Issuu on Google+

‫ن�رشة دورية للتوعية ال�صحية ت�صدر عن‬ ‫جمعية االمارات للأمرا�ض اجلينية بالتعاون مع بل�سم لتعزيز ال�صحة‬

‫يونيو ‪ -‬حزيران ‪ - 2013‬العدد ‪1‬‬

‫اماراتية تكتشف جينات للسكري‬ ‫بين المواطنين‬ ‫الجينوم ‪ ..‬ثورة في التطبيقات‬ ‫الطبية والبحثية‬ ‫التبرع بالدم يعزز ثقافة العطاء‬

‫جمعية االمارات لألمراض الجينية‬

‫تواصل مشوارها الريادي‬ ‫‪5/28/13 4:25 AM‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 1‬‬


‫يدًا بيد نصنع الفرق‬

‫أنتم شركاؤنا في النجاح‬ ‫كل التقدير لدعمكم الالحمدود‬ ‫فريق عمل جمعية االمارات للأمرا�ض اجلينية‬

‫‪5/28/13 4:25 AM‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 2‬‬


‫االف��ت��ت��اح��ي��ة‬

‫د‪ .‬مريـم مطـر‬

‫م�ؤ�س�س ‪ ،‬ورئي�س جمعية الإمارات للأمرا�ض اجلينية‬

‫التوعية والتطوع‬ ‫حتت �شعار «�إماراتنا خالية من الثال�سيميا ‪ »2012‬مت‬ ‫اطالق احلملة الوطنية للتوعية بالثال�سيميا‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �أكتوبر ‪ 2004‬ك�صدقة جارية عن املغفور له‪ ‬ال�شيخ‬ ‫زايد‪ ‬بن �سلطان �آل نهيان‪ -‬رح�م��ه اهلل‪ ،- ‬لوطن‬ ‫العطاء م�ؤ�س�س دولة االم��ارات العربية املتحدة‪ ،‬من‬ ‫�أجل ر�سم الب�سمة على ال�شفاه ال�شاحبة التي �أذواها‬ ‫املر�ض‪ ،‬هذه احلملة �ساهمت يف ن�شر الوعي بني كافة‬ ‫فئات املجتمع ح��ول ه��ذا املر�ض باعتباره من �أكرث‬ ‫�أمرا�ض الدم انت�شار ًا يف الدولة بني املواطنني حيث‬ ‫ت�صل ن�سبته اىل ‪.% 8‬‬ ‫واليوم وبعد مرور ت�سع �سنوات على اطالق هذه احلملة‬ ‫التي تهدف �إىل ع��دم والدة �أي طفل يف االم��ارات‬ ‫مري�ض بالثال�سيميا‪ ،‬نفتخر ب�أننا قد �ساهمنا يف اقرار‬ ‫قانون الزامية الفح�ص الطبي قبل ال��زواج‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ذلك لقد حققنا اجنازات هامة يف جمال الوعي‬ ‫ال�صحي حيث كانت ن�سبة الوعي مبر�ض الثال�سيميا‬ ‫عام ‪ 2004‬تقدر بـ ‪ % 7‬بني الطلبة‪ ،‬وبلغت الن�سبة‬ ‫‪ 76%‬عام ‪� ،2006‬أي بعد عامني فقط من انطالق‬ ‫احلملة‪ ،‬وهذا يعني اجناز ي�ستحق التقدير لكل من‬ ‫�ساهم يف ذل��ك‪ ،‬خ�صو�ص ًا بني قطاع الطلبة الذين‬ ‫ارتفع عدد املتطوعني من ‪ 60‬متطوع ًا حني انطالق‬

‫‪5/28/13 4:25 AM‬‬

‫احلملة يف عام ‪� 2004‬إىل �أكرث من ‪ 11000‬متطوع‪،‬‬ ‫وباال�ضافة اىل ذل��ك فقد وقعوا ه ��ؤالء على ر�سالة‬ ‫تفيد ب�إجراء �أية بحوث تهم املجتمع يف دولة االمارات‬ ‫العربية املتحدة‪ ،‬على عينات احلم�ض النووي ‪،DNA‬‬ ‫حيث مت �أخ��ذ عينات منهم ومت االحتفاظ بها لغاية‬ ‫الأبحاث‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ع��روف ب���أن العمل التطوعي يعترب �سلوك ًا‬ ‫ح�ضاري ًا ترتقي به املجتمعات واحل�ضارات منذ قدم‬ ‫الزمان‪ ،‬وهو ميثل رمز ًا للتكاتف والتعاون بني �أفراد‬ ‫املجتمع �ضمن خمتلف م�ؤ�س�ساته‪ ،‬حيث ارتبط العمل‬ ‫التطوعي ارتباطا وثيقا بكل معاين اخل�ير والعمل‬ ‫ال�صالح عند كل املجتمعات الب�شرية منذ الأزل وذلك‬ ‫باعتباره ممار�سة �إن�سانية‪.‬‬ ‫و�أخ�ي�ر ًا نقول لقد ا�ستطاعت قرب�ص الق�ضاء على‬ ‫والدة �أطفال م�صابني بالثال�سيميا‪ ،‬وما ن�أمله لدولتنا‬ ‫احلبيبة �أن حتقق هذا الهدف بت�ضافر جهودنا جميع ًا‬ ‫من خالل التوعية والوقاية والت�سلح باملعرفة ال�صحية‪.‬‬ ‫وال �ي��وم نطلق ال �ع��دد الأول م��ن جملة " ال �ن��واة "‪،‬‬ ‫التي تعترب و�سيلة للتوا�صل والتوعية ال�صحية بني‬ ‫�أف ��راد املجتمع‪ ،‬وال �شك �أن دعمكم واقرتاحاتكم‬ ‫وم�ساهماتكم يدفعها خطوات �إىل الأمام‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 3‬‬


‫هيئة التحرير‬

‫المحتويات‬

‫د‪.‬مريم مطر‬

‫‪ - 16‬الوقاية واحلد من الأمرا�ض‬ ‫الوراثية‬ ‫‪ - 22‬د‪.‬حبيبة ال�صفار تنجز بحثاً‬ ‫علمياً فريداً‬ ‫‪ - 26‬الثال�سيميا ‪ ..‬م�صيدة جينية‬ ‫ميكن تفاديها‬ ‫‪ - 30‬املركز العربي للدرا�سات‬ ‫اجلينية مرجعية عاملية‬ ‫‪ - 32‬ثورة اجلينوم يف التطبيقات‬ ‫الطبية‬ ‫‪ - 40‬تطورات يف ت�شخي�ص الأمرا�ض‬ ‫الوراثية واجلن�سية املعدية‬ ‫‪ - 42‬العالج اجليني �أمل جديد‬ ‫حلياة �صحية‬ ‫‪ - 44‬التربع بالدم يعزز ثقافة‬ ‫العطاء‬ ‫‪ - 46‬العقم واال�ضطرابات اجلينية‬ ‫‪ - 48‬تقنيات متطورة يف عالج‬ ‫القرنية املخروطية‬

‫مؤسس ورئيس جمعية االمارات لألمراض الجينية‬

‫د‪.‬نسيم محمد رفيع‬

‫املدير التنفيذي لجمعية االمارات لألمراض الجينية‬

‫د‪.‬ايرول بايسل‬

‫املدير الفني لجمعية االمارات لألمراض الجينية‬

‫د‪.‬بسام درويش‬

‫مستشار يف االعالم الصحي والرتويج الطبي‬

‫للـتـواصـــل‪:‬‬ ‫جمعية االمارات لألمراض الجينية‬ ‫هاتف‪0097143444476 :‬‬ ‫فاكس‪00971434444976 :‬‬ ‫‪Website: www.uaegda.ae‬‬

‫بلسم لتعزيز الصحة‬

‫هاتف‪0097143794707 :‬‬ ‫فاكس‪0097143794708 :‬‬ ‫‪E-mail: bassam@balsam.tv‬‬

‫‪5/28/13 4:25 AM‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 4‬‬


14

����� �������� ������� ������� issue 1.indd 5

26

12

46

32

5/28/13 4:26 AM


‫الواحة الطبية‬ ‫نهيان بن مبارك‪� ..‬أ�شاد بال�رشكاء يف النجاح‬

‫إنجازات العمل التطوعى أكبر دليل على تطور‬ ‫المجتمع اإلماراتى‬ ‫زار معايل ال�شيخ نهيان بن مبارك �آل‬ ‫نهيان وزي ��ر التعليم ال �ع��ايل والبحث‬ ‫العلمي رئي�س جمعية الإمارات للأمرا�ض‬ ‫اجلينية مقر اجلمعية بدبي يوم االحد‬ ‫املوافق ‪25/11/2012‬م وذل��ك �ضمن‬ ‫زيارته التفقدية لها وقد ا�ستهل الزيارة‬ ‫باملخترب لالطالع على التطورات البحثية‬ ‫واالجهزة احلديثة التي يتم ا�ستخدامها‬ ‫يف حتليل العينات م��ن قبل الباحثني‬ ‫وحتليل النتائج والبيانات ال�ستخدامها‬ ‫يف �أوليات �أبحاث الأمرا�ض اجلينية التي‬ ‫مت اعتمادها من قبل املجل�س العلمى‬ ‫للجمعية‪ .‬ث��م �أ�ستمع رئي�س اجلمعية‬ ‫معايل ال�شيخ لعر�ض و�شرح مف�صل من‬ ‫د‪ /‬مرمي مطر م�ؤ�س�س ورئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة اجلمعية وطارق القرق نائب رئي�س‬ ‫جمل�س الإدارة عن اجن��ازات اجلمعية‬ ‫وم�شاريعها املجتمعية والعلمية ل�سنة‬ ‫‪ 2013-2015‬املعتمدة واملت�صلة من قبل‬ ‫مراكز بحثية عاملية فى �أوروبا واليابان‬ ‫وم�صر‪ .‬ثم �أ�ستعر�ض د‪/‬زه�ير ميمني‬ ‫�إ�ست�شاري التوعية والت�سويق باجلمعية‬ ‫اخلطط التوعوية والت�سويقية احلاليه‬ ‫وم��ن �أهمها حملة منال وحملة عطاء‬ ‫الطالب والتي ت�شمل توعية ‪500.000‬‬ ‫طالب وطالبة يف مراحل التعليم والتي‬ ‫�أنطلقت بتاريخ ‪ 18/11/2012‬بتوجيه‬ ‫ودع ��م كبري م��ن م�ع��ايل وزي ��ر الرتبية‬ ‫والتعليم معايل‪ /‬حميد القطامي‪ ،‬ويف‬

‫ختام الزياره ا�شاد �سموه بالدور الفعال‬ ‫جلميع �شركاء اجلمعيه م��ن اجلهات‬ ‫احلكومية والقطاع اخلا�ص واملتطوعني‬ ‫فى حتقيق اجن��ازات اجلمعية‪ ،‬ويثمن‬ ‫عطاء جهود جمل�س الإدارة وفريق عمل‬ ‫اجلمعية واملتطوعني االمارتيني ومن ‪13‬‬ ‫جن�سية من املقيمني‪.‬‬ ‫واجلدير بالذكر ب��أن جمعية الإم��ارات‬ ‫للأمرا�ض اجلينية والتي ت�أ�س�ست يف عام‬ ‫‪ 2006‬م‪ ،‬وهي جمعية غري ربحية �أن�شئت‬ ‫برئا�سة معايل ال�شيخ نهيان بن مبارك‬ ‫�آل نهيان وزي��ر التعليم العايل والبحث‬ ‫العلمي بدولة الأمارات و ب�إدارة و ا�شراف‬ ‫د‪ /‬مرمي مطر – امل�ؤ�س�س و رئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة اجلمعية والتي تهدف للحد من‬ ‫انت�شار وت�أثري ا�ضطرابات الدم اجلينية‬ ‫الصفحة ‪ - 6‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫ال�سائدة يف ال��دول��ة من خ�لال جمتمع‬ ‫واع ب�أ�سباب الأمرا�ض اجلينية وتوفري‬ ‫ٍ‬ ‫ا�ست�شارات جمانية للمجتمع‪.‬‬ ‫وت� �ق ��وم اجل �م �ع �ي��ة ب �ت �ق��دمي ال �ع��دي��د‬ ‫م ��ن الأن �� �ش �ط��ة ت���ش�م��ل ال �ك �� �ش��ف عن‬ ‫اال� �ض �ط��راب��ات ال��وراث��ي��ة وال�ب�رام��ج‬ ‫التوعوية والوقائية املبنية على البحوث‬ ‫والتجارب العلمية‪ ،‬بوا�سطة كفاءات‬ ‫ب�شرية وتقنيات عالية ومالية مقت�صدة‬ ‫وتتطلع جمعية االم���ارات للأمرا�ض‬ ‫اجلينية �إىل ال��وق��اي��ة وتقلي�ص عدد‬ ‫ال��والدات للأطفال الذين يعانون من‬ ‫الأم��را���ض اجلينية يف دول��ة االم��ارات‬ ‫العربية امل�ت�ح��دة وزي���ادة ال��وع��ي عن‬ ‫الأمرا�ض الوراثية و�إج��راءات الوقاية‬ ‫منها للفئة امل�ستهدفة‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 6‬‬


����� �������� ������� ������� issue 1.indd 7

5/28/13 4:26 AM


‫الواحة الطبية‬

‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ حميد بن را�شد النعيمي ع�ضو املجل�س الأعلى حاكم عجمان‪ ،‬ي�ستقبل وفد جمعية االمارات للأمرا�ض اجلينية برئا�سة الدكتورة مرمي مطر‬

‫الحكومة االلكترونية و جمعية األمراض الجينية ‪ ..‬تعاون مثمر‬ ‫وق��ع��ت ح �ك��وم��ة الإم � � ��ارات‬ ‫الإلكرتونية مذكرة تفاهم مع‬ ‫جمعية الإم ��ارات للأمرا�ض‬ ‫اجلينية‪ ،‬تهدف �إىل تبادل‬ ‫اخل�برات واملعلومات وتلبية‬ ‫متطلبات العمل واال�ستفادة‬ ‫ال �ق �� �ص��وى م��ن الإم �ك��ان��ات‬ ‫واخل � �ب ��رات امل� �ت ��اح ��ة ل��دى‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫وق��ع االت�ف��اق�ي��ة ع��ن حكومة‬ ‫الإم ��ارات الإلكرتونية �سامل‬ ‫خمي�س ال�شاعر ال�سويدي‪ ،‬املدير العام‪ ،‬وعن جمعية الإمارات‬ ‫للأمرا�ض اجلينية الدكتورة مريـم مطـر‪ ،‬م�ؤ�س�س ورئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة اجلمعية‪ .‬ي�أتي توقيع االتفاقية انطالق ًا من حر�ص‬ ‫اجلانبني على التكامل والتعاون املثمر بني اجلهات االحتادية‬ ‫وا�ستناد ًا �إىل ثقافة روح االحتاد‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �سعادة �سامل خمي�س ال�شاعر ال�سويدي‪ ،‬مدير عام حكومة‬ ‫ا إلم��ارات الإلكرتونية باالتفاقية وق��ال‪" :‬نحن �سعداء بتوقيع‬ ‫الصفحة ‪ - 8‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫ه��ذه االتفاقية ال�ت��ي جت�سد‬ ‫�أهمية العمل االحتادي عم ًال‬ ‫بتوجيهات قيادتنا الر�شيدة‬ ‫ملا فيه من م�صلحة م�شرتكة‬ ‫وخ��دم��ة للمجتمع يف دول��ة‬ ‫الإم� ��ارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫و�سوف تن�شئ مذكرة التفاهم‬ ‫بني الطرفني م�ساحة م�شرتكة‬ ‫للعمل على ت�ب��ادل اخل�برات‬ ‫وال �ت �ج��ارب ال�ت��ي تفيد فرق‬ ‫العمل لدى اجلانبني‪".‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬قالت الدكتورة مريـم مطـر‪ ،‬م�ؤ�س�س ورئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة جمعية االم��ارات للأمرا�ض اجلينية‪" :‬تتعاون‬ ‫جمعية الإمارات للأمرا�ض اجلينية مع العديد من امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية يف الدولة خلدمة املجتمع ب�شكل �أف�ضل‪� .‬إن توقيع‬ ‫مذكرة التفاهم مع حكومة الإمارات الإلكرتونية ي�ؤكد حر�ص‬ ‫اجلانبني على العمل �ضمن روح االحتاد التي �أ�س�سها املغفور له‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان‪ ،‬م�ؤ�س�س الدولة‪".‬‬ ‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 8‬‬


����� �������� ������� ������� issue 1.indd 9

5/28/13 4:26 AM


‫الواحة الطبية‬

‫جامعة الشارقة توقع اتفاقية‬ ‫مع معهد بيير الفرنسي تتعلق بالجينات‬ ‫وقعت جامعة ال�شارقة اتفاقية للتعاون‬ ‫ال�ع�ل�م��ي م��ع امل��رك��ز ال �ط �ب��ي لبحوث‬ ‫�أمرا�ض ال�سكري والبدانة والتغذية يف‬ ‫معهد بيري �إي‪ .‬م��اري ك��وري ‪-‬التابع‬ ‫جلامعة باري�س ‪ 6-‬وذل��ك يف جماالت‬ ‫اك�ت���ش��اف اجل �ي �ن��ات والأن���زمي���ات يف‬ ‫اجلهاز اله�ضمي للإن�سان ذات العالقة‬ ‫مب��ر���ض ال�سكري وال �ب��دان��ة‪ .‬بح�ضور‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور �سامي حممود‪ ،‬مدير‬ ‫جامعة ال�شارقة‪ ،‬و�سعادة �آل�ين �أزواو‬ ‫‪ Alain Azouaou‬ال�سفري الفرن�سي‬ ‫لدى الدولة‪ ،‬والأ�ستاذ الدكتور عمرو‬ ‫عبد احلميد‪ ،‬م�ست�شار �صاحب ال�سمو‬ ‫حاكم ال�شارقة ل�ش�ؤون التعليم العايل‬ ‫والبحث العلمي‪.‬‬ ‫وقد وقع االتفاقية عن جامعة ال�شارقة‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور ح�سام حمدي‪ ،‬نائب‬

‫مدير جامعة ال�شارقة ل�ش�ؤون الكليات‬ ‫الطبية والعلوم ال�صحية‪ ،‬ووقعتها عن‬ ‫اجلانب الفرن�سي الربوفي�سورة كارين‬ ‫كليمنت ‪Prof. Karine Clément‬‬ ‫ب�ح���ض��ور ال��دك �ت��ور حم�م��د �إ�سماعيل‬ ‫حممد‪ ،‬نائب مدير اجلامعة لل�ش�ؤون‬ ‫املالية والإداري ��ة‪ ،‬والربوفي�سور �آرن��ود‬ ‫با�سديفانت ‪Arnaud Basdevant‬‬ ‫من جامعة باري�س ‪ 6‬وم�ست�شفى بيتييه‬ ‫�سالباتريار يف باري�س‪ ،‬وال�سيد بينوات‬ ‫تاماالت ‪ Benoit Tamalet‬امل�ست�شار‬ ‫الطبي يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وع��دد من‬ ‫ال�شخ�صيات الأكادميية والعلمية من‬ ‫جامعة ال�شارقة واجلامعة الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�أكد الأ�ستاذ الدكتور �سامي حممود‪،‬‬ ‫مدير اجلامعة‪ ،‬على �أن هذه االتفاقية‬ ‫وم ��ا �سبقها م��ن ات �ف��اق �ي��ات مماثلة‬ ‫الصفحة ‪ - 10‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫جرى توقيعها مع عدد من اجلامعات‬ ‫وامل �ع��اه��د وامل��راك��ز العلمية العاملية‬ ‫ت �ع��زز م �ك��ان��ة ج��ام �ع��ة ال �� �ش��ارق��ة بني‬ ‫نظرياتها من اجلامعات على امل�ستوى‬ ‫الوطني والإقليمي وال��دويل‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف م�ي��ادي��ن البحث العلمي العاملية‪،‬‬ ‫كما تعزز من �أهمية خ�برات �أع�ضاء‬ ‫الهيئة التدري�سية والعلمية العاملة‬ ‫فيها‪ ،‬ال �سيما و�أن الأب �ح��اث العلمية‬ ‫التي �ستجرى يف هذا الإط��ار مرتبطة‬ ‫ب��أح��دث امل�ستجدات البحثية العاملية‬ ‫ملر�ض ال�سكري والبدانة‪ ،‬م�شري ًا �إىل �أن‬ ‫جامعة باري�س ‪ 6‬م�صنفة على امل�ستوى‬ ‫الوطني الفرن�سي ك�أف�ضل جامعة يف‬ ‫فرن�سا وهي من �أف�ضل ‪ 50‬جامعة على‬ ‫م�ستوى العامل‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 10‬‬


‫ج��ائ��زة ح��م��دان الطبية تنظم المؤتمر العربي‬ ‫الخامس لعلوم الوراثة البشرية في نوفمبر المقبل‬ ‫حت��ت رع��اي��ة �سمو ال�شيخ ح �م��دان بن‬ ‫را�شد �آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير‬ ‫املالية رئي�س هيئة ال�صحة بدبي‪ ،‬ينظم‬ ‫امل��رك��ز ال�ع��رب��ي ل�ل��درا��س��ات اجلينية‪-‬‬ ‫�أح��د م��راك��ز ج��ائ��زة ح�م��دان الطبية‪-‬‬ ‫امل�ؤمتر العربي اخلام�س لعلوم الوراثة‬ ‫الب�شرية‪ ،‬وم ��ؤمت��ر “جولدن هيلك�س‬ ‫‪ ”2013‬خالل الفرتة من ‪ 17‬حتى ‪19‬‬ ‫نوفمرب املقبل حتت عنوان “تطبيقات‬ ‫ع�ل��وم ال��وراث��ة يف ال��رع��اي��ة ال�صحية”‬ ‫وذلك يف فندق الب�ستان روتانا بدبي ‪ .‬‬ ‫وق��ال الدكتور جنيب اخل��اج��ة‪ ،‬الأم�ين‬ ‫ال�ع��ام جل��ائ��زة ح�م��دان الطبية رئي�س‬ ‫امل��رك��ز ال �ع��رب��ي ل �ل��درا� �س��ات اجلينية‬ ‫رئي�س امل ��ؤمت��ر‪�“ :‬إن امل��رك��ز يحر�ص‬ ‫ع�ل��ى تنظيم ه ��ذا امل���ؤمت��ر ال �ه��ام كل‬ ‫عامني لتجميع �أك�ب�ر ع��دد ممكن من‬ ‫علماء الوراثة العرب والأجانب بهدف‬ ‫مناق�شة �أح� ��دث ال �ت �ط��ورات العلمية‬ ‫اجلارية يف هذا التخ�ص�ص الهام على‬ ‫م�ستوى دول ال �ع��امل‪ ،‬وال �ت �ع��رف على‬ ‫اجلوانب الهامة التي ينبغي �أن ترتكز‬ ‫عليها الدرا�سات العلمية والبحوث يف‬ ‫عاملنا العربي‪ ،‬خا�ص ًة و�أن علوم الوراثة‬ ‫الب�شرية هي �أحد التخ�ص�صات الهامة‬ ‫واحلديثة ن�سبي ًا‪ ،‬والتي من املتوقع �أن‬ ‫حتدث تغيري ًا جذري ًا يف الربوتوكوالت‬ ‫املتبعة بكافة التخ�ص�صات الطبية‬ ‫خ�ل�ال ال �� �س �ن��وات ال�ق�ل�ي�ل��ة املقبلة”‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�“ :‬إن املركز العربي للدرا�سات‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫الدكتور جنيب اخلاجة‬

‫اجل�ي�ن�ي��ة ان�ت�ه��ى م� ��ؤخ ��ر ًا م��ن �إع� ��داد‬ ‫الربنامج العلمي للم�ؤمتر وال��ذي يدور‬ ‫ح��ول �أرب�ع��ة حم��اور رئي�سية؛ ه��ي‪ :‬علم‬ ‫جينوميات �أم��را���ض ال�سرطان‪ ،‬وعلم‬ ‫اجلينوميات الدوائي‪ ،‬وتقنيات حتديد‬ ‫ت�سل�سل الدنا امل�ستقبلية‪ ،‬والت�شخي�ص‬ ‫والتحديد اجلزيئي للهوية البيولوجية”‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور جنيب اخلاجة �إىل �أنه‬ ‫وعلى م��دار ثالثة �أي��ام متتالية �سيعقد‬ ‫امل�ؤمتر ‪ 8‬جل�سات علمية‪ ،‬و‪ 19‬حما�ضرة‬ ‫علمية مب�شاركة ‪ 22‬متحدث ًا رئي�سي ًا‬ ‫م��ن ‪ 15‬دول ��ة‪ ،‬ه��ي‪ :‬ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية وال�صني واململكة املتحدة‬ ‫و�أمل��ان�ي��ا و�سوي�سرا وه��ول�ن��دا و�إيطاليا‬ ‫وال �ي��ون��ان والإم� � ��ارات وق �ط��ر وع�م��ان‬ ‫والكويت وال�سعودية وفل�سطني وتون�س‪.‬‬

‫وي�أتي على ر�أ�س امل�شاركني يف امل�ؤمتر‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور ديفيد كوبر‪� ،‬أ�ستاذ‬ ‫علوم ال��وراث��ة اجلزيئية الب�شرية يف‬ ‫جامعة كارديف باململكة املتحدة‪ ،‬والذي‬ ‫�سيلقي املحا�ضرة االفتتاحية للم�ؤمتر‬ ‫حول مو�ضوع الأ�س�س اجلزيئية للعالقة‬ ‫بني النمط الظاهري والنمط الورائي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ��س�ت�ل�ق��ي امل �ح��ا� �ض��رة اخل�ت��ام�ي��ة‬ ‫الدكتورة �أجنيال براند‪ ،‬مديرة معهد‬ ‫علوم وراثة ال�صحة العامة يف هولندا‪.‬‬ ‫يذكر �أن اللجنة العلمية للم�ؤمتر �أعلنت‬ ‫ف�ت��ح ب��اب تلقي ملخ�صات البحوث‬ ‫التي يرغب �أ�صحابها يف امل�شاركة بها‬ ‫كمل�صقات‪ ،‬وذلك حتى ‪ 15‬يوليو املقبل‬ ‫عرب املوقع الإلكرتوين للم�ؤمتر‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 11‬‬


‫الواحة الطبية‬ ‫بعد اكت�شاف �أن��واع نادرة من‬ ‫ال�سرطانات عند الأط��ف��ال‬ ‫يف الإم��ارات ومنطقة اخلليج‬ ‫�أ�صبحت احل��اج��ة �ضرورية‬ ‫�إىل العمل على �إن�شاء مركز‬ ‫لل��أب��ح��اث على م�ستوى دول‬ ‫جم��ل�����س ال��ت��ع��اون اخلليجي‬ ‫يدر�س �أمرا�ض الدم والأورام‬ ‫ال��وراث��ي��ة‪ ..‬ه��ذا م��ا ي�شدد‬ ‫عليه الدكتور عبدالرحمن‬ ‫اجل�سمي‪ ،‬ا�ست�شاري ورئي�س‬ ‫ق�سم �أمرا�ض الدم والأورام‬ ‫عند الأط��ف��ال يف م�ست�شفى‬ ‫دبي‪ ,‬ع�ضو املجل�س العلمي يف‬ ‫جمعية الإم���ارات للأمرا�ض‬ ‫اجلينية ‪.‬‬

‫الدكتور الجسمي يدعو‬ ‫إلنشاء مركز لألبحاث الوراثية‬ ‫نحو ثلثي الأطفال ممن يولدون يف الإمارات‬ ‫يف عائالت ينت�رش فيها زواج الأقارب‬ ‫ي�صابون ب�رسطان اخلاليا اللمفاوية‬

‫الصفحة ‪ - 12‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫جهود كبرية يف عالج الأورام‬ ‫ي�شري د‪ .‬اجل�سمي �إىل �أن م�ست�شفى‬ ‫دب��ي ّ‬ ‫ي�شخ�ص ‪ % 45‬م��ن الأط �ف��ال‬ ‫امل�صابني بال�سرطان‪ ،‬مبعدل ‪ 60‬حالة‬ ‫�سنوي ًا ت�تراوح �أعمارهم بني يوم و‪14‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬مو�ضح ًا �أن امل�ست�شفى ي�ستقبل‬ ‫‪ 800‬مري�ض خارجي �سنوي ًا‪ ،‬ويجري‬ ‫نحو ‪ 150‬عم ًال جراحي ًا‪ .‬كما ي�ستقبل‬ ‫نحو ‪� 400‬إىل ‪ 500‬حالة �سنوي ًا من‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 12‬‬


‫يوجه ق�سم منهم �إىل املتابعة‬ ‫الأطفال‪َّ ،‬‬ ‫يف العيادات اخلارجية‪ ،‬و ُيدخل الآخر‬ ‫ب�شكل �سريري‪.‬‬ ‫ويبينّ د‪ .‬اجل�سمي �أن ت�شخي�ص وعالج‬ ‫�أم��را���ض ال��دم عند الأط�ف��ال ي�شمالن‬ ‫اال� �ض �ط��راب��ات ال �ن��زف �ي��ة وال�ت�خ�ثري��ة‬ ‫واملناعية الوراثية �أو املكت�سبة‪ ،‬و�أمرا�ض‬ ‫تولد الكريات واعتالل الهيموغلوبني‬ ‫الوراثية �أو املكت�سبة‪ ،‬وت�شخي�ص وعالج‬ ‫�أمرا�ض �سرطان الدم «اللوكيميا» عند‬ ‫الأط�ف��ال‪ ،‬و�سرطان الأن�سجة الرخوة‬ ‫وال���ص�ل�ب��ة‪ ،‬ب �ط��رق ع�لاج�ي��ة متعددة‬ ‫الأمن� ��اط ع�بر ال�ع�م�ل�ي��ات اجل��راح�ي��ة‬ ‫وال�ع�لاج الكيمائي والأ�شعة‪ ،‬ومتابعة‬ ‫املر�ضى بعد عملية زراعة نقي العظام‪.‬‬ ‫احلاجة �إىل مركز الأبحاث‬ ‫يلمح د‪ .‬اجل�سمي �إىل �أن ‪ % 25‬من‬ ‫الأطفال امل�صابني ب��الأورام يحتاجون‬ ‫�إىل عمليات زرع النخاع ال�شوكي‪ ،‬وهي‬

‫ن�سبة مرتفعة‪ ،‬مع الت�شديد على �ضرورة‬ ‫وجود مركز للزراعة يخف�ض التكاليف‬ ‫امل��رت �ف �ع��ة‪ ،‬ك ��ي ي �� �ص �ب��ح ب ��دي�ل ً�ا عن‬ ‫م�ست�شفيات بريطانيا و�أملانيا والهند‪.‬‬ ‫وي �ل �ف��ت �إىل �أن وح� ��دة ال ��زراع ��ة يف‬ ‫م�ست�شفى “جليلة” التي �ستفتتح يف‬ ‫العام ‪� ،2014‬ستكون متخ�ص�صة يف‬ ‫الأطفال فقط‪ ،‬مو�ضح ًا �أن امل�س�ؤولني‬ ‫و� �ض �ع��وا يف خططهم ق ��درة ال��وح��دة‬ ‫�رسطان الدم عند‬

‫الأطفال ناجم عن‬ ‫عوامل وراثية �أو‬

‫نتيجة لطفرات‬ ‫جينية بع�ضها‬

‫اكتُ�شفت والأخرى‬ ‫التزال جمهولة!‬

‫الصفحة ‪ - 13‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫على ا�ستيعاب ح��االت حم َّولة من دول‬ ‫خليجية ال تتوافر فيها وح��دة لزراعة‬ ‫النخاع ال�شوكي‪.‬‬ ‫ويطمح اجل�سمي �إىل حتقيق اخلطة‬ ‫ال�سنوية ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل االحتفال‬ ‫ب�شفاء ‪� 20‬إىل ‪ 30‬طف ًال من مر�ضى‬ ‫�سرطان الدم «اللوكيميا» ممن ترتاوح‬ ‫�أعمارهم بني �سنتني و‪ 22‬عام ًا‪ ،‬والذي‬ ���ت�صل ن�سبة ال�شفاء منه �إىل ‪،% 70‬‬ ‫م�شري ًا �إىل �أن هناك �أطفا ًال يعانون من‬ ‫نتائج عك�سية ب�سبب العالج الكيماوي‪،‬‬ ‫وينتقل م��ر���ض بع�ضهم �إىل منطقة‬ ‫�أخرى من اجل�سم‪ ،‬فيعاد العالج مرة‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ع�بر ع��ن �أم�ن�ي��ات��ه يف �أن يكون‬ ‫للإمارات مركزها البحثي اخلا�ص‪ ،‬ال‬ ‫�سيما �أن للمجتمع جغرافية وخ�صو�صية‬ ‫م�ع� ّي�ن��ة‪ ،‬م� ��ؤك ��د ًا ع�ل��ى ال�ع�م��ل املكثف‬ ‫لتحقيق ال �ه��دف امل�ن���ش��ود يف �إن �ق��اذ‬ ‫الأطفال واحلفاظ على �أرواحهم‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 13‬‬


‫الواحة الطبية‬

‫النوم المضطرب يعطل عمل مئات الجينات‬ ‫�أفادت درا�سة علمية حديثة ب�أن �أ�سبوعاً واحداً من النوم امل�ضطرب ميكن �أن يعطل عمل مئات اجلينات‪ ،‬ويثري‬ ‫خماوف الإ�صابة مبجموعة من الأمرا�ض؛ منها البدانة و�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫وذكرت الدرا�سة �أن النوم ملدة تقل عن ‪� 6‬ساعات لي ً‬ ‫ال يعطل ن�شاط اجلينات التي تلعب دوراً رئي�سياً يف عملية‬ ‫الرتميم الذاتي والتجديد امل�ستمر للج�سم‪.‬‬ ‫ومن املعلوم �أن �أج�سامنا تعتمد على اجلينات لإنتاج متوين دائم من الربوتينات التي ت�ستخدم ال�ستبدال �أو‬ ‫ترميم الأن�سجة التالفة‪ .‬لكن بعد �أ�سبوع من احلرمان من النوم‪ ،‬ف�إن بع�ض هذه اجلينات تتوقف عن العمل‪.‬‬ ‫وت�شري نتائج هذه الدرا�سة �إىل �أن االحتياج املزمن �إىل النوم ميكن �أن مينع اجل�سم من جتديد نف�سه متاماً‪،‬‬ ‫ويزيد خطر الإ�صابة مبجموعة من الأمرا�ض‪.‬‬ ‫وق��ال الربوفي�سور كولني �سميث �أح��د م�ؤلفي هذه الدرا�سة التي ن�شرت يف جملة برو�سيدينغز �أوف نا�شونال‬ ‫�أكادميي �أوف �ساين�س‪�“ :‬إذا ا�ستمر االنقطاع يف هذه العمليات‪ ،‬فمن املمكن �أن نرى مدى التدهور احلا�صل‬ ‫لأع�ضاء اجل�سم والأن�سجة وما ي�صيبه من بدانة و�أمرا�ض قلبية ومر�ض ال�سكري‪ .‬و�إذا مل يتمكن ال�شخ�ص من‬ ‫جتديد اخلاليا والأن�سجة التالفة‪ ،‬ف�إنه �سيعاين حينئذ اعتال ًال دائماً يف ال�صحة”‪.‬‬

‫الصفحة ‪ - 14‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 14‬‬


‫زيت الزيتون البكر‬ ‫يؤثر إيجابًا‬ ‫في بعض الجينات‬ ‫ت �ق �ل��ل ح �م �ي��ة ال �ب �ح��ر امل �ت��و� �س��ط م ��ن خم��اط��ر‬ ‫الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب‪ ،‬وال�سكتات الدماغية‪،‬‬ ‫وكذلك الزهامير‪ .‬و�أظهرت درا�سة قام ب�إجرائها‬ ‫الربوفي�سور فران�شي�سكو برييز خيمينيز‪ ،‬كيف‬ ‫ميكن لزيت الزيتون البكر �أن ي�ؤثر يف بع�ض‬ ‫اجلينات التي تلعب دوراً يف ح��دوث العمليات‬ ‫االلتها بية للجهاز املناعي‪.‬‬ ‫وقد �أجريت الدرا�سة على ‪ 20‬مري�ضاً يعانون‬ ‫من متالزمة التمثيل الغذائي‪ ،‬التي ترتبط‬ ‫ب��أم��را���ض القلب وال�سكري م��ن ال�ن��وع الثاين‪،‬‬ ‫ب��إط�ع��ام�ه��م ع�ل��ى م ��دار ‪� 6‬أ��س��اب�ي��ع ن��وع�ين من‬ ‫وج �ب��ات الإف �ط��ار‪�( ،‬إح��داه �م��ا حم��ّ��ض��رة بزيت‬ ‫الزيتون البكر الغني يف املواد التي ُيطلق عليها‬ ‫ف�ي�ن��ول‪ ،‬والأخ � ��رى ب��زي��ت ال��زي �ت��ون منخف�ض‬ ‫ال�ف�ي�ن��ول)‪ .‬وم��ع ب��دء تك�شف التجربة‪ ،‬اخترب‬ ‫العلماء الن�شاط اخلا�ص بجينات املتطوعني‪،‬‬ ‫ووجدوا �أن هناك ثمة عالقة وا�ضحة بني زيت‬ ‫الزيتون البكر وكبت اجلينات االلتهابية‪.‬‬ ‫ويقول برييز خيمينيز‪“ :‬ما تو�صلنا �إليه من‬ ‫نتائج ي�شري �إىل �أن احلمية ميكنها تبديل ن�شاط‬ ‫اجلهاز املناعي �إىل �شكل التهابي �أق��ل �ضرراً‪،‬‬ ‫مثلما �شاهدنا يف متالزمة التمثيل الغذائي‪.‬‬ ‫وت�ق��وم تلك النتائج بتعزيز العالقة القائمة‬ ‫بني االلتهابات والبدانة واحلمية‪ ،‬و ُتقدِّم �أدلة‬ ‫ع�ل��ى �أب���س��ط م�ستويات الآث� ��ار ال�صحية التي‬ ‫ُت�س َت َمد من ا�ستهالك زيت الزيتون البكر لدى‬ ‫الب�شر”‪.‬‬ ‫الصفحة ‪ - 15‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫يونيو ‪ -‬حزيران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 15‬‬


‫الوقاية أوال ً‬ ‫‪� 7‬سنوات من اجلهود العلمية الهادفة �إىل‪:‬‬

‫الوقاية والحد من انتشار‬ ‫األمراض الوراثية‬ ‫جمعية اإلمارات لألمراض الجينية‬ ‫تواصل مشوارها الريادي‬

‫معايل ال�شيخ نهيان بن مبارك رئي�س اجلمعية عند ت�أ�سي�سها‬ ‫الصفحة ‪ - 16‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫ت�أ�س�ست جمعية الإم����ارات‬ ‫للأمرا�ض اجلينية يف العام‬ ‫‪ 2006‬م؛ وهي جمعية غري‬ ‫ربحية �أن�شئت برئا�سة معايل‬ ‫ال�شيخ نهيان ب��ن م��ب��ارك �آل‬ ‫نهيان‪ ،‬وزير الثقافة وال�شباب‬ ‫وتنمية امل��ج��ت��م��ع يف دول��ة‬ ‫الإم���ارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫وب�����إدارة و�إ���ش��راف د‪ .‬مرمي‬ ‫مطر – م�ؤ�س�س ورئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة اجلمعية‪ .‬هدفها احلد‬ ‫من انت�شار وت�أثري ا�ضطرابات‬ ‫ال�����دم اجل��ي��ن��ي��ة ال�����س��ائ��دة‬ ‫يف ال���دول���ة ون�����ش��ر ال��وع��ي‬ ‫يف امل��ج��ت��م��ع ح����ول �أ���س��ب��اب‬ ‫الأم���را����ض اجلينية و�سبل‬ ‫الوقاية منها‪.‬‬ ‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 16‬‬


‫�صاحب ال�سمو ال�شيخ حممد بن را�شد �آل مكتوم خالل افتتاح املخترب البحثي للجمعية‬

‫ت �ق��دم اجل�م�ع�ي��ة ط �ي �ف � ًا وا� �س �ع � ًا من‬ ‫الأن�شطة واخل��دم��ات ت�شمل الك�شف‬ ‫عن اال�ضطرابات الوراثية والربامج‬ ‫ال�ت��وع��وي��ة وال��وق��ائ �ي��ة واال��س�ت���ش��ارات‬ ‫الطبية وامل�سوحات املبنية على البحوث‬ ‫وال �ت �ج��ارب الناجحة ع�بر ال�ك�ف��اءات‬ ‫الب�شرية واملوارد التقنية العالية واملالية‬ ‫املقت�صدة‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل ت�سهيل عملية‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل م��ع �أف���راد املجتمع وتوفري‬ ‫اال�ست�شارات املجانية لهم‪.‬‬ ‫�أهداف وطموحات‬ ‫انطالق ًا من ر�سالتها العلمية والتوعوية‪،‬‬ ‫تطمح جمعية الإم � ��ارات ل�ل�أم��را���ض‬ ‫اجلينية لتحقيق جملة من الأه��داف‪،‬‬ ‫يقف يف طليعتها الآتي‪:‬‬ ‫الوقاية واحل��د من انت�شار الأم��را���ض‬ ‫ال��وراث�ي��ة م��ن خ�لال زي��ادة ال��وع��ي بني‬ ‫�أف��راد املجتمع عن الأمرا�ض الوراثية‬

‫والأمرا�ض املتعددة العوامل‪ ،‬وتثقيفهم الأم��را���ض ل�ضمان ح�ي��اة ذات ج��ودة‬ ‫فيما يتعلق بطرق الوقاية وت�شجيعهم عالية‪.‬‬ ‫على ��ض��رورة الك�شف املبكر عن هذه ت�أ�سي�س قاعدة بيانات عن الأمرا�ض‬ ‫الوراثية يف املجتمع الإم��ارات��ي مبنية‬ ‫على البحوث املعتمدة وامل�سوحات يف‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫وفرت اجلمعية ‪ 32‬مليون‬ ‫�� �ض� �م ��ان ال��ت��غ��ط��ي��ة ل �ل �ف �ح��و� �ص��ات‬ ‫درهم ‪ ،‬مقابل ‪ 4.5‬مليون‬ ‫واال� �س �ت �� �ش��ارات املتعلقة ب��الأم��را���ض‬ ‫درهم فقط ‪ ،‬تكلفة‬ ‫ال��وراث�ي��ة املنت�شرة يف ال��دول��ة مل��ن هم‬ ‫الربامج الوقائية‪.‬‬ ‫بحاجة لها‪.‬‬ ‫هذا هو اال�ستثمار‬ ‫ت��وف�ير بيئة ج��اذب��ة ل�ل�ك��وادر الوطنية‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة وامل �ت �ط��وع��ة م��ن املجتمع‬ ‫احلقيقي ملوارد الدولة‪.‬‬ ‫الإماراتي‪.‬‬ ‫ت ��وف�ي�ر �أح� � ��دث امل � �ع� ��ارف يف جم��ال‬ ‫ت�أ�سي�س قاعدة بيانات‬ ‫الأمرا�ض الوراثية والأمرا�ض املتعددة‬ ‫فريدة لأكرث من ‪11000‬‬ ‫العوامل يف الدولة‪.‬‬ ‫�إماراتي عن �أمرا�ض الدم‬ ‫ت�شجيع م�شاركة املتطوعني وامل�ساهمني‬ ‫يف ن�شر الوعي حول �أهمية الفحو�صات‬ ‫الوراثية‬ ‫الوراثية الدورية‪.‬‬ ‫الصفحة ‪ - 17‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 17‬‬


‫الوقاية أوال ً‬ ‫�إجنازات ريادية‬ ‫على مدار ال�سنوات ال�سبع من م�شوارها‬ ‫الريادي يف جمال الأمرا�ض اجلينية‪،‬‬ ‫حققت جمعية الإم��ارات جمموعة من‬ ‫الإجنازات املتميزة؛ من �أهمها‪:‬‬ ‫م �� �س��ح م� �ي ��داين لأك �ث��ر م ��ن ‪12283‬‬ ‫�إم��ارات��ي للك�شف املبكر ع��ن �أم��را���ض‬ ‫الدم الوراثية‪.‬‬ ‫�إجناز �أهداف م�شروع "�إماراتنا خالية‬ ‫من الثال�سيميا ‪ " 2012‬بالتعاون مع‬ ‫اجلهات املعنية؛ و�أهمها �إق��رار قانون‬ ‫الفح�ص الطبي ما قبل الزواج‪.‬‬ ‫ت�أ�سي�س قاعدة بيانات لأكرث من ‪9017‬‬ ‫عينة حم�ض ن��ووي ‪ DNA‬لثالثة من‬ ‫�أمرا�ض دم الوراثية الأكرث انت�شار ًا يف‬ ‫الدولة بني االماراتيني‪.‬‬ ‫افتتاح خمترب جمعية الإمارات بح�ضور‬ ‫ر�سمي ك��رمي ل�صاحب ال�سمو ال�شيخ‬ ‫حممد بن را�شد �آل مكتوم‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫الدولة‪ ،‬رئي�س جمل�س ال��وزراء‪ ،‬حاكم‬ ‫دبي‪ ،‬بح�ضور �أولياء العهود يف الدولة‪.‬‬ ‫تنظيم ‪ 3‬م�ؤمترات للأمرا�ض الوراثية‬

‫�أبو ظبي‬ ‫دبي‬ ‫ال�شارقة‬ ‫عجمان‬ ‫الفجرية‬ ‫�أم القيوين‬ ‫ر�أ�س اخليمة‬ ‫املجموع‬

‫ت�صنيع دواء خا�ص‬

‫با�سم اجلمعية للوقاية‬ ‫من ت�شوهات الأنبوب‬ ‫الع�صبي‬

‫فحو�صات جينية بكلفة‬ ‫‪ 414‬درهما ً مقابل �أكرث‬ ‫من ‪ 1880‬درهما ً يف‬ ‫املراكز اخلا�صة‬

‫والتكنولوجيا احليوية وال��وق��اي��ة من‬ ‫الت�شوهات‪ ،‬بالتعاون مع جامعة زايد‬ ‫وجامعة ياماغوت�شي يف اليابان وجامعة‬ ‫امل �ل��ك ع �ب��داهلل ل�ل�ع�ل��وم وال�ت�ق�ن�ي��ة يف‬ ‫ال�سعودية‪ .‬وا�ستقطاب ‪ 72‬بحث علمي‬ ‫ج��دي��د ع��ن الأم��را���ض ال��وراث �ي��ة التي‬ ‫تخ�ص جمتمع االمارات ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫ت�صنيع دواء خ��ا���ص با�سم اجلمعية‬

‫‪2007‬‬

‫‪2008‬‬

‫‪2009‬‬

‫‪2010‬‬

‫‪2011‬‬

‫‪3‬‬

‫‪460‬‬

‫‪1785‬‬

‫‪2233‬‬

‫‪2315‬‬

‫‪186‬‬

‫‪1605‬‬

‫‪3164‬‬

‫‪4071‬‬

‫‪4145‬‬

‫‪40‬‬

‫‪359‬‬

‫‪538‬‬

‫‪1007‬‬

‫‪1135‬‬

‫‪20‬‬

‫‪105‬‬

‫‪162‬‬

‫‪537‬‬

‫‪841‬‬

‫‪0‬‬

‫‪74‬‬

‫‪621‬‬

‫‪1937‬‬

‫‪2050‬‬

‫‪3‬‬

‫‪46‬‬

‫‪52‬‬

‫‪53‬‬

‫‪53‬‬

‫‪0‬‬

‫‪303‬‬

‫‪589‬‬

‫‪706‬‬

‫‪742‬‬

‫‪252‬‬

‫‪2952‬‬

‫‪6911‬‬

‫‪10544‬‬

‫‪11281‬‬

‫الصفحة ‪ - 18‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫مل�شروع منال (الوقاية من نق�ص حم�ض‬ ‫الفوليك) للوقاية من ت�شوهات الأنبوب‬ ‫الع�صبي‪.‬‬ ‫احل�صول على املرتبة الثالثة يف امل�ؤمتر‬ ‫العاملي للجينات ‪.HUGO‬‬ ‫ن�شر ‪� 3‬أوراق علمية يف املجلة اليابانية‬ ‫لأمرا�ض الدم‪ ،‬واملجلة الأ�سرتالية‬ ‫‪،Nursing & Health Sciences‬‬ ‫وجملة ‪.HUGO‬‬ ‫تدريب ‪ 51‬طالب ًا وطالبة‪ ،‬من بينهم ‪38‬‬ ‫�إماراتي ًا‪ ،‬يف مقر خمترب اجلمعية عرب‬ ‫دورات معتمدة عاملي ًا‪.‬‬ ‫ح�صول اجلمعية على الع�ضوية العاملية‬ ‫من ‪ HUGO‬و‪.TIF‬‬ ‫االت �ف��اق الر�سمي م��ع امل��رك��ز الأوروب���ي‬ ‫لأبحاث�سرطانالثديلال�شرافوالتدقيق‬ ‫يف م�شروع امل�سح امليداين ل�سرطان الثدي‬ ‫يف الإم��ارات‪ .‬وبالتعاون مع مراكز علمية‬ ‫و�أك��ادمي �ي��ة معتمدة ب��ا��ش��رت اجلمعية‬ ‫يف إ�ع��داد وتنفيذ الأب�ح��اث والدرا�سات‬ ‫اخلا�صة بهذا املر�ض‪.‬‬ ‫زي��ارة ‪ 5‬علماء من الفائزين بجائزة‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 18‬‬


‫وقّع العلماء اخلم�سة‬ ‫الفائزون بجائزة نوبل‬ ‫للعلوم لدى زيارتهم‬

‫للجمعية ب�شكل ر�سمي‬ ‫على ال�شهادة التالية ‪:‬‬ ‫جمعية الإمارات‬

‫للأمرا�ض اجلينية ‪ ،‬نقطة‬ ‫�ضوء يف العامل العربي‬ ‫يف درا�سات الأمرا�ض‬

‫اجلينية ويف تكامل الأدوار‬ ‫يف املجتمع ‪.‬‬

‫نوبل للعلوم �إىل مقر اجلمعية العام‬ ‫املا�ضي ‪.2012‬‬ ‫�أما الأبحاث التي دخلت حيز التنفيذ؛‬ ‫فهي‪:‬‬ ‫الزهامير‪.‬‬ ‫�سرطان الثدي‪.‬‬ ‫الدواء اخلا�ص الذي ُ�ص ِّنع با�سم اجلمعية مل�شروع منال‬ ‫فقر الدم املنجلي‪.‬‬ ‫‪� 11281‬إماراتي ًا ممن تزيد �أعمارهم جمتمع فتي كما هو معلوم؛ �إذ �إن ن�سبة‬ ‫ح�سا�سية البقوليات ‪.G6PD‬‬ ‫م��ن ه��م دون ��س��ن ‪ 30‬ع��ام � ًا تتجاوز‬ ‫على ‪� 20‬سنة‪.‬‬ ‫التوحد‪.‬‬ ‫ويبني اجلدول املرفق الزيادة ال�سنوية ‪ 60%‬من �سكانه‪ ،‬ما يعترب فر�صة‬ ‫الثال�سيميا �أ‪ -‬ب‪.‬‬ ‫امل� ّ�ط��ردة يف �أع��داد الأ�شخا�ص الذين ذهبية لإتخاذ �إجراءات الوقاية املبكرة‬ ‫فحو�صات وبيانات متميزة‬ ‫خ �� �ض �ع��وا ل �ل �ف �ح��و� �ص��ات اجل �ي �ن �ي��ة يف واملمكنة التي �أثبتت جناعتها علمي ًا‪،‬‬ ‫وخ�صو�ص ًا �أن تكلفة هذه الفحو�صات‬ ‫ع�بر ‪� � 5‬س �ن��وات م��ن ال�ع�م��ل ال� ��د�ؤوب الإمارات ال�سبع‪.:‬‬ ‫يف جم��ال البحث والفحو�ص املتعلقة و�سوف تعر�ض نتائج البحوث وحتليلها ف��ى مركز اجلمعية ه��ي ‪ 414‬درهم ًا‬ ‫ب��الأم��را���ض اجلينية‪� ،‬أمت��ت اجلمعية يف م ��ؤمت��ر اجلمعية ال��وط�ن��ي ال��راب��ع ف�ق��ط‪ ،‬بينما تبلغ كلفتها يف امل��راك��ز‬ ‫م�سح ًا متميز ًا ُيعترب الأكربعلى نطاق ل�ل�أم��را���ض اجلينية املنعقد يف يومي اخلا�صة �أك�ثر من ‪ 1880‬درهم ًا على‬ ‫ال��رغ��م م��ن كونها م��راك��ز ت�شخي�صية‬ ‫ال���ش��رق الأو� �س��ط حتى ت��اري �خ��ه‪ .‬وقد ‪ 29-30‬مايو ‪.2013‬‬ ‫�أج� ��ري ف��ى م��رك��ز �أب �ح��اث �ه��ا‪ ،‬و�شمل جتدر الإ�شارة �إىل �أن املجتمع الإماراتي ولي�ست بحثية‬ ‫الصفحة ‪ - 19‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 19‬‬


‫أضف إلى معلوماتك‬

‫المورثات أو الجينات‬ ‫ّ‬ ‫‪Genes‬‬

‫يع ّرف علماء البيولوجيا املورثات �أو اجلينات‬ ‫ب�أنها الوحدات االفرتا�ضية والعمل ّية الأ�سا�س ّية للوراثة‬ ‫يف الكائنات احلية‪ ،‬والتي حُتمل على الكرومو�سومات‬ ‫وتنتقل من الآباء �إىل الأبناء‪ ،‬وهي م�س�ؤولة عن تكوين‬ ‫�صفات معينة يف �أفراد ينتمون �إىل بيئة معينة‪ .‬وتوجد‬ ‫اجل�ي�ن��ات ع��ادة �ضمن امل ��ادة ال��وراث�ي��ة للمتع�ضية التي‬ ‫متثلها الدنا ‪� ، DNA‬أو الرنا‪ RNA   ‬يف بع�ض احلاالت‬ ‫ال �ن��ادرة‪ .‬وب��ال�ت��ايل ف ��إن ه��ذه اجل�ي�ن��ات ه��ي ال�ت��ي حت��دد‬ ‫تطور و�سلوكيات هذه الكائنات‪� .‬أما الفوارق بني الأفراد‬ ‫يف �صفات اجلن�س الواحد‪ ،‬فيمكن �أن تعزى �إىل الفوارق‬ ‫يف اجلينات التي يحملها ه�ؤالء الأفراد‪.‬‬ ‫واجلني عبارة عن قطعة من �إحدى �سل�سلتي الدنا يحتل‬

‫مو�ضعاً معيناً على هذه ال�سل�سلة‪ .‬ويحدَد اجلني بعدد‬ ‫النوكليوتيدات الداخلة يف تركيبه ونوعه وترتيبه‪ ،‬وهو‬ ‫قابل للتغري نتيجة حدوث الطفرات‪.‬‬ ‫حتمل اجلينات �شفرات خا�صة من املعلومات الالزمة‬ ‫لبناء الربوتينات الهيكلية للخاليا‪ ،‬وال�لازم��ة �أي�ضاً‬ ‫لبناء الإن��زمي��ات ل��ردود الأف�ع��ال الأ�سا�س ّية الكيميائ ّية‬ ‫احل �ي��و ّي��ة‪ .‬ومب �ع �ن��ى �آخ� ��ر‪ ،‬ف� ��إن ك��ل ج�ي�ن ي �ح �ت��وي على‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن امل�ع�ل��وم��ات ال��وراث �ي��ة والأوام� ��ر ال�لازم��ة‬ ‫لت�صنيع �سل�سلة ببتيد �أو بروتني حمدد‪ .‬والربوتينات‬ ‫هي عبارة عن جمموعات كبرية ومت�شعبة من اجلزيئات‬ ‫ت�ل�ع��ب دوراً م�ه�م��ا يف ك��ل ج��وان��ب اجل �� �س��م ال�ترك�ي�ب�ي��ة‬ ‫والوظيفية‪.‬‬

‫الصبغيات أو الكروموسومات‬ ‫ك��ل �صبغي �أو ك��روم��و��س��وم ‪ Chromosome‬ه��و خ�ي��ط واح��د مت�صل‬ ‫وملفوف ب�شكل حمكم من �شريط ال�ـ ‪ ،DNA‬ول��و مددنا ه��ذا اخليط‬ ‫لرتاوح طوله ما بني ‪� 1.7‬إىل ‪� 8.5‬ســم اعتماداً على نوع الكرومو�سوم‪،‬‬ ‫بيد �أن ه��ذا اخليط �سوف يكون رفيعاً ج��داً بحيث ال يتجاوز عر�ضه‬ ‫واحد على املليون من ال�سنتميرت‪ .‬ومن هنا يربز دور الكرومو�سومات‬ ‫يف املحافظة على �سالمة وكمال املادة الوراثية التي يجب �أن تو َّرث �إىل‬ ‫الأج�ي��ال التالية �سليم ًة وم��ن دون �أخ�ط��اء‪ .‬فلو ُت��رك خيط ال�ـ ‪DNA‬‬ ‫للتك�سر‬ ‫ي�سبح بحرية يف �سيتوبالزم اخللية ف�إنه �سوف يكون عر�ض ًة‬ ‫ّ‬ ‫�إىل ع��دد غ�ير حم��دد م��ن القطع ال�صغرية التي رمب��ا ت�ع��اود االلتحام‬ ‫ب�صفة ع�شوائية خاطئة‪ ،‬ما ي��ؤدي �إىل الإ�ضرار بالت�سل�سل الأ�صلي للـ‬ ‫‪ ،DNA‬وبالتايل الإخالل ب�سالمة وتكوين املادة الوراثية‪ .‬ومما ي�ساعد‬ ‫ع�ل��ى ط��ي ��ش��ري��ط ال �ـ ‪ DNA‬ب�ه��ذه ال���ص��ورة املحكمة وج��ود بروتينات‬ ‫تعرف باله�ستونات ‪ Histones‬يلف عليها �شريط الـ‪ DNA‬ب�إحكام‬ ‫ليكون النيكليو�سومات ‪Nucleosome‬التي تر�ص وترتب على �شكل‬ ‫كرومو�سوم ال يتجاوز طوله واحد من الألف من ال�سنتميرت‪.‬‬ ‫الصفحة ‪ - 20‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫يونيو ‪ -‬ح��زي��ران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 20‬‬


‫خلية الجسم‬ ‫يتكون ج�سم الإن�سان من باليني اخلاليا‪ ،‬وكل خلية منها‬ ‫حتتوي على ن�سخة طبق الأ�صل من املادة الوراثية التي هي‬ ‫عبارة عن احلم�ض النووي منزوع الأوك�سجني ‪ DNA‬الذي‬ ‫يك ّون اجلينات التي بدورها حُت َّمل على الكرومو�سومات‬ ‫و ُتو ّرث من جيل �إىل �آخر‪.‬‬ ‫ويحيط بكل خلية من خاليا اجل�سم ج��دار خا�ص ي�سمى‬ ‫الغ�شاء اخللوي‪ ،‬وهو الذي يعطى للخلية �شكلها العام‪ ،‬ويعب�أ‬ ‫هذا الكي�س اخللوي ب�سائل هالمي ي�سمى ال�سيتوبالزم هو‬ ‫عبارة عن مادة بروتوبالزمية �أو الو�سط الذي يغ ُمر النواة‬ ‫والع�ض ّيات اخللوية الأخرى؛ مثل الريب�سومات التي جتري‬ ‫فيها عملية تخليق ال�بروت�ين وامليتكوندريا ال�ت��ي تعترب‬ ‫الصفحة ‪ - 21‬العدد ‪1‬‬

‫‪5/28/13 4:26 AM‬‬

‫حمطة �إم��داد اخللية بالطاقة‪ ،‬وال�شبكة االندوبالزمية‪،‬‬ ‫و�أج�سام جوجليواللي�سو�سومات‪ ،‬والأج�سام املركزية‪.‬‬ ‫وت�ت�م��رك��ز يف منت�صف ك��ل خلية ال �ن��واة ‪ Nucleus‬التي‬ ‫تعترب �أهم و�أكرب مكونات اخللية‪ .‬وما يعطي النواة �أهمية‬ ‫بالغة بالن�سبة للخلية اح�ت��وا�ؤه��ا على امل��ادة ال��وراث�ي��ة �أو‬ ‫اجل�ي�ن��وم ‪ Genome‬على �شكل �صبغيات كرومو�سومات‬ ‫‪ Chromosomes‬التي تلعب دور الناقل الذي يقوم بحمل‬ ‫اجلينات‪ .‬وتطلق كلمة اجلينوم على جممل املادة الوراثية‬ ‫يف اخللية التي حتمل كافة التوجيهات والأوام��ر الالزمة‬ ‫ل�ن�م��و وب �ق��اء وان�ق���س��ام اخل�ل�ي��ة وال�ل�ازم ��ة �أي �� �ض �اً لتمرير‬ ‫ال�صفات الوراثية من جيل �إىل �آخر‪.‬‬ ‫يونيو ‪ -‬حزيران ‪2013‬‬

‫‪����� �������� ������� ������� issue 1.indd 21‬‬


1 - 21