Issuu on Google+

‫من العالم‬

‫القارة األفريق ّية‬

‫ ‬

‫نحو األمام‬

‫ّ‬ ‫يتمثل في‬ ‫تقدم ًا ملحوظ ًا‬ ‫تشهد القارة األفريق ّية ّ‬ ‫شكل خاص في زيادة النمو االقتصادي بنسبة‬ ‫‪ 5%‬منذ العام ‪ 2000‬وارتفاع عدد المشتركين في‬ ‫شبكة الهواتف الخلو ّية إلى ‪ 400‬مليون‪ ،‬ويمكن‬ ‫القول ّ‬ ‫إن بعض البلدان األفريق ّية قد تصبح "نمور‬ ‫اقتصاد" هذا العصر‪ .‬خالل بطولة كأس العالم‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬استطعنا أخذ بعض اللقطات‬ ‫الخاطفة لوجه أفريقيا الجديد‪ ،‬وجه لم يعد ذا‬ ‫طابع قبلي وقروي بل أصبح شبابي ًا ومدني ًا‪ .‬قام‬ ‫مصور فرنسي بزيارة منازل‪ ،‬مطاعم‪ ،‬شواطئ‬ ‫ّ‬ ‫وأشخاص يعملون في كينيا وساحل العاج‬ ‫والموزمبيق‪ ،‬ليدعوكم للتع ّرف إلى رجال القارة‬ ‫األفريق ّية الجدد ونسائها‪.‬‬ ‫تصوير‪Joan Bardeletti :‬‬ ‫إعداد‪Katie Breen :‬‬ ‫ترجمة‪Christine Rahhal Bishara :‬‬

‫النزهة إلى الشاطئ تشبه كثيرًا نزهات يوم األحد التي تقوم بها العائالت‬ ‫التي تعيش بالقرب من البحر‪ .‬يمضي هؤالء أكثر من ساعة على الطريق في‬ ‫حركة المرور للوصول إلى الشاطئ‪ ،‬يحضرون خيمهم ومشروباتهم ومأكوالتهم‬ ‫في علب ّ‬ ‫مخصصة لحفظ الطعام‪ .‬مع حلول الربيع‪ ،‬ال تزال األجواء باردة بعض‬ ‫الشيء لذا لم يخلع بعض الناس قمصانهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫إنها "أفريقيا اليوم" البعيدة كل البعد عن المفاهيم القديمة‪ :‬الجوع‪ ،‬األمراض‪،‬‬ ‫ً‬ ‫األطفال الحفاة والوجوه الشاحبة‪ .‬هل هؤالء األشخاص أغنياء فعال؟ "ليسوا‬ ‫أغنياء"‪ ،‬يجيب ‪ ،Joan Bardeletti‬الذي أمضى عامين في توثيق أساليب‬ ‫عيش الشعب األفريقي الجديد‪ .‬يضيف‪" :‬ال يقصد األفارقة األغنياء الشاطئ‪،‬‬ ‫إذ تملك العائالت الكبيرة نوادي خاصة في قصورها تحتوي على مسابح‬ ‫كبيرة‪ .‬ثروات هذه العائالت طائلة وتظهر ّ‬ ‫الهوة العميقة بينها وبين الطبقة‬ ‫الوسطى"‪.‬‬

‫تمضي عائلة ‪ Maputa‬لحظات ال تنسى على الشاطئ‬ ‫وقد أحضرت معها مأكوالت ومشروبات وألعاب تسلية‬ ‫لألوالد‪ .‬تظهر هذه الصورة الوجه الجديد ّ‬ ‫للقارة‪ ،‬ال ّ‬ ‫سيما‬ ‫للطبقة الوسطى الجديدة‪ ،‬وقد حازت على جائزة أفضل‬ ‫ّ‬ ‫صحافية العام الماضي‪.‬‬ ‫صورة‬


‫من العالم‬ ‫مدينة ‪ Maputo‬الساعة‬ ‫الخامسة والنصف فجرًا‪.‬‬ ‫مجموعة من النساء يقمن‬ ‫مع ّ‬ ‫مدربهن بتدريبات ّ‬ ‫يومية‬ ‫مثل الركض والقفز بواسطة‬ ‫الحبل وغيرها من التمارين‪،‬‬ ‫لحوالى ‪ 90‬دقيقة‪ .‬اللياقة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والصحة الجيدة هما‬ ‫البدنية‬ ‫الميزتان الوحيدتان اللتان‬ ‫يمكن لنساء الطبقة الوسطى‬ ‫ّ‬ ‫التمتع بهما‪ ،‬ال ّ‬ ‫سيما إن‬ ‫ّ‬ ‫كن يلزمن البيت باستمرار‬ ‫لالعتناء باألوالد واالهتمام‬ ‫ّ‬ ‫المنزلية‪.‬‬ ‫بالشؤون‬

‫بات اليوم‬ ‫موقع المرأة أقوى‬ ‫في أماكن مختلفة‬ ‫من القارة الحا ّرة‬

‫جدول متعب‬

‫‪ 31 ،Sally‬عامًا‪ ،‬تقوم بإنجاز يومي‪ :‬تدير مطعمًا‬ ‫بعدما تنجز دروسها بالكامل‪ .‬نراها في هذه الصورة‬ ‫أمام شاشة الحاسوب لكن على ضوء الشمعة ّ‬ ‫ألن‬ ‫الكهرباء تنقطع باستمرار في نيروبي‪.‬‬

‫‪ ...‬يجني الراشدون ما بين ‪ 500‬و‪ 1000‬دوالر أميركي شهريًا‪ ،‬ويعملون في‬ ‫ّ‬ ‫مجاالت مختلفة‪ ،‬فمنهم المحاسبون‪ ،‬المدراء‪ ،‬الخبراء في الكمبيوتر‪ ،‬الموظفون‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫حكومية أو مالكو مقا ٍه لإلنترنت‪.‬‬ ‫في منظمات غير‬ ‫"لسنا أغنياء ولسنا فقراء‪ ،‬نحن مرتاحون في حياتنا"‪ ،‬هكذا يصف معظم أفراد‬ ‫الطبقة الوسطى أنفسهم ويزاول معظمهم مهنتين في الوقت ذاته‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫قد يكونون موظفين في الدولة‪ ،‬وقد قال أحدهم لـ ‪" :Bardeletti‬المستقبل ال‬ ‫ّ ّ‬ ‫يكون في البقاء في مكتب"‪ّ ،‬‬ ‫مهمة ألنها‬ ‫لكن الحقيقة ّأن الوظيفة في الدولة‬ ‫تمنح استقرارًا ّ‬ ‫ماديًا وهي خطوة نحو تأسيس عمل ّ‬ ‫خاص في المستقبل"‪.‬‬ ‫آخرون يعملون في المدينة ويستثمرون األموال التي يجمعونها في الزراعة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الحكومية دورًا بارزًا في‬ ‫وشراء األراضي في بلداتهم‪ ...‬تلعب المنظمات غير‬ ‫متخصصين في مجاالت ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التطور وهي تحتاج إلى ّ‬ ‫ّ‬ ‫محددة‬ ‫عمال أفارقة‬ ‫عملية‬ ‫ّ‬ ‫لكي تتمكن من تطبيق مشاريعها‪ ،‬ويسعى معظم الناس للعمل مع هذه‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المنظمات خصوصًا ّأن الرواتب التي ّ‬ ‫المحلية‪،‬‬ ‫تؤمنها مرتفعة مقارنة بالرواتب‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫كما ّأنها ّ‬ ‫المتخصص في‬ ‫الصحي وفرص التدريب‬ ‫تؤمن للعاملين الضمان‬ ‫كثير من األحيان‪.‬‬ ‫إضافة إلى ذلك‪ ،‬يتابع معظم العاملين دراستهم إلى جانب وظائفهم‪Sally .‬‬ ‫على سبيل المثال (‪ 31‬عامًا)‪ ،‬تعيش في ضواحي مدينة ‪ ،Nairobi‬في ّ‬ ‫مجمع‬ ‫ّ‬ ‫أمنية ّ‬ ‫يتميز بحماية ّ‬ ‫ّ‬ ‫تهتم بابني‬ ‫جيدة‪ .‬في المنزل‪ ،‬تساعدها خادمة‬ ‫سكني‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫أختها‪ .‬تمثل ‪ Sally‬هذا الجيل الجديد من األفارقة‪ ،‬جدول أعمالها مكتظ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للمصور‪" :‬نعمل طوال الوقت ونكافح باستمرار"‪ّ ،‬‬ ‫تتوجه إلى المطعم‬ ‫ثم‬ ‫تقول‬ ‫ً‬ ‫الصيني الذي تقوم بإدارته‪ .‬ليال‪ ،‬بعد إغالق المطعم‪ ،‬تعود إلى المنزل لتدرس‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جل ما تريده هو أن تصبح ّ‬ ‫ّ‬ ‫مستعدة لتسلم مهام‬ ‫مؤهلة بما يكفي لكي تكون‬ ‫ّ‬ ‫أو مناصب عالية عند توفر الفرص المناسبة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يؤكد أفراد الطبقة الوسطى في أفريقيا ّأن الثقافة والعلم أدوات ّ‬ ‫قوية وبات‬ ‫ّ‬ ‫اليوم موقع المرأة أقوى في أجزاء مختلفة من القارة ّ‬ ‫الحارة‪ .‬لقد تنقلت ‪Wangari‬‬ ‫ّ‬ ‫األفريقية األولى التي حازت على جائزة نوبل للسالم في‬ ‫‪ ،Maathai‬المرأة‬ ‫العام ‪ 2004‬من خالل حركة الحزام األخضر‪ ،‬في مختلف أنحاء أفريقيا والحظت‬ ‫التغيير الكبير الذي تشهده هذه القارة‪ّ :‬‬ ‫"تطور الطبقة الوسطى أساسه النساء‬


‫من العالم‬ ‫ّ‬ ‫يوم جميل تمضيه العائلة على الشاطئ وسوف تتذكره‬ ‫ّ‬ ‫باستمرار بفضل كاميرا الجهاز الخلوي‪ .‬عائلة تتألف من الوالد‬ ‫ّ‬ ‫والوالدة وولدين في بلد اعتاد فيه الناس إنجاب ما ال يقل عن‬ ‫أي بلد في العالم أن ّ‬ ‫‪ 5‬أوالد‪ .‬من الطبيعي في ّ‬ ‫تقرر العائلة‬ ‫ّ‬ ‫إنجاب عدد أقل من األوالد مع جنيها المزيد من المال‪.‬‬

‫نعمل طوال الوقت‬ ‫ونكافح باستمرار‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعية"‪ ،‬لكنها تخشى في الوقت ذاته‬ ‫والرجال الشباب الذين أرسوا فكرة المساواة‬ ‫ّ‬ ‫"أتمنى أال تتعاظم ثقة النساء بأنفسهنّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التطور الحدود المرسومة‪:‬‬ ‫يتعدى هذا‬ ‫أن‬ ‫ّ‬ ‫لدرجة أن يصبحن متأكدات أن الرجال يخشون إنشاء عالقات وتأسيس عائالت‪ ،‬فالزواج‬ ‫وإنجاب األوالد هما بالنسبة إلى الشعب األفريقي أمر أساسي وضروري"‪.‬‬

‫العمل في السلك العسكري واألمني في كينيا ليس باألمر السهل واآلمن‪ ،‬ال‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫سيما بالنسبة إلى ‪ Kerry‬التي تقود فرقة تتألف من ‪ 10‬رجال يعملون في‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫خدمة المحمية الحيوانية في كينيا‪ .‬يسمح لها راتبها بأخذ عطلة واالستفادة‬ ‫ّ‬ ‫التنقل ّ‬ ‫بحرية ومجانًا في هذه المحميات‪.‬‬ ‫بالتالي من‬

‫الفقر ال يزال هنا‬

‫ّ‬ ‫مركزية ّ‬ ‫ّ‬ ‫تؤمن حاجات السكان‬ ‫تضم مدينة ‪ ،Nelspruit‬جنوبي أفريقيا‪ ،‬سوقًا‬ ‫جميعهم‪ .‬كغيرهم من األشخاص‪ ،‬تقوم منى وزوجها بالقدوم إلى هذا المكان تحديدًا‬ ‫بعد رحلة ساعتين في الباص‪ .‬يريدان شراء أغراض ال يجدانها في ‪.Maputo‬‬

‫جميع األشخاص الذي التقى بهم ‪ Bardeletti‬وأجرى مقابالت معهم خالل رحلته لديهم‬ ‫ّ‬ ‫مؤلفة من ولد‪ ،‬ولدين أو ثالثة ّ‬ ‫كحد أقصى‪ ،‬في الوقت الذي يملك‬ ‫عائالت‪ ،‬لكن صغيرة‬ ‫اآلباء واألمهات في هذه العائالت ‪ 5‬أو ‪ 6‬أخوة‪ .‬تعتبر مسألة التعامل مع العائلة الكبيرة‬ ‫ّ‬ ‫االجتماعية الجديدة في أفريقيا‪ ،‬فصحيح ّأن‬ ‫من أكبر التحديات التي تواجهها الطبقة‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫المدن تشهد أشكاال جديدة من التضامن‪ ،‬إال أن األهل والشقيقات واألشقاء واألقارب‬

‫‪ّ Belina‬‬ ‫ممرضة في هذا المستشفى الخاص نوعًا‬ ‫ما في ‪ ،Inhambane‬شمالي ‪ .Maputo‬االعتناء‬ ‫بالحوامل وبحديثي الوالدة ضروري جدًا لرفع ّ‬ ‫معدالت‬ ‫بقاء األطفال ّ‬ ‫وأمهاتهم على قيد الحياة‪ .‬يمكن ألفراد‬ ‫ّ‬ ‫الطبقة الوسطى إنفاق ‪ 5‬دوالرات الستشارة طبية‬ ‫على أن يلقوا الخبرة األفضل في هذا المجال‪.‬‬


‫من العالم‬ ‫خيمة كبيرة توضع في حديقة "العشاق" لتنظيم حفل زفاف يجتمع فيه عدد من‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رسمية وألبسة من الساتان والحرير يرقصون ويغنون‬ ‫الموزمبيقيين يرتدون بزات‬ ‫ويحتفلون‪ .‬اليوم تجمع الخيمة أكثر من ‪ 300‬شخص يرقصون على أنغام موسيقى‬ ‫ً‬ ‫التقليدية مع رقصات ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫قبلية‪.‬‬ ‫عالمية‪ ،‬غدًا سوف تشهد هذه الخيمة حفال لألزياء‬

‫ّ‬ ‫قررت ‪ Kady‬الحائزة على‬ ‫شهادة دكتوراه في علم‬ ‫االجتماع‪ ،‬توظيف منحتها‬ ‫ّ‬ ‫المدرسية بالكامل (‪1000‬‬ ‫دوالر أميركي) المتالك‬ ‫مقهى إنترنت ومركز طباعة‬ ‫ّ‬ ‫خاص بها لدعم عائلتها‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تقوم كذلك بادخار‬ ‫بعض المال لمشروعها‬ ‫المستقبلي‪ :‬زراعة أشجار‬ ‫المطاط في بلدتها‪.‬‬

‫ّ‬ ‫اليومية من‬ ‫ال يزالون في حاجة إلى مساعدة بعضهم لتأمين وسائل العيش‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مدرسية وكتب ّ‬ ‫وزي رسمي‪ ...‬يقول أحد األشخاص إنه كان في حاجة‬ ‫أقساط‬ ‫ّ‬ ‫إلى ممارسة وظائف مختلفة لمساعدة عائلته التي تتألف من ‪ 20‬شخصًا‬ ‫ّ‬ ‫ويتحدث رجل آخر عن دعمه لحوالى ‪ 9‬أشخاص‪.‬‬ ‫تقريبًا‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫تريد ‪ Wangari Maathai‬من العائالت األفريقية تحمل ما تواجهه في‬ ‫الوقت الحالي‪ّ :‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫المتوسطة‬ ‫تنضمون إلى الطبقة‬ ‫"تقررون الذهاب إلى المدينة‪،‬‬ ‫ّ ّ‬ ‫ّ‬ ‫الجديدة‪ ،‬لكن من المؤكد أنكم ال تستطيعون جر القبيلة التي تنتمون إليها‬ ‫بكاملها معكم‪ .‬وعندما يكون أفراد العائلة األساسيون بخير ّ‬ ‫يمر في فترة‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫فعلية يريد أن يشعر‬ ‫معينة من الوحدة‪ ،‬لكن عندما يواجه مشكلة أو أزمة‬ ‫ّ‬ ‫بدعم العائلة له‪ .‬إذا فكرنا واقعيًا بالموضوع‪ ،‬ندرك ّأن العائلة الكبيرة لن تبقى‬ ‫إلى األبد بالقرب منا"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫والحظت ‪ Maathai‬خالل جولتها أن هؤالء الشبان والشابات يعودون إلى‬ ‫ّ‬ ‫قراهم بمناسبة عيد الميالد فقط ويتمنون لو كان في استطاعتهم القيام‬ ‫بذلك أكثر من ّ‬ ‫مرة للقاء مختلف أفراد العائلة‪ .‬من األمور األخرى التي تخيفها‪،‬‬ ‫ارتفاع ّ‬ ‫ّ‬ ‫تتسبب في‬ ‫معدالت عدم المساواة بين الناس التي من شأنها أن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫التطور الذي تلحظه البالد‪ ،‬ال يزال‬ ‫المستقبل بظهور خالفات عميقة‪ .‬ومع كل‬ ‫الفقر سائدًا ويعاني منه ما بين ‪ 70‬و‪ % 80‬من السكان‪ ،‬لهذا السبب تحديدًا‬ ‫ال ّبد من أن تحمي الطبقة الوسطى نفسها‪ :‬ال��ناعة التي تشهد ّ‬ ‫تطورًا فعليًا‬ ‫في الوقت الحالي في كينيا وفي مناطق أخرى‪ ،‬هي الصناعة اآلمنة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫تتميز بمستويات‬ ‫وينظر اليوم إلى نمو هذه الطبقة الوسطى الجديدة التي‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫متقدم‪ ،‬على أنها مفتاح النمو االقتصادي‬ ‫علم مرتفعة ووضع اقتصادي‬ ‫ّ‬ ‫األفريقي وبالتالي نمو القيم الديمقراطية‪ .‬وتضيف ‪ Maathai‬بالقول‪" :‬يقوم‬ ‫ّ‬ ‫بسطحية‬ ‫الناس هنا في كثير من األحيان بنقل ما يشاهدونه في الغرب لكن‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫رسمية مع ربطة عنق ويأكلون البيتزا‪ .‬يجب أن يبقوا أوفياء‬ ‫مطلقة‪ .‬يرتدون بزة‬ ‫ّ‬ ‫الخاص‪ ،‬ويستعيروا‬ ‫لجذورهم‪ ،‬وأن يحتفظوا بأسمائهم ويتناولوا طعامهم‬ ‫ّ‬ ‫األوروبية الرائعة‪ :‬العمل الدؤوب‪ ،‬اإليمان بالعدالة‪ ،‬احترام‬ ‫من الغرب القيم‬ ‫ً‬ ‫حقوق اإلنسان وأوال وأخيرًا المساواة‪ .‬هذا ما يجب أن يعتمده األفارقة في‬ ‫ّ‬ ‫التنكر للجذور‪ّ :‬‬ ‫ّ‬ ‫تحد حقيقي‬ ‫اليومية"‪ .‬اعتماد الحداثة من دون‬ ‫حياتهم‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫للشعب األفريقي‪ ،‬لكنه يستحق المجازفة‪...‬‬

‫اعتماد الحداثة من دون‬ ‫ّ‬ ‫تحد حقيقي‬ ‫التنكر للجذور‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫للشعب األفريقي‬


MARIE CLAIRE DUBAI AOUT2010