دليل المخيمات الكشفية

Page 1


‫مقدمة‪:‬‬ ‫يعتبر المخيم الصيفي بالنسبة للفروع و الوحدات الكشفية التابعة للجمعية بصفة عامة و لجهة الدار‬ ‫البيضاء الكبرى بصفة خاصة تتويجا لعمل تربوي جاد دام للموسم كشفي بكامله ‪.‬‬ ‫كما يعتبر المخيم وسيلة تربوية فاعلة للمساهمة في التربية الشاملة للفتية و الشباب بمساعدتهم على‬ ‫تنمية كفاياتهم الذاتية باستخدام الطريقة الكشفية‪.‬‬ ‫أما التخييم فهو كل ممارسة تربوية تنطلق من أسس بيداغوجية ذات أهداف وحاجيات تفرضها ظروف‬ ‫المخيمين وكذا المشروع التربوي للجمعية‪.‬‬ ‫إن الهدف من إنجاز هذا الدليل هو توحيد الرؤية و األساليب العملية في مجال تنشيط و تدبير المخيمات‬ ‫الصيفية على صعيد جهة الدارالبيضاء الكبرى بين مختلف فروعها و جعله مرجع تربوي يعتمد عليه‬ ‫قائد المخيم الصيفي و اإلطار المساعد له في تدبير شؤون المخيم‪ ،‬المعين من طرف الفرع أو الجهة من‬ ‫أجل التحضير الجيد و تبسيط الخطوات اإلجرائية و العملية إلنجاح المخيم الصيفي‪.‬‬ ‫و يبقي هذا الدليل خطوة أولى في مجال تنظيم المخيمات الصيفية على أساس أن يتم إغناءه عن طريق‬ ‫الممارسة الميدانية الفعلية بالمخيمات الصيفية من طرف جميع الفاعلين في ميدان التخييم الكشفي‪.‬‬ ‫و هللا ولي التوفيق‬


‫مقتطفات من دفتر التحمالت الصادر عن وزارة الشبيبة و الرياضة‬ ‫الباب األول‪ :‬التزامات وزارة الشباب والرياضة‬ ‫البند‪ :1‬المرافق العامة والتجهيزات‬ ‫ تخصيص فضاءات التخييم والتكوين واللقاءات في حدود المقاعد المخصصة المنصوص عليها في هذه االتفاقية‬‫حسب الحمولة والمراحل و الفضاءات على قاعدة العرض الوطني الذي أودعته الجمعية وأبلغت بمخصصات‬ ‫الجمعية تبعا لمحضر اللجنة المشتركة‪.‬‬ ‫ توفير معدات اإليواء وأدوات المطبخ الجماعية حسب اإلمكانات المتاحة‬‫ التأمين على جميع المستفيدين من المخيم ومجاالته المتضمنين في اللوائحاالسمية المقدمة في وقتها من النيابةاإلقليمية‬‫للوزارة قبل المغادرة المقرونة بالشواهد الطبية وقائمة األطر ورخصة القبول وورقة السفر المؤشر عليها من طرف‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫البـند ‪ :2‬النقل‬ ‫توفر وزارة الشباب والرياضة على ضوء تصميم النقل لفائدة الجمعيات المستفيدة من خدمات القطار النقل التكميلي من‬ ‫محطات القطار التالية إلى مراكز التخييم‪:‬‬ ‫‪ -‬من وجدة إلى السعدية وتافوغالت‬

‫‪ -‬من تازة إلى ‪ :‬باب بوديروأدمام‬

‫‪ -‬من طنجة إلى ‪ :‬الغابة الدبلوماسية‬

‫‪ -‬من مكناس إلى مخيمات األطلس المتوسط نواحي أزرو‬

‫‪ -‬القنيطرة إلى سيدي الطيبي المهدية‬

‫‪ -‬فاس إلى إيموزار – صفرو‬

‫‪ -‬الجديدة إلى الحـــوزية‬

‫‪ -‬مراكش سيدي فارس –توفليحت‬

‫‪ -‬البيضاء المسافرين إلى طماريس وسيدي رحال‬

‫‪ -‬من الناظور أركمان‬

‫‪ -‬من الرباط الى الهرهورة‬

‫‪ -‬من سال الى المعمورة المركز الكشفي‬

‫البند ‪ : 3‬التغدية‬

‫تتم عملية االستفادة من منحة التغذيةة ننةاع علةر ة اةة الحاةة الةماعيةة الميهة عليرةا مةن مة م مةدي م ةيم‬ ‫الةمعية ة ئيس الم يم في اليةم األةل معززة نالهةاهد المنية الصاد ة عن ميسسات ةزا ة الصحة ةاائمةة اسةمية‬ ‫ناألعداد الحاا ة نالم يم‪.‬‬ ‫ت اع المةاد الغذائية المسلمة للةمعية الم يمة إلر استقنال اللةنة المكلفة المهكلة من المقتصدين الف عيين ننةاع‬ ‫علر ن نامج التغذية ةنظام التمةين المعتمد‪ ،‬ةذلك استنادا إلر لةائح‬ ‫األثمان ةنمائق الملب ةنمائق التسليم ةاحت امرا لمعايي ةمقاييس االسترالك اليةميالمنصةص عليرا في ن نامج‬ ‫التغذية ال اص نالم يم ‪.‬‬ ‫ةال يتم إحتساب تدني منحة التغذية إال ناألعداد الحاا ة يةميا‪.‬‬ ‫تسليم مواد التغذية‪:‬‬


‫ م ة في االسنةع حسب نمااة الملب ‪ :‬النقالة‪.‬‬‫ م ة في كل ثالثة ايام حسب نمااة الملب‪ :‬ال ا ‪.‬‬‫ يةميا حسب نمااة الملب‪ :‬ال نز‪.‬‬‫ يةميا حسب نمااة الملب ‪ :‬اللحةم ‪ ،‬الدةاج‪ ،‬النيض ةالسمك‪.‬‬‫ تلتزم إدا ة الم يم نتسليم الةمعيات ةدةل األثمنة ةن نامج التغذية ننةاع علةر الصةفقة (‪ 42‬سةاعة انةل التحةاق‬‫األمفال) ميه عليرا من م م النائب اإلاليمي للةزا ة‪.‬‬ ‫البنـــد ‪ :4‬التأطير المركزي بالمخيمات‬

‫تعمل ةزا ة الهناب ةال يااة علر التأمي اإلدا ي ةمةاام ال دمات ( حة اس ةعملةة ةمنظفةات) الةذي مةن‬ ‫هأنه السر علر تسيي ةتدني الم يمات المفتةحة‪ ،‬ةتأمين الم افق الا ة ية دا ل الفااعات‪.‬‬ ‫البنـــد ‪:5‬الرعاية الصحية‬

‫تعمل ةزا ة الهناب ةال يااة نتنسيق مع ةزا ة الصحة ةنااي القماعات علر‪:‬‬ ‫‪ -1‬إة اع الفحةصات المنية انل االلتحاق نتنسيق مع السلمات الصحية؛‬ ‫‪ -4‬التعااد مع منيب لدعم التغمية الصحية ةه اع نقص األدةية األساسية؛‬ ‫‪ -3‬عملية الفحةص المنية الماادة ةعالج الحاالت الم اية اليةمية؛‬ ‫‪ -2‬تةفي مصحة دا ل الفااعات؛‬ ‫‪ -5‬م اانة ةةدة الماع الصالح لله ب انل ةأثناع النهام‪،‬‬ ‫‪ -6‬م اانة المةاد الغدائية ةالح ص علر ةةدترا ةتةف ها‪،‬‬ ‫‪ -7‬ةاع سيا ة اإلسعام‪ -‬عند الا ة ة‪ -‬هن إها ة الفااع؛‬ ‫‪ -8‬ةاع سيا ة ال نم نالم يم لتأمين التةاصل‪.‬‬ ‫الباب الثاني‪ :‬التزامات الجامعة الوطنية للتخييم‬ ‫البند‪: 6‬‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫متانعة تنفيذ الن نامج من الل عمل اللةنة المهت كة ةالةن الةظيفية دا ل الفااعات؛‬ ‫الح ص علر تنفيذ الةمعيات اللتزاماترا؛‬ ‫الح ص علر التدني السليم ألنهمة الن نامج دا ل الم يماتةالتدا يب ةالملتقيات؛‬ ‫إعداد نلة ة ماامين ت نةية لفائدة الةماعات الم يمة؛‬ ‫اعتنا الةامعة الم امب الةحيد للت ييم ةمةاالته؛‬ ‫المساهمة في ت نفيذ إست اتيةية الةزا ة في مةال الت ييم نناع علر مقا نة تها كية نينرا ةنين الةامعة الةمنية‬ ‫للت ييم‪.‬‬

‫التزامات الجمعيات المستفيدة‬ ‫البنــد‪ : 7‬تلتةةزم الةمعيةةة المسةةتفيدة نماةةمةن مقتاةةيات ميثةةاق الت يةةيم الت نةةةي ةالمةةذك ة التنظيميةةة للنهةةام‬ ‫الت ييمي ةالنظام الدا لي ةالنظام العام ةننةد اله اكة المةاعة نين الةزا ة ةالةامعة‪:‬‬ ‫ احت ام السن ةمةاعيد الفحةصات ةالنقل ةاألعداد المق في ص القنةل؛‬‫ ي اةع المهةةا كةن للفحةةص المنةةي‪ -‬انةل االلتحةةاق نةةالم يم‪ -‬فةةي مةةدة التتةةاةز عهة أيةةام ةالفحةةص الماةةاد‬‫نالم يم من م م السلمات الصحية الم تصة؛‬ ‫ تحت م ا لةمعيات المستفيدة مقةاييس التةامي ةتعمةل علةر تنفيةذ ماةامين المهة ةع النيةداقةةي المقةدم إلدا ة‬‫المحلية أة التدا يب أة اللقاع‪.‬‬


‫البنـد‪ :8‬الوثائق المطلوبة‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫عند ةلةج م اكزالت ييم علر الةمعية تقديم الةثائق التالية‪:‬‬ ‫نس ة من ملم ملب االستفادة من الن نامج الةمني للت ييم ةمةاالته عملة للةميع‬ ‫نس ة من دفت التحمالت؛‬ ‫ة اة السف المتامنة ألسماع أف اد الةماعة ةسنرم القانةني ميه عليرا من م م النائةب اإلاليمةي لةةزا ة‬ ‫الهناب ةال يااة حسب ما هة ةا د في صة القنةل؛‬ ‫الهةاهد المنية الف دية ‪ ،‬األمفال‪ -‬األم ‪ -‬اليد العاملة‪ -‬المتد لةن؛‬ ‫المه ةع النيداقةةي؛‬ ‫اائمة أسماع الماام االدا ي ةالت نةي؛‬ ‫ة د نالتةريزات الت نةية ةالتقنية ال اصة نالةمعية؛‬ ‫اائمة نأسماع اليد العاملة الكافية ةالميهلة ةالمتةف ة علر ملم صحي‪.‬‬

‫البند‪ :9‬مسؤولية الجمعية داخل المخيم‬ ‫صةة القنةةل مسةيةلين عةن تةدني ةتسةيي‬

‫يعتن منتةدني ( المةدي ةالمقتصةد) الةمعيةة الةةا د اسةمرما فةي‬ ‫الم يم منذ انمالق الم حلة الت ييمية ةإلر نرايترا‪.‬‬ ‫يعتن المسيةل عن الةمعية المستفيدة الةا د اسمه في هذه االتفااية ملزما نتسيي ةتدني هةيةن الم ةيم الةذي‬ ‫يه م عليه مند انمالق الم حلة الت ييمية إلر نرايترا‪.‬‬ ‫يقةةم مقتصةةد الةمعيةةة نالسةةر علر التغذيةةة ةتةةدني ها ةاةةنم الحسةةانات اصةةة نمةةائق المةةةاد‪ -‬االسةةترالكات‬ ‫اليةمية‪ -‬ة اة المةاد ال اصة نالتنظيم‪ -‬النيانات العامة لعملية الص م اليةمية‪.‬‬ ‫تلتزم الةمعية نإحت ام األعداد المق ة في صة القنةل ةالصاد ة عن الةزا ة ةكةل إ ةالل نرةذا المقتاةر‬ ‫يع ض الةمعية المعنية إلة اعات زة ية‪.‬‬

‫البــند‪:11‬التنشيط التربوي‬ ‫يتعين علر الةماعة الم يمة أن تةف ن نامةا تنهيميا ت نةيا يامن استفادة األمفال ت فيريا ةت نةيا علر أن‬ ‫ي اعي‪:‬‬ ‫ احت ام معةايي التةأمي المحةدد (إمةا لكةل ‪ 01‬أمفةال ) ةكةذا احتة ام منةدأ الثلة مةن األمة حاصةلة علةر‬‫التد يب التحاي ي ةالثل تكةيني ةالثل دنلةم المد ب‪.‬‬ ‫ نةعية األمفال من حي السن ةالننية الةسمانية ةالمستةى التعليمةي ةالثقةافي ةاالنتمةاع الةغ افةي ةالةسةم‬‫االةتماعي ةالةنس ةال قنات ةالميةالت ةالحاةيات‪.‬‬ ‫ امان اله ةم الت نةية ةالنيداقةةية إلاامة األنهمة في أةةاع من السالمة ةاألمن‪.‬‬‫ يةب إهعا إدا ة الم يم نكل تغيي يم أ علر الن امج الت نةية للةمعية ةيتحمةل المسةيةل عةن الةماعةة‬‫المنصةص عليه في النند‪ 01‬تنعات األنهمة المنظمة ا ج الن امج المقدمة إلدا ة الم يم‪.‬‬ ‫البند ‪11‬ظروف االستقبال‬

‫ يتعين علر المسةيةل عةن الةماعةة ةالمقتصةد ةالعملةة االلتحةاق نةالم يم ‪ 42‬سةاعة انةل ندايةة الم حلةة اصةد‬‫معاينة الم يم الف عي ( أةالم يمات الف عيةة) الةذي تةم ت صيصةه لرةا حسةب مةا تسةمح نةه يمةة الم ةيم ‪.‬‬ ‫ةذلةةك مةةن أةةةل الةاةةةم علةةر الننيةةات التحتيةةة ةالتةريةةزات ةاألدةات المةاةةةعة هةةن إهةةا ترا ةتح ي ة‬ ‫محا نذلك عند النداية ةالتسليم‪.‬‬


‫ تلتزم الةمعية المستفيدة نالمحافظة علر األدةات ةالتةريزات ةالم افةق المةاةةعة هةن إهةا ترا ةتعةةيض‬‫ما ااع منرا أة ألحق نه ا أة إتالم انل مغاد ة الم يم عن م ق اله اع المناه ‪.‬‬

‫البند ‪ :21‬الظروف الصحية والتربوية‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫االلتزام ناإلعتناع نالظ ةم الصحية لألمفال ةعدم تع يارم للم ام أة ما يسيع أل الارم أةصحترم؛‬ ‫احت ام ه صية المفل ةمعاملته نكل احت ام ةمسيةلية؛‬ ‫احت ام القانةن الدا لي للم يم؛‬ ‫احت ام األعداد المق ة للةمعية الم ص لرا ةفق هذه االتفااية؛‬ ‫احت ام ن نامج النقل المعد من م م المصلحة المعنية حسب اليةم ةالساعة؛‬ ‫احت ام مةاايت الن نامج القا للم يم‪.‬‬

‫البند‪ :23‬المغادرة‬ ‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫علر الةمعية المستفيدة االلتزام نكافة اإلة اعات اإلدا ية عند نراية الم حلة الت ييمية ةالمتمثلة في ‪:‬‬ ‫تسليم فااع الت ييم إلر ئاسةة الم ةيم ننةاع علةر محاة التسةليم المةاةع مةن مة م المسةيةل عةن الةماعةة‬ ‫ة ئاسة الم يم؛‬ ‫تسةية الةاعية العامة للتغذية ةفق المسم ة الةا ي نرا العمل ةالتةايع علر النيانات ةالدفات ؛‬ ‫احت ام ن نامج مةاعيد مغاد ة الم يم؛‬ ‫احت ام اله ةم الصحية ةاألمنية الالزمة دا ل الم يم‪.‬‬

‫الباب الثالث ‪ :‬أحكام عامة‬ ‫ يمنةةع منعةةا كليةةا تفةيةةت مقاعةةد الت يةةيم ةالتةةدا يب ةاللقةةاعات ةنةةااي الفعاليةةات الممنةحةةة لفائةةدة الةمعيةةة إلةةر‬‫الهة كات ةالقماعةةات العامةةة ةهةةنه العامةةة أة الةمعيةةات الغية المة ص لرةةا إال فةةي إمةةا هة اكة ةااةةحة‬ ‫تع ة ض علةةر اللةنةةة المهةةت كة للن ة فيرةةا انةةل تسةةليم صةةة القنةةةل ةفةةي حالةةة إذا تن ة العكةةس تت ةةذ كةةل‬ ‫اإلة اعات نما في ذلك اإللغاع ةالتهميب ةةزاعات أ ى‪.‬‬ ‫ ال يسمح للزةا نالمنيت دا ل الم يم كيفما كان ةاعرم‪.‬‬‫ تلتزم الةمعية المستفيدة نعةةدة كةل مسةتفيد تنة لديةه حالةة م اةية أثنةاع الفحةص الماةاد ةكةذا تتنةع حةاالت‬‫المصانين نالحةاد التي اد تلحق األمفال أة األم العاملة أثناع تةاةدهم نالم يم مةع هة كة التةأمين ةإعةداد‬ ‫الةثائق المكةنة لملم الحادثة نتنسيق مع إدا ة الم يم ‪.‬‬ ‫تحتفظ ةزا ة الهناب ةال يااة نحق إلغاع االستفادة لكل ةمعية نعد استها ة الةامعة الةمنية للت ييم إذا ما تنة‬ ‫لديرا أن الةمعية المستفيدة اد أ لت نأحد ننةد دفت التحمالت مع ات اذ اإلة اعات المناسنة‪.‬‬

‫اعتبارات عامة إلعداد المشروع البيداغوجي للمخيم‬ ‫منذ نشأتها‪ ،‬و ضعت الجمعية الكشفية الحسنية المغربية على عاتقها مسؤولية المساهمة في التنشئة االجتماعية لألطفال و‬ ‫الشباب وفق مبادئ و أهداف الحركة الكشفية العالمية باستخدام الطريقة الكشفية كوسيلة تربوية لمساعدتهم على التنمية‬ ‫الشاملة لقدراتهم الذاتية‪،‬عن طريق البرامج الكشفية المتنوعة من ضمنها المخيمات الكشفية المختلفة‪.‬‬


‫و في إطار األوراش التربوية المفتوحة‪ ،‬تسعى الجمعية من خالل هذا المشروع التربوي وضع تصور شامل لعملية‬ ‫التخييم كأرضية يعتمد عليها في بناء المشاريع البيداغوجية مالئمة من طرف قادة المخيمات و األطر التربوية المساعدة‬ ‫لهم لتمكين األطفال و الشباب من بناء كفايات جديدة و تنميتها تدريجيا عبر االنتقال من مرحلة كشفية إلى أخرى و‬ ‫المشاركة في مخيم و آخر‪ .‬و إيمانا منها‪،‬أن المخيم الكشفي مجاال رحبا لممارسة أنشطة حياة الخالء كمكون أساسي من‬ ‫مكونات الطريقة الكشفية التي تعتمد عليها العملية التربوية الكشفية لجعل األطفال و الشباب في مواجهة وضعيات حقيقية‬ ‫لتجاوز الصعوبات و حل المشاكل من خالل إنجاز مهام مختلفة داخل المخيم‪،‬مما يمكنهم من اكتساب تعلمات جديدة‬ ‫األهداف العامـــــــــــة‪:‬‬ ‫نهدف من خالل المشروع التربوي للتخييم الكشفي‪:‬‬ ‫توحيد مفهوم التخييم الكشفي األهداف المرجوة منه‬ ‫تحديد المدخالت و المخرجات و النتائج المرتبطة بتنظيم المخيمات الكشفية‬ ‫تحديد منهجية مشتركة يعتمد عليها كركيزة أساسية تساعد قادة المخيمات على بناء مشروع بيداغوجي للمخيم‪.‬‬ ‫تحديد العالقات التربوية و التنظيمية و االجتماعية التي ينبغي أن تسود بين الشركاء في العملية التخييمية‬ ‫الحفاظ األصالة الكشفية التي تتميز بها المخيمات الكشفية‬ ‫تشجيع االبداع البيداغوجي و التربوي من أجل تطوير األنشطة الممارسة داخل المخيمات الكشفية‬ ‫مفهوم التخييم الكشفي‪:‬‬ ‫التخييم الكشفي جزء ال يتجزأ عن أنشطة حياة الخالء و أحد مكونات البرنامج الكشفي المتكامل‪ ،‬وهو يمثل بالنسبة‬ ‫للطفل طعما ً خاصا وأسلوبا حياتيا أكثر إثارة و لعبة أو مغامرة مميزة تثير في نفسه حافزا الكتشاف خبايا الطبيعة‬ ‫من خالل ممارسة أنشطة من نوع خاص مع أقرانه في بيئة طبيعية مليئة بالمفاجئات و األسرار ‪ .‬و األنشطة‬ ‫المنهجية تحت إشراف طاقم قيادي مؤهل تمكن الطفل من‪:‬‬ ‫اكتشاف عالقته باهلل ‪ :‬مما يجعله يتأمل في قدرة الخالق من خالل تأمله في خلق هذا الكون المسخر ألجله و‬ ‫وجل‬ ‫االنسان بصفة عامة وتعميق إرادته وإيمانه باهلل عز‬ ‫َ‬ ‫اكتشاف عالقته بذاته و باآلخرين ‪ :‬بممارسة األنشطة الجماعية مع أقرانه يتمكن من اكتشاف قدراته و مواهبه‬ ‫مما يساهم في تنمية الروح االجتماعية لديه‪ ،‬وتوسيع مداركه الفكرية والعقلية و المساهمة في غرس الكثير من‬ ‫القيم األخالقية واالجتماعية ونشر روح العمل التعاوني االجتماعي بينه و بين أقرانه‪ ،‬وتساعده في تعزيز التنشئة‬ ‫االجتماعية عنده‪.‬‬ ‫و أكدت بعض األبحاث و الدراسات في مجال علم النفس التربوي حول اللعب من دراسات الباحث " ستانلي هول‬ ‫" أن ممارسة لعبة التخييم الكشفي أو المشاركة في أنشطة المخيمات الكشفية لهما أثر بالغ على تنمية الثقة في‬ ‫النفس عند المراهقين ‪ ،‬مما يؤكد القيمة التربوية للتخييم الكشفي على الجانب النفسي للطفل و المراهق‪.‬‬ ‫األغراض التربوية‪:‬‬ ‫استنادا على األدوار المختلفة للمخيمات و أنشطة حياة الخالء في التربية الكشفية فإننا نحرص على أن يكون المخيم‬ ‫الكشفي وسيط تربوي اساسي في تحقيق غاية الجمعية في المساهمة في تربية انسان متكامل ومتزن نفسيا وفكريا وجسميا‬ ‫وفق أهداف و أسس الحركة الكشفية و الهوية المغربية ‪ .‬انسجاما مع هذه الغاية وضعنا لمخيماتنا الكشفية أغراضا تربوية‬ ‫نسعى إلى تحقيقها بمعية قادة المخيمات و األطر القيادية المساعدة لها و األطفال و الشباب المستفيدين من المخيم‪:‬‬ ‫‪ )2‬بناء شخصية الطفل‬ ‫سلوكنا مع أطفالنا وطريقة تعاملنا معهم هى التي تحدد مستقبلهم‪ ،‬فكلما كان سلوكنا مع الطفل صحيحا والئقا‪ ،‬نشأ الطفل‬ ‫نشأة سليمة دون أن يصاب بالعقد النفسية‪ ،‬ويصبح واثقا من نفسه وقدراته‪ ،‬وينعكس ذلك على من حوله‪ ،‬ويصبح أكثر‬ ‫إيجابية في تصرفاته‪ .‬من هذا المنطلق على القيادات التربوية التقيد ببعض األسس لمساعدة الطفل على تكوين شخصيته‬ ‫المستقلة‪ ،‬وهذه األسس تتلخص فيما يأتي‪:‬‬


‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫الرعاية واالهتمام دون المبالغة‪ ،‬والشعور بالمسؤولية تجاهه‪ ،‬وتلبية حاجات الطفل األساسية كالغذاء السليم‪،‬‬ ‫الملبس النظيف‪ ،‬األنشطة المالئمة‪ ،‬الرعاية الصحية و النوم الكافي‪.‬‬ ‫تشجيع الطفل مما ينمي بداخله دافع اإلنجاز‪ ،‬ويعطيه الفرصة للقيام باألعمال الناجحة وإشعاره بسعادة لنجاحه في‬ ‫أي شئ‪ ،‬وعلينا أال نكلفه بمهام صعبة تفوق قدراته‪ ،‬وإال شعر بالعجز واإلحباط‪ ،‬وبالتالي يفقد الثقة في نفسه‪.‬‬ ‫االنتباه لحالة الطفل النفسية وشعوره والتغيرات التي تطرأ عليه مثل القلق‪ ،‬عدم التكيف‪ ،‬والشعور بالعجز‪ ،‬ولعالج‬ ‫ذلك علينا أن نهدئه ونزرع الثقة في نفسه وإشعاره بالحب والرعاية‪ ،‬وإال سوف تتحول إلى مشكالت نفسية معقدة‬ ‫تؤثر على سلوكه‪ ،‬فيصبح عدوانيا أو منطويا‪.‬‬ ‫دفع الطفل إلى األمام دائما من خالل البحث عن نقاط القوة في الطفل وتعزيزها وتشجيعها وتنميتها‪ ،‬وإرشاده إلى‬ ‫نقاط الضعف‪ ،‬وكيفية التغلب عليها‪ ،‬كالغضب السريع والخجل‪.‬‬ ‫االهتمام بهوايات الطفل وتشجيعه على ممارستها بتوفير الوسائل و الظروف المالئمة لها‬

‫بالنسبة لنا أن التربية تأخذ بعين اإلعتبار الفروق الفردية و هي ال تتم عن طريق مبدأ التنافس و إصدار أحكام و تنقيط‬ ‫اإلنجازات على أساس أن كل فرد يرتقي و يتطور حسب إيقاعه الخاص و سنه و أنماط التعلم التي يتوفر عليها‪ .‬كما أننا‬ ‫نؤمن أن التنمية الذاتية للفرد تتم عن طريق الثقة المتبادلة بينه و بين قادته انطالقا من أسس بيداغوجية تمكن من تنمية‬ ‫االستقاللية الذاتية للطفل أو الشاب و تنمية روح المسؤولية لديه وبنقل القيم خاصة روح المواطنة‪ ،‬االحترام‪ ،‬االلتزام‬ ‫اعتمادا على مرجعيات كشفية‪ :‬العهد و قانون الكشاف‪.‬‬ ‫أنواع المخيمات و المستفيدون منها ‪:‬‬ ‫التنظيم‬ ‫نوع المخيم‬ ‫‪ ‬تنظم من طرف الجهة أو الفرع حيث أن كل جهة كشفية أو الفرع لهما الحق‬ ‫في تعيين قائد مخيم اجتاز بنجاح دورة تكوينية لقادة المخيمات الذي بدوره‬ ‫أن يختار طاقم قيادي الذي يساعده على بناء و تنفيذ مشروع بيداغوجي‬ ‫للمخيم ‪.‬يشترط ان ينظم هذا النوع من المخيمات لفائدة مرحلة الكشافة و‬ ‫‪ .1‬المخيمات الموسمية‬ ‫المرشدات و مرحلة األشبال و الزهرات مجتمعتين في نفس المخيم على‬ ‫( صيفية‪ ،‬ربيعية أو‬ ‫أساس أن تكون مخيمين منفصلين تحت تأطير قيادات تربوية متخصصة في‬ ‫شتوية)‬ ‫كل مرحلة كشفية‪.‬‬ ‫‪ ‬أو تنظم هذه المخيمات ذات طابع موضوعاتي ( بيئي‪ ،‬اجتماعي‪ )...‬لفائدة‬ ‫مرحلة الكشاف المتقدم أو مرحلة الجوالة و الجواالت غير مجتمعتين في‬ ‫نفس المخيم‬ ‫إن البيداغوجيا المعتمدة لتنشيط هاتين المرحلتين الكشفيتين تستوجب اعطاءهما‬ ‫الفرصة أكثر لتنمية استقالليتهما في اتخاذ القرار و حرية االختيار في تدبير‬ ‫مخيماتها الكشفية من حيث التنظيم و التسيير ‪ .‬لذا يتطلب فتح المجال للوحدات‬ ‫‪ .4‬مخيمات الكشاف المتقدم الكشفية التابعة لهذه المراحل اختيار مكان التخييم خارج المخيمات المعتمدة لمرحلتي‬ ‫و الرائدات أو الجوالة و الكشافة و المرشدات و األشبال و الزهرات‪ .‬و يعد مشروع مخيم نهاية الموسم‬ ‫الجواالت لنهاية الموسم الكشفي رهان و تحدي البراز قدراتها الذاتية لتنمية استقالليتها و لالبداع و تحقيق‬ ‫الكشفي‬ ‫المشروع الجماعي للوحدة الكشفية أو المرحلة الكشفية ككل إذا كان المخيم جهويا‪.‬‬ ‫و هذا يتطلب من كل وحدة كشفية أن تنطلق في بناء مشروع المخيم الصيفي من‬ ‫منتصف الموسم الكشفي وذلك في التفكير محاور مشروع المخيم و التدابير الالزمة‬ ‫إلنجاحه‪.‬‬ ‫العوامل المؤدية إلى نجاح المخيم أو فشله‪:‬‬ ‫العوامل المؤدية إلى فشل المخيم‬ ‫‪ ‬االرتجال و العشوائية‬

‫العوامل المؤدية إلى نجاح المخيم‬ ‫‪ ‬التخطيط و التنظيم ‪ :‬التخطيط هو أساس أي مخيم‬


‫‪ ‬عدم االنضباط و االنحراف عن األهداف‬

‫و تنظيم األدوار و المهام و األنشطة داخل المخيم‬

‫‪ ‬غياب تخطيط محكم يحدد األهداف و األدوار و‬

‫يمكن من تحقيق األهداف‬

‫األنشطة‬

‫‪ ‬االلتزام بالتعليمات و المواعيد من طرف جميع‬ ‫مكونات المخيم قيادات و أفراد‬

‫‪ ‬االلتزام باألهداف و البرنامج إال في الحاالت‬ ‫الملحة و الخارجة عن السيطرة‬

‫‪ ‬االلتزام بعملية التقييم اليومي من الفريق القيادي‬

‫للمخيم و الوحدات الكشفية ‪ ..‬و تصحيح األخطاء‬

‫‪ ‬تقديم الحوافز خالل المخيم و في نهايته ‪ :‬تشجيع‬ ‫األفراد و القيادات ماديا و معنويا‪.‬‬

‫‪ .1‬األدوار ومهام قائد المخيم‬ ‫مهام قائد المخيم‪:‬‬ ‫‪ .1‬اإلشراف التربوي و اإلداري للمخيم و بشكل أساسي الجوانب المتعلقة بالرعاية صحية و الغذائية للمشاركين في‬ ‫المخيم ‪.‬‬ ‫‪ .4‬المشاركة في اختيار القيادات المساعدة في تدبير شؤون المخيم و قيادتهم و توجيهم و تقييم عملهم داخل المخيم‬ ‫‪ .3‬االشراف المالي و الموافقة على المصاريف اليومية و النفقات و المشتريات‬ ‫‪ .2‬اإلشراف على التجهيزات المسلمة من طرف اإلدارة المركزية للمخيم و ممتلكات الفرع المستخدمة في المخيم‬ ‫‪ .5‬إعداد ميزانية المخيم بمعية أمين المال الفرع قبل المخيم‬ ‫‪ .6‬إعداد مشروع بيداغوجي بمعية القيادات التربوية التي ستشارك في المخيم‬ ‫‪ .7‬اإلشراف على تنفيذ المشروع البيداغوجي‬ ‫‪ .8‬مراقبة النظافة العامة للمشاركين و المخيم‬ ‫‪ .9‬مراقبة المطبخ و المرافق الصحية‬ ‫‪ .11‬تنمية عالقات االنسانية بين كل مكونات المخيم‬ ‫‪ .11‬خلق عالقة طيبة مع اإلدارة المركزية للمخيم‬ ‫أدوار قائد المخيم‬ ‫‪.1‬‬ ‫‪.2‬‬

‫قائد المخيم يخطط وينظم ويوظف ويشرف وينفذ و يراقب ويقو م األداء‬

‫قائد المخيم يحل المشكالت ويحدد البدائل ويطبقها ويصنع الق اررات المناسبة‬

‫‪.3‬‬

‫تنمية القدرة على التعبير عن الخبرات واآلراء و االقتراحات داخل المخيم‬

‫‪.4‬‬

‫يقدم القدوة الصالحة في ممارساته وعالقاته‬

‫‪.5‬‬

‫يوضح الرؤية المشتركة للقيادات المساعدة‪ ،‬وتعزيزها والترويج لها بالتحفيز وااللتزام بها ‪.‬‬

‫‪.6‬‬

‫ابقاء روح الجماعة في المخيم فاعلة في عالقاتها ونشاطاتها وتصرفاتها وبما يحفظ‪ -‬التوازن داخل المخيم‬

‫‪.7‬‬

‫تحسين البيئة الداخلية التي تساعد على تنمية قيادات جديدة بين المشاركين‬


‫‪ .1‬دور القائد المكلف باالقتصاد الفرعي‬ ‫القائد المقتصد الفرعي هو المسؤول عن الجانب المادي للجماعة المخيمة وعن تسير مرافق االقتصاد فعلى عاتقه‬ ‫يقوم نجاح أو فشل المخيم بأكمله‪.‬‬ ‫على مستوى المطابخ الفرعية‪:‬‬ ‫يستوجب على الجماعات المخيمة توفير الطباخ والعملة والتجهيزات الخاصة بالمطبخ وبقاعة األكل‪ ،‬ويكون على‬ ‫المقتصد الفرعي االلتحاق إلزاميا بالمخيم رفقة المسؤول عن األدوات يومان على األقل لحضور الجلسة التمهيدية‬ ‫مع مقتصد المخيم وتسلم نسخة من البرنامج الغذائي النموذجي وورقة األثمان حتى يتسنى له إعداد بطائق الطلب‬ ‫الخاصة بالمواد التي يرغب في استهالكها وإيداع هذه الطلبات لدى مقتصد المخيم في الوقت المناسب ‪،‬والذي يقوم‬ ‫بدوره بجمع هذه الطلبات ووضعها في بيان مفصل ثم يرفعه إلى المقتصد العام كما هو الشأن بالنسبة لمخيمات‬ ‫األطلس المتوسط أو مباشرة إلى الممونين بالنسبة لباقي المخيمات الوطنية مبينا لهم تاريخ تلك المواد وساعة‬ ‫تسليمها‪ .‬وفي اليوم المحدد والساعة تقريبا يقوم مقتصد المخيم بحيازة تلك المواد المطلوبة بحضور لجنة‬ ‫استقبال المواد ثم يقوم باإلجراءات اإلدارية والعمليات الحسابية‪ ،‬ويوزع المواد على المقتصدين الفرعيين حسب‬ ‫بطاقات الطلب‪ ،‬حيث يقوم المقتصد الفرعي بتوقيع فاتورة تسليم المواد لمقتصد القيادة والتي تسهل عليه عملية التتبع‬ ‫الستهالكات الجماعات المخيمة والتوجيه والمراقبة وتختتم المرحلة بجمع الحسابات وحصرها وتوقيعها من طرف‬ ‫المديرين والمقتصدين الفرعيين‪.‬‬ ‫مهام المقتصد بالمخيم‪:‬‬ ‫المقتصد عنصر أساسي ضمن الهيكلة القيادية المخيم‪ ،‬ويعد عنصرا فاعال ليس فقط في الجانب الغذائي المرتبط‬ ‫باالقتصاد‪ ،‬بل يساهم بفاعلية في تحقيق المشروع البيداغوجي للمخيم‪.‬‬ ‫ويمكن تحديد مهام المقتصد بالمخيم عبر إتقان العناصر التالية‪:‬‬ ‫‪ ‬ضبط الحسابات‪:‬‬ ‫أ‪ .‬إعداد برنامج التغذية وفقا للمعطيات التالية‪:‬‬ ‫•االستناد على البرنامج التربوي العام‬ ‫•عدد المشاركين (راشدين‪ ،‬صغار)‬ ‫•المنحة المخصصة لكل فرد (الميزانية العامة للتغذية)‬ ‫ب‪ .‬البرنامج الغذائي األسبوعي‪:‬‬ ‫•الميزانية المخصصة لألسبوع‬ ‫•الحاجيات الغذائية المتناسبة مع األطفال‬ ‫•أثمنة المواد‬ ‫ت ‪.‬تحديد الحاجيات من المواد المستهلكة (حصر االحتياجات)‪:‬‬ ‫•المواد المستهلكة حسب الوجبات‪.‬‬ ‫•المواد المستهلكة اليومية‪.‬‬ ‫•المواد المستهلكة لمدة يومين أو ثالثة‪.‬‬ ‫•المواد المستهلكة خالل األسبوع‪.‬‬ ‫ث‪ .‬تدبير الحسابات الداخلية‪:‬‬ ‫•استعمال بطاقة الطلب‪.‬‬ ‫•التعامل مع بطاقات التسليم‪.‬‬


‫•عملية تسليم المواد للمطبخ‪.‬‬ ‫•متابعة االستهالك اليومي‬ ‫‪. ‬ضمان حسن تحضير وتقديم الوجبات‪:‬‬ ‫أ‪ .‬اإلشراف على إعداد مخزن المواد وأدواته ‪.‬‬ ‫•اإلشراف على نظافة المطبخ و صالحية أدواته‪.‬‬ ‫•اإلشراف على تحضير أدوات األكل الطاوالت‪ ،‬الكراسي‪.‬‬ ‫•متابعة الوضعية الصحية للعاملين (الشواهد الطبية)‬ ‫ب‪ .‬الحرص على نظافة التغذية خالل‪:‬‬ ‫•التسليم‬ ‫•التحضير(التنقية‪ ،‬الطبخ)‪.‬‬ ‫•التقديم‬ ‫ج‪ .‬تحديد طريقة توزيع األكل‪:‬‬ ‫التقديم بالمائدة ‪service à table‬‬ ‫التقديم الفردي ‪self service‬‬ ‫خالل الخرجات‬ ‫أسلوب أخر يتناسب مع بعض الوجبات‬ ‫د‪ .‬الحرص على المواعيد‪:‬‬ ‫•مواعيد تسليم المواد للطباخ( حسب نوع المواد)‪.‬‬ ‫•مواعيد طلب المواد وتسلمها‬ ‫•مواعيد تقديم الوجبات (حسب البرنامج)‪.‬‬ ‫تخزين المواد وتدبيرها‪:‬‬ ‫أ‪ .‬اإلشراف على سير المخزن‪:‬‬ ‫تصنيف المواد و حسن ترتيبها‬ ‫تعليب المواد التي تحتاج إلى عناية خاصة‬ ‫تحديد المواد التي ال تتطلب التخزين(يتم استهالكها في حيتها)‪.‬‬ ‫ب‪ .‬برنامج دخول و خروج المواد‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬الدخول‬ ‫تحديد المواد التي سيتم طلب كمياتها حسب المدة‪:‬‬ ‫•األسبوعية‬ ‫•مدة يومين أو ثالثة‬ ‫•اليومية‬ ‫•حسب الوجبات‬ ‫×ثانيا‪ :‬خروج المواد‬ ‫•تحديد الكمية المستهلكة يوميا‬ ‫•تحديد موعد تسليمها للطباخ‬ ‫•ضبط عملية تقدير كمياتها‬ ‫•ضبط عملية الحفاظ على الجودة ‪.‬‬ ‫دور و مهام القائد المكلف بالتنشيط داخل المخيم‪:‬‬


‫هو العنصر األساسي الذي يتحمل مسؤولية ضمان السير العادي لألنشطة المسطرة في البرنامج العام‪ ،‬ويعد محركا‬ ‫أساسيا لها‪ ،‬غالبا القائد الذي يتحمل هذه المسؤولية قائد المجموعة التربوية داخل الفرع بحكم تجربته في التنسيق بين‬ ‫مختلف الوحدات الكشفية و التعرف على احتياجاتهم و توفيرها‪.‬‬ ‫ويجب أن تتوفر فيه المواصفات التالية‪:‬‬ ‫خفة الروح وقوة الشخصية وتوازنها‪.‬‬ ‫‬‫التمكن من مادة التنشيط – القدرة على التحكم في مسار التنشيط‪.‬‬ ‫‬‫الحضور الفعلي – القدرة على التواصل‪.‬‬ ‫‬‫أن يكون ديمقراطيا ومحاورا‪.‬‬ ‫‬‫أن يكون دائما ضد الفوضى والعبث‪.‬‬ ‫‬‫‪ .3‬مهام القائد المكلف بالنشاط العام للمخيم‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫السهر على تنفيذ البرنامج العام للمخيم‬ ‫التنسيق بين قيادات الوحدات الكشفية من أجل توفير الحاجيات الضرورية لتنفيذ األنشطة‬ ‫اإلشراف على وضع برامج الوحدات الكشفية وفق احتياجاتهم التربوية و خصوصياتهم و نوعية المخيم و‬ ‫طبيعته‬ ‫توزيع األدوار بين قيادات الوحدات قصد المشاركة في تنشيط فقرات برنامج المخيم ككل‬ ‫تنمية العالقات بين قيادات الوحدات الكشفية و بين القيادات و األفراد‬ ‫السهر على حل المشاكل اليومية التي تعيق السير العادي للبرنامج و التي تحدث الفوضى و العبث‬ ‫السهر على تنظيم األنشطة الكبرى التي تنظم داخل المخيم و خارجه مثل‪ :‬الخرجات ‪ ،‬األمسيات المشتركة بين‬ ‫الوحدات ‪ ،‬اللعبة الكبرى ‪ ،‬حفل الصعود و االنتقال و تأدية العهد إلى باقي األنشطة الكشفية األخرى ‪...‬‬

‫‪ .4‬مواصفات برنامج المخيم ‪:‬‬ ‫إعداد برنامج المخيم و نشاطاته حجر الزاوية في إكساب المخيم صفته التربوية الهادفة و إكساب المشاركين المهارات‬ ‫النافعة و تحقيق النمو الشامل لهم وبناء على ذلك فمن الضروري تنظيم برنامج المخيم بما يتمشى مع أهدافه و مكانه و‬ ‫مدته و الميزانية المقترحة له‪ .‬و في العادة يتضمن برنامج المخيم العديد من األنشطة الترويحية منها الرياضية و الكشفية‬ ‫و الفنية و الثقافية االجتماعية‪ .‬ومن الشروط الواجب توافرها في البرنامج ما يأتي‪:‬‬ ‫‪ ‬أن يلبي احتياجات المشاركين وفق خصائصهم و ذلك عن طريق أنشطة كشفية و فنية و رياضية و الخرجات‬ ‫الكتشاف التراث المحلي و البيئة المحيطة بالمخيم ‪ ،‬ألعاب‪ ،‬أناشيد‬ ‫‪ ‬أن يتناسب مع احتياجات البيئة و ظروفها بتزيين المخيم بمواد ال تضر بالبيئة و السهر على نظافته‬ ‫‪ ‬أن يلبي احتياجات المجتمع المحلي بتنظيم نشاط اجتماعي اجتماعي لفائدة أقرب قرية من المخيم ‪.‬‬ ‫‪ ‬أن يكون مرنا قابال للتعديل حسب ما تقتضيه الظروف ‪.‬‬ ‫‪ ‬أن يكون مثيرا جذابا و متوازنا‪.‬‬ ‫‪ ‬اعتماد الطريقة الكشفية كأسلوب تربوي يميزنا عن الجمعيات التربوية األخرى‬


‫‪ .5‬الحياة اليومية بالمخيم الصيفي‬ ‫يقصد بالحياة اليومية بالمخيم الصيفي مجموع األعمال التي يقوم بها األطفال طيلة اليوم‪ ،‬وتنتظم هذه األعمال في‬ ‫برامج وفترات محددة‪ ،‬يتوخى منها مختلف العمليات التربوية التي يشهدها الطفل وتستهدفه‪ ،‬على اعتبار أنه‬ ‫محورها‪.‬‬ ‫وتتميز الحياة اليومية في المخيم الصيفي بتنوع األنشطة من حيث الشكل والمحتوى والتنوع على فترات تراعى فيها‬ ‫عوامل متعددة منها عامل الزمان والمكان والطقس والسن والقابلية والقدرات الجسمانية والعقلية وغيرها‪.‬‬ ‫األوقات القارة‪:‬‬ ‫وهي األوقات التي ال يطرأ عليها تغيير طيلة المرحلة التخييمية‪ ،‬وتضبط الحياة اليومية للطفل داخل المخيم من‬ ‫االستيقاظ إلى آخر فقرة في البرنامج اليومي‪ .‬وبها يتعود الطفل على الحياة المنظمة بشكل أوسع وأفضل لذا يتطلب‬ ‫من قيادة المخيم تحديد برنامج قار يومي حسب الخصوصيات المناخية و الجغرافية للمنطقة التي يتواجد فيها المخيم‬ ‫و قدرات األطفال المشاركين‬ ‫أوقات النشاطات التربوية‪:‬‬ ‫يحدد لألنشطة الكشفية و التربوية أوقات بالبرنامج اليومي تتراوح بين فترة الصباح والزوال والمساء‪ ،‬وهي قابلة‬ ‫للتغيير حسب نوعية النشاط والمكان والزمان‪.‬‬ ‫أوقات األكل‪:‬‬ ‫تعد أوقات األكل أسعد لحظات الحياة اليومية بالمخيم حيث األجواء العائلية‪ ،‬والجلوس الجماعي إلى مائدة األكل في‬ ‫وقت محدد مما يولد الشعور باالنشراح ويفتح الشهية‪ ،‬ولتحقيق هذا ينبغي أن تكون قاعة األكل متسعة‪ ،‬تتوفر على‬ ‫التهوية الكافية ومنافذ الضوء‪ ،‬وأن تكون الموائد مرتبة ترتيبا ال يخلو من مسحة جمالية‪ ،‬مع السهر على توفير أواني‬ ‫األكل ومراعاة نظافتها‪ ،‬ومن المفروض بل من الالزم أن يشارك القائد أطفاله طعامهم على نفس المائدة حتى تتوطد‬ ‫أواصر المحبة بينه وبينهم ويتم له التعرف على العديد من الحاالت النفسية والسلوكية التي ال يمكن الوقوف عليها إال‬ ‫عند األكل حاثا أطفاله على احترام آداب األكل‪ ،‬البسملة‪ ،‬عدم شرب الماء خالل األكل‪ ،‬عدم مغادرة المائدة قبل‬ ‫االنتهاء‪ ،‬تجنب التحدث بصوت مرتفع‪ ،‬عدم إثارة المواضيع البشعة المضغ الجيد‪...‬‬ ‫أوقات الراحة‪:‬‬ ‫أوقات الراحة من األوقات القارة التي يخصص لها حيز زمني كل يوم حتى يتحقق التوازن بين مختلف األعمال‬ ‫واألنشطة التي يقوم بها األطفال في حياتهم اليومية بالمخيم مراعاة لقدراتهم المحدودة على التحمل‪ ،‬وتعتبر هذه‬ ‫األوقات في غالبها ( االستراحات ‪ /‬القيلولة ) وقفات يراد بها أن تساعدهم على استرجاع حيويتهم ونشاطهم‬ ‫وإعدادهم لنشاط موال‪ ،‬وتنقسم إلى‬ ‫‪ ‬أوقات االستراحة‪ :‬قبل األكل ‪ /‬بعد كل نشاط متعب ومرهق‪ ،‬وكلما دعت الضرورة إلى ذلك‪.‬‬ ‫‪ ‬القيلولة‪ :‬فترة راحة إجبارية بعد األكل تتحدد مدتها حسب الطقس والمواقع‪ ،‬يمكن أن تستغله في‬ ‫النوم أو المطالعة أو األنشطة الهادئة‪.‬‬ ‫الراحة الشاملة‪ :‬أو النوم وهو أحسن وسيلة السترجاع القوة الجسمية والعقلية وتختلف عدد‬ ‫‪‬‬ ‫الساعات التي يستغرقها حسب الفوارق العمرية‪ ،‬وعلى القائد أن يهيئ أطفاله للنوم وذلك بعدم إطالة‬ ‫السهرات‪ ،‬وأن تكون موادها هادئة غير متضمنة لما يمكن أن يسبب إزعاجهم أو تخويفهم‪ ،‬كما يجب‬


‫أن يتعودوا قبل النوم على‪ :‬لبس المنامة أو المالبس الخاصة بالنوم‪ /‬تبادل تحية النوم أو تالوة بعض‬ ‫األدعية واألذكار‪.‬‬ ‫‪ ‬النظافة‪:‬‬ ‫‪ ‬جزئية‪ :‬بعد االستيقاظ – بعد االنتهاء من أي عمل – قبل األكل – قبل الصالة – قبل الذهاب إلى النوم‪.‬‬ ‫‪ ‬كلية‪ :‬تحدد لالستحمام حصتان في األسبوع بالبرنامج العام‪ ،‬وينبغي أن يكون الطفل محط مراقبة القادة خالل‬

‫كل هذه العمليات مع وجوب التوجيه السليم‪.‬‬ ‫‪ .6‬االستقبال والوداع‬ ‫يختلف االنتقال من وسط إلى آخر أثره على النفس حيث يشعر اإلنسان بنوع من االضطراب واالنفعال‬ ‫والترقب‪ ،‬وإذا التحق األطفال بالمخيم فمن الطبيعي أن نلمس – كمربين – هذه الظواهر النفسية والسلوكية‪،‬‬ ‫ذلك لما يعتريهم من شعور بالوحدة والغربة خصوصا أنهم ابتعدوا عن أهلهم‪ ،‬فيتولد لديهم قلق – هو ظرفي –‬ ‫ال يكاد يختفي بفعل استئناسهم بالجو الجديد الذي يستجيب الهتماماتهم واندماجهم في الحياة اليومية‬ ‫والجماعية‪ ،‬فأمام هذه الوجوه المضطربة والنفوس المنفعلة ما هو دور القائد ؟‬ ‫·االستقبال‪:‬‬ ‫اإلعداد المعنوي‪:‬‬ ‫إذا تسلم القائد مجموعة من األطفال قبل السفر‪ ،‬فعليه أن يساعدهم على حمل أمتعتهم وحقائبهم وترتيبها داخل‬ ‫وسيلة السفر خاصة األشبال‪ ،‬وأن يعمل على أن يظلوا مجتمعين حوله‪ ،‬يتعرف على أسمائهم ويجالسهم طيلة‬ ‫فترة السفر إلشاعة جو المرح واالنشراح‪ ،‬ويبعدهم عن التفكير في أهلهم وذويهم‪.‬‬ ‫وإذا كان المرشد في انتظار األطفال بالمخيم فعليه أيضا أن يساعد الصغار منهم على حمل أمتعتهم وإرشادهم‬ ‫إلى أقرب موقع مخصص الستقبالهم لالستراحة من التعب وعدم تركهم لوحدهم‪ ،‬وأن يسألهم عن الظروف‬ ‫التي مر بها السفر ألن ذلك يساعد على دفع الدهشة عنهم ويشعرهم باألمن والطمأنينة‪ ،‬دون اللجوء بأي حال‬ ‫إلى التعنيف أو االستفزاز‪.‬‬ ‫اإلعداد المادي الستقبال الجماعة‪:‬‬ ‫إن اإلعداد المادي المحكم الستقبال جماعة األطفال من شـأنه أن يساهم في بث األجواء المساعدة على تحقيق‬ ‫استقرار نفسي يسهل ضمان انطالقة سليمة للمخيم‪ ،‬لذلك ينبغي أن يعمل اإلطار على إعداد وتنظيم وسائل‬ ‫اإليواء وتوفيرها وتهيئ األواني الفردية والجماعية‪ ،‬وتنظيف المرافق الصحية‪ ،‬وتجميل األمكنة وتزيين‬ ‫المخيم‪.‬‬ ‫·التوديع‪:‬‬ ‫إذا كانت عملية االستقبال قد تطلبت جهدا ملحوظا‪ ،‬حاولنا أن نقنع األطفال ونتودد إليهم لنثنيهم عن التفكير في‬ ‫األهل والتعبير عن الرغبة في الرجوع إلى بيوتهم‪ ،‬فإن عملية إعدادهم للرحيل والمغادرة يعتبرها أغلب‬ ‫المربين أصعب المراحل وأعقدها‪ ،‬ألن القائد يكون هو اآلخر طرفا في عملية التوديع بعد أن كان شاهدا فقط‬ ‫على عملية االستقبال‪ ،‬ومن تم وجب أن نكون في مستوى هذا الموقف وأن نعمل جاهدين للتغلب على‬ ‫عواطفنا وإخفاء انفعاالتنا‪.‬‬ ‫اإلعداد النفسي لألطفال‪:‬‬ ‫الحديث عن األجواء العائلية وما يطبعها من عالقات متميزة بين األطفال وآبائهم من جهة وإخوتهم من‬‫جهة أخرى ( حب الوالدين واألهل واإلخوة‪...).‬‬ ‫إرجاء األنشطة المتميزة ( الكرميس‪ -‬اللعبة الكبرى‪ )...‬إلى آخر المرحلة‪.‬‬‫‪-‬عدم اإلفراط في ترديد أناشيد الفراق والرحيل وغيرها‪.‬‬


‫جعل موضوع حكمة اليوم أو كلمة الصباح يتمحور حول الرحيل مع العمل على تهيئ األطفال نفسيا‬‫لتحمل آثاره‪ :‬مثل ( لكل بداية نهاية ‪ /‬األمور بخواتيمها‪)..‬‬ ‫اجتناب كل أشكال التهييج خالل الليلة األخيرة‪.‬‬‫اإلعداد المادي‪:‬‬ ‫االستحمام و جمع األمتعة وتهيئ الحقائب تحت مراقبة القادة‪.‬‬‫ جرد الضائعات وإشعار إدارة المخيم بذلك‪.‬‬‫و هللا ولي التوفيق‬