Page 1

‫ب‬ ‫ك‬ ‫ا‬ ‫نائ مريا‬ ‫ا‬ ‫ل من مل‬ ‫ص‬ ‫اصرة ور‬

‫‪1‬‬


‫مجلة فلسطين عن قرب مجلة شهرية تتحدث بلسانكم تتألق في آفاقكم وتشرق في فلسطينكم‬

‫صورة الغالف للمذيعة‬ ‫ريم عبد احلفيظ يف اذاعة صوت‬ ‫فلسطني‬ ‫تصوير نائل مناصره‬ ‫صورة الطفل ص‪41‬‬ ‫للطفل باسل صواحلي ‪ -‬القدس‬

‫صاحب االمتياز املصور‬ ‫نائل مناصرة‬ ‫رئيسة التحرير‬ ‫هدى القدومي‬ ‫هيئة التحرير‬ ‫ميساء ابو غنام‬ ‫فلسطني حجة‬ ‫وصال ابو عليا‬ ‫املستشار القانوني‬ ‫احملامي ‪:‬شادي ابو زرقة‬ ‫عالقات عامة‬ ‫بشرى القدومي‬ ‫تصميم واخراج‬ ‫زها مربوك‬

‫مكتب جملة فلسطني عن قرب‬

‫جوال‪ 0599297416:‬هاتف‪022966150:‬‬

‫ملراسالتكم على االمييل‪info@ falsteen3nqorb.ps :‬‬ ‫‪www.falsteen3nqorb.ps‬‬

‫‪2‬‬


‫كلمة العدد‬ ‫سنوات مضت ‪،‬صراع اعرتى الذات مشاهد حزن امتزجت باالرادة على مرمى كامريته‪،‬ما بني حلم‬ ‫احلرية وارادة شعب وعشق مجال املكان كان هنا‪ ،‬وافقه هناك يف كل مكان ‪،‬يف كل زهرة ووردة‬ ‫وغصن زيتون‪،‬يف السهل واجلبل البحر والغور كانت عينه وكانت فلسطني عن قرب‪.‬‬ ‫كان لقاؤنا صدفة فرضته مهنية الصحافة ورغبة بالتغيري‪،‬حتدثنا مطوال عن هذا االصدار اجلديد‪،‬وملاذا فلسطني‬ ‫عن قرب‪،‬تساؤالت عديدة جتولت يف خاطري عن مغزاها ‪،‬ولكن ضحكاته اوقف تساؤالتي حينما قال اريدها جملة غري‬ ‫سياسية‪ ،‬سئمت مشاهد الدم واجلثث والقتل وجيش االحتالل‪،‬عشقت فلسطني وعشقت مجال روحها وترابها وورودها‬ ‫يف كل ربيع ‪،‬وسقوط اوراق شجرها على مرمى كل خريف‪،‬مل يكن غروب مشسها اال جمد جيسد بزوغ الفجر‪،‬سنوات‬ ‫طويلة مضت وانا اصور مشاهد الدمار االنساني والعمراني ‪،‬مل اجد مكانا يستوعب مجالية كامريتي‪ ،‬ففكرت بأن ارسل‬ ‫احاسيسها وعينها اىل كل حجر استنشق ويستنشق روعة املاضي واحلاضر واملستقبل‪ ،‬فكان مفتاحي فلسطني عن قرب‪.‬‬ ‫صمت للحظات وبدأت احبث عن دوري يف هذه اجمللة‪،‬عدت بالذاكرة اىل اجلرائد واجملالت اليت عملت بها وقتلتين‬ ‫بروقراطيتها وسطحيتها وهشاشة قلمها ‪،‬فما كان مين اال ان اقول لنائل مناصرة انا معك يدا بيد لنكون رسالة من‬ ‫ال عنوان له ولتكن فلسطني عن قرب حلم كل شاب وكاتب ومبدع افرادا ومجاعات‪ ،‬لنكون صوت كل صرخة خترج من‬ ‫عمق املعاناة وعمق احلب‪ ،‬فنحن كلنا سنكون عن قرب لصور ازهارك وورودك‪ ،‬وشروق وغروب مشس املكان والزمان ‪.‬‬ ‫ميساء ابو غنام‬

‫‪3‬‬


‫االفتتاحية‬

‫على عتبات صيف قادم وربيع يستعد للرحيل‪....‬اىل حني‬ ‫اخرتنا ان تكون االنطالقة ‪ ،‬مشحونة بكل ما حتمله تفاصيل الوقت من خبايا جلمال ملموس احيانا‪،‬‬ ‫ومكنون يف اعماق النفس او الطبيعة احيانا اخرى‪.‬هنا تأتي الصورة لتقول بنظرة واحدة ما التستطيع‬ ‫الشفاه نطقه بألف كلمة‪ ،‬وهنا ايضا تأتي الكلمة لتقول ببساطة ويسر وسهولة‪ :‬امضوا معنا لنعرف بعض‬ ‫التجارب اليت حاولنا ان نقف عليها لنربز اهم ما نصبو اليه‪ :‬االفادة واملتعة ‪ ،‬لكن يف قالب يتسق مع‬ ‫اهلدف االمشل‪ ،‬وهو البحث عن اجلمال و رؤيته يف اماكن قد تغفل العني النظر اليها‪ ...‬نسعى دائما‬ ‫الصطياد اللحظة وتوثيقها يف مساحة يسابقنا فيها الزمن للقفز عن احلاضر ‪ ،‬فنسابق الزمن لنثبت‬ ‫اننا نستطيع صنع الذكريات وجتسيدها يف هذه الصور‪ ...‬صور كان زادنا يف التقاطها العني املتوثبة‬ ‫والصرب ‪ ،‬وها حنن وبعد صرب وجهد كبريين‪ ،‬نقدمها لكم ضمن صفحات جملتنا اليت نعلن عن والدة اول‬ ‫عدد منها‪ ،‬على امل ان يالقي املولود اجلديد استحسانكم‪ ،‬ولكم منا وعد بأن نلتقي يف اعداد اخرى‪.‬‬ ‫اماني ابو هنطش‬ ‫جامعة بري زيت‬

‫‪4‬‬


5


‫خواطر‬

‫خريـف العمر‬ ‫عندما تتصدع ايامك وتتزايد الشروخ‬ ‫على جدران قلوبهم ويتسع حجم االمل‬ ‫كاتساع الفراغ الذي خلفه رحيلك‪...‬‬ ‫فتبكي االرواح وتتشيع احلروف‪...‬‬ ‫ً‬ ‫حزنا عليك وعلى ايامك هنا يسقط احلب‬ ‫كأوراق اخلريف الصفراء املهرتئه‪....‬‬ ‫وعندما تقرر العودة وتتأكد من انه ليس هناك‬ ‫اي نقاط ملوثه يف حياتك لتعيش يف كوخ مظلم‬ ‫وكئيب‪...‬وتنظر اىل تلك االوراق املهرتئه‪...‬‬ ‫وتفكر لتقول لن ارحل وسأبقى الحافظ على وريقات‬ ‫حياتي حتى ال تسقط كوريقات خريف العمر‪....‬‬ ‫فلسطني حجة‬

‫‪6‬‬


‫قرية عني عريك ‪ -‬رام اهلل‬ ‫‪7‬‬


8


9


‫ادب‬

‫لــقـــــاء عــــــابــر‬

‫اجلو يبدو مزدوجا بانبعاثه‪ ،‬فتارة يدعو للتفاؤل‬ ‫واخرى للتشاؤم‪ ،‬والروح تتراوح بني احللق وجزء‬ ‫ما من الصعب إدراكه؛ العيون متورمة واشارات‬ ‫اخرى تعرب عن ضيق يف التنفس‪ ،‬والرطوبة اليت‬ ‫يسببها اجلو‪ ،‬تنشئ يف اجلوف حريقا داخليا؛‬ ‫صورهتا بدأت تغيم شيئا فشيئا؛ شعرها األشقر بدأ‬ ‫يكتسي بالسواد؛ عيناها العسليتان بدأتا تتفحمان‬ ‫كذلك‪.‬‬ ‫‪ ...‬خيوط عديدة بدأت تتشابك أمام العينني‬ ‫العاجزتني‪ ،‬اآلن‪ ،‬عن حتديد مالحمها‪ ،‬لكن صوهتا‬ ‫اجلميل املغناج ما يزال مسموعا‪ ،‬وشفاهها الشبقة‬ ‫ال تزال تتحرك لترسم فترة اثر فترة ابتسامة شبقة‬ ‫وغامضة يف الوقت ذاته؛ صدى كلماهتا ما يزال‬ ‫يتردد‪:‬‬ ‫أنا متعبة‪ .‬متعبة جدا‪.‬‬ ‫ كلنا متعبون‪.‬‬‫ لكنين أكثركم تعبا‪.‬‬‫‪ -‬بل أقلنا نفسا‪. .‬‬

‫ارحيا‬ ‫‪10‬‬

‫ قل ما تشاء‬‫ بل ما نشاء‪.‬‬‫ كفاك فلسفة‪.‬‬‫ ملاذا عندما أواجهك باحلقيقة تصفينها بالفلسفة؟!‬‫أرخت جسمها وأطلقت العنان لرأسها ويديها‬ ‫كي يتحركا بتموج؛ كانت كالزهرة الذابلة اليت‬ ‫ال متلك أن تسند طوهلا‪ ،‬ومع ذلك فهي تسترعي‬ ‫االنتباه وتولد يف النفس احلنني‪ ،‬ومشاعر أخرى غري‬ ‫مضبوطة‪ ،‬خترج رغم صاحبها‪ ..‬ها هي تتهالك على‬ ‫املقعد اجملاور مصدرة عبارات التأفف ورامسة أكثر‬ ‫من ملمح على حميا وجهها البيضاوي الصغري؛ هلا‬ ‫قدرة على إبداء احلزن؛ القرف؛ الفرح‪ ،‬والشبق يف‬ ‫الوقت ذاته؛ لكن اإلمكانية موجودة لتحديد كل‬ ‫ملمح بوازع غريزي دفني‪ ...‬إهنا ترمي يديها جبانب‬ ‫قامتها الناحلة الطويلة‪ ،‬وهي إذ تفعل ذلك‪ ،‬تقوم به‬ ‫بقصد وإتقان أنثوي لعني‪.‬‬ ‫الصورة امنحت وكانت آخر لقطة فيها ثغرها‬ ‫املصبوغ بابتسامة متموجة حىت هذه فقدت توازهنا‬

‫وغاصت بعيدا خلف تلك اخليوط املتشابكة اليت‬ ‫جتمعت‪ ،‬وبتماسك أمام شبكية العينني‪ ...‬لكن‬ ‫الذي بقي من ذلك الثغر املفتوح هو ذلك التأوه‬ ‫املموسق الذي ال يزال حيتد ويرن يف الالوعي‪،‬‬ ‫وبقيت أيضا خطوط ابتسامة بلهاء وغبية ظهرت‬ ‫عندما أحنت رأسها موافقة على قوله‬ ‫«أنت فازة مجيلة ومستوردة وحباجة إىل قصر من‬ ‫زمرد توضعني فيه»‬ ‫حينها أسبلت عينيها بشكل مرتب وشبق‪ ،‬وانسحب‬ ‫الصوت املخاطب من غري أن جتيب أو يعلم صاحبه‬ ‫إن هي غطت يف نوم عميق أو حلمت بذلك القصر‬ ‫الزمردي‪.‬‬ ‫مصطفى بشارات‬


‫القرار‬

‫تأكل الدقائق بعضها و تأكلني معها‪....‬‬ ‫يذهب العمر مسرعا‬ ‫في ثواني اإلنتظار‬ ‫و أبقى أنتظرك في محطات العمر ‪ .....‬أترى فاتني القطار‬ ‫كتبتك على جدران حزني‬ ‫ورسمت عينيك السود آالف املرات على األوتار‬ ‫و استعرت منديلك الزهري‬ ‫ولونت به كل خدود األزهار‬ ‫مللت من وحدتي‬ ‫مللت من عزلتي‬ ‫‪ ......‬حبيبتي ‪ .....‬و ملني اإلنتظار‬ ‫بي شو ٌق إليك‬ ‫كشوق األعمى إلى ضوء النهار‪....‬‬ ‫كشوق املسافر إلى أمه ‪ ...‬الى بالده‪ ...‬إلى األمطار‪....‬‬ ‫حاولت استجداء وجهك من بني أنقاض أحالمي‪....‬‬ ‫حاولت نقشه على السماء‬ ‫‪ ....‬على األوراق ‪.....‬على األشجار‬ ‫حاولت معرفة اسمك ‪...‬‬ ‫فقرأت كل أساطير الشرق ‪.....‬‬ ‫و عدت إلى الزمن القدمي مبشرا ً‬ ‫بآلهة جديدة ‪ ...‬فصلبوني ‪ ....‬و قالوا مصيرك احلرق‪....‬‬ ‫فهربت مع أمل السنني‪....‬‬ ‫وركضت خلف السحاب‪ ...‬خلف‬ ‫الطيور‪ ....‬حاولت ‪ .....‬حاولت أن أمللم اسمك من بني‬ ‫سطور اجلرائد ‪....‬‬ ‫و رحلت لبالد بعيدة ‪.....‬‬ ‫ألصنع لكي من دموع األزهار حليا ً و قالئد‪....‬‬ ‫وشيدت من لون عينيك األسود في مدن املوت‬ ‫‪ ....‬قصورا ً ‪ ....‬ومن ظالل بسماتك‬ ‫بنيت محاريبا ً ‪ ....‬و معابد‬ ‫احملاريب‬ ‫وبقيت في تلكم‬ ‫ِ‬ ‫تسابيح‬ ‫كصوفي ٍ ‪ ...‬أرتل بقايا‬ ‫ٍ‬ ‫أرتل ‪ ......‬في حبك ‪ ....‬بقايا قصائد ‪....‬‬ ‫و اليوم خرجت من خلوتي إلى ميعادنا األول‬ ‫وكانت الدقائق تأكل بعضها و تأكلني معها‪...‬‬ ‫و العمر يذهب مسرعا ً في ثواني االنتظار‬ ‫فيا حبيبتي ‪ ....‬حان الوقت‬ ‫لتتخذي القرار‬ ‫محمود النابلسي‬

‫مشهد لزهرة من مدينة ارحيا‬

‫‪11‬‬


‫زهرة يف مدينة جنني‬ ‫‪12‬‬


‫رئيس المجلس االقتصادي الفلسطيني بكدار د‪ .‬محمد اشتية‬

‫ليست الظروف من تصنع الرجال‬ ‫النوم ألربع ساعات يكفي ‪ ..‬لتكون مبدعا‬ ‫‪13‬‬


‫قرية وادي فوكني ‪ -‬بيت حلم‬

‫‪14‬‬


‫مشهد لشجرة من رام اهلل‬

‫‪15‬‬


‫مشهد غروب يف رام اهلل‬

‫‪16‬‬


‫خواطر‬

‫ميساء ابو غنام‬

‫الساعة الثالثة والنصف عصرا انطلقت كاملعتاد يف‬ ‫طريقها الحضار ابنتها من احلضانة‪،‬كان اجلو غائما‬ ‫ودرجة احلرارة منخفضة‪،‬وللحظات شعرت باختناق‬ ‫فقررت فتح النافذة‪،‬مل تكن حينها تعبأ باالصوات‬ ‫احمليطة هبا ‪،‬هناك من يكشر يف وجهها واخرى حتذرها‬ ‫من االقتراب لسيارهتا نتيجة االزدحام على حاجز‬ ‫قلنديا واملنطقة احمليطة باملخيم‪،‬حيث كان هاتفها‬ ‫النقال ملهم اهتمامها وكانت ضحكتها املفعمة‬ ‫باالمل لبدء مشروع عمل جديد يفوق التواصل مع‬ ‫احمليطني هبا‪،‬وللحظة تذكرت اهنا اطالت احلديث‬ ‫فاستأذنت املتحدث معها االهناء‪،‬وهنا بدأت تتذكر‬ ‫ان الساعة اقتربت من الرابعة والربع قائلة لطفلها‬ ‫اجلالس خلفها تأخرنا على اختك‪،‬مل تتوقع االجابة اال‬ ‫ان الرد جاء سريعا (ليش انت جاي هون مش احسن‬ ‫لو حطييت روزنة يف حضانة تانية يف رام اهلل) اجابته‬ ‫مستنكرة(ليش يا ماما هاي احلضانة احسن من اللي‬ ‫يف رام اهلل وبدأت يف الغناء اشتقنالك يا رزونة )‪،‬مث‬ ‫قالت يف سرها (واهلل معو حق مشكلة ازا كل يوم‬ ‫راح يكون احلاجز وطريق املخيم مأزمة)‪.‬‬ ‫واخريا وصلت اىل هناية الطريق لتقل رضيعتها‬ ‫معها‪،‬حيث بدت عالمات الفرج املمزوج باالعتذار‬ ‫من املربية على التأخري قد اخذ رمقه االخري لتبدأ رحلة‬ ‫العودة‪،‬وما ان وصلت اىل طريق القدس رام اهلل (على‬ ‫حاجز قلنديا)لتجد الوضع اكثرسوءا مما كان‪،‬وما بني‬ ‫تذمر طفلها وبكاء رضيعتها وتسابق السائقني كل‬ ‫يريد البحث عن منفس ضيق يف ثنايا الشارع غري املعبد‬ ‫‪،‬قررت حينها ان تبدأ رحلة املنافسة على الطريق غري‬ ‫املعبد (طريق الكسارات)لتدخل خميم قلنديا لالجئني‬

‫تائهة في‬ ‫مخيم قلنديا‬ ‫الفلسطينني على امل اختصار الوقت لبيتها يف حي‬ ‫كفر عقب التابع سياسيا ملدينة القدس‪.‬‬ ‫وبني املد واجلزر يف ثنايا املخيم‪،‬بدأت حلظات العودة‬ ‫للحاضر واملاضي‪،‬بيوت مكتظة ال تدري من اين تبدأ‬ ‫حلقاهتا واين تنتهي‪،‬اصوات اطفال هتديك لطريق‬ ‫املخرج(مش من هون ارجعي سيارتك كبرية ما‬ ‫بتفوت من هادا الشارع بدك تاخدي الدخلة التانية‬ ‫على الشمال)وبدا السؤال اي مشال فجميع املنافذ اليت‬ ‫امامها مشال‪ ،‬سارت يف طريقها متردد حىت وجدت‬ ‫شابا يعينها العودة خوفا من االنزالق يف حفر املخيم‬ ‫اليت حمى الزمن معامل نشوئه‪.‬‬ ‫مل تكن السياقة يف داخل خميم قلنديا اال اختبارا‬ ‫ملهارة السائق ‪،‬ومل تكن القدرة على جتنب االصطدام‬ ‫بأبواب البيوت وارجل االطفال واجلدران املغلفة من‬ ‫كل صوب اال خدعة تعتقد حينها ان رخصة سياقتك‬ ‫سارية املفعول وستنتهي هنا يف داخل قلنديا عندما‬ ‫تغض البصر للحظات لتبصر على اب وام وطفل‬ ‫هلما يف عجلة (عرباي)يقودها والده ليقف منتظرا‬ ‫ممرا خيرجنا االثنني من زقاق اىب االتساع ليكون‬ ‫اخلالص‪.‬‬ ‫جاء الفرج بعد اختاذ االب احلكيم قرارا بتقسيم‬ ‫مهام املرور بني سيارهتا وبني عجلة طفله لتفاجئ‬ ‫بأهنا اقتربت من الشارع الرئيسي ‪،‬وحينها ابلغت‬ ‫طفلها بأهنا خرجت ‪،‬كان مشهد السوبرماركت‬ ‫ذا البوابة الزجاجية واالضاءة الالمعة عنواهنا‪،‬تأملت‬ ‫حمتوياته ما بني العريب واالسرائيلي واالورويب والتركي‬ ‫واالمريكي‪،‬لتعتقد انك يف حي الطرية برام اهلل ان‬ ‫شئت او السوبر فارم يف القدس ‪،‬وعلى املقابل منه‬

‫قهوة متواضعة جيلس عليها رجال بأعمار خمتلفة‬ ‫وامامهم طاولة النرد بأحجارها ذات االحتماالت‬ ‫املختلفة‪،‬كان مشهد به مزيج من النكبة والعوملة‪،‬ما‬ ‫بني التاريخ وما بني احلداثة‪،‬ما بني االنا واالخر وما‬ ‫بني املخيم وبيتها مل يبق اال دقائق معدودة‪.‬‬ ‫استدارت بسيارهتا متأملة مدينة املخيم العديد‬ ‫من املكتبات وصالونات احلالقة وحمالت املالبس‬ ‫واالحذية وبقاالت تعيدك بالذاكرة اىل دكان ابو‬ ‫حممد وام علي وابو جريس وقهوة القرية يف ابو‬ ‫شوشة وصفد وحطني وغريها حيث ما زال الزمن‬ ‫يتنشق رائحة حب اهلال من بنها ‪،‬وصلت اىل هناية‬ ‫جولتها حيث رأت اشارات تفيدها ان الطريق ليس‬ ‫من هنا حيث توقفت فجأة يف ازقة هي مبثابة استاد‬ ‫كرة قدم البناء املخيم ‪،‬فكانت هي احلكم الذي‬ ‫اطلق بزامور سيارهتا اشارة التوقف (على االقل وقت‬ ‫مستقطع)فكان االجتاه يشري اىل مدرسة فلسطني وال‬ ‫عجب ان تكون اغلب يافطات املخيم مسمية باسم‬ ‫فلسطني‪،‬سارت وعالمات اخلوف بدت على مالحمها‬ ‫فهي تائهة يف خميم قلنديا حيث الظالم الذي ال‬ ‫يقود للنهاية‪،‬وفجأة حملت ضوء سيارة تبعته ليبدأ افق‬ ‫املكان بانارة قوية على ميينك على تلة اسقف بيوهتا‬ ‫بطاقات محراء(قرميد)لتكتشف اهنا مستوطنة حفرت‬ ‫بدماء املخيم استمرت باملسري وقد ازداد صوت بكاء‬ ‫رضيعتها املثقلة باجلوع وقد ازداد تساؤهلا لطفلها‬ ‫اتعلم اين حنن‪،‬بدا الصمت عليه للحظات صارخا بعد‬ ‫ذلك(ماما هادا بيتنا فوق جنب اجلامع انا عرفت وين‬ ‫كيف وصلنا)ضحكت قائلة(مش عارفة يا ماما كيف‬ ‫جينا وال كيف وصلنا املهم انا وصلنا)‪.‬‬

‫‪17‬‬


18


‫كيف تعيدي الرومانسية لحياتك الزوجية؟؟‬

‫نصائح للزوجة‪:‬‬

‫استقبلي زوجك املتعب العائد من عمله‬ ‫بطالقة وجه و تعابري حسنة ‪ ،‬يا حبذا لو‬ ‫أضفت إىل ذلك مظهرًا حمبب لدى زوجك‬ ‫ان يكون الطعام جاهزا ويفضل اختيار‬ ‫انواع االطعمة املفضلة لديه‪ ،‬ال تبالغي يف‬ ‫شكواك من األوجاع واآلالم واألعراض ً‬ ‫إال يف حالة الضرورة ‪ ،‬ال تكثري من‬ ‫زيارة األهل والصديقات واجلريان وتقليل‬ ‫السهر‪ ،‬مراعاة للظروف العائلية حىت تنعمي‬ ‫حبياة عائلية هادئة ومتزنة‪،‬ال تعتربي أصدقاء‬ ‫زوجك و أهله وأقاربه ضيوفا ثقالء‪،‬وقومي‬ ‫بواجبه احتراما له‪،‬ال تتحدثي عن مشاكلك‬ ‫الزوجية مع جاراتك و صديقاتك و احذري‬ ‫من إفشاء مكنونات احلياة الزوجية وما فيها‬ ‫سواء كانت سلبية أو إجيابية‪،‬ال حتاويل اإلحياء‬ ‫لزوجك بأنه ميتلك عيوبا وال تقللي من احترامه‬ ‫لذاته مقدرة احلياة الزوجية‪،‬من خالل الثناء‬ ‫على جهوده‪ ،‬بل حاويل دفع زوجك وحثه‬ ‫على االستمرار من عطائه ليشعر بأن جهوده‬ ‫مقدرة‪ ،‬وال تعتربي أن مطالبك املادية غري قابلة‬ ‫للتأجيل‪،‬وانتظري الفرصة املناسبة واملالئمة‬ ‫لذلك احذري من التمسك بآرائك واقتراحاتك‬ ‫واعتبارها هي األفكار الصحيحة واآلراء السديدة‬ ‫‪،‬ليت جيب األخذ هبا دون إعارة االهتمام لرأي‬ ‫الزوج أو اقتراحاته و حماولة التقليل من شأهنا‪،‬‬ ‫و اجعلي التفاهم املتبادل و النقاش الودي هو‬ ‫سيد املوقف‪ ،‬لتخرجا بالرأي السديداملناسب‬ ‫مبا حيقق اخلري لكما يف حياتكما املشتركة‪.‬‬ ‫‪19‬‬


‫اتيكيت‬

‫اتيكيت المناسبات‬

‫تستخدم الزهور عادة يف املناسبات ‪ ،‬وهلا وقع مجيل يف نفس من يرسل إليه بل ومن يرسله أيضًا‪ ،‬إنه رمز للمشاعر الرقيقة‪ ،‬مشاعر احلب واملودة‬ ‫واإلعزاز اليت ال ميكن أن يعرب عنها شيء أفضل من الزهور‪،‬بالنسبة للورد البلدي فقد جري العرف بأن يرسل منه عدد فردي ‪ ..15 ،5 3‬إخل واألفضل جتنب إرسال‬ ‫اللون األمحر فهو خمصص للعشاق يف حفالت اخلطوبة والزواج ‪،‬ويفضل إرسال الزهور البيضاء‪ ،‬وميكن إضافة بعض الزهور البمبية اللون إليها مع ضرورة إرفاق‬ ‫كلمة رقيقة‪،‬إذا كنت مدعوة ألول مرة علي العشاء فال تذهيب ويف يدك الزهور أو علبة احللوي أو أي شيء آخر‪،‬الزهور أساسية لتزيني املنزل يف املناسبات أو يف‬ ‫دعوات العشاء خاصة‪ ،‬إذا كان العشاء رمسيًا مع عدم اإلكثار منها علي املائدة ‪ ..‬فالقليل يكفي إلضفاء البهجة بالنسبة لتزيني الصالون أو الصالة توضع الزهور يف‬ ‫مكان ال يعوق مرور الضيوف‪ ،‬وكذلك جتنب الزهور ذات الرائحة النفاذة‪ ،‬فيمكن أن تسبب املضايقة لبعض الضيوف إذا أحضر لك أحد األصدقاء املدعوين ‪،‬علبة‬ ‫من علب احللوي ال تنتظري حيت ينصرف مجيع املدعوين لتفتحيها ‪ ،‬بل البد من فتحها يف احلال وتقدمي منها جلميع املوجودين اهلدايا بالنسبةلألقارب أواألصدقاء‬ ‫املقربني‪ ،‬ميكن تقدمي أي نوع من أنواع اهلدايا مع مراعاة أذواقهم اخلاصة بالنسبة لآلخرين من املعارف أو من غري املقربني من األصدقاء أو الزمالء يف العمل‪،‬جيب‬ ‫جتنب اهلدايا الشخصية جدًا مثل املالبس أو حيت الروائح ‪ ..‬كذلك جتنب اهلدايا الثمينة جدا ويكفي اهلدايا الشائعة مثل الزهور والكتب واحللوي وكل ما يتعلق‬ ‫بأدوات الديكور ‪،‬مثل إناء الزهور ‪،‬والبد من إرفاق «كارت» للتهنئة مع اهلدية وعادة توجد كلمة التهنئة مطبوعة‪ ،‬وجيوز إضافة بضع كلمات رقيقة‪ .‬كذلك ميكن‬ ‫االكتفاء بالكارت اخلاص وعليه كلمة هتنئة توجيه الدعوة‪.‬بالنسبة حلفل الزواج أو اخلطوبةيتم طبع كروت الدعوة علي الشكل اآليت‪« :‬السيد‪ ..‬وحرمه‪ ..‬والسيد‪..‬‬ ‫وحرمه يشرفنا دعوتكم حلضور حفل خطوبة أو زواج فالن‪ ..‬وفالنة‪ .‬ويبني علي الكارت عنوان املكان الذي يقام فيه احلفل ‪.‬وبالنسبة لزيارة مولود جديد فال بد‬ ‫من حتديد موعد للزيارة وتقدمي الزهور إيل األم أو هدية صغرية للمولود‪،‬مع مراعاة عدم اإلكثار من تقدمي نصائح خاصة بالعناية باملولود‪،‬ويفضل تواجد األم يف‬ ‫حجرة مبفردها إذا كانت تتوقع زيارات عديدة ‪،‬مع دعوة األصدقاء عند استالم كارت الدعوة ‪،‬البد من الرد عليها قبل املوعد احملدد هلا سواء بالرفض أوالقبول ويف‬ ‫حالة الرفض جيب االعتذار إما شفويًا أي بالتليفون أو إرسال كلمة صغرية رقيقة‪ .‬إذا دعيت حلفل زواج ومل تتمكن من احلضور البد من إرسال برقية هتنئة رقيقة‬ ‫للعروسني مع احملافظة على موعد الدعوة بدقة وعدم التأخري إال يف حدود بضعة دقائق فقط ‪،‬مع االعتذار عن التأخري بكلمة رقيقة مهذبة مثل‪ :‬أرجو قبول عذري‪.‬‬ ‫البد من رد الدعوة مبعىن أن تدعو من دعاك‪ ،‬علي أن يتم رد الدعوة خالل الشهرين اللذين يتبعان الدعوة اليت وجهت إليك‪.‬عند االنصراف ال تنس توجيه‬ ‫الشكر إيل ربة املنزل لدعوهتا واستقباهلا لك كما أنه من املستحب ومما يزيد من سرورها أن تكرر شكرها يف اليوم التايل ‪،‬سواء بالتليفون أو بكلمة رقيقة‪.‬‬ ‫ال تصحب معك أي شخص غري مدعو أو حىت أحد أطفالك بأي حال من األحوال‪ ،‬وأنت يف منزل من دعاك فاالستئذان ضروري إذا رغبت يف التدخني أو يف فتح‬ ‫أو إغالق النافذة أو الستخدام التليفون أو لغسل اليدين‪ ،‬أو الصطحاب طفل أو حيوان أليف أثناء الزيارة أو حىت لتصفح كتاب من املكتبة‪،‬التطفل وحب االستطالع‬ ‫منايف للذوق واالتيكيت‪ :‬فال تنظر بعني متفحصة إيل حجرات الشقة ‪،‬وال تلصق أنفك وأنت أمام صور العائلة أو أمام كتب املكتبة أو التابلوهاتاملعلقة باحلائط ‪.‬‬

‫‪20‬‬


21


‫بيت رميا ‪ -‬رام اهلل‬ ‫‪22‬‬


‫عني عريك ‪ -‬رام اهلل‬ ‫‪23‬‬


‫قرية برهام ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪24‬‬


25


‫عني سينيا ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪26‬‬


‫قرية املغري‪ -‬رام اهلل‬

‫‪27‬‬


‫مدينة بيت حلم‬

‫‪28‬‬


‫قرية عرابة ‪ -‬جنني‬

‫‪29‬‬


‫مشهد لزهرة يف مدينة رام اهلل‬

‫‪30‬‬


‫مشهد لشجرة يف شوارع مدينة طولكرم‬

‫‪31‬‬


‫مشهد لزهرة يف مدينة نابلس‬

‫‪32‬‬


‫مشهد لزهرة يف قرية واد فوكني ‪ -‬بيت للحم‬

‫‪33‬‬


34


‫مشهد يف مدينة ارحيا‬

‫‪35‬‬


‫خواطر‬

‫ال ترحل‬ ‫حينما تباغتين اللحظة‪...‬‬ ‫وأدنو منك حينا أشعر بأن هذا‬ ‫الكون يتلون بألوان احلياة‬ ‫ويتعطر أزاهريه وروح ورده‬ ‫الفياض‬ ‫ويتنفس احلب وحني يصبح احلب‬ ‫حالة خاصة تغدو احلياة اكثر‬ ‫رحابة‪...‬‬ ‫فالعطر الذي يعيد لنا انفسنا‬ ‫هو ذاك الذي مل نشتم رائحته‬ ‫املعبق باريج اليامسني‬ ‫ونفح اجلوري العميق‪...‬‬ ‫فإذا كان العمر اجلميل‬ ‫قد رحل فمن يدري‬ ‫ً‬ ‫رمبا يتنظرك عمرا امجل‬ ‫ً‬ ‫واذا قررت يوما ان ترحل‬ ‫ً‬ ‫فرحل ولكن اترك لي قلبا حتى‬ ‫ولو‬ ‫كان من خشب الحفر عليه‬ ‫امسك‪.‬‬ ‫فلة‬ ‫‪36‬‬


37


‫خواطر‬

‫سيسبقك القرب‬ ‫أال تبكني يا دنيا على أيام إشراقي‬ ‫أنا مشس بكت ليال وغابت كيف َتنسيين؟!‬

‫ّ‬ ‫عطيتك طلة النور وما بعدي هلا الباقي‬

‫ضياء الروح يف أمل ليسطع مثل تكويين‬ ‫أنا دمعي ونزف القلب واألحزان عشاقي‬ ‫وليس الثغر والعينان بسمتها حمبيين‬ ‫خذيين يا حياة املوت موتي موت أشواقي‬ ‫ضجيج الصمت» يف جسدي ِّ‬ ‫يغي ُبين ويهديين‬ ‫َّ‬ ‫شفيت كان احلب حتلو فيه أذواقي‬ ‫على‬ ‫َ‬ ‫سقاياي فخليين‬ ‫وبعد اهلجر صار املر‬ ‫أعيش احلب لو يوما ألشرب كأسه ّ‬ ‫الراقي‬ ‫فال احتاج حبر احلب بعد العمر يرويين‬ ‫حياتي أصبحت جسدا بال روح وال ساقي‬ ‫فقد ّ‬ ‫جفت منابعها وما عادت لتسقيين‬ ‫تعالي بعد قهر البعد ضاعت كل أوراقي‬ ‫فأينك يا حال نيسان تبكيكي بساتيين‬ ‫ِ‬ ‫تعالي قبل ليل القرب أن يأتي إلحراقي‬ ‫ويسبقك َّ‬ ‫بضمته وأخشى ال تضميين‬ ‫ِ‬ ‫فال تأتي على قربي ُ‬ ‫وي َ‬ ‫ذر ُف ُ‬ ‫دمع ِك الناقي‬

‫َي ُع ُّز ّ‬ ‫عليي أن تبكي وإن بالدمع حتييين‬

‫عبد اهلل الربغوثي‬

‫‪38‬‬


39


40


‫الـكـذب‬ ‫عـــنـــد‬ ‫االطفال‬ ‫كثري ًا ما يشكو اآلباء من كذب األبناء أي أن أبنائهم ال يقولون‬ ‫الصدق‪،‬بل خيرتعون قصص ًا وأخبار ًا ال أساس هلا من الصحة مما يسبب‬ ‫هلم ضيق ًا ويثري قلقهم‪ ،‬نعم الكذب هو تشويه للحقائق عن عمد‬ ‫للحصول على كسب ما أو لتجنب املواقف غري السارة ‪ ،‬لكن يرجع‬ ‫ذلك إىل قسوة اآلباء يف احلكم على سلوك أبنائهم‪ ،‬فيصفوهم‬ ‫بالكذب وهم من الكذب براء‪ ،‬فالسنوات الثالث أو األربع األوىل من‬ ‫حياة الطفل ختلو من الكذب‪ ،‬وإن كانت ال ختلو من األقوال املنحرفة‬ ‫أو غري الصادقة ظاهري ًا واليت قد تبدو للكبار على أنها كذب‪.‬‬ ‫للكذب أسباب عديدة عند الطفل يجب‬ ‫على الوالدين الحذر منها‬

‫لكن ماهي أسباب الكذب??‬ ‫‪ -1‬قد يكذب الطفل بدون قصد بأن خيلط الواقع باخليال وهذا النوع ليس هناك خوف منه وجيب حماولة توعية الطفل دون اإلعجاب بذلك‪.‬‬ ‫‪-2‬اهتام اآلباء الطفل بالكذب وأخذه بالشدة بل جيب أن نأخذ الطفل باهلدوء حىت متر هذه الفترةبسالم‪9‬سنوات‪.‬‬ ‫‪-3‬البيئة اليت يسودها الكذب يكتسبه الطفل سواء املنزلية أو املدرسية ولكن جيب أن نكون صادقني أمام األطفال فالطفل مقلد لآلباء‪.‬‬ ‫‪-4‬استخدام العقاب فيلجأ الطفل إىل الكذب لينجو من العقاب‬ ‫‪-5‬الكذب من أجل التفاخر واملبالغة يف حماولة إلثبات الذات وهذا يتطلب من اآلباء عدم االهتمام مبا يقوله الطفل من كذب وجيب إعطاءه الفرصة إلثبات ذاته ‪.‬‬ ‫‪ -6‬الشعور بالغرية خاصة من األخ األصغروميكن حتاشي ذلك عن طريق توفري جو من احملبة والشعور باألمن وتوحيد املعاملة فيما بينهم‪.‬‬ ‫‪-7‬قد يعرب الكذب عن نوع من اضطراب شديد يف شخصية الطفل وهذا يطلب رعاية خاصة بالنسبة للطفل كيفية الوقاية من الكذب ؟‬ ‫‪-1‬عدم استخدام القسوة مع الطفل ‪.‬‬ ‫‪-2‬عدم االهتمام الزائد وظهور القلق على اآلباء بسبب هذه املشكلة‪.‬‬ ‫‪ -3‬عدم استخدام أسلوب الكذب أمام األطفال ‪.‬‬ ‫‪-4‬املساواة يف املعاملة بني األبناء وعدم االهتمام املبالغ فيه بالنسبة للطفل األصغر‪.‬‬ ‫‪-5‬حماورة الطفل واستخدام أسلوب املناقشة‪.‬‬ ‫‪-6‬إعطاء الطفل ثقة بالذات عن طريق احلرية ‪.‬‬ ‫‪-7‬احملافظة على االرتباط األسري الصحيح وعدم ظهور املشاكل األسرية أمام الطفل‪.‬‬ ‫‪-8‬استخدام أسلوب املدح والثناء عند قول الصدق ‪.‬‬

‫‪41‬‬


‫مشهد لزهرة يف اخلليل‬

‫‪42‬‬


‫يف العدد القادم‪.......‬‬

‫الفنانة سهير فهد‬ ‫لن أنجب طفال ‪ ..‬ليكون قاتال أو مقتوال ‪..‬‬ ‫‪43‬‬


44


‫مشهد لشجرة يف اجللزون‬

‫‪45‬‬


46


‫مشهد لزهرة يف جنني‬

‫‪47‬‬


‫نبته على ناصية شارع يف نابلس‬

‫‪48‬‬


‫حنلة ترتشف رحيق عسلها من زهرة يف عني عريك ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪49‬‬


‫في العدد القادم‪.....‬‬ ‫منذ العهد العثماني ‪..‬صور لم تنشر من قبل لمدنية القدس‬

‫‪50‬‬


51


52


‫هل اإلكثار من تناول الربوتينات أو‬ ‫رجييم «أتكنز» آمن للجسم؟‬ ‫معاناة هلا بداية ورمبا بال هناية‪،‬حالة من التذبذب وامللل واليأس‬ ‫واالكتئاب احيانا‪،‬سببها عدم القدرة على انزال الوزن والتخلص‬ ‫من السمنة‪،‬حماوالت وحماوالت تنجح فيحاالت وتفشل يف حاالت‬ ‫اخرى‪،‬كثرية هي الوصفات اليت يتداوهلا اصحاب الوزن الزائدعلى‬ ‫امل اخلالص والتمتع جبسم رشيق يرضي الذات و احمليطيني اال ان‬ ‫هناك العديد من التساؤالت حول مدى جناعة هذه الوصفات ةهل‬ ‫تؤثر سلبا على اجلسم ومنها مايعرف برجييم «أتكن» إلنقاص وزن‬ ‫اجلسم واحملافظة عليه ضمن املعدالت الطبيعية‪ ،‬خصوصا انه يعتمد‬ ‫على اإلكثار من تناول الربوتينات‪،‬ومدى تأثريها على سالمةالكلى‬ ‫بداية تعتمد محية «أتكن» على مبدأ أن إحالل الربوتينات الغذائية حمل‬ ‫سكريات الكربوهيدرات الغذائية‪ ،‬وجعل الربوتينات املصدر الرئيسي‬ ‫للطاقة‪ ،‬وسيلة ناجعة فيضبط وزن اجلسم‪ .‬والفكرة‪ ،‬باملنظور النظري‪،‬‬ ‫تبدو جذابة للغاية‪.‬وعلى الرغم من احلماس لدى البعض يف األوساط‬ ‫الطبية هلذه النوعية من التغذية‪ ،‬اليت اعتمدهتا بعض من شعوب العامل‬ ‫يف السابق وال تزال تعتمد عليها حىت وقتنا احلايل‪ ،‬فإن التغذية الصحية‬ ‫باملفهوم الطيب اليوم‪ ،‬اليت ينصح باتباعها مرضى السكري واألشخاص‬ ‫املصابون بالسمنة ومرضى القلب ومرضى ضعف الكلى والكبد‪ ،‬تقوم‬ ‫على مبدأ جعل سكريات الكربوهيدرات أساس احلصول على طاقة‬ ‫الغذاء اليومي‪ ،‬وبنسبة تتجاوز حوايل ‪ 55‬يف املائة‪ .‬وجتعل الدهون‬ ‫الصحية‪ ،‬وبالذات من النوعية غري املشبعة كاليت يف الزيوت النباتية‪،‬‬ ‫تشكل حوايل ‪ 25‬يف املائة من طاقة الغذاء اليومي‪ .‬حيث اهنا ال تنصح‬ ‫بتجاوز نسبة ‪ 7‬يف املائة عند تناول الدهون احليوانية املشبعة‪ .‬كما ال‬ ‫تنصح بأن تتجاوز نسبة الطاقة اليت متدنا هبا الربوتينات مقدار ‪ 20‬يف‬ ‫املائة تقريبا‪.‬وعليه فإن مثة توجها حنو ضبط تناول الربوتينات‪ ،‬وحتديدا‬ ‫أشد حنو تقليل تناول الشحوم احليوانية‪.‬وبالنسبة لألشخاص األصحاء‪،‬‬ ‫وبالذات من هم صغار أو متوسطو العمر‪ ،‬فإن أجسامهم تتحمل‬ ‫تناول وجبات غذائية عالية احملتوى من الربوتينات‪ .‬ولكن أجسام من‬

‫ل لديهم ضعف يف عمل الكلى أو عمل الكبد‪ ،‬أو يتعرضون ملا قد‬ ‫يسبب الضعف يف أي منهما‪ ،‬قد ال تتحمل التعامل مع تلك الكميات‬ ‫العالية من الربوتينات‪ .‬وللتوضيح‪ ،‬حيتاج جسم أحدنا للربوتينات‪،‬‬ ‫ولكن اجلسم ال يقوم خبزن الكميات الزائدة عن حاجته من الربوتينات‬ ‫كربوتينات يف خمازن اجلسم املوجودة يف الكبد أو العضالت أو األنسجة‬ ‫الشحمية‪ .‬وحينما يتناول أحدنا كمية من الربوتينات‪ ،‬احليوانية أو‬ ‫النباتية املصدر‪ ،‬فإن اجلسم يقوم هبضمها وتفتيتها إىل أمحاض أمينية‪.‬‬ ‫ومعلوم أن الربوتينات باألصل مكونة من تراكمات األمحاض األمينية‬ ‫احملتوية على عنصر النيتروجني وعناصر أخرى‪ .‬ويستخدم اجلسم‬ ‫تلك األمحاض األمينية يف الربوتينات اليت حتتاجها األنسجة العظمية‬ ‫والعضالت واجللد واألعضاء ومكونات الدم واهلرمونات واإلنزميات‬ ‫‪،‬اضافة اىل ان الكمية الزائدة عن احلاجة من هذه الربوتينات يقوم‬ ‫اجلسم باستخالص النيتروجني منها‪ ،‬ومن مث خيرجه عرب الكبد والكلى‪.‬‬ ‫ويقوم باستخدام بقية احلمض األميين‪ ،‬اخلايل من النيتروجني‪ ،‬يف إنتاج‬ ‫الطاقة‪.‬وحينما ال تعمل الكلى‪ ،‬أو الكبد‪ ،‬بشكل جيد‪ ،‬فإن الفضالت‬ ‫النيتروجينية قد تتسبب مبزيد من الضرر على الكلى أو الكبد‪ ،‬كما ترتفع‬ ‫احتماالت نشوء حصوات يف الكلى أو حصول حالة هشاشة العظم‪.‬‬ ‫ولذا فإن اإلشكالية يف هذه النوعيات من احلمية الغذائية‪ ،‬ذات احملتوى‬ ‫العايل من الربوتينات‪ ،‬هي لدى بعض الناس‪ ،‬وذلك يف طريقة ختلص‬ ‫اجلسم من الفائض عن حاجته منها‪ .‬كما أن اإلشكالية األخرى فيها‬ ‫تتمثل يف االضطرار إىل تناول منتجات حيوانية املصدر‪ ،‬كوسيلة للحصول‬ ‫على الربوتينات‪ .‬ومعلوم أن هذه املنتجات كما هي غنية بالربوتينات‪،‬‬ ‫هي كذلك حتتوي على الدهون املشبعة والكولسترول‪ .‬وهو أمر يعرض‬ ‫اجلسم لتبعات اإلكثار من تناول الدهون والكولسترول‪ .‬واإلشكالية‬ ‫الثالثة تتمثل يف تقليل تناول املنتجات الغذائية عالية احملتوى بسكريات‬ ‫الكربوهيدرات‪،‬وهي املنتجات النباتية الغنية أيضا بالعناصر الغذائية‬ ‫املفيدة جدا للجسم‪ ،‬مثل األلياف والفيتامينات واملواد املضادة لألكسدة‪.‬‬

‫‪53‬‬


‫في العدد القادم‪....‬‬ ‫ريم عبدالحفيظ‬ ‫من القلب الى الروح‬ ‫‪54‬‬


‫مشهد لشقائق النعمان قبل تفتحها ‪ -‬بيت حلم‬

‫‪55‬‬


56


‫حي الطرية رام اهلل‬

‫‪57‬‬


‫يف العدد القادم ‪...‬‬

‫الفنانة ريم اللو‬ ‫** يف لعبة التمثيل أجنو ‪ ......‬أبدل اإلحساس والوجوه‪....‬‬ ‫أكذب مبنتهى الصدق‬ ‫‪58‬‬


‫احراش قرية جيبيا ‪ -‬بري زيت‬

‫‪59‬‬


‫ارحيا عند الغروب‬

‫‪60‬‬


‫خواطر‬

‫اىل من يستحق ملح احلياة‬ ‫إحبثت عن قيثارتي بني طيات أرض ويف أغصان عشب بني‬ ‫مفاصل صخرة ‪..‬‬ ‫انتظرت سدول الليل ليشتعل األصيل ‪..‬‬ ‫واختذت تذكرة ملروري ‪ ..‬عرب فلك خائف‬ ‫ليحني موعد التقاط خبز الذاكرة‬ ‫فاقتنيت أوراقا وتذكارات عتيقة ‪..‬‬ ‫نقشت على أوردتها أمساء ‪..‬‬ ‫أمساء الذين شقوا تاريخ احللم‬ ‫وخلدوا أجبديات احلضارة ‪..‬‬ ‫وألنك اكتنزت رحيق الورود واجللنار‬ ‫فأنت تستحق ملح احلياة ‪..‬‬

‫وصال أبو عليا‬

‫‪61‬‬


‫أنامل تدق الروح‬ ‫طالب الصف السابع في مدرسة ابن خلدون‬ ‫المقدسية يرسمون احساسهم بكلمات‬ ‫اطرقات قلب‬ ‫خرخشة املفاتيح‬

‫دمعة مهموم‬

‫سر والبحر‬

‫حزنت السماء‬

‫زمن وراء زمن‬ ‫زمن يندثر وزمن ينعثر‬

‫تنصهر بني النهرين‬

‫فأسقطت دمعتان‬

‫قلب يذوب في جريان‬

‫دمعة مهموم وحيران‬

‫عطش وتالم فوق نباح‬

‫استيقظ الناس‬

‫خفقان على فقدان طفل‬ ‫دموع قلب اعتمر اجلفاف‬ ‫تداوت على دموع امل‬ ‫شمس حارقة تبكي الظالم‬ ‫وهواء رنان يفعم باخلوف‬ ‫نساء يتشحن بالسواد‬ ‫ويتمايلن على رمل الصحراء‬ ‫يبحثن عن اكبادهن‬ ‫عن ازواج على طلقات رصاص‬

‫اجمد احلشيم‬

‫‪62‬‬

‫لعبة على اوتاره‬ ‫غاص في مرجانة‬ ‫وتزحلق على احجاره‬

‫على شمس لم تشرق‬

‫رسيت فيه‬ ‫غدار وطيب‬ ‫شمس تعشق البحر‬ ‫ماؤه في الكأس‬

‫وعلى عني لم جتف‬

‫رائحته فواحة‬ ‫هواؤه طازج‬ ‫حريته الزرقاء‬

‫وعلى صوت دمار‬

‫شالل احزان‬ ‫وارض لم تسكن في مدار‬ ‫قمر لم يكتمل‬ ‫وصراخ مولود صعد على نامله‬ ‫يبحث عن مخرج‬ ‫هم هنا‬ ‫يحتفلون على نكبتنا‬ ‫على هموم قلبنا‬ ‫حياة بني قضبان‬ ‫بني سياج جدار‬

‫حممد عداربة‬

‫غسل جرحنا‬ ‫وروى نفوسنا‬ ‫عالم في االسفل‬ ‫ملمسه عنبر‬ ‫اتى من خلف بيارة‬ ‫ادمس الليل‬ ‫وفتح النهار‬

‫عمار زايد‬


‫رمست بيد فنان‬ ‫اشتم رائحة البحر‬ ‫نغمات راقصة‬ ‫سمك وبرتقال‬ ‫رسمت بيد فنان‬ ‫تناقلتها االجيال‬ ‫كلحن يسير في االعماق‬ ‫تتمايل على اطرافه االشجار‬ ‫على دقات طبول الهواء‬ ‫هذا انا في يافا‬ ‫انتشي سمكة السلطان‬ ‫حدثتني عن سنني مضت‬ ‫عن جدها وجدي‬ ‫عن شبكة صيده‬ ‫وخوف حلمه من الضياع‬

‫عماد بكري‬

‫يبحث عن رائحة وطن‬ ‫يا من سرق قلبي‬

‫عنقاء ورد‬

‫عنقاء ورد‬

‫مثل نحلة‬

‫يا من غير حياتي‬

‫ترسم خطا في السماء‬

‫يا من قادني الى اخليال‬

‫وردة متوجة باحمر المع‬

‫ال تسألني عن الندي‬

‫عبير فواح داخل سندباد‬

‫وال تسالني عن ذاتي‬

‫رائحة عنبر‬

‫وال تسالني عن اسمي‬ ‫عينان براقتان‬

‫في بستان اخضر‬ ‫نبت في اطراف اصابع‬

‫كنجوم تألال في السماء‬ ‫شعر اسود كظالم دامس‬ ‫ويدان كحرير دودة قز‬ ‫وقلب سجني في عبقه‬

‫زرع في عرق انسان‬ ‫سيج قيد يده‬

‫جوهر العامودي‬

‫يبحث عن ذاته‬ ‫يبحث عن رائحة وطن‬

‫امري زمامريي‬

‫‪63‬‬


‫جينزات ‪2009‬‬

‫‪64‬‬


65


‫كيف تتصرف اذا ارتفعت حرارة محرك السيارة؟؟‬ ‫كثريا ما تواجهنا مشكلة ارتفاع حرارة السيارة بشكل مفاجئ‪ ،‬خاصة يف فصل الصيف‬ ‫كم مرة بدأ هنارك بارتفاع يف‬

‫حرارة سيارتك‪،‬وكم مرة تعكر مزاجك وتأخرت على عملك فلسطني‬

‫‪.‬عن قرب ستعطيك بعضا من النصائح ملساعدتك يف مواجهة املشكلة خصوصا يف فصل الصيف‬ ‫توجد عدة أسباب الرتفاع درجة حرارة احملرك‪ ،‬منها ما هو وقيت بسبب حرارة اجلو وتشغيل مكيف اهلواء الذي يؤدي بدوره إىل كم‬ ‫رفع درجة حرارة احملرك‪ ،‬وهذه مشكلة آنية بطبيعة احلال‪ ،‬لكن هناك أسباب تقع نتيجة حصول عطل يف السيارة‪ ،‬مثل تعطل صمام‬ ‫ضبط حركة املياه يف احملرك الذي يقوم بالتحكم يف درجة حرارة احملرك‪ ،‬حيث مينع دخول املاء من مربد املاء إىل احملرك حينما يكون‬ ‫احملرك باردا‪ ،‬وعندما ترتفع درجة حرارة احملرك إىل حد معني يفتح الصمام ويسمح مبرور املاء فينتج عنه ارتفاع درجة حرارة احملرك‬ ‫وعند تعطله يبقى مغلقا فال يسمح يف هذه احلال يتم الضغط على خرطوم املربد حينما تكون السيارة يف مرحلة اإلمحاء‪ ،‬فإذا مل تتغري‬ ‫حرارة اخلرطوم خالل دقائق من التشغيل‪ ،‬فإن هذا يعين احتمال عطل صمام احلرارة وهو حباجة إىل تغيري‪ ،‬وجيب التأكد عند تغيريه‬ ‫أن يكون من نفس النوع‪ ،‬ألن كل صمام مصمم على درجة حرارة معينة‪ .‬سبب آخر قد يؤدي إىل ارتفاع درجة احلرارة وهو تعطل‬ ‫املشغل األوتوماتيكي للمروحة‪ ،‬مما جيعل املروحة ال تدور بالسرعة الكافية‪ ،‬وللتأكد من عمل أوتوماتيك املروحة حاول حتريك املروحة‬ ‫وحمرك السيارة متوقف‪ ،‬فإذا كانت حركة املروحة سهلة‬ ‫بشكل كبري فإن هذا يعين أن أوتوماتيك املروحة معطل‬ ‫وهو حباجة إىل استبدال كما أن حصول تسرب يف مياه‬ ‫املربد يؤدي بالضرورة إىل ارتفاع احلرارة‪ ،‬وميكن مالحظة‬ ‫ومعرفة مصدر التهريب بفحص توصيالت املربد‪ ،‬أو‬ ‫مبالحظة غطاء املربد إذا كان هناك حوله آثار هتريب‪،‬‬ ‫وميكن أن يكون هناك هتريب داخلي اليرى بالنظر‪ ،‬ولكن‬ ‫يعرف يف حال نقص ماء املربد‪ ،‬فإذا كان ماء املربد ينقص‪،‬‬ ‫وال يوجد هتريب خارجي فالسبب ميكن أن يكون هناك‬ ‫هتريب داخلي‪ .‬والبد من استشارة ميكانيكي جيد لفحص احملرك‪ .‬وقد حيتاج إىل فك رأس احملرك ملعرفة السبب‪ .‬حيث‬ ‫إن هناك أكثر من احتمال ملوقع التهريب‪ ،‬وقد يكون إصالح التهريب بسيطا‪ ،‬وميكن أن يكون إصالحه عملية مكلفة‬

‫‪66‬‬


67


‫صحتك بتهمنا‬ ‫مرض السكر وكيفيه التعامل معه‬ ‫تعريف المرض وانواعه‪:‬هوعباره عن توقف الخليه «بي»‬ ‫الخليه لمنتجه إللنسولين في البنكرياس عن العمل اي‬ ‫انهاتبد� في موت‬ ‫أ‬ ‫انواعه‪:‬‬

‫‪_1‬لألطفال مادون (‪)30‬وهذا يسمى»النوع االول « وهذا النوع يعتمد‬ ‫طوال حياته على حقن االنسولني يوميا‬ ‫مرتان او اكثر‪.‬‬ ‫‪ _2‬للكبار مافوق (‪)40‬وهذا يسمى «النوع الثاني» وهذا النوع يعتمد‬ ‫على اكل نوع من حبوب خفض السكر‬ ‫وهذا النوع ميثل ‪ %90‬من مرضى السكري‬ ‫‪ _3‬يصيب احلوامل ولقد ثبت ان احلمل من العوامل املطلقه‬ ‫واملسرعه لداء السكري‬ ‫ثانيا‪:‬‬ ‫ارتفاع السكري بالدم ‪:‬‬

‫اسبابه‪:‬‬

‫‪_1‬نسيان او عدم تناول الدواء» االنسولني»‬ ‫‪_2‬االفراط في االكل اوتناول نوعيات سيئه من االكل‬ ‫‪ _3‬بعض االمراض واالتهابات‬ ‫االعراض‪:‬‬ ‫لديه اعرض كثيره الميكن حصرها ولكن اكثر االعراض شيوعا هي‪:‬‬ ‫‪ _1‬الشعور بالعطش‬ ‫‪ _2‬كثره التبول‬ ‫‪ _3‬االرهاق والتعب‬ ‫‪ _4‬عدم التأم اجلروح بسرعه‬ ‫‪ _5‬فقدان الوعي ( في حال اهمل معدل السكر املرتفع ملده من‬ ‫الزمن)‬

‫‪68‬‬

‫المضاعفات إلرتفاع السكري اذا كان مهمل‬ ‫من قبل الشخص المصاب‪:‬‬

‫‪ _1‬امراض االوعيه القلبيه والشراين‬ ‫‪ _2‬امراض الكلى‬ ‫‪ -3‬امراض املسالك البوليه‬ ‫‪ _4‬يؤثر على اجلنني في حال احلمل والوالده( تشوهات القدر اهلل )‬ ‫‪ _5‬ارتفاع نسبه الكيتونات في الدم‬ ‫كيفيه تفادي ارتفاع السكري‬ ‫‪ _1‬االتظام على احلميه الغذائيه واجلرعات احملدده‬ ‫‪ _2‬اذا ارتفع السكر عن املعدل الطبيعي يجب ابالغ الطبيب او‬ ‫الذهاب الى املستشفى‬

‫انخفاض السكري في الدم‪:‬‬ ‫اسبابه‪:‬‬

‫‪ _1‬عدم تناول الطعام بالرغم من اخذ العالج‬ ‫‪ _2‬زياده اجلرعه لألنسولني او احلبوب‬ ‫‪ _3‬زياده النشاط اليومي غير املعتاد‬ ‫‪ _1‬صداع‬ ‫‪ _2‬ثقل بالكالم‬ ‫‪ _3‬تشويش بالرؤيا‬ ‫‪ _4‬التعرق بكثره‬

‫اعراضه‪:‬‬


‫‪ _5‬والشعور باجلوع‬ ‫‪ _6‬وخفقان القلب‬ ‫‪ _7‬وتنميل الشفتان واالصابع‬ ‫‪ _8‬ارتعاش اليدين‬ ‫‪ _9‬وحصول اغماء ( في حالة االخفاض احلاد )‬ ‫‪ _10‬وتصرفات غير طبيعيه‬

‫واحيانا يكون االنخفاض بالنوم‬ ‫ومن اعرضه‪:‬‬

‫‪ _1‬احالم وكوابيس مزعجه‬ ‫‪ _2‬تبلل الفراش بالعرق‬ ‫‪ _3‬الصداع عند االستيقاظ والشعور بالتعب واالفتور‬ ‫‪ _4‬عمل تصرفات غريبه مثل ان يتحرك ويقوم وميشي ويتكلم‬ ‫بالرغم من انه نائم‬ ‫مضاعفاته‪:‬‬ ‫‪ _1‬فقدان البصر‬ ‫‪ _2‬اختالل وظائف املخ‬ ‫‪ _3‬الشلل القدر اهلل‬ ‫‪ _4‬املوت‬ ‫لذلك هو اخطر من ارتفاع السكري في الدم‬

‫كيفيه تفادي انخفاض السكري‪:‬‬

‫‪ _1‬االنتظام على احلميه الغذائيه واجلرعات احملدده‬ ‫‪ _2‬اذا حصل انخفاض يستحسن عمل اختبار وان لم يكون من‬ ‫املمكن‬ ‫عليه تناول شئ حلو مثل محلول السكر مع املاء‬ ‫او التمر او العسل او اي نوع من احللوى‬ ‫‪ _3‬واذا كان املريض فاقدأ الوعي عليه اخذ حقنه جلوكاجون‬ ‫بالعضل‬ ‫ومن االفضل االحتفاض من هذا املصل بالثالجه‪.‬‬ ‫ويجب على مريض السكر حمل معه نوع من احللوى في اي مكان‬ ‫يذهب اليه لكي يتجنب االنخفاض في السكر‬ ‫*يجب االعتناء بالقدمني *‬ ‫هناك امراض كثيره تصيب قدم مريض السكري ومنها‬ ‫‪ _1‬اعتالل األعصاب‬ ‫وهذا يعني قفدان احلس في القدمني والساقني ومن عوارض االعتالل‬ ‫التنميل او عدم القدره على االحساس في القدمني والساقني‬ ‫وهذا يكون عاده عن سبب كثره ارتفاع السكري لدى املصاب‬ ‫‪ _2‬االلتهاب‬ ‫يكون املصاب بالسكري ومن لديه السكر مرتفع في الدم اكثر‬ ‫عرضه لإللتهابات بسبب ضعف جهاز املناعه لديهم‬ ‫‪ _3‬تشوهات القدمني‬ ‫عندما يكون االنسان مصاب بالسكري ويعاني ايضا من اعتالل في‬

‫االعصاب تسبب له التشوهات‬ ‫ك (الرحاء ‪،‬االصابع على شكل مطرقه‪ ،‬تورم ابهام القدم)واجلروح ك‬ ‫(املسامير وتورم العظم والبثور والتقرحات)‬ ‫والقروح خطيره يجب على املريض معاجلتها ألنها قد تسبب عدم‬ ‫املشي واجلراحه وزرع اجللد احيانا والبتر القدر اهلل‬ ‫ويجب على مريض السكري االهتمام بقدمه وعدم انتعال االحذيه‬ ‫الضيقه وتفقدها بإستمرار‪.‬‬ ‫* يجب على مريض السكري ممارسه التمارين الرياضيه *‬ ‫* واتباع حميه غذائيه جيده *‬ ‫* ومراجعه طبيب على االقل مره كل شهرين *‬ ‫* وعمل الفحوصات الطبيه الالزمه مثل(فحص الهيمو جلوبني‬ ‫نوع»‪،»HbA1c‬وظائف الكبد ‪،‬وظائف الكلى‪ ،‬البصر‪،‬القدمني) مره كل‬ ‫ستة اشهر*‬ ‫* تناول الدواء بإنتظام‬ ‫يحتار الكثير من مرضى السكر في نوع الغذاء الذي يجب عليهم أن‬ ‫يتناولوه‪ ،‬فالطعام لدى مريض السكري هو أهم عامل في مواجهة‬ ‫خطر هذا املرض‪ ،‬أو جتنب مضاعفات‪ ،‬أو السيطرة عليه‪.‬‬

‫لحاحا لدى مريض‬ ‫لذلك‪ ،‬إف�ن السؤال أال �كثر إ� ً‬ ‫السكر‪ ،‬هو‪ :‬ماذا يتعين عليه أ�ن أي�كل؟‬ ‫إن مريض السكر بحاجة إلى جميع العناصر الغذائية كالنشويات‬

‫والدهون والبروتينات‪ ،‬إضافة إلى الفيتامينات واملعادن‪.‬‬ ‫فالنشويات _على خالف ما كان يعتقد سابقاً_ يجب أن تشكل‬ ‫اجلزء األكبر من كمية الطعام اليومية ملريض السكر‪ ،‬تليها‬ ‫اخلضراوات والفواكه‪ ،‬ثم األلبان واللحوم‪ ،‬بينما تشكل الدهون‬ ‫والزيوت واحللوى اجلزء األصغر من كمية الطعام اليومية‪.‬‬ ‫عليك بالسكر البسيط ‪:‬‬ ‫يجب معرفة أن السكر ال يقتصر وجوده على األطعمة ذات املذاق‬ ‫احللو‪ ،‬فالكثير من املواد الغذائية حتتوي على كمية كبيرة من‬ ‫السكريات‪ ،‬مثل‪ :‬اخلبز بأنواعه‪ ،‬احلبوب‪ ،‬األرز‪ ،‬القمح‪ ،‬واألغذية‬ ‫املصنعة من احلبوب كاملعكرونة‪ ،‬والنباتات الغنية بالنشاء‪،‬‬ ‫كالبطاطا والذرة والفاصوليا والبقول والعدس واحلمص والفول‬ ‫والفواكه وعصيرها‪ ،‬واحلليب واللنب‪.‬‬ ‫وتقسم السكريات بنوعيها إلى بسيطة ومعقدة؛ فالسكريات‬ ‫البسيطة هي‪ :‬السكريات املكونة من جزيئات بسيطة موجودة‬ ‫باحلليب ومشتقاته‪ ،‬والفواكه‪ ،‬وسكر القصب‪ ،‬وذلك الحتوائها إما‬ ‫على سكر أحادي‪ ،‬كسكر الفواكه وسكر العنب‪ .‬أو سكريات ثنائية‪،‬‬ ‫كسكر القصب (سكروز) املكون من سكر العنب وسكر الفواكه‬ ‫وغيره‪.‬‬ ‫أما املعقدة‪:‬‬ ‫فتحتوي على جزيئات عديدة‪ .‬وجندها باخلبز واحلبوب والبقول‬ ‫والنباتات النشوية‪.‬‬ ‫ولقد كان املعتقد أن السكريات املعقدة بطيئة الهضم وال يتم‬

‫‪69‬‬


‫امتصاصها سريعا في اجلهاز الهضمي‪ ،‬لذا كان ينصح مرضى‬ ‫السكر بتناولها‪ .‬أما السكريات البسيطة آنفة الذكر‪ ،‬فكان يعتقد‬ ‫أنها سريعة الهضم واالمتصاص‪ ،‬وكان مرضى السكري ينصحون‬ ‫باالبتعاد عنها‪.‬‬

‫والسؤال يطرح نفسه‪ :‬لم هذا التبدل في‬ ‫ا إلرشادات؟‬

‫اجلواب‪ :‬أن الباحثني أحرزوا تقدما هائال حول معرفة اآلليات‬ ‫البيوكيميائية كما الفيزيولوجية‪ ،‬والتي تتدخل في إفساد أو تعديل‬ ‫الغلوكوز أيضاً‪ ،‬الذي يؤثر على مستواه في الدم‪.‬‬ ‫توصيات غذائية جديدة‪:‬‬ ‫هذه األبحاث أدت إلى تعديل التوصيات الغذائية‪ ،‬حيث دعت‬ ‫إلى عدم حرمان مريض السكري من كل السكريات‪ .‬وبينت هذه‬ ‫الدراسات احلديثة أن تناول األطعمة ذات مشعر سكري منخفض‪،‬‬ ‫يساهم في خفض معدل كلوكوز الدم بعد الوجبات‪ ،‬مقارنة‬ ‫باألطعمة ذات املشعر العالي‪ .‬وبالتالي فإنه ميكن للمريض أن‬ ‫يسيطر على نسبة السكر في دمه بشكل أفضل‪ .‬إذ أن الطعام‬ ‫الذي يحتوي على أغذية منخفضة السكر والفقيرة بالشحوم‬ ‫املشبعة والغنية باأللياف‪ ،‬ميكن أن يقلل من نسبة اإلصابة بالنوع‬ ‫الثاني من السكري‪ ،‬ويقلل أيضا ً من نسبة اإلصابة بأمراض القلب‬ ‫الوعائية‪ .‬وهذا يحصل مبساعدة اجلسم على استخدام الغلوكوز‬ ‫كمصدر للطاقة‪ ،‬وخفض شحوم الدم الثالثية (تريغليسيريد) ورفع‬

‫‪70‬‬

‫مستوى الكوليسترول احلميد عالي الكثافة (‪ .)hdl‬كما أن املشعر‬ ‫السكري املنخفض يساعد على الشعور بالشبع باكراً‪ ،‬وهذا بالتالي‬ ‫يساعد املريض على التحكم في وزنه‪.‬‬

‫النشويات تؤدي لهبوط السكر‪:‬‬

‫إن الطعام الغني بالنشويات املكررة‪ ،‬مثل اخلبز األبيض واألرز األبيض‬ ‫واملعكرونة البيضاء والبطاطا يتم ّثلها اجلسم بسرعة‪ ،‬ألنها حترض‬ ‫اجلسم على إفراز األنسولني‪ ،‬مما يؤدي إلى هبوط سريع للسكر‪،‬‬ ‫وبالتالي شعور املرء باجلوع‪ ،‬مما يدفعه لتناول املزيد من الطعام‪ ،‬وهذا‬ ‫يخلق في اجلسم مع األيام مقاومة لعمل األنسولني‪ ،‬فيدخل في‬ ‫دوامة تؤدي إلى البدانة وإرهاق البنكرياس‪ ،‬فتتحقق بذلك اإلصابة‬ ‫مبرض السكر‪.‬‬ ‫ولتجنب هذا على مريض السكر أن يتناول كمية قليلة من السكر‬ ‫والكربوهيدرات املكررة‪ ،‬عبر االعتماد في غذائه على طعام غني‬ ‫باأللياف‪ ،‬مثل احلبوب بقشورها‪ ،‬وخبز القمح الكامل‪ ،‬واألرز األسمر‪،‬‬ ‫واملعكرونة السمراء‪ ،‬والبرغل‪ ،‬والبقول‪.‬‬

‫أال لياف! من أ�ين نحصل عليها؟‬

‫من النخالة‪ ،‬قشور اخلضار‪ ،‬البقول كالفاصوليا واحلمص والعدس‪.‬‬ ‫احلبوب‪ .‬اخلضار كالسبانخ واخلس والزهرة ‪ .‬الفاكهة وخاصة احلمراء‬ ‫منها مثل الفريز والتوت وذات القشرة مثل التفاح والدراق‬


‫مشهد لزهرة يف بري زيت‬

‫‪71‬‬


‫ادم ناصر أرنؤط‪ -‬القدس‬

‫نوار يوسف الديك ‪ -‬كفر نعمة‬

‫احالم وسالي مناصره ‪-‬بيت حلم‬

‫ليان وامري عابد ‪-‬رام اهلل‬

‫‪72‬‬

‫زينة حممد صالح ‪ -‬القدس‬


‫مشهد لزهرة يف بيتونيا‬

‫‪73‬‬


‫شباب فلسطني يتألقون‬

‫‪74‬‬


‫ن يف عامل الفروسية‬

‫‪75‬‬


‫سوا‪ ..‬بنقدر!‬

‫مراثون فلسطين‪-‬االول لألطفال‬ ‫قسمات وجوههم تشعرك بالدفء‪..‬وتبعث يف نفسك أمال حبياة أفضل أطفال بعمر الزهور‪..‬ارتدوا األخضر واألصفر‬ ‫واألمحر‪..‬فازدانت شوارع رام اهلل بألف ومئيت طفل يف األول من أيار‪..‬انطلقوا يف ماراثون رياضي لعله األفضل‬ ‫بدأت حكايتهم حتت شعار «سوا بنقدر» إدراكا منهم ألمهية التطوع واملشاركة الفاعلة مؤكدين على هدفهم األول والبذرة اليت انطلقت من إميان‬ ‫مسؤولة الروضة يف مدرسة الفرندز ضحى املصري بضرورة إعادة الثقة بالنفس عرب االمكانيات البسيطة وكأهنا تقول أن التغيري يبدأ من ال شئ‪.‬‬ ‫األهايل شعروا بأهنم بعثوا من جديد عندما رأوا أبنائهم جيوبون شوارع املدينة فانطلقوا خلفهم وعادوا‬ ‫أذاهنهم‬ ‫من‬ ‫اندثرت‬ ‫طقوسها‪،‬اليت‬ ‫ومارسوا‬ ‫لطفولتهم‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫ومن على عرش الطفولة توجت فكرة املاراثون‪-‬واملقترح أن يكون سنويا‪-‬وكذلك مت االتفاق‬ ‫على بناء حديقة عامة لألطفال‪..‬واليت أصبح رصيدها حىت اللحظة ‪ 50‬ألف دوالر مبسامهة جهات‬ ‫عدة‪..‬وقد أدرج هذا النشاط ضمن فعاليات احتفالية بلدية رام اهلل مبرور مئة عام على تأسيسها‪.‬‬ ‫وهنا اثنت صاحبة الفكرة ضحى املصري مسؤولة الروضة يف مدرسة الفرندز يف لقاء خاص مع «جملة‬ ‫فلسطني عن قرب» على كل املسامهني يف إجناح فعالية هذا العام ‪ 2009‬البالغة تكلفته مئيت الف‬ ‫دوالر متمنية أن يكتمل املشروع خبطواته الالحقة بأيدي واموال فلسطينية ولننتظر سويا األول من‬ ‫أيار يف العام القادم ملزيد من االجنازات اليت يصنعها الصغار والكبار عرب املشاركة الفعالة فيما بينهم‪.‬‬ ‫اسرة المجلة‬

‫‪76‬‬


77


‫مشهد لزهرة يف عني كينيا ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪78‬‬


‫مشهد لزهرة يف عني كينيا ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪79‬‬


‫املخرج يوسف الديك‬

‫يف العدد القادم‬ ‫** أبدع يف العمل السينمائي ‪ ..‬وجعل صالة عرضه يف سيارته ‪..‬‬ ‫** يف طريق النجاح ‪ ..‬يهزؤون منك ‪ ..‬حياربونك ‪ ..‬ثم تنتصر ‪..‬‬

‫‪80‬‬


‫مشهد لنبتة الصبار يف قرية كفر نعمة ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪81‬‬


82


‫مشهد لزهرة يف قرية املغري ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪83‬‬


‫يف العدد القادم ‪.....‬‬

‫‪84‬‬

‫انتخابات طالب الفرندز‬ ‫** مل يبق األسد أسدا‪ ..‬وسلطة الغابة ليست حكرا عليه ‪..‬‬


85


86


87


‫قرية قراوة بين زيد ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪88‬‬


89


żƬŬƬƫƭŚƗŶƸƄƯ

90


śƹźƜƫřŶƴƗƱƹż

91


‫يف العدد القادم ‪......‬‬ ‫منتهى خليل‬ ‫الشباب واألرجيلة من حيتمل‬ ‫األخر ‪.......‬‬ ‫األرجيلة موضة ام تقليد‬ ‫للفتيات‪........‬‬

‫‪92‬‬


93


94


95


‫نبتة الصبار يف كفر مالك ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪96‬‬


‫مشهد لثمرة رمان يف مدينة اخلليل‬

‫‪97‬‬


‫في العدد القادم ‪....‬‬

‫ربا النجار‬ ‫من عالم الظلمات الى عالم الفضائيات‬ ‫‪98‬‬


99


‫مشهد في منطق‬

‫‪100‬‬


‫قة ألغوار اريحا‬

‫‪101‬‬


‫ريم العمري‬ ‫** بعد الزواج ينقلب حال الرجال ‪..‬‬ ‫فال يصبح احللو حلوا ‪ ..‬وال العطر‬ ‫يبقى مجيال ‪...‬‬

‫‪102‬‬


‫مشهد لزهرة في قرية بيت ريما ‪ -‬رام اهلل‬

‫‪103‬‬


‫مشهد نبته برية في قرية‬ ‫العوجا ‪ -‬اريحا‬

‫‪104‬‬


105


‫يف العدد القادم‪....‬‬

‫الفنان وليد أيوب‬ ‫*** املرسم‪ :‬هو أمجل امرأة يف العامل ‪ .‬تنتظرني‪..‬‬ ‫‪106‬‬


107


‫رسالة للمصور‬

‫املصور املبدع نائل مناصرة‬

‫جنح املصور املبدع نائل مناصرة يف الولوج اىل‬ ‫تفاصيل املكان من ثغرة الزمن الربيعي الفلسطيين‬ ‫ومن خطوط اللون املتمازج يف حتاور جدلي أزلي‬ ‫وبدى متاهي عدسته الذكية جليا للعيان لياخذنا‬ ‫يف رحلة اسطورية عرب تداخالت اللون يف طبيعة‬ ‫فلسطني القارة الصغرية بسهلها وجبلها وصحرائها‬ ‫وغور أردنها اىل قمة جبل الشيخ ‪ ,‬لعله ليس سهال‬ ‫ان جتمع العدسة هذه الفسيفساء الطبيعية ما مل‬ ‫حتملها يد عارفة وواعية وذا مل تقرأ ما ينعكس‬ ‫بداخلها عني اعتادت تذوق اجلمال وحبه وروح‬ ‫تراقص فضاء الطبيعة كل يوم وأذن تعشق نداء‬ ‫البالبل الصباحي النطالقة حنو حياة جديدة‪ .‬الفنان‬ ‫نائل مناصرة قدم لنا بصوره هذا الوجه اهلاديء واللون‬ ‫الصايف واملتداخل كلحن مجيل ليعكس لنا فسيفساء‬ ‫الوطن الذي ال ميكن أن نراه يف مرورنا العادي‬ ‫الصحفية ختام الديك‬

‫‪108‬‬

:: فلسطين عن قرب ::  

:: فلسطين عن قرب ::

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you