Page 1

www.Cairobserver.com

Invitation to observe The city is part of our everyday lives. We all have to walk down streets and on sidewalks (if they are available), ride transport or drive a car, occupy a city square or a garden (if they are available), inhabit some kind of building we call home, and other buildings for work. The city is part of our everyday lives and there is a reason why everything in it is the way it is. There is nothing natural about cities, they are entirely human-made places, everything in a city is there because someone decided to put it there. We the inhabitants of the city should have a say in these decisions and we should be active inhabitants, active citizens with opinions about these many aspects that affect our daily lives. However in order to have a say we need to be observant and informed. Cairo should not only be a topic of discussion by ministers, governors, and officials. All inhabitants of the city should have a voice and have the right to be informed about their built environment. Otherwise officials make decisions that do not make our

1

lives better. Contractors are given priority over citizens. And at the end we will still have to live in those badly designed and mismanaged places. It is easier for those bad decisions to be made if “us” citizens are not informed and if we believe that it is not our business to be part of the decisionmaking process regarding the way Cairo is developed and managed. In this sense Cairobserver isn’t about art or architecture as exclusive matters only for artists and architects to discuss. Architecture and urbanism are not luxuries that can wait while we deal with more serious matters such as politics and human rights. The city is politics; it is a reflection of economic policies, and political decisions. Cities are a reflection of society. This is why Cairobserver aims to bring back into focus the city as an object of concern and a focus of observation by all who inhabit the city. Cairo is a city of endless potential and it is one of the world’s most stimulating and exciting cities. The potential lies in what it has and what it already offers not what it could be replaced

‫دعوة للمراقبــــــــــــــة وهو ما أدى بنا إىل الحياة ىف أماكن تفتقر للراحة‬ ‫ سوف تستمر القرارات السيئة ىف‬.‫والنظافة والجامل‬ ‫ ال الصدور ما مل نرص عىل أن يكون لنا صوت ىف كل‬.‫املدينة هى جزء ال يتجزأ من حياتنا اليومية‬ ‫مفر من أن نسري ىف طرقاتها وأرصفتها (لو وجدت) القرارات الخاصة مبدينتنا وما مل نفهم طريقة عملها‬ .‫ونستخدم مواصالتها العامة ونقود سيارة بها ونحتل وأسلوب منوها‬ ‫ميادين أو حدائق بها (لو وجدت) ونعيش ونعمل ىف‬ ‫ املدينة هى جزء من حياتنا اليومية وكل ما وعليه فإن «كايرو أوبزيرفر» ال تؤمن بأن الجوانب‬.‫مبانيها‬ ‫الفنية واملعامرية ىف حياتنا يجب أن ترتك ىف يد‬ .‫يحدث بها يؤثر علينا‬ ‫ كلنا يهتم بالسياسة‬.‫الفنانني واملعامريني فحسب‬ ‫ وعلينا أيضا أن نهتم بشكل املدينة‬،‫ملاذا تتخذ املدينة شكال معينا؟ الشكل الذى تتخذه وحقوق اإلنسان‬ ‫ بل هو‬،‫ شكل املدينة ال يتأثر فقط بالسياسة‬.‫املدينة ال يتأثر بعوامل الطبيعة فحسب وإمنا وطبيعتها‬ ‫ فكل قرار يتخذ بشأن املدينة وأسلوب‬.‫ كل ىشء تراه حولك السياسة ذاتها‬.‫بالقرارات التى يتخذها البرش‬ ‫ املدن هى املرآة‬.‫ يوجد ادارتها هو قرار سياىس ىف املقام األول‬،‫ كل مبنى وكل شارع وكل ميدان‬،‫ىف املدينة‬ ،‫ وعلينا التى ترى من خاللها وجه املجتمع الذى تعيش فيه‬.‫بشكل ما ألن شخصا ما قد اختار هذا الشكل‬ ‫ وما تسعى إليه «كايرو أوبزيرفر» هو استعادة اهتامم‬،‫ لو أردنا أن منسك بزمام حياتنا‬،‫ سكان املدينة‬،‫نحن‬ .‫ املواطن العادى باملدينة وما يجرى بها‬.‫أن تكون لنا كلمة ىف تلك القرارات البالغة التأثري‬ ‫ولىك تكون لنا كلمة البد أن نراقب األمور عن كثب‬ ‫ فهى واحدة من أكرث مدن‬،‫القاهرة ليس لها نظري‬ .‫ونفكر ىف كل ما يجرى حولنا‬ ‫ وما يجعل القاهرة مكانا متميزا‬.‫العامل قيمة وتنوعا‬ ‫ وليس تلك‬،‫ال يجب أن نرتك القاهرة ىف يد الوزراء واملحافظني هو تلك األشياء التى توجد بها بالفعل‬ ‫ سواء‬،‫ كل سكان املدينة يجب أن األشياء التى نقوم باستريادها من أماكن أخرى‬.‫واملسؤولني فحسب‬ ‫ القاهرة هى مدينة‬.‫يكون لهم كلمة ويجب أن يعلموا ما يحدث ىف كانت باريس أو دىب أوكاليفورنيا‬ ‫ وإال فإنهم سيضطرون للتعايش مع قرارات عظيمة بسبب تنوعها العمراىن واملباىن التى توجد‬،‫مدينتهم‬ ‫ وال يجب أن نضحى برتاث تلك املدينة لىك‬،‫ لقد جرت عادة املسؤولني عىل أن بها حاليا‬.‫قد ترضهم‬ .‫ نجعلها نسخة مكررة من مناطق اخرى ىف العامل‬،‫يستمعوا إىل املقاولني بدال من املواطنني العاديني‬


with using whatever imported models: Paris, Dubai or California. Cairo’s rich fabric and urban patterns make it a unique city which can capitalize on its uniqueness as opposed to erase its unique features to make way for global non-place specific developments that can be found anywhere else. The state has been irresponsible for the last fifty years when it comes to Cairo’s urban heritage and development. By doing so the state has robbed Egyptians of having a wonderful, unique and livable city. However, these destructive policies have only been passed because the general population was kept in the dark and residents were told to stay out of the decisions made. Cairo’s residents, not the government, not the ministry of culture, antiquities council or the investment ministry, will protect and develop the city. Cairo’s residents must open their eyes, see the rich potential around them, and take full ownership of Cairo’s past present and future. The city is a reflection of laws. Laws should make the city a more comfortable place for its inhabitants. Laws should protect residents’ right to secure housing. Laws should protect the value of heritage properties, not make hundred year-old homes a financial burden on their owners. Laws should guarantee a minimum safety level to pedestrians by ensuring safe sidewalks and crosswalks. In a city with only %14 private car ownership laws should guarantee that the majority of the city’s inhabitants have a clean and safe mode of transport. Laws should regulate building construction to ensure safety. Laws should regulate how the city’s garbage is collected, recycled and disposed of. And laws should regulate the real estate market so that we don’t have the present situation where %40 of the city’s properties are unoccupied, built for pure speculation and not helping the housing shortage. These laws are the work of parliament

and local councils. Only informed and observant inhabitants will demand these laws when they accept them as part of their citizenship rights, not a choice for lawmakers. Cairo’s problems are not unique and the solutions are available. Managing the city well does not need to cost more money as officials claim. One of the most important steps towards making Cairo a better city is to rebuild local councils, empower citizens and decentralize governance and budgets. The fate of the people of Sayyeda Zeyneb must be in the hands of the people of Sayyeda Zeyneb. The solution for a problem in Heliopolis must come from the council of Heliopolis. Centralized government has transformed local councils into useless corrupt centers of cronyism and has made accountability nearly impossible. If the people of Bulaq have a strong local council they can fix their problems and develop their district into a beautiful and inviting place to be seen from the top of the Hilton hotel instead of decay in its shadow. Fixing Cairo begins with restructuring local councils and allowing for clean transparent elections that will put community leaders in charge of their communities. In short, this is an invitation for all to not only look around and lament what Cairo was in the past or complain about its present. This is an invitation to be an active looker, an observer and to take active steps in your community to make your neighborhood, your street, and your city a better place. Notice the city around you and make it a topic of discussion among your community. The first step towards making Cairo a better place is by developing a critical eye to assess the present and understand the past. Cairo’s future should not depend on the visions of experts, governors, businessmen, or presidents; it should depend on your critical and informed vision as a resident of Cairo.

‫تابع دعوة للمراقبـــــــة‬ Invitation to observe ‫ فشلت الدولة ىف الحفاظ‬،‫ىف الخمسني سنة املاضية‬ ‫عىل طابع القاهرة املعامرى وفشلت أيضا ىف التخطيط‬ ‫ وبالتاىل فقد أضاعت عىل‬.‫لنمو املدينة بشكل الئق‬ ‫املواطنني فرصة السكنى ىف مدينة جميلة وصالحة‬ ‫ وللعلم فإن الكثري من السياسات املسيئة التى‬.‫للحياة‬ ‫متت كان من املمكن تفاديها لو كانت الحقائق قد‬ ‫وصلت إىل الناس ولو كانوا قالوا رأيهم ىف القرارات‬ ‫ لذا فإن حامية املدينة‬.‫الخاصة بتطوير مدينتهم‬ ‫والدفاع عن طريقة تطويرها هو أمر يخص سكان‬ ‫القاهرة أنفسهم وال يجب أن يرتك ىف يد وزارة الثقافة‬ ‫لقد حولت الحكومة املركزية املجالس املحلية إىل‬ .‫أو املجلس األعىل لآلثار أو وزارة االستثامر‬ ‫مجالس بال نفوذ يذكر وإىل هيئات يسترشى فيها‬ .‫يجب عىل سكان القاهرة أن يفتحوا أعينهم لريوا استغالل النفوذ ويصعب محاسبتها عىل ما تصنعه‬ ‫امكانيات القاهرة غري املحدودة ويجب أن يأخذوا لو كان سكان بوالق لديهم مجلس محىل قوى‬ ‫ لكانوا متكنوا من حل مشاكلهم بأنفسهم ولتحولت‬.‫املبادرة بشأن ماىض مدينتهم وحارضها ومستقبلها‬ ‫منطقتهم إىل منطقة تأخذ بألباب من ينظرون إليها‬ ‫ بدال من أن تثري فيهم‬،‫ القوانني من سطح فندق الهليتون‬.‫املدينة هى مرآة للقوانني التى تصدر بشأنها‬ ‫ يجب أن نبدأ‬،‫ لىك نصلح القاهرة‬.‫ وميكنها مشاعر الشفقة‬،‫ميكنها أن تجعل املدينة مكانا مريحا لسكانها‬ ‫ وميكنها أن بإعادة بناء املجالس املحلية ىف انتخابات نظيفة‬،‫أن تحمى حق السكان ىف مسكن آمن‬ .‫ فال يصبح مبنى عمره وشفافة تسمح لكل حى باختيار قياداته‬- ‫تحمى قيمة العقارات الرتاثية‬ .‫مائة عام عبئا ماديا عىل مالكه عىل سبيل املثال‬ ‫القوانني ميكنها أن تضمن حد أدىن من األمان للمشاة حان الوقت لىك يبدأ سكان القاهرة ىف النظر حولهم‬ .‫من خالل أرصفة آمنة وأماكن لعبور الطرقات‬ ‫ كفانا بكاء عىل اللنب املسكوب ىف وقت‬.‫بعني املراقب‬ ‫ ميكننا أن نجعل الحى الذى‬.‫ميكننا فيه أن نغري األمور‬ ‫ نعيش فيه والشارع الذى منىش فيه واملدينة التى‬%14 ‫ىف القاهرة ال ميتلك السيارات الخاصة سوى‬ ‫ لننظر إىل مدينتنا بعني املراقب‬.‫ والقوانني ميكنها أن متنح أغلبية السكان نحبها أمكان أفضل‬،‫من السكان‬ ‫ لنفتح أعيننا ونفكر فيام‬.‫ القوانني ميكنها أن ونتحدث بشأنها فيام بيننا‬.‫وسائل مواصالت نظيفة وآمنة‬ ‫ القوانني ميكنها ميكن أن نصنعه من أجل مستقبل املدينة ومن أجل‬.‫تنظم عملية بناء املباىن وصيانتها‬ .‫أن تنظم جمع القاممة واعادة تدويرها والتخلص الحفاظ عىل ماضيها وتحسني حارضها‬ ‫ القوانني ميكنها أن تنظم سوق العقارات حتى‬.‫منها‬ ‫ من املساكن شاغرة بينام تزداد أزمة ال ميكن أن نرتك مستقبل القاهرة ىف يد الخرباء‬%40 ‫ال تظل‬ ‫ بل علينا أن‬،‫ القوانني هى قرارات تصدر عن واملحافظني وأصحاب الرشكات والرؤساء‬.‫اإلسكان سوءا‬ .‫ ولو توفرت لدى السكان نساهم بالرأى والقول والفعل‬.‫الربملان واللجان املحلية‬ ‫املعلومات واإلرادة الالزمة فإنهم سوف يطالبون‬ ‫بقوانني تناسبهم وتحرتم حقوقهم بدال من أن يرتكوا‬ .‫األمر ألهواء مرشعى القوانني‬ .‫مشاكل القاهرة ليست مستعصية وحلولها معروفة‬ ‫ال تحتاج إدارة تلك املدينة عىل النحو السليم إىل أى‬ ‫ كل ما‬.‫نفقات إضافية كام يدعى بعض املسؤولني‬ ‫تحتاج إليه هو إعادة بناء املجالس املحلية واالستامع‬ ‫لرأى املواطنني وإدارة األحياء وامليزانيات بشكل ال‬ ‫ يجب أن يرتك مصري سكان السيدة زينب‬.‫مركزى‬ ‫ ويجب أن تأىت حلول‬.‫ىف أيدى سكان السيدة زينب‬ ‫مشاكل مرص الجديدة من املجلس املحىل ىف مرص‬ .‫الجديدة‬

2


Despite being very old, very big, very crowded and gloriously messy it can’t quite claim to be the oldest or biggest or grubbiest world metropolis. It did recently rank topmost globally in one category though, when a scan of web chatter found that Cairo’s social networkers stay up later into the night than those in any other place. With traffic jamming and cafes overspilling until well past midnight, theaters emptying at 2 AM and molokheya-sated dinner guests stumbling home at sohour-time not just during Ramadan but year-round, plenty of other evidence confirms that this is indeed the most insomniac of cities.

‫برغم كونها قدمية جدا وكبرية جدا ومزدحمة جدا ومربكة للغاية فإن القاهرة ال ميكن أن تدعى انها‬ ‫ لقد حازت عامليا عىل مرتبة املدينة األوىل ىف فئة‬.‫املدينة األقدم أو األكرب أو حتى األقل أناقة ىف العامل‬ ‫ حيث أوضح استقصاء بخصوص الدردشة االلكرتونية أو «التشات» أن مستخدمى الدردشة‬،‫واحدة فقط‬ ‫ ليس هذا مستغربا ىف مدينة تظل فيها‬.‫القاهريني يسهرون أكرث من أمثالهم ىف أى مكان آخر ىف العامل‬ ‫الشوارع واملقاهى مزدحمة إىل ما بعد منتصف الليل وتقفل املسارح أبوابها ىف الثانية صباحا ويعود‬ ‫ القاهرة تعشق‬.‫الناس إىل منازلهم ىف وقت السحور بغض النظر عام كنا ىف رمضان أو سواه من الشهور‬ .‫ ال شك ىف ذلك‬،‫السهر‬

Cairo would surely win hands down in another contest too, if satellite imagery could measure such things from afar. Sky-borne cameras that capture light or heat render Egypt’s capital as a blazing star in a black firmament of desert, while infra-red photos show the city as a cancerous organ sclerosing the Nile and eating the healthy flesh of its valley. But so far as I know, something that satellites cannot yet map is noise. If they could, the constant roar generated by Cairo would look like a giant sunspot on the face of the earth, compared to the little specks of sound made by normal megacities.

‫ األقامر الصناعية التى تقيس الضوء أو‬.‫ وإن كان من الصعب إثباته‬،‫القاهرة هى أيضا األوىل ىف مجال آخر‬ ‫ أما صور األشعة تحت الحمراء فتظهر‬.‫الحرارة ترينا العاصمة املرصية وكأنها نجم ساطع ىف بحر من الظالم‬ ‫ ولكن هناك ىشء ال ميكن لألقامر الصناعية‬.‫املدينة وكأنها كائن رسطاىن يحارص النيل ويلتهم ما حوله‬ ‫ لو كانت األقامر الصناعية قادرة عىل قياس الضوضاء لظهرت القاهرة وكأنها‬.‫ وهو الضوضاء‬،‫قياسه بعد‬ .‫ شعلة تتضاءل أمامها الرشارات الباهتة الصادرة من املدن العمالقة األخرى‬،‫شعلة حارقة عىل وجه األرض‬

I would bet a field marshal’s pension that Cairo makes lots more noise than any other town, not only in sum total but per feddan, qirat, sahm and square urban cubit. And this is not just on days, such as in recent revolutionary times, when hundreds of thousands have packed Tahrir Square to bay in lung-collapsing unison for their hapless leaders to do the decent thing and scram. The decibel level of plain, ordinary street-corner banter here pushes well beyond what would be considered shouting elsewhere, into the realm of yelling, bellowing and fog-horning. Angry mothers do not merely scold children; they blast them with sound waves piercing enough to return the kids to quivering fetal form. Jokesters do not just chuckle or giggle with laughs, they peal, they guffaw, they thunder with gales of the stuff, in a reflection not only of physical prowess or wit but of the scale and limitless variety of things to poke fun at. Whether on mosque loudspeakers, television sets or car radios, Cairo’s volume knobs seem rigidly ratcheted to a single uniform setting: maxed to a nerve-scraping wail. Despite having fallen off in recent years, perhaps due to the sheer fatigue of motorists after generations of strenuous effort, the habit of horn-tooting still persists to a degree unmatched elsewhere. Fascinated once by a taxi driver’s tic-like insistence on poking his klaxon every few seconds, with merrily total disregard for the lack of any impediment to our progress that might have justified a warning blast, I started counting. The rhythm of his metronomic tapping turned out to be some 60 honks per kilometer, about the same rate as the piasters totting up on his meter.

‫وأنا مستعد لدفع قيمة معاش قائد ىف الجيش أو ما يوازيه ملن يعرث عىل مكان آخر يتفوق عىل القاهرة‬ ‫ وال أشري‬.‫ وال أعنى بهذا الضجيج الصادر ىف أيام معينة من السنة‬.‫ىف الضجيج الصادر عن كل مرت وشرب بها‬ ‫حتى إىل أيام الثورة عندما خرج فيها مئات اآلالف إىل ميدان التحرير ليرصخوا بعلو أصواتهم مطالبني‬ .‫قيادتهم العاجزة بالرحيل‬ ‫ تفوق ما قد يسمونه ىف‬،‫ وأنا أتكلم عن أى ناصية شارع عادى ىف املدينة‬،‫مستوى الضجيج ىف القاهرة‬ ‫ مستوى الضجيج لدينا يوازى ىف حامسه صفارات القطارات والشاحنات‬.‫أى مدينة اخرى صياحا وزعيقا‬ ‫ بل يهاجمنهم مبوجات صوتية‬،‫ وىف القاهرة ال تلجأ األمهات ىف لحظة غضب إىل نهر اطفالهن‬.‫الكبرية‬ .‫خارقة تهزمهم وتطرحهم أرضا ىف الحال‬ ‫ بل يطلقون العنان لحناجرهم‬،‫أما عندما يتبادل الناس النكات فهم ال يضحكون أو حتى يقهقهون فحسب‬ ‫ ولكنه يعود إيضا إىل وفرة األشياء التى‬،‫ وليس هذا نتاجا لحالتهم الصحية واملزاجية فحسب‬،‫عىل الغارب‬ .‫ميكنهم السخرية منها إىل ما شاء الله‬ ‫ من يفتح جهازا‬.‫أما ميكروفونات الجوامع وأجهزة التلفزيون وراديوهات السيارات فحدث وال حرج‬ ‫ أى وضعية أخرى غري‬،‫للصوت ىف القاهرة ال يرىض بأقل من أن يكون زرار الصوت مفتوحا عىل اآلخر‬ .‫مقبولة باملرة‬ ‫ىف مرة ركبت تاكىس مع سائق كان يطلق بوق السيارة كل ثالث ثوان بإنتظام حتى عندما مل يكن هناك‬ ‫ بدأت ىف عد رضباته التوقيعى عىل الكالكس واتضح ىل أنها كانت مبعدل‬.‫أمامه أى عائق من أى نوع‬ .‫ أى أنك لو أنصت إىل البوق بعناية قد تعرف تقريبا املسافة التى قطعها‬،‫ رضبة ىف الكيلومرت الواحد‬60

Even if science does catch up with measuring Cairo-scale sound, there is another kind of noise the city has increasingly generated with fiercely competitive gusto, and which I fear may never be captured in accurate digital detail. This is what might be called visual noise, by which I mean the loud clashing of incongruous, inelegant, ill-considered or unsightly elements in its urban landscape. Here again, Cairo is clearly a world leader. Few other places can boast a similarly potent combination of grasping or obtuse officialdom, absent or jaw-stunningly misguided planning, and talentless or exuberantly unoriginal property development.

‫ فإن هناك نوع آخر من الضوضاء‬،‫حتى لو متكن العلم من التوصل لقياس مستوى الصوت بالقاهرة‬ ‫ وهو ما سوف أسميه‬،‫ وهو نوع طورته تلك املدينة وأجادت فيه بشكل ملحوظ‬،‫يستحيل قياسه باملرة‬ ‫ تلك الضوضاء هى خليط متضارب من التكوينات السيئة وغري املستساغة من األشكال‬.‫بالضوضاء البرصية‬ ‫ من محاوالت التجميل الرسمية ىف الشوارع إىل أشكال‬،‫واأللوان واألحجام الذى تراه ىف كل مكان بالعاصمة‬ ‫ هذا النوع من الضوضاء ال يجرؤ‬.‫التخطيط املزعجة وأساليب التنمية العقارية املفتقرة للجامل أو الخيال‬ .‫مكان ىف العامل عىل أن ينافس القاهرة فيه‬

The built environment of Cairo, as a result, is an astonishing jumble, transposing architectural marvels from every age with some of the most bluntly ugly excretions of human civilization. It is this diversity that Cairobserver.com has set out to chronicle and critique. Perhaps, out of the noise, it will make music.

‫لقد تحول املعامر القاهرى إىل غابة من املتناقضات تتجاور فيها التحف املعامرية مع أكرث األشكال فجاجة‬ ‫ لعلها تخرج‬،‫ مجاال شاسعا لىك تسجل وتنتقد‬cairobserver.com ‫ ذلك التنوع النادر هو ما يعطى‬.‫وقبحا‬ .‫من تلك الضوضاء بلحن موسيقى بديع‬

3


‫عىل مسار النمو االقتصادى والعمراىن بالقاهرة‪.‬‬ ‫ما هى البدائل املتاحة؟‬

‫ىف معرض الحديث عن التحديات االقتصادية التى تواجه مرص‪ ،‬تتكرر‬ ‫اإلشارة إىل مشاكل السياحة ىف أعقاب ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬حيث انخفض‬ ‫عدد السياح الذين زاروا مرص ىف ‪ 2011‬بنسبة ‪ %30‬عن السنة السابقة‪.‬‬ ‫ورغم هذا االنخفاض فإن شوارع وسط البلد ىف القاهرة ما زال بها عدد‬ ‫ملحوظ من األجانب‪ .‬لو جلست ىف مقهى الحرية أو املقاهى املحيطة‬ ‫بجالريى التاونهاوس‪ ،‬سوف تحس بأن أزمة السياحة غري حقيقة باملرة‪.‬‬ ‫وهذا ألن كثري من السياح الذين يرتددون عىل أماكن وسط البلد‬ ‫ليسوا من نوعية السياح الذين تستهدفهم الحملة الحكومية لتشجيع‬ ‫السياحة‪ .‬هؤالء الزوار جاءوا إىل القاهرة بسبب الثورة‪ ،‬وهم يفضلون‬ ‫السكنى ىف وسط البلد واألحياء الشعبية املحيطة به عن اإلقامة ىف‬ ‫فندق ضخم من أربعني طابقا عىل النيل‪ .‬لقد تعرضت السياحة ألزمة‬ ‫ال شك فيها‪ ،‬ولكن تلك األزمة قد تكون هى الفرصة السانحة لتقييم‬ ‫منوذج السياحة الحاىل ىف مرص وفهم الطريقة التى يؤثر بها عىل مدننا‪.‬‬ ‫أغلب السياح الذين يأتون إىل مرص ال يزورون القاهرة‪ ،‬بل يطريون‬ ‫مبارشة إىل رشم الشيخ أو األقرص‪ .‬والبعض ال يقىض ىف القاهرة سوى‬ ‫ليلة واحدة أو ليلتني يزور خاللها األهرام واملتحف املرصى‪ .‬ىف عهد‬ ‫مبارك‪ ،‬كانت الحكومة تعامل القاهرة وكأنها شخص من عائلتنا نفضل‬ ‫أن نناساه‪ ،‬شخص نتجاهل وجوده وال نقدمه ألصدقائنا‪ .‬ولعل الهدف‬ ‫األول من الخطة الحكومية األخرية لنقل املتحف املرصى خارج املدينة‬ ‫كان تقليل الوقت الذى يقضيه السياح ىف العاصمة‪.‬‬ ‫يركز املوقع األلكرتوىن لوزارة السياحة بشكل واضح عىل املناطق‬ ‫املوجودة خارج املدن‪ ،‬وال يذكر إال القلة القليلة من املدن املرصية‪:‬‬ ‫القاهرة‪ ،‬االسكندرية‪ ،‬واألقرص‪ .‬وهو ال يذكر من األماكن الجديرة‬ ‫بالزيارة ىف القاهرة إال القليل‪ :‬القاهرة القبطية‪ ،‬خان الخليىل‪ ،‬وما‬ ‫إىل ذلك‪ .‬ليست هناك إذن طريقة يتعرف بها الزائر عىل رشيد‪ ،‬تلك‬ ‫املدينة الخالبة ذات املنازل املبنية بطراز فريد من الطوب والخشب‬ ‫والتى كانت يوما ما امليناء األهم ىف مرص؛ أو عىل القصري‪ ،‬تلك املدينة‬ ‫الناعسة عىل البحر األحمر ذات الرونق القديم والقلعة الحصينة؛ ولن‬ ‫تجد ذكرا للمنصورة‪ ،‬تلك املدينة البديعة ذات املنازل واملتاجر التى‬ ‫ما زالت تحمل بصمة الجالية اليونانية الكبرية التى عاشت بها يوما‬ ‫ما‪ .‬كان من الواجب عىل الدولة أن تقوم بالرتويج لتلك املدن وغريها‪،‬‬ ‫ال أن تتجاهلها‪.‬‬ ‫ىف أواخر السبعينات‪ ،‬ظهرت أمناط جديدة من السياحة الجامعية‪.‬‬ ‫فقد بدأ الكثري من األوربيني واألمريكيني‪ ،‬بعد خروجهم من جو‬ ‫املشاكل االقتصادية‪ ،‬ىف السفر إىل أماكن رخيصة ولها سحر خاص‪،‬‬ ‫إىل أماكن يسرتجعون فيها شكال من أشكال الصالت الكولونيالية‬ ‫بالسكان املحليني‪ .‬تلك كانت لحظة ميالد صناعة السياحة املرصية‬ ‫بشكلها الحاىل‪ .‬فالهدف منها كان خدمة تلك النوعية من السياح‪.‬‬ ‫وأصبح النمط املعتاد للسياحة هو رحلة ىف اتوبيس مكيف إىل األهرام‬ ‫يليها كوكتيل عىل حامم السباحة ىف فندق يطل عىل النيل ثم ليلة‬ ‫من السهر ىف امللهى الليىل التابع للفندق‪ .‬وقبل مغادرة القاهرة‪ ،‬كان‬ ‫السياح يشرتون لعبا محشوة عىل شكل جمل أو نسخا رديئة من‬ ‫التامثيل الفرعونية‪.‬‬ ‫هذا النموذج الفاشل ما زال يسيطر عىل السياحة املرصية‪ .‬بدال من‬ ‫الفنادق الصغرية التى كانت تنترش ىف الخمسينات والستينات ىف كل‬ ‫أحياء املدينة‪ ،‬تم الرتكيز عىل مجموعة من األبراج الفندقية املشيدة‬ ‫عىل ضفاف النيل‪ .‬وأصبح النشاط السياحى ىف القاهرة مقصورا عىل‬ ‫ركوب الجامل وتدخني الشيشة ىف الفيشاوى ورشاء الهدايا التذكارية‬ ‫الرخيصة ىف خان الخليىل‪ .‬وبهذا أصبح معظم الدخل السياحى يصب‬ ‫ىف جيوب حفنة من رجال األعامل الذين احتكروا معظم جوانب تلك‬ ‫التجربة السياحية املقيدة‪.‬‬ ‫أصبحت قلة من املستثمرين الدوليني‪ ،‬عىل غرار الرشكة املرصية‪-‬‬ ‫السعودية للتنمية السياحية‪ ،‬تهيمن عىل سوق الفنادق واملنتجعات‬ ‫السياحية‪ ،‬أما صغار املستثمرين فقد أصبح عليهم أن يقنعوا بالفتات‪.‬‬ ‫وبدال من أن نسمح للفنادق الصغرية التى يديرها أفراد أرسة واحدة‬ ‫او بعض الفنانني باإلزدهار ىف مناطق وسط البلد واألحياء الشعبية‪،‬‬ ‫ملئنا السوق بفنادق األربع والخمس نجوم وبالتاىل حرمنا السياح من‬ ‫أى بدائل اخرى‪ .‬هذا النسق قد أرض بصناعة السياحة وانعكس سلبيا‬

‫‪4‬‬

‫دعنا نتأمل الوضع ىف بالد أخرى‪ .‬ىف اسطنبول أدى بناء الكثري من‬ ‫الفنادق املتوسطة والرخيصة إىل إحياء منطقة السلطان أحمد‬ ‫والرشكىس‪ .‬تلك األحياء كانت قد تدهورت متاما ولكنها انتعشت ثانية‬ ‫عندما سمحت الدولة لصغار رجال األعامل برشاء وتجديد املباىن‬ ‫القدمية وتطويرها وفقا لقواعد تحمى الطابع املعامرى للمدينة‪ .‬ىف‬ ‫تلك األحياء ميكن للزائر أن يقيم ىف غرفة نظيقة بأقل من ‪ 100‬دوالر‪،‬‬ ‫وهو بديل تحتاج إليه القاهرة‪.‬‬ ‫املغرب أيضا بها منوذج رائع لتنمية السياحة وتطوير البيئة العمرانية‬ ‫ىف نفس الوقت‪ .‬ىف مراكش‪ ،‬ميكن للزائرين اإلقامة ىف بيوت تم‬ ‫تجديدها داخل املدينة القدمية ورشاء طعامهم من باعة املأكوالت‬ ‫ىف ساحة جامع الفنا‪ .‬هناك الكثري من املطاعم الراقية ىف مراكش إىل‬ ‫جانب فندق فورسيزونس‪ ،‬ولكن ما يجعل املدينة جذابة للسياح هى‬ ‫قدرتهم عىل االختالط بالسكان وتناول الطعام معهم‪.‬‬ ‫قدمت الحكومة املغربية تسهيالت ملن يرغب ىف تجديد املنازل‬ ‫القدمية وتحويلها إىل فنادق لها جاذبية خاصة‪ ،‬أو”بوتيك هوتيلز”‪.‬‬ ‫أدى هذا إىل انتعاش ىف سوق الفنادق الصغرية وبالتاىل إىل إحياء‬ ‫تقاليد البناء املغربية التقليدية وتنشيط املدينة‪ .‬والنتيجة كانت أفضل‬ ‫للجميع‪ .‬السكان املحليني استطاعوا اقتحام مجال السياحة والسياح‬ ‫متكنوا من اإلقامة ىف أماكن لها جاذبية خاصة‪ .‬واألهم أن األجانب‬ ‫واملحليني متكنوا من االلتقاء خارج إطار السائح والخادم الذى تشجعه‬ ‫صناعة السياحة التقليدية‪.‬‬ ‫كل يوم تسمع من يجأر بالشكوى بخصوص األربعني مليون دوالر التى‬ ‫تفقدها السياحة املرصية يوميا‪ ،‬ولكن من بالضبط يخرس تلك األموال؟‬ ‫باستثناء العاملني بالسياحة‪ ،‬والكثري منهم يعملون مبرتبات متدنية‬ ‫للغاية‪ ،‬ليس لدى معظم املرصيني صلة مبارشة بالسياحة وبالتاىل لن‬ ‫يتأثروا كثريا بتقلباتها‪.‬‬ ‫السائح الذى يسافر ملسافات بعيدة هو ىف معظم الوقت مستعد‬ ‫لدفع بعض املال لقاء االستمتاع بتجربة فريدة‪ .‬وهناك ىف مرص‬ ‫ومدنها‪ ،‬وبالذات القاهرة وأحيائها املختلفة‪ ،‬ذلك املذاق الذى ميكنه‬ ‫أن يجتذب السياح ويجعلهم يرغبون ىف العودة مرة ثانية‪.‬‬ ‫النموذج الحاىل للتنمية السياحية فهو يتجاهل بشكل مستمر تلك‬ ‫الجوانب الفريدة والخالبة بينام يسعى لخلق تجارب تايه ما ميكنك‬ ‫العثور عليه ىف دىب أو أى مدينة تفتقر إىل تاريخ وثقافة القاهرة‪.‬‬ ‫األفضل هو أن نركز عىل تلك األشياء التى تجعل من القاهرة مكانا‬ ‫فريدا‪ ،‬وأن نشجع التنمية من أسفل إىل أعىل عن طريق مساعدة‬ ‫املواطنني العاديني عىل أن يصبحوا رشكاء ىف التنمية السياحية‪.‬‬ ‫ىف وقتنا هذا يستطيع السياح حجز تذاكر الطريان عىل االنرتنت ورشاء‬ ‫كتب سياحية تساعدهم عىل استكشاف البلد الذى يزورونه بأنفسهم‪.‬‬ ‫ليس هناك سائح يود أن يعرتض املرشدين طريقه أو أن يهاجمه الباعة‬ ‫الجائلون أو أن يعامله الناس وكأنه محفظة نقود تسري عىل قدمني‪.‬‬ ‫هناك رغبة متزايدة بني السياح ىف زيارة أحياء املدن وليس الشواطىء‬ ‫فحسب‪.‬‬ ‫فرنسا هى البلد األكرث جاذبية للسياح عىل مستوى العامل‪ ،‬وهى تقدم‬ ‫للسياح املدن وليس الشواطىء‪ .‬من املهم أن نتذكر ىف مرص أن املدينة‬ ‫املريحة لسكانها هى مدينة مريحة للسياح‪ .‬لهذا فلو أردنا حقا تشجيع‬ ‫السياحة‪ ،‬البد أن نهتم باالستثامر ىف املواصالت العامة واألماكن العامة‬ ‫التى ميكن للمحليني والسياح استخدامها عىل حد سواء‪ .‬ومن غري‬ ‫املنطقى أن نستمر ىف انفاق املاليني عىل املنتجعات السياحية وفنادق‬ ‫الستة نجوم بينام نهمل املدن التى توجد بها تلك املنتجعات والفنادق‪.‬‬ ‫لقد عانت السياحة املرصية قبل الثورة من هذا النموذج االقصاىئ‬ ‫وهذا الفشل ىف استخدام أفضل مواردنا السياحة‪ .‬واملطلوب اآلن من‬ ‫وزارة السياحة هو أن تبدأ ىف االستثامر ىف عنرص الجذب الرئيىس ىف‬ ‫بلدنا‪ ،‬وهو املرصيون انفسهم‪ ،‬بدال من الرتكيز عىل حامية السياح‬ ‫منهم‪ .‬السياحة ميكنها أن تلعب دورا رئيسيا ىف تنمية مدننا عىل نحو‬ ‫يفيد الجميع‪ ،‬من باعة الطرقات إىل أصحاب العقارات والرشكات‬ ‫الصغرية‪ .‬لو اتبعنا هذا الطريق‪ ،‬فسوف نعطى السائح الفرصة ىف‬ ‫االستمتاع بتجارب جديدة‪ ،‬بدال من تكرار نفس التجارب التى مر بها‬ ‫ىف مناطق اخرى‪.‬‬ ‫محمد الشاهد‬


the pyramids, followed by a cocktail by the swimming pool at a Nile-front hotel then a night of dancing at a hotel nightclub became the norm for flocking visitors. And, of course, nobody could leave Egypt without a stuffed camel and badly reproduced Egyptian statuette. In the recent flurry of reports about Egypt’s impending economic challenges, many have highlighted the damage done to the tourism sector in the wake of the 25 January revolution. The number of tourists who’ve come to Egypt in 2011 is down by thirty percent from the previous year. Despite this significant drop the streets of downtown Cairo still seem to have a sizeable number of foreigners. Sitting at café Horeya or at the cafés around Townhouse Gallery, it seems as though there is no tourism crisis. That’s because many tourists who frequent these downtown destinations are not the ones targeted by the state’s international tourism campaign. These visitors come to Cairo because of its revolution. They want to stay in downtown and surrounding popular neighborhoods rather than in a monolithic 40-story hotel tower on the Nile. Egyptian tourism has been hit hard but this moment of relative calm presents an opportunity for us to assess Egypt’s current tourism model, particularly its effect on urban areas. The majority of Egypt’s tourists don’t make it to Cairo, most preferring to fly into Sharm el-Sheikh or Luxor. Some come to Cairo for one or two nights only to visit the pyramids and the Egyptian Museum. Under Mubarak’s tenure, the Egyptian state treated Cairo as if it were an embarrassing family member to be concealed from friends. Its recent plan to move the Egyptian Museum far outside the city was intended to minimize tourists’ time in the capital. The Ministry of Tourism’s website clearly favors non-urban Egypt, listing only the bare minimum of Egyptian cities: Cairo, Alexandria and Luxor. The same website lists for Cairo only the bare minimum of sites: Coptic Cairo, Khan e l-Khalili and a few others. Nowhere would a visitor learn about Rosetta, a charming small city with unique brick and wood houses that was once Egypt’s most important port town and where the Rosetta Stone was found. Or Al-Qusair, a sleepy town on the Red Sea with a medinalike atmosphere and a mighty fortress. And nowhere can you find mention of Mansoura, a wonderful small city in the Nile Delta whose charming houses and storefronts stand as a testament to the city’s once sizable Greek community. These and other Egyptian cities should be promoted by the state not ignored. In the late 1970s new standards for international mass tourism emerged. Many Europeans and Americans, having begun their recovery from the economic instability of the previous decades, began visiting cheap exotic destinations where they could reenact a colonial relationship with the locals. It was at this time that the current Egyptian tourism industry was born to happily provide for those types of tourists. Air-conditioned bus rides to

5

To this day, Egyptian tourism continues to be dominated by this failed model. The various hotels interspersed throughout the city during the 1950s and 60s have been replaced by a parade of hotel towers erected along the Nile. The tourist itinerary in Cairo has become limited to camel rides, shisha at Fishawy café and shopping for mass-produced trinkets from the old bazaar at Khan elKhalili. The benefactors from tourist cash have been reduced to a few businessmen that monopolized most aspects of this tightly controlled tourist experience. A handful of international investors, like the Saudi-Egyptian Touristic Development Company, dominated the hotel and resort market, leaving small investors out in the cold. Rather than allow small familyowned or artist-run hotels to flourish around downtown and in popular neighborhoods, the market has been saturated with the 4 and 5-star variety with few alternatives for accommodation. As a result, Cairo’s urban and economic development and the tourism industry have suffered. What are the alternatives? Well, take Istanbul for example. The area of Sultanahmet and Sirkeci have been regenerated by the establishment of many privately owned mid- and lower-range hotels. This previously dilapidated part of the city was given a second life by allowing small business owners and citizens to purchase and renovate charming old buildings and transform them along clearly established guidelines to safeguard the architectural integrity of the area. Here, one can stay in a clean room for under US$100, an option not found in Cairo. Morocco also presents a striking case of tourism and urban development going hand in hand. In Marrakesh, a great majority of visitors stay in renovated old houses within the walls of the medina and most eat from the food vendors in the city’s main square, Jemaa el-Fnaa. Marrakesh undoubtedly has top-notch restaurants and a Four Seasons hotel but the city’s main attraction is the opportunity to live and eat with the locals. The Moroccan state has made it easier for investors to restore and revive old homes as unique hotels. This has revived Moroccan building traditions, regenerated the city, allowed locals to have a stake in the tourism industry, and given visitors a chance to stay in more culturally engaging spaces. Most importantly, foreigners and locals have an opportunity to interact outside of the prescribed roles of tourist and servant. While the news of US$40 million of daily losses in Egyptian tourism is disheartening, it also begs the question as to who is losing that potential profit. Other than tourism workers, many of whom earn dismal wages, most Egyptians have no direct stake in the industry and therefore have little to lose.

Tourists travel long distances and are willing to pay for unique experiences. Egypt and Egyptian cities, namely Cairo with its various neighborhoods and districts offers oodles of unique environments that can attract millions of tourists who will leave wanting to return for more. However, the current development model continuously erases those unique and charming characteristics to make room for standardized environments that could be found in other cities such as Dubai, which have no culture or history compared to Cairo. The key is to highlight what makes Cairo unique and this calls for a bottom-up development approach that empowers citizens and allows them to become stakeholders in Egypt’s tourism development. Tourists today like to book their flights online, buy a guidebook and independently explore their chosen destination. Nowhere in the world do tourists like to be constantly followed by guides, hassled by peddlers or treated as walking wallets. Tourists increasingly travel to urban areas rather than beach resorts. France, the world’s top attractor of tourism, offers cities not beaches. Therefore, a city comfortable for its citizens will also be comfortable for tourists and tourism development and investments should invest in urban infrastructure, such as public transport and public spaces for both locals and tourists to use. There is no use of having multimillion-dollar resorts and six star hotels if the cities around them are deteriorating. Egypt’s tourism was already suffering before the revolution because of an exclusionary model that has failed to harness the best resources this country has to offer. The Ministry of Tourism needs to invest in the country’s biggest attraction – Egyptians – rather than protect foreigners from them. Tourism can be a powerful engine for urban development from which everyone from street vendors to small property and business owners can benefit. In the process, tourists who visit Egypt may experience something new rather than see what they already know. Mohamed Elshahed


‫يقع �سبيل وكتاب عبد الرحمن كتخدا عند نقطة يتفرع‬ ‫فيها �شارع املعز �إلى ق�سمني �إلى �شمال املجموعتني‬ ‫املعماريتني لل�سلطانني قالوون وبرقوق‪ .‬لقد بنى‬ ‫ال�سبيل والكتاب بعد تلك املجمعات ب�أربعة قرون فى‬ ‫‪ .1744‬بناه �أمري و�صفته كارولني وليامز‪ ،‬م�ؤرخة التاريخ‬ ‫املعمارى للقاهرة‪ ،‬ب�أنه كان �أنيقا فى معي�شته وراعيا‬ ‫كرميا للفنون‪ ،‬وهو و�صف �أعتقد �أن فاروق ح�سنى‪،‬‬ ‫وزير الثقافة ال�سابق واقدم وزراء مبارك‪ ،‬كان يود �أن‬ ‫يح�صل عليه‪.‬‬ ‫فاروق ح�سنى كان يرتبع على قمة هرم الوزراء‬ ‫والأجهزة البريوقراطية التى �أدارت م�شروع احياء‬ ‫القاهرة التاريخية‪ ،‬وهو م�شروع من التجديدات‬ ‫والرتميمات ا�ستمر �أكرث من ع�شرة �أعوام فى �شارع‬ ‫املعز مبوجب مر�سوم رئا�سى �صادر فى ‪ .1998‬ال�شريكان‬ ‫الرئي�سيان فى امل�شروع كانا وزارة الإ�سكان وحمافظة‬ ‫القاهرة ولكن فاروق ح�سنى اعطى وزارته ال�سلطة‬ ‫العليا فى �شئون التخطيط وانفاق امليزانية‪ .‬الأرقام‬ ‫املتوفرة لدينا مبهمة كما هو احلال فى امل�شروعات التى‬ ‫تتوالها البريوقراطية امل�صرية‪ .‬ولكن الرقم ال�شائع هو‬ ‫�أن ميزانية م�شروع القاهرة التاريخية بلغت �أكرث من‬ ‫‪ 850‬مليون جنيه م�صرى‪ ،‬مت انفاق �أكرثها على املبانى‬ ‫التاريخية فى �شارع املعز وبع�ض �أعمال التجميل اخلالية‬ ‫من املعنى فى حمالت �شارع املعز احلديثة‪ .‬وفى خالل‬ ‫عمليات التجديد‪ ،‬مت تغيري من�سوب ال�شارع واعادة‬ ‫ر�صفه مع تركيب ا�ضاءة ‪ LED‬لإنارة ال�شارع الرئي�سى فى‬ ‫القاهرة الفاطمية خالل الليل‪.‬‬ ‫بعد ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬توقفت ال�شرطة عن حماولة فر�ض النظام‬ ‫فى �شارع املعز والذى كان قد مت حتويله �إلى منطقة‬ ‫للم�شاة حمرمة على ال�سيارات‪ .‬والآن على من ي�سريون‬ ‫فى �شارع املعز �أن يتفادون ال�سيارات با�ستمرار‪ .‬ولو‬ ‫مل تت�صرف بحر�ص فقد تدو�س �سيارة على قدمك و�أنت‬ ‫حتاول ال�سري فى الطريق بني الأر�صفة ال�ضيقة والب�شر‬ ‫املزدحمني حول حمل للأ�سماك‪ ،‬كما حدث لى فى‬ ‫اغ�سط�س املا�ضى‪ .‬لقد جنوت من الإ�صابة مبعجزة وبعدها‬ ‫ابت�سم ال�سائق لى بخجل ورفع كفيه �إلى ال�سماء فى‬ ‫حركة اعتذار ر�أى �أنها كافية‪ .‬ال�سائر فى �شارع املعز فى‬ ‫الليل يدخل �إلى عامل يفتخر به فاروق ح�سنى‪ ،‬فاملبانى‬ ‫تتلألأ حتت �أنوار ‪ LED‬وهناك �شعاع �ضوء قرمزى يواجهك‬ ‫على مقربة من مدخل مدر�سة برقوق‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫عندما بد�أ ترميم �شارع العز‪ ،‬وجهت ويليامز وغريها من‬ ‫املعماريني وامل�ؤرخني الدوليني االنتقاد �إلى احلكومة‬ ‫امل�صرية ووزارة الثقافة ب�سبب طريقة نظرهم �إلى‬ ‫ال�سياحة الرتاثية ب�أعتبارها “الرتياق ال�شافى” لأو�ضاع‬ ‫الآثار اال�سالمية فى القاهرة كانت ويليامز تعرب عن‬ ‫ر�أى الكثريين عندما هاجمت م�شروع �شارع املعز بقولها‬ ‫�إنه ال ميثل حماولة للحفاظ على الرتاث و�إمنا هو خطة‬ ‫“لتحويل مدينة الع�صور الو�سطى �إلى مكان معقم‬ ‫يتفرج فيه ال�سياح على مبان ت�أثريية تفتقر للأ�صالة‬ ‫و�أى معامل للحياة‪”.‬‬ ‫فى ‪ 2002‬قامت وزارة الثقافة واملجل�س االعلى للآثار‬ ‫بتنظيم م�ؤمتر للرد على منتقدى امل�شروع‪ .‬ونتج‬ ‫عن امل�ؤمتر كتاب بالوزن الثقيل بعنوان “القاهرة‬ ‫التاريخية” مت فيه ا�ستعرا�ض االطار العام مل�شروع املعز‬ ‫مع ذكر كل مبنى �أثرى يتم ترميمه‪ ،‬نظرا لأن االفتقار‬ ‫للتوثيق كان احد االنتقادات الرئي�سية للم�شروع‪ .‬ولكن‬ ‫العبارات املتعالية التى ا�ستخدمها فاروق ح�سنى فى‬ ‫مقدمته لهذا الن�ص �أو�ضحت �أن احلكومة ما زالت م�صممة‬ ‫على عزل امل�صريني عن الرتاث املعمارى واحل�ضرى‬ ‫اخلا�ص بهم‪“ .‬لقد �أ�صبح من ال�ضرورى �أن نتعامل مع‬ ‫امل�شاكل التى �أملت بالقاهرة كنتيجة لتقلبات تاريخها‬ ‫الطويل والتعديات التى قامت بها اجيال متتالية‬ ‫من ال�سكان‪ ”،‬قال فاروق ح�سنى‪ ،‬م�ضيفا‪“ :‬نتجت تلك‬ ‫التعديات عن احلاجة املا�سة لال�سرتزاق والتى دعت‬ ‫بالأفراد لكى يفر�ضوا وجودهم على تلك الآثار النادرة‬ ‫التى و�ضعها التاريخ �أمانة فى �أيدينا‪”.‬‬ ‫وبعبارة اخرى ف�إن امل�صريني العاديني وبالذات العاملني‬ ‫فى ور�ش فى اجلمالية ي�شكلون تهديدا للآثار اال�سالمية‬ ‫وال�سياحة املحتملة بها‪ ،‬وال يجب النظر �إليهم باعتبارهم‬ ‫�سكانا فى تلك الأحياء �أو حتى حرا�سا للمدينة التاريخية‪.‬‬ ‫مل يفكر خمططو �شارع املعز فى �أخذ �آراء ال�شعب وهم‬ ‫يفكرون فى طرق احلفاظ على الرتاث وتطوير املدينة‬ ‫واملجتمع‪ .‬وطيلة ع�صر مبارك كانت الفكرة الرئي�سية لدى‬ ‫املخططني هى ف�صل النا�س عن امل�ساحة التى يعي�شون‬ ‫بها ونقلهم بعيدا عن املعمار الذى يرتبطون به‪.‬‬ ‫جاءت الأفكار الرئي�سية خلطة القاهرة ‪ 2050‬من وزارة‬ ‫اال�سكان والهيئة العامة للتخطيط العمرانى التابعة‬ ‫لتلك الوزارة‪ ،‬وهى �أفكار ت�ضع التخطيط العمرانى فى‬

‫خدمة النظام و�أرباحه‪ ،‬حيث �أن “اخلطة اال�سرتاتيجية‬ ‫للقاهرة الكربى” تهدف �إلى زيادة �أرباح امل�ضاربني فى‬ ‫املدن ال�صحراوية و�إزالة الن�سيج العمرانى غري الر�سمى‬ ‫بقرب النيل لكى تقام عمارات �شاهقة وعقارات‬ ‫خم�ص�صة ل�صفوة املجتمع‪ .‬فى نف�س الوقت يتم حتويل‬ ‫القاهرة التاريخية من اجلمالية �شماال �إلى ال�سلطان‬ ‫ح�سن وابن طولون جنوبا �إلى “متحف مفتوح حتت ا�سم‬ ‫القاهرة الفاطمية‪� ”.‬شارع املعز كان هو املحطة الأولى‬ ‫فى م�سار تلك الر�ؤية اال�ستعالئية التى تود حتويل‬ ‫الأحياء القدمية للمدينة – مبا فيها من ور�ش وحرفيني‬ ‫تقليديني وغري تقليديني يعي�شون بني م�ساجد القرون‬ ‫الو�سطى واملقابر والق�صور املن�سية – �إلى جمرد “متحف‬ ‫مفتوح” خال من املرور ومن الباعة الذين يفا�صلون‬ ‫على اال�سعار” كما كتبت “نيويورك تاميز” عن �شارع‬ ‫املعز بعد التجديدات‪.‬‬ ‫“لكى ن�ستعيد احليوية �إلى هذا الطريق علينا �أن نقوم‬ ‫ب�إحياء ا�صالته‪ ”،‬كتب فاروق ح�سنى باعتزاز فى مقدمته‬ ‫لكتاب �آخر عن تطوير �شارع املعز‪ ،‬وهو كتاب م�صقول‬ ‫ال�صفحات ن�شرته م�ؤخرا وزارة الثقافة حتت ا�سم “ال�شارع‬ ‫الأعظم‪ ”.‬ولكن ما هى فكرة النظام عن الأ�صالة؟ هل‬ ‫هى �أن تتاح لوزير الثقافة الفر�صة كى ي�ست�ضيف ام�سيات‬ ‫وحفالت ال�صفوة فى جمموعة قالوون بعد جتديدها؟‬ ‫هل هى �أن تتحول كل وكالة يتم ترميمها �إلى “مركز‬ ‫ثقافى” يظل خاويا معظم الوقت؟‬ ‫مت اخالء منطقة املحالت التجارية الواقعة فى الق�سم‬ ‫ال�شمالى من املعز‪ ،‬بقرب م�سجد احلاكم وباب الفتوح‪ ،‬من‬ ‫ا�سواق الب�صل والليمون العامرة بالن�شاط لكى حتل مكانها‬ ‫حمالت ال�شي�شة‪“ .‬ال�شارع ب�أ�سره هو �سوق لل�شي�شة‪ .‬مدينة‬ ‫الع�صور الو�سطى قد حتولت �إلى �سوق لل�شي�شة‪ ”،‬كما قال‬ ‫لى معمارى عمل لفرتة فى ترميمات �شارع املعز‪.‬‬


‫قد يبدو املسجدان اللذان يظهران جنبا إىل جنب ىف الصورة املصاحبة وكأنهام ينتميان إىل نفس الحقبة التاريخية‪ .‬جامع السلطان حسن‪ ،‬إىل اليسار‪ ،‬وجامع الرفاعى‪ ،‬إىل اليمني‪ ،‬كالهام من أهم‬ ‫املباىن األثرية ىف القاهرة ويقعان ىف أهم وأقدم امليادين ىف سفح القلعة‪ .‬املبنيان يكمالن بعضهام البعض من جهة األبعاد ومواد البناء والتأثري النفىس‪ .‬وبالرغم من ضخامة حجمهام‪ ،‬فهام يتناغامن‬ ‫مع كل ما يحيط بهام‪ .‬ضخامة الحجم هنا تخلو من العدوانية واملبنيان بارتفاعهام امللحوظ ال يتنافران مع البيئة املحيطة‪ .‬طريق املشاة بني الجامعني يعد امتدادا لشارع محمد عىل وهو من‬ ‫أهم األماكن املوجودة ىف املدينة‪ .‬املبنيان ميهدان ملشهد القلعة مبسجد محمد عىل لو نظرت عربهام إىل الرشق أما لو تأملت املدينة إىل غربهام فسوف تشاهد النسيج املعامرى املكثف للقاهرة‬ ‫التاريخية وهو ميتد باتجاه العتبة وتوسعات املدينة ىف القرن التاسع عرش‪ .‬شارع محمد عىل هو نتاج محاوالت تفاوضية لشق طريق من خالل املباىن التى كانت تقوم محله ىف مدينة القرن التاسع‬ ‫عرش‪ .‬وميكنك أن تعترب الجامعان أيضا نتيجة لعملية التفاوض بني القديم والحديث‪ .‬فهناك ‪ 551‬سنة تفصل بني بناء جامعى السلطان حسن والرفاعى ولكنك ال تكاد تالحظ هذا ألول وهلة‪.‬‬ ‫ىف ‪ 1869‬طلبت والدة الخديوى اسامعيل من حسني باشا فهمى أن يبنى لها مسجدا يليق بالعائلة امللكية ىف مكان مقام صغري للرفاعى‪ .‬توىف فهمى خالل العمل وتوقف البناء عام ‪ 1880‬ثم‬ ‫استكمل ىف ‪ 1905‬عندما طلب الخديوى عباس حلمى الثاىن من ماكس هريتز‪ ،‬الذى كان رئيسا للجنة حفظ اآلثار العربية‪ ،‬أن يكمل املبنى الذى تم استكامله سنة ‪.1912‬‬ ‫لجنة حفظ اآلثار العربية (أو الكوميتيه كام يشار إليها أحيانا ىف اختصار إلسمها الفرنىس) هى منظمة مرصية أسسها الخديوى توفيق عام ‪ 1881‬بهدف توثيق والحفاظ عىل اآلثار االسالمية‬ ‫والقبطية‪ .‬وقد قامت اللجنة‪ ،‬التى كانت جزءا من نظام األوقاف الذى متت تصفيته بشكل رسمى ىف ‪ ،1961‬بدراسات مستفيضة حول تاريخ العامرة ىف مرص‪.‬‬ ‫أتخذ جامع الرفاعى شكله الحاىل ألكرث من سبب‪ .‬بعض تلك األسباب يتعلق بالسياسة والتاريخ (فضلت العائلة املالكة اختيار الطراز اململوىك بدال من الطراز الشائع العثامىن)‪ .‬وكان فهم التاريخ‬ ‫وبالذات تاريخ العامرة أمرا رضوريا قبل تصميم املبنى‪ .‬كان عىل املعامريني الذين قاموا بتصميم الجامع (حسني فهمى وماكس هريتز ومساعده كارلو فريجيليو سيلفاجنى) أن يفهموا بشكل كامل‬ ‫املعامر القديم قبل أن يقوموا بصنع ىشء حديث أو بإحياء ىشء قديم (وهى مهمة تخصصت فيها لجنة حفظ اآلثار العربية)‪ .‬برغم أن الجامعان يبدوان ىف تناغم مع بعضهام البعض‪ ،‬فهام مبنيان‬ ‫مختلفان بشكل أساىس ىف املسقط األفقى والقطاعات الرأسية وأيضا التحليات والزخارف والخربة‪ .‬وبينام ال ميكن للمرء أن ينظر إىل جامع السلطان حسن إال باعتباره مسجدا ومدرسة مملوكية ىف‬ ‫الصميم‪ ،‬فإن جامع الرفاعى هو ابن القرن التاسع عرش املرصى بالكامل‪ :‬فهو يحتوى عنارص من املعامر التاريخى‪ ،‬ولكن املخطط به ملسة املعامر الحديث والزخارف والتحليات الداخلية تعكس‬ ‫الذوق االنتقاىئ لعرصه‪ ،‬وهو ما يجعله منوذجا متميزا‪ ،‬بالحجم الكبري‪ ،‬للمعامر املتوائم مع البيئة املحيطة به‪.‬‬ ‫ال تجد ىف مسجد الرفاعى أى نقص ىف املعرفة بشأن الرتاث الثقاىف املرتاكم للقاهرة‪ .‬وال تجد به أى أزمة هوية معامرية‪ .‬املبنى ال يحاول أن يكون شيئا بخالف نفسه أو أن يستورد شيئا ال ميت إليه‬ ‫بصلة‪ .‬وإمنا عىل العكس‪ ،‬تجد ىف الرفاعى فهام كامال لتاريخ القاهرة املعامرية واهتامما عميقا بدور الرتاث ىف بناء رصح جديد‪ .‬مل يرتك بناة هذا املسجد أنفسهم يقعون أرسى التاريخ وال حاولوا‬ ‫أن يعيدوا نسخ أو بناء ما يعتربونه “أصىل” بدون االسهام الخالق فيه‪ .‬وإمنا عىل العكس‪ ،‬نجحوا ىف تحقيق التوازن بني االبداع والبيئة املحيطة‪.‬‬ ‫ىف يومنا هذا‪ ،‬كاد تاريخ العامرة أن يختفى من املامرسات والتعليم ىف القاهرة‪ ،‬وهو أحد اسباب أزماتنا الحالية ىف املعامر والتخطيط العمراىن ىف مرص‪ .‬البد أن نفهم تاريخ العامرة متاما قبل أن‬ ‫نبدأ ىف ترميم اآلثار التاريخية أو نحاكيها‪ ...‬او حتى نتمرد عليها‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫يقال أحيانا إن حامية تراث مرص‪ ،‬مثلها مثل حقوق االنسان والدميقراطية‪ ،‬هى مسائل الميكن أن‬ ‫يتوالها املرصيون وحدهم‪ .‬اصحاب هذا الرأى يدعون أن انتشار الفساد والفقر والجهل يشكل خطرا‬ ‫داهام عىل تلك القطع الرتاثية التى تتمتع «بأهمية عاملية»‪.‬‬

‫ىف مناطق اخرى مجاورة أدت الحروب األهلية وقلة املوارد وقلة االهتامم إىل اختفاء مجموعات كبرية‬ ‫وهامة من الوثائق العامة والخاصة‪ .‬وهو ما يعنى أن الباحثني‪ ،‬بدال من أن يختاروا أبحاثهم ردا عىل‬ ‫تساؤالت هامة أصبحوا يختارونها ىف ضوء املادة التاريخية التى تتاح لهم‪.‬‬

‫املجلس األعىل لآلثار ىف مرص له موقف معروف ىف هذا الشأن‪ .‬فقد أطلق زاهى حواس‪ ،‬األمني‬ ‫العام السابق للمجلس‪ ،‬ىف سياق إظهاره ملدى التزام مرص بحامية «الرتاث القومى»‪ ،‬حملة دولية‬ ‫حققت بعض النجاح إلستعادة تلك اآلثار التى خرجت من مرص «بدون وجه حق»‪ .‬ىف سياق تلك‬ ‫الحملة‪ ،‬عادت إىل مرص مومياء من أتالنتا‪ ،‬جورجيا‪ ،‬وأقيمت لها مراسم جنائزية مضحكة‪ ،‬حيث قام‬ ‫اطفال املدارس باإلنشاد مبصاحبة موسيقى القرب العسكرية‪ .‬زاهى حواس‪ ،‬الذى كان معروفا بحامسه‬ ‫الشديد للقطع األثرية الذائعة الصيت‪ ،‬مثل رأس نفرتيتى وحجر رشيد‪ ،‬مل يعر اهتامما كبريا ألعامل‬ ‫الرسقة املستمرة لقطع الرتاث األحدث ىف مرص‪ ،‬مثل العقود التجارية العثامنية والسجالت الخديوية‪،‬‬ ‫التى كانت تختفى من مرص لتظهر بشكل مفاجىء ىف املجموعات الخاصة والعامة بالخليج‪ ،‬وظلت‬ ‫مثل تلك القطع خارج اطار حملة االستعادة التى تبناها‪.‬‬

‫وقد حاول الجيل الجديد من الباحثني‪ ،‬ىف محاولة لإللتفاف حول القيود التى يضعها «حراس التاريخ‬ ‫املرصى» الرتكيز ليس عىل شئون الدولة ولكن عىل أحوال املواطنني‪ .‬واملالحظ أن أهم األعامل التى‬ ‫كتبت مؤخرا ىف الغرب بشأن تاريخ مرص ارتكزت بشكل رئيىس عىل املطبوعات الدورية أو املواد‬ ‫املتوافرة ىف معاهد األبحاث األوربية واألمريكية أو ىف املجموعات الخاصة‪.‬‬

‫كان تركيز املجلس األعىل لآلثار هو عىل احتياجات السياحة الجامعية وليس عىل مصالح املرصيني‬ ‫العاديني‪ ،‬وبهذا تم اهامل تلك القطع التى ال ميكن عرضها ىف فاترينات والتقاط الصور لها‪ .‬وتم تجاهل‬ ‫تاريخ مرص ما بعد االسالمى – وبالذات ىف القرنني التاسع عرش والعرشين – وكأنه ليس من اختصاص‬ ‫املجلس‪.‬‬ ‫ولعل الزوبعة التى اثريت مؤخرا حول بيع أرشيفات نجيب محفوظ قد أوضحت مدى عجز الدولة‬ ‫عن حامية تراثها «الحديث»‪ .‬ومع أن دار مزادات «سوذىب» قد ألغى عملية البيع فام زال كثري من‬ ‫املرصيني ذوى االحساس الوطنى يشعرون بالضيق الشديد‪ .‬لقد أثارت الصحف املرصية تساؤالت حول‬ ‫الكيفية التى متت بها بيع مسودات الرواىئ املرصى الحائز عىل جائزة نوبل إىل دار مزادات عاملى وملاذا‬ ‫مل تتدخل الدولة لحامية تلك الوثائق‪ .‬ومع هذا فإن تلك األزمة تطرح تساؤال أهم بخصوص طريقة‬ ‫التعامل مع األوراق الخاصة للشخصيات املرصية العامة‪.‬‬ ‫عىل سبيل املثال‪ ،‬لقد توىف مؤخرا الرواىئ املرصى إبراهم أصالن‪ ،‬مخلفا وراءه أوراقا وكتابات غري‬ ‫منشورة‪ .‬كيف ميكن لورثته‪ ،‬لو شاءوا‪ ،‬أن يضعوا تلك املواد تحت ترصف الباحثني واملهتمني؟‬ ‫من الناحية النظرية ليست هناك مشكلة‪ ،‬فاملفرتض أن دار الوثائق القومية أو دار الكتب القريبة‬ ‫منها ميكنها أن تتكفل باألمر‪ .‬ولكن من الناحية العملية فإن طريقة عمل املؤسستني تجعل األمر أكرث‬ ‫تعقيدا مام يبدو عليه‪.‬‬

‫هناك كم كبري من املواد التاريخية ىف املجموعات الخاصة‪ .‬ولكن منذ أصدرت محكمة مرصية قرارا ىف‬ ‫‪ 1963‬يرغم أرسة الزعيم القومى سعد زغلول عىل “اهداء” مذكراته إىل الدولة‪ ،‬أصبح املقتنون يفضلون‬ ‫االحتفاظ بوثائقهم الثمينة بعيدا عن األنظار‪ .‬ىف نفس السنة‪ ،‬شكلت وزارة الثقافة لجنة “إلعادة كتابة‬ ‫التاريخ املرصى” استهدفت التعرف عىل الوثائق ذات “االهمية القومية‪ ”.‬وبالتاىل متت مصادرة تلك‬ ‫الوثائق من أصحابها ووضعها ىف األرشيف القومى‪ .‬هذا الترصف كان من املفرتض أن يؤدى إىل توسيع‬ ‫مجال املعلومات املتاح للجمهور‪ ،‬ولكنه أدى إىل العكس‪ .‬فأصحاب الوثائق – والذين قد يكونوا قد‬ ‫ورثوها أو اشرتوها – أصبحوا يحتفظون مبجموعاتهم بعيدا عن أعني الباحثني‪.‬‬ ‫بسبب القيود التى فرضتها الدولة‪ ،‬وأيضا االحتياطات التى اتخذها املقتنون‪ ،‬وصل تداول املواد‬ ‫األرشيفية إىل طريق مسدود‪ .‬وباستثناء قلة قليلة من املتفائلني‪ ،‬مل يعد هناك من يثق بقدرة الدولة‬ ‫عىل القيام بدور الوىص عىل تراث الشعب (وبالذات الرتاث الحديث)‪.‬‬ ‫بعد أيام من أزمة بيع وثائق محفوظ‪ ،‬احرتقت اآلالف من الكتب التى ال تقدر بثمن خالل مناوشات‬ ‫بني املتظاهرين والجيش بقرب املجمع العلمى املرصى الذى يعود تاريخه إىل القرن التاسع عرش‪.‬‬ ‫ويرجع الفضل ىف انقاذ القليل من وثائق هذا املجمع إىل مواطنني عاديني‪.‬‬ ‫منر حاليا بفرتة يتم فيها اعادة تعريف الهوية ‪ ،‬حيث تزايد اهتامم املثقفني والجمهور بعد الثورة مبا‬ ‫كانت عليه مرص ىف املاىض وما ميكن أن تكون عليه ىف املستقبل‪ .‬لذا ال يصح أن نستمر ىف النظر إىل‬ ‫الرتاث الثقاىف والتاريخى ملرص وكأنه أداة لتحسني صورة الحاكم إو لتنظيم عروض أثرية “تخطف‬ ‫األبصار” حول العامل‪ .‬الرتاث املرصى ميكنه أن يصبح عنرصا هاما ىف العملية الثورية‪ .‬وبينام يحتدم‬ ‫الرصاع ىف الربملان حول هوية مرص ما بعد مبارك‪ ،‬فإن الباحثني املستقلني يجب أن يستمروا ىف عملهم‬ ‫الذى زادت أهميته عن أى وقت مىض‪ ،‬وعليهم أن يطرحوا األسئلة حول الدولة الشمولية وسيطرتها‬ ‫عىل كتابة التاريخ‪.‬‬

‫نشأ األرشيف القومى بشكله الحاىل عن سلسلة من املحاوالت املتفرقة لتكوين مخازن وثائقية بدأت‬ ‫ىف العرشينات من القرن املاىض‪ .‬وتم تصميم األرشيف الحاىل بشكل مركزى يستهدف توفري البنية‬ ‫التحتية لكتابة التاريخ بشكل يخلق هوية موحدة للدولة (ويربر نظامها امللىك)‪ .‬ىف تلك الفرتة كانت‬ ‫الوثائق التى تخالف وجهات نظر معينة بشأن التاريخ املرصى واألرسة املالكة يتم استبعادها أو‬ ‫التخلص منها‪.‬‬

‫لو كان ملرص بارقة من أمل ىف التحول إىل دولة غري شمولية‪ ،‬فإن عىل الدولة أن تتخىل عن محاولتها‬ ‫للسيطرة عىل “الثقافة‪ ”.‬ال يصح أن تستمر سلطات األمن القومى ىف التدخل ىف أمور “األدب” و‬ ‫“التاريخ” و “الفن”‪ .‬وال يصح أن يتهم بالهرطقة كل من يبحث ىف قضايا التاريخ املرصى خارج أطر‬ ‫النعرة القومية‪ .‬ومن األفضل بالنسبة للمثقفني املستقلني ومن يحذو حذوهم أن يتباعدوا عن الدولة‬ ‫بدال من أن يتقربوا منها‪.‬‬

‫ىف الفرتة الالحقة استمر األرشيف القومى واقعا ىف قبضة السلطات الرسمية‪ .‬فأجهزة أمن الدولة (والتى‬ ‫اطلق عليها الحقا األمن القومى) هى اآلمر الناهى ىف القرارات الخاصة بإتاحة مواد األرشيف‪ .‬وبرغم‬ ‫الجهود التى بذلها املؤرخ املرصى القدير خالد فهمى فإن تلك األجهزة تستمر ىف تقييد إتاحة املواد‬ ‫الوثائقية للجميع باستثناء القلة املحظوظة من املؤرخني الرسميني الذين ال تتعارض أعاملهم مع الرؤية‬ ‫التاريخية الرسمية والتى تتسم غالبا بالنعرة القومية الزائدة‪.‬‬

‫الرتاث املرصى يخص املرصيني جميعا‪ ،‬ولو كنا نريد أن نستفيد منه عىل النحو الصحيح ىف فرتة ما‬ ‫بعد الثورة‪ ،‬فمن الالزم أن نشجع “املرصيني العاديني‪ ”،‬أى أولئك الذين كانوا يسعون دامئا إىل خلق‬ ‫مؤسسات مستقلة عن وزارات الثقافة والتعليم‪ ،‬للحفاظ عليه وتفسريه واستلهامه‪ .‬هذا هو الطريق‬ ‫الوحيد الذى ميكننا من تقييم املائتى عام السابقة من اإلنتاج التاريخى والفنى‪ .‬وهو طريق يتطلب‬ ‫كرس احتكار الدولة ىف هذا الصدد‪.‬‬

‫لدى تلك األجهزة‪ ،‬التى لعبت دور الحارس عىل تاريخ مرص‪ ،‬القدرة عىل تحديد مسار معظم الدراسات‬ ‫املتعلقة بتاريخ الدولة املعارص‪ .‬وهناك مشكلة إضافية تتمثل ىف أن األرشيف املرصى ال ميكن االعتامد‬ ‫عليه ىف كثري من األحوال بسبب مشاكل متنوعة منها سوء التبويب وعيوب االدارة وأعامل الرسقة‪.‬‬

‫حسني عمر‬

‫‪8‬‬


by Hussein Omar It has sometimes been claimed that, like human rights and democracy, the protection of Egypt’s cultural heritage cannot be left to the Egyptians. Corruption, poverty, and ignorance, Egypt’s critics maintain, pose a serious threat to the preservation of artefacts of “global importance”. Egypt’s own Antiquities Council, of course, claims otherwise. Attempting to demonstrate its commitment to safeguarding “national heritage,” erstwhile director Zahi Hawas waged a mildly successful international campaign to repatriate what “rightly belongs” to Egypt. In one case, a mummy returned from Atlanta, Georgia was given a farcical state-funeral, serenaded by singing schoolchildren and marching military bagpipers. Hawas, obsessed with ancient showpieces like the bust of Nefertiti and the Rosetta stone, has long overlooked the theft of Egypt’s non-ancient heritage. Ottoman deeds and Khedivial records that have mysteriously appeared in both private and public collections in the Gulf, for example, fell entirely outside the remit of his campaign. Appealing to the tastes of package tourists and neglecting the interest of ordinary Egyptians, the Antiquities Council has long scorned what cannot be displayed in expensive vitrines and hastily photographed. Egypt’s post”Islamic” - and particularly its 19th and 20th century - culture has therefore been ignored, if not actively denigrated, by the Council. Most recently, the furore over the alleged smuggling and sale of Naguib Mahfouz’s archives has made more visible than ever the state’s failure to safeguard its “modern” heritage. Although Sotheby’s would eventually call the auction off, the patriotic Egyptian public was infuriated. It provoked the country’s preeminent newspapers to ask how the manuscripts of Egypt’s Nobel Laureate could be sold in the chambers of a foreign auction house, and why the state had not intervened to protect them. And yet, the Mahfouz sale further prompts the more important question: where and with whom should the private papers of public personalities be deposited? For example, at his death earlier this month, Egypt’s celebrated novelist Ibrahim Aslan left behind a number of unpublished manuscripts. How could his heirs, should they so wish, make this material accessible to an interested public? In theory, the answer is easy - either the National Archives of Egypt or the adjacent “Dar al-Kutub”. But in practice the logic by which both institutions operate makes this issue a lot more complicated than it first appears to be. Essentially, the current National Archive is descended from a series of disparate document repositories cobbled together in the 1920s. This new centralized archive was designed to provide the infrastructure behind professional history writing, which aimed to forge a monolithic national (and more importantly monarchical) identity for the country. During this state-building period, documents that did not promote a certain view of Egyptian history, and the reigning monarchy of the time, were either discarded or destroyed. True to its etymological origins, the National Archive of Egypt continues to be held within the state’s coercive grip. State security (amn al-qawmi, formerly amn al-dawla) plays arbiter. Despite the efforts of Egypt’s preeminent historian, Khaled Fahmy, it continues to viciously restrict access to the documents to all but a privileged few: These tend to be professional historians whose research is perceived as non-subversive to the state and its narratives, which are overwhelmingly nationalist. These self-proclaimed gatekeepers of Egypt’s past are thus able to determine and drive most of the research conducted on the country’s modern history. Moreover, the Egyptian archive is notoriously unreliable; its self-proclaimed mission - to preserve documents pertaining to the history of modern Egypt - is consistently undermined by cataloguing problems, disorganization, and theft. Elsewhere in the region, civil war, lack of funding, and often lack of interest, have resulted in the eradication of large and important collections of documents, both public and private. Research agendas, instead of being problem-driven, have often been determined by what material was available for study. In a creative attempt to circumvent the difficulties posed by the “gatekeepers of the Egyptian past,” a younger generation of scholars has shifted the focus of its enquiry from the state to its subjects. The most important recent works of Egyptian history written in the West have thus relied heavily on periodicals or print material found in European or American research institutes, or in personal collections. There is, after all, a wealth of material in private hands. Yet since 1963, when a precedent-setting court decision forced the family of Egypt’s nationalist icon, Sa’ad Zaghlul, to “gift” his diaries to the state, private collectors have tended to keep their troves hidden from view. That same year, the Ministry of Culture formed a new Committee for the Writing of Egyptian History, which was tasked with identifying documents of ‘national importance’. Those deemed worthy of

9

the honour were confiscated from their owners and deposited in the National Archive. Rather than having the desired effect of bringing new resources out into the public, the Committee has encouraged owners— be it through inheritance or purchase - to hide away their collections and restrict access to them. Between the restrictions imposed by the state and the precautions taken by paranoid collectors, the exchange of archival material has reached an impasse. With the exception of blind patriots and irascible polemicists, few have faith in the state as custodian of the nation’s (particularly modern) heritage. Only days after the Mahfouz affair, thousands of invaluable books were set aflame in the 19th c. Institut d’Egypte during an altercation between protestors and the Army. It was only by the intervention of ordinary citizens that the material was salvaged. As its cultural identity is re-imagined in this time of revolution, intellectuals and the “public” alike are reckoning with what Egypt has been in the past, what it will become in the future, and the dreams and disappointments that the nation’s upheaval has unearthed. Egypt’s cultural and historical inheritance can no longer be treated as an accessory, a dispensable demonstration of an autocrat’s civility, to be paraded around the world in “blockbuster” exhibitions. Rather it will have to become a crucial component of the revolutionary process. As elected parliamentarians vie over Egypt’s post-Mubarak identity, independent intellectuals must continue to raise the battle cry that they have long sounded. More than ever, a deep engagement with Egypt’s heritage will allow them to engage in the important and political role of questioning the totalising narratives that the Egyptian state has long attempted to impose. If the new Egyptian state is to become un-autocratic, it will have to relinquish the monopoly it has long held over all “culture”. No longer can “Literature”, “History”, and “Art” be cast as matters of National Security. Attempts to interrogate their meaning outside the framework of nationalism can no longer be viewed as heretical. Independent intellectuals and their audiences will have to turn away from the state, not towards it. Egypt’s cultural heritage can really be left to the Egyptians. And if this heritage is to take the place it rightfully should in Egypt’s post-revolution landscape, it is imperative to encourage the efforts of “ordinary Egyptians”, those who have all along looked to build strong independent institutions outside the clutches of the ministries of culture and education. Only in this way will reassessments be possible - of the past two hundred years of literary, historical and artistic production - that will break the state’s cartel.


10


Imagine if there was an independent and powerful Landmarks Commission in Cairo to document, study and preserve Cairo’s architectural heritage. Cairo has some of the world’s most important, beautiful and significant historic monuments, however the current heritage management apparatus has failed to maintain many such monuments. In other cases monuments have been preserved at the expense of cutting them off from their urban fabric and context by building fences around them and making them inaccessible. In other cases buildings have fallen into disrepair because they are unrecognized by the antiquities council. Most significantly Cairo’s modern heritage from the last two hundred years, which is arguably the most in quantity and the most relevant to contemporary history, have been erased. In one hundred years there will be little built evidence of Egypt’s 19th and 20th centuries, a key moment in Egypt’s history and in world history. Many of Cairo’s historic buildings are not museum pieces; they are living, lived and inhabited elements of a complex urban fabric. Historic preservation and landmark status (if we follow already existing and very successful models) help these buildings continue to be inhabited and part of the community, but landmark status and preservation can raise the economic, historic, cultural and touristic potential of Cairo’s endlessly interesting urban fabric. The antiquities department deals with monuments as mummies: they should be preserved and put on display to be viewed from a distance and not used. However, this has caused the city to loose much more of its historic heritage because property owners of historic buildings don’t want to own a “mummy” or a useless building that is only good to be viewed as a museum piece. Buildings were built to be used and inhabited even if they are of historic value. In fact historic and cultural value should translate into financial value and such buildings should be made profitable to their owners so that they remain visible markers in the city reminding city dwellers and visitors of the city’s dynamic and varied history. This means that laws and regulations in addition to economic development plans must be assembled to guarantee the physical wellbeing of such buildings without jeopardizing the economic wellbeing of their building’s owners or the community’s access to historical architectural and urban fabric. While the ruling elite in Egypt look to places such as Dubai for inspiration in the area of urban development they have mistakenly overlooked Dubai’s desperate attempts to forge a semblance of history by recreating fake historic areas such as Bastakiyya. Those Egyptian developers and businessmen are looking at the wrong model. Instead they should consider cities that have rich and deep historical roots that were able to develop while maintaining their historical buildings and making them a cornerstone of development. The main problem in Cairo is that decision makers and businessmen have proven to lack the necessary imagination to realize that Cairo’s diverse historic architecture is a priceless (and irreplaceable) asset for real estate development rather than an obstacle. Landmark buildings do not need to be ancient. It can be a 1970s villa or a 1960s school. Landmark status should also be given to an entire district because of its unique history and neighborhood character. What would a Cairo Landmarks Preservation Commission do? Something very similar to what New York City’s commission does, here is that organization’s mission: Mission of the Landmarks Preservation Commission The Landmarks Preservation Commission is the New York City agency responsible for identifying and designating the city’s landmarks and the buildings in the city’s historic districts. The Commission also regulates changes to designated buildings. The agency consists of eleven Commissioners and about fifty full-time staff members, including architects, architectural historians, restoration specialists, planners, and archaeologists, as well as administrative, legal, and clerical personnel. Although it is one of the smallest New York City agencies, the Commission is the largest municipal preservation agency in the United States. The Landmarks Preservation Commission was established by the Landmarks Law in 1965 in order to: •Safeguard the city’s historic, aesthetic, and cultural heritage. •Help stabilize and improve property values in historic districts. •Encourage civic pride in the beauty and accomplishments of the past. •Protect and enhance the city’s attractions for tourists. •Strengthen the city’s economy. •Promote the use of landmarks for the education, pleasure, and welfare of the people of New York City There have been several initiatives to create an independent group that advocates for Cairo’s landmarks in a way that balances history and economy. However such an initiative needs to be on the level of the state and with state support, at least until Cairo’s landmarks commission can be self-sustained. The current available institutions, namely the National Organization for Urban Harmony and the Antiquities department have failed to provide a working model to maintain, preserve and develop Cairo’s many layers of urban heritage and landmark-worthy buildings and districts. It is time for a new and serious initiative to be formed. Everyday wasted Cairo looses more of its irreplaceable fabric to make way for short-lived and badly designed structures that deface Cairo’s heritage value and contribute little or nothing to the city’s economy.

11

‫تخيل القاهرة لو كان بها هيئة قوية ومستقلة لحامية املعامل الرتاثية تقوم بتوثيق ودراسة والحفاظ عىل‬ ‫ فإن املنظامت‬،‫ برغم الكم الهائل من املباىن التاريخية الهامة والبديعة ىف القاهرة‬.‫تراث املدينة املعامرى‬ .‫التى تتوىل ادارة الرتاث قد فشلت ىف الحفاظ عىل الكثري من تلك املباىن‬ ‫ىف بعض األحيان تم الحفاظ عىل املباىن ولكن بشكل يعزلها عن النسيج العمراىن وسياق الحياة اليومية‬ ‫ ىف أحيان اخرى تدهورت حالة املباىن‬.‫ حيث بنيت حولها األسوار ملنع الجمهور من استخدامها‬،‫املحيط بها‬ ،‫ يضاف إىل هذا أن تراث القاهرة الحديث‬.‫بسبب عدم اقرارها كمبان تراثية من قبل املجلس األعىل لآلثار‬ .‫ يتم تدمريه كل يوم‬،‫ وهو األكرث عددا واألقرب صلة بالتاريخ املعارص‬،‫الذى تم بناؤه خالل القرنني املاضيني‬ ‫ولو مىض الحال عىل هذا املنوال فبعد مائة سنة أخرى لن يتبقى لدينا سوى قلة قليلة من مباىن القرن‬ .‫ وهى فرتة حاسمة ىف تاريخ مرص والعامل‬،‫التاسع عرش وأوائل القرن العرشين‬ ‫ وإمنا‬،‫ال ميكن التعامل مع مباىن القاهرة الرتاثية عىل أنها قطع متحفية منعزلة عن سياق الحياة اليومية‬ ‫ ولو اسرتشدنا بالتجارب الناجحة ىف‬.‫هى مبان مأهولة ومسكونة ولها دور رئيىس ىف املجتمع املحيط بها‬ ‫ فإن تلك املباىن سوف تظل‬،‫ مع منحها شارات تراثية تحافظ عىل قيمتها التاريخية‬،‫التعامل مع تلك املباىن‬ ‫ لو قمنا بذلك سنتمكن أيضا من دعم اإلمكانيات‬.‫مأهولة وسوف تستمر ىف لعب دور أساىس ىف املجتمع‬ .‫االقتصادية والتاريخية والثقافية والسياحية للقاهرة‬ ‫تتعامل هيئات اآلثار مع املباىن الرتاثية بشكل عام وكأنها مومياوات محنطة أو تحف متحفية يجب‬ ،‫ هذه الطريقة ىف التعامل أفقدت املدينة الكثري من تراثها التاريخى‬.‫الحفاظ عليها وعدم االقرتاب منها‬ ‫حيث أن مالىك املباىن الرتاثية ال يرغبون ىف امتالك مومياوات محنطة وال يريدون ملمتلكاتهم أن تتحول إىل‬ ‫ لذا فإن علينا أن نرتجم القيمة التاريخية والثقافية للمباىن الرتاثية إىل قيمة مادية وإىل ربح‬.‫قطع متحفية‬ ‫ لو فعلنا هذا فسوف تستمر تلك املباىن ىف الحياة مع كونها معامل تراثية تستحق‬.‫ماىل يعود عىل أصحابها‬ .‫اإلعجاب وتذكر سكان املدينة وزوارها بالتاريخ الديناميىك واملتنوع الذى عاشته القاهرة‬ ،‫ ونحن نسن القوانني ونضع االجراءات ونرسم خطط التنمية االقتصادية‬،‫بعبارة أخرى يجب أن نراعى‬ ‫رضورة الحفاظ املادى عىل تلك املباىن وصيانتها عىل نحو ال يشمل تهديدا للوضع االقتصادى ألصحاب‬ .‫املبنى أو مساسا بقدرة املجتمع عىل استخدام الرتاث كجزء ال يتجزأ من حياته اليومية‬ ‫ىف الوقت الحاىل يبدو أن النخبة الحاكمة تستمد إلهامها املعامرى من أماكن مثل دىب بينام تتناىس‬ ‫املحاوالت املستميتة التى تقوم بها املدينة املذكورة لىك تضفى شيئا من التاريخ عىل نسيجها العمراىن من‬ ‫ وبدال من أن يسرتشد رجال األعامل‬.‫ مثل منطقة البستكية‬،‫خالل إعادة تأهيل املناطق شبه الرتاثية بها‬ ‫ كان األحرى بهم أن يسرتشدوا مبا صنعته مدن أخرى حافظت عىل‬،‫املرصيني بالنموذج الخليجى للعمران‬ .‫جذورها التاريخية وحولتها إىل حجر الزاوية ىف منوها العمراىن‬ ‫املشكلة التى تواجهنا ىف القاهرة هى أن أغلب صانعى القرارات ورجال االعامل ال يريدوا أن يفهموا أن‬ ‫تراث القاهرة املعامرى هو ثروة ال تقدر مبال وأننا لن نستطيع تعويضها لو ضاعت ونحن نلهث وراء‬ .‫محاوالت الرتبح من التنمية العقارية‬ ‫ املبنى الرتاىث قد يكون فيلال من السبعينات أو مدرسة من‬.‫ال يلزم أن تكون املباىن الرتاثية متناهية ىف القدم‬ .‫ وميكن أيضا أن مننح الحامية الرتاثية إىل حى بأكمله لو كان يتمتع بتاريخ متميز أو طابع خاص‬.‫الستينات‬ ‫ هناك هيئة من‬،‫ولكن ما هى املهام التى يجب أن تقوم بها هيئة الحفاظ عىل املباىن الرتاثية؟ ىف نيويورك‬ :‫هذا القبيل تسمى‬ ‫لجنة الحفاظ عىل املعامل الرتاثية‬ ‫تقوم اللجنة املذكورة بالتعرف عىل املواقع التاريخية واملباىن الرتاثية ىف مختلف أحياء نيويورك وتضع‬ ‫ تتكون اللجنة‬.‫الضوابط التى ميكن من خاللها ادخال تغيريات عىل املباىن الجديرة بشارة الحامية الرتاثية‬ ‫ موظفا دامئا منهم معامريون ومؤرخون ومتخصصون ىف‬50 ‫من أحد عرش خبريا (أو قوميسري) باإلضافة إىل‬ ‫ تلك اللجنة هى من أصغر‬.‫الرتميم ومخططون وعلامء آثار باإلضافة إىل موظفى اإلدارة والقسم القانوىن‬ ‫الهيئات الرسمية ىف مدينة نيويورك ولكنها أكرب هيئة للحفاظ عىل املعامل الرتاثية ىف الواليات املتحدة‬ .‫بأرسها‬ :‫ بغرض‬1965 ‫أنشئت لجنة الحفاظ عىل املعامل الرتاثية ىف نيويورك مبقتىض قانون املعامل الرتاثية الصادر ىف‬ .‫• حامية الرتاث التاريخى والجامىل والثقاىف للمدينة‬ .‫• املساعدة عىل استقرار وتحسني قيمة العقارات ىف املناطق التاريخية‬ .‫• دعم مشاعر االعتزاز بني الجمهور بجامل وانجازات املاىض‬ .‫• حامية طابع املدينة وزيادة جاذبيتها بالنسبة للزوار‬ .‫• دعم االقتصاد ىف املدينة‬ .‫• تشجيع استخدام املعامل الرتاثية ىف اغراض التعليم والرتويج لسكان املدينة‬ ‫ تعددت املبادرات املطالبة بإنشاء جامعة مستقلة للدعوة عىل الحفاظ عىل معامل املدينة‬،‫ىف القاهرة‬ ‫ ولكن أى مبادرة من هذا النوع‬.‫الرتاثية عىل نحو يتضمن تحقيق التوازن بني اعتبارات التاريخ واالقتصاد‬ ‫يجب أن تشارك فيها الدولة أو ترعاها حتى تأىت اللحظة التى ميكن فيها لتلك اللجنة الرتاثية أن تعتمد‬ .‫عىل نفسها‬ ‫ ىف تقديم‬،‫ مثل الجهاز القومى للتنسيق الحضارى واملجلس األعىل لآلثار‬،‫لقد فشلت الهيئات التى لدينا‬ ‫ وحان‬.‫أسلوب فعال للحفاظ عىل الرتاث املعامرى واملباىن الرتاثية واألحياء الجديرة بالحامية وتنميتها‬ .‫الوقت اآلن ملبادرة جديدة وجادة‬ ‫ ال يكاد يوم مير علينا بدون أن تفقد القاهرة مبان تراثية ال تعوض لىك تقوم‬.‫ال ميكننا أن ننتظر طويال‬ .‫مكانها منشآت تفتقر للجامل وليس لديها ما تضيفه لحياة املدينة أو اقتصادها‬


‫املوقع بشكله الطبيعى ملجمع فندق ناشيونال‪2006 ،‬‬

‫مخطط الحفاظ املقرتح ملجمع فندق ناشيونال‪2011 ،‬‬

‫املوقع بشكله املقرتح لصيدناوي الخزندار‪2010 ،‬‬

‫صورة حية من املوقع لصيدناوي الخزندار‪2010 ،‬‬

‫ليس هنــاك ىشء أسمه تراث‬

‫الله‪ .‬تهدف الرشكة بشكل رئيىس إىل الحفاظ عىل الرتاث الطبيعى والثقاىف‬ ‫لألحياء التاريخية وادماج املجتعات املحلية ىف التنمية املستدامة ىف املدن‬ ‫التاريخية‪ .‬وكان اختيار درب اللبانة اختيارا مثاليا نظرا للتنوع الهائل لآلثار‬ ‫التاريخية مع كرثة املباىن األثرية التى تهدم بعضها بينام ظل البعض ىف حالة‬ ‫جيدة‪ ،‬وأيضا نظرا النخفاض كثافة السكان نسبيا وسهولة الوصول إىل الحى‬ ‫وتوفر األراىض الفضاء والتى تحول بعضها إىل مقالب قاممة‪ .‬وىف تلك الحالة‬ ‫فإن الجهة الرسمية التى تتعاون مع “جايا” هى املجلس األعىل لآلثار‪.‬‬

‫وكان من الالزم أن نقوم بدراسة املاىض والحارض بشكل متزامن لىك نفهم‬ ‫الفكرة وراء انشاء املكان بشكله األصىل وأيضا لىك نتعرف عىل املشاكل‬ ‫االجتامعية واالقتصادية والبيئية الحالية‪ .‬وأصبح الهدف الرئيىس للمرشوع‬ ‫هو تحسني األوضاع املعيشية ملستخدمى املكان الحاليني‪ ،‬ويليه الحفاظ عىل‬ ‫الرتاث الثقاىف امللموس وغري امللموس للمكان‪.‬‬

‫« ليس هناك ىف الواقع ىشء أسمه تراث» – لورا جني سميث (‪)2006‬‬ ‫سمعت تلك الجملة للمرة األوىل خالل دراستى ىف “مركز الرتاث املستدام”‬ ‫التابع لجامعة لندن وقد ساعدتنى عىل تغيري فهمى ملشكلة الحفاظ عىل‬ ‫الرتاث‪ .‬حتى تلك اللحظة كنت أعمل ىف الحفاظ عىل املباىن التاريخية ىف‬ ‫مرص وانجلرتا مع الرتكيز عىل حامية قيمتها امللموسة‪ .‬وبعدها بدأت أفهم‬ ‫أن املباىن التاريخية والنسيج االجتامعى املحيط بها تحمل رسالة ضمنية عن‬ ‫حياة الكثري من الناس عىل مر العصور واملشاكل والهموم التى كانت تعرتيها‪.‬‬ ‫كلنا نعرف أن النسيج الحرضى التاريخى ىف معظم الدول النامية وبالذات‬ ‫مرص يعاىن من قدر كبري من االهامل وأن املناطق التاريخية أحيانا ما تتحول‬ ‫إىل ما يشبه العشوائيات‪ .‬ومع هذا فإن املباىن التاريخية وكل ما يحيط بها‬ ‫تحوى شهادة عىل حياة اجدادنا‪ ،‬فهى تخربنا بالكثري عن عاداتنا وتقاليدنا‬ ‫وتقنياتنا‪ ،‬وميكننا أن نتعلم منها الكثري عن معتقداتنا واقتصادنا ونظمنا‬ ‫السياسية واالجتامعية‪ ،‬ولهذا يحق لنا أن نشعر باالنتامء واالستقرار والفخر‬ ‫إزاءها‪.‬‬ ‫ىف مرص‪ ،‬حيث تأثرت الثقافة املحلية سلبا وإيجابا بالحقبة االمربيالية‪،‬‬ ‫سعت الحكومات منذ االستقالل إىل تطوير البلد اقتصاديا تلبية إلحتياجات‬ ‫السكان املتزايدة‪ .‬وما لبث كل ما هو قديم أن وقع ضحية لإلهامل‪ ،‬إذ تم‬ ‫اعتبار املناطق القدمية عاجزة عن التعامل مع اإليقاع الرسيع للعوملة والنمو‬ ‫الحرضى‪ ،‬وبالتاىل تم تركها للفقراء‪.‬‬ ‫نتج عن هذا انفصام بني حياة أغلب املجتمع وحياة املناطق التاريخية‪ ،‬حيث‬ ‫تم انشاء الكثري من املناطق السكنية خارج املناطق التاريخية‪ ،‬وأصبحت‬ ‫تلك املناطق الجديدة هى األكرث منوا ونشاطا‪ .‬أما األحياء القدمية بحرفها‬ ‫التقليدية ومبانيها التارخية فقد أصبحت مزارا للسياح ىف أفضل األحوال‪ ،‬او‬ ‫وقعت ضحية لإلهامل ىف أحوال أخرى‪ ،‬لتصبح شاهدا عىل الفجوة املتزايدة‬ ‫بني القسم من السكان الذى يتمتع مبزايا الحياة الحديثة والقسم الذى ال‬ ‫يقدر عىل تحمل مثنها‪.‬‬ ‫نالت فكرة اعادة استخدام املناطق الرتاثية بشكل مستدام بعض االهتامم ىف‬ ‫مرص مؤخرا‪ .‬وقد أسعدىن الحظ أن أشارك ىف أكرث من محاولة إلحياء بعض‬ ‫املناطق التاريخية‪ ،‬مبا ىف ذلك منطقتان ىف القاهرة وواحدة ىف بورسعيد‪،‬‬ ‫وهى أوال “مبادرة درب اللبانة” التى قمت فيها بدور املعامرى الرئيىس‬ ‫للرتميم واملنسق الفنى‪ ،‬وثانيا مسابقة “اعادة تأهيل صيدناوى الخازندار‬ ‫واالنسجام الحرضى ىف ميدان الخازندار” والتى فزت فيها مع الدكتورة‬ ‫ابتسام فريد من كلية الفنون الجميلة ىف االسكندرية وفريقها من الطلبة‬ ‫واملعيدين بالجائزة االوىل‪ ،‬وثالثا وأخريا “الدراسة األولية للحفاظ عىل فندق‬ ‫ناشيونال واملجمع املحيط به” ىف بورسعيد‪.‬‬ ‫مبادرة درب اللبانة للتنمية املستدامة‬ ‫(تتم بالرشاكة بني الحكومة والقطاع الخاص)‬ ‫متثل تلك املبادرة منوذجا يستحق اإلعجاب بشأن امكانية التعاون بني القطاع‬ ‫الخاص واألجهزة الحكومية من أجل تحقيق ظروف معيشية أفضل وتطوير‬ ‫االقتصاد املحىل وأيضا‪ ،‬وهو األهم‪ ،‬حامية املناطق التاريخية التى وقعت‬ ‫ضحية التدهور‪ ،‬ومنها منطقة درب اللبانة ىف قلب القاهرة االسالمية‪.‬‬ ‫خرجت املبادرة إىل النور مع انشاء “جايا” وهى رشكة متخصصة مساهمة‬ ‫مرصية تم تأسيسها سنة ‪ 2010‬ويرأس مجلس ادارتها الدكتور منري نعمة‬

‫‪12‬‬

‫تهدف املبادرة إىل تطوير درب اللبانة من خالل سلسلة من التدخالت التى‬ ‫تهدف إلعادة استخدام بعض املساحات واحداث نوع من التأقلم الذى يفيد‬ ‫ىف تحسني نوعية حياة السكان املحليني وتنشيط االقتصاد املحىل ىف القاهرة‬ ‫التاريخية‪ .‬تم تصميم املبادرة بهدف تحويل درب اللبانة إىل مثال حى‬ ‫للتصميم الحرضى املستدام يتم من خالله تشجيع املعامريني واملخططني‬ ‫ومديرى املدن املحليني والدوليني عىل انتهاج اساليب مشابهة‪.‬‬ ‫تدير املبادرة رشكة نوعية البيئة الدولية (إى كيو آى)‪ ،‬بينام يتوىل العمل‬ ‫الفنى فريق مرصى‪-‬فرنىس من املعامريني الشبان وخرباء الفن تحت ارشاف‬ ‫املعامرى الفرنىس “سريج سانتيلىل” وهو الذى قام بتصميم مطعم “جوار‬ ‫البحرية” ىف حديقة األزهر‪ .‬ومن املقرر أن يبدأ العمل ىف املوقع قريبا‪.‬‬ ‫اعادة تأهيل مبنى “صيدناوى الخازندار” وووضع تصميم حرضى يعيد‬ ‫االنسجام إىل “ميدان الخازندار”‬ ‫بعيدا عن القاهرة االسالمية وىف قلب القاهرة الخديوية تم اطالق هذا‬ ‫املرشوع عىل شكل مسابقة نظمتها “الرشكة القابضة للسياحة والفنادق‬ ‫والسينام” و”الجهاز القومى للتنسيق الحضارى” ىف محاولة إلعادة استخدام‬ ‫املبنى كمركز ثقاىف تجارى وتحقيق االنسجام الحرضى ىف امليدان واملنطقة‬ ‫املحيطة‪.‬‬ ‫يعد “صيدناوى الخازندار” وامليدان املواجه له من أفضل مناذج املعامر‬ ‫االورىب الراقى وتنسيق املساحات العامة التى شاعت ىف القاهرة ذات الطابع‬ ‫الكوزموبوليتاىن ىف القرنني التاسع عرش والعرشين‪ .‬هذا النوع من املعامر‬ ‫والذى يصنف بوصفه نيو‪-‬كالسيك أو نيو‪-‬رينسيانس كان مطلوبا من قبل‬ ‫الطوائف األجنبية التى انتعشت لفرتة ىف مرص والتى كانت تود أن تعيش‬ ‫بشكل يقارب منط الحياة األورىب‪ .‬لذا تم استقدام املعامريني من مختلف‬ ‫أرجاء أوربا لىك يصمموا الفنادق والبنوك واملصانع ومحطات القطار‬ ‫والقصور وغريها من األماكن التى تضارع ىف تصميمها وتقنيات بنائها مع‬ ‫آخر صيحات املعامر ىف أوربا‪“ .‬صيدناوى الخازندار” الذى بنى ىف ‪ 1913‬هو‬ ‫واحد من تلك املباىن‪ ،‬وقد صممه املعامرى الفرنىس “جورج بارك” لألخوين‬ ‫السوريني صيدناوى ليصبح أول حلقة ىف سلسلة املحالت التجارية الكربى‬ ‫التى انترشت بعدها ىف مختلف أنحاء مرص‪ .‬عند بناء هذا املبنى كانت‬ ‫املنطقة املحيطة تعج بالنشاط التجارى وبها عدد ال بأس به من املحالت‬ ‫التجارية املتعددة األقسام مثل “تريينج” و”شيكوريل” والتى كانت تبيع‬ ‫آخر منتجات باريس ولندن‪.‬‬ ‫بدأ التدهور مع التأميامت اعتبارا من الخمسينات‪ ،‬عندما تحولت ادارة‬ ‫املحل إىل موظفني حكوميني وأصبح الهدف هو تلبية احتياجات الزبائن‬ ‫املحليني بأسعار اقتصادية‪ .‬عندما حدث هذا تغري كل ىشء‪ ،‬من امللكية إىل‬ ‫اإلدارة وأسلوب عرض البضائع والطبقة االجتامعية للزبائن أنفسهم‪ .‬وأصبح‬ ‫املحل يبيع البضائع الرخيصة واملعتادة بدال من تلك الفاخرة واملرتفعة‬ ‫الثمن‪ .‬تم منذ ذلك الحني تغيري شكل املحل وامليدان املواجه أكرث من مرة‬ ‫ولكن محاوالت الرتميم السابقة عجزت عىل ما يبدو عن فهم السبب األصىل‬ ‫ىف انشاء املحل وشكله الفنى‪.‬‬

‫متت املوافقة حتى اآلن عىل املرشوع االبتداىئ ونحن عىل وشك البدء ىف‬ ‫عمل الرسومات املعامرية واإلنشائية التفصيلية وحساب التكلفة املرتبطة‬ ‫بها‪.‬‬ ‫دراسة أولية بشأن اعادة تأهيل مجمع فندق ناشيونال ىف بورسعيد‬ ‫املثال الثالث هو من مدينة بورسعيد املعروفة بتاريخها الكوزموبوليتاىن‬ ‫العريق‪ .‬بالرغم من اختالف املوقع والثقافة فإن املشاكل التى واجهتنا ىف‬ ‫بورسعيد ال تختلف كثريا عام رأيناه ىف املثالني السابقني بالقاهرة‪ .‬فاملبنى‬ ‫األورىب الطراز والذى بنى ىف أواخر القرن التاسع عرش مع افتتاح قناة‬ ‫السويس يعاىن من االهامل والتدهور املادى وإساءة الفهم واالستخدام وغري‬ ‫ذلك من املشاكل‪.‬‬ ‫مبنى فندق ناشيونال الذى تم تسجيله تحت “فئة أ” ىف املباىن الرتاثية‬ ‫هو ملك للحكومة وتديره الرشكة املرصية للعقارات‪ .‬الطابق األول من‬ ‫هذا املبنى مؤجر ىف أغلبه ألنشطة تجارية بينام يظل الطابق األول والفناء‬ ‫الداخىل خاليني‪.‬‬ ‫ىف ‪ 2011‬قمنا بدراسة أولية للمكان بناء عىل طلب من “مؤسسة فرديناند‬ ‫دى ليسبس” الفرنسية وبالتعاون مع منظمة “آليانس فرانسيز بور سعيد”‪.‬‬ ‫كان الهدف ىف البداية هو حساب تكلفة اعادة ترميم مبنى فندق ناشيونال‬ ‫(الشكل ‪ ،5‬الركن السفىل ىف الجانب األمين من املجمع) بهدف تحويله‬ ‫للمقر الجديد لـ”آليانس فرانسيز بورسعيد”‪ .‬ويالحظ أنه كان هناك مرشوع‬ ‫دراسة سابق قام به طلبة “شايو” تحت ارشاف “كلودين بياتون” ىف ‪.2006‬‬ ‫تلت هذا بعض املفاوضات التى أسفرت عن تأكيد أهمية دراسة املجمع‬ ‫ككل من أجل تقديم منوذج ملرشوع رائد للتنمية املستدامة باملدينة‪.‬‬ ‫اقرتح املرشوع اعادة ترميم القرشة الخارجية للمجمع بغرض إعادتها بقدر‬ ‫اإلمكان إىل الحالة األصلية مع ترك املستأجرين الحاليني ملحالت الطابق‬ ‫األرىض ىف مكانهم والعثور عىل استخدامات بديلة للطابق األول والفناء‬ ‫الداخىل مع اجراء التعديالت املطلوبة‪.‬‬ ‫الخالصــــــة‬ ‫‪ .‬مرشوعات الحفاظ عىل الرتاث الناجحة هى مرشوعات تتضمن ادارة‬ ‫التغيري عىل نحو مستدام‪.‬‬ ‫‪ .‬البد أن نتفهم السياق الحرضى قبل أن نضع أى خطط للحفاظ عىل املباىن‬ ‫التاريخية املقرتحة‪.‬‬ ‫‪ .‬البد من أخذ املشاكل االجتامعية واالقتصادية والبيئية املحلية ىف‬ ‫االعتبارعند تقييم األهمية املعامرية والتاريخية ملوقع أو مبنى تاريخى‪.‬‬ ‫‪ .‬ميكن رفع الوعى العام بالقضايا الثقافية وزيادة االحساس باالنتامء من‬ ‫خالل ارشاك الجمهور ىف اتخاذ القرارات‪.‬‬ ‫‪ .‬اعادة احياء املناطق من خالل االهتامم بالرتاث هى أحد األساليب الفعالة‬ ‫لتحقيق التنمية املستدامة‪ ،‬وهى تتطلب بناء جسور مع االجهزة الحكومية‬ ‫وأيضا تشجيع املستثمرين املحليني عىل املساهمة‪.‬‬ ‫مى الطباخ‬


‫دور البعثــــات التعليمية يف الن�صف االول من‬ ‫القرن الع�شرين يف �صياغة املعماريني الرواد‬ ‫نبعت عبقرية املعامريني الرواد يف الفرتة الليربالية من انصهارهم يف‬ ‫بوتقة صاغتهم كأفضل ما يكون‪ ،‬فكان التحول الذي طرأ عيل التعليم‬ ‫املعامري وحركة البعثات يف هذه الفرتة هو البوابة التي ادت ايل‬ ‫تحول يف الحركة املعامرية من هيمنة املعامري األجنبي إيل بزوغ نجم‬ ‫املعامري املرصي وظهر ذلك بصورة واضحة عيل مستوي املامرسة املهنية‬ ‫واألكادميية‪ .‬يرصد املقال هذا التحول من خالل دراسة حركة البعثات يف‬ ‫النصف األول من القرن العرشين‪.‬‬ ‫أدرك محمد عىل نتيجة ما عايشه طوال سنوات الحملة الفرنسية عىل‬ ‫مرص أن البيوت البد أن تؤىت من أبوابها‪ ،‬وانه لن يتسنى له تحقيق‬ ‫القوة ببعديها االقتصادي والعسكري إال بالعلم والبرش الذين سيقودون‬ ‫النهضة‪ .‬من هنا اتجه محمد عىل إىل فكرة إرسال البعثات التعليمية‬ ‫إىل البالد األوربية لتحصيل التخصصات املطلوبة‪ ،‬وكانت خطوة هي‬ ‫األوىل من نوعها وشكلت قناة هامة لنقل الثقافة الغربية الحديثة إىل‬ ‫مرص ونبهت إىل مجرى ثقايف يختلف جذريا عن الثقافة الدينية التي‬ ‫يقدمها األزهر واملساجد األخرى‪ .‬بدأت البعثات أوال تتجه نحو إيطاليا‬ ‫ثم تحولت إىل فرنسا التي كانت أول بشائرها أعامل رفاعة الطهطاوى‪.2‬‬ ‫ولقد اختلفت اآلراء حول السبب وراء انقسام البعثات التعليمية بني‬ ‫فرنسا وإنجلرتا قبل ثورة ‪ 1919‬فرجحت اكليمندوس‪ 3‬ذلك إيل الرصاع‬ ‫الدائر بني قرص الخديوى واالستعامر اإلنجليزي من جانب وأصحاب‬ ‫األفكار املتحررة يف الرأساملية الوطنية من الجانب اآلخر حيث أرسلت‬ ‫الطبقة البورجوازية ‪ -‬الذين ربطوا مصريهم مبصري االستعامر اإلنجليزي‬ ‫ أبناءها للدراسة يف بريطانيا‪ ،‬بينام توجه القطب األخر من املطالبني‬‫بالدستور واالستقالل السيايس واالقتصادي إيل فرنسا باعتبارها املنافس‬ ‫لربيطانيا وباعتبار باريس عاصمة الفكر األوريب وتحمل بقايا من أفكار‬ ‫الثورة الفرنسية وتفتح أحضانها لكل مناهض للنظام الحاكم يف مرص‬ ‫وقتئذ‪ .‬عيل الجانب اآلخر ترجع فيوليه‪ 4‬االتجاه إلرسال بعثات إىل‬ ‫باريس إىل الخلفية التعليمية ملصطفى باشا فهمى رائد النهضة التعليمية‬ ‫املرصية‪ ،‬بينام إلنجلرتا السباب حكومية نتيجة االحتالل الربيطاين‪.‬‬ ‫ولقد انقسم املبعوثني من حيث تعليمهم يف النصف االول من القرن‬ ‫العرشين إىل ثالث مجموعات أساسية هي املدرسة اإلنجليزية والفرنسية‬ ‫ومدارس أخرى ‪ ،‬أمتت كل مجموعة دراستها العليا الجامعية يف مدرسة‬ ‫لها نظام وطريقة وفلسفة تختلف عن األخرى وهى‪:5‬‬

‫املجموعة األوىل «املدرسة اإلنجليزية»‪:‬‬ ‫تلقت هذه املجموعة تعليمها إما ىف مدرسة العامرة بجامعة لفريبول‬ ‫أو املعهد املليك للمعامريني الربيطانيني بلندن‪ .‬وصل الفوج األول لهذه‬ ‫املجموعة تباعا يف الفرتة ‪ 1930-1924‬وهم أوال عىل لبيب جرب ومحمد‬ ‫رأفت تالهام بعد ذلك بعدة سنوات رشيف نعامن‪ ،‬محمد زىك الطويل‪،‬‬ ‫محمود رياض‪ ،‬ومحمود حكيم‪ ،‬مصطفى رشدي وعمر غابور‪ .‬ثم عاد‬ ‫الفوج الثاين لهذه املجموعة يف أوائل الثالثينات منهم عىل فريد‪ ،‬تالهم‬ ‫مجموعة ثالثة عادت يف األربعينات منهم توفيق عبد الجواد‪ .‬متىش‬ ‫أسلوب هذه املجموعة ‪ -‬بصفة عامة ‪ -‬بدرجات متحفظة مع مناهج‬ ‫العامرة الحديثة التي بدأت تسود أوربا يف العرشينات والثالثينات‬ ‫كالعامرة العضوية وعامرة الحداثة غري أن محمود الحكيم تحرر من‬ ‫قيود تلك املدرسة يف بعض األحيان كام يف متحف اآلثار باألقرص‪.‬‬

‫كان هذا التحول الذي طرأ عيل التعليم املعامري وحركة البعثات يف هذه الفرتة هو البوابة التي ادت ايل تحول يف الحركة املعامرية من هيمنة‬ ‫املعامري األجنبي إيل بزوغ نجم املعامري املرصي وظهر ذلك بصورة واضحة عيل مستوي املامرسة املهنية واألكادميية‪ .‬ظهر بداية التفاعل بني‬ ‫املعامرى املرصى ونظريه االجنبى يف ضاحيتي املعادى وهليوبلس إال أن الهيمنة كانت للعنرص األجنبي البلجييك واملصممني األجانب‪ ،‬فبخالف‬ ‫مارسيل وجاسبار مل تظهر أسامء معامرييـن‪ .‬لكن البداية الفعلية كانت مع تكوين أول مجتمع معامري مرصي يف ‪ 1917‬تقريبا ومع الثالثينات‬ ‫بدأت تنمو املكانة االجتامعية للمعامريني املرصيني بزيادة نسبة الشهادات العليا للمعامريني املرصيني مام ساعد عىل مامرسة املهنة مبنافسة‬ ‫كبرية والسيطرة عىل الوظائف العليا يف الهيئات الحكومية‪ .‬فبدأ ظهور املعامري املرصي يف الصورة وكان أولهم املعامري محمود حسني باشا‬ ‫فهمي وجاء بعده ابنه مصطفى باشا فهمى معامري امللك فاروق الذي حاول أن يضع مالمح لطراز معامري جديد سامه عامرة عرص النهضة‬ ‫اإلسالمي‪ .‬تبعه بعد ذلك املعامري عىل لبيب جرب الذي ظهرت أعامله مرتبطة بالفكر األوريب‪ .‬كام ظهر يف هذه الفرتة معامريون أجانب مثل‬ ‫شارل عريوط اللبناين األصل الذي تأثر باملدرسة الهولندية يف استعامل الطوب الظاهر بألوانه األصفر واألحمر و انطوان نحاس اللبناىن األصل‬ ‫الذي كانت تصميامته انعكاس لفكر املدرسة الفرنسية‪ .‬أما عىل الصعيد الوظيفي فقد أرشف مصطفى فهمي عىل إدارة املباين األمريية التابعة‬ ‫لوزارة العمومية وعهد إىل عىل لبيب جرب برئاسة قسم العامرة مبدرسة الهندسة امللكية وعاونه محمد رشيف نعامن وحسن شافعى وغريهم‪.‬‬ ‫كام توىل محمد رأفت رئاسة مصلحة مباين السكك الحديدية وأسند إىل محمود رياض رئاسة هندسة املباين بوزارة األوقاف متعاونا مع زمالئه‬ ‫محمود الحكيم وعبد اللطيف أبو ستيت واملرحوم محمود زىك الطويل‪ .‬كام توىل رئاسة األقسام الفنية ومصلحة املباين األمريية كل من أبو بكر‬ ‫خريت وأحمد رشمى وأحمد صدقي تحت إرشاف عىل فريد وحسني زىك قاسم‪ .‬كام أدى فوز أبو بكر خريت يف مسابقة لتصميم فندق وعامرة‬ ‫مبيدان األوبرا إيل اقتناع عثامن محرم ‪ -‬وزير األشغال يف هذا الوقت ‪ -‬بقدرات املعامري املرصي فأصدر قرارا بأن يحل املهندسون املرصيون محل‬ ‫املهندسني األجانب يف وزارة األشغال‪.6‬‬ ‫ورغم هذا التواجد امللحوظ استمر تواجد املعامريني اإلنجليز والفرنسيني واألمريكان يف هذه الفرتة ولكن بشكل أقل مام سبق‪ ،‬لينتهي هذا‬ ‫الوجود األجنبي يف مجال البناء مع التعديالت االقتصادية التي بدأت منذ أواخر األربعينات لتأخذ شكلها النهايئ يف حكم عبد النارص‪.‬‬ ‫‪ .1‬هذا املقال جزء من كتاب بعنوان «املعامريني املرصيني الرواد خالل الفرتة الليربالية بني ثوريت ‪ 1919‬و‪1952‬م» الصادر عن مكتبة مدبويل‪ ،‬والكتاب مأخوذ من رسالة‬ ‫ماجستري‪ :‬شيامء سمري كامل عاشور‪« ،)2005 ( ،‬إطاللة عىل املعامريني املرصيني الرواد خالل الفرتة الليربالية بني ثوريت ‪ 1919‬و ‪1952‬م»‪ ،‬كلية الهندسة‪ ،‬جامعة القاهرة‪.‬‬ ‫‪ .2‬عيد عىل‪« ،)2002( ،‬البعثات التعليمية‪ -‬أداة االتصال والنهوض الحضارى ىف عرص محمد عىل»‪.187 ،‬‬ ‫‪ .3‬جيالن اكليمندوس‪« ،)1999( ,‬العالقة التبادلية بني العامرة والفن التشكيىل ىف اطار البحث عن الشخصية املرصية املعارصة»‪ ،‬رسالة ماجستري غري منشورة‪ ،‬كلية‬ ‫الهندسة‪ ،‬جامعة القاهرة‪ ،‬ص ‪.53‬‬ ‫‪.4‬‏‪24.p ”1959-1939 l’architecture moderne en egypte et la renue al-imara“ ,)1988( .Volait, M‬‬ ‫‪ .5‬توفيق عبد الجواد‪« ،)1989( ،‬مرص العامرة ىف القرن العرشين»‪ ،‬مكتبة االنجلو ص ‪ 14 – 13‬وصالح زيتون‪« ،)1993( ،‬عامرة القرن العرشين»‪ ،‬مطابع األهرام‪ ،‬ص‪.177‬‬ ‫‪ .6‬مجلة معامر‪« ،)1989( ،‬أعالم املعامريني الرواد‪ :‬أبو بكر خريت»‪ ،‬عدد ‪ ،12-11‬القاهرة‪.‬‬

‫�شيماء �سمري كامل عا�شور‬

‫املجموعة الثانية «املدرسة الفرنسية»‪:‬‬ ‫أمتت هذه املجموعة دراستها العالية يف مدرسة الفنون الجميلة بباريس‬ ‫‪ . beaux art‬ومن أشهر معامري هذه املجموعة مصطفى محمود‬ ‫فهمى‪ ،‬حسن فتحي‪ ،‬االخوة حسن ومصطفى و حسني شافعي‪ ،‬أحمد‬ ‫رشمى‪ ،‬أحمد شاكر‪ ،‬أبو بكر خريت‪ ،‬أحمد صدقي‪ .‬اتسمت أعامل هذه‬ ‫املجموعة من املعامريني ‪ -‬بصفة عامة‪ -‬باملحافظة عىل أسس العامرة‬ ‫الكالسيكية مع استخدام بعضا من أشكال ورموز العامرة اإلسالمية‪.‬‬ ‫املجموعة الثالثة‪:‬‬ ‫تلقت هذه املجموعة تعليمها اما ىف أملانيا أوسويرسا أوأمريكا منهم‪:‬‬ ‫سيد كريم من زيوريخ الذي مثل املدرسة السويرسية التي تأثرت‬ ‫بفلسفة لوكوربوزيه‪ ،‬وشفيق الصدر ويوسف شفيق ومصطفى محمود‬ ‫شوقي وصالح زيتون من جامعة الينوى بأمريكا‪.‬‬

‫‪Madame Ingy Zada building‬‬ ‫‪on Ramsis Street in Ghamra.‬‬ ‫‪Designed by architect Antoine‬‬ ‫‪Selim Nahas, 1938.‬‬ ‫عامرة مدام انجي زاده يف غمرة‬ ‫شارع رمسيس‪ .‬تصميم املهندس‬ ‫انطوان سليم نحاس‪١٩٣٨ ،‬‬

‫‪13‬‬


‫أسواق القاهرة المركزية‬

‫محمد الشاهد‬

‫ىف مطلع القرن العرشين ولدت ظاهرة جديدة ىف حياة القاهرة العمرانية‪ ،‬أال وهى السوق املركزى‪ .‬تلك الظاهرة برغم أهميتها ال يكاد يكون لها ذكر ىف تاريخ القاهرة العمراىن الحديث ومل أعرث حتى اآلن عىل‬ ‫أى كتابات عنها‪.‬‬

‫أول لقاء ىل مع تلك األسواق كان ىف باب اللوق (عىل مسرية ثالث دقائق من ميدان التحرير)‪ .‬ميدان باب اللوق هو ذلك امليدان البيضاوى الكبري الواقع ما بني قرص عابدين (ميدان الجمهورية) وميدان التحرير‪.‬‬ ‫ىف الفرتة بني ‪ 1870‬و‪ ،1873‬عندما تم بناء قرص عابدين وكوبرى قرص النيل‪ ،‬تم انشاء طريق يصل بني االثنني وسمى باسم شارع اسامعيل (هو حاليا شارع التحرير)‪ ،‬وكان هناك اعوجاج ىف هذا الطريق عند نقطة‬ ‫ما استخدمها املخططون إلنشاء ميدان باب اللوق‪ .‬استخدم امليدان لفرتة طويلة كموقف هام للرتام وذلك حتى تم الغاء جميع خطوط الرتام (بطول اجامىل بلغ ‪ 124‬كيلومرتا) ىف عهد أنور السادات بهدف تشجيع‬ ‫سوق السيارات‪ .‬واآلن أصبح امليدان موقفا للسيارات‪.‬‬ ‫يطل عىل امليدان مبنى من مطلع القرن له مدخل يعلوه آرش‪ .‬ليس من السهل التعرف عىل طبيعة املكان بسبب تزاحم واجهات املحالت الذى يبدد وحدة الشكل الخارجى‪ .‬وهناك عبارة مكتوبة فوق اآلرش‬ ‫املذكور تخربنا بالعربية والفرنسية بأن املكان هو “سوق باب اللوق ‪.”1912‬‬ ‫املكان ما يزال جميال ىف الداخل‪ ،‬والسقف املبنى من هيكل حديدى يحتفظ بشكله األصيل الذى يذكرك بشكل محطات القطارات القدمية‪ .‬األرضية املقسمة إىل مربعات تحتلها محالت تبيع (او كانت تبيع)‬ ‫الخرضوات واللحوم والدجاج واأللبان وخالفه‪ .‬يخالجنى احساس بأن تلك املحالت كانت أكرث جاذبية من اآلن ىف السابق‪ ،‬عندما كان السوق يحتل أهمية كبرية بالنسبة للمجتمع املحيط به وكان ممتلئا بالزبائن‪.‬‬ ‫للسوق طابق علوى ميكنك منه النظر إىل داخل السوق ويحوى عددا إضافيا من املحالت‪ .‬ميكنك الصعود إىل الطابق العلوى عرب سلم من الحديد ما زال عىل حالته لو تجاهلت بعض التعديالت الطفيفة التى‬ ‫اجريت عليه‪ .‬الغرف املطلة عىل الشارع ىف الطابق العلوى هى ىف حالة يرىث لها‪.‬‬ ‫السوق هذا ىف حالة مزرية بشكل عام وليس به ما يكفى من الزبائن‪ ،‬فأغلب جريانه يشرتون احتياجاتهم من أماكن أخرى‪ .‬أكرث املتاجر واملحالت تبدو مغلقة أو مهملة وال ترى الكثري من البائعني باملكان‪ ،‬ولكن‬ ‫الذين تراهم يعتمدون عليه كمصدر أساىس للرزق‪ .‬ال أعرف ما الذى حدث هنا وال أفهم ملاذا تم اهامل مكان كهذا كان ميكن أن يصبح نقطة جذب تجارية ناجحة ومصدرا أساسيا لتوريد الغذاء للمجتمع املحيط‬ ‫به‪ .‬يبدو أن املشكلة تعود ىف جانب منها إىل أن املجتمع املحيط بالسوق قد تغري كثريا عن ذلك الذى بنى السوق من أجله‪ .‬فمعظم املباين املحيطة التي كانت سكنية تحولت اىل مكاتب و الكثري من الشقق‬ ‫السكنية يف باب اللوق بل يف وسط البلد عامتا فارغة من السكان‪ .‬املجتمل االستهاليك الذي بني السوق من اجله اختفى مع التحول االجتامعي لوسط البلد‪.‬‬ ‫بعد أن اكتشفت سوق باب اللوق‪ ،‬أصبحت أزوره باستمرار كلام اتيحت ىل الفرصة‪ .‬وكنت أعتقد بداية أنه الوحيد من نوعه ىف القاهرة‪ .‬ثم شاهدت وأنا ىف تاكىس عىل الكوبرى العلوى املوصل بني ميدان األوبرا‬ ‫واألزهر سوقا آخر مشابها‪ ،‬قد يكون أكرب حجام من سوق باب اللوق‪ .‬انه سوق الخضار يف العتبة‪ .‬عرثت عىل سوق آخر قريبا من محطة مرص‪ .‬انه سوق السبتية الذي بني يف ‪.1901‬‬ ‫لو رسمت خطوطا تصل بني تلك األسواق الثالثة‪ ،‬سرتى مثلثا يحيط بوسط البلد‪ .‬تلك هى املناطق الثالثة التى كانت الطبقة البوجوازية تشرتى منها ما تحتاجه من املواد الغذائية من بداية القرن العرشين حتى‬ ‫منتصفه‪ .‬باب اللوق‪ ،‬العتبة و باب الحديد كانت نقاط مركزية حول وسط املدينة و هو ما يفرس وجود تلك االسواق بها‪.‬‬ ‫لقد اختفت تلك األسواق املركزية من حياتنا‪ ،‬ليحل محلها أسواق الخرضوات ىف الشوارع ومحالت السوبر ماركت الكبرية مثل مرتو والكبرية جدا مثل كارفور‪ .‬واآلن وبعد مرور قرن من بناء تلك األسواق املركزية‬ ‫علينا أن نفكر ىف تجديدها‪ .‬القاهرة تحتاج عموما إىل مشاريع تعيد لها حيويتها العمرانية‪ ،‬وتلك األسواق املركزية لديها القدرة عىل أن توفر أماكن للبيع ونقاط لقاء للمجتمع املحىل‪ .‬هذه االسواق هي جرء من‬ ‫النسيج العمراين لوسط البلد و اعادة هيكلتها و تطويرها سينعش املنطقة و يوفر مكانا خاصا للباعة الذين يشغلون الرصيف يف املنطقة املجاورة‪ .‬تخيل لو عادت تلك االسواق لحالها السابق و تحولت اىل أسواق‬ ‫مركزية تجد فيها الخرضاوات البلدي و الجنب الطازجة و اللحوم‪ .‬القاهرة كان بها ثالثة سوبر ماركت مركزية قبل ظهور السوبر ماركت‪ .‬امليزة يف هذة االسواق ان كل تاجر له تخصصه و مربع يبيع فيه بدالن من‬ ‫السوبر ماركت الحديث حيث رمبا تجد كل ما تشاء لكنك تفتقر الطزاجة و العالقة بينك كمشرتي و البائع الذي يفتخر مبا يبيع‪ .‬يف السوبر ماركت الحديث كله يشء مغلف و مجهول املصدر‪.‬‬ ‫اعادة الحياه السواق القاهرة املركزية قد يعيد لنا يف املدينة العالقة باملنتجات الريفية “البلدي” التي نفتقدها االن‪ .‬هذه االسواق ايضا تجذب الزوار و السياحة كام حدث يف كثري من مدن اوروبا مثل برشلونة‬ ‫حيث ترى الباٍِئعني فخورين مبنتجاتهم من الفواكه و الخضار و الجنب املنتجه يف الريف املحيط باملدينة‪ .‬عندما أذهب إىل باب اللوق كثريا ما أتذكر سوق القديس يوسف ىف برشلونة ويحدوىن األمل ىف أن يأىت‬ ‫اليوم الذى نعيد فيه إىل األسواق املركزية حيويتها السابقة ونستخدمها ىف إحياء املجتمعات املحيطة بها‪.‬‬

‫‪14‬‬


‫الن�سيان هو �سيد املوقف‪:‬‬

‫تعليق على نتائج م�سابقة اال�سكان االقت�صادى فى م�صر‬ ‫قد تعتقد أنه ال يشء يسعد املعامرى أكرث من أن يراقب نتائج‬ ‫املسابقات املعامرية‪ .‬فعندما تكون طلبات العمالء ورشوطهم معروفة‬ ‫لكل املشاركني والنتائج معلنة‪ ،‬ال يبقى إال تحويل املدخالت إىل‬ ‫مخرجات‪ ،‬وهو أمر ىف غاية الشفافية مقارنة ببقية العملية املعامرية‪.‬‬ ‫هذا هو ما قد يعتقده املرء‪ ،‬ولكن الحقيقة هى ىشء آخر‪ .‬فنتائج‬ ‫مسابقة االسكان االقتصادى التى اقيمت مؤخرا ىف مرص كانت بعيدة‬ ‫كل البعد عن الشفافية‪.‬‬ ‫ىف رشوط املسابقة‪ ،‬وصفت الحكومة املرصية ما تعتربه «اسكانا‬ ‫اقتصاديا» بوضوح مل يرتك أى مجال لىك يحاول املعامريون إشباع‬ ‫رغبتهم الدفينة ىف «االبهار»‪ .‬ليست هناك ألف طريقة ميكنك أن‬ ‫ترسم بها مخططات وقطاعات رأسية لشقة من ‪ 50‬مرتا‪ ،‬وبالتاىل كانت‬ ‫املسابقة عن سياسات االسكان أو إعادة الربمجة الحرضية وليست عن‬ ‫املعامر ىف حد ذاته‪.‬‬ ‫ولكن الهوس باإلبهار املعامرى – والذى انتاب كل من املشاركني ولجنة‬ ‫التحكيم – تغلب عىل مقتضيات التقشف الواردة ىف رشوط املسابقة‪،‬‬ ‫وانتهى األمر بلجنة التحكيم إىل اختيار مرشوعات تركز كلها عىل شكل‬ ‫املعامر‪ ،‬وكأن النسيان قد أصبح سيد املوقف‪ .‬وألن رشح املسابقة‬ ‫كان واضحا للغاية فإن أى محاولة جادة لفهم ما حدث تصبح مضيعة‬ ‫للوقت‪ .‬واملشاريع التى كسبت ىف نهاية األمر كانت تلك التى تضمنت‬ ‫أكرب قدر من املزايدة العبثية عىل أشكال ملتوية وخالية من املعنى‪.‬‬ ‫ىف النهاية جاءت املشاريع الفائزة مليئة بالكمرات الخرسانية والعقود‬ ‫واملرشبيات والحليات املعلقة‪ ،‬مع نقالت اعتباطية لتلك العنارص‬ ‫تضعها ىف أماكن غري مناسبة باملرة‪ ،‬وسيطرت عليها عنارص تجميلية‬ ‫تهدف إىل خلق تعقيدات زائفة أو تقديم سيميرتية متوهمة‪.‬‬ ‫تغلبت “التأثريات الخاصة” عىل املعامر واصبحت الواجهات بعيدة‬ ‫كل البعد عن كونها نتاجا للمعامر‪ .‬تخلت الواجهات عن هيكل املباىن‬

‫لتصبح أعامال مستقلة بذاتها وكأنها جداريات بحجم املبنى‪ .‬وانترصت‬ ‫القرشة السطحية عىل تكوينات يتم فيها تصميم املساحات الداخلية‬ ‫بشكل منطى بينام يقوم “خرباء املشهد األمامى” برسم كسوة “مثرية”‬ ‫لتلك التصميامت‪ .‬تم رسم املشهد الخارجى بهدف التغلب عىل التكرار‬ ‫الداخىل وعىل أمل اعطاء االنطباع الزائف بالتفرد‪ .‬وىف النهاية أصبحت‬ ‫التصميامت تحاىك تلك املوجودة ىف جزيرة مانهاتن ىف نيويورك بشكل‬ ‫باهت وبدون ميزات األخرية‪.‬‬ ‫ىف خضم هذا املعامر الزائف‪ ،‬تتم التضحية بالتصميم عىل مذبح‬ ‫التأليه املستمر للامىض أو ما يتخيل البعض أنه املاىض‪ .‬وبدال من أن‬ ‫يقوم املعامريون باإلبتكار فإنهم يعيدون انتاج القديم أو ما يتخيلون‬ ‫أنه قديم بشكل مبتذل‪ .‬وبهذا نفقد املضمون بكل عيوبه ومزاياه وال‬ ‫يتبقى لدينا سوى الشكل‪ .‬ال يتبقى سوى القرشة الخارجية وقد تحولت‬ ‫إىل خط دفاع عن خليط عجيب من الطرز االنتقائية التى يحلو للبعض‬ ‫وصفها بكلمة‪ :‬الهوية‪.‬‬ ‫الهوية تساعد عىل مناقشة التصميم عىل نحو سياىس‪ ،‬وهى تحرض‬ ‫الجمهور إىل ساحة قتال لدى املعامريني‪ ،‬وهى سالح فعال ىف جعبة‬ ‫املعامرى يستخدمه ىف االقناع‪ ،‬وهى تفتح الباب لحروب متخيلة بني‬ ‫“الجديد” والقديم‪ ،‬ميكن فيه للعمالء الذين يعانون من الحنني للامىض‬ ‫أن يأخذوا جانب “القديم” وينقذون بذلك املعامرى‪.‬‬ ‫ىف رواية أخرى لنفس األحداث‪ ،‬يصبح “الحديث” هو “الغرب”‬ ‫ويستخدم هذا لتربير الرجوع للامىض كنوع من الوطنية‪ .‬الهوية تعطى‬ ‫قيمة أكرب لألهواء الشخصية‪ ،‬تغري من معايري الحكم‪ ،‬تشوش الرئية‪،‬‬ ‫وتقلب موازين املنطق‪ .‬وهى تصبح هدفا يجب السعى إليه بدا من‬ ‫نتاج طبيعى ملا حدث ىف منطقة جغرافية معينة ىف وقت بذاتهه‪.‬‬ ‫بالنسبة لثقافة متر حاليا بفرتة من تلك “الفرتات العصيبة” التى‬ ‫تحدث كثريا فها‪ ،‬الهوية ميكن أن تكون تذكرة الهروب‪ ،‬فهى تؤكد عىل‬

‫عنرص االستقرار من خالل تحنيط املعامر‪ ،‬وتحول املباىن إىل خرائط‬ ‫لالحتامالت‪ ،‬مساحات لتسكني اكرب قدر ممكن من شظيات الهوية‪،‬‬ ‫أشالء من الحثث املحنطة‪ ،‬ميكن اسرتجاعها عندما تسمح الظروف‬ ‫ليعاد تركيبها‪.‬‬ ‫ولكن من حسن الحظ فهذا النوع من املعامر قصري العمر للغاية‪،‬‬ ‫ومحاولة املعامرى املستميتة لىك “يبه” سوف يتم الغاؤها ىف أول جولة‬ ‫حامسية من التعديالت‪ ،‬تلك الحوائط سوف تلفظ أنفاسها مع اللمسة‬ ‫األخرية من املحارة‪ ،‬واملساحة الضائعة بني تلك االشكال املعامرية‬ ‫الشائهة سوف تندثر مع التدخالت التحويلية من جهة السكان‪،‬‬ ‫ورسعان ما تبتعد تلك األشكال التى تم تصورها عىل أنها لوحات فنية‬ ‫عن الشكل الذى تخيله منفذوها‪.‬‬ ‫والقضاء عىل أى فكرة تصميمية كانت تحتويها تلك االسكتشات امللونة‬ ‫هو بالضبط ما سيسمح بأشكال مختلفة متاما من املعامر للحلول‬ ‫محلها‪.‬‬ ‫معامر الهوية‪ ،‬وهنا مربط الفرس‪ ،‬ال يهتم كثريا بالبرش أنفسهم‪.‬‬ ‫االستخدامات املتعددة للمباىن السكنية‪ ،‬وهو جانب أساىس ىف تكوين‬ ‫مصري املعامرى‪ ،‬سوف يعترب اقتحاما لقدسية االستكتشات‪ ،‬تلويثا غري‬ ‫مستحب‪ ،‬وبالتاىل ميكن إزالته بسهولة وتجاهله‪ .‬القسم من السكان‬ ‫الذى يسعى االسكان االقتصادى ملساعدته هم ىف معظمهم حرفيون‬ ‫مستقلون يعملون من خالل شبكات واهنة من الرشكات الصغرية‪ ،‬وتلك‬ ‫الحوائط الكئيبة ىف الطابق األرىض – التى تتخفى شكليا تحت طبقة‬ ‫سميكة من الشجريات الخرضاء التى وضعت بواسطة الفوتوشوب – ال‬ ‫ميكن للسكان إال أن يكرسوها لىك يقيموا ورشهم ويكسبوا قوتهم أو‬ ‫أن يرتكوا املنطقة كلها ويرجعوا إىل االحياء العشوائية التى قدموا منها‪.‬‬

‫ادهم سليم‬

‫‪15‬‬


‫األوزان النسبية للمعامر‪ ،‬تجربة القاهرة ‪ /‬ينج زو‬

‫قبل الثورة بشهور‪ ،‬هبط ىف مطار القاهرة الدوىل ستة وعرشون طالبا‬ ‫من دارىس املعامر ىف ستوديو بازل التابع ملعهد التكنولوجيا الفيدراىل‬ ‫السويرسى لىك يبدئوا برنامج اقامة بهدف البحث‪ .‬بالنسبة ألغلب هؤالء‬ ‫الطالب‪ ،‬كانت تلك هى زيارتهم األوىل ملرص‪ ،‬وأيضا املرة األوىل التى‬ ‫يقومون فيها ببحث عمراىن‪ .‬جاءوا إىل القاهرة مسلحني بالخرائط واملراجع‬ ‫وغريها من األدوات التى سوف يستخدمونها ىف محاولة لفهم املفردات‬ ‫العمرانية ملدينة يعيش فيها مثانية عرش مليون شخص‪.‬‬ ‫مل يكونوا وقتها عىل علم بأن محاولتهم لفهم الطبيعة املركبة للمدينة‬ ‫وأشكال منوها العمراىن سوف تتزامن مع أحداث التحرير التى جذبت‬ ‫أنظار العامل بعدها بأشهر قليلة‪ .‬ومل أكن أعرف‪ ،‬أنا الذى حرضت معهم‬ ‫بصفتى مدربا واستاذا وأكادمييا أكرب ىف السن وشخصا يشاركهم تلك‬ ‫املغامرة‪ ،‬أن محاولتنا لفهم تعقيدات القاهرة العمرانية – بجوانبها‬ ‫الرسمية والعملية والتنظيمية – سوف تتالحم مع تفجر للطاقة العمرانية‬ ‫التى كنت أسعى لرشحها من خالل القيام بتحليل النمو العمراىن باملدينة‪.‬‬ ‫كنا نحاول فهم الطريقة التى استوعبت القاهرة تجليات الحداثة من‬ ‫بداية القرن املاىض مع تلك املباىن املشهورة مبباىن بالحقبة الجميلة أو‬ ‫«البيليبوك» وحتى حقبة النارصية بتأثرياتها االشرتاكية العربية والتى‬ ‫أنتجت مدينة نرص تحت ارشاف السيد كريم وحى املهندسني تحت‬ ‫ارشاف محمود رياض‪ .‬درسنا أنشاء أول مدينة صحراوية وهى ضاحية‬ ‫هليوبوليس أو مرص الجديدة التى حصل البارون البلجيىك أمبان عن‬ ‫حقوق االمتياز لها‪ ،‬وبحثنا ىف النمو الحرضى بفعل أموال البرتول ىف مناطق‬ ‫منها مدينة الشيخ زايد ىف ‪ 6‬اكتوبر والتى تم متويل الكثري من مرشوعاتها‪،‬‬ ‫سواء الخاصة أوشبه العامة‪ ،‬من قبل رأسامليني غري مرصيني‪ .‬نظرنا أيضا‬ ‫ىف أوضاع األحياء املتنوعة الطبقات مثل املقطم وامبابة واألحياء األفقر‬ ‫ىف ‪ 15‬مايو‪ ،‬ودرسنا تجديد واعادة تشكيل تراث الفسطاط‪ ،‬كام بحثنا ىف‬ ‫تغيري الطابع العمراىن للعباسية‪.‬‬ ‫لقد قمنا بدراسة مخططات الثالثة عرش مناطق التى اخرتناها من ناحية‬ ‫تطورها التاريخى وشكلها العمراىن وطبيعة العالقات بها بني القطاعات‬ ‫الرسمية وغري الرسمية‪ ،‬وبحثنا أيضا ىف تأثري العوملة عىل االنتاج العمراىن‪.‬‬ ‫بعد اسبوعني فقط من اقامتنا ىف القاهرة‪ ،‬كنا قد تعودنا عىل زيارة أماكن‬ ‫متنوعة من املدينة‪ ،‬من طلعت حرب إىل السكاكينى ومن مصطفى‬ ‫محمود إىل الهرم وبيفرىل هيلز‪ ،‬ومل نلبث أن عرثنا ىف تلك املناطق عىل ما‬ ‫يشبع رغباتنا املتأججة كمغامرين وباحثني عمرانيني وخرباء آثار‪.‬‬ ‫ما ساعدنا ىف عملنا هو أننا كنا قد قمنا بأبحاث متهيدية استغرقت ستة‬ ‫شهور قبل حضورنا إىل القاهرة‪ ،‬وكانت ىف حوزتنا قامئة مطولة من اسامء‬ ‫األكادمييني واملهنيني املحليني والقاطنني بأحياء مختلفة من القاهرة‪،‬‬ ‫والذين أدى صربهم علينا وكرمهم الزائد إىل زيادة حامسنا لدراسة تلك‬ ‫املدينة الشديدة الكثافة والحيوية والصعوبة أحيانا‪.‬‬ ‫استطعنا مبرور الوقت أن نتفهم العالقات بني املباىن واملساحات الفارغة‬ ‫وأيضا بني املدينة والعالقات السكانية بها‪ ،‬ومتكننا من استيعاب بعض‬ ‫الجوانب االقتصادية والسياسية ىف حياة تلك املدينة‪ .‬والواقع أنه كان علينا‬ ‫أن نتعلم الكثري ليس فقط عن مرص ولكن عن العامل لىك نفهم القاهرة‬ ‫والطريقة التى تنمو بها‪.‬‬ ‫ىف عرص العوملة‪ ،‬من املألوف أن يهبط املعامريون العامليون من عليائهم‬ ‫ىف تلك الدول املسامة بالنامية‪ ،‬ليقوموا بتخطيط قرى بحجم مدن أوربية‬ ‫صغرية ىف ملح البرص‪ ،‬مع أن النمو العمراىن للمدن األوربية ىف عرص الثورة‬ ‫الصناعية حدث بشكل أبطأ بكثري من هذا‪.‬‬ ‫لىك تفهم مكان ما‪ ،‬عليك أن تنظر ىف األساليب املتنوعة للنمو الثقاىف‬ ‫واالقتصادى والسكاىن والجغراىف به‪ ،‬وكلها أمور ىف صلب عمل املعامريني‪.‬‬ ‫لقد رأينا كلنا ما حدث ىف ميدان التحرير وىف غريه من امليادين ىف العامل‬ ‫العرىب وخارجه‪ .‬والبد من القول بأن من يريد فهم القاهرة عليه أن‬ ‫يتعلم من كل عنارصها‪ ،‬مبا ىف ذلك مخططات ‪ 2050‬وتجارب بناء حى‬ ‫االسامعيلية ومنو القاهرة الجديدة وأيضا الطبيعة الخاصة لنزلة السامن‬ ‫ومنشية نارص‪.‬‬ ‫ال يحتاج املرء دامئا إىل ثورة لىك يفهم الطابع العمراىن ملدينة ما‪ .‬ولكن‬ ‫عندما تنظر بتمعن إىل أوضاع القاهرة العمرانية‪ ،‬سوف ترى كيف أن تلك‬ ‫املدينة ميكنها أن تكون ساحة للقتال األيديولوجى‪ ،‬وليست مجرد عاصمة‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫صورة تظهر خريطة لحدائق األزهر املقرتحة‬ ‫الخريطة املرفقة منقولة عن خطة القاهرة‬ ‫‪( 2050‬املصدر‪ :‬الهيئة العامة للتخطيط‬ ‫العمراىن) وتوضح كيفية تحويل منشية‬ ‫نارص إىل منطقة “تنمية سكنية سياحية”‬ ‫بدون ذكر أى اسرتاتيجية مفهومة إلعادة‬ ‫تسكني السكان الحاليني‪ .‬هل تتضمن‬ ‫الصيغة القادمة من القاهرة ‪ 2050‬رؤية‬ ‫أكرث مراعاة للسكان؟‬

‫برنامج األمم املتحدة للمستوطنات البرشية (هابيتات) يفتح مكتبا ىف‬ ‫القاهرة‪ :‬هل تأخذ «هابيتات» جانب النشطاء وتعارض عمليات طرد السكان؟‬ ‫نرشت صحيفة “ديىل نيوز إيجيبت” ىف عددها الصادر ىف ‪ 2‬أكتوبر ‪ 2011‬تقريرا مفاده أن برنامج األمم املتحدةللمستوطنات البرشية‬ ‫(هابيتات) سوف يفتح مكتبا اقليميا ىف مرص يوم ‪ 3‬أكتوبر‪ ،‬وهو اليوم العاملى للمستوطنات البرشية (املوئل)‪.‬‬ ‫كيف ميكن لربنامج األمم املتحدة للمستوطنات البرشية (هابيتات) أن تنضم إىل النشطاء واملعامريني واملخططني املرصيني ىف جهودهم لبناء‬ ‫مدينة قابلة لإلستدامة اقتصاديا واجتامعيا وبيئيا؟‬ ‫وفقا للخرب املشار إليه‪ ،‬فإن مكتب (هابيتات) الجديد سيكون مسئوال عن تنظيم الربامج ىف االقليم وتسهيل التعاون بني الجامعة العربية‬ ‫وبرنامج األمم املتحدة للمستوطنات البرشية (هابيتات)‪ .‬والجدير بالذكر أن “املدن وتغري املناخ” هو الشعار الذى تم اختياره لالحتفال باليوم‬ ‫العاملى للمستوطنات البرشية (املوئل)‪.‬‬ ‫والواقع أن التغريات املناخية متثل مشكلة رئيسية ىف القاهرة ومدن اخرى كثرية ىف العامل‪ ،‬نظرا ألن أفقر سكان تلك املدن يعيشون ىف أحياء‬ ‫أكرث تعرضا لتأثريات تغري املناخ‪.‬‬ ‫محمد الخادم‪ ،‬املدير االقليمى لربنامج األمم املتحدة للمستوطنات البرشية (هابيتات) ىف الدول العربية‪ ،‬يؤكد عىل اهمية حامية حقوق‬ ‫االنسان وفقا لتعريفها ىف ميثاق األمم املتحدة ىف جميع مرشوعات (هابيتات)‪ ،‬مضيفا أن املنظمة تعارض أى اخالء قرسى للسكان وتؤكد عدم‬ ‫جواز نقل السكان إىل مساكن بديلة بدون موافقتهم‪ .‬وأوضح الخادم أن “هابيتات” تؤيد تنمية املستوطنات وليس نقل السكان‪.‬‬ ‫الجهود التى قامت بها (هابيتات) حتى اآلن كانت جيدة‪ .‬انظر عىل سبيل املثال التقرير املنشور ىف ‪ 2011‬بعنوان “القاهرة‪ ،‬مدينة تعيش ىف‬ ‫حالة تحول”‪ .‬ولكن البد أن نتذكر أن (هابيتات) قامت أيضا بتقديم عون فنى ىف خطة القاهرة ‪ ،2050‬والتى احتوت عىل مرشوعني إلعادة‬ ‫تطوير الكورنيش من بوالق وتحويل منشية نارص إىل “منتجع سكنى سياحى”‪ ،‬وهام مرشوعان لو تم تطبيقهام فسوف يؤديان إىل تهجري‬ ‫مئات اآلالف من السكان الذين عاشوا وعملوا ىف تلك املناطق ألجيال ولعبوا دورا هاما ىف دعم اقتصاد القاهرة‪ .‬خطة القاهرة ‪ 2050‬ال تقرتح‬ ‫بديال واضحا لنقل السكان عىل نطاق واسع وال تذكر الكثري عن االخالء القرسى للكثري من سكان املدينة من الطبقات العاملة‪ ،‬وكلها أمور‬ ‫يتوقع حدوثها بسبب املرشوعات املقرتحة‪.‬‬ ‫أما تلك املدن التابعة التى تذكرها خطة القاهرة ‪ 2050‬فهى ستصبح مصدرا للمشاكل وليس للحل‪ .‬إذ أن تطوير مثل تلك املدن سوف يؤدى‬ ‫إىل آثار سلبية مختلفة‪ ،‬منها استفحال مشاكل املرور والعزل االقتصادى بني السكان‪.‬‬ ‫من املتوقع أن يتم اصدار نسخة جديدة من القاهرة ‪ 2050‬ىف أواخر ‪ ،2011‬وسيكون من الالزم ىف تلك النسخة تقديم ضامنات أوضح لكون‬ ‫املرشوعات املقرتحة لن تؤدى إىل طرد السكان او استبعادهم‪.‬‬ ‫يجب عىل “هابيتات” أن تستمر ىف تزعمها للعدالة االجتامعية ىف التنمية الحرضية وأن تقف صفا واحدا مع مع املخططني واملعامريني‬ ‫والنشطاء املخلصني ىف مرص والذين يرفضون التهجري القرسى للسكان‪ .‬يجب أيضا عىل (هابيتات) أن تدعم اسرتاتيجية للنمو العمراىن ىف‬ ‫مرص تتسق مع تطوير وتحسني األحياء السكنية واالرتفاع بأحوال كل سكان املدينة‪ ،‬وهى تلك األهداف التى طاملا دعت إليها تلك املنظمة‪.‬‬ ‫شاركنا ىف الحوار حول تلك القضية من خالل املوقع االلكرتوىن ‪www.cairofrombelow.org‬‬

‫نيكوالس هاميلتون‬


Large informal areas in Greater Cairo in 2008. From David Sims Understanding Cairo.

17


‫الشعب يريد وسيلة تنقل كرمية‬ ‫جاء عىل صفحات ملحق األهرام منذ فرتة مقال بعنوان‬ ‫«الشعب يريد سيارة شعبية»‪ ،‬يرسم مالمح لحل قضية التنقل‬ ‫يف مرص من خالل صناعة سيارة مرصية منخفضة الثمن‪ ،‬كام‬ ‫أن هناك مجموعات داخل دوائر التصنيع تروج ألفكار مامثلة‪.‬‬ ‫ىف رأيي‪ ،‬كباحث يف نظم التنقل املتوفرة يف مرص‪ ،‬وكأحد‬ ‫مستخدمي قطاع واسع من هذه النظم‪ ،‬أجد أن التفكري يف‬ ‫سيارة شعبية عىل أنها الحل األمثل غري مدروس‪.‬‬ ‫فلنتناول قضية التنقل يف أكرب وأكرث مدن مرص تطورا‪ ..‬القاهرة‪.‬‬ ‫تشري دراسة ملنظمة األمم املتحدة للتنمية (‪ )UNDP‬إىل أن ‪%10‬‬ ‫فقط من سكان القاهرة الكربى يستخدمون السيارة الخاصة يف‬ ‫مشاويرهم اليومية‪ ،‬مام يعني ببساطة أن من ميتلك سيارة يعترب‬ ‫قلة قليلة من املواطنني‪ .‬طيب والباقى بريكب إيه؟ يستخدم‬ ‫حواىل ‪ %60‬من مواطنني القاهرة وسائل التنقل الجامعية‪ ،‬أي‬ ‫األتوبيسات واملرتو‪ ،‬ولكن امليكروباص يحظى بنصيب األسد من‬ ‫بني وسائل النقل الجامعية‪ .‬كده فاضل ‪ %30‬من الناس ال بريكبوا‬ ‫عربية وال نقل جامعي‪ .‬دول بقى بيستخدموا وسائل تنقل غري‬ ‫مميكنة‪ ،‬يعني امليش والدراجات وعربات الكارو‪ ..‬أيوه‪ ،‬الكارو‪.‬‬ ‫وقائع مفاجئة مش كده؟ طيب‪ ،‬ده ىف القاهرة‪ ،‬أمال مدن‬ ‫الريف أخبارها إيه؟‬ ‫طبعا تقل نسبة استخدام السيارة يف مدن الريف‪ ،‬بينام تزيد‬ ‫نسبة التنقل غري املميكن إىل ‪ %50‬تقريبا‪ .‬فإذا كانت مدننا كلها‬ ‫تعاين من أزمة يف املرور‪ ،‬إزاي نعترب العربية حل؟ بالعكس‪،‬‬ ‫العربية هي املشكلة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫الحقيقة األوىل هي أن معظم زحمة الطرق (نحو ‪ )% 75‬ناتجة‬ ‫من السيارات الخاصة‪ ،‬اليل ‪ %10‬بس من املواطنني بيستعملوها‪.‬‬ ‫ده إلن يف أحسن األحوال العربية بتشيل ‪ 4‬أو ‪ 5‬أفراد‪ ،‬لكن‬ ‫يف نفس الوقت امليكروباص‪ ،‬اليل هو أكرب منها بحاجة بسيطة‪،‬‬ ‫بيشيل حوايل ‪ 12‬شخص‪ ،‬يعني كل ميكروباص قصاده ‪ 3‬عربيات‬ ‫مليانة‪ ..‬ويا سالم لو العربية مش مليانة‪ ،‬فتزيد النسبة إىل ستة‬ ‫أو ‪ .12‬وبالتايل كل ميكروباص مليان بيوفر مكان ‪ 12‬عربية فيها‬ ‫راكب واحد‪ ..‬غري زحمة السري‪ .‬ممكن نطبق نفس الكالم ده‬ ‫عىل زحمة االنتظار‪ ،‬وهنالقي أن علشان امليكروباص مش محتاج‬ ‫يركن‪ ،‬يبقى فيه توفري يف زحمة الركنة برضه‪.‬‬

‫تعالوا نبص عىل األرقام‪ :‬تحظى السيارة الخاصة بدعم من الدولة‬ ‫يعادل ‪ 13.7‬مليار جنيه يف العام الحايل ‪ 2012/2011‬من خالل‬ ‫دعم البنزين لالستخدام الخاص‪ .‬إذا خصمنا نحو ‪ 2.8‬مليار‬ ‫جنيه‪ ،‬وهو مؤرش ملتوسط رسوم الرتاخيص كل عام‪ ،‬و‪ 4.4‬مليار‬ ‫جنيه رسوم الجامرك (املساىئ ‪ ،)02.10.2011‬سيتضح أن صايف‬ ‫الدعم نحو ‪ 6.5‬مليار جنيه‪ .‬يف حني أن الـ‪ %60‬الذين يستخدمون‬ ‫الوسائل الجامعية يصلهم حوايل ‪ 9‬مليار جنيه دعم للمحروقات‬ ‫املستخدمة يف النقل الجامعي (السوالر)‪ ،‬أي أن نسبة دعم‬ ‫السيارة الخاصة إىل نسبة دعم املواصالت العامة حوايل أربعة‬ ‫أضعاف (وده من غري ما نعقد الحسابات وندخل ىف إيرادات‬ ‫التذاكر وإلخ‪ .)...‬أما الـ ‪ %30‬الذين يستخدمون وسائل غري‬ ‫مميكنة فبيوصلهم صفر من األموال العامة من االستثامرات أو‬ ‫الدعم‪ ،‬يعنى ثلث عملية املواصالت الحالية ال متثل أي عبء‬ ‫عىل الدولة‪.‬‬

‫الحقيقة الثالثة هي أن رغم أننا يف القرن الواحد والعرشين‪،‬‬ ‫وأن القاهرة تعترب أكرث املدن تحرضا يف مرص‪ ،‬بل يف شامل‬ ‫أفريقيا‪ ،‬فال تزال وسائل التنقل األولية والبسيطة كامليش‬ ‫والدراجات والكارو متثل وسيلة التنقل األساسية لثلث سكان‬ ‫اإلقليم‪.‬‬

‫فالهرم طلع مقلوب‪ :‬أغنى فئات الشعب يحصلون عىل أربعة أضعاف‬ ‫الدعم الذي يصل متوسطي فئات الشعب‪ ،‬وأفقر فئات الشعب ال‬ ‫يصلها أي نوع من أنواع الدعم‪ .‬والناس استغربت إن قامت ثورة!‬

‫الحقيقة الثانية أن أكرث نظم التنقل الجامعي استخداما‪ ،‬أل‪..‬‬ ‫مش املرتو اليل رصفت الدولة عليه املليارات‪ ،‬وال أتوبيسات‬ ‫النقل العام اليل رصفت مئات املاليني عليهم‪ ،‬ولكن‬ ‫امليكروباص اليل مولتها املجهودات الذاتية‪.‬‬

‫هناك من سيقوم بقراءة هذه الحقائق كدليل ألهمية التوسع‬ ‫يف مبيعات السيارات‪ ،‬والوصول للفئات األدىن دخال ليك‬ ‫يرتكوا وسائل التنقل البدائية غري املميكنة ووسائل التنقل‬ ‫الجامعية املزدحمة و»يصعدوا» إىل وسيلة التنقل األكرث‬ ‫كرامة وإنسانية‪ ،‬ىف رأيهم‪ ،‬وهي السيارة الخاصة‪ .‬لهؤالء أقول‬ ‫إن السيارة الخاصة وسيلة تنقل غري عادلة وغري مستدامة يف‬ ‫مرص اليوم‪ ،‬فام بالك عىل املدى الطويل؟‬

‫طيب‪ ،‬وإذا اتشال الدعم يف املستقبل القريب عن البنزين‪ ،‬ووصل‬ ‫اللرت منه ‪ 5‬أو ‪ 6‬أو ‪ 7‬جنيه مقارنة بـ‪ 90‬قرش ألرخص بنزين‬ ‫عندنا وهو الـ‪ ،80‬الذي ما زالت تقوم عليه الحروب األهلية‬ ‫واالحتجاجات لغيابه والتالعب به بالسوق؟ إذا باتت الطرق‬ ‫املرورية مبدن مرص جميعها مكتظة ليصل متوسط رسعة السري‬ ‫‪ 20‬كم‪/‬الساعة‪ ،‬ومتوسط مدة املشوار ساعة ونصف‪ ،‬فأين سنقوم‬ ‫برصف طرق جديدة؟ إذا وصلت معدالت التلوث داخل املدن‬ ‫إىل نسب غري محتملة‪ ،‬فامذا سيحدث إذا استمرت زيادة عدد‬ ‫السيارات املوجودة بشوارعنا؟‬


‫‪Central Greater Cairo, 2008. From David Sims Understanding Cairo.‬‬

‫السيارة الخاصة ليست الحل‪.‬‬ ‫هناك من سيقوم بالرتويج للسيارة الخاصة عىل أنها أحد رواكز‬ ‫الصناعة املرصية‪ ،‬وأن التوسع فيها سيعود عىل الدولة بزيادة‬ ‫مطردة يف فرص العمل‪ .‬لهؤالء أتساءل‪ :‬أين هذه الصناعة؟ نحن‬ ‫نقوم بتجميع السيارة ونصنع فقط املكونات البسيطة منها‪.‬‬ ‫فباملقارنة متثل صناعة السيارات نسبة ضئيلة من فرص عمل‬ ‫قطاع الصناعة‪ ،‬ثم نقوم باسترياد سيارات دون املواصفات من‬ ‫دول كانت تعترب دول غري صناعية يف سيتينيات وسبعينيات‬ ‫القرن املايض مثل الصني والهند وإيران وتركيا‪.‬‬ ‫لهؤالء برضه أقول‪ ،‬السيارة الخاصة لست الحل‪.‬‬ ‫إذن فام هو الحل الذي ال يحتاج لنسبة دعم مرتفعة لوقوده‬ ‫وال يسبب تكدس مروري ويكون يف متناول الغالبية العظمى‬ ‫من املواطنني؟‬ ‫فامذا إذا تم إعادة توزيع هذا الدعم كاستثامرات يف نظم التنقل‬ ‫الجامعي التي يستخدمها أكرث من ثلثي املواطنني؟ وماذا إذا‬ ‫قمنا بتشجيع الوسائل غري املميكنة التي ال متثل أي عبء عىل‬ ‫املحروقات‪ ،‬وعرفنا خالص أنها موجودة وواسعة االستخدام؟‬ ‫فمثال‪ ،‬عىل مستوى النقل الجامعي الرسيع للضواحي واملدن‬ ‫الجديدة‪ ،‬ت ُهدر املليارات من االستثامرات والدعم يف مشكلة‬ ‫التنقل من وإىل املدن الجديدة ألنها معتمدة عىل السيارة‬ ‫الخاصة‪ ،‬بالذات ما بني القاهرة ومدنها املحيطة مثل السادس‬ ‫من أكتوبر والقاهرة الجديدة والرشوق والعبور‪ .‬فإذا كلف كل‬ ‫مرشوع لربط القاهرة مبدينة منهم برتام أو أتوبيس رسيع له‬ ‫حارته الخاصة ىف حدود املليار جنيه (والدراسات موجودة)‪،‬‬

‫سيكون مردوده من توفري يف فاتورة دعم السيارات الخاصة‬ ‫ورفع كفاءة املدن الجديدة التى استثمر فيها املليارات يفوق‬ ‫قيمة املرشوع بأضعاف‪.‬‬ ‫أما عىل املستوى املحيل‪ ،‬فإذا نظرنا إىل التجربة الذاتية من‬ ‫امليكروباص والتوك توك كتجارب ناجحة لحل أزمة التنقل‬ ‫املحيل‪ ،‬فال بد من بلورة آلية لتشجيع هذه النظم ولتفادي‬ ‫سلبياتها‪ .‬فاملدن بوجه عام تحتاج إىل استثامرات أعىل بكثري‬ ‫من مستواها الحايل يف النقل الجامعي‪ ،‬حيث ال تتناسب أعداد‬ ‫املركبات وخطوط السري مع أعداد املستخدمني‪ .‬ليه ما يبقاش فيه‬ ‫مشاريع تنقل محلية تجمع بني العام والخاص وتقلد حسنات‬ ‫امليكروباصات؟ وبرضه هناك استثامرات ثانوية الزم تتعمل‪،‬‬ ‫مثل توفري مسارات سري للمشاة‪ ،‬نظ ًرا الختفاء األرصفة تحت‬ ‫بضاعة املحالت وكرايس القهاوي‪ ،‬وتوفري أماكن عبور أكرث بكثري‬ ‫من املوجود لتشجيع قطاع أكرب عىل استخدام وسائل التنقل‬ ‫الجامعي‪ .‬الزم كامن تكون الوسائل آمنة للسيدات‪ ،‬وتكون سهلة‬ ‫لكبار السن واملعاقني‪ .‬يعني من اآلخر‪ ،‬تكون كرمية‪.‬‬ ‫داخل إطار هذا املستوى املحيل‪ ،‬ال بد من تشجيع وسائل‬ ‫التنقل غري املميكنة لتستمر يف تحمل جزء من العبء‪ ،‬وألنها ال‬ ‫تزال تكلف مستخدميها أقل التكاليف‪ .‬فال بد من االستثامر يف‬ ‫قطاع مستخدمي الدراجات عن طريق زيادة تأمني الطرق لهم‬ ‫وعمل أماكن مؤمنة النتظار الدراجات بأماكن العمل والتنزه‬ ‫ومبحطاط التنقل الجامعى‪ .‬أما الكارو‪ ،‬فال بد من اعرتاف الدولة‬ ‫مبدى حجم اقتصاد هذه الرشيحة من مستخدميه وما ميثله‬ ‫من مصدر للدخل‪ .‬فيجب إعادة استيعابه يف شوارع املدن‬ ‫وتخصيص خطوط سري له باملناطق التي يعمل بها‪ ،‬كام أنه‬ ‫ميكن التوسع يف استخدامه يف املحميات الطبيعية والقرى‬ ‫السياحية واملناطق الحساسة لتلوث الهواء‪.‬‬

‫بالنسبة لتوفري فرص للعمل والتوسع يف قطاع الصناعة‪ ،‬فوسائل‬ ‫التنقل الجامعي والتنقل غري املميكن متنح فرصا من السهل أن‬ ‫تعادل أو تزيد عن فرص السيارات الخاصة‪ .‬فإذا قارننا السيارة‬ ‫باألتوبيس‪ ،‬سنجد أننا وصلنا إىل نسبة تصنيع ‪ %75‬من مكونات‬ ‫األتوبيس‪ ،‬باملقارنة بـ‪ %45‬من مكونات السيارة‪ .‬فبإمكان الدولة‬ ‫تشجيع حلول للتنقل الجامعي تحايب أساليب تستخدم نسبة‬ ‫صناعة محلية أعىل‪ ،‬فمثال ميكن التوسع يف تطوير خطوط‬ ‫األتوبيسات عىل حساب مرتو األنفاق الذي يحتاج إىل خربات‬ ‫ونظم تنفيذ أعقد‪.‬‬ ‫أما بالنسبة للدراجات‪ ،‬فهل يعقل أن جمرك الدراجة مع رضيبة‬ ‫املبيعات يصل إىل ‪ ،%30‬يف حني أن جمرك التوك توك يصل إىل ‪%20‬؟‬ ‫هذه الرضائب غري املدروسة أدت إىل اختفاء صناعة الدراجات مبرص‪،‬‬ ‫فكيف نحن متفائلون بصناعة السيارة إذا ال نقوم بصناعة أبسط‬ ‫وسائل التنقل؟‬ ‫الهرم بدل ما كان يبدو مقلوبا طلع مبعرث‪ ،‬فسياسات الدولة تجاه‬ ‫املواطن يف قضية التنقل ال تعكس الواقع املجتمعي واالقتصادي وتبدو‬ ‫وكأنها عشوائية‪ .‬فالدراسات واإلحصائيات كلها موجودة وتشري إىل‬ ‫أن عملية تطور قطاع التنقل تحتاج إىل مجرد إعادة ترتيب األموال‬ ‫املوجودة طبقا ألولويات يحددها الواقع االجتامعي دون اللجوء‬ ‫الستثامرات إضافية‪ ،‬بل ستوفر عىل دافعي الرضائب‪ .‬كل املطلوب حد‬ ‫شجاع وله مصداقية عند املواطنني يدوس عىل زر التنفيذ‪.‬‬

‫يحي شوكت‬

‫‪19‬‬


Abd-al-Hamid al-Shawarby Pasha building on Ramsis Street. Designed by architect Habib Ayrout in 1925.

.١٩٢٥ ،‫ تصميم املهندس حبيب عريوط‬.‫ شارع رمسيس‬،‫عامرة عبد الحميد الشواريب باشا‬


‫يشيع استخدام عبارة «باريس عىل النيل» بني املسترشقني وكثري ممن يحسون بالحنني إىل املاىض‪.‬‬ ‫وقد ذاعت تلك العبارة ىف أوساط الربجوازية املستاءة من القاهرة املعارصة والتى تحاول أن‬ ‫تجد ىف املاىض مالذا تهرب إليه‪ ،‬وهو ىف هذه الحالة العالقة املتصورة بني القاهرة وباريس التى‬ ‫يعدونها عاصمة الحداثة ىف العامل بأسهر‪ .‬أما املسترشقون املعارصون فيستخدمون تلك العبارة‬ ‫لىك يؤكدوا عىل فكرة أن أوربا‪ ،‬وبالذات باريس‪ ،‬تجسد فكرة الحداثة املعامرية ىف القرن التاسع‬ ‫عرش أفضل تجسيد‪ .‬وهم يعتربون أن الطريق الواسع املمتد باستقامة كاملة‪ ،‬واملسمى بالبوليفار‪،‬‬ ‫هو اخرتاع باريىس بحت‪ .‬ولو وجد مثل هذا الطريق ىف القاهرة أو أى مدينة أخرى‪ ،‬بالذات خارج‬ ‫أوربا‪ ،‬فالبد من نعرتف بالفضل للعاصمة الفرنسية‪« :‬شكرا يا باريس‪ ،‬شكرا يا هوسامن‪ ،‬ماذا كنا‬ ‫سنصنع بدونكم؟»‬ ‫هناك كم هائل من الكتب واملقاالت التى تؤكد عىل فكرة أن قاهرة القرن التاسع عرش ليست‬ ‫أكرث من محاولة لتقليد باريس أو نسخة باهتة منها‪ .‬لقد بنيت مبانيها «عىل عجل» وكان بعضها‬ ‫«ضعيف البنية» كام يؤكد الكثريون ممن وصفوا قاهرة الخديوى اسامعيل‪ ».‬والحقيقة هى‬ ‫أن باريس مل تكن أبدا عىل ضفاف النيل‪ ،‬ومل تكن قاهرة القرن التاسع عرش تشارك باريس ىف‬ ‫أهدافها وتصميامتها أو حتى ىف روحها االجتامعية والسياسية ‪ ،‬وال كان من املطلوب أن تقوم‬ ‫القاهرة مبنافسة باريس‪..‬‬ ‫النقاط التالية كلها تؤكد عىل أن باريس مل تكن أبدا عىل ضفاف النيل‪:‬‬ ‫املناطق ىف القاهرة التى كانت تجمع بني عنارص يعتربانها رشقية مع أخرى يعتربانها غربية فكانت‬ ‫تضايقهام بشكل خاص‪ ،‬حيث أنهام كانا يفرتضان أن هذين العاملني ال يصح أن يتم مزجهام عىل‬ ‫هذا النحو‪ .‬تلك كانت هى اللحظة التى بدأت فيها تسمية املدينة القدمية “باملدينة االسالمية”‬ ‫متييزا لها عن القاهرة الحديثة أو “غري االسالمية”‪ .‬االسالم كان ىف نظر البعض هو تعبري عن‬ ‫املساحات املبنية بطريقة العصور الوسطى‪ ،‬أما الحداثة فكانت هى النقيض األورىب لكل هذا‪.‬‬ ‫ورسعان ما نىس البعض أن األمناط العمرانية ىف باريس خالل العصور الوسطى مل تكن تختلف‬ ‫كثريا عن تلك املوجودة ىف القاهرة ىف نفس الفرتة‪.‬‬

‫‪ .1‬العالقة بني املدينة التاريخية والتوسعات التى متت ىف القرن التاسع عرش تختلف بشكل جذرى‬ ‫ىف باريس عنها ىف القاهرة‪ .‬ىف باريس‪ ،‬متت إزالة املدينة القدمية بشكل كامل باستثناء عدد قليل‬ ‫جدا من املباىن االثرية التى تركت للذكرى‪ .‬ىف القاهرة‪ ،‬ظلت املدينة القدمية عىل حالها بينا‬ ‫أضيفت بعض الشوارع الحديثة عن طريق عمليات جراحية محدودة ىف صميم الكتلة العمرانية‪.‬‬ ‫وال يجب أن ننىس أن شارع كلوت بك وشارع محمد عىل وغريها من الشوارع التى تم إدخالها‬ ‫ىف نسيج املدينة القامئة ظهرت ببطء وتم انجازها عىل فرتات طويلة امتدت ‪ 40‬عاما ىف بعض‬ ‫األحيان‪ .‬ويالحظ أن تلك الشوارع تم انشاؤها وفقا لسياسات عمرانية بدأت مع قوانني “النظام”‬ ‫التى أصدرها محمد عىل بهدف التحديث العمراىن‪ ،‬وبهذا املعنى يكون الخديوى اسامعيل قد‬ ‫نفذ سياسات كانت موجودة من قبله ومل يخرتع أفكاره ىف التوسع العمراىن من العدم‪.‬‬

‫سوف يقول البعض إن الخديوى اسامعيل نفسه قال إنه يريد ملرص أن تصبح قطعة من أوربا‪،‬‬ ‫وإنه مل يبدأ ىف مرشوعه العمراىن للتحديث إال بعد أن زار باريس لحضور املعرض الدوىل‪ ،‬وإنه مل‬ ‫ينب ما بناه إال ليبهر زواره األوربيني‪ .‬حتى لو صح هذا فال يجب أن ننىس أن بناء ما نسميه حاليا‬ ‫بالقاهرة الخديوية قد استغرق خمسني عاما تقريبا وأن شكلها الالحق تولد عن جهود متنوعة‬ ‫لكثري من املقاولني املحليني واملعامريني ورجال األعامل الذين قاموا برتجمة “رؤية” محمد عىل‬ ‫إىل حقيقة ملموسة‪.‬‬

‫‪ .2‬ال يوجد أى متاثل ىف الطراز املعامرى بني املدينتني‪ .‬خطط البارون هوسامن لباريس كانت‬ ‫تتضمن رشوطا وقوانني صارمة تحدد طرز البناء واألبعاد واالرتفاعات مبا ىف ذلك أحجام النوافذ‬ ‫وارتفاعات األسقف‪ ،‬وهو األمر الذى خلق نوعا من التامثل ال يوجد ىف القاهرة‪ .‬أما عىل باشا‬ ‫مبارك‪ ،‬الذى قام بتخطيط التوسع ىف القاهرة‪ ،‬فقد اكتفى بوضع بعض اشرتاطات املباىن‪ ،‬بدون‬ ‫أن يتدخل ىف الطرز املعامرية‪ ،‬وكان تركيزه عىل وضع حد ادىن لتكلفة البناء يضمن ارتفاع جودة‬ ‫املباىن‪ .‬فتح هذا املجال لرشكات البناء واملمولني لىك يختاروا املعامريني حسب هواهم (جاء‬ ‫املعامريون من مختلف بالد املتوسط وبالذات من فرنسا وايطاليا‪ ،‬حيث كانت مهنة العامرة‬ ‫متقدمة بشكل خاص)‪ .‬وقام املصممون املعامريون بتخيل وبناء وحدات سكنية باستخدام طرز‬ ‫معامرية متنوعة تضمنت محاوالت الستخدام عنارص جاملية “محلية”‪ .‬والنتيجة النهائية هى‬ ‫أشكال معامرية أكرث انتقائية بكثري عام تراه ىف شوارع باريس التى صممها هوسامن‪ .‬أضف‬ ‫إىل هذا أن جانبا صغريا من الخطة العمرانية كان قد نفذ بالفعل عندما جاء ضيوف الخديوى‬ ‫اسامعيل إىل القاهرة‪ .‬أما بقية النسيج العمراىن ققد متت اضافته الحقا عندما انتعشت حركة‬ ‫البناء ما بني ‪ 1897‬و‪ 1907‬والحقا ىف العرشينات وأيضا خالل الصحوة العمرانية التى بدأت ىف‬ ‫األربعينات وحتى الخمسينات وتركت بصمة واضحة عىل شكل املدينة‪.‬‬

‫الخطأ األساىس ىف فكرة “باريس عىل ضفاف النيل” هو االعتقاد بأن املدينتني (القاهرة وباريس)‬ ‫توجدان ىف فراغ‪ .‬أولئك الذين يؤمنون بتلك العبارة أيضا يتناسون مثال عالقة القاهرة مبدينة‬ ‫عظيمة اخرى‪ ،‬هى اسطنبول‪ .‬الواقع أن هناك الكثري من املدن ىف العامل التى مرت بتحوالت‬ ‫متشابهة ألسباب متنوعة وقامت فيها نظم مختلفة نقل مناذج عمرانية معينة مبختلف األساليب‪.‬‬ ‫كل من فيينا وبرلني ومكسيكو سيتى (الكولونيالية) وبوينس آيرس قد جربت حظها مع مناذج‬ ‫التحديث العمراىن وقيل الحقا إنها اتبعت فكر “هوسامن”‪ .‬تلك املدن وغريها تطورت بتأثري‬ ‫التغريات املعارصة ىف عامل تتزايد فيه الروابط‪ .‬وهناك مدن أخرى مثل تورينو (الحرب) وبرشلونة‬ ‫(التوسع) وسان بطرسربج (االمربيالية) مرت أيضا بتجارب عمرانية وصفت بعد ذلك بأنها‬ ‫باريسية‪ .‬إن هيمنة باريس عىل صفة “املدينة الحديثة” هى فكرة سياسية نبعت من أوهام‬ ‫السيطرة االمربيالية والثقافية التى حان الوقت للتخلص منها‪.‬‬

‫‪ .3‬الخطة العمرانية التى أعدها هوسامن لنابوليون الثالث كانت تستهدف مساعدة الجيش‬ ‫الفرنىس عىل الحركة ىف شوارع واسعة ىف حالة ما لو قام الفرنسيون بثورة أخرى‪ .‬ذلك البعد‬ ‫السياىس الواضح ىف تصميم باريس مل يخطر عىل ذهن مخططى القاهرة‪ .‬نابوليون الثالث كان‬ ‫يقود نظاما سلطويا يستخدم شكل املدينة كأداة لدفع املجتمع تجاه الطريق الرأسامىل ىف الحياة‪،‬‬ ‫حيث يسود منط معني من املالبس ومنط معني من السلوك ومنط معني من االستهالك يؤكد عليه‬ ‫شكل املدينة ذاتها‪ .‬تلك امليول السلطوية مل يكن لها مكان ىف قاهرة الخديوى اسامعيل التى كان‬ ‫ميكن فيها للجامل واملعيز أن تتجول بحرية ىف طرقات املناطق الجديدة وكانت الحياة التجارية‬ ‫تستمر ىف املدينة بشكلها املعتاد مع اضافة املحالت الكربى التى تناسب حركة التطور الدولية‬ ‫(والتى ال متحو العالقات التجارية واألجتامعية األقدم عنها)‪ .‬بالنسبة لعىل مبارك واسامعيل‬ ‫مل يكن تطوير باريس أكرث من محاولة لحل املشاكل التى كانت قامئة ىف مدن كثرية ىف العام‪:‬‬ ‫املساحات غري الصحية‪ ،‬االزدحام‪ ،‬مشاكل الرصف الصحى‪ ،‬قلة املساحات العامة‪ ،‬الخ‪.‬‬

‫القاهرة هى القاهرة مهام حدث أو يحدث‪ .‬ما يصنع مدينة ليس هو املباىن وشكل الطرقات‪،‬‬ ‫ولكن الناس الذين يبنون ويعملون ويعيشون ويتنقلون بها‪ ،‬وسكان القاهرة سوف يظلون دامئا‬ ‫قاهريني وليسوا باريسيون‪ .‬نعم ال تبدو قاهرة القرن التاسع عرش مثل بقية أماكن املدينة التى‬ ‫بنيت قبل ذلك بقرون‪ .‬وبالطبع كان مخططو القاهرة عىل علم مبا يحدث ىف باريس وغريها من‬ ‫مدن العامل‪ .‬ولكن افرتاض أن وسط البلد أو القاهرة الخديوية هى أقل مرصية من بقية املدينة‬ ‫هو افرتاض غري حقيقى وقد أدى رمبا إىل اهاملها‪ .‬أين نرسم الخط الفاصل؟ هل املعامر اململوىك‬ ‫أكرث مرصية عن العثامىن أو حتى عن الخليط االنتقاىئ لوسط البلد؟ عبقرية مرص هى أنها ال‬ ‫تحتاج ألن تختار حقبة معينة من املاىض لتمثلها‪ .‬قاهرة القرن التاسع عرش هى مرصية مثل ىف‬ ‫ذلك مثل أى منطقة اخرى من املدينة ويجب أن تتم حاميتها‪ .‬باريس مل تكن أبدا عىل ضفاف‬ ‫النيل‪ ،‬ونحمد الله عىل ذلك‪.‬‬

‫تلك املشاكل املذكورة أعاله كانت هى الدافع األول للثورة العمرانية ىف أنحاء العامل‪ ،‬وليس فقط‬ ‫ىف باريس واألماكن التى يفرتض أنها قلدت باريس‪ .‬وكانت حلولها متشابهة ىف شكلها العام‪ .‬لو‬ ‫كانت املشكلة مثال هى الحاجة إىل شوارع تسمح باالنتقال الكفء للبضائع عرب املدينة‪ ،‬فال ميكن‬ ‫أن نتخيل أن يكون الحل ىف القاهرة مختلفا عن الحل ىف باريس أو لندن أو مكسيكو سيتى‪ .‬هل‬ ‫تعتقد الناس ىف الرشق مثال يحبون الحوارى املسدودة والطرقات الضيقة املليئة باألرصار ىف حني‬ ‫أن الغرب بعقليته العملية يفضل الشوارع املستقيمة؟ هذا هو مربط الفرس‪ .‬هناك من يعتقدون‬ ‫أن الحداثة هى صناعة أوربية وهم بذلك يخلطون بني مصطلحات الحداثة والقيم األوربية‪ .‬تلك‬ ‫الطريقة ىف التفكري هى التى تقودهم إىل افرتاض أن باريس قد حازت عىل حقوق امتياز العمران‬ ‫الحديث‪ ،‬بل وحقوق امتياز العمران األورىب‪.‬‬

‫‪Mohamed ELshahed‬‬

‫املسترشقان أدوارد لني وستانىل لني بول (الصورة املرفقة هى صفحة من كتابه “قصة القاهرة”)‬ ‫واللذان فرا من أوربا خالل فرتة التغري التى مرت بها األخرية‪ ،‬كالهام أحسا بالصدمة عندما‬ ‫رأيا القاهرة متر بتغيريات مشابهة‪ .‬بالنسبة لهام‪ ،‬كان الهروب إىل مرص يستهدف االبتعاد عن‬ ‫“الحداثة”‪ ،‬وكانا يودان لو أن القاهرة قد تجمدت ىف الزمان واستعصت عىل التغيري‪ .‬أما تلك‬

‫‪22‬‬


The expression “Paris along the Nile” is popular among nostalgists and Orientalists alike. It has gained currency among a growing bourgeoisie who view contemporary Cairo with discontent and find a fragment of its imagined past to be a redeeming escape only because it maybe referenced via Paris, the “capital of modernity.” Contemporary Orientalists also use the expression to further emphasize the notion that Europe, namely Paris, monopolized the very idea of 19th century urban modernity. The straight boulevard is thus a Parisian invention and if one exists in Cairo or any other city, particularly non-European cities, then credit is due: “Thank you Paris, thank you Haussmann, what would our cities have become if it weren’t for you?” Numerous books and essays perpetuate the notion that 19th century Cairo was nothing more than mimicry, and a bad copy at that, of Paris. Words such as “flimsy” and “haste” almost always make it into the description of “Khedive Ismail’s Cairo.” In fact Paris was never along the Nile, nor were the intentions, designs or social and political contexts of 19th century Cairo at all similar to Paris, nor should they have been. Here are a few reasons why Paris was never along the Nile: 1. The relationship between the existing historic city and its 19th century extension in each case differs significantly. In Paris, the medieval city was entirely erased with only few highly selected monuments left as testament of the past. In Cairo the old city was left intact. Few modern streets were surgically cut through the dense fabric such as Clot Bey Street and Muhammad Ali Street. Streets carved out of the existing city were done slowly taking up to 40 years to complete, and such streets build on urban policies that began with Muhammad Ali’s Tanzim laws for urban modernization. Khedive Ismail’s plans were thus a continuation of policies that existed for decades prior to his vision for urban expansion.

Also this assumes that Paris has a monopoly over urban modernity but also a monopoly over European urbanity. Edward Lane and Stanley Lane Poole (a page from his The Story of Cairo pictured above) both escaped Europe during a transformative period and they were distressed when they witnessed Cairo undergoing similar processes of change. For them escaping to Egypt meant getting away from “modernity” because (being Orientalists) they assumed that Cairo was frozen in time, stagnant, unchanging. And for them places in Cairo that seemed to combine elements they labeled Oriental with elements they understood to be European were particularly distressing, as they thought those two worlds should not blend in such ways. It was also at this time that the medieval city gained the label “Islamic Cairo” as if in contrast with “unIslamic” modern Cairo. Islam was embodied only in medieval space and modernity was clearly its European antithesis. It maybe interesting to consider the urban patterns of medieval Paris in comparison with medieval Cairo, they too share much more in common than we are told to believe.

2. Architectural style is not comparable in the two cities. Baron Haussmann’s plans for Paris called for a strict building code that dictated building styles and elevation dimensions including window sizes and heights of floors which created a certain level of uniformity not found in Cairo. Ali Pasha Mubarak, planner of Cairo’s extension on the other hand did include some building requirements, mostly minimum building costs to guarantee a certain level of building quality without defining architectural styles. This opened the door for real estate developers and speculators to hire the architect of choice (who came from various Mediterranean countries mostly France and Italy, where the profession of architecture was well established) who conceived and built mostly residential blocks utilizing various architectural styles including some attempts at incorporating “local” motifs. The end result is a much more eclectic rather than the fascist architectural uniformity of Haussmann’s streets. In addition, only a small percentage of the urban plan was actually filled architecturally by the time Ismail’s guests arrived in Cairo. Much of the building fabric was filled during a building boom at the turn of the century from 1897 to 1907 and again in the 1920s. A final period of building commenced in the 1940s and even the 1950s left an architectural mark on this part of the city.

Some will insist “But Ismail himself said he wanted Egypt to be part of Europe” or that he only went on his modernization urban project after his visit to Paris for the World’s Fair, or that he really built it to impress his European guests. That may all be true but these statements are not enough to wholly dismiss the actual processes that took almost a century to give us the part of Cairo we today call Khedival Cairo, nor does it give enough credit to the local actors, architects, entrepreneurs and builders who realized Ismail’s “vision” in stone (or brick or concrete). At the core of the faulty narrative of “Paris along the Nile” is that it views the two cities (Cairo and Paris) in a vacuum. Also missing from that narrative is Cairo’s relationship to another key city, Istanbul. In fact there is a constellation of cities across the globe all of which underwent similar transformations for different motivations and by various regimes transporting urban planning models via differing mechanisms. Vienna and Berlin, Mexico City (colonial) and Buenos Aires and other cities experimented with urban modernization models that were later credited only to Haussmann. These cities and others developed in the spirit of the time (zeitgeist) in an increasingly connected world. Also cities such as Torino (war), Barcelona (expansion) and St. Petersburg (imperial) had already experimented with urban models that later came to be known as Parisian. The dominance of Paris as THE modern city is a political one related to empire and cultural hegemony, and it is time we let go of such hang-ups.

3. Haussmann’s urban plan for Napoleon III was designed to allow for the French army to march down wide streets in case the French revolted (again). The political dimension of Paris’ design is a central component that should not be overlooked and that element is missing from Cairo’s planning intentions. Napoleon III and his regime were authoritarian and used the city as a mechanism to force society into a new capitalist way of life where a certain dress code, a particular code of public behavior, and a certain type of consumerism were promoted by the very fabric of the new city. This political and economic authoritarianism was not present in Ismail’s Cairo where camels and herds were freely allowed to occupy the new spaces and commercial life largely continued into the new city with the addition of department stores as it was the a new global trend (without replacing existing trade or social networks). For Ali Mubarak and Ismail what had been built in Paris was simply a response to conditions in cities across the world: unhealthy spaces, crowdedness, sewage problems, lack of open space, etc.

Cairo was, is and always will be Cairo. What makes a city isn’t just its buildings or street patterns, it is the people who build, labor, occupy and navigate the city that matter the most and those people were always Cairenes, were never “Parisians.” Of course 19th century Cairo didn’t look like parts of the city built centuries earlier, and of course Cairo’s planners were aware of what was happening in Paris and elsewhere. Buying into the narrative that downtown Cairo, or “Khedival Cairo” is less Egyptian has contributed to its negligence. But where do we draw the line? Is Mamluk architecture really anymore Egyptian than Ottoman or the eclectic architecture of downtown? The brilliance of Egypt is that it does not need to choose a period in its past to place on a pedestal. 19th century Cairo is as Egyptian as any other part of the city and it must be protected. Paris was never along the Nile, and that is ok.

While those basic factors listed above were motives for urban revolutions across the world, not only in Paris and places that supposedly mimicked Paris, the solutions were inevitably similar in conception. If the problem is, for example, the need for efficient streets for the transport of goods across the city, then why should the solution be conceptually different in Cairo from Paris, London or Mexico City? Is it because the orient likes cul-de-sacs and mysterious narrow lanes versus the pragmatic west that naturally solved the problem with straight streets? This is what it comes down to, the belief that modernity is a European business and conflating the terms modernization with Europeanization as if they are interchangeable.

23


‫احلي‪ ،‬ال�ساحة و ال�ساي�س‬

‫ربط تسلسيل لفشل السياسات الحكومية و تأثريها املبارش عىل تفاعل‬ ‫املواطن بالشارع يف حياته اليومية باملدينة‪.‬‬

‫عرض‪ :‬بني رحلة و اخرى‪ ،‬مستقبل و مودع‬

‫تبدأ القصة من حيث عدت من الخارج الجد السياس قد مألوا شارع‬ ‫البيت‪ ،‬بقمصانهم الصفراء و اصواتهم العالية‪.‬‬

‫عندما اعود بذاكريت التتبع تطور ظاهرة السايس عىل مدار عمري‬ ‫كشاب‪ ،‬اتذكر انه منذ ‪ 15-10‬سنة كان السايس نصف موظف للمساعدة‬ ‫يف نظام التوقيف بالشارع – بشارة نحاسية كبرية عىل قميصه‪ ،‬و نصف‬ ‫محتاج‪ .‬ذلك عندما كان معظم السياس موظفون لدى الحكومة لهم‬ ‫مرتباتهم التي‪ ،‬كسائر موظفي الخدمات بالقطاع الحكومي‪ ،‬ال تكفيهم‪.‬‬ ‫فكانت ال”حسنة” لتحسني معيشتهم – يستقبلونها عىل استحياء من‬ ‫الراكبني‪ ،‬و يتطلعون اليها بذوق‪ .‬و كان هناك ايضاً هؤالء الذين ليس‬ ‫لهم اي صفة رسمية‪ ،‬و لكن لطول عملهم يف نقاط توقيف اسرتاتيجية‪،‬‬ ‫اصبحوا عىل دراية باملنطقة السكنية و اهلها‪ .‬معاشاتهم يستقبلونها‬ ‫بالكامل من اهل املنطقة و هم يعون ذلك و يترصفون عىل اساسه‪ .‬يف‬ ‫مقابل معقول‪ ،‬كنت تجد وجهاً مألوفاً يقدم لك خدمة تنظيف السيارة‬ ‫صباحاً و حراستها ليالً‪.‬‬ ‫و لكن يف سنني قليلة ماضية‪ ،‬تطورت ظاهرة السايس حتى اصبح انه‬ ‫لديك يف كل رحلة بالسيارة شخص ليودعك‪ ،‬و اخر الستقبالك‪ ،‬و بني‬ ‫رحلة و اخرى‪ ،‬كل منهم يدعي نصيباً يف رحلتك‪.‬‬

‫استكشاف‪ :‬االرصفة و الشوارع‪ ،‬ملك من؟‬

‫بجانب بيتي نوعني من الساحات‪ .‬احداهن هو رصيف الشارع‬ ‫ذاته‪ ،‬و االخرى ارض مخصصة لتوقيف السيارات‪ .‬تبعاً للمشاكسات‬ ‫اليومية بيني و بني السياس العاملون اسفل بيتي‪ ،‬قررت ان ابدأ رحلة‬ ‫استكشاف عامل الساحات باالخرية‪.‬‬

‫ذهبت فتحدثت مع السايس بها‪ .‬سألته عمن يدير هذه الساحات و‬ ‫كيف تدار‪ .‬فسألني بشكل منطقي‪“ :‬دلوقتي مني اليل بيملك الشوارع؟”‪.‬‬ ‫رددت بسهولة‪“ :‬الشعب”‪ .‬خالفني بحدة قائالً‪“ :‬أل! املحافظة‪ ،”.‬ثم‬ ‫اسرتسل مبنطقه كيف ان املحافظة تنيب الحي يف ادارة الشوارع‪ ،‬التي‬ ‫تؤجرها بدورها لبعض االشخاص بعقود ايجار‪ ،‬ليعود الريع مرة اخرى‬ ‫للمحافظة للترصف به‪ .‬دخلنا يف جدل حول اصل االشياء (من ميلك‬ ‫الشارع ‪ /‬اين يذهب ايراد الساحات ‪ /‬ملاذا قمنا بثورة) حتى وصلنا‬ ‫للطريق املسدود و هو اقتناعه الراسخ بان يشء ما لن يتغري‪.‬‬ ‫اخذت سياريت و ذهبت للحي‪ ،‬االدارة املحلية للمنطقة التي اسكن بها‪،‬‬ ‫و اوقفت سياريت امامه مالحظاً عدم وجود ساحة هناك‪ .‬استقصيت‬ ‫فعلمت بوجود ادارة للساحات يعمل بها موظفون قد يساعدوين يف‬ ‫معرفة ما اريد‪.‬‬ ‫يف غرفة مظلمة مليئة بالدفاتر القدمية و مكاتب ال يجلس عليها احد‪،‬‬ ‫وجدت االستاذ مربوك يسألني عام افعله هنا و عام اريد‪ .‬ارتأيت انه‬ ‫ليس من الحكمة ان اوجه اليه اسئلتي بصورتها االستكشافية‪ ،‬نظرا ً ملا‬

‫‪24‬‬

‫قد يستشعره هو من خطر عىل ارسار ادارته‪ .‬فاستتبعت اسأله تحديدا ً نتيجة‪ :‬ساحات الوقوف بني العرض و الطلب‬ ‫عن ساح ًة اسفل بيتي بدأت يف الظهور فجأة بها سياس يقومون بعمل السايس و الوقوف صف ثاين كالهام ظاهرتان تسبقان فكرة الساحة‬ ‫املضايقات يف الشارع‪ .‬فرشح يل كيف ان رصيف هذا الشارع تحول فعالً و تعتمدان يف االساس عىل االستغالل النابع من الحاجة اىل ‪ -‬نظام‬ ‫لساحة منذ عدة اعوام مؤجرة لشخص “لطيف جدا ً و فنان”‪ ،‬موضحاً للوقوف و ‪ -‬حل للتكدس املروري‪ .‬و يف حالة الظاهرة االوىل‪ ،‬تضاف‬ ‫من كالمه كيف انه تربطه به معرفة شخصية عميقة‪ .‬وجدت انه من الحاجة اىل توفري سبل معيشة لقطاع من الشعب الذي يجد يف حالة‬ ‫العبث الدخول معه يف نقاش حول نظم التخطيط الحديث و كيفية الظاهرة الثانية فرصة لتوفري اكل العيش‪.‬‬ ‫تنظيم ادارة الشوارع و االرصفة يف املدينة‪ ،‬فسألته عن امكانية تحقيق‬ ‫“مصلحة” من خالل هذه العملية‪ ،‬غامزا ً بعيني مشريا ً اىل اهتاممي ما ارتئه االدارات املحلية لالحياء حالً للظاهرتان يكمن يف تحويل‬ ‫بالدخول يف سوق العمل هذا‪ ،‬و كيفية تزبيط االمور معه حتى تريس االرصفة اىل ساحات مخصصة الفراد يقومون بادارتها عىل افرتاض انها‬ ‫هذه املصلحة عيل بدون مشاكل‪ .‬هنا جلس هو مستشعرا ً راحة و قد اصبحت قضية عرض و طلب‪ ،‬جعل منها امتدادات غري رشعية تتاكل‬ ‫تفهم لطبيعة الحديث الجديد‪ .‬اخذ رقم تليفوين و اضافني عىل قامئة بها االرصفة‪ ،‬التي هي متثل حق املارة يف السري بامان يف شوارع املدينة‪،‬‬ ‫التليفون لديه قائالً يل ان هناك مصلحة مقبلة سوف يضعني يف حسبانه و تقنني لالستغالل عىل افرتاض انها قد اصبحت مسألة سوق العرض‬ ‫و الطلب‪.‬‬ ‫عندما تأيت و مؤكدا ً بأنها ستجعلني سعيدا ً‪.‬‬ ‫رصد‪ :‬استحداث الساحات من االرصفة‬

‫استطردت يف التباحث لرصد كيف ان ادارة الساحات بالحي تقوم‬ ‫برتشيح بعض الشوارع ذات االرصفة الواسعة (امر نسبي) لتحويلها اىل‬ ‫ساحة‪ ،‬و كيف ان هذا الرتشيح مير بدوره عىل ادارة املرور التي تقر‬ ‫اهليته للتحول اىل ساحة مؤجرة يف سلسلة تتخللها مامرسة الرشوة و‬ ‫املنفعة املتبادلة‪ .‬فيقوم الحي بعمل تعديل ترقيعي عىل الرصيف حتى‬ ‫يتم استحداث الساحة منه‪ ،‬و تأجريها بامليزاد العلني الحد االشخاص‪،‬‬ ‫الذي يدفع ما يدفعه شهرياً‪ ،‬و يقوم باستئجار بضع اشخاص للعمل‬ ‫بها كسياس‪ ،‬يحصلون من الركاب ما يحتاجه املسأجر لدفع الحصة‬ ‫الشهرية و تحقيق الربح‪ ،‬و يصبح ما يتبقى من ريع ملك لهم‪ ،‬و يعتمد‬ ‫مقداره عىل جهدهم يف تحصيل ال»اجرة» من الراكبني‪ .‬بديهياً‪ ،‬تتطور‬ ‫هذه املامرسة ل جراءة السياس يف اعتبار االجرة حق رشعي لهم‪ ،‬و‬ ‫محاولتهم تحصيل كل قرش لزيادة محصولهم الشهري‪ .‬مرورياً‪ ،‬تتطور‬ ‫هذه املامرسة الستخدام السياس عرض الشارع لتخصيص اماكن انتظار‬ ‫بالصف الثاين و الثالث من اجل زيادة الغلة‪ ،‬مام يعرقل املرور و يزيد‬ ‫من تعقيده‪ ،‬فيزيد من نشاطهم و احتياج الراكبني لهم‪ .‬و مع هذه‬ ‫الزيادة‪ ،‬ترتفع اصواتهم‪ ،‬و تزيد مضايقاتهم للركاب حيث ان الشارع‬ ‫هو حيزهم و املشاغبات التي تحدث به هي جزء ال يتجزأ من الفراغ‬ ‫الذي هو طبيعة تواجدهم الدائم بالشارع‪.‬‬ ‫تذكرت فجأة كيف انه يف يوم من ذات االيام‪ ،‬جائت سيارات الحي و بها‬ ‫العامل لقص الرصيف الكريم يف عرضه ليصبح ربع ما كان‪ ،‬و يضيفون‬ ‫له لوحة معدنية زرقاء‪ .‬تذكرت اين قمت بتصويرهم و هم يقومون‬ ‫بهذه العملية مستنكرا ً ما اذا كان هذا هو حل الوقوف يف صفوف‬ ‫ثانية بالشارع‪ .‬تسائلت حينئذ ما اذا كان هذا حالً يف االساس‪ ،‬ام ان هو‬ ‫منوذجاً اخر من مناذج االرضار الشبه متعمد بالشارع الستغالله بطريقة‬ ‫او باخرى لتحقيق مصلح ٍة ما‪ .‬و تأملت يف ان املشكلة مل تحل‪ ،‬بل اصبح‬ ‫ان هناك مكان فائض للوقوف يف صف ثاين و ثالث‪ ،‬و اضيف للمشكلة‬ ‫االصلية ان املارة صاروا يسريون بالشارع‪ ،‬و ان السايس اصبح مالكاً له‬ ‫حق يف ما يطلب و – يف غياب تطبيق القانون– قد يصبح عنيفاً اذا‬ ‫ما رفضت االعرتاف به و هممت باالنرصاف دون دفع االتاوة – نصيبه‬ ‫الرشعي يف رحلتك‪.‬‬

‫الحقيقة ان العرض مل يأيت من واقع طلب او احتياج لهذه الساحات‪،‬‬ ‫و امنا جاء تقنيناً الستغالل الحي و مستأجر الساحة و السايس الرصفة‬ ‫الشوارع لتحقيق ربحاً ال يسهم يف حل اي من مشاكل املرور‪ .‬الحقيقة‬ ‫ان الطلب – طلب االنتفاع بالساحات– هو فقط ما ادى اىل ظهور‬ ‫العرض – عرض ارصفة الشوارع العمومية للبيع بامليزاد العلني‪.‬‬ ‫النتيجة هي ان السياسات الحكومية ادت اىل خصخصة ارصفة الشوارع‬ ‫الفراد ليك يشاركوها االنتفاع‪ ،‬و ادت اىل زيادة اغرتاب املواطن يف‬ ‫املدينة التي يفرتض انه ميلك شوارعها و يدفع من رضائبه لصيانتها و‬ ‫خلق نظام بها‪ .‬النتيجة هي ان تحول املواطن يف عالقته مبرافق املدينة‬ ‫من ان يكون مالكاً لخدمة عامة يديرها الحي‪ ،‬اىل مستأجرا ً لخدمة‬ ‫خاصة ميلكها الحي‪ ،‬و يفوض اخرين لالنتفاع بها – باملشاركة معه!‬ ‫(فكرة‪ :‬عندما نتحدث اثناء قيامنا بالثورة عن اسقاط النظام‪ ،‬نجد من‬ ‫يرد باننا نحتاج اىل ادانة نصف الشعب ملشاركته يف فساد الحكومة‪.‬‬ ‫الحقيقة ان مامرسات الحكومة التي ترى يف الخصخصة حالً لكل‬ ‫املشاكل قد ادت اىل مشاركة مجموعة من الوسطاء املنتفعون يف‬ ‫فساد الحكومة و توزيع هذا الفساد عىل عدد اكرب من الناس‪ ،‬ليجعل‬ ‫من ادانة الفساد مستحيل عملياً‪ .‬يف حني ان النظام مهامً اقترص عىل‬ ‫اشخاص‪ ،‬فان جوهره دامئاً هي سياسات هذا النظام‪ .‬يجب ان تعود‬ ‫املدينة ملكاً للمواطنني مرة اخرى‪ ،‬و القضاء عىل الوسطاء املنتفعون‬ ‫بها – ليس بالرضورة عن طريق سجنهم‪ ،‬و لكن عن طريق اسقاط‬ ‫النظام الذي يسمح بوجودهم‪ .‬املوضوع بسيط جداً!)‬

‫عبدالرحمن الطلياوي‬


‫أحمد األقرع‪ ،‬رئيس حى البساتني القادم‬

‫البساتني‪ ‬من‪ ‬مجتمعات القاهرة املبنية باملجهودات الذاتية‪ ...‬وهى‬ ‫محصورة بني املعادى جنوباً‪ ،‬وصقر قريش غرباً‪ ،‬جبانة اإلمام الشافعى‬ ‫شامالً‪ ،‬وهضبة الخيالة رشقاً‪ .‬وسميت البساتني عىل منطقة أثرية كان‬ ‫فيها فعال بساتني مروية من عني ميه‪ ،‬ولكنها تحولت خالل النصف‬ ‫اآلخر من القرن العرشين إىل مجتمع قائم عىل صناعات عدة‪ ،‬أشهرها‬ ‫الرخام والحجر‪.‬‬ ‫أحمد ماهر‪ ،‬الشهري بـ»األقرع» (النه يحلق «زيرو‪ ،‬زى احمد السقا»)‬ ‫من سكان البساتني‪ ،‬سائق مكروباص عنده ‪ 27‬سنة ‪ ،‬من منطقة «بري‬ ‫ام السلطان»‪ .‬ولكن عندما قابلته مل يكن سائق املكروباص‪ ،‬وإمنا‬ ‫جالساً عىل كرىس خشب عىل ناصية ترب مبر عليها يوميا ىف طريقى‬ ‫إىل املكتب‪.‬‬ ‫كأنه صاحب شأن ما‪ ،‬أو بلطجى بيلم إتوات من املارة‪.‬‬ ‫لكن البلطجية اليحملوا لوح مطبوعة مكتوب عليها «إتربع ولو بجنيه»‪.‬‬ ‫الحقيقة أن أحمد االقرع ساب شغله عىل املكروباص وقرر تنظيف‬ ‫الطريق الذي ميثل رشيان الحياة لخط سريه‪ ،‬هو وعرشات املكروباصات‬ ‫األخرى‪ ،‬واألهم‪ ،‬آالف الركاب الذين يعتمدون عليهم ىف هجرتهم‬ ‫اليومية إىل أشغالهم‪.‬‬ ‫وهل معقول يضطر يسيب شغله عشان يسلك املرور ىف إحدى طرق‬ ‫مساره؟‬ ‫نعم‪ ،‬لهذه الدرجة تعرث املرور‪ ،‬فالبساتني أصبحت شهرية عىل صفحات‬ ‫الجرائد بتالل القاممة ‪.‬‬ ‫أنا شخصياً‪ ‬شاهد عيان عىل مشكلة شارع مجرى عيون إبن‬ ‫طولون‪ ‬ألنني أسلكه شبه يوميا بقاىل أكرث من سنة‪ .‬ففضالً لوجوده بني‬ ‫املدافن ىف منطقة ليس لها صاحب‪ ،‬إعتاد ناقىل نفايات البناء واملصانع‬ ‫التخلص منها فوق‪ ‬مجرى عيون أثرى‪ ‬حتى تكون جبل من النفايات‬ ‫يكاد يغلق الطريق متاما‪ .‬وال يأيت الحي إال بعد إزدراء حالة القاممة‪.‬‬ ‫سألت أحد بائعي الرخام املتواجدين بجوار السور‪ ،‬ملاذا يرتك الحى‬ ‫الوضع ليصل لهذا السوء‪ ،‬فقال يل «علشان بيعملولها مقايسة لنقلها‪،‬‬ ‫وطبعا كانوا بيوزعوا امليزانية عليهم» أى‪ ،‬موظفى الحى‪ .‬ومن بعد‬ ‫اإلنفالت األمنى ودخول مؤسسات الدولة ىف حالة من البيات الشتوى‪،‬‬ ‫راحت امليزانيات فإزدادت أكوام النفايات إرتفاعا‪.‬‬ ‫أول مرة لفت أحمد األقرع إنتباهي‪ ،‬كنت يف طريقي للمكتب‪ ،‬وبدل‬ ‫ما يبقى الطريق بني جبال النفايات يسع بالكاد عربية واحدة‪ ،‬فاجأين‬ ‫قلة الزحام وسالسة مرور الطريق‪ ،‬وكامن زهور جزء من مجرى العيون‬ ‫املردوم‪ .‬‬

‫إيه الحصل؟‬

‫فسألته عن الوضع األمني بالليل‪.‬‬

‫«نظفنا وشيلنا ‪ 40‬نقلة بنفسنا‪ ،‬كل ما يجيلنا فلوس‪ ،‬بنشيل شوية من‬ ‫الزبالة‪ ».‬هكذا وضح يل أحمد االقرع‪.‬‬

‫فَشرَ ح‪« ،‬هو كان فيه عصابة بتقف ىف آخر الشارع وبتثبت الناس‪،‬‬ ‫علشان كده بدأت أحط لُمض نور عىل العواميد القدمية وبأشدلها‬ ‫كهربا‪ .‬إبتدينا بناحية‪ ،‬بس محتاجني فلوس كثري علشان نعمل الشارع‬ ‫كله‪».‬‬

‫فَ َرد قاءالً ‪« :‬ما إحنا جايبني حراسة ليلية بـ ‪ 120‬جنيه علشان متنع‬ ‫أى حد‪.‬‬

‫وكثريا ً ما نجد هذا املنظر الدال عىل غياب املحليات وإستبدالها‬ ‫مبنظومة املجهودات الذاتية‪ .‬فعمدان النور متالء الشوارع وبها كشافات‬ ‫ٌ‬ ‫كشاف صغري تم تركيبه‪،‬‬ ‫محروقة أو مكسورة‪ ،‬ولكن نرى عىل العمود‪،‬‬ ‫به ملبة عادية ‪....‬‬

‫«أنا مش تبع حد غري نفىس وكلها مجهودات ذاتية‪ ،‬زى ما إنت شايف‬ ‫الناس بتعدى وبتتربع‪ .‬بَ َج ِمد الفكة وبجيب سواق اللودر أو العربية‬ ‫وبنشيل الزبالة‪».‬‬

‫ويداهمني دامئاً نفس التسائال عند رؤيتهم‪ :‬ليه اإلزدواجية وإهدار‬ ‫املوارد؟‬

‫تسائلت‪« ،‬طيب ومحدش بيجى بالليل يرمى نفايات؟»‬

‫«طيب بتجيب الفلوس منني‪ ،‬أنت تبع لجنة شعبية أو حاجه؟»‬

‫تعجبت‪« .‬وإنت عايش إزاى طاالما سبت شغلك؟ «‬ ‫«والله بَطَلَع مصاريف البيت من التربعات ومصاريف الوقفة زى‬ ‫الشاى والسجاير من فلوس التربعات‪ ،‬والباقى بريوح ألعامل النظافة‬ ‫والحراسة‪».‬‬ ‫ىف النصف ساعة التي أمضيتها مع أحمد تفقدت املارين عليه‪.‬‬ ‫فتربع كل عربيتني أو ثالث ‪ ،‬ولكن كانوا املكروباصات أكرث املواصالت‬ ‫تربعاً‪ ،‬وهم يعرفون أحمد ويحيونه‪ .‬والحظت أن أكرث الناس بساطة‬ ‫هم أكرثهم املواظبة عىل التربع‪ ،‬فوقفت موتوسكالت كثرية وعربيات‬ ‫متواضعة‪ ،‬بينام عربية مرسيدس الذي جلس «البيه» ىف كرسيها الخلفى‪،‬‬ ‫تجاهلت أحمد ومل تتوقف‪.‬‬ ‫فبدا يل أن سكان املناطق الشعبية يُقدّرون املجهود الذاىت أكرث من‬ ‫اى حد تاىن‪.‬‬ ‫فقلت ألحمد أنه مببادرته هذه قد قام بدور الحكومة املحلية‪ ،‬فهز‬ ‫كتافيه بإشارة «طيب ونعمل إيه‪».‬‬ ‫فسألته إذا مل يخىش مجيء الحي لتخريب كل مجهوداته ‪ ،‬ولكنه لن‬ ‫يجيب‪.‬‬ ‫فغريت املوضوع وإعرتفت له أىن أول يوم شفته إفتكرته بلطجى عاوز‬ ‫إتاوة‪.‬‬ ‫فضحك وقال‪« :‬ما دى فعال مشكلة ىف املكان‪ ،‬علشان كده حطيط‬ ‫يافطة وزرع وحددت مواعيد للتربع‪ ،‬ومن بعد املغرب الناس الىل‬ ‫واقفة ما بتطلبش فلوس‪».‬‬

‫فسألت أحمد عن ما الذي سيحدث حتى يعود النور للشارع كله ‪..‬‬ ‫فقال يل أنه يتمنى رخصة سالح‪.‬‬ ‫إندهشت وعربت عن إستحالة حصوله عىل رخصة أو موافقة الرشطة‬ ‫عىل هذه املسألة‪.‬‬ ‫فإسترتض‪« :‬طيب ممكن يجوا يعملوا لجنة بالليل وهاجيب شباب من‬ ‫الحتة تحميهم‪ ».‬‬ ‫فكرة مش بطالة‪ ،‬أهو حل ولو مؤقت‪.‬‬ ‫تكلمنا بعدها يف أحالمه للمنطقة وحىك يل أن الناس تأيت له من شارع‬ ‫الخيالة املجاور‪ ،‬لتشكو الزبالة التي تُلقى عندهم بدل عنده‪ ،‬فوعدهم‬ ‫أن يعمل عىل منطقتهم بعد أن ينتهي من العمل يف مجرى العيون‪.‬‬ ‫وبعد أن ينتهي من الخيالة‪ ،‬سينتقل إىل منطقته ىف البري ىف البساتني‬ ‫لينقل لهم التجربة أيضاً‪.‬‬ ‫تركت أحمد ومساعديه وكملت عىل املكتب وأنا أفكر ىف التباين بني‬ ‫عمله اإليجاىب والذاىت وبني املجلس املحيل السلبى الذي ترك مجتمعات‬ ‫مرص إما أن تلجأ ملجهودات أفرادها الذاتية أو أن يغرقوا وتعم حياتهم‬ ‫القاممة والظالم‪ .‬وأحسست أن عندما تقام إنتخابات للمجالس‬ ‫املحلية‪ ،‬سيكون أحمد وأمثاله هم املنتخبني إلدارة مناطقهم ألنهم‬ ‫ببساطة‪ ،‬قلبهم عىل البلد‪.‬‬ ‫ناس زى أحمد بتخيل الثورة مستمرة‬

‫يحي شوكت‬

‫‪25‬‬


‫من‬ ‫ا‬ ‫ذ‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ىف القاهرة‬

‫كثريا ما يقا‬ ‫سائقى ا ل إن أوضاع امل‬ ‫ر‬ ‫ور‬ ‫ىف‬ ‫ال‬ ‫قا‬ ‫ه‬ ‫رة ليست سو‬ ‫مليكروباص وف‬ ‫هو محصلة تلك ا ساد رشطة املرور ومعاناة ى مرآة ألوضاع‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫جت‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫من يعتمد‬ ‫رصى‪ ،‬مبا ىف‬ ‫ألنظمة املتن‬ ‫وبعبارة أخرى‪ ،‬كيف ميكن اقضة‪ ،‬هل ميكننا أن نتعلم ون عىل وسائل النقل العام‪ .‬ذلك ارتجاالت‬ ‫ل‬ ‫و كان املرور‬ ‫منه أى ىشء ب‬ ‫لنظم النقل أ‬ ‫النظم عىل‬ ‫شكل السكن والحركة ىف ا ن تساعد عىل تطور املدينة أ خصوص تنظيم‬ ‫ا‬ ‫مل‬ ‫د‬ ‫ين‬ ‫ة‬ ‫وأ‬ ‫دا‬ ‫وت‬ ‫رتها؟‬ ‫ملدينة؟‬ ‫عرقل منوها؟ و‬ ‫كيف تؤثر تلك‬ ‫تشك‬ ‫ال ل النسيج الح‬ ‫رض‬ ‫ى‬ ‫لل‬ ‫قا‬ ‫ه‬ ‫رة‬ ‫نتيجة التغ‬ ‫تاسع عرش ك‬ ‫املواصالت ال انت القاهرة مدينة للمشا ريات املتالحقة‬ ‫ىف‬ ‫أ‬ ‫ش‬ ‫كا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ة‬ ‫لن‬ ‫وحي‬ ‫قل وسياساته‪.‬‬ ‫ىف األساس‪ ،‬حي‬ ‫دة املمكنة وك‬ ‫االقتصادية واألسواق والحا انت الشوارع والطرقات تت ث كانت حيوانات النقل ىف أوائل القرن‬ ‫وال‬ ‫شك‬ ‫جة‬ ‫زالت تعيش ىف ظل االحتال إىل التنقل ىف أرجاء املدينة‪ .‬ل عىل نحو “عضوى” من خ جر هى وسيلة‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ىف‬ ‫ال‬ ‫أ‬ ‫يتم االنتقال إليها باستخدا ربيطاىن‪ ،‬ظهرت خطوط مت وائل القرن العرشين‪ ،‬وعن حركة األنشطة‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫ما‬ ‫تل‬ ‫ك الوسائل الحديثة للمواص دة للرتام والقطارات وتم مع كانت البالد ما‬ ‫ال‬ ‫ها‬ ‫ت‪.‬‬ ‫واعتبارا من‬ ‫انشاء ضواحى‬ ‫مبارك الع منتصف القرن‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫رشي‬ ‫ن‪،‬‬ ‫مرانية إىل ت‬ ‫ومع زيادة ال‬ ‫السيارات الخاصة حويل القاهرة إىل مدينة وا سكان وتزايد ا‬ ‫ال‬ ‫عت‬ ‫ام‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ىل‬ ‫واملينى با‬ ‫السيارات‪،‬‬ ‫سعة يتحر‬ ‫العام وبدال من أن تخطط ص واالتوبيسات‪ .‬مل يحدث أ ك فيها الناس عىل الطرق اال أدت سياسات‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫ىت‬ ‫بعد ظهورها‪.‬‬ ‫دولة مسبقا للوفاء باالحتيا خطيط يذكر للتوسع ىف الب فلت باستخدام‬ ‫ني‬ ‫جا‬ ‫ة‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫لت‬ ‫ا‬ ‫ح‬ ‫ملت‬ ‫تي‬ ‫ز‬ ‫ة للنقل‬ ‫ايدة إىل‬ ‫النقل‪ ،‬اكتفت‬ ‫تشمل‬ ‫بسد الفجوات‬ ‫بالقا الصفحات التا‬ ‫لي‬ ‫ة‬ ‫(‬ ‫‪3‬‬ ‫‪،3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫هرة فيام ي‬ ‫‪ ) 37 ،3‬رس‬ ‫مع تخيل لأل خص بالعالقة بني الطريق ال وما توضيحية‬ ‫وت‬ ‫ع‬ ‫لي‬ ‫قا‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ائ‬ ‫رى وخطوط ا‬ ‫ف إىل إيضاح‬ ‫ضاع املرورية ىف‬ ‫شارع معتاد ىف القاهرة‪ .‬مليكروباصات‪ ،‬واملوقف ىف م مشاكل النقل‬ ‫حط‬ ‫ة شربا الخيمة‬

‫تيفـــاىن واى‬

‫‪26‬‬


‫م‬ ‫ا وقف امليكروبا‬ ‫صا‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫يل‬ ‫ال‬ ‫ط‬ ‫مليك‬ ‫ريق‬ ‫تتولد روباصات التى تعمل عىل أط الدائري‪ :‬يعم‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لت‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫راف املدينة‪،‬‬ ‫كحلقة وصل‬ ‫الحاجة إليها‪.‬‬ ‫األحياء منعزلة إىل قبل ظهور الطريق الدائرى ولنقل إن التوك توك وغريه تربط ما بني ا‬ ‫مل‬ ‫نا‬ ‫ط‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ش‬ ‫وهى الربط بني أ حد ما عن وسط املدينة‪ .‬ث مل يكن هناك أى أسلوب من وسائل املواصالت غري وائية وخطوط‬ ‫طرا‬ ‫واض‬ ‫الرس‬ ‫م قا‬ ‫ف املدينة بواسطة امليكروبا م الطريق الدائرى بتسهيل ح لإلنتقال بني األحياء الواقع مية تظهر بشك‬ ‫ل‬ ‫تل‬ ‫قا‬ ‫ىئ‬ ‫عن‬ ‫د‬ ‫صا‬ ‫ة‬ ‫ما‬ ‫ح‬ ‫ت‪.‬‬ ‫ىف البداية ع‬ ‫ركة السيارات ال‬ ‫ىف أطراف املدين‬ ‫الدائرى حتى يتم مد مستخدمو‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ائ‬ ‫خاصة وأيضا مبهمة أخرى مل ة‪ ،‬وكانت تلك‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫لن‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫غري‬ ‫كنوا م‬ ‫التوك توك أسفل الكوب ن أخذ امليكروباصات‪ ،‬ومع الرسمية (مثل‬ ‫ا‬ ‫تكن مقصودة‪،‬‬ ‫ملي‬ ‫ك‬ ‫رو‬ ‫با‬ ‫ص‬ ‫والتوك تو‬ ‫بناء سالمل‬ ‫رى ويستقل‬ ‫وا امليكروباص ىف أعىل الكوب ىف حافة الطريق الدائرى بدأ ك) من سكان امل‬ ‫نا‬ ‫ط‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ش‬ ‫وا‬ ‫رى‪.‬‬ ‫ئية إىل ت‬ ‫ت املحطا‬ ‫سلق الجدار ال‬ ‫ت غري الرسمي‬ ‫ة ىف الظهور‪ ،‬حيث ميكن لل جانبى للطريق‬ ‫ركا‬ ‫ب أن ينزلوا من‬

‫‪27‬‬


‫لم تقم ثورة من اجل نصب تذكاري‬

‫لقد شهد ميدان التحرير طوال القرن العرشين مقرتحات عديدة تقدم بها مهندسون ومعامريون ليك يالحقوا التطورات السياسية املتالحقة التي كانت متوج بالبالد‪ ،‬ففى عام ‪ 1904‬تقدم موىس قطاوي باشا‬ ‫باقرتاح إلعادة تخطيط املنطقة التي ستعرف الحقا بـ”ميدان التحرير”‪ ،‬وذهب هذا االقرتاح إىل رضورة هدم ثكنات الجيش اإلنجليزي (التي كانت تحتل مكان الجامعة العربية وفندق النيل هيلتون ومبنى‬ ‫الحزب الوطني املحرتق اآلن) وإقامة مباين سكنية فاخرة مكانها عىل أن يحف تلك املباين السكنية طريق عريض يؤدي إىل املتحف املرصي‪ .‬وكان من املفرتض‪ ،‬وفق هذا املخطط‪ ،‬أن ميتد شارع الخديوي‬ ‫اسامعيل الجديد (شارع التحرير اآلن) إىل مدخل املتحف مخرتقا العديد من امليادين الدائرية ومزينا بالكثري من التامثيل األثرية عىل جانبيه‪ .‬وبالتايل كان هذا املخطط يرمي إىل أن متتد منطقة االسامعيلية‬ ‫(التي مل يكن مر عىل إنشائها أكرث من نصف قرن) إىل الضفة الرشقية للنيل‪ .‬وبالرغم من وجاهة مقرتح قطوي باشا إال أنه مل يدخل حيز التنفيذ قط إذ أن تدمري ثكنات الجيش مل يكن ممكنا وقتئذ‪.‬‬ ‫ويف إبريل ‪ 1947‬نرشت املصور مخططا آخر تقدم به محمد بك ذو الفقار بغرض تطوير منطقة قرص النيل‪ .‬وكان هذا املخطط يرى رضورة تحويل هذه املنطقة (منطقة ميدان التحرير الحقا) إىل مركز ثقايف‬ ‫وسيايس للمدينة‪ .‬وتحديدا كان هذا املقرتح يقوم عىل إنشاء مباين إدارية للكثري من الوزارات واملصالح الحكومية باإلضافة إىل إقامة العديد من املتاحف والتامثيل التذكارية‪ ،‬عىل أن تكون كل هذه املباين‬ ‫محاطة بالعديد من الحدائق العامة‪ .‬وكان هناك مخطط آخر تقدم به سيد كريم عام ‪ 1953‬إلقامة فندق مكان ثكنات الجيش (أي مكان فندق هيلتون اآلن) ملحق به كازينو يقام عىل مياة النيل‪ .‬واقرتح‬ ‫سيد كريم يف مخططه هذا هدم مبنى املتحف املرصي عىل أن يحل محله مبنى ضخم متعدد الطوابق يكون “متحفا للحضارة املرصية”‪ ،‬باإلضافة إىل إقامة مبنى جديد لوزارة الخارجية‪ ،‬ومبنى لإلذاعة‬ ‫والتليفزيون‪ ،‬وأخريا إقامة العديدي من النصب التذكارية مبا فيها نصب تذكاري لحركة الجيش يف ‪.1952‬‬

‫ومل تنفذ أي من هذه املقرتحات‪ ،‬وهناك العديد من املقرتحات األخرى التى القت نفس املصري‪.‬‬ ‫إن الثورة املرصية املستمرة التي أطاحت بحكم حسني مبارك الذي امتد لثالثني عاما أعطت ميدان التحرير معنى جديدا يف املخيلة الجمعية املرصية‪ .‬وكام تتغري التضاريس السياسية من يوم آلخر ال يزال‬ ‫ميدان التحرير يجذب انتباه السياسيني واملهندسني واملعامريني الذين يحاولون تقديم مخطط شامل يستكملون به ما يعتربونه حيزا عمرانيا غري مكتمل‪ .‬ففي محاولة منه السرتضاء املتظاهرين يف امليدان‬ ‫اقرتح رئيس الوزراء السابق أحمد شفيق‪ ،‬عىل سبيل املثال‪ ،‬أن يحول امليدان إىل هايد بارك للقاهرة‪ .‬وهناك أيضا اجتامعات تعقد بانتظام تجمع املهندسني والعامريني يف محاوالت مستميتة إلعادة تخطيط‬ ‫امليدان ولتقديم مخططات تحوز إعجاب الجامهري‪.‬‬ ‫لقد شهدت القاهرة عىل مدار تاريخها الطويل إقامة الكثري من األعامل الهندسية العظيمة‪ ،‬كام كانت مرسحا للعديد من أعامل التخطيط العمراين الذكية والخالقة‪ .‬ولكنها عانت أيضا من إخفاقات عديدة‬ ‫عىل أيدي مهندسني مترسعني وسياسيني تعوزهم الخربة والخيال‪ .‬ومل يستطع أي من املهندسني أو السياسيني أن يبسط رؤيته أو يحكم قبضته عىل ميدان التحرير الذي ما زال يتكون من أشالء ناتجة عن‬ ‫العديد من املخططات غري املكتملة والكثري من الرؤى والتخيالت العمرانية الفاشلة‪ .‬ولقد متركزت ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬تلك الثورة التي متيزت بعدم وجود قيادة موحدة لها‪ ،‬حول ميدان التحرير وكأنها بذلك‬ ‫تدعونا للتوقف لحظة للتفكري والتأمل يف املايض ويف الكثري من الخطط التي وضعت لتطوير هذا امليدان‪ .‬إن الثورة الشعبية الحقيقية—األوىل يف تاريخ امتد لسبعة آالف عام – متثل فرصة ذهبية إلحداث‬ ‫ثورة معامرية تعرب عن اللحظة الراهنة ويف نفس الوقت تنقل ميدان التحرير إىل املستقبل دون تكرار أخطاء املايض‪.‬‬

‫وبالتايل فإن الترسع يف إقامة نصب تذكاري لتخليد الثورة وشهدائها يف ميدان التحرير يعترب إهانة للذين ضحوا بأرواحهم يف سبيل مرص جديدة‪ .‬هؤالء الرجال والنساء مل يضحوا بحياتهم ملجرد أن تكتب‬ ‫أسامؤهم يف عجالة عىل لوحة تقام يف وسط ميدان مرور‪ ،‬بل ماتوا أمال يف إحداث تغيري هيكيل يف بلدهم ويف طريقة إدارته وحكمه‪ .‬وإذا كان من الصعب اإلملام مبصطلح مجرد كـ”مرص” فليس من الصعب‬ ‫إدراك أن “مرص” مكان حقيقي يعيش فيه املرصيون ويعملون‪ ،‬مكان يشمل املدن واألحياء والقرى والنجوع‪ .‬أماكن حقيقية وليست أفكارا مجردة‪ .‬وإذا كان تعديل الدستور الحايل أو كتابة دستور جديد‬ ‫وانتخاب برملان جديد ورئيس جديد – إذا كانت كل هذه الخطوات رضورية ليك تنتقل مرص إىل الدميقراطية الحقيقية فإن هذه الخطوات‪ ،‬عىل أهميتها‪ ،‬لن تكون كافية إلحداث تغيري حقيقي يف حياتنا‬ ‫اليومية ويف تجاربنا الحياتية يف مدننا وأحيائنا وقرانا‪.‬‬ ‫إن الرئيس ومجلس الشعب ال يجب أن يحددا كيف تدار مدننا وال يجب أن يبُتا يف كيفية معالجة املشاكل اليومية التي نواجهها‪ :‬ملاذا يتوقف املرور متاما يف شارع القرص العيني يوميا من الساعة الحادية‬ ‫يل التخلص من القاممة بحرقها عىل جانب الطريق الرسيع؛ ملاذا يجب عىل أطفايل قطع الطريق الرسيع للذهاب إىل مدارسهم؛ ملاذا أعاين يف الحصول عىل‬ ‫عرشة صباحا إىل الساعة الثامنة مساءا؛ ملاذا يجب ع ّ‬ ‫مياة رشب نقية إذا كنت ساكنا يف املقطم؛ ملاذا ال أجد وسيلة مواصالت رخيصة وآدمية أذهب بها لعميل كل يوم؛ ملاذا تفتقر مرشوعات اإلسكان الشعبي إىل األماكن الرضورية لحياة اجتامعية ذات معنى؟‬ ‫ال رئيس الجمهورية وال مجلس الشعب يجب عليهام أن يجدا حلوال لهذه املشاكل؛ بل أن ذلك من مهام املجالس املحلية‪ .‬إن تخليد اللحظات العظيمة التي منر بها ال يجب أن يأخذ شكل نصب تذكاري‬ ‫مصنوع من الحديد واألسمنت‪ ،‬فإذا كنا نود فعال أن نخلد الثورة ونكرم ضحاياها فإن أمثل الطرق لذلك هو أن نعيد هيكلة أساليب إدارة املدينة بدءا باملحافظة ومرورا باملجالس املحلية وانتهاء مبجالس‬ ‫األحياء‪ .‬عندها‪ ،‬وعندها فقط‪ ،‬سيتحول ميدان التحرير وغريه من ميادين القاهرة باإلضافة إىل شوارع املدينة وأحيائها إىل أماكن ميكن أن تتحقق فيها إنجازات الثورة الحقيقية‪.‬‬ ‫وكام ال يجب أن نرتك حقوقنا األساسية عرضة ألهواء الرئيس أو حتى مجلس الشعب فباملثل ال يجب أن تكون الحياة الكرمية يف مدننا (وسأقرص كالمي عىل القاهرة) رهينة أهواء وأمزجة هذا املحافظ أو ذاك‬ ‫وال يجب أن تكون نتاج تبنيه لهذا املرشوع املفضل أو ذاك‪ ،‬بل يجب أن تضع األجهزة املحلية املختلفة املدينة وسكانها عىل رأس قامئة أولوياتهم‪ .‬ويجب أن تكون رئاسة هذه األجهزة باالنتخاب ال بالتعيني‪.‬‬ ‫وكام كان لدينا دستور معيب جرى انتهاكه بكرثة فإن القوانني والقرات العديدة التي صدرت بغرض تنظيم القاهرة جرى انتهاكها أو االلتفاف عليها أو تجاهلها بشكل تام نتيجة للفساد وسوء اإلدارة‪ .‬إن‬ ‫إعادة تنظيم الحياة الحرضية يف القاهرة ال ميكن أن يأيت بقرارات فوقية بل يجب أن نضع نظاما جديدا يسمح ألصحاب املحال التجارية وألصحاب األمالك العقارية وللمشاة ولكثريين غريهم يف أن يشاركوا‬ ‫يف عملية تحسني مدينتهم واالرتقاء بها‪ .‬فمثال يجب تعديل قانون الرضائب العقارية ليك يكافأ صاحب العقار الذي يقوم بطالء املبنى من الخارج أو بأعامل صيانة رضورية له‪.‬‬

‫إن أحسن وأجمل مدن العامل هي تلك التي يشارك سكانها يف إدارتها بشكل أسايس وفعال‪ .‬أما نحن فقد ُمنعنا من املشاركة الفعالة يف إدارة بلدنا ومدننا‪ .‬وكام بدأنا يف إعادة التحكم يف مقدرات بلدنا فمن‬ ‫املنطقي والرضوري أن نعيد التحكم أيضا يف الطريقة التي تدار وتحكم بها مدننا‪ ،‬فمتى تحقق ذلك سنستطيع القيام بعمليات أحياء املدينة وتطويرها‪ .‬وعندها سيتمكن مهندسونا وخرباء التخطيط الحرضي‬ ‫يف تقديم مقرتحات ليس فقط لبناء نصب تذكارية ولكن إلصالح الحال الذي وصلت له القاهرة بعد أربعني عاما من التخبط وسوء اإلدارة بعد أن كانت تعد يف مصاف أرقى مدن العامل‪.‬‬

‫سنكون قد خرسنا كثريا لو أفضت الثورة فقط – تلك الثورة التي شهدت التضحية بأرواح املئات من الشباب املرصي – إيل إقامة نصب تذكاري يدغدغ املشاعر ويلعب عليها‪ .‬فاملناقشات الكثرية التي تدور‬ ‫حول إنشاء نصب تذكاري يف ميدان التحرير يقصد بها إقامة عمل فني أو قطعة ديكور‪ .‬إن النصب التذكارية العظيمة يف التاريخ مل تنب يف عجالة بعد الحدث الذي خلدته‪ .‬فاملباين التذكارية العظيمة التي‬ ‫عاشت ملئات السنني شاهدة ليس فقط عىل أحداث جسام بل أيضا عىل أنظمة التخطيط العمراين التي أنتجتها‪.‬‬ ‫وبالتايل فأنا أقرتح أن نقيم نصب التحرير التذكاري من أسفل‪ ،‬أي بإعادة بناء األجهزة التي تدار بها مدينتنا وبإعادة هيكلة املؤسسات التي ميكن بها أن نعيد للقاهرة رونقها ونجعل منها مدينة عظيمة مرة‬ ‫أخرى‪ .‬عندها سنكون قد نجحنا بالفعل يف تخليد الثورة وتكريم شهدائها‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫محمد الشاهد‬


‫من الذى يحكم‪ :‬هيكل الحكومة‬ ‫وأهميته ىف التخطيط العمراىن للقاهرة‬

‫واملحافظ)‪ .‬واملعروف أنه منذ أيام أنور السادات واللجان الشعبية‬ ‫املنتخبة ال تتمتع إال بسلطات محدودة ال متكنها من مراقبة امليزانية أو‬ ‫تخطيط السياسات‪ .‬وبالتاىل فإدارة األحياء كانت من نصيب املجالس‬ ‫االدارية واملحافظني الذين تركزت ىف أيديهم السلطة عىل نحو خلق‬ ‫“نظاما غري كفء يشجع الفساد ويؤدى إىل ضياع أو رسقة األموال‬ ‫هناك أمر هام يؤثر عىل نتائج التخطيط العمراىن ومل يحظ بالقدر العامة‪”.‬‬ ‫الكاىف من النقاش‪ ،‬أال وهو األسلوب الذى يتم من خالله اتخاذ قرارات‬ ‫التخطيط‪ .‬فكل القرارات الخاصة بقضايا التخطيط العمراىن ىف القاهرة كان لهيكل الحكم املحىل هذا تأثري كبري عىل أسلوب تقديم الخدمات‬ ‫تتأثر بهيكل الحكم املحىل بها كام تتأثر بدوافع صناع القرار وما والتخطيط العمراىن‪ ،‬فالحكومة املركزية كانت تتحكم ىف طريقة ومكان‬ ‫يتمتعون به من قوة نسبية ىف مختلف مستويات الحكومة‪ .‬وىف الوقت انفاق األموال (تحصل املحافظات عىل ‪ 70‬ىف املائة من مواردها املالية‬ ‫الذى متر فيه البالد بتغريات قد تؤدى إىل إعادة هيكلة املؤسسات من الحكومة املركزية) عىل نحو ميكنها من تحديد السياسات التى يتم‬ ‫الحكومية‪ ،‬البد أن نفهم هياكل الحكم املحىل وطريقة عملها وتأثريها اتباعها‪ .‬ويعنى هذا أن اتخاذ القرارات بشأن السياسات وتخصيص‬ ‫عىل النمو العمراىن‪.‬‬ ‫املوارد كان يتم عىل أعىل املستويات وبدون سؤال املجتمعات املحلية‬ ‫عن آرائها‪ .‬ولو كانت الحكومة املركزية تريد مثال انشاء طريق علوى مير‬ ‫ىف ظل النظام السابق ىف مرص‪ ،‬كان هيكل الحكم املحىل مركزيا بشكل ىف اتجاه املدن التابعة فوق منطقة مزدحمة بالسكان‪ ،‬وذلك بدال من‬ ‫واضح‪ .‬ىف احدى الدراسات حول الحكم املحىل واملساحة العمرانية ىف توسيع الطريق أو تطوير احدى وسائل النقل العام‪ ،‬فإن املرشوع الذى‬ ‫القاهرة‪ ،‬والتى قامت بتحريرها “ديان سينجرمان” ونرشت تحت عنوان تؤيده الحكومة كان سريى النور بدون شك‪.‬‬ ‫“الرصاع من أجل القاهرة‪ ”،‬أشارت الباحثة سارا بن نفيسة إىل ضعف‬ ‫النظام االدارى بالقاهرة بسبب “املبالغة ىف املركزية ونقص الشفافية كان للمركزية عواقب غري محمودة عىل عملية صنع القرارات‪ ،‬حيث‬ ‫وانقطاع االتصال بني املواطنني واألجهزة االدارية”‪ .‬والواقع أن الحكومة أصبحت القرارات التى تؤثر عىل حياة اآلالف من الناس عرضة للتأثر‬ ‫املرصية قد متسكت مبركزية السلطة ومل تعط لألجهزة املحلية سوى أقل باآلراء اإليديولوجية ومصالح القلة (من ذوى النفوذ والعالقات)‪ .‬ورغم‬ ‫قدر ممكن من القوة السياسية‪.‬‬ ‫توافر املؤسسات والقوانني واالجراءات عىل الورق‪ ،‬فإن أمورا أخرى‬ ‫كانت تتحكم ىف اسلوب اتخاذ القرار ودوافعه‪ .‬وكان عىل املخططني‬ ‫هناك أمر آخر زاد من صعوبة التنسيق ىف عمليات التخطيط‪ ،‬وهو العمرانني الذين يعملون مع الدولة أن يأخذوا رأى الحكومة املركزية‬ ‫تقسيم القاهرة الكربى إىل عدة وحدات سياسية وادارية ترتبط وحاجتها إىل األمن واالستقرار بعني االعتبار‪ ،‬حتى لو أدى هذا إىل‬ ‫مبحافظات مختلفة‪ .‬عىل مستوى األحياء‪ ،‬كانت هناك مجالس شعبية تجاهل احتياجات املجتمعات املحلية‪.‬‬ ‫محلية (منتخبة) ومجالس إدارية (معينة)‪ ،‬وكثريا ما تداخلت املهام‬ ‫والسلطات بني تلك األجهزة (املجالس الشعبية واملجالس االدارية‬

‫الهوة‬

‫أحمد برهام‬

‫مل يكن هناك نقص ىف املؤسسات أو اللوائح املنظمة للعمل‪ ،‬ولكن‬ ‫اسلوب صنع القرار الرسمى بشكله النهاىئ مل يكن منطقيا‪ ،‬كام قال خالد‬ ‫عبد الحليم ‪ ،‬املستشار الفنى لوزارة التنمية املحلية من قبل برنامح‬ ‫األمم املتحدة للتنمية‪.‬‬ ‫أما خبري التنمية العمرانية “دافيد سيمز”‪ ،‬وهو رجل يتمتع بثالثني سنة‬ ‫من الخربة ىف العامل النامى ومؤلف كتاب “فهم القاهرة‪ :‬منطق مدينة‬ ‫خرجت عن نطاق التحكم”‪ ،‬فيقول إن البنية التحتية للتخطيط العمراىن‬ ‫بالقاهرة تعاىن من ضعف التنسيق بني االدارات املحلية ومن سيطرة‬ ‫السلطة املركزية عىل أبسط القرارات‪ ،‬حيث يلزم أخذ موافقة مسؤول‬ ‫كبري عىل قرار بشأن اصالح نور الشارع‪.‬‬ ‫النتيجة هى أن الخدمات املقدمة إىل األحياء الشعبية كانت ىف غاية‬ ‫السوء مام ساعد عىل تعميق مشاعر التهميش السياىس‪ .‬وعىل عكس‬ ‫الطبقات القادرة عىل دفع قيمة الخدمات بنفسها لو تطلب األمر‪ ،‬فإن‬ ‫الطبقة العاملة كانت ىف أمس الحاجة إىل الخدمات التى يقدمها الحكم‬ ‫املحىل‪ ،‬مثل خطوط املياه والكهرباء والرصف الصحى وغريها‪ ،‬وكان من‬ ‫الواجب أن تشارك عىل نحو ملموس ىف الحكم املحىل‪ .‬وهو ما يجعل‬ ‫من تقوية أجهزة الحكم املحىل مطلبا رضوريا‪ ،‬بالذات تلك التى ترتبط‬ ‫مبارشة بحاجات الجامهري‪.‬‬ ‫بينام يفكر املرصيون ومنهم سكان القاهرة ىف شكل نظام الدولة‬ ‫املستقبىل‪ ،‬فإنهم يحتاجون إىل مراجعة بعض األمور ومنها الالمركزية‬ ‫(السياسية واإلدارية واملالية) وهياكل أجهزة الحكم املحىل ودوافع‬ ‫اتخاذ القرار‪ ،‬وكلها أمور ذات تأثري حاسم عىل عملية التخطيط العمراىن‪.‬‬ ‫شارك ىف النقاش من خالل املوقع االلكرتوىن‪:‬‬ ‫‪www.cairofrombelow.org‬‬

‫‪ 21‬سبتمرب ‪2011‬‬ ‫منيب أنصارى‬

‫واحد من أهم أهداف الثورة املرصية ىف ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬هو رفع مستوى معيشة املاطن املرصى ىف كل مناحى الحياة‪ .‬لذلك كان من الرضورى إحداث تغيريات جذرية ىف‬ ‫النظام الحاكم لعمران البالد عىل مدار العقود املاضية‪ .‬عىل رأس هذة التغيريات إحياء حقوق املواطن ىف التحكم ىف بيئته العمرانية و ما يتطلبه ذلك من فض بني الدولة و‬ ‫رأس املال مام يؤدى اىل صياغة عقد إجتامعى جديد‪ .‬مبا أن من املقرر وضع دستور جديد للبالد بعد اإلنتخابات الربملانية و الرئاسية و ما يتطلبه ذلك من حوار مجتمعى‬ ‫موسع فإنه يجب التطرق النواحى العمرانية عىل التوازى مع النواحى السياسية و الإلقتصادية‪.‬‬ ‫هناك حلقة مفقودة ىف خضم كل هذه األحداث بني الحقوق السياسية و الحقوق العمرانية‪ .‬الدستور القادم يجب أن يحمى الحقوق اإلجتامعية املتفق عليها ىف‬ ‫األعراف الدولية مبا فيها العمرانية‪.‬حدث ذلك ىف دستور الربازيل املوضوع حديثا حيث تضمن مادتان تحميان حقوق املجتمع ىف املشاركة ىف إتخاذ القرار ال سيام إذا‬ ‫كان املخططات اإلسرتاتيجية التى متس حياة املواطن اليومية‪ .‬اإلصالح السياىس خالل املرحلة اإلنتقالية يجب أن يصاحبه مراجعة لكل القوانني و السياسات املنظمة لكل‬ ‫املؤسسات املختصة بشئون العمران‪ .‬كام يجب أن تغطى اإلصالحات الدستورية النواحى املختلفة املتعلقة بالعمران مثل القوانني املنظمة إلمتالك األراىض و اإلسكان‪.‬‬

‫التخطيط العمراىن ىف مرصخالل الست عقود املاضية و حتى الخامس و العرشون من يناير كان ميارس بطريقة شديدة املركزية‪ .‬املحاوالت الهزيلة لجعل عملية التنمية العمرانية غري مركزية مل يصاحبها إصالح حقيقى ىف‬ ‫املحليات الفاسدة أو خلق قنوات إتصال حقيقية بينها و بني املجتمعات التى تقوم عىل خدمتها‪ .‬باإلضافة اىل املحليات هناك قوانني اإلسكان الجامدة التى تعتمد عىل الوصفات العامة مثل قانون البناء املوحد والقامئة‬ ‫عىل التحكم ىف السكان أكرث من متكينهم و دعمهم وأبلغ مثال عىل ذلك خطة “القاهرة ‪ ”2050‬املزمع تنفيذها حتى وقتنا الحاىل‪ .‬نتج عن ذلك كله زيادة إتساع و عمق الهوة بني املشاريع الحكومية و التخطيط القومى‬ ‫املركزى و ما بني اإلسكان القائم بالجهود الذاتية و الغري مخطط‪.‬‬ ‫و اآلن بعد الثورة املرصية يجب عىل القامئون عىل عملية التنمية العمرانية أن يتخلوا عن موقع الخبري األدرى مبا هو أصلح للناس من أنفسهم و يتعلموا من الحلول العملية املجربة عىل األرض حيث أن هناك الكثري‬ ‫من الحلول الغري رسمية التى إبتكرها سكان املناطق الغري مخططة للتغلب عىل عدم كفاءة املحليات ‪ .‬يجب أن يكون هناك عالقة تبادلية بني التنظيم الشعبى و السياسات املركزية الحاكمة كام أن هناك حاجة ماسة‬ ‫لجعل تلك السياسات أكرث قابلية للمسائلة‪.‬‬ ‫الرسم التوضيحى بأعىل يحاول الربط ما بني املستويات املذكورة سابقا ‪ :‬املستوى العام (الدستورى)‪,‬املستوى شبه العام (املحليات) واملستوى الخاص (التنظيم املجتمعي)‪ .‬كل مستوى ممثل ىف صورة شبكة تختلف مساحة‬ ‫فتحاتها طبقا لحجم السلطات الذى يقل كلام ألسفل عرب املستويات‪ .‬ىف اإلتجاه املعاكس يزيد مدى التعقيد ىف القراراملتخذ كلام إتجهنا ألعىل‪ .‬تتصل املستويات ببعضها البعض عن طريق أقامع تتقاطع مع املستويات‬ ‫األخرى ىف دوائر تختلف أقطارها حسب مدى القرب بني املستويات‪ .‬يتضح ذلك حيث يتقاطع املستوى الدستورى مع مستوى املحليات ىف دوائر متثل قوانني الحكم املحىل التى ينص عليها الدستور‪ .‬كام يتصل املستوى‬ ‫الدستورى مع مستوى التنظيم املجتمعى ىف النقاط الحرجة التى متس الصحة العامة و األمن و التى يحميها الدستور‪ .‬بنفس املنطق يتصل مستوى التنظيامت الشعبية مستوى املحليات ىف مجموعة من النقاط التى ميكن‬ ‫من خاللها تغيري القوانني و السياسات مبا يالئم إحتياجات السكان املتغرية مام يضمن إستدامة املنظومة‪ .‬تتزن هذه املنظومة بني قوتان رئيسيتني‪ :‬األوىل من أسفل اىل أعىل حيث متثل حرية الترصف التى يتمتع بها املعنيني‬ ‫نتيجة السياسات التمكينية التى ينص عليها و يحميها الدستور‪ .‬القوى األخرى تتحرك من أعىل اىل أسفل و تعتمد ىف تنظيم ترصفات املستويات األدىن عىل معايري األداء و املامرسة أكرث مام تعتمد عىل الوصفات العامة‪.‬‬

‫‪29‬‬


Reuniting Cairo and its residents through a better use of public space The Green Arm of Nahdet al-Mahrousa hosted a presentation Wednesday evening entitled “The Streets of Cairo and the Battle of Public Space.” It looked at how public spaces could serve as a framework for solving Cairo’s urban planning challenges by re-establishing and reinforcing a nationwide sense of community. Giving the presentation was Fady al-Sadek, managing partner at the Center of Design & Development (CDD), an architectural and sustainable planning firm in Cairo and Muscat. He has been heavily involved in research focused on Cairo and the sustainable remediation of its existing built environment. The first part of the presentation looked at the function and value of public space in Cairo, and its correlation with social, political and environmental equilibriums. “In urban planning, the continuous goal is to establish and create communities, rather than individual houses,” said Sadek. “By analyzing a city’s public spaces, it becomes possible to analyze the state and functionality of a given community.” Public space, according to Sadek, refers not only to large outdoor areas, but any shape and form of publicly shared domain. Stairwells and elevators are public spaces between apartments. The street is the public space between buildings. Parks and open areas are the public spaces between streets. Largely symbolic public spaces, such as Tahrir Square and Ramses Square, represent the public space of the city at large the extension being the transport systems, which reflect the connectivity of a city’s public spaces. As nodes for citizens from all walks of life, the nature of Cairo’s public spaces is therefore representative of the state of the community. Through graphs, Sadek pointed out that as public space gets used up or limited, the quality of urbandwellers’ experience decreases. Due to the complex state of Cairo’s urban planning infrastructure, with years of negatively compounded expansion, analyzing its public spaces provides a practical tool to measure, address and slowly unravel the issues systematically. “Good spatial planning should shape our urban environment,” according to the UK’s Commission for Architecture and the Built Environment. “It allows us to respond to complex needs at the most appropriate scale - whether regional, city or neighborhood.” Sadek said Cairo’s public spaces have long been in a state of decline due to three factors: privatization, traffic, and a lack of funding. He added that over-privatization generally creates interclass segregation, and statically expanding road infrastructures creates traffic - the effects of which are manifest in Cairo’s public spaces. City Stars mall, for example, is built on land designated public space by law, but through privatization and questionable construction grants, the land has became semi-public, as now not all citizens - namely the poor - are welcome. Elsewhere, breaking housing regulation laws to allow for buildings twice the legal maximum height means the destruction of local public spaces through over-congestion. Meanwhile, Cairo is also increasingly designed for private car owners and tourists, which further turns public space into semi-public space.

resulted in urban planning disasters, such as the large informal expansions that now accommodate approximately 60 percent of Cairo’s population. This disrespect has not only meant over-congestion and poor planning. The majority of Cairenes have become alienated from their own city because the common ground no longer belongs to them. Overcoming this division is one of the biggest challenges facing urban planners: How can Cairo, formal and informal, be progressively brought back together? These issues stem from imbalances between social, economic and environmental drivers, as well as between the cycles of culture, law and the built environment. Recognizing and establishing public spaces allows for a practical planning methodology. In this vein, public spaces play four vital roles: opening channels of communication among the communities of Cairo; rebuilding the relationship and trust between residents and planning authorities; bridging the gap between the macro and micro urban scales of planning and development; and the establishment of bottom-up rather than top-down developments. To present this idea, Sadek reviewed the history of some of Cairo’s vital public spaces, one being Ramses Square. “Ramses Square is the epicenter of Cairo,” he said. “It is the epicenter of the transport systems, both local and intercity, as well as the crucial meeting point of Islamic Cairo, informal and formal Cairo, and the old and modern cities.” Despite previously failed attempts, and the willful ignorance of stakeholders, Sadek believes that the re-establishment of Ramses Square as a public space for people from all walks of life - to travel to other cities, change modes of transport and engage with all socioeconomic classes – could serve as the symbolic seed for what is necessary for Cairo’s future holistic, urban design. To develop this point, the example of Al Azhar park was used: an old trash dump transformed into Cairo’s finest green public space. The space now very successfully bridges the gap between the more affluent, modern east side of the park with the western, semi-informal side. A further economic and communal agreement is that east side residents pay LE5 entrance while west side residents pay LE1. Sadek believes that respect for public space is at the root of what is needed to reinstate a lost nationwide sense of community. It would present the groundwork for what is fundamentally needed to overcome most of Cairo’s urban planning challenges. In the last part of the presentation, Sadek moved to theoretically portray his point by imagining Greater Cairo divided up into 200 regions, with 100,000 inhabitants each. Each region would elect five to ten representatives, from different walks of life, to manage public spaces, which would be maintained through local taxes, turning Cairo’s urban planning concerns into micro concerns. Simultaneously, the public transport sector could focus on connecting the centers of these 200 regions, creating the framework for transforming the micro into the macro. This article first appeared in the Egypt Independent on 23 September, 2011. By Steven Viney

Sadek said disrespect for Cairo’s public spaces, and therefore the connectedness of its citizens, has

30


‫استعادة الصلة بني القاهرة وسكانها تتوقف عىل االستخدام‬ ‫األفضل للمساحات العامة‬ ‫استضاف «الذراع األخرض» لجمعية «نهضة املحروسة» محارضة‬ ‫تحت عنوان «شوارع القاهرة والرصاع من اجل املساحة العامة»‬ ‫بهدف إلقاء الضوء عىل طريقة استخدام املساحات العامة ودورها‬ ‫ىف مواجهة مشاكل تخطيط املدن بالقاهرة من خالل تشجيع‬ ‫الحس باإلنتامء بني أفراد املجتمع املحىل‪.‬‬

‫البد من مواجهة االختالالت القامئة بني الدوافع االقتصادية‬ ‫والبيئية‪ ،‬والبد من أن تتسق القوانني مع ثقافة املجتمع‬ ‫واحتياجاته ‪ ،‬إذ ال ميكن القيام بالتخطيط العمىل عىل أسس‬ ‫سليمة إال لو اعرتفنا بحاجة املجتمع إىل املساحات العامة وقمنا‬ ‫تلبيتها‪.‬‬

‫ألقى املحارضة األستاذ «فادى الصادق»‪ ،‬مدير وأحد مؤسىس‬ ‫مركز التصميم والتنمية (ىس دى دى) وهى مؤسسة متخصصة ىف‬ ‫التخطيط املعامرى واملستدام ىف القاهرة ومسقط‪ .‬وكان الصادق‬ ‫قد شارك بشكل مكثف ىف أبحاث بشأن مدينة القاهرة والتطوير‬ ‫املستدام لبيئتها املعامرية الحالية‪.‬‬

‫تكمن أهمية املساحات العامة ىف أمور أربعة‪ .‬فهى تفتح‬ ‫مجاالت للتواصل بني مجتمعات القاهرة‪ ،‬وتعيد بناء الثقة‬ ‫بني السكان والسلطات القامئة بالتخطيط‪ ،‬وتسد الفجوة بني‬ ‫املستويات الصغرى والعليا من التخطيط والتنمية‪ ،‬كام تؤدى‬ ‫إىل تحفيز التنمية من أسفل إىل أعىل بدال من العكس‪.‬‬

‫ىف بداية املحارضة‪ ،‬ناقش «الصادق» أهمية املساحات العامة‬ ‫ىف القاهرة وعالقتها بالتوازنات االجتامعية والسياسية والبيئية‪،‬‬ ‫قائال إن الهدف املستمر ىف التخطيط العمراىن هو اقامة وخلق‬ ‫املجتمعات وليس املنازل الفردية‪ ».‬وأضاف أنه من املمكن‬ ‫معرفة أوضاع أى مجتمع من خالل تفهم شكل ووظيفة‬ ‫املساحات العامة بداخله‪.‬‬

‫لتوضيح تلك الفكرة‪ ،‬استعرض «الصادق» تاريخ بعض‬ ‫املساحات العامة بالقاهرة‪ ،‬مثل ميدان رمسيس الذى يعد قلب‬ ‫القاهرة النابض ونقطة الوصل بني شبكات مواصالتها الداخلية‬ ‫والخارجية‪ ،‬إىل جانب أنه ميثل مدخال للقاهرة االسالمية ونقطة‬ ‫انتقال حيوية بني األحياء املخططة والعشوائية باملدينة وبني‬ ‫املعامر القديم والحديث بها‪.‬‬ ‫برغم فشل املحاوالت السابقة لتخطيط امليدان‪ ،‬وذلك بسبب‬ ‫الترصفات الجاهلة لبعض املشاركني فيها‪ ،‬يعتقد «الصادق» أن‬ ‫إعادة تشكيل ميدان رمسيس كمساحة عامة مفتوحة للناس من‬ ‫كل الفئات والطوائف‪ ،‬ميكنهم أن يسافروا منها إىل املدن األخرى‬ ‫وأن يستقلوا منها كافة وسائل املواصالت وأن يتصلوا من خاللها‬ ‫بكل الطبقات االقتصادية واالجتامعية‪ ،‬هو أمر هام لو أردنا أن‬ ‫نغرس البذرة األوىل ىف تخطيط مستقبىل أفضل للقاهرة‪.‬‬

‫واملساحات العامة ىف تعريف «الصادق» هى كل املساحات التى‬ ‫يستخدمها الناس عىل املشاع وليس فقط املساحات الخارجية‪.‬‬ ‫فالسالمل واملصاعد هى مساحات عامة بني الشقق‪ ،‬والشارع‬ ‫هو املساحة العامة بني املباىن‪ ،‬والحدائق واألماكن املفتوحة‬ ‫هى املساحات العامة بني الشوارع‪ .‬أما املساحات العامة ذات‬ ‫املضمون الرمزى‪ ،‬مثل ميدان التحرير وميدان رمسيس‪ ،‬فهى‬ ‫متثل املساحة العامة للمدينة بأكملها ونظرا لكونها تقع ىف بؤرة‬ ‫نظم املواصالت‪ ،‬فهى تعكس درجة التواصل بني مناطق املدينة‬ ‫املختلفة كام متثل نقاط جذب لكافة املواطنني عىل نحو يجعلها هنا يربز مثال حديقة األزهر إىل األذهان‪ ،‬حيث تم تحويل‬ ‫مقلب قاممة إىل واحد من أفضل املساحات الخرضاء ىف القاهرة‪.‬‬ ‫مؤرشا لحالة املجتمع ككل‪.‬‬ ‫فالحديقة تستخدم حاليا ملد الجسور بني الطبقات الغنية التى‬ ‫أوضح «الصادق» مبساعدة بعض الرسومات التوضيحية أن تعيش إىل رشق الحديقة وتلك التى تعيش ىف املناطق الشعبية‬ ‫تدهور ونقص املساحات العامة يؤدى إىل تدهور ىف نوعية إىل الغرب منها‪ .‬ووفقا لإلتفاق القائم‪ ،‬فإن سكان املناطق‬ ‫الحياة باملدينة‪ .‬وقال إن إهامل شكل التوسع العمراىن بالقاهرة الشعبية يدفعون جنيها واحدا لدخول حديقة األزهر بينام يدفع‬ ‫طيلة العقود املاضية قد أدى إىل تعقد البيئة العمرانية باملدينة‪ ،‬القادمون من الغرب خمسة جنيهات‪.‬‬ ‫وبالتاىل فإن فهمنا لدور املساحات العامة هو أمر رضورى لو كنا‬ ‫يعتقد «الصادق» أن احرتام املساحة العامة هو أمر حيوى ىف‬ ‫سوف نتمكن من مواجهة مشاكل املدينة بشكل واع‪.‬‬ ‫استعادة الحس القومى والشعور باإلنتامء إىل املجتمع‪ ،‬وهى‬ ‫قال «الصادق» إن التخطيط الجيد للمساحات العامة هو أمر أمور نحتاج إليها من أجل مواجهة تحديات التخطيط العمراىن‬ ‫هام ىف تشكيل البيئة العمرانية‪ ،‬حيث ميكننا من تلبية الحاجات بالقاهرة‪.‬‬ ‫املتعددة للسكان سواء عىل مستوى الحى أو املدينة أو االقليم‪.‬‬ ‫وذكر أن هناك ثالثة أسباب لتدهور املساحات العامة ىف مرص‪ ،‬ىف نهاية محارضته‪ ،‬قدم «الصادق» سيناريو يتم من خالله‬ ‫تقسيم مساحة القاهرة الكربى إىل ‪ 200‬قسام يضم كل منها‬ ‫أال وهى الخصخصة واملواصالت وقلة التمويل‪.‬‬ ‫‪ 100,000‬نسمة‪ .‬لو انتخب كل قسم من خمسة إىل عرشة‬ ‫يدرك كل من يعيش بالقاهرة أن اإلفراط ىف الخصخصة أدى إىل ممثلني له من مختلف الفئات والطبقات لىك يشاركوا ىف تنظيم‬ ‫تفاقم العزلة بني طبقات املجتمع‪ ،‬بينام أدى التوسع ىف انشاء املساحات العامة‪ ،‬عندها ميكن أن تتم صيانة تلك األقسام‬ ‫من خالل الرضائب املحلية وهو ما يعنى أن التخطيط عىل‬ ‫الطرقات إىل تفاقم أوضاع املرور‪.‬‬ ‫املستويات الدنيا سوف يخدم عملية التخطيط عىل املستويات‬ ‫املركز التجارى «سيتى ستارز» مثال تم بناؤه عىل أرض كانت العليا‪.‬‬ ‫مخصصة كمساحة عامة‪ ،‬ولكن أدت الخصخصة واألساليب‬ ‫امللتوية ىف منح تراخيص البناء إىل تحويل تلك القطعة من ىف نفس هذا السيناريو ميكن أن نتصور أن نظام املواصالت‬ ‫االرض إىل مساحة شبه عامة‪ ،‬فاملنطقة مل تعد مفتوحة لجميع العامة ىف كل قسم سوف يستهدف الربط بني هذا القسم‬ ‫وبقية أقسام القاهرة‪ ،‬وهو ما يعنى مرة أخرى أن التخطيط‬ ‫السكان بال استثناء‪ ،‬وإمنا للقادرين منهم فحسب‪.‬‬ ‫عىل املستويات الصغرى سوف يخدم عملية التخطيط عىل‬ ‫ىف أماكن أخرى أدى تجاهل قوانني املباىن إىل إقامة مبان املستويات العليا‪.‬‬ ‫بضعف اإلرتفاع القانوىن واإلزدحام املرتتب عىل هذا الوضع‬ ‫يبتلع أى مساحة عامة قريبة من تلك املباىن‪ .‬لقد تم تحويل ستيفن فاينى‬ ‫القاهرة بشكل متزايد إىل مدينة تحاىب مستخدمى السيارات‬ ‫الخاصة والسياح عىل حساب بقية السكان‪ ،‬والنتيجة هى تحول‬ ‫املساحات العامة إىل مساحات شبه عامة‪.‬‬ ‫قال «الصادق» إن تجاهل املساحات العامة ىف القاهرة يرض‬ ‫بعملية التواصل بني سكانها كام يؤدى إىل كوارث ىف التخطيط‬ ‫العمراىن‪ ،‬منها مثال التوسعات العشوائية التى يسكنها اآلن ‪60‬‬ ‫ىف املائة من سكان القاهرة‪.‬‬ ‫هذا التجاهل للمساحات العامة مل يؤد فقط إىل اختناقات‬ ‫متكررة وعيوب ىف التخطيط‪ ،‬ولكن إىل شعور معظم القاهريني‬ ‫بأنهم قد أصبحوا غرباء عن مدينتهم‪ ،‬وذلك بسبب افتقارهم‬ ‫إىل املساحات العامة التى ميكنهم االلتقاء فيها ببعضهم البعض‪.‬‬ ‫التغلب عىل هذا الوضع هو أول التحديات التى تواجه‬ ‫املخططني‪ ،‬فعليهم أن يسألوا أنفسهم أسئلة من نوع‪ :‬كيف‬ ‫ميكن للقاهرة‪ ،‬بأحيائها املخططة والعشوائية‪ ،‬أن تصبح كيانا‬ ‫مرتابطا من جديد؟‬

‫‪31‬‬


‫البطة الثوريـــة‬ ‫عندما يسري املرء عىل شاطىء النهر ىف جاردن سيتى‪ ،‬فقد تتولد‬ ‫لديه بعض التساؤالت عن مبنى معني يراه عرب النهر عىل الطرف‬ ‫الجنوىب من جزيرة الزمالك‪ .‬وسوف يخربك املراكبية‪ ،‬لو أخذت‬ ‫فلوكة بقرب هذا املوقع‪ ،‬أن هذا هو “متحف الثورة”‪ ،‬وهو أمر‬ ‫أصبح مربكا‪ ،‬حيث أن لديك ثالث ثورات لتختار منها ىف خالل‬ ‫املائة عام املاضية‪.‬‬

‫مفتوحا أمام املبنى ذو األربعني غرفة‪ .‬الهيكل الحديدى هذا‪ ،‬وهو‬ ‫من تصميم أحمد ميتو‪ ،‬كان من املفرتض أن يتخذ شكل النرس‪،‬‬ ‫وهو رمز الجمهورية‪ ،‬وأن يحلق عاليا فوق ما يعتربه البعض مسقط‬ ‫رأس الثورة‪ .‬وبالرغم من نقص املعلومات املتاحة‪ ،‬فإن املرشوع قد‬ ‫خصص له ميزانية قدرها ‪ 40‬مليون جنيه ىف ‪ .1996‬ويقال إن هيكل‬ ‫“النرس” وحده تكلف حواىل ‪ 20‬مليون جنيه‪.‬‬

‫بدأ انشاء املبنى املذكور ىف عهد امللك فاروق لىك يستخدمه‬ ‫األسطول امللىك‪ .‬وانتهى بناؤه ىف ‪ 1951‬بكلفة وصلت وقتها إىل‬ ‫‪ 118,000‬جنيها‪ .‬مل تتح الفرصة للملك لىك يستخدمه‪ ،‬فقد اضطره‬ ‫قسم من الجيش للتنازل عن العرش ىف ‪ .1952‬بعد نجاح حركة‬ ‫الجيش بأيام‪ ،‬قام الضباط األحرار بقيادة جامل عبد النارص بتحويل‬ ‫املبنى إىل مقر لقيادتهم‪ ،‬وىف السنوات التالية عقدت فيه اجتامعات‬ ‫تاريخية وأقيمت به محاكامت وصدرت منه قوانني وقرارات‬ ‫مصريية‪ .‬ولكن بحلول عام ‪ 1956‬تم تجاهل املبنى متاما وظل‬ ‫مهجورا لسنوات طويلة‪.‬‬

‫تلك مبالغ كبرية يتم انفاقها من املال العام‪ ،‬وهى مبالغ كان ميكن‬ ‫أن تبنى مساكن لآلالف ىف مدينة تعاىن من أزمة إسكان حادة‪ .‬وال‬ ‫أعنى بكالمى هذا أن من الرضورى أن نختار بني املتحف (طقوىس‪،‬‬ ‫رمزى) وبني اإلسكان (عمىل‪ ،‬عاجل)‪ .‬كل ما أقوله هو أن املتحف‬ ‫كان من املمكن أن يتكلف نصف امليزانية املخصصة له‪ .‬أما أن يتم‬ ‫اهدار ‪ 20‬مليون جنيه عىل عمل رمزى فهو أمر يبعث عىل الحنق‪.‬‬

‫ىف ‪ ،1996‬أصدر الرئيس السابق حسنى مبارك املرسوم الرئاىس رقم‬ ‫‪ 204‬والذى يقىض بتحويل املبنى إىل متحف لثورة (أو انقالب؟)‬ ‫‪ .1952‬مبوجب القرار املذكور تم وضع املبنى تحت أرشاف وزارة‬ ‫الثقافة وقررت األخرية تسجيله “كأثر اسالمى”‪ ،‬وهو ما يجعله‬ ‫تحت ارشاف زاهى حواس‪.‬‬ ‫قصة هذا املبنى توضح أبعاد الفساد البريوقراطى الذى كان مسيطرا‬ ‫عىل الحكومة املرصية‪ ،‬مبا فيها وزارة الثقافة واملجلس األعىل لآلثار‪.‬‬ ‫ظل املبنى عىل حاله إىل عام ‪ ،2010‬وذلك برغم صدور املرسوم‬ ‫بشأن تحويله إىل متحف ىف ‪ .1996‬ثم بدأ العمل فجأة وجاءت‬ ‫أوناش عمالقة إىل املكان ورسعان ما ظهر فوق قمة املبنى القديم‬ ‫شكال غريبا بدا وكأنه منو رسطاىن‪.‬‬ ‫تم تركيب هيكل حديدى ضخم يغطى املنطقة التى كانت فناء‬

‫‪32‬‬

‫من الناحية املعامرية‪ ،‬ال ميكن وصف املرشوع إال بأنه كارثة‪.‬‬ ‫فليست هناك أى صلة بني الشكل النهاىئ والتصميم األصىل الذى‬ ‫يبدو أن الكثري من معامله الداخلية قد ضاعت‪ .‬أحمد ميتو‪ ،‬الذى‬ ‫صمم مبنى املحكمة الدستورية ىف املعادى‪ ،‬اختار شكال فجا من‬ ‫الرمزية‪ :‬النرس هو شعار الجمهورية والبد له إذن أن يحلق عاليا‬ ‫فوق املبنى الذى شهد ميالد الجمهورية (وبداية الحكم العسكرى)‬ ‫ىف مرص‪.‬‬ ‫تلك القصة تذكرىن ببطة روبرت فينتورى‪ .‬ىف الستينات والسبعينات‬ ‫قام فينتورى بجوالت ىف الواليات املتحدة وىف النهاية نرش كتابا‬ ‫بعنوان “تعلمت من الس فيجاس”‪ .‬ىف خالل جوالته كان قد شاهد‬ ‫“البطة الكبرية” وهو مبنى عىل شكل بطة يقع ىف مزرعة للبط‪،‬‬ ‫وأصبح من وقتها يطلق كلمة “بطة” عىل أى محاولة لتحويل‬ ‫املعامر اىل شكل رمزى (فيكون محل البط عىل شكل بطة)‪.‬‬ ‫قبل أن يبدأ أحمد ميتو عمله ىف املبنى‪ ،‬كان متحف الثورة املزمع‬ ‫انشاؤه يوافق شكال معامريا تقليديا يطلق عليه فينتورى عبارة‬

‫“املخزن املزخرف”‪ .‬ومبجرد وضع الهيكل املعدىن فوق املبنى تحول‬ ‫األخري إىل “بطة” ز‪ ..‬أو “نرس” ىف حالتنا‪.‬‬ ‫وقد الحظت عندما زرت املوقع مؤخرا أن العامل كانوا ينتقدون ما‬ ‫طلب منهم صنعه واعتربه أغلبهم شكال سخيفا‪.‬‬ ‫من املقرر أن يضم املتحف حواىل ‪ 12,000‬قطعة تخص الضباط‬ ‫األحرار‪ ،‬منها وثائق وهدايا وصور‪ .‬هذا املرشوع‪ ،‬ىف نظرى‪ ،‬هو‬ ‫مسك الختام ىف احتفال السلطة بالدولة العسكرية‪ .‬وهو يذكر املرء‬ ‫بـ “بانوراما ‪ 6‬اكتوبر” التى بناها الكوريون الشامليون وقام حسنى‬ ‫مبارك من خاللها بتخليد دوره ىف حرب ‪.1973‬‬ ‫بينام كان العمل ميىض عىل قدم وساق ىف هذا املرشوع املكلف‬ ‫والغريب‪ ،‬قامت ثورة أخرى ىف مرص‪ .‬تلك كانت املفارقة الكربى‪،‬‬ ‫فبينام كان النظام يود أن يخلد ذكرى ثورة سابقة‪ ،‬نزل الشعب إىل‬ ‫الشارع ليسقط ذلك النظام ويقلب كل الحسابات‪.‬‬ ‫محمد الشاهد‬


‫خبيرة تخطيط تدعــــــــــو إلى‬ ‫اشراك السكــــان فى التنمية‬ ‫العمرانيــــــــــــــــــــــــــــــــــة‬ ‫ىف محاولة إللقاء الضوء عىل كافة املشاكل التى تواجه النمو العمراىن ىف القاهرة‪،‬‬ ‫استضاف املركز الثقاىف الفرنىس ىف مرص عددا من الخرباء العامليني الذين قاموا‬ ‫بإلقاء سلسلة من املحارضات ىف هذا الشأن‪ .‬ىف الجلسة األوىل تحدثت الخبرية‬ ‫“كارين سامتس” من جنوب افريقيا عن أهمية اعطاء القوة ألفراد املجتمع‬ ‫ودعم الصالت بينهم‪ ،‬موضحة أهمية تلك الخطوة ىف تحقيق اإلستدامة وليس‬ ‫فقط ىف املساعدة عىل الحكم واإلدارة‪.‬‬ ‫“جوهر التنمية املستدامة هى أن تحب الناس ومتنحهم القوة عن طريق‬ ‫دعمهم باألدوات التى تشبع حاجاتهم األساسية وتحسن االتصال بينهم عىل‬ ‫نحو يؤدى إىل هدم الحواجز الثقافية وأسوار الخوف‪ ”،‬كام تقول “سامتس”‬ ‫التى كسبت الجائزة الدولية للمعامر املستدام ىف ‪.2008‬‬ ‫وبرغم أن “سامتس” ركزت ىف عملها عىل مدن السود ىف جنوب افريقيا‪ ،‬وهى‬ ‫تقارب ىف أوضاعها ما نراه ىف العشوائيات ىف مرص‪ ،‬فإن رسالتها تنطبع عىل‬ ‫األحوال ىف مرص وغريها من البالد النامية‪ .‬وهى تقول إن التنمية العمرانية‬ ‫ترتبط بالعديد من العوامل االجتامعية واالقتصادية والبيئية‪ ،‬وبالتاىل فقدرتنا‬ ‫عىل تحقيق االستدامة تتوقف عىل طريقة تعاملنا مع تلك العوامل‪.‬‬ ‫تضيف “سامتس” أن التخطيط العمراىن البد دامئا أن يكون من األسفل إىل‬ ‫األعىل لىك يولد روحا من املشاركة واالرتباط الرضوريني لتحقيق االستدامة ىف‬ ‫مجتمع‪“ .‬الناس مييلون إىل الحفاظ عىل مجتمعهم وصيانته عندما يحسون‬ ‫أنهم قاموا بدور ما ىف تصميمه وبنائه‪ .‬إنه أمر بسيط ولكنه نادرا ما يحدث‪”.‬‬ ‫عىل العكس من هذا‪ ،‬عندما يتم التخطيط من أعىل إىل أسفل‪ ،‬فإن هذا يسمح‬ ‫للسياسيني ورشكات العقارات بالتالعب وباستغالل املجتمع املحىل ملصلحتهم‬ ‫الخاصة‪“ .‬عندما يتم تسييس (التخطيط العمراىن) أو تكون الغلبة فيه لسياىس‬ ‫قوى‪ ،‬يظهر الفساد وتتبدى مظاهر االستغالل للمجتمعات األضعف‪ ”،‬كام تقول‬ ‫“سامتس”‪.‬‬ ‫عندما يتم انشاء املرشوعات من أعىل وبدون استشارة املجتمعات عن‬ ‫احتياجاتها‪ ،‬يتم خلق حواجز اجتامعية تعرقل التنمية‪ .‬فاملجتمعات غري الرسمية‬ ‫تحس ىف تلك الحالة باإلهامل وتبدأ ىف البحث عن حلول بنفسها‪ ،‬وهو ما يؤدى‬ ‫إىل ظهور ما نسميه بالعشوائيات‪.‬‬

‫‪Built-up area of Cairo in 1950 compared to 2009. (From Maslahat al-Misaha (Egypt Survey Authority) map series‬‬ ‫‪1:100,000, sheet 301949( 31/) and 311951( 32/)). From David Sims Understanding Cairo.‬‬

‫تلك املشكلة تعد ىف صميم الواقع املرصى‪ ،‬حيث أن ‪ 60‬ىف املائة تقريبا من‬ ‫الشعب املرصى يعيش ىف مجتمعات غري رسمية‪ ،‬كام تفيد احصائية صادرة‬ ‫ىف ‪.2009‬‬ ‫تقول “سامتس” إن التنمية الحقيقية تتطلب من املخططني أن يتواضعوا‬ ‫ويتوقفوا عن النظر بتعال للمجتمعات املحلية‪ .‬وتضيف أن التخطيط من اسفل‬ ‫إىل أعىل يشجع املجتمعات عىل املشاركة ويكرس من الحواجز النفسية عىل‬ ‫نحو يزيد من شعور السكان بالكرامة والقوة التى تدعوهم إىل الحفاظ عىل‬ ‫مجتمعاتهم‪.‬‬ ‫تدعو “سامتس” إىل تغيري أخالقيات التخطيط العمراىن‪ ،‬وتقول إن التنمية‬ ‫العمرانية البد أن تتم من خالل تبادل املعارف‪ .‬فإقامة ورش العمل واملقابالت‬ ‫واللقاءات العامة كلها أمور تشجع عىل املشاركة املحلية وتقوية املجتمع وبالتاىل‬ ‫تدعم من االستدامة‪“ .‬أحيانا تجد أن افضل النصائح تأىت من أقل الناس تعليام‪.‬‬ ‫لذا ال يجب عىل املخططني العمرانيني أن يخضعوا كل ىشء آلرائهم الشخصية‪”.‬‬ ‫وهى تحث املخططني عىل ارشاك السكان ىف القرارات واستشارتهم بشأن‬ ‫املساحة التى يجب تركها بني املباىن وأنواع املواد التى يفضل استخدامها وعدد‬ ‫الغرف التى يحتاجها كل منزل والطريقة التى ميكن بها أخذ تجاهات الشمس‬ ‫والرياح ىف الحسبان‪.‬‬

‫معاناة املشاة‪ :‬حيث أن الذين يقومون بوضع قواعد املرور ىف الشوارع هم لواءات رشطة وليسوا مهندىس املرور‪ ،‬تحولت الشوارع إىل مساحات تربك‬ ‫املشاة وتهمل احتياجاتهم‪ .‬وكثريا ما يجد املشاة أنفسهم ىف مواجهة أرصفة ارتفاعها ‪ 30‬سم أو بوابات وعراقيل متنوعة وكم هائل من السيارات‬ ‫املركونة‪ .‬عندها يضطرون إىل السري ىف نهر الشارع مع السيارات أو التنقل بصعوبة من تحت تلك الكبارى الضخمة التى أنشأت من أجل السيارات‪.‬‬

‫ىف جنوب افريقيا مثال‪ ،‬أدت استشارة السكان إىل وضع املطابخ ىف مقدمة املنزل‪،‬‬ ‫حتى تتمكن األمهات من مراقبة األطفال ىف الشارع وحامية منازلهم أيضا‪ ،‬وهو‬ ‫قرار يأخذ ىف الحسبان األوضاع األمنية غري املستقرة وحقيقة أن اآلباء يعملون‬ ‫عادة خالل النهار‪ .‬هناك أمور أخرى تم القيام بها بناء عىل رأى السكان وأدت‬ ‫إىل تغريات بسيطة ولكنها هامة بالنسبة لهم‪ ،‬مثل وضع حنفيات املياه العامة‬ ‫تحت عامود النور‪.‬‬ ‫تقول “سامتس” إن ما يطلبه املجتمع املحىل عادة هو أمر بسيط وقد يكون غري‬ ‫متوقع باملرة‪ ،‬مثل برنامج فنى أو صالة رياضة‪ ،‬ولو استمع املخططون للسكان‪،‬‬ ‫فإنهم يبنون جسورا من الثقة املتبادلة التى تسمح بالتنمية أن تتم ىف مسار‬ ‫صحيح‪“ .‬جوهر التخطيط العمراىن هو اعطاء القوة للمجتمع‪ .‬ولهذا فإن ورش‬ ‫العمل والتعليم والعالقات الشخصية واملثابرة كلها أمور هامة للغاية‪ .‬عليك أن‬ ‫تعتمد عىل طاقة املجتمع بدال من تحقيق رؤيتك الخاصة‪”.‬‬

‫ستيفن فينى‬

‫‪33‬‬


‫م�شاهد تراثية‬ ‫ىف العرش سنوات أو الخمس عرشة سنة املاضية ظهرت الكثري من‬ ‫الدراسات حول الرتاث والذاكرة والنسيج الثقاىف وتأثرياتها عىل‬ ‫الهويات املعارصة‪ .‬تلك الدراسات ركزت باألساس عىل السياق األورىب‬ ‫واألمريىك‪ ،‬حيث بذلت الدول ونخبة املال واألعامل جهودا مكثفة‬ ‫من اجل صياغة الهويات املعارصة عىل نحو تضمن قدرا من التالعب‬ ‫بطريقة تفسري الرتاث الثقاىف‪ .‬قد يعترب البعض أن التالعب هو كلمة‬ ‫بها بعض التجنى ولكن الواقع هو أن تلك الجهود تضمنت أشكاال‬ ‫مختلفة من محاوالت انتاج الرتاث التاريخى واعادة تفسري النسيج‬ ‫الثقاىف عىل نحو يرسخ أنطباعات معينة ىف ضمري الشعب (أو فئة من‬ ‫الشعب) ونفسية األفراد (مشاعر املشاهد أو املتلقى)‪ .‬تلك العملية‬ ‫مل تخل من االهداف السياسية وتضمنت انفاق الكثري من األموال‪.‬‬

‫ارتبطت ثقافة ما بعد الحرب العاملية الثانية وعملية اعادة انتاج‬ ‫الرتاث ىف السياق “الغرىب” بالتحوالت ىف املشهد السياىس‪ .‬كان الهدف‬ ‫من تلك العملية هو اعادة تشكيل الهوية وتقوية الوحدة الداخلية‬ ‫وأيضا اعادة توزيع القوى ىف املرسح الدوىل الجديد‪ .‬وهو أمر مل يخل‬ ‫من بناء الكثري من الرصوح التذكارية واطالق أيام احتفالية وتنظيم‬ ‫عروض عسكرية وما شابه‪ .‬وأرتبط بهذا اطالق جهود مكثفة للحفاظ‬ ‫عىل املدن واعادة بنائها وانشاء املتاحف واعادة توليف الرواية‬ ‫التاريخية‪ .‬هناك عالقات مؤكدة تجمع ما بني اليونانني واإليطاليني‬ ‫الجنوبيني من جهة واملرصيني من جهة اخرى‪ ،‬ولكن تلك العالقات‬ ‫تم التغاىض عنها من أجل توجيه سكان البحر املتوسط ىف شاطئه‬ ‫الشامىل إلرتباط أكرب باألوربيني عىل نحو يجعلهم أوثق صلة باألملان‬ ‫عنهم باملرصيني‪ .‬تم قطع األوارص التى تربط من يعيشون ىف شامل‬ ‫البحر املتوسط مبن يعيشون ىف جنوبه من أجل إعادة رسم الهوية‬ ‫االوربية عىل نحو أكرث فعالية‪.‬‬

‫املتعلقة بالرتاث وحول استخداماتها من قبل نظام معني‪ ،‬ولكن ما‬ ‫يهمنا هنا هو أن الرتاث كان ىف السابق عنرصا أساسيا ىف النقاش العام‬ ‫ومحددا من محددات الهوية املرصية‪ .‬ولكن ما الذى تغري ىف الواقع‬ ‫الثقاىف والرتاىث منذ السبعينات‪ ،‬أى ىف ظل نظامى السادات ومبارك؟‬

‫عندما ينظر املرء إىل تلك الفرتة ال يسعه إال أن يحس بجو من الضياع‬ ‫واالهامل‪ .‬لقد اتسعت الفجوة بني املرصيني وتراثهم الثقاىف بشكل‬ ‫عام‪ .‬وأدى هذا إىل تغريات كربى ىف الذاكرة والهوية القومية‪ .‬لقد‬ ‫تضاءل الدعم املؤسىس لجهود التوثيق وضعفت جهود الحفاظ عىل‬ ‫الرتاث وإيصاله إىل الجمهور بشكل ملحوظ‪ .‬والنتيجة هى ظهور‬ ‫مشاعر انهزامية بني املرصيني الذين قد تقبلوا فكرة أن كل األوضاع‬ ‫الخاطئة ىف بالدهم هى نتاج لعيوبهم الشخصية‪ .‬هذه املشاعر‬ ‫االنهزامية قد تالشت العام املاىض وأكاد أجزم بأن النظام القائم مل‬ ‫يسعده باملرة اختفاء تلك املشاعر‪ .‬لقد حاول النظام القائم خالل‬ ‫الخمسة عرش شهرا املاضية وعىل نحو متكرر أن يدمر هذا االحساس‬ ‫بالقدرة الذاتية الذى تولد عن ثورة يناير‪ .‬واملالحظ أن الثقافة‬ ‫والرتاث قد بقيا خارج اطار النقاش العام عىل نحو سمح بفقدان‬ ‫املزيد من األشياء الرتاثية‪.‬‬

‫وقد يكون الوقت قد تأخر بعض الىشء إلعادة اسكتشاف ثقافتنا‪،‬‬ ‫ولكن مل تفت الفرصة بعد ىف اعادة استكشاف تلك الثقافة عىل نحو‬ ‫ال يعتمد عىل سطوة الدولة وال يخضع ألهواء النخبة من رجال املال‬ ‫واألعامل الذين يسعون للتحكم ىف الثقافة لخدمة مصالحهم الخاصة‪.‬‬ ‫واملهم أن نبدأ ىف العمل عىل الفور ألن مرص تفقد كل يوم أشياء‬ ‫لن ميكن تعويضها‪.‬احد االسباب الرئيسية يف فشل الدولة يف ربط‬ ‫العالقة بني املرصي و ثقافتة ان الدولة او اشخاص ميثلوا الدولة اعطوا‬ ‫انفسهم القدرة عىل السيطرة عىل مايجب االنسان املرصي ان يعتربه‬ ‫ولكن ما هو موقع مرص من تلك التطورات؟ ىف األيام االوىل من تراثا بدال من الحفاظ عىل كل ما ميكن حفظه‪ .‬انتهى زمن الدولة‬ ‫اعالن الجمهورية تغريت االهتاممات الثقافية والرتاثية عىل املستوى التي تقص االفالم و تهد املباين و متسح الرتاث الذي ال تفضله من‬ ‫القومى‪ ،‬حيث قام النظام العسكرى الحاكم بتنظيم عروض عسكرية املايض و تفصل التاريخ كام تشاء‪.‬‬ ‫وبناء رصوح تذكارية‪ ،‬كام قام بإعادة كتابة النصوص التاريخية وأسس‬ ‫وزارة للثقافة تحت مسمى وزارة االرشاد القومى‪ .‬والفكرة هنا هى لو نظرت حولك ستجد أن تراثنا املعامرى والسينامىئ والفوتوغراىف‬ ‫أن تلك الوزارة ستتوىل ارشاد املرصيني إىل هويتهم القومية والثقافية يتعرض ملخاطر داهمة وأن املؤسسات الرسمية املسئولة قد فشلت‬ ‫اعتامدا عىل قراءة جديدة للرتاث التاريخى والواقع السياىس ىف مرص‪ .‬ىف حاميته‪ .‬وعىل سبيل املثال ليس لدينا ىف مرص حتى اآلن متحف‬ ‫قامت الدولة باالستثامر ىف الربامج الثقافية وبرتميم بعض اآلثار‪ ،‬كام متخصص ىف التاريخ الفوتوغراىف رغم ان محمد عىل باشا من اوائل‬ ‫قامت بتنظيم املهرجانات وبناء القصور الثقافية ىف األقاليم لىك تصدر من امتلك اخرتاع الديجريوتيب (الكامريا) و بالرغم ان مرص من اكرث‬ ‫إليها الواقع الثقاىف الجديد ملرص كام يراه من يعيشون ىف القاهرة‪ .‬البالد التي صورت و لها تاريخ طويل يف فوتوغرافيا الستوديو‪ .‬كام‬ ‫أن القاهرة ليس بها متحف أو مركز بحثى يساعد املرصيني عىل فهم‬ ‫تلك هى بعض املامرسات ىف الحقبة النارصية وهى مامرسات مل تاريخ مدينتهم أو توثيقه وتطويره‪ .‬واألخطر أن هناك مباىن تختفى‬ ‫تقترص عىل مرص وإمنا تواجدت بشكل أو بآخر ىف أماكن أخرى من وأحياء تفقد معاملها بفعل قرارات حكومية خاطئة أو بسبب الجشع‬ ‫العامل وىف ظل نظم متنوعة‪ .‬قد نختلف حول طبيعة السياسات الال متناهى لقوى السوق‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫كل تاريخنا وكل ذاكرتنا وهويتنا بأكملها ىف خطر‪ ،‬وهو أمر ال يقترص‬ ‫عىل القاهرة فحسب وإمنا ميتد من أسوان إىل االسكرنية‪ .‬هناك حاجة‬ ‫ماسة لىك نعكس املسار الذى رسنا فيه ملدة أربعني سنة بذلت خاللها‬ ‫جهود مكثفة ملحو الرتاث املرصى املتنوع‪ ،‬وتم اهامل الرتاث الحديث‬ ‫والذى ميكن القول بأنه أهم ما لدينا‪.‬‬

‫ال تقترص أهمية الرتاث عىل قيمته االقتصادية أو حتى الفنية فحسب‪.‬‬ ‫القيمة الفنية هى مسألة تقدير شخىص‪ ،‬وما يود أحدنا الحفاظ عليه‬ ‫قد يرى آخر أنه عديم القيمة‪ .‬والقيمة االقتصادية بدورها هى ىشء‬ ‫يتحدد من جهة املجتمع ككل‪ ،‬فلو اتفق الناس عىل أن شكال معينا من‬ ‫البناء أو شيئا معينا له قيمة اقتصادية‪ ،‬فإن السوق سوف يستجيب‬ ‫وسوف ترتفع القيمة املالية لهذا الىشء لرتىض الرأى العام‪ .‬ىف مدن‬ ‫كثرية بالعامل تم تحويل املباىن القدمية‪ ،‬بكل ما بها من سباكة سيئة‬ ‫وارضيات مهرتئة وديكورات متواضعة‪ ،‬إىل مبان لها قيمة سوقية‬ ‫كبرية ال لىشء إال لقيمتها التاريخية‪ .‬تلك املباىن قد تم اعتبارها وثائق‬ ‫تتحدث عن تاريخ املجتمع ككل‪ .‬وبالتاىل فإن الحجة التى نسمعها ىف‬ ‫بالدنا ىف كل مرة يتعرض فيها مبنى من القرن العرشين للهدم ألنه “ال‬ ‫يهم كثريا” هى حجة واهية‪ .‬وقد أدت تلك الحجة إىل تدمري الكثري‬ ‫من مصادر املعرفة عن مجتمع الطبقة الوسطى املرصية ىف أوائل‬ ‫القرن العرشين واختفاء القرائن عىل االختيارات الثقافية واألحوال‬ ‫االقتصادية واالجتامعية والرتتيبات املنزلية لتلك الطبقة‪.‬‬ ‫لو اقترصت جهود الحفاظ الرتاىث ىل القصور واملساجد الكبرية فإننا‬ ‫سوف نفقد مساحات هائلة من تاريخنا ومن نسيج تلك املدينة التى‬ ‫نحيا بها بأحيائها ومبانيها والذكريات املرتبطة بها‪.‬‬ ‫لذا اقرتح انشاء جامعات رقابة تطوعية ىف كل مدينة تحت قيادة‬ ‫طالب الفنون الجميلة واملعامر واملوسيقى وغريها‪ .‬تلك اللجان يجب‬ ‫أن تتوىل تحديد اهدافها واهتامماتها وتقرير مهامها‪ .‬الهدف هنا هو‬ ‫توثيق وبحث الرتاث املتنوع ىف مرص والتعريف به وبالذات ذلك‬ ‫القسم الذى تعرض لإلهامل والضياع األكرب وهو الرتاث الحديث‪ .‬ميكن‬ ‫أيضا تشجيع كل الناس سواء كانوا طالبا أو محبني للرتاث أو غريهم‬ ‫عىل السري ىف الطرقات وتوثيق املشهد العمراىن كام يرونه وبالذات‬ ‫املباىن املهددة واألماكن ذات املغزى االجتامعى او الشخىص‪ .‬تلك هى‬ ‫األماكن التى تعيش فيها الذاكرة‪ .‬وهذا هو السجل الذى ميكنه أن‬ ‫‪.‬يساعدنا عىل توثيق ما فقدناه‪.‬‬

‫(الصورة‪ :‬فيال ام كلثوم يف الزمالك من تصميم املعامري عيل لبيب‬ ‫جرب‪.‬هدمت يف الثامنيات بعدما بيعت ملليونري سعودي ثم لرشكة‬ ‫استثامر و التى بنت مكانه برج شاهق)‬

‫محمد الشاهد‬


‫فوقالقانــــــــــــــــون‬ ‫‪ 4‬سبتمرب ‪ - 2011‬دانا كردوش‬

‫يتمتع أصحاب رشكات تنمية األراىض الكبرية بصالت شخصية قوية مبسئوىل‬ ‫الحكومة املرصيني‪ ،‬وقد استفادوا من تلك الصالت عندما اشرتوا أراىض الدولة‬ ‫بأسعار منخفضة وبدون مزادات‪ ،‬وهو أمر تضمن مخالفات قانونية واضحة‪.‬‬

‫ىف ‪ ،2011‬نرشت جريدة «املرصى اليوم» تقريرا يوضح الجهود التى تبذلها‬ ‫للحكومة املرصية لتسوية املشكالت املتعلقة بالعقود التى تم توقيعها قبل‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير مع رشكات تنمية األراىض‪ .‬قامت الحكومة بتشكيل لجنة خاصة‬ ‫للتفاوض تحت رئاسة عصام رشف بهدف الخروج بتسويات تجنب الدولة عناء‬ ‫اللجوء إىل التحكيم‪ .‬العمل الذى كان عىل اللجنة انجازه مل يكن بسيطا‪ ،‬فهناك‬ ‫تعاقدات مع ‪ 20‬مستثمرا مرصيا وأجنبيا تنتظر التسوية‪ ،‬مبا ىف ذلك العقود‬ ‫الخاصة برشكات الفطيم وعمر أفندى‪.‬‬ ‫طالب الشعب املرصى ىف ميدان التحرير بتحقيق العدالة والقضاء عىل الفساد‬ ‫وأخضاع مسئوىل الحكومة للمساءلة وفقا للقانون‪ .‬ولكن أحكام الرباءة التى‬ ‫صدرت بحق عدد من املسئولني ومنهم أنس الفقى وأحمد املغرىب وياسني‬ ‫منصور قد هزت الثقة بجدية الدولة ىف محاسبة كبار املسئولني السابقني‪.‬‬ ‫والسؤال اآلن هو – هل ستجلب محاولة التفاوض مع املستثمرين التغيري‬ ‫الذى تنشده الجامهري؟ ىف أوائل مايو ‪ ،2011‬وبعد املشاكل التى أثارتها قضية‬ ‫رشكة العقارات «داماك»‪ ،‬بدأت الحكومة ىف مناقشة قانون يعفى املستثمرين‬ ‫املتورطني ىف قضايا فساد من املسئولية الجنائية‪ .‬وقبل هذا‪ ،‬ىف ابريل‪ ،‬ناقشت‬ ‫وزارة الزراعة مرشوع قانون يسمح بإضفاء الرشعية عىل عقود األراىض التى‬ ‫منحت خالل عهد مبارك بشكل يسمح للمخالفني من رجال األعامل باإلفالت‬ ‫من العقاب‪ .‬ويبدو أن املفاوضات املزعومة ليست سوى محاولة للحل الرسيع‬ ‫بدون مراعاة الرضر الواقع عىل الشعب املرصى‪.‬‬ ‫املسألة هنا هى مسألة أولويات‪ .‬وكان من املفرتض أن تضع الحكومة مصلحة‬ ‫املواطنني عىل قمة أولوياتها بدال من التغاىض عن الفضائح أمال ىف تشجيع‬ ‫االستثامر‪ .‬كان من الالزم عىل الحكومة أن تحاول فهم حاجات اإلسكان ىف مرص‬ ‫وأن تشجع االستثامر الخاص عىل التوجه للمرشوعات املناسبة‪.‬‬ ‫هناك عدة عوامل أدت إىل توزيع االستثامر بشكل غري متوازن ويتجاهل الحاجة‬ ‫الواضحة إىل إسكان بأسعار تناسب عامة الجمهور‪ .‬ما بني ‪ 1952‬و‪ ،1962‬أدى‬ ‫تقييد اإليجارات إىل انسحاب القطاع الخاص من سوق اإلسكان بغرض اإليجار‪،‬‬ ‫حيث مل يعد هذا السوق مربحا‪ .‬تفاقمت األزمة ىف أعقاب حرب ‪ 1967‬بسبب‬ ‫االنخفاض الكبريىف اإلنفاق العام عىل اإلسكان والبنية التحتية‪ .‬ىف عهد أنور‬ ‫السادات تم الغاء القانون رقم ‪ 178‬لإلصالح الزراعى – والذى كان قد زاد من‬ ‫عدالة توزيع األراىض‪ ،‬حيث متت اعادة توزيع ‪ 12‬ىف املائة من األراىض‪ .‬أدى‬ ‫إلغاء القانون املذكور إىل زيادة عدد املزارعني الذين ال يتملكون أى األراىض‪.‬‬ ‫والنتيجة أن املناطق العشوائية قد استمرت ىف الزيادة‪ ،‬بسبب نقص املساكن‬ ‫ذات السعر املعقول من جهة وبسبب نهاية االصالح الزراعى من جهة اخرى‪.‬‬ ‫ومل تعد هناك بدائل أخرى متاحة ألصحاب الدخل املتوسط واملنخفض بالقاهرة‪.‬‬ ‫ىف ‪ 1974‬بدأت الدولة ىف بناء مدن صحراوية بشكل أدى إىل تركز االستثامر‬ ‫العام ىف تلك املدن مع قلة املعروض من املساكن ىف املدن القامئة‪ ،‬وهو ما فاقم‬ ‫من مشكلة النمو غري املتوازن‪.‬‬ ‫تكشف املفاوضات القامئة بني الحكومة وأصحاب رشكات تنمية األراىض عن‬ ‫أزمة الرشعية التى فجرتها الثورة‪ ،‬ولو انتهت تلك املفاوضات بتسويات غري‬ ‫عادلة فإن األمل ىف تعاقدات اكرث عدالة ىف املستقبل سوف يتالىش‪ .‬ما تحتاجه‬ ‫مرص اآلن هو أبحاث اجتامعية سليمة ودراسات متعمقة ومتعددة املجاالت‪،‬‬ ‫فبدون تلك الدراسات لن تتمكن البالد من الوفاء مبطالب الثورة‪.‬‬ ‫شارك ىف الحوار من خالل املوقع االكرتوىن‪www.cairofrombelow.org :‬‬

‫الزبالون‪ :‬جامعو القاممة ىف القاهرة وقدراتهم االبداعية‬

‫تنتج القاهرة التى يعيش فيها أكرث من ‪ 16‬مليون نسمة حواىل ‪ 10،000‬طنا‬ ‫من املخلفات يوميا‪ .‬يتم جمع ‪ %60‬من تلك املخلفات بواسطة الزبالني وهم‬ ‫جامعو قاممة غري رسميني يستخدمون طرقا بسيطة ولكنها فعالة لتخليص‬ ‫شوارع القاهرة من القاممة‪.‬‬

‫يعيش الزبالون ىف أماكن متفرقة عىل أطراف القاهرة‪ ،‬وهناك مجتمع من‬ ‫الزبالني يعيش ىف منشية نارص عىل سفح املقطم وهم من أقباط الصعيد‬ ‫الذين أتوا إىل املقطم ىف الخمسينات وقاموا لزمن طويل برتبية الخنازير عىل‬ ‫املخلفات العضوية التى يجمعونها‪.‬‬ ‫الزبالون ال يعيشون حياة مرتفة‪ ،‬بل إن دخل بعضهم قد يقل عن دوالر ىف‬ ‫اليوم‪ ،‬وتراهم ىف شوارع القاهرة يجمعون القاممة عىل ظهر عربات تجرها‬ ‫الحمري‪ .‬بعد أن يتم جمع القاممة‪ ،‬يأىت بها الزبالني إىل مناطقهم ومنها املقطم‪،‬‬ ‫حيث يتم فرزها‪ .‬يتمكن الزبالون من اعادة تدوير ‪ %85‬من املخلفات التى‬ ‫يجمعونها بتكلفة أقل من تكلفة األساليب الحديثة إلدارة املخالفت والتى ال‬ ‫تتمكن عادة من اعادة تدوير أكرث من ‪ %70‬من املخلفات‪.‬‬ ‫بدأت الحكومة املرصية ىف ‪ 2003‬ىف تطوير نظام “حديث” لجمع املخلفات‬ ‫من القاهرة‪ ،‬حيث استأجرت ثالثة رشكات أوربية متخصصة ىف ادارة املخلفات‬ ‫لىك تتوىل تلك املهمة‪ .‬ولكن الخطة انهارت بعد سنة واحدة بسبب عجز تلك‬ ‫الرشكات عن التنافس مع الزيالني‪.‬‬ ‫أثارت قصة الزبالني اهتامم العامل حيث كتبت عنهم تقارير صحفية وتم اعداد‬ ‫افالم وثائقية عن عملهم وأيضا عن ظروف معيشتهم الصعبة‪ ،‬حيث ينتمون‬

‫كيـــــــف نواجه زحـــــــــام القاهــــــــــرة‬

‫ازدحمت القاهرة بالسيارات بشكل جنوىن‪ ،‬حيث يواجه سكانها ىف كل صباح رحلة طويلة ومرهقة خالل شوارع يسري فيها املرور ببطء شديد‬ ‫ويختلط فيها الهواء بعادم السيارات‪ .‬وصل ازدحام القاهرة بسبب سوء التخطيط إىل حد يصعب احتامله‪ ،‬ويعتقد البعض ومنهم «دافيد‬ ‫سيمز» أن الوضع سيزداد سوءا‪.‬‬ ‫يعتقد الكثري من مخططى املدن أن كثافة السكان هى السبب الرئيىس ىف اإلزدحام‪ .‬ولكن الدكتورة دينا شهيب‪ ،‬األستاذة ىف املركز القومى لدراسات‬ ‫اإلسكان والبناء‪ ،‬تؤمن بأن السبب ىف تدهور األوضاع هو عدم فاعلية قوانني استخدامات األراىض (‪ .)zoning‬تقول شهاب إنه حتى أواخر‬ ‫الثامنينات كانت أحياء القاهرة تخضع لتوليفة من قوانني استخدامات األراىض تستهدف الحفاظ عىل شكل معني لتوزيع املساكن عىل الخريطة‬ ‫العمرانية‪ .‬ولكن ىف أوائل التسعينات ألغت الحكومة تلك القوانني باعتبارها غري دستورية وتصاعدت بسبب ذلك وترية البناء بشكل رسيع بينام‬ ‫تسابق املستثمرين ىف جنى أكرب قدر ممكن من األرباح‪ .‬أدى هذا إىل زيادة الكثافة البنائية ىف مناطق معينة بدون أن يصاحب ذلك تطوير البنية‬ ‫التحتية عىل نحو يسهل حركة السكان من منطقة ألخرى‪.‬‬ ‫اآلن وقد تجدد االهتامم مبشاكل املدينة‪ ،‬فإن املخططني واملعامريني يحاولون العثور عىل حل يساعد سكان القاهرة عىل االنتقال خاللها‬ ‫بشكل مقبول‪.‬‬ ‫“تم اقرتاح الكثري من الحلول‪ ...‬مثل انشاء األنفاق والكبارى العلوية وزيادة األتوبيسات وخطوط املرتو وأيضا بناء املزيد من املجتمعات‬ ‫السكنية ذات األسوار‪”.‬‬ ‫يقول يحيى شوكت‪ ،‬املعامرى والباحث ىف سياسات تخطيط املدن‪ ،‬إن التوسع ىف النقل العام واالرتفاع بكفاءته هو الحل الوحيد‪ ،‬حيث أن‬ ‫زيادة الشوارع هو أمر مكلف كام أن انشاء املزيد من الكبارى واألنفاق يضيف إىل التلوث ويفسد رونق املدينة‪.‬‬ ‫هناك حاليا خطان مرتو (والخط الثالث ىف سبيله إىل االنتهاء) و‪ 500‬خط اتوبيس ىف القاهرة‪ .‬أغلب خطوط األتوبيس هى خطوط غري رسمية‬ ‫للمينى باصات اململوكة لألفراد والتى تسري ىف مسارات معروفة إىل حد كبري‪ .‬اقرتحت وثيقة “القاهرة ‪ ”2050‬انشاء اثنى عرش خطا جديدا‬ ‫وتوسيع الطرقات وربط قلب املدينة باملدن التابعة من خالل طرق رسيعة‪ .‬ولكن الوثيقة ال تذكر أى تفاصيل لوجتسية وال تتضمن معلومات‬ ‫عن نفقات الصيانة والتجديد‪.‬‬ ‫هناك مسألة اخرى كثريا ما تثار ىف خضم النقاشات الخاصة باملرور والنقل‪ ،‬وهى مسألة املضاربة عىل األراىض‪ .‬الجميع يعلم أن الحكومة‬ ‫املؤقتة تقوم مبحاسبة بعض املضاربني عىل األراىض‪ ،‬ولكن ال يجب أن ننىس أن املؤسسة العسكرية هى اكرب مالك لألراىض ىف مرص ورمبا‬ ‫كانت أكرب صناع القرار واملستفيد األكرب من التوسع ىف شبكات النقل‪ .‬بعض املدن ىف مناطق اخرى من العامل‪ ،‬ومنها لوس أنجلوس‪ ،‬تم بناؤها‬ ‫وتصميمها ىف ظروف تضمنت قيام املسؤولني الحكوميني بالتورط ىف املضاربة العقارية‪ .‬والنتيجة كانت ىف أغلب األحيان مدنا ممزقة بال رابط‬ ‫وتفتقر إىل املزايا االقتصادية واالجتامعية والبيئية التى تقرتن عادة بالتجمعات السكانية الكثيفة‪.‬‬ ‫االزدحام هو احد التحديات الهامة التى يواجهها مخططو القاهرة اآلن وىف املستقبل املنظور‪ .‬وهم يحتاجون إىل تحليل النظم القامئة وإىل‬ ‫القيام مبسح شامل لحاجات كل سكان القاهرة قبل الرشوع ىف رسم اسرتاتيجيات املستقبل‪ .‬وقد يكون الوقت قد حان للتفكري ىف زيادة األمان‬ ‫للمشاة والرتويج لبدائل اخرى للمواصالت‪ ،‬مثل الدراجات‪ .‬باإلضافة إىل ذلك‪ ،‬يجب أن توضع اسرتاتيجيات مفصلة توضح ليس فقط طبيعة‬ ‫املباىن املنتوى بناؤها‪ ،‬ولكن أيضا طريقة متويلها وصيانتها لعقود قادمة‪.‬‬ ‫‪ 30‬سبتمرب ‪2011‬‬ ‫للمشاركة ىف هذا النقاش ميكنك إرسال رأيك إىل ‪www.cairofrombelow.org‬‬ ‫مرييديث هاتشيسون‬ ‫بحكم عملهم ىف جمع القاممة إىل أدىن درجات السلم االقتصادى واالجتامعى‬ ‫ىف مرص‪ .‬وبسبب ظروف معيشتهم الصعبة‪ ،‬يواجه الزبالون مشاكل صحية‬ ‫متعددة منها التينانوس واألمراض الجلدية‪ .‬ىف السنوات األخرية قامت بعض‬ ‫الهيئات غري الحكومية‪ ،‬املرصية وغري املرصية‪ ،‬مبحاوالت لتحسني االوضاع‬ ‫الصحية واملعيشية بني الزبالني‪.‬‬ ‫“أحالم الزبالني” هو فيلم وثائقى عن حياة أطفال الزبالني ىف القاهرة‪.‬‬

‫‪www.garbagedreams.com‬‬

‫بسبب املخاوف من اننتشار فريوس “‪ ”H1N1‬املعروف بإسم انفلونزا‬ ‫الخنازير‪ ،‬قامت الحكومة املرصية ىف خطوة مثرية للجدل بإعدام كل قطعان‬ ‫الخنازير ىف املقطم عام ‪ ،20009‬وهو ترصف ترك أثرا بالغا عىل حياة حواىل‬ ‫‪ 70،000‬من الزبالني‪ .‬تسببت تلك الخطوة تلك ىف توتر العالقات بني الحكومة‬ ‫والزبالني‪ .‬وبعد اعدام الخنازير‪ ،‬أشارت تقارير صحفية إىل الزيادة امللحوظة‬ ‫ىف كمية القاممة التى ال يتم جمعها من الشوارع‪ ،‬وبالذات املخلفات‬ ‫العضوية التى كانت الخنازير تتغذى عليها ىف املاىض‪.‬‬ ‫برغم كل ما كتب عن الزبالني وعن الخدمات الحيوية التى يقدمونها‪ ،‬مل‬ ‫تقم الحكومة املرصية بإرشاكهم ىف البحث عن حل مستدام لجمع القاممة‬ ‫من القاهرة‪ .‬املخلفات‪ .‬وتوضح قصة الزبالني القدرات اإلبداعية ملقدمى‬ ‫الخدمات غري الرسمية بالقاهرة‪ ،‬كام تؤكد عىل رضورة أن تبدأ السلطات‬ ‫الحكومية ىف االستعانة بتلك املجتمعات وأخذ رأيها عند التفكري فىس وضع‬ ‫نظام إلدارة املخلفات يخدم سكان القاهرة عىل نحو أفضل‪.‬‬ ‫شارك ىف الحوار من خالل‏ ‪www.cairfrombelow.org‬‬

‫ريحان جميل ‪ 31 -‬أغسطس ‪2011‬‬

‫‪35‬‬


Egypt’s forgotten builders

When discussing Cairo’s urban condition certain themes and “characters” reappear often: The disgruntled resident, the frustrated planner, the corrupt politician, the struggling office worker, the predatory investor, the tourist, etc. Often ignored or all together forgotten are the workers and builders who do the physical labor of building mega-hotels, gated compounds, red-brick buildings in the informal periphery and tearing down historic buildings to make room for new projects. Egypt’s construction workers, like all of Egypt’s manual labor workers, are exploited and underpaid. The deterioration in architectural design in Egypt is partially the result of the collapse of Egypt’s building guilds: the craftsmen who specialized in various components of a building. Builders and craftsmen belonging to various guilds were responsible for much of Cairo’s residential architecture, which makes up the urban fabric surrounding the grand villas, palaces and mosques designed by architects. While guilds have disappeared, skills have deteriorated and entire building traditions have died, workers realizing the visions of contractors continue to shape the majority of urban Egypt today. The disappearance of guilds means that not only are the networks that preserved, maintained and developed building traditions are no longer present but also that construction workers have no means of organizing as an entity to demand their rights. Recently when investigating the vast transformations taking place in Alexandria today, I spoke with a contractor responsible for purchasing half-century-old buildings to replace them with twentystory apartment blocks. One of his main arguments for why he must do what he does is the fact that 300-500 families depend on him providing them with work. Because construction workers are often untrained, unlicensed, they are therefore unofficial and are at the mercy of the contractor who gives them a job. These jobs pay a dismal per-day salary. This means that: 1) contractors have been able to take on large-scale building projects with relative low cost due to the availability of unskilled cheap labor, and 2) the laborers, who are unlike Mexican labor in the US or Indian labor in Dubai, are working in their own country, have no power to assemble or demand their citizenship right for a fair wage. The effect of this equation on Egyptian urban development cannot be overestimated. Much of what is being built today both by the formal and informal sectors are speculative building projects that act either as place holders for future development or as investments for return in the longterm. Similarly state projects also utilize unskilled cheap labor. These projects have led to the exponential growth of cities in ways unparalleled by the infrastructure (water, electricity, sewage, roads, transport, etc) but also have led to the destruction of historic buildings for no good reason and the rapid disappearance of agricultural land. One of the ways to help the uncontrolled current urbanization processes reach closer to equilibrium is to resolve the question of construction workers. Human rights and worker rights groups can raise awareness and help workers gain access to better pay, access to skills and the ability to organize and form unions. A unionized, well-paid worker will make it more expensive for contractors to ravage our cities with buildings that sit empty for years betting to make a profit in the long-term. A skilled worker will create better-built buildings that do not rely on surface kitsch and pre-cast ornaments. Construction workers cannot continue to be an ignored and unresolved question by those aiming to improve Egypt’s urban development and those aiming to improve the living conditions and wages of a large sector in Egypt’s poor labor population.

‫ ولكن املحطات النهائية للمرتو ما لبثت وأن تحولت إىل محطات للميكروباصات‬.‫ وليس بهدف خلق ممر جديد للنمو العمراىن‬،‫ تم انشاء أول خط مرتو لربط شامل املدينة بجنوبها بهدف تخفيف االزدحام املرورى‬:‫محطة مرتو شربا الخيمة‬ ‫ مبعنى أنه عندما يوجد ما يكفى من الركاب الذين‬،‫ ظهرت مواقف امليكروباصات نتيجة للعرض والطلب‬.‫التى تربط الركاب باملناطق التى يسكنون بها عىل أطراف القاهرة وبالذات ىف مناطق شربا الخيمة واملرج وجنوب الجيزة واملنيب‬ .‫ فإن الدولة تتكفل بتوفري املظالت واملقاعد وأيضا كشك يتوىل إدارة املوقف‬،‫يستخدمون امليكروباصات ىف نقطة معينة‬

36


‫الطابع القومي و العامرة يف مرص‬ ‫القى املهندس املعامري سيد كريم خطابا يف الجمعية الجغرافية يوم ‪ ١٩٤٠\٤\١٩‬سآل فيه‪ :‬هل للعامرة يف مرص طابع قومي؟‬ ‫ما ييل هو جزء مخترص من ذلك الخطاب و الذي قد يكون له صدى يف الوقت الحايل يف ظل التخبط املعامري يف مرص و هيمنة «الهوية» أو «الطراز» عىل الوضع الراهن‪.‬‬ ‫لست اول معامري يرفع الصوت مناديا بحاجتنا اىل طراز قومي‪ ،‬فقد سبقني الكثريون‪ ،‬و مل يطلبوا فقط ان يكون لنا طراز قومي‪ ،‬بل ذهبوا اىل ما هو ابعد من ذلك‪ ،‬فوضعوا له أسسا و قواعد‪ .‬و تنبأوا مبا يجب ان‬ ‫يكون عليه هذا الطراز‪ ،‬و مبا يتشكل به من ابتكارات و اقرتاحات اقتبست من الطرز القدمية بعض خصائصها‪ ،‬أو وجدت بني حلياتها مرجعا لزخارفها‪ ،‬بينام رأى البعض االخر تكوينه عن طريق مسابقات محلية او‬ ‫عاملية تحدد اشكاله و قواعده‪ ،‬و مع ذلك فرسعان ما تالشت تلك النداءات يف ضجيج عجلة العامر‪ ،‬و هي تندفع يف طريقها الذي تشقه هي نفسها‪ ،‬و مل تكن كل محاولة أو اقرتاح‪ ،‬اكرث من رضبة مجذاف يف تيار‬ ‫جارف تحاول تغيري سري مجراه‪ .‬لقد طلبوا يف كل مرة تحديد الدواء‪ ،‬و نسوا تشخيص الداء نفسه‪ ،‬فقبل أن نتكلم عن حاجتنا إىل طراز قومي لعامرتنا‪ ،‬يجب أن نعرف ما هي العامرة‪ ،‬و كيف تلون طابعها من عرص‬ ‫إىل عرص‪ ،‬و تغري يف أمة عن أمة‪.‬‬ ‫لو كان الطراز هو العقود و القباب و نسب الوحدات‪ ،‬فاليجب أن ننىس أن الرصاحة يف التعبري عن مواد البناء و طرق اإلنشاء الخاصة بكل منها‪ ،‬هي التي حددت تلك األشكال و النسب‪ .‬فالعقود بأشكالها‪ ،‬و األعمدة‬ ‫بنسبها‪ ،‬و الحوائط باسامكها‪ ،‬نشأت كلها عىل أساس إنشايئ رصيح مرتكز عىل علم مقاومة املواد‪ .‬إن العقود التي بناها العرب بالطوب‪ ،‬غري تلك التي بنوها بالحجر الجريي‪ ،‬غري تلك التي بنوها عندما استعملوا الحجر‬ ‫الرميل‪ .‬فلو بنى قدماء املرصيني بالطوب و الخشب‪ ،‬ملاغطوا فتحاتهم باملكمرات و االعتاب‪ ،‬و لو بنى العرب بالخرسانة و الحديد‪ ،‬ملا لجأوا اىل العقود و القباب لتغطية الفتحات و الصاالت‪.‬‬ ‫لست أفهم أن تبنى العامرة يف مرص‪ ،‬و يف القرن العرشين بالخرسانة املسلحة و الحديد‪ ،‬ثم تغطى بالبياض الذي ترسم عليه الحجارة و الطوب‪.‬‬ ‫لست أفهم أن تبنى رشفات عامراتنا بالخرسانة املسلحة‪ ،‬و نعلق يف اسفلها كوابيال من الجبس باسم الطراز‪ ،‬فأصبحت الرشفات تحمل الكوابيل بعدما كانت الكوابيل تحمل الرشفات‪.‬‬ ‫لست أفهم أن نعطي األعمدة الخرسانية نسب الحجر و الطوب‪ ،‬و نرتك داخلها خاويا‪ ،‬أو نبنيها بالحديد و نكسوها بحلة مستعارة من الجبس و السلك‪ ،‬تقليديا للطوب و الحجر باسم الطراز‪.‬‬ ‫لست أفهم أن نبني بالحديد و الخرسانة‪ ،‬و نغطي فتحات مبانينا بالعقود املختلفة‪ ،‬و نكسوها بالبياض الذي نرسم عليه تقسيم الطوب و الحجر باسم الطراز‪.‬‬ ‫لست أفهم أن نكسوا حوائطنا بالبويات و نرسم عليها الرخام و الخشب باسم الطراز‪.‬‬ ‫أيريدوننا نحن املعارصين‪ ،‬أن نظن أنها بنيت مبواد املايض‪ ،‬و طرق انشاء املايض‪ ،‬ال‪ ،‬فقد رأيناها رأى العني‪ ،‬إمنا سيكون منها ألحفادنا هندما تتقوض أركانها‪ ،‬و ينكشف ما اسرت منها‪ ،‬مادة لنكاتهم و ضحكهم‪ ،‬حينام‬ ‫يتكلمون عن عامرتنا القومية التي هي طابع قوميتنا‪.‬‬ ‫فال التقليد االعمى‪ ،‬و ال التقاليد املوروثة‪ ،‬و ال االبتكار‪ ،‬و ال التجديد‪ ،‬هي التي ستحدد طرازنا القومي‪.‬‬ ‫يجب أن تكون للشعب قدوة يف عامرة مبانيه العامة و الحكومية‪ ،‬ليسرتشد بطابعها و لتوجهه اىل الطريق الصحيح‪ .‬فاذا كانت تلك املباين ليس لها طابع خاص‪ ،‬و اختلفت من مبنى عن آخر‪ ،‬فلنعذر الشعب إذا‬ ‫تشعبت اتجاهات عامرة مبانيه و قد ضل الطريق‪.‬‬ ‫نحن يف حاجة إىل قوانني معامرية تالئم حالتنا الراهنة‪ ،‬و التي ليس لها مثيل يف العامل أجمع‪ ،‬فالقوانني التي وضعت للدول الغربية ال تنفع لنا‪ .‬إننا يف حاجة إىل قوانني خاصة بنا‪ ،‬تراقب كل دقائق عامرتنا‪ ،‬من مواد‬ ‫االنشاء‪ ،‬إىل طرق البناء‪ ،‬إىل شكل املبنى‪ ،‬ثم إىل عالقته باملحيط املجاور من املباين‪.‬‬ ‫نحن يف حاجة إىل قوانني معامرية صارمة تعمل للصالح العام و تطأ حب الذات و املنفعة الفردية يف سبيل قومية املجتمع‪ .‬نحن يف حاجة إىل قوانني معامرية تحدد مسئولية‪ ،‬و تقرر عمال‪ ،‬و تقرر حقوقا‪ ،‬لكل من‬ ‫املعامري‪ ،‬و املقاول‪ ،‬و املالك‪ ،‬و التاجر‪ ،‬و السمسار‪.‬‬ ‫نحن يف حاجة ماسة إىل راع و مراقب يهيمن عىل زمام عامرتنا‪ .‬أي يف حاجة إىل بلدية تسيطر عىل الحركة املعامرية‪ ،‬و تتأكد من صالحية كل حجر يوضع يف بناء طرازنا املعامري‪ .‬فنمهد الطريق إلحياء طابعه القومي‪.‬‬

‫النقل لصالح األقلية‪ :‬معظم سياسات النقل التى انتهجتها الحكومة لعقود طويلة تضمنت محاباة ملستخدمى السيارات الخاصة عىل حساب السكان الذين ال يقدرون عىل تكاليف السيارات الخاصة‪ .‬وهو ما نتجت عنه ثالثة أمور‪:‬‬ ‫بالنسبة للكثافة‪ :‬تتمتع القاهرة بكثافة سكانية مرتفعة بسبب لظروفها الجغرافية التى تحد من فرص التوسع األفقى‪ .‬ومع أن املدينة تضم املاليني الذين قد يختلفون ىف دياناتهم ودخولهم ووضعهم االجتامعى‪ ،‬فإنهم يعرفون كيف‬ ‫يتعايشون مع بعضهم البعض‪.‬‬ ‫النوعية‪ :‬االرتجال هو سيد املوقف‪ .‬نظرا ألن أغلب موارد النقل قد تحولت من الرتكيز عىل امللكية العامة إىل الرتكيز عىل امللكية الخاصة‪ ،‬فإن الطبقات القادرة تعتمد بشكل متزايد عىل السارات الخاصة بينام يظل عدد كبري من السكان‬ ‫يعتمدون عىل وسائل النقل العام‪ .‬الفجوة التى نتجت عن هذا الوضع قد متت معالجتها من خالل وسائل النقل البديلة‪ ،‬وهى وسائل أثبتت مرونتها ىف تقديم خدمات رضورية ولكنها ال تخلو من املشاكل‪.‬‬ ‫التعايش‪ :‬اخرتع سكان القاهرة طرقا بديلة للمواصالت تخلط بني وسائل النقل العام الرسمية ووسائل أخرى غري رسمية تعمل بتكلفة بسيطة وقدر متواضع من التنظيم‪ .‬وعىل الرغم من وجود بعض أشكال الرصاع بني تلك الوسائل‪،‬‬ ‫فإن هناك امكانية للتعايش بينها‪ ،‬بحيث يستفيد املجتمع من قدرة الدولة عىل توفري البنية التحتية من جهة وأيضا من قدرة النقل البديل عىل تقديم الحلول املبتكرة من جهة اخرى‪.‬‬

‫‪37‬‬


Cairobserver is a website started in April 2011 by Mohamed Elshahed. The site brings together personal accounts, historical anecdotes, current news, relevant links, and useful lessons from elsewhere that may help us rethink Cairo. Cairobserver.com Cairobserver is open for contributions. The idea is to create a platform for people who live in Cairo, lived in Cairo, visited Cairo and experienced, noticed, admired, hated, were confused by a building, a street, a neighborhood, an urban policy, a storefront, a sidewalk, an institution, or anything related to the city and its history to share in one spot for all to see. This is not restricted to a theme or an approach or a style of writing or a discipline. It can be about heritage, about an old postcard, bad restoration, interesting appropriations of space, or street art. The goal is to start a conversation about the city that includes as diverse views and experiences as possible. If you wish to contribute to the site, choose an object or space and send a 300-600 word contribution (English or Arabic) to Cairobserver at gmail.com and include your name and relevant pictures. Photography and video contributions are welcomed. Made possible by an award from the ‘Grants to Artists’ fund distributed by the British Council in Cairo. Acknowledgements: We are grateful to all the contributors who volunteered their work to this first DIY printed edition of Cairobserver. We would like to thank Shaimaa El Bana and Cathy Costain from the British Council. Also we would like to thank the Townhouse Gallery for hosting Cairobserver during the “In Print” exhibition. Thanks to David Sims and the American University in Cairo Press for permitting the reproduction of maps from David Sims’ Understanding Cairo: The Logic of a City Out of Control (AUC Press, 2011). Graphic design: Amro Thabit - amrothabit.tumblr.com Translation: Nabil Shawkat ISBN 978-3-933809-35-3 Printed in Egypt in May 2012 Not for Sale

38


contributors

Yahia Shawkat: is an architect and heritage planner with the Tarek Waly Adham Selim: Architect and graduate Center, Architecture and Heritage. from Ain Shams University. Selim His writings and photography had also won several international question urban policy and the built prizes and awards, his works had environment, and have appeared been featured in publications, in Al-Masry Al-Youm, The Daily websites, and exhibitions in Cairo, News Egypt, Amkenah, and el-Emara. Dubai, Amsterdam, Frankfurt, and Yahia represented Egypt at the 11th Hong Kong.Selim is currently a Venice Architecture Biennale, and masters student in the Staedelschule received the National Incentive Award Architecture Class - Frankfurt, for Architecture in 2010. studying under Ben van Berkel, Johan Bettum, and Mark Wigely. Ying Zhou: is currently coordinating the Urban Design module of the Ahmad Borham: Architect ETH Center in Singapore researching and researcher interested in the spatial manifestations of the new adaptability of traditional urban economy in Singapore, Shanghai, environments in relation to Shenzhen and Bangkok. She has contemporary urban problems. He taught and researched the processes of teaches at the Arab Academy for contemporary urban transformations Science, Technology and Maritime in Kolkata, Damascus and Cairo at Transport and the American the ETH Studio Basel 2007-2011 University in Cairo. Borham blogs at (www.studio-basel.com). She studied drawingparallels.blogspot.com architecture and engineering at Princeton and completed her Master of Architecture from Harvard. Hussein Omar: Hussein Omar is a history PhD candidate at Oxford, Frederick Deknatel: is a freelance and co-founder of the «Downtown journalist and MPhil candidate at St. Memory and History Project». Antony›s College, Oxford. He writes for The Nation and the Los Angeles Max Rodenbeck: is a journalist Review of Books, and has contributed and author based in Cairo. His book to The National, Architectural Record, Cairo: The City Victorious is regarded the Christian Science Monitor, and as one of the best single-volume others. treatments of the city available, and has been translated into several Meredith Hutchison: is part of a languages. team analyzing governance over land in Cairo for Columbia University and May el Tabbakh: is an MSc the Institute for Research and Debate graduate of the Centre for Sustainable on Governance. She can be reached Heritage at the Bartlett, University at cairofrombelow@gmail.com College London. She has practiced conservation architecture in both Nicholas Hamilton: is an England and Egypt. architectural designer and international urban affairs consultant. He is Mohamed Elshahed: is a doctoral also part of a team analyzing candidate at New York University’s governance over land in Cairo Middle East Studies Department. for Columbia University and the His dissertation focuses on Egyptian Institute for Research and Debate on architectural culture from the 1940s Governance. He can be reached at to the 1960s. He is the founder of cairofrombelow@gmail.com Cairobserver.com Muneeb Ansari: is part of a team Shaimaa Ashour: Studied at Cairo analyzing governance over land in University where she completed Cairo for Columbia University and her masters. She is an architect and the Institute for Research and Debate scholar with extensive research on on Governance. He can be reached at Egypt›s modernist architects. cairofrombelow@gmail.com She is currently writing her doctoral dissertation on the culture Dana Kardoush: is part of a team of consumption in contemporary analyzing governance over land in architecture. Cairo for Columbia University and the Institute for Research and Debate Steven Viney: is a journalist for the on Governance. She can be reached Egypt Independent, the Englishat cairofrombelow@gmail.com language newspaper from Al Masry Al Youm. Rehan Jamil: Jamil is part of team analyzing governance over land in Abdulrahman al-Taliawi: Cairo for Columbia University and A master student of architecture at the the Institute for Research and Debate politecnico di milano in Piancenza. on Governance. He can be reached at cairofrombelow@gmail.com Tiffany Wey: a recent Masters of Architecture graduate of Harvard Graduate School of Design (GSD), studied Egyptian transport and mobility with ETH Studio Basel in Assiut (2009) and Cairo (2011). She is currently researching pedestrian public space management as a Fulbright scholar based in Tainan, Taiwan.

‫ تدرس أشكال التصميم الحرضى ىف مركز‬:‫ينج زو‬ ‫«إى ىت اتش» ىف سنغافورة حيث تقوم بالنظر ىف طرق‬ ‫التوزيع املساحى لألنشطة املرتبطة بأمناط االقتصاد‬ .‫الجديدة ىف سنغافورة وشنغهاى وشانزهن وبانجكوك‬ ‫وقد قامت بتدريس ودراسة عمليات التحول الحرضى‬ ‫املعارصة ىف كلكتا ودمشق والقاهرة ىف ستوديو بازل‬ www.studio-basel.com 2011-2007 ‫درست ينج زو املعامر والهندسة ىف برينستون‬ ‫وحصلت عىل شهادة املاجستري ىف العامرة من‬ .‫هارفارد‬

‫املشاركون‬ ،‫ معامري و باحث يف مجال العامرة‬:‫أدهم سليم‬ .‫تخرج من جامعة عني شمس يف القاهرة‬

‫ باحث و مصمم معامرى و مدرس‬:‫أحمد برهام‬ ‫مساعد باألكادميية البحرية و الجامعة األمريكية‬ ‫ مهتم ببحث عوامل املرونة ىف البيئات‬.‫بالقاهرة‬ ‫العمرانية التقليدية و كيفية اإلستفادة منها ىف زيادة‬ ‫قدرة البيئة العمرانية املعارصة عىل التكيف مع‬ ‫ كام يدون عن األمناط‬.‫التغريات و التحوالت املستمرة‬ ‫ هو صحفى مستقل يحرض‬:‫املشرتكة بني أحوال مرص العمرانية و غريها من بالد فريدريك ديكناتيل‬ ‫للدكتوراة ىف كلية سانت أنطوىن ىف اكسفورد ويكتب‬ drawingparallels.blogspot.com ‫العامل ىف‬ ‫ملطبوعات عديدة منها «ذا نيشان» و «لوس‬ ‫ هو باحث أكادميى يحرض للدكتوراه ىف أنجيلوس ريفيو أوف بوكس» و»اركيتيكترشال‬:‫حسني عمر‬ .»‫ريكورد» و»كريستيان ساينس مونيتور‬ ‫التاريخ ىف أكسفورد وأحد مؤسىس «مرشوع ذاكرة‬ ».‫وتاريخ وسط البلد‬ ‫ هى عضو ىف فريق من‬:‫مرييديث هاتشيسون‬ ‫جامعة كولومبيا ومعهد بحوث ونقاشات الحوكمة‬ ‫ هو صحفى وكاتب يعيش ىف‬:‫ماكس رودنبيك‬ ‫يقوم بتحليل الحكم املحىل وقراراته املختصة‬ »‫ املدينة املنصورة‬:‫ ويعد كتابه «القاهرة‬.‫القاهرة‬ ‫ ميكن االتصال بها من خالل‬.‫باألرض ىف القاهرة‬ ‫الذى ترجم إىل عدة لغات من أفضل الكتب عن‬ cairofrombelow@gmail.com .‫تاريخ القاهرة‬

‫ هو مصمم معامرى ومستشار‬:‫ حصلت عىل املاجستري من مركز الرتاث نيكوالس هاميلتون‬:‫مى الطباخ‬ ‫شؤون حرضية دوىل وعضو ىف فريق من جامعة‬ ‫ وشاركت ىف‬،‫ جامعة لندن‬،‫املستدام ىف باتليت‬ ‫كولومبيا ومعهد بحوث ونقاشات الحوكمة يقوم‬ ‫مرشوعات للحفاظ عىل الرتاث املعامرى ىف انجرتا‬ ‫بتحليل الحكم املحىل وقراراته املختصة باألراىض ىف‬ .‫ومرص‬ ‫ ميكن االتصال به من خالل‬.‫القاهرة‬ cairofrombelow@gmail.com ‫ هو معامرى يحرض للدكتوراه ىف قسم‬:‫محمد الشاهد‬ ‫دراسات الرشق األوسط ىف جامعة نيويورك برسالة‬ ‫ هو عضو ىف فريق من جامعة‬:‫منيب أنصارى‬ ‫عن ثقافة مرص املعامرية من األربعينات وحتى‬ ‫كولومبيا ومعهد بحوث ونقاشات الحوكمة يقوم‬ cairobserver.com ‫ وهو مؤسس‬.‫الستينات‬ ‫بتحليل الحكم املحىل وقراراته املختصة باألراىض ىف‬ ‫ ميكن االتصال به من خالل‬.‫القاهرة‬ ،‫ مدرس مساعد‬،‫ مهندسة معامرية‬:‫شيامء عاشور‬ cairofrombelow@gmail.com ‫ أنشئت‬.‫ مصورة مستقلة‬،‫باحثة ميدانية مستقلة‬ ‫ لتقديم العامرة‬2007 ‫مدونة بعنوان «منسيات» يف‬ ‫ هى عضو ىف فريق من جامعة كولومبيا‬:‫دانا قردوش‬ ‫ خاصة عامرة القرن التاسع عرش‬- ‫املرصية املنسية‬ ‫ومعهسد بحوث ونقاشات الحوكمة يقوم بتحليل‬ ‫والعرشين – وذلك عن طريق مزج الصورة والنص‬ .‫ حاليا جاري كتابة رسالة الدكتوراة الحكم املحىل وقراراته املختصة باألراىض ىف القاهرة‬.‫يف سياق قصيص‬ ‫ميكن االتصال بها من خالل‬ ‫التي تناقش العالقة التبادلية بني التصوير املعامري‬ cairofrombelow@gmail.com .‫وثقافة االستهالك‬ ‫ جميل هو عضو ىف فريق يقوم بتحليل‬:‫ريحان جميل‬ ‫الحكم املعىل وقراراته املختصة باألراىض ىف القاهرة‬ ‫وهو فريق من جامعة كولومبيا ومعهد بحوث‬ ‫ وميكن االتصال به من خالل‬.‫ونقاشات الحوكمة‬ cairofrombelow@gmail.com

‫ هو صحفى يعمل ىف صحيفة «ذا‬:‫ستيفن فاينى‬ ‫إيجبت إندبيندانت» الصادرة باإلنجليزية عن‬ .»‫«املرصى اليوم‬ ‫ هو معامري مهتم بالتباحث‬:‫عبد الرحمن الطلياوى‬ ‫و تصميم انظمة من االنشاء املعامري الفكري و‬/‫يف‬ ‫ هو حالياً يقوم بدراسة املاجستري يف العامرة و‬.‫املادي‬ .‫العمران بجامعة بوليتكنيكو دي ميالنو بايطاليا‬ ‫ نالت درجة املاجستري من كلية‬:‫تيفاىن وى‬ ‫التصميم للدراسات العليا ىف هارفارد ودرست النقل‬ ‫واملواصالت املرصية مع استدويو بازل ىف أسيوط‬ ‫ وهى تدرس حاليا إدارة‬.)2011( ‫) والقاهرة‬2009( ‫املساحات العامة املخصصة للمشاة ىف مدينة تانيان‬ .‫ىف تايوان وذلك بتمويل من برنامج فولربايت‬ ‫ هو معامرى وخبري ىف تخطيط الرتاث‬:‫يحيى شوكت‬ ‫ يطرح‬.»‫يعمل ىف «مركز طارق واىل للمعامر والرتاث‬ ‫شوكت ىف كتاباته أسئلة حول سياسة تخطيط املدن‬ ‫والبيئة املبنة وقد نرشت مقاالته ىف مطبوعات عديدة‬ ‫منها املرصى اليوم والديىل نيوز إيجبت وأمكنة‬ ‫ قام شوكت بتمثيل مرص ىف بينناىل فيينا‬.‫والعامرة‬ ‫الحادى عرش للمعامر ونال جائزة الحافز القومى‬ .2010 ‫للمعامر ىف‬


Cairobserver #1  

Cairobserver is a blog that focuses on Cairo’s architectural, urban and heritage landscapes. Cairobserver aims to broaden the conversation a...

Advertisement