Issuu on Google+





 




‫رئي�س الهيئة‬

‫وليد حممد حتاملة‬ ‫رئي�س التحرير امل�س�ؤول‬

‫ال�صحفي‬

‫عبد املجيد �أبو خالد‬ ‫�سكرتري التحرير‬

‫فرا�س جعفر �أبو رمان‬ ‫التحرير‬

‫ريـــــم النا�صــــر‬ ‫م‪ .‬عمار قطامني‬ ‫اال�شراف الفني واالخراج‬

‫�أحمد قنديل‬

‫مطبعة القريوان‬

‫قام ��ت الهيئ ��ة االردني ��ة للثقافة الإن�س ��انية على‬ ‫مب ��د�أ من �أجل جمتمع مبن ��ي على ثقافة احلوار‬ ‫والت�س ��امح وتنمي ��ة املعرف ��ة والثقاف ��ة العربي ��ة‬ ‫والإ�س�ل�امية والعاملي ��ة وم ��ن �أج ��ل بن ��اء �ش ��باب‬ ‫مثقف ينتمي �إىل �إن�سانيته بكل معانيها ال�سامية‬ ‫وال�شاملة‪.‬‬ ‫ت�أ�س�س ��ت الهيئة االردنية للثقافة الإن�س ��انية �سنة‬ ‫‪2003‬م مبوج ��ب قان ��ون اجلمعي ��ات والهيئ ��ات‬ ‫االجتماعية رقم ‪ 23‬حتت رقم ‪ 129‬د‬ ‫رقم االيداع لدى دائرة املكتبة الوطنية‬ ‫( ‪/2009/3153‬د)‬ ‫املواد املن�شورة يف املجلة‬ ‫تعرب عن �آراء �أ�صحابها‬ ‫ي�سر �أ�سرة بوح القلم �أن تتوجه بالدعوة لكل متم ّيز‬ ‫ومفكر للم�شاركة يف ن�شر �إنتاجه على �صفحاتها‬ ‫وذلك على العناوين املذكورة‬

‫عنوان املرا�سالت‬ ‫الأردن ‪ -‬عمان ( ‪� )11947‬ص‪.‬ب (‪)795‬‬ ‫هاتف ‪+962 7 969204439 - +962 7 77346234 :‬‬ ‫الربيد الإلكرتوين ‪jchc.org@gmail.com :‬‬


‫املحتويـــــــات‬ ‫نافـــــذة‬

‫ا�سرة التحرير‬

‫‪4‬‬

‫ق�صة ق�صرية‬

‫‪23‬‬

‫هيئة التحرير‬

‫حتيــــة‬

‫وليد حتاملة‬

‫‪5‬‬

‫خرب ثقايف‬

‫مدير التحرير‬

‫‪25‬‬

‫من الواقع‬

‫عبد املجيد �أبو خالد‬

‫‪6‬‬

‫حقوق الإن�سان‬

‫هيئة التحرير‬

‫‪26‬‬

‫هم�ســــــة‬

‫فرا�س �أبو رمان‬

‫‪8‬‬

‫خرب‬

‫مقالـــــة‬

‫رمي النا�صر‬

‫‪28‬‬

‫هيئة التحرير‬

‫‪9‬‬

‫خواطر‬

‫امل خ�ضر‬

‫‪30‬‬

‫مقالـــــة‬

‫حممود ندمي نحا�س‬

‫‪10‬‬

‫�شعـــــر‬

‫ن�سرين اخلوري‬

‫‪32‬‬

‫مقالة‬

‫د‪ .‬دمية طهبوب‬

‫‪12‬‬

‫�شعـــــر‬

‫فاخر ال�ضرغام احليا�صات‬

‫‪33‬‬

‫مقالـــــة‬

‫زينب علي البحريني‬

‫‪14‬‬

‫�شعـــــر‬

‫هيئة التحرير‬

‫‪34‬‬

‫مقالـــــة‬

‫د‪ .‬عي�سى عوي�س‬

‫‪15‬‬

‫كتاب ال�شهر‬

‫‪35‬‬

‫درا�سة يف علم النف�س‬

‫د‪ .‬ا�سراء �أبو رمان‬

‫‪17‬‬

‫�أمانة عمان‬

‫‪36‬‬

‫مقالـــــة‬

‫نايف �أبو عبيد‬

‫‪19‬‬

‫تهنئة‬

‫‪37‬‬

‫مقالـــــة‬

‫د‪.‬فرحان عزيز الطائي‬

‫‪20‬‬

‫ولنـــا لقــــاء‬

‫‪38‬‬

‫ق�صة ق�صرية‬ ‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫اينا�س املومني‬

‫‪22‬‬ ‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪3‬‬


‫نافذة‬ ‫عيد العمال ما امجلك‬

‫حنيي فيك زنود‪  ‬العمال الذين‪  ‬يرفعون جمد وعزة الوطن‬ ‫عيد العمال ما امجلك‬

‫حنيي بكل فخر واعتزاز‪ ‬سواعد من حيملون عجلة تطور‪  ‬الوطن‬ ‫حنيي اخواننا واخواتنا‪  ‬يف مجيع املواقع واملشاغل واملصانع‬ ‫عمال‪  ‬وطننا حيملون رايات الشرف والعزة ‪  ‬والفخار‬

‫وهلم علينا االعرتاف جبميلهم وعملهم وتفانيهم خدمة الردننا احلبيب‬ ‫اهليئة االردنية للثقافة االنسانية تتقدم بعظيم التهنئة والتربيك‬ ‫لعمالنا ولكل ابناء الوطن‬

‫هبذا العيد العاملي الذي يتشرف كل العامل باحيائه‬

‫واىل االمام ايها العمال‪  ‬يف سبيل عزة االردن وازدهاره‬ ‫وكل عام وانتم خبري‬

‫‪4‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫حتية‬



‫للعمال بعيدهم‬ ‫هنيئا‬ ... ‫اﻻردﻧﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ‬ ‫اﻟﻮﺣﺪة‬ ‫ﻛﻞ اﻟﻤﺘﺄﻣﺮﻳﻦ‬ ‫وﺟﻪحتاملة‬ ‫ﺳﺪ ﻣﻨﻴﻊ ﻓﻲ وليد‬

 ‫العمال‬ ‫يشارك االردن دول العامل يف االول من ايار من كل عام بعيد‬ ‫ويعملون‬ ‫الذين يشكلون الرافعة احلقيقية لتطور عجلة االقتصاد الوطين‬  ‫على تعزيز نهضة وعمران الوطن حيث تشكل هذه الشرحية يف اجملتمع‬      ‫ابناء‬    . ‫الوطن‬ ‫من‬‫عريضة‬ ‫شرحية‬ ‫ والعاملي الكبري تتقدم باحر‬ ‫اهليئة االردنية للثقافة االنسانية وهي تشارك يف هذا االحتفال الوطين‬ ‫التهاني لعمال بلدنا العزيز اصحاب الزنود القوية واهلمة العالية حيث ان العمال يف اي بلد من‬  .. ‫بلدان العامل يكونون هم االساس يف الصناعات والبناء والعمران والتقدم‬  ‫ويف هذه املناسبة ايضا ال بد من التأكيد على ضرورة ان يتمتع العمال بكافة احلقوق العمالية سواء‬ ‫كانوا من ضمن القطاع العام ام القطاع اخلاص الن العامل اذا ما اسرتاح نفسيا ومعنويا فانه يكون‬  .. ‫اكثر عطاء ومضاء يف العمل‬  ‫واننا يف اهليئة االردنية للثقافة االنسانية نناشد نقابة العمال االردنيني ان تتخذ موقعا اكثر تقدما‬       ‫لصاحل‬    . ‫العمال‬ ‫املكتسبات‬ ‫املزيد من‬ ‫جتاه‬ ‫عيد العمال ليس هو عيدا خاصا بهذه الفئة العظيمة يف اجملتمع بل هو عيد كل الوطن والعامل لنشد‬  ‫على ايديهم القوية يف سبيل املزيد من عزة‬  ‫ فما تعاظم املصانع‬.. ‫الوطن وتقدمه ورفاهيته‬ ‫االنتاج اال من قوة واخالص‬ ‫وقوتها وتعاظم‬ ‫العمال بعملهم‬   .           ‫عيد العمال يشكل لنا يف االردن مناسبة‬  ‫وطنية غالية وعزيزة الننا من خالل هذا العيد‬ ‫العاملي نرسل امجل ايات االعتزاز والتقدير‬     ‫اىل عمال الوطن يف مجيع مواقعهم ونشد‬  ‫على ايديهم ونقول هلم اىل االمام واىل املزيد‬  ‫من العمل واالجنازات خدمة الردننا احلبيب‬ ‫الذي هو حباجة اىل تكاتف مجيع االيدي‬  ‫ وما عرق‬.. ‫يف سبيل تطوره وعزته وتقدمه‬   . ‫العمال اال عطر نفخر به مجيعا ونقدره‬  5

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬



2012 ‫ �آيار‬... ‫العدد الثامن والأربعون‬




‫من الواقع‬ ‫يف رحيل املناضل احـمد بن بلة‬

‫‪‬‬

‫الصحفي عبد اجمليد ابو خالد‬ ‫جريدة الرأي ‪2012/4/13‬‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬يف رحيل ثائر عربي من كبار الثوار الذين قادوا ثورة املليون شهيد لتحرير‬ ‫ال بد من كلمات تقال‬ ‫‪‬بد من كلمات تقال باملناضل الكبري امحد بن بلة يف رحيله اىل الرفيق االعلى‬ ‫اجلزائر العظيم ‪ ..‬ال‬ ‫وهو يعترب احد مصابيح ال‪...‬عامل العربي يف العصر احلديث الذي انار درب الشعوب العربية حنو‬ ‫‪‬‬ ‫التحرر واالستقالل ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫جلوار ربه بعد ان افنى شبابه يف الثورة اجلزائرية اليت لقنت االستعمار الفرنس‬ ‫انتقل امحد بن بلة‬ ‫‪‬‬ ‫اقسى درس يف النضال العاملي واخرجته من ارض اجلزائر اليت كان ذلك االسنعمار الدموي يعرتها‬ ‫فرنسا ما وراء البحار ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫‪‬‬ ‫‪6‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬ ‫‪‬‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫نذكر امحد بن بلة ونتذكر معه بعضا من رفاق دربه كاملناضل هواري بومدين ومجيلة‬ ‫بو حريد وحسني آيت أمحد ورابح بطاط وغريهما من املناضلني الذين رحلوا والذين مل يرحلوا‬ ‫وعاصروا ثورة اجلزائر اليت التف حوهلا العرب من احمليط االطلسي اىل اخلليج العربي ويف‬ ‫مقدمتهم الزعيم مجال عبد الناصر ‪.‬‬ ‫نذكر بن بلة وهو احد قادة جبهة التحرير اجلزائرية مشاركا يف القتال ضد الفرنسيني وقد‬ ‫القي القبض عليه سنة ‪ 1950‬يف العاصمة اجلزائر وحكم عليه بعد سنتني بالسجن سبع سنوات‪.‬‬ ‫ثم هرب من السجن يف اذ��ر ‪ 1952‬ليلتحق يف القاهرة بآيت أمحد وحممد خيذر حيث شكال فيما‬ ‫بعد الوفد اخلارجي جلبهة التحرير الوطين‪.‬‬ ‫وقبض عليه مرة أخرى يف تشرين االول ‪ 1956‬خالل عملية قرصنة جوية نفذها الطريان العسكري‬ ‫الفرنسي ضد الطائرة اليت كانت تنقله من املغرب حنو تونس برفقة أربعة قادة آخرين جلبهة‬ ‫التحرير الوطين واطلق سراحه سنة ‪. 1962‬‬ ‫كان بن بلة من الزعماء الكبار الذين انضووا حتت لواء حركة عدم االحنياز اىل جانب الثوري‬ ‫الكوبي فيدل كاسرتو والزعيم العربي مجال عبد الناصر واهلندي جواهر الل نهرو والصيين ماو‬ ‫تسي تونغ‪.‬‬ ‫ويعترب أمحد بن بلة من الشخصيات الوطنية البارزة على املستوى الوطين واإلفريقي والدولي‪ ،‬يف‬ ‫اآلونة األخرية‪ ،‬بعدما استنجد به الرئيس عبد العزيز بوتفليقة‪ ،‬يف متثيله يف عدة حمافل دولية‪،‬‬ ‫وبرز دور بن بلة‪ ،‬مبجرد عودته للجزائر من منفاه االختياري بسويسرا عام ‪ ،1990‬حيث استقر‬ ‫باجلزائر‪ ،‬واعترب من عقالء قارة إفريقيا لإلسهام يف حل النزاعات اليت تنشب يف القارة السمراء‪،‬‬ ‫حيث أسندت له رئاسة جمموعة عقالء االحتاد اإلفريقي‪ ،‬منذ سنة ‪. 2007‬‬ ‫ويعد الرئيس الراحل أمحد بن بلة من بني أهم رايات الزعيم الراحل مجال عبد الناصر‪ ،‬حيث‬ ‫كان بن بلة رفيق درب عبد الناصر وأحد أبرز الزعماء العرب تأثرا مبشروعه القومي‪.‬‬ ‫التقيت باملناضل بن بلة يف عمان عدة مرات عندما كان يقوم بزيارة للعراق اثناء احلصار االستغماري‬ ‫االمريكي ليقف جانب الشعب العراقي ‪ ..‬اول مرة التقيته كصحفي الجري معه لقاء وقلت له‬ ‫عند مصافخيت له اني اتشرف مبصافخ اليد العربية النضالية واليت صافهن ايضا يد الزعيم مجال‬ ‫عبد الناصر ‪ ..‬فابتسم وعانقين وكنت اشعر بفخر عظيم وانا جبانب رجل كبري وعظيم يزودني‬ ‫من الكربياء كربياء ومن العزم مضاء ومن االعتزاز والوفاء اعتزازا ووفاء ومن العزمية القومية عزمية‬ ‫تلميذ يستمده من معلم كبري‬ ‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪7‬‬


‫همسة‬ ‫عرفت ليش صوتك امانة؟‬

‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫فراس ابورمان‬ ‫مجل براقة ودعوات محيمة قد تصل اىل االستجداء مل يفهم طالبيها وال‬ ‫املستهدفني منها انها حقيقة باالتباع والفهم والتحليل والتنفيذ‪ ،‬لسنا‬ ‫مبعرض احلديث عن اي سلطة ولكننا مبعرض احلديث عن تلك اجلمل‬ ‫الرباقه اليت كنا نقرأها ومتر امام اعيننا ونسمعها من خالل ادوات‬ ‫‪‬‬ ‫االعالم نتندر عليها ونرسم عنها رسومات كاريكاتورية ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫تقليدية واخرى حتافظ على ثوابت مطلقيها واخرى مرسلة بدون معنى‬ ‫شعارات انتخابية‬ ‫‪‬‬ ‫ليست تلك املستهدفه ببحثي ولكين احبث عن تلك الدعوات العقالنية‬ ‫على ارض الواقع‬ ‫القليل من وقتنا للتفكري بها ولو قليال‪.‬‬ ‫احلقيقة باستالب‬ ‫‪‬‬ ‫يغي» و « كن على قدر املسؤولية» كل تلك الشعارات‬ ‫«صوتك امانة» و «كلنا للوطن» و « صوتك رّ‬ ‫متر يف اذهاننا كشريط من الذكريات الواضحه مبقابل احداث اليوم اليت نتابعها بالرغم من‬ ‫‪ ‬القريب جمموعات من االحرف ليس هلا معنى يفهم وكأنها مل تكن‬ ‫انها كانت يف االمس‬ ‫‪ ‬الذي شاهدنا فيه دموع سكبت واصابع عضت ندماً جراء عدم فهمنا‬ ‫‪ ،‬اىل ان جاء الوقت‬ ‫‪‬وعدم فقهنا لتلك االستجداءات اليت وان كانت جمرد شعارات اال اننا مل‬ ‫وجراء عدم مساعنا‬ ‫صحيح يؤثر يف يومنا هذا‪.‬‬ ‫نستخدمها بشكل‬ ‫‪‬‬ ‫اعتقد متاما اننا السبب يف ذا وذاك ‪...‬حتى وصلنا اىل ما حنن فيه‪.‬‬ ‫‪‬عن التزوير والتوزير وانابة اشخاص عنا من غرينا اعتقد اننا نستطيع التغيري‪،‬ذلك‬ ‫وبعيدا‬ ‫‪‬‬ ‫النتائج منوطه بنا ‪،‬ولو فكرنا للحظه عند اداء اماناتنا يف الصناديق ان‬ ‫اننا لو اعتربنا ان‬ ‫حبق وعرفنا ان صوتنا مؤثر فلن نلقيه بدون ان نفكر ولو للحظه بانه امانه‬ ‫ننتخب من ميثلنا‬ ‫‪‬‬ ‫مسؤول امام اهلل ووطنك واوالدك مبقابل هذا الصوت‪.‬‬ ‫وبأنك انت‪...‬‬ ‫‪‬‬ ‫ثم امل خيرجك الربيع العربي من حالة السوداوية واالحباط اليت كانت قبل هذا الزمن الذي‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬مطروح على طاولة التغيري‪...‬‬ ‫شيء فيه‬ ‫اصبح كل‬ ‫‪ ‬ليست كاليت بعده اال اذا ادمنا حالة اليأس الذي استهلك من حياتنا‬ ‫احاديثنا قبل الربيع‬ ‫طموحات ومشاريع افشلناها بأيدينا‪ ،‬علينا التفاعل من جديد مع جتاربنا‬ ‫ما استهلك من‬ ‫‪‬‬ ‫وخرباتنا اليوميه واعادة التخطيط اليصال صوتنا كما نأمل‪ ،‬فخياراتنا بأيدينا وليس لدينا‬ ‫‪‬‬ ‫مربرات للفشل جمددا مصداقا لقوله عليه افضل الصالة والسالم «ال يلدغ املؤمن من جحر‬ ‫‪‬‬ ‫مرتني» ‪.‬‬

‫‪‬‬ ‫‪8‬‬

‫جملـــة‪ ‬بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫مقالة‬



‫أسرة‬ ‫مسؤولية‬ ‫اﻟﻬﻤﻮم‬ ‫زوال‬ ‫ريم الناصر‬

 ‫عضو جملس أمناء املعهد الدولي لتضامن النساء‬      ‫األعشاش‬ ‫فكم يف تلك‬.... ‫أعشاشكم‬ ‫الرجال ال تهملوا‬ ‫أيها‬...........(     )........ ‫الكواسر حول تلك األعشاش‬ ‫وكم هناك من‬....  ‫من خملوقات حباجة إىل دفئكم‬  ‫ وحيلمان بإجناب املولود الذكر رغم اإلدعاء‬.. ‫يبدأ حلم الوالدين منذ أن يتزوجا بأن ينجبا‬  ‫ ويأتي الولد فيسكبان من عاطفتهما‬... ‫بأنهما ال يفرقان بني ذكر وأنثى‬   ‫أجله‬   ‫الكثري ويسابقان الزمن ليكرب ويتعلم‬ ‫ الكثري‬‫كذلك‬ ‫ويبذالن من‬ ‫جتاهه الكثري الكثري‬            ‫ويتخرج من اجلامعه ويعمل ومن ثم يتزوج «» وهنا يتجلى ما غرسه الوالدان‬  ‫يف نفس هذا اإلبن من حتمل للمسؤوليه أو عدم حتمل هلذه املسؤوليه املرتتبة على هذا الزواج‬ ‫وعقوهلم وقدراتهم وإمكاناتهم‬ ‫’ فنجد شبابا يستطيعون بناء أسر قويه يعطون عصارة‬  ‫قلوبهم‬  ‫ من الزوجه ومن ثم إىل األبناء مرورا بالوالدين وبقية األرحام مصداق‬‫بدءا‬ ‫وخرباتهم لبيوتهم‬   ‫فأعط كل ذي‬...................... ‫(كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته‬: ‫احلديث الشريف‬    ‫)ويف الصورة املقابله نرى شبابا ال يدركون من الزواج إال صورته فال يعرفون‬.....‫حق حقه‬   ‫يقدرون أهمية دورهم‬ ‫املسؤوليه وال‬  ‫ رعاية أسرهم حتى تقع األسرة بكل أفرادها يف براثن الوحوش وحتى تغرق سفينتها أو‬‫يف‬   ‫تعاىل إليهم ناسني أو‬ ‫ومع ذلك يستمرون يف تنكرهم لدورهم الذي أوكله اهلل‬ ‫تضل اإلجتاه‬ ‫لواجباته فقد تنكر‬ ‫أن املسؤوليه هي ميزة إنسانيه وثيقة الصلة بالواجبات فمن تنكر‬ ‫متناسني‬   ‫ تنتهي عندما‬‫اليت‬ ‫املوازنة بني ا ملسؤولية والضبط واحلرية املقيده‬ ‫بد من‬ ‫ وهنا ال‬, ‫ملسؤولياته‬     .... ‫تبدأ حريات اآلخرين‬  ‫إن الناظر إىل شخص النيب صلى اهلل عليه وسلم وإىل صحابته الكرام رضوان اهلل عليهم يدرك‬  ‫أنهم ضربوا أروع األمثلة يف حتمل املسؤولية بدءا من محل لواء هذا الدين على عاتقه عليه‬   ‫وإيصال كلمة‬ ‫بالف��وحات‬ ‫الصالة والسالم وعاتق أصحابه رضي اهلل عنهم أمجعني وانتهاء‬ ‫وأروع صورها‬ ‫اخلري إىل الدنيا بأسرها إن الذي ينظر إىل ذلك تتجلى أمامه املسؤوليه يف أبهى‬   ‫منوذجا‬ ‫فريدا عز نظريه عرب تاريخ البشرية كلها‬  9

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬ 

2012 ‫ �آيار‬... ‫العدد الثامن والأربعون‬ 


‫مقالة‬

‫‪‬‬

‫التنقيح ّ‬ ‫املطرد‬

‫وﻻتنديم حناس‬ ‫اﻳﻬﻢحممود‬ ‫د‪.‬‬ ‫ﺳﺎﻋﺔ ﻣﻨﺪم‬ ‫ﺟﺒَﻠﺔ ﺑﻦ‬ ‫َ‬ ‫‪‬‬

‫يف دورة تدريبية خاصة بإدارة املشاريع ذكر املدرب تعبرياً باإلجنليزية وشرحه‬ ‫بالعربية‪ ،‬ثم ذكر بأن الرتمجة الرمسية له هي "التنقيح امل ّطرد"‪ .‬فشعرت‬ ‫بأن احلاضرين‪ ،‬وكلهم عرب‪ ،‬استغربوا العبارة‪ .‬يف حني أني مل أستطع أن‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫أي ‪‬‬ ‫الشيءَ‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫رديئه‪ ،‬ونَ‬ ‫‪‬قّح‪ ،‬صيغة‬ ‫جيده‪‬من‬ ‫خلص‬ ‫الفعل "نَقَ َح"‬ ‫فيها‪ .‬فأصل‬ ‫‪ ‬ما الغريب‬ ‫‪  ‬أعرف‬ ‫طبعها يُكتب‬ ‫التهذيب‪‬واإلصالح‪ ،‬وكثرياً ما نرى الكتب اليت يُعاد‬ ‫مبالغة‪،‬‬ ‫والتنقيح‪‬هو‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬وتسلسل‪،‬‬ ‫‪ ‬أي‪ ‬تتابع‬ ‫الفعل "ا ّطرد"‬ ‫‪‬رد" فهي‬ ‫أما كلمة "م ّط‬ ‫ومن‪‬قَحة"‪.‬‬ ‫عليها "طبعة مزيدة‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬من‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ومنه دعاؤنا ملن ُو ِفّق يف أمر‪ :‬نسأل اهلل لك ا ّطراد النجاح‪ ،‬أي تتابعه واستمراره‪.‬‬ ‫العربية‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫صارت ‪‬‬ ‫ملاذا‪ ‬‬ ‫رى ‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬من‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫غريبة على‪‬‬ ‫تُ‬ ‫املطالعة اإلضافية‬ ‫‪ ‬زادنا‬ ‫بسبب قلة‬ ‫مسامعنا؟ هل‬ ‫اللغة‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫العربيزية (العربية‬ ‫‪‬اليت صارت تستسهل اللغة‬ ‫‪‬وسائل اإلعالم‬ ‫‪ ‬بعض‬ ‫العامة؟ أم بسبب‬ ‫والثقافة‬ ‫‪ ‬يف املدارس‬ ‫‪‬من هناك؟ أم إن التعليم‬ ‫تدمج كلمة من هنا وأخرى‬ ‫حيث‬ ‫‪‬املط ّعمة‬ ‫‪‬‬ ‫باإلجنليزية)‪،‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬ليس أستاذاً‬ ‫‪ ‬حبجة أنه‬ ‫‪‬أن يستخدم العامية‬ ‫‪ ‬وهل يُسمح‬ ‫الفصحى؟‬ ‫يستخدم‪‬‬ ‫‪‬ال‪‬‬ ‫‪ ‬ألستاذ العلوم ‪‬‬ ‫للغة العربية؟ أم إن البيت والشارع ال جييدان العربية ؟‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪‬‬ ‫غريها‪ ،‬وهناك كلمات تستسيغها األذن أكثر من سواها‪ ،‬فتنطق‬ ‫نعم هناك كلمات أسهل من‬ ‫لقلة‪ ‬‬ ‫غريها‪‬‬ ‫انزوى ‪‬‬ ‫‪ ‬ورمبا ‪‬‬ ‫‪ ‬أو قد يبدو‬ ‫‪‬غريباً‪،‬‬ ‫استخدامه‪ ‬فصار‬ ‫بها األلسن‪ ،‬فيشيع استخدامها‪،‬‬ ‫‪:‬‬ ‫الدين احللّي‬ ‫‪ ‬يف كتب األدب قول‬ ‫‪‬قرأناه‬ ‫‪ ‬ومما‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫أنه ليس‬ ‫من ‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫الشاعر‪  ‬‬ ‫‪‬‬ ‫صفي ‪‬‬ ‫والعلطبيس‬ ‫إمنا احليزبون‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫والنقاخ‪ ‬‬ ‫والطخا‪ ‬‬ ‫والدردبيس‪  ‬‬ ‫حني تُروى وتشمئز النفوس‬ ‫لغة تنفر األمساع منها‬ ‫‪‬‬ ‫‪ َ َ َ   ‬‬ ‫أنوس‬ ‫‪‬فِـــ ُر‬ ‫وَقَبي ٌح أَن يُذ َكرَ النا‬ ‫الوَح ِش َي ِمنها وَيُرتك امل ُ‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫كثيب قديم‪‬‬ ‫ومقالي عقنقل قدموس‬ ‫قولي هذا‬ ‫‪    ‬أين‬ ‫‪ ‬اهلجريني‬ ‫السابع‪‬والثامن‬ ‫القرنني‬ ‫‪‬يف العراق) إمنا‬ ‫احللّة‬ ‫(نسبة إىل‬ ‫‪‬لّي‬ ‫‪ ‬واحل‬ ‫مدينة ‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫عاش‪‬يف‪‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫‪‬أيدي الغزاة‬ ‫حضارتها على‬ ‫سقوط بغداد بيد املغول‪،‬‬ ‫‪ ‬بعد‬ ‫(‪750-675‬ه��ـ)‪ ،‬أي‬ ‫‪‬‬ ‫‪  ‬‬ ‫وتدمري‪‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫اخرتت‬ ‫األعاجم‪ ،‬ويبدو أنه الحظ ما أصاب اللغة العربية يف تلك الفرتة فنظم قصيدته اليت‬ ‫ُ‬ ‫‪     ‬‬ ‫‪     ‬‬ ‫منها األبيات‪ ،‬وأشار فيها إىل بعض األلفاظ اليت صارت لغة غريبة منفِّرة ودعا إىل استخدام‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫حبور ‪‬‬ ‫‪‬يت مفاتيح‬ ‫‪ ‬من‬ ‫‪‬لكل حبر‬ ‫‪‬الذي نظم بيتا‬ ‫املأنوس‪ .‬وباملناسبة فاحللّي هو‬ ‫الشعر‪ ،‬سمُ‬ ‫مثال ‪:‬‬ ‫البسيط‬ ‫حفظها على الطالب ومييزها الشعراء‪ ،‬فللبحر‬ ‫البحور‪ ،‬ليسهل‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬

‫‪10‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫إن البسيط لديه يُبسط األمل ‪ ...‬مستفعلن فاعلن مستفعلن فاعل وال أحد ينادي اليوم بأن‬ ‫ند ّرس طالبنا معاني الكلمات الواردة يف قصيدته‪ ،‬إال أن يكون الطالب متخصصاً باألدب أو‬ ‫اللغويات‪ .‬لكن تعبرياً مثل "التنقيح امل ّطرد" ال أظنه بهذه الغرابة‪ ،‬فهو مازال على األلسن‪.‬‬ ‫وباملناسبة فإن التعبري اإلجنليزي املقابل له هو ‪ ،Progressive Elaboration‬فأيهما‬ ‫أسهل ‪ :‬العربي أم اإلجنليزي؟ وأيهما أمجل ‪ :‬اإلنتلجنسيا أم أهل الفكر‪ ،‬وأيهما آنس‬ ‫‪ :‬الشيزوفرينيا أم انفصام الشخصية ؟ ومثلها معظم أمساء األمراض‪ .‬وقد أعلمين صديق أن‬ ‫جممع اللغة العربية يف دمشق أقر كلمة الشابكة للتعبري عن شبكة اإلنرتنت‪ .‬وأظنه تعبري‬ ‫مجيل‪ ،‬فما املانع من استخدامه ؟‪.‬‬ ‫عندما مل تكن الشابكة موجودة وال القنوات الفضائية كانت مصادر التلقي حمدودة‪ ،‬فكان‬ ‫ضبط اللغة أسهل ‪ ،‬ومازلت أذكر الربنامج اإلذاعي ‪" :‬لغتنا اجلميلة"‪ .‬أما اآلن فإذا مل تتخذ‬ ‫وزارات اإلعالم العربية قراراً مينع استخدام األلفاظ الدخيلة واملهجنة فال ندري ما هي اللغة‬ ‫اليت سيستخدمها أحفادنا‪ .‬وأخرياً وليس آخراً‪ ،‬فقد حدثين غري واحد ‪ ،‬أنهم التقوا عرباً‬ ‫غري مسلمني حيفظون القرآن الكريم أو جييدون قراءته ‪ ،‬وذلك من أجل إتقان اللغة العربية‪.‬‬ ‫فهل يف هذا درس ؟‪.‬‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪11‬‬


‫مقالة‬ ‫الشيب و الشباب يف العمل الوطين و السياسي‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬ ‫كانت أكثر من رؤية إبداعية تلك اليت أضافها املخرج مصطفى العقاد رمحه اهلل على نهاية فيلم‬ ‫اجملاهد عمر املختار يف مشهد اإلعدام األخري‪ ،‬املختلف حول دقته التارخيية‪ ،‬يوم سلم الشيخ قبل‬ ‫إعدامه نظارته و قرآنه لطفل صغري من احلضور يف رسالة واضحة أن جيل الشباب هو من سيحمل‬ ‫الراية و يأتي بالنصر املنتظر الذي ضحى الكبار من أجله‬ ‫مشهد تسليم الراية مبا فيها من حتميل لألمانة و تداول للسلطة كان مألوفا يف تارخينا العربي و‬ ‫اإلسالمي و يصفه الرسول صلى اهلل عليه و سلم يف غزوة مؤتة عن صحابة ثالث أشداء تناوبوا يف‬ ‫القيادة و اإلستشهاد من أول زيد بن حارثة مرورا جبعفر بن أبي طالب اىل عبد اهلل بن رواحة‬ ‫حتى أخذها سيف اهلل املسلول الذي استحدث رؤية عسكرية جديدة يف اإلنسحاب املنظم و التمويه‬ ‫أعجبت الرسول بعد رجوعهم اىل املدينة و جعلته يبشر بنصرهم و عودتهم القريبة‬ ‫و يف سياق أكثر خطورة سلم الرسول صلى اهلل عليه و سلم القيادة اىل أسامة بن زيد و هو مل يبلغ‬ ‫جد دقيقة من حياة املسلمني كان النيب‬ ‫العشرين من عمره جليش انطلق اىل بالد الشام يف مرحلة ُّ‬ ‫فيها يعاني مرض املوت و يستفيق من جهد احلمى موصيا ببعث اجليش بقيادة أسامة ال أحدا‬ ‫سواه‪ ،‬و كان باستطاعته يف هذه املرحلة احلامسة أن يولي األمور ألبي بكر أو عمر و غريهما من‬ ‫كبار الصحابة‪ ،‬و لكنها كانت رؤية الرسول الثاقبة و معرفته بنفسية و همة الشباب الوثابة املتوقدة‬ ‫عندما أوصى «عليكم بالشباب ‪...‬فإنهم نصروني عندما خذلين الشيوخ»‬ ‫و لكن احلال تغري يف مراحل االستبداد و التسلط و توريث احلكم فأصبح من يدخل عامل السياسة‬ ‫يبقى فيه يف األغلب األعم اىل األبد إما بشخصه أو بشخص أوالده و عائلته‪ ،‬و أصبح احلكم‬ ‫حمصورا يف فئة ال تعرتف بتواريخ انتهاء الصالحية أو الشعبية!‬ ‫و ليس يف طلب التغيري و إشراك الشباب انقالب أو نكران لفضل األوائل و الكبار و خربتهم و‬ ‫تضحياتهم بل حماولة للتماهي مع حتديات العصر و متطلبات التجديد اليت تفرض بالضرورة‬ ‫اختالفا بني رؤى األجيال املتعاقبة و طريقة التعامل مع املشكالت‬ ‫و الكبار يف ميدان السياسة و النضال ليسوا طيفا واحدا بل هم مذاهب عدة‪ ،‬فقسم ارهقه العمر‬ ‫و خذلته اهلزائم و أسلمته لليأس فتبنى النهج الرباغماتي التصاحلي الذي يريد اخلروج بأقل‬ ‫اخلسائر‪ ،‬و لو كانت املكاسب شبه معدومة‪ ،‬و قسم يبحث عن جمد شخصي خيلده يف الذاكرة‬ ‫بعدما رحل الرفاق و تركوه وحيدا يف زمن مل يعد للثوابت فيه أي معنى يف مركب يقوده النفعييون‬ ‫‪12‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫و املرتزقة و رجال األعمال و رؤوساء العصابات‪ ،‬و قسم ما زال يركب موجة التنظري و اخلطابة‬ ‫حلركات و مبادىء فشلت يف حتقيق مشاريع الوحدة و االنتصار‪ ،‬و قسم قليل شاب شعره و ما‬ ‫زال ممسكا ببندقيته و منزرعا يف خميمه يرنو اىل حتقيق حلم ال يعرف اال تفسري العودة و التحرير‬ ‫الكامل‬ ‫و بالنظر يف تاريخ بعض الثورات احلديثة جند أن اللحظة احلامسة يف حتقيق النصر كان وقودها‬ ‫الشباب مدعومني حبكمة و تشجيع الشيوخ‪ ،‬و يف هذا يستوي العرب و غريهم‪ ،‬ففي إيرلندا‬ ‫الشمالية اليت مل ترضخ لربيطانيا و ال لدعاوى السالم اال بعد أن حصلت إعرتافا و مساواة يف احلكم‬ ‫و السلطة‪ ،‬كانت القيادة يف يد شابني يف الثالثينات من العمر هما جريي آدامز و مارتن ميجينس‪،‬‬ ‫و قد ظل دستور حزبهما‪ ،‬الشني فني‪ ،‬ينص صراحة على حترير و إستقالل إيرلندا و مل يرتاجع‬ ‫عن ذلك حتى بعد توقيع اهلدنة و إتفاقية اجلمعة العظيمة حتى يبقى واضحا للعيان‪ ،‬األصدقاء‬ ‫منهم و األعداء‪ ،‬أنهم يسريون يف طريق السالم بقدم و قدمهم األخرى مستعدة للحرب و النضال و‬ ‫هي سياسة نابليون يف أن أفضل وسيلة للدفاع هي اإلستعداد دائما للهجوم‬ ‫و لكننا لألسف ال نستطيع أن نباهي مبثل ذلك يف الدول العربية فقضايانا أصبحت هرمة تستعد‬ ‫للفظ أنفاسها األخرية على مذبح التفريط و ذلك هلرم القيادات اليت تتعامل مع الشباب بفوقية و‬ ‫تسخيف و عدائية خوفا على كراسيها‪ ،‬بل إن بعض احلكومات و القيادات تعمد على إبقاء الشباب‬ ‫العربي غارقا يف املالهي أو الهثا وراء لقمة العيش حتى ال يتسنى له التفكري بالسياسة‪،‬فاإلصالح‬ ‫للمخدر و املخمور و اجلائع و العريان و املهدور الكرامة ترف ال يستطيع اقتناءه!‬ ‫و الشباب أيضا ال يأخذون زمام املبادرة يف الثورةعلى احلرس القديم و الفكر التقليدي و يرضون‬ ‫برتك اجملال على أمل أن تتغري الظروف يف يوم ما‪ ،‬أو العيش يف جالبيب اآلباء و األجداد و‬ ‫الرموز و ظلهم اىل أن حتني ساعاتهم فريثون مكانهم!‬ ‫يروى أن نابليون ملا سطع جنم انتصاراته كقائد عسكري كان جيلس مع جنوده على طاولة يف‬ ‫إحدى احلفالت‪ ،‬فجاءه رسول يدعوه للجلوس على طاولة الشرف مع كبار القادة فقال له‪ :‬طاولة‬ ‫الشرف حيث اجلس أنا‪ ،‬و ما هي اال سنوات قليلة أصبح بعدها رئيس فرنسا‬ ‫و األمثلة كثرية يف التاريخ و حباجة فقط اىل من يتبعها و يبين عليها‪ ،‬و حباجة اىل شيخ شريف‬ ‫عل و هو ما زال عاليا حمرتما يف نفوس الناس دون شائبة فساد أو خيانة أو تفريط و‬ ‫ينزل من ٍ‬ ‫يفسح اجملال للشباب ليكملوا املسري و يتابعوا من حيث وقف لعل اهلل يأتي بالفتح على أيديهم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪13‬‬


 ‫اﻟﺠﺪﻳﺪ‬ ‫اﻋﻼم‬ ‫ﻓﻘﺎﻋﺎت‬ ‫تويتـر‬ ‫لصوص‬  ‫زينب البحراني‬

‫مقالة‬

       ."!‫فيلسوفا‬ ‫ فصار يف غمضة عني‬،ً‫ ُمضمحال‬،‫ ساقطا‬،‫ًا‬ ‫ كان وغد‬‫"لقد‬           ‫روايته"القاهرة‬ ‫حمفوظ" بطل‬ ‫"جنيب‬ ‫العربيّة‬ ‫الرواية‬ ‫وصف عبقري‬ ‫بهذا‬       ‫ وهو وصف يليق بعدد غري قليل من س ّكان املدن االفرتاضية‬،"‫اجلديدة‬ ‫ال‬  ‫ على‬ ‫هلم وال كيان‬‫وزن‬ ‫ماليني األشخاص ممن‬ ‫ حيث جيد‬،"‫يف عامل "الشبكة اجلديدة‬   ‫جديد‬ ‫دون إضافة قول‬ ‫نهار‬ ‫الواقع مكانا وهميا يستوعب شغفهم مبنافسة الببغاوات ليل‬ ‫أرض‬               ‫ مش ّكلني ظاهرة تستحق أن تكون وليمة حبثية دمسة ألحفاد الدكتور‬،‫أو التفوه بكالم مفيد‬   ‫هؤالء؛ بل‬ ‫التويرتية اكتفت باحتواء‬  ‫املدينة‬ ‫ وليت دميقراطيّة‬."‫"فرويد‬  ‫"داروين" و الدكتور‬ ،‫الرأي‬  ‫أفراد‬ ‫وبقية‬ ‫ وقراصنة‬،‫ ولصوص الفكر‬،‫بالغت وأسرفت باحتواء ق ّطاع طرق الكلمة‬    ‫نشاطات بعض هؤالء يف األيام األخرية‬ ‫ وانفجرت‬.‫والوجدان والضمري‬ ‫قافلة مرضى النفس‬      ‫استغالال‬ ‫واستغالهلا‬ ‫ واإلعالم وحريّة الرأي‬‫والفن‬ ‫جنوم الفكر‬ ‫حسابات عدد من‬ ‫على‬‫بسطوهم‬ ‫أعماقها‬   ‫خالل‬ ‫ من‬‫الرخوة‬ ‫ حتاول ردم فجوات خ ِطرة يف‬،‫شخصيّات غري سويّة نفسيًا‬ ‫ينم عن‬       .‫ حسابات املشاهري وحماوالت تشويه مسعتهم بها‬ ‫قنص‬        ‫ لكننا يف الوقت ذاته لسنا مع االنفالت الذي يبلغ حد‬،‫لسنا مع الديكتاتورية اإللكرتونية‬ ‫ وأبعاد تلك اجلرمية وآثارها‬،‫ والسرقة تبقى جرمية سواء كانت مادية أم معنوية‬،‫اجلرمية‬   ‫املسروق‬      ‫على‬  ‫توقف‬ ‫قوانني‬ ‫إجياد‬ ‫تستحق‬ ‫احلساب‬ ‫ملالك‬ ‫واملجُ تمعي‬ ‫ النفسي‬ ‫الصعيدين‬  ‫تسول‬ ‫ وتفعيلها لئال‬،‫لصوص العامل االفرتاضي وقناصة "تويرت" و "فيسبوك" عند حدودهم‬     .‫عليه‬ ‫انتحال أمسائهم باستسهال ال مزيد‬ ‫حسابات غريهم أو‬ ‫هلم أنفسهم االعتداء على‬  ‫أكثرنا‬ ‫ألن‬  ‫لرتدعنا وتعاقبنا باستمرار‬ "‫هل حنن حقا جمتمع حباجة إىل "عني ُمراقِبة‬  ‫أتساءل؛‬     ‫مازال "حتت خط الفكر"؟! ملاذا ال نقدر هوامش احلرية اليت تهبنا إياها الفرص ومنها فرصة‬ ‫معها؟‬      ‫واإلعالم‬    ‫التواصل‬  ‫مرحلة‬ ‫ومتى سنبلغ‬ ‫تعاملنا‬ ‫نفقدها بطيش‬ ‫اجلديد كي ال‬ ‫التكنولوجي‬ ‫معهم؛‬ ‫نتعامل‬  ‫النضج احلضاري واإلنساني الذي جيعلنا نضع أنفسنا مكان أولئك الذين‬      ‫بوسع عامة الناس‬  ‫األذى الذي نتسبب به هلم بسرقة ممتلكاتهم املعنوية؟ أليس‬  ‫لندرك مدى‬    ‫دينية‬ ‫تأليف كتب‬ ‫خطب اجلمعة أو‬  ‫األفعال دون أن يتم النهي عنها خالل‬ ‫إدراك حرمة هذه‬    !‫يف فقه "تويرت" وغريه؟‬ 

2012 ‫ �آيار‬... ‫العدد الثامن والأربعون‬



‫جملـــة بـــوح القلــــم‬



14


‫مقالة‬

 ‫اﻟﺰﻳﺘﻲ‬ ‫اﻟﺼﺨﺮ‬ ‫التايتنك‬ ‫مأساة‬ ‫قرن على‬

 .‫ د‬        ‫عويس‬ ‫عيسى‬   ‫على‬ ‫ يكون قد مر قرن من الزمان‬2012 ‫ليلة الرابع عشر من نيسان عام‬  ‫مشال‬ ‫اصطدام الباخرة التايتنك جببل جليدي قرب السواحل الكندية‬  . ‫االطلسي‬ ‫التايتنك هي اضخم سفينة نزلت املاء يف عصرها وكانت تعترب درة التاج‬             46 ‫الربيطاني وفخر صناعتها اذ كان فيها مالعب وصاالت وقاعات ومطاعم وكانت تزن فارغة‬  . ‫ مرتا‬53 ‫ عشر طابقا وارتفاع حتى اخر نقطة‬11 ‫ مرتا و‬28 ‫ مرتا وعرضها‬280 ‫الف طن وطوهلا‬  ‫لقد حتدت وتفاخرت باالجناز العظيم يف صناعة السفينة كربيات مصانع السفن يف بلفاست حيث‬  ‫استغرق العمل بها عامني وشارك يف بنائها اكثر من الف عامل ومهندس من اشهر بناة السفن‬  . ‫الربيطانية‬ ‫احبرت السفينة عروس البحر اجلميلة‬  ‫والقوية من بلفاست اىل مدينة ساوثامبتون‬  ‫يف بريطانيا حيث نقطة االنطالق اىل مدينة‬  ‫نيويورك حبمولتها الكبرية وباكثر من‬  ‫ حبارا هم طاقم‬865 ‫ راكب منهم‬2224  ‫السفينة عدا عن االمتعة واملؤن يف اول رحلة‬  ‫هلا حاملة مسافرين من االغنياء ورجال‬   ‫االعمال يف الدرجات الفخمة واملهاجرين‬   28 ‫وبقية الركاب يف الدرجات الدنيا ومن‬  ‫جنسية اجنبية من خمتلف احناء العامل علما بان السفينة كانت تستطيع ان حتمل ركابا اكثر من‬ ‫مغادرة السفينة منعها من حتميل عدد اكرب‬ ‫ذلك لوال ان اضرابا لعمال امليناء كان قد حصل اثناء‬ . ‫من املسافرين‬  ‫ وبعد اربعة ايام من السفر‬1912/4/10 ‫انطلقت السفينة ومن عليها يف احتفال وداعي كبري يوم‬  ‫ ابلغ احد املسؤلني من الطواقم والذي كان متخصصا باملراقبة ان هناك جبل‬1912/4/14‫ويف مساء‬  ‫السفينة‬ ‫ مع‬ ‫من ضمن حقل من اجلبال اجلليدية وان االصطدام‬ ‫السفينة‬ ‫جليدي قريب جدا من‬  15

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

2012 ‫ �آيار‬... ‫العدد الثامن والأربعون‬


‫وشيك خالل عشر دقائق اذا مل تغري السفينة مسارها‪ .‬ذهل القبطان من هذا النبأ وكان الوقت ضيقا‬ ‫الن السفينة كانت تسابق الريح تتعدى ‪ 24‬عقدة يف الساعة وهي سرعة كبرية لسفينة بهذا احلجم‬ ‫ومت على الفور تعديل مسارالسفينة وايقاف حمركاتها دون جدوى حيث اصطدم جسمها السفلي‬ ‫االمين باجلبل اجلليدي وكان اجلبل عاليا بارتفاع عشرة طوابق اي ‪ 30‬مرتا‪.‬‬ ‫لقد مزق اجلبل اجلليدي جسد السفينة االسفل وعلى طول جهة االصطدام حيث دخلت املياه اىل‬ ‫مخس من اصل ‪ 16‬حجرة يف قعرها واليت من املفروض ان تكون فارغة لتعويم السفينة وحصلت‬ ‫الكارثة حيث مالت السفينة على جهتها اليمنى واخذت تغرق مما ادي اىل انشطارها اىل جزئني ‪.‬‬ ‫يف حلظة االصطدام مرت من املكان وعلى بعد عشرة كيلومرتات سفينة الشحن االمريكية كالفورنيان‬ ‫ولقد راى قبطانها ستانلي لورد وطاقمها االشارات الضوئية من العاكسات والقنابل املضيئة يف‬ ‫السماء تنبعث من السفينة التايتنك اال انهم مل يستجيبوا ظانني ان ركاب السفينة التايتنك كانوا‬ ‫يلهون بااللعاب النارية وبقي عامل الالسلكي يبعث برسائل النجدة طيلة الوقت اىل السفينة‬ ‫كالفورنيان دون استجابة حيث صادف ان موظفي الالسلكي فيها كانوا قد ذهبوا اىل النوم مبكرا‬ ‫وبقي القبطان واملالحون االخرون ينظرون اىل التايتنك واالنوار املشعة تنبعث منها بكل وضوح يف‬ ‫مساء صافية تتالالء فيها النجوم علما ان فنيوا التايتنك حرصوا على ابقاء االنوار مشتعلة الخر‬ ‫حلظة ليستطيع الركاب الرؤية وتدبر امورهم ‪.‬‬ ‫عندما اختفت االضواء فجأة من التايتنك بعد غرقها ‪ ،‬امرعلى الفور باالقرتاب من املوقع الذي‬ ‫وصلة وكانت املفاجئة الكربى حيث شاهد بام عينيه ما وقع واخذ يلطم على وجهة ويلوم نفسه‬ ‫النه تقاعس عن النجدة ومل يفهم الوضع ‪.‬‬ ‫لقد مت انقاذ ‪ 700‬شخص ركبوا على منت ‪ 18‬قاربا صغريا كانت على منت التايتنك للطوارىء‬ ‫غالبيتهم من النساء واالطفال وكبار السن حيث مات يف احلادث ‪ 1517‬شخصا من الركاب والطاقم‬ ‫اما غرقا او لسبب برودة املاء الشديدة اليت بلغت درجة التجمد ‪.‬‬ ‫مل يرتك القبطان والبحارة السفينة وبقوا اىل اخر حلظة من غرقها وقد شوهد القبطان اخر مرة كما‬ ‫روى الناجون حزينا لوحدة يف احدى القاعات ينتظر املوت وكانة قد حكم على نفسة باالعدام ‪.‬‬ ‫اجلدير ذكره ان من بني ركاب التايتنك كان هناك ‪ 80‬لبنانيا بينهم عامل طباعة من طاقم السفينة‬ ‫ومصري واحد حيث قضى اغلبهم وجنا ‪ 30‬لبنانيا من الغرق وان قرية لبنانية واحدة فقدت يف‬ ‫احلادث ‪ 15‬من ابنائها ‪.‬‬ ‫‪16‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


 ‫دراسة يف علم النفس‬ ‫ﺣﺎﻟﺔ اﻟﻄﻘﺲ ﻟﻬﺎ ﺗﺄﺛﻴﺮ ﻓﻲ اﻟﺤﺎﻟﺔ‬ ‫اﻟﻨﻔﺴﻴﺔ ﻟﺪى ا ﻧﺴﺎن‬  ‫بدائل العقاب‬

        ‫إسراء‬.‫د‬  ”‫أبورمان‬  “  ”   “   ‫تتشكل‬ ‫شخصية الطفل‬ ‫أن‬ ‫ أي‬, ‫السنوات اخلمس األوىل من حياته‬‫خالل‬ ‫الطفل‬ ‫تتشكل شخصية‬   ‫ خالل‬ ‫املدرسة‬ ‫من تأثري‬‫أقوى‬ ‫واجملتمع‬ , ‫أن تأثري األسرة‬ ‫ معنى ذلك‬, ‫دخوله املدرسه بسنة‬‫قبل‬     ‫ إال أن‬ ‫حد سواء‬ ‫أبنائنا ويف بيوتنا على‬ ‫ و بالطبع ميكننا أن نقيس بدائل العقاب مع‬, ‫ هذه الفرتة‬     . ‫سواء أكان يف البيت أو يف املدرسة‬ ‫بعض هذه البدائل تفيد البعض دون اآلخر‬  ‫اإلرشادية‬ ‫خيتاران األساليب‬ ‫ واملرشدة الطالبية املاهرة هما اللذان‬, ‫ولن ننسى أن املرشد الطالبي‬    ‫اللفظي‬ ‫العقاب‬ ‫ هذا وميكننا االستعاظه عن العقاب البدني أي الضرب أو‬, ‫مع كل احلاالت‬  ‫شأنها أن‬ ‫ واليت من‬, ‫ مبجموعة من اخلدمات اإلرشادية البديلة‬, ‫ والتحقري‬, ‫كالتوبيخ واالستهزاء‬   . ‫تسبب له اإلحباط النفسي‬ ‫ال جترح الطالب وال حتط من قيمته أمام نفسه وال‬  ‫أن‬ ‫الكثري من‬ ‫ بني أيديكم بعضا من بدائل العقاب يف اإلدارة الصفية ألني أعلم أن‬‫أقدم‬ ‫يسعدني‬    ‫معلمينا ومعلماتنا يتضجرون من كثرة املناداة مبنع العقاب بدنياً كان أم لفظياً ؛ لذلك وددت أن‬ ��� : ‫أقدم لكم هذه البدائل كوسائل إجرائية عالجية وأعرضها كالتالي‬  “ “  ” ” ”” ّ -1 . ‫غض الطرف عن اهلفوات البسيطة غري املتكررة اليت يقع فيها الطالب‬ ” . ‫ ترشيد الطالب وتوجيهه بشكل صحيح إىل ما هو مطلوب منه‬-2  “”“ . ‫ إظهار عدم القبول واستنكار الفعل املخالف‬-3  . ‫العتاب والتأنيب على انفراد‬ -4   . ‫للطالب دون تهديد‬ ‫ اإلنذار املوجه‬-5   . ‫ إخبار ولي األمر إن استعصى عليك األمر‬-6   

17

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬





2012 ‫ �آيار‬... ‫العدد الثامن والأربعون‬


‫ومن ناحية إرشادية لدينا جمموعة من بدائل العقاب ‪:‬‬ ‫‪ .1‬التصحيح الزائد ‪ :‬ويقصد به إحضار املعلم الطالب الذي يستحق العقاب حبيث أن ذلك الطالب‬ ‫قام بالتخريب أو األفساد للممتلكات العامة يف املدرسة فيقوم بإصالحها بنفسه ‪ ,‬وأهداف هذا‬ ‫البديل ‪:‬‬ ‫ •التقليل من السلوك غري املرغوب وإطفاؤه ‪.‬‬ ‫ •تربية الفرد على حتمل املسئولية عن أفعاله ‪.‬‬ ‫ •تدريب عملي لتعليم االستجابة الصحيحة يف املواطن اليت يسيء الفرد التصرف فيها ‪.‬‬ ‫ •تعريف الطالب والتمييز بني الصح واخلطأ ‪.‬‬ ‫‪ .2‬تكلفة األستجابة ‪ :‬أي أن يفقد أن يفقد الطالب شيئاً من املعززات اليت حصل عليها مقابل‬ ‫قياومه بسلوك غري مرغوب به أو أن يتكلف بدفع غرامه مادية أو معنويه لفعل غري مرغوب‬ ‫قام به ‪.‬‬ ‫‪ .3‬اإلشباع ‪ :‬وهو أن تشبع حاجة الطالب أو الفرد يف ممارسة السلوك غري املرغوب فيه حتى ميل‬ ‫ويكره الشيء الذي أحبه ‪.‬‬ ‫‪ .4‬التعاقد السلوكي ‪ :‬هو عبارة عن عقد بني املربي والطالب يتفق مبوجبه اإلثنان على ممارسة‬ ‫عمل ما نافع ومفيد ‪ ,‬ويستخدم هذا األسلوب يف حاالت عدة منها ‪ ,‬التأخر عن آداء الواجب‬ ‫الدراسي والعدوانية ‪.‬‬ ‫‪ .5‬التعزيز اإلجيابي ‪ :‬ويستخدم هذا األسلوب بعد حصول أو حدوث السلوك املرغوب فيه‬ ‫مباشرة‪ ،‬كهدية رمزية أو ابتسامة أو حضن للطالب ‪.‬‬ ‫‪ .6‬تعزيز السلوك املضاد أو البديل املتأخر أو املتضارب ‪ ,‬ويستخدم يف هذه احلالة أسلوبان ‪,‬‬ ‫األسلوب األول التجاهل ‪ ,‬األسلوب الثاني التعزيز ‪.‬‬ ‫‪ .7‬استخدام لوحة النجوم ‪ :‬وهي عبارة عن ورقة مقواة توضع يف الصف تستخدم لتعزيز السلوك‬ ‫املرغوب فيه أو إطفاء السلوك غري املرغوب فيه ‪.‬‬ ‫‪ .8‬التحصني التدرجيي ‪ :‬أي تعريض الطالب بالتحصني التدرجيي أو إزالة احلساسية كأحد‬ ‫أساليب املدرسة السلوكية يف تعديل السلوك ‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫مقالة‬

  ‫يف اجلوع‬ ...‫واألمن‬  ‫ﺷ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ﻌ‬ ‫نايف أبو عبيد‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـ‬ ‫ـﺮ‬  ‫وآياتها‬ :‫أربع‬  ‫مكية‬

‫قال اهلل تعاىل يف سورة قريش وهي‬ ِّ ‫يالف ُقرَيْ ٍش * إِيال ِف ِهمْ ِر ْحلَ َة‬ ‫الصيْ ِف * فَلْيَ ْعبُدُوا رَ َّب َه َذا‬ َّ َ‫الشتَاءِ و‬ ِ ِ‫(إل‬    ْ َ        .‫العظيم‬   ‫اهلل‬  ‫صدق‬   )‫ف‬ ٍ َّ  ْ          ْ‫َخو‬ ‫ ْن‬‫ِم‬  ْ‫ُهم‬َ‫ن‬‫َم‬  ‫وع وَآ‬ ٍ ‫البَيْ ِت * ال ِذي أط َع َم ُهمْ ِم ْن ُج‬

                                                                ،‫ ألنها كانت األغنى‬،ً‫ وأعالها شأنا‬،ً‫أعلى القبائل كعبا‬ ‫تعلمون قرائي األعزاء أن قريشاً كانت‬                                                     ‫ والثانية صيفية تتجه‬،‫وكانت هلا طريقان أو رحلتان واحدة شتائية تتجه القبائل فيها إىل اليمن‬      ‫بنى‬              ‫بالد‬    ‫أي‬     ‫الشمال‬    ‫إىل‬          ‫وكانت‬  ‫مكة‬  ‫يف‬ ‫ر‬‫ّه‬‫املط‬  ‫البيت‬      ‫ابراهيم‬    ‫سيدنا‬  ‫اخلليل‬ ‫القبائل‬ ‫ وقد‬.‫الشام‬ ‫ٍد‬ ‫وا‬   ‫يف‬    ‫فهي‬ ‫ينعم‬  ‫أن‬  ‫بهذا‬    ‫اخلري‬    ‫أراد‬ ‫اهلل‬  ‫وكأن‬      ً‫ا‬‫تدين‬  ‫تقصده‬             ‫بوافر‬      ‫مكة‬  ‫يسكنون‬    ‫من‬  ‫ على‬   ‫وبطاحها‬ ‫ وظلت مكة‬،‫ وقد تنب اإلسالم هذا األمر فجعل احلج فريضة ملن استطاع إليه سبيال‬،‫غري ذي زرع‬    ‫كانوا‬  ‫أينما‬     ‫املسلمني‬        ‫قلوب‬ ‫مهوى‬                   .‫وبركاته‬      ‫خريه‬    ‫مكة‬ ‫أهل‬ ‫على‬   ‫اهلل‬‫فأغدق‬ ‫شيوع‬ ‫حيث‬   ‫باألمن‬ ‫ يف‬ ‫االنتباه‬   ‫هو‬ ‫السورة‬     ‫هذه‬        ‫يلفت‬  ‫ما‬             ‫عدم‬  ‫يف‬ً‫ا‬‫سبب‬ ‫جعل‬       ‫اجلوع‬    ‫اقرتان‬    ‫اجلوع‬ ‫اخلليفة‬    ‫جوعه‬  ‫مضطر‬  ‫فاجلائع‬    ‫األمن‬          ‫لسد‬     ‫أوقف‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬  ‫معدته‬  ‫إشباع‬ ‫أجل‬ ‫من‬‫اجلرمية‬   ‫القرتاف‬ ‫عمر بن اخلطاب العمل حبد من حدود اهلل يف سنة اجملاعة عندما منع قطع يد السارق يف ذلك‬  ‫قول‬    ‫علي‬          ‫وجاءنا‬ ،‫املشؤوم‬     ‫العام‬                    ‫وقول‬   ،‫لقتلته‬   ً‫ال‬‫رج‬   ‫اجلوع‬    ‫كان‬ ‫لو‬ :‫عنه‬  ‫اهلل‬ ‫رضي‬ ‫الصحابي‬  ‫أبو‬ ‫اجلوع‬     :‫الغفاري‬     ‫ذر‬  ‫أبي‬  ‫اجلليل‬                            .‫الكثري‬     ‫وغريهم‬    ‫وغريهم‬   ‫الكفار‬ ‫لذلك فإن احلاكم احلصيف الذكي الباحث عن استتباب األمن يف البالد اليت حيكمها يثبت‬                                  ‫ ومن يقرأ التاريخ يعرف كيف انتهت امرباطورية فرنسا ويعرف كيف‬،‫األمن بسد جوع الشعب‬    ‫انهيار‬        ‫يف‬‫اخلبز‬     ‫رغيف‬  ‫تسبب‬        ‫يف‬‫الرغيف‬ ‫سعر‬  ‫رفع‬   ‫تسبب‬  ‫فقد‬‫االشرتاكية‬    ‫املنظومة‬ ‫يف‬ ‫بولندا‬ ‫الثورات‬ ‫املوانئ‬   ‫وبالتالي‬        ‫عمال‬    ‫إضرابات‬           ‫من‬   ‫العديد‬    ‫وهناك‬  ،‫العظيم‬      ‫السوفياتي‬         ‫االحتاد‬ ‫انهيار‬ .!!‫اليت نشبت يف العامل بسبب رغيف اخلبز الذي أرادت إمرباطورة فرنسا استبداله بالبسكوت‬   ‫يف‬ ً‫ا‬‫دائم‬    ‫يقف‬              ‫إن‬              ‫وأي‬     ‫أمة‬    ‫ألي‬     ‫الشامل‬      ‫األمن‬       ‫كتاب‬      ‫سطر من‬‫أول‬  ‫سطور‬ ‫حكم‬ ‫الغذائي‬ ‫األمن‬ ‫بهذا‬ ‫فالوالء‬ ‫يأمن‬  ‫أن‬      ‫من‬  ‫ملكه‬      ‫على‬      ‫أراد‬      ‫فمن‬                ‫مقرتن‬       ً‫أوال‬   ‫اخلبز‬    ‫رغيف‬  ‫للشعب‬   ‫يؤمن‬     ‫احلدثان أن‬ .‫الرغيف املستدير صاحب الكلمة األوىل واألخرية يف بقاء األنظمة بعيدة عن غضب اهلل واجلماهري‬                                                      19      ‫القلــــم‬    ‫بـــوح‬  ‫جملـــة‬                              

2012 ‫الثامن وا‬                 ‫آيار‬� ...  ‫أربعون‬     ‫ل‬   ‫العدد‬                               


‫مقالة‬

‫اليكلف اهلل نفسا اال وسعها‬

‫د‪ .‬فرحان عزيز الطائي‬ ‫احلمد هلل حق محده‪ ،‬والصالة والسالم على خري خلقه‪ ،‬وعلى آله وأصحابه أمجعني‪.‬‬ ‫َّثم أما بعد‪ :‬فإن القرآن ال تنقضي عجائبه‪ ،‬وال خيلق من كثرة الرد‪ ،‬وال تشبع منه العلماء‪ ،‬فنقف‬ ‫اليوم مع لفظ ٍة تكررت يف آية مع اختالف الصيغ اليت وردت بها فما هو السر يف ذلك‪:‬‬ ‫اخ ْذنَا إِ ْن‬ ‫قال تعاىل‪ ):‬ال يُ َكلِّ ُف اللهَُّ نَفْ ًسا إِلاَّ ُو ْس َع َها لهََا َما َك َسبَ ْت وَ َعلَيْ َها َما ا ْكتَ َسبَ ْت رَبَّنَا ال تُؤَ ِ‬ ‫نَ ِسينَا أَوْ أَ ْخ َطأْنَا رَبَّنَا وَال تحَ ْ ِم ْل َعلَيْنَا إِ ْص ًرا َك َما حمَ َ لْتَ ُه َعلَى الَّ ِذي َن ِم ْن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَال تحُ َ ِّملْنَا َما ال‬ ‫َطاقَ َة لَنَا بِ ِه وَاع ُ‬ ‫ْف َعنَّا وَا ْغفِرْ لَنَا وَارْحمَ ْ نَا أَنْ َت َموْالنَا فَانْ ُصرْنَا َعلَى الْقَوْ ِم الْ َكافِ ِري َن (‪.)1‬‬ ‫جاءت مادة ( ح م ل ) يف هذه اآلية ثالث مرات‪:‬‬ ‫‪( :)1‬وَال تحَ ْ ِم ْل َعلَيْنَا)‪.‬‬ ‫‪( :)2‬حمَ َ لْتَ ُه َعلَى الذين)‪.‬‬ ‫‪( :)3‬وَال تحُ َ ِّملْنَا)‪ ،‬فما هي داللة اختالف الصيغ ؟‬ ‫قال اإلمام الرازي‪ (( :‬السؤال األول‪ :‬مل قال يف اآلية األوىل‪َ ) :‬والَ تحَ ْ ِم ْل َعلَيْنَا إِ ْص ًرا ( وقال يف‬ ‫هذه اآلية‪ ) :‬ال تحُ َ ّملْنَا (خص ذلك باحلمل وهذا بالتحميل‪.‬‬ ‫اجلواب‪ :‬أن الشاق ميكن محله أما ما ال يكون مقدوراً ال ميكن محله ‪ ،‬فاحلاصل فيما ال يطاق‬ ‫هو التحميل فقط أما احلمل فغري ممكن وأما الشاق فاحلمل والتحميل ميكنان فيه ‪ ،‬فلهذا السبب‬ ‫خص اآلية األخرية بالتحميل‪.‬‬ ‫السؤال الثاني‪ :‬وأنه ملا طلب أن ال يكلفه بالفعل الشاق بقوله‪ ) :‬وَالَ تحَ ْ ِم ْل َعلَيْنَا إِ ْص ًرا ( كان من‬ ‫لوازمه أن ال يكلفه ما ال يطاق ‪ ،‬وعلى هذا التقدير كان عكس هذا الرتتيب أوىل‪.‬‬ ‫واجلواب‪ :‬أن للعبد مقامني أحدهما‪ :‬قيامه بظاهر الشريعة والثاني‪ :‬شروعه يف بدء املكاشفات ‪،‬‬ ‫وذلك هو أن يشتغل مبعرفة اهلل وخدمته وطاعته وشكر نعمته ففي املقام األول طلب ترك التشديد‬ ‫‪ ،‬ويف املقام الثاني قال‪ :‬ال تطلب مين محداً يليق جباللك ‪ ،‬وال شكراً يليق بآالئك ونعمائك ‪ ،‬وال‬ ‫معرفة تليق بقدس عظمتك ‪ ،‬فإن ذلك ال يليق بذكري وشكري وفكري وال طاقة لي بذلك ‪ ،‬وملا‬ ‫كانت الشريعة متقدمة على احلقيقة ال جرم كان قوله‪ ) :‬وَالَ تحَ ْ ِم ْل َعلَيْنَا إِ ْص ًرا ( مقدماً يف الذكر‬ ‫على قوله‪ ) :‬ال تحُ َ ّملْنَا َما الَ َطاقَ َة لَنَا بِ ِه (‪.‬‬ ‫اخ ْذنَا‬ ‫السؤال الثالث‪ :‬أنه تعاىل حكى عن املؤمنني هذه األدعية بصيغة اجلمع بأنهم قالوا‪ ) :‬الَ تُؤَ ِ‬ ‫‪ ( 1‬سورة البقرة ‪.) 286 :‬‬

‫‪20‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫إِن نَّ ِسينَا أَوْ أَ ْخ َطأْنَا وَالَ تحَ ْ ِم ْل َعلَيْنَا إِ ْص ًرا َك َما حمَ َ لْتَ ُه َعلَى الذين ِمن قَبْلِنَا وَالَ تحُ َ ّملْنَا َما الَ َطاقَ َة‬ ‫لَنَا بِ ِه ( فما الفائدة يف هذه اجلمعية وقت الدعاء ؟‬ ‫واجلواب‪ :‬املقصود منه ببيان أن قبول الدعاء عند االجتماع أكمل وذلك ألن للهمم تأثريات فإذا‬ ‫اجتمعت األرواح والدواعي على شيء واحد كان حصوله أكمل‪.)2(.‬‬ ‫إصراً ( يقول‪ :‬ال تثقلنا من العمل ما ال نطيق فتعذبنا‪،‬‬ ‫قال اإلمام القرطيب‪ :‬ربَّنا وال تحُ َ ِّم ْل علينا ْ‬ ‫ويقال‪ :‬ما تشق علينا‪ ،‬ألنهم لو أمروا خبمسني صالة لكانوا يطيقون ذلك ولكنه يشق عليهم وال‬ ‫يطيقون اإلدامة عليه(‪.)3‬‬ ‫إصراً ) بتشديد امليم‪ ،‬قال الزخمشري ‪:‬‬ ‫قال السمني احلليب‪« :‬وقرأ أُبَ ّي‪ ( :‬ربَّنا وال تحُ َ ِّم ْل علينا ْ‬ ‫“فإ ْن قلت‪ :‬أَ ُّي فرق بني هذه الشديدةِ واليت يف “وال تحُ َ ِّملْنا؟ قلت‪ :‬هذه للمبالغ ِة يف حمَ َّ ل عليه‪،‬‬ ‫َ‬ ‫وتلك لنقل “حمَ َ لَه” من مفعو ٍل واح ٍد إىل مفعولَينْ ”‪ .‬انتهى يعين َّ‬ ‫التضعيف يف األو ِل للمبالغ ِة‬ ‫أن‬ ‫يتعد إال ملفعو ٍل واح ٍد‪ ،‬ويف الثاني ِة للتعدية‪ ،‬ولذلك تعدَّى إىل اثنني أولهُ ما “نا” والثاني‪:‬‬ ‫ولذلك مل َّ‬ ‫) َما الَ َطاقَ َة لَنَا بِ ِه (‪.)4‬‬ ‫وكأن (وَال تحَ ْ ِم ْل َعلَيْنَا)‪ ،‬ما كان أمراً خارجياً عن اإلنسان ‪ ،‬وقوله‪( :‬وَال تحُ َ ِّملْنَا)‪ ،‬ما يكلف به‬ ‫اإلنسان يف ذاته ‪ ،‬وهذا كالفرق بني قول يعقوب(‪) :)u‬قَ َ‬ ‫ص ُرؤْيَ َ‬ ‫اك َعلَى إِ ْخوَتِ َك‬ ‫ال يَا بُنيَ َّ لاَ تَقْ ُص ْ‬ ‫فَيَ ِكيدُوا لَ َك َكيْدًا إِ َّن َّ‬ ‫ان َعد ٌُّو ُمبِ ٌ‬ ‫ني (‪ ،)5‬وبني قول إبراهيم(‪ِ :)u‬م ْن دُونِ ِه فَ ِكيدُونِي‬ ‫الشيْ َطا َن لِلإِْنْ َس ِ‬ ‫جمَ ِ ي ًعا ثُ َّم لاَ تُنْ ِظ ُرون(‪.)6‬‬ ‫كالفرق بني‪ ) :‬فَيَ ِكيدُوا لَ َك (و ) فَ ِكيدُونِي (‪ ،‬قال اإلمام الرازي‪(( :‬فإن قيل ‪ :‬فلم مل يقل فيكيدوك‬ ‫كما قال ‪ { :‬فَ ِكيدُونِى }‬ ‫قلنا‪ :‬هذه الالم تأكيد للصلة كقوله { لِ ُّلرؤْيَا تَ ْعبرُُو َن } ‪ ،‬وكقولك نصحتك ونصحت لك وشكرتك‬ ‫وشكرت لك ‪ ،‬وقيل هي من صلة الكيد على معنى فيكيدوا كيداً لك ‪ .‬قال أهل التحقيق ‪ :‬وهذا‬ ‫يدل على أنه قد كان هلم علم بتعبري الرؤيا وإال مل يعلموا من هذه الرؤيا ما يوجب حقداً وغضباً‬ ‫‪.)7(.‬‬ ‫واحلمد هلل رب العاملني‬ ‫‪ 2‬مفاتيح الغيب‪87 / 4 :‬ـ‪.89‬‬ ‫‪ 3‬تفسري القرطيب‪.426 / 3 :‬‬ ‫‪ 4‬الدر املصون السمني احلليب‪ ، 224 / 3 :‬اللباب يف علوم الكتاب‪.407 / 3 :‬‬ ‫‪ ( 5‬سورة يوسف ‪.)5 :‬‬ ‫‪ ( 6‬سورة هود ‪.)55 :‬‬ ‫‪ 7‬مفاتيح الغيب‪.496 / 8 :‬‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪21‬‬


‫قصة قصرية‬

‫حلظة الصفر‬ ‫إيناس املومين‬

‫استيقظ من البحور املغرقة اليت كان جيابهها يف نومه ‪ ,‬كل ذلك رسم صداعا شديد الوطئة غزى رأسه‬ ‫يف تلك الزنزانة املقفرة ‪ ,‬حاول النهوض لعله يتذكر ماذا حدث قبل نومه لساعات معدودة ‪ ,‬تذكر انه‬ ‫كان جيلس يف غرفته متفحصا الصور اليت التقطها من تفجري كبري يف املدينة ‪ ,‬تلك الصور كانت ستسلم‬ ‫يف الصباح للجريدة اليت كان يعمل بها‪ ,‬قرع الباب بقسوة ثم داهم جنود االحتالل بيته ليتم اعتقاله‬ ‫كجرذ بال قوة ليصل هنا اىل هذا املكان‪ ,‬مل يكن يعلم أي شيء سوى أنه يف حالة من الذهول مل تغادره‬ ‫بعد ‪ ,‬قال لنفسه «ال بد أن يأتي أحدهم ليخربني بتهميت أو ماذا سيحل بي «‪ ,‬طالت ساعات انتظاره‬ ‫قبل وصول أحد اجلنود حامال يف صفحات وجهه مالمح فوالذية «وجها ال يضحك أبدا‪ ,‬وقلبا مل يرحم‬ ‫قط « كان اجلندي يردد كلمات غري مفهومة لكنها رغم ذلك نزلت كالصاعقة على رأس هذا الصحفي ‪,‬‬ ‫يف البداية مل يعي شيئا لكن االحرف السامة بدأت بالتسرب اىل أعماقه قطرة قطرة ‪ ,‬لتجعل منه قشة‬ ‫مرجتفة ‪,‬أهو املوت حقا؟‪« ,‬هل حقا حكم علي باالعدام صباحا «ردد دون وعي تلك الكلمات املتكسرة‬ ‫واملبعثرة يف أنقاض روحه ‪ ,‬ثم صرخ حبدة «أنا مل أفعل شيئا» ‪ ,‬كا ن على ثقة أن املعتقالت االسرائيلية‬ ‫ال تتعرف على برائة أو حماكمة‪ ,‬الكل مدان حتى دون تهمة ‪ ,‬فلم يتمالك زمام نفسه فهوى من القمة‬ ‫ليصل اىل أرض السحن بال حراك ولو راه احد القسم أنه ميت لوال أنفاسه املتدافعة وعيونه احملدقة يف‬ ‫السقف ‪ ,‬هو االن يف صدد النتظار بال وقت ‪ ,‬ويال أمل النتظار ‪ ,‬حتى ان الساعات كانت مسجونة معه‬ ‫يف ذات الزنزانة بال حراك ‪,‬مرت حلظات وأفكاره غادرته هاربة لتصل اىل أعتاب بيته‪ ,‬فكر يف والدته‬ ‫‪,‬لقد كانت تبكي بشدة حني أعتقل ‪ ,‬ترى كيف ستتلقى خرب اعدامه‪ ,‬ووالده املريض هل سيحتمل كل‬ ‫ذلك ‪,‬حزن الجل نفسه والجلهما ‪ .‬بالقرب منه نافذة صغرية حتوي ألسنة الظالم لتنشره يف ذلك املكان‬ ‫الذي مل يشهد احلياة من قبل ‪.‬هو مل يدرك انه وصل اىل منتصف الليل ‪ ,‬وأفكاره ليتها تفك وثاقه قبل‬ ‫انتهاء ساعات عمره االخرية‪ ,‬صور متزامحة سكنت امامه على السقف ‪ ,‬فقال بيأس «ليتين مل أدرس‬ ‫الصحافة» ‪,‬لكن هل هذا وقت الندم على ما كان؟‪ ,‬والول مرة بكى مبرارة ‪,‬أطال البكاء ‪ ,‬وياله من طائر‬ ‫سجني يف قفص ضيق بال حول وال قوة انه يف قمة عجزه‪ ,‬واالنهيار متكن من روحه ‪ ,‬انه بال شيء ال‬ ‫ميلك اال أن يستسلم لرباثن االنتظار وخمالب االفكار املشوهة‪ .‬كان االمل يسري يف كل ذرة فيه وال يدري‬ ‫مصدره ‪ ,‬وفجأة مسع صوتا من بعيد فحاول الوقوف أو حتى العتدال يف جلسته لكنه عجز فعاد للبكاء‬ ‫‪ ,‬اختفى الصوت الغريب كما ظهر وكأنه قد غري رأيه يف أخر حلظة ‪ ,‬لكن أذان الفجر كسر كل ذلك ‪,‬‬ ‫وفعال لقد سحق موت الليل وأعلن قرب ساعة الصفر‪ ,‬رمبا كان الصوت االول هو اقرتاب خطوات املوت‬ ‫من باب السجن ‪ .‬انها الرابعة صباحا ‪ ,‬وهل له ان يشعر بالصباح ؟ ‪ ,‬ال فحياته توقفت على حد كلمات‬ ‫اجلندي الذي أخربه مبوعد وداعه للحياة ‪ ,‬وال ول مرة أيضا لعن االحتالل واجلنود وأشياء أخرى ‪ ,‬ندم‬ ‫على أشياء أخرى اليعرفها ‪ ,‬صوت املفتاح يلتف يف الباب مع اشراقات الشمس االوىل واالخرية‪.‬‬ ‫‪22‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫قصة قصرية‬

‫اختيار وزير االقتصاد!‬ ‫هيئة التحرير‬

‫قرر ملك يف إحدى البالد القدمية أن يغري وزير اقتصاده الذي فشل يف توفري احلياة الكرمية‬ ‫لشعبه ‪ ،‬فأعلن يف األسواق أن من يثق بنفسه ويرى أن لديه القدرات الكافية للفوز مبثل‬ ‫هذا املنصب أن يتقدم للمسابقة‪...‬‬ ‫تقدم عشرة أفراد ‪....‬‬ ‫فأعطى امللك كل منهم ‪ 1000‬قطعة ذهبية وقال هلم ‪ ...‬عودوا لي بعد ‪ 3‬أشهر ألرى ماذا‬ ‫فعلتم بها‪...‬‬ ‫جاء ‪ 9‬من املتسابقني ومعهم أكياس كبرية من النقود ‪...‬‬ ‫فاستعرض األول ‪ :‬جئت لك سيدي بـ ‪ 15‬الف قطعة ذهبية!‬ ‫الثاني زاد عليه وقال ‪ :‬أنا ‪ 16‬ألف قطعة‪...‬‬ ‫وبقي التسعة يتنافسون وامللك ال يستمع إليهم وال يهتم بأرقاهم‪...‬‬ ‫فنظر امللك للعاشر وقال له ‪ :‬أين املال؟‬ ‫فرتدد الشاب بالكالم بعد أن رأى تفوق خصومه عليه‪...‬‬ ‫فقال له امللك ‪ :‬ما بك هل أسرفتها على رغباتك وشهواتك ؟‬ ‫الشاب ‪ :‬ال يا سيدي!‬ ‫امللك‪ :‬ماذا إذن؟‬ ‫الشاب ‪ :‬لقد اشرتيت يا سيدي قطعة أرض زراعية وعينت فيها بعض العمال ‪ ..‬وهناك‬ ‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪23‬‬


‫اقرتحوا شراء بعض املاشية ‪...‬واآلن ليس لدي أي مال حتى خيرج احملصول ونبيعه!‬ ‫نظر امللك للشاب وقال له ‪ :‬أنت وزيري!‬ ‫انتشرت الضجة يف القاعة بسبب املفاجأة اليت لقيها الرجال األخرون الذين تاجروا‬ ‫وجنحوا حبصد ما لن حيصده هذا الشاب ولو بعد ‪ 3‬أعوام رمبا!‪.‬‬ ‫فنطق امللك ‪ :‬من قال لكم إن االقتصاد هو تنمية املال؟‪ ..‬ذلك امسه جتارة ‪ ،‬أما االقتصاد‬ ‫فهو كيف تسرف املال حبيث يبقى دوماً قادراً على تسيري أمور حياتك بالشكل األفضل‪.‬‬ ‫احلكمة ‪ :‬ال تعتقد أن االقتصاد احلقيقي يف مالك هو أن تنميه بل أن تعرف كيف تنفقه‬ ‫حبيث يساعدك يف حياتك بشكل مناسب‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫خرب ثقايف‬

‫سيمون بوليفار ‪ ..‬كتابات مناهضة لالستعمار‬ ‫سيمون بوليفار ‪ ..‬حمرر امريكا الالتينية‬ ‫مديرالتحرير‬ ‫اقامت سفارة فنزويال يف عمان حفل اشهار‬ ‫لكتاب مرتجم بعنوان (سيمون بوليفار كتابات‬ ‫مناهضة لالستعمار) وكتاب ارث بوليفار لسفري‬ ‫فنزويال يف عمان فاوستو فرنانديز يورخي‬ ‫حتدث فيها حول ارث بوليفار حمرر امريكا‬ ‫اجلنوبية ومقاومته لالستعمار خاصة االستعمار‬ ‫االمريكي ودوره يف حترير امريكا الالتينية‬ ‫ووحدتها واليت مات دون ان حيققها بل دفن‬ ‫يف قميص مستعار رغم انه ينحدر من عائلة‬ ‫ارستقراطية ‪.‬‬ ‫ويتحدث الكتاب االول عن خطابات بوليفار‬ ‫الوطنية ومالحظاته املناهضة لالستعمار وحرية ابناء العبيد وغريها من املوضوعات اليت ناضل‬ ‫من اجلها ‪،‬فيما تضمن الكتاب الثاني امريكا الالتينة قبل الغزو وحضارة االنكا واهمية‬ ‫املعاصرة والبيئة احمليطة باستقالل امريكا الالتينية ‪.‬‬ ‫وجرى خالل االحتفال الذي حضره عدد من السياسيني واملثقفني واملؤرخني واالعالميني‬ ‫حوار موسع حول نضال بوليفار العاملي ودوره الطليعي يف حث الشعوب املظلومة على التحرر‬ ‫وحماربة االستعمار يف مجيع احناء العامل‪.‬‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪25‬‬


‫حقوق االنسان‬ ‫اإلعالن العاملي حلقوق اإلنسان ‪ :‬املستوى املشرتك الذي ينبغي أن تستهدفه كافة الشعوب‬ ‫واألمم حتى يسعى كل فرد وهيئة يف اجملتمع‪ ،‬واضعني على الدوام هذا اإلعالن نصب‬ ‫أعينهم‪ ،‬إىل توطيد احرتام هذه احلقوق واحلريات عن طريق التعليم والرتبية واختاذ إجراءات‬ ‫مطردة‪ ،‬قومية وعاملية‪ ،‬لضمان االعرتاف بها ومراعاتها بصورة عاملية فعالة بني الدول‬ ‫األعضاء ذاتها وشعوب البقاع اخلاضعة لسلطانها‪.‬‬ ‫املادة ‪.1‬‬ ‫•يولد مجيع الناس أحراراً متساوين يف الكرامة واحلقوق‪ ،‬وقد وهبوا عقالً وضمرياً وعليهم أن‬ ‫يعامل بعضهم بعضاً بروح اإلخاء‪.‬‬ ‫املادة ‪.2‬‬ ‫•لكل إنسان حق التمتع بكافة احلقوق واحلريات الواردة يف هذا اإلعالن‪ ،‬دون أي متييز‪،‬‬ ‫كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو اجلنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو أي رأي‬ ‫آخر‪ ،‬أو األصل الوطين أو االجتماعي أو الثروة أو امليالد أو أي وضع آخر‪ ،‬دون أية تفرقة‬ ‫بني الرجال والنساء‪ .‬وفضال عما تقدم فلن يكون هناك أي متييز أساسه الوضع السياسي أو‬ ‫القانوني أو الدولي لبلد أو البقعة اليت ينتمي إليها الفرد سواء كان هذا البلد أو تلك البقعة‬ ‫مستقال أو حتت الوصاية أو غري متمتع باحلكم الذاتي أو كانت سيادته خاضعة ألي قيد من‬ ‫القيود‪.‬‬ ‫املادة ‪.3‬‬ ‫•لكل فرد احلق يف احلياة واحلرية وسالمة شخصه‪.‬‬ ‫املادة ‪.4‬‬ ‫•الجيوز اسرتقاق أو استعباد أي شخص‪ ،‬وحيظر االسرتقاق وجتارة الرقيق بكافة أوضاعهما‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫املادة ‪.5‬‬ ‫•اليعرض أي إنسان للتعذيب وال للعقوبات أو املعامالت القاسية أو الوحشية أو احلاطة‬ ‫بالكرامة‪.‬‬ ‫املادة ‪.6‬‬ ‫• لكل إنسان أينما وجد احلق يف أن يعرتف بشخصيته القانونية‪.‬‬ ‫املادة ‪.7‬‬ ‫• كل الناس سواسية أمام القانون وهلم احلق يف التمتع حبماية متكافئة عنه دون أية تفرقة‪،‬‬ ‫كما أن هلم مجيعا احلق يف محاية متساوية ضد أي متيز خيل بهذا اإلعالن وضد أي حتريض‬ ‫على متييز كهذا‪.‬‬ ‫املادة ‪.8‬‬ ‫• لكل شخص احلق يف أن يلجأ إىل احملاكم الوطنية إلنصافه عن أعمال فيها اعتداء على‬ ‫احلقوق األساسية اليت مينحها له القانون‪.‬‬ ‫املادة ‪.9‬‬ ‫• ال جيوز القبض على أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفاً‪.‬‬ ‫املادة ‪.10‬‬ ‫• لكل إنسان احلق‪ ،‬على قدم املساواة التامة مع اآلخرين‪ ،‬يف أن تنظر قضيته أمام حمكمة‬ ‫مستقلة نزيهة نظراً عادالً علنياً للفصل يف حقوقه والتزاماته وأية تهمة جنائية توجه إليه‪.‬‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪27‬‬


‫خرب‬ ‫جناشي بلجيكا‬ ‫نعيمة أمزيل فتاة مسلمة حمجبة‬ ‫تعمل يف شركة مواد غذائية يف مقاطعة‬ ‫فالندز يف بلجيكا‪ ،‬رئيس الشركة اليت‬ ‫تعمل فيها ويدعى ريك رميريي يتلقى‬ ‫تهديدات بالقتل هو وأسرته من قبل‬ ‫مجاعة عنصرية إرهابية تطالبه بطرد‬ ‫نعيمة أمزيل إن هي أصرت على ارتداء‬ ‫احلجاب أثناء العمل‬ ‫ورداً على ذلك عرضت نعيمة على‬ ‫مديرها االستقالة فرفض رفضاً قاطعاً‪،‬‬ ‫وأصر على التمسك بها وقرر عدم الرضوخ‪ ،‬ويف الوقت نفسه يدعم سكان مقاطعة فلندرز بشكل‬ ‫متزايد موقف رئيس الشركة الشجاع‪ ،‬يف حني جتمع إحدى منظمات املستخدمني توقيعات‬ ‫‪ 17000‬سبعة عشر ألف شخص تضامناً مع ريك رميريي رئيس الشركة‪.‬‬ ‫كان هذا ملخصاً خلرب أوردته جملة اجملتمع‬ ‫والالفت يف هذا املوضوع كيف اجتمع أهالي مقاطعة فالندرز والذين يقدر عددهم ب‪6‬ماليني‬ ‫نسمة يف تأييد موقف رئيس الشركة البلجيكي املتمسك مبوظفته املسلمة وحريتها يف ارتداء‬ ‫احلجاب‪.‬‬ ‫ليس ذلك فقط‪ ،‬بل إن للخرب تتمة يف نظري أغرب من اخليال‪ ،‬حيث وصلت هذه القضية إىل‬ ‫مسامع ملك بلجيكا ألربت الثاني‪ ،‬فماذا فعل هذا امللك؟ هل أصم أذنيه وترك رئيس الشركة‬ ‫يواجه هذا األمر مبفرده مع املوظفة املسلمة ضد هذه اجلماعة اإلرهابية؟ أم أمر بغض النظر‬ ‫عن مشكلة امرأة مسلمة ليس هلا ثقل يف اجملتمع البلجيكي؟‪ .‬أم اعترب ذلك أمراً ليس ذي‬ ‫شأن وما هي إال خرقة توضع على الرأس وضعها ونزعها سيان! بل إن هذا امللك كان له‬ ‫‪28‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫موقف نبيل ورائع مع هذه املسلمة احملجبة‪ ،‬حيث أبدى تضامنه مع رئيس الشركة وصدر‬ ‫بيان عن القصر امللكي جاء فيه أن امللك سيستقبل ريك رميريي الذي يرتأس شركة املواد‬ ‫الغذائية مع موظفته نعيمة أمزيل‪.‬‬ ‫وذكر البيان‪ :‬أن امللك ألربت الثاني يتابع عن كثب تطورات القضية‪ ،‬وقد مت هذا االجتماع‬ ‫يف يناير املاضي يف القصر امللكي‪.‬‬ ‫سبحان اهلل‪ ،‬مخس جهات تهب لنصرة هذه املوظفة املسلمة البسيطة يف بلد كاثوليكي وعلى‬ ‫رأس هذه اجلهات‬ ‫‪ 1‬ملك البالد‬ ‫‪ 2‬مدير الشركة‬ ‫‪ 3‬أوساط سكان مقاطعة فالندز‪.‬‬ ‫‪ 4‬إحدى منظمات املستخدمني‬ ‫‪ 5‬رابطة مدراء األعمال اليت قالت خماطبة رئيس الشركة‪ :‬لعل موقفكم اهلادئ يصبح رمزاً‬ ‫للتسامح يف مقاطعة فالندرز‪.‬‬ ‫ترى هل تنعم املرأة املسلمة املتمسكة بدينها مبثل هذا التأييد من جمتمعها وحكومتها يف‬ ‫العديد من البلدان؟‬ ‫ألربت الثاني ملك بلجيكا يفوق عدد سكان مملكته ‪ 10‬ماليني نسمة‪ ،‬وهي واحدة من أكرب‬ ‫البلدان الصناعية يف أوروبا‪ ،‬وإحدى الدول املؤسسة لالحتاد األوروبي‪ ،‬وهي قلب أوروبا‬ ‫النابض‪ ،‬فعاصمتها بروكسل مركز ملقرات منظمات عاملية عدة مثل الناتو‪.‬‬ ‫كل ذلك مل مينع هذا امللك العادل من االهتمام مبوضوع موظفة مسلمة متمسكة حبجابها‪ ،‬ومل‬ ‫يعتربها رجعية أو متخلفة كما يروق للبعض أن يسميها‪ ،‬بل إن العدل واحلرية كانا شعاره‬ ‫يف موقفه النبيل هذا‪.‬‬ ‫وما أشبه موقف ملك بلجيكا مبوقف النجاشي ملك احلبشة قبل أكثر من ‪ 14‬قرناً خلت يف‬ ‫نصرته للمسلمني‪.‬‬ ‫حتية إىل ملك بلجيكا ألربت الثاني وحتية إىل كل جناشي يف العامل‪.‬‬ ‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪29‬‬


‫خواطر‬

‫امل مجيل خضر‬

‫ظننتك رجلي‬

‫اقتحمت حياتي عنوة عن قليب‪..‬واالن تود الرحيل عنوة عن عقلي!!!اسكنتك قليب اخلالي‬ ‫املهجور‪...‬رمستك يف خميليت الحيا معك املستقبل واعيش الجلك احلاضر بتفان وحب‪...‬‬ ‫ازلت غمامة السواد عن عيناي‪...‬فاضت حياتي بالسعادة‬ ‫الني حييت بني يديك‪..‬خلقت من جديد الترعرع بني يديك الخطو اوىل خطواتي باهليام‬ ‫معك‪...‬‬ ‫واالن تقول الوداع!!!بعد ان توسلت البقى بقربك‪...‬االن تتوسل ان اساحمك هلجرانك‬ ‫لي!!!‬ ‫اعذرني حبييب‪..‬فأنا لست مبلكة وال حتى بأمرية‪...‬فأنا فقط أنا‪...‬رمسين ربي بهذه‬ ‫الصورة‪...‬اذا كنت رجلي كما ادعيت فلماذا ختليت عين؟؟؟الذي ال يتحدا العامل من اجل‬ ‫حبه ملاذا يقال عنه رجل؟؟؟الذي ال تهزه دمعة معشوقته ملاذا يقال عنه رجل؟؟الذي ادار‬ ‫ظهره حملبوبته عند امس حاجتها الحضانه ملاذا يقال عنه رجل؟؟؟اعذرني يا من ظننته‬ ‫رجلي لن اساحمك ابدا ما حييت ولن يشفى جرحك يف قليب النك غرست سيفا فتاكا فقطعته‬ ‫اىل اشالء مرتامية بني االمل والعذاب واملرارة‪...‬ظننتك رجلي وخاب ظين بعد ان نسيت ان‬ ‫بعد الظن اثم‪..‬فساحمين يا ربي على خطيئيت‪...‬فحبه كاد ان خيرجين عن مل��ت‪...‬وملة‬ ‫رسولي‪..‬فساحمين يا ربي على ذنيب فحيب له اكرب خطيئة ارتكبتها حبياتي وسوف اتوب‬ ‫عنها فتقبل توبيت وعوضين برجل حقيقي ميسك بيدي ليدلين اىل سبيلك بيده وال خييب‬ ‫ظين به ويكون رجال بكل معنى الرجولة فيكفي ان يكون‬ ‫هدييت منك ان كنت استحقها‪....‬‬

‫‪30‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫حلظة الوداع‬

‫منذ ان عرفتك غرست لك شجرة باسقة جذورها تتغلغل يف فؤادي ورويتها بدماء اوردتي‪.....‬‬ ‫اوراقها كانت كل واحدة حتمل خصلة من خصالك يا حبييب‪ ........‬ومر خريف العمر‬ ‫عليها وهرمت تلك الشجرة وااليام‪...‬واصفرت االوراق وسقطت واحدة تلو االخرى‪...‬يف‬ ‫البداية سقطت ورقة احلب‪....‬يا وحيك!!!ملاذا كانت هذه االوىل؟؟؟فما هي النهاية؟؟؟؟‬ ‫وبعدها سقطت ورقة الصدق‪...‬فكيف لي ان اصدق اي حرف خيرج من ثغرك بعد االن؟؟‬ ‫وها هي االن ورقة االخالص قد هالت على االرض فكيف النسان غشاش وكذوب يبقى يف‬ ‫قلبه ذرة اخالص؟؟؟! ما هذا؟!!!انها ورقة االحساس‪...‬لقد سقطت كل االوراق ومل اعرها‬ ‫اهتماما فقد كنت اقول سيبقى يف قلبه احاسيس ومشاعر انسانيووة واالن اصبحت بال قلب‬ ‫بال روح‪...‬مل تعد انسان!!!فماذا انت االن؟؟دعين اصفك االن‪.‬االن انت صخر جلمود‪...‬‬ ‫مالحمك منقوشة بالقسوة‪...‬كالمك كنريان جتتاح قليب‪.‬نظراتك رماح من العذاب‪.....‬واين‬ ‫ذاك احلنان؟واين تلك الرقة؟؟انا متعطشة للحظة حب منك‪...‬كم احن اليام كنت ترويين‬ ‫احلب من يديك!!!واالن ترويين سم الصد واهلجران من نفس اليدين‪...‬ادفع نصف عمري‬ ‫واعرف سر التغيري فسبحان من يغري وال يتغري!!! اتعرف يا حبييب؟نعم!ال زلت اقوهلا‬ ‫فكيف ال انطقها وما زال صدى صوتك عالق اذني ‪.‬وصورتك تالحقين كلما اغمض عيين‪...‬‬ ‫حتى عندما ناجيت ربي النساك وانا اصلي حملت طيفك‪.‬فوحيك يا معذبي سأدخل نريان‬ ‫ربي النك سيطرت على خشوعي وانا بني يديه‪.‬لذلك سأرمم قلبا جديدا غري‬ ‫قليب‪...‬وابدد مشاعري واحاسيسي ليس الني اريد نسيان حبك‪...‬بل من خويف من ربي‪..‬‬ ‫فوداعا يا صاحب ذاك الظل اخلفي‪.‬وداعا‪.....‬وداعا‪..........‬‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪31‬‬


‫شعر‬ ‫خيوط رحيق‬ ‫علىسلِّم القصيدة‬ ‫َ‬ ‫أتسلقك‬ ‫نغمة ‪..‬نغمة‬ ‫فيغدو للموسيقىطقس‪..‬‬ ‫‪2‬‬ ‫الشفق الربيع ّي‬ ‫علىامتدا ِد ِ‬ ‫َ‬ ‫أقطفك‬ ‫زهرة ‪..‬زهرة‬ ‫فينضج فيناعطرالشمس‬ ‫حتت شجرةِ احلياة‬ ‫أجلس َ‬ ‫ُ‬ ‫طقوس حبّك‬ ‫ُ‬ ‫أمارس َ‬

‫يف مايسحبين اجلذر إىلالعمق‬ ‫وأمسي َ‬ ‫ظلك مغروساً‬ ‫علىك ّل أرض‪.‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ارتعاشات الربيع‬ ‫يف‬ ‫ِ‬ ‫يدلين َ‬ ‫عليك خي ُط الرحيق‬ ‫‪32‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫نسرين اخلوري‬

‫فأشتهي الركض‬ ‫عارية‬ ‫خار َج أسوار‬ ‫ِالوقت‪..‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ممرات احلروف‬ ‫يف‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫هنالك أكث ُرمن نافذة‬

‫ارتسامات ملغيب‬ ‫عليها‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫تلوينك‬ ‫كأغنية تواص ُل‬ ‫ليشبع َاجلنون رغباته‬ ‫فريقصةالفجر ‪..‬‬ ‫‪5‬‬ ‫األصوات احلاملة‬ ‫يف مساءِ‬ ‫ِ‬

‫الباحثةعن ً‬ ‫مدىيطول‬

‫لألفق البعيد‬ ‫ُّ‬ ‫أسلم روحي ِ‬ ‫وأرمتي على ِ‬ ‫الفراشات‬ ‫جنح‬ ‫ِ‬ ‫فأجدني مثل ذاك الندى‬ ‫قد وصلت‪.‬‬ ‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫شعر‬ ‫إهداء ووصية إىل ولدي‬ ‫فاخر الضرغام احلياصات‬

‫م��ن ب��اع�ني عفته ول��و كنت شاريه‬ ‫م��ا يستحق ال���ردي ت��ذك��ر مهاجيه‬ ‫راف��ق كريم األص��ل وأن��ت إفتخر فيه‬ ‫عاشر عزيز النفس وإمشي مبهاديه‬ ‫طيب اخل��ص��ال ودامي���ات البقا فيه‬ ‫زين اخلصايل مدرسة ال ال تفرط فيه‬ ‫يسند خ��وي��ه س��اع��ة الضيق حيميه‬ ‫وإبقى كريم النفس كل حال وإهديه‬ ‫وإح�ني على احملتاج بالسر وأعطيه‬ ‫وإفخر بصحبة صاحب األصل وإفديه‬ ‫يف س��اع��ة للضيق ع��ن��دك تالقيه‬ ‫ال ت��ق��رب ال���ردي وإح���رص تشاريه‬ ‫ي��ف��رض عليك النكد لنك ت��داري��ه‬ ‫يعطيك ك��ل ال��س��وء ل��ن��ه ي��ب��اري��ه‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫ل��و ك���ان يف ق��ل�بي ع��زي��ز امل��ك��ان��ه‬ ‫م��ا ت��ط��ل��ع ب��وص��ل��ه ب��غ�ير ال��ن��دام��ه‬ ‫ت��ل��ق��ى خ��ص��ال��ه ط��ي��ب��ات حبشامه‬ ‫وأح��ف��ظ م��ك��ان��ك ع��ال��ي��اً حب�ترام��ه‬ ‫وحي�ني عليك بكل طيبه وشهامه‬ ‫وإب��ق��ي معاه ال��وص��ل وإح��ف��ظ لزامه‬ ‫عند اخلطب لن ضاق وعند إحتدامه‬ ‫ك��ل م��ا وج��ب للزين وإق��ض��ي مرامه‬ ‫ت��ل��ق��ى دع���وت���ه م��ك��ل��ل��ه ب��ال��س�لام��ة‬ ‫وإبقيه ف��وق ال���راس ط��اب إعتمامه‬ ‫يفديك باغلى م��ا حي��وز إهتمامه‬ ‫م��ا تكسب ب��وص��ل��ه ب��غ�ير ال��غ��رام��ه‬ ‫وجيعل صفاتك يف عبوس وجهامة‬ ‫ويبقيك ك��ل ال��وق��ت راع���ي سقامه‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪33‬‬


‫شعر‬

‫توفيت أم سيف الدوله احلمداني فأنشد املتنيب هذه القصيده أليت تعد من أمجل القصائد‬ ‫اليت قيلت يف الرثاء‬

‫نعد املشرفية والعوالي‬ ‫نُ���� ِع���� ّد املَ���ش��� َرف���يّ��� َة وال��� َع���وال���ي‬ ‫ب��ات‬ ‫ونَ���رْتَ���بِ��� ُط ال���سّ���وابِ��� َق ُم��ق��رَ ٍ‬ ‫��ق ال��دّن��ي��ا قَ��دمي��اً‬ ‫و َم����� ْن مل يَ��ع�� َش ِ‬ ‫��ك يف َح��ي��اتِ َ‬ ‫نَ��ص��ي��بُ َ‬ ‫بيب‬ ‫��ك م��ن َح ٍ‬ ‫رَم���ان���ي ال����دّه���� ُر ب�������األرزاءِ حتى‬ ‫����ص����رْ ُت إذا أص���ابَ���تْ�ن�ي ِس��ه��ا ٌم‬ ‫فَ ِ‬ ‫وه������ا َن فَ���م���ا أُب����ال����ي ب���ال��� ّرزاي���ا‬ ‫��س‬ ‫ك����أ ّن املَ������وْ َت مل يَ��فْ َ‬ ‫��ج�� ْع ب��نَ��فْ ٍ‬ ‫َص���ل��اةُ اهلل خ���الِ���قِ���ن���ا َح���نُ���و ٌط‬ ‫��ك ه��� ْل َس���لَ���وْ ِت ف���إ ّن قَليب‬ ‫ب�� َع��ي�� ِش ِ‬ ‫��ك��ان‬ ‫نَ��� َزلْ ِ‬ ‫���ت ع��ل��ى ال��� َك���راهَ��� ِة يف َم ٍ‬ ‫رائ���ح��� ُة ا ُ‬ ‫خل��زا َم��ى‬ ‫ع��ن��ك‬ ‫ّ���ب‬ ‫َ‬ ‫تحُ َ ���ج ُ‬ ‫ِ‬ ‫���ري���ب‬ ‫ب������دار ك���� ّل س���ا ِك���نِ���ه���ا َغ‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫َح���ص���ا ٌن م��ث�� ُل م����اءِ املُ������� ْز ِن ف��ي�� ِه‬ ‫ول����وْ ك����ا َن ال��نّ��س��اءُ ك�� َم�� ْن فَ��قَ��دْن��ا‬ ‫ُ‬ ‫َيب‬ ‫ال��ت��أن��ي��ث‬ ‫وم��ا‬ ‫ّ��م��س ع ٌ‬ ‫الس���م ال��ش ِ‬ ‫ِ‬ ‫وأف���ج��� ُع َم��� ْن فَ��قَ��دْن��ا َم���ن وَ َج��دْن��ا‬ ‫َ‬ ‫يُ��� َدفِّ��� ُن بَ�� ْع ُ‬ ‫��ض��ن��ا بَ��ع��ض��اً وتمَْ�� ِش��ي‬ ‫و َك�����مْ عَ��ْي��نٍْ ُم���قَ���بّ���لَ��� ِة ال��نّ��واح��ي‬ ‫���ق األن�����امَ وأنْ َ‬ ‫�����ت ِم��ن��هُ��مْ‬ ‫ف����إ ْن تَ���فُ ِ‬ ‫‪34‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫وتَ��قْ��تُ��لُ��ن��ا املَ����نُ����و ُن بِ��ل�ا ِق���ت���ا ِل‬ ‫وم���ا يُ��نْ��ج َ‬ ‫��ب اللّيالي‬ ‫�ين ِم��� ْن خ��بَ ِ‬ ‫ال���وص���ا ِل‬ ‫ول��� ِك��� ْن ال َس��ب��ي�� َل إىل ِ‬ ‫��ك يف َم���ن���ا ِم َ‬ ‫نَ��ص��ي��بُ َ‬ ‫���ك م���ن خ��يَ��ا ِل‬ ‫ُف������ؤادي يف ِغ���ش���اءٍ ِم����� ْن نِ���ب���ا ِل‬ ‫ُ‬ ‫ّ��ص��ال ع��ل��ى ال��نّ��ص��ا ِل‬ ‫ت�� َك��سّ�� َر ِت ال��ن‬ ‫��ع��ت ب����أ ْن أُب��ال��ي‬ ‫ألنّ����ي م���ا انْ��تَ��فَ ُ‬ ‫���وق بِ���ب���ا ِل‬ ‫ومل يخَ ْ ���� ُط����رْ ملَ���خ���لُ ٍ‬ ‫���ن ب��ا َ‬ ‫جل�� َم��ا ِل‬ ‫ع��ل��ى ال��� َو ْج��� ِه املُ��� َك���فَّ ِ‬ ‫غ�ي�ر س��ا ِل‬ ‫وإ ْن ج��انَ��بْ ُ‬ ‫�����ك ُ‬ ‫��ت أرْ َض ِ‬ ‫ع���ن ال��نُّ��ع��ام��ى َّ‬ ‫وال��ش��م��ا ِل‬ ‫بَ��� ُع���د ِ‬ ‫ْت ِ‬ ‫م��ن��ك أنْ�������داءُ ِّ‬ ‫ال���ط�ل�ا ِل‬ ‫وتمُ ْ����نَ���� ُع‬ ‫ِ‬ ‫حل���ب���ا ِل‬ ‫ّار ُم���نْ���بَ ُّ‬ ‫���ت ا ِ‬ ‫بَ��ع��ي�� ُد ال������د ِ‬ ‫َك����تُ����و ُم ال���سّ��� ّر ص����ا ِدقَ���� ُة املَ���ق���ا ِل‬ ‫��ت ال��نّ��س��اءُ ع��ل��ى ال��� ّرج���ا ِل‬ ‫ل��فُ��ضّ��لَ ِ‬ ‫ّ���ذك�ي�ر فَ ْ‬ ‫ل��ل��ه�لا ِل‬ ‫����خ���� ٌر‬ ‫وال ال���ت‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ُق��بَ��ي�� َل ال���فَ���قْ��� ِد َم���فْ���قُ���و َد املِ���ث���ا ِل‬ ‫ه�����ام األوال�����ي‬ ‫أواخ����� ُرن�����ا ع��ل��ى‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫��ح��ي��ل ب����ا َ‬ ‫جل����ن����ا ِد ِل وال���� ّرم����ا ِل‬ ‫َك‬ ‫َ‬ ‫امل���س���ك بَ ُ‬ ‫���ع���ض د َِم ال���غ���زا ِل‬ ‫ف����إ ّن‬ ‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫من يوميات فتاة عسكرية يف‬

‫كتاب الشهر‬

‫القوات املسلحة‬

‫صدر عن مطبعة الكرامة للكاتبة خدجية أمحد رشيد كتاب‬ ‫بعنوان "من يوميات فتاة عسكرية يف القوات املسلحة"‪ ،‬وهو‬ ‫عبارة عن سرية ذاتية ويقع يف ‪ ،129‬صفحة تتحدث فيه‬ ‫عن مسريتها الشخصية والعملية‪.‬‬ ‫رشيد اليت سبق وحصلت على لقب "شاعرة القوات‬ ‫املسلحة" من األمري زيد بن شاكر عندما كان قائدا عاما‬ ‫للقوات املسلحة األردنية بعد أن أصدرت جمموعة من‬ ‫الدواوين الشعرية‪ ،‬قالت يف مقدمة الكتاب إنها نشأت يف‬ ‫كنف أسرة ممتدة‪ ،‬ولعب األخ األكرب فيها دورا كبريا‪ ،‬بسبب فقدان الوالد الذي تويف إثر مرض‬ ‫عضال مل ميهله طويال إثر نكسة فلسطني اليت شتت الكثري وأماتت األكثر‪.‬‬ ‫يضم الكتاب وهو عبارة عن يوميات يف احلياة العسكرية يف القوات املسلحة‪ ،‬ومواقف عايشتها‬ ‫عندما كانت جمندة ضابطة صف وضابطة‪ ،‬ويف هذه املذكرات تشري رشيد إىل الوضع األسري هلا‬ ‫بشكل عام‪ ،‬منذ مرحلة الدراسة االبتدائية وحتى االلتحاق بكلية الصيدلة يف القاهرة إىل جانب‬ ‫مفاجآت يف احلياة األسرية تقتضي الصرب واإلميان واملثابرة‪.‬‬ ‫وحتت عنوان "هذا قراري" وهو يتعلق بالقرار الذي تأخذ رشيد بالعمل ومتابعة الدراسة ولكن‬ ‫ضمن جد واجتهاد وبذل جهود‪ ،‬ثم تشري يف عنوان "تنفيذ القرار" حيث تشري إىل دخوهلا القوات‬ ‫املسلحة والتسهيالت اليت حصلت عليها من هيئة األركان بسبب حتصيلها العلمي‪.‬‬ ‫"حياة جديدة" حتت هذا العنوان تتذكر طرائق تبادل املناصب يف املرتبات العسكرية وكيف تتأثر‬ ‫أساليب العمل اإلداري بتغري الشخوص من حيث املستوى الثقايف والقناعات اإلدارية الشخصية‪.‬‬ ‫وتتحدث رشيد عن ذكرياتها عندما استلمت عملها يف "مكتبة القيادة" اليت تقع خارج مديرية‬ ‫التدريب العسكري‪ ،‬كيف تعاملت مع أعمال املكتبة العسكرية من حيث التصنيف والتزويد‬ ‫والبيلوغرافيا واألرشيف‪ ،‬وتشري املؤلفة إىل زيارة جاللة املغفور له امللك احلسني للقيادة يف‬ ‫‪ ،1980/11/11‬وتصف سلوكيات القائد األعلى من حيث االنفتاح والتواضع والثقافة العسكرية‬ ‫العالية‪.‬‬ ‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪35‬‬


‫أمانة عمان‬

‫دائرة الربامج الثقافية تطلق مشروع الورش‬ ‫احلرفية املتنوعة يف بيت الفن‬ ‫أطلقت دائرة الربامج الثقافية مشروع الورش احلرفية املتنوعة يف بيت الفن األردني وتشمل‬ ‫الدورات دورة التشكيل على اخلزف واليت اطلقت يف الرابع عشر من نيسان وختتتم يف الثالث‬ ‫من ايار ودورة يف صنع اإلكسسوارات واملطرزات وإعادة التدوير اليت تنطلق يف اخلامس من ايار‬ ‫‪ .‬وتشمل الدورات كذلك تعلم العزف على العود واالورج وتنطلق يف الثاني من شهر حزيران املقبل ‪.‬‬ ‫وختتتم سلسلة الدورات بدورة فن النحت والتشكيل علىاخلشب واليت تنطلق يف الثالثني‬ ‫من شهر حزيران املقبل‬ ‫وسيمنح املشاركني يف الدورات شهادات يف اجملاالت اليت شاركوا بها وبالساعات التدريبية‬ ‫اليت تلقوها‪.‬‬ ‫‪36‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫تهنئة‬ ‫ا�سرة حترير جملة بوح القلم‬ ‫تهنئ الهيئة االدارية اجلديدة للهيئة االردنية للثقافة االن�سانية‬

‫انتخبت الهيئة العامة للهيئة االردنية للثقافة الإن�سانية بعمان هيئة �إدارية‬ ‫جديدة بع�ضوية �ست�ستمر حتى العام ‪2014‬مكونة من‬ ‫وليد احلتاملة رئي�سا للهيئه‬ ‫عادل الرب�ضي نائبا للرئي�س‬ ‫فرا�س ابورمان �أمينا لل�سر‬ ‫عبدالرحمن �صالح امينا لل�صندوق‬ ‫رمي النا�صر و م�أمون خاطر واملهند�س وائل االخر�س اع�ضاء ‪.‬‬ ‫و عبد القادر حنون و عائدة امل�صري ع�ضوي احتياط‬ ‫نبارك لكم ونتمنى لكم التوفيق يف حتمل امل�س�ؤولية‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫‪37‬‬


‫ولنا لقاء‬ ‫احلب دائما جيمعنا‬

‫وباحلب كما علمنا االسالم تساحمنا‬ ‫والشهامة هي لنا عنوان‬

‫والكرم والكرامة هي شيمتنا‬ ‫فلننهض ونعلي البنيان‬

‫فنحن شعب ال نكره اي انسان‬

‫لكن لنا حق ال ميكن ان ميحوه النسيان‬

‫فيا وطين حبك جزء من حيب لكل عربي يف هذه االوطان‬ ‫حنن اصحاب حضارة تفخر ان هلا جذور يف كل مكان‬ ‫ال حنب االدعاء ولن يكون للجميل نكران‬

‫بنينا ونبين وما البناء اال حبان للوطن واالنسان‬

‫ولناء لقاء على صفحات هذه اجمللة اليت هي لكم عنوان‬

‫‪38‬‬

‫جملـــة بـــوح القلــــم‬

‫العدد الثامن والأربعون ‪� ...‬آيار ‪2012‬‬


‫دانا احمد خري�س‪/‬م�صاحلة‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•مواليد ‪ :‬اربد – الأردن‬ ‫•امل�ؤهل ‪ :‬دبلوم ديكور وت�صميم داخلي‬ ‫•دورة ت�صوير فوتوغرايف (دورة تدريبية – ت�صوير رقمي)‬ ‫كلية القد�س (‪ )2005‬عمان‬ ‫•ع�ضو اجلمعية الأردنية للت�صوير‬ ‫•ع�ضو احتاد امل�صورين العرب ‪ -‬اوروبا‬ ‫•وزارة الثقافة – وحدة الت�صميم الفني‬ ‫•وزارة البيئة – م�شروع ت�صوير البيئة االردنية كانون‬ ‫ثاين‪ /2005‬حزيران‪2007‬‬ ‫•رئي�س ق�سم االعالم يف املركز الثقايف امللكي‬

‫املعار�ض ال�شخ�صية‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•معر�ض بعنوان ( حجر �شجر �ضوء ) بلدية اربد الكربى( ‪ ) 2007‬اربد‬ ‫•معر�ض ثنائي مع الفنان تاكو انيما معر�ض �سيل الزرقاء مع االحتاد الدويل‬ ‫حلماية الطبيعة بالتعاون مع وزارة البيئة وبتمويل من ال�سفارة الهولندية‬ ‫(حزيران‪. ) 2007/‬‬ ‫•برعاية جاللة امللكة رانيا العبداهلل امل�شاركة مبعر�ض ( ليلة الكنوز االردنية ) ‪ ,‬معر�ض‬ ‫ثنائي مع الفنانة رنا ال�صفدي – مقر اليون�سكو – (‪ -)2007‬باري�س ‪.‬‬ ‫•معر�ض بعنوان(ذاكرة البحر) ‪ -‬جالريي برودي ( ‪-)2004‬عمان ‪ .‬معر�ض بعنوان‬ ‫(تكوينات) ‪ -‬املركز التقايف امللكي (‪ -)2003‬عمان ‪.‬‬ ‫•معر�ض ثنائي (ر�سم زجاج و مرايا) – مع ملى خري�س املركز الثقايف امللكي( ‪-)1990‬‬ ‫عمان‬

‫اجلوائز‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫•جائزة تقديرية م�سابقة امانة عمان الكربى ‪-‬عمان الرتاث والإن�سان (‪ )2004‬عمان‬ ‫•جائزة ثالثة (منا�صفة)‪ -‬عني املكان حمرتف الرمال( ‪) 2005‬عمان ‪.‬‬ ‫•اجلائزة االوىل م�سابقة لقاء الربيع الدويل الثاين للت�صوير الفتوغرايف‬ ‫(االن�سان والعمل ) (‪ – )2007‬الرقة‪�/‬سوريا ‪.‬‬ ‫•جائزة اوىل يف م�سابقة ليال جنيب ( ‪ ) 2007‬بريوت لبنان ‪.‬‬







bohelqalam48