Page 2

‫البيت العربي‬

‫نشرة االقتصاد واألعمال‬

‫تعليــــــق‬

‫التـــــــــــــزام دولــــــــــــي‬

‫أوليفيا أوروثكو دي التوري‬ ‫منسقة البرنامج االقتصادي ‒ االجتماعي واألعمال ‒ البيت العربي‬ ‫تابع ص‪1.‬‬

‫مساعدات مالية‬ ‫تعتبر المساعدات المالية‪ ،‬والسيما تلك التي تم‬ ‫تقديمها فورا إلى كل من مصر وتونس‪ ،‬عامال أساسيا‬ ‫الستدامة مسارات التحول الديمقراطي على المدى‬ ‫القصير‪ ،‬وذلك نظرا لتكلفة الثورات الباهظة وصعوبة‬ ‫استعادة النشاط االقتصادي في سياق مرحلة انتقالية‬ ‫سياسية مع تراجع إيرادات قطاع السياحة‪.‬‬ ‫في إطار المساعدات المباشرة‪ ،‬قررت الواليات‬ ‫المتحدة األمريكية إعفاء مصر من مليار دوالر من‬ ‫الديون المستحقة‪ ،‬مع تقديم قرض آخر بنفس القيمة‬ ‫لتمويل البنيات األساسية وإحداث فرص عمل جديدة‪،‬‬ ‫وذلك عن طريق مؤسسة االستثمار الخاص األمريكية‬ ‫في الخارج "أوبيك" (‪ .)OPIC‬كما ستتلقى تونس‬ ‫أيضا مساعدات‪ ،‬ومن المتوقع أن تطلق "أوبيك" أداة‬ ‫لدعم االستثمار الخاص في المنطقة بقيمة ملياري‬ ‫دوالر آخرين‪ ،‬إلى جانب صندوق لمساعدة الشركات‬ ‫المستثمرة في تونس ومصر‪.‬‬ ‫وبهدف تطبيق سياسته الجديدة والطموحة للجوار‪،‬‬ ‫سيتوفر االتحاد األوروبي على ‪ 1242‬مليون يورو‬ ‫خالل الفترة ما بين عامي ‪ 2011‬و‪ ،2013‬تضاف‬ ‫إلى ‪ 5700‬مليون يورو تعهد بها االتحاد األوروبي‬ ‫من أجل السياسة األوروبية للجوار (‪ .)PEV‬ويزمع‬ ‫االتحاد األوروبي أيضا العمل على تيسير وزيادة‬ ‫تمويل المشاريع من خالل أداة الشراكة والجوار‬ ‫األوروبية (‪.)ENPI‬‬ ‫وهناك تغيير آخر عظيم األهمية‪ ،‬أال وهو توسيع‬ ‫نطاق مساعدة البنك األوروبي إلعادة اإلعمار والتنمية‬ ‫(‪ )EBRD‬ليشمل بعض دول جنوب المتوسط "يتم‬ ‫اختيارها"‪ ،‬بدءا بمصر‪ ،‬ولتحقيق هذا الغرض ينوي‬ ‫البنك زيادة القروض إلى ‪ 2500‬مليون يورو سنويا‪،‬‬ ‫بحلول عام ‪.2013‬‬ ‫في قمة "دوفيل" (‪ )Deauville‬لمجموعة الدول‬ ‫الثمانية‪ ،‬قدمت بنوك التنمية لمصر وتونس ‪ 20‬مليار‬ ‫دوالر للفترة ‪ ،2013 ‒ 2011‬منها ‪ 3.5‬مليار عن‬ ‫طريق البنك األوروبي لالستثمار و‪ 6‬مليارات من قبل‬ ‫البنك الدولي‪ .‬وتشمل هذه األخيرة ‪ 4.5‬مليار دوالر‬ ‫لمصر (مليار لكل موازنة سنوية في عامي ‪2011‬‬ ‫و‪ ،2012‬وفقا لإلنجازات المحرزة‪ ،‬و‪ 2.5‬مليار لتمويل‬ ‫مشاريع القطاع الخاص)‪ ،‬و‪ 1.5‬مليار لتونس (‪500‬‬ ‫مليون للحكومة التونسية ومليار للموازنة)‪ .‬كما يقترح‬ ‫إعالن مجموعة الثماني خطة عمل مستقبلية مشتركة‬

‫بين مختلف البنوك متعددة األطراف من أجل تنسيق‬ ‫المساعدات‪ .‬من جانب آخر‪ ،‬ستقدم مجموعة الثماني‬ ‫‪ 10‬مليارات دوالر من خالل التعهدات الثنائية‪ ،‬تساهم‬ ‫فيها فرنسا بقيمة ‪ 1550‬مليون‪ ،‬على هيئة قروض‬ ‫لمصر وتونس حتى عام ‪ ،2013‬و‪ 10‬مليارات أخرى‬ ‫عرضتها المملكة العربية السعودية وقطر والكويت‪.‬‬ ‫وسيتم وضع األموال تحت تصرف تلك الدول‬ ‫األعضاء في شراكة "دوفيل"‪ ،‬وهي حتى اآلن مصر‬ ‫وتونس‪ .‬إذا تم حشد المساعدات التي يصل مجموعها‬ ‫إلى ‪ 40‬مليار دوالر‪ ،‬أي ما يعادل ثلث ما تفترضه‬ ‫خطة مارشال اليوم‪ ،‬فالمراهنة االقتصادية ستكون‬ ‫ذات أهمية كبيرة‪ .‬ورغم ذلك‪ ،‬تتطلب هذه المساعدات‬ ‫بعض مراهنات ذات مخاطر‪ ،‬مما يبرز أكثر ضرورة‬ ‫مشروطيتها‪.‬‬ ‫المشروطية‬ ‫تعد مشروطية المساعدات والمساعي جانبا بارزا‪ ،‬سواء‬ ‫في خطاب أوباما أو في تصريحات ووثائق المؤسسات‬ ‫األوروبية ومجموعة الثماني‪ .‬فالمساعدة مشروطة‬ ‫بتقدم مسار اإلصالحات السياسية واالقتصادية‪،‬‬ ‫وتقترن قيمتها بحجم التقدم المحرز في هذا الشأن‪.‬‬ ‫هذه المشروطية‪ ،‬إذا عرّ فناها بوضوح‪ ،‬ستحفز تقدم‬ ‫مسار اإلصالحات وتوسعها في كافة أرجاء المنطقة‪،‬‬ ‫إلى جانب إضفاء شرعية على العالقات الثنائية‪.‬‬ ‫فتح واندماج األسواق‬ ‫هناك مقترحات عديدة لتأييد اإلصالحات االقتصادية‪.‬‬ ‫فسياسة الجوار األوروبية الجديدة تقترح مساعدة‬ ‫الشركات الصغرى والصغيرة والمتوسطة وتطوير‬ ‫الصناعة وأنظمة القروض المتناهية الصغر وبرامج‬ ‫التنمية اإلقليمية‪ ،‬إلى جانب تقديم المساعدة من‬ ‫أجل التنمية الزراعية والريفية ورفع مستوى مناخ‬ ‫األعمال‪ ،‬وأيضا‪ ،‬التعاون في مجال الحوار والسياسات‬ ‫االجتماعية والسياسات القطاعية‪ ،‬والمساعدة في‬ ‫مجال اإلدارة المالية والماكرواقتصادية والتنمية‬ ‫المؤسسية‪.‬‬ ‫رغم هذا‪ ،‬نجد أن القدرة الحقيقية للتحول االقتصادي‬ ‫تكمن فيما أعلِن عنه بشأن إمكانية "فتح أسواق‬ ‫الواليات المتحدة األمريكية واالتحاد األوروبي‬ ‫أمام منتجات هذه الدول"‪ .‬أوروبا تقترح التعمق في‬ ‫االتفاقيات الشاملة للتجارة الحرة واالستثمار وتوقيع‬ ‫اتفاقات العتماد وقبول منتجات صناعية وتعزيز‬ ‫منظومة قواعد المنشأ األورومتوسطية‪.‬‬

‫كما أعلنت الواليات المتحدة األمريكية عن إطالق‬ ‫مبادرة لشراكة شاملة للتجارة واالستثمار في المنطقة‪،‬‬ ‫بالتنسيق مع االتحاد األوروبي على أساس االتفاقات‬ ‫القائمة‪.‬‬ ‫وسيتم إطالق هذه المبادرة "تدريجيا" من أجل الدول‬ ‫التي تحقق مستويات عالية من اإلصالحات وتحرير‬ ‫التبادل التجاري‪ .‬ومن جديد تظهر المشروطية‪ ،‬وإن‬ ‫كانت محددة بشكل أكثر إبهاما‪.‬‬ ‫وهناك دول أخرى‪ ،‬مثل كندا واليابان وروسيا تحقق‬ ‫إنجازات في هذا المجال‪ .‬وبدأ مسار إعادة تحديد‬ ‫التوازن في المنطقة مع تركيا ودول الخليج التي‬ ‫تتموضع في مراكز الريادة االقتصادية اإلقليمية‬ ‫المحتملة‪ ،‬مما انعكس على اللقاء التركي ‒ العربي‬ ‫في إسطنبول في أبريل (نيسان)‪ ،‬والعرض المقدم‬ ‫من قبل مجلس التعاون الخليجي لكل من األردن‬ ‫والمغرب لالنضمام إليه (انظر المقال حول الحضور‬ ‫االقتصادي لتركيا في منطقة المتوسط‪ ،‬في ص‪9 .‬‬ ‫والخبر المنشور في ص‪.)10 .‬‬ ‫في هذا االتجاه‪ ،‬تنشيط "التجارة‪ ،‬وليس فقط تقديم‬ ‫المساعدة"‪ ،‬كما قال أوباما في خطابه‪ ،‬يبدو أوال‬ ‫"ضرورة" جيواستراتيجية‪ ،‬وثانيا‪ ،‬ووفقا لتصريحات‬ ‫سياسة الجوار األوروبية الجديدة‪ ،‬يعد أفضل أداة‬ ‫تحفيز إلحداث فرص عمل جديدة‪ ،‬وتحقيق نمو‬ ‫اقتصادي مستدام‪.‬‬ ‫ولتحقيق هذا الغرض‪ ،‬تطرح هذه السياسة تحديد‬ ‫مع كل بلد على حدة الشروط التجارية التي في‬ ‫صالح الطرفين‪ ،‬مما يتطلب إعادة التفاوض بشأن‬ ‫اتفاقيات الشراكة الحالية مع الحكومات الجديدة التي‬ ‫تم اختيارها ديمقراطيا‪ ،‬ومع الدول الشريكة "القادرة‬ ‫والراغبة في ذلك"‪ ،‬مع اإلشارة إلى أنه سـتـؤخذ بعين‬ ‫االعتبار القطاعات التي من شأنها اإلسهام‪ ،‬وبشكل‬ ‫أسرع‪ ،‬في إعادة إطالق اقتصادات هذه الدول‪ .‬إال‬ ‫أن‪ِ ،‬ذكر التعمق يعني كذلك إلغاء العقبات التجارية‬ ‫تدريجيا والتقارب والمواءمة التنظيمية واتخاذ‬ ‫إجراءات‪ ،‬دون تحديد قطاعات‪ ،‬مثل تحرير تجارة‬ ‫السلع الزراعية أو الخدمات‪ ،‬والتي يؤدي تطويرها‬ ‫بالفعل إلى إطالق االقتصادات المشار إليها‪.‬‬ ‫علينا إذن االنتظار لنرى مدى استجابة الحكومات‬ ‫الجديدة لهذه المقترحات‪ ،‬وكيفية تنسيق مساعدات‬ ‫المجتمع الدولي وتحويلها إلى واقع ملموس‪ .‬من‬ ‫المهم‪ ،‬في جميع الحاالت‪ ،‬الحفاظ على مبدأي‬ ‫المشروطية والتنسيق‪ ،‬وأيضا الحوار والتوافق بين‬ ‫الجهات الفاعلة المعنية‪.‬‬

24 نشرة البيت العربي للاقتصاد والأعمال  

العدد الرابع والعشرين لنشرة البيت العربي للاقتصاد والأعمال باللغة العربية يحتوي على تعليق لآوليفيا أوروثكو حول المبادرات الدولية خلال الشهري...

24 نشرة البيت العربي للاقتصاد والأعمال  

العدد الرابع والعشرين لنشرة البيت العربي للاقتصاد والأعمال باللغة العربية يحتوي على تعليق لآوليفيا أوروثكو حول المبادرات الدولية خلال الشهري...

Advertisement