Issuu on Google+

‫العدد الثاني ‪ 1433‬هـ‬

‫ال�������رؤي�������ة‬

‫نس�عى إلى أن نكون نموذج� ًا للتفوق في توفير تعليم ذي ج�ودة عالية معتمد محلي ًا وعالمي� ًا لمواكبة العصر‬ ‫مدير المركز األوروبي‬ ‫للجودة الشاملة في‬ ‫بريطانيا يزور الجامعة‬

‫‪4‬‬

‫معرض الجامعة يحظى‬ ‫بزيارة الضيوف‬

‫‪5‬‬

‫ثالث سنوات قضيتها‬ ‫في جامعة دار العلوم‬

‫‪11‬‬

‫الدكتور ‪ /‬مانويل يوانجر‪:‬‬ ‫المملكة أعجبتني كثيرًا‬

‫‪11‬‬ ‫األنشطة الطالبية ذات‬ ‫أهمية في بناء شخصية‬ ‫الطالب‬

‫‪12‬‬

‫الجامعة تحقق الميدالية‬ ‫البرونزية للتايكوندو على‬ ‫مستوى الجامعات‬

‫‪16‬‬

‫كلية إدارة األعمال تطرح برنامجى الماجستير‬ ‫في إدارة األعمال وإدارة نظم المعلومات‬ ‫مؤتمر اللغة اإلنجليزية بعنوان ‪ :‬الكفاءة اللغوية والتحفيز‬ ‫في السياق السعودي تستضيفه جامعة دار العلوم‬ ‫الجامعة ترعى البرنامج العلمي في الملتقى األول‬ ‫للجان التنمية االجتماعية األهلية‬


‫‪2‬‬

‫أخ��������ب��������ار‬

‫بعد منافسة قوية بين الجامعات الخليجية والعالمية‪:‬‬

‫جامع��ة دار العل��وم تف��وز بتموي��ل مق��داره ملي��ون دوالر لدع��م الجه��ود البحثي��ة‬ ‫جامعة دار العلوم بالتعاون مع جامعة قطر‬ ‫وجامعة السلطان قابوس وجامعة بترا في‬ ‫م��ال�ي��زي��ا ب�ت�م��وي��ل م �ق��داره م�ل�ي��ون دوالر ل��دع��م اجل�ه��ود‬ ‫البحثية في مشروع بعنوان «القياس البيولوجي البعادي‬ ‫الالسلكي لتطبيق الرعاية الصحية في كل مكان»‪.‬‬ ‫‪ ‬القياس البيولوجي البعادي الالسلكي لتطبيق الرعاية الصحية في كل مكان ملدة ثالث سنوات ‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد منافسة قوية ‪ ،‬في هذا املجال من اجلامعات اخلليجية والعاملية‪.‬‬ ‫صرح بذلك األستاذ الدكتور عبد الله بن علي احلصني مدير اجلامعة وقال‪:‬‬ ‫ان موضوع االستشفاء عن بعد الذي فازت اجلامعة بتمويله يلقى رواجا بالغا في أوساط البحث العلمي‬ ‫ملا قد يقدمه من خدمة لإلنسانية في تعزيز وتوفير الرعاية الصحية في كافة أرجاء املعمورة‪ .‬وقال إنه‬

‫فازت‬

‫ال�����ح�����ام�����ع�����ة‬ ‫تضم ‪ 100‬أستاذ‬ ‫ف�����ي م��خ��ت��ل��ف‬ ‫ال��ت��خ��ص��ص��ات‬ ‫من دول العالم‬ ‫جامعة دار العلوم الكشير‬ ‫م��ن اجل �ن �س �ي��ات م��ن دول‬ ‫العالم سعيا منها ال��ى حتقيق اجل��ودة‬ ‫ف��ي االداء التعليمي للمساهمة في‬ ‫تطوير وتوطني ونشر املعرفة وإع��داد‬ ‫ال �ك��وادر البشرية وال�ق�ي��ادات الواعية‬ ‫ملواكبت ت �ط��ورات العصو احل��دي��ث من‬ ‫خ�لال قيمها األساسية وأرك��ان عملنا‬ ‫القائمة على‪:‬االعتماد‪ :‬برامج دراسية‬ ‫مراقبة بعناية عبر إجراءات االعتماد‬ ‫احمل� �ل ��ي وال � ��دول � ��ي ح��ي��ث إس �ت �ق �ط �ب��ت‬ ‫م ��اي� �ق ��ارب ‪ 100‬أس � �ت� ��اذ م� ��ن م �خ �ت��اف‬ ‫اجلنسيات وف��ي مختلف التخصصات‬ ‫العلمية‪ ،‬حيث يوجد ‪ 7‬من اجلنسية‬ ‫األم � ��وي� � �ك� � �ي � ��ة و ‪ 5‬م� � ��ن اجل� �ن� �س� �ي ��ة‬ ‫ال �ب��ري �ط��ان �ي��ة وغ��ي��ره��ا م ��ن ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫وم� ��ن امل �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة ال �س �ع��ودي��ة‪.‬‬ ‫ك�� �م� ��ا ت � �س � �ع� ��ى اجل � ��ام� � �ع � ��ة ل� �ت ��وف� �ي ��ر‬ ‫تقنيات التعليم ب��أع�ل��ى مستوياتها‪.‬‬ ‫ال� �ك� �ف ��اءة‪ :‬ب��رام �ج �ه��ا ت �ط��وي��ر ق� ��درات‬ ‫ل � �ل � �ك� ��وادر األك� ��ادمي � �ي� ��ة واإلداري � � � � ��ة‪.‬‬ ‫احمل �ت��وى‪ :‬ت�ع��زي��ز ال �ب��رام��ج األك��ادمي�ي��ة‬ ‫ب � ��أح � ��دث احمل � �ت� ��وي� ��ات ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة‪.‬‬ ‫وس �ي �س��اه��م ك ��ل ع �ض��و ف ��ي أس � ��رة دار‬ ‫ال�ع�ل��وم مب��ن فيهم الهيئة التدريسية‬ ‫واملوظفون واإلدارة و الطالب على قدم‬ ‫امل� �س ��اواة ف��ي حت�ق�ي��ق رؤي� ��ة اجل��ام�ع��ة‪.‬‬

‫تضم‬

‫صحي واسع التواجد ومتكامل و ذي كفاءة عالية‪.‬‬ ‫في هذا املشروع سنقدم مبشيئة الله حال فريدا لنظام‬ ‫ّ‬ ‫حيث تكمن حداثة هذا االقتراح في خفة التصميم والقدرة على العمل باستخدام نطاقات منخفضة مثل‬ ‫‪ WBAN‬مع بروتوكوالت ‪ 6LowPAN/ZigBee‬لتحقيق التكامل بني نظام ‪ WBAN‬ونظم اجليل الثالث‬ ‫وال��راب��ع لشبكات اجل��وال‪ .‬ويتكون فريق البحث من باحثني في جامعة دار العلوم بالتعاون مع باحثني‬ ‫آخرين في جامعة قطر وجامعة السلطان قابوس وجامعة بترا في ماليزيا (املركز الوطني للتكنولوجيا‬ ‫االستشعار)‪.‬‬ ‫وقد مثل اجلامعة في هذا اللقاء األستاذ الدكتور عادل بن منور عميد كلية إدارة األعمال وإختتمى‬ ‫ً‬ ‫قائال أن اجلامعة تواكب التطورات العلمية البحثية في التعليم اجلامعي وتقدم‬ ‫الدكتور احلصني تصريحه‬ ‫أداء متميزا في البحث العلمي رغم حداثة عهدها ‪ ،‬فهي قطعت شوطا كبيرا في مجال التعليم اجلامعي‬ ‫الهادف ولقيت إقباال كبيرا‪.‬‬

‫جامع��ة دار العل��وم ترع��ى (حمل��ة اع��رف حقوق��ك)‬ ‫رع��اي��ة اجل��ام �ع��ة أق� ��ام ن� ��ادي احل �ق��وق ح�م�ل��ة ت��وع��وي��ة ب�ع�ن��وان‬ ‫(اع� � ��رف ح��ق��وق��ك) ل �ط �ل �ب��ة اجل ��ام� �ع ��ات وامل� � � ��دارس وذل � ��ك ي��وم‬ ‫األح��د امل��واف��ق ‪ ،2011/5/22‬ك��ان م��ن احل�ض��ور طالبات جامعة امللك سعود‬ ‫وج��ام �ع��ة األم� �ي ��رة ن� ��ورة وج��ام �ع��ة امل �ل��ك س �ل �ط��ان وك� ��ان ح �ض��وره��م مم �ي��زاً‪.‬‬ ‫مت في الفقرة االولى استضافة االستاذة احملامية شيهانة العزاز في فقرة‬ ‫«محامية سعودية ذات جتربة رائ ��دة»‪ ،‬وه��ي اول محامية سعودية جتتاز‬ ‫امتحان البار االمريكي في الواليات املتحدة االمريكية‪.‬‬ ‫أما الفقرة الثانية كانت الضيفة الدكتورة ن��ورة العجالن عن اجلمعية‬ ‫الوطنية حلقوق اإلنسان عرفت احلضور باجلمعية والدور الذي تلعبة داخل‬

‫تحت‬

‫املجتمع ال�س�ع��ودي‪ ،‬وحت��دث��ت ع��ن تطور نظرة املجتمع ال�س�ع��ودي حلقوق‬ ‫اإلنسان وحقوق املرأة والطفل حتديداً‪.‬‬ ‫وف���ي ال �ف �ق��رة االخ� �ي ��رة مت ع���رض ل �ق��اء م �س �ج��ل م ��ع األس� �ت ��اذ احمل��ام��ي‬ ‫م �ح �م��د ال �ص �ع �ي��ب ال � ��ذي مي �ل��ك أح� ��د اف��ض��ل م �ك��ات��ب احمل ��ام ��اة ف ��ي امل�م�ل�ك��ة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال �س �ع��ودي��ة واحل ��اص ��ل ع �ل��ى ال �ع��دي��د م ��ن اجل� ��وائ� ��ز‪ ،‬حت� ��دث في‬ ‫اللقاء ع��ن حقوق امل��رأة و الطفل وم��دى انطباق ال�ق��وان�ين املتعلقة بهم من‬ ‫الناحية العملية على ارض ال��واق��ع‪ ،‬اض��اف��ة ال��ى التعريف ب��ال��زواج العرفي‬ ‫وال �ش��رع��ي وم ��ا ي�ت��رت��ب ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وغ �ي��ره��ا م��ن امل��وض��وع��ات ال �ه��ام��ة األخ���رى‪.‬‬ ‫في اخلتام مت توزيع شهادات تقدير على املشاركني‪.‬‬

‫محاضرة عن النظام القانوني األمريكي في الجامعة‬ ‫البروفسور مايكل لورانس أستاذ القانون وعميد كلية القانون للدراسات‬ ‫العليا بجامعة والية ميتشجن محاضرة قانونية في جامعة دار العلوم وهي‬ ‫نبذة مختصرة عن النظام القانوني في أمريكا‪.‬‬ ‫وتتمحور أهمية هذه احملاضرة في أخذ فكرة عن النظام القانوني األمريكي حتدث عن‬

‫القى‬

‫أهمية الدستور ثم حتدث عن احلريات انتقل بعدها للحديث عن احلرب األهلية‪ ‬والتي‬ ‫غيرت من التاريخ األمريكي‪.‬‬ ‫و اختتم البروفيسر مايكل محاضرته باملثل األمريكي املشهور «ب��ان ال�ن��اس ليسو‬ ‫مالئكة ولو كانو مالئكة ملا احتجنا الى السلطة»‪.‬‬

‫محاضرة للدكتورة سهام الصويغ ‪ :‬ح���م���ل���ة ال����ت����ب����رع ب���ال���دم نادي الدراما بالجامعة يستضيف‬ ‫عن عمل الخطة االستراتيجية ل������م������دة ث���ل��اث������ة أي�������ام م �ن �س��وب��ي ج �م �ع �ي��ة إن��س��ان‬ ‫اجل� ��ام � �ع� ��ة مل��ن��س��وب��ي��ه��ا اع� � �ض � ��اء ال �ه �ي �ئ��ة‬ ‫التدريسية واالداري�ي�ن في قسمي الطالب‬ ‫والطالبات ورش��ة عمل قدمتها الدكتورة سهام الصويغ في‬ ‫‪ 2011/5/26‬ورش��ة بعنوان (اخل�ط��ة االستراتيجية جلامع‬ ‫دار ال �ع �ل��وم) بينت فيها معايير الهيئة ال��وط�ن�ي��ة للتقومي‬ ‫واالع �ت �م��اد األك��ادمي��ي‪ ،‬كما مت فيها مناقشة رؤي��ة ورس��ال��ة‬ ‫واه��داف اخلطة االستراتيجية وغاياتها‪ ،‬إضافة الى حتليل‬ ‫منحنى ال�ق��وة والضعف وال �ف��رص وال�ت�ه��دي��دات (‪.)SWOT‬‬ ‫اع�ت�م��د ف��ي ال �ن �ق��اش أس �ل��وب امل�ق�ه�ى( (‪The Café A p‬‬ ‫‪ )proach‬ال ��ذي ي��ؤك��د على أهمية توفير ال��وق��ت الكافي‬ ‫للتواصل و احلوار بني جميع أفراد املؤسسة بهدف خلق رؤية‬ ‫واح ��دة وال�ع�م��ل كفريق لتحقيق أه ��داف امل��ؤس�س��ة وخطتها‬ ‫االستراتيجية‪.‬‬

‫أقامت‬

‫ن��ادي احل�ق��وق ف��ي جامعة دار العلوم حملة‬ ‫ت �ب��رع ب��ال��دم حت��ت ش �ع��ار (ق �ط��رة دم حتيي‬ ‫ان� �س ��ان� � ًا) وذل� ��ك ب��ال �ت �ع��اون م ��ع امل�س�ت�ش�ف��ى ال�ع�س�ك��ري‬ ‫ال��ذي أرس��ل طاقمه الطبي وذل��ك ف��ي قسم الطالبات‬ ‫ي� ��وم االث� �ن�ي�ن ‪ 2011/5/9‬ل �ث�لاث��ة أي� � ��ام‪ .‬م ��ن ف��وائ��د‬ ‫ال �ت �ب��رع ب��ال��دم ‪ ..‬زي� ��ادة ن �ش��اط ن �خ��اع ال �ع �ظ��ام إلن�ت��اج‬ ‫ك�م�ي��ات ج��دي��دة م��ن ال� ��دم ف �ي��ؤدي إل ��ى زي� ��ادة ن�ش��اط‬ ‫ال� � ��دورة ال��دم��وي��ة وت �ق �ل �ي��ل ن �س �ب��ة احل ��دي ��د ف ��ي ال ��دم‬ ‫مم��ا يقلل مخاطر اإلص��اب��ة ب��ام��راض القلب وإن �س��داد‬ ‫ال� �ش ��راي�ي�ن و ي �ع �ط �ي��ك إح� �س ��اس ��ا ب ��ال ��رض ��ى وال �ف �خ��ر‬

‫أقام‬

‫ب��رن��ام��ج احل �ف��ل ال �س �ن��وي جل��ام�ع��ة‬ ‫دار ال�ع�ل��وم اس�ت�ض��اف ن��ادي ال��درام��ا‬ ‫بجامعة دار العلوم جمعية إنسان في ‪،2011/5/25‬‬ ‫ق��دم خ�لال�ه��ا ل�لاط�ف��ال األي �ت��ام ع��رض � ًا مسرحي ًا‬ ‫بعنوان «ذات ال��رداء االحمر»‪ ،‬ومت تقدمي عروض‬ ‫أخ � ��رى ش �ي �ق��ة م �ن �ه��ا ف��ق��رة ال �س��اح��ر وامل �ه��رج��ون‬ ‫وم �ج �م��وع��ة م ��ن األل� �ع ��اب ال�ت��رف�ي�ه�ي��ة وال �ف �ق��رات‬ ‫الفنية‪ ،‬جمع ري��ع املسرحية ألط�ف��ال اجلمعية‪،‬‬ ‫بتوجيه م��ن رئ�ي��س مجلس اإلدارة‪ ،‬ومت تقدمي‬ ‫وجبة غ��داء لهم وقضوا يوما بجو من االلفة ومت‬ ‫ت��ودي�ع�ه��م واالب�ت�س��ام��ة م��رس��وم��ة ع�ل��ى وج��وه�ه��م‪.‬‬

‫ضمن‬


‫‪3‬‬

‫أخ��������ب��������ار‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫ج������ام������ع������ة دار ال�������ع�������ل�������وم ت����س����ت����ض����ي����ف م������ؤت������م������ر ال����ل����غ����ة‬ ‫االن������ج������ل������ي������زي������ة ت������ح������ت ع���������ن���������وان ( ال��������ك��������ف��������اءة ال�����ل�����غ�����وي�����ة‬ ‫ج��ام�ع��ة دار ال�ع�ل��وم ب��ال��ري��اض م��ؤمت��ر ال�ل�غ��ة االجنليزية‬ ‫حتت عنوان ( الكفاءة اللغوية ‪ ، ،‬و التحفيز في السياق‬ ‫السعودي) خ�لال الفترة ‪ 2011 / 12 / 8 -7‬م في مقر اجلامعة ‪ .‬بالتعاون مع‬ ‫املجاس الثقافي البريطاني ومطبعة جامعة أكسفورد‪ ،‬اململكة املتحدة‬ ‫ص��رح بذلك مدير اجلامعة الدكتور‪ /‬عبدالله بن علي احلصني وال��ذي أضاف‬ ‫بأن املؤمتر يهدف الستضافة املهتمني من باحثني و عاملني في مجال التدريس‬ ‫لغيراملتحدثني باللغة االجنليزية و اللغات احلديثة و التعليم و الثقافة‪ .‬و سيقوم‬ ‫عدد من املتحدثني على مستوى عاملي بإلقاء محاضرات و تقدمي ورش عمل حول‬ ‫املوضوع الرئيسي باالضافة غلى محاضرات وورش عمل تلبي احتياجات املعلمني‬ ‫في املدارس الثانوية و اجلامعات‪.‬‬

‫تستضيف‬

‫‪ ‬وقال الدكتور احلصني ان البرنامج التحضيري يقدم الكفاءة اللغوية‪،‬‬ ‫واالستثمار الهوية ‪ ،‬والتحفيز في السياق السعوديوان املؤمتر ألولئك‬ ‫الذين يبحثون ويعملون في مجاالت اللغات ‪ TESOL ،‬احلديثة والتعليم‬ ‫والثقافة‬ ‫وي�ح�ظ��ى امل��ؤمت��ر ع ��دد م��ن امل�ت�ح��دث�ين ال �ع��ام��ة ع�ل��ى م�س�ت��وى ع��امل��ي ي�ت��م إل�ق��اء‬ ‫احمل��اض��رات وورش العمل ح��ول امل��وض��وع الرئيسي للمؤمتر‪ .‬مبشاركة (مطبعة‬ ‫جامعة أكسفورد‪ ،‬اململكة املتحدة) و (جامعة كرايستشيرش‪ ،‬اململكة املتحدة)‬ ‫مشروع القانون الرامي (مطبعة جامعة أكسفورد‪ ،‬اململكة املتحدة)‬ ‫وسوف تقدم أيضا في املؤمتر محاضرات وورش عماللتي تلبي احتياجات املعلمني‬ ‫في املدارس الثانوية واجلامعات‪.‬‬

‫ال�����ب�����رن�����ام�����ج‬ ‫اليوم ‪ -- 1‬االربعاء ‪ 7‬ديسمبر‬ ‫‪12:30‬‬ ‫‪02:00‬‬

‫اليوم ‪ -- 2‬الخميس ‪ 8‬ديسمبر‬ ‫‪ 8:30‬التسجيل ‪/‬‬

‫‪ 2:00‬التسجيل‬

‫‪09:00‬‬

‫‪ 3‬حفل االفتتاح‬

‫‪ 10:15‬جلسة عامة ‪2‬‬

‫• تالوة القرآن الكرمي‬

‫أدريان تينانت (‪ ELT‬استشاري ‪ ،‬اململكة املتحدة)‬

‫• كلمة ترحيبية مليراجلامعة الدكتور عبدالله احلصني‬

‫الدافع وامللكية في اللغة اإلجنليزية في اململكة العربية السعودية‬ ‫‪10:15‬‬

‫• مقدمة إلى مؤمتر‬ ‫‪15:00‬‬

‫‪ 03:30‬مساء استراحة الصالة‬

‫دورة ‪10:45( A‬‬

‫‪3:30‬‬

‫‪ 5:00‬العامة ‪1‬‬

‫‪10:45‬‬

‫بوب ماكالرتي ‪ --‬مطبعة جامعة أكسفورد‬ ‫فهم الدافع‬ ‫‪17:00‬‬ ‫‪17:30‬‬

‫‪ 07:00‬مساء حفل استقبال وترحيب الشبكات‬

‫‪ )13:00‬رئيس اجللسة ‪ :‬الدكتور محمود الطبري‬ ‫‪ 11:15‬الدكتور عرفان اسماعيل (‪)CfBT‬‬

‫التفكير النقدي وحتفيز الطالب‬ ‫‪11:15‬‬

‫‪05:30‬‬

‫‪ 10:45‬صباحا استراحة شاي والشبكات‬

‫‪ 11:45‬حسام رجب (‪)KFPM‬‬

‫استخدام الدافع خارجي لتعزيز الدوافع الذاتية‬ ‫‪11:45‬‬

‫‪ 01:00‬مساء والصالة استراحة الغداء‬

‫محاضرة عن القيادة ع� �ق ��د االج � �ت � �م� ��اع ال� �ث���ال���ث ل �م �ج �ل��س ال �ج��ام �ع��ة‬ ‫في مسرح الجامعة تم‬ ‫استضافة االستاذة هنادي عرب في مسرح جامعة دار‬ ‫العلوم ن وقدمت محاضرة عن القيادة ضمن فعاليات‬ ‫مادة ‪ SKILL‬في كلية التربية‪.‬‬ ‫ذكرت األستاذة هنادي أن أغلب الناس يستطيعون أن يكونوا‬ ‫قائدا اذا ارادوا ذلك‪ ،‬وبينت أن اإلنسان يلعب أدوار ًا كتيرة في‬ ‫حياته قد يكون في كل األدوار أو بعضها قائداً‪ ،‬كذلك قالت‬ ‫ان نسبة ‪ 2:1‬هي نسبة ان يولد اإلنسان قائدا‪ ،‬وفقا للمنحنى‬ ‫اجلريسي فان نسبة ‪ 2:1‬هم االشخاص الذين ال يستطيعون‬ ‫ان يكونوا قائدا‪.‬‬ ‫وحتدثت عن صفات القائد‪ ،‬فالقاد يعتبر قائد بصفاته دون‬ ‫أن يتعت قائداً‪ ،‬وتطرقت الى مفهوم القيادة باحلب ملا الها من‬ ‫اثر‪ ،‬وذكرت في اخلتام بان القائد مهما كانت الصعوبات التي‬ ‫يواجهها في مسيرته إال أنه يستمر دائم ًا نحو الهدف‪.‬‬

‫تم‬

‫عقد االجتماع الثالث ملجلس جامعة دار العلوم برئاسة األستاذ الدكتور عبدالله بن علي احلصني‬ ‫مدير اجلامعة وحضور عمداء الكليات مت خالله مناقشة العديد من األعمال التي طرحت في‬ ‫االجتماع وات�خ��ذت من خاللها ع��دد من التوصيات وال �ق��رارات التي حتقق األه��داف املنشودة وتواكب‬ ‫التطورات املتالحقة وتطوير األداء العلمي والتعليمي‪.‬‬ ‫وفي اخلتام قدم الدكتور احلصني شكره وتقدير لعمداء الكليات على تفاعلهم املستمر وحرصهم اجلاد‬ ‫فيما يعود بالنفع على طالب اجلامعة‪.‬‬

‫ع �م��ادة ال ��دراس ��ات ال�ع�ل�ي��ا ت�ع�ق��د اج�ت�م��اع�ه��ا ال�ث��ان��ي‬

‫عقد االجتماع الثاني ملجلس عمادة كلية الدراسات العليا والبحث العلمي برئاسة الدكتور هاني‬ ‫بن يوسف خاشعجي وحضور وكيل العمادة د‪ .‬حسني احلسني‪ ،‬ود‪ .‬عادل بن منور وكيل العمادة‬ ‫لشؤون البحث العلمي‪ ،‬واستعرض املجتمعون خالل االجتماع ما يتعلق بشؤون البحث العلمي لشؤون‬ ‫اجلامعة واتخذ في االجتماع عدد من القرارات ومن ضمن املوضوعات التي متت مناقشتها حتديد مهام‬ ‫اإلشراف لبعض رسائل املاجستير في كلية القانون وإمكانية طرح مقررات في تخصص القانون اجلنائي‬ ‫وإع��داد مسودة لسياسات وإج ��راءات ال��دراس��ات العليا باجلامعة وتنشيط البحث العلمي وتشجيعهم‬ ‫الفردي واجلماعي باجلامعة‪.‬‬

‫تم‬

‫مـقــــــــال‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬عبدالله بن علي احلصني‬

‫دار العلوم‪ ..‬للعلوم دار ومنار‬ ‫شك أن العملية‬ ‫ال� �ت� �ع� �ل� �ي� �م� �ي ��ة‬ ‫م� �س ��ؤول� �ي ��ة دي �ن �ي��ة‬ ‫وأخ�لاق�ي��ة ووطنية‬ ‫عظيمة‪ ،‬وإميان ًا من‬ ‫ج��ام �ع��ة دار ال�ع�ل��وم‬ ‫ب� � �ه � ��ذه ال� ��رس� ��ال� ��ة‪،‬‬ ‫وإدارك � ًا ألهمية دور‬ ‫التعليم العالي في حتقيق مجتمع املعرفة‪،‬‬ ‫تعمل اجلامعة بعزم ال يلني وتسير بخطى‬ ‫حثيثة لالضطالع ب��دوره��ا واملساهمة مع‬ ‫وضيعاتها في حتقيق رسالة التعليم العالي‬ ‫التي تنشدها القيادة الرشيدة‪.‬‬ ‫وم���ن ي �ت��أم��ل س �ي��رت �ه��ا‪ ،‬ي� ��درك ج �ي��د ًا‬ ‫مدى اجلهد الذي تساهم به هذه اجلامعة‬ ‫ال �ف �ت �ي��ة ف ��ي خ��دم��ة ال �ع �ل��م وامل �ج �ت �م��ع مع‬ ‫ح ��داث ��ة س �ن �ه��ا‪ ،‬إذ ف � ��ازت (ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫جامعات أجنبية عريقة) بتمويل مباليني‬ ‫ال��ري��االت ل��دع��م اجل�ه��ود البحثية خدمة‬ ‫للرعاية الصحية‪ ،‬ألن الصحة هي أساس‬ ‫كل ش��يء‪ ،‬فاإلنسان العليل لن يقدر على‬ ‫العمل وبالتالي لن يستطيع العطاء‪ ،‬وسوف‬ ‫يكون طاقة معطلة‪ ،‬بل عبئ ًا ثقي ًال على‬ ‫األسرة واملجتمع‪.‬‬ ‫وب�ج��ان��ب ه��ذا‪ ،‬مت اع�ت�م��اده��ا م��ن قبل‬ ‫وزارة ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ال��ي ف��ي ب��رن��ام��ج امل�ن��ح‬ ‫الداخلية‪ ،‬جنب ًا إل��ى جنب م��ع رصيفاتها‬ ‫من اجلامعات األهلية‪ ،‬بعد أن أهلها أداؤها‬ ‫املتميز‪ .‬كما تتواصل مع مؤسسات املجتمع‬ ‫امل��دن��ي ف��ي ك��ل امل�ج��االت‪ ،‬إمي��ان� ًا منها ب��دور‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م اجل��ام �ع��ي ال� ��ري� ��ادي ف ��ي خ��دم��ة‬ ‫املجتمعات‪.‬‬ ‫وال غرو إن حققت اجلامعة الوليدة كل‬ ‫هذا النجاح‪ ،‬فقد أعدت له العدة مبكراً‪ ،‬إذ‬ ‫يعمل بها أكثر من مائة أستاذ من مختلف‬ ‫اجل �ن �س �ي��ات ف ��ي م �خ �ت �ل��ف ال �ت �خ �ص �ص��ات‪،‬‬ ‫وه� �ي ��أت ب �ن �ي��ة ت�ع�ل�ي�م�ي��ة راق� �ي ��ة لتحفيز‬ ‫م�ن�س��وب�ي�ه��ا م��ن أع �ض��اء ه�ي�ئ��ة ال �ت��دري��س‬ ‫والطالب إلث��راء البحث العلمي الذي يعد‬ ‫أحد أهم عمليات التعليم األساسية‪ ،‬كما‬ ‫أع� ��دت ال �ب��رام��ج ال�ت��دري�ب�ي��ة ف��ي مختلف‬ ‫ال �ت �خ �ص �ص��ات ل �ت �ط��وي��ر امل � �ه� ��ارات وت �ب��ادل‬ ‫اخلبرات‪.‬‬ ‫وم ��ع ك��ل ه ��ذا اجل �ه��د األك���ادمي���ي‪ ،‬لم‬ ‫تغفل اجلامعة م��وض��وع الرياضة إلميانها‬ ‫أن العقل السليم في اجلسم السليم‪ ،‬ولهذا‬ ‫هيأت ملنسوبيها كل ما يلزم ملمارستها‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا جن��د أن ه��ذه اجلامعة الفتية‬ ‫تعمل بعزمية الرجال وهمة الكبار لتحقيق‬ ‫م �ج �ت �م��ع امل �ع��رف��ة ال � ��ذي ت �س �ع��ى ح�ك��وم��ة‬ ‫ع �ب��دال �ل��ه ب ��ن ع �ب��دال �ع��زي��ز‪ ،‬وول� ��ي ع�ه��ده‬ ‫األم�ين صاحب السمو امللكي األمير نايف‬ ‫ب��ن ع�ب��دال�ع��زي��ز‪ ،‬حفظهما ال�ل��ه ورع��اه�م��ا‬ ‫لتحقيقه‪ ..‬فصارت للعلوم دار ًا ومناراً‪.‬‬ ‫ مدير اجلامعة‬

‫ال‬


‫‪4‬‬

‫أخ��������ب��������ار‬

‫م��دي��ر ال��م��رك��ز األوروب�����ي‬ ‫ل��ل��ج��ودة ال��ش��ام��ل��ة في‬ ‫بريطانيا ي���زور الجامعة‬

‫معالي الشيخ عبد العزيز التويجري يستضيف الدكتور الزايري‬

‫ك��ل��ي��ة إدارة األع����م����ال تستضيف‬ ‫م��دي��ر م��رك��ز ال��ت��ن��م��ي��ة ل��ل��دراس��ات‬ ‫ال��م��ص��رف��ي��ة وال��ت��م��وي��ل اإلس�لام��ي‬ ‫سلطانة الصقيه ‪ -‬كلية إدارة األعمال‬

‫ك� �ل� �ي ��ة إدارة‬ ‫األع � � � � �م� � � � ��ال‬ ‫الدكتور صالح فهد الشلهوب مدير مركز‬ ‫التنمية ل�ل��دراس��ات املصرفية والتمويل‬ ‫اإلسالمي مبعهد البحوث ‪ -‬جامعة امللك‬ ‫فهد للبترول واملعادن‪.‬‬ ‫حيث ألقى محاضرة بعنوان (التمويل‬ ‫اإلس�لام��ي ودوره في التنمية) بداية حت��دث فيها الدكتور‬ ‫صالح عن تاريخ التمويل في العصر اإلسالمي وأيض ًا حتدث‬ ‫عن دور التمويل اإلس�لام��ي في النهضة وتنمية االقتصاد‬ ‫اإلسالمي فيمكننا أن نالحظ توجه الغرب لهذا للتمويل في‬ ‫السنني األخيرة‪.‬‬ ‫ك��ان ا��لقاء رائ �ع � ًا وممتع ًا مل��ا فيه م��ن معلومات جديدة‬ ‫وج �ي��دة للطالبات وك��ان��ت ن�ه��اي��ة ال�ل�ق��اء م�ف�ت��وح� ًا لألسئلة‬ ‫ومناقشتها‪.‬‬ ‫استمتع اجلميع ب��احمل��اض��رة فقد أض��اف��ت إل��ى معلومات‬ ‫الطالبات الكثير‪ .‬ال سيما في تخصص التمويل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫فعال أن نشكر الدكتور صالح على حضوره اجلميل‬ ‫نود‬ ‫ومنحنا من وقته لالستفادة من خبراته‪.‬‬

‫استضافت‬

‫اجل��ام�ع��ة ال �ب��روف �س��ور‪ /‬محمد زاي���ري امل��دي��ر امل��رك��ز األوروب���ي‬ ‫للجودة الشاملة التابع جلامعة ب��رادف��ورد ببريطانيا و كان‬ ‫درس في عدة جامعات أخرى‬ ‫أستاذ ًا ومدرس ًا في اجلودة الشاملة في نفس اجلامعة‪ ،‬و ّ‬ ‫في إدارة اإلنتاج وإدارة التقنيات‪ ،‬وقبلها كان يعمل في القطاع اخلاص كمدير تنفيذي‬ ‫في قسم اإلنتاج كمنسق للتخطيط‪ .‬ويعمل مدير املركز األورب��ي للجودة بجامعة‬ ‫برادفورد في بريطانيا وعميد كلية اجلودة اإللكترونية بدبي وقد نشر أكثر من ‪300‬‬ ‫ورقة عمل‬ ‫ً‬ ‫وقد ألف ‪ 14‬كتابا في مواضيع مختلفة من علوم االدارة واجلودة و حصل على كرسي جوران في إدارة‬ ‫اجلودة الشاملة و حصل على جائزة هارجنتون العاملية في اجلودة‪ ..‬وهارينجتون هو من علماء اجلودة‬ ‫املشهورين في العالم‬ ‫ً‬ ‫وله جهود كبيره في نشر مفاهيم اجل��ودة وتطبيقاتها في العالم عموما والعالم العربي واالسالمي‬ ‫خصوص ًا ومن ذلك جهد الكبير في إنشاء جمعية الشرق األوسط للجودة‪ .‬وهو حاصل على أول كرسي في‬ ‫مجال اإلسناد و أفضل املمارسات على مستوى العالم‪ .‬وهو عضو فخري في جمعية اجلودة و اإلنتاجية‬ ‫الباكستانية‪ .‬وعضو فخري في جمعية إدارة اجلودة في هوجن كوجن‪ .‬وعضو فخري في جمعية اجلودة‬ ‫الفلبينية‪ .‬وأول رئيس جلمعية الشرق األوسط للجودة‪.)MEQA( ‬‬ ‫ومت خالل االستضافة الوقوف على ما حققته اجلامعة في املجال العلمي وما حتققه من وسائل تعزيز‬ ‫تقدمها العلمي لشباب هذا الوطن وبعد ذلك مت العديد من النقاط التطويرية والتباحث حول إقامة‬ ‫مؤمتر دولي عن اجلودة الشاملة‪.‬‬

‫استضافت‬

‫اح�����ت�����ف�����ال�����ي�����ة ب�������ال�������ي�������وم ال�����وط�����ن�����ي‬ ‫اجلامعة باليوم الوطني سعي ًا منها إل��ى تعريف‬ ‫ال�ط��ال�ب��ات ب��أه��م األح� ��داث ال�ت��اري�خ�ي��ة للمملكة‬ ‫و إت��اح��ة الفرصة للطالبات للتعبير ع��ن فرحتهم باليوم الوطني‬ ‫وحبهم للوطن وكان على النحو التالي‪:‬‬ ‫النشاط‪ :‬اليوم الوطني‪.‬‬ ‫يوم الثالثاء‪ :‬الهدف من النشاط‪ :‬تعريف الطالبات بأهم األحداث‬ ‫التاريخية للدولة السعودية‪ ،‬واتاحة الفرصة للطالبات للتعبير عن‬ ‫فرحتهم باليوم الوطني وحبهم للوطن‪ ،‬وتعريف الطالبات بالتراث‬ ‫الشعبي للدولة السعودية‪ .‬املكان‪ :‬املدخل الرئيسي لقسم البنات‪.‬‬ ‫امل �ش��ارك��ات‪ :‬ن��وف اخل�م�ي��س‪ ،‬سلطانه القحطاني‪ ،‬م��رام ال �ب��از‪ ،‬ن��وره‬ ‫الذييب‪ ،‬تركية العبدالوهاب‪ ،‬ن��وره احلميدي‪،‬ملياء امل�ب��ارك‪ ،‬رقيه‬ ‫الوابل‪ ،‬شهد اجلبر‪ ،‬س��اره البسام‪ ،‬لولوه السعيدان‪ ،‬زينب املنصور‪،‬‬ ‫االء السعدون‪ ،‬نوره النمراوي‪.‬‬ ‫مت ب�ح�م��د ال �ل��ه األح �ت �ف��ال ب��ال �ي��وم ال��وط �ن��ي ي ��وم ال �ث�لاث��اء امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/9/29‬م في قسم البنات باجلامعة ب��اش��راف أ‪ /‬سحر العمار‬ ‫ومشاركة مجموعة من الطالبات بعدة انشطة مختلفة‪ ،‬وك��ان ريع‬ ‫البيع لصالح جمعية خيرية‪.‬‬ ‫وقد تضمن االحتفال على األركان التالية‪:‬‬ ‫‪-1‬الركن الشعبي‪:‬‬ ‫وق��د اشتمل على جلسة شعبية للطالبات حت�ت��وي على ضيافة‬ ‫مجانية لبعض املأكوالت واملشروبات الشعبية (قهوة‪ ،‬متر‪ ،‬كليجا‪،‬‬ ‫معمول ‪،‬ج��ري��ش‪ ،‬ق��رص��ان) باالضافة ال��ى ع��رض لبعض االناشيد‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫‪-2‬عرض بروجكتور‪:‬‬ ‫وق��د اشتمل على ع��رض لتاريخ ال��دول��ة السعودية وسيرتها واه��م‬ ‫االحداث التاريخية‪.‬‬

‫احتفلت‬

‫‪ -3‬ركن االكسسوارات‪:‬‬ ‫وقد اشتمل هذا الركن على بيع لبعض املالبس واالكسسورات التي‬ ‫احتوت على صور وعبارات وطنية‪.‬‬ ‫‪ -3‬ركن البالونات‪:‬‬ ‫وق��د اشتمل ه��ذا الركن على بيع بالونات خضراء وبيضاء وكتابة‬ ‫بعض التعبيرات الوطنية على ك��ل ب��ال��ون��ه‪ ،‬ث��م ال�ق�ي��ام باطالقها‬ ‫جماعيا مع الطالبات في الساحة اخلارجية لقسم البنات‪.‬‬ ‫‪ -5‬ركن الكب كيك‪:‬‬ ‫احتوى هذا الركن على بيع ان��واع مختلفة من الكب كيك املشتملة‬ ‫على اعالم صغيرة على كل كب واملزينة باللونني االخضر واالبيض‪.‬‬ ‫‪ -6‬ركن الساندوشات واملشروبات‪:‬‬ ‫اح�ت��وى ه��ذا ال��رك��ن على بيع مجموعة م��ن الساندوشات اخلفيفة‬ ‫واملشروبات البارده والتي زينة باللون االخضر واالبيض‪.‬‬


‫‪5‬‬

‫أخ��������ب��������ار‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫أنش��طة متع��ددة ف��ي أروق��ة الجامع��ة‬

‫م��ـ��ـ��ق��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ال‬

‫د‪ .‬عبدالرحمن العزمان ‬

‫ث�������������م�������������رات م�����ه�����م�����ة‬ ‫معشر‬

‫معالي وزير التعليم العالي يزور جناح اجلامعة‬

‫م � � � � � � � � � � � � � � � � � � � �ع � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��رض اجل � � � � � � � � � � � � ��ام� � � � � � � � � � � � � �ع � � � � � � � � � � � � ��ة‬

‫ض � � � � � � � � � � �ي� � � � � � � � � � ��وف م � � � � � � � � � � �ع� � � � � � � � � � ��رض اجل � � � � � � ��ام� � � � � � � �ع � � � � � � ��ة‬

‫وف� � � ��د ط �ل��اب � ��ي م� � ��ن م� � � � � ��دارس أس� � � � � � ��راري ال � �ث� ��ان� ��وي� ��ة األه � �ل � �ي � ��ة ف� � ��ي رح� � � � ��اب اجل ��ام� �ع ��ة‬

‫ما يدور من حراك أكادميي حثيث في قاعات احملاضرات‪ ،‬لم تغفل جامعة دار العلوم النشاطات األخرى ألنها رافد‬ ‫مهم للعملية التعليمية والتربوية السوية‪ ،‬فاحتفى طالبها مبعالي وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد‬ ‫العنقري‪ ،‬في مميز وشاركوا في املعارض واملؤمترات والندوات واحملاضرات التي تقام في الداخل واخلارج‪ ،‬ومثلوا جامعتهم‬ ‫خير متثيل في كل النشاطات الرديفة للنشاط األكادميي‪ ،‬التي تعتبر رافد ًا له وتقوم بدور إيجابي يعود بالنفع على‬ ‫الطالب الذين يثمنون هذا العطاء الالمحدود من جامعتهم جامعة دار العلوم‪.‬‬

‫مع‬

‫منسوبي جامعة دار العلوم من طالب وطالبات وأعضاء هيئة التدريس وإداري�ين‬ ‫وغيرهم أود التحدث إليكم عن ثمرات شجرة ليست كسائر األشجار فيالها من‬ ‫شجرة عظيمة ويالها من شجرة حري بكل مسلم بل بكل إنسان أن يزرعها وأن يحافظ عليها كما‬ ‫يحافظ على حاجاته اخلاصة‪ ,‬بل إن هذه الشجره أهم ماميلك اإلنسان على وجه األرض فبدونها‬ ‫يصبح كاألنعام بل هو أض��ل‪ .‬فمن ما مييز ه��ذه الشجرة عن بقية األشجار أنها الحتتاج إل��ى ماء‪,‬‬ ‫وال إلى أرض‪ ,‬وال إلى هواء بقدرماحتتاج إلى نية صادقة كذلك اليلزم أن يكون زارعها فالح ًا على‬ ‫اإلطالق‪ ,‬بل مبقدور كل شخص أن يزرعها بغض النظرعن مكانته اإلجتماعية سواء ًا أكان فقير ًا أم‬ ‫غنيا‪ ,‬ضعيق ًا ام قوي ًا‪ ,‬مملوك ًا أم حراً‪ ,‬كذلك إنها دائمة الثمار في الليل والنهار‪ ,‬في الشتاء والربيع‬ ‫والصيف واخلريف‪ ,‬باإلضافة إلى أن ثمارها دائم ًا ناضجة‪ .‬أظنني شددتكم مبافيه الكفاية ملعرفة‬ ‫تلكم الشجرة العظيمة إنها “ شجرة اإلميان بالله تعالى” ‪.‬‬ ‫بكل بساطة‪ ,‬لن أتكلم عن اإلميان بالله تعالى وأركانه‪ ,‬ولكن سأحدثكم عن بعض ثمرات شجرة‬ ‫ً‬ ‫مفصال في بعضها ومشير ًا إلى البعض األخر وهي على النحو التالي‪:‬‬ ‫اإلميان بالله تعالى‬ ‫الثمرة األولى‪ :‬الحياة الطيبة‬ ‫في س��ورة النحل اآلي��ة رق��م ‪ 97‬يقول الله تعالى (م��ن عمل صاحل ًا من ذك��ر أو أنثى وه��و مؤمن‬ ‫ً‬ ‫طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ماكانوا يعملون) يقول ابن عباس وجماعة آخرون‬ ‫فلنحيينه حياة‬ ‫احلياة الطيبة هي الرزق احلالل الطيب وعن علي ابن أبي طالب رضي الله عنه أنه فسرها بالقناعة‬ ‫وفي رواية أخرى البن عباس أنها هي السعادة والصحيح أن احلياة الطيبة تشمل ذلك كله‪ .‬ويقول الله‬ ‫تعالى في سورة طه اآليات من رقم‪ 124‬إلى ‪( 126‬ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره‬ ‫ي��وم القيامة أعمى ق��ال رب��ي ملا حشرتني أعمى وق��د كنت بصيرا ق��ال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها‬ ‫وكذلك اليوم تنسى) فوالله احلياة بال إميان بالله موت وحسرة وندامة‪ .‬يذكر أن إبراهيم بن أدهم‬ ‫أحد السلف الصالح كان يعيش حياة بسيطة جد ًا فقد كان ينام على الرصيف وعيشه كسرة خبز‬ ‫وعنده قطعة قماش يستتر بها فقيل له ألست فقيراً؟ فقال رحمه الله تعالى نحن في عيش لو علم‬ ‫به امللوك جلالدونا عليه بالسيوف ‪.‬أي عيش هذا إنه ذكر الله واإلميان بالله والعمل الصالح واحلياة‬ ‫الطبية‪.‬‬ ‫الثمرة الثانية‪ :‬النجاة من النار‬ ‫نعوذ بالله من النار‪ ,‬في سورة آل عمران اآلية رقم ‪ 18‬يقول الله تعالى (كل نفس ذائقة املوت‬ ‫وإمن��ا توفون أجوركم يوم القيامة فمن زح��زح عن النار وأدخ��ل اجلنة فقد فاز ومااحلياة الدنيا إال‬ ‫متاع الغرور)‪ .‬يقول الذهبي في التراجم عن سيرة ابن وهب وهو أحد علماء احلديث في مصر أنه‬ ‫ذهب ليصلي اجلمعة فسمع قارئ ًا يقرأ من سورة غافر اآلية رقم ‪( 47‬وإذا يتحاجون في النار فيقول‬ ‫الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبع ًا فهل انتم مغنون عنا نصيب ًا من النار) فوقع ابن وهب على‬ ‫وجهه مغمى عليه حتى رش باملاء‪ .‬أو تظنون أن هذا يحدث من غير إميان بالله ال والله أنه إالميان‬ ‫بالله تعالى‪.‬‬ ‫الثمرة الثالثة‪ :‬الفوز بالجنة‬ ‫في الصحيحني يقول الرسول صلى الله عليه وسلم «طول اخليمة في اجلنة ثالثون ميال» ويقول‬ ‫علي ابن أبي طالب رضي الله عنه‪ :‬فاعمل لدار غدا الرضوان خازنها اجلار أحمد والرحمن بانيها‬ ‫قصورها ذهب واملسك طينتها والزعفران حشيش نابت فيها بنى اخلليفة العباسي هارون الرشيد‬ ‫قصر ًا مشيد ًا كبير ًا في دار السالم بغداد فقال للشعراء امدحوا هذا القصر ‪.‬وكان أحد العلماء موجود‬ ‫آنذاك ‪,‬فسأله هارون الرشيد أترى في هذا القصر عيب ًا ؟ فقال العالم‪ :‬نعم إن فيه عيب ًا كبيراً» فقال‬ ‫هارون الرشيد فما هو؟ فقال العالم‪« :‬ميوت صاحب هذا القصر ويخرب القصر» فبكى هارون الرشيد‪,‬‬ ‫بينما اجلنة ال ميوت صاحبها وال يخرب قصرها أبداً‪.‬‬ ‫الثمرة الرابعة‪ :‬النجاة من لعنة اهلل‬ ‫في سورة البقرة اآلية رقم ‪ 161‬يقول تعالى (إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار أولئك عليهم لعنة‬ ‫الله واملالئكة والناس أجمعني) في املقابل املؤمن حتبه جميع الكائنات ففي الصحيح يقول الرسول‬ ‫صلى الله عليه وسلم «أحد جبل يحبنا ونحبه»‪ .‬يقول ابن عباس رضي الله عنه معلق ًا على اآلية‬ ‫(فما بكت عليهم السماء واألرض وماكانوا منظرين) إن املؤمن يبكي عليه مصاله ومقعده وممشاه‬ ‫إلى املسجد‪.‬‬ ‫وختاما‪ ,‬سأشير فقط إلى بعض الثمرات إشارة وهي إحراز محبة الله‪ ,‬والدخول في والية الله‪,‬‬ ‫والهداية إلى الصراط املستقيم‪ ,‬وتوبة من الله على العبد‪ ,‬وحفظ الله العبد‪ ,‬والثبات على احلق‪.‬‬ ‫ كلية هندسة احلاسب وتقنية املعلومات‬


‫‪6‬‬

‫ه����ن����دس����ة‬

‫الربـــط بين النظريـــة والتطبيــــق‬

‫لتفعيل دور الممارسة‬ ‫في التصميم المعماري‬ ‫نعيش اآلن حقيقة واقعة يجب االعتراف‬ ‫بها وه��ي أن مناخ مم��ارس��ة العمارة ال يدفع‬ ‫إل��ى اإلب��داع وبالتالي فهو ال ينتج مبدعني‪ ،‬السبب‬ ‫في ذلك في املقام األول يرجع إلى مكونات وأساليب‬ ‫العملية التعليمية املعمارية في الدول العربية‪ ،‬التي‬ ‫تهتم ب��إك�س��اب امل�ع��رف��ة أك�ث��ر م��ن اهتمامها بكيفية‬ ‫توظيف وتطبيق تلك املعرفة‪ ،‬أي ق��درة الفرد على‬ ‫اس�ت�خ��دام م��ا تعلمه ف��ي مواجهة مختلف امل��واق��ف‪،‬‬ ‫وبذلك يعجز الطالب عن حل اإلشكاليات التي تتطلب تقدمي حل إبداعي‪،‬‬ ‫ومن أهم مشاكل التعليم املعماري في الوقت احلاضر عدم الوعي والقدرة على‬ ‫التعامل مع حقائق ممارسة املهنة كذلك عدم القدرة على توقع االحتياجات‬ ‫املستقبلية للمجتمع سواء من الناحية االجتماعية أو االقتصادية‪ .‬مما يؤدي‬ ‫إلى وجود فجوة بني املعرفة والتصميم من ناحية كذلك التعليم واملمارسة من‬ ‫ناحية أخرى‪ .‬وتتركز املشكلة في أن العملية التعليمية بصورتها احلالية في‬ ‫بعض اجلامعات العربية ال تعمل على إنتاج معماري لديه القدرة على الربط‬ ‫بني النظرية العلمية واملمارسة العملية‪ ،‬وبالتالي ال يستطيع أن يجد مكانه‬ ‫في منظومة املمارسة املهنية‪ ...‬فال يكفي الطالب أن يتعلم أس��س التصميم‬ ‫والتشكيل املعماري بقدر معرفته بكيفية تطبيق تلك األسس وربطها بالواقع‬ ‫االجتماعي واالقتصادي‪ ،‬وبصورة أكثر دقة فانه ال يوجد بني املناهج املعمارية‬ ‫محاوالت للربط بني النظرية العلمية والتطبيق العملي‪ .‬وهنا يصبح الطالب‬ ‫معلقا باألستاذ ومادته لفترة محددة‪ ،‬ينتقل بعدها ألستاذ آخر بفكر آخر‪،‬‬ ‫حتى يتخرج دون أن يلم بأطراف العملية التعليمية املتكاملة وال مييز فيها بني‬ ‫النظرية والواقع‪ ،‬فيصدم بعد تخرجه بالواقع العملي الذي لم ميارسه في‬ ‫أثناء العملية التعليمية‪.‬‬ ‫وم��ن املالحظ وج��ود مشكلة بني التعليم املعماري واألس��ات��ذة واملفكرين‬ ‫العرب واملجتمع واملمارسة املهنية لهؤالء املختصني‪ ،‬فهناك فجوة حقيقية ألن‬ ‫املفكرين واألساتذة لهم أفكار ليس لها عالقة باملجتمع وتركز علي العودة إلى‬ ‫التراث ويدرسونها للطلبة‪ ،‬ثم يأتي الطالب بعد التخرج ويجد أنه ليس هناك‬ ‫عالقة بني ما درسه وما سيطبقه‪ .‬إننا بحاجة إلى طرح جديد للتعليم املعماري‬ ‫يحفز على اإلب��داع ويرتبط باحتياجات املهنة وقضايا املجتمع واعتبارات‬ ‫وحتديات البيئة‪ ،‬ومن ثم فان مدارس العمارة تتحمل املسئولية العظمى في‬ ‫التعرف على املتطلبات والتحديات الشمولية للمجتمع وإعادة صياغة مناهج‬ ‫التعليم املعماري لتنتج معماريني أكثر إب��داع��ا في محاوالتهم التجديدية‬ ‫والتجريبية واحلقيقية ملمارسة دورهم احلضاري في مجتمعاتهم‪.‬‬ ‫ولذلك فإننا كأساتذة في كلية العمارة بجامعة دار العلوم نركز في الفترة‬ ‫التعليمية للطالب على تقدمي رؤية متكاملة للربط بني النظرية والتطبيق في‬ ‫تعليم التصميم املعماري وذلك في إطار تطوير العالقة بني التعليم واملمارسة‪،‬‬ ‫والتركيز على التصميم امل�ع�م��اري باعتباره ميثل احمل��ور الرئيسي للتعليم‬ ‫املعماري‪ ،‬وذلك في محاولة لتحقيق مستوى أفضل وأداء أرقى ملهارات الطالب‬ ‫العقلية في العملية التصميمية‪ ،‬وذلك بربط تعليم التصميم املعماري باحلياة‬ ‫العملية ومتطلبات امل�م��ارس��ة املهنية حيث وض�ع��ت ال�ب��رام��ج التعليمية أكثر‬ ‫استجابة الحتياجات احلياة العملية‪ .‬وهدفنا من هذه احملاوالت اإلسهام في‬ ‫تطوير التعليم املعماري واملساعدة على خلق جيل جديد من املعماريني ميكنه‬ ‫الدفاع عن قضايا مهنته‪ ،‬كما ميكنه التعامل مع احتياجات مجتمعه في ظل‬ ‫الظروف واالعتبارات الثقافية والتاريخية والتراثية من جهة والتكنولوجية‬ ‫واالقتصادية من جهة أخرى‪.‬‬

‫إننا‬

‫ د‪ .‬مصطفى جالل رمضان‬

‫ال�������رخ�������ام وع��ل��اق�����ت�����ه ب���ال���ه���ن���دس���ة‬ ‫م �ن �ت��ج ط�ب�ي�ع��ي ع��اص��ر ج �م �ي��ع احل � �ض� ��ارات بجميع‬ ‫ان��واع��ه وارت�ب��ط باجلمال وال��ذوق الرفيع‪  ‬وألن هذا‬ ‫املنتج خاص ومتميز زاد انتشاره في اآلونة األخيرة عاملي ًا مما جعله‬ ‫يضاهي أغلب األن��واع املنافسة له في مجاله‪ ‬تعددت مصادر الرخام‬ ‫حيث انه ينتج في عدة بلدان (عربية ‪ -‬واسيوية ‪ -‬واروبية) كما أنه‬ ‫يوجد الكثير من أنواع احلجر الطبيعي واجلرانيت باململكة العربية‬ ‫السعودية‪ ‬‬ ‫ وتتعدد استخدامات هذا املنتج في عملية اكساء االرضيات واجلدران‬‫والساللم كما تصنع منه املواقد الداخلية وف��ي زيارتي الشخصية‬ ‫إلحدى مصانع الرخام بالرياض المتام بحثي الذي طلب مني في مادة‬ ‫(‪ )Building Construction - ARC202‬تعرفت على مراحل اإلنتاج‬ ‫وهي باختصار أربعة مراحل‬ ‫‪ -1 ‬حتويل الكتل الصخرية إلى الواح متعددة السماكات‪:‬‬ ‫يتم ذلك عن طريق ماكينة تقطيع خاصة بهذا الشان ذات شفرات‬

‫الرخام‬

‫مزودة بأسنان ماسية أحد مكائن تقطيع الصخور إلى الواح ‪ ‬‬ ‫‪-2‬مرحلة تلميع االلواح‬ ‫يتم ذلك عن طريق ماكينة خاصة بالتلميع ذات عدة روس حتتوي‬ ‫على أحجار متعددة القساوة حيث تبدأ من رقم (صفر) إلى (‪)600‬‬ ‫ومن ثم أحجار التلميع مبادة الكريستال‪ ‬‬ ‫‪ -3‬مرحلة التفصيل حسب املقاسات املطلوبة‪ ‬‬ ‫يتم ذل��ك عن طريق ماكينات خاصة باملقاسات الكبيرة أو ماكينات‬ ‫خاصة باملاكينات الصغيرة حسب املطلوب‬ ‫‪-4‬االشغال الفنية والتسليم‪ ‬‬ ‫بعد االنتهاء من مرحلة التقطيع حسب املطلوب تأتي مرحلة تنفيذ‬ ‫االش �غ��ال املطلوبة م��ن (ش�ط��ب ح��رف ‪ -‬ب��رم ‪ -‬ك��ورن �ي��ش‪ ..‬إل��خ)وب�ع��د‬ ‫االنتهاء يتم التسليم‪.‬‬ ‫طارق جمال أبوطير‬ ‫كلية الهندسة املعمارية‬

‫زي��������ارات م���ت���ع���ددة ل��ك��ل��ي��ة ال��ه��ن��دس��ة‬ ‫ال���م���ع���م���اري���ة وال���ت���ص���م���ي���م ال���رق���م���ي‬ ‫إط��ار تفعيل النشاط الطالبي لكلية الهندسة املعمارية حتت‬ ‫إش��راف الدكتور مصطفى رمضان قامت كمجموعة من الطالب‬ ‫بزيارة العديد من اجلهات ذات الصلة بسوق العمل بهدف توسع مداركنا‬ ‫وربطها بالواقع اخلارجي حيث قمنا بزيارة كلية الهندسة املعمارية في‬ ‫جامعة امللك سعود واالطالع على مرافق الكلية والدراسات املقدمة وحول‬ ‫سبل ايجاد آلية للتعاون بني الكليتني واالستفادة من خبرات كلية امللك‬ ‫س�ع��ود بعراقتها وت��اري�خ�ه��ا ف��ي ه��ذا امل �ج��ال ب��اإلض��اف��ة إل��ى زي ��ارة مصانع‬ ‫ومواقع سكنية حتت اإلنشاء حيث شملت‪ .‬زيارة ميدانية إلحدى العمارات‬ ‫السكنية حتت اإلنشاء‬ ‫برفقة الدكتور مصطفى رمضان مع نخبة من أساتذة جامعة امللك سعود‬ ‫كما جتولوا في أحد مصانع الطوب بالرياض حتت إطار كتابة بحث في‬ ‫مادة ‪ARC202‬‬

‫في‬


‫‪7‬‬

‫ح������ق������وق‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫قواعد لالنطالق وتوجيهات للمسير‬

‫م�����ح�����اض�����رة ل�����ل�����دك�����ت�����ور (ع����ب����دال����ع����زي����ز‬ ‫ال��ع��ب��دال��ل��ط��ي��ف) ن��ظ��م��ت��ه��ا ك��ل��ي��ة ال��ح��ق��وق‬ ‫ط�ل�اب ن ��ادي احل �ق��وق ب�ج��ام�ع��ة دار ال �ع �ل��وم م �ح��اض��رة ب �ع �ن��وان (ق��واع��د‬ ‫لالنطالق وتوجيهات للمسير) استضافوا فيها سعادة الدكتور عبدالعزيز‬ ‫العبداللطيف عضو هيئة التدريس بكلية امللك فهد األمنية سابق ًا ومتعاون مع‬ ‫جامعة امللك سعود واحملامي واملستشار الشرعي والقانوني حالي ًا حيث افتتحت‬ ‫احملاضرة بتقدمي السيرة الذاتية للضيف ومت اإلش��ارة فيها بأنه كان يعمل في‬ ‫وزارة ال�ع��دل وعمل ف��ي احملكمة العامة ب��اإلم��ارات وتتلمذ على ي��د الكثير من‬ ‫العلماء لعل أبرزهم الشيخ بن باز والشيخ بن عثيمني ‪ -‬رحمهما الله‪ ،‬كما تتلمذ‬ ‫في الدرس النظامية على يد الشيخ الدكتور صالح الفوزان وأيض ًا العبيكان‬ ‫والدكتور عبدالعال عطوة والدكتور علي الشاذلي‪.‬‬ ‫وبعد التعريف بالضيف الكرمي تكلم الدكتور عبدالعزيز عن القواعد‬ ‫التي على الطالب وأعضاء هيئة التدريس أن يضعوها نصب أعينهم سواء‬ ‫من الطالب أو كتذكير ألعضاء هيئة التدريس بتلك القواعد فقام‬ ‫باحلديث عن قصة تبني القوة والسلطة التي تكون مع رجل القانون وأن‬ ‫اإلنسان قبل أن ينتقل للمراحل امليدانية أو العمل عليه التنبه لنقاط‬ ‫معينة ومنها العلم وقام بتوضيح ذلك باإلشارة إلى أعضاء هيئة التدريس واحترام‬ ‫الطالب لهم بأن ذلك لم يأت من ف��راغ بل أتى من دراس��ة وتفوق ووصلوا إلى ما‬ ‫وصلوا إليه اآلن‪ ،‬وأضاف الدكتور أن العلم أساس العلم فال عمل يقوم على جهل‪،‬‬ ‫ألن قيمة املرء فيما يحسنه وأضاف الدكتور عبدالعزيز عبارة جميلة وهي‬ ‫(كلما ازددت علم ًا ازدادت قيمتك) كما أضاف في كالمه أن رجل القانون هو‬ ‫املسؤول عن سيادة الدولة وأنه رجل القانون األول في بلده لذا إذا أردت‬ ‫النجاح عليك بثالث أساسيات (التقوى‪ ،‬العلم‪ ،‬تنمية اخلبرات)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫قائال‪ :‬إن على أعضاء‬ ‫وعلق الدكتور على نقطة تنمية اخلبرات‬ ‫هيئة التدريس حث الطالب على أن يتخذوا مبدأ الفهم قبل احلفظ‬ ‫في املواد وأن على الطالب أن يخضع للتدريب قبل تخرجه ألن تلك‬ ‫اخلبرات تقوم بصقله جيد ًا وتعطيه مفهوم التفكير الناقد وتعطيه القدرة على‬ ‫التفكير الصحيح وعدم التسليم ملا يسمع وقام باعطاء مثال يوضح املوضوع بشكل‬ ‫أفضل وهو قضية االفتراء بقتل النبي يوسف عندما أتى أبناء النبي يعقوب‬ ‫ليقنعوا آباهم بأن الذئب أكل يوسف قام بتكذيبهم ولم يقتنع بكالمهم مع‬ ‫أنهم أبناء نبي وجدهم نبي بل ق��ام بالنقد وتوصل بأنهم يكذبون عليه‬ ‫واستدل بذلك على أن ثياب يوسف لم تتقطع فذلك لم يصدقه العقل‬ ‫ً‬ ‫قائال بأن الشخص عندما ترده قضية أو حتى أي موضوع يجب‬ ‫واسترسل‬ ‫عليه أن يعرضها على أمور ثالثة وهي (العرض على الشرع‪ ،‬العرض على‬ ‫األعراف‪ ،‬العرض على العقل)‪.‬‬ ‫ً‬ ‫محلال‬ ‫بعد ذل��ك ق��ال الدكتور ال يكن عقلك متلقي ًا وليكن ن�ق��اد ًا‬ ‫ويجب على الشخص أن ينمي مهارات التواصل ألنها من أهم العناصر لدى احملامي‬ ‫أو رج��ل القانون بشكل ع��ام‪ ،‬وت�لا ذل��ك مداخلة الدكتور (ش��واخ األحمد) عميد‬ ‫كلية احلقوق مؤكد ًا أن كلية احلقوق تسعى جلعل طالبها يعتمدون على الفهم ال‬ ‫على احلفظ‪ ،‬كما شارك أحد أعضاء هيئة التدريس وقال بأن العدل هو أساس‬ ‫القانون فإذا تزعزع هذا امليزان تزعزع القانون بأكمله ومن بعد هذه املداخالت‬ ‫شكر الدكتور عبدالعزيز من قام بالتداخل‪ ،‬وختم احملاضرة بأن على الطالب‬ ‫أن يكتسب اخلبرة من شخص ميلك أفضل اخلبرات وعليه أن يحرص على‬ ‫التدرب عملي ًا قبل تخرجه ألن ذل��ك سيعود عليه بالنفع الكبير ومن‬ ‫بعدها قام بالرد على استفسارات الطالب‪.‬‬ ‫ومت اختتام احملاضرة بتكرمي الدكتور عبدالعزيز العبداللطيف‬ ‫ب��درع من ن��ادي احلقوق سلمه له عميد كلية احلقوق الدكتور شواخ‬ ‫األحمد‪.‬‬

‫نظم‬

‫مقــــــــــا ل‬ ‫أ‪.‬د‪ .‬محمد مكي‬

‫قاعدة علنية جلسات‬ ‫المحاكمات الجنائية‬ ‫قاعدة متعلقة بالنظام العام‬ ‫األص���ل ف��ي ن �ظ��ام اإلج� � ��راءات اجل��زائ �ي��ة أن تكون‬ ‫جلسات احملاكمة علنية ‪ ،‬وهذا ما نصت عليه املادة‬ ‫‪ 155‬إجراءات جزائية‪.‬‬ ‫وال �ه��دف م��ن ع�لان�ي��ة اجل�ل�س��ة ه��و حتقيق الصالح‬ ‫العام‪ ،‬إذ إن متكني اجلمهور من حضور اجللسة كفيل‬ ‫مبراقبة أعمال القضاء ومدعاة للثقة في عدالته‪.‬‬ ‫وتتحقق عالنية اجللسة بعقدها في مكان يجوز‬ ‫للجمهور أن يدخله‪ ،‬ويشهد احملاكمة بغير قيد إال‬ ‫ما يقتضيه حفظ النظام‪.‬‬ ‫ال يتعارض مع عالنية اجللسة أن يحدد الدخول‬ ‫إلى قاعتها مبوجب بطاقات أو تصاريح مادام الثابت‬ ‫أن توزيع هذه البطاقات لم يكن مقصورا على فئة‬ ‫من الناس دون أخرى‪.‬‬ ‫وإذا استغرق نظر ال��دع��وى جملة جلسات‪ ،‬وكانت‬ ‫جميعا علنية‪ ،‬ع��دا واح��دة س��ري��ة‪ ،‬ف��إن ذل��ك يكون‬ ‫سببا لبطالن اإلج ��راءات التي متت وبطالن احلكم‬ ‫الذي يصدر في الدعوى‪.‬‬ ‫إذ إن عالنية اجللسات ه��ي األص��ل ف��ي احملاكمات‪،‬‬ ‫والسرية تبطلها قانونا‪ ،‬ويجب أن يثبت في احلكم‬ ‫أو في محضر اجللسة أن احملاكمة جرت علنية‪ ،‬وفي‬ ‫عدم إثبات علنية اجللسة في احلكم أو في احملضر‬ ‫فهو بطالن جوهري مؤد إلى النقض‪.‬‬ ‫ومع ذلك فإن مجرد خلو محضر اجللسة واحلكم من‬ ‫ذك��ر العالنية ال يصح أن يكون وجها لنقض احلكم‬ ‫مالم يثبت الطاعن أن اجللسة كانت سرية من غير‬ ‫مقتض؛ ألن األصل في اإلج��راءات املتعلقة بالشكل‬ ‫اعتبار أنها روعيت أثناء الدعوى‪ ،‬ولصاحب الشأن أن‬ ‫يثبت بكافة الطرق القانونية أن تلك اإلجراءات قد‬ ‫أهملت أو خولفت‪.‬‬ ‫واستثناء من قاعدة علنية اجللسة‪ ،‬أج��از النظام‬ ‫للمحكمة م��راع��اة للنظام ال �ع��ام أو محافظة على‬ ‫اآلداب أن ت��أم��ر بسماع ال��دع��وى كلها أو بعضها في‬ ‫جلسة سرية‪ ،‬أو متنع فئات معينة من احلضور فيها‬ ‫(م ‪ )155‬إجراءات جزائية‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن تقرير سرية اجللسة من حق احملكمة‬ ‫وخ��اض��ع ل�ت�ق��دي��ره��ا‪ ،‬فمتى رأت أن احمل��اف�ظ��ة على‬ ‫احل�ي��اء أو م��راع��اة اآلداب يقتضي ذل��ك ف�لا سلطان‬ ‫ألحد عليها‪ ،‬بل ال رقابة حملكمة التمييز عليها في‬ ‫تقدير السرية‪.‬‬ ‫ولكن يجب دائما أن يصدر احلكم في جلسة علنية‬ ‫ولو كانت الدعوى قد نظرت في جلسة سرية (م ‪182‬‬ ‫إج��راءات جزائية) فاحلكم ال��ذي يصدر في جلسة‬ ‫سرية باطل‪.‬‬ ‫ أستاذ القانون اجلنائي بكلية احلقوق‬


‫‪8‬‬ ‫ليلى سعيد‬

‫أدب وثـقــافة‬ ‫أي��������ن اإلب�������������داع ف������ي أع����م����ال‬ ‫ال���ش���اع���ر «ول����ي����ام ش��ك��س��ب��ي��ر»؟‬

‫إن‬

‫إب ��داع شكسبير يتجلى ف��ي قدرته‬

‫السار منه واألليم‪ ,‬وبالتالي فقد ترى مسرحياته مليئة بالصور اخليالية والتشبيهات‬

‫على كتابة املسرحية الشعرية‪ ،‬فقد‬

‫واالستعارات ودقة الوصف والتعبير‪ ،‬ورسمت أكثر من دور‪ ،‬وشملت أكثر من مشهد في‬

‫م��زج ب�ين ال��درام��ا وال�ش�ع��ر مم��ا ك��ان ل��ه األث��ر‬ ‫في نفوس الناس وأذواقهم‪ .‬وال��ذي ميز أدبه‬

‫آن واحد‪ ،‬مما يجعل املشاهد أو القارئ يعيش احلدث ويتفاعل معه كأنه بني املمثلني‪.‬‬

‫فال عجب أن تعد أعمال شكسبير األكثر قراءة وشيوع ًا على مدار التاريخ‪ .‬فقد‬

‫سواء في مسرحياته أو مقطوعاته الشعرية‬

‫متت ترجمة هذه األعمال إلى أكثر من ‪ 100‬لغة‪ ،‬وحتولت مسرحياته الشهيرة إلى أكثر‬

‫أنها أقرب إلى الشعر املنثور منها إلى املنظوم‪،‬‬

‫من ‪ 300‬فيلم سينمائي‪ ،‬باإلضافة إلى عرض أعماله على املسارح في جميع أنحاء العالم‬

‫فاللغة التي استخدمها في كتاباته جمعت بني الواقعية والرومانسية‪ ،‬والكالسيكية‬

‫حتى بعد وفاته بأكثر من ‪ 400‬عام‪.‬‬

‫واحل��داث��ة‪ ،‬مما مكنه من تطوير اللغة اإلجنليزية التقليدية التي كانت سائدة في‬

‫ك��ل ه��ذه األع�م��ال م��ا ه��ي إالش��اه��د إث�ب��ات على أق��وى خصائص أع�م��ال شكسبير‬

‫عصره عن طريق استخدامه ألفاظ وم�ف��ردات سهلة وخيالية لم تكن مستعملة في‬

‫الكبيرة وه��ي (بلورتها لألفكار واملشاعرالكونية من إحساس بسيط إل��ى أدق األفكار‬

‫عهده‪.‬ألف شكسبير مسرحياته من واقع احلياة‪ ،‬لقد كانت مستمدة من حياة الناس‬

‫واألحاسيس) مثل خطر تقدمي العاطفة على العقل والفشل في حسم املوقف والقيام‬

‫بشكل مباشر ويتفق معهم مما جعلها راسخة في الذهن والقلب والوجدان‪.‬‬ ‫تتعدد النظريات السيكولوجية في تفسير (الشخصية)‪ ،‬وكثرة عددها قد ال‬ ‫يشكل مفارقة‪ ،‬ولكن املفارقة هي أنك حني تقرأ نظرية منها تقتنع بها‪ ،‬و ما أن تنتقل‬ ‫إلى نظرية أخرى مناقضة لها حتى تقتنع بها أيضا‪...‬‬ ‫أفيكون اإلنسان هو ملتقى كل التناقضات؟! فعلى سبيل املثال‪ ،‬جند أن شكسبير‬ ‫في هاملت سبق علماء النفس في طرحه ملفهوم أن (الشخصية) ال ميكن تفسيرها‬ ‫بنظرية سيكولوجية واح��دة‪ .‬ولهذا ميكن القول إن ه��ذه املسرحية هي أح��د أسباب‬ ‫علو جنم شكسبير‪ ،‬وذلك لقدرة شخصية هاملت على استيعاب عدد قد الينتهي من‬ ‫التفسيرات املتشابهة ضمن سياق فكري واحد‪ ،‬واملتباينة في سياقات فكرية مختلفة‪.‬‬

‫بفعل ما‪ ،‬وما يعني التردد‪ ،‬أي أن أعمال شكسبير ناقشت املشاعر الواضحة إلى أدق ما‬ ‫يدور في النفس البشرية‪.‬‬

‫وعلى ه��ذا األس��اس فقد ظلت أعماله مرتبطة ارت�ب��اط� ًا وثيقا بعصرنا احلالي‪،‬‬

‫حيث منحت شخصياتها املعقدة املخرجني املعاصرين مزيد ًا من التفسيرات واألفكار‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وهو السر وراء احتالل شكسبير لتلك املكانة في عالم األدب‪.‬‬

‫كتب شكسبير ‪ 38‬عمال دراميا على األقل‪ ،‬متنق ً‬ ‫ال من األعمال الكوميدية خفيفة‬

‫الظل واألعمال التاريخية الشهيرة إلى تراجيدياته الدموية‪.‬‬ ‫وقد تساءل العديد من الناس حول مصدر إلهام هذا الكاتب العبقري‪ ،‬وفي غير‬ ‫استطاعتنا تفسير هذا اللغز ونحن ال نعلم إال أقل القليل عن حياته اخلاصة‪...‬‬

‫فهذه املسرحية ‪« -‬موناليزا األدب» كما يسميها البعض ‪ -‬أشبه بإسفنجة من شأنها أن‬

‫انطالقا من مكانة شكسبير لدى الشعب اإلجنليزي والعالم كله نتساءل‪ ،‬أال يوجد‬

‫تتشرب مشاكل عصرنا‪ .‬و كما هو ملحوظ‪ ،‬فان لشكسبير قدرة على استبطان ما يثور‬

‫في العالم العربي شاعر أو أديب أو كاتب أو فنان أو مبدع يضاهي شكسبير في إبداعه‬

‫في النفس البشرية من مشاعر متناقضة‪ ،‬تتراوح بني اخلبث واللؤم في مسرحية «امللك‬

‫وعبقريتة! من يستحق أن يخلد عمله وأدب��ه وإب��داع��ه كما خلد اإلجنليز شاعرهم‬

‫لير»‪ ,‬واحلب والكره في «عطيل»‪  ‬وحب املال واالنتقام في « تاجر البندقية»‪ ,‬والتسامح‬

‫وأديبهم؟ فأين نضع األديب املصري املعروف مبسرحياته وكتاباته «توفيق احلكيم» و‬

‫والصفح في « العاصفة»‪ ,‬واحلب واإلخالص وظلم املجتمع في «روميو وجولييت» وتقلب‬

‫األديب «طه حسني» و«العقاد» واألديبة «مي زياده»‪ ,‬و الروائي العاملي «جنيب محفوظ»‬

‫ال��رأي واالنفعاالت حتت تأثير قوة الكلمة وسحر البيان كما في مسرحية «يوليوس‬

‫و الروائي «يوسف السباعي» و«إحسان عبد القدوس»‪ ,‬وأمير الشعراء «أحمد شوقي»‪,‬‬

‫قيصر» إلخ‪...‬‬

‫و الشاعر امللهم «إبراهيم طوقان وشقيقته ف��دوى» و األدي��ب الشاعر «ج�ب��ران خليل‬

‫مزجت مسرحيات شكسبير بني فضاء اخليال اخلصب املشوق اجلميل وتراب الواقع‬

‫جبران» و«ميخائيل نعيمة»‪ ,‬وأين نرفع غيرهم من أدباء العرب واملبدعني؟‬

‫ك����ي����ف����ي����ة ك���ت���اب���ة الفخر بالعلم‬ ‫ال����س����ي����رة ال���ذات���ي���ه‬ ‫كلية التربية باجلامعة ورش��ة عمل تستهدف الطالبات‬ ‫املتوقع تخرجهن‪ ،‬حت��ت ع�ن��وان ( كيفية كتابة السيرة‬ ‫الذاتيه ) تقدمها الدكتورة هند الفدا وهي تتهتم بتدريب الطالبات‬ ‫على كيفية البحث العلمي في السيرة الذاتية‪ ,‬وإث��راء معلوماتهن في‬ ‫هذا اجلانب‪.‬‬

‫تقدم‬

‫دك���ت���وره ل��م��ي��س ت��ن��ش��ر بحثها‬ ‫( م���ع���ض���ل���ة االس�����ت�����دام�����ة )‬

‫األستاذة الدكتورة مليس اجليزاوي ورق��ة بحثية بعنوان‬ ‫"‫معضلة االستدامة في مشاريع تنمية املجتمعات الريفية‬ ‫في مصر‪ ،‬دراسة حالة ‪ -‬القرنة اجلديدة‬" في املجلة العاملية التخطيط‬ ‫التنمية املستدامة‪ ،‬العدد الرابع من املجلد اخلامس‪ ،‬الصفحات من ‪٤٠٧‬‬ ‫إلى ‪ ،٤٢٩‬مطابع معهد يسيكس للتكنولوجيا‪.‬‬

‫نشرت‬

‫بالعلم وحده يكون الشرف‪ ،‬فال يخدعنك‬ ‫غنى الغني وال ماله وجاهه‪ ،‬فاملال واجلاه‬ ‫سحابة عما قليل تنقشع‪ ،‬بينما صاحب‬ ‫ال�ع�ل��م معظم دائ �م � ًا ف��ي ك��ل أح��وال��ه‪ ،‬حي ًا‬ ‫وم�ي�ت� ًا ب�ع��دم��ا وص��ل ش��رف��ه ال�س�م��اك�ين في‬ ‫السماء‪ .‬الشيخ أحمد احلمالوي‪:���‬ ‫ال��ف��خ��ر بالعلم ال ب��ال��ج��اه وال��م��ال‬ ‫كم من مليء وضيء الوجه تحسبه‬ ‫في المال والجاه أسباب الغرور ومن‬ ‫ت��ل��ك األم����ور س��ح��اب��ات تغيرها‬ ‫ول��ك��ن ال��ع��ل��م ال ينفك صاحبه‬ ‫أفق السماكين بل أعاله مقعده‬ ‫إن ع��اش ع��اش أج��ل الناس منزلة‬

‫والمجد بالجد ال بالجد والخال‬ ‫ل�ا ول��ك��ن ف��ك��ره خالي‬ ‫للعلم خ� ً‬ ‫ي��ع��ت��ز ب��األه��ل كالمغتر ب��ال��م��ال‬ ‫حوادث الدهر من حال إلى حال‬ ‫معظم ال��ق��در ف��ي ح��ل وت��رح��ال‬ ‫ف��ي ك��ل ح���ال ت���راه ن��اع��م ال��ب��ال‬ ‫أو م��ات م��ات باعظام وإج�لال‬

‫م��ـ��ق��ـ��ـ��ـ��ـ��ـ��ال‬

‫د‪ .‬سعيد السلطان‬

‫ال��������ل��������غ��������ة وال�������ط�������ف�������ول�������ة‬

‫تؤدي‬

‫اللغة عند األطفال وظائف تكسبها طابع ًا خاص ًا‪ .‬ومن الطبيعي‬ ‫أن يتعلم ال�ط�ف��ل بشكل ت��دري �ج��ي‪ ,‬ع��ن ط��ري��ق استراتيجيات‬ ‫تعليمية ‪ ,‬كاآلتي النمو اللغوي املرحلي‪:‬‬ ‫قسم العلماء هذا النمو إلى أربع‬ ‫وقد‬ ‫ج‪.‬‬ ‫متدر‬ ‫يكتسب األطفال لغتهم في منو‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مراحل هي‪:‬‬ ‫املرحلة األول��ى‪ :‬وميكن تسميها مرحلة االستهالل اللغوي‪ .‬ومتتد هذه املرحلة‬ ‫من ال��والدة حتى الشهر اخلامس‪.‬وفيها يتعلم األطفال بواكير صوتية من صراخ‬ ‫ّ‬ ‫ويوظف األطفال هذه البواكير توظيف ًا جيد ًا للتعبير عن‬ ‫‪ ,‬وضحك ‪ ,‬ومناغاة ‪,‬‬ ‫حاجاتهم األولية كاجلوع ونقص األكسجني‪.‬‬ ‫املرحلة الثانية‪ :‬وميكن تسميها مرحلة اللعب اللفظي‪ .‬ويبدأ هذه املرحلة من‬ ‫الشهر اخلامس‪ ,‬وتستمر حتى نهاية السنة األول��ى‪ .‬وفيها ينطق األطفال بعض‬ ‫األصوات ‪ ,‬وبخاصة أصوات املد ‪ ,‬ومن ثم بعض الصوامت كامليم والباء؛ بل إن بعض‬ ‫األطفال في نهاية هذه املرحلة ينطقون كلمات معينة‪ .‬وهذا يعني أنهم وظفوا‬ ‫األصوات التي ينطقونها في نطق كلمات يسمعونها ممن حولهم‪.‬‬ ‫املرحلة الثالثة‪ :‬ميكن تسميتها مرحلة التقليد اللغوي‪ .‬ومتتد هذه املرحلة من‬ ‫أواخر السنة األولي ‪ ,‬وحتى السنة اخلامسة عند بعض األطفال ‪ ,‬وقد متتد حتى‬ ‫السنة السابعة عند األطفال الذين يعانون من مشكالت لغوية ‪ ,‬أو تعليمية أو‬ ‫تعلمية ‪ ,‬وأهم ما مييز هذه املرحلة هي محاكاة الكبار وتقليدهم ‪ ,‬وتولّعهم بتكرار‬ ‫بعض الكلمات واملقاطع‪ .‬وف��ي أوس��اط ه��ذه املرحلة جتد األطفال يتحاورون مع‬ ‫أنفسهم ‪ ,‬وهذا توظيف آلليات اللغة‪.‬‬ ‫املرحلة األخيرة‪ :‬وقد أسموها بعض العلماء مرحلة السكون اللغوي‪ .‬وتنطلق‬ ‫م��ن س��ن ال�س��ادس��ة أو السابعة عند بعض األط �ف��ال بحسب االخ �ت�لاف التّ علُّمي‬ ‫بينهم‪ .‬فيبدأ الطفل في ه��ذه املرحلة بإتقان بعض امل�ه��ارات اللغوية كالكتابة‬ ‫والقراءة واالستماع والفهم‪ .‬فيمكن أن تسمى هذه املرحلة مبرحلة املهارات اللغوية‬ ‫البدائية‪.‬‬ ‫‪ – 2‬االستراتيجيات التوظيفية‬ ‫من أهم االستراتيجيات التوظيفة التي مبقتضاها يتعلم األطفال اللغة‪:‬‬ ‫ا ) التقليد‪ :‬أي محاكاة الكبار في نطق األصوات ‪ ,‬وفي التعبيرات االنفعالية ‪ ,‬وفي‬ ‫استخدامهم األساليب اخلاصة في النداء وكل ما يلبي حاجاتهم اللغوية‪ .‬وقد‬ ‫يساعد التقليد على التطور والنمو اللغوي لدى الطفل‪.‬‬ ‫ب ) القياس‪ :‬القياس مبني على معاجلة قضية م��ا ج��دي��دة ‪ ,‬على إث��ر قضية‬ ‫قدمية مشابهة لها ال مطابقة لها‪ .‬وه��ذا ع��ادة ما يقع فيه األطفال فقد يسمع‬ ‫بعض األط�ف��ال ي�ق��ول��ون‪« :‬أخ �ض��رات» جمع ًا لكلمة «أخ�ض��ر» فالقياس ف��ي هذه‬ ‫احلالة خطأ‪.‬‬ ‫وقد يستخدم املتعلم «الطفل» بعض األمناط التعبيرية التي اكتسبها في توليد‬ ‫جمل لم يسمعها من قبل‪ .‬فاألطفال يتعلمون الكثير من اللغة عبر وضع الكثير من‬ ‫الكلمات في قوالب صيغية مت خزنها في األذهان فتجده يضع في هذا القالب بني‬ ‫احلني واألخر كلمات جديدة وهذا أيض ًا من القياس ‪ ,‬ولكنه ال يتم عادةً إال في‬ ‫مراحل عمرية متقدمة‪.‬‬ ‫ج ) االرت �ب��اط الشرطي‪ :‬وه��و يعني ح��دوث فعل بفعل أخ��ر؛ ي��رى بعض علماء‬ ‫النفس أن النمو اللغوي وت�ط��وره عند الطفل يتم بعدة عوامل منها االرتباط‬ ‫الشرطي ؛ فلو أن طفال جاء بجملة صحية من تلقاء نفسه لم يكن تعلمها من قبل‬ ‫‪ ,‬فأثني علية املعلم على هذه احملاولة ‪ ,‬فإن هذه احملاولة ستتكرر في إحداث جمل‬ ‫أخرى جديد حتى يحصل على الثناء من املعلم‪ .‬وهنا على املعلم أن يكون حذر من‬ ‫أن يستعمل عبارات الثناء إذا أخطأ الطفل ألن التعزيز في هذه احلالة سيفقد‬ ‫أثره في إجراء ارتباط شرطي‪( .‬فالثناء ال يحصل إال بتركيب جملة صحيحة )‪.‬‬ ‫د ) التمحور حول الذات‪:‬‬ ‫وهذا سلوك يؤديه كثير من األطفال من بعد السنة الثانية‪ ,‬بعد أن يكتشف‬ ‫مكانه في ال��وج��ود؛ ك��أن يقوم بأعمال لها وج��ه االستقاللية‪ ,‬وإح��داث ش��يء من‬ ‫التضاد السلوكي ليوجد شيئ ًا من االستقاللية السلوكية واللغوية؛ ولذلك جتده‬ ‫يكثر من استعمال اجلمل املنفية‪ ,‬كأن يقول‪« :‬ال أريد أن أذهب‪ ...‬وال أريد أن أفعل‬ ‫كذا‪ ...‬إلى أخره من هذا األسلوب واللغة»‪.‬‬ ‫ مدير النشاط الطالبي‬


‫معلوم��ات وإنترنت‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫ال�����م�����ع�����ل�����وم�����ات‬ ‫وال��م��ع��رف��ة‪ :‬م��ا م��دى‬ ‫اح��ت��ي��اج��ن��ا إل��ي��ه��م��ا؟‬

‫ال ش��ك ف�ي��ه أن ه �ن��اك ث�م��ة ع�لاق��ة ت��راب��ط وت �ك��ام��ل ب�ين ك��ل من‬ ‫املعلومات وامل�ع��رف��ة‪ ،‬أحيانا إل��ى ح��د االن��دم��اج‪ ،‬وأح�ي��ان��ا إل��ى حد‬ ‫التنابذ والتنافر‪ ،‬وقد تبلغ أحيانا إلى درجة التناقض‪ .‬فاملعلومات املجهزة من‬ ‫مجموعة املعطيات والبيانات والرموز وأرصدة الوثائق واألرشيفات هى أساس‬ ‫املعرفة‪ .‬إذن فاملعرفة هى خالصة املعلومات‪ ،‬أو مبعنى آخر فاملعرفة هى ما‬ ‫توفر من معلومات مهيلكة محددة املساق والسياق فى الوقت واملكان املناسبني‪،‬‬ ‫و املعلومات حاملة للمعرفة واملعرفة حاضنة للمعلومة يلتقيان في الهدف‬ ‫ويتقاطعان في الغاية‪ ،‬ولعل ذلك يتضح جلي ًا في أمرين هما‪:‬ــ‬ ‫األول‪ :‬ويتمثل في االنفجار الضخم الذي طاول أحجام املعلومات إنتاجا‬ ‫وتخزينا وت��داوال بني األف��راد واجلماعات ليس فقط جراء ثورة تكنولوجيا‬ ‫املعلومات واإلع�لام واالت�ص��ال ولكن أيضا بسبب انفتاح الفضاءات وتراجع‬ ‫احلدود وتزايد تيارات تبادل وسريان املعلومات وسرعة تدفقها بني مختلف‬ ‫أنحاء ال�ك��ون‪ .‬ورغ��م ذل��ك كله لم يترتب عن ذات االنفجار هيمنة املعلومة‬ ‫على املعرفة فحسب بل وأيضا طغيان لالتصال التقني على مقومات التواصل‬ ‫اإلنساني‪.‬‬ ‫أم��ا الثاني‪ :‬فيرتبط بهيمنة حوامل املعلومات من اتصاالت ومعلومات‬ ‫ووسائل بث وإرسال تليفزيوني عابر للحدود وغيرها على املضامني واحملتويات‬ ‫لدرجة أضحت معها املعلومات واألخبار ولكأنها أهم وأقوى قياسا إلى املعارف‪.‬‬ ‫إذن فنحن بحاجة إلى أن نستثمر االنفجار املعلوماتي الذي نعيش عصره‬ ‫اآلن إلى أن يصبح انفجار ًا معرفي ًا بحيث نسخر كافة املعلومات لتصبح معارف‬ ‫ميكن استثمارها في خدمة اإلنسانية في كافة املجاالت‪ .‬فاملعرفة مبفهوما‬ ‫الواسع أكبر بكثير من مجرد معلومة‪ ،‬فهي نتاج جمع املعلومات والبيانات مع ًا‬ ‫في نسق واحد‪.‬‬ ‫ومبا أن توافر املعلومة هو احملك الرئيس في احلكم على تقدم البلدان‬ ‫وتصنيفها التنافسي فإنه يتوجب على هذه البلدان أن تعيش مجتمع ًا معرفي ًا‬ ‫من خالل توظيف املعلومات واستثمارها اإلستثمار األمثل‪.‬‬ ‫و يناقش ال��دك�ت��ور ‪ /‬محمود عبد ال �ك��رمي اجل �ن��دي – أس �ت��اذ املكتبات‬ ‫وامل �ع �ل��وم��ات امل��ش��ارك – ف��ي م��دون�ت��ه اإلل�ك�ت��رون�ي��ة كيفية تطبيق مجتمع‬ ‫املعلومات واملعرفة‪ ،‬حيث يقول «ليس اقتناء احلواسب اآللية وتكديسها دون‬ ‫استخدام أو استخدامها بأقل حدودها الدنيا فى تطبيقات بسيطة دليل على‬ ‫تطبيق مجتمع املعرفة‪ ،‬ومن قال أن احلاسبات اآللية هى مجتمع املعرفة؟؟‬ ‫مجتمع املعرفة هو استخدام املعلومات وتطبيقها واالستفادة منها من قبل كل‬ ‫فئات املجتمع‪ ،‬ففئات املجتمع البسيطة حتتاج ملن ميد لها يد العون‪ ،‬فالفالح‬ ‫فى مزرعته يحتاج ملعلومات‪ ،‬والعامل فى مصنعه يحتاج للمعلومات‪ ،‬والعالم‬ ‫فى معمله ومكتبه محتاج للمعلومات‪ ،‬ولكن السؤال هو كيف تصل املعلومات‬ ‫لكل فئات املجتمع؟ هل عن طريق مرافق املعلومات ؟ أش��ك أنها ق��ادرة على‬ ‫ذلك بشكل كامل وأشك أنها قادرة على تلبية كافة االحتياجات املعلوماتية‪،‬‬ ‫إذن ماهو احل��ل؟ احل��ل يكمن فى تدريب وتوعية كافة فئات املجتمع على‬ ‫طلب املعلومات واحلصول عليها وم��ن ثم استخدامها واالف��ادة منها‪ ،‬بل إننا‬ ‫البد من تبنى فلسفة صناعة املعلومات‪ ،‬فجميعنا ميلك القدرة على صناعة‬ ‫املعلومات فى تخصصه وإفادة اآلخرين منها‪ ،‬عندئذ وعندما تتكامل اإلفادة‬ ‫من املعلومات بني فئات املجتمع‪ ،‬وعندما تأخذ املعلومات دورتها املتتالية بني‬ ‫الصناعة واإلف��ادة‪ ،‬عندئذ فقط ميكن القول أننا على أولى عتبات مجتمع‬ ‫املعلومات ومجتمع املعرفة)‪.‬‬

‫مما‬

‫عمرو حمدي القصير‬

‫‪9‬‬

‫المكتب��ة الرقمي��ة بجامع��ة دار العل��وم‬ ‫جامعة دار العلوم الرقمية معنية بالتواصل و سبر‬ ‫أغ��وار العالم الرقمي حيث املصدر الثري للمعلومة‬ ‫على مستوى العالم‪ .‬هي ليست مكتبة رقمية فحسب وإمن��ا معنية‬ ‫أيض ًا بكل ما هو تقني للوصول إلى املعرفة مثل النصوص اإللكترونية‬ ‫ومكتبة الفيديو الرقمي والصوتيات وجميع أنواع الوسائط املتعددة‬ ‫والبرمجيات التعليمية املنتقاة واملصنفة لدعم العملية التعليمية‪.‬‬ ‫وم��ن ثنايا خطة املكتبة الرقمية باجلامعة أن تغدو مكتبة رقمية‬ ‫ش��ام �ل��ة ل �ل��وص��ول إل ��ى ق��واع��د ال �ب �ي��ان��ات ال�ع�ل�م�ي��ة ال �ع��امل �ي��ة وك��ذل��ك‬ ‫التصنيف الرقمي وقواعد البيانات احمللية املعتمدة لدي اجلامعات‬ ‫الوطنية باململكة العربية السعودية‪ ،‬وذلك لتمكني منسوبي جامعة‬ ‫دار العلوم من أساتذة وطالب وجميع منسوبيها من التواصل السريع‬ ‫واملفيد مبصادر التعلم ومكونات التعليم من كتب إلكترونية ومواقع‬ ‫داعمة للمعرفة‪ .‬على املدى البعيد تهدف ا��لكتبة الرقمية بجامعة‬ ‫دار العلوم إل��ى تكوين مجموعات معرفية وثيقة الصلة باملعرفة‬ ‫البحثية ومصادر الفكر خللق ما يعرف مبجتمع املعرفة حيث يتمكن‬ ‫منسوبي اجلامعة من املساهمة في تكوين مجتمع املعرفة بدال من‬ ‫النظر إليه فقط‪.‬‬ ‫ومن األبعاد املعرفية التي تصبو إليها املكتبة الرقمية ما يلي‪:‬‬ ‫• تطوير بيئة فاعلة للتعلم والبحث‪.‬‬ ‫• دعم الطالب وتزويده باخلبرات التعليمية‪.‬‬ ‫• متكني الطالب من أدوات البحث العلمي واكتشاف مجتمع املعرفة‪.‬‬ ‫• االستغالل األمثل للمصادر النادرة للمعرفة‪.‬‬

‫مكتبة‬

‫• تطوير دور املكتبة الرقمية لتتبنى ال��دور الوظيفي املتكامل في‬ ‫خدمة املعرفة جلميع منسوبي للجامعة‪.‬‬ ‫• دعم املكتبيني من أهل التخصص بتطوير قدراتهم‪.‬‬ ‫وتتطلع املكتبة الرقمية باجلامعة إلى التأثير النوعي املميز ملخرجات‬ ‫التعليم باجلامعة في جميع مجاالتها التعليمية والبحثية مع جتاوز‬ ‫سلبيات املفاهيم العتيقة عن املكتبات اجلامعية‪ ،‬ونتطلع حتقيق ذلك‬ ‫بجملة من اإلجراءات منها ما يلي‪:‬‬ ‫• جتاوز معوقات املكان والزمان باستخدام تقنيات التواصل خارج‬ ‫أسوار اجلامعة‪.‬‬ ‫• التوسع‪ :‬التوسع الرأسي واألفقي للمصادر املعرفية مع جتاوز جميع‬ ‫املعوقات مبيكنة املعرفة وجعل التقنيات مزاملة ملصادر التعلم‪.‬‬ ‫• اإلثراء‪ :‬مبزاملة التقنية مع املعرفة الرقمية تسعى املكتبة الرقمية‬ ‫إلى إثراء اجلوانب املعرفية باملزيد من التوظيف للوسائط املتعددة‬ ‫وامل�ت�ن��وع��ة ب��إض��اف��ات ج��دي��دة مثل (الويكيبيديا) أي امل��وس��وع��ات‬ ‫الرقمية املفتوحة على اإلنترنت‪.‬‬ ‫• املرونة‪ :‬عبر الفهرسة املتبعة تسعى املكتبة الرقمية إلى املزيد من‬ ‫امل��رون��ة ف��ي التوصل إل��ى مصدر املعلومة م��ن جميع أطرافها وتناول‬ ‫احل ��زم التقنية للفئات ب��اإلض��اف��ة إل��ى اإلس �ن��اد ال�ت��واف�ق��ي خلدمة‬ ‫مميزة‪.‬‬ ‫• امل �ش��ارك��ة وال �ت��واص��ل‪ :‬مي�ك��ن جلميع امل �ش��ارك�ين واملستفيدين من‬ ‫التواصل املتزامن واملشاركة الفعلية للمعلومة في آن واحد من خالل‬ ‫الوسائل اإللكترونية املتاحة‬

‫ف����������������وائ����������������د اإلن�����������ت�����������رن�����������ت‬ ‫ف��وائ��د كبيرة للمؤسسات واألف� ��راد‪ ،‬ن��ذك��ر منها ما‬ ‫يخص األفراد للداللة ال احلصر‪:‬‬ ‫‪ ) 1‬خ��دم��ة ال�ب��ري��د اإلل�ك�ت��رون��ي‪ :‬حيث ميكن م��راس�ل��ة أي شخص في‬ ‫العالم‪ ،‬ويتميز بخاصيتني مهمتني‪ :‬السرعة وان�ع��دام التكلفة (ألن قيمة‬ ‫االش�ت��راك في اإلنترنت مدفوعة‪ ،‬ورمب��ا هناك خاصية ثالثة وه��ي ضمان‬ ‫وصول الرسالة حيث أن الرسالة ترجع ملرسلها إذا كان العنوان خاطئ ًا‪ ،‬لذا‬ ‫تستفيد منه ال�ش��رك��ات وامل��ؤس�س��ات ف��ي مراسالتهم ال��ذي��ن يستخدمونها‬ ‫مث ً‬ ‫ال لالتصال بعوائلهم حول العالم وأصدقائهم وأبنائهم املبتعثني‪ ،‬وأيضا‬ ‫ملراسلة اجلامعات في اخلارج واالنضمام إلى القوائم البريدية للحصول على‬ ‫املعلومات واملنتجات واألخبار وغيرها‪.‬‬ ‫‪ ) 2‬للباحثني وال��ط�ل�اب‪ :‬ح�ي��ث متكنهم اإلن �ت��رن��ت م��ن اإلط �ل�اع على‬ ‫املستجدات في األبحاث واملعلومات التي تهم الباحث في تخصصه من املواقع‬ ‫والنشرات وال��دوري��ات‪ ،‬أيضا ميكن البحث عن املراجع من الكتب واألبحاث‬ ‫عن طريق املكتبات اإللكترونية مثل مكتبة الكوجنرس ومركز امللك فيصل‬ ‫للدراسات والبحوث‪ ،‬ولذا نرى أن املكتبات حترص على إدخال خدمة اإلنترنت‬ ‫لالستفادة منها في هذه الناحية مثل مكتبة جامعة امللك سعود وغيرها‪.‬‬ ‫‪ ) 3‬األخبار‪ :‬ميكن اإلطالع على األخبار بأنواعها حول العالم عن طريق‬ ‫مواقع وكاالت األنباء واملواقع اإلخبارية التي تقوم بنشر األخبار أو ً‬ ‫ال بأول‪.‬‬ ‫‪ ) 4‬االستثمار والتجارة اإللكترونية‪ :‬حيث ميكن متابعة األسواق املالية‬ ‫املختلفة والبنوك والتأمني والضرائب واالستثمار والتمويل وإدارة املنشآت‬ ‫الصغيرة واالستشارات املالية واحملاسبية والتحليالت االقتصادية عن طريق‬ ‫املواقع املخصصة لذلك‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال ميكن اإلطالع على أسعار األسهم (السعودية‬ ‫واألمريكية على سبيل املثال) وأسعار العمالت يومي ًا‪ ،‬كما ميكن االستثمار‬ ‫فيهما وفي غيرهما عن طريق مواقع االستثمار املباشر (‪. )On line‬‬ ‫وق��د ذك ��رت إح ��دى اجل��رائ��د ي��وم االث �ن�ين ‪1421/5/21‬ه� � � �ـ ف��ي تقرير‬ ‫اقتصادي أن عائد استخدام اإلنترنت ألغ��راض التجارة اإللكترونية بلغ‬ ‫عام ‪1999‬م (‪ )350‬مليار دوالر وينتظر أن يصل إلى (‪ )1,3‬تريليون دوالر عام‬ ‫‪2003‬م ثم إلى (‪ )7,2‬تريليون دوالر عام ‪2004‬م‪.‬‬

‫لإلنترنت‬

‫‪ ) 5‬التسوق‪ :‬وهذا باب كبير من أبواب اإلنترنت‪ ،‬حيث ميكن التسوق عن‬ ‫طريق الشبكة العاملية (بواسطة بطاقة االئتمان) ب��دء ًا من شراء املالبس‬ ‫واألثاث واألجهزة الكهربائية ومرور ًا بالكتب وليس انتهاء بأجهزة احلاسوب‬ ‫اآلل��ي املكتبية واحمل�م��ول��ة‪ُ ،‬‬ ‫وت��ذك��ر أرق��ام كبيرة حلجم التعامالت ف��ي هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫‪ ) 6‬اإلعالن عبر اإلنترنت‪ :‬قد تعلن الشركات أو األفراد عبر اإلنترنت‪،‬‬ ‫وبالنسبة لألفراد يتم اإلعالن مجان ًا أو بأسعار رمزية عن الطلبات أو العروض‬ ‫مثل السيارات املستعملة واألث��اث واألجهزة املختلفة‪ ،‬وه��ذا ما مييزها عن‬ ‫اإلع�لان في وسائل اإلع�لام التقليدية والتي ترتفع فيها تكلفة اإلعالنات‬ ‫الشخصية‪ ،‬كما أن توقيت عرض اإلعالن مييزها أيض ًا حيث أن عرض اإلعالن‬ ‫‪ 24‬ساعة في اإلنترنت بينما وقته محدود في وسائل اإلعالم التقليدية‪.‬‬ ‫‪ ) 7‬البحث عن وظائف‪ :‬حيث ميكن عرض الوظائف أو البحث عنها وذلك‬ ‫لدى املواقع التي تعنى بالتوظيف ليتم تسجيل اسم ومؤهالت طالب الوظيفة‪.‬‬ ‫وقد نقلت إحدى اجلرائد يوم ‪1421/4/18‬ه �ـ إحصائية عن التوظيف‬ ‫عبر اإلنترنت نق ً‬ ‫ال عن أحد تلك املواقع فذكرت أن ‪ %25‬من الباحثني عن‬ ‫الوظيفة حول العالم يتم توظيفهم عن طريق شبكة اإلنترنت‪.‬‬ ‫‪ ) 8‬االت �ص��ال ال�ه��ات�ف��ي‪ :‬مي�ك��ن االت �ص��ال ب��واس�ط��ة اإلن �ت��رن��ت م��ن جهاز‬ ‫إل��ى جهاز آخ��ر‪ ،‬وبالنسبة خلدمات االت�ص��االت األخ��رى‪ ،‬فباإلمكان إرس��ال‬ ‫واستقبال الفاكس مجان ًا‪ ،‬إرسال رسائل نصية للجوال مجان ًا‪،‬خدمات البريد‬ ‫الصوتي‪.‬‬ ‫‪ )9‬فوائد متنوعة ‪ :‬مثل البحث عن أفضل األس�ع��ار للفنادق وتذاكر‬ ‫الطيران‪ ،‬حجوزات الفنادق والرحالت حول العالم‪ ،‬عرض وطلب العقارات‪،‬‬ ‫اس �ت �ئ �ج��ار ال� �س� �ي ��ارات‪ ،‬ال�ت�ع�ل��م ع �ب��ر احل ��اس ��وب‪ ،‬اإلط �ل��اع ع �ل��ى امل�ع�ل��وم��ات‬ ‫اإلحصائية والتاريخية واجلغرافية والسياحية والعلمية‪ ،‬االستشارات‬ ‫الطبية وغير الطبية‪ ،‬القواميس واملوسوعات‪ ،‬معرفة الطقس حول العالم‪،‬‬ ‫متابعة االهتمامات وال�ه��واي��ات املختلفة‪ ،‬امل ��زادات اإللكترونية‪ ،‬الترجمة‬ ‫اآللية‪ ،‬وغيرها كثير‪.‬‬

‫د‪ .‬حمد القحطاني‬


‫‪10‬‬

‫معلوم��ات وإنترنت‬

‫االن�������ت�������رن�������ت وال���������وي���������ب م��������ا ال��������ف��������رق ب���ي���ن���ه���م���ا‬ ‫أ‪ -‬مفهوم االنترنت والويب‪:‬‬ ‫كثير ًا ما مير بنا مصطلحي االنترنت والويب‪ ،‬أحيان ًا كل واحد منهما على حدة‪ .‬وأحيان ًا تبادلي ًا‪ ،‬وهذا‬ ‫مما يصيب البعض بالتشويش من حيث املقصود بهما‪ ،‬لذلك سنعرض هنا وبشكل مبسط ماذا يعني كل‬ ‫مصطلح منهما‪ ،‬وما الفرق بينهما؟‬ ‫ االنترنت (‪:)Internet‬‬‫هو شبكة تربط ماليني احلاسبات حول العالم‪ ،‬بغرض تبادل املعلومات‪ ،‬وهذه الشبكة تربط شبكات‬ ‫متعددة على مستوى العالم جلهات مختلفة (جامعات‪ ،‬مؤسسات جتارية‪ ،‬أجهزة حكومية‪ ،‬أفراد‪،)... ،‬‬ ‫وهي من حيث املفهوم البيئة املادية للشبكة من حاسبات وقنوات اتصال‪ ،‬ومنصات تشغيل‪ ،‬وأنظمة‬ ‫تشغيل‪.‬‬ ‫ الويب (‪:)Web‬‬‫وهو نظام معلوماتي ضخم على االنترنت يقوم بعرض املعلومات وتصفحها‪ ،‬ويحتوي على مجموعة‬ ‫من اخلدمات والبرمجيات التي يقدمها للمتصفح‪ ،‬مبعنى أنها التطبيقات التي تستخدم على االنترنت‬ ‫بغرض الوصول للمعلومات‪ ،‬ومن ذلك‪ :‬صفحات الويب‪ ،‬واملواقع‪ ،‬والبوابات‪ ،‬وبرامج البريد اإللكتروني‪،‬‬

‫ومتصفحات الويب‪.‬‬ ‫وقد اخترعت شبكة الويب عام ‪1991‬م في املعهد األوروبي ألبحاث الطاقة النووية على يد تيم بيرنرز‬ ‫لي عالم الفيزياء البريطاني‪ ،‬وظهرت منذ ذلك احلني وحتى نهاية التسعينات الشركات التي اطلق‬ ‫عليها (شركات الدوت كوم)‪ ،‬مثل‪ eBay, MSN, Yahoo, Amazon :‬وفي عام ‪2001‬م تدهورت معظم‬ ‫هذه املواقع بسبب التوسع الهائل في أعمالها وال��ذي وصل إلى درجة ادراجها في البورصات العاملية‪.‬‬ ‫وأدى ذلك إلى ظهور شكل جديد من املواقع صغيرة احلجم‪ ،‬والتي بدأت بشخص واحد أو عدة أشخاص‬ ‫وباستثمارات بسيطة ال تتجاوز آالف ال��دوالرات‪ ،‬مما أعطاها ق��درة عالية على التنافس‪ ،‬والتحرك‬ ‫بشكل سريع‪ ،‬وبالتالي التطوير املتتابع واملتنامي‪ ،‬وهو ما مييز مواقع اجليل الثاني من الويب‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الفرق بني االنترنت والويب‪:‬‬ ‫مما سبق نستنتج أن االنترنت هي البيئة التشغيلية واحلاضنة للويب‪ ،‬والتي تقدم اخلدمات واملعلومات‬ ‫عن طريق تطبيقاتها والتي تسمى بتطبيقات الويب‪.‬‬ ‫د‪ .‬حمد العمران‬

‫م��واق��ع على االنترنت‬ ‫تتناقل أخبار الجامعة‬ ‫الكثير من مواقع االنترنت اخبار اجلامعة من دعوة‬ ‫للتسجيل ال��ى امل �ش��ارك��ة ب��اجل��وائ��ز ال��ى غ�ي��ره��ا من‬ ‫االخ �ب��ار املتميزة ال�ت��ي سعت اجلامعة اليها وحققتها خ�لال فترة‬ ‫وجيزة‪.‬‬

‫تناقلت‬

‫سير ذاتية لألساتذة بجامعة دار العلوم حافلة بالبحوث والدراسات‬ ‫في السير الذاتية لألساتذة املنتمني للجامعة الكثير من البحوث والدراسات التي قدموها إليكموها بإيجاز‬ ‫حيث تهدف جامعة دار العلوم إلى تشجيع منسوبيها من أعضاء هيئة التدريس والطالب على املشاركة في‬ ‫املشاريع البحثية كجزء من عمليات التعلم األساسية باجلامعات ومؤسسات التعليم العالي ‪ .‬وتعتمد املناهج الدراسية‬ ‫باجلامعة نظام تقنيات البحث والتعلم القائم على امل�ش��روع (‪ )PBL‬وه��ي تقنيات تعتمد طريقة استخدام برامج‬ ‫حل املشكالت الواقعية في سياق تطوير التفكير النقدي واستخ��ام مهارات حالملشاكل‪ ،‬فضال عن املهارات البحثية‬ ‫املتطورة‪ .‬ونعتقد أن فكرة استخدام املشاريع في ربط عمليات التعلم والتعليم لها العديد من ملزايا ومنها‪:‬‬ ‫• إشراك الطالب وأعضاء هيأة التدريس في مواجهة احلياة العملية وحل املشكالت‪.‬‬ ‫• تزويد الطالب بدواعي ووسائل التقنية الالزمة ملواجهة احلياة العملية‪.‬‬ ‫• دعم اجلهود اجلماعية في إعداد البحوث العلمية ومراعاة املبادئ األخالقية‪.‬‬ ‫• تشجيع وزيادة دافعية اإلنتاج العلمي والبحوث بحيث يشعر كل منتم للجامعة بروح املسئولية في تطوير األداء‬ ‫النوعي مع التحلي بروح املثابرة في أداء املتطلبات اجلامعية‪.‬‬ ‫• استغالل نظام البحث القائم على املشاريع إلى أقصى حد ممكن بحيث تغدو جامعة دار العلوم منار ًا كمؤسسة‬ ‫بحثية متميزة و فعالة في تطوير األداء البحثي‪.‬‬ ‫وفيما يلي بعض البحوث وأوراق العمل املقدمة من قبل هيئة التدريس بجامعة دار العلوم‪:‬‬ ‫محمد الطويق «خ��وارزم�ي��ة موثوقة حل��ل املعادلة التفاضلية املتكاملة م��ع تطبيقات» املجلة الدولية للكمبيوتر‬ ‫والرياضيات‪ ،‬وفي الطباعة‪ ،‬عام ‪.2008‬‬ ‫‪  ‬محمد الطويق «خوارزمية متوازية معدلة حللول املعادالت التفاضلية اجلزئية باستخدام محطات العمل الفرعية‬ ‫الينكس» مجلة الرياضيات التطبيقية واحلساب‪ )2008( 200 ،‬ص ‪.188-178‬‬ ‫املجمعة في‬ ‫ِ‬ ‫محمد الطويق «تنفيذ خوارزمية تكرارية حلل األنظمة املشروطة الكبيرة باستخدام محطات العمل الفرعية‬ ‫املجمعة» املجلة الدولية للنمذجة واحملاكاة‪ ،‬املجلد ‪.2008 ،)4( 28‬‬ ‫محمد الطويق «جتميع خوارزمية قاوس ‪ -‬هوارد من أجل حل نظام املعادالت اخلطية» مجلة الرياضيات التطبيقية‬ ‫واحلساب‪ ،)2007( 184 ،‬ص ‪.595 - 485‬‬ ‫البرامج وأنظمة احلاسوب‪ ،‬كوانتان‪،‬‬ ‫هندسة‬ ‫في‬ ‫الوطني‬ ‫املؤمتر‬ ‫سلسة‬ ‫البيانات»‬ ‫محمد الطويق «زيادة كفاءة ضغط‬ ‫ِ‬ ‫ماليزيا‪ 21-20 ،‬آب ‪.2007‬‬

‫دون‬

‫عبد اإلل��ه االي��وب وآخ��رون "خوارزميات موحدة للحذف بطريقة ج��اوس مع التعويض الراجع على شبكات الضرب‬ ‫التقاطعي" مجلة اخلوارزميات والتطبيقات املتوازية‪ ،‬املجلد ‪ ،2000 ،14‬الصفحات من ‪ 253‬إلى ‪.269‬‬ ‫عبد اإلله االيوب وآخرون "التمرير احملصن ضد اخلطأ في املكعبات ذات البعد الرابع" املجلة الدولية لنظم االتصاالت‬ ‫السلكية والالسلكية‪ ،‬املجلد ‪ ،13‬العدد ‪ ،1‬عام ‪ ،2000‬الصفحات من ‪ 29‬إلى ‪.44‬‬ ‫عبد اإلله االيوب وآخ��رون "انبارس‪ :‬نظام جتريبي لتوزيع الذكي"‪ ،‬مجلة هندسة البرمجيات املتقدمة‪ ،‬املجلد ‪،30‬‬ ‫العدد ‪ ،2‬عام ‪ ،1999‬الصفحات من ‪ 93‬إلى ‪.101‬‬ ‫عبد اإلل��ه االي��وب وآخ��رون "كفاءة اخلوارزميات على شبكة الهابرستار" مجلة اخلوارزميات والتطبيقات املتوازية‪،‬‬ ‫املجلد ‪ ،14‬العدد ‪ ،1‬عام ‪ ،1999‬الصفحات من ‪ 79‬إلى ‪.88‬‬ ‫عبد اإلل��ه االي��وب "ح��ل األنظمة اخلطية على مجموعات عمل" وبالتوازي مع مجلة احلوسبة املوزعة واملتوازية‬ ‫والشبكات‪ ،‬املجلد ‪ ،1‬العدد ‪ ،1998 ،3‬الصفحات من ‪ 143‬إلى ‪.148‬‬ ‫عبد اإلل��ه االي��وب وآخ��رون "بناء ال��دروب املتوازية في املكعبات متعددة اإلب�ع��اد" مجلة البحوث العلمية ‪ -‬العلوم‬ ‫والتكنولوجيا (جامعة السلطان قابوس)‪ ،‬املجلد ‪ ،3‬عام ‪ ،1998‬الصفحات من ‪ 41‬إلى ‪.45‬‬ ‫عبد اإلل��ه االي��وب وآخ ��رون "التكتل ال��دائ��ري حل��ل املصفوفات على شبكات ال�ض��رب التقاطعي" مجلة الرياضيات‬ ‫واحلاسوب وتطبيقاتها‪ ،‬املجلد ‪ ،36‬العدد ‪ ،5‬عام ‪ ،1998‬الصفحات من ‪ 113‬إلى ‪.126‬‬ ‫عبد اإلله االي��وب وآخ��رون "شبكات الضرب التقاطعي املغلقة" مجلة عمارة النظم‪ ،‬املجلد ‪ ،45‬العدد ‪ ،4‬عام ‪،1998‬‬ ‫الصفحات من ‪ 323‬إلى ‪.338‬‬ ‫عبد اإلله االيوب وآخرون "شبكات الهايبرستار"‪ ،‬مجلة احلوسبة املوزعة واملتوازية‪ ،‬املجلد ‪ ،48‬العدد ‪ ،2‬عام ‪،1998‬‬ ‫الصفحات من ‪ 175‬إلى ‪.199‬‬ ‫عبد اإلله االيوب وآخرون "قطر اخلطأ في املكعبات متعددة اإلبعاد" مجلة االيتربل ايي لألنظمة املوزعة‪ ،‬املجلد ‪،8‬‬ ‫العدد ‪ ،9‬عام ‪ ،1997‬الصفحات من ‪ 903‬إلى ‪.907‬‬ ‫عبد اإلله االي��وب وآخ��رون "حتليل املصفوفات على شبكة النجمة" مجلة االيتربل ايي لألنظمة املوزعة‪ ،‬املجلد ‪،8‬‬ ‫العدد ‪ ،8‬عام ‪ ،1997‬الصفحات من ‪ 803‬إلى ‪.812‬‬ ‫عبد اإلله االيوب وآخرون "شبكات الضرب التقاطعي" مجلة االيتربل ايي لألنظمة املوزعة‪ ،‬املجلد ‪ ،8‬العدد ‪ ،2‬عام‬ ‫‪ ،1997‬الصفحات من ‪ 109‬إلى ‪.118‬‬


‫‪11‬‬

‫م������ق������االت‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫ال���دك���ت���ور ‪ /‬م���ان���وي���ل ي���وان���ج���ر‪:‬‬ ‫ال��م��م��ل��ك��ة أع��ج��ب��ت��ن��ي ك��ث��ي �رًا‬ ‫حوار‬

‫م � � � � � � � � � � ��ع‬ ‫أس � � �ت� � ��اذ‬ ‫ج ��دي ��د ب �ك �ل �ي��ة إدارة‬ ‫األع� �م ��ال ال��دك��ت��ور ‪/‬‬ ‫م��ان��وي��ل ي ��واجن ��ر من‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ال � ��دك� � �ت � ��ور ي� ��واجن� ��ر‬ ‫ل� ��دي� ��ه خ � �ب� ��رة ت��زي��د‬ ‫ع� ��ن ع� �ش ��ري ��ن ع � ��ام� � � ًا‪ ،‬م � ��درس� � � ًا ف� ��ي م� �ج ��االت‬ ‫االستراتيجية‪ ،‬واإلدارة االستراتيجية وإدارة‬ ‫امل��وارد البشرية‪ .‬وه��و يحمل درج��ة املاجستير‬ ‫ف��ي اآلداب تخصص إدارة األع�م��ال م��ن جامعة‬ ‫ن �ي��وف��اف�ين ك��ون�ي�ك�ت�ك��ت ‪ ،‬ودرج�� ��ة ال��دك��ت��وراه‬ ‫ت�خ�ص��ص االدارة االس �ت��رات �ي �ج �ي��ة م��ن جامعة‬ ‫ج�لاس �ج��و ب��امل�م�ل�ك��ة امل �ت �ح��دة‪ .‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى‬

‫أن األس �ت��اذ ي��واجن��ر ك��ان م��دي��را سابقا للموارد‬ ‫البشرية واإلدارة بالشركة العاملية للتكنولوجية‬ ‫س��ام�س��وجن أسيا باسيفيك إت��ش كيو ماليزيا)‬ ‫وع �م �ل��ه ك �م��دي��ر ‪،‬ف� ��إن ال��دك �ت��ور ج ��واجن ��ر ك��ان‬ ‫مسئوال عن إدارة أكثر من ‪ 7500‬موظف‬ ‫كم هي الفترة التي عشتها في الرياض؟‬ ‫شهرين فقط‪:‬‬ ‫ملاذا اخترت العمل باململكة العربية السعودية؟‬ ‫السبب الرئيسي لي هو أنها أرض مقدسة‪.‬‬ ‫هل يعجبك األكل السعودي؟‬ ‫إنه رائع‪ .‬لدى احلرية ألكل أي شيء هنا‪.‬‬ ‫كيف وجدت الطالب السعوديني؟‬ ‫إنهم جدا ًمؤدبون وميكن صداقتهم ومتعاونون‪.‬‬ ‫ماهي خطتك مستقبال؟‬ ‫أن أحج العام القادم‪.‬‬

‫ي��وس��ف ع��ب��د ال��ج��ب��ار س��ي��رة حافلة‬ ‫ب����اإلن����ج����ازات ف����ي إدارة أع���م���ال‬ ‫حضر‬

‫األستاذ " يوسف عبد اجلبار "‬ ‫بكلية دار العلوم إلدارة األعمال‬ ‫املؤمتر الرابع عشر لبحوث األعمال الدولية‪،‬‬ ‫املقمم بفندق ك ��راون ب�ل�ازا ‪ ،‬دب��ي ب��اإلم��ارات‬ ‫العربية املتحدة‪ .‬وال��ذي نظم بواسطة معهد‬ ‫األع �م��ال ال�ع��امل��ي ف��ي اس �ت��رال �ي��ا‪ .‬وك ��ان ع�ن��وان‬ ‫ورقة املؤمتر" إدارة املوارد البشرية" في اململكة‬ ‫العربية السعودية" نظرة عامة على السعودة‪:‬‬ ‫مت تلخيصها فيما يلي‪:‬‬ ‫تعد اململكة العربية السعودية أكبر مصدر‬ ‫ل�ل�ب�ت��رول ف��ي ال �ع��ال��م وواح� ��دة م��ن أغ �ن��ى ب�لاد‬ ‫ال �ش��رق األوس� ��ط‪ ،‬وتتمتع بتأثير اق�ت�ص��ادي‬ ‫وس �ي��اس��ي ه� ��ام‪ .‬وت��وج��ت اجل��ه��ود ال�س�ع��ودي��ة‬ ‫ف��ي االص�ل�اح االق �ت �ص��ادي باللحاق بعضوية‬ ‫منظمة التجارة الدولية في عام ‪1999‬م‪.‬‬ ‫إن ع���ددا م��ن دول اخل�ل�ي��ج ال �ع��رب��ي مب��ا فيها‬ ‫اململكة العربية السعودية لديها عدد سكان‬

‫خ����اط����رة‬ ‫الجامعة عانقت‬ ‫مثيالتها‬

‫ب� �ق� �ل ��م ‪ :‬ع� � �ه � ��ود ال � �ه� ��زان� ��ي‬ ‫مديرة التحرير‬

‫متوسط السن‪ .‬فنسبة ‪ %60‬من عدد السكان‬ ‫حتت عمر األربعني‪ ،‬ويعتبر الشباب هم صوت‬ ‫األمة‪.‬‬ ‫ك�ث�ي��ر م��ن إج� � ��راءات اإلص�ل��اح داخ� ��ل اململكة‬ ‫العربية السعودية مت��ت ف��ي عهد امللك عبد‬ ‫الله واحل��رك��ة احلثيثة للتقدم نحو الوصول‬ ‫إلى رؤية غير محددة للمتعلمني‪.‬‬ ‫إن التقدم الهائل في اململكة العربية السعودية‬ ‫القائم على العمالة الوطنية السعودية في‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل ��اص على ك��اف��ة امل�س�ت��وي��ات سوف‬ ‫يساعد على إيجاد وإحالل السعودة‪.‬‬ ‫وع� ��ن ط��ري��ق ت �ه �ي �ئ��ة ال �س �ع��ودي�ي�ن ب� � ��األدوات‬ ‫الضرورية للمشاركة في نهضة بلدهم لتقليل‬ ‫االعتماد على ال ��واردات األجنبية ‪ ،‬وحتقيق‬ ‫االك�ت�ف��اء ال��ذات��ي مب��ا يسمح لهم أن يصبحوا‬ ‫مواطنني عامليني كخطوة أولى جتاه االعتراف‬ ‫الداخلي بدورهم في االقتصاد العاملي‪.‬‬

‫ثالث سنوات قضيتها في جامعة دار العلوم‬ ‫ق � ��د أن� �ه� �ي���ت ام� �ت� �ح���ان���ي ال� �ش ��ام ��ل‬ ‫للدكتوراه وعلى وشك البدء بكتابة‬ ‫الرسالة عندما اتصلت بالدكتورة هدى العميل‬ ‫للسالم عليها وأخبرتني أنها تقوم بإدارة جامعة‬ ‫ج��دي��دة اس�م�ه��ا "ج��ام �ع��ة دارال �ع �ل��وم "ودع�ت�ن��ي‬ ‫لزيارتها ‪.‬‬ ‫كان املبنى النموذجي أول ما لفت انتباهي‪ ،‬مبنى‬ ‫على طراز حديث قاعاته ‪-‬على خالف ما رأيته‬ ‫م��ن ج��ام�ع��ات ‪ -‬مصممة بحيث اليزيد‪ ‬حضور‬ ‫احملاضرة الواحدة عن ثالثني طالبة ‪،‬سبورات‬ ‫ذك� �ي ��ة ‪،‬م� �س� �ب ��ح أول���وم� �ب���ي ‪،‬م �ل�اع� ��ب م �ت �ع��ددة‬ ‫االس��ت��خ��دام��ات ل �ك��ل أن � ��واع ال��ري��اض��ة‪،‬ص��االت‬ ‫ري ��اض� �ي ��ة م��ج��ه��زة ب���أح���دث األج � �ه� ��زة ‪،‬ص��ال��ة‬ ‫ب �ل �ي��اردوإل��ى ج��ان��ب م�ع��ام��ل الكمبيوترواملكتبة‬ ‫ال�ض�خ�م��ة وامل � ��زودة ب��أح��دث أج �ه��زة االت �ص��ال ‪.‬‬ ‫كانت الدكتورة هدى حتتضن هذا املشروع وكأنه‬ ‫طفلها الرضيع وكانت حريصة على أن تكتمل‬ ‫ه��ذه االس �ت �ع��دادات امل��ادي��ة بالعناصرالبشرية‬ ‫امل� �ن ��اس� �ب ��ة ال� �ت ��ي ت� �ع ��رف ك� �ي ��ف ت �س �ت �غ��ل ه ��ذه‬ ‫اإلم �ك��ان �ي��ات ع�ل��ى أف �ض��ل وج��ه ‪،‬وأتذكركلمتها‬ ‫التي تعبرعن رؤيتها لهذه اجلامعة "أن اجلامعة‬ ‫ت�ه��دف ألن تنمي الطالب والطالبة م��ن جميع‬ ‫ال �ن��واح��ي ول �ي��س ال �ن��اح �ي��ة األك����دمي��ي��ة فقط‬ ‫ب ��ل ال �ن��اح �ي��ة اجل �س �م �ي��ة م ��ن خ�ل�ال األن �ش �ط��ة‬ ‫الرياضية والناحية االجتماعية والقيادية من‬ ‫خ�لال األنشطة التطوعية ومجالس الطالب‬ ‫واألنشطة الالمنهجية ‪،‬والهدف من كل ذلك أن‬ ‫يكون خريج جامعة دار العلوم هدفا يتخطفه‬ ‫سوق العمل "‪.‬‬ ‫ك � ��ان اخ �ت �ي��ارع �ن��اص��ره �ي �ئ��ة ال� �ت ��دري ��س أح��د‬ ‫التحديات ال�ت��ي واجهتنا بالبداية ‪-‬وال ي��زال‬ ‫التحدي قائما ‪-‬كان أيضا عدم ثقة األهالي في‬ ‫البداية بجامعة جديدة ال يعرفون عنها شيئا‬ ‫حتديا آخر‪،‬لكن مبجهوداجلميع واإلصرارعلى‬ ‫إجن � ��اح ه� ��ذا امل� �ش���روع جن �ح �ن��ا ف ��ي ك �س��ب ثقة‬

‫كنت‬

‫ذل ��ك ال �ي��وم ال �ل��ذي وط ��أت ق��دم��اي أرض ص ��رح ج��ام�ع��ة دار ال �ع �ل��وم في‬ ‫ب��داي��ة ت��اس �ي �س �ه��ا ف� ��أول م��ن ال�ت�ق�ي��ت ب �ه��ا ت �ل��ك ال�ش�خ�ص�ي��ة العظيمة‬ ‫ال �ت��ي ب�ت��واض�ع�ه��ا واح �ت��وائ �ه��ا ورق���ي ك�ل�م��ات�ه��ا ك �س��رت ح��واج��ز ال��ره �ب��ة ع�ن��د اول‬ ‫ل �ق��اء ‪ ،‬وام �ت��دت م�س�ي��رة ال�ع�م��ل معها ال��ى م��اي�ق��ارب ال�ث�لاث��ة اع� ��وام ف�ك��ان��ت نعم‬ ‫ال �ق��ائ��دة و ال ��رائ ��دة ل�ن��ا ف��ي ه��ذه اجل��ام�ع��ة ‪ ،‬أم� َ�س��كَ ��ت ب��زم��ام ام��ورن��ا ب�ك��ل حكمة‬ ‫ودراي��ة ‪ ،‬فقد ان��ارت بها تلك اجلامعة حتى عانقت مثيالتها من جامعات بالدنا‬ ‫بحسن رؤي��ة وتدبير م��ن بعد م��ا نهلت جامعة امللك سعود م��ن ينابيع عطائها ‪،‬‬ ‫هذه الشخصية كانت لنا االم والقدوة في عالقاتها االجتماعية وتعاملها مع جميع‬

‫في‬

‫األهالي وأصبحت دارالعلوم خالل فترة وجيزة‬ ‫قبلة ألعداد كبيرة من خريجات‪ ‬الثانوية‬ ‫إن أهم ما مييزجامعة دارالعلوم هو محاولتها ربط‬ ‫ما تدرسه الطالبة باجلامعة باحلياة‪ ‬الواقعية‬ ‫وم�ح��اول��ة كسرالسورالذي‪ ‬يعزل اجل��ام�ع��ة عن‬ ‫مشاكل املجتمع‪ ،‬ومن خالل مقرراملهارات الذي‬ ‫منحت الثقة لتدريسه كنت أق��وم مع طالباتي‬ ‫ب �ك��ل أن � ��واع األنشطة‪ ‬كاألنشطة ال�ت�ط��وع�ي��ة‬ ‫وامل� �ش ��اري ��ع واألب � �ح� ��اث واس �ت �ق �ب��ال امل�ت�ح��دث�ين‬ ‫والضيوف وكنت‪  ‬أجد كل الدعم والتشجيع من‬ ‫اإلدارة التي تتيح الفرصة لألستاذ كي يبدع‬ ‫أي �ض��ا م��ن األم��ورال��ت��ي ح��رص��ت ع�ل�ي�ه��ا سياسة‬ ‫اجل��ام �ع��ة ه ��و م ��وض ��وع احل �ض��وروال �غ �ي��اب ففي‬ ‫امل��ق��ررال��ذي ك�ن��ت أدرس� ��ه ك ��ان يكفي‪ ‬أن تغيب‬ ‫الطالبة محاضرتني لينزل لها‪ ‬إنذارولوغابت‬ ‫للمرة الثالثة حترم من دخول االمتحان وجدنا‬ ‫بعض التذمرمن‪ ‬الطالبات إال أن هذه السياسة‬ ‫ك��ان لها دورا مهما في ضبط الطالبات‪ ‬اللواتي‬ ‫نحاول تهيأتهن لسوق عمل ال يرحم ‪.‬‬ ‫أيضا من األمورالتي تتضمنها رؤية جامعة دار‬ ‫ال�ع�ل��وم أن��ه ل�ي��س ه �ن��اك تناقضا ب�ين أن تكون‬ ‫الطالبة سعيدة‪ ‬في جامعتها وبني تلقيها علما‬ ‫ج��ادا قويا ‪،‬لذلك فقد هيأت اجلامعة للطالبة‬ ‫كل وسائل الراحة التي حتفز‪ ‬الطالبة للبقاء في‬ ‫اجلامعة أطول فترة ممكنة ‪. .‬‬ ‫في نهاية السنة الثالثة ج��اء أمرملكي بتعيني‬ ‫ال��دك�ت��ورة ه��دى كمديرة جلامعة األم�ي��رة ن��ورة‬ ‫وأت��ذك��رأن �ن��ي سألتها م��ا ش �ع��ورك وأن ��ت تتركني‬ ‫جامعة دارال�ع�ل��وم فكان رده��ا ‪":‬أشعرأنني مثل‬ ‫األم التي بدأ طفلها ميشي‪ ‬ويتكلم قليال ثم قيل‬ ‫لها اتركيه "‬ ‫رغ� ��م أن� �ن ��ا ج �م �ي �ع��ا ن �ف �ت �ق��د وج � ��ود ال ��دك� �ت ��ورة‬ ‫ه ��دى‪ ‬إال أن اجل��ام�ع��ة ل��ن تتخلى ع��ن طموحها‬ ‫وستستمرعلى نهجها وس �ن��راه��ا ف��ي ال�س�ن��وات‬ ‫القادمة أفضل وأفضل بكرمه تعالى ‪. ‬‬

‫لينا سليمان السليم‬ ‫مستويات منسوبات اجلامعة من موظفات وطالبات وعامالت فكانت مثاال للتواضع‬ ‫فاكتسبت انا منها شخصيا جم ًا من اخلبرات واملهارات‬ ‫وحسن التصرف والتعامل ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وحلل من النصائح والتشجيع املستمر ‪ ،‬فهذه الشخصية هي من نالت اليوم شرف‬ ‫الثقة امللكية وتنصيبها مديرة جلامعة االميرة نورة فهنيئا ملعالي الدكتورة هدى‬ ‫العميل بهذه الثقة التي تستحقها وهنيئا جلامعة نورة بها ‪ ،‬فتلك هي العبارات‬ ‫التي اختلطت بها مشاعر الفرح والسرور مع لوعة الفراق لوالدتنا وقائدة مسيرتنا‬ ‫بل مشعل ضيائنا ونور دربنا ‪،،‬فأشكر الله على ان منحني العمل معها ملدة ليست‬ ‫بالقصيرة والتي تركت بصمات عظيمة في حياتي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ت�����ق�����ري�����ر‬

‫مديرالنشاط بالجامعة الدكتور سعيدالسلطان ‪:‬‬

‫األنش��طة الطالبي��ة ذات أهمي��ة بالغ��ة ف��ي بن��اء ش��خصية الطال��ب المتكامل��ة‬

‫تعد‬

‫النشاطات الطالبية امليدان الرحب الذي ميارس فيه الطالب هواياتهم ‪ ،‬وهو مجموعة ‪ .3‬الزيارات‪ :‬وتهدف إلى تنمية معارف الطالب باملؤسسات والهيئات احلكومية واألهلية ‪ ،‬وإكساب‬ ‫من البرامج اإليجابية التي تتفاعل صوب أهداف محددة بغية حتقيقها لتنمي شخصية الطالب مهارات التعامل مع اآلخرين والربط بني اجلوانب النظرية والتطبيقية في حياة الطالب ‪.‬‬ ‫الطالب وتصعد قدرته وتشغل أوقات فراغه ‪ ،‬فالطالب هو محورها وهدفها ‪ ،‬فتحقيق اإليجابية في أنواعها‪ . :‬زيارات علمية ‪ . ،‬زيارات اجتماعية ‪ . ،‬زيارات ترفيهية‬ ‫حياته أمر هام ومقصود إلى جانب دراسته األكادميية ‪.‬جاء ذلك في حوار مع مديرالنشاط الدكتور ‪ .4‬اللقاءات الطالبية‪ :‬و تهدف إلى زيادة أواصر احملبة والتعاون والتعارف بني الطالب وبني منسوبى‬ ‫الكلية ‪ ،‬إضافة إلى تنمية املهارات القيادية للطالب وبث روح املنافسة واحلماس بينهم ‪ ،‬وتعويدهم‬ ‫سعيدالسلطان ‪:‬‬ ‫وق��ال ويحتل الطالب مكانة كبيرة داخ��ل اﻤﻟﺠمت��ع فهم عماد األم��ة وطاقتها وهم الدعامة القوية على االعتماد على النفس وحتمل املسؤولية ‪ ،‬إضافة إلى الترفية والترويح وإثراء اجلوانب السلوكية‬ ‫التي يعتمد عليها اﻤﻟﺠمتع في التطور والتقدم والنماء وفي إعادة البناء ‪ .‬ونلحظ االهتمام الكبير ‪ .‬أنواعها‪:‬‬ ‫جتاه هذه الثروة وذلك من خالل الدراسات والبحوث واملوضوعات التي كتبت عنهم وحتدثت بشأﻧﻬم ‪ .‬لقاءات ربيعية ملدة ثالثة أو أربعة أيام ‪ .‬لقاءات شتوية ( على ساحل البحر) ملدة ثالثة أيام ‪ .‬لقاءات‬ ‫‪ ،‬واهتمام املؤسسات االجتماعية واألجهزة املختلفة والتي أنشئت لرعايتهم وخدمتهم وحتقيق صيفية ملدة خمسة أيام أو أكثر‬ ‫رغباﺗﻬم ومواجهة مشكالﺗﻬم ‪ ،‬والقيام بتقدمي العلم واملعرفة وتنمية املواهب واملسؤوليات واالعتماد أما عن املعارض‪ :‬قال د‪ .‬سعيد تهدف إقامة املعارض إلى ربط اجلامعة باملجتمع ‪ ،‬وإث��راء اجلوانب‬ ‫على ال��ذات في احلياة االجتماعية ‪ .‬وق��ال تعد هذه األنشطة ذات أهمية بالغة في بناء شخصية املعرفية ملرتادى املعارض ‪ ،‬مع توظيف هذه املعارض مبا يتناسب مع اهتمام طالب اجلامعة إضافة إلى‬ ‫الطالب املتكاملة القوية والواثقة والتي‪ ‬تكسب من مواجهة ظ��روف احلياة املختلفة ‪ ،‬وه��ي فرصة دعم اجلانب املادي لألنشطة الطالبية ‪.‬‬ ‫الستثمار الوقت‪ ‬وممارسة الهوايات مبا ينفع ويكسب الطالب اخلبرات املتعددة من خالل املشاركة أنواعها‪ . :‬معارض فنية ( الرسم ‪ .‬الفن التشكيلي ) ‪ . ،‬معارض إرشادية ( السالمة املرورية‪ ,‬مكافحة‬ ‫املخدرات ) ‪.‬‬ ‫باألنشطة املختلفة التي تنمي امل��واه��ب واإلب ��داع عند الطالب ‪ ،‬ويراعى‬ ‫‪ .6‬أسابيع التوعية‪ :‬وت�ه��دف إل��ى تنمية التفاعل ب�ين اجلامعة واملجتمع‬ ‫عند إع ��داد خطة األنشطة وتنفيذها أن ي�ك��ون للطالب والطالبة ال��دور‬ ‫وتشجيع الطالب إلى البذل والعطاء ملجتمعهم ‪،‬والتوعية ببعض الظواهر‬ ‫األساسي في ذلك وتشجيعه على املشاركة والتفاعل معها واالستفادة منها‬ ‫للطالب مكانة كبيرة‬ ‫والسلوكيات داخ��ل اجلامعة ‪ .‬أن��واع�ه��ا‪ :‬أسابيع إرش��ادي��ة توعية ( امل��رور‬ ‫ولكليات وعمادات اجلامعة ورواد ورائ��دات األنشطة جهود كبيرة في إعداد‬ ‫داخ��ل اﻟﻤﺠت��م��ع فهم‬ ‫‪ .‬التدخني …) ‪ . .‬أسابيع إنسانية ( التبرع بالدم …‪ . . ).‬أسابيع إرشادية‬ ‫اخلطة وتنفيذها‪ .‬وقال تتكون إدارة األنشطة الطالبية من األقسام التالية‪:‬‬ ‫عماد األمة وطاقتها‬ ‫دعوية ( دورات إرشادية …) ‪.‬‬ ‫‪ 1‬ــ النشاط الثقافي‪:‬‬ ‫‪ 3‬ــ النشاط املسرحي‪:‬‬ ‫في‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫وفعاليات‬ ‫�ج‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�را‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫يتعلق‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫الثقافي‬ ‫باجلانب‬ ‫إن االه�ت�م��ام‬ ‫وهم الدعامة القوية‬ ‫أما عن النشاط املسرحي قال من املناشط التي تتيح للطالب فرصة كبيرة‬ ‫غاية األهمية وذل��ك ل��زي��ادة احلصيلة العلمية والثقافية للطالب وإشباع‬ ‫ال��ت��ي يعتمد عليها‬ ‫لتنمية مواهبهم إلتقان الفنون املسرحية من خالل التدريب على التمثيل‬ ‫رغباته املعرفية وتوعيته وحتفيزه على االط�ل�اع واملتابعة‪ ، ‬وغ��رس حب‬ ‫اﻟﻤﺠت��م��ع في التطور‬ ‫وك�ت��اب��ة ال�ن�ص��وص امل�س��رح�ي��ة واإلخ� ��راج امل�س��رح��ي وال�ت�ل�ف��زي��ون��ي واإلدارة‬ ‫االن�ت�م��اء لدينه ووط�ن��ه ‪ ،‬ولتحقيق تلك األهداف‪ ‬فانه يتم ت�ق��دمي هذا‬ ‫املسرحية ‪ ،‬وق��د ساهم النشاط املسرحي من خ�لال خشبة املسرح إخ��راج‬ ‫النشاط للطالب بأوجه مختلفة ومن خالل عدة رسائل من أبرزها احملاضرات‬ ‫وال���ت���ق���دم وال��ن��م��اء‬ ‫عدد من طالب اجلامعة البارزين واملبدعني في مجال التمثيل واإلخ��راج‬ ‫قضية اإلن�ح��راف الفكري‬ ‫وال�ن��دوات والتي ك��ان لها ال��دور الفعال في إيضاح ّ‬ ‫وف���ي إع�����ادة ال��ب��ن��اء‬ ‫والكتابة املسرحية ‪.‬‬ ‫وال �ه� ّ�دام ال��ذي ال يلتزم بالقواعد الدينية والتقاليد واألع���راف والنظم‬ ‫وي�ع��ال��ج ال�ن�ش��اط امل�س��رح��ي قضايا وم�ش�ك�لات ال�ط��ال��ب اجل��ام�ع��ي واملجتمع‬ ‫االجتماعية‪ ,‬وغيرها من األح��داث املعاصرة ‪ .‬وم��ن االهتمامات الثقافية‬ ‫مسرحي ًا وبصور درامية وكوميدية هادفة ‪.‬‬ ‫ورش العمل وحلقات النقاش واملسابقات الثقافية املتنوعة وإصدار املجالت‬ ‫والنشرات وإقامة املعارض العلمية التوعوية مع احلرص على أن يكون الطالب هو العنصر األساسي وتقدم وحدة النشاط املسرحي برامجها من خالل املشاركات الداخلية واخلارجية التي تقدمها وحدة‬ ‫النشاط أو من خالل اللقاءات االجتماعية واملهرجانات املسرحية داخل اجلامعة وخارجها وكذلك في‬ ‫في إعدادها أو املساهمة في تنفيذها واملشاركة فيها‪.‬‬ ‫املشاركات املسرحية الدولية‪.‬‬ ‫‪ 2‬ــ النشاط االجتماعي‪:‬‬ ‫وقال يشمل برامج اخلدمة العامة والرحالت والزيارات واملسابقات والرعاية االجتماعية والبحوث ‪ 4‬ــ و النشاط الرياضي يوضح د‪ .‬السلطان‪:‬‬ ‫م� ��ن أج� �م ��ل احل� �ك ��م ال� �ت ��ي ت � � ��ردد ( ال� �ع� �ق ��ل ال �س �ل �ي��م ف� ��ي اجل� �س ��م ال �س �ل �ي��م ) ل ��ذل ��ك ك�� ��ان م��ن‬ ‫والدراسات امليدانية االجتماعية‪.‬‬ ‫االح �ت �ي��اج��ات ال �ت��ي ل�ب�ي��ت ل�ل�ط��ال��ب ف��ي اجل��ام �ع��ة اجل��ان��ب ال��ري��اض��ي ب�ك��اف��ة أن ��واع ��ه وال �ت��ي ت�ع��ود‬ ‫أنواع األنشطة االجتماعية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تنظيم احلفالت ‪ :‬يهدف إلى تقوية العالقات والروابط بني منسوبي الكلية ( طالب وأعضاء هيئة ع �ل��ى ال �ط��ال��ب ب��ال �ف��ائ��دة ‪ ,‬ي �ق��وم ق �س��م ال �ن �ش��اط ال ��ري ��اض ��ي ب��ال�ت�ن�ظ�ي��م واجل� ��دول� ��ة واإلش� � ��راف‬ ‫التدريس وغيرهم) واشاعة جو األلفة واحملبة وتبادل اخلبرات واملهارات واملعارف أنواعها‪ . :‬حفالت ع �ل��ى األن �ش �ط��ة ال��ري��اض �ي��ة امل �خ �ت �ل �ف��ة ل �ل �ك �ل �ي��ات ب��اجل��ام �ع��ة وال� �ط�ل�اب وامل �ن �س��وب�ي�ن وأب �ن��ائ �ه��م ‪,‬‬ ‫استقبال الطالب املستجدين على مستوى الكليات واجلامعة ‪ .‬حفالت التعارف بني الطالب واألساتذة وي �ل �ت��زم اجل �م �ي��ع ف�ي�ه��ا ب �ض��اب��ط ال �ع �ف��و وال �ت �س��ام��ح مل��ا ق��د ي �ت �ع��رض ف�ي�ه��ا م��ن إص ��اب ��ات ري��اض �ي��ة ‪.‬‬ ‫على مستوى الكليات واجلامعة ‪ .‬حفالت ختام النشاط على مستوى الكليات واجلامعة ‪ .‬حفالت األنشطة التي تقوم بها اجلامعة ‪ :‬دوري الكليات السنوي جلميع األلعاب و املسابقات الطالبية (‬ ‫ألعاب قوى ‪ -‬سباحة ‪ -‬تنس طاولة ‪ -‬بلياردو ) و سباق اختراق الضاحية السنوي على مستوى املنطقة‬ ‫اخلريجني ‪ .‬حفالت الطالب الوافدين‬ ‫‪ .2‬الرحالت‪ :‬و تهدف إلى تعريف الطالب ببالدهم ‪ ،‬وتقوية الروابط بني الطالب ‪ ،‬والتعرف على وسباق اختراق الضاحية ل��ذوي االحتياجات اخلاصة على مستوى املنطقة واملسابقة الرمضانية‬ ‫االجن��ازات احلضارية والعمرانية في مختلف مناطق اململكة ‪ ،‬إضافة إلى تنمية املهارات القيادية للمنسوبني واملشاركة في الدورات والبطوالت اخلاصة باجلامعات السعودية واملشاركات في الدورات‬ ‫للطالب واكتشاف مواهبهم وطاقتهم أنواعها‪ :‬رحالت قصيرة ملدة يوم واحد ‪ .‬رحالت طويلة ملدة أربعة والبطوالت على مستوى املنطقة والتي تنظمها اجلهات االخرى مثل األندية وتنظيم دوري الكليات‬ ‫أو خمسة أيام على مدار العام ‪ .‬رحالت موسمية ( في شهر رمضان آلداء مناسك العمرة ‪ ،‬أو مناسك احلج ) على مستوى املنطقة لكرة القدم وتنس الطاولة ‪.‬‬

‫س�����ي�����رة ذات����ي����ة‬

‫د‪ .‬محمد حسن الطويق‬

‫تعتزم‬

‫جامعة دار العلوم مب��ا تضم م��ن كفاءات‬ ‫ع�ل�م�ي��ة وخ� �ب ��رات ع�م�ل�ي��ة ع �ل��ى ق ��در من‬ ‫التميز الرفيع والعطاء املخلص لطالبهم وبيئتهم اجلامعية‪،‬‬ ‫ومن هنا تفرد اجلامعة هذا الباب من كل عدد تستعرض فيه‬ ‫سيرتهم وجهودهم وإجنازاتهم فمع شمعة نيرة من شموع‬ ‫العطاء‪.‬‬ ‫ الدكتوراه ‪1985‬م التحليل ال�ع��ددي‪SUNY at Stony /‬‬‫‪Brook USA‬‬ ‫ املاجستير ‪1983‬م الرياضيات التطبيقية واإلح�ص��اء ‪Jan SUNY at Brook/ 1983‬‬‫‪degree issued in May 1985 USA‬‬ ‫ البكالوريوس ‪1981‬م الرياضيات ‪May Paterson/ USA 1981 WM‬‬‫ دبلوم‪ /‬معهد معلمني ‪1969‬م ‪ 1971 -‬الرياضيات معهد معلمني‪ ،‬عمان‪ /‬األردن‪.‬‬‫النشاط العلمي واألكادميي واإلداري‪:‬‬ ‫عضو رئيسي في تأسيس قسم العلوم الرياضية في اجلامعة ووض��ع اخلطة الدراسية‬ ‫بعد إجراء دراسة ميدانية في األردن ومساهمة فعالة في وضع وصف مساقات القسم في‬ ‫االجتاهني‪ ،‬بحوث العمليات والبرمجة والتحليل‪.‬‬ ‫املشاركة في تأسيس كلية العلوم في اجلامعة‪.‬‬ ‫رئيس قسم العلوم الرياضية والفيزيائية‪ ،‬العلوم الرياضية‪ ،‬الرياضيات واإلحصاء‪ ،‬وعلوم‬ ‫احلاسوب في جامعة العلوم والتكنولوجيا األردنية مدة تزيد عن ‪ 10‬سنوات‪.‬‬ ‫نائب عميد كلية العلوم في جامعة العلوم والتكنولوجيا األردن‪.‬‬ ‫مساعد رئيس مجلس الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة آل البيت‪.‬‬ ‫قائم بأعمال رئيس قسم علوم احلاسوب في جامعة السلطان قابوس‪ /‬عمان لعدة فترات‬ ‫متقطعة‪.‬‬ ‫منسق أكادميي جلامعة دار العلوم من ‪2008/9/1‬م إلى ‪2009/8/31‬م‪.‬‬ ‫املشاركة في عضوية معظم اللجان األساسية في معظم اجلامعات التي خدمت فيها على‬ ‫مستوى القسم والكلية واجلامعة‪.‬‬ ‫عضو مجلس البحث العلمي ومجلس ال��دراس��ات العليا لعدة سنوات في جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا األردنية‪.‬‬ ‫عضو املجلس االبتدائي التأديبي للموظفني في جامعة العلوم والتكنولوجيا األردنية‬ ‫لعدة سنوات‪.‬‬ ‫عضو في العديد من اللجان اخلاصة على مستوى القسم والكلية واجلامعة‪.‬‬ ‫املساهمة في وضع اخلطط الدراسية والتدريسية لبرامج البكالوريوس وبرامج املاجستير‬ ‫في الرياضيات واالحصاء وبحوث العمليات وعلوم احلاسوب في اجلامعات التي خدمت بها‪.‬‬ ‫عضو في عدة جمعيات علمية واجتماعية لسنوات مختلفة‪.‬‬ ‫املشاركة في ندوات ومحاضرات داخل اجلامعة وخارجها‪.‬‬ ‫عضو في اللجنة التحضيرية ملؤمتر الرياضيات‪ /‬اجلمعية األردن�ي��ة للعلوم الرياضية‬ ‫لدورتني‪.‬‬ ‫تقييم أبحاث مجالت ومؤمترات علمية محلية وإقليمية وعاملية مثل‪:‬‬ ‫(‪Refree for )1‬‬ ‫(‪.a) Journal of Systems and Software, Elsevier‬‬ ‫(‪.b) Journal of Coputaional Applied Mathematics, Elsevier‬‬ ‫(‪c) Soft Computing and Automation Journal‬‬ ‫(‪.d) AMSE, Series A, Advances in Modeling and Analysis, France‬‬ ‫(‪.e) Dirasat, University of Jordan‬‬ ‫(‪f) Damascus J. for Basic Sciences and Agricaltural Engineering/ University‬‬ ‫‪.of Damascus‬‬ ‫(‪.g) Abhath al- Yarmouk J, Yarmouk University‬‬ ‫(‪h) Mu’tah J. for Research and Studies/ Natural and Applied Sciences,‬‬ ‫‪.Mu’tah University‬‬ ‫(‪Refree for several national conferences and two international confe r )2‬‬ ‫‪.ences‬‬


‫ت�����ق�����ري�����ر‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫‪13‬‬

‫ك��ل��ي��ة إدارة األع�����م�����ال ت���ط���رح ب���رن���ام���ج���ى ال��م��اج��س��ت��ي��ر‬ ‫ف�����ي إدارة األع������م������ال وإدارة ن����ظ����م ال���م���ع���ل���وم���ات‬ ‫إدارة األعمال ملتزمة برؤية اجلامعة وبنفس الوقت تطمح الكلية إلى أن تكون مركزا للتفوق‬ ‫ليس على مستوى اململكة فحسب بل على مستوى اخلليجي العربي في مجاالت التعليم العالي‬ ‫والتدريب اإلداري والبحث العلمي وخدمة املجتمع‪ .‬وتأمل الكلية في حتقيق هذه الرؤية من خالل البرامج‬ ‫تعليمية مصممة لنقل وإدارة املعرفة باستخدام أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا وبواسطة أعضاء هيئة‬ ‫تدريس ذوي كفاءات عالية‪.‬‬ ‫تقدم الكلية حاليا أربعة برامج بكالوريوس في التسويق والعلوم املالية واملصرفية واحملاسبة واملراجعة وإدارة‬ ‫املوارد البشرية منذ سنوات‪ ،‬وقد اتخذت الكلية قرارها االستراتيجي في تقدمي برامج املاجستير في إدارة‬ ‫األعمال (‪ )MBA‬واملاجستير إدارة نظم املعلومات (‪ )MMIS‬في كلية إدارة األعمال‪.‬‬ ‫نظرة عامة على برنامج املاجستير في إدارة األعمال‬ ‫وبناء عليه‪ ،‬ينبغي إع��داد طلبة‬ ‫سيتم تدريس كافة البرامج الدراسية في البرنامج باللغة اإلجنليزية‪.‬‬ ‫ً‬ ‫الدراسات العليا للدراسة باللغة اإلجنليزية‪.‬‬ ‫سيكون البرنامج مع خمسة مجاالت للتركيز‪ ،‬وه��ي امل��وارد البشرية واملالية والتسويق ونظم املعلومات‬ ‫والقيادة‪.‬‬ ‫مت إعداد البرنامج ليشمل مواد إجبارية وأخرى اختيارية‪.‬‬ ‫يتكون البرنامج من ‪ 45‬ساعة معتمدة مقسمة إلى ‪ 36‬ساعة معتمدة إجبارية و ‪ 9‬ساعات معتمدة اختيارية‬ ‫في مجاالت التركيز اخلمسة‪.‬‬ ‫الفرص الوظيفية خلريج برنامج املاجستير في إدارة األعمال‪.‬‬ ‫برنامج ماجستير إدارة األعمال موجه للمهنيني في مختلف مراحل حياتهم املهنية الذين يرغبون في‬ ‫االستزادة في التعليم العالي وبناء اخلبرات عن طريق تعزيز معرفتهم في النظرية اإلدارة احلديثة وكذلك‬ ‫تطوير املهارات الالزمة ملعاجلة القضايا املعاصرة التي تواجه الطاقات اإلدارية في اململكة العربية السعودية‬ ‫وعلى صعيد االقتصاد العاملي‪.‬‬ ‫وإن املاجستير في إدارة األعمال هو فرصة فريدة حلاملي شهادة البكالوريوس من غير تخصصات إدارة‬ ‫األعمال الذين يجدوا أنفسهم في مواقف تتطلب خبرة إدارية وفطنة عالية أو أوالئك الذين يتطلعون إلى‬ ‫االنتقال إلى مناصب اإلدارة من خالل إعداد أكادميي الكافي‪.‬‬ ‫القبول في املاجستير في إدارة األعمال‬ ‫يشترط في من يرغب بااللتحاق في برنامج املاجستير في إدارة األعمال ما بلي‪:‬‬ ‫أن يكون حاصل على شهادة البكالوريوس بحد أدنى أربع سنوات من جهة معترف بها‪.‬‬ ‫أن يكون حاصل على تقدير «جيد جداً» في درجة البكالوريوس من جامعة معترف بها‪.‬‬ ‫أن يكون قد اكتسب معرفة جيدة باللغة اإلجنليزية وحصل على ‪ 500‬أو أعلى في اختبار التوفل الورقي أو‬ ‫ما يعادلها في االختبارات األخرى‪.‬‬ ‫أن يكون حاصل على درجة مرضية في اختبار اجليمات‪.‬‬ ‫اجتياز املقابلة الشخصية‪.‬‬ ‫رسالتني توصية‪.‬‬ ‫ولقد مت تصميم برنامج املاجستير في نظم املعلومات اإلدارية استنادا إلى املعايير احمللية والدولية التالية‪:‬‬ ‫الهيئة الوطنية للتقومي واالعتماد األكادميي‪.‬‬

‫كلية‬

‫منوذج جمعية احلاسب األمريكي (‪ )ACM‬لتطوير برامح الدراسات العليا في نظم املعلومات اإلدارية‪.‬‬ ‫معايير جمعية تطوير كليات إدارة األعمال (‪ )AACSB‬األمريكية‪.‬‬ ‫املقارنة مع أكثر من اثني عشر برنامج مماثل على مستوى العالم‪.‬‬ ‫البرنامج مبني على نظام املقررات والبحث و‪‎‬يشمل برنامج املاجستير على مقررات أساسية في إدارة األعمال‬ ‫ومقررات إجبارية في نظم املعلومات اإلداري��ة وأخرى اختيارية بإجمالي عدد ساعات ‪ 45‬ساعة معتمدة‪.‬‬ ‫وتتيح املقررات االختيارية عمق واتساع تسمح للطالب اختيار املقررات التي تتناسب وتطلعاتهم املهنية‪.‬‬ ‫‫الفرص الوظيفية خلريج برنامج املاجستير‫في نظم املعلومات اإلدارية‬‬ ‫هناك العديد من فرص العمل املتاحة خلريجي برنامج املاجستير ‫في نظم املعلومات اإلدارية على جميع‬ ‫املستويات‪ ،‬وفيما يلي نذكر ليس على سبيل احلصر بعض من الفرص‪‬:‬‬ ‫مدير مركز تقنية املعلومات‬ ‫رئيس قسم املعلومات‬ ‫مدير أنظمة املعلومات اإلدارية‬ ‫مدير أنظمة أمن املعلومات وإدارة املخاطر‬ ‫مدير أنظمة املعلومات احلاسوبية‬ ‫مدير الدعم الفني‬ ‫مدير أنظمة تطوير األعمال‬

‫البكالوريوس التكميلي في هندسة الحاسب وتقنية المعلومات‬ ‫ت �ص �م �ي��م ال��ب��ك��ال��وري��وس ال �ت �ك �م �ي �ل��ي في‬ ‫ه�ن��دس��ة احل��اس��ب وتقنية امل�ع�ل��وم��ات مبا‬ ‫ي��واف��ق اح�ت�ي��اج��ات س��وق العمل ال�س�ع��ودي��ة وذل��ك‬ ‫باالعتماد على املعاير الوطنية‪ ،‬ليكون البرنامج‬ ‫مكمال للكم املعرفي وامل�ه��ارات��ي ليصل مبستوى ما‬ ‫درسه الطالب في برنامج الدبلوم أو برنامج الشهادة‬ ‫اجل��ام �ع �ي��ة امل �ت��وس �ط��ة ف��ي احل��اس��ب إل ��ى م�س�ت��وى‬ ‫مطابق من حيث نتاجات التعلم ملثيالتها في درجة‬ ‫البكالوريوس في هندسة احلاسب وتقنية املعلومات‪.‬‬ ‫وب��رن��ام��ج ال �ب �ك��ال��وري��وس ال�ت�ك�م�ي�ل��ي ف��ي هندسة‬ ‫احلاسب وتقنية املعلومات مبني على مبدأ املقررات‬ ‫املكافئة؛ إذ ستقوم كلية هندسة احلاسب وتقنية‬ ‫املعلومات من خالل جلان مختصة وخبراء خارجيني‬ ‫ف��ي إع� ��داد ق��وائ��م امل� �ق ��ررات امل �ك��اف �ئ��ة ب�ي�ن ب��رام��ج‬ ‫الكلية وكافة برامج الدبلوم والشهادات اجلامعية‬ ‫املتوسطة املعتمدة من قبل وزارة التعليم العالي‪.‬‬

‫تم‬

‫وتستخدم هذه القوائم لتسجيل الطالب بأسلوب‬ ‫أكثر تكيف ًا مع مخرجات برامج الدبلوم والشهادات‬ ‫اجلامعية املتوسطة‪ ،‬وه��ذا يعني أن��ه ميكن وضع‬ ‫الطلبة في مستويات مالئمة لالستمرار في بناء‬ ‫ن��واجت تعلميه أعلى وص��وال إلى النواجت التعليمية‬ ‫امل �ت��وق �ع��ة م��ن خ��ري��ج ب��رن��ام��ج ال �ب �ك��ال��وري��وس في‬ ‫هندسة احلاسب وتقنية املعلومات‪.‬‬ ‫في مبدأ املقررات املكافئة تعادل الساعات املعتمدة‬ ‫التي درسها الطالب مبا يطابق من حيث احملتوى‬ ‫وع��دد الساعات املعتمدة ويستكمل الطالب باقي‬ ‫امل � �ق� ��ررات ل �ي �ص��ل إل� ��ى م �س �ت��وى حت�ص�ي�ل��ي مم��اث��ل‬ ‫لنظرائه في البرنامج االعتيادي‪ .‬اجل��دول التالي‬ ‫يبني إج�م��ال��ي ع��دد ال�س��اع��ات املطلوبة لفئة من‬ ‫م�ت�ط�ل�ب��ات ب��رن��ام��ج ال �ب �ك��ال��وري��وس ال�ت�ك�م�ي�ل��ي في‬ ‫هندسة احلاسب وتقنية املعلومات في جامعة دار‬ ‫العلوم‪.‬‬

‫ال���ح���ق���وق ت���ط���رح ب���رن���ام���ج���ى ال��م��اج��س��ت��ي��ر ف����ي ال����ق����ان����ون ال����ت����ج����اري وال����ق����ان����ون ال��ج��ن��ائ��ي‬ ‫كلية احلقوق بجامعة دار العلوم أول كلية حقوق في اململكة العربية السعودية‪ .‬وهي تهدف إلى تقدمي‬ ‫متيزا‪ ،‬مبا يتالءم مع معايير اجلودة العاملية‪ ،‬ويراعي أسس‬ ‫تعليم جامعي في حقل العلوم القانونية أكثر ّ‬ ‫وثوابت ديننا وقيمنا اإلسالمية‪ ،‬ويلبي احتياجات مجتمعنا‪.‬‬ ‫وقد استطاعت هذه الكلية الفتية‪ ،‬بعيد إنشائها‪ ،‬بناء شبكة واسعة من العالقات مع نظيراتها داخ��ل اململكة‬ ‫والعالم العربي وال��دول األجنبية على حد س��واء‪ ،‬كما وتنشط في بناء عالقات متميزة مع الهيئات القضائية‬ ‫واملهنية في اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫وإدراك��ا من كلية احلقوق لرسالتها ودوره��ا الرائد في نشر الثقافة القانونية مبا يسهم في حتقيق التنمية في‬

‫تعد‬

‫ً‬ ‫فضال عن تهيئة ال�ك��وادر القانونية املتميزة لالضطالع بخدمة املجتمع في املجاالت ذات‬ ‫املجتمع السعودي‪،‬‬ ‫الصلة باحلقل القانوني‪ .‬فإنها تسعى ج��ادةً ‪ ،‬إلع��داد اخلريجني من ذوي املعارف القانونية املتنوعة‪ ،‬ومن ذوي‬ ‫املهارات البحثية واملهنية املؤهلني للنهـوض بواجباتهم في مجاالت البيئة العدلية‪ ،‬خدمة للمجتمع بقطاعيه‬ ‫�راء للحركة الفقهية والتنموية وتنويعها وف�ق��ا الحتياجات خطط التنمية الوطنية‪.‬‬ ‫ال�ع��ام واخل ��اص‪ ،‬وإث� � ً‬ ‫وفي هذا اإلطار تطرح الكلية برامج الدراسات العليا في تخصصني هما‪:‬‬ ‫ برنامج املاجستير في القانون التجاري‬‫‪ -‬برنامج املاجستير في القانون اجلنائي‬


‫‪14‬‬

‫األوائل في كليات الجامعة‬ ‫التسويق بين النجاح والفشل‬

‫باقات األوائل في كليات الجامعة‬

‫د‪ /‬أمير أبو النجا‬ ‫أستاذ مساعد إدارة اإلعمال – جامعة دار العلوم‬

‫ال������ه������ن������دس������ة ال������م������ع������م������اري������ة وال������ت������ص������م������ي������م ال�����رق�����م�����ي‬ ‫اس�������������������������������م ال�������������ط�������������ال�������������ب‬

‫ال�������������م�������������ع�������������دل‬

‫ح����������������������ات����������������������م ف���������������������������ارس‬

‫‪3.93‬‬

‫زي����������������ن����������������ب ال����������م����������ن����������ص����������ور‬

‫‪3.79‬‬

‫م������������ح������������م������������ود ال���������������س���������������روي‬

‫‪3.75‬‬

‫دي����������������������������م����������������������������ا ول����������������������ي‬

‫‪3.75‬‬

‫ودي�����������������������������������������ان ع����������ث����������م����������ان‬

‫‪3.32‬‬

‫ك�������������������������ل�������������������������ي�������������������������ة ال�������������������������ح�������������������������ق�������������������������وق‬ ‫اس�������������������������������م ال�������������ط�������������ال�������������ب‬

‫ال�������������م�������������ع�������������دل‬

‫دان����������������������������������������ة ال�����������خ�����������ل�����������ب‬

‫‪3.96‬‬

‫أم�������������������������ل ال���������م���������دي���������م���������ي���������غ‬

‫‪3.76‬‬

‫ع����������ث����������م����������ان ال���������ت���������وي���������ج���������ري‬

‫‪3.66‬‬

‫الـــعقيلــــــــــــــــــــــــــــي‬

‫‪3.15‬‬

‫س��������������ل��������������ط��������������ان ال���������ع���������م���������ر‬

‫‪3.06‬‬

‫آالء‬

‫ه������ن������دس������ة ال������ح������اس������ب اآلل�������������ي وت�����ق�����ن�����ي�����ة ال�����م�����ع�����ل�����وم�����ات‬ ‫اس�������������������������������م ال�������������ط�������������ال�������������ب‬

‫ال�������������م�������������ع�������������دل‬

‫ص��������������ال��������������ح ال��������ع��������ل��������ي��������ان��������ي‬

‫‪3.94‬‬

‫خ������������������ال������������������د ال������������������ك������������������ردي‬

‫‪3.78‬‬

‫وف������������������������������اء ب������������������اس������������������ودان‬

‫‪3.77‬‬

‫ت�����������������رك�����������������ي ال������������ح������������رب������������ي‬

‫‪3.72‬‬

‫ف���������������ال���������������ح ال�������ع�������ص�������ي�������م�������ي‬

‫‪3.64‬‬

‫ه������ن������دس������ة ال������ح������اس������ب اآلل�������������ي وت�����ق�����ن�����ي�����ة ال�����م�����ع�����ل�����وم�����ات‬ ‫اس�������������������������������م ال�������������ط�������������ال�������������ب‬

‫ال�������������م�������������ع�������������دل‬

‫ع��������ب��������دال��������ك��������ري��������م ال������ن������اه������ض‬

‫‪3.96‬‬

‫ف��������������ه��������������د ال���������������������ف���������������������وزان‬

‫‪3.82‬‬

‫ه��������������ي��������������ا ال��������������س��������������م��������������اري‬

‫‪3.69‬‬

‫ل������������������م������������������ى ال������������������ري������������������س‬

‫‪3.67‬‬

‫ش��������������������ه��������������������د ق���������������رم���������������ش‬

‫‪3.46‬‬

‫ه������ن������دس������ة ال������ح������اس������ب اآلل�������������ي وت�����ق�����ن�����ي�����ة ال�����م�����ع�����ل�����وم�����ات‬ ‫اس�������������������������������م ال�������������ط�������������ال�������������ب‬

‫ال�������������م�������������ع�������������دل‬

‫ش��������ه��������د ال������ع������ب������دال������ل������ط������ي������ف‬

‫‪3.92‬‬

‫ج������������������وه��������������������رة ال��������خ��������ض��������ي��������ر‬

‫‪3.86‬‬

‫م�����������������ري�����������������م ال������������ح������������رب������������ي‬

‫‪3.79‬‬

‫ن�������������������������������ورة ال�������������س�������������دي�������������ري‬

‫‪3.35‬‬

‫ع�����������������ه�����������������ود ال�����������ع�����������م�����������ري‬

‫‪3.27‬‬

‫تنطلق‬

‫أهمية ه��ذه املقالة ف��ي إل�ق��اء الضوء‬ ‫على بعض االعتقادات التي حتول‬ ‫دون جناح األنشطة التسويقية في املنظمات حيث هناك‬ ‫اع �ت �ق��اد ب��أن��ه مت م �ع��رف��ة ال�ك�ث�ي��ر م��ن امل �ش��اك��ل واألخ��ط��اء‬ ‫ال�ت�س��وي�ق�ي��ة املختلفة ومت ال�ت�غ�ل��ب عليها ول �ك��ن م��ن واق��ع‬ ‫امل �م��ارس��ات التسويقية للعديد م��ن ال�ش��رك��ات ت��ؤك��د بأنه‬ ‫مازال هناك العديد من املشاكل واألخطاء التسويقية التي‬ ‫حتتاج النظر إليها بعني االعتبار لضمان حتقيق وإشباع‬ ‫احتياجات ورغبات املستهلكني املتنوعة واملتجددة ‪.‬‬ ‫هناك العديد م��ن الشركات تعتقد بأنه ل��زي��ادة وحتسني‬ ‫مستوى املبيعات و اإلرب��اح البد من التركيز على الدعاية‬ ‫واإلعالنات املتكررة في الصحف واملجالت واملواقع الكترونية‬ ‫املختلفة ‪ ،‬وف��ى واق��ع األم��ر يعد ه��ذا ( قصر نظر تسويقي‬ ‫) ف��ال�ت�س��وي��ق ي �ف��وق ب�ك�ث�ي��ر ح� ��دود ال �ت��روي��ج واإلع�ل�ان ��ات‬ ‫فالتسويق كما عرفته اجلمعية األمريكية للتسويق سنة‬ ‫‪ 1960‬التسويق بأنه " هو القيام بأنشطة املشروع التي توجه‬ ‫تدفق السلع و اخلدمات من املنتج إلى املستهلك النهائي أو‬ ‫املشتري الصناعي"‪ )3( .‬وهو يشمل أيضا جميع األعمال‬ ‫و األنشطة التي يتم القيام بها منذ تصميم السلعة و حتى‬ ‫وصولها إلى املستهلك ‪ ،‬أي أنها تبدأ و تنتهي عند املستهلك‬ ‫‪ ،‬فهو نقطة ال�ب��داي��ة و النهاية للنشاط التسويقي (‪.)1‬‬ ‫ف��ال�ه��دف ه��و ليس بكثرة ال��دع��اي��ة واإلع�ل�ان��ات فقط إمنا‬ ‫وج��ود حتديد دقيق لرغبات العمالء من خالل الدراسات‬ ‫التسويقية التي تساعد على عمل مزيج تسويقي مميز‬ ‫بتحديد املنتج ب��دق��ة وط ��رق التسعير ال�ت��ي تتناسب مع‬ ‫حاجات وإمكانيات العمالء وطرق وقنوات التوزيع واحلمالت‬ ‫الترويجية املختلفة هي املنظومة املتكاملة التي تقف خلف‬ ‫جناح العديد من املنظمات‪.‬‬ ‫كما أن قضية زيادة أو انخفاض املبيعات رمبا تعود ألسباب‬ ‫ك�ث�ي��رة خ�ل�اف األس��ب��اب ال�ت�س��وي�ق�ي��ة‪ ،‬ف�ق�ب��ل إق� ��رار زي ��ادة‬ ‫احل �م�لات الترويجية ‪ ،‬ف��إن��ه م��ن األف �ض��ل م��راج�ع��ة جميع‬ ‫العوامل (تسويقية وغيرها) للتأكد من أن العيب ليس في‬ ‫مكان آخر خارج اإلطار التسويقي‪.‬‬ ‫هناك العديد من الشركات تعتقد بأنه السعر األقل يعنى‬ ‫رض��ا العمالء وه��ذا فكر ينبغي ال��وق��وف عنده ألن العميل‬ ‫دائ �م��ا ي�ح��دد امل�ن��اف��ع ال�ت��ي س��وف يحصل عليها م��ن املنتج‬ ‫واخلدمة مقابل املوارد التي سينفقها مقابل احلصول على‬ ‫تلك السلعة أو اخلدمة ‪.‬فالعميل في عاملنا املعاصر يتميز‬ ‫بالرشد في حتديد البدائل التي حتقق له أقصى منفعة‬ ‫في ظل املوارد املتاحة ‪ .‬فاملؤسسة البد أن تنظر إلى القيمة‬ ‫التي يدركها املستهلكون للمنتج و ليس على أساس التكلفة‬ ‫فقط ‪ ،‬و منه يتم وضع السعر الذي يالئم الصورة الذهنية‬ ‫للمستهلكني ويحقق رغباتهم وتوقعاتهم(‪.)2‬‬ ‫بعض الشركات تعتقد أن منتجاتها ه��ي أفضل املنتجات‬ ‫ب��دل�ي��ل زي� ��ادة مبيعاتها ‪,‬أي �ض��ا ق��د ي���ؤدى ه ��ذا االع�ت�ق��اد‬ ‫الن �خ �ف��اض امل�ب�ي�ع��ات ألن ال �ش��رك��ات الب ��د دائ �م��ا أن تعرف‬ ‫األسباب الكامنة والدوافع الشرائية لدى املستهلك لشراء‬ ‫منتجاتها من خالل دراس��ات السوق واألبحاث التسويقية‬ ‫التي تتبع األسلوب العلمي الصحيح ألن تلك األبحاث أيضا‬ ‫ق��د تشوبها الكثير م��ن امل�ش��اك��ل احملتملة‪ ،‬بسبب طريقة‬

‫ال��ب��ح��ث وال�� ��دراس�� ��ة امل �ت �ب �ع��ة‪،‬‬ ‫خ��اص��ة وإذا ك��ان ال�ب��اح��ث غير‬ ‫ُملم بجميع البيانات املطلوبة‬ ‫م �ن��ه‪ ،‬أو ال يستطيع ال��وص��ول‬ ‫واحل �ص��ول ع�ل��ى ك��ل امل�ع�ل��وم��ات‬ ‫وال �ب �ي��ان��ات امل �ط �ل��وب��ة‪ ،‬أو ع��دم‬ ‫التحديد اجليد لعينة البحث‬ ‫ال �ت��ي مت �ث��ل م�ج�ت�م��ع ال��دراس��ة‬ ‫ول �ه��ذا ع�ل��ى ال �ش��رك��ات ال �ق �ي��ام ب �ه��ذه ال ��دراس ��ات واألب �ح��اث‬ ‫الدقيقة لتكتسب املعلومات الالزمة التي تساعدها عند‬ ‫اتخاذ القرارات التسويقية‪.‬‬ ‫أحد األخطاء أيضا هي إعداد رسائل تسويقية غير دقيقة‬ ‫في وصف املنتجات أو اخلدمات‪ .‬وقد تكون املصطلحات فيها‬ ‫غير مفهومة من ِق َبل العمالء احملتملني‪ .‬و قد تكون الغموض‬ ‫وع��دم توفير التفاصيل الكافية للعميل احملتمل للفهم‪ .‬أو‬ ‫قد تكون املعلومة محددة للغاية‪ ،‬وال يتمكن العمالء من‬ ‫فهم ما تقدمه الشركة من مجموعة خدمات أو منتجات‪.‬‬ ‫ال يكمن إغفال الدور احليوي الذي تلعبه اإلدارة العليا في‬ ‫تدعيم جناح األنشطة التسويقية فقد‬ ‫تنظر اإلدارة العليا إل��ى ال��دراس��ات التسويقية على أنها‬ ‫مضيعة للمال والوقت ‪ ،‬بل واألس��وأ من ذلك أنه قد يرفض‬ ‫مدير الشركة ويصد أي نصائح تسويقية قد تصل إليه من‬ ‫فريقه ومن داخل شركته‪.‬‬ ‫ات�خ��اذ ال �ق��رارات التسويقية بناء على احل��دس الشخصي‬ ‫قد ينجح في بعض األح�ي��ان‪ ،‬لكن رف��ض القيام باألبحاث‬ ‫والدراسات التسويقية يقود املنظمة للفشل‪ ,‬خصوصا في‬ ‫ظل تلك البيئة الدينامكية املتغيرة والتوجه العاملي نحو‬ ‫العوملة‪.‬‬ ‫نستخلص مما سبق أن التسويق عملية مستمرة تهدف أوال‬ ‫وأخير لتحقيق رض��ا العمالء ‪,‬وب�ن��اءا على ما سبق الميكن‬ ‫القول بأنه ال توجد أخطاء تسويقية أو مت التغلب عليها‬ ‫كاملة ‪,‬ألن الظروف البيئية املتقلبه و التوجه نحو العوملة‬ ‫وتغير أذواق املستهلكني وغيرها الكثير من العوامل تؤدى‬ ‫الختالف طبيعة وجودة ومنط املنتجات واخلدمات املقدمة‬ ‫ول �ك��ن مي�ك�ن�ن��ا ال �ق��ول ب ��أن وج� ��ود خ �ط��ة ت�س��وي�ق�ي��ة فعالة‬ ‫متضمنة أه��داف تسويقية محددة وحتليل جيد للعوامل‬ ‫البيئية الداخلية واخلارجية احمليطة باملنظمة ‪ ,‬واالهتمام‬ ‫ب��دراس��ات وأبحاث التسويق‪ .‬كل ه��ذا في مجمله يقلل من‬ ‫األخ�ط��اء التسويقية احملتملة وم��ن ثم إشباع احتياجات‬ ‫العمالء املتجددة واملتنوعة ‪ ,‬فالعميل ه��و حجر ال��زاوي��ة‬ ‫ومحور االرتكاز األول في العملية التسويقية ‪.‬‬ ‫املراجع‬ ‫(‪ )1‬ص �ل�اح ال � �ش � �ن� ��وان� ��ي‪"،‬اإلدارة ال �ت �س��وي �ق �ي��ة احل��دي �ث��ة‬ ‫‪:‬املفهوم و اإلستراتيجية"‪ ،‬مؤسسة شباب اجلامعة‪،‬جامعة‬ ‫أسيوط‪،1996،‬ص ‪.13‬‬ ‫(‪ )2‬فهد سليم اخل�ط��اب ‪ ،‬محمد سليمان ع��واد ‪ " ،‬مبادئ‬ ‫التسويق ‪ :‬مفاهيم اساسية " ‪ ، ،‬ص ‪118‬‬ ‫(‪ )3‬محمد سعيد عبد الفتاح ‪ " ،‬التسويق " ‪ ،‬دار النهضة‬ ‫العربية للطباعة و النشر ‪ ،‬بيروت ‪ ، 1983 ،‬ص ‪. 23‬‬


‫‪15‬‬

‫أخ�������������ب�������������ار‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫األم���ي���رة أري�����ج آل س��ع��ود‬ ‫ت����������������ش����������������ارك ف������ي‬ ‫ال����م����ؤت����م����ر ال��خ��ل��ي��ج��ي‬

‫الطالبة سمو االميرة أريج ‪ ‬بنت وليد بن بدر‬ ‫ال سعود من كلية التربية في املؤمتر الطالبي‬ ‫اخل��ام��س بجامعة ال �ش��ارق��ة ببحث حت��ت ع �ن��وان (دور مثلث‬ ‫الشراكة في تنمية اجليل القيادي ) ‪ ‬حيث مت ترشيح البحث‬ ‫للمناقشة ‪ ‬ونالت على اع�ج��اب جلنة امل��ؤمت��روق��د ثمن مدير‬ ‫اجلامعة هذه املشاركة ‪ ‬وشكرلها جهدها املتميز ‪.‬‬

‫شاركت‬

‫« لنحمي براءتهم »‬ ‫ندوة في نادي الحقوق‬

‫ت���رق���ي���ة ال����دك����ت����ور م��ص��ط��ف��ي‬ ‫رم��ض��ان إل��ى رتبة أس��ت��اذ مشارك‬

‫ن��ادي احلقوق بالتعاون مع‬ ‫ق �س��م ال��ع�ل�اق��ات واإلع �ل�ام‬ ‫ن � ��دوة ع ��ن ال �ت �ح��رش اجل �ن �س��ي ل�لأط �ف��ال‬ ‫بعنوان (لنحمي برائتهم )‬

‫وأس��رة جامعة دار العلوم تهنئ‬ ‫ترقية ال��دك�ت��ور مصطفي‬ ‫رم� �ض ��ان إل���ى رت �ب��ة أس �ت��اذ ال����دك����ت����ور م���ص���ط���ف���ي مب��ن��اس��ب��ة‬ ‫مشارك في العمارة من قبل املجلس ترقيته إل��ى رت��ب��ة أس��ت��اذ مشارك‬ ‫في العمارة‪.‬‬ ‫األعلى للجامعات مبصر‪.‬‬

‫سيقيم‬

‫تمت‬

‫الجامع��ة ترع��ى البرنام��ج العلمي ف��ي الملتقى‬ ‫األول للج��ان التنمي��ة االجتماعي��ة األهلي��ة‬ ‫جامعة دار العلوم بالرياض في امللتقى األول‬ ‫للجان التنمية االجتماعية األهلية و الذي‬ ‫ي�ق��ام حت��ت رع��اي��ة ص��اح��ب السمو امللكي األم�ي��ر سلمان بن‬ ‫عبدالعزيز آل سعود وزير الدفاع و ذلك خالل الفترة من ‪-17‬‬ ‫‪1433/ 1 / 19‬ه�ـ املوافق ‪ 2011/12/14 -12‬م في قاعة امللك‬ ‫فيصل للمؤمترات بفندق االنتركونتيننتال بالرياض‪.‬‬ ‫صرح بذلك مدير جامعة دار العلوم الدكتور‪ /‬عبدالله‬ ‫ب��ن ع�ل��ي احل �ص�ين ال ��ذي أوض ��ح أن رع��اي��ة اجل��ام �ع��ة خاصة‬ ‫بالبرنامج العلمي ف��ي ورش العمل و جلسات امللتقى ‪ .‬كما‬ ‫أوض���ح ال��دك �ت��وراحل �ص�ين أن امللتقى ي �ه��دف إل��ى التعريف‬ ‫بلجان التنمية االجتماعية و دوره��ا في تنمية املجتمع و‬ ‫تطوير األداء املهني لألعضاء املشاركني باإلضافة إلى تبادل‬

‫تشارك‬

‫المشرف العام‬

‫األستاذ الدكتور عبد الله احلصني‬

‫الهيئة االشرافية‬

‫األستاذ الدكتور عبد اإلله االيوب‬ ‫الدكتور حمد القحطاني‬ ‫الدكتور سعيد السلطان‬ ‫الدكتور جيمس جينكينز‬ ‫الدكتور مينويل ينقر‬ ‫الدكتور عادل بن منور‬

‫رئيس التحرير‬

‫األستاذ الدكتور هاني خشقجي‬

‫مدير التحرير‬

‫عهود الهزاني‬

‫مــقــــــــــال‬ ‫مـقــــــــــال‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬هاني خاشقجي ‬

‫اخلبرات والتجارب بني اللجان و املتطوعني في العمل اخلير‬ ‫و حصر التحديات و الصعوبات التي تواجه اللجان و سبل‬ ‫التغلب عليها‪ .‬و ق��د أض��اف ب��أن م�ح��اور امللتقى تكمن حول‬ ‫دور اللجان االجتماعية األهلية في تنمية املجتمع احمللي‬ ‫و تشخيص واق��ع عمل اللجان والتحديات اللي تواجهها و‬ ‫ع��رض اف �ك��ار و مقترحات ف��ي تطوير األداء املهني للجان‬ ‫التنمية‪.‬يتضمن امل �ع��رض بعض الفعاليات ك��احمل��اض��رات و‬ ‫الندوات وورش العمل باإلضافة إلى أوراق علمية و املعرض‬ ‫املصاحب‪.‬‬ ‫و اختتم الدكتور احلصني حديثه بأن مشاركة اجلامعة‬ ‫ف��ي ه��ذا امللتقى يعتبر دع �م � ًا للمسؤولية االجتماعية و‬ ‫تفعيل دور اللجان التنمية االجتماعية‪.‬‬

‫هيئة التحرير‬ ‫م‪ .‬مها صالح‬ ‫أ‪ .‬تاال الشوا‬ ‫أ‪ .‬عمر القصير‬ ‫أ‪ .‬ليلى السعيد‬ ‫أ‪ .‬سحر العمار‬

‫أ‪ .‬د‪ .‬هاني خاشقجي ‬

‫ع�������������ل�������������وم ال���������������������دار‬ ‫ك ��ان اإلع�ل��ام ن��اف��ذة م�ه�م��ة يطل‬ ‫امل� �ج� �ت� �م ��ع ع � �ب� ��ره� ��ا ع � �ل� ��ى ج �ه��د‬ ‫اآلخ��ري��ن وي�ق��ف ع�ل��ى أع�م��ال�ه��م‪ ،‬ويشهد‬ ‫على جهودهم‪ ،‬ويشيد مبنجزاتهم‪ ،‬وينبه‬ ‫ألخ�ط��ائ�ه��م‪ ،‬ويشجع م�ب��ادرات�ه��م البناءة‬ ‫خلدمته‪ ،‬ملا كان احل��ال كذلك‪ ،‬كان ال بد‬ ‫ملؤسسة جامعية ناشئة ك �ـ (دار العلوم)‬ ‫التي ت��رى في نفسها دار ًا للعلم واملعرفة‪،‬‬ ‫أن ت� �ص ��در ه � ��ذه ال �ص �ح �ي �ف��ة اجل��ام �ع �ي��ة‬ ‫الشاملة التي تشكل نافذة مهمة لالطالع‬ ‫على ما يدور من حراك أكادميي ومعرفي‬ ‫ومجتمعي داخ��ل قاعات احمل��اض��رات وفي‬ ‫املالعب والساحات وم��ن يتأمل واق��ع هذه‬ ‫الصحيفة في إصدارها الثاني‪ ،‬يجد أنها‬ ‫جمعت كل أخبار املجتمع اجلامعي داخل‬ ‫حرم جامعة دار العلوم‪ ،‬من جهد اإلداريني‬ ‫وهيئة التدريس والطالب وحتى العاملني‪،‬‬ ‫وأضافت إليه كثير ًا من األخبار املتفرقة‬ ‫في العلوم واآلداب والرياضة والفكاهة‪..‬‬ ‫فجاء ه��ذا اإلص��دار (ب��ان��ورام��ا) غنية مبا‬ ‫يثري املعرفة ويغدي العقل والوجدان‪.‬‬ ‫ون �ع��د ق��راءن��ا ال��ك��رام‪ ،‬أن �ن��ا س��وف نسعى‬ ‫جاهدين للتجويد واإلب� ��داع باستمرار‪،‬‬ ‫حتى يكون ك��ل ع��دد م��ن صحيفتنا هذه‬ ‫ب��اق��ة متنوعة حتمل اجل��دي��د وامل�ف�ي��د‪..‬‬ ‫آم� �ل�ي�ن م ��ن اجل �م �ي��ع أن ي��واف �ي �ن��ا ب ��آرائ ��ه‬ ‫ومقترحاته وانتقاداته أي�ض� ًا‪ ،‬فهي زادن��ا‬ ‫في مسيرتنا الطويلة الشاقة‪.‬‬

‫لما‬

‫ رئيس التحرير‬

‫الطلبه‬

‫محمد صقر‬ ‫إياد مدني‬ ‫علي العلي‬ ‫حامت احلمادي‬

‫هـاتــف ‪014949000 :‬‬ ‫فـاكـس ‪014949022 :‬‬

‫‪www.dau.edu.sa‬‬


‫‪16‬‬

‫ري�������اض�������ة‬

‫تعد الجامعة األهلية الوحيدة المشاركة ‪:‬‬

‫ال����ج����ام����ع����ة ت������ش������ارك ف������ي ب����ط����ول����ة االت�����ح�����اد‬ ‫ال���ري���اض���ي ل��ل��ج��ام��ع��ات ال���س���ع���ودي���ة ل��ل��ت��اي��ك��ون��دو‬ ‫إطار اهتمام اجلامعة بالنشاط الرياضي وتوفير مساحات واسعة من الصاالت املغطاة واملالعب‬ ‫وتكوين فريق في أكثر من لعبة فردية وجماعية ‪ ،‬شاركت اجلامعة في بطولة االحتاد الرياضي‬ ‫للجامعات السعودية للتايكوندو ‪ ،‬والتي أقيمت في ‪ 1432-5-1‬هـ على مالعب جامعة امللك سعود وقد‬ ‫شاركت اجلامعة بعدد من االعبني هم‪:‬‬ ‫حتت ‪ 54‬ك‪     ‬احلزام األصفر‬ ‫فائز فهد الشريف‪            ‬‬ ‫عبد االله الدخيل‪              ‬حتت ‪ 58‬ك‪      ‬احلزام االبيض‬ ‫انس خالد احملارب‪             ‬حتت‪ 63‬ك‪     ‬احلزام االزرق‬

‫في‬

‫عبد املولي الشريف‪            ‬حتت ‪ 68‬ك‪     ‬احلزام األصفر‬ ‫ناصر فارس السعدون‪         ‬حتت ‪ 74‬ك‪     ‬احلزام األصفر‬ ‫فوق ‪ 87‬ك‪     ‬احلزام األصفر‬ ‫‪    ‬‬ ‫عبد األله عبد الله السعيد‪    ‬‬ ‫فوق ‪ 87‬ك‪     ‬احلزام األبيض‬ ‫ ‬ ‫راكان عبد العزيز القويضي ‪ ‬‬ ‫والالفت أن جامعة دار العلوم كانت هي اجلامعة األهلية الوحيدة املشاركة في البطولة ‪ ،‬ولقد حققت‬ ‫اجلامعة امليدالية البرونزية في وزن حتت ‪ 54‬ك لالعب ‪ /‬فائز فهد الشريف ‪.‬‬ ‫وال ينقطع اهتمام اجلامعة وتواصلها مع املؤسسات الرياضية رعاية ملواهب الطالب وقدراتهم اخلاصة ‪.‬‬

‫‪ ..‬وت���ش���ارك ف���ي ب��ط��ول��ة ال��م��م��ل��ك��ة ال��م��ف��ت��وح��ة ل��ل��ت��اي��ك��ون��دو‬

‫‪ ‬هذا‬

‫وفي نفس السياق شاركت اجلامعة أيض ًا في بطولة اململكة املفتوحة للتايكوندو علي كأس‬ ‫األمير سلطان بن فهد والتي أقيمت بالصاالت اخلضراء في مبني االحتادات السعودية علي‬ ‫مدار يومني‪ 1432 / 6/ 8 – 7  ‬هـ اشترك فريق جامعة دار العلوم في البطوله بثالثة أوزان ‪:‬‬ ‫ ‬ ‫الالعب فائز فهد الشريف‬ ‫ ‬ ‫حتت ‪ 54‬ك والالعب أنس خالد الشريف‬ ‫حتت ‪ 63‬كى والالعب عبد اإلله السعيد ‬

‫المدرب‪ :‬محمد طلعت‬

‫الالعب‪ :‬ناصر السعدون‬

‫فوق ‪ 87‬ك وكانت أيض ًا جامعة دار العلوم هي اجلامعة الوحيدة في البطولة حيث كان‬ ‫أكبر األندية (نادي الهالل – نادي النصر – نادي الشباب – االتفاق – نادي الرياض –‬ ‫احلرس الوطني – نادي املزاحمية – كلية امللك خالد العسكرية – نادي الوحدة – نادي‬ ‫الترجي –نادى الفتح – م أبها – م خدمة مكة – وغيرهم) ‪ ،‬وكانت املشاركة‪  ‬ممتازة و‬ ‫أدي الالعبون مباريات قوية‪ .‬وقد حضر عدد من طالب اجلامعة لتشجيع الالعبني علي‬ ‫مدار اليومني‪.‬‬

‫الالعب‪ :‬عبد اإلله السعيد‬

‫الالعب‪ :‬فائز الشريف‬

‫الالعب‪ :‬أنس المحارب‬


‫ري�������اض�������ة‬ ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم ‪ -‬العدد الثاني ‪ -‬ذو الحجة ‪ 1432‬هـ ‪ -‬نوفمبر ‪2011‬م‬

‫‪17‬‬

‫ال��ج��ي��ن��ات ال��وراث��ي��ة وح����رق ال���ده���ون م��ن خ�ل�ال ال��ن��ش��اط ال��ب��دن��ي‬ ‫حاولتم التخلص من تلك الكيلوجرامات التي حول اخلصر أو‬ ‫حول األرداف بدون جدوى؟ هل تشعر أو تشعرين أن التمارين‬ ‫الرياضية مضيعة للوقت وال ت��أت��ي بالنتيجة ال�ت��ي تصبو إل�ي�ه��ا؟ ال‬ ‫تنزعج لست وحدك في هذا املأزق‪ ،‬والسبب ليس تقصير منك ‪ ،‬ميكنك‬ ‫اآلن لوم جيناتك الوراثية عن والديك‪.‬‬ ‫فقد أظهرت دراسة طبية حديثة أن مدى جتاوب اجلسد مع التمارين‬ ‫الرياضية يتعلق ب��إح��دى اجلينات ال��وراث�ي��ة امل��وج��ودة داخ��ل السائل‬ ‫احلمضي النووي واملسئولة في الوقت نفسه عن سرعة تفاعل اجلسم‬ ‫مع التمارين لدى األشخاص «احملظوظني»‪.‬‬ ‫يقول دكتور كلود بوشارد من جامعة لويزيانا في ال��والي��ات املتحدة‬ ‫األميركية أن األجسام تنقسم إل��ى ثالثة أن��واع «سريعة التفاعل» أو‬ ‫«بطيئة التفاعل» أو «معدومة التفاعل» مع التمارين الرياضية‪.‬‬ ‫وأج��رى بوشارد بحثه على ‪ 742‬متطوعا على مدى ‪ 20‬أسبوعا حيث‬ ‫مت زيادة وتيرة هذه التمارين تدريجيا على جميع املتطوعني ملالحظة‬ ‫الفروقات‪ .‬ومت دراس��ة معدالت ضخ الدم لدى األشخاص وعدد دقات‬ ‫القلب ‪ ،‬ضغط الدم ومقاومة األنسولني‪.‬‬ ‫ووجدت الدراسة أن ‪ 10‬إلى ‪ % 15‬من عينة البحث املتطوعني لم يتفاعلوا‬ ‫مع التمارين الرياضية‪ ،‬في حني ارتفع معدل األوكسجني في العضالت‬ ‫إلى ‪ % 40‬لدى آخرين ‪ ،‬وجزء آخر من عينة البحث لم يظهر أي تقدم‬ ‫في مستوى أداء القلب‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ب��اح�ث��ون‪« :‬ب�ك��ل ب�س��اط��ة‪ ،‬البعض يستجيب ج�س��ده ج�ي��دا مع‬ ‫التمارين الرياضية ولديهم معدالت أقل من الكوليسترول وضغط الدم‬ ‫وتفاعل جيد مع األنسولني باإلضافة إلى عوامل أخرى إيجابية‪ .‬اما‬ ‫البعض اآلخر وبعد ممارسة نفس نوعية التمارين الرياضية تبني أنهم‬ ‫ال يحصلون على نفس النتائج ‪ ،‬واألمر متعلق باجلينات‪.‬‬ ‫وأظهرت الدراسة‪ ،‬وفق صحيفة التلغراف‪ ،‬أن عدم جت��اوب البعض مع‬ ‫ال��ري��اض��ة ال يعني ال �ي��أس‪ ،‬إذ أظ�ه��ر اجل�س��د حتسنا ف��ي أم��اك��ن أخ��رى‪.‬‬ ‫ويسعى ال��دك�ت��ور ب��وش��ارد إل��ى حت��دي��د ماهية وم �ك��ان ه��ذه اجلينات‬ ‫املسئولة‪.‬‬ ‫ليس احلل في إهمال التمرينات الرياضية أو البعد عن النشاط البدني‬ ‫أو ف�ق��دان األم��ل ف��ي إن�ق��اص ال��وزن إذا كنت أو كنتي مم��ن لهن جينات‬ ‫وراثية قليلة التأثر بالرياضة في خفض الوزن ‪ ,‬ولكنني أرى أن احلافز‬ ‫واإلرادة لهم دورا كبيرا ف��ي امل�س��اع��دة على إن �ق��اص ال ��وزن واحلصول‬ ‫على ق��وام ممشوق ‪ ،‬فالدافع واملثابرة من أهم العوامل اإليجابية في‬ ‫حتقيق األهداف املرجوه ‪ ,‬فقد يرتاد بعض املتمرنني األندية الصحية‬ ‫(‪ 3 ,)Gym‬أو ‪ 4‬مرات أسبوعيا ولكنهم ال يبذلون مجهود كبير لتحقيق‬ ‫أهدافهم في إنقاص الوزن‪ ,‬وعلى ذلك يجب مضاعفة املجهود ومراعاة‬ ‫وجود إشراف متخصص‪.‬‬ ‫ويبدو أن نصيحة جامعة أميركا للرياضة الوقائية ومؤسسة القلب‬ ‫األميركي على وش��ك التعديل ‪ ،‬إذ ك��ان الفكر السائد سابقا أن نصف‬ ‫ساعة ري��اض��ة معتدلة يوميا كافية للحفاظ على جسد صحي ‪ ،‬أما‬ ‫اليوم فاملفاهيم تغيرت ونصف ساعة رياضة ال تكفي‪ ،‬املطلوب هو نصف‬ ‫ساعة يوميا ملدة خمس أيام في األسبوع‪ ،‬باإلضافة إلى جلستي حمل‬ ‫أوزان أو أي رياضة أخرى لشد العضالت مرتني في األسبوع‪.‬‬ ‫وال�س��ؤال هنا إل��ى قرائنا‪ :‬ما هي أن��واع الرياضة التي متارسها وم��ا هي‬ ‫وتيرتها وهل حتصل على النتيجة املطلوبة أم نلوم الوراثة والوالدين؟؟‬ ‫مع متنياتي لكم بدوام الصحة والعافية‬

‫هل‬

‫د‪.‬سماح مطر‬

‫المرافـق والمنش��آت الرياضي��ة بالجامعة‬

‫امل��راف��ق وامل �ن �ش��آت ال��ري��اض�ي��ة ف��ي جامعة‬ ‫دار العلوم حتى تلبى رغبات واحتياجات‬ ‫ال�ط�لاب إمي��ان��ا م��ن إدارة اجلامعه امل��وق��رة بأهمية إتاحة‬ ‫ال�ف��رص كاملة أم��ام ال�ط�لاب ومنسوبي اجلامعة ملمارسة‬ ‫كافة أنواع األنشطة التي تعبر عن رغباتهم وميولهم نحو‬ ‫تلك األنشطة‪ ،‬واستفادة اكبر قدر من الطالب وبذلك تكون‬ ‫اجلامعة قد حققت الهدف املوضوع األنشطة الرياضية‪.‬‬ ‫املسابح مسابح اجلامعة هي من املرافق الرياضية املتميزة‬ ‫باجلامعة حيث ي��وج��د غ��رف تغيير امل�لاب��س تستوعب‬ ‫أكثر من خمسة وعشرون سباح وسباحة في نفس الوقت‬ ‫وام���س�ب�ح��ان مصممان وف�ق��ا ألح ��دث التقنيات م��ن حيث‬ ‫تقنية لتنقية امل�ي��اه ومعاجلتها كيميائيا بطريقة آلية‬ ‫ومعايير األم��ن والسالمة وفقا ملقاييس األم��ن والسالمة‬ ‫لالحتاد الدولي للسباحة‪.‬‬ ‫م�ق��اس��ات امل�س�ب��ح ال��واح��د ‪ 25‬ف��ي ‪ 14‬م �ت��راً‪ .‬ت�ق��ام بطولة‬ ‫اجلامعة للسباحة للطالب واملنسوبني مبسبح اجلامعة‬ ‫حسب البرنامج الزمني لألنشطة الرياضية‪ ،‬وتقوم إدارة‬ ‫األنشطة الرياضية بإعداد وتنظيم املسابقات بني الطالب‬ ‫مساء‪ ،‬وتقام على مسبح اجلامعة دورات لتعليم السباحة‪.‬‬ ‫الصاالت الرياضية متعددة األغ��راض يوجد بالصاالت‬ ‫الرياضية ملعبان للكرة ال�ط��ائ��رة‪ ،‬وملعبان لكرة السلة‪،‬‬ ‫وملعبان ل�ك��رة ال �ي��د‪ ،‬وملعبان للتنس األرض���ي‪ ،‬وملعبان‬ ‫لكرة القدم اخلماسية‪ .‬وتقام بالصاالت بطوالت اجلامعة‬ ‫لأللعاب اجلماعية لكرة السلة والطائرة واليد وخماسيات‬ ‫ك��رة ال �ق��دم للكليات‪ .‬ص ��االت ت��دري��ب ال �ع��اب ال��دف��اع عن‬ ‫النفس يوجد باجلامعة صالتان لتدريب أل�ع��اب الدفاع‬ ‫ع��ن النفس (ال�ت��اي�ك��ون��دو وال�ك��ارات�ي��ة واجل� ��ودو)‪ ،‬ويقوم‬ ‫قسم التربية البدنية بتنظيم بطوالت في تلك األلعاب‪.‬‬

‫تنوعت‬

‫ومتنح اجلامعة األحزمة املختلفة في رياضة التايكوندو‬ ‫ح�ي��ث إن اجل��ام�ع��ة مسجلة ك�ه�ي��أة ري��اض�ي��ة ف��ي االحت��اد‬ ‫ال�ع��رب��ي ال�س�ع��ودي للتاكوندو واجل� ��ودو‪ .‬ص��االت تدريب‬ ‫اللياقة البدنية يوجد باجلامعة صالتان لتدريب اللياقة‬ ‫ال�ب��دن�ي��ة م� ��زودة ب��أح��دث األج �ه��زة واألدوات املخصصة‬ ‫لتدريب عناصر اللياقة البدنية املختلفة بتوجيه مدرب‬ ‫ومدربة متخصصني في اللياقة البدنية لتقدمي البرنامج‬ ‫املناسب لكل طالب وطالبة ومنسوبي للجامعة‪ .‬صاالت‬ ‫ال�ت��دري��ب ب��األث�ق��ال ي��وج��د باجلامعة ص��ال�ت��ان للتدريب‬ ‫ب��األث�ق��ال م ��زودة ب��أح��دث األج �ه��زة واألدوات املخصصة‬ ‫ل�ت��دري��ب عناصر اللياقة البدنية املختلفة باستخدام‬ ‫األجهزة واألثقال احلرة وامل��وردة للجامعة من قبل شركة‬ ‫نيوتلس والتي تعد من أفضل الشركات العاملية في تصنيع‬ ‫أجهزة وبرامج التدريب باألثقال بتوجيه مدرب ومدربة‬ ‫متخصصني‬ ‫في اللياقة البدنية والتدريب باألثقال لتقدمي البرنامج‬ ‫املناسب لكل طالب وطالبة ومنسوبي اجلامعة‪.‬‬ ‫مالعب االسكواش‬ ‫يوجد باجلامعة أربعة مالعب لالسكواش‪.‬‬ ‫تنس الطاولة‬ ‫يوجد باجلامعة العديد من طاوالت تنس الطاولة‪.‬‬ ‫البلياردو‬ ‫يوجد باجلامعة العديد من طاوالت البلياردو‪.‬‬ ‫مضمار تعليم ركوب اخليل‬ ‫يوجد باجلامعة مضمار لتعليم رك��وب اخليل وه��و اآلن‬ ‫حتت اإلنشاء‪.‬‬ ‫استراحة اجلامعة‬ ‫يوجد باجلامعة استراحة وهي اآلن قيد اإلنشاء‬


18

NEWS Risk, Return, AND THE SECURITY MARKET LINE

On

July 20, 2006, Apple Computer, Honeywell, and yum brands joined a host of other companies in announcing earnings .All three companies announced earnings increases, ranging from 8 percent for yum brands to 48 percent for Apple. You would expect an earnings increase to be good news, and it is usually is. Apple ‘s stock jumped 12 percent on the news; but unfortunately for Honeywell and yum brands , their stock prices fell by 4.2 percent and 6.4 percent respectively . The news for all three of these companies seemed positive, but one stock rose on the news and the other two stocks fell so when is good news really good news? The answer is fundamental to understanding risk and return. Of course we learned some important lessons from capital history. Most important we know that there is a reward, on average for bearing risk. We called this reward a risk premium .The second lesson is that this risk premium is larger for riskier investments. And one of the big objectives here is to explore the economic and managerial implications of this basic idea. Thus far, all studies related to that topic concentrated mainly on the return behavior of a few large portfolios and individual assets. Specifically, we have two tasks to accomplish, first we have to define risk and how we measure it. We then must quantify the relationship between an assets risk and its required return. When we examine the risk associated with individual assets .we find that there are two types of risk: systematic and unsystematic. This distinction is crucial because, as we will see, systematic risk affects almost all assets in the economy .at least to some degree, whereas unsystematic risk affects at most a small number of assets. We then develop the principle of diversification, which shows that highly diversified portfolios will tend to have almost no unsystematic risk. The principle of diversification has as important implication: To a diversified investor, only systematic risk matters. It follows that in deciding whether to buy a particular individual asset, a diversified investor will only be concerned with that assets systematic risk. This is a key observation, and it allows us to say a great deal about the risks and returns of individual assets. In particular, it is the basis for a famous relationship between risk and return called the security market line or SML, to develop the SML, we introduce the equally famous “beta” coefficient, one of the centerpieces of of modern finance .Beta and the SML are key concepts because they supply us with at least part of the answer to the question of how to determine By Mr. Mazen Ali(Instructor of finance)

Written

Such a Tree unlike all trees!

by Dr. Abdulrahman Alazman, College of Engineering and Information

Technology Dear people of Dar Al-Uloom University, in this short essay I am going to talk about fruits of a very special tree. This tree is a great one and everyone should plant it and take care of it. Unlike the normal trees, this one does NOT need any water, soil, or air rather it needs a good intention. Also, what makes this tree is so unique is that you do not have to be a farmer if you want to plant it. In fact, everyone can plant it regardless of his social status weather or not he is rich or poor, strong or weak, and free or slave. Moreover, the fruits of this tree are fresh and available day and night in all four seasons in the Summer, Fall, Winter and in the Spring. Honestly, I think I already made you eager enough to know this tree. This tree is the tree of “IYMAN BELLAH” The tree of believe in Allah ”HAVING FAITH IN ALLAH”. Frankly, I will NOT talk about “IYMAN” itself rather I am going to talk about some of the fruits of “IYMAN “ “Fruits of believe in Allah”. FIRST FRUIT: PURE & HAPPY LIFE Allah says in Surat An-Nahal Verse # 97 which its meaning can be translated as follows: (Surat # 16 : Verse # 97), “Whosever works righteousness man or woman and has faith verily to him will We give a new Life that is good and pure and We will bestow on such their reward according to the best of their actions”. Iben Abbas and others explained this life as lawful and pure sustenance. Another narration of Iben Abbas, he explained this life as a happy life. Allah says in Surat Taha which its meaning can be translated as follows: (S20 : V124) “But whosoever turns away from my message verily for him is a life narrowed down and We shall raise him up blind on the Day of Judgment”. (S20 : V125) “He will say: O my lord Why you raised me up blind while I had sight (before)?”. (S20 : V126) (Allah) will say: “when Our signs came to you, you disregard them: so in this day you will be disregarded”. It is reported about Ibraheem Ibn Adham (great scholar may Allah shower him by his mercy) that he was living a very simple life and somebody said to him “aren’t you a poor man? Ibraheem Iben Adham replied saying that “ By Allah , we live a very happy and pleasant life and if the kings know about such a life then they will fight us using their sorts just to get the life we are living” SECOND FRUIT : SAVING FROM THE HILLFIRE (ANNAAR)

Allah says in Surat ali-Emran verse #18 which its meaning can be translated as follows: (S3 : V185) “Every soul shall have a taste of death: And only on the Day of Judgment shall you be paid your full recompense. Only he who is saved far from the fire and admitted to the Garden will have succeeded: For the life of this world is but goods and chattels of deception”. Iben Whab (hadeeth scholar from Egypt) was going to masjed to pray juma’ah (Friday prayer) and he heard someone reciting this verse in Surat Ghafer which its meaning can be translated as follows: (S40 : V47) “behold they will dispute with each other in the Fire! The weak ones (who followed) will say to those who had been arrogant we but followed you: Can you then take (on yourselves) from us some share of the Fire?” Then Iben wahb fell down on the ground and he was hospitalized for few days. It is Iyman which made him so sort. THIRD FRUIT: GAINING THE PARADISE (JANNAH) It is narrated in Bukhari and Muslin that (the length of the tent in Jannah is thirty miles) One of the Abbasse caliphates Haroon Arrasheed built a very nice and big palace in Dar Assalam (Baghdad) and he let the poets to describe the palace and there was a scholar at that time whom Haroon Arrasheed asked saying do you see any vice (wrong) in this palace and the scholar replied yes this palace has a big vice (wrong) , then Haroon Arrashedd asked him what is wrong with this palace? The scholar said that “the owner of this palace will die and the palace will ruin“ Then Haroon Arrasheed cried. However, Jannah will not ruin and whoever inters Jannah will not die FORTH FRUIT: SAVING FROM ALLAH’S CURSE Allah says in Surat Albakarah verse #161 translation more or less (S2 : V161) “Those who reject Faith and die rejecting – on them is Allah’s curse and the curse of angels and of all mankind”. On other hand everything loves the believer. It is narrated that the prophet Mohammad (PBUH: Peace Be Upon Him) said “the mountain of Ohed loves us and we love him too” There are other fruits which I am going to mention such as Gaining the love of Allah, Protection of Allah, Guidance to the right path, and Acceptance of the repentance. Finally, I ask Allah to make us from those who plant such a great tree and enjoy its fruits.


19

NEWS

‫م‬2011 ‫ نوفمبر‬- ‫ هـ‬1432 ‫ ذو الحجة‬- ‫ العدد الثاني‬- ‫نشرة تصدر عن إدارة اإلعالم والعالقات بجامعة دار العلوم‬

Kingdom of Saudi Arabia

Welcome from the

College of Architecture and Digital Design ( CADD)

Association of Language Teacherssign ( CADD)

Introduction The study of architecture utilizes intellectual, professional and creative skills. Architectural studies allow students to generate physical solutions to complex environmental design problems that often have competing economic, social and political parameters. The College of Architecture and Digital Design (CADD) at DAR AL-ULOOM UNIVERSITY offers opportunities for personal growth through design analysis incorporated with the practical aspects of design practice. We believe that this approach will result in an “assortment of education” leading to the responsible development of a capable professional designer. Whether the degree program is in architecture, interior or digital design the ultimate outcome is a professional who understands how the built environment can improve the quality of life for all citizens, while preserving the limited resources of this planet. Education is about the ability to lead a life that understands the decision making process, that comprehends the ethical choices one faces, and at the same time fulfills an individual’s practical needs for survival in a complex world. Our program aims to provide the students (male and female) with the social, theoretical and technical knowledge that will serve them well in the future. The undergraduate comprehensive studio experience teaches how to incorporate history, theory, systems and procedures into a single project, while operating collaboratively. As a response to the market demands and as a part of the continuous assessment process, our plan is to expand the college of Architecture Engineering to include other related engineering fields such as, Civil, Environmental, Construction Engineering and Management and perhaps Industrial and Manufacturing Engineering.

Al Uloom University is proud to host KSAALT (Kingdom of Saudi Arabia Association of Language Teachers, Riyadh chapter)’s general meeting scheduled for Thursday 26th May 2011. TESOL (Teachers of English to Speakers of Other Languages) based in the United States of America was first incorporated in 1966 as a global education association for English language teaching professionals. In 2007, KSAALT (headquartered in Khobar), become the 100th affiliate and is now active across the Kingdom with several chapters including the Riyadh chapter. KSAALT-RC (Riyadh chapter), conducts a variety of workshops and symposia throughout the year. The Riyadh chapter’s mission is to develop and maintain professional expertise in English language teaching and learning for speakers of other languages. Yusuf A Torofdar, English Language Instructor at Dar Al Uloom University is currently the Vice-President of KSAALT-RC. The KSAALT-RC executive committee is delighted with the decision of Dar Al Uloom to host one of its events this year. This further reinforces Dar Al Uloom’s commitment and contribution to the growth of the Kingdom’s English language education”.

CADD’s Vision: Global Connections The College of Architecture and Digital Design inspires transformative design at the global scale. We have a plan to extend our global outreach with both sponsored studios and travel abroad. These special topic studios will provide our male and female senior students’ with venues to address serious global issues in collaboration with practitioners and industry leaders. The proposed international dimension will be evident in our study abroad programs in Europe and the USA.

improve business college include our goals, in the 6 months ,at DAU. Vision: toMission: to graduate business students have the excellent skills, own the

CADD’s Mission Statement: Building for the 21st Century The College of Architecture and Digital Design responds to our unique location in the MiddleEast and recognizes the privilege and responsibility to address cultural, environmental, and social diversity. We are keen to involve our students (male and female) in the community participation through teaching, learning, professional practice and service. Accreditation Notice Our entire programs in Architecture, Interior and Digital Design are accredited by the Saudi Arabia Ministry of Higher Education. Moreover, all of our course works were designed in concurrence with established educational standards and in accordance to the National Architectural Accrediting Board (NAAB), which is the sole agency authorized to accredit U.S. and international professional degree programs in architecture. Today, our society faces some enormous challenges: global climate change, urbanization, limited resources, poverty and energy needs. Tomorrow’s designers have an obligation to lead our society in responsible directions that will address these issues. Our goal is to prepare our male and female students for these challenges in a creative learning environment. Please come join us in pursuing this innovative vision. Sincerely, Maad Abdulrazzak Aldelamy, Ph.D., P.E. Professor, College of Architecture and Digital Design maad@dau.edu.sa

Dar

Yusuf A Torofdar, English Instructor - University Preparatory Program

shoot for the moon, even if you miss, you’ll land among the stars

experience, being educated, have the spirit for competition and lead, be creative , discover the talents, own the ability to effect and inspire all the people around us to achieve, to create more and more . Business Basketball Team we are searching for 7 students. Sport create the exiting and lively feeling, not only healthy ͢ welcome for any participation For contact: Shahed M. A. Qarmash 2080256@du.edu.sa Business Announcements Board: it posted on the first floor near of Dr. cafe. ͢ Business announcement board update all business student with all news that will be happening in the business world , also it provides them with useful information’s that they may need it during the course time ͢ we encourage students to create. For contact: Sultana Alsegaih 2081505@du.edu.sa ATM machine: working on Al-Rajhi bank, after fult with bank Samba. Workshop on ( How to be a good presenter ?) with Ms. Mashael Ai-mugairen. Summer training and Summer course open. If you looking for experience or support your C.V ͢ Business welcome for any participation include Summer training. For contact : Madawi Al Ghrairi 2093169@du.edu.sa Starting “Used Books Center” which open on 14th of May. Buy less cost books today! Or get a profit after selling your old books! Hosting workshops in: Islamic banking lecture by Mr. Salah Alshalhoob. We need to be educated in the different type of banking systems & investigate the vague. Business club team: Madawi AL Ghrairi Alanoud AL Alshaikh Hadeel Alhendi Shahed M.A. Qarmash Sultana Alsegaih



DAU Magazine December 2011