Page 1


‫أنشطة وفعاليات‬ ‫المكاتب النوعية‬


‫قسم العالقات العامة‬


‫حفل راٌات الوطن‬ ‫‪ٕٕٓٓ-ٕ-ٔ1‬‬ ‫برعاٌة مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬علً فهد المضف‪ ،‬وحضور نابب المدٌر العام للتعلٌم التطبٌمً‬ ‫والبحوث أ‪ .‬د‪ .‬جاسم األنصاري وعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة أ‪ .‬د‪ .‬فرٌح عو ٌّد العنزي‪ ،‬و بدعم من بنن بوبٌان‪.‬‬ ‫نظم لسم العاللات العامة فً كلٌة التربٌة االساسٌة حفل راٌات الوطن ٕٕٓٓ بحضور لٌادي الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً‬ ‫والتدرٌب وعدد حاشد من منتسبً الكلٌة التربٌة األساسٌة من أعضاء هٌبة التدرٌس والتدرٌب والطلبة والطالبات وبحضور‬ ‫لفٌف من الضٌوف من خارج الهٌبة‪.‬‬ ‫وفً كلمة لعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة أ‪ .‬د‪ .‬فرٌح عو ٌّد العنزي لال فٌها‪:‬‬ ‫فً بادره سنوٌة تتكرر للعام السادس على التوالً تمٌم كلٌة التربٌة األساسٌة حفل راٌات الوطن‪ ،‬هذا الحفل الذي ٌشرف‬ ‫علٌه لسم العاللات العامة بالتعاون مع األلسام العلمٌة والمكاتب النوعٌة وأٌضا ً أبنابنا وبناتنا الطلبة والطالبات‪ ،‬وحفلنا هذا‬ ‫العام تحت رعاٌة السٌد‪ /‬مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬علً المضف‪.‬‬ ‫وأكد د‪ .‬فرٌح العنزي أنه سٌكون هنان فعالٌات نشطة جدا ً مختلفة عن بمٌة األعوام السابمة‪ ،‬مإكدا ً أن مشاركة الكلٌة‬ ‫مشاركة وطنٌة كونها أكبر كلٌة على مستوى دولة الكوٌت‪.‬‬ ‫واختتم د‪ .‬العنزي كلمته بتوجٌهها لكل أبنابنا وبناتنا المشاركٌن فً هذه الفعالٌة‪ ،‬متمنٌا ً منهم أن ٌجسدوا هذه االحتفالٌة من‬ ‫خالل الوالء واالنتماء للوطن تحت رعاٌة سٌدي صاحب السمو أمٌر البالد حفظه هللا ورعاه‪ ،‬وكل عام وأنتم بخٌر‪.‬‬ ‫وكان لأللسام العلمٌة مشاركات فً فمرات الحفل بدأت بفمرة شعرٌه من د‪ .‬فالح بن طفله العجمً ممثال عن لسم اللغة‬ ‫العربٌة ومشاركه لسم األصول واإلدارة التربوٌة بمٌادة د‪ .‬سعاد نور بفمره مسرحٌه واختتم لسم التربٌة الموسٌمٌة بفمرة‬ ‫موسٌمٌة شعبٌه بإشراف د‪ .‬أحمد الدرٌوٌش‪.‬‬ ‫وفً ختام الحفل افتتح ممثل راعً الحفل ا‪.‬د جاسم األنصاري المعرض المصاحب لحفل راٌات الوطن ٕٕٓٓ بمشاركة‬ ‫األلسام العلمٌة والمكاتب النوعٌة فً كلٌة التربٌة األساسٌة‪.‬‬


‫مكتب اإلرشاد‬ ‫األكاديمي‬


‫لماء تنوٌري لطلبة المستجدٌن‬ ‫٘ٔ – ٔ ‪ٕٕٓٓ -‬‬ ‫ألام مكتب اإلرشاد األكادٌمً لماء تنوٌري للطلبة المستجدٌن بحضور مساعد عمٌد المبول والتسجٌل واإلرشاد األكادٌمً د‪ .‬حمد‬ ‫العجمً‪ ،‬ومساعد العمٌد للشإون الطالبٌة بنٌن أ‪ .‬د ‪ .‬شافً المحبوب‪ ،‬وربٌس مكتب اإلرشاد األكادٌمً أ‪ .‬شٌخة العوضً‪ ،‬وذلن فً‬ ‫ٌوم األربعاء الموافك ٘ٔ ٌناٌر ٕٕٓٓ فً كلٌة التربٌة األساسٌة بنٌن‪.‬‬ ‫هدف اللماء إلى تعرٌف الطلبة بتخصصات كلٌة التربٌة ونظم الدراسة فٌها‪ ،‬كما تم توعٌة الطلبة المستجدٌن بالنظم واللوابح المنظمة‬ ‫للتسجٌل والدراسة‪ ،‬وساعد اللماء على تثمٌف الطالب بحموله وواجباته وتذلٌل الصعوبات التً ممكن أن تواجههم فً مسٌرتهم‬ ‫الدراسٌة‪.‬‬ ‫ومن جهته أوضح مساعد عمٌد المبول والتسجٌل واإلرشاد األكادٌمً د‪ .‬حمد العجمً أهمٌة التوضٌح للطالب كٌفٌة الدراسة فً الكلٌة‬ ‫وعاللته مع أعضاء الهٌبة التدرٌسٌة والتدرٌبٌة‪ ،‬حٌث بٌن أن هدف اللماء هو بناء شخصٌة ومهارات الطالب‪ ،‬وفً الختام أكد أن‬ ‫اللماء نجح بحضور العدد الكبٌر من الطلبة‪ ،‬شاكرا ً الجمٌع ومتمنٌا لهم التوفٌك والنجاح‪.‬‬


‫مكتب التربية العملية‬


‫اللماء التنوٌري للطلبة التربٌة العملٌة‪.‬‬ ‫‪ٕٕٓٓ-ٔ-ٕ2‬‬ ‫ألام مكتب التربٌة العملٌة لماء تنوٌري للطلبة والطالبات الممٌدٌن بممرر التربٌة العملٌة للفصل الدراسً الثانً‬ ‫‪ ،ٕٕٓٓ/ٕٓٔ1‬بحضور ربٌس مكتب التربٌة العملٌة أ‪ .‬شعٌفان الرشٌدي‪ ،‬وذلن فً ٌوم االثنٌن الموافك ‪ ٕٕٓٓ/ٔ/ٕ2‬فً‬ ‫كلٌة التربٌة األساسٌة بنٌن وبنات‪.‬‬ ‫هدف اللماء إلى تمدٌم التعلٌمات للطلبة لتسهٌل مهامهم خالل فترة التدرٌب المٌدانً‪ ،‬كما ساعد اللماء على تثمٌف الطلبة‬ ‫بحمولهم وواجباتهم وتذلٌل الصعوبات التً ممكن أن تواجههم‪.‬‬


‫أنشطة وفعاليات‬ ‫األقسام العلمية‬


‫قسم العلوم‬


‫حكاٌتً مع سجٌن‬ ‫‪ٕٕٓٓ-ٔ-ٕ2‬‬ ‫برعاٌة وحضور عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة األستاذ الدكتور فرٌح عوٌد العنزي عمد لسم العلوم فً الكلٌة محاضرة‬ ‫بعنوان‪ " :‬حكاٌتً مع سجٌن "‪ ،‬وذلن فً ٌوم اإلثنٌن الموافك ‪ٌ ٕ2‬ناٌر ٕٕٓٓ‪ ،‬حاضر فٌها الدكتور خالد الشطً أستاذ‬ ‫فلسفة النمد األدبً‪ ،‬بإشراف من د‪ .‬جنان الحربً عضو هٌبة تدرٌس بمسم العلوم‪ ،‬ولد حضر المحاضرة مساعدي العمٌد‬ ‫للشإون الطالبٌة أ‪ .‬د‪ .‬شافً المحبوب‪ ،‬و أ‪ .‬د‪ .‬لطٌفة الكندري‪ ،‬وربٌس لسم العلوم د‪ .‬رنا العوضً‪ ،‬كما حضر عدد من‬ ‫أعضاء هٌبتً التدرٌس والتدرٌب بالكلٌة وحضور عدد كبٌر من الطالبات‪.‬‬ ‫تحدث المحاضر د‪ .‬الشطً خالل المحاضرة حول ما ٌمدمه فً برنامج حكاٌة سجٌن عن لصص المسجونٌن المإثرة‪ ،‬حٌث‬ ‫تناول فٌها عن عدد من لضاٌا سجناء المركزي مثل اإلدمان‪ ،‬والسرلة‪ ،‬والتفكن األسري والمتل العنٌف‪.‬‬ ‫ولد سلط الضوء حول األسباب الجوهرٌة التً حولت هإالء السجناء لمجرمٌن مخالفٌن للموانٌن واآلداب وأسس الشرٌعة‬ ‫اإلسالمٌة‪.‬‬ ‫كما نوه على أهمٌة األسرة ودورها كنواة لتنشبة األبناء على مبادئ الشرٌعة اإلسالمٌة والعادات والتمالٌد المتعارف علٌها‪.‬‬ ‫ولد ذكر عمٌد الكلٌة أن العمادة وأعضاء هٌبة التدرٌس حرٌصون جداً األخذ بعٌن االعتبار توعٌة الطلبة والطالبات‪ ،‬وذلن‬ ‫من خالل تخصٌص ولت مع بداٌة كل محاضرة دراسٌة لتوعٌتهم حول كل ما ٌدور فً تحسٌن السلون‪.‬‬ ‫وفً الختام تم فتح باب األسبل ة والمنالشة بٌن المحاضر والحضور‪ ،‬ولام عمٌد الكلٌة برفمة ربٌس المسم بتكرٌم د‪ .‬خالد‬ ‫الشطً‪.‬‬


‫ندوة بعنوان كورونا والبٌبة الحٌوٌة‬ ‫٘ٔ‪ٕٕٓٓ-1-‬‬ ‫ضمن سلسلة الندوات والملتمٌات االلكترونٌة التً تمدمها األلسام العلمٌة فً كلٌة التربٌة األساسٌة ضمن جابحة كورنا‬ ‫والتً جاءت عمالً بتوجٌهات عمٌد الكلٌة أ‪ .‬د‪ .‬فرٌح العنزي ‪.‬‬ ‫حٌث ألام لسم العلوم الٌوم الثالثاء الموافك ٘ٔ سبتمبر ٕٕٓٓ ندوة بعنوان "كورونا والبٌبة الحٌوٌة" على منصة‬ ‫‪Teams.‬‬ ‫بدأت الندوة بكلمة لربٌس لسم العلوم د‪ .‬رنا العوضً‪ ،‬رحبت فٌها بالحضور فً أول فعالٌات المسم ضمن سلسلة الفعالٌات‬ ‫اإللكترونٌة التً تمت إلامتها عن بعد‪ ،‬مإكده أهمٌة إلامة مثل هذه الملتمٌات والتً نتطلع أن تكون نتابجها مفٌده للمجتمع‬ ‫وخاصه ضمن مرحلة انتشار وباء كورونا ‪ ،‬كما شكرت د‪ .‬رنا محاضرٌن ندوة كورونا والبٌبة الحٌوٌة د‪ .‬دمحم الصاٌغ ود‪.‬‬ ‫جنان الحربً على تمدٌمهم هذه المحاضرة والتً تشمل على محاور جدا مهمة ‪.‬‬ ‫من جانبه تحدث د‪ .‬دمحم الصاٌغ أستاذ مساعد بمسم العلوم ومستشار وباحث بٌبً وممثل رسمً لشبكة العمل المناخً‬ ‫العالمٌة(وحدة العالم العربً) فً الندوة عن تعرٌف التلوث‪ ،‬وتعرٌف االحتباس الحراري‪ ،‬وعن ربط التلوث فً االحتباس‬ ‫الحراري‪ ،‬وختم حدٌثه بالحدٌث عن أثر كورونا على التلوث واالحتباس الحراري‪.‬‬ ‫كما تحدثت د‪ .‬جنان الحربً أستاذ مساعد فً لسم العلوم‪ ،‬وخبٌرة وباحثة فً الحشرات واآلفات فً الندوة عن محاور‬ ‫أساسٌة منها أثر الكورونا على الكابنات الحٌة‪ ،‬ولماذا اإلنسان؟ وأخٌرا ً تطرلت بالحدٌث فً البحث عن الحٌوانات الناللة‬ ‫للكورونا المادمة‪.‬‬ ‫لمشاهدة الندوة كاملة الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫‪dd-bdf88185736e19-com/video/397085e8-c2d6-4a71.https://web.microsoftstream‬‬


‫قسم التربية الفنية‬


‫إبداعات تصمٌمٌة‬ ‫ٗ‪ٕٕٓٓ-ٕ-‬‬ ‫بحضور عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة األستاذ الدكتور فرٌح عوٌد العنزي ألام لسم التربٌة الفنٌة فً كلٌة التربٌة األساسٌة‬ ‫معرض بعنوان‪ " :‬إبداعات تصمٌمٌة "‪ ،‬وذلن فً ٌوم الثالثاء الموافك ٗ من فبراٌر ٕٕٓٓ فً مبنى ( ٕٓ ) بنٌن‬ ‫بإشراف من د‪ .‬عبدالرحمن الشراح عضو هٌبة التدرٌس بمسم التربٌة الفنٌة‪ ،‬ولد حضر المعرض مساعد العمٌد للنشاط‬ ‫الطالبً فً عمادة شإون الطلبة بالهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬بدر العتٌبً‪ ،‬ومساعد العمٌد للشإون الطالبٌة‬ ‫ا‪ .‬د‪ .‬شافً المحبوب‪ ،‬وربٌس لسم التربٌة الفنٌة د‪ .‬عبدالمحسن الصاٌغ‪ ،‬وعدد من أعضاء الهٌبة التدرٌسٌة وعدد من‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫اشتمل المعرض على لوحات تصمٌمٌة تناولت البعد الثالث فً مواضٌع متنوعة‪ ،‬هذا ولد ذكر د‪ .‬الشراح حرصه على‬ ‫إعطاء الطالب حرٌة اختٌار التصمٌم‪ ،‬حتى ٌكون هنان إبداع فً مجاله‪ ،‬ولد تنوعت مجاالت العمل على اللوحات‬ ‫والتصامٌم‪ ،‬كما كان هنان تنوع فً أنواع الخام‪.‬‬


‫معرض لسم التربٌة الفنٌة‬ ‫ٓٔ‪ٕٕٓٓ-ٕ-‬‬ ‫ألام لسم التربٌة الفنٌة فً كلٌة التربٌة األساسٌة معرض بإشراف د‪ .‬فاطمة العازمً عضو هٌبة تدرٌس بالمسم‪ ،‬وذلن فً‬ ‫ٌوم االثنٌن الموافك ٓٔ من فبراٌر ٕٕٓٓ‪ ،‬بحضور عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة األستاذ الدكتور فرٌح العنزي‪ ،‬ومساعد‬ ‫العمٌد للشإن الطالبٌة أ‪ .‬د‪ .‬شافً المحبوب‪ ،‬والمدٌر اإلداري والمالً أ‪ .‬هناء الخالد وربٌس لسم التربٌة الفنٌة د‪ .‬عبد‬ ‫المحسن الصاٌغ وعدد من أعضاء الهٌبة التدرٌسٌة وعدد من الطالبات‪.‬‬ ‫اشتمل المعرض على خالصة انتاج طالبات ممرر تصوٌر فنً‪ ،‬حٌث بٌنوا خالله كٌفٌة االنتمال من الفن الكالسٌكً الى‬ ‫المدرسة السرٌالٌة‪ ،‬وتركٌب العناصر الكالسٌكٌة فً مسرح خٌالً ٌتٌح للطالب أن ٌوصل أفكاره وإبداعاته من خالل الرسم‪.‬‬


‫الملتمى االلكترونً الرابع لكلٌة التربٌة األساسٌة‬ ‫الملتمى العربً للفنون فً ظل جابحة كورونا‬ ‫‪ٕٕٓٓ-8-ٔٙ‬‬ ‫اٌمانا من عمادة كلٌة التربٌة األساسٌة بؤهمٌة تحمٌك الكفاءة التعلٌمٌة باستخدام برامج التعلٌم عن بعد فً كافة‬ ‫المجاالت والتخصصات العلمٌة فً كلٌة التربٌة األساسٌة ‪ ،‬أطلمت األلسام العلمٌة فً الكلٌة عدة ملتمٌات خالل‬ ‫جابحة كورونا حٌث ألام لسم التربٌة الفنٌة الملتمى العلمً االلكترونً الرابع للكلٌة بعنوان الملتمى العربً للفنون‬ ‫فً ظل جابحة كورونا والذي ألٌم تحت رعاٌة عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي ‪.‬‬ ‫وجاء الهدف من إلامة هذا الملتمى للتعرف على خبرات الجامعات المناظرة فً التعاطً مع بٌبة التعلم عن بعد فً‬ ‫مجال التربٌة الفنٌة ‪ ،‬ومواكبة االحداث فً نظم وتمنٌات التعلٌم االلكترونً والتعرف على دور الفن والتربٌة الفنٌة‬ ‫فً ظل جابحة كورونا ‪،‬و اٌجاد طرق وبدابل مستحدثة لتدرٌس الفنون من خالل وضع استراتٌجٌة جدٌدة تسهم فً‬ ‫التعلٌم عن بعد وتدرٌس الفنون‪.‬‬ ‫وانطلمت فعالٌات الملتمى ٌوم االحد الموافك ‪ ٔٙ‬اغسطس ٕٕٓٓ م على منصة تٌمز من الساعة ٖٓ‪1:ٖٓ - 2:‬‬ ‫مساء مع كلمه لراعً الملتمى عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي لال فٌها ‪ :‬أن كلٌة التربٌة‬ ‫األسا سٌة وضعت خطتٌن منذ بداٌة جابحة كورونا حٌث تتعلك الخطة األولى فً إعداد وتدرٌب الطلبة والطالبات‬ ‫الستخدام التعلٌم عن بعد‪ ،‬والخطة األخرى كانت لتدرٌب أعضاء هٌبة التدرٌس والتدرٌب فً الكلٌة ‪ ،‬حٌث كان‬ ‫هنان توجه أكادٌمً علمً إللامة سلسلة من الملتمٌات العلمٌة التً تصبو إلى التعاون ما بٌن كلٌة التربٌة‬ ‫االساسٌة والكلٌات المناظرة‪ ،‬بهدف رفع مستوى األداء فً ظل التعلٌم عن بعد باستخدام البرامج المتاحة حٌث‬ ‫أصبحت وسابل التعلٌم عن بعد حاضرة أمامنا والبد من استخدامها ‪.‬‬ ‫وٌعتبر الملتمى العلمً االلكترونً لمسم التربٌة الفنٌة األول من نوعه كونه ملتمى علمً عربً بعد عدة ملتمٌات‬ ‫تمت بكلٌة التربٌة األساسٌة بمشاركة دول مجلس التعاون الخلٌجً‪ ،‬وٌعتبر هذا إنجازا لٌما لمسم التربٌة الفنٌة‬ ‫برباسة أ‪ .‬د‪ .‬عبد المحسن الصاٌغ حٌث اتسعت دابرة التبادل العلمً مع جامعات الدول العربٌة‪.‬‬ ‫وٌهدف الملتمى إلى م د أواصر التعاون ما بٌن كلٌة التربٌة األساسٌة وبمٌة الكلٌات المناظرة فً الجامعات العربٌة‬ ‫والذي ٌعد تواصل علمً محمود‪ ،‬حٌث أن الدول ال ٌمكن لها أن تتمدم بدون تبادل المعلومات لما له من ضرورة فً‬ ‫وضع السٌاسات فً التعلٌم والتربٌة من خالل التعرف على السٌاسات األخرى فً الكلٌات المناظرة‪.‬‬ ‫وسٌتم خالل الملتمى منالشة محاور مهمه جداً‪ ،‬فالمحور األول ٌتحدث عن التربٌة الفنٌة واستخدام التعلٌم عن بعد‬ ‫فً هذا التخصص‪ ،‬والمحور الثانً عن دور الفن والتربٌة الفنٌة فً ظل جابحة كورونا‬ ‫ورحب عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة بكلمته بكل المشاركٌن من الجامعات العربٌة فً هذا الملتمى‪ ،‬الذي سٌكشف‬ ‫عن الخبرات فً تلن الجامعات فً كٌفٌة التعامل عن بعد فً موضوع التربٌة الفنٌة وما هً التمنٌات المناسبة لهذا‬ ‫التخصص‪ ،‬وتبادل المعلومات ما بٌن ألسام التربٌة الفنٌة وهو إضافة جدٌدة لكلٌة التربٌة األساسٌة‪.‬‬ ‫واختتم د‪ .‬العنزي كلمته بالتوفٌك والنجاح لكل المشاركٌن والمابمٌن على هذا الملتمى وتمدم بالشكر الجزٌل لمدٌر‬ ‫عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب أ‪ .‬د‪ .‬علً فهد المضف على دعمه الالمحدود إللامة المإتمرات و‬ ‫الملتمٌات العلمٌة ‪ ،‬والشكر موصول لربٌس لسم التربٌة الفنٌة أ‪ .‬د‪ .‬عبد المحسن الصاٌغ وأعضاء هٌبة التدرٌس‬ ‫فً المسم وكل المابمٌن على الملتمى العربً للفنون فً ظل جابحة كورونا‪ ،‬مإكدا أنه سٌكون هنان إثراء علمً فً‬ ‫الملتمى من خالل الخبرات والرإى العلمٌة المتمٌزة المشاركة فٌه‪.‬‬ ‫كما ألمى ربٌس لسم التربٌة الفنٌة د‪ .‬عبدالمحسن الصاٌغ كلمه فً الملتمى ذكر فٌها ‪ :‬إن عصرنا الحالً ٌشهد‬ ‫تمدما سرٌعا فً تمنٌات االتصاالت والمعلومات ‪ ،‬والتً توجت بشبكة المعلومات التً اوجدت الحاجة إلى مزٌد من‬ ‫الدراسة للبٌبة االفتراضٌة فً ظل الظروف الراهنة ‪ ،‬واستثمار التعلٌم بطرٌمة موازٌة إلكساب المتلمٌن مزٌدا من‬ ‫المهارات والخبرات ‪ ،‬وفتح افاق جدٌدة فً ظل التعلٌم االفتراضً ‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلك لامت كلٌة التربٌة األساسٌة ممثلة فً لسم التربٌة الفنٌة ‪ ،‬بجهود مكثفة فً االعداد لكٌفٌة عمل‬ ‫خطة تعلٌمٌة ممنهجة للتعلٌم عن بعد وتوفٌر البرامج الخاصة ألداء هذه المهمة ‪ ،‬وإٌجاد السبل إلنجاح العملٌة‬ ‫التعلٌمٌة والتربوٌة فً مجال التربٌة الفنٌة ‪.‬‬ ‫فجاءت فكرة إلامة الملتمى العربً للفنون فً ظل جابحة كورونا والذي ٌشارن فٌه كوكبه ممٌزه من أصحاب‬ ‫الخبرة فً مجال الفن والتربٌة الفنٌة من داخل دولة الكوٌت ومن مجلس التعاون الخلٌجً والمملكة األردنٌة‬ ‫الهاشمٌة وجمهورٌة مصر العربٌة الشمٌمة ‪ ،‬حٌث سٌلمون خالصة تجاربهم خالل مشاركتهم فً جلسات الملتمى ‪.‬‬ ‫كما تمدم ربٌس لسم التربٌة الفنٌة المشرف العام للملتمى خالل كلمته بالشكر الجزٌل لمدٌر عام الهٌبة العامة‬ ‫للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬على فهد المضف لدعمه المتواصل لفعالٌات كلٌة التربٌة األساسٌة خالل مشوارها فً‬


‫االنتمال للتعلٌم االلكترونً والشكر الكبٌر المتواصل لعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪.‬دفرٌح عوٌد العنزي ‪ ،‬لرعاٌته‬ ‫الكرٌمة لهذا الملتمى ودعمه المستمر لتطوٌر العملٌة التعلٌمٌة خالل جابحة كورونا والشكر موصول أٌضا لجمٌع‬ ‫السادة أعضاء هٌبة التدرٌس فً لسم التربٌة الفنٌة المشاركٌن فً اعداد وتنظٌم هذا الملتمى بصورة رابعة ‪،‬‬ ‫ونخص بالذكر السادة الضٌوف المشاركٌن فً هذا الملتمى من دول الخلٌج ودول العالم العربً العزٌز ‪ ،‬ونتمدم‬ ‫أٌضا بالشكر الجزٌل على المجهود الكبٌر الذي لام به مدٌر الحاسب االلً والزمالء للدعم الفنً والتمنً لبل واثناء‬ ‫انعماد الملتمى وأٌضا الشكر موصول لمسم العاللات العامة بالكلٌة لتغطٌته هذا الملتمى ‪.‬‬ ‫وانطلمت فعالٌات الملتمى مع الجلسة األولى بعنوان تعلٌم الفنون فً بٌبة التعلم عن بعد ‪،‬‬ ‫بإدارة د‪ .‬خالد الهٌلم الزومان عضو هٌبة التدرٌس بمسم التربٌة الفنٌة بكلٌة التربٌة األساسٌة ‪ ،‬وبمشاركة أ‪ .‬د‬ ‫منذر العتوم من جامعة الٌرمون من المملكة األردنٌة الهاشمٌة‪ ،‬و أ‪ .‬د دمحم الشوربجً أستاذ النحت فً كلٌة التربٌة‬ ‫النوعٌة بالمنصورة من جمهورٌة مصر العربٌة ‪ ،‬و د‪ .‬مسعودة عالم لربان أستاذ مشارن ألشغال المعادن فً‬ ‫جامعة الملن سعود من المملكة العربٌة السعودٌة‪ ،‬و د‪ .‬دمحم البذره استاذ بمسم التعبٌر المجسم بكلٌة التربٌة الفنٌة‬ ‫جامعة حلوان من جمهورٌة مصر العربٌة ‪ ،‬واختتمت الجلسة األولى مع عضو هٌبة التدرٌس فً لسم التربٌة‬ ‫الفنٌة بكلٌة التربٌة االساسٌة ومساعد نابب المدٌر بالهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬نبٌل سعٌد‬ ‫الفٌلكاوي ‪.‬‬ ‫وألٌمت فعالٌات الجلسة الثانٌة للملتمى بعنوان دور الفن والتربٌة الفنٌة فً ظل جابحة كورونا ‪ ،‬بإدارة د‪ .‬فاطمة‬ ‫مزٌد بن لوفان العازمً استاذ مساعد فً لسم التربٌة الفنٌة بكلٌة التربٌة ‪ ،‬وبمشاركة د‪ .‬دمحم الحمادي أستاذ‬ ‫مساعد فً كلٌة الفنون الجمٌلة بجامعة الشارلة فً االمارات العربٌة المتحدة ‪ ،‬ود‪ .‬عصام العسٌري أستاذ مساعد‬ ‫بمسم الرسم والفنون ‪ -‬كلٌة الفنون والتصمٌم ‪ -‬جامعة جدة بالمملكة العربٌة السعودٌة ‪ ،‬ود‪ .‬سلمان الحجري استاذ‬ ‫التصمٌم الجرافٌكً المشارن بمسم التربٌة الفنٌة بجامعة السلطان لابوس من سلطنة ُعمان ‪ ،‬واختتمت فعالٌات‬ ‫الملتمى مع د‪ .‬موفك عبد المجٌد أستاذ فً لسم التربٌة الفنٌة ‪ -‬كلٌة التربٌة االساسٌة‪.‬‬ ‫لمشاهدة الملتمى كامال الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫‪https://www.youtube.com/watch?v=k95mZDcKlGs&feature=youtu.be‬‬


‫قسم علوم المكتبات‬ ‫والمعلومات‬


‫الحكومة المتنملة‬ ‫ٗ‪ٕٕٓٓ-ٕ-‬‬ ‫ألام لسم علوم المكتبات والمعلومات ندوة بعنوان‪ " :‬الحكومة المتنملة "‪ ،‬حاضرت فٌها أ‪ .‬مرٌم المٌع عضو هٌبة التدرٌب‬ ‫فً لسم علوم المكتبات والمعلومات‪ ،‬بحضور عدد من أعضاء الهٌبة التدرٌسٌة بالمسم وعدد من الطالبات‪ ،‬وذلن فً ٌوم‬ ‫الثالثاء الموافك ٗ من فبراٌر ٕٕٓٓ‪.‬‬ ‫حٌث عرضت األستاذة خالل الندوة البحث الذي تناولت فٌه مفاهٌم الحكومة المتنملة وعاللتها بالحكومة اإللكترونٌة‪ ،‬ودور‬ ‫دولة الكوٌت ومواكبتها للتطور التكنولوجً على جمٌع المستوٌات وفً جمٌع الوزارات‪ ،‬وتم عرض مولع وزارة‬ ‫المواصالت للبرٌد والطرود كمثال على ذلن مع طرح أمثلة أخرى‪.‬‬ ‫وفً نهاٌة الندوة شارن الحضور بالمنالشة‪ ،‬وشكر د‪ .‬ناصر الخرٌنج عضو هٌبة التدرٌس بمسم علوم المكتبات‬ ‫والمعلومات كل من ا‪ .‬مرٌم والحضور على مساهمتهم الطٌبة فً مثل هذه الندوات التً تبرز الجانب البحثً لكلٌة التربٌة‬ ‫األساسٌة‪.‬‬


‫قسم التصميم الداخلي‬


‫اللماء التنوٌري لطالبات لسم التصمٌم الداخلً‬ ‫ٗ‪ٕٕٓٓ-ٕ-‬‬ ‫عمد لسم التصمٌم الداخلً بالتعاون مع الجمعٌة العلمٌة للمسم لماء تنوٌري للطالبات المستجدات‪ ،‬وذلن فً ٌوم الثالثاء‬ ‫الموافك ٗ من فبراٌر ٕٕٓٓ‪.‬‬ ‫افتتحت اللماء ربٌس لسم التصمٌم الداخلً د‪ .‬هٌاء المندي بتحٌة الطالبات والترحٌب بهن بالمسم‪ ،‬ثم دعت د‪ .‬دٌانا كامل‬ ‫لعرض شرابح موضحة ممررات التخصص المختلفة وطبٌعة كل ممرر‪ ،‬وبعد العرض نالش المرشد األكادٌمً للمسم د‪ .‬أحمد‬ ‫الحلوانً الطالبات عن طرٌك عرض نموذج الخطة الدراسٌة للممررات المختلفة وتوضٌح عدد الوحدات وكٌفٌة لراءة تلن‬ ‫الخطة الختٌار الممررات على مدار السنوات الدراسٌة‪.‬‬ ‫انتهى اللماء بتٌسٌر كل المعولات أمام الطالبات وأوضحت د‪ .‬المندي أن بابها دابما مفتوح لهن للمساعدة ولامت عضوات‬ ‫الجمعٌة بتوزٌع المطوٌات على المستجدات‪.‬‬


‫اللماء التنوٌري لطلبة لسم التصمٌم الداخلً‬ ‫٘‪ٕٕٓٓ-ٕ-‬‬ ‫عمد لسم التصمٌم الداخلً لماء تنوٌري موجه للطلبة المستجدٌن والمستمرٌن من هم فً سنواتهم األولى وذلن فً مبنى‬ ‫(‪ )ٔٙ‬بنٌن ٌوم األربعاء الموافك ٘ من فبراٌر ٕٕٓٓ ‪ ،‬تم تنظٌمه مع الجمعٌة العلمٌة للتصمٌم الداخلً‪ ،‬حٌث تخلل اللماء‬ ‫محورٌن شارن فٌهم د‪ .‬أحمد العوضً ربٌس لجنة الجدول للمسم‪ ،‬ود‪ .‬دمحم مال علً ممثل لجنة اإلرشاد للمسم‪ ،‬و د‪ .‬سامً‬ ‫العازمً رابد الجمعٌة العلمٌة‪.‬‬ ‫حٌث تم خالل اللماء المنالشة مع الطلبة حول مواد التخصص والتخصص المساند والمسبك لهم‪ ،‬كما تم منالشة الموانٌن‬ ‫اإلدارٌة والخطوات اإلجرابٌة الصحٌحة التً ٌجب أن ٌتخذها الطالب‪.‬‬ ‫وفً الختام تم فتح باب األسبلة والمنالشة فً كل ما ٌهم الطالب المستجد‪.‬‬


‫قسم الدراسات‬ ‫االجتماعية‬


‫أسبلة عن تارٌخ الكوٌت‬ ‫ٕٔ‪ٕٕٓٓ-ٕ-‬‬ ‫ألام لسم الدراسات االجتماعٌة فً كلٌة التربٌة األساسٌة – مبنى البنٌن مسابمة " أسبلة عن تارٌخ الكوٌت" بإشراف د‪.‬‬ ‫ٌوسف بن ناجً‪ ،‬ود‪ .‬عٌسى دشتً‪ ،‬ود‪ .‬مدٌحه الفضلً‪ ،‬وذلن فً ٌوم األربعاء الموافك ٕٔ من فبراٌر ٕٕٓٓ‪ ،‬بحضور‬ ‫مساعد العمٌد للشإون الطالبٌة ‪ -‬بنٌن أ‪ .‬د‪ .‬شافً المحبوب‪ ،‬وربٌس مكتب شإون الطلبة ‪ -‬بنٌن أ‪ .‬شٌخة العوضً‪.‬‬ ‫تتعلك المسابمة بتارٌخ الكوٌت وهً عبارة عن طرح أسبلة على الطلبة االستعانة بممرر الكوٌت والتنمٌة وهو ممرر‬ ‫مشترن وإلزامً على جم ٌع طلبة الكلٌة‪ ،‬كما هدفت الفعالٌة على إشران الطلبة بؤنشطة الكلٌة وزٌادة علمهم ومعرفتهم‬ ‫بتارٌخ الكوٌت وخاصة أن شهر فبراٌر ٌضم العدٌد من المناسبات الهامة مثل االحتفال بذكرى االستمالل والتحرٌر‪.‬‬ ‫وفً الختام كرمت أ‪ .‬شٌخة العوضً الطلبة الفابزٌن بالمسابمة بمنحهم هدٌة رمزٌة وكتاب علمً متعلك بتارٌخ الكوٌت‬ ‫لتشجٌعهم على المراءة واالطالع والمعرفة‪.‬‬


‫الملتمى االلكترونً العلمً الخلٌجً الثانً لكلٌة التربٌة األساسٌة‬ ‫وباء كورونا وآثاره التارٌخٌة والبٌبٌة واالجتماعٌة على دول مجلس التعاون الخلٌجً‬

‫‪ٕٕٓٓ-2-8‬‬ ‫كلٌة التربٌة األساسٌة تطلك ملتماها العلمً االلكترونً الثانً لمسم الدراسات االجتماعٌة‬ ‫تحت رعاٌة مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬علً فهد المضف انطلمت فعالٌات الملتمً االلكترونً‬ ‫العلمً الخلٌجً الثانً لكلٌة التربٌة األساسٌة بعنوان ((وباء كورونا وآثاره التارٌخٌة والبٌبٌة واالجتماعٌة على دول‬ ‫مجلس التعاون الخلٌجً )) ‪ ،‬من تنظٌم لسم الدراسات االجتماعٌة برباسة ربٌس المسم والمشرف العام للملتمى ا‪ .‬د‪ .‬ناٌف‬ ‫الدوسري ‪ ،‬والمنسك العام للملتمى د‪ .‬دمحم العجمً‪ ،‬والمنسك العام المساعد د‪ .‬خالد النخٌالن ‪ ،‬كما تم اإلعداد للملتمى‬ ‫ورسمه من باحثٌن متخصصٌن فً لسم الدراسات االجتماعٌة بوحداته العلمٌة الثالث‪ :‬التارٌخ والجغرافٌا واالجتماع لٌتناول‬ ‫اآلثار التارٌخٌة والبٌبٌة واالجتماعٌة للجابحة على دول مجلس التعاون الخلٌجً ‪ ،‬بمشاركة نخبة من ذوي االختصاص فً‬ ‫الكوٌت ودول الخلٌج العربٌة ‪ ،‬وذلن ٌوم األربعاء الموافك ٕٕٓٓ‪ 8/2/‬عبر تطبٌك ‪. zoom‬‬ ‫حٌث افتتح عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح العنزي الملتمى بكلمة نٌابة عن راعً الحفل لال فٌها ‪:‬‬ ‫نٌابة عن مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب ا ‪.‬د علً فهد المضف نرحب بكافة المشاركٌن من زمالبنا فً‬ ‫دول مجلس التعاون الخلٌجً ومن دولة الكوٌت فً الملتمى العلمً الخلٌجً االلكترونً الثانً لكلٌة التربٌة األساسٌة‬ ‫بعنوان (( (وباء كورونا وآثاره التارٌخٌة والبٌبٌة واالجتماعٌة على دول مجلس التعاون الخلٌجً))‬ ‫فمد أولٌنا كعمادة كلٌة التربٌة األساسٌة جل اهتمامنا وحرصنا مع فرٌك العمل المشارن فً الملتمى العلمً ‪ ،‬على وضع‬ ‫خطه محكمه للتواصل مع جمٌع المشاركٌن من داخل وخارج دولة الكوٌت‪ ،‬ووضع نظام محدد فً جمع األوراق العلمٌة من‬ ‫لبل المشاركٌن ‪ ،‬حتى نستطٌع أن نلمً الضوء على جابحة كورونا وآثارها االجتماعٌة والبٌبٌة والتارٌخٌة حٌث‬ ‫سٌشمل الملتمى على‬ ‫ثالث محاور ربٌسٌه ستتناول البعد االجتماعً والبعد التارٌخً والبعد الجغرافً البٌبً ‪ ،‬وبإذن‬ ‫هللا سٌؤتً الملتمى الثانً التً تمٌمه كلٌة التربٌة األساسٌة بثماره المرجوة والمبهرة‪ ،‬من خالل شراكه علمٌه خلٌجٌه‬ ‫ستنتهً بتوصٌات نحن كمابمٌن على المإسسات األكادٌمٌة بؤمس الحاجه لها ‪ ،‬إلعداد لاعدة بٌانات علمٌه مشتركه خالل‬ ‫فترة جابحة كورنا ‪.‬‬ ‫وأضاف ا‪.‬د فرٌح العنزي ‪ :‬وبدوري كعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ‪ ،‬أود أن أوجه رساله لكافة الزمالء فً الجامعات‬ ‫الخلٌجٌة ‪ ،‬لبذل مزٌد من التعاون الخلٌجً المشترن فً المجال البحثً ‪ ،‬بهدف تطوٌر األداء العلمً سواء كان االداء‬ ‫البحثً او األداء التدرٌسً ‪ ،‬فنحن بحاجه لدراسات عبر حضارٌة ممارنه بٌننا و بٌن دول الخلٌج العربً والدول العربٌة‬ ‫والعالمٌة ‪ ،‬فنطمح أن نستثمر مثل هذه اللماءات والملتمٌات العلمٌة ونحولها الً تعاون علمً حمٌمً ‪ ،‬سٌنعكس بشكل‬ ‫اٌجابً على المإسسات األكادٌمٌة وستمفز بإذن هللا مإسساتنا إلى األمام فً المستمبل المرٌب ‪ ،‬وٌؤتً الملتمى الٌوم لٌكون‬ ‫فرصه مناسبه الستثمار هذا التعاون بٌن هذه المإسسات األكادٌمٌة ‪.‬‬ ‫فً النهاٌة تمدم عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي بالشكر والتمدٌر لمسم الدراسات االجتماعٌة الذي نظم‬ ‫هذا الملتمى العلمً برباسة المشرف العام ربٌس المسم ا‪ .‬د ناٌف الدوسري ‪ ،‬وكافة أعضاء المسم العلمً فهم سفراء كلٌة‬ ‫التربٌة األساسٌة فً هذا الملتمى العلمً ‪ ،‬والشكر موصول لجمٌع األكادٌمٌٌن المشاركٌن فً الملتمى سواء من داخل دولة‬ ‫الكوٌت ومن دول مجلس التعاون الخلٌجً ‪ ،‬سابل المولى المدٌر للجمٌع النجاح والتوفٌك فً هذه الفعالٌة العلمٌة المهمة‪.‬‬ ‫ومن جانبه تحدث ربٌس لسم الدراسات االجتماعٌة والمشرف العام على الملتمى ا‪ .‬د ناٌف الدوسري بكلمه لال فٌها ‪:‬‬ ‫إن ملتمى لسم الدراسات االجتماعٌة (وباء كورونا وآثاره التارٌخٌة والبٌبٌة واالجتماعٌة على دول مجلس التعاون‬ ‫ت دلٌك تلتفتُ فٌه الدول والشعوب إلى آثار جابحة كورونا التً عصفت بالعالم منذ انطاللها وألن لغة‬ ‫الخلٌجً) ٌؤتً فً ول ٍ‬ ‫األرلام والحمابك آلثار جابحة كورونا تبٌنُ عظم األمر وخطورته‪ ،‬وإٌمانًا منا فً لسم الدراسات االجتماعٌة فً كلٌة التربٌة‬ ‫االساسٌة بدور البحث العلمً فً كشف حمٌمة التحدٌات ولٌاس اآلثار إلعادة التموضع فً التعامل والتعاطً مع عالم جدٌد‬ ‫ٌكشف أن األوببة أعادت صٌاغة العالم على نح ٍو شامل بعد أن لتلت المالٌٌن من‬ ‫لٌس كعالم ما لبل كورونا‪ ،‬وألن التارٌخ‬ ‫ُ‬ ‫الناس وتسببت فً انهٌار اإلمبراطورٌات وتصدع دول وإبادة أجٌال بؤكملها‪ .‬من أجل كل ذلن ٌؤتً هذا الملتمى العلمً‬ ‫الخلٌجً اإللكترونً الثانً من نوعه للكلٌة والثالث للمسم ‪ ،‬والذي ٌتناول بالتفصٌل اآلثار البٌبٌة للجابحة على دول مجلس‬ ‫التعاون والتغٌرات التً طرأت‪ ،‬وتؤثٌر الجابحة على السكان وكثافتهم وتوزٌعهم الجغرافً‪ ،‬وكذلن تؤثٌر كورونا على األمن‬


‫المابً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأشار ا‪ .‬د ناٌف الدوسري إن هذا الملتمى العلمً الخلٌجً فً جلساته العلمٌة الثالث ٌتضمن أورالًا علمٌة عمٌمة نتطلع‬ ‫صنّاع المرار والمجتمع الخلٌجً رإى‬ ‫نصب‬ ‫إلى خروجها بتوصٌات تسه ُم فً إزالة حالة الهلع والضبابٌة وتض ُع‬ ‫أعٌن ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وأفكارا ت ُساه ُم فً تمكٌن دولنا وشعوبنا من تجاوز حالة االرتبان واالستمرار فً مسٌرة التنمٌة والتمدم‪ .‬بتكامل هذه العمول‬ ‫ً‬ ‫وما تحمله من أفكار تزداد اآلما ُل فً مستمب ٍل أفضل بمشٌبة هللا وتوفٌمه‪.‬‬ ‫ومن جهته أكد ممدم الملتمى والمنسك العام للملتمى د‪ .‬دمحم العجمً إنه و على مدى عدة أسابٌع عكف لسم الدراسات‬ ‫االجتماعٌة بوحداته العلمٌة الثالث علم االجتماع والجغرافٌا والتارٌخ على التخطٌط و االتصال والتنسٌك لبناء ملتمى‬ ‫الكترونً علمً خلٌجً بعنوان (وباء كورونا وآثاره التارٌخٌة والبٌبٌة واالجتماعٌة على دول مجلس التعاون الخلٌجً )‬ ‫ٌُحاكً هموم أبناء دول مجلس التعاون وٌسعى إلى تحمٌك تطلعاتهم لذلن تم اكتمال هذا الملتمى فً جلساته العلمٌة الثالث‬ ‫والتً تتناول ثالث أبعاد وهً‪ :‬األبعاد الجغرافٌة البٌبٌة ‪ ،‬وتارٌخ األوببة فً دول الخلٌج العربٌة‪ ،‬واألبعاد االجتماعٌة‪.‬‬

‫لمشاهدة لملتمى كامال الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫‪share/_8htK-/https://us02web.zoom.us/rec‬‬ ‫‪T9LQZHv0lPWBqM7BZT8T6a80yYdrvsLxEbeNPM5s-elgUEd6FF10b6D_v5‬‬


‫ندوه بعنوان ( دور المإسســــات التعلٌمٌـة فً تعزٌــز الهوٌـة الوطنٌـة )‬ ‫ٖٕ‪ٕٕٓٓ-8-‬‬ ‫عوٌد العنزي ألام لسم الدراسات االجتماعٌة برباسة أ‪ .‬د‪ .‬ناٌف بشٌر‬ ‫تحت رعاٌة عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة أ‪ .‬د‪ /.‬فرٌح ّ‬ ‫الدوسري‬ ‫ندوه بعنوان ( دور المإسســــات التعلٌمٌـة فً تعزٌــز الهوٌـة الوطنٌـة ) بالتعاون مع المجموعة البحثٌة للتربٌة على‬ ‫المواطنة والدراسات االجتماعٌة بكلٌة التربٌة بجامعة السلطان لابوس‪ ،‬وذلن ٌوم األحد الموافك ٖٕ أغسطس ٕٕٓٓ‪ ،‬فً‬ ‫تمام الساعة‪8‬مساًء عبر تطبٌك زووم‪.‬‬ ‫وافتتحت الندوة بكلمه لعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي لال فٌها‪:‬‬ ‫إن ندوة ( دور المإسســــات التعلٌمٌـة فً تعزٌــز الهوٌـة الوطنٌـة من تنطٌم لسم الدراسات االجتماعٌة بإشراف ربٌس‬ ‫المسم ا‪ .‬د ناٌف الدوسري والمنسك العام د‪ٌ .‬وسف بن ناجً وادارة د‪ .‬دمحم العجمً ومشاركه كرٌمة من زمالبنا فً‬ ‫جامعات دول مجلس التعاون الخلٌجً المملكة العربٌة السعودٌة ‪ ،‬وسلطنة عمان ‪ ،‬ودولة لطر ‪ ،‬مهمه جدا فً تعزٌز‬ ‫االنتماء الوطنً وترسٌخ لٌم المواطنة وخاصه فً ظل الظروف التً ٌمر بها العالم أجمع ‪ ،‬و بإذن هللا ستكون هذه الندوة‬ ‫واعده وجدٌرة باالهتمام من الجمٌع وخاصه وإنها تصب فً تحدٌث الهوٌة الوطنٌة لدى أفراد المجتمع ‪ ،‬كونهم ٌمثلون‬ ‫عماد الوطن وأركانه ‪ ،‬مما ٌإكد الضرورة إلى مواصلة دعم المإسسات التعلٌمٌة لتعزٌز أدوارهم فً تؤصٌل الهوٌة‬ ‫الوطنٌة‪.‬‬ ‫حٌث ستتناول هذه الندوة كل ما ٌتعلك بدور هذه المإسسات التعلٌمة والتربوٌة فً تعزٌز المواطنة لدى أبناء المجتمع‬ ‫وتحدٌدا عند طلبة المدارس والجامعات من خالل إعادة النظر فً المناهج التعلٌمٌة ودورها فً تعزٌز المواطنة وتدرٌب‬ ‫المعلمٌن والمعلمات على تنمٌة االنتماء والشعور الوطنً لدى الطلبة والطالبات بكافة المراحل الدراسٌة‪.‬‬ ‫وفً الختام اتمدم بجزٌل الشكر لكافة المابمٌن على هذه الندوة وباألخص المشاركٌن من الدول الشمٌمة وذلن ألهمٌة تلن‬ ‫الشراكات وتبادل المعلومات والخبرات فً المجال األكادٌمً على كافة األصعدة بٌن دول مجلس التعاون الخلٌجً‪ ،‬وادعوا‬ ‫للجمٌع بالتوفٌك والسداد وأن تحمك الندوة الفابدة المرجوة منها فً تعزٌز الهوٌة الوطنٌة‪.‬‬ ‫ومن ثم ألمى المشـرف العام للندوة ربٌس لسم الدراسات االجتماعٌة ا‪ .‬د ناٌف بشٌر الدوسري لال فٌها ‪ :‬إنه إٌمانًا من‬ ‫لسم الدراسات االجتماعٌة بدور المإسسات التعلٌمٌة فً تعزٌز الهوٌة الوطنٌة وسعًٌا إلبراز ذلن لما له دور فاعل فً‬ ‫تماسن المجتمع ووحدته واستمراره الوطنً وتمدمه‪.‬‬ ‫مرارا السٌد العمٌد فً سعً كلٌة التربٌة األساسٌة لتعمٌك العاللات البحثٌة والعلمٌة مع المإسسات‬ ‫وترجمةً لما أكد علٌه‬ ‫ً‬ ‫التعلٌمٌة على الصعٌد اإلللٌمً والعالمً ‪ ،‬جاءت هذه الفعالٌة فً موضوع هام ٌمس وحدة المجتمعات الخلٌجٌة وتماسكها‬ ‫واستمرار دول الخلٌج وتمدمها ودور المإسسات التعلٌمٌة فً هذا الصدد‪.‬‬ ‫وفً هذا الممام ال ٌفوتنً أن أتوجه بجزٌل الشكر وعظٌم االمتنان للسٌد راعً الفعالٌة أ‪ .‬د فرٌح عوٌّد العنزي‪ ،‬عمٌد كلٌة‬ ‫التربٌة األساسٌة‪.‬‬ ‫كما أشكر المجموعة البحثٌة بكلٌة التربٌة بجامعة السلطان لابوس فً سلطنة عُمان الشمٌمة على التعاون مع لسم‬ ‫الدراسات االجتماعٌة بكلٌة التربٌة األساسٌة فً تنظٌم الفعالٌة‪.‬‬ ‫وتحٌة تمدٌر للمشاركٌن من المملكة العربٌة السعودٌة ودولة ولطر ولكل الحضور والمتابعٌن متمنًٌا النجاح فً تحمٌك‬ ‫األهداف المرجوة واستمرار التعاون البحثً العلمً األكادٌمً والتنوٌري مع مإسسات التعلٌم على صعٌد المنطمة واإلللٌم‬ ‫والعالم لتحمٌك االستمرار والتمدم عبر تؤثٌر مإسسات التعلٌم وتنوٌرها وتفاعلها‪.‬‬


‫وبعدها انطلمت فعالٌات الندوة مع المشاركة األولى من المملكة العربٌة السعودٌة للدكتور ‪ /‬خالد بن عمر الردٌعان أستاذ‬ ‫مشارن‪ ،‬لسم الدراسات االجتماعٌة‪ ،‬كلٌة اآلداب‪ ،‬جامعة الملن سعود بعنوان (التغٌـرات التً طرأت علـى المجتمـع الخلٌجً‬ ‫ودورها فـً ثبات االنتماء)‪.‬‬ ‫وتلتها مشاركه من سلطنة عمان للدكتور‪ /‬سٌف بن ناصر المعمري أستاذ مشارن لمناهج الدراسات االجتماعٌة بكلٌة‬ ‫التربٌة جامعة السلطان لابوس بعنوان ( الُهوٌـة الوطنٌـة فً مناهـج التعلٌم ) ‪،‬كما شارن أ‪ .‬حمٌد بن مسلم السعٌدي من‬ ‫المعهد التخصصً للتدرٌب المهنً للمعلمٌن (مسمط) بمنالشة محور ( الُهوٌـة الوطنٌة فـً المدارس الدولٌة والعالمٌة )‬ ‫وألٌمت جلسة (دور المإسسـات التعلٌمٌـة فـً دول الخلٌج فـً تعزٌـز الوحدة الوطنٌـة نموذج دولة لطر ) لألستاذ ‪ /‬غانم‬ ‫الحمٌدي من وزارة التعلٌم والتعلٌم العالً_ لطر‬ ‫وختام فعالٌات الندوة جاء مع ندوه للدكتور ‪ /‬خالد عبدهللا النخٌالن أستاذ مساعد بمسم الدراسات االجتماعٌة بكلٌة التربٌة‬ ‫األساسٌة عن ( دور المعلمٌـن فـً تعزٌز الهوٌـة الوطنٌة )‪.‬‬ ‫ولمد أدار ندوة ( دور المإسسات التعلٌمٌـة فً تعزٌــز الهوٌـة الوطنٌـة ) الدكتور ‪.‬دمحم منٌف العجمً استاذ بمسم الدراسات‬ ‫االجتماعٌة بكلٌة التربٌة األساسٌة و المنسك العام للندوة د‪ٌ .‬وسف بن ناجً ‪.‬‬ ‫لمشاهدة الندوة كاملة الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫‪d4W9TsLa2s23BN-_play/uZYvdbiu_z03TtaStwSDC/https://us02web.zoom.us/rec‬‬ ‫‪gBSQDNlbyYbcSN7fcxeihZroe27qnozAUzjwM_fdYmU‬‬


‫قسم الحاسوب‬


‫حلول دراسٌة‬ ‫‪ٕٕٓٓ-ٕ-ٔ8‬‬ ‫نظم لسم الحاسوب ندوة بعنوان "حلول دراسٌة " ولد حاضر فٌها أعضاء هٌبة التدرٌس بمسم الحاسوب د‪ .‬خالد العنزي‪،‬‬ ‫و د‪ .‬علً الفٌلً‪ ،‬و أ‪ .‬عاشه الصدٌمً‪ ،‬و أ‪ .‬هدى لرطم‪ ،‬ذلن فً ٌوم الثالثاء الموافك ‪ٔ8‬من فبراٌر ٕٕٓٓ‪ ،‬فً مسرح‬ ‫مبنى ‪ ٙ‬بكلٌة التربٌة األساسٌة – بنات‪.‬‬ ‫هدفت الندوة إلى مد جسر التواصل بٌن أعضاء هٌبة التدرٌس والطالب خارج النطاق التملٌدي فً الفصل‪ ،‬ومنالشة‬ ‫الصعوبات التً تواجه الطلبة وتزوٌدهم بآخر المستجدات التً تخص بعض مواد المسم‪ ،‬كما عرض بعض الطالبات تجاربهم‬ ‫فً بعض الممررات لتبادل الخبرات مع زمٌالتهم الطالبات‪.‬‬ ‫وفً ختام الندوة‪ ،‬تم تكرٌم المحاضرٌن من لبل ربٌس اللجنة الثمافٌة د‪ .‬عبد هللا التركً‪.‬‬


‫قسم التربية‬ ‫اإلسالمية‬


‫مسابقة حفظ القرآن الكريم الثالثة‬ ‫‪2222-2-81‬‬ ‫ألام لسم الدراسات اإلسالمٌة بكلٌة التربٌة األساسٌة مسابمة حفظ المرآن الكرٌم للسنة الثالثة‪ ،‬وذلن تحت رعاٌة ع‬ ‫وبدعم ِمن األمانة العامة لألولاف‪ ،‬وبإشراف ربٌسة لسم الدراسات اإل‬ ‫مٌد كلٌة التربٌةاألساسٌة أ‪.‬د‪ .‬فرٌح العنزي‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫سالمٌة أ‪.‬د‪ .‬إلبال عبد العزٌز المطوع‪ ،‬وذلن فً ٌوم الخمٌس ‪ٕٕٓٓ/ٕ/ٔ8‬م‪ ،‬فً كلٌة التربٌة األساسٌة‪.‬‬ ‫ب وطالبةٍ‪.‬‬ ‫ولد شارن فً المسابمة عدد كبٌر ِمن طلبة وطالبات كلٌات الهٌبة جمٌ ِعها زادوا على المبة طال ٍ‬ ‫ظهرا‪.‬‬ ‫ولد لام جمع ِمن أساتذة المسم بتحكٌم المسابمة التً بدأت فً التاسعة صبا ًحا وانتهت فً الثانٌة‬ ‫ً‬ ‫تنوعت فباتُ المسابمة إلى سبع فبات‪ ،‬مع تنوع جوابزها النَّمدٌة المٌِّم ِة التً كانت على النحو التالً‪:‬‬ ‫ولد َّ‬ ‫المركز األول المركز الثاني المركز الثالث‬ ‫الممدار‬ ‫ً‬ ‫‪ 077‬دينار ‪ 057‬دينار ‪ 077‬دينار‬ ‫القرآن كامل‬ ‫حفظ ‪ 22‬جزءًا ‪ 557‬دينار ‪ 577‬دينار ‪ 057‬دينار‬ ‫حفظ ‪ 22‬جزء ‪ 077‬دينار ‪ 505‬دينار ‪ 557‬دينار‬ ‫حفظ ‪ 82‬جزءًا ‪ 525‬دينار ‪ 577‬دينار ‪ 205‬دينار‬ ‫حفظ ‪ 82‬أجزاء ‪ 257‬دينار ‪ 225‬دينار ‪ 277‬دينار‬ ‫حفظ ‪ 2‬أجزاء ‪ 905‬دينار ‪ 957‬دينار ‪ 925‬دينار‬ ‫حفظ ‪ 3‬أجزاء ‪ 927‬دينار ‪ 977‬دينار ‪ 07‬دينار‬


‫الملتمى العلمً الخلٌجً األول لكلٌة التربٌة األساسٌة‬ ‫جابحة كورونا ( كوفٌد ‪ ) ٔ1 -‬من منظور شرعً ونفسً وتربوي‬ ‫ٕٓ‪ٕٕٓٓ-ٙ-‬‬ ‫كلٌة التربٌة األساسٌة تمٌٌم ملتماها العلمً الخلٌجً األول عبر تطبٌك ‪ Teams‬بعنوان‪ :‬جابحة كورونا ( كوفٌد ‪) ٔ1 -‬‬ ‫من منظور شرعً ونفسً وتربوي‪.‬‬ ‫أكدت عمادة كلٌة التربٌة األساسٌة ان رسالتها الوطنٌة فً خدمة العلم والتعلٌم تفرض علٌها اتخاذ االجراءات التً تمكنها‬ ‫من التعاطً الجاد مع أي ظروف استثنابٌة تمر بها البالد ‪ ،‬وإلى جانب رسالة الكلٌة فً التربٌة و التعلٌم والتً أصبحت‬ ‫ضرورة أساسٌة من ضرورات رإٌة الكوٌت ٖٕ٘ٓ ‪ ،‬فإن الكلٌة تهدف أٌضا فً المساهمة باستخدام التمنٌات التكنولوجٌة‬ ‫وتوظٌف تلن التمنٌات سعٌا ً للوصول الى حٌاة متطورة بكافة المجاالت رغم كل الظروف التً نعٌشها فً الولت الراهن من‬ ‫خالل االستفادة من تلن التكنولوجٌا بجمٌع خدماتها وانواعها وتطبٌمات التمنٌة المعلوماتٌة‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلك ألامت كلٌة التربٌة األساسٌة الملتمى العلمً الخلٌجً لجابحة كورونا ( كوفٌد ‪ ) ٔ1 -‬من منظور شرعً‬ ‫ونفسً وتربوي وذلن فً ٌوم السبت الموافك ٕٓ ‪ ٕٕٓٓ /ٙ /‬عبر تطبٌك ( ‪ ) Teams‬برعاٌة مدٌر عام الهٌبة العامة‬ ‫للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب الدكتور‪ /‬علً فهد المضف‪.‬‬ ‫وفً بداٌة الملتمى ألمى عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة أ‪ .‬د‪ .‬فرٌح عوٌد العنزي كلمته باإلنابة عن راعً الملتمى العلمً‬ ‫الخلٌجً لجابحة كورونا مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب الدكتور علً فهد المضف‪ .‬لال فٌها ‪ :‬نرحب‬ ‫الٌوم بكافة الوفود المشاركة فً الملتمى الذي تمٌمه كلٌة التربٌة األساسٌة بإشراف لسم الدراسات اإلسالمٌة بالتعاون مع‬ ‫لسم علم النفس ولسم األصول واإلدارة التربوٌة‪ ،‬مإكدا ً أن إلامة هذا الملتمى فً هذه الظروف وجمع هذا العدد من‬ ‫المشاركٌن فً هذه الفترة الوجٌزة هو إنجاز مهم‪ ،‬بمشاركة مختلف الجامعات من دول مجلس التعاون الخلٌجً‪ ،‬كما تمدم‬ ‫عمٌد الكلٌة لهم بالشكر الجزٌل على هذه المشاركة والتً تعد مشاركة علمٌة بامتٌاز فً ظل جابحة كورونا و التً ٌمر بها‬ ‫العالم أجمع ‪.‬‬ ‫وأضاف ا‪ .‬د‪ .‬فرٌح العنزي أن هذا الملتمى الٌوم ٌدل على مدى تعاضد دول مجلس التعاون‪ ،‬وأنه من واجبنا كباحثٌن سوا ًء‬ ‫من منظور شرعً أو نفسً أو تربوي أن نلمً الضوء على اآلثار المترتبة من جابحة كورونا من كافة الزواٌا‪ ،‬كما ٌمكن‬ ‫أن نمدم من خالل هذه الملتمٌات العلمٌة التوصٌات التً تنفع أصحاب المرار فً اتخاذ ما ٌرونه مناسباً‪.‬‬ ‫و أشار عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة أن الكلٌة وضعت خطة محكمة لمتابعة موضوع جابحة كورونا‪ ،‬ولجان متعددة لتدرٌب‬ ‫أعضاء هٌبة التدرٌس والتدرٌب‪ ،‬ولتدرٌب الطلبة والطالبات على برنامج ‪ ،Teams‬وخطة أخرى خاصة بالملتمٌات العلمٌة‬ ‫وأن هذا الملتمى ٌعد األول بإشراف لسم الدراسات اإلسالمٌة‪ ،‬وهنان ملتمى آخر سٌمٌمه لسم المناهج وطرق التدرٌس عن‬ ‫التعلٌم عن بعد وطرق التدرٌس فٌه ‪.‬‬ ‫وأوضح د‪ .‬العنزي أن هذا الملتمى ٌعتبر خطوه مهمة وتارٌخٌة أن نلتمً من خالل برنامج ‪ Teams‬واستطعنا أن نإلف‬ ‫هذا العدد الكبٌر من الباحثٌن‪ ،‬وأن ثمار هذا الملتمى وتوصٌاته ستكون مبعث اهتمام وستفتح لنا آفالا ً متعددة فً المستمبل‪.‬‬ ‫وختم عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة كلمته بالشكر للسٌد مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب لموافمته‬ ‫ورعاٌته الكرٌمة لهذا الملتمى والشكر موصول لجمٌع المشاركٌن والمعمبٌن ورإساء الجلسات والحضور وباألخص‬ ‫المشرف العام على الملتمى د‪ .‬البال المطوع و د‪ .‬دمحم الشطً منسك عام الملتمً ومدٌر الملتمى د‪ٌ .‬وسف المهٌنً من لسم‬ ‫الدراسات اإلسالمٌة‪ ،‬كما توجه د‪ .‬العنزي بالشكر لمركز ابن الهٌثم ولسم الحاسب اآللً بالهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً‬ ‫والتدرٌب لما وفروه من طرق تواصل مع دول الخلٌج لنمل هذا الملتمى بهذه الصورة بفضل تضافر جهود الجمٌع‪.‬‬ ‫ومن جهتها تمدمت ربٌس لسم الدراسات اإلسالمٌة المشرف العام للملتمى د‪ .‬إلبال المطوع بكلمتها التً ألمتها فً الملتمى‬ ‫بالشكر والعرفان إلى مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب أ‪ .‬د‪ .‬علً المضف على رعاٌته للملتمى العلمً‬ ‫الخلٌجً لجابحة كورونا من منظور شرعً ونفسً وتربوي‪ ،‬ولعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د‪ .‬فرٌح العنزي على تبنً‬ ‫فكرة هذا الملتمى ودعمه المتواصل لكافة أنشطة كلٌة التربٌة األساسٌة‪ ،‬وتمدمت بالشكر أٌضا لمسم علم النفس ولسم‬


‫األصول واإلدارة التربوٌة على مشاركتهم فً هذا الملتمى‪ ،‬ومركز ابن الهٌثم ومركز الحاسب اآللً على دعمهم المتواصل‬ ‫وتسهٌل كافة األمور فً الملتمى‪ ،‬كما شكرت جمٌع المشاركٌن فً الملتمى من دولة الكوٌت ومن دول الخلٌج العربً‪.‬‬ ‫كما ذكرت د‪ .‬إلبال مطوع أن هللا تعالى ابتالنا بجابحة كورونا التً عمت العالم أجمع‪ ،‬وأن هذا المرض جاء لٌمحص هللا‬ ‫تعالى وٌختبر إٌمان المإمن وأن هذا البالء جند من جنود هللا‪ ،‬ولد بذلت وزارة الصحة األسباب ووضحت كل ما ٌتعلك فً‬ ‫وباء كورونا‪ ،‬وجندت الدولة كل جنودها فً كافة المطاعات لالهتمام بكل ما ٌتعلك فً هذه الجابحة‪.‬‬ ‫واختتمت د‪ .‬المطوع كلمتها فً الحث على الدعاء أن ٌكشف هللا الغمة عن هذه األمة‪ ،‬وأن هللا على كل شًء لدٌر‪.‬‬ ‫وانطلمت فعالٌات الملتمى بعدة جلسات فمد كانت الجلسة األولى بإدارة د‪ .‬بدر إدرٌس من لسم التربٌة اإلسالمٌة وبمشاركه‬ ‫عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي بورلة عمل بعنوان (األبعاد النفسٌة والتربوٌة واالجتماعٌة‬ ‫وااللتصادٌة المترتبة على جابحة كورونا على عٌنات من المجتمع الكوٌتً) ‪.‬‬ ‫كما شارن فً الجلسة األولى بؤوراق عمل كل من ا‪ .‬د لطٌفه الكندري مساعد العمٌد للشإون الطالبٌة بعنوان ( التربٌة‬ ‫األساسٌة ودورها فً التعامل مع فاٌروس كورونا المستجد ) ود‪ .‬عبداللطٌف آل محمود عضو المجلس األعلى للشإون‬ ‫اإلسالمٌة فً مملكة البحرٌن بعنوان ( رأي المجلس األعلى للشإون اإلسالمٌة فً مملكة البحرٌن بجابحة كورونا ) ود‪.‬‬ ‫أروى حسنً من جامعة الملن عبدالعزٌز فً السعودٌة بعنوان (لصحة النفسٌة ومهارات التؤللم خالل األزمات) ود‪ .‬عبدهللا‬ ‫سالم بن حموده الكتبً عضو مجلس استشاري فً جامعتً الشارلة وعجمان بعنوان ‪( :‬اإلجراءات االحترازٌة ما بٌن‬ ‫المانون والسلون المجتمعً) وفً نهاٌة الجلسة االولً عمبت د‪ .‬موضً الحمود وزٌر التربٌة السابك ومدٌر الجامعة‬ ‫العربٌة المفتوحة علً االوراق الممدمة‪.‬‬ ‫وأدار الجلسة الثانٌة للملتمى د‪ٌ .‬عموب العطاوي من جامعة مملكة البحرٌن وبمشاركة عدة أوراق لدمها مجموعه من‬ ‫األساتذة وهم د‪ .‬أحمد الشطً من كلٌة التربٌة األساسٌة بعنوان (إلعجاز الطبً فً الحدٌث النبوي) و د‪ .‬مشاعل أنور اللهو‬ ‫من كلٌة التربٌة األساسٌة بعنوان (المنهج المرآنً فً التعامل مع األخبار والمعلومات المتعلمة بؤزمة جابحة كورونا ‪-‬‬ ‫دراسة لرآنٌة) و د‪ .‬عبدهللا علً الكلٌب بعنوان (أثر اإلهمال الولابً الصحً فً جابحة كورونا ) ود‪ .‬ابتسام بنت فهد‬ ‫السعدون من جامعة األمٌرة نورة بنت عبدالرحمن ( السعودٌة ) بعنوان (التعامل مع وباء كورونا من منظور إٌمانً) و د‪.‬‬ ‫هٌفاء الٌوسف من كلٌة التربٌة األساسٌة بعنوان (االعتبارات األخاللٌة للتحول من الرعاٌة التملٌدٌة إلى التكنولوجٌا‬ ‫واالستشارات الهاتفٌة فً ظل كوفٌد ‪)ٔ1 -‬‬ ‫كما أدار الجلسة الثالثة د‪ .‬عٌسى زكً بمشاركة عمٌد كلٌة الشرٌعة والدراسات اإلسالمٌة فً جامعة لطر أ‪ .‬د‪ .‬إبراهٌم‬ ‫عبدهللا األنصاري بورلة عمل بعنوان (لواعد منهجٌة لالجتهاد فً النوازل ) ود‪ .‬سعٌد سعود العنزي من كلٌة التربٌة‬ ‫األساسٌة بعنوان (فمه النوازل فً ظل جابحة كورونا) و د ‪.‬شهد أحمد هادي من كلٌة التربٌة األساسٌة بعنوان ( أثر لاعدة‬ ‫تصرف اإلمام على الرعٌة منوط بالمصلحة ) على جابحة كورونا‪.‬‬ ‫كما شارن من جامعة السلطان لابوس كلٌة التربٌة د‪ .‬سالم بن سلٌم الغنبوصً بورله بعنوان (مهارات إدارة األسرة أثناء‬ ‫األزمات ) ود ‪ .‬شجاع غازي العتٌبً من كلٌة التربٌة األساسٌة بورله عمل بعنوان (العمد اإللكترونً حمٌمته وحكمه فً ظل‬ ‫جابحة كورونا )‪.‬‬ ‫وأدار الجلسة الرابعة والختامٌة للملتمى ا‪ .‬د عبدالرإوف الكمالً وبمشاركه نخبه من األساتذة منهم أ‪ .‬د‪ .‬ناٌل أبوزٌد من‬ ‫جامعة الشارلة بورلة عمل بعنوان ( جابحة كورونا كوفٌد ‪ ٔ1-‬بٌن العناٌة الربانٌة واألخذ باألسباب المادٌة فً رحاب‬ ‫الكتاب والسنه ) ومن جامعة أم المرى شارن أ‪ .‬د‪ .‬إسماعٌل غازي مرحبا بورله عمل بعنوان ( أسباب الخالف فً المسابل‬ ‫الفمهٌة فً المرارات والفت الفمهٌة الجماعٌة المتعلك بوباء كورونا المستجد ) ومن كلٌة التربٌة األساسٌة شاركت د‪ .‬سعاد‬ ‫عبدهللا البشر بورله بعنوان ( الملك الناتج عن انتشار وباء كوفٌد ‪ ٔ1 -‬وعاللته باإلجراءات االحترازٌة الولابٌة لدى‬ ‫عٌنات مجتمعٌة متباٌنة ) و د‪ .‬عبدهللا دمحم حسن من كلٌة التربٌة األساسٌة شارن بورله بعنوان ( أحادٌث نفً العدوى‬ ‫وإثباتها ) و د‪ .‬سعد خالد الحٌص من كلٌة التربٌة األساسٌة بورله بعنوان ( أسباب اختالف الفتوى فً جابحة كورونا‬ ‫عرض ونمد )‪.‬‬


‫واختتم الملتمى بتوصٌات جاءت على النحو التالً‪:‬‬ ‫ٔ ‪ /‬أن األصل فً اإلجراءات االحترازٌة المعمول بها فً دولة الكوٌت وكثٌر من الدول للحد من انتشار عدوى فٌروس‬ ‫كورونا المستجد هو تحمٌك مماصد الشرٌعة والتً مناطها الحفاظ على النفس وجلب المصلحة العامة‪ ،‬فكل ما ٌُتوصل به‬ ‫إلى حفظ النفس البشرٌة فهو مطلب شرعً‪.‬‬ ‫ٕ‪ /‬دراسة المستجدات والنوازل الطبٌة والمالٌة المتعلمة بفٌروس كورونا المستجد دراسة فمهٌة‪.‬‬ ‫ٖ ‪ /‬االطالع على جمٌع المإتمرات والبحوث والفتاوى المتفرلة‪ ،‬للتوصل إلى وضع معاٌٌر شرعٌة للمسابل الطبٌة المتعلمة‬ ‫بالتعامل مع األوببة‪ ،‬باإلضافة إلى الدعوة إلى إنشاء موسوعة شرعٌة متخصصة بهذا الشؤن‪ ،‬وترجمتها للغة االنجلٌزٌة‬ ‫وجمٌع اللغات الحٌة لٌتسنى للمسلمٌن فً جمٌع بماع األرض االستفادة من هذه الموسوعة ولٌُعَلم عُمك الشرٌعة وأنها‬ ‫صالحة لكل زمان ومكان‪.‬‬ ‫ٗ‪ /‬أن أحادٌث نفً العدوى وإثباتها صحٌحة‪ ،‬وال وجه لرد بعضها بحجة التعارض‪ ،‬فال تعارض بٌن حدٌث نفً العدوى‪،‬‬ ‫وبٌن األحادٌث التً تؤمر بالفرار ممن به مرض ُم ْعدٍ‪ ،‬وأن العلماء َوفَّمُوا بٌن هذه األحادٌث بطرق متعددة من أوجه الجمع‬ ‫الممبولة البعٌدة عن التكلف والتعسف‪ .‬وأن هذه الطرق تجمعها نمطتان‪ :‬األولى‪ :‬التؤكٌد على أنّه ال شًء فً الوجود مستمل‬ ‫بذاته‪ ،‬وإنما المتصرف فً هذا الكون هو الخالك جل وعال‪ ،‬وأن على العبد أن ٌَ ُردَّ كل شًء إلرادته ومشٌبته‪ ،‬وهذا ما ٌدل‬ ‫عد َْوى » ‪.‬‬ ‫علٌه لوله ملسو هيلع هللا ىلص‪َ « :‬ال َ‬ ‫سنَنًا تحكمه‪ ،‬وخلك أسبا ًبا ورتب علٌها مسبَّبَاتها‪ ،‬وكلف عبادة‬ ‫والثانٌة‪ :‬أن هللا عز وجل شاءت حكمته أن ٌجعل لهذا الكون ُ‬ ‫األخذَ بها وعدم إهمالها‪ ،‬وهذا ما تدل له أحادٌث االبتعاد عن مسبِّبات األمراض‪ ،‬ومنها لوله ملسو هيلع هللا ىلص‪« :‬فِ َّر من المجْ ذُوم كما تَ ِف ُّر‬ ‫سد»‪.‬‬ ‫من األ َ‬ ‫٘‪ /‬أن مبدأ سدّ الذّرابع أمر مطلوب؛ لبال تتشوش النفوس وتضطرب‪ .‬وهذا ٌمتضً البعد عن أصحاب األمراض المعدٌة‪،‬‬ ‫ً‪ ،‬واالبتعاد عن األمراض المعدٌة أخذ باألسباب الظاهرة‪.‬‬ ‫وأن ذلن ال ٌنافً التوكل؛ فإن التوكل أمر للب ٌّ‬ ‫ُون‬ ‫‪ /ٙ‬أن اإلسالم وضع األساس لمواعد الحجر الصحً وهو المستفاد‪ ،‬من لوله صلى هللا عٌه وسلم‪ِ « :‬إذَا َ‬ ‫س ِم ْعت ُ ْم ِبال َّطاع ِ‬ ‫ض َوأ َ ْنت ُ ْم ِبهَا فَ َال ت َ ْخ ُر ُجوا ِم ْنهَا» وهذا ٌد ّل على الحجر الصحً العام‪ .‬ولوله صلى هللا علٌه‬ ‫ض فَ َال تَ ْد ُخلُو َها َو ِإذَا َولَ َع ِبؤ َ ْر ٍ‬ ‫ِبؤ َ ْر ٍ‬ ‫وردَنَّ ممرض على ُم ِصح» ‪ٌ :‬دل على الحجر الصحً الجزبً‪ ،،‬وٌعبر عنه بالعزل الجزبً‪.‬‬ ‫وسلم‪« :‬ال ٌُ ِ‬ ‫‪ /2‬أن جمهور العلماء رجحوا حرمة الدخول والخروج إلى األماكن الموبوءة‪ ،‬وحملوا النهً على ظاهره وما ٌمتضٌه‪.‬‬ ‫المرضى أٌضًا مراعاة مصالح األصحاء‬ ‫‪ /8‬وأنه كما ٌجب على األصحاء رعاٌة المرضَى وعدم تركهم فرٌسةً للمرض‪ ،‬فعلى‬ ‫َ‬ ‫بالبعد ع ّما ٌسبب لهم انتمال المرض‪ ،‬وأما تعمد ذلن فهو من الجناٌات التً حدد لها الفمهاء أحكا ًما تختلف بحسب ما ترتب‬ ‫على ذلن من أذى‪ ،‬وأن العمل على سالمة المجتمع من مماصد الشرٌعة التً ٌنبغً االلتزام بها‪.‬‬ ‫‪ /1‬االستفادة مما توصلت إلٌه الكشوف الطبٌة من رص ٍد ألنواعِ األمراض المعدٌة وطرق عالجها‪ ،‬ونُ ُ‬ ‫ظم العزل فٌها‪ ،‬وكٌفٌة‬ ‫التعامل معها‪ ،‬والتمٌّد بالتوصٌات التً تصدرها الجهات الصحٌة فً البلد المعنً؛ لما فً ذلن من الحفاظ على المصالح‬ ‫الخاصة والعامة‪ ،‬فً األنفس والممتلكات‪.‬‬


‫ٓٔ‪ /‬الدراسة المتؤنٌة للنوازل من جمٌع النواحً‪ ،‬فال ٌمكن أن ٌفتً المفتً بما ٌسمعه أو ٌراه من األخبار أو وسابل‬ ‫التواصل‪ ،‬بل البد للدولة أن تعمد اجتماعا ً لهإالء المفتٌن‪ ،‬وما ٌلزم من أطباء والتصادٌٌن؛ ألن اإلفتاء الجماعً والمإسسً‬ ‫تكون الفتوى فٌه منضبطة أكثر من الفتاوى الفردٌة‪.‬‬ ‫ٔٔ‪ /‬ال بد من النظر المستمر بعمد االجتماعات لهٌبات الفتوى ولت النوازل‪ ،‬ألن األحكام تتغٌر بتغٌر األحوال‪ ،‬فال ٌمكن أن‬ ‫تطلك الفتوى وتنسحب على جمٌع األحوال واألولات‪.‬‬ ‫ٕٔ ‪ٌ /‬نبغً ترسٌخ التربٌة األسرٌة عبر المحافظة على الحوارات العابلٌة الرشٌدة‪ ،‬وااللتزام بالمحافظة على تنمٌة الجوانب‬ ‫اإلٌمانٌة والصحٌة وتؤصٌل المٌم الصالحة فً المجتمعات وعلى رأسها األسرة‪.‬‬ ‫ٖٔ‪ /‬وجوب التبٌن والتثبت من األخبار والمعلومات المتعلمة باألزمات‪ ،‬من خالل‪ ،‬التؤنً والنظر والبحث فً مصدرها ودلة‬ ‫نملها‪.‬‬ ‫ٗٔ‪ /‬التحذٌر من األخبار واآلراء المبنٌة على الظنون والتخمٌنات‪ ،‬أو المتعلمة باألهواء والمٌول الشخصٌة والتً تفتمر‬ ‫لألدلة والبراهٌن‪.‬‬ ‫٘ٔ ‪ /‬الرجوع إلى أولً األمر من المسإولٌن األمناء والعلماء الثمات لمعرفة ما ٌجب أن ٌذاع من األخبار فً األزمات‪،‬‬ ‫وكٌفٌة إذاعته لتجنٌب المجتمع الفتن والمفاسد‪.‬‬

‫كلمة عمٌد الكلٌة ا‪ .‬د‪ .‬فرٌح العنزي فً الملتمى العلمً الخلٌجً األول لجابحة كورونا‪:‬‬ ‫‪https://youtu.be/LDfV4InYYT8‬‬


‫قسم المناهج وطرق‬ ‫التدريس‬


‫الملتمى االلكترونً العلمً الثالث لكلٌة التربٌة األساسٌة‬ ‫التعلٌم الجامعً وعملٌة التعلم عن بعد فً ظل جابحة كورونا‬ ‫‪ٕٕٓٓ-2-ٔٙ‬‬ ‫كلٌة التربٌة األساسٌة تطلك الملتمى العلمً االلكترونً الثالث (التعلٌم الجامعً وعملٌة التعلم عن بعد فً ظل جابحة كورونا‬ ‫) لمسم المناهج وطرق التدرٌس‪.‬‬ ‫أصبح التعلٌم عن بعد ضرورة أساسٌة من ضرورات نجاح العملٌة التعلٌمٌة فً البالد فً ظل جابحة كورونا ‪ ،‬والذي ٌمام‬ ‫على استخدام التمنٌات والمعرفة التكنولوجٌة وتوظٌف المناهج العلمٌة وتطوٌرها لتتناسب مع تلن التمنٌات سعٌا للوصول‬ ‫إلً تعلٌم متطور ‪ ،‬حٌث أن سٌاسات التعلٌم عن بعد أصبحت غاٌة للتؤكد من أن جمٌع الطلبة بكافة فباتهم ولدراتهم لدٌهم‬ ‫المدرة والمعرفة فً التعامل مع تكنولوجٌا المعرفة واالتصاالت‪ ،‬وأن تكون لدٌهم أٌضا أدبٌات المعلومات والمعرفة للتعامل‬ ‫مع التطورات الجدٌدة التً ٌمر بها العالم أجمع ‪ ،‬حٌث أصبح ٌماس تمدم اي مجتمع بما ٌملكه من لوه فكرٌه وثمافٌه‬ ‫وتكنولوجٌه مما ٌشكل تحدٌا والعٌا لكافة العاملٌن فً مجال التربٌة والمتخصصٌن بها‪.‬‬ ‫ومن هذا المنطلك ألامت كلٌة التربٌة األساسٌة ملتماها االلكترونً العلمً الثالث لمسم المناهج وطرق التدرٌس تحت رعاٌة‬ ‫مدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬علً المضف بعنوان ( التعلٌم الجامعً وعملٌة التعلم عن بعد فً ظل‬ ‫جابحة كورونا ) ‪ ،‬والذي ألٌم ٌوم االربعاء الموافك ٕٕٓٓ‪ ، ٔ٘/2/‬وٌختتم فعالٌاته ٌوم الخمٌس الموافك ٕٕٓٓ‪ٔٙ/2/‬‬ ‫بتوصٌات مهمه ‪ ،‬عبر برنامج ‪..zoom‬‬ ‫وبدء الملتمى بكلمه لعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي‪ ،‬نٌابة عن راعً الملتمى مدٌر عام الهٌبة العامة‬ ‫للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب ‪ ،‬رحب فٌها بجمٌع المشاركٌن من دول مجلس التعاون الخلٌجً ومن المملكة األردنٌة الهاشمٌة‬ ‫‪ ،‬و المشاركٌن من جامعة الكوٌت وكلٌة التربٌة األساسٌة‪ ،‬وجمٌع الحاضرٌن والمتابعٌن لهذا الملتمى ‪ ،‬كما توجه بالشكر‬ ‫الجزٌل لربٌس لسم المناهج وطرق التدرٌس على هذا تنظٌم الممٌز للملتمى‪ ،‬و الذي ٌتعلك بمتغٌر مهم جدا ً وهو التعلٌم عن‬ ‫بعد فً الجامعات ‪ ،‬حٌث أن تطبٌك هذا المتغٌر ٌحتاج إلى ترتٌب مسبك محكم و سلٌم‪ ،‬والذي استطاع ربٌس لسم المناهج‬ ‫وطرق التدرٌس ولجنة البحوث والمإتمرات وكافة الزمالء فً هذا المسم النشط أن ٌترجم هذا المتغٌر إلى ملتمى مهم ٌبث‬ ‫عن طرٌك منصة ‪ Zoom‬لكً ٌصل لكافة المهتمٌن فً المطاع و السلن التعلٌمً ‪.‬‬ ‫واستهل عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة كلمته الذي ذكر فٌها‪:‬‬ ‫أن التعلٌم عن بعد أصبح اآلن ضرورة ملحة فً ظل جابحة كورونا ‪ ،‬وخاصة مع تولف العملٌة التعلٌمٌة فً البالد لعدة‬ ‫أشهر ‪ ،‬وٌؤتً الملتمى الٌوم للتعرف على فاعلٌة التعلٌم عن بعد‪ ،‬وال نعنً بذلن أن التعلٌم عن بعد سٌحل مكان التعلٌم‬ ‫التملٌدي ‪ ،‬لكن بسبب تولف الدراسة العتبارات صحٌة فنحن مضطرون إلى استخدام التعلٌم عن بعد الستكمال العملٌة‬ ‫التعلٌمٌة فً البالد ‪ ،‬كما سٌتطرق الملتمى لتوضٌح كافة الجوانب التساإالت الخاصة بالتعلٌم عن بعد كطرٌمة توزٌع‬ ‫الدرجات ‪،‬والمٌاس ‪ ،‬وتوصٌل المادة العلمٌة ‪ ،‬وكثافة المنهج الدراسً وتناسبه مع التعلٌم عن بعد‪.‬‬ ‫وختاما أكد د‪ .‬العنزي أن هذا الملتمى بال شن سٌكون إضاءات مشرلة فً سماء كلٌة التربٌة األساسٌة والتً تضاف إلً‬ ‫الملتمٌات العلمٌة الممٌزة التً ألٌمت فً الكلٌة خالل جابحة كورونا ‪ ،‬والتً سنخرج منها بإذن هللا بنتابج وتوصٌات تفٌد‬ ‫منتسبً الكلٌة بشكل خاص و الهٌبة بكافة كلٌاتها بشكل عام ‪.‬‬ ‫كما ألمى المشرف العام للملتمى ربٌس لسم المناهج وطرق التدرٌس ا‪ .‬د مبارن عبدهللا الذروه كلمه لال فٌها ‪ :‬لمد فوجا‬ ‫العالم كما فوجبنا نحن بالكوٌت ودول الخلٌج والوطن العربً بظهور فٌروس كورونا ‪ ،‬وسرعان ما انتشر فً العالم انتشار‬ ‫ونظرا لدور التعلٌم فً عملٌة التنمٌة ؛ فمد كان لزا ًما‬ ‫النار فً الهشٌم ‪ .‬ولما كان التعلٌم بالنسبة لإلنسان كالماء والهواء ‪،‬‬ ‫ً‬ ‫صا منا على مصلحة أبنابنا‬ ‫علٌنا أن نتفاعل مع هذا الحدث الجلل‪ ،‬ونعم َل جاهدٌن على استمرار عملٌة التعلٌم والتعلم ؛ حر ً‬ ‫وبناتنا ‪ ،‬وإسها ًما منا فً استمرار دفع عجلة التنمٌة‪ ،‬وتحمٌ ًما للمصلحة العامة للبالد‪.‬‬ ‫وأضاف د‪ .‬الذروة إن التحدٌات كبٌرة فً ظل جابحة كورونا ‪ ،‬ولكن آمالنا أكبر وألوى وأعظم ؛ فمهمتنا جمٌ ًعا هً التصدي‬ ‫لتلن التحدٌات ‪ ،‬وهذا ٌوجب علٌنا أن نتكاتف متعاونٌن ‪ٌ ،‬شد بعضنا أزر بعض ؛ للخروج من األزمة بسالم وأمان ‪ ،‬ونجاح‬


‫وفالح ؛ ومن أجل ذلن اجتمعنا وتاللٌنا فً هذا المنتدى العلمً المبارن ؛ ألداء أمانتنا ‪ ،‬والمٌام بمسبولٌتنا أمام هللا ً‬ ‫أوال ‪،‬‬ ‫ثم تجاه بالدنا وأمتنا ؛ سابلٌن المولى عز وجل التوفٌك والسداد ‪ ،‬والصواب والرشاد ‪ ،‬والنجاح والفالح ‪ ،‬ولٌس ذلن على‬ ‫هللا بعزٌز ‪ ،‬وإن ذلن عند هللا سبحانه لٌسٌر ‪ ،‬وإنه عز وجل علٌه لمدٌر ‪.‬‬ ‫وفً ختام كلمته رحب المشرف العام للملتمى وربٌس لسم المناهج وطرق التدرٌس بجمٌع الحضور ‪ ،‬وباألخص اإلخوة‬ ‫واألخوات من دول مجلس التعاون الشمٌمة ‪ ،‬ومن المملكة األردنٌة الهاشمٌة ‪ ،‬سابل هللا سبحانه أن ٌرفع البالء والوباء عن‬ ‫بالدنا وعن األمة لاطبة ‪ ،‬والعالم أجمع ‪.‬‬ ‫وانطلمت فعالٌات الٌوم األول للملتمى العلمً ( التعلٌم الجامعً وعملٌة التعلم عن بعد فً ظل جابحة كورونا ) مع الجلسة‬ ‫األولى بعنوان فاعلٌة طرق التدرٌس فً عملٌة التعلٌم عن بعد بإدارة ا‪ .‬د ٌعموب الشطً‪ ،‬ومشاركه ا‪ .‬د ٌوسف العنٌزي‬ ‫من دولة الكوٌت ومن دولة اإلمارات العربٌة الشمٌمة مشاركة د‪ .‬خدٌجه الحمٌد ومشاركة د‪ .‬فاطمة الجاسم من مملكة‬ ‫البحرٌن‪.‬‬ ‫أما الجلسة الثانٌة فكانت بعنوان التحدٌات فً تطبٌك عملٌة التعلٌم عن بعد فً التعلٌم الجامعً وإدارة ا‪ .‬د أنور حسن ‪،‬‬ ‫ومشاركة إلهام الفضلً من دولة الكوٌت ‪ ،‬ود‪ .‬هدى الهندال من مملكة البحرٌن ود‪ .‬مالن أدونً من دولة الكوٌت‪.‬‬

‫لمشاهدة الملتمى كامال الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫‪UCDkl3IclPuSYUkbGZHG6eIA/channel/https://www.youtube.com‬‬


‫قسم التربية البدنية‬ ‫والرياضة‬


‫الملتمى االلكترونً الخامس لكلٌة التربٌة األساسٌة‬ ‫الملتمى االفتراضً العلمً الدولً (مستمبل الشباب و الرٌاضة بعد جابحة فاٌروس كورونا)‬ ‫‪ٕٕٓٓ-8-ٔ8‬‬ ‫أطلمت كلٌة التربٌة األساسٌة الٌوم الثالثاء الموافك ‪ ٔ8‬أغسطس الملتمى االفتراضً العلمً الدولً مستمبل الشباب و‬ ‫الرٌاضة بعد جابحة فاٌروس كورونا من إشراف وتنظٌم لسم التربٌة البدنٌة والرٌاضة فً الكلٌة تحت رعاٌة عمٌد كلٌة‬ ‫التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي والذي ٌستمر على مدى ثالث أٌام عبر تطبٌك ‪.zoom‬‬ ‫وبدأ الملتمى بالنشٌد الوطنً ثم آٌات عطره من الذكر الحكٌم وبعدها ألمى راعً الملتمى عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪.‬د‬ ‫فرٌح عوٌد العنزي كلمه لال فٌها ‪ :‬إن الملتمى العلمً الذي ٌمٌمه لسم التربٌة البدنٌة فً الكلٌة الٌوم ٌعد من ضمن سلسلة‬ ‫الملتمٌات العلمٌة التً تمٌمها كلٌة التربٌة األساسٌة لمواجهة تحدٌات جابحة كورونا‪ ،‬حٌث نسعى من خالل ملتمى مستمبل‬ ‫الشباب و الرٌاضة بعد جابحة فاٌروس كورونا إلى مواكبة التغٌرات المجتمعٌة المرتبطة فً المجال الرٌاضً لضمان‬ ‫االستمرار والتنمٌة المستدامة للمنظومة الرٌاضٌة الدولٌة من خالل إتاحة الفرصة للمبدعٌن من دول مختلفة حول العالم‬ ‫محلٌه كانت وعربٌة وأجنبٌة وكافة المهتمٌن فً المجال الرٌاضً بعرض المواضٌع التً تسهم فً خلك مشارٌع مستمبلٌة‬ ‫لمنظومة الرٌاضة العالمٌة‪ ،‬آملٌن أن ٌكون هذا الملتمى العلمً إضافة علمٌة لكل ما ٌتعلك بدفع عجلة التمدم العلمً فً‬ ‫بلدنا الحبٌبة الكوٌت وباألخص فً المجال الرٌاضً‪.‬‬ ‫وفً الختام أتمدم بالشكر الجزٌل للمابمٌن على تنظٌم الملتمى العلمً االلكترونً الدولً مستمبل الشباب و الرٌاضة بعد‬ ‫جابحة فاٌروس كورونا من أعضاء لسم التربٌة البدنٌة وفً ممدمتهم ربٌس المسم ا‪ .‬د عبدهللا الغصاب ولكافة المشاركٌن‬ ‫فً الملتمى من جمٌع الدول الشمٌمة والصدٌمة‪.‬‬ ‫ومن جهته تحدث نابب ربٌس الملتمى ربٌس لسم التربٌة البدنٌة ا‪ .‬د عبدهللا عٌد الغصاب بكلمه خالل االفتتاح لال فٌها ‪:‬‬ ‫باألصالة عن نفسً وعن اعضاء لسم التربٌة البدنٌة والرٌاضة ٌطٌب لً أن اتمدم بجزٌل الشكر واالمتنان لراعً الملتمى‬ ‫عمٌد كلٌة التربٌة االساسٌة أ‪ .‬د‪ .‬فرٌح العنزي ودعمه للكلٌة بشكل عام ولسم التربٌة البدنٌة والرٌاضة بشكل خاصة‬ ‫وحرصه الدابم على دعم المحافل العلمٌة على كافة األصعدة وخاصة ما ٌمر به العالم حالٌا ( جابحة كورونا ) ‪ ،‬كما أتوجه‬ ‫بخاص الشكر للسادة المحاضرٌن والشركاء األكادٌمٌٌن على تلبٌة الدعوة بالمشاركة فً الندوات العلمٌة وإدارتها ‪ ،‬علما ً‬ ‫بان المشاركٌن فً هذا الملتمى ٌمثلون ستة عشر دولة وهم ( الكوٌت ‪-‬المملكة المتحدة(برٌطانٌا) ‪ -‬النمسا _المانٌا‪-‬‬ ‫البرازٌل‪ -‬اٌطالٌا‪ -‬جمهورٌة مصر العربٌة‪ -‬المملكة العربٌة السعودٌة‪ -‬مملكة البحرٌن‪ -‬المملكة األردنٌة الهاشمٌة‪ -‬سلطنة‬ ‫عمان‪ -‬اإلمارات العربٌة المتحدة‪ -‬الجمهورٌة التونسٌة‪ -‬الجمهورٌة العرالٌة ‪ -‬فلسطٌن )‪ .‬وأود اإلشارة فً هذا الصدد أن‬ ‫هذا الملتمى االفتراضً العلمً الدولً لمسم التربٌة البدنٌة والرٌاضة سٌسلط الضوء على مستمبل الشباب والرٌاضة بعد‬ ‫جابحة كورونا‪.‬‬ ‫لذا أتوجه بدعوة السادة أعضاء هٌبتً التدرٌس والتدرٌب بالهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب وخارجها من الدول‬ ‫العربٌة واألجنبٌة وجمٌع الطلبة والطالبات والمهتمٌن فً المجال الرٌاضً والشبابً المشاركة والمتابعة والتفاعل فً هذا‬ ‫الملتمى والذي سٌبدأ فعالٌاته بداٌة من الثالثاء الموافك ‪ ٕٕٓٓ/ 8/ ٔ8‬ولمد ثالث أٌام امالً فً الخروج بتوصٌات تعود‬ ‫بالنفع على المجتمع الكوٌتً بصفة خاصة والمجتمعات العربٌة بصفة عامة ومواجهة المستمبل وتداعٌاه ‪.‬‬ ‫وفً الختام أتوجه بخالص الشكر الى السٌد الدكتور مدٌر الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬علً فهد المضف‬ ‫ونابب المدٌر العام للتعلٌم والبحوث أ‪ .‬د‪ .‬جاسم األنصاري على دعمهما الالمحدود لهذا الملتمى بصفة خاصة و المإتمرات‬ ‫والندوات البحثٌة بصفة عامة‪.‬‬ ‫كما ألمى الدكتور خلٌفة بهبهانً كلمته نٌابة عن أعضاء لسم التربٌة البدنٌة كونه ألدم عضو هٌبة تدرٌس فً المسم‬ ‫مإكدا ًعلى ضرورة االستمرار على إلامة ودعم مثل هذه الملتمٌات العلمٌة والرٌاضٌة‪ ،‬ألن لسم البدنٌة ٌعتبر من أكبر وألدم‬ ‫األلس ام العلمٌة فً الكلٌة ‪ ،‬مإكدا على أن هذا الملتمى سٌشارن فٌه نخبه من أصحاب الخبرات الممٌزة فً مجاالت‬


‫التخصص المختلفة ‪ ،‬وهو دلٌل على مدى اهتمامهم بدعم المجال الرٌاضً بآخر المستجدات فً البحوث العلمٌة‪ ،‬والتً‬ ‫سٌكون لها فابدة كبرى على أبنابنا الطلبة والرٌاضة فً الكوٌت والدول العربٌة واألجنبٌة‪.‬‬ ‫وأختتم د‪ .‬بهبهانً كلمته بتمنٌاته لهذا الملتمى بالنجاح موجها ً شكره لعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة أ‪ .‬د‪ .‬فرٌح العنزي‬ ‫ولربٌس لسم التربٌة البدنٌة أ‪ .‬د‪ .‬عبدهللا الغصاب على دعمهم الدابم‪.‬‬ ‫وفً ختام مراسم افتتاح الملتمى تم عرض فٌدٌو وثابمً ٌوضح ما آل إلٌه حال الرٌاضة الدولٌة لبل وأثناء جابحة كورونا ‪،‬‬ ‫وبعدها انطلمت فعالٌات الٌوم األول للملتمى مع الجلسة األولى بعنوان سوق العمل الرٌاضً رسالة والعٌة ومستمبل منشود‬ ‫‪ ،‬برباسة عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي ‪ ،‬ومشاركة ربٌس لسم التربٌة البدنٌة ا‪ .‬د عبدهللا عٌد‬ ‫الغصاب من دولة الكوٌت ومن المملكة العربٌة السعودٌة ا‪ .‬د عبداللطٌف البخاري ومن جمهورٌة مصر العربٌة ا‪ .‬د‬ ‫مصطفى بٌومً ‪.‬‬ ‫أما الجلسة الثانٌة للملتمى فهً بعنوان المستحدث فً الرٌاضة العالجٌة واإلصابات وترأس الجلسة ا‪ .‬د بدرٌة الهدابً من‬ ‫سلطنة عمان وبمشاركة د‪ .‬عادل عبدالحمٌد نصار من فلسطٌن‪ ،‬وا‪ .‬د معتصم الشطناوي من المملكة األردنٌة الهاشمٌة‪ ،‬و‬ ‫ا‪ .‬سٌلفٌا بورٌز من إٌطالٌا‬ ‫وتستكمل فعالٌات الملتمى غدا األربعاء الموافك ‪ ٔ1‬اغسطس فً تمام الساعة ‪ ٙ‬مساء عبر تطبٌك‪.zoom‬‬

‫لمشاهدة الملتمى كامال الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫الٌوم األول‪:‬‬ ‫‪fbcdn.net/v/t42.26565-.https://video.fcai20-1.fna‬‬ ‫‪_&cat=103_n.mp4?_nc_0255015550012071179_009005595000917_97777777/2‬‬ ‫‪=nc_ohc_&eyJ2ZW5jb2RlX3RhZyI6Im9lcF9zZCJ9=efg&nc_sid=985c63‬‬ ‫‪video.fcai20-=nc_ht_&iAquf1AUmAsAX9lpwme‬‬ ‫‪oe=5F3C47E3&eb6bff2928250ebd2a69e30e19f47205=oh&1.fna‬‬ ‫الٌوم الثانً‪:‬‬ ‫‪fbcdn.net/v/t66.36281-.https://scontent-hbe1-1.xx‬‬ ‫‪_&cat=111_n.mp4?_nc_0700705509500055070_579250709717005_97777777/6‬‬ ‫‪_&eyJ2ZW5jb2RlX3RhZyI6Im9lcF9zZCJ9=efg&nc_sid=985c63‬‬ ‫‪nc_ht=scontent-hbe1-_&a5ICs_nc_ohc=ssn532TXfdkAX‬‬ ‫‪oe=5F63F71C&c709d8d2ea49f46fadf4e92192f38bf7=oh&xx.1‬‬

‫الٌوم الثالث‪:‬‬ ‫‪v=CK-MeBvfhV8? https://www.youtube.com/watch‬‬


‫قسم الرياضيات‬


‫ورشة "التطبٌمات االلكترونٌة ومنظومة الدرجات"‬ ‫ٖٔ‪ٕٕٓٓ-8-‬‬ ‫ألٌمت ورشة "التطبٌمات االلكترونٌة ومنظومة الدرجات" فً كلٌة التربٌة األساسٌة تحت رعاٌة عمٌد كلٌة التربٌة‬ ‫األساسٌة أ‪ .‬د فرٌـــح عوٌـــد العنــزي ألام لسم الرٌاضٌات ورشة تدرٌبٌة ألعضاء الهٌبة التدرٌسٌة والتدرٌبٌة فً الكلٌة‪،‬‬ ‫بعنوان "التطبٌمات االلكترونٌة ومنظومة الدرجات" من تمدٌم د‪ .‬دالل فرحان العنزي‪ ،‬وذلن بتمام الساعة ‪ 8‬من مساء ٌوم‬ ‫األثنٌن الموافك ٖٔأغسطس ٕٕٓٓ ‪ ،‬على تطبٌك تٌمٌز ‪.‬‬ ‫وفً هذه المناسبة أشارت د‪ .‬دالل فرحان العنزي استاذ بمسم المناهج وطرق التدرٌس بكلٌة التربٌة األساسٌة ‪ ،‬أن عمادة‬ ‫الكلٌة أولت اهتماما كبٌرا منذ بداٌة جابحة كورونا فً تدرٌب كافة منتسبً الكلٌة‪ ،‬من أعضاء الهٌبة التدرٌسٌة والتدرٌبٌة‬ ‫للتعلٌم االلكترونً عن بعد‪ ،‬من خالل إلامة دورات وورش عمل تحت مظلة عدة لجان متخصصه كل فً مجالها ‪ ،‬تم‬ ‫تشكٌلها بناءا على الخطة الموضوعة من لبل عمادة كلٌة التربٌة األساسٌة برباسة عمٌد الكلٌة ا‪ .‬د فرٌح العنزي ‪ ،‬والتً‬ ‫تهدف إلى إعداد وتدرٌب أعضاء الهٌبة التدرٌسٌة والتدرٌبٌة‪ ،‬لالستعداد لتدرٌس الطلبة والطالبات فً بداٌة الفصل‬ ‫التكمٌلً الثانً فً الكلٌة‪ ،‬وهلل الحمد استطعنا خالل فتره وجٌزة أن نجنً ثمار هذا التدرٌب بفضل دعم عمادة الكلٌة‬ ‫وتعاون الهٌبة التدرٌسٌة والتدرٌبٌة مع اللجان العاملة فً هذا الشؤن بالكلٌة‪.‬‬ ‫وأضافت د‪ .‬ا لعنزي وبعد انتهاء عمل تلن اللجان أخذت عمادة كلٌة التربٌة األساسٌة على عاتمها إلامة ورش تدرٌبٌه‬ ‫الستك مال عملٌة التدرٌب للتعلٌم االلكترونً عن بعد حٌث جاءت ورشة "التطبٌمات االلكترونٌة ومنظومة الدرجات" لمسم‬ ‫الرٌاضٌات فً كلٌة التربٌة األساسٌة‪ ،‬لتتناول وتركز على منظومة إعداد الواجبات واالختبارات ‪ ،‬و مصفوفة الدرجات ‪،‬‬ ‫وآلٌة النتابج والتمدٌرات التً ٌموم بها عضو هٌبة التدرٌس والتدرٌب خالل عملٌة التعلٌم االلكترونً عن بعد‪.‬‬ ‫وفً الختام تمدمت د‪ .‬دالل العنزي بالشكر الجزٌل لعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪.‬د فرٌح عوٌد العنزي لدعمه وحرصه الدابم‬ ‫فً تطوٌر العملٌة التعلٌمٌة وزٌاده كفاءه وأداء كافة منتسبً الكلٌة كل فً تخصصه وعمله ‪ ،‬والشكر لربٌس وأعضاء‬ ‫لسم الرٌاضٌات إللامة الورشة التدرٌبٌة‪ ،‬والشكر موصول لجمٌع الحضور فً ورشة ( التطبٌمات االلكترونٌة ومنظومة‬ ‫الدرجات ) والذي وصل عددهم لرابة ٘‪ ٔٙ‬مشارن‪ ،‬لمشاركتهم وتفاعلهم فً الدورة سابلٌن المولى المدٌر التوفٌك‬ ‫والسداد للجمٌع لرفعة بلدنا الحبٌبة الكوٌت‪.‬‬


‫قسم التربية الخاصة‬


‫ندوة استشراف المستمبل للتعلٌم عن بعد‬ ‫ٕ‪ٕٕٓٓ-1-‬‬ ‫كلٌة التربٌة األساسٌة تمٌم ندوه استشراف المستمبل للتعلٌم عن بعد‪ ،‬وأثره على العملٌة التعلٌمٌة لذوي‬ ‫االحتٌاجات الخاصة ) لمسم التربٌة الخاصة‪.‬‬ ‫عُمدت ندوة (استشراف المستمبل للتعلٌم عن بعد‪ ،‬وأثره على العملٌة التعلٌمٌة لذوي االحتٌاجات الخاصة ) لمسم‬ ‫التربٌة الخاصة ضمن سلسلة الفعالٌات التً ألامتها األلسام العلمٌة فً كلٌة التربٌة االساسٌة ‪ ،‬تحت رعاٌة عمٌد‬ ‫الكلٌة ا‪ .‬د فرٌح العنزي وذلن ٌوم االربعاء الموافك الثانً من سبتمبر لسنه ٕٕٓٓ عبر تطبٌك زوم ‪.‬‬ ‫وجاءت الندوة إٌمانا من لسم التربٌة الخاصة ودعما من عمادة كلٌة التربٌة األساسٌة إلى تهٌؤت ابنابنا الطالب‬ ‫والطالبات من ذوى االحتٌاجات الخاصة فً كٌفٌة استخدام وتطبٌك التعلٌم االلكترونً‪ ،‬و تحدٌد العمبات التً لد‬ ‫تواجههم فً عملٌة تعلمهم عبر منصات التعلٌم االلكترونً المعتمدة من لبل الهٌبة ‪ ،‬والتنسٌك مع المشاركٌن فً‬ ‫الندوة برصد أثر التعلٌم االلكترونً على ابنابنا من ذوي االحتٌاجات الخاصة فً المستمبل ووضع التصورات‬ ‫لتطوٌر عملٌة التعلٌم لتتناسب مع امكانٌات ابنابنا المتعلمٌن من ذوي االحتٌاجات الخاصة‪.‬‬ ‫وانطلمت فعالٌات الندوة بكلمه لعمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي لال فٌها‪:‬‬ ‫تؤتً هذه الندوة التً تتحدث بشكل عام عن موضوع التعلٌم عن بعد ‪ ،‬وبالتحدٌد كٌفٌة استفادة ابنابنا ذوي‬ ‫االحتٌاجات الخاصة من عملٌة التعلٌم االلكترونً عن بعد‪ ،‬استكماال لخطه كلٌة التربٌة األساسٌة فً تهٌبة ابنابنا‬ ‫من هذه الفبه بالتحدٌد للتعلٌم ضمن تداعٌات جابحه كورونا ‪ ،‬حٌث وضعت كلٌة التربٌة األساسٌة خطه لمواجهة‬ ‫كل التحدٌات والظروف التً لد تواجه كل منتسبً الكلٌة بشكل عام ‪ ،‬وكان ألبنابنا من ذوي االحتٌاجات الخاصة‬ ‫نصٌب من هذا االهتمام والرعاٌة‪ ،‬حٌث تم اصدار لرار بتشكٌل لجنة متخصصه لرعاٌة هذه الفبة تحدٌداً ‪ ،‬تحت‬ ‫عنوان تدرٌب طلبة ذوي االحتٌاجات الخاصة للتعلٌم االلكترونً عن بعد ‪ ،‬والتً تهدف إلى تهٌؤت ابنابنا الطالب‬ ‫والطالبات من ذوى االحتٌاجات الخاصة المنتسبٌن إلى كلٌة التربٌة االساسٌة فً كٌفٌة تطبٌك التعلٌم االلكترونً ‪،‬‬ ‫حٌث لامت اللجنة بتدرٌب مكثف لفبة ذوي االحتٌاجات الخاصة بتعاون مشترن مع عمادة شإون الطلبة فً الهٌبة‬ ‫العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب ‪ ،‬و تحدٌد العمبات التً لد تعٌمهم عبر منصات التعلٌم االلكترونً ‪ ،‬والتنسٌك مع‬ ‫أعضاء هٌبة التدرٌس بوضع حلول وتصورات للخدمات ‪ ،‬واالدارة الصفٌة االلكترونٌة للطالب من ذوي االحتٌاجات‬ ‫الخاصة ‪ ،‬والتنسٌك مع وزارة التربٌة بهدف االستعانة بكوادر بشرٌة متخصصة كمترجم للغة االشارة ‪.‬‬ ‫وأضاف د‪ .‬العنزي أن الندوة ستلمً الضوء على مفردات كثٌرة جدا ً تتعلك فً موضوع التعلٌم عن بعد‪ ،‬خاصة أن‬ ‫هذا المتغٌر هو متغٌر جدٌد أجبر كل مإسسات التعلٌم فً العالم على التحول من التعلٌم التملٌدي إلى التعلٌم‬ ‫االلكترونً عن بعد‪ .‬وهذا أمر مستحب فً ظل جابحة كورونا‪ ،‬وخالل هذه الفترة سنموم كعماده كلٌه التربٌة‬ ‫األساسٌة بتمٌٌم هذه التجربة من خالل مماٌٌس واختبارات تعد خصٌصا للطلبة والطالبات وأٌضا للزمالء أعضاء‬ ‫هٌبة التدرٌس‪.‬‬ ‫وفً الختام تمدم عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة بجزٌل الشكر لربٌس لسم التربٌة الخاصة د‪ .‬صالح العنزي وأعضاء‬ ‫المسم على استشعار المرحلة المهمة وتسلٌط الضوء على لضٌه هامه تتعلك بؤبنابنا من ذوي االحتٌاجات الخاصة‪،‬‬ ‫والشكر موصول لألخوة المشاركٌن من المملكة األردنٌة الهاشمٌة والمملكة العربٌة السعودٌة ومن جمهورٌه مصر‬ ‫وزمالبنا المشاركٌن من كلٌة التربٌة األساسٌة فً الندوة ‪،‬آملٌن أن تؤتً نتابج هذه الندوة بما ٌعود بالفابدة على‬ ‫ابنابنا المتعلمٌن من ذوي االحتٌاجات الخاصة والتً سٌؤخذ بها على محمل الجد والعمل ‪ ،‬وأرجو للجمٌع التوفٌك‬ ‫والسداد‪.‬‬ ‫كما ألمى ربٌس لسم التربٌة الخاصة كلمه لال فٌها‪ :‬كل الشكر والتمدٌر لألستاذ الدكتور فرٌح العنزي عمٌد كلٌة‬ ‫التربٌة األساسٌة على رعاٌته ندوة "استشراف المستمبل للتعلٌم عن بعد وأثره على العملٌة التعلٌمٌة لذوي‬ ‫االحتٌاجات الخاصة"‪ ،‬والتً سٌتم تسلٌط الضوء على محاور مهمه وهً ‪ ،‬جودة التعلٌم وأسالٌب التموٌم‬


‫والمهارات المكتسبة ‪ ،‬وعلى الجوانب النفسٌة واالجتماعٌة واألسرٌة و الكوادر العاملة المختصة فً التعامل مع‬ ‫هذه الفبة‪.‬‬ ‫وفً الختام أكد د‪ .‬صالح العنزي على أهمٌه مشاركة كل المهتمٌن والمختصٌن فً مجال االحتٌاجات الخاصة بهذه‬ ‫الندوة لكً تعم الفابدة للجمٌع وحتى ٌتسنى لنا تمدٌم خدمات افضل فً المستمبل ألبنابنا وبناتنا من هذه الفبه‬ ‫العزٌزة على للوبنا فهم شركاء فً بناء هذا الوطن الغالً ‪.‬‬ ‫وبعدها انطلمت فعالٌات ندوه (استشراف المستمبل للتعلٌم عن بعد‪ ،‬وأثره على العملٌة التعلٌمٌة لذوي االحتٌاجات‬ ‫الخاصة ) بإدارة د‪ .‬نواف الظفٌري استاذ بمسم التربٌة الخاصة وبمشاركة مجموعة من المختصٌن من بعض‬ ‫الدول العربٌة الشمٌمة وهم‪:‬‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬دمحم طوالبة ‪ -‬عمٌد كلٌة التربٌة فً الجامعة العربٌة المفتوحة أ‪ .‬د‪ .‬حسٌن الشرعة العمٌد السابك لكلٌة‬ ‫التربٌة فً جامعة مإتة‪.‬‬ ‫ود‪ .‬جوزٌف بوالصه ‪ -‬العمٌد السابك لكلٌة اآلداب والعلوم اإلنسانٌة بجامعة ع ّمان األهلٌة‪.‬‬ ‫ود‪ .‬فكري لطٌف ‪ -‬ربٌس مجلس أمناء المإسسة العربٌة للتربٌة والعلوم واآلداب‪.‬‬ ‫ود‪ .‬سعد العامر ‪ -‬العمٌد السابك للمبول والتسجٌل بجامعة شمراء‪ .‬كما سٌشارن من لسم التربٌة الخاصة د‪ .‬أحمد‬ ‫السعٌدي‪ ،‬و د‪ .‬رٌم التمٌمً ‪.‬‬ ‫لمشاهدة الندوة كاملة الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫‪/play/https://us02web.zoom.us/rec‬‬ ‫‪-xAqADGzCWJ5Tfd2WD1h6lH9ulpnq8hvQfFqN6YWe4v2‬‬ ‫‪LtzE09Qc21A_zK5z41sFcgKuPx2Bn.rvgb_defbfcjkBMi6S5n8mx‬‬


‫األنشطة والفعاليات‬ ‫المشتركة‬


‫محاضرة الثمة بالنفس‬ ‫ٔٔ‪ٕٕٓٓ-ٕ-‬‬ ‫ألام مكتب شإون الطلبة – بنات فً كلٌة التربٌة األساسٌة محاضرة بعنوان‪ " :‬الثمة بالنفس "‪ ،‬بالتعاون مع مكتب اإلرشاد‬ ‫األكادٌمً‪ ،‬ومركز الدعم التربوي‪ ،‬وذلن ٌوم الثالثاء الموافك ٔٔ من فبراٌر ٕٕٓٓ‪ ،‬ولد حاضرت األستاذة عابشة المطوع‬ ‫من مكتب اإلنماء االجتماعً‪ ،‬بحضور ربٌس مكتب شإون الطلبة – بنات أ‪ .‬خالدة الفضالة‪ ،‬وعدد من أعضاء الهٌبة‬ ‫التدرٌسٌة واإلدارٌة بالكلٌة وعدد من الطالبات‪.‬‬ ‫تحدثت األستاذة المطوع عن معنى الثمة بالنفس‪ ،‬وعن تغٌٌر األفكار السلبٌة لدى الفرد‪ ،‬كما ذكرت صفات الفرد الواثك من‬ ‫نفسه ولد لدمت بعض التمارٌن للطالبات عن الثمة بالنفس‪.‬‬ ‫تم فتح باب األسبلة والمنالشة‪ ،‬وفً الختام كرمت األستاذة عابشة المطوع من لبل ربٌس مكتب شإون الطلبة أ‪ .‬خالدة‬ ‫الفضالة‪.‬‬


‫كلٌة التربٌة األساسٌة تمٌم الندوة االفتراضٌة‬ ‫( التعلٌم عن بعد ‪ ،،‬وأمن المعلومات ) بالتعاون مع مركز ابن الهٌثم‬ ‫‪ٕٕٓٓ-8-8‬‬ ‫انطاللا من الخطة المحكمة التً وضعتها عمادة كلٌة التربٌة لمواجهة أزمة كورونا‪ ،‬والتً شملت على مسارٌٌن مهمٌن ‪،‬‬ ‫منها المسار التدرٌبً لمنتسبً الكلٌة من أعضاء الهٌبة التدرٌسٌة والتدرٌبٌة واإلدارٌة والطلبة والطالبات لعملٌة التعلٌم‬ ‫عن بعد ‪ ،‬والمسار الثانً إطالق حزمة من الملتمٌات والندوات العلمٌة االفتراضٌة التً تمٌمها األلسام العلمٌة فً كلٌة‬ ‫التربٌة األساسٌة ‪ ،‬إللماء الضوء على جابحة كورونا من منظور علمً أكادٌمً ‪ ،‬ألامت كلٌة التربٌة األساسٌة الندوة‬ ‫االفتراضٌة بالتعاون مع مركز ابن الهٌثم فً الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب وذلن ٌوم السبت الموافك ٕٕٓٓ‪8/8/‬‬ ‫من الساعة ٖٓ‪2:‬م _ ٖٓ‪ ٔٓ:‬م بعنوان ( التعلٌم عن بعد ‪ ،،‬وأمن المعلومات ) تحت رعاٌة نابب المدٌر العام للتعلٌم‬ ‫التطبٌمً والبحوث ا‪ .‬د جاسم األنصاري ‪.‬‬ ‫و ٌؤتً الهدف من إلامة هذه الندوة لعرض تجربة الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب للتعلٌم االلكترونً عن بعد ‪ ،‬و‬ ‫التعرف على الضوابط واالرشادات للتعلٌم االلكترونً والتعلٌم عن بعد فً الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب ‪ ،‬وتسلٌط‬ ‫الضوء على حماٌة حموق الملكٌة الفكرٌة (حموق المإلف ) ‪ ،‬والتعرف على لانون جرابم تمنٌة المعلومات ‪ ،‬والمبادئ‬ ‫األساسٌة ألمن المعلومات وإدارة المخاطر فً التعلٌم االلكترونً والتعلٌم عن بعد ‪ ،‬و األمن السٌبرانً والتعلٌم عن بعد عبر‬ ‫منصة ‪Ms teams‬‬ ‫وانطلمت فعالٌة الجلسة األولى بإدارة الدكتور دمحم العجمً استاذ بمسم الدراسات االجتماعٌة مع الكلمة االفتتاحٌة لعمٌد كلٌة‬ ‫التربٌة األساسٌة المشرف العام للندوة ا‪ .‬د فرٌح عوٌد العنزي نٌابة عن راعً الندوة ا‪ .‬د جاسم األنصاري نابب المدٌر‬ ‫العام للتعلٌم التطبٌمً والبحوث لال فٌها ‪ٌ :‬سعدنً أن نلتمً الٌوم مع نخبه ممٌزه من األكادٌمٌٌن والخبراء والمستشارٌن‬ ‫المشاركٌن فً ندوة التعلٌم عن بعد ‪ ،،‬وأمن المعلومات ‪ ،‬فكما تعلمون أن كلٌة التربٌة األساسٌة منذ بداٌة جابحة كورونا‬ ‫رسمت خطه لمواجهه هذه الجابحة من عدة جوانب منها الجانب األكادٌمً والجانب الخدمً والجانب التمنً فً مجال تمنٌة‬ ‫المعلومات لتعلٌم منتسبً الكلٌة على عملٌة التعلٌم عن بعد‪ ،‬وبعد االنتهاء من آلٌة اعداد وتدرٌب الهٌبة التدرٌسٌة‬ ‫والتدرٌبٌة واإلدارٌة والطلبة جاءت أهمٌة إلامة ندوه تتعلك بؤمن المعلومات والذي له ارتباط مباشر بالمحاضرات‬ ‫والدراسات والبحوث التً تنالش خالل العملٌة التدرٌسٌة‪ ،‬وهذا االلتراح جاء من لبل ربٌس لجنة تدرٌب أعضاء هٌبة‬ ‫التدرٌس للتعلٌم عن بعد المنسك العام للندوة الدكتور دالل العنزي وعضو اللجنة د‪ .‬دمحم العجمً‪.‬‬ ‫وأضاف د‪ .‬العنزي‪ ،‬كما ٌسعدنا الٌوم مشاركه نخبه ممٌزه من الكوادر الوطنٌة التً نفخر بها كمحاضرٌن فً الندوة من‬ ‫خارج أسوار كلٌة التربٌة األساسٌة ‪ ،‬وهم بال شن سوف ٌثرون الحضور بمعلومات ومفردات مهمه ألعضاء هٌبة التدرٌس‬ ‫والتدرٌب‪ ،‬الخاصة بالحموق الملكٌة الفكرٌة والمبادئ األساسٌة ألمن المعلومات وإدارة المخاطر فً التعلٌم االلكترونً‬ ‫والتعلٌم عن بعد ‪ ،‬و األمن السٌبرانً والتعلٌم عن بعد عبر منصة‬ ‫‪. Ms teams‬‬ ‫كما تمدم عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة بالتهنبة لمدٌر عام الهٌبة العامة للتعلٌم التطبٌمً والتدرٌب د‪ .‬علً المضف وذلن‬ ‫لإلنجاز المشهود له من لبل الجمٌع فً تنفٌذ عملٌه التعلٌم االلكترونً عن بعد من خالل تدرٌب كافة منتسبً الهٌبة خالل‬ ‫فتره وجٌزة حتى أصبحت الهٌبة سباله فً هذا المجال أمام مثٌالتها من مإسسات التعلٌم العالً فً البالد ‪ ،‬كما أتوجه‬ ‫بالشكر الجزٌل للدكتور جاسم االستاد نابب المدٌر العام للخدمات األكادٌمٌة المساندة لعمله الدإوب وتواصله المستمر مع‬ ‫كافة لطاعات الهٌبة لمتابعه المضاٌا الفنٌة والتمنٌة إلتمام عملٌة التعلٌم االلكترونً عن بعد ‪.‬‬ ‫وفً الختام دعى عمٌد كلٌة التربٌة األساسٌة ا‪ .‬د فرٌح العنزي المولى عز وجل أن ٌوفك الجمٌع بهذه الندوة وأن ٌكون‬ ‫صداها مباشر على أعضاء هٌبة التدرٌس والتدرٌب وخاصه أن الحضور تجاوز عددهم ٕٖٔٓ مشارن من أعضاء هٌبتً‬ ‫التدرٌس والتدرٌب والطلبة والطالبات بكلٌة التربٌة األساسٌة وبمشاركة وانضمام اعضاء هٌبة التدرٌس من مجلس التعاون‬ ‫الخلٌجً ‪ ،‬و أن ٌتم توظٌف نتابج معلومات الندوة فً العملٌة التعلٌمٌة‪ ،‬مإكدا بؤن عمادة كلٌة التربٌة األساسٌة تسعى‬ ‫دابما فً تسخٌر كافة اإلمكانٌات وتوفٌر كل ماهو جدٌد لمنتسبٌها بكل المجاالت العلمٌة واألكادٌمٌة والفنٌة والخدمٌة‬


‫وسٌكون هنان الكثٌر من الملتمٌات خالل األٌام المادمة لدفع عملٌة التعلٌم اإللكترونً فً البالد ووضع كافة الحلول‬ ‫لمواجهة جابحة كورونا ‪.‬‬ ‫وبعدها تحدث الدكتور جاسم االستاد نابب المدٌر العام للخدمات األكادٌمٌة المساندة عن تجربة الهٌبة العامة للتعلٌم‬ ‫التطبٌمً والتدرٌب فً التعلٌم عن بعد ‪ ،‬واختتمت فعالٌة الجلسة األولى للندوة مع المحامً عبدهللا ضعٌان ربٌس مجلس‬ ‫إدارة مركز التنمٌة المستدامة فً جمعٌة المحامٌن الكوٌتٌة وتحدث عن التعلٌم عن بعد ولانون جرابم تمنٌة المعلومات‬ ‫وبدأت الجلسة الثانٌة لندوه التعلٌم عن بعد ‪ ،،‬وأمن المعلومات بإدارة المنسك العام للندوة الدكتورة دالل العنزي مع‬ ‫المستشار المانونً منال مجٌد البغدادي خبٌر حموق الملكٌة الفكرٌة والحدٌث عن المحتوي التعلٌمً الرلمً وحموق‬ ‫المإلف ‪ .‬وتحدث نابب ربٌس الجمعٌة الكوٌتٌة لتمنٌة المعلومات المهندس ناصر العٌدان عن األمن السٌبرانً والتعلٌم عن‬ ‫بعد عبر منصة ‪ ، Ms Teams‬واختتمت فعالٌات الندوة مع العمٌد المتماعد رابد الرومً مستشار أمن المعلومات‬ ‫والجرابم االلكترونً والحدٌث عن أمن المعلومات والتعلٌم اإللكترونً‪.‬‬ ‫كما تم فتح باب النماش أمام المشاركٌن لتمدٌم كافة استفساراتهم للمحاضرٌن بعد انتهاء كل محاضره‪.‬‬ ‫لمشاهدة الندوة كاملة الدخول على الرابط التالً‪:‬‬ ‫‪meetup-/https://teams.microsoft.com/l‬‬ ‫‪_join/19%3ameeting‬‬ ‫‪.N2UyM2IyZjUtYjk4Yi00ZjE1LThmZmItMDYzZDc2ZTMzZjAx%40thread‬‬ ‫‪-aebde1fa-d42c-4d3d-8f1222%v2/0?context=%7b%22Tid%22%3a‬‬ ‫‪-a%228668a0d5-7a86-4678-bcb65a0f44e80389%22%2c%22Oid%22%5‬‬ ‫‪atrue%7d5IsBroadcastMeeting%22%22%ff608e0156d4%22%2c‬‬


Profile for CBE-PR

كتيب كلية التربية الأساسية للفصل الدراسي الثاني 2019-2020  

كتيب كلية التربية الأساسية للفصل الدراسي الثاني 2019-2020  

Profile for cbe-pr
Advertisement

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded

Recommendations could not be loaded