Page 1

 





‫ﺑﻮح اﻟﻘﻠﻢ ﺗﺪﺧﻞ ﻋﺎﻣﻬﺎ اﻟﺴﺎدس‬




‫قامت الهيئة االردنية للثقافة الإن�س ��انية على مبد�أ من �أجل جمتمع مبني على ثقافة احلوار والت�س ��امح وتنمية املعرفة‬ ‫والثقافة العربية والإ�سالمية والعاملية ومن �أجل بناء �شباب مثقف ينتمي �إىل �إن�سانيته بكل معانيها ال�سامية وال�شاملة‪.‬‬ ‫ت�أ�س�س ��ت الهيئة االردنية للثقافة الإن�سانية �س ��نة ‪2003‬م مبوجب قانون اجلمعيات والهيئات االجتماعية رقم ‪ 23‬حتت‬ ‫رقم ‪ 129‬هـ‬ ‫رقم االيداع لدى دائرة املكتبة الوطنية ( ‪/2009/3153‬د)‬ ‫املواد املن�شورة يف املجلة تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬ ‫رئي�س الهيئة‬

‫وليد حممد حتاملة‬ ‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير امل�س�ؤول‬

‫فرا�س جعفر �أبو رمان‬

‫ال�صحفي عبد املجيد �أبو خالد‬

‫ريـــــم النا�صــــر‬

‫التحرير‬

‫م عمار قطامني‬

‫اال�شراف الفني‬

‫التنفيذ واالخراج‬

‫�أحمد �إ�سماعيل قنديل‬

‫مطبعة القريوان‬

‫ي�سر �أ�سرة بوح القلم �أن تتوجه بالدعوة لكل متم ّيز ومفكر للم�شاركة يف ن�شر �إنتاجه على �صفحاتها‬ ‫وذلك على العناوين املذكورة‬

‫عنوان املرا�سالت (الأردن ‪ -‬عمان ( ‪� )11947‬ص‪.‬ب (‪)795‬‬ ‫هاتف ‪ +962 7 96904439 - +962 7 77346234 :‬الربيد الإلكرتوين ‪jchc.org@gmail.com :‬‬ ‫‪www.jc-hc.org‬‬


‫املحتويـــــــات‬ ‫نافـــــذة‬ ‫حتية‬ ‫من الواقع‬ ‫هم�سة‬ ‫مقالة‬ ‫مقالة‬ ‫اللقمة املغمو�سة بالدم‬ ‫ال�شباب العربي يف ع�صر املعلومات\‬ ‫بال نوافذ‬ ‫لأنك ت�ستحق الت�شجيع‬ ‫قب�ض من علم اال�ستاذ ح�سني عاي�ش‬ ‫مقالة‬ ‫الع�صبية لدى االبناء‬ ‫�شعر‬ ‫الرثوات الطبيعية يف االردن‬ ‫ادبيات‬ ‫�شعر‬ ‫�سنبلة القمح ال�صغرية‬ ‫من ق�ص�ص العرب‬ ‫�صباحات الوطن‬ ‫�شعر‬ ‫خرب ثقافية‬ ‫كتاب ال�شهر‬ ‫امانة عمان الكربى‬ ‫ولنا لقاء‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫ا�سرة التحرير‬ ‫وليد حممد حتاملة‬ ‫ال�صحفي عبد املجيد ابو خالد‬ ‫فرا�س ابو رمان‬ ‫رمي النا�صر‬ ‫د‪ .‬دمية ابو طهبوب‬ ‫ا‪.‬د‪ .‬حممود ندمي النح�س‬ ‫د‪ .‬في�صل غرايبة‬ ‫حممود الفريحات‬ ‫زينب البحراين‬ ‫حممد الزوايدة‬ ‫منى ح�سن حممد‬ ‫د‪� .‬إ�سراء ابو رمان‬ ‫حممد عمر عبد القادر‬ ‫م‪.‬د‪ .‬خالد الطراونة‬ ‫امل خ�ضر‬ ‫حممد علي �صوان‬ ‫الطفلة �شهر جابر‬ ‫ا�سرة التحرير‬ ‫عدلة الكوز‬ ‫�سليمان احلمامرة‬ ‫وحدة االعالم ‪ -‬وزارة الثقافة‬

‫‪3‬‬

‫�أ�سرة التحرير‬ ‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬

‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪31‬‬ ‫‪32‬‬ ‫‪33‬‬ ‫‪34‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪36‬‬ ‫‪37‬‬ ‫‪38‬‬


‫نافــــــذة‬ ‫اقبل الشتاء بكل سرور‬ ‫بدر وجهه كالبلور‬ ‫جميل واجمل من بدر البدور‬ ‫رغم البرد ففيه خير وسرور‬ ‫نلتف حول النار ونقول اقبل ايها الشتاء‬ ‫فاهال وسهال في كل السنيين والعصور‬

‫ومن اجمل ماقيل يف ال�شتاء ق�صيد لل�شاعر‬ ‫الكبري بدر �شاكر ال�سياب‬ ‫َ‬ ‫السح ْر ‪،‬‬ ‫ساعة‬ ‫نخيل‬ ‫عيناك غابتا‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أو ُ‬ ‫شرفتان راح ينأى عنهما القمر ‪.‬‬ ‫الكروم‬ ‫عيناك حين تبسمان تورق‬ ‫ْ‬ ‫نه ْر‬ ‫وترقص األضواء ‪ ...‬كاألقمار في َ‬ ‫الس َحر‬ ‫وهن ًا ساعة َّ‬ ‫يرجه المجذاف ْ‬ ‫ّ‬ ‫دفء الشتاء فيه وارتعاشه الخريف ‪،‬‬ ‫والموت ‪ ،‬والميالد ‪ ،‬والظالم ؛ والضياء‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪4‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫تحيــــــــــــــة‬ ‫وليد حممد حتاملة‬

‫في االنتخابات البرلمانية‬ ‫مع بداية فعاليات احلمالت االعالمية لدعم املر�شحني لالنتخابات النيابية ملجل�س النواب‬ ‫ال�سابع ع�شر فان على م�ؤ�س�سات املجتمع املدين وامل�ؤ�س�سات ال�شبابية ان تاخذ دورها الطليعي‬ ‫يف تثقيف املواطنني وتعريفهم باهمية امل�شاركة يف االنتخابات الي�صال ا�شخا�ص ونواب اىل قبة‬ ‫جمل�س النواب متتاز بالكفاءة الت�شريعية والوطنية وتكون حري�صة كل احلر�ص على امن وا�ستقرار‬ ‫وازدهار وتقدم البلد الذي نتفيء بظله والبلد الذي نرجو من اهلل ان يحميه ويبعده كل البعد عن‬ ‫الت�شرذم والفو�ضى ‪ 00‬نعم نريد نوابا قادرون على و�ضع ت�شريعات وطنية ع�صرية تخدم الوطن‬ ‫واملواطن وان يكون ه�ؤالء النواب ار�ضية النتخابات نيابية قادمة اكرث ح�ضارة تعتمد على على‬ ‫الربامج احلزبية القابلة للتنفيذ ‪0‬‬ ‫واننا يف الهيئة االردنية للثقافة االن�سانية ندعو املواطنني مبمار�سة حقهم االنتخابي ب�شطل‬ ‫ح�ضاري بعيدا عن التع�صب والع�شائرية واختيار املر�شح الذي يقدم من خالل برناجمه االنتخابي‬ ‫حلوال عملية لهموم املجتمع الراهنة من غالء اال�سعار والبطالة والف�ساد وحماربة التمييز وحتقيق‬ ‫العدالة االجتماعية حيث ان من موا�صفات املر�شح الذي يخدم االمة بامانة ان يكون لديه برنامج‬ ‫انتخابي واقعي ويتمتع مبوا�صفات �شخ�صية متميزة مثل حتمل امل�س�ؤولية واخلربة وغريها من‬ ‫�صفات القيادي الناجح ‪.‬‬ ‫وهنا ال بد من التاكيد على دور ال�شباب خا�صة طلبة اجلامعات يف امل�ساهمة الفاعلة يف عملية‬ ‫التغيري وامل�شاركة الإيجابية يف العملية ال�سيا�سية وعليهم ان ي�سريوا يف ما هو م�صلحة الوطن من‬ ‫خالل اختيار الأكفياء والأف�ضل والذي ميثل طموحات ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫لقد اكدت القيادة االردنية اكرث من مرة على �أهمية البدء يف مرحلة احلكومات الربملانية‬ ‫التي متثل طموح كل �أردين الن احلكومات الربملانية مهمة جدا يف اال�ستقرار وثبات ال�سيا�سات‬ ‫والتخطيط وتعزيز التنمية وفق خطة طويلة املدى‪ ،‬و�إقرار ت�شريعات هامة‪.‬‬ ‫وال بد ان جندد الت�أكيد على �ضرورة العمل اجلماعي خلدمة االردن الغايل العزيز على كل‬ ‫اردين ان ننبذ كل �شوائب التفرقة والتفريق ون�سحب الب�ساط من حتت اقدام كل مرتب�ص بوطننا‬ ‫الغايل الذي نفتديه باملهج واالرواح ‪0‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪5‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫من الواقـــــع‬

‫اﻟﻘﺪس واﻻﻗﺼﻰ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﻟﻠﺮﺟﺎل‬ ‫‪‬‬

‫ال�صحفي عبد املجيد ابو خالد‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫فلسطين واالردن ‪ 00‬وزيارة الملك الى رام اهلل‬ ‫‪‬‬ ‫النه‬ ‫قام امللك عبد اهلل الثاين بالفعل بزيارة تاريخية اىل رام اهلل ‪ 00‬اىل االر�ض الفل�سطينية‬ ‫‪‬‬ ‫يف هذه الزيارة كر�س واكد وقوف االردن ال�صلب جلانب اال�شقاء يف فل�سطني واميان االردن التام‬ ‫‪‬‬ ‫ب�ضرورة قيام الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة وعا�صمتها القد�س ال�شريف ‪0‬‬ ‫‪‬‬ ‫فل�سطني‬ ‫حطت طائرة امللك عبد اهلل الثاين ار�ض رام اهلل حامال تهنئة كل ال�شعب االردين اىل‬ ‫‪‬‬ ‫الفل�سطيني الذي ما زال يرزح حتت نري االحتالل ويواجه اكرب قوة‬ ‫العربية املنا�ضلة واىل ال�شعب‬ ‫‪‬ان‬ ‫ظاملة يف العامل �سرقت االر�ض و�شردت ال�شعب ومتعنت يف قمعه وتعذيبه ‪ 00‬زيارة ت�ؤكد على‬ ‫وعلى جميع العامل ان يقف �ضد هذا االحتالل املتغطر�س‬ ‫فل�سطني االن هي دولة حتت االحتالل‬ ‫‪‬‬

‫ويقف اىل جانب هذه الدولة الوليدة املتعط�شة للحرية واالنعتاق من قيود االحتالل ال�صهيوين‬ ‫‪ 00‬زيارة ملكية حتمل كل التهاين والفخر بالن�صر ال�سيا�سي الكبري الذي حققه الفل�سطينيون يف‬ ‫االمم املتحدة بعد الن�صر الع�سكري يف غزة ‪0‬‬ ‫لي�س يف الزيارة التي قام بها امللك عبد اهلل الثاين اىل رام اهلل والتي تعترب اول زيارة لزعيم‬ ‫عربي لفل�سطني بعد ترقيتها اىل دولة مراقب يف امل�ؤ�س�سة الدولية اي غرابة على االطالق النها‬ ‫حتمل كل معاين الكرامة العربية والعزة ور�سائل لكل العامل من رام اهلل املال�صقة للقد�س ال�شريف‬ ‫بان االردن وفل�سطني تو�أمان وهما امتداد طبيعي بني االخوة واال�شقاء الذي يحملون االمال الوطنية‬ ‫العظيمة لترتاق�ص بكل اباء وعزة اعالم االردن احلبيب وفل�سطني العزيزة وتتعانق متطلعة اىل‬ ‫م�ستقبل جميل وعظيم ‪0‬‬ ‫ملن هذه الزيارة ‪ 00‬هل هي لفل�سطني االر�ض والرتاب ‪ 00‬ام لدماء اردنية طاهرة روت ار�ض‬ ‫فل�سطني العربية من النهر اىل البحر ‪ 00‬ام هي ل�شعب عانى وكافح وما زال يحمل لالردن كل‬ ‫حمبة وعرفان باجلميل ‪ 00‬ام ان هذه الزيلرة جتمع كل ذلك وتعني ابعد من كل ذلك وتقطع‬ ‫واملت�شائمني حيث خا�ض االردن جميع املعارك‬ ‫الطريق على كل‬ ‫امل�شككني‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ال�سيا�سية من اجل فل�سطني ‪ 00‬وليعلم العامل بان م�صلحه فل�سطني هي م�صلحة الأردن وان‬ ‫اال�ستهداف الإ�سرائيلي كان دائما هو ر�ؤية الأردن وطنا بديال الأمر الذي رف�ضه الفل�سطينيون‬ ‫حقا وفعال يف ن�ضالهم العظيم كما رف�ضه االردنيون يف وقفتهم العروبية مع فل�سطني ‪0‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪6‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫همســـة‬ ‫فرا�س �أبو رمان‬

‫البحرين شقيقة االردن‬

‫اعتقد ان مملكتي االردن والبحرين يلعبان دورا مهما على ال�صعيد العربي واال�سالمي يف‬ ‫تعزيز التنوع الثقايف الذي يقوم على القومية والو�سطية وهما ي�ؤمنان بحوار الثقافات الذي يحرتم‬ ‫االخر ويعظم القوا�سم امل�شرتكة ويقيم االختالفات بعقالنية‪.‬‬ ‫وك�شهادة حق علي ان اعرب عن اعتزازي بعمق العالقة االخوية بني ال�شعبني ال�شقيقني والتي‬ ‫تقوم على التوا�صل وت�شهد دوما تطورا على امل�ستويات كافة وما وجودي مبملكة البحرين اال تنفيذا‬ ‫للتعاون الثقايف املربم بني البلدين ال�شقيقني بتوجيهات من جاللة امللك عبداهلل الثاين واخيه‬ ‫جاللة امللك حمد بن عي�سى ال خليفة‪،‬حيث اعمل يف امل�سرح الوطني البحرين كخبري م�سرح وقد‬ ‫الحظت منذ االيام االوىل لوجودي يف املنامه طيبة وذكاء ال�شعب البحريني ج�سدة كل من التقيت‬ ‫به من خالل التعامل الراق‪.‬‬ ‫ومبنا�سبة عيد ا�ستقالل مملكة البحرين ا�ستطيع القول ان لال�ستقالل معنى فيما يراه النا�س‬ ‫بعيونهم يف طول البالد وعر�ضها من منجزات عظيمة يف خمتلف املجاالت‪ ،‬فالنه�ضة العمرانية‬ ‫ملأت العني ر�ضا‪ ،‬واحلركة االقت�صادية املزدهرة جعلت من البحرين مركز ًا مالي ًا وجتاري ًا مرموق ًا‬ ‫على م�ستوى املنطقة والعامل‪ ،‬وبو�سع املرء �سواء كان مواطن ًا �أم زائر ًا �أم مقيم ًا �أن يلم�س ب�شكل‬ ‫مبا�شر �شواهد هذا التقدم والرقي يف خمتلف جماالت احلياة‪ ،‬وا�شعر ك�أردين باالعتزاز والفخر‬ ‫لهذا امل�ستوى املتقدم من التحديث والبناء الذي بلغته مملكة البحرين ال�شقيقة يف جميع املجاالت‬ ‫ملا لعالقة الأردن والبحرين من خ�صو�صية‪.‬‬ ‫و حتتفل مملكة البحرين بعيدها الوطني وهي مرفوعة الر�أ�س اعتزاز ًا بكل ما حققت و�أجنزت‪،‬‬ ‫على �أنه ما كان من املمكن حتقيق كل هذا الذي حتقق لوال �أن اهلل �سبحانه وتعاىل حبا هذه البالد‬ ‫الطيبة قيادة حكيمة �آمنت منذ البدء �أن الإجناز والفعل يجب �أن ي�سبق القول وتركت احلقائق‬ ‫تتحدث عن ذاتها بذاتها‪.‬‬ ‫وي�شرفني يف هذه املنا�سبة باال�صالة عن نف�سي وبالنيابة عن جملة بوح القلم ال�صادرة عن‬ ‫الهيئة االردنية للثقافة االن�سانية �أن �أرف��ع �أ�صدق التهاين و�أعطرها �إىل مقام �سيدي �صاحب‬ ‫اجلاللة امللك حمد بن عي�سى �آل خليفة املعظم وال�شعب البحريني ال�شقيق‪� ،‬ضارع ًا �إىل اهلل العلي‬ ‫القدير �أن يحفظ البحرين و�شعبها وقياتها ويتمم عليهم نعمته‪� ،‬إنه �سميع جميب الدعاء‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪7‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬




‫مقالــــة‬  ‫زوال اﻟﻬﻤﻮم‬

‫رمي النا�صر‬      ...... ‫أشياء‬ ‫ليعطيك‬ ‫أخذ منك شيئا‬ ‫ما‬  ‫إال‬   ‫و�سخر‬ ‫درجت �سنة اهلل تعاىل يف خلقه على �أنه �سبحانه جعل الإن�سان خليفة له يف هذا الكون‬  ‫جميع ما يف الكون خلدمة الإن�سان من راحته ورقيه وح�ضارته فتقدمت العلوم وارتقت و�سائل‬     ‫ذلك احلديث القد�سي ال�شريف الذي‬ ‫الأمر هو‬‫هذا‬ ‫يلخ�ص‬ ‫ ومن‬، ‫الب�شر‬ ‫املدنية و�أ�ساليب رفاهية‬ ‫ مبا‬‫تن�شغل‬ ‫عليك ال‬ ‫فبحقي‬ ‫ وخلقت كل �شئ لك‬، ‫يل‬ ، ‫ ( يا ابن �آدم‬: ‫يقول فيه �سبحانه‬    ‫خلقتك‬  ‫ وهذه ر�سالة وا�ضحة من اخلالق �سبحانه تطمئن الب�شر على �أكرث‬. ) ‫خلقته لك عما خلقتك له‬  ‫الق�ضايا التي ت�شغل تفكري الإن�سان وهي ق�ضية الرزق واملكا�سب و�سبل حتقيقها واخلوف من �أن‬   ‫�أو يتنا�سى عقيدة الإبتالء‬‫ين�سى‬ ‫يخ�سر �شيئا من ممتلكاته �أو يفقد �شخ�صا من �أحبائه ورمبا‬  ‫ وكذلك‬، ‫حني يعطي ويكون يف ذلك امتحان مل�س�ألة ال�شكر عند املنحه‬  ‫وحكمة الواهب �سبحانه‬ ‫اهلل �سبحانه حني ي�أخذ �شيئا مما وهب �أي�ضا حلكمة يعلمها جل جالله ويكون عندها ال�صرب‬ ‫حكمة‬    ‫ يف احلديث النبوي ال�شريف الذي يقول فيه ر�سول‬‫وا�ضحا‬ ‫املحنه ويتجلى ذلك‬ ‫والإحت�ساب عند‬   ‫ �إن �أ�صابته �سراء �شكر‬.. ‫ �إن �أمره كله له خري‬، ‫ ( عجبا لأمر امل�ؤمن‬: ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬  ) ‫ ولي�س ذلك لأحد �إال للم�ؤمن‬، ‫أ�صابته �ضراء �صرب فكان ذلك خري له‬ � ‫ و�إن‬، ‫فكان ذلك خري له‬    ‫ وما بني ال�شاكر وال�صابر هي التي متنح‬، ‫يف العالقة ما بني الواهب واملوهوب‬ ‫فهذه اخل�صو�صية‬    ‫اهلل �سبحانه لعلمه‬ ‫�شعورا متميزا من الر�ضا والقناعة واليقني وتقبل كل ما ي�أتي من عند‬ ‫امل�ؤمن‬ ‫ال�شاكرين وال�صابرين‬ ‫�شيئا �إال ليعطي �أ�شياء كما �أنه يدخر لعباده‬ ‫ ي�أخذ‬‫ال‬ ‫اليقيني ب�أنه جل وعال‬     ‫بقداره هو جل �شانه ولهذا فنحن حمتاجون لأن نقف مع �أنف�سنا وقفة تعزز‬ ‫من الأجر ما قد اخت�ص‬  ‫ هذه الوقفه تزودنا براحة عظيمه وقوة هائله تكون زادا‬، ‫يقينها ور�ضاها بكل ما ي�أتي منه �سبحانه‬  ‫لنا على طريق ال�سالكني �إىل جنات النعيم‬     

 2013 ‫ كانون ثاين‬... ‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني‬



8

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬


‫مقالــــــــة‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫النساء‪ :‬الى الخلف در‬

‫كتبت ال�صحفية جناة �شناعة يف ال�سبيل تقريرا بعنوان (التمثيل الن�سائي العربي يف ذيل الرتتيب‬ ‫العاملي) بينت فيه باال�ستناد اىل تقرير لالمم املتحدة و معهد ت�ضامن الن�ساء �أن م�شاركة املر�أة العربية‬ ‫يف املجاالت ال�سيا�سية و احل�سا�سة يف �إدارة الدولة تكاد تكون معدومة �أو قليلة و غري ذات �أثر �أو تقليدية‬ ‫يف جماالت يراها املجتمع �أكرث منا�سبة للمر�أة كال�ش�ؤون االجتماعية و رعاية الأ�سرة!‬ ‫يبدو اخلرب غريبا فالربغم من �سنني متوا�صلة تعود اىل �سبعينات القرن املا�ضي عملت فيها‬ ‫املنظمات الن�سوية املحلية و العاملية يف الدول العربية لتغيري �أحوال الن�ساء العربيات و تعامل املجتمعات‬ ‫معهن و تطبيق ما ت�سوق له من امل�ساواة اال �أن احلال يراوح مكانه باجلمود �أو الرتاجع‪ ،‬حتى انها مل‬ ‫تكتفي بالعمل االجتماعي و الثقايف لتحقيق �أغرا�ضها بل جنحت هذه املنظمات بدخول الإطار الدويل و‬ ‫الأممي الذي تبنى �أجندتها و فر�ضها على معظم الدول العربية فيما يعرف مبعاهدة �سيداو التي تطالب‬ ‫بامل�ساواة الكاملة بني الرجال و الن�ساء و الغاء كافة �أ�شكال التمييز �ضد املر�أة و هي �شعارات يف ظاهرها‬ ‫رحمة باملر�أة و حت�صيل حلقوقها و يف باطنها انتكا�س ذريع لكل ما �أعطاه لها الدين من خ�صو�صية و‬ ‫متيز و عدالة مقارنة مع الرجل حتى و لو كان املجتمع �أي�ضا منتك�سا بعدم تطبيقها‬ ‫و هذا يقودنا ملربط الفر�س فما دمنا ن�سري يف الركاب الأممية بتوقيع املعاهدات و التعهد برفع‬ ‫التحفظات و تطبيق التو�صيات امل�ستجدة ملاذا ما زالت معظم الدرا�سات و االح�صائيات التي تتناول‬ ‫حال املر�أة العربية ال تب�شر بخري؟ فالعنف و التحر�ش �ضدها يف تزايد‪ ،‬و التمييز �ضدها يف تزايد‪ ،‬و‬ ‫ه�ضم حقوقها ال�شرعية يف تزايد‪ ،‬و تهمي�شها يف تزايد‪ ،‬و ا�ستخدامها كزينة و ديكور للتظاهر بالتقدم و‬ ‫التطور يف تزايد! ف�أين التغيري الذي �أحدثته املنظمات الن�سوية و املعاهدات الأممية طوال هذه ال�سنوات‬ ‫من العمل الد�ؤوب املدعوم ؟‬ ‫اجلواب �أي�ضا بنف�س ال�سلبية ذلك �أن هذه املنظمات ت�أتي ب�أجندة خارجية وطروحات مف�صلة على‬ ‫مقا�س ح�ضارات �أخرى و تريد �أن تلب�س املر�أة العربية و املجتمع العربي ثوبا لي�س على مقا�سهم و ال يروق‬ ‫اال لقلة قليلة هي فئة بروجوازية و خمملية ال حتمل من العروبة �سوى اال�سم بينما الأفكار و املمار�سات‬ ‫�صنيعة الغرب و التغريب‬ ‫و هذه املنظمات و طروحاتها �إما تواجه بالعداء من �أ�صحاب التوجه الديني الذين يعرفون بواطن و‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪9‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫م�آالت هذه املعاهدات �أو يجهلها بقية ال�شعب و الن�ساء املطحونني يف عجلة احلياة بحثا عن �أب�سط حقوق‬ ‫الإن�سان يف العي�ش الكرمي قبل حقوق اجلن�سني كل على حدا‬ ‫و �أب�سط قوانني التغيري االجتماعي الفعال و دائم الأثر تق�ضي �أن يكون الت�أثري داخليا و تراكميا يف‬ ‫تغيري قناعات النا�س و �أفكارهم برتبيتهم عليها منذ ال�صغر ال بفر�ضها كقوانني �سهلة التجاوز و حتى‬ ‫عند التجاوز ال ُيعاقب املجرم العقاب العادل على اجلرم فيذهب احلياء مبرياث املر�أة و يذهب العذر‬ ‫املخفف و �إدعاء ال�شرف بدمها!‬ ‫لقد بلغ املجتمع اجلاهلي درك االنحطاط يف التعامل مع املر�أة اىل درجة قتلها و هي حية و تبادلها و‬ ‫توريثها كاملتاع و كانت النجاة من هذه الأحوال جمرد حظ �أو ا�ضطرار لبقاء النوع االن�ساين ثم تغريت‬ ‫القناعات من داخل النفو�س و العقول و املجتمعات ب�شريعة جاءت لتعلي من �ش�أن النف�س االن�سانية بغ�ض‬ ‫النظر عن جن�سها ثم �أعطت �أف�ضلية و رحمة يف التعامل مع الن�ساء لعلم امل�شرع �سبحانه بفطرة االن�سان‬ ‫و الرجل خ�صو�صا و ميله اىل اال�ستقواء على املر�أة‪ ،‬ف�أ�صبح الذين يتناقلون املر�أة كاملرياث لدرجة �أن‬ ‫الرجل كان يرث زوجة �أبيه يعطونها حق �أ�صيال يف املرياث قد ي�ساوي الرجل يف بع�ض احلاالت و قد يزيد‬ ‫عنه يف حاالت �أخرى‪ ،‬و �أ�صبحت االنثى التي تو�أد خمافة العار هي الباب لدخول اجلنة و هي من �أ�سباب‬ ‫اليمن و الربكة على �أبيها و زوجها و القيم عليها‬ ‫و الآن ال�شريعة لدينا و لكنها غري مطبقة و غري مفعلة حتى لو و�ضعت يف �شكل قوانني و بالت�أكيد لن‬ ‫نكون �أف�ضل حاال با�سترياد قوانني ال ت�شبه ديننا و ال ح�ضارتنا‬ ‫و احلل �أن نربي الذكر و الأنثى يف املهد بيتا و مدر�سة و جمتمعا كبريا على احرتام و تطبيق حقوق‬ ‫الطرفني �أما �سيف القانون فلن يخيف من يريد انتهاكه بل و �سيجد خمرجا لاللتفاف عليه‬ ‫بالطبع نحن �سعيدون �أن �أثر املنظمات الن�سوية علينا لي�س كبريا بالدرجة التي يتمنونها و يعملون لها‬ ‫و ما زال لدينا مناعة بف�ضل بقية من دين و عروبة و عادات و تقاليد و لكن هذه لي�ست داللة �صحة كذلك‬ ‫فمن يعملون للمر�أة يف �إطارات �أكرث حمافظة و التزاما مل يح�صلوا للمر�أة الكثري و مل يقدموا منوذجا‬ ‫واعدا على ما يعطيه الإ�سالم للمر�أة باملمار�سات ال بالتنظري‬ ‫�إنفاذ القانون يحتاج اىل �شعب على م�ستوى من الإميان و الوعي يطبق ما عليه و ي�أخذ ما له و ال‬ ‫ُيلجىء الرقيب اىل ا�ستخدام �سلطة القانون فرب القانون ال�شرعي هو الذي يدفع النا�س اىل االلتزام‬ ‫به ال كاتبو القانون الو�ضعي‬ ‫الن�ساء اىل اخللف در و �سيبقى هذا حالنا بني امل�ضي خطوة و الرجوع خطوات ما دام املجتمع مل‬ ‫يقتنع ب�أهميتنا و حقوقنا و قدراتنا‬ ‫التغيري ي�أتي �أوال من الداخل‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪10‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫اللقمة المغموسة بالدم‬ ‫�أ‪.‬د حممود ندمي نحا�س‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية‬

‫يردد بع�ض النا�س عبارة (اللقمة مغمو�سة بالدم) ويق�صدون �أن احل�صول‬ ‫على املال الذي ي�شرتي الطعام ي�ستوجب العمل ال�شاق الذي قد يدمي اليدين �أو القدمني‪� ،‬أو – يف‬ ‫الأماكن املحدودة الدخل – قد ي�ستوجب التناف�س ال�شديد مع الآخرين للح�صول عليه‪ ،‬فك�أن‬ ‫الإن�سان يف معركة‪.‬‬ ‫املحا�صرين‬ ‫ت��رددت عبارة (لقمة العي�ش املغمو�سة بالدم) يف احلديث عن �صيادي غزة‬ ‫َ‬ ‫واملمنوعني من االبتعاد عن ال�شاطئ �أكرث من ثالثة �أميال‪َ ،‬ومن يحاول االبتعاد �أكرث فيتم �إطالق‬ ‫النار عليه‪� ،‬أو خطفه وا�ستجوابه‪ ،‬والتفنن يف �إذالله‪ ،‬وم�ساومته على لقمة عي�شه! هذا عدا عن‬ ‫�إتالف �أدوات و�شباك ال�صيد‪ ،‬و�إغراق املراكب �أو احتجازها‪ ،‬وفر�ض الغرامات الباهظة‪� .‬إنها‬ ‫فع ًال لقمة مغمو�سة بالدم واخلوف والقهر‪ .‬وهذا لي�س بغريب على قوات االحتالل‪.‬‬ ‫�أما الغريب ما يحدث يف بالد ال�شام‪ ،‬فرتى اجلي�ش الذي ُيفرت�ض فيه �أن يحمي �أبناء وطنه‪،‬‬ ‫يقوم بق�صفهم بالطائرات �أو باملدفعية الثقيلة وراجمات ال�صواريخ‪ .‬ويق�صف َمن؟ �إنه يق�صف‬ ‫�أنا�س ًا منكوبني خرجوا �إىل خمبز يف حي ب�ستان الق�صر يف مدينة حلب لعل �أحدهم يعود ببع�ض‬ ‫الأرغفة �إىل �أوالده الذين يتلعلعون من اجلوع‪ ،‬خرجوا ليقفوا يف طابور طويل للح�صول على اخلبز‬ ‫الذي رمبا �صار الطعام الوحيد لكثري من الأ�سر املنكوبة‪ ،‬ف�إذا ب�أكرث من خم�سني �شخ�ص ًا يقعون‬ ‫�صرعى‪ ،‬وحوايل مائتني جرحى مل يجدوا م�سعف ًا‪ ،‬والأكرث من ذلك فقد ر�أينا على ال�شا�شة اخلبز‬ ‫مغمو�س ًا بالدم‪ .‬فلم تعد عبارة (اللقمة املغمو�سة بالدم) عبارة "جمازية" و�إمنا �صارت حقيقة‪،‬‬ ‫ر�أيتها ب�أم عيني يوم �أم�س االثنني الثالث من كانون الأول‪/‬دي�سمرب‪.‬‬ ‫ما يثري اال�ستغراب �أكرث هو خرب تناقلته بع�ض وكاالت الأنباء يقول ب�إقدام الطاغية على جتميع‬ ‫مكونات غاز ال�سارين الكيميائي متهيدا ال�ستخدامه يف معركة خا�سرة �ضد �أبناء ال�شعب! فهل يا‬ ‫ُترى �سيتمكن من هذا؟ �أم هل �سيدرك العالمَ خطورة هذه اخلطوة فيمنع حدوثها قبل وقوعها؟‬ ‫�أولي�ست الأ�سلحة الكيميائية م�ص َّنفة �ضمن �أ�سلحة الدمار ال�شامل؟ �أم هل يفكر العالمَ ب�أنه ال‬ ‫ميكن املعاقبة على النوايا! لكن ما قيمة العقوبة بعد وقوع جرمية كارثية بحق الإن�سانية؟ �أال تكون‬ ‫عقوبة عبثية ال معنى لها؟ �أ�سئلة تتوارد على الذهن يف توقع ما قد يح�صل‪ .‬و�إن الليل مهما طال‬ ‫�سنجلي‪ ،‬وال بد لل�صبح �أن ينبلج‪ ،‬وال ي�سعنا �إال �أن ن�س�أل اهلل اللطف بالعباد‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪11‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫ال�س ِّمية يف حالتيه الغازية وال�سائلة‪،‬‬ ‫ومن باب املعرفة العلمية ف�إن ال�سارين عن�صر كيماوي عايل ُّ‬ ‫ويهاجم اجلهاز الع�صبي‪ ،‬وي�سبب الوفاة خالل دقائق من التعر�ض له‪ ،‬ويدخل للج�سم عرب‬ ‫اجلهازين التنف�سي واله�ضمي وعرب العيون واجللد‪ .‬و�أعرا�ضه ت�شمل الدموع الغزيرة‪ ،‬و�إفرازات‬ ‫من الأنف‪ ،‬والعرق الغزير‪ ،‬وال�صعوبة يف التنف�س‪ ،‬وعدم و�ضوح الر�ؤية‪ ،‬وكذلك القيء وال�صداع‪.‬‬ ‫ويحدث الأثر القاتل عرب مهاجمته للع�ضالت التلقائية التي تنظم عملية التنف�س والغدد‪ ،‬ما ي�ؤدي‬ ‫�إىل وقف عملية التنف�س‪ .‬والعالج الفوري عند التعر�ض له يكون ب�إزالة التلوث فور ًا‪ ،‬وتغيري املالب�س‪،‬‬ ‫وغ�سل العيون واجللد باملاء‪ .‬ويوجد بع�ض الأدوية لعالج الإ�صابة به‪.‬‬

‫مـن كــالم أمـير البـــلغاء‬ ‫علي إبن أبي طــــــالب كرم اهلل وجه‬ ‫خمس يرفعن خمس ‪:‬‬

‫التوا�ضع يرفع العلماء‪ ،‬واملال يرفع اللئام‪ ،‬وال�صمت‬ ‫يرفع الزلل‪ ،‬واحلياء يرفع اخللق‪ ،‬والهزل يرفع الكلفة!‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪12‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫الشباب العربي في عصر المعلومات‬ ‫د‪ .‬في�صل غرايبه‬

‫املبني على املعرفة‪ ،‬الذي يركز على قيمة القدرات الفردية لدى الفرد‪ ،‬وينظر �إىل الإن�سان‬ ‫كمنتج للمعرفة‪ ،‬مما يلقي على كاهل مثلث احلكومات وامل�ؤ�س�سات والأفراد مب�س�ؤوليات جديدة‪،‬‬ ‫يف التزود باملعرفة للأفراد‪ ،‬ويف تنظيم ر�أ�س املال الفكري الب�شري بالن�سبة للم�ؤ�س�سات‪ ،‬ويف توفري‬ ‫البنية الأ�سا�سية و�صياغة ال�سيا�سات التي تنمي املعرفة بالن�سبة للحكومات‪ ،‬حتى يتمكن الإن�سان‬ ‫من التعمق بالقاعدة املعلوماتية والتو�سع فيها عن طريق التعلم والتدريب واملمار�سة‪.‬‬ ‫لقد تزايد الرتكيز على ا�ستمرار الإن�سان يف ك�سب املعرفة وا�ستخدامها ب�صورة �إنتاجية‪ ،‬و�أكد‬ ‫هذا الرتكيز على �ضرورة اهتمام امل�ؤ�س�سات بحفز العاملني فيها الكت�ساب املهارات وتطويرها‬ ‫وو�ضعها يف خدمة امل�ؤ�س�سات التي يعملون فيها‪ ،‬معربين عن تكيفهم مع بيئة العمل‪ ،‬كميزة �إن�سانية‬ ‫مل تتمتع الآالت بها من قبل‪.‬‬ ‫جاء ذلك االهتمام بعد �أن �أثبت ر�أ�س املال الب�شري ب�أنه مفتاح التقدم االقت�صادي وتكوين‬ ‫ال�ثروة‪ ،‬وهو حمور التنمية الوطنية‪ ،‬وهو يتجاوز احل��دود‪ ،‬ليدخل "حلبة ال�صراع العاملي على‬ ‫املواهب" الأمر الذي دفع الدول �إىل بذل املزيد من �أجل تنمية املواهب الب�شرية وا�ستقطابها‬ ‫واملحافظة عليها‪ ،‬بعد �أن �أ�صبح امل��ورد الأ�سا�سي ملجتمع املعرفة قاب ًال لالنتقال‪� ،‬أما التحدي‬ ‫الرئي�سي الذي يواجه املجتمعات املعا�صرة فهو يف تفعيل الرثوة الب�شرية فيها‪ ،‬عرب ا�سرتاتيجيات‬ ‫م�ؤثرة يف تنمية هذه الرثوة‪ ،‬وزيادة قوتها وت�أثريها حملي ًا وقومي ًا وعاملي ًا‪.‬‬ ‫وميثل ال�شباب يف املجتمع‪� ،‬أي جمتمع م�ستقبله قيادة وبناء وتطور ًا‪ ،‬ويكون الطاقة الفاعلة‬ ‫واملحركة يف املجتمع التي ال تقبل ال�سكون �أو الثبات‪ ،‬وهو بذلك ي�شكل قوة �ضاغطة على املجتمع‬ ‫لكي يغري من منهجه يف التغيري ويف فحواه و�سرعة اجنازه‬ ‫يزداد هذا الأمر يف املجتمع العربي‪ ،‬الذي ي�شكل ال�شباب فيه �أكرث من ن�صف مواطنيه‪،‬و‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪13‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫ي�سعى �إىل االنخراط يف جمتمع املعرفة‪ ،‬تطبيقا وتطويرا و�إبداعا‪� ،‬سعيا �إىل جتاوز حالة التخلف‬ ‫والعجز والإح�ب��اط‪ ،‬التي تكالبت عليها و�أدت �إليها حتديات داخلية وخارجية‪،‬و�إثباتا للدور‬ ‫احل�ضاري للعرب‪ ،‬وان�سجاما مع املوقع اال�سرتاتيجي للوطن العربي‪ ،‬وطبيعة ارتباطاته مع خمتلف‬ ‫�أنحاء العامل و ح�ضاراته‪.‬‬ ‫وها هي "بوب القلم" املجلة ال�شابة الغراء التي تكون بني يديك مطلع كل �شهر منذ �ست‬ ‫�سنوات‪ ،‬بحلة ق�شيبة وتبويب �أنيق ومعلومة جديدة وابداع متعدد ينا�سب ال�شباب وينطق بروح‬ ‫الع�صر ويدرج يف حقول املعرفة‪ ،‬وهي تقدم املعلومات وتخدم الثقافة‪ ،‬ب�إ�صدار ميمون وخطوة‬ ‫مباركة من جمعية ثقافية تن�شط يف تعزيز الثقافة الإن�سانية‪ ،‬وحتت�سب عملها للوطن واملواطن‬ ‫واخلري والبناء‪،‬م�صداقا لقوله تعاىل عز وجل‪ :‬ﱫ ﮉﮊ ﮋ ﮌ ﮍ ﮎ ﮏ ﮐ ﮑ ﮒ ﮓ‬ ‫ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛ ﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﱪ القلم‪٥ - ١ :‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪14‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫بال نوافذ‬ ‫حممودعبدالرحمنالفريحات‬ ‫ال �أعرف مباذا �أفكر‪ ،‬وال مبا ت�ستهويه نف�سي للكتابة‪ ،‬ومع ذلك فم زلت �ألهث للتعبري عن مكنونات‬ ‫ذاتي التي �أ�صبحت غام�ضة تخفي يف �أعماقها �أ�سرار ًا كثرية‪� ....‬أريد �أن اخرتق حاجز التعمية و�صو ًال‬ ‫�إىل احلقيقة‪ ،‬لكني ال �ألبث �أن �أتردد و�أ�ضطرب و�أنطوي على نف�سي فاحلقيقة م ّرة بل وم�ؤذية‪.‬‬ ‫كنت �أجل�س قبالة النافذة يف �إح��دى حجرات منزيل وقد �أ�سدلت ب�ستارة اختلط علي لونها و�أنا‬ ‫بحر من الظالم الذي طاملا �أحببت التعمد به منت�شي ًا بوحدتي‪ ،‬ت�صرعني �أمواجه بني طياتها‬ ‫�أ�سبح يف ٍ‬ ‫غريق ًا‪� ...‬أكره ال�شم�س بنورها الذي يقتلني �إذا �سطع يف �أرجاء املكان‪ ،‬ويحدوين �شعور مفعم باخلوف‬ ‫لأ�سرع نحو النافذة م�سد ًال �ستارتها ب�إحكام‪.‬‬ ‫�أعرف �أن ما �أ�صفه هو �صورة من �صور املوت يف ظلمة القبور وهدوئها‪ ،‬لكنه مكان مقد�س ال يفرق بني‬ ‫الألوان والأن�ساب �أو الأغنياء والفقراء‪ ،‬وفيه يت�ساوى الأفذاذ والأوغاد �أنه البقعة الوحيدة التي تتحقق‬ ‫فيها العدالة املطلقة فال �أقد�س منها �إال ال�صعود �إىل ال�سماء يوم احل�ساب‪.‬‬ ‫مير الزمان ويتعاقب الليل والنهار‪ ،‬يبتلع كل منهما �أرواح ًا يف �شتى بقاع الأر�ض ‪ ...‬ثم حتوم �أرواحهم‬ ‫يف هذا الف�ضاء الرحب الوا�سع ما بني الظلمة والنور كما هي روحي حائرة الآن تقول‪ :‬ماذا �أريد من‬ ‫احلياة !؟ وا�ستذكر �أن النهاية تنتهي مبحطة املوت و�أنا م�ساف ٌر �إىل مكان بال نور ‪ ...‬بال ماء ‪ ...‬بال هواء‬ ‫‪ ...‬يلفني كفن بال جيوب متورمة لكنه كنز ي�سرت عورتي ثم تنهال كومة من الرتاب على كتلة هامدة‬ ‫قدح وحزن و�أمل و�آمال‪.‬‬ ‫تبخرت ذكرياتها من ٍ‬ ‫�س�ؤال يغزو الذاكرة مرار ًا ‪ ...‬ماذا �أريد من احلياة ؟! وكلما �أطرق �أبواب فكري �أهرب لأعي�ش يف ج ٍو‬ ‫من العزلة بعيد ًا عن كل املثريات فال يتعب ال�سجني يف مهجعة �شيء �أكرث من النظر �إىل نافذته و�شعاع‬ ‫من النور يتخللها‪ ،‬لذا قررت �أن �أقطن يف منزل بال نوافذ كي �أريح به نف�سي امل�ضطربة احلائرة ال�شق ّية‪.‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪15‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫ألنك تستحق التشجيع‬ ‫زينبعليالبحراين‪-‬ال�سعودية‬ ‫كلنا رائعون‪ ..‬كلنا– دون ا�ستثناء‪ -‬خملوقات مبهرة لأننا جميعا �صنيعة �أعظم اخلالقني‪ .‬تذكر‬ ‫ذلك با�ستمرار ودعك من تلك الظروف الأ�سرية واملادية واملجتمعية التي تقف عقبة يف طريق تقدمك‬ ‫وحتقيقك �أجمل �أحالمك بارتقاء �سلم طموحاتك لأنك �ست�صل �إليها – ب�إذن اهلل‪ -‬ذات يوم مادمت‬ ‫ال تبخل عليها بتطوير مهاراتك وبذل �أق�صى جهدك وطاقتك‪ .‬ال تنتظر الت�شجيع وال تت�سول الدعم‬ ‫املعنوي من �أي خملوق‪ ،‬بل �شجع نف�سك بنف�سك دائما لأنك ت�ستحق الدعم‪ ،‬والت�شجيع‪ ،‬والتدليل ولو كره‬ ‫ال�ساخرون‪.‬‬ ‫ال ت�سمح مل�شاعرك ال�سلبية بالهيمنة على حما�ستك الداخلية حني يهز�أ الك�ساىل واملتواكلني بحجم‬ ‫�أحالمك‪ ،‬بل حافظ على رباطة ج�أ�شك‪ ،‬وخبئ تلك امل�شاريع الرائعة يف �صندوق جمجمتك ال�صغرية لأن‬ ‫�أمثال �أولئك اخلاملني ال ي�ستحقون �سماعها‪ ،‬ثم ابحث لك عن جمموعة �أخرى من الأ�صدقاء الن�شطاء‬ ‫الطموحني الراغبني يف تطوير حياتهم ليمنحك ارتباطك بهم دافعا قويا ومزيدا من الثقة والأمل‪.‬‬ ‫ف�أكرث م�شاهري الناجحني – �إن مل يكونوا جميعا‪ -‬غ�سلوا حميطهم من الأ�صوات املحبطة لي�ستبدلوها‬ ‫ب�أ�صوات م�شجعة‪ ،‬ومنهم مقدمة الربامج ال�شهرية"�أوبرا وينفري"‪ ،‬وم�ؤلف كتب التنمية الب�شرية "جاك‬ ‫كانفيلد"‪ ،‬واملتحدث الأمريكي املفوه "جون الر�سون" الذي اعرتف بذلك قائال‪" :‬مل يكن �أ�صدقائي‬ ‫ي�ؤمنون �أين ميكن �أن �أ�صبح متحدثا ناجحا‪ ،‬لذا قمت بعمل �شيء جتاه ذلك‪ ،‬حيث وجدت لنف�سي‬ ‫�أ�صدقاء جددا بدال منهم"‪.‬‬ ‫لي�س معنى هذا �أن تتنكر لأهلك و�أ�صدقائك القدامى وتنعزل عنهم‪ ،‬لكنه يعني �أن تخفي ما بذهنك‬ ‫عن م�سمع"ل�صو�ص الأحالم" كي ال يك�سروها بكلمة م�ؤذية �أو نظرة �ساخرة حمبطة‪� ،‬إىل �أن ي�أتي اليوم‬ ‫الذي يبزغ فيه جناحك �صريحا ف�صيحا �أمام العامل ب�أ�سره‪ ،‬عندها �سيدعي �أولئك انف�سهم �أنهم �أول‬ ‫من اكت�شف متيزك!‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪16‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫قبص من علم االستاذ حسني عايش‬ ‫حممد الزوايدة‬ ‫جامعة اال�سراء‬

‫(ال ي�ؤلف باحث بحثه مبفرده و�إن �ألفه وحده) هذه املقولة �صرح بها اال�ستاذ املربي ح�سني عاي�ش‬ ‫يف كتابه املو�سوم ( تطري�س مئة قول وقول ) وال يخرج هذا البحث عن هذا القول �إنه ي�ضم جمل ًة من‬ ‫أقوال من ال�صحف والكتب وجتارب الآخرين جعلتها جما ًال للحوار نقد ًا او دعم ًا‬ ‫االقوال وردت يف ثنايا � ٍ‬ ‫لفت فيه النظر �أن (الفرد) يف تكوينه الفكري واالدبي لي�س‬ ‫او رف�ض ًا للقول او الفكرة وا�ستهالل الكتاب ٌ‬ ‫�إال تراكم جمموعة من جتارب �آخرين �سبقوه تر�سبت يف روعه واختزنها يف ذاكرته حتى جاءت منا�سبة‬ ‫ما ال�ستدعائها‬ ‫و�أبادر الت�سجيل بال�شكر لأ�ستاذي الدكتور حامد �صادق قنيبي فلقد جعل هذه الفكرة مدار ًا للتدريب‬ ‫وتفعيل الكثري من ( مقوالت) درا�ستنا يف اللغة والأدب يف كلية الآداب – ق�سم اللغة العربية حمور ًا‬ ‫للكثري من احلوار واملناق�شة وامل�شاركة على النحو الذي دعا �إليه اال�ستاذ املربي ح�سني عاي�ش ‪....‬‬ ‫وا�ضيف تو�ضيح ًا �أكرث ف�أقول ‪:‬‬ ‫( التطري�س ) وهو لفظ من مادة (طر�س) والطر�س بت�شديد الراء هي ال�صحيفة ‪،‬ويقال هي‬ ‫التي حميت ثم كتبت واجلمع �أطرا�س‪ ،‬والطر�س هو الكتاب املمحو الذي ي�ستطاع �أن تعاد الكتابة عليه‬ ‫وفعلك به التطري�س �إذن من هنا ن�ستنتج ون�ضع تعريفا ا�صطالحي ًا للتطري�س ‪ ،‬فنقول ‪� :‬إنه (الكتابة على‬ ‫املكتوب املمحي )‬ ‫ومن غري التطبيق ال ن�ستطيع �أن نفهم املعنى و�إليكم بع�ض من املقوالت ‪-:‬‬ ‫املقولة الأوىل‪ :‬من نرث اجلاحظ (ت ‪ 255‬هـ )‪،‬قال ‪:‬‬

‫(جنبك اهلل الشبهة وعصمك من الحيرة وجعل بينك وبين المعرفة نسبا وبينك وبين‬ ‫الصدق سببا وحبب إليك التثبت وزين في عينيك اإلنصاف وأذاقك حالوة التقوى )‪.‬‬

‫ننظر �إىل هذه العبارة التي حتمل يف ثناياها معان كثرية و�أقول بد�أ احلاحظ بالدعاء وقال جنبك اهلل‬ ‫ال�شبهة مبعنى �أبعد عنك ال�شبهة يقول �صلى اهلل عليه و�سلم ( اتقوا ال�شبهات ) ف�أنت تعلم وكلنا يعلم �أن‬ ‫ال�شخ�ص عندما يقع يف �شبهة يكون متحريا ف�أتبع هذه املقولة بع�صم من احلرية و�إذا ع�صمك بالت�أكيد‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪17‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫�سيكون بينك وبني املعرفة ن�سبا مبعنى ( �سببا �إىل العلم وطريقا و�شخ�صا ع�صمه اهلل وجنبه وجعله‬ ‫ي�سلك طريق العلم �أال يكون هذا الرجل �صادقا ف�صدق اهلل و�صدقه ‪ ،‬وبعد ال�صدق الثبات فتحظى بثبات‬ ‫وقوة من اهلل فاحلمل ثقيل يحتاج �إىل ثبات و�إذا ثبت ف�سوف ت�سلك طريقا �صحيحا والذي ي�سلك طريقا‬ ‫�صحيحا هو بالت�أكيد عادل وكل �شخ�ص جتمعت فيه هذه ال�صفات �سوف يذيقه اهلل حالوة االميان )‬ ‫فهذا هو ا�سلوب اجلاحظ ال�سهل املمتنع الذي ميتاز بقوة العبارة وجمال الرتكيب وعمق الثقافة ‪.‬‬ ‫املقولة الثانية ‪( :‬االنسان يحب طول العمر ويكره كبر السن)‬

‫لو نظرنا �إىل هذه العبارة من حيث ق�صرها جند �أنها حتوي الكثري من املعاين فالإن�سان الذي يحب‬ ‫طول العمر ‪ -:‬هو االن�سان احلري�ص على الدنيا املتم�سك بها فهو حري�ص على حتقيق رغباته ونزواته‬ ‫وا�شباع �شهواته وملذاته وبالت�أكيد �سيكره كرب ال�سن كما تقت�ضيه هذه املرحلة من املر�ض والعجز‬ ‫والقلق واخلوف وبالتايل فهي عائق يف حتقيق نزواته ورغباته وما يرنوا �إليه لذلك يكره كرب ال�سن ‪،‬‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل قد ح�سم هذه امل�س�ألة فقد قال وهو �أ�صدق القائلني ( كل نف�س ذائقة املوت ) �إذا‬ ‫فلنعدل هذه املقولة والت�صبح كل ان�سان يحب طول العمر ويكره كرب ال�سن والتف�سري لهذه املقولة عك�س‬ ‫التف�سري ال�سابق و�سوف �ألقيه عليكم �أثناء عر�ضي للبحث �إن �شاء اهلل‬ ‫املقولة الثالثة ‪( :‬ليس لبعض الناس لون أو طعم بل له رائحة فقط) ‪.‬‬ ‫واملق�صود بالرائحة هي ال�سمعة الطيبة التي تخلد وتبقى حتى بعد وفاة ال�شخ�ص ذاته وهذه ال�سمعة‬ ‫كما يت�ضح لنا ال حتتاج �إىل منظر ومظهر بل حتتاج �إىل عقل مدبر مفكرا يرفع له �ش�أنه ويعلي بذلك‬ ‫قدره رحم اهلل �أحمد �شوقي حني قال ‪-:‬‬ ‫�إن احليــــــاة دقائـــــــــق وثــــــــــــوان‬ ‫دقـــــات قلــــب الــمـــــــــرء قائلة له‬ ‫فالذكــــــر للإن�ســـــــان عمـــر ثــــان‬ ‫فاظفر لنف�سك بعد موتك ذكرها‬ ‫و�أود �أن �أ�شري �إىل نقطة �أ�سا�سية و�إن كنت قد خرجت عن املو�ضوع و�أقول مع ال�صحبة الطيبة حتى لو‬ ‫كنت غري طيب يكون لك رائحة طيبه وهذا دليل وا�ضح يقر�أه كل عاقل وعامل وم�صلي يوم اجلمعة لقول‬ ‫اهلل تعاىل ( �سيقولون ثالثة رابعهم كلبهم ويقولون خم�سة �ساد�سهم كلبهم رجما بالغيب ) مع �أن الكلب‬ ‫هو اجن�س املخلوقات فقد ارتقى وارتفع ذكره يف القر�آن الكرمي وذاك لرفقته مع ثلة من �شباب م�ؤمنني‬ ‫( لطيفة ) يقال �أجن�س ما يكون الكلب �إذا اغت�سل تعرفون ملاذا الن النجا�سة تكون مغلظة فاملاء‬ ‫عندما ي�سكب عليه ويغت�سل به الكلب ي�صبح جن�سا والكلب جن�س نف�سه فتتجمع جنا�ستان وي�صبح �أجن�س‬ ‫ما يكون ويقال هذا املثل لإن�سان منافق �إذا ارتدى رداء التقوى‬ ‫املقولة الرابعة‪:‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪18‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫يقول االمام ال�شافعي (من استغضب ولم يغضب فهو حمار )‬

‫ويف هذه املقولة يدعونا االم��ام �أحمد �إىل �أن نغ�ضب �إذا جتاوز �أحد اال�شخا�ص �أي كان هو خط‬ ‫الف�ضيلة اخلط الوهمي الذي يف�صل بني الرذيلة والف�ضيلة واجته نحو الرذيلة فعليك �أن تغ�ضب �أيها‬ ‫الرجل و�إال ف�أنت حمار وهو كناية عن البالدة ( مبلد ) وقد ي�س�أل �سائل �أمل يقل النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم لل�شخ�ص الذي جاءه يوما وقال للنبي �صلى اهلل عليه و�سلم او�صني يا ر�سول اهلل ‪ ،‬فقال له ‪ ( :‬ال‬ ‫تغ�ضب ثالث ) �أقول �إن الغ�ضب املق�صود يف قول ال�شافعي �أن ال يتحول �إىل عمل ظاهر وال ب�أ�س �إذا كان‬ ‫هذا االمر يخ�ص اهلل ور�سوله �أن تغ�ضب بل �أنا �أقول يف ذلك حث على الغ�ضب ف�إذا تفاقمت الرذيلة‬ ‫وو�صلت حدا غري م�سموح به فبا�شر بالغ�ضب وال ترتد ‪ .‬واهلل �أعلم‬ ‫تطري�سات �أخرى يف ظالل �إبداع من �سبقونا ونحن على الدرب �سائرون‬ ‫و�أرجو �أن نلتقي مع‬ ‫ٍ‬

‫الهيئة األردنية للثقافة اإلنسانية‬ ‫تهنئ‬

‫النائب السيد ميرزا قاسم بوالد‬ ‫بفوزه بالتزكية عن المقعد‬ ‫الشيشاني والشركسي في الزرقاء‬ ‫وتتمنى له التوفيق والسداد لخدمة األردن العزيز‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪19‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫ُ‬ ‫المزايدة‬ ‫وجع ال‬ ‫ٌ‬ ‫يقبل ُ‬

‫ال�شاعرة منى ح�سن حممد‬ ‫ال�سودان‬

‫كثريا ما كنت �أجتنب دخول "الفي�سبوك" �أي��ام انف�صال اجلنوب عن ال�شمال‪ ،‬ذلك �أن �أجوائه‬ ‫علي – ب�صفتي من‬ ‫كانت ملبدة بغيوم اللوم والت�سا�ؤالت التي ت�سارع لالنهما ِر مطر ًا كثيف ًا من الأ�سئلة َّ‬ ‫كل من يراين "�أونالين" ويكلمني من الإخو ِة العرب‪� ،‬أوغري‬ ‫ال�سودان‪ ،‬وبالتايل ف�أنا ممن فرطوا! – من ِ‬ ‫العرب يف "ال�شات"‪.‬‬ ‫ِ‬ ‫بداية كنت �أرد على من ي�س�ألني باخت�صار ولطف حماولة �شرح �سبب موافقتي – التي يلم�سونها على‬ ‫حد تعبريهم من كالمي ‪ -‬على هذا االنف�صال‪ ،‬لكن الكثري منهم ال يكتفي بهذا فيحت ُّد معي يف النقا�ش‬ ‫�سائل على ِحدة‪ ،‬وك�أنه‬ ‫علي �أن �أتكبد عناء ال�شرح لكل ٍ‬ ‫وك�أنني �أحد كبار ال�سيا�سيني يف الدولة‪� ،‬أو ك�أن َّ‬ ‫وحده من ي�س�ألني يوميا‪ ،‬ولي�س الع�شرات‪..‬‬ ‫ُي�سارع ال�سائل منهم التهامي ب�أنني را�ضية عن انف�صال اجلنوب‪� ،‬أو �أنني ال �أهتم لهذا االنف�صال‪،‬‬ ‫علي‬ ‫من باب ر�ؤيته �أن هذا حدث كبري‪ُ ،‬موجع‪ ،‬من املفرت�ض �أن �أ ُبدي ت�أملا وحت�سرا �أكرث جتاهه‪ ،‬وك�أن َّ‬ ‫�أن �أفر�ش �آالمي �سجاد ًة لكل العابرين‪ ،‬لتدو�سها �أقدام �شفقتهم!‬ ‫وك�أن خم�سني عاما من الدم ال تكفي ِّ‬ ‫لكف �سهامهم عني‪..‬‬ ‫وك�أن جمازر الدم التي �أثبتت ا�ستحالة التعاي�ش بعدما حدث عقب موت جون قرنق‪ ،‬وثورة اجلنوبيني‬ ‫باخلرطوم وذبحهم ملئات الأ�شخا�ص بال�سكاكني ظنا منهم �أن ال�شماليني هم من قتلوه‪.‬‬ ‫و�ضع‬ ‫لقد جنحت القوى �صاحبة امل�صلحة يف تربية حقد رهيب من اجلنوب جتاه ال�شمال‪� ،‬أ�سفر عن ٍ‬ ‫رهيب‪ ،‬عا�شه �شعب ال�سودان �شماال وجنوبا وذاقوا وباله‪.‬‬ ‫ال �شئ �أ�شد �سيمر على ال�سودانيني �أكرث من ف�صل ال�شمال عن اجلنوب‪� ،‬سوى ما ترتب عليه مما‬ ‫تعانيه البالد الآن من �أو�ضاع اقت�صادية منهارة‪ ،‬وغالء يت�سع مداه وال ي�ضيق كل يوم وكل �ساعة‪ ،‬فكم‬ ‫�صربوا على ال�شدائد وكم حملوا رايات " برنيدك يا وطن رغم ال�شدايد واملحن" ‪.‬‬ ‫وبال ُرغم معرفتي بحر�ص الكثري من الإخوة ال�سائلني على ال�سودان كبلد عربي ‪ ،‬م�سلم‪ ،‬وقلقهم‬ ‫جتاه ما يحدث‪ ،‬و ر�ؤيتهم – التي �أوافقهم فيها ‪� -‬أن هذا االنف�صال �ضيع �أر�ضا من �أرا�ضي الفتوحات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وتقديري لكل هذا وو�ضعه يف اعتبار �أجوبتي حني ي�س�ألني �أحدهم عن االنف�صال‪� ،‬إال �أن ما‬ ‫بعد �أن َ‬ ‫�شطرنا لن�صفني‪ ،‬و�أمله ال يقبل املوا�ساة‬ ‫جرح مل يرب�أ َ‬ ‫ال ي�ستوعبه �صربي هو الإ�صرار على نك ِء ٍ‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪20‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫�أو املزايدة‪ ،‬ولأنه لن يفهم مداخالت‪ ،‬و�أحداث‪ ،‬ودواعي االنف�صال الذي �آملنا �شعبا‪ ،‬ونيال‪ ،‬وتاريخا‪،‬‬ ‫�سوى من عا�ش تفا�صيله‪ ،‬لذا كنت دوما �أجتنب الدخول يف احلديث ال�سيا�سي واخلو�ض يف �أ�سباب و�آثار‬ ‫االنف�صال لكل من ي�س�ألني يف "ال�شات"‪ ،‬و�أتعلل ب�أنني ال �أحب احلديث يف ال�سيا�سة ‪ ،‬و�أ�سارع لأنهي‬ ‫احلديث حول الأمر‪.‬‬ ‫علي الأخ ال�شاعر املوريتاين حممد فا�ضل‪ ،‬والذي كان من املفجوعني – بطبيعة‬ ‫و�صدف �أيامها �أنْ �س َّلم َّ‬ ‫احلال – �أي�ضا مما جرى لل�سودان من برت وتق�سيم‪ ،‬وكان متلهفا �أي�ضا لل�س�ؤال‪ ،‬ولكنه كان يخ�صف على‬ ‫ت�سا�ؤالته ورقا من �شعر‪ ،‬ذلك �أنه بادر بدعوتي للم�ساجلة ال�شعرية طالبا �أن يقرتح مو�ضوعا‪ ،‬وبالطبع‬ ‫اقرتح االنف�صال كخيار �أول للم�ساجلة !‬ ‫الحظ �أخ��ي ال�شاعر حممد فا�ضل عدم رغبتي يف قول ال�شعر بعد اقرتاحه لعدة موا�ضيع كان‬ ‫االنف�صال �أولها ‪ ،‬فبادر قائال‪:‬‬ ‫ذهب ِ�إلي ِه‪َ ،‬ف ِحينِ َ َي ْع ُمقُ‬ ‫َج َّفت الغدرانُ يف � ِ‬ ‫ال�ص ْمتُ َع َلى �أَلحْ َ ا ِن َنا َو َق ْد �أَ َ�ص َ‬ ‫اب فيما َ‬ ‫أحالمنا ‪َ ،‬و َج َثا َّ‬ ‫عب البكاء‪ ،‬لأنه حني يكون الأمل �أكرب من ال�صراخ‪ ،‬يغرق اجل�سد يف غيبوبة �صامتة �أكرث‬ ‫اجلرح ‪َ ،‬ي ْ�ص ُ‬ ‫ُ‬ ‫رحمة‪ ،‬هكذا كان حال ال�شعر حيال ما يك ُرب من �آالمنا‪ ،‬كان ي�صمت‪� ،‬إىل �أن ن�ستوعب الأمل‪ ،‬ون�ستطيع‬ ‫الإح�سا�س به‪ ،‬بعد �أن يتدخل الطبيب امل�شهور بنجاحه يف مهامه دائما‪ ،‬ذلك املدعو ‪ :‬الزمن!‬ ‫�صمت �أخي حممد فا�ضل برهة ثم ملَّا مل ي�ستطع مقاومة ف�ضوله املعريف النابع من �أمل حقيقي‪،‬‬ ‫املتلهف على معرفة ما جرى لل�سودان‪� ،‬س�ألني قائال‪:‬‬ ‫النيل ‪ :‬هل مازال حقا ممكنا؟!‬ ‫حدثيني يا منى عن في�ضان ِ‬ ‫ُ‬ ‫عبثَ‬ ‫رب الونى‪..‬‬ ‫ال�صيف بحلقى مل �أزل �صادي الأجناب ُمغ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫القاتل ن ّقا محُ زنا‬ ‫العط�ش‬ ‫ِ�ضفد ُع احل�سر ِة يف حلقي ين ُّق‬ ‫الربق و�ساق املُزنا‬ ‫كل ما ا�ست�سقيت مزنا غالني خ َّل ُب ِ‬ ‫ُرق �إذا ما �أمكنا‬ ‫اجلنوب‬ ‫خربيني عن ينابيع‬ ‫اخل�ضر والز ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫والتقاء النيل م�شتاقا �إىل نيله الآخر ‪� ،‬ص ّبـًا ُموهنا‬ ‫ُ‬ ‫� ُ‬ ‫مو�صول ال ُغنا‬ ‫أبي�ض النيل �إىل �أزرقه دائم ال�صبوة‬ ‫و�ضع ال�سا�سة �سدً ا هائال غري �أن العا�شقني افتتنا‬ ‫مل يزد يف الأمر �إال �أنه ماج يف النيلني ماء �أ�سخنا!‬ ‫درجت َ‬ ‫مهبط الوادي و�أعلت يف ال ُبنا‬ ‫خربيني عن ملوك‬ ‫ْ‬ ‫عظام لمَ ْ ْ‬ ‫تق�ضم التاريخَ ق�ض ًما لينا‬ ‫تزل‬ ‫عن‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫متا�سيح ٍ‬ ‫ريب �أذنا !‬ ‫مل �أزل �أُ ْ�ص ِغي فهال ُتخربي �سوف �أغدو عن َق ٍ‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪21‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫أذن عظي ٌم ‪ُ ،‬‬ ‫فاهطلي َ‬ ‫�شعر يا ُمنى‬ ‫َع َط ُ�ش ال ِ‬ ‫فوق َ�س ْم ِعي ما َء ٍ‬ ‫هزين جدا هذا الت�سا�ؤل من �شاعر � ٍآت على �صهوة القوايف ال�شاردات‪ ،‬حامال �إرث بلد يتباهى‬ ‫بر�صيده املليوين من ال�شعراء‪ ،‬و�إرثه الثقايف والإ�سالمي املهيب‪ ،‬بطريقة خمتلفة عن تلك التي ترمي‬ ‫علي قذائف االتهامات اليومية امل�شككة بوطنيتي‪ ،‬املنادية بعن�صريتي‪ ،‬واملنادية بوحدة بلد املليون ميل‬ ‫مربع (�سابقا)‪ ،‬جاءت على �شكل طلب م�ساجلة �شعرية �أو�صل بها هذا ال�شاعر الآالم التي انتابت حروفه‬ ‫ت�أثرا بهذا االنف�صال املوجع‪ ..‬بكى احل�ضارة والتاريخ والذكريات ما بني �شمال القلب وجنوبه‪ ..‬جاءت‬ ‫ا�ستف�ساراته م�ؤكد ًة على دوام �صل ٍة لن تنقطع بني من يجري يف دمائهم ما ٌء واحد حتى ولو جارت‬ ‫الظروف وغيرَّ الطامعونَ الأخ على �أخيه‪..‬‬ ‫وكما �أ�سلفت‪ ،‬ال يخفى على �أي عربي �أو م�سلم مدى �أمل ف�صل اجلنوب عن ال�شمال‪ ،‬وال الآثار املرتتبة‬ ‫عليه التي يدفع �ضريبتها �شعبا البلدين وينزفانها �أغنيات يرددها النيل كل �صباح‪ ..‬لكن وحدهم �أهل‬ ‫ال�سودان من عاي�شوا هذا الأمل‪ ،‬وتلك املعاناة‪ ،‬التي ال تقبل املزايدة على م�صداقيتها �أيا كان موقفها ‪..‬‬ ‫َو َط ِني َما َكانَ َي ْو ًما َخ ْر َط ًة‪� ،‬أَ ْو ُحدُودًا تحَ ْ َت ِفي ِبالأَ ْم ِك َن ْة‬ ‫َو َط ِني لحَ ْ نٌ َب ِد ِي ٌع َخال ٌد ‪� ،‬أَ ْ�ش َب َع التَّارِيخ ِطي ًبا و�س َنا‬ ‫النيل الذي‪�َ ،‬ص َاغ ُه َعز ًفا َ�ش ِج ًّيا ُم ْت َق َنا‬ ‫�أ ْب َد َع ْت ُه �شف ُة ِ‬ ‫رواح ُركن ًا � ِآم َنا‬ ‫َح َم َل َ‬ ‫الوحد َة ِع ْ�ش ًقا َ�صا ِد َق ًا ‪ ،‬ت َِخ َذ الأَ َ‬ ‫ال�س ُو ُ�س َك َما َن ًا َد ْو َز َن ْه‬ ‫َو َط ِني لحَ ْ نٌ َب ِد ِي ُع �إِنمَّ َ ا َن َخ َر ُّ‬ ‫َور َِث الآه َة ُم ْذ َم َّر ْت ِب ِه َغ ْي َم ُة الأَ ْحزَ ِان َوا ْن َه َال ال َع َنا‬ ‫َع َبثَ الأَ ْو َغا ُد فيِ �أَ ْحلاَ م ِه‪َ ،‬و�أَ َحا ُلو ُه ا ْن ِق َ�س َام ًا محُ ْ ِز َنا‬ ‫غاظهم �أن حتتويه وحد ٌة= ه ْت ُفها "ال عا�ش من يف�صلنا"‬ ‫التحية لأخي العزيز ال�شاعر حممد فا�ضل‪ ،‬ولكل م�سلم‪ ،‬وكل عربي حر �آمله ما �آملنا‪ ،‬ونزف مداده‬ ‫حني فا�ضت دموع النيل‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪22‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫العصبية لدى األبناء‬ ‫د‪ .‬ا�سراء ابو رمان‬

‫كيف أساعد إبني للتخلص من عصبيته الزائده ؟‬

‫ب�إمكاننا �أو ًال �إ�ست�شفاف كيفية معاملة �أبنائنا من خالل قول الأحنف بن قي�س لأمري امل�ؤمنني �آنذاك معاوية‬ ‫بن �أبي �سفيان ‪,‬حيث �س�أل معاوية بن �أبي �سفيان الأحنف بن قي�س عن الولد « الإبن « ‪ ,‬ف�أجاب ‪ « :‬يا �أمري‬ ‫امل�ؤمنني �أوالدنا ثمار قلوبنا ‪ ،‬وعماد ظهورنا ‪ ،‬ونحن لهم �أر�ض ذليلة ‪ ،‬و�سماء ظليلة ‪ ،‬وبهم ن�صول عند كل‬ ‫جليلة ‪ ،‬ف�إن طلبوا ف�أعطهم ‪ ،‬و�إن غ�ضبوا ف�أر�ضهم ‪ ،‬مينحوك ودهم ‪ ،‬ويح ّبوك جهدهم ‪ ،‬وال تكن عليهم قفال‬ ‫ً فيتم ّنوا موتك ‪ ,‬ويكرهوا قربك ‪ ,‬وميلوا حياتك « ‪ ,‬فقال له معاوية ‪ « :‬هلل �أنت ! لقد دخلت علي و�إين ململوء‬ ‫غيظ ًا على يزيد ‪ ,‬ولقد �أ�صلحت من قلبي له ما كان « ‪.‬‬ ‫نعم �أعزائي املربني الأفا�ضل والأهايل الكرام بهذه العقلية والتفكري الإيجابي يجب �أن نكون يف تعاملنا‬ ‫مع �أبنائنا فالنظرة الإيجابية لهم �ست�ساعدنا يف �إيقاف الثورة عليهم لأعظم و�أتفه الأ�سباب نريد منا جميع ًا‬ ‫التفكري املنطقي واملعاملة اللينة و وك�سبهم لطرفنا من خالل عطفنا وحبنا لهم فال�سلوكيات ال�سلبية بالت�أكيد‬ ‫�ستجرفهم لل�سلبية واالنطواء واخلوف الزائد وعدم املقدرة على حل امل�شكالت ال �سيما ما قد مير بهم يف‬ ‫يومهم وجنب ًا جلنب مع �أقرانهم وجمتمعهم اخلارجي مما قد ي�ستدعي الوقوع مب�شكالت مر�ضية نف�سية ‪,‬‬ ‫و�سلوكيات غري مرغوب فيها ‪ ,‬وا�ضطرابات يف ال�شخ�صية لديهم نحن بالت�أكيد يف غنى عنها ونكون نحن‬ ‫امل�س�ؤولني عنها‪.‬‬ ‫نرى الكثري من الأمهات ي�شكون عدم املقدرة على التعامل مع ع�صبية �أبنائهن ‪ ,‬ويدعني �أن �أطفالهن يبكون‬ ‫فرتات طويلة وقد يك�سرون ويخربون وي�شتمون ‪ ,‬وبالطبع بع�ض الأمهات يطلقن كلمات « عنيد ‪ ,‬ال ي�سمع الكالم‬ ‫‪ ,‬ال ميتثل للأوامر ‪� ,‬سلبي جد ًا ‪ ,‬يرف�ض الأعمال ال�سهلة وال�صعبة ‪ ,‬علينا جميع ًا معرفة الدوافع واملربرات‬ ‫للطفل �أو الأبن للت�صرف بذاك املنحى ‪ ,‬فالوقوف على �أ�سباب امل�شكلة وتداعياتها هو ن�صف احلل‪.‬‬ ‫�أعرا�ض الع�صبية عند الأبناء ‪:‬‬ ‫انعدام اال�ستقرار‪� ,‬أح�لام اليقظه‪� ,‬سهولة اال�ستثارة‪ ,‬البكاء الكثري‪ ,‬الثورة والغ�ضب لأقل الأ�سباب ‪,‬‬ ‫الت�شنجات الع�صبيه واله�سترييه (غري ال�صرعيه)‪ ,‬ع�ض �إخوته‪� ,‬أو من يت�شاجر معهم �أو �ضربهم‪ ,‬ق�ضم‬ ‫الأظافر‪ ,‬ع�ض الأقالم‪ ,‬م�ص الأ�صبع‪ ,‬رم�ش العني غري امل�ألوف �أو الزائد ‪,‬هز الكتف من وقت لآخر‪ ,‬حتريك‬ ‫الر�أ�س جانب ًا والإمياء بالرف�ض ‪ ,‬حك فروة الر�أ�س لدرجة �إحداث جروح بها‪ ,‬مداومة اللعب يف ال�شعر ‪� ,‬شرود‬ ‫الذهن وعدم االنتباه‪ ,‬هز الرجل كثري ًا ‪ ,‬حتريك الأنف ميين ًا وي�سار ًا ‪ ,‬حتريك جوانب الفم ‪.‬‬ ‫�أ�سباب الع�صبية عند الأبناء ‪:‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪23‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫يجب علينا �إدراك �أن معظم �أ�سباب الع�صبية تعود ل�سبب ما يف البيت �أو يف املدر�سة �أو حتى يف املجتمع من‬ ‫حولنا ‪ ,‬و قد يكون خا�صية يف ج�سم الأبن �أو الأبن الع�صبي ‪ ,‬ولكننا يف البداية �سوف ن�صنف تلك الأ�سباب‬ ‫كالتايل ‪:‬‬ ‫�أ) �أ�سباب ج�سمية ع�ضوية ‪:‬‬ ‫‪ .1‬ا�ضطرابات الغدد خا�صة الدرقيه وازدياد �إفرازها عن احلد الطبيعى‪.‬‬ ‫‪� .2‬سوء اله�ضم ‪.‬‬ ‫‪ .3‬الزوائد الأنفية �أو ما ي�سمى ب (اللحميه) ‪.‬‬ ‫‪ .4‬ت�ضخم اللوزتني ‪.‬‬ ‫‪ .5‬اال�صابة بالديدان ‪.‬‬ ‫‪ .6‬مر�ض ال�صرع ‪.‬‬ ‫ب) �أ�سباب نف�سية ‪:‬‬ ‫‪.1‬تقليد الأب �أو الأم �أو الأخوة �أو الأ�صدقاء �أواملعلمني ‪ ,‬فى ع�صبيتهم ب�صورة تلقائية ال �إرادي‪ .,‬فقد‬ ‫يكت�سب الأبناء عادات غري حمببة من �أولئك عن ق�صد �أو غري ق�صد نتيجة للتعامل معهم بانفعال وتوتر‪ ،‬مما‬ ‫ي�ؤدي اىل تقليد الأبناء هذه الع�صبية ب�شكل ال �إرادي ‪.‬‬ ‫‪ .2‬احلرمان من الدفء العاطفي فى الأ�سرة �أو املدر�سة فين�ش�أ عنه ال�شعور بالعداوة والعزلة وال�شعور‬ ‫بالعجز وعدم �إ�شباع احلاجة اىل احلب والقبول ‪ ,‬ويف املقابل قد تكون الع�صبية ب�سبب جذب االنتباه‪:‬‬ ‫وبالتايل تظهر ع�صبية الأبناء كو�سيلة جلذب االنتباه للكبار‪ ،‬ف�شعور الأبن بعدم الأهتمام ‪ ،‬او والدة طفل‬ ‫جديد يثري لديه العديد من امل�شاعر ال�سلبية ‪ ،‬وي�ؤدي اىل ع�صبيته‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت�سلط الآباء و�سيطرتهم وعدم �إ�شعار الأبن بالتقدير واحلرية فيغ�ضب ويتمرد ‪.‬‬ ‫‪ .4‬الق�سوة الزائدة �أو الدالل الزائد ‪ ,‬فتوبيخ الأبناء خا�صة �أمام الآخرين من الأمور املزعجة لكل الأبناء؛‬ ‫لأنها ت�ؤدي اىل �شعور الأبن بالنق�ص‪ ،‬وبالتايل يكت�سب �صورة �سلبية عن الذات‬ ‫‪ .5‬ال�ضعف العقلى ‪ ,‬عدم الإدراك الواعي �أو الوعي امل�شو�ش ‪ ,‬في�ؤدي �إح�سا�سه بعدم قدرته على م�سايرة من‬ ‫هم فى �سنه �سواء فى التح�صيل الدرا�سي �أو اللعب مما يجعله فى �ضيق �شديد يظهر لنا فى �أعرا�ض الع�صبيه‪.‬‬ ‫‪ .6‬العبقرية‪ :‬فالأبن الذكي جد ًا ي�شعر دائم ًا ب�أن م�ستواه فى التفكري يختلف عن �أقرانه وي�شعر بامللل �إذا‬ ‫ا�سرت�سل الوالدين يف �إلقاء الأوامر �أو املدر�س فى ال�شرح ‪ ,‬وقد ينتابه بع�ض الغرور والثقة الزائدة كما �أن‬ ‫ا�سئلته والتى تكون كثرية يتململ منها بع�ض املدر�سني والآباء وال ي�شبعون حب اال�ستطالع لديه‪ ,‬وقد ي�سخرون‬ ‫منه ‪,‬وي�صفونه ب�أنه فيل�سوف وف�ضويل وهذا كله ي�ؤدي لع�صبيته‪.‬‬ ‫‪.7‬عدم قدرة الأبناء على التعبري‪:‬‬ ‫قد يقوم الأبن بعادات �أو �أفعال ع�صبية لعدم مقدرته على التعبري مبا ي�شعر به من توتر �أو �ضيق �أو خماوف‬ ‫من موقف معني‪� ،‬أو التعبري عن حاجته الهتمام وحنان الآخرين‪� ،‬أو طلب امل�ساعدة كما ذكرنا �سابق ًا ‪ ،‬فهذه‬ ‫الأفعال واحلركات الع�صبية جتعل الأبن يتغلب على الإح�سا�س الذي ينتابه يف هذه اللحظة‪ ,‬ويف املقابل �أي�ض ًا‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪24‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫�شعور الأبناء بالتفرقة ت�ؤدي بهم �إىل الع�صبية فمن املعروف �أن الأبن عندما ي�شعر ب�أن هناك تفرقة من قبل‬ ‫الوالدين بينه وبني �أخوته ي�صاب بنوبة غ�ضب‪ ،‬قد تتمثل يف العنف والتمرد والعدوان اجتاه �إخوته‪ ،‬ويف بع�ض‬ ‫الأحيان اجتاه ا�صدقائه يف املدر�سة‪.‬‬ ‫عالج الع�صبية عند الأبناء ‪:‬‬ ‫من املفرو�ض بداية التعرف على ال�سبب الأ�سا�سي لهذه احلركات الع�صبية ‪ ،‬فقد يكون �سبب ع�ضوي يجب‬ ‫اللجوء للطبيب ملعاجلته‪ ،‬و�إذا كان �سبب نف�سي فالبد من ‪:‬‬ ‫‪� .1‬أو ًال علينا �إطالع الأبن على احلقوق والواجبات املرتتبة عليه يف البيت وخارجه حتى ال يقوم بت�صرف‬ ‫مل ينهى عنه �سابق ًا ومل يتم رف�ض وتربير الرف�ض لذلك ال�سلوك �سابق ًا من ثم علينا �إ�شباع حاجات الأبناء‬ ‫وتقديرهم‪ ،‬وعدم نبذهم‪ ،‬وجتنب الق�سوة الزائدة والدالل الزائد‪.‬‬ ‫‪ .2‬البد من �إعطاء الأبناء م�ساحة من احلرية والتعبري عن �أنف�سهم‪ ،‬بال حتجيم للحرية‪ ،‬واالهتمام بهم‬ ‫و�إحاطتهم بالرعاية واحلنان‪ ،‬وتخ�صي�ص وقت للحوار واملناق�شة معهم لتفريغ طاقاتهم ‪ .‬وترك م�ساحة لهم‬ ‫باالختالط ب�أقرانهم من نف�س العمر‪ ،‬حتى ننمي لديهم املهارات االجتماعية ‪ ،‬وحب الآخرين والتعاون معهم ‪،‬‬ ‫والتعبري عن �أنف�سهم بحرية يف �أعمال جماعية لتنمية روح اجلماعة ‪ ،‬وعلينا ال�سماح لهم بالذهاب �إىل رحالت‬ ‫جماعية مع �أ�صدقائهم ؛ ليتعلموا حتمل امل�سئولية ويت�صرفون بتلقائية ‪.‬‬ ‫‪ .3‬يجب �أن ال نكون ع�صبيني ومتوترين �أمام �أبنائنا ‪ ،‬حتى ال يقلد الأبناء تلك االنفعاالت ب�شكل تلقائي ‪.‬‬ ‫‪ .4‬علينا ترك العنان لديهم يف التعبري عن م�شاعر احلب واالهتمام‪ ،‬مما يعزز ال�شعور بالدفء واحلنان‬ ‫لديهم ‪ ،‬كما ي�ساعدهم على معرفة الأ�سلوب ال�صحيح للتعبري عن احلب اجتاه الآخرين واجتاهنا ‪.‬‬ ‫‪ .5‬علينا عند توجيه نقد ل�سلوك الأبن �إي�صال التف�سري لديه بنبذ �سلوكه ‪ ،‬ولي�س نبذه ذاته‪ ،‬مع مراعاة‬ ‫ا�ستخدام �ألفاظ غري م�ؤذية ل�شعور الأبن ‪.‬‬ ‫‪ .6‬علينا التحلي بال�صرب والتفاهم والتعامل مع الأبناء بهدوء‪ ،‬وتقدمي امل�ساندة العاطفية لهم حتى‬ ‫يتجاوزوا هذه الع�صبية‪.‬‬ ‫‪ .7‬علينا �أي�ض ًا ا�ستخدام �أ�سلوب التجاهل �أثناء انفعال الأبناء ال�شديد‪ ،‬والذهاب ملكان ال ميكنه �أن يالحقك‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫‪ .8‬من املهم واملتعارف عليه �أن �إظهار الإعجاب نحو �سلوك الأبن احل�سن يقلل من ع�صبيته ‪ ،‬وا�ستخدام‬ ‫�أ�سلوب املكاف�أة والتعزيز لل�سلوك الإيجابي لديه يزيد من ثقته بنف�سه ‪.‬‬ ‫‪ .9‬وعلينا بالإ�ضافة لذلك عدم تنفيذ الأم��ر الذي تع�صب من �أجله هذا الإب��ن الع�صبي ‪ ،‬ومن املهم‬ ‫اال�شرتاط عليه الهدوء لتنفيذه ؛ ليعلم الأبن �أن الع�صبية ال ت�أتي بنتائج مثمرة �أبد ًا ‪.‬‬ ‫‪� .10‬أخري ًا علينا عدم ا�ستثارة الأبن و لومه على انفعاالته الع�صبية التي قام بها بل الت�أكيد له على �أنه‬ ‫قادر على التخل�ص منها نهائي ًا حتى يت�سنى له الو�صول ملا هو مرغوب لديه وال ينايف قوانني العائلة ال�صغرية‬ ‫التي عرفها منذ البداية وتف�سرت له بكل و�ضوح ‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪25‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫شعـــــر‬

‫حممد عمر عبد القادر‬ ‫ال�سودان‬

‫حلم تربَّ َ‬ ‫ع خاطري‬ ‫ٌ‬ ‫طقطقت ُ‬ ‫بي�ض اجليا ِد حوافر ًا‪..‬‬ ‫� ْإذ‬ ‫ْ‬ ‫جنبي طقْ‬ ‫والوجد يف َ‬ ‫علي ال�شع ُر ه َّيا‪..‬‬ ‫نادى َّ‬ ‫فانكف�أتُ على ال َو َر ْق‬ ‫احلرف‪..‬‬ ‫هم�س‬ ‫ِ‬ ‫و�سمعتُ َ‬ ‫الذات يدعوين لأمدرمانَ ‪..‬‬ ‫مل َء ِ‬ ‫املفي�ض‪ ،‬ومنتدى ال�شعراءِ‪..‬‬ ‫والنيل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫يا ذاك الوحي ُد الآنَ ُع ْد‪..‬‬ ‫لل�سعد با�سمِ َك‪..‬‬ ‫فالبد ُر �أفر َد باح ًة ِ‬ ‫اله�شاب‪..‬‬ ‫عرو�س رمالنا َح ُب َل‬ ‫ُ‬ ‫يف ِ‬ ‫َ‬ ‫وتغ�سل احلزنَ الذي‪..‬‬ ‫لكي تعو َد‬ ‫اجلوانح وات�سقْ‬ ‫ملأ‬ ‫َ‬ ‫التزاحم يف دمي‪..‬‬ ‫ثا َر‬ ‫ُ‬ ‫بالوعد جا َء من الف�ؤا ِد ال�صوتُ ‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫أف�صح قائ ًال‪:‬‬ ‫� َ‬ ‫يا جنمنا الو�ضا َء ُع ْد‪..‬‬ ‫فالوع ُد بالأ�شعار َ‬ ‫منك لقد ْ‬ ‫�صدق‬ ‫فعرفتُ �صوتَ حبيبتي‪..‬‬ ‫ودخلتُ بني �صدى النداءِ‪..‬‬ ‫وجلتُ َ‬ ‫رو�ض ق�صائدي‪..‬‬ ‫وبكيتُ مل َء دواخلي لودا ِدها‪..‬‬ ‫حتى ت�س َّر َب ع�شقها بني امل�سام‪..‬‬ ‫ن�ضح ْ‬ ‫العرق‬ ‫و�ضا َع ِم�سك ًا عندما َ‬

‫ووعدتكم بق�صائدي‪..‬‬ ‫حاولتُ �أن �آتي �إليكم ع َربها‪..‬‬ ‫لكنْ زماين ْمل يطاوعني‪..،‬‬ ‫وفقري قد وثقْ‬ ‫فاق هنا على‪..‬‬ ‫ك ُّل ال ِّر ِ‬ ‫زين جيا ِدهم‪..‬‬ ‫ِ‬ ‫�صهوات ِ‬ ‫فرط الهوى‪..‬‬ ‫والقلب من ِ‬ ‫ُ‬ ‫يف ح ِّر �أنفا�سي خفقْ‬ ‫بد�أ ال�صهي ُل‪..‬‬ ‫َ‬ ‫وقيل يف �صمت ال ُّدجى‪:‬‬ ‫قوم ذاك ُ‬ ‫الربق‪..‬‬ ‫يا ُ‬ ‫يلوح لبدئنا‪..‬‬ ‫يف وطني ُ‬ ‫قوم هيا ن�ستبقْ‬ ‫يا ُ‬ ‫يا �أيها الأحباب‪..‬‬ ‫�شتائي‪..‬‬ ‫ليل‬ ‫يف ٍ‬ ‫ٍّ‬ ‫ُ‬ ‫اخليول حمن ًة‪..‬‬ ‫ت�صاهلت‬ ‫ِ‬ ‫والأفقُ مئذن ٌة ِّ‬ ‫النيل‪..‬‬ ‫ب�شط ِ‬ ‫ه َّل هاللها‪..‬‬ ‫فعرفتُ �أن َ‬ ‫الربق ثاني ًة ر�شقْ‬ ‫درب العائدين ِل ِّ‬ ‫عزهم‪..‬‬ ‫ف�أبانَ َ‬ ‫والدم ُع من مهجي حت َّدر وا�ستبقْ‬ ‫َ‬ ‫واحل ُّر � َ‬ ‫مرجل الأ�شواق‪..‬‬ ‫أ�شعل‬ ‫يف جويف‪ ،‬ويا خويف نطق‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪26‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫الثروات الطبيعية في االردن‬ ‫واقع وطموح‬ ‫د‪ .‬م‪ .‬خالد الطراونه‪-‬ق�سم هند�سة التعدين‬ ‫واملعادن‪-‬جامعة احل�سني بن طالل‬

‫تربز �أهمية الرثوات املعدنية يف االردن وحتديدا يف امل�شهد االقت�صادي الوطني كخيار ا�سرتاتيجي هام‬ ‫يجب ان توليه احلكومات االردنية جل اهتمامها ملا له من اهمية يف رفد خزينة الدولة بالعمالت ال�صعبة‪.‬‬ ‫وملا كان اال�ستثمار يف ال�صناعات التعدينية يف العقدين املا�ضيني و ب�شقيها �أال�ستخراجي والتحويلي كان من‬ ‫مهام الدولة فلقد �شابه الكثري من الت�شوه وكان يغلب عليه الطابع التقليدي ومل يوىل االهتمام الكايف حيث كان‬ ‫الرتكيز يف جممله على ال�صناعات اال�ستخراجية ومل ن�صل اىل هذه اللحظة اىل تطوير �صناعات حتويلية من‬ ‫خمتلف امل�صادر املعدنية‪.‬‬ ‫انه من االهمية مبكان �أن جند م�ساهمة قطاع ال�صناعات التعدينية ب�شقيها اال�ستخراجي والتحويلي يف‬ ‫الناجت املحلي االجمايل يف ال�سنوات اخلم�س االخرية تراوح بني ‪ 10‬اىل ‪ % 17‬ومع اهمية هذه الن�سب اال انه‬ ‫ال بد من تعظيم فوائد وعائدات الرثوات املعدنية التي تتواجد بكميات ونوعيات قابلة للتعدين مما �سينعك�س‬ ‫ايجابا على االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫ويف هذه العجالة ال بد ان ن�شري اىل ان الأر�ض الأردنية تزخر بالعديد من اخلامات املعدنية بع�ضها ما هو‬ ‫م�ستغل منذ مئات ال�سنني وبع�ضها منذ ع�شرات ال�سنني واخرى مل ي�ستغل اىل هذه اللحظة وذلك لعدة ا�سباب‬ ‫منها ما هو مرتبط بتمويل م�شاريع التحري والتنقيب والتعدين ومنها ما له عالقة بالقوانني واالنظمة ومنها ما‬ ‫له عالقة بالت�شريعات البيئية ووجود بع�ض اخلامات الفلزية مثل النحا�س واملنغنيز �ضمن املحميات الطبيعية‬ ‫و التي حتول دون ا�ستثمارها ومنها اي�ضا �ضعف اقبال القطاع اخلا�ص على اال�ستثمار يف امل�شاريع التعدينية‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫ومن اهم ال�صخور واملعادن ال�صناعية التي يتم ا�ستخدامها ومنذ فرتة طويلة خامات الفو�سفات واحلجر‬ ‫اجلريي والرخام بانواعه واجلب�س والطف الربكاين والزيواليت والكاولني والبازلت يف (ال�صوف ال�صخري)‬ ‫والرمل الزجاجي وامالح البحر امليت بانواعها املختلفة‪.‬‬ ‫وعلى اهمية هذه املعادن ودورها يف االقت�صاد الوطني �إال �إنني �أود الرتكيز على تلك ال�صخور واملعادن‬ ‫ال�صناعية التي مل ت�ستغل بعد او هي االن يف حمط اهتمام ال�شركات الأجنبية واملحلية ومن اهم هذه اخلامات‬ ‫ال�صخر الزيتي الذي كرث احلديث عنه يف االونة االخرية على الرغم انه كان من �ضمن اهتمام �سلطة امل�صادر‬ ‫الطبيعية منذ مدة طويلة ومع ذلك بدا الرتكيز عليه من خالل اال�ستثمار لهذه النوع من ال�صخور لإنتاج‬ ‫الطاقة من اكرث من جهة حملية ودولية وما زالت الدرا�سات التنقيبية والتعدينية ودرا�سات اجلدوى من قبل‬ ‫ال�شركات املتخ�ص�صة والتي ح�صلت على حق التعدين يف العديد من املواقع يف انتظار البدء يف انتاج النفط‬ ‫من ال�صخر الزيتي‪.‬يف ال�سنتني القادمتني ح�سب ما �صرحت به بع�ض هذه ال�شركات‪.‬‬ ‫يعترب ال�صخر الزيتي طوق النجاة لالقت�صاد االردين مبا �سيوفر اال�ستثمار فيه م�صادر مالية هائلة‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪27‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫نظرا لالحتياطات اجليولوجية ال�ضخمة والتي ت�صل اىل اكرث من ‪ 50‬مليار طن وبن�سبة ت�صل اىل ‪ %10‬زيت‬ ‫وهذا الرقم يزيد عن احتياطي النفط الأمريكي‪.‬ح�سب درا�سات اخلرباء الدوليني يف جمال الطاقة‪ .‬لذلك‬ ‫يعترب اال�ستثمار يف ال�صخر الزيتي من اكرث امل�شاريع التعدينية التي يجب ان توليه الدولة االهمية الق�صوى‬ ‫مما �سينعك�س عوائده ايجابيا على الوطن ويخفف االعباء املتزايدة على خزينة الدولة من فاتورة النفط والتي‬ ‫بلغت لعام ‪ 2011‬حوايل ‪ 3.3‬مليار دوالر وهي بازدياد م�ستمر‪.‬‬ ‫من اخلامات املعدنية ذات اجلدوى االقت�صادية والتي يجري التحري عنها �أالن خامات اليورانيوم ملا له‬ ‫من اهمية يف ا�ستخدامه كوقود يف حمطات الطاقة النووية وعلى الرغم من البعد التعديني الهام ال�ستخدامات‬ ‫اليورانيوم اال ان مو�ضوع ا�ستخدامه مل ي�صل اىل هذه اللحظة اىل توافق وطني وكل جهة لها مربراتها‪ ،‬لكن‬ ‫ال بد من القول وهذه حقيقة علمية وا�ضحة ان اليورانيوم ي�شكل ثروة ا�سرتاتيجية لالردن وهو متو�ضع يف‬ ‫م�ساحات وتك�شفات جيولوجية واقت�صادية يف العديد من املواقع يف االردن‪.‬‬ ‫من اخلامات االقت�صادية الهامة �أي�ضا رمال ال�سيليكا او ما ي�سمى جتاريا الرمل الزجاجي الذي يتواجد‬ ‫بكميات واحتياطات �ضخمة جدا مت حتديد ما يزيد عن ‪ 3.5‬مليار طن ويتك�شف يف مناطق وا�سعة يف جنوب‬ ‫اململكة ويدخل يف العديد من ال�صناعات الهامة مثل �صناعة الزجاج والكري�ستال والاللياف الزجاجية‬ ‫والب�صريات وقوالب ال�سباكة وفالتر التنقية ولكن اغلب كميات الرمال الزجاجية ت�ستغل االن يف مواد البناء‬ ‫واالن�شاءات فقط وال يدخل يف اي �صناعة حتويلية �إ�ضافية �أخرى على الرغم من جودته العالية وحمتواه‬ ‫الكيميائي الغني بال�سيليكا وقلة ال�شوائب فيه‪.‬‬ ‫من اخلامات التي مل ت�شهد اي �صناعة تعدينية ولهذا التاريخ خامات النحا�س واملنغنيز يف منطقة‬ ‫ظانا ووادي عربة والتي تتواجد باحتياطات جيولوجية جيدة‪ ،‬ولكن وعلى الرغم من اجلدوى االقت�صادية‬ ‫لهذا اخلامات اال انه ال يوجد ا�ستغالل لها يف االردن وذلك ال�سباب بئيية ولوجود حممية ظانا على الرغم‬ ‫ان الدرا�سات تثري اىل ان كميات النحا�س وح�سب الدرا�سات اجليولوجية ت�شري اىل ان املردود من ا�ستغالل‬ ‫خامات النحا�س قد ت�صل اىل اكرث من ‪ 6‬مليار دوالر ح�سب اال�سعار العاملية احلالية‪.‬‬ ‫ويف نف�س مو�ضوع اخلامات الفلزية فلقد اثبتت درا�سات �سلطة امل�صادر الطبيعية تواجد لكميات من‬ ‫الذهب يف منطقة ابو خ�شيبة –�شمال العقبة ولقد اثبتت هذه الدرا�سات تواجد للذهب يف عدد من العينات‬ ‫الفتاتية ال�سطحية و�صلت �إىل ‪ 40‬غم للطن‪ ،‬ويف العينات ال�صخرية اال�سا�سية و�صلت ن�سبة الذهب اىل ‪ 5‬غم‬ ‫للطن وتعترب هذه القيم اقت�صادية نظرا لتجان�س انت�شاره يف ال�صخر احلامل له‪.‬‬ ‫وهناك العدمي من اخلامات التي مل ت�ستغل اي�ضا مثل خامات الفلد�سبار والبنتونايت والدياتومايت‬ ‫والرتيبويل والزركون والروتايل واكا�سيد احلديد والطبا�شري والدولومايت واحجار الزينة وغريها الكثري‪ .‬وكل‬ ‫من هذه اخلامات له من التطبيقات املذهلة يف ال�صناعات املختلفة وال ي�سع املجال ل�شرحها‪.‬‬ ‫وخال�صة القول انه ان االوان للقول ان االردن لي�س �شحيحا مبواره الطبيعية بل على العك�س من ذلك‬ ‫فاالردن يزخر برثوات طبعية هائلة من ال�صخور واملعادن ال�صناعية لكنها بحاجة اىل ادارة �سيا�سية و�شفافية‬ ‫عالية يف حت�سني البيئة اال�ستثمارية وتفعيل االنظمة والقوانني وحتديث القدمي منها وهذا اذا ما ا�ضيف اىل‬ ‫املزايا التناف�سية االخرى من وفرة يف هذه املوارد وموقع تناف�سي بالن�سبة لال�سواق اخلارجية وتوفر الكوادر‬ ‫وامل�ؤهالت الب�شرية وتوفري الفر�ص املنا�سبة لال�ستثمار جنبا �إىل اهتمام الدولة بهذا القطاع الهام مما �سي�شكل‬ ‫رافدا مبا�شرا للم�ساهمة يف حل االزمة االقت�صادية التي نعاين منها‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪28‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫ادبيات‬ ‫�أمل خ�ضر‬

‫ياقد�سي اتيتك عا�شقة متبولة ‪ ...‬اتيتك زاحفة الجل بريق عينيك‪...‬هرعت خوفا من نريان اال�شواق‬ ‫الرمتي بني ذراعيك‪�...‬س�أزفك لقلبي بعبق الورود‪..‬‬ ‫حبيبي‪...‬انت يل وطن ف�أنا قبلك انثى بال هوية‪...‬وفقرية فحبك من اغناين‪...‬ويوما ما �س�أروي‬ ‫حكايتي‪..‬حكايتي معك‪...‬ف�أنا باالم�س احببتك واليوم اع�شقك وغدا �س�أهواك و�سيبقى الف�ؤاد ناب�ضا‬ ‫با�سمك ولكن!!! مل يتغري فيك �شيئا ف�أنت كما عهدتك خميب لالمال ومن فارقني �س�أ�شتهي فراقه!!‬ ‫فعذرا يا موطني‪...‬بل يا هذا!ف�أنا ع�شقتك حلد الهذيان ولكنك تالعبت مب�شاعري وجعلتني الجئة‬ ‫غريبة يف ارا�ض غري اح�ضانك!‬ ‫الليل كان من دونك ا�سودا فقط ظننتك قمره الو�ضاح واالن هو متلألئا بنجوم براقة هم االهل‬ ‫واال�صدقاء فوجودهم حويل اغناين عن ح�ضورك‪....‬‬ ‫ذات يوم قلت لك انت وطني!!!ولكني اخط�أت بحق الوطن فالوطن يهبنا وال ي�سلبنا‪..‬فلي وطنان‪...‬‬ ‫وطن هنا‪...‬ووطن هناك مل ا�سكنه ابدا ولكنه �سكن الف�ؤاد‪..‬و�س�أحمو ذاك ال�شعار على قلبي القائل(انا‬ ‫بال وطن‪...‬وانت وطني) و�س�أنق�ش بني ال�ضلوع (بالد العرب اوطاين)!!‬ ‫و�س�أنحني اج�لاء لبالد العرب فكلها وطني فلرتفريف عاليا يا اعالمنا واهتفوا ب�صوت هزمي‬ ‫الرعد‪......‬بالد العرب اوطاين!!‬ ‫نعم‪.....‬نعم اوطاين‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪29‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫شعـــــر‬

‫املحامي حممد علي �صوان‬ ‫�إمام وخطيب م�سجد الطباع‬

‫األحـفـاد‬

‫م�ضى �شبابك ف ��أل��ف �شيبك �آلآن��ا‬ ‫ف� �ي ��ا حل� ��ب ق �ل��اين دومن� � ��ا ��س�ب��ب‬ ‫يا ب��ارئ اخللق كم �أ�سديت من نعم‬ ‫ج��ددت عمري ب�أحفادي فما كربوا‬ ‫و�إن �شكوا مر�ضت منا القلوب ويف‬ ‫وحليتي م��ا عفت عنها �أ�صابعهم‬ ‫نر�ضى بطغيانهم ح�ب� ًا لرن�ضيهم‬ ‫ج� ��د ول��ك��ن��ن��ي ط� �ف ��ل �إذا ل �ع �ب��وا‬ ‫�أزال ح �ب �ه��م ف� ��رق ال �� �س �ن�ين ب�ن��ا‬ ‫وك���م ت�لاث �غ��ت �أح� �ك ��ي در لفظهم‬ ‫حجري لهم ملج�أ �إن �أذن �ب��وا ولهم‬ ‫وف� ��روت� ��ي ل �ه��م م �ه��د �إذا ن�ع���س��وا‬ ‫ف��زده��م ي��ا �إل��ه العر�ش ‪ :‬م��ا نفدت‬ ‫و�أحفظهم رب ‪ :‬كي �أحيا بذكرهم‬ ‫ل �ع��ل يل وق �ف��ة م �ن �ه��م ع �ل��ى جثتي‬ ‫ق�ف��وا وال ت�ب�ع��دوا ع�ن��ي �أن���س��ت بكم‬ ‫وادع ��وا ل�ق�بري �سقاك اهلل رحمته‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫�إذا ال �� �ش �ب��اب ت���وىل ك �ي��ف لقيانا‬ ‫وال وداع و�أب� � �ق � ��ى يف �أح� ��زان� ��ا‬ ‫ج �ل��ى وم ��ا ح �م��دن��ا ي��وف �ي��ك م�ي��زان��ا‬ ‫�إال وج ��دت ��ش�ب��اب��ي ال�ف��ات�ن��ي �ألآن ��ا‬ ‫ع��ذب �إب�ت���س��ام��ات�ه��م ط��ب ملر�ضانا‬ ‫وم ��ا ع �ف��وا ع �ن��ه حم �ك��وم ك �م��ا ب��ان��ا‬ ‫واحل � ��ب �أع ��ذب ��ه م ��ا ك� ��ان ط�غ�ي��ان��ا‬ ‫ل�ع�ب��ت ح�ت��ى ك� ��أن ال���ش�ي��ب م��ا كانا‬ ‫ف �ع��دت ط �ف� ً‬ ‫لا و�إن م �ي��زت �أ��س�ن��ان��ا‬ ‫وه��ل ي�سوى احل�صى ب��ال��در �أثمانا‬ ‫ظ �ه��ري ذل ��ول �إذا ج� ��ا�ؤوه فر�سانا‬ ‫�أحكي لهم ق�ص�ص ًا ( كانا وما كانا )‬ ‫ن �ع �م��اك واج �ع �ل �ه��م ب��ال�ب�ر �أع ��وان ��ا‬ ‫�إين ر�أي � ��ت مم���ات امل� ��رء ن�سيانا‬ ‫ل�ي�ن�ق��ل ال�ت��رب ق �ب�ل�ات و�أ� �ش �ج��ان��ا‬ ‫ف �ك��م ��ض�م�م�ت�ك��م ل �ل �� �ص��در �أزم ��ان ��ا‬ ‫��س�ح��ائ�ب��ا م��ن ح �ن��ان اهلل غ�ف��ران��ا‬

‫‪30‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫سنبلة القمح الصغيرة‬ ‫الطفلة �شهد جابر‬

‫يا �سنبلة القمح ال�صغرية‬ ‫ذات الق�شرة الذهبية‬ ‫خريك كخري �شمعة واحدة �أ�ضاءت على الكون‬ ‫فكل حبة منك ك�أنها قطعة من الل�ؤل�ؤ الرباق‬ ‫الذي يفتخر به النا�س و�سنابلك الذهبية ‬ ‫يا حبة اخلري والعطاء يا من �أحلى ما رزقنا اهلل من حبوب يا �ضوء ال�صبح‬ ‫وامل�ساء ‪ ،‬ويا بلورة تلمع وتلمع و تلمع ب�ألوان تخفق الب�صر ورائحة اخلبز‬ ‫الذي ي�صنع منك ينع�ش النف�س وطعمك كطعم طعام اجلنة يا �سنبلة القمح‬ ‫�ضياءك ي�ضئ ال�سموات ال�سبع ‪،‬وحبيباتك التي تطري مع الرياح قد �أنارت‬ ‫الرياح ‪.‬‬ ‫ف�أما عن ال�شخ�ص ال��ذي مي�سك �سنابلك ب�أيديه فتتعقم يداه‪،‬ويا لفرحة‬ ‫الفالح الذي حني يح�صدك يراك تلمعني مع ال�شم�س ‪،‬فيفرح ملا ر�أى ويدعوا‬ ‫اهلل لك باخلري وي�شكر اهلل عليها وهكذا ت�ستمر احلياة وهكذا اكتمل �شعري‬ ‫يا رفاقي ورددوا معي الدعاء الآتي ‪:‬‬ ‫اللهم �إين �أ�س�ألك حفظ �سنابلك‬ ‫التي اهتمت ب�صحتنا فارزقنا بها‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪31‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫من قصص العرب‬ ‫األحنف يفحم معاوية‬ ‫جل�س معاوية يوم ًا ‪ ،‬وعنده وجوه من النا�س ‪ ،‬وفيهم الأحنف ؛ فدخل رجل من �أهل‬ ‫ال�شام‪ ،‬فقام خطيب ًا ‪ ،‬فكان �آخر كالمه �أن لعن علي ًا ر�ضي اهلل عنه ‪ ،‬ف�أطرق النا�س ‪،‬‬ ‫وتكلم الأحنف‪ ،‬فقال ‪:‬‬ ‫يا �أمري امل�ؤمنني ؛ �إن هذا القائل لو علم �أن ر�ضاك يف لعن املر�سلني للعنهم ‪ ،‬فاتق‬ ‫اهلل‪ ،‬ودع علي ًا ؛ فقد لقى اهلل ‪ ،‬و�أفرد يف حفرته ‪ ،‬وخال بعمله ‪ ،‬وكان واهلل _ما علمنا‬ ‫_ الطاهر يف خلقه امليمون النقيبة ‪ ،‬العظيم امل�صيبة ‪.‬‬ ‫قال معاوية ‪ :‬يا �أحنف ؛ لقد �أع�ضيت العني على القدى ‪ ،‬وقلت بغري ما ترى ‪ ،‬و�أمي اهلل‬ ‫لت�صعدن املنرب فلتلعنه طائع ًا �أو كاره ًا ‪.‬‬ ‫فقال الأحنف ‪� :‬إن تعفني فهو خري ‪ ،‬و�إن جتربين على ذلك فواهلل ال جتري به �شفتاي ‪.‬‬ ‫فقال معاوية ‪ :‬قم فا�صعد ‪ ،‬قال ‪� :‬أما واهلل لأن�صفنك يف القول والفعل ‪.‬‬ ‫قال معاوية ‪ ،‬وما �أنت قائل �إن �أن�صفتني ؟ قال ‪� :‬أ�صعد ف�أحمد اهلل و�أثني عليه‪ ،‬و�أ�صلي‬ ‫على نبيه ‪ ،‬ثم �أقول ‪� :‬أيها النا�س ؛ �إن معاوية �أمرين �أن �ألعن علي ًا ‪� ،‬أال و�إن علي ًا ومعاوية‬ ‫مبغي عليه وعلى فئته ‪ ،‬ف�إذا دعوت ف� ِأمنوا رحمكم‬ ‫�إختلفا واقتتال ‪ ،‬وا َدعى كل منهما �أنه ٌ‬ ‫اهلل ‪ ،‬ثم �أقول ‪ :‬اللهم العن �أنت ومالئكتك و�أنبيا�ؤك ور�سلك وجميع خلقك الباغي منهما‬ ‫على �صاحبه والفئة الباغية على املب ِغي عليها ‪� ،‬آمني يا رب العاملني ‪.‬‬ ‫فقال معاوية ‪� :‬إذن نعفيك يا �أبا بحر ‪.‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪32‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫عدلة الكوز‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬ ‫• ‬

‫صباحات الوطن‬

‫�صباح ر�سام �أوجز يف التعبري عن حب الوطن ‪ ...‬لكنه كان الأبلغ ‪ ...‬لوحته �شيخ مهجر ‪...‬‬ ‫ربط وطنه بحبل متني وحمله على ظهره ‪ ...‬فيعي�ش فيه �أينما انتهت به ال�سبل ‪.‬‬ ‫�صباح طفل يف ربيعه الثامن ‪ ...‬هوت نحوه ري�شة من جناح عقاب يحلق ‪ ....‬فالتقطها‬ ‫ب�إحكام وعلى مهاد الرتاب كتب ‪ ...‬يبقى الوطن ‪...‬‬ ‫�صباح عرو�س ارتدت حلة مطرزة ب�ألوان زهور ربيع الأر�ض ‪ ...‬مو�شاة بخيوط من �سيوف‬ ‫وع�سكر ‪ ...‬ع�صبتها تيجان عز واهلل �أكرب ‪.‬‬ ‫�صباح ر�سم لأطفال �أودعت الأر�ض �أ�شالء �آبائهم يف �صفحة �سوداء ‪ ..‬من �صفحات التاريخ‬ ‫‪�...‬أبدع فيها الر�سامون ‪ ...‬هالة حول ال�شم�س ‪ ..‬وقو�س قزح ‪.‬‬ ‫�صباح ب�ساط �أخ�ضر بكل �ألوان العيون ‪� ..‬أبدع اهلل فيها ‪...‬م ّده من �أر�ض بالدي على �أر�ض‬ ‫بالدي ‪ ...‬وعاله بزخارف ونقو�ش جوالة ‪ ..‬فرا�شات وكحلة عيون ‪.‬‬ ‫�صباح �شاب لوح يف دبكة عر�س‪ ....‬مبنديل �أبي�ض ‪ ...‬طرزت عليه �أنامل خطيبته م�شعل‬ ‫�أمل‪ ....‬وعلما وخريطة وطن ‪.‬‬ ‫�صباح �شاعر نبطي النظم ‪ ...‬خليلي القوايف ‪ ....‬ينظم كل يوم ق�صيدة ع�شق للوطن ‪....‬‬ ‫وال يرتك يف بطنه معنى من املعاين‪.‬‬ ‫�صباح م�شرقة جالت يف الزمان ‪ ...‬وخرقت امل�سافات وبثت حياة يف كل مكان ‪� ...‬صف�صفاف‬ ‫ولوز وموزوخراف وقناديل رمان ‪� ...‬صباح �شم�سك يا بالدي ‪.‬‬ ‫�صباح وجدان �إحت�ضن نرج�سة و�سو�سنة و�أوراق عنب ‪ ...‬وغ�صن زيتون ون�سمات عز على‬ ‫�شاطىء وطن ‪.‬‬ ‫�صباح طفلة �شهدت دفن �أبيها بثيابه ‪...‬عز ك�سا�ؤها ‪ ...‬ف�ضمخت علم بالدها بقطرات عز‬ ‫حمراء واتخذته رداء ‪.‬‬ ‫�صباح كهلة عقدت ذراعيها على جذع زيتونة‪ ...‬و�ضمتها بقوة الفر�سان الفاحتني اىل‬ ‫�صدرها املتهالك حتى لك�أنها قوت اجلذع بجذعها وقالت ‪ :‬اقتلعوين بجرافتكم معها ‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪33‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫شعـــــر‬

‫�سليمان مو�سى احلمامرة‬

‫من مكة المكرمة مع التحية‬

‫�أي � � � � � � � ��ام ك� � � �ف � � ��اح ع� ��� �ش� �ن���اه���ا‬ ‫ن � �ح � �� � �س � �ب � �ه� ��ا ي� � � ��وم� � � ��ا ب� � �ي � ��وم‬ ‫ه � �ب� ��ت م� � ��ن ب � �ح� ��ر ال� �ظ� �ل� �م ��ات‬ ‫ل� � �ك� � �ن � ��ا ُك� � � � � �ف� � � � � � َر ًا ب� ��ال � �ف � �ق� ��ر‬ ‫ج� � � � ��اءت " �أم� � � � � � ��ال" ت ��دف� �ي� �ن ��ا‬ ‫"والذكرى" ق��ف��ـ��زت راق �� �ص��ة‬ ‫"مي�ساء" ه� � � ��دوء و� �س �ك �ي �ن��ة‬ ‫"فاطمة" اخل� �ي��ر ل� ��ك احل ��ب‬ ‫ع � �� � �ش � �ن� ��ا �أي � � � ��ام � � � ��ا ن� ��ذك� ��ره� ��ا‬ ‫ه � � � ��ذي االي� � � � � � ��ام ب� � �ن � ��ا مت�����ش��ي‬ ‫ع � � �ه� � ��دي م � � � ��ذ ك� � �ن � ��ا �� �ش� �ب ��ان ��ا‬ ‫م � � ��ا زل � � � ��ت �أح� � � �ل � � ��ق يف �� �ش���وق‬ ‫اه� � ��دي� � ��ك ال� � ��� � �ش � ��وق م �� �ض �م �خ��ة‬ ‫م � ��ن "مكة" ف� ��اط� ��م �أدع� � � ��وك‬ ‫ان� � ��� � �ش�� ��د ي� � � ��ا رب� � � � ��ي م � �ك� ��رم� ��ة‬ ‫ه� � �ب � ��ة م � � ��ن ح� � �ب � ��ك غ� �م ��رت� �ن ��ي‬ ‫وب�� � � � � ��زوج امت � � �م� � ��ت ب � � ��ه دي� �ن���ي‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫ف � � � ��وق اال�� � � � �ش � � � ��واق ب � ��د�أن � ��اه � ��ا‬ ‫ن� �ح� ��� �س� �ب� �ه ��ا ك � �ي� ��ف م�����ش��ي��ن��اه��ا‬ ‫��� �س� ��رق� ��ت �أح � � �ل� � ��ام ب� �ن� �ي� �ن ��اه ��ا‬ ‫� � �ش � �ي� ��دن� ��ا ال�� �ب�� �ي� ��ت ب� �ت� �ق���واه���ا‬ ‫وت� � � ��دغ� � � ��دغ ح� � �ب � ��ا ب� ��� �ش� �ـ ��ذاه ��ا‬ ‫حت � � �ي� � ��ي اي� � � ��ام� � � ��ا ع� ��� �ش� �ن���اه���ا‬ ‫يف ج � � ��وف ال � �ل � �ي� ��ل ع �� �ش �ق �ن��اه��ا‬ ‫وال� � �ع� � �ه � ��د م � �� � �ص� ��ان ب�����س��م��اه��ا‬ ‫ب�� � ��امل�� � ��ر وح� � � �ل�� � ��و ن� ��ر��� �ض� ��اه� ��ا‬ ‫ي� � ��ا ف�� ��اط�� ��م ن�� ��ذك�� ��ر �أح��ل��اه�� ��ا‬ ‫ن � ��رع � ��ى االح � � �ل � ��ام ون� ��رع� ��اه� ��ا‬ ‫يف ع � ��� ��ش احل� � � ��ب ب ��ا�� �س� �م ��اه ��ا‬ ‫ب� � ��احل� � ��ب وع � � �ه� � ��د ن� ��ر� � �ض� ��اه� ��ا‬ ‫ادع � � � � ��و ال � ��رح� � �م � ��ن ل �ي�رع� ��اه� ��ا‬ ‫ال ي� ��� �ش� �ق ��ى م� � ��ن ن�� � ��ال ه� ��داه� ��ا‬ ‫ب � � �ث� �ل��اث ب � � �ن� � ��ات �� �س� �ـ� �ـ� �ـ� �ـ ��واه ��ا‬ ‫رع�� � � � � ��اك ال� � � �ه � � ��ي م� ��� �س� �ع���اه���ا‬ ‫‪34‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫خبر ثقافي‬

‫الصرايرة يرعى حفل افتتاح معرض الفنان مجدي مشارقة‬ ‫مندوبا عن وزير الدولة ل�ش�ؤون االعالم وزير الثقافة �سميح املعايطة رعى الفنان يو�سف‬ ‫ال�صرايرة مدير وحدة الت�صميم يف الوزارة حفل افتتاح معر�ض الفنان النحات جمدي م�شارقة‬ ‫ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء ام�س ال�سبت الثاين يف جالريي توفيق ال�سيد يف مقر رابطة الفنانني‬ ‫الت�شكيليني‪.‬‬ ‫وقال ال�صرايرة حول جتربة الفنان جمدي م�شارقة‪ ،‬لقد قدم لنا الفنان م�شارقة جمموعة‬ ‫من االعمال النحتية من خالل عدة خامات خمتلفة‪ ،‬حملت يف ا�شكالها م�ضامني تاريخية وان�سانية‬ ‫جديدة �إذ ا�ستطاع الفنان توظيف خامات مهملة يف البيئة املحلية ليعيد انتاجها من جديد ويقدم‬ ‫لنا فرجة فنية متميزة‪ ،‬ولعل املتابع حلركة الت�شكيلني املحلية يلحظ �أن معار�ض النحت �شحيحة‬ ‫مقارنة مبثيالتها من قطاعات الفنون‪ ،‬اذ حتتاج هه التجارب كلف مالية وجهدا ا�ستثنائيا يف‬ ‫االجناز‪.‬‬ ‫كما و�أكد ال�صرايرة ب�أن اعمال الفنان جمدي م�شارقة قدمت لنا متعة ب�صرية من خالل‬ ‫ر�سالة الفن التي حملت م�ضامني تاريخية وان�سانية‬ ‫يذكر ان الفنان امل�شارقة الذي يحمل دبلوم نحت من جامعة بغداد‪ ,‬كان قد اقام العديد من‬ ‫املعار�ض ال�شخ�صية‪ ,‬و�شارك يف عدد من املعار�ض امل�شرتكة ومبنا�سبات خمتلفة‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪35‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫كتاب الشهر‬ ‫مناهج الفقهاء في اسنباط األحكام‬ ‫للمؤلف ‪ :‬األستاذ الدكتور‬ ‫قحطان عبد الرحمن الدوري‬ ‫املذاه ��ب الفقهية هي قم ��ة ما و�صله الفقه‬ ‫الإ�سالم ��ي يف تطورات ��ه‪ ،‬وهي متث ��ل مدار�س‬ ‫لتف�س�ي�ر ن�صو�ص ال�شريعة وا�ستنباط الأحكام‬ ‫منه ��ا‪ ،‬فه ��ي مناه ��ج يف البح ��ث والدرا�س ��ة‬ ‫والفه ��م‪ ،‬و�أ�سالي ��ب علمي ��ة يف الإ�ستنب ��اط‪،‬‬ ‫غايتها معرفة �شرع اهلل تعاىل ‪.‬‬ ‫فخلفت لن ��ا ثروة فقهية هائل ��ة ‪ ،‬تدل على‬ ‫�سع ��ة �أف ��ق فكرن ��ا الإ�سالم ��ي‪ ،‬وعم ��ق عقلية‬ ‫فقهائن ��ا الت ��ي زادته ��ا الق ��رون والدرا�س ��ات‬ ‫املت�صلة �صق ًال وتدقيقا و�ضبط ًا‪.‬‬ ‫واملذاه���ب الإ�سالمي���ة لي�س���ت �أداة تفرق���ة‬ ‫ب�ي�ن امل�سلم�ي�ن وال �شرعاً جديداً نا�سخا للإ�س�ل�ام و�إذا مرت يف تاريخ امل�سلمني ادوار ظهرت فيها‬ ‫الع�صبية للمذاهب فلي�س ذلك من الإ�سالم يف �شيء‪ ،‬لأن التع�صب �إىل مذهب دون غريه ورمي‬ ‫مذاهب الآخرين باخلط�أ وال�ضالل‪� ،‬أمر ال يتفق مع طبيعة ال�شريعة الإ�سالمية ‪ ،‬التي اجازت‬ ‫الإجته���اد وتع���دد الر�أي يف امل�س�أل���ة الواحدة‪ ،‬تو�سعة على االمة ‪ ،‬تبعا الختالف العقول يف الفهم‬ ‫واال�ستنباط‪.‬‬ ‫ويف هذا الكتاب نقف على املذاهب املتبوعة يف العامل الإ�سالمي ومنهاحا يف اال�ستنباط‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪36‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫أمانــــة عمــــان‬

‫معرض كتاب بمناسبة يوم اللغة العربية‬ ‫اقامت دائرة الربامج الثقافية بتوجيهات من عوفة املهند�س عبداحلليم الكيالين رئي�س جلنة‬ ‫امانة عمان الكربى معر�ضا للكتاب ما ا�صدارات دائرة الربامج الثقافية وذلك يوم ام�س االول يف‬ ‫مركز اال�شرفية الثقايف مبنا�سبة يوم اللغة العربية وقال نا�صر الرحامنة مدير الربامج الثقافية‬ ‫ان يوم االحتفاء باللغة العربية داللة وا�ضحة على قيمة اللغة العربية واهميتها عاملياو ح�ضورها‬ ‫الفعلي واحل�ضاري وما هو اي�ضا اال اعرتاف وا�ضح بانها واحدة من اللغات العاملية فهي لغة علم‬ ‫وت�شريع وثقافة‪.‬وا�شتمل العر�ض على ‪105‬عناوين خمتلفة يف حقول املعرفة‪،‬اذ يزيد عدد الكتب‬ ‫املعرو�ضة عن الف كتاب من ا�صدارات دائرة الربامج الثقافية يف امانة عمان‪.‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪37‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫ولنـــــــا لقــــــــــــاء‬ ‫صدق من قال انه ال بد لليل ان ينجلي‬ ‫وصدق من قال اال ايها الليل الطويل اال انجلي‬ ‫وصدق من قال ما بعد الظالم اال فجر جديد‬ ‫وصدق من قال ان في نهاية النفق بصيص نور‬ ‫وصدق ايضا من قال كلما تشتد تنفرج‬ ‫ننظر المتنا ان تخرج من كل هذه الظالمات ‪00‬‬ ‫ومن كل هذه العتمة والقتامة والكرب‬ ‫ننظر لصبح جميل تزقزق فيه العصافير وتغرد‬ ‫فيه اجمل الطيور‬ ‫ننظر الى ازاحة الصخر عن الصدور‬ ‫وننطلق للعالم بكل قوة ومحبة وحضور‬ ‫وسنصدق معكم ان شاء اهلل بان لنا معكم لقاء‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪38‬‬

‫العدد ال�ساد�س و اخلم�سني ‪ ...‬كانون ثاين ‪2013‬‬


‫قصر شبيب ‪ -‬الزرقاء‬




boh elqalam56  

bohelqalam

boh elqalam56  

bohelqalam

Advertisement