Issuu on Google+

‫الثانوية التأهيلية سيدي حممد بن عبد اهلل ‪ -‬تنغري‬ ‫نادي الشأن احمللي وحقوق اإلنسان واملواطنة‪ :‬تنظيم معرض املأكوالت والصناعة‬ ‫التقليدية‬

‫تعزيزا النفتاح الثانوية التأهيلية سيدي محمد بن عبد هللا (تنغير)‪ ،‬وبهدف تقوية اعتزاز‬ ‫تالمذتها بتراثهم المحلي الذي يعتبر مكونا من مكونات الهوية الوطنية‪ ،‬نظم نادي الشأن المحلي‬ ‫وحقوق اإلنسان والمواطنة بالمؤسسة معرضا للمأكوالت والصناعة التقليدية وذلك يوم الجمعة‬ ‫‪ 12‬مارس ‪ .1122‬بشراكة مع عمالة إقليم تنغير والنيابة اإلقليمية لوزارة التربية الوطنية والمجلس‬ ‫العلمي المحلي وجمعية أمهات وآباء واولياء التالميذ ووكالة الصناعة التقليدية بتنغير ومجموعة‬ ‫من جمعيات المجتمع المدني والحرفيين‪.‬‬ ‫افتتح النشاط بآيات بينات من الذكر الحكيم تلتها كلمات السيد الكاتب العام لعمالة تنغير ثم‬ ‫رئيس المجلس اإلقليمي لتنغير والنائب اإلقليمي لوزارة التربية الوطنية ومدير الثانوية التأهيلية‬


‫سيدي محمد بن عبد هللا ورئيس المجلس العلمي المحلي و ممثل جمعية أمهات وآباء وأولياء‬ ‫التالميذ‪ ،‬فكلمة النادي‪.‬‬

‫ليعقب ذلك عرض شريط يؤرخ ألنشطة النادي بسم الموسم الدراسي الفارط‬ ‫(‪ .)1122/1121‬ثم توزيع شواهد تقديرية على الوجوه النسائية المشاركة في النشط الذي نظمه‬ ‫النادي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة تحت شعار‪" :‬المرأة التودغية رمز الكفاح والتضحية"‪ .‬فتقديم‬ ‫شهادة تقديرية لرئيس وكالة الصناعة التقليدية بتنغير على مجهوده الكبير في إنجاز المعرض‪.‬‬ ‫لينتقل الحضور بعد ذلك الفتتاح المعرض‪.‬‬


‫قدم المعرض أزيد من عشر أكالت تقليدية محلية ( أفضوز‪ ،‬ابنتا‪ ،‬افنوزن‪ ،‬تروايت‪ ،‬تلخشا‪،‬‬ ‫اغروم نكنسو‪ ،‬أسكيف‪ ،)..‬كما عرضت الجمعيات النسوية والتي بلغ عددها ‪ 7‬جمعيات منتجاتها‬ ‫التقليدية ( زرابي‪ ،‬منسوجات‪ ،‬حلي‪ ،‬لباس العروس التوغية‪ )...‬أما الحرفيون فقد قدموا لزوار‬ ‫المعرض مصنوعات تقليدية متنوعة من قبيل الرابوز و األحدية األمازيغية‪ ،‬والحلي المصنوعة‬ ‫من الفضة‪ ،‬وأدوات مصنوعة من الفخار‪ ،‬إضافة الى اللباس األمازيغي الرجالي‪...‬وقد تضمن‬ ‫المعرض رواقا خاصا بمنخرطي النادي قدموا فيه مجموعة من المأكوالت المحلية‪.‬‬


‫المعرض ظل مفتوحا في وجه العموم من داخل وخارج الثانوية من الساعة التاسعة صباحا‬ ‫الى حدود الساعة السادسة مساءا‪ .‬وتميز بحضور مكثف أثنى على المعرض وعلى معروضاته‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة يتقدم نادي الشأن المحلي وحقوق اإلنسان والمواطنة‪ ،‬بالشكر الجزيل لكافة‬ ‫الشركاء وعلى رأسهم عمالة إقليم تنغير التي لم تدخر جهدا لدعم هذا النشاط‪ .‬والنيابة اإلقليمية‬ ‫لوزارة التربية الوطنية التي لم تبخل على النادي بدعمها‪ ،‬والمجلس العلمي المحلي الذي نجح‬ ‫وبالفعل سواء من خالل دعمه ألنشطة النادي أو أندية أخرى أو جمعيات المجتمع المدني في‬ ‫تجسيد الدعوة الملكية السامية الى انفتاح المجالس العلمية على المجتمع وعلى المحيط‪ .‬كما ال‬ ‫يفوت النادي تق ديم الشكر لوكالة الصناعة التقليدية بتنغير التي كان لها دور كبير في انجاز هذا‬ ‫النشاط‪ ،‬وكذا جمعيات المجتمع المدني والحرفيون المشاركون في المعرض‪ ،‬وجمعية أمهات‬ ‫وآباء وأولياء التالميذ‪ ،‬والجهاز اإلداري والتربوي وتالمذة الثانوية التأهيلية سيدي محمد بن عبد‬ ‫هللا‪ ،‬وكافة منخرطي النادي‪.‬‬ ‫نادي الشأن المحلي وحقوق اإلنسان والمواطنة‬


رسالة الى وسائل الإعلام