Issuu on Google+


‫ما الذي يمكن‬ ‫لتمكين تقديمه‬ ‫لي كطالبة؟‬

‫برفقتكم ننطلق‪...‬‬ ‫لكل من ودعها كمرحلة وبدأ أخرى ‪ ...‬نضع بني يديه مولودنا األول «بعد املدرسة»‪ ،‬ال من أجل‬ ‫توجيه أو إرشاد‪ ،‬فنحن نثق بوعيكم أيها الشباب ‪ ...‬بل من أجل سد ثغرة تلمسناها في ساحتكم‬ ‫اإلعالمية‪ ،‬لذا تعهدنا منذ البداية أن نكون صوتكم وصداه‪ ،‬لن جنزم بذلك فنحن سنحاول‪ ،‬معولني‬ ‫في جناحنا على تواصلكم ‪ ...‬فما اجمللة هذه إال جسرا ً بيننا وبينكم‪ ،‬نأمل أن يحقق غايته‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬نأمل أن نكون رفيقكم الشهري‪ ،‬رفيق يعطيكم نبذة عن عموم حياتكم بعد املدرسة‪،‬‬ ‫ويركز على احلياة اجلامعية واملهنية‪ ،‬فمنها تبدؤون انطالقة جديدة‪ ،‬حيث سنقدم لكم باقة من‬ ‫املعلومات التي قد حتتاجونها في هذه الناحية أو تلك‪ ،‬سوف نكون معكم من كل اجلهات‪ ،‬وفي‬ ‫نهاية املطاف سنسعى إلى أن نكون منكم وإليكم‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬معنا ستكتشف احلياة بعد املدرسة وفي موقع العمل‪ ،‬من زوايا فريدة‪ ،‬نزعم ونحن نستعرضها‬ ‫أنكم طموحون‪ ،‬وميكن لقناعاتكم أن تتغير متى ما وثقتم بطرحنا‪ .‬سنتجاوز معكم األطر‬ ‫التقليدية وسنحلق بكم إلى عوالم جديدة‪ ،‬لن نفرض عليكم رأيا ً ولن نلعب دور الوصي‪ ،‬فأنتم‬ ‫أكبر ‪ ..‬القرار لكم‪ ،‬والتعريف علينا‪.‬‬ ‫لقد ارتأت «متكني» إصدار هذه اجمللة في سياق حملة وطنية شاملة تعنى بالترويج للعمل في‬ ‫عدد من القطاعات‪ ،‬كاخلدمات اللوجستية‪ ،‬والصناعة‪ ،‬والسياحة‪ .‬وعليه‪ ،‬فإن الشراكة في كسر‬ ‫احتكار عقولنا للتفكير في قطاعات عمل بعينها بعد املدرسة‪ ،‬ومن ثم السعي الستكشاف‬ ‫غيرها بالدراسة واملمارسة في امليدان‪ ،‬هو جل ما نهدف إليه‪.‬‬

‫لمياء بوشهري‬

‫استفسر‬ ‫عن البرامج‬ ‫التدريبية‬ ‫المتوفرة‬

‫‪17 383333‬‬

‫في العدد األول نسلط الضوء على قطاع اخلدمات اللوجستية‪ ،‬حيث سنحاول ما استطعنا تبديد‬ ‫الغموض الذي يحيطه‪ ،‬وتبيان أهمية االنخراط فيه‪ ،‬فمن خالله ميكنكم أن تصعدوا من القاعدة‬ ‫إلى القمة‪ .‬ولعل ما سيحفزكم أكثر هي التنبؤات املتعلقة مبستقبل التعيني في القطاع‪ ،‬والتي‬ ‫تشير إلى أن عدد الوظائف فيه سيزيد بنسبة ‪ %67‬في العام ‪ ،2012‬وذلك وفقا ً للدراسة البحثية‬ ‫لسد فجوة املهارات التي قامت بها «متكني» (يونيو ‪.)2009‬‬ ‫هذا ناهيك عما تطمح له مملكة البحرين ألن تكون مركز لوجستيات رئيسي‪ ،‬السيما مع اقتراب‬ ‫اكتمال منطقة البحرين اللوجستية‪ ،‬والتي ستصبح أول منطقة بوتيك للوجستيات ( النقل‪،‬‬ ‫التخزين‪ ،‬اإلمداد) و غيرها في اخلليج‪ .‬األمر الذي يبدو مشجعا ً لتعزيز مساهمتكم كجيل للغد‬ ‫في الدفع جتاه حتقيق هذا الطموح وترجمته واقعا ً بسواعدكم النضرة‪.‬‬ ‫إذا ً ‪ ..‬هي دعوة النطالقة متميزة نحو آفاق حياتية ومهنية جديدة‪ ،‬نحن سنبدأ الرحلة‪ ،‬لن نحتاج‬ ‫فيها سوى رفقتكم‪ ،‬فهيا بنا لنكتشف احلياة بعد املدرسة ‪ .....‬ولنبدأ معا ً رحلتنا األولى‪.‬‬ ‫من أسرة متكني‪:‬‬

‫نرحب مبقترحاتكم ومشاركاتكم على العنوان التالي‪:‬‬ ‫‪afterschool@discoverlife.bh‬‬

‫‪www.tamkeen.bh‬‬


‫‪26‬‬ ‫من نظام‬ ‫المدرسة إلى‬ ‫فضاء الجامعة‬

‫رئيس التحرير‬

‫فائق العليوات‬ ‫مدير التحرير‬

‫بتول السيد‬

‫العدد األول ‪ .‬مارس ‪2011‬‬

‫‪14‬‬

‫الشركات اللوجستية جامعات‬ ‫تحتضن شتى التخصصات‬

‫المشرف العام‬

‫‪20‬‬

‫«سناء» تبوح بسر سعادتها‪ :‬أجول‬ ‫العالم دون مغادرة مكتبي‬

‫اإلخراج‬

‫‪30‬‬

‫مواجهة التوتر والقلق ‪« ..‬حصن‬ ‫حصين» لنفسيتك‬

‫الرسوم والتصميم‬

‫‪34‬‬

‫جعفر الحايكي‪ :‬مطمئن على‬ ‫مستقبلي المهني بعد‬ ‫دراسة «اللوجستية»‬

‫‪36‬‬

‫لماذا اإلنجليزية؟‬

‫‪42‬‬

‫‪ 7‬نصائح تحقق لك النجاح‬ ‫في االمتحان‬

‫‪44‬‬

‫تعلم إدارة الوقت في حياتك‬

‫‪66‬‬

‫أخالقيات العمل ‪ ..‬أسلحتك للنجاح‬

‫‪68‬‬

‫«خوف الوالد» يحبس «علي» في‬ ‫جامعة تحطم حلمه‬

‫‪74‬‬

‫العسبول يحث الطلبة‪ :‬فكروا في‬ ‫تخصصكم الجامعي منذ اإلعدادية‬

‫‪80‬‬

‫باحث بحريني يتحدث عن‬ ‫«االحتباس الحراري»‬

‫‪84‬‬

‫الريكي ‪ ..‬سر شفاء جسدي وروحي‬

‫‪92‬‬

‫اإلدارة اللوجستية في‬ ‫نطاقها األكاديمي‬

‫‪96‬‬

‫األمير ‪ ..‬فاقد للبصر لم يفقد األمل‬

‫زينب الحسن‬

‫فواز العليوات‬ ‫محمود الخاجة‬ ‫تصوير‪:‬‬

‫يوسف الشافعي‬ ‫عمار حماد‬ ‫عبد الرسول الحجيري‬ ‫اللوجستيات ‪ ...‬قارة بحاجة إلى‬ ‫«كولومبوس» بحريني‬

‫‪23‬‬

‫هيئة التحرير‪:‬‬

‫‪12‬‬

‫شهادة بوش‪ :‬هدى جناحي من‬ ‫بين أقوى ‪ 50‬سيدة أعمال بالعالم‬

‫د‪ .‬منى غزال‬ ‫أ‪ .‬منيرة العليوات‬ ‫شركة ‪5w’s‬‬

‫المنح والبعثات ‪ ..‬فرصتك لالستكشاف‬

‫‪61‬‬

‫الديموقراطية في البحرين‬

‫‪52‬‬ ‫جهة اإلصدار‪:‬‬

‫اآلراء المعبر عنها ال تعكس بالضرورة رأي‬ ‫«تمكين»‪ .‬وال يجوز نسخ أي نص من هذه‬ ‫المجلة كليا أو جزئيا دون الحصول على‬ ‫إذن خطي من الناشر‪ .‬المضمون هو فقط‬ ‫للحصول على معلومات عامة‪ .‬كما أن‬ ‫المعلومات في هذه المجلة قد تتغير‬ ‫بمرور الوقت‪ .‬ونحن نستبعد أي ضمانات‬ ‫فيما يتعلق بدقة المضمون أو اإلعالنات‪.‬‬


‫نائب الرئيس التنفيذي لتنمية المؤسسات والثروة‬ ‫البشرية في «تمكين»‪:‬‬ ‫نريد للبحريني أن يكون أكثر وعيًا‬ ‫بالقطاعات الغير تقليدية‬

‫‪ -1‬أجرت «تمكين» دراسات‬ ‫خلصت إلى وجود فجوات‬ ‫بسوق العمل في بعض‬ ‫القطاعات‪ ،‬فما هي هذه‬ ‫القطاعات‪ ،‬وما هو سبب‬ ‫انخفاض نسبة البحرنة فيها؟‬

‫الدكتور أحمد عبدالغني الشيخ‬ ‫أكد نائب الرئيس التنفيذي لتنمية‬ ‫املؤسسات والثروة البشرية في «متكني»‬ ‫الدكتور أحمد عبدالغني الشيخ أن‬ ‫احلملة الوطنية التوعوية التي تطلقها‬ ‫«متكني» بشأن قطاعات اللوجستية‬ ‫والتصنيع والسياحة تهدف إلى تعريف‬ ‫البحرينيني بها‪ ،‬ليكونوا أكثر وعيا ً‬ ‫بالقطاعات غير التقليدية‪ .‬وأشار إلى‬ ‫أن هناك فرصا ً عديدة لالرتقاء في هذه‬ ‫القطاعات‪ ،‬والتي تنطوي على مهن‬ ‫أخرى كثيرة ومتنوعة‪ .‬وفيما يلي نص‬ ‫احلوار‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫لقد تبني على خلفية دراسات أجرتها‬ ‫«متكني» في العام ‪ 2009‬أن هناك‬ ‫عدة قطاعات في سوق العمل تعاني‬ ‫من فجوات‪ ،‬فيما ميكن للبحرينيني‬ ‫احتالل مواقع فيها‪ .‬ومن أهم هذه‬ ‫القطاعات‪ :‬اللوجستية والتصنيع‬ ‫والسياحة‪ .‬وسبب عدم ارتفاع نسبة‬ ‫البحرنة فيها يعود إلى عدم معرفة‬ ‫الناس بالقطاعات واجملاالت اخملتلفة‬ ‫للعمل بها‪ ،‬أو لعدم اعتبارها مجاال ً‬ ‫مناسبا ً لعمل البحرينيني حتى من‬ ‫الناحية االجتماعية‪.‬‬

‫واختصاصي الصحة والسالمة‬ ‫ومحاسبني‪ ،‬وغيرهم‪ .‬ونحن نسعى‬ ‫خلدمة هذه القطاعات وجعلها أكثر‬ ‫جاذبية للشباب البحريني‪ ،‬من خالل‬ ‫تعريفهم بها‪ .‬ألن هذا ما يتماشى مع‬ ‫استراتيجية «متكني» الهادفة لتهيئة‬ ‫البحريني ليكون متوائما ً مع متطلبات‬ ‫سوق العمل‪ ،‬وتوفير املهارات املناسبة له‬ ‫من أجل ذلك‪.‬‬ ‫‪ -3‬هل لك أن تعطينا لمحة‬ ‫عامة عن الحملة التوعوية‬ ‫التي تطلقها «تمكين»‬ ‫والخاصة بهذه القطاعات؟‬

‫احلملة التي تدشنها «متكني» لهذا‬ ‫الغرض تندرج حتت برامج متكني لإلرشاد‬ ‫املهني‪ ،‬كما توجد برامج أخرى للراغبني‬ ‫في العمل بعدة مسارات في قطاعات‬ ‫اللوجستية والتصنيع والسياحة‪ ،‬ونحن‬ ‫ال نزال في إطار البحث والدراسة عن‬ ‫‪ -2‬وما هي أبرز المهن التي‬ ‫احتياجات سوق العمل لتوفير برامج‬ ‫القطاعات‪،‬‬ ‫تنطوي عليها تلك‬ ‫أخرى مناسبة‪.‬‬

‫وإالم تهدف «تمكين» من وراء‬ ‫هذه الدراسات؟‬

‫إن هذه القطاعات تنطوي على‬ ‫مهن عديدة‪ ،‬من فنيني ومهندسني‬

‫ومن خالل هذه احلملة سيتم تخصيص‬ ‫شهر ألحد هذه القطاعات في كل مرة‪،‬‬ ‫عبر مجموعة إعالنات في الشوارع‬

‫الحملة التوعوية تعزز برامج‬ ‫تمكين لإلرشاد المهني‬

‫ووسائل اإلعالم وكذلك عن طريق‬ ‫الشبكات االجتماعية مثل الفيسبوك‬ ‫وتويتر‪ .‬وفي مطلع أبريل سيتم تنظيم‬ ‫مهرجان للمهن‪ ،‬حيث سيسجل‬ ‫الطلبة الراغبني في املشاركة فيه‪.‬‬ ‫‪ -4‬بالتزامن مع الحملة‪،‬‬ ‫سيتم إصدار مجلة شهرية‬ ‫«بعد المدرسة»‪ ،‬فما هو‬ ‫الهدف منها؟‬

‫الهدف من مجلة «بعد املدرسة» يتمثل‬ ‫في أننا نريد للبحريني أن يكون أكثر وعيا ً‬ ‫وإملاما ً بالقطاعات الغير تقليدية وفرص‬ ‫العمل فيها وكذلك تشجيعه على ريادة‬ ‫األعمال في هذا اجلانب‪ ،‬كما نتطلع لتعريف‬ ‫طلبة املدارس بهذه الفرص ليقرروا مبكرا ً‬ ‫أي القطاعات التي يعتزمون االنخراط فيها‪،‬‬ ‫بحسب امليول واالهتمامات‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫متطلبات سوق العمل واحتياجاتها‪.‬‬

‫‪ -5‬ما الذي تتضمنه القطاعات‬ ‫الثالثة المعنية بالحملة‪ ،‬وما‬ ‫حصة البحرنة فيها؟‬

‫إن القطاعات الثالثة املعنية باحلملة‬ ‫تتضمن الوظائف الرئيسية والوظائف‬ ‫املساندة وهي كثيرة‪ ،‬غير أن حصة‬ ‫البحرينيني منها جدا قليلة‪ ،‬ومنها‬ ‫على سبيل املثال العاملني في أقسام‬ ‫إدارة املوارد البشرية والسكرتارية‬ ‫وإدارة املشاريع واحملاسبة‪ ،‬خاصة في‬ ‫قطاع اخلدمات اللوجستية‪ ،‬والذي‬ ‫يعد قطاعا ً متنوعا ً ويضم شتى‬ ‫التخصصات‪ ،‬ويسهم بنسبة مهمة‬ ‫في االقتصاد احمللي‪ .‬كما أنه يتقاطع‬ ‫مع قطاعات رئيسية أخرى‪ ،‬مثل املواصالت‬ ‫ونظم املعلومات‪.‬‬

‫‪ -6‬وكيف هي فرص االرتقاء‬ ‫بالقطاع اللوجستي على‬ ‫سبيل المثال‪ ،‬وما نصيحتك‬ ‫للطلبة بهذا الشأن؟‬

‫من املهم أن يتعرف الطلبة على أي‬ ‫الوظائف التي يطمحون لها‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يفتح اآلفاق للطلبة ليستغلوا الفرص‬ ‫ويبدؤوا من املراحل واملستويات املبتدئة‬ ‫في القطاع اللوجستي‪ ،‬السيما وأنه‬ ‫يتضمن فرصا ً عديدة لالرتقاء‪ ،‬وهي فرص‬ ‫كثيرة وسهلة وطبيعة األعمال فيها‬ ‫متنوعة‪ ،‬كما أنها تنطوي على فرصة‬ ‫إلثبات الوجود عبر توافر فرص االستثمار‬ ‫في تدريب البحرينيني وتطويرهم‪.‬‬

‫ثمة فرص مهمة لإلرتقاء‬ ‫في قطاع اللوجستيات‬

‫‪7‬‬


‫«فاطمة» طالبة التصميم الداخلي تسأل نفسها‪:‬‬

‫أصمم كوبي في رواق العلم ‪..‬‬ ‫فينعسني صوت األستاذ!‬

‫بشهادة قصاصات الورق ‪ ..‬أبدو وكأنني‬ ‫أتغزل في شخص أو شيء ما‪ ،‬على‬ ‫األغلب كان في صدر الفصل الدراسي‪..‬‬ ‫هل هو أستاذ‪ ،‬أم زميل؟! له‪ “ :‬صوت‬ ‫عذب “ ‪ “ ..‬منوم مغناطيسي ‪ ..‬يجعلني‬ ‫أغفو في نوم عميق “‪ .‬أستغرب‬ ‫من زميالتي‪ ،‬كيف ال يتأثرن به ‪ ..‬وال‬ ‫يتملكهن ذات الشعور اللذيذ؟! أسأل‪:‬‬ ‫“ كيف ال ينعسن ‪ ..‬هل اخللل فيهن أم‬ ‫في أنا؟! “‬ ‫أنا فاطمة الكامل ‪ ..‬طالبة هندسة‬ ‫«تصميم داخلي» في جامعة البحرين‬ ‫‪8‬‬

‫أحكي قصة يوم مختلف‪ ،‬سأختصر‬ ‫الطريق‪ ،‬ولذا صورت ثالث أوراق من‬ ‫دفتر مالحظاتي الذي أحمله معي إلى‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ألكتب ما يشبه اخلاطرة التي‬ ‫حتكي قصتي ذات يوم‪/‬كل يوم‪.‬‬ ‫كان أستاذ مادة الـ “‪ “ Animation‬يشرح‬ ‫للطلبة كيف يصممون كوبا ً من املاء‬ ‫على أحد برامج التصميم‪ ،‬أنا مبهورة مبا‬ ‫يصنع أستاذي‪ ،‬ومبهاراته في استخدام‬ ‫هذه البرامج‪ ،‬غير أنني لم أستطع في‬ ‫تلك احملاضرة أن أقاوم صوته الذي يجلب‬ ‫النعاس دون أن يترك لي مجاال ً للتركيز!‬

‫أستدرك دوما ً ألقول لنفسي‪ :‬يجب أن‬ ‫أقاوم هذا الشعور مهما كان جميالً ‪..‬‬ ‫يجب أن أنتبه لشرح األستاذ‪ ،‬أركز‪،‬‬ ‫ألهزم النعاس‪.‬‬ ‫وبعد سطور مفصلة أكتب في دفتري‪:‬‬ ‫«شارف وقت احملاضرة على االنتهاء‪،‬‬ ‫وحان الوقت إليقاف قلمي‪ ،‬وها نحن‬ ‫مستمرون في مشاهدة إبداع األستاذ‪،‬‬ ‫ليته يعرف ‪ ..‬لوال صوته الذي ينعسنا‬ ‫لكان أفضل دكتور»!!‪.‬‬

‫العلوي‪ :‬أشق شوارع دمشق بالـ‬ ‫«الميكرو» ‪ ...‬وهذه أفعالي‪:‬‬

‫أدرس ‪ ..‬أرقص ‪ّ ..‬‬ ‫أمثل‬ ‫‪ ..‬وأمارس الجنون!!‬ ‫اعتراف‪ ”:‬منارس جنوننا في الباحة‬ ‫األمامية‪ ،‬جنري مترينات على مشاهدنا‬ ‫املسرحية قري ًبا من حركة املارة‪ ،‬داخل‬ ‫املعهد نستلقي على خشبة املسرح في‬ ‫متارين ليونة ثم نغفو متعبني” ‪.‬‬

‫أقول لكم‪“ :‬بالنسبة لي كطالب‬ ‫فنون مسرحية‪ ،‬اليوم ال يستهل‬ ‫إال بحماس شديد واندفاع لذلك‬ ‫املكان الذي سوف أقضي فيه‬ ‫كل يومي”‪.‬‬

‫توضيح‪ “ :‬ندرس موادا ً عملية ونظرية‪،‬‬ ‫مثل اللغة العربية‪ ،‬وفن الصوت‪ ،‬ونط ّور‬ ‫قدرتنا على اإللقاء ‪ ..‬يغمرنا ج ّو من‬ ‫األلفة كطالب دفعة واحدة‪ ،‬نحن أشبه‬ ‫بعائلة‪ ،‬كالً منا ينصح اآلخر‪ ،‬نتفق أحيانا ً‬ ‫على التغ ّيب‪ ،‬لنذهب ملشاهدة عرضا ً‬ ‫مسرحيا ً أو حفل ًة موسيقي ًة!”‪.‬‬

‫ثم أركب ذلك الباص ‪/‬امليكرو‬ ‫كما يطلق عليه في سوريا‪،‬‬ ‫هو مزدحم على الدوام‪ ،‬مير‬ ‫بأكثر املناطق جماال ً في‬ ‫دمشق‪ ،‬تستقبلني ابتسامة‬ ‫زمالئي‪ ،‬لقد اجتمعوا الحتساء‬ ‫القهوة كثقافة يومية للشعب‬ ‫السوري وعلى حكايا بصوت‬ ‫هادئ أغلبها في الشأن الثقافي‪.‬‬

‫بوح أخير‪ :‬بني القراءة‪ ،‬واحلكايا اجلميلة‪،‬‬ ‫نبقى حتى ما بعد اخلامسة مسا ًء‪،‬‬ ‫يحني وقت نهاية الدوام الرسمي‪ ،‬لكنّنا‬ ‫نبقى حتى العاشرة مسا ًء‪ ،‬بعدها نغلق‬ ‫األضواء واألبواب‪ ،‬نغادر‪ ،‬وحينها أمتنى أن‬ ‫ألغي املسافة املظلمة بني الصباحني…‬ ‫كم هو لذيذ هذا الفن!”‪.‬‬ ‫أنا هاشم العلوي ‪ ..‬قررت دراسة الفنون‬ ‫املسرحية في سورية ‪« ..‬الشام» كما‬ ‫يحب أن يسميها السوريون ‪ ..‬كم أنا‬ ‫جريء ألختار الفنون املسرحية مسارا ً‬ ‫أكادميياً‪ ،‬وأراهن عليها بأربع سنوات‬ ‫من حياتي‪.‬‬

‫بدأت الدروس املُلهمة “تنوعت‬ ‫بني التمثيل‪ ،‬والتذوق‪ ،‬واإليقاع‪،‬‬ ‫والرقص‪ ،‬واحلركة‪ ،‬وعلم النفس‬ ‫‪ .......‬واااااو!”‬ ‫“سبعة عشر مادة هي مواد‬ ‫الفصل الدراسي األول‪ ،‬نتعلم‬ ‫من خالل التمارين رفع تذوقنا‬ ‫للموسيقى وتوسعة اخليال‪،‬‬ ‫والتركيز‪ ،‬وتربية ذواتنا فن ّياً‪،‬‬ ‫نتحسس أعماقنا‪ ،‬وكأننا‬ ‫نتعرف عليها ألول مرة”‪!!.‬‬

‫كنت ألح على أن املساحة اخملصصة‬ ‫لي هنا ال تكفي ألن أختزل فيها متعة‬ ‫يومي اجلامعي‪ ،‬فمفكرة يوم من حياتي‬ ‫الدراسية‪ ،‬كانت مليئة باحلب وأقرب‬ ‫إلى املثالية ‪..‬‬ ‫‪9‬‬


‫أجندة المفكرة‬ ‫هاشم العلوي من سوريا‬

‫فاطمة الكامل في البحرين‬

‫‪8‬‬

‫أقف أمام محطة « امليكرو» ‪ ..‬البرد‬ ‫يسيطر على مفاصلي‬

‫وقت الذهاب للجامعة ‪ ..‬أصل متأخرة كالعادة‬

‫صباحًا‬

‫‪9‬‬

‫بداية الدوام‪ ..‬قبلها بعشر دقائق أكون داخل الفصل‬

‫متململون في محاضرة توشك على‬ ‫االنتهاء ‪ ..‬نرغب في كوب من الشاي‬

‫صباحًا‬

‫الدرس األول اليزال مستمراً‪ ،‬أو أكون حينها في زحمة متارين تليني‬ ‫املفاصل واحلركة والرقص‪ ،‬أو بني دفاتر املواد النظرية‬

‫‪10‬‬

‫احملاضرة التالية ‪ ..‬تارة مملة ‪ ..‬وتارة أخرى ممتعة وشيقة‬

‫صباحًا‬

‫‪١1‬‬

‫نصف ساعة استراحة من العاشرة والنصف‬ ‫حتى احلادية عشرة أقضيها في تناول اإلفطار‪ ،‬أتزود‬ ‫ببعض الطاقة ألبدأ درسا ً آخر في احلادية عشرة‬

‫صباحًا‬

‫ال أزال في الدرس الثاني‪ ،‬على األرجح إنه علم النفس أو فن‬ ‫يجرب خامات أصواتنا‪ ،‬ويطلب منا التدرج في‬ ‫اإللقاء‪ ،‬الدكتور ّ‬ ‫مستويات الصوت‪ ،‬ينصحنا بتالوة القرآن الكرمي‬ ‫انتهى الدرس الثاني‪ ،‬هناك ‪ 10‬دقائق‬ ‫لالستراحة‪ ..‬تكفي لشرب كوب ماء‬

‫فقط‬

‫‪١٢‬‬

‫نصف ساعة استراحة من العاشرة والنصف حتى احلادية عشرة‬ ‫أقضيها في تناول اإلفطار‪ ،‬أتزود ببعض الطاقة ألبدأ درسا ً آخر‬ ‫في احلادية عشرة‬ ‫وقت الصالة‬

‫ظهرًا‬

‫‪١‬‬

‫محاضرة « الديزاين» ‪ ..‬وأستاذة املادة جديدة في اجلامعة‪.‬‬

‫ظهرًا‬

‫الدرس الثالث‪ ،‬قد يكون درسا ً في لغة أجنبية « اإلجنليزية أو‬ ‫الفرنسية»‪ ،‬ترتفع األصوات في الفصل‪ ،‬نطلق سيالً من أسئلة‬ ‫فضولية للدكتورة بحثا ً عن ترجمة لكلمة هنا أو هناك‬ ‫استراحة ‪ 10‬دقائق بني الدرس الثالث والرابع‪ ،‬أقضيه مع زمالئي‬ ‫على عجل استعدادا ً للدرس الرابع‬

‫‪٢‬‬

‫أغرق في ضحك مع «الديزاين» ألنها مادة عملية‬

‫ظهرًا‬

‫‪٣‬‬

‫“بريك آخر” ‪ ..‬لتناول الطعام‬

‫مساء‬ ‫ً‬

‫يبدأ درس املعلوماتية “الكمبيوتر”‪ ،‬ويستمر‬ ‫حتى اخلامسة‪ ،‬نتعلم فن الفوتوشوب‬

‫‪٤‬‬

‫توشك محاضرة «الديزاين» على االنتهاء ‪ ...‬أعود إلى املنزل‬ ‫أو أبقى في اجلامعة أجنز ما علي من مهمات وواجبات‬

‫مساء‬ ‫ً‬

‫نهاية الدوام الرسمي ‪ ..‬متسع جميل‪ ،‬أخرج للبوفيه لتناول‬ ‫وجبة مميزة بعد يوم طويل‪ ،‬في هذا الوقت أفكر في املهمات‬ ‫اجلديدة لليوم‪.‬‬ ‫أكون قد قررت املهمة التي سأقوم بها‪،‬‬ ‫وهي على األرجح إجراء مترينات ملشاهد‬ ‫طلبها دكتور التمثيل‪ ،‬أصعد على خشبة‬ ‫املسرح‪ ،‬أتدرب‪ ،‬أكرر احلركة وأكرر وأكرر‬ ‫حتى يقول لي عامل املعهد إنها العاشرة‪..‬‬ ‫تغلق أبواب املعهد‪ ،‬تطفئ األضواء‪،‬‬ ‫وأعود للسكن!‬ ‫‪10‬‬

‫‪٥‬‬

‫في الطريق إلى املنزل ‪« ..‬مجبرة»‬ ‫أحياناً!‬

‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪٦‬‬

‫في املنزل‪ ،‬أو بيت خالتي التي أحب زيارتها‬

‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪٧‬‬

‫منكبة على الدروس‬

‫‪ ‬قد يكون هذا املوقع من بني املواقع‬ ‫األقل جاذبية على اإلطالق‪ ،‬ولكن‬ ‫تصميمه العادي قد سهل ويسر من‬ ‫عملية تصفحه‪ ،‬موقع ريديت يركز‬ ‫على نقل األخبار الغريبة والغير معتادة‬ ‫على عكس باقي املواقع ذات الطابع‬ ‫االجتماعي‪ ،‬والتي تكتفي بنقل األخبار‬ ‫من مصادر الـ إيه بي السلكية‪ ،‬التي‬ ‫تُزود املواقع اإللكترونية باألخبار‪.‬‬ ‫يتألف املوقع من عدة أقسام‪ ،‬من بينها‪:‬‬ ‫البرمجة والعلوم والرياضة والسياسة‬ ‫والتجارة والتسلية واأللعاب‪ .‬إنه موقع‬ ‫جيد ملن يود اإلطالع على تعليقات أو‬ ‫تفسيرات حول األخبار التي تنشر في‬ ‫املواقع التقليدية‪.‬‬ ‫ظاهرةالتويتر‬ ‫‪www.pcmag.com‬‬ ‫الكاتب‪ :‬ميشيل موكمور‬ ‫موقع تويتر الذي برز بني ليلة وضحاها‬ ‫يسعى ببساطة إلى اإلجابة على سؤال‪:‬‬ ‫ما الذي تفعله اآلن؟ بإمكانك اإلجابة أو‬ ‫املداخلة بنص ال يزيد عدد حروفه عن الـ‬ ‫‪ 140‬حرفاً‪ ،‬وما أن تقوم بتجديد بياناتك‬ ‫حتى تنتقل معلوماتك التي مت حتديثها‬ ‫للتو إلى ماليني املستخدمني‪.‬‬ ‫حتولت هذه الفكرة الصغيرة إلى ظاهرة‬ ‫واسعة االنتشار في مختلف دول العالم‪،‬‬ ‫ونتيجة لذلك حاولت مجموعة من املواقع‬ ‫اإللكترونية تقليد فكرة موقع تويتر‪.‬‬

‫يُطلق لقب الشبكة اإللكترونية‬ ‫االجتماعية أو املدونات املصغرة على‬ ‫تويتر واملواقع التي حتاكيه‪ ،‬حيث‬ ‫تستطيع قراءة نصوص رائعة وعادية‬ ‫بنفس الوقت حول ما تناوله املستخدم‬ ‫في طعامه‪ ،‬أو حول اجلهد الذي بذله في‬ ‫العمل على سبيل املثال!‬ ‫على الرغم من إن ذلك يبدو تافها ً أحياناً‪،‬‬ ‫بل أقرب إلى سماع محادثات هاتفية‪ ،‬إال‬ ‫أن تويتر قد مأل فراغا ً خلفته املنتديات‬ ‫أو املواقع اإللكترونية األخرى‪.‬‬ ‫نقترح عليك اإلطالع على اآلتي‪:‬‬ ‫• إن كنت مهتما ً بالتدوين‪:‬‬ ‫‪@technorati‬‬ ‫ً‬ ‫• إن كنت مهتما بكل ما يتعلق بآخر‬ ‫أخبار التكنولوجيا‪:‬‬ ‫‪@pkafka‬‬ ‫• مجلة إلكترونية حول اإلبداع‪:‬‬ ‫‪@guykawasaki‬‬ ‫هل تستخدم مدرستك أو جامعتك‬ ‫التويتر؟ إن لم تكن جامعتك تستخدمه‬ ‫فبإمكانك أن تقترح عليها ذلك فقد‬ ‫تتيح التوتير خلق شبكة اتصالية بني‬ ‫الهيئة األكادميية (اإلدارة) والطالب‪.‬‬ ‫إضافة لذلك فإن التويتر ميكن الطالب‬ ‫من معرفة آخر الفعاليات واألنشطة‬ ‫التي تنظمها اجلامعة‪.‬‬ ‫استخدم التكنولوجيا لينفتح اآلخرون‬ ‫على مجتمعك الصغير‪ ،‬ولتبدأ بصنع‬ ‫التغيير اآلن‪...‬‬

‫مساء‬ ‫ً‬

‫‪11‬‬


‫اللوجستيات في البحرين‬

‫اللوجستيات في البحرين‬

‫اللوجستيات‬

‫ساهم قطاع النقل‬ ‫والمواصالت واللوجستيات‬ ‫بـ ‪ 197,3‬مليون دينار بحريني‬ ‫من إجمالي الناتج العام‬ ‫المحلي في العام ‪2007‬‬

‫قارة بحاجة إلى «كولومبوس» بحريني‬

‫مثلما اكتشف الرحالة اإليطالي‬ ‫املعروف «كولومبوس» أميركا‪ ،‬فإن‬ ‫الشباب البحريني‪ ،‬من اجلنسني‪ ،‬مدعوون‬ ‫الكتشاف دهاليز العمل في قطاع الشحن‬ ‫واللوجستيات مبملكة البحرين‪.‬‬ ‫األرقام الرسمية متفائلة جدا ً بحيوية هذا‬ ‫القطاع‪ ،‬لقد وفـَّر أكثر من ‪ 4‬آالف وظيفة‬ ‫خالل أعوام وفقا ً لدراسة رسمية‪ ،‬تتنبأ‬ ‫بزيادة فرص العمل بهذا القطاع بنسبة‬ ‫‪ %67‬في العام ‪.2012‬‬ ‫إن اغتنام فرصة الدراسة‪ ،‬وصقل املهارات‪،‬‬ ‫ومن ثم العمل بشركة أو منشأة معنية‬ ‫بقطاع الشحن واللوجستيات يعتبر رهانا ً‬ ‫صحيحا ً للنجاح في املستقبل‪.‬‬ ‫‪12‬‬

‫أغلب الطلبة اخلريجني بعد املدرسة يقعون‬ ‫في حيرة عقب التخرج‪ :‬ماذا أدرس؟ وأين‬ ‫أدرس؟ ولكن قد يغيب السؤال األهم‪ :‬ماذا‬ ‫سأكون بعد التخرج من اجلامعة؟‬ ‫اإلجابة على السؤال الثالث تقود لقلب‬ ‫هرم األسئلة ‪ ..‬إنه وقت اغتنام الفرص في‬ ‫وقت يزدحم فيه سوق العمل باخلريجني من‬ ‫تخصصات متشابهة‪،‬‬ ‫يقع بعض الطلبة ضحية البطالة عن العمل‪،‬‬ ‫بسبب عدم صحة قرار ماهية الدراسة‬ ‫وموقعها‪ ،‬ولذا ال تكن منهم!‬ ‫لقد ساهم قطاع النقل واملواصالت‬ ‫واللوجستيات بـ ‪ 197,3‬مليون دينار بحريني‬ ‫من إجمالي الناجت العام احمللي في العام ‪.2007‬‬ ‫إنه رقم واعد جدا ً لهذه الصناعة اخلصبة‪.‬‬

‫لغة األرقام قد تبدو صعبة على من ال يهوى‬ ‫ال��ياضيات‪ ،‬ولكن الوظائف املتاحة في قطاع‬ ‫اللوجستيات ال تشترط إجادة لعبة األرقام!‬ ‫امللف الشامل الذي نعرضه هنا يُق ِّدم وجبة‬ ‫دسمة لكم‪ ،‬لإلطالع على الفرص املتاحة‬ ‫بأي من الشركات املعنية بقطاع‬ ‫للعمل ّ‬ ‫الشحن واللوجستيات‪ ،‬من أجل التعرف‬ ‫عليها عن قرب‪.‬‬ ‫سنضع قطاع اللوجستيات حتت اجملهر‪،‬‬ ‫لنتوصل‬ ‫كأننا في مختبر العلوم باملدرسة‪،‬‬ ‫َّ‬ ‫خلالصة قد تبدو غير شائعة في أوساط‬ ‫الطلبة واجملتمع‪ ،‬وهي أن جميع خريجي‬ ‫رحب بهم في العمل‬ ‫التخصصات ُم َّ‬ ‫بالشركات اللوجستية‪.‬‬

‫رحب به»‪ ...‬قد تبدو عبارة غريبة‪،‬‬ ‫«اجلميع ُم َّ‬ ‫ولكنه الواقع غير املُستكشف‪ .‬ولهذا فإن‬ ‫األمر يتطلب مشاركتك في خوض املغامرة‬ ‫معنا لبدء رحلة االكتشاف!‬ ‫هل تتذكر اللوحة اجلميلة املثبتة‬ ‫مبتحف البحرين الوطني خالل زياراتك‬ ‫املدرسية للمتحف؟‬ ‫مجموعة من التجار والعمال يناولون‬ ‫البضائع من ميناء بحريني قدمي في حضارة‬ ‫راسخة على هذه األرض الطيبة‪.‬‬ ‫كما تعرف فإن مملكة البحرين تعتبر ميناء‬ ‫جويا ً وبريا ً وبحريا ً مهما ً منذ احلضارة‬ ‫القدمية‪ ،‬عهد دملون‪ ،‬مرورا ً بتايلوس‬

‫وأرادوس وأوال‪ ،‬وصوال ً لبناء الدولة احلديثة‬ ‫(مملكة البحرين)‪.‬‬ ‫تتسابق مملكة البحرين مع كبرى الدول في‬ ‫مجال اللوجستيات‪ ،‬حلجز موقعها على‬ ‫اخلريطة الدولية‪ ،‬وعززت اململكة ذلك‪ ،‬من‬ ‫خالل التسهيالت التي توفرها ألصحاب‬ ‫العمل والعاملني في هذا اجملال‪ ،‬والدليل‬ ‫على ذلك وجود عدد كبير من الشركات‬ ‫اللوجستية العاملة في البحرين‪ ،‬وغيرها‬ ‫التي تشرع في فتح أبوابها‪ ،‬وأخرى تدرس‬ ‫بجدية االنتقال للبحرين‪.‬‬

‫الشباب البحريني‪ ،‬هو حفز الشابة على‬ ‫استكشاف القارة اجلديدة ‪ ...‬والدخول في‬ ‫قطاع اللوجستيات املمتع‪.‬‬ ‫أهالً َ‬ ‫وبك معنا في هذه الرحلة ‪...‬‬ ‫بك ِ‬ ‫لعلك بعدها تفك بعض الطالسم‬ ‫وتبدد بعض الغموض!‬

‫يزيد عدد املوظفني البحرينيني الذكور‬ ‫مقارنة باإلناث في هذا القطاع احليوي‪ ،‬لكن‬ ‫التوجه اجلديد الغالب في املزاج العام لدى‬ ‫‪13‬‬


‫اللوجستيات في البحرين‬

‫اللوجستيات في البحرين‬

‫الشركات اللوجستية‬

‫صروح تعليمية تحتضن شتى التخصصات‬

‫اإلدارة التنفيذية‬ ‫(البوصلة)‬

‫العلوم اإلنسانية‬ ‫(المحفزون)‬

‫املوظف بالشركة في سباق مع‬ ‫قد يبدو مصطلح «العلوم اإلنسانية»‬ ‫نفسه لتسلق جبلتطوره املهني‪.‬‬ ‫معقدا ً وصعبا ً على الفهم‪ ،‬ولكنه‬ ‫إنها فرصة جلميع املوظفني املتميزين تخصص جميل وقريب من اجلميع‪.‬‬ ‫بجميع القطاعات الوظيفية في‬ ‫تشمل العلوم اإلنسانية تخصص‬ ‫الشركة للترقي والوصول لرتبة‬ ‫علم النفس وعلم االجتماع‪ ،‬ودراسة‬ ‫التنفيذيني الذين يعتبرون العقول‬ ‫اجلوانب االجتماعية للفرد‪ .‬مثل هذه‬ ‫املدبرة للعمل بالشركة‪ ،‬هؤالء‬ ‫الفرص الوظيفية متاحة خلريجي‬ ‫الكبار بالشركة مبثابة البوصلة‪.‬‬ ‫العلوم اإلنسانية ليكونوا جزءا ً من‬ ‫وتتوفر في كثير من الشركات كوادر هيكل عمل الشركات من خالل‬ ‫شابة تقلدت مناصب رفيعة بسبب دورهم التحفيزي للموظفني‪ .‬نظريات‬ ‫ما اكتسبته من خبرة في مواقعها علم النفس تقول إنه كلما زاد‬ ‫ببداية العمل‪ ،‬ولرغبتها في تطوير‬ ‫الرضا النفسي للموظف تضاعف‬ ‫أدائها لألفضل‪ .‬إنهم يطرزون فصالً معدل إنتاجه‪ ،‬ولذا حترص الشركات‬ ‫جميالً من حياتهم املهنية بتميزهم اللوجستية على مراعاة اجلوانب‬ ‫وتألقهم في مواقعهم‪.‬‬ ‫النفسية ومستويات الرضا النفسي‬ ‫واملهنيللموظف‪،‬‬ ‫‪14‬‬

‫الهندسة‬ ‫(عناصر اإلبداع)‬

‫بدأت تزول النظرة التقليدية‬ ‫السائدة عن املهندس بأنه موظف‬ ‫يحمل مسطرته وفرجاره ويسبح‬ ‫في لغة األرقام واحلسابات!‬ ‫فاملهندسون في الشركات‬ ‫اللوجستية يعتبرون عنصرا ً مهما ً‬ ‫في الهيكل الوظيفي‪ ،‬وبالتالي‬ ‫فإن للمهندس موقعا ً مؤثرا ً في‬ ‫الشركات اللوجستية‪ ،‬وال يقتصر‬ ‫ميدان نشاطه على اجملاالت‬ ‫اإلنشائية أو املدنية‪ .‬إن املهندس‬ ‫يبدع بشكل أكثر في الشركة‬ ‫اللوجستية من خالل اجلديد‬ ‫واجلميل الذي يواجهه في بيئة‬ ‫العمل يومياَ‪.‬‬

‫السكرتارية‬ ‫(قوة األداء)‬

‫أي منشأة من الوظائف‬ ‫ال تخلو ّ‬ ‫السكرتارية‪ ،‬لقد حت ّولت‬ ‫السكرتارية اليوم إلى مهنة‬ ‫مهمة في السلم الوظيفي‪.‬‬ ‫ويعزو كثير من أصحاب املناصب‬ ‫اإلدارية جناحهم في التنظيم‬ ‫اإلداري لقوة أداء سكرتاريتهم‪.‬‬ ‫بل إن كثيرا ً من مزاولي مهنة‬ ‫السكرتارية أصبحوا في مواقع‬ ‫رفيعة ومتقدمة مبنشآتهم‬ ‫بسبب دورهم الكبير في تطوير‬ ‫العمل اإلداري‪ .‬إنها فرصة‬ ‫للتطوير من بوابة الشركات‬ ‫اللوجستية التي حتتاج ألحدث‬ ‫املبادئ والنظريات في علم اإلدارة‪.‬‬

‫لن نبالغ حينما نشبه الشركات اللوجستية بالصروح التعليمية التي حتتضن‬ ‫تخصصات دراسية عديدة‪ ،‬وهو ما يجعل العمل في هذا القطاع احليوي جتربة‬ ‫مهنية وحياتية فريدة‪ .‬ميكنك أن تخوضها يوماً‪ ،‬ولكن قبل ذلك عليك بالتعرف‬ ‫على أبرز الوظائف املتوفرة بهذه الشركات‪،‬‬

‫التسويق والمبيعات‬ ‫(الواجهة)‬

‫التسويق هو الواجهة احلقيقية‬ ‫للشركة اللوجستية‪ ،‬يتح َّول‬ ‫موظف التسويق واملبيعات إلى‬ ‫أي موقع‬ ‫سفير للشركة في ّ‬ ‫يحل به‪ .‬وفرص العمل املتاحة‬ ‫بهذه الوظيفة تفتح أفقا ً جديداً‪،‬‬ ‫حيث ميكن للموظف أن يدخل في‬ ‫جتربة لصقل خبراته وثقافته من‬ ‫خالل االلتقاء مبزيج من الثقافات‬ ‫واحلضارات اخملتلفة‪ .‬إنها جتربة فريدة‬ ‫من نوعها للسفر إلى بلدان عديدة‬ ‫عبر االلتقاء مع شخصيات كثيرة‬ ‫من اجملتمع‪.‬‬

‫تقنية المعلومات‬ ‫(العصب)‬

‫ال توجد جهة اليوم تدير ظهرها‬ ‫لتقنية املعلومات‪ .‬خريجو تقنية‬ ‫املعلومات من مختلف التخصصات‬ ‫مرحب بهم في الشركات‬ ‫اللوجستية‪ ،‬ألن العمل فيها‬ ‫يرتكز بشكل محوري على هؤالء‬ ‫املوظفني‪ ،‬هم يشكلون العصب‬ ‫احملرك للعمل بالشركة‪ .‬وبالتالي‬ ‫فإن الفرص الوظيفية تتعاظم في‬ ‫هذا التخصص املمتع بالنسبة‬ ‫خلريجيه‪ ،‬هو الرابط بني العالم‬ ‫االفتراضي املميز والواقع اجلميل‬ ‫الذي يعشيه املوظف بالشركة‪.‬‬

‫التخصص الفني‬ ‫(تروس العمل)‬

‫أي شركة لوجستية لطاقم‬ ‫حتتاج ّ‬ ‫كبير من الفنيني‪ ،‬الذين يعتبرون‬ ‫الشريحة األكبر في قاعدة عمال‬ ‫الشركة‪ .‬وهم الركيزة األهم في‬ ‫الشركة لكونهم جسر التواصل‬ ‫بني العميل والشركة‪ ،‬ويعتبر هؤالء‬ ‫الفنيون تروس العمل‪ .‬ويتطلب‬ ‫لشغل هذه الوظائف مؤهل دراسي‬ ‫جامعي متواضع‪ ،‬وإملام باللغة‬ ‫االجنليزية‪ ،‬فضالً عن تطوير اخلبرة‬ ‫في مجال العمل‪.‬‬

‫اإلعالم والعالقات‬ ‫العامة (الرئة)‬

‫بأي منشأة‪،‬‬ ‫يعتبر اإلعالم رئة العمل ّ‬ ‫ويترجم العمل بهذه الوظيفة‬ ‫إجنازات الشركة لواقع ملموس‬ ‫يكسب الشركة وموظفيها تقدير‬ ‫اجملتمع للدور الكبير الذي يقومون‬ ‫به‪ .‬كما إن وظيفة العالقات‬ ‫العامة تتطلب مهارات رفيعة في‬ ‫التواصل مع اآلخرين واجملتمع احمللي‬ ‫لرسم صورة ذهنية متميزة عن‬ ‫الشركة‪ .‬هي فرصة لإلبداع‪ ،‬إذ ميكن‬ ‫للموظف أن يطلق العنان خلياالته‬ ‫في التصميم اجلرافيكي واإلبداع‬ ‫اللفظي والصحفي والتلفزيوني‬ ‫لتوعية اجملتمع بالدور الكبير الذي‬ ‫تقوم به الشركة‪ ،‬من أجل مصلحة‬ ‫عمالئها ومن تسعى الستهدافهم‪.‬‬ ‫‪15‬‬


‫اللوجستيات في البحرين‬

‫اللوجستيات في البحرين‬

‫سباق على رفع نسبة البحرنة ‪ ..‬والرواتب مجزية‬

‫الشركات اللوجستية في البحرين‬ ‫توجد في مملكة البحرين الكثير من الشركات املعنية بالعمل في قطاع اللوجستيات‪ ،‬وتتيح هذه الشركات‬ ‫فرصا ً واعدة لتوظيف البحرينيني فيها من مختلف التخصصات برواتب مجزية‪ ،‬حيث تتسابق هذه الشركات‬ ‫على رفع ومضاعفة نسبة البحرنة فيها‪ .‬ومن بني أبرز هذه الشركات ما يلي‪:‬‬ ‫• تعتبر شركة «دي إتش إل» العاملية من‬ ‫أكبر وأشهر شركات الشحن واللوجستيات‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫• تأسست الشركة األم في والية سان‬ ‫فرانسيسكو األمريكية قبل أكثر من ‪ 40‬عاماً‪،‬‬ ‫ويعتبر مؤسسها زعيما ً لصناعة اخلدمات‬ ‫اللوجستية‪.‬‬ ‫• ترتبط الشركة اليوم بأكثر من ‪ 220‬بلدا ً‬ ‫وإقليما في جميع أنحاء العالم‪.‬‬ ‫• تقدم الشركة خدمات الشحن البحري‬ ‫والنقل البري‪ ،‬وعقد حلول لوجستية‪ ،‬فضالً‬ ‫عن خدمات البريد الدولي‪.‬‬ ‫• توفر الشركة فرصا ً كثيرة للتطوير الذاتي‬ ‫ملوظفيها ومزايا عديدة‪.‬‬

‫• يقع املقر الرئيسي للشركة في مملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬تغطي عمليات الشركة ثالث قارات‪،‬‬ ‫وحتتضن أكثر من ‪ 30‬جنسية‪.‬‬ ‫• تتميز شركة «بي إم إم آي» في مجال‬ ‫اللوجستيات‪ ،‬وبالتحديد في خطوط‬ ‫التجزئة املتنوعة والتوزيع‪ ،‬واخلدمات‪ ،‬وعقد‬ ‫توريد مجموعة‪ ،‬بدعم من قدرة عاملية‬ ‫لوجستية متكاملة‪.‬‬ ‫• «بي إم إم آي» متخصص في اجلملة والتوزيع‬ ‫والبيع بالتجزئة من املواد الغذائية واملشروبات‪،‬‬ ‫ومتثل مجموعة من املاركات العاملية الرائدة‬ ‫اسما ً مألوفا ً في دول مجلس التعاون اخلليجي‪.‬‬ ‫• تبلغ مبيعات الشركة السنوية ما يزيد على‬ ‫‪ 230‬مليون دوالر أمريكي‪.‬‬

‫‏‪www.dhl.com‬‬

‫‏‪www.bmmigroup.com‬‬

‫• شركة‪ ‬ميرسك للنقل البحري‪ ،‬إحدى فروع‬ ‫شركة ‪ A.P. Moller - Maersk Group‬العاملية‪،‬‬ ‫• رؤيتنا نبعت من تراث عريق في املصداقية‪،‬‬ ‫و الرعاية املستمرة لزبائننا‪ ،‬و اإلبداع‪ ،‬و التي‬ ‫قامت على أساسها عملياتنا التجارية‬ ‫عندما أبحرت أول ناقلة شحن بحري تابعة‬ ‫لشركتنا عام ‪.1904‬‬ ‫• فبدئا ً من أسطولنا البحري الذي يتألف من‬ ‫أكثر من ‪ 470‬ناقلة شحن بحري و ‪ 1.9‬مليون‬ ‫حاوية‪ ،‬إلى موظفينا الذين يتجاوزوا ال ‪23،000‬‬ ‫موظف يعملون في ‪ 325‬مكتب في ‪ 125‬دولة‬ ‫في العالم‪ ،‬نحن نقوم على تقدمي شبكة‬ ‫متكاملة لوصل و تغطية جميع موانئ العالم‬ ‫هدفها األول تلبية احتياجات عمالئنا و إمدادهم‬ ‫بأحسن اخلدمات‪.‬‬ ‫‏‪www.maerskline.com‬‬

‫المؤسسة العامة‬ ‫للموانئ البحرية‬ ‫• تقع منطقة البحرين اللوجستية بالقرب من‬ ‫ميناء خليفة بن سلمان واملنطقة الصناعية‪.‬‬ ‫• توفر املنطقة للشركات مستودعات‬ ‫خاصة ذات قيمة مضافة‪ ،‬وتعتبر جزءا ً‬ ‫متكامالً خلدمات النقل البحري والتوزيع‬ ‫في مملكة البحرين‪.‬‬ ‫• مت تخصيص منطقة اللوجستيات لتسهيل‬ ‫وتوحيد حركة اللوجستيات‪ ،‬لتجعل البحرين‬ ‫مركزا ً لوجستيا ً متعدد الوسائط للمملكة‬ ‫العربية السعودية وشمال اخلليج العربي‪.‬‬ ‫‏ ‪www.bahrainlogisticszone.com‬‬ ‫‪16‬‬

‫• منذ تأسيسها في عام ‪ ،1957‬متثل شركة‬ ‫«جي آي سي ��� البحرين» نتاج شراكة‬ ‫طويلة اآلمد بني مجموعة شركات عبداهلل‬ ‫يوسف فخرو في البحرين ومجموعة‬ ‫«جي آي سي» العاملية الرائدة في مجال‬ ‫خدمات الشحن ومتوين السفن باخلدمات‬ ‫اللوجيتسية في السويد‪.‬‬ ‫• تعد «جي آي سي البحرين» واحدة من‬ ‫أضخم وكالء الشحن البحري وإعادة‬ ‫الشحن في اململكة‪.‬‬ ‫‏‬ ‫‪www.gac.com‬‬

‫• «مجال» شركة تابعة لشركة «البحرين‬ ‫األولى» للتطوير العقاري‪.‬‬ ‫• تشمل خدمات «مجال» املساعدة في‬ ‫جتهيز اخملازن‪ ،‬وتركيب األرفف واحلوامل‪ ،‬إلى‬ ‫جانب توفير مركز لألعمال يقدم خدمات‬ ‫دعم لوجستية‪ ،‬وتأجير املعدات واملركبات‬ ‫مثل الرافعات‪.‬‬ ‫• يقع مشروع «مجال» بالقرب من ميناء‬ ‫خليفة بن سلمان اجلديد‪ ،‬وميتد على‬ ‫مساحة ‪ 716‬ألف قدم مربع‪ ،‬بتكلفة تصل‬ ‫إلى ‪ 45‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫‪www.majaal.com‬‬

‫• الشركة اللوجستية أسسها مجموعة من‬ ‫جتار البحرين‪ ،‬ويبلغ رأسمالها ‪ 10‬ماليني دينار‪.‬‬ ‫• تتولى الشركة تقدمي اخلدمات اللوجستية‬ ‫وتغذية مشروعات عديدة في منطقة سلمان‬ ‫الصناعية‪ ،‬من خالل تخزين وتوزيع ونقل املواد‪،‬‬ ‫وإنشاء مخازن جافة ومبردة‪.‬‬ ‫• تساهم في الشركة عدة شركات‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫شركة البحرين للسينما‪ ،‬الشركة العامة‬ ‫لتجارة وصناعة األغذية (ترافكو)‪ ،‬شركة‬ ‫يوسف بن أحمد كانو‪ ،‬شركة بانز‪ ،‬شركة‬ ‫ريل كابيتا‪ ،‬إضافة إلى شركة الدمام‬ ‫للتطوير بالسعودية‪.‬‬ ‫‏‪.www.gop.org.bh‬‬

‫• تعتبر أحدث شركة بحرينية تعمل في‬ ‫اجملال اللوجستي‪.‬‬ ‫• متلك الشركة اجلديدة الشركة العامة‬ ‫للتجارة وصناعة األغذية (ترافكو) برأس مال‬ ‫صادر قدره ربع مليون دينار بحريني‪.‬‬ ‫• رخص للشركة بتعبئة البضائع وعمل‬ ‫ترتيبها وتسليمها وتخزينها‪ ،‬وتشغيل وإدارة‬ ‫املستودعات العامة‪ ،‬وإدارة وتطوير املمتلكات‬ ‫اخلاصة‪ ،‬وإدارة وتطوير وصيانة العقار حلساب‬ ‫الشركة‪ ،‬إلى جانب بيع وشراء العقارات‬ ‫حلساب املنشأة‪.‬‬

‫• باس هي إحدى شركات القطاع اخلاص‪،‬‬ ‫وقد مت تأسيسها في عام ‪ 1977‬وذلك لتوفير‬ ‫كامل اخلدمات األرضية وخدمات الشحن‬ ‫والتموين‪ ،‬واخلدمات الهندسية جلميع‬ ‫شركات الطيران التجارية‪ ،‬والطائرات اخلاصة‬ ‫امللكية‪ ،‬وناقالت الشحن والبضائع التي‬ ‫تعمل من‪/‬إلى أو عبر مطار البحرين الدولي‪.‬‬ ‫• توفر باس مجموعة واسعة من خدمات‬ ‫الدعم اخملصصة خلدمة العمالء فضال عن‬ ‫اخلدمات اللوجستية‪ ،‬و تقدم خدماتها إلى‬ ‫أكثر من ‪ 45‬شركة طيران و شحن فضال عن‬ ‫‪ 200‬من شركات الشحن‪.‬‬ ‫• وتتباهى باس بخبرة واسعة وعميقة متتد‬ ‫إلى أكثر من ‪ 30‬عاما‪.‬‬

‫‏‪www.trafcolog.com‬‬

‫‪www.bas.com.bh‬‬ ‫‪17‬‬


‫اللوجستيات في البحرين‬

‫اللوجستيات في البحرين‬

‫مقتطفات لوجستية‬

‫• شارك مؤخرا ً وفد من املؤسسة العامة‬ ‫للموانئ البحرية باملنتدى االقتصادي‬ ‫العربي األملاني الذي عقد في مدينة‬ ‫برلني‪ ،‬وحضر ندوة مهمة عن القطاع‬ ‫اللوجستي في مدينة نورمبرغ‪ .‬وق َّدم‬ ‫الوفد البحريني شرحا ً للتعريف والترويج‬ ‫للمرافق واخلدمات البحرية واللوجستية‬ ‫في مملكة البحرين‪ ،‬ودراسة زيادة فرص‬ ‫التبادل التجاري واالستثماري بني البلدين‪،‬‬ ‫‪18‬‬

‫من خالل تكثيف التعاون الثنائي في‬ ‫القطاعني البحري واللوجستي‪ .‬وذلك‬ ‫في إطار اجلهود املبذولة لتعزيز العالقات‬ ‫التجارية واالقتصادية التي تربط مملكة‬ ‫البحرين مع األسواق العاملية الرئيسية‪.‬‬ ‫• كشف مجلس التنمية االقتصادية إن‬ ‫اقتصاد مملكة البحرين سجل منوا ً سنويا ً‬ ‫بلغ ‪ 4.3‬في املئة في الربع الثالث من العام‬

‫‪ .2010‬علما ً إن اجمللس مسؤول عن جذب‬ ‫االستثمارات إلى البحرين‪ ،‬وهو يركز على‬ ‫ستة قطاعات اقتصادية مستهدفة تتميز‬ ‫اململكة بنقاط قوة فيها‪ .‬وهذه القطاعات‬ ‫هي‪ :‬اخلدمات املالية‪ ،‬الصناعات التحويلية‪،‬‬ ‫السياحة‪ ،‬خدمات األعمال التجارية‪،‬‬ ‫اخلدمات اللوجستية‪ ،‬التعليم والتدريب‪.‬‬

‫• اجتمع بغرفة جتارة وصناعة البحرين‬ ‫مؤخرا ً عدد من املسؤولني البحرينيني‬ ‫ومسؤولني من هيئة االستثمار في‬ ‫مقاطعة كاستيا ال منتشا اإلسبانية‪.‬‬ ‫واتفق اجلانبان على إن من أهم اجملاالت‬ ‫والقطاعات االستثمارية التي ميكن‬ ‫أن التعاون فيها هي الزراعة وتقنية‬ ‫املعلومات‪ ،‬واخلدمات اللوجستية‪.‬‬

‫• وصف تقرير صدر عن «اإليكونوميست»‬ ‫حديثا ً صناعة النفط والغاز في دول اخلليج‬ ‫العربية باملربحة جداً‪ ،‬وأكد أن هذه الدول‬ ‫تسعى إلى تنويع اقتصاداتها بعيدا ً عن‬ ‫هذه املصادر‪ ،‬عن طريق تطوير القطاعات‬ ‫غير النفطية‪ ،‬والتي يتوقع أن تنمو بنسبة‬ ‫‪ 5,1‬في املئة سنوياً‪ .‬كما حدد التقرير أربعة‬ ‫مجاالت تتمتع فيها دول اخلليج مبيزات‬ ‫نسبية واضحة‪ ،‬وحدد االجتاهات الرئيسية‬

‫في كل قطاع على مدى السنوات العشر‬ ‫املقبلة للصناعات كثيفة االستخدام‬ ‫للطاقة‪ ،‬مثل البتروكيماويات‪ ،‬البالستيك‪،‬‬ ‫األملنيوم‪ ،‬التعدين والصناعات القائمة على‬ ‫املعادن‪ ،‬جتارة اجلملة والتجزئة‪ ،‬اخلدمات‬ ‫اللوجستية‪ ،‬السياحة‪ ،‬الضيافة‪ ،‬والطيران‪.‬‬

‫‪19‬‬


‫اللوجستيات في البحرين‬

‫اللوجستيات في البحرين‬

‫«سناء» تبوح بسر سعادتها‪:‬‬ ‫أجول العالم دون مغادرة مكتبي!‬

‫ما هي فرص العمل المتاحة بالشركة والشركات المماثلة في مجال‬ ‫الشحن واللوجستيات؟‬

‫توجد فرص كثيرة للعمل في الشركات املعنية باللوجستيات‪ ،‬ألنها شركات ال تقتصر على‬ ‫فئة واحدة من املهن‪ .‬ميكن خلريج التسويق واملبيعات واإلعالم والهندسة والطيران واملالحة‬ ‫وغيرها من التخصصات أن يعمل في الشركات اللوجستية‪ ،‬ألن جميع هذه التخصصات‬ ‫مرحب بها‪ .‬رمبا يتطلب التخصص في بعض الوظائف االحترافية بالشركة‪ ،‬ولكن أغلب‬ ‫الفرص متاحة ألغلب التخصصات‪ .‬في العادة تتح َّول الشركة إلى جامعة للخريجني من‬ ‫مختلف التخصصات الدراسية‪.‬‬ ‫ما هي المزايا التي توفرها الشركة للعامل البحريني؟‬

‫فرص التطوير ال تتوقف‪ ،‬وهي امليزة األكبر‪ ،‬أعمل حاليا ً على مشروع للبحث عن املواهب‬ ‫البحرينية‪ ،‬وسأبدأ مبوظفي الشركة البحرينيني‪ ،‬لتوفير بعثات محلية وخارجية لهم بهدف‬ ‫تطويرهم‪ ،‬وليحصلوا على ترقيات مستمرة سواء في عملهم أو لتطوير ذاتهم‪.‬‬ ‫كم تبلغ نسبة البحرنة في الشركة؟‬

‫المتعة تحقق حلم‬ ‫«الفرصة الواعدة»‬ ‫جتول الشابة البحرينية سناء حجي‬ ‫مختلف دول العالم من خالل موقع‬ ‫عملها بشركة «دي إتش إل» العاملية‪،‬‬ ‫الشركة األكثر شهرة في مجال‬ ‫اخلدمات اللوجستية‪.‬‬ ‫تخرَّجت سناء من مدرسة حكومية‪،‬‬ ‫وحصلت على بكالوريوس في علم النفس‬ ‫واإلحصاء من جامعة الكويت ‪،‬ومن ثم‬ ‫تق َّدمت للحصول على منحة دراسية‬ ‫من السفارة األمريكية باملنامة‪ ،‬وحظيت‬ ‫بفرصة دراسة املاجستير باخلارج‪.‬‬ ‫نالت سناء درجة البكالوريوس‬ ‫واملاجستير في تخصص علم النفس‪،‬‬ ‫وبعد أن حصلت على فرصة للتوظيف‬ ‫في شركة «دي إتش إل»‪ ،‬تساءلت‬ ‫صديقاتها وأسرتها‪ :‬فيم ستعمل‬ ‫خريجة علم نفس في شركة للشحن؟!‬ ‫‪ ..‬لعله السؤال األهم الذي جتيب عنه‬ ‫سناء بتفصيل في هذا اللقاء‪:‬‬ ‫‪20‬‬

‫خريجة (بكالوريوس علم النفس) في شركة للشحن والخدمات اللوجستية «دي‬ ‫إتش إل»‪ ،‬كيف تم ذلك؟‬

‫أنا «أخصائية مهارات عمل» في شركة «دي إتش إل»‪ ،‬وهي من وظائف قسم املوارد البشرية‬ ‫بالشركة‪ .‬هذه الوظيفة في صميم تخصصي الدراسي‪ ،‬إذ يوجد تخصص اسمه علم‬ ‫النفس التنظيمي ويُسمى أحيانا بالصناعي‪ ،‬ويهتم بتحفيز املوظفني في بيئة العمل‪،‬‬ ‫وتقدمي اإلرشادات لتطوير مهاراتهم في العمل‪ .‬هذه الوظيفة ال تتوفر إال في الشركات التي‬ ‫تق ِّدر موظفيها وتبحث عن توطيد عالقتهم مبوقع العمل‪ .‬إنني أعمل في الشركة على‬ ‫توفير بيئة لتطوير وتقدم العامل البحريني‪ ،‬إنها مهنة جميلة وتشعرني بالسعادة يومياً‪.‬‬

‫تلتزم شركة «دي إتش إل» البحرين بتوظيف البحرينيني بنسب أعلى مما تشترطه وزارة‬ ‫العمل‪ .‬وفي الواقع نحن الشركة الوحيدة الفائزة بجائزتني من وزارة العمل في العام ‪2007‬‬ ‫جلهودها املثالية في مجال البحرنة‪.‬‬ ‫ما أبرز المهارات التي يتوجب على الراغب في العمل بشركة لوجستية أن يكون‬ ‫على إلمام بها؟‬

‫اإلجادة التامة للغة االجنليزية تقع على رأس األولويات بسبب طبيعة العمل بالشركة‪ ،‬فهي‬ ‫ال تقتصر على احمليط العربي‪ ،‬وإمنا العاملي‪ ،‬مما يتطلب إجادة اللغة االجنليزية‪ .‬كما يجب اإلملام‬ ‫مبهارات التواصل التقنية وااللتزام بقيم العمل وأخالقياته‪ ،‬مثل جتنب تسريب املعلومات‬ ‫للخارج بسبب الطبيعة احلساسة للعمل في بيئة منافسة مع جهات جتارية أخرى‪.‬‬ ‫تفيد اإلحصائيات بأن نسبة الموظفات اإلناث بالشركات اللوجستية قليلة مقارنة‬ ‫بالذكور‪ ،‬ما هي مقترحاتك لمعالجة هذا االختالل؟‬

‫أحد األيام‪ ،‬وارتديت «فانيلة» الشركة‬ ‫بلونها املميز‪ ،‬وتبينَّ لي إن العمل بتوصيل‬ ‫الشحنات أمر ممكن للمرأة‪ ،‬ليس صعبا ً وال‬ ‫يتعارض مع العادات والتقاليد البحرينية‪.‬‬ ‫أتوقع القبول لعمل املرأة في مهمة توصيل‬ ‫الشحنات في املستقبل القريب‪ ،‬ألنني‬ ‫الحظت قبوال ً من قبل شريحة كبيرة‬ ‫من الذين التقيت بهم في جتربتي‪ ،‬بل إن‬ ‫بعضهم هنأني بهذه الوظيفة‪ ،‬وقالوا بأنني‬ ‫قد أحل محل املوظف الذي رافقته!‬ ‫بم تنصحين الشباب البحريني في‬ ‫ختام هذا اللقاء؟‬

‫على الشباب البحرينيني‪ ،‬سواء كانوا ذكورا ً‬ ‫أو إناثاً‪ ،‬أن ينظروا في تفاصيل الصورة‬ ‫الكبيرة ملهنتهم املستقبلية‪ .‬إن العمل في‬ ‫شركة لوجستية يبدو أمرا ً جديدا وغريبا ً‬ ‫في اجملتمع‪ ،‬ولكنه ممتع‪ ،‬وتتوفر فيه فرص‬ ‫عديدة وواعدة لكسب الرزق‪ .‬ومثالً في‬ ‫مجال الصيرفة واالقتصاد والبنوك تقتصر‬ ‫الشواغر على تخصصات معينة في إدارة‬ ‫األعمال‪ ،‬ولكن في الشركات اللوجستية‬ ‫فإن أغلب التخصصات الدراسية مرحب‬ ‫بها‪ ،‬سواء في الهندسة أو إدارة األعمال‬ ‫أو اإلعالم أو احلقوق أو اآلداب أو تقنية‬ ‫املعلومات وغيرها‪.‬‬

‫من املمكن أن تعمل املرأة في نوبة صباحية في مجاالت عديدة‪ ،‬مثل تصدير الشحنات التي‬ ‫ال تتطلب قوة بدنية حلملها‪ .‬إن هذه املهنة مالئمة لطبيعة املرأة‪ ،‬ألنها تهتم بالتفاصيل‬ ‫بعكس الرجل! ألحكي لك جتربة شخصية‪ ،‬فقد رافقت موظف توصيل الشحنات في‬

‫ما موقف العائلة واألصدقاء تجاه قرارك بالعمل في شركة للشحن؟‬

‫ردة الفعل األولى متفاوتة‪ ،‬وبشكل أوضح‪ :‬والدي ووالدتي رحبوا وشجعوني ودعموني‪ ،‬أما‬ ‫أصدقائي فكانوا منقسمني بن�� رأيني‪ ،‬األول مؤيد ومشجع‪ ،‬أما اآلخرون فكانوا يتساءلون‬ ‫بسخرية «هل ستعملني ساعية بريد؟!»‪ .‬سبب هذه التساؤالت هي اجلهل مباهية الشركات‬ ‫اللوجستية‪ ،‬ولهذا من املهم تعزيز الوعي بهذا الشأن‪ .‬وأعتقد إن جميع من يحملون صورا ً‬ ‫سلبية عن العمل في شركات لوجستية سيغيرون رؤيتهم مع الوقت‪ ،‬فأنا أع ِّول على‬ ‫وسائل التوعية والتثقيف في اجملتمع‪.‬‬ ‫وكيف تصفين وضعيتك العامة في العمل بشركة معنية باللوجستيات؟‬

‫عاملية الشركة تشعرني بالسعادة‪ ،‬فأنا أجتول في بلدان ومواقع عديدة من العالم من دون‬ ‫احلاجة ملغادرة مكتبي أو مبنى الشركة! أتعرف على ثقافات عديدة وحضارات متفرقة‬ ‫من خالل التواصل مع الكوادر واخلبراء بالشركة والعمالء‪ .‬أغلب العاملني بالشركة وبقية‬ ‫الشركات اللوجستية ال يقتصرون على بلد أو ثقافة واحدة‪ ،‬ولهذا فإن فرصة التعرف على‬ ‫اجلديد كل يوم تعد ممتعة‪.‬‬ ‫‪21‬‬


‫شهادة «بوش»‪ :‬هدى جناحي من‬ ‫بني أقوى ‪ 50‬سيدة أعمال بالعامل‬ ‫تعتبر هدى مثاال ً ناجحا ً من بني أمثلة‬ ‫عديدة أخرى استطاعت االنتقال من ضفة‬ ‫الطالبات اجلامعيات الباحثات عن عمل إلى‬ ‫ضفة سيدات األعمال اللواتي يدرن جتارتهن‬ ‫اخلاصة‪ .‬تقول هدى إنها في بداية مشوارها‬ ‫املهني لم متتلك املال وال النفوذ‪ ،‬ولكنها‬ ‫امتلكت اإلرادة احلديدية واألسرة املتماسكة‪.‬‬ ‫وعن أيام طفولتها‪ ،‬تقول «كانت عادية جدا ً‬ ‫ليس فيها ما ينبئ عن شيء غير مألوف‬ ‫بالنسبة إلى فتاة صغيرة‪ ،‬ولدت في حي‬ ‫القضيبية باملنامة ثم انتقلت إلى مدينة‬ ‫عيسى أللتحق مبدارسها حتى حصلت على‬ ‫الشهادتني اإلعدادية والثانوية‪ ،‬ثم التحقت‬ ‫بقسم احملاسبة في جامعة البحرين‬ ‫وواصلت دراستي حتى السنة الثانية‪ ،‬ثم‬ ‫توقفت وتزوجت‪ .‬وهذه كلها أمور عادية‬ ‫ومألوفة لدى كثير من الفتيات والسيدات‪،‬‬ ‫لكن غير املألوف هو أنني وجدت التشجيع‬ ‫من األسرة للعمل أثناء الدراسة»‪.‬‬

‫ُ‬ ‫بدأت من الصفر بل ربما أقل من الصفر‪ ،‬ثم‬ ‫أصبحت مالكة ألكبر شركة للشحن واللوجستيات‬ ‫في مملكة البحرين»‪ ...‬بهذه العبارة تروي سيدة‬ ‫األعمال البحرينية هدى جناحي التجربة الجميلة‬ ‫التي خاضتها في عالم الصناعة واللوجستيات‬ ‫الواعد بالكثير في بالدنا‪.‬‬

‫تتحدث هدى بإيجابية كبيرة عن أسرتها‬ ‫ّ‬ ‫وزوجها املتفهم لظروف عملها اجلديد‪ ،‬إذ‬ ‫كانت أول امرأة بحرينية حتصل على ترخيص‬ ‫ملزاولة مهنة التخليص اجلمركي‪ .‬بعض‬ ‫أفراد عائلتها الكبيرة وأصدقاؤها شككوا‬ ‫في قدرتها على مزاحمة الرجال في هذه‬ ‫املهنة‪ ،‬التي بات عرفا ً أنها مقتصرة على‬ ‫جنس دون آخر‪ ،‬لكن هدى استطاعت أن‬ ‫تقلب الطاولة وتغ ِّير من صورة ذهنية كانت‬ ‫سائدة بشأن هذه الوظيفة‪.‬‬ ‫ق َّدمت هدى أوراق طلب تسجيلها لوزارة‬ ‫التجارة والصناعة‪ ،‬ووافقت األخيرة على‬ ‫ذلك‪ ،‬وفتحت مكتبا ً صغيرا ً مبحافظة‬ ‫احملرق‪ ،‬اقتصرت مهمته على تقدمي خدمات‬ ‫الشحن‪ ،‬عاونها في املكتب موظفان اثنان‪.‬‬ ‫كانت تنظر بإعجاب لتجربة الشركات‬ ‫الكبرى في مجال عملها كشركة (‪،)DHL‬‬ ‫‪23‬‬


‫من خمس‬ ‫شاحنات إىل أكرب‬ ‫شركة لوجستية‬ ‫يف البحرين!‬

‫وبدأ املكتب يكبر شيئا ً فشيئا‪،‬‬ ‫وبدأت جتربة هدى تكبر وسط‬ ‫إعجاب وتقدير اجملتمع التجاري‪.‬‬ ‫جتلس هدى في مكتبها اليوم‬ ‫بعد سنوات لتراجع خطوتها‬ ‫األولى في عام ‪ ،2001‬لتجد أنها‬ ‫بحساب امليزان جنحت فيما‬ ‫أرادت الوصول إليه‪ ،‬وتفوقت‬ ‫على نفسها!‬ ‫وترى هدى إن املرأة اخلليجية‬ ‫مؤهلة للريادة‪ ،‬وال توجد أمامها‬ ‫عوائق حقيقية القتحام عالم‬ ‫املال واألعمال في ظل الدعم‬ ‫الكبير والرعاية التي حتظى بها‬ ‫في دول مجلس التعاون من طرف‬ ‫صناع القرار‪ ،‬ومن خالل فتح اجملال‬ ‫أمامهن ملزاولة جميع األنشطة‬ ‫الفاعلة في عملية التنمية‪.‬‬ ‫وتواصل هدى رواية قصتها في‬ ‫مجال عملها‪ ،‬إذ قررت االنضمام‬ ‫ملنظمة األمم املتحدة للتنمية‬ ‫الصناعية (اليونيدو) التي تقوم‬ ‫بإعداد رواد األعمال من حيث‬ ‫الدراسة األكادميية والتمويل‬ ‫واالحتضان‪ ،‬وقدمت لهم خطة‬ ‫عمل بشأن مشروعها في مجال‬ ‫الشحن‪ ،‬ووافقوا على التمويل‪،‬‬ ‫الذي هو عبارة عن ‪ 40‬ألف دينار‪،‬‬ ‫اشترت بها خمس شاحنات‪.‬‬ ‫وبعد أعوام من النجاح‪ ،‬سعت‬ ‫هدى إلى تنويع أنشطتها بإقامة‬ ‫مركز للحاضنات وحصلت‬ ‫على مخزن في منطقة احلد‬ ‫لتخزين بضائع الشحن‪ .‬وفي‬ ‫عام ‪ 2004‬وظفت خبرتها في‬ ‫مجال السفريات وحصلت على‬ ‫تصريح لتنظيم برامج سياحية‪،‬‬ ‫بعدها أقامت مركزا إداريا ً لتطوير‬ ‫مبيعات الشركات واملؤسسات‬ ‫احمللية واألجنبية‪ ،‬ومكتبا ً‬ ‫استشاريا ً للحريق والسالمة‬ ‫وتقدمي املشورة واملعلومات‬ ‫للمؤسسات التجارية‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫جائزة الشيخ حممد‬ ‫بن راشد آل مكتوم‬ ‫ألفضل مشروع جتاري‬ ‫جديد لشابة عربية من‬ ‫بني ‪ 3000‬مشروع‬ ‫فالشات‬ ‫هدى جناحي‬

‫• حاصلة على دبلوم إدارة أعمال‪.‬‬ ‫• عملت في أحد املصارف البحرينية ملدة ‪ 7‬سنوات‪،‬‬ ‫ثم انتقلت للعمل في إحدى شركات شحن السيارات‬ ‫ملدة عام‪ ،‬وعملت كذلك في طيران اخلليج وشركة كانو‬ ‫للشحن وشركة دملون‪.‬‬ ‫• أدارت ‪ 4‬شركات‪ ،‬منها شركة خدمات الشحن‬ ‫الشاملة للمسافرين‪ ،‬غلوبل (كي سبان)‪ ،‬وغلوبل للبريد‬ ‫السريع‪ ،‬وكانت رئيسا ً تنفيذيا ً للمؤسسة اإلقليمية‬ ‫التجارية بالبحرين‪.‬‬ ‫• بدأت قصتها مع ريادة األعمال حني شاركت في دورة‬ ‫نظمها مكتب منظمة (يونيدو) لرواد األعمال العام‬ ‫‪ 2001‬وكانت املرأة الوحيدة مع ‪ 18‬رجال حضروا الدورة‪.‬‬ ‫ في العام ‪ 2005‬حصلت على جائزة الشيخ محمد‬‫بن راشد آل مكتوم ألفضل مشروع جتاري جديد‬ ‫لشابة عربية‪.‬‬ ‫• حصلت على جائزة منظمة التعاون االقتصادي‬ ‫والتنمية باألردن ألفضل مستثمر من الشرق األوسط‬ ‫وشمال إفريقيا في العام ‪.2006‬‬ ‫• مت تكرميها من قبل قرينة عاهل البالد رئيسة اجمللس‬ ‫األعلى للمرأة‪ ،‬صاحبة السمو امللكي األميرة سبيكة‬ ‫بنت إبراهيم آل خليفة في مؤمتر املبدعات العربيات‪،‬‬ ‫وآخرها أفضل رائدة عمل على مستوى دول مجلس‬ ‫التعاون اخلليج العربي في العام ‪.2008‬‬

‫جائزة أفضل مستثمر‬ ‫ملنظمة التعاون االقتصادي‬ ‫والتنمية يف عام ‪2006‬‬

‫وقبل أول سباق للفورموال ‪1‬‬ ‫في البحرين تخصصت هدى‬ ‫في استيراد مالبس الفورموال‬ ‫وبيعها وافتتحت محالً في‬ ‫مجمع العالي‪ ،‬وهكذا تدرجت‬ ‫من جناح إلى جناح‪ ،‬وشاركت في‬ ‫عدة مؤمترات وندوات داخل وخارج‬ ‫البحرين شهد لها فيها اجلميع‬ ‫بالتميز والتفوق‪ ،‬وحازت عدة‬ ‫جوائز إقليمية وعربية‪.‬‬ ‫السيرة الذاتية لهدى حتفل‬ ‫بالكثير من اإلجنازات الشخصية‬ ‫باسمها‪ ،‬والتي تعتبر إجنازات‬ ‫للمرأة البحرينية‪ .‬إذ تعتبر هدى‬ ‫أول رائدة عمل تشارك في برنامج‬ ‫تدريب وتنمية رواد األعمال في‬ ‫العام ‪ ،2001‬وفازت في عام‬ ‫‪ 2005‬بجائزة الشيخ محمد بن‬ ‫راشد آل مكتوم ألفضل مشروع‬ ‫جتاري جديد لشابة عربية من‬ ‫بني ‪ 3000‬مشروع مقدم‪ ،‬ونالت‬ ‫جائزة أفضل مستثمر ملنظمة‬ ‫التعاون االقتصادي والتنمية في‬ ‫عام ‪ .2006‬إضافة إلى الكثير‬ ‫من شهادات التقدير والتم ّيز‬ ‫من جهات كثيرة تنظر بتفاؤل‬ ‫لتجربة سيدة بحرينية رائدة في‬ ‫مجال األعمال استطاعت أن‬ ‫تخطو خطوات ناجحة في مجال‬ ‫صعب وجميل‪ ،‬وهو مجال العمل‬ ‫في اللوجستيات‪.‬‬ ‫أما املفاجأة األكبر في حياة هدى‪،‬‬ ‫فهي إشادة الرئيس األميركي‬ ‫السابق جورج بوش االبن في حفل‬ ‫رسمي مبنتدى دافوس في عام ‪،2008‬‬ ‫عندما كان رئيسا ً للواليات املتحدة‬ ‫األميركية‪ ،‬حيث أشاد بجناحي‬ ‫وصنفها بأنها من بني ‪ 50‬أقوى‬ ‫سيدة أعمال بالعالم‪ ،‬وحصلت‬ ‫على املرتبة ‪ ... 46‬إنها شهادة ال‬ ‫تعلق على جدران املكتب! تقول‬ ‫هدى‪« :‬النجاح البد أن تصاحبه إرادة‬ ‫قوية للتطور وأفكار ومبادرات نوعية‬ ‫قادرة على االرتقاء باألداء‪ ،‬واالنتقال‬ ‫من احمللية واإلقليمية إلى العاملية»‪.‬‬ ‫‪25‬‬


‫من نظام المدرسة‬ ‫إلى فضاء الجامعة‬

‫هل الجامعة هي حق ًا ما نعتقد؟‬

‫من‬

‫نظام المدرسة‬

‫إلى‬ ‫فضاء الجامعة‬

‫‪26‬‬ ‫‪99‬‬

‫أم أن الشغف يدفعنا لتخيل ما نريد؟‬

‫األمر هناك ليس كعقارب الساعة‪ ،‬تسير وفق منط واحد ومعروف كل يوم‪ ،‬االنضباط‬ ‫األشبه بالعسكري الذي تتسم به املدرسة انتهى‪ ،‬وحرم اجلامعة ليس به نظاما ً‬ ‫صارما ً بعد اآلن‪ ،‬هو أقرب إلى فسحة احلرية‪ ،‬ولكن ‪ ..‬حلظة‪ ،‬رمبا هذا فقط ما نعتقد!!‬ ‫كطلبة يافعني على مشارف التخرج‪ ،‬مدفوعني بشغف تأسيس للمراحل النهائية‬ ‫والطويلة قياسا ً مبا قبلها من مراحل احلياة القصيرة وسريعة التواتر‪ ،‬نترقب حيا ًة‬ ‫جامعي ًة كما جندها باألفالم‪ ،‬ونصبغ أنفسنا بألوان جميلة من الفرح والسرور‬ ‫واملغامرة والال متوقع في كل يوم من أيام السنوات اجلامعية القادمة التي نترقبها‪.‬‬ ‫‪ ..‬ياه كم هو جميل لو كانت فعالً كذلك ‪ ..‬وكم نتمنى أن تكون كذلك ‪ ..‬بصراحة ال‬ ‫نعرف األمر بعد‪ ،‬بيد أنه في النهاية كل شاب يجب أن يؤمن بقدرته على تغيير أي‬ ‫وضع كان إلى ما يناسبه‪ .‬بإمكاننا نحن أن نخلق األجواء التي نريد ‪ ..‬لكن دعونا أوال ً‬ ‫أن ال نستبق األمور‪ ،‬ونرى الصورة كما هي عند الشباب اجلامعيني‪.‬‬

‫ثمن «سيجارة المدرسة» ليس كما بعدها‬ ‫هل من المعقول أن يتجاوز سعرها ‪ 50‬دينار ًا؟!‬ ‫أحمد احللواجي يدرس علوم احلاسوب في‬ ‫جامعة أما الدولية‪ ،‬كان مدخنا ً منذ الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬ويجد الفارق كبيرا ً بني مستوى‬ ‫احلرية في ممارسة عادته التي ال يتعارض‬ ‫وصفها بالسيئة بني املدرسة واجلامعة‪.‬‬ ‫“يدرك اجلميع في اجلامعة أننا راشدون‪،‬‬ ‫وليس هناك من يراقبنا ويبلغ عن‬ ‫سلوكياتنا اخلاطئة “ ‪ ..‬يضحك أحمد‬ ‫وهو يتذكر كيف كانت األمور عسيرة أيام‬ ‫املدرسة‪ ،‬حينها كان مضطرا ً في بعض‬ ‫األحيان إلى حرمان نفسه من التبغ طوال‬ ‫الست ساعات املدرسية‪.‬‬ ‫أحمد آخر يدرس العالج الطبيعي في‬ ‫جامعة أخرى ال يشعر بالسعادة نفسها‬ ‫كاملة‪ :‬يقول‪ “ :‬جامعتنا تقع في محيط‬ ‫مجمع جتاري واسع‪ ،‬وبعد تطبيق قرار حظر‬ ‫التدخني‪ ،‬منعنا من التدخني حتى في‬

‫األماكن التي أعدتها اجلامعة للمدخنني‬ ‫سلفا ً ‪ ..‬ألن موقعها في النهاية هو في‬ ‫مجمع‪ ،‬أي مكان عام! “‪.‬‬ ‫لنعيش التجربة أخذنا أحمد إلى «غرفة‬ ‫الدرج» في اجملمع‪ ،‬ولع سيجارة وبينما هو‬ ‫ينفث الدخان‪ ،‬قال مستدركاً‪ “ :‬علي أن‬ ‫أقطع اجملمع طوال ً ألصل إلى البوابة‪ ،‬ومن‬ ‫هناك أدخن سيجارتي‪ ،‬ثم أعود في نفس‬ ‫الطريق “ ‪ .‬يأخذ نفسا ً آخر‪ ،‬ويكمل‪« :‬كل‬ ‫هذا من أجل تدخني سيجارة»!‬ ‫أوشكت سيجارته على االنتهاء‪ ،‬فأوصل‬ ‫جديدة بجمرتها‪ ،‬ليبدأ تدخني الثانية‪ ،‬لكن‬ ‫ما هي إال حلظات حتى انفتح الباب‪ ،‬أطفئها‬ ‫ثم أشار للركض بسرعة على الدرج واخلروج‬ ‫من الطابق األسفل‪ “ :‬لو لقطني احلارس‬ ‫باجلرم املشهود ودفعت الغرامة لكانت أغلى‬ ‫سيجارة أدخنها في حياتي “ ‪ ..‬الغرامة‬

‫خمسون ديناراً!‬ ‫وعليه‪ ،‬من املهم أن تسأل‬ ‫نفسك أخيراً‪ :‬هل تستحق هذه‬ ‫«السيجارة» غرامة مادية كانت‬ ‫أو معنوية؟! صحيح أن هناك‬ ‫حرية في احمليط اجلامعي‬ ‫تدفع بك جتاه سبيل‬ ‫السعادة‪ ،‬باملقارنة مع‬ ‫احلياة املدرسية التي‬ ‫قد تراها‬ ‫مقيدة‬ ‫بشكل أو‬ ‫بآخر‪ ،‬ولكن تذكر أنه من الضروري أن تضع‬ ‫أمامك بعض احملاذير‪ ،‬خاصة إن مسست‬ ‫بحرية اآلخرين أو مسؤولياتك اجملتمعية‪.‬‬

‫‪27‬‬


‫اعتراف شابة‪ :‬إما‬ ‫االبتسامة «الصعبة»‬ ‫أو الغرور!‬ ‫فئة من الشباب الذي بحسب وصفها “ ال يقدر اآلخرين‪،‬‬ ‫وغير مهيأ ألن يعيش في مجتمع مختلط “ ‪ .‬وتضيف‬ ‫“أحيانا ً أستصعب االبتسامة في بعض األشخاص‪،‬‬ ‫ألنهم تلقائيا ً يحملون األمر أكثر مما يحتمل‪ ،‬وهؤالء ال‬ ‫يرضيهم شيء فإن ابتسمت مشكلة‪ ،‬وإن لم تبتسم‬ ‫توصم بالغرور ومبثل هذه من األلقاب اجلارحة !‬

‫الجدل حول اإلختالط «بيزنطي»!‬ ‫«االختالط بني اجلنسني» ‪ ..‬أحد أهم فروقات احلياة اجلامعية قياسا ً باملدرسية‪ ،‬وهي‬ ‫املنطقة األولى التي يتعرف فيها الكثير من الطلبة ألول مرة على اجلنس اآلخر‬ ‫بصورة مباشرة‪ ،‬بعيدا ً عن االفتراضات أو التحليالت في مجتمع كاجملتمع البحريني‪،‬‬ ‫يطول فيه احلديث بني مؤيد ومعارض لالختالط‪ ،‬غير أن الواقع الذي يفرض نفسه‬ ‫هو أن هناك جامعة خاصة واحدة فقط من مجمل اجلامعات اخلاصة والوطنية في‬ ‫البحرين مخصصة لإلناث‪ ،‬بينما تتميز بقية اجلامعات باالختالط‪.‬‬ ‫يرى البعض املوضوع “ دقة قدمية “ ‪ ..‬واجلدل حوله أقرب إلى اجلدل البيزنطي‪ ،‬ولكن‬ ‫السبب الذي يدفع لتسليط الضوء عليه من جديد هو ببساطة أنه الزال ميثل‬ ‫هاجسا ً لعدد كبير من الطلبة‪ .‬وعليه‪ ،‬سعينا إلى كسر النمطية وكشف األجوبة‬ ‫اجلريئة ولو بأسماء مموهة أحياناً‪ ،‬لنكشف ما قد يستره املوضوع‪.‬‬ ‫سعيد منصور ‪ ..‬اسم مستعار لشاب جامعي يرى االختالط حالة طبيعية وال‬ ‫يعارضها مطلقاً‪ ،‬يقول “ اترك األجانب على جانب‪ ،‬يا أخي في لبنان ومصر املدارس‬ ‫مختلطة‪ ،‬هنا يريدون أن يضيقوا علينا حتى اجلامعات‪« .‬فضلت أن أحتدث باسم‬ ‫مستعار ألحتدث بصراحة مطلقة‪ ،‬ولكي ال يكون كشف هويتي سببا ً في مجامالت‬ ‫أنا غير مقتنع بها‪ ،‬قل لي بصراحة من ال يريد أن يقضي صباحه بني أوجه حلوة‬

‫في «االختالط» ‪ ..‬اترك‬ ‫األجانب على جانب!‬ ‫‪28‬‬

‫وبشوشة‪ ،‬من يريد أن يكذب على‬ ‫نفسه فهو حر‪ ،‬أما أنا فأفضل الوجه‬ ‫احللو البشوش !» ‪..‬‬ ‫توقف حلظة‪ ،‬هل هذه دعوة صريحة إلى‬ ‫املعاكسة؟ “ ولم تسمونها معاكسات؟‬ ‫شخصيا ً أجد أن هذا مفهوم ضيق‬ ‫للعالقات‪ ،‬وهذا سبب ما يحدث من‬ ‫مشاكل‪ “ .‬ويضيف‪ “ :‬ثمة من يريد حتويل‬ ‫فطرة في اإلنسان إلى أمر محرم‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ممارسة خاطئة حلاجة ضرورية فيه‪ ،‬عن‬ ‫نفسي لدي العديد من الصديقات وهذا‬ ‫ما مييز حياتي اجلامعية‪ ،‬أنها ليست‬ ‫منغلقة على جنس ونوع واحد‪ ،‬تعرفت‬ ‫على الكثير من األشخاص والعديد من‬ ‫أمناط البشر ‪ .‬وإذا ما سألتني‪ :‬أليس هذا‬ ‫األسلوب طريقا ً للمشاكل؟ فصدقني أن‬ ‫أي طريق تسلكه في حياتك سوف تواجه‬ ‫فيه املشاكل ‪ ..‬أما سمعت املثل الذي‬ ‫يقول « املشاكل ملح احلياة ؟»‪.‬‬ ‫وفي حني أن سعيد يحرص على مزاج‬ ‫الطبخة‪ ،‬ألن تكون حياته لذيذة‪ ،‬هاجمت‬ ‫كرمية وهي طالبة في جامعة البحرين‬

‫أما الطالب اجلامعي محسن أحمد‪ ،‬فيقول أنه ضد‬ ‫االختالط‪ ،‬لدرء املفاسد والبعد عن الشبهات‪ ،‬والتزاما ً‬ ‫مببادئ الدين اإلسالمي احلنيف‪ .‬محسن يرى أن مضار‬ ‫االختالط بني اجلنسني أكثر من منافعه‪ ،‬فهو يؤمن‬ ‫مبقولة‪« :‬الوقاية خير من العالج»‪ .‬ويؤكد‪ :‬أنا لست‬ ‫متخلفا ً أو رجعيا ً وال حتى منغلقاً‪ ،‬ولكنني واقعياً!!‬ ‫وفي ظروف مغايرة يشدد علي مهدي على ضرورة تهيئة‬ ‫الطلبة ملثل هذه األجواء‪ ،‬يقول‪ :‬أدرس في ماليزيا وإذا كان‬ ‫طلبة البحرين «يتمشكلون» من االختالط بني اجلنسني‬ ‫‪ ،‬فهنا اختالط بني أعراق وحضارات و ثقافات‪ ،‬و آخر ما‬ ‫يهمنا هو االختالط‪ ،‬األمر طبيعي جدا ً هنا‪ ،‬واألصعب‬ ‫هو كيف تتفاهم مع أشخاص ينظرون لألمور مبقاييس‬ ‫مختلفة‪ ،‬وأمزجتهم مختلفة باختالف أعراقهم‬ ‫و خلفياتهم الثقافية واالجتماعية” ‪.‬‬ ‫علي ‪ ..‬شخص مرتب‪ ،‬يحب أن تسير األمور وفق أنظمة‬ ‫مدروسة ومثبتة اجلدوى‪ ،‬وهذا ما يفسر حديثه املتواصل‬ ‫عن ارتباط األمور ببعضها‪ ،‬وأهمية اإلعداد املسبق‬ ‫وتهيئة الطلبة للبيئات اخملتلفة التي سوف يدرسون‬ ‫أو يعملون فيها‪.‬‬ ‫وهو يسأل املمانعني لالختالط‪ :‬كيف سيعمل خريجو‬ ‫اجلامعات في املواقع اخملتلطة ؟ “وليبعد عنه الشبهات‬ ‫وكأنه يبرئ ذمته‪ ،‬يؤكد بإصرار‪« :‬أنا ال أعني هنا اخلروج‬ ‫عن الضوابط الشرعية أو استغالل االنفتاح الذي تتميز‬ ‫به البحرين في أمور خارج نطاق األخالق»‪.‬‬

‫متعة تناول الطعام تتحول إلى‬ ‫حصة تزود بالوقود‬ ‫من «غداء أمي» ‪ ...‬إلى‬ ‫«الفاست فود»!!‬ ‫خبر عاجل ‪ !! ..‬على الذين يفضلون طعام أمهاتهم أن يندبوا‬ ‫حظهم فور تخرجهم من الثانوية العامة‪ .‬وعلى عشاق املطاعم‪،‬‬ ‫السيما “الفاست فود” منها أن يعلنوا حلول العيد! فكثيرون‬ ‫يكونوا في جامعاتهم وقت الغذاء‪ ،‬والعديد من هؤالء ال يفضلون‬ ‫كافتيريا اجلامعة ويتجهون خليارات متعددة في مختلف أنحاء‬ ‫البحرين‪ ،‬حيث أن وسيلة املواصالت أي السيارة متوفرة إما لديهم‬ ‫أو لدى أحد من األصدقاء‪ .‬وكيف ال ؟! حتى ولو كان الطعام‬ ‫في الكافتيريا يجلب ساخنا ً من مطابخ إيطاليا العريقة‪ ،‬إال أن‬ ‫فرصة الهروب لشم هواء جديد يختلف عن هواء اجلامعة‪ ،‬أمر‬ ‫مميز بال شك‪.‬‬ ‫وإذا ما استثنينا احلرم الرئيسي جلامعة البحرين في الصخير‪ ،‬فإن‬ ‫معظم اجلامعات في البحرين قريبة من لفيف من املطاعم ذات‬ ‫األذواق املتعددة واألصناف اخملتلفة‪ ،‬ما ميكن الطلبة من رحالت‬ ‫مكوكية إلى هذه املطاعم والعودة خالل فسحة مدتها ساعة بني‬ ‫محاضرتني‪ ،‬ال ينسى كثير من الطلبة أن يحسبون حسابها عند‬ ‫تسجيل املواد بداية الفصل الدراسي‪ ،‬بالطبع! فأهم شيء األكل !‬ ‫وال غرو أن هؤالء أنفسهم يعرفون لذة الطعام احملضر في املنزل‬ ‫وكطلبة جامعيني رمبا يعتبرونه أهم ما يفتقدونه بسبب منط‬ ‫حياتهم اجلديد‪ .‬وسرعان ما يقتنع الطلبة اجلدد أن عطلة نهاية‬ ‫األسبوع فرصة ثمينة لتعويض ما ميكنهم أن يعوضوه من‬ ‫طعام طازج يحضر في املنزل بهدوء و يؤكل بهدوء من غير زحمة‬ ‫واستعجال األيام العادية التي حتول تناول الطعام من حصة‬ ‫استمتاع‪ ،‬إلى حصة تزود بالوقود فحسب‪.‬‬ ‫“طلبة البحرين مرفهني‪ ،‬على األقل ميكنهم أن يتناولوا طبقني‬ ‫أو ثالثة من صنع املنزل في األسبوع! « ‪ ..‬ماذا نقول نحن الذين‬ ‫نعيش في اخلارج وعلينا أن نتعلم الطبخ ألنفسنا وأن نقوم‬ ‫بعمليات شراء املواد الالزمة لصنع الطعام وغسيل الصحون‬ ‫وااللتزام بذلك الشريط يومياً! ‪ ..‬هي جتربة مختلفة متاما ً وأراهن أن‬ ‫الطلبة في البحرين يعرفون مشقتها أصالً » ‪ ...‬هذه هي وجهة‬ ‫نظر خليل الذي يدرس في األردن! ورمبا تنتهي هنا إلى أنه ال ميكن‬ ‫ألحد التنبؤ بالمح حياتك اجلامعية‪ ،‬فهي جتربة مختلفة باختالف‬ ‫مالمح الشخص نفسه‪ ،‬فهو الوحيد القادر على أن يثريها مبا يريد‬ ‫وأن يعيشها باألسلوب الذي يريد ‪ ...‬وما هي إال بضع سنني ستمر‬ ‫لتحل محلها ذكريات كما كانت ذكريات املدرسة ‪....‬‬ ‫‪29‬‬


‫إما أن تقهر صعوبات الحياة أو تكون فريسة لإلحباط!‬

‫مواجهة التوتر والقلق ‪..‬‬ ‫«حصن حصين» لنفسيتك‬

‫في احلياة العصرية كل شيء قد‬ ‫تغير‪ :‬منط حياتك‪ ،‬عاداتك‪ ،‬تصرفاتك‪،‬‬ ‫وسلوكك‪ .‬أنت ال تشبه أبيك‪ ،‬ألنك‬ ‫تعيش في عصر يختلف عنه‪ ،‬بل ورمبا‬ ‫أخوك يختلف عنك في أشياء كثيرة‪ ،‬أال‬ ‫توافقني الرأي؟‬ ‫أنت تعيش في زمن له إيقاع مختلف‪،‬‬ ‫وأنت بني خيارين‪ :‬إما أن تواكب الظروف‬ ‫وتتغلب على صعوبات احلياة‪ ،‬أو تتخلف‬ ‫لتكون فريسة لإلحباط وتوابعه‪ .‬ماذا‬ ‫تقول؟ أال حتتمل كل هذه الضغوط؟‬ ‫خذ األمور بروية ‪ ..‬ال تتوتر ‪ ..‬ال تقلق‬ ‫مادمت قد تقبلت هذه احلياة العصرية‬ ‫وسحرت ببريقها‪ ،‬وتقنياتها العظيمة‪.‬‬ ‫لقد منحتك مكاسب كثيرة‪ ،‬وفي‬ ‫املقابل هناك مسؤوليات والتزامات‬ ‫عليك وحدك القيام بها‪ ،‬رمبا هي صغيرة‬

‫كما أنت أو هي أكبر منك‪ ،‬فال تقابلها‬ ‫بسلوك عصبي متشنج‪ ،‬فتفقد ثقتك‬ ‫بنفسك واتزانك‪.‬‬ ‫إن توترك وقلقك يرتبط مباشرة‬ ‫بتغييرات في عدد من‪ ‬وظائفك اجلسمية‬ ‫واحليوية‪ ،‬كدرجة الشد والتوتر العضلي‬ ‫في عضالت وجهك ورأسك وكتفك‬ ‫وظهرك‪ ،‬وغيرها من العضالت‪ .‬وأيضا ً‬ ‫يرتبط بدرجة احلرارة احمليطة بأصابع‬ ‫يديك وقدميك‪ ،‬حيث تزداد برودة اليدين‬ ‫في حالة التوتر والقلق‪ ،‬وتزداد حرارتها‬ ‫مع الراحة واالسترخاء‪ ،‬إضافة إلى عدد‬ ‫من الوظائف األخرى مثل دقات قلبك‬ ‫وضغطك وتعرقك‪.‬‬ ‫لست وحدك من قد يعاني ‪ ..‬غيرك‬ ‫كثيرون يعانون ذهنيا ً أو عاطفيا ً أو‬ ‫نفسياً‪ ،‬كنتاج لصعوبات احلياة واخلوف‬

‫من املستقبل أو العوز أو الظروف‬ ‫االقتصادية أو العاطفية وغيرها‪.‬‬ ‫هل تعلم إن هناك نوعان من التوتر‪،‬‬ ‫أحدهما صحي‪ ،‬واآلخر ضار؟!‬ ‫إذا كنت تنظر للمستقبل بنظرة‬ ‫طموحة‪ ،‬فإن ذلك سيدفعك لالجتهاد‬ ‫في عملك ودراستك وتعامالتك لتنجح‬ ‫وحتقق أحالمك ‪ ..‬إلى آخر يوم في حياتك‬ ‫‪ ..‬هذا هو التوتر الصحي‪.‬‬ ‫أما التوتر الضار‪ ،‬فهو ينطوي على موقف‬ ‫يحدث في حياتك عندما تستجيب‬ ‫ألسلوب غير مناسب للضغوط‪ ،‬وأنت‬ ‫تعاني من ثقل‪ ‬صعوبات احلياة اليومية‬ ‫في عملك وبيتك أو مدرستك وجامعتك‬ ‫‪ ..‬فتكون النتائج سلبية على جسدك‬ ‫ونفسيتك وانفعاالتك‪.‬‬

‫(هو الذي أنزل السكينة في قلوب المؤمنين ليزدادوا إيمانًا مع إيمانهم)‬ ‫(الفتح‪)4 :‬‬

‫الجأ إلى‪  ‬حجرة هادئة‬ ‫‪ ..‬اسمع الموسيقى ‪..‬‬ ‫واستلق على ظهرك‬

‫عجلة الهرولة‬ ‫اليومية ال تتوقف‬ ‫‪ ..‬كيف أنعم‬ ‫باالسترخاء؟!‬

‫ألن أفكارك ومدركاتك تلعب دورا ً مهما ً في حتقيق استجاباتك العاطفية الداخلية‪ ،‬فمن املهم جدا ً أن تقوم‬ ‫الفعالة‪ ،‬لكي حتصن نفسك ضد التوت�� والقلق املدمر‪ ،‬وتعيد إلى‬ ‫بتغيير أساليب تفكيرك السلبية وغير‬ ‫ّ‬ ‫حياتك الراحة والهدوء باالسترخاء‪.‬‬ ‫قد تسأل هنا ‪ ..‬كيف تنعم باالسترخاء؟‬ ‫سوف تنعم باالسترخاء عندما تستطيع أن توقف كل أنشطتك‬ ‫العضلية‪ ،‬حتى ال يكون فيها أي درجة من االنقباض أو التوتر‪،‬‬ ‫وعندها ستحقق شعورا ً أكبر بالراحة اجلسمية‪ .‬وعندما تبعد‬ ‫عقلك عن كل األفكار‪ ،‬وتتجنب كل االنفعاالت‪ ‬واملشاعر الباعثة‬ ‫على التوتر العصبي‪ ،‬فأنت مسترخي ذهنياً‪ .‬أما إذا حققتهما معا ً‬ ‫فأنت مسترخي متاماً‪ ،‬وعليك أن تالحظ أنه‪ ‬يصعب الفصل بني‬ ‫االسترخاء اجلسماني والذهني‪.‬‬ ‫إذا ً االسترخاء هو أسلوب إلبعاد التوتر عنك‪ ،‬متارسه لكي تخفف‬ ‫من حدة الضغوط في حياتك‪ ،‬ومتنع تسلط التوتر عليك خالل‬ ‫ممارستك ألنشطتك اليومية‪ ،‬فيهدأ اجلسد والذهن معاً‪.‬‬ ‫ولالسترخاء طريقتان‪ ،‬أولهما‪ :‬التدرب على أسلوب ارتخاء عضالت‬ ‫جسمك تدريجيا ً الواحدة بعد األخرى إلراحة اجلهاز العصبي‪،‬‬ ‫فتنتهي باستسالم جسمك لالسترخاء التام‪ .‬وثانيهما‪ :‬أن‬ ‫تخصص وقتا ً للمرح البريء‪ ،‬واالستمتاع النقي‪ ،‬والنزهة في اخلالء‪،‬‬ ‫فتقطع دورة ضغوط عملك اجملهد‪ ،‬وتوقف عجلة الهرولة اليومية‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫فوائد االسترخاء‪:‬‬ ‫• يحقق الهدوء لنفسك‪ ،‬ويساعدك على التحكم‬ ‫في انفعاالتك‪ ،‬ومواجهة الظروف التي تثير مشاعرك‬ ‫بهدوء وتوازن‪.‬‬ ‫• االسترخاء يهدئ األعصاب‪ ،‬ويزيد قدرتك على حتمل‬ ‫أسباب القلق‪ ،‬واجناز املهام اليومية برضا وسالم واطمئنان‪،‬‬ ‫كما يساعدك على حتقيق الصفاء الذهني‪.‬‬ ‫• يحقق لك زيادة في االستيعاب وسرعة في الفهم‪ ،‬بل‬ ‫وسهولة في الهضم‪ ‬أيضاً‪.‬‬ ‫• يحقق لك في عملك أو دراستك تعامالت أفضل مع‬ ‫اآلخرين‪ ،‬إنه يرفع مستوياتك في‪  ‬األداء والكفاية والفعالية‬ ‫في اجملاالت الرياضية واملهنية وغيرها‪.‬‬ ‫• إن أي عمل تؤديه وأنت‪  ‬في حالة االسترخاء احملكوم‬ ‫املفيد‪ ،‬سوف يكون نوعا ً من التسلية التي تؤديها ببساطة‬ ‫وفاعلية‪ ،‬فتحقق تقدمك الذاتي في كل مجاالت احلياة‪.‬‬ ‫‪31‬‬


‫أحتاج إلى «ضوء‬ ‫أحمر» في حياتي‪:‬‬ ‫ألتهم الطعام‬ ‫ألفرغ همومي!!‬

‫برنامجك الشخصي لالسترخاء ‪ 12 ...‬خطوة‪:‬‬

‫‪32‬‬

‫‪ ‬ليكن نومك أكثر فاعلية‪ ،‬تعلم كيف تصفي ذهنك وعقلك‪،‬‬ ‫لتسترخي وتنام هانئاً‪    .‬‬ ‫‪                                     ‬‬ ‫‪ ‬مينحك الضوء األحمر في اإلشارة الضوئية ثوان فائقة‬ ‫القيمة لالسترخاء‪ ،‬اقبض على عجلة القيادة بخفة‪ ،‬وتنفس‬ ‫بعمق وأنت في مقعد القيادة‪ ،‬مع استرخاء عضالت صدرك‪.‬‬

‫يشرد ذهني في أوقات الفراغ ‪..‬‬ ‫فكيف السبيل إليه؟!‬

‫‪1‬‬

‫عندما ينتابك التوتر والقلق‪ ،‬ارجع إلى دفترك اخلاص فقد‬ ‫تسجل فيه نصا ً جميالً يذكرك بنعم الهلّ عليك‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫‪2‬‬

‫في مذكراتك اليومية‪ ‬دون متاعبك كما تدون خواطرك‪ ،‬واكتب‬ ‫عن أي حدث أقلقك‪ ،‬وإذا ضاق بك الوقت‪ ،‬اكتبها عناوين فقط‬ ‫وبأقل الكلمات‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬

‫دعك من عيوب اآلخرين‪ ،‬وركز على حسناتهم ومميزاتهم‪.‬‬ ‫وسوف تعجب عندما ترى أنها ال ترجح العيوب‪ ،‬فتعفيك من‬ ‫تصرفات غير إيجابية نحو اآلخرين‪.‬‬

‫حتى ال تصبح مرهقا ً وغير منتج ومستهلك القوى‪ ،‬امنح‬ ‫‪10‬‬ ‫نفسك أجازة‪  ‬ليوم واحد كل أسبوع‪ ،‬واستسلم لالسترخاء‬ ‫والراحة مع الطبيعة‪.‬‬

‫• ضع قائمة‪ ‬سجل فيها كل ما هو مزعج‪  ‬ألفراد أسرتك أو شريك حياتك أو أوالدك أو‬ ‫يضايقهم‪ ،‬ثم قسمها إلى ما ميكن‪ ،‬وما ال ميكن تغييره‪ ،‬فابدأ باألول فغيره‪ ،‬واطلب‬ ‫من الهلّ تعالى أن يهبك القوة لتتقبله إذا لم يكن له مخرج عندك‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫أنت في سباق مع الزمن كما نحن جميعاً‪ ،‬ولذلك فكر في‬ ‫برنامج ليوم غد‪ .‬وسجله قبل أن تأوي إلى فراشك‪ ،‬حتى ال جتد‬ ‫نفسك تدور في حلقة مفرغة‪ ‬وأنت تسابق الزمن‪.‬‬

‫‪ ‬خصص لك وقتا ً متارس فيه هوايتك احملببة إليك‪ ،‬وكن مرحاً‪.‬‬ ‫‪11‬‬ ‫وحتدث إلى أصدقائك مبرح وسرور‪.‬‬

‫• سجل ميزانيتك كتابة وبالتفصيل الدقيق‪ ،‬ثم راجعها بدقة‪ ،‬ثم عدلها مبزيد من‬ ‫هدوء النفس جلميع أفراد أسرتك‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫هل تعلم أن األرض الصلبة هي أروع مهدئ للجسم من‬ ‫التوتر؟ ما عليك إال أن تفترش األرض مرتني في اليوم‪ ،‬وتتقلب‬ ‫حول نفسك‪ ،‬وستدهشك النتائج‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫الرياضة املنتظمة تقلل من التوتر‪ ،‬ومتنحك االسترخاء‪ ‬‬ ‫البدني والنفسي‪ ،‬فاجعلها من أساسيات‬ ‫برنامجك اليومي‪                                        .‬‬

‫‪7‬‬

‫أعمال اخلالق العظيمة ‪ ..‬زرقة السماء وسحرها‪ ،‬جمال‬ ‫الطبيعة وخضرتها‪ ،‬كل هذه الروائع إذا فكرت فيها سوف‬ ‫تساعدك على االستسالم لالسترخاء والتأمل والهدوء‪.‬‬

‫‪ 12‬ما رأيك لو استبدلت فنجان القهوة أو الشاي باالستسالم‬ ‫بضع دقائق لالسترخاء العضلي والذهني‪ .‬وملعلوماتك إن‬ ‫فنجان القهوة‪ ‬يحتوي على مائة ملليجرام من الكافني‪ ،‬على‬ ‫حني أن تناول ‪ 25‬ملليجرام من الكافني ميكن أن يتسبب في‬ ‫أعراض مماثلة للمعاناة من القلق املرضي‪.‬‬ ‫وتذكر دائما ً أنك إذا استعنت باالسترخاء والهدوء‪ ،‬وليس‬ ‫بالتراخي والكسل فسوف تستخدم رأسك وليس أحشاءك‬ ‫إزاء املوقف الصعب‪ ،‬فلن تضع همك في التهام كميات من‬ ‫الطعام ال يحتاجها جسمك‪.‬‬

‫• كن عادال ً في توزيع األعباء املنزلية‪ ،‬وقم باجناز ما عليك وخصص وقتا ً للتقارب‬ ‫والتفاهم مع أفراد أسرتك ومع شريك حياتك‪ ،‬ثم أعد تقييم مسؤولياتك‪.‬‬

‫‪ ..‬وألسرتك برنامجها‬ ‫لتحقيق االسترخاء الصحي‬

‫• ليتناسب جهدك في العمل مع التزاماتك‪  ‬وارتباطاتك األسرية‪ ،‬ومع االهتمام‬ ‫باالشتراك في نشاط جماعي منتظم لألسرة إن أمكن ‪ ..‬أنت كغيرك تعلم أن‬ ‫املفاجآت احللوة تثلج القلوب وتريح األعصاب‪ ،‬وتهدئ النفوس‪ ،‬إذا ً بادر بتقدمي لفتة‬ ‫سارة لشريك احلياة خاصة‪ ،‬وألفراد أسرتك عموماً‪ .‬كأن تنجز عمالً منزليا ً ال تؤديه‬ ‫عادة‪ ،‬وثق بأن هذا سيحقق ترابطا ً أعمق ومحبة أقوى في عالقتك بأسرتك‪.‬‬

‫تدريب الكتساب‬ ‫االسترخاء العضلي‪:‬‬ ‫• اجلأ إلى‪  ‬حجرة هادئة يرتفع من‬ ‫زواياها صوت املوسيقى الهادئة‪،‬‬ ‫واستلق على ظهرك أو متدد باسترخاء‬ ‫على كرسي مريح‪.‬‬ ‫• ابدأ االسترخاء بعضالت عينيك‬ ‫فأغمض عينيك‪ ،‬وكرر في خاطرك كلمة‬ ‫«استرخ»‪ ،‬فالعينان تستنفدان ربع‬ ‫ِ‬ ‫اجملهود العصبي الذي يقوم به اجلسم‬ ‫كله‪ ،‬وبإراحة عضالتهما يزول التوتر‬ ‫العصبي في اجلسد‪.‬‬ ‫• قم بإرخاء عضالت باقي وجهك‪ ،‬ثم‬ ‫باقي أجزاء اجلسم‪.‬‬ ‫• تنفس ببطء وعمق وانتظام‪،‬‬ ‫وبذلك تساعد‪  ‬جسمك على‬ ‫التعمق في االسترخاء‪.‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪99‬‬


‫عزف عن الهندسة امليكانيكية‬ ‫بسبب احلرب!‬ ‫جعفر احلايكي‪ :‬مطمئن على مستقبلي املهني‬ ‫بعد دراسة «اللوجستية»‬

‫هو منوذج من النماذج الالمعة للطلبة في جامعة بوليتكنك البحرين‪ ،‬في‬ ‫البداية كانت لديه مشكلة في اللغة االجنليزية‪ ،‬فما تعلمه منها خالل‬ ‫املرحلة الثانوية من دراسته عبر تخصص (فيزياء‪/‬رياضيات) لم يسعفه في‬ ‫احلياة اجلامعية‪ ،‬ولذا قام بإعداد نفسه إعدادا ً جيداً‪ ،‬وجنح‪ ،‬ومن ثم صار أحد‬ ‫املتفوقني في تخصصه‪ .‬احلوار اآلتي مع الطالب جعفر احلايكي يحكي عبره‬ ‫فصول جتربته في تخصص اإلدارة الدولية للوجستيات‪:‬‬

‫ما هي قصة التحاقك بتخصص‬ ‫اإلدارة اللوجستية؟‬ ‫في البداية كنت أطمح لدراسة‬ ‫الهندسة امليكانيكية وأنا في‬ ‫املدرسة‪ ،‬غير أنني في أواخر املرحلة‬ ‫الثانوية جلست مع أحد العاملني في‬ ‫القطاع اللوجستي‪ ،‬وهو اليوم يعمل‬ ‫كاستشاري في شركة إماراتية وشرح‬ ‫لي تفاصيل كثيرة عن تخصصات‬ ‫مختلفة‪ ،‬ومنها اقتنعت بتخصص‬ ‫اللوجستيات‪.‬‬ ‫وما الذي حفزك يف حديثه‪ ،‬لتعدل عن‬ ‫دراسة الهندسة امليكانيكية وتدرس‬ ‫اإلدارة اللوجستية؟‬ ‫لعل األبرز فيما قاله هو أن القطاع‬ ‫اللوجستي هو القطاع الوحيد الذي‬ ‫من غير املمكن أن يتأثر‪ ،‬حتى في أشد‬ ‫احلاالت كاحلرب‪ ،‬في ظرف احلرب مثالً‬ ‫هناك الكثير من القطاعات حتتاج إلى‬ ‫اخلدمات‪ ،‬واإلدارة اللوجستية لنقل‬ ‫اإلمدادات واملساعدات‪ ،‬ورمبا أيضا ً‬ ‫لوجستيات تتعلق باألمور العسكرية‪،‬‬ ‫وهذا ما جعلني أرغب فيه أكثر‪،‬‬ ‫خصوصا ً وأن قلة من البحرينيني ميلكون‬ ‫شهادة أكادميية في هذا اجملال‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫كيف حسمت القرار النهائي بدارسة‬ ‫اإلدارة اللوجستية‪،‬‬ ‫السيما وأنه يعترب تخصصًا جديدًا يف‬ ‫الواقع اجلامعي؟‬ ‫قمت بالبحث عن التفاصيل الدقيقة‬ ‫ملعرفة طبيعة التخصص‪ ،‬والفرص‬ ‫املهنية التي يتيحها لدارسيه‪ .‬كما زرت‬ ‫أماكن متعددة ذات عالقة بالتخصص‪،‬‬ ‫حتى صرت على بينة كاملة بشأن‬ ‫كل ما يتصل به‪ ،‬قبل أن أتخذ قراري‬ ‫النهائي بدراسته‪.‬‬ ‫هل استشرت ُأ ناسًا معنيني قبل‬ ‫حسم القرار؟‬ ‫قبل أن أحسم قراري‪ ،‬حتدثت مع والدي‬ ‫في املوضوع‪ ،‬وهو بدوره عرفني على أحد‬ ‫أصدقاءه التجار الذي ميلك عددا ً من‬ ‫الشركات ويحتاج ملوظفني في اخلدمات‬ ‫اللوجستية‪ ،‬وعرفني ذلك التاجر على‬ ‫أهمية هذه اخلدمات في قطاع العمل‪،‬‬ ‫كما قابلت عددا ً من مدرسي هذا‬ ‫التخصص حينها‪.‬‬

‫وكيف كان رأي األصدقاء أو زمالء‬ ‫الدراسة بعد قرارك التخصص يف‬ ‫جمال جديد؟‬ ‫نصحوني بعدم املغامرة‪ ،‬ولم يكونوا من‬ ‫املشجعني لي أبداً‪ ،‬خصوصا ً وأن سوق‬ ‫العمل في البحرين صغيرة كما يقولون‪،‬‬ ‫غير أنني وهلل احلمد كنت مصرا ً على‬ ‫دراسة هذا التخصص‪.‬‬ ‫وهل واجهت أي صعوبات يف‬ ‫بداية الدراسة؟‬ ‫نعم‪ ،‬وهذا أمر طبيعي جداً‪ ،‬فدراسة‬ ‫اللوجستيات ال تعتمد على الكتب‬ ‫والدروس‪ ،‬كلها مستحدثة‪ ،‬ويجب‬ ‫علينا أسبوعيا ً أن نكتب تقريرين على‬ ‫أقل تقدير عن هذه الدروس‪ ،‬وهذه‬ ‫التقارير تعتمد على حتليل خاص دون‬ ‫النقل من أي مصدر‪ ،‬وهذا األمر كان‬ ‫صعبا ً بالنسبة لي في البداية‪ ،‬لكنني‬ ‫سرعان ما اعتدت على هذه الطريقة‬ ‫بعد أن انقضى الشهر األول‪ ،‬وما‬ ‫ساعدني أنني اعتمدت على الكثير‬ ‫من الكتب اخلارجية‪ ،‬مما وسع اطالعي‬ ‫على هذا اجملال‪.‬‬

‫كيف تنظر ملستقبلك املهني بعد‬ ‫التخرج‪ ،‬هل أنت متخوف مث ً‬ ‫ال؟‬ ‫ال أبداً‪ ،‬أعمل اآلن بدوام جزئي في إحدى‬ ‫الشركات‪ ،‬وأزور قسم اإلدارة اللوجستية‬ ‫فيها بصورة دورية‪ ،‬وأرى كيف تسير احلركة‬ ‫وكيف هو الطلب على املتخصصني‬ ‫في هذا اجملال‪ ،‬ولذا فإنني مطمئن متاماً‪.‬‬ ‫وبحسب ما أرى سوف تكون هناك الكثير‬ ‫من فرص العمل املتاحة لي‪ ،‬األمر الذي‬ ‫سيجعلني أختار األفضل منها‪ .‬إنني‬ ‫أرفض العروض العادية أو التقليدية ‪ ..‬إلى‬ ‫هذه الدرجة أنا مطمئن‪ ،‬ولست أبالغ إذا‬ ‫قلت أن عددا ً من الشركات املهمة تضع‬ ‫نصب عينيها خريجي هذا التخصص‬ ‫املتميزين من طلبة اخلدمات اللوجستية‬ ‫لتوظيفهم‪ ،‬ألنه وكما أسلفت هناك‬ ‫قصور في عدد املتخصصني في هذا اجملال‪.‬‬ ‫هل هناك توجه إلعداد طلبة التخصص‬ ‫املتفوقني مهنيًا‪ ،‬من أجل أن يكونوا‬ ‫جاهزين لالنخراط يف سوق العمل؟‬ ‫هناك مكتب للتوظيف والتدريب في‬ ‫اجلامعة‪ ،‬كل ما عليك أن تبدي رغبتك‬ ‫وتثبت أنك تستطيع االستمرار‪ ،‬من‬ ‫خالل انتظامك في احلضور وحتقيق‬ ‫الدرجات العالية‪ ،‬واملكتب سوف يقوم‬ ‫بإرسال ملفك إلى الشركات املعنية‬ ‫وبدورها ترد على هذه الطلبات‪ ،‬فأنا‬ ‫شخصيا ً تدربت في شركتي‬ ‫الـ ‪ DHL‬وأسري‪.‬‬ ‫‪35‬‬


‫كيف تجمع‬

‫«ثروتك اللغوية»؟!‬

‫تعلم اللغة اإلجنليزية يفتح أبواب النجاح في مختلف اجملاالت سواء‬ ‫الدراسة أو العمل‪ ،‬فجميع الوظائف تقريبا ً تشترط إتقان اللغة‬ ‫اإلجنليزية حتدثا ً وكتابة‪ ،‬بل إن الترقي في بعضها يعتمد على تعلم‬ ‫اللغة‪ ،‬فهناك من يتعلم اإلجنليزية خصيصا ً من أجل حتسني مستقبله‬ ‫الوظيفي وفرصه املهنية‪ ،‬وتعزيز التواصل مع اآلخرين‪.‬‬ ‫ولكونها غدت وسيلة اتصال ضرورية في شؤون احلياة العامة ‪ ..‬أصبح‬ ‫تعلم اللغة اإلجنليزية واجب أساسي وضرورة ملحة‪ ،‬فإذا كنت طال ًبا‬ ‫يرغب في تعلم اللغة بطريقة شيقة وسهلة‪ ،‬أو موظف أو عامل يريد‬ ‫خال من التعقيد‪ ،‬وبطريقة تتوافق مع ظروف‬ ‫تعلمها بأسلوب بسيط ٍ‬ ‫ومواعيد عمله‪ ،‬فهذه بعض املقترحات التي تساعدك على تعلم اللغة‪:‬‬

‫تكمن أهمية اللغة اإلجنليزية وضرورة‬ ‫تعلمها في عاملنا اليوم في أسباب عدة‪،‬‬ ‫منها أنها باتت لغة العلم واحلضارة‪،‬‬ ‫وهي تكاد تكون اللغة األولى في العصر‬ ‫احلاضر‪ ،‬باعتبارها لغة تواصل عاملية‪.‬‬ ‫كما أنها أصبحت اللغة الثانية في‬ ‫أغلب دول العالم‪ ،‬العربية منها بدرجة‬ ‫أولى‪ ،‬واإلسالمية بدرجة ثانية‪.‬‬ ‫تعلم اللغة اإلجنليزية ودع عنك‬ ‫اعتقادات وهواجس «خدش العروبة»‪،‬‬ ‫ثق بعروبتك‪ ،‬وتذكر أن العرب القدماء‬ ‫تعاطوا بإيجابية مع اللغات األجنبية‬ ‫وجنحوا في بناء حضارة عظيمة‬ ‫كان من أهم مواردها الترجمة‪ .‬إن‬ ‫حركة الترجمة والنقل جاءت ثمرة‬ ‫للتفاعل احلضاري بني الشعوب‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬وهي نتيجة طبيعية لسنة‬ ‫التط ّور االجتماعي احلاصل من تفاعل‬ ‫احلضارات‪ ،‬فقد استطاعت حركة‬ ‫الترجمة أن توفر للعرب املسلمني ما‬ ‫توفر لدى األمم األخرى من علوم وآداب‬ ‫وفلسفات‪ ،‬فتحت لهم آفاق جديدة من‬ ‫املعرفة ووضع أسس حلضارة جديدة‪.‬‬ ‫كما أن الترجمة قد ازدهرت في العهد‬ ‫العباسي ازدهارا ً عظيماً‪ ،‬وكانت هناك‬ ‫عوامل عدة ساهمت في ازدهار احلضارة‬ ‫‪36‬‬ ‫‪99‬‬

‫العربية اإلسالمية‪ ،‬وحركة الترجمة‪،‬‬ ‫والدراسة في اجلامعات واملعاهد‪.‬‬ ‫بل كانت سببا ً في تطورها وتقدمها‬ ‫• اللغة اإلجنليزية لغة‬ ‫فيما بعد‪.‬‬ ‫ا لسيا حة و ا لسفر ‪.‬‬ ‫• اإلجنليزية ضرورية وعملية ويجب أن‬ ‫إلى ذلك‪ ،‬فإن من مظاهر عوملة اللغة‬ ‫نتعلمها مبعزل عن إعجابنا مبن يتحدثها‪.‬‬ ‫اإلجنليزية في العصر احلديث أنها‬ ‫• اإلجنليزية أصبحت ملك من يتحدثها‬ ‫أصبحت لغة االنترنت بال منازع‪ ،‬فقد‬ ‫ويستخدمها بغض النظر عن جنسيته‪.‬‬ ‫أظهرت دراسة أجرتها إحدى املؤسسات • إن تعلم اإلجنليزية ال يتناقض مع أي‬ ‫األملانية أن ‪ %77‬من صفحات االنترنت‬ ‫منطق‪ ،‬لكونها تلبي حاجات كثيرة‪.‬‬ ‫باللغة اإلجنليزية‪ .‬كما أن اللغة اإلجنليزية • اإلجنليزية طريقة تفكير باعتبارها متثل‬ ‫هي لغة املنتديات العاملية وسوق العمل‪ ،‬وسيلة االتصال‪.‬‬ ‫وأصبحت في وقتنا احلالي من ضروريات‬ ‫مع اآلخر والتعرف على ثقافته‪ ،‬فهي‬ ‫العمل والسوق والتجارة‪.‬‬ ‫تشكل مفتاح الثقافة األجنبية‪.‬‬ ‫• يعتبر إجادة اللغة األجنبية‬ ‫وميكن أن نحصر أهمية اللغة‬ ‫كاإلجنليزية نوعا ً من أنواع الذكاء‪ ،‬أال هو‬ ‫اإلجنليزية وضرورات تعلمها بإيجاز‪،‬‬ ‫الذكاء اللغوي‪.‬‬ ‫عبر النقاط التالية‪:‬‬ ‫• اإلجنليزية تشكل رصيدا ً مهما ً يضاف‬ ‫• اللغة اإلجنليزية أصبحت اللغة‬ ‫إلى مخزون الفرد الذهني‪.‬‬ ‫ً‬ ‫• اللغة تعتبر أداة التواصل بني الشعوب‬ ‫العاملية األولى‪ ،‬واألوسع انتشار ا‬ ‫في العالم‪.‬‬ ‫والثقافات‪ ،‬ومن ميتلكها ميتلك هذه‬ ‫• اللغة اإلجنليزية هي لغة العصر‬ ‫األداة‪ ،‬ويستطيع االتصال مع اآلخر‬ ‫ا حلد يث ‪.‬‬ ‫والتلقي من اآلخرين‪ ،‬والتأثير في‬ ‫• اللغة اإلجنليزية لغة العلوم‬ ‫الثقافات األخرى‪.‬‬ ‫والتكنولوجيا والبحث العلمي‪.‬‬ ‫• تعلم اإلجنليزية يساعدنا في‬ ‫• اللغة اإلجنليزية لغة االقتصاد والتجارة االستجابة لتحديات العالم واملعرفة‬ ‫التكنولوجية التي تغزونا في عقر دارنا‪،‬‬ ‫االلكترونية والطيران‪.‬‬ ‫في عصر العوملة وشمولية الثقافة‪.‬‬ ‫• اللغة اإلجنليزية لغة الكمبيوتر‬

‫• اكتساب حد أدنى من الكلمات واملفردات ألهمية الثروة اللغوية في‬ ‫تعلم اللغة‪.‬‬ ‫• إتباع نظريات التعلم احلديثة التي تركز على أنك عامل ومتفاعل مهم‬ ‫في العملية التربوية‪ ،‬وليس مستمع سلبياً‪ ،‬ألن التعلم يرتكز على‬ ‫املتعلم بشكل أساسي‪.‬‬ ‫• استخدام البريد االلكتروني ووسائل العصر التعليمية والتكنولوجية‬ ‫مثل اإلنترنت‪.‬‬ ‫• التشجيع على اقتناء واستعمال القواميس اللغوية التي تتناسب مع‬ ‫كل مرحلة عمرية‪.‬‬ ‫• استغالل األنشطة املدرسية للطالب‪ ،‬مثل اإلذاعة والنشرات‬ ‫واجملالت احلائطية‪.‬‬ ‫• التركيز على االستخدام العفوي التلقائي للغة‪ ،‬واستخدامها في‬ ‫سياق حقيقي وواقعي‪.‬‬ ‫• التشجيع على استخدام اللغة في اجلوانب احلياتية بشكل حقيقي‬ ‫وواقعي وعملي‪ ،‬مبا يترجم مقولة أن اللغة وسيلة تواصل وتخاطب‬ ‫مع اآلخرين‪ ،‬وأنها أي اللغة ليست هدفا ً بحد ذاته‪ ،‬بل أنها وسيلة‬ ‫للتواصل االجتماعي الهادف والبناء‪.‬‬ ‫• استمع لبعض األشرطة ذات احملتوى اإلجنليزية وحاول أن تنطق‬ ‫بعض الكلمات أو اجلمل التي تسمعها‪ ،‬وتعود على مشاهدة األفالم‬ ‫واملسلسالت األجنبية من دون ترجمة‪.‬‬ ‫• واظب على قراءة الصحف واجملالت والكتب اإلجنليزية‬ ‫بصفة مستمرة‪.‬‬ ‫• حتدث مع من يتقن اللغة أو من يتقن شئ منها سواء كان في البيت‬ ‫أو في املدرسة أو اجلامعة أو موقع العمل وغير ذلك‪.‬‬ ‫• بدراسة قواعد اللغة اإلجنليزية والكلمات وتطبيق التمارين فقط‪،‬‬ ‫ميكنك أن تطور معرفتك باللغة ‪.‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪99‬‬


‫اللغة «العر ‪ ....‬جليزية»!‬ ‫الر ُت َ‬ ‫أجنبي ْة‬ ‫ِللُغتنا َر ْ‬ ‫و�ش ال َ‬ ‫ونق ي�أبى ُ‬ ‫ِل ُقر آ� ِننا لُغ ٌة زهيـ ٌة َب ِهيـ ٌة‬ ‫ُحروفها �أبجديـ ٌة َع َر َب ِي ْة‬ ‫فهات َك ِ‬ ‫ِ‬ ‫فك يـا � ْ‬ ‫أبيــة‬ ‫ول َن�ستَ�ش ِعر ِ‬ ‫تلك امل�س� ْ‬ ‫ؤولية‬

‫كيف ُف ِتحت لـ«زينب» أبواب العمل والدراسة؟‬ ‫اقهر «معضلة اللغة»‪ ..‬ليبتسم لك الحظ‬

‫قد يسأل البعض‪ :‬ماذا أستفيد من تعلم وتقوية لغتي اإلجنليزية؟‬ ‫مناح جوهرية في حياة الفرد‪ ،‬فبهذه اللغة ميكنك االرتقاء‬ ‫واإلجابة هنا تكمن في عدة‬ ‫ٍ‬ ‫ً‬ ‫بوضعك عبر تطوير الذات‪ ،‬وحتسني وضعك الوظيفي ورمبا املعيشي أيضا‪ ،‬وكذلك حتسني‬ ‫مستواك الدراسي أو التعليمي‪ ،‬ومواكبة اجلديد في عالم التقنيات احلديثة واملتطورة‪ ،‬وذلك‬ ‫عبر تعزيز إمكانية حتصيل معلومات كانت محجوبة عنك‪ ،‬بسبب عدم إملامك باللغة مثالً‪.‬‬ ‫كثير منا في الوقت احلالي لديه إملام باللغة اإلجنليزية في ظل احلاجة املاسة لهذه اللغة‪،‬‬ ‫ولكن مهما كان هذا اإلملام فإن على الفرد أن يقوي من مستوى لغته‪ ،‬حتى يحاول االستفادة‬ ‫منها بشكل أكبر‪ ،‬وفي شتى اجملاالت‪ .‬ولذا قد يعد تعلم اللغة اإلجنليزية من أهم أولويات‬ ‫الباحثني عن فرصة عمل للمرة األولى‪ ،‬أو للباحثني عن فرصة أفضل سواء في العمل أو في‬ ‫احلياة الشخصية بشكل عام‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ومما ال ريب فيه أن سوق العمل في تطور مستمر‪ ،‬وبالتالي أصبح الولوج فيها يتطلب‬ ‫مهارات متطورة جداً‪ ،‬تتوافق مع سرعة تطور األحداث واألعمال من حولنا‪ ،‬مبا في ذلك‬ ‫ازدياد احلاجة إلى إتقان أكثر من لغة وخاصة اللغةاإلجنليزية‪ ،‬والتي ستكون بحاجة إلى‬ ‫استخدامها في معظم تعامالتك الوظيفية‪ ،‬مهما كانت طبيعة عملك‪.‬‬ ‫إذاً‪ ،‬ميكننا أن نخلص إلى أن دراسة اللغة اإلجنليزية حتقق ملستقبل الشباب الباحثني عن‬ ‫عمل خصوصاً‪ ،‬دفعة قوية إلى األمام‪ .‬وقد ثبت ميدانيا ً أن إجادة هذه اللغة كانت السبب‬ ‫الرئيسي في حصول آالف املوظفني على ترقيات وزيادة في الراتب‪ ،‬لم ينالها غيرهم ممن لم‬ ‫يدرسوا اللغة اإلجنليزية‪ ،‬ولعل هذا ما كان يعبر عنه بـ «املعضلة»‪.‬‬ ‫في الواقع املعاش‪ ،‬هناك عدة قصص ميكن أن تكون دافعا ً قوياً‪ ،‬لكي يبحث الشباب‬ ‫الطموحون على مستقبل أفضل يتيح لهم حتسني قدراتهم في اللغة اإلجنليزية‪ .‬فخريجة‬ ‫بكالريوس اإلعالم والعالقات العامة بجامعة البحرين زينب جاسم (‪ 27‬سنة)‪ ،‬ظلت ملدة تربو‬ ‫على السنتني وهي تبحث عن فرصة عمل مالئمة‪ ،‬حتى قررت تطوير لغتها اإلجنليزية عبر‬ ‫‪38‬‬

‫الدراسة بأحد املعاهد التعليمية املعروفة‬ ‫في البحرين‪ ،‬ومن ثم مت قبولها للعمل‬ ‫بإحدى املؤسسات اإلعالمية‪ ،‬كمترجمة‪.‬‬ ‫وتؤكد «زينب» في هذا الصدد بأن السبب‬ ‫الرئيسي لقبولها بالعمل هو اللغة‬ ‫اإلجنليزية اجليدة‪ ،‬ومثابرتها واجتهادها‬ ‫في سبيل نيل وظيفة تناسب مؤهلها‬ ‫اإلعالمي‪ .‬هذا ولم تقف استفادة «زينب»‬ ‫من اللغة اإلجنليزية عند هذا احلد‪ ،‬فبعد‬ ‫نحو سنة من عملها باملؤسسة اإلعالمية‪،‬‬ ‫قررت السفر إلى أستراليا الستكمال‬ ‫دراستها العليا في مجال اإلعالم‪ ،‬وها‬ ‫هي اليوم تكمل نصف املدة املقررة لنيل‬ ‫شهادة املاجستير‪.‬‬ ‫وتقول زينب أنها كانت قد بدأت بدراسة‬ ‫«كورسات» اللغة اإلجنليزية‪ ،‬حتى متكنت من‬ ‫النجاح في نيل «التوفل»‪ ،‬وواصلت فيما بعد‬ ‫تطوير لغتها االنكليزية عبر تعزيز اختالطها‬ ‫باألجانب في موقع عملها‪ ،‬وحرصها على‬ ‫قراءة الصحف واجملالت األجنبية‪ ،‬وتصفح‬ ‫املواقع األجنبية على شبكة االنترنت‪،‬‬ ‫وكذلك متابعة األفالم واملسلسالت‬ ‫التلفزيونية األجنبية‪.‬‬

‫على الرغم من اإلميان بأهمية تعلم‬ ‫اللغة االجنليزية‪ ،‬باعتبارها لغة‬ ‫العالم اليوم من جهة‪ ،‬ولكونها‬ ‫ضرورية في شتى شؤون احلياة من‬ ‫جهة أخرى‪ ،‬إال أن البعض يطرح‬ ‫(لم نحشر هذه‬ ‫سؤا ال ً جوهريا ً‪َ :‬‬ ‫اللغة األجنبية في أحاديثنا العربية‪،‬‬ ‫لدرجة صار هناك خلط واضح في‬ ‫الكلمات واملعاني؟!)‪ .‬و(ملاذا مازال‬ ‫العرب يستخدمون املصطلحات‬ ‫األجنبية على الرغم من أن العربية‬ ‫توفر لهم مصطلحات للتعبير عن‬ ‫هذه املفاهيم؟)‪.‬‬ ‫يذهب باحثون إلى أن أبرز جوانب‬ ‫التأثير اللغوي للعوملة مت من خالل‬ ‫املدارس األجنبية‪ ،‬البرامج التلفازية‪،‬‬ ‫واالنفوميديا‪ .‬أما أبرز مظاهر العوملة‬ ‫اللغوية فهي‪ :‬أن اللغة اإلجنليزية‬ ‫أصبحت اللغة الثانية مع انتشار‬ ‫املدارس األجنبية‪ .‬وفي إطار املقارنة‬ ‫بني اللغة العربية واالجنليزية متت‬ ‫اإلشارة إلى أن مشكلة اللغة العربية‬ ‫ليست في ذاتها بل بأهلها‪ ،‬فالتحدي‬ ‫األكبر للغة العربية ينبع من الداخل‬ ‫من النفسية العربية املهزومة‪ ،‬ومدى‬ ‫إحساسها بهويتها واعتزازها بلغتها‪.‬‬ ‫ولذا فإن التمسك باللغة سبيلك إلى‬

‫إثبات ذاتك‪ ،‬وسالحك في مواجهة‬ ‫الغزو الثقافي‪ ،‬ووسيلتك للحفاظ على‬ ‫هويتك‪ ،‬واالنتصار لثقافتك العربية‪.‬‬

‫فيما بعد‪ ،‬مع األخذ بعني االعتبار حرف‬ ‫العني والشني والضاد وجميع احلروف‬ ‫الصعبة التي تعاملوا معها وغيروها‪.‬‬

‫هناك مصطلحات أجنبية «إجنليزية»‬ ‫كثيرة تستخدم على نطاق واسع‬ ‫في اجملتمعات العربية بشكل عام‪،‬‬ ‫على أنها مصطلحات عربية‪ ،‬وأصبح‬ ‫استخدامها أمر طبيعي في حني يكون‬ ‫استخدام املصطلحات أو الكلمات‬ ‫بلغتها األصلية (العربية) شاذا ً أو نادراً‪.‬‬ ‫واملشكلة أن ذلك ال يقتصر على األفراد‬ ‫فحسب أو العامة من الناس‪ ،‬بل أن‬ ‫ذلك يتجاوزهم إلى األجهزة احلكومية‬ ‫واملؤسسات والشركات املالية والتجارية‬ ‫وأجهزة اإلعالم اخملتلفة‪ ،‬وفي كافة‬ ‫املعامالت واألنشطة احلياتية‪.‬‬

‫ولذا هناك من يرى أنه من الواجب على‬ ‫جيل اليوم عدم تشويه اللغة العربية‬ ‫واحلفاظ على أصالتها‪ ،‬في الوقت‬ ‫الذي ال يفترض به إغفال أهمية اللغة‬ ‫االنكليزية في هذا العصر‪ .‬وكذلك‬ ‫على اللغويني واملتخصصني في اللغات‬ ‫واأللسن التنبيه إلى املصطلحات‬ ‫الدخيلة على اللغة العربية أو املعربة‬ ‫وتعريف اجلمهور العريض بها ومبصادرها‪،‬‬ ‫ومبا يقابلها في اللغة العربية سواء في‬ ‫املناهج الدراسية أو البحوث أو وسائل‬ ‫اإلعالم اخملتلفة‪ ،‬والكتب والدوريات‬ ‫والوسائط التعليمية‪.‬‬

‫وينتقد باحثون االختالط احلاصل بني‬ ‫اللغتني العربية واالجنليزية‪ ،‬بالقول‬ ‫أن هناك شريحة كبيرة في اجملتمع‬ ‫من الشباب تتعامل باللغة االجنليزية‬ ‫بشكل كبير جدا ً ويتركون اللغة األم‪،‬‬ ‫مع العلم أنها من أجمل وأثرى اللغات‪،‬‬ ‫فاللغة االجنليزية في سابق عهدها‬ ‫كانت مؤلفة من ‪ 18000‬كلمة فقط ال‬ ‫غير‪ .‬وبقية الكلمات أخذت من اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬ثم تطورت‪ ،‬وأصبحت لغة لهم‬

‫إن الهدف من ذلك كله في املقام األول‬ ‫يكمن في عدم تداخل اللغات أو اخللط‬ ‫بينها‪ ،‬كما أنه من حق اجلميع أن يكون‬ ‫لديه علم باملفردات األصلية واملفردات‬ ‫األجنبية‪ ،‬خاصة تلك التي شاع‬ ‫استخدامها على أنها مفردات عربية‪،‬‬ ‫وهي في احلقيقة خالف ذلك‪ .‬والهدف‬ ‫اآلخر واألهم هو احملافظة على اللغة‬ ‫العربية وإظهارها دائما ً كلغة رسمية‬ ‫ولغة تخاطب رئيسية‪.‬‬ ‫‪39‬‬ ‫‪99‬‬


‫أسس العالقة‬ ‫بين الطالب‬ ‫وأستاذه‪:‬‬

‫تذكر دوماً‪ :‬في االمتحان‬ ‫يكرم المرء أو يهان!‬

‫مع «الغش» الغاية ال‬ ‫تبرر الوسيلة!‬

‫• الحوار المهذب‬ ‫• االحترام‬ ‫• التفاهم‬ ‫إن احلرية التربوية من أكثر العوامل خطورة في بناء الفكر ومنو املنطق واللغة بني‬ ‫الطلبة وأساتذتهم‪ ،‬ولذلك يجب أن متارس ضمن معايير أخالقية وتنظيمية‪ ،‬خاضعة‬ ‫لقيم احملبة والتسامح‪ ،‬ومرتكزة على املبادئ التربوية احلديثة بطابعها اإلنساني الذي‬ ‫يلغي كل احلواجز النفسية بني أطراف العملية التربوية‪ ،‬فمن غير هذه املبادئ ‪ ‬ينحدر‬ ‫الوجود اإلنساني للنشء إلى مستوياته الدنيا‪ ،‬ويفقد الفرد واحدا ً من أهم معانيه‬ ‫اإلنسانية التي طاملا نظر إليه الناس بوصفه جوهرا ً إنسانياً‪.‬‬ ‫تسعى كطالب دائماً‪ ‬لتوسيع دائرة علومك ومعارفك‪ ،‬ورمبا تعد في ذلك الضروريات‬ ‫كماليات‪ ،‬مبا لديك من نظرة فاحصة وقدرة على اختيار البدائل املتاحة مادية كانت‬ ‫أو معنوية‪ ،‬ومن ثم تبني عليها مواقفك وآراءك‪ .‬وهذا بدوره ‪ ‬يتطلب من‬ ‫القائمني على العملية التربوية من مدرسني وإداريني ‪ ‬الكثير من الصبر ملعرفة‬ ‫طبيعتك‪ ‬كطالب‪ ،‬من حيث العواطف‪  ‬واالنفعاالت‪ .‬وذلك ليتمكنوا من غرس الثقة‬ ‫في نفسك وتبصيرك بذاتك وتعويدك على ‪ ‬حسن املناقشة‪  ‬واإلنصات واالستماع‪،‬‬ ‫وتقبل النقد‪ ،‬ومن ثم ‪ ‬إعدادك للنهوض مبستقبلك‪.‬‬ ‫إن العالقة بينك كطالب وأستاذك يجب أن تكون عالقة تفاهم بامتياز‪ ،‬فال يحاول‬ ‫أستاذك تعريضك كطالب النفعاالت بغيضة بتكرار توبيخك وإظهار الشك والقلق‬ ‫من تصرفاتك‪ ،‬أو يكرهك على تبني مواقف واجتاهات انفعالية سلبية‪ .‬وباملقابل‬ ‫عليك كطالب أن ال تلغي أدب احلوار املهذب واالحترام والتفاهم مع أستاذك‪ ،‬وأن‬ ‫حتاول جتاوز أي مشكلة أو خطأ كان قد ارتكبه بقصد أو بدون قصد‪.‬‬ ‫القصد هو أن يكون االحترام املتبادل هو السائد وفقا ً ملعايير موضوعية‪ ،‬قوامها‬ ‫‪40‬‬

‫ما الذي يرتجى من طالب درج على‬ ‫الغش في المدرسة وواصل حتى‬ ‫الجامعة ‪ ...‬ابتداء بنفسه‪ ،‬وانتهاء‬ ‫بالمجتمع؟!‬

‫الثقة والعطاء والتفكير السليم‬ ‫بني الطرفني‪ ،‬فإذا سادت هذه‬ ‫العالقة بينكما تنامت السمات‬ ‫واخلصائص اإلنسانية اخلالقة بجهود‬ ‫األستاذ‪ ،‬وحفزتك كطالب على‬ ‫اإلبداع والتعلم‪ ،‬والتفوق في ميادين‬ ‫التحصيل العلمي واالجناز‪.‬‬ ‫إذا استطعت أن حتقق التوازن في‬ ‫العالقات مع األساتذة وعلى جميع‬ ‫املستويات التعليمية‪ ،‬األخالقية‪،‬‬ ‫النفسية‪ ،‬واالجتماعية لتتمكن أوال ً‬ ‫من ردم الفجوة احلالية‪ ‬املتسمة بالعناد‬ ‫واملكابرة والتحدي‪ .‬وكذلك تعميق‬ ‫ثقتك كطالب‪ ،‬فتندفع بشغف ومحبة‬ ‫إلى حتصيل علومك‪ ،‬ومتيل إلى املبادرة‬ ‫والتكيف مع الظروف احمليطة بك‪.‬‬ ‫إن العالقة املثلى بني الطالب واألستاذ‬ ‫تعزز الروح اإلنسانية القائمة على أسس‬ ‫احلوار التربوي واحلرية والتفاهم والتفاعل‬ ‫اإلنساني الشامل‪.‬‬

‫ملن اتخذ من «الغش» سبيالً ونهجا ً ‪...‬‬ ‫هل سألت نفسك هذا السؤال؟‬ ‫ليصلك الرد كالتالي‪ :‬من الطبيعي إن‬ ‫من يغش بقلمه وعقله ال يتورع عن‬ ‫الغش بلسانه‪ ،‬فيكذب وينافق‪ ،‬وبالتالي‬ ‫ال يتورع عن خيانة األمانة‪ .‬وما الغش في‬ ‫املدرسة واجلامعة‪ ،‬إال بداية سيئة تنتهي‬ ‫بالغش في كل تعامالت احلياة‪.‬‬ ‫تعد مشكلة الغش من أخطر املشكالت‬ ‫التي يواجهها حقل التعليم‪ ،‬وأوسعها‬ ‫تأثيرها على حياة الطالب واجملتمع من‬ ‫حوله‪ .‬فبعض الباحثني مثل سنتيرا‪ ‬‬ ‫(‪ ،)1970 ,Centra‬يرون إن خطورة الغش‬ ‫في االمتحانات ال تكمن في اجلوانب‬ ‫املرتبطة بالعملية التعليمية فقط‪،‬‬ ‫بل قد تتعداها من وجهة نظرهم إلى‬ ‫جوانب أخرى من احلياة!‬ ‫وامللفت في األمر أنها لم تقتصر‬ ‫على املرحلة االبتدائية أو اإلعدادية‬ ‫والثانوية‪ ،‬بل تعدتها إلى املرحلة‬

‫اجلامعية‪ ،‬حتى تعالت صيحات الهيئات‬ ‫التعليمية تطالب باحللول ملعاجلة‬ ‫هذا السلوك االنحرافي‪ ،‬الذي يخل‬ ‫بالعملية التعليمية ويهدم أحد أركانها‬ ‫األساسية‪ ،‬وهو التقومي‪.‬‬ ‫لألسف الشديد فإن بعض الطلبة‬ ‫يفسرون هذا السلوك في إطار (الغاية‬ ‫تبرر الوسيلة) ‪ ...‬أريد أن أجنح‪ ،‬لم أدرس‪،‬‬ ‫فما العمل غير «الغش»؟! ‪ ...‬ولكن في‬ ‫الوقت نفسه نقول‪( :‬من أمن العقوبة‬ ‫أساء األدب)!‬

‫لماذا الغش؟!‬ ‫يتجه بعض الطلبة للغش طمعا ً‬ ‫في مجموع يؤهلهم للقبول في‬ ‫اجلامعة‪ ،‬كما أن تفشي ظاهرة الدروس‬ ‫اخلصوصية ودروس التقوية يدفع إلى حد‬ ‫كبير ببعض العاجزين على ذلك ماديا ً‬ ‫إلى ممارسة الغش‪.‬‬ ‫من جهة أخرى‪ ،‬فإن اخلوف من الفشل‬ ‫أو الرسوب يسبب قلقا ً وتوترا ً لكثير من‬ ‫الطلبة‪ ،‬ما يدفعهم للغش‪ .‬وكذلك‬ ‫تدني مستوى الطلبة نتيجة انخفاض‬ ‫التحصيل الدراسي لديهم بشكل‬ ‫عام وعزوف الكثير منهم عن الدراسة‬

‫وتنمية قدراتهم املعرفية؛ باإلضافة إلى‬ ‫رهبة االمتحان وطغيان شعور اليأس من‬ ‫اجتيازه‪ .‬هذا ناهيك عن استغالل الطلبة‬ ‫الذين يقررون الغش لأللفة بينهم‬ ‫وبني مدرسيهم‪ ،‬فيقبلون على الغش‬ ‫دون تردد؛ وكأنهم بذلك سيفلتون من‬ ‫العقاب‪ .‬أضف إلى ذلك عدم استيعاب‬ ‫بعض الطلبة للمقررات الدراسية‪ ،‬إما‬ ‫تهاونا ً أو لضعف القدرات الفكرية‪ ،‬وإما‬ ‫لتراكم املعلومات املمتحن فيها‪.‬‬ ‫و من أسباب توجه الطلبة للغش‬ ‫أيضا ً ضعف التربية والتوجيه من قبل‬ ‫الوالدين‪ ،‬مع عدم استفادة الطالب من‬ ‫التربية اإلسالمية‪ ،‬خاصة فيما يتعلق‬ ‫باجلانب األخالقي‪.‬‬ ‫إن الغش هو حيلة املتهاونني‬ ‫والكسالى‪ ،‬وهو طريق الفاشلني‪ ،‬ودليل‬ ‫على ضعف الشخصية وعدم الثقة‬ ‫بالنفس؛ وإن ممارسة الطالب لسلوك‬ ‫الغش في االختبارات واالمتحانات‪،‬‬ ‫يعد مظهرا ً من مظاهر عدم الشعور‬ ‫باملسؤولية‪ ،‬وإفسادا ً لعملية القياس‬ ‫والتقومي في مجال التحصيل العلمي‪.‬‬ ‫ولذا لزاما ً على كل طالب وطالبة أن‬ ‫يتذكروا املقولة الشهيرة‪ :‬في االمتحان‬ ‫يكرم املرء أو يهان!‬ ‫‪41‬‬


‫ال تعتمد على «الحلويات والمنبهات»‬ ‫لمنحك طاقة المذاكرة‬

‫في قاعة االمتحانات‪:‬‬

‫التخمين أحياناً ‪...‬‬ ‫أفضل من ال شيء!!‬

‫‪ 7‬نصائح تحقق لك النجاح‬ ‫في االمتحان‬

‫انتبه جيدا ً جلدول االمتحان‪ ،‬وضع نسخة منه على مكتبك‪ ،‬وكن واعياً متاماً‬ ‫لترتيب املواعيد‪ .‬راجع اجلدول يومياً حتى ال تفاجئ باستعدادك ومراجعتك ملادة‬ ‫ليست على جدولك‪ ،‬وفي احلقيقة بعض الطلبة يقعون في هذا اخلطأ‪ .‬ولتجنب‬ ‫كل ذلك لتقرأ معنا هذه اخلطوات عبر السطور التالية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫أوال‪ :‬ضع لنفسك جدوال ً زمنيا ً للمذاكرة واملراجعة‪ ،‬وحدد أهدافا ً يتوجب عليك حتقيقهـا وإجنازها‬ ‫يومياً‪ ،‬فبذلك اجلدول لن تُضيع الوقت‪ .‬وأهم أهداف اجلدول أن تنظم مواعيد الراحة والنوم واملذاكرة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬قم بتلخيص املادة مبنتهى الدقة والتركيز‪ ،‬وذلك‪  ‬لإلطالع عليهـا عند املراجعة‪ .‬وإياك واالعتماد‬ ‫على املذكرات اجلاهزة‪ ،‬ألنها كتبت على منط واحد ومطول يصعب عليك حفظها‪ ،‬على عكس‬ ‫مذكراتك التي ستعدها بنفسك وأنت تراجع املادة‪ ،‬حيث ستكون كل صفحة من صفحاتها‪ ‬متميزة‪،‬‬ ‫ألنك ستضع اخلطوط حتت األفكار املهمة‪ .‬ومن شأن هذه املذكرات أن تساعدك على استدعاء‬ ‫سجلت به‪.‬‬ ‫املعلومة التي ترتبط في ذهنك ّ‬ ‫بعدة أشياء‪ ،‬كمكانها وموقعها واخلط الذي ُ‬ ‫ثالثـاً‪ :‬إذا صعب عليك استيعاب موضوع ما ال تتردد‪ ،‬بل بادر بسؤال أي معلم مختص‪ ،‬أو اسأل من له‬ ‫خبرة سابقة في ذلك‪ ،‬وبعدها ميكنك اختيار كتاب آخر يشرح تلك املسألة بشكل أيسر وأبسط‪ .‬وإذا‬ ‫كان الوقت ضيقا ً فسجل مسألتك لتعود إليها فيما بعد‪.‬‬ ‫رابعـاً‪( :‬اختبر قدراتك من خالل دعوة اآلخرين إلى اختبارك)‪ ،‬فمن السهل على املرء أن يقنع نفسه‬ ‫بأنه يحفظ األشياء جيدا ً رغم مخالفة ذلك للواقع‪ .‬واحملك احلقيقي في هذا األمر أن تتمكن من شرح‬ ‫ما تفهمـه لفرد آخر‪.‬‬ ‫خامسـاً‪ :‬ال تذاكر إال في جو مريح للغاية وميتاز بالهدوء‪ ،‬أي أن يكون كل ما يحيط بك يشجعك‬ ‫على االستذكار‪ ،‬وإياك واالنشغال بأمور أخرى‪ .‬وأفضل مكان للمذاكرة هو غرفتك اخلاصة أو اجمللس‪.‬‬ ‫سادسـاً‪ :‬انتبه لغذائك‪ ،‬فال تكثر من تناول الوجبات اخلفيفة‪ ،‬وال تعتمد على احللويات والسكريات‬ ‫فقط‪ .‬وابتعد عن املنبهات (القهوة والشاي)‪ ،‬فهي متنحك فورة من النشاط والطاقة‪ ،‬ولكن سرعان‬ ‫ما يعقبهـا حالة من اخلمول واالرتخاء‪ ،‬فكل ما حتتاجه هو املواد الكربوهيدراتية التي تتوفر في‬ ‫اخلبز والفطائر‪.‬‬ ‫سابعـاً‪ :‬ركز على مذاكرتك‪ ،‬وال تشتت نفسك في أعمال‪ ‬ميكنك القيام بها بعد االمتحانات‪ .‬ال بأس‬ ‫من مزاولة بعض الرياضة في عطلتك األسبوعية‪ ،‬مثل لعب كرة القدم لكونها حتتاج إلى مجهود‬ ‫جسدي ووقت طويل‪ ،‬وحتتاج بعدها لراحة طويلة‪ .‬وكذلك ابتعد عما يشغلك أثناء املذاكرة كقراءة‬ ‫الصحف ومشاهدة التلفزيون‪ ،‬وغيرها‪.‬‬ ‫‪42‬‬

‫نصائح وأنت في قاعة االمتحانات‪:‬‬ ‫‪ 1‬تأكد من وجود األدوات الالزمة لالختبار‪ ،‬مثل‪ :‬قلم أزرق‪،‬‬ ‫قلم رصاص‪ ،‬آلة حاسبة‪ ،‬مسطرة‪ ،‬وغيرها من األدوات‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابدأ ببسم الهلّ ‪ ،‬وتوكل على الهلّ ‪ ،‬ثم امسك بورقة‬ ‫األسئلة واقرأ التعليمات أوال ً قبل الشروع في اإلجابة؛‬ ‫فإذا احتوت ورقة االمتحان على أسئلة اختيارية‪ ،‬فمن‬ ‫األفضل قراءة جميع األسئلة قبل الشروع في الـحـل‪.‬‬ ‫وإياك واالندفاع في اإلجابة بسرعة دون تفكير‪ ،‬إن هذه‬ ‫العادة سيئة قد تدفعك للخطأ في فهم السؤال‬ ‫أو التعليمات‪.‬‬ ‫تتسمر أمام سؤال ما‪ ،‬وتظل عاجزا ً عن التقدم لألمام‪،‬‬ ‫‪ 3‬ال‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫فالوقت ميضي سريعا‪ ،‬واحملاولة أفضل من ال شيء‪ .‬ال‬ ‫تتوقف عند سؤال صعب‪ ،‬بل اتركه إلى غيره‪ ،‬ومتى‬ ‫انتهيت عد له م ّرة ثانية‪.‬‬

‫‪ 4‬حدد وقتا ً لكل سؤال والتزم به‪ ،‬وذلك لتَتمكن من‬ ‫احلصول على أعلى الدرجات‪ .‬وإذا كانت اإلجابة تعتمد‬ ‫على السرد (تعبير أو شرح فقرة) فمن األفضل أن حتدد‬ ‫النقاط األساسية التي ترغب في تضمينها بإجابتك‪ .‬إن‬ ‫هذه الطريقة ستساعدك على التركيز أكثر في اإلجابة‬ ‫وسوف لن تغفل عن أي نقطة في أي سؤال‪ ،‬ثم إنها‬ ‫طريقة جوهرية وضرورية للسؤال األخير إذا كان الوقت‬ ‫بدأ ينفذ‪ ،‬وإذا دونت النقاط الرئيسة بشكل مختصر أوال ً‬ ‫فرمبا حتصل على درجات أكثر مما حتصل عليه من كتابة‬ ‫فقرتني تامتني في نقطتني فقط‪.‬‬ ‫‪ 5‬تنبه لألسئلة التي حتتوي االختيار من متعدد‪ ،‬رمبا يصعب‬ ‫عليك حتديد اإلجابة الصحيحة‪ ،‬ال بأس ‪ ..‬ال تترك السؤال‬ ‫دون إجابة‪ ،‬بل اعتمد على التخمني فهذا أفضل من ال‬ ‫شيء‪ ،‬على أال يكون هناك أي عقوبات جزئية على اختيار‬ ‫اإلجابة اخلاطئة‪.‬‬ ‫أخيرا ً ‪ ....‬ال تيأس إن لم يحالفك احلظ ما دمت غير مقصر‬ ‫مدة عام كامل‪ ،‬ثم إنك ذاكرت جيدا ً لالمتحان‪،‬‬ ‫في دراستك ّ‬ ‫ولم يحالفك التوفيق‪ ،‬فحاول ثانية وثالثة حتى تنجح‪.‬‬ ‫‪43‬‬


‫تعلم إدارة الوقت في حياتك‬ ‫تضف «النجاح» كلمة لمصطلحاتك‬ ‫(والعصر* إن اإلنسان لفي‬ ‫خسر * إال الذين آمنوا وعملوا‬ ‫الصاحلات وتواصوا باحلق وتواصوا‬ ‫بالصبر)‪ ... ‬صدق اهلل العظيم‬ ‫الوقت هو عمر اإلنسان‪ ،‬وكل ساعة‬ ‫تنقضي فهي من عمرك‪ ،‬وكل يوم‬ ‫ميضي يدنيك إلى ربك‪ ،‬والعجيب هو‬ ‫عدم شعورك بقيمة وقتك إال بعد‬ ‫ضياعه‪ ،‬وتنسى أنه‪ ‬ال ينتظر أحداً‪ ،‬فكل‬ ‫حلظة متتلكها هي ثروة‪ ‬فال تضيعها‪،‬‬ ‫فهي إما لك وإما عليك‪ .‬وليس أمامك إال‬ ‫أن تنحني للوقت معتذرا ً على ما فرطت‬ ‫فيه‪ ،‬وأن تتعلم كيف تديره وتسخره‬ ‫ملنفعة يومك وغدك‪.‬‬

‫كحد السيف‬ ‫إن إدارتك لوقتك ببساطة هي قدرتك‬ ‫على تنظيم وقتك‪ ،‬بحيث ميكنك أن‬ ‫تنفذ كل ما هو مهم أوالً‪ ،‬وتترك األقل‬ ‫أهمية لتؤديه فيما بعد‪ .‬فمشكلتك‬ ‫ليست في مقدار الوقت املتوفر‬ ‫لديك‪ ،‬ولكنها في كيفية إدارتك لهذا‬ ‫الوقت وفي كيفية استخدامك له‪،‬‬ ‫فأنت إما أن تستخدمه بشكل جيد‬ ‫ومفيد‪ ‬في إجناز األعمال‪ ‬املطلوبة منك‪،‬‬ ‫وإما أن تضيعه في أمور قليلة الفائدة‬ ‫على مستواك الشخصي أو املهني‪.‬‬ ‫رمبا يختلف تقديرك لقيمة الوقت عن‬ ‫غيرك‪ ،‬ولكن من املؤكد أنك تتفق معنا‬ ‫بأن الناجحني في حياتهم وفي جميع‬ ‫اجملاالت وعلى كل املستويات يشتركون‬ ‫في معرفة وتقدير قيمة الوقت‪ ،‬وحسن‬ ‫تنظيمه واستغالله‪ .‬وتذكر دائما ً أن‬ ‫‪44‬‬ ‫‪99‬‬

‫(الوقت كحد السيف إن لم تقطعه‬ ‫قطعك)‪ ،‬وبأنه من ذهب‪ ،‬ولكن في‬ ‫عصرنا هذا صار الوقت أثمن من‬ ‫الذهب‪ ،‬ألنه مورد محدود ال ميكن‬ ‫تعويضه متى أهدر‪.‬‬ ‫بعد تقديرك لقيمة وقتك ما عليك‬ ‫إال تنظيمه‪ ،‬إن تنظيمك لوقتك‬ ‫مينحك القدرة على استغالله‬ ‫كمورد ثمني يسهم في جناحك على‬ ‫املستويني املهني والشخصي‪ .‬وعليك‬ ‫أو ال ً وأخير ا ً االستفادة ممن ميتلكون‬ ‫مهارات قوية في تنظيم وقتهم‬ ‫وإدارته‪ .‬وهذا بدوره سيدفعك باجتاه‬ ‫تطوير وإجناح أساليب إدارتك لنفسك‬ ‫وألعمالك‪ ،‬وسترى بعد حتقيقك‬ ‫لنجاحات مثمرة أنك فيما مضى‬ ‫كنت‪ ‬مهدر ا ً لوقتك‪ ،‬غير معترف‬ ‫بقيمته ‪.‬‬

‫انطلق لالنجاز‬ ‫يسهم تنظيم وترتيب األشياء من‬ ‫حولك في توفير وقتك بدرجة كبيرة‪،‬‬ ‫فعلى سبيل املثال‪ :‬إذا أردت إجراء‬ ‫مكاملة هاتفية‪ ،‬كم من الوقت واجلهد‬ ‫ستستغرق وأنت تبحث عن الرقم‬ ‫املطلوب أو في محاولة تذكره؟‪  ‬أضف‬ ‫إلى ذلك انفعالك وتوترك وعصبيتك‬ ‫وما يترتب على هذا وذاك‪ ،‬أليس‬ ‫احتفاظك مبذكرة صغيرة قد سجلت‬ ‫فيها أرقام الهواتف املهمة‪ ،‬ووضعتها‬ ‫في مكان محدد‪ ‬وقريب منك مهمة‬ ‫سهلة توفر عليك‬

‫لغز الوقت‪:‬‬

‫ال يمكن شراؤه أو بيعه ‪..‬‬ ‫ولكن‪ ‬يمكن استثماره‬

‫الجهد والوقت معا‬ ‫إذا كان النجاح كلمة حتب أن تضيفها‬ ‫ملصطلحاتك‪ ،‬فعليك أن تتعلم أهمية‬ ‫إدارة الوقت في حياتك‪ ،‬فالزمن يتسارع‬ ‫وعقارب الساعة ال تعود للخلف‪،‬‬ ‫والتقدم العلمي والتكنولوجي في‬ ‫تسابق مع الزمن‪ .‬فال تقف في مكانك‬ ‫مفكرا ً فقط‪ ،‬بل انطلق الجناز ما عليك‬ ‫من مهام وال تؤجلها للغد‪ ،‬ألن للغد‬ ‫أعمال أخرى‪.‬‬ ‫يسهم تنظيم وترتيب األشياء من‬ ‫حولك في توفير وقتك بدرجة كبيرة‪،‬‬ ‫فعلى سبيل املثال‪ :‬إذا أردت إجراء‬ ‫مكاملة هاتفية‪ ،‬كم من الوقت واجلهد‬ ‫ستستغرق وأنت تبحث عن الرقم‬ ‫املطلوب أو في محاولة تذكره؟‪  ‬أضف‬ ‫إلى ذلك انفعالك وتوترك وعصبيتك وما‬ ‫يترتب على هذا وذاك‪ ،‬أليس احتفاظك‬ ‫مبذكرة صغيرة قد سجلت فيها أرقام‬ ‫الهواتف املهمة‪ ،‬ووضعتها في مكان‬ ‫محدد‪ ‬وقريب منك مهمة سهلة توفر‬ ‫عليك اجلهد والوقت معاً؟‬ ‫إذا كان النجاح كلمة حتب أن تضيفها‬ ‫ملصطلحاتك‪ ،‬فعليك أن تتعلم أهمية‬ ‫إدارة الوقت في حياتك‪ ،‬فالزمن يتسارع‬ ‫وعقارب الساعة ال تعود للخلف‪،‬‬ ‫والتقدم العلمي والتكنولوجي في‬ ‫تسابق مع الزمن‪ .‬فال تقف في مكانك‬ ‫مفكرا ً فقط‪ ،‬بل انطلق الجناز ما عليك‬ ‫من مهام وال تؤجلها للغد‪ ،‬ألن للغد‬ ‫أعمال أخرى‪.‬‬

‫إن الوقت هو احلد الفاصل بني اإلخفاق‬ ‫واالجناز‪ ،‬وعليه فإن استخدامك السليم‬ ‫لوقتك هو النقطة الفاصلة بني جناحك‬ ‫وفشلك‪ ،‬لديك ساعات محددة يوميا ً‬ ‫للقيام بأعمالك‪ ،‬وهكذا فإن املشكلة‬ ‫ليست في‪ ‬الوقت‪ ‬نفسه‪ ،‬وإمنا ماذا‬ ‫تفعل‪ ‬بهذا املقدار احملدود منه؟‬ ‫ببساطة شديدة عليك االستفادة من‬ ‫كل دقيقة‪ ،‬لتنجز أعمالك بأسلوب‬ ‫اقتصادي وفي‪ ‬الوقت‪ ‬الصحيح‪ ،‬ألنه‬ ‫ثم‬ ‫أي الوقت سريع وثابت دائماً‪ ،‬ومن ّ‬ ‫ينبغي أن حتافظ‪ ‬عليه‪ .‬فهو‪ ‬مهم‬ ‫بقدر أهمية‪ ‬كيفية إدارته‪ ،‬وباإلدارة‬ ‫الف َّعالة تستغله بطريقة‪  ‬أفضل‪،‬‬ ‫ومبقدرة كبيرة‪  ‬على اإلجناز‪ ‬الكثير‬ ‫في‪ ‬الوقت‪ ‬نفسه‪ .‬وتأكد أن كل الناس‬ ‫لديهم نفس الفترة الزمنية‪ ،‬فإذا‬ ‫لم تستخدم وقتك‪  ‬بحكمة‪  ‬فلن‬ ‫تستطيع استرجاعه ‪»..‬إن الذين ينظرون‬ ‫إلى‪ ‬الوقت‪ ‬بعني االهتمام هم الذين‬ ‫يحققون إجنازات كثيرة في حياتهم‬ ‫الشخصية واملهنية‪ ،‬وهم‪ ‬الذين يعلمون‬ ‫أن‪ ‬الوقت‪ ‬قليل‪ ‬لتحقيق كل ما يريدون»‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫الوقت في الواقع رأس املال‪ ‬احلقيقي لك‪،‬‬ ‫ومن هذا املنطلق يعد‪ ‬الوقت‪ ‬أساس‬ ‫احلياة‪ ،‬وعليه تقوم‪ ‬احلضارة‪ ،‬فأولئك‬ ‫الذين لديهم‪ ‬الوقت‪ ‬إلجناز أعمالهم‬

‫ولديهم‪ ‬أيضاً‪ ‬الوقت‪ ‬للتمتع‬ ‫بأنشطة‪ ‬أخرى خارجة عن نطاق العمل‪،‬‬ ‫تعلموا الفرق بني الكمية والنوعية‪،‬‬ ‫فهم يستثمرون كل‪ ‬دقيقة من وقتهم‪.‬‬ ‫الوقت مصدر نادر‪ ،‬ولذلك فإنه أنفس‬ ‫وأثمن ما متتلكه ‪ ..‬إنه وعاء لكل‬ ‫عمل وكل إنتاج‪ .‬وألنه في الواقع‬ ‫رأس املال احلقيقي‪  :‬إذن هو أساس‬ ‫احلياة‪   .‬ولكن لألسف الشديد‪ ‬ال ميكن‬ ‫شراؤه أو بيعه أو تأجيره أو استعارته‬ ‫أو مضاعفته أو توفيره‪  ‬أو تصنيعه‪،‬‬ ‫ولكن‪ ‬ميكن استثماره‪ .‬قد تشعر أن‬ ‫لديك الكثير لتفعله بينما ال متلك‬ ‫الوقت الكافي الجنازه‪.‬‬

‫مرن ‪ ..‬ال يمكن‪ ‬شده!‬ ‫إننا دائما ً نلوم الوقت‪ ‬على كل شيء‪،‬‬ ‫خاصة على األهداف التي لم نحققها‪.‬‬ ‫ولذا‪ ،‬فإن إدارة‪ ‬الوقت‪ ‬ال تنطلق إلى‬ ‫تغييره‪ ،‬أو‪ ‬تعديله أو تطويره‪ ،‬بل‬ ‫فعال‬ ‫إلى كيفية استثماره بشكل ّ‬ ‫واالستفادة منه الجناز ما تريده بنجاح‪،‬‬ ‫ومحاولة تقليل الوقت‪ ‬الضائع هدرا ً دون‬ ‫أي‪ ‬فائدة أو إنتاج‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من هذه‪ ‬األهمية الكبيرة‬ ‫للوقت‪ ،‬فإنه أكثر العناصر أو املوارد هدرا ً‬

‫وأقلها استثماراً‪ ،‬سواء‪ ‬من املنظمات أو‬ ‫من األفراد العاديني‪ ،‬ويعود ذلك ألسباب‬ ‫عدة‪ ،‬قد يكون من أهمها عدم‪ ‬اإلدراك‬ ‫ّ‬ ‫الكافي للتكلفة املباشرة املترتبة على‬ ‫سوء استثماره‪.‬‬ ‫إن انتظارك لوقت لالجناز معناه‬ ‫أن تفقد كل الوقت الذي حتتاجه‬ ‫لتحقيق اجنازك‪ ،‬واملشكلة تكمن في‬ ‫أنك حتتاجه لعمل كل شيء وأي شيء‪.‬‬ ‫(ال زلت أرى اليوم قصيرا ً جداً‪ ،‬على‬ ‫كل األفكار التي أود أن أفكر فيها‪..‬‬ ‫وكل الطرق التي أود أن أمشي فيها‪..‬‬ ‫وكل الكتب التي أود أن أقرأها‪ ..‬وكل‬ ‫األصدقاء الذين أود أن أراهم)‪.‬‬ ‫الوقت يساعدك على االجناز‪،‬‬ ‫فباستخدامك ملهارات إدارتك للوقت‬ ‫ستصبح أكثر إنتاجية‪ ،‬وتنجز الكثير‬ ‫في وقت أقل‪ .‬أي أن حتقق الكثير مبجهود‬ ‫أقل‪ ،‬فالوقت‪ ‬هو النعمة التي يتساوى‬ ‫بها الغني والفقير‪ ،‬وأعطيت لكل واحد‬ ‫منا‪ ‬مبقدار‪ .‬ويتميز الوقت بأنه ال ينتظرك‬ ‫حتى تستخدمه‪ ،‬فإما أن تدعه مير‪،‬‬ ‫أو‪ ‬تستخدم كل دقيقة منه‪ .‬الوقت شي‬ ‫محدد‪ ،‬من حيث املرونة واجلمود‪ ،‬وال ميكن‬ ‫تطويله‪ ‬بالشد‪ .‬‬

‫‪45‬‬


‫كيف تتعلم مهارات‬ ‫إدارة الوقت؟‬ ‫البعض قد يعتبر إدارة الوقت أمرا ً‬ ‫صعبا ً جداً‪ ،‬والبعض اآلخر قد يعتبره‬ ‫من أسهل األمور‪ ،‬وذلك ألن الناس‬ ‫يختلفون‪ ‬في تفكيرهم وأساليب‬ ‫حياتهم واهتماماتهم‪ .‬إن مهارات إدارة‬ ‫الوقت تعتبر من أسهل األمور لو تذكرت‬ ‫دائما ً قيمة الوقت الذي لديك وأهميته‪.‬‬ ‫وإذا تعاملت معه على أنه أصل مهم‬ ‫من األصول التي متلكها أو متلكها‬ ‫املنشأة التي تعمل لديها أو اجلامعة‬ ‫التي تدرس بها‪.‬‬

‫اعتذر بكلمة «ال»‪  ‬دون تردد أو خجل‬ ‫من الطبيعي أن تكون غير قادر على أداء كل شيء!‬ ‫إذا كنت غير قادر على اجناز عمل ما‪،‬‬ ‫اعتذر بكلمة «ال»‪  ‬دون تردد أو خجل‪ ،‬وال‬ ‫حتمل وقتك فوق طاقته‪ .‬وال تكن‪ ‬من‬ ‫األشخاص التي حتمل نفسها مبا ال‬ ‫تستطيع‪ ،‬ألنها تخجل من الرفض إذا‬ ‫طلب منها أي شخص أداء عمل ما‪ ،‬فمن‬ ‫الطبيعي أن تكون غير قادر على أداء‬ ‫كل شيء‪ .‬وال تخش من خيبة ظنهم‬ ‫بقدراتك‪ ،‬ألنه في الواقع أنت تخيب‬ ‫ظنك في نفسك إذا عجزت عن أداء ما‬ ‫هو لك وملصلحتك‪.‬‬ ‫ال حتمل جدولك الزمني أكثر مما‬ ‫يحتمل‪ ،‬فتشغل نفسك لفترات طويلة‬ ‫في عمل غير مهم كان بإمكانك‬ ‫تأجيله‪ ،‬وانصرفت عن عمل آخر ذو‬ ‫أهمية كبيرة ومردوده أكبر‪ ،‬لتشعر‬ ‫بعدها أنك عجزت عن إمتام العمل‪  ‬أو‬ ‫‪46‬‬

‫إتقانه وأضعت مجهودك ووقتك دون‬ ‫فائدة‪  ،‬وميضي بك الوقت دون إجناز‬ ‫يذكر‪ .‬والسبب في كل هذا أنك لم حتدد‬ ‫أولوياتك‪ ،‬فأضعت وقتك وعملك‪.‬‬ ‫ضع خطة مدروسة إلدارة وقتك‪ ،‬واعرف‬ ‫جيدا ً إلى أين يتجه بك‪ ،‬فال تعطي وقتا ً‬ ‫أكثر من الالزم الجناز عمل ال يتطلب‬ ‫وقتا ً طويالً‪ ،‬وإياك وإضافة عمل جديد‬ ‫قبل دراسة الزمن املتاح لديك ألدائه‪ ،‬أو‬ ‫أهمية هذا العمل بالنسبة إليك‪ .‬وال‬ ‫تكن ممن ينفقون أكثر من دخلهم أو‬ ‫أكثر مما ميلكون‪ ،‬فتجد نفسك مضطرا ً‬ ‫للعمل أكثر مما تستطيع لتحقق الدخل‬ ‫الذي تريد‪ .‬وفي هذه احلالة أنت تهدر‬ ‫طاقتك ووقتك دون أن تصل ملا تريد‪ ،‬فال‬ ‫يبقى لديك أي وقت حلياتك الشخصية‬ ‫وال لراحتك‪ ،‬في وقت يتطلب منك فقط‬

‫تنظيم امليزانية وأوجه الصرف‪ .‬إذا ً لتترك‬ ‫وقتا ً للراحة‪ ،‬وتقلل من اجملهود الزائد‬ ‫الذي أنت في غنى عنه‪.‬‬ ‫كلنا متساوون من حيث مقدار الوقت‬ ‫املتاح ألي منا‪ ،‬ولكننا نختلف في‬ ‫كيفية استخدامه وتنظيمه‪  :‬إن وقتك‬ ‫الضائع في البحث عن مستند‪ ‬مفقود‬ ‫بني‪ ‬األوراق املبعثرة على مكتبك غير‬ ‫املنظم ميكنك االستفادة منه في عمل‬ ‫شيء آخر‪ .‬وفى هذا الوقت ميكنك اجناز‬ ‫ما هو أهم‪ ،‬ولكن بخالف ذلك تنظيم‬ ‫أوراقك في مكتب مرتب يوفر عليك‬ ‫اجلهد والوقت‪ ،‬وال يجعلك تشعر بأنك‬ ‫مشغول ومرتبك‪ .‬دائما ً تذكر‪ ،‬أنت‬ ‫باالستخدام السيئ لوقتك ال تضيعه‬ ‫فقط‪ ،‬ولكنك تضيع وتهدر وقت اآلخرين‪،‬‬ ‫والوقت له تكلفة ميكن حسابها‪.‬‬

‫ولذا منا إليك كالما ً ذهب ًيا‪ ،‬يتيح لك‬ ‫فرصة التعرف على كيفية تعلم‬ ‫مهارات إدارة الوقت‪ ،‬أو إدارة األولويات‬ ‫عبر استعراض موجز ملا يشير إليه‬ ‫اخلبير العاملي الشهير الدكتور «ستيفن‬ ‫كوفي» في كتابه (إدارة األولويات‪/‬األشياء‬ ‫املهمة أوالً)‪ ،‬والذي يعرفك على منهج‬ ‫مختلف وجديد إلدارة الوقت‪ .‬كما ميكن‬ ‫أن يساعدك على فهم السبب في أن‬ ‫أهم األشياء ليست دائما ً في املقدمة‪،‬‬ ‫ويزودك ببوصلة تبني لك اجتاهك‪ ،‬والذي‬ ‫هو في نظر املؤلف أكثر أهمية من‬ ‫سرعتك في مجال العمل‪.‬‬ ‫البعض قد يفضل أساليب مختصرة‬ ‫وحلول سريعة للوصول إلى الهدف‪،‬‬ ‫على الرغم من أنه ليس هناك طريق‬ ‫مختصر للوصول إلى حياة أفضل‪ .‬أي‬ ‫إن احلياة ال ميكن أن تكسب معناها من‬ ‫مجرد السرعة والكفاءة‪ ،‬ولكن العبرة‬ ‫مبا تفعله؟ وملاذا تفعله؟ فذلك أكثر‬ ‫أهمية من مقدار السرعة التي تقوم‬ ‫بها بالفعل‪.‬‬

‫هذا الكتاب سيلقي نظرة على الفجوة‬ ‫التي تشعر بها بني طريقة إنفاق الوقت‪،‬‬ ‫وما تعتبره أمورا ً هامة‪ .‬واملسار الذي‬ ‫يعرضه هو عبارة عن منوذج لتقييم‬ ‫كيفية قضاء الوقت حسب أهمية‬ ‫املهمة ومدى استعجالها‪ .‬سيصف‬ ‫األجيال الثالثة من األفكار اخلاصة بإدارة‬ ‫الوقت‪ ،‬التي تشمل التركيبة احلالية‬ ‫للتحكم والكفاءة في حياتنا‪ ،‬ثم يناقش‬ ‫السبب في أن هذا املنهج التقليدي‬ ‫املعتمد فقط على الساعة يزيد من‬ ‫هذه الفجوة بدال ً من أن يسدها‪ .‬سينظر‬ ‫إلى احلاجة جليل رابع من األفكار يكون‬ ‫مختلفا ً في النوعية‪.‬‬ ‫سوف يشجعك على فحص أسلوبك‬ ‫في إنفاق وقتك لتحديد ما إذا كان‬ ‫ما تقوم به هو العاجل أو هو في‬ ‫احلقيقة الهام في حياتك‪ .‬وسيدرس‬ ‫األشياء ذات األولوية‪ ،‬وهي احلاجات‬ ‫اإلنسانية األساسية والقدرة على‬ ‫احلياة والتعليم‪ .‬وكيف ميكن وضع هذه‬ ‫األمور ذات األهمية أوال ً قبل كل شيء‬ ‫باستخدام البوصلة الداخلية التي‬ ‫ترشدنا نحو االجتاه الصحيح الذي‬ ‫يحكم جودة احلياة‪.‬‬

‫وفق منهج ستيفن كوفي ستتعلم‬ ‫أهمية التقييم املستمر ملهماتك في‬ ‫احلياة‪ ،‬أهدافك‪ ،‬قيمك‪ ،‬وتصرفاتك‪.‬‬ ‫وبدون هذه اخلطوة األخيرة املهمة‬ ‫«التصرف» فلرمبا سرعان ما تقع فريسة‬ ‫سهلة للسلوكيات غير الفعالة أو‬ ‫املكررة‪ .‬ولكن من خالل عملية التقييم‬ ‫ستصبح أكثر وعيا ً بنتائج أفعالك‬ ‫وخياراتك‪ ،‬كما ستكون أكثر قدرة على‬ ‫التغيير وإحراز التقدم‪.‬‬ ‫يزودك كتاب كوفي برؤية واسعة‬ ‫تتجاوز تقنيات إدارة الوقت‪ ،‬وتستند‬ ‫ملبادئ أساسية خاصة باحلياة‪ ،‬احلب‪،‬‬ ‫التعلم‪ ،‬وكيف تترك أثرا ً‪ .‬والعديد‬ ‫ممن ربط بني هذه املبادئ األربعة‬ ‫كانوا يهدفون لتحقيق إجنازات في‬ ‫حياتهم‪ ،‬وذلك حينما تسنح لهم‬ ‫الفرص‪ .‬في إحدى التجارب يرى‬ ‫الطلبة أنهم عندما يضعون الصخور‬ ‫الكبيرة أو ال ً «أولوياتهم» في اجلرة‬ ‫«حياتهم» يحصلون على نتائج‬ ‫أكثر مما لو وضعوا الصخور الصغيرة‬ ‫أو ال ً «األولويات األقل أهمية»‪ ،‬ألنها‬ ‫ستأخذ مكان الصخور الكبيرة‪.‬‬ ‫‪47‬‬


‫«المشي» ‪ ..‬أرخص‬ ‫روشتة ‪ ..‬وبدون طبيب!‬

‫إذا لم تمارس رياضة من قبل ‪...‬‬ ‫لتكن رياضة المشي بدايتك‬

‫املشي رياضة ميكنك ممارستها في الصحة واملرض ‪ ..‬في الطفولة والشباب‬ ‫وحتى في الشيخوخة ‪ ..‬ألنها خير وسيلة تقيك من الكثير من األمراض ‪ ..‬أولها‬ ‫املفاصل وليس آخرها تصلب الشرايني‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ال تقتصر فوائد هذه الرياضة على الصحة فقط‪ ،‬ولكنها متنحك جسما ً رشيقا ً‬ ‫وقواما ً معتدال ً يزيدك وسامة وتألقاً‪ ‬وأناقة‪ .‬فإذا كنت ممن يهتمون بكل ما من‬ ‫شأنه احملافظة على صحتهم ووسامتهم فالرياضة هي األساس‪.‬‬ ‫يقول (صلي اهلل عليه وسلم)‪“ :‬املؤمن القوي خير وأحب إلى اهلل من املؤمن‬ ‫الضعيف‪ ،‬وفي ك ٍّل خير” (صحيح مسلم) ‪ ...‬لقد دعا اإلسالم إلى ممارسة‬ ‫األنشطة الرياضية املفيدة‪ ،‬ورغب الرسول بها وكان يوجه الصحابة إليها‪ ،‬ملا‬ ‫فيها من وقاية لألجساد واحملافظة على سالمتها‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫تذكر دائما ً أن الرياضة تعمل على ‪ ‬تنشط األنزميات املسؤولة عن تخليص‬ ‫جسمك‪ ‬من الدهون‪ ،‬فهي تعمل على حتطيمها وطردها‪ ،‬أو تسهل امتصاصها‬ ‫إلى اخلاليا‪ ،‬وبالتالي تخرج من الدورة الدموية‪ ،‬وهي أقل قدرة على زيادة مستوى‬ ‫الكوليسترول وخطر اإلصابة بأمراض القلب‪.‬‬

‫أيهما «األفضل»‬ ‫لصحتي وجسمي ‪.....‬‬ ‫المشي البطئ أو السريع‬ ‫‪ ..‬في النهار أو الليل؟‬

‫البد أن تكون لديك اإلرادة القوية ملمارسة هذا النشاط البدني‪ ،‬وتنبه جيدا ً أنه‬ ‫عندما يجتمع أعداء الصحة الثالثة‪( :‬التدخني‪ ،‬النظام الغذائي السيئ‪ ،‬وعدم‬ ‫ممارسة الرياضة) ‪ ...‬فقل على صحتك السالم‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫هؤالء الثالثة هم من أهم األسباب ألمراض كثيرة‪ ،‬أهمها‪ :‬مرض القلب التاجي‬ ‫املبكر‪ ،‬والعديد من أنواع السرطان والسكري وارتفاع ضغط الدم‪ ،‬واضطرابات‬ ‫شحوم الدم وتخلخل العظام واالكتئاب والقلق‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫ً‬ ‫حترك دائما ودعك من التكاسل واخلمول‪ ،‬فالنشاط البدني يعني أن حتكر جسمك‬ ‫بأي رياضة سليمة وعمل فيه حركة منتظمة‪ ،‬تؤدي إلى استهالك الطاقة (حرق‬ ‫السعرات) ‪ ..‬ألم أقل لك بكل بساطة حترك؟ فسألتني كيف؟‬

‫صحح اعتقاداتك‪:‬‬ ‫• يخطئ البعض حني يعتقدون أنه‬ ‫كلما زادت سرعة املشي كان أفضل‪،‬‬ ‫ولتوضيح اخلطأ نقول إنه كلما زادت‬ ‫ضربات القلب يكون التركيز في الدم‬ ‫على القلب‪ ،‬ولكن ال يتوزع الدم على‬ ‫بقية أجزاء اجلسم ليزيد نسبة حرق‬ ‫الدهون‪ ،‬فاجلسم يتفاعل مع الرياضة‬ ‫بعد ‪ 10‬دقائق‪ ،‬وحرق الدهون يكون في‬ ‫املشي البطيء‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫• إن الفرق بني ممارسة رياضة املشي في‬ ‫النهار أو الليل هي أن نسبة احلرق تكون‬

‫أوالً‪ :‬اصرف العامل الذي يقوم بتنظيف سيارتك‪ ،‬وقم بتنظيفها أنت‪ ،‬أو ليس‬ ‫أنت من يقودها ويستفيد منها‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬إذا رغبت في شراء شيء ما من مكان قريب من منزلك فكر في احلركة‪ ‬‬ ‫قبل أن ترسل غيرك‪  ‬ليأتيك به‪ .‬وقم أنت بجلبه واستفد منه بتحريك قدميك‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ :‬في البيت‪ ،‬في العمل‪ ،‬أو في املدرسة‪ ،‬أال يوجد ساللم؟ أوليس صعودها‬ ‫والنزول منها حركة صحية؟ فأين أنت من هذه الرياضة املستمرة؟ ولكن تنبه ‪..‬‬ ‫ال تؤذي صحتك‪ ،‬أي ال تفرط في الصعود والنزول‪.‬‬ ‫‪48‬‬

‫‪99‬‬

‫في الصباح الباكر أعلى إلى ما بعد‬ ‫العصر‪ ،‬واالعتقاد بأن ممارسة الرياضة في‬ ‫جو حار بقصد التعرق لها تأثير أفضل‬ ‫من ممارستها في جو بارد أو مكيف‬ ‫بالهواء البارد هي أن التعرق ليس الهدف‬ ‫منه تقليل الوزن أو تعديل قوام اجلسم؛‬ ‫ألن العرق عبارة عن معادن وسوائل تخرج‬ ‫من اجلسم وليس لها صلة بالسعرات‬ ‫املوجودة فيه؛ وبالتالي فإن الرياضة في‬ ‫اجلو البارد تؤدي املراد ذاته‪ ،‬ولكن يجب‬ ‫التنبيه إلى ضرورة أال تكون درجة احلرارة‬ ‫فوق ‪ 35‬درجة مئوية‪.‬‬

‫هل تعلم؟‬ ‫• أن احتماالت تعاطي املراهقني للتبغ‬ ‫تقل مبقدار ما تزيد مشاركتهم في‬ ‫النشاط البدني‪ ،‬كما ثبت ارتفاع‬ ‫مستوى األداء الدراسي لألطفال الذين‬ ‫ميارسون نشاطا ً بدنيا ً أكبر‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫• أن اجلمع بني النشاط البدني املنتظم‬ ‫والنظام الغذائي املناسب من أجنح‬ ‫وسائل مكافحة السمنة اخلفيفة إلى‬ ‫املتوسطة واحلفاظ على وزن مثالي‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫• أن النشاط البدني يساعد إلى حد‬ ‫بعيد‪ ،‬على الوقاية من تخلخل العظام‪،‬‬ ‫والذي يعد مرضا ً تصبح العظام بسببه‬ ‫هشة سريعة الكسر‪.‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫• أن النشاط احلركي هو السبيل‬ ‫األكيد حلماية اجلسم من الترهل‪،‬‬ ‫ووقاية العضالت من االرتخاء‪ ،‬كما‬ ‫يساعد النشاط البدني على تخفيف‬ ‫حدة الكرب والقلق واالكتئاب‬ ‫والشعور بالوحدة‪.‬‬

‫‪49‬‬


‫كيف أسعف نفسي؟‬ ‫حسني خليل ‪ ..‬طالب بحريني يدرس في إحدى اجلامعات املاليزية‪ ،‬متر عليه أيام‬ ‫الغربة براحة حيناً‪ ،‬وبشقاء في أحيان أخرى‪ .‬ومن ذلك تعرضه لوعكة صحية أو‬ ‫مرض أو إصابة تشتد عليه وقت يكون وحيداً‪.‬‬ ‫لم يكن حسني يدرك أهمية تعلم تدابير اإلسعافات األولية حتى تعرض في إحدى‬ ‫املرات حلادثة كسر في رجله اليمنى‪ ،‬ومن ذلك احلني وحسني يتعمق في هذا املوضوع‬ ‫عبر القراءة والتصفح في بعض الكتب واملواقع االلكترونية املعنية‪.‬‬ ‫وحتى ال تكون في مثل وضع حسني يوما ً ما‪ ،‬تعال معنا لنعرفك مباهية الكسور‪،‬‬ ‫أنواعها‪ ،‬أعراضها‪ ،‬وتدابير إسعافاتها األولية‪.‬‬

‫تعريف الكسر‪:‬‬ ‫هو انقطاع أو شرخ في العظم ينتج‬ ‫عن قوة شديدة كافية إلحداث الكسر‪،‬‬ ‫وذلك في العظم الطبيعي‪ ،‬وعندما‬ ‫يكون العظم مريض (ورم ‪ -‬هشاشة‬ ‫‪ )....‬فإن قوة بسيطة كافية حلدوث‬ ‫كسر فيه‪ .‬وهذه القوة إما‪ :‬مباشرة‬ ‫ناجتة عن حوادث اصطدام السيارات‪،‬‬ ‫أو السقوط من ارتفاع‪ .‬أو غير مباشرة‬ ‫تسبب التواء أو دوران شديد في‬ ‫العظم قد يؤدي إلى كسره‪.‬‬

‫دع عقاقيرك في قواريرك ‪ ..‬ثمار األرض «منجم طبيعي»‬

‫األناناس والبطيخ‪ :‬عالج بالغذاء قبل الدواء‬ ‫رمبا متضي كشاب أو طالب معظم أوقاتك ما بني الدراسة والهواية‪ ،‬أو بني العمل‬ ‫املتواصل وتراكم املسؤوليات‪ ،‬وتغفل في زحمة احلياة االهتمام بنوعية الغذاء‪ ،‬وقد‬ ‫تكتفي بتناول وجبة سريعة تسد اجلوع فقط‪ ،‬وتهمل اجلانب الصحي في هذه‬ ‫الوجبة‪ .‬أنت قد تكون واحد منهم ‪ ..‬تسد جوعك بوجبة سريعة‪ ،‬ثم تسرع إلى‬ ‫الطبيب ليعطيك العالج في حال تلبكت معدتك أو ‪....‬غير ذلك‪.‬‬ ‫وعليه‪ ،‬من املهم أن تعرف أن ثمار األرض أحد أهم املناجم الطبيعية‪ ،‬ورافد أساسي‬ ‫من روافد الغذاء الصحي‪ .‬كما أن الفيتامينات واألمالح املعدنية في اخلضار والفواكه‬ ‫تظل أخف في الهضم وأبسط تركيباً‪.‬‬

‫أعراض الكسور‪:‬‬ ‫• التشوه‪.‬‬ ‫• التورم‪.‬‬ ‫• الكدمات‪.‬‬ ‫• األلم‪.‬‬ ‫• صعوبة حتريك املنطقة املصابة‪.‬‬ ‫• الدوران أو انحناء الطرف املصاب‪.‬‬ ‫• سماع صوت (فرقعة) عند حتريك‬ ‫منطقة الكسر‪.‬‬ ‫• في الكسور املفتوحة يوجد جرح‪،‬‬ ‫وقد تشاهد نهايتي العظم املكسور‪.‬‬ ‫• عند وجود كسور متعددة في احلوض‬ ‫والفخذ يحدث نزيف شديد‪.‬‬

‫أنواع الكسور‪:‬‬

‫تدابير اإلسعافات األولية‪:‬‬ ‫• ال حترك الطرف املصاب‪.‬‬ ‫• قم بتثبيت اجلزء املصاب بضماد أو جبيرة متتد حتى اجلزء السليم من الطرف‪.‬‬ ‫• في كسور الطرف العلوي «كسور العضد» ثبت الذراع إلى اجلزع بواسطة رباط‪.‬‬ ‫• إذا توفرت لديك جبيرة استعملها في ثتبيت كسور الساعد‪.‬‬ ‫• في كسور الطرف السفلي اربط الساق السليمة إلى الساق املصابة لتثبيتها‪.‬‬ ‫• افحص الدورة الدموية في الطرف املصاب من خالل مالحظة لون اجللد ووجود النبض‬ ‫الشرياني بعد منطقة الضماد كل (‪ 10‬دقائق)‪.‬‬ ‫• ال حترك الطرف املصاب حتى تدعمه وتثبته‪ ،‬ألن حتريكه قد يؤدي إلى إصابة األوعية الدموية‬ ‫أو األعصاب أو األنسجة اجملاورة لنهايتي العظم املكسور‪.‬‬ ‫• ابتعد عن الشرب واألكل أو التدخني‪ ،‬ألنك قد حتتاج إلى تخدير عام عند العالج ‪.‬‬ ‫‪50‬‬

‫• الكسور البسيطة‪ :‬يكون اجللد‬ ‫املغطى للكسر غير مفتوح ونهايات‬ ‫العظم متقابلة‪ ،‬اجللد سليم‪ ،‬لكن‬ ‫نهايتي العظم املكسور متباعدتني‪،‬‬ ‫مع جتمع دموي‪.‬‬ ‫• الكسور املضاعفة‪ :‬وجود أكثر من‬ ‫خط كسر في منطقة الكسر‪.‬‬ ‫• الكسور املفتوحة‪ :‬اجللد املغطى‬ ‫للعظم مفتوح‪ ،‬وتشاهد نهايات‬ ‫الكسر‪ ،‬مع خطر التعرض للتلوث‪.‬‬ ‫• الكسور اخملتلطة‪ :‬هناك إصابة‬ ‫مرافقة للكسر‪ ،‬قد تكون في األوعية‬ ‫أو األعصاب أو األنسجة اجملاورة‪.‬‬

‫ليس من الغريب أن يشهد الطب احلديث هذه العودة إلى صيدلية الطبيعة‪ ،‬لكون‬ ‫العالج الطبيعي يتيح للجسم بناء ذاته‪ ،‬بعيدا ً عن أية مضاعفات قد تكون سلبية‪.‬‬ ‫وألن الغذاء هو الدواء‪ ،‬فما تضمه صيدلية الطبيعة من أعشاب وفواكه وخضار‬ ‫يعد أكثر فعالية مما في الصيدليات من ادوية‪ ،‬فإذا استطعت أن تتعالج بالغذاء فال‬ ‫تتعالج بالدواء‪.‬‬

‫األناناس‬ ‫ولنسوق مثالً سنسأل‪ ...‬أين أنت من فاكهة‬ ‫األناناس الغنية باملعادن والفيتامينات؟! فهي‬ ‫حتتوى على‪ :‬الكالسيوم‪ ،‬البوتاسيوم‪ ،‬األلياف‪،‬‬ ‫فيتامني (ج)‪ ،‬باإلضافة إلى النسب الضئيلة‬ ‫من الدهون والكوليسترول‪.‬‬ ‫ميكنك تناولها طازجة أو محفوظة أو‬ ‫مجمدة أو بشرب عصيرها‪ .‬ومن أهم فوائد‬ ‫األناناس أنه يساعد على بناء العظام القوية‪،‬‬ ‫وما أحوجك كشاب لهذا النوع من الغذاء‪.‬‬

‫واألناناس مفيد لنزالت البرد‪ ،‬عندما تصاب‬ ‫بنزلة برد تسرع إلى تناول املزيد من فيتامني‬ ‫(ج) أو عصير البرتقال‪ ،‬في حني أن عصير‬ ‫األناناس يفي بنفس‬ ‫الغرض‪ ،‬بل يتعداه‬ ‫لألعراض املصاحبة له‬ ‫من سعال وغيره‪.‬‬

‫البطيخ األحمر‬ ‫هذه الفاكهة الصيفية اللذيذة‬ ‫يحبها اجلميع ‪ ..‬فلماذا تغفل عنها؟‬

‫النظرة الطبية لقيمته الغذائية تتجاوز‬ ‫كما أن األناناس غنى باملنجنيز الذي‬ ‫يحتاجه اجلسم في بناء عظامه واألنسجة الفيتامينات واألمالح‪ ،‬فهذه أمور أثبت‬ ‫البطيخ أنه غني بها‪ ،‬لكن األمور التي تدور‬ ‫املتصلة به‪.‬‬ ‫حولها الدراسات اآلن هي أن البطيخ ال‬ ‫تخيل أن شرب كوب واحد من عصير األناناس يطفئ لهيب احلر فقط‪ ،‬بل يطفئ أيضا ً‬ ‫ميد جسمك بحوالي ‪ %73‬من الكمية اليومية لهيب االلتهابات في اجلسم‪.‬‬ ‫والسبب أن مضادات األكسدة املتوفرة‬ ‫املوصى بها من هذا املعدن‪ .‬وبذلك تساعد‬ ‫ثمرة األناناس على تكوين عظامك وبنائها في في البطيخ حينما تدخل جسمك‪،‬‬ ‫الصغر‪ ،‬وتقويها عند البلوغ‪.‬‬ ‫تعمل على تعطيل ضرر مواد تدعى‬

‫اجلذور احلرة التي تعيث فسادا ً حال‬ ‫تراكمها وزيادة نشاطها في اجلسم‪،‬‬ ‫وهي التي تسهل للكوليسترول أن‬ ‫يترسب داخل جدران الشرايني‪ ،‬بل ترسخ‬ ‫هذا الترسيب عبر حتويل الكوليسترول‬ ‫إلى ما يصعب على اجلسم انتزاعه‬ ‫من هناك‪ ،‬واجلذور احلرة مواد تزيد من‬ ‫حدة االلتهابات في املفاصل والقصبات‬ ‫الهوائية‪ ،‬كما تعمل على إثارة منو اخلاليا‬ ‫السرطانية في مواقع عدة من اجلسم‪.‬‬ ‫‪51‬‬


‫متعة ‪ ..‬مغامرة ‪ ..‬وفائدة‬

‫الدراسة في الخارج‪..‬‬ ‫طريقك إلى إكتساب‬ ‫المهارات و الخبرات‬

‫المنح والبعثات‬ ‫فرصتك لإلستكشاف‬

‫تتوفر فرص كثيرة للحصول على بعثات ومنح‬ ‫للدراسة‪ ،‬سواء في داخل أو خارج مملكة البحرين‪ ،‬عبر‬ ‫جهات رسمية أو أهلية بحرينية‪ ،‬أو من خالل البعثات‬ ‫الدبلوماسية في البالد‪.‬‬ ‫تتيح الدراسة في اخلارج مهارات وخبرات حياتية متنوعة‬ ‫للطالب‪ ،‬وتكسبه قدرات االعتماد على النفس‪ ،‬وتوفر له‬ ‫فرص التعرف على ثقافات جديدة‪.‬‬ ‫في البحرين أمامك جهات شتى تتيح عددا ً من الفرص‬ ‫الدراسية للتقدم لها‪ ،‬إنها فرصتك لتحقيق املتعة‪،‬‬ ‫املغامرة‪ ،‬والفائدة في آن معا ً ‪ ...‬فال تتردد في اإلقبال عليها‪:‬‬ ‫لألرامل واأليتام وذوي االحتياجات ومحدودي الدخل‬

‫منح المؤسسة الخيرية الملكية‬

‫تخصص املؤسسة اخليرية امللكية ‪ 130‬بعثة ومنحة جامعية لألرامل وذوي االحتياجات‬ ‫اخلاصة وأبناء األسر محدودي الدخل‪ ،‬عالوة على البعثات واملنح اخلاصة باأليتام‪.‬‬ ‫ويتم توزيع املنح بطريقة تتناسب مع االحتياجات واإلقبال الذي تتوقعه املؤسسة‬ ‫اخليرية امللكية‪ ،‬حيث بتم تخصيص ‪ 30‬منحة‪ ‬دراسية ألبناء األسر ذات الدخل احملدود‬ ‫من املسجلني لدى وزارة التنمية االجتماعية لنيل درجة البكالوريوس‪ ،‬و‪ 10‬منح‬ ‫دراسية‪ ‬لذوي االحتياجات اخلاصة املسجلني لدى الوزارة لنيل درجة البكالوريوس أيضاً‪،‬‬ ‫و‪ 10‬منح‪ ‬دراسية لألمهات املكفوالت من قبل املؤسسة‪ ،‬خمس منها لنيل درجة‬ ‫البكالوريوس‪ ،‬وخمس لنيل درجة املاجستير‪.‬‬ ‫كما يتم تخصيص ‪ 80‬منحة‪ ‬دراسية‪ ‬لأليتام املكفولني من قبل املؤسسة‪ 70 ،‬بعثة‬ ‫ومنحة‪ ‬دراسية‪ ‬لنيل درجة البكالوريوس‪ ،‬و‪ 10‬منح لدراسة املاجستير لأليتام املسجلني‬ ‫لدى املؤسسة‪.‬‬ ‫وبالنسبة إلى املستندات املطلوبة‪ ،‬فإن على املترشح أن يقوم أوال ً مبلء استمارة‬ ‫الترشيح للبعثات واملنح على موقع املؤسسة اإللكتروني‪ ،‬مع إرفاق نسخة من درجات‬ ‫الطالب آلخر فصل دراسي‪ ،‬ونسخة من إفادة التخرج من املرحلة الثانوية صادرة عن‬ ‫املدرسة‪ ،‬وإفادة بقبول الطالب في اجلامعة التي يرغب الدراسة فيها‪ ،‬وإفادة من وزارة‬ ‫التربية والتعليم أن الطالب لم يحصل على أية بعثة أو‪ ‬منحة دراسية‪ ،‬وإفادة من‬ ‫اجلامعة التي سجل فيها الطالب أنه غير مكفول دراسيا ً من قبل أية جهة للدراسة‬ ‫في هذه اجلامعة‪ ،‬نسخة من البطاقة السكانية‪ ،‬وصورة شمسية حديثة‪.‬‬ ‫‪52‬‬ ‫‪99‬‬

‫تسد نقص تخصصات حيوية‬ ‫منح شركة «بابكو»‬ ‫تطرح شركة نفط البحرين (بابكو)‬ ‫‪ 16‬منحة دراسية‪ ‬يستفيد منها عدد‬ ‫من طالب املدارس الثانوية وجامعة‬ ‫البحرين بعد اجتياز الفائزين االختبارات‬ ‫كافة واستيفاء الشروط املوضوعة من‬ ‫قبل الشركة‪.‬‬ ‫وتركز بعثات الشركة على سد‬ ‫النقص القائم في بعض التخصصات‬ ‫احليوية‪ ،‬والسيما الهندسة الكيميائية‬ ‫واجليولوجيا واجليوفيزياء وهندسة‬ ‫البترول‪ ،‬ملواجهة حتديا�� املستقبل‬ ‫في هذا الشأن‪ .‬وتتعهد الشركة دوما ً‬ ‫بااللتزام الصارم مبعايير الشفافية‬ ‫والنزاهة واحلرفية في اختيار الطلبة‬ ‫املتقدمني إلى البعثات‪.‬‬

‫المستقبل بين يديك‪..‬‬ ‫اتخذ القرار‪..‬‬ ‫وإبدأ رحلة الدراسة‬ ‫‪53‬‬


‫حدد خيارك من بين ‪4‬‬ ‫آالف جامعة‬ ‫منح السفارة األمريكية‬ ‫تق ِّدر مسؤولة بالسفارة األمريكية في‬ ‫البحرين وجود أكثر من ‪ 4‬آالف جامعة‬ ‫أمريكية معتمدة عاملياً‪ ،‬ومن املمكن‬ ‫للطلبة البحرينيني خريجي الثانوية‬ ‫العامة والراغبني في مواصلة دراساتهم‬ ‫العليا التقدم للدراسة بهذه اجلامعات أو‬ ‫احلصول على بعثات للدراسة بها‪ .‬ويتقدم‬ ‫في البحرين للسفارة أكثر من ‪100‬‬ ‫طالب‪ ،‬للحصول على بعثات للدراسة‬ ‫بهذه اجلامعات سنوياً‪.‬‬ ‫وبحسب املرشدة التعليمية بامللحقية‬ ‫الثقافية بالسفارة األمريكية في املنامة‬ ‫سمر حسن فإن شروط احلصول على بعثة‬ ‫دراسية تتمثل في أن يكون املعدل التراكمي‬ ‫للطالب مرتفعاً‪ ،‬كما أن من األمور املشجعة‬ ‫حلصول الطالب على بعثة أن يكون فاعالً‬ ‫في اجملتمع‪ ،‬ومجتازا ً المتحان (التوفل)‪.‬‬ ‫‪54‬‬

‫ومن شروط األهلية للتسجيل للدراسة‬ ‫بجامعة أمريكية‪ ،‬ضرورة تلبية احلدود‬ ‫الدنيا‪ ،‬وهي‪ :‬احلصول على شهادة من‬ ‫الثانوية العامة‪ ،‬وإتقان اللغة االجنليزية‪.‬‬ ‫ويشار إلى أن احلكومة األمريكية تق ِّدم‬ ‫‪ %1‬من مجموع البعثات الدراسية‬ ‫بجامعات أمريكية عبر السفارات‬ ‫األمريكية في مختلف دول العالم‪.‬‬ ‫وحول تكاليف الدراسة بأمريكا للراغبني‬ ‫في الدراسة على نفقتهم اخلاصة‪،‬‬ ‫توضح السفارة إن التكلفة تتراوح بني‬ ‫‪ 12‬ألف دوالر إلى ‪ 47‬ألف دوالر أمريكي‪،‬‬ ‫مع ضرورة مراعاة تفاوت تكلفة املعيشة‬ ‫من والية ألخرى‪.‬‬ ‫ويتمثل أبرز ما تق ّدمه سفارة الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية من فرص للدراسة‬ ‫في اآلتي‪:‬‬ ‫• منحة برنامج فولبرايت للدراسات‬ ‫العليا (‪Fulbright Graduate (Scholarship‬‬ ‫والتي توفر فرصة ملواصلة الدراسات‬ ‫العليا مدفوعة التكاليف بالكامل في‬ ‫إحدى اجلامعات األمريكية ملدة عامني‬ ‫في أي من التخصصات التالية‪ :‬اآلداب‬ ‫والعلوم اإلنسانية‪ ،‬التجارة‪ ،‬املالية‪ ،‬العلوم‪،‬‬ ‫التكنولوجيا‪ ،‬التعليم‪ ،‬الصحافة واإلعالم‬ ‫في مرحلة املاجستير أو الدكتوراه‪.‬‬

‫• منحة برنامج هامفري‬

‫(‪)Hubert H. Humphrey Fellowship‬‬

‫وهي عبارة عن برنامج ملدة تسعة أشهر‬ ‫ملن هم في منتصف السلم الوظيفي‬ ‫الذين يرغبون في تعزيز مهاراتهم املهنية‬ ‫من خالل حضور فصول في مرحلة‬ ‫الدراسات العليا في إحدى اجلامعات‬ ‫األمريكية‪ ،‬مع فرصة للتدريب املهني في‬ ‫إحدى املؤسسات في جميع أنحاء الواليات‬ ‫املتحدة‪ .‬وهو برنامج تدريبي ال مينح درجة‬ ‫علمية ومتوفر خملتلف التخصصات‪.‬‬ ‫• منحة برنامج فولبرايت الدولية‬ ‫للعلوم والتكنولوجيا‬

‫‪(International Fulbright Science‬‬ ‫)‪& Technology‬‬

‫وهي املنحة الدولية الرئيسية في‬ ‫مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة‬ ‫في مرحلة الدكتوراه‪ ،‬وهي مدفوعة‬ ‫التكاليف بالكامل ملدة ثالث سنوات‪،‬‬ ‫للدراسة في تخصص في أحد تلك‬ ‫اجملاالت‪ .‬وميكن للراغبني في االستفسار‬ ‫عن الفرص الدراسية التواصل مع‬ ‫مركز االستشارات التعليمية بالسفارة‬ ‫األمريكية‪ ،‬لكونه اجلهة املعنية بتقدمي‬ ‫التوجيه للطلبة واألسر حول املستقبل‬ ‫الدراسي ألبنائهم وبناتهم‪.‬‬

‫تشمل دورة لدراسة اللغة‬ ‫منح السفارة الروسية‬ ‫تق ِّدم احلكومة الروسية للطلبة البحرينيني‬ ‫منحتني دراسيتني في مختلف التخصصات‬ ‫للدراسة في املعهد الروسي للدراسات‬ ‫العليا‪ ،‬وهي‪ ‬منحة‪ ‬دراسية‪ ‬واحدة لنيل‬ ‫درجة البكالوريوس أو املاجستير أو شهادة‬ ‫االختصاص‪ ،‬ومنحة دراسية‪ ‬واحدة لنيل‬ ‫درجة الدكتوراه‪.‬‬ ‫مدة الدراسة أربع سنوات لبرنامج‬ ‫البكالوريوس‪ ،‬وسنتان لبرنامج املاجستير‪،‬‬ ‫وأما برنامج شهادة االختصاص فال تقل‬ ‫سنوات الدراسة عن خمس سنوات‪ .‬وتنظم‬ ‫للحائز على املنحة دورة لدراسة اللغة‬ ‫الروسية ملدة عام واحد للمتقدمني الذين ال‬ ‫يتحدثون اللغة الروسية‪.‬‬ ‫وتخصص منح السفارة الروسية عادة إلى‬ ‫الطلبة البحرينيني من خريجي الثانوية العامة‬ ‫مبعدل ‪ 90‬في املئة وأكثر‪ .‬وتتم مراجعة وزارة‬ ‫التربية والتعليم بشأنها‪ ،‬واملستندات املطلوبة‬ ‫لها تتمثل في‪ :‬نسخة من شهادة الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬نسخة من جواز السفر‪ ،‬ونسخة من‬ ‫البطاقة السكانية أو بطاقة الهوية‪.‬‬

‫تقتصر على العلوم اإلنسانية والطبيعية‬ ‫منح السفارة اليابانية‬ ‫تق ِّدم احلكومة اليابانية للطلبة البحرينيني‬ ‫وخريجي الثانوية العامة فرصة للحصول على‬ ‫منحة لنيل درجة البكالوريوس في تخصصات‬ ‫العلوم اإلنسانية والعلوم الطبيعية‪ .‬وتشمل‬ ‫تخصصات العلوم اإلنسانية‪ :‬القانون‪ ،‬العلوم‬ ‫السياسية‪ ،‬علم االجتماع‪ ،‬اآلداب‪ ،‬التاريخ‪ ،‬اللغة‬ ‫اليابانية‪ ،‬البيداغوجيا‪ ،‬االقتصاد‪ ،‬وإدارة األعمال‪.‬‬ ‫وفيما يخص العلوم الطبيعية‪ ،‬فهي تتضمن دراسة الرياضيات‪ ،‬الفيزياء‪ ،‬الكيمياء‪،‬‬ ‫الدراسات اإللكترونية‪ ،‬الدراسات امليكانيكية‪ ،‬الهندسة املدنية واملعمارية‪ ،‬الدراسات‬ ‫الزراعية‪ ،‬الدراسات الصحية وعلوم األحياء‪ ،‬الطب البشري وطب األسنان‪.‬‬ ‫مدة املنحة‪ ‬الدراسية‪ 5 ‬سنوات للعلوم اإلنسانية والطبيعية‪ ،‬وتعتبر السنة األولى متهيدية‬ ‫لدراسة اللغة اليابانية‪ .‬أما بالنسبة للطب البشري وطب األسنان فمدة املنحة‪ ‬الدراسية‪7 ‬‬ ‫سنوات‪ ،‬والسنة األولى سنة متهيدية لدراسة اللغة اليابانية‪.‬‬ ‫وتخصص منح السفارة اليابانية عادة إلى الطلبة البحرينيني من خريجي الثانوية العامة‬ ‫مبعدل ‪ 90‬في املئة وأكثر‪ .‬وتتم مراجعة وزارة التربية والتعليم بشأنها‪ ،‬واملستندات املطلوبة‬ ‫لها تتمثل في‪ :‬نسخة من شهادة الثانوية العامة‪ ،‬نسخة من جواز السفر‪ ،‬ونسخة من‬ ‫البطاقة السكانية أو بطاقة الهوية‬ ‫‪55‬‬ ‫‪99‬‬


‫ال ت�صرف ما يف اجليب‪!...‬‬ ‫كيف ميكن �أن �أحافظ على م�صرويف؟‬

‫كما ميكن التشاور مع األصدقاء والبدء في تشكيل مجموعة‬ ‫إنه سؤال مهم لكل شاب وشابة في حياته اليومية ‪...‬‬ ‫ً‬ ‫مؤلفة من ‪ 10‬أشخاص مثال‪ ،‬والشروع في إطالق «جمعية»‬ ‫فاملغريات االستهالكية كثيرة جداً‪ ،‬ومصروف اجليب يكاد ال‬ ‫يفي غالبا ً مبتطلباتنا‪ .‬ورمبا تتسبب الطلبات املتزايدة منا ألولياء فيما بينكم‪ ،‬بأن يُشارك كل فرد مببلغ معني (‪ 10‬دنانير شهرياً)‬ ‫أمورنا بإحراجات أو ضغوطات أسرية مزعجة على نحو مباشر على سبيل املثال ‪ ..‬وتذكروا أن اجلمعيات املالية ليست‬ ‫مقتصرة على الكبار!‬ ‫أو غير مباشر‪.‬‬ ‫ينصح خبراء اإلدارة املالية للمصروف بطرق رائعة لالدخار‪ ،‬من‬ ‫املهم االستفادة منها والبدء من يوم غد في تنفيذها‪ ،‬ألن قرار‬ ‫االدخار ال يحتمل التسويف أو التأجيل!‬

‫إذا ً ميكنك ادخار مبلغ معني (‪ 10‬دنانير شهرياً) في اجلمعية‪،‬‬ ‫وفي شهر االستحقاق ستحصل على ‪ 100‬دينار ‪ ..‬إنه ادخار‬ ‫ومجز‪ ،‬ومن دون فوائد ربحية‪.‬‬ ‫آمن‬ ‫ٍ‬ ‫تروي إحدى األمهات جتربتها في تطبيق برنامج مثير لالهتمام‬ ‫باسم «التاجر الصغير» مع أبنائها‪ .‬كان الهدف من البرنامج‬ ‫تعليم األبناء أساسيات االقتصاد السليمة‪ ،‬ووضعهم على‬ ‫أولى درجات سلم الوعي والنضج‪ ،‬للمشاركة مع أسرتهم في‬ ‫تعزيز الترشيد واالستهالك السليم‪.‬‬

‫أحدهم يبلغ من العمر ‪ 13‬عاماً‪ ،‬وأراد شراء لعبة جديدة‬ ‫قيمتها ‪ 90‬ديناراً‪ .‬والده متوسط الدخل‪ ،‬فلجأ إلى االدخار‪،‬‬ ‫ومن بعد ‪ 3‬أشهر من ادخاره لثلث مصروفه الشهري‬ ‫استطاع شراء ما يريد‪ ،‬ويفخر بأن ما ميلكه بني يديه جاء‬ ‫بقراره وماله الشخصي!‬

‫يتعلم األبناء من برنامج «التاجر الصغير» شراء ما يحتاجونه‬ ‫ال ما يريدونه‪ ،‬وحسن استغالل حب التملك والتخطيط‬ ‫للمصروف اليومي‪ ،‬وتوظيف مفاهيم بسيطة لديهم‪ ،‬من‬ ‫أبرزها‪ :‬املال‪ ،‬الصرف‪ ،‬صندوق املال‪ ،‬االدخار‪ ،‬التبرع بجزء من‬ ‫املصروف‪ ،‬واحلصالة ‪ ..‬وغير ذلك‪.‬‬

‫اخلطوة الذهبية األولى في عالم االدخار هي ضرورة ادخار ثلث‬ ‫املصروف‪ ،‬وعدم إنفاقه‪ ،‬فلو كان مصروفك الشهري ‪ 60‬دينارا ً‬ ‫شهريا ً مثال‪ ،‬فيفترض ادخار ‪ 30‬دينارا ً منه‪ .‬وال تؤمن باملقولة‬ ‫الشائعة‪« :‬اصرف ما في اجليب‪ ،‬يأتيك ما في الغيب»!‬

‫‪56‬‬

‫إن تعودكم على إدارة امليزانية بشكل مبسط منذ الطفولة‬ ‫يساعدكم على حتمل املسؤولية‪ ،‬ويشجعكم على جمع املال‬ ‫في احلصالة حتى توفرون املال ليوم احلاجة‪ .‬ومن املهم أن تدركوا‬ ‫بأن التوفير واالدخار ال يكونان للمال فقط‪ ،‬وإمنا يشمل ذلك أمورا ً‬ ‫أخرى كالكهرباء واملاء واملالبس‪.‬‬ ‫وأخيراً‪ ،‬تشير هذه األم بفخر إلى أن األبناء في برنامج «التاجر‬ ‫الصغير» جنحوا في تنفيذ مشروع جتاري‪ ،‬عبارة عن بقالة صغيرة‬ ‫أقيمت في املنازل والروضات باملبالغ التي ادخرها هؤالء‪ ،‬ومبساعدة‬ ‫من األب واألم والكبار‪.‬‬ ‫يرى مؤسس مجموعة التطوير الذاتي بجدة باململكة العربية‬ ‫السعودية الدكتور فيصل احملروقي أن االدخار طريق موصل للثراء‪،‬‬ ‫ونشره بني أفراد األسرة عادة ما يكون بالتعليم والقراءة‪ ،‬مشيرا ً‬ ‫إلى أهمية أن تكون ثقافة االدخار مزروعة في الوالدين‪ ،‬مع‬ ‫تأكيده على أهمية تعريف األسرة بالفرق بني األشياء الضرورية‬ ‫واألمور الكمالية‪ ،‬مؤكدا أن االدخار ال يكون في املال فقط‪ ،‬بل في‬ ‫الكهرباء وغير ذلك‪.‬‬ ‫في اخلتام نقول لكم جميعاً‪ :‬عليكم باحملاولة ‪ ...‬فقد يستغرق‬ ‫التع ُّود على برنامج االدخار عاما ً كامالً‪ ،‬وهي مدة كافية للتدرب‬ ‫على االستقطاع أو االدخار من املصروف الشهري‪ ،‬وخاصة إذا‬ ‫كنتم من املبذرين!‬ ‫‪57‬‬


‫"«اخليميائي» ‪ ...‬استعارها «كويلو» من فصول حياته!‬ ‫اخليميائي‬

‫قصة‪ :‬باولو كويلو‬ ‫ترجمة‪ :‬ملياء منذر‬ ‫رواية اخليميائي كانت سببا ً لتحقيق‬ ‫حلم حياة كاتبها‪ ،‬وهو أن يصبح‬ ‫كاتبا ً مشهور ا ً‪ ،‬فنجحت وصنفت‬ ‫كإحدى روائع األدب املعاصر‪ ،‬وترجمت‬ ‫إلى ‪ 67‬لغة‪ ،‬ودخلت موسوعة‬ ‫غينيس لألرقام القياسية ألكثر كتاب‬ ‫مترجم ملؤلف على قيد احلياة‪ .‬وبيع‬ ‫منها ‪ 65‬مليون نسخة في أكثر من‬ ‫‪ 150‬بل ًدا‪ ،‬مما جعلها واحدة من أكثر‬ ‫الكتب مبي ًعا على مر التاريخ‪.‬‬ ‫وباولو كويلو كاتب كلمات أغاني‬ ‫اشتهر في الثالثينيات من عمره‬ ‫عندما ذهب إلسبانيا عام ‪ ،1986‬وفي‬ ‫عام ‪ 1988‬كتب رائعته اخليميائي‬ ‫والتي يعتبرها استعارة من حياته‪.‬‬ ‫هذا الراعي الشاب الذي يبحث عن‬ ‫حتقيق حلمه‪ ،‬والذي أخبره به ملك‪،‬‬ ‫حينما قال له‪ :‬اتبع اإلشارات واتبع‬ ‫قلبك وستعثر على كنزك املفقود‪،‬‬ ‫وهاهو يتبعه‪ ،‬ونحن نتبعه معه‬ ‫لنرى كيف سيدرك حلمه‪ ،‬ولم تكن‬ ‫عملية البحث للوصول إلى هذا‬ ‫احللم عملية سهلة على شاب يرعى‬ ‫الغنم في إسبانيا بينما كان كنزه‬ ‫حتت األهرامات في مصر‪ ،‬كان يدرك‬ ‫أ َّن القرارات تتمثل فقط في البدء‬ ‫بالشيء‪ ،‬حينما غادر بالده إسبانيا‬ ‫متجها ً لتحقيق حلمه‪.‬‬ ‫ويرافقه في بداية الرحلة الصحراوية‬ ‫رجل إنكليزي كانا ميتطيان جملني‪،‬‬ ‫أحدهما يحمل اإلنكليزي وكتبه‬ ‫الكثيرة عن اخليمياء وحلمه املتمثل‬ ‫بتحويل املعادن إلى ذهب‪ ،‬وثانيهما‬ ‫يحمل الشاب سنتياغو وحلمه‬ ‫‪58‬‬

‫إبداع شبابي‬

‫شاعرة حترتق بالكلمات!!‬ ‫منرية سبت السبيعي‬ ‫شاعرة بحرينية شابة‪ ،‬لها العديد من املشاركات في األمسيات‬ ‫واملهرجانات الشعرية احمللية واخلارجية‪ ،‬أهمها مهرجان مسقط‬ ‫لعام ‪ ،2007‬ومهرجان الدوحة لعام ‪ ،2007‬ومهرجان اخلالدية‬ ‫الثاني عشر باألردن‪ .‬ولها أيضا ً مشاركات عدة في البرامج اإلذاعية‬ ‫والتلفزيونية اخلاصة بالشعر في مملكة البحرين وخارجها‪.‬‬ ‫مثلت مملكة البحرين في برنامج «شاعر املليون» بنسخته الثانية‪،‬‬ ‫حيث صرحت بعد خروجها من تصفيات البرنامج في حلقته‬ ‫األولى‪ ،‬أنها لم تخسر بقدر ما ربحت من املشاركة التي أضافت لها‬ ‫الكثير‪ ،‬قائلة‪ :‬يكفيني فخرا ً جلوسي على كرسي شاعر املليون‬ ‫أمام ماليني املشاهدين‪.‬‬

‫املتجه إلى كنزه املوجود حتت‬ ‫األهرامات مبصر‪ ،‬وكان يقينه وقوته‬ ‫مستمدين من اإلشارات والظواهر‬ ‫التي كانت حتصل له أثناء الرحلة‪،‬‬ ‫فهو يثق أنه يقترب من أسطورته‬ ‫الذاتية‪ ،‬وهي السبب احلقيقي حلياته!‬ ‫وأثناء رحلته يقدم لك كقارئ‬ ‫معلومات جديدة‪ ،‬وأجمل ما لدى‬ ‫الشاب كان إميانه بقدرة اهلل على‬ ‫دورة األحداث‪ ،‬ومبا يقدمه حدسه‬ ‫الشفاف‪ ،‬فيخبر الرئيس ويطلب‬ ‫منهم أن يستعدوا حلمايتها‪،‬‬ ‫وبالفعل فلم متض إال فترة املساء‬ ‫حينما تقدم رجال من البدو احملاربني‬ ‫للسير إلى خيمة الرئيس‪ ،‬ظهر لهم‬ ‫رجال الواحة وقتلوهم‪ ،‬وهكذا أصبح‬ ‫رجالً مهما ً في الواحة وكان حدسه‬ ‫سببا ً لكي يلتقي باخليميائي الذي‬ ‫كان فارسا ً وعاملا ً وفيلسوفا ً‪ ،‬قال له‪:‬‬ ‫عندما نريد األشياء فعالً فإن الكون‬ ‫بأسره يتعاضد ليتيح لنا حتقيق‬ ‫رغبتنا‪ ،‬أدرك الشاب بعدها أ َّن هذا‬ ‫هو رجل آخر في طريقه ليقوده إلى‬ ‫أسطورته الذاتية‪.‬‬

‫وينطلقان معا ً في رفقة على‬ ‫رمال الصحراء‪ ،‬وأحاديث شجية‬ ‫تشدك لكي تعيد قراءتها وتفهم‬ ‫فلسفتها‪ .‬وملا كان من الصعب‬ ‫على الشاب أن يفهم كالم‬ ‫الصحراء‪ ،‬قال له اخليميائي‪ :‬أصغ‬ ‫لقلبك ‪ ..‬إنه يعرف كل شيء والبد‬ ‫آت من النفس الكلية وإليها‬ ‫أنه ٍ‬ ‫سيعود ذات يوم ‪ !!...‬فيسأله الفتى‪:‬‬ ‫ملاذا علينا االستماع لقلوبنا‪،‬‬ ‫فأجابه الشاب‪ :‬ألنه هناك ‪ ..‬حيث‬ ‫سيكون قلبك ‪ ..‬سيكون كنزك‪.‬‬ ‫أما قلبه فكان يقول له‪ِّ :‬‬ ‫كل إنسان‬ ‫على األرض لديه كنز ينتظره‪،‬‬

‫وحققت السبيعي الفوز بجائزة الشعر النبطي للشابات في‬ ‫مسابقة «عشق الكلمات» ضمن برنامج «صباح اخلير يا عرب»‬ ‫على قناة ‪ ،MBC‬وهي املسابقة األولى من نوعها التي تُخصص‬ ‫للشاعرات فقط‪ .‬وقد ألقت قصيدة بعنوان «عذرا ً بال خضوع»‬ ‫مهداة إلى غزة اجلريحة‪ .‬حيث وصفتها آنذاك جلنة التحكيم‬ ‫بأنها موهوبة‪ ،‬ووصفت قصيدتها بالرائعة‪ ،‬وأشادت بأدائها الذي‬ ‫اتسم باجلرأة‪.‬‬ ‫في مهرجان شعبي وطني أقامته احملافظة اجلنوبية مؤخرا ً حتت‬ ‫شعار «مليك واحد ‪ ..‬شعب واحد‪ ..‬وطن واحد» تقول السبيعي‪:‬‬

‫إنها حكاية رائعة‪ ,‬حتقق احللم ما‬ ‫دمنا نعمل من أجل حتويله إلى‬ ‫قدمها الكاتب في أجواء‬ ‫حقيقة‪ّ .‬‬ ‫تعبق فيها اإلشارات الغيبية‪،‬‬ ‫والرموز‪ ،‬والتالحم مع روح العالم‪،‬‬ ‫واحلكمة ‪ ..‬فال تفوت قراءة هذه‬ ‫الرواية الصغيرة بحجمها واجلميلة‬ ‫بكل تفاصيلها‪ ،‬لكي تفوز في‬ ‫النهاية مبعرفة أسرارها‪.‬‬ ‫‪59‬‬


‫يستحق املشاهدة‬ ‫‪‎‬فيلم‪ :‬الشبكة االجتماعية‬ ‫(لن تستطيع أن حتظى بـ ‪ 500‬مليون صديق‬ ‫من دون أن حتصل على بضع أعداء)‪ :‬تلك‬ ‫هي رسالة فيلم «الشبكة االجتماعية»‪،‬‬ ‫الذي يحكي قصة تأسيس موقع التواصل‬ ‫االجتماعي الشهير «الفيس بوك» على‬ ‫يد زوكربيرج في العام ‪ ،2004‬حيث يتتبع‬ ‫تاريخه من كونه طالبا ً متعسرا ً في جامعة‬ ‫هارفارد‪ ،‬إلى أن يبزغ جنمه كمؤسس للشبكة‬ ‫االجتماعية التي تغير العالم‪.‬‬ ‫ويرصد الفيلم الذي أخرجه ديفيد فينشر املعاناة‬ ‫التي عاشها مؤسس املوقع عقب جناحه‪ ،‬بسبب‬ ‫الدعوى التي رفعها ضده ثالثة من زمالئه في‬ ‫جامعة هارفارد كانوا قد أسسوا قبله بسنتني‬ ‫موقعا ً للتواصل االجتماعي‪ُ ،‬متهمينه بسرقة‬

‫قـراءة حـ َّرة‬

‫أفكارهم وإخالله باتفاق شفهي جرى بينهم في‬ ‫حلظات التأسيس‪.‬‬ ‫ويكشف الفيلم الصراع النفسي الذي اجتاح‬ ‫شخصياته الرئيسية‪ ،‬حملاوالت كل منهم اقتطاع‬ ‫جزء من «الكعكة الكبيرة»‪ .‬كما يشرح كيف‬ ‫أتاح موقع «الفيس بوك» سلسلة من العالقات‬ ‫االجتماعية غير التقليدية‪ ،‬بداية من جامعة‬ ‫هارفارد‪ ،‬وصوال ً لشعبيته حول العالم كله ‪ ...‬إنه‬ ‫ٌ‬ ‫إسقاط جتاه املؤسسني األصليني للموقع الذي‬ ‫يسمح ملستخدميه التواصل مع أصدقاء قدماء‬ ‫وجدد باستمرار‪.‬‬ ‫يستند الفيلم إلى كتاب «مليونيرات بالصدفة»‬ ‫وبعضه مبنى على حقائق تصف زوكربيرج بأنه‬ ‫انطوائي وعبقري مهووس‪ ،‬يتوجه خللق نوع جديد‬ ‫من التفاعل االجتماعي من خالل اإلنترنت‪ ،‬على‬ ‫الرغم من أن ذلك قد تسبب في فقدانه ألقرب‬ ‫أصدقائه في الواقع‪ .‬ولكن بعد مرور‪ 6‬أعوام‬ ‫أصبح العبقري األمريكي زوكربرج أصغر ملياردير‬ ‫في التاريخ‪ ،‬إذ قدرت ثروته التي صنعها بنفسه‬ ‫بنحو ‪ 7‬مليارات دوالر‪.‬‬

‫للـوحـة مـقيدة‬

‫جتربة مختلفة ومتجددة‬ ‫في عالم الفن والفنانني‬ ‫البحرينيني ‪ ...‬تأخذنا‬ ‫تفاصيل اخلط واللون‬ ‫املصحوبة بعنصر العمق‪،‬‬ ‫إلى السطح الفضي املغلَّف‬ ‫باللون الرمادي الباهت‪ ،‬الذي‬ ‫يحاول أن يخفي احلقيقة‪.‬‬ ‫واحلقيقة هنا دوامة من‬ ‫الظالل املنطفئة حتت برودة‬ ‫احلياة الهشة املبحرة في‬ ‫تالفيف الذاكرة القاسية‪،‬‬ ‫لعذابات مغطاة مسجونة بألم احلب وفضائه‪ ،‬وعوالم‬ ‫من صحارى ميثلها اللون األصفر‪ ،‬ومن البحر ميثلها‬ ‫اللون األزرق‪.‬‬ ‫جتمع هذه العوالم القيود احلديدية واآلالم الداخلية‬ ‫املسجونة في النفس املبدعة الت ّواقة إلى األمل والروح‬ ‫املتألقة‪ ،‬ضاغطة بثقلها خمليلة قوتها ضعفاً‪ ،‬وحريتها‬ ‫قيدا‪ ً ،‬مخربة بقسوة أحاسيس هذا الكائن‪ ،‬وحاكم ًة‬ ‫حب‬ ‫على روحه بالصراع ما بني األلم والضياع‪ ،‬وما بني ِّ‬ ‫احلياة وألقها‪.‬‬ ‫جعفر العريبي من مواليد البحرين ‪ ... 1976‬عرض لوحاته‬ ‫في معظم مدن الفن‪ ،‬وكان آخر معارضه بالبحرين في‬ ‫جاليري (الرواق)‪ ،‬حيث امتد من ‪ 24‬أكتوبر إلى ‪ 5‬ديسمبر ‪...‬‬ ‫‪60‬‬

‫معرضه بعنوان «الرجل» ‪...‬‬

‫امل�شهد الأول‪:‬‬

‫يف الد�ستور وامليثاق والربملان‬ ‫بني هناء ومرمي‪ :‬در�س �سيا�سي قبل درا�سة‬ ‫«العلوم ال�سيا�سية»‬ ‫هناك مشاهد قد حتدث في أي بيت‬ ‫يقطنه طلبة مقبلون على حياة‬ ‫جديدة‪ ،‬نستعرض منها هنا ثالثة‪،‬‬ ‫نقدم من خاللها موجزا ً عن طبيعة‬ ‫احلياة السياسية في مملكة البحرين‪،‬‬ ‫على اعتبار أن حياتك بعد املدرسة‬ ‫ستتيح لك الولوج في بعض زواياها‪.‬‬ ‫وهدفنا هو تنمية الوعي السياسي‬ ‫لديك‪ ،‬باعتبارك فردا ً مساهما ً في تعزيز‬ ‫النظام الدميقراطي‪.‬‬ ‫بعد تخرجها من الثانوية العامة جتلس‬ ‫هناء في قاعة املنزل تنتظر صديقتها‬ ‫مرمي‪ ،‬تزدحم في رأسها أسئلة عديدة‬ ‫حول التخصص الذي ترغب في دراسته‬ ‫باجلامعة‪ ،‬لكنها ال تعلم عن تفاصيله‬ ‫شيئاً! وصلت مرمي‪ ،‬وعلى الفور جلست‬ ‫مبتسمة مخاطبة هناء “ أشعر أن‬ ‫لديك حديثا ً طويالً‪ ،‬أليس كذلك؟”‪.‬‬

‫ضحكت هناء‪ ،‬وقالت “ أنا محظوظة‬ ‫بك كصديقة”‪ ،‬فردت‪“ :‬قولي ما عندك‪،‬‬ ‫أنا أسمعك‪” .‬فقالت‪ “ :‬أود دراسة العلوم‬ ‫السياسية‪ ،‬وال أعرف رأيك‪ ،‬واألدهى‬ ‫أنني غير مطلعة على تفاصيل هذا‬ ‫التخصص‪ ،‬لدي أسئلة حول مفهوم‬ ‫الدولة‪ ،‬والبرملان‪ ،‬واحلكومة‪ ،‬وغير ذلك”‪.‬‬ ‫ردت مرمي وهي التي تدرس ذات التخصص‬ ‫في جامعة خارج البحرين‪ »:‬التخصص‬ ‫جيد‪ ،‬وفرص العمل به كثيرة”‪ ،‬وواصلت‪:‬‬ ‫« إن أسئلتك عميقة‪ ،‬ولذا من املهم أن‬ ‫تفهمي أوال ً األسس التي يقوم عليها‬ ‫النظام السياسي في أي دولة‪ ،‬وأنا‬ ‫سأحدثك عن البحرين‪ ،‬فهي كدولة‬ ‫لها نظام سياسي يعتمد على وثيقتني‬ ‫مهمتني‪ ،‬هما‪ :‬ميثاق العمل الوطني‬ ‫الذي صوت عليه شعب البحرين في‬ ‫العام ‪ 2001‬باملوافقة بنسبة فاقت ‪،%٩٨‬‬ ‫والدستور الذي أصدره جاللة امللك في‬

‫العام ‪ .٢٠٠٢‬صحيح أن هاتني الوثيقتني‬ ‫حديثتي اإلصدار‪ ،‬إال أنهما تعبران عن‬ ‫حصيلة جتربة سياسية ودميقراطية‬ ‫سابقة‪ ،‬وتعدان املرجع السياسي‬ ‫والقانوني األعلى في وضع أسس النظام‬ ‫السياسي ململكة البحرين”‪.‬‬ ‫سألت هناء‪ :‬وما الذي يوضحه دستور‬ ‫البحرين وميثاقها؟ فردت صديقتها‪:‬‬ ‫“الدستور يبدأ أوال ً بتعريف اململكة‪،‬‬ ‫فهي دولة عربية إسالمية مستقلة‬ ‫ذات سيادة تامة‪ ،‬شعبها جزء من األمة‬ ‫العربية‪ ،‬وإقليمها جزء من الوطن العربي‬ ‫الكبير‪ ،‬وال يجوز التنازل عن سيادتها أو‬ ‫التخلي عن شيء من إقليمها”‪.‬‬ ‫واستمرت في الشرح “يؤكد الدستور‬ ‫أن احلكم في البحرين ملكي دستوري‬ ‫وراثي‪ ،‬وقد مت انتقاله من املغفور له‬ ‫الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة‬ ‫‪61‬‬


‫إلى ابنه األكبر الشيخ حـمد بن عيسى آل‬ ‫خليفة ملك البالد‪ ،‬وينتقل منصب امللك‬ ‫من بعده إلى أكبر أبنائه‪ ،‬وهكذا طبقة بعد‬ ‫طبقة‪ ،‬إال إذا عني امللك قيد حياته خلفا ً له‬ ‫ابنا ً آخر من أبنائه غير االبن األكبر‪ ،‬وذلك‬ ‫طبقا ً ألحكام مرسوم التوارث‪ .‬وهناك مرسوم‬ ‫ملكي خاص ينظم أحكام التوارث له صفة‬ ‫دستــــورية‪ ،‬أي أنه ال يجوز تعديله إال طبقا ً‬ ‫ألحكام املادة (‪ )120‬من الدستور وهذه املادة‬ ‫ستعرفينها الحقاً”‪.‬‬ ‫وواصلت “الدستور يؤكد أن احلكم‬ ‫في البحرين دميقراطي‪ ،‬السيادة فيه‬ ‫للشعب مصدر السلطات جميعاً‪ .‬كما‬ ‫أن النظام السياسي في اململكة يتأثر‬ ‫باملفاهيم املشتركة ل��نظم السياسية‬ ‫مثل تقسيم السلطات إلى تشريعية‪،‬‬ ‫وتنفيذية‪ ،‬وقضائية»‪.‬‬ ‫“وما هو البرملان؟” ‪ ..‬سألت هناء‪ ،‬فردت مرمي‪:‬‬ ‫”تضمن دستور اململكة لعام ‪ 2002‬تفصيالً‬ ‫يقول أ ّن السلطة التشريعية ‪ -‬أي البرملان‬ ‫ تتشكل من غرفتني‪ ،‬مجلس نيابي من‬‫أربعني عض ًوا يتم انتخابهم مباشرة‪  ‬من قبل‬ ‫الشعب‪ ،‬ومجلس شورى يضم أربعني عضوا ً‬ ‫أيضا ً ويعينه جاللة امللك‪ ،‬وفق معايير محددة‪،‬‬ ‫ولصدور أي قانون يتوجب أن يحظى مبوافقة‬ ‫اجمللسني‪ ،‬أما في حال حصول خالف‪ ،‬عندها‬ ‫يجتمع اجمللسان حتت اسم «اجمللس الوطني»‬ ‫للنظر في املسألة”‪.‬‬ ‫وأضافت‪“ :‬تكون مدة مجلسي الشورى‬ ‫والنواب أربع سنني‪ ،‬بطريقة مفادها أن تكون‬ ‫هناك أربعة أدوار انعقاد‪ ،‬ومدة كل دور انعقاد‬ ‫عادي فترة ال تقل عن سبعة أشهر‪ ،‬يبدأ‬ ‫العمل من السبت الثاني من شهر أكتوبر‪،‬‬ ‫ويدعى اجمللسان إلى ادوار االنعقاد العادية بأمر‬ ‫ملكي ويتم فضها بأمر ملكي‪.‬‬ ‫واختتمت مرمي‪“ :‬هذا يكفي يا هناء‪،‬‬ ‫ولتتعلمي الباقي في اجلامعة إن شاء اهلل‬ ‫تعالى؟ فردت” بالتأكيد‪ ،‬أشعر أنني سأستفيد‬ ‫كثيرا ً وسأستمتع بهذا التخصص»‬ ‫‪99‬‬ ‫‪62‬‬ ‫‪99‬‬

‫امل�شهد الثاين‪:‬‬

‫‪ 20‬دقيقة مواطنة‬ ‫كل يوم قبل أن يعود راشد من عمله إلى املنزل‪،‬‬ ‫يذهب أوال ً للجامعة القريبة لكي يقل معه ابنه سامر‪،‬‬ ‫ويكون على راشد أن يستعد لإلجابة على كل األسئلة التي‬ ‫تشغل بال ابنه يومياً‪.‬‬

‫النظر عن انتماءاته الفكرية واملذهبية‪ ،‬ألن ذلك هو احملك‬ ‫لنجاح برنامج التحديث السياسي”‪.‬‬

‫ويضيف “من جانب آخر‪ ،‬فإن الدستور البحريني في املادة‬ ‫«‪ /7‬ب» أوجب العناية بالتربية الوطنية في مختلف‬ ‫سامر يبدأ احلديث لوالده والسيارة عالقة في وسط ازدحام مراحل التعليم لتعريف الطلبة بعناصر الهوية‬ ‫شديد طال ‪ 20‬دقيقة‪ ”:‬اليوم حتدث معنا األستاذ عن االنتماء البحرينية‪ ،‬وتطبيقا ً لهذا النص الدستوري صار واجبا ً على‬ ‫الدولة إعداد مادة املواطنة وتدريسها في جميع املراحل‬ ‫والهوية‪ ،‬وسألنا عن معنى أن نكون بحرينيني‪ ،‬غير أنه لم‬ ‫التعليمية‪ .‬وقد بدأت وزارة التربية والتعليم بتدريس املادة‬ ‫يوضح لنا ما الذي يقصده بذلك‪ ،‬وقال إنه سيحدثنا عن‬ ‫هذا املوضوع في احملاضرة القادمة‪ ،‬هل تستطيع يا والدي أن في العام الدراسي ‪ ،2005/2006‬والتي تتضمن الكثير من‬ ‫املوضوعات املتصلة بتكوين شخصية املواطن البحريني‪،‬‬ ‫تشرح ما يقصده األستاذ‪ ،‬فتشبع فضولي؟”‪.‬‬ ‫وإملامه باملؤسسات الدستورية ومؤسسات اجملتمع املدني”‪.‬‬ ‫معان جميلة‪ ،‬فنحن‬ ‫ابتسم راشد لولده‪ ،‬قائالً “هي‬ ‫ٍ‬ ‫البحرينيون لنا ثالثة انتماءات لكنها ال تتعارض‪ ”.‬استغرب يعقب سامر‪ :‬نعم يا والدي‪ ،‬هذه هي املادة التي يدرسها‬ ‫بعض أصحابي في املدرسة‪ ،‬سمعت عنها كثيراً‪ ،‬ولكنني‬ ‫سامر‪ ،‬وسأل “ ما هي االنتماءات الثالثة؟‬ ‫رد راشد “نحن عرب‪ ،‬مسلمون‪ ،‬وخليجيون‪ ،‬هذه العناصر ال لم أكن ضمن الدفعات التي درست هذه املادة لألسف‪.‬‬ ‫فيفتح راشد كتاب املادة‪ ،‬ويقرأ لولده‪“ :‬أبرز املوضوعات‬ ‫تتعارض‪ ،‬بل تتكامل‪ ،‬هذه هي عناصر هويتنا كبحرينيني‪،‬‬ ‫التي يطرحها منهج مادة املواطنة‪ :‬احلقوق السياسية‪،‬‬ ‫ولقد أسهم التطور التاريخي ململكة البحرين في حتديد‬ ‫مثل «حق الترشيح واالنتخاب»‪ ،‬احلقوق االقتصادية‪ ،‬مثل‬ ‫الهوية البحرينية‪ ،‬فاألصل في الهوية أنها ترتبط بفكرة‬ ‫«احلق في حماية امللكية اخلاصة»‪ ،‬واحلقوق االجتماعية‪،‬‬ ‫املواطنة في الدولة من ناحية اجلنسية كمبدأ قانوني”‪.‬‬ ‫مثل «احلق في التعليم والرعاية الصحية»‪.‬‬ ‫كيف يا والدي؟ ‪ ..‬هتف سامر‪ ،‬وعاد الوالد ليشرح”الهوية ويهدف تدريس موضوعات الدميقراطية وحقوق اإلنسان‬ ‫في مادة املواطنة إلى تأكيد الوالء لقيادة البالد وتأكيد‬ ‫ترتبط باألبعاد والتنشئة الثقافية للشخص واجملتمع‬ ‫احترام الدستور والتعريف مبواده‪ ،‬والعمل لصالح الوطن‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬وتتصل باالنتماء السياسي للدولة من‬ ‫من خالل املؤسسات الدستورية‪ ،‬ونشر ثقافة احلوار‬ ‫ناحية ثالثة‪ .‬إن الهوية الوطنية في اململكة جمعت‬ ‫والتعايش املشترك واحترام الرأي اآلخر‪ ،‬وتأكيد مفهوم‬ ‫التراث الفكري وتأثرت به‪ ،‬وأصبحت محصلة له‪ ،‬وهي‬ ‫توليفة ما بني العروبة واإلسالم‪ ،‬واالنفتاح على األفكار املساواة بني املواطنني أمام القانون في احلقوق والواجبات‪،‬‬ ‫وتعميق قيم احترام امللكية اخلاصة‪ ،‬وحرمة امللكية‬ ‫والعقائد والسالالت”‪.‬‬ ‫العامة‪ ،‬ونشر ثقافة االقتصاد احلر‪ ،‬والتعريف باملواثيق‬ ‫يبتسم سامر”جميل يا والدي‪ ،‬ولكن أين أجد هذه‬ ‫واالتفاقات الدولية املعنية بحقوق اإلنسان‪ ،‬وتعزيز مفهوم‬ ‫التعريفات‪ ،‬هل من مرجع لها؟”‪.‬‬ ‫اجملتمع املدني”‪.‬‬ ‫يقول راشد لولده‪“ :‬ميثاق العمل الوطني يوضح االنتماءات‬ ‫الثالثة األصيلة ململكة البحرين (االنتماء اخلليجي‪ ،‬العربي‪ ،‬أخيرا ً ‪ ..‬يصل راشد للمنزل ويدخل معه سامر‪ ،‬واعدا ً‬ ‫إياه بقراءة سريعة ملضمون الدرس املقبل عن املواطنة‬ ‫واإلسالمي)‪ .‬وعليه‪ ،‬من املهم التأكيد على أهمية تعزيز‬ ‫واالنتماء من زاوية جديدة‪.‬‬ ‫وتعميق مفهوم الهوية الوطنية لدى كل بحريني بغض‬ ‫‪63‬‬ ‫‪99‬‬


‫امل�شهد الثالث‪:‬‬ ‫يف عيد ميالده الع�رشين ‪ ..‬حممد �أ�صبح ناخب ًا‬

‫بداية التعارف مع قانون مبا�رشة احلقوق ال�سيا�سية‬ ‫في بداية شهر أكتوبر من العام املاضي‬ ‫كانت السعادة تغمر الشاب البحريني‬ ‫محمد‪ ،‬فقد احتفل بعيد ميالده‬ ‫العشرين‪ ،‬وفي احلفل قال لزمالئه‪ :‬إنني‬ ‫سعيد بشدة‪ ،‬لسببني‪ :‬األول هو عيد‬ ‫ميالدي‪ ،‬والثاني أنني سأكون متمتعا ً‬ ‫منذ اآلن بحق االنتخاب‪ ،‬حيث سأدلي‬ ‫بصوتي للمرة األولى في صناديق‬ ‫االقتراع‪ ،‬ألختار مترشحا ً لالنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬وآخر لالنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫سأله أحد أصدقاؤه “ سأبلغ العشرين‬ ‫بعد أيام‪ ،‬ولم أفكر في هذا املوضوع‪،‬‬ ‫قل لي إذن كيف ننتخب؟ ومتى؟ ومن‬ ‫ننتخب؟ وهل يستطيع كل شخص أن‬ ‫يترشح لالنتخابات؟”‪.‬‬ ‫فأجاب محمد” املسألة بسيطة‪ ،‬ففي‬ ‫البحرين حتددت شروط الناخبني ألعضاء‬ ‫اجمللس البلدي والنيابي عبر قانون اسمه‬ ‫قانون مباشرة احلقوق السياسية الصادر‬ ‫عام ‪.2002‬‬ ‫‪64‬‬ ‫‪99‬‬

‫وأضاف‪ ”:‬القانون ينص على أن كل‬ ‫مواطن أو مواطنة بلغ من العمر عشرين‬ ‫سنة كاملة يوم االستفتاء الشعبي‬ ‫على أي موضوع أو االنتخابات‪ ،‬فإن له‬ ‫حق االنتخاب‪ ،‬وأن يكون مقيما ً إقامة‬ ‫عادية في الدائرة االنتخابية طبقا ً‬ ‫لعنوانه املسجل في بطاقة الهوية”‪.‬‬ ‫فسأله صديقه‪ :‬أخي مسافر للدراسة‬ ‫خارج البحرين فهل يستطيع أن‬ ‫ينتخب أيضاً؟”‪.‬‬ ‫فرد محمد “في حالة إقامة املواطن‬ ‫خارج البحرين للدراسة أو العمل‪ ،‬يكون‬ ‫آخر محل إقامة له في مملكة البحرين‬ ‫هو دائرته االنتخابية‪ ،‬فإن لم يكن له‬ ‫محل إقامة في اململكة فيعتمد إقامته‬ ‫في هذه احلالة مبحل إقامة عائلته”‪.‬‬ ‫وأكد محمد‪ :‬أننا كناخبني بحرينيني‬ ‫سنمارس منذ هذا العام حق االنتخاب‬ ‫مرة كل أربع سنوات”‪.‬‬

‫عاد الصديق يسأل‪ ،‬هل يحق ألي شاب‬ ‫يبلغ العشرين من العمر أن يص ّوت في‬ ‫االنتخابات؟ فرد خالد شقيق محمد‪“ :‬‬ ‫بحسب القانون فإن الشاب يحرم من‬ ‫مباشرة حق االنتخاب إذا مت احلكم عليه‬ ‫قضائيا ً بعقوبة جناية أو في جرمية‬ ‫مخلة بالشرف أو األمانة حتى يرد إليه‬ ‫اعتباره”‪ .‬وأضاف “ أيضا ً يحرم من حق‬ ‫االنتخاب الشخص احملكوم عليه باحلبس‬ ‫في إحدى اجلرائم االنتخابية املنصوص‬ ‫عليها في القانون‪ ،‬وذلك ما لم يكن‬ ‫احلكم موقوفا ً تنفيذه أو كان احملكوم‬ ‫عليه قد ردَّ إليه اعتباره”‪.‬‬ ‫وهنا تدخل محمد ليسأل شقيقه‪،‬‬ ‫كيف نتأكد أنه مت احتسابنا‬ ‫ضمن الناخبني؟‬ ‫فرد خالد “وفقا ً للقانون االنتخابي فإنه‬ ‫يتم تقييد اسم كل مواطن له حق‬ ‫مباشرة احلقوق السياسية في جداول‬

‫خاصة بالناخبني‪ ،‬وهذه اجلداول يتم‬ ‫عرضها في مركز انتخابي خاص في‬ ‫كل محافظة من احملافظات اخلمس‬ ‫في البحرين‪ ،‬وعند عرضها يجب علينا‬ ‫التأكد من وجود أسمائنا”‪.‬‬ ‫وعاد صديق محمد ليسأل‪ :‬هل هناك‬ ‫إجراءات خاصة نتبعها عند‬ ‫توجهنا للتصويت؟‬ ‫رد خالد “ينص القانون على أن يتم‬ ‫إجراء االستفتاء واالنتخاب باالقتراع‬ ‫العام السري املباشر‪ ،‬أي أن نذهب ملركز‬ ‫االقتراع بأنفسنا ونبرز بطاقة الهوية‬ ‫للمنظمني في املركز‪ ،‬وبعدها يتم‬ ‫إعطاؤنا بطاقة خاصة بالتصويت عليها‬ ‫صور وأسماء املترشحني ونقوم بالتأشير‬ ‫على من نختاره كمترشح نرتضيه‪،‬‬ ‫وتكون عملية االختيار سرية‪ .‬أي إن كل‬ ‫شخص يقوم باالختيار في منطقة ال‬

‫يقترب منها أحد‪ ،‬وبعدها نضع البطاقة يقسم اململكة إلى خمس محافظات‪،‬‬ ‫وهي محافظة العاصمة‪ ،‬محافظة‬ ‫في الصندوق اخملصص ونغادر املركز‪ ،‬إذ‬ ‫احملرق‪ ،‬احملافظة الشمالية‪ ،‬احملافظة‬ ‫أنه ال يجوز للناخب أن يدلي برأيه أكثر‬ ‫الوسطى‪ ،‬واحملافظة اجلنوبية‪ .‬ومت‬ ‫من مرة في االستفتاء أو االنتخاب”‪.‬‬ ‫تقسيم كل محافظة إلى عدد من‬ ‫املناطق أو الدوائر االنتخابية وعددها‬ ‫ماذا عمن ال يعرف القراءة والكتابة؟‬ ‫سأل محمد ‪ ..‬فرد خالد‪“ :‬من كان أميا ً أو كاملة ‪ 40‬دائرة‪ .‬ويترشح عدد من‬ ‫املترشحني في الدائرة الواحدة وجترى‬ ‫مكفوفا ً أو من ذوي االحتياجات اخلاصة‬ ‫انتخابات عامة‪ ،‬بحيث يفوز املترشح‬ ‫الذين ال يستطيعون بأنفسهم أن‬ ‫الذي يحصل على أكثر من نصف عدد‬ ‫يوضحوا آراءهم على ورقة االستفتاء‬ ‫أو االنتخاب‪ ،‬عليهم أن يذهبوا للقاضي أصوات الناخبني‪ ،‬وتكون عملية االنتخاب‬ ‫أحيانا ً على مرحلتني في حالة عدم‬ ‫املوجود في املركز ويبلغوه باسم‬ ‫املترشح الذي يختارونه‪ ،‬ويقوم القاضي احلصول على النسبة املذكورة‪ .‬ويتأهل‬ ‫الذي يحضر معه أحد مساعديه‪ ،‬بكتابة شخص واحد فقط عن كل دائرة لدخول‬ ‫اجمللس الذي ميثل شعب البحرين من‬ ‫رأي الناخب في البطاقة املعدة لذلك‪،‬‬ ‫خالل هؤالء األشخاص «النواب األربعني»‬ ‫ويتم وضعها في الصندوق”‪.‬‬ ‫الذين انتخبهم الشعب في االنتخابات”‪.‬‬ ‫وقبل أن يغادر حفل عيد امليالد‪ ،‬أوضح‬ ‫خالد أن النظام االنتخابي في البحرين‬ ‫‪65‬‬ ‫‪99‬‬


‫ﺃﻓﻒ‪..‬ﻣﺎﻗﺪﺭ! ﻣﺎﻗ‬

‫ﺧﻼﺹ ﻳﺎ ﻓﺆﺍﺩ‬ ‫ﻧﻮﻳﺖ ﺃﻋﺘﺰﻝ ﺍﳍﺬﺭﻩ‬ ‫ﻫﺎ ﻧﺎﻧﴘ‪...‬‬ ‫ﻋﲆ ﺗﻠﻔﻮﻥ‬ ‫ﻣﺴﺘﺎﻧﺴﻪ‬ ‫ﺷﻌﻨﺪﺝ‬ ‫ﺍﻟﺸﻐﻞ‬

‫أخالقيات العمل‬ ‫أسلحتك للنجاح‬

‫قبل أن حتظى بفرصة عمل عليك أن تتسلح مبا يضمن لك حتقيق‬ ‫النجاح والتميز فيها‪ ،‬وال نغالي إن قلنا أن «األخالقيات» التي تنطوي‬ ‫على مجموعة من القواعد والقيم واملبادئ واملعايير التي يجب على‬ ‫املوظف االلتزام والتقيد بها‪ ،‬هي أحد أبرز أسلحتك في مكان العمل‪.‬‬ ‫فأنت اآلن على مشارف احلياة العملية‪ ،‬سلوكياتك وأخالقياتك في‬ ‫محيط املدرسة أو اجلامعة شيء مهم‪ ،‬وفي موقع العمل شيء‬ ‫آخر أكثر أهمية‪ .‬عليك أن تعلم أن أخالقيات العمل والسلوكيات‬ ‫اإليجابية لم تعد ضرورة إدارية فحسب‪ ،‬وإن كان من مصلحة أي‬ ‫منظمة أو مؤسسة أن جتعل العاملني بها يلتزمون باألخالقيات‬ ‫املهنية بناء على الئحة أو ميثاق شرف يوضح ذلك‪.‬‬ ‫عندما يكون الصدق والتعاون االحترام واألمانة هي األخالقيات‬ ‫املنتشرة بني العاملني في املنظمة‪ ،‬فإن هذا يؤدي إلى ت َفجر طاقاتهم‬ ‫لصالح العمل‪ .‬وفي املقابل يؤدي انتشار ثقافة اخلداع والنفاق‬ ‫واإلساءة بني الزمالء إلى الكثير من املشاكل التي تؤثر سلبا ً على سير‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وللتوضيح فإن السلوكيات اإليجابية في العمل تنطوي على ثالثة‬ ‫أنواع‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫‪66‬‬ ‫‪99‬‬

‫ﹸﻣﺪﻣﻨﺔ ﻫﺬﺭﻩ‬ ‫ﺪ‬ ‫ﺭﺭﺭ!‬

‫ﺃ ﹺﻳﺒﻠﺞ ﺑﻌﺪ ﺗﻠﻔﻮﻧﺎﺕ‬ ‫ﺍﻟﻔﺮﻳﺞ؟!‬

‫ﺃﻟﻮ ﺃﻟﻮ ﺃﻟﻮ‬

‫وفيما يلي بعض األمثلة على‬ ‫السلوكيات اإليجابية في العمل‬ ‫أو األسلحة كما أسميناها‪:‬‬ ‫وسائل ترسيخ‬ ‫أخالقيات المهنة‪:‬‬ ‫• املوظف الناجح هو الذي يراقب‬ ‫اهلل تعالى قبل أن يراقبه املسؤول‪،‬‬ ‫وهو الذي يراعي املصلحة العامة‬ ‫قبل الشخصية‪ ،‬ولذلك فلتس َع‬ ‫إلى (تنمية رقابتك الذاتية)‪.‬‬ ‫• املمارسات األخالقية غير السوية‬ ‫تنتج أحيانا ً من ضعف النظام‪،‬‬ ‫أو عدم وضوحه‪ ،‬ولذا احرص على‬ ‫(تتبع األنظمة الدقيقة التي متنع‬ ‫االجتهادات الفردية اخلاطئة)‪.‬‬

‫‪ -1‬األخالقيات الوظيفية‪:‬‬

‫وهي التي تتعلق بتأدية الواجبات الوظيفية‪،‬‬ ‫وإتقان العمل بكل أمانه وإخالص‪.‬‬

‫• إذا نظر العاملون إلى املدير وهو‬ ‫ال يلتزم بأخالق املهنة‪ ،‬فهم كذلك‬ ‫من باب أولى‪ ،‬ولذا من الضرورة‬ ‫توفير (القدوة احلسنة)‪.‬‬

‫وهي التي تتعلق بسلوك وتصرفات املوظف‬ ‫داخل وخارج العمل‪ ،‬حيث تنص جميع‬ ‫أنظمة اخلدمة املدنية في العالم على‬ ‫وجوب حتلي املوظف العام بالسيرة احلسنة‬ ‫واألخالق احلميدة‪.‬‬

‫• إذا اقتنع العامل بأن العمل‬ ‫عبادة‪ ،‬وبأنه وسيلة للتنمية‬ ‫الوطنية وازدهار البلد‪ ،‬وحتسني‬ ‫مستوى الدخل سيتجه إلى‬ ‫االلتزام بأخالقيات املهنة‪ ،‬وبهذا‬ ‫يتم (تصحيح الفهم الديني‬ ‫والوطني للوظيفة)‪.‬‬

‫‪ -2‬األخالقيات المسلكية‪:‬‬

‫‪ -3‬أخالقيات متعلقة‬ ‫بإطاعة األوامر‪:‬‬ ‫وتعني تنفيذ أوامر الرؤساء‬ ‫واحترام قراراتهم‪.‬‬

‫فالبد من‬ ‫• ال تبدي انزعاجاً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫استخدام بعض الوسائل للتأكد‬ ‫من تطبيق النظام عبر األجهزة‬ ‫الرقابية‪ ،‬وذلك ما يتحقق عبر‬ ‫(محاسبة املسؤولني واملوظفني)‪.‬‬

‫• القوة واألمانة‪:‬‬

‫اتخذ جميع الوسائل واألساليب التي جتعلك قويا ً في بدنك‬ ‫وجاهزيتك للعمل‪ ،‬وقويا ً في معلوماتك وأفكارك ومهاراتك‪.‬‬ ‫وتذكر دوما ً أنك مؤمتن على وظيفتك‪ ،‬ولذا البد من أن حتسن‬ ‫التصرف فيها وتؤدي حقوقها وتلتزم بواجباتها‪.‬‬

‫• إتقان العمل‪:‬‬

‫لتباشر مهام العمل بنفسك‪ ،‬فال يجوز لك التفويض فيه إال في‬ ‫نطاق احلدود النظامية‪ ،‬وحتت مسؤوليتك‪ .‬ولتكن إيجابياً‪ ،‬بحيث‬ ‫تؤدي عملك بدقة وإخالص‪ ،‬ومن دون أي تقصير أو أخطاء‪ ،‬حتى حتقق‬ ‫اجلودة الشاملة في العمل‪.‬‬

‫• اإلخالص في العمل‪:‬‬

‫لتؤدِ العمل املوكول إليك بأقصى اإلمكانات املتوافرة‪ ،‬ولتحرص على أن‬ ‫يكون هذا األداء مستوفيا ً جلميع الشروط الفنية‪ ،‬وأن يتم بسرعة دون‬ ‫تأخير‪ ،‬تفاديا ً حلدوث ما يضر مبصلحة العمل‪.‬‬

‫• االلتزام بأوقات الدوام الرسمي‪:‬‬

‫لتس َع إلى تكريس كل جهدك ووقتك في تأدية العمل الذي يوكل إليك‪ .‬ويجب‬ ‫عليك احترام مواعيد العمل الرسمية احملددة باللوائح‪ ،‬من حيث احلضور‬ ‫واالنصراف‪ .‬ولتتذكر دوما ً أن التغيب بدون عذر أو إذن رسمي‪ ،‬أو التأخير عن‬ ‫الدوام يعتبر إخالال ً بالواجبات الوظيفية‪.‬‬

‫‪67‬‬ ‫‪99‬‬


‫«الحسابات المختلفة» سكين كادت تقطع أوجه التفاهم‬

‫«خوف الوالد» يحبس «علي»‬ ‫في جامعة تحطم حلمه‬ ‫الوالد مخاطبا ً ابنه»علي»‪ :‬من‬ ‫مصلحتك أن تدرس في إحدى اجلامعات‬ ‫البحرينية‪ ،‬في النهاية ستمنحك‬ ‫شهادة كأي جامعة أخرى في اخلارج‪.‬‬ ‫عزيزي‪ :‬أنت هنا محاط بالرعاية‬ ‫واالهتمام‪ ،‬لن تلتزم مبا قد يثقل‬ ‫كاهلك‪ ،‬من تأمني لألكل واملسكن‬ ‫وغسيل للمالبس‪ ،‬فهي أمور لم تعتد‬ ‫عليها يوماً‪.‬‬ ‫ابني علي‪ :‬وضعك الصحي ليس على‬ ‫ما يرام‪ ،‬أنت مصاب بـ «السكلر»‪،‬‬ ‫كيف لي أن أنام قرير العني‪،‬‬ ‫وأنت في غربة أخشى عليك‬ ‫فيها من كل طارئ‪.‬‬

‫أما «علي» فقد كانت له حسابات‬ ‫مختلفة‪ ،‬كان تقديره أن اجملال الذي‬ ‫يحب‪ ،‬والفرص التي تشبع طموحه‬ ‫متوفرة خارج البحرين‪ ،‬وأن اجلامعات‬ ‫البحرينية ال توفر له التخصص الذي‬ ‫يريد‪ ،‬وال تقدم له جتربة احلياة التي يحلم‬ ‫أن يعيشها‪.‬‬ ‫كان يقول أن املصاعب التي يخشى ولي‬ ‫أمره عليه منها‪ ،‬هي ما كان يريدها أن‬ ‫تكون بوابته إلى العالم احلقيقي‪ ،‬حيث‬ ‫سيكون فيه بعد حني مسؤوال ً‬ ‫وال أحد سواه عن نفسه وقراراته‪،‬‬ ‫ومالم هو وال أحد سواه عن أي‬ ‫فشل أو تعثر‪ ،‬فهو مؤمن بقدرته‬ ‫على حمل الصعاب أو تعلم‬ ‫حملها في أسوأ تقدير‪.‬‬ ‫السبب في فرض األمر الواقع جاء‬ ‫باسم «املصلحة» التي ال يراها الشاب‬ ‫اليافع وهو في أوج اندفاعه‪ ،‬تلك كانت‬

‫عزيزي‪ :‬أنت هنا‬ ‫محاط بالرعاية‬ ‫واالهتمام‬ ‫‪68‬‬ ‫‪99‬‬

‫رؤية ولي األمر التي متسك بها حتى‬ ‫النهاية‪ ،‬كان ال يريد أن يرمي مبن هو‬ ‫وليا ً عليه إلى «التهلكة» وفق ما يرى‪،‬‬ ‫ولم يرد أن يفتح مجاال ً الحتمال حدوث‬ ‫ذلك مهما كان الثمن‪ ،‬وخشيته الكبرى‬ ‫أن يسمع يوما ً صوت من يلومه إذا ما‬ ‫حدث له مكروه‪ ،‬ما يراه أن لديه قناعة‪،‬‬ ‫وأن عليه تكليفا ً يؤديه‪.‬‬ ‫تظن بأنني لست بقدر املسؤولية‪،‬‬ ‫وغير كفء للوفاء مبتطلبات احلياة في‬ ‫لم يفترض بي أن أسجن‬ ‫الغربة ‪ِ ...‬‬ ‫في حضن رعايتكم‪ ،‬متى ستحررني‬ ‫يا أبي؟!‬ ‫هكذا كان لسان حال»علي» ‪ ..‬كان‬ ‫يحسب أن ولي أمره يراهن على أنه‬ ‫غير قادر على مواجهة احلياة لوحده‪،‬‬ ‫وأنه يفرض عليه أن يكون في جناح‬ ‫رعاية دائمة‪.‬‬ ‫من اجللي أن تضعضع الثقة بني االبن‬ ‫وأبيه في مرحلة ما كان مبثابة سكني‬ ‫كادت تقطع كل أوجه التفاهم‪ ،‬وحاجز‬ ‫مينع االلتقاء على أرضية مشتركة‪.‬‬ ‫فاالستحقاق الذي يكاد يكون األكثر‬ ‫أهمية وجدية في حياة الفرد صار‬ ‫يتعاطى معه الطرفان وكأنه معركة‬ ‫كسر عظم‪ ،‬وفي مثل هذه املواجهات‬ ‫فان النتيجة الطبيعية والنهائية هي‬ ‫لصالح الطرف األكثر قوة‪.‬‬

‫يودع «علي» أصدقائه في املطار حني يغادرون للدراسة بجامعاتهم في اخلارج‪،‬‬ ‫فمعهم كان يغادر حلمه للدراسة في اخلارج‪ ،‬يودعهم في كل مرة وكأنه يودع‬ ‫حلمه‪.‬‬ ‫ً‬ ‫«ال أبالغ حني أجد العالم خاويا حينما كنت أودعه» ‪ ...‬هذا ما قاله «علي» حينما‬ ‫غادر الصديق األقرب إلى قلبه مؤخرا ً إلى إحدى الدول اآلسيوية‪ ،‬كأول بحريني‬ ‫يدرس في تلك الدولة‪.‬‬ ‫أما هو «علي» فقد وجد نفسه يدرس تخصصا ً غير الذي يريد‪ ،‬ومفهوم املستقبل‬ ‫لديه صار مشوشاً‪ .‬وقد صحت توقعاته ‪ -‬كما يرى‪ -‬كان يعاني في صمت‪ ،‬ويصارع‬ ‫في صمت أيضاً‪ ،‬يفعل ويؤدي ما عليه أن يؤديه‪ ،‬دون أن يكون من حوله أحد‪ ،‬فكل‬ ‫األصدقاء في اخلارج‪ ،‬يحققون حلما ً لم تتح له الظروف فرصة حتقيقه‪.‬‬ ‫مر ما يربو على اخلمس سنوات‪ ،‬بدأ أصدقاء علي بالعودة من اخلارج بعد استكمال‬ ‫دراستهم اجلامعية واحدا ً تلو اآلخر‪ ،‬بعضهم توظفوا‪ ،‬وآخرون الزالوا يبحثون عن‬ ‫فرصة عمل‪ ،‬ومنهم من قطع شوطا ً وكون عائلة بعد الزواج‪.‬‬ ‫صحيح أنهم عادوا‪ ،‬لكنهم لم يعودوا كما كانوا من قبل‪ ،‬وليسوا متفرغني كما هم‬ ‫في السابق‪ ،‬جاءوا مختلفني‪ ،‬هذا ما كان يقوله «علي»‪ ،‬ولذا كان‬ ‫يتمنى لو أنه كان أحدا ً منهم‪.‬‬ ‫حتى اليوم ‪ ....‬ال يزال «علي» مع والده في «سجال‬ ‫مصلحة»‪ ،‬حتى يكمل دارسته التي ال يحبها في‬ ‫البحرين‪ ،‬وسط دوامة لم تنته من «عتب األحبة»!‬

‫لم يفترض‬ ‫ِ‬ ‫بي أن أسجن‬ ‫في حضن‬ ‫رعايتكم؟!‬ ‫‪69‬‬ ‫‪99‬‬


‫السراويل الرياضية‬

‫سترات ذات وجهني‬

‫‪BD 97/-‬‬

‫على الرغم من أن أسعار السترات رخيصة نسبياً‪ ،‬إال إن ال شيئ أكثر‬ ‫تنوعا ً وعملية من السترة ذات الوجهني‪ .‬املاركة البريطانية ليفن هام‬ ‫معروفة بجمالها األصيل (سترة رايدان) فقد حدثت من إنتاجها‪،‬‬ ‫وذلك بإضافة بطانة من نوع جديد وزخارف متنوعة‪ .‬من املمكن‬ ‫إرتدائها في اجلامعة أو في الطريق‪.‬‬

‫‪BD 135/-‬‬

‫جميعنا يرتدي السراويل الرياضية حتى وإن‬ ‫لم يكن هناك ضرورة لذلك على الرغم من أن‬ ‫وسائل اإلعالم رسمت صورة ذهنية حول عدم‬ ‫رسمية تلك السراويل‪.‬‬ ‫لسوء احلظ فإن هذا النوع من السروايل يُغسل‬ ‫بطريقة الغسيل اجلاف فقط‪ ،‬إن كنت تود‬ ‫احلصول على قطعة ذات سعر منخفض نسبيا ً‬ ‫فعليك بالذهاب إلى إم أند إس‪.‬‬ ‫‪Nonnative student pants in grey jersey‬‬ ‫‪www.oki-ni.com‬‬

‫)‪BD 135 (£230‬‬

‫‪Lavenham Raydon‬‬ ‫‪www.selfridges.com‬‬

‫رسلة‬ ‫احلقيبة امل ُ ِ‬

‫احلقيبة املرسلة لبول سميث تتضمن كل معاني املاركة األصيلة مع‬ ‫كل ما تتطلبة املوضة‪ .‬كالطباعة الثالثية األبعاد على القماش كما‬ ‫تتضمن بعضها عالمات أو رسومات للحقائب‪ .‬من اجملدي إرتداء النوع‬ ‫األخير في عطل نهاية األسبوع‪.‬‬ ‫‪Paul Smith Vintage mini engine flight bag‬‬ ‫‪www.selfridges.com‬‬

‫‪BD 126/‬‬

‫‪BD 9/-‬‬

‫اجلوارب األيقونية‬ ‫هذه اجلوارب القطنية‬ ‫املقلمة جتسد لعبة باك‬ ‫مان‪ ،‬وبإمكانها أن تقيك‬ ‫برودة الليالي القارصة‪.‬‬ ‫‪Corgi‬‬ ‫‪www.selfridges.com‬‬

‫‪BD 10/-‬‬

‫سترة صوفية‬

‫لقد قضينا هناك ساعتني من النوم‪ ،‬ال وقت للفطور‪ ،‬والورقة‬ ‫النهائية لم تكتمل وتبقى على وقت التسليم عشر دقائق‪،‬‬ ‫اللبس بأناقة ميكن أن يكون آخر ما في أذهاننا‪ .‬ال تسيء الظن‬ ‫أبدا ً بقوة السترة الصوفية الضخمة‪ ،‬متناسقة على اجلسم‬ ‫بامتياز‪ .‬هذه السترة جتعلك تبدين أنيقة‪.‬‬ ‫‪Revir Island‬‬

‫بنطلون واسع‬ ‫ميكنك شكر أرباب‬ ‫املوضة جلعل قصات‬ ‫األرجل في السروايل��� ‫املوضة األساسية‬ ‫للعصر‪ ،‬فاملوضة‬ ‫احلقيقية تعود بالبنطال‬ ‫الواسع الذي هو قمة‬ ‫املوضة املريحة‪ .‬متوفر‬ ‫بتدرجات مختلفة منها‬ ‫املارون واللون البني‪.‬‬ ‫نوصي بلونني خليارات‬ ‫متعددة متناسقة مع‬ ‫البلوزات واجلوارب والشال‬ ‫أو القبعة‪.‬‬ ‫‪Top Shop‬‬

‫‪BD 25/-‬‬

‫سترة رياضية‬

‫‪BD 45/900‬‬

‫هذه السترة الكالسيكية تلتقط لون املوسم‪ ،‬إنها الصفقة األفضل بقصتها‬ ‫وتفاصيلها املبهرة‪.‬‬ ‫ارتديها مع اجلينز واألحذية الرياضية أو مع املالبس الرسمية والبوت‪.‬‬ ‫‪ZARA‬‬

‫‪BD 29/900‬‬

‫حقيبة للتنقل‬ ‫كبيرة لتتسع إلى اآليباد‪،‬‬ ‫أو الالب توب أو كتب‬ ‫اجلامعة الثقيلة‪.‬‬ ‫تتناسب مع جميع املالبس‬ ‫ومتناغمة معها بسمرتها أو‬ ‫بتلونها الالمع ليخلق نظرة‬ ‫براقة ومثالية ألمسيات‬ ‫نهاية األسبوع‪.‬‬ ‫‪ZARA‬‬

‫‪70‬‬ ‫‪99‬‬

‫‪71‬‬ ‫‪99‬‬


‫غرفة السكن الجامعي‬ ‫‪ ..‬لن تزعج زميلك!‬

‫أدوات المطبخ الثالث‬ ‫خالطة اليد‪ ،‬مطحنة القهوة‪ ،‬وجهاز‬ ‫تقطيع الطعام‪ ،‬يتناسب وجود جميع هذه‬ ‫األجهزة مع شقة خشبية حتتوي على‬ ‫آلية دفع الدواسة بالطاقة املصممة من‬ ‫قبل املصمم األملاني كريستوف ثيتارد‪،‬‬ ‫أو ما تسمى بـ آر تو بي تو‪.‬‬

‫لقد مت قبولك للدراسة في اخلارج إذاً! أعددت العدة وحصلت على غرفة سكن‬ ‫جامعي‪ ،‬إنك مستعد للذهاب إلى غرفتك في السكن اجلامعي اآلن‪ ،‬وكلك أمل بأن‬ ‫حتظى برفقة «زميل غرفة» يعينك على احلياة اجلديدة بدال ً من زميل مجنون قد‬ ‫ميارس اليوغا الساعة الرابعة صباحا ً على أحلان املغني جوستني بيبير!‬ ‫قد تسكن في هذه الغرفة ماال يقل عن تسعة أشهر‪ ،‬لذلك سنقدم لك منتجات‬ ‫عملية‪ ،‬متكنك من تصميم غرفتك لتيسر عملية انتقالك ولتضفي رونقا ً على‬ ‫غرفتك من دون احلاجة إلى إنفاق الكثير من األموال‪.‬‬

‫المنبه المثالي‬ ‫قد نخدعك بوضعنا لهذا املنتج هنا‪ ،‬إذ‬ ‫ليس بإمكانه البقاء في غرفتك بشكل‬ ‫دائم‪ ،‬ولكنك ستشكرنا بعد شرائه‪.‬‬ ‫هذه الساعة التي حتتوي على خاصية‬ ‫التنبيه تبدو عادية جداً‪ ،‬ولكن بتدقيق‬ ‫النظر أكثر‪ ،‬يتبني بأن هذه الساعة‬ ‫املقاومة للصدأ ترن بهدوء‪ ،‬بحيث ال‬ ‫يستيقظ الشخص اجملاور ملن ميتلك‬ ‫هذه الساعة‪.‬‬

‫تقويم الحبر‬ ‫سواء كنت من أولئك الذين يحصون األيام أمالً بقدوم عطلة الشتاء أم الربيع أو‬ ‫الصيف‪ ،‬فإن وضع التقومي على احلائط يعد أفضل طريقة لتكتسب غرفتك ملسة‬ ‫شخصية بدال ً من لصق صور عائلية محرجة على احلائط‪.‬‬ ‫صمم تقومي احلبر من قبل املصمم األسباني أورسكار دياز‪ .‬تتلخص فكرة هذا‬ ‫ُ‬ ‫التقومي في التالي‪ :‬يتكون كل شهر من ورقة بيضاء وزجاجة حبر‪ ،‬ومبرور األيام ينتشر‬ ‫احلبر عبر األرقام ليكشف تاريخ اليوم الذي نعيشه‪ ،‬وكل شهر يختص باللون‬ ‫الذي يناسب موسمه‪ ،‬فعلى سبيل املثال اللون األزرق يختص بشهر ديسمبر في‬ ‫حني هناك ثالثة تدرجات للون األخضر لفصل الربيع‪ ،‬أما اللون األحمر والبرتقالي‬ ‫فيستخدم للداللة على فصل الصيف‪.‬‬ ‫‪www.oscar-diaz.net‬‬ ‫‪72‬‬ ‫‪99‬‬

‫إنها مثالية لإليقاظ في الصباح الباكر‪،‬‬ ‫السيما إن كانت لديك محاضرات‬ ‫صباحية أو كنت راغبا ً مبمارسة رياضة‬ ‫اجلري‪ ،‬أما إن كنت مثلنا فاعرها لزميلك‬ ‫بالغرفة وابتعد قليالً لتحظى بقيلولة‪.‬‬ ‫بإمكانك شراء الساعة الكترونيا ً عبر‬ ‫املوقع التالي‪:‬‬ ‫‪www.retailfacility.co.uk‬‬ ‫هذه املنتجات ال تبدو األفضل لتحسني‬ ‫الغرفة‪ ،‬ولكن حينما تكون في نهاية‬ ‫الشهر ويكون شراء األساسيات صعباً‪:‬‬ ‫(البطاريات‪ ،‬نودلز‪ ،‬محارم الورق) وحينما‬ ‫تسيطر االنقطاعات املتكررة للكهرباء‪،‬‬ ‫سيأتي إليك جيرانك لالستمتاع‬ ‫بكوب القهوة الساخنة التي تقدمها‬ ‫لهم كونك في منأى عما تسببه تلك‬ ‫االنقطاعات املتعاقبة‪.‬‬

‫جتد مميزات التصميم العصري للمصباح املتعدد االستخدام في مجلة التصميم ديزاين‪.‬‬ ‫لقد أعطي هذا التصميم نقاطا ً إضافية‪ ،‬كونه ينتج الطاقة على مستويني مختلفني‬ ‫(مستوى الطعام ومستوى اإلضاءة)‪.‬‬ ‫املصباح الذي يطلق عليه اسم جلوبيلي‬ ‫ستيم ـ من تصميم املصمم السنغافوري‬ ‫تان لون جيك ـ يُستخدم لطهي األعشاب‬ ‫على موقد تلك الطاولة خالل ليالي‬ ‫الشتاء الباردة‪.‬‬ ‫‪73‬‬ ‫‪99‬‬


‫اإلرشاد المبكر‬ ‫يقرب الواقع‬ ‫إليكم ‪..‬‬ ‫العسبول يحث‬ ‫الطلبة ‪:‬‬

‫فكروا في تخصصكم‬ ‫الجامعي منذ اإلعدادية!‬

‫يتوقع كثيرون أن العطلة الصيفية‬ ‫األخيرة في حياتهم الدراسية ستكون‬ ‫من أجمل العطل‪ ،‬وأنهم سوف‬ ‫يضاعفون الصخب الذي يراودونه‬ ‫ويراودهم طيلة أشهر الصيف الثالثة‪،‬‬ ‫ثم يكتشفون بعدها أن استحقاقات‬ ‫الدراسة اجلامعية وإرهاصاتها تبدأ‬ ‫مبالحقتهم حتى في أحالمهم‪،‬‬ ‫تباغتهم الكوابيس من وطأة قرار مهم‬ ‫ومصيري كهذا!‬ ‫لذلك قد نسأل‪ :‬ما دور مكاتب‬ ‫اإلرشاد املهني‪ ،‬وكيف تدعم الطلبة‪،‬‬ ‫ومب تنصحهم؟‬

‫ليبدأ اإلرشاد باكرًا!‬ ‫حول طريقة اختيار أي طالب لتخصصه‬ ‫اجلامعي‪ ،‬يقول رئيس اجلمعية األهلية‬ ‫لدعم التعليم والتدريب سعيد‬ ‫العسبول في حوار مطول معه بهذا‬ ‫الشأن‪« :‬من املهم أن ترفع وعيك‬ ‫ليس بعد التخرج وحسب‪ ،‬بل وأنت‬ ‫على مقعد الدراسة الثانوية وحتى‬ ‫اإلعدادية!”‪.‬‬ ‫اإلرشاد املهني بعد التخرج متأخرا ً عن‬ ‫حينه‪ ،‬فاإلرشاد يجب أن يبدأ مبكرا ً من‬ ‫‪74‬‬ ‫‪99‬‬

‫ال مجيب للوظائف‬ ‫الحرفية!‬

‫املرحلة اإلعدادية إن أمكن‪ ،‬وذلك ضمن‬ ‫آلية تنفيذ يكون لإلرشاد األكادميي‬ ‫فيها وحدات ضمن الهيكل التنظيمي‬ ‫واإلداري للمدارس بطبيعة احلال‪ ،‬شرط أن مملكة البحرين تعاني فجوة في الوظائف‬ ‫يقوم عليها متخصصون في هذا اجملال‪.‬‬ ‫التي تقع في نطاق املهنية واحلرفية‪،‬‬ ‫فمن اخلطورة ترك املسألة إلى أن تنهي‬ ‫وبداية احلل هو توجيه الشباب لتغيير‬ ‫كطالب مرحلتك الثانوية العامة‪ ،‬وتكون تصوراته عن العمل أوالً‪.‬‬ ‫في حيرة من أمرك بالنسبة للتخصص هناك اليوم الكثير من املهن التي ال‬ ‫الذي تريد دراسته في ذلك الوقت احلرج”‪ .‬يقبل عليها الشباب والشابات‪ ،‬ما سبب‬ ‫مشكلة حقيقية‪ ،‬ألن من يقبل على‬ ‫هذا املوضوع يجب أن يؤسس إليه في‬ ‫هذه الوظائف اآلن هم األجانب‪ ،‬أما كثير‬ ‫مراحل مبكرة‪ ،‬أسوة ببعض البلدان‬ ‫من البحرينيني فيتجهون للوظائف‬ ‫التي تعمل لصالح اإلرشاد املهني‬ ‫املكتبية والنمطية فقط‪.‬‬ ‫حتى ما قبل املرحلة اإلعدادية‪ ،‬مبحاولة‬ ‫اكتشاف ميول الطالب في سن مبكر‬ ‫وللعمل تعريف خاص يختلف عن‬ ‫عبر برامج تقرب إلى ذهنية الطفل‬ ‫الصورة النمطية لدى الشباب‪“ :‬حني‬ ‫األعمال أو اجملاالت التي يجد نفسه‬ ‫أقول للشاب اجته إلى العمل ال يعني أن‬ ‫هناك‬ ‫راغبا ً فيها‪ ،‬أو مييل إليها‪ ،‬فلو أن‬ ‫تكون موظفا ً في شركة‪ ،‬بل اجته خللق‬ ‫إرشادا ًمبكرا ً يقرب الواقع للطالب وهو فرصة جتد نفسك فيها” هذه الفرصة‬ ‫على مقاعد الدراسة‪ ،‬ملا واجه حير ًة أو‬ ‫قد تكون أحيانا ً عمل خاص يستقل‬ ‫ترددا ً بعد تخرجه‪.‬‬ ‫فيه اإلنسان‪.‬‬

‫ومن هنا يأتي دعمي الصريح لألعمال‬ ‫احلرة وأصر على أهمية تشجيع ريادة‬ ‫األعمال عند الشباب منذ املراحل‬ ‫الدراسية‪ .‬وأبرر لذلك أن املشاريع‬ ‫الصغيرة واملتوسطة هي أعمال ذات‬ ‫عال جداً‪ ،‬غير أنك كطالب‬ ‫مردود ٍ‬ ‫بحاجة إلى تدريب وأدوات معرفية‬ ‫تؤهلك الجناز مشروعك اخلاص‪ ،‬كإعداد‬ ‫دراسات اجلدوى مثالً ‪.‬‬

‫املقابالت امليدانية مع املسؤولني في‬ ‫القطاعات اخملتلفة‪ ،‬والزيارات الفنية‬ ‫التي تنظمها املدارس لهذه القطاعات‪،‬‬ ‫وخلق عملية تفاعلية بني اجلامعة‬ ‫واجملتمع الوظيفي‪ ،‬واملسافة بني هذين‬ ‫الطرفني هي الفجوة املوجودة حالياً‪،‬‬ ‫بعض اجلامعات تعمل في جانب والواقع‬ ‫في جانب آخر‪ ،‬ولذا تساءل‪ :‬كيف جنعل‬ ‫هذا التباعد أقل ما ميكن؟‬

‫ورغم تشجيعي ألن تتجه كشاب‬ ‫نحو بناء مشاريعك اخلاصة‪ ،‬ال أنكر‬ ‫أن هناك أيضا ً فرص كبيرة أهمها في‬ ‫البنوك‪ ،‬رغم األزمة احلالية‪ ،‬أما مفتاح‬ ‫اللعبة فهو يتمثل في الشهادات‬ ‫املهنية املتخصصة الداعمة لشهادة‬ ‫البكالوريوس‪ ،‬والتي ال تضمن وحدها‬ ‫الوظائف ذات املردود املادي العالي‪ ،‬إذ‬ ‫حتتاج لشهادات تخصصية أو احترافية‪.‬‬

‫ومن ضمن الوسائل أيضا ً املؤمترات التي‬ ‫تزخر بها البحرين‪ ،‬يسأل العسبول “ماذا‬ ‫سيحدث لو زججنا مبئة طالب في كل‬ ‫مؤمتر‪ ،‬هناك معارض أيضا ً مع املؤمترات‪،‬‬ ‫وشروح آلخر تطورات العلم واملهن‪،‬‬ ‫وبذلك تكون قد قربت الصورة إلى‬ ‫الطالب وعرفته على حقيقة رغبته”‪.‬‬

‫مقاربة الصورة‬ ‫يقول العسبول‪ :‬أنت كطالب على‬ ‫مقاعد الدراسة حتتاج إلى مقاربة‬ ‫الصورة‪ ،‬وهناك عدة وسائل لذلك‪ ،‬منها‬

‫مريض ودكتور‬ ‫يشبه العسبول اختيار التخصص‬ ‫بعملية عرض املريض على طبيب‬ ‫متخصص‪ ،‬فحتى تستطيع كطالب‬ ‫أن تختار التخصص بصورة صحيحة‬ ‫وسليمة‪ ،‬يجب أن تعرض على‬ ‫املتخصص‪ ،‬والذي على ضوء تشخيصه‬ ‫يستطيع أن يفيدك مبعلومات واسعة‪،‬‬ ‫متكنك من اختيار التخصص‪ ،‬مبا‬ ‫يتناسب معك كطالب ومع سوق العمل‬ ‫كمتطلبات‪ .‬والطبيب في هذه احلالة هو‬ ‫املرشد األكادميي واملهني املطل إطاللة‬ ‫كبيرة على ما يفرزه االقتصاد من فرص‪.‬‬

‫اليوم هناك تخصصات يجب أن نوجه‬ ‫الشباب إليها‪ ،‬عبر تغيير قناعة سائدة‬ ‫مفادها أنه لن تكون لي مكانة في‬ ‫اجملتمع ما لم أصبح طبيبا ً أو مهندسا‪ً،‬‬ ‫وعليه‪ ،‬يدعو العسبول املؤسسات‬ ‫املعنية ملالحقة النشاط العلمي واملهني وهي قناعة خاطئة”‪ .‬ويؤمل أنه عن‬ ‫طريق برامج التأهيل والتطوير ميكن‬ ‫في البلد‪ ،‬والزج بأعداد من الطلبة‬ ‫والكادر األكادميي‪ ،‬بل وحتى من القائمني تعزيز العقلية املنفتحة لدى الشباب»‪...‬‬ ‫وبهذا احلديث املمزوج بالنصح يغلق‬ ‫على تأليف املناهج بوزارة التربية‬ ‫العسبول باب اإلرشاد املهني‪.‬‬ ‫والتعليم في هذه املؤمترات املهمة”‪.‬‬ ‫‪75‬‬ ‫‪99‬‬


‫«جوجل» ‪� ..‬إىل �سوق الهواتف جمدد ًا‬

‫«نيك�س�س �إ�س» يدخل ميدان املناف�سة‬

‫لعبة ت�صويب متقنة بامتياز‬

‫نداء الواجب‬ ‫الأف�ضل يف « ال�شـوتنغ »‬

‫لعبة نداء الواجب أو “كول أوف ديوتي “‬ ‫!‪ ...‬وذلك كما يلفظ اسمها األصلي‪ ،‬هي‬ ‫لعبة تصويب متقنة بامتياز‪ ،‬مهمتك‬ ‫كعضو في فريق عسكري أن تقضي على‬ ‫األعداء‪ ،‬وهكذا ‪ ..‬عليك أن تكون مصوبا ً‬ ‫ماهرا ً ألن تستغل العدد احملدود من‬ ‫الرصاصات التي لديك في حماية زمالئك‬ ‫وتلبية النداء ‪ ..‬نداء الواجب!‬ ‫النسخة السابعة من هذه اللعبة رأت‬ ‫النور في نوفمبر نهاية العام ‪ ،2010‬تدور‬ ‫أحداث القصة هذه املرة في فترة احلرب‬ ‫الباردة‪ ،‬حيث على الالعب أن يقوم مبهام‬ ‫‪76‬‬ ‫‪99‬‬

‫خلف خط األعداء ‪ ..‬في مناطق ككوبا‬ ‫وفيتنام بصفته جندي سري‪.‬‬

‫سوف تتمكن من اإلحساس مبتعتها‬ ‫فقط في “ بالك أوبس” ‪.‬‬

‫قام املطورون في النسخة اجلديدة‬ ‫بالكثير من التحسينات خلصائص‬ ‫التحكم في اللعبة‪ ،‬ومتكنوا من جعل‬ ‫الصورة أكثر واقعي ًة‪ .‬فضالً عن تطوير‬ ‫أساليب الرمي وتبديل األسلحة‪ ،‬ولكن‬ ‫من أهم مفاجآت اللعبة‪ ،‬أن بعض املهام‬ ‫سوف تتضمن قيادة طائرات حربية‪،‬‬ ‫منها الطائرة االستطالعية «لوكهيد»‪،‬‬ ‫واملروحية «ميل مي»‪ ،‬هذه التجربة‬ ‫الفريدة في لعبة “ كول أوف ديوتي “‬

‫وجتدر اإلشارة إلى أن اللعبة من تطوير‬ ‫شركتي “ تراياك “ و “ إن سبيس‬ ‫“وتنشرها شركة “اكتفيشن»‪ .‬وميكن‬ ‫لعبها على الويندوز واإلكس بوكس ‪360‬‬ ‫والبالي ستيشن ‪ 3‬ونيتندو دي إس‪.‬‬

‫هل راجعت جوجل أمورها بعد أن توقفت‬ ‫عن إنتاج وليدها األول في دنيا الهواتف‬ ‫املتنقلة “نيكسس ون؟ ” ‪ ..‬أكان دخول‬ ‫هذا السوق نهجا ً على املثل القائل‬ ‫(مع اخليل يا شقراء) تسرعا ً وقرارا ً غير‬ ‫صائب؟ وهل اكتشفت جوجل بعد حني‬ ‫أن بقاءها بعيدا ًعن هذه املنافسة توفيرا ً‬ ‫للمال وراحة البال؟‬

‫الهاتف اجلديد «نيكسس إس» بشاشة‬ ‫عرضها أربعة إنشات‪ ،‬وتعرض صورة‬ ‫بدقة ‪ 480‬في ‪ 800‬بكسل‪ ،‬وتبلغ سرعة‬ ‫املعالج كورتس إيه إيت واحد جيجا‬ ‫هرتز مدعوم بذاكرة ‪ 512‬ميجا بايت‪،‬‬ ‫ومبساحة تخزين مدمجة تصل إلى‬ ‫‪ 16‬جيجا بايت‪ ،‬ولهواة التصوير دقة‬ ‫الكاميرا املدمجة في اجلاهز تصل إلى‬ ‫‪ 5‬ميجا بكسل‪.‬‬

‫تبدو كل التكهنات خاطئة بعد أن‬ ‫عادت مجددا ً إلى السوق مع شريكتها‬ ‫سامسوجن لتطرح هاتفا ً جديداً‪ ،‬ونظام‬ ‫تشغيل مطور هو أندريود ‪2.3‬‬

‫هل تفعلها جوجل؟‬

‫فهل كان توقف جوجل املؤقت من أجل‬ ‫تطوير جهاز يفوق منافسيه‪ ،‬هو حتما ً‬ ‫كان طموحا ً ألن تنزل اآليفون من عرشه؟‬ ‫‪ ..‬فهل كانت هذه استراحة محارب بعد‬ ‫أن لم تسجل نتيجة ترتضيها في اجلولة‬ ‫األولى‪ ،‬أم أن «أبل» استبقت السوق‬ ‫بجهازها اآليفون فور؟‬ ‫أسئلة تتفاوت التحليالت في إجاباتها‪..‬‬ ‫غير أن الكلمة األخيرة للمستخدمني‪.‬‬

‫يقول البعض أن نظام التشغيل الذي‬ ‫طورته يعد األفضل من جيله حالياً‪،‬‬ ‫‪77‬‬ ‫‪99‬‬


‫منها الهجني ‪ ..‬وما يعمل بالهيدروجني‬

‫ابتدعتها «�أبل» وال�سباق يف �أوله‬

‫ملقاومة االحتبا�س احلراري!‬

‫بعد أن اكتسحت السوق بجهاز “آيفون” الذي يصنف كجهاز‬ ‫كفي‪ ،‬طورت أبل “آيفون كبير” إن صح التعبير‪ ،‬وفرت خصائصه‬ ‫وظائف أقرب إلى جهاز “الالب توب” يتميز بصغر احلجم وخفة‬ ‫الوزن‪ ،‬جهاز مناسب لرجال األعمال ولتنفيذ مهام بسيطة‬ ‫خالل التنقالت‪ ،‬وكعادتها “ أبل “ تركت بصمتها مبا وفرته أو لم‬ ‫توفره في اجلهاز‪.‬‬

‫ال�سيارة اخل�رضاء‬

‫الضرائب أم اشتراطات الدول ولعبة‬ ‫املواثيق واالتفاقيات الدولية؟‬ ‫ً‬ ‫التهديد بنضوب النفط‪ ،‬رمبا واحدا من‬ ‫هذه أو سبب آخر مختلف متاماً‪ ،‬ولكن‬ ‫هو أكثر من صعب أن املزاج تبدل‪ ،‬وتخلي‬ ‫البشر عن نزعتهم للسرعة ‪ ..‬السرعة‬ ‫التي ال يوفيها إال البنزين ! غير أن‬ ‫الشركات لها حساب آخر‪ ،‬بدأ بعضها‬ ‫وها هو اآلخر يلحق بعضه نحو السيارات‬ ‫اخلضراء بتعدد أنواعها‪ ،‬هناك الهجني‬ ‫وهناك ما يعمل بالهيدروجني ‪ ..‬وهناك‬

‫‪78‬‬ ‫‪99‬‬

‫أيضا ً سيارات الكهرباء التي ما فتئت‬ ‫تبحث عن حل يجعلها سيارة اعتمادية‬ ‫مبستوى السيارات العادية‪.‬‬ ‫هذه املرة جترب نيسان حظها‪ ،‬السيارة‬ ‫اسمها “ ليف “ وتبلغ سرعتها القصوى‬ ‫‪ 120‬ما يجعلها قريبة نوعا ً ما من‬ ‫السرعات القانونية القصوى في معظم‬ ‫بلدان العالم‪ ،‬وهدف نيسان أن تبيع ‪20‬‬ ‫ألف سيارة في املرحلة األولى وسوف‬ ‫يبلغ سعرها ‪ 32780‬دوالرا ً ‪.‬‬

‫وجتدر اإلشارة إلى أن شركة فورد موتورز‬ ‫األخرى من املفترض أن تعلن عن سيارتها‬ ‫الصديقة للبيئة من نوع “ فوكاس “ في‬ ‫العام املقبل أيضاً‪ .‬وتأتي هذه السيارات‬ ‫في ظل تهديد عاملي بزيادة االحتباس‬ ‫احلراري وذوبان الثلوج في القطب‬ ‫الشمالي‪ ،‬ما يهدد بارتفاع منسوب املياه‬ ‫على الكرة األرضية‪ ،‬ويعتبر الغاز اخلارج‬ ‫من عادم السيارات التي تعمل البنزين‬ ‫أحد مسببات االحتباس احلراري‪.‬‬

‫الأجهزة اللوحية مولود جديد يف عامل التقنية‬

‫لم تستمتع “أبل” كثيرا ً بصدارتها‪ ،‬إذ بدأت عدة شركات تقنية‬ ‫في تطوير أجهزتها اللوحية‪ ،‬حيث استغلت جهاز اآليباد عن‬ ‫طريق دراسته وقراءة طلبات زبائنه‪ .‬واليوم هناك الكثير من‬ ‫األجهزة اللوحية في سوق اإللكترونيات‪ ،‬ما يتيح لك أن تختار‬ ‫منها ما يناسب ويتالءم مع باقة األجهزة احملمولة بحوزتك‪:‬‬ ‫الهاتف احملمول‪ ،‬الكمبيوتر احملمول‪ ،‬واآلن أيباد ‪ ..‬أو ما يعادله‪.‬‬ ‫حملبي جوجل‪ ،‬هناك عدة أجهزة تعمل بنظام أندريود‪ ،‬مثل جهاز‬ ‫“أركوس” وجهاز “ستريت” الذي طورته شركة “ديل”‪ ،‬أما من‬ ‫يتبعون موضة “البالك بيري” الدارجة ‪“ ..‬بالك بيري تابل” في‬ ‫األسواق‪ ،‬وملايكرسوفت “هاريكان” من تطوير ‪ ، HP‬كما لكل‬ ‫هؤالء نظام تشغيل مختلف‪ ،‬فإن األجهزة مختلفة أيضا ً في‬ ‫أحجامها وبإمكانياتها ‪ ..‬باب جديد للتنافس و اخليرات املعقدة‬ ‫التي هي حتما ً ‪ ..‬دائما ً في صالح املستخدمني‪.‬‬

‫‪79‬‬ ‫‪99‬‬


‫الباحث الفلكي البحريني علي الحجري في حديث عن‪:‬‬

‫«االحتباس الحراري»‬ ‫مستقب ً‬ ‫ال ‪ ...‬أبحاثك العلمية قد تحد من الكارثة!‬

‫امتصاصه لألشعة حتت احلمراء ‪.%24‬‬ ‫وأكسيد النيتروز أصبح أعلى بحوالي ‪%18‬‬ ‫من مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية‬ ‫(حسب آخر البيانات الصحفية ملنظمة‬ ‫األرصاد العاملية)‪ ،‬وهو يقع حتت مخلفات‬ ‫اخملصبات الزراعية‪ ،‬ومنتجات النايلون‪،‬‬ ‫لتصل نسبة امتصاصه لألشعة حتت‬ ‫احلمراء إلى ‪ .%6‬كل هذه النسب من‬ ‫الغازات تؤدي إلى زيادة كبيرة في درجة‬ ‫احلرارة على كوكب األرض‪.‬‬

‫ماذا يجري لألرض والبيئة حينما‬ ‫ترتفع درجة الحرارة؟‬ ‫العالم أجمعه أصبح يراقب بحذر وخوف‬ ‫التغييرات اجلوية التي تصيب أجواء العالم‬ ‫ك ّله ‪ ..‬ولكن ما هي أبرز هذه التغييرات؟‬ ‫وكيف تتع ّرف على أسرارها؟‬ ‫يجيبك على هذه األسئلة الباحث الفلكي‬ ‫البحريني علي احلجري‪ ،‬شارحا ً أسباب‬ ‫ومظاهر االحتباس احلراري‪.‬‬

‫بداية‪ ،‬ما هي ظاهرة االحتباس‬ ‫الحراري‪ ،‬وما مدى خطورتها؟‬ ‫باختصار الظاهرة هي ارتفاع درجة‬

‫احلرارة في البيئة نتيجة اختالف توازن احلرارة‬ ‫في الغالف‪ ،‬إذ يطلق هذا االسم على ظاهرة‬ ‫ارتفاع درجات حرارة األرض عن معدلها‬ ‫الطبيعي‪ ،‬بحيث تؤثر هذه الظاهرة على‬ ‫كل كائن حي بشكل مباشر أو غير مباشر‪.‬‬ ‫‪80‬‬ ‫‪99‬‬

‫وقد ازداد املعدل العاملي لدرجة حرارة الهواء‬ ‫عند سطح األرض خالل املائة عام املنتهية‬ ‫سنة ‪ .2005‬وحسب اللجنة الدولية لتغير‬ ‫املناخ (‪ )IPCC‬فإن أغلب الزيادة امللحوظة في‬ ‫معدل درجة احلرارة العاملية منذ منتصف‬ ‫القرن العشرين تبدو بشكل كبير في الدول‬ ‫الصناعية متمثلة في املصانع‪.‬‬ ‫إن ظاهرة االحتباس احلراري خطيرة جدا ً‬ ‫بأبعادها التدميرية للبيئة األرضية‪ ،‬بسبب‬ ‫التطور الصناعي الذي تشهده الدول‬ ‫املتقدمة مثل أمريكا وأوربا وروسيا والصني‬ ‫وغيرها‪ ،‬وذلك بعد استخدام طاقات‬ ‫الطبيعة لتسخيرها ملسائل تكنولوجيا‬ ‫اإلنتاجية الربحية‪ ،‬غير مبالني مبا تخلفه‬ ‫هذه الصناعات على الطبيعة‪ ،‬وبالتالي على‬ ‫بني البشر على مدى العقود املاضية‪.‬‬

‫ما هي الغازات الطبيعية‬ ‫المتواجدة في الغالف الجوي التي‬ ‫تتغير وتؤدي إلى هذه الظاهرة؟‬ ‫يحتوي اجلو حاليا ً على ‪ 380‬جزءا ً باملليون‬ ‫من غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يعتبر‬ ‫الغاز األساسي املسبب لظاهرة االحتباس‬ ‫احلراري‪ ،‬مقارنة بنسبة الـ ‪ 275‬جز ًءا‬ ‫باملليون التي كانت موجودة في اجلو قبل‬ ‫الثورة الصناعية‪.‬‬ ‫إن مقدار تركيز امليثان ازداد إلى ضعف‬ ‫مقدار تركيزه قبل الثورة الصناعية‪ ،‬وهو‬ ‫غاز ينتج في مناجم الفحم‪ ،‬وعند إنتاج‬ ‫الغاز الطبيعي‪ ،‬وعند التخلص من القمامة‪،‬‬ ‫كما يوجد بنسبة امتصاصه لألشعة حتت‬ ‫احلمراء ‪ %15‬في الغالف اجلوي‪.‬‬ ‫الكلوروفلور كاربون أيضا ً يزداد مبقدار‬ ‫‪ %4‬سنويا ً عن النسب احلالية‪ ،‬ونسبة‬

‫ارتفاع مستوى املياه في البحار من ‪0.7-0.3‬‬ ‫قدم خالل القرن املاضي‪.‬‬ ‫ارتفاع درجة احلرارة ما بني ‪ 0.8 – 0.4‬درجة‬ ‫مئوية خالل القرن املاضي حسب تقرير‬ ‫اللجنة الدولية لتغير املناخ التابعة‬ ‫لألمم املتحدة‪.‬‬ ‫ذوبان اجلليد في القطبني وفوق قمم‬ ‫اجلبال بشكل ملحوظ‪ .‬ازدياد دفء‬ ‫مواسم الشتاء خالل الثالثة عقود‬ ‫األخيرة ًعما كانت عليه من قبل وقصرت‬ ‫فتراته‪ .‬تغيير التيارات املائية مجراها‬ ‫داخل احمليطات‪ ،‬مما أثَّرَ على التوازن احلراري‬ ‫الذي كان موجودا ً‪ ،‬ويستدل العلماء‬ ‫على ذلك بظهور أعاصير في أماكن لم‬ ‫تكن تظهر بها من قبل‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫زيادتها عن املعدالت الطبيعية‪.‬‬

‫يربط بعض العلماء التلوث احلاصل‬ ‫بتغير في عدد احليوانات البحرية في‬ ‫البحار وزيادة حموضة البحار‪ ،‬نتيجة‬ ‫المتصاصها غاز ثاني أكسيد الكربون‪.‬‬ ‫ذوبان اجلليد في األقطاب‪ ،‬مما يؤدي إلى‪:‬‬ ‫• ارتفاع مستوى سطح البحر‪.‬‬ ‫• غرق بعض اجلزر املنخفضة‬ ‫واملدن الساحلية‪.‬‬ ‫• ازدياد الفيضانات‪.‬‬ ‫• حدوث موجات جفاف وتصحر‬ ‫مساحات كبيرة من األرض‪.‬‬ ‫• زيادة عدد وشدة العواصف واألعاصير‪.‬‬ ‫• انتشار األمراض املعدية في العالم‪.‬‬ ‫انقراض بعض الكائنات احلية‪.‬‬ ‫• حدوث كوارث زراعية وفقدان‬ ‫بعض احملاصيل‪.‬‬ ‫• احتماالت متزايدة بوقوع أحداث‬ ‫متطرفة في الطقس‪.‬‬ ‫• زيادة حرائق الغابات‪.‬‬

‫وعمليا ً ميكن التقليل من مخاطر الظاهرة‬ ‫من خالل تطبيق ما ذكرته تقارير كثيرة‪ ،‬من‬ ‫أ َّن أهم املقاييس لنجاح مشروع االحتباس‬ ‫احلراري االهتمام في بناء املباني املبتكرة‬ ‫لألعمال التجارية‪ ،‬وبناء الشقق باستخدام‬ ‫توربينات الرياح‪ .‬وارتفاع كفاءة الزجاج‪،‬‬ ‫واستخدام الطاقة الشمسية في نظم‬ ‫تسخني املياه‪.‬‬ ‫وكذلك إقامة أسطح املعيشة اخلضراء‪،‬‬ ‫وإعادة تدوير املياه الرمادية‪ ،‬وجمع مياه‬ ‫األمطار‪ ،‬واالهتمام بالوظائف الهيكلية‬ ‫التي تسمح بالتبريد الطبيعي‪ ،‬وارتفاع‬ ‫درجات احلرارة‪.‬‬

‫نصيحة علمية‪:‬‬ ‫اقرأ كتاب غاري كرانش‬ ‫فائز بأفضل كتاب علمي‬

‫‪ERTH UNDER FIRE‬‬ ‫‪Dr GARY BRAASCH‬‬

‫كيف يجب أن نساهم في‬ ‫للتعر ف على‬ ‫مساعدة قادتنا‬ ‫ُّ‬ ‫الحقائق‪ ،‬وماذا نتوقع منهم‬ ‫أن يعملوا؟‬ ‫العلم يساعدنا على جتنب هذه الكارثة‪،‬‬ ‫وملم بهذه اخملاطر‬ ‫واع‬ ‫وذلك عبر تهيئة ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫جيل ٍ‬ ‫ليقوم بالكثير من األبحاث العملية اجملدية‬ ‫ويطرحها على الصعيد العاملي للحد من‬ ‫ظاهرة االحتباس احلراري‪.‬‬ ‫‪81‬‬ ‫‪99‬‬


‫سيد دقيق في «التسديد»‬

‫محمد عدنان‬ ‫«العب المليون»!‬

‫الحسابة بتحسب أعمارنا حتى ‪! 2022‬‬ ‫كأس العالم على بعد أقل من ساعة عن البحرين‬

‫بدأ البحرينيون في احتساب‬ ‫أعمارهم منذ اآلن حتى اثني‬ ‫عشر عامًا مقبلة…‬ ‫ما السبب؟!‬ ‫إنهم ينظرون لألمام‪ ،‬لقد بدأوا‬ ‫التخطيط أخيراً‪ ،‬إنه كأس العالم في‬ ‫الدوحة عام ‪ ،٢٠٢٢‬بطولة كأس العالم‬ ‫لكرة القدم ستقع حينها على بُعد‬ ‫أقل من ساعة سفر بواسطة قطار‬ ‫سيمتد من هنا حتى حلبة لوسيل‬ ‫الدولية في قطر!‬

‫مواليد السبعينات‪ ،‬ومعظمهم في‬ ‫الثالثينات حالياً‪ :‬مواليد العام ‪١٩٧٩‬‬ ‫سيبلغون الثالثة واألربعني‪ ،‬مواليد‬ ‫العام ‪ ١٩٧٥‬سيبلغون السابعة‬ ‫واألربعني‪ ،‬أما مواليد العام ‪١٩٧٣‬‬ ‫فسيبلغون التاسعة واألربعني‪.‬‬

‫فلنبدأ في احتساب أعمارنا‪ ،‬مواليد‬ ‫العام ‪ ٢٠١٠‬سيتمكنون من حضور‬ ‫البطولة وأعمارهم ‪ ١٢‬عاما ً مع آبائهم‪،‬‬ ‫أما اآلباء فاألرجح أنهم سيتمكنون من‬ ‫حضور احلدث املهم‪.‬‬

‫مواليد الستينات ومعظمهم جتاوز‬ ‫منتصف األربعينات حالياً‪ ،‬سيكون‬ ‫الغالبية منهم قد دخلوا سلك‬ ‫املتقاعدين في العام ‪ ،٢٠٢٢‬غير أنهم‬ ‫سيتمكنون أيضا ً من حضور كأس‬ ‫العالم مع أحفادهم!‬

‫مواليد الثمانينات‪ :‬مواليد العام ‪١٩٨٦‬‬ ‫الذين تبلغ أعمارهم ‪ ٢٤‬عاما ً حاليا ً‬ ‫ستصبح أعمارهم ‪ ٣٦‬في العام ‪،٢٠٢٢‬‬

‫املؤرق هو أسعار تذاكر كأس العالم‪ ،‬كم‬ ‫سيكون سعر التذاكر؟ في بطولة كأس‬ ‫العالم األخيرة التي جرت في جمهورية‬

‫كم ستكون أعمارنا حينها؟‬

‫‪82‬‬ ‫‪99‬‬

‫مواليد ‪ ١٩٨٥‬سيبلغون السابعة‬ ‫والثالثني‪ ،‬مواليد ‪ ١٩٨٤‬سيبلغون‬ ‫‪ ٣٨‬عاماً‪ ،‬أما مواليد العام ‪١٩٨٢‬‬ ‫فسيبلغون األربعني‪ ،‬ومواليد ‪١٩٨٠‬‬ ‫سيبلغون ‪ ٤٢‬عاماً‪.‬‬

‫جنوب إفريقيا‪ ،‬كانت أرخص التذاكر تبدأ‬ ‫من سعر ‪ ٢٠‬دوالرا ً (سبعة دنانير و‪٥٦٠‬‬ ‫فلسا ً تقريباً)‪ ،‬بينما بلغ سعر أغلى‬ ‫التذاكر ‪ ٩٠٠‬دوالرا ً (‪ ٣٤٠‬ديناراً)!‪.‬‬ ‫عشرينيون يقضون أيام اإلجازة‬ ‫األسبوعية في أحد املقاهي في منطقة‬ ‫العدلية‪ ،‬ال عالقة لهم بالكرة غير انتقاد‬ ‫الصخب الذي يعم املقهى وقت املباريات‬ ‫التي ال تنتهي‪ ،‬أحدهم قال يومها وهو‬ ‫ينظر إلى شاشة التلفزيون املسطحة‬ ‫التي كانت كالعادة على قناة اجلزيرة‬ ‫الرياضية‪« :‬سوف نشيب في العام‬ ‫‪ »!٢٠٢٢‬وفيما كان اآلخر على وشك‬ ‫أن يقول‪« :‬ال تبالغ»‪ ،‬قبل أن يدرك أنه‬ ‫سوف يكون في نهاية الثالثينات حينها‪،‬‬ ‫استدرك بالرد ”سنكون شبابا ً كذلك‪..‬‬ ‫لكن أكثر نضجاً” !!‬ ‫األعمار واألرزاق بيد اهلل‪ ،‬لكن اجلميع‬ ‫يخطط حلضور البطولة الرياضية األهم‬ ‫ألكثر األلعاب شعبية في العالم‪ ،‬إنها‬ ‫كرة القدم!‬

‫العب بحريني شهير يعتبر من أجنح‬ ‫الالعبني احملترفني خارج البحرين‪،‬‬ ‫يتمسك به نادي اخلور القطري حتى‬ ‫اللحظة‪ ،‬ويجدد له العقد تلو العقد‬ ‫منذ ست سنني كان آخرها جتديد عقده‬ ‫لعامني مببلغ فاق املليون دوالر‪ ،‬ولذا ميثل‬ ‫سيد محمد سيد عدنان منوذجا ً شبابيا ً‬ ‫ناجحا ً للشباب البحريني في قطر التي‬ ‫أصبحت مالعبها محورا ً عاملياً‪ ،‬السيما‬ ‫بعد أن ظفرت بفرصة تنظيم كأس‬ ‫العالم في العام ‪.2022‬‬ ‫ولد سيد محمد في ‪ 1983 -2 -5‬في‬ ‫منطقة املالكية‪ ،‬وهو اآلن يعتبر من‬ ‫أفضل املدافعني الذين أجنبتهم الكرة‬ ‫البحرينية في مركز قلب الدفاع‪،‬‬

‫الهوائية‪ ،‬حيث يقطع أكثر الكرات‬ ‫الهوائية في الدفاع‪ ،‬كما يسجل أهدافا ً‬ ‫هوائية في الهجوم‪ .‬أما بعض أهدافه‬ ‫فهي كالسيكية‪ ،‬حيث رشح هدفه في‬ ‫مرمى فريق قطر مبوسم ‪2008 -2007‬‬ ‫من ركلة مقصية خلفية كأفضل‬ ‫األهداف في الدوري القطري‪ ،‬وكذلك‬ ‫هدفه املماثل في مرمى العربي القطري‬ ‫مبوسم ‪.2009-2008‬‬ ‫سجل محمد أكثر من ‪ 24‬هدفا ً مع فريق‬ ‫اخلور القطري‪ ،‬موزعة على ثالث بطوالت‪،‬‬ ‫حيث سجل هدفني في بطولة الشيخ‬ ‫جاسم‪ ،‬وهدف واحد في بطولة كأس‬ ‫أمير قطر‪ ،‬و‪ 19‬هدفا ً في إطار بطولة‬ ‫الدوري القطري ‪.‬‬

‫وعلى الرغم من ذلك إال أنه ميلك حسا ً‬ ‫تربط الالعب سيد محمد ومنتخب‬ ‫ّ‬ ‫البحرين عالقة قوية‪ ،‬فقد مثل املنتخب‬ ‫«تهديفياً»‪ ،‬اكتسبه بسبب اللعب‬ ‫في تصفيات كأس العالم للشباب‪،‬‬ ‫في مركز املهاجم في بداياته مع فريق‬ ‫وتصفيات كأس آسيا للشباب‪ .‬كما مثل‬ ‫املالكية البحريني‪ .‬وميتاز محمد بدقة‬ ‫التسديد من الركالت احلرة املباشرة‪ ،‬فهو منتخب البحرين األوملبي في دورة األلعاب‬ ‫ميلك قدم ميينية قوية‪ .‬واجلدير بالذكر أنه اآلسيوية‪ ،‬وفي تصفيات األوملبياد‪،‬‬ ‫ً‬ ‫سجل منذ احترافه في الدوري القطري واستطاع أن يحجز مقعدا ً أساسيا مع‬ ‫على جميع فرق الدرجة األولى القطرية‪ .‬جميع املدربني الذي توالوا على تدريب‬ ‫منتخب البحرين منذ العام ‪ .2003‬وبلغ‬ ‫ويُعد محمد أطول العب خليجي‪ ،‬بل‬ ‫عدد البطوالت التي لعبها مع املنتخب‬ ‫ومن أطول العبي كرة القدم في الوطن‬ ‫سبع بطوالت‪ ،‬من أبرزها بطولة كأس‬ ‫العربي‪ ،‬إذ يبلغ طوله ‪ 1.93‬متر‪ ،‬لذا‬ ‫آسيا في العام ‪ 2004‬التي حاز فيها‬ ‫يعتبر من أفضل الالعبني في األلعاب‬ ‫املنتخب املركز الرابع بجدارة‪.‬‬ ‫‪83‬‬ ‫‪99‬‬


‫الـريـــكي‬

‫الطاقة والقوة الإيجابية‬

‫سر شفاء جسدي وروحي‬

‫هل تحلم بمستقبل صحي جيد؟‬ ‫هل تود أن تكون متحكماً بمشاعرك؟‬ ‫هل ترغب في تقوية مناعتك‬ ‫وتحسين ذاكرتك؟‬ ‫هل تعلم أن الريكي يساعد في‬ ‫تحقيق ذلك؟‬ ‫اسم «ريكي» يعني الطاقة الكونية احلرة‪،‬‬ ‫وهي الطاقة الساكنة في جسم اإلنسان أو‬ ‫احليوان أو النبات أو األرض‪ ،‬ويسمونها الهنود‬ ‫«البرانا»‪ ،‬أي الطاقة الداخلة باجلسم‪ ،‬طاقة‬ ‫اإلنسان‪ ،‬واإلنسان عندما يخلق فإن اهلل‬ ‫يعطيه هذه الطاقة التي يعيش فيها‪ ،‬وهي‬ ‫التي تسمح لكل جسمه أن يعمل بتوازن‪،‬‬ ‫ولذلك فإن أي خلل باجلسم يكون ناجتا ً عن‬ ‫خلل بالطاقة‪.‬‬

‫فما هو الريكي؟‬

‫علم الريكي علم ياباني من أصول صينية‪،‬‬ ‫وتتكون كلمة ريكي من مقطعني‪:‬‬ ‫ري‪ :‬الطاقة الكونية‬

‫كي‪ :‬الطاقة الشخصية‬ ‫يقوم مبدأ هذا العلم على حتقيق التوازن‬ ‫بني عنصري الني والياجن عن طريق توازن‬ ‫الطاقة الداخلية جلسم اإلنسان‪ ،‬ويتم ذلك‬ ‫عبر مراكز الطاقة (الشاكرات)‪ ،‬وهي سبعة‬ ‫مراكز في اجلسم متصلة مبسارات الطاقة‬ ‫الداخلية‪ ،‬والتي هي بدورها تقوم بإيصال‬ ‫الطاقة لكافة أجزاء اجلسم‪.‬‬ ‫‪84‬‬ ‫‪99‬‬

‫وعند انسداد هذه املسارات أو املراكز تنشأ‬ ‫األمراض النفسية واجلسدية‪ .‬واملعالج أو‬ ‫املمارس لهذا النوع من العالج يستطيع‬ ‫بتعلم حركات بسيطة االستفادة من حقل‬ ‫الطاقة احمليط بجسم اإلنسان‪ ،‬فيساعده‬ ‫على حتقيق الشفاء اجلسدي والعاطفي‪.‬‬

‫مبادئ الريكي‪:‬‬

‫اليوم فقط ال تغضب‬ ‫اليوم فقط ال تستسلم للهموم‬ ‫اكسب عيشك بنزاهة وشرف‬ ‫أحسن معاملة اآلخرين‬ ‫توخ االحترام وأدعو في قلبك للجميع‬ ‫كن متيقظا ً في كل حلظة من حلظات يومك‬ ‫انتبه لتصاعد الطمع والوهم والغضب‬ ‫وتعمق في األسباب‪.‬‬ ‫افعل كل ذلك حتى تقدر نعمة احلياة‬ ‫وتتعاطف مع جميع الكائنات احلية‪ ،‬وحتى‬ ‫جتد مورد رزقك الصحيح‪ ،‬وتكون أمينا ً في‬ ‫عملك‪ ،‬وتالحظ طبيعة عقلك وجسمك‬ ‫املتغيرة دائماً‪.‬‬

‫مراجعة العقل للمستوى األول‪:‬‬

‫مراجعة العقل عبارة عن تكنيك بسيط‬ ‫يساعدنا على متابعة تقييم التطور الذاتي‬ ‫في متارين التأمل‪ .‬ويعني ذلك بشكل‬ ‫مبسط مالحظة عقلنا خالل اليوم‪.‬‬ ‫وأفضل طريقة للقيام بهذا األمر مراجعة‬ ‫حاالت ذهنية معينة مت اختبارها خالل فترة‬ ‫أربع ساعات‪.‬‬

‫العواطف األساسية التي تعنينا في هذه‬ ‫املرحلة هي‪:‬‬

‫الغضب ‪ /‬الحزن ‪ /‬الشراهة‬ ‫أو اإلفراط ‪ /‬الغيرة‬

‫نحن مجبرون على التسليم بوجود قوة‬ ‫رفيعة داخل النفس البشرية ترتقي‬ ‫إلى درجة متوازنة لدى اإلنسان العامل‬ ‫بج ٍد واجتهاد للوصول إلى الرضا والنقاء‬ ‫والصفاء مع نفسه ومع ربه‪ ،‬هذا‬ ‫اإلنسان ميكنه أن يبلغ الدرجة العالية‬ ‫الرفيعة من تطهير روحه وجسده‬ ‫واالرتقاء الروحي والنفسي بعدة أنواع‬ ‫من التدريب املفهومة أبعاده لنا‪.‬‬ ‫ومن ذلك التدريب البسيط الذي‬ ‫نقوم به في الصالة من خشوع وذكر‬ ‫اسم اهلل والركوع والسجود وحتريك‬ ‫الطاقة احمليطة باجلسد‪ ،‬حتى نستمد‬ ‫من احلركة ومن ذكر اسم اهلل القوة‬ ‫واليقني‪ ،‬ونوسع دائرة الطاقة التي متدنا‬ ‫بالقوة اإليجابية للتعامل مع جميع‬ ‫شؤوننا في احلياة‪.‬‬

‫حني نقوم بتمارين التأمل علينا أن ننتبه إلى‬ ‫حدوث هذه احلاالت الذهنية اخملربة للعقل‬ ‫واجلسد‪ .‬وعندما منتلك الوعي بهذه األفكار‬ ‫مبجرد ظهورها سوف يكون مبقدرتنا عمل‬ ‫شئ جتاهها‪ ،‬بأن ندعها تذهب ونتخلص‬ ‫من تأثيرها علينا‪ .‬ولذا فلنحاول أن نتوقف‬ ‫مع أنفسنا كل أربع ساعات لنجلس في‬ ‫حالة سكون مدة خمس دقائق نالحظ فيها‬ ‫حالتنا الذهنية وما مر علينا من جتارب‪.‬‬ ‫هل شعرنا بالغضب جتاه شخص ما أو جتاه‬ ‫ذواتنا ألي سبب خالل األربع ساعات املاضية؟‬ ‫إذا كانت اإلجابة بـ «نعم»‪ ،‬لنسأل أنفسنا‪:‬‬ ‫كم مرة؟‬ ‫بهذه الطريقة نقوم بهذا التمرين للحاالت‬ ‫الذهنية األربع‪ ،‬ونسجل كم مرة‪ .‬ثم بعد‬ ‫ذلك نذهب إلى اخلانة التالية ونسجل‬ ‫السبب الظاهري‪ ،‬بعدها نحاول أن نبحث‬ ‫عميقا ً عن السبب احلقيقي الذي دفع هذه‬ ‫احلالة الذهنية إلى الظهور‪.‬‬ ‫بعد أن نقوم بتقييم هذه األفكار السلبية‬ ‫التي مرت علينا‪ ،‬نحاول أن نتذكر أيضا ً‬ ‫األفكار اإليجابية التي مرت علينا مثل‬ ‫السالم‪ ،‬التعاطف‪ ،‬احملبة‪ ،‬والفرح‪ ،‬جربوا‬ ‫وسترون النتيجة‪.‬‬

‫والتدريب الثاني ميكن أن يتمثل في ما‬ ‫نقوم به من خشوع وتدريب نفسي على‬ ‫إعطاء جسدنا قدرة التحكم بحقول‬ ‫الطاقات احليوية في العقل البشري‪،‬‬ ‫بحيث تصور الهالة الطافية بألوانها‬ ‫اخملتلفة‪ ،‬ودراسة هذه األلوان ونسبة‬ ‫‪99‬‬

‫ذبذباتها تعطيك تصورا ً تفصيليا ً‬ ‫للجانب النفسي والصحي‪ .‬كما تصور‬ ‫َّ‬ ‫املخ بهاالته وطاقته في الطرفني األمين‬ ‫واأليسر‪ ،‬وهو النموذج اخلارجي للخيال‬ ‫الرنيني املعناطيسي‪.‬‬ ‫مراكز توصيل الطاقة‪:‬‬ ‫تعتبر مراكز الطاقة حلقة الوصل بني‬ ‫الطاقة الناجتة عن التغذية والطاقة‬ ‫املستقاة من الوسط األثيري‪ ،‬هذه‬ ‫الطاقة هي التي تعمل على تنظيم‬ ‫وتوزيع مراكزها بتناسق وبقدر محكم‬ ‫في اجلسم‪ .‬كما تستفيد من عملية‬ ‫حتويل الغذاء إلى طاقة في بعده املادي‪،‬‬ ‫وإلى مكنونات الطاقة في بعده‬ ‫احلراري‪ ،‬وهي الطاقة التي مت ُّد اجلسم‬ ‫باحليوية والنضارة ‪.‬‬ ‫وهي سبعة مراكز أدركها وعي اإلنسان‬ ‫قدميا ً وحديثا ً وأثبتها العلم التقني‬ ‫املتطور حينما قام بتصوير هذه املراكز‬ ‫والهالة الطافية حول جسد اإلنسان‬ ‫بواسطة الكاميرات‪.‬‬ ‫هذه املراكز ذات طبيعة أثيرية تقع في‬

‫محور اإلنسان باجتاه العمود الفقري‬ ‫وهي ملتفة بشكل لولبي وتتخلل‬ ‫اجلهاز العصبي من قمة الرأس إلى‬ ‫قاعدة اجلذر‪ ،‬وهي مرتبة بصورة‬ ‫متناسقة تتكون عند قمة الرأس‬ ‫على درجة اهتزازات قوية‪ ،‬بينما‬ ‫تتباطأ عند اجلذر‪.‬‬ ‫وقد أكتشف العاملان‬ ‫(‪ )Dr.Mannfredcurry, Dr Witmann‬أسرار‬ ‫القوانني الفيزيائية التي تسير مبوجبها‬ ‫الطاقة عبر أقنية في اجلسم بشكل‬ ‫متوازن ودقيق‪ ،‬إذا اعتبرنا أ َّن العمود الفقري‬ ‫يقسم جسم‬ ‫عمود اإلحساس الذي ِّ‬ ‫اإلنسان إلى نصفني متساويني هما اليمني‬ ‫واليسار‪ .‬والتقسيم الثنائي يولِّ ُد حالة‬ ‫تقاطب للقوى املغناطيسية داخل جسم‬ ‫اإلنسان تلتقي في محور العمود الفقري‪،‬‬ ‫وتكون باجتاهه مما يعطي التقاطب املوجب‬ ‫والسالب إلى جهتي اجلسم بحيث يعتبر‬ ‫اإلنسان القطب املغناطيسي الرباعي‪،‬‬ ‫يقول تعالى‪( :‬سنريهم آياتنا في اآلفاق‬ ‫وفي أنفسهم )‪.‬‬ ‫‪85‬‬ ‫‪99‬‬


‫برج الحمل‬

‫استواء للس ِّر في عقلك‬ ‫والعالنية على لسانك‬

‫برج الحوت‬

‫حوار الصدق‬ ‫مع نفسي‬

‫دخلت غرفتي وسألت نفسي‪ :‬ملاذا‬ ‫كذبت على والديك اليوم؟‬ ‫نعم ‪ ..‬لقد كذبت اليوم وقلت لوالد َّي‬ ‫أنني حصلت على عالمة جيدة في‬ ‫الرياضيات‪ ،‬بينما أنا في احلقيقة‬ ‫سقطت في هذه املادة!‬ ‫ولكن ‪ ..‬ملاذا كذبت؟‬ ‫خوفا ً من العقاب ‪!...‬‬ ‫حينما أتسلم الشهادة بعد فترة‬ ‫سيعرفان احلقيقة!‬ ‫لكنك تعلم أ َّن من شروط اإلميان أن‬ ‫تكون صادقا ً وأن اهلل سبحانه وتعالى‬ ‫ذكر الصادقني في القرآن الكرمي‪ ،‬قائالً‪:‬‬ ‫(والذين آمنوا باهلل ورسله أولئك هم‬ ‫الصديقون) ‪( ..‬احلديد ‪.)19‬‬ ‫إذا ً أنت تواجه اهلل تعالى وتواجه والديك‬ ‫بهذه اجلرمية‪ ،‬فإن خدعت والديك فلن‬ ‫تخدع اهلل سبحانه وتعالى‪...‬‬ ‫الصدق من أبرز صفات املؤمن‪ ،‬فالصادق‬ ‫مع نفسه هو إنسان صادق مع إخوانه‪،‬‬ ‫صادق في عمله‪ ،‬صادق مع ربه‪ ،‬وله في‬ ‫هذا درجة الصديقني عند ربه‪.‬‬ ‫والصدق هو استواء السرِّ في عقلك‬ ‫والعالنية على لسانك‪ ،‬واالستقامة في‬ ‫اإلخالص هلل تعالى ظاهرا ً في كالمك‬ ‫وحياتك‪ ،‬وباطنا ً في وجدانك وروحك‪،‬‬ ‫‪86‬‬ ‫‪99‬‬

‫ستكون حظوظك جيدة أيها‬ ‫احلوت هذا الشهر وستكون‬ ‫حتركاتك سريعة ومتنوعة‬ ‫ثم‬ ‫وبخطى ثابتة ومن ّ‬ ‫فستحصد تعاطفا ً كبيرا ً وجتاوبا ً‬ ‫مع رغباتك ومطالبك ‪ ،‬رمبا تنجح‬ ‫في الوصول إلى تسوية مرضية‬ ‫جدا ً ملشكلة استحال حلها‬ ‫في العام املاضي أفضل أيامك‬ ‫‪.8،9،10،18،19،26،28:‬‬

‫فترضى عن نفسك ويرضى عنك اهلل‪،‬‬ ‫وتصبح لديك صفة من صفات رسول‬ ‫اهلل (ص) الذي ناداه َّ‬ ‫كل من عرفه‬ ‫بالصادق األمني‪.‬‬

‫عليم بسرِّك‬ ‫بأن اهلل سبحانه وتعالى‬ ‫ٌ‬ ‫وعالنيتك‪ ،‬وشاه ٌد على قلبك‪ ،‬وأن ال‬ ‫يخطر ببالك سواه حينما تقوم بأي‬ ‫عمل أو تتفوه بأي كالم‪.‬‬

‫حينما تتوجه صادقا ً في قصدك عمالً‬ ‫ونية إلى اهلل‪ ،‬تطلب طاعته ورضاه‪،‬‬ ‫يحمدك تعالى‪ ،‬ويصفك كما وصف‬ ‫أنبيائه وأحبائه‪ ،‬ويخصك بالرتبة العالية‬ ‫للصديقني‪ ،‬قال ع ّز ْ‬ ‫وجل‪( :‬فأولئك مع‬ ‫أنعم اهلل عليهم من النبيني‬ ‫الذين‬ ‫َ‬ ‫والصديقني والشهداء والصاحلني) ‪..‬‬ ‫(النساء ‪.)69‬‬

‫في أجمل وأعظم دعاء ذكره القرآن‬ ‫الكرمي طالبا ً من رسول اهلل «ص» أن‬ ‫يتهجد به في نافلة الليل (ومن الليل‬ ‫ً‬ ‫يبعثك ر ّب َك‬ ‫فتهجد به نافل ًة عسى أن‬ ‫مقاما ً محموداً) ‪( ..‬اإلسراء ‪ ،)79‬مما يؤكد‬ ‫أهمية تقوية العالقة برب ِّ َك وأنت تذكره‬ ‫عزَّ ْ‬ ‫وجل في نافلة الليل‪ ،‬فيقول سبحانه‬ ‫وتعالى موجها ً كالمه إلى رسوله طالبا ً‬ ‫منه أن يكون قدوة للمؤمنني مللئ فراغ‬ ‫الروح مبناجاة اهلل في نافلة الليل وهي‬ ‫إثبات على صدق هذه العالقة املتينة‬ ‫واحملبة املكينة‪ ،‬فيأمره بقوله عزَّ ْ‬ ‫وجل‪:‬‬ ‫َ‬ ‫صدق وأخرجني‬ ‫مدخل‬ ‫رب أدخلني‬ ‫(وقل ِّ‬ ‫ٍ‬ ‫صدق واجعل لي من لدن َْك‬ ‫مخرج‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫سلطانا ً نصيرا) ‪( ..‬اإلسراء ‪.)80‬‬

‫كإنسان صادق البد وأنك ستصل إلى‬ ‫السعادة سرا ً وعالنية‪ ،‬حينما حتصل‬ ‫على جرعة كبيرة من املرح والطاقة التي‬ ‫تدفعك إلى مزيد من النجاح‪ ،‬وتثبت‬ ‫لنفسك أن تصرفك الصادق قد جعلك‬ ‫محبوبا ً في بيتك وفي جامعتك أو‬ ‫مدرستك‪ ،‬أو عملك‪ ،‬وشريفا ً أمام الناس‪.‬‬ ‫وال تنس أ َّن جناحك في احلياة يقف على‬ ‫ثالثة أسس هامة لها عالقة بتربيتك‬ ‫وتوجهك وثقتك بعدالة السماء‪ :‬األول‬ ‫عالقتك باهلل سبحانه وتعالى‪ ،‬والثاني‬ ‫عالقتك بالناس من حولك‪ ،‬والثالث‬ ‫اكتسابك الرضا والثقة بنفسك‪ ،‬وأنت‬ ‫تتقدم نحو النجاح والتوفيق‪ .‬حينها تثق‬

‫لسان الصدق هو الذكر اجلميل الذي‬ ‫يظل على لسان الصادق األمني في احلياة‬ ‫وبعد املوت‪ ،‬ومدخل ومخرج الصدق‪ ،‬هما‪:‬‬ ‫دار الكرامة والرضوان‪ ،‬والفضل واالمتنان‪،‬‬ ‫الذي وعد اهلل به رسوله واملؤمنني‪.‬‬

‫على عتبة العام اجلديد تواجهك بعض املشاكل ياعزيزي احلمل‬ ‫خاصة في األسابيع الثالثة األولى ومن الضروري التعامل مع‬ ‫األحداث السلبية والضاغطة بكل روية وتعقل تنجح في‬ ‫الترويج لفكرة ناجحة أولسفر أو لقاء مميز أحسن أيامك‬ ‫‪1،2،11،12،20،21،28،29‬‬

‫برج الجوزاء‬

‫برج الثور‬

‫إنطالقة جديدة وشهر ممتاز وجنوم تدعمك‬ ‫سعادة كبيرة وبراحة وطمأنينة وتضاعف فرص‬ ‫النجاح واإلبتهاج مع العائلة إحم مصاحلك من‬ ‫التراجع وقدم بعض التنازالت ‪ ،‬تفرح لظهور‬ ‫انفراج في آخر يوم أيامك احملظوظة لهذا الشهر‬ ‫هي ‪31 ،13،14،15،22،23 3،4،5 :‬‬

‫تتقدم هذا الشهر مبتدئا عامك في احلماسة والنشاط‬ ‫مع دعم جملموعة من الكواكب لك فتحشد التعاطف مع‬ ‫قضاياك ومشاريعك وتؤمن لك املساعدة والتحالف أنتبه‬ ‫من األيام العشرة األخيرة ناقش بثقة‪ ،‬وقدم بعض التنازالت‪،‬‬ ‫واترك الباقي للحظ أحسن أيامك‪6،7،16،17،25،26 :‬‬

‫برج األسد‬

‫برج السرطان‬ ‫انتبه في اإلسبوع األول من الكسوف وبالتالي هذا‬ ‫الشهر يحمل تقلبات وتوتر وبعض اخملاطر عليك‬ ‫أن حتصن نفسك بالتفاؤل والهدوء وبرودة األعصاب‬ ‫باإلبتسامة الدائمة ثم انتظر عبور العاصفة‬ ‫أدعوك لتحمل مسئولياتك على أكمل وجه أحسن‬ ‫أيامك‪.8،9،10،18،19،26،27:‬‬ ‫هذا الشهر قد يتعرض مواليد ‪11-10-9‬‬ ‫لتقلبات تطال الوالد والزوج لذا عليهم‬ ‫بالتحلي بالصبر حتى متر األسابيع ‪ 3‬األولى‬ ‫بسالم تس ّلح بالنظرة البعيدة لألمور‪،‬واهتم‬ ‫باملسئوليات العائلية والعملية وفي العشرة‬ ‫األخيرة ستنجح في استعادة موقعك‬ ‫وبالذات في ‪،6،7،16،17،24،25:‬‬

‫برج الميزان‬

‫تبتدئ هذا الشهر ببعض التقلبات في األسابيع‬ ‫الثالثة ولكي مترَّ بسالم عليك أن تعمل بدأب وتهتم‬ ‫باملشاورات من الشهر وعليك أن تعزز عالقاتك‬ ‫الشخصية واملهنية وتبتعد عن اإلنفعاالت‬ ‫واالستفزازات في سبيل حماية استقرارك‬ ‫وسالمتك أحسن أيامك ‪1،2،11،12،20،21،28،29:‬‬

‫بداية موفقة وجناح مستمر مهنيا ً ورومانسيا ً‬ ‫وال خوف على استثماراتك واستقرارك‬ ‫وستحمل أسابيعك األولى تقدما ً وتطورا ً‬ ‫كما ستحتفل بتغيير املنزل أو والدة طفل‬ ‫‪،‬حاذر من الكالم اجلارح ‪ ،‬وتهيأ لتشارك‬ ‫في لقاءات عمل ناجحة أفضل أيامك ‪:‬‬ ‫‪3،4،5،13،14،15،22،23،31‬‬

‫برج العذراء‬

‫حماسك وجرأتك أيها اجلدي يجعلك بارزا ً وسط‬ ‫محيطك مهما كان عمرك أو موقعك أو عملك‬ ‫تبدأ العام بهدف واضح تشكل بداية العام‬ ‫صفحة مهنية جديدة أو انطالق لتنفيذ مشروع‬ ‫ناجح سوف تكسب أمواال وتتخلص من ديون‬ ‫سابقة أفضل أيامك ‪.3،4،5،13،14،15،22،23،31:‬‬

‫برج العقرب‬

‫تبدأ عامك مدعوما ً ال تنقصك احلوافز وال احلظوظ‬ ‫وستكون انطالقتك نشيطة وحتقق انتصارات‬ ‫متكررة ‪،‬مع احلذر من منافس أو خصم لدود‬ ‫ولكن احلظ سيتحرك لصاحلك شرط عدم الوقوع‬ ‫باالنفعاالت ‪،‬وكما تشقى لنجاحك فستفخر‬ ‫بإجنازاتك وحظك في ‪،8،9،10،18،19،26،27 :‬‬

‫برج القوس‬ ‫ستنطلق بالتوفيق ملتابعة أعمالك واالهتمام‬ ‫بأسرتك وسيكون هذا الشهر داعما ً لعزميتك‬ ‫القوية وأفكارك اجلريئة واملتنوعة وبالتالي عليك‬ ‫بالتحضير جيدا ً لتنفيذ خططك وتشمل لقاءات‬ ‫وترتيبات ناجحة مع وجوه نافذة أنه شهر مميز‬ ‫خلدمتك وأفضله يوم‪1،2،11،12،20،21،28،29،30:‬‬

‫برج الجدي‬

‫ادعوك أيها الدلو للقيام‬ ‫بتقييم حساباتك ووضعك املالي‬ ‫واالهتمام بصحتك والراحة‬ ‫ضرورية لك لتعيد شحن طاقتك‬ ‫استعدادا ً لإلنطالق من جديد‬ ‫وبحماس في العشرة األخيرة‬ ‫من الشهر حيث ستقوم‬ ‫بتغيير روتينك وحتديد ألولوياتك‬ ‫بالعام اجلديد أفضل أيامك هي‪:‬‬ ‫‪.6،7،16،17،24،25‬‬

‫برج الدلو‬

‫‪87‬‬


‫حاول أن تكرر‪:‬‬

‫• خميس هبش خشم حبش‪ ،‬وحبش‬ ‫هبش خشم خميس‪.‬‬ ‫إلى بعض‬ ‫اني وابنته‬ ‫‪:‬‬ ‫ر‬ ‫كل واحد‬ ‫لــــغز دي وزوجته‪ ،‬ورجل إي ط) فجلس‬ ‫جاء رجل هن‬ ‫راسي (فق‬ ‫ك‬ ‫كون ذلك؟‬ ‫* هات‪ ،‬فوجدوا ثالثة ل فكيف ي‬ ‫ملنتز‬ ‫سي مستق‬ ‫ا م على كر‬ ‫منه‬

‫‪88‬‬ ‫‪99‬‬

‫ت اإليراني‬ ‫دي بن‬

‫إميان ًا‬ ‫سمى‬ ‫‪:‬‬ ‫وا عن صيبة ‪ ..‬ي ى قناعة تمان ًا‬ ‫مى ك‬ ‫يسم‬ ‫ند امل‬ ‫قال‬ ‫س‬ ‫وفاء‬ ‫‪.‬‬ ‫ع‬ ‫لصبر ‪ ...‬د األكل ‪ .‬لسر ‪ ..‬ي سمى‬ ‫عن‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ة ‪ ..‬ي‬ ‫الصبر‪ ..‬ند حفظ صداق‬ ‫صبر‪ ..‬ع جل ال‬ ‫من أ‬ ‫ال صبر‪..‬‬ ‫ال‬

‫ز‬

‫وجة الهن‬

‫طرائف‪:‬‬

‫• سئل أحدهم‪ :‬ما رأيك في الزواج‬ ‫املبكر؟ ‪ ...‬قال‪ :‬يعني الساعة كم؟!!‬ ‫• مر ابن على أمه وهي حتترق ‪ ...‬قال‬ ‫لها‪« :‬منورة حاجية»!!‬ ‫• محشش قاعد يشوف مباراة ريال‬ ‫مدريد ‪ ...‬سمع املذيع يقول‪ :‬فاول‬ ‫لصالح رونالدو ‪ ...‬قال‪ :‬تصدقون أول‬ ‫مرة أدري إن اسمه األول صالح!!‬

‫• قطو طارق نط‪ ،‬وطق طير طارق‪.‬‬

‫من هو أول من ‪ ....‬؟‬ ‫• أول من كتب بالعبرانية وأول من التحى‪:‬‬ ‫نبينا شيث بن آدم عليه السالم‪.‬‬ ‫• أول من اخترع خيوط اجلراحــ��‪:‬‬ ‫أبو بكـــرالـرازي‪.‬‬

‫خ هواطر‪:‬‬ ‫• إن‬

‫ذ‬ ‫ه األوراق ل‬ ‫في عينيه‪ ،‬وم يست آخر‬ ‫ما‬ ‫س‬ ‫ط‬ ‫ر‬ ‫ن ألقى ب‬ ‫‪..‬‬ ‫ت‪ ،‬ويجب‬ ‫ولكنها مشاعر قل ها للرياح ‪ ..‬لم تكن أن تفرق ب‬ ‫ني‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫ض‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫بن‬ ‫ع‬ ‫ذ‬ ‫ار‬ ‫ه‬ ‫عا‬ ‫س‬ ‫ها‬ ‫ال‬ ‫ش‬ ‫أ‬ ‫ً‬ ‫ط‬ ‫س‬ ‫ها‬ ‫ملا‪.‬‬ ‫ورك‬ ‫حرفا ً حرفا ً ونبض طور مجرد‬ ‫ك‬ ‫•‬ ‫ال‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ج‬ ‫ك‬ ‫إن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫سان‬ ‫مثل‬ ‫ح‬ ‫يل عابر‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ها‬ ‫ا‬ ‫حل‬ ‫ح‬ ‫زي‬ ‫ل ً‬ ‫ينز‬ ‫ما واكتوى‬ ‫ف ‪ ..‬فال شيء في ن ‪ ..‬هذا ال‬ ‫ط‬ ‫ائ‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫دنيا‬ ‫جيب‬ ‫أبواب‬ ‫بيتك وحاصرتك ت يستحق من دمك الذي يغن‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫ج‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫نواف‬ ‫قطة واحدة ‪ ..‬فإذا حلانه وهو‬ ‫ت ذك لنسمات اله ل اجلليد م‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫وا‬ ‫ء‬ ‫كا‬ ‫غن‬ ‫غل‬ ‫ي ‪ ..‬وسوف ترى ال النقي وانظر بعيدا ً ن ‪ ..‬فانتظر قدوم ال ق الشتاء‬ ‫لت‬ ‫رب‬ ‫ش‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ص‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫وا‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ه‬ ‫ح‬ ‫ك عمرا ً‬ ‫ي تلق‬ ‫رى أس‬ ‫ي‬ ‫را‬ ‫ج‬ ‫ب‬ ‫خ‬ ‫ي‬ ‫دي‬ ‫ً‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫يور‬ ‫وحلما ً جديدا ً وقلب ً ها الذهب‬ ‫وقد عادت‬ ‫ية فوق أغ‬ ‫صا‬ ‫ن‬ ‫ا جديداً‪.‬‬ ‫ال‬ ‫ش‬ ‫جر ‪..‬‬

‫هل تعلم؟‬

‫• أن الزرافة هي الكائن احلي الوحيد الذي يحتو ‪‎‬ي‬ ‫جسمه على الذهب‪ ،‬حيث يوجد في كل جفن من‬ ‫أجفانها ما يعادل ثالثة جرامات من هذا املعدن‪.‬‬ ‫• أن دماء الثعالب تدخل في صناعة شاي ليبتون‪‎.‬‬ ‫• أن املستشار األملاني هيلمت كول ولد في مركز‬ ‫للتسوق في مدينة بريده السعودية‪.‬‬

‫أ‬ ‫* بحمث‬ ‫ا‬ ‫ر ل‬

‫‪:‬‬

‫*‬ ‫ي‬ ‫صين ني‪:‬‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫‪ :‬ال تي‬ ‫عش ج ال‬ ‫ب ا صو‬ ‫لردي ف و‬ ‫ال‬ ‫ء‬ ‫ال يق جدي‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫طع بل بري‬ ‫س‬ ‫يقلع م‪.‬‬ ‫‪.‬‬

‫حكم‪:‬‬

‫• ال تضع كل أحالمك في شخص واحد‪ ،‬وال جتعل‬ ‫رحلة عمرك وجه شخص حتبه مهما كانت‬ ‫صفاته‪ ،‬وال تعتقد أن نهاية األشياء هي نهاية‬ ‫العالم‪ ،‬فليس الكون هو ما ترى عيناك‪.‬‬

‫‪89‬‬ ‫‪99‬‬


‫بتنظيم من الشباب البحريني‬ ‫عقد نموذج جلسة لمنظمة األمم المتحدة‬ ‫نظم برنامج التدريب والتنظيم ببرنامج‬ ‫األمم املتحدة مؤمتر منوذج جلسة ملنظمة‬ ‫األمم املتحدة جلامعات البحرين السادس‪،‬‬ ‫والذي انطلق في فندق كراون بالزا برعاية‬ ‫رئيس املؤسسة العامة للشباب والرياضة‬ ‫هشام اجلودر‪.‬‬ ‫وأشارت مديرة البرنامج دوريس مارتن إلى‬ ‫أن البرنامج هذا العام استضاف مشاركني‪ ‬‬ ‫من دولة الكويت‪ ،‬اإلمارات ‪ ،‬اململكة العربية‬ ‫السعودية وقطر‪ ،‬وقد بلغ إجمالي عدد‬ ‫املشاركني حوالي ‪ 200‬طالب جامعي»‪.‬‬ ‫وقالت مارتن إن «الطلبة املشاركني‬ ‫خضعوا لدورات تدريبية في مهارات‬ ‫اخلطابة واحلوار‪ ،‬واإلطالع على آراء‬ ‫اآلخرين‪ ،‬ثم أعد كل منهم ورقة عمل‬

‫‪90‬‬ ‫‪99‬‬

‫خاصة بإحدى القضايا الدولية املعاصرة‬ ‫التي تناقش في األمم املتحدة‪ ،‬على أن‬ ‫تتسم احللول املطروحة بالسلمية‬ ‫والواقعية‪ ،‬ومن املقرر أن يعرض جميع‬ ‫الطلبة املشاركني أوراقهم مستعينني‬ ‫باملهارات التي مت تدريبهم لتطبيقها»‪،‬‬ ‫مضيفة أن «ما مييز البرنامج هذا‬ ‫العام مشاركة مستشار التطوير‬ ‫الحتاد الشباب في األمم املتحدة مايكل‬ ‫إيتون والذي سيقوم بتحديد ما إذا كان‬ ‫النموذج البحريني الذي سيطرح من خالل‬ ‫املؤمتر ميكن أن يدمج مع منوذج الواليات‬ ‫املتحدة اجلامعي»‪.‬‬

‫إميان جناحي أن «البرنامج الذي يقام للسنة‬ ‫السادسة يعتبر الوحيد املوجه لطلبة‬ ‫اجلامعات على مستوى دول اخلليج العربي»‪.‬‬ ‫وأوضحت جناحي أن «املؤسسة ترسل‬ ‫أوراق العمل ملكتب األمم املتحدة‪ ،‬وتقوم‬ ‫بتكرمي أفضل املشاركني بالبرنامج كما‬ ‫تسعى إلشراكهم في األمم املتحدة‪ ،‬وتقوم‬ ‫املؤسسة باعتماد األفكار املتميزة في برامج‬ ‫عملها من خالل األنشطة املقدمة»‪.‬‬

‫من جانبها‪ ،‬أكدت مديرة إدارة شئون الشباب‬ ‫في املؤسسة العامة للشباب والرياضة‬

‫‪91‬‬ ‫‪99‬‬


‫اإلدارة اللوجستية في‬ ‫نطاقها األكاديمي‪:‬‬

‫خارطة مغرية لوجهات‬ ‫واسعة وذائقات متعددة‬ ‫تعرف اإلدارة اللوجستية باختصار على أنها إدارة حركة‬ ‫البضائع والطاقة واملعلومات‪ ،‬وما يتعلق بها من موارد من‬ ‫نقطة اإلنتاج إلى نقطة االستهالك‪ .‬ويعد قسم الدعم‬ ‫اللوجستي قسم رئيسي ال غنى عنه في مختلف التجارات‬ ‫العاملية وعمليات االستيراد والتصدير‪ ،‬وهو معني بتجميع‬ ‫املعلومات‪ ،‬النقل‪ ،‬اجلرد‪ ،‬التخزين‪ ،‬املعاجلة املادية‪ ،‬والتغليف‪.‬‬ ‫هناك عدد من املؤسسات التعليمية احمللية واخلارجية‬ ‫التي تقدم لك فرصة دراسة متعلقة مبجال «اللوجستية»‬ ‫كتخصص جامعي‪ ،‬فيما يلي إيجاز ألهمها‪:‬‬

‫بوليتكنيك البحرين‬ ‫البرنامج‪ :‬درجة البكالوريوس في اإلدارة‬ ‫اللوجستية الدولية‬ ‫املوقع‪ :‬البحرين‬ ‫‪www.polytechnic.bh‬‬ ‫معلومات عن الكلية‪:‬‬

‫تأسست الكلية عام ‪ 2008‬و تعتبر من‬ ‫املؤسسات التعليمية احلكومية في‬ ‫مملكة البحرين‪ .‬ويعد اجلانب العملي‬ ‫ركيزة مهمة في منهج وأسلوب‬ ‫التعليم الذي تعتمده بوليتكنيك‬ ‫البحرين‪ ،‬ما يجعل خريجوها جاهزين‬ ‫للولوج في احلياة العملية دون توقع أي‬ ‫قصور في األداء‪ ،‬أو حاجة لتدريب مهني‪.‬‬ ‫أهداف البرنامج ‪:‬‬

‫• إعداد الطلبة ملناصب وظيفية في‬ ‫مجاالت إدارة النقل أو التخزين‪.‬‬ ‫• تنمية قدرات حتليل السياسات‬ ‫و الظروف احمليطة من أجل إعداد خطط‬ ‫مهنية واستشارية‪.‬‬ ‫• إعداد قياديني في مجال توفير النقل‪،‬‬ ‫قادرين على مواجهة املتغيرات‪.‬‬ ‫‪92‬‬ ‫‪99‬‬

‫• تعريف الطلبة بأنظمة النقل‬ ‫وأنواع الشبكات‪ ،‬وتعويدهم على‬ ‫التأقلم مع الظروف الطارئة‪.‬‬ ‫• تطوير قدرة الطلبة على التفكير‬ ‫النقدي وحتليل الفرص واختيار‬ ‫األفضل منها‪.‬‬ ‫• تعلم كيفية التخطيط حللقات‬ ‫االستيراد والتصدير العاملية‬ ‫وكيفية تطويرها‪.‬‬ ‫فرص العمل‪:‬‬

‫بحسب بولتيكنيك‪ ،‬يعد املوقع اجلغرافي‬ ‫املتميز للبحرين وصلة لبقية الدول‬ ‫اخلليجية‪ .‬كما أن الرؤية االقتصادية‬ ‫للبحرين لعام ‪ 2030‬املطروحة من‬ ‫قبل مجلس التنمية االقتصادية تؤكد‬ ‫أن البحرين محور لسوق العمليات‬ ‫اللوجستية‪ .‬ومبا أن البحرين تعاني من‬ ‫نقص في اخلريجني املؤهلني للوظائف‬ ‫املتعلقة باإلدارة اللوجستية‪ ،‬فإن‬ ‫للخريجني فرصا ً كبيرة للتوظيف في‬ ‫إحدى هذه اجملاالت‪:‬‬ ‫• إدارة التأمني البحري‬

‫جامعة اإلمارات‬ ‫العربية المتحدة‬

‫• السلك العسكري واجلمارك والشرطة‬ ‫• إدارة سياسات التنمية‬ ‫• إدارة عمليات املطارات والشحن اجلوي‬ ‫• إدارة وسائل النقل العام‬ ‫• إدارة االستيراد والتصدير‬ ‫• إدارة سلسلة التوريد‬ ‫• إدارة مستودعات النقل واإلمداد‬

‫البرنامج‪ :‬درجة البكالوريوس في إدارة‬ ‫األعمال ‪ -‬إدارة اللوجستيات‬ ‫وسلسلة اإلمداد‬ ‫مدة الدراسة‪ :‬أربع سنوات‬

‫طرق التدريس والتقييم‪:‬‬

‫معلومات عن الجامعة‪:‬‬

‫التدريس يقوم على الطرق التي جتعل‬ ‫من الطالب املركز في عملية التعلم‪،‬‬ ‫ما من شأنه تطوير كفاءة احلكم‬ ‫والتقييم الذاتي عند الطالب وإدراك‬ ‫املفاهيم العامة للتخصص تتم عن‬ ‫طريق احملاضرات‪ ،‬ومصادر املعلومات‬ ‫على االنترنت‪ ،‬ودراسة احلاالت‪ ،‬والزيارات‬ ‫امليدانية‪ ،‬وبالتأكيد سوف يكون هناك‬ ‫جانب عملي‪ ،‬باإلضافة إلى اجلانب‬ ‫األكادميي في خطة الدراسة‪.‬‬

‫‪www.uaeu.ac.ae‬‬ ‫تعتبر اجلامعة الوطنية األولى في‬ ‫اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬تأسست عام‬ ‫‪1976‬و يحمل الكادر التعليمي للجامعة‬ ‫درجة الدكتوراه من مؤسسات تعليمية‬ ‫معترفة ويبلغ عددهم ‪ ،684‬بينما يدرس‬ ‫‪ 12457‬طالب في اجلامعة‪.‬‬ ‫معلومات عن البرنامج‪:‬‬

‫يقوم البرنامج على تزويد الطلبة‬ ‫باألسس اإلدارية واملهارات التحليلية‬ ‫الالزمة لتنفيذ مبادئ سلسلة اإلمداد‬ ‫في املؤسسات واملنظمات اجلديدة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى تطوير وتنفيذ منتجات‬

‫جديدة وأفضل للتنسيق بني النشاطات‬ ‫التجارية التي تتقاطع مع اإلنتاج‬ ‫ونظام اخلدمات‪ ،‬لضمان أن املنتج أو‬ ‫اخلدمة قد وصلت للمستهلك بالكمية‬ ‫الالزمة وبالطريقة الصحيحة‪ ،‬وقد مت‬ ‫إيصالها في إلى املستهلك الصحيح‬ ‫وفي املكان والوقت الصحيحني‬ ‫وبالتكلفة الصحيحة‪ ،‬هذه املهارات‬ ‫تتعهد اإلمارات بتنفيذها في املستقبل‬ ‫وتوفر خدمات بأعلى درجات اجلودة‬ ‫ملواطنيها ومقيميها‪.‬‬

‫كما أن الطلبة سوف يتعلمون‬ ‫صلب املهارات التجارية‪ ،‬ويتعلمون‬ ‫بعض التخصصات القريبة واملتصلة‬ ‫بالتجارة كاحملاسبة وإدارة املوارد‬ ‫البشرية وإدارة نظم املعلومات‬ ‫والتسويق‪ ،‬فضالً عن مهارات القيادة‬ ‫والعمل اجلماعي والتفكير اإلبداعي‪.‬‬

‫وعليه‪ ،‬فإن البرنامج يعد الطالب إلى‬ ‫استالم مواقع مهنية في إدارة سلسلة‬ ‫اإلمداد‪ ،‬وتقلد مناصب إدارية عليا في‬ ‫املؤسسات واملنظمات العاملة في‬ ‫اإلمارات العربية املتحدة ومنطقة‬ ‫اخلليج وباقي املناطق في العالم‪.‬‬ ‫خريجو هذا البرنامج سوف يعملون‬ ‫في التسويق‪ ،‬أو العمليات أو احملاسبة‬ ‫أو اإلدارة املالية أو نظم املعلومات‪،‬‬ ‫لضمان أن املنتج أو اخلدمة قد أجنز‬ ‫وأوصل بناء على برنامج متكامل بني‬ ‫املورد والزبون‪.‬‬ ‫‪93‬‬ ‫‪99‬‬


‫جامعة جريفيث‬ ‫املوقع‪ :‬استراليا‬ ‫‪www.griffith.edu.au‬‬ ‫اسم البرنامج‪ :‬بكالوريوس في التجارة‬ ‫إدارة اللوجستيات وسلسلة التوريد‬ ‫مدة الدراسة‪ 3 :‬سنوات بدوام كامل‪،‬‬ ‫أو ‪ 6‬سنوات بدوام جزئي‪.‬‬ ‫معلومات عن البرنامج‪:‬‬

‫مع مورديها‪ ،‬باإلضافة إلى الزبائن‪ .‬إذا‬ ‫فشلت أي حلقة من سلسلة التوريد‬ ‫سوف يواجه العمل ككل مشكلة‬ ‫كبيرة لذلك تقول اجلامعة أن إدارة‬ ‫مديري عمليات التوريد اجليدين يساوون‬ ‫أوزانهم ذهباً‪.‬‬ ‫في السنة األولى يتم تدريس املواد‬ ‫املتعلقة بالتجارة‪ ،‬وتتعمق في السنة‬ ‫الثانية والثالثة بتخصص اللوجستيات‬ ‫وإدارة سلسلة التوريد‪ .‬وميكن االلتحاق‬ ‫في السنة الثانية بواحد مما يلي‪:‬‬

‫إدارة سلسلة وعمليات التوريد عامل‬ ‫حاسم في جناح أي شركة تقوم بتصنيع‬ ‫أو معاجلة البضائع أو ترصد حركة وتخزن‬ ‫منحة أو برنامج تبادل دولي‪:‬‬ ‫املواد اخلام‪ ،‬ألنها تعمل على تأمني قوائم‬ ‫برنامج التعلم عن طريق العمل‬ ‫جرد جلميع البضائع ومهام العمل التي‬ ‫تخصص إضافي جديد أو تخصص فرعي‬ ‫تتم‪ ،‬باإلضافة إلى حركة املنتجات من‬ ‫التخصص في إحدى الدارسات األخرى‬ ‫بداية تصنيعها حتى وصولها للزبون‪.‬‬ ‫التي توفرها اجلامعة‬ ‫وهي أيضا ً معنية بالعمل مع شركاء‬ ‫خارجيني ملعرفة أفضل املصادر‬ ‫واألسعار للمواد اخلام‪ ،‬وتنمية العالقات‬ ‫‪94‬‬ ‫‪99‬‬

‫تكاليف الدراسة‪:‬‬

‫‪ 210‬دوالرات للساعة األكادميية املعتمدة‪.‬‬ ‫مجاالت العمل‪:‬‬

‫إدارة االستراتيجيات التجارية‬ ‫إدارة قنوات العالقات‬ ‫عمليات التوريد والتصدير‬ ‫إدارة عمليات الشراء وتوفير املواد‬ ‫مؤسسات اإلدارات التجارية‬

‫جامعة كالركسون‬ ‫املوقع‪ :‬الواليات املتحدة األمريكية‬ ‫ والية نيويورك‬‫املوقع االلكتروني‪www.clarkson.edu :‬‬ ‫البرنامج‪ :‬بكالريوس العلوم في اإلدارة‬ ‫الدولية لسلسلة اإلمداد‬ ‫االعتماد الدولي‪ :‬املنظمة الدولية (أياتا)‬ ‫وجامعة كامبريدج‬ ‫متطلبات القبول‪ :‬شهادة الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬واجتياز امتحان القبول مع‬ ‫املقابلة الشخصية‪.‬‬ ‫معلومات عن الجامعة‪:‬‬

‫هي جامعة تكنولوجية صغيرة‪ ،‬تعنى‬ ‫بالدراسات املؤثرة أو املتأثرة باملتغيرات‬ ‫احلياتية‪ ،‬واجلامعة تنشئ مع طالبها‬ ‫عالقة تستمر مدى احلياة‪ .‬تقع اجلامعة‬ ‫في الريف‪ ،‬وتنعزل عن الصخب وتدفع‬ ‫باألسس العلمية إلى مداها األقصى‬ ‫بحثا ً عن أجوبة لم تعرف بعد‪.‬‬

‫معلومات عن البرنامج‪:‬‬

‫تؤمن اجلامعة أن من الواجب تخريج‬ ‫طالبها للحياة كما هي‪ ،‬ومبا يتناسب‬ ‫‪‎‬مبادئ سلسلة اإلمداد تتمحور حول‬ ‫مع شروطها‪ ،‬ولذا فإن البرامج األكادميية تطوير دفق سلس من املواد اخلام‪ ،‬أو‬ ‫تتصاحب مع برامج الصفية ومتطلبات املنتجات واخلدمات‪ ،‬أو املعلومات‪ ،‬ورؤوس‬ ‫مجتمعية حتت اسم “ تعلم وعش‬ ‫األموال‪ .‬وتبدأ سلسلة اإلمداد قبل مرحلة‬ ‫اهتمامات‬ ‫في اجملتمع “‪ .‬وهذا من أهم‬ ‫التصميم‪ ،‬وتتضمن جتميع املواد اخلام‬ ‫اجلامعة أن تبقي طلبتها مشغولني‪،‬‬ ‫والعمليات اللوجستية املتعلقة بذلك‪،‬‬ ‫بعد أن ينهوا صفوفهم‪.‬‬ ‫وتستمر حتى تسليم املنتج أو اخلدمة‬ ‫للزبون‪ ،‬والهدف من ذلك األمر كسب‬ ‫وترى اجلامعة أن التكنولوجيا اجلديدة‬ ‫رضا الزبون‪.‬‬ ‫واجملاالت املتداخلة‪ ،‬وبالنتيجة الفرص‬ ‫الوظيفية املتنوعة تتطلب مقاربة‬ ‫وطبقا ً لذلك يتضمن املنهج الدراسي‬ ‫جديدة للتعليم‪ ،‬لذلك تؤسس الطلبة‬ ‫مقاربة للنظام الذي يحتوي على مناذج‬ ‫علميا ً باملبادئ واألساسيات‪ ،‬ولكن في‬ ‫من إدارة العمليات والتسويق وإدارة‬ ‫نفس الوقت يتعلمون إدارة الصعوبات‬ ‫املعلومات وإدارة املوارد البشرية وإدارة‬ ‫اخملتلفة في عالم اليوم املعقد” ‪.‬‬ ‫اإلستراتيجيات وحركة االقتصاد بصورة‬ ‫خريجو كالركسون قياديون مطلوبون‪،‬‬ ‫عملية وسلسة‪.‬‬ ‫هكذا تصف اجلامعة خريجيها‪ ،‬وتدعي‬ ‫أن سدس اخلريجني هم اآلن يشغلون‬ ‫مناصب اإلدارة التنفيذية في الشركات‪.‬‬ ‫‪95‬‬ ‫‪99‬‬


‫األهم‪ :‬حبه في الجامعة ليس أعمى!‬ ‫األمير ‪ ...‬فاقد للبصر لم يفقد األمل‬ ‫في العام ‪ ١٩٧٥‬ولد مغمض العينني‪،‬‬ ‫لم يعرف ملاذا‪ ،‬لكنه كان يسمع أصواتا ً‬ ‫حوله‪ ،‬عرف أمه وأبيه‪ ،‬وبأن له إخوة‬ ‫وأخوات‪َ ،‬ك ُبر وسأل عن سبب الظالم‬ ‫الذي يلفه‪ ،‬فجاءته اإلجابة الصاعقة‪:‬‬ ‫أنت أعمى ‪!..‬‬ ‫احلكاية البحرينية تشبه قصة‬ ‫آلبتشينو في فيلمه الشهير «عطر‬ ‫امرأة»‪ ،‬الذي حاز فيه على جائزة‬ ‫األوسكار ألدائه دور الكفيف‪ ،‬لعل ذاك‬ ‫عطر املرأة وهذا عطر األمير!‪.‬‬ ‫الشاب البحريني حسني األمير‪ ،‬صاحب‬ ‫اإلرادة األقوى يقول‪« :‬عندما وعيت على‬ ‫‪96‬‬

‫إعاقتي البصرية‪ ،‬عرفت أنني ال أستطيع‬ ‫اللعب‪ ،‬وأن األطفال ينظرون لي نظرة‬ ‫مختلفة… لقد اكتشفت األمر»‪.‬‬ ‫ويضيف”كان األطفال يحاولون رؤية‬ ‫علي احلجارة‪،‬‬ ‫عيني‪ ،‬وبعضهم يرمي ّ‬ ‫كنت أجري وراءهم‪ ،‬أحيانا ً أجنح في صد‬ ‫الهجوم‪ ،‬وغالبا ً ال أجنح‪ ،‬فأعود منكسراً‪،‬‬ ‫وكانت أمي تعلق ناصحة‪ :‬قل لهم إن‬ ‫األعمى هو أعمى القلب”‪.‬‬

‫مارست فضيلة السكوت !‬ ‫ماذا حدث بعد ذلك؟ يوضح حسني‪“ :‬بعد‬ ‫فترة مارست فضيلة السكوت‪ ،‬وشيئًا‬ ‫علي ينحسر‪ ،‬كبرت‬ ‫فشيئًا بدأ التهجم ّ‬

‫وكنت متفوقا ً دراس ًيا‪ ،‬درست في معهد‬ ‫النور للمكفوفني الذي أصبح اسمه اآلن‬ ‫املعهد البحريني السعودي للمكفوفني‪،‬‬ ‫في السنتني األوليني كنا نسكن في‬ ‫املعهد‪ ،‬ونعود للمنزل أيام اإلجازة‪ ،‬درست‬ ‫االبتدائية واإلعدادية‪ ،‬وعدت للمنزل ‪..‬‬ ‫كنت أحب املعهد كمكان”‪.‬‬ ‫يؤكد حسني‪“ :‬واجهت اجملتمع‪،‬‬ ‫لدي قدرات ومواهب‬ ‫واكتشفت مبكرا ً أن ّ‬ ‫متعددة‪ ،‬كالعزف‪ ،‬فمنذ أن كان عمري‬ ‫سبع سنني عزفت على آلة األورغ‪ ،‬وأيضا ً‬ ‫لدي قدرة على التفكير‬ ‫اكتشفت أن ّ‬ ‫املُميز واملناقشة‪ ،‬كان لعبي قليل‪ ،‬كنت‬ ‫أجلس وأفكر معظم األحيان”‪.‬‬ ‫حسني قرر مرافقة من هم أكبر منه‪،‬‬

‫إذ يقول “جالست أناسا ً أكبر مني س ّناً‪،‬‬ ‫ولم أتابع مسلسالت األطفال‪ ،‬صارت‬ ‫حياتي جادة‪ ،‬لدرجة إني طلبت من إدارة‬ ‫املعهد السماح لي باجللوس في الساحة‬ ‫اخملصصة للكبار‪ ،‬لم أجلس مع من هم‬ ‫في مثل سني‪ ،‬شعرت أنني يجب أن‬ ‫أنضج بسرعة”‪.‬‬ ‫كيف نضج حسني؟ يجيب‪ “ :‬بدأت أقرأ‬ ‫كثيرًا في الكتب املطبوعة على طريقة‬ ‫البرايل اخلاصة باملكفوفني‪ ،‬قرأت روايات‬ ‫لطه حسني وتوفيق احلكيم‪ ،‬أتذكر أنها‬ ‫ثرية‪ ،‬رفضت قراءة قصص األطفال بناء‬

‫‪99‬‬

‫على طلب املعلمني في املعهد‪ ،‬كنت‬ ‫أغافلهم وأعود لقراءة الروايات‪ .‬كما‬ ‫بدأت متابعة املسلسالت واألفالم عن‬ ‫طريق االستماع”‪.‬‬

‫أكتب الذكريات ‪ ..‬وأعزف‬ ‫بدأ حسني األمير في كتابة مذكراته‬ ‫الشخصية منذ أن أصبح عمره سبع‬ ‫سنني‪ ،‬إذ يقول‪“ :‬أخذت هذه الفكرة‬ ‫من مسلسل مصري‪ ،‬واصلت كتابة‬ ‫مذكراتي ملدة سبع سنوات وتوقفت‬ ‫بعدها”‪.‬وبالنسبة للعزف‪ ،‬يوضح‪ :‬كنت‬ ‫أحاول العزف بنفسي‪ ،‬وكان أساتذة‬

‫املعهد يساعدوننا”‪.‬‬ ‫ولألم دور يوضحه حسني‪“ :‬كانت أمي‬ ‫بجد‬ ‫حترص على تعلمينا فقد تابعتنا ّ‬ ‫لرغبتها في أن نكون متعلمني”‪ .‬أنت‬ ‫ولدي‬ ‫ومن؟‪ ،‬يجيب” أنا كفيف كل ّياً‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫أخ آخر ضعيف البصر‪ ،‬وكانت أختي‬ ‫كذلك‪ ،‬لكن بصرها حتسن إثر عملية‬ ‫أجرتها في أملانيا”‪.‬‬

‫الحب ليس أعمى‬ ‫لم يستمر املشوار الدراسي حلسني‬ ‫الذي يفاجئنا بالقول‪“ :‬خرجت من‬ ‫والدي عن‬ ‫املدرسة الثانوية بعد انفصال‬ ‫ّ‬ ‫بعضهما‪ ،‬حاولت احلصول علي عمل‬ ‫‪97‬‬


‫لكنني لم أجنح‪ ،‬فواصلت الدراسة في‬ ‫السعودية‪ ،‬أكملت الثانوية‪ ،‬وعدت‬ ‫للبحرين‪ ،‬دخلت جامعة البحرين في‬ ‫العام ‪ ،١٩٩٥‬واخترت تخصص اللغة‬ ‫العربية‪ ،‬بدأت كتابة الشعر منذ املرحلة‬ ‫اإلعدادية وحتى اجلامعية”‪.‬‬ ‫يضيف‪“ :‬في اجلامعة أزلت احلواجز‪،‬‬ ‫ً‬ ‫نشاطا‬ ‫ك ّونت عالقات واسعة‪ ،‬مارست‬ ‫أدب ًيا وموسيق ًيا‪ ،‬كنا نخوض نقاشات‬ ‫عدة‪ ،‬عملت بقوة وجهد‪ ،‬وتخرجت في‬ ‫العام ‪ ٢٠٠٠‬بشهادة البكالوريوس في‬ ‫اللغة العربية”‪.‬‬ ‫ولعل أبرز مفاجأة يطلقها حسني‪،‬‬ ‫بقوله‪“ :‬ك ّونت عالقة حب في اجلامعة‬ ‫مع زميلتي الشاعرة سوسن دهنيم‪ ،‬إذ‬ ‫تزوجنا عام ‪ ،٢٠٠٢‬بعد قصة حب مد ّوية”‪.‬‬

‫‪98‬‬

‫‪96‬‬

‫عامل بدالة ثم معلم‬ ‫بدأ حسني العمل منذ أن كان في‬ ‫اجلامعة‪“ :‬عملت كعازف أورغ مع نادي‬ ‫املوسيقي في اجلامعة‪ ،‬وفي حفالت‬ ‫ّ‬ ‫وشكل ذلك لي دخالً ماديًا‪،‬‬ ‫خاصة‪،‬‬ ‫وشاركت في جلان حتكيم مهرجانات‬ ‫األناشيد الدينية خلبرتي املوسيقية‪،‬‬ ‫ومنذ العام ‪ ٢٠٠٢‬وحتى اآلن أنا عضو‬ ‫في هذه اللجنة”‪.‬‬ ‫ويضيف‪« :‬بعد التخرج عملت‬ ‫كموظف بدالة في أحد املصارف‪،‬‬ ‫ولذا تركت العزف‪ ،‬ومن ثم عينت‬ ‫معل ًما في املعهد البحريني السعودي‬ ‫للمكفوفني‪ ،‬وأعمل حاليا ً كمعلم‬ ‫للكمبيوتر منذ نحو ست سنني»‪.‬‬ ‫يؤكد حسني “هاجس العمى ال زال‬ ‫لدي‪ ،‬لقد دخلنا عالم االنترنت‪،‬‬ ‫موجودا ً ّ‬

‫وأنا أتواصل مع الناس على موقع‬ ‫الفيس بوك‪ ،‬واقرأ الصحف يومياً‪،‬‬ ‫عبر برنامج «قارئ الشاشة»‪ ،‬وحاليا ً‬ ‫أقرأ أحدث الكتب”‪ .‬يؤكد “التقنية‬ ‫ساعدتني كثيراً”‪.‬‬ ‫وينهي حسني حكايته‪ ،‬قائالً‪“ :‬أسعى‬ ‫جاهدا ً لتطوير نفسي ‪ ..‬لن أفقد األمل‬ ‫‪ ..‬رمبا أستطيع الرؤية يو ًما ‪ ..‬وإذا لم‬ ‫أستطع ستستمر احلياة”‪.‬‬



Discover Life After School Issue 1