Issuu on Google+

‫‪14‬‬

‫ما هو املنطق؟‬ ‫هل يؤدي اإلسالم لإلصابة باألمراض النفسية؟‬ ‫تعلم طريقة القتل بدون أن تتلطخ يداك بالدماء‬


‫كلمة رئيس التحرير‬

‫تحت ظالل سيوف جبهة النرصة‬

‫رمبا تكون األزمة املرصية اآلخرية و ظهور جامعة االخوان املسلمني و السلفية كخليفة ديكتاتورية موافق و‬ ‫مبارك عليها من أمريكا هي دليلنا األكرب ‪.‬‬ ‫يبدوا و لو أنها حقيقة موجعة أنه التسقط االنظمة مبجرد مليونيات أو اعتصامات أو مظاهرات ‪ .‬نحن نحب‬ ‫أن تعتقد ذلك لكن مليونيات مرص الجديدة فضحت االمر‬ ‫أنا أمريكا ببساطة من تسقط هذا و تستبدله بذاك ‪ ,‬ال و تستبدله بأستعامل سيف الدميقراطية الذي و برأيي‬ ‫ليس طريقة جيدة ليكون اسلوباً يف الحكم ‪ .‬و الدليل هو أن تنظر ببساطة اىل ما أحرضته الدميقراطية اىل‬ ‫بلدان الربيع العريب كام يسمى ‪.‬‬ ‫اذا ً و لألسف هي أمريكا من تعزل و من تستبدل ال هي مظاهراتنا و ال هي مطالبنا ألنه خرج ضد مريس‬ ‫أضعاف اضعاف من خرج ضد مبارك و ال يزال مريس رئيس و ال أظن أن هذا سيتغري قريباً ‪.‬‬ ‫لكن ماالذي تريده أمريكا بالتحديد ؟‬ ‫أمريكا تريد ببساطة أن تحرق املراحل‪ ،‬مل تستطع االنظمة الشمولية و الديكتاتوريات التقليدية أن تلجم‬ ‫الشعوب عن التفكري بالشكل الكايف لسبب بسيط هو ادعائها الشكيل محاربة الدين و دعمها الواقعي لها ‪.‬‬ ‫هذا الفراغي بني الواقع و املعلن ارىس مساحة حرية صغرية استطاع معادوا الدكتاتورية الدينية و االيديولوجية‬ ‫استخدامها أفضل استخدام و األستفادة منها بأقىص شكل و هذا ما نرش أفكار الحرية و املطالبات بالدولة‬ ‫املدنية و الحياة الكرمية ‪.‬أمريكا برأيي نظرت اىل املوضوع كخطر يهدد مرشوعها الذي يقيض بالسيطرة عىل‬ ‫الشعوب بأي شكل ان كان بشكل مادي أو ايديولوجي أو قومي أو بأي شكل و بحسب املنطقة ‪ .‬و منطقتنا و‬ ‫لألسف مؤهلة و بشدة لتكون مرتعاً لفكر ايديولوجي يحافظ عىل التخلف و عىل مصالح امريكا بنفس الوقت‬ ‫فام كان اال أن دعمت هذه االصوات املعربة عن رغبة البعض بالحرية و استعملتها للوصول يف النهاية ألزالة‬ ‫أمين غوجل‬ ‫انظمة هرمت و مل تستطع السيطرة عىل شعوبها بأسلوبها بأنظمة تستعمل شكالً أخر و أرجحية نجاحه أكرب‬ ‫بالسيطرة عىل الشعوب كونه نظام فاشستي مجرم أكرث جتى من أجرام تلك االنظمة املزاحة و دعم تلك‬ ‫بن باز عزيز‬ ‫األنظمة االسالمية بكل ما أوتيت من القوة عىس أن تحرق املراحل و تسيطر عىل ماخرج عن ظالل سيطرتها ‪.‬‬ ‫رامي‬ ‫لكن ما الذي حدث يف سوريا ؟ و ملا مل يسقط االسد حتى اآلن ؟‬ ‫سوريا تركيبة تختلف جذرياً عن تركيبة شعوب املنطقة الغري بالد شامية أي انها كأقليم كان أرضاً خصبة لكل‬ ‫كنان‬ ‫أنواع األفكار و مل يكن يوماً حكرا ً عىل نوع فكر واحد و موحد‬ ‫كاترينا‬ ‫سوريا تاريخياً تحتوي خالصة حضارات عديدة مؤثرة مبسار الحضارة االنسانية‪ ،‬سوريا كانت عصية حتى عىل‬ ‫أكرث األنظمة الدموية يف التاريخ االنساين ففيها هزم أكرب طغاة االرض و أسوأهم سمعة ‪ .‬و مل يستطع أحد أن‬ ‫املستنري‬ ‫يلجم روحها الثائرة أبدا ً ‪.‬‬ ‫كرم‬ ‫سوريا مل تشبه ليبيا و تونس و مرص و اليمن مل تسلم رأسها لألسالميني عىل االقل بسهولة و بدون مقاومة و‬ ‫عىل االقل حتى اآلن ‪.‬‬ ‫تامبي‬ ‫أمريكا لن تستفيد شيئاً يف هذه الحالة و لن تساعد بشكل فعيل بخلع بشار و لهذا بشار اليزال موجودا ً و هو‬ ‫ميس‬ ‫الوحيد الذي صمد ‪.‬ليس بقوته و لكن بكرثة من مل يبيعوا عقولهم من السوريني‪ ،‬لو رفعنا الرايات السوداء و‬ ‫دخلنا اىل الجهاد افواجاً قوالً و فعالً و مظهرا ً كان خلع منذ زمن بعيد‪ .‬و كلام اقرتبنا من املظهر االسالمي كلام‬ ‫زها‬ ‫كانت أمريكا أكرث حزماً منع االسد و سهلت و ساعدت يف سقوطه ‪.‬‬ ‫ال تحزنوا فبقاء االسد اىل اآلن دليل عىل أن أكرث الشعب السوري الزال يستخدم دماغه و هذا ماال يعجب‬ ‫ال العرب و ال الغرب و ال نظام االسد و هو فعلياً ما يبقي االسد عىل رأس الحكم‪ ،‬ال هي قوته و ال اجرامه‬ ‫و ال اسلحته أنها عقولنا عقولنا ما تخيفهم و حقيقة تكاثر حركات مثل جبهة النرصة هي ما‬ ‫سيسقط االسد حقيقة و فعالً باألضافة اىل تناقصنا بنفس الوقت‪ .‬هذا هو حل املأزق السوري‬ ‫‪i-think-magazine.blogspot.com‬‬ ‫بأختصار‪ ،‬تكاثرهم و تناقصنا‪ ،‬و كلام دخلنا تحت ظالل سيوف جبهة النرصة و مايشبهها‪ ،‬كلام‬ ‫‪www.ithinkmag.net‬‬ ‫أنتهى االسد الدموي بشكل أرسع و أنهينا شالالت الدم و دخلنا يف عصور الخالفة الدموية و‬ ‫بدأنا بشالالت دماء جديدة لكن سنبقى و ستبقى سوريا و سننترص عىل جبهات النرصة كام‬ ‫‪facebook.com/I.Think.Magazine‬‬ ‫أنترصنا عىل االسد و جبهاته‬ ‫ال أعرف كيف و تحت ظل كل هذه السيوف لكن امتنى أن تعيشوا سعداء‬

‫هيئة التحرير‬

‫أمين غوجل‬ ‫‪1‬‬


‫‪1‬‬

‫تحت ظالل سيوف جبهة النرصة‬

‫‪3‬‬

‫شخصيات ملحدة‬

‫‪11‬‬

‫ما هو املنطق؟‬

‫‪15‬‬

‫هل أنت الله؟‬

‫‪19‬‬

‫الرشيعة االسالمية يف سوريا‬

‫‪21‬‬

‫رضاع الكبري يف كتب األحاديث‬

‫‪27‬‬

‫يف منتصف املنحدر ‪ ....‬ما قبل الهاوية‬

‫‪31‬‬

‫زنا عائشة باألدلة‬

‫‪33‬‬

‫املرصية التى “أعيت” النبى‬

‫‪39‬‬

‫مقهى أمرييك‬

‫‪43‬‬

‫يقول أن الله ‪ُ -‬متعصب‪ -‬له‬

‫‪45‬‬

‫تعلم طريقة القتل بدون أن تتلطخ يداك بالدماء‬

‫‪47‬‬

‫تطور الدين اليهودي ‪ -‬دراسة ىف اصول معتقداتنا املتوارثة‬

‫‪51‬‬

‫الرغبات الجنسية واملرأة عند العلامنيني‬

‫‪55‬‬

‫التصميم الغبي ج‪1‬‬

‫‪57‬‬

‫هل يؤدي اإلسالم لإلصابة باألمراض النفسية؟‬

‫‪60‬‬

‫نركيسوس والرنجسية‬

‫‪61‬‬

‫فكرة خاطئة حول نظريّة التط ّور والر ّد عليها‪11‬‬

‫‪64‬‬

‫ِ‬ ‫الدميَاغُو ِج َيا‬ ‫‪2‬‬


‫شخصيات ملحدة‬ ‫مارى كورى‬ ‫(‪)November 1867 – 4 July 1934 7‬‬ ‫مارى كورى أول سيدة تأخذ دبلوم الفيزياء من جامعة السوربون و أول سيدة تحارض ىف‬ ‫السوربون ‪ ،‬و هى الشخص الوحيد الذي أخذ جائزة نوبل مرتني مره ىف الفيزياء و مره‬ ‫ىف الكيمياء‪.‬‬ ‫عاملة فيزياء بولنديه عاشت ىف فرنسا ‪ ،‬اكتشفت مع جوزها بيري كورى ىف باريس سنة‬ ‫‪ 1898‬عنرصين البولونيوم و الراديوم‪.‬‬ ‫بنت مدرس ىف وارسو ىف بوالندا التى كانت وقتها جزء من اإلمرباطورية الروسية و أظهرت‬ ‫نبوغها و هى مازالت صغريه ‪ ،‬و التحقت بعمل ليك تساعد أرستها ‪ ،‬لكن بالرغم من متيزها‬ ‫ىف الدراسة الجامعة مل تقبلها بسبب التفرقة الجنسية و السياسية ضد البولنديني وقتها‬ ‫فاضطرت أنها تكمل تعليمها عن طريق دروس رسيه ىف وارسو كانت اسمها « الجامعة‬ ‫الطائرة «‪.‬‬ ‫حلم مارى كان انها تدرس ىف جامعة السوربون ىف باريس فذهبت إىل باريس و أدّت امتحانات القبول و نجحت و درست هناك و‬ ‫كانت اول سيدة ىف تاريخ جامعة السوربون تاخد دبلوم ىف الفيزياء‪ .‬بدأت تعمل أبحاثها و تجاربها عىل معادن تحتوى عىل عنارص‬ ‫اليورانيوم و الثوريوم فاكتشفت أن فيه معادن تتميز بخواص نشاط اإلشعاع اكرت من املتوقع و هذا وصل الكتشاف عنرص كياموي‬ ‫جديد سمى « بولونيوم « ‪ ،‬ثم اكتشفت عنرص كياموي ثاين له خواص أشعاعيه كبريه سمى « راديوم «‪.‬‬ ‫أحدثت نتائج أعامل كوري عهدًا جديدًا‪ .‬كان النشاط اإلشعاعي للراديوم عظيماً ‪ ،‬بحيث ال ميكن تجاهله‪ .‬يبدو متناقضً ا مع مبدأ‬ ‫بقاء الطاقة‪ ،‬وبالتايل أعاد النظر يف أسس الفيزياء‪ .‬عىل املستوى التجاريب‪ ،‬قدم اكتشاف الراديوم لرجال أمثال إرنست رذرفورد‬ ‫مصدر إشعاع مكنهم من التحقق من بنية الذرة‪ .‬ونتيجة لتجارب راذرفورد بإشعاع ألفا‪ ،‬افرتضت ألول مرة الذرة النووية‪ .‬يف الطب‪،‬‬ ‫قدم النشاط اإلشعاعي للراديوم وسيلة أمكن من خاللها مهاجمة الرسطان بنجاح‪.‬‬ ‫يف ربيع سنة ‪ 1934‬زارت مدام كوري وطنها األم بولندا للمرة األخرية يف حياتها إذ توفيت بعد شهرين من تلك الزيارة (يف ‪ 4‬يوليو‬ ‫‪ )1934‬يف مصحة سانسيلموز يف بايس بإقليم سافوا العليا رشق فرنسا؛ حيث كانت تعالج من فقر الدم الالتنسجي الناجم عن‬ ‫تعرضها الزائد عن الحد للعنارص املشعة يف زمن مل تكن اآلثار الضارة لإلشعاع املؤين قد عرفت بعد‪ ،‬وبالتايل مل يكن العلامء الذين‬ ‫يتعاملون مع تلك العنارص عىل دراية باحتياطات السالمة الالزمة‪ ،‬فلطاملا حملت مدام كوري أنابيب اختبار تحوي نظائر مشعة‬ ‫يف جيبها‪،‬ولطاملا وضعتها يف درج مكتبها دون أن تدرك أخطارها الجسيمة‪ .‬كام تعرضت لألشعة السينية من األجهزة غري املعزولة‪،‬‬ ‫أثناء خدماتها التي كانت تقدمها أثناء الحرب‪.‬‬ ‫دفنت مدام كوري إىل جوار زوجها بيري يف سنة ‪ ،1995‬نقل رفاتهام إىل البانتيون يف باريس تكرميًا إلنجازاتهام العلمية‪ ،‬وكانت ماري‬ ‫كوري أول امرأة يتم تكرميها بهذه الطريقة‪ ،‬بل والوحيدة حتى ذلك التاريخ وقد ُحفظ معملها يف متحف سمي مبتحف كوري‪.‬‬ ‫كانت ماري كوري أول امرأة تفوز بجائزة نوبل‪ ،‬وأول من يحصل عليها مرتني‪ ,‬واملرأة الوحيدة التي حصلت عليها يف مجالني‪,‬‬

‫‪3‬‬


‫شخصيات ملحدة‬

‫والشخص الوحيد الذي يحصل عىل جائزة نوبل يف مجالني علميني شملت‬ ‫الجوائز التي حصلت عليها‪:‬‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬ ‫ ‬

‫• جائزة نوبل يف الفيزياء (‪)1903‬‬ ‫• ميدالية دايف (‪ ,1903‬باملشاركة مع زوجها بيري)‬ ‫• ميدالية ماتيوتيش (‪ ;1904‬باملشاركة مع بيري)‬ ‫• ميدالية إليوت كريسون (‪)1909‬‬ ‫• جائزة نوبل يف الكيمياء (‪)1911‬‬ ‫• ميدالية بنجامني فرانكلني من الجمعية األمريكية للفلسفة (‪)1921‬‬

‫عرفت ماري كوري بأمانتها ومنط حياتها املعتدل‪.‬فبعد أن حصلت عىل منحة‬ ‫صغرية عام ‪ ،1893‬ردت قيمتها عام ‪ 1897‬يف أقرب فرصة بدأت فيها كسب‬ ‫املال‪ .‬أنفقت ماري معظم قيمة جائزة نوبل األوىل الخاصة بها عىل أصدقائها‬ ‫وطالبها وأرستها وزمالئها يف البحث‪ .‬يف قرار غري عادي‪ ،‬امتنعت ماري عمدًا‬ ‫عن تسجيل براءة اخرتاع فصلها للراديوم‪ ،‬بحيث ميكن لألوساط العلمية إجراء‬ ‫البحوث دون عوائق‪ .‬أرصت عىل وهب القيمة النقدية للهدايا والجوائز إىل‬ ‫املؤسسات العلمية التابعة لها‪ .‬كام كانت هي وزوجها عاد ًة ما يرفضون الجوائز وامليداليات‪ .‬وقد وصفها ألربت أينشتاين بأنها رمبا‬ ‫كانت الشخص الوحيد الذي مل تفسده شهرته‪.‬‬

‫إننا نخاف فقط ما نجهله‪ ،‬وال يوجد ما يخيفنا عىل اإلطالق بعد أن نفهمه‪.‬‬ ‫العلم بالرضورة عاملي‪ ،‬ونحن ننسب العلم لألمم فقط من باب الجهل التاريخي‪.‬‬ ‫كن أقل فضوال بالناس‪ ،‬أكرث فضوال باألفكار‪.‬‬

‫‪4‬‬


‫شخصيات ملحدة‬

‫بيل هيكس‬ ‫(‪)December 16, 1961 – February 26, 1994‬‬ ‫بيل هيكس ستاند ب كوميديان وناقد اجتامعي وموسيقي تتكون‬ ‫مادته الفنية من نقاشات يف مجتمع والدين والسياسة والفلسفة‬ ‫وتعترب مثرية للجدل وتندرج تحت الكوميديا السوداء‬ ‫وكثريا ً ما انتقد النزعة االستهالكية‪ ،‬وسطحية‪ ،‬والرداءة‪ ،‬والتف��هة‬ ‫داخل وسائل اإلعالم والثقافة الشعبية‪،‬‬ ‫جاعال منها أدوات استبدادية من الطبقات الحاكمة «إلبقاء البرش‬ ‫أغبياء وال مباليني»‬ ‫ولد يف فالدوستا‪ ،‬جورجيا‪ ،‬وكان ابنا لجيم وماري هيكس ويف سن‬ ‫السابعة حيث بدأ أوالً أداء املمثل الكوميدي لغريهم من األطفال‬ ‫يف مدرسة األحد‪.‬‬ ‫وقال حتى وهو مهتم بالكوميديا أراد أوال ن يكون طبيب بيطري‬ ‫ملحبته للحيوانات ولكن بعد أن قرأ يف كتب «وودي ألن» وشاهد عروض «جوين كارسون» حيث بعدها عرب عن اعتقاده بهم‬ ‫«يعني ميكنك أن تحصل عىل قوت يومك من فعل هذا؟؟» وبذلك قرر أن يصبح كوميديا‬ ‫كان عمر هيكس ‪ 16‬عندما قدم أول عرض ستاند أب كوميدي يف هيوسنت تكساس وقد كان أهله قلقني بشأن سلوكه فقد أخذوه‬ ‫إىل طبيب نفيس يف عمر ‪ 17‬ولكن بعد جلسة واحدة قال له طبيبه «املشكلة فيهم هم وليست بك»‬ ‫وخالل الثامنينات تجول حول الواليات املتحدة بكثافة وأدى عدد من العروض ولكن بعد فرتة من أداء نفس املواد أراد دفع نفسه‬ ‫إىل أقىص حدود اإلبداع كام فعل جيمي هندركس وريتشارد بريور يف السن ‪ 21‬وهكذا بدأ بالتدخني واستهالك الكحول وجرب‬ ‫املخدرات إال انه استقال عن الرشب حيث أدرك أن الكحول مل تجعل مادته أكرث هزلية ولكن قدرته عن التعبري عن الحقيقة هي‬ ‫ما جعلته ذلك ولكن مل يستطع ترك إدمانه عن التدخني إال أن محاوالته املتكررة يف ترك إدمانه عىل النكوتني أصبحت من مواده‬ ‫الشهري بها خالل عروضه الكوميدية‬ ‫وقد كان أسلوب هيكس يف عروضه هو اللعب مبشاعر الجمهور والتعبري عن الغضب واالشمئزاز والمباالة بطريقة عادية وشخصية‬ ‫كام لو أنه يتحدث مع أصدقائه ومواضيعه عادة تكون عن تفاصيل الحياة اليومية مع الرتكيز عىل املواضيع الفلسفية الكربى‬ ‫وقضايا الوجود ويدعو جمهوره إىل تحدي سلطة الحقيقة املتقبلة شعبيا والتفكري من جديد كام قال مرة بأسلوب مراسل األخبار‬ ‫كام لو انه يقدم خربا عاديا عن املخدرات ‪:‬‬ ‫«اليوم أدرك شاب عىل حمض االسيد أن املادة بأكملها مجرد طاقة مكثفة باهتزاز بطيء وأننا عىل وعي موحد نخترب أنفسنا‬ ‫بطريقة ذاتيا وال يوجد يشء كاملوت وأن الحياة مجرد حلم‪ ،‬ونحن الخيال من أنفسنا‪ ..‬نعود إىل توم مع الطقس»‬ ‫إن معظم عروض هيكس تشمل هجامت مبارشة عىل مبدأ القطيع يف مجتمع والدين والسياسة والنزعة االستهالكية وردا عىل‬ ‫سؤال يف مقابلة معه مع يب يب يس مل ال يقدم عرضا موجها «للجميع» فقال أن عرضا كهذا بالنسبة له مستحيل حيث قدم ردا عىل‬ ‫هذا السؤال بذكر تعليق ألحد مشاهدينه يف إحدى عروضه «نحن مل نأيت اىل العرض الكوميدي ليك نفكر!» والذي رد عليه هيكس‬ ‫«جي! أين تذهب عندما تريد أن تفكر ؟ سأقابلك هناك!»‬

‫‪5‬‬


‫شخصيات ملحدة‬

‫تويف هيكس من الرسطان عام ‪ 1994‬بعمر ‪ 32‬وقد اعترب عام ‪2007‬‬ ‫رابع أعظم كوميدي يف بريطانيا‬

‫إن الصورة الكبرية هي أن هناك عذاب خالد لكل من يشكك مبحبة الله النهائية‬ ‫أي شخص يشكك مبعتقد ما مهام كان نقاشه منطقيا فهو دامئا من عمل الشيطان‬ ‫كونه هو من حرضك عىل التشكيك وهو نظام دفاعي مثري الهتامم‬ ‫أنا أحب القديس وأحب مشاهدته يف سيارته املحمية بثالث أقدام من الزجاج املضاد‬ ‫للرصاص وهذا هو اإلميان الفعيل ياجامعة ! هو يعرف أن لديه الله يف جانبه‬

‫‪6‬‬


‫شخصيات ملحدة‬

‫تيش غيفارا‬ ‫(‪)May 14 1928 – October 9 1967‬‬ ‫ثوري كويب ماركيس أرجنتيني املولد كام أنه طبيب وكاتب وزعيم حرب‬ ‫العصابات وقائد عسكري ورئيس دولة عاملي وشخصية رئيسية يف الثورة‬ ‫الكوبية‪ .‬أصبحت صورته املنمقة منذ وفاته رمزا ً يف كل مكان وشارة‬ ‫عاملية ضمن الثقافة الشعبية‪.‬‬ ‫خالل فرتة املراهقة وطوال حياته كان غيفارا متحمساً للشعر‪ ،‬وكان‬ ‫ميكنه اقتباس ابيات من الشعر لروديارد كبلنغ وأيضاً لخوسيه هرينانديز‬ ‫عن ظهر قلب‪ .‬كان منزل غيفارا يحتوى عىل أكرث من ثالثة آالف كتابا‪,‬‬ ‫مام سمح له أن يكون قارئا متحمسا وانتقائيا‪ ،‬حيث اهتم بالقراءة‬ ‫عن كارل ماركس وويليام فوكرن وأندريه جيد واميليو سالغارى وجول‬ ‫فرين‪ .‬إضافة إىل ذلك‪ ,‬كان غيفارا يقرأ أعامل جواهر الل نهرو وفرانز‬ ‫كافكا وألبري كامو وفالدميري لينني وجان بول سارتر‪ ،‬وكذلك أناتول فرانس‬ ‫وفريدريك إنجلز وهربرت جورج ويلز وروبرت فروست‪.‬‬ ‫عندما كرب غيفارا أصبح يهتم بالقراءة لكُتاب أمريكا الالتينية و قام غيفارا بتدوين أفكار العديد من هؤالء الكتاب يف كتاباته‬ ‫الخاصة بخط يده مع مفاهيمه وتعاريفه‪ ،‬وفلسفات املثقفني البارزين من وجهه نظره‪ ,‬وقام أيضاً ببعض الدراسات التحليلية لبوذا‬ ‫وأرسطو‪ ،‬بجانب دراسته لربتراند راسل عن املحبة والوطنية‪ ،‬واملجتمع من جاك لندن وفكرة نيتشه عن املوت‪ .‬فتنت غيفارا أفكار‬ ‫سيغموند فرويد حيث أخذ عنه يف مجموعة متنوعة من املواضيع مثل األحالم والرغبة الجنسية والرنجسية وعقدة أوديب‪ .‬شملت‬ ‫مواضيعه املفضلة يف املدرسة الفلسفة والرياضيات والهندسة والعلوم السياسية وعلم االجتامع والتاريخ وعلم اآلثار‪.‬يف ‪ 13‬فرباير‬ ‫شباط عام ‪ ,1958‬نرشت وكالة املخابرات املركزية «السرية الذاتية والتقرير الشخيص» الرسيني الذين أشارا إىل أن غيفارا كان يتمتع‬ ‫بخلفية متنوعة من االهتاممات األكادميية والفكر‪.‬‬ ‫سافر غيفارا عندما كان طالبا يف كلية الطب يف جامعة بوينس آيرس الذي تخرج منها عام ‪ ,1953‬إىل جميع أنحاء أمريكا الالتينية‬ ‫مع صديقه ألبريتو غرانادو عىل منت دراجة نارية وهو يف السنة األخرية من الكلية‪ ,‬وكونت تلك الرحلة شخصيته وإحساسه بوحدة‬ ‫أمريكا الجنوبية وبالظلم الكبري الواقع من اإلمربياليني عىل املزارع الالتيني البسيط‪ ،‬وتغري داخلياً بعد مشاهدة الفقر املتوطن‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫أدت تجاربه ومالحظاته خالل هذه الرحلة إىل استنتاج بأن التفاوت االقتصادي متأصل باملنطقة‪ ,‬والتي كانت نتيجة الرأساملية‬ ‫االحتكارية واالستعامر الجديد واإلمربيالية‪ .‬رأى غيفارا أن العالج الوحيد هو الثورة العاملية‪ .‬كان هذا االعتقاد الدافع وراء تورطه يف‬ ‫اإلصالحات االجتامعية يف غواتيامال يف ظل حكم الرئيس جاكوبو أربينز غوزمان‪ ،‬الذي ساعدت وكالة املخابرات املركزية األمريكية‬ ‫يف نهاية املطاف عىل اإلطاحة به مام س ّهل نرش إيديولوجية غيفارا الراديكالية‪ .‬بينام كان غيفارا يعيش يف مدينة مكسيكو التقى‬ ‫هناك براؤول كاسرتو املنفي مع أصدقائه الذين كانوا يجهزون للثورة وينتظرون خروج فيدل كاسرتو من سجنه يف كوبا‪ .‬ما إن خرج‬ ‫هذا األخري من سجنه حتى قرر غيفارا االنضامم للثورة الكوبية‪ .‬رأى فيدل كاسرتو أنهم يف أمس الحاجة إليه كطبيب‪ ,‬وانضم لهم‬ ‫يف حركة ‪ 26‬يوليو‪ ،‬التي غزت كوبا عىل منت غرامنا بنية اإلطاحة بالنظام الدكتاتوري املدعم من طرف الواليات املتحدة التي تدعم‬ ‫الديكتاتور الكوىب فولغينسيو باتيستا‪ .‬رسعان ما برز غيفارا بني املسلحني ومتت ترقيته إىل الرجل الثاين يف القيادة حيث لعب دورا ً‬ ‫محورياً يف نجاح حملة عىل مدار عامني من الحرب املسلحة التي أطاحت بنظام باتيستا‪.‬‬

‫‪7‬‬


‫شخصيات ملحدة‬

‫يف أعقاب الثورة الكوبية قام غيفارا بأداء عدد من األدوار الرئيسية للحكومة الجديدة‪,‬‬ ‫وشمل هذا إعادة النظر يف الطعون وفرق اإلعدام عىل املدانني بجرائم الحرب خالل‬ ‫املحاكم الثورية‪ ،‬وأسس قوانني اإلصالح الزراعي عندما كان وزيرا ً للصناعة وعمل أيضا‬ ‫كرئيس ومدير للبنك الوطني ورئيس تنفيذى للقوات املسلحة الكوبية‪ ,‬كام جاب‬ ‫العامل كدبلومايس باسم االشرتاكية الكوبية‪ .‬مثل هذه املواقف سمحت له أن يلعب‬ ‫دورا ً رئيسياً يف تدريب قوات امليليشيات الاليئ صددن غزو خليج الخنازير‪ ,‬كام جلبت‬ ‫إىل كوبا الصواريخ الباليستية املسلحة نووياً من االتحاد السوفييتي عام ‪ 1962‬التي‬ ‫أدت إىل بداية أزمة الصواريخ الكوبية‪ .‬باإلضافة إىل ذلك كان غيفارا كاتباً عاماً يكتب‬ ‫يومياته كام ألّف ما يشبه الكتيب لحياة حرب العصابات وكذلك ألّف مذكراته األكرث‬ ‫مبيعاً يف جميع أنحاء أمريكا الجنوبية رحلة شاب عىل دراجة نارية‪.‬‬ ‫غادر غيفارا كوبا يف عام ‪ 1965‬من أجل التحريض عىل الثورات األوىل الفاشلة يف‬ ‫الكونغو كينشاسا ومن ثم تلتها محاولة أخرى يف بوليفيا‪ ،‬حيث تم إلقاء القبض عليه‬ ‫من قبل وكالة االستخبارات املركزية مبساعدة القوات البوليفية وتم أعدامه‪.‬‬ ‫ال تزال شخصية غيفارا التاريخية تنال كال من التبجيل واالحرتام‪ ،‬مستقطباً املخيلة الجامعية يف هذا الخصوص والعديد من السري‬ ‫الذاتية واملذكرات واملقاالت واألفالم الوثائقية واألغاين واألفالم‪ .‬بل وضمنته مجلة التايم من ضمن املائة شخص األكرث تأثريا ً يف القرن‬ ‫العرشين‪ ،‬يف حني أن صورته املأخوذة من طرف ألربتو كوردا واملسامة غرييلريو هريوويكو (أصل االسم باإلسبانية ويعني باللغة‬ ‫العربية بطل حرب العصابات)‪ ،‬قد اعتُربت «الصورة األكرث شهرة يف العامل‪».‬‬

‫ال أعرف حدودا ً‪ ،‬فالعامل بأرسه وطني‪.‬‬ ‫الثوار ميلئون العامل ضجيجا يك ال ينام العامل بثقله عىل أجساد الفقراء‪.‬‬ ‫يقولون يل أذا رأيت عبدا نامئا فال توقظه لعله يحلم بالحرية وأقول لهم أذا رأيت‬ ‫عبدا نامئا أيقظته وحدثته عن الحرية‬

‫‪8‬‬


10


‫ما هو املنطق؟‬ ‫ان مصطلح املنطق يتم استخدامه كثريا‪ ،‬ولكن ليس يف مكانها‬ ‫الصحيح غالبا‪ ،‬املنطق هو العلم او الدراسه التي تعلمنا كيف‬ ‫نقيم الحجج واالستنتاج‪ ،‬ان املنطق هو الذي يعلمنا الفرق‬ ‫بني االستنتاج الجيد واالستنتاج اليسء‪ .‬اذا املنطق مهم النه‬ ‫يجعلنا نفكر جيدا وبدون التفكري الجيد لن نعرف الحقيقة او‬ ‫الحصول عىل اعتقادات صحيحه‪ .‬‬

‫لكيفية استخدام ‪ ‬العقل وكيف نقيم الحجج‪ .‬ومع الوقت صار‬ ‫هذا مجاال اسمه الفلسفة واملنطق‪.‬‬ ‫ان الفيلسوف ارسطوا سموه ابو املنطق‪ .‬من كانوا قبله ناقشوا‬ ‫طبيعة الحجج وكيف نقيمها‪ ،‬ولكنه كان االول الذي خلق‬ ‫معايري منظمة لفعل هذا‪ ،‬فمصطلح املنطق القيايس ظل حجر‬ ‫الزاوية يف دراسه املنطق اىل اليوم‪ ،‬هناك الكثريون لعبوا دورا يف‬ ‫تطور املنطق بعد ذلك رمبا نايت يف سريتهم يوما ما‪.‬‬ ‫من املمكن تطبيق املنطق عند استخدام العقل واالدلة مهام‬ ‫كان املوضوع مثال سياسة او اخالق او الرتبية ! اننا نستخدم‬ ‫االستدالل والحجج لنصل اىل استنتاج معني‪ .‬وان مل نسخدم‬ ‫املنطق ومعايريه يف ادلتنا فاننا ال ميكننا الوثوق يف استداللنا‬ ‫هل هو سليم ام ال‪.‬‬ ‫عندما يقوم سيايس بخلق حجة ما لقرار معني ‪ ،‬كيف ميكننا‬ ‫تقيم الحجة بدون فهم ملباديء املنطق ؟ عندما يقوم رجل‬ ‫مبيعات بالقول ان هذه السلعه هي افضل من مثيالتها يف‬ ‫السوق‪ ،‬كيف ميكننا الوثوق يف ادعاءاته اذا مل نستطع التفرقه‬ ‫بني الحجج الصحيحة والواهية‪.‬‬

‫املن��ق ليس رايك الشخيص بل عند تقييم حجة ما فان هناك‬ ‫مباديء ومعايري معينه يجب استخدامها‪ .‬يف تلك اللحظه نقول‬ ‫اننا نستخدم املنطقن واذا مل نستخدمها فاننا ال نكون عادلني‬ ‫ان ادعينا اننا منطقيني‪ .‬ببساطه كثري جدا من الناس ال تعلم‬ ‫ان هناك مام يبدوا لهم معقوال هو ليس بالرضوره منطقي!!‬ ‫ان قدراتنا عىل استخدام العقل والحجة كثريا ما يكون بعيدا‬ ‫عن املثالية ولكن املنطق هو الطريقه االنجح واالكرث مصداقية‬ ‫الصدار احكام سليمة عىل العامل من حولنا‪ .‬هناك ادوات اخرى‬ ‫من العادات والتقاليد صحيح انها قد تنجح احيانا ولكن ال‬ ‫ميكن الوثوق فيها دامئا‪ .‬حتى ميكننا الحياة بشكل جيد ال بد‬ ‫ان نعلم الصح من الخطأ ولذلك يجب علينا استخدام العقل‪.‬‬ ‫والعقل ممكن استخدامه بشكل يسء او جيد وهنا يأيت دور‬ ‫املنطق‪ .‬عرب القرون املاضية اعد الفالسفة معايري منظمة‬ ‫‪11‬‬

‫ان دراسه املنطق التضمن ان الشخص سوف يفكر بشكل جيد‬ ‫مثل االنسان الذي يدرس الطب ليس بالرضوره ان يكون طبيب‬ ‫جيد‪ .‬ان االستخدام االمثل للمنطق يحتاج اىل مامرسة وليس‬ ‫فقط التنظري‪ .‬ولكن بالتاكيد شتان بني من قرأ يف املنطق ومن مل‬ ‫يفتح كتاب واحد عنه‪ .‬فدراسه املنطق تقدم لك امثلة عىل تلك‬ ‫االخطاء التي يرتكبها الناس يف التفكري وبالتايل تقدم لك الفرصه‬ ‫بان تتجنب تلك االخطاء ومتارس الصواب يف حياتك العملية‪.‬‬ ‫ان كثري من املنطق متعلق بعمليه التفكري واالستدالل‪ .‬ان‬ ‫التحليل النقدي لكيفية انشاء الدليل تساعد يف تحسني نواتج‬ ‫التفكري مثل االستنتاج واالعتقاد واالفكار‪.‬‬ ‫‬ ‫ما هو الدليل او (الحجة)؟‬ ‫عندما يخلق الناس حجج او ينتقدونها ففي هذه الحالة البد‬ ‫يف البداية من فهم ما ميكن ان نسميه دليل وما ال يسمى‬ ‫دليل‪ .‬فهناك اناس تعتقد ان الدليل هي عندما تجيد استخدام‬ ‫التالعب بالكلامت ورمبا عند الرتكيز قليال ستجد انها مجرد‬ ‫توكيدات بدون دليل‪.‬‬ ‫ان الدليل هو تقديم مجموعه من الجمل املرتبطه واملتعلقه‬


‫نبضات بن باز‬

‫وهي تؤيد هذا التوكيد مام يعطي االخرين اسباب جيدة هنا نجد اول جمله هي مقدمة وثاين جملة هي مقدمة وثالث‬ ‫جمله هي استدالل من اول مقدمتني ثم وضعت مقدمة اخرى‬ ‫لالعتقاد ان جملتك هي صحيحة وليست خاطئة‪.‬‬ ‫لرنبط االستدالل باالستنتاج النهايئ‪.‬‬ ‫ساعطيكم امثلة عىل تلك الجمل التي تقال بدون دليل مثال‪:‬‬ ‫‪ -1‬شكسبري هو من كتب هاملت‬ ‫‪ -2‬الحرب االهلية يف امريكا قامت بسبب العبودية‬ ‫‪ -3‬الله موجود‬ ‫هذه الجمل هي موقف معني الناس معينه ورمبا يختلف‬ ‫االخرون فيها معهم ‪ ،‬وعندما تقول هذه الجمل بنفس هذه‬ ‫الطريقة فانك يف هذه الحالة ال تضع دليل مهام اكدت يف‬ ‫الكالم وعدت فيه ‪ ،‬وحتى تخلق دليل فان عليك اضافه جمل‬ ‫اخرى تدعم املقوله االساسية وان نجحت يف دعم كالمك فانت‬ ‫وصلت اىل دليل ناجح‪.‬‬ ‫وهذا هو الغرض من الدليل‪ ،‬ان تقدم اسباب من اجل دعم‬ ‫الحقيقة واعطاء قيمه للكالم‪.‬‬

‫‪ ‬اننا هنا نرى نوعني من االدعاءات من املمكن ان تحدث يف‬ ‫وحتى نفهم الدليل علينا فحص اجزائه وميكننا تقسيم الحجة‪ .‬اولها هو االدعاء الواقعي وهذا يهدف اىل تقديم دليل‪.‬‬ ‫الدليل اىل ثالث اجزاء وهي املقدمة واالستدالل واالستنتاج ‪ ، ‬ان اول مقدمتني يف االعىل هام من هذا النوع من االدعاءات‬ ‫املقدمات هي جمل ومن املفرتض انها حقيقة تقدم اسباب بغض النظر عىل كونهم صح ام خطا‪.‬‬ ‫ليك نصدق االدعاء‪ .‬وهذا االدعاء بدوره هو االستنتاج اي ما‬ ‫تصل اليه يف النهاية ‪ ،‬واذا كان الحجة بسيطة فانت بحاجه اىل النوع الثاين هو االدعاء االستنتاجي وهو يعربعن فكرة ان‬ ‫بعض الحقيقة هو مرتبط مبا تبحث عنه بعد االستنتاج‪.‬‬ ‫مقدمتني بسيطتني واستنتاج‪.‬‬ ‫انها املحاولةلربط االدعاء الواقعي باالستنتاج بطريقة تدعم‬ ‫االستنتاج‪ .‬الجملة الثالثة يف االعىل هي مثال عىل االدعاء‬ ‫‪ -1‬االطباء يكسبون الكثري من املال‬ ‫االستنتاجي النها تستنتج من الجملتني االولتني ان االطباء‬ ‫‪ -2‬انا اريد كسب الكثري من املال‬ ‫يستطيعون السفر كثريا ‪ ،‬وبدون االدعاء االستنتاجي فلن يكون‬ ‫‪ -3‬انا يجب ان اكون طبيب‬ ‫هناك رابط بني املقدمات واالستنتاج‪.‬‬ ‫اول جملتني هام مقدمات وصلنا منها اىل استنتاج‪.‬‬ ‫االستدالل هو الجزء الذي يعتمد عىل التفكري يف الدليل ‪ .‬ان من النادر ان تجد حجة وال يوجد بها ادعاء استنتاجي ال يلعب‬ ‫االستنتاجات هي نوع من االستدالل ولكنها دامئا هي االستدالل بها دورا‪ .‬رمبا ستصادف حجة تحتاج اىل ادعاء استنتاجي ولكنه‬ ‫النهايئ‪ .‬واذا كانت الحجة معقدة فانها تحتاج اىل استدالل مفقود يف هذه الحالة لن تستطيع رؤية الرابط بني االدعاء‬ ‫الواقعي واالستنتاج وهنا يجب ان تسال عنه‪.‬‬ ‫يربط املقدمات باالستنتاج النهايئ‬ ‫‪ -1‬االطباء يكسبون الكثري من املال‬ ‫لنفرتض وجود ادعاء استنتاجي‪ ،‬سوف تقيض الكثري من وقتك‬ ‫‪  -2‬بالكثري من املال تستطيع السفر كثريا‬ ‫وقوفا عندهم عند تقييمك ونقدك للحجة‪ .‬لو ان االدعاء‬ ‫‪  -3‬االطباء يستطيعون السفركثريا‬ ‫الواقعي صحيح فان صحة او خطا االدعاء االستنتاجي سوف‬ ‫‪ -4‬انا اريد ان اسافر كثريا‬ ‫تحدد الصواب من املغالطه‬ ‫‪ -5‬انا يجب عيل ان اكون طبيبا‬ ‫‪12‬‬


‫نبضات بن باز‬

‫ان اي حجة صحيحة يجب ان نكون قادرين عىل تحويلها اىل ليس اي من هذه الجمل هو حجة بل هي مجرد توكيدات‪ ،‬من‬ ‫الطريقه السابقة وان مل نكن قادرين فيجب ان نشك ان هناك املمكن ان يتحولوا اىل حجج اذا دعم املتكلم هذه االدعاءات‬ ‫ببعض االدلة‪ .‬ولكن بهذا الشكل ال‪ .‬‬ ‫شيئ ما خطا‬ ‫‬ ‫‬ ‫* الحجج مقابل االفرتاضات‬ ‫ما ليس بحجة؟‬ ‫لقد رشحنا ما هي الحجة ‪ ،‬وبالتايل جاء دور ان نعرف ما هو ان االفرتاض هو احد اشكال الدليل الزائف مثال‪:‬‬ ‫‪ -4‬ان كان الكتاب املقدس دقيق فان يسوع اما مجنون او‬ ‫ليس بدليل او حجة‪.‬‬ ‫كذاب او ابن الله‬ ‫اننا سنسمع كالم مثل هذا‪:‬‬ ‫‪ -5‬اذا اردت تصحيح االقتصاد عليك تقليل الرضائب‬ ‫‪ -1‬الله موجود والقرآن صحيح‬ ‫‪ -6‬اذا مل نتحرك ‪ ‬برسعه فان البيئة ستتدمر‬ ‫‪ -2‬عبد النارص هو افضل رئيس مر بنا‬ ‫‪ -3‬االحتباس الحراري خطر شديد عىل حياتنا‬ ‫‪13‬‬


‫نبضات بن باز‬

‫هذه الجمل تبدوا كانها ادلة ولكنهم ليسوا كذلك انها فقط‬ ‫جمل افرتاضية تتكون من جملة الرشط وجزء يرتتب عليه‬ ‫(جواب الرشط) واذا اردت ان تركب دليل صحيح ركز هنا‬ ‫عىل السالف واسال نفسك ملاذا يجب عيل ان اقبله كانه يشء‬ ‫صحيح ؟ واسال نفسك هل هناك اي رابط بني جملة الرشط‬ ‫وجواب الرشط؟‬ ‫انظر اىل املثالني القادمني وهام قد يبدوان متشابهني‪:‬‬ ‫‪ -7‬او ان اليوم هو الثالثاء فان الغد هو االربعاء‬ ‫‪ -8‬الن اليوم هو الثالثاء فان الغد هو االربعاء‬ ‫ان الجملتني تعربان عن فكرتني متشابهتني لكن الجملة الثانية‬ ‫هي حجه ولكن االوىل ليست كذلك‪ .‬يف الجملة االوىل لدينا‬ ‫جملة رشطية وهنا املتكلم ال يسال املستمعني ان يستنتجوا اي‬ ‫يشء من اي مقدمة هنا ببساطه النه مل يدعي يشء ( مل يقل‬ ‫ان اليوم هو الثالثاء يف الواقع) لكن الجملة ‪ 8‬هي حجة الن‬ ‫اليوم هو الثالثاء وبالتايل فانا قدمت مقدمة واقعية‪ .‬ومن هذا‬ ‫االدعاء نستنتج ان الغد هو فعال االربعاء‪.‬‬ ‫هناك امثلة اخرى عىل االدلة الزائفة مثل‪:‬‬ ‫‪ -9‬يجب ان تفعل واجبك تجاه ربك ‪ ،‬خالقك‬ ‫‪ -10‬يجب ان نوقف الحكومة عن التدخل يف امالك الناس‬ ‫‪ -11‬يجب عىل الناس ان يتأكدوا ان ال تحصل الرشكات العاملية‬ ‫عىل سلطة قوية‬ ‫هذه الجمل ليست حجج او حتى اافرتاضات‪ ،‬ان االفرتاض هو‬ ‫يشء من املمكن ان يكون خطأ او صواب والحجة هي يشء‬ ‫نقدمه الثبات حقيقة االفرتاض‪ .‬ولكن هذه الجمل باالعىل هي‬ ‫اوامر ال ميكن ان تكون صواب او خطأ ولكن من املمكن ان‬ ‫يكونوا قرارات حكيمة او غري حكيمة عادلة او غري عادلة‪ ‬‬

‫نفس االمر مع التحذيرات واالقرتاحات‪:‬‬ ‫‪ -13‬يجب عليك دراس��ه لغة اجنبية اخرى وانت يف فرتة‬ ‫الجامعة‬ ‫هناك يشء من املمكن ان تخطأ بينه وبني الحجة وهو التفسري‪:‬‬ ‫‪ -14‬انا دميوقراطي ولذلك صوتت للحزب الوطني‬ ‫‪ -15‬انها مل تصوت للمعارضة ال بد انها من الحزب الوطني‬ ‫يف الجملة األوىل ليس هناك حجة انه فقط مجرد تفسري‬ ‫لحقيقة وهي ان املتحدث قد صوت للحزب الوطني‬ ‫يف الجملة رقم ‪ 15‬االمر مختلف الننا مطالبون ان نستنتج يشء‬ ‫ما مثل (البد انها من املعارضة) من املقدمة ( انها مل تصوت‬ ‫للحزب الوطني) وبالتايل فان هذه حجه‪.‬‬ ‫ان عبارات االعتقاد والرأي كثريا ما تقدم عىل انها حجة مثال‪:‬‬ ‫‪ -16‬اعتقد ان االجهاض هو يشء بشع انك تقتل روح انسانية‬ ‫بريئة‪ ,‬ليس هنا حجة حقيقية انها فقط جمل عاطفية وليست‬ ‫جمل معرفية‪ .‬ليس هنا اي مجهود القامة الحقيقة‪ .‬انها مجرد‬ ‫تعابري عن مشاعر شخصية‪.‬‬ ‫رمبا تقابلك حجج تحتوي عىل جمل عاطفية ومعرفية‪ .‬فعىل‬ ‫سبيل املثال الجملة رقم ‪ 16‬من املمكن ان نربطها بجمل اخرى‬ ‫تحتتوي عىل حجج حقيقية تفرس ملاذا االجهاض خطأ ويجب‬ ‫ان يكون غري قانوين‪ .‬ولكن من املهم ان نتعلم كيف نفصل‬ ‫العاطفة من الرتكيب املنطقي للحجة‪.‬‬ ‫بن باز‬ ‫‪benbaz.info‬‬ ‫‪@benbazaziz‬‬ ‫‪14‬‬


‫هل أنت اهلل؟‬

‫«يا أخي‪ ،‬نريد تطبيق رشع الله‪ ،‬أال تريد أنت أيضا تطبيق رشع الله؟»‬ ‫كم مرة سمعت هذه الجملة بتنويعاتها املختلفة؟‬ ‫كم مرة وقف أحد الساسة يخطب خطبته العصامء‬ ‫ليقول‪« :‬نسعى لتطبيق الرشيعة»؟ حتى الساسة الذين‬ ‫يفرتض فيهم «مواجهة التيارات الدينية» يضطرون يف‬ ‫خطابهم إىل تأكيد أنهم هم أيضا يريدون «رشع الله»‪،‬‬ ‫كل الحكاية أن الظروف غري مواتية لتطبيق الحدود‪،‬‬ ‫وأن علينا أن نقيم مجتمع العدل والخري والحق حتى‬ ‫ميكننا تطبيقها!‬ ‫دعني أصارحكم بأن كل هذا الكالم يف رأيي هو نوع من الهجص‪ ،‬ونفاق املجتمع‪ ،‬ومحاولة للسيطرة عىل‬ ‫املواطنني وركوب الشعوب‪ ،‬وعقد صفقة ظاملة تقيض بأن تأخذ من البرش دنيا ميلكونها‪ ،‬لتعطيهم آخرة أنت‬ ‫ال متلكها‪ ،‬يف حني أنه ال يوجد ما يسمى «رشع الله» من أساسه‪.‬‬ ‫واملشكلة يف تقديرنا أن هناك صورة ذهنية لدى أغلب املسلمني السنة‪ ،‬صورة بسيطة مسطحة‪ ،‬تقول إن‬ ‫«الله» أرسل رسوله محمدا بكتاب هو القرآن‪ ،‬والرشيعة هي مجموع ما جاء يف القرآن وما علمناه عن الرسول‬ ‫(الكتاب والسنة)‪ ،‬وإن كل ما علينا هو تطبيق هذه الرشيعة لنصبح سعداء يف الدنيا واآلخرة‪ .‬ولذلك فإنهم‬ ‫يرددون الجملة السحرية املنسوبة إىل محمد يف خشوع تام‪« :‬تركت فيكم ما إن متسكتم به لن تضلوا بعدي‬ ‫أبدا‪ ،‬كتاب الله وسنتي»‪.‬‬ ‫ونحن نقول‪ :‬يا ليتها األمور كانت بهذه البساطة والسهولة‪ .‬فالواقع أن هذه صورة صنعت خصيصا بغرض‬ ‫احتكار السلطة سواء كانت سلطة دينية أو سياسية أو حتى اجتامعية‪ ،‬فالصلة بني أغلب املسلمني وكتابهم‬ ‫وسنة نبيهم ضعيفة للغاية‪ ،‬ولذلك فإنهم يوكلون العلامء الذين يفهمون يف الكتاب والسنة‪ ،‬ليصبح هؤالء‬ ‫العلامء ذوي سلطة دينية‪ ،‬لها تأثري كبري عىل السلطة السياسية‪ ،‬وهكذا يحكمون العامل اإلسالمي وغري اإلسالمي‬ ‫إن أمكن‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬دعنا نفتش قليال يف هذه الفرضية‪ ،‬ونناقش عدة أمور‪:‬‬

‫‪15‬‬


‫مؤمن احملمدي‬

‫هل أنت اهلل؟‬

‫أوال‪ ،‬ال يتسم القرآن بهذا الوضوح الذي يفرتضه غالبية املسلمني السنة‪ ،‬فهو ليس كتابا يف القانون وال يف‬ ‫الفلك وال يف الطب وال يف التاريخ‪ ،‬إنه يحمل شذرات من هنا وهناك ميكن تأويلها عىل ألف وجه ووجه‪،‬‬ ‫ناهيك عن أن جمعه وترتيبه شهد ارتباكا كبريا‪ ،‬بحسب ما ورد يف كافة املصادر اإلسالمية‪ ،‬من ذلك القول‬ ‫بأن سورة األحزاب كانت متاثل سورة البقرة يف الحجم‪ ،‬ثم سقط أغلبها وبقي كام نقرأه يف املصاحف اآلن‬ ‫(نحو ربع الحجم األصيل)‪ ،‬وأن البسملة مل ترد يف سورة التوبة ليس لغلظتها وإمنا ألن األوراق املذكورة فيها‬ ‫البسملة فقدت‪ ،‬والقول بأن هناك أجزاء من املصاحف أكلتها العنزة‪ ،‬واتهام عثامن الذي ُجمع القرآن يف عرصه‬ ‫مبسئوليته عن إسقاط بعض النصوص‪ ،‬واستبعاد عبد الله بن مسعود من اللجنة التي جمعت القرآن‪ ،‬رغم أنه‬ ‫من أوائل من حفظوه‪ ،‬وأن ابن مسعود مات وهو يقسم بأن املعوذتني ليستا من القرآن‪ ،‬باإلضافة إىل وجود‬ ‫سورتني بالتواتر الشفوي مل يجمعهام مصحف عثامن هم سورتا الحفد والوالية‪ .‬وأمور أخرى كثرية تتعلق بجمع‬ ‫القرآن وترتيبه ونصوص سقطت ونصوص تغريت ميكنك أن تجدها يف البخاري ومسلم واإلتقان يف علوم القرآن‬ ‫للسيوطي‪ ،‬والطربي وغريه من الكتب التي يعتربونها مصادر أصلية «للرشيعة اإلسالمية»‪.‬‬ ‫أعتقد أن من هناك من يريد أن يسأل‪ :‬هل تعترب القرآن كتابا تم تحريفه؟ وأقول‪ :‬ال يا سيدي‪ ،‬أنا ال أعترب‬ ‫شيئا‪ ،‬وال يعنيني يف الحقيقة‪ ،‬وإمنا وجدت نفيس محاطا مبن يريدون أن تسري الدولة التي أعيش فيها وفقا‬ ‫لكتاب‪ ،‬وألنني أفرتض يف نفيس الجدية‪ ،‬فقد بحثت يف تاريخ هذا الكتاب وعلمت هذه األمور‪ ،‬من مصادرك ال‬ ‫من مصادر أخرى كالشيعة أو املسترشقني وخالفه‪ .‬أنت ال تريد أن تتعب نفسك بالبحث‪ ،‬وأنا ال أريد أن أسري‬ ‫مغمض العينني‪ ،‬هذا كل ما يف األمر‪.‬‬ ‫ثانيا‪ ،‬ما ذكرناه عن القرآن ينطبق عىل السنة أضعافا مضاعفة‪ ،‬إن الشك حول حقيقة نسبة النص إىل صاحبه‪،‬‬ ‫يطول حتى النص الخالد‪« :‬تركت فيكم ما إن متسكتم به ‪ ،»....‬فقد ورد بعدة روايات‪ ،‬منها رواية يف البخاري‬ ‫نفسه‪ :‬إين قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلوا؛ كتاب الله وعرتيت أهل بيتي‪ ،‬أي أن السنة غري مدرجة‬ ‫أصال يف الحديث‪.‬‬ ‫وكل ما ورد عن محمد‪ ،‬ذكر بعد وفاته بقرون‪ ،‬البخاري مثال تويف ‪ 256‬هجريا‪ ،‬وأقدم مخطوط لكتابه ظهر ‪265‬‬ ‫أي بعد وفاته بتسع سنوات‪ ،‬أي أنه مل يكتبه بنفسه‪ ،‬مع مالحظة أن معظمها متت روايته يف ظل حروب طاحنة‬ ‫بني أصحاب النبي أنفسهم‪ ،‬حتى إن موقعة الجمل األصلية قتل فيها اثنان ممن يسمون العرشة املبرشين‬ ‫بالجنة (طلحة والزبري) عىل يد جيش يقوده صحايب ثالث من العرشة وابن صحايب رابع‪.‬‬ ‫واملحصلة لدينا أن هناك تاريخا حدث‪ ،‬وما وصل إلينا وصل مشوها مبتورا مرتبكا متناقضا‪ ،‬وأنت انتقيت بعض‬

‫‪16‬‬


‫هل أنت اهلل؟‬

‫هذه األمور‪ ،‬كام انتقيت أنا بعضها‪ ،‬وكام ميكن ألي‬ ‫شخص أن ينتقي بعضها‪ ،‬ليصنع فهمه للتاريخ‪ ،‬وهذا‬ ‫ال مشكلة فيه‪ ،‬املشكلة أنك تدعي أن ما انتقيته أنت‬ ‫إلهي ال يأتيه الباطل من بني يديه وال من خلفه‪ ،‬بينام‬ ‫ما انتقيته أنا هو كالم علامين يريد هدم اإلسالم‪ ،‬رغم‬ ‫أن كل يشء جئنا به من كتبك أنت‪ ،‬وال مصدر غريها‪.‬‬ ‫ثالثا‪ ،‬حتى إذا افرتضنا أن الكتاب والسنة بالوضوح‬ ‫الذي تظنه‪ ،‬فإن ما جاء بهام غري كاف لعمل ترشيع ميكن أن نسميه رشع الله‪ ،‬مثال‪ ،‬نقرأ يف القرآن نصا عن‬ ‫تحريم الربا‪ ،‬وتحريم رشب الخمر‪ ،‬وتحريم أكل لحم الخنزير‪ ،‬وغريها من األمور‪ ،‬لكننا ال نجد عقوبات مقررة‬ ‫عىل من يفعل ذلك‪ ،‬طبعا إضافة إىل «الحجاب» الذي ال تجد نصا قاطعا يفرضه‪ ،‬وإن وجدت فإنك لن تجد‬ ‫أية إشارة لفرضه أو لعقاب السيدة التي ترتكه‪ .‬إننا هنا أمام «تحريم»‪ ،‬ولسنا أمام «تجريم»‪ ،‬فتأيت أنت لتسن‬ ‫قوانني تجرم هذه األمور‪ ،‬وعقوبات معينة من اخرتاعك لهذه الجرائم وتقول إنه رشع الله‪ .‬يا سيدي هل أنت‬ ‫الله؟‬ ‫أنت تحاول سن قوانني نابعة من فهمك لإلسالم‪ ،‬وانتقائك لتاريخه‪ ،‬وبدال من أن تكون أمينا وتعرض علينا ما‬ ‫وصلت إليه باعتباره تأويلك‪ ،‬تقول يل‪« :‬مش أنا اليل باقول ‪ ..‬ده ربنا»!‬ ‫رابعا‪ ،‬بالنظر إىل «املرشوع اإلسالمي» يف أي صوره الحالية سنجد أمورا شديدة التخلف‪ ،‬ال ميكن القبول بها‬ ‫مهام كان سندك‪ ،‬ومهام كانت عقيدتك‪ .‬الخالفة‪ ،‬مثال‪ ،‬أمر تجاوزه الزمن‪ ،‬ناهيك عن أنه ال يوجد يف قرآن وال‬ ‫سنة وال يحزنون‪ ،‬ولكن حتى إن وجد فإنه بال محل من اإلعراب يف عاملنا هذا‪ ،‬والسعي إليه رضب من الخبال‪،‬‬ ‫ويتجاهل الواقع الذي نعيش فيه‪.‬‬ ‫تقطيع األيدي واألرجل كعقوبات‪ ،‬التعامل مع أصحاب األديان األخرى‪ ،‬الحديث عن الجزية‪ ،‬ما يسمى بالبنوك‬ ‫اإلسالمية‪ ،‬كل هذه أمور يلوكونها حاليا باعتبارها مالمح «رشع الله»‪ ،‬أي رشع هذا وأي إله؟ يف الوقت الذي‬ ‫يسري فيه العامل نحو املدنية والتحديث واالرتقاء بحقوق اإلنسان وتحسني مستوى معيشته‪ ،‬مازلنا نتعرث يف‬ ‫النصوص وما يجب أن نعمل به‪ ،‬وما يجب أن نرتكه‪.‬‬ ‫وأخريا‪ ،‬فإنني أدعو املسلمني كافة إىل أمرين ال ثالث لهام‪ ،‬وسيندهش من النتيجة أميا اندهاش‪ :‬اقرأ تاريخك‬ ‫جيدا وبنفسك‪ ،‬افتح الباب لتقبل وجود آخرين‪ ،‬وإننا متأكدون من أنك إذا فعلت هذا‪ ،‬ثم سمعت أحدهم‬ ‫يتحدث عن رشع الله‪ ،‬فإنك تلقائيا ستسأله‪ :‬هل أنت الله؟‬ ‫‪17‬‬


‫هل أنت اهلل؟‬

‫‪18‬‬


‫الشريعة االسالمية يف سوريا‬

‫يف مقابلة اجراها معاذ الخطيب ( رئيس االتالف الذي قالت‬ ‫لنا أمريكا التي أمرت بتشكيله أنه ميثل الشعب السوري) مع‬ ‫قناة الجزيرة يف الشهر الثامن من العام الجاري يف برنامج‬ ‫الرشيعة و الحياة ‪ ..‬تطرق اىل شكل الدولة التي يراها مناسبة‬ ‫و قد أشار أليها بأنه يرى سوريا دولة مدنية ذات مرجعية‬ ‫اسالمية ‪...‬‬ ‫أثناء حديثه ‪ ..‬برر الشيخ معاذ ضمنيا و بطريقة غري مبارشة‬ ‫هذا االمر بأن املسلمني السنة هم أكرث جامعة ظلمها النظام‬ ‫يف سوريا خالل حكم االسد االب و االب ‪..‬‬ ‫ميكنني بشكل بسيط نفي هذه العبارة بالشكل التايل‬ ‫ان الجامعة التابعة بشكل واض��ح لالسالم و التي قد تم‬ ‫استهدافها من النظام بشكل مبارش هم جامعة االخوان‬ ‫املسلمني و هم تابعني لالسالم املتعصب الذي ال يقبله الوسط‬ ‫السني السوري املعتدل نفسه اجامال و هم ميثلون أقلية ضمن‬ ‫النسيج السوري السني ‪..‬‬ ‫باالضافة اىل أن النظام استهدف كل من عاداه أو عارضه مهام‬ ‫كانت طائفته أو دينه و مل يفرق بني السوريني يف هذا االمر و‬ ‫جميعنا يعلم هذا األمر جيدا ‪..‬‬ ‫االمر اآلخر الذي ينفي تلك املقولة هو أن الدعم الذي جعل‬ ‫النظام صامدا يف فرتة ما قبل الدعم االيراين الواضح للنظام و‬ ‫الدعم الرويس فيام بعد ‪ -‬خالل االحداث الحالية يف سوريا ‪-‬‬ ‫كان دعام من االكرثية املسلمة يف سوريا ممثال بالتجار التابعني‬ ‫لألكرثية و الذين هم من املقربني و املنتفعني من النظام‬ ‫االسدي و هو أمر شهدناه جميعنا ‪..‬‬

‫‪19‬‬

‫سأرشح االن قانونيا بعض النقاط التي أعرتض عليها بشكل كبري‬ ‫يف الدولة ذات املرجعية االسالمية ‪:‬‬ ‫أوال ‪ ::‬هناك مادة يف القانون السوري تم تعديلها يف ال ‪2011‬‬ ‫لتصبح كااليت ‪:‬‬ ‫« دين رئيس الجمهورية اإلسالم « ‪.‬‬ ‫األمر الذي مينع املسيحي من الرتشح لالنتخابات الرئاسية ‪..‬‬ ‫أنا هنا ال أريد من خالل اعرتايض أن أقول بأن املسيحي هو‬ ‫أكرث كفاءة من املسلم ‪ ..‬لكني أعرتض عىل املانع الذي يقف‬ ‫حيال ترشح املسيحي السوري اىل منصب رئيس الجمهورية يف‬ ‫حال كان شخص ميلك صفات الكفاءة و الوعي و الشخصية‬ ‫القيادية و املستوى العلمي الكايف الخ ‪..‬‬ ‫ثانيا ‪ ::‬من املعروف أنه و كام ذكرت سابقا ‪ :‬يجب عىل رئيس‬ ‫الجمهورية بحسب القانون السوري أن يكون رئيسا مسلام ‪ ..‬و‬ ‫بأن الرشيعة االسالمية تحكم الطائفة السنية يف سوريا بحسب‬ ‫قانون االحوال الشخصية البغيض ( سآيت عىل ذكره الحقا ) ‪..‬‬ ‫لذا فإن تويل املرأة منصب رئيس للجمهورية أمر مكروه رشعا‬ ‫بحسب الحديث التايل ‪:‬‬ ‫َ‬ ‫َع ْن أَبيِ بَ ْك َر َة ريض الله عنه قَال ‪:‬‬ ‫( لَ َق ْد نَ َف َع ِني اللَّ ُه ِب َكلِ َم ٍة َس ِم ْعتُ َها ِم ْن َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه‬ ‫اب الْ َج َملِ‬ ‫َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم أَيَّا َم الْ َج َملِ بَ ْع َد َما كِدْتُ أَ ْن أَلْ َح َق ِبأَ ْص َح ِ‬ ‫فَأُقَاتِ َل َم َع ُه ْم ‪ .‬ق ََال ‪ :‬لَماَّ بَلَ َغ َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم‬ ‫أَ َّن أَه َْل فَار َِس قَ ْد َملَّكُوا َعلَيْ ِه ْم ِب ْن َت كِسرْ َى ق ََال ‪ :‬لَ ْن يُ ْفلِ َح قَ ْو ٌم‬ ‫َولَّ ْوا أَ ْم َر ُه ْم ا ْم َرأَ ًة )‬ ‫رواه البخاري (‪ ،)4425‬ورواه النسايئ يف « السنن « (‪)227/8‬‬ ‫وبوب عليه النسايئ بقوله ‪« :‬النهي عن استعامل النساء يف‬ ‫الحكم « انتهى‪.‬‬


‫الشريعة االسالمية يف سوريا‬

‫هذا و جاءت الفقرة الرابعة يف املادة ال ‪ 84‬تقيض ضمنا‬ ‫بوجوب أن يكون جنس الرئيس ذكرا ‪:‬‬ ‫« املادة الرابعة والثامنون»‬ ‫يشرتط يف املرشح إىل منصب رئيس الجمهورية ما يأيت‪:‬‬ ‫أن يكون متامً األربعني عاماً من عمره‪.‬‬

‫و عليه ‪ ::‬فإن معارضتي ملبدأ الدولة املدنية ذات مرجعية‬ ‫اسالمية هي يف النهاية من أجل تكريس مفهوم املواطنة بشكل‬ ‫حقيقي ‪ ..‬و تكريسا لسوريا ‪ ..‬و تكريسا لنبذ الفروقات بني‬ ‫الناس ‪ ..‬و تكريسا للعدل الحقيقي بني السوريني ‪ ..‬و رغبة‬ ‫حقيقية ببناء وطن لكل السوريني‬

‫أن يكون متمتعاً بالجنسية العربية السورية بالوالدة‪ ،‬من‬ ‫أبوين متمتعني بالجنسية العربية السورية بالوالدة‪.‬‬ ‫أن يكون متمتعاً بحقوقه املدنية والسياسية‪ ،‬وغري محكوم‬ ‫بجرم شائن ولو رد إليه اعتباره‪.‬‬

‫أمتنى أن نصل اىل حالة الوعي الحقيقية هذه من أجل سوريا‬ ‫للجميع‬

‫أن ال يكون متزوجاً من غري سورية‪<<<<<<<< .‬‬ ‫أن يكون مقيامً يف الجمهورية العربية السورية ملدة ال تقل عن‬ ‫عرشة سنوات إقامة دامئة متصلة عند تقديم طلب الرتشيح‪« .‬‬ ‫حيث مل يذكر القانون تفصيال بفقرة منفصلة ال تفرق بني‬ ‫الرجل و املرأة يف هذا الشأن أو مثال يف الفقرة الرابعة مل يذكر‬ ‫لفظة «سورية أو سوري» للداللة عىل جنس زوجة أو زوج‬ ‫الرئيس بل افرتض ضمنا عىل أنه يجب عىل الرئيس أن يكون‬ ‫ذكرا و أن ال تكون زوجته غري سورية ‪ ...‬مام يدع مكانا للشك و‬ ‫يكرس النزعة الذكورية يف القانون ‪ ..‬و يفتح الباب أمام الرجوع‬ ‫اىل النص الرشعي املذكور مسبقا بالحديث الرشيف ‪....‬‬ ‫قانون االحوال الشخصية العنرصي و الطائفي سيبقى يف حال‬ ‫بقيت الدولة ذات مرجعية اسالمية ليك ال يتسبب ذلك يف‬ ‫حساسيات لباقي الطوائف مام يكرس التفرقة بني الطوائف‬ ‫أكرث و يركز عىل املرجعية الطائفية للمواطنني السوريني عوضا‬ ‫عىل املرجعية القانونية املساوية للجميع بشكل عادل متاما و‬ ‫يجعل االنسان السوري يعامل معاملة «مواطن» بغض النظر‬ ‫عن جنسه أو عرقه أو طائفته أو دينه‬ ‫‪20‬‬


‫رضاع الكبري يف كتب األحاديث‬

‫روايات رضاع الكبري يف البخاري‬ ‫روى البخاري‪ -‬ىف كتاب املغازى ‪ -‬باب شهود املالئكة بدرا ً– حديث رقم [‪. ]3699‬‬ ‫اب أَ ْخبرَ َنيِ ُع ْر َو ُة بْ ُن ال ُّزبَيرْ ِ َع ْن َعائِشَ َة َرضيِ َ اللَّ ُه‬ ‫(( َح َّدث َ َنا يَ ْحيَى بْ ُن بُ َكيرْ ٍ َح َّدث َ َنا اللَّيْثُ َع ْن ُع َقيْلٍ َع ْن ابْنِ ِش َه ٍ‬ ‫َع ْن َها َز ْو ِج ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّم‪( :‬أَ َّن أَبَا ُح َذيْ َف َة َوكَا َن ِم َّم ْن شَ ِه َد بَ ْد ًرا َم َع َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم‬ ‫تَ َب َّنى َسالِماً َوأَنْ َك َح ُه ِب ْن َت أَ ِخي ِه ِه ْن َد ِب ْن َت الْ َولِ ِيد بْنِ ُعتْ َب َة َو ُه َو َم ْولىً لاِ ْم َرأَ ٍة ِم ْن الأْ َن َْصا ِر كَماَ تَ َب َّنى َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ‬ ‫اس إِلَ ْي ِه َو َورِثَ ِم ْن ِم َرياثِ ِه َحتَّى أَنْ َز َل اللَّ ُه ت َ َعالىَ‬ ‫اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َزيْ ًدا َوكَا َن َم ْن تَ َب َّنى َر ُجلاً فيِ الْ َجا ِهلِ َّي ِة َد َعا ُه ال َّن ُ‬ ‫ا ْد ُعو ُه ْم لآِ بَائِ ِه ْم فَ َجا َءتْ َس ْهلَ ُة ال َّنب َِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فَ َذكَ َر الْ َح ِديثَ )‬ ‫¬روى البخاري‪ -‬ىف كتاب‪:‬النكاح‪ -‬باب األكفاء يف الدين ‪ -‬حديث رقم [‪.]4698‬‬ ‫َح َّدث َ َنا أَبُو الْ َيماَ نِ أَ ْخبرَ َنَا شُ َع ْي ٌب َع ْن ال ُّز ْهر ِِّي ق ََال أَ ْخبرَ َنيِ ُع ْر َو ُة بْ ُن ال ُّزبَيرْ ِ َع ْن َعائِشَ َة َرضيِ َ اللَّ ُه َع ْن َها‪(:‬أَ َّن أَبَا ُح َذيْ َف َة‬ ‫بْ َن ُعتْ َب َة بْنِ َربِي َع َة بْنِ َع ْب ِد شَ ْم ٍس َوكَا َن ِم َّم ْن شَ ِه َد بَ ْد ًرا َم َع ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم تَ َب َّنى َسالِماً َوأَنْ َك َح ُه‬ ‫ِب ْن َت أَ ِخي ِه ِه ْن َد ِب ْن َت الْ َولِ ِيد بْنِ ُعتْبَ َة بْنِ َربِي َع َة َو ُه َو َم ْولىً لاِ ْم َرأَ ٍة ِم ْن الأْ َن َْصا ِر كَماَ تَبَ َّنى ال َّنب ُِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه‬ ‫اس إِلَيْ ِه َو َورِثَ ِم ْن ِم َرياثِ ِه َحتَّى أَنْ َز َل اللَّ ُه ا ْد ُعو ُه ْم لآِ بَائِ ِه ْم‬ ‫َو َسلَّ َم َزيْ ًدا َوكَا َن َم ْن تَبَ َّنى َر ُجلاً فيِ الْ َجا ِهلِيَّ ِة َد َعا ُه ال َّن ُ‬ ‫إِلىَ قَ ْولِ ِه َو َم َوالِي ُك ْم فَ ُر ُّدوا إِلىَ آبَائِ ِه ْم فَ َم ْن لَ ْم يُ ْعلَ ْم لَ ُه أَ ٌب كَا َن َم ْولىً َوأَخًا فيِ الدِّينِ فَ َجا َءتْ َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َهيْلِ بْنِ‬ ‫َع ْمرٍو الْ ُق َرشيِ ِّ ث ُ َّم ال َعا ِمر ِِّي َو ِه َي ا ْم َرأَ ُة أَبيِ ُح َذيْ َف َة بْنِ ُعتْ َب َة ال َّنب َِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت يَا َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه إِنَّا‬ ‫كُ َّنا نَ َرى َسالِماً َولَ ًدا َوقَ ْد أَنْ َز َل اللَّ ُه ِفي ِه َما قَ ْد َعلِ ْم َت فَ َذكَ َر الْ َح ِديثَ )‪.‬‬ ‫حدثنا ُع ْر َو َة بْنِ ال ُّزبَيرْ ِ‪ :‬قال» َح َّدث َ َنا َع ْم ٌرو ال َّنا ِق ُد َوابْ ُن أَبيِ ُع َم َر قَاال َح َّدث َ َنا ُس ْفيَا ُن بْ ُن ُعيَيْ َن َة َع ْن َعبْ ِد ال َّر ْح َمنِ بْنِ‬ ‫الْق ِ‬ ‫َاسمِ َع ْن أَبِي ِه َع ْن َعائِشَ َة قَال َْت‪َ :‬جا َءتْ َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َهيْلٍ إِلىَ ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم ‪ :‬فَقَال َْت يَا َر ُس َ‬ ‫ول‬ ‫اللَّ ِه إِنيِّ أَ َرى فيِ َو ْج ِه أَبيِ ُح َذيْ َف َة ِم ْن ُدخُو ِل َسالِمٍ َو ُه َو َحلِي ُف ُه فَق ََال ال َّنب ُِّي صلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم‪ :‬أَ ْر ِض ِعي ِه قَال َْت‬ ‫َوكَ ْي َف أُ ْر ِض ُع ُه َو ُه َو َر ُج ٌل كَ ِب ٌري؟‪ .‬فَتَ َب َّس َم َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َوق ََال‪ :‬قَ ْد َعلِ ْم ُت أَنَّ ُه َر ُج ٌل كَ ِب ٌري‪ .‬زَا َد‬ ‫َ‬ ‫َع ْم ٌرو فيِ َح ِدي ِث ِه َوكَا َن قَ ْد شَ ِه َد بَ ْد ًرا َوفيِ ِر َوايَ ِة ابْنِ أبيِ ُع َم َر فَضَ ِح َك َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم )‬ ‫روايات رضاع الكبري يف مسلم‬ ‫روى مسلم ‪ -‬كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبري‪ -‬حديث رقم [‪.]2637‬‬ ‫و َح َّدث َ َنا إِ ْس َح ُق بْ ُن ِإبْ َرا ِهي َم ألحنظيل َو ُم َح َّم ُد بْ ُن أَبيِ ُع َم َر َج ِمي ًعا َع ْن الثَّ َق ِف ِّي ق ََال ابْ ُن أَبيِ ُع َم َر َح َّدث َ َنا َعبْ ُد‬ ‫وب َع ْن ابْنِ أَبيِ ُملَيْ َك َة َع ْن الْق ِ‬ ‫الْ َو َّه ِ‬ ‫َاسمِ ‪َ ( :‬ع ْن َعائِشَ َة أَ َّن َسالِماً َم ْولىَ أَبيِ ُح َذيْ َف َة كَا َن َم َع أَبيِ‬ ‫اب الثَّ َق ِف ُّي َع ْن أَيُّ َ‬ ‫ُح َذيْ َف َة َوأَ ْهلِ ِه فيِ بَيْ ِت ِه ْم فَأَت َْت تَ ْع ِني ابْ َن َة ُس َهيْلٍ ال َّنب َِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت‪ :‬إِ َّن َسالِماً قَ ْد بَلَ َغ َما يَبْل ُغُ‬ ‫ال ِّر َج ُال َو َعق ََل َما َع َقلُوا َوإِنَّ ُه يَ ْدخ ُُل َعلَ ْي َنا َوإِنيِّ أَظُ ُّن أَ َّن فيِ نَف ِْس أَبيِ ُح َذيْ َف َة ِم ْن َذلِ َك شَ ْيئًا فَق ََال لَ َها ال َّنب ُِّي َصلىَّ‬ ‫‪21‬‬


‫رضاع الكبري يف كتب األحاديث‬

‫اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم أَ ْر ِض ِعي ِه تَ ْح ُر ِمي َعلَ ْي ِه َويَ ْذ َه ْب ال َِّذي فيِ نَف ِْس أَبيِ ُح َذيْ َف َة فَ َر َج َع ْت فَقَال َْت إِنيِّ قَ ْد أَ ْرضَ ْعتُ ُه فَ َذ َه َب‬ ‫ال َِّذي فيِ نَف ِْس أَبيِ ُح َذيْ َفةَ)‪.‬‬ ‫روى مسلم ‪ -‬كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبري‪ -‬حديث رقم [‪.]2638‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫((و َح َّدث َ َنا إِ ْس َح ُق بْ ُن إِبْ َرا ِهي َم َو ُم َح َّم ُد بْ ُن َرا ِفعٍ َواللَّ ْف ُظ لاِ بْنِ َرا ِفعٍ قَال َح َّدث َنا َعبْ ُد ال َّر َّزاقِ أ ْخبرَ َنَا ابْ ُن ُج َريْ ٍج‬ ‫أَ ْخبرَ َنَا ابْ ُن أَبيِ ُملَ ْي َك َة أَ َّن الْق ِ‬ ‫َاس َم بْ َن ُم َح َّم ِد بْنِ أَبيِ بَ ْك ٍر أَ ْخبرَ َهُ ‪ :‬أَ َّن َعائِشَ َة أَ ْخبرَ َتْ ُه أَ َّن َس ْهلَ َة ِب ْن َت ُس َه ْيلِ بْنِ َع ْمرٍو‬ ‫َجا َءتْ ال َّنب َِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت‪ :‬يَا َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه إِ َّن َسالِماً َم ْولىَ أَبيِ ُح َذيْ َف َة َم َع َنا فيِ بَ ْي ِت َنا َوقَ ْد بَلَ َغ َما‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫يَ ْبلُ ُغ ال ِّر َج ُال َو َعلِ َم َما يَ ْعلَ ُم ال ِّر َج ُال‪ .‬ق ََال أَ ْر ِض ِعي ِه تَ ْح ُر ِمي َعلَ ْي ِه‪ !...‬ق ََال‪ :‬فَ َم َكث ُْت َس َن ًة أ ْو قَرِي ًبا ِم ْن َها ال أ َح ِّدثُ ِب ِه‬ ‫يت الْق ِ‬ ‫َاس َم فَ ُقل ُْت لَ ُه لَ َق ْد َح َّدثْتَ ِني َح ِديثًا َما َح َّدثْتُ ُه بَ ْعد‪ ُ .!...‬ق ََال فَماَ ُه َو فَأَ ْخبرَ ْت ُ ُه ق ََال فَ َح ِّدث ْ ُه َع ِّني‬ ‫َو ِهبْتُ ُه ث ُ َّم لَ ِق ُ‬ ‫أَ َّن َعائِشَ َة أَ ْخبرَ َت ْ ِني ِه )‪.‬‬ ‫روى مسلم ‪ -‬كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبري‪ -‬حديث رقم [‪.]2639‬‬ ‫ُ‬ ‫(و َح َّدث َ َنا ُم َح َّم ُد بْ ُن الْ ُمثَ َّنى َح َّدث َ َنا ُم َح َّم ُد بْ ُن َج ْع َف ٍر َح َّدث َ َنا شُ ْع َب ُة َع ْن ُح َم ْي ِد بْنِ نَا ِفعٍ َع ْن َزيْ َن َب ِب ْن ِت أ ِّم َسلَ َم َة‬ ‫قَال َْت‪ :‬قَال َْت أُ ُّم َسلَ َم َة لِ َعائِشَ َة إِنَّ ُه يَ ْدخ ُُل َعلَيْ ِك الْغُال ُم الأْ َيْ َف ُع الَّ ِذي َما أُ ِح ُّب أَ ْن يَ ْدخ َُل َعليََّ ‪ ...‬ق ََال‪ :‬فَقَال َْت َعائِشَ ُة‬ ‫أَ َما ل َِك فيِ َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم أُ ْس َو ٌة قَال َْت إِ َّن ا ْم َرأَ َة أَبيِ ُح َذيْ َف َة قَال َْت يَا َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه إِ َّن َسالِماً يَ ْدخ ُُل‬ ‫َعليََّ َو ُه َو َر ُج ٌل َوفيِ نَف ِْس أَبيِ ُح َذيْ َف َة ِم ْن ُه شيَ ْ ٌء‪ .‬فَق ََال َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم أَ ْر ِض ِعي ِه َحتَّى يَ ْدخ َُل‬ ‫َعلَ ْي ِك)‬ ‫روى مسلم ‪ -‬كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبري‪ -‬حديث رقم [‪.]2640‬‬ ‫(و َح َّدث َ ِني أَبُو الطَّا ِه ِر َو َها ُرو ُن بْ ُن َس ِع ٍيد الأْ َيْليِ ُّ َواللَّ ْف ُظ لِ َها ُرو َن قَاال َح َّدث َ َنا ابْ ُن َو ْه ٍب أَ ْخبرَ َنيِ َم ْخ َر َم ُة بْ ُن بُ َكيرْ ٍ‬ ‫ُول‪َ :‬س ِم ْع ُت َزيْ َن َب ِب ْن َت أَبيِ َسلَ َم َة تَق ُ‬ ‫َع ْن أَبِي ِه ق ََال‪َ :‬س ِم ْع ُت ُح َم ْي َد بْ َن نَا ِفعٍ يَق ُ‬ ‫ُول‪َ :‬س ِم ْع ُت أُ َّم َسلَ َم َة َز ْو َج ال َّنب ِِّي‬ ‫َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم تَق ُ‬ ‫يب نَ ْفسيِ أَ ْن يَ َرانيِ الْغُال ُم قَ ْد ْاستَ ْغ َنى َع ْن ال َّرضَ ا َع ِة فَقَال َْت‬ ‫ُول لِ َعائِشَ َة َواللَّ ِه َما ت َِط ُ‬ ‫لِ َم‪...‬؟‪ :‬قَ ْد َجا َءتْ َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َه ْيلٍ إِلىَ َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت‪ :‬يَا َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه إِنيِّ ال َرى فيِ َو ْج ِه‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫أَبيِ ُح َذيْ َف َة ِم ْن ُدخُو ِل َسالِمٍ ‪ .‬قَال َْت ‪ :‬فَق ََال َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم أَ ْر ِض ِعي ِه فَقَال َْت إِنَّ ُه ذُو ل ْحيَة فَق ََال‬ ‫أَ ْر ِض ِعي ِه يَ ْذ َه ْب َما فيِ َو ْج ِه)‪.‬‬ ‫روى مسلم ‪ -‬كتاب الرضاع – باب رضاعة الكبري‪ -‬حديث رقم [‪.]2641‬‬ ‫َ‬ ‫اب أنَّ ُه ق ََال‪:‬‬ ‫( َح َّدث َ ِني َعبْ ُد الْ َملِ ِك بْ ُن شُ َعيْ ِب بْنِ اللَّيْ ِث َح َّدث َ ِني أَبيِ َع ْن َج ِّدي َح َّدث َ ِني ُع َقيْ ُل بْ ُن خَالِ ٍد َع ْن ابْنِ ِش َه ٍ‬ ‫أَ ْخبرَ َنيِ أَبُو ُعبَيْ َد َة بْ ُن َعبْ ِد اللَّ ِه بْنِ َز ْم َع َة أَ َّن أُ َّم ُه َزيْ َن َب ِب ْن َت أَبيِ َسلَ َم َة أَ ْخبرَ َتْ ُه أَ َّن أُ َّم َها أُ َّم َسلَ َم َة َز ْو َج ال َّنب ِِّي َصلىَّ‬ ‫اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم كَان َْت تَق ُ‬ ‫ُول‪ :‬أَبىَ َسائِ ُر أَ ْز َوا ِج ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم أَ ْن يُ ْد ِخلْ َن َعلَيْ ِه َّن أَ َح ًدا ِب ِتل َْك ال َّرضَ ا َع ِة‬ ‫َاص ًة فَماَ ُه َو ِب َد ِ‬ ‫َوقُلْ َن لِ َعائِشَ َة َواللَّ ِه َما نَ َرى َهذَا إِال ُرخ َْص ًة أَ ْرخ ََص َها َر ُس ُ‬ ‫اخلٍ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم لِ َسالِمٍ خ َّ‬ ‫‪22‬‬


‫رضاع الكبري يف كتب األحاديث‬

‫َعلَ ْي َنا أَ َح ٌد ِب َه ِذ ِه ال َّرضَ ا َع ِة َوال َرائِي َنا)‪.‬‬ ‫روايات رضاع الكبري يف النسايئ‬ ‫روى النسايئ ىف كتاب النكاح‪:‬بَاب َرضَ ا ِع الْ َك ِبريِ‪:‬الحديث رقم[‪:]3267‬‬ ‫(أَ ْخبرَ َنَا يُون ُُس بْ ُن َع ْب ِد الأْ َ ْعلىَ ق ََال َح َّدث َ َنا ابْ ُن َو ْه ٍب ق ََال أَ ْخبرَ َنيِ َم ْخ َر َم ُة بْ ُن بُ َكيرْ ٍ َع ْن أَبِي ِه ق ََال‪َ :‬س ِم ْع ُت ُح َم ْي َد بْ َن‬ ‫ُول َس ِم ْع ُت َعائِشَ َة َز ْو َج ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم تَق ُ‬ ‫ُول َس ِم ْع ُت َزيْ َن َب ِب ْن َت أَبيِ َسلَ َم َة تَق ُ‬ ‫نَا ِفعٍ يَق ُ‬ ‫ُول ( َجا َءتْ‬ ‫َ‬ ‫َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َه ْيلٍ إِلىَ َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت يَا َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه إِنيِّ ال َرى فيِ َو ْج ِه أبيِ ُح َذيْ َف َة ِم ْن‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ُدخُو ِل َسالِمٍ َعليََّ ‪ :‬ق ََال َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم‪ :‬أَ ْر ِض ِعي ِه قُل ُْت إِنَّ ُه لَذُو ل ْحيَة فَق ََال أ ْرضعيه يَ ْذ َه ْب َما فيِ‬ ‫َو ْج ِه أَبيِ ُح َذيْ َف َة قَال َْت َواللَّ ِه َما َع َرفْتُ ُه فيِ َو ْج ِه أَبيِ ُح َذيْ َف َة بَ ْع ُد)‪.‬‬ ‫روى النسايئ ىف كتاب النكاح‪:‬باب رضاعة الْ َك ِبريِ‪:‬الحديث رقم[‪:]3268‬‬ ‫(أَ ْخبرَ َنَا َع ْب ُد اللَّ ِه بْ ُن ُم َح َّم ِد بْنِ َع ْب ِد ال َّر ْح َمنِ ق ََال َح َّدث َ َنا ُس ْف َيا ُن ق ََال َس ِم ْع َنا ُه ِم ْن َع ْب ِد ال َّر ْح َمنِ َو ُه َو ابْ ُن الْق ِ‬ ‫َاسمِ‬ ‫َع ْن أَبِي ِه َع ْن َعائِشَ َة قَال َْت َجا َءتْ َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َهيْلٍ إِلىَ َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت إِنيِّ أَ َرى فيِ َو ْج ِه‬ ‫أَبيِ ُح َذيْ َف َة ِم ْن ُدخُو ِل َسالِمٍ َعليََّ ق ََال فَأَ ْر ِض ِعي ِه قَال َْت َوكَيْ َف أُ ْر ِض ُع ُه َو ُه َو َر ُج ٌل كَ ِب ٌري فَق ََال أَل َْس ُت أَ ْعلَ ُم أَنَّ ُه َر ُج ٌل‬ ‫كَ ِب ٌري ث ُ َّم َجا َءتْ بَ ْع ُد فَقَال َْت َوال َِّذي بَ َعث ََك بِالْ َح ِّق نَ ِب ًّيا َما َرأَيْ ُت فيِ َو ْج ِه أَبيِ ُح َذيْ َف َة بَ ْع ُد شَ ْيئًا أَكْ َرهُ )‬ ‫روى النسايئ ىف كتاب النكاح‪:‬باب َرضَ ا ِع الْ َك ِبريِ‪:‬الحديث رقم[‪:]3269‬‬ ‫ِ‬ ‫(أَ ْخبرَ َنَا أَ ْح َم ُد بْ ُن يَ ْحيَى أَبُو الْ َوزِي ِر ق ََال َس ِم ْع ُت ابْ َن َو ْه ٍب ق ََال أَ ْخبرَ َنيِ ُسلَيْماَ ُن َع ْن يَ ْحيَى َو َربِي َع ُة َع ْن الْقَاسمِ َع ْن‬ ‫َعائِشَ َة قَال َْت أَ َم َر ال َّنب ُِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم ا ْم َرأَ َة أَبيِ ُح َذيْ َف َة أَ ْن ت ُ ْر ِض َع َسالِماً َم ْولىَ أَبيِ ُح َذيْ َف َة َحتَّى ت َ ْذ َه َب‬ ‫َغيرْ َ ُة أَبيِ ُح َذيْ َف َة فَأَ ْرضَ َعتْ ُه َو ُه َو َر ُج ٌل ق ََال َربِي َع ُة فَكَان َْت ُرخ َْص ًة لِ َسالِمٍ )‪.‬‬ ‫روى النسايئ ىف كتاب النكاح‪:‬باب رضاعة الْ َك ِبريِ‪:‬الحديث رقم[‪:]3270‬‬ ‫َاسمِ بْنِ ُم َح َّمدٍ‬ ‫ِيب َع ْن ابْنِ ُج َريْ ٍج َع ْن ابْنِ أَبيِ ُملَيْ َك َة َع ْن الْق ِ‬ ‫(أَ ْخبرَ َنَا ُح َميْ ُد بْ ُن َم ْس َع َد َة َع ْن ُس ْفيَا َن َو ُه َو ابْ ُن َحب ٍ‬ ‫َع ْن َعائِشَ َة قَال َْت َجا َءتْ َس ْهلَ ُة إِلىَ َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت يَا َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه إِ َّن َسالِماً يَ ْدخ ُُل َعلَيْ َنا‬ ‫َوقَ ْد َعق ََل َما يَ ْع ِق ُل ال ِّر َج ُال َو َعلِ َم َما يَ ْعلَ ُم ال ِّر َج ُال ق ََال أَ ْر ِض ِعي ِه تَ ْح ُر ِمي َعلَ ْي ِه ِب َذلِ َك فَ َم َكث ُْت َح ْولاً ال أُ َح ِّدثُ ِب ِه‬ ‫يت الْق ِ‬ ‫َاس َم فَق ََال َح ِّدثْ ِب ِه َوال تَ َهابُهُ)‪.‬‬ ‫َولَ ِق ُ‬ ‫روى النسايئ ىف كتاب النكاح‪:‬باب رضاعة الْ َك ِبريِ‪:‬الحديث رقم[‪:]3271‬‬ ‫(أَ ْخبرَ َنَا ِع ْم َرا ُن بْ ُن بَ َّكا ِر بْنِ َر ِاش ٍد ق ََال َح َّدث َ َنا أَبُو الْيَماَ نِ ق ََال أَنْبَأَنَا شُ َعيْ ٌب َع ْن ال ُّز ْهر ِِّي ق ََال أَ ْخبرَ َنيِ ُع ْر َو ُة بْ ُن ال ُّزبَيرْ ِ‬ ‫َع ْن َعائِشَ ةَ‪( :‬أَ َّن أَبَا ُح َذيْ َف َة بْ َن ُعتْ َب َة بْنِ َربِي َع َة بْنِ َع ْب ِد شَ ْم ٍس َوكَا َن ِم َّم ْن شَ ِه َد بَ ْد ًرا َم َع َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه‬ ‫‪23‬‬


‫رضاع الكبري يف كتب األحاديث‬

‫َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم ت َ َب َّنى َسالِماً َوأَنْ َك َح ُه ابْ َن َة أَ ِخي ِه ِه ْن َد ِب ْن َت الْ َولِ ِيد بْنِ ُعتْ َب َة بْنِ َربِي َع َة بْنِ َع ْب ِد شَ ْم ٍس َو ُه َو َم ْولىً لاِ ْم َرأَ ٍة‬ ‫ِم ْن الأْ َن َْصا ِر كَماَ ت َ َب َّنى َر ُس ُ‬ ‫اس ابْ َن ُه‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َزيْ ًدا َوكَا َن َم ْن تَ َب َّنى َر ُجلاً فيِ الْ َجا ِهلِ َّي ِة َد َعا ُه ال َّن ُ‬ ‫َ‬ ‫فَ َورِثَ ِم ْن ِم َرياثِ ِه َحتَّى أَنْ َز َل اللَّ ُه َع َّز َو َج َّل فيِ َذلِ َك ا ْد ُعو ُه ْم لآِ بَائِ ِه ْم ُه َو أق َْس ُط ِع ْن َد اللَّ ِه فَ ِإ ْن لَ ْم تَ ْعلَ ُموا آبَا َء ُه ْم‬ ‫فَ ِإ ْخ َوانُ ُك ْم فيِ الدِّينِ َو َم َوالِي ُك ْم فَ َم ْن لَ ْم يُ ْعلَ ْم لَ ُه أَ ٌب كَا َن َم ْولىً َوأَخًا فيِ الدِّينِ ُم ْختَصرَ ٌ )‪.‬‬ ‫روى النسايئ ىف كتاب النكاح‪:‬باب رضاعة الْ َك ِبريِ‪:‬الحديث رقم[‪:]3272‬‬ ‫وب بْ ُن ُسلَ ْيماَ َن بْنِ بِال ٍل ق ََال َح َّدث َ ِني أَبُو بَ ْك ِر بْ ُن أَبيِ أُ َويْ ٍس َع ْن ُسلَ ْيماَ َن بْنِ‬ ‫(أَ ْخبرَ َنَا ُم َح َّم ُد بْ ُن نَصرْ ٍ ق ََال َح َّدث َ َنا أَيُّ ُ‬ ‫َ‬ ‫اب ق ََال َح َّدث َ ِني ُع ْر َو ُة بْ ُن ال ُّزبَيرْ ِ َوابْ ُن َع ْب ِد اللَّ ِه بْنِ َربِي َع َة‬ ‫بِال ٍل ق ََال ق ََال يَ ْح َيى يَ ْع ِني ابْ َن َس ِع ٍيد َوأ ْخبرَ َنيِ ابْ ُن ِش َه ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َع ْن َعائِشَ َة َز ْو ِج ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم َوأُ ِّم َسلَ َم َة َز ْو ِج ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْه َو َسلَّ َم ‪( :‬أ َّن أبَا ُح َذيْ َف َة بْ َن‬ ‫ُعتْبَ َة بْنِ َربِي َع َة بْنِ َعبْ ِد شَ ْم ٍس َوكَا َن ِم َّم ْن شَ ِه َد بَ ْد ًرا َم َع َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم تَبَ َّنى َسالِماً َو ُه َو َم ْولىً‬ ‫لاِ ْم َرأَ ٍة ِم ْن الأْ َن َْصا ِر كَماَ تَ َب َّنى َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َزيْ َد بْ َن َحا ِرث َ َة َوأَنْك ََح أَبُو ُح َذيْ َف َة بْ ُن ُعتْ َب َة َسالِماً‬ ‫ابْ َن َة أَ ِخي ِه ِه ْن َد ابْ َن َة الْ َولِ ِيد بْنِ ُعتْ َب َة بْنِ َربِي َع َة َوكَان َْت ِه ْن ُد ِب ْن ُت الْ َولِ ِيد بْنِ ُعتْ َب َة ِم ْن الْ ُم َها ِج َر ِ‬ ‫ات الأْ ُ َو ِل َو ِه َي‬ ‫يَ ْو َم ِئ ٍذ ِم ْن أَفْضَ لِ أَيَا َمى قُ َريْ ٍش فَلَماَّ أَنْ َز َل اللَّ ُه َع َّز َو َج َّل فيِ َزيْ ِد بْنِ َحا ِرث َ َة ا ْد ُعو ُه ْم لآِ بَائِ ِه ْم ُه َو أَق َْس ُط ِع ْن َد اللَّ ِه‬ ‫ُر َّد ك ُُّل أَ َح ٍد يَ ْنتَ ِمي ِم ْن أُولَ ِئ َك إِلىَ أَبِي ِه فَ ِإ ْن لَ ْم يَ ُك ْن يُ ْعلَ ُم أَبُو ُه ُر َّد إِلىَ َم َوالِي ِه)‪.‬‬ ‫روايات رضاع الكبري يف أبو داود‬ ‫روى‪:‬أبو داود ‪ -‬ىف كتاب النكاح برقم‪ .]1764[:‬بَاب ِفي َم ْن َح َّر َم ِب ِه‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫اب َح َّدث َ ِني ُع ْر َو ُة بْ ُن ال ُّزبَيرْ ِ َع ْن َعائشَ َة َز ْو ِج‬ ‫( َح َّدث َ َنا أَ ْح َم ُد بْ ُن َصالِ ٍح َح َّدث َ َنا َع ْنبَ َس ُة َح َّدث َ ِني يُون ُُس َع ْن ابْنِ ِش َه ٍ‬ ‫ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم َوأُ ِّم َسلَ َم َة أَ َّن أَبَا ُح َذيْ َف َة بْ َن ُعتْبَ َة بْنِ َربِي َع َة بْنِ َعبْ ِد شَ ْم ٍس كَا َن تَبَ َّنى َسالِماً َوأَنْ َك َح ُه‬ ‫ابْ َن َة أَ ِخي ِه ِه ْن َد ِب ْن َت الْ َولِ ِيد بْنِ ُعتْ َب َة بْنِ َربِي َع َة َو ُه َو َم ْولىً لاِ ْم َرأَ ٍة ِم ْن الأْ َن َْصا ِر كَماَ تَ َب َّنى َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه‬ ‫اس إِلَ ْي ِه َو ُو ِّرثَ ِم َرياث َ ُه َحتَّى أَنْ َز َل اللَّ ُه ُس ْب َحانَ ُه َوت َ َعالىَ فيِ‬ ‫َو َسلَّ َم َزيْ ًدا َوكَا َن َم ْن تَ َب َّنى َر ُجلاً فيِ الْ َجا ِهلِ َّي ِة َد َعا ُه ال َّن ُ‬ ‫َ‬ ‫َذلِ َك ا ْد ُعو ُه ْم لآِ بَائِ ِه ْم إِلىَ قَ ْولِ ِه فَ ِإ ْخ َوانُ ُك ْم فيِ الدِّينِ َو َم َوالِي ُك ْم فَ ُر ُّدوا إِلىَ آبَائِ ِه ْم فَ َم ْن لَ ْم يُ ْعلَ ْم لَ ُه أ ٌب كَا َن َم ْولىً‬ ‫َوأَخًا فيِ الدِّينِ فَ َجا َءتْ َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َهيْلِ بْنِ َع ْمرٍو الْ ُق َرشيِ ِّ ث ُ َّم الْ َعا ِمر ِِّي َو ِه َي ا ْم َرأَ ُة أَبيِ ُح َذيْ َف َة فَقَال َْت يَا َر ُس َ‬ ‫ول‬ ‫اللَّ ِه إِنَّا كُ َّنا نَ َرى َسالِماً َولَ ًدا َوكَا َن يَأْوِي َم ِعي َو َم َع أَبيِ ُح َذيْ َف َة فيِ بَيْ ٍت َو ِ‬ ‫اح ٍد َويَ َرانيِ فُضْ لاً َوقَ ْد أَنْ َز َل اللَّ ُه َع َّز َو َج َّل‬ ‫ِفي ِه ْم َما قَ ْد َعلِ ْم َت فَ َك ْي َف تَ َرى ِفي ِه فَق ََال لَ َها ال َّنب ُِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم أَ ْر ِض ِعي ِه فَأَ ْرضَ َعتْ ُه َخ ْم َس َرضَ َع ٍ‬ ‫ات فَكَا َن‬ ‫ات أَ َخ َواتِ َها َوبَ َن ِ‬ ‫بمِ َ ْن ِزلَ ِة َول َِد َها ِم ْن ال َّرضَ ا َع ِة فَ ِب َذلِ َك كَان َْت َعائِشَ ُة َرضيِ َ اللَّ ُه َع ْن َها تَأْ ُم ُر بَ َن ِ‬ ‫ات إِ ْخ َوتِ َها أَ ْن يُ ْر ِض ْع َن َم ْن‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أَ َحبَّ ْت َعائِشَ ُة أَ ْن يَ َرا َها َويَ ْدخ َُل َعلَيْ َها َوإِ ْن كَا َن كَ ِب ًريا َخ ْم َس َرضَ َع ٍ‬ ‫ات ث ُ َّم يَ ْدخ ُُل َعلَيْ َها َوأبَ ْت أ ُّم َسلَ َم َة َو َسائِ ُر أ ْز َوا ِج‬ ‫ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم أَ ْن يُ ْد ِخلْ َن َعلَيْ ِه َّن ِب ِتل َْك ال َّرضَ ا َع ِة أَ َح ًدا ِم ْن ال َّن ِ‬ ‫اس َحتَّى يَ ْرضَ َع فيِ الْ َم ْه ِد َوقُلْ َن لِ َعائِشَ َة‬ ‫َواللَّ ِه َما نَ ْدرِي لَ َعلَّ َها كَان َْت ُرخ َْص ًة ِم ْن ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم لِ َسالِمٍ ُدو َن ال َّن ِ‬ ‫اس)‪.‬‬ ‫‪24‬‬


‫رضاع الكبري يف كتب األحاديث‬

‫روايات رضاع الكبري يف ابن ماجة‬ ‫روى ابن ماجة‪-‬كتاب النكاح ‪:‬بَاب رِضَ ا ِع الْ َك ِبريِ‪-‬الحديث رقم‪.]1933[ :‬‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫( َح َّدث َ َنا ِهشَ ا ُم بْ ُن َعماَّ ٍر َح َّدث َ َنا ُس ْفيَا ُن بْ ُن ُعيَيْ َن َة َع ْن َعبْ ِد ال َّر ْح َمنِ بْنِ الْقَاسمِ َع ْن أبِيه َع ْن َعائشَ َة قَال َْت َجا َءتْ‬ ‫َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َهيْلٍ إِلىَ ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت يَا َر ��س َ‬ ‫ول اللَّ ِه إِنيِّ أَ َرى فيِ َو ْج ِه أَبيِ ُح َذيْ َف َة الْ َك َرا ِهيَ َة ِم ْن‬ ‫ُدخُو ِل َسالِمٍ َعليَ ّ ‪ :‬فَق ََال ال َّنب ُِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم‪ :‬أَ ْر ِض ِعي ِه قَال َْت كَ ْي َف أُ ْر ِض ُع ُه َو ُه َو َر ُج ٌل كَ ِب ٌري؟‪ .‬فَتَ َب َّس َم َر ُس ُ‬ ‫ول‬ ‫اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َوق ََال‪ :‬قَ ْد َعلِ ْم ُت أَنَّ ُه َر ُج ٌل كَ ِب ٌري‪ .‬فَ َف َعل َْت فَأَت َْت ال َّنب َِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت‪َ :‬ما‬ ‫َرأَيْ ُت فيِ َو ْج ِه أَبيِ ُح َذيْ َف َة شَ ْيئًا أَكْ َر ُه ُه بَ ْع ُد َوكَا َن شَ ِه َد بَ ْد ًرا)‬ ‫روى ابن ماجة‪-‬كتاب النكاح‪:‬بَاب رِضَ ا ِعة الْ َكبِري‪-‬الحديث رقم‪.]1934[ :‬‬ ‫( َح َّدث َ َنا أَبُو َسلَ َم َة يَ ْح َيى بْ ُن َخل ٍَف َح َّدث َ َنا َع ْب ُد الأْ َ ْعلىَ َع ْن ُم َح َّم ِد بْنِ إِ ْس َح َق َع ْن َع ْب ِد اللَّ ِه بْنِ أَبيِ بَ ْك ٍر َع ْن َع ْم َر َة‬ ‫َع ْن َعائِشَ َة و َع ْن َع ْب ِد ال َّر ْح َمنِ بْنِ الْق ِ‬ ‫َاسمِ َع ْن أَبِي ِه َع ْن َعائِشَ َة قَال َْت‪( :‬لَ َق ْد نَ َزل َْت آيَ ُة ال َّر ْجمِ َو َرضَ ا َع ُة الْ َك ِبريِ‬ ‫َعشرْ ًا َولَ َق ْد كَا َن فيِ َص ِحي َف ٍة تَ ْح َت سرَ ِيرِي فَلَماَّ َماتَ َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َوتَشَ ا َغلْ َنا بمِ َ ْوتِ ِه َدخ ََل َدا ِج ٌن‬ ‫فَأَكَلَ َها)‪.‬‬ ‫روايات رضاع الكبري يف مسند أحمد بن حنبل‬ ‫روى أحمد بن حنبل‪ -‬الحديث رقم‪ .]25125[:‬كتاب‪ :‬باقي سند األنصار‪ ،‬باب‪ :‬باقي السند السابق‪َ .‬ح َّدث َ َنا‬ ‫اب َع ْن َع ِّم ِه ق ََال أَ ْخبرَ َنيِ ُع ْر َو ُة بْ ُن ال ُّزبَيرْ ِ َع ْن َعائِشَ َة قَال َْت ‪( :‬أَت َْت َس ْهلَ ُة‬ ‫ُوب ق ََال َح َّدث َ َنا ابْ ُن أَ ِخي ابْنِ ِش َه ٍ‬ ‫يَ ْعق ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫لِ‬ ‫َ‬ ‫ِب ْن ُت ُس َهيْ بْنِ َع ْمرٍو َوكَان َْت تَ ْح َت أبيِ ُحذيْ َفة بْنِ ُعتْبَة َر ُسول الله َصلىَّ الل ُه َعليْه َو َسل َم فقَال َْت‪ :‬إ َّن َسالماً َم ْولىَ‬ ‫أَبيِ ُح َذيْ َف َة يَ ْدخ ُُل َعلَ ْي َنا َوإِنَّا فُضُ ٌل َوإِنَّا كُ َّنا نَ َرا ُه َولَ ًدا َوكَا َن أَبُو ُح َذيْ َف َة تَ َب َّنا ُه كَماَ تَ َب َّنى َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه‬ ‫َو َسلَّ َم َزيْ ًدا فَأَنْ َز َل اللَّ ُه ا ْد ُعو ُه ْم لآِ بَائِ ِه ْم ُه َو أَق َْس ُط ِع ْن َد اللَّ ِه فَأَ َم َر َها َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم ِع ْن َد َذلِ َك‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫أَ ْن تُ ْر ِض َع َسالِماً فَأَ ْرضَ َعتْ ُه َخ ْم َس َرضَ َع ٍ‬ ‫ات َوكَا َن بمِ َ ْن ِزلَ ِة َول َِد َها ِم ْن ال َّرضَ ا َع ِة‪ :‬فَ ِب َذلِ َك كَان َْت َعائِشَ ُة تَأ ُم ُر أ َخ َواتِ َها‬ ‫ات أَ َخ َواتِ َها أَ ْن يُ ْر ِض ْع َن َم ْن أَ َحبَّ ْت َعائِشَ ُة أَ ْن يَ َرا َها َويَ ْدخ َُل َعلَيْ َها َوإِ ْن كَا َن كَ ِب ًريا َخ ْم َس َرضَ َع ٍ‬ ‫َوبَ َن ِ‬ ‫ات ث ُ َّم يَ ْدخ ُُل‬ ‫َعلَيْ َها َوأَبَ ْت أُ ُّم َسلَ َم َة َو َسائِ ُر أَ ْز َوا ِج ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم أَ ْن يُ ْد ِخلْ َن َعلَيْ ِه َّن ِب ِتل َْك ال َّرضَ ا َع ِة أَ َح ًدا ِم ْن ال َّن ِ‬ ‫اس‬ ‫َحتَّى يَ ْرضَ َع فيِ الْ َم ْه ِد َوقُلْ َن لِ َعائِشَ َة َواللَّ ِه َما نَ ْدرِي لَ َعلَّ َها كَان َْت ُرخ َْص ًة ِم ْن َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم‬ ‫لِ َسالِمٍ ِم ْن ُدونِ ال َّن ِ‬ ‫اس)‪.‬‬ ‫روايات رضاع الكبري يف موطأ مالك‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫روى اإلمام مالك‪ :‬حديث رقم [‪.]1113‬ىف كتاب‪ :‬الرضاع‪ -‬بَاب‪َ :‬ما َجا َء فيِ ال َّرضَ ا َعة بَ ْع َد الكبرَ ِ‪َ .‬ح َّدثني يَ ْحيَى‬ ‫اب أَنَّ ُه ُس ِئ َل َع ْن َرضَ ا َع ِة الْ َك ِبريِ فَق ََال‪( :‬أَ ْخبرَ َنيِ ُع ْر َو ُة بْ ُن ال ُّزبَيرْ ِ أَ َّن أَبَا ُح َذيْ َف َة بْ َن ُعتْ َب َة‬ ‫َع ْن َمالِك َع ْن ابْنِ ِش َه ٍ‬ ‫‪25‬‬


‫رضاع الكبري يف كتب األحاديث‬

‫اب َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َوكَا َن قَ ْد شَ ِه َد بَ ْد ًرا َوكَا َن تَ َب َّنى َسالِماً ال َِّذي يُق َُال‬ ‫بْنِ َربِي َع َة َوكَا َن ِم ْن أَ ْص َح ِ‬ ‫لَ ُه َسالِ ٌم َم ْولىَ أَبيِ ُح َذيْ َف َة كَماَ ت َ َب َّنى َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َزيْ َد بْ َن َحا ِرث َ َة َوأَنْك ََح أَبُو ُح َذيْ َف َة َسالِماً‬ ‫َو ُه َو يَ َرى أَنَّ ُه ابْ ُن ُه أَنْ َك َح ُه ِب ْن َت أَ ِخي ِه ف َِاط َم َة ِب ْن َت الْ َولِ ِيد بْنِ ُعتْ َب َة بْنِ َربِي َع َة َو ِه َي يَ ْو َم ِئ ٍذ ِم ْن الْ ُم َها ِج َر ِ‬ ‫ات الأْ ُ َو ِل‬ ‫َو ِه َي ِم ْن أَفْضَ لِ أَيَا َمى قُ َريْ ٍش فَلَماَّ أَنْ َز َل اللَّ ُه ت َ َعالىَ فيِ كِتَا ِب ِه فيِ َزيْ ِد بْنِ َحا ِرث َ َة َما أَنْ َز َل فَق ََال‪ :‬ا ْد ُعو ُه ْم لآِ بَائِ ِه ْم‬ ‫ُه َو أَق َْس ُط ِع ْن َد اللَّ ِه فَ ِإ ْن لَ ْم ت َ ْعلَ ُموا آبَا َء ُه ْم فَ ِإ ْخ َوانُ ُك ْم فيِ الدِّينِ َو َم َوالِي ُك ْم ُر َّد ك ُُّل َو ِ‬ ‫اح ٍد ِم ْن أُولَ ِئ َك إِلىَ أَبِي ِه فَ ِإ ْن‬ ‫لَ ْم يُ ْعلَ ْم أَبُو ُه ُر َّد إِلىَ َم ْوال ُه‪ .‬فَ َجا َءتْ َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َه ْيلٍ َو ِه َي ا ْم َرأَ ُة أَبيِ ُح َذيْ َف َة َو ِه َي ِم ْن بَ ِني َعا ِم ِر بْنِ لُ َؤ ٍّي إِلىَ‬ ‫َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت‪ :‬يَا َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه كُ َّنا نَ َرى َسالِماً َولَ ًدا َوكَا َن يَ ْدخ ُُل َعليََّ َوأَنَا فُضُ ٌل َولَ ْي َس لَ َنا‬ ‫َ‬ ‫إِال بَ ْي ٌت َو ِ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم‪:‬أ ْر ِض ِعي ِه َخ ْم َس َرضَ َع ٍ‬ ‫اح ٌد فَماَ ذَا ت َ َرى فيِ شَ أْنِ ِه‪.‬؟‪ .‬فَق ََال لَ َها َر ُس ُ‬ ‫ات فَ َي ْح ُر ُم‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِبلَبَ ِن َها َوكَان َْت تَ َرا ُه ابْ ًنا م ْن ال َّرضَ ا َعة‪ .‬فَأ َخ َذتْ ِب َذل َك َعائشَ ُة أ ُّم الْ ُم ْؤم ِن َني في َم ْن كَان َْت ت ُح ُّب أ ْن يَ ْدخ َُل َعلَيْ َها م ْن‬ ‫الصدِّيقِ َوبَ َن ِ‬ ‫ات أَ ِخي َها أَ ْن يُ ْر ِض ْع َن َم ْن أَ َحبَّ ْت أَ ْن يَ ْدخ َُل َعلَيْ َها‬ ‫ال ِّر َجا ِل‪ .‬فَكَان َْت تَأْ ُم ُر أُ ْختَ َها أُ َّم كُلْثُومٍ ِب ْن َت أَبيِ بَ ْك ٍر ِّ‬ ‫ِم ْن ال ِّر َجا ِل‪َ :‬وأَبىَ َسائِ ُر أَ ْز َوا ِج ال َّنب ِِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم أَ ْن يَ ْدخ َُل َعلَ ْي ِه َّن ِب ِتل َْك ال َّرضَ ا َع ِة أَ َح ٌد ِم ْن ال َّن ِ‬ ‫اس َوقُلْ َن‬ ‫ال َواللَّ ِه َما نَ َرى ال َِّذي أَ َم َر ِب ِه َر ُس ُ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم َس ْهلَ َة ِب ْن َت ُس َه ْيلٍ إِال ُرخ َْص ًة ِم ْن َر ُسو ِل اللَّ ِه َصلىَّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫اج ال َّنب ِِّي‬ ‫اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم فيِ َرضَ ا َع ِة َسالِمٍ َو ْحدَهُ ال َواللَّ ِه ال يَ ْدخ ُُل َعلَ ْي َنا ِب َه ِذ ِه ال َّرضَ ا َع ِة أ َح ٌد فَ َعلىَ َهذَا كَا َن أ ْز َو ُ‬ ‫َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم فيِ َرضَ ا َع ِة الْ َك ِبريِ)‪.‬‬ ‫روايات رضاع الكبري يف الدارمي‬ ‫روى الدارمى‪ :‬الحديث رقم‪ )2157( :‬كتاب‪ :‬النكاح‪ ،‬بَاب فيِ َرضَ ا َع ِة الْ َك ِبريِ‪( :‬أَ ْخبرَ َنَا أَبُو الْ َيماَ نِ الْ َح َك ُم بْ ُن نَا ِفعٍ‬ ‫أَ ْخبرَ َنَا شُ َع ْي ٌب َع ْن ال ُّز ْهر ِِّي َع ْن ُع ْر َو َة َع ْن َعائِشَ َة قَال َْت َجا َءتْ َس ْهلَ ُة ِب ْن ُت ُس َه ْيلِ بْنِ َع ْمرٍو َوكَان َْت تَ ْح َت أَبيِ‬ ‫ُح َذيْ َف َة بْنِ ُعتْبَ َة بْنِ َربِي َع َة َر ُس َ‬ ‫ول اللَّ ِه َصلىَّ اللَّ ُه َعلَيْ ِه َو َسلَّ َم فَقَال َْت‪ :‬إِ َّن َسالِماً َم ْولىَ أَبيِ ُح َذيْ َف َة يَ ْدخ ُُل َعلَيْ َنا َوأَنَا‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫فُضُ ٌل َوإِنمَّ َا نَ َرا ُه َولَ ًدا َوكَا َن أَبُو ُحذيْ َفة تَبَ َّنا ُه كَماَ تَبَ َّنى ال َّنب ُِّي َصلىَّ الل ُه َعليْه َو َسل َم َزيْ ًدا فَأنْ َزل الل ُه ت َ َعالىَ ا ْد ُعو ُه ْم‬ ‫لآِ بَائِ ِه ْم ُه َو أَق َْس ُط ِع ْن َد اللَّ ِه فَأَ َم َر َها ال َّنب ُِّي َصلىَّ اللَّ ُه َعلَ ْي ِه َو َسلَّ َم ِع ْن َد َذلِ َك أَ ْن ت ُ ْر ِض َع َسالِماً ق ََال أَبُو ُم َح َّمد َهذَا‬ ‫َاصةً)‪.‬‬ ‫لِ َسالِمٍ خ َّ‬

‫‪26‬‬


‫يف منتصف املنحدر ‪ ....‬ما قبل الهاوية‬

‫يهرطق املدافعون عن االديان كثريا ً ولكنهم يخفون دامئاً سالحهم الرسي اىل النهاية والذي يهزمونك به برسعة‬ ‫الربق ‪..‬‬ ‫نعم ‪ ..‬إنه قولهم بأن األديان لو مل تكن منيعة وقوية ملا صمدت ‪ 1400‬سنة أو ‪ 2000‬عام ‪..‬‬ ‫كنظرة عامة وسطحية للموضوع فأنهم عىل حق ولكن أمعن قليالً يف التاريخ وسرتى زيف إدعائهم ‪ ,‬كيف ؟‬ ‫كل التاريخ قبل القرن التاسع عرش عموماً وتحديدا ً الثورة الفرنسية عام ‪ 1789‬والتي تعتري أول ثورة ليربالية‬ ‫كان متشابهاً ‪ ..‬ألن هذه الفرتة التي سبقت الثورة متيزت بالديكتاتورية الدينية سواء عىل صعيد الكنيسة‬ ‫األرثودوكسية التي أزاحت ملوكاً والتي قتلت كل من عارضها بتهمة الهرطقة أو عىل صعيد الكنسية اإلسالمية‬ ‫التي قتلت من عارضها بتهمة اإلرتداد أو الزندقة ‪.‬‬ ‫فالتغيري بدأ منذ الثورة الفرنسية وهي نقطة الصفر التي يحق منطقياً النظر اليها كنقطة مقارنة سواء ريض‬ ‫املؤمنون ام مل يرضوا والتي جاء بعدها داروين بسبعني عاما بكتابه أصل األنواع الذي لعب دور املنافس القوي‬ ‫للنظرية الخلقية وتحديدا ً عام ‪. 1859‬‬ ‫حاول أن تتخيل خطاً بيانياً منذ عام ‪ 1859‬وحتى األن يرسم نسبة األشخاص الذين هجروا الدين أو اإلله أو‬ ‫تحولوا ملذهب الالأدرية وسرتى ما يذهلك حقاً ‪ ,‬قارن بني شبه عدم وجود ألي مشككني يف االديان (وليس‬ ‫عىل مستوى الرب) واإلنتشار الحايل للملحدين والألدريني والال دينيني ‪.‬‬ ‫حسنا ‪ ,‬فلندع الكالم جانباً و لننتقل اىل أرض الواقع وسأستعرض بعض االحصائيات ‪..‬‬ ‫يف متوز عام ‪ 2012‬أصدرت مؤسسة (‪ )The Blaze‬األمريكية احصائا قالت فيه أن واحدا ً من كل خمس‬ ‫أشخاص أمريكيني هو ملحد او ال أدري أو غري مرتبط بالدين وقد تجاهل الكثريون هذه اإلحصائية واألن ويف‬ ‫بداية شهر ترشين األول اوكتوبر نرش مركز بيو (‪ )Pew‬للدرسات الدينية واإلجتامعية دراسة جديدة اكرث‬ ‫تفصيالً عن هذا املوضوع حيث وجدوا إزديادا ً كبريا ً يف نسبة األشخاص الغري مرتبطني بالدين والتي هي تحديدا ً‬ ‫‪ %19.6‬وان ثلث االمريكيني تحت عمر الثالثني ينتمون لهذه الفئة ‪.‬‬ ‫‪ %6‬من األمريكيني هم ملحدون او ال أدريون وأن ‪ %14‬الباقية هم األشخاص الغري مرتبطني بالدين والذي يعني‬ ‫انهم الدينني أي غري مؤمنني باألديان او ال يثقون بالكنائس ويرون فيها مراكز لكسب املال والسلطة والتأثري‬ ‫عىل السياسة أو غري متدينني بالطرق التقليدية ‪.‬‬ ‫‪27‬‬


‫د‪ .‬أٌبي‬

‫يف منتصف املنحدر ‪ ....‬ما قبل الهاوية‬

‫‪ %33‬من البالغني األمريكيني هم غري مرتبطني بالدين و ‪ %13‬هم ملحدون أو الأدريون ‪ ..‬وتقول االحصائية أن‬ ‫‪ %68‬منهم يؤمنون بالرب و‪ %58‬يشعرون باإلرتباط بالطبيعة واألرض و‪ %37‬وصفوا أنفسهم كروحيني وليس‬ ‫دينني ‪.‬‬ ‫‪ %32‬من األشخاص من الشباب تحت عمر الثالثني غري مرتبطني مقارنة ب ‪ %9‬من األشخاص فوق عمر ‪ 65‬عام‬ ‫وتقول الدراسة أن النسبة تزداد مع كل جيل جديد أي أن الجيل التايل سيحتوي عىل نسبة اكرب من الحايل ‪.‬‬ ‫وقد نقصت نسبة املسيحني بني عامي ‪ 2007‬و ‪ 2012‬من ‪ %78‬اىل ‪ %73‬وإزداد ت نسبة امللحدين من ‪%1.6‬‬ ‫اىل ‪ %2.4‬بني نفس العامني وإزدادت نسبة الألدريني من ‪ %2.1‬اىل ‪ %3.3‬وغري املرتبطني بالدين من ‪ %15.3‬اىل‬ ‫‪. %19.6‬‬ ‫ويف مقالة لصحيفة الواشنطن بوست (‪ )The Washington Post‬بتاريخ ‪ 13‬أب ‪ , 2012‬قالت املقالة أنه‬ ‫حسب إحصائية أن عدد األمريكيني الذين يصفون أنفسهم كمتدينني إنخفضت من ‪ %73‬يف عام ‪ 2005‬إىل ‪%60‬‬ ‫األن وحري بالذكر ان املجتمع األمرييك يعترب أكرث تديناً ومحافظة من املجتمع األوريب بكثري ‪.‬‬ ‫وأن نسبة امللحدبن ارتفعت من ‪ %1‬إىل ‪ %5‬وقد قامت باإلحصائية مؤسسة (‪)WIN-Gallup International‬‬ ‫عىل ‪ 50000‬شخص من القارات الخمسة والتي تضمنت ثالث اجوبة مطروحة وهي أن يصف الشخص نفسه‬ ‫كمتدين أو غري متدين أو ملحد مقتنع بإلحاده ‪.‬‬ ‫ويف نفس املقالة وحسب إحصائية اخرى قالت أن عدد األمريكني الذين قالوا أن ال دين لهم إزداد من ‪%8‬‬ ‫عام ‪ 1990‬إىل ‪ %15‬عام ‪ , 2008‬وأن عدد املتدينني إنخفض يف فييتنام منذ ‪ 2005‬بنسبة ‪ %23‬ويف ايرلندا من‬ ‫‪ %69‬إىل ‪ %47‬وقد إحتوت الصني عىل أكرب نسبة من امللحدين املقتنعني وهي ‪ %47‬وتلتها اليابان ب ‪ %31‬ثم‬ ‫التشيك ب ‪ %30‬ثم فرنسا ب ‪. %29‬‬ ‫وأن أكرث الدول املتدينة يف إفريقيا هي (غانا ‪ -‬نيجرييا ‪ -‬كينيا) ويف أمريكيا الجنوبية (الربازيل ‪ -‬البريو) ويف أوربا‬ ‫الرشقية (ارمينيا ‪ -‬مقدونيا ‪ -‬رومانيا) ومن املثري لإلهتامم أن نسبة امللحدين يف اململكة العربية السعودية‬ ‫مشابه للنسبة يف الواليات املتحدة حسب نفس اإلحصائية ‪.‬‬ ‫وقد لعب ظهور اإللحاد اىل العلن دورا ً كبريا ً والذي تجىل من خالل نرش كتب كبرية مثل (نهاية االميان) للكاتب‬ ‫سام هارس عام ‪ 2005‬و كتاب (وهم االله) للكاتب ريتشارد داوكنز عام ‪ 2006‬وكتاب (كرس السحر) للكاتب‬ ‫دانييل دانيت عام ‪ 2006‬باالضافة إىل كاتبني اخرين مثل كريستوفر هيتشنز و دوغالس ادامز ومن العوامل‬ ‫االخرى امليل الحايل نحو إعالن اإللحاد مثل حملة الخروج للعلن (‪ )The Out Campaign‬التي أطلقتها‬ ‫‪28‬‬


‫يف منتصف املنحدر ‪ ....‬ما قبل الهاوية‬

‫مؤسسة ريتشارد داوكنز للمنطق والعلم عام ‪ 2007‬والتي دعت امللحدين فيها اىل إعالن إلحادهم اىل العلن‬ ‫والتي إنضمت اليها الكثري من املجموعات اإللحادية ‪.‬‬ ‫إن الحديث عن إزدراء األديان والذي تضاعف يف الفرتة االخرية هو أكرب دليل عىل املرحلة الحرجة التي وصلت‬ ‫لها األديان وخصوصاً الدين اإلسالمي الذي يعاين نوعاً من الصدمة بسبب تجرأ امللحدين والالدينني عىل‬ ‫مهاجمته وبرضاوة أيضاً لدرجة االستهزاء بشكل مل يعهده من قبل وطبعاً بسبب طبيعته القمعية املتخلفة‬ ‫فالحل الوحيد هو القتل وهدر الدم والسجن يف أحسن االحوال يف حال كانت الدولة دولة (قانون) كام هو‬ ‫الحال مع ألبري صابر يف مرص ‪.‬‬ ‫طبعاً ال توجد أي إحصائيات خاصة بالدول العربية واملسلمة عموماً ولكن حسب إعتقادي أن النسبة أكرب‬ ‫بكثري من الواليات املتحدة والسبب طبعاً هو إخفاء هذه املعتقدات خشية القتل وقطع الرؤوس ونفي‬ ‫املجتمع ولكن هناك بوادر أمل كبرية يف االفق حيث أنني أنصدم كل يوم بعدد امللحدين العرب الذين أقابلهم‬ ‫وبعدد امللحدين من الناس الذين أعرفهم ولكنهم أخفوا ذلك عني وأظهروه يل بعد أن اعلنت إلحادي للعلن‬ ‫وأدعو كل امللحدين العرب اىل قولها عالنية ودون وجس ألننا سنكون الرشارة األوىل واملتجرئيني االوائل وتأكدوا‬ ‫ان البقية سيتشجعون وسيلحقون بالقافلة التي ليست ببعيدة عنهم وسنكشف ألنفسنا وللمجتمع كم كبرية‬ ‫هي أعدادنا ومعاً سنميض لدق املسامر االخري يف نعش التخلف الديني و التسليم االعمى ‪.‬‬ ‫املصادر‬ ‫‪http://www.washingtonpost.com/national/on-faith/poll-shows-atheism-on-the-rise-in‬‬‫‪the-us/2012/08/13/90020fd6-e57d-11e1-9739-eef99c5fb285_story.html‬‬ ‫‪http://www.pewforum.org/Unaffiliated/nones-on-the-rise.aspx‬‬ ‫‪http://www.theblaze.com/stories/growing-unbelief-1-in-5-americans-are-now-atheists‬‬‫‪agnostics-or-nones/‬‬

‫‪29‬‬


‫يف منتصف املنحدر ‪ ....‬ما قبل الهاوية‬

‫‪30‬‬


‫زنا عائشة باألدلة‬

‫(‪ )1‬من عائشة‬ ‫مراهقة جريئة لدرجة الوقاحة(كام تروى االحاديث) ىف‬ ‫الرابعة عرش من عمرها متزوجة من شيخ ىف عقدة السابع‬ ‫(‪ )2‬من هو صفوان‬ ‫* عن أيب سعيد قال جاءت امرأة إىل النبي صلعم فقالت يا‬ ‫رسول الله إن زوجي صفوان يرضبني إذا صليت ويفطرين إذا‬ ‫صمت وال يصيل صالة الفجر حتى تطلع الشمس قال وصفوان‬ ‫عنده فسأله فقال صفوان‪ .. ..‬أما قولها يفطرين إذا صمت فإنها‬ ‫تصوم وأنا رجل شاب فال أصرب(عن النساء)‬ ‫فقال صلعم ال تصوم امرأة إال بإذن زوجها ‪.. ...‬‬ ‫(*) تهذيب تاريخ دمشق الكبري لإلمام الحافظ أبن عساكر باب صفوان‬

‫‪ -‬ذهبت عائشة إىل أبعد نقطة حيث ال ميكنها أن ترى القافلة‬‫و ال تسمع املنادي ‪ ،‬هذا كله ليك تقيض حاجتها علام أن الليل‬ ‫ليل و ال أحد يراها و لو قضت حاجتها عىل بعد عرشة أمتار أو‬ ‫ٌ‬ ‫عرشتني ملا رآها أحد و ملا سمعها شخص !!!‬ ‫ومل يرها القوم اال وهي راكبة عىل جمل صفوان بن املعطل‬ ‫بعد ان قضت ليلتها معه!!‬ ‫رأى الصحابة ىف رشف عائشة‪-:‬‬ ‫(‪ )1‬حسان ابن ثابت شاعر الرسول الذى كان يقول محمد عنة‬ ‫انة يتكلم بلسان جربيل كان احد من اتهمو عائشة بالزىن!!!‬ ‫وجلد‬

‫أبن املعطل السلمي‪.‬‬

‫صفوان الشاب الذى ال يصرب عىل النكاح وال يلقى باال للصالة‬ ‫والصوم يزور محمد ويدخل ويخرج عىل عائشة‬ ‫* عن عائشة قالت قال النبي يا معرش املسلمني من يعذرين‬ ‫من رجل قد بلغني عنه أذاه يف أهيل فوالله ما علمت عىل‬ ‫أهيل إال خريا ولقد ذكروا رجال (صفوان)ما علمت عليه إال خريا‬ ‫وما كان يدخل عىل أهيل إال معي‪.‬‬ ‫(*) صحيح البخاري وصحيح مسلم ومنتخب كنز العامل يف‬ ‫سنن األقوال واألفعال للشيخ العالمة عيل املتقي الهندي باب‬ ‫أم املؤمنني عائشة بنت أيب بكر الصديق‪ .‬السرية النبوية ألبن‬ ‫هشام املجلد الثاين ص‪116‬‬ ‫(‪ )3‬من محمد؟‬ ‫شيخ ىف عقدة السابع متزوج من العديد من النساء ومشغول‬ ‫لدرجة انة ينىس زوجتة ىف الصحراء ليال ويرتحل بالقافلة !!!!‬

‫(‪ )2‬حمنة بنت جحش اخت زينب بنت جحش زوجة محمد‬ ‫صلعم اتهمت عائشة بالزىن وجلدت‬ ‫(‪)3‬عىل ابن اىب طالب اقرب الصحابة للنبى وبيت النبى قال‪:‬‬ ‫يا رسول الله‪ ،‬إن النساء لكثري وإنك لقادر عىل أن تستخلف(اى‬ ‫طلقها وتزوج غريها فهل تعتقد ان رأي عىل ىف عائشة نابع من‬ ‫هذا املوقف فقط ؟؟؟ام قال ذلك بناء عىل انة يعرف عنها‬ ‫الكثري؟؟!!!‬ ‫(‪)4‬رأى(ام عائشة وابوها ) ابو بكر وزوجتة ىف عائشة‪:‬‬ ‫ابو بكر وزوجتة ال يجدان كلمة يقوالنها تربئ عائشة‬ ‫((قالت‪ :‬فلام مل أر أبوي يتكلامن‪ ،‬قالت‪ :‬قلت لهام‪ :‬أال تجيبان‬ ‫رسول الله صلعم؟ قالت‪ :‬فقاال‪ :‬والله ما ندري مباذا نجيبه‬ ‫!!!!))‬

‫‪31‬‬


‫زنا عائشة باألدلة‬

‫القول الفصل‬ ‫رأى صلعم الحكيم الذى ىف عقدة السابع و الذى ال ينطق عن‬ ‫الهوى ىف قضية اتهام احب زوجاتة واقربهم الية بالزىن‪:‬‬

‫الجميع كان يعرف ان عائشة زنت ورمبا كان امرا متوقعا من‬ ‫مراهقة متزوجة من كهل قضت ليلة مع شاب جميل مشهور‬ ‫بالنكاح وهذا رأى اى عاقل‬

‫(( اتقي الله‪ ،‬وإن كنت قد قارفت سوءا مام يقول الناس فتويب‬ ‫إىل الله‪ ،‬فإن الله يقبل التوبة عن عباده؛ ))‬

‫لكن هل هناك حل اخر ينقذ محمد وابو بكر وبيت النبوة‬ ‫ويقطع السنة اعداء محمد ىف هذا الوقت الحرج غري تأليف‬ ‫قران لتربئتها؟؟؟؟‬

‫عن الجواري يف صدر االسالم‬

‫كيف تختار جاريتك‬

‫عن ابن عمر أنه كان إذا اشرتى جارية كشف عن ساقها ووضع يده بني ثدييها وعىل عجزها وكأنه كان يضعها‬ ‫عليها من وراء الثياب الراوي‪ :‬نافع موىل ابن عمر املحدث‪ :‬األلباين ‪ -‬املصدر‪ :‬إرواء الغليل ‪ -‬الصفحة أو الرقم‪:‬‬ ‫‪201/6‬‬ ‫خالصة حكم املحدث‪ :‬إسناده صحيح_________________________جاء يف كتاب مجمع الزاوئد ومنبع‬ ‫‪:‬الفوائد لنور الدين عيل بن أيب بكر الهيثمي‬ ‫عن ابن عباس عن النبي ء صىل الله عليه وسلم قال ‪ « :‬ال بأس أن يقلب الرجل الجارية إذا أراد أن يشرتيها ما‬ ‫‪» .‬خال عورتها ما بني ركبتها إىل معقد اإلزار‬ ‫‪ ..‬رواه الطرباين يف الكبري وذكره ابن حبان يف الثقات‬ ‫مجمع الزاوئد ومنبع الفوائد‬ ‫» كتاب الصالة‬ ‫باب ما جاء يف العورة‬

‫‪32‬‬


‫املصرية التى “أعيت” النبى‬

‫واخري انقضت السنة التى وعد بها املكيني محمد ميممونة بنت الحارث‪ ،‬فطلب من رسول قريش ان‬ ‫يجعله يدخل بزوجته ىف مكة اوال‪:‬‬ ‫ليعتمر مع رجاله‪.‬‬ ‫” وترك املكيني بيوتهم وبلدهم حتى اليروا محمد “وماعليكم لو تركتموىن فاعرست بني أظهركم وصنعنا‬ ‫وه��و يحج كعبتهم‪ ،‬ودخ��ل الناس الكعبة وراء لكم طعاما فحرضمتوه قالوا‪ :‬الحاجة لنا ىف طعامك‬ ‫الرسول ففوجئوا به يتقيد بذات الطقوس الجاهلية فاخرج عنا”‪( !.‬بن اسحق ج ‪ 3‬ص ‪.) 177‬‬ ‫بحذافريها‪ ،‬كان الناس يظنون انها ليست عليهم‪،‬‬ ‫حتى اذا حج حجة ال��وداع فلزمها فمضت السنة وهكذ خرج الحبييب من مكة دون أن يدخل عىل‬ ‫امنا ميمونة‪ ،‬ولكنه توقف ىف منطقة قريبة من مكة‬ ‫بها”‪( !.‬بن اسحق عن ابن عباس ج‪ 3‬ص ‪.) 176‬‬ ‫ودخل عليها دخوال رشعيا ص ورض الله عنها‪.‬‬ ‫ولنا أن نتخيل دهشة الوثنيني قبل املؤمنني من‬ ‫مامرسة محمد لنفس طقوسهم بالحرف‪ ،‬ففيم كان بعد العمرة مل يجد الرسول من يحاربه فأرسل ثالثة‬ ‫هذا العناء وهذه الحروب إذا كان دينه هو نفس أالف مقاتل للشام فيام عرف بغزوة مؤتة‪ ،‬ويبدو أنها‬ ‫كانت وسيلة منه لفتح أعني القوم عىل آمال املستقبل‬ ‫دينهم؟‬ ‫واحتامالت الغد‪ ،‬فهاهو واحد منهم يتجرأ ويحاول‬ ‫فالكعبة التى يطوف املصطفى بها مألى باألصنام محاربة ملك الروم شخصيا‪ ،‬وهو ماكان يعد قبل‬ ‫واألوثان من الداخل والخارج‪ ،‬ومل يعلق عليها الفحل سنوات رضبا من الجنون‪ ،‬صحيح أن الجند انهزموا‬ ‫اإللهى بكلمة‪ ،‬ثم وجدوه يهرول بني الصنمني إساف لفارق العدد‪ ،‬يقال ثالثة آالف مقابل مئة ألف‪ ،‬ولكن‬ ‫ونائلة العاشقان ليوصل بينهام الغرام كام كان يفعل كانت فرصة للفت إنتباه العرب‪ ،‬والهدف األهم أن‬ ‫الكفرة متاما‪ ،‬نستطيع أن نعرف رقة قلب محمد ىف يعى املؤمنني أنهم اليكفيهم اإلميان وحده للنرص‪ ،‬بل‬ ‫وصاله بني إساف ونائلة ليكمال مامرسة الجنس ىف البد من اإلستعداد أوال ويأىت بعده التوكل‪.‬‬ ‫حجر الكعبة‪ ،‬ومحمد نبى يعشق الحب والجنس‪،‬‬ ‫ولكن ال نستطيع تصور أن يفرض محمد عىل أمته يقال لنا أن محمدا قد أرسل العديد من الرسل لحكام‬ ‫هذا الطقس الجنىس من بعده‪ ،‬هذا باإلضافة لباقى الدول املجاورة لدعوتهم إىل الدين الجديد‪ ،‬ومع أننا‬ ‫تفاصيل الحج الجاهلية التى مل يغري املعصوم منها نتحفظ كثريا عىل هذا الرأى إال أننا مضطرين للمرور‬ ‫عليه من أجل أن نتعرف عىل أرشف زوجات أو إماء‬ ‫شيئا رمبا إال التلبية إخترصها فقط؟؟‬ ‫محمد وهى ماريا القبطية بنت مرص الرائعة‪ ،‬ترى‬ ‫وبعد ثالثة أيام حان ميعاد الرحيل حسب اإلتفاق مالذى جعل فتاة مرصية تعارش رجل بدوى حتى لو‬ ‫فأرسلت له قريش أن إخىل البلد‪ ،‬وكان ص قد وجد كان يعمل ىف وظيفة نبى‪.‬؟‬ ‫وقتا ىف وسط تلك املشاعر املقدسة أن يتزوج من أمنا‬ ‫‪33‬‬


‫املصرية التى “أعيت” النبى‬

‫تبدأ قصة مارية حني أرسل محمد حاطب ابن بلتعة ثانيا كيف يرد عظيم القبط عىل محمد بأنه كان ىف‬ ‫إىل املقوقس عظيم القبط ليدعوه إىل اإلسالم ومعه إنتظار نبى يخرج من الشام؟ فأى شيعة مسيحية‬ ‫هذه التى كانت ىف إنتظار نبى بعد يسوع سواء من‬ ‫رسالة خطية من املصطفى شخصيا‪:‬‬ ‫الشام أو من صحراء البدو؟‬ ‫“من محمد بن عبد الله إىل املقوقس عظيم القبط‬ ‫سالم عىل من اتبع الهدى‪ ،‬أما بعد فإننى أدعوك ثالثا‪ :‬كيف يصف الجاريتني بأن لهام مكان ىف القبط‬ ‫بدعاية اإلسالم‪ ،‬إسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتني‪ ،‬عظيم؟ كيف تكون أمة أو جارية ذات شأن ىف مرص‬ ‫فإن توليت فإمنا عليك إثم القبط‪ ” ،‬يا أهل الكتاب ويرسلها الحاكم إىل بدوى صحراوى يرسل إليه رسالة‬ ‫تعالو إىل كلمة سواء بيننا وبينكم ان ال نعبد إال الله تهديد من عىل بعد آالف األميال‪.‬‬ ‫ال نرشك به شيئا وال يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون‬ ‫هى قصة ساذجة ال تنطىل عىل عاقل هدفها الوحيد‬ ‫الله فإن تولولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون”‪!.‬‬ ‫رفع شأن محمد وخصوصا أمام أسياد املنطقة من‬ ‫وصلت الرسالة إىل “عظيم القبط” ال��ذى رحب املرصيني‪.‬‬ ‫بالرسول واعرتف فورا بنبوته وكتب إليه الرد فورا‪:‬‬ ‫ولكن من هو هذا املدعو‪ :‬املقوقس؟‬ ‫“أما بعد فقد قرأت كتابك وفهمت ماذكرت فيه‬ ‫وماتدعوا إليه‪ ،‬وقد علمت أن نبيا قد بقى‪ ،‬وكنت “املقوقس صاحب مدينة اإلسكندرية واسمه جريج‬ ‫أظن أنه يخرج بالشام‪ ،‬وقد أكرمت رسولك وبعثت بن مينا القبطى”(بن كثري‪ ،‬البداية والنهاية‪ ،‬ج‪ 4‬ص‬ ‫لك بجاريتني لهام مكان من القبط عظيم وبثياب‪!.) 310 ،‬‬ ‫ومطية لرتكبها والسالم عليك”‪!.‬‬ ‫يبدو أن املقوقس هذا هو نفسه قريس مندوب روما‬ ‫قلنا من قبل أن الدين هو تفسري زائف لوقائع لألسكندرية كحاكم دينى وعسكرى ليخرس البدع‬ ‫حقيقية‪ ،‬فواقعة وجود إمرأة إسمها ماريا عند محمد املرصية التى كادت تدمر الديانة املسيحية‪ ،‬أما‬ ‫هى حقيقية‪،‬أما كيف وصلت له فأعتقد بأن قصة عظيم القبط الحقيقى أو بابا اإلسكندرية فهو البابا‬ ‫“عظيم القبط” هذه وإرساله ماريا كهدية للمنتظر” بنيامني الذى كان مختفيا من قريس ىف تلك األيام‪،‬‬ ‫وبالتاىل نحسب أن قريس الوزن له حني يتحدث عن‬ ‫فيها شك كبري ولنوضح أكرث‪:‬‬ ‫الشأن املرصى‪ ،‬فهو ليس مرصيا ومل يعرتف به أحد ك‬ ‫أوال أن يتجرأ محمد ويرسل رسالة تحذيرية إىل “عظيم للقبط”‪!.‬‬ ‫زعيم مرص‪ ،‬هى ىف رأى إعالء لشأن محمد لوضعه ىف‬ ‫مستوى الند لحاكم مرص بدال من حسبانه بدوى مل إذن فلنقل أن ماريا وصلت إىل محمد عن طريق ما‪،‬‬ ‫واتخذها محمد عشيقة الزوجة‪ ،‬أو بالتعبري اإلسالمى‬ ‫يخرج بعد من مرحلة الهمجية السعودية‬ ‫‪34‬‬


‫املصرية التى “أعيت” النبى‬

‫إن قربتها‪ ,‬قالت حفصة‪ ,‬وكيف تحرم عليك وهى‬ ‫جاريتك فحلف لها أال يقربها ‪ ,‬قال لها ال تذكريه‬ ‫ألحد ” [ أسباب النزول للواحدى ـ ص ‪ 291‬ـ مصدر‬ ‫سابق ]‪.‬‬

‫إتخذها من ماملكت ميينه‪ ،‬وأسكنها بعيدا عن‬ ‫زوجاته إلحساسهن بالغرية منها لجاملها الفتان ورمبا‬ ‫أيضا لترصفاتها الحضارية املرتفعة عن همجية نسائه‬ ‫من البدو جميعا‪ ،‬ولهذا كان محمد يقىض عندها‬ ‫الكثري من الوقت‪ ،‬سواء المتطائها وهو مانشك فيه‬ ‫لبلوغه الستني ىف ذلك الوقت‪ ،‬أو لتحىك له ما تعرفه يبدو من الحوار أن محمد كان يعيش ىف رعب‬ ‫عن التاريخ املرصى الذى كان يبهر البدو عىل الدوام‪ .‬من زوجاته‪ ،‬وخاصة حفصة سليطة اللسان كأبيها‪،‬‬ ‫وعائشة التى “يستكرث منها” ‪ ،‬وهو ما دفعه مرغام‬ ‫وذات يوم حدثت واقعة طريفة بني محمد ومارية‪ ،‬إىل الحلفان بالله بأال يقرب مارية مرة أخرى‪ ،‬ولكن‬ ‫فقد إستغل محمد فرصة خروج حفصة بنت عمر محمد كام عرفنا مهووس بالجنس‪ ،‬ومارية بضة‬ ‫لزيارة أهلها واستدعى عشيقته ماريا ليامرس معها جميلة متحرضة‪ ،‬ودفعه الشوق ألحضان مارية‬ ‫الجنس عىل رسير حفصة الغائبة‪ ،‬ولسوء حظه تعود الجميلة إىل إستدعاء جربيل ملساعدته ىف التحلل‬ ‫حفصة ىف الوقت القاتل لتشاهد زوجها ىف أحضان من القسم‪ ،‬وجربيل كام علمنا ال يعىص محمد ما‬ ‫عشيقته‪ ،‬وبالطبع إنهالت عليه بالتقريع واللوم حتى أمره ويفعل ما يأمره به‪ ،‬فجاءه بالحل من فوق‬ ‫أجربته عىل تحريم ماريا عىل نفسه إرضاءا لها وأيضا سبع سموات عىل هيئة لوم من الله ملحمد لرفضه‬ ‫أن يضاجع عشيقته‪ ،‬فالله اإلسالمى يريد أن يشبع‬ ‫خوفا من أن تبلغ عائشة بفضيحته تلك‪!.‬‬ ‫نبيه جنسيا حتى ميارس الدعوة لإلسالم وهو منتعش‬ ‫خال النبى مبارية ىف بيت حفصة ودخلت عليه حفصة وراىض‪:‬‬ ‫وهى معه ىف بيتها‪ ،‬فقالت يارسول الله ىف يومى وىف‬ ‫بيتى وعىل فراىش فقال النبى هى عىل حرام فامسىك “يا أيها النبى مل تحرم ما أحل الله لك تبتغى مرضاة‬ ‫عنى‪ ،‬قالت‪ :‬الأقبل دون أن تحلف ىل‪ ،‬قال‪ :‬والله أزواجك والله غفور رحيم قد فرض الله لكم تحلة‬ ‫ال أمسها أبدا”‪ ( .‬الطبقات الكربى‪ ،‬إبن سعد‪ ،‬باب أميانكم”‪ ( !.‬التحريم ‪!.) 1‬‬ ‫املرأتني اللتني تظاهرتا عىل رسول الله ص )‪.‬‬ ‫وهنا عاد محمد إىل إعتالء عشيقته املرصية مرة‬ ‫أما الواحدى فيطلعنا عىل الحوار الذى دار بني ” أخرى تنفيذا لتعليامت السامء‪ ،‬باعتباره نبى صالح‬ ‫متمم مكارم األخالق؟؟” وبني زوجته العدوية حفصة ال يعىص لله أمرا‪ ،‬وهنا ظهرت غرية نساء النبى من‬ ‫مس مارية ىف حجرتها وعىل فراشها تلك املرصية الحسناء التى بدأت تسحب البساط من‬ ‫بنت عمر الذى ّ‬ ‫” دخل رسول الله ـ ص ـ بأم ولده مارية ىف بيت تحت أرجل نساء الحبيب املصطفى‬ ‫حفصة فوجدته حفصة معها فقالت‪ :‬مل تدخلها‬ ‫بيتى ما صنعت ىب هذا من بني نسائك إال من هواىن “ماغرت عىل إمرأة إال دون ما غرت عىل مارية وذلك‬ ‫ىل حرام أنها كانت جميلة جعدة‪ ،‬فأعجب بها رسول الله‬ ‫عليه‪ ,‬فقال لها ال تذكرى هذا لعائشة هى ع ّ‬ ‫‪35‬‬


‫املصرية التى “أعيت” النبى‬

‫صلعم‪ ،‬وكان أنزلها أول ماقدم بها ىف بيت لحارثة‬ ‫بن النعامن‪ ،‬فكانت جارتنا‪ ،‬فكان عامة الليل والنهار‬ ‫عندها حتى عنى أو عناها‪ ،‬فجزعت‪ ،‬فحولها إىل‬ ‫العالية‪ ،‬وكان يختلف إليها هناك‪ ،‬فكان ذلك أشد‬ ‫علينا‪ ،‬ثم رزقه الله منها الولد وحرمناه منه”‪( .‬‬ ‫السمط الثمني‪ ،‬ص ‪!.) 140‬‬

‫“ملا ولد إبراهيم جاء به رسول الله إىل فقال أنظرى‬ ‫إىل شبهه ىب‪ ،‬فقلت ما أرى شبها”‪(.‬بن سعد الطبقات‬ ‫الكربى‪ ،‬ج ‪ 1‬ص ‪!.) 137‬‬ ‫ياملحمد املسكني الذى يستكرث عليه الجميع أن يفرح‬ ‫ولو ليوم واحد بإنجاب وىل عهده ىف أخريات أيامه‪،‬‬ ‫ومن من تأىت الطعنة؟ من عائشة أحب الناس إىل‬ ‫قلبه تطعنه ىف رشفه‪ ،‬وويبدو ان هذا مل يكن رأى‬ ‫عائشة وحدها بل هو رأى الكثريين ولكن محمد مل‬ ‫يكن يعرف به إال مؤخرا‪ ،‬وكانت الشائعات تسب‬ ‫املرصية ىف مرصى آخر معها هو الذى أحبلها بغالم‬ ‫نسبته لعشيقها محمد‪:‬‬

‫ياحبيى يا رسول الله‪ ،‬ظل يكافح ىف فراش عشيقته‬ ‫حتى “عنى أو عناها” يعنى بالبلدى لحد ماجاب‬ ‫جاز‪ ،‬فأين إذا قوة العرشتارش حصان التى ميتلكها‬ ‫املعصوم؟ ومن حقنا كمرصيني ومرصيات أن نفخر‬ ‫بأن أمنا مارية كانت هى األنثى الوحيدة التى أعيت‬ ‫رسول اإلسالم‪ ،‬فرغم كرثة نسائه وامتطائه لهن جميعا “كانت أم إبراهيم رسية النبى ص ىف مرشبتها وكان‬ ‫ىف ليلة واحدة‪ ،‬إال أن أيا منهن مل تستطع أن تجعله قبطى يأوى إليها ويأتيها باملاء والحطب‪ ،‬فقال الناس‬ ‫ىف ذلك‪ :‬علج يدخل عىل علجة‪ ،‬فبلغ ذلك رسول‬ ‫يلهث ىف فراشها كام فعلت املرصية الجميلة‪!.‬‬ ‫الله ص فأرسل سيدنا عىل رض فوجد القبطى عىل‬ ‫ويبدو أن كفاح محمد العنيف ىف فراش مارية قد نخلة هناك‪ ،‬فلام أخذ سيدنا عىل سيفه وقع ىف‬ ‫أنتج مثاره وحبلت العشيقة من املكرم الذى عنى أو نفسه وألقى الرداء الذى كان يسرته فتعرى‪ ،‬فإذا هو‬ ‫مجبوب‪ ،‬فرجع عىل إىل الرسول صلعم فأخربه مبا رأى‬ ‫عناها حتى أحبلها أخريا‪.‬‬ ‫من القبطى ثم جاء جربيل أمني الوحى فقال‪ :‬السالم‬ ‫وحني ولد ملحمد إبنه من مارية أسامه إبراهيم‪ ،‬عليك يا أبا إبراهيم فاطمنئ رسول الله صلعم”‪( .‬‬ ‫وأرسع به إىل عائشة لتشاركه فرحته الطاغية بوصول اإلستيعاب‪ ،‬الجزء ‪ ، 4‬ص ‪!.) 1912‬‬ ‫وىل العهد الذى طال إنتظاره‪ ،‬ولكن عائشة كان لها‬ ‫موقف آخر‪ ،‬كانت تحسب أن إبراهيم إبن زنا وليس “أن رجال كان يتهم بأم ولد رسول الله ص فقال رسول‬ ‫الله لعىل‪ :‬إذهب فارضب عنقه‪ ،‬فأتاه عىل فإذا هو ىف‬ ‫إبنا ملحمد من صلبه‪:‬‬ ‫رىك يتربد فيها فقال له عىل أخرج فناوله يده فأخرجه‬ ‫“ملا ولد إبراهيم جاء به رسول الله صلعم إىل فقال فإذا هو مجبوب ليس له ذكر فكف عنه عىل ثم أىت‬ ‫أنظرى إىل شبهه ىب فقلت ما أرى شبها‪ ،‬فقال صلعم النبى فقال‪ :‬يارسول الله إنه ملجبوب ليس له ذكر‬ ‫أال ترين إىل بياضه ولحمه؟ قالت من سقى ألبان ‪(.‬بن حجر العسقالىن‪ ،‬اإلصاية ج‪ 8‬ص ‪!.) 112‬‬ ‫الضأن إبيض وسمن”‪.‬‬

‫‪36‬‬


‫املصرية التى “أعيت” النبى‬

‫وأخريا وصلت الشائعات إىل محمد وتيقن النبى أنه‬ ‫قد تعرض لخدعة دنيئة من عشيقته املرصية التى‬ ‫شاركه الفراش معها إبن عمها مأبور‪ ،‬وفتحت العلجة‬ ‫رسيرها للعلج املرصى‪ ،‬والعلج باملناسبة ال تعنى‬ ‫آنذاك ما تعنيه من سب اليوم‪ ،‬بل كانت تطلق عىل‬ ‫اآلخر من غري العرب عىل سبيل اإلحتقار أو اإلستهانة‪،‬‬ ‫فكلنا علوج ىف نظر بدو الصحراء ىف تلك األيام‪ ،‬ورمبا‬ ‫لليوم أيضا‪.‬‬ ‫املهم أن محمد إنهار ملا سمع الشائعة‪ ،‬وبدون أن‬ ‫يتحقق منها أرسل عىل لقتل الرجل العشيق املرصى‪،‬‬ ‫��لكن القدر يلعب لعبته‪ ،‬فعىل كام علمنا يكره‬ ‫عائشة كره املوت‪ ،‬ومارية منافسة خطرية لعائشة ال‬ ‫يتمنى عىل خروجها من املشهد بهذه الطريقة املهينة‬ ‫التى تعنى إنتصار عائشة عليه وعىل محمد وعىل‬

‫عشيقته التى استكرث منها حتى عناها أو عنته‪ ،‬فرجع‬ ‫عىل ملحمد وادعى أنه قد كشف عىل العبد املرصى‬ ‫ليجده مجبوب‪ ،‬أى مقطوع العضو الذكرى وبالتاىل‬ ‫ال يصلح ملامرسة الغرام وإنجاب األبناء لينسبهم‬ ‫للحبيب املصطفى‪.‬‬ ‫وبالطبع نزل الخرب عىل محمد بردا وسالما‪ ،‬بينام‬ ‫أشعل نار الكراهية ىف قلب عائشة تجاه عىل أكرث‬ ‫وأكرث‪ ،‬ولكننا نتساءل ىف هذا السياق‪ :‬كيف يصدر‬ ‫نبى الله أمرا بالقتل لرجل ملجرد الظن فقط وبدون‬ ‫حتى أن يتحرى الحقيقة؟ هل أرواح اآلدميني رخيصة‬ ‫إىل هذا الحد عند نبى التسامح؟ أين العدل وأين‬ ‫الرحمة وأين وأين‪.‬؟‬ ‫أسئلة لن نجد لها إجابة فلنكتمها ىف صدورنا ولنخرس‬ ‫حتى ال يقيموا علينا الحدود‪!.‬‬

‫‪37‬‬


38


‫مقهى أمريكي‬

‫ماهر أسمر – صحفي‬

‫كنا يف ذلك املقهى الغريب ننهي النقاط التي اتفقنا عليها‪،‬‬ ‫كان واحدا ً من تلك املقاهي التي تعتمد النمط األمرييك يف‬ ‫كنت منذ‬ ‫تصميمها ومرشوباتها وأسلوب الخدمة وزبائنها‪ُ ،‬‬ ‫عدة أيام أفكر إىل أين وصلنا‪ ،‬مل يكن السبب الذي يجعلني‬ ‫أفكر بذلك هو املوت أو املآيس الكبرية التي تحيط بنا كام‬ ‫يحصل للجميع‪ ،‬بل كانت تلك املآيس الصغرية جدا ً‪ ،‬االنتظار‬ ‫الطويل قبل الحصول عىل وسيلة نقل تأخذنا إىل املنزل أو‬ ‫إىل العمل‪ ،‬كان وقويف صباحاً بانتظار باص ورؤيتي للسيارات‬ ‫الخاصة متر بقريب مستفزا ً‪ ،‬كل سيارة متر كانت تحتوي شخصاً‬ ‫أو اثنني‪ ،‬أعلم بوضوح أنهم يتجهون إىل حيث أنوي التوجه‪،‬‬ ‫وحيث ينوي العرشات اآلخرين الواقفني أمامي بانتظار باص‬ ‫التوجه‪ ،‬ولدى أولئك الذين يسوقون السيارات مقاعد فارغة‬ ‫يف سياراتهم‪ ،‬ملاذا ال يقومون ببساطة بتوصيلنا؟ ملاذا ال يقوم‬ ‫أولئك الذي يعملون أكرث من عمل بالتخيل عن أحدها ألولئك‬ ‫الباقني دون عمل‪ ،‬أو ملاذا ال يقوم أولئك الذين ميلكون منازالً‬ ‫خالية بفتحها ألولئك الذين دون منازل‪ ،‬ملاذا ال تحصل الكثري‬ ‫من تلك األمور التي تخرج الرثوات املكدسة ليستفيد منها‬ ‫أولئك الذين ال ميلكون شيئاً؟‬ ‫التفت‪ ،‬كان طفالً‪ ،‬ليس طفالً‪ ،‬ال‬ ‫قاطع أفكاري نق ٌر عىل كتفي‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫كنت أراه يف‬ ‫ما‬ ‫ولكن‬ ‫بالتأكيد‪،‬‬ ‫ال‬ ‫ً‬ ‫طف‬ ‫أدري‪ ،‬بالنسبة لعمره كان‬ ‫ُ‬ ‫عينيه مل يكن طفالً‪ ،‬كانت عيناه زرقاوان‪ ،‬مل يكن ينظر بحزنٍ ‪،‬‬ ‫إمنا بوقاحة‪ ،‬بدون مالمح عىل وجهه كام لو أن لديه مهمة‬ ‫ويريد إنهاءها بأرسع ٍ‬ ‫وقت ممكن‪ ،‬كان متسوالً‪ ،‬طلب مني‬ ‫نقودا ً‪ ،‬طلبها بوقاحة‪“ ،‬أعطني نقودا ً”‪ ،‬مل يحاول أن يستجر‬ ‫شفقتي أو أن يدعي يل بالتوفيق ونوال الفتاة التي أحب‪ ،‬ال!‬ ‫طلب النقود وانتظر أن أعطيه‪ ،‬وكأن ذلك واجبي وطلبه مني‬ ‫وشاركت‬ ‫التفت إىل الجالسني عىل الطاولة‪،‬‬ ‫هو مجرد شكليات‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫يف االستامع ملا كان يقوله اثنان منهم‪ ،‬مل أكن مهتامً ولكن‬ ‫كنت أتكلم عن العدالة‪،‬‬ ‫يل تجاهله‪ ،‬ماذا؟ أعلم أنني ُ‬ ‫كان ع ّ‬ ‫لست ممن يكدسون الرثوات حتى أقوم‬ ‫أنا‬ ‫كالم‪،‬‬ ‫ذلك‬ ‫ولكن‬ ‫ُ‬ ‫وضبت أغرايض يف حقيبتي وأنتظر يك‬ ‫مبساعدته‪ ،‬كنت قد‬ ‫ُ‬ ‫أذهب‪ ،‬كنت بانتظار صديقي الذي سيوصلني إىل حيث أستقل‬ ‫‪39‬‬

‫باصاً إىل منزيل‪ ،‬حيث سأنتظر ساعة كاملة أو أقل عىل األغلب‪،‬‬ ‫شخص واحد أو اثنان‬ ‫يف حني أتفرج عىل السيارات التي ميلؤها ٌ‬ ‫تأيت وتذهب‪.‬‬ ‫عند الخروج‪ ،‬قاطع طريقنا صوت رصاخ‪ ،‬وذاك الصبي يحمله‬ ‫أحد العاملني يف املقهى‪ ،‬وصل إىل الباب‪ ،‬وكنا نحن نخرج خلفه‪،‬‬ ‫فجأة توقف عن الرصاخ وصدر صوتٌ آخر من الداخل‪ ،‬كان‬ ‫ٍ‬ ‫وشابات يغنون أغنية عيد امليالد لصديقهم‪،‬‬ ‫شباب‬ ‫صوت عدة ٍ‬ ‫شعرتُ حينها بسخرية القدر‪ ،‬كيف جسد هذا الطفل الذي‬ ‫يتسول للحصول عىل بعض النقود والشاب الذي يحتفل بعيد‬ ‫مقهى أمرييك انعدام العدالة التام عىل األرض‪ ،‬ولكن‬ ‫ميالده يف ً‬ ‫بالطبع مل أعطه نقودا ً‪.‬‬

‫عالء الدين أيوب – الجئ سوري‬

‫كانت تلك ليلتي األخرية يف دمشق‪ ،‬مل يكن بإمكاين املكوث‬ ‫ٍ‬ ‫لوقت أطول هنا‪ ،‬كان عيل العودة إىل قريتي‪ ،‬هناك ما زالت‬ ‫بعض حوادث االختطاف والقتل تحصل‪ ،‬ولكن ما من خيا ٍر‬ ‫آخر‪ ،‬مل يعد لدي عمل‪ ،‬وال ميكنني تحمل تكلفة استئجار‬ ‫غرفة يف دمشق بعد اليوم‪ ،‬كانت تلك الليلة قبل يومني من‬ ‫عيد ميالدي‪ ،‬وكان أصدقايئ يرصون أن يروين‪ ،‬كنت أتهرب من‬ ‫املوضوع‪ ،‬ولكن ليس ألنني ال أريد رؤيتهم‪ ،‬إمنا مل يكن معي‬ ‫من النقود ما يكفي للجلوس يف ذلك املقهى الذي يريدون‬ ‫لقايئ فيه‪ ،‬ومن ثم دفع مثن تذكرة الباص‪ ،‬لكنهم أرصوا‪ ،‬ال‬ ‫مقهى ذو طابعٍ أمرييك‪ ،‬أي ليس مهامً‬ ‫بأس‪ ،‬بكل األحوال هو‬ ‫ً‬ ‫إن مل تطلب شيئاً‪ ،‬سأتهرب من أن أطلب مرشوباً‪ ،‬وأسارع يف‬ ‫الذهاب‪.‬‬ ‫ساقي إىل بعضهام‪ ،‬وكانت‬ ‫جلست معهم كنت أضم‬ ‫حني‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫أنت مرتبك؟ مل أكن مرتبكاً‪ ،‬كان هناك‬ ‫صديقتي تقول يل ملاذا َ‬ ‫اهرتا ٌء يف بنطايل عند الفخذ اكتشفته قبل خروجي من املنزل‬ ‫الذي أخليته عىل دفعات ملدة أسبوع‪ ،‬مل أرد أن يروه‪ ،‬كان‬ ‫القلق يسيطر عيل طوال الوقت‪ ،‬كان عيل أن أراقب الجميع‬ ‫طوال الوقت‪ ،‬حني يكون هناك بعض اللحظات التي أكون‬ ‫متأكدا ً فيها أن ما من ٍ‬ ‫أحد ينظر نحوي أو نحو قدمي‪ ،‬أباعدهام‬


‫مناف زيتون‬

‫قدمي واملراقبة‪.‬‬ ‫قليالً يك أريحهام‪ ،‬ومن ثم أعود ملالصقة‬ ‫ّ‬ ‫بعد أن جلسنا لحوايل الساعة‪ ،‬وكان كل الحديث متمحورا ً‬ ‫عىل ترجيات صديقايت وبعض أصدقايئ أن أجد حالً أو تسوية‬ ‫يك ال أذهب إىل هناك‪ ،‬كانوا يتكلمون عن ذهايب إىل قريتي‬ ‫وكأنني أنتحر‪ ،‬ولكن مل يكن هناك بالفعل ما أجيبهم به‪ ،‬وكأين‬ ‫أنا ال أريد البقاء يف دمشق‪ ،‬بعد مرور الساعة أحرضوا كعكة‬ ‫كنت عىل وشك البكاء‪ ،‬ليس فرحاً مبا فعلوا‪،‬‬ ‫ميالد من أجيل‪ُ ،‬‬ ‫ولكن مل أمتكن وال مرة من االحتفال بعيد ميالدي يف يومه‪،‬‬ ‫دامئاً بسبب انشغايل وانشغال أصدقايئ كان علينا االحتفال به‬ ‫يف أقرب يوم عطلة أسبوعية منه‪ ،‬وذلك بسبب حظي السيئ‬ ‫الذي جعلني أولد يف الشهر الوحيد رمبا يف السنة الذي ال‬ ‫يتضمن أي عطل رسمية‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫متسول قد دخل املقهى قبل ثوانٍ من دخول‬ ‫كان هناك‬ ‫كنت أتأمله‪،‬‬ ‫الكعكة‪ ،‬حني كانوا يغنون يل أغنية عيد امليالد ُ‬ ‫مراهناً نفيس أنه ميلك عن طريق التسول ماالً أكرث مني‪ ،‬أكرث‬ ‫مني بكثري عىل ما أعتقد‪.‬‬

‫جميل حداد – موظف حكومي‬

‫متكنت من الزواج منها‪ ،‬كانت حوايل‬ ‫انتظرتُ طويالً حتى‬ ‫ُ‬ ‫الثامين سنوات‪ ،‬عملياً هي اثنتا عرشة سنة‪ ،‬ولكن السنني‬ ‫ٍ‬ ‫سنوات‪ ،‬كنا نسرتق النظر‬ ‫التي كانت متزوجة فيها هي مثاين‬ ‫لبعضنا يف املناسبات االجتامعية التي تجربنا عىل اللقاء أمام‬ ‫اآلخرين‪ ،‬ولكن مل يكن هذا الوضع سيئاً‪ ،‬كان يضيف بعض‬ ‫اإلثارة والرومانسية إىل عالقتنا‪ ،‬وأعتقد أن تلك األيام الصعبة‬ ‫هي السبب يف قدرتنا عىل التامسك اليوم‪.‬‬

‫مقهى أمريكي‬

‫التي منعتني من الزواج بها يف البداية كانت قد ذهبت إىل‬ ‫غري رجعة‪ ،‬ولكن انتقايل من الفقر املدقع إىل الغنى الفاحش‬ ‫جعلني – رغم وفرتها – أقدر قيمة النقود‪ ،‬وأفهم كم من‬ ‫العمل املضني يجب أن يبذل من أجلها‪.‬‬ ‫ذلك الصبي املدلل مل يكن يفهم‪ ،‬هو يف عمر الثالث عرشة‬ ‫سنة اآلن‪ ،‬ورغم ذلك منذ اآلن ينفق النقود كيفام شاء دون‬ ‫أي توفريٍ أو احرتامٍ لجهدي يف الحصول عىل تلك النقود‪ ،‬هو‬ ‫قبلت أن نقوم نح ُن برتبيته فقط بسبب حبي‬ ‫ليس ابني‪ ،‬وقد ُ‬ ‫لها‪ ،‬ولكنه قد متادى‪.‬‬ ‫كان هاتفه جديدا ً‪ ،‬اشرتيته له منذ ثالثة شهو ٍر فقط مببلغٍ‬ ‫أحتاج يومني كاملني ألجنيه‪ ،‬ولكنه اآلن يطلب هاتفاً آخرا ً‪،‬‬ ‫غضبت جدا ً منه‪ ،‬وبعد أن تشاجرتُ معها طالباً منها أن تكون‬ ‫ُ‬ ‫اشرتطت‬ ‫أكرث حزماً معه‪ ،‬أعطتني صالحية يك أؤدبه بطريقتي‪،‬‬ ‫ْ‬ ‫عيل أال أرضبه‪ ،‬بالطبع لن أفعل‪ ،‬ولكني وجدتُ طريقة أكرث‬ ‫دها ًء يك أجعله يشعر كم من الصعب الحصول عىل النقود‪،‬‬ ‫قلت له “اِذهب‪ ،‬ا ُخرج من املنزل‪ ،‬ولن أسمح َلك بالعودة‬ ‫ُ‬ ‫قبل أن تأتيني بألفي لرية”‪ ،‬سألني “كيف أحصل عليها؟ ال‬ ‫ميكن يف يومٍ واحد أن أحصل عىل هذه النقود من العمل”‪،‬‬ ‫قلت له “الكثري من الناس يف الطرقات ميلكون النقود‪ ،‬ج ّرب‬ ‫ُ‬ ‫أن تطلب منهم ذلك”‪.‬‬

‫فكرنا كثريا ً بعد وفا ِة زوجها‪ ،‬كانت خائفة من رد فعل الجميع‬ ‫من حولها‪ ،‬خصوصاً أن يف طائفتنا ليس أمرا ً اعتيادياً زواج‬ ‫وكنت قد بدأتُ أعاين بعض الرتدد بعد‬ ‫املرأة بعد أن ترتمل‪ُ ،‬‬ ‫ٍ‬ ‫سنوات حني ترملت‪،‬‬ ‫أن أصبح لديها ولد‪ ،‬عمره كان ست‬ ‫وليس أمرا ً سهالً أن تدفع طفالً يف هذا العمر إىل أن َ‬ ‫يحبك‪،‬‬ ‫قبلت التحدي‪ ،‬تزوجنا‪ ،‬وأوضاعي املادية السيئة‬ ‫ولكن ال بأس‪ُ ،‬‬ ‫‪40‬‬


‫‪Blanqesto‬‬

‫ضايقك كالمي يف املقـدس؟‬ ‫ضايقك اين اقول واهجـــص؟‬ ‫طب مـــا تولع! أل مــــا تولع !!‬ ‫فكرك سكويت بيخليه مقدس؟!‬ ‫يابني ده انت مخدوع ف الحياه‬ ‫طب تعاال احكيلك يف الــصاله‬ ‫خمسه وتلف ف دواير والزكاه‬ ‫والشهاده والبالده‬ ‫واإلميان األعمى ف أصول العباده‬ ‫والقيامة واملالمة‬ ‫واليل مكتوب ف الكتاب‬ ‫واملخري واملسري والحساب‬ ‫ارعبني بالقيامه والجه ّنم والعذاب‬ ‫قويل ان قدري مكتوب ف الكتاب!‬ ‫ناقش واطرح اصول املنطق االكيده‬ ‫طبق عليا الرشع وافرض ف العقيده‬ ‫ادخل ما بيني وبني خياري ف الحيـاه‬ ‫اصلك إلــــه بفعلك والعن م اإللـــه!!!‬

‫‪41‬‬


‫مقهى أمريكي‬

‫‪42‬‬


‫متعصب‪ -‬له‬‫يقول أن اهلل ُ‬ ‫ُصعقت عندما سمعت هذه الجملة من إحدى الشباب‬ ‫العادي جدا يف فكره‬ ‫ُصعقت أن أجد التطرف الذكوري يصل إىل هذا الحد‬ ‫فكيف ميكن عالج هذا الفكر؟!‬ ‫فقد قال “إذا كان ربنا ُمتعصب لذكوريت يبقا إزاي أنا مبقاش‬ ‫ُمتعصب لها” !!!!!!!!!!‬ ‫قالها هكذا بالحرف واألسلوب هذا‪ ..‬فهذه الكلامت وقعت‬ ‫عىل أذين كالصاعقة‬ ‫كأنني سمعت صوتاً مزعج جدااا ولكن األمل مل يكن مثل أمل‬ ‫الصوت املزعج‬ ‫بل أصعب بكثييري مل أستطع نسيان هذه الجملة ولكن حاولت‬ ‫أن أخفي إنزعاجي الشديد‬ ‫الذي ألّم يب بعد سامع هذه الكلامت‪..‬‬ ‫من يتصور هذا‪ ..‬شخص عادي من النوع املتعصب للدين رغم‬ ‫أنه اليقوم بأية فروض الد��ن الذي يتعصب له‬ ‫ذكوري مثله مثل ثقافة غالبية املجتمع يتنكر يف زي متحرض‬ ‫لكن فكره الميت للحضارة بشئ‬ ‫من يتصور أن الفكر الذكوري الدوين املتخلف يصل إىل هذه‬ ‫الدرجة‬ ‫أن يصف إلهه الذي يعبده بأنه “إله ُمتعصب” التعصب صفة‬ ‫الجهالء‬ ‫وتتنايف هذه الصفة مع صفات الكامل التي يتصف بها الرب‬ ‫فكيف يؤمن هذا الشخص أن إلهه كامل ثم يقول عليه‬ ‫ُمتعصب لذكورته؟!‬ ‫الله ليس ذكرا ً وإن كان ذكرا ً فكيف سيكون ُمتعصب وهذا‬ ‫يتناىف مع صفات الكامل؟!‬ ‫وهو يؤمن بأن الله ليس ذكر أو أنثى‬ ‫ويؤمن أن الله هو الكامل امل ُطلق‬ ‫فكيف يصفه بصفة ت ُنقص من كامله؟!‬ ‫ال أتصور أن التعصب الذكوري املتخلف هذا يصل إىل هذه‬ ‫الدرجة من التطرف‬ ‫يصل إىل أن يتطاول عىل اإلله الذي يؤمن به‬ ‫والذي يتحجج به يف قمع األنثى والحط من شأنها‬ ‫فيقول لك أن الله أمر بكذا وكذا‬ ‫‪43‬‬

‫هذا لألنثى لكن بالنسبة للذكر الله مل يقُل أي شئ‬ ‫فقد إنحاز للذكر بل وتعصب له‪!!..‬‬ ‫هكذا يتحدث الشخص الذكوري يربر القمع واإلهانة لألنثى‬ ‫بالدين ويربر اإلنفالت والتسلط واإلنحطاط بالدين أيضاً‬ ‫األمر ليس غريباً فالشخص الذي يفكر بهذه الدونية املتخلفة‬ ‫تطرفه يضلله جعله رضير العني والعقل‬ ‫فاليرى إال ما يخدم تطرفه وأهوائه املنفلتة…‬ ‫فالتطرف الذكوري الغارقة فيه اغلب املجتمعات الرشق‬ ‫أوسطية الحدود لتطرفه‬ ‫فقد يكفر الشخص الذكوري دون أن يعلم‬ ‫ألن أهوائه هي أهم شئ لديه‬ ‫شئ مؤسف هذه الثقافة العنرصية‬ ‫فقد تسببت يف تأخر املجتمعات عن الحضارة‬ ‫العامل يلهث وراء التقدم والتحرض‬ ‫وهم يفكرون يف ماذا ترتدي املرأة؟!‬ ‫وماحكم عمل املرأة؟ هل تساوي الر ُجل أم أنها أقل درجة‬ ‫منه؟!‬ ‫وهل من حقها أن يكون لها عالقات أوال؟!‬ ‫والبكارة!! وماذا عن عالقة املرأة والر ُجل……إلخ‬ ‫ماهذه السخافات‪ ..‬أما سئمتم؟؟!!‬ ‫أنظروا أمامكم بعقولكم‬ ‫ما فائدة العقل إن مل يكن النور الذي نرى به ماهو منطقي؟‬ ‫ما فائة العقل إن كنا نؤمن بالخرافة ونرفض العلم؟‬ ‫ما فائدة العقل إن كنا نرفض الحضارة ونبحث عن كل ماهو‬ ‫قديم لنكون أكرث تخلفاً عن أوىل خطوات الحضارة؟‬ ‫ما فائدة العقل إن مل نفكر مبوضوعية وبحرية؟‬ ‫ما فائدة العقل إن كنا نعتقد بحياة أدىن درجة من حياة‬ ‫الحيوانات؟؟‬ ‫إن ظل هذا النمط من التفكري‬ ‫فلن يرى أصحاب هذا الفكر‬ ‫النور أبدا ً‬


‫آيا اجلوهري‬

Freedom by: lanetkedi 44


‫تعلم طريقة القتل بدون أن تتلطخ يداك بالدماء‬ ‫أعزائنا املجرمني و املجرمات و الحر و الحرة و العبد و الجارية‪ ،‬نقدم لكم طريقة فعالة مع نظام الفسق والكفر ‪ -‬و‬ ‫العياذ بالله ‪ -‬لتخطي العقوبة « اإلنسانية الوضع « البعيدة عن حكم الرشع ‪ -‬رشع الله ‪ -‬و التي هي السجن أو‬ ‫السجن‪ ،‬و التي ‪ -‬أي الطريقة ‪ -‬مييش عليها النظام الكافر‪ ،‬ليس رغبة منه بل رغبة من سيدنا البوطي عليه الصالة و‬ ‫السالم‪ ،‬ألننا مهام أختلفنا باآلراء السياسية نبق أخوة يف الجهاد « املقدس «‪ .‬و عليه نقدم لكم هذا الحل الفعال لتخطي‬ ‫عقوبات برشية ‪ -‬و العياذ بالله ‪. -‬‬ ‫إن الطريقة التي يتبعها نظام الكفر ‪ -‬و العياذ بالله ‪ -‬يف إخراج الجهاديني أخوتنا من املعتقالت هي « مل تتلطخ أيديهم‬ ‫بالدماء « و هذه الطريقة أعجبتنا جدا ً‪ ،‬و نشكر عليها موالنا البوطي عليه أفضل الصالة والسالم‪ ،‬ألنه هو من يأمر‬ ‫نظام الكفر ‪ -‬و العياذ بالله ‪ -‬بأتباعها ليك يساعدنا يف إقامة دولة الخالفة التي بها نأخذ حريتنا بالرجم و قطع األيادي‬ ‫و األرجل كام أوصانا « نبي الرحمة « و أنه ‪ -‬أي البوطي «ص» ‪ -‬يريد مساعدتنا بأمتام مشيئة الله عز و جل بعمل‬ ‫هيئة األمر باملعروف و النهي عن املنكر { كام قال بإحدى خطبه } ليك نحاسب الكفرة و املرشكني الذين قد يبقوا عىل‬ ‫قيد الحياة بعد املعركة‪.‬‬ ‫إىل أخوتنا الجهاديني و الجهاديات ‪ -‬أي العبد و الجواري ‪ -‬عليكم بأتباع ما نقوله لكم بالحرف الواحد‪ ،‬ليك نُسيرّ األمة‬ ‫عىل نفس النهج ‪ -‬نهج السلف الصالح ‪ -‬و نبدأ رشح الطريقة و بالله املستعان ‪:‬‬ ‫‪ -1‬قتل الكفار و املرشكني بالسالح ال يحتاج ألي إضافات ألنكم مهام قتلتم من أهل الكفر و الرشك فلن تتلطخ أيديكم‬ ‫بالدماء‪ ،‬و عليه فأنتم براء من الدم براءة الذئب من دم يوسف‪.‬‬ ‫‪ -2‬قتل الكفار و املرشكني بالعبوات الناسفة أيضاً ال تحتاج إلضافات‪ ،‬فلن تتلطخ أيديكم بالدماء‪.‬‬ ‫‪ -3‬قتل الكفار و املرشكني ذبحاً بالسكني أو بالساطور أو بالسيف‪ ،‬يحتاج إلضافة عدة طرق لتفادي تلطخ أديكم بالدماء‪،‬‬ ‫و إليكم الطرق ‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬لبس مبا يُعرف بــ» الكفوف « أي قفاذات‪ ،‬باألملانية « ‪ « Handschuhe‬و باإلنكليزية « ‪ « gloves‬و بالصينية «‪手‬‬ ‫‪ « 套‬و بالعربي « כפפות « و هكذا مهام قتلتم من كفار و مرشكني لن تتلطخ أيديكم بالدماء و بالتايل فأنتم إن تم‬ ‫ألقاء القبض عليكم ستخرجون بالعفو تحت مس ّمى « مل تتلطخ أيديكم بالدماء « ‪.‬‬ ‫ب‪ -‬رمي السكاكني عن بُعد‪ .‬و هذه الطريقة تحتاج لتدريب و عليكم االستعانة بخرباء من املكسيك و بالتحديد من‬ ‫الغجر‪ ،‬فهم يربعون بهذه الطريقة‪ ،‬هل تتذكرون املسلسل املكسييك « كساندرا « ؟ تابعوا حلقاته ستجدوا أن لويس‬ ‫دافيد كان يفعلها‪ ،‬و تعلّموا منه ريثام نؤ ّمن لكم خبري مكسييك يعلمكم الطريقة عىل أصولها‪.‬‬ ‫‪45‬‬


‫وديع طعمة‬

‫تعلم طريقة القتل بدون أن تتلطخ يداك بالدماء‬

‫ت‪ -‬أستعامل السيف لذبح الكفار و املرشكني‪ ،‬ال يحتاج إال لتوخي الحذر قليالً‪ ،‬ليك ال تتلطخ أيديكم بالدماء عن بُعد‪،‬‬ ‫و يُفضل قطع الرأس من الخلف‪ ،‬أي بطريقة الحكم الرشعي يف قتل الكافر و املرتد‪ ،‬يكون الكافر ُمنحنياً لألمام قليالً‬ ‫و رأسه لألسفل‪ ،‬مام يُتيح لكم قطع رأسه من الخلف بأريحية‪ ،‬و هكذا لن تتلطخ أيديكم بالدماء ألن الدماء ‪ -‬بقدرة‬ ‫قادر ‪ -‬تسيل من األمام ‪.‬‬ ‫عىل كافة الجهاديني إتباع هذه التعليامت ليك ال تقعوا بقبضة النظام الكافر الفاسق ‪ -‬و العياذ بالله ‪. -‬‬ ‫واآلن مع املجاهدين اإللكرتونيني‪ ،‬يوجد موقع كافر ألحد املرتدين يس ّمي موقعه « الحقيقة « قد قام بكشف أخوتنا‬ ‫الجهاديني الذين خرجوا بالعفو « مل تتلطخ أيديهم بالدماء « و أظهر أن من خرج بالعفو السابق كان ُمشرتك بعمليات‬ ‫جهادية‪ ،‬و هذا األمر بالغ الخطورة‪ ،‬إذ يضع النظام الكافر بخانة املتعاونني معنا‪ ،‬و نحن ال نريد هذا السيط و إن كان‬ ‫صحيح‪ ،‬و لقد قامت إحدى العصابات بهكر موقعه ليك يُخفي هذا التعاون‪ ،‬و عىل الرغم من أنهم مؤيدين للنظام‬ ‫الكافر إال أن ُه يجب عليكم مساعدتهم يف تخريب املوقع ليك ال ندخل يف متاهات نحن بالغنى عنها‪.‬‬ ‫اللهم قد بلغت اللهم فاشهد‪.‬‬

‫‪46‬‬


‫تطور الدين اليهودي ‪-‬‬

‫دراسة فى اصول معتقداتنا املتوارثة‬

‫مقدمة‬ ‫لطاملا ظننت ان التفسري املسيحى للتوراة هو تفسري بالغ‬ ‫االعوجاج و املراوغة‪ ,‬و لطاملا ظننت ان الدين اليهودى يخفى‬ ‫ارسارا يخجل املسيحى من ذكرها ‪ ,‬فبينام يقدم املسيحى صورة‬ ‫العهد القديم و كأنه منسجم مع العهد الجديد‪ ,‬فانا ارى ىف‬ ‫العهد القديم تاريخ تطور شعب و دين‪ ,‬لقد كُتب الساطري‬ ‫اليهود ان تصبح تراثا يدين به اكرث من نصف البرشية من‬ ‫مسيحيني و مسلمني‪...‬‬ ‫اال ان اليهودية‪ ,‬كونها اوىل االديان التوحيدية مل تنشأ بني ليلة‬ ‫و ضحاها‪ ,‬بل شهدت تطورات كبرية ‪ ,‬و ان عدنا بها لالصل‪,‬‬ ‫نجد الجبني اليهودى‪-‬املسيحى‪-‬االسالمى يندى الصلها خجال ‪..‬‬

‫‪47‬‬

‫اوال ‪ :‬مرحلة ما قبل موىس‬ ‫يكتنف الغموض هذه املرحلة بشكل عام‪ ,‬ال يوجد اى ذكر‬ ‫لنهاية العامل او للحساب او الى شكل من اشكال البقاء بعد‬ ‫املوت‪ .‬ال يوجد اى ذكر للشيطان ىف هذه املرحلة ‪ ,‬و تتهافت‬ ‫حجج املسيحيني الذين يحاولون لصق قصة السقوط بالشيطان‪,‬‬ ‫فالتوراة تتحدث عن حية تغوى و حية ت ُعاقـَب و ال ياىت ذكر‬ ‫من قريب او بعيد للشياطني و ال تذكر التوراة ان الشيطان‬ ‫دخل ىف حية او اتخذ شكلها‪ ,‬القصة واضحة و رصيحة و ال‬ ‫تحتمل اى مط او ىل عنق‪.‬‬ ‫تذكر التوراة ان ابراهيم يعبد «االيلوهيم» و هذه الكلمة هى‬ ‫بصيغة الجمع ‪ ,‬مام يدفعنا لالعتقاد ان اليهود القدامى كانوا‬ ‫يعبدون اكرث من اله واحد‪ .‬قد يحتج البعض بان صيغة الجمع‬ ‫هى للتفخيم لكن من املالحظ ان االسفار املكتوبة بعد ذلك‬ ‫بكثري اصبحت تستخدم اللقب املفرد «ايل» مام يثري مزيدا من‬ ‫الشك و عموما فهنالك مالحظات تالية تشدد عىل عبادة اليهود‬ ‫القدامى اللهة متعددة‪.‬‬

‫اركز هنا عىل اليهودية عمال مبقولة»ارضب رأس الحية» الن‬ ‫اليهودية‪ ,‬اذا ما تفحصناها‪ ,‬نجدها ملحمة برشية تطورت عرب‬ ‫آالف السنني و ليست رشيعة الهية ثابتة كام يدعى اليهود و‬ ‫املسيحيون وال هى نتيجة تحريفات لرشيعة اصلية كام يدعى‬ ‫االسالم‪ ,‬ذلك الدين الذى يدعى حدوث «محرقة جامعية»‬ ‫للنصوص االلهية التى اتت من قبله‪ ,‬ليوفر عىل نفسه مشقة‬ ‫تفسري نصوص االولني و توفيقها بعضا ببعض‪ ,‬و كان االوىل عىل‬ ‫هذا الدين اال يفرتض روابط بينهو بني ما سبقه من االديان ‪,‬‬ ‫بدال من القاء الكالم بهذا االسلوب املستخف بعقول املؤمنني و‬ ‫الكفار عىل حد سواء‪.‬‬

‫مام يستوجب التدقيق ايضا هو استخدام سفر التكوين‬ ‫لضمري االنثى عند الحديث عن االله و استخدام مصطلحات‬ ‫انثوية‪ Mothering‬و‪giving birth through labor pains‬‬ ‫و تم تغيري هذه االلفاظ اىل ‪ Fathering‬عند ترجمة التوراة‬ ‫لالنجليزية‪..‬‬

‫نراجع ىف هذا البحث الصغري مراحل تطور الدين اليهودى عرب‬ ‫فرتات زمنية و نالحظ معا دخول بعض املعتقدات لهذا الدين‬ ‫من حضارات مجاورة ‪ ,‬بعض املعتقدات التى صارت الحقا‬ ‫«ثوابت ال ينكرها عاقل» ىف نظر اكرب دينني من حيث عدد‬ ‫االتباع حاليا ‪...‬‬

‫كام تتحدث التوراة عن االله ىف هذه الفرتة باوصاف برشية اىل‬ ‫حد كبري يصل احيانا لتصور االله عىل ان له جسام ماديا ايضا‪..‬‬ ‫«وسمعا صوت الرب االله ماشيا يف الجنة عند هبوب ريح‬ ‫النهار‪».‬‬ ‫«فحزن الرب انه عمل االنسان يف االرض‪.‬وتأسف يف قلبه»‬

‫سنعرض تاريخ اليهودية حسب بعض الحقب الزمنية و هى ‪:‬‬ ‫‪ -1‬ما قبل موىس‬ ‫‪ -2‬رشيعة موىس‬ ‫‪ -3‬االنبياء‬ ‫‪ -4‬ما بعد السبى لزمن يسوع النارصى‬

‫ثانيا ‪ :‬رشيعة موىس‬ ‫يبدو ان رشيعة موىس دفعت باليهودية لالمام (او باالصح‬ ‫للخلف!!) تجاه فكرة التوحيد ‪ ,‬و هى مل تصل للتوحيد املطلق‬ ‫و امنا طورت الفكر اليهودي من تعدد اآللهة‪Polytheism‬‬ ‫اىل عبادة اله واحد بالرغم من االعتقاد بوجود آلهة أخرى‬


‫العزاء الصويف‬

‫‪ Monolatry‬و لعل هذا يتضح لنا من خالل النص التوراىت ىف‬ ‫سفر الخروج «ال يكن لك آلهة اخرى امامي» فالنص مل ينفى‬ ‫قط وجود آلهة اخرى لكنه فقط دفع الناس لعبادة «يهوة»‬ ‫و يتكرر النص حرفيا ىف سفر التثنية ايضا و باملناسبة فالكلمة‬ ‫اصال هى‪ YHWH‬و التى تعنى حرفيا «انا هو ما انا عليه» و‬ ‫لهذه اللحظة يستخدم اليهود املحافظون الكلمة بهذا الشكل‬ ‫من دون كتابتها «يهوه»‬ ‫من املالحظ ان شخصية يهوه ىف هذه الفرتة كانت كريهة لحد‬ ‫بعيد‪ ,‬فمثال الرضبات املتتالية عىل شعب مرص كانت عدوانية‬ ‫بشكل غري مربر‪ ,‬كذلك يبدو ان يهوه قد خالف الرشيعة‬ ‫املتفق عليها بشكل عاملى و القائلة ان االعامل بالنيات‪ ,‬فتذكر‬ ‫التوراة انه قتل رجال ملجرد ان هذا الرجل كرس وصية عدم ملس‬ ‫التابوت ملجرد منعه من السقوط ‪ ,‬اى انه جازى املسكني عىل‬ ‫اهتاممه بالتابوت بان قتله! و من املثري للسخرية ان التوراة‬ ‫تذكر ان داود نفسه استنكر هذا العمل !!‬ ‫«وملا انتهوا اىل بيدر ناخون م ّد ع ّزة يده اىل تابوت الله وامسكه‬ ‫الن الثريان انشمصت‪ .‬فحمي غضب الرب عىل ع ّزة ورضبه الله‬ ‫هناك الجل غفله فامت هناك لدى تابوت الله ‪ .‬فاغتاظ داود‬ ‫الن الرب اقتحم ع ّزة اقتحاما وس ّمى ذلك املوضع فارص ع ّزة‬ ‫اىل هذا اليوم»‬ ‫هذا و مل تدخل معتقدات جديدة غري ما سبق ذكره لليهودية‬ ‫ىف هذه الفرتة‪.‬‬ ‫ثالثا ‪ :‬االنبياء‬ ‫مل تكن االيام التى اتت بعد موىس اياما سعيدة لليهود‪ ,‬فلقد‬ ‫دخلوا ىف نزاعات داخلية‪ ,‬و دخلوا ىف رصاعات مريرة مع سكان‬ ‫االرض الفلسطينيني االصليني‪ ,‬اراد اليهود ان يتحدوا تحت لواء‬ ‫ملك قوى واحد‪ ,‬و لقد كان هذا تحدى لسلطة القيادة الدينية‬ ‫‪ ,‬التى رأت ىف ملك قد يكون علامنيا خطرا كبريا عىل سلطتها‪,‬‬ ‫فامللك قد يكون مساملا ال يريد حروبا مع جريانه‪ ,‬و قد يسمح‬ ‫بتزاوج اليهود مع الشعوب االخرى‪ ,‬مام يعنى للسلطة الدينية‬ ‫نهاية العرق اليهودى و زورانه ىف سالم مع الشعوب االخرى‪ ,‬و‬ ‫يبدو ان هذا كان اخر ىشء يريده كهنة يهوه‪....‬‬

‫تطور الدين اليهودي ‪ -‬دراسة فى اصول معتقداتنا املتوارثة‬

‫و قد بدا الغيظ واضحا عىل النبى صاموئيل عندما طالبه‬ ‫الشعب علنا ىف تحد واضح للسلطة الدينية باقامة ملك‪ ,‬و‬ ‫لقد ذكر صاموئيل عىل لسان يهوه ىف حنق ‪ « :‬اسمع لصوت‬ ‫الشعب يف كل ما يقولون لك‪.‬النهم مل يرفضوك انت بل اياي‬ ‫رفضوا حتى ال املك عليهم‪ .‬حسب كل اعاملهم التي عملوا‬ ‫من يوم اصعدتهم من مرص اىل هذا اليوم وتركوين وعبدوا آلهة‬ ‫اخرى هكذا هم عاملون بك ايضا‪ .‬فاآلن اسمع لصوتهم‪.‬ولكن‬ ‫أشهد ّن عليهم واخربهم بقضاء امللك الذي ميلك عليهم»‬ ‫و هكذا اضطر صاموئيل صاغرا اىل االنصياع لرغبة الشعب فيام‬ ‫يبدو انه كان اول انقالب علامىن عىل سلطة الدين ىف التاريخ‬ ‫اليهودى‪...‬‬ ‫و قام صاموئيل باختيار شاول راجيا ان يكون االخري عند حسن‬ ‫ظنه‪ ,‬و كان اول اختبار وجهه صاموئيل لشاول هو مجزرة‬ ‫جامعية كام هو متوقع‪..‬لكن شاول فشل ىف اول اختبار و اظهر‬ ‫تسامحا مع شعوب الجوار « وعفا شاول والشعب عن اجاج‬ ‫وعن خيار الغنم والبقر والثنيان والخراف وعن كل الجيد ومل‬ ‫يرضوا ان يح ّرموها»‬ ‫عندها ادرك صاموئيل ان شاول ميؤوس منه و رسعان ما افتعل‬ ‫خالف مع شاول لينزع عنه السلطة امللكية و يعطيها لداود‪,‬‬ ‫الذى كان خري خادم الرادة يهوه (او باالدق كهنة يهوه !!) عىل‬ ‫ما يبدو ‪....‬‬ ‫اال ان االحوال من بعد داود تدنت كثريا و صار هنالك رصاع‬ ‫شبه دائم بني امللوك و االهداف الدينية مام ادى لظهور عدد‬ ‫كبري من االنبياء اليهود و منهم عاموس و ميخا و اشعياء و‬ ‫ايليا‪ ..‬الخ‬ ‫و قد قدم االنبياء عددا من االصالحات الدينية التى اعتقدوا‬ ‫انها ستساعد الشعب اليهودى ىف رصاعه الدائم من اجل‬ ‫السيادة‪ ,‬و نذكر منها ‪:‬‬ ‫ا‪ -‬التوحيد املطلق ‪:‬‬ ‫اصبح يهوه االن الها مطلق للكون كله‪ ,‬ال اله سواه‪ ,‬هو صاحب‬ ‫القدرة املطلقة عىل الكل سواء كانوا يهودا او ال ‪ .‬فنقرا ىف‬ ‫‪48‬‬


‫تطور الدين اليهودي ‪ -‬دراسة فى اصول معتقداتنا املتوارثة‬

‫اشعياء «انا الرب وليس آخر‪.‬ال اله سواي‪.‬نطّقتك وانت مل‬ ‫تعرفني» و يعد هذا تطورا ملحوظا الله كان باالمس يقول «ال‬ ‫يكن لك آلهة اخرى امامي» ‪...‬‬

‫مل يكن العقل اليهودى مهيئا لكارثة بهذا الجحم‪ ,‬فيهوه قد‬ ‫وعد ارسائيل بارض الفلسطينيني‪ ,‬و قد عقد ميثاق رشف مع‬ ‫ابراهيم ان يحمى ابناء االخري‪ .‬فلامذا حدثت هذه الكارثة ؟‬

‫ب‪ -‬االخالقية ‪:‬‬ ‫كان يهوه باالمس غيورا عبثيا رسيع الغضب يقتل عزة املسكني‬ ‫بكل ظلم‪ ,‬لكنه اليوم اصبح الها عادال مطلق الصالح‪ .‬بدأ االنبياء‬ ‫اليهود يرفعون من قدر الههم بكل عبارات التبجيل االخالقى‪,‬‬ ‫انه اله عادل و رحيم و محب لشعبه املسكني ارسائيل‪ ,‬و يقول‬ ‫لنا اشعياء عىل لسان يهوه االخالقى «الين انا الرب محب العدل‬ ‫مبغض املختلس بالظلم‪.‬واجعل اجرتهم امينة واقطع لهم عهدا‬ ‫ابديا» كام اصبح تركيز االنبياء االكرب عىل اخالق شعب ارسائيل‬ ‫و رضورة االرتقاء بسلوكهم و ليس الزبائح و املحرقات ‪...‬‬

‫يبدو ىل ان السبى كان اول حدث يجلب مشكلة الرش للعقل‬ ‫اليهودى‪ ,‬فلقد رأى اليهود ملحة من غوغائية الطبيعة و قسوتها‪,‬‬ ‫لكنهم بالطبع مازالوا مؤمنني بالههم‪ ,‬فلامذا حصل كل هذا ؟‬

‫ظهر ايضا ىف ايام االنبياء مفهوم بسيط جدا عن حياة قصرية‬ ‫بعد املوت‪ ,‬ىف «بيت الرتاب» شيؤول‪ Sheol‬و هو مكان يذهب‬ ‫له امليت و يبقى فيه لوقت قصري ثم يختفى عن الوجود بشكل‬ ‫ابدى‪.....‬‬ ‫لقد كانت فرتة االنبياء فرتة مليئة بالرسقة و الظلم الطبقى‬ ‫و الكذب و الرياء و الفساد و الرشاوى‪ ,‬و لقد ظن االنبياء‬ ‫انهم يصلحون كل هذا بالعودة لالصول املوسوية‪ ,‬لكن هذا‬ ‫مل يكن صحيحا‪ ,‬فلقد كانوا ىف واقع االمر يبتدعون دينا جديدا‬ ‫صار يهوه فيه الها واحدا يرمز للصالح املطلق‪ ..‬اال ان املستقبل‬ ‫كان يحمل حدثا هاما جدا‪ ..‬لعله اهم حدث ىف تاريخ الشعب‬ ‫اليهودى عىل االطالق‪ ..‬و كانت تغريات جذرية ستجتاح هذا‬ ‫الدين بسبب هذا الحادث‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ما بعد السبى لزمن يسوع النارصى‬ ‫كانت هزمية اليهود امام نبوخذرارص ‪ 597‬ق‪.‬م و ارس عدد‬ ‫كبري منهم لبابل مبثابة اكرب كارثة حلت عىل الشعب اليهودى‪.‬‬ ‫اال ان هذا ليس كل ىشء‪ ,‬فلقد غضب ملك بابل بشدة عىل‬ ‫توق اليهود املستمر للعودة ملوطنهم‪ .‬وقام ىف عام ‪ 586‬ق‪.‬م‬ ‫بالعودة الورشليم و سحقها مبعبدها لتتفاقم فاجعة اليهود‪...‬‬

‫‪49‬‬

‫يلجأ رجال الدين عادة ىف هكذا مواقف للتحجج بان الكوارث‬ ‫الطبيعية او البرشية املصدر هى عقاب الهى عىل رش او‬ ‫معصية‪ ,‬و يبدو ان هذا الحل السمج كان حارضا عىل اذهان‬ ‫كهنة اليهود ايضا‪..‬‬ ‫فقامت جامعات اصالحية تدعى ان ما حصل لليهود هو عقاب‬ ‫الهى عادل لنسيانهم اليهودية االصلية و االنصياع وراء االنبياء‬ ‫الذين قللوا من شأن الذبائح لصالح السمو االخالقى و دعوا‬ ‫للعودة اىل االصول‪..‬‬ ‫و تظهر االدبيات اليهودية التى كتبت بعد السبى روحا‬ ‫منسحقة و نفسا مكسورة اىل مرارة املوت‪ ,‬عىل عكس روح‬ ‫العنجهة القومية التى سيطرت عىل كتابات اليهود قبل السبى‪..‬‬ ‫فتظهر بعض املزامري مدى الحزن و الكآبة التى كانت تسيطر‬ ‫عىل اليهود املسبيني‪ ,‬نذكر منها ‪:‬‬ ‫« عىل انهار بابل هناك جلسنا‪.‬بكينا ايضا عندما تذكرنا صهيون‪.‬‬ ‫عىل الصفصاف يف وسطها علقنا اعوادنا‪ .‬النه هناك سألنا الذين‬ ‫سبونا كالم ترنيمة ومعذبونا سألونا فرحا قائلني رمنوا لنا من‬ ‫ترنيامت صهيون كيف نرنم ترنيمة الرب يف ارض غريبة‪ .‬ان‬ ‫نسيتك يا اورشليم تنىس مييني و ليلتصق لساين بحنيك ان مل‬ ‫اذكرك ان مل افضل اورشليم عىل اعظم فرحي‪ .‬اذكر يا رب لبني‬ ‫ادوم يوم اورشليم القائلني هدوا هدوا حتى اىل اساسها‪ .‬يا بنت‬ ‫بابل املخربة طوىب ملن يجازيك جزاءك الذي جازيتنا‪ .‬طوىب ملن‬ ‫ميسك اطفالك ويرضب بهم الصخرة»‬ ‫و ىف الواقع ان سفرا كامال هو سفر ايوب اىت ليحاول تربير‬


‫تطور الدين اليهودي ‪ -‬دراسة فى اصول معتقداتنا املتوارثة‬

‫مشكلة الرش‪ ,‬و لقد كٌـتب هذا السفر بعد قرن تقريبا من‬ ‫السبى‪ .‬يبدو ان سفر ايوب من اكرث اسفار اليهود عمقا‪ ,‬و ذلك‬ ‫النه ال يقترص ىف الحديث عىل الغنائم و الجنس و الحروب‬ ‫و الطقوس و امنا يناقش مسألة فلسفية بشكل مرسحى‪ ..‬ملاذا‬ ‫يوجد الرش‪..‬؟‬

‫قاوم املصلحني هذه التجديدات بشدة كونها متثل افكارا مل‬ ‫تذكر ىف الكتب املقدسة ابدا و تعد زندقة من وجهة نظر‬ ‫يهودية بحتة‪ ..‬لكن هذه االفكار القت قبوال كبريا جدا لدى‬ ‫العامة و كـُتب لها ان تصري ثوابت ىف املسيحية و االسالم‪ ,‬و من‬ ‫ثم يؤمن بهذه االفكار اكرث من نصف سكان كوكبنا البائس ىف‬ ‫القرن الواحد و العرشين‪.‬‬

‫نالحظ ىف هذا السفر وجود شخصية رشيرة و هى الشيطان‬ ‫(ىف العربية الكلمة هى ‪ :‬املشتىك) مام يظهر تبنى اليهود لفكرة و يذكر االنجيل ان الصدوقيون مل يكونوا مؤمنني باى حياة‬ ‫اله الرش الزرادشتية‪ ...‬اما نهاية السفر فليس لها اى رد فلسفى اخرى او ثواب و عقاب عىل عكس الفريسيني الذين آمنوا‬ ‫عميق‪ ..‬امنا فقط ان يهوه ال يٌسائل‪ ..‬هو ليس رشيرا و ال ضعيف بكل هذا‪ ..‬و يبدو ان مثة طائفة ثالثة مل يذكرها االنجيل كانت‬ ‫ال يقدر عىل رد الرش‪ ,‬لكن الرش يحدث و ال تسأل ملاذا !!‬ ‫موجودة و هى االيسينز و يرجح البعض انتامء يسوع لهذه‬ ‫الطائفة االخرية‪ .‬لكن هذا امر يطول رشحه هنا‪..‬‬ ‫زحفت املعتقدات الفارسية بشدة اىل عامة اليهود فصارت‬ ‫هنالك مفاهيم جديدة الول مرة ىف عقول العامة و ظهرت ارجو ان اكون قد قدمت بحثا مفيدا يساعد املسيحيني و‬ ‫بكثافة شديدة ىف الكتابات اليهودية الغري معرتف بها من قبل املسلمني عىل اخذ فكرة رسيعة لتطور معتقداتهم التى‬ ‫رجال الدين و املدعوة باالبوكريفا و لكنها مل تظهر بشكل واضح يعتربوها ثابتة و ازلية‪ ,‬و اشكر كل باحث عن الحقيقة‪.‬‬ ‫ىف الكتب املقدسة اليهودية‪..‬‬ ‫املراجع‬ ‫و نذكر منها ‪:‬‬ ‫‪ -1‬التوراة‬ ‫ا‪ -‬الشيطان ‪ :‬اصبح هنالك حاجة لتفسري الرش‪ ..‬و من ثم الله ‪ -2‬املوقع الرسمى لجامعة واشنطن‬ ‫رش عىل غرارا (انجرا مانو) الزرادشتى‪ ,‬لكن مبا ان اليهودية قد‬ ‫‪http://www.wsu.edu:8080/~dee/‬‬ ‫صارت دينا توحيديا‪ ,‬فاكتفى مصدر الرش بلقب «شيطان»‪..‬‬ ‫‪HEBREWS/CONTENT1.HTM‬‬ ‫ب‪-‬العامل االخر ‪ :‬مبا ان الرش امر ىسء‪ ,‬و تعرض له اليهود الكاتب‪ :‬العزاء الصويف‬ ‫انفسهم عىل ايدى البابليني‪ ,‬و مبا ان يهوه الغوغاىئ قد صار املصدر يف شبكة الالدينيني العرب‬ ‫عادال منذ ايام االنبياء‪ ,‬فالبد من ثواب و عقاب‪ ..‬و مبا انهام ال‬ ‫يحصالن ىف الدنيا‪ ,‬فالبد ان هنالك حياة اخرى بعد املوت يتم‬ ‫فيها هذا‪ ,‬حيث يكافأ االبرار و يعاقب االرشار‪ ..‬لقد تطورت‬ ‫معتقدات اليهود عام بعد الحياة كث��يا عىل بيت شيؤول القديم‪..‬‬ ‫ج‪ -‬نهاية العامل و املسيانية ‪ :‬سيأىت يوم‪ ,‬يحل فيه بطل عظيم هو‬ ‫املسيا‪ ,‬و هذا سيسحق كل الرشور و سيسحق شعوب الجوار‬ ‫املؤذية و ينىشء مملكة اورشاليم الخالدة‪ ..‬هذه هى النهاية‪..‬‬ ‫ورمبا كانت الفكرة السائدة عن املسيا كونه محارب عسكرى‬ ‫هى اكرب سبب ىف رفض اليهود ليسوع النارصى‪...‬‬ ‫‪50‬‬


‫الرغبات اجلنسية واملرأة عند العلمانيني‬

‫أنجلس أشار يف كتابه “أصل العائلة” كيف تطورت العالقات الجنسية املعممة إىل الحب الجنيس الفردي وبالتايل أصبح‬ ‫أكرث نقاء‪.‬‬ ‫ويف مقابلة صحفية حول مسألة املرأة أجرتها الصحفية األملانية الشيوعية‪ ،‬كالرا زتكني يف عام ‪ 1920‬مع فالدميري آيليتش‬ ‫لينني‪ ،‬قال لينني عن العالقات الجنسية‪“ :‬موقف الشباب املعدل ملسائل الجنس‪ ،‬هو بالطبع أسايس‪ ،‬وتأسس عىل نظرية‪.‬‬ ‫كثري من الناس أطلقوا عليها “ثورية” و”شيوعية”‪ .‬واعتقدوا مخلصني أن األمر لكذلك‪ .‬أنا رجل عجوز‪ ،‬وأنا ال أحب‬ ‫ذلك‪ .‬رمبا أنا زاهد نكدي‪ ،‬لكن مرات كثرية هذا الذي أسمه “حياة جنسية جديدة” للشباب الصغار والناضجني معاً‪،‬‬ ‫أنظر إليه باعتباره برجوازية محضة‪ ،‬وامتداد للامخور الربجوازي القديم الجيد‪ .‬كل هذا ال عالقة مشرتكة له مع الحب‬ ‫الحر كام نفهمه نحن الشيوعيني‪ .‬الشك ِ‬ ‫ِ‬ ‫سمعت ب بالنظرية الشهرية التي تقول أن تلبية الرغبات الجنسية يف‬ ‫أنك قد‬ ‫املجتمع الشيوعي سيكون أمرا ً عادياً وبسيطاً مثل رشب كوب من املاء‪ .‬جزء من شبابنا أصابهم جنون‪ ،‬جنون مطلق‪،‬‬ ‫حول نظرية “كوب املاء” هذي‪ .‬أنه ألمر مهلك كثري من األوالد والبنات الصغار‪ .‬األنصار املتحمسون (لنظرية كوب‬ ‫املاء) يجزمون بأنها نظرية ماركسية (…) أنا أعترب نظرية “كوب املاء” الشهرية‪ ،‬بالكامل‪ ،‬ليست ماركسية‪ ،‬بل أكرث من‬ ‫ذلك‪ ،‬ضد االشرتاكية‪ .‬األمر ليس فقط ماذا أعطت الطبيعة‪ ،‬لكن أيضاً ماذا أصبح ثقافة‪ ،‬غض النظر عن مستوى عال أو‬ ‫منخفض‪ ،‬ذلك هو ما يجيء للعب يف الحياة الجنسية‪.‬‬ ‫وقال احد العنارص املنتمية لـ فصائل االسالم السيايس وتحديدا ً لـ “جامعة اإلخوان املسلمون”‬ ‫يقصدون يف دواخلهم باملدنية‪ ،‬الدولة الالدينية أو العلامنية والتي تهدف إىل التنصل من مبادئ الدين وأحكامه‬ ‫ويريدونها علامنية متبجحة‪ ،‬كام قالت إحداهن “نريد تقنني دور الدعارة وبيوتها مثل الخمور متا ًما”‪ ،‬كام قال أحد‬ ‫الداعني للدولة املدنية‪ :‬أنا مل أعلم ابني اإلسالم ولن أجربه عيل دين معني وسأترك له حرية االختيار حينام يبلغ السادسة‬ ‫عرشة من عمره‪ ،‬وشعارهم‪ :‬دع ما لله لله وما لقيرص لقيرص‪.‬‬ ‫( نفس التضليالت التي يبثها األصوليون دامئاً يف حق العلامنية‪ ،‬حيث يحاولون نزع حيادها املعلن واملامرس تجاه‬ ‫األديان‪ ،‬ليتم تصويرها عىل أنها ضد األديان )‬ ‫وهنا أستغرب ملاذا يتم اختزال الدولة املدنية والعلامنية‪ ،‬بأمور الجنس والنحالل الخلقي فقط‪ ،‬وملاذا يسيطر الجنس‬ ‫عىل عقولنا نحن العرب بهذا الشكل ودامئاً ما نحذر من االنحالل األخالقي ونربطه فقط بلباس املرأة وخروجها للسوق‬ ‫وبالعالقات الجنسية خارج إطار الزواج؟‪ ،‬بالرغم أن الرشوة مثالً وعدم قيام املوظف بعمله عىل أكمل وجه جزء من‬ ‫منظومة االنحالل األخالقي‪.‬‬ ‫أن هذه العقلية ليست بعقلية محدثة ولكنها عقلية تاريخية‪ ،‬حسب ما ذكر الالند الفيلسوف الفرنيس عند تقسيم‬ ‫العقل إىل عقل فاعل وعقل سائد‪ ،‬فأن العقل السائد العريب تعشش فيه هذه الفكرة‪ ،‬املتأتية عن تاريخ الذكر باألنثى يف‬ ‫الثقافة العربية‪ ،‬حيث كان للمرأة تاريخ أسود يف جاهلية العرب‪ ،‬من حيث دفن األنثى وهي عىل قيد الحياة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫‪51‬‬


‫جمدي مشعل‬

‫الرغبات اجلنسية واملرأة عند العلمانيني‬

‫وصفها بأنها ضلع قارص‪ ،‬والخوف من إنجاب األنثى ناجم من كرثة الحروب والخوف من السبي‪ ،‬فقد كانت عادة عربية‬ ‫بامتياز أن يتم سبي النساء وبيعهن بسوق النخاسة‪ ،‬مام خلق حالة وعي بأن املرأة عورة يحب الخجل من وجودها‪،‬‬ ‫ويجب السيطرة عليها من خالل الحجاب‪.‬‬ ‫ومع انتصارات العرب يف الفتوحات أستمر سبي النساء من األعداء‪ ،‬ولكن السبايا يذهنب للخليفة وأمراء الجند أما‬ ‫الفقراء ليس لهم من الغنائم شيئاً‪ ،‬ومع انتشار أخبار الخلفاء مع سباياهم بني العامة وجامل النساء القادمات من‬ ‫بالد الروم‪ ،‬تشكل وعي جديد من الحقد الطبقي لدى الفقراء وصدرت الفتاوي بتحريم رؤية نساء الخليفة‪ ،‬وتم خيص‬ ‫العبيد يف القصور‪ ،‬ومن هنا تشكل الهوس الجنيس التاريخي والذي أستمر ليومنا هذا‪ ،‬ليتم ربط التحرر من سطوة‬ ‫السالطني والدميقراطية يف فتاوي علامء الدين بالتحرر الجنيس‪ ،‬ومن هنا نشأ الخوف من الدميقراطية والعلامنية‬ ‫واملجتمع املدين‪.‬‬ ‫للتذكري الجنس غريزة حيوانية موجودة لدى كل إنسان ال ميكن إخفائها‪ ،‬والجنس وسيلة مهمة الستمرار الحياة البرشية‪،‬‬ ‫أما العلامنية هو مذهب سيايس يدعو لفصل الدين عن الدول‪.‬‬

‫السعودية كمثال‬ ‫_ حسب دراسة أجرتها الدكتورة انعام الربوعي رئيسة قسم جراحة االطفال يف مستشفى القوات املسلحة يف جدة نُرشت يف‬ ‫جريدة الوطن السعودية ‪:‬‬ ‫‪ % 23‬من أطفال هذا البلد تعرضو لإلعتداء الجنيس ‪.‬‬ ‫‪ % 63‬منهم تعرضوا لهذا االعتداء عىل يد االقارب او االهل او املعلمني ‪.‬‬ ‫يف نفس املستشفى الذي تعمل به ترد اسبوعيا بني ‪ 3‬اىل ‪ 6‬حاالت اعتداء جنيس عىل االطفال ‪.‬‬ ‫_ يف دراسة أخرى ملكتب االرشاف االجتامعي يف نفس الدولة تبني ‪:‬‬ ‫‪ % 46‬من الطلبة بالرياض ‪ ..‬يعانون من الشذوذ الجنيس‬ ‫‪ % 25‬من الطلبة بجدة ‪ ..‬يعانون من الشذوذ الجنيس‬ ‫حسب مؤرش‬ ‫‪Education index‬‬ ‫ترتيب هذا البلد بني الدول العربية يف التعليم‬ ‫لألمم املتحدة هو الثاين عرش عربياً‬ ‫_ يحتل هذا البلد واحدة من املراتب الثالث األوىل سنوياً يف تصنيف الدولة املتابعة للمواقع اإلباحية والخالعية وذلك حسب‬ ‫تصنيف موقع ‪ alexa‬العاملي‬ ‫و يذكر أن السعودية هي الدولة الوحيدة يف العامل التي متنع النساء من قيادة السيارة بحجة أنها تذهب عذريتها و أنها الدولة‬ ‫الوحيدة التي متلك جهاز مختص مدعوم حكومياً مباليني الدوالرات لألمر باملعروف و النهي عن املنكر‬ ‫‪52‬‬


‫الباريدوليا‬

‫‪53‬‬


54


‫التصميم الغبي ج‪1‬‬

‫أزكم املؤمنون أنوفنا بالتصميم واملصمم ‪ ,‬وهنا كان التفسري‬ ‫العظيم للكون والحياة ال��ذي إعتمد عىل األدل��ة التي ال‬ ‫تدحض والتي مل أمتكن يوماً من النظر إليها إال كغباء مطلق‬ ‫طبعاً بإستثناء األوقات التي كنت فيها مغسول الدماغ وبرأي‬ ‫الشخيص املتواضع فإن هذا التفسري ناجم عند أغلب األشخاص‬ ‫عن قصور يف الفكر أو تقيص الحقيقة‪.‬‬ ‫ما سبب هذا ؟ الله يريد ذلك !! ثم يكتشف العلم سبب هذا‬ ‫‪ ..‬فريد املؤمنون نعم !! بهذه الطريقة أراد الله لهذا أن يكون !!‬ ‫ومع كرثة ال (ه��ذا) وتقديم العلم لألجوبة تراجع الدين‬ ‫تدريجياً ‪ ...‬ويعرب (علامء) الدين و املتحذلقني عن تعقيد‬ ‫الكون والطبيعة والجسم البرشي والعالقات بني الكائنات‬ ‫مبصطلح التصميم الذيك (‪ )Intelligent Design‬و بحسب‬ ‫املنطق فإن نقض الذكاء يف هذا التصميم املزعزم سيؤدي اىل‬ ‫نقض وجود مصمم بل ومصمم خارق الذكاء حسب توصيف‬ ‫األديان لهذا الكائن الخرايف ذو الصفات الخارقة ‪.‬‬ ‫سأستعرض يف هذا الجزء و بلمحة رسيعة بعض األخطاء يف‬ ‫الجسم البرشي والتي لو قام بأحدها أحد املهندسني يف رشكة‬ ‫سيارات مثالً عند تصميمه لسيارة لكان قد طرد بسبب عدم‬ ‫الكفاءة ‪.‬‬ ‫بعض األمثلة عىل تلك األخطاء هي الحلمة عند الذكور والتي‬ ‫هي بغري ذات فائدة مع العلم أن الحلمة تتشكل عند الجنني‬ ‫قبل أن يتحدد جنسه والزائدة الدودية والعضلة املقفة للشعرة‬ ‫وعظم العصعص املوجود يف أخر العمود الفقري والتي يعتقد‬ ‫أنها بقايا الذيل عند اإلنسان وقد سجلت أكرث من ‪ 100‬حالة‬ ‫ألطفال ولدوا بذيل والعضالت املحركة لألذن وأرضاس العقل‬ ‫التي ال مكان مخصص لها يف الفك والعضو امليكعي اإلنفي‬ ‫وهو عضو متخصص ولكن ال يعمل عند اإلنسان ويعتقد أنه‬ ‫كان عضو التحسس للفريمونات (مواد كيميائية تفرزها بشكل‬ ‫خاص الحرشات والفقاريات بإستثناء الطيور وتحرض تأثريا ً عند‬ ‫الجنس األخر) وسنأخذ بقليل من التفصيل العصب الحنجري‬ ‫الراجع (‪. ) Recurrent Laryngeal Nerve‬‬

‫‪55‬‬

‫فلنتبع طريق العصب الحنجري الراجع ‪/‬الخلفي‪ /‬وهو عصب‬ ‫مهم وفرع من العصب املبهم ‪/‬العصب القحفي العارش‪/‬‬ ‫لتعرف كيف يعمل التطور وكيف انه ال مكان للتصميم الذيك‬ ‫يف أي من مراقباتنا البيولوجية ‪.‬‬ ‫سأستخدم مصطلح ‪/‬تسلق الجبل بعيد اإلحتامل‪ /‬الذي أىت‬ ‫به الربوفيسور ريتشارد دوكنز (‪Climbing Mountain‬‬ ‫‪. )Improbable‬‬ ‫التطور سنقارنه بجبل له قمم مختلفة وكلام صعدت نحو‬ ‫االعىل يف الجبل كلام زاد التعقيد بيولوجيا الكائن ‪.‬‬ ‫إفرتض أننا مسبقاً يف منتصف الطريق اىل القمة وفجأة تدرك‬ ‫أنه يوجد طريق أفضل للصعود نحو القمة ولكنك لن تعود‬ ‫أدراجك كل الطريق نحو السفح لتبدأ من جديد وامنا ستحاول‬ ‫االلتحاق بالطريق الجديد بطريقة اخرى ‪ ،‬ملاذا ؟‬ ‫الن التطور ليس كذلك والنك ال تعرف ماذا ستجد يف طريقك‬ ‫وستتعامل معه حسب الظرف ‪.‬‬ ‫كذلك هو املثال الذي رضبته ‪/‬العصب الحنجري الراجع‪ ، /‬هذا‬ ‫العصب يصل الدماغ بالحنجرة وإصابته تعني إصابة الصوت‬ ‫باألذية وبالتايل فالطريق املنطقي لهذا العصب هو من الدماغ‬ ‫اىل الحنجرة مبارشة ‪ ،‬أليس كذلك ؟‬ ‫ولكن العصب يعود أدراجه متفرعاً من املبهم و متجاوزا ً‬ ‫القلب ومن ثم إىل الحنجرة ‪.‬‬ ‫السبب أنه يسلك هذا الطريق ‪ ،‬أنه عند أسالفنا أشباه األسامك‬ ‫والتي يكون فيها الطريق من الدماغ حول القلب هو األقرص‬ ‫ولكن مع تطور العنق و تطاولها يف املورفولوجية الشبيهة‬ ‫بالثديات فإن العصب مل يعد بحاجة لهذا الطريق وهذا ما‬ ‫نجده جلياً يف مساره الطويل وغري املفيد ‪.‬‬ ‫واملثال أوضح ما يكون عند الزرافة حيث العصب ال يحتاج‬ ‫سوى اىل مسار بطول إنشني ليصل اىل مبتغاه ولكنه ينزل اىل‬ ‫أسفل الرقبة ويعود كل الطريق اىل األعىل نحو الحنجرة ويف‬ ‫الفيديو التايل يرشح دوكنز بنفسه املوضوع ‪.‬‬


‫د‪.‬أبي‬

‫‪https://www.youtube.com/watch?v=cO1a1Ek-HD0‬‬ ‫كام يقول دوكنز فإن التطور مل يبدأ منذ ماليني السنني بتخطيط‬ ‫انه سوف يكون هناك ثديات وانها ستحكم االرض وامنا هذا‬ ‫النموذج األويل هو تطور وعالج مشاكله بنفسه ‪.‬‬ ‫وبالنظر إىل كل هذه األخطاء يف الجسم البرشي فال أعتقد أن‬ ‫عاقالً سيعتقد أن مصمامً قد صمم هذه األخطاء وخصوصاً مع‬ ‫مقولة «وخلقنا اإلنسان يف أحسن تقويم» والتي ال أعتقد انها‬ ‫عىل عالقة جيدة مع األطفال الذين ولدوا بذيل ‪.‬‬ ‫هنا بعض الروابط عن هذا العصب ومساره‬

‫التصميم الغبي ج‪1‬‬

‫‪http://scienceblogs.com/grrlscientist/2010/06/22/‬‬ ‫‪the-laryngeal-nerve-of-the-gir/‬‬ ‫‪http://qilong.wordpress.com/2012/06/05/the‬‬‫‪stupid-unint elligent-recurrent-laryngeal-nerve‬‬‫‪evolution-working-as-not-intended/‬‬ ‫‪http://www.laughinginpurgatory.com/2010/10/‬‬ ‫‪what-is-example-of-natural-selection.html‬‬

‫‪56‬‬


‫هل يؤدي اإلسالم لإلصابة باألمراض النفسية؟‬

‫الجواب القصري هو نعم‪ .‬سبق و ان بينت ان املسلمون يتسمون‬ ‫بالغوغائية و العنف و الفوىض و التدمري و اإلميان بالخزعبالت‬ ‫و هذا واضح مام نراه يف وسائل اإلعالم من سلوكيات تربز ذلك‪.‬‬ ‫اليوم حببت ان اتطرق اىل فكرة انتشار األمراض النفسية بني‬ ‫املسلمني بشكل كبري لدرجة انك ال تستطيع ان متيز بني العاقل‬ ‫و املريض فيهم ألن كالهام يترصف بنفس الطريقة‪ .‬فاملسلمون‬ ‫يبدون للعامل املتحرض و كأنهم برش خرجوا للتو من مستشفى‬ ‫للمجانني و ذلك ألن الكثري من سلوكياتهم ال ميكن تفسريها اال‬ ‫انها رضب من الجنون‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫يأمر اإلسالم املسلمني بالوضوء خمس مرات يف اليوم قبل اداء‬ ‫الصالة و ينطوي ذلك عىل استخدام املاء لغسل اجزاء معينة‬ ‫من الجسد مثل اليدان و الرجالن حتى و ان اخذ املسلم‬ ‫حامم قبلها بربع ساعة يف حالة حدوث ما ينقض وضوئه مثل‬ ‫مصافحة امرأة غري محرمة او مالمسة كلب او خروج ريح منه‬ ‫(فساء)‪ .‬فيقول الرسول‪:‬‬ ‫حدثنا الزهري‪ ،‬عن سعيد بن املسيب‪ ،‬وعن عباد بن متيم‪ ،‬عن‬ ‫عمه‪ ،‬أنه شكا إىل رسول الله صىل الله‬ ‫عليه وسلم الرجل الذي يخيل إليه أنه يجد الىشء يف الصالة‪.‬‬ ‫فقال « ال‬ ‫يسمع صوتا أو يجد ريحا «‪.‬‬ ‫‬‫الرجل يف الحديث اعاله يشك بانه فىس او رشق اثناء صالته‬ ‫و يعرب عن خوفه من ان ذلك قد يبطلها ليطمئنه الرسول ان‬ ‫صالته لخالق السوبرنوفا مقبولة طاملا انه مل يسمع صوت‬ ‫الفساء بأذنيه او يشم رائحة الخراء بأنفه‪ .‬هذا اإلنسان‪ ،‬و الذي‬ ‫يفرتض انه بني يدي خالقه عابدا‪ ،‬يفكر يف رضاطه و خرائه اثناء‬ ‫الصالة بدال من الخشوع لربه‪ .‬هذا مؤرش مهم عىل ان السائل‬ ‫كان مصاب بعقدة النظافة القرسية انذاك و لك ان تعمم ذلك‬ ‫عىل جميع املسلمني اليوم‪.‬‬ ‫‪-‬‬

‫سبب انتشار األمراض النفسية ‪ ،‬خصوصا األمراض التي تشكل‬ ‫خطرا مبارشا عىل املجتمع‪ ،‬بني املسلمني دون غريهم هو انها‬ ‫جميعها مستقاة من الدين اإلسالمي‪ .‬فاإلسالم يطلب من‬ ‫متبعية اشياء تجعلهم اكرث عرضة من غريهم لإلصابة باألمراض‬ ‫النفسية و هو ما يفرس كون معظم املجانني يف العامل اليوم‬ ‫من املسلمني‪.‬‬ ‫يف الفقرات القادمة سوف استعرض بعض طلبات اإلسالم من‬ ‫متبعيه و الكيفية التي تؤدي بها اىل اصابتهم باألمراض النفسية‪،‬‬ ‫و االنعكاس السلبي لذلك عىل املجتمع‪ .‬و تتفاوت النتائج‬ ‫السلبية لهذه األمراض اإلسالمية يف خطورتها عىل البرشية من‬ ‫التبذير يف استخدام املاء يف احسن األحوال اىل قتل األبرياء يف‬ ‫اسؤها‪ .‬و سوف استند بكل ما اقوله عىل ما ورد يف القرآن و‬ ‫السنة املحمدية‪.‬‬ ‫الوضوء و عقدة النظافة القرسية‬ ‫‪Cleanliness obsessive-compulsive disorder‬‬

‫اإلميان بالجن و مرض الهسترييا‬ ‫‪Conversion Disorder‬‬

‫يعرف دليل الدي اس ام عقدة النظافة القرسية بأنها «سلوك‬ ‫مريض يجرب املصاب به عىل تنظيف جسده او اماكن معينة منه‬ ‫بشكل متكرر دون وجود حاجة فعلية لذلك‪ .‬و التنظيف هنا‬ ‫ميثل طقس لتحييد افكار مؤذية يف عقل املصاب مثل ذاكرة عن‬ ‫تجربة مؤملة من الطفوله تجعل املصاب يشعر بالقذارة‪ .‬يتميز‬ ‫الجانب «القرسي» لهذا املرض بتكرار هذه السلوكيات بشكل‬ ‫تلقايئ يوميا‪ .‬كام انها ليست مرتبطة بحاجة فعلية للنظافة‪ ،‬كأن‬ ‫يكون الشخص للتو اخذ حامم و يقوم بغسل رجليه بعد نصف‬ ‫ساعة دون وجود سبب فعيل‪.‬‬

‫الهسترييا حالة مرضية‪ ،‬يشعر املصاب بها بخوف شديد او اثارة‬ ‫عاطفية ال يستطيع التحكم بها ‪ ،‬من اشياء ليست موجودة عىل‬ ‫ارض الواقع‪ .‬غالبا تكون اعراضها عىل شكل الخوف من املرض‬ ‫كأن يكون الشخص مقتنع انه مصاب بالرسطان دون ان يكون‬ ‫ذلك حقيقيا‪ .‬هناك حالة مرادفة لكنها عىل مستوى املجتمع و‬ ‫تسمى «الهسترييا الجمعية»‪ .‬هنا تظهر األعراض املرضية عىل‬ ‫مجاميع كأن يشعر فرد بالغثيان و يترصف بشكل هستريي‬ ‫و يتأثر به من حوله و تظهر عليه نفس األعراض و بالتايل‬ ‫يقتنع من حولهم ان هناك شيئ مجهول اصابهم مثل مس‬


‫ياسر احملمد‬

‫من الشيطان و يقلدون نفس األعراض ال شعوريا ضنا منهم ان‬ ‫املس ال بد و ان يصيبهم ألنهم موجودون يف نفس املحيط و‬ ‫هكذا اىل ان تتسع الدائرة شيئا فشيئ‪.‬‬ ‫يؤمن املسلمون بوجود كائنات غري ملموسة تسمى الجن و‬ ‫الشياطني و تعيش هذه الكائنات يف نفس محيط البرش لكن يف‬ ‫بعد آخر غري مريئ لإلنسان العادي‪ .‬فيقول القرآن‪:‬‬ ‫وما خلقت الجن واإلنس إال ليعبدون»‪ 51(.‬الذاريات‪.) 56/‬‬ ‫‪ »:‬الذين يأكلون الربا اليقومون إال كام يقوم الذي يتخبطه‬ ‫الشيطان من املس «(‪ 2‬البقرة ‪ « .) 275 /‬استحوذ عليهم‬ ‫الشيطان فأنساهم ذك الله أولئك حزب الشيطان أال إن حزب‬ ‫الشيطان هم الخارسون «‪ 58 (.‬املجادلة ‪ »: .)19 /‬فلام أتاها‬ ‫نودي من شاطىء الواد األمين يف البقعة املباركة من الشجرة أن‬ ‫ياموىس إين أنا الله رب العاملني ‪.‬وأن ألق عصاك فلام رآها تهتز‬ ‫كأنها جان وىل مدبرا ً ومل يعقب ياموىس أقبل وال تخف إنك من‬ ‫اآلمنني «‪ 28( .‬القصص ‪.) 31 – 30 /‬‬ ‫هذه مجرد عينة صغرية لذكر الجن و الشياطني يف القرآن‪.‬‬ ‫بسبب اميان املسلم بهذه األمور فإنه يصاب بحالة هيستريية‬ ‫بعض املرات نتيجة اعتقاده ان الجن تالحقه و تنوي الحاق‬ ‫الرضر به كام تطالعنا الصحف يوميا بقصص مثل جنية تقع يف‬ ‫حب رجل و ترص عىل ابعاده عن زوجته او شخص يتكلم لغات‬ ‫غري معروفة او انسان تصيبه حالة مثل الرصع دون وجود‬ ‫سبب طبي لذلك‪ .‬هذه كلها عوارض هسترييا فردية بسبب‬ ‫اإلميان بالجن و الشياطني‪ .‬كام ان هناك حاالت هسترييا جمعية‬ ‫مثل ما شهدنا قبل فرتة يف مرص من انتشار حالة هستريية‬ ‫بني فتيات املدارس الذين اقتنعن انهن مسكونات من قبل‬ ‫العفاريت‪.‬‬ ‫كراهية الغري و اضطراب اإلنخداع‬ ‫‪Paranoia/Delusional Disorder‬‬ ‫اإلسم العلمي لهذا املرض النفيس املسمى بارانويا هو «اضطراب‬ ‫اإلنخداع» و هو اإلعتقاد املريض بوجود شيئ غري موجود مثل‬ ‫ان يعتقد الفرد ان هناك من يريد ان يوقع الرضر به او ان‬

‫هل يؤدي اإلسالم لإلصابة باألمراض النفسية؟‬

‫هناك من يتنصت عليه او يالحقة او يحيك املؤامرات ضده‪.‬‬ ‫هناك عدة انواع من هذا اإلضطراب النفيس منها‪:‬‬ ‫ارتياب اإلضطهاد‪ :‬هنا الفرد متأكد ان هناك من يريد الحاق‬ ‫الرضر به و قد يكون هذا فرد آخر او مؤسسات (الحكومة) او‬ ‫مجاميع برشية (اليهود)‪.‬‬ ‫الجراندوازية (انخداع العظمة)‪ :‬هنا يعتقد املصاب انه انسان‬ ‫ذو مكانه او شأن عظيم كأن يعتقد صدام حسني انه من نسل‬ ‫الرسول و هو رشف من منظور املسلمني‪.‬‬ ‫يحث اإلسالم متبعينه عىل الشعور بالريبة من غري املسلمني‬ ‫خصوصا املسيحني و اليهود و يف نفس الوقت يزرع الشعور ان‬ ‫املسلم افضل من غريه‪ ،‬فيقول القرآن‪:‬‬ ‫يا أيها الذين آمنوا ال تتخذوا اليهود و النصارى أولياء بعضهم‬ ‫أولياء بعض و من يتولهم منكم فإنه منهم إن الله ال يهدي‬ ‫القوم الظاملني ) املائدة ‪. 51 :‬‬ ‫ودوا لو تكفرون كام كفروا فتكونون سواء فال تتخذوا منهم‬ ‫أولياء حتى يهاجروا يف سبيل الله فإن تولوا فخذوهم واقتلوهم‬ ‫حيث وجدمتوهم وال تتخذوا منهم وليا وال نصريا‪ .‬سورة النساء‪،‬‬ ‫اآلية ‪89‬‬ ‫كنتم خري امة اخرجت للناس تامرون باملعروف وتنهون عن‬ ‫املنكر وتؤمنون بالله ولو أمن اهل الكتاب لكان خري لهم‬ ‫منهم املؤمنون واكرثهم من الفاسقني ) ( البقرة ‪ 2‬ايه ‪) 11‬‬ ‫‬‫نالحظ من النصوص اع�لاه ان القرآن يدفع املسلم ملرض‬ ‫«ارتياب اإلضطهاد» تجاه املسيحيني و اليهود بل و حثه عىل‬ ‫قتلهم اينام وجدوا! كام يدفعه إلضطراب «الجراندوازية» عن‬ ‫طريق اقناعه ان املسلم اعىل شأنا من غريه فقط لكونه مسلم‪،‬‬ ‫و محصلة كل ذلك هي كراهية املسلم املرضية لكل من هو‬ ‫ليس مسلم مع شعوره الوهمي بالتفوق عليهم‪ .‬و لعل هذا ما‬ ‫يفرس السلوك الغري سوي للمسلمني اإلنتحاريني يف جميع انحاء‬ ‫‪58‬‬


‫هل يؤدي اإلسالم لإلصابة باألمراض النفسية؟‬

‫العامل فقد هيئهم دينهم و حولهم اىل مرىض نفسيني خطرين‬ ‫عىل سالمة املجتمعات البرشية‪ .‬هذا ليس تطرف كام يدعي‬ ‫البعض بل هذا هو اإلسالم الصحيح كام جاء عىل لسان محمد‬ ‫بن عبد الله رسول املسلمني‪.‬‬

‫‪Delusional Disorder Remake‬‬ ‫‪by: SamanthaKimberly‬‬ ‫‪59‬‬


‫نركيسوس والرنجسية‬ ‫اإلسطورة‬

‫نركيسوس (باللفظ اليوناين) شخصية أسطورية‪ ،‬ألنه ابن النهر كيفيسوس والحورية لرييويب‪ .‬حيث يقال‪ ،‬وفق الرواية التي نقلها‬ ‫لنا أوفيديوس يف كتابه التحوالت‪ ،‬أنه كان خارق الجامل‪ ،‬وأنه رفض عرض الحورية إيخو (“صدى”) التي جفَّت من فرط عشقها‬ ‫يبق منها إال “صداها”‪ .‬أما هو فقد غرق يف املاء بينام كان يتأمل صورة وجهه‪ ،‬فتحول‬ ‫له‪ ،‬حتى تحولت يف النهاية إىل صخرة ومل َ‬ ‫إىل زهرة الرنجس التي مازالت تحمل اسمه إىل اليوم‪.‬‬

‫التعريف الفلسفي‬

‫ُنسب الرنجسية تعريفًا إىل أسطورة نركيسوس (الذي يقال إنه افتنت بانعكاس صورة وجهه عىل وجه املاء‪ ،‬فحاول اإلمساك بها‪،‬‬ ‫ت َ‬ ‫مام أدى إىل غرقه)‪ .‬واملقصود بها حب صورة الذات‪ .‬وهي مرحلة طبيعية حني يتعلق األمر بالشبقية الطفولية‪ ،‬حيث يعشق‬ ‫صاحب العالقة جسمه هو‪ .‬أما بالنسبة لإلنسان البالغ‪ ،‬فهي ت ُعتبرَ يف منظور علم النفس نو ًعا من النكوص‪.‬‬

‫علم النفس‬

‫هو تعبري أ ْد َخلَه يف ميدان علم النفس املريض هـ‪ .‬إيليس يف العام ‪ ،1898‬وأعاد فرويد استعامله يف العام ‪ .1910‬وهو يعبرِّ عن‬ ‫حالة يصري فيها الشخص‪ ،‬أو جسمه‪ ،‬موضع حب ذاته‪ .‬يف البداية‪ ،‬تص َّورها فرويد مرحل ًة انتقالية بني ما أسامه بالشهوانية الذاتية‬ ‫(حيث تكفي املناطق املهيِّجة يف الجسم لتلبية ما يس َّمى بـالليبيدو – وهي الطاقة الحيوية الشبقية بذاتها التي تتمثل فيها غريزة‬ ‫الطفل ذات َه بعد) ومرحلة الليبيدو امل ُشَ خ َْصن (أي الذي تتحول فيه هذه الطاقة وتتو َّجه نحو شخصية‬ ‫ُ‬ ‫الحياة –‪ ،‬لكن حيث مل يعِ‬ ‫خارجية)‪ .‬ما يعني‪ ،‬بالتايل‪ ،‬أن أهمية مفهوم الرنجسية إمنا يرتبط بتشكُّل األنا‪ ،‬أو لنقل‪ ،‬بالوعي الكليِّ الذي يشكِّله الجسم ويتعلق‬ ‫مبختلف نبضاته الجنسية‪.‬‬ ‫بعد فرويد‪ ،‬استعان ج‪ .‬الكان بأسطورة نركيسوس ليبينِّ أن تشكُّل األنا امل ُشَ خ َْص َنة إمنا يرتبط بـ”مرحلة املرآة”‪ ،‬وهي تلك اللحظة‬ ‫التي يُغ َرم فيها الطفل بصورة ذاته عن طريق مالءمتها مع صورة سواه‪ .‬أما الجاش فقد اعتقد بأن تشكُّل الذات املثالية إمنا ينبع‬ ‫من تلك املرحلة الرنجسية‪ ،‬ألن تلك الصورة املجملة للذات إمنا تنبع من تلك الرغبة التي تجعل الفرد يسعى إىل استعادة ما‬ ‫يتصوره بوصفه االستقالل الذايت الرنجيس (وهي حالة مرشوحة بإسهاب يف رواية األحمر واألسود لستاندال‪ ،‬حيث يحاول بطل‬ ‫القصة جوليان سوريل أن يتامهى مع شخصية اإلمرباطور نابوليون األول)‪ .‬أما بعد العام ‪ ،1920‬عندما وضع فرويد نظريته‬ ‫املتعلقة باألداة النفسانية‪ ،‬فأدخل مفهوم األنا املثايل‪ ،‬فإننا نجده مييز بني نرجسيتني‪:‬‬ ‫الطفل فيها طاقتَه الليبيدية‬ ‫ُ‬ ‫الرنجسية األولية والرنجسية الثانوية‪ ،‬حيث األوىل (أي الرنجسية األولية) هي تلك الحال التي يوظِّف‬ ‫كلَّها عىل ذاته‪ ،‬فيتامها مع شهوانيته الذاتية‪ .‬ويسعى الطفل يف هذه املرحلة إىل استعادة حالته الرحمية الداخلية‪ ،‬وهي حالة‬ ‫الخضوع الكامل واملنقطع متا ًما عن العامل الخارجي الذي يجد بديالً له يف النوم‪ .‬بينام الثانية (أي الرنجسية الثانوية) تعبرِّ عن تلك‬ ‫الحالة الدينامية من الليبيدو التي تعود إىل ذاته‪ ،‬بعد أن تكون قد أشبعت ح َّبها من األشياء الخارجية‪.‬‬ ‫لكن بعض املحلِّلني النفسانيني الفرويديني ال ُجدُد‪ ،‬كميالين كالين‪ ،‬يرفضون هذا املفهوم الفرويدي املتعلق بالرنجسية األولية‪ ،‬ألنهم‬ ‫يعتقدون بأن التو ُّجه نحو الخارج إمنا يحصل منذ اللحظات األوىل التي تيل الوالدة؛ ما يح ِّول الرنجسية كمفهوم إىل مجرد عودة‬ ‫الحب إىل التو ُّجه نحو الذات بعد أن كان متو ِّج ًها نحو اآلخر‪.‬‬

‫‪60‬‬


‫والرد عليها‪11‬‬ ‫التطور‬ ‫نظرية‬ ‫فكرة خاطئة حول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫نص منشور باإلنكليزية عام ‪2010‬‬ ‫النص التايل‬ ‫ّ‬ ‫مشتق جزئياً من ّ‬ ‫ّ‬ ‫بعنوان “عرش أساطري حول التط ّور”‪ ،‬إصدار ‪،Skeptics Societ‬‬ ‫الخاصة‪ .‬ميكن‬ ‫وقد أضفنا إليه مواد جديدة وبعض الرشوحات‬ ‫ّ‬ ‫املساعدة عىل نرشه لتعميم الفائدة العلميّة‪.‬‬ ‫‪ 1‬إذا كان اإلنسان تط ّور من القرد‪ ،‬ملاذا ال نرى القرود اآلن‬ ‫تتط ّور إىل برش؟‬ ‫البرش‪ ،‬القرود والحمري هم فقط أنسباء متباعدين من الناحية‬ ‫البيولوجية‪ .‬البرش مل يتط ّوروا من القرود بل من ج ّد مشرتك‬ ‫نطلق عليه اسم “القردة العظمى” لكنه مل يكن ال قردا ً وال‬ ‫برشياً باملعنى العلمي للكلمة‪ ،‬وعاش منذ ماليني السنني يف‬ ‫املايض‪ .‬يف الواقع‪ ،‬خالل السبعة ماليني سنة املاضية تط ّورت‬ ‫العديد من الفصائل األخرى التي تشبه البرش؛ بعض األمثلة‬ ‫تشمل هومو آبيليس ‪( Homo habilis‬اإلنسان املاهر)‪،‬‬ ‫هومو أيريكتوس (اإلنسان املنتصب) ‪،Homo erectus‬‬ ‫وهومو نياندرثالينسيس (إنسان النيادرتال)‪ .‬كل هذه الفصائل‬ ‫انقرضت خالل فرتات مختلفة وبقيت فصيلتنا نحن فقط‬ ‫املعروفة علمياً باسم ‪( Homo Sapiens‬اإلنسان العاقل)‬ ‫لتشارك الكوكب مع بقيّة املخلوقات‪.‬‬ ‫‪ 2‬هناك الكثري من الثغرات يف الس ّجالت األحفورية مام يجعل‬ ‫إثبات نظرية التط ّور مستحيالً‬ ‫يف الواقع العكس هو الصحيح‪ .‬هنالك الكثري من األحافري‬ ‫الوسيطة‪ .‬األركيوبرتكس عىل سبيل املثال هو املثال األقدم‬ ‫عىل الطيور األحفورية التي متتلك هيكل زواحف وكسوة‬ ‫ريش يف نفس الوقت‪ .‬اليوم هنالك بعض األدل��ة عىل أن‬ ‫بعض الديناصورات كانت متتلك شعرا ً وكسوة أيضاً (بعض‬ ‫الديناصورات هو سلف الطيور)‪ .‬الرتابسيد (ن��وع من‬ ‫الكائنات سابق عىل الديناصورات) هم الحلقة الوسيطة بني‬ ‫الزواحف والثدييات‪ ،‬التيتكاليك هو نوع منقرض من السمك‬ ‫ذات الزعانف املزدوجة التي تشكّل الحلقة الوسيطة نحو‬ ‫الربمائيات‪ ،‬هنالك اآلن عىل األقل ست أحافري مرحليّة تظهر‬ ‫تط ّور الحيتان‪ ،‬ويف ما يتعلّق بالبرش هناك عىل األقل دزينة‬ ‫‪61‬‬

‫من األحافري املرحل ّية منذ تف ّرع السالالت البرشية من سالالت‬ ‫القردة العظمى منذ ستة مليون عام‪ .‬وبالنظر إىل أنه من النادر‬ ‫أن تتح ّول نبتة أو حيوان ميت إىل مستحجرات أحفورية‪ ،‬من‬ ‫املذهل أن يكون لدينا هذا الك ّم من املستحجرات املتوافرة‬ ‫بني أيدينا‪ .‬فأوالً عىل الحيوان أن ينجو من أنياب املفرتسني‪،‬‬ ‫ثم عليه أن يُدفن يف ظروف نادرة جدا ً لتسمح له بالتح ّول إىل‬ ‫مستحجرة بدل التحلّل‪ ،‬ثم عىل القوى الجيولوجية أن تخرج‬ ‫تلك املستحجرة بطريقة ما إىل السطح ليك يكون باإلمكان‬ ‫اكتشافها بعد ماليني السنني من قبل حفنة قليلة من علامء‬ ‫األحفوريّات‪.‬‬ ‫‪ 3‬إذا كان التطور حدث عىل مدار ماليني السنني‪ ،‬ملاذا ال يظهر‬ ‫السجل األحفوري تط ّورات تدريج ّية؟‬ ‫ّ‬ ‫السجل األحفوري ال ّ‬ ‫تدل عىل غياب‬ ‫ّ‬ ‫التغيرّ ات املفاجئة يف‬ ‫التد ّرج بل هي دليل عىل أطوار التشكّل‪ .‬الفصائل الحيّة تكون‬ ‫مستق ّرة لفرتات طويلة وترتك بالتايل الكثري من املستحجرات يف‬ ‫األرض خالل هذه الفرتة‪ .‬التغيرّ من فصيلة إىل أخرى يحدث‬ ‫برسعة نسبياً (باملقاييس الجيولوج ّية التي متت ّد ملئات ماليني‬ ‫السنني) يف عمليّة معروفة باسم التوازن الدقيق ‪punctuated‬‬ ‫‪ .equilibrium‬فصيلة واحدة ميكن أن مت ّهد الطريق لفصيلة‬ ‫“مؤسسة” وتصبح منعزلة عن‬ ‫أخرى حني تنفصل مجموعة‬ ‫َّ‬ ‫املجموعة األساسية‪ .‬طاملا بقيت هذه املجموعة التأسيسيّة‬ ‫صغرية ومنعزلة‪ ،‬ميكن أن تخترب تغيرّ رسيع نسبياً (خاصة أن‬ ‫املجموعات الكبرية مستق ّرة من الناحية الجين ّية)‪ .‬التغيرّ ات‬ ‫األكرث أهميّة تحصل برسعة لدرجة أنه ال يوجد سوى القليل‬ ‫من األحافري لتسجيلها‪.‬‬ ‫لكن ما أن تحصل عمل ّية التح ّول إىل فصيلة جديدة‪ ،‬يحافظ‬ ‫األفراد عىل ميزاتهم لفرتة طويلة‪ ،‬تاركني ورائهم العديد من‬ ‫سجل‬ ‫األحافري املحفوظة جيدا ً‪ .‬بعد ماليني السنني يصبح لدينا ّ‬ ‫أحفوري يوث ّق املرحلتني‪ ،‬املرحلة األوىل واملرحلة الثانية‪ ،‬لكننا‬ ‫نادرا ً ما نحصل عىل مستحجرات من املرحلة االنتقالية بينهام‬ ‫ألن التغيرّ ات األساسية تحصل يف الفرتات القصرية بني توازن‬ ‫وآخر‪ .‬وبذلك يوث ّق الس ّجل األحفوري بشكل أسايس فرتات‬


‫والرد عليها‪11‬‬ ‫التطور‬ ‫نظرية‬ ‫فكرة خاطئة حول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫طويلة من االستقرار وتغيرّ ات شبه مفاجئة يف البنية البيولوجية‬ ‫للكائنات الح ّية‪.‬‬ ‫‪ 4‬مل ير أحد التط ّور يحدث بعينيه‬ ‫التط ّور هو علم تاريخي مثبت بواقع أنه هنالك العديد‬ ‫من األدلّة املستقلّة يف ميادين علميّة مختلفة تجتمع عند‬ ‫هذه الخالصة‪ .‬البيانات املتوافرة من علوم الجيولوجيا‪ ،‬علم‬ ‫املتح ّجرات‪ ،‬علم النبات‪ ،‬علم الحيوان‪ ،‬الجغرافيا البيولوجية‪،‬‬ ‫علم الترشيح والفيزيولوجيا املقارنة‪ ،‬علم الجينات‪ ،‬البيولوجيا‬ ‫الجزيئ ّية‪ ،‬البيولوجيا التط ّورية‪ ،‬علم األج ّنة‪ ،‬الجينات الجامع ّية‪،‬‬ ‫تسلسل الجينوم والعديد من العلوم األخرى كلها تشري إىل‬ ‫خالصة أن الحياة تط ّورت‪ .‬الخلقيني (اللذين يؤمنون بفرضيّة‬ ‫الخلق الدينيّة) يطالبون بـ”دليل أحفوري واحد عىل التط ّور”‪،‬‬ ‫لكن التط ّور ال يُربهن عليه من خالل مستحجرة واحدة‪ .‬التط ّور‬ ‫تربهنه العديد من األحافري‪ ،‬إىل جانب املقارنات الجينية بني‬ ‫الفصائل‪ ،‬واملقارنات الترشيحية والفيزيولوجية بني الكائنات‬ ‫والعديد من األبحاث العلم ّية األخرى‪ .‬يف الواقع ميكننا أن نرى‬ ‫التط ّور يحدث مخربياً‪ ،‬خاصة يف الكائنات الحية التي تخضع‬ ‫لضغوط بيئية كبرية وتكون ذات أمد قصري يف الحياة ووترية‬ ‫رسيعة يف التكاثر‪ .‬هكذا حصلنا عىل معرفتنا حول كيف ّية تط ّور‬ ‫الفريوسات والبكترييا التي تشكّل جز ًء حيوياً جدا ً من العلوم‬ ‫الطبيّة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫والحظ‬ ‫‪ 5‬العلم يزعم بأن التط ّور يحصل بالصدفة‬ ‫اإلنتقاء الطبيعي ليس عشوائياً وال يعمل عرب الصدفة‪ .‬اإلنتقاء‬ ‫الطبيعي يحافظ عىل املكتسبات (الفيزيولوج ّية) ويتخلّص‬ ‫من األخطاء‪ .‬ليك نفهم ذلك‪ ،‬فلنتخ ّيل قردا ً يعمل عىل اآللة‬ ‫الطابعة‪ .‬ليك يقوم القرد بطباعة الحروف الـ ‪ 13‬األوىل من‬ ‫رواية هاملت بالصدفة‪ ،‬يتطلّب ذلك القيام بـ ‪ 2613‬محاولة‬ ‫عىل األقل من أجل النجاح؛ مجموع هذا الرقم هو مسا ٍو لـ ‪16‬‬ ‫ضعف مجموع الثواين منذ والدة النظام الشميس حتى اليوم‪.‬‬ ‫أما إن كان لدينا القدرة عىل حفظ الحرف الصحيح والتخلّص‬ ‫من الحرف الخاطىء‪ ،‬كام تفعل عمل ّية االنتقاء الطبيعي‪ ،‬ميكن‬

‫النجاح يف ذلك عرب ‪ 335‬محاولة فقط‪ .‬ريتشارد داوكنز يع ّرف‬ ‫التط ّور بأنه “تغيرّ عشوايئ زائد انتقاء غري عشوايئ”‪ .‬اإلنتقاء‬ ‫املرتاكم للمزايا األفضل يف الفصائل الحيّة هو ما يقود التط ّور‪.‬‬ ‫حساسة واحدة يف خلية يتيمة لتصبح‬ ‫تط ّور العني من بقعة ّ‬ ‫فيام بعد العني املعقّدة املك ّونة من آالف الخاليا التي نعرفها‬ ‫اليوم مل يحصل بالصدفة بل حصل من خالل آالف الخطوات‬ ‫الوسيطة التي تراكمت فوق بعضها البعض ألن كل واحدة منها‬ ‫جعلت العني أفضل وأكرث فعال ّية‪ .‬العديد من هذه الخطوات ال‬ ‫تزال تحصل حولنا يف الطبيعة‪.‬‬ ‫‪ 6‬فقط ميكن ملص ّمم ذيك أن يصنع شيئاً معقداً مثل العني‬ ‫بنية العني البرشية تظهر بأنها مص ّممة يف الواقع بشكل غري‬ ‫ذيك أبدا ً‪ .‬هي مبنيّة باملقلوب ومعكوسة ويجب عىل فوتونات‬ ‫الضوء أن تنتقل عرب القرن ّية‪ ،‬العدسة‪ ،‬السائل املايئ‪ ،‬رشايني‬ ‫الدم‪ ،‬الخاليا املعقودة‪ ،‬خاليا األماكرين‪ ،‬الخاليا األفقيّة والخاليا‬ ‫الثنائية القطبيّة قبل أن تصل إىل املخاريط واألطراف التي تح ّول‬ ‫اإلشارات الضوئية إىل نبضات عصب ّية‪ ،‬التي بدورها تذهب إىل‬ ‫القرشة البرصية يف مؤخرة الدماغ لتحويلها إىل صورة ميكن‬ ‫لنا فهمها‪ .‬إن كنا نريد للرؤية أن تكون ممتازة‪ ،‬ملاذا سيقوم‬ ‫مص ّمم ذيك ببناء العني بطريقة مقلوبة ومعكوسة ومعقدة‬ ‫كهذه؟ هذا “التصميم” ميكن فهم أسباب وجوده فقط إن كان‬ ‫االنتقاء الطبيعي بنى العني من خالل املواد املتوافرة سابقاً‬ ‫وبالتحديد بنا ًء عىل الخاليا املوروثة من الكائنات العضوية‬ ‫السابقة‪ .‬العني تثبت بأن وجودها ت ّم عن طريق التط ّور من‬ ‫بنية سابقة وال عن طريق التصميم الذيك من الصفر‪.‬‬ ‫‪ 7‬التط ّور هو مج ّرد نظرية وهي غري مثبتة علمياً‬ ‫كل فروع العلوم ترتكز عىل نظريّات ترتكز بدورها عىل‬ ‫فرضيات قابلة لإلختبار وترشح جز ًء كبريا ً ومتنوعاً من الحقائق‬ ‫عن العامل‪ .‬ميكن اعتبار نظرية ما أنها مثبتة أو متينة إن كانت‬ ‫تستطيع التنبؤ بظواهر جديدة ميكن مشاهدتها واختبارها‬ ‫للتأكد من ص ّحتها‪ .‬الوقائع التي تتوافر لنا هي املعلومات‬ ‫األكيدة التي نعرفها عن العامل والنظريات هي األفكار التي‬ ‫‪62‬‬


‫والرد عليها���11‬‬ ‫التطور‬ ‫نظرية‬ ‫فكرة خاطئة حول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تفسرّ وترشح تلك الوقائع‪ .‬العقائد والفرائض التي ال ميكن‬ ‫وضعها تحت االختبار ليست جز ًءا من العلم‪ .‬نظريّة التط ّور‬ ‫تستويف كافة رشوط العلم الدقيق‪:‬‬ ‫ هي ترتكز عىل القوانني الطبيعية‪.‬‬‫ ترشح الوجود وفقاً للقوانني الطبيعية‪.‬‬‫ قابلة لالختبار يف عامل األدلّة التجريبيّة‪.‬‬‫ خالصاتها مؤقتة وقابلة للتط ّور‪.‬‬‫ ميكن تحدّيها والربهنة عىل خلل فيها باستعامل الطريقة‬‫العلميّة‪.‬‬ ‫الطريقة الوحيدة إلثبات خطأ نظرية التط ّور هو عرب إيجاد‬ ‫مستحجرات أحفورية لثدييات تعود لنفس الزمن الجيولوجي‬ ‫للرتيلوبيات أو إيجاد مستحجرات برشية تعود لزمن‬ ‫الديناصورات‪ .‬مل يتم يوماً إيجاد أي أدلة من هذا القبيل‬ ‫السجل األحفوري يظهر بأنه هنالك فصائل مختلفة من‬ ‫ّ‬ ‫وكل‬ ‫الكائنات يف كل زمن جيولوجي‪.‬‬ ‫‪ 8‬حسناً‪ ،‬ميكن أن نقبل بتط ّور النباتات والحيوانات لكن ليس‬ ‫البرش‪ .‬األدلة حول تط ّور البرش حتى اآلن اتضح أنها مزيفة‬ ‫أو غري حقيق ّية‬ ‫يف سعيهم للتشكيك بنظريّة التطور‪ ،‬يتجاهل الخلقيّون كل‬ ‫األدلة األحفورية املتوافرة حول السالالت البرشية السابقة‬ ‫وينتقون أمثلة وخدع وأخطاء‪ ،‬معتقدين أنها تظهر العلم‬ ‫مبظهر الضعيف‪ .‬لكن هذا ّ‬ ‫يدل عىل سوء فهم هائل لطبيعة‬ ‫العلم الذي يتقدّم باستمرار عرب االستفادة من أخطائه ومن‬ ‫نجاحاته عىل السواء‪ .‬القدرة عىل البناء الرتاكمي هي الطريقة‬ ‫التي يتقدّم بها العلم‪ .‬القدرة عىل تصحيح النظريات التي‬ ‫تتيحها الطريقة العلميّة هي واحدة من أقوى مزايا العلم‪.‬‬ ‫الخدع املزيّفة مثل “رجل بيلتدون” (جمجمة مزيفة صنعها‬ ‫أحد العلامء واعتقدها بعض العلامء لفرتة عىل أنها الرابط‬ ‫املفقود بني البرش والقردة العظمى)‪ ،‬واألخطاء الصادقة مثل‬ ‫“رجل نيرباسكا” (هيكل عظمي لحيوان منقرض اعتقده العلامء‬ ‫يف العرشينات عىل أنه يعود إلحدى السالالت البرشية) ت ّم مع‬ ‫الوقت تصحيحها‪ .‬يف الواقع مل يكن الخلقيني هم من فضح‬

‫هذه األخطاء بل العلامء هم اللذين قاموا بذلك‪ .‬الخلقيني‬ ‫اكتفوا بالقراءة عن هذه األخطاء ثم ادّعوا أنهم اكتشفوها‪.‬‬ ‫‪ 9‬إن كان التط ّور حصل يف املايض فلامذا ال نراه يحصل اليوم؟‬ ‫التط ّور يحصل عىل امتداد فرتات طويلة جدا ً من الزمن متت ّد‬ ‫لعرشات أو مئات ماليني السنني وبالتايل ال ميكن مالحظة‬ ‫التغيرّ ات الكبرية يف الرتكيبة الجين ّية ألي فصيلة ح ّية إال بعد‬ ‫إنقضاء فرتة طويلة جدا ً تفوق عمر الساللة البرشية نفسها‪.‬‬ ‫لكن التط ّور يحصل باستمرار وميكن مشاهدته يف أكرث من‬ ‫مجال؛ التط ّور الذي تعيشه البكترييا والفريوسات هو مثال‬ ‫سبق وأعطيناه‪ .‬باإلضافة إىل ذلك هنالك بعض التط ّورات‬ ‫امله ّمة التي ميكن مالحظتها منذ اآلن‪ .‬هنالك دراسة يف جامعة‬ ‫ويسكونسن تظهر بأن حجم الدماغ البرشي تقلّص قليالً خالل‬ ‫الـ ‪ 20‬ألف عام األخرية مبقدار ‪ 1350‬سنتمرت مكعب‪ ،‬أي بحجم‬ ‫طابة تنس‪ .‬والعلامء اليوم يتساءلون ما إذا كان ذلك يعني‬ ‫أقل للقيام بنفس‬ ‫زيادة يف كفاءة الدماغ الذي بات يحتاج لوزن ّ‬ ‫املهماّ ت املعقدّة‪ ،‬أو ما إذا كان ذلك يعني تقلّصاً يف بعض أنواع‬ ‫الذكاء التي مل نعد نحتاج لها مثل تلك التي ك ّنا نستعملها لصيد‬ ‫الطرائد والهروب من املفرتسني يف زمن ما قبل التاريخ‪.‬‬ ‫‪ 10‬القانون الثاين للديناميكا الحرارية يربهن بأن التط ّور‬ ‫مستحيل‬ ‫القانون الثاين للديناميكا الحرارية‪ ،‬الذي يقول أن كل نظام‬ ‫فيزيايئ يخرس الطاقة باستمرار عىل شكل حرارة‪ ،‬ينطبق فقط‬ ‫عىل األنظمة املغلقة واملنعزلة‪ .‬مبا أن األرض تحصل عىل كم ّية‬ ‫ثابتة من الطاقة من الشمس‪ ،‬تنخفض األنرتوبيا (الخسارة‬ ‫الحرارية) ويزيد مستوى التعقيد يف أشكال الحياة‪ .‬بالتايل‬ ‫األرض ليست نظاماً مغلقاً والحياة ميكن أن تتط ّور عليها من‬ ‫دون خرق القوانني الطبيعية‪ .‬طاملا أن الشمس تحرتق وترسل‬ ‫إلينا الطاقة‪ ،‬ميكن للحياة أن تزدهر وتتط ّور‪ .‬حني تتوقّف‬ ‫الشمس عن االحرتاق‪ ،‬تأخذ االنرتوبيا مجراها ومتوت الحياة‬ ‫عىل األرض‪.‬‬ ‫‪63‬‬


‫والرد عليها‪11‬‬ ‫التطور‬ ‫نظرية‬ ‫فكرة خاطئة حول‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬

‫تفس وجود األخالق‬ ‫‪ 11‬ال ميكن لنظريّة التط ّور أن رّ‬ ‫معظم الحيوانات األساسية متتلك ح ّد أدىن ّمام ميكن أن نسميه‬ ‫الشعور األخالقي؛ خاصة فصائل الثدييات‪ .‬القردة‪ ،‬األسود‬ ‫والغزالن مثالً كلها متتلك منظومات سلوك ّية تقوم عىل مساعدة‬ ‫بعضها البعض وحامية األضعف يف فصيلتها‪.‬‬ ‫بدورنا كبرش‪ ،‬ط ّورنا شعور عميق بالخطأ والصواب بهدف‬ ‫زيادة ومكافأة التبادل والتعاون وملعاقبة األنانية الزائدة‬

‫رصفات الفردية عىل حساب الجامعة؛ هذا الشعور الفطري‬ ‫والت ّ‬ ‫يحسن فرص وأسلوب عيش فصيلتنا‪ .،‬التط ّور‬ ‫والصواب‬ ‫بالخطأ‬ ‫ّ‬ ‫الغش‪،‬‬ ‫خلق فينا املشاعر األخالقية التي تنبّهنا بأن الكذب‪ّ ،‬‬ ‫الخيانة والرسقة هي أمور خاطئة ألنها تد ّمر الثقة يف العالقات‬ ‫اإلنسانية التي تعتمد عىل قول الحقيقة‪ ،‬الصدق واالحرتام‪ .‬لن‬ ‫حس‬ ‫يكون من املمكن ألي فصيل حيواين أن يعيش من دون ّ‬ ‫أخالقي‪ .‬املجتمعات البرشية مبنيّة عىل الطبيعة البرشية التي‬ ‫تدرك الخطأ والصواب بالفطرة‪.‬‬

‫ال ِدميَاغُوجِ َيا‬

‫وس ‪ :»δῆμος‬الشعب‪ ،‬وغوجيا من «أَگَينْ ْ ‪ :»ἄγειν‬قَا َد ‪ /‬قيادة) وهي اسرتاتيجية القناع اآلخرين‬ ‫(من اليونانية ِد َميا من « ِد ُمي ْ‬ ‫باإلستناد إىل مخاوفهم وأفكارهم املسبقة‪ .‬ويشري إىل اسرتاتيجية سياسية للحصول عىل السلطة والكسب للقوة السياسية من خالل‬ ‫مناشدة التحيزات الشعبية معتمدين عىل مخاوف وتوقعات الجمهور املسبقة‪ ،‬عادة عن طريق الخطابات والدعاية الحامسية‬ ‫مستخدمني املواضيع القومية والشعبية‪.‬‬ ‫أما اليوم فهي تدل عىل مجموعة األساليب والخطابات واملناورات والحيل السياسية التي يلجأ إليها السياسيون إلغراء الشعب أو‬ ‫الجامهري بوعود كاذبة أو خداعه وذلك ظاهرياً من أجل مصلحة الشعب‪ ،‬وعملياً من أجل الوصول إىل الحكم‪ .‬قد اعتاد الكثري‬ ‫من السياسيني اللجوء الستخدام أساليب السفسطة واللعب عىل مشاعر ومخاوف الشعوب‪ ،‬ويعترب بعض السياسيني أفضل من‬ ‫غريهم ورمبا محرتفون يف ذلك‪ .‬وعليه فهي خداع الجامهري وتضليلها بالشعارات والوعود الكاذبة‪ .‬والدمياغوجية هي أحد األساليب‬ ‫األساسية يف سياسة األحزاب الربجوازية‪ .‬وهي موقف شخص أو جامعة يقوم عىل إطراء ومتلق الطموحات والعواطف الشعبية‬ ‫بهدف الحصول عىل تأييد الرأي العام استنادا ً عىل مصداقيته‪ .‬والدمياغوجي هو الشخص الذي يسعى الجتذاب الناس إىل جانبه عن‬ ‫طريق الوعود الكاذبة والتملق وتشويه الحقائق ويؤكد كالمه مستندا ً إىل شتى فنون الكالم ورضوبه وكذلك األحداث‪ ،‬ولكنه ال يلجأ‬ ‫إىل الربهان أو املنطق الربهاين ألن من حق الربهان أن يبعث عىل التفكري وأن يوقظ الحذر‪ ،‬والكالم الدمياغوجي مبسط ومتزندق‪،‬‬ ‫يعتمد عىل جهل سامعيه وسذاجتهم‪ .‬وتطلق أحياناً عىل املتمدنني أي سكان األرياف الذين سكنوا املدن‬ ‫‪64‬‬


‫لتحميل املجلة‬ issuu

www.issuu.com/i-think-magazine

Mediafire

www.mediafire.com/?odd3nd897q2ne

Box

www.box.com/s/zhvvajbeglqpq2enaqzp

facebook

www.facebook.com/I.Think.Magazine

Web

www.ithinkmag.net www.i-think-magazine.blogspot.com

‫عيشوا سعداء‬...ً‫شكرا‬



i Think magazine 14