Page 1

‫دواء‬

‫الهواتف‬

‫السكر‬

‫القابلة للطي‬

‫الذكية‬

‫تجريبي‬ ‫يخفض‬

‫مستقبل‬

‫ويقلل‬

‫واعد‬

‫السمنة‬

‫د‪.‬محمد عطا الله‬ ‫أيقونة االختراع والتميز‬

‫أفضـــل‬ ‫أنــــواع‬

‫التلفــاز‬

‫المزودة‬ ‫بتقنيــة‬

‫الرياض أول عاصمة عربية رقمية‬

‫م‪.‬عبدالله السواحه‪:‬‬

‫البنية الرقمية المتطورة لقطاع‬ ‫االتصاالت أهلت المملكة للقب‬


‫كلمة العدد‬

‫الرياض‪..‬‬

‫أول عاصمة عربية رقمية‬ ‫الحمـد هلل الـذي بنعمتـه تتـم الصاحـات؛ فقـد تبـوأت مملكتنـا الحبيـة‪ ،‬المكانـة التـي تسـتحقها؛‬ ‫ـأت إال بعـد جهـود بـدأت منـذ سـنوات‪ ،‬تم‬ ‫باختيـار الر يـاض أول عاصمـة عربيـة رقميـة؛ وهـو مـا لـم ي ِ‬ ‫َّ‬ ‫خاللهـا وضـع بنيـة رقميـة متطـورة؛ أهلـت الر يـاض لهـذا اللقـب المسـتحق‪.‬‬ ‫لقـد وضعـت وزارة االتصـاالت والمعلومـات برئاسـة المهنـدس عبـداهلل بـن عامـر السـواحه‪،‬‬ ‫اسـتراتيجية؛ لتمكيـن األفـراد‪ ،‬وقطـاع األعمـال‪ ،‬والقطـاع الحكومـي‪ ،‬مـن اسـتغالل فـرص العصـر‬ ‫الرقمـي؛ عبـر أربعـة محـاور‪ :‬بنـاء‪ ،‬وتمكيـن‪ ،‬وتحـول‪ ،‬وابتـكار‪.‬‬ ‫البنـاء؛ بتطويـر البنيـة التحتيـة الرقميـة الالزمـة لتطويـر قطـاع تقنيـة المعلومـات‪ ،‬والتمكيـن؛ بإطلاق‬ ‫برنامج تعزيز القدرات البشرية؛ لتشجيع الشباب على دارسة تخصصات االتصاالت وتقنية المعلومات‪،‬‬ ‫باإلضافـة إلـى برنامـج الحكومـة اإللكترونيـة (مكـن) لتفعيـل أنظمـة وتطبيقـات ذكيـة مشـتركة‬ ‫والسـحابة الحكومية‪.‬‬ ‫والتحول؛ بتطوير أسـاس رقمي قوي يتسـم برقمنة القطاعات والبيانات المفتوحة؛ أما االبتكار‬ ‫فيعنـي تمكيـن المملكـة لتكـون مـن أكثـر الـدول ابت ً‬ ‫ـكارا على السـاحة العالمية‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫وال شك في أن االستراتيجية التي وضعتها الوزارة‪ -‬تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين؛ الملك‬ ‫سلمان بن عبدالعزيز‪ -‬قد آتت ثمارها؛ إذ ارتفعت مساهمة قطاع االتصاالت في الناتج المحلي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬وقفز ترتيب المملكة ‪ 16‬مركزا وفق‬ ‫إلى ‪ ،4%‬واحتل سوق االتصاالت المركز الثالث عشر‬ ‫المؤشرات الفرعية للتنافسية العالمية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫عالميـا فـي نشـر تقنيـة الجيـل الخامـس(‪ ،)G5‬وجـاءت‬ ‫كذلـك‪ ،‬احتلـت المملكـة المركـز الــثالث عشـر‬ ‫ً‬ ‫خامسـا بيـن دول مجموعـة العشـرين فـي سـرعات اإلنترنـت التـي تضاعفـت بنسـبة ‪24.7%‬؛ مـا‬ ‫َّ‬ ‫أهلهـا ألن تكـون الر يـاض؛ أول عاصمـة رقميـة بالوطـن العربـي‪.‬‬ ‫وال يسـعنا فـي هـذا المقـام‪ ،‬إال أن نتقـدم بالتهنئـة لخـادم الحرميـن الشـريفين؛ الملـك سـلمان‬ ‫بـن عبدالعز يـز‪ ،‬وولـي عهـده؛ األميـر محمـد بـن سـلمان‪ ،‬والمملكـة حكوم ًـة وش ً‬ ‫ـعبا‪ ،‬علـى هـذه‬ ‫َّ‬ ‫المكانـة الرفيعـة‪ ،‬التـي تؤكـد أن النهـج الـذي تسـير عليـه المملكـة‪ ،‬إنمـا هـو النهـج الصحيـح‪ ،‬الـذي‬ ‫ً‬ ‫بـه تتقـدم األمـم‪ ،‬والـذي علـى ضوئـه‪ ،‬أصدرنـا مجلـة” عالـم التكنولوجيـا”؛ لتكـون دليلا يسترشـد‬ ‫بـه الجميـع فـي عالـم التكنولوجيـا الواسـع‪ ،‬والمتطـور‪ ،‬والـذي دخـل كافـة المجـاالت‪.‬‬

‫أحمد عبدالله العودة‬ ‫رئيس التحرير‬


٢٠٢٠

www.tech-mag.net

09

06

16

14 ٣٧ ٠٦ Epilepsy Foundation ٠٩

Epilepsy Foundation

١٤

Bell .١٩٦٢

٥٠٠

٣٨

١٩٥٦

١٦


‫‪40‬‬

‫‪46‬‬

‫‪50‬‬

‫‪54‬‬ ‫‪CHOPPER‬‬

‫‪ 20‬الر يـاض‪ ..‬أول عاصمـة عربيـة رقميـة‬ ‫ارتفاع إسهام قطاع االتصاالت السعودي في الناتج‬ ‫المحلي إلى ‪ ،4%‬واحتالل سوق االتصاالت المرتبة الـ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عالميا‪ ،‬وتقدم ترتيب المملكة ‪ 16‬مركزا كأكثر الدول‬ ‫‪13‬‬ ‫ً‬ ‫نمـوا فـي المؤشـرات الفرعيـة للتنافسـية العالميـة‪.‬‬

‫‪ 40‬كيف تحصل على ‪Minecraft Earth‬؟‬

‫‪20‬‬

‫أطلقت شركة‪ ،Microsoft ‬لعبة‪Minecraft Earth ‬؛ كتطبيق جديد من الواقع‬ ‫المعزز ألجهزة‪ iOS ‬و‪ ،Android ‬تشبه لعبة‪.Pokemon Go ‬‬

‫‪ 46‬كيف يمكن للمنازل الذكية أن توفر الطاقة؟‬ ‫ّ‬ ‫تعد المنازل الذكية من عجائب القرن الحادي والعشرين‪.‬‬

‫‪ 50‬بورش تطلق تايكان ‪ 4S‬بزوجين من المحركات الكهربائية‬ ‫ً‬ ‫رسميا عن طرازها تايكان ‪.4S‬‬ ‫أزاحت شركة بورش الستار‬

‫‪“ 54‬أوبر” تطلق خدمة ‪Uber CHOPPER‬‬ ‫للطائرات المروحية للجمهور في نيويورك‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫‪56 28‬‬

‫‪58‬‬

‫‪32‬‬

‫‪62 36‬‬

‫‪64‬‬

‫‪ 26‬األتمتة‪ ..5G ..‬الذكاء االصطناعي‪ ..‬الصوت‪..‬‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحلول عام ‪ ،2020‬نبدأ عقدا جديدا‪ ،‬يتوقع فيه خبراء التكنولوجيا حدوث‬ ‫تطورات هائلة في الرحالت إلى الفضاء‪ ،‬والحوسبة الكمية‪.‬‬

‫‪ 28‬اكتشاف مادة مظلمة تخفي األشياء‬

‫ابتكر مهندسون بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا‪ ،‬مادة مظلمة‬ ‫للغاية‪ ،‬يمكنها جعل األشياء غير مرئية بالعين المجردة‪.‬‬

‫‪ 32‬أول برنامج كسر حماية مجاني ألجهزة ‪iPhone‬‬ ‫كشفت أبحاث أمنية عن أول برنامج كسر حماية مجاني‪.‬‬

‫‪ 36‬أفضل الطابعات ثالثية األبعاد لعام ‪2019‬‬ ‫اخترنا لك عزيزي القارئ أفضل الطابعات الثالثية األبعاد ‪2019‬‬

‫‪ 56‬الذكاء االصطناعي لن يوفر حماية من تقنية التزييف العميق‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في ‪ ،Data and Society‬إلى إن الذكاء االصطناعي قد ال‬ ‫أكد تقرير نشر‬ ‫يستطيع حمايتنا من اآلثار المدمرة المحتملة لتقنية ‪،deepfake‬‬

‫‪ 56‬تقنيات زراعية ناشئة تغير العالم‬

‫أجهزة االستشعار‪ ..‬الغذاء‪ ..‬التشغيل اآللي‪ ..‬الهندسة‪.‬‬

‫‪ 62‬هل ينجح الذكاء االصطناعي في تشخيص األمراض وابتكار األدوية؟‬ ‫لطالما كان مجال الرعاية الصحية واالبتكار وجهين لعملة واحدة‪.‬‬

‫النقص في مخزونها‬ ‫‪ 64‬صناع األدوية يستعينون بالتعلم اآللي لتفادي‬ ‫ً‬ ‫تخطط شركة “ميرك” للمستحضرات الدوائية التي تتخذ من ألمانيا مقرا لها‪ ،‬لتجربة‬ ‫ً‬ ‫استخدام برنامجا من تصميم شركة “تراك الين”‪.‬‬


‫أخبار‬

‫‪ 37‬مليار مشاهدة لبرامج تعليم‬

‫"تيك توك"عبر اإلنترنت‬ ‫أعلنـت منصـة تيـك تـوك االجتماعيـة؛ الرائـدة فـي‬ ‫مقاطع الفيديو القصيرة‪ ،‬تعاونها مع أهم شركات‬ ‫تكنولوجيـا التعليـم‪ ،‬مثـل “فيدانتـو”‪ ،‬وفيديـا جـورو‪،‬‬ ‫و”هالـو إنجلـش”‪ ،‬و”‪ ”CETKing‬و”‪،”Testbook‬‬ ‫ُ‬ ‫إلنشـاء محتـوى تعليمـي موجـه لمسـتخدمي‬ ‫منصاتهـا عبـر اإلنترنـت‪.‬‬ ‫وانضمـت شـركات تكنولوجيـا التعليـم‪ ،‬كجـزء مـن‬ ‫التعـاون المشـترك‪ ،‬إلـى منصـة “تيـك تـوك” ؛ حيـث‬ ‫تقوم بتحميل مقاطع فيديو لموضوعات مختلفة؛‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫لتتيـح التعلـم الذاتـي لمسـتخدميها‪ ،‬تحـت مسـمى‬ ‫‪ ،EduTok#‬في حملة لتشجيع التعلم الذاتي‪ ،‬لتبلغ‬ ‫عـدد مشـاهداتها حتـى اآلن ‪ 37‬مليـار مشـاهدة‪.‬‬ ‫وتعتزم الشركة منح أكثر من ‪ 200‬مليون مستخدم‬ ‫لـ “تيك توك” فرصة للتعلم والتطور كأفراد من خالل‬ ‫التعاون مع رواد المجال؛ إلنشاء محتوى تعليمي‬ ‫بمختلف النماذج واللغات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وسوف تنشئ منصات التعلم عبر اإلنترنت أيضا‪ -‬إلى‬ ‫جانب الموضوعات التي تتناول العلوم االجتماعية‪،‬‬ ‫واللغـة اإلنجليز يـة‪ ،‬والرياضيـات‪ ،‬واللغـة الهنديـة‪،‬‬ ‫والبيولوجيـا والكيميـاء‪ -‬مقاطـع فيديـو تتنـاول‬ ‫القضايـا المعاصـرة‪ ،‬وعلـم المفـردات‪ ،‬مـع تقديـم‬ ‫برامج للدراسات العليا؛ مثل ماجيستير إدارة األعمال‪.‬‬ ‫وقـال ساشـين شـارما؛ مديـر المبيعـات والشـراكات‬ ‫بمنصـة “تيـك تـوك” بالهنـد‪“ :‬إن التطـور الرقمـي‪،‬‬ ‫ورواج اسـتخدام الهواتـف الذكيـة أعـادا تعر يـف‬ ‫أنمـاط التعلـم فـي المجتمـع الرقمـي ككل؛ حيـث‬ ‫ُ‬ ‫نعمل من خالل هذا التعاون على إنشاء بيئة تعلم‬ ‫ً‬ ‫تمنح المتعلمين فرصا للتطور في حياتهم المهنية‬ ‫والشخصية‪ ،‬ومساعدتهم على مواجهة التحديات‬ ‫التـي تقابلهـم والتغلـب عليهـا بسـهولة”‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪07 06‬‬ ‫ً‬ ‫سامسونج تعالج خلل في‬

‫جاالكسي‪ S10‬و‪Note 10‬‬ ‫يتيح ألي فرد فتحهما ببصمته‬

‫أعلنـت شـركة سامسـونج مؤخ ًـرا‪ ،‬أنهـا‬ ‫تعمـل علـى إصلاح الثغـرة األمنيـة التـي‬ ‫ّ‬ ‫تمكـن أي شـخص مـن فتـح هاتفيهـا‬ ‫جاالكسـي ‪ S10‬وجاالكسـي ‪Note 10‬‬ ‫باسـتخدام بصمـة أصبعـه فقـط‪.‬‬ ‫وأوضحـت سامسـونج فـي بيـان لهـا ل ـ‬ ‫ً‬ ‫‪ CNBC‬عـن طرحهـا ً‬ ‫قريبـا تحديثـا لنظـام‬ ‫الهاتفين إلصالح هذا الخلل‪ ،‬بعد تلقيها‬ ‫شـكوى عـن الخلـل مـن قبـل زوجيـن‬ ‫بالمملكـة المتحـدة اكتشـفا بالصدفـة‬ ‫أن الـزوج يمكنـه فتـح هاتـف زوجتـه‬ ‫باسـتخدام بصمـة أصبعـه؛ مـا يهـدد‬ ‫باسـتخدام المدفوعـات والتطبيقـات‬ ‫علـى الهاتـف مـن خلال بصمـة األصبـع‬ ‫فـي حالـة تفعيـل المسـتخدم للنظـام‪.‬‬ ‫وقـد تمكنـت سامسـونج مـن تطويـر‬ ‫معرف البصمة الخاص بها في اإلصدارين‬ ‫الخاصيـن بهواتـف سامسـونج‪ S10‬و‬ ‫‪ ، Note 10‬اللذيـن يتيحـان وضـع األصبـع‬

‫داخـل الشاشـة وليـس خلـف الهاتـف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويشـير هـذا الخلـل إلـى واحـدة مـن أكبـر‬ ‫المشاكل التي تواجه سامسونج؛ وهي‬ ‫طـرح منتجاتهـا بعـد انتهائهـا مباشـرة‪،‬‬ ‫مثلمـا حـدث عـام ‪ 2016‬عندمـا أدت‬ ‫بطار يـة هاتـف جاالكسـي ‪ Note 7‬إلـى‬ ‫العديـد مـن الحرائـق؛ مـا دفـع الشـركة‬ ‫إلـى إلغـاء هاتفهـا‪ ،‬كمـا أجلـت طـرح‬ ‫إصـدار جاالكسـي‪ Fold‬هـذا العـام‪،‬‬ ‫عقـب االنتقـادات التـي وجهتهـا منافـذ‬ ‫المراجعات‪ -‬من بينها ‪ - CNBC‬للنموذج‬ ‫التجريبـي‪.‬‬ ‫وعلى الجانب اآلخر فقد عممت شركة‬ ‫“آبـل” فـي عـام ‪ 2013‬طريقتيـن أكثـر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أمانـا مـن بصمـة اإلصبـع أدرجتهمـا الحقا‬ ‫بجهازهـا “آيفـون ‪ ”5S‬وهمـا خاصتـي‬ ‫“معـرف الوجـه‪ ،‬ومعـرف المصادقـة”‬ ‫وأصبحـا مـن نظـام المصادقـة الخـاص‬ ‫بهاتفهـا‪.‬‬

‫إطالق ‪Huawei P40 Pro‬‬

‫في مارس بدون دعم ‪Google‬‬ ‫أطلقـت شـركة هـاواوي هاتفهـا‬ ‫‪ Mate 30 Pro‬فـي سـبتمبر‬ ‫الماضـي‪ ،‬وتكشـف عـن ‪ P40‬و‬ ‫‪ P40 Pro‬خالل فعالية في باريس‬ ‫فـي مـارس المقبـل بـدون خدمـات‬ ‫‪.Google Mobile‬‬ ‫وفي تصريحات لوكالة فرانس برس‪،‬‬ ‫صـرح ريتشـارد يـو؛ الرئيـس التنفيـذي‬ ‫لمجمو عـة المسـتهلكين فـي‬ ‫‪ ،Huawei‬أن ‪ P40 Pro‬يعمـل‬ ‫ب ـ ‪ ، Android 10‬دون خدمـات‬ ‫‪Google‬؛ بعـد أن أدرجـت الحكومة‬ ‫األمريكيـة شـركة ‪ Huawei‬علـى‬ ‫القائمـة السـوداء لمسـتخدمي‬ ‫التكنولوجيـا األمريكيـة‪.‬‬ ‫وقـال إن ‪Android 10‬مصـدر‬ ‫مفتـوح؛ مـا يعنـي قـدرة هـواوي‬ ‫علـى الوصـول إليـه واسـتخدامه‬ ‫بحر يـة‪.‬‬ ‫وتتطلب خدمات ‪Google Mobile‬‬

‫‪ ،Services‬والوصـول إلـى متجـر‬ ‫‪ ،Google Play‬وتطبيقـات؛ مثـل‬ ‫‪ Maps‬و‪ Uber‬وحتـى ‪Google‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ،Podcasts‬ترخيصـا التسـتطيع‬ ‫‪ Huawei‬الحصـول عليـه‪.‬‬ ‫وأضاف يو‪ “ :‬ما يمكننا التطلع إليه‬ ‫مـع ‪ ،P40 Pro‬هـو عمـر البطار يـة‪،‬‬ ‫وإعدادات الكاميرا المحسنة بشكل‬ ‫أفضـل‪ ،‬وهـو نفـس الترتيـب الـذي‬ ‫رأينـاه مـع ‪ ،Mate 30 Pro‬الـذي‬ ‫يستحيل التوصية به بسبب مشاكل‬ ‫البرامـج‪ ،‬علـى الرغـم مـن كاميرتـه‬ ‫الرائعـة وعمـر البطار يـة الممتـاز”‪.‬‬ ‫جدير بالذكر‪ ،‬أنه من المرجح أن تواصل‬ ‫هواتف ‪ Huawei‬مبيعاتها بأعداد‬ ‫كبيـرة‪ P‬ألن معظـم عمالئهـا فـي‬ ‫الصين‪ ،‬فيما ال تعمل‪ Google‬في‬ ‫الصين في جميع األحوال‪ ،‬لهذا فإن‬ ‫القائمة السوداء لشركة ‪Huawei‬‬ ‫ليست مشكلة في أكبر أسواقها‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫أخبار‬

‫" مرسيدس"‬

‫تتوقف عن تطوير محركات‬ ‫الجازولين لصالح الكهربائيـة‬

‫أعلنت شركة “دايملر” األلمانية المالكة لشركة سيارات “مرسيدس”‬ ‫ً‬ ‫رسميا لكافة مشاريعها الخاصة بتطوير محركات االحتراق‬ ‫عن وقفها‬ ‫التي تعمل بالجازولين؛ وذلك للتركيز على تطوير المحركات والبطاريات‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫وفـي تصريحـات لمجلـة “‪”Auto Motor & Sport‬األلمانيـة‪ ،‬قـال‬ ‫ماركوس شـيفر؛ رئيس قسـم التطوير بشـركة مرسـيدس‪ “ :‬ال توجد‬ ‫خطط لتطوير محركات الجازولين؛ إذ تركز الشركة على تطوير المحركات‬ ‫والبطاريات الكهربائية؛ حيث يجري العمل على تطوير محركات بست‬ ‫أسطوانات‪ ،‬لموديالت من فئة ‪ ،E‬و ‪ ،S‬و ‪.”SUV‬‬ ‫وليسـت دايملـر الوحيـدة التـى سـتودع محـركات االحتـراق؛ إذ أعلنـت‬ ‫شركة “فولكس فاجن” األلمانية في ديسمبر الماضي على لسان‬ ‫“مايـكل جوسـت” كبيـر االسـتراتيجيين فيهـا أن عـام ‪ 2026‬سيشـهد‬ ‫توقـف الجيـل األخيـر مـن مركباتهـا التـي تعمـل بمحـركات االحتراق‪.‬‬ ‫وتأتـي تحـركات صانعـي السـيارات فـي هـذا اإلطـار؛ لتزايـد االهتمـام‬ ‫بالسـيارات الكهربائيـة والتقـدم التكنولوجـي المبهـر‪ ،‬الـذي تمثـل‬ ‫شـركة “تسلا” أعظـم مثـال عليـه؛ كونهـا الشـركة الرائـدة بلا منـازع‬ ‫فـي سـوق المركبـات الكهربائيـة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا أنها ستواصل‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬أعلنت شركة “ ‪ ”BMW‬األلمانية‪،‬‬ ‫االسـتثمار فـي محـركات االحتـراق الداخلـي‪ ،‬مـع التخطيـط للتخلـص‬ ‫ً‬ ‫التدريجي من محركات الجازولين خالل العشـرين عاما المقبلة‪.‬‬ ‫وقـال “كالوس فروليتـش” ​عضـو مجلـس إدارة مجموعـة ‪BMW‬‬ ‫للتطوير‪“ ،‬نرى مناطق خالية من البنية التحتية‪ ،‬وهو ما يفسد عملية‬ ‫إعادة الشحن مثل‪ :‬روسيا والشرق األوسط والجزء الداخلي الغربي‬ ‫من الصين‪ ،‬وبالتالي سيعتمدون على محركات البنزين لمدة تتراوح‬ ‫بين ‪ 10‬و ‪ 15‬سنة أخرى”‪.‬‬ ‫الجديـر بالذكـر أن رابطـة تجـار السـيارات الجديـدة فـي كاليفورنيـا ذكرت‬ ‫أنه خالل الشهور الستة األولى من هذا العام‪ ،‬قفز عدد السيارات‬ ‫الكهربائية والهجينة التي تم بيعها إلى نسبة تصل إلى ‪.٪ 63.7‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪09 08‬‬

‫مؤسسة‬

‫‪Epilepsy Foundation‬‬ ‫تتعرض لهجوم‬ ‫إلكتروني عبر تويتر‬

‫أعلنـت مؤسسـة علاج الصـرع ‪،Epilepsy Foundation‬‬ ‫تعرضهـا لمهاجميـن أرسـلوا مقاطـع فيديـو تتضمـن أض ً‬ ‫ـواء‬ ‫ساطعة ووامضة‪ ،‬آلالف المتابعين على حسابها على تويتر‬ ‫الشـهر الماضـي؛ بهـدف إثـارة نوبـات صـرع لـدى المصابيـن به‪.‬‬ ‫جـرت الهجمـات‪ ،‬التـي اسـتخدمت مؤشـر‬ ‫‪ Twitter‬وعال مـة التصنيـف الخا صـة‬ ‫بالمؤسسـة‪ ،‬للحصـول علـى مقا طـع‬ ‫الفيديو‪ ،‬خالل شهر الوعي الوطني للصرع‪،‬‬ ‫الذي يقوم خالله عدد كبير من األشخاص‬ ‫باالطلاع علـى المعلومـات الـواردة علـى‬ ‫الحسـاب‪.‬‬ ‫وقالـت أليسـون نيكـول؛ مديـرة الدفـاع‬ ‫القانونـي للمؤسسـة‪ ،‬فـي بيـان لهـا‪“ :‬إن‬ ‫هـذه الهجمـات ال تختلـف عـن أي شـخص‬ ‫ً‬ ‫يحمـل ض ً‬ ‫ـوءا قويـا فـي مؤتمـر للمصابيـن‬ ‫بالصـرع؛ بهـدف إحـداث نوبـات لديهـم؛‬ ‫وبالتالي التسبب في اإلضرار بعدد كبير من‬ ‫المشاركين‪ ،‬السيما وأن األضواء الوامضة‬ ‫قد تؤدي عند شدة معينة‪ ،‬أو في أنماط‬ ‫معينـة‪ ،‬إلـى التسـبب فـي نوبـة صـرع لـدى‬ ‫المصابيـن بالصـرع شـديد الحساسـية”‪.‬‬ ‫وقا لـت المؤسسـة إنهـا أحصـت نحـو‬ ‫ً‬ ‫‪ 30‬هجومـا مـن هـذا القبيـل‪ ،‬تـم إبلاغ‬ ‫َّ‬ ‫المسـؤولين بشـأنها‪ ،‬لكـن عـدد مـن تأثـروا‬ ‫بالهجـوم لـم يتضـح بعـد‪.‬‬ ‫مـن جانبـه‪ ،‬قـال متحـدث باسـم ‪Twitter‬‬ ‫ً‬ ‫‪ “ :‬ملتزمـون بجعـل الموقـع أكثـر أمانـا؛‬ ‫بتقديـم خيـار منـع تشـغيل الوسـائط تلقائيـاً‬ ‫في الجداول الزمنية للمستخدمين‪ ،‬ومنع‬

‫صور ‪ GIF‬من الظهور عندما يبحث شـخص‬ ‫مـا عـن “النوبـة” فـي بحـث ‪.”GIF‬‬ ‫وأضـاف‪“ :‬إذا قـرر موقـع ‪ Twitter‬كـون‬ ‫الحسـابات مكرسـة إلحـداث ضـرر‪ ،‬فسـيتم‬ ‫ً‬ ‫نهائيـا؛ إذ نستكشـف خيـارات‬ ‫تعليقهـا‬ ‫إضافيـة للمسـاعدة فـي حماية األشـخاص‬ ‫علـى ‪ Twitter‬مـن هـذا النـوع مـن سـوء‬ ‫المعاملـة”‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر‪ ،‬أنه وقع هجوم مماثل في‬ ‫عـام ‪ 2016‬عندمـا اتهـم رجـل مـن واليـة‬ ‫ميريالنـد باالعتـداء الشـديد‪ ،‬بعـد إرسـاله‬ ‫تغر يـدة إلـى الصحفـي كـورت إيتشـنفالد‪،‬‬ ‫تسببت له في نوبة صرع؛ إذ تلقى األخير‪-‬‬ ‫ً‬ ‫الـذي كتـب علنـا عـن صرعـه فـي السـنوات‬ ‫الماضية‪ -‬التغريدة بعد انتقاده لسياسات‬ ‫الرئيس المنتخب آنذاك؛ دونالد ترامب‪ ،‬على‬ ‫شاشـة التلفز يـون‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وكان المشتبه به؛ الذي عرف باسم جون‬ ‫رايـن ريفيلـو‪ ،‬قـد أرسـل تغر يـدة علـى تويتـر‪،‬‬ ‫محتواهـا‪“ :‬أنـت تسـتحق نوبة”‪.‬‬ ‫وقـد غـرد إيشـنفالد يـوم اإلثنيـن‪ ،‬وبعـد‬ ‫علم�ه بالهجم�ات عل�ى مؤسس�ة �‪Ep‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ،ilepsy Foundation‬قائلا ‪“ :‬متـى‬ ‫سيكتشـف هـؤالء الحمقـى أننـا لـن نسـمح‬ ‫لهـم بمحاولـة قتلنـا أو إيذائنـا بعـد اآلن؟”‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫تقارير‬

‫‪Alexa‬‬ ‫هل يدير المساعد الذكي‬

‫كل شئون حياتك؟‬

‫كنـت قـد بـدأت اسـتخدام المتحـدث‬ ‫الصوتـي الذكـي “أليكسـا” قبـل أن‬ ‫ً‬ ‫رواجا ً‬ ‫ً‬ ‫كبيرا؛ حيث‬ ‫مؤخرا‪ ،‬ويلقى‬ ‫ينتشر‬ ‫اشتريت الجيل األول من اإلصدار “إيكو”‬ ‫بعـد بضعـة أشـهر فقـط مـن إطالقه؛‬ ‫إذ عرض علي موقع “أمازون” حينها‬ ‫اقتنـاءه‪ ،‬أثنـاء تسـوقي‪.‬‬

‫واآلن‪ ،‬وبعد خمس سـنوات من اقتنائي “أليكسـا”‬ ‫أراه يـوزع فـي كل مـكان؛ حيـث يتحكـم فـي أكثـر‬ ‫مـن ‪ 85.000‬منتـج منزلـي ذكـي‪ ،‬وينفـذ أكثـر مـن‬ ‫‪ 100.000‬مهـارة‪ ،‬مـع معالجـة مليـارات التفاعلات‬ ‫خلال األسـبوع الواحـد؛ مـا ينتـج عنـه كـم هائـل‬ ‫مـن البيانـات حـول جدولـك الزمنـي‪ ،‬ومفضالتـك‪،‬‬ ‫وموقعـك‪.‬‬ ‫لقـد سـبق أن كشـف “روهيـت برا سـاد”؛ كبيـر‬ ‫علماء‪ Alexa ‬أثنـاء مراجعتـه لتكنولوجيـا‪،MIT ‬‬ ‫عـن تفاصيـل كثيـرة حـول المكانـة التـي يتجـه نحوهـا‬ ‫“أليكسـا”‪ ،‬بانتقالـه مـن التفاعلات‬ ‫ً‬ ‫السـلبية إ لـى التفاعليـة‪ ،‬و بـدال‬ ‫مـن االنتظـار والـرد علـى طلبـات‬ ‫المسـتخدم‪ ،‬فإنـه يتوقـع مـا قـد‬ ‫ير يـده المسـتخدم وتنفيـذه؛ أي‬ ‫تقوم الفكرة على تحويل “أليكسا”‬

‫إلى رفيق لك في كل مكان‪ ،‬ينسق حياتك بنشاط‪.‬‬ ‫‪ ‬في يونيو الماضي كان “براساد”؛ كبير علما‪ ‬ء �‪Al‬‬ ‫‪  exa‬قـد توصـل إلـى معاينـة سـر يعة للتحـول‬ ‫المتوقـع أن يبـدو عليـه “أليكسـا”؛ إذ عرضـه ألول‬ ‫مـرة بمؤتمـر‪ Re: Mars ‬فـي لشـبونة بالبرتغـال‪ ،‬‬ ‫وأوضـح كيـف يمكـن اسـتخدامه لمسـاعدتك فـي‬ ‫ً‬ ‫التخطيط لقضاء ليلة في الخارج‪ ،‬بدال من بدء طلب‬ ‫ً‬ ‫جديـد يدويـا لـكل جـزء مـن المسـاء‪ ،‬فعلـى سـبيل‬ ‫المثال‪ ،‬ستحتاج فقط لبدء المحادثة عن طريق طلب‬ ‫حجـز تذاكـر السـينما‪ ،‬ثـم يقـوم “أليكسـا” بمتابعتـك‬

‫ً‬ ‫للسـؤال فيمـا إذا كنـت تر يـد أيضـا إجـراء حجـز فـي‬ ‫مطعـم أو االتصـال بأوبـر‪.‬‬ ‫‪ ‬لقد سبق أن أطلقت أمازون في سبتمبر الماضي‬ ‫مجموعة من منتجات أليكسا “أثناء التنقل”‪ ،‬وبالطبع‬ ‫تحتـاج أمـازون إلـى أجهـزة وبرامـج لتشـغيل هـذا‬ ‫االنتقـال‪ ،‬بمـا فـي ذلك‪“ ‬اإليكـو بـودز” (السـماعات‬ ‫الالسـلكية) واإليكـو لـوب (الخاتم‪ ‬الذكـي)؛ إذ تتيـح‬ ‫هـذه المنتجـات ل ـ “أليكسـا” االسـتماع بصـورة أكبـر‬ ‫وبشـكل موسـع لبيانات حياتك وتسـجيلها؛ ما يعد‬ ‫األفضـل لتقديـم المسـاعدة التـي أبلغـت بهـا عـن‬ ‫موقعـك‪ ،‬وإجراءاتك‪ ،‬ومفضالتك‪.‬‬ ‫وعلـى الجانـب اآلخـر‪ ،‬ومـن منظـور‬ ‫تطوير البرامج‪ ،‬تتطلب هذه القدرات‬ ‫من “أليكسا” استخدام طرق جديدة‬ ‫لمعالجـة وفهـم جميـع مصـادر‬ ‫المعلومات المختلفة؛ إذ ركز فريق‬

‫يتحكم في ‪ 85‬ألف منتج منزلي‬ ‫وينفذ ‪ 100‬ألف مهارة‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪11 10‬‬ ‫“براسـاد” فـي السـنوات الخمـس الماضيـة علـى‬ ‫بناء إتقان مساعد أساسيات الذكاء االصطناعي‪،‬‬ ‫كالتعـرف علـى الـكالم والفيديـو‪ ،‬وتوسـيع نطـاق‬ ‫فهـم اللغـة‪ ،‬علاوة علـى مـا سـبق باعتبـاره مـن‬ ‫األساسيات؛ حيث تم البدء اآلن في تطوير قدرات‬ ‫“أليكسا” الذكية على التنبؤ واتخاذ القرارات بشكل‬ ‫متزايد‪ ،‬وقدرته على التفكير على مستوى أعلى‪.‬‬

‫ً‬ ‫ذكاء‬ ‫المتحدث األكثر‬

‫‪ ‬لتنفيذ سيناريو التخطيط لمتابعة طلب تذكرة فيلم‬ ‫سـينمائي‪ ،‬مـع حجـز لتنـاول العشـاء‪ ،‬وطلـب أوبـر‪،‬‬ ‫عليك تجميع تحديثات برامج “أليكسا”‪ ،‬حيث تتعلم‬ ‫الشـبكة العصبيـة للمسـتخدم مـن خلال مليـارات‬ ‫التفاعالت في األسبوع‪ ،‬والتعرف على المهارات‬ ‫التي يشـيع اسـتخدامها مع بعضها البعض‪ ،‬إنها‬ ‫الطريقـة التـي يرتكـز عليهـا ويلعـب بهـا فـي التنبـؤ‬ ‫كاف من المستخدمين‬ ‫الذكي‪ ،‬فعندما يحجز عدد‬ ‫ٍ‬ ‫العشـاء بعـد فيلـم‪ ،‬سـيقوم المتحـدث الذكـي‬ ‫ً‬ ‫“أليكسـا” بتجميـع المهـارات والتوصيـة بهـا معـا‬ ‫فـي نهايـة المطـاف‪.‬‬ ‫‪ ‬ويستلزم التفكير معرفة وقت حجز أوبر‪ ،‬مع األخذ‬ ‫في االعتبار موقعك‪ ،‬ووقت بدء الفيلم‪ ،‬وحركة‬ ‫المـرور المتوقعـة؛ حيـث يحـدد “أليكسـا” الوقـت‬ ‫الـذي سـيلزم السـيارة لتوصيلـك إلـى هنـاك فـي‬ ‫الوقـت المحدد‪.‬‬ ‫‪ ‬ويتخيل “براسـاد” عدة سـيناريوهات أخرى تتطلب‬ ‫ً‬ ‫تفكي ًـرا أكثـر تعقيـدا؛ فعلـى سـبيل المثـال‪ ،‬يمكنـك‬ ‫ُّ‬ ‫تخيـل مهـارة تتيـح لـك السـؤال عـن مـكان وجـود‬ ‫الطماطم أثناء تجولك بأحد األسواق؛ فذلك يتطلب‬ ‫التسـجيل بأنـك في‪ ‬أحـد أسـواق األغذيـة‪ ،‬حتـى‬ ‫يتسنى ألليكسا الوصول إلى موقعك‪ ،‬ثم إخبارك‬ ‫بـأن الطماطـم فـي الممـر السـابع‪.‬‬ ‫‪ ‬وفـي سـيناريو آخـر‪ ،‬يمكنـك‪ -‬وأنـت بالمنـزل‪ -‬أن‬ ‫تطلـب مـن “أليكسـا” إخبـارك إذا مـا تأخـرت رحلتـك‪،‬‬ ‫وعندما يحين وقت تحركك بالسيارة‪ ،‬عليه أن يدرك‬ ‫عن طريق نبرة صوتك المتغيرة من طلبك األول‪،‬‬‫وبن ً‬ ‫ـاء علـى آخـر تفاعـل معـه‪ -‬أنـك أصبحـت فـي‬ ‫سـيارتك‪ ،‬ومـن ثـم‪ ،‬فعليـه توجيـه اإلشـعار إلـى‬ ‫ً‬ ‫سـيارتك بـدل مـن منزلـك‪.‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ‬ال شك أن هذا المستوى من التنبؤ‪ ،‬سيحتاج أيضا‬ ‫إلـى حسـاب لبيانـات الفيديـو للمسـتخدم‪ ،‬ومز يـد‬ ‫مـن المنتجـات المتوافقـة مـع ‪ Alexa‬والتـي مـن‬ ‫بينهـا الكاميـرات؛ إذ يقـول “براسـاد”‪“ :‬دعنـا نقـول‬ ‫إنك لست بالمنزل‪ ،‬وهناك بائع جائل يقرع بابك لبيع‬ ‫الكعك‪ ،‬فعل�ى “أليكس�ا” حينئ�ذ االقت�ران ب ـ �‪Ama‬‬ ‫‪ zon Ring‬مـن خلال جـرس البـاب المجهـز بالكاميـرا‪،‬‬ ‫والتسجيل ‪-‬من خالل إدخال الفيديو والصوت‪ -‬من‬ ‫عل�ى باب�ك‪ ،‬وإرس�ال مالحظ�ة إلي�ك على جها‪ ‬ز �‪Al‬‬ ‫‪  exa‬ليسـألك عـن الكـم الـذي تر يـده‪ ،‬وترتيب ذلك‬ ‫نيابـة عنك”‪.‬‬

‫بنية برمجية جديدة‬

‫ً‬ ‫ولجعـل هـذا ممكنـا‪ ،‬يختبـر فر يـق “براسـاد” اآلن‪،‬‬ ‫بنيـة برمجيـة جديـدة لمعالجـة أوامـر المسـتخدم‪،‬‬ ‫تصفـي المعلومـات الصوتيـة والمرئيـة مـن خلال‬ ‫ً‬ ‫عـدة طبقات‪ ،‬لكن‪  Alexa‬يحتـاج‪ ‬أول إلـى تسـجيل‬

‫مهارة المستخدم التي يحاول الوصول إليها من‬ ‫بيـن حوالـي ‪ 100.000‬مهـارة متوفـرة‪ ،‬بعدهـا‪،‬‬ ‫يفهم “أليكسا” األمر من سياق هوية المستخدم‪،‬‬ ‫والجهاز الذي يستخدمه‪ ،‬ومن أين يستخدمه‪ ،‬مع‬ ‫حاجته إلى تحسين االستجابة على أساس تفضيالت‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫الم َّ‬ ‫عبر عنها مسـبقا‪.‬‬ ‫المسـتخدم‬

‫حقيقة يتم تجاهلها‬

‫‪ ‬إن مـا يحلـم “براسـاد” بتنفيـذه مـن منظـور تقنـي‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫سـيكون إنجـازا رائعـا إذا ط ِّبـق علـى أرض الواقـع‪،‬‬ ‫فالجمـع بيـن مصـادر مختلفـة للبيانـات وأسـاليب‬ ‫التعلـم اآللـي إلجـراء تفكيـر عالـي المسـتوى‪ ،‬كان‬ ‫ً‬ ‫هدفـا لباحثـي الـذكاء االصطناعـي منـذ عقـود‪.‬‬ ‫‪ ‬ولهذه التغييرات‪ -‬ومن وجهة نظر المستهلك‪-‬‬ ‫آثار هامة على الخصوصية‪ ،‬فرؤية “براساد” تفترض‬ ‫ً‬ ‫أن “أليكسا” سيتابعك في كل مكان‪ ،‬ويتعرف قليل‬ ‫علـى مـا تر يـده فـي أي لحظـة‪ ،‬وهـو الواجهـة‬ ‫األساسـية لتنسـيق حياتـك؛ مـا يتطلـب رفـع كـم‬ ‫ُ‬ ‫هائل من التفاصيل الدقيقة عن حياتك؛ أي يش ِـعر‬ ‫البعض بالقلق من ذهاب أمازون ألبعد من ذلك‪،‬‬

‫باسـتخدام بياناتـك لإلعلان عنـك‪ ،‬وتسـويقها لك‪.‬‬ ‫يقـول “جيفـري تشيسـتر”؛ المديـر التنفيـذي لمركـز‬ ‫الديمقراطيـة الرقميـة‪ ،‬وهـي منظمـة للدفـاع عـن‬ ‫خصوصية المستهلك بواشنطن‪“ :‬كل ذلك يتعلق‬ ‫في نهاية األمر بتحقيق األرباح من الحياة اليومية‬ ‫لألفراد”‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ويـرد “براسـاد” علـى هـذا األمـر‪ ،‬بـأن فريقـه سـهل‬ ‫ً‬ ‫تلقائيـا بشـكل‬ ‫علـى المسـتخدمين حـذف بياناتهـم‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن األبحاث‬ ‫دوري‪ ،‬وإلغاء اشتراكهم‪،‬‬ ‫الجارية من شأنها تحويل تدريب‪ Alexa ‬إلى عملية‬ ‫ً‬ ‫يمكن فيها تحديث النماذج سريعا في أي وقت‬ ‫توجـد فيهـا بيانـات مسـتخدم جديـدة؛ مـا يضمـن‬ ‫إلـى حـد مـا تسـجيل القيمـة مـن البيانـات المذكـورة‬ ‫قبل التخلص منها؛ أي إن الحذف التلقائي لبياناتك‬ ‫ً‬ ‫يعني فقط أنه لن يكون موجودا لتدريب النماذج‬ ‫المسـتقبلية بمجـرد تحديـث حسـابات التدر يـب‪ ،‬أمـا‬ ‫بالنسـبة للطـراز الموجـود ً‬ ‫حاليـا‪ ،‬فسـيتم اسـتخدام‬ ‫ً‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫بياناتـك بنفـس الطريقـة‬ ‫وقـد نفـى المتحـدث باسـم شـركة أمـازون‪ ،‬قيـام‬ ‫الشـركة ببيـع البيانـات التـي يجمعهـا “أليكسـا” إلـى‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن الشركة‬ ‫معلنين من جهات خارجية‪،‬‬ ‫ال تسـتهدف اإلعالنات‪.‬‬

‫حفظ الخصوصية‬

‫وتقول “جين كينج”؛ مدير الخصوصية بمركز اإلنترنت‬ ‫والمجتمـع بحقـوق جامعـة سـتانفورد‪ “ :‬إن هـذه‬ ‫األنـواع مـن عناصـر التحكـم فـي البيانـات سـطحية‬ ‫ً‬ ‫للغايـة‪ ،‬فـإذا كنـت ترغـب فـي منـح النـاس تحكمـا‬ ‫ذا مغـزى‪ ،‬فاحتـرم قرارهـم باالنسـحاب الكامـل أو‬ ‫ً‬ ‫منحهم مزيدا من الخيارات حول كيفية اسـتخدام‬ ‫بياناتهـم‪ ،‬فيمكـن تقديـم مسـاعدة لشـخص مـا‬ ‫بطريقة خاصة بالموقع بطريقة تحفظ خصوصيته‪،‬‬ ‫وال أعتقد أن هذا السيناريو يمثل مشكلة بطبيعته”‪.‬‬

‫معايير جوهرية‬

‫وتتصـور “كينـج” أن هنـاك أشـياء فـي الممارسـة‬ ‫العمليـة علـى أمـازون مراعاتهـا‪:‬‬ ‫• أن يكون لدى أمازون خيار يتيح للمستخدمين اختيار‬ ‫ً‬ ‫عدم الوصول لبياناتهم‪ ،‬بدل من إلغاء اشتراكهم‬ ‫كحد أدنى‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• أن تكون أمازون أكثر شفافية بشأن ما تستخدم‬ ‫البيانـات مـن أجلـه‪ .‬ففـي الوقـت الراهـن‪ ،‬عندمـا‬ ‫حذف بياناتك ال يتضح ما إذا كانت أمازون حذفتها‬ ‫بالفعل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• أن تمنح أمازون المستخدمين مزيدا من المرونة‬ ‫حول متى‪ ،‬وأين يمكنهم استخدام بياناتهم‪.‬‬ ‫وتنهـي “كينـج” حديثهـا قائلـة‪“ :‬تميـل شـركات‬ ‫التكنولوجيا إلى تصميم منتجاتها بفكرة االستحواذ‬ ‫ً‬ ‫على كل شيء‪ ،‬أو ال شيء مطلقا؛ وهي طريقة‬ ‫ً‬ ‫مضللـة‪ ،‬فقـد ير يـد النـاس بعضـا مـن الراحـة التـي‬ ‫تمنحهـا هـذه األشـياء‪ ،‬وليـس رفضهـا بالكليـة”‪.‬‬ ‫‪ ‬وأخي ًـرا‪ ،‬تتبلـور رؤيـة “براسـاد” النهائيـة فـي جعـل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المتحـدث الذكـي “أليكسـا” متاحـا ومفيـدا للجميـع‬ ‫حتـى فـي دول العالـم الناميـة؛ حيـث يطمـح لطـرح‬ ‫إصـدارات أرخـص‪ ،‬يمكـن للجميـع الوصـول إليهـا عبـر‬ ‫هواتفهـم الذكيـة‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫تقارير‬

‫فيكسيد‬

‫أحدث جهاز لتشخيص‬ ‫أعطال السيـارات خالل‬ ‫ثانية‬

‫‪60‬‬

‫ً‬ ‫ال شـك أنك سـئمت من الذهاب ً‬ ‫وتكرارا إلى ورش إصالح السـيارات‪ ،‬أو مراكز الصيانة‪،‬‬ ‫مرارا‬ ‫ً‬ ‫ونظرا ألن هناك آالف األسباب التي‬ ‫أو الفنيين المتخصصين لمعرفة أسباب أعطال سيارتك‪،‬‬ ‫تجعـل لمبـة فحـص محـرك سـيارتك الموجـودة بلوحـة العـدادات تضـيء؛ مايسـتلزم ز يـارة‬ ‫ً‬ ‫ميكانيكي الكتشاف سبب العطل والذي قد يصلح عطل آخر ال عالقة له بالمشكلة الرئيسة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫اآلن‪ ،‬تغير هذا األمر تماما‪ ،‬بعد نجاح ثالثة من طالب‬ ‫كليـة الهندسـة بجامعـة جورجيـا للتكنولوجيـا فـي‬ ‫تصميم جهاز رخيص الثمن‪ ،‬أطلقوا عليه “فيكسيد”‪،‬‬ ‫يمكنـه تشـخيص نحـو ‪ ٧٠٠٠‬مشـكلة مختلفـة علـى‬ ‫الفـور فـي السـياراة‪ ،‬ثـم ترجمـة التشـخيص إلـى‬ ‫مصطلحـات بسـيطة سـهلة الفهـم‪.‬‬

‫• كم يتكلف حل المشكلة؟‬ ‫ويمكنـك جهـاز “فيكسـيد” مـن معرفـة كل مـا يجـب‬ ‫أن تقـوم بـه‪ ،‬قبـل ذهابـك للميكانيكـي لتخبـره بـكل‬ ‫بثقـة عـن سـبب العطـل‪ ،‬ومعرفـة تكلفـة اإلصلاح‪ .‬‬ ‫وتتمثل خطوات تشـخيص أعطال سـيارتك في ثالث‬ ‫خطوات‪:‬‬

‫يعمـل “فيكسـيد” مـع سـيارات الغـاز‪ ،‬والديـزل‪،‬‬ ‫والسـيارات الهجينـة األحـدث مـن عـام ‪ ،٢٠٠٥‬كمـا‬ ‫ً‬ ‫يعمل أيضا مع بعض السيارات القديمة؛ إذ يشخص‬ ‫األعطـال مـن خلال توصيلـه بمنفـذ صغيـر مخفـي‬ ‫بالقـرب مـن عجلـة القيـادة‪ ،‬ثـم تظهـر البيانـات التـي‬ ‫تحتـاج إلـى معرفتهـا علـى شاشـة هاتفـك الذكـي‬ ‫والخاصـة بأسـباب المشـكلة وهـي‪:‬‬

‫الثانية‪ :‬قم بمزامنة الجهاز مع هاتفك‪ ،‬عبر التطبيق‬ ‫المجاني المتوفر على أنظمة (أندرويد و ‪.)ios‬‬

‫• هل هناك مشكلة في سيارتك؟‬ ‫• ما مدى خطورة ذلك؟‬ ‫• هل هي حالة طارئة؟‬

‫الثالثة‪ :‬افتح تطبيق “فيكسيد” على هاتفك واضغط‬ ‫على ‪ ،SCAN‬فيخطرك الجهاز عبر هاتفك بما تحتاج‬ ‫إلـى معرفتـه وفـق طـراز سـيارتك‪ ،‬وجـدول الصيانـة‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫َّ‬ ‫األولـى‪ :‬وصـل جهـاز “فيكسـيد” بمنفـذ تشـخيص‬ ‫سيارتك‪ .‬‬

‫الدورية القادمة‪ ،‬باإلضافة إلى مشكالت المحرك‪،‬‬ ‫وغيرها‪ .‬‬ ‫ويعـد أفضـل جـزء خلال فحـص محـرك سـيارتك‬ ‫عبر”فيكسـيد”‪ ،‬عندمـا يحـدد سـبب إضـاءة لمبـة‬ ‫األعطـال؛ ألنـك لـن تحتـاج إلـى مز يـد مـن البحـث عمـا‬ ‫تعنيـه الرمـوز‪ ،‬أو التسـاؤل عـن كـم تكلفـة ورش‬ ‫اإلصالح‪ ،‬كما يمكنك الجهاز من إيقاف تشغيل لمبة‬ ‫ً‬ ‫أعطال المحرك مباشرة من خالل تطبيق “فيكسيد”‪،‬‬ ‫إذا لـم تكـن المشـكلة خطيـرة؛ مثـل‪ :‬عـدم إغلاق‬ ‫غطـاء الغـاز بإحـكام‪.‬‬ ‫ورغـم أن هـؤالء المخترعيـن سـبق لهـم بيـع هـذا‬ ‫الجهـاز ألول مـرة لمراكـز صيانـة سـيارات‪ ،‬وأصحـاب‬ ‫ً‬ ‫ورش‪ ،‬وميكانيكييـن‪ ،‬إال أنهـم وجـدوا الحقـا أفضليـة‬ ‫تعميـم الجهـاز مـن خلال نسـخة تمكـن األشـخاص‬ ‫العاديين من التحكم في سيارتهم‪ ،‬ومعرفة أسباب‬ ‫األعطـال التـي تواجههـا وتكلفـة صيانتهـا‪.‬‬


‫ ‪13 12‬‬

‫مفاجأة للعلماء‬

‫جبل جليدي عمالق‬ ‫يبحر بعيداً عن أنتاركتيكا‬

‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬بانفصال جبل جليدي يزن نحو‬ ‫فوجئ العلماء‬ ‫‪ ٣١٥‬مليار طن‪ ،‬ويمتد على مساحة ‪ ١٦٣٦‬كيلومتراً‬ ‫ً‬ ‫مربعا عن الجرف الجليدي من شـرق القارة القطبية‬ ‫الجنوبيـة “أنتاركتيـكا”؛ أي مـا يعـادل ثالثـة أضعـاف‬ ‫حجم جزيرة مالطا‪ ،‬أو أصغر بقليل من جزيرة سكاي‬ ‫في أسـكتلندا‪.‬‬ ‫أطلق العلماء على الجبل اسم ‪ ، D28‬مستبعدين‬ ‫أن تكـون التغيـرات المناخيـة فـي القـارة هـي سـبب‬ ‫انفصاله‪ ،‬وكانوا قد توقعوا من قبل سقوط قسم‬ ‫ً‬ ‫آخر من الجبل بدل من هذا الجزء‪.‬‬

‫ماذا حدث مع ‪D28‬؟‬

‫لطالما اعتقد عدد كبير من علماء البرنامج األسترالي‬ ‫للقـارة القطبيـة الجنوبيـة (أنتاركتيـكا)‪ ،‬ومعهـد‬ ‫الدراسـات البحر يـة واألنتاركتييـة بجامعـة تسـمانيا‪،‬‬ ‫ومعهـد علـوم المحيطـات بجامعـة كاليفورنيـا في‬

‫ً‬ ‫سـان دييغـو‪ ،‬أن قسـما آخـر مـن الجـرف الجليـدي مـن‬ ‫شـرق القـارة القطبيـة الجنوبيـة سـوف يسـقط بيـن‬ ‫عامـي ‪ ٢٠٠٠‬و‪٢٠١٥‬؛ وهـو الجـزء الـذي أطلقـوا عليـه‬ ‫اسـم “األسـنان السـائبة”‪ ،‬إال أنهم فوجئوا بانفصال‬ ‫جـزء آخـر بحجـم جبـل يسـقط مـن الجـزء المتوقـع‪.‬‬ ‫وكان آخـر حـدث لـوالدة جبـل جليـدي‪ ،‬عندمـا انفصـل‬ ‫ً‬ ‫جبـل عـن جـرف جليـدي منـذ أكثـر مـن ‪ ٥٥‬عامـا؛ حيـث‬ ‫كان مـن المقـرر حـدوث شـيء مماثـل‪.‬‬

‫التغيرات المناخية‬

‫يعتقـد العلمـاء الذيـن عكفـوا علـى دراسـة الجـرف‬ ‫الجليـدي المسـمى “أميـري”‪ ،‬أن هـذا االنفصـال غيـر‬ ‫مرتبط بالتغيرات المناخية‪ ،‬وأن والدة الجبل الجليدي‬ ‫‪ D28‬جـزء طبيعـي مـن دورة هـذا الجـرف الجليـدي‪،‬‬ ‫مشيرين إلى أن انفصال الجبال الجليدية هي الطريقة‬ ‫التـي تحافـظ بهـا الجـروف الجليديـة علـى توازنهـا‪،‬‬

‫كما أنها تعد بمثابة التوازن بين مدخالت الثلج التي‬ ‫تضـاف إلـى المنبع‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن كل ذلك‪ ،‬فإن قلق العلماء الرئيس‬ ‫يتمثـل فـي أن هـذا سـيؤدي إلـى إعاقـة مسـارات‬ ‫السـفن وتلفهـا؛ مـا يجعلهـم يراقبونـه عـن كثـب‪،‬‬ ‫خاصـة وأنـه يتحـرك ببـطء نحـو المحيـط‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وقال البروفيسور فريكر‪“ :‬إننا نشهد أحداثا كبيرة في‬ ‫ً‬ ‫والدة الجبـال الجليديـة كل ‪ ٦٠‬إلـى ‪ ٧٠‬عامـا”‪ ،‬وقـال‬ ‫الدكتور جالتون فينزي؛ عالم الجليد ببرنامج أنتاركتيكا‬ ‫األسـترالي‪“ :‬لـن يؤثـر االنهيـار الجليـدي بشـكل مباشـر‬ ‫على مستوى سطح البحر؛ ألن الجرف الجليدي كان‬ ‫ً‬ ‫يطفو تماما كمكعب ثلج في كوب ماء”‪.‬‬ ‫وتابـع دكتـور فنـزي‪“ :‬ولكـن مـا يثيـر االهتمـام؛ هـو‬ ‫كيف سيؤثر فقدان هذا الجليد على ذوبان المحيط‬ ‫تحت الجرف الجليدي المتبقي والسرعة التي يتدفق‬ ‫بها الجليد خارج القارة القطبية الجنوبية”‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫شخصية تكنولوجية‬

‫د‪.‬محمد عطا الله‬ ‫أيقونة االختراع والتميز‬ ‫أسس أشباه الموصالت‪ ..‬أبو اإللكترونيات الحديثة‪ُ ..‬مشعل الثورة الرقمية‬

‫ُ‬ ‫ولـد فـي بورسـعيد المصر يـة فـي ‪ 4‬أغسـطس‬ ‫‪ ،1924‬وحصل على بكالوريوس العلوم من جامعة‬ ‫القاهـرة‪ ،‬ثـم ماجسـتير الهندسـة الميكانيكيـة مـن‬ ‫جامعة بوردو‪ ،‬ثم الدكتوراه من الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫قبل انضمامه إلى مختبرات بيل في عام ‪.1949‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪15 14‬‬

‫أول وحدة أمان لألجهزة‬

‫كان عمـل عطـااهلل فـي معمـل‪ Bell‬هـو أسـاس‬ ‫اإللكترونيـات الحديثـة‪ ،‬وثـورة السـيليكون‪ ،‬والثـورة‬ ‫الرقميـة؛ إذ حقـق سلسـلة قفـزات فـي تكنولوجيـا‬ ‫أشـباه الموصلات بيـن عامـي ‪ 1956‬و‪ ،1962‬ب ً‬ ‫ـدءا‬ ‫بتطوره في عمليات التخميل السطحي واألكسدة‬ ‫الحرار يـة (أ سـاس تكنولوجيـا أ شـباه الموصلات‬ ‫السـيليكونية؛ مثـل عمليـة المسـتوى‪ ،‬ومسـتوى‬ ‫رقائـق الدوائـر المتكاملـة المتجانسـة)‪ ،‬يليـه اختراعـه‬ ‫في ‪( MOSFET‬مع ‪ )Dawon Kahng‬في عام‬ ‫‪ ،1959‬ثـم عمليـات تصنيـع ‪ PMOS‬و ‪،NMOS‬‬ ‫واقتراحـه مـن رقاقـة الدوائـر المتكاملـة ‪MOS‬‬ ‫فـي عـام ‪ ،1960‬وتقديمـه الترانزسـتورات النانويـة‬ ‫الطبقـات ‪ Nano layer‬والثنائيـات أو الموحـدات‬ ‫شـوتكي‪.‬‬ ‫يعـد ‪ MOSFET‬علـى وجـه الخصـوص أسـاس بنـاء‬ ‫اإللكترونيات الحديثة‪ ،‬ولعله أهم اختراع في مجال‬ ‫اإللكترونيـات؛ إذ يسـميه مكتـب الواليـات المتحـدة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫رائدا َّ‬ ‫غير الحياة‬ ‫للبراءات والعالمات التجارية “اختراعا‬ ‫والثقافـة فـي جميـع أنحـاء العالـم”‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ولذلك عندما أهمل اختراع ‪ MOSFET‬في البداية‬ ‫في معامل ‪ ،Bell‬قدم محمد عطا اهلل استقالته‬ ‫لينضم إلى ‪))Hewlett-Packard (HP‬؛ حيث أسس‬ ‫مختبـر أشـباه الموصلات فـي عـام ‪ ،1962‬ثـم ‪HP‬‬ ‫‪ Labs‬في عام ‪.1966‬‬

‫اإللكترونيات الضوئية‬ ‫وفـي عـام ‪ ،1969‬انضـم إلـى قسـم اإللكترونيـات‬ ‫الضوئيـة فـي ‪Fairchild Semiconductor‬؛ حيـث‬ ‫ً‬ ‫تضمـن عملـه فـي ‪ HP‬و ‪ Fairchild‬مز يـدا مـن‬ ‫األبحـاث والتقنيـات حـول الصمـام الثنائـي الباعـث‬ ‫للضـوء (‪ ،)LED‬والمسـاهمة فـي تطويـر أجهـزة‬ ‫تحليل الشبكة عالية التردد‪ ،‬وتطوير شاشات ‪،LED‬‬

‫بعد هذه اإلنجازات والبصمات التي أسست صناعة‬ ‫أشـباه الموصلات‪ ،‬اختـرع أول وحـدة أمـان لألجهـزة؛‬ ‫وهـي “‪ ”Attala Box‬التـي شـفرت رسـائل ‪ PIN‬و‬ ‫‪ ،ATM‬ثـم أسـس شـركة ‪Atalla Technovation‬‬ ‫‪ ،‬ثـم شـركة أمـان البيانـات ‪Atalla Corporation‬‬ ‫فـي عـام ‪.1972‬‬ ‫ُ‬ ‫اخترع محمد عطا اهلل أول وحدة أو كارت أمان يركب‬ ‫فـي أجهـزة الكمبيوتـر عـام ‪ ،1972‬يتصـل بالشـبكة‬ ‫على مستوى العالم‪ ،‬وله حماية وتشفير‪.‬‬

‫معالجة المعامالت عبر اإلنترنت‬

‫واقتراح استخدام مصابيح ‪ LED‬ألضواء المؤشرات‬ ‫والقارئـات الضوئيـة‪.‬‬ ‫كان للمهندس الكيميائي الفيزيائي المبتكر والمخترع‬ ‫المصري األمريكي‪ ،‬رائد العمل في تكنولوجيا أشباه‬ ‫الموصالت‪ ،‬ووضع أسس اإللكترونيات الحديثة عام‬ ‫‪.1959‬‬

‫تقنية التخميل‬ ‫أثنـاء عملـه لتطويـره تقنيـة التخميـل أو التخميـل‬ ‫السـطحي‪ ،‬وعمليـات األكسـدة الحرار يـة (أسـاس‬ ‫تكنولوجيـا السـيليكون وأشـباه الموصلات داخـل‬ ‫معا مـل بيـل) التـى أحد ثـت ثـورة فـي صنا عـة‬ ‫اإللكترونيـات فـي أواخـر الخمسـينيات لدرجـة تسـمية‬ ‫تطويـر “عمليـة التخميـل السـطحي” بتقنيـة عطـااهلل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫والتي تستخدم أيضا في تصنيع الخاليا الشمسية‪.‬‬

‫وواصـل عطـا اهلل تأميـن غالبيـة معاملات ‪ATM‬‬ ‫العالميـة‪ ،‬تقدي ًـرا لعملـه علـى نظـام رقـم التعر يـف‬ ‫الشـخصي (‪ )PIN‬إلدارة أمـن المعلومـات‪ ،‬كمـا أنـه‬ ‫“األب لـ ‪ ،”PIN‬كما أطلق نظام أمان ً‬ ‫مبكرا لمعالجة‬ ‫المعاملات عبـر اإلنترنـت فـي عـام ‪ ،1976‬وأول‬ ‫معالـج ألمـن الشـبكات (‪ )NSP‬فـي عـام ‪،1979‬‬ ‫ثم أسس شركة أمن اإلنترنت ‪TriStrata Security‬‬ ‫فـي التسـعينيات‪.‬‬

‫ميدالية ستيوارت باالنتين‬ ‫حصـل عطـا اهلل علـى ميداليـة سـتيوارت باالنتيـن‬ ‫(تسمى ً‬ ‫حاليا ميدالية بنيامين فرانكلين في الفيزياء)‬ ‫ودخل قاعة مشاهير المخترعين الوطنية؛ إلسهاماته‬ ‫الهامـة فـي تكنولوجيـا أشـباه الموصلات‪ ،‬وأمـن‬ ‫البيانـات‪ ،‬وتوفـي فـي ‪ 30‬ديسـمبر ‪.2009‬‬ ‫ف ي ‪ 5‬نوفمبر ‪ ،2018‬استحوذ على �‪Atalla Cor‬‬ ‫‪ ،poration‬شـركة ‪ Utimaco Atalla‬المـوردة‬ ‫ألمان البيانات وتشـفيرها داخل الشـبكات الحكومية‬ ‫َّ‬ ‫وماكينـات الصـراف اآللـي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ومـازال االسـم مقترنـا باسـم عطـاهلل ليبقـى رائـد‬ ‫صناعـة أشـباه الموصلات‪ ،‬وحمايـة كـروت الصـراف‬ ‫اآللـي علـى مسـتوى العالـم‪ ،‬وليبقـى أيقونـة‬ ‫االختـراع والتميـز‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫حوار العدد‬

‫أحمد الجبرين مدير االستثمار بمسرعة ستارت أب ‪: 500‬‬

‫االستثمار في‬ ‫التقنية هــو‬

‫المستقبل‪..‬‬ ‫ونجحنا في‬ ‫تأهيل ‪ 38‬شركة‬

‫لعـل أ بـرز مـا شـهده مجتمـع‬ ‫األعمـال بالسـعودية فـي عـام‬ ‫‪2019‬؛ هو إنشاء مسرعة أعمال‬ ‫“سـتارت أب ‪ ،”500‬التي أسسـت‬ ‫بالشراكة بين المؤسسة العالمية‬ ‫“سـتارت أب ‪ 500‬ومؤسسـة‬ ‫األميـر محمـد بـن سـلمان “مسـك‬ ‫الخيرية”؛ لتصبح ‪-‬بالجمع بين خبرات‬ ‫المؤسسـتين‪ -‬أكبـر مسـرعة فـي‬ ‫الشـرق األوسـط‪ ،‬وأحـد أفضـل‬ ‫ً‬ ‫عالميـا‪..‬‬ ‫المس ّـرعات‬ ‫فـي هـذا الحـوار مـع المهنـدس‬ ‫أحمـد الجبر يـن؛ مديـر االسـتثمار‬ ‫بصنـدوق “ ‪ 500‬سـتارت أب”‬ ‫بالسـعودية‪ ،‬والحا صـل علـى‬ ‫ماجستير إدارة األعمال من جامعة‬ ‫كورنيـل العر يقـة‪ ،‬نلقـي الضـوء‬ ‫علـى هـذه المسـرعة‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪17 16‬‬

‫ماذا عن “ستارت أب ‪ ”500‬؟‬

‫‪ ‬واحـدة مـن أكبـر المؤسسـات الداعمـة لـرواد‬ ‫ّ‬ ‫األعمـال فـي العالـم‪ ،‬وهـي متخصصـة فـي‬ ‫تنميـة وتطويـر الشـركات الناشـئة‪ ،‬واكتشـاف‬ ‫رواد األعمـال الموهوبيـن ودعـم مشـروعاتهم‬ ‫الناشـئة‪ ،‬وتقديمها إلى المسـتثمرين اإلقليميين‬ ‫والعالمييـن؛ كونهـا منصـة كبـرى ذات ثقة كبيرة؛‬ ‫إذ أسـهمت خلال ثمانيـة أعـوام فـي تأسـيس‬ ‫مـا يز يـد عـن ‪ 2000‬شـركة جديـدة فـي ‪ 60‬دولـة‬ ‫حـول العالـم‪.‬‬

‫ما الدعم الذي تقدمه المسرعة‬ ‫لرواد األعمال؟‪  ‬‬

‫لقـد أطلقنـا مسـرعة أعمـال “سـتارت أب ‪”500‬‬ ‫فـي الر يـاض‪ ،‬بالتعـاون مـع مسـك الخير يـة‪ ،‬فـي‬ ‫ينايـر مـن عـام ‪ ،2019‬بدعـم مالـي يتجـاوز مليـون‬ ‫دوالر‪ ،‬يقـدم فـي صورتيـن‪:‬‬ ‫ •في صورة استثمار ما‪ ‬بين ‪ -150 50‬ألف دوالر‬ ‫في الشركات الناشئة في مختلف المجاالت‪.‬‬ ‫ •خدمـات فرصـة احتضـان لمـدة ‪ 3‬أو ‪ 4‬شـهور‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫نقدم من خاللها خدمات ّ‬ ‫ورقمية تصل‬ ‫عينية‬ ‫قيمتهـا إلـى ‪ 120‬ألـف دوالر لـكل اسـتثمار‪،‬‬ ‫شاملة خدمات اإلرشاد والتوجيه التي تقدم‬ ‫فـي برنامـج متكامـل لـرواد األعمال؛ لتأهيلهم‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تأهيلا متقدمـا فـي عدة‪ ‬مجـاالت؛ منهـا‪:‬‬ ‫االتصـاالت‪ ،‬والمبيعـات والتسـويق‪ ،‬ومقابلـة‬ ‫العمالء‪ ،‬وتحليل البيانات‪ ،‬والتوظيف‪ ،‬والتمويل‬ ‫والمنتجـات‪ ،‬وبنـاء األنظمـة‪ ،‬وغيرهـا‪.‬‬

‫خصصنا مليون دوالر دعماً بواقع ‪50‬‬ ‫ألف إلى ‪ 150‬ألف دوالر للشركة الناشئة‬ ‫وكيف ترى أهمية التوجيه؟‬

‫ثبـت بالتجربـة أن التوجيـه مـن أهـم عوامـل إنجـاح‬ ‫الشركات الناشئة؛ ففريق العمل لدينا لم يعد رائدين‬ ‫أو ثالثـة رواد أعمـال فقـط‪ ،‬بـل أضيـف لـه موجهـون‬ ‫ّ‬ ‫ومرشـدون متخصصـون فـي عـدة مجـاالت؛ هـم‬ ‫في األساس رواد أعمال لديهم خبرات من الفشل‬ ‫والنجـاح وبنـاء شـركات ناشـئة ناجحـة والتخـارج مـن‬

‫بعضها‪ ،‬يستطيعون نقل خبراتهم بشكل دائم لرواد‬ ‫األعمال الجدد؛ كي يتخطوا العقبات التي تواجههم‬ ‫في تأسـيس شـركاتهم‪.‬‬

‫تخريج ‪ 38‬شركة‬ ‫وما مدى النجاح الذي تحقق؟‬

‫بفضل اهلل‪ ،‬نجحنا في تخريج ‪ 38‬شركة خالل دفعتين‪،‬‬ ‫كما رأينا نجاحات جيدة في الشركات الناشئة المشاركة‬ ‫بالدفعـة األولـى‪ ،‬بنسـب نمـو جيـدة طـوال فتـرة‬ ‫وجودهـا لدينـا‪ ،‬بلغـت ‪ ،300%‬كمـا اسـتفادت هـذه‬ ‫الشـركات مـن مجتمـع “ ‪ 500‬سـتارت أب” و “مسـك‬ ‫الخيرية” من خالل العالقات والتواصل مع المستثمرين‬ ‫ّ‬ ‫ورواد األعمال طوال فترة التواجد بالمسرعة وبعدها‪-‬‬ ‫أي خالل ‪ 6‬شهور ‪ -‬في الحصول على استثمارات تقدر‬ ‫بحوالـي ‪ 6,3‬مليـون دوالر؛ كاسـتثمارات أوليـة؛ نتيجـة‬ ‫الدعم التسـويقي الذي حصلت عليه من سـتارت أب‬ ‫‪ ،500‬منهـم شـركة “‪ ”Invygo‬مـن الدفعـة األولـى‪،‬‬ ‫والتـي حصلـت علـى اسـتثمار بمبلـغ مليـون دوالر مـن‬ ‫مسـتثمرين محليين وعالميين‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫حوار العدد‬

‫‪ 4‬شروط لالنضمام‬ ‫أعلنتم عن الدفعة الثالثة لمسرعة‬ ‫“ستارت أب ‪ ،”500‬فما هي شروط‬ ‫االلتحاق بها؟‬

‫ •نقبـل الشـركة فـي مرحلـة الــفكرة‪ ،‬ومرحلـة‬ ‫البـذرة”‪ ”seed ‬أو “‪. ”pre-seed‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫منتجـا ً‬ ‫أوليـا ‪ ،MVP‬أو منتجـا‬ ‫ • ُن تمتلـك الشـركة‬ ‫أطلـق فـي السـوق‪ ،‬ولـه عملاء أو مسـتخدمون‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ •أن تمتلـك الشـركة فر يـق عمـل مميـزا يرغـب فـي‬ ‫النجـاح‪ ،‬ومتفـرغ للمشـروع‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ •أن تسـتهدف الشـركة سـوقا كبي ًـرا جـدا‪ ،‬ولديهـا‬ ‫ّ‬ ‫قابليـة للتوسـع‪.‬‬

‫لماذا تركزون من خالل عملكم على‬ ‫التقنية؟‬

‫بالفعل‪ ،‬نحن نركز على التقنية‪ ،‬ونقبل جميع الشركات‬

‫‪ %%%300‬نسبة نمو‬ ‫شركات تخرجت‬ ‫من المسرعة في‬ ‫الدفعة األولى‬ ‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫في كافة المجاالت‪ ،‬شـريطة أن تنجح في توظيف‬ ‫التقنية في خدمة المجال الذي تعمل فيه‪.‬‬ ‫وال يخفى على أحد‪ ،‬ونحن في مطلع عام ‪،2020‬‬ ‫أن التقنيـة دخلـت فـي كل المجـاالت‪ ،‬فـي الزراعـة‪،‬‬ ‫والصناعة‪ ،‬والبناء؛ لذا أرى أن االستثمار في التقنية‬ ‫هو المستقبل‪.‬‬

‫تحسين بيئة األعمال‬ ‫كيف ترى واقع ريادة األعمال‬ ‫بالمملكة؟‪ ‬‬

‫إننـا جـزء مـن النجـاح الـذي يعيشـه مجتمـع ر يـادة‬ ‫األعمال‪ ،‬فبفضل اهتمام القيادة الرشيدة للمملكة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫أولـت رؤيـة ‪ 2030‬اهتمامـا كبي ًـرا بر يـادة األعمـال‪،‬‬ ‫والسـعي لرفـع مسـاهمة المشـروعات الصغيـرة‬ ‫والمتوسـطة فـي الناتـج القومـي اإلجمالـي إلـى‬ ‫‪ % 35‬بحلـول عـام ‪2030‬؛ مـن خلال تحسـين بيئـة‬ ‫األعمال‪ ،‬وتقديم كافة أوجه الدعم لمساعدة هذه‬ ‫المشروعات على تحقيق النجاح؛ لما لها من دور في‬ ‫تحقيـق التنـوع االقتصـادي‪ ،‬وز يـادة الدخل القومي‪،‬‬ ‫وخلـق مز يـد مـن فـرص العمـل للحـد مـن البطالـة‪.‬‬ ‫ولعـل أبـرز أوجـه الدعـم‪ ،‬إنشـاء الهيئـة العامـة‬ ‫للمنشـآت الصغيـرة والمتوسـطة “منشـآت”‪ ،‬التـي‬ ‫ً‬ ‫أحدثـت حـراكا كبي ًـرا فـي المجتمـع‪ ،‬وسـاهمت فـي‬ ‫تحسـين البيئة التشـريعية واالقتصادية‪ ،‬عالوة على‬ ‫رعايتهـا العديـد مـن الملتقيـات‪.‬‬ ‫وكذلك‪ ،‬تنامي دور “مسك الخيرية”؛ من خالل برامج‬ ‫كبـرى تخـدم رواد األعمـال‪ ،‬أبرزهـا مسـرعة “سـتارت‬ ‫أب‪. “ 500‬‬

‫ما أهم التحديات التي تواجهها‬ ‫الشركات الناشئة ؟‬

‫تتناسي بعض الشركات الناشئة الهدف من إطالقها؛‬ ‫وهو حل مشـكلة معينة؛ وذلك النشـغالها بإدارة‬ ‫المهـام اليوميـة وحـل مشـاكل كثيـرة؛ فينتـج عـن‬ ‫ذلك فقدان التحفيز وبناء بيئة عمل سـلبية منفرة‪.‬‬

‫وبم تنصح رواد األعمال للتغلب على‬ ‫هذا التحدي؟‬

‫أنصحهـم بالتركيـز علـى األهـداف األساسـية‪ ،‬وتذكيـر‬ ‫الموظفيـن والشـركاء بهـا‪ ،‬وربـط جميـع المهـام‬ ‫اليومية بهذه األهداف؛ لتحفيز الموظفين على أن‬ ‫يكون لعملهم اليومي نتائج مباشـرة على تحسـين‬ ‫أداء الشـركة‪.‬‬ ‫كذلـك‪ ،‬فـإن غالبيـة الشـركات الناشـئة فـي مرحلـة‬ ‫البـذر‪ ،‬ال يز يـد عـدد موظفيهـا عـن عشـرة‪ ،‬إال بعـض‬ ‫الشـركات التـي تحتـاج إلـى عمليـات كثيـرة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫نصيحتـي‪ :‬ال توظـف إال مـا تحتـاج‪ ،‬واسـع لز يـادة‬ ‫اإلنتاجيـة‪ ،‬أكثـر مـن سـعيك لز يـادة عـدد الموظفيـن‬


19 18

www.tech-mag.net


‫موضوع العدد‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪21 20‬‬

‫معالي الوزير م‪ .‬عبدالله السواحه‪:‬‬

‫الرياض‬ ‫" أول عاصمة عربية رقمية‬

‫كتب‪ -‬عبداهلل القطان‬

‫ً‬ ‫عالميـا‪،‬‬ ‫ارتفـاع إسـهام قطـاع االتصـاالت السـعودي فـي الناتـج المحلـي إلـى ‪ ،4%‬واحتلال سـوق االتصـاالت المرتبـة ال ـ ‪13‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقـدم ترتيـب المملكـة ‪ 16‬مركـزا كأكثـر الـدول نمـوا فـي المؤشـرات الفرعيـة للتنافسـية العالميـة‪ ،‬واحتاللهـا المركـز الــ‪13‬‬ ‫ً‬ ‫عالميـا فـي نشـر تقنيـة الجيـل الخامـس‪ ،‬واحتاللهـا المركـز الخامـس بيـن دول مجموعـة العشـرين فـي سـرعات اإلنترنـت التـي‬ ‫تضاعفـت بنسـبة نمـو ‪ ،24.7%‬كلهـا عوامـل أدت إلـى اختيـار الر يـاض أول عاصمـة رقميـة بالوطـن العربـي‪.‬‬ ‫جــاء هــذا االختيــار مــن جانــب مجلــس الــوزراء‬ ‫العــرب لالتصــاالت والمعلومــات‪ ،‬أثنــاء انعقــاد‬ ‫دورتــه ال ـ ‪ 23‬علــى هامــش قمــة مجموعــة‬ ‫العشــرين التــي تســتضيفها المملكــة فــي عــام‬ ‫‪.2020‬‬ ‫ولــم تصــل الر يــاض إلــى هــذه المكانــة‪ ،‬إال بجهــود‬ ‫وزارة االتصــاالت وتقنيــة المعلومــات التــي‬ ‫يترأســها المهنــدس عبــداهلل عامــر الســواحه‬ ‫ تحــت قيــادة خــادم الحرميــن الشــريفين‪-‬‬‫ّ‬ ‫الــذي ســعى إلــى إرســاء بنيــة رقميــة ممكنــة‬ ‫وداعمــة‪ ،‬وفــق رؤيــة ‪2030‬؛ حتــى حقــق‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قطــاع االتصــاالت الســعودي تقدمــا ملحوظــا‬ ‫فــي مؤشــرات الر يــادة العالميــة‪ ،‬بتبوئــه المرتبــة‬ ‫ً‬ ‫عالميــا‪ ،‬واألضخــم فــي الشــرق األوســط‬ ‫ال ـ ‪13‬‬ ‫وشــمال أفريقيــا‪ ،‬وتقــدم المملكــة‪ -‬حســب‬ ‫ً‬ ‫تقر يــر منتــدى االقتصــاد العالمــي‪ 16 -‬مركــزا‬ ‫فــي المؤشــرات الفرعيــة للتنافســية العالميــة‬ ‫ً‬ ‫كأكثــر الــدول نمــوا‪.‬‬

‫تقنية الجيل الخامس‬ ‫واحتلــت المملكــة المرتبــة األولــى ‪ -‬بحســب‬ ‫تقر يــر ســهولة أداء األعمــال الــذي أصــدره البنــك‬ ‫ً‬ ‫الدولــي‪ -‬مــن حيــث اإلصالحــات‪ ،‬كمــا جــاءت ثالثــا‬ ‫علــى مســتوى العالــم فــي نشــر تقنيــة الجيــل‬ ‫الخامــس بعــد الواليــات المتحــدة األمريكيــة‬ ‫وكور يــا الجنوبيــة‪ ،‬كمــا ارتفعــت فيهــا ســرعات‬ ‫اإلنترنــت إلــى ‪ 51.8‬ميجــا بــت بنســبة نمــو ‪24.7‬‬ ‫‪ ،%‬مقارنــة بالعــام الماضــي؛ مــا جعلهــا فــي‬ ‫المرتبــة الخامســة بيــن دول مجموعــة العشــرين‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫موضوع العدد‬

‫تهنئة خادم الحرمين الشريفين‬ ‫ورفــع معالــي المهنــدس عبــداهلل بــن عامــر‬ ‫الســواحه؛ وز يــر االتصــاالت وتقنيــة المعلومــات‪،‬‬ ‫رئيــس الــدورة الحاليــة‪ ،‬التهنئــة لخــادم الحرميــن‬ ‫الشــريفين الملــك ســلمان بــن عبدالعز يــز‪ ،‬وصاحــب‬ ‫الســمو الملكــي األميــر محمــد بــن ســلمان؛‬ ‫ولــي العهــد نائــب رئيــس مجلــس الــوزراء وز يــر‬ ‫الدفــاع؛ لدعمهــا الهائــل لقطــاع االتصــاالت؛‬ ‫مــا أســهم فــي احتاللــه هــذه المكانــة العاليــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ودوليــا‪ ،‬مؤكــدا امتــاك قطــاع االتصــاالت‬ ‫إقليميــا‬ ‫وتقنيــة المعلومــات بنيــة رقميــة متطــورة‪ ،‬أهلتــه‬ ‫للحصــول علــى هــذا اللقــب‪.‬‬

‫التطور التقني‬ ‫ـواحه قــد أشــار فــي كلمــة لــه فــي‬ ‫وكان السـ‬ ‫ُ‬ ‫الحفــل الــذي أقيــم بهــذه المناســبة‪ -‬بحضــور‬ ‫األميــن العــام لالتحــاد الدولــي لالتصــاالت وعــدد‬ ‫مــن الــوزراء وســفراء الــدول‪ -‬إلــى أن عمليتــي‬ ‫التطويــر والتمكيــن المســتمرتين‪ ،‬اللتيــن تعمــل‬ ‫عليهمــا الــوزارة‪ ،‬أحدثتــا قفــزات نوعيــة فــي‬ ‫مســيرة القطــاع تتماشــى مــع توجهــات القيــادة‬ ‫الهادفــة إلــى تهيئــة البيئــة الحاضنــة للتطــور‬ ‫التقنــي‪ ،‬بمــا يحقــق رؤيــة ‪ ،2030‬وخدمــة األفــراد‬ ‫والمجتمعــات‪ ،‬ومواكبــة المتطلبــات الوطنيــة‬ ‫والتطــورات العالميــة‪.‬‬ ‫وأوضــح وز يــر االتصــاالت وتقنيــة المعلومــات‪ ،‬أن‬ ‫ً‬ ‫هــذا التتويــج ســيكون محفــزا لمواصلــة المســيرة‬ ‫الرقميــة التــي تهــدف لالســتفادة مــن مخرجــات‬ ‫الثــورة الصناعيــة الرابعــة‪ ،‬وتوظيفهــا لخدمــة‬ ‫الوطــن والمواطــن‪ ،‬مشـ ًـيرا إلــى أن تقــدم‬ ‫المملكــة علــى الصعيــد الرقمــي‪ ،‬جعلهــا تحصــد‬ ‫العديــد مــن اإلنجــازات؛ كإطالقهــا شــبكة الجيــل‬ ‫الخامــس ‪.5G‬‬

‫اســتراتيجية خمســية‬

‫سرعة اإلنترنت‪ ..‬تقنية ‪ ..5G‬التطور‬ ‫الرقمي‪..‬أهم عوامل التتويج‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫وتجــدر اإلشــارة إلــى أن وزارة االتصــاالت وتقنيــة‬ ‫المعلومــات تعمــل‪ -‬عبــر اســتراتيجيتها الخمســية‬ ‫‪- 2023‬علــى إرســاء بنيــة رقميــة متطــورة‪،‬‬ ‫تســهم فــي تســريع عمليــة التحــول الرقمــي؛‬ ‫وبالتالــي دعــم توجهــات رؤيــة ‪ ،2030‬الراميــة‬ ‫إلــى تعز يــز دور قطــاع االتصــاالت فــي بنــاء‬ ‫مجتمــع رقمــي وحكومــة رقميــة واقتصــاد‬ ‫رقمــي مزدهــر‪.‬‬

‫طموح عربي لجيل رقمي‬ ‫وقــد أصــدر مجلــس الــوزراء العــرب لالتصــاالت‬ ‫ً‬ ‫ً ٌ‬ ‫والمعلومــات‪ ،‬بيانــا مشــتركا يحــدد مالمــح العمــل‬


‫ ‪23 22‬‬

‫الرقمــي العربــي فــي ختــام فعاليــات دورتــه ال ـ‬ ‫‪ 23‬التــي ترأســتها المملكــة هــذا العــام تحــت‬ ‫شــعار “طمــوح عربــي لجيــل رقمــي”‪ ،‬ضمــن‬ ‫الفعاليــات المعتمــدة علــى هامــش قمــة‬ ‫مجموعــة العشــرين التــي تســتضيفها المملكــة‬ ‫فــي ‪.2020‬‬ ‫وأكــد المجلــس فــي إعالنــه‪ ،‬علــى وضــع خريطــة‬ ‫طر يــق لبنــاء مجتمــع رقمــي مزدهــر ومســتدام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يتمكــن فيــه الجميــع مــن تســخير إمكانياتهــم‬ ‫للنهــوض بالتنميــة وتحســين نوعيــة الحيــاة؛ وفــق‬ ‫مبــادئ ميثــاق جامعــة الــدول العربيــة‪.‬‬

‫اإلعالن العربي الرقمي المشترك‬ ‫ •وتضمــن “اإلعــان العربــي الرقمــي المشــترك”‬ ‫خمســة مبــادئ‪:‬‬ ‫ •االقتصــاد الرقمــي‪ ،‬وتذليــل كافــة العقبــات‬ ‫لتعز يــز النمــو واالســتقرار‪.‬‬ ‫ •تأهيــل وتدر يــب الشــباب؛ لالســتفادة مــن‬ ‫طاقاتهــم وقدراتهــم الرقميــة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ •البيانــات‪ ،‬باعتبارهــا عامــا أساسـ ًـيا للتطــور‬ ‫ّ‬ ‫الرقمــي وقيــادة المســتقبل‪ ،‬وممكنــا للثــورة‬ ‫الصناعيــة الرابعــة‪.‬‬ ‫ •االبتــكارات؛ وذلــك بدعــم المبتكر يــن‬ ‫والمبدعيــن ورواد األعمــال‪ ،‬وتوفيــر بيئــة‬ ‫حاضنــة ومشــجعة لالبتــكار ور يــادة األعمــال‬ ‫فــي كافــة القطاعــات‪.‬‬ ‫ •االتحــاد والعمــل المشــترك؛ وذلــك بتنســيق‬ ‫الجهــود والمواقــف لتكــون المنطقــة العربيــة‬

‫البنية الرقمية المتطورة لقطاع‬ ‫االتصاالت أهلت المملكة للقب‬ ‫قــوة إقليميــة وعالميــة فــي العالــم الرقمي‪.‬‬ ‫وأشــار اإلعــان إلــى ضــرورة تحويــل الفجــوة‬ ‫الرقميــة بالــدول العربيــة إلــى فرصــة رقميــة فــي‬ ‫متنــاول الجميــع‪ ،‬بالشــكل الــذي يحــدث تطـ ً‬ ‫ـورا‬ ‫فــي المنظومــة الرقميــة ككل؛ مــا يســهم فــي‬ ‫توفيــر فــرص هائلــة‪.‬‬

‫تصميم األنظمة الذكية‬ ‫ودعــا البيــان إلــى ضــرورة تصميــم األنظمــة الذكيــة‬ ‫المعتمــدة علــى الــذكاء االصطناعــي‪ ،‬بمــا تتيــح‬ ‫ّ‬ ‫شــرح قراراتهــا وتمكيــن الجميــع مــن معرفــة طــرق‬ ‫اســتخدامها‪ ،‬مــع التعر يــف باألبعــاد األخالقيــة‬ ‫لالبتــكارات والتقنيــات الحديثــة‪ .‬وأوضــح اإلعــان‬ ‫أن المنظومــة الرقميــة العربيــة تســعى إلــى‬ ‫مضاعفــة المــوارد البشــرية والماليــة؛ لز يــادة‬ ‫اســتخدام االتصــاالت وتقنيــة المعلومــات؛ لبن ــاء‬ ‫مجتم ــع عربــي رقمــي مزدهــر‪ ،‬وتطويــر آليــات‬ ‫التعــاون والحوكمــة لالســتفادة مــن فوائــد‬ ‫التقنيــة ومواجهــة تحدياتهــا‪ ،‬واتخــاذ إجــراءات‬ ‫موحــدة لمعالجــة القضايــا الضريبيــة لالقتصــاد‬ ‫الرقمــي بمــا يحفــظ وينمــي مصالــح الــدول العربيــة‪.‬‬ ‫وأكــد علــى توحيــد الجهــود لمواجهــة التحديــات‬ ‫الناتجــة عــن االبتــكارات والتقنيــات الناشــئة؛ مثــل‬ ‫التحديــات المتصلــة بالثقــة واألمــن فــي اســتعمال‬ ‫االتصــاالت وتقنيــة المعلومــات‪ ،‬مــع وضــع مبــادئ‬ ‫أخالقيــة تحكــم تطويرهــا واســتخدامها دون إخــال‬ ‫ً‬ ‫بتعز يــز االبتــكار واإلبــداع التقنــي‪ ،‬فضــا عــن حمايــة‬ ‫الخصوصيــة والبيانــات الشــخصية‪ ،‬واتخــاذ إجــراءات‬ ‫مناســبة وتدابيــر وقائيــة؛ لمنــع إســاءة اســتخدام‬ ‫االتصــاالت وتقنيــة المعلومــات؛ مثــل التصرفــات‬ ‫غيــر القانونيــة وغيرهــا مــن األعمــال القائمــة علــى‬ ‫التعصــب والكراهيــة والعنــف وجميــع أشــكال‬ ‫االعتــداء علــى األطفــال واســتغاللهم‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫توجهات مستقبلية‬

‫الطاقة المتجددة‬ ‫ً‬ ‫بديل للغاز الطبيعي‬ ‫بحلول عام‬

‫‪2035‬‬ ‫كشـف تقر يـر لمعهـد روكـي ماونتيـن (‪ - )RMI‬مؤسسـة غيـر ربحيـة هدفهـا‬ ‫التحـول عـن الوقـود الحفـري‪ -‬عـن أخبـار إيجابيـة فيمـا يتعلـق بالطاقـة المتجـددة‬ ‫فـي الواليـات المتحـدة‪ ،‬بتحـول الصناعـة عـن اسـتخدام محطـات الغـاز الطبيعـي‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أن عام ‪ 2019‬سيمثل نقطة تحول للموارد المتجددة‪.‬‬ ‫خالل ‪ 16‬عاما‪،‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪25 24‬‬

‫الطاقة النظيفة‬

‫أشـار التقر يـران إلـى وجـود أدلـة دامغـة علـى أن عـام ‪2019‬‬ ‫كان نقطـة تحـول‪ ،‬فـي الواليـات المتحـدة العمـل باالعتمـاد على‬ ‫الطاقـة النظيفـة المتجـددة كبديـل للغـاز الطبيعـي‪ ،‬الـذي تز يـد‬ ‫تكلفة تشـغيل محطاته بنسـبة ‪ 90%‬عن تكلفة إنشـاء محطات‬ ‫طاقـة الر يـاح والطاقـة الشمسـية باسـتخدام أنظمـة التخز يـن‬ ‫بحلـول عـام ‪.2035‬‬ ‫َّ‬ ‫وأوضـح التقر يـر‪ ”“ :‬إن اسـتمرار االسـتثمار فـي مشـاريع الغـاز‬ ‫المعلنـة‪ ،‬يهـدد بتكاليـف تبلـغ عشـرات المليـارات مـن الـدوالرات‬ ‫بحلـول منتصـف ‪ ،2030‬عندمـا تصبـح محطـات الغـاز الجديـدة و‬ ‫خطـوط األنابيـب غيـر اقتصاديـة‪ ،‬بينمـا يسـتمر انخفـاض تكاليـف‬ ‫الطاقـة النظيفـة”‪.‬‬

‫ارتفاع أسعار الغاز‬

‫ويتوقـع التقر يـر انخفـاض الطلـب علـى إنتـاج الغـاز؛ كـون الكهربـاء‬ ‫التـي تنتجهـا مصـادر الطاقـة المتجـددة أكثـر فعاليـة مـن حيـث‬ ‫التكلفـة والكفـاءة؛ مـا يقلـل مـن اسـتخدام خطـوط أنابيـب الغـاز؛‬ ‫وبالتالـي ز يـادة متوسـط تكلفـة الغـاز المحـول مـا بيـن ‪ 30%‬إلـى‬ ‫‪ 140%‬عـن المسـتويات المتوقعـة؛ أي ز يـادة سـعر الغـاز؛ مـا‬ ‫يفـرض تكاليـف كبيـرة علـى العملاء والمسـتثمرين‪.‬‬ ‫وتخطط شركة نورثرن إنديانا‪ ،‬ومستهلكو الطاقة‪ ،‬لسحب معظم‬ ‫أو كل أصول الفحم المتبقية‪ ،‬واستبدالها بطاقة الرياح والطاقة‬ ‫الشمسـية‪ ،‬وتجنـب أي اسـتثمارات جديـدة فـي الغـاز؛ لتوفيـر‬ ‫مليارات الدوالرات لعمالئها‪.‬‬ ‫وأوضـح التقر يـر أن شـركة ‪ Xcel Energy‬بكولـورادو‪ ،‬سـتوقف‬ ‫إنشـاء محطتـي فحـم قبـل موعدهمـا المحـدد‪ ،‬واسـتبدالهما‬ ‫بمـوارد للطاقـة المتجـددة‪ ،‬مـع تجنـب أي اسـتثمار جديـد فـي‬ ‫ً‬ ‫الغـاز؛ مـا يوفـر أمـوال لعمالئهـا‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫توجهات مستقبلية‬

‫‪6‬‬

‫توجهات‬

‫للتكنولوجيا‬

‫في ‪2020‬‬

‫األتمتة‪ ..5G ..‬الذكاء‬ ‫االصطناعي‪ ..‬الصوت‪..‬‬ ‫العمالت الرقمية‪ ..‬التحليالت‬

‫ً‬ ‫ً‬ ‫بحلـول عـام ‪ ،2020‬نبـدأ عقـدا جديـدا‪ ،‬يتوقـع فيـه خبـراء التكنولوجيـا حـدوث تطـورات هائلـة فـي‬ ‫الرحالت إلى الفضاء‪ ،‬والحوسبة الكمية‪ ،‬وزيادة في انتشار البرمجيات في حياتنا اليومية؛ وذلك‬ ‫ً‬ ‫مـن خلال ‪ 6‬توجهـات تكنولوجيـة قـد تحقـق نمـوا كبي ًـرا فـي مجـال االبتكار‪:‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪27 26‬‬

‫• األتمتة (التشغيل اآللي)‬

‫التشـغيل اآللي(األتمتـة) مصطلـح تقنـي غيـر واضـح‬ ‫فـي معنـاه بالضبـط‪ ،‬لكنـه يعنـي تقنيـات؛ مثـل‬ ‫الحوسبة السحابية‪ ،‬والروبوتات المحدثة‪ ،‬والبيانات‬ ‫الضخمة؛ فالتشغيل اآللي هو المحرك التكنولوجي‬ ‫الرئيـس ألعمـال معظـم شـركات البرمجيـات‪ ،‬ويؤدي‬ ‫بشـكل عـام إلـى تقليـل الجهـد البشـري‪ ،‬مـع ز يـادة‬ ‫إمكانيـة الربـح فـي شـتى المحـاالت‪ ،‬وال سـيما‬ ‫العمليـات المصرفيـة‪.‬‬

‫• الجيل الخامس ( ‪)5G‬‬

‫كانت تقنية ‪ 5G‬محط اهتمام معرض االستهالكيات‬ ‫ً‬ ‫اإللكترونيـة ‪ CES‬للعـام المنصـرم‪ ،‬وسـتصبح عاملا‬ ‫ً‬ ‫محور يـا فـي نمـو التكنولوجيـا الالسـلكية‪ ،‬كمـا‬ ‫ستشـهد معـدل تنفيـذ أكبـر خلال العـام الجديـد؛‬ ‫حيـث مـن المتوقـع إنتـاج مز يـد مـن الهواتـف التـي‬ ‫تدعم ‪ ، 5G‬كما ستواصل شركات االتصاالت السلكية‬ ‫والالسـلكية نشـر هـذه التقنيـة بقـوة‪.‬‬ ‫يؤدي تطبيق ‪ 5G‬إلى زيادة سرعات النطاق العريض‪،‬‬ ‫وشـبكات السـلكية ومحمولـة أكثـر موثوقيـة فـي‬ ‫جميـع أنحـاء العالـم؛ مـا يـؤدي فـي نهاية المطاف‬ ‫إلى مستوى أكبر من األتمتة واالنتشار التكنولوجي‬ ‫في المدن والمناطق النائية‪ ،‬كما تتيح سرعات نقل‬ ‫البيانات العالية‪ -‬التي تصل إلى ‪ 5‬جيجا‪ -‬تطبيق خدمة‬ ‫السـيارات ذاتيـة القيـادة بسـهولة؛ ألنهـا سـتكون‬ ‫قـادرة علـى الحصـول علـى بيانـات الوقـت الفعلـي‬ ‫عن المدينة بأكملها‪.‬‬ ‫ولن تقتصر السرعة فقط على الهواتف المحمولة‬ ‫ً‬ ‫مـع شـبكة ‪ ،5G‬بـل سـيؤدي ذلـك أيضـا إلـى إسـراع‬ ‫كل شـيء عن ذي قبل‪.‬‬ ‫وإلـى جانـب شـبكة ‪ ،5G‬سـيتم تطويـر وتنفيـذ ‪Wi-‬‬ ‫ً‬ ‫‪ Fi 6‬أيضـا‪ ،‬علـى الرغـم مـن اختلاف التقنيتيـن‪ ،‬إال‬ ‫أنهمـا تعملان علـى تحسـين بروتوكـوالت االتصـاالت‬ ‫الالسلكية بشكل كبير؛ إذ تتيح ‪ Wi-Fi 6‬زيادة سرعات‬ ‫تنز يـل البيانـات بمقـدار ‪ 3‬أضعـاف عـن ‪ ، Wi-Fi 5‬كمـا‬ ‫ً‬ ‫يـؤدي بروتوكـول الشـبكة الجديـد أيضـا‪ ،‬إلـى ز يـادة‬ ‫عـدد األجهـزة المتصلـة بشـبكة معينـة‪ ،‬وتوفيـر‬ ‫نطـاق بيانـات أكبـر‪ ،‬مـع ز يـادة كـم البيانـات التـي يتـم‬ ‫اسـتهالكها مـن خلال شـبكة ‪ Wi-Fi‬؛ بدعـم هـذا‬ ‫االسـتهالك بشـكل أفضـل‪.‬‬ ‫فهل مع هذه التوقعات‪ -‬بتسارع وتطور إمكانيات‬ ‫التكنولوجيا الالسـلكية في العقد الجديد‪ -‬سـتكون‬ ‫هناك حاجة لألسالك؟‬

‫• الذكاء االصطناعي‬

‫يلعـب الـذكاء االصطناعـي الـدور األكبـر فـي األتمتة؛‬ ‫إذ وصلـت هـذه التكنولوجيـا إلـى صـدارة قوائـم‬ ‫التوجهـات فـي عالـم التكنولوجيـا‪ ،‬منـذ سـنوات ‪،‬‬ ‫وسـوف تسـتمر فـي احتلال أفضـل المواقـع فـي‬ ‫العقـد الجديـد‪.‬‬ ‫بإمكان أجهزة الكمبيوتر التعرف على العالم‪ ،‬بنفس‬ ‫طريقـة اإلنسـان؛ مـا يعنـي أن الـذكاء االصطناعـي‪-‬‬ ‫ّ‬ ‫مـع ز يـادة القـدرة الحاسـوبية‪ -‬سـيمكن أجهـزة‬ ‫ً‬ ‫الكمبيوتـر مـن القيـام بمهـام بشـرية أكثـر تعقيـدا‬ ‫وبسرعة البرق؛ إذ تتيح المشروعات البحثية الحديثة‬ ‫فـي مجـال الـذكاء االصطناعـي ميـزة التعـرف علـى‬ ‫الوجوه‪ ،‬والتحدث من خالل تقنيات الصوت وفهمها‬ ‫عبـر المراسـلة‪ ،‬وإعـداد التقار يـر‪ ،‬ومـن المحتمـل أن‬ ‫نبـدأ فـي رؤيـة الـذكاء االصطناعـي الـذي ال يحتـاج‬ ‫إلـى أي تدخـل بشـري فـي مجـال التعلـم والنمـو‬ ‫ً‬ ‫ذكاء‪.‬‬ ‫بشـكل أكثـر‬

‫• الصوت‬

‫لقـد شـهدنا فـي الماضـي تطـورات فـي تكنولوجيـا‬ ‫الصـوت‪ ،‬مثـل سـيري وأليكسـا‪ ،‬لكنهـا أقـل مـن‬ ‫التوقعـات البشـرية فـي الغالـب‪ ،‬أو ربمـا لـم تكـن‬ ‫ذات فائـدة فـي الحيـاة اليوميـة‪.‬‬ ‫والصـوت عبـارة عـن وسـيط عضـوي يتدفـق بشـكل‬ ‫تلقائـي‪ ،‬وال يمكـن ترجمتـه بسـهولة إلـى تكنولوجيـا‬ ‫رقميـة‪ ،‬لكـن مـع نمـو برامـج الـذكاء االصطناعـي‬ ‫والتعلـم اآللـي فـي العقـد الجديـد‪ ،‬نسـتطيع أن‬ ‫نتوقـع تحـول برامـج الترجمـة الصوتيـة وتحركهـا عـن‬ ‫ً‬ ‫وضعها الحالي إلى عالم أكثر توازنا ومالءمة للبشر‪.‬‬ ‫سـتثبت األوا مـر والمسـاعدات الصوتيـة فـي‬ ‫المسـتقبل القر يـب‪ ،‬أنهـا أكثـر فائـدة لحياتنـا اليومية‪،‬‬ ‫وتزيل الحد الفاصل بين التكنولوجيا والقدرات البشرية‪،‬‬ ‫كمـا سـتصبح التكنولوجيـا ذات شـأن أكبـر؛ لتحسـن‬ ‫الصناعـات األساسـية فيها(الـذكاء االصطناعـي‪،‬‬ ‫المعالجـة الصوتيـة‪ ،‬التعلـم اآللـي)‪.‬‬ ‫هنـاك جانـب محـدد فـي مجـال تكنولوجيـا الصـوت‪،‬‬ ‫على أحدث التقنيات‪ ،‬وهو البرمجة اللغوية العصبية‪،‬‬ ‫التي تتيح ألجهزة الكمبيوتر واألنظمة‪ ،‬فهم المعنى‬ ‫ُ‬ ‫الحقيقـي للصـوت؛ إذ يطلـق علـى مجـال البرمجـة‬ ‫اللغوية العصبية ‪.NLP‬‬ ‫وتمنـح لغـة البرمجـة الجديـدة‪ ،‬أجهـزة الكمبيوتـر‬ ‫ً‬ ‫فهمـا للسـلوك البشـري األساسـية؛ كالسـخرية‪،‬‬ ‫والتورية‪ ،‬وحتى أدلة السـياق العميقة؛ كالكلمات‬

‫والمصطلحات ذات المعاني المزدوجة؛ إذ ستقوم‬ ‫تقنيـات البرمجـة اللغويـة العصبيـة (‪ )NLP‬بسـحب‬ ‫التكنولوجيا الصوتية من خالل القيمة غير المعروفة‪،‬‬ ‫وتحولهـا إلـى فائـدة تكنولوجيـة متكاملـة‪.‬‬

‫• ‪ Blockchain‬العملة الرقمية‬

‫على الرغم من أن مستقبل التشفير غير مؤكد في‬ ‫بعـض األحيـان‪ ،‬إال أن العملـة الرقميـة ‪blockchain‬‬ ‫وجدت لتبقى؛ فهي المفضلة لدى الجميع‪ ،‬بالرغم‬ ‫مـن عـدم تطبيقهـا إال فـي بعـض الصناعـات فقـط‪،‬‬ ‫ً ً‬ ‫ولكن من المتوقع أن توفر ً‬ ‫أساسيا آمنا للعديد‬ ‫إطارا‬ ‫من جوانب حياتنا الرقمية‪.‬‬ ‫تتيمـح تقنيـة ‪ ، Blockchain‬االتصـال بشـكل آمـن‬ ‫وقابـل للتحقـق؛ مـن خلال القيـام بعمـل رائـع يمنـع‬ ‫األعمـال الضـارة أثنـاء نقـل البيانـات‪.‬‬ ‫المثيـر لالهتمـام هنـا‪ ،‬أن تقنيـة ‪Blockchain‬‬ ‫موجـودة منـذ عـام ‪ 1980‬كمفهـوم‪ ،‬وبينمـا‬ ‫كانت العمالت المشفرة تحقق ً‬ ‫كثيرا من المكاسب‬ ‫والشـهرة فـي السـنوات األخيـرة‪ ،‬كانـت العملات‬ ‫الرقمية تحقق مكاسبها ببطء في جميع مجاالت‬ ‫التكنولوجيـا‪.‬‬

‫• التحليالت (‪)Analytics‬‬

‫ً‬ ‫دورا متزايـد األهميـة فـي نمـو‬ ‫تلعـب التحليلات‬ ‫وقيـاس الشـركات فـي جميـع أنحـاء العالـم‪ ،‬وال‬ ‫ً‬ ‫يقتصـر دورهـا علـى إخبـارك مـا إن كنـت ناجحـا فـي‬ ‫السـوق أم ال فحسـب‪ ،‬بـل تسـاعدك علـى التنبـؤ‬ ‫بالمـكان الـذي سـتذهب إليـه األسـواق بعـد ذلـك‪.‬‬ ‫وتبـدو “التحليلات” فـي ظاهرهـا بسـيطة‪ ،‬إال أنهـا‬ ‫تنطـوي فـي الواقـع علـى قـدر كبيـر مـن معالجـة‬ ‫البيانـات؛ بتحويـل أجـزاء كبيـرة مـن البيانـات الخـام إلـى‬ ‫شـيء عملـي ومفيـد‪.‬‬ ‫ومـع تزايـد الحوسـبة السـحابية‪ ،‬وإنترنـت األشـياء‪،‬‬ ‫والبيانـات الضخمـة‪ ،‬ستنشـأ الحاجـة إلـى أدوات‬ ‫التحليلات التـي تسـتخدم التعلـم اآللـي بدرجـة أكبـر‬ ‫بكثير من تلك المطبقة ً‬ ‫حاليا؛ لفهم البيانات وتحديد‬ ‫المشكالت‪ ،‬وحتى التوصية باتخاذ إجراء؛ إذ أصبحت‬ ‫البيانـات فـي الوقـت الحالـي غامضـة‪.‬‬ ‫وتعـد التحليلات مـن التخصصـات التـي سـتكون فيهـا‬ ‫تقنيـات الـذكاء االصطناعـي والتعلـم اآللـي مفيـدة‬ ‫بشـكل خـاص‪ ،‬وسـتكون التحليلات حالـة االسـتخدام‬ ‫األمثـل للعديـد مـن التقنيـات الناشـئة فـي العقـد‬ ‫الجديـد‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫اختراعات علمية‬

‫اكتشاف‬

‫مادة مظلمة‬ ‫تخفي األشياء‬

‫ابتكـر مهند سـون بمعهـد ماساتشو سـتس‬ ‫للتكنولوجيـا‪ ،‬مـادة مظلمـة للغايـة‪ ،‬يمكنهـا جعـل‬ ‫األشـياء غيـر مرئيـة بالعيـن المجـردة؛ كونهـا أغمـق‬ ‫عشر مرات من المواد شديدة السواد‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أنهـم اكتشـفوها بالصدفـة البحتـة‪.‬‬ ‫تتكـون المـادة مـن أنابيـب نانويـة كربونيـة (‪CNT/‬‬ ‫‪)carbon nanotubes‬؛ وهـي خيـوط كربونيـة‬ ‫صغيـرة لهـا هيـكل مشـابه للشـبكة؛ حيـث نماهـا‬ ‫الباحثون على رقائق كلور األلومنيوم‪ ،‬فاكتشفوا‬ ‫أن “الرقاقة تلتقط أكثر من ‪ ٪ 99.96‬من أي ضوء‬ ‫ً‬ ‫وارد؛ ما يجعلها أكثر المواد سوادا على اإلطالق”‪،‬‬ ‫كما اكتشفوا خالل البحث أن المادة تمتص حوالي‬ ‫‪ 99.99٪‬من الضوء من زوايا مختلفة؛ ما يجعلها‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تط ً‬ ‫ـورا جديدا ومهما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫تمث�ل الم�ادة ج�زءا م�ن مع�رض فن�ي بعنوان“ “�‪Re‬‬ ‫‪ ”demption of Vanity‬ببورصة نيويورك لألوراق‬ ‫ً‬ ‫المالية‪ ،‬ويعد تأثيرها مدهشا؛ إذ تجعل الماس غير‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مرئي‪ ،‬ويصبح “فراغا أسود مسطحا”‪.‬‬ ‫لم يكن لدى الباحثين‪ ،‬نية الكتشاف هذه المادة‪،‬‬ ‫بل كانوا يجربون تنمية أنابيب الكربون النانوية على‬ ‫ً‬ ‫كهربائيـا؛ مثـل األلمنيـوم؛ لتعز يـز‬ ‫مـواد موصلـة‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫خواصهـا الكهربائيـة والحرار يـة”‪ ،‬فلـم يتوقعـوا‬ ‫في البداية التركيز على الخصائص البصرية للمادة‪،‬‬ ‫ففوجئـوا بلـون المـادة‪ ،‬وقاسـوا انعـكاس اللـون‬ ‫البصـري؛ مـا أدى إلـى اكتشـافها‪.‬‬ ‫جدي�ر بالذك�ر‪ ،‬أن�ه قب�ل بض�ع س�نوات‪ ،‬ابتك�رت( (�‪Sur‬‬ ‫ُ َّ‬ ‫‪ )rey NanoSystems‬مـادة مماثلـة تسـمى‬ ‫“‪ ،”Vantablack‬تقول إنها تمتص ‪ 99.965٪‬من‬ ‫الضـوء‪ ،‬اسـتخدمها المهندسـون فـي (‪Surrey‬‬ ‫‪ )NanoSystems‬كطالء لسيارات شركة (‪.)BMW‬‬ ‫بخلاف طلاء السـيارات‪ ،‬تفيـد مـواد (‪ ،)CNT‬فـي‬ ‫شـتى مجـاالت الصناعـة‪ ،‬وخاصـة صناعـة الطيـران؛‬ ‫إذ تقلـل مـن التوهـج غيـر المرغـوب فيـه‪ ،‬وتسـاعد‬ ‫التلسـكوبات الفضائيـة علـى اكتشـاف الكواكـب‬ ‫الخارجيـة”‪.‬‬ ‫وقـد تقـدم الباحثـون بطلـب للحصـول علـى بـراءة‬ ‫ً‬ ‫اختراع‪ ،‬بعد أن أتاحوا استخدام مواد (‪ )CNT‬مجانا‬ ‫للفنانيـن فـي البيئـة غير التجارية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫من ناحية أخرى‪ ،‬يهتم أيضا اآلن “جون ماثر”؛ عالم‬ ‫الفيزياء الفلكية‪ -‬والحائز على جائزة نوبل‪ -‬بالمواد‬ ‫الجديـدة لصنـع “ظـل نجمـي” يحمـي التلسـكوب‬ ‫الفضائـي من الضوء‪.‬‬


‫ ‪29 28‬‬

‫مفاجأة‪..‬‬

‫الكوكب التاسع‬ ‫بالمجموعة الشمسية‬

‫ثقب أسود‬

‫اكتشف علماء الفلك أن الكوكب التاسع‪ ،‬الذي تم اكتشافه‬ ‫منذ زمن بحجم األرض في المناطق الخارجية لنظامنا الشمسي‪،‬‬ ‫ليس سوى ثقب أسود!‬ ‫يتوقع العلماء أن يصل حجمه إلى خمسة أضعاف حجم األرض‪،‬‬ ‫ويـدور حـول الشـمس‪ ،‬وأن متوسـط المسـافة إليـه أكبـر مـن‬ ‫المسـافة إلى كوكب نبتون‪.‬‬ ‫ويزعم العلماء أن أحد الثقوب السوداء البدائية‪ ،‬أو الكواكب‬ ‫الكبيرة الغريبة فى المجرة الشمسية‪ ،‬نشأت في لحظة توسع‬ ‫الكون‪ ،‬وأنه من الممكن أن يكون هذا الثقب بحجم كرة البولينج‪.‬‬ ‫يذكـر أن ذلـك الثقـب األسـود‪ ،‬نظر يـة غريبـة‪ ،‬لكـن يمكـن التأكـد‬ ‫من وجود جسـم خارجي بواسـطة رصد اإلشـعاعات الصادرة؛‬ ‫نتيجـة إفنـاء المـادة المظلمـة الموجـودة علـى شـكل هالـة‬ ‫ضوئيـة حـول الثقـب األسـود‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫اختراعات علمية‬

‫"فيسبوك‬ ‫يبتكر خريطة ثالثية األبعاد‬ ‫لكوكب األرض‬ ‫صـرح “أنـدرو بوسـورث” رئيـس قسـم الواقـع االفتراضـي بفيسـبوك خلال فاعليـات مؤتمـر‬ ‫المطور يـن “أوكيليـوس لالتصـاالت” عـن إنشـاء خريطـة ثالثيـة األبعـاد لكوكـب األرض‪ ،‬وابتـكار‬ ‫نظـارات للواقـع المعـزز‪ AR‬للتفاعـل معهـا؛ بهـدف تحديـث تكنولوجيـا الواقـع االفتراضـي‪،‬‬ ‫ونقلهـا إلـى مسـتوى أكثـر تط ً‬ ‫ـورا؛ ليتفاعـل معهـا المسـتخدمون‪.‬‬

‫فيسبوك يرسم خريطة العالم‬ ‫أوضح “بوسورث” أن إنشاء الخرائط هدفه توفير بيانات‬ ‫للمستخدم الذي يرتدي تلك النظارة‪ ،‬ووصفها بأنها‬ ‫خرائط حية “خريطة افتراضية مشتركة للعالم”‪ ،‬يمكنها‬ ‫تحديد موقع المستخدم‪ ،‬وفهم محيطه‪ ،‬وتزويده‬ ‫ً‬ ‫بالمعلومـات ذات الصلـة؛ كأن يتمكـن مثلا مسـتخدم‬ ‫نظارة الواقع المعزز‪ -‬الذي يقف أمام السينما‪ -‬من‬ ‫مشاهدة أوقات األفالم‪ ،‬وشراء التذاكر أثناء ارتدائها‪.‬‬ ‫وقـد أثـار موقـع ‪ Ars Technica‬اإللكترونـي عـدة‬ ‫تساؤالت حول عدم ظهور أي شخص يرتدي نظارات‬ ‫الواقـع المعـزز ‪ AR‬خلال العـرض التوضيحـي للحـدث‪،‬‬ ‫وعـن كيفيـة تعامـل إدارة فيسـبوك مـع بيانـات‬ ‫ً‬ ‫المسـتخدمين وحمايـة خصوصيتهـم‪ ،‬خاصـة فـي ظـل‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫كشـفته مـن قبـل شـركة “كامبر يـدج للتحليلات” قبـل‬ ‫عامين من قيام إدارة فيسبوك بالوصول إلى بيانات‬ ‫نحو ‪ 87‬مليون مستخدم دون إذن منهم؛ ما يشكك‬ ‫ً‬ ‫فـي خصوصيـة حسـابات المسـتخدمين مسـتقبل‪.‬‬

‫تطوير نظارات الواقع المعزز‬ ‫تـداول موقـع فيسـبوك عقـب المؤتمـر‪ ،‬تقر ي ًـرا عـن‬ ‫احتمـال تعاونـه مـع “لوكسـتيكا”؛ مصمـم وصانـع‬ ‫النظارات الشمسية راي بان‪ ،‬وأوكلي؛ البتكار نظارات‬ ‫ُ‬ ‫واقـع معـزز تحمـل االسـم الرمـزي “أور يـون”‪ ،‬تطلـق‬ ‫بيـن عامـي ‪ ٢٠٢٣‬و ‪ ،٢٠٢٥‬يجـري تطويرهـا ً‬ ‫حاليـا لتحـل‬ ‫محـل األجهـزة المحمولـة‪ ،‬وتكـون قـادرة علـى تلقـي‬ ‫المكالمـات‪ ،‬وعـرض المعلومـات‪ ،‬ومشـاركة البـث‬ ‫المباشـر لمـا يشـاهدونه‪.‬‬


31 30

www.tech-mag.net


‫خبرات ومهارات‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪33 32‬‬

‫أول برنامج كسر حماية مجاني ألجهزة‬

‫‪iPhone‬‬

‫فـي بدايـة ظهـور هواتـف ‪ ،iPhone‬كان “الهاكـرز” يكسـرون حمايتهـا بشـكل منتظـم؛ لتنز يـل‬ ‫تطبيقـات لـم تكـن متوفـرة علـى متجـر التطبيقـات‪ ،‬ولكـن بعـد تزايـد خيـارات متجـر التطبيقـات‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتنوعهـا بشـكل كبيـر‪ ،‬بـدأت ظاهـرة كسـر الحمايـة تختفـي شـيئا فشـيئا‪.‬‬ ‫ومـع ذلـك‪ ،‬كشـفت أبحـاث أمنيـة جديـدة الشـهر الماضـي‪ ،‬عـن‬ ‫أول برنامـج كسـر حمايـة مجانـي‪ ،‬منـذ سـنوات‪ ،‬يمكنـه جعـل‬ ‫ً‬ ‫كسـر الحمايـة دائمـا علـى أجهـزة ‪ ،iPhone 4S‬و ‪،iPhone X‬‬ ‫و ‪.iPhone 8 / Plus‬‬

‫عمل البرنامج‬

‫كان مسـتخدم ‪ Twitter axi0mX‬هو من كشـف النقاب عن‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ذاكرة قراءة( (‪ ،Bootrom‬سماها ‪checkm8‬؛ تنطق “�‪check‬‬ ‫ً‬ ‫‪ ،”mate‬هـي التـي تجعـل مـن كسـر الحمايـة ‪ -‬وفقـا لموقـع‬ ‫ً‬ ‫‪ -The Verge‬أم ًـرا ممكنـا‪ ،‬كمـا تسـتغل الثغـرات األمنيـة فـي‬ ‫أكـواد ‪ iOS‬لصالحهـا؛ حيـث تسـتخدم هـذه الرمـوز للتحميـل عنـد‬ ‫بدء التشغيل‪ ،‬وتعود ديمومتها إلى كونها ذاكرة قراءة فقط‬ ‫(‪)ROM‬؛ ما يعني أن ‪ Apple‬لن تسـتطيع تجاوز هذا األمر من‬ ‫خالل تحديث البرنامج؛ أي إن (‪ )Exploit‬الجديد غير قابل لإلصالح‪.‬‬ ‫وال يعنـي هـذا أن كل مـن يحمـل جهـاز ‪ iPhone‬بيـن ‪iPhone‬‬ ‫‪ 4S‬إلى ‪ ، iPhone X‬سيتعرض لعملية كسر الحماية‪ ،‬كما أنه‬ ‫ال يمكن لبرنامج ‪ ،Exploit‬العمل إال من خالل الوصول المادي‬ ‫إلـى الهاتـف الذكـي عبـر الـ ‪.USB‬‬ ‫وعلـى الرغـم مـن أن مئـات المالييـن مـن مسـتخدمي ‪iPhone‬‬ ‫قـد يتعرضـون للخطـر‪ ،‬إال أنـه مـن غيـر المرجـح أن يتأثـر كثيـرون؛ إذ‬ ‫ال توجـد أخبـار عـن حـاالت كسـر الحمايـة باسـتخدام ‪.checkm8‬‬ ‫ولكـن‪ ،‬بطبيعـة الحال‪-‬وكمـا يحـدث مـع جميـع التطـورات‬ ‫ً‬ ‫التكنولوجيـة‪ -‬قـد يتغيـر هـذا الوضـع مسـتقبل‪ ،‬وقـد يسـهل‬ ‫الوصـول إلـى الهواتـف دون الحاجـة ل ـ ‪USB‬؛ األمـر الـذي قـد‬ ‫يع ِّـرض مالييـن األجهـزة للخطـر‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫التليفونات الذكية‬

‫احصل على هاتف قابل للطي‬

‫بشاشة مزدوجة بسعر ‪ 155‬دوالراً‬ ‫ً‬ ‫يظـن كثيـرون أن سامسـونج هـي أول مـن أنتـج هاتفـا‬ ‫بشاشـة مزدوجـة قابلـة للطـي‪ ،‬بينمـا سـبقها شـركة‬ ‫‪ ،Kyocera Echo‬التي يعود تاريخها إلى عام ‪،2011‬‬ ‫كمـا كان هنـاك تجـارب لشـركات أخـرى‪ ،‬بـاء معظمهـا‬ ‫بالفشل‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬أطلقت ‪ ZTE‬هاتف ‪ Axon M‬منذ عامين‪،‬‬ ‫ً‬ ‫دوالرا‪ ،‬فكان أفضل مما سبقه‪.‬‬ ‫بسعر ‪725‬‬ ‫وفي هذا المجال‪ ،‬هناك هواتف قابلة للطي بتكلفة‬ ‫أق�ل؛ إذ يتي�ح مش�رو ع ‪ RUSS Cellular‬عبـر �‪Ama‬‬ ‫‪ ،zon‬هاتف ‪ ZTE Axon M Z999 GSM‬الذكي بسعر‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫‪ 154.99‬دوالر‪ ،‬علما بأنه مجدد‪ ،‬وليس جديدا‪ ،‬كما ال‬ ‫ً‬ ‫يقتصـر اسـتخدامه علـى شـركة ‪ ،AT&T‬بـل متـاح أيضـا‬ ‫مـع ‪ ،T-Mobile‬ومـع أي مشـغل هواتـف يسـتخدم‬ ‫‪GSM‬؛ مثل‪ Cricket :‬أو ‪.Metro‬‬ ‫وهنـاك مشـكلة يتجاهلهـا البعـض؛ وهـي المفصـل‬ ‫الذي يتوسط شاشتي الهاتف؛ إذ يتناقض م ع �‪Gal‬‬ ‫‪ ،axy Fold‬الـذي ينشـئ شاشـة واحـدة سلسـة‪،‬‬ ‫فـي وضعيـة “مـلء الشاشـة” علـى هاتـف ‪Axon‬‬ ‫‪M‬؛ حيـث تجـد شاشـتين يتوسـطهما خـط أسـود يمتـد‬ ‫إلـى األسـفل‪.‬‬

‫‪nM‬‬

‫‪Axo‬‬

‫‪ZTE‬‬

‫تتيح الشاشتان بعض المهام؛ مثل‪ :‬االحتفاظ بالتقويم‬ ‫ً‬ ‫مفتوحا على إحدى الشاشتين‪ ،‬وصندوق الوارد على‬ ‫ً‬ ‫الشاشة األخرى‪ ،‬لكنه ليس جيدا عند مشاهدة األفالم‬ ‫وتصفح الويب‪ ،‬وممارسة بعض األلعاب‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪35 34‬‬

‫سرعات تنزيل هائلة‪ ..‬اتصال فائق السرعة‬

‫مليار هاتف ذكي تدعم معالجات‬

‫“كوالكم سناب دراجون”‬ ‫تعد ‪ Snapdragon‬من رواد أنظمة التطور طويل األمد‬ ‫المتقدمـة والمسـتخدمة لتقنيـة تجميـع الناقلات “ ‪LTE‬‬ ‫‪ ”Advanced Carrier Aggregation‬وشـبكات الجيـل‬ ‫الرابع‪ ”+4G“ +‬التي تصل إلى ‪ 10‬أضعاف سرعة شبكات‬ ‫الجيل الرابع ‪ .4G‬لتجوال حقيقي متاح في كل أنحاء العالم‪.‬‬ ‫تدعـم تقنيـة ‪ Snapdragon All Mode‬جميـع نطاقـات وشـبكات الجيـل‬ ‫الثانـي والثالـث والرابـع ‪ ”G+ / 4G / 3G / 2G4“ +‬الرئيسـة فـي جميـع أنحـاء‬ ‫العالـم‪ ،‬وتعالـج انتقـاالت الشـبكة‪ ،‬مـع توفيـر جـودة فائقـة للمكالمـات واتصال‬ ‫واي‪-‬فـاي ذكـي‪ ،‬ومرونـة عنـد اسـتخدام شـريحتين؛ لـذا يدعمهـا أكثـر مـن مليـار‬ ‫هاتـف ذكـي حـول العالـم‪.‬‬ ‫وتسـاعد معالجـات ‪ Snapdragon‬فـي تشـكيل الجيـل القـادم مـن الهواتـف‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وصورا‬ ‫متطورا‪ ،‬وسرعات تنزيل فائقة‪،‬‬ ‫الذكية؛ إذ توفر سرعات هائلة‪ ،‬واتصال‬ ‫عاليـة الوضـوح‪ ،‬علاوة علـى دعـم تطبيقـات الواقـع االفتراضـي‪.‬‬

‫اتصال “واي فاي” قوي‬

‫تدعـم أجهـزة المـودم الخاصـة بـ”سـناب دراجـون” عمليـة نقـل تلقائيـة بين الواي‬ ‫ً‬ ‫فاي وشبكات الجيل الرابع‪ ،‬اعتمادا على جودة اإلشارة‪ ،‬وقابلية الوصول إلى‬ ‫اإلنترنت؛ ما يتيح مكالمات عالية الجودة‪ ،‬وتدفق بيانات أسرع‪.‬‬

‫حوسبة عالية األداء‬

‫تحتـوي منصـات “سـناب دراجـون” علـى وحـدة معالجـة مركز يـة قويـة‪ ،‬مصممة‬ ‫لتشـغيل أفضل الهواتف الذكية‪ ،‬تدعم حوسـبة عالية األداء‪ ،‬مع موازنة في‬ ‫توز يـع عـبء التشـغيل عبـر المكونـات الداخليـة؛ وبالتالـي إطالـة عمر البطارية‪.‬‬

‫وحدة معالجة رسومات ديناميكية‬

‫تقدم تقنية “‪ Adreno‬من شركة “كوالكم” ‪ -‬الخاصة وحدات معالجة الرسومات‬ ‫تجربـة وسـائط متعـددة مـع رسـومات ثنائيـة وثالثيـة األبعـاد عاليـة الوضـوح‪،‬‬‫واستجابة فائقة السرعة‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫عالم الكمبيوتر‬

‫أفضل الطابعات‬

‫ثالثية األبعاد‬

‫لعام ‪2019‬‬ ‫اخترنـا لـك عز يـزي القـارئ أفضـل الطابعـات‬ ‫الثالثيـة األبعـاد‪ ،‬وكذلـك أفضـل أجهـزة التلفـاز‬ ‫خلال عـام ‪ ،2019‬كمـا يلـي‪:‬‬

‫‪SainSmart Creality Ender‬‬ ‫• تحتـل مكانـة عاليـة؛ لقدرتهـا علـى البنـاء؛ بطباعـة يصـل حجمهـا إلـى ‪× 8.7 × 8.7‬‬ ‫‪ 9.8‬بوصـة‪.‬‬ ‫• تطبع كل شيء‪.‬‬

‫• المميزات‪:‬‬

‫• فعالة من حيث التكلفة‬ ‫تقـدم حزمـة معقولـة‪ ،‬بجـودة ال تضاهـى‪ ،‬ويتيـح تصميمهـا المدمـج بوضعها في‬ ‫صنـدوق السـيارة‪ ،‬أو حتـى فـي المقعـد الخلفـي‪ ،‬مـع االسـتمرار فـي توفيـر حجـم‬ ‫بنـاء أكبـر بمقـدار ‪ 6‬أضعـاف مـن طابعـات مسـتوى الدخـول األخـرى‪.‬‬ ‫• عالية الدقة وبدون ضجة‬ ‫تضمـن فتحـة تركيـب المحـور ‪- Y‬المجهـزة باسـتخدام الكمبيوتـر‪ -‬تحديـد موقـع رأس‬ ‫الطابعـة بدقـة عاليـة‪ ،‬كمـا تتيـح عجلات (‪ V-POM (polyoxymethylene‬للفوهة‬ ‫باالنـزالق بسالسـة وصمـت‪.‬‬ ‫• ال انسداد أو تزييف‬ ‫ً‬ ‫تصميم الطارد‪ -‬الحاصل على براءة اختراع‪ -‬يقلل جدا من خطر انسداد الفوهة‪ ،‬كما‬ ‫ال حاجة لطباعة شريط الصق‪ ،‬أو غراء بسبب دمج وضع الصق جديد‪.‬‬

‫‪dremel digilab 3d45‬‬ ‫• تتيح الطباعة ً‬ ‫فورا‪.‬‬ ‫• مكونة من جهاز بثق فردي وسرير طباعة داخلي مضمن‪ ،‬وتتيح طباعة الطراز‬ ‫ثالثي األبعاد األول الخاص بك عبر ‪ Ethernet‬أو ‪ Wi-Fi‬أو ‪.USB‬‬ ‫• تدعم مساحة الطباعة المغلقة حجم البناء ‪.“ 6.7 × 6 × 10‬‬ ‫• وبفضل دقة الطبقة ‪ 50-300‬ميكرون‪ ،‬يمكن الطباعة باستخدام خيوط ‪1.75‬‬ ‫مم من النايلون أو ‪ ECO-ABS‬أو ‪.PLA‬‬ ‫ً‬ ‫تلقائيا وفق درجة حرارة المواد‪.‬‬ ‫• يتغير نظام التعرف على الشعيرات‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫• إذا اسـتغرقت وقتـا طويلا فـي الطباعـة‪ ،‬يمكنـك مراقبـة والتقـاط مقاطـع‬ ‫الفيديـو ذات الوقـت الفاصـل باسـتخدام كاميـرا ‪ HD‬مدمجـة‪.‬‬ ‫• تأتي بشاشة ‪ LCD‬مدمجة‪ ،‬ومرشح كربون نشط‪ ،‬يقلل من التعرض للمركبات‬ ‫العضوية المتطايرة المحتملة‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪37 36‬‬ ‫‪QIDI TECH, X-Pro 3D Printer‬‬ ‫• احتلـت طابعـة ‪ ،QIDI TECH‬المـزودة بأحـدث تقنيـات البثـق المـزدوج‪،‬‬ ‫ً ً‬ ‫مركـزا رائـد فـي مجـال التعليـم والهندسـة والتصميـم وطباعـة‪.‬‬ ‫• تتميز ‪ X-Pro 3D Printer Kit‬بطباعة نقاط توقف مشروطة‪ ،‬وشاشة‬ ‫ً‬ ‫ذكاء وسهولة‪.‬‬ ‫لمسية بقياس ‪ 4.3‬بوصة‪ ،‬وتشغيل أكثر‬ ‫• الطابعتـان مزودتـان ب ـ ‪ ،WiFi‬وجهـاز بثـق مـزدوج‪ ،‬وطباعـة مزدوجـة‬ ‫األلـوان عاليـة الدقـة‪ ،‬مـع ‪ ،ABS‬وخيـوط ‪ TPU، 9.1x5.9x5.9‬بوصـة‪.‬‬ ‫• مقاومة لدرجات الحرارة العالية؛ حيث يمكن تسخينها حتى ‪.℃ 120‬‬ ‫• الصفيحـة المعدنيـة المنحنيـة القابلـة لإلزالـة‪ ،‬تجعـل عمليـة إزالـة‬ ‫النمـوذج أكثـر مالءمـة بعـد الطباعـة؛ مـا يجعلهـا تحظـى بتقديـر واسـع‬ ‫مـن المسـتخدمين‪.‬‬ ‫• زودت ‪ QIDI TECH‬بقضيـب دعـم لمنصتهـا المعدنيـة‪ ،‬والتـي تمـت‬ ‫ترقيتها إلى ‪ 12‬مم‪ ،‬كما تتضمن ً‬ ‫أجزاء مطورة؛ كالمحرك واللوحة الرئيسة‬ ‫ً‬ ‫والهيكل الميكانيكي؛ ما يضمن طباعة أكثر استقرارا‪.‬‬

‫‪LulzBot TAZ 6‬‬

‫ً‬ ‫• تتميز بالتسـوية الذاتية والتنظيف الذاتي‪ ،‬مع االسـتفادة أيضا من تصميم رأس‬ ‫األدوات المعيـاري إلجـراء ترقيـات مرنـة ومتعددة المواد‪.‬‬ ‫• تتميز ‪ TAZ 6‬بمساحة طباعة تبلغ ‪ ،“ 9.8 × 11.02 × 11.02‬وحجم طباعة ‪1185‬‬ ‫بوصة ‪ ،3‬وسرعة قصوى ‪ 200‬ملم ‪ /‬ثانية‪ ،‬وسرعة طباعة تتراوح بين ‪ 30‬و ‪50‬‬ ‫ملـم ‪ /‬ثانيـة‪ ،‬وسـمك طبقـة مـن ‪ 2.0‬إلـى ‪ 19.7‬مـل‪ ،‬يسـتخدم ‪ 3.0‬مـم ‪ABS ،‬‬ ‫‪ ،PLA‬الوركيـن‪ ،PVA ،‬خيـوط مملـوءة بالخشـب‪ ،‬بوليسـتر (تريتـان)‪ ،PETT ،‬برونـز‪،‬‬ ‫نحـاس‪ ،‬خيـوط مملـوءة بالفـوالذ المقـاوم للصـدأ‪ ،‬بولـي كربونـات‪ ،‬نايلون‪PETG ،‬‬ ‫‪ ،‬خيوط ‪ PLA‬و ‪ ABS‬موصلة‪ UV PCTPE ،‬و ‪ PC-ABS‬وسبائك ‪ 910‬وأكثر‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• مجهـزة بفوهـة بثـق واحـدة‪ ،‬وسـرير طباعـة زجـاج بورسـليكات سـاخن مغطـى‬ ‫بسـطح طباعـة ‪ ،PEI‬يسـاعد فـي الحفـاظ علـى الكائنـات المطبوعـة فـي مكانهـا‬ ‫أثنـاء تسـخينها ومـا بعدهـا‪.‬‬ ‫• باسـتخدام برنامـج ‪ Cura LulzBot Edition‬المضمـن‪ ،‬يكـون لديـك المئـات مـن‬ ‫ملفـات تخصيـص الطباعـة المتاحـة للمسـاعدة فـي مسـاعيك اإلبداعيـة‪.‬‬ ‫• تطبع عبر منفذ ‪ ،USB Type-B‬عالوة على فتحة بطاقة ‪.SD‬‬ ‫• تعمـل الطابعـة باسـتخدام مصـدر طاقـة ‪ ،VAC 100-240‬وتتميـز بدرجـة حـرارة‬ ‫رأس أداة تصل إلى ‪ 572‬درجة فهرنهايت‪ ،‬ودرجة حرارة سرير طباعة ساخنة تصل‬ ‫إلـى ‪ 248‬درجـة فهرنهايـت‪.‬‬

‫‪Robo R2 Smart‬‬ ‫• تتيـح الطابعـة ‪ ،Robo R2‬معالجـة المشـروعات مباشـرة مـن جهـازك المحمـول؛‬ ‫بفضـل تطبيـق ‪.Robo‬‬ ‫• يمكنـك مراقبـة الطباعـة عبـر التطبيـق مـن خلال الكاميـرا المدمجـة‪ ،‬أو عبـر ‪Wi-Fi‬‬ ‫أو ‪.USB‬‬ ‫• يمكنها طباعة كائنات حتى حجم ‪“ 10 × 8 × 8‬من مجموعة متنوعة من المواد‪،‬‬ ‫بما في ذلك ‪ PLA‬و‪ ABS‬البالستيكية‪.‬‬ ‫• يعزز تعدد وظائفها من استخدامها مع أي برنامج مفتوح المصدر‪ ،‬ومجموعة‬ ‫مرنـة مـن المـواد‪ ،‬ومجموعـة متنوعـة مـن إعـدادات الدقـة‪ ،‬ومعظـم أنظمـة‬ ‫التشغيل الحالية؛ إذ يتيح لك الطارد الفردي‪ ،‬الطباعة باستخدام مادة واحدة في‬ ‫المرة الواحدة‪ ،‬مع إضافة طارد آخر (يباع بشكل منفصل) للطباعة بلونين مختلفين‪،‬‬ ‫وفـي نفـس الوقت‪.‬‬ ‫• تتميـز لوحـة التصميـم بخاصيـة التسـوية التلقائيـة‪ ،‬مـع تسـخينها لتقليـل التشـوه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫علاوة علـى قابليتهـا لإلزالـة؛ حتـى تتمكـن مـن غسـلها جيـدا قبـل الطباعـة التاليـة‪.‬‬ ‫• يمكنك استخدام شاشة اللمس الملونة مقاس ‪ 5‬بوصات للوصول المباشر‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫عالم الكمبيوتر‬

‫أفضل أنواع‬ ‫التلفاز المزودة‬

‫بتقنية ‪4K‬‬ ‫لعام ‪2019‬‬

‫‪tcl 5-series roku smart 4k tv‬‬

‫• يتميـز بالتصويـر ‪، Dolby Vision HDR‬مـع ألـوان واسـعة مذهلـة‪ ،‬مدعومـة‬ ‫بتقنيـة ‪ NBP Photon‬مـن ‪.TCL‬‬ ‫• يمكن الوصول إلى آالف القنوات المتدفقة؛ من خالل واجهة بسيطة وسهلة‬ ‫االستخدام‪ ،‬بتصميم أنيق وعصري‪.‬‬ ‫• يتميـز الطـراز ‪ 5-Series‬بصـورة فائقـة الجـودة‪ ،‬والوضـوح بدقـة ‪ 4K‬مـع تقنيـة‬ ‫‪ Dolby Vision HDR‬لتجربـة تصويـر رائعـة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• تصميم معاصر‪ ،‬مزودا بشاشة زجاجية من الحافة إلى الحافة ‪ ،FullView‬كما‬ ‫يضفي زر الطاقة‪ -‬المظلل باللون الداكن‪ -‬لمسة أناقة ورقي على ديكور المنزل‪.‬‬ ‫• استخدام هاتفك كتلفاز‪:‬‬ ‫استخدم هاتفك الذكى كجهاز تحكم عن بعد‪ ،‬بتوصيل سماعات الرأس لالستماع‪،‬‬ ‫والبحث بصوتك أو لوحة المفاتيح‪ ،‬وحول هاتفك إلى دليل ترفيه‪.‬‬ ‫• التحكم الصوتي‪:‬‬ ‫مـن خلال صوتـك‪ ،‬يمكنـك البحـث عـن عناويـن األفلام‪ ،‬وإطلاق أو تغييـر القنـوات‪،‬‬ ‫والتبديل‪.‬‬ ‫يتوفـر التحكـم الصوتـي مـن خلال تطبيـق ‪ Roku‬لألجهـزة المحمولـة‪ ،‬وأجهـزة‬ ‫ُ‬ ‫المسـاعدة الصوتيـة المتوافقـة‪ ،‬وأجهـزة التحكـم عـن بعـد التـي تدعـم الصـوت‬ ‫والتـي يمكـن شـراؤها بشـكل منفصـل‪.‬‬

‫• تكنولوجيا ‪:)Direct Full(Array 8X‬‬ ‫لعمق أكبر حتى أدق التفاصيل‬ ‫احتياجاتك‬ ‫حسب‬ ‫يكشف السطوع والظالم المصممان‬ ‫ٍ‬ ‫• معالج ‪ Quantum‬بدقة ‪:4K‬‬ ‫ً‬ ‫ِّ‬ ‫• يحسـن الـذكاء مـن األداء؛ حيـث يتحسـن وفقـا لظـروف المشـاهدة والمحتـوى‬ ‫بصـورة فور يـة‬ ‫‪)3‬زاوية مشاهدة فائقة‪:‬‬ ‫استمتع بأروع األلوان مع كل مشاهدة‪ ،‬حتى عند المشاهدة من الجانب‪.‬‬ ‫• إضاءة مخصصة لعمق أكبر‪.‬‬ ‫• الكشف عن التفاصيل غير المرئية‪.‬‬ ‫• ترقية الذكاء االصطناعي‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يوفر الذكاء االصطناعي عالما مختلفا تماما؛ حيث يستخدم التلفاز نظام التعليم اآللي‬ ‫عبر الذكاء االصطناعي؛ للحد من تشويش الصورة‪ ،‬واستعادة التفاصيل المفقودة‪.‬‬ ‫• الوضع الذكي‪:‬‬ ‫يعمل على تعديل درجة سطوع ومستوي الصوت حسب تغير الظروف‪ ،‬بل يمكنه‬ ‫ً‬ ‫أيضا تعديل الصوت؛ ليناسب المحتوى‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫‪samsung q80r qled tv‬‬


‫ ‪39 38‬‬ ‫‪Vizio M series quantum‬‬

‫• ألوان واسـعة مدعومة بتقنية ‪Quantum‬‬ ‫‪.Dot‬‬ ‫• تقنية رؤية ‪.Dolby Vision HDR‬‬ ‫• تقنيـة ‪ Contrast Control Zone‬التـى تز يـد‬ ‫التباين‪.‬‬ ‫• وضع “‪ ”Auto Game‬لتجربة األلعاب بطريقة‬ ‫أكثر متعة‪.‬‬ ‫• شاشة ‪ FullView‬من الحافة إلى الحافة‪.‬‬ ‫• ‪ Dolby Atmos‬لالستمتاع بصوت سينمائي‪.‬‬ ‫• محـرك ‪ AiPQ‬مـزود بتقنيـة ‪ Smart HDR‬و‬ ‫‪ Smart 4K Upgrade‬و ‪.Smart Contrast‬‬ ‫• آالف القنوات المتدفقة‪.‬‬ ‫• بـث أكثـر مـن ‪ 500‬أ لـف فيلـم وعـروض‬ ‫تلفز يو نيـة ‪.‬‬ ‫• إضافة ميزة التحكم الصوتي‪.‬‬ ‫• ‪ 4‬منافذ (‪)HDMI‬‬

‫• شاشة ‪ 65‬بوصة ‪ ،4K‬وأحد أفضل التلفزيونات االقتصادية لعام‬ ‫‪.2019‬‬ ‫• توفـر ‪ M-series Quantum‬مجموعـة مـن األلـوان والسـطوع‬ ‫أكبـر بكثيـر‪.‬‬ ‫• بفضل تقنية ‪ ، Quantum Color‬يتميز ‪ Vizio‬باأللوان بنسبة تصل‬ ‫إلـى ‪ 80٪‬أكثـر مـن تلفـاز ‪ 4K HDR‬المتطـور‪ .‬مـع وجـود أكثـر مـن‬ ‫مليـار لـون تحـت تصرفهـا‪ ،‬بعـروض ملونـة مثـل ‪.The Good Place‬‬ ‫• تقنيـة الصـورة المذهلـة ال تتوقـف عنـد األلـوان؛ إذ يتميـز ‪Vizio‬‬ ‫ً‬ ‫بتقنيـة ‪ UltraBright 600‬لعـرض صـورة أكثـر إشـراقا‪ ،‬مـع مز يـد مـن‬ ‫ً‬ ‫التفاصيل‪ ،‬كما يعرض اللون األسـود بشـكل أعمق وأكثر اتسـاقا مع‬ ‫مـا نحـو ‪ 90‬منطقـة تعتيـم‪.‬‬ ‫• يسـهل مشـاهدة جميـع برامجـك المفضلـة مـن خلال ‪Google‬‬ ‫‪ Chromecast‬و ‪ Apple AirPlay2‬المدمجيـن‪.‬‬ ‫• يمكن تشغيله باألوامر الصوتية؛ مثل‪ :‬افتح‪ ،‬حول‪ ،‬أغلق‪...‬إلخ‪.‬‬ ‫• يوجد به ‪ 4‬مداخل ‪.HDMI‬‬

‫‪tcl 6-series 65-inch roku smart 4k tv‬‬

‫‪LG C9 OLED TV‬‬

‫• الطراز‪OLED TV :‬‬ ‫• العمق‪ 10 :‬بوصة‪ ،‬االرتفاع‪ 34 :‬بوصة‪ ،‬العرض‪ 54 :‬بوصة‬ ‫• الدقة‪4K :‬‬ ‫• يمكن توصيله باإلنترنت عبر ‪.WIFI‬‬ ‫• يبرز أحلك التفاصيل‪.‬‬ ‫• يتميز بمجموعة واسعة من األلوان‪.‬‬ ‫• يسـتخدم أقـوى معالـج ‪ 4K‬مـن ‪ LG‬لتقليـل الضوضـاء‪ ،‬وتحسـين الصـور‬ ‫والحركـة واأللـوان‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• يجلب تجربة مشاهدة أكثر متعة‪ ،‬مدعوما بالذكاء االصطناعي‪.‬‬ ‫• ميزة التحكم الصوتي‪.‬‬ ‫• تعمـل تقنيـات الصـورة والصـوت المتقدمـة‪ -‬المسـتوحاة مـن السـينما‪-‬‬ ‫علـى تحسـين الصـورة والصـوت؛ للحصـول علـى تجربـة رائعـة وأكثـر واقعيـة‬ ‫فـي كل مشـهد‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• يقـدم مسـتوى جديـدا مـن األلعـاب؛ لوجـود اللوحـة القماشـية المثاليـة‬ ‫السوداء‪.‬‬ ‫• يمكنك االستمتاع بأحدث االبتكارات؛ باستخدام ‪ HDMI‬الذي يتيح اللعب‬ ‫المتجاوب‪.‬‬ ‫• معدل استجابة سريع‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫الترفيه والتكنولوجيا‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪41 40‬‬

‫لعبة الواقع المعزز‬ ‫من مايكروسوفت‪..‬‬

‫كيف تحصل على‬

‫‪Minecraft‬‬ ‫? ‪Earth‬‬

‫أ طلقـت شـر كة‪،M i c ro s o ft ‬‬ ‫لعبـة‪M i n e c r a ft E a r t h  ‬؛‬ ‫كتطبيـق جديـد مـن الواقـع المعـزز‬ ‫ألجهـزة‪ iOS ‬و‪ ،Android ‬تشـبه‬ ‫لعبـة‪ Pokemon Go ‬؛ مـن حيـث‬ ‫استكشـاف وجمـع العناصـر‪ ،‬والبحـث‬ ‫عن الوحوش في بيئة الواقع المعزز‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وتمثـل اللعبـة مرحلـة جديـدة تمامـا‪ ،‬بممارسـتها علـى‬ ‫الهواتـف المحمولـة‪ ،‬بعـد أن‪ ‬درج المسـتخدمون على‬ ‫ممارسـة مثـل هـذه األلعـاب علـى أجهـزة الكمبيوتـر‪،‬‬ ‫مع استخدام سماعات الواقع االفتراضي‪ ،‬على مدار‬ ‫‪ 10‬سـنوات‪.‬‬ ‫تأتـي‪Minecraft Earth ‬؛ كأحـدث محاولـة لتحويـل‬ ‫األلعـاب علـى الهوا تـف المحمو لـة إ لـى تقنيـة‬ ‫الواقـع المعـزز‪ ،‬كمـا تمثـل المرحلـة الكبيـرة التاليـة‬ ‫لــفيلم‪ Minecraft ‬؛ إذ تخـرج لعبـة‪- sandbox ‬ذات‬ ‫الشـعبية الكبيـرة‪ -‬مـن شاشـة الكمبيوتـر إلـى العالـم‬ ‫الحقيقـي‪ ،‬بجمـع المـوارد‪ ،‬ومقابلـة الحشـود‪ ،‬وبنـاء‬ ‫الهياكل والمغامرات مع األصدقاء والغرباء‪ ،‬كل ذلك‬ ‫على الهواتف‪ ‬المحمولة‪ ،‬التي من المتوقع أن تحقق‬ ‫األلعاب من خاللها ‪ 68.5‬مليار دوالر بنهاية عام ‪2019‬؛‬ ‫ً‬ ‫مـا يمثـل ‪ 45٪‬مـن سـوق األلعـاب العالميـة‪ ،‬وفقـا‬ ‫لــ‪.Newzoo ‬‬ ‫‪ ‬يرتبـط الواقـع المعـزز والواقـع االفتراضـي بمسـتقبل‬ ‫األلعاب ثالثية األبعاد‪ ،‬التي لم تنطلق بعد‪ ،‬لكن بالرغم‬ ‫من ذلك يخرج ٌ‬ ‫كثير من هواة األلعاب إلى الشارع للعب‪،‬‬ ‫ليـس فقـط‪ ،Pokemon Go and Ingress ‬ولكـن‬ ‫ً‬ ‫أيضا‪Harry Potter Wizard’s Unite ‬؛ ما جعل مارك‬ ‫زوكربيـرج؛ الرئيـس التنفيـذي لشـركة‪ Facebook ‬يرى‬ ‫إمكانيـة لجوء‪ Facebook ‬إلـى الواقـع المعـزز‪.‬‬ ‫وتتـاح لعبـة‪ Minecraft Earth ‬فـي مناطـق محـددة‬ ‫لمستخدمي هواتف‪ Android ‬و‪ ، iOS ‬ممن اشتركوا‬ ‫في اإلصدار التجريبي للعبة‪ ،‬فيما تعتزم مايكروسوفت‬ ‫ً‬ ‫تدريجيا في دولة تلو األخرى‪.‬‬ ‫طرحها‬

‫ماهي‪Minecraft Earth ‬؟‬

‫تحـول‪ Minecraft Earth ‬ألعـاب‪ - sandbox ‬ذات‬ ‫الشعبية ‪ -‬إلى بيئة واقع معزز على الهاتف المحمول؛‬ ‫مثل‪ Pokemon Go ‬و‪ ،Harry Potter ‬و‪Wizards ‬‬ ‫‪.Unite‬‬ ‫أثنـاء تجولـك فـي خريطـة اللعبـة‪ ،‬تجـد نوافـذ؛ مثـل‪:‬‬ ‫األشـجار‪ ،‬الكنـوز‪ ،‬الصناديـق‪ ،‬الدجـاج‪ ،‬وغيرهـا مـن‬ ‫كائنات‪ Minecraft ‬المألوفـة‪ ،‬التـي يمكنـك تخزينهـا‬ ‫علـى هاتفـك‪ ،‬مـع إنشـاء نمـاذج مـن هيـاكل األبنيـة‪،‬‬ ‫ووضعهـا فـي العالـم الحقيقـي علـى نطـاق واسـع؛‬ ‫لتستكشفها بنفسك‪ ،‬أو مع أصدقائك‪ .‬ويبلغ ارتفاع‬ ‫ً‬ ‫كل كتلـة كاملـة النطـاق مت ًـرا واحـدا؛ إذ يمكنـك إنشـاء‬ ‫‪ 64‬كتلة مرتفعة‪ ،‬لكنك ستحتاج إلى مساحة مفتوحة‬ ‫للمشـاريع الكبيـرة‪.‬‬ ‫وتواجـه خلال اللعبـة‪ ،‬مغامـرات على خريطتك‪ ،‬تتضمن‬ ‫النجاة من هجوم الهياكل العظمية‪ ،‬على سبيل المثال‪،‬‬ ‫أو تجنب الحمم البركانية للبحث عن الكنز‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫الترفيه والتكنولوجيا‬

‫مت ـ ــى يت ـ ـ ـ ـ ــم إط ـ ـ ـ ــالق‪Minecraft ‬‬ ‫‪Earth‬؟‬

‫تخطط‪ Microsoft ‬إلطالق اللعبة في مناطق محددة‬ ‫كل أسبوع‪ ،‬حتى تصبح متوفرة في جميع أنحاء العالم‬ ‫بحلول عام ‪ ،2020‬وبمجرد أن تصل إلى بلدك‪ ،‬ستتمكن‬ ‫من ممارستها‪.‬‬ ‫ويتـاح للمسـتخدمين التسـجيل فـي اللعبـى؛ ليكونـوا‬ ‫ً‬ ‫ج ًـزءا مـن برنامـج‪ Minecraft Earth ‬التجريبـي‪ ،‬علمـا‬ ‫بأن‪ Microsoft ‬تحـد مـن عـدد الالعبيـن الذيـن يمكنهـم‬ ‫ً‬ ‫المشـاركة‪ ،‬كمـا يمكـن لمسـتخدمي‪ Android ‬أيضا‬ ‫التسـجيل فـي اللعبـة؛ ليصلهـم إشـعار عندمـا تصبـح‬ ‫متاحـة‪.‬‬

‫هل أستطيع اللعب من أي‬ ‫جهاز‪  Android ‬أو‪iPhone ‬؟‬

‫تطلـب ا للعبة‪ i P h o n e  ‬بنظـا م‪   i O S 1 0  ‬أ و‬ ‫أ حـدث‪ ،‬أو‪ Android  ‬بنظـام‪ Android 7  ‬أو‬ ‫أحـدث‪ ،‬مـع إتاحـة اسـتخدام معلومـات حسـابك‬ ‫علـى‪ Microsoft ‬أو‪ Xbox Live ‬؛ السـتخدمها فـي‬ ‫إعـداد حسـاب‪ Minecraft Earth ‬الخـاص بـك بعـد‬ ‫تحميـل اللعبـة‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪43 42‬‬

‫طريقة اللعب‬

‫تعتمد‪ Minecraft Earth ‬على اللعب خارج المنزل؛ مثل‬ ‫لعبة‪ ،Pokemon Go ‬باستخدام خريطة اللعبة لتحديد‬ ‫العناصر التي تجمعها واألماكن التي تستكشفها‪.‬‬ ‫أ ثنـا ء تجو لـك بيـن ا لعنا صـر ا لمو جـو د ة‬ ‫على‪ Minecraft ‬سـتكون فـي نطـاق كائنـات قابلـة‬ ‫ً‬ ‫للضبـط‪ ،‬فيهتـز هاتفـك قليلا؛ لتنقـر فـوق الكائـن الـذي‬ ‫تريد إضافته إلى قائمة مخزوناتك؛ حيث يتيح لك تجميع‬ ‫العناصر الحصول على نقاط خبرة تؤهلك لالنتقال إلى‬ ‫المسـتوى األعلـى‪.‬‬ ‫‪ ‬وتتميـز مسـاحة مخزوناتـك فـي هـذه اللعبـة بأنهـا‬ ‫غيـر محـدودة‪ ،‬بعكـس بعـض ألعـاب الواقـع المعـزز‬ ‫األخـرى‪ ،‬فبإمكانـك جمـع أكبـر عـدد مـن حطـب البلـوط‪،‬‬ ‫أو األحجـار الكريمـة‪.‬‬ ‫ال تخولـك النسـخة التجريبيـة مـن اللعبـة‪ ،‬تجميـع العناصـر‬ ‫ً‬ ‫أثناء التجول بسرعة تفوق ‪ 15‬ميل في الساعة؛ فحاول‬ ‫أن تلعب كراكب‪ ،‬وال تفكر في بناء الهياكل أثناء القيادة‪.‬‬

‫هل يمكن لعب‪Minecraft‬‬ ‫‪  Earth‬بالمنزل؟‬

‫إلـى حـد مـا نعـم‪ ،‬فـإذا كنـت تر يـد البنـاء‪ ،‬فيمكنـك‬

‫ُ‬ ‫اسـتخدام مـا يدعـى بقوالـب البنـاء فـي اللعبـة؛‬ ‫وهـي هيـاكل مسـبقة الصنـع‪ ،‬يمكنـك اسـتخدامها‬ ‫لبـدء التصميـم الخـاص بـك‪ ،‬كمـا توفـر لـك الوقـت‪،‬‬ ‫واللعـب بقوالـب البنـاء أسـهل داخـل المنـزل؛ حيـث‬ ‫يمكنـك وضـع نمـوذج صغيـر الحجـم أمامـك علـى‬ ‫طاولـة‪ ،‬وتبـدأ باللعـب‪.‬‬ ‫ولتشـغيل قوالـب البنـاء‪ ،‬تحتـاج مـا بيـن ‪ 75‬إلـى ‪375‬‬ ‫حجـر ياقـوت لـكل قالـب؛ حيـث يمكنـك كسـب الياقـوت‬ ‫مـن خلال تجميـع العناصـر الموجـودة علـى الخريطـة‪،‬‬ ‫كمـا تسـتطيع شـراءها بكميـات كبيـرة مـن خلال المتجـر‬ ‫باسـتخدام أمـوال حقيقيـة؛ إذ تسـتطيع شـراء ‪40‬‬ ‫قطعـة مقـال ب ـ ‪ 1.99‬دوالر‪ ،‬وحتـى ‪ 950‬قطعـة ب ـ‬ ‫‪ 39.99‬دوالر‪.‬‬ ‫تتيح لك عالمة التبويب باللون الرمادي‪ ،‬صهر الخامات‬ ‫والمواد الحرفية‪ ،‬على الرغم من أن اإلصدار التجريبي ال‬ ‫يقوم بذلك اآلن؛ إذ تشير مايكروسوفت إلى إن هذه‬ ‫الميزات‪ ،‬باإلضافة إلى الجمهور الجديد‪ ،‬لم تصل بعد‪.‬‬

‫طريقة البناء‬

‫يمنـك تعمـل علـى نسـخة هيـاكل أبنيـة صغيـرة الحجـم‪،‬‬ ‫باسـتخدام “وضـع البنـاء”‪ ،‬وعندمـا تشـعر بالرضـا عـن‬

‫إبداعـك‪ ،‬يمكنـك وضـع نسـخة بالحجـم الكامـل علـى‬ ‫خريطـة اللعبـة‪.‬‬ ‫ستختفي نسخة “وضع التشغيل” بالحجم الكامل فور‬ ‫االنتهاء منها‪ ،‬دون حفظ أي شيء تقوم به هذه‬ ‫النسخة‪ ،‬في وضع البناء في هيكلك‪.‬‬ ‫ويمكنـك دعـوة األصدقـاء لمسـاعدتك فـي بنـاء‬ ‫واستكشـاف الهياكل‪ ،‬شـريطة وجود مسـاحة كافية‬ ‫إلعـداد واستكشـاف الهيـكل؛ ألن الهيـاكل الكاملـة‬ ‫تكـون كبيـرة الحجـم‪.‬‬

‫مغامرات‬

‫تتضمن مغامرات باللعبة استكشاف الكهوف‪ ،‬ومحاربة‬ ‫الهيـاكل العظميـة؛ حيـث يجـري تمييزهـا على الخريطة‪،‬‬ ‫وعندمـا تصبـح ضمـن نطـاق إحداهـا‪ ،‬تسـتطيع النقـر‬ ‫للدخول‪ .‬وقد تتطلب منك المشاركة في المغامرة‪،‬‬ ‫أن تحفـر‪ ،‬أو تقطـع‪ ،‬أو تهاجـم حشـود األعـداء‪ ،‬فـإن‬ ‫أنجـزت المغامـرة‪ ،‬حصلـت علـى مكافـأة‪ ،‬وإذا أكملـت‬ ‫مغامـرة مـع صديـق‪ ،‬فإنـه يشـاركك مـا تجمعـه‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن اإلصدار التجريبي الحالي ال يتضمن‬ ‫خيار المغامرات‪ ،‬إال أن‪ Microsoft ‬أكدت أنها ستكون‬ ‫متاحة في اإلصدارات الالحقة‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫أمن المعلومات‬

‫هويتك الرقمية‪ ..‬من يحصل عليها؟‬ ‫سنويا خسائر بنكية‬ ‫‪ 2‬مليار دوالر‬ ‫ً‬ ‫نتيجة االحتيال على بياناتنا‬

‫“في عالم اإلنترنت‪ ،‬ال‬ ‫يستطيع أحد معرفتك‬ ‫على حقيقتك”‪ ،‬جاءت‬ ‫هذه العبارة في رسم‬ ‫كاريكاتيري لصحيفة‬ ‫نيويورك تايمز‪ ،‬يتعلق‬ ‫بالخصوصية وعدم‬ ‫الكشف عن الهوية‬ ‫في بداي ظهور‬ ‫اإلنترنت‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪45 44‬‬ ‫ً‬ ‫وعلى الرغم من أن إخفاء الهوية ال يزال موضوعا‬ ‫ً‬ ‫سـاخنا‪ ،‬يتـم بحثـه فـي عالـم اإلنترنـت‪ ،‬إال أن الوضـع‬ ‫تغيـر مـع ظهـور الخدمـات المصرفيـة عبـر اإلنترنـت‪،‬‬ ‫ومواقـع التواصـل االجتماعـي‪ ،‬والتجـارة اإللكترونيـة‬ ‫وخدمات شخص لشخص؛ حيث تعد الهوية الرقمية‪-‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫عنصرا حاسما في نجاح أي‬ ‫الواجب التحقق منها‪-‬‬ ‫منصـة رقميـة‪ ،‬والسـيما الخدمـات المصرفيـة التـي‬ ‫تشـترط التحقـق مـن هويـة الشـخص بطريقـة آمنـة‪،‬‬ ‫لالسـتفادة مـن خدماتهـا‪.‬‬

‫االسـتفادة مـن هـذا األمـر فـي البلـدان التـي ليـس‬ ‫لهـا مع ّـرف وطنـي؛ وذلـك بإنشـاء هويـات رقميـة‬ ‫مصطنعة؛ من خالل االشتراك في الخدمات الرقمية‬ ‫والتقدم بطلب للحصول على ائتمان‪ ،‬فعلى الرغم‬ ‫مـن رفـض طلـب االئتمـان األولـي‪ ،‬يتـم إنشـاء ملـف‬ ‫ً‬ ‫تلقائيـا؛ وبالتالـي إنشـاء مسـار ورق رقمـي‬ ‫ائتمـان‬ ‫لشـخص غيـر موجـود‪.‬‬

‫وينص بند في الوثيقة‪ “ :‬نعتقد أن الهوية الرقمية‬ ‫الالمركز يـة والمحمولـة‪ ،‬شـرط أساسـي لالندمـاج‬ ‫والمنافسـة الماليـة‪ ،‬وتطويـر وتعز يـز معيـار الهويـة‬ ‫المفتوحـة؛ كهـدف إضافـي للجمعيـة”‪.‬‬

‫الهويات المزيفة‬

‫تهديد الخصوصية‬

‫وبالنظر إلى سكان العالم اليوم‪ ،‬يوجد نحو ‪ 1.5‬مليار‬ ‫شخص ال يمكنهم الحصول على الخدمات المصرفية‬ ‫اليوميـة؛ لعـدم قدرتهـم علـى إثبـات هويتهـم مـن‬ ‫خالل شهادة ميالد صالحة‪ ،‬أو جواز سفر‪ ،‬أو إثبات‬ ‫إقامـة مـن خلال فاتـورة خدمـات‪ ،‬أو وسـائل أخـرى‬ ‫الستيفاء إجراءات ‪( KYC‬اعرف عميلك) التقليدية‪.‬‬

‫ً‬ ‫ومع نحو ‪ 10‬ماليين ملف ائتمان جديد تنشأ سنويا‬ ‫في الواليات المتحدة‪ ،‬لن يكون من السهل اكتشاف‬ ‫الهويـات المزيفـة؛ إذ تحصـل هـذه الهويـات بمـرور‬ ‫الوقـت علـى االئتمـان؛ حيـث تقـدر الخسـائر البنكيـة‬ ‫الناتجة عن هذا النوع من االحتيال‪ ،‬ما بين مليار دوالر‬ ‫ً‬ ‫و‪ 2‬مليار دوالر سـنويا‪.‬‬

‫بالرغم من كون الهوية الرقمية الموحدة والمثبتة‬ ‫مفيـدة لـكل مـن مسـتخدمي ومقدمـي الخدمـات‬ ‫ّ‬ ‫الرقمية‪ ،‬إال أن السماح لفيسبوك أو جمعية ‪Libra‬‬ ‫بأن يكون الوصي على هويتنا الرقمية المدمجة‪ ،‬أمر‬ ‫سيء لمستقبل كل من الخصوصية والديمقراطية‪.‬‬

‫وباإلضافـة إلـى الوصـول إلـى الخدمـات المصرفيـة‬ ‫ً‬ ‫الرقميـة‪ ،‬تـم التحقـق أيضـا مـن هويـات معظمنـا من‬ ‫خلال مجموعـة كبيـرة مـن الخدمـات؛ مثـل ‪Google‬‬ ‫و ‪ Facebook‬و ‪ Blizzard‬وغيرها‪ ،‬بشتى وسائل‬ ‫التحقق من الهوية التي تشـكل شـبكة مترابطة؛ إذ‬ ‫تؤكد هويتك أنك مؤهل للوصول إلى خدمة أخرى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫غالبـا مـا تعتمـد المصادقـة ثنائيـة الهويـة‪ ،‬أو تحديـد‬ ‫الهوية على هاتفك المحمول‪ ،‬فعندما تختار تسجيل‬ ‫الدخـول باسـتخدام ‪ ،Facebook‬تتيـح لفيسـبوك‬ ‫فـي هـذه الحالـة أن يمثلـك علـى اإلنترنـت‪ ،‬فإذا كان‬ ‫ً‬ ‫مالئمـا ً‬ ‫غالبـا للوصـول السـهل والسـريع إلـى‬ ‫ذلـك‬ ‫أحدث تطبيق جوال تريد تجربته‪ ،‬إال أنك تدفع الثمن؛‬ ‫بالسـماح لفيسـبوك ليـس بمشـاركة بياناتـك فقـط‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بـل وهويتـك الرقميـة أيضـا‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فإن هويتك الرقمية أكثر من مجرد بيانات‬ ‫تسجيل دخولك؛ إذ تتكون من آالف من نقاط البيانات‬ ‫التي تشكل ملفك الشخصي وأشياءك المفضلة‪.‬‬ ‫وها أنت اليوم‪ ،‬تنشـرها في جميع أنحاء اإلنترنت؛‬ ‫حيث يمتلك ‪ Facebook‬هويتنا االجتماعية‪ ،‬ويمتلك‬ ‫تجار التجزئة أنماطنا في التسوق‪ ،‬كما تتمتع وكاالت‬ ‫االئتمان بجدارة ائتمانية لدينا‪ ،‬عالوة معرف ة �‪Goo‬‬ ‫‪ gle‬جميع اهتماماتنا منذ بزوغ اإلنترنت‪،‬‬ ‫كما يمتلك مصرفك تاريخ الدفع‪ ،‬ونتيجة‬ ‫ً‬ ‫لذلك‪ ،‬يتم تحليلنا جميعا بالتفصيل؛ للتنبؤ‬ ‫ً‬ ‫بسـلوكنا مسـتقبل وتحو يـل هويتنـا‬ ‫الرقميـة إلـى عملة‪.‬‬

‫أطراف ثالثة‬ ‫إننا نفتقر لملكية بياناتنا الخاصة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى أن هويتنا الرقمية مجزأة‪ ،‬ويشاركنا‬ ‫فيها أطراف ثالثة‪ ،‬وال تنقل هذه األجزاء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الصورة كاملة‪ ،‬كما أنها تقترح أيضا نقاط‬ ‫ضعفنا لتلك األطراف الثالثة‪.‬‬ ‫علـى سـبيل المثـال‪ ،‬بـدأ المـزورون فـي‬

‫وبعـد العـرض المتكـرر لكيفيـة اسـتغالل بياناتنـا‪ ،‬ومع‬ ‫ً‬ ‫تحليلات كامبر يـدج التـي تمثـل المثـال األكثـر بـروزا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أصبحت الخصوصية مصدر قلق متزايدا للجمهور أيضا‪.‬‬

‫الخصوصية الرقمية‬ ‫تسعى ‪ Apple‬إلى زيادة هذا االهتمام بالخصوصية‬ ‫ً‬ ‫الرقميـة؛ باتبـاع نهـج مختلـف تمامـا عن نظيراتها؛ من‬ ‫خالل “تسجيل الدخول باستخدام ‪”Apple‬؛ حيث تمثل‬ ‫الخصوصية نقطة البيع الرئيسة الستخدام خدمتها‬ ‫ً‬ ‫بدل من ‪ Google‬و ‪.Facebook‬‬ ‫فـي أغلـب األحيـان يقتـرح البعـض العملات الرقميـة‬ ‫‪ Blockchain‬؛ كحل فضي لجميع احتياجات الهوية‬ ‫الرقميـة؛ مـا لفـت انتبـاه مـارك زوكربيـرج الـذي يتناول‬ ‫مـا يـراه إيجابيـات وسـلبيات النهـج الالمركـزي للهويـة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مثاليا‪ ،‬ففقدان‬ ‫الرقمية؛ كون ‪ Facebook‬وسيطا‬ ‫ملكية جميع هوياتنا هو على األرجح الخدعة األكبر‬ ‫لنهـج المركـزي للهويـة الرقميـة فـي نظـر زوكربيرج‪.‬‬ ‫يمتلك ‪ Facebook‬القدرة على تعزيز مكانته كمزود‬ ‫رائد لحلول الهوية الرقمية العالمية من خالل اإلطالق‬ ‫المرتقب للعملة المشفرة ‪ Libra‬؛ حيث يشير كثيرون‬ ‫إلـى الهويـة الالمركز يـة المرتبطـة بــالعملة ‪Libra‬‬

‫باعتبارهـا الجانـب األكثـر إثـارة لالهتمـام فـي خطـط‬ ‫‪.Facebook‬‬

‫ومـن جهـة أخـرى‪ ،‬فـإن قدسـية الهويـة الالمركز يـة‪،‬‬ ‫ً ُ‬ ‫غالبا ما تسمى الهوية ذات السيادة الذاتية‪،‬‬ ‫والتي‬ ‫لها نقاط ضعفها‪ ،‬وهي أنفسنا كبشر‪ ،‬ففي بعض‬ ‫األحيان ال يمكن االعتماد عليها؛ إذ نميل إلى النسيان‪.‬‬ ‫والسماح للمستخدمين باالحتفاظ بالمفتاح الوحيد‬ ‫للوصـول إلـى هوياتهـم الرقميـة يعـد كارثـة فـي‬ ‫اللحظـة التـي ينسـى فيهـا شـخص مـا كلمـة مـروره‬ ‫أو يمـوت؛ إذ ال يمكـن ألحـد االتصـال‪ ،‬و فـي نفـس‬ ‫الوقـت ال يوجـد زر (نسـيت كلمـة المـرور) السـتعادة‬ ‫ملكيـة الهويـة‪.‬‬

‫كيان منظم‬ ‫فـي الواقـع‪ ،‬مـن الصعـب تصـور مسـتقبل للهويـة‬ ‫الرقمية دون اللجوء إلى وصي على الهوية‪ ،‬يحافظ‬ ‫علـى االتصـال المؤكـد بيـن النفـس البشـرية الماديـة‬ ‫والرقمية‪ ،‬ويضمن عدم استخدام أي بيانات دون‬ ‫موافقـة‪ ،‬ومراقبـة السـلوك الضـار‪ ،‬ويوفـر الدعـم‬ ‫للمسـتخدم فـي حالـة وجـود مفتـاح ضائـع‪ ،‬وهـو‬ ‫ليـس بالحـل السـهل؛ إذ يجـب أن يقدمـه ويشـرف‬ ‫عليـه كيـان منظـم‪.‬‬ ‫هناك حل واحد مضمون‪ ،‬مثل هذا الحل يعتمد على‬ ‫الثقة بمنح المستخدم النهائي ملكية كاملة لبياناته‬ ‫الخاصـة‪ ،‬علـى غـرار قابليـة نقـل البيانـات‬ ‫بموجب النظام العام لحماية البيانات‪.‬‬ ‫هناك كثير من األمور الحرجة التي تجعلنا‬ ‫يقظين بخصوص هوياتنا الرقمية‪ ،‬فنحن‬ ‫نـرى خروقـات عديـدة للبيانـات‪ ،‬باختـراق‬ ‫البيانـات الشـخصية‪ ،‬والتالعـب بـاآلراء عبر‬ ‫مواقع التواصل االجتماعي‪.‬‬ ‫وبغض النظر عن التكنولوجيا‪ ،‬والوصي‬ ‫الذي نقترحه لحل هذه المشكلة‪ ،‬البد‬ ‫ً‬ ‫أن تنتمي هويتنا نحن األشخاص بدل من‬ ‫شـركة واحـدة أو مجموعـة شـركات‬ ‫تسـعى إلـى اسـتغالل بياناتنـا لتحقيـق‬ ‫الربـح مـن ورائها‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫المنازل الذكية‬

‫كيف يمكن للمنازل الذكية أن‬

‫توفر الطاقة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫تعـد المنـازل الذكيـة مـن عجائـب القـرن الحـادي والعشـرين‪ ،‬فلـم يكـن معقـول ألي شـخص‬ ‫ً‬ ‫يعيـش فـي القـرن العشـرين أن يسـيطر علـى منزلـه‪ ،‬بينمـا يمكنـه اليـوم‪ ،‬جعـل منزلـه أكثـر أمانـا‪،‬‬ ‫بمتابعة آخر المسـتجدات‪ ،‬لكن هل تعلم أن المنازل الذكية توفر الطاقة والحرارة؛ األمر الذي‬ ‫يجعلهـا صديقـة للبيئـة‪ ،‬كمـا يجعـل تكاليـف المعيشـة فيهـا أرخـص؟‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪47 46‬‬

‫إن جمـال الطريقـة التـي توفـر بهـا المنـازل الذكيـة‬ ‫الطاقـة‪ ،‬يشـير إلـى األناقـة؛ إذ ال تقيـد اسـتهالكك‬ ‫للطاقـة‪ ،‬وال تجبـرك علـى القيـام بذلـك بنفسـك‪ ،‬بـل‬ ‫تتابـع أسـلوب حياتـك‪ ،‬وتحـاول إيجـاد طـرق لعـدم‬ ‫ً‬ ‫اسـتهالك الطاقـة عنـد عـدم حاجتـك إليهـا‪ ،‬خاصـة‬ ‫ّ‬ ‫وأنها صممت لتحقيق أقصى استفادة من الطاقة‪،‬‬ ‫بتوفيرهـا إلـى نحـو ‪ 30%‬إلـى ‪.٪ 40‬‬

‫مراقبة الحرارة‬

‫الطريقـة األولـى التـي توفـر بهـا المنـازل الذكيـة‬ ‫الطاقـة؛ هـي مراقبـة الحـرارة‪ ،‬فن ً‬ ‫ـادرا مـا تكـون‬ ‫منظمـات الحـرارة القديمـة قـادرة علـى تتبـع الحـرارة‬ ‫فـي منزلـك بالشـكل الصحيـح‪ ،‬بينمـا تسـتخدم‬ ‫المنـازل الذكيـة أجهـزة استشـعار متعـددة لقيـاس‬ ‫درجـة الحـرارة بدقـة؛ وبالتالـي تعـرف أفضـل طريقـة‬ ‫لتسـخينها‪ .‬يمكنـك الجمـع بيـن ذلـك مـع نظـام‬ ‫التدفئة الحديث؛ لتحصل بسهولة على منزل دافئ‬ ‫باسـتهالك كميـة منخفضـة مـن الطاقـة علـى نحـو‬ ‫مدهـش؛ إذ توفـر المنـازل الذكيـة الطاقـة عبـر تتبـع‬ ‫الغـرف التـي تسـتخدمها‪.‬‬

‫تتبع الغرف‬

‫سـتكون مهمة النظام تتبع الغرف التي تشـغلها‪،‬‬ ‫والتأكـد مـن دفئهـا بمـا يكفـي السـتخدامها؛ إذ ال‬ ‫يسـخن المنـزل نفسـه دون داع‪ ،‬وأنـت خـارج المنـزل‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫كمـا لـن تضطـر لالنتظـار حتـى ترتفـع درجـة الحرارة أثناء‬ ‫تواجـدك فيهـا‪ ،‬فالمنـزل الذكـي يعـرف كيـف يحافـظ‬ ‫علـى راحتك‪.‬‬ ‫يمكن تزويد منزلك الذكي باأللواح الشمسية فوق‬ ‫ً‬ ‫السـطح؛ لضمـان مسـتويات طاقـة مثلـى دائمـا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وحينهـا سـيتضح الفـارق ً‬ ‫جليـا مقارنـة بالطاقـة التـي‬ ‫تشـتريها‪ ،‬كمـا يمكـن برمجتهـا لتفضيـل اسـتخدامها‬

‫واستخدام الفائض فقط عند الحاجة؛ وبذلك يكون‬ ‫ً‬ ‫منزلـك مسـتداما‪.‬‬

‫تتبع استهالك الكهرباء‬

‫ّ‬ ‫يعد تتبع استهالك الكهرباء بعناية من الطرق التي‬ ‫توفر بها المنازل الذكية الطاقة‪ ،‬فمعظمنا ال يعرف‬ ‫كمية الطاقة التي يستخدمها كل جهاز بالمنزل؛ إذ‬ ‫ال نكتـرث كثي ًـرا بكميـة الطاقـة الالزمـة لتشـغيل لعبـة‬ ‫فيديـو‪ ،‬أو لطبـخ الطعـام‪ ،‬بينمـا يفعـل ذلـك المنـزل‬ ‫الذكي؛ إذ يتتبع مدخالت الطاقة لكل جهاز‪ ،‬وبنقرة‬ ‫مـن أصبعـك‪ ،‬تراقـب طاقـة منزلك وتتحكم فيها‪.‬‬

‫مدخالت الهواتف الذكية‬

‫ّ‬ ‫صممت المنازل الذكية لتقريب الناس من منازلهم‪ ،‬إذ‬ ‫ً‬ ‫تتبع عاداتك المعيشية‪ ،‬وتجعل منزلك أكثر انسجاما‪.‬‬ ‫فـي بعـض األحيـان‪ ،‬تقـرر أحيـاء سـكنية بأكملهـا أن‬ ‫تك�ون ذكي�ة؛ ل�ذا م�ن الرائ�ع أن ت�زور موق�ع �‪mov‬‬ ‫‪ ingkingsnc.com‬واالنتقـال إلـى هنـاك؛ فذلـك‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يقطـع شـوطا طويلا فـي الحفـاظ علـى الطاقـة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ويجعلـك صديقـا للبيئـة‪.‬‬ ‫ال يمكنـك التحـدث عـن كفـاءة الطاقـة‪ ،‬إذا لـم يكـن‬ ‫لديـك عـزل الئـق‪ .‬وبصفـة عامـة‪ ،‬التتمتـع البيـوت‬ ‫التي بنيت قبل السبعينيات بعزل جيد‪ ،‬بل إن الحديث‬ ‫منهـا يكـون عزلـه دون المتوسـط‪ .‬لـذا‪ ،‬تفحـص نـوع‬ ‫العـزل الـذي لديـك وحدثـه؛ بتشـميس منزلـك علـى‬ ‫نحـو صحيـح؛ مـا يجعـل تسـخينه وتبر يـده أسـهل بكثير‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وأكثر فعالية‪ ،‬فالمباني التي تتمتع بعزل جيد وألواح‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫شمسـية فعالـة‪ ،‬تنتـج مز يـدا مـن الطاقـة‪.‬‬ ‫تمثـل أضـواء ‪ LED‬وسـيلة رائعـة لتوفيـر الطاقـة؛ إذ‬ ‫تسـتهلك طاقـة أقـل بكثيـر مـن المصابيـح العاديـة‪،‬‬ ‫كما يسهل توصيلها بالمولدات التي تعمل بالطاقة‬ ‫الشمسـية‪ ،‬مـا يجعلهـا صديقـة للبيئـة‪ ،‬علاوة على‬ ‫متانتها‪ ،‬وبقائها لفترة أطول من نظيرتها العادية‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫المدن الذكية‬

‫خدمة مشاركة السيارات‬

‫‪Ridesharing‬‬ ‫تفتح المجال أمام الشركات الناشئة‬

‫بـرزت صناعـة مشـاركة السـيارات ‪ Ridesharing‬فـي القـرن السـابع عشـر فـي أوروبـا‪ ،‬وكانـت أكثـر‬ ‫شـعبية فـي إنجلتـرا خلال الثـورة الصناعيـة بعـد اختـراع السـيارة األجـرة؛ فسـرعان مـا سـيطرت المركبـات‬ ‫اآللية على المرحلة وحلت محل العربات التي تجرها الخيول‪ ،‬ثم أصبحت سيارات األجرة بقايا للماضي‪،‬‬ ‫بعـد ظهـور خيـارات جديـدة للتنقـل‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪49 48‬‬ ‫سيطرة شركات ‪Ridesharing‬‬

‫أحدثت شركات ‪- Rideshare‬مثل ‪ Uber‬و‪Lyft‬‬ ‫ ثـورة فـي هـذا المجـال خلال سـنوات قليلـة‪،‬‬‫فكما بدأت تتالشى تجربة السيارات األجرة‪ -‬ليحل‬ ‫محلهـا تجربـة أسـرع‪ ،‬وأرخـص‪ ،‬توفرهـا شـركات‬ ‫التنقـل المشـترك؛ مثـل ‪ -Uber‬أصبحـت شـركات‬ ‫‪ ،Rideshare‬الخيـار المفضـل فـي العديـد مـن‬ ‫البلـدان‪.‬‬ ‫وهناك عدة أسباب تجعل الناس يفضلون هذه‬ ‫الشركات على خدمات سيارات األجرة‪:‬‬ ‫ •خدمات شركات الركوب المشترك‪ ،‬أسرع‪.‬‬ ‫ •تستفيد شركات‪ -‬مثل ‪ Lyft‬و‪- Uber‬استفادة‬ ‫كاملـة مـن التكنولوجيـا‪ ،‬عبـر اسـتخدام ‪GPS‬‬ ‫واالتصال المباشر بالسائق والركاب‪.‬‬ ‫ •تعتمـد تطبيقـات شـركات ‪ Rideshare‬علـى‬ ‫درجـة اسـتحقاق قدرهـا ‪ 5‬نجـوم؛ مـا يمكـن‬ ‫السـائقين مـن تلبيـة احتياجـات الـركاب‪.‬‬

‫وسيلة النقل المصغرة‬ ‫(‪) Micro-mobility‬‬

‫تجبـر حركـة المـرور وو سـائل النقـل العا مـة‬ ‫المزدحمة‪ ،‬الناس على إيجاد وسيلة أخرى للتنقل‪،‬‬ ‫في الوقت الذي تحل فيه شركات ‪Rideshare‬‬ ‫محـل سـيارات األجـرة؛ لتنطلـق موجـة جديـدة مـن‬ ‫ُ‬ ‫وسـائل نقـل المشـاة‪ ،‬تعـرف بـ”التنقـل المصغـر”؛‬ ‫أي المركبات الشخصية المخصصة لشخص واحد؛‬ ‫مثل‪ :‬ألواح التزلج الكهربائية‪ ،‬والدراجات الكهربائية‪،‬‬ ‫والدراجـات البخار يـة‪ ،‬والتـي ظهـرت فـي الواليات‬ ‫المتحـدة‪ ،‬وأوروبـا‪ ،‬وآسـيا‪ ،‬علاوة علـى وجـود‬ ‫برامـج للمشـاركة فـي التنقـل المصغـر‪ ،‬فـي ‪Citi‬‬ ‫‪ Bikes‬بنيويـورك و ‪ Lime Scooters‬بسـان‬ ‫فرانسيسـكو‪.‬‬

‫إبداع الشركات الناشئة‬

‫بالرغـم مـن قبضـة شـركتي ‪ Uber‬و‪ Lyft‬علـى‬ ‫هذا المجال‪ ،‬وتعثر دخول شركات أخرى معهما‪،‬‬ ‫ومـع ذلـك‪ ،‬لكـن اإلبـداع فـي ر يـادة األعمـال غيـر‬ ‫محـدود؛ فظهـرت شـركات ناشـئة فـي هـذا‬ ‫المجال؛ إذ تتيح لك شركة ‪ ،Mozio‬أرخص وسيلة‬ ‫ـون فـي‬ ‫نقـل بـري مباشـرة مـن المطـار؛ حيـث تك ُ‬ ‫انتظار عمالئها‪ ،‬سواء المسافرين أو من ألغيت‬ ‫ً‬ ‫رحالتهـم‪ ،‬مـع إتاحـة اإللغـاء‪ ،‬مجانـا علـى ‪99٪‬‬ ‫مـن الرحلات‪.‬‬ ‫وتمنح شركة ‪ Waive Work‬أول خدمة مشاركة‬ ‫للسـيارات تعمـل بالكهربـاء فـي العالـم‪ ،‬بشـكل‬ ‫مجانـي؛ إذ تعتمـد فـي تمويلهـا علـى اإلعالنـات‬ ‫بشـكل كامـل؛ مـا يجعلهـا خدمـة مثاليـة لغيـر‬ ‫القادر يـن علـى شـراء سـيارة‪ ،‬ومـن يعانـون مـن‬ ‫المسافات الطويلة‪ ،‬كما تستهدف من يضطرون‬ ‫إلـى القيـادة كمهنـة‪.‬‬ ‫ومـن المؤكـد أن الشـركات التـي تمنـح السـائق‬ ‫فوائـد‪ ،‬سـتزدهر فـي عصـر خدمـات مشـاركة‬ ‫السـيارات؛ إذ يرغـب المسـافرون فـي رحلـة آمنـة‬ ‫تقلهم إلى وجهاتهم بأسرع وقت‪ ،‬وأقل تكلفة؛‬ ‫ً‬ ‫لذا سيكون المجال مفتوحا أمام الشركات التي‬ ‫تـدرك هـذه الضـرورة وتعالجهـا بفعاليـة‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫سيـــــــارات‬

‫بسعر أعلى من تيسال ‪:S‬‬

‫بورش تطلق تايكان‬

‫‪4S‬‬

‫بزوجين من المحركات الكهربائية‬

‫أزاحـت شـركة بـورش السـتار رس ً‬ ‫ـميا عـن طرازهـا تايـكان‪ ، 4S‬لتنضـم جيـل أختيهـا‬ ‫تايـكان تربـو‪ ،‬وتربـو ‪ .S‬‬ ‫تسـتخدم تايـكان‪ 4S‬نفـس تصميـم مجموعـة ناقـل الحركـة المسـتخدم فـي‬ ‫الطراز يـن السـابقين؛ مـا يعنـي اسـتخدامها زوجيـن مـن المحـركات الكهربائيـة؛‬ ‫ً‬ ‫أحدهمـا فـي المقدمـة‪ ،‬واآلخـر فـي المؤخـرة ليمنحـا السـيارة محـركا يعمـل‬ ‫بنظـام الدفـع الرباعـي‪.‬‬ ‫ورغـم أن الطـراز تايـكان‪ 4S‬هـو نمـوذج واحـد فقـط‪ ،‬لكنـه يأتـي بإصدار يـن‬ ‫مختلفيـن مـن المحـركات‪:‬‬ ‫األول‪ :‬يحتوي على بطارية بطبقة واحدة بقدرة ‪ 79.2‬كيلو وات في الساعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تولد قدرة تبلغ ‪ ٤٢٩‬حصانا‪ ،‬ونحو ‪ ٤٧٢‬قدما من عزم الدوران‪.‬‬ ‫الثانـي‪ :‬بقـوة أداء أقـوى للبطار يـة؛ حيـث يحتـوي علـى بطار يـة بطبقتيـن بقـدرة‬ ‫ً‬ ‫‪ 93.4‬كيلـو وات فـي السـاعة؛ مـا يمنـح هـذا اإلصـدار قـوة ‪ ٤٨٢‬حصانـا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفيما يتعلق بتسـارع ‪ ،4S‬فإنها تتمكن من الوصول من سـرعة ‪ ٠‬إلى ‪ ٦٠‬ميل‬ ‫ً‬ ‫فـي ‪ 3.8‬ثانيـة مـع سـرعة قصـوى تبلـغ ‪ ١٥٥‬ميلا فـي السـاعة‪ ،‬بينمـا تقـوم‬ ‫ً‬ ‫تايـكان تربـو بالتسـارع لتصـل إلـى سـرعة ‪ ٦٠‬ميلا فـي غضـون ‪ ٣‬ثـوان‪ .‬وتتفـوق‬ ‫ً‬ ‫تربـو ‪ S‬عليهمـا بالوصـول مـن ‪ ٠‬إلـى ‪ ٦٠‬ميلا خلال ‪ 2.6‬ثانيـة فقـط‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫وحول نطاق‪ ، 4S‬أعلنت بورش أن أرقام ‪ EPA‬الخاصة بالواليات المتحدة ليست‬ ‫َّ‬ ‫ُ‬ ‫متاحـة بعـد‪ ،‬ولكنهـا سـتطرح قبـل طـرح تايـكان‪ 4S‬للبيـع‪ ،‬مشـيرة إلـى أن شـحن‬ ‫‪ 4S‬يستغرق‪ ٢٢ ‬دقيقة فقط في محطة الشحن السريع بقدرة ‪ ٨٠٠‬فولت‪.‬‬ ‫ويأتي طراز تايكان‪ 4S‬بهيكل بورش ‪ 4D‬القابل للتكيف‪ ،‬ونظام تعليق هوائي‬ ‫ثالثـي الحجـرات‪ ،‬وإطـارات ‪ ١٩‬بوصـة خلفهـا مكابـح مميـزة حمـراء اللـون تتحكـم‬ ‫ً‬ ‫بفراملها الفوالذية؛ ما يعني أن إطارات ‪ 4S‬أصغر حجما من الطرازين السابقين‪ .‬‬ ‫يأتي التصميم الداخلي لتايكان‪ 4S‬بأناقة بورش المعهودة؛ حيث يكسو الجزء‬ ‫األمامي لمسات بسيطة من الجلد الجزئي‪ ،‬مع إمكانية التحكم في اتجاهات‬ ‫ً‬ ‫المقاعـد األماميـة إلـى ثمانـي وضعيـات‪ ،‬فضلا‪  ‬عـن خاصيـة «المفتـاح الذكي»‬ ‫الذي يتيح دخول السيارة وفتحها دون مفتاح‪ ،‬أما اإلضاءة الداخلية المحيطة‬ ‫فهي قياسية في اإلصدارين‪.‬‬ ‫يبلغ سعر تايكان‪ 4S‬نحو ‪ 103.800‬دوالر لإلصدار األول‪ ،‬ونحو ‪ 110.380‬دوالر‬ ‫لإلصدار الثاني؛ أي أقل ً‬ ‫كثيرا من سعر تايكان تربو البالغ نحو ‪ 150.900‬دوالر‪.‬‬ ‫ويزيد سعر‪ 4S‬عن نظيرتها تيسال ‪ ،S‬التي تبدأ بسعر‪ 99.990‬دوالر (باإلضافة‬ ‫ً‬ ‫إلـى ‪ ١٢٠٠‬دوالر للوجهـة)‪ ،‬وتتسـارع مـن ‪ ٠‬إلـى ‪ ٦٠‬ميلا فـي السـاعة خلال ‪2.4‬‬ ‫ثانيـة فقط‪.‬‬


‫ ‪51 50‬‬

‫تعمل حتى مليون ميل‪:‬‬

‫براءة اختراع لبطارية ليثيوم من‬

‫تسال للسيارات الكهربائية‬ ‫علـى الرغـم مـن اختلاف أعمـار السـيارات التـي تعمـل بنظـام االحتـراق الداخلـي‬ ‫للوقـود‪ ،‬إال أن كل المحـركات يجـب أن تصـل ألكثـر مـن ‪ 200،000‬ميـل (‪321868‬‬ ‫ّ‬ ‫كـم)‪ ،‬لكـن هنـاك بحـث جديـد يقـول إن السـيارات الكهربائيـة قـد تحطـم هذه األميال‬ ‫ً‬ ‫قريبـا ببطار يـات ليثيـوم أيـون الجديـدة‪ ،‬التـي قـد تتحمـل حتـى مسـافة مليـون ميـل‬ ‫(‪ 1609344‬كـم)‪.‬‬ ‫تـدوم بطار يـة ‪ Tesla‬المتوسـطة مـا بيـن ‪300‬ألـف إلـى ‪500‬ألـف ميـل (‪482803‬‬ ‫كم إلى ‪ 804672‬كم)‪ ،‬وقد يغير هذا المعدل ً‬ ‫قريبا‪ ،‬مع وجود بطاريات جديدة‬ ‫ً‬ ‫تتجاوز السـيارة نفسـها‪ ،‬وفقا لما تكشـف عنه الدراسـة‪.‬‬ ‫تتناول الدراسة‪ ،‬التي نشرت بمجلة الجمعية الكهروكيميائية‪ ،‬تفاصيل عمل باحثي‬ ‫البطار يـات‪ ،‬فـي هاليفاكـس‪ ،‬بجامعـة ‪ Dalhousie‬فـي نوفـا سكوشـا بكندا؛ حيث‬ ‫يصف فريق البحث بطارية ليثيوم أيون بقدرتها على تشغيل مركبة كهربائية ألكثر‬

‫من مليون ميل (‪ 1609344‬كيلومتر)؛ ما يعادل ‪ 4000‬دورة شحن‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ووفـق الدراسـة‪ ،‬تسـمح تقنيـة البطار يـة الجديـدة للمركبـات الكهربائيـة بفقدان نحو‬ ‫‪ 10%‬فقـط مـن سـعة الشـحن عنـد اقتـراب نهايـة عمرهـا االفتراضي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ َّ‬ ‫ربمـا ال تقـدر البطار يـة الجديـدة بثمـن‪ ،‬مقارنـة بالثـورة المتوقعـة علـى نطاق واسـع‬ ‫َ‬ ‫للمركبـات ذاتيـة القيـادة‪ ،‬بمـا فـي ذلـك سـيارات األجـرة وشـاحنات التسـليم‪ ،‬التـي‬ ‫تبقـى علـى الطر يـق طـوال اليـوم بحكـم عملهـا‪.‬‬

‫براءة اختراع بطارية تسال‬

‫تكشـف الورقـة البحثيـة عـن أن تركيبـة البطار يـة الجديـدة جـاءت بعـد بحـث بـدأ فـي‬ ‫عـام ‪ ،2016‬مولتـه شـركة ‪ Tesla‬للسـيارات‪.‬‬ ‫يتـم تصنيـع البطار يـة عـن طر يـق تحسـين جميـع المكونـات‪ ،‬بمـا فـي ذلـك الجرافيـت‬ ‫االصطناعي للبطارية‪ ،‬قبل تحسين البنية النانوية ألكسيد الليثيوم والكوبالت والمنجنيز‬ ‫والنيكل؛ ما يخلق بنية بلورية أكثر قوة‪ ،‬تبطئ من تحلل األداء بمرور الوقت‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حصلـت ‪ Tesla‬مؤخ ًـرا علـى بـراءة اختـراع اسـتنادا للبحـث‪ ،‬كمـا تشـير مجلـة ‪،WIRED‬‬ ‫فيما نشر البحث كمعيار لمختبرات البحث والتطوير األخرى التي تعمل على تحسين‬ ‫تكنولوجيـا البطار يـات؛ مـا يعنـي أن البطار يـة الجديـدة قـد تكـون مجـرد بدايـة الطر يـق‬ ‫ّ‬ ‫لعمر بطاريات المركبات الكهربائية المحسـن بشـكل كبير‪.‬‬ ‫و من المحتمل أن يقوم إيلون ماسك؛ رائد األعمال التكنولوجية برفع النقاب عن‬ ‫هذه التكنولوجيا عندما تصبح على وشك التنفيذ‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫الطيران والفضاء‬

‫طائرات حربية صينية تشبه‬

‫الطبق الطائر‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬لطائرة عسـكرية‬ ‫ظهرت صور في معرض الطيران الذي أقيم بالصين‬ ‫صينية تشـبه الطبق الطائر‪ ،‬كما في فيلم ‪ UFO‬الشـهير‪.‬‬

‫أكـدت صحيفـة “جلوبـال تايمـز” الصينيـة الحكومية‪ ،‬أن‬ ‫تجريبية‪،‬‬ ‫المركبة عبارة عن طائرة هليكوبتر هجومية ُ‬ ‫ذات غلاف خارجـي وقمـرة قيـادة مركز يـة‪ ،‬أطلـق‬ ‫عليها اسم “القرش األبيض العظيم”‪ ،‬من المتوقع‬ ‫أن تحلـق فـي السـماء بحلـول عـام ‪.2020‬‬

‫اإللهام الفضائي‬ ‫تولد الطائرة – ذات الهيكل الخارجي المصفح‪ -‬قوة‬ ‫ً‬ ‫رفـع باسـتخدام مـراوح يبلـغ طولهـا نحـو ‪ ١٦‬قدمـا‪،‬‬ ‫وتمتلـك محركيـن نفاثيـن يدفعانهـا ويوجهانهـا‬ ‫لألمـام‪.‬‬ ‫تتميـز الطائـرة بتصميـم دائـري يشـبه الصحـن الطائر‪ ،‬إال‬ ‫أن المتعاقدين العسكريين قد كافحوا لجعل قدراتها‬ ‫عمليـة فـي سـاحة المعركـة؛ إذ تأتـي الطائـرة فـي‬ ‫إطار سـعي الصين جاهدة لتطوير شـكل المروحيات‬ ‫الهجومية في المستقبل‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪53 52‬‬

‫طائرة‪X‬‬

‫‪X-59‬‬

‫التابعة لناسا‪..‬‬

‫خطوة أولى نحو الطيران بسرعة‬ ‫تفوق سرعة الصوت‬ ‫اكتسـب البحـث الـذي يهـدف إلعـادة الرحلات الجويـة األسـرع مـن الصـوت‬ ‫يـوم االثنيـن‪ ،‬ارتفـاع بضعـة أقـدام‪ ،‬عندمـا وافقـت ناسـا علـى التجميـع‬ ‫النهائي لطائرة تجريبية يمكنها إعادة تعريف هدير الصوت لألفضل‪ ،‬حيث‬ ‫تـم بنـاء طائـرة ‪، )X-59 Quiet SuperSonic Technology (QueSST‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫والمعرفة أيضا باسم ‪ ،Low Boom Flight Demonstrator‬والمصممة‬ ‫لكسر حاجز الصوت دون الضجيج هائل‪ ،‬الذي يرافق السفر بسرعة تفوق‬ ‫سـرعة الصـوت‪ ،‬تـم بناءهـا بالشـراكة مـع شـركة ‪،Lockheed Martin‬‬ ‫ومـن المقـرر أن تقـوم هـذه الطائـرة بأولـى رحالتهـا فـي عـام ‪.2021‬‬ ‫حيـث مـن المفتـرض أن يكـون الصـوت المسـموع علـى األرض‪ ،‬ليـس بأعلـى‬ ‫ً‬ ‫من صوت إغالق باب سيارة (وتطلق عليه ناسا “ضربة صوتية”)‪ ،‬بدال من‬ ‫ضجـة مزدوجـة حـادة قـد تتسـبب بكسـر النوافـذ‪ ،‬وتلـف الهيـاكل ‪ ،‬ويجـب‬ ‫أن يضمن مفتاح ‪ ،LBFD‬وهو مفتاح تخفيف الهدير؛ أن موجات الضغط‬ ‫الفرديـة التـي تنتجهـا طائـرة تفـوق ‪ ،Mach 1‬ال تتقـارب وال تتسـبب فـي‬ ‫هديـر الصـوت التقليدي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هدوءا خطوة ضرورية نحو إلغاء األنظمة‬ ‫و يعد الوصول إلى صوت أكثر‬ ‫فـي الواليـات المتحـدة‪ ،‬ودول أخـرى للحظـر الـذي تفرضـه علـى الصـوت‬ ‫الصـادر عـن السـرعة التـي تفـوق سـرعة الصـوت علـى األرض‪ ،‬مثـل حظرهـا‬ ‫تحليـق الكونكـورد اإلنجليـزي والفرنسـي فـوق المحيـط بيـن عامـي ‪1976‬‬ ‫و ‪ ، 2001‬ممـا حـد بشـكل كبيـر مـن خياراتـه للطـرق الحيويـة‪.‬‬ ‫سـتبدأ ناسـا فـور البـدء بطيـران طائـرة ‪ X-59‬؛ باختبـار الرحلات الجويـة مـن‬

‫ً‬ ‫قاعدة ‪ Edwards‬الجوية في كاليفورنيا للتأكد من أن ‪ LBFD‬تمتلك صوتا‬ ‫ً‬ ‫منخفضـا‪ ،‬وسـتقوم بقيـاس اسـتجابة الجمهـور لهـا‪ .‬حتـى ذلـك الوقـت‪،‬‬ ‫كانت ناسا تقوم بالفعل بتقييم رحلة “منخفضة الهدير” باستخدام طائرة‬ ‫‪ F / A-18‬فـوق خليـج المكسـيك‪،.‬أثناء الرحلات التجريبيـة‪ ،‬حيـث تغـوص‬ ‫الطائـرة ‪ F / A-18‬حوالـي ‪ 50000‬قـدم‪ ،‬وتذهـب أسـرع مـن الصـوت‪،‬‬ ‫قبـل أن تصـل إلـى حوالـي ‪ 30000‬قـدم‪.‬‬ ‫و تقـوم شـركة لوكهيـد مارتـن ووكالـة ناسـا ببنـاء ‪ X-59‬فـي منشـأة‬ ‫شـركة لوكهيـد للخـردوات فـي ‪ ،Palmdale‬فـي كاليفورنيـا‪ ،‬حيـث أنتجـت‬ ‫ً‬ ‫‪ Skunk Works‬بعضا من أكثر الطائرات سرية في سالح الجو األمريكي‪،‬‬ ‫بمـا فـي ذلـك ‪ U-2‬و ‪ F-117 Nighthawk‬و ‪.SR-71 Blackbird‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫الطيران والفضاء‬

‫"أوبر" تطلق خدمة‬

‫‪CHOPPER‬‬ ‫للطائرات المروحية للجمهور في نيويورك‬

‫يوجـد بمدينـة نيويـورك األمريكيـة‪ ،‬ثالثـة مطـارات رئيسـة؛ مـا يجعلـك تظـن أن ذهابـك وعودتـك إلـى‬ ‫ً‬ ‫منهاتـن بالطائـرة‪ ،‬أمـر ممتـع وبسـيط‪ ،‬إال أن ذلك‪ ‬مختلـف تمامـا علـى أرض الواقـع؛ حيـث سـتواجه‬ ‫صعوبـة بالغـة أثنـاء مـرورك بشـوارع المدينـة للوصـول إلـى أي مـن تلـك المطـارات‪ ،‬سـواء بسـيارة أجـرة‬ ‫ً‬ ‫بتكلفـة عاليـة‪ ،‬أو قطـار غيـر مر يـح بتكلفـة معقولـة؛ مـا يجعـل المسـافرين يلجـؤون عـادة إلـى خدمـة‬ ‫شـركة “أوبـر” التقليديـة لنقلهـم مـن وإلـى المطـار‪ ،‬آمليـن مرونـة حركـة المـرور‪ ،‬ومالءمة تكلفة التنقل‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪55 54‬‬

‫وكحل عملي لهذه المشكلة‪ ،‬أطلقت شركة “أوبر”‬ ‫ً‬ ‫خدمة جديدة تجنب الناس حركة المرور تماما‪ ،‬باسم‬ ‫“أوبـر كوبتـر”‪ ،‬سـبق تشـغيلها خلال الصيـف؛ كأفضـل‬ ‫وسيلة للوصول إلى مطار جون إف كينيدي الدولي‪،‬‬ ‫وكانـت الشـركة قـد أطلقتهـا فـي البدايـة لعمالئهـا‬ ‫مـن رجـال األعمـال‪ ،‬ثـم أتاحتها للعامة‪.‬‬ ‫بفتـح التطبيـق علـى هاتفـك‪ ،‬تظهـر قائمـة جديـدة‬ ‫لخدمـة “أوبـر كوبتـر”‪ ،‬إضافـة إلـى خدمتـي “أوبـر‪،X ‬‬ ‫وأوبـر بلاك”‪ ،‬لتختـار منهـا نقطـة االنطلاق‪ ،‬ونقطـة‬ ‫الوصـول‪.‬‬ ‫باإلضافة لرحلة طائرة هليكوبتر‪ ،‬يمكنك استئجار سيارة‬ ‫تابعـة لخدمـة أوبـر‪ X ‬تقـف بجـوار نقطـة االنطلاق‬ ‫التـي حددتهـا‪ ،‬لتوصيلـك إلـى مهبـط الطائـرات‪ ،‬كمـا‬ ‫يمكنك استئجار سيارة أخرى لنقلك من مهبط طائرات‬ ‫هليكوبتر مطار جون إف كيندي الدولي إلى وجهتك‬ ‫التي تقصدها‪.‬‬ ‫تسمى هذه العملية بالخدمة “متعددة الوسائط”؛‬ ‫كونها تجمع بين وسـائط نقل متعددة‪ ،‬تنقلك إلى‬

‫حيث تريد‪ ،‬وهي أول خدمة من نوعها توفرها “أوبر”‪.‬‬ ‫وعـن تجربتـي لرحلـة طائـرة الهليكوبتـر‪ ،‬بعـد اسـتقالل‬ ‫ً‬ ‫سيارة تويوتا كامري عبر “أوبر ‪ ،”X‬متوجها إلى مطار‬ ‫مانهاتن‪ ،‬كان التطبيق يخبرني عبر شاشة هاتفي‪ ،‬بأن‬ ‫وسيلة النقل ستكون طائرة هليكوبتر طراز “بالك بيل‬ ‫‪ ،430‬والرقم المدون على ذيل الطائرة‪.‬‬ ‫وبعـد تسـجيل وصـول سـريع إلـى نقطـة انطلاق‬ ‫الهليكوبتر‪ ،‬ركبت الطائرة مع أربعة آخرين‪ ،‬وبعد ثماني‬ ‫دقائـق وصلنـا إلـى مطـار جـون إف كينـدي الدولـي‪.‬‬ ‫وعند نقطة الوصول التالية‪ ،‬كانت هناك سيارة أخرى‬

‫ميتسوبيشـي أوت النـدر تابعـة ألوبـر‪ X ‬الصطحابـي‬ ‫إلى وجهتي النهائية‪.‬‬ ‫بالرغم من وجود كثير من الطرق‪ ،‬لحجز طائرة هليكوبتر‬ ‫من مانهاتن‪ ،‬إال أن “أوبر” تظل فريدة من نوعها في‬ ‫سهولة الحجز لوسائل النقل المتعددة‪ ،‬على الرغم‬ ‫مـن أن التكلفـة التـي تبلـغ حوالـي ‪ ٢٠٠‬دوالر مرتفعـة‬ ‫مقارنة بنظيرتها من الشركات األخرى التي تقدم مثل‬ ‫هذه الخدمة‪ ،‬فهناك شـركات تقدم أس ً‬ ‫ـعارا قد ال‬ ‫تتجاوز ‪ ١٠٠‬دوالر في ساعة الذروة لمثل هذا المسار‪.‬‬ ‫وباإلضافة إلى تكلفة خدمة “أوبر كوبتر” المرتفعة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫هناك أيضا مصدر قلق آخر يتعلق باألمتعة الشخصية؛‬ ‫إذ ال يمكن‪ ‬لركاب الطائرة حمل أي متعلقات شخصية‬ ‫باسـتثناء محفظـة اليـد الشـخصية‪ ،‬أو حقيبـة كمبيوتـر‬ ‫محمـول‪ ،‬وقطعـة أمتعـة وا حـدة تسـتوفي‬ ‫لوائح‪ TSA ‬الخاصة بالحجم والوزن أي (من ‪ ٩‬بوصة‬ ‫إلـى ‪ ١٤‬بوصـة × ‪ ٢٢‬بوصـة)‪ ،‬لذلـك إن كنـت تعتـزم‬ ‫القيام بجولة قد تستغرق نحو أسبوعين في أوروبا‪،‬‬ ‫فيفضـل أن تسـتخدم خدمـة “أوبـر بلاك”‪.‬‬ ‫وأخي ًـرا‪ ،‬هنـاك مالحظـة أثـارت انتباهـي خلال خـوض‬ ‫هـذه التجربـة‪ ،‬وهـي أن الخدمـة غيـر متاحـة لنظـام‬ ‫أندرويد؛ إذ تستخدم الشركة ً‬ ‫حاليا‪ ،‬نظام‪ IOS ‬فقط‪.‬‬ ‫وتأمل أوبر في نشر خدمة أوبر إيليفيت على نطاق‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫الذكاء االصطناعي‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪57 56‬‬

‫‪Deepfakes‬‬ ‫الذكاء االصطناعي لن يوفر حماية‬ ‫من تقنية التزييف العميق‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا في ‪ ،Data and Society‬إلى إن الذكاء االصطناعي قد ال يستطيع‬ ‫أكد تقرير نشر‬ ‫حمايتنا من اآلثار المدمرة المحتملة لتقنية ‪ ،deepfake‬المستخدمة في صنع الفيديوهات‬ ‫المزيفة‪ ،‬وعواقبها الوخيمة على المجتمع‪ .‬وأشار بريت باريس‪ ،‬وجوان دونوفان؛ مؤلفا‬ ‫الدراسة‪ ،‬إلى أن تقنية ‪ ،Deepfake‬ليست سوى جزء من تاريخ طويل من التالعب بوسائل‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وتقنيا في آن واحد‪.‬‬ ‫اجتماعيا‬ ‫اإلعالم؛ ما يتطلب إصالحا‬

‫التالعب اإلعالمي القديم‬

‫‪ Deepfakes‬ستظل قائمة‬

‫وفـي الوقـت الـذي تعلـن فيـه ‪ Google‬عـن‬ ‫جهوده�ا للمس�اعدة ف�ي الكش�ف ع�ن �‪Deep‬‬ ‫‪ fake‬مـن خلال الـذكاء االصطناعـي‪ ،‬يقـول‬ ‫الباحثـان بار يـس ودونوفـان‪ ،‬إن االعتمـاد علـى‬ ‫الـذكاء االصطناعـي إلصلاح مشـكلة ناجمـة عنـه‬ ‫في األصل‪ ،‬قد يزيد األمر س ً‬ ‫ـوءا‪ ،‬ويمد شـركات‬ ‫التكنولوجيـا الكبـرى بمز يـد مـن البيانـات والقـوة‪،‬‬ ‫وأنـه مـن غيـر المرجـح إصلاح أعطـال هـذه التقنيـة‬ ‫عبـر التكنولوجيـا فقـط‪.‬‬ ‫ويشـير التقر يـر إلـى أن العالقـة بيـن اإلعلام‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والحقيقـة لـم تكـن مسـتقرة يومـا‪ ،‬مستشـهدا‬ ‫بعـدم ثقـة المحاكـم فـي األدلـة الفوتوغرافيـة‬ ‫عندما كان القضاة يأخذون بها في خمسـينيات‬ ‫القرن التاسـع عشـر‪ ،‬وتسـعينيات القرن الماضي‪،‬‬ ‫عندمـا أسـاء الصحفيـون كيفيـة تقديـم عـدد‬ ‫القتلـى غيـر المتكافـئ بيـن القـوات األمريكيـة‬ ‫والقـوات العراقيـة فـي حـرب الخليـج‪ ،‬وكأنهمـا‬ ‫ً‬ ‫خاضـا حربـا متسـاوية‪.‬‬ ‫يقـول كاتبـا التقر يـر‪“ :‬لقـد كانـت الصـور حقيقيـة‪،‬‬ ‫ولكـن ماتـم التالعـب بـه هـو كيـف وضعـت فـي‬ ‫السـياق‪ ،‬وتفسـيرها‪ ،‬وبثهـا علـى شا شـات‬ ‫التلفز يـون علـى مـدار السـاعة”‪.‬‬

‫وتقـول بار يـس لشـبكة ‪ Verge‬اإلعالميـة “إن‬ ‫الذعر الذي تؤدي إليه تقنية ‪ Deepfake‬يبرر‬ ‫الحلـول التقنيـة السـريعة التـي ال تعالـج عـدم‬ ‫المساواة الهيكلية؛ فهو مشروع ضخم‪ ،‬لكننا‬ ‫بحاجـة إلـى إيجـاد حلـول اجتماعيـة وسياسـية؛‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫حتـى ال يسـتبعد مـن ليـس لديهـم سـلطة مـن‬ ‫المعادلة”‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫الباحثيـن‪ ،‬فـإن التركيـز علـى‬ ‫وبحسـب اعتقـاد‬ ‫اإلصالحـات التقنيـة يعنـي أن هـدف التغييـرات‬ ‫التشـر يعية ليـس مسـاعدة مـن يتعرضـون‬ ‫للتهديد األكبر بأن يتم التالعب بهم‪ ،‬وأنه من‬ ‫غير المدهش‪ ،‬التشكيك في فكرة أن شركات‬ ‫ُ‬ ‫التكنولوجيـا الكبـرى‪ -‬والتـي يعـد معظمهـا‬ ‫مراكـز فضائـح للبيانـات الضخمـة والخصوصيـة‪-‬‬ ‫هـي مـن ينقذنـا مـن التالعـب الشـامل عبـر‬ ‫تكنولوجيـا جديـدة‪.‬‬ ‫ويقـول بوبـي تشيسـني؛ مؤلـف مشـارك‬ ‫فـي البحـث‪ ،‬لشـبكة ‪”: The Verge‬إن تقنيـة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪ Deepfake‬تمثـل تحديـا واضحـا للخصوصيـة‬ ‫والديمقراطية واألمن القومي؛ ما يستدعي‬ ‫البحث في كيفية الحد من أضرارها‪ ،‬وليس في‬ ‫كيفية حلها؛ ألن ‪ Deepfake‬ستظل قائمة”‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫تكنولوجيا الزراعة‬

‫تقنيات زراعية‬ ‫ناشئة تغير العالم‬ ‫أجهزة االستشعار‪ ..‬الغذاء‪ ..‬التشغيل اآللي‪ ..‬الهندسة‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬


‫ ‪59 58‬‬

‫يواجه المجال الزراعي تحديات ضخمة‪ ،‬تتمثل في ارتفاع التكاليف‪ ،‬ونقص العمالة‪،‬‬ ‫وتغيـر تفضيلات المسـتهلك؛ مـا يخلـق رغبـة متزايـدة مـن الشـركات الزراعيـة لوضـع‬ ‫حلول لهذه التحديات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وقـد شـهدت التكنولوجيـا الزراعيـة نمـوا هائلا؛ باسـتثمار ‪ 6.7‬مليـار دوالر فـي‬ ‫السنوات الخمس األخيرة‪ ،‬و ‪ 1.9‬مليار دوالر في العام الماضي وحده؛ إذ ظهرت‬ ‫تقنيات تتعلق بالتصنيع الزراعي والطبيعي في أربعة مجاالت‪ :‬أجهزة االستشعار‪،‬‬ ‫والغـذاء‪ ،‬والتشـغيل اآللـي‪ ،‬والهندسـة‪ ،‬تتمثـل أهميتهـا فمـا يلـي‪:‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫تكنولوجيا الزراعة‬ ‫‪.1‬أجهزة االستشعار‬ ‫• مستشعرات الهواء والتربة‪ :‬تعرف الوقت الحقيقي‬ ‫لظروف المزرعة‪ ،‬أو الغابات‪ ،‬أو طبيعة المياه‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫• التحكـم عـن بعـد فـي المعـدات‪ :‬يتيـح لألجهـزة‬ ‫الميكانيكيـة‪ -‬مثـل الجـرارات‪ -‬بتحذيـر المعـدات مـن‬ ‫احتمال حدوث عطل ً‬ ‫قريبا‪ ،‬مع استخدامها للتواصل‬ ‫بيـن الجـرارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• مجسـات المحصـول‪ :‬بـدل مـن وصـف التخصيـب‬ ‫بالتربة‪ ،‬تقوم مجسات المحصول عالية الدقة بإبالغ‬ ‫معـدات التطبيـق بالكميـات الصحيحـة المطلوبـة‪.‬‬ ‫• أجهزة االستشعار البصرية أو الطائرات بدون طيار‪:‬‬ ‫تحـدد صحـة المحاصيـل فـي جميـع أنحـاء الحقـل‪ ،‬عـن‬ ‫طريق األشعة تحت الحمراء‪.‬‬ ‫• تساعد المستشعرات‪ ،‬الزراعة بتمكين التتبع في‬ ‫الوقـت الحقيقـي‪ ،‬وتشـخيص حـاالت المحاصيـل‪،‬‬ ‫والماشـية‪ ،‬واآلالت الزراعيـة‪.‬‬ ‫• قـد نسـتفيد فـي مجـال التغذيـة مـن الهندسـة‬ ‫الوراثيـة‪ ،‬وربمـا يتـم إنتـاج اللحـوم مباشـرة فـي‬ ‫المختبـرات‪.‬‬ ‫• يساعد التشغيل اآللي‪ ،‬الزراعة‪ -‬من خالل الروبوتات‬ ‫اآللية‪ ،‬والعصبية الدقيقة‪ -‬على نطاق واسع لفحص‬ ‫وصيانة المحاصيل على مستوى المصنع‪.‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫• تتضمن هندسة التقنيات التي تمتد من نطاق‬ ‫الزراعـة إلـى وسـائل جديـدة ومناطـق جديـدة‬ ‫مـن االقتصـاد‪ .‬وسـتكون البيولوجيـا التخليقيـة‬ ‫(‪ )synthetic biology‬ذات أهميـة خاصـة؛ إذ‬ ‫تتيـح إعـادة برمجـة الحيـاة أحاديـة الخليـة بكفاءة؛‬ ‫إلنتـاج الوقـود والمنتجـات الثانويـة‪ ،‬التـي يمكـن‬ ‫الوصـول إليهـا مـن خلال الكيميـاء العضويـة‬ ‫واألجهـزة الذكيـة‪.‬‬ ‫وفيما يلي نتعرف على كل مجال‪ ،‬وعالقته بالتقنيات‬ ‫الزراعية الجديدة‪:‬‬

‫• أجهـزة استشـعار صحـة البنيـة التحتيـة‪ :‬تسـتخدم‬ ‫لرصـد االهتـزازات والظـروف الماديـة فـي المبانـي‬ ‫والجسور والمصانع والمزارع‪ ،‬والبنية التحتية األخرى‪.‬‬

‫‪ .2‬الغذاء‬ ‫ً‬ ‫وراثيـا‪ :‬إنشـاء سلاالت جديـدة‬ ‫• األغذيـة المعدلـة‬ ‫ً‬ ‫تمامـا مـن الحيوانـات والنباتـات الغذائيـة؛ لتلبيـة‬ ‫االحتياجات البيولوجية والفسيولوجية بشكل أفضل؛‬ ‫ً‬ ‫وراثيـا مـن األلـف إلـى اليـاء‪.‬‬ ‫إذ تصمـم األغذيـة‬


‫ ‪61 60‬‬

‫• اللحوم المستنبتة بالمختبر‪ :‬هو منتج من اللحم‪،‬‬ ‫لم يكن قط ً‬ ‫جزءا من حيوان حي كامل‪ .‬تنمو اللحوم‬ ‫ُ‬ ‫المختبر يـة بشـكل تجريبـي‪ ،‬ولكـن لـم تنتـج لحـوم‬ ‫لالسـتهالك حتـى اآلن‪.‬‬

‫‪ .3‬التشغيل اآللي‬ ‫• التحكـم المتغيـر فـي المسـاحات‪ :‬بن ًـاء علـى تقنيـات‬ ‫تحديد الموقع الجغرافي الحالية‪ ،‬يمكن أن توفر مراقبة‬ ‫المساحات المستقبلية البذور واألسمدة والمبيدات‪.‬‬ ‫ومـن خلال الحوسـبة المسـبقة لشـكل الحقـل‪،‬‬ ‫وبفهـم اإلنتاجيـة النسـبية لمناطـق مختلفـة مـن‬ ‫الحقـل‪ ،‬يمكـن للجـرارات تطبيـق المدخلات مـن الناحية‬ ‫اإلجرائيـة بمعـدالت متغيـرة فـي جميع أنحاء الحقل‪.‬‬

‫• التكاثـر االنتقائـي سـريع التكـرار‪ :‬بتحليـل النتيجـة‬ ‫النهائيـة‪ ،‬واقتـرح التحسـينات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫• الروبوتات الزراعية‪ :‬تعرف أيضا باسم (‪)agbots‬؛‬ ‫حيث تستخدم لتشغيل العمليات الزراعية ً‬ ‫آليا؛ مثل‪:‬‬ ‫الحصاد‪ ،‬التقاط الفاكهة‪ ،‬الحرث‪ ،‬صيانة التربة‪ ،‬إزالة‬ ‫األعشاب الضارة‪ ،‬الزراعة‪ ،‬والري‪ ...‬إلخ‪.‬‬ ‫• الزراعـة الدقيقـة‪ :‬إدارة الزراعـة القائمـة علـى‬ ‫التجـاوب مـع االختالفـات داخـل الحقـل‪ ،‬مـن خلال‬ ‫صـور األقمـار الصناعيـة‪ ،‬وأجهـزة االستشـعار‬ ‫المتقد مـة‪.‬‬ ‫• أسـراب المـزارع اآلليـة‪ :‬المـزج االفتراضـي بيـن‬ ‫العشـرات أو المئـات مـن الروبوتـات الزراعيـة مـع‬

‫اآلالف من المستشعرات المجهرية‪ ،‬والتي تقوم‬ ‫ً‬ ‫معا بمراقبة وتوقع وزراعة واستخراج المحاصيل‬ ‫مـن األرض دون تدخـل بشـري‪.‬‬

‫‪ .4‬الهندسة‬ ‫• النظـم اإليكولوجيـة المغلقـة‪ :‬النظـم‬ ‫اإليكولوجيـة التـي ال تعتمـد علـى تبـادل المـواد‬ ‫خارج النظام‪ ،‬تحول نظريات النفايات إلى أكسجين‬ ‫وغـذاء ومـاء؛ لدعـم أشـكال الحيـاة التـي تعيـش‬ ‫فـي النظـام‪.‬‬ ‫• البيولوجيـا التخليقيـة‪ :‬تـدور حـول برمجـة‬ ‫البيولوجيـا باسـتخدام أجـزاء موحـدة‪ .‬وتهـدف‬ ‫إلـى تصميـم وبنـاء وإصلاح النظـم البيولوجيـة‬ ‫المهندسـة التـي تعالـج المعلومـات‪ ،‬والتالعـب‬ ‫بالمـواد الكيميائيـة‪ ،‬وتصنيـع المـواد والهيـاكل‪،‬‬ ‫وإنتـاج الطاقـة‪ ،‬وتوفيـر الغـذاء‪ ،‬والحفـاظ علـى‬ ‫صحـة اإلنسـان‪ ،‬وتعز يـز البيئـة‪.‬‬ ‫• الزراعـة الرأسـية‪ :‬تقـوم بزراعـة الحيـاة النباتيـة‬ ‫أو الحيوانيـة داخـل ناطحـات السـحاب المخصصـة‪،‬‬ ‫أو مختلطـة االسـتخدام فـي المناطـق الحضر يـة‪.‬‬ ‫وباسـتخدام تقنيـات مشـابهة للبيـوت الزجاجيـة‪،‬‬ ‫يمكـن للمـزارع الرأسـية‪ ،‬ز يـادة الضـوء الطبيعـي‬ ‫باستخدام إضاءة موفرة للطاقة‪ .‬ولهذه التقنية‬ ‫عـدة ميـزات؛ مثـل‪ :‬إنتـاج المحاصيـل علـى مـدار‬ ‫السـنة‪ ،‬والحمايـة مـن الطقـس‪ ،‬وتوفيـر الغـذاء‬ ‫فـي المناطـق الحضر يـة‪ ،‬وخفـض تكاليـف النقـل‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫اكتشافات صحية‬

‫دواء تجريبي‬

‫يخفض السكر في الدم ويقلل السمنة‬

‫أثبتت تجارب أجريت على الحيوانات‪ ،‬نجاح دواء‬ ‫ً‬ ‫تجريبيـا‪ -‬لعلاج مـرض السـكر مـن‬ ‫جديـد‪ -‬مـازال‬ ‫النـوع الثانـي؛ إذ يقلـل مـن مسـتويات السـكر‪،‬‬ ‫ويحافـظ علـى كتلـة العضلات‪ ،‬ويـؤدي إلـى‬ ‫ز يـادة كثافـة العظـام‪.‬‬

‫مفيـدة علـى الصحـة والتمثيـل الغذائـي‪ ،‬فـإذا‬ ‫ً‬ ‫كان سيستخدمه المرضى‪ ،‬فقد يكون مفيدا‬ ‫لكبـار السـن؛ آلثـاره علـى العضلات والعظـام؛‬ ‫ألنـه يتكـون مـن البروتيـن؛ مـا ‪ www‬حقنـه مرة‬ ‫أس ً‬ ‫ـبوعيا‪ ،‬وليـس تناولـه فـي صـورة أقـراص‪.‬‬

‫طـور مـارك فببرايـو وزملاؤه بجامعـة مونـاش‬ ‫ً‬ ‫دواء يعتمد على بروتينات اإلشارة‬ ‫األسترالية‪،‬‬ ‫ُ َّ‬ ‫التـي ترتبـط بمسـتقبالت تسـمى (‪)gp130‬‬ ‫موجودة في بعض خاليا الجسم‪ ،‬لها تأثيرات‬ ‫مفيـدة علـى التمثيـل الغذائـي‪.‬‬

‫يذكـر أن مـرض السـكر مـن النـوع الثانـي‪ ،‬يتطـور‬ ‫عند مـا يفشـل الجسـم فـي اال سـتجابة‬ ‫لألنسولين الذي يتم إفرازه لخفض مستويات‬ ‫السكر في الدم؛ ما يؤدي الرتفاع مستويات‬ ‫السكر في الدم؛ وبالتالي إلحاق أضرار جسيمة‬ ‫بأعضـاء كثيـرة مـن الجسـم‪.‬‬

‫تمثل عمل الفريق في دمج أجزاء من بروتينين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مختلفيـن لإلشـارة‪ ،‬وصنعـوا قرصـا آخـر مختلفـا‪،‬‬ ‫ُ َّ‬ ‫إلنشاء بروتين مصمم لإلشارة يسمى ‪،IC7Fc‬‬ ‫وعندما حقنوا الفئران بها‪ ،‬خفضت مستويات‬ ‫السـكر فـي الـدم‪ ،‬وقللـت مـن إقبالهـم علـى‬ ‫الطعام‪ ،‬وأفقدتهم ً‬ ‫جزءا من وزنهم‪ ،‬وزادت‬ ‫من كثافة عظامهم‪ ،‬ومنعت تراكم الدهون‬ ‫على الكبد‪.‬‬ ‫وبعد أن حققت التجارب األولية لهذا الدواء‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نتائـج داعمـة علـى القـردة أيضـا‪ ،‬يسـعى “‬ ‫فببرايـو” للحصـول علـى تمويـل إلجـراء تجـارب‬ ‫ً‬ ‫مشيرا إلى أنه ال يوجد ً‬ ‫حاليا دواء له آثار‬ ‫بشرية‪،‬‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫وتشـير التقديـرات إلـى أن ‪ 370‬مليـون شـخص‬ ‫على مستوى العالم يعانون من مرض السكر‬ ‫مـن النـوع الثانـي‪ ،‬مـن المتوقـع تضاعفهـم‬ ‫بحلـول عـام ‪ ،2030‬مـع ارتفـاع مسـتويات‬ ‫السـمنة‪.‬‬ ‫وجديـر بالذكـر‪ ،‬أن هنـاك أدويـة لعلاج مـرض‬ ‫السكر من النوع الثاني‪ ،‬ولكن الحاجة تستدعي‬ ‫أدويـة أفضـل؛ إذ يوصـف الميتفورميـن علـى‬ ‫نطـاق واسـع لخفـض السـكر فـي الـدم‪ ،‬لكنـه‬ ‫ً‬ ‫ال يسـبب تقليـل الـوزن عـادة‪ ،‬كمـا أن لـه آث ًـارا‬ ‫جانبيـة؛ كاإلسـهال وانتفـاخ البطـن‪.‬‬


‫ ‪63 62‬‬

‫هل ينجح‬

‫الذكاء االصطناعي‬ ‫في تشخيص األمراض‬ ‫وابتكار األدوية؟‬ ‫لطالما كان مجال الرعاية الصحية واالبتكار وجهين لعملة واحدة‪ ،‬فالتطور‬ ‫المستمر لألمراض والفيروسات‪ ،‬دفع اإلنسان لالستعانة بحسابات الذكاء‬ ‫االصطناعـي والتعلـم اآللـي؛ لخلـق عالجـات جديـدة تسـاعد اإلنسـان علـى‬ ‫أن يعيـش حيـاة أطـول بصحـة أفضل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫مؤخرا‪ ،‬دراسة‬ ‫نشرت مجلة “النست للصحة الرقمية”‬ ‫تبيـن الفـارق بيـن أداء التعليـم العميق(أحـد أشـكال‬ ‫الـذكاء االصطناعـي فـي الكشـف عـن األمـراض عبـر‬ ‫التصوير الطبي) وبين كشف أخصائيي الرعاية الصحية؛‬ ‫باسـتخدام عينـات مـن الدراسـات التـي أجر يـت بيـن‬ ‫عامـي ‪ 2012‬و ‪.2019‬‬ ‫توصـل الباحثـون فـي الدراسـة‪ -‬التـي تضمنـت ‪14‬‬ ‫دراسـة مصغـرة قارنـت بيـن نمـاذج التعلـم العميـق‪-‬‬ ‫إلـى أن الـذكاء االصطناعـي أصبـح أكثـر دقـة فـي‬ ‫ً‬ ‫تشـخيص األمـراض‪ ،‬وبـات مص ً‬ ‫ـدرا موثوقـا لتطبيـق‬ ‫للمعلومـات التشـخيصية‪ ،‬وأنـه مـع تطـور الـذكاء‬ ‫االصطناعـي‪ ،‬قـد يصبـح التعلـم العميـق أكثـر فاعليـة‬ ‫فـي التشـخيص خلال السـنوات المقبلـة‪.‬‬

‫األمراض المعقدة والنادرة‬

‫وال تقتصـر تطبيقـات ا لـذكاء االصطنا عـي علـى‬ ‫ً‬ ‫تشـخيص المـرض فحسـب‪ ،‬بـل تشـمل أيضـا عالجـه‬ ‫المحتمـل؛ لـذا بـدأت مؤخ ًـرا‪ ،‬شـركة “بايـر” لألدويـة‪،‬‬ ‫العمل مع شركات التكنولوجيا لوضع برامج لتشخيص‬ ‫األمـراض المعقـدة والنـادرة‪ ،‬وتطويـر أدوية جديدة‬ ‫لعالجها‪ ،‬كما دخلت الشركة في شراكة مع بعض‬ ‫المستشـفيات والباحثيـن؛ لتحديـد مـا يحتـاج التعلـم‬ ‫اآللـي إلـى تحليلـه‪ ،‬لتشـخيص المـرض‪.‬‬ ‫وتأ تـي المعلو مـات التـي يسـتقيها ا لـذكاء‬ ‫االصطناعـي‪ ،‬مـن عـدة أمـور؛ مثـل‪ :‬بيانـات أعـراض‬ ‫المـرض‪ ،‬وأسـبابه‪ ،‬ونتائـج االختبـار‪ ،‬والصـور الطبيـة‪،‬‬ ‫وتقار يـر الطبيـب‪ ،‬وغيرهـا مـن عوامـل‪.‬‬

‫وأعلنـت شـركة “بايـر” قدرتهـا علـى وضـع نمـوذج‬ ‫لكيفيـة تصـرف الخليـة مـع األدويـة األخـرى التـي قـد‬ ‫ً‬ ‫يتناولها المرضى”‪ ،‬مشيرة إلى أنها تبحث عن وسائل‬ ‫لتحديـد المـرض‪ ،‬والمواقـع المناسـبة إلجـراء تجاربهـا‬ ‫السريرية‪.‬‬ ‫وفـي تصريحـات لوكالـة أسوشـييتد بـرس‪ ،‬قالـت‬ ‫أنجيلـي مولـر؛ رئيسـة مشـاريع الـذكاء االصطناعـي‬ ‫في باير‪“ :‬يمكننا إجراء دراسات أقصر‪ ،‬وإظهار الدواء‬ ‫المناسـب لهـؤالء المرضـى”‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أنه ال يمكن ألنظمة التعلم اآللي‬ ‫ً‬ ‫أن تكـون بديلا عـن األطبـاء‪ ،‬أو تتخـذ قـرارات مطلقـة‬ ‫َّ‬ ‫في عالج المريض‪ ،‬لكن مولر تؤكد أن “باير” ال تسعى‬ ‫ً‬ ‫لذلك فقط‪ ،‬بل واستخدامه أيضا في قرارات العالج‪،‬‬ ‫وتقديم توصيات ً‬ ‫بناء على النتائج‪.‬‬ ‫وال تعد “باير” الشركة الوحيدة التي تتعامل بالذكاء‬ ‫االصطناعـي فـي مجـال الرعايـة الصحيـة‪ ،‬بـل هنـاك‬ ‫ً‬ ‫شركات ناشئة أيضا؛ إذ أكد بحث لشركة “بينش إس‬ ‫سـي آي”‪ ‬لألبحـاث‪ ،‬وجـود نحـو ‪ ١٤٨‬شـركة ناشـئة‬ ‫تسـتخدم الـذكاء االصطناعـي فـي إجـراء فحوصـات‬ ‫المخدرات‪ .‬‬

‫أدوية لعالج السرطان‬

‫ومـن الشـركات الناشـئة فـي هـذا المضمـار‪ ،‬شـركة‬ ‫“أتـوم وايـس” التـي دخلـت فـي شـراكة مؤخ ًـرا مـع‬ ‫مجموعة “چيانجسـو هانسـو الدوائية” بقيمة ‪1.5‬‬ ‫مليـار دوالر؛ لتصميـم أدويـة لعلاج السـرطان؛ حيـث‬

‫تجمـع تلـك الشـراكة بيـن تقنيـة الـذكاء االصطناعـي‬ ‫لألولى‪ ،‬مع القدرات الصناعية لألخيرة؛ بهدف تصميم‬ ‫طـرق جديـدة للتنبـؤ بكيفيـة ارتبـاط الجزيئيات الصغيرة‬ ‫ببروتين مسـتهدف‪.‬‬

‫تجربة التعلم اآللي‬

‫ومـن جانبهـا‪ ،‬قامـت شـركة “ديـب جينوميكـس”‬ ‫الكنديـة للتكنولوجيـا الحيويـة‪ ،‬علـى مـدار الخمـس‬ ‫سـنوات الماضيـة‪ ،‬بتجربـة التعلـم اآللـي وتطويـر‬ ‫األدويـة؛ إذ اختبـرت أدويـة مختلفـة الضطراب وراثي‬ ‫ُ َّ‬ ‫نـادر يسـمى “ويلسـون” ال يوجـد لـه علاج‪ ،‬يمنـع‬ ‫الجسـم مـن إزالـة النحـاس الـذي يتراكـم فـي نهايـة‬ ‫األعضاء؛ ما قد يتسبب‪ ‬في تلفها؛ وبالتالي يهدد‬ ‫حيـاة المريض‪ .‬‬

‫مرضى ويلسون‬

‫ومـن خلال نظـام الـذكاء االصطناعـي‪ ،‬اكتشـفت‬ ‫شركة “ديب جينوميكس” الطفرة التي تغير الحمض‬ ‫األميني في ‪ ،ATP7B‬وهو بروتين مرتبط بالنحاس‬ ‫ً‬ ‫ال يوجد لدى مرضى ويلسـون‪ ،‬يسـبب اضطرابا في‬ ‫الجينـات‪ ،‬يـؤدي إلـى عـدم إنتـاج هـذا البروتيـن؛ حيـث‬ ‫تقوم الشركة باختبار عقاقيرها على المرشح األول‬ ‫في الدراسة‪ ،‬وتأمل في نجاحه في عالج المرض‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من اتخاذ كل هذه تلك الخطوات‪ ،‬لكن‬ ‫تطبيقهـا قـد يسـتغرق عاميـن علـى األقـل؛ إذ ال يزال‬ ‫الحصـول علـى التكنولوجيـا المناسـبة للمر يـض‪ ،‬الجـزء‬ ‫األصعب في العملية بأسرها‪.‬‬ ‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫اكتشافات صحية‬

‫صناع األدوية يستعينون بالتعلم اآللي‬ ‫لتفادي النقص في مخزونها‬

‫‪ ‬تخطـط شـركة “ميـرك” للمسـتحضرات الدوائيـة‬ ‫ً‬ ‫التـي تتخـذ مـن ألمانيـا مقـرا لهـا‪ ،‬لتجربـة اسـتخدام‬ ‫ً‬ ‫برنامجـا مـن تصميـم شـركة “تـراك اليـن”‪ ،‬يهدف إلى‬ ‫ز يـادة توقعـات العـرض والطلـب وذلـك مـن خلال‬ ‫اسـتخدام التحليلات والتعلـم اآللـي للتنبـؤ بنقـص‬ ‫األدوية للحيلولة دون حدوث ذلك‪ ،‬وهي خطوة‬ ‫ستسـاعد على‪  ‬توفيـر الكثيـر مـن المـال‪.‬‬

‫في اختبار برامج مرتبطة بالنظام األساسي لتوضيح‬ ‫توقعاتها‪ ،‬ويمكن لهذا النظام الذي أعدته منصة‬ ‫“نـورث ريدينـج” بشـركة تـراك اليـن المتحدة ومقرها‬ ‫ماساتشوستس‪ ،‬من تحليل نقاط البيانات في وقت‬ ‫قياسي لمختلف المؤسسات في سلسلة التوريد‬ ‫التابعـة لشـركة “ميـرك”‪ ،‬بمـا فـي ذلـك الصيدليـات‬ ‫والمستشفيات وموزعي الجملة‪.‬‬

‫ورغـم أن شـركة “ميـرك” سـبق وأن صرحـت أن‬ ‫توقعاتها للعرض والطلب دقيقة بنسبة ‪ ،٪٨٥‬إال‬ ‫أنها تعمل في الوقت الراهن على تخزين األدوية‬ ‫للتأكـد مـن أنهـا تملـك مـا يكفيهـا من مخزون‪ ،‬وقد‬ ‫فقد لجأت إلى تطوير نظامها األساسي من خالل‬ ‫االستعانة ببعض البرامج التي تهدف إلى الحيلولة‬ ‫دون االحتفاظ ببعض األدوية منتهية الصالحية أو‬ ‫طرحها في األسـواق‪.‬‬

‫كمـا تقـوم شـركة “تـراك لينـك” فـي الوقـت الراهـن‬ ‫بتطوير الحلول الحسابية للتعلم اآللي المستخدمة‬ ‫فـي مجـال الطيـران‪ ،‬لتبـدأ بتطبيقهـا علـى األنظمـة‬ ‫األساسـية لألدويـة المناعيـة الخاصـة بـاألورام‬ ‫والمصممـة لتعز يـز نظـام المناعـة فـي الجسـم‬ ‫لمكافحة السـرطان‪ .‬‬

‫وجديـر بالذكـر أن قسـم الرعايـة الصحيـة فـي شـركة‬ ‫“ميرك” كان قد بدأ في وقت الحق من هذا العام‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫وحـول هـذا السـياق قـال “أليسـاندرو ديلـوكا”‪ ،‬كبيـر‬ ‫مسؤولي المعلومات في قسم الرعاية الصحية‬ ‫فـي شـركة “ميـرك” إننـا “نر يـد أن نبـدأ فـي منطقـة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يكون فيها المنتج منتجا منقذا للحياة”‪ ،‬واستدرك‬

‫ً‬ ‫“ديلوكا” حديثه قائال “ستكون القيمة أن يتلقى كل‬ ‫مريض الدواء الذي يحتاجه في الوقت المناسب”‪،‬‬ ‫وأضـاف إلـى أن هـذه الخطـوة يمكنهـا أن تقلـل‬ ‫بشـكل كبيـر مـن نقص الدواء‪.‬‬ ‫لقد سبق وعانت الواليات المتحدة على مدار ثالثة‬ ‫أشهر خالل الفترة من ‪ 2014‬حتى ‪ 2019‬من نقص‬ ‫ً‬ ‫فيمـا يقـرب مـن ‪ 150‬إلـى ‪ 300‬نوعـا مـن األدويـة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقـا لتصريحـات جامعـة واليـة يوتـا‪ ،‬فـإن هـذا‬ ‫النقص يمكن أن يحدث بسبب مشاكل في التصنيع‪،‬‬ ‫وتوقعـات العـرض والطلـب‪ ،‬والكـوارث الطبيعيـة‪،‬‬ ‫كمـا أشـارت الجمعيـة األمريكيـة لصيادلـة النظـام‬ ‫الصحـي إلـى أن األصنـاف الشـائعة مـن األدويـة ال‬ ‫يتوفـر فيهـا الكثيـر مـن المضـادات الحيوية‪ ،‬والعالج‬ ‫الكيميائـي‪ ،‬وعالجـات القلـب واألوعيـة الدمويـة‪.‬‬ ‫ويشـير المحلليـن إلـى أهميـة توقعـات العـرض‬ ‫والطلب األكثر دقة‪ ،‬حيث أنها تعني تمكين شركات‬ ‫األدويـة مـن توفيـر مئـات المالييـن مـن الـدوالرات‬


‫ ‪65 64‬‬ ‫ً‬ ‫سـنويا‪ ،‬مـن خلال تجنـب وجـود أدويـة زائـدة فـي‬ ‫متنـاول اليـد‪ ،‬وكـذا االبتعـاد عـن التكاليـف الباهظـة‬ ‫المتعلقـة بالشـحنات العاجلـة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ووفقـا لمـا أشـارت لـه شـركة “جارتنـر المتحـدة”‬ ‫لألبحاث واالستشارات فإن شركات األدوية تحتفظ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تقريبـا‪ ،‬أمـا بالنسـبة‬ ‫ـزون يكفيهـا لنحـو ‪ 156‬يومـا‬ ‫بخ ٍ‬ ‫لتجـار التجزئـة الذيـن يبيعـون المنتجـات االسـتهالكية‬ ‫ً‬ ‫فيحتفظون بما يكفيهم من مخزون لنحو ‪ ٧٨‬يوما‬ ‫في المتوسط‪ ،‬في حين أن شركات وتجار معدات‬ ‫تكنولوجيـا المعلومـات مثـل الطابعات‪ ،‬والخوادم‪،‬‬ ‫ومكونـات الكمبيوتـر فيحتفظـون بمخـزون يكفيهم‬ ‫ً‬ ‫لمـدة ‪ ٥٧‬يومـا فـي المتوسـط‪.‬‬ ‫لقـد اسـتطاعت شـركات األدويـة خلال السـنوات‬ ‫القليلـة الماضيـة التنبـؤ بالطلـب علـى األدو يـة‬ ‫بن ً‬ ‫ـاء علـى البيانـات التاريخيـة والمدخلات مـن فـرق‬ ‫المبيعـات‪ ،‬كمـا تمكنـت مـن الوصـول إلـى مز يـد‬ ‫مـن البيانـات حـول األدويـة فـي سلسـلة التور يـد‬ ‫الخاصة بهم بسبب التنظيم األمريكي لعام ‪2013‬‬ ‫الـذي أجبـر الشـركات المصنعـة علـى إضافـة أرقـام‬ ‫متسلسـلة إلـى األدويـة وذلـك بهـدف الحـد ً‬ ‫جزئيـا‬ ‫مـن انتشـار األدويـة المزيفـة‪.‬‬ ‫كما اتجهت الشركات المصنعة لألدوية الستخدام‬ ‫برنامـج “تـراك لينـك” إلنشـاء مثـل هـذه األرقـام‬ ‫التسلسـلية‪ ،‬حيـث أدخلـت علـى النظـام األساسـي‬ ‫لديهـا الـذي يعمـل بمثابـة محـور مركـزي‪ ،‬للحصـول‬ ‫على معلومات حول حالة األدوية في كل مرحلة‬

‫مـن مراحـل سلسـلة التور يـد‪.‬‬ ‫وحـول هـذا األمـر قـال “شـابير داهـود”‪ ،‬الرئيـس‬ ‫التنفيـذي لشـركة‪“ ‬تراك لينـك”‪ ،‬إن هنـاك ‪ ١٠‬كيانـات‬ ‫ً‬ ‫تقريبا تتعامل مع العقار قبل وصوله إلى المريض‪،‬‬ ‫بمـا فـي ذلـك المصانـع والصيدليـات وموزعـي‬ ‫الجملـة وقـال “إنهـا سلسـلة إمـدادات معقـدة‬ ‫للغايـة”‪.‬‬ ‫‪ ‬وفيمـا يتعلـق بشـبكة “تـراك اليـن” فهـي تضـم‬ ‫بيانات أكثر من ‪ 275000‬مؤسسة في جميع أنحاء‬ ‫العالـم‪ ،‬بمـا فـي ذلـك المستشـفيات‪ ،‬وصيدليـات‬ ‫البيـع بالتجزئـة‪ ،‬وموزعـي الجملـة‪ ،‬وصنـاع األدويـة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫بيانات تضم أكثر من ستة مليار نوعا من األدوية ذات‬ ‫األرقـام التسلسـلية تمـر عبـر نظـام الشـركة‪ .‬وإلـى‬ ‫جانـب شـركة “ميـرك”‪ ،‬فـإن قائمـة عملاء شـركة‬ ‫“تراك الين تشـمل العديد من الشـركات منها على‬ ‫سـبيل المثـال “شـركة أميريجيـن المتحـدة لألدويـة‪،‬‬ ‫وشـركة سـتيرلنغ أنجليـان المحـدودة لألدويـة‪،‬‬ ‫وشـركة مورنينجسـايد المحـدودة لألدويـة”‪.‬‬ ‫لقـد تمكنـت شـركة “تـراك اليـن” التـي تأسسـت‬ ‫عام ‪ 2009‬من جمع نحو ‪ 167‬مليون دوالر في‬ ‫تمويـل رأس المـال االسـتثماري مـن مسـتثمرين‬ ‫مثـل “فولـكان كابيتـال‪ ،‬وفيرسـت مـارك كابيتـال‪،‬‬ ‫وجولدمـان سـاكس جـروب‪ ،‬وفوليشـن كابيتـال”‬ ‫وغيرهم‪ .‬‬ ‫‪ ‬وتقـوم شـركة” تـراك اليـن” بتطويـر الحسـابات‬

‫التـي ترتكـز علـى التعلـم اآللـي لتحليـل المعلومـات‬ ‫الموجـودة فـي شـبكتها دون انتهـاك قوانيـن‬ ‫خصوصية البيانات بهدف تزويد العمالء بمعلومات‬ ‫أكثـر دقـة حـول العـرض والطلـب‪ ،‬فعلـى سـبيل‬ ‫المثال‪ ،‬يمكن‪“ ‬لميرك” أن تعطي إشارات للحسابات‬ ‫عـن متبقـي األيـام لمخـزون دواء معيـن‪ ،‬والمـدة‬ ‫التـي سيسـتغرقها الـدواء للوصـول إلـى مرحلـة‬ ‫معينـة فـي سلسـلة التور يـد‪ ،‬كمـا قـال السـيد‬ ‫ً‬ ‫“داهـود” يمكـن للشـركة أيضـا أن تسـاعد مـن خلال‬ ‫البيانـات فـي التنبـؤ بالطلـب علـى عقـار معيـن‪.‬‬ ‫‪ ‬كمـا قـال “سـتيفن مايـر”‪ ،‬كبيـر المدير يـن ومحلـل‬ ‫سلسـلة التوريد في شـركة جارتنر المتخصصة في‬ ‫مجال علوم الحياة‪“ ،‬لقد واجهت شركات األدوية‬ ‫منافسة حادة خالل‪  ‬العقد الماضي من العالمات‬ ‫التجار يـة المتنافسـة‪ ،‬واألدويـة البيولوجيـة”‪ .‬وأن‬ ‫المسـتثمرين كانـو يضغطـوا علـى الشـركات للقيام‬ ‫بضخ تدفقات نقدية أكثر‪ ،‬كوسيلة لخفض التكاليف‬ ‫فـي سالسـل التور يـد الخاصـة بهم‪.‬‬ ‫‪ ‬وأشـار‪“ ‬بيبي رودريجيـز”‪ ،‬المديـر اإلداري والشـريك‬ ‫فـي مجموعـة بوسـطن االستشـارية المتخصصـة‬ ‫“إن توفر توقعات أفضل للعرض والطلب يجعل من‬ ‫السـهل علـى شـركة ميـرك التوسـع فـي مواقـع‬ ‫البنيـة التحتيـة الموثـوق بهـا لسلسـلة التور يـد‪ ،‬مثل‬ ‫أجـزاء مـن أفريقيـا‪ ،‬وجنـوب شـرق آسـيا”‪ ،.‬كمـا نـوه‬ ‫ً‬ ‫“رودريجيـز” إلـى أن “هنـاك نمـوا كبي ًـرا مـن شـركات‬ ‫األدوية يأتي من األسواق الناشئة ‪ ...‬رغم صعوبة‬ ‫بعض الخدمات اللوجستية هناك”‪ .‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫ ‪66‬‬

‫افكار خارج الصندوق‬

‫هل يمكن اقتراض‬

‫الطاقة من الفضاء‬ ‫‪ ‬بعد أن ساد االعتقاد بأن الطاقة شيء إيجابي‪ ،‬أثبتت فيزياء الكم أنها قد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫تكـون أيضـا سـلبية‪ ،‬لكـن بصـورة أكثـر تعقيـدا ممـا نعتقـد؛ لـذا تضافـرت جهـود‬ ‫باحثين من‪ ‬جامعات ‪ TU Vienna‬بالنمسا‪ ،‬و‪ Libre de Bruxelles ‬ببلجيكا‪،‬‬ ‫و‪ IIT Kanpur‬بالهنـد؛ للتأكـد مـن وجـود تلـك الطاقـة السـلبية‪ ،‬وهـل يمكـن‬ ‫اسـتخراج طاقـة مـن الفضـاء؟‪ ،‬فتوصلـوا إلـى إمكانيـة اقتـراض طاقـة مـن‬ ‫ً‬ ‫الفـراغ‪ ،‬تمامـا مثـل اقتـراض المـال مـن البنوك‪.‬‬

‫الطاقة السلبية قوة تنافرية‬

‫يقـول “دانييـل جروميلـر” بمعهـد الفيز يـاء النظرية بجامعة‪ TU Wien ‬بفيينا‪”:‬‬ ‫تجعلنا نظرية النسبية العامة‪ ،‬نفترض أن “الطاقة أكبر من الصفر في جميع‬ ‫األوقات‪ ،‬وفي كل مكان بالكون؛ ما يعني أن الطاقة السلبية تعني الكتلة‬ ‫السلبية‪ ،‬فإذا ما نشأت هذه الكتلة‪ ،‬أصبحت الجاذبية قوة تنافرية”‪.‬‬

‫نظرية الكم‬

‫ً‬ ‫وتابع‪ ‬جروميلر‪“ :‬ووفقـا للفيز يـاء الكميـة‪ ،‬يمكـن اقتـراض الطاقـة مـن فـراغ‬

‫‪ | 05‬عالم التكنولوجيا | يناير ‪٢٠٢٠‬‬

‫ً‬ ‫فـي مـكان معيـن”‪ ،‬أسـوة باقتـراض المـال مـن البنـوك‪ ،‬فقـد ظللنـا طويلا‪،‬‬ ‫ال نعـرف الحـد األقصـى لهـذا النـوع مـن ائتمـان الطاقـة ومعـدالت الفائـدة‬ ‫الواجـب دفعهـا؛ إذ تتعـدد االفتراضـات حـول هـذه الفائـدة‪ ،‬التـي تعـرف‬ ‫باسـم “الكم” والتي سـبق االهتمام بها‪ ،‬لكن لم يتم االتفاق على نتيجة‬ ‫موحـدة بشـأنها”‪.‬‬ ‫ويضيـف‪ “ :‬وبالربـط بيـن النظر يـة النسـبية والفيز يـاء الكميـة‪ ،‬اتضـح أن الطاقـة‬ ‫التـي تقـل عـن الصفـر مسـموح بهـا‪ ،‬ولكـن فـي نطـاق محـدد وفـي فتـرة‬ ‫زمنيـة محـددة فقـط‪ .‬وتعتمـد كميـة الطاقـة التـي يمكـن اسـتعارتها مـن‬ ‫الفـراغ‪ ،‬قبـل أن تصـل إلـى “حـد االئتمـان” الخـاص بهـا علـى كميـة ماديـة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫تعـرف باسـم إنتروبيـا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وأردف جروميلر‪ “ :‬إذا ما لعب التشـابك الكمي ً‬ ‫دورا حاسـما في نقطة ما‬ ‫فـي الفضـاء‪ ،‬علـى سـبيل المثـال‪ ،‬بالقـرب مـن حافـة الثقـب األسـود‪ ،‬فقـد‬ ‫ً‬ ‫تدفقـا س ً‬ ‫ـلبيا للطاقـة لفتـرة معينـة‪ ،‬تصبـح الطاقـات السـلبية‬ ‫يسـبب ذلـك‬ ‫بعدها ممكنة في تلك المنطقة؛ حيث يعد‪ ‬تشابك األنتروبيا هو المقياس‬ ‫لمـدى قـوة سـلوك النظـام الـذي تحكمـه فيز يـاء الكـم”‪.‬‬

‫‪www.tech-mag.net‬‬


‫ﻧﻈﺎم اﻷﻣﻦ اﻟﺼﻨﺎﻋﻲ‬ ‫ﻧﻈﺎم ﺻﻔﺎرات اﻹﻧﺬار اﻟﺪاﺧﻠﻴﺔ‬ ‫واﻟﺨﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم اﻷﻣﻦ اﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻞ‪.‬‬ ‫ﻣﺮاﻗﺒﺔ اﻟﺪﺧﻮل و ﻧﻈﺎم إدارة اﻟﻬﻮﻳﺔ‪.‬‬ ‫اﻟﺪواﺋﺮ اﻟﺘﻠﻔﺰﻳﻮﻧﻴﺔ اﻟﻤﻐﻠﻘﺔ‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻣﻤﺮ اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻟﻤﻌﺎدن‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻛﺸﻒ اﻟﻤﻌﺎدن‪.‬‬ ‫ﻧﻈﺎم ﻓﺤﺺ اﻷﺷﻌﺔ اﻟﺴﻴﻨﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻧﻈﺎم اﻟﺘﺤﻜﻢ ﺑﻤﺤﻴﻂ‬ ‫اﻟﻤﺪاﺧﻞ و اﻟﻤﺨﺎرج‬

‫اﻟﺘﺼﻔﻴﺢ و ﺗﺠﻬﻴﺰ ﺳﻴﺎرات‬ ‫اﻹﺳﻌﺎف‬

‫اﻟﻤﻨﺘﺠﺎتاﻷﻣﻨﻴﺔ‬

‫ﻣﺼﺪات ﻫﻴﺪروﻟﻴﻚ‪.‬‬

‫ﻋﺮﺑﺎت ﻣﺼﻔﺤﺔ‪.‬‬

‫ﻣﺮآة ﺗﻔﺘﻴﺶ‪.‬‬

‫ﺑﻮاﺑﺎت ﺟﺮارة ﻣﻴﻜﺎﻧﻴﻜﻴﺔ‪.‬‬

‫ﻏﺮف ﺣﺮاﺳﺔ ﻣﺼﻔﺤﺔ‪.‬‬

‫رادار ﻣﺮور‪.‬‬

‫ﺑﻮاﺑﺔ ذراع ﺣﺎﺟﺰ‪.‬‬

‫ﻣﻨﺼﺐ رﺷﺎش ‪.‬‬

‫ﺑﻮاﺑﺎت دوارة‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎرة ﻧﻘﻞ اﻷﻣﻮال‪.‬‬

‫أﺿﻮاء ﺗﺤﺬﻳﺮ وﺻﺎﻓﺮات اﻹﻧﺬار‬ ‫ﻟﻠﻤﺮﻛﺒﺎت‪.‬‬

‫ﺣﻮاﺟﺰ ﻫﻴﺪروﻟﻴﻚ ﻣﺮﺗﻔﻌﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎرة ﻧﻘﻞ اﻟﻤﺴﺎﺟﻴﻦ‪.‬‬

‫ﻧﻈﺎم ﺣﺪود ﺧﺎرﺟﻴﺔ‪.‬‬

‫ﺳﻴﺎرات اﻻﺳﻌﺎف ) ﻋﺎدﻳﺔ ‪ +‬دﻓﻊ‬ ‫رﺑﺎﻋﻲ (‪.‬‬

‫ﻣﻔﺠﺮ اﻹﻃﺎرات‪.‬‬

‫اﻟﻜﺸﻒ ﻋﻦ اﻟﻤﺘﻔﺠﺮات واﻟﻤﺨﺪرات‪.‬‬

‫‪HCIS APPROVED‬‬

‫أدوات إﻧﻘﺎذ‪.‬‬ ‫ﺗﺠﻬﻴﺰاتاﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ‪.‬‬ ‫ﺳﺘﺮات و ﺧﻮذ واﻗﻴﺔ ﻣﻦ اﻟﺮﺻﺎص‪.‬‬


Profile for David S. Rasmy

Technology Magazine 05  

Technology Magazine 05  

Advertisement