Page 1

‫نور الحكمة‬ ‫مجلة تصدر عن كلية دار الحكمة‬

‫العدد السادس‪/‬خريف ‪2011‬م ‪ -‬ربيع ‪2012‬م‬

‫الحكمة‪ :‬مبادرة‬ ‫وتعاون‬ ‫صناعة التاريخ‬

‫المرأة السعودية في مجلس الشورى‪:‬‬ ‫تاريخي‬ ‫قرا ٌر‬ ‫ٌّ‬

‫جسور الحكمة‬

‫ملكة السويد في الحكمة امتداد لـ‬ ‫السالم)‬ ‫( ُرسل ّ‬

‫بناء اإلنسان والمجتمع‬

‫الحكمة تستضيف مؤتمر «تيدكس‬ ‫العربي» الثاني‬


‫رئيس التحرير‬ ‫سمر السيد‬

‫رئيس التحرير باللغة العربية‬ ‫د‪ .‬سعيدة شهاب‬

‫المحررون المشاركون‬ ‫مريم جارد‬ ‫مها نور إلهي‬ ‫سامينا مشتاق‬

‫كلمة رئيس التحرير‬ ‫يصور الكاتب (جورج أويل) في مقاله «السياسة والّلغة اإلنجليزية‪ :‬لماذا‬ ‫ّ‬ ‫أكتب» أثر اللغة في حياة الشعوب والمجتمعات بقوله»‪ :‬اللغة كأداة قادرة‬ ‫على تغييرالعالم وازدهاره من خالل بساطتها وشفافيتها»‪.‬‬ ‫وهكذا نرى أن للكلمة واللغة قوة عميقة وتأثي ًرا كبي ًرا في حياتنا؛ فهي‬ ‫وسيلة مهمة للتواصل بين البشر‪ ،‬وهي جوهر بناء العالقات اإلنسانية‪.‬‬ ‫فمانستخدمه من عبارات قد يؤثر في عالقاتنا البشرية فيحكم على بعضها‬ ‫باالستمرارية أو الفشل‪.‬‬

‫التصميم واإلدارة الفنية‬

‫أقدم للقارئ البصيرة‬ ‫و من خالل رسالتي في(مجلة نور الحكمة) أحاول أن ّ‬

‫التصوير‬

‫الممزوجة بقوة التعبير في ثنايا هذا العدد الذي يقدم لقرائنا األعزاء المعرفة‬ ‫ُّ‬ ‫ُ‬ ‫يكمل اآلخر‪ .‬فالتعبير ال يعطينا‬ ‫فكل واحد منهما‬ ‫بأسلوب وتعبير ممتع‪.‬‬

‫لمى عجينة‬ ‫هبة الدادا‬

‫صحيفة تصدر عن كلية دار الحكمة من قسم‬ ‫اإلصدارات بوحدة التطوير المؤسسي بالكلية‪،‬‬ ‫تعكس أخبار وآراء مجتمع كلية دار الحكمة‬ ‫وأنشطتها المحلية والعالمية‪.‬‬

‫كلمة رئيسة هيئة التحرير‬ ‫عميدة الحكمة تشارك في منتدى الغد‬

‫‪04‬‬

‫المزاد الخيري لجمعية الوداد الخيرية‬

‫‪05‬‬

‫الكوميديا السعودية ظواهرمحلية بقوالب عالمية‬

‫‪06‬‬

‫العمل التطوعي من الرعاية لالستدامة‬

‫‪08‬‬

‫الحكمة المستقاة من مبادرة‬ ‫خادم الحرمين الشريفين‪:‬‬

‫فوز طالبات التصميم الداخلي بجائزة التصميم‬

‫‪12‬‬

‫لجنة البحث العلمي‬

‫‪14‬‬

‫المرأة السعودية ومستقبل‬ ‫مجلس الشورى‪:‬‬

‫ّ‬ ‫لكل جديد‪ ،‬وهنا في هذه المقدمة أبث أمنياتي في أن‬ ‫والبداية هي المفتاح‬

‫مؤتمر نادي نموذج األمم المتحدة‬

‫‪18‬‬

‫ينجح هذا العدد في تسليط الضوء على نظرتنا العميقة للحياة ليعكس‬

‫أمة‬ ‫اقرأ ّ‬

‫‪19‬‬

‫التطلعات بعيدة المدى للقرار األخير الذي‬ ‫اتخذه المجلس التشريعي بالسماح للنساء‬ ‫بالتصويت‬

‫حفل تخرج الدفعة التاسعة عام ‪2011‬م‬

‫‪22‬‬

‫فتح آفاق الفرص المهنية لخريجات الحكمة‬

‫‪24‬‬

‫منتدى القانون السنوي األول في الحكمة‬

‫‪26‬‬

‫المحاميةعفت نواز‪ :‬امرأة غيرت التوقعات‬

‫‪28‬‬

‫هيا آل خليفة‪ :‬سفيـــرة المــرأة العربيــة‬

‫‪30‬‬

‫المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي‬

‫‪34‬‬

‫فقط الحرية لتوثيق إنجازاتنا على الورق‪ ،‬ولكنه يأخذنا خطوة للوراء لنتوقف‬ ‫ونق ّيم جميع جوانب حياتنا التي تم ّثل جوهر أهدافنا وأسباب معيشتنا‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫تشكّ يل زيارة ملكة السويد للحكمة مرحلة‬ ‫جديدة للتواصل العالمي الفاعل‪،‬ضمن أطر‬ ‫تفعيل حملة الكشافة العالمية‪.‬‬

‫رحلة الحكمة أللمانيا‬

‫مؤتمر تيدكس‬

‫‪20‬‬

‫‪32‬‬

‫يعد مؤتمر تدكس محطة ثقافية مهمة‪،‬‬ ‫ُّ‬ ‫تطرح وتناقش فيها األفكار العالمية البناءة‪.‬‬

‫كلية الحكمة لألعمال تنظم ورشة عمل إلدارة‬ ‫المشاريع‬

‫‪35‬‬

‫أعمال منسوبات الحكمة في سطور‬

‫‪40‬‬

‫الحكمة تحصل على جائزة السعودة‬

‫‪41‬‬

‫الكلمة األخيرة للحكمة‬

‫‪2‬‬

‫داخل العدد‪:‬‬

‫‪10‬‬

‫بوضوح «الحكمة» التي نرجوها‪.‬‬

‫نور الحكمة‬

‫المحتوى‪:‬‬

‫عصر الريادة االجتماعية‪:‬‬

‫‪36‬‬

‫تعزيز انتشار األفكار البنّاءة‪ ،‬والوقوف على‬ ‫األفكار الجديدة في العالم‬

‫‪43‬‬

‫‪3‬‬


‫عميدة الحكمة تشارك في‬

‫عميدة الحكمة تشارك في‬

‫«منتدى الغد»‬

‫المزاد الخيري لجمعية‬ ‫الوداد الخيرية‬

‫دور المؤسسات الجامعية في تعزيز‬

‫ثقافة التطوع لدى الشباب‬ ‫وأخيرا أقول‪:‬‬ ‫« عش حياتك في مساعدة غيرك»» فالعمل الخيري‬ ‫التطوعي ال يعود بالنفع فقط على المجتمع‪،‬‬ ‫ولكنه أيضًا وسيلة لراحة النفس والشعور باالعتزاز‬ ‫وبعث األمل والتفاؤل بمستقبل أفضل‪ ،‬فقد قال ع ّز‬ ‫من قال‪( :‬فمن تطوع خيرًا فهو خير له) وهي إشارة‬ ‫إلى فائدة التطوع النفسية الكبيرة للمتطوع‪».‬‬ ‫بهذه الكلمات ختمت عميدة الحكمة مشاركتها في‬ ‫جلسة منتدى الغد» عن» دور المؤسسات الجامعية‬ ‫في تعزيز ثقافة التطوع لدى الشباب « الذي ُ عقد‬ ‫في ‪ 3‬مايو ‪2011‬م بالرياض‪،‬تحت رعاية صاحب السمو‬ ‫الملكي األمير سلمان بن عبد العزيز‪،‬أمير (منطقة‬ ‫الرياض)‪.‬‬ ‫و ابتدأ ت د‪ .‬سهير الجلسة بالوقوف على دور‬ ‫رجال األعمال في المسئولية االجتماعية ‪ ،‬وضرورة‬ ‫التزام أصحاب النشاطات التجارية بالمساهمة في‬ ‫التنمية المستدامة من خالل العمل مع موظفيهم‬ ‫وعائالتهم والمجتمع لتحسين مستوى معيشة‬ ‫األفراد بأسلوب يخدم التجارة والتنمية في آن واحد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من تنامي دور المؤسسات األهلية‬ ‫ورجال األعمال في مجال المسئولية االجتماعية إال‬ ‫أن هذا الدور مازال في طوره األول‪ ،‬والجميع يطمح‬ ‫لتفعيله بشكل أكبر بالتعاون مع القطاع العام‬ ‫والمجتمع المدني لشحذ الموارد المحلية وتوظيفها‬

‫بفعالية؛ لتحقيق نقلة نوعية حقيقية اقتصادية‬ ‫ومعيشية للمجتمع بما يضمن توازنه واستقراره‪.‬‬ ‫وأكدت على دوركلية دار الحكمة النموذجي في‬ ‫مجال تعزيز ثقافة التطوع لدى الشباب من خالل‬ ‫المتطلبات األكاديمية والنشاطات الطالبية؛ فبناء‬ ‫على خطة استراتيجية إلكساب الطالبة ثقافة‬ ‫العمل التطوعي تقوم الطالبة بعدد من األنشطة‬ ‫االجتماعية داخل الكلية وخارجها‪ ،‬وعلى الصعيد‬ ‫المؤسسي تقدم الكلية برامج تثقيفية وتطويرية‬ ‫كل سنة منها على سبيل المثال ال الحصر‪:‬‬ ‫تم من خالله تدريب‬ ‫«برنامج المعلم القدوة» الذي ّ‬ ‫أكثر من (‪ )6000‬معلم ومعلمة من مختلف مدارس‬ ‫جدة الحكومية واألهلية‬

‫شاركت عميدة الحكمة الدكتورة (سهير حسن القرشي) في‪ 20‬جمادى األولى ‪1432‬‬ ‫الموافق ‪ 24‬إبريل ‪ 2011‬في أول معرض فني تشكيلي خيري ينطلق من المملكة العربية‬ ‫السعودية في (جدة) الذي نظمته جمعية الوداد الخيرية التي ُتعنى بمعالجة مشاكل‬ ‫فاقدي الرعاية األبوية من مجهولي األبوين من المهد إلى اللحد‪.‬وتضمن عرض (‪) 5 00‬‬ ‫لوحة فنية تشكيلية مختلفة‪ ،‬يذهب ريعها لرعاية األيتام مجهولي األبوين‪.‬‬ ‫وقد قدمت الدكتورة سهير ورقة استعرضت فيها أهمية العمل االجتماعي‪،‬وانبثاقه من قيم الدين‬ ‫تعد أول مؤسسة‬ ‫اإلسالمي التي تحث على العمل التطوعي‪،‬ودور الكلية الرائد في خدمة المجتمع ؛إذ ّ‬ ‫تعليمية في المملكة تدرج خدمة المجتمع ضمن متطلبات التخرج؛ تستكمل الطالبة خالل دراستها (‪)100‬‬ ‫ساعة في خدمة المجتمع‪ .‬وقد استعرضت عددا من المشاريع االجتماعية التي أعدتها ونفذتها طالبات‬ ‫الحكمة داخل الكلية وخارجها وتعدت إسهاماتهن النطاق التقليدي إلى الريادة االجتماعية‪،‬مثل «مشروع‬ ‫نقاء لبيئة خضراء»‪ ،‬ومشروع»استثمر»‪،‬و» مشروع اقرأ أمة» و»مشروع قائد الكلمة»‪.‬ودعت إلى ضرورة غرس‬ ‫حب خدمة الوطن ومجتمعه‬ ‫حب العمل الخيري االجتماعي في األبناء منذ نعومة أظافرهم لينشئوا على ّ‬ ‫ّ‬ ‫‪ ،‬وأفراده ليتحقق االستقرار االجتماعي للجميع‪ .‬مؤكدة على دور الشباب في العمل االجتماعي الذي تجلت‬ ‫إحدى صوره بما تقوم به منظمة المعرض (رانيا الحارث) مؤسسة « ‪.« Benefit Arabia Fou ndation‬‬

‫الطالبة رانيا الحارثي في المزاد الخيري لجمعية الوداد‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬


‫تطور الكوميديا السعودية‬ ‫ظواهرمحلية بقوالب عالمية‬ ‫نشط مؤخرًا مجال الكوميديا في المملكة‪ ،‬وقد‬ ‫برزمجموعة من الشباب الكوميديين الذين تناولوا‬ ‫عددا من المواضيع االجتماعية بطابع كوميدي‪.‬‬ ‫وأحد هؤالء الكوميديين الذين خاضوا هذا المجال‬ ‫قدم في الحكمة في‬ ‫الشاب (بدر صالح) الذي ّ‬ ‫شهر أكتوبر عرضا كوميديا خالل احتفال الكلية‬ ‫السنوي‪.‬‬ ‫والكوميدي بدر صالح شاب كأي شاب آخر إال أن ما‬ ‫يميزه هو أسلوبه الفكاهي وطموحه الكبيرالذي‬ ‫يسعى من خالله أن يكون رقما متميزا في عالم‬ ‫الفن الكوميدي‪ .‬وقد جاءت الفرصة المنشودة لهذا‬ ‫ّ‬ ‫أداء‬ ‫م‬ ‫قد‬ ‫حينما‬ ‫عاما‬ ‫وعشرين‬ ‫الخمسة‬ ‫ذي‬ ‫الشاب‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫أمام لجنة الختيار المواهب‪ ،‬ومن ثم بدأ ظهوره‬ ‫في برنامج “ايش اللي” الذي ُيعرض على موقع‬ ‫اليوتيوب‪.‬يتناول البرنامج بطريقة ساخرة الظواهر‬ ‫االجتماعية التي يرى بدر أنه يجب تغييرها أو‬ ‫التخ ّلي عنها‪.‬و يقدم برنامجه الكوميدي على غرار‬ ‫البرامج الكوميديةاالجتماعية الغربية‪ ،‬ولكن بثوب‬ ‫فني جديد ومتميز ‪.‬‬ ‫ّ‬

‫مقتطفات من حلقات برنامجه‪ ،‬وتوالت عليه‬ ‫اللقاءات اإلعالمية للحديث معه حول مستقبل‬ ‫الكوميديا وتأثيرها على المعايير االجتماعية التي‬ ‫تحتاج إلى إصالح‪.‬‬ ‫ويرى بدر‪ ”:‬أن وسائل اإلعالم الجديدة أعطت‬ ‫الكوميديين المحليين في اآلونة األخيرة فرصة‬ ‫للظهور وعرض مواهبهم؛ إذ لم تكن هناك من‬ ‫قبل منصة تسمح للمواهب الجديدة بالتألق‪.‬‬ ‫والزال الناس ال يدركون تمامًا ماهية العروض‬ ‫الكوميدية‪ ،‬ويعتقدون أن مانقدمه هو شبيه‬ ‫بالكوميديا التقليدية القديمة التي تعتمد على‬ ‫النكات التي غالبا ما تكون عنصرية‪ .‬وسوف‬ ‫يتالشى قريباهـذا النوع من الكوميديا‪ ،‬وسوف‬ ‫ّ‬ ‫تحل محلها الكوميديا الذكية بطابع وأسلوب‬ ‫جديد”‪.‬‬ ‫والجدير بالذكر أن برنامج “إيش اللي” حقق انتشارا‬ ‫وأصبح له جمهوره العريض في أنحاء العالم‬ ‫العربي؛ ما يؤكد أن هذا الفنان نجح في أن يتصدر‬ ‫مكانة مهمة بين الكوميديين الشباب بالمملكة‪.‬‬

‫األميرة صيتة‬ ‫تفتتح عام الحكمة‬ ‫استقبلت الحكمة عامها األكاديمي الجديد‬ ‫بالحفل السنوي الذي تميز هذا العام بأنه أقيم‬ ‫برعاية صاحبة السمو الملكي األميرة صيتة‬ ‫بنت عبد اهلل آل سعود‪ .‬وجرى االحتفال في‪6‬‬ ‫ذي القعدة ‪ 1432‬الموافق ‪ 4‬أكتوبر ‪ 2011‬بحضور‬ ‫أكثر من (‪ )1000‬طالبة وأعضاء هيئة التدريس‬ ‫وكذلك خريجات الكلية‪ .‬وقد بدأ الحفل بمسيرة‬ ‫العميدة الدكتورة سهير ووكيالت الكلية‬ ‫ورئيسات األقسام وأعضاء هيئة التدريس‪،‬‬ ‫وطالبات الدفعة العاشرة من عام ‪. 2012‬‬ ‫وافتتحت عميدة الحكمة الحفل بكلمة ترحيبية‬ ‫بسمو األميرة صيتة لتقديمها الدعم لهذا‬ ‫الحدث سنويا‪ ،‬ملقية الضوء على إنجازات‬ ‫الكلية المهمة للعام الدراسي السابق‪ .‬كما‬ ‫قامت بتكريم (‪ )32‬طالبة ضمن قائمةالشرف‪،‬‬ ‫والطالبات ذوات اإلنجازات المتميزة خالل العام‬ ‫الدراسي الماضي‪ .‬واختتمت الحفل بشكر‬ ‫األميرة صيتة‪ ،‬وشكر خاص لوزارة التعليم‬ ‫العالي لدعمهما الالمحدود لقطاع التعليم‬ ‫العالي الخاص‪.‬‬

‫كافح الشاب صالح في بداياته ليصل إلى مكانة‬ ‫مرموقة في عالم الكوميديا؛وقد واجه صعوبة‬ ‫في تق ّبل المشاهدين لنوعية الكوميديا التي‬ ‫يقدمها غيرالمألوفة لديهم؛ فقد كان تقييم‬ ‫الجمهور لحلقاته سيئا جدًا‪ .‬ومع ذلك جاءت نقطة‬ ‫التحول في حياته بعد عرض الحلقة الرابعة من‬ ‫برنامج “ايش اللي” الذي شهد تطورًا في ردود‬ ‫أفعال المشاهدين التي أخذت في التزايد‪ ،‬فاحتل‬ ‫البرنامج المركز الثالث في البرامج األكثر مشاهدة‬ ‫على موقع اليوتيوب‪ ،‬وبدأت وسائل اإلعالم المهمة‬ ‫في تسليط الضوء عليه‪ ،‬ومن تلك القنوات ( قناة‬ ‫العربية) و ( ‪ )mbc 3‬و(روتانا) التي أصبحت تعرض‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬


‫عميدة الحكمة تشارك في‬

‫الحكمة إبداع‬

‫عندما تشرق األهداف بحروف الرسالة‬

‫منتدى التنمية االجتماعية‬ ‫»من الرعوية إلى االستدامة‪ ...‬تفعيل الشراكات«‬

‫الحكمة تنجح في تحدي اإلبداع‬ ‫أنهى المخترع السعودي(مهند أبودية) لقاءه مع‬ ‫طالبات الحكمة في الفصل األول ‪ 2009‬بقوله‪ :‬إن‬ ‫دارالحكمة وطالباتها اليوم أمام تحدي اإلبداع‪،‬‬ ‫وطرح مشروعه»مسابقة األفكار الذهبية التابع‬ ‫للحملة السعودية الثانية لنشر ثقافة االختراع»‪.‬‬ ‫وبثقة قبلت طالبات الحكمة التحدي‪ ،‬وفازت‬ ‫الطالبة(ريم خضرمحمد) من قسم «علوم السمع‬ ‫والنطق واللغة والتخاطب» في المسابقة التي‬ ‫نظمها مركز(إسطرالب ) برعاية برنامج (بادر)‬ ‫لحاضنات التقنية التابع لـ ( مؤسسة الملك عبد‬ ‫العزيز للعلوم والتقنية) ضمن خمسة فائزين‬ ‫على مستوى المملكة في ابتكار «الحقيبة‬ ‫المتميزة لخدمة المسافرين» وسيتم ترشيحه‬ ‫ليتبناه برنامج( بادر)‪.‬‬ ‫وقد مثل هذا االبتكار دار الحكمة ‪ -‬سابقا ‪ -‬في‬ ‫المؤتمر العلمي الثاني لطالب وطالبات التعليم‬ ‫العالي‪،‬وفاز بالمركز السادس على مستوى‬ ‫المملكة ‪.‬‬

‫شاركت عميدة الحكمة الدكتورة ( سهير حسن القرشي) في الدورة الثانية لمنتدى‬ ‫التنمية االجتماعية «من الرعوية إلى االستدامة ‪ ...‬تفعيل الشراكات» التي نظمتها‬ ‫(جمعية ماجد بن عبد العزيز للتنمية والخدمات االجتماعية) تحت رعاية صاحب السمو‬ ‫الملكي األميرخالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة في الهيلتون بجدة ‪،‬في الفترة‬ ‫من ‪ 6-4‬يونيو ‪ .2011‬وبحضور صاحب السمو الملكي األمير مشعل بن ماجد بن عبد العزيز‬ ‫محافظ جدة‪ ،‬ورئيس أعمال المنتدى‪ ،‬وبمشاركة نخبة من المفكرين والشخصيات البارزة‬ ‫من السيدات والرجال المعنيين بالتنمية محليا وعالميا من داخل المملكة وخارجها‪.‬‬ ‫وقد تحدثت د‪.‬سهير في الجلسة األولى التي‬ ‫عقدت بعنوان‪»:‬قطاع التعليم في خدمة التنمية‬ ‫االجتماعية» وكان محورها الرئيس عن دور‬ ‫يعد شريكا رئيسا‬ ‫مؤسسات التعليم الذي ّ‬ ‫ومهما في إرساء مفهوم العمل والخدمة‬ ‫التطوعية المستدامة‪ .‬وألقت الضوء فيها‬ ‫على الدور الذي يجب أن تقوم به المؤسسات‬ ‫الجامعية من تعريف الشباب بمسؤوليتهم‬ ‫في المشاركة االجتماعية‪،‬وتدريبهم على أدائها‬ ‫وفق خطة استراتيجيه عامة وطنية تسهم‬ ‫فيها كل المؤسسات التربوية مع توزيع وتكامل‬ ‫وتواصل األدوار‪،‬وتأسيس ميثاق ألخالقيات العمل‬ ‫التطوعي‪،‬ونشر ثقافته التي تنبثق من منطلق‬ ‫الواجب الديني والوطني واألخالقي في كل وقت‪،‬‬ ‫وأال تقتصر مشاركة المؤسسات ورجال األعمال‬ ‫والشباب في العمل التطوعي على أوقات األزمات‬ ‫الكوارث‪.‬‬ ‫وقدمت عميدة الحكمة نموذجا مؤسسيا‬ ‫تعليميا عاليا في إرساء مفهوم التطوع والعمل‬ ‫االجتماعي‪،‬الذي حولته إلى ثقافة ممارسة‬ ‫وواجبة‪،‬فأدخلته ضمن متطلبات التخرج بما‬ ‫يعادل(‪ )100‬ساعة من العمل االجتماعي داخل‬ ‫الكلية وخارجها‪ .‬وظهر عمق تأصل ثقافة التطوع‬ ‫في نفوس طالبات الكلية أثناء كارثة (سيول جدة)‬ ‫كن من أوائل من شارك في إغاثة األهالي‪ ،‬بل‬ ‫فقد ّ‬ ‫إن بعضهن فتح بيوتهن إليواء من تقطعت بهم‬ ‫السبل‪ .‬وأنهت مشاركتها بتقديم عرض مرئي‬

‫‪8‬‬

‫الحكمة والفوز بسبق اإلبداع‬

‫عميدة كلية دار الحكمة ّ‬ ‫توقع مذكرة تفاهم مع المدير العام لجمعية األمير ماجد بن عبدالعزيز للتنمية والخدمات‬ ‫االجتماعية‬

‫عن أنشطة طالبات كلية دار الحكمة في خدمة‬ ‫المجتمع‪ .‬و سبق مشاركة د‪ .‬سهير في المنتدى‬ ‫مشاركتها بدعوة من رئيس المنتدى صاحب‬ ‫السمو الملكي األمير (مشعل بن ماجد بن عبد‬ ‫العزيز) في ورشة العمل التحضيرية في ‪-1-26‬‬ ‫‪211‬م؛ إلعداد ومناقشة محاور المنتدى‪ ،‬وناقشت‬ ‫الورشة تحديات الواقع التنموي‪ ،‬ونمذجة تفعيل‬ ‫الشراكات‪،‬ووزارة الشؤون االجتماعية‪.‬‬ ‫وسعى المنتدى الذي يعقد كل عامين إلى‬ ‫تفعيل دور القطاعات العامة والخاصة في التنمية‬ ‫االجتماعية المستدامة في شتى مجاالت التنمية‪،‬‬ ‫وبناء القدرات البشرية وإثراء الخبرات‪ ،‬والوصول‬

‫إلى أداء متميز للقطاعات غير الربحية‪ ،‬من خالل‬ ‫الوقوف على الخبرات المحلية والعالمية‪ ،‬وتعزيز‬ ‫ثالثية التنمية المستدامة‪ :‬المجتمع والبيئة‬ ‫واالقتصاد ‪.‬وإدراك أثر األبحاث والتطوير في التنمية‬ ‫وبناء الشراكات ‪ ،‬وفاعلية األثر التنموي المبني‬ ‫على خطط استراتيجيه متكاملة‪،‬و برامج قابلة‬ ‫للتطبيق والقياس‪.‬‬

‫ولم تكن كلمات مهند أبودية إال تأكيدا للنهج‬ ‫الذي سارت عليه الحكمة منذ إنشائها‪ ،‬تستقطب‬ ‫المبدعات و ترعى إبداعهم‪ ،‬فلم تخرج عميدة‬ ‫الحكمة الدكتورة ( سهير حسن القرشي) من وزارة‬ ‫التربية والتعليم التي دخلتها للقاء الوزيرفي‬ ‫شأن من شؤون وشجون التعليم‪،‬إال وقد ظفرت‬ ‫بأهم أهدافها (اإلبداع)‪ ...‬خرجت وهي تمسك بيد «‬ ‫ريم خضر» لتمنحها فرصة تحقيق حلمها‪.‬‬

‫قصتي مع الحكمة واإلبداع‬ ‫تحكي (ريم خضر) قصتها مع الحكمة‬ ‫واإلبداع‪،‬قائلة‪:‬‬ ‫«القصة بدأت في وزارة التربية والتعليم‪ ،‬فقد كانت‬ ‫عميدة الحكمة د‪.‬سهير على موعد مع وزير التربية‬ ‫والتعليم‪ ،‬وكان والدي في الوزارة يحمل ملفا في‬ ‫طياته شهادتي وبعض المؤهالت والتزكيات‪،‬‬ ‫واطلعت د‪.‬سهيرعلى ملفي وأخذت تقلب في‬ ‫أوراقه التي كانت تشير إلى أنني أسير على طريق‬ ‫اإلبداع واالبتكار‪ ،‬ولم تترد للحظة في مساعدتي‬

‫لاللتحاق بدار الحكمة والتسجيل بقسم «علوم‬ ‫السمع والنطق واللغة والتخاطب»‪.‬‬

‫ّ‬ ‫أطل على العالم‬ ‫الحكمة جعلتني‬ ‫الخارجي‬

‫وتواصل حديثها‪:‬‬

‫خريجة الحكمة(حنان عبد الحميد) حصلت على‬ ‫المركز األول على منطقة جدة‪ ،‬واستقطبتها دار‬ ‫الحكمة‪ ،‬وقدمت لها منحة دراسية الستكمال‬ ‫دراستها الجامعية في (قسم التربية الخاصة)‪.‬‬ ‫وتخرجت منها عام ‪2005‬م بمرتبة الشرف األولى‪.‬‬ ‫ومنحتها الحكمة فرصة العمل داخل الكلية في‬ ‫مجال البحث العلمي الذي يعتمد على تحفيز‬ ‫الذهن على السؤال واالستفتسار‪ ،‬وكانت األبحاث‬ ‫ترتبط بفئات ذوي االحتياجات الخاصة‪ .‬كماعملت‬ ‫اختصاصية في صعوبات التعلم في معمل‬ ‫التربية الخاصة في الكلية‪ .‬وساهمت بكتابة عدد‬ ‫من المقاالت واألبحاث العلمية في (مجلة القافلة)‬ ‫الصادرة عن (أرامكو السعودية) و(مجلة المعرفة)‬ ‫الصادرة عن (وزارة التربية والتعليم) و(المجلة‬ ‫العلمية) الصادرة عن األكاديمية العربية للتربية‬ ‫الخاصة‪.‬‬

‫«أنا سعيدة بوجودي في الحكمة التي ساعدتني‬ ‫على تطوير موهبتي‪ ،‬ودعم ابتكاراتي‪.‬فالحكمة‬ ‫منهجا وأنشطة ليست فقط بيئة حاضنة وداعمة‬ ‫للموهوبين‪،‬وإنما هي مكتشفة لإلبداع»‪.‬‬

‫وتستمر الحكمة في كتابة فصول‬ ‫اإلبداع‬ ‫عندما ُيو ِّلد اإلبداع إبداعا فتلك شهادة على تميز‬ ‫منهج األصل؛ خريجة إبداع كلية دار الحكمة(حنان‬ ‫عبد الحميد) كان نتاج إبداعها( بيان مشاط)‬ ‫أول فتاة سعودية تحصل على المركز األول في‬ ‫مسابقة (انتل للعلوم والهندسة الدولية)على‬ ‫مستوى العالم‪ ،‬في مجال العلوم السلوكية‬ ‫نمت لديها مهارات‬ ‫واالجتماعية‪.‬وكانت حنان قد ّ‬ ‫المبدع‪،‬وتعد (مسابقة انتل)‬ ‫البحث العلمي‬ ‫ّ‬ ‫أكبر مسابقة علمية بحثية على مستوى العالم‬ ‫لطالب ما قبل الجامعة ُتقام في الواليات المتحدة‪،‬‬ ‫ويشارك فيها سنويًا أكثر من (‪ )1500‬متسابق‬ ‫من(‪ )65‬دولة‪.‬‬

‫السؤال أولى خطوات الحكمة‬ ‫لإلبداع‬ ‫أعدت حنان برنامجا تدريبيا أطلقت عليه اسم‬ ‫«سؤال» لتنمية مهارات البحث العلمي لطالب‬ ‫المتوسطة والثانوية يتوافق مع نظام التعليم‬ ‫السعودي‪ ،‬وهومسجل لدى وزارة الثقافة واإلعالم‪،‬‬ ‫وبدأت في تطبيقه عام ‪2008‬م إلكساب الموهوبات‬ ‫مهارات البحث العلمي وتأهيلهن للمشاركة في‬ ‫مسابقة انتل للعلوم والهندسة الدولية‪ ،‬وقد‬ ‫أبدى الخبير األمريكي الدكتور(مارك أولكساك)‬ ‫المستشار العلمي لمؤسسة موهبة إعجابه‬ ‫المعد وطريقة تطبيقه‪ ،‬وتم اختيارها ‪-‬‬ ‫بالبرنامج‬ ‫ّ‬ ‫بفضل اهلل ‪ -‬عام ‪2010‬م للمشاركة عضوا في لجنة‬ ‫تحكيم المسابقة الدولية المقامة في سان هوزيه‬ ‫– الواليات المتحدة‪ .‬كما أسست موقعًا إلكترونيًا‬ ‫متخصصًا في نشر ثقافة البحث العلمي‪.‬‬

‫تقول(حنان)‪:‬‬ ‫الحكمة بنتني بشكل شمولي من جميع النواحي‬ ‫العلمية والمهنية والشخصية وحتى الروحية‪،‬فقد‬ ‫تطورت قدراتي الذهنية وتوسعت مداركي‪،‬‬ ‫وصقلت مهاراتي‪ ،‬وتعلمت طريقة التفكير النقدي‬ ‫والتحليلي للعلوم واألفكار المختلفة‪،‬والبحث عن‬ ‫األسئلة وبدأت أعيش في العالم الخارجي بعد أن‬ ‫ّ‬ ‫وأطل على‬ ‫كنت أنظر إليه من نافذتي الصغيرة‪،‬‬ ‫العالم بعد أن كنت أراقبه من منظاري الخاص‪.‬‬

‫الحكمة تيسير اهلل‬ ‫وتنهي حنان حديثها بتسجيل أمنياتها‬ ‫تود تحقيقها في مجال البحث‬ ‫وطموحاتها التي ّ‬ ‫العلمي واإلبداع و الموهبة‪،‬واستكمال الدكتوراه‬ ‫في مجال تخصصها‪ ،‬وتقرنه بشكر اهلل الذي يس ّر‬ ‫لها كلية دارالحكمة‪ ،‬تقول‪ :‬أحمد اهلل الذي يس ّر‬ ‫لي الدراسة في كلية دارالحكمة تحت ظالل العلم‬ ‫الوارف الراقي المتطور‪.‬وجميل الشكر والعرفان‬ ‫واالمتنان لكل المعلمات الالتي ساهمن في تنمية‬ ‫معرفتي العلمية والعملية‪ .‬‬

‫‪9‬‬


‫أنفسنا‪ .‬وبعد الغداء أخذتنا برفقتها في جولة‬ ‫صغيرة في المستشارية األلمانية‪ .‬جمعت رحلتنا‬ ‫إلى برلين بين العمل والمتعة؛فقد تخللت تلك‬ ‫الزيارات واالجتماعات الدبلوماسية‬ ‫والفكرية زيارتنا لبعض المتاحف‪،‬ومنها‪ :‬متحف‬ ‫الشمع المعروف بـ( مدام توسو) والتقطنا فيه‬ ‫صورا كثيرة مع بعض المشاهير في العالم‪،‬‬ ‫الفن‬ ‫ومتحف( بيرجامون) ووقفنا فيه على‬ ‫ّ‬ ‫اإلسالمي القديم‪.‬‬ ‫وقبل عودتنا إلى أرض الوطن‪ ،‬وبعد عدة أيام‬ ‫حافلة بالعديد من النشاطات أخذنا استراحة‬ ‫من مهمتنا الرسمية لالستمتاع بالتسوق في‬ ‫عاصمة الموضة(دوسلدورف)‪.‬واالستمتاع بالطقس‬ ‫المنعش وتناول الطعام اللذيذ‪ .‬لقد كانت رحلتنا‬ ‫إلى ألمانيا واحدة من أجمل الرحالت التي قمت‬ ‫بها لعدد من الدول األخرى‪ ،‬وأنا متأكدة أنكم‬ ‫ستشاركوني نفس الرأي إذا ما زرتموها‪.‬‬

‫دار الحكمة في ألمانيا‬

‫الفن اإلسالمي‬ ‫بين‬ ‫ّ‬ ‫القديم والدبلوماسية‬ ‫الحكيمة‬

‫إن برلين‬

‫هي حقا‬ ‫مدينة ساحرة‬ ‫بقلم الطالبة‪ :‬اآلء المزيني‬

‫قسم األعمال المصرفية والتمويل‬

‫خالل شهر إبريل من العام الماضي‪ ،‬رافق وفد‬ ‫من دار الحكمة عميدة الحكمة الدكتورة (سهير‬ ‫القرشي) في رحلة دبلوماسية إلى (ألمانيا)‪ .‬وكنّا‬ ‫في غاية الفضول الستكشاف الكثيرعن هذه‬ ‫الدولة التي اشتهرت بالعديد من المعطيات‬ ‫الحضارية المتنوعة‪،‬مثل‪(:‬موتسارت)و(أبل‬ ‫سترودل) و(مرسيدس بنز)‪ .‬وفي الحقيقة لم نكن‬ ‫نعرف أن رحلتنا ستفوق توقعاتنا‪ ،‬وتصبح واحدة‬ ‫من أهم التجارب التي عشناها‪.‬‬

‫فهي تملك مزيجا فريدا من المباني التاريخية‬ ‫األلمانية‪ ،‬والغابات الخضراء وناطحات السحاب‬ ‫الجميلة‪.‬‬ ‫وفي السفارة اسقبلنا بالترحيب معالي(الدكتور‬ ‫أسامة شبكشي) السفير السعودي في ألمانيا‪،‬‬ ‫وقد شكلت زيارتنا للسفارة السعودية فرصة رائعة‬ ‫تلمسنا فيها جمال المبنى الذي يعد ّخليطا جميال‬ ‫والفن المعاصر‪.‬‬ ‫فن التصميم اإلسالمي‬ ‫ّ‬ ‫من ّ‬

‫د‪ .‬سهير القرشي تلتقي ماريا بويهمر وزيرة الدولة‬ ‫األلمانية‬

‫الجزء األهم من رحلتنا كان زيارتنا لواحدة من‬ ‫النساء األكثر نفوذا في الدولة‪ ،‬وهي وزير الدولة‬ ‫الدكتورة (ماريا بومر) التي استضافتنا لتناول‬ ‫طعام الغداء وناقشت معنا دورها كدبلوماسية‬ ‫رائدة‪ ،‬وشرحت لنا أهم التطورات األخيرة في ألمانيا‬ ‫على النطاق االجتماعي والسياسي واالقتصادي‪،‬‬ ‫إضافة الى أننا شاركنا معاليها بتقديم نبذة عن‬

‫محطتنا األولى كانت (برلين) وجدولنا اليومي كان‬ ‫مزدحما؛ بدأناه بزيارة )السفارة السعودية(وبعدها‬ ‫ثم )معهد التكنولوجيا(‬ ‫)البرلمان األلماني( ومن ّ‬ ‫ومراكز البحوث والمتاحف‪ .‬بعد هذه الزيارات‬ ‫أستطيع القول إن برلين هي حقا مدينة ساحرة؛‬ ‫د‪ .‬سهير القرشي وإحدى الخريجات‬

‫‪10‬‬

‫د‪ .‬سهير القرشي ومجموعة من الطالبات مع السفير السعودي في ألمانيا د‪ .‬أسامة شبكشي‬

‫‪11‬‬


‫طالبات الحكمة يحصلن على‬

‫جائزة المركز األول في‬

‫مسابقة التصميم الداخلي‬ ‫فازت ( ‪ ) 4‬طالبات من كلية دار الحكمة للتصميم‬ ‫والعمارة بجائزة المركزاألول‪ ،‬ومبلغ نقدي بقيمة‬ ‫(‪ )15000‬ريال في المسابقة األولى من نوعها في‬ ‫التصميم الداخلي‪.‬والفائزات هن‪ (:‬غزل كعكي)‬ ‫و(رضوى كابلي) و( نادية إبراهيم) و(جمانة‬ ‫إزمرلي)‪.‬‬ ‫أقيمت المسابقة ضمن فعاليات معرض‬ ‫الديكورواألثاث الذي افتتح في ‪28‬نوفمبر في(‬ ‫مركز جدة الدولي للمعارض)‪ .‬و كان الهدف‬ ‫منه دعم أفكار الخريجات والمساهمة في إبراز‬ ‫مواهبهن من خالل أعمالهن المعروضة‪ .‬وقد‬ ‫صمم الفريق الفائز من دارالحكمة الذي كان ضمن‬ ‫فريق جامعة الملك عبدالعزيز (غرفة معيشة)‬ ‫تناسب احتياجات العائلة السعودية‪.‬‬ ‫وذكرت منظمة المعرض األستاذة (هيا السندي)‬ ‫أن المعرض استقطب أكثر من (‪ )10000‬زائر وشارك‬ ‫في المسابقة ما يقارب الـ (‪ )160‬مصمما ومصممة‪.‬‬ ‫ومن بين هذا العدد الكبير المشارك في‬ ‫المسابقة تم تأهيل (‪ ) 25‬متسابقا بالتصويت‪.‬‬ ‫وألول مرة في المملكة يستخدم التصويت عبر‬ ‫الهاتف بالتعاون مع (شركة زين لالتصاالت)‪.‬‬ ‫وتؤكد األستاذة هيا أن نتائج المسابقة اعتمدت‬ ‫بجانب التصويت على قرار لجنة التحكيم التي‬ ‫تكونت من المهندسين المحليين (زكي فارسي)‬ ‫و( طالل كردي) و( محمد هرساني) والمهندس‬ ‫والمتخصص العالمي( آمي الم)‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫االعتماد على التصويت‪ .‬كما ذكرت أن اللجنة‬ ‫استلمت ما يقارب الـ (‪ )7000‬صوت منها (‪)1374‬‬ ‫ذهبت للفائزين بالمركز األول و (‪ )1288‬ذهبت‬ ‫للفائزين بالمركز الثاني‪.‬‬ ‫وقد تلقى المشاركون في المسابقة دعما كامال‬ ‫من السيد (مرعي بن محفوظ) وكيل رئيس‬ ‫الغرفة التجارية‪ ،‬الذي كافأ المجموعات المشاركة‬ ‫بمبلغ( ‪ )5000‬ريال سعودي‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪13‬‬


‫“ نأمل أن نؤسس مكتبا للبحوث في الكلية‪ ،‬وأن نطورنظام إشراف لدعم‬ ‫أعضاء هيئة التدريس في أبحاثهن و أن نحدد سياسات تستخدم للبحث‬ ‫العلمي يسير عليها الباحثون في الحكمة‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬فإن اللجنة‬ ‫تأمل أن تقوم بتطوير اتفاقيات تعاونية مع مؤسسات األبحاث المحلية‪ ،‬و‬ ‫خصوصا بين الشراكات التي تمت مع الجامعات في الخارج‪ ،‬مثل‪ :‬جامعة‬ ‫كولومبيا‪ ،‬وكلية المعلمين‪ ،‬وجامعة كاليفورنيا‪ ،‬في بيركلي”‪.‬‬

‫هو تشجيع الباحثات على البحث في مجاال ت‬ ‫تخصصاتهن‪ ،‬وتشجيع أنواع اإلنتاج الفكري ؛ إذ‬ ‫اللجنة التركز فقط على البحث العلمي ‪،‬و إنما‬ ‫على ّ‬ ‫كل أنواع اإلنتاج الذي تقوم به أعضاء هيئة‬ ‫التدريس والموظفات‪ ،.‬سواء كانت أ دبية أم‬ ‫علمية‪ ،‬وسواء كان نتاجها فكريا‪ ،‬أم فنيا أو علميا‬ ‫مجسد ا بعمل “‪.‬‬

‫د‪ .‬إيناس علي و د‪ .‬خولة زهران و د‪ .‬نانسي آرتس و أ‪ .‬كوردوال بيترز و د‪ .‬أريج عسيري و أ‪ .‬عائشة غزنفر‬

‫لجنة البحوث في الحكمة‬ ‫اإلنجازات و الطموحات‬ ‫اعتمدت الحكمة منذ إنشائها معاييرعلمية عالية الجودة منهجا وأداء‪ ،‬األمرالذي مكنّها من أن تكون‬ ‫في مصاف المؤسسات التعليمية العالية على المستوى المحلي والعالمي‪ .‬وكان اعتماد البحث العلمي‬ ‫أحد أهم خطهها االستراتيجية في الرقي بمستوى طالباتها وأعضاء هيئة التدريس فيها‪،‬وذلك من‬ ‫منطلق إيمانها بدورالبحث العلمي بأشكاله المختلفة في تطوير وإثراء خبرات المؤسسات التعليمية‬ ‫والمنتمين إليها‪ .‬وهذا النهج العلمي جعل اإلقبال يتزايد على الحكمة سواء من الطالبات أو‬ ‫المعلمات الالتي يتمتعن بكفاءة علمية عالية‪ .‬ولتعزيز ثقافة البحث في الكلية ُشكل فريق بحث في‬ ‫أكتوبر ‪2009‬م ثم ّ تحول رسميا في مايو ‪2011‬م إلى (لجنة بحوث) ‪ ،‬يتكون من أعضاء من مختلف األقسام‬ ‫بالكلية‪.‬‬ ‫وعن أهداف اللجنة تقول (الدكتورة نانسي آرتس)األستاذ المشارك ببرنامج علوم التخاطب و‬ ‫اللغة و السمع ورئيسة لجنة البحوث‪:‬‬ ‫“إن لجنة البحوث تدعم وتطورمهارات البحث العلمي والفكري لمعلمات الكلية‪ ،‬وتزودهن بقوانين‬ ‫وقواعد أخالق البحث العلمي وآلياته الصحيحة‪ ،‬وكل مايمكن أن ينمي المعلمات ويطورمن قدراتهن‬ ‫في هذا المجال “‪.‬‬ ‫و تسعى لجنة البحوث إلى اعتماد سياسات وإجراءات يلتزم بها الباحثون سواء من داخل الكلية أم‬ ‫أن البحوث المقدمة تضيف معرفة جديدة إلى‬ ‫من خارجها‪ .‬والهدف من هذه السياسات هوالتأ كد من ّ‬ ‫العلوم بمختلف أنواعها النظرية والعملية‪ .‬كذلك التأ كد من أن الباحثين يلتزمون بمنهجية وقواعد‬ ‫البحث العلمي الصحيحة ‪،‬وأخالقياته‪ ،‬وااللتزام بسرية البحث إذا ما تعلق البحث باألفراد أوالمؤسسات‪.‬‬ ‫و إلثراء إنتاج الباحثات‪ ،‬و تحديد نوع التدريب الذي يصب في تطوير مهارتهن قامت اللجنة بمسح‬ ‫شامل للوقوف على احتياجات المدرسات والموظفات‪ ،‬وبناء على النتائج طورت اللجنة سلسلة مستمرة‬ ‫من ورش العمل المتعلقة بتصميم األبحاث وعملها‪،‬وقد أعدت لتحفيز ودعم األنشطة البحثية ألعضاء‬ ‫هيئة التدريس و الموظفات وتطويرهن في هذا الحقل‪ .‬ومنذ بدء عمل اللجنة قدمت ثماني ورش‬ ‫عمل حضرتها معظم أعضاء هيئة التدريس‪ ،‬ناقشت الموضوعات التالية‪ :‬أهمية البحث المراد القيام‬ ‫به‪ ،‬إعداد خطة البحث ‪ ،‬و كتابة البحث وخطوات كتابة البحث‪ ،‬واستعراض البحوث السابقة ‪ ،‬والبحث‬ ‫عن المصادر‪ ،‬وكيفية تقويم تقويمها ‪ ،‬والكتابة ‪ ،‬وتصمييم منهجية البحث سواء كان (كميا‪ -‬كيفيا)‬ ‫ومعايير ترقية أعضاء هيئة التدريس من خالل أبحاثهم المقدمة‪ ،‬واألمانة األكاديمية والحقوق الفكرية‬ ‫التي يجب مراعاتها في عمل الباحث‪.‬‬ ‫وتعقيباعلى نشاط اللجنة تقول الدكتورة (خولة زهران) األستاذ المساعد من برنامج التعليم‬ ‫العام بالكلية ورئيسة اللجنة الفرعية لورش العمل ‪:‬‬

‫‪14‬‬

‫وقد تحدثت الدكتورة‬ ‫نانسي آرتس عن رؤية اللجنة‬ ‫للمستقبل قائلة‪:‬‬ ‫“ إننا بصدد تقديم المزيد من ورش العمل حول‬ ‫جمع البيانات‪ ،‬و تحليلها “ ‪.‬‬ ‫و من ضمن الخطط التي وضعتها اللجنة لألعوام‬ ‫القادمة ‪ :‬دراسة تأسيس مجلس لمراجعة البحوث‬ ‫المقدمة من طالبات ومنسوبات الكلية للتأكد‬ ‫من أن البحوث تمت بما يتوافق مع أعلى مقاييس‬ ‫األمانة العلمية‪ .‬كذلك اإلشراف على األبحاث التي‬ ‫تتضمن في منهجهها إجراء مقابالت واتصالت مع‬ ‫المسؤولين عن تلك المؤسسات ‪ ،‬وعن أي شخص‬ ‫قد يمثل شريحة من شرائح البحث‪،‬و األبحاث‬ ‫التي تعتمد مراجعها على الملفات أو قواعد‬ ‫المعلومات‪.‬‬ ‫وتقوم اللجنة إلى جانب تقديم الورش‬ ‫بدراسة واقع البحث العلمي في الكلية ‪،‬ومعرفة‬ ‫مدى موافقته لمتطلبات االعتماد األ كاديمي‬ ‫؛لذلك أعدت نموذجين وزعا على منسو بات‬ ‫الحكمة‪ ،‬يهدف األول إلى توصيف نشاطهن‬ ‫البحثي‪ ،‬والثاني لمعرفة اإلنتاج المترتب على نوع‬ ‫تلك األبحاث‪،‬ويعود ذلك إلى طبيعة التخصص‬ ‫والدراسة (علوم إنسانية ‪ -‬علمية‪ -‬فنية‪-‬‬ ‫هندسية‪ ...‬و غيرها)‪ .‬وتضمن النموذجان ما‬ ‫يشير إلى طبيعة ونوع البحث الذي يقوم به‬ ‫الباحث‪،‬ونوعية اإلنتاج المترتب عليه ؛ نظري أم‬ ‫عملي‪ .‬وطرق جمع المعلومات ‪ ،‬وأساليب تحرير‬ ‫النصوص وتقديم العروض‪ ،‬وتمويل البحث‪،‬‬ ‫وتقديم البحث أواإلنتا ج للجهات المهتمة‬ ‫لتقييمه واالستفادة من نتائجه‪.‬‬

‫“ نأمل أن نؤسس مكتبا للبحوث في الكلية‪ ،‬وأن‬ ‫نطورنظام إشراف لدعم أعضاء هيئة التدريس‬ ‫في أبحاثهن و أن نحدد سياسات تستخدم‬ ‫للبحث العلمي يسير عليها الباحثون في‬ ‫الحكمة‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬فإن اللجنة تأمل أن‬ ‫تقوم بتطوير اتفاقيات تعاونية مع مؤسسات‬

‫األبحاث المحلية‪ ،‬و خصوصا بين الشراكات التي‬ ‫تمت مع الجامعات في الخارج‪ ،‬مثل‪ :‬جامعة‬ ‫كولومبيا‪ ،‬وكلية المعلمين‪ ،‬وجامعة كاليفورنيا‪،‬‬ ‫في بيركلي”‪.‬‬

‫وقد أكدت الدكتورة خولة زهران‬ ‫إرساء ثقافة البحث في الكلية‬ ‫بقولها‪:‬‬ ‫“إن إرساء ثقافة البحث في دارالحكمة يتطلب‬ ‫اإلعداد المتقن والتطوير المستمر‪ .‬إضافة إلى‬ ‫ذلك فإن أعضاء هيئة التدريس يحتجن إلى حسن‬ ‫إدارة الوقت حتى يتمكن من العمل كأستاذات‬ ‫وباحثات ؛ فهدفنا هو ّ‬ ‫حث زميالتنا على إ نتاج‬ ‫بحوث ذات جودة عالية بحيث يمكن أن تتم‬ ‫طباعتها في المجالت العلمية المحلية و اإلقليمية‬ ‫والعالمية‪ ،‬و بحيث يمكن أن تقدم تلك البحوث‬ ‫في المؤتمرات و تنشر في الكتب األكاديمية‪،‬‬ ‫أوتقدم كتقارير”‬

‫وبهذا الصدد تقول تقول الدكتورة نانسي‪:‬‬ ‫“ إن الهدف من السياسة التي تتبعها اللجنة‬

‫‪15‬‬


‫زيارة ملكة السويد لدارالحكمة‬ ‫امتداد لتلبية مبادرة خادم الحرمين‬ ‫سل السالم)‬ ‫(ر ُ‬ ‫ُ‬ ‫تأتي زيارة الملك كارل ملك السويد والرئيس الفخري لصندوق التمويل الكشفي العالمي وملكة السويد‬ ‫للمملكة العربية السعودية لتؤكد أوجه التعاون المختلفة بين البلدين‪ ،‬وربط وتفعيل دور الشباب في‬ ‫العالم بما يتوافق ورؤية الملك عبداهلل التي برزت خالل مبادرته الرائدة “ ُر ُسل السالم” التي انطلقت من‬ ‫جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‪ .‬ويؤكد الملك كارل أن مبادرة حملة الكشافة العالمية تلعب دورًا‬ ‫كبيرًا في تطوير المهارات والقدرات الشابة من خالل تدريبهم على االعتماد على النفس والعمل على‬ ‫تغيير عالمهم لألفضل‪.‬‬

‫الحكمة ومرحلة جديدة من التواصل العالمي‬ ‫وقد قامت الملكة سيلفيا حرم صاحب السمو الملكي الملك كارل جوستاف ترافقها األميرة عادلة بنت عبد اهلل بن عبد العزيز يوم الخميس‬ ‫‪ 29/09/2011‬بزيارة لكلية دار الحكمة ‪ .‬و تأتي هذه الزيارة للوقوف على العديد من المجاالت التي تشارك فيها المرأة السعودية في مسيرة‬ ‫البناء ‪ ،‬وتجربة الكلية في التعليم العالي‪ ،‬وتشجيع الشابات للمشاركة في النشاطات العالمية‪ .‬وقد ّ‬ ‫شكل حدث استقبال صاحبة السمو‬ ‫ملكة السويد في الحكمة مرحلة جديدة للتواصل العالمي الفاعل في مجال األنشطة الالمنهجية‪.‬‬ ‫افتتحت حفل االستقبال عميدة الحكمة الدكتورة (سهير حسن القرشي) و (‪ )1000‬طالبة وعضو هيئة تدريس من الحكمة والعديد من‬ ‫الشخصيات النسائية البارزة والفاعلة في مجال التعليم العالي‪ .‬و قد وقفت عميدة الحكمة على الدور الفاعل للكلية كمؤسسة تعليمية‬ ‫رائدة تسهم في تفعيل رسالة المرأة السعودية في بناء المجتمعات محليا وعالميا‪ ،‬ودور طالباتها في تلبية دعوة ( ُر ُسل السالم) التي‬ ‫أطلقها خادم الحرمين الشريفين‪ -‬حفظه اهلل‪ -‬الملك عبد اهلل‪.‬‬

‫العمل التطوعي عالم من الشعور المثالي‬ ‫و قدمت خريجة الحكمة (دينا مدني) التي تعمل موظفة الشؤون السياسية في منظمة العالم اإلسالمي عرضًا يوضح مسيرة التعليم‬ ‫العالي للمرأة السعودية‪ .‬وامتدحت الملكة زيارة زوجها السابقة لجامعة الملك عبد اهلل للعلوم والتقنية‪ .‬وعند سؤالها عن الدروس‬ ‫المستفادة من تقارب الطبيعة السياسية والخيرية في نشاطات سعادتها أجابت‪:‬‬ ‫إن بناء الشباب يتطلب منا بذل الجهد والوقت الالزم الذي يلعب دورا مهما كعامل مشجع ومحفز لرؤية الترابط في تقارب األفكار‬ ‫والعقول للعمل سويًا مع الشباب دون انتظار مقابل‪ .‬وأضافت‪ :‬في الوقت الحالي يسعى عالمنا في خطى سريعة نحو العولمة‪ ،‬والقطاع‬ ‫الرابح هواألوفر حظًا وذلك من منظور مادي‪ .‬و التركيز على البحث عن وظائف يقلل من أهمية العمل التطوعي لدى األفراد‪ ،‬الذي أثبت‬ ‫في عدة دراسات علمية أن له الفضل في إمداد األفراد بشعور أكبر بالحصول على الثواب أكثر من كسب المال‪ ،‬وهذا يزيد من تحقيق‬ ‫الشباب لالكتفاء الذاتي‪ ،‬ونكران الذات عند الذين لم ينضموا بعد إلى المجال المهني‪ ،‬ويزيد كذلك من احتمال استمرارهم في النشاطات‬ ‫الالمنهجية بمجرد الشروع في رحلة الحياة حينما تأخذهم المسؤولية بمحمل الجد‪.‬‬

‫ملكة السويد مزيج حضاري وثقافي‬ ‫وقوف الشباب والنساء على ثقافة كثقافة السويد التي تمتلك مزيجا مميزا من الحضارات يلغي حاجز المسافة والثقافة‪ .‬هذا إلى جانب أن‬ ‫الملكة امرأة متعددة اللغات‪ ،‬فهي ألمانية المولد برازيلية المنشأ؛ لذا هي نموذج بارز لتقارب الثقافات‪ .‬باإلضافة إلى أن أحد أهم أهدافها‬ ‫ومما الشك فيه أن‬ ‫وهن عامل مهم ومؤثر في التطور والنماء‪.‬‬ ‫توعية الشابات في المجتمع؛ وذلك إليمانها أنهن األداة الحقيقية لإللهام‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مثل هذه المبادرات والعالقات المتبادلة تعمل على تشكيل اإلطار الرسمي للنهوض والتواصل بين مؤسسات المجتمع ما يبعث أماالً كبيرة‬ ‫تبشر بمستقبل مزدهر بين البلدين‪.‬‬

‫وصول صاحبة السمو الملكة سيلفيا لحرم كلية دار الحكمة‬

‫‪16‬‬

‫‪17‬‬


‫تحويل‬ ‫الرمال‪ :‬موجة‬ ‫التغيير‬ ‫األبعاد واآلثار‬

‫د‪ .‬عبداهلل عمر نصيف رئيس مجلس هيئة اإلغاثة اإلسالمية العالمية مع وكيلة العميدة لشؤون الطالبات د‪ .‬لمياء قزاز‬

‫أنهى نادي نموذج األمم المتحدة في الحكمة‬

‫وتجعل منها شكال جديدا‪ .‬وقبل بدء الحفل ُطلب من الوفود حضور ورش عمل حول كيفية البحث‬

‫مؤتمره السنوي بنجاح في شهر إبريل ‪2011‬م‬

‫وعرض وجهات النظر في (بلد ما معينة) كذلك طلب من المندوبين االنضمام إلى واحدة من ثالث‬

‫أمة‬ ‫اقرأ ّ‬

‫بمشاركة ما يقارب الـ (‪ )120‬طالبة من أفضل‬

‫لجان‪،‬هي‪( :‬الجمعية العمومية) و(مجلس حقوق اإلنسان) و(مجلس األمن)‪.‬‬

‫أمة مشروع عمالق لمجموعةمن طالبات‬ ‫اقرأ ّ‬

‫المدارس والجامعات في جدة‪ .‬استمر المؤتمر‬

‫وضمن االجتماع العام للجلسة ناقش الطالب االضطرابات السياسية في عدد من الدول العربية في‬

‫الحكمة‪،‬الالتي تشربن معاني الحكمة في‬

‫من دار الحكمة تتوافق مع رؤية ورسالة الكلية‪،‬‬

‫لمدة ثالثة أيام تحت عنوان‪“ :‬تحويل الرمال‪ :‬موجة‬

‫جلسة بعنوان “حالة طوارئ ‪ :‬الدول العربية تعلن حالة الطوارئ في أوقات االضطراب”‪ .‬في حين أن مجلس‬

‫قاعات درسها وبين أنشطتها المتميزة‪.‬‬

‫ومنها خدمة المجتمع‪،‬وتحفيزوتشجيع الشباب‬

‫التغيير” الذي حاول تسليط الضوء على بعض‬

‫حقوق اإلنسان انخرط في نقاش حول دور وسائل اإلعالم االجتماعية والوحشية التي استخدمت في بعض‬

‫هذه المعاني التي تهدف إلى بناء اإلنسان‬

‫على القراءة بطريقة جديدة ممتعة ومثيرة‬

‫أهم األبعاد واآلثارالمترتبة على حركة الربيع‬

‫البلدان ضد المواطنين أثناء االنتفاضات الشعبية‪ .‬وكان المجلس األكثر شعبية هو مجلس األمن الذي‬

‫والمجتمع و األمة‪ ،‬وأدركن أن القاعدة األولية‬

‫للحماس تتناسب مع متطلبات العصر بحيث‬

‫العربي‪ ،‬واختلفت مشاركات الحاضرين مابين‬

‫حاكى قضية الحظر الجوي القسري على( ليبيا)‪ ،‬وعواقبه على المظاهرات القائمة في البلد‪.‬‬

‫لبناء الحضارة هي القراءة التي حملت أولى‬

‫ترتبط فكرة القراءة بالمتعة في ذهن الشباب‪.‬‬

‫حروف رسالة اإلسالم السامية السماوية‪ .‬تذوقن‬

‫ورفع مستوى الوعي لديهم بأهميتها والنتائج‬

‫مداخالت ومناقشة وحوار‪،‬أو أبحاث وكتابة القرارات‪.‬‬

‫ويعد المشروع حمالت ومشاريع سنوية تنطلق‬ ‫ُّ‬

‫ومن أهم مايميز نادي نموذج األمم المتحدة هو المحاكاة المتقنة التي يقوم بها الطالبات المنظمات‬

‫معنى القراءة‪،‬وعشن في عالمها الخاص‪ ،‬وفي‬

‫المترتبه عليها‪،‬و توسيع السبل وتسهيلها‬

‫افتتح الحفل الدكتور(عبد اهلل نصيف) متحدثا‬

‫للمؤتمر للعديد من الحقائق والقضايا التي تُناقش على طاولة األمم المتحدة‪ .‬وعلى سبيل المثال خالل‬

‫سطورالكتب وفصولها وأبوابها‪ ،‬ووقفن على‬

‫للحصول على الكتب ونشر ثقافة التطوع‬

‫رئيسا في قاعة األمير بندر بن سلطان‪ ،‬و شملت‬

‫جلسة مجلس حقوق اإلنسان قامت مجموعة من الطالبات بالتظاهر خارج القاعة‪ ،‬وهن يرددن شعارات‬

‫(أمة اقرأ) التي تعملقت فكانت‬ ‫نهضة األسالف ّ‬

‫الفكري‪،‬وإنشاء قاعدة قوية بين أندية القراءة‬

‫منبعا لحضارة عريقة استقت األمم األخرى‬

‫المختلفة‪ .‬وتقوم لجنة البحث والتطوير بالبحث‬

‫مراسم الحفل كلمة ألقتها عميدة الحكمة‬

‫الحرية والسالم في الشرق األوسط‪ ،،‬وأعقب ذلك خبر عاجل بثته شاشات القاعة‪ ،‬يعرض االحتجاج الذي‬

‫الدكتورة (سهير القرشي) تلتها كلمة الدكتورة‬

‫حدث بالخارج‪ .‬وتوقف النقاش بسبب الخبر العاجل الذي يعلن اختطاف اثنين من الصحفيين األجانب‬

‫(شامان رحيم) أستاذ مساعد وعضو هيئة‬

‫تم إذاعة خبر عاجل آخر يؤكد أن‬ ‫وتم تأجيل الجلبة لمناقشة خبر الخطف‪ ،‬وفي نفس الوقت ّ‬ ‫في ليبيا‪ّ ،‬‬

‫التدريس ومشرفة نادي نموذج األمم المتحدة‬

‫(القذافي) سيفرج عن المعتقلين‪.‬‬

‫بالحكمة (‪.)DAH MUN‬‬

‫وقد حضر الحفل بعض المدارس والكليات المشاركة‪،‬مثل‪(:‬كلية عفت) و(مدارس دار الفكر) و(المدرسة‬ ‫وقد قدمت خطاب االفتتاح الطالبة (نادين مجددي)‬

‫الهندية العالمية) و(المدرسة العالمية البنغالديشية) و(مركز جدة الدولي للمعارف) و(مدرسة الفالح‬

‫األمين العام لنادي الحكمة لنموذج األمم المتحدة‬

‫الدولية) و (مدارس الحمراء)‪.‬‬

‫وهي طالبة في سنتها الثالثة في قسم(التمويل‬ ‫والصيرفة)‪ .‬وقدأوضحت نادين في خطابها‬

‫والجدير بالذكر أن نادي نموذج األمم المتحدة بالحكمة أنشئ في عام ‪2007‬م‪ ،‬وهو يهدف إلى‬

‫التطورات األخيرة في العالم العربي التي تشبه‬

‫إتاحة الفرصة للمشاركين لمناقشة قضايا العالم‪ ،‬واستكشاف الفوارق الدقيقة في العالقات الدولية‪،‬‬

‫الرياح الرملية المتحركة في الصحراء‪ ،‬التي تعمل‬

‫وتبادل وجهات النظر المختلفة باختالف الثقافات‪ .‬كما ناقش النادي آخر األخبار السياسية‪ ،‬وشارك أيضا‬

‫على تغيير التضاريس الصحراوية برمتها‪،‬‬

‫في أنشطة الحفاظ على البيئة‪ ،‬واالحتفال بالتنوع الثقافي‪ ،‬ورفع مستوى الوعي بالقضايا العالمية‬ ‫الحقيقية‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫يعد المشروع حمالت‬ ‫ُّ‬ ‫ومشاريع سنوية‬ ‫تتوافق مع رؤية ورسالة‬ ‫الكلية‪ ،‬ومنها خدمة‬ ‫المجتمع‪،‬وتحفيزوتشجيع‬ ‫الشباب على القراءة‬ ‫بطريقة جديدة ممتعة‬ ‫ومثيرة للحماس تتناسب‬ ‫مع متطلبات العصر‬ ‫بحيث ترتبط فكرة‬ ‫القراءة بالمتعة في ذهن‬ ‫الشباب‪.‬‬

‫منها حضارتها‪.‬‬

‫عن كل جديد في مجال الكتب والقراءة ‪ ،‬بدءا من‬ ‫الكتب الجديدة والمفيدة وانتهاء بالتواصل مع‬

‫انطلق المشروع يوم ‪ 22‬فبراير ‪ 2011‬من على قاعة‬

‫نوادي القراءة المحلية والدولية‪ ،‬كما تقوم شهريا‬

‫األمير بندر بن سلطان في كلية دار الحكمة‬

‫بتقديم ملخص عن مجموعة من الكتب الرائدة‬

‫برعاية الراعي المشارك) (‪. Helen’s‬وتضمن حفل‬

‫والمتميزة‪ ،‬وبعد ذلك يتم نشر هذه الملخصات‬

‫االفتتاح عرضا كوميديا من أداء فريق (عالطاير و‬

‫في مجلة “جدة ديستينشين” مرفقة بمالحظات‬

‫رامي سالمة)‪،‬وعرضا تعريفيا بالمشروع وأنشطته‬

‫حول الفئة العمرية المناسبة لقراءة هذه الكتب‪.‬‬

‫المستقبلية‪.‬‬

‫أمة”؟!‬ ‫لماذا “ اقرأ ّ‬

‫سؤال طرحه فريق المشروع في مقدمة التعريف‬ ‫به؟ وأجبن عنه‪ :‬بأن “اقرأ” ليست كلمة ! وليست‬ ‫شعارا ‪ .‬أقرأ هي أسلوب حياة‪...‬نهضة‪..‬حضارة‪ ..‬و‬ ‫أمة‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪19‬‬


‫المرأة‬ ‫السعودية في‬ ‫مجلس الشورى‪:‬‬ ‫قرار تاريخي و‬ ‫قفزة اجتماعية‬ ‫متميزة‬

‫دار الحكمة أول‬ ‫مؤسسة تعليمية‬ ‫نسائية تستضيف‬ ‫نائب رئيس مجلس‬ ‫الشورى‬

‫عد القرارالسامي الذي اتخذه خادم الحرمين‬ ‫ُي ّ‬ ‫الشريفين الملك عبد اهلل بن عبد العزيزفي‬ ‫سبتمبر الماضي بإشراك المرأة في مجلس‬ ‫الشورى والمجالس البلدية قرارا تاريخيا‪ ،‬بل إنه من‬ ‫أهم معالم الحياة السياسية للمرأة في المجتمع‬ ‫السعودي‪ .‬فقد وسع من دائرة مشاركتها وطرح‬ ‫آرائها‪ .‬وهذا القرار يرمز لتطور كبير في تاريخ‬ ‫المرأة في المملكة وقفزة مميزة لها؛ فقد انتقلت‬ ‫من كونها ربة بيت وموظفة و عضوا في سوق‬ ‫العمل إلى عضو رسمي في المشهد االجتماعي‬ ‫السياسي؛ إذ لم يكن لها وجود في هذا المكان‬ ‫في السابق‪.‬وقد ُاستقبل هذا القرارالحكيم بحماس‬ ‫وترحيب عظيمين وتطلعات كبيرة‪.‬‬ ‫و يكمن نفوذ مجلس الشورى وأهميته بصفته‬ ‫هيئة استشارية تعمل على التأثير على صانعي‬ ‫القرار‪ .‬و رغم أن مجلس الشورى ليس له نفوذ‬ ‫اتخاذ القرار‪ ،‬إال أن وظيفته الحوارية من خالل (‪)150‬‬ ‫عضوا أصواتهم مسموعة في مجلس الوزراء‬ ‫تجعله على اتصال مستمر بالملك حفظه اهلل‪.‬‬ ‫وقد أسس هذا المجلس في عهد الملك فهد ‪-‬‬ ‫رحمه اهلل‪ -‬و بدأ بستين عضوا إلى أن وصل اليوم‬ ‫إلى مائة و خمسين عضوا‪ ،‬وانضم إلى االتحاد‬ ‫البرلماني الدولي في عام ‪2003‬م‪.‬‬

‫“يعد المسار‬ ‫التعليمي أول خطوة‬ ‫رئيسة في المجتمع‬ ‫السعودي لتعزيز دور‬ ‫اإلناث كأفراد في سوق‬ ‫العمل و المجتمع‪”.‬‬

‫و خالل هذا اللقاء أكدت عميدة الحكمة الدكتورة‬ ‫(سهير القرشي) مكانة الكلية ودورها في هذا‬ ‫الحدث؛ فقد كانت الس ّباقة للتفاعل مع هذه‬ ‫التطورات المهمة‪ ،‬وعبرت عن رؤية الكلية المميزة‬ ‫التي تهدف إلى أن تصبح خريجاتها أعضاء‬ ‫فاعالت في كل من مجلس الشورى التشريعي‬ ‫واألمانة‪ .‬و أكدت تحديدا على مشاركة ثالث من‬ ‫خريجات الحكمة في المجلس ممن واصلن‬ ‫دراستهن للحصول على الدكتوراه في نظم إدارة‬ ‫المعلومات‪ ،‬و التربية الخاصة‪ ،‬والهندسة المعمارية‬ ‫من (جامعة لندن لالقتصاد)و(جامعة أكسفورد)‬ ‫و(جامعة شيفيلد) ‪ .‬و قد أكدت الدكتورة سهير‬ ‫أن مثل هذه التخصصات والمجاالت تعد مهمة و‬ ‫حيوية جدا في دعم دورالمرأة في هذه القطاعات‪.‬‬ ‫وأضافت بأن االتصال بمجلس الشورى والهيئات‬ ‫الحكومية األخرى التي تخدم البالد سوف يستمر؛‬ ‫فهذه المؤسسات تعمل على تحقيق أهدافها بما‬ ‫يخدم الوطن ويتوافق مع أهداف الحكومة‪.‬‬

‫وكيلة العميدة للشؤون المالية واإلدارية د‪ .‬آمال‬ ‫التيجاني أثناء البرنامج االنتخابي‬

‫اقتصادية و تربوية و مالية و صحية‪ .‬و سوف‬ ‫يتم تفعيل قرار حق حصول المرأة على مقعد‬ ‫في مجلس الشوري في الفصل السادس من‬ ‫المجلس في عام ‪2014‬م‪.‬‬ ‫و في ظل هذا التغيير التاريخي‪ ،‬كانت كلية دار‬ ‫الحكمة أول مؤسسة تعليمية نسائية تستضيف‬ ‫نائب رئيس مجلس الشورى الدكتور (بندر الحجار)‬ ‫يوم الثالثاء ‪11‬أكتوبر‪ ،2011‬والدكتور(محمد نصيف)‬ ‫عضو في المجلسو في ‪ 30‬نوفمبر‪ ،2011‬في ندوتين‬ ‫ألقتا الضوء على وظيفة ونشاطات المجلس‬ ‫التشريعي‪ .‬وقد حضرت الحدث ما يقارب ‪ 1500‬سيدة‬ ‫وشابة من طالبات الكلية وخريجاتها وموظفاتها‬ ‫وسيدات من مختلف فئات المجتمع‪.‬‬ ‫ويأتي هذا السبق للحكمة من كونها المؤسسة‬ ‫التابعة للتعليم العالي الوحيدة الحاصلة على‬ ‫االعتماد األمريكي التي تعلب دورا أساسيا في‬ ‫العالقات الخارجية برئاسة الدكتورة صالحة عابدين‪،‬‬ ‫مستشارة العميدة للعالقات الخارجية‪.‬‬

‫و يعد المسار التعليمي أول خطوة رئيسة في‬ ‫المجتمع السعودي لتعزيز دور اإلناث كأفراد في‬ ‫سوق العمل و المجتمع‪ .‬و قد تبدو هذه الخطوة‬ ‫بديهية للبدء في العالم المهني االحترافي‪ ،‬إال أن‬ ‫التوجهات في العالم الغربي ال تتبع بالضرورة هذا‬ ‫التسلسل الهرمي؛ فالكثيرون يجدون طريقهم‬ ‫إلى المجتمع المدني و القوى العاملة العالمية من‬ ‫خالل التجربة والحركات المدنية‪.‬‬ ‫و نظرا لذلك السياق االجتماعي‪ ،‬فإن التعليم‬ ‫ودوره في وضع المرأة في مقدمة القضايا‬ ‫كانضمامها لمجلس الشورى‪ ،‬ال يمكن أن يكون‬ ‫مبالغا فيه‪ ،‬و سوف يرتبط دور الحكمة بالهيئات‬ ‫الحكومية ارتباطا وثيقا خالل السنوات القادمة‪.‬‬

‫و يتكون المجلس من (‪ )12‬لجنة منها ‪-‬على‬ ‫سبيل المثال ال الحصر‪ -‬لجنة اجتماعية و‬

‫‪20‬‬

‫‪21‬‬


‫خريجات قسمي التصميم الجرافيكي والتصميم الداخلي‬

‫أنا اليوم‬

‫خريجة‬

‫الحكمة!‬

‫نمو الزرع ورصدت‬ ‫أياد ساهمت في‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫عيونها الحصاد‬ ‫لم يكن يوم اإلثنين ‪ 20‬حزيران يومًا كسائر األيام‪ .‬فمن فوق خشبة‬ ‫مسرح األمير بندر بن سلطان جلسنا نحن ‪-‬المدرسات بصحبة العميدة‬ ‫ونائباتها ومديرات البرامج التعليمية‪ -‬ننتظر بلهفة وترقب دخول‬ ‫حصادعام أكاديمي‪ ،‬ثماره (‪ )167‬طالبة من خريجات دارالحكمة بمختلف‬ ‫التخصصات للقاعة‪ .‬لم يدم ترقبنا طوي ً‬ ‫ال فسرعان ما ضجت القاعة‬ ‫بالتصفيق وأهازيج الفرح معلنة بدء مرحلة جديدة في حياة الخريجات‪.‬‬ ‫التخصصات التي تداوم الكلية على طرحها تلبية‬ ‫الحتياجات المجتمع المحلي‪.‬‬ ‫وكعادة عميدة الحكمة (الدكتورة سهير) في‬ ‫االحتفاء بطالبات دار الحكمة‪ ،‬قدمت من خالل‬

‫من مكاننا على المسرح رأينا أمهات‪ ...‬وأخوات‪...‬‬ ‫جدات‪ ..‬وعمات‪ ...‬خاالت وطالبات‪ ،‬بل وحتى‬ ‫ّ‬ ‫جاراتهن يجلسن بفرح وسعادة تتابع أعينهن‬ ‫بشوق تلك الباقة المثمرة من الخريجات يتهادين‬ ‫بأناقة ويتسلمن بلباقة شهادات الحكمة التي‬ ‫بكد‬ ‫أمضين سنوات عديدة يحلمن بها ويعملن‬ ‫ّ‬ ‫للحصول عليها‪.‬‬ ‫كان حقًا يومًا مزدانًا بألوان الفرح‪ ،‬يومًا سيذكره‬ ‫الجميع لسنوات قادمة وبخاصة خريجات الفوج‬ ‫األول من برنامج الدراسات القانونية وقسم‬ ‫التوحد‪ ،‬وهما تخصصان نادران ُيحسب لدار‬ ‫الحكمة مبادرتها بإضافتهما إلى قائمة‬

‫‪22‬‬

‫تحرص الحكمة دوما على استقطاب أعالم‬ ‫مختلفة منها لتثري خبرات جميع أعضاء الحكمة‬ ‫وضيوفها‪ ،‬ويستحق أن يقف الحاضرون عليها‬ ‫ويستفيدون من رؤاها ‪.‬جاء اختيار ضيوف هذا‬ ‫تكريما للفوج األول من طالبات الدراسات‬ ‫العام‬ ‫ً‬ ‫القانونية فضيفة الشرف (السيدة عفت نواز)‬ ‫محامية متمرسة ورئيسة رابطة المحامين‬ ‫المسلمين في بريطانيا‪ ،‬والفائزة بجائزة دار‬ ‫الحكمة للتميز هي المحامية المخضرمة الشيخة‬ ‫(هيا آل خليفة)‪ .‬لقد ألهمت الضيفتان بكلمتيهما‬ ‫حماس الطالبات وزدن وقود الطموح لديهن‪،‬‬ ‫وبخاصة كلمة الشيخة هيا التي قدمت بقصة‬ ‫نجاحها نموذجا ُيحتذى به؛فقد بدأت حياتها‬ ‫المهنية كمحامية رائدة في مجتمع عربي محافظ‬ ‫لتتدرج وتصل إلى منصب رئيس اللجنة الـحادي و‬ ‫الستين للجمعية العمومية لألمم المتحدة‪.‬‬

‫رئيس مجلس أمناء الكلية المهندس زهير فايز يلقي‬ ‫خطابه االفتتاحي في حفل تخريج الدفعة التاسعة لعام‬ ‫‪2011‬م‬

‫كلمتها عرضًا ألهم إنجازاتهن‪ .‬كم كان إحساس‬ ‫الجميع بالفخر كبيرا! وعميدة الحكمة تسرد‬ ‫أسماء الطالبات اللواتي سيقدمن لوطنهن‬

‫كل نافع من العلوم‪ ،‬وسيساهمن في رقيه‬ ‫وحضارته بحماسهن وروح المبادرة العالية لديهن‪،‬‬ ‫وإصرارهن على طلب العلم والمعرفة أينما كان‬ ‫وبوسائله المختلفة‪.‬‬ ‫وتعددت أوسمة الشرف التي حصلن‬ ‫عليها؛فمنهن من حازت على شرف الحصول على‬ ‫بحق لقب (شيخة)‬ ‫إجازة في القرآن واستحقت‬ ‫ّ‬ ‫ومنهن من حفظت كتاب اهلل‪ ،‬أو سارعت في‬ ‫وطلب الفضائل وخدمت مجتمعها طواعية‪،‬‬ ‫ومنهن من سارت في األرض ونظرت وشاركت في‬ ‫مؤتمرات وورش عمل متميزة فأثبتت جدارتها‪،‬‬ ‫ومنهن من قامت بمشاريع خ ّ‬ ‫القة تساعد من‬ ‫خاللها على تربية أجيال‪ ،‬فحصدت الجوائز ونالت‬ ‫عبارات التقدير‪.‬‬

‫المهندس زهير فايز وعدنان الكاتب يتسلمان جائزة من‬ ‫عميدة الكلية لرعايتهم حفل التخرج‬

‫المحامي السعودي البارز د‪ .‬أحمد زكي يماني‬

‫“وداعًا يامكانًا امتأل‬ ‫القلب بمحبته‪ ...‬باألمس‬ ‫كنت طالبة‪ ...‬وغدًا أنا ‪-‬إن‬ ‫شاءاهلل‪ -‬عاملة‪..‬أما اليوم‪..‬‬ ‫فأنا خريجة الحكمة!‬

‫وكدأبها على تشجيع خريجات الحكمة وتوفير‬ ‫كل فرص العلم والتقدم لهن‪ ،‬أعلنت العميدة‬ ‫التوجه إلى طرح برامج ماجستير بالتعاون مع‬ ‫جامعات عالمية مرموقة في مجال إدارة األعمال‬ ‫والعالقات الدولية والقيادة التربوية‪.‬‬ ‫من جهة أخرى سعدت الحاضرات تلك الليلة بلقاء‬ ‫شخصيات إقليمية وعالمية تتمتع بخبرات عالية‬

‫كانت ليلة التخرج ليلة مليئة بالحب والدفء‬ ‫زفت فيها دار الحكمة كوكبة غالية من خريجات‬ ‫مبدعات غادرن قاعة االحتفال على نغمات نشيد‬ ‫الحكمة ولسان حالهن يقول‪:‬‬ ‫“وداعًا يامكانًا امتأل القلب بمحبته‪...‬باألمس كنت‬ ‫طالبة‪ ...‬وغدًا أنا ‪-‬إن شاءاهلل‪ -‬عاملة‪..‬أما اليوم‪..‬‬ ‫فأنا خريجة الحكمة!‬

‫الخريجات مع آبائهن‬

‫‪23‬‬


‫‪ 300‬فرصـة‬

‫وظيفية تنتظـر‬ ‫خريجات الحكمة‬

‫المسار واألثر ‪4+‬‬

‫أكدت عميدة الحكمة الدكتورة (سهير‪ ‬القرشي)‬ ‫على دورالكلية في‪ ‬إعداد خريجات يحدثن‬ ‫تغييرا إيجابيا‪ ‬في مجال‪ ‬العمل‪ .‬جاء هذا‬ ‫التأكيد في حفل صغيرأقيم في‪) ‬قاعة‪ ‬األمير‬ ‫بندر‪ ‬بن‪ ‬سلطان( بالحكمة الفتتاح معرض الحكمة‬ ‫المهني‪ ‬السنوي‪ ‬السادس الذي عقد في في‪ ‬بهو‬ ‫الحكمة تحت شعار )المسارواألثر‪ .)4+‬شاركت في‬ ‫المعرض(‪( 33‬مؤسسة وشركة‪ ،‬لتوظيف الباحثات‬ ‫عن عمل في الوظائف الثالثمائة المقدمة في‬ ‫المعرض‪.‬ومن ضمن‪ ‬الشركات الكبرى‪ ‬المحلية‬ ‫والدولية التي شاركت بالحضور‪( :‬شركة‬ ‫يونيليفر) و(أرنست اند يونغ)و(‪ )TBWA‬و( بروكتر‬ ‫آند غامبل) وغيرها‪.‬‬

‫معرض الحكمة مزيد من فرص‬ ‫العمل في المملكة‬ ‫ويعد معرض الحكمة المهني السنوي نقطة‬ ‫التقاء بين المخرجات العلمية والفرص المهنية‬ ‫المتاحة‪ .‬ونوهت الدكتورة سهير بأن هذا‬ ‫الملتقى يأتي تمشيا‪ ‬مع دعوة‪ ‬خادم الحرمين‬ ‫الشريفين الملك‪ ‬عبد اهلل‪ ‬لتقديم‪ ‬المزيد من‬ ‫فرص العمل‪ ‬للشباب‪ ‬في المملكة‪ .‬وفي رأيها أن‬ ‫مفهوم النهضة يجب أال يحصر في المهن‪ ،‬تقول‪:‬‬ ‫« النهوض بناء‪ ‬مهارات‪ ‬ليس فقط‪ ‬في‬ ‫الساحة‪ ‬المهنية ‪ ،‬ولكن‪ ‬على أساس أنه بناء و‬ ‫إنجاز أكثر شمولية»‬ ‫و قد وصفت الدكتورة‪ ‬لمياء‪ ‬قزاز‪ ،‬وكيلة الكلية‬ ‫لشئون الطالبات‪ ‬معرض الوظائف‪ ‬بأنه‪:‬‬ ‫« الحدث‪ ‬المجتمعي الذي‪ ‬يعطي للشركات‬ ‫الفرصة‪ ‬للقاء‪ ‬عدد كبير من المتقدمات للوظائف‪،‬‬ ‫واستقطاب المتميزات منهن»‪.‬‬ ‫وترى األستاذة (هبة الدادا) مسؤولة خدمات‬ ‫الخريجات وواحدة من منظمي الحدث‪ ،‬أن»‬ ‫المعرض أعطى فرصة للطالبات لمقابلة‬ ‫شخصيات مختلفة‪ ،‬والبدء بالتواصل مع مجموعة‬ ‫متنوعة منهن‪ ،‬والتعرف على فرص العمل و‬ ‫التدريب‪.‬‬ ‫كما أثنى (د‪ .‬شادي خوندنه)‪ ‬الشريك‬ ‫في‪ -Special Direction ‬وهي‬ ‫شركة‪ ‬استشارات‪ -‬على‪ ‬الكلية و تنظيمها‬ ‫للحدث قائال‪»:‬إنها استهدفت‪ ‬الشركات‪ ‬الدولية‬ ‫الكبرى‪ ،‬فضال عن أن‪ ‬المتحدثين كانوا‪ ‬من الدرجة‬ ‫األولى‪ ‬الذين تناولوا‪ ‬مواضيع مهمة‪ ،‬و تبادلوا‬ ‫المعارف والخبرات‪ ‬مع الزائرين والضيوف»‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫شركة بوبا ويونيليفر راعيان رئيسان ليوم المهنة ‪2011‬‬

‫وللنجاح قصة حروفها الحكمة‬ ‫جمع الحفل‪ ‬االفتتاحي أربعامن‪ ‬الخريجات‪ ‬المتميزات)‪:‬‬ ‫( دينا مدني خريجة قسم إدارة نظم‬ ‫المعلومات لعام ‪2006‬م‪ ،‬ومنى الحداد خريجة‬ ‫قسم التربية الخاصة لعام ‪2004‬م‪ ،‬وإيمان أبو‬ ‫الجدايل خريجة قسم التصميم الداخلي لعام‬ ‫‪2004‬م‪،‬ونورا المغربي خريجة قسم التمريض‬ ‫لعام ‪2010‬م)‪.‬وقدتحدثت كل منهن لمدة (‪)15‬‬ ‫دقيقة عن قصص نجاحهن‪،‬وسلطن الضوء‬ ‫فيهاعلى‪ ‬التحديات والفرص التي‪ ‬واجهنها‪ ‬في‬ ‫طريقهن‪.‬وقد‪ ‬شملت‪ ‬المسارات التي تحدثن‬ ‫عنها‪ :‬المسار‪ ‬المهني‪ ،‬والمسار األكاديمي بعد‬ ‫التخرج‪،‬ومسار‪ ‬االستثماروالعقار‪ ،‬ومسارالمسؤولية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬

‫الضوء من خالله على مسار التعليم العالي‬ ‫وتجربتها الخاصة في إتمام الماجستير( في‬ ‫مجال التدخل المبكرفي طيف التوحد‪ ،‬ووصفت‬ ‫رحلتها العلمية بأنها» مثيرة للغاية»وتحدثت عن‬ ‫ثم عضو‬ ‫تجربتها الرائدة في الحكمة طالبة‪،‬ومن ّ‬ ‫هيئة تدريس‪ ،‬وكيف حققت نجاحاتها في العمل‪.‬‬

‫ال تغضب طويال لتنجح‬ ‫المسار الثالث‪ :‬وتمثله (إيمان أبو الجدايل) ‪ ،‬وتحدثت‬ ‫عن مسار العمل الريادي‪،‬وتجربتها في افتتاح‬ ‫مشروع خاص بها باسم « ‪»in detail- design‬‬ ‫وهوعبارة عن مركز لتنفيذ وتصميم الديكورات‬ ‫الهندسية‪.‬وكيف أنها كانت‪ ‬وهي طالبة تصميم‬ ‫داخلي قادرة على التفاعل‪ ‬مع أصحاب‪ ‬األعمال‬ ‫والمتخصصين في هذا القطاع‪ ‬بشكل جيد‪ ‬قبل‬ ‫التخرج‪ ،‬ومن ثم إنشاء‪ ‬شركتها‪ ‬الخاصة‪.‬وقدوصفت‬ ‫تجربتها على أنها رحلة‪ ‬صعبة‪ ‬وخصوصا‬ ‫البدء بمشاريعها وتأسيسها‪ .‬وشرحت‬ ‫طريقتها في التعامل مع الصعوبات قائلة‪:‬‬ ‫كلما كنت‪ ‬أواجه‪ ‬مشكلة في مشروع ما‪ ،‬ال‬ ‫أسمح‪ ‬لنفسي‪ ‬بالغضب واالنفعال‪ ‬ألكثر من‪15 ‬‬ ‫دقيقة ألنني إذا فقدت األمل في أحد المشاريع‪ ،‬فإن‬ ‫الخمسين مشروعا الباقية على الطاولة ستفشل‬ ‫أيضا‪ .‬و أكملت إيمان حديثها عن الدروس األخرى‬ ‫المستفادة خالل رحلتها‪.‬‬

‫الحكمة تصنع مستقبال ناجحا‬ ‫الخريجة إيمان أبو الجدايل تتسلم جائزة من وكيلة‬ ‫العميدة لشؤون الطالبات‬

‫أخالقيات العمل طريق‬ ‫النجاح‬ ‫المساراألول‪ :‬تحدثت فيه دينا مدني‪،‬عن نجاحاتها‬ ‫في ميدان العمل؛ فقد تقلدت منصبا إداريا مرموقا‬ ‫(‪.)OIC‬وتعد أول‬ ‫في منظمة المؤتمر اإلسالمي‬ ‫ّ‬ ‫امرأة سعودية تعمل في قسم األقليات المسلمة‪.‬‬ ‫وقد وصفت‪ ‬تجربتها الرائعة‪ ‬في رصد‪ ‬العمليات‬ ‫االنتخابية‪ ‬في السودان‪،‬و‪ ‬قيرغيزستان‪.‬‬ ‫ونصحت‪ ‬زميالتها‪ ‬الخريجات‪​ ‬والطالبات‬ ‫بالحفاظ على‪ ‬أخالقيات العمل‪ ‬الجيد‪،‬‬ ‫وتجسيد‪ ‬قيم‪ ‬المؤسسة‪ ‬كوسيلة‪ ‬للنجاح‬ ‫في‪ ‬حياتهن المهنية‪.‬‬

‫من الحكمة إلى تكساس‬ ‫المسارالثاني‪ :‬تحدثت فيه (منى حداد) التي تلقت‬ ‫منحة دراسية من‪ ‬دار الحكمةالستكمال دراستها‬ ‫العليا في جامعة( نورث تكساس) بأمريكا وألقت‬

‫أما خريجة برنامج التمريض لعام ‪2010‬م نورا‬ ‫مغربى فقد روت‪ ‬تجربتها في مسار العمل‬ ‫التطوعي وخدمة المجتمع و تأسيس «نقاء» و‬ ‫هي منظمة‪ ‬تهدف إلى‪ ‬نشر الوعي ومساعدة‬ ‫المدارس و‪ ‬المشاريع‪ ‬لممارسة أعمالهم بطريقة‬ ‫تساهم في بقاء البيئة أكثر اخضرارا‪ .‬وأكدت‪ ‬نور‬ ‫ة‪ ‬دورالحكمة‪ ‬في صنع‪ ‬هذا النجاح‪ ‬؛إذ تحدثت عن‬ ‫كيفية نشوء فكرة نقاء من مشروع‪ ‬فئة‪ ‬صغيرة‬ ‫في‪ ‬الفصل الدراسي‪ ‬األول لها‪ ‬في البرنامج‬ ‫ناد في‬ ‫التحضيري‪ ،‬ومن ثم تطورها إلى ٍ‬ ‫الكلية‪،‬وأخيرا‪ ‬تحولها‪ ‬إلى مؤسسة‪ ‬استثمار‬ ‫اجتماعية‪.‬و قدأجمعت الخريجات األربع‬ ‫على شكرهن و تقديرهن لدورالحكمة في‬ ‫تشكيل‪ ‬مستقبلهن‬

‫ٌ‬ ‫يرد‬ ‫وللحكمة‬ ‫جميل ّ‬

‫وأنهت دينا مدني حديثها بنصيحةلزميالتها‪:‬‬ ‫«ردوا الجميل! ‪....‬ردوا الجميل لمجتمعكم‪ ....‬لدار‬ ‫الحكمة‪ ،‬وأنا‪ ‬أحب أن‪ ‬أعود‪ ‬خالل ثالثة أعوام وأراكم‬ ‫في‪ ‬مكاني‪ ‬على خشبة المسرح‪...‬هنا»‪.‬‬

‫خريجة الحكمة رود شيخ الشباب‬

‫تحصل على الماجستير من‬ ‫جامعة الملك عبداهلل للعلوم والتقنية‬ ‫الريادة والبحث عن التميز ‪ ...‬والطموح العلمي‬ ‫هي جزء من رسالة دار الحكمة التي تسعى‬ ‫لتكون جزءا من شخصية طالباتها‪،‬التنفصل‬ ‫عنها أينما كانت‪.‬و(رود شيخ الشباب)هي إحدى‬ ‫خريجات الحكمة الطموحات‪ ،‬حصلت عام ‪2008‬‬ ‫على درجة البكالوريوس بمرتبة الشرف في نظم‬ ‫المعلومات اإلدارية‪.‬وفي ‪ ،2008‬نالت شرف الحصول‬ ‫على منحة لدراسة الماجستير في جامعة الملك‬ ‫عبداهلل للعلوم والتقنية‪ ،‬ضمن أول دفعة تحصل‬ ‫على المنحة من بين (‪ )360‬مرشحا من أصل(‪)16000‬‬ ‫متقدم من جميع أنحاء العالم‪ ،‬ثم في ‪ 2011‬نالت‬ ‫ّ‬ ‫الدرجة في علوم الحاسب تخصص «الحوسبة‬ ‫عالية األداء» ( ‪HPC High Performance‬‬ ‫‪.)Computing‬‬

‫لإلدارة العالمية‪ ،‬والتدريب المهني من خالل‬ ‫االرتجال‪ ،‬واإلنجليزية المكثفة لألغراض األكاديمية‪،‬‬ ‫وسلسلة مهارات اإلدارة المهنية‪ ،‬والرسوم‬ ‫التقنية والمرئية‪ .‬كما تمكنت من أن تكون ضمن‬ ‫المرشحين لبرنامج البذور لتمويل المشاريع‬ ‫بـ (كاوست) للحصول على تمويل يصل إلى‬ ‫(‪ )250000‬دوالر لتطوير شركة تطبق فيها تقنياتها‪.‬‬ ‫وهي خطوة قيمة سوف تضيف الكثير للسوق‬ ‫السعودي والعالمي‪ .‬والجدير بالذكر أنه وقبل‬ ‫انضمام رود إلى جامعة الملك عبداهلل للعلوم‬ ‫والتقنية أتمت مشروع التدريب للتخرج عام ‪2009‬‬ ‫في «إعمار» المدينة االقتصادية في وحدة إدارة‬ ‫المشاريع‪ ،‬وأثبتت أن لديها قدرة عالية في تحديد‬ ‫األهداف وإدارة المشاريع بطريقة فاعلة‪.‬‬

‫حصلت رود على العديد من التدريبات في مجاالت‬ ‫عدة كجزء من التطوير المهني في كاوست‪،‬‬ ‫ومنها‪ :‬الريادة التقنية من(جامعة ثندر بيرد)‬

‫‪25‬‬


‫د‪ .‬بدرية العوضي‬

‫اليمني‬ ‫القاضي نصر عبدالرحمن ُ‬

‫منتدى القانون وخوض‬ ‫التجربة العملية‬

‫منتدى القانون‬

‫يعد العام األكاديمي ‪2010-2011‬م عام اإلنجازات‬ ‫ّ‬ ‫والنجاح بالنسبة لقسم الدراسات القانونية في‬ ‫دار الحكمة الذي أسس منذ أربعة أعوام‪ .‬ففي هذه‬ ‫السنة يخرج القسم أول دفعة من طالباته ‪ ،‬كما‬ ‫افتتح القسم منتدى القانون السنوي األول في‬ ‫الخامس عشر من شهر مايو لعام ‪2011‬م‪.‬‬

‫السنـوي األول‬

‫في الحـكمة‬

‫الحكمة توعية بالمسؤولية‬ ‫يعد األول لقسم الدراسات القانونية‪.‬‬ ‫وهذا الحدث ّ‬ ‫وقد حقق نجاحا كبيرا‪ .‬بدأت الفكرة من الدكتورة‬ ‫(وحي لقمان) رئيسة قسم القانون‪ ،‬ثم تطورت‬ ‫وتم إثراؤها على أيدي فريق طموح يتكون من‬ ‫ّ‬ ‫األستاذات والمساعدات والطالبات‪ .‬ويقوم المنتدى‬ ‫على مبدأ رئيس‪ ،‬وهوإعطاء المجتمع وطالبات‬ ‫القانون والمحامين مقدمة عامة عن نظام القانون‬ ‫السعودي وحقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫وعندما سألنا الدكتورة وحي عن سبب‬ ‫الحظت غياب‬ ‫تنظيم هذا الحدث‪ ،‬قالت‪“ :‬مؤخرا‬ ‫ُ‬ ‫المناسبات المتعلقة بالقانون في المملكة‬ ‫العربية السعودية التي تهدف إلى توعية الناس‬ ‫بحقوقهم و مسؤولياتهم‪“ .‬‬

‫جاء المنتدى ثمرة لجهود دؤوبة وعمل متواصل‬ ‫من جميع أعضاء قسم القانون‪ .‬وكان دافعا‬ ‫لحماس كثير من الطالبات للمساعدة و‬ ‫المشاركة؛ فهوالحدث األول بالنسبة لهن أيضا‪.‬‬

‫و قد كان الحدث كالهواء النقي بالنسبة لجميع‬ ‫أعضاء القسم‪ ،‬فقد كان فرصة لهن إلثبات‬ ‫وجودهن وزيادة خوضهن للجانب العملي‪.‬‬ ‫وقد استقطب المنتدى متحدثين في مجال‬ ‫القانون من داخل المملكة وخارجها‪ ،‬أثروا المنتدى‬ ‫بخبراتهم وتجاربهم ‪ ،‬وكان المتحدث األول القاضي‬ ‫(ناصر بن عبد الرحمن اليوماني) الذي قدم‬ ‫للجمهور اإلجراءات األساسية لرفع القضايا وحضور‬ ‫الجلسات والمتحدث الثاني الدكتور(باسم عالم)‬ ‫الذي تحدث عن القانون بين الشريعة و الدستور‪،‬‬ ‫والمتحدث الثالث الدكتور (وليد فتيحي) وقد‬ ‫ناقش الموضوع من الناحية االجتماعية أكثر من‬ ‫الناحية القانونية‪ .‬وقد تحدث عن تجربته عندما‬ ‫احتجزهو وفريقه في المركز الطبي الدولي في‬ ‫وقت السيول في جدة ‪،‬وكيف أبقوا كل شيء تحت‬ ‫السيطرة‪.‬‬ ‫و آخر متحدثة كانت الدكتورة (بدرية العوضي) من‬ ‫(الكويت ) التي قامت بإلقاء محاضرة قيمة وفيرة‬ ‫المعلومات حول المحاكمة العادلة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من قصر الحدث وانتهائه بسرعة إال أن‬ ‫صداه كان كبيرا فقد كتبت عنه الصحف المحلية‬ ‫العديد من المقاالت باللغتين العربية و اإلنجليزية‪.‬‬ ‫وسوف يشكل نجاح هذا الحدث قاعدة النطالق‬ ‫العديد من المناسبات القانونية في السنوات‬ ‫القادمة بإذن اهلل‪.‬‬

‫د‪ .‬وحي لقمان والطالبة بدرية مدير من قسم القانون‬

‫‪26‬‬

‫‪27‬‬


‫الحجـاب دافـع للنجاح ال‬ ‫مانع‬ ‫وقد ساهم كونها امرأة مسلمة في مكتب‬ ‫قضائي يبحث في قضايا المجتمع المسلم في‬ ‫أوروبا‪ ،‬في تقديم وجهة النظر اإلسالمية‪ ،‬تقول‪:‬‬

‫المحامية عفت نواز‬

‫امرأة غيرت التوقعات وبددت الخرافات‬

‫“أعتقد أن خبرتي وعملي في رابطة المحامين‬ ‫المسلمين في المملكة المتحدة ساعدني كثيرا‬ ‫في تمثيل وجهة النظر اإلسالمية‪ ،‬و كذلك كوني‬ ‫امرأة ساهم في توعية الكثير من المؤسسات‬ ‫التي تعاملت معها بدور المرأة‪،‬فقد كانوا دائما‬ ‫يكتبون اسمي “السيد نواز” في الخطابات‬ ‫تقود المنظمة‪ ،‬و لكن مع مرور السنوات اعتادوا‬ ‫ما كان له أثر كبيرعلى المملكة المتحدة‪ .‬نحن‬ ‫واحدة من الهيئات القليلة المعترف بها في‬ ‫المملكة المتحدة من قبل المؤسسة القانونية‬ ‫والحكومية‪ .‬والجميع يعلم أنه إذا كانت رابطة‬ ‫المحامين المسلمين مشاركة في قضية ما‪ ،‬وإذا‬ ‫التزمنا بقضية أومشروع ما‪ ،‬فإننا نقدم أعلى‬ ‫مستوى رغم أننا جميعا نعمل متطوعين‪ .‬أرى أن‬ ‫المحامية المسلمة قد بددت كل الخرافات التي‬ ‫كانت تقال‪ ،‬ورغم أني ألبس الحجاب‪ ،‬إال أنني أمثل‬ ‫القضايا التي أؤمن بها وأدافع عنها بحماس‬ ‫وشغف”‪.‬‬

‫عفت نواز تتشرف بلقاء صاحب السمو الملكي األمير خالد الفيصل‬

‫عفت نواز في سطور‪:‬‬ ‫• أكثر من ‪ 17‬عاما من الخبرة في الحكومة المحلية‬ ‫في المملكة المتحدة‪.‬‬ ‫• رئيسة جمعية المحامين المسلمين (المملكة‬ ‫المتحدة) منذ عام ‪.2002‬‬ ‫• عضو في الفريق االستشاري المستقل لمجلس‬ ‫لندن (العدالة الجنائية) ‪.‬‬ ‫• عملت داخليا على مكافحة غسل األموال‬

‫كثيرة ومتنوعة القضايا التي حوتها حقائبها‪ .‬أعوام طويلة قضتها ومازالت في سلك‬ ‫المحاماة في بريطانيا‪ ،‬وعلى الرغم من تزاحم القضايا وتعددها إال أن هناك قضية‬ ‫رئيسة شكلت هاجسا كبيرا في حياتها ‪،‬وهي إبراز الصورة الحقيقية لإلسالم ‪ ،‬والدفاع‬ ‫عن المسلمين‪ ،‬حتى أصبحت في قائمة أكثر ‪ 20‬امرأة قوية مسلمة في المملكة المتحدة‬ ‫من الذين يسخرون طاقاتهم ومهنتهم لخدمة المجتمع بطريقتهاالخاصة‪ .‬إنها‬ ‫المحامية عفت نواز‪،‬رئيسة جمعية المحامين المسلمين (المملكة المتحدة) منذ عام‬ ‫‪ .2002‬استضافتها الحكمة متحدثا رسميا‪ ،‬وهي تخرج الدفعة التاسعة من طالباتها‪،‬‬ ‫والدفعة األولى من خريجات قسم القانون‪ .‬وعلى صفحات (نور الحكمة) نقف معها على‬ ‫أهم القضايا التي شغلتها‪.‬‬

‫وخارجيا للتثقيف‪.‬‬ ‫• ركزت على القضايا التي تؤثر على المجتمع‪ ،‬وال‬

‫“ منظمة المحامين‬ ‫المسلمين” حقيبة حملت‬ ‫قضية أمة‬

‫لمنع التطرف'‪.‬‬

‫أعمل كمحامية منذ عشرين عاما في إنجلترا‪،‬‬ ‫وأنا متخصصة في قانون الحكومة المحلي‪ .‬و قد‬ ‫رأست رابطة المحامين المسلمين منذ عام ‪2002‬‬ ‫ُ‬ ‫م التي تأسست عام ‪1993‬م بعد أن شهدنا أحداثا‬ ‫عديدة داخلية و عالمية‪ ،‬فرأينا نحن ‪-‬مجموعة‬

‫سيما المجتمع المسلم واألسود وغيرها‪...‬‬ ‫• عملت على إجراء تغييرات كبيرة في التنمية‬ ‫والتحصيل العلمي لألطفال‪.‬‬ ‫• نائب رئيس فريق العمل في الحكومة على 'معا‬

‫‪28‬‬

‫المحامين المسلمين‪ -‬أن نجتمع و نستخدم‬ ‫َّ‬ ‫وكل القضايا‬ ‫مهاراتنا لنمثل قضايا المسلمين‬ ‫تم إطالق رابطة‬ ‫القانونية في مجتمعنا‪ .‬و قد ّ‬ ‫المحامين المسلمين في عام ‪1995‬م ‪.‬ومنذ ذلك‬ ‫الحين والرابطة في نمو و تطور مستمر‪ .‬و تعد‬ ‫الرابطة منظمة تطوعية‪ ،‬وهي تضم اليوم أكثر‬ ‫من ‪ 700‬عضو من مختلف انحاء العالم‪ ،‬و كلهم‬ ‫محامون‪ ،‬وكتاب عدل وقضاة وطالب‪ ،‬ولدينا ‪-‬أيضا‬ ‫‪ -‬أعضاء غير مسلمين‪.‬‬

‫وفي نفس الوقت نتشارك مع اآلخرين في‬ ‫المظالم”‪.‬‬

‫اإلعالم والصورة الحقيقية‬ ‫لإلسالم‬ ‫وعن دورالمنظمة القانونية‬ ‫في تغييرصورة المسلمين‪،‬‬ ‫لتصبح أكثر إيجابية من ذي‬ ‫قبل‪ ،‬تقول‪:‬‬

‫والرسائل ألنهم لم يكونوا يتوقعون أبدا أن امرأة‬ ‫على هذا األمر‪ ،‬وأعتقد أننا قمنا بعمل فعال جدا‪،‬‬

‫المحامية عفت‬ ‫نواز المتحدث الرسمي‬ ‫بحفل تخريج الدفعة‬ ‫التاسعة‬

‫كذلك‪ ،‬فنحن نمثل المجتمع في تلك الهيئة‪،‬‬

‫اإلسالم ساحة أممية تسع‬ ‫المسلمين وغيرهم‬ ‫وعن مدى استفادة غير‬ ‫المسلمين من المنظمة‪،‬‬ ‫تقول‪:‬‬ ‫“ نحن ال نركزعلى قضايا المسلمين فقط‪ .‬فحقوق‬

‫“رغم أننا في حوار مستمر مع اإلعالم‪ ،‬إال أنه لعب‬ ‫دورا كبيرا في تصوير المسلمين بصورة سلبية‬ ‫وال يزال يفعل ذلك‪ .‬و ذلك من أعظم اهتماماتنا‪.‬‬ ‫وعندما كان هناك مساعدات لمكافحة اإلرهاب‪،‬‬ ‫كان اإلعالم يرسم صورة تثيرالحفيظة؛ فقد كانت‬ ‫الكاميرات تذهب للناس بينما يتم القبض‬ ‫عليهم‪ .‬إنها معركة مستمرة بيننا و بينهم‪،‬‬ ‫لكن المسلمين في بريطانيا يلعبون دورا مهما‪،‬‬ ‫وأعتقد أننا كمنظمة قانونية قد بدأنا نؤثر في‬ ‫الوضع بشكل عام”‪.‬‬

‫“أنا ال أحب النقاب! أنا ال‬ ‫أؤمن بالنقاب!‬ ‫وتحدثت عن دعم السلطات‬ ‫األوروبية للمنظمة و قراراتهم‬ ‫في الدفاع عن المسلمين‬ ‫و الترويج لحقوق اإلنسان‬ ‫المسلم‪:‬‬

‫اإلنسان والمساواة و عمليات إجهاض العدالة‪،‬‬

‫لقد رأينا العديد من األمور تحدث في أوروبا والكثير‬

‫ال تؤثرعلى المسلمين فقط‪ ،‬بل على الجميع‪.‬‬

‫من القرارات التي أثرت سلبا على المسلمين‪،‬مثل‪:‬‬

‫كنت رئيسة لجنة اللجوء السياسي‬ ‫وعندما‬ ‫ُ‬

‫منع النقاب‪ ،‬و منع المنارات‪ .‬إال أنه لم يحدث ‪-‬و هلل‬

‫المستقلة‪ ،‬كنا نريد كهيئة عامة أن ننظر لحق‬

‫الحمد‪ -‬شيء من كل هذا في بريطانيا‪ .‬وعندما‬

‫اللجوء في المملكة المتحدة و كيف أثرت على‬

‫كان الحديث يدور حول تأثير فرنسا و قانون منع‬

‫الجميع‪ ،‬وحقيقة كانت الكنائس والمساجد‬

‫النقاب‪ ،‬كتبت إحدى الصحف اإلنجليزية البارزة‪“ :‬أنا‬

‫والجميع متحمسين لذلك‪ .‬وأؤمن أنها أرسلت‬

‫ال أحب النقاب! أنا ال أؤمن بالنقاب! لكني سأدافع‬

‫رسالة مهمة للجميع ؛فقد كنت أرأس اللجنة مع‬

‫عن حقك في ارتدائه إلى أن أموت!” و أعتقد أن هذا‬

‫(السير جون وايت) و كان يأتيني الكثير من الناس‬

‫واحد من أهم الفروقات بين بريطانيا‪ ،‬وبقية الدول‬

‫ليخبروني بمدى فخرهم بأننا جزء من األحداث‪،‬‬

‫األوروبية‪ ،‬فبريطانيا تحترم اآلخرين!‬

‫دار الحكمة تقوم‬ ‫بتغيير صورة المرأة‬ ‫المسلمة والسعودية‬ ‫وعن كلية دار الحكمة و‬ ‫طالباتها‪ ،‬تقول‪:‬‬ ‫“أنا مبهورة جدا بالكلية ورؤيتها فقد فاقت كل‬ ‫توقعاتي‪ ،‬وأنا سعيدة حقا بما أراه ! واألجمل أن هذا‬ ‫كله ال ينتهي بمجرد التخرج! و قد رأيت من خالل‬ ‫الطالبات اللواتي قابلتهن أنهن سعين ليشغلن‬ ‫أدوارا مهمة جدا في التجارة و الحكومة و األمم‬ ‫المتحدة‪ .‬و أرى أنهن سيصبحن قدوات المستقبل‬ ‫لألجيال القادمة”‪.‬‬ ‫إن ما يحدث هنا مثل لؤلؤة في محارة‪ ،‬و يحتاج‬ ‫العالم أن يرى أن دار الحكمة تقوم بتغيير صورة‬ ‫المرأة المسلمة بشكل عام‪ ،‬والمرأة السعودية‬ ‫على وجه الخصوص‪.‬‬

‫دارسو القانون صانعو‬ ‫التغيير‬ ‫ومن نور الحكمة وجهت كلمة لدارسات القانون‪:‬‬ ‫إن أي شخص يعكف على دراسة القانون‪ ،‬فإنما‬ ‫ليحدث تغييرا‪ .‬أن تصبحي طالبة في‬ ‫يفعل ذلك‬ ‫ِ‬ ‫قسم القانون‪ ،‬فإن ذلك يعطيك المهارات و القدرة‬ ‫و المعرفة للخروج للعالم‪ ،‬ووضع بصمتك وهذا‬ ‫هو إرثك الحقيقي!‬

‫وأننا نهتم بما يدور حولنا‪ ،‬وأن تلك ليست قضية‬ ‫مسلمين فقط‪ .‬وبطبيعة الحال‪ ،‬فإن تركيزنا األكبر‬ ‫على قضايا المسلمين‪ ،‬و يجب أن يكون األمر‬

‫‪29‬‬


‫فن التعامل‬ ‫القانون هو ّ‬ ‫مع الناس وحفظ المجتمع‬

‫العالمي‪ ،‬والتغييرات في العالم كانت متتابعة‬ ‫وسريعة‪ .‬مثال الثورة الفرنسية لم يعطوا المرأة‬ ‫حق االنتخاب من ‪ ٢٠٠‬سنة من عام ‪ ١٧٨٩‬حتى سنة‬ ‫‪ .١٩٤٦‬بينما الدول العربية تكونت في أقل من قرن‪،‬‬

‫وعن البصمة التي تركتها دراسة القانون‬ ‫وانتقالها إلى فرنسا على شخصيتها‪ :‬تقول‪:‬‬ ‫« لقدتعلمت كيفية التفكير بشكل عقالني‪،‬‬ ‫وكيف أستخدم نصوص القانون بشكل يحقق‬ ‫العدالة‪ ،‬والمساواة‪ ،‬واحترام حقوق اإلنسان‪ ،‬ومرونة‬ ‫التعامل مع الناس وحفظ المجتمع الذي نعيش‬ ‫فيه والدفع به لإلمام‪ .‬وتطويع النصوص لتطوير‬ ‫وخدمة المجتمع‪ .‬وفي الكويت تعلمت كيفية‬ ‫استخراج واستنباط األحكام من النصوص‪ ،‬وأن‬ ‫تكون القرارات القانونية متوافقة مع الشريعة‬ ‫وتخدم مصلحة المسلمين‪ .‬وأن يكون تفسير‬ ‫الشيخة هيا آل خليفة الفائزة بجائزة الحكمة لإلنجازات المتميزة‬

‫الشیخة هیا راشد آل خلیفة‬

‫سفيـــرة المــرأة العربيــة‬

‫الشيخة هيا الراشد امرأة حملت صفات الخليج العربي بعمقه‪ ...‬ودفئه‬ ‫وأصالته‪ ...‬وثراء ثقافته‪ ...‬واتساع شواطئه لكل مراكب العالم ‪...‬وصلت‬ ‫مراكبها للعالم لتسمعه صوت المرأة الخليجية الذي يحمل للعالم رسالة‬ ‫المحبة والخير للبشرية‪ ...‬صوت استطاع أن يقول‪ :‬إن المرأة الخليجية بصفة‬ ‫خاصة والمرأة العربية بصفة عامة استطاعت أن يكون لها حضورعالمي‬ ‫متميز‪ .‬وقد منحتها الحكمة (جائزة دار الحكمة لإلنجازات المتميزة) في مجال‬ ‫القانون‪،‬وتم تكريمها في حفل خريجاتها التاسع الذي يتقدمه أول دفعة من‬ ‫ّ‬ ‫خريجات قسم القانون‪ .‬واستضافتها (نورالحكمة) لترافقها في بعض محطات‬ ‫رحلتها مع القانون في داخل الخليج وخارجه ‪:‬‬

‫إن دراستها الجامعية لم‬ ‫تعلمها فقط العلم‪ ،‬بل أيضا‬ ‫كيف تتعامل مع هذا العلم‪.‬‬

‫رغبة وإرادة حولت غير الممكن إلى الممكن‬

‫والسنة الشريفة‪.‬وفي فرنسا كان أهم شيء‬ ‫تعلمته هو النظرة الموضوعيه والتسبيب‬ ‫العقالني ألي فكرة بدون تحيز أو تفضيل شخصي‪،‬‬ ‫وأن األسباب تؤدي إلى النتائج»‪.‬‬

‫التحدي يجتاز شواطئ‬ ‫الخليج إلى الشواطئ‬ ‫األوروبية‬

‫عندما سألناها من أنت؟‬ ‫تحكي تفصيالتها لتؤكد ماذا تعني كلمة (بحرينية) فبعد إنهائها المرحلة الثانوية في بداية السبعينات‬

‫ووسائل االتصال في ذلك الوقت‪ .‬واآلن بدأت الدول‬ ‫العربية مواكبة باقي الدول‪ ،‬وفي زمن أقل بكثير‬ ‫من دول العالم تمكن العالم العربي من إعطاء‬ ‫المرأة دورا فعاال في المجتمع‪.‬‬ ‫وفي أثناء المحاضرة وقفت واحدة من الحضور‪،‬‬ ‫السيدة آن جو سيكخيه‪ -‬الناطق الرسمي في‬ ‫وزارة الخارجية ‪ ،‬وقالت «آنا أؤيد كالمك ولآلن ال‬ ‫نحصل على منصب سفيرات في دول مهمة‪.‬‬ ‫وجميع األقوال عن حقوق المرأة والمساواة ما هي‬ ‫إال صورة ‪ ،‬وفي أي وظيفة المرأة تحصل على راتب‬ ‫أقل من الرجل‪».‬‬ ‫وتتابع قائلة‪ »:‬أخبرتها بأننا في دول الخليج‬ ‫ال نعاني كسيدات من هذه التفرقة وأن هناك‬ ‫مساواه في األجور سواء رجال أو امرأة»‪.‬و كان أكثر‬ ‫الحضور هم من العرب المقيمين في فرنسا؛‬

‫(ال) للمرأة في القانون‬ ‫وفي ساحات المحاكم‬

‫«كان التحدي األكبر لها ترشيحها في عام ‪ ١٩٦٧‬من‬ ‫رئيس الغرفه التجارية في باريس لمنصب نائبة‬

‫استنكار فكرة‪ ‬تواجد المرأة في المحاكم و تولي‬

‫رئيس في لجنة التحكيم في اتحاد المحامين‪ .‬‬

‫القضايا والمسائل القانونية‪ ،‬تقول‪»:‬شيء أكيد أن‬

‫وكانت أول امرأة خليجية في هذه اللجنة‪ .‬و في‬ ‫عام ‪ ١٩٩٩‬في أكتوبر عينها ملك البحرين سفيرة‬

‫الخريجات سيواجهن صعوبات في ممارسة القانون‬ ‫مثل ما حدث معنا‪ّ .‬‬ ‫كل شيء في بدايته صعب‬

‫للبحرين في فرنسا ‪ ،‬تقول‪ »:‬بالنسبة لي كان‬

‫ولكن ‪ -‬إن شاء اهلل ‪ -‬سيتم التغلب على هذه‬

‫تحديا كبيرا ؛فقد كنت أول امرأة خليجية تحمل‬

‫العقبات‪.‬‬

‫هذا المنصب في أوروبا «كنت سعيدة بهذه‬

‫قوي لوضع المرأة في مراكز‬ ‫السعودية نموذج‬ ‫ّ‬

‫الثقة وأمضيت ‪ ٥‬أعوام في فرنسا وخاللها كنت‬

‫صنع القرار‬

‫أيضا سفيرة غير مقيمة في أسبانيا وبلجيكا‬ ‫وعن رأيها في المرأة السعودية ودورها في‬ ‫المساهمة في بناء الوطن تقول‪:‬‬ ‫أنا فخورة جدا بتعيين السيدة السعودية (منى‬ ‫خزندار) مديرة لمعهد العالم العربي؛لما في‬ ‫ذلك من رسالة واضحة وقوية على احترام المرأة‬

‫قررت أن تدخل كلية الحقوق والشريعة االسالمية في (جامعة الكويت) ‪ .‬وكلية الحقوق في ذلك‬

‫وعند سؤالها عن تجربتها في فرنسا‪،‬تقول‪:‬‬

‫وتمكنيها في مراكز صنع القرار في المملكة‬

‫الوقت كانت مقصورة على الشباب‪ ،‬فاألفضلية كانت للشباب وبالذات في الخليج‪ ،‬بينما كانت مجاالت‬

‫«موجز تجربتي في فرنسا كامرأة من الخليج أن‬

‫العربية السعودية من خالل (معهد العالم‬

‫العمل‪ ‬والتعليم محدودة للنساء‪.‬‬

‫المجتمع الدولي أبدى استغرابه من وجود امرأة في‬

‫العربي) الذي يعدونه في فرنسا نافذة الحضارة‬

‫وفي يومها األول في (كلية الحقوق) وجدت أنها سجلت بالخطأ في (قسم التاريخ)‪ . ‬وعندما طلبت من‬

‫هذا المنصب‪ .‬ربما كان اعتقادهم في البداية أني‬

‫من األستاذ تحويلها لكلية الحقوق‪ .‬تعجب من اختيارها‪ ،‬وقال ‪:‬‬ ‫«ال يمكنك أن تصبحي محامية‪ .‬الناس سيقولون هذه سيدة ولن نستعين بها»‪.‬‬ ‫وحددت إجابتها مسيرتها ومسيرات كل نساء وطنها‪« :‬هذه رغبتي ولن أغير القسم‪». ‬‬ ‫ونزل عند إرادتها وقام بتحويلها‪.‬‬

‫لخريجات قسم القانون‪،‬قالت‪:‬‬ ‫أقول لهن نفس كلمة أستاذي لي في أول سنة‬ ‫في كلية الحقوق ‪»:‬نحن في الكلية نعطيكم‬ ‫مفاتيح‪ ...‬عالم القانون عالم كبير ورائع‪ .‬هذه‬ ‫المفاتيح ستساعدكم في دخول هذا العالم ولن‬ ‫تقتصر معرفتكم على ما تعلمتم في الجامعة‪،‬‬ ‫يجب مواصلة البحث والقراءة والبقاء على اتصال‬ ‫مستمر بالقانون من خالل الدوريات التي تصدر‬ ‫والمجالت العلمية القانونية‪ ،‬ومن خالل الكتب‬ ‫الجديدة في هذا المجال؛ ألن كل يوم هناك المزيد‬ ‫من األفكار التي تتطور في العالم فيجب متابعتها‬ ‫والبقاء خطوة متقدمة عنها إذا أمكن»‪.‬‬ ‫ونصيحتي الشخصية أن تقوم الطالبات باالشتراك‬ ‫في اتحاد المحامين الدولي‪ ،‬والمنظمات الدولية‬ ‫القانونية لما ستحمله هذه المنظمات من الكثير‬ ‫من المعرفة والخبرات‪.‬‬

‫‪.‬‬

‫وعن التحديات التي واجهتها في رحلتها قالت‪:‬‬

‫المرأة الخليجية سفيرة‬ ‫حقيقية ال صورة للمنصب‬

‫وعندما طلب منها في ختام اللقاء أن توجه كلمة‬

‫لعدم وضوح الصورة لديهم عن الوضع في الخليج‬

‫وعن التحديات التي ستواجه الطالبات‪ ،‬ومنها‬

‫وسويسرا‪« .‬‬

‫أجابت‪( :‬بحرينية) إجابة تلخص لك شخصية المرأة الخليجية ‪...‬اختصار يحمل كل المعاني التي راحت‬

‫‪30‬‬

‫القانوني للنص موافقا لما جاء في القرآن الكريم‬

‫وكانت غير متصله بالعالم لعدم توفر الكهرباء‬

‫ضعي مفاتيح دخول عالم‬ ‫القانون بين يديك‬

‫من سطور كلمة الشيخة‬ ‫هيا في حفل خريجات‬ ‫الحكمة ‪:‬‬ ‫•«لقد سعدت عندما نقل إلي خبر هذا التكريم‬ ‫‪،‬الذي أفتخر وأعتزبه‪،‬وباألخص أنه يأتي من‬ ‫مؤسسة علمية وأكاديمية في هذه األرض‬ ‫المقدسة التي انطلق منها اإلسالم مبشرا‬ ‫بالعدالة والمساواة ‪،‬واحترام حقوق اإلنسان بين‬ ‫البشر»‪.‬‬ ‫•«هذا المكان العلمي هو وسيلة لتكوين عقل‬ ‫اإلنسان المسلم الذي يحتاج أكثرمن أي وقت‬ ‫مضى للتفكير العلمي المنظم الموصل إلى‬ ‫حياة كريمة في وسط مجتمعنا الذي يشكل‬ ‫جزءا من المجتمع الدولي»‪.‬‬

‫العربية على أوروبا‪.‬‬

‫مجرد صورة للمنصب‪ ،‬لكن في الشهر األول قمت‬ ‫بعمل محاضرة عن وضع المرأة في العالم العربي‬ ‫فكانوا متفاجئين بسماع كالم عن الفقهاء وعن‬ ‫النساء في اإلسالم‪ ،‬وقمت بتوضيح الفكرة لديهم‬ ‫بأن الدول العربية هي دول حديثة بالمقياس‬

‫‪31‬‬


‫المعلومات متاحة على نطاق واسع ولكن ال يمكن‬

‫كمؤسسة رائدة من مؤسسات التعليم العالي‬

‫الوصول إليها وتصنيفها بالطريقة الصحيحة‪.‬‬

‫في المملكة‪ .‬ودارت المواضيع األخرى حول مبادئ‬

‫والحقيقة المحزنة هي أنه على الرغم من أن‬

‫الدين وقيمه الثقافية واالجتماعية الذي يتضمن‬

‫شبكة اإلنترنت هي بوابة لجميع أنواع المعلومات‬

‫العامل الروحي‪ ،‬وخاصة الصالة‪ ،‬ودور الصالة في‬

‫التي يمكن تصورها‪ ،‬ولكن معظم الناس ال‬

‫إدارة الوقت‪ ،‬باإلضافة إلى دور األفراد في تمثيل‬

‫يملكون ال الوقت وال الرغبة للبحث عن مثل هذه‬

‫بلدان العالم الثالث‪ .‬وأحد أهم المنظمين لـ‪TEDx‬‬

‫المجموعة من المواضيع التي في الواقع لها تأثير‬

‫العربية هو (األستاذ بندر المطلق) وهو شاب ريادي‬

‫على حياتهم‪ .‬وهكذا تبرز عبقرية ظاهرة ‪، TEDx‬‬

‫المع‪ ،‬أنشأ شركة (‪ )N-Tech Media‬وهي خدمة‬

‫وتقدم محتواها‬ ‫باختصار جميلة‪ ،‬موجزة ومتنوعة‬ ‫ّ‬

‫مقدمة للشباب‪ .‬وقام أعضاء مجلس إدارة (‪)YIG‬‬

‫للمستمعين والمشاهدين بطريقة بسيطة وغير‬

‫تعد األولى من نوعها‬ ‫وهي رابطة شبابية تطوعية‪ّ ،‬‬

‫معقدة‪.‬‬

‫يصور‬ ‫في المملكة‪ ،‬بتقديم عرض ثالثي األبعاد‬ ‫ّ‬ ‫العصر الذهبي لإلسالم‪،‬أوضح صورة الصحابي بالل‬

‫تدكس والعصر الذهبي‬ ‫لإلسالم‬ ‫وفي إطار الخصوصية الثقافية للمملكة العربية‬ ‫السعودية أقيم ‪ TEDx‬هذا العام في كلية‬

‫(‪)TEDx Arabia‬‬ ‫مؤتمر تيدكس‬

‫الحبشي‪ -‬رضي اهلل عنه‪ -‬مؤذن رسول اهلل صلى‬ ‫اهلل عليه وسلم‪.‬‬ ‫وفي ختام المؤتمر شكر (األستاذ المطلق) عميدة‬ ‫الحكمة (الدكتورة سهير القرشي) على دعمها‬ ‫للمؤتمر واستضافة الكلية له‪ ،‬ليتمكن المنظمون‬ ‫من طرح موضوعاتهم البناءة‪ ،‬وليستفيد منها‬

‫دار الحكمة‪ ،‬بحضور أكثر من ‪ 1200‬مشارك من‬

‫الحضور‪ ،‬معقبا شكره بقوله‪:‬‬

‫المهتمين بموضوعات اإلبداع واالختراعات‪ .‬وقد‬

‫«إن الدكتورة سهير رحبت بالشباب والحضور في‬

‫قدموا إبداعاتهم في ثالث جلسات عمل‪ ،‬هي‪:‬‬

‫مقدمتها‪ ،‬وأكدت على أن دار الحكمة هي واحدة‬

‫(الريادة المجتمعية) و(ريادة ألعمال) و(اإلبداع)‪.‬‬

‫من أركان المجتمع التي تدعم تطوير القادة‬

‫كماسلط فيه الضوء على اإلنتاجية في المنطقة‬

‫والمبدعين‪ ،‬لذا اخترنا كلية دار الحكمة كشريك‬

‫لتعزيز فرص العمل لدى الشباب في بلدهم‪،‬‬

‫أكاديمي‪ ،‬ولم يقع اختيارنا عليها كجهة مستقبلة‬

‫واحتضنت منصة دار الحكمة مثل هذا التفاعل‬

‫لهذا الحدث المهم»‪.‬‬

‫دار الحكمة هي‬ ‫واحدة من أركان المجتمع‬ ‫التي تدعم تطوير القادة‬ ‫والمبدعين‪.‬‬

‫الحكمة تستضيف مؤتمرتدكس العربي الثاني‬ ‫بندر المطلق‪ :‬كلية دار الحكمة شريك أكاديمي في الحدث ال جهة‬ ‫مستقبلة له فقط‬ ‫دعا فضول اإلنسان للتطوير والنمو إلى والدة‬

‫باإلضافة إلى التصورات والتحديات المشتركة في‬

‫حدث منظم ومستقل يعود إلى عام ‪ .1984‬هذا‬

‫الجوانب الثقافية والدينية‪ ،‬و مواضيع تحفز على‬

‫الحدث هو مؤتمر يرمز إلى «التقنية»و «الترفيه»‬

‫تطوير بيئة عمل مثمرة تمكن المستمعين من‬

‫أولهما مؤتمر ‪ TEDx‬في لونج بيتش في والية‬ ‫كاليفورنيا و ‪ TEDx‬العالمي الذي يتم عقده‬

‫كل وزادت مؤتمرات ‪ TEDx‬شعبية في العامين‬

‫و «التصميم» ‪ TED‬الذي يعكس صورة رائعة‬

‫الوقوف على المواضيع التي يطرحها كل متحدث‬

‫المنصرمين وذلك خالل زيادة عدد المتابعين‬

‫لمجتمعات عالمية مربحة‪ .‬هي منظمة خاصة غير‬

‫خالل ‪ 18‬دقيقة لكل منهم‪.‬‬

‫لمحاضرات تيدكس على شبكة اإلنترنت‪ .‬وما‬

‫ربحية تمتلكها مؤسسة «‪ »sapling‬التي أنشئت‬ ‫لتعزز انتشار األفكار الرائدة‪ .‬استطاعت ‪ TED‬أن‬

‫تضمنت قائمة المتحدثين في مؤتمرات ‪TEDx‬‬

‫يمتد إلى (‪)64‬‬ ‫تكتسب مركزا قويا كمؤتمرعالمي‬ ‫ّ‬

‫السابقة (بيل غيتس) و(السير ريتشارد برانسون)‬

‫ساعد في زيادة المشاهدات هو توفر المحاضرات‬ ‫والندوات مترجمة بلغات أخرى‪ .‬في عام ‪ 2009‬م‬

‫حصل موقع ‪ TEDx‬على جائزة أفضل استخدام‬

‫دولة في العالم‪ .‬وترمز الـ (‪ )x‬في نهاية الكلمة‬

‫في المملكة المتحدة ورئيس الوزراء السابق‬

‫لمقاطع الفيديو أو الصور المتحركة في جائزة‬

‫إلى تميز واستقاللية المواضيع المطروحة في‬

‫(غوردون براون) رغم أن العديد من المتحدثين‬

‫ويبي السنوية الـ‪ ،13‬التي ت ُِعد ندوات على نطاق‬

‫هذا المؤتمر التي تؤكد احتفاظ حلقات المؤتمر‬

‫ليسوا بارزين‪ ،‬ومع ذلك فقد حققوا أرقاما قياسية‬

‫واسع‪ .‬ومثل هذه المؤتمرات تبقى نادرة في عالم‬

‫ومواضيعه بااللتزام بالمبادئ العامة التي يضعها‬

‫في أعداد المتابعين لما يقدمونه بفضل موقع الـ‬

‫شبكة اإلنترنت؛ إذ أن الكثير من هذه‬

‫المق ّر في مدينة نيويورك‪ .‬وتشمل موضوعات‬ ‫«‪ :»TED‬إدارة الوقت في السعي لتحقيق السعادة‪،‬‬

‫‪32‬‬

‫‪ YouTube‬الذي ساعد في نقل اآلف األفكار‪.‬‬ ‫ويضم ‪ TEDx‬حدثين رئيسين ّ‬ ‫كل عام‪:‬‬

‫‪33‬‬


‫مؤسسات التعليم‬

‫الحكمة تنظم ورشة‬ ‫عمل إلدارة المشاريع‬

‫المحلية والعالمية تحت‬ ‫أ‪.‬ريم الصعيدي وأ‪ .‬عادل كاظم ووزير التعليم د‪.‬‬ ‫خالد العنقري‬

‫سقف معرض المؤتمر‬

‫فهم أفضل إلجراءات إدارة‬ ‫المشاريع و مجاالت المعرفة‬

‫الدولي للتعليم العالي‬

‫د‪ .‬لمياء قزاز وكيلة العميدة لشؤون الطالبات‬ ‫والخريجة خلود الحداد‬

‫وفد الكلية أثناء المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم‬ ‫العالي‪ :‬أ‪ .‬إشراق بركات‪ ،‬أ‪ .‬ريم صعيدي‪ ،‬د‪ .‬لمياء قزاز‪ ،‬أ‪.‬‬ ‫نجوان إمام‪ ،‬وخلود الحداد‬

‫جمع المعرض و المؤتمر الدولي‬ ‫للتعليم العالي في الفترة ‪19-‬‬ ‫‪ 22‬من شهر إبريل لعام ‪2011‬م‬ ‫في مركز المؤتمرات و المعارض‬ ‫الدولية بالرياض (‪ )428‬جامعة و‬ ‫كلية دولية من (‪ ) 34‬دولة باإلضافة‬ ‫إلى (‪ )58‬جامعة و كلية سعودية‪.‬‬ ‫وتردد عليه (‪ )300000‬زائر‪.‬‬ ‫يعد أهم حدث في مجال التربية والتعليم‬ ‫ُو ّ‬ ‫فيما يتعلق بالتعليم العالي في السعودية؛إذ‬ ‫يتيح للجامعات والكليات األخرى الوقوف على‬ ‫تجارب عدد من الجامعات العالمية النظامية‬ ‫التاريخية و الحالية التي في طور التأسيس‪.‬كما‬ ‫يشجع الجامعات العالمية للمشاركة والتعاون‬ ‫وتبادل الخبرات حول القضايا التي تتحكم و‬ ‫تؤثر في جودة التعليم العالي حول العالم‪.‬وهو‬ ‫فرصة للمجتمع و للمهتمين بالبرامج األكاديمية‬ ‫المختلفة ليصبح لديهم الوعي حول ما يصنع و‬ ‫يميز مؤسسات التعليم العالي‪ ،‬و ذلك يشمل‬ ‫معرفة النظام األكاديمي التعليمي و األنشطة‬ ‫الالمنهجية و البرامج المستقبلية‪.‬‬

‫و يلعب المؤتمر دورا مهما في توسعة و تطوير‬ ‫التعليم العالي في المملكة العربية السعودية؛‬ ‫لذا فقد تمت مناقشة العديد من المواضيع في‬ ‫المؤتمر‪ ،‬ومن أهمها موضوع النظام العالمي‬ ‫للدرجة الجامعية‪ ،‬والمنافسة العالمية في‬ ‫التعليم العالي من قبل خبراء بارزين في مجال‬ ‫التربية والتعليم‪.‬‬

‫نظمت كلية الحكمة لألعمال ورشة عمل‬ ‫احترافية مدتها (‪ )40‬ساعة من التدريب إلدارة‬ ‫المشاريع و برنامج إعداد وثائق االعتماد ‪،‬وقد‬ ‫قدم ورشة العمل (المهندس ملحم الدروبي)‬ ‫المدرب المعتمد الحاصل على شهادة إدارة‬ ‫المشاريع و مدير برنامج تخطيط موارد‬ ‫المؤسسات في الخطوط الجوية السعودية‪.‬‬ ‫وتعد شهادة إدارة المشاريع ‪ PMP‬هي المعيار‪ ‬في‬ ‫ّ‬ ‫العالم‪ ‬الفعلي‪ ‬في مهنة‪ ‬إدارة المشاريع‪ .‬و‬ ‫تتضمن‪ ‬األساسيات والممارسات‪ ‬األساسية‪ ‬التي‬ ‫تستمد‪ ‬نتائج األعمال من أي‪ ‬نوع‪ ‬من المنظمات‪ .‬‬ ‫وهناك‪ ‬إجماع واسع النطاق‪ ‬حول قيمة‪ ‬وفائدة‪ ‬هذه‬ ‫الممارسات‪ .‬كما أنها‪ ‬المهارة األولى واألهم‪ ‬التي‬ ‫تحتاجها‪ ‬الصناعات لعام ‪2010‬م‪.‬‬ ‫تكون برنامج الورشة الذي أعدته كلية الحكمة‬ ‫لألعمال من جزئين‪ :‬الجزء األول‪ :‬أعطى مقدمة عن‬ ‫إدارة المشاريع االحترافية‪ ،‬وهي الخطوة األولى‬ ‫لبناء مفاهيم أساسية‪ ،‬وكذلك اللغة العامة إلدارة‬ ‫المشاريع (المعرفة االحترافية) وأيضا المعايير‬ ‫العالمية للمهنة‪.‬و يركزهذا العلم على المعرفة‬ ‫المتعلقة بإدارة المشاريع وتشمل‪ :‬مجاالت معرفة‬ ‫إدارة المشاريع (إدارة دمج المشاريع‪ ،‬ومشروع إدارة‬ ‫اإلطار‪ ،‬ومشروع إدارة الوقت‪ ،‬ومشروع إدارة التكاليف‪،‬‬ ‫ومشروع إدارة الجودة‪ ،‬ومشروع إدارة الموارد‬ ‫البشرية‪ ،‬ومشروع إدارة التواصل‪،‬ومشروع إدارة‬ ‫المخاطر‪ ،‬ومشروع إدارة التأمينات والمشتريات)‪ .‬أما‬ ‫الجزء الثاني فقد تم تصميمه ليهيء المشاركات‬ ‫لشهادة إدارة المشاريع عن طريق تدريبهن على‬ ‫اختبارات تجريبية‪ ،‬وتزويدهن بإرشادات وطرق قيمة‬ ‫لكيفية اجتيازاالختبار‪.‬‬ ‫و قد حوى البرنامج معلومات قيمة حول إدارة‬ ‫المشاريع‪ ،‬وأفضل الممارسات التي تساعد‬ ‫المشتركات على فهم أفضل إلجراءات‬ ‫إدارة المشاريع‪ ،‬ومجاالت المعرفة‪ ،‬والتقنيات‬ ‫األخرى المتعلقة بالوقت والتكلفة و الجودة‬ ‫والمخاطروالموارد البشرية وإدارة التواصل‪ .‬ويعد‬

‫‪34‬‬

‫التركيزعلى القيم اإلسالمية وأخالقيات العمل و‬ ‫بناء الثقة والشفافية واإلتقان أهم ما تميزت به‬ ‫ورشة العمل‪.‬‬

‫طالبات الحكمة‬ ‫وعصرمشاريع األعمال‬ ‫و قد شاركت في البرنامج (‪ )31‬طالبة وموظفة‬ ‫وأستاذة من كلية الحكمة لألعمال‪ ،‬وبعض‬ ‫المشاركات من خارج دارالحكمة‪ .‬وترى (المهندسة‬ ‫بسمة الزين) منظمة ومحاضرة بقسم نظم إدارة‬ ‫المعلومات‪:‬‬ ‫أن الهدف األساسي من هذا البرنامج هو أن نقدم‬ ‫لطالباتنا خالصة المعرفة في مهنة إدارة المشاريع‬ ‫التي تعرف عامة بأنها ممارسات جيدة قابلة‬ ‫للتطبيق في معظم المشاريع‪ .‬وسوف تنضم‬ ‫هؤالء الطالبات قريبا إلى هذا المجال‪ ،‬ويحتجن أن‬ ‫يكن مؤهالت ومجهزات بجميع المهارات الالزمة التي‬ ‫ّ‬ ‫تجعلهن أكفاء في العصر الجديد لهيكل األعمال‬ ‫القائم على المشاريع‪.‬‬

‫إدارة المشاريع بين الفلسفة‬ ‫اإلسالمية والشعراء القدامى‬ ‫تقول (األستاذة آالء با مشموس) محللة أنظمة‬ ‫بكلية دار الحكمة و مشاركة في البرنامج‪:‬‬ ‫“لقد أحببت أسلوب المدرب في ربط فلسفة إدارة‬ ‫المشاريع بالفلسفة اإلسالمية وبالشعراء القدامى‪،‬‬ ‫و أضافت بأن ذلك أثر كثيرا على رأيها في البرنامج”‪.‬‬

‫حياة اإلنسان أطول وأكبر‬ ‫مشروع ُيدار‬

‫وأدركن أهمية البرنامج لتطورهن المهني‬ ‫و الشخصي‪،‬وانعكس ذلك على التزامهن‬ ‫االستثنائي لحضور كل الجلسات الخمس رغم أنها‬ ‫كانت خالل أيام نهاية االسبوع‪ .‬و قد تحدثت عن‬ ‫التجربة الطالبة (نادين مجددي) بقسم الصرافة و‬ ‫المالية ورئيسة نموذج األمم المتحدة بالحكمة‪:‬‬ ‫فن إدارة‬ ‫إن برنامج إدارة المشاريع أخذنا إلى ّ‬ ‫المشاريع‪ ،‬ومن خالله تعلمنا كل الخطوات ابتداء‬ ‫من المبادرة‪ ،‬والتخطيط‪ ،‬إلى التحكم و تنفيذ‬ ‫المشروع‪ .‬ولم نتعلم فقط إدارة عمل الكلية أو‬ ‫المشاريع ‪ ،‬بل‪ ‬تعلمنا كذلك كيف ندير حياتنا‪ ،‬كما‬ ‫قال المهندس ملحم الدروبي‪ :‬إن أطول و أكبر‬ ‫ّ‬ ‫وكل‬ ‫مشروع سيديره أي إنسان هو مشروع حياته‪.‬‬ ‫ما تعلمناه في هذا البرنامج يمكن تطبيقه في ّ‬ ‫كل‬ ‫مجال من مجاالت الحياة اليومية‪.‬‬

‫الحكمة ومزيد من برامج‬ ‫التطوير المهني‬ ‫وفي ختام البرنامج أكدت المهندسة بسمة الزين‬ ‫على نجاحه بقولها‪:‬‬ ‫“ بما أن البرنامج لقي ردود أفعال جيدة جدا من قبل‬ ‫كل المشاركات‪ ،‬فإننا في كلية الحكمة لألعمال‬ ‫ّ‬ ‫لكل‬ ‫نؤمن بأن البرنامج كان ناجحا جدا‪ ،‬و مفيدا‬ ‫المشاركات ‪،‬وحقق أهدافه في إعطاء مقدمة عن‬ ‫مهنة إدارة المشاريع ونشر المعرفة حول هذه‬ ‫المهنة وممارساتها و تقنياتها و أدواتها المهمة‬ ‫التي ستساعد الطالبات ‪ -‬بإذن اهلل‪ -‬على تنفيذ أي‬ ‫مشروع سيقمن بالعمل فيه؛ لذلك نحن ملتزمون‬ ‫بأن نمضي قدما لنزود طالباتنا بالمزيد من هذه‬ ‫البرامج التي تعد أساسية في تطورهن المهني و‬ ‫كفاءتهن في سوق العمل”‪.‬‬

‫وكن حريصات على أن‬ ‫تفاعلت الطالبات المشاركات‬ ‫ّ‬ ‫يتعلمن ّ‬ ‫كل ما يستطعنه من المدرب‪.‬‬

‫‪35‬‬


‫الحكمة عصر الريادة االجتماعية‬

‫لقد حظي مجال المسؤولية االجتماعية باهتمام‬

‫‪ ) )Empowerment Pillar‬التابع لمبادرة‬

‫في العقد الماضي ويعود ذلك‪ -‬كما ترى(األستاذة‬

‫برعاية الحكومة األمريكية رائد في مجال التصميم‬

‫ملحوظ وكبير في المملكة العربية السعودية‬ ‫سمر السيد) ‪ -‬إلى مجهودات األفراد والمنظمات‬

‫و التنفيذ من قبل ‪ .ICF International‬و قد تم‬

‫ومؤسسات التعليم العالي التي حرصت على‬

‫تطوير الشراكات بين (كلية دار الحكمة) و(مركز‬

‫التواصل مع المؤسسات العالمية‪ .‬وقد أضاف‬

‫كلية بابسون للقيادة النسائية) و (مركز وليسلي‬

‫القادة و المصلحون االجتماعيون ُبعدا جديدا لعالم‬ ‫حس المسؤولية؛ فإن ما يطلق‬ ‫األعمال ُبعدا يحركه ّ‬

‫للنساء في ماساشوسيتس)‪.‬‬

‫عليه (المسؤولية االجتماعية) هومسمى معروف‬ ‫لدى كبار المستثمرين اليوم‪ ،‬فكل مشروع كبير‬

‫و تدعم مبادرة الشراكات في الشرق األوسط‬

‫‪ MPEI‬المجهودات لتوسعة الشراكات السياسية‬

‫و تقوية المجتمع المدني و سلطة القانون‪ ،‬وأيضا‬

‫في معظم المجاالت البد أن يحتوي على قسم‬

‫بتمكين المرأة و الشباب‪ ،‬وخلق فرص تعليمية‪،‬‬

‫خاص بالمسؤولية االجتماعية كجزء من هيكل‬

‫و تبني اإلصالح االقتصادي في الشرق األوسط و‬

‫تلك المؤسسات‪ ،‬وهذا ليس بغريب ؛ ففي عصر‬

‫شمال إفريقيا‪ .‬ووفقا للموقع اإللكتروني الخاص‬

‫يتعلق بالريادة االجتماعية‪،‬والمشاريع‬

‫الوفرة والرأسمالية و احتكاروسائل اإلعالم‪ ،‬لم‬

‫بمبادرة الشراكات في الشرق األوسط‪ ،‬فإن البرنامج‬

‫المقدمة هي‪( :‬جدة الخضراء‪،‬وصدى‪،‬ونحن‬

‫يعد إهمال الصورواألرقام التي تتداول القضايا‬

‫“يعمل مع منظمات غير حكومية‪ ،‬ومع القطاع‬

‫نربطك‪،‬وفينك‪،‬وبيت األمومة‪،‬وبلوسموز)‪.‬‬

‫االجتماعية‪-‬االقتصادية في داخل المجتمعات‬

‫الخاص‪ ،‬والمؤسسات األكاديمية باإلضافة إلى‬

‫وقد ناقش (منتدى المرأة السعودية لالستثمار‬

‫المحلية أمرا مقبوال اجتماعيا‪،‬و(منتدى المرأة‬

‫الحكومات‪”.‬‬

‫االجتماعي) هذا العام عددا من القضايا المهمة‬

‫السعودية لالستثمار االجتماعي) أحد المشاريع‬

‫‪ ‬‬

‫مثل بطالة الشباب‪ ،‬واالحتباس الحراري العالمي‪،‬‬

‫الرائدة في مجال المسؤولية االجتماعية في‬

‫وقد نفذ البرنامج على مراحل المرحلة األولى‪ :‬عام‬

‫وعدم دخول ذوي االحتياجات الخاصة بعض‬

‫المملكة‪،‬وجوهرهذا البرنامج هو غرس المعرفة‬

‫‪ ،2009‬حضرت فيها(‪ )130‬طالبة دورة لمدة أسبوعين‬

‫المجاالت‪ .‬وقد ُعقد المنتدى في الغرفة التجارية‬

‫ّ‬ ‫الحث‬ ‫حول نظرية االستثماراالجتماعي‪ ،‬ومن ثم‬

‫عن( مفهوم وأهمية االستثمار االجتماعي)‪ .‬المرحلة‬

‫بـ (جدة) في المنطقة الغربية بين الثامن عشر‬

‫على المشاركة في نشاطات اجتماعية مسئولة‬

‫الثانية‪ :‬تمت في نفس العام واختيرت (‪ )30‬طالبة‬

‫والثالث والعشرين من شهر أكتوبر لهذا‬

‫عن طريق السماح لهم بتقديم مقترحات و طلبات‬

‫من المرحلة األولى‪ ،‬وزعن على ست مجموعات‪،‬‬

‫لتنفيذ األفكارالتي جاءوا بها‪.‬‬

‫وتدربن في بوسطن لمدة أسبوعين‪،‬وفي نهاية‬

‫يقوم بتمويل المنتدى ‪Women's‬‬

‫‪36‬‬

‫الشراكات في الشرق األوسط ‪ MEPI‬وهو مشروع‬

‫التدريب قدمت كل مجموعة مقترحا لمشروع‬

‫العام‪.2012- 2011‬‬

‫رئيسة برنامج الماجستير في إدارة األعمال د‪.‬أماني‬ ‫محمد ود‪ .‬صالحة عابدين مستشارة العميدة مع أعضاء‬ ‫منظمة ‪ICF‬العالمية‬

‫‪37‬‬


‫بالنسبة لنا‪ .‬ومن هنا بدأت فكرة( نقاء)؛إذ أنشأت‬

‫و اآلن‪ ،‬ونحن نحاول أن نرد للوطن جزءامما قدمه‬

‫مع زميالتي (منى عثمان) و(منى العامر) مشروع‬

‫لنا‪ ،‬نقوم بالمساعدة في تنظيم المرحلة الثانية‬

‫نقاء للبيئة‪.‬‬

‫من منتدى المرأة السعودية واألمريكية لالستثمار‬ ‫االجتماعي‪ .‬وهو أسلوب رائع في عكس تجربتنا‬

‫و يعد نقاء مشروعا صاعدا يلتزم بتطويروضع‬

‫في السنة الماضية على حاضرنا؛إذ نساعد في‬

‫البيئة بشكل عام في المملكة العربية السعودية‬

‫إرشاد الجيل القادم من المستثمرين في المجال‬

‫عن طريق تقديم استشارات شاملة حول البيئة‬

‫االجتماعي‪.‬‬

‫للمنظمات‪.‬و نحن نسعى جاهدات لنكون الشركة‬ ‫الرائدة في المملكة في مجال البيئة عن طريق‬

‫أؤمن بشدة بأن هناك خلطا كبيرا وشائعا بين‬

‫تقديم عدة خدمات فريدة من نوعها وجديدة على‬

‫مفهوم االستثماراالجتماعي والعمل التطوعي‬

‫السوق السعودي‪ .‬و يهدف مشروع نقاء للبيئة‬

‫مفهوم االستثماراالجتماعي والعمل التطوعي‬

‫إلى نقل جميع الشركات في السعودية إلى‬

‫خصوصا في السعودية‪ .‬و قد رأيت بنفسي حاالت‬

‫مستوى جديد من االقتصاد الموجز‪ .‬ونحن نقدم‬

‫يقوم فيها الشخص بعمل خيري بدون أن يطالب‬

‫االستشارات البيئية و ننفذ عدة أنواع من المشاريع‬

‫بأي ربح في المقابل‪ ،‬و لكني أرفض هذا المفهوم؛‬

‫المتنوعة المستدامة التي تعود بالنفع على‬

‫ألن الربح في هذا المجال يبقيها‪ ،‬ويضمن‬

‫مجتمعنا سواء اجتماعيا أو اقتصاديا أو بيئيا‪.‬‬

‫استمراريتها ما يضمن بدوره استمرارية األعمال‬

‫هدفنا هو الترويج للشراكات المستدامة‪ ،‬وتحقيق‬

‫الخيرية أو اإليجابية‪.‬‬

‫ما يخدم مبدأ ثالثية القيم‪ :‬الناس‪ ،‬البيئة‪ ،‬و الربح‬ ‫في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية‪.‬‬

‫أتمنى أن أرى المزيد من نماذج االستثماراالجتماعي‬ ‫في السعودية لمحاولة إيجاد حلول لجميع‬

‫الربح ضمانة لبقاء‬ ‫االستثماراالجتماعي‬ ‫وتواصل نورة المغربي حديثها‬ ‫عن المشروع‪:‬‬ ‫نحن نطمح إلى إنشاء قوة التفكير في تحويل‬ ‫بيئتنا إلى بيئة خضراء نقية بالنسبة لجميع‬ ‫عمالئنا‪ .‬لذلك تستخدم نقاء تقنيات رفيعة‬

‫نقاء مشروع ثالثية القيم‬

‫المشاكل و القضايا حولنا حتى نحظى جميعا‬ ‫بحياة أفضل ومكان أفضل لنا ولألجيال القادمة‪.‬‬

‫« نحن نطمح إلى‬ ‫إنشاء قوة التفكير في‬ ‫تحويل بيئتنا إلى بيئة‬ ‫خضراء نقية بالنسبة‬ ‫لجميع عمالئنا‪».‬‬

‫المستوى لتنقية بيئة المشاريع و العمل خطوة و‬ ‫بذلك نكون أعطينا عمالءنا إنجازا يفخرون به‪ ،‬وهم‬ ‫ينتقلون بعملهم لمستوى رائد في النقاء البيئي‬ ‫على مستوى المنطقة‪.‬‬

‫طالبات الحكمة في زيارة معهد ماسشوستس للتكنولوجيا (‪)MIT‬‬

‫و على ضوء هذه الشراكات المكثفة بين‬

‫للخدمة االجتماعية يستمر لمدة أسبوع كامل‪.‬‬

‫نجاح هذه التجربة البسيطة‪ ،‬فكرنا في أن نجعلها‬

‫و مع مرور الوقت‪ ،‬كبر اهتمامنا وشغفنا بقضية‬

‫دارالحكمة ومثل هذه المبادرات‪ ،‬أطلقت أربع‬

‫في ذلك الوقت الحظت أن معظم زميالتي ركزن‬

‫مستمرة‪ .‬و قد كان عملنا في هذه التجربة‬

‫حماية البيئة وعندما أصبحنا في سنة التخرج‪،‬‬

‫خريجات من دار المشروع الرائد مشروع (نقاء)‪.‬‬

‫على العمل على إيجاد تمويل من أجل مساعدة‬

‫الصغيرة دافعا لنا لنستكشف ونهتم أكثر‬

‫حظينا بفرصة المشاركة في منتدى المرأة‬

‫األيتام و المحتاجين و تجاهلن جانبا مهما جدا من‬

‫بمجال حماية البيئة‪ .‬وبمساعدة الكلية‪ ،‬وتمكنّا‬

‫السعودية واألمريكية لالستثمار االجتماعي‪ ،‬وكان‬

‫المجتمع أال وهوالبيئة‪.‬‬

‫من تأسيس أول جمعية للبيئة التي تهدف إلى‬

‫لنا شرف الوصول للنهائيات و الفوزبالجائزة‬

‫وتتحدث الطالبة (نورة المغربي ) خريجة قسم‬ ‫التمريض عن المشروع‪،‬وكيف انطلقت فكرته ‪:‬‬

‫الترويج لفكرة استدامة حماية البيئة في حرم‬

‫األولى‪ .‬وقد ساعدنا المنتدى على إدراك أن حبنا و‬

‫لذلك قررت مع مجموعة من صديقاتي أن نقوم‬

‫الكلية‪ ،‬وقد أسسنا أيضا برنامج إعادة التدوير‬

‫اهتمامنا بقضية البيئة من الممكن أن يتحول إلى‬

‫الدراسية األولى في الحكمة فقد طلبت منا‬

‫بجمع المهمالت الورقية من الكلية لمدة أسبوع‪،‬‬

‫في جميع أنحاء الكلية الذي ال يزال يعمل‪ -‬بحمد‬

‫مشروع اجتماعي‪ ،‬وإلى مستقبل مهني‬

‫أستاذة اللغة اإلنجليزية العمل على مشروع خيري‬

‫وأن نرسلها لمصنع إعادة التدوير‪ .‬وعندما رأينا‬

‫اهلل‪ -‬لآلن‪.‬‬

‫كنت في السنة‬ ‫بدأت هذا المشروع عندما‬ ‫ُ‬

‫‪38‬‬

‫‪39‬‬


‫درجات علمية و جوائز مهنية‬ ‫األستاذة عفت‬ ‫سلطانة محاضر في‬ ‫كلية إدارة األعمال‬

‫حصلت األستاذة منى حدادعلى شهادة‬ ‫التميز كمحلل معتمد من المجلس‬ ‫السلوكي (‪)BCBA‬‬

‫حاصلة على درجة الماجستير في إدارة األعمال‬

‫دارالحكمة تفوز‬ ‫بجائزة األمير نايف‬ ‫للسعودة‬

‫حصلت األستاذة منى حداد عضو هيئة التدريس‬

‫وقد قام الفريق بالبحث في قائمة المصطلحات‬

‫تسلمت عميدة الحكمة الدكتورة (سهير‬ ‫القرشي) جائزة صاحب السمو الملكي األمير نايف‬

‫حصلت المهندسة (ربا العمري) على‬ ‫شهادة (‪)ITIL‬‬ ‫حصلت المهندسة (ربا العمري) رئيسة وحدة التشغيل بقسم تقنية المعلومات على‬ ‫شهادة (‪ )ITIL‬التي ستعمل على إثراء وتعزيز جودة خدمات تقنية المعلومات في‬ ‫الكلية‪ .‬وقد كان ( لنور الحكمة) هذا اللقاء الشيق معها حول ما تعنيه هذه الشهادة‬ ‫لها وللكلية‪.‬‬

‫من جامعة (أوسمانيا في الهند) وحاليا تحضر‬

‫في قسم التربية الخاصة في ‪ 21‬يونيو ‪ 2011‬على‬

‫السلوكية في القواميس اإلنجليزية‪-‬العربية‬

‫درجة الدكتوراه في التجارة العالمية في (جامعة‬

‫شهادة التميز كمحلل معتمد من المجلس‬

‫لوكناو) في الهند‪.‬التحقت(األستاذة عفت) بالكلية‬

‫السلوكي (‪ )BCBA‬وساعد تمكنها من التحدث‬

‫العلمية‪ .‬ومن ثم قاموا بتقديم ورقة البحث ذاتها‬

‫بن عبد العزيز للسعودة من الفئة البرونزية ‪،‬عن‬

‫مع زيادات صغيرة في مؤتمر أباي (تحليل السلوك‬

‫قطاع التعليم‪.‬وقدنالت الحكمة هذه الجائزة‬

‫ما معنى ‪ ITIL‬؟‬

‫عام ‪2008‬م‪.‬وهي تمارس مهنة التعليم منذ‬

‫باللغتين العربية واإلنجليزية من حصولها على‬

‫التطبيقي الدولي) في أسبانيا‪.‬‬

‫الستيفائها للمعايير المحددة للحصول على‬

‫مكتبة البنية التحتية لتقنية المعلومات‪ ،‬وهو‬

‫أكثرمن(‪)13‬عاما‪ .‬قدمت بحثا بعنوان‪« :‬إعادة اختبار‬

‫هذه الشهادة‪ .‬وقد أتمت منى دراسة الماجستير‬

‫ومنى فخورة جدا بهذا الجهد المتميز من أجل‬

‫الجائزة‪ ،‬وشكرت الدكتورة سهير األمير نايف على‬

‫االتجاه األكثر تبنيا من قبل إدارة خدمات تقنية‬

‫تأثير النمو في التجارة واالستثمار األجنبي المباشر‬

‫في مجال التوحد وتحليل السلوك التطبيقي‬

‫إكمال المرحلة األولى‪ ،‬ودراسة التأثير المحتمل‬

‫اهتمامه وجهوده التي يحرص فيها على رعاية‬

‫المعلومات في العالم‪ .‬و يوفر إطارا عمليا‬

‫‪ »FDI‬في مؤتمر «التجارة العالمية» الذي أقيم في‬

‫ثم عادت إلى‬ ‫في (جامعة نورث تكساس) ومن ّ‬ ‫جدة لتكمل ساعات اإلشراف المتطلبة للتخرج‪،‬‬

‫في مجال تحليل السلوك‪،‬وتؤكد أن هذا المجال‬

‫الكوادر الوطنية‪،‬وتشجيع المؤسسات الحكومية‬

‫لتعريف و تخطيط و إرسال و دعم خدمات تقنية‬

‫اليزال جديدا في منطقة الشرق األوسط وخصوصا‬

‫والخاصة على توظيف الشباب والشابات‪،‬وإفساح‬

‫المعلومات في مجال العمل‪.‬‬

‫ويتناول البحث أثر العولمة على االقتصاد‪ ،‬وازدياد‬

‫وذلك بتطبيق مبادئ تحليل السلوك التطبيقي‬

‫المملكة العربية السعودية‪.‬وقد حضرالكثير من‬

‫مجال التوظيف والعمل لهم‪.‬‬

‫انفتاحه في وقتنا الحالي‪ ،‬وكيف أن التجارة‬

‫في التعليم العالي‪ ،‬ومن خالل العمل مع األطفال‬

‫المهتمين بهذا المجال المحاضرتين‪ .‬وفي ختام‬

‫ووقفت على دور الكلية الذي تقوم به في مجال‬

‫لماذا يطلب هذا االختبار؟‬

‫واالستثمار األجنبي المباشر تلعب دورا مهما في‬

‫المصابين بالتوحد‪ .‬تقول منى‪:‬‬

‫تقديم البحث عقبت منى عليه بقولها‪:‬‬

‫استقطاب وتوظيف الكوادر الوطنية في الكلية‬

‫معظم من يحصلون على هذا االختبار يأخذونه‬

‫تشكيل األداء االقتصادي واالجتماعي‪ ،‬باإلضافة‬

‫«بهذا نستطيع أن نساهم في مساعدة المجتمع‬

‫«القى البحث من الحضور ردود فعل إيجابية عن‬

‫بما يتماشى مع رؤية وأهداف التنمية الوطنية؛إذ‬

‫كشهادة من أجل تطويرهم المهني أو‬

‫لالختبار‪ ،‬وحصولك على الشهادة؟‬

‫إلى مساهمته في نمو وتطورالدول حول العالم‬

‫باستخدام تطبيقات مجربة في التدخل المبكر‬

‫أهمية هذا المشروع‪ ،‬ونتطلع إلى إكمال المرحلة‬

‫تحرص الكلية على إعداد مخرجات مؤهالت‬

‫الشخصي‪ .‬وبالنسبة لي‪ ،‬شعرت بأنه من الضروري‬

‫كان االختبار عبر الشبكة العنكبوتية‪ ،‬و النتائج‬

‫وخاصة الدول النامية‪ .‬وقد تمكنت في العقود‬

‫لألفراد ذوي التوحد‪ ».‬كما تنضم منى إلى‬

‫التالية من المشروع‪ .‬ونحن كلنا فخر أننا نمثل‬

‫لسوق العمل المحلي والعلمي‪،‬هذا السوق‬

‫أن أحصل على هذه المعرفة عندما تم تعييني‬

‫تظهر فورا بمجرد أن أضغط على زراالنتهاء‪.‬‬

‫األخيرة عدد من الدول النامية ‪-‬خصوصا دول‬

‫مجموعة من المتخصصات في المجتمع المهتمات‬

‫كلية دار الحكمة وقسم التربية الخاصة تحديدًا‬

‫الذي أخذ يتسابق على مخرجات الحكمة‪،‬التي‬

‫مؤخرا رئيسة وحدة التشغيل في قسم تقنية‬

‫ولسبب ما بعد أن انتهيت منه و كانت مدته (‪)90‬‬

‫شرق آسيا و دول اقتصاد األسواق الناشئة‪ -‬من‬

‫باألطفال التوحديين‪ ،‬وتهدف هذه الرابطة إلى‬

‫شغلت وظائفها بكفاءة واقتدار‪ .‬ويأتي هذا‬

‫المعلومات‪ ،‬خصوصا في مكتب المساعدة‪.‬‬

‫مدينة بودابست بهنغاريا في مايو ‪2011‬م‪.‬‬

‫في الكلية‪».‬‬

‫ما هي المدة التي استغرقتِ ها لدراسة الـ ‪ITIL‬‬ ‫؟ وهل اضطررت لدراستها في دورة خاصة؟‬ ‫أخذت مادة الـ ‪ ITIL‬التحضيرية و بعد ذلك‬ ‫استعديت لالختبار‪ ،‬وقد استغرق ذلك ستة‬ ‫أشهرمن التحضير حتى شعرت أني مستعدة‬ ‫لدخول االختبار‪.‬‬ ‫علمت باجتيازك‬ ‫كيف كان شعورك عندما‬ ‫ِ‬

‫كنت قد‬ ‫دقيقة‪ ،‬وظهرت النتيجة‪ ،‬ولم أعرف ما إذا‬ ‫ُ‬

‫معايشة التطور والنماء عن طريق استخدام‬

‫تحسين الخدمات المقدمة لألطفال ذوي التوحد‪.‬‬

‫القوى التجارية واالستثمار األجنبي المباشر‪ ،‬في‬

‫وفي يوم السبت ‪ 28‬مايو‪ ،‬شاركت األستاذة بيثاني‬

‫برامج دراسية تراعي احتياجات السوق الوطنية‬

‫كيف ستساعدك هذه الشهادة في مجال‬

‫حين أن الدول األخرى األقل نموًا شهدت تطورا‬

‫كوندوواألستاذة منى الحداد في تقديم المرحلة‬

‫والعالمية‪ ،‬مع دعم هذه البرامج بتدريب الطالبات‬

‫عملك‪ ،‬وما الذي ستضيفه إلى كفاءاتك؟ وإلى‬

‫محدودا‪ ،‬وذلك لعدم اتباعها لسياسة االنفتاح‬

‫األولى من دراسة بعنوان «الترجمة من اللغة‬

‫وتأهيلهن وفق برامج تدريبية متطورة‪.‬‬

‫ماذا ستؤهلك؟‬

‫بأني اجتزت االختبار‪ -‬وهلل الحمد‪ -‬وعندها لم‬

‫وتهدف هذه الدراسة إلى إعادة النظر في بعض‬

‫اإلنجليزية للعربية لمصطلحات تحليل السلوك‬ ‫التطبيقي‪ :‬ما الذي ُفقد وما الذي تبقى وذلك في‬

‫أؤمن أن بعض الشهادات تفتح أبوابا جديدة‬

‫أتمالك دموعي من الفرح!‬

‫وقد أنشئت جائزة األمير نايف للسعودة عام‬

‫األبحاث التي قدمت نظريات مهمة‪ ،‬وركزت على‬

‫المؤتمر الدولي للرابطة الدولية السنوية الـ‪37‬‬

‫‪1418‬ـ ‪1419‬هـ‪ .‬وتمنح تشجيعا للمؤسسات التي‬

‫لسنوات عديدة بنجاح‪ .‬ولكن بشكل عام‪ ،‬فإن‬

‫أهمية التجارة واالستثمار األجنبي المباشر للنمو‬

‫لتحليل السلوك التطبيقي في دنفر‪ ،‬كولورادو‬

‫تتيح فرص عمل كبيرة ومتميزة للسعوديين‪.‬‬

‫الحصول على الشهادة سيجعلني على اطالع‬

‫و هذه التجربة تودين أن نشاركك فيها ؟‬

‫االقتصادي‪ .‬باإلضافة إلى فهم القنوات التي من‬

‫(الواليات المتحدة)‪ .‬وكان الغرض من هذا البحث‬

‫وفازت بها‪ -‬إلى اآلن‪ -‬ما يقارب من الـ (‪ )200‬شركة‬

‫على المستجدات في مجال عملي بما يخدم‬

‫المرء ال يكبر أبدا على أخذ االختبارات فنحن‬

‫خاللها يمكن للبلدان أن تستفيد من تحرير‬

‫هو فحص ترجمة المصطلحات والتعريفات‬

‫ومؤسسة من مؤسسات القطاع الخاص‪.‬‬

‫احتياجات دار الحكمة المتزايدة وأهدافها‪.‬‬

‫التجارة واالنفتاح‪.‬‬

‫السلوكية من اإلنجليزية إلى العربية‪.‬‬

‫االقتصادي والتبادل التجاري مع الدول األخرى‪.‬‬

‫التميز من حرص الكلية منذ إنشائها على إعداد‬

‫نجحت أم رسبت؟ فقد بدا الرسم البياني للنتيجة‬ ‫مبهما؛ ما جعلني أشعر بالقلق الشديد‪ .‬بعد‬ ‫ذلك بدقائق‪ ،‬أتى مشرف مركز التدريب وأخبرني‬

‫حتى لوكان المرء يعمل في مجال إدراة الخدمات‬ ‫لديك أي معلومات أخرى حول هذا االختبار‬ ‫هل‬ ‫ِ‬

‫سنبقى دوما نتعلم مهما كبرنا!‬

‫و قد علمتني دراسة مكتبة البنية التحتية‬ ‫لتقنية المعلومات أفضل الممارسات في إدارة‬ ‫الخدمات من حيث التقنيات واإلجراءات والوظائف‬ ‫لخدمة أكثر كفاءة و فعالية‪.‬‬ ‫كيف ستستفيد الكلية من هذه الشهادة ؟‬ ‫لقد بدأت بالفعل العمل على تحويل مكتب‬ ‫المساعدة في قسم تقنية المعلومات إلى‬ ‫شكوى ‪، ITIL‬وهذا إجراء يأخذ وقتا طويال‪ ،‬ولكننا‬ ‫سنصل ‪ -‬بإذن اهلل‪ -‬إلى ذلك الهدف‪ ،‬وعندما‬ ‫يتم ّ تفعيل هذا النظام في الكلية فإننا سنكون‬ ‫شغلنا نظاما على أعلى المقاييس في العالم من‬ ‫حيث استراتيجية الخدمة‪ ،‬وتصميمها ‪ ،‬وتحويلها‬

‫‪40‬‬

‫‪ ،‬وتشغيلها ‪ ،‬وتطويرها المستمر‪.‬‬

‫‪41‬‬


‫الكلمة األخيرة للحكمة‬ ‫عام جديد ولكن ما الجديد فينا؟‬ ‫ٌ‬ ‫هل زاد علمنا أم تطور أداؤنا؟ وهل تحسنت أخالقنا وعباداتنا؟‬ ‫كلها أسئلة يجب أن نطرحها على أنفسنا لكي نحاسبها قبل أن ُتحاسب‪ ،‬ولكي نزن أعمالنا قبل أن ُتوزن‬ ‫‪ ...‬وهنا أقف حائرة أمام ِّ‬ ‫كل المستجدات من حولنا التي تجعل الحليم حيران‪ ،‬وأستخلص منها عب ًرا قد‬ ‫تساعدنا على المضي في رحلة الحياة‪:‬‬ ‫ما تفعله اليوم تحصده غدًا إما في نفسك أوفي عيالك أومالك‪.‬‬ ‫المال والسلطان قد يكون لك اليوم‪ ،‬وال ضمانات لبقائهما إال رحمة من ربي‪.‬‬ ‫تبال‪.‬‬ ‫التعلق بالبشر لن يفيد فكن مع اهلل وال‬ ‫ِ‬ ‫ُّ‬ ‫كلنا في الحياة أصحاب رسالة مناطة بنا من اهلل‪ ،‬ولكن ّ‬ ‫كل منا تختلف رسالته عن اآلخر‪ .‬والمفلح في‬ ‫راض‪.‬‬ ‫هذه الدنيا هوالذي يهتدي إلى رسالته ويتّمها على أكمل وجه لكي يلقى ر ّبه وهو عنه ٍ‬ ‫سم لنا والرضا به‪.‬‬ ‫السعادة ليست بالحصول على الكثير‪ ،‬ولكن بالقناعة بما ُق ِ‬ ‫في كل مصيبة خير‪ ،‬وإن تأخر فال نيأس وندعو حتى يكشفها اهلل‪.‬‬ ‫االستغفار ‪ ..‬وهو بركة الحياة ونورها‪ ،‬به تفرج الكربات‪ ،‬ويبارك الرزق وتزيد العافية والقوة في العقل‬ ‫والبدن‪ ،‬وال يصرف عنه إال ظالم لنفسه ومجرم بحقها‪.‬‬ ‫ال شيء يغير القضاء إال الدعاء‪“ .‬إن الدعاء والقضاء يعتلجان بين السماء واألرض” حديث شريف‪ .‬فمن أراد‬ ‫أن يصلح حاله فليكثر من الدعاء وعلى اهلل اإلجابة‪.‬‬ ‫الصدقة في كل يوم بالقليل تضمن الخير الكثير‪ ،‬ومن لم يوفق للصدقات ُمحق ماله وزالت البركة من‬ ‫حياته‪ ،‬ومن داوم عليها وجد العجب في آثارها وخيراتها “ادفعوا أمواج البالء بالصدقة” – حديث شريف‪.‬‬ ‫كل طريق خير ُأقفل عنّا‪ ،‬وأنْ يقفل عنّا ّ‬ ‫وختامًا نسأل اهلل لكم ولنا وللمسلمين أجمعين أن يفتح لنا ّ‬ ‫كل‬ ‫أقوالناوأفعالنا‪،‬وأن يصلح لنا الن ّية والذر ّية‪.‬‬ ‫وأن يسدد‬ ‫ْ‬ ‫طريق ش ٍّر ُفتح علينا‪ْ ،‬‬ ‫ُّ‬ ‫وكل عام وأنتم هلل أقرب‪.‬‬ ‫د‪ .‬سهير حسن القرشي‬ ‫عميدة كلية دار الحكمة‬ ‫‪2012-2011‬‬

‫‪42‬‬

‫‪43‬‬


Noor Al-Hekma Magazine (Arabic)  

Noor Al-Hekma is the official Dar Al-Hekma magazine produced by the department of Marketing and Communications. In addition to publishing ne...