Page 1

‫‪16‬‬

‫‪16‬‬

‫تغري الحاكم‬ ‫وليس الحكم‬

‫‪10‬‬

‫إنه الهم األردني‬ ‫أيها السادة‬

‫‪10‬‬

‫كامب‬ ‫ديفيد‬

‫تحديات أمام رئيس‬ ‫الوزراء‬

‫القرضاوي يدعو لوحدة بني تونس ومصر وليبيا‬ ‫الدوحة ‪ -‬وكاالت‬

‫دعا ال�شيخ يو�سف القر�ضاوي يف خطبة �صالة اجلمعة من العا�صمة القطرية‪،‬‬ ‫الدوحة‪� ،‬إىل قيام "جمهورية دميقراطية �إ�سالمية‪ "،‬وح�ض على حتقيق �شكل‬ ‫من �أ�شكال الوحدة بني "امل�ؤمنني الثوريني" يف ليبيا وتون�س وم�صر‪ ،‬و�أع��رب عن‬ ‫فرحته لنهاية الزعيم املخلوع‪ ،‬معمر القذايف‪ ،‬الذي قال �إنه "زعم لنف�سه قدر ًا‬ ‫من الألوهية‪ "،‬وتوقع نهاية قريبة ومماثلة للرئي�س اليمني‪ ،‬علي عبداهلل �صالح‪،‬‬ ‫ونظريه ال�سوري‪ ،‬ب�شار الأ�سد‪.‬‬

‫ال�سبت ‪ 24‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 22 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1748‬‬

‫اآلالف يف عمان واملحافظات يحذرون من التأخر يف مسرية اإلصالح‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ان��ط��ل��ق��ت ع��ق��ب �صالة‬ ‫اجلمعة م��ن �أم���ام امل�سجد‬ ‫احل�سيني م�سرية �ضخمة‬ ‫�شارك فيها �آالف املواطنني‪،‬‬ ‫وانتهت يف �ساحة النخيل‬ ‫مبهرجان خطابي‪.‬‬ ‫وج���اءت امل�����س�يرة حتت‬ ‫ا���س��م «ج��م��ع��ة الع�شائر»‪،‬‬ ‫و�شعار «لن ترهبونا»‪ ،‬وهي‬ ‫الأوىل ال���ت���ي ت��ن��ط��ل��ق يف‬ ‫عهد رئي�س ال��وزراء املكلف‬ ‫ع��ون اخل�صاونة‪ ،‬ردا على‬ ‫االع��ت��داءات التي ح�صلت‬ ‫خ�لال امل��ه��رج��ان اخلطابي‬ ‫الذي �أقيم يف بلدة �سلحوب‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي قبيل رحيل‬ ‫ح��ك��وم��ة م��ع��روف البخيت‬ ‫بيومني‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫أوباما يعلن إنهاء الحرب يف العراق‬ ‫وسحب كل القوات منه بنهاية ‪2011‬‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع��ل��ن ال��رئ��ي�����س االم�يرك��ي‬ ‫باراك اوباما �أم�س �أنه �سي�سحب‬ ‫كل القوات الأمريكية من العراق‬ ‫بنهاية ‪ ،2011‬بعد ت�سع �سنوات‬ ‫تقريبا ع��ل��ى ال��غ��زو االم�يرك��ي‬ ‫للعراق والذي �أدى اىل مقتل �أكرث‬ ‫من ‪ 4400‬جندي �أمريكي ر�سميا‪.‬‬ ‫وقال اوباما يف البيت االبي�ض‬ ‫"بو�سعي �أن �أع��ل��ن ال��ي��وم‪ ،‬كما‬ ‫وعدت‪ ،‬ب�أن البقية من قواتنا يف‬ ‫العراق �ستعود �إىل الوطن بنهاية‬ ‫ال�سنة‪ .‬بعد قرابة ت�سع �سنوات‬ ‫�ستنتهي احل��رب الأمريكية يف‬ ‫العراق"‪.‬‬ ‫وقد �أعلن اوباما قراره بعد‬ ‫ل��ق��اء ع�بر الفيديو بينه وبني‬ ‫رئي�س ال����وزراء ال��ع��راق��ي نوري‬ ‫املالكي وف�شل املفاو�ضات الرامية‬ ‫�إىل ب��ق��اء ق���وات �أم��ري��ك��ي��ة يف‬ ‫العراق‪.‬‬

‫وكان موعد ان�سحاب اجلنود‬ ‫يف نهاية ال�سنة مو�ضع اتفاق‬ ‫ح�صل يف ‪ 2008‬بني البلدين‪ .‬لكن‬ ‫وا�شنطن وبغداد كانتا جتريان‬ ‫مفاو�ضات لإب��ق��اء ب�ضعة �آالف‬ ‫رجل لتدريب اجلنود العراقيني‪.‬‬ ‫وا����ص���ط���دم���ت امل��ف��او���ض��ات‬ ‫خ�صو�صا بالو�ضع القانوين ملن‬ ‫يبقى من الع�سكريني الأمريكيني‬ ‫بعد ‪ .2011‬فوا�شنطن تطالب‬ ‫ب��ح�����ص��ان��ة ���ش��ام��ل��ة جل��ن��وده��ا‬ ‫حتميهم من �أي مالحقة ق�ضائية‬ ‫يف العراق‪ ،‬لكن بغداد ترف�ض‪.‬‬ ‫واعرتف م�س�ؤول �أمريكي كبري‬ ‫يف جمال الدفاع االثنني ب�أن هذه‬ ‫النقطة ت�شكل "عقبة كربى" يف‬ ‫املفاو�ضات مع بغداد‪.‬‬ ‫و�أع���ل���ن اوب���ام���ا �أن املالكي‬ ‫�سيزور البيت االبي�ض يف كانون‬ ‫االول‪.‬‬

‫«السبيل» تحصل على تقرير يكشف‬ ‫حجم التجاوزات يف استحداث البلديات‬ ‫‪4‬‬

‫الحركة اإلسالمية تتجه لالعتذار عن املشاركة‬ ‫بالحكومة والخصاونة يواصل مشاوراته‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫علمت "ال�سبيل" من م�صادر مطلعة‬ ‫يف احلركة الإ�سالمية �أن احلركة تتجه‬ ‫�إىل عدم امل�شاركة يف حكومة الرئي�س‬ ‫املكلف عون اخل�صاونة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر ‪-‬التي ف�ضلت عدم‬ ‫الإ����ش���ارة �إل��ي��ه��ا‪� -‬إن اج��ت��م��اع��ا عقد‬ ‫م�ساء �أم�س يف مقر جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني بالعبديل‪� ،‬ضم �أع�ضاء املكتبني‬ ‫التنفيذيني ل�ل�إخ��وان وجبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي‪� ،‬أكدوا فيه �ضرورة االعتذار‬ ‫ع��ن امل�����ش��ارك��ة‪ ،‬بعد �أن ع��ر���ض عليهم‬ ‫اخل�صاونة ت�سلم حقائب وزارية‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت امل�����ص��ادر �أن �أم�ي�ن عام‬ ‫اجلبهة حمزة من�صور �سيطلب �صباح‬ ‫اليوم لقاء اخل�صاونة؛ لتو�ضيح وجهة‬ ‫نظر احلركة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن من�صور �سي�سلم‬ ‫الرئي�س مذكرة مبطالب الإ�سالميني‪،‬‬ ‫تت�ضمن دعمها للحكومة‪ ،‬حال تبنيها‬ ‫خطة عملية لتحقيق الإ�صالح وحماربة‬

‫الف�ساد‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه؛ رف�����ض ال��ن��اط��ق با�سم‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني جميل �أبو بكر‬ ‫الإعالن عن موقف اجلماعة الر�سمي‪،‬‬ ‫فيما يتعلق بامل�شاركة من عدمها‪ .‬وقال‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪" :‬بعد �أن نلتقي الرئي�س‬ ‫املكلف اليوم �أو غدا‪� ،‬سنعلن موقفنا"‪.‬‬ ‫وك�����ان اخل�����ص��اون��ة (‪ 61‬ع��ام��ا)‬ ‫التقى ليلة اجلمعة وف��دا من احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬يف �إط��ار م�شاورات يجريها‬ ‫قبيل ت�شكيل حكومته املرجح �إعالنها‬ ‫االثنني على �أبعد تقدير‪.‬‬ ‫وق��ال �أح��د اللذين ح�ضروا اللقاء‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� ،‬إن "رئي�س الوزراء رد ب�شكل‬ ‫غري مبا�شر بعدم �إمكانية حتقيق مطالب‬ ‫احلركة املتعلقة بالتعديالت الد�ستورية‬ ‫يف املدى القريب‪ ،‬كما �أنه �أبدى حتفظا‬ ‫ع��ل��ى ق��ان��ون ان��ت��خ��اب وف���ق القائمة‬ ‫الن�سبية‪ ،‬بينما عر�ض �إمكانية العودة‬ ‫لقانون االنتخابات عام ‪ 1989‬الذي فاز‬ ‫على �إثره الإ�سالميون وحلفا�ؤهم ب�أكرث‬ ‫من ثلث مقاعد الربملان حينها"‪.‬‬

‫الإ���س�لام��ي��ون اع��ت�بروا �أن العودة‬ ‫للقانون امل��ذك��ور ي�صب يف م�صلحتهم‪،‬‬ ‫لكنهم ‪-‬كما قال �أحد احل�ضور‪� -‬أبلغوا‬ ‫اخل�����ص��اون��ة ب ��أن��ه��م ي��ط��ال��ب��ون ب ��أم��ور‬ ‫ي��ت��واف��ق��ون عليها م��ع ب��اق��ي ال�شركاء‬ ‫ال�سيا�سيني ولي�س مبا يعنيهم منفردين‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى؛ علمت "ال�سبيل"‬ ‫�أن رئي�س ال��وزراء لن ي�شارك اليوم يف‬ ‫لقاءات دافو�س التي �ستجري بالبحر‬ ‫امليت‪ ،‬وذلك ال�ستكمال م�شاوراته حول‬ ‫ت�شكيل احلكومة‪.‬‬ ‫و�أكد مقربون منه لـ"ال�سبيل"‪� ،‬أنه‬ ‫التقى م�ساء �أم�س ع��ددا من الن�شطاء‬ ‫ال�سيا�سيني ال���س��ت��م��زاج ر�أي��ه��م حول‬ ‫امل�شاركة باحلكومة‪ ،‬لكنهم مل يبدوا‬ ‫حتم�سا ل��ذل��ك‪ ،‬وه��م خالد الكاللدة‪،‬‬ ‫وم�صطفى الروا�شدة‪ ،‬وعلي احلبا�شنة‪،‬‬ ‫ومبارك �أبو يامني‪.‬‬ ‫ونقل �أحد اللذين ح�ضروا اللقاء عن‬ ‫اخل�صاونة قوله‪�" :‬إنني جاد يف حتقيق‬ ‫الإ�صالح ال�شامل‪ .‬الإ�سالميون ن َف�سهم‬ ‫معي‪ ،‬حتى لو مل ي�شاركوا بحكومتي"‪.‬‬

‫هنية يجدد إشادته بالصفقة والزهار‬ ‫يؤكد‪« :‬لن نتخلى عن األسرى»‬

‫‪7‬‬

‫«كتائب القسام» أخرجت ‪ 20‬موكباً متطابقاً للتغطية على موكب شاليط‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أقرت م�صادر �أمنية وع�سكرية �إ�سرائيلية‬ ‫بنجاح "كتائب الق�سام"‪ ،‬الذراع الع�سكري حلركة‬ ‫امل��ق��اوم��ة الإ�سالمية "حما�س"‪ ،‬يف التغطية‬ ‫على مكان �إخفاء �شاليط‪ ،‬حتى �أثناء نقله �إىل‬ ‫اجلانب امل�صري لتطبيق �صفقة التبادل‪ ،‬وهو ما‬ ‫و�صفه قادة "حما�س" �أثناء �س�ؤالهم عن الأمر‬ ‫قبيل الت�سليم ب�أنها "عملية �أمنية معقدة تتوىل‬ ‫�أمرها الكتائب"‪.‬‬ ‫فقد نقلت الإذاع���ة العربية ع��ن امل�صادر‬ ‫قولها �إن حالة من ال�صدمة وال��ذه��ول ت�سود‬ ‫�أجهزة اال�ستخبارات الداخلية‪ ،‬التي اتخذت‬ ‫جميع الإجراءات وال�سيناريوهات ملعرفة مكان‬ ‫�أ�سر �شاليط يف قطاع غزة‪ ،‬حتى ال يتكرر الأمر‬ ‫مع جندي �آخ��ر‪ ،‬وال ت�ستطيع تل �أبيب معرفة‬ ‫مكانه؛ �إال �أن "كتائب الق�سام" �أع��دت خطة‬ ‫حمكمة للتغطية على املكان ال��ذي نقلت منه‬ ‫اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط �إىل معرب‬ ‫رفح‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاعة عن امل�صادر ذاتها قولها �إن‬ ‫�أجهزة الأمن الإ�سرائيلية بذلت جهو ًدا كبرية‬ ‫يف اللحظات الأخ�يرة لتعرف من �أي��ن �سيخرج‬ ‫�شاليط‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬كانت الكارثة �أن �أكرث من ‪20‬‬ ‫موك ًبا متطاب ًقا خرج للتمويه‪ ،‬من بينها موكب‬ ‫�شاليط‪ ،‬حيث �ضم كل موكب منها �أكرث من �أربعني‬ ‫�سيارة جيب من النوع نف�سه وباللون نف�سه من‬

‫‪ 20‬منطقة"‪ ،‬وذلك يف ظل ت�سريب معلومات من‬ ‫"الق�سام" عن احتمال نقله عن طريق الأنفاق‬ ‫ولي�س يف تلك امل��واك��ب‪ ،‬حيث ك��ان��ت عند كل‬ ‫مرا�سل �صحفي معلومة تختلف عن الآخر‪ ،‬وكان‬ ‫قادة "حما�س" ال�سيا�سيون حري�صني على عدم‬ ‫�إعطاء �أي معلومات لو�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫وا�ستكمالاً للخطة الأمنية املعقدة؛ فقد‬

‫�أفادت امل�صادر الإ�سرائيلية ب�أن مقاتلي الق�سام‪،‬‬ ‫الذين رافقوا �شاليط ووجدوا يف هذه املواكب‪،‬‬ ‫كانوا بالطول نف�سه وال�شكل نف�سه‪ ،‬حيث دهنوا‬ ‫وجوههم باللون الأ�سود"‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫وق��ال حملل ع�سكري ل�ل�إذاع��ة العربية‪:‬‬ ‫"لقد �سمعنا من جهاز املخابرات الداخلية‬ ‫(ال�شاباك) كثريا �أنه اقرتب من �شاليط‪ ،‬وبعد‬

‫قليل نفاج�أ �أن املعلومات تتال�شى‪ ،‬و�أن (الق�سام)‬ ‫اكت�شف الأمر‪ ،‬لقد حا�صرنا غزة ب�شدة ومل ن�صل‬ ‫ل�شيء‪ ..‬نفذنا حملة (الر�صا�ص امل�صبوب)‬ ‫على غزة (احل��رب العدوانية نهاية ‪)2008‬‬ ‫ومل مي��ت �شاليط‪ ،‬ومل ن��در �أي��ن ك���ان‪ ..‬كيف‬ ‫كان ينام‪ ..‬هل كان ي�سمع �أ�صوات ال�صواريخ‬ ‫التي انهالت على غزة"‪ .‬و�أ�ضاف املحلل‪" :‬لقد‬ ‫تابعت حما�س يوم �إط�لاق �سراح �شاليط‪ ،‬لقد‬ ‫�شعرت ب ��أمل �شديد‪ ..‬غ��زة كلها خرجت خلف‬ ‫حما�س وقالت حتيا لـ(الق�سام)‪ .‬احلرب ف�شلت‪،‬‬ ‫واحل�صار �سقط‪ ،‬وحما�س يف النهاية ه��ي من‬ ‫انت�صرت �شعبيا و�أمنيا وا�ستخباراتيا"‪.‬‬ ‫من ناحية ثانية‪ ،‬ك�شفت �صحيفة «�إ�سرائيل‬ ‫هيوم» الإ�سرائيلية يف تقرير لها عن تفا�صيل‬ ‫ج��دي��دة ع��ن ���ش��ال��ي��ط‪ ،‬و�أو���ض��ح��ت �أن �أول ما‬ ‫تلقاه �شاليط فور و�صوله للقاعدة الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬نظارة طبية مت �إعدادها خ�صي�صا‬ ‫ل���ه‪ ،‬ع��و���ض��ا ع��ن ن��ظ��ارت��ه ال��ت��ي ف��ق��ده��ا �أث��ن��اء‬ ‫اختطافه‪ .‬و�أ�شار التقرير �إىل �أن جميع حماوالت‬ ‫والديه �إر�سال نظارات جديدة له‪ ،‬عرب اللجنة‬ ‫الدولية لل�صليب الأحمر‪� ،‬أو ال�سلطات امل�صرية‬ ‫باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة �أن م�صر تطوعت لإر�سال‬ ‫نظارة طبية ل�شاليط بالفعل‪� ،‬إال �أن م�س�ؤويل‬ ‫حما�س رف�ضوا ت�سليمها له‪ ،‬خوفا من �إمكانية‬ ‫احتوائها على مواد خا�صة قد تتيح للمخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية حتديد مكانه‪.‬‬

‫مقتل ‪ 22‬برصاص القوات السورية يف مظاهرات‬ ‫جمعة «شهداء املهلة العربية»‬

‫‪8‬‬

‫ثوار اليمن يتظاهرون «انتصارا للشعب»‬ ‫وروسيا تدعم املعارضة‬

‫‪8‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫جمعة لن ترهبونا‬ ‫�أول امل�سريات يف عمر حكومة اخل�صاونة‬

‫اآلالف يف جمعة العشائر و«لن ترهبونا» يحذرون من التأخر‬ ‫يف مسرية اإلصالح‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫انطلقت عقب �صالة اجلمعة من �أمام امل�سجد احل�سيني م�سرية‬ ‫�ضخمة ��ش��ارك فيها �آالف امل��واط�ن�ين‪ ،‬وان�ت�ه��ت يف �ساحة النخيل‬ ‫مبهرجان خطابي‪.‬‬ ‫وج� ��اءت امل���س�يرة حت��ت ا� �س��م «ج�م�ع��ة ال�ع���ش��ائ��ر»‪ ،‬و��ش�ع��ار «لن‬ ‫ترهبونا»‪ ،‬وهي الأوىل التي تنطلق يف عهد رئي�س ال��وزراء املكلف‬ ‫عون اخل�صاونة‪ ،‬ردا على االعتداءات التي ح�صلت خالل املهرجان‬ ‫اخلطابي الذي �أقيم يف بلدة �سلحوب الأ�سبوع املا�ضي قبيل رحيل‬ ‫حكومة معروف البخيت بيومني‪.‬‬

‫وهلل امل�شاركون بـ"�سقوط حكومة الأزمات"‬ ‫ح�سب و�صفهم‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن احل ��راك ال�شعبي يف‬ ‫العا�صمة واملحافظات ال�سبب الرئي�سي يف "�إ�سقاط‬ ‫ح�ك��وم��ة ال�ب�خ�ي��ت والإ�� �س ��راع يف رحيلها"‪ ،‬لكنهم‬ ‫�أك� ��دوا �أن مطالبهم ال تتعلق ب��الأ��ش�خ��ا���ص ولكن‬ ‫بال�سيا�سات‪.‬‬ ‫وح � ��ذر امل �ت �ح��دث��ون يف امل �� �س�ي�رة م ��ن خطورة‬ ‫"الت�أخر يف م�سرية الإ�صالح املن�شودة‪ ،‬لأن عواقبها‬ ‫�ستكون وخيمة"‪ ،‬م��ؤك��دي��ن يف جمعة الع�شائر �أن‬ ‫الع�شائر الأردنية كانت وما زالت م�صدر عز وفخار‬ ‫الأردن و�سياج حمايته احلقيقي‪.‬‬ ‫و�أر��س��ل امل�شاركون التحية لل�شعب الليبي على‬ ‫مقتل ال�ق��ذايف‪ ،‬مهنئني حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫ح �م��ا���س ب �ن �ج��اح ��ص�ف�ق��ة ت� �ب ��ادل الأ� � �س� ��رى‪ .‬وهتف‬ ‫امل�شاركون‪" :‬البخيت باي باي املُ�صلح هيو جاي"‪،‬‬ ‫"البخيت طار طار وال�شعب هو القرار"‪.‬‬ ‫وخ��اط �ب��ت ال �ه �ت��اف��ات ر�أ� � ��س ال ��دول ��ة منادين‬ ‫"ياعبداهلل ي�بن ح�سني ا�سمع مني كلمتني غري‬ ‫غ�ير �سيا�سات م��ع تغيري ال�شخ�صيات"‪" ،‬ال�شعب‬ ‫ي��ري��د �إ� �ص�ل�اح النظام"‪�" ،‬شكرا ��ش�ك��را ي��ا اهلل ‪..‬‬ ‫�سقطوا �سقطوا هالطغاة"‪" ،‬والقذايف هيو انهار عد‬ ‫�أيامك يا ب�شار"‪" ،‬بكرا الفا�سد وال�سم�سمار وبعد‬ ‫لعيبة القمار"‪�" ،‬أر�ض الأردن لل�صالة م�ش للكزنو‬ ‫والعراة"‪.‬‬ ‫و�ضمت امل�سرية قيادات من احلركة الإ�سالمية‬ ‫وعددا من �أحزاب املعار�ضة وممثلني عن �أبناء قبائل‬ ‫وجتمعات كبرية �أب��رزه��ا ع�شائر بني ح�سن الذين‬ ‫وق��ع يف مناطقهم االع�ت��داء على مهرجان اجلبهة‬

‫الوطنية للإ�صالح‪ ،‬وقبائل بني حميدة وبني �صخر‬ ‫والعجارمة والدعجة‪.‬‬ ‫وخالل امل�سرية حاول الع�شرات ممن يح�سبون‬ ‫على "البلطجية" تعكري �صفو امل�سرية‪ ،‬من خالل‬ ‫ت�سيري �سيارة عليها مكربات �صوت‪ ،‬وق��ام��وا ب�شتم‬ ‫امل�شاركني يف امل�سرية الكربى‪ ،‬ورفع �صوت الأغاين‬ ‫للت�شوي�ش ع�ل��ى امل�ت�ح��دث�ين يف خ�ت��ام م���س�يرة "لن‬ ‫ترهبونا"‪ ،‬مما دع��ا ع�ضو املكتب التنفيذي حلزب‬ ‫جبهة العمل الإ��س�لام��ي حممد ال��زي��ود �إىل القول‬ ‫يف حديثه‪" :‬انظروا �إىل الأ�ساليب الرخي�صة التي‬ ‫يزاود فيها ه�ؤالء البلطجية على الوالء واالنتماء"‪،‬‬ ‫معتربا �أن مثل هذه "الأكاذيب والت�شوي�ش ال تبني‬ ‫وطنا‪ ،‬وال يحمي الأردن‪ ،‬وال يحقق �إ�صالحات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الزيود يف كلمته �أن "احلراك الوطني‬ ‫يف العا�صمة واملحافظات ال��ذي يقوم به الأردنيون‬ ‫الأح� ��رار ه��و م��ن �أ��س�ق��ط ح�ك��وم��ة البخيت حكومة‬ ‫الأزم ��ات والبلطجية‪� ،‬إ�ضافة �إىل مدير املخابرات‬ ‫الذي تقوم دائرته برعاية هذه الأعمال البلطجية"‪،‬‬ ‫خم��اط�ب��ا احل��ا��ض��ري��ن‪" :‬هل ت���ص��دق��ون �أن مذكرة‬ ‫ال�سبعني نائبا �أع�ضاء جمل�س ن��واب ال �ـ‪ 111‬وبراءة‬ ‫الكازينو ه��م م��ن �أ�سقطوا البخيت وحكومته‪� ،‬إنه‬ ‫احل� ��راك الوطني"‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن �أح � ��داث �سلحوب‬ ‫الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي م�ث�ل��ت امل���س�م��ار الأخ �ي�ر يف نع�ش‬ ‫احلكومة"‪.‬‬ ‫وج � ��دد ال� ��زي� ��ود ت� ��أك� �ي ��ده ع �ل��ى �أن "احلركة‬ ‫الإ�سالمية مل ولن تخذل ال�شعب الأردين واحلراك‬ ‫الإ�صالحي‪ ،‬فحكومة �سمري الرفاعي عر�ضت علينا‬ ‫‪ 30‬مقعدا يف جمل�س النواب لكي ن�شارك‪ ،‬فرف�ضنا‪،‬‬

‫وعر�ض علينا البخيت الدخول يف حكومته‪ ،‬ومنحنا‬ ‫‪ 5‬حقائب وزارية فرف�ضنا �أي�ضا"‪.‬‬ ‫وبالن�سبة حل�ك��وم��ة اخل���ص��اون��ة مت�ن��ى الزيود‬ ‫للرئي�س املكلف التوفيق‪ ،‬م��ؤك��دا �أن "مطالبنا يف‬ ‫احل��رك��ة الإ�سالمية ه��ي مطالب ال�شعب الأردين‪،‬‬ ‫فنحن بحاجة �إىل ب��رن��ام��ج �إ��ص�لاح��ي ي�ستند �إىل‬ ‫ج�سر الفجوة بني ال�شعب والنظام واجهزة الدولة‬ ‫املختلفة‪ ،‬ويعود بالثقة بني الأطراف بعد �أن ت�سبب‬ ‫الف�ساد بفقدانها"‪.‬‬ ‫م ��ؤك��دا ع�ل��ى � �ض��رورة �أن ي�ت��م ت�شكيل جمل�س‬ ‫وزراء جديد يتمتع بالنزاهة واالئتمان على الوطن‪،‬‬ ‫ونظافة اليد من الف�ساد والتطاول على املال العام‪،‬‬ ‫ي �ك��ون ��ص��اح��ب والي ��ة ع��ام��ة دون ت��دخ��ل الأجهزة‬ ‫الأمنية يف �إدارة الدولة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �ضرورة ا�ستكمال‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة ال�ت��ي تف�ضي �إىل ت�شكيل‬ ‫حكومة برملانية منتخبة‪ ،‬وجمل�س اعيان منتخب‪،‬‬ ‫وق��ان��ون ان�ت�خ��اب��ات نيابية وب�ل��دي��ة وهيئة م�ستقلة‬ ‫لإدارة االنتخابات‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��زي��ود ب��وق��ف حماكمة النا�شطني يف‬ ‫احل��راك والإف ��راج ع��ن اجل�ن��دي �أح�م��د الدقام�سة‪،‬‬ ‫و�إعادة اخلطباء املف�صولني‪ ،‬و�إن�شاء نقابة املعلمني‪،‬‬ ‫واع �ت �م��اد خ �ط��ة اق �ت �� �ص��ادي��ة را�� �ش ��دة ت �ع��ال��ج جيوب‬ ‫الفقر والبطالة‪ ،‬وت�شكيل جلان نزيهة للتحقيق يف‬ ‫االعتداءات التي وقعت على التحركات الوطنية بدءا‬ ‫من �أحداث دوار الداخلية يف �آذار املا�ضي و�صوال �إىل‬ ‫�أح ��داث االع �ت��داء على مهرجان �سلحوب الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬ألقى املحامي خالد الدعجة كلمة با�سم‬

‫ائ �ت�لاف �أب �ن��اء الع�شائر "بني ��ص�خ��ر‪ ،‬ب�ن��ي ح�سن‪،‬‬ ‫العجارمة‪ ،‬الدعجة"‪ ،‬م�ؤكدا "ما حدث يف �سلحوب‬ ‫م��ن بلطجية ال�ن�ظ��ام والأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ل��ن ي�ؤثر‬ ‫على ن�شاط الإ�صالحيني‪ ،‬ولن نخذل �أبناء �شعبنا‬ ‫الأح ��رار‪ ،‬و�سيبقى احل��راك حتى حتقيق الإ�صالح‬ ‫احلقيقي يف �شتى املجاالت ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية"‪.‬‬ ‫وع�بر الدعجة عن اع�ت��زازه بالأجهزة الأمنية‬ ‫التي وهبت نف�سها خلدمة الوطن‪ ،‬ولي�س احلكومات‬ ‫التي ت�سرق الوطن"‪.‬‬ ‫وح ��ذر ال��دع�ج��ة �أي ج�ه��ة م��ن امل ����س �أو اللعب‬ ‫ب��ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬لأن الأردن �ي�ي�ن ع��ا��ش��وا يف هذا‬ ‫الوطن مهاجرين و�أن�صارا‪ ،‬وت�شاركوا يف بناء الأردن‬ ‫ال�ع�ظ�ي��م‪ ،‬ف�ع�ط��ا�ؤن��ا وه�م�ن��ا وم�ستقبلنا وطموحنا‬ ‫واحد"‪.‬‬ ‫ورحب الدعجة بتكليف عون اخل�صاونة لرئا�سة‬ ‫الوزراء‪ ،‬مطالبا بـ"ا�ستكمال التعديالت الد�ستورية‬ ‫ال �ت��ي تو�صلنا �إىل ملكية د�ستورية"‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن‬ ‫"خالفنا لي�س مع احلكومات املتعاقبة‪ ،‬بل مع نهج‬ ‫النظام القائم يف �إدارة الدولة"‪.‬‬ ‫ولوحظ يف امل�سرية هتاف امل�شاركني �ضد الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬كما عربوا عن دعمهم للأ�شقاء‬ ‫الليبيني مهنئينهم باالنت�صار على الطاغية معمر‬ ‫القذايف‪.‬‬ ‫ول��وح��ظ انخفا�ض ال�ت��واج��د الأم �ن��ي لت�سهيل‬ ‫حركة التنقل للم�شاركني يف امل�سرية‪ ،‬بينما ف�صلت‬ ‫ق ��وى �أم �ن �ي��ة ب�ي�ن امل �� �س�ي�رة وب�ي�ن � �ش �ب��ان مناوئني‬ ‫حلراكهم عربوا عن ر�أيهم دون احتكاك‪.‬‬

‫كلمة احلركة الإ�سالمية‪ :‬حممد عواد الزيود‬

‫كلمة الع�شائر‪ :‬املحامي خالد الدعجة‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬

‫طالبوا امللك بالإفراج عن معتقلي الر�أي وال�سلفية اجلهادية‬

‫عشائر بلقاوية‪ :‬لن نسكت بعد اليوم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫طالبت �شيوخ ع�شائر و�شخ�صيات وطنية و�إ�سالمية يف البلقاء‪ ،‬بالإفراج عن �أبناء املدينة املعتقلني واملحكومني‪ ،‬وجميع �سجناء الر�أي يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫وقال جمتمعون م�ساء �أول �أم�س يف ديوان احلياري بال�سلط‪� ،‬إنهم يطالبون امللك عبد اهلل الثاين ب�إ�صدار عفو خا�ص عن جميع معتقلي‬ ‫الر�أي "�أ�سوة بالعفو اخلا�ص الذي ناله �أبناء مدينة معان"‪ ،‬م�شددين على �ضرورة �إغالق ملف �أحداث الزرقاء التي و�صفوها بـ"امل�سرحية"‪،‬‬ ‫والإفراج عن معتقلي التيار ال�سلفي اجلهادي‪.‬‬ ‫ومت �خ �� ��ض االج� �ت� �م ��اع ع� ��ن ت �� �ش �ك �ي��ل جلنة‬ ‫متابعة‪ ،‬مهمتها �صياغة بيان يخاطب امللك بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬ويقرر اخلطوات الالحقة يف حال مل‬ ‫يتم التجاوب مع مطالبهم‪ ،‬بح�سب ع�ضو اللجنة‬ ‫حممود احلياري‪.‬‬ ‫احلياري قال لـ"ال�سبيل"‪" :‬الذين �شاركوا‬ ‫يف اج �ت �م��اع ال �� �س �ل��ط ل �ل �م �ط��ال �ب��ة ب � ��الإف � ��راج عن‬ ‫املعتقلني؛ لي�سوا �سلفيني فقط‪ ،‬فجميع توجهات‬ ‫وتيارات �أبناء املحافظة كانوا ممثلني فيه‪ ،‬وهناك‬ ‫م�سيحيون ح�ضروا �أي�ضاً"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬املطالبة ب�إطالق �سراح �أبناء البلقاء‬ ‫وال�سلط هي م�س�ؤولية �أخالقية ودينية واجتماعية‬ ‫ووطنية"‪ ،‬م��ؤك��داً �أن�ه��ا "يف ال��وق��ت ذات��ه مطالبة‬ ‫ب��الإف��راج ع��ن جميع املظلومني يف ال�سجون من‬ ‫�أبناء الأردن‪ ،‬ولي�س �أبناء املحافظة وحدهم"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد احل �ي��اري ع�ل��ى � �ض��رورة �إغ �ل�اق ملف‬ ‫�أح��داث ال��زرق��اء‪ ،‬والإف ��راج ع��ن معتقلي ال�سلفية‬ ‫اجلهادية‪ ،‬وق��ال‪" :‬ما ح��دث يف ال��زرق��اء هو فيلم‬ ‫م���ص�ط�ن��ع‪ ،‬ون �ط��ال��ب ل�ي����س ف �ق��ط ب� ��الإف� ��راج عن‬ ‫املتهمني ب��الأح��داث‪ ،‬ب��ل واالع �ت��ذار لهم ع��ن هذه‬ ‫الأ�شهر التي ق�ضوها يف ال�سجن"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬القوى الأم �ن �ي��ة مل ت ��راع احلد‬ ‫الأدنى من البعد الأخالقي والآداب العامة‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام��ت ب��اق�ت�ح��ام ال �ب �ي��وت يف منت�صف ال�ل�ي��ل بال‬

‫ا�ستئذان‪ ،‬وانتهكت حرمات ن�ساء ال�سلط‪ ،‬و�أ�ساءت‬ ‫�إىل زوج��ات معتقلي التيار ال�سلفي عقب �أحداث‬ ‫الزرقاء"‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ع�شائر ال�سلط "مل تعد ق��ادرة على‬ ‫ال�صمت بعد هذه اللحظة حيال الق�ضايا التي يتم‬ ‫تلفيقها لأبنائها ظلماً وبهتاناً"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫الدولة تتظاهر ب�أنها تعاين من �أزمة داخلية �أمنية‬ ‫من خالل ملف "ال�سلفية اجلهادية"‪ ،‬وا�صفاً ذلك‬ ‫بـ"الأكذوبة ال�ك�برى التي ال ن��دري م��ن ا�ستطاع‬ ‫�إق�ن��اع �صاحب ال�ق��رار ب��أن��ه مبثل ه��ذه التلفيقات‬ ‫�سيو�صل املجتمع �إىل حالة من اال�ستقرار"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إذا ك��ان م��دي��ر امل �خ��اب��رات اجلديد‬ ‫حري�صاً على تغيري ال�صورة النمطية لدائرته التي‬ ‫ي�شعر كثري من الأردن�ي�ين �أنها معادية لل�شعب؛‬ ‫فعليه �أن يفرج عن جميع معتقلي الر�أي"‪.‬‬ ‫وخ��اط��ب احل� �ي ��اري رئ �ي ��� َ�س ال� � ��وزراء املك ّلف‬ ‫بت�شكيل احلكومة عون اخل�صاونة‪�" :‬إذا �أردت �أن‬ ‫ت�ستعيد الوالية العامة التي هي �أ�ص ً‬ ‫ال مناطة بك؛‬ ‫ف�إن عليك �أن تتخذ قراراً حا�سماً بطي كل امللفات‬ ‫املفتعلة باجتاه �أبناء ال�سلط وكافة معتقلي الر�أي‬ ‫يف البالد"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه؛ ق ��ال رئ�ي����س ه�ي�ئ��ة ال��دف��اع عن‬ ‫معتقلي �أح��داث ال��زرق��اء‪ ،‬مو�سى العبدالالت‪� ،‬إن‬ ‫ال��دول��ة متار�س متييزاً بني الأردن �ي�ين‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‬

‫ع��ن �سبب �شمول مدينة م�ع��ان بالعفو اخلا�ص‪،‬‬ ‫وا�ستثناء حمافظات �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬أبناء ال�سلط قدوة وقادة يف البلد‪،‬‬ ‫ولي�سوا رعايا‪ ،‬وال درج��ة ثانية‪ ،‬ولت�صل الر�سالة‬ ‫ملدير املخابرات وللملك‪ ،‬ع�شائر ال�سلط لن ت�سكت‬ ‫بعد هذا اليوم"‪.‬‬ ‫وو�صف العبدالالت �أحداث الزرقاء ال�شهرية‬ ‫ب�أنها "م�سرحية �أمنية �سيئة الإخراج"‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫ب��راءة ال�سلفيني اجلهاديني م��ن الإره ��اب و�إثارة‬ ‫العن�صرية‪.‬‬ ‫�صخر �أبو زيت‪� ،‬أحد الذين مت الإفراج عنهم‬ ‫من �أهايل معان قال‪" :‬من �أوجب الواجبات على‬ ‫كل م�سلم �أن ي�سعى للإفراج عن جميع امل�سجونني‬ ‫املظلومني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املطالبة بالإفراج عن املعتقلني ال‬ ‫يجوز �أن تكون حم�صورة يف �أبناء ال�سلط �أو معان‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أن فرحة امل�شمولني بالعفو اخلا�ص يف معان‬ ‫"لن تكتمل �إلإ بعد الإفراج عن جميع امل�سجونني‬ ‫الذين �صدرت يف حقهم �أحكام جائرة من �أنا�س ال‬ ‫يخافون اهلل"‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل‪" :‬ملاذا ُي�ح�ك��م ع�ل��ى �شخ�ص يريد‬ ‫اجلهاد يف �سبيل اهلل والدفاع عن �أعرا�ض امل�سلمني‬ ‫بال�سجن امل��ؤب��د‪ ،‬يف حني يخرج بع�ض القتلة من‬ ‫ال�سجون بالوا�سطة �أو بفنجان قهوة"‪.‬‬ ‫جانب من احل�ضور‬

‫مسرية الطفيلة تطالب بوقف محاكمات أعضاء الحراك الشعبي‬

‫مسرية يف الشوبك تطالب‬ ‫باإلصالح السياسي وتطالب‬ ‫بإبعاد الوزراء املأزومني‬

‫الطفيلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�شارك الع�شرات من ابناء لواء ال�شوبك يف م�سرية انطلقت عقب‬ ‫�صالة اجلمعة من م�سجد �صالح الدين باجتاه مثلث ال�شوبك‪،‬‬ ‫وطالب امل�شاركون مبحاربة الف�ساد واال�سراع باال�صالح ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫كما �أدان امل�شاركون تهمي�ش لواء ال�شوبك وطالبوا احلكومة املكلفة‬ ‫با�ستبعاد الوزراء الذين ت�سببوا ب�أزمات وتدور حولهم �شبهات‬ ‫ف�ساد‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون‪�" :‬شعب ال�شوبك �سري ��س�ير‪ ..‬للإ�صالح‬ ‫والتغيري"‪" ،‬منوت منوت ويحيا الأردن"‪�" ،‬صوت الوطن بنادي‪..‬‬ ‫�شدّو ياهلل الأيادي"‪" ،‬هذا الأردن �أردنا‪ ..‬و�أغلى من الروح ترابه"‪،‬‬ ‫"م�ست�شفى وم ّيه وكل ّية‪ ..‬مطالب �شوبكية"‪.‬‬ ‫ويف نهاية امل�سرية �ألقى فايز البدور كلمة احل��راك �أك��د فيها‬ ‫على "�ضرورة ال�ت��زام احلكومة املكلفة بكتاب التكليف"‪ ،‬م�شرياً‬ ‫اىل �أن الكتاب �سيكون حجة لها �أو عليها‪ ،‬و�أن ال�شعب ينتظر منها‬ ‫حتقيق الإ�صالح والتغيري املن�شودين اللذين عرب عنهما ال�شارع‬ ‫الأردين"‪.‬‬

‫وقفة يف معان للمطالبة باإلصالح‬ ‫السياسي ومحاربة الفساد‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫��ش��ارك الع�شرات م��ن اب�ن��اء حمافظة معان يف وقفة احتجاجية‬ ‫عقب �صالة اجلمعة‪ ،‬للمطالبة باال�سراع بوترية اال�صالح ال�سيا�سي‬ ‫وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أدان امل�شاركون بيع م�ؤ�س�سات الدولة‪ ،‬وطالبوا مبحاربة الف�ساد‬ ‫و�إعادة ارا�ضي الدولة وكف يد االجهزة االمنية عن التدخل يف احلياة‬ ‫العامة على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫ورف��ع امل���ش��ارك��ون ��ش�ع��ارات‪ ،‬منها «ل��ن ت��ره�ب��ون��ا»‪« ،‬ال�شعب يريد‬ ‫ا�صالح �شامل للنظام»‪« ،‬نرف�ض مهزلة حماكمة الطفيلة»‪« ،‬ال لقمع‬ ‫احلريات»‪« ،‬ال�شعب ينت�صر»‪« ،‬معان تهنئ ال�شعب الليبي بالن�صر والعرب‬ ‫ملن يعترب»‪« ،‬نريد حكومة منتخبة»‪« ،‬تغيري �سيا�سات ال تغيري وجوه»‪.‬‬ ‫وهن�أ امل�شاركون يف الوقفة ال�شعب الليبي مبقتل القذايف وانهيار نظامه‬ ‫الذي جثم على �صدورهم عدة عقود على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫كما طالبوا املنظمات االن�سانية ومنظمات حقوق االن�سان وقف‬ ‫املجازر التي يرتكبها النظام ال�سوري و�شبيحته بحق ال�شعب ال�سوري‬ ‫االعزل‪.‬‬

‫طالب امل�شاركون يف م�سرية جماهريية انطلقت عقب �صالة‬ ‫اجلمعة ام�س م��ن ام��ام م�سجد الطفيلة الكبري بوقف حتويل‬ ‫جمموعة من اع�ضاء احلراك اىل املحكمة ووقف �سيا�سة الرتهيب‬ ‫التي تتبعها الدولة �ضد دعاة اال�صالح‪ ،‬معتربين ان ما ح�صل يف‬ ‫�سلحوب اال�سبوع املا�ضي وقبلها ما ح�صل يف قميم وخرجا باربد‪،‬‬ ‫وما ح�صل يف الطفيلة من حتويل الع�ضاء يف احلراك اىل املحكمة‬ ‫لن يثني احلراك ال�شعبي حتى تتحقق مطالبه جميعها‪.‬‬

‫وق��ال بيان للحراك ال�شبابي وال�شعبي تلي يف ختام امل�سرية‬ ‫ب� ��أن "�أبناء الأردن ي�ت�ح��رك��ون لي�صلوا �إىل ال�ن��زاه��ة والعدالة‬ ‫وامل�صداقية‪ ،‬ال �أن ي�صار �إىل توجيه التهم الباطلة �إليهم لأنهم‬ ‫هتفوا مطالبني باحلرية واخلال�ص من نري العبودية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪" :‬ان من باب �أوىل �أن يحاكم كل من تطاول‬ ‫على ال�شعب الأردين و�سرق �أرا�ضيه‪ ،‬و�سلب وم�س كرامته وهم�شه‬ ‫على مدى عقود من الزمن حتى �أ�صبح الأردن �شركة اقت�صادية‬ ‫رب�ح�ي��ة وم��ؤ��س���س��ة ت��اب�ع��ة ال ت�ستطيع ات �خ��اذ �أب �� �س��ط قراراتها‬ ‫ال�سيادية"‪.‬‬

‫م�ؤكدا �أن احلراك ال�شعبي يف ال�شارع الأردين ي�سري بخطى‬ ‫ثابتة ب��اجت��اه حتقيق �أه��داف��ه الوطنية التي انطلق م��ن �أجلها‪،‬‬ ‫و�أن ق�ضيتنا الأ�سا�سية هي م�صلحة الوطن وطن ت�سوده العدالة‬ ‫واحلرية والدميقراطية واحلياة الكرمية جلميع �أبنائه‪.‬‬ ‫م�شريين اىل �إن �أبناء الأردن حتركوا لتغيري يف النهج القائم‬ ‫على الفردية يف اتخاذ القرارات واحتكار ال�سلطة بيد قلة قليلة‬ ‫تتوارثها‪ ،‬فكلما فرغ منها زيد امتطاها زياد دون �أن يكون لل�شعب‬ ‫�أي دور يف تلك ال�سلطة‪ ،‬لذا ف��إن حراكنا لن يتوقف ما مل تعاد‬ ‫ال�سلطة لل�شعب ‪.‬‬

‫اعتصامان يف الكرك للتأكيد على اإلصالح ومناصرة حراك الطفيلة‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أق �ي��م يف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك ب�ع��د � �ص�لاة ظ�ه��ر ام ����س اجلمعة‬ ‫اع�ت���ص��ام��ان ل�ل�ت��أك�ي��د ع�ل��ى امل���ض��ي ب��امل�ط��ال��ب اال� �ص�لاح �ي��ة حتى‬ ‫حتقيقها‪ ،‬ا�ضافة اىل التعبري عن منا�صرة �شباب حراك الطفيله‬ ‫الذين يتعر�ضون للم�ساءلة القانونية حول �شعارات اطلقوها‪ ،‬وفق‬ ‫ما ذكره املتحدث با�سم احلراك ال�شبابي يف الكرك معاذ البطو�ش‪،‬‬ ‫الذي قال اي�ضا ان حراك الكرك يتبنى كل ما يتبناه حراك الطفيلة‬ ‫وم�ستعدون للم�ساءلة‪.‬‬ ‫ف�ف��ي م��دي�ن��ة ال �ك��رك جت�م�ع��ت اع� ��داد م��ن منت�سبي احل ��راك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي يف املحافظة امام �ساحة امل�سجد العمري و�سط‬ ‫املدينة وم��ن الهتافات ال�ت��ي رددوه ��ا‪" :‬حكومتنا اجل��دي��ده بدنا‬ ‫اياكي فريدة" و"علي ال�صوت علي ال�صوت ‪� ،‬صوت احلق مامبوت"‬ ‫و"من ال�ك��رك حتية فل�سطني عربية"‪ ،‬فيما ان�شدوا جمتمعني‬ ‫ن�شيد "اكتب ا�سمك يا بالدي ع ال�شم�س ال مابتغيب"‪.‬‬ ‫فيما تلوا بيانا قالوا فيه‪" :‬ان احلراك االردين ي�سري بخطى‬ ‫ثابتة جتاه حتقيق اهدافه الوطنية التي ت�صب يف م�صلحة الوطن‬ ‫من خالل التغري نحو احلرية والدميقراطيه و�ضد احتكار ال�سلطة‬ ‫املتوارثة"‪ ،‬و�أ��ض��اف البيان‪" :‬ان احلقوق ت�ؤخذ وال ت�ستجدى"‪،‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب�ي��ان اىل "ان االردن �ي�ين حت��رك��وا لي�صلوا اىل العدالة‬ ‫وامل�ساواة واخلال�ص من العبودية" وذلك يف ا�شارة اىل الت�ضامن‬ ‫م��ع منت�سبي ح��راك الطفيلة مم��ن ق��ال ال�ب�ي��ان ان�ه��م يتعر�ضون‬ ‫للمطاردة ب�سبب �شعارات يرفعونها يف وجه من قال البيان انهم‬ ‫اغت�صبوا خريات الوطن وبددوها حل�سابهم‪.‬‬ ‫ويف بلدة امل��زار اجلنوبي جتمع عدد من املطالبني باال�صالح‬ ‫حتت �شعار "جمعة الع�شائر"‪ ،‬حيث تلوا بيانا رف�ضوا من خالله‬ ‫تعيني احلكومات وال ��وزراء معتربين ذل��ك التفافا على م�صالح‬

‫من االعت�صام‬

‫ال���ش�ع��ب‪ ،‬و�أك� ��دو م��ن خ�ل�ال ب�ي��ان�ه��م ان احل� ��راك �سي�ستمر حتى‬ ‫حتقيق كافة املطالب اال�صالحية‪ ،‬و�أ�شار البيان اىل ان اال�صالح‬

‫احلقيقي يت�سنى من خالل االرادة احلقيقية باال�صالح ال بتغيري‬ ‫اال�شخا�ص‪.‬‬

‫امل�شاركون‪« :‬ال�شعب يريد �شاليط جديد»‬

‫مهرجان جماهريي للحركة اإلسالمية يف مخيم حطني احتفاال بإطالق سراح األسرى‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت احلركة الإ�سالمية يف خميم حطني يف الر�صيفة‬ ‫مهرجانا جماهرييا م�ساء �أم����س الأول يف �إح��دى ال�ساحات‬ ‫العامة يف املخيم حت��ت �شعار "ن�صر م��ن اهلل وف�ت��ح قريب"‬ ‫وذل��ك احتفاال ب�إطالق �سراح الأ�سرى من �سجون االحتالل‬ ‫ال�صهيوين مب�شاركة �أكرث من ‪ 1500‬من الرجال والن�ساء‪.‬‬ ‫و�أك��د عريف امل�ه��رج��ان عمر اب��و �سليم �أن امل�ه��رج��ان هو‬ ‫احتفال بانت�صار املقاومة على ار�ض الإ�سراء واملعراج على �أعداء‬ ‫االم��ة‪ ،‬وهو انت�صار لل�شعب الفل�سطيني والأم��ة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن عملية الوهم املتبدد بددت وهم اليهود وعملت‬ ‫على �إخراج �أكرث من �ألف �أ�سري كان الكيان ال�صهيوين يرف�ض‬ ‫الإف��راج عن �أي احد منهم لدورهم يف مقتل �أك�ثر من ‪1200‬‬ ‫�صهيوين م��ن خ�لال عمليات امل�ق��اوم��ة‪ ،‬م��ا ي��دل��ل على قرب‬ ‫الن�صر وزوال الكيان ال�صهيوين عن �أر�ض الإ�سراء واملعراج‪.‬‬ ‫وقر�أ امل�شاركون الفاحتة على �أرواح �شهداء عملية الوهم‬ ‫املتبدد التي نفذتها املقاومة ومت خاللها ا�سر اجلندي �شاليط‪،‬‬ ‫كما ردد امل�شاركون يف املهرجان هتافات حتيي املقاومة وتطالب‬ ‫ب�أ�سر املزيد من اجلنود ال�صهاينة ومن تلك الهتافات "ال�شعب‬ ‫يريد �شاليط جديد" فيما رفعت الفتات كتب على بع�ض منها‬ ‫"يا �أ�سرانا �إن ن�سيكم املفاو�ضون فلن تن�ساكم املقاومة"‪.‬‬ ‫من جهته �أكد رئي�س جمل�س �شورى حزب جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي علي �أب��و ال�سكر خ�لال كلمته "�إن ه��ذا االحتفال‬

‫والأ�سرى اال املقاومة ولي�س طريق املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫وت�ساءل �أب��و ال�سكر عن "دور احلكومة الأردن�ي��ة وعدم‬ ‫ا�شرتاطها الإفراج عن الأ�سرى الأردنيني عند توقيعها اتفاقية‬ ‫وادي عربة امل�ش�ؤومة" م�ؤكدا انه لوال حترك ال�شارع الأردين‬ ‫ملا اهتمت به احلكومة التي عليها‬ ‫ال�ع�م��ل ع�ل��ى ف��ك �أ� �س��ره��م‪ ،‬مطالبا‬ ‫ال�شعب مب��زي��د م��ن االل�ت�ف��اف �إىل‬ ‫ج��ان��ب امل �ق��اوم��ة وق���ض�ي��ة الأ�سرى‬ ‫ال��ذي��ن ي�خ��و��ض��ون ح ��رب الأمعاء‬ ‫اخل��اوي��ة �ضد �سجانيهم وخ�صهم‬ ‫بالدعاء ودعم ق�ضيتهم"‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ق ��دم ��ت ف ��رق ��ة ال �ب��راء‬ ‫الفنية عددا من الفقرات الإن�شادية‬ ‫التي حتيي املقاومة والأ�سرى لدى‬ ‫�سجون االحتالل �إ�ضافة �إىل فرقة‬ ‫فلكلور �شعبي‪.‬‬ ‫من جهته وجه رئي�س فرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫يف الر�صيفة جعفر احلوراين حتية �إىل "كتائب الق�سام الذين‬ ‫اثبتوا ان��ه ال ح��ل �إال باملقاومة ولي�س املفاو�ضات العبثية"‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ان املقاومة حققت ن�صرا تاريخيا من خ�لال �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى وجناحها باالحتفاظ باجلندي �شاليط خلم�س‬ ‫� �س �ن��وات "رغم ك��ل حم� ��اوالت ال���ص�ه��اي�ن��ة وب�ع����ض الأنظمة‬ ‫العربية اكت�شاف مكان احتجازه"‪ ،‬م�ؤكدا ان الفرحة الكربى‬

‫ت�ك��ون ب �ع��ودة االم ��ة �إىل دي�ن�ه��ا م��ن خ�ل�ال رف��ع راي ��ة اجلهاد‬ ‫وحترير مقد�ساتها و�أن "انت�صارنا على �أعداء االمة مرهون‬ ‫بعالقتنا مع اهلل‪ ،‬وهو ما جت�سد يف غزة وحركة املقاومة التي‬ ‫تقودها حما�س والتي �ست�سعى �إىل حترير جميع الأ�سرى من‬ ‫خ�ل�ال م��زي��د م��ن ع�م�ل�ي��ات ا��س��ر اجلنود‬ ‫ال�صهاينة"‪ ،‬حيث طالب احل��وراين من‬ ‫احلكومة الأردنية بالإفراج الفوري عن‬ ‫احمد الدقام�سة‪.‬‬ ‫وع�ب��رت الأ�� �س�ي�رة امل� �ح ��ررة �أح�ل�ام‬ ‫التميمي م��ن خ�ل�ال م���ش��ارك��ة ل�ه��ا عرب‬ ‫ال �ه ��ات ��ف ع ��ن ف��رح �ت �ه��ا ب �ل �ق��اء ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬م� ��ؤك ��دة ان ق���ض�ي��ة الأ� �س ��رى‬ ‫وق�ضية امل�سجد الأق�صى �أمانة يف �أعناق‬ ‫اجلميع و�أن الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫الذين يقاومون كل حماوالت �إذاللهم من‬ ‫قبل العدو ال�صهيوين �سيخرجون عما قريب مطالبة بالدعاء‬ ‫لهم وال�ضغط على احلكومات من خالل ال�شعوب للعمل على‬ ‫�إخراجهم ودعم ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ع�بر ال���ش�ي��خ ي��ون����س اخل�لاي�ل��ة خ�ل�ال كلمته عن‬ ‫اعتزاز ال�شعب الأردين بالن�صر الكبري الذي حققته املقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬مهنئا جميع الأ�سرى املحررين بالإفراج عنهم‬ ‫م�ؤكدا على "دعم ال�شعب الأردين للمجاهدين الذين يدافعون‬ ‫عن ار�ض فل�سطني و�أن يوم التحرير �آت ال حمالة"‪.‬‬

‫التميمي تطالب‬ ‫ال�شعوب بال�ضغط‬ ‫على حكوماتهم‬ ‫لتحرير الأ�سرى‬

‫بتحرير الأ�سرى ون�صر املقاومة هو ر�سالة �إىل الأحرار خلف‬ ‫ق�ضبان االحتالل بقرب حتريرهم و�إن من حترر من ه�ؤالء‬ ‫الأبطال �سيعودون �إىل خنادقهم يف معركة التحرير" موجها‬ ‫حتية �إىل كل الأ��س��رى خلف �سجون االحتالل "و�إىل القادة‬ ‫ومنهم عبد اهلل الربغوثي و�إبراهيم حامد املحكوم ‪ 83‬م�ؤبدا‬ ‫والواثقني بن�صر اهلل و�أن حتررهم لي�س �إال م�س�ألة وقت"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ابو ال�سكر �إىل "اعتزاز االم��ة باملقاومة‪ ،‬وخا�صة‬

‫ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �سل��ام �ي��ة ح �م��ا���س ال �ت��ي وع� ��دت ف�أوفت‬ ‫والف�صائل التي �شاركت يف عملية ا�سر �شاليط" والتي �أجربت‬ ‫ال�صهاينة ان ير�ضخوا ل�شروط املقاومة و�إطالق �سراح �أحالم‬ ‫التميمي ابنة ال��زرق��اء املحكومة ‪ 16‬م��ؤب��دا التي ا�ستقبلتها‬ ‫جموع الأردنيني ليو�صلوا ر�سالة �إىل الكيان ال�صهيوين ومن‬ ‫يتعامل معه ممن يتاجرون بكرامة االمة ان ار�ض فل�سطني‬ ‫و�أ� �س��راه��ا �أم��ان��ة يف �أع �ن��اق االم ��ة و�أن� ��ه ل��ن ي �ح��رر فل�سطني‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫تجاوزات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أظهر جانبا من جوانب «تغول» وزارة الداخلية على قرار ا�ستحداث البلديات‬

‫تقرير «للبلديات» يكشف حجم التجاوزات الحكومية يف استحداث البلديات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫ك�شف تقرير لوزارة البلديات حجم التجاوزات احلكومية لقانون البلديات الذي و�ضعته‬ ‫فيما يخ�ص قرارها با�ستحداث البلديات‪� ،‬إ�ضافة �إىل تدخالت وزارة الداخلية يف ال�ش�ؤون‬ ‫البلدية وفر�ضها على الوزارة ف�صل بلديات بعينها‪.‬‬ ‫التقرير الذي ح�صلت «ال�سبيل» على ن�سخة منه �أظهر الأ�سباب التي ا�ضطرت احلكومة‬ ‫للر�ضوخ �أمامها عندما ا�ستحدثت كل بلدية‪ ،‬وك�شفت عن �أ�سماء نواب مار�سوا ال�ضغط على‬ ‫احلكومة ال�ستحداث بلديات يف مناطقهم‪.‬‬ ‫وال�لاف��ت �أن حكومة رئي�س الوزراء‬ ‫ال�سابق معروف البخيت خالفت قانون‬ ‫البلديات ال��ذي �أق��رت��ه هي نف�سها‪ ،‬ففي‬ ‫امل��ادة اخلام�سة من القانون ن�صت املادة‬ ‫(�أ) على ان��ه "�إذا رغ�ب��ت �أك�ثري��ة �سكان‬ ‫بلدة يف �إحداث بلدية يف بلداتهم �أو �ضم‬ ‫البلدية القائمة �إىل بلدية �أخرى �أو ف�صل‬ ‫ب�ل��دي��ة‪ ،‬ي��زي��د ع��دد �سكانها ع�ل��ى خم�سة‬ ‫�آالف ن�سمة وكانت قائمة قبل �سنة ‪2001‬‬ ‫عن البلدية التي �ضمت �إليها يقدم فريق‬ ‫عنهم عري�ضة بذلك �إىل احلاكم الإداري‬ ‫الذي عليه �أن ير�سلها مع مالحظاته �إىل‬ ‫الوزير"‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل�ت�ق��ري��ر ف� ��إن احل �ك��وم��ة مل‬ ‫تلتزم بال�شرط الذي و�ضعته ال�ستحداث‬ ‫البلديات‪ ،‬وهو �أال يزيد عدد �سكانها على‬ ‫خ�م���س��ة �آالف ن���س�م��ة‪ ،‬ح�ي��ث ا�ستحدثت‬ ‫بلدية املزرعة يف حمافظة املفرق ويبلغ‬ ‫ت�ع��داد �سكانها ‪ 936‬ن�سمة‪ ،‬وا�ستحدثت‬ ‫بلدية قا�سم و�أخرى لنايفة وثالثة لدير‬

‫القن يف ذات املحافظة ويبلغ تعداد �سكانها‬ ‫‪735‬و ‪ 945‬و‪ 797‬ن�سمة فقط‪.‬‬ ‫و�ضمن بلدية �أم الر�صا�ص اجلديدة‬ ‫ا�ستحدثت احلكومة بلدية طور احل�شا�ش‬ ‫ويبلغ تعداد �سكانها ‪ 986‬ن�سمة‪ ،‬بح�سب‬ ‫التقرير‪.‬‬ ‫وب� ��ا� � �س � �ت � �ع� ��را�� ��ض "املخالفات"‬ ‫احل �ك ��وم �ي ��ة ل �ل �ق ��ان ��ون ال� � ��ذي و�ضعته‬ ‫ال�ستحداث البلديات؛ ف��إن��ه يظهر �أنها‬ ‫ا��س�ت�ح��دث��ت ‪ 28‬ب�ل��دي��ة ي�ق��ل �سكانها عن‬ ‫�أربعة �آالف مواطن‪ ،‬و‪ 17‬بلدية يقل تعداد‬ ‫�سكانها عن ‪� 5‬آالف ن�سمة‪.‬‬ ‫الأمر الذي يظهر ‪-‬بح�سب امل�صادر يف‬ ‫وزارة البلديات‪ -‬حجم تخبط احلكومة‪،‬‬ ‫ور�ضوخها الحتجاجات املواطنني التي‬ ‫ت�صاعدت �إبان قرار با�ستحداث البلديات‪.‬‬ ‫وو�ضعت احلكومة القانون جانبا وعملت‬ ‫على ا�سرت�ضاء املحتجني بعيدا عن هيبة‬ ‫الدولة و�إحقاق القانون‪ ،‬بح�سب امل�صادر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ت �ه��دف م��ن وراء ذل ��ك �إىل‬

‫�إج��راء انتخابات البلدية حتت �أي ظرف‬ ‫لتثبت ل�ل�أط��راف الداخلية واخلارجية‬ ‫قدرتها على ت�سيري �أمور الدولة‪ ،‬وتدلل‬ ‫على حالة اال�ستقرار ال�سيا�سي يف اململكة‪،‬‬ ‫وا��ض�ع��ة خ�ل��ف ظ�ه��ره��ا ت�ب�ع��ات �إج� ��راءات‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ع�ل��ى امل���ش�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي يف‬ ‫البالد وما ميكن �أن ت�ؤول �إليه الأحداث‬ ‫بعد �إجرائها‪ ،‬وفق تلك امل�صادر‪.‬‬ ‫ومما يُظهر حالة التخبط احلكومي‬ ‫لدى اتخاذها قرار ا�ستحداث البلديات‪،‬‬ ‫�إبقا�ؤها على بلدية دي��ر �أب��ي �سعيد التي‬ ‫ت�ضم ‪ 45695‬مواطنا وف�صلت عنها بلدية‬ ‫ك�ف��ر امل ��اء والأ� �ش��رف �ي��ة وغ�ي�ره��ا‪ .‬و�أبقت‬ ‫على بلدية (امل�ف��رق و�أي ��دون بني ح�سن‬ ‫والتجمعات ال�سكانية‪� :‬أم النعام الغربية‬ ‫وال �غ��دي��ر والأب �ي ����ض) دون ف�صل ويبلغ‬ ‫ت �ع��داد �سكانها ‪ 62447‬م��واط �ن��ا‪ ،‬ح�سب‬ ‫التقرير احلكومي‪.‬‬ ‫ال�ت�ق��ري��ر يظهر ج��ان�ب��ا م��ن جوانب‬ ‫"تغول" وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ع �ل��ى قرار‬

‫ا�ستحداث البلديات‪ ،‬ف�أظهر �أن الوزارة‬ ‫بعثت بتقارير �إىل "البلديات" تطالب‬ ‫بف�صل ‪ 13‬بلدية بعينها‪ ،‬يف حمافظات‬ ‫�إرب � ��د وال ��زرق ��اء وم� ��أدب ��ا وال� �ك ��رك‪ ،‬ومت‬ ‫اال�ستجابة لذلك الطلب‪.‬‬ ‫وب � ��دا وا� �ض �ح ��ا ‪-‬وف � ��ق التقرير‪-‬‬ ‫"تو�سط" ال � �ن� ��واب ل � ��دى احلكومة‬ ‫لال�ستجابة ملطالب املواطنني با�ستحداث‬ ‫بلديات‪ ،‬فقد وافق رئي�س الوزراء ال�سابق‬ ‫معروف البخيت على ا�ستحداث نحو ‪7‬‬ ‫بلديات بعد تدخل النواب‪.‬‬ ‫ووف � �ق� ��ا ل� �ع ��رائ� �� ��ض ك � ��ان يقدمها‬ ‫مواطنون مطالبون بانف�صال البلديات‬ ‫�إىل ال � ��وزارة ‪-‬ح�صلت"ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخ منها‪ -‬ف�إن عدم التوافق الع�شائري‬ ‫بني مواطني البلدة ال��واح��دة ك��ان �سببا‬ ‫بارزا وراء مطالب (االنف�صال)‪.‬‬ ‫الأم � ��ر ال� ��ذي �أ�� �ش ��ار �إل �ي��ه التقرير‬ ‫احلكومي حيث �إن ‪ 24‬بلدية مت ا�ستحداثها‬ ‫بناء على "احلل الع�شائري"‪.‬‬

‫وزارة البلديات‬

‫كانت تهدف من وراء ذلك إىل إجراء انتخابات البلدية تحت أي‬ ‫ظرف لتثبت لألطراف الداخلية والخارجية قدرتها على تسيري‬ ‫أمور الدولة‬ ‫استحدثت بلدية «دير القن» يف محافظة املفرق وعدد‬ ‫سكانها ‪ 797‬نسمة فقط‬

‫زراعة‬ ‫يف جولة مو�سعة لـ «ال�سبيل» يف �أق�سامها‬

‫املعايطة‪« :‬مختربات الزراعة» هي خط الحماية األول لصحة املواطنني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د رئي�س ق�سم املختربات املركزية يف‬ ‫وزارة ال��زراع��ة ه�شام املعايطة �أن مديرية‬ ‫امل �خ �ت�برات يف وزارة ال��زراع��ة يف "جاوا"‪،‬‬ ‫هي خط احلماية االول ل�صحة املواطنني‬ ‫والأم � � ��را� � � ��ض امل� ��� �ش�ت�رك ��ة ب �ي��ن االن� ��� �س ��ان‬ ‫واحليوان‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن امل��دي��ري��ة ق��ام��ت م�ن��ذ مطلع‬ ‫العام احلايل وحتى نهاية �شهر �آب املا�ضي‪،‬‬ ‫ب�إجراء فحو�صات خمربية لنحو "‪"19632‬‬ ‫ع�ي�ن��ة‪ ،‬للك�شف ع��ن الأم ��را� ��ض احليوانية‬ ‫والوبائية املعدية‪� ،‬إىل جانب ت�شريح ‪3394‬‬ ‫عينة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن املعايطة خ�لال ج��ول��ة مو�سعة‬ ‫يف امل �خ �ت�برات لـ"ال�سبيل" �إن ��ه مت �إج ��راء‬ ‫حت��ال�ي��ل كيميائية ع�ل��ى الأع�ل��اف ل� �ـ‪5508‬‬ ‫عينات‪ ،‬و�أخ��رى ل �ـ‪ 2656‬عينة دواء‪ ،‬كما مت‬ ‫�إن�ت��اج �أو��س��اط زراع�ي��ة لإج ��راء الفحو�صات‬ ‫املخربية بواقع ‪ 54405‬لرت‪ ،‬خالل الفرتة‬ ‫ال�سابقة ذاتها‪.‬‬ ‫و�أج� � �م � ��ل امل� �ع ��اي� �ط ��ة م � �ه ��ام مديرية‬ ‫خم �ت�ب�رات ال�ث��روة احل �ي��وان �ي��ة ب� �ـ‪ :‬حتديد‬ ‫احتياجات املختربات من الأجهزة واللوازم‬ ‫واملواد الكيماوية والبيولوجية ومنظومات‬ ‫ال�ف�ح����ص وم �ت��اب �ع��ة ت��وف�ي�ره��ا‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�إ�صدار التعليمات الفنية لطرق �أخذ ونقل‬ ‫العينات املر�ضية واال�ستق�صائية وعينات‬

‫الأعالف‪ ،‬و�آلية العمل يف كل ق�سم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ق��وم ب�ت��وف�ير ال �ط��رق القيا�سية‬ ‫واملرجعية للفحو�صات‪ ،‬و�إج��راء التحاليل‬ ‫امل � �خ �ب�ري� ��ة ح� ��� �س ��ب ال� � �ط � ��رق القيا�سية‬ ‫واملرجعية و�إ�صدار التقارير بذلك‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن ال�ف�ح��و��ص��ات ال�لازم��ة ع�ل��ى اللقاحات‬ ‫ال �ب �ي �ط��ري��ة امل �ن �ت �ج��ة حم �ل �ي��ا وامل�ستوردة‬ ‫وامل�صدرة‪ ،‬والتن�سيق والتعاون مع الهيئات‬ ‫ال��دول �ي��ة يف جم ��ال ت���ش�خ�ي����ص الأم ��را� ��ض‬ ‫احليوانية‪.‬‬ ‫وبني �أن��ه مت �إج��راء فحو�صات بكتريية‬ ‫ع �ل��ى الأع �ل��اف ب��واق��ع ‪ 1798‬ع �ي �ن��ة‪ ،‬فيما‬ ‫�أج��ري الفح�ص البكتريي والفطري لنحو‬ ‫‪ 734‬عينة �أخرى‪.‬‬ ‫وتتبع للمديرية �أربعة �أق�سام تتمحور‬ ‫يف ق���س��م الإدارة وال�ت�ج�ه�ي��ز امل �� �س ��ؤول عن‬ ‫ا� �س �ت�ل�ام امل ��را�� �س�ل�ات ال � � � ��واردة وتوزيعها‬ ‫وتوثيقها‪ ،‬وق�سم خمترب الرقابة الدوائية‬ ‫املعني بفح�ص الأغذية والأعالف والألبان‬ ‫بناء على طلب اجل�ه��ات املخت�صة‪ ،‬و�إجراء‬ ‫التحاليل للم�ستح�ضرات الدوائية لغايات‬ ‫الت�سجيل والت�صدير واال�سترياد وتداولها‬ ‫لبيان م��دى مطابقتها ل�شهادات التحليل‬ ‫اخلا�صة بها‪.‬‬ ‫�أم ��ا ق�سم امل�خ�ت�برات امل��رك��زي��ة فتكمن‬ ‫مهامه يف ا�ستالم العينات املخربية وت�سجيلها‬ ‫وتوزيعها على املختربات املخت�صة‪ ،‬و�إجراء‬ ‫الفحو�صات املخربية ال�لازم��ة لت�شخي�ص‬

‫الأم��را���ض احل�ي��وان�ي��ة و�أم��را���ض الدواجن‬ ‫وال� �ط� �ي ��ور‪ ،‬ع �ل��ى �أن ي �ت��وىل ق���س��م خمترب‬ ‫الأعالف حتليل الأعالف امل�ستوردة واملنتجة‬ ‫حم �ل �ي��ا ل�ت���س�ج�ي�ل�ه��ا وت ��داول� �ه ��ا وحتديد‬ ‫م ��دى مطابقتها ل�ل�م��وا��ص�ف��ات القيا�سية‬ ‫و�صالحيتها لال�ستهالك احليوان‪.‬‬ ‫م ��دي ��ر م ��دي ��ري ��ة خم� �ت�ب�رات ال�صحة‬ ‫احليوانية يف وزارة الزراعة نفى "مترير"‬ ‫�أي �شحنات ملنتجات زراعية‪ ،‬يتم ا�ستريادها‬ ‫من خارج اململكة‪ ،‬لبع�ض التجار دون �آخرين‪،‬‬ ‫بعد �أن �أثبتت فحو�صاتها املخربية �أنها غري‬ ‫�صاحلة لال�ستهالك الب�شري �أو احليواين‪،‬‬ ‫قائال �إن التعامل مع العينات يتم وفق �أرقام‬ ‫حمددة ولي�س �أ�سماء‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أ� �ش��ار م��دي��ر م��دي��ري��ة البيطرة‬ ‫يف وزارة ال��زراع��ة منذر الرفاعي يف حديث‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إىل �أن ت �ع��داد التح�صينات‬ ‫التي منحت للحيوانات ق��درت بنحو �سبعة‬ ‫م�لاي�ين دي �ن��ار‪ ،‬يف وق��ت ��ش��دد فيه على �أن‬ ‫�إج � ��راء ال�ف�ح��و��ص��ات امل �خ�بري��ة للمنتجات‬ ‫ال��زراع�ي��ة امل���س�ت��وردة وامل���ص��درة جت��رى ملرة‬ ‫واح��دة‪� ،‬إذ ت�ؤخذ العينات بح�ضور �أ�صحاب‬ ‫ال�ع�لاق��ة �أو م��ن مي�ث�ل�ه��م‪ ،‬وب�ل�ج��ان ال يقل‬ ‫عددها عن �أربعة �أ�شخا�ص ي�شكلها الأمني‬ ‫العام مرة واحدة لتلك الغاية‪.‬‬ ‫وتنتهي تلك اللجنة بانتهاء تلك املهمة‬ ‫التي �أوك�ل��ت �إل�ي�ه��ا‪ ،‬بعد �أن تر�سل العينات‬ ‫امل�أخوذة عرب �أرقام كما هو معمول به بدون‬

‫املعايطة يتحدث لـ«ال�سبيل» عن جتهيزات املختربات‬

‫�أن يف�صح عن مالكها‪ ،‬وتوزع على املختربات‬ ‫املختلفة يف ال� ��وزارة �أو اجلمعية العلمية‬ ‫امللكية �أو دائ��رة املوا�صفات واملقايي�س‪ ،‬مع‬ ‫اال�ستعانة مبختربات اجلامعات‪.‬‬ ‫ون �ف��ى م���س��اع��د الأم�ي��ن ال �ع��ام للرثوة‬ ‫احليوانية في�صل العرقان ما مت تداوله يف‬ ‫الآونة الأخرية من قبل جتار حول الت�ضارب‬

‫يف ن�ت��ائ��ج ال�ف�ح��و��ص��ات امل�خ�بري��ة ال�ت��ي يتم‬ ‫�إدخال �أو رف�ض ال�شحنات بناء عليها‪.‬‬ ‫وقال �إن ذلك "عار عن ال�صحة"‪ ،‬كون‬ ‫اخلروج بالتو�صيات النهائية ب�ش�أن �سالمة‬ ‫ال �� �ش �ح �ن��ات �أو ع ��دم ��ه‪ ،‬ي �ت��م ع �ق��ب فح�ص‬ ‫ثالث عينات من املنتج امل�ستورد للت�أكد من‬ ‫النتيجة قبل �إ�صدار قرار حولها‪.‬‬

‫وبني �أن القائمني على فح�ص العينات‬ ‫ال يكونون على اطالع على �أ�سماء �أ�صحاب‬ ‫ال�شحنات‪ ،‬والتعامل معها يكون وفق �أرقام‬ ‫حم ��ددة ت��ر��س��ل م��ن ق�ب��ل امل��دي��ري��ة املعنية‬ ‫للمختربات ال�ت��ي وح��ده��ا ت�ك��ون على علم‬ ‫ب �ه��م‪ ،‬وت��ر��س��ل ب ��ذات ال�ط��ري�ق��ة ب�ع��د خروج‬ ‫النتائج ب�ش�أنها‪.‬‬

‫ت�صدير نحو ‪ 150‬مليون بي�ضة منذ مطلع العام احلايل حتى ال�شهر املا�ضي‬

‫«الزراعة» تربئ التصدير من ارتفاع أسعار البيض وتعزوه‬ ‫إىل انخفاض درجات الحرارة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫بي�ض مائدة‬

‫ذك ��ر م��دي��ر م��دي��ري��ة ال�ب�ي�ط��رة يف‬ ‫وزارة الزراعة منذر الرفاعي �أن الوزارة‬ ‫��س�م�ح��ت ب �ت �� �ص��دي��ر ن �ح��و ‪ 150‬مليون‬ ‫بي�ضة منذ مطلع ال�ع��ام احل��ايل حتى‬ ‫�شهر �أيلول املا�ضي‪ ،‬يف وقت ا�شتكى فيه‬ ‫مواطنون من ارتفاع �أ�سعار بي�ض املائدة‬ ‫يف ال���س��وق املحلي لت�صل لنحو ثالثة‬ ‫دنانري للطبق الواحد‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال ��رف ��اع ��ي‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫لـ"ال�سبيل" ربط ارتفاع �أ�سعار البي�ض‬ ‫نتيجة فتح باب الت�صدير‪ ،‬مرجعا ذلك‬ ‫اىل قلة الإن �ت��اج ال��ذي ت�شهده اململكة‬ ‫خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر امل��ا� �ض �ي��ة م��ن ك��ل عام‬ ‫نظرا للتغريات التي تطر�أ على درجات‬ ‫احلرارة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال��وزارة ت�سمح بت�صدير‬ ‫بي�ض امل��ائ��دة وحل ��وم ال��دواج��ن لدول‬ ‫اخلليج‪ ،‬وب�شكل �أ�سا�سي للعراق‪ ،‬اذ بلغت‬ ‫م �ع��دالت ت�صدير ال�ل�ح��وم م�ن��ذ مطلع‬ ‫العام ما بني ‪� 4‬إىل ‪� 5‬آالف طن‪.‬‬ ‫ووفقا لإح�صائيات قطاع الدواجن‪،‬‬ ‫يبلغ عدد امل��زارع املنتجة لبي�ض املائدة‬

‫نحو ‪ 230‬مزرعة يف خمتلف املحافظات‪،‬‬ ‫فيما يقدر حجم ا�ستهالك الأردنيني‬ ‫من بي�ض املائدة نحو ‪ 80‬مليون بي�ضة‬ ‫�شهريا‪ ،‬ويفوق الإنتاج ال�شهري للمملكة‬ ‫ح �ج��م اال� �س �ت �ه�ل�اك امل �ح �ل��ي ب �ن �ح��و ‪15‬‬ ‫مليون بي�ضة‬ ‫وبلغ �سعر طبق البي�ض وزن ‪2000‬‬ ‫منذ �أ�سبوعني تقريبا نحو ‪ ،2.25‬على‬ ‫�أنه يباع حاليا يف ال�سوق املحلي بني‪-2.9‬‬ ‫‪ 3‬دنانري‪.‬‬ ‫من جانبهم ي�ؤكد مراقبون �إن �أهم‬ ‫�أ��س�ب��اب ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار بي�ض امل��ائ��دة يف‬ ‫ال�سوق املحلية ه��ي عمليات الت�صدير‬ ‫�إىل دول مثل العراق وليبيا وتون�س‪.‬‬ ‫وا�ستقر �سعر كيلو دج��اج النتافات‬ ‫بني ‪.1.35 -1.30‬‬ ‫وك��ان رئي�س االحت��اد النوعي ملر ّبي‬ ‫ال ��دواج ��ن ع�ب��د ال���ش�ك��ور ج�م�ج��وم عزا‬ ‫ارتفاع �أ�سعار طبق بي�ض املائدة خالل‬ ‫ال�ف�ترة احل��ال�ي��ة �إىل انخفا�ض كميات‬ ‫الإنتاج من قبل مر ّبي الدواجن‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ارت�ف��اع تكلفة تربية ال��دواج��ن من‬ ‫التدفئة والأعالف على املر ّبني‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر بي�ض املائدة يف ال�سوق‬

‫املحلي �إىل ‪ 3‬دنانري للطبق‪ ،‬فيما بلغ يف‬ ‫وقت �سابق �إىل ‪ 2.5‬دينار‪ ،‬بينما انخف�ض‬ ‫�سعر الدجاج الأ�سبوع املا�ضي من ‪1.95‬‬ ‫دينار للكيلو �إىل ‪ 1.6‬دينار‬ ‫وق � � � � ��ال ج � �م � �ج � �م� ��وم يف ح ��دي� �ث ��ه‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إنّ م��ر ّب��ي ال��دواج��ن حلق‬ ‫بهم خ�سائر كبرية خالل �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك مع انخفا�ض الطلب على بي�ض‬ ‫امل��ائ��دة‪ ،‬وارت�ف��اع كميات الإن�ت��اج يف تلك‬ ‫ال �ف�ت�رة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي دف��ع �إىل �إحلاق‬ ‫اخل�سائر مبر ّبي ال��دواج��ن وخروجهم‬ ‫من قطاع الدواجن‪.‬‬ ‫حت�سن انخفا�ض‬ ‫وتو ّقع جمجموم ّ‬ ‫�أ��س�ع��ار بي�ض امل��ائ��دة م��ع حت��� ّ�س��ن انتاج‬ ‫مزارع دواجن البي�ض ووفرة الإنتاج من‬ ‫قبل املر ّبني‪ ،‬مب ّينا �أنّ العر�ض والطلب‬ ‫يتح ّكم ب�شكل كبري يف �أ�سعار الدواجن‪،‬‬ ‫ع�لاوة على هام�ش الربح ال��ذي ي�ضعه‬ ‫التجار ويعترب مرتفعاً‪� ،‬إذ يبلغ �سعر‬ ‫طبق البي�ض م��ن امل��زرع��ة �إىل التاجر‬ ‫و�أ�صحاب املحالت التجارية ‪ 2.5‬دينار‪،‬‬ ‫كما يجب �أن يباع للمواطن ب�سعر ‪2.7‬‬ ‫دينار للطبق الواحد‪.‬‬ ‫وحتدّث مر ّبو الدواجن عن ارتفاع‬

‫تكلفة �إنتاج البي�ض ب�سبب ارتفاع �أ�سعار‬ ‫الأع�ل�اف‪ ،‬حيث ت�ش ّكل ن�سبة الأعالف‬ ‫‪ 80‬يف املئة من الكلفة الإنتاجية و‪ 10‬يف‬ ‫املئة كلفة التدفئة والت�شغيل‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ير ج �م �ج��وم �إىل �أنّ �أ�سعار‬ ‫الأعالف ارتفعت على مر ّبي الدواجن‪،‬‬ ‫حيث كان يباع �سعر الطن يف عام ‪2009‬‬ ‫بنحو ‪ 180‬دينارا تقريبا‪ ،‬و�أ�صبح يباع‬ ‫يف الوقت احل��ايل ب�سبب �أزم��ات الغذاء‬ ‫يف دول املن�ش�أ ك��الأرج�ن�ت�ين والربازيل‬ ‫و�أوروبا بنحو ‪ 330‬دينارا للطن الواحد‪،‬‬ ‫م� ��ا �أحل� � ��ق خ �� �س��ائ��ر ك� �ب�ي�رة ب ��امل ��ر ّب�ي�ن‬ ‫و�ساهم يف ارتفاع �أ�سعار بي�ض املائدة يف‬ ‫الأ�سواق‪.‬‬ ‫اجلدير بالذكر �أنّ ا�ستهالك اململكة‬ ‫من بي�ض املائدة يبلغ ‪ 80‬مليون بي�ضة‬ ‫�شهريا‪ ،‬وينخف�ض معدل الطلب خالل‬ ‫�شهر رم�ضان بنحو ‪ 50‬يف املئة‪ ،‬كما يبلغ‬ ‫معدل االنتاج ما يقارب ‪ 75‬مليون بي�ضة‬ ‫�شهريا‪ ،‬كما يبلغ جمموع انتاج الدواجن‬ ‫‪� 15‬أل��ف طن �شهريا ما يعادل ‪ 180‬طن‬ ‫�سنويا‪ ،‬ويبلغ م�ع��دل ا�ستهالك الفرد‬ ‫‪ 30‬كيلو دج��اج يف ال�سنة‪ ،‬وي�ستهلك ما‬ ‫جمموعه ‪ 140‬طن �سنويا‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫موجز‬ ‫انخفاض قليل على درجات الحرارة‬ ‫خالل األيام املقبلة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ح�سب دائرة االر�صاد اجلوية‪ ،‬يكون الطق�س اليوم معتدال ومغربا‬ ‫خا�صة يف ج�ن��وب و��ش��رق اململكة‪ ،‬م��ع ظ�ه��ور بع�ض ال�سحب املتو�سطة‬ ‫والعالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪،‬‬ ‫تتحول م�سا ًء اىل �شمالية غربية‪.‬‬ ‫�أما يوم االحد فيطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة‪ ،‬ويكون‬ ‫الطق�س لطيفا يف املناطق اجلبلية ومعتدال يف باقي مناطق اململكة مع‬ ‫ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة‬ ‫ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫يبقى الطق�س يوم االثنني لطيفا يف املناطق اجلبلية ومعتدال يف‬ ‫باقي مناطق اململكة مع ظهور الغيوم املنخف�ضة‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬

‫فرع «املحافظة على القرآن الكريم» يف الكرك‬ ‫يختتم اليوم فعاليات املوسم الثقايف الثالث‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عمان‬ ‫يختتم فرع جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي يف الكرك ع�صر‬ ‫اليوم ال�سبت فعاليات اليوم الثاين للمو�سم الثقايف الثالث الذي ي�أتي‬ ‫احتفاال بالذكرى الع�شرين لت�أ�سي�س اجلمعية‪ ،‬حيث �ستت�ضمن فعاليات‬ ‫اليوم ال��ذي �سيقام يف مركز احل�سن الثقايف يف منطقة امل��رج حما�ضرة‬ ‫حول «�سورة الكهف ومنهجية التغيري» للدكتور �سليمان الدقور‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل فقرات �إن�شادية يقدمها املن�شد حممد ابو راتب وعدد من الفقرات‬ ‫املتنوعة‪ ،‬فيما يقام معر�ض للكتب وب��ازار خريي يف قاعة فرع جمعية‬ ‫املحافظة على القر�آن الكرمي يف منطقة �إ�سكان املرج‪.‬‬

‫«أسبوع الطالبة املستجدة» يف كلية‬ ‫املجتمع اإلسالمي‬ ‫الزرقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم ق�سم الن�شاط الطالبي يف كلية املجتمع الإ�سالمي يف الزرقاء‬ ‫«�أ� �س �ب��وع ال�ط��ال�ب��ة امل���س�ت�ج��دة» ال ��ذي ا�شتمل ع�ل��ى ع��دد م��ن الفعاليات‬ ‫واالن�شطة املرافقة التي ت�ضمنت ا�ستقبال الطالبات اجلدد والرتحيب‬ ‫بهن والتعريف بالكلية ومرافقها‪.‬‬ ‫وت�ضمن الأ�سبوع لقاء بني عميد الكلية الدكتور احمد ال�شوابكة‬ ‫والطالبات امل�ستجدات‪ ،‬حيث رح��ب ال�شوابكة بالطالبات امل�ستجدات‬ ‫م�ؤكدا على ر�سالة الكلية ور�ؤيتها و�أهدافها و�ضرورة ال�سعي واالجتهاد‬ ‫«م��ن اج��ل �إك�م��ال م�سريه ه��ذه الكلية لإخ��راج الفتاة امل�سلمة املتم�سكة‬ ‫بدينها املتو�شحة بحجابها امل�سلحة باالعتماد على ذاتها‪ ،‬لتكون جزءا‬ ‫اي�ج��اب�ي��ا م��ن �أ� �س��رة متما�سكة وجم�ت�م��ع ي�سعى للتطوير والتجديد‬ ‫والنهو�ض»‪.‬‬ ‫وا�ستكمل الأ�سبوع ب�إقامة ور�شة عمل حول التكيف وو�سائل النجاح‬ ‫�أط �ل��ق عليها «ع���ش��رة ع�ل��ى ع���ش��رة» ح�ي��ث �أك ��دت ك��ل م��ن ع�ضو الهيئة‬ ‫التدري�سية يف الكلية �أم��ل ا�سعد واملر�شدة الرتبوية �سمر العمر على‬ ‫املفاهيم واملفاتيح الع�شرة للنجاح والتفوق‪ ،‬فيما اختتم ق�سم الن�شاط‬ ‫الطالبي فعاليات اال�سبوع ب�إقامة حفل «الطالبة امل�ستجدة» الذي ا�شتمل‬ ‫على العديد من الفقرات املتنوعة وامل�سابقات وو�صالت �إن�شادية لفرقة‬ ‫ماليزية من امللتحقات بالكلية‪� ،‬إ�ضافة اىل فقرة احتفالية ب�صفقة تبادل‬ ‫الأ��س��رى‪ ،‬حيث مت توزيع احللوى على الطالبات فرحا ب�إطالق �سراح‬ ‫الأ�سرية �أحالم التميمي وباقي الأ�سرى‪.‬‬

‫أطباء يف الصحة يناشدون الرئيس‬ ‫املكلف عدم الرتاجع عن الهيكلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نا�شد ع��دد من اطباء وزارة ال�صحة رئي�س ال��وزراء املكلف د‪.‬عون‬ ‫اخل�صاونة �أن يطمئن موظفي الدولة ب�أن نظام الهيكلة لن مي�س و�أنه‬ ‫�سيقر قبل نهاية العام‪ .‬و�أكد االطباء واملوظفون �أن �أي م�س بهذا النظام‬ ‫�سي�ؤدي لالحباط‪ ،‬وكذلك لتحركات اجلميع يف غنى عنها‪ ،‬حيث متثل‬ ‫الهيكلة حقا ال يجوز القفز عليه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار االط�ب��اء ان اجلميع يثق بحكمة الرئي�س املكلف وقدرته‬ ‫العالية على حماية املكت�سبات لطبقة املوظفني‪ ،‬يف حني يتمنى البع�ض‬ ‫ان ي�ك��ون ال ��وزراء مم��ن ي�ع��رف��ون طبيعة عمل ال � ��وزارات‪ ،‬و�أن م��ن حق‬ ‫ابناء تلك الوزارات �أن يديروا وزاراتهم‪ ،‬مع العلم ان وزارة ال�صحة لها‬ ‫خ�صو�صية كبرية يجب مراعاتها‪ ،‬م��ؤك��دا ان كتاب التكليف ال�سامي‬ ‫يعترب منهاجا وا�ضحا وتوجيها ملكيا‪ ،‬للحفاظ على مكت�سبات ال�شعب‪.‬‬ ‫و�إن وج��ود قا�ضي دويل كبري يف رئا�سة احلكومة �سيعطيها م�صداقية‬ ‫وقدرة على العمل امل�ؤ�س�سي البعيد عن املح�سوبية وال�صفقات والتوريث‬ ‫ال�سيا�سي واالجتماعي‪ ،‬لت�صبح الكفاءة واملعرفة والقدرة هي اال�سا�س‬ ‫و�إن الرئي�س املكلف �سيجعل امل�ساءلة وتكاف�ؤ الفر�ص والعدالة منهاج‬ ‫عمل ولي�س �شعارا يرفع يف املنا�سبات‪.‬‬

‫حوادث‬ ‫وفاة شاب بحادث سري وطفل غص‬ ‫بالحليب يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ت��ويف يف مدينة ال�ك��رك ي��وم ام����س ال���ش��اب عمر ��ص�لاح البياي�ضة‬ ‫‪ 24‬عاما‪ ،‬وذل��ك يف ح��ادث �سري وقع على طريق غور ال�صايف العقبة يف‬ ‫منطقة ال�سليمانية‪ ،‬فيما تويف الطفل ح�سن ح�سني النواي�شة وعمره ‪3‬‬ ‫�شهور جراء اختناقه مبادة احلليب �أثناء الر�ضاعة‪.‬‬ ‫مدعي عام الكرك القا�ضي منور ال�صرايرة كلف مدير مركز طب‬ ‫�شرعي اجلنوب يف الكرك بت�شريح اجلثتني لتحديد �أ�سباب الوفاتني‪.‬‬

‫إصابة أربعة أشخاص إثر حريق‬ ‫مصنع بالجيزة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكنت فرق الدفاع املدين يف مديرية دفاع مدين م�أدبا ام�س من‬ ‫ال�سيطرة على حريق �شب ب�أحد امل�صانع يف منطقة اجليزة ‪.‬‬ ‫وذكرت م�صادر �إدارة االعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية العامة‬ ‫للدفاع امل��دين �أن ك��وادر ال��دف��اع امل��دين يف مديرية دف��اع م��دين م�أدبا‬ ‫تعاملت مع حريق �شب ب�أحد امل�صانع يف منطقة اجليزة‪ ،‬حيث متكنت‬ ‫فرق الإطفاء من �إخماد احلريق وال�سيطرة عليه وحالت دون انت�شاره‬ ‫اىل باقي �أج��زاء امل�صنع‪ .‬كما نتج عن احلريق �إ�صابة �أرب�ع��ة �أ�شخا�ص‬ ‫بحروق ب�سيطة يف مناطق خمتلفة من اجل�سم‪.‬‬

‫‪ 13‬إصابة يف حادث سري بالكرك‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ‪ 13‬مواطنا بينهم �أطفال يف حادث �سري وقع م�ساء �أم�س‬ ‫حلافلة عمومية على مثلث الثنية الكرك‪.‬‬ ‫وذك��ر مدير دف��اع م��دين ال�ك��رك العقيد يا�سني ال��روا��ش��دة ان‬ ‫الو�ضع العام للم�صابني بني متو�سطة وخفيفة‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫‪5‬‬

‫ملك �إ�سبانيا ي�صل �إىل عمان يف زيارة للمملكة‬

‫امللك يوعز بتعميم برنامج حوسبة القطاع‬ ‫الصحي «حكيم» على املستوى الوطني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أوعز امللك عبداهلل الثاين خالل زيارته �أم�س اجلمعة‬ ‫مل�ست�شفى الأم�ير حمزة بتعميم برنامج حو�سبة القطاع‬ ‫ال�صحي «ح��ك��ي��م» على امل�ستوى ال��وط��ن��ي لي�شمل جميع‬ ‫م�ست�شفيات وم��راك��ز وزارة ال�صحة‪ ،‬واخل��دم��ات الطبية‬ ‫امللكية‪ ،‬ومركز احل�سني لل�سرطان وامل�ست�شفيات اجلامعية‪،‬‬ ‫بهدف االرتقاء باخلدمات ال�صحية املقدمة للمواطنني‪.‬‬ ‫وث �م��ن امل �ل��ك خ�ل�ال ال��زي��ارة التي‬ ‫راف �ق��ه ف�ي�ه��ا رئ �ي ����س جم�ل����س الإدارة‪،‬‬ ‫ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل���ش��رك��ة �سي�سكو‬ ‫العاملية ج��ون ت�شيمربز‪ ،‬اجلهود التي‬ ‫ب ��ذل ��ت خ �ل��ال امل ��رح� �ل ��ة التجريبية‬ ‫ل�برن��ام��ج ح��و� �س �ب��ة ال �ق �ط��اع ال�صحي‬ ‫"حكيم"‪ ،‬واع � �ت� ��زازه ب �ه��ذا الإجن� ��از‬ ‫ال��وط �ن��ي امل �ه��م ال� ��ذي ن �ف��ذت��ه �سواعد‬ ‫�أردنية من خالل توظيفها للتكنولوجيا‬ ‫واملعرفة العاملية‪.‬‬ ‫واطلع امللك على خمتلف الأعمال‬ ‫ال �ت��ي ن�ف��ذه��ا ال�برن��ام��ج يف امل�ست�شفى‬ ‫خ �ل��ال م��رح �ل �ت��ه ال �ت �ج��ري �ب �ي��ة التي‬ ‫ا�ستغرقت ع��ام�ين‪ ،‬مت خاللها تزويد‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى الأم �ي��ر ح �م��زة بالأجهزة‬ ‫وامل �ع��دات ال�ل�ازم��ة وت�ط��وي��ر الربامج‬ ‫والتطبيقات ومواءمتها مع متطلبات‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �� �ص �ح��ي الأردين وجتهيز‬ ‫ال �ب �ن �ي��ة ال �ت �ح �ت �ي��ة وال �ف �ن �ي��ة ال�ل�ازم��ة‬ ‫لتطبيقه‪� ،‬إ�ضافة �إىل تدريب الكوادر‬

‫على ا�ستخدامه وو�ضعه حيز التنفيذ‬ ‫والإ�� �ش ��راف ع�ل��ى ت�ط�ب�ي�ق��ه‪ ،‬ك�م��ا اطلع‬ ‫خ�ل�ال جت��ول��ه يف وح ��دة غ�سيل الكلى‬ ‫ووح � � ��دة ت �� �س �ج �ي��ل امل ��ر�� �ض ��ى و�إح� � ��دى‬ ‫عيادات الأطباء‪ ،‬على �آلية عمل برنامج‬ ‫"حكيم"‪ .‬وزار امل�ل��ك ع�ي��ادة �سي�سكو‬ ‫للرعاية ال�صحية عن بعد‪ ،‬اطلع فيها‬ ‫على نظام ت�شخي�ص حالة املر�ضى عن‬ ‫بعد من خالل الربط بني امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وت �ف �ق��د ع �ل��ى ه��ام ����ش ال� ��زي� ��ارة ق�سم‬ ‫الق�سطرة يف م�ست�شفى الأم�ي�ر حمزة‬ ‫الذي جرى افتتاحه �أخريا‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أع ��رب ت�شيمربز عن‬ ‫�إع �ج��اب��ه ب��امل���س�ت��وى ال ��ذي و� �ص��ل �إليه‬ ‫قطاع تكنولوجيا االت�صاالت واملعلومات‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ك �م��ا �أك� � ��د �أن ال�شراكة‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ب�ي�ن � �ش��رك��ة �سي�سكو‬ ‫واحلكومة الأردن �ي��ة �ست�سرع النمو يف‬ ‫قطاع احلو�سبة ال�صحية يف الأردن‪.‬‬ ‫وق��دم الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬

‫امللك خالل زيارته للم�ست�شفى‬

‫احلو�سبة ال�صحية غ�سان اللحام‪� ،‬شرحا‬ ‫ح ��ول م��راح��ل ع�م��ل ب��رن��ام��ج حو�سبة‬ ‫ال �ق �ط��اع ال���ص�ح��ي "حكيم" م�ن��ذ عام‬ ‫‪ 2009‬باعتباره �إجنازاً �أردنيا خال�صاً‪.‬‬ ‫و�سيوفر الربنامج بح�سب اللحام‬ ‫املئات من فر�ص العمل للكوادر الأردنية‬ ‫امل�ؤهلة يف جماالت تكنولوجيا املعلومات‬ ‫ن�ظ��راً لتميز ال�برن��ام��ج وان �ف��راده ب�أنه‬ ‫م�ن�ت��ج �أردين مم �ي��ز‪ ،‬وق� ��ال‪�" :‬سنعمل‬ ‫ع �ل��ى ت���س��وي�ق��ه خ��ارج �ي �اً يف امل�ستقبل‬ ‫القريب‪ ،‬مما �سي�ساهم يف توفري املزيد‬ ‫م��ن ال �ف��ر���ص وال �ع��وائ��د االقت�صادية‬

‫لل��أردن �ي�ي�ن ال�ع��ام�ل�ين يف ه ��ذا املجال‬ ‫واخلدمات امل�ساندة له"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن‬ ‫اجلدول الزمني لتطبيق الربنامج على‬ ‫جميع امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية يف‬ ‫اململكة �سي�ستغرق �ست �سنوات‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ب�ي�ن رئ �ي ����س جمل�س‬ ‫�إدارة �شركة احلو�سبة ال�صحية املنفذة‬ ‫لربنامج "حكيم" الدكتور رامي فراج‬ ‫�أن �شركة احلو�سبة ال�صحية‪� ،‬شركة‬ ‫غري ربحية ت�أ�س�ست مطلع عام ‪،2009‬‬ ‫وي�ساهم فيها �أهم اجلهات القائمة على‬ ‫القطاعني ال�صحي والتكنولوجي يف‬

‫اململكة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬و�صل امللك خوان‬ ‫كارلو�س ملك ا�سبانيا �إىل عمان م�ساء‬ ‫�أم� �� ��س يف زي � ��ارة اىل الأردن ي�شارك‬ ‫خاللها يف �أعمال املنتدى االقت�صادي‬ ‫ال �ع��امل��ي ال ��ذي ي �ب��د�أ �أع �م��ال��ه ال �ي��وم يف‬ ‫منطقة البحر امليت‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل� �ل ��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين يف‬ ‫ا�ستقبال جاللة امللك خ��وان كارلو�س‬ ‫يف املطار‪ ،‬كما كان يف اال�ستقبال رئي�س‬ ‫الديوان امللكي الها�شمي الدكتور خالد‬ ‫الكركي‪.‬‬

‫مؤتمرات‬

‫املؤتمر العربي لتعريب العلوم الطبية يوصي باستخدام‬ ‫اللغة العربية يف التدريس‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اختتمت �أم�س يف عمان �أعمال امل�ؤمتر العربي‬ ‫الثاين لتعريب العلوم الطبية‪ ،‬ال��ذي يهدف اىل‬ ‫ا�ستخدام العربية ال�سليمة لغة ا�صيلة ا�سا�سية يف‬ ‫تدري�س جميع العلوم والآداب والفنون‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى امل���ش��ارك��ون يف امل ��ؤمت��ر ال��ذي نظمته‬ ‫جمعية تعريب العلوم الطبية االردنية والرابطة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ل�ت�ع��ري��ب ال�ع�ل��وم ال�ط�ب�ي��ة اع�ت�ب��ار اللغة‬ ‫العربية لغة التخاطب والتعليم والتعلم للعلوم‬

‫الطبية وال�صحية‪.‬‬ ‫وبحث امل�ؤمتر على مدار ثالثة ايام مو�ضوعات‬ ‫يف جمال التعريب وا�ستخدام امل�صطلحات الطبية‬ ‫بني التعريب والتغريب‪ ،‬وعناوين طبية متخ�ص�صة‬ ‫متثل خمتلف االخت�صا�صات‪.‬‬ ‫ودع ��ا رئ�ي����س اجل�م�ع�ي��ة م��دي��ر ع ��ام الرابطة‬ ‫العربية لتعريب العلوم الطبية ال��دك�ت��ور �أحمد‬ ‫اجل��اب��ري اجلامعات واملعاهد وامل�ؤ�س�سات الطبية‬ ‫الأك��ادمي �ي��ة اىل ال�ب��دء بتدري�س م �ق��ررات العلوم‬ ‫الطبية باللغة العربية با�ستخدام املعجم الطبي‬

‫املوحد الذي �أ�صدرته اجلمعية‪ ،‬ويحتوي على �أكرث‬ ‫من ‪ 50‬الف م�صطلح طبي متت ترجمته اىل اللغة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ل��وك��ال��ة الأن� �ب ��اء االردن� �ي ��ة (ب �ت��را) �إن‬ ‫اجلمعية ت�ه��دف اىل امل�ساهمة يف تعريب العلوم‬ ‫الطبية وتدري�سها باللغة العربية وزي��ادة الوعي‬ ‫ل��دى الأط�ب��اء واملواطنني ب�أهمية تدري�س العلوم‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة ب �ه��ا وت���ش�ج�ي��ع ن���ش��ر امل �ع��اج��م وامل ��راج ��ع‬ ‫والكتب والدرا�سات الطبية التي ترتجم اىل اللغة‬ ‫العربية‪.‬‬

‫وت�ضمنت تو�صيات امل�ؤمتر ت�شجيع ثنائية لغة‬ ‫ت�أليف الكتب العلمية والطبية اجلامعية وتنظيم‬ ‫امل�ؤمترات العلمية للرابطة �سنويا وب�شكل دوري يف‬ ‫احدى البالد العربية‪.‬‬ ‫و�أك ��دت التو�صيات على تعزيز ال�ت�ع��اون بني‬ ‫نقابات الدول العربية لتوحيد الت�شريعات وت�سويق‬ ‫الكتاب العلمي‪ ،‬كما دعا امل�شاركون يف امل�ؤمتر اىل‬ ‫و��ض��ع ا�سرتاتيجية لغوية عربية ملزمة ت�سهم‬ ‫يف احلفاظ على مكانة اللغة العربية يف التاريخ‬ ‫الفكري والثقايف‪.‬‬

‫املؤتمر الدولي الرابع للطاقة النووية يبدأ أعماله الثالثاء املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت �ب ��د�أ ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء امل �ق �ب��ل اع �م ��ال امل�ؤمتر‬ ‫الدويل الرابع للطاقة النووية‪ ،‬الذي تنظمه هيئة‬ ‫تنظيم العمل اال�شعاعي والنووي وجامعة البلقاء‬ ‫التطبيقية يف فندق الرويال‪ ،‬بهدف البحث يف واقع‬ ‫وم�ستجدات قطاع الطاقة النووية والدور الرقابي‬ ‫الذي فر�ضته حادثة فوكو�شيما اليابانية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال�ه�ي�ئ��ة ال��دك �ت��ور ج �م��ال �شرف‬ ‫يف ت�صريح �صحفي اليوم اجلمعة �إن ح��وايل ‪200‬‬ ‫م�شارك �سيناق�شون على م��دى ثالثة اي��ام اهمية‬ ‫ال ��دور ال��رق��اب��ي‪ ،‬يف تنظيم ا��س�ت�خ��دام��ات الطاقة‬ ‫ال�ن��ووي��ة ل�لاغ��را���ض ال�سلمية خا�صة بعد حادثة‬ ‫فوكو�شيما اليابانية وال�ع�بر ال�ت��ي ا�ستخل�صتها‬ ‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية من احلادثة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الدكتور �شرف ان مو�ضوعات امل�ؤمتر‬ ‫خا�صة املتعلقة بحادثة فوكو�شيما‪ ،‬التي اكدت ان‬

‫ال�سالمة النووية هي حم��ور ا�سا�س يف ا�ستخدام‬ ‫ال �ط��اق��ة ال �ن��ووي��ة ل�ل�اغ��را���ض ال���س�ل�م�ي��ة‪ ،‬عززت‬ ‫امل�شاركة الدولية يف امل�ؤمتر خا�صة الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة والهيئة العربية للطاقة الذرية‬ ‫وجامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫وق � ��ال �إن ه �ي �ئ��ة ت�ن�ظ�ي��م ال �ع �م��ل اال�شعاعي‬ ‫وال�ن��ووي االردن�ي��ة ب�صفتها هيئة رقابية متار�س‬ ‫دورها على امل�صادر النووية وامل�شعة وا�ستخداماتها‬ ‫يف امل��ؤ��س���س��ات ال���ص�ن��اع�ي��ة وال��زراع �ي��ة ويف جمال‬ ‫ال�صحة ت�ستعد للتعامل م��ع م��رح�ل��ة الربنامج‬ ‫النووي االردين مبا يوافق معايري الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية واالتفاقيات التي وقعها االردن مع‬ ‫الوكالة ودول النادي النووي‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور �شرف اهمية امل�ؤمتر مل�ؤ�س�سات‬ ‫البحث العلمي املهتمة بالقطاع يف �إط��ار اجلهود‬ ‫الوطنية الهادفة اىل حل م�شكلة م�صادر الطاقة‬ ‫املحلية‪ ،‬خا�صة �أن االردن ي�ستورد معظم احتياجاته‬

‫من الطاقة‪ .‬كما �أك��د �أهمية ال��دور االك��ادمي��ي يف‬ ‫اعداد الكوادر االردنية الالزمة للربنامج النووي‪،‬‬ ‫وكذلك يف درا�سة تطبيقات ت�سهم يف ايجاد حلول‬ ‫ل�شح املياه باالعتماد على م�صادر الطاقة املولدة‬ ‫حمليا‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الدكتور �شرف مب�ساهمة جامعة البلقاء‬ ‫التطبيقية يف اع �م��ال امل ��ؤمت��ر ودوره� ��ا يف تعزيز‬ ‫الدور االكادميي وم�ساهتمه يف التنمية امل�ستدامة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا اهمية التعاون القائم بني الهيئة واجلامعة‬ ‫يف اجناح هذا الدور‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�شاركون يف امل�ؤمتر ‪ 40‬ورق��ة عمل‬ ‫م�ت�خ���ص���ص��ة م ��وزع ��ة ع �ل��ى حم � ��اور خم�ت�ل�ف��ة مع‬ ‫الرتكيز على حادثة فوكو�شيما وتداعياتها و�أ�سباب‬ ‫ما حدث والدرو�س والعرب امل�ستفادة من احلادثة‪.‬‬ ‫وي �ن��اق �� �ش��ون ك��ذل��ك ت��داع �ي��ات احل ��ادث ��ة على‬ ‫تطوير النظم الرقابية‪ ،‬وعلى منظومة التدريب‬ ‫والتعليم واالعتمادية الب�شرية‪ ،‬وك�ف��اءة الهيئات‬

‫الرقابية و�ضرورة تعزيز ا�ستقالليتها واملجاالت‬ ‫البحثية وال�صناعية والطبية و�آليات الك�شف عن‬ ‫اال�شعاع‪.‬‬ ‫ك�م��ا يناق�ش امل���ش��ارك��ون �سيا�سات و�إج� ��راءات‬ ‫اخ �ت �ي��ار م ��واق ��ع امل� �ف ��اع�ل�ات ال� �ن ��ووي ��ة‪ ،‬و�آث ��اره ��ا‬ ‫االجتماعية‪ ،‬واحتياجات املياه للتربيد و�إمكانيات‬ ‫التحلية‪ ،‬والتكنولوجيات احل��دي�ث��ة‪ ،‬وا�ستخراج‬ ‫اليورانيوم‪ ،‬ومعاجلة النفايات النووية‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر ان ي�شارك يف امل��ؤمت��ر ‪ 45‬خبريا‬ ‫عامليا متخ�ص�صا يف التكنولوجيا والعلوم النووية‬ ‫واالم��ور الرقابية ميثلون ‪ 19‬دولة‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫هيئات عاملية هي الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫والهيئة العربية للطاقة ال��ذري��ة وجامعة الدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫كما ت�شارك يف امل�ؤمتر �شركات عاملية م�صنعة‬ ‫لتكنولوجيا الطاقة النووية و�شركات ا�ست�شارية‬ ‫متخ�ص�صة وجامعات ومراكز بحث عاملية‪.‬‬

‫سياحة‬

‫وادي املوجب‪ ..‬طبيعة خالقة تستهوي الزائرين للعالج أو االستجمام‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫ميثل وادي املوجب يف حمافظة الكرك �أحد �أهم‬ ‫املناطق ال�سياحية والرتفيهية يف اململكة‪ ،‬ملا حباه‬ ‫اهلل من طبيعة خالقة وتنوع نباتي وحيواين قل‬ ‫مثيله‪ ،‬وجعل منه حمط �أنظار الأفواج ال�سياحية‬ ‫العربية واالجنبية بهدف العالج واال�ستجمام‪.‬‬ ‫وق ��د �أط �ل��ق ال �ع��رب ع �ل��ى ه ��ذا ال � ��وادي لفظ‬ ‫"املوجب" امل�شتق م��ن "وجب" وتعني "�سقط‬ ‫حمدثاً �ضجة" �أي �أن مياهه تنحدر باعثة هديراً‪.‬‬ ‫عندما تنحدر باجتاه الوادي العميق من جهة‬ ‫الطريق امللوكي ت��رى �آث��ار طريق روم��اين ر�صف‬ ‫باحلجارة وو�ضعت �أعمدة حجرية لتعريف ال�سالك‬ ‫مب �ع��امل ال �ط��ري��ق ك�م��ا �أق �ي �م��ت ق�ل�اع ا�ستخدمت‬ ‫كحاميات حلرا�سة القوافل التجارية‪.‬‬ ‫ذك ��ر امل �ل��ك م�ي���ش��ع امل� ��ؤاب ��ي وادي امل��وج��ب يف‬ ‫م�سلته‪" :‬وعبدت الطريق يف الوادي"‪ ،‬م��ا يدل‬ ‫على �أهمية الوادي كمنطقة ا�سرتاتيجية وتنموية‬ ‫كانت ت�شكل �سلة غذاء للمملكة امل�ؤابية‪.‬‬ ‫ومل ��ا حت��وي��ه ه ��ذه امل �ن �ط �ق��ة م ��ن ت �ن��وع نباتي‬

‫وح�ي��واين وطبيعة جغرافية مميزة‪ ،‬فقد �أن�شئت‬ ‫حممية املوجب على م�ساحة ‪ 212‬كيلو مرتا مربعا‬ ‫ممتدة على م�سافة ‪ 24‬كيلو مرتا على �شاطئ البحر‬ ‫امليت حلماية امل�صادر املائية املعدنية الكربيتية‬ ‫التي ت�ستعمل لال�ست�شفاء من الأمرا�ض اجللدية‪،‬‬ ‫وحماية منط النباتات املائية والأنواع املحلية من‬ ‫املجموعات النباتية واحليوانية ع��ن طريق منع‬ ‫ال�صيد وتنظيم الرعي داخل حدود املحمية‪.‬‬ ‫ت�ضم حممية املوجب العديد من احليوانات‬ ‫الربية مثل املاعز اجلبلي و(البدن) وهو نوع من‬ ‫املاعز‪ ،‬والغزال اجلبلي‪ ،‬والذئب‪ ،‬والوبر‪ ،‬وال�ضبع‬ ‫امل�خ�ط�ط��ة‪ ،‬وال�ق�ط��ط ال�بري��ة م�ث��ل ال��و��ش��ق النادر‬ ‫الوجود يف الأردن والنمو�س‪.‬‬ ‫كما توجد يف املحمية انواع كثرية من الطيور‬ ‫بلغ عددها �أكرث من (‪ )150‬نوعا حمليا ومهاجرا‬ ‫كال�شنار وال�سفرج والقربة املتوجة واالبلق احلزين‬ ‫وال �� �س��وادي��ة وال�ب�ل�ب��ل وال �غ��راب امل��روح��ي‪ ،‬وعقاب‬ ‫ال �ب��ادي��ة وال�ع��وي���س��ق وع �ق��اب ب��ون�ي�ل�ل��ي‪ ،‬والطائر‬ ‫الوردي ال�سينائي الذي اعترب طائرا وطنيا‪.‬‬ ‫ت�ضم املحمية ت�سعني نوعا ن��ادرا من النبات‬

‫وادي املوجب‬

‫على امل�ستوى الوطني‪ ،‬و�أربعة وع�شرين نوعا من‬ ‫ال���س�م��ك امل�ح�ل��ي وال�ث��دي�ي��ات ن ��ادرة ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫الوطني والإقليمي والعاملي‪.‬‬ ‫ومنطقة وادي املوجب متنف�س ومكان ترويحي‬ ‫للمواطنني يف حمافظتي ال�ك��رك وم ��أدب��ا وبقية‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬ويرتادها ال�سواح من خمتاف �أنحاء‬

‫ال�ع��امل وخا�صة ال��ذي��ن يع�شقون ريا�ضة الت�سلق‬ ‫اجلبلي وطالبي اال�ست�شفاء باملياه املعدنية‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ار اىل �أن ب��رن��ام��ج الإن �� �س��ان واملحيط‬ ‫احليوي التابع لليون�سكو قرر �إدراج حممية وادي‬ ‫املوجب �ضمن ثماين ع�شرة حممية جديدة على‬ ‫ال�شبكة العاملية للإن�سان واملحيط احليوي‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫ترجمــــات‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫روسيا من غري عقيدة أو رسالة‪ ...‬فقدت هويتها وبوصلتها‬ ‫�سيلفي كوفمان‪« -‬لوموند» الفرن�سية‬ ‫يتداول الرو�س �صور ًة على املواقع الإلكرتونية تثري قلق َمن جتاوز �سنهم عتبة الأربعني‪ .‬هي‬ ‫�صورة �شخ�ص يرتدي بزة كاكية اللون و�صدره مزين مبيداليات كثرية وال�شيب يغلب على �شعره‬ ‫ومالحمه قا�سية‪ ...‬كما لو �أن الزمان عاد �إىل �أي��ام االحت��اد ال�سوفياتي‪ .‬ال�صورة هذه لي�ست‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫الهيئة‬ ‫لليونيد بريجنيف‪ ،‬حا ِكم االحتاد ال�سوفياتي من ‪� 1964‬إىل ‪ ،1982‬بل هي �صورة تخ ِّمن‬ ‫التي �سيبدو عليها فالدميري بوتني يف ‪ ،2024‬موعد انتهاء واليته الرابعة‪.‬‬ ‫يلج�أ النا�س يف رو�سيا ودول االحتاد ال�سوفياتي �سابق ًا حني ال جتري االمور وفق ما ي�شتهون‪،‬‬ ‫َ‬ ‫أو�ساط املثقفني الرو�س القلق‪ ،‬وترتدد‬ ‫اىل الفكاهة‪ .‬ومنذ اعالن بوتني تر�شحه للرئا�سة ي�سود �‬ ‫يف مو�سكو عبارة «فرمييا زا�ستوي» (زمن الك�ساد �أو عهده) التي �صاغها غوربات�شوف لو�صف عهد‬ ‫بريجنيف‪ .‬اليوم‪ ،‬م�ؤ�شرات انبعاث الزمن هذا ُتلقي بثقلها على الرو�س‪.‬‬

‫وب� �ع ��د ع �ق��دي��ن ع �ل��ى ان� �ه� �ي ��ار االحت � ��اد‬ ‫ال�سوفياتي‪ ،‬ينظر الرو�س بعني الإحباط �إىل‬ ‫تبدد الأم��ل مب�ستقبل واع��د وب��روز احتمال‬ ‫انبعاث �أعوام الك�ساد العجاف‪ ،‬وال يخفي من‬ ‫انطلى عليه م�شروع مدفيديف «التحديثي»‬ ‫ال�ساعي �إىل االنفتاح على ال�غ��رب والتحرر‬ ‫من قيود بوتني‪ ،‬خيب َته‪ .‬وعلى رغم انخفا�ض‬ ‫ن�سبة ت�أييد بوتني عما كانت عليه يف �أعوام‬ ‫ما بعد يلت�سني‪ ،‬تبلغ الن�سبة هذه اليو َم نحو‬ ‫‪ 60‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬يف وق��ت يخلو وف��ا���ض الأح ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية املناف�سة له من ت�أييد �شعبي يُعت ّد‬ ‫بن�سبته‪.‬‬ ‫وينمو االقت�صاد الرو�سي ‪ 4‬يف املئة �سنوياً‬ ‫م��ن غ�ير مراكمة دي��ون عامة �أو ب��روز عجز‬ ‫يف امل��وازن��ة‪ .‬فاالقت�صاد ينعم بعائدات الغاز‬ ‫والنفط املرتفعة‪ ،‬والقيود على حرية التعبري‬ ‫�ضعفت يف رو�سيا‪�� ،‬ش��أ َن القيود على التنقل‬ ‫وال�سفر‪ ،‬لذا بادرت �أع��داد كبرية من الرو�س‬ ‫اىل الهجرة‪ .‬ووفق اح�صاء معهد «فت�سيوم»‬ ‫ال�صادر قبل �أ�شهر‪ ،‬يرغب ‪ 22‬يف املئة منهم يف‬ ‫الهجرة‪ ،‬و‪ 39‬يف املئة ممن هم يف �سن بني ‪18‬‬ ‫و‪� 24‬سنة يريدون الرحيل عن رو�سيا‪� ،‬ش�أن ‪29‬‬ ‫يف املئة من َح َملَة ال�شهادات العالية‪.‬‬ ‫ويف ‪� ،2010‬شارك ‪� 165‬ألف رو�سي يف �سحب‬ ‫بالقرعة للفوز ببطاقة الإق��ام��ة االمريكية‬ ‫«غ��ري��ن ك� ��ارد»‪ ،‬وف ��از ب�ه��ا ‪ 2353‬رو� �س �ي �اً‪ .‬ويف‬ ‫�شوارع برلني‪ ،‬تتناهى �إىل �سمع املرء �أ�صوات‬ ‫ب��ال��رو� �س �ي��ة‪ ،‬وت �ب ��اع ال �� �ص �ح��ف ال��رو� �س �ي��ة يف‬ ‫�أك�شاك ال�صحف‪ .‬وثمة �شريحة من الرو�س‬ ‫تتنقل بني رو�سيا و�أوروب��ا‪ ،‬وت�ستثمر �أموالها‬ ‫يف ال ��دول االوروب �ي ��ة الآم �ن��ة وت�ستفيد من‬

‫تقدمياتها االجتماعية وال�صحية‪ ،‬ولكن ثمة‬ ‫من يغادر رو�سيا نهائ ّيا‪ ،‬ومن ه��ؤالء �أندري‬ ‫غيم‪ ،‬املولود يف ‪ 1958‬لوالدين مهند�سني يف‬ ‫�سوت�شي جنوب رو�سيا‪ ،‬والذي كان طالباً المعاً‬ ‫لكن م�سريته التعليمية تعرثت ب�سبب �أ�صوله‬ ‫اليهودية الأملانية‪ .‬فعندما �سعى اىل االنت�ساب‬ ‫اىل معهد الفيزياء والتكنولوجيا يف مو�سكو‪،‬‬ ‫مل يبلغ م�أربه �إال بعد �سنتني من املحاولة‪.‬‬ ‫ويف دوامة انهيار االحتاد ال�سوفياتي‪ ،‬فاز غيم‬ ‫مبنحة �أبحاث ما بعد الدكتوراه يف �أوروبا‪،‬‬ ‫وح��از يف الت�سعينيات اجلن�سية الهولندية‪،‬‬ ‫وانتقل يف ‪ 2001‬للعمل يف جامعة مان�ش�سرت‪،‬‬ ‫وعمل هناك مع طالب رو�سي الأ��ص��ل مثله‬ ‫هو كون�ستنتني نوفوزلوف‪ ،‬ويحمل اجلن�سية‬ ‫الربيطانية‪ ،‬وح��از االث�ن��ان يف ‪ 2010‬جائزة‬ ‫نوبل للفيزياء‪.‬‬ ‫��س� ّل��ط ف ��وز ن��وف��وزل��وف وغ �ي��م بجائزة‬ ‫نوبل‪ ،‬ال�ضو َء على نزيف الأدم�غ��ة الرو�سية‬ ‫وانهيار اجلامعات الرو�سية‪ .‬وتفيد منظمة‬ ‫الأون �ي �� �س �ك��و ب � ��أن �أك �ث�ر م��ن ‪� 20‬أل� ��ف باحث‬ ‫غ��ادروا رو�سيا بني ‪ 1989‬و‪ ،2000‬وانخف�ض‬ ‫ع��دد العاملني يف قطاع البحث العلمي �إىل‬ ‫‪� 760‬ألفاً يف عام ‪ 2000‬بعدما بلغ مليونني يف‬ ‫‪� ،1990‬شطر راجح منهم ترك البحث العلمي‬ ‫للعمل يف م�ه��ن �أخ ��رى جم��زي��ة‪� ،‬سعياً وراء‬ ‫لقمة العي�ش‪.‬‬ ‫وخ�ل�اف �اً لأ� �ص �ح��اب ال �ك �ف��اءات العالية‬ ‫ال��رو� �س �ي��ة امل� �ه ��اج ��رة‪ ،‬ت �ع��ود ع �� �ش��رات �آالف‬ ‫«الأدم� �غ ��ة» ال�صينية اىل ال��وط��ن الأ ّم‪� ،‬إثر‬ ‫متابعة حت�صيل علمي يف ال�غ��رب‪ ،‬على رغم‬ ‫حيازتها جن�سيات �أجنبية‪ ،‬حتدوها اىل ذلك‬

‫روسيا‬ ‫لم تحسم‬ ‫وجهتها‬ ‫إىل الغرب‬ ‫أو الشرق؟‬

‫ال��رغ�ب��ة يف امل�ساهمة يف ارت �ق��اء ال�صني قوة‬ ‫عظمى‪.‬‬ ‫ويف وقت تبدو وجهة ال�صني ال�سيا�سية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة وا� �ض �ح��ة‪ ،‬تفتقر رو��س�ي��ا اىل‬ ‫مثل ه��ذا الإج �م��اع‪ ،‬وي�ح��ول ذل��ك دون بروز‬ ‫ن�خ�ب��ة ث�ق��اف�ي��ة ق � ��ادرة ع �ل��ى ت�غ�ي�ير املجتمع‬ ‫الرو�سي‪ .‬النخبة اليوم يف رو�سيا هي الطبقة‬ ‫احلاكمة املتحدرة من اجلهاز الأمني ال�سابق‪،‬‬ ‫ال �ت��ي راك �م ��ت ال� �ث��روات ومت ��� ِ�س��ك مبقاليد‬ ‫بريوقراطية ينه�شها الف�ساد‪.‬‬ ‫تر�س البوتينية (ن�سبة اىل بوتني)‬ ‫ومل ِ‬ ‫نظاماً توتاليتارياً �أو نظاماً �سلطوياً عادياً‪،‬‬ ‫على ما يرى عامل االجتماع ليف غوجكوف‪،‬‬ ‫ف�ه��ذا ال�ن�ظ��ام يفتقر �إىل �أي��دي��ول��وج�ي��ا‪ ،‬وال‬ ‫ي�ق�دِّم للرو�س بو�صل ًة �سيا�سية حت��دد م�سار‬ ‫بلدهم‪ ،‬وال يحدد �أهداف تطور اجتماعي �أو‬ ‫ير�سم �صورة واعدة وحمفزة للم�ستقبل‪.‬‬ ‫اخل�ب�ير الأمل ��اين يف ال���ش��ؤون ال�سيا�سية‬ ‫�أل� �ك� ��� �س� �ن ��در راه � � � ��ر‪ ،‬وه� � ��و ك� ��ات� ��ب � �س�ي�ر َت ��ي‬ ‫غوربات�شوف وبوتني‪ ،‬يذهب اىل �أن الرو�س‬ ‫�صدعوا وقتاً طوي ً‬ ‫ال ب�أفكار عقائدية‪ ،‬و�إثر‬ ‫اطاحة ال�شيوعية بد�أت عملية �إر�ساء النموذج‬ ‫ال��ر�أ� �س �م��ايل وال��دمي��وق��راط �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن رو�سيا‬ ‫مل تفلح يف نقل النموذج الغربي‪ ،‬ومل َت ُ�ص ْغ‬ ‫من��وذج �اً خمتلفاً ن��اج�ح�اً‪ .‬ل��ذا‪ ،‬يعم الرو�س‬ ‫ال���ش�ع��ور ب��الإح �ب��اط واخل �ي �ب��ة‪ ،‬ف�ه��م الذين‬ ‫ط��امل��ا ك��ان��وا �أ��ص�ح��اب ر��س��ال��ة‪ ،‬ف�ق��دوا دورهم‬ ‫ور�سالتهم‪.‬‬ ‫فهل تكون ر�سالة الرو�س مكافح َة الفقر‬ ‫وتقلي�صه‪� ،‬أو تنويع الن�شاطات االقت�صادية‪،‬‬ ‫َ‬ ‫�أو احل�ؤول دون وقوع الكارثة ال�سكانية التي‬

‫بد�أت ُنذ ُرها تربز؟ فرو�سيا تفقد �سنوياً ن�صف‬ ‫مليون �شخ�ص منذ منت�صف الت�سعينيات‪ ،‬ويف‬ ‫‪ 2006‬بلغت ن�سبة الوفيات اىل ال��والدات ‪150‬‬ ‫وفاة اىل ‪ 100‬والدة‪ ،‬والنخب الرو�سية ال ت�أبه‬ ‫مب�صري ال�شعب‪ .‬ي�ب��دو �أن رو��س�ي��ا مل ترتقِ‬ ‫لتكون �أم��ة بعد‪ ،‬وينق�صها م�شروع م�شرتك‬ ‫يح ِّفزها‪ ،‬وال تقنع بعبارات تبقى ح�براً على‬ ‫ورق‪ ،‬مثل التحديث وال��وح��دة والتطور اىل‬ ‫�أمام‪.‬‬ ‫ويدح�ض فالدي�سالف اينو�سومت�سيف‪،‬‬ ‫م��دي��ر «م��رك��ز ال��درا� �س��ات امل��اب�ع��د �صناعية»‪،‬‬ ‫امل� �ق� � َّرب م ��ن م��دف �ي��دي��ف‪ ،‬اح �ت �م��ا َل انبعاث‬ ‫ال���س��وف�ي��ات�ي��ة‪ ،‬وي �ق��ول �إن �أوج ��ه ال���ش�ب��ه بني‬ ‫رو�سيا و�أوروب��ا �أو امريكا ال�شمالية �ضعيفة‪،‬‬ ‫والأغلب على الظن �أن تبقى رو�سيا كما هي‪،‬‬ ‫فال تتطور اىل حال �أخرى وال تنهار‪ .‬وال�شلل‬ ‫هذا هو �أب��رز �سمات النظام الرو�سي‪ :‬ي�صدع‬ ‫الأفراد للو�ضع احلايل‪ ،‬ويذللون م�شكالتهم‬ ‫م��ن غ�ير الت�صدي للم�ؤ�س�سات يف مواجهة‬ ‫جماعية‪ ،‬فالف�ساد م�ست�شرٍ ا�ست�شراء فادحاً يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات الرو�سية‪.‬‬ ‫ُتل ُِّم �إيلينا بانفيلوفا‪ ،‬وهي �سيدة ن�شيطة‬ ‫و�شجاعة‪ ،‬ب�أ�شكال الف�ساد وتر�صد وجوهه‪.‬‬ ‫فهي تركت من�صبها الرفيع يف باري�س وعادت‬ ‫مع �أ�سرتها اىل مو�سكو الفتتاح ف��رع رو�سي‬ ‫من منظمة «تران�سبريان�سي انرتنا�شونال»‬ ‫(منظمة ال�شفافية الدولية) يف ‪ .1999‬بداي ًة‪،‬‬ ‫ك��ان��ت ب��ان�ف�ي�ل��وف��ا ت ��ؤ ّي��د خ �ط��اب مدفيديف‬ ‫ملكافحة ال�ف���س��اد‪ ،‬وو��ض�ع��ت ثقتها ف�ي��ه‪ ،‬لكن‬ ‫«الف�ساد بلغ مبلغاً يف رو�سيا مل يكن عليه عام‬ ‫‪ ،2000‬وحت��ول اىل �ضرب م��ن االب �ت��زاز‪ ،‬ومل‬

‫على أمريكا التواضع والشروع يف إدارة تراجعها‬ ‫جديون رات�شمان‪ -‬فاينان�شيل تاميز‬ ‫يف الآون � ��ة الأخ �ي��رة ق��اب�ل��ت دب�ل��وم��ا��س�ي�اً بريطانياً‬ ‫متقاعداً‪ ،‬ادع��ى ببع�ض الفخر �أن��ه ال��رج��ل ال��ذي ابتدع‬ ‫م�صطلح ''�إدارة ال�تراج��ع'' كي ي�صف املهمة الرئي�سية‬ ‫لل�سيا�سة اخلارجية الربيطانية بعد عام ‪ .1945‬وقال‪:‬‬ ‫''تعر�ضت للنقد لكنني �أعتقد �أن تلك العبارة كانت و�صفاً‬ ‫�صحيحاً ملهمتنا‪ ،‬و�أعتقد �أننا �أجنزناها على نحو جيدا"‪.‬‬ ‫ال ميكن لأي دبلوما�سي �أمريكي حديث ‪-‬ناهيك عن‬ ‫�أي �سيا�سي‪� -‬أن يجازف ب�إطالق عبارة م�شابهة‪ ،‬فذلك‬ ‫عيب‪ .‬لو كانت �أمريكا قادرة على االعرتاف عالنية ب�أن‬ ‫قوتها العاملية يف تراجع‪ ،‬لكان �أ�سهل بكثري �إجراء نقا�ش‬ ‫عقالين ح��ول م��ا ينبغي عمله �إزاء ذل��ك‪ .‬الإن�ك��ار لي�س‬ ‫ا�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫ق��ال الرئي�س ب��اراك �أوب��ام��ا �إن هدفه هو �ضمان �أن‬ ‫تبقى �أمريكا ال��رق��م واح��د‪ .‬وم��ع ذل��ك تعر�ض لل�شجب‬ ‫بقوة م��ن قبل خ�صومه ب�سبب ''ال�ت�راج��ع''‪ .‬فقد اتهم‬ ‫ت�شارلز كروثامر‪ ،‬وهو �صاحب عمود حمافظ‪ ،‬الرئي�س‬ ‫ب�أنه يقبل ب�أن تكون �أمريكا �ضعيفة لأنه قال‪'' :‬الرتاجع‬ ‫لي�س �شرطاً‪ .‬الرتاجع خيار''‪ .‬وال يقت�صر الرف�ض القوي‬ ‫''ل �ل�ت�راج��ع'' ع�ل��ى ال�ي�م�ين امل�ت�ط��رف‪ .‬ذل��ك �أن جوزيف‬ ‫ناي‪ ،‬الأ�ستاذ يف جامعة هارفارد وعميد حمللي ال�سيا�سة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ي�ع�ت�بر احل��دي��ث ع��ن الرتاجع‬ ‫الأمريكي مو�ضة فكرية ت�شبه حالة االرتياب اجلنوين‬ ‫ال�سابقة ب�ش�أن جتاوز اليابان للواليات املتحدة‪ .‬ومنذ عهد‬ ‫قريب ن�شر توما�س فريدمان‪ ،‬كاتب العمود يف �صحيفة‬ ‫''نيويورك تاميز''‪ ،‬كتاباً بعنوان فرعي ''م��ا ال��ذي �سار‬ ‫على نحو خاطئ مع �أمريكا وكيف ميكن �أن تعود''‪.‬‬ ‫�إن الأم ��ر غ�ير امل���س�م��وح ب��ه يف اجل ��دل ال���س��ائ��د هو‬ ‫الإيحاء ب�أنه قد ال تكون هناك �أي ''ع��ودة'' و�أن تراجع‬ ‫القوة الأمريكية لي�س مو�ضة وال خياراً‪ ،‬بل هو حقيقة‪.‬‬ ‫ينبغي االعرتاف ب�أن تراجع �أمريكا الن�سبي ميكن �أن‬ ‫يكون �أقل فجائية من ال�سقوط الذي خربته بريطانيا‬ ‫بعد عام ‪ .1945‬فما زالت الواليات املتحدة �أكرب اقت�صاد‬ ‫يف العامل ولي�س هناك بلد يدانيها ك�أبرز قوة ع�سكرية‬ ‫ودبلوما�سية يف ال�ع��امل‪ .‬لكن اللحظة التي ت�صبح فيها‬ ‫ال�صني �أكرب اقت�صاد يف العامل تقرتب‪ ،‬تبدو نهاية العقد‬ ‫نقطة جتاوز حمتملة‪ .‬وحقيقة �أن عدد ال�صينيني يفوق‬ ‫ع��دد الأمريكيني ب�أربع م��رات تقريباً تعني �أن��ه حتى لو‬ ‫اعتربنا �أنه �سيكون هناك تباط�ؤ حاد يف النمو ال�صيني‪،‬‬ ‫ف�إن ال�صني يف مرحلة ما �سوف ت�صبح ''الرقم واحد''‪.‬‬ ‫وحتى بعد زوال هيمنتها االقت�صادية تبقى الواليات‬ ‫املتحدة قوة ع�سكرية ودبلوما�سية وثقافية وتكنولوجية‬ ‫مهيمنة يف ال�ع��امل لبع�ض ال��وق��ت‪ .‬لكن بالرغم م��ن �أن‬ ‫القوة االقت�صادية والقوة ال�سيا�سية لي�ستا ال�شيء نف�سه‪،‬‬ ‫�إال �أن من امل�ؤكد �أنهما مرتابطتان ب�شكل وثيق‪ .‬وعندما‬ ‫ت�صعد ال�صني وق��وى �أخ��رى اقت�صادياً‪ ،‬ف�لا ب��د م��ن �أن‬ ‫تقيد قدرة �أمريكا على �شق طريقها يف العامل‪.‬‬ ‫لذلك ال�سبب حتتاج �أمريكا �أن جتري نقا�شاً عقالنياً‬ ‫حول ما يعنيه ''الرتاجع الن�سبي''‪ ،‬ولذلك ال�سبب �أي�ضا‬ ‫ما زال��ت التجربة الربيطانية‪ ،‬رغ��م �أنها خمتلفة جداً‪،‬‬ ‫حتمل بع�ض الدرو�س القيمة‪.‬‬ ‫م��ا اكت�شفته اململكة املتحدة بعد ع��ام ‪ 1945‬ه��و �أن‬ ‫الرتاجع يف القوة الوطنية يت�سق متاماً مع التح�سن يف‬

‫يعد يقت�صر على تقدمي النا�س طوعاً ر�شوة‬ ‫اىل املوظفني الر�سميني‪ ،‬بل �صارت عنا�صر‬ ‫من م�ؤ�س�سات ال�سلطة تق�صد رجال الأعمال‬ ‫وت�سلب منهم �أم��وا ًال يف مقابل ال�سماح لهم‬ ‫مبزاولة عملهم وموا�صلته»‪ .‬وعلى رغم �أن‬ ‫الرو�س كلهم ي�شكون الف�ساد‪ ،‬ف�إنهم ي�ساهمون‬ ‫يف دوران عجلته‪ ،‬وت��راه��ن بانفيلوفا على‬ ‫ت�صدي الطبقة الو�سطى للظاهرة هذه‪.‬‬ ‫عر�ض �آخر من عوار�ض الفراغ الرو�سي‪،‬‬ ‫ه ��و ان �ب �ع��اث امل �� �ش��اع��ر ال �ق��وم �ي��ة الرو�سية‪،‬‬ ‫املختلطة مب�شاعر معاداة مهاجري القوقاز‪،‬‬ ‫وه��و ف ��راغ �سيا�سي وف �ك��ري و�أيديولوجي‪.‬‬ ‫وت �غ �ل��ب ع �ل��ى ت�ع�ل�ي�ق��ات ال ��رو� ��س يف مواقع‬ ‫الدرد�شة واحلوار الإلكرتونية الآراء القومية‬ ‫املتع�صبة وال�ع�ن�ي�ف��ة‪ ،‬وي�ه�ن��ئ �أ� �ص �ح��اب هذه‬ ‫الآراء �أنف�سهم على �أف��ول الغرب‪ .‬والقومية‬ ‫الرو�سية تفتقر اليوم اىل هوية وطنية‪ ،‬كما‬ ‫يرى ليف غودكوف‪ ،‬فبعد ع�شرين �سنة على‬ ‫انهيار االحت��اد ال�سوفياتي‪ ،‬مل ُت َ�صغ الهوي ُة‬ ‫الرو�سية بعد‪ ،‬ومل ُت ْ�ش َف رو�سيا من فقدان‬ ‫الإم�ب�راط ��وري ��ة ال���س��وف�ي��ات�ي��ة‪ ،‬ومل تندمل‬ ‫جروحها‪.‬‬ ‫ويف خطاب ذائع ال�صيت يف ‪ ،2005‬و�صف‬ ‫بوتني �أفول االحتاد ال�سوفياتي بـ«�أكرب كارثة‬ ‫جيو�سيا�سية يف ال�ق��رن الع�شرين»‪ ،‬وتخلت‬ ‫وري�ث�ت��ه رو��س�ي��ا ع��ن طموحاته الإمربيالية‬ ‫التو�سعية‪ ،‬وه��ي ت�سعى ال�ي��وم اىل احلفاظ‬ ‫على مكانة القوة العظمى من طريق التو�سل‬ ‫ب�سالح النفط‪.‬‬ ‫�إث��ر خ�سارتها الإم�براط��وري��ة‪ ،‬ان�صرفت‬ ‫فرن�سا اىل امل���ش��روع الأوروب� ��ي‪� ،‬أم��ا الرو�س‪،‬‬

‫وخ�لاف�اً للفرن�سيني‪ ،‬فجعبتهم خ��اوي��ة من‬ ‫م���ش��روع خ��ارج��ي �أو ر�ؤي ��ة ب��دي�ل��ة لل�سيا�سة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ووج ��دت رو��س�ي��ا نف�سها يف و�ضع‬ ‫مل تعرفه من قبل‪ .‬فالهند وال�صني تفوقتا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا الح ��ظ �إي �غ��ور اي �ف��ان��وف‪ ،‬وزير‬ ‫اخلارجية يف عهد ب��وت�ين‪ .‬وال متلك رو�سيا‬ ‫خ �ي��اراً غ�ير ت�ن��وي��ع ن�شاطاتها االقت�صادية‬ ‫ومواكبة التطور التكنولوجي‪ ،‬و�سبيلها اىل‬ ‫ذلك هو االنفتاح على الغرب‪ ،‬وهي اىل اليوم‬ ‫ك�م��ا ي�ق��ول �إي �ف��ان��وف‪ -‬مل حت�سم وجهتها‪،‬‬‫�أه ��ي �إىل ال �غ��رب �أم اىل ال���ش��رق؟ فـ«رو�سيا‬ ‫متنازعة‪ ،‬وه��ي لي�ست �أوروب ��ا ولي�ست �آ�سيا‪،‬‬ ‫و�صارت الأمور معقدة‪ ،‬فهي تنظر اىل نف�سها‬ ‫ع�ل��ى �أن �ه��ا �أوروب� �ي ��ة‪ ،‬وع�ي�ن�ه��ا ع�ل��ى النموذج‬ ‫االقت�صادي الآ�سيوي‪ .‬ثمة ا�ضطراب ثقايف‬ ‫كبري ي�شوب النظرة اىل م�ستقبلها»‪ ،‬يقول‬ ‫اب��رز خبري يف ال�ش�ؤون اخلارجية الرو�سية‪،‬‬ ‫فيودور لوكيانوف‪.‬‬ ‫ويبدو �أن رو�سيا هي مثل املر�ضى الذين‬ ‫ي�صفهم ماك�سيم �أو� �س �ي �ب��وف يف ك�ت��اب��ه عن‬ ‫م�ست�شفى رو�سي‪ ،‬فهي تخ�شى املوت لكنها ال‬ ‫حتب احلياة‪ ،‬وح��ري بها �أن تتعلم �أن تعانق‬ ‫احلياة جمدداً‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫ ‪http://internatio‬‬‫‪al.daralhayat.com/‬‬ ‫‪internationalarticle/319989‬‬

‫عودة املنافسة الرتكية اإليرانية‬ ‫�سونر چاغاپتاي‪ -‬حريت ديلي نيوز‬ ‫هناك مكان يف الشرق األوسط لشاه‬ ‫خ�ل�ال ال���س�ن��وات ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ل��ن ت�ك��ون املناف�سة واحد أو سلطان واحد‪ ..‬لكن ليس‬ ‫املهيمنة يف ال���ش��رق الأو� �س��ط ه��ي ال �� �ص��راع العربي‬ ‫الإ�سرائيلي �أو التوترات ال�سعودية الإيرانية‪ ،‬و�إمنا لشاه وسلطان مع ًا‬

‫تراجع القوة األمريكية ليس موضة وال خيار ًا بل هو حقيقة‬ ‫إدارة الرتاجع لها عالقة بعلم النفس بقدر ما لها عالقة‬ ‫بالسياسة واالقتصاد‬ ‫امل�ستويات املعي�شية للنا�س العاديني‪ ،‬ومع املحافظة على‬ ‫الأم ��ن ال�ق��وم��ي‪ .‬وال�ت�راج��ع ال يعني ب��ال���ض��رورة نهاية‬ ‫ال�سالم واالزده ��ار‪ ،‬لكنه يعني بالت�أكيد �صنع اخليارات‬ ‫وت�شكيل التحالفات‪ .‬ويف حقبة تت�سم بوجود عجز هائل‬ ‫يف امليزانية وب�صعود القوة ال�صينية‪ ،‬يتعني على الواليات‬ ‫املتحدة �أن تفكر ملياً يف �أولوياتها‪ .‬يف الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫�أ� �ص��رت ه �ي�لاري كلينتون ع�ل��ى �أن �أم��ري�ك��ا �ستظل قوة‬ ‫رئي�سية يف �آ�سيا مع كل ما يعنيه ذلك من نفقات ع�سكرية‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ح�سن ج��داً‪ .‬لكن ما ال��ذي يعنيه ذلك بالن�سبة للإنفاق‬ ‫يف ال��داخ��ل‪ .‬قليل م��ن ال�سيا�سيني ل��دي�ه��م اال�ستعداد‬ ‫للخو�ض يف ذلك النقا�ش‪ .‬وبد ًال من ذلك‪ ،‬وبخا�صة بني‬ ‫اجلمهوريني‪ ،‬يلج�ؤون �إىل ال�شعارات ذات الوقع اجليد‬ ‫فيما يتعلق بـ''العظمة'' الأمريكية‪.‬‬ ‫�إن �أول �ئ��ك ال��ذي��ن يرف�ضون تقبل �أي نقا�ش حول‬ ‫ال�تراج��ع يجازفون يف حقيقة الأم��ر بت�صعيد العملية‪.‬‬ ‫واالعرتاف ب�أن مكانة �أمريكا يف العامل معر�ضة للخطر‬ ‫ينبغي �أن يكون دافعاً التخاذ �إج��راء حا�سم فيما يتعلق‬ ‫بكافة امل�ج��االت‪ ،‬من �إ�صالح النظام التعليمي �إىل عجز‬ ‫امل��وازن��ة‪ .‬واجل��دل ال�سيا�سي ال��ذي ال ينتهي يف وا�شنطن‬ ‫يعك�س درجة معينة من الر�ضا عن النف�س‪ .‬القناعة ب�أن‬ ‫مكانة �أمريكا باعتبارها الدولة رق��م واح��د �أم��ر ال �شك‬ ‫فيه لدرجة �أنها ميكن �أن ت�سمح باالنغما�س يف ق�ص�ص‬ ‫كالتي كادت تدفع البالد هذا ال�صيف �إىل �إعالن العجز‬ ‫عن �سداد الديون‪.‬‬ ‫�إن ع��دم �إج� ��راء ن�ق��ا���ش م�ن��ا��س��ب ل�ل�تراج��ع الن�سبي‬ ‫ينطوي �أي�ضاً على خطر جعل الر�أي العام الأمريكي غري‬ ‫م�ستعد‪� ،‬أو مهي�أ حلقبة جديدة‪ .‬ونتيجة لذلك‪ ،‬من غري‬

‫املحتمل �أن يكون رد الفعل العام لالنتكا�سات يف الداخل‬ ‫واخلارج هادئاً‪ ،‬واالحتمال الأكرب �أن يكون غا�ضباً وغري‬ ‫ع �ق�لاين‪ ،‬م�غ��ذي�اً م��ا دع ��اه امل � ��ؤرخ ري�ت���ش��ارد هوف�شتاتر‬ ‫''الأ�سلوب املجنون يف ال�سيا�سة الأمريكية''‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن �إدارة الرتاجع لها عالقة بعلم النف�س‬ ‫بقدر ما لها عالقة بال�سيا�سة واالقت�صاد‪ .‬ويف عام ‪1945‬‬ ‫ُجعلت املهمة الربيطانية �أ��س�ه��ل بكثري بتال�شي وهج‬ ‫الن�صر يف احلرب العاملية الثانية‪ .‬ومما �ساعد بريطانيا‬ ‫على التعديل �أي�ضاً‪ ،‬حقيقة �أن البلد امل�سيطر اجلديد‬ ‫كان الواليات املتحدة‪ ،‬وهي بلد يرتبط بربيطانيا باللغة‬ ‫والدم والأفكار ال�سيا�سية امل�شرتكة‪ .‬و�سيكون من ال�صعب‬ ‫على الواليات املتحدة �أن تتخلى عن قوتها لل�صني‪ ،‬رغم‬ ‫�أن االن�ت�ق��ال �إىل ه��ذا الو�ضع �سيكون �أق��ل و��ض��وح�اً من‬ ‫االنتقال الذي واجه بريطانيا‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه الأي��ام تعلم الربيطانيون �أن يتكيفوا مع‬ ‫ال�ف���ش��ل‪ .‬ف�ه��م ي���ش�ترون جم �ل��دات حت�م��ل ع�ن��اوي��ن مثل‬ ‫''ك�ت��اب ح��االت الف�شل البطولية'' ب��أع��داد ك�ب�يرة‪ .‬ومن‬ ‫ال�شائع جداً مل�شجعي فريق كرة قدم �إجنليزي خا�سر �أن‬ ‫يهتفوا ''�إننا ال �شيء ونعرف �أننا كذلك''‪ .‬وال �أرى مثل‬ ‫ه��ذا ال�شعور �سائدا يف ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬فعندما يتعلق‬ ‫الأمر ب�إدارة الرتاجع يكون حتقري الذات اختيارياً‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪http://www.aleqt.com/2011/10/20/‬‬ ‫‪article_591378.html‬‬

‫جتدد املناف�سة الرتكية الإيرانية‪.‬‬ ‫ويف ال��واق��ع �إن املناف�سة الرتكية الفار�سية هي‬ ‫ل�ع�ب��ة ال���س�ل�ط��ة الأق � ��دم يف ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‪ .‬فبني‬ ‫القرنني اخلام�س ع�شر والع�شرين‪ ،‬حتدى ال�سالطني‬ ‫ال�ع�ث�م��ان�ي��ون وال���ش��اه��ات ال�ف��ار��س�ي��ون‪ ،‬ال��ذي��ن كانوا‬ ‫�أ�سالف تركيا و�إيران احلديثتني‪ ،‬بع�ضهم البع�ض من‬ ‫�أجل الهيمنة الإقليمية‪.‬‬ ‫وب �ع��د � �س �ق��وط الإم�ب�راط ��وري� �ت�ي�ن العثمانية‬ ‫والفار�سية وتخلي تركيا احلديثة عن ال�شرق الأو�سط‬ ‫ل�صالح الغرب‪ ،‬بدا ك�أن هذه املناف�سة قد انتهت‪ .‬ويف‬ ‫الآون ��ة الأخ�ي�رة‪ ،‬ظهر يف ال�ب��داي��ة �أن �سيا�سة تركيا‬ ‫اخل��ارج�ي��ة جت��اه ال���ش��رق الأو� �س��ط ت �ق � ِّرب �أن �ق��رة من‬ ‫ط�ه��ران‪ .‬بيد �أن��ه بعد �أن �أ�صبحت �أن�ق��رة الناه�ضة‬ ‫الع �ب �اً م ��رة �أخ � ��رى يف ال �� �ش��رق الأو� � �س ��ط‪ ،‬ب� ��رزت يف‬ ‫الواقع باعتبارها املتحدي الطبيعي للفاعل ال�شرق‬ ‫الأو�سطي الرئي�سي الآخ��ر‪� :‬إي��ران النووية ال�ساعية‬ ‫�إىل الهيمنة‪.‬‬ ‫وب �ن��اء ع�ل��ى ذل ��ك‪� ،‬أ��ص�ب�ح��ت امل�ن��اف���س��ة الرتكية‬ ‫الفار�سية م��رة �أخ��رى ه��ي لعبة ال�سلطة الرئي�سية‬ ‫يف املنطقة‪ .‬لت�أخذ على �سبيل املثال مناف�ستهما يف‬ ‫العراق‪ .‬فعلى الرغم من �أن ك ً‬ ‫ال من تركيا و�إيران كانتا‬ ‫قد عار�ضتا ح��رب العراق يف البداية‪� ،‬إال �أن حقيقة‬ ‫دعمهما ملع�سكرات متعار�ضة يف االنتخابات العراقية‬ ‫املتعاقبة قد �أعاد �إ�شعال تلك املناف�سة‪ .‬واليوم تنظر‬ ‫�أنقرة وطهران �إىل بع�ضهما البع�ض بحذر‪ ،‬فكالهما‬ ‫ال يريد �أن يحظى الآخر مبزيد من النفوذ يف بغداد‬ ‫�أو على الأكراد العراقيني‪.‬‬ ‫والأه� � ��م م ��ن ذل ��ك و� �ص �ل��ت امل�ن��اف���س��ة الرتكية‬ ‫الفار�سية �إىل ذروتها ب�ش�أن �سوريا‪ .‬ف�أنقرة هي املعار�ض‬ ‫الإقليمي الرئي�سي لقمع نظام الأ�سد للمتظاهرين‪.‬‬ ‫وم��ن الناحية الأخ ��رى ال تقف ط �ه��ران م��ع الأ�سد‬ ‫فح�سب بل حتول الأموال �إىل نظام البعث لكي يت�سنى‬ ‫له موا�صلة �سيا�سة اال�ضطهاد التي يتبعها‪.‬‬ ‫وه��ذه هي التبعات الأك�ثر �أهمية ‪-‬ورمب��ا تكون‬ ‫غري مق�صودة �إىل حد ما‪ -‬لتحول تركيا نحو ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ .‬وحتى لو ظهر هذا التحول يف البداية ك�أنه‬ ‫يخلق حمور �أنقرة‪ -‬طهران‪� ،‬إال �أن��ه حقق يف الواقع‬ ‫نتيجة عك�سية �أال وهي‪� :‬إث��ارة املناف�سة على الهيمنة‬ ‫الإقليمية و�إعادة �إحياء ذكريات قدمية قدم القرون‪.‬‬ ‫ه��ذا ول�ط��امل��ا ك��ان��ت تركيا و�إي� ��ران ح��ذرت�ين من‬ ‫بع�ضهما البع�ض‪ .‬فبعد �شن حمالت �إ��ض�ع��اف �ضد‬ ‫بع�ضهما البع�ض على م��دى قرنني تقريباً‪ ،‬ا�ستقر‬ ‫العثمانيون والفار�سيون يف عام ‪1639‬على قيام �سالم‬ ‫م�شابه لـ"احلرب الباردة"؛ ف�ق��د ات�ف�ق��ا ع�ل��ى عدم‬ ‫التقاتل مبا�شرة لكنهما انخرطا ب��د ًال م��ن ذل��ك يف‬ ‫ح��روب ال��وك�لاء لتقوي�ض بع�ضهما البع�ض‪ .‬فعلى‬ ‫�سبيل املثال تناف�ست الدولتان من �أجل حتقيق النفوذ‬ ‫يف العراق خالل القرن التا�سع ع�شر‪.‬‬ ‫وقد انح�سرت املناف�سة الأقدم يف املنطقة لفرتة‬

‫وجيزة يف منت�صف القرن الع�شرين عندما حتولت‬ ‫تركيا نحو الغرب‪ ،‬وتركت فراغاً يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان ذل��ك مفيداً لدرجة �أن �شاه �إي��ران يف ذلك‬ ‫الوقت تعاطف مع املهمة التحديثية لأتاتورك تركيا‪.‬‬ ‫�إال �أنه بعد الثورة الإ�سالمية يف عام ‪ ،1979‬عادت‬ ‫املناف�سة الرتكية الفار�سية �إىل احلياة م��رة �أخرى‪.‬‬ ‫ومن وجهة نظر طهران‪ ،‬تطرح الثورة �إيران وتركيا‬ ‫كنموذجني متناق�ضني كلية لل�شرق الأو��س��ط‪ :‬دولة‬ ‫دينية ا�ستبدادية مقابل دميقراطية م�ؤيدة للغرب‬ ‫وعلمانية ب���ص��ورة ق��وي��ة‪� .‬إن ظ�ه��ور تركيا كعمالق‬ ‫�شرق �أو�سطي يف ظل «حزب العدالة والتنمية» �أكمل‬ ‫احللقة م��ن خ�لال ت�ق��دمي �أن �ق��رة ب�صفتها املناف�س‬ ‫الرئي�سي ال��ذي يقف �أم��ام رغبة طهران يف الهيمنة‬ ‫على املنطقة‪.‬‬ ‫والآن‪ ،‬ب��دءاً من ال�ع��راق وحتى �سوريا‪ ،‬تعار�ض‬ ‫الدولتان بع�ضهما البع�ض من �أجل القيادة الإقليمية‪.‬‬ ‫�إن ق�ب��ول �أن �ق��رة م ��ؤخ��راً تركيب حم�ط��ات ردار على‬ ‫�أرا�ضيها كجزء من م�شروع الدفاع ال�صاروخي لـ"حلف‬ ‫�شمال االطل�سي" ق��د �أ� �ش��ار �إىل ط�ه��ران ب ��أن تركيا‬ ‫ال�شرق الأو�سطية‪ ،‬املرتبطة بقوة بـ"حلف الناتو"‪،‬‬ ‫رمبا ت�شكل تهديداً �أكرب على امل�صالح الإيرانية من‬ ‫جمرد تركيا امل�ؤيدة للغرب‪.‬‬ ‫وهنا تظهر م�س�ألة «حزب العمال الكرد�ستاين»‪.‬‬ ‫فخالل العقد املا�ضي دفعت هجمات «ح��زب العمال‬ ‫ال�ك��رد��س�ت��اين» ��ض��د ت��رك�ي��ا وه�ج�م��ات «ح ��زب احلياة‬ ‫احل��رة يف ك��رد��س�ت��ان» ‪-‬وه��و ف��رع م��ن «ح��زب العمال‬ ‫الكرد�ستاين»‪� -‬ضد �إيران‪ ،‬ك ً‬ ‫ال من �أنقرة وطهران �إىل‬ ‫�إج��راء مناق�شات �أمنية مبا�شرة‪ .‬غري �أن��ه يف الوقت‬ ‫الراهن �أقامت �إيران �سالماً مع «حزب احلياة احلرة‬ ‫يف كرد�ستان» وت�شري التقارير �إىل �أنها �أنقذت حياة‬ ‫قائد «ح��زب العمال الكرد�ستاين» م��راد قريالن من‬ ‫خالل "�أخذه �إىل احلجز" يف الوقت الذي كانت فيه‬ ‫تركيا تق�صف مع�سكرات «حزب العمال الكرد�ستاين»‬ ‫يف العراق‪ .‬هذا وتظهر �إي��ران وتركيا �أياديهما ببطء‬ ‫يف لعبة ال�سلطة الأقدم يف املنطقة‪.‬‬ ‫يف ال�شرق الأو��س��ط هناك مكان ل�شاه واح��د �أو‬ ‫�سلطان واحد‪ ،‬ولكن لي�س ل�شاه و�سلطان معاً‪ .‬ويبدو‬ ‫�أن �أنقرة وطهران قد ع��ادا م��رة �أخ��رى �إىل املناف�سة‬ ‫التي طالت قروناً عديدة بينهما من �أجل �أن ي�صبح‬ ‫كل منهما القوة املهيمنة يف املنطقة‪.‬‬ ‫*�سونر چاغاپتاي هو مدير برنامج الأبحاث‬ ‫الرتكية يف معهد وا�شنطن‪.‬‬ ‫حوارات لبنانية‬ ‫‪http://www.lebanondebate.com/‬‬ ‫‪details.aspx?id=58428‬‬


‫���ش ��ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫بني السطور‬

‫مكتب نتنياهو ينفي استعداده لتجميد االستيطان‬

‫عماد الدبك‬

‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ رئي�س اللجنة الوطنية لإع ��داد م�شروع د�ستور‬‫�سوري جديد هو مظهر العنربي وزير عدل �سابق ونائب‬ ‫رئي�س جمل�س ال�شعب �سابقاً‪ ،‬و�شارك بو�ضع الد�ستور‬ ‫امل�ؤقت عام ‪.1964‬‬ ‫ وا�شنطن تتعامل مع عملية التخطيط "املزعومة"‬‫الغتيال ال�سفري ال�سعودي يف وا�شنطن ع��ادل اجلبري‬ ‫مب�ستوى هجمات ‪� 11‬أيلول‪ ،‬لأنها ح�صلت على الأرا�ضي‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫ املجتمع الغربي بد�أ يعيد النظر يف حما�س‪ ،‬وبد�أ‬‫ي ��درك �أن ال�لاع��ب الأ� �س��ا� �س��ي يف امل�ن�ط�ق��ة ه��و حركات‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي‪ ،‬وحما�س جزء من هذه احلركة‪ ،‬وذلك‬ ‫بالتزامن مع �إعالن الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‪،‬‬ ‫�أنه "كي تعترب حما�س حماوراً‪ ،‬املطلوب �أكرث من الإفراج‬ ‫عن �شاليط‪ .‬يجب االعرتاف ب�إ�سرائيل و�إدانة كل �أنواع‬ ‫العنف"‪.‬‬ ‫ �شنت حركة "فتح" حملة �سيا�سية �شعواء على‬‫�صفقة تبادل الأ��س��رى التي �أبرمتها حركة "حما�س"‬ ‫مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬يف حماولة لإجها�ض النتائج ال�سيا�سية‬ ‫التي بنيت على ال�صفقة‪ ،‬وهي حم�ض مكا�سب حلما�س‬ ‫التي رف�ضت التقاء املفاو�ضني الإ�سرائيليني‪ ،‬وحققت ما‬ ‫مل تتمكن من حتقيقه ال�سلطة الفل�سطينية على مدى‬ ‫قرابة الع�شرين عاما‪ ،‬حيث مل تتمكن من �إطالق �أ�سري‬ ‫فل�سطيني واحد‪.‬‬ ‫ بنيامني نتنياهو ا�شتكى لوزير الدفاع الأمريكي‬‫من عمل القوات امل�صرية على احلدود مع "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وزعم �أن انت�شار اجلي�ش امل�صري يف املناطق احلدودية يف‬ ‫�سيناء الذي وافقت عليه "�إ�سرائيل" ملنع ت�سلل امل�سلحني‬ ‫وحماية �أمنها وحدودها‪ ،‬ات�ضح �أنه يعمل ب�صورة �أ�سا�سية‬ ‫على الأخطار التي تواجه م�صر‪ ،‬ولي�س لتنفيذ املهمة‬ ‫التي من �أجلها دخلت القوات امل�صرية �إىل �سيناء‪.‬‬ ‫ الر�سالة الرئي�سية التي تبعث بها مو�سكو جلميع‬‫الأطراف يف �سورية هي �أن الق�ضايا التي تواجهها البالد‬ ‫ح��ال�ي��ا‪ ،‬ت��راك�م��ت على م��دى ��س�ن��وات ط��وي�ل��ة‪ ،‬ول��ذل��ك ال‬ ‫ميكن حلها بدفعة واح ��دة‪ ،‬خا�صة �إذا مت اللجوء �إىل‬ ‫املواجهة‪ .‬ولذلك‪ ،‬ب��ر�أي مو�سكو‪ ،‬ف��إن الطريق الوحيد‬ ‫حلل الأزمة هو احلوار ال�سيا�سي الوا�سع مب�شاركة جميع‬ ‫القوى البناءة يف البالد من ال�سلطات واملعار�ضة‪.‬‬ ‫ ت��دع��و الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة م���ص��ر �إىل ل�ع��ب دور‬‫ال�ستعادة زخم عملية ال�سالم باملنطقة‪ ،‬و�إعادة الطرفني‬ ‫الفل�سطيني والإ�سرائيلي �إىل مائدة املفاو�ضات‪ ،‬على‬ ‫الرغم من �أن القاهرة كانت قد �أبلغت وا�شنطن رف�ضها‬ ‫مم��ار� �س��ة ��ض�غ��وط ع�ل��ى الفل�سطينيني ل �ل�تراج��ع عن‬ ‫م�سعاهم ل��دى جمل�س الأم ��ن ملنح الع�ضوية الكاملة‬ ‫ل��دول��ة فل�سطينية ب ��الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬وت�ط��ال��ب بتقدمي‬ ‫عر�ض وا�ضح للفل�سطينيني حتى ميكن �أن يرتاجعوا‬ ‫عن م�سعاهم‪.‬‬

‫عباس يصل القاهرة ويلتقي‬ ‫طنطاوي اليوم‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫بد�أ رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س ام�س اجلمعة‬ ‫زي��ارة ر�سمية مل�صر‪ ،‬ت�ستمر يومني‪ ،‬يلتقي خاللها رئي�س املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة امل�صرية امل�شري حممد ح�سني طنطاوي‪.‬‬ ‫و�ستتناول جل�سة املباحثات بني عبا�س وطنطاوي املقررة غدًا‬ ‫كافة الق�ضايا التي تهم فل�سطني وم�صر‪ ،‬وخا�صة تطورات املوقف‬ ‫بعد خطوة �أيلول‪.‬‬ ‫وق��ال الفرا يف ت�صريحات نقلتها وكالة "وفا" الر�سمية �إن‬ ‫"هذا اللقاء ي�أتي يف �سياق الت�شاور امل�ستمر بني قيادتي البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪ ،‬و�ستكون هذه فر�صة للتقدم بال�شكر مل�صر على جهودها‬ ‫املتوا�صلة يف دعم الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وعلى دورها يف �إجناز �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى‪ ،‬وحر�صها على �إجناز امل�صاحلة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وو�صل عبا�س �إىل مطار القاهرة ال��دويل وك��ان يف ا�ستقباله‬ ‫وزي ��ر التنمية الإداري � ��ة امل���ص��ري حم�م��د �أح �م��د ع�ط�ي��ة‪ ،‬و�سفري‬ ‫فل�سطني يف ال�ق��اه��رة ومندوبها ال��دائ��م ل��دى اجل��ام�ع��ة العربية‬ ‫بركات الفرا‪ ،‬وعدد من م�ساعدي رئي�س جهاز املخابرات امل�صرية‪،‬‬ ‫وال�سفري ح�سام زكي ممثال عن وزارة اخلارجية امل�صرية‪ ،‬وكادر‬ ‫�سفارة فل�سطني بالقاهرة ومندوبيها باجلامعة العربية‪ ،‬وعدد من‬ ‫وجهاء اجلالية الفل�سطينية يف م�صر‪.‬‬ ‫ويرافق عبا�س يف هذه الزيارة ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة‬ ‫التحرير الفل�سطينية �صائب عريقات‪ ،‬ورئي�س كتلة حركة فتح‬ ‫الربملانية وع�ضو جلنتها املركزية عزام الأحمد‪ ،‬والناطق الر�سمي‬ ‫با�سم الرئا�سة نبيل �أبو ردينة‪ ،‬ورئي�س جهاز املخابرات اللواء ماجد‬ ‫فرج‪.‬‬

‫نفى مكتب رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو الأنباء التي قالت �إنه عن ا�ستعداده لوقف‬ ‫اال�ستيطان احلكومي يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل�ك�ت��ب يف ب �ي��ان ل��ه �أن نتنياهو ما‬ ‫زال ع�ل��ى م��وق�ف��ه م��ن ا��س�ت�ئ�ن��اف امل�ف��او��ض��ات مع‬ ‫الفل�سطينيني دون �شروط‪.‬‬ ‫وكات �صحيفة "ه�آرت�س" العربية ك�شفت يف‬ ‫عددها ال�صادر �أم�س اجلمعة النقاب عن قبول‬ ‫نتنياهو الإع�لان عن جتميد البناء اال�ستيطاين‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬مقابل موافقة رئي�س ال�سلطة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة حم �م��ود ع �ب��ا���س ع �ل��ى ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وزعمت ال�صحيفة �أن الن�شاط اال�ستيطاين‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬مت يف الأغلب عرب م�ب��ادرات فردية‬ ‫"ا�ستثمارية"‪ ،‬والقليل من امل�شاريع احلكومية‪.‬‬ ‫وذكرت �أن عر�ض نتنياهو جاء نتيجة ملبادرة‬ ‫ك��ول��وم�ب�ي��ة ع��ر��ض�ه��ا ع�ل�ي��ه ال��رئ�ي����س الكلومبي‬ ‫خ ��ان م�ن��وي��ل م�ن�ت��و���س‪ ،‬و�أن� ��ه ن�ق��ل �إىل الرئي�س‬ ‫عبا�س الأربعاء املا�ضي على يد وزي��رة اخلارجية‬ ‫الكولومبية م�يرا �آجن�لا هولغووين‪ ،‬التي زارت‬ ‫املنطقة ب�شكل مفاجئ اجلمعة املا�ضي‪.‬‬ ‫وبح�سب م�س�ؤول �إ�سرائيلي مطلع‪ ،‬ف�إن عبا�س‬ ‫مل ي�ج��ب ح�ت��ى ال�ل�ح�ظ��ة ع�ل��ى ع��ر���ض االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪" ،‬على النقي�ض‪ ،‬هو يهدد باال�ستقالة‬ ‫من من�صبه يف حال مل يكن هناك �أي تقدم �سيا�سي‬ ‫خالل الأ�شهر الثالث القادمة"‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن امل �ب��ادرة‪ ،‬تعر�ض ب��داي��ة عقد‬ ‫اج �ت �م��اع � �س��ري ب�ي�ن حم �م��ود ع �ب��ا���س وبنيامني‬ ‫نتنياهو ملناق�شة بع�ض الق�ضايا‪ ،‬االجتماع الذي‬ ‫بالإمكان عقده يف املنطقة �أو يف كولومبيا‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ال�شروع مبفاو�ضات على �أدنى م�ستوى‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫اال�ستيطان يهود املعامل املقد�سية ويفتت �أرا�ضي ال�ضفة‬

‫وك� ��ان ع �ب��ا���س �أك� ��د �أن ��س�ل�ط�ت��ه ال تعار�ض‬ ‫ا�ستئناف م�ف��او��ض��ات الت�سوية ال�سلمية‪ ،‬ولكن‬ ‫"على نتنياهو �أن يبدي ح�سن نية ب��داي��ة مبا‬ ‫يتعلق ب��اال��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬ح�ت��ى نح�صل ع�ل��ى �إجناز‬ ‫نعر�ضه على ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در �إ� �س��رائ �ي �ل��ي رف �ي��ع امل�ستوى‬ ‫�إن "وزيرة اخل��ارج �ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة نقلت �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" الأج � ��واء ال �ت��ي يعي�شها الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني عبا�س‪ ،‬فهو حمبط ويائ�س‪ ،‬ويعتقد‬

‫�أن نتنياهو ي�سعى للخال�ص منه ب�صفته م�صدر‬ ‫�إزعاج وخطر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن عبا�س ي�شعر بحالة من الإحباط‬ ‫والي�أ�س‪" ،‬خا�صة يف �أعقاب اجن��از �صفقة تبادل‬ ‫الأ��س��رى بني حركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‬ ‫و�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وخ�لال اجتماع بالوفد الكولومبي‪ ،‬تطرق‬ ‫نتنياهو �إىل تهديدات عبا�س باال�ستقالة‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"لي�ست املرة الأوىل‪ ،‬لقد كرر ت�صريحاته مرارا‪،‬‬

‫مصر تسوق لحماس يف أوروبا‬

‫�أنا م�ستعد للتنازل مقابل �أن يعود �إىل املفاو�ضات‬ ‫من جديد"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬م�ستعد �أن ��ا ل��وق��ف ك��ل م��ا نقوم‬ ‫ب �ب �ن��ائ��ه يف امل �� �س �ت��وط �ن��ات م ��ن خ �ل�ال امل�شاريع‬ ‫احلكومية فح�سب‪ ،‬ولكنني ال �أ�ستطيع منع البناء‬ ‫الفردي يف امل�ستوطنات من جهة مقابلة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت م�صادر االح �ت�لال‪� ،‬إىل �أن الأخري‬ ‫مل يتلق ردا من الرئي�س الفل�سطيني على هذا‬ ‫العر�ض حتى اللحظة‪.‬‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك��رت �صحيفة "امل�صريون" �أن القاهرة ت�سعى‬ ‫�إىل �إقناع دول االحتاد الأوروب��ي باالنفتاح على حركة‬ ‫ح�م��ا���س‪ ،‬وال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا ك���ش��ري��ك �أ��ص�ي��ل يف عملية‬ ‫الت�سوية اخلا�صة مب�شكلة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحيفة يف عددها ال�صادر �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫�إن م�صر �ستحاول خ�لال الفرتة القادمة البناء على‬ ‫االت���ص��االت ال�ت��ي ج��رت ب�ين حما�س وك��ل م��ن فرن�سا‬ ‫التي يحمل جلعاد �شاليط جن�سيتها‪ -‬و�أملانيا‪ ،‬التي‬‫لعبت دو ًرا يف �إمت��ام �صفقة التبادل ب�ين "�إ�سرائيل"‬ ‫وحما�س‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن القاهرة تهدف من وراء هذا احلوار‬ ‫�إىل �إقناع الأط��راف الأوروب�ي��ة مبمار�سة �ضغوط على‬ ‫"�إ�سرائيل" لرفع احل�صار عن قطاع غزة‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق� ��ال ط � ��ارق ف �ه �م��ي رئ �ي ����س وح ��دة‬ ‫"�إ�سرائيل" باملركز القومي لدرا�سات ال�شرق الأو�سط‬ ‫�إن �صفقة تبادل الأ��س��رى قد تكون مفتاحا لتد�شني‬ ‫قنوات حوار مع االحت��اد الأوروب��ي‪ ،‬وقد تكون مقدمة‬ ‫�إىل ال�شرعية الدولية التي تبحث عنها حما�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف ت�صريح لـ"امل�صريون" �أن املجتمع‬ ‫الغربي بد�أ يعيد النظر جتاه حما�س �إدراكا منه بتحولها‬ ‫العب �أ�سا�سي يف املنطقة‪ ،‬وان�سجاما مع �صعود التيارات‬ ‫الإ�سالمية بعد الربيع العربي‪ ،‬وهو �أمر يتقاطع مع‬ ‫رغبة احلركة يف التحول حلركة �أكرث قبوال و�شرعية‬ ‫على امل�ستوى الدويل‪.‬‬

‫ح�صلت حركة حما�س على �أغلبية مريحة يف االنتخابات الفل�سطينية والغرب تعامل معها بعني «�إ�سرائيلية»‬

‫قتلوا ‪� 1120‬صهيونياً باعرتاف الإعالم العربي‬

‫هنية يجدد إشادته بالصفقة والزهار يؤكد‪:‬‬ ‫«لن نتخلى عن األسرى»‬

‫فولك‪« :‬إسرائيل» تواصل العنف‬ ‫مع أطفال فلسطني‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫اتهم مقرر الأمم املتحدة ل�ش�ؤون حقوق الإن�سان يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط ريت�شارد فولك الكيان الإ�سرائيلي با�ستخدام العنف �ضد‬ ‫الأطفال الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق ��ال ف��ول��ك �إن ع ��دد الأط �ف ��ال ال��ذي��ن تعتقلهم ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية زاد ع��ن ال�ع��دد ال��ذي ك��ان ره��ن االعتقال ع��ام ‪،2007‬‬ ‫ولكنه مل يذكره بالتحديد‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن نحو ‪ 178‬فل�سطينيا جرحوا هذا العام بر�صا�ص‬ ‫امل�ستوطنني الإ�سرائيليني‪ ،‬بزيادة �شخ�صني عن العام ال�سابق حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫و�أ�شار املقرر يف نيويورك –وهو �أمريكي اجلن�سية ويهودي‪-‬‬ ‫�إىل �أن هناك العديد من امل�ستوطنني ميار�سون العنف �ضد ال�سكان‬ ‫الفل�سطينيني يف املناطق املحتلة‪ ،‬مبا يف ذلك الأطفال‪.‬‬ ‫ودعا فولك "�إ�سرائيل" �إىل العمل على �ضمان حماية الأطفال‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنه قبل توليه من�صب املقرر بعام واحد‪� ،‬شبه �سيا�سة‬ ‫"�إ�سرائيل" جتاه الفل�سطينيني بتعقب اليهود يف زمن النازية‪،‬‬ ‫لهذا تتحا�شاه الأو� �س��اط ال�سيا�سية يف ك��ل م��ن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫و"�إ�سرائيل" والعديد من الدول الأوروبية‪.‬‬

‫فل�سطينيون يلتقطون �صورا لهنية وهو يلقي كلمته يف م�سجد ال�شاطئ بغزة‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك� � ��د �إ� �س �م��اع �ي��ل ه �ن �ي��ة‪ ،‬رئ �ي ����س احلكومة‬ ‫الفل�سطينية �أن ��ص�ف�ق��ة ال �ت �ب��ادل ب�ي�ن املقاومة‬ ‫واالح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ح�ق�ق��ت �إجن � ��ازاً وطنياً‬ ‫ب��إط�لاق �سراح ق��ادة مقاومني �أب�ط��ال من �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ه�ن�ي��ة يف ك�ل�م��ة ل��ه مب���س�ج��د ال�شاطئ‬ ‫الكبري عقب �صالة اجلمعة �أم�س بح�ضور ع�شرات‬ ‫الأ��س��رى املحررين وع��دد من عوائلهم وع��دد من‬ ‫قادة حما�س من ال�ضفة الغربية املقيمني يف دم�شق‬

‫الذين و�صلوا غزة‪" :،‬نحن اليوم �إذ ن�ستقبل ه�ؤالء‬ ‫الإخوة املجاهدين الأبطال وبع�ض العوائل القادمة‬ ‫من ال�ضفة ن�شكر اهلل على هذا الن�صر والف�ضل"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل ما �أوردت��ه ال�صحافة العربية من‬ ‫معلومات عن طبيعة الأ�سرة املحررين‪ ،‬وكيف خرج‬ ‫فيها مقاومون قتلوا �أكرث من ‪� 1120‬صهيوين‪ ،‬وفق‬ ‫ما �أعلنه االح�ت�لال‪ ،‬كما لفت �إىل �أن الإح�صائية‬ ‫الإ�سرائيلية تتحدث عن �أحكامهم ب�أنها ت�صل �إىل‬ ‫‪� 192‬أل��ف �سنة‪ .‬وق��ال‪" :‬لكن اهلل �سبحانه وتعاىل‬ ‫ط��وى ال��زم��ن‪ ،‬ث��م بيدي املجاهدين والق�ساميني‬ ‫طوي الزمن وحتقق الإفراج"‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل بطوالت بع�ض الأ�سرى املحررين‪،‬‬ ‫م�شيداً بالأ�سري املحرر م�صعب اله�شلمون الذي‬ ‫�أذن ل�صالة الظهر يف امل�سجد‪ ،‬م�ؤكداً فخر �شعبنا‬ ‫و�أهل غزة بهذا البطل الذي كان حمكوماً بامل�ؤبد‬ ‫لدوره يف عملية ا�ست�شهادية ث�أراً الغتيال ال�شهيد‬ ‫�أحمد يا�سني والقائد عبد العزيز الرنتي�سي‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى‪ ،‬ج ��دد ال �ق �ي��ادي باحلركة‬ ‫حممود الزهار الت�أكيد على �أن حما�س لن تتنازل‬ ‫عن الإفراج عن باقي الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي مهما كانت الأثمان والنتائج‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال خطبة اجلمعة �أم ����س التي‬

‫�ألقاها يف م�سجد ال�شاطئ الكبري غرب مدينة غزة‪،‬‬ ‫بح�ضور رئي�س احلكومة يف غ��زة �إ�سماعيل هنية‪،‬‬ ‫والأ�سرى املحررين من ال�ضفة الغربية والقد�س‬ ‫وفل�سطني املحتلة عام ‪ 48‬املفرج عنهم �إىل قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ريا و�أ�سرية لل�ضفة‬ ‫و�أفرج االحتالل عن ‪� 477‬أ�س ً‬ ‫وغزة والقد�س والداخل‪ ،‬و�أفرج عن ‪ 163‬من �أ�سرى‬ ‫ال�ضفة لغزة و‪ 41‬لرتكيا وقطر و�سوريا‪.‬‬ ‫وقال الزهار‪" :‬نوجه ر�سالة وا�ضحة ملن يعنيه‬ ‫الأم��ر ب�أننا لن نتنازل عن الإف��راج عن �أ�سرانا يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية مهما كانت النتائج"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫مقتل القذايف كان حا�ضرا يف �شعارات املحتجني‬

‫مقتل ‪ 22‬برصاص القوات السورية يف مظاهرات جمعة «شهداء املهلة العربية»‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن جلان تن�سيق الثورة ال�سورية مقتل ‪� 22‬شخ�صا بر�صا�ص‬ ‫الأم � ��ن ب�ي�ن�ه��م ط �ف�لان و‪ 16‬يف ح�م����ص (و�� �س ��ط) واث� �ن ��ان يف حماة‬ ‫(و�سط) وواح��د يف جا�سم التابعة لريف درعا (جنوب) مهد احلركة‬ ‫االحتجاجية �ضد النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وذكر املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن "‪� 16‬شخ�صا قتلوا يف‬ ‫حم�ص"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن بني ه�ؤالء "�سبعة قتلى �سقطوا �إثر �إطالق ر�صا�ص‬ ‫عليهم من حاجز �أمني يف حي باب ال�سباع‪ ،‬وثالثة خالل مداهمة يف‬ ‫احلي‪ ،‬واثنان �إثر �إطالق الر�صا�ص على حي باب هود من قبل قنا�صة‬ ‫متمركزين يف القلعة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن �إط�ل�اق ال�ن��ار يف ح��ي ب��اب ه��ود �أدى �إىل ج��رح ثمانية‬ ‫�آخرين‪ ،‬كما �أ�صيب ثالثة �أ�شخا�ص بجراح �أحدهم بحالة حرجة �إثر‬ ‫�إطالق ر�صا�ص من قبل قوات الأمن يف حي البيا�ضة‪.‬‬ ‫كما �أعلن املر�صد مقتل "مواطنني يف حماة �أحدهما بر�صا�ص‬ ‫قنا�ص‪ ،‬والثاين خالل تفريق مظاهرة‪ ،‬بينما قتل �شخ�ص يف مدينة‬ ‫جا�سم‪ ،‬حيث جرح �آخرون عندما �أطلق رجال الأمن الر�صا�ص بكثافة‬ ‫لتفريق م�شيعي �شهيد �سقط �أم�س يف البلدة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املر�صد �إىل �أن رجال الأمن "يطلقون النار على تظاهرة‬ ‫خرجت يف حي جب اجلنديل ويف حي بابا عمرو يف املدينة (حم�ص)"‪،‬‬ ‫الفتا �إىل خروج عدة مظاهرات يف حم�ص وريفها‪.‬‬ ‫وخرجت عدة تظاهرات يف ريف ادلب (�شمال غرب) وريف دم�شق‬ ‫اجلمعة "تبارك" لل�شعب الليبي مبقتل زعيمه املخلوع معمر القذايف‬ ‫وتتوعد الرئي�س ال�سوري بان "دوره �آت"‪ ،‬بح�سب امل�صدر نف�سه‪.‬‬ ‫و�أكد املر�صد حدوث "�إطالق نار كثيف يف حم�ص‪ ،‬حيث متركز‬ ‫ن��اق�لات جند م��درع��ة �إىل �ساحة امل��ري�ج��ة و�إىل �أول ��ش��ارع ح��ي باب‬ ‫ال�سباع"‪.‬‬

‫السودان يطلب تأجيل قمة‬ ‫"إيغاد" بالخرطوم‬ ‫اخلرطوم ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أب �ل��غ ال �� �س��ودان ر��س�م�ي�اً ��س�ك��رت��اري��ة الهيئة احلكومية‬ ‫للتنمية "�إيقاد" ع��ن رغبته يف ت�أجيل‪ ‬اجتماعات الهيئة‬ ‫التي كان مقر ًرا لها �أن تعقد يف اخلرطوم يف ال�سابع ع�شر‬ ‫من ت�شرين ثاين املقبل‪.‬‬ ‫وك�شف م�صدر �إعالمي �سوداين ر�سمي النقاب عن �أن‬ ‫وزي��ر اخلارجية ال�سوداين علي �أحمد كرتي بعث بر�سالة‬ ‫ل�سكرتارية "�إيقاد" طلب فيها ت�أجيل القمة‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ع��ن ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م وزارة اخلارجية‬ ‫ال�سفري العبيد م��روح‪ ،‬قوله‪�" :‬إن ه��ذا الت�أجيل مت ريثما‬ ‫ت�ستكمل امل�شاورات الالزمة لإجناح القمة‪ ،‬و�أنه من املقرر �أن‬ ‫جتري القيادة ال�سودانية م�شاورات مع قيادات دول الإيقاد‬ ‫يف هذا ال�صدد"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الهيئة احلكومية للتنمية "�إيقاد" التي‬ ‫ت�أ�س�ست ع��ام ‪ ،1986‬ت�ضم يف ع�ضويتها‪ ،‬ك��ل م��ن ال�سودان‬ ‫و�أثيوبيا و�إرترييا وال�صومال وجيبوتي وكينيا ويوغندا‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يفرض‬ ‫عقوبات على أشخاص يف إطار‬ ‫املؤامرة اإليرانية املفرتضة‬ ‫بروك�سل‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اف��اد االحت��اد االوروب��ي يف بيان ان��ه ق��رر ام�س اجلمعة‬ ‫ف��ر���ض ع�ق��وب��ات ب�ح��ق خم�سة ا��ش�خ��ا���ص يعتقد ان�ه��م على‬ ‫عالقة مبحاولة اغتيال �سفري ال�سعودية يف وا�شنطن التي‬ ‫احبطت‪.‬‬ ‫وقال البيان "بعد املحاولة التي احبطت الغتيال �سفري‬ ‫ال�سعودية يف ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬ق��رر املجل�س (ال��ذي ميثل‬ ‫ال��دول ال‪ 27‬االع�ضاء يف االحت��اد) ان يفر�ض على خم�سة‬ ‫ا�شخا�ص عقوبات تقييدية لالحتاد االوروب ��ي تهدف اىل‬ ‫مكافحة االرهاب"‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح ا�سماء وجن�سيات املعنيني بالعقوبات‪.‬‬ ‫واو�ضح االحتاد االوروبي انه �سيجمد ح�سابات م�صرفية‬ ‫خلم�سة ا�شخا�ص و"لن ي�سمح لهم بالت�صرف يف اي مورد‬ ‫مايل"‪ .‬وا��ض��اف ان ال��دول االوروب �ي��ة "�ستتفق على اكرب‬ ‫م�ساعدة ممكنة على التحقيقات بحق اوالئك اال�شخا�ص"‪.‬‬ ‫واتخذت هذه االجراءات يف حني امرت جلنة املحلفني‬ ‫الكربى يف نيويورك مبالحقة االيرانيني االثنني املتهمني‬ ‫ب�ت��دب�ير امل ��ؤام��رة ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ه��دف اىل اغ�ت�ي��ال ال�سفري‬ ‫ال�سعودي يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫وت�شكلت م��ذك��رة االت �ه��ام م��ن خم�س ن�ق��اط متطابقة‬ ‫مع ال��دع��وى االوىل �ضد من�صور اربب�سيار امل��وج��ود حاليا‬ ‫قيد االعتقال‪ ،‬و�شريكه املفرت�ض غ�لام �شكوري ال��ذي ما‬ ‫زال مطلوبا‪ .‬وقد اعلن وزير العدل اريك هولدر اال�سبوع‬ ‫املا�ضي مالحقة هذين ال�شخ�صني‪.‬‬ ‫ون�ف��ت اي ��ران ب�شدة �ضلوعها يف م��ا و�صفته الواليات‬ ‫املتحدة م�ؤامرة اعدها فيلق القد�س (القوات اخلا�صة يف‬ ‫احلر�س الثوري االيراين) لقتل ال�سفري‪.‬‬

‫مظاهرة يف طرابل�س اللبنانية دعما لالحتجاجات يف �سوريا‬

‫و�أو� �ض��ح �أن "تظاهرة ح��ا��ش��دة خ��رج��ت يف قلعة امل�ضيف ب�سهل‬ ‫الغاب (ريف حماة) ردا على ممار�سات القوات ال�سورية يف قرى �سهل‬ ‫الغاب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "قوات الأم��ن تالحق متظاهرين خ��رج��وا م��ن بع�ض‬

‫م�ساجد الأحياء اجلنوبية ملدينة بانيا�س (غرب)‪ ،‬وتداهم الآن بع�ض‬ ‫املنازل التي يعتقد �أن املتظاهرين دخلوا �إليها"‪.‬‬ ‫ويف ري��ف ادل��ب (��ش�م��ال غ ��رب)‪" :‬فرق اجلي�ش التظاهرة عند‬ ‫اجلامع الكبري ببلدة كفرومة‪ ،‬وجتمع املتظاهرين مرة ثانية يف احلارة‬

‫ال�شمالية‪ ،‬حيث جتري حالة كر وفر مع اجلي�ش"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪� ،‬أ� �ش��ارت جل��ان التن�سيق املحلية يف ري��ف دم�شق �إىل‬ ‫"انت�شار للجي�ش يف �سقبا وكفربطنا وحمورية وج�سرين و�إىل �إقامة‬ ‫حواجز جديدة لتفتي�ش امل��ارة واملركبات‪ ،‬كما اعتلى قنا�صة �أ�سطح‬ ‫املباين يف �سقبا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "كافة م�ساجد مدينة الق�صري (ريف حم�ص) مغلقة‬ ‫من قبل القوى الأمنية‪ ،‬و�إعالن عن حظر جتول يف املدينة"‪.‬‬ ‫كما �أعلنت "قوات الأم��ن عن حظر كامل للتجول عرب مكربات‬ ‫ال�صوت يف انخل (ريف درعا)"‪ ،‬بح�سب اللجان‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬خ��رج��ت ع��دة ت�ظ��اه��رات يف ري��ف ادل ��ب‪ ،‬وريف‬ ‫دم�شق تبارك لل�شعب الليبي مبقتل معمر القذايف وتتوعد الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�أن دوره �آت‪ ،‬بح�سب امل�صدر نف�سه‪.‬‬ ‫و�أظهرت �أ�شرطة فيديو بثها على االنرتنت معار�ضون تظاهرات‬ ‫�أم�س اجلمعة يحمل امل�شاركون فيها الفتات كتب عليها‪" :‬يا �سوريا ال‬ ‫تخايف‪ ،‬ب�شار بعد القذايف"‪ ،‬و"اجاك الدور يا دكتور"‪ ،‬و"ثوار حا�س‬ ‫(ريف ادلب) يهنئون ثوار ليبيا"‪.‬‬ ‫وكان نا�شطون دعوا �إىل التظاهر يف جميع املدن ال�سورية اليوم يف‬ ‫ما �أطلقوا عليه "جمعة املهلة العربية"‪ ،‬وذلك رداً على دعوة اجلامعة‬ ‫العربية نظام ب�شار الأ�سد للحوار مع املعار�ضة خ�لال ‪ 15‬يوماً‪ ،‬ما‬ ‫يعطيه كما يقولون وقتاً �إ�ضافياً لقمع احلركة االحتجاجية �ضده‪.‬‬ ‫وكان وزراء اخلارجية العرب دعوا م�ساء الأحد يف بيان �صدر يف‬ ‫ختام اجتماع طارئ عقدوه يف القاهرة �إىل عقد م�ؤمتر حوار وطني‬ ‫ي�ضم احلكومة ال�سورية و"�أطراف املعار�ضة بجميع �أطيافها خالل‬ ‫‪ 15‬يوماً"‪� ،‬إال �أن �سوريا حتفظت عن هذا البيان‪.‬‬ ‫و�أع�ط��ى مقتل العقيد معمر ال�ق��ذايف ال��ذي حكم ليبيا مل��دة ‪42‬‬ ‫عاماً بيد من حديد وقتل اخلمي�س ب�أيدي مقاتلي املجل�س االنتقايل‪،‬‬ ‫�أم ً‬ ‫ال جديداً للنا�شطني يف �سوريا‪ ،‬وقالوا‪" :‬لقد الحق ال�شعب الليبي‬ ‫العقيد الفار مدينة مدينة‪� ،‬شارعاً �شارعاً‪ ،‬زنقة زنقة‪� ،‬إىل �أن وجده يف‬ ‫�أحد جمارير ال�صرف ال�صحي‪ ،‬كما ذكرت �إحدى وكاالت الأنباء"‪.‬‬

‫"االنتقالي" لم يقرر موعد أو مكان دفن القذايف‬ ‫واألمم املتحدة تطالب بتحقيق يف مقتله‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�� �ص ��رح "وزير" الإع� �ل ��ام باملجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل �أم�س اجلمعة �أنه مل يتم‬ ‫بعد اتخاذ قرار ب�ش�أن موعد �أو موقع دفن‬ ‫الزعيم الليبي ال�سابق معمر القذايف‪ ،‬الذي‬ ‫قتل يف �سرت‪.‬‬ ‫وقال حممود �شمام‪" :‬مل يتخذ قرار‬ ‫حتى الآن ب�ش�أن الدفن"‪ ،‬ومل يقرر بعد ما‬ ‫�إذا كانت اجلثة �ستبقى يف م�صراتة‪ ،‬حيث‬ ‫نقلت بعد �إ�صابة القذايف ب�شكل بالغ‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح امل �ج �ل ����س االن� �ت� �ق ��ايل خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحايف م�ساء اخلمي�س �أن اجلثمان‬ ‫�سيدفن يف مكان غري معلن بعد ت�شريحه‪،‬‬ ‫ب �ع��د � �س��اع��ات م ��ن �إع� �ل��ان م� ��وت القذايف‬ ‫مب���س�ق��ط ر�أ� �س ��ه يف � �س��رت‪ ،‬ع�ل��ى ب�ع��د ‪360‬‬ ‫كيلومرتا �شرقي طرابل�س‪.‬‬ ‫وقال فتحي علي با�شا اغا متحدثا عن‬ ‫املجل�س الع�سكري مل�صراتة لفران�س بر�س‪:‬‬ ‫"ما زال ينبغي �إج ��راء حتليل للحم�ض‬

‫النووي‪ ،‬وهو ما �سي�ستغرق يومني"‪.‬‬ ‫وك��ان جثمان معمر ال�ق��ذايف ق��د نقل‬ ‫اخلمي�س �إىل م�صراتة �شمال غربي �سرت‪،‬‬ ‫حيث �أودع اجلمعة يف ثالجة مبركز جتاري‬ ‫على م�سافة نحو ع�شرة كيلومرتات من‬ ‫املدينة‪ ،‬ح�سبما قال م�صور لفران�س بر�س‪.‬‬ ‫و�سجي اجلثمان على فر�شة حتى يت�سنى‬ ‫لنحو ‪� 30‬شخ�صا م�شاهدته‪ .‬وو�ضع اجلثمان‬ ‫الحقا باحد املقار اخلا�صة مب�صراتة‪ .‬وكان‬ ‫قد قب�ض على معمر القذايف‪ 69 ،‬عاما‪ ،‬حيا‬ ‫اخلمي�س �أثناء حماولته الهرب من �سرت‬ ‫مع �سقوط املدينة يف ايدي مقاتلي النظام‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وق �ت��ل ال� �ق ��ذايف ب �ع��د �إ� �ص ��اب ��ات بالغة‬ ‫حلقت به‪� ،‬سواء جراء تبادل للر�صا�ص �أو‬ ‫عملية �إعدام خارج القانون يف مالب�سات ما‬ ‫تزال غري وا�ضحة‪.‬‬ ‫وبح�سب ال��رواي��ة الر�سمية للمجل�س‬ ‫االن� �ت� �ق ��ايل‪ ،‬ج ��رح ال� �ق ��ذايف خ �ل�ال تبادل‬ ‫لإطالق النار بني مقاتليه ومقاتلي النظام‬

‫اجلديد بعد القب�ض عليه يف ما�سورة �صرف‬ ‫جل�أ �إليها‪ .‬وطلبت املفو�ضية العليا للأمم‬ ‫املتحدة حلقوق الإن�سان �إج��راء حتقيق يف‬ ‫مالب�سات موت الزعيم الليبي ال�سابق‪ .‬وقال‬ ‫روب��رت كولفيل متحدثا با�سم املفو�ضية‪:‬‬ ‫"املالب�سات ما تزال غري وا�ضحة‪ .‬نعتقد‬ ‫�أنه من ال�ضروري �إجراء حتقيق"‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل مقاطع فيديو "مثرية للقلق البالغ"‬ ‫بثتها و�سائل الإع�لام اخلمي�س‪ .‬ويرتقب‬ ‫الليبيون �إعالن "التحرير الكامل"‪.‬‬ ‫واج�ت�م�ع��ت ال ��دول الأع �� �ض��اء يف حلف‬ ‫��ش�م��ال الأط�ل���س��ي ل�ب�ح��ث وق ��ف العمليات‬ ‫الع�سكرية التي ب��د�أت يف ليبيا منذ نهاية‬ ‫�آذار ب�ت�ف��وي����ض م��ن الأمم امل �ت �ح��دة �ضد‬ ‫نظام معمر ال �ق��ذايف‪ .‬و��ص��رح دبلوما�سي‪:‬‬ ‫"بالن�سبة للحلف الأطل�سي‪� ،‬أك�بر حدث‬ ‫ع���س�ك��ري ه��و ��س�ق��وط � �س��رت ول�ي����س مقتل‬ ‫ال �ق��ذايف ال ��ذي مل ي�ك��ن �أب� ��دا م��ن �أه ��داف‬ ‫املهمة"‪.‬‬ ‫ودع � � ��ت امل �ف��و� �ض �ي��ة ال �ع �ل �ي��ا حلقوق‬

‫الإن�سان يف الأمم املتحدة �أم�س اجلمعة �إىل‬ ‫ت�شكيل جلنة حتقيق يف مالب�سات مقتل‬ ‫"القائد"‪.‬‬ ‫وق��د ظ�ه��ر ال �ق��ذايف يف بع�ض ال�صور‬ ‫جريحا‪ ،‬لكنه حي يجر �إىل �آلية من قبل‬ ‫ح�شد هائج‪ .‬وقد بدا ن�صف وجهه مغطى‬ ‫ب��ال��دم��اء يحيط ب��ه رج��ال ي�ت�ن��اوب��ون على‬ ‫دفعه وي�شدون �شعره‪ .‬وقد قاموا ب�صفعه‬ ‫و��ض��رب��ه ع�ل��ى ك�ت�ف��ه‪ .‬وب�ع�ي��د ذل��ك اختفى‬ ‫م��ن ع�ل��ى ال���ش��ا��ش��ة بينما �سمعت طلقات‬ ‫نارية‪ .‬و�أفادت م�صادر متطابقة عن معمر‬ ‫القذايف كان فارا من �سرت يف قافلة �سيارات‬ ‫تعر�ضت �إىل غارة من احللف الأطل�سي‪ .‬من‬ ‫جانبه‪� ،‬أعلن وزير الدفاع الفرن�سي جريار‬ ‫لونغيه �أن مقاتالت فرن�سية "اعرت�ضت"‬ ‫ال�ق��اف�ل��ة‪ ،‬و�أن املقاتلني الليبيني تدخلوا‬ ‫بعدها ودم��روا ال�سيارات التي "خرج منها‬ ‫"العقيد القذايف"‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د حم �م��د ل �ي��ث �أح � ��د ال � �ق� ��ادة يف‬ ‫م�صراتة غرب �سرت‪� ،‬أن الديكتاتور املخلوع‬

‫تويف مت�أثرا بجروح �أ�صيب بها عند اعتقاله‪.‬‬ ‫وقال �إن "القذايف كان يف �سيارة جيب �أطلق‬ ‫املتمردون النار عليها‪ .‬خ��رج منها وحاول‬ ‫ال� �ف ��رار وجل � ��أ �إىل �أن� �ب ��وب � �ص��رف املياه‪.‬‬ ‫ف�أطلق امل�ت�م��ردون ال�ن��ار عليه م��ن جديد‪،‬‬ ‫فخرج حامال ر�شا�شا بيد وم�سد�سا باليد‬ ‫الأخرى"‪ .‬وتابع �أن��ه "تلفت مينة وي�سرة‬ ‫و� �س ��أل (م ��اذا ي �ج��ري)‪ ،‬ف��أط�ل��ق املتمردون‬ ‫ال�ن��ار م��ن ج��دي��د‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل ج��رح��ه يف‬ ‫الكتف وال�ساق وتويف بعد ذلك"‪.‬‬ ‫ويف ط��راب �ل ����س وم �� �ص��رات��ه وبنغازي‬ ‫(� �ش��رق) م��ن حيث انطلقت ال �ث��ورة يف ‪15‬‬ ‫�شباط و��ص�برات��ه وغ�يره��ا م��ن امل��دن دوت‬ ‫ال �ع �ي��ارات ال�ن��اري��ة م��ن �أ��س�ل�ح��ة خفيفة يف‬ ‫ال �ه��واء‪ ،‬وا�ستمرت حتى وق��ت مت�أخر من‬ ‫الليل‪.‬‬ ‫ورح � � ��ب امل� �ج� �ت� �م ��ع ال � � � ��دويل مبقتل‬ ‫القذايف‪ ،‬معربا عن الأم��ل يف نهاية تدخل‬ ‫احل�ل��ف االطل�سي قريبا ودع��اي��ا الليبيني‬ ‫�إىل امل�صاحلة‪.‬‬

‫ثوار اليمن يتظاهرون «انتصارا للشعب» وروسيا تدعم املعارضة‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫واحت�شد معار�ضو النظام يف اليمن �أم�س اجلمعة‬ ‫يف العا�صمة �صنعاء‪ ،‬وث�لاث�ين �ساحة م��وزع��ة على‬ ‫مدن البالد بعد ا�ستحداث �ساحات جديدة‪ ،‬يف �إطار‬ ‫ما �سميت بجمعة االنت�صار لل�شعب‪.‬‬ ‫وي �ق��ول منظمو امل �ظ��اه��رات �إن �ه��م وج�ه��و نداء‬ ‫عاجال �إىل جمل�س الأمن الدويل‪.‬‬ ‫ويدعو املحتجون دول جمل�س الأم��ن �أن يتخذ‬ ‫ق��رارا حازما يوقف ما �سموه ا�ستمرار ال�سلطة يف‬ ‫قتل املتظاهرين ال�سلميني وق�صف املناطق ال�سكنية‬ ‫ب�صنعاء و�أرحب وتعز ونهم‪.‬‬ ‫وميدانيا‪� ،‬سمع دوي ان�ف�ج��ارات عنيفة يف حي‬ ‫احل���ص�ب��ة و� �ص��وف��ان ��ش�م��ايل ال�ع��ا��ص�م��ة م�ن��ذ ع�صر‬ ‫اخلمي�س وحتى �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وتفيد �أنباء ب�أنها انفجارات ناجتة عن الق�صف‬ ‫املدفعي وال�صاروخي املكثف للقوات املوالية للنظام‬ ‫الذي ا�ستهدف �أي�ضا حميط مع�سكر القوات املن�ضمة‬ ‫للمحتجني بالقرب من �ساحة التغيري ب�صنعاء‪.‬‬ ‫وحتدثت م�صادر طبية عن مقتل و�إ�صابة عدد‬ ‫م��ن امل��واط�ن�ي�ين و�أن �� �ص��ار ال���ش�ي��خ امل �ع��ار���ض للنظام‬ ‫�صادق الأحمر‪.‬‬ ‫بينما اتهمت القوات احلكومية �أن�صار الأحمر‬

‫نحو �سبعة ماليني ناخب يختارون ‪ 217‬ع�ضوا‬

‫وال � �ق� ��وات امل �ن �� �ض �م��ة ل�ل�م�ح�ت�ج�ين ب �ق �� �ص��ف منازل‬ ‫املواطنني‪ ،‬و�أعلنت عن �إ�صابة �أربعة �أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وق ��د وج �ه��ت ع ��دة م �ن �ظ �م��ات م�ه�ت�م��ة بحقوق‬ ‫الإن �� �س��ان يف ال�ي�م��ن ر� �س��ال��ة ع��اج�ل��ة ملجل�س الأم ��ن‬ ‫الدويل تطالبه باتخاذ قرار باعتقال وحماكمة كل‬ ‫امل�س�ؤولني اليمنيني املتورطني‪ ،‬مبا �سموها عمليات‬ ‫متويل وترتيب قتل املتظاهرين بوا�سطة ت�شكيل‬ ‫م��ا ت�سمى باللجان ال�شعبية للدفاع ع��ن ال�شرعية‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬باعتبارها جرائم �ضد الإن�سانية‪.‬‬ ‫يف ذات ال �� �ش ��أن‪ ،‬ح�ق�ق��ت زي� ��ارة وف ��د املعار�ضة‬ ‫اليمنية �إىل م��و��س�ك��و‪ ،‬وال �ت��ي ت�ضمنت ل �ق��اءات مع‬ ‫عدد من امل�س�ؤولني الرو�س خلف الأب��واب املو�صدة‪،‬‬ ‫نتائج اعتربها رئي�س الوفد حممد با�سندوة مر�ضية‬ ‫و�إيجابية‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الوفد وزير خارجية اليمن ال�سابق‬ ‫با�سندوة �أن لقاءاته يف العا�صمة الرو�سية ك�شفت‬ ‫عن م�ساندة رو�سيا ملطالب ال�شعب اليمني وم�ساعيه‬ ‫لإحالل ال�سالم يف اليمن‪ ،‬و�إجناز االنتقال ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة‪.‬‬ ‫وكانت مو�سكو قد ا�ستقبلت وفداً ميثل املعار�ضة‬ ‫اليمنية ي�تر�أ��س��ه وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال���س��اب��ق حممد‬ ‫�سامل با�سندوة رئي�س املجل�س الوطني لقوى الثورة‬ ‫ال�سلمية‪ ،‬وي�ضم يف ع�ضويته عبدالوهاب الآن�سي‬

‫ثوار اليمن يت�ساءلون عن م�صري �صالح بعد مقتل القذايف‬

‫الأم�ين العام حلزب "التجمع اليمني للإ�صالح"‪،‬‬ ‫وي��ا��س�ين ن�ع�م��ان الأم�ي�ن ال �ع��ام ل�ل�ح��زب اال�شرتاكي‬ ‫اليمني‪ ،‬والتقي الوفد مع �سريجي الف��روف وزير‬ ‫اخلارجية الرو�سي ونائبه ميخائيل بوغدانوف‪.‬‬

‫كما ا�ستقبل اليا�س �أوم��اخ��ان��وف ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫جمل�س االحت ��اد ال��رو��س��ي وف��د امل�ع��ار��ض��ة اليمنية‪،‬‬ ‫وب�ح��ث معه �آف ��اق ت�سوية الأزم ��ة امل�ت�ف�ج��رة‪ ،‬و�سبل‬ ‫�إيقاف العنف و�إراقة الدماء‪.‬‬

‫انتخابات تاريخية يف تونس نتائجها غري متوقعة للمرة األوىل‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�خ�ت�ت��م �أم ����س اجل �م �ع��ة احل �م �ل��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة الق�ت�راع‬ ‫تاريخي نتائجه غري معروفة �سلفا للمرة االوىل‪� ،‬سيختار‬ ‫فيه الناخبون جمل�سا ت�أ�سي�سيا مهمته اال�سا�سية و�ضع د�ستور‬ ‫جديد "للجمهورية الثانية" يف تاريخ تون�س امل�ستقلة و�سط‬ ‫توقعات ب�أن يحقق حزب النه�ضة املنبثق عن جماعة االخوان‬ ‫امل�سملني اف�ضل نتيجة فيه‪.‬‬ ‫ويف بلد اع�ت��اد منذ ا�ستقالله يف ‪ 1956‬على انتخابات‬ ‫م�ع��روف��ة النتائج �سلفا‪ ،‬ي��رى بع�ض امل��راق�ب�ين يف انتخابات‬ ‫امل�ج�ل����س ال�ت��أ��س�ي���س��ي غ ��دا االح� ��د "قفزة يف املجهول" يف‬ ‫ح�ي�ن ي ��راه ��ا �آخ � � ��رون "ف�صال ب�ي�ن عهدي" اال�ستبداد‬ ‫والدميوقراطية‪.‬‬ ‫وي���ص�ع��ب ت�ق��دي��ر ن�سبة امل���ش��ارك��ة يف االن�ت�خ��اب��ات ومن‬ ‫��س�ي�خ�ت��اره ال�ت��ون���س�ي��ون م��ن اك�ث�ر م��ن ‪ 11‬ال ��ف م�تر��ش��ح يف‬ ‫اك�ثر م��ن ‪ 1500‬قائمة انتخابية‪ ،‬ومعرفة رد فعل الناخب‬ ‫التون�سي بعد ت�سعة ا�شهر م��ن ال�ث��ورة �إزاء م�شهد �سيا�سي‬ ‫ح��دث��ت فيه ت�غ�ي�يرات ك�ب�يرة منذ االط��اح��ة بنظام ب��ن علي‬

‫يف ‪ 14‬ك��ان��ون ال�ث��اين ‪ .2011‬وح��ث رئي�س ال ��وزراء التون�سي‬ ‫الباجي قائد ال�سب�سي م�ساء اخلمي�س يف كلمة عرب التلفزيون‬ ‫مواطنيه على االق�ب��ال على الت�صويت "بال خوف" م�ؤكدا‬ ‫ان كل االحتياطات اتخذت من اج��ل ان يجري االق�ت�راع يف‬ ‫اف�ضل الظروف‪ .‬ولئن كان االق�تراع مهما بالدرجة االوىل‬ ‫للتون�سيني الذين مل يعرفوا منذ ‪ 55‬عاما �سوى رئي�سني‪ ،‬ف�إن‬ ‫اهميته لي�ست خافية اي�ضا بالن�سبة ملا ا�صبح يعرف بـ"الربيع‬ ‫العربي"‪ .‬وجناح االنتخابات يف تون�س ‪،‬مهد الربيع العربي‪،‬‬ ‫�سي�شكل ا�شارة حا�سمة لباقي ال�شعوب العربية التي ثارت على‬ ‫اال�ستبداد بعد جناح الثورة التون�سية‪.‬‬ ‫وب�ع��د ت�سعة �أ��ش�ه��ر م��ن ف ��رار زي��ن ال�ع��اب��دي��ن ب��ن علي‬ ‫ومرحلة انتقالية �أوىل تخللتها بع�ض اال�ضطرابات التي مل‬ ‫مت�س من ا�ستمرارية الدولة‪ ،‬دعي �أك�ثر من �سبعة ماليني‬ ‫ناخب تون�سي الختيار ‪ 217‬ع�ضوا يف جمل�س وطني ت�أ�سي�سي‪.‬‬ ‫وي �ف�تر���ض �أن ي���س�م��ح ان�ت�خ��اب�ه��م �إىل ع ��ودة ال�شرعية‬ ‫مل�ؤ�س�سات الدولة‪ .‬وتتمثل مهمة ه�ؤالء يف و�ضع د�ستور جديد‬ ‫يحل حمل د�ستور ‪ 1959‬وت��ويل الت�شريع وتقرير ال�سلطات‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة خ�ل�ال امل��رح �ل��ة االن �ت �ق��ال �ي��ة ال �ث��ان �ي��ة ال �ت��ي تلي‬

‫االنتخابات وحتى تنظيم انتخابات جديدة يف �ضوء الد�ستور‬ ‫اجل��دي��د‪ .‬وب� ��د�أت عملية ال�ت���ص��وي��ت اخل�م�ي����س للتون�سيني‬ ‫امل�ق�ي�م�ين ب��اخل��ارج ال��ذي��ن �سيمثلهم ‪ 18‬ع���ض��وا يف املجل�س‬ ‫التا�سي�سي وتنتهي ال�سبت‪ .‬وجتري االنتخابات بنظام اللوائح‬ ‫الن�سبية "مع اعتبار اف�ضل البقايا (جلهة عدد اال�صوات)"‬ ‫وه��و ن�ظ��ام اخ�ت�ير ب�ه��دف ت��وف�ير ف��ر���ص اف�ضل للت�شكيالت‬ ‫ال�سيا�سية ال�صغرية ولقطع الطريق امام هيمنة حزب واحد‬ ‫على البالد جمددا‪.‬‬ ‫ومل يكن �أحد يت�صور يف ‪ 17‬كانون االول ‪ 2010‬ان اقدام‬ ‫ال�شاب حممد البوعزيزي البائع املتجول يف مدينة �سيدي‬ ‫بوزيد املهم�شة يف الو�سط الغربي التون�سي على �إحراق نف�سه‪،‬‬ ‫�سي�ؤدي اىل ث��ورة �شعبية ال �سابق لها تطيح بنظام بن علي‬ ‫احلديدي‪.‬‬ ‫وكان بن علي حليف الغرب القلق من تنامي اال�سالميني‪،‬‬ ‫جنح يف فر�ض نف�سه كحاجز امام تنامي اال�سالميني و�ضامن‬ ‫"للمعجزة االقت�صادية" التون�سية‪ .‬بيد �أن القدر �شاء ان‬ ‫يظهر الب�ؤ�س االجتماعي ال��ذي اخ�ف��اه نظام ب��ن علي جليا‬ ‫بعد الثورة‪ .‬كما ان اال�سالميني الذين قمعهم ا�صبحوا اليوم‬

‫القوة الكربى واالف�ضل تنظيما بح�سب معظم املراقبني‪.‬‬ ‫وح� ��زب ال�ن�ه���ض��ة ال� ��ذي ح���ص��ل ع�ل��ى ت��رخ�ي����ص العمل‬ ‫القانوين بعد الثورة‪� ،‬أعاد تنظيم �صفوفه �سريعا معتمدا على‬ ‫�إمكانيات مادية هامة ي�ؤكد �أنها تعود لكرثة �أن�صاره و�سط‬ ‫اتهامات من خ�صومه بتمويل خارجي خليجي �أ�سا�سا‪ .‬ويقدم‬ ‫حزب النه�ضة الغائب عن امل�شهد ال�سيا�سي التون�سي العلني‬ ‫منذ �سنوات‪ ،‬نف�سه خالل االنتخابات يف �صورة حزب "الأيادي‬ ‫النظيفة" و"احلامل لقيم و�أخالق" ب�ع��د ع�ه��د ب��ن علي‬ ‫ال��ذي متيز بالع�سف والف�ساد‪ .‬وهو يعلن قربه من النموذج‬ ‫اال�سالمي ال�ترك��ي‪ ،‬وق��د �سعى للطم�أنة واع��دا باخل�صو�ص‬ ‫بعدم امل�س بقوانني املر�أة احلداثية العريقة يف تون�س‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ب ��دا "احلداثيون" ال�ق�ل�ق��ون م��ن امل�سا�س‬ ‫باحلريات وم��ن �سرقة ن�صر على الديكتاتورية بعد ن�ضال‬ ‫ا�ستمر �سنوات �ضد بن علي‪ ،‬منق�سمني‪ .‬ومل ينجح احلزبان‬ ‫امل�ت�ن�ن��اف���س��ان ال�ت�ك�ت��ل م��ن اج ��ل ال�ع�م��ل واحل ��ري ��ات بزعامة‬ ‫م�صطفى بن جعفر واحلزب الدميوقراطي التقدمي بزعامة‬ ‫اح �م��د جن�ي��ب ال���ش��اب��ي‪ ،‬يف االت �ف��اق ع�ل��ى اق��ام��ة ج�ب�ه��ة �ضد‬ ‫اال�سالميني‪ .‬ويف حني ي�ؤكد حزب ال�شابي خالل حملته انه‬

‫م�ستعد للتحالف م��ع �أي ط��رف "با�ستثناء النه�ضة" ف�إن‬ ‫ح��زب ب��ن جعفر ق��ال ان��ه يف�ضل ان�ت�ظ��ار نتائج االنتخابات‬ ‫للتفاو�ض ويرف�ض اال�ستقطاب الثنائي يف ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫التون�سية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ,‬دع��ا "القطب ال��دمي��وق��راط��ي احلداثي"‬ ‫وه ��و حت��ال��ف م��ن خ�م����س ت���ش�ك�ي�لات ح ��ول ح ��زب التجديد‬ ‫(ال���ش�ي��وع��ي ��س��اب�ق��ا) اىل اليقظة يف م��واج�ه��ة اال�سالميني‬ ‫و�أي�ضا ان�صار احلزب احلاكم �سابقا‪ ،‬ورف�ض فكرة اي حتالف‬ ‫قبل االنتخابات‪ .‬ويراهن ان�صار احلزب احلاكم الذي كان مت‬ ‫حله يف �آذار املا�ضي بقرار ق�ضائي‪ ،‬على وجودهم لعقود بال‬ ‫منازع يف دواليب الدولة و�شكلوا العديد من االح��زاب التي‬ ‫يقول متابعون لل�ساحة التون�سية انها تناهز االرب�ع�ين من‬ ‫حوايل ‪ 120‬حزبا �سيا�سيا يف تون�س‪ .‬ويزيد من تعقيد امل�شهد‬ ‫ال�سيا�سي التون�سي وجود مئات القوائم امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وللمرة االوىل يف تون�س تنظم االنتخابات التي �سي�ضمن‬ ‫امنها اكرث من اربعني الف عن�صر من قوات اجلي�ش واالمن‪،‬‬ ‫"الهيئة العليا امل�ستقلة لالنتخابات"‪ ،‬ويتوقع �أن تعلن هذه‬ ‫الهيئة نتائج االنتخابات االثنني‪.‬‬


‫الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي يلقي خطابا يف وزارة‬ ‫ال�ش�ؤون اخلارجية كجزء من اجتماع وزاري حول التنمية‬ ‫ملجموعة الع�شرين‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫النفط يستقر فوق ‪ 109‬دوالرات قبل قمة أوروبية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا� �س �ت �ق��رت �أ� �س �ع��ار ال �ن �ف��ط اخل� ��ام فوق‬ ‫م �� �س �ت��وى ‪ 109‬دوالرات ل �ل�برم �ي��ل �أم�س‬ ‫اجلمعة بعد تعافيها يف اجلل�سة ال�سابقة‬ ‫و��س��ط ت �ف��ا�ؤل ب��اق�تراب ال�ت��و��ص��ل �إىل حل‬ ‫لأزم� ��ة دي ��ون منطقة ال �ي��ورو خ�ل�ال قمة‬ ‫يعقدها زعماء �أوروبا يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وقالت فرن�سا و�أملانيا �إن زعماء �أوروبا‬ ‫�سيتناولون بالتف�صيل حال عامليا للأزمة‪،‬‬ ‫لكنهم لن يتخذوا قرارات قبل اجتماع ثان‬ ‫يعقدونه بحلول ي��وم الأرب �ع��اء على �أبعد‬ ‫تقدير‪.‬‬ ‫وانخف�ض �سعر مزيج برنت ‪� 26‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 109.5‬دوالر للربميل بعد �أن ارتفع ملا ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 110‬دوالرات‪ .‬وزاد �سعر اخلام االمريكي‬ ‫‪� 29‬سنتا �إىل ‪ 86.36‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وق � ��ال ك�ي�ن ه��ا� �س �ي �ج��اوا م ��دي ��ر ق�سم‬ ‫امل �� �ش �ت �ق��ات ال �� �س �ل �ع �ي��ة مب ��ؤ� �س �� �س��ة نيويدج‬ ‫للو�ساطة يف طوكيو‪�" :‬ستتحرك ال�سوق‬ ‫يف ن �ط��اق ��ض�ي��ق ج ��دا ب�ي�ن ‪ 84‬و‪ 88‬دوالرا‬ ‫للربميل من اخلام الأمريكي �إىل �أن تت�ضح‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ال �ق �م��ة‪ ..‬م��ا م��ن �أح ��د ي��رغ��رب يف‬ ‫تكوين مراكز يف الوقت احلايل"‪.‬‬ ‫وي�شعر امل�ستثمرون بالقلق �إزاء نتيجة‬ ‫املحادثات‪� ،‬إذ �إن االنق�سامات العميقة بني‬ ‫فرن�سا و�أملانيا رمبا تعني عدم حتقيق تقدم‬ ‫كبري‪ ،‬فيما يتعلق بتعزيز ال�صندوق اخلا�ص‬ ‫بانقاذ منطقة اليورو‪.‬‬ ‫وتتمثل نقطة اخل�ل�اف الرئي�سية يف‬ ‫كيفية ت�ع��زي��ز � �ص �ن��دوق اال� �س �ت �ق��رار املايل‬ ‫الأوروب� � ��ي ال ��ذي ي�ب�ل��غ ح�ج�م��ه ‪ 440‬مليار‬ ‫يورو‪ ،‬نحو ‪ 600‬مليار دوالر والذي ا�ستخدم‬ ‫حتى الآن يف �إنقاذ الربتغال و�أيرلندا‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أعلن رئي�س الوزراء‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ف��ران �� �س��وا ف� �ي ��ون اجل �م �ع��ة يف‬ ‫�سيول �أن �أوروب��ا تتجه "حتما نحو ت�شكيل‬ ‫ح�ك��وم��ة اق�ت���ص��ادي��ة ملنطقة اليورو" بعد‬ ‫�أزم��ة ال��دي��ون التي ك�شفت عن "ثغرات يف‬ ‫احتادنا النقدي"‪ ،‬وذلك ع�شية قمة للقادة‬ ‫االوروبيني �ستكون "حا�سمة" بر�أيه‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ف �ي��ون يف ك �ل �م��ة ام � ��ام غرفة‬ ‫التجارة الفرن�سية‪-‬الكورية �أن "منطقة‬ ‫ال�ي��ورو مت��ر ب��أ��س��و�أ �أزم��ة يف تاريخها‪ .‬لقد‬ ‫ك �� �ش �ف��ت الأزم � � ��ة ع ��ن ث� �غ ��رات يف احت ��ادن ��ا‬ ‫النقدي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن �أوروب ��ا التي "تواجه حتديا‬ ‫جديدا" تتجه "حتما نحو ت�شكيل حكومة‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫الحالي‬ ‫دينار‬ ‫ع���ي���ار ‪36.98 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.36 21‬‬ ‫عيار ‪27.74 18‬‬ ‫عيار ‪21.56 14‬‬

‫السابق‬

‫‪36.82‬‬ ‫‪32.22‬‬ ‫‪27.62‬‬ ‫‪21.47‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪109.750‬‬ ‫‪ 1.623.500‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.635‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.7095 :‬‬

‫الين‪0.009 3 :‬‬

‫اليورو‪0.9773 :‬‬

‫االسترليني‪1.121 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.1892 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.572 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.1932‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫تراجع معنويات‬ ‫قطاع األعمال‬ ‫بأملانيا‬

‫حمطة وقود يف بريطانيا (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اقت�صادية ملنطقة اليورو"‪ ،‬ميكن التباحث‬ ‫يف �إطارها خالل قمة الدول الـ ‪ 27‬الأع�ضاء‬ ‫يف االحتاد الأوروبي الأحد يف بروك�سل‪.‬‬ ‫�إال �أن ب��اري ����س وب��رل�ي�ن �أق ��رت ��ا م�ساء‬ ‫االربعاء �أن��ه لن يكون من املمكن التو�صل‬ ‫�إىل اتفاق منذ الأح��د‪ ،‬و�أعلنتا انعقاد قمة‬ ‫للدول الـ ‪ 17‬الأع�ضاء يف منطقة اليورو يف‬ ‫‪ 26‬ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وت��در���س ال ��دول الأوروب �ي��ة خطة على‬

‫ث�لاث م��راح��ل‪ :‬الأوىل �إع��ادة هيكلة ديون‬ ‫ال�ي��ون��ان وال�ث��ان�ي��ة اع ��ادة ر�سملة امل�صارف‬ ‫االوروب �ي��ة ملواجهة ذل��ك الو�ضع والثالثة‬ ‫تعزيز �صندوق االنقاذ االوروبي‪.‬‬ ‫�إال �أن املفاو�ضات تتعرث حول خالفات‬ ‫بني باري�س وبرلني ب�ش�أن تركيبة �صندوق‬ ‫الإن �ق��اذ‪ ،‬وذل��ك على ال��رغ��م م��ن تطمينات‬ ‫وزي��ر املالية الأمل��اين ولفغانغ �شويبله ب�أن‬ ‫البلدين "على اتفاق تام"‪.‬‬

‫�إىل ذل� ��ك‪� ،‬أع �ل��ن ال �ب �ي��ت الأب �ي ����ض �أن‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما �شارك يف‬ ‫ندوة عرب الدائرة التلفزيونية املغلقة حول‬ ‫�أزمة منطقة اليورو مع الرئي�س الفرن�سي‬ ‫نيكوال �ساركوزي وامل�ست�شارة الأملانية انغيال‬ ‫مريكل ورئي�س ال��وزراء الربيطاين ديفيد‬ ‫كامريون‪.‬‬ ‫وع �ق��ب ه ��ذا االج �ت �م��اع ال ��ذي يرتجم‬ ‫�إرادة الرئي�س الأم��ري�ك��ي يف االن�خ��راط يف‬

‫حل الأزم��ة‪ ،‬حيا البيت الأبي�ض �ساركوزي‬ ‫وم�يرك��ل لعملهما "الفاعل" ال��رام��ي �إىل‬ ‫ايجاد حل "قابل للحياة �سيا�سيا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ال��رئ��ا� �س��ة الأم ��ري �ك �ي ��ة �أن‬ ‫"امل�ست�شارة م�يرك��ل والرئي�س �ساركوزي‬ ‫م ��درك ��ان مت��ام��ا ل�ل�ح��اج��ة امل��ا� �س��ة (حل ��ل)‬ ‫امل�شاكل يف منطقة اليورو‪ ،‬ويعمالن ب�شكل‬ ‫فاعل لإيجاد حل �شامل يواجه هذا التحدي‬ ‫ويكون قابال للحياة �سيا�سيا"‪.‬‬

‫برلني ‪-‬رويرتز‬ ‫ت��راج�ع��ت م�ع�ن��وي��ات قطاع‬ ‫الأع�م��ال ب�أملانيا ت�شرين االول‬ ‫ل�ل���ش�ه��ر ال ��راب ��ع ع �ل��ى التوايل‬ ‫لت�صل لأدن��ى م�ستوياتها منذ‬ ‫منت�صف عام ‪ ،2010‬وتزيد من‬ ‫املخاوف ب�أن االقت�صاد الأملاين‬ ‫يتجه �صوب تباط�ؤ حاد‪.‬‬ ‫وق ��ال ي��وم اجل�م�ع��ة معهد‬ ‫اي �ف��و ل�ل�أب �ح��اث االقت�صادية‬ ‫ومقره ميونيخ �إن م�ؤ�شر مناخ‬ ‫االعمال ال��ذي جتري متابعته‬ ‫ع��ن ك�ث��ب‪ ،‬ويعتمد ع�ل��ى م�سح‬ ‫لآراء نحو ‪� 7000‬شركة انخف�ض‬ ‫اىل ‪ 106.4‬يف ت�شرين الأول من‬ ‫‪ 107.4‬يف ال�شهر ال�سابق‪ ،‬وفقا‬ ‫للأرقام املعدلة‪.‬‬ ‫وه� ��ذا �أق� ��ل م���س�ت��وى منذ‬ ‫حزيران ‪ ،2010‬و�أف�ضل قليال‬ ‫م ��ن م �� �س �ت��وى ‪ 106 .3‬ال ��ذي‬ ‫ت��وق�ع��ه م���س��ح �أج��رت��ه روي�ت�رز‬ ‫لآراء ‪ 52‬اقت�صاديا‪.‬‬ ‫وت � � �� � � �ض� � ��ررت م� �ع� �ن ��وي ��ات‬ ‫الأ�� �س ��واق ب���ش��دة ه ��ذا ال�شهر‪،‬‬ ‫ب�سبب ال�شكوك املحيطة بخطة‬ ‫النقاذ اليونان وخماوف من �أن‬ ‫تفجر �أزم��ة الديون الأوروبية‬ ‫�أزم� � � � ��ة ج � ��دي � ��دة يف ال� �ق� �ط ��اع‬ ‫امل�صريف‪.‬‬

‫أوروبا تخوض سلسلة من االجتماعات ملحاولة إنقاذ اليورو‬

‫«موديز» تخفض تصنيف‬ ‫أكرب ‪ 5‬بنوك يف إسبانيا‬

‫بروك�سل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال مفو�ض االحتاد الأوروبي‬ ‫لل�سوق الداخلية مي�شيل بارنري‬ ‫�أم�س �إن االحتاد الأوروبي يخطط‬ ‫ملنع وك ��االت الت�صنيف م��ن ن�شر‬ ‫ت�ق��اري��ره��ا ع��ن ال� ��دول الأع�ضاء‬ ‫يف االحت��اد االوروب ��ي التي تعاين‬ ‫م�شكالت مالية‪ .‬ونقلت ال�صحيفة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة الأمل��ان�ي��ة فاينن�شال‬ ‫ت��امي��ز دوي�ت���ش�لان��د ع��ن امل�س�ؤول‬ ‫الأوروب � � � ��ي ق ��ول ��ه “�إن االحت� ��اد‬ ‫الأوروب � � ��ي ي �ع��د مل �� �ش��روع اق�ت�راح‬ ‫�سيتم مبوجبه �إج��راء �إ�صالحات‬ ‫ع�ل��ى ق��وان�ين وك� ��االت الت�صنيف‬ ‫من �أجل منعها ب�شكل م�ؤقت من‬ ‫ن�شر تقاريرها املخت�صة بت�صنيف‬ ‫الدول الأوروبية”‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً للم�س�ؤول الأوروب ��ي‪،‬‬ ‫ف�إن �إجراء التغيريات على قوانني‬ ‫وك ��االت الت�صنيف �سيحول دون‬ ‫ت �ق��دمي ت �ق��اري��ر يف “وقت غري‬ ‫منا�سب”‪ ،‬الأم��ر ال��ذي “�سيكون‬ ‫ل��ه نتائج �سلبية على اال�ستقرار‬ ‫امل ��ايل ل��دول��ة م��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ايل على‬ ‫االقت�صاد العاملي”‪ .‬وق��ال بارنري‬ ‫�إن وك��االت الت�صنيف ال ت�ستطيع‬ ‫دائماً يف «الأوق��ات غري املنا�سبة”‬ ‫تقدمي ت�صنيفات �صائبة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال � ��ذي ح �ف��ز االحت� � ��اد االوروب� � ��ي‬ ‫بح�سب ر�أيه اىل التخطيط حلظر‬ ‫ت�صنيف دوله‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال ��دول الأوروبية‬ ‫ال�ت��ي حت�صل يف ال��وق��ت احلا�ضر‬ ‫على م�ساعدات مالية من االحتاد‬ ‫الأوروبي و�صندوق النقد الدويل‬ ‫هي اليونان و�أيرلندا والربتغال‪.‬‬ ‫وي �ت ��وق ��ع امل ��راق� �ب ��ون �أن تطلب‬ ‫�أ� �س �ب��ان �ي��ا ق��ري �ب �اً احل �� �ص��ول على‬ ‫امل�ساعدات املالية ذاتها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل �� �س ��ؤول الأوروب� ��ي‬ ‫�أن ��ه ي���س�ع��ى �إىل ت �ق��دمي م�شروع‬

‫تعتزم دول منطقة اليورو اعطاء �ضوء اخ�ضر‬ ‫اجلمعة لالفراج عن دفعة جديدة من قر�ض‪ ،‬تبدو‬ ‫ح�ي��وي��ة لتجنب اف�لا���س ال �ي��ون��ان‪ ،‬وذل ��ك يف بداية‬ ‫�سل�سلة اجتماعات تهدف اىل انقاذ العملة الواحدة‬ ‫حتت �ضغط العامل با�سره ملنع انتقال االزمة‪.‬‬ ‫ويجتمع وزراء مالية دول االحتاد النقدي ال‪17‬‬ ‫يف بروك�سل لالعداد للقمة االوروبية االوىل االحد‬ ‫التي لطاملا اعتربت املحاولة االخرية‪.‬‬ ‫وال ميكن اال�ستهانة باملهمة املقبلة بالنظر‬ ‫اىل االختالفات املعلنة بني برلني وباري�س والتي‬ ‫ادت اىل ارجاء االعالن املرتقب اىل اال�سبوع املقبل‬ ‫مع تنظيم قمة ثانية يف موعد اق�صاه ‪ 26‬ت�شرين‬ ‫االول‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت �صحيفة "بيلد" االمل��ان �ي��ة الوا�سعة‬ ‫االن�ت���ش��ار ع��ن امل���س�ت���ش��ارة االمل��ان�ي��ة ان�غ�ي�لا مريكل‬ ‫قولها ان "الفرن�سيني ال يرتاجعون قيد امنلة" يف‬ ‫املفاو�ضات حلل ازمة الديون يف منطقة اليورو"‪.‬‬ ‫وحتى ال�صني اعربت عن قلقها‪ ،‬اذ طلب رئي�س‬ ‫وزرائها وين جياباو لدى ا�ستقباله رئي�س االحتاد‬ ‫االوروب ��ي ه�يرم��ان ف��ان روم�ب��وي �أم����س ع�لاوة عن‬ ‫اج ��راءات ط��ارئ��ة‪" ،‬با�صالحات جوهرية للمالية‬ ‫و��س�ي��ا��س��ات املوازنة"‪ .‬وي ��دور اخل�ل�اف ب�ين املانيا‬ ‫وفرن�سا حول تعزيز قدرة �صندوق االنقاذ االوروبي‬ ‫على التدخل‪ ،‬وهو االلية ال�ضروية ملنع انتقال ازمة‬ ‫الديون اىل دول مثل ا�سبانيا وايطاليا‪.‬‬ ‫وتريد باري�س حتويل ال�صندوق اىل م�صرف‬ ‫حتى يتزود بال�سيولة من امل�صرف املركزي االوروبي‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ت��رف����ض ب��رل�ين ه ��ذا االق �ت��راح ب���ش��دة النه‬ ‫يتعار�ض مع املعاهدات االوروبية‪.‬‬ ‫والنقطة ال��وح�ي��دة امل ��ؤك��دة يف ال��وق��ت احلايل‬ ‫هي ان على ال��وزراء املوافقة مبدئيا اجلمعة على‬ ‫دفع ال�شريحة ال�ساد�سة من القرو�ض الدولية اىل‬ ‫اليونان (‪ 8‬مليارات ي��ورو) يف ت�شرين الثاين‪ ،‬كما‬ ‫تن�ص عليه وثيقة اوروبية حت�ضريية‪ ،‬ح�صلت وكالة‬ ‫فران�س بر�س على ن�سخة منها‪.‬‬ ‫واكد م�صدر حكومي اجلمعة "انه احلد االدنى‬ ‫الذي ميكن توقعه" من االجتماع الوزاري‪.‬‬ ‫والإفراج عن هذه ال�شريحة التي �أقرت يف خطة‬

‫وزير االقت�صاد الأملاين خالل م�ؤمتر �صحفي (�أ‪ .‬ف‪.‬ب)‬

‫االنقاذ االوىل يف العام ‪ ،2010‬امر حيوي بالن�سبة اىل‬ ‫اليونان التي تواجه خطر االمتناع عن الت�سديد‪.‬‬ ‫ومت تعليق دف��ع ه��ذه ال�شريحة م�ن��ذ ا�سابيع‬ ‫ب��ان�ت�ظ��ار ال���ض��وء االخ���ض��ر م��ن اجل �ه��ات املقر�ضة‬ ‫واالحتاد االوروبي و�صندوق النقد الدويل‪.‬‬ ‫وللح�صول على ال�ضوء االخ�ضر‪ ،‬اقرت اليونان‬ ‫م�ساء �أم����س الأول ت�شريعا ج��دي��دا ح��ول التق�شف‬ ‫اث��ار جدال وا�سعا يف البالد وين�ص على اقتطاعات‬ ‫جديدة من االجور واعالن بطالة تقنية لقرابة ‪30‬‬ ‫الف موظف يف القطاع العام‪.‬‬ ‫لكن‪ ،‬حتى ولو �أعطت الدول الأوروبية ال�ضوء‬ ‫الأخ�ضر اجلمعة‪ ،‬فموافقة �صندوق النقد الدويل‬ ‫لي�ست م ��ؤك��دة‪ ،‬لأن هناك خ�لاف��ات حقيقية حول‬ ‫متانة البالد‪.‬‬ ‫و� �ص��رح وزي ��ر امل��ال �ي��ة ال �ي��ون��اين ايفانغيلو�س‬

‫فنيزيلو�س �أن الإفراج عن هذه ال�شريحة اجلديدة‬ ‫"رهن ب �ق��رارات جم�م��وع��ة ال �ي��ورو‪ ،‬بينما يعترب‬ ‫�صندوق النقد انه رهن مبالءة البالد وحتديد ما‬ ‫�إذا كانت �أوروب��ا �ستكفل متويل اليونان يف الأ�شهر‬ ‫الـ‪ 12‬املقبلة"‪.‬‬ ‫�إال �أنه �صرح �أمام الربملان اليوناين �أن التقرير‬ ‫ح��ول ال �ق��درة على حتمل ال��دي��ن ال�ي��ون��اين "قا�س‬ ‫للغاية"‪.‬‬ ‫وامل��و� �ض��وع الآخ ��ر ال ��ذي �سيطرح ع�ل��ى طاولة‬ ‫البحث يف االي��ام املقبل ح��ول م�س�ألة �إع��ادة ر�سملة‬ ‫امل�صارف‪� ،‬إذ من املتوقع �أن ترتفع احلاجات �إىل ما‬ ‫بني ‪ 80‬و‪ 100‬مليار يورو‪ ،‬وهو رقم �أقل مما توقعه‬ ‫�صندوق النقد‪ ،‬بح�سب م�صدر �أوروبي‪.‬‬ ‫ويظل �أمام وزراء مالية منطقة اليورو حتديد‬ ‫ال�شروط‪ :‬ما هي امل�صارف املعنية؟ وما �سيكون عليه‬

‫اجل��دول ال��زم�ن��ي؟ وخ�صو�صا م��ا ه��ي ال�سبل التي‬ ‫�ست�ستخدمها امل�صارف لإعادة الر�سملة؟‬ ‫ولتعقيد االم ��ور اك�ث�ر‪ ،‬ي��ري��د االوروب �ي��ون ان‬ ‫يطلبوا من ال��دول االخ��رى ب��ذل جهود اك�بر حتت‬ ‫�ضغط اال� �س��واق‪ ،‬واي�ط��ال�ي��ا يف مقدمتها‪ ،‬بح�سب‬ ‫الوثيقة التح�ضريية للقمة‪.‬‬ ‫و�أك��د املفو�ض االوروب ��ي لل�ش�ؤون االقت�صادي‬ ‫اويل ري��ن ل�صحيفة "يل زيكو" "نحن نتوقع ان‬ ‫حت��دد ايطاليا بو�ضوح االح��د م�شاريعها لرت�شيد‬ ‫املوازنة و�إجراء �إ�صالحي هيكلي"‪.‬‬ ‫وب��ان �ت �ظ��ار ق� � ��رارات ق �م��ة ‪ 26‬ت���ش��ري��ن الأول‪،‬‬ ‫م��ن امل�ق��رر �أن يعقد اج�ت�م��اع ج��دي��د ل ��وزراء املالية‬ ‫الأوروبيني ال�سبت قبل لقاء على حدة بني مريكل‬ ‫و�� �س ��ارك ��وزي ال� �ي ��وم ال �� �س �ب��ت �أي �� �ض��ا يف بروك�سل‪،‬‬ ‫للتح�ضري لقمة الأحد‪.‬‬

‫االق�تراح يف وقت �أق�صاه نوفمرب‬ ‫املقبل‪ ،‬متوقعاًَ �أن يدخل القانون‬ ‫حيز التنفيذ يف خريف عام ‪.2012‬‬ ‫ال �ب �ن��وك الإ� �س �ب��ان �ي��ة م ��ن جانب‬ ‫�آخ ��ر‪ ،‬خف�ضت وك��ال��ة الت�صنيف‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة م ��ودي ��ز ال ��دي ��ن طويل‬ ‫الأج ��ل وودائ ��ع خم�سة م��ن �أكرب‬ ‫ال �ب �ن��وك الأ� �س �ب��ان �ي��ة‪ ،‬وذل ��ك بعد‬ ‫يوم واحد من خف�ضها الت�صنيف‬ ‫االئ �ت �م��اين ل �ل��دي��ون الأ�سبانية‬ ‫مب� �ق ��دار درج� �ت�ي�ن �إىل «اي ‪.»1‬‬ ‫وذكرت تقارير �إخبارية حملية �أن‬ ‫“موديز” خف�ضت ت�صنيف بنوك‬ ‫“�سانتاندير” و”بي بي يف �آيه”‬ ‫و«كاي�شا بنك” �إىل “اي اي ‪”1‬‬ ‫بعد �أن كانت “اي اي ‪ ”3‬وبنكي‬ ‫“الكاي�شا” و”�سي اي �سي ايه”‬ ‫�إىل “اي‪ ”1‬بعد �أن كان “اي ‪”2‬‬ ‫م��ع ت��وق�ع��ات م�ستقبلية �سلبية‪،‬‬ ‫ت��واف �ق �اً م��ع ال �ت��وق �ع��ات ال�سلبية‬ ‫للنمو االقت�صادي ب�شكل عام‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ال��وك��ال��ة كانت‬ ‫و�ضعت تلك البنوك حتت التقييم‬ ‫م�ن��ذ ‪ 29‬ح��زي��ران امل��ا� �ض��ي‪ ،‬فيما‬ ‫خ�ف���ض��ت �أي �� �ض �اً ت���ص�ن�ي��ف دي ��ون‬ ‫ع �� �ش��رة �أق��ال �ي��م م���س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬منها‬ ‫مدريد وكاتالونيا والأن��دل����س يف‬ ‫ال��وق��ت ال ��ذي خ�ف���ض��ت ت�صنيف‬ ‫�إق �ل �ي��م ك��ا��س�ت�ي��ا الم��ان �� �ش��ا طويل‬ ‫الأجل خم�س درجات �إىل امل�ستوى‬ ‫“غري املرغوب فيه”‪.‬‬ ‫ي ��أت��ي ذل ��ك ب�ع��د ي ��وم واحد‬ ‫م��ن تخفي�ض ال��وك��ال��ة ت�صنيف‬ ‫ال ��دي ��ون الأ� �س �ب��ان �ي��ة م�ع�ت�برة �أن‬ ‫ال �ب�لاد م��ا زال ��ت ع��ر��ض��ة ملخاطر‬ ‫الأ� �س��واق ب�سبب ارت �ف��اع م�ستوى‬ ‫ديونها اخلارجي وه�شا�شة منوها‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪ ،‬وع��دم قدرتها على‬ ‫خف�ض العجز ال�ع��ام‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫ت�ف��اق��م خم��اط��ر �أزم ��ة ال��دي��ون يف‬ ‫�أوروبا ب�شكل عام‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫مقــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫كامب‬ ‫ديفيد‬

‫قضايا عراقية‬

‫اجل�م�ي��ع يعلم �أن معاهدة‬ ‫ك��ام��ب ديفيد �سيئة ال��ذك��ر هي‬ ‫�أول م� �ع ��اه ��دة ك �� �س ��رت ج� ��دار‬ ‫ال �� �ص��د ال �ع��رب��ي جت� ��اه الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪..‬‬ ‫ف �م��ن امل� �ع ��روف �أن جميع‬ ‫ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة ك��ان��ت ترف�ض‬ ‫�إقامة �أي عالقة ر�سمية �أو غري‬ ‫ر�سمية مع الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وك� � ��ان ه � ��ذا ال� �ك� �ي ��ان مقاطعاً‬ ‫�سيا�سياً واقت�صادياً واجتماعياً‬ ‫من جميع ال��دول العربية دون‬ ‫�أي ا�ستثناء‪.‬‬ ‫ولكن عندما ق��ام ال�سادات‬ ‫برحلته امل���ش��ؤوم��ة �إىل الكيان‬ ‫ال�صهيوين وفاج�أ العرب والعامل‬ ‫بهذه الزيارة امل�ستهجنة دون �أي‬ ‫م�ق��دم��ات �أو دواع‪ ،‬وق��ام ب�إلقاء‬ ‫خطاب يف الكني�ست ال�صهيوين‬ ‫وت� ��� �ص ��اف ��ح واح� �ت� ��� �ض ��ن بيجن‬ ‫ال��زع�ي��م ال�صهيوين املتطرف؛‬ ‫ظ ��ن ب �ع ����ض �أ�� �ص� �ح ��اب النوايا‬ ‫ال�سيئة م��ن ال�ع��رب �أن م��ا فعله‬ ‫ال �� �س��ادات ك��ان خ�ط��ة �صهيونية‬ ‫�أم��ري �ك �ي��ة ل �ف��ك احل �� �ص��ار عن‬ ‫ال�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وق��د تبني‬ ‫فيما بعد �أن هذه الزيارة كانت‬ ‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫صورة قاتمة للواقع‬ ‫االجتماعي العراقي‬ ‫احلروب ‪-‬يف غالبها‪ -‬ال ت�أتي بخري لل�شعوب‪ ،‬وهذا‬ ‫ما حدثنا به التاريخ والواقع واملنطق‪� ،‬إال تلك احلروب‬ ‫التي تهدف �إىل �إعادة احلقوق لأ�صحابها‪ ،‬فتلك حروب‬ ‫مقد�سة‪ ،‬ولي�ست عبثية‪ .‬ومن امل�ؤكد �أن احلروب فيها‬ ‫طرف معتد‪ ،‬وطرف معتدى عليه‪� ،‬أو ظامل ومظلوم‪،‬‬ ‫وكذلك ف��إن انعكا�سات تلك احل��روب على املدنيني ال‬ ‫تقل خطوة من �ضررها على الع�سكريني؛ لأن الرتابط‬ ‫بني ار�ض املعركة وجوانب احلياة الأخ��رى هو ترابط‬ ‫م�صريي‪ ،‬فاجلبهة الع�سكرية ه��ي احل�صن للجبهة‬ ‫الداخلية‪ ،‬واجلبهة الداخلية هي الرافد اال�سرتاتيجي‬ ‫للجبهة الع�سكرية‪.‬‬ ‫واحل� � ��روب واالح� �ت�ل�ال ل �ه��ا ان �ع �ك��ا� �س��ات مدمرة‬ ‫على البنية االقت�صادية واخلدمية والإ�سرتاتيجية‬ ‫واالجتماعية لكل بلد ابتلي مبثل هذه الآفات‪ .‬والعراق‬ ‫بعد عام ‪ ،2003‬حتمل تبعات االحتالل‪ ،‬يف العديد من‬ ‫اجل��وان��ب‪� ،‬إال �أن هنالك بع�ض امل�آ�سي غ�ير الظاهرة‬ ‫للإعالم‪� ،‬أو على ال�سطح‪ ،‬ومنها امل�شاكل االجتماعية‪،‬‬ ‫وما ترتب على حالة احل��رب واالحتالل من م�شاكل‪،‬‬ ‫�أدت �إىل نتائج خطرية يف تركيبة املجتمع العراقي‪.‬‬ ‫وقبل �أ�سبوع تقريباً ذك��رت درا��س��ة خا�صة قامت‬ ‫بها وزارة حقوق الإن�سان احلكومية‪ ،‬ون�شرتها �صحيفة‬ ‫بو�سطن غلوب الأمريكية �أن العنف املنزيل كان عامال‬ ‫يف زيادة حاالت الطالق‪ ،‬و�أنه يف عام ‪ 2010‬كانت هناك‬ ‫(‪ )53,480‬زيجة انتهت بالطالق مقارنة بـ(‪)52,649‬‬ ‫حالة ط�لاق ع��ام ‪ ،2009‬و(‪ )28.800‬ع��ام ‪ ،1997‬وذلك‬ ‫ط�ب�ق��ا لآخ ��ر ال�ب�ي��ان��ات امل �ت��وف��رة ل��دى الأمم املتحدة‬ ‫وبيانات جمل�س الق�ضاء الأعلى‪ .‬فيما خمنت منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية �أن واحدة من كل خم�س ن�ساء عراقيات‬ ‫ذك��رن �أن�ه��ن ك��نّ �ضحية للعنف الأ� �س��ري‪ ،‬فيما يقول‬ ‫اخلرباء �أن الن�سبة �أعلى بكثري مما هي عليه يف الواقع‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫ه��ذه اجل��وان��ب املظلمة م��ن ال��واق��ع ال�ع��راق��ي مل‬ ‫ت�أخذ االهتمام الكايف ال من قبل و�سائل الإع�لام‪ ،‬وال‬ ‫من منظمات املجتمع املدين‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أن احلكومة‬ ‫مل حتاول �إيجاد " احللول" اجلذرية لهذه امل�شاكل‪.‬‬ ‫والعنف له العديد من الأ�سباب التي رمب��ا يعود‬ ‫بع�ضها لأ�سباب نف�سية‪� ،‬أو اجتماعية‪� ،‬أو هو انعكا�س‬ ‫من انعكا�سات احل��رب‪ ،‬التي تدمر احلياة والإن�سان‪،‬‬ ‫وبالنتيجة امل��ر�أة ‪�-‬أو الأ�سرة‪ -‬هي ال�ضحية الأوىل يف‬ ‫�سل�سلة النتائج املدمرة لهذه الآفة‪.‬‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�ق��اب�ع��ة يف امل�ن�ط�ق��ة اخل �� �ض��راء ذكرت‬ ‫عرب جمل�س حمافظة بغداد يف نهاية �أيلول‪� /‬سبتمرب‬ ‫املا�ضي �أن�ه��ا �أطلقت م�شروع م��راك��ز "تنمية وت�أهيل‬ ‫املر�أة" بقيمة ملياري دينار عراقي‪ ،‬و�أن مراكز الت�أهيل‬ ‫�ستجذب الن�ساء من خالل اال�شرتاك ب�شتى الربامج‪،‬‬ ‫و"ور�ش" العمل لتنمية مهاراتهن املهنية وتطويرها‪.‬‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬وخ�صو�صاً مع امل��ر�أة‪ ،‬ال تتعلق بالأموال‬ ‫وامل�شاريع التقليدية‪ ،‬و�إمن��ا يف كيفية رفع املعاناة عن‬ ‫كاهل هذا الكائن الرقيق؛ لأن املر�أة بطبيعتها ال تتحمل‬ ‫الأع�ب��اء الثقيلة والهموم املرتاكمة‪ ،‬وه��ذه فطرة اهلل‬ ‫التي فطر بنات ح��واء عليها‪ ،‬وه��ذه احللول "املالية"‬ ‫ال تعالج �أ�صل امل�شكلة وهي كيفية ت�أمني لقمة العي�ش‬ ‫والأم ��ن والأم ��ان للمجتمع‪ ،‬وب��ال�ت��ايل توفري الراحة‬ ‫والطم�أنينة يف البيت العراقي‪ .‬وعلى العموم ف�إن هذا‬ ‫امل�شروع يف بغداد فقط‪ ،‬فما هي "احللول" املتخذة من‬ ‫قبل احلكومة لبقية املحافظات؟‬ ‫احلكومات التي تت�سنم زم��ام الأم��ور يف �أي دولة‬ ‫عليها ج�م�ل��ة م��ن امل �ه��ام ال���ش��اق��ة وامل�ف���ص�ل�ي��ة‪ ،‬ومنها‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ت�أمني لقمة العي�ش واحلرية والكرامة‬ ‫وال�شعور بالطم�أنينة‪ ،‬االهتمام بامل�شاكل االجتماعية‬ ‫ال �ت��ي ن�ت�ج��ت ع��ن احل � ��روب‪ ،‬وك�ي�ف�ي��ة �إي� �ج ��اد احللول‬ ‫اجل��ذري��ة لها‪ ،‬وه��ذا ما تتجاهله احلكومات املتعاقبة‬ ‫على حكم املنطقة اخل�ضراء حتى الآن‪.‬‬ ‫�آك�ل��ة ال��دم��ار حت��ل ب��الأمم التي تخو�ض احلروب‬ ‫وتعاين من وي�لات االحتالل‪ ،‬والأمم احلية هي تلك‬ ‫التي ت�ستفيد من جتارب التاريخ‪ ،‬فها هي اليابان اليوم‬ ‫ُتعد من الدول املتطورة‪ ،‬وكل هذا النهو�ض الذي تنعم‬ ‫به اليوم مت بعد خ�سارتها يف احل��رب الكونية الثانية‪،‬‬ ‫فهل �سن�ستفيد م��ن درو���س االح�ت�لال واحل��روب التي‬ ‫�ضجت م�ضاجع العراقيني منذ عام ‪ ،2003‬وحتى اليوم‪،‬‬ ‫�أم �أن الأمر يف العراق خمتلف؟!!‬ ‫‪yahoo.com@Jasemj1967‬‬

‫نزوة طارئة من نزوات ال�سادات‬ ‫الكثرية التي يفاجئ بها النا�س‬ ‫ودون مقدمات‪..‬‬ ‫وال �غ��ري��ب يف الأم� ��ر �أن ما‬ ‫��س�م��اه ال �� �س��ادات حت��ري��ر �سيناء‬ ‫و�إع� ��ادت � �ه� ��ا ل �ل��وط��ن الأم كان‬ ‫ت�ضلي ً‬ ‫ال ل�شعبه امل�صري ولباقي‬ ‫ال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة وال� �ع ��امل؛‬ ‫فالذي ح�صل عليه ال�سادات هو‬ ‫ان���س�ح��اب ��ص�ه�ي��وين م��ن بع�ض‬ ‫�سيناء و�إب �ق��اء ق��وات �صهيونية‬ ‫و�أمريكية يف امل��واق��ع احل�سا�سة‬ ‫من �سيناء والتي ي�ؤهلها بقائها‬ ‫ف �ي �ه��ا مل �ن��ع �أي ق � ��وات م�صرية‬ ‫من دخ��ول �سيناء‪ ،‬كما تت�ضمن‬ ‫املعاهدة منع م�صر م��ن ار�سال‬ ‫ق� � ��وات ع �� �س �ك��ري��ة �إىل �سيناء‬ ‫والإب� �ق ��اء ع�ل��ى ع ��دد م��ن قوات‬ ‫ال�شرطة فقط للمحافظة على‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫وه�ك��ذا ف ��إن معاهدة كامب‬ ‫دي�ف�ي��د ك��ان��ت ع �ب��ارة ع��ن تقنني‬ ‫االح �ت�لال ول�ي����س حت��ري��راً ب�أي‬ ‫ح��ال‪ ،‬وك�ن��ا ننتظر م��ن املجل�س‬ ‫ال�ع���س�ك��ري ال ��ذي ي�ح�ك��م م�صر‬ ‫الآن بعد ال�ث��ورة ال�شعبية التي‬ ‫�أطاحت بالرئي�س ح�سني مبارك‬

‫د‪ .‬فوزي ال�سمهوري‬

‫تحديات‬ ‫أمام‬ ‫رئيس‬ ‫الوزراء‬

‫ي�أتي ت�شكيل احلكومة اجلديدة برئا�سة عون خ�صاونة يف حلظة‬ ‫حرجة‪ ،‬بل يف مرحلة جديدة بعد �أن �شهدت حمافظات اململكة حركة‬ ‫احتجاج وا�سعة �أخذت تكرب يف املناطق التي كان يراها النظام ال�سيا�سي‬ ‫الأردين على مدار العقود ال�سابقة �أنها مناطق مغلقة له‪ ،‬وال جمال ب�أي‬ ‫حال الخرتاقها من ِق َبل قوى و�أحزاب �سيا�سية‪� ،‬سواء كانت �إ�سالمية‬ ‫�أو قومية �أو ي�سارية �أو معار�ضة اجتماعية‪ ،‬ارتفعت معها مطالب هذه‬ ‫القوى �إىل حد مل جتد بع�ض القوى معها �إال رفع �سقف مطالبها التي‬ ‫مل تكن واردة �أبداً يف ذهن النظام ويف ذهن الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫لذلك ف�إن ت�سا�ؤالت تدور يف �أذهان املجتمع الأردين مبكوناته عن‬ ‫الهدف احلقيقي الذي يقف وراء �إقالة حكومة معروف البخيت التي‬ ‫ا�ستطاعت طوال ‪� 9‬شهور ك�سب الوقت‪ ،‬بل هدر هذه املدة من م�ستقبل‬ ‫الأردن الدميقراطي ال��ذي ن��ري��د‪ ،‬ومل تتقن احلكومة �سوى الكالم‬ ‫والهروب من دفع ثمن ا�ستحقاق الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي وفق‬ ‫ر�ؤى ال�شعب الأردين‪ ،‬وباملقابل ا�ستمرت املطالبات ب�ضرورة رحيله‪ ،‬فهل‬ ‫كان تكليف ال�سيد عون اخل�صاونة بت�شكيل احلكومة اجلديدة ي�أتي يف‬ ‫�سياق امت�صا�ص وتنفي�س االنتفا�ضة ال�سيا�سية وال�شعبية الأردنية؟‬ ‫�أم �أن امل�ط�ب��خ ال�سيا�سي والأم �ن��ي �أدرك �أن ��ه ال م�ف��ر م��ن �إج ��راء‬ ‫ا�صالحات مطلوبة �سيا�سيا و�شعبياً‪ ،‬ولكن ما هي حدودها؟ ولهذا مت‬ ‫اختيار �شخ�صية مل يطلها �شبهة الف�ساد كما طالب م�س�ؤولون �سابقون‪،‬‬ ‫م��ع �أن حم��ارب��ة الف�ساد والفا�سدين ك��ان��ت القا�سم امل�شرتك جلميع‬ ‫حركات االحتجاج بل لالنتفا�ضة ال�شعبية وال�سيا�سية الأردنية‪.‬‬ ‫لذا ف�إن احلكومة اجلديدة تقف على مفرتق طرق‪ ،‬ف�إما �أن تدفع‬ ‫ب��الأردن نحو نظام دميقراطي؟ و�إم��ا حماولة �شراء الوقت واحلفاظ‬ ‫على القوى املم�سكة بالقرار واملت�أثرة بالرثوة وال�سلطة‪ ،‬وبالتايل دفع‬ ‫االنتفا�ضة ال�شعبية للعمل بوترية �أعلى وب�شكل ف ّعال �أكرب مما �شهدته‬ ‫حمافظات اململكة خالل ال�شهور الأخ�يرة‪ .‬لذلك ف�إن حتديات كبرية‬ ‫تواجه رئي�س احلكومة حتديداً وطاقمه الوزاري عموماً ومنها‪:‬‬ ‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫الرتغيب والرتهيب يف أمر الزواج‬ ‫ك��ان م��ن �أب �ل��غ و�أب ��ر م��ا تلقيته‬ ‫م��ن الن�صائح والتعليقات‪ ،‬منذ �أن‬ ‫بد�أت الكتابة الإعالمية منذ ثماين‬ ‫��س�ن��وات بعد ا�ست�شهاد ط��ارق �أيوب‬ ‫رحمه اهلل‪ ،‬ن�صيحة النائب ال�سابق‬ ‫اال� �س �ت��اذ حم �م��د ع �ق��ل ب �ع��د مقايل‬ ‫بعنوان "ال‪� ،‬شيخنا ال ترفع ال�سقف‬ ‫ف�إن الواقع واطئ" وكنت �أظنه �سابقا‬ ‫م��ن �أه ��ل ال�سيا�سة واحل ��ل والعقد‬ ‫فقط‪ ،‬اال �أنه علمني �أن احلياة كلها‬ ‫ب�ح��اج��ة اىل �سيا�سة وم� ��داراة حتى‬ ‫ت�صل مراكبها اىل �شواطئ مر�ضاة‬ ‫اهلل وي�ستقر مقامها يف جنات عدن‪،‬‬ ‫حيث ال هم وال حزن وال م�شاكل بل‬ ‫حور عني لرجال اجلنة‪.‬‬ ‫وك ��ان مم��ا ذك ��ره يل �أين �أبالغ‬ ‫قليال يف و�صف واقع احلياة الزوجية‬ ‫و�ألب�سها ثوبا �سوداويا‪ ،‬و�أزيد العيار‬ ‫يف تقريع املتدينني مما قد يطف�ش‬ ‫اجل �ي��ل اجل��دي��د م��ن الإق� � ��دام على‬ ‫الزواج ويفتح ملت�صيدي العيوب بابا‬ ‫التهام املتدينني‪.‬‬ ‫وردي امل�ت��وا��ض��ع ع�ل��ى �صاحب‬ ‫اخل�ب��رة واحل �ن �ك��ة �أن م �ق��ايل ذاك‬ ‫ي��أت��ي يف �سل�سلة م�ق��االت تزيد على‬ ‫مئة كتبتها ع��ن ال ��زواج ومقدماته‬ ‫وتوابعه واجلوانب امل�شرقة واملظلمة‬ ‫ف �ي��ه وال � �ق� ��راء ال ��ذي ��ن يكرمونني‬ ‫مبتابعة ما �أكتب‪ ،‬يعلمون �أن املقال‬ ‫امل �� �ش��ار �إل� �ي ��ه ل �ي ����س م�ن�ف���ص�لا عن‬ ‫منظومة �أف�ك��ار متكاملة �أ�ؤم��ن بها‬ ‫و�أحاول ن�شرها‪ ،‬منها ما هو م�ستقى‬ ‫من الكتاب وال�سنة ومنها ما ي�ستند‬ ‫اىل ال��درا� �س��ات والأخ� �ب ��ار وجت ��ارب‬ ‫الأمم الأخ ��رى التي ق��د يجد فيها‬ ‫املرء حكمة ميكن الأخذ بها‪.‬‬ ‫ويف املقال امل�شار �إليها ا�ستندت‬ ‫اىل جت � ��ارب ر�أي �ت �ه ��ا و� �س �م �ع��ت بها‬ ‫وق � ��ر�أت ع�ن�ه��ا وه ��ي ل�ي���س��ت ت�أليفا‬ ‫�أو حم����ض خ �ي��ال‪ ،‬وال�ت�ج��رب��ة مهما‬

‫ت��و��س�ع��ت م��دارك �ه��ا ت�ظ��ل حم�صورة‬ ‫وقد يقابلها جتارب �أخرى خمتلفة‬ ‫متاما‪ ،‬ولكني �أكتب عما �أعلم و�أدع‬ ‫ما �أجهله‬ ‫كما �أن املقال كفن �أدب��ي و�شكل‬ ‫ك �ت��اب��ي ه��و وج �ه��ة ن �ظ��ر ال �ك��ات��ب يف‬ ‫ق�ضية معينة‪ ،‬وال�ك��ات��ب ي�ح��اول �إن‬ ‫�أراد ت��وخ��ي امل��و� �ض��وع �ي��ة �أن يكون‬ ‫من�صفا ولكنه لي�س منزها متاما‪،‬‬ ‫وخ�ير ال�ك�ت��اب م��ن ت��رك ال�شخ�صي‬ ‫واخلا�ص مل�صلحة املجموع واملنفعة‬ ‫العامة وه��ذا م��ا �أك��د عليه اال�ستاذ‬ ‫عقل يف ن�صيحته و�أراين �أتفق معه‬ ‫على ذلك‪.‬‬ ‫ثم �إن ما �أكتبه يف هذا املو�ضوع‬ ‫وج �ه��ة ن �ظ��ر ام � � ��ر�أة‪ ،‬وامل � � ��ر�أة �أك�ث�ر‬ ‫ع��اط�ف�ي��ة وح���س��ا��س�ي��ة ف�ي�م��ا يتعلق‬ ‫ب�أمور احلب والزواج والأ�سرة‪ ،‬فهي‬ ‫ع �ل��ى الأغ� �ل ��ب ك �م��ا ي��راه��ا املجتمع‬ ‫احللقة الأ�ضعف واجل�ن��اح املك�سور‪،‬‬ ‫و�أردت م��ن امل �ق��ال �أن �أخ ��رج وجهة‬ ‫نظرها للعلن ال�ت��ي رمب��ا ال ُت�سمع‬ ‫ك�ث�يرا �أو ت�سمع بفم ال��رج��ل وتقر�أ‬ ‫بقلمه‪ ،‬مع �أن �صاحبة احلاجة �أوىل‬ ‫بعر�ضها على النا�س و�أبلغ يف تو�صيل‬ ‫ق�ضيتها‪.‬‬ ‫وق��د ع��ر���ض ال �ق��ر�آن وتعر�ضت‬ ‫ال�سنة لكثري من امل�شاكل الزوجية‬ ‫ومل يخفيا �أو يواريا‪ ،‬ومنها ق�ضية‬ ‫ال �ظ �ه��ار يف �� �س ��ورة امل� �ج ��ادل ��ة‪ ،‬وقد‬ ‫و��ص�ف��ت خ��ول��ة ب�ن��ت ثعلبة معاملة‬ ‫زوجها لها مبنتهى الب�شاعة والعقوق‬ ‫"�أكل مايل‪ ،‬و�أفنى �شبابي‪ ،‬ونرثت له‬ ‫بطني حتى �إِذا كربتْ �سني‪ ،‬وانقطع‬ ‫ولدي‪ ،‬ظاهر مني ويل منه ولد؛ اذا‬ ‫�ضممتهم له �ضاعوا واذا �ضممتهم‬ ‫يل جاعوا" وخ �ل ��د اهلل �سبحانه‬ ‫احل ��ادث ��ة ل �ت �ق��ر�أ ع �ل��ى م��ر ال�سنني‬ ‫كما خلد احلكم وطريقة الإ�صالح‪،‬‬ ‫ل �ت �ع��ود احل� �ي ��اة م�ب�ن�ي��ة ع �ل��ى امل ��ودة‬

‫والرحمة كما �أراد اهلل لها �أن تكون‪.‬‬ ‫ويف حديث �أبي زرع �شكت الن�ساء من‬ ‫�أزواجهن وت�صرفاتهم مر ال�شكوى‪،‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��وا بالتف�صيل معاناتهن‪،‬‬ ‫ث��م ج��اءت ال���ص��ورة امل�شرقة يف ذات‬ ‫احل��دي��ث وال��ر��س��ول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يطمئن عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‬ ‫�أنه الويف لعهدها وحبها‪ ،‬على عك�س‬ ‫ما مر من �أمثلة الأزواج يف احلديث‪.‬‬ ‫وه � � � ��ؤالء ك ��ان ��وا جم �ت �م��ع �صحابة‬ ‫ع��اي �� �ش��وا ال��وح��ي وال �ت �ن��زي��ل‪ ،‬وكان‬ ‫ال��ر� �س��ول ب�ي�ن ظ�ه��ران�ي�ه��م يعلمهم‬ ‫وي�ؤدبهم‪ ،‬مل ي��دار ال�ق��ر�آن �أفعالهم‬ ‫حتى يكونوا در�سا ملن بعدهم فيما‬ ‫ي�ؤخذ به وما يُتجنب‪ ،‬ومبقابل كل‬ ‫ح�سن وال�ت��زام هناك ب�شاعة وظلم‪،‬‬ ‫واهلل ه��دان��ا ال�ن�ج��دي��ن ل�ن�خ�ت��ار �أي‬ ‫ال�ط��ري�ق�ين ن�سلك و�أي املعي�شتني‬ ‫نحيا بها‪.‬‬ ‫ن�ع��م �أ� �س �ت��اذي ال �ف��ا� �ض��ل‪ ،‬لدي‬ ‫ح ��ر� ��ص ي �� �ص��ل اىل درج � ��ة احلنق‬ ‫�أحيانا على املتدينني دون غريهم‪،‬‬ ‫و�أ�� � � �س� � � ��أل اهلل �أن �أك � � � ��ون منهم‪،‬‬ ‫ف ��أخ �ط��ا�ؤن��ا ع�ن��دم��ا ن�خ�ط��ئ لي�ست‬ ‫�أخطاء فردية ال ُي�أبه لها و�إمنا هي‬ ‫�أخطاء ين�سبها النا�س اىل اال�سالم‪،‬‬ ‫فال يقال ف�لان �أو فالنة �أخط�ؤوا‬ ‫و�إمن��ا �أخط�أ املتدين واملتدينة‪ ،‬لذا‬ ‫ف��احل �ج��ة ع�ل�ي�ه��م �آك� ��د والت�شديد‬ ‫عليهم �أوجب‪ ،‬واملحا�صرة للأخطاء‬ ‫�ألزم فهذا الإ�سالم ُي�صاب من قبلنا‪،‬‬ ‫وه��ذا ما ال يجب عليه ال�سكوت بل‬ ‫حما�سبة ال��ذات علنا وعلى ر�ؤو�س‬ ‫امللأ اذا اقت�ضى الأمر‪ ،‬ذلك ليعرف‬ ‫النا�س �أن املتدينني لي�سوا مالئكة‬ ‫و�إمن ��ا ب�شر ي�صيبون ويخطئون‪،‬‬ ‫ويحاولون تتبع املنهج الرباين ف�إن‬ ‫�أف �ل �ح��وا فبتوفيق اهلل و�إن حادوا‬ ‫فبذنوبهم‬ ‫�أم� � � ��ا ال � � �ق� � ��راء م � ��ن ال �� �ش �ب ��اب‬

‫ال��ذي��ن ح�م�ل�ن��ي ا� �س �ت��اذي الفا�ضل‬ ‫م�س�ؤوليتهم‪ ،‬ف��أف�تر���ض ان�ه��م على‬ ‫درج��ة من الوعي والنباهة ليعلموا‬ ‫�أن ال ��ش��يء يكمل م��ن �أم��ر الدنيا‪،‬‬ ‫و�أن �ه��ا ال ت���ص��ل ال �ك �م��ال ح�ت��ى تبد�أ‬ ‫يف ال�ن�ق���ص��ان‪ ،‬و�إن ق ��رة ال �ع�ين لن‬ ‫حت�صل اال يف الآخ��رة‪ ،‬وقلت و�أقول‬ ‫ل�ه��م �إن ال � ��زواج �آي ��ة م��ن �آي� ��ات اهلل‬ ‫و�سنة من �سرية ر�سوله و�شكل من‬ ‫�أ��ش�ك��ال ال�ع�ب��ادة‪ ،‬فقد ق��ال طاوو�س‬ ‫اليماين‪" :‬ال يتم ن�سك ال�شاب حتى‬ ‫يتزوج" فهو ع�ب��ادة نقبل بها على‬ ‫اهلل و� �س �ع��ادة يف ال ��داري ��ن �إن قمنا‬ ‫بحقه حق الإقامة‪ ،‬وحق الإقامة هو‬ ‫ما نغفل عنه عند التطبيق‪ ،‬و�أمثلة‬ ‫ال �� �ص�لاح وال �� �س �ع��ادة ك �ث�يرة قدميا‬ ‫وحديثا‪ ،‬فهذه �أم��ة باق فيها اخلري‬ ‫اىل ي��وم القيامة‪ ،‬ولكن ال ��زواج قد‬ ‫يكون ابتالء �أي�ضا ك��أي ابتالء‪� ،‬إما‬ ‫�أن ي�صرب عليه الإن�سان �أو يختار �أن‬ ‫يغري احلال اىل ما هو �أح�سن ب�أمر‬ ‫اهلل‪ ،‬وي�ب�ق��ى ال��دي��ن ه��و ر�أ�� ��س املال‬ ‫الذي نتاجر به‪ ،‬وهو ربحنا الوحيد‬ ‫فمن وفى فح�سابه عند ربه "�إن اهلل‬ ‫ال ي�ضيع �أجر املح�سنني"‪.‬‬ ‫واهلل �سبحانه تعهد بعون من‬ ‫يريد الزواج‪� ،‬أما الباقي عندكم �أيها‬ ‫ال���ش�ب��اب واخل �ي��ار ل�ك��م �إم ��ا نعيم يف‬ ‫الدارين �أو �شقاء يف الدنيا وح�ساب‬ ‫على التفريط يف الآخرة‪.‬‬ ‫جزى اهلل الأ�ستاذ حممد عقل‬ ‫خ�ير اجل��زاء على ح�سن الن�صيحة‬ ‫وك��ل ال�ق��راء ال��ذي��ن يحر�صون على‬ ‫تقوميي‪ ،‬وه��دان��ا اهلل وال�شباب اىل‬ ‫�أن نكون خري �سفراء خلري دين من‬ ‫�أول م�ي��دان البيت وب�ين الأه��ل اىل‬ ‫ميادين اجلهاد والعمل بني النا�س‪،‬‬ ‫ف �م��ن ح ��� ُ�س��ن خ�ل�ق��ه يف اخل �ف��اء مع‬ ‫�أهله �أ�صلح اهلل ما بينه وبني النا�س‬ ‫وقربه �إليهم‪.‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫النجاح بني الثوابت والتفاصيل‬ ‫��س��أل�ت�ن��ي‪ :‬اذا ك ��ان م �ق��درا يل‬ ‫اال اكون مثل بيل جيت�س او �ستيف‬ ‫ج��وب��ز او اح ��د ه� � ��ؤالء املتميزين‪،‬‬ ‫ف� �ل� �م ��اذا ع� �ل ��ي ان �أت � �ع� ��ب نف�سي‬ ‫بالدرا�سة والبحث ط��وال عمري؟‬ ‫يكفي ان �آخ��ذ �شهادتي و�أن اح�صل‬ ‫على وظيفة براتب جيد‪ ،‬وكفي اهلل‬ ‫امل��ؤم�ن�ين ��ش��ر ال�ق�ت��ال‪ .‬ام��ا اذا كان‬ ‫م�ق��درا يل ال�ن�ج��اح ف�س�أجنح مهما‬ ‫يكن؛ لأن اهلل قدر يل ذلك‪.‬‬ ‫ق �ل��ت ل �ه��ا‪ :‬ان اهلل ج �ع��ل من‬ ‫�سنن الكون ان لكل جمتهد ن�صيبا‪،‬‬ ‫وب � ��دون ه ��ذا الإج� �ت� �ه ��اد ل ��ن يكون‬ ‫لإن�سان ن�صيب حتى يف رزق��ه الذي‬ ‫ق��دره اهلل ل��ه‪ ،‬اال �إذا �شاء �سبحانه‬ ‫ذل��ك حلكمة ال يعلمها اال ه��و عز‬ ‫وجل‪ ،‬ومنها �أن يذكرنا دوما �أنه هو‬ ‫م�سبب ال��رزق حتى لو �أخذنا نحن‬ ‫بالأ�سباب‪.‬‬ ‫وعليه ف ��إن م��ن ال يجتهد لن‬ ‫ي�ك�ت���ش��ف ي��وم��ا ان ��ه ق��د ق ��در ل��ه ان‬ ‫يكون متميزا او �صاحب ثروة كبرية‬ ‫او �صاحب جاه‪ .‬لذا فالغيب يف حد‬ ‫ذاته حافزنا الأكرب لالجتهاد‪ ،‬فلعل‬ ‫الأي � ��ام حت �م��ل ل �ن��ا يف �أرح��ام �ه��ا ما‬ ‫ير�ضينا ويحقق �آمالنا و�أحالمنا‪.‬‬ ‫و�إن مل جن �ت �ه��د وم� ��ر ب �ن��ا العمر‬ ‫ف�سنظل ن�س�أل �أنف�سنا �أن��ه لو فعلنا‬ ‫لرمبا حققنا كذا وكذا‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا �أ� �س ����س ��س�ت�ي��ف جوبز‬ ‫� �ش��رك��ة �أب� ��ل يف م � ��ر�آب م �ن��زل��ه‪ ،‬هل‬ ‫ك��ان يخطر بباله �أن��ه خ�لال ع�شر‬ ‫�سنوات �ستنمو تلك ال�شركة التي‬ ‫بد�أت ب�شخ�صني لت�صبح بر�أ�س مال‬ ‫قيمته ملياري دوالر مع اك�ثر من‬ ‫�أربعة �آالف موظف‪.‬‬ ‫وال �� �س��ود يف �أم��ري �ك��ا‪ ،‬ه��ل كان‬ ‫يخطر ب�ب��ال �أح��ده��م �أن العبودية‬ ‫ال �ت��ي و��س�م��وا ب�ه��ا ��س�ت��زول ح�ت��ى يف‬ ‫�أحالمهم؟ ال �شك �أن �إميانهم ب�أن‬

‫الإن���س��ان ه��و ال��ذي يغري م�ستقبله‬ ‫ح �ت��ى و�إن ك ��ان ح��ا� �ض��ره ال يب�شر‬ ‫بذلك‪ .‬هذا الإميان هو الذي جعلهم‬ ‫اليوم مواطنني كاملي احلقوق يف‬ ‫بلد كانت اىل وقت قريب تعدهم يف‬ ‫مرتبه �أدنى من احليوان‪.‬‬ ‫ثم لو قر�أنا ق�صة جناح رفيق‬ ‫احلريري‪ ،‬رحمه اهلل‪ ،‬ف�سنجد �أنه‬ ‫ول ��د م��ن ع��ائ �ل��ة م�ت��وا��ض�ع��ة تعمل‬ ‫بالزراعة‪ .‬التحق بجامعة "بريوت‬ ‫العربية" وعمل حما�سباً يف حينها‬ ‫ح� �ت ��ى ي �� �س �ت �ط �ي��ع امت � � ��ام درا�� �س� �ت ��ه‬ ‫اجل��ام �ع �ي��ة‪� � .‬س��اف��ر ب �ع��د ذل ��ك اىل‬ ‫ال�سعودية حيث عمل م��در��س��ا‪ ،‬ثم‬ ‫عاد اىل تدقيق احل�سابات جمدداً‪،‬‬ ‫قبل ان ي�ؤ�س�س �شركة �صغرية يف‬ ‫ع��ام ‪� 1970‬سماها "�سيكوني�ست"‪.‬‬ ‫وليتميز يف �سوق �شديد املناف�سة فقد‬ ‫قبل يف عام ‪ 1977‬حتديا فيه الكثري‬ ‫من املغامرة من خالل ا�شرتاكه مع‬ ‫�شركة "اوجيه" الفرن�سية يف ان�شاء‬ ‫ف�ن��دق يف ال�ط��ائ��ف‪ ،‬يف ف�ترة ت�سعة‬ ‫ا�شهر‪ ،‬بعدما اعتذرت �شركات كربى‬ ‫ع��ن ق�ب��ول ه��ذا ال�ت�ح��دي يف حينه‪،‬‬ ‫لي�ؤ�س�س بعدها "�سعودي اوجيه"‬ ‫املولودة من دمج "�سيكوني�ست" مع‬ ‫"اوجيه" وهكذا ف�إنه لوال �إميانه‬ ‫بغد �أف�ضل مل يتحمل رحلة مل�ؤها‬ ‫العمل الد�ؤوب واملتوا�صل وامل�ضني‬ ‫ه��ل ك��ان م��ن املمكن �أن يحقق هذا‬ ‫الإجناز؟‬ ‫يف كتاب عنوانه (كيف ت�صبح‬ ‫جنما المعا يف العمل) ‪How To Be‬‬ ‫‪ A Star At Work‬ي�ق��ول الكاتب‪:‬‬ ‫قام فريق بحث من اال�ست�شاريني يف‬ ‫جمال تطوير الفعالية ال�شخ�صية‬ ‫مب� �ح ��اول ��ة ل �ك �� �ش��ف �أ�� � �س � ��رار ت�ألق‬ ‫بع�ض املوظفني يف العمل مع بقاء‬ ‫غريهم من الزمالء "حملك �سر"‬ ‫توجه فريق البحث �إىل العاملني‬

‫وامل� ��دي� ��ري� ��ن يف �� �ش ��رك ��ات‬ ‫وهيلويت باكارد‪ ،‬و‪.3M‬‬ ‫ي �ق��ول ال �ك��ات��ب �إن العاملني‬ ‫ال �ع��ادي�ي�ن مي �ك��ن �أن ي �ت ��أل �ق��وا �إذا‬ ‫قاموا ب�أعمال غري عادية‪ ،‬و�ضرب‬ ‫م�ث�لا ب�ب�ي�تر‪ .‬ب�ي�تر‪ ،‬ال ��ذي تعتربه‬ ‫ال �ي��وم م�ع��ام��ل ب��ل الب ����س املعروفة‬ ‫�أح��د جنومها‪ ،‬هو موظف مل يتلق‬ ‫تعليما جامعيا‪ ،‬وقد بد�أ يف ال�شركة‬ ‫ع��ام�ل�ا �أج� �ي��را ب��ال �� �س��اع��ة يت�سلق‬ ‫�أعمدة الهاتف لإ�صالح اخلطوط‪،‬‬ ‫لكنه مل يكن يكتفي ب�إ�صالح العطل‬ ‫ب ��ل ي �ب �ح��ث ع ��ن اجل� � ��ذور امل�سببة‬ ‫ل ��ه ح �ت��ى ت��و� �ص��ل �إىل ع ��دة ج ��ذور‬ ‫م�شرتكة تعالج ك��ل الأخ �ط��اء‪ .‬مل‬ ‫يقل بيرت �إن اهلل قدر يل اال �أتلقى‬ ‫تعليما ي�ؤهلني للنجاح والو�صول‬ ‫اىل مركز مرموق فلماذا �أجتهد؟‬ ‫اجتهد وتعلم �أ��س��رار �صنعته حتى‬ ‫�أ�صبح م�ست�شارا يف جماله‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫الآن ي�ق��ود ف��ري�ق��ا يحمل بع�ضهم‬ ‫�شهادات الدكتوراه وهل النجاح اال‬ ‫هذا؟‬ ‫ه��ذا ال �ق��ان��ون الإل �ه��ي ينطبق‬ ‫حتى على الأمم‪ ،‬ف��الأمم ال ت�صنع‬ ‫الإم�ب�راط ��وري ��ات وال حت�ق��ق املجد‬ ‫والتقدم اال بالأخذ بالأ�سباب حتى‬ ‫ل ��و ك��ان��ت �أمم� ��ا م ��ؤم �ن��ة‪ .‬فالغلبة‬ ‫ل�ل��أم ��ة امل �ج �ت �ه��دة ح �ت��ى ل ��و كانت‬ ‫حتى بال دي��ن‪ ،‬والأمثلة على ذلك‬ ‫كثرية فالواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫ا� �ص �ب �ح��ت ام�ب�راط ��وري ��ة ت��ذك��ر يف‬ ‫ال �ت��اري��خ‪ ،‬وال���ص�ين ا�صبحت اليوم‬ ‫تناف�س امريكا يف قوة اقت�صادها‪.‬‬ ‫يف املقابل جند �أن �أمة بلغ تعداد‬ ‫�أت�ب��اع�ه��ا ‪ 1.57‬م�ل�ي��ار وب�ي�ن يديها‬ ‫ث��روات يحتاج اليها العامل ب�أ�سره‪،‬‬ ‫و�أق�صد هنا الأمة الإ�سالمية‪ ،‬كغثاء‬ ‫ال���س�ي��ل‪ ،‬ال �أح ��د ي�ح���س��ب ح�سابها‬ ‫ول��ن يح�سب �أح ��د ح�سابها اال اذا‬ ‫‪AT&T‬‬

‫�أخ� ��ذت ب��زم��ام �أم��ره��ا وو�أدت روح‬ ‫ال�شيخوخة داخلها لي�سري فيها دم‬ ‫ال�شباب وتعود اليها حيويتها‪ ،‬وهذا‬ ‫لن يكون اال بالأخذ ب�أ�سباب التقدم‬ ‫وه��ي‪ ،‬بعد الإمي ��ان ب��اهلل والتوكل‬ ‫ع�ل�ي��ه‪ ،‬ال�ث�ق��ة ب �ق��درات �ه��ا‪ ،‬والتعلم‪،‬‬ ‫واالجتهاد‪.‬‬ ‫وق ��د ال �أك � ��ون �أب ��ال ��غ �إذا قلت‬ ‫�إن� ��ه ح �ت��ى ال �ظ��واه��ر ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة ال‬ ‫حت � ��دث اال ب� ��أ�� �س� �ب ��اب‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫الأ�سباب والنتائج فيما يخ�ص تلك‬ ‫الظواهر حت��دث دون ارادة طوعية‬ ‫منها‪ .‬فالليل والنهار ال يتعاقبان‬ ‫اال ب� ��دوران الأر�� ��ض ح��ول نف�سها‪،‬‬ ‫وال�ف���ص��ول الأرب �ع��ة ال تتعاقب اال‬ ‫ب� � ��دوران الأر�� � ��ض ح� ��ول ال�شم�س‪،‬‬ ‫وه �ك��ذا ي �ت��م الأم � ��ر يف ك��ل ظاهرة‬ ‫تتعلق باحلياة والكون‪.‬‬ ‫يف كل ما �سبق نفهم �شيئا واحدا‬ ‫هو �أن الأ�سباب ت ��ؤدي اىل النتائج‪،‬‬ ‫فاالجتهاد ي�ؤدي اىل النجاح حتى �إن‬ ‫كنا ال نرى هذا الغيب يف حا�ضرنا‪.‬‬ ‫�إن احل ��ا�� �ض ��ر ل ��وح ��ة ر�سمت‬ ‫وانتهى الأم��ر‪ ،‬لكن امل�ستقبل لوحة‬ ‫ت �ن �ت �ظ��ر �أن ن��ر� �س �م �ه��ا ك �م��ا ن�صبو‬ ‫ون� �ح� �ل ��م‪� �� ،‬ش ��رط �أن ن �� �س�ي�ر وف ��ق‬ ‫القواعد الأ�سا�سية والثوابت التي‬ ‫ينبغي ان ت��دور حولها التفا�صيل‪،‬‬ ‫ك �م��ا ع�ب�ر ال �� �ش �ي��خ حم �م��د متويل‬ ‫ال���ش�ع��راوي يف كتابه (��س�نن اهلل يف‬ ‫الكون)‪ .‬لكن �أول �سبب للنجاح هو‬ ‫ت��وف�ير البيئة ال�صاحلة ل��ه‪ ،‬وهذا‬ ‫يقت�ضي بال�ضرورة مالحقة الف�ساد‬ ‫وحماربته يف كل امل�ستويات‪ ،‬ثم بعد‬ ‫ذل��ك و�ضع كل الإج ��راءات للوقاية‬ ‫منه‪ ،‬فالف�ساد والنجاح ال يجتمعان‬ ‫�أب� ��دا‪ .‬ك�م��ا يقت�ضي �أي���ض��ا حماربة‬ ‫امل�ح���س��وب�ي��ة وال��وا� �س �ط��ة‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫الإب� � � ��داع وت ��وف�ي�ر امل �ي��زان �ي��ة التي‬ ‫ي�ستحقها‪.‬‬

‫ هل �سيتم و�ضع موا�صفات مطلوب توفرها لدى كل وزير ليحتل‬‫موقع وزارت��ه‪ ،‬وبالتايل اختيار ال�شخ�صية املنا�سبة لذلك املوقع؟ �أم‬ ‫�سي�ستمر يف ذات اال�سلوب ال�سابق الذي عفا عليه الزمن‪.‬‬ ‫ وحيث �إن رئي�س الوزراء هو �شخ�صية قانونية دولية‪ ،‬هل �سيعمل‬‫على �إب�ق��اء القوانني التي تتناق�ض واملعايري ال��دول�ي��ة‪ ،‬وخا�صة تلك‬ ‫املكفولة يف العهود واملواثيق الدولية �أم �سيعمل وب�شكل �سريع على‬ ‫تعديلها �أو �إلغائها لتتواءم مع ذلك؟‬ ‫ هل �سيتمكن من ا�سرتداد االموال التي نهبت‪� ،‬سواء ب�شكل مبا�شر‬‫�أو عرب ا�ستغالل امل��واق��ع والنفوذ للخزينة‪ ،‬مع معاقبة الفا�سدين؟‬ ‫ولي�س االكتفاء فقط بعقد �صفقة م�صاحلة تق�ضي ب��إع��ادة ج��زء من‬ ‫تلك االموال؟‬ ‫ هل �سيتمكن من �سن قانوين االنتخاب والأح��زاب وفق املعايري‬‫ال��دول �ي��ة ال �ت��ي تتطلب حت�ق�ي��ق ال �ع��دال��ة وامل �� �س��اواة ب�ت��وزي��ع الدوائر‬ ‫االنتخابية وتفعيل العمل احلزبي عرب متكني املواطنني من انتخاب‬ ‫قائمة وفق براجمها؟ �أم �سي�ستمر يف ت�شجيع الرت�شيح الفردي الذي‬ ‫مل تدل التجارب ال�سابقة على قدرته بتحقيق تنمية و�إمناء على امتداد‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫ وهل �سيكون مبقدوره حتقيق االكتفاء باعالن عن ت�شكيل حزب‬‫ك�أي جمموعة من املواطنني طاملا �أن �أهدافهم �سلمية وفقاً للد�ستور؟‬ ‫ هل �سيكون قادراً على مواجهة حتدي ا�شراك النواب يف احلكومة‬‫الذي بد�أت نقر�أ عنه يف و�سائل الإعالم! لأن �إ�شراك النواب يعني ف�ش ً‬ ‫ال‬ ‫مقدماً للحكومة؟‬ ‫ وهل ب�إمكانه مواجهة التحدي ب�ضمان حرية التعبري والتجمع‬‫والإعالم دون و�ضع �أي قيود قانونية مهما مت جتميل ا�سمها و�شكلها؟‬ ‫�أ�سئلة وحتديات كثرية والأيام القادم هي التي �ستجيب‪ ،‬ولكن �أود‬ ‫التذكري والت�أكيد �أن ال�شعب الأردين مبكوناته قد ك�سر حاجز اخلوف‬ ‫والرتحيب و�إىل حد ما الرتغيب؟‬ ‫�شعبان عبدالرحمن‬

‫«حماس» تصدق الوعد‬ ‫وتبدد الوهم‬ ‫«�صفقة» مل ي�شهدها تاريخ الق�ضية الفل�سطينية من قبل‪..‬‬ ‫وانت�صار م ��ؤزر بال موقعة حربية‪ ..‬حققته حركة «حما�س» بعد‬ ‫�أك�ثر من خم�س �سنوات من اجلهاد ال�سيا�سي‪ ..‬جربت «حما�س»‬ ‫خاللها �شتى دروب التفاو�ض‪ ،‬وخربت �أالعيب ال�صهاينة وخبثهم‬ ‫ومراوغاتهم وتهديداتهم‪ ،‬و�أدركت «حما�س» كيف يقف ال�شقيق يف‬ ‫�صف عدوها عندما كان يجل�س الو�سيط امل�صري املخلوع وهو يف‬ ‫احلقيقة وكيل لل�صهاينة‪ ..‬عانت خاللها «حما�س» من تهديدات‬ ‫«عمر �سليمان» و�ضغوطه املتوا�صلة ل�ل�إف��راج ع��ن «�شاليط» فور‬ ‫اختطافه يف ‪2006/6/25‬م على �أن ينظر مع ال�صهاينة يف الإفراج‬ ‫عن بع�ض الأ�سرى‪.‬‬ ‫وملا رف�ضت «حما�س»‪ ،‬قال لهم‪( :‬وف��ق �أح��د قيادات «حما�س»‬ ‫البارزة)‪« :‬خال�ص خ ِّللوه»!! ثم قال‪�« :‬ستدفعون الثمن غالياً»!!‬ ‫و�أدرك��ت «حما�س» كيف كان ذلك الو�سيط العربي يتدخل لإف�شال‬ ‫ال�صفقة كلما ك��ان��ت ق��اب قو�سني �أو �أدن ��ى م��ن ال�ن�ج��اح‪ ..‬حتى ال‬ ‫تنت�صر «حما�س»‪ ،‬وحتى ال يغ�ضب «حممود عبا�س» ويهتز موقفه‪..‬‬ ‫وتعطلت ال�صفقة كل تلك ال�سنوات‪ ،‬ع�سى �أن ت��زول «حما�س» �أو‬ ‫تنتهي ويخلو اجلو لـ«مبارك» و«عمر �سليمان» و«عبا�س» ليح�صدوا‬ ‫النتيجة ويكون االنت�صار لهم‪ ..‬ويبدو ال�صهاينة على امل�سرح ك�أهل‬ ‫�سالم‪ ،‬ويكون «عبا�س» قد ك�سب ورقة جديدة ت�سوغ له اال�ستمرار‬ ‫يف طريق الهرولة واالنبطاح لل�صهاينة‪ ،‬لكن ربك باملر�صاد‪ ،‬ف�إذا‬ ‫بالأر�ض غري الأر�ض‪ ،‬و�إذا بكرا�سي احلكم تتطاير يف الهواء وحتمل‬ ‫معها «م �ب��ارك» و«�سليمان» وك��ل رج��ال��ه ليهووا على �أم ر�ؤو�سهم‬ ‫مطرودين من حكم م�صر؛ { ّف ّل َّما ّجا ّء �أّ ًم ٍر ّنا ّج ّع ًل ّنا عّا ٌل ّيهّا ّ�سا ٌف ّلهّا}‬ ‫(ه ��ود‪ ،)82:‬و�إذا بـ«عبا�س» يبقى يتيم الأب��وي��ن بعد �أن فقد دعم‬ ‫«م�ب��ارك» وم�ساعدات وتكتيكات «عمر �سليمان»‪ ..‬و�إذا بـ«حما�س»‬ ‫تخرج من كل املحن التي �صنعوها لها �أم�ضى ق��وة و�أ�صلب عوداً‬ ‫و�أك�ثر رعباً للعدو ال�صهيوين‪ ..‬و�إذا ب�صفقة تبادل الأ�سرى التي‬ ‫مت تعقيدها و�إف�شالها �أكرث من مرة تنجز على يد القيادة امل�صرية‬ ‫االنتقالية دون عراقيل؛ لأن الكيان ال�صهيوين ف َق َد رجاله وعنا�صر‬ ‫قوته احلقيقية بعد �سقوط «مبارك» وخ�صومة تركيا وثورة �سورية‬ ‫وغريها من الثورات العربية‪ ..‬وب��ات القرار يف املنطقة لل�شعوب‪،‬‬ ‫ومل ي ُع ْد للحكام املنبطحني جمال‪.‬‬ ‫لقد ج��اء ي��وم ك��ان الرئي�س امل�صري «م �ب��ارك» وال �ل��واء «عمر‬ ‫��س�ل�ي�م��ان» ي�ت���س��اب�ق��ان يف م��ر��ض��اة ال���ص�ه��اي�ن��ة ع�ل��ى ج�ث��ث �أه�ل�ن��ا يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬وعلى �أ�شالء �أهلنا يف غ��زة‪ ..‬كانا يت�سابقان ْ‬ ‫خلطب و ِّد‬ ‫ال�ك�ي��ان ال�صهيوين‪ ،‬ف ��الأول ي��ري��د تن�صيب جنله «ج �م��ال» وريثاً‬ ‫للعر�ش‪ ،‬وال�ث��اين يريد �إق�ن��اع ال�صهاينة و«ال�ب�ي��ت الأب�ي����ض» ب�أنه‬ ‫الأن�سب مل�صاحلهم‪ ،‬ولذلك كان يزيد العيار �ضد الإ�سالميني يف‬ ‫م�صر و�ضد «حما�س»‪« ..‬مبارك» هو الذي قال لـ«�ساركوزي» حني‬ ‫ج��اء �إىل املنطقة ليحاول وق��ف جم��زرة غ��زة (‪2008 /12/27‬م ‪-‬‬ ‫‪2009/1/18‬م)‪ ،‬قال له مبارك‪�« :‬إن «حما�س» يجب �أال تنت�صر يف تلك‬ ‫احلرب»‪ ،‬و«عبا�س» و«يا�سر عبدربه» رف�ضا وقف احلرب (التلفزيون‬ ‫ال�صهيوين)‪ ،‬وقد ذكر يل اثنان من قادة «حما�س» البارزين �أن «عمر‬ ‫�سليمان» هو الذي تفاو�ض مع «حما�س» لإنهاء حرب غزة‪ ،‬ووا�صل‬ ‫ات�صاالته و�ضغوطه على «حما�س» لتعلن وقف احلرب بالتزامن مع‬ ‫�إعالن ال�صهاينة؛ حفظاً ملاء وجه رئي�س الوزراء ال�صهيوين «�إيهود‬ ‫�أومل ��رت»‪ ،‬لكن «حما�س» رف�ضت ال�ضغوط وت�أجل �إع�لان «�أوملرت»‬ ‫وق��ف احل��رب م��رت�ين حتى �أذع ��ن و�أع �ل��ن وق��ف احل��رب م��ن جانب‬ ‫واحد‪ ،‬فردت عليه «كتائب الق�سام» بوجبة من ال�صواريخ لتقول له‪:‬‬ ‫«حما�س» مازالت هنا‪ ..‬ت�ست�شهد �أو تنت�صر!‬ ‫وم��ن هنا‪ ،‬ف�لا عجب م��ن �أن تنتقد ق�ي��ادات يف ال�سلطة بنود‬ ‫ال�صفقة‪ ،‬وتتهم «حما�س» ب�أنها ركزت على الإفراج عن منت�سبيها قبل‬ ‫الف�صائل الأخرى! �ألي�ست تلك مماحكات غريبة؟! فقوائم الإفراج‬ ‫التي ت�ضم كل الف�صائل ترد على ذلك‪ ،‬ثم ب�أي �سند يتحدث بع�ض‬ ‫رجال ال�سلطة عن قوائم الإفراج؟ هل لأن «عبا�س» و�ضع يده يف يد‬ ‫«حما�س» ووقف �صفاً واحداً لل�ضغط على ال�صهاينة‪� ،‬أم لأن «عبا�س»‬ ‫و�أجهزته الأمنية تعتقل �أكرث من �ألفني من رجال «حما�س» على‬ ‫خلفية �أنهم «مقاومة»!! كنت �أمتنى �أن يتزامن و�صول الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيني للأرا�ضي الفل�سطينية مع خ��روج �أ�سرى «حما�س»‬ ‫وف�صائل املقاومة من �سجون «ال�سلطة»‪ ..‬لكنهم ال ي�ستحون! و�إذا‬ ‫كان «عبا�س» و«فتح» و«ال�سلطة» حري�صني على �إخراج رجالهم من‬ ‫الأ�سر‪ ،‬فلماذا ال يق ِّلد «حما�س» يف خطف جندي �صهيوين �أو �أكرث‬ ‫ليفتدوا بهم �أ�سرى فل�سطني كلها‪ ،‬خا�صة �أن الأنباء امل�ؤكدة تك�شف‬ ‫�أنهم قاموا بت�سليم عدة جنود �صهاينة انقطعت بهم ال�سبل خالل‬ ‫مطاردتهم لرجال املقاومة يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ووقعوا بني �أح�ضان‬ ‫�أحبابهم من رجال �أمن ال�سلطة ف�سلموهم معززين مكرمني وفقاً‬ ‫للتن�سيق الأم�ن��ي امللعون بني ال�سلطة وال�صهاينة‪ ،‬وه��و التن�سيق‬ ‫الذي ح َّول �أجهزة �أمن ال�سلطة خدماً لأمن الكيان ال�صهيوين!‬ ‫ورغ��م ذل��ك‪ ،‬فقد ن�ظ��رت «ح�م��ا���س» وه��ي تنجز ال�صفقة لكل‬ ‫الأ� �س��رى مب�ق�ي��ا���س واح ��د‪ ،‬ف��رك��زت ع�ل��ى الإف � ��راج ع��ن ك��ل الن�ساء‬ ‫والأطفال و�أ�صحاب الأمرا�ض امل�ستع�صية و�أ�صحاب الأحكام العالية‬ ‫ب�صرف النظر عن انتماءاتهم‪ ..‬فهل تالم بعد ذلك �إذا ركزت على‬ ‫رجالها يف بقية ال�صفقة؟ ومن جهة �أخرى‪ ،‬فقد �أثبت �إجناز تلك‬ ‫ال�صفقة قدرة «حما�س» الفذة على التفاو�ض‪ ،‬ون�ضوجها ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وقدرتها على ال�صمود ال�سيا�سي مثل قدرتها الفذة على ال�صمود‬ ‫الع�سكري اجلهادي الذي �شهد به اجلميع‪ ،‬ولعل �أداءها بعد فوزها‬ ‫يف االنتخابات الت�شريعية‪ ،‬ث��م جناحها يف �إف�شال حملة الت�أليب‬ ‫�ضدها على ال�صعيدين الفل�سطيني والعربي واملحاوالت امل�ستميتة‬ ‫لإزاحتها من ال�ساحة‪ ،‬ثم �أداءها ال�سيا�سي خالل حرب غزة؛ ي�ؤكد‬ ‫قدرتها الفذة وكفاءتها يف �إدارة ال�صراع واملفاو�ضات‪ .‬لقد �صدقت‬ ‫حما�س وعدها ب�إجناز �صفقة تبادل الأ�سرى‪ ،‬وتبديد وهم الغطر�سة‬ ‫ال�صهيونية‪.‬‬ ‫‪gmail.com@Shaban1212‬‬


‫�أ�سرة ‪ -‬جمتمع‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫تكنولوجيا‬

‫دراسة‬

‫هل من املمكن حتويل ح�ساب في�سبوك‪� ..‬إىل‬ ‫�صفحة عامة؟‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫يُعاين �أ�صحاب احل�سابات التي تقرتب من بلوغ‬ ‫احلد امل�سموح من ال�صداقات ‪� 5000-‬صديق‪ -‬من عدم‬ ‫متكنهم من التمتع بعدد �أكرب من الأ�صدقاء‪ ،‬وتظهر‬ ‫هذه املُ�شكلة جلية لدى ال�شخ�صيات وامل�ؤ�س�سات التي‬ ‫ت�ستخدم ح�ساب في�سبوك بدال من �صفحة عامة‪.‬‬ ‫ب��ات احل��ل م��وج��وداً‪ ..‬ميكنك �أن تحُ ��ول ح�سابك‬ ‫امل ُ�ك �ت��ظ ب��الأ� �ص��دق��اء �إىل ��ص�ف�ح��ة ي �ك��ون ف�ي�ه��ا عدد‬ ‫الإع �ج��اب��ات م�ف�ت��وح‪ ،‬ومي�ك��ن للجميع الإع �ج��اب بها‬ ‫و ُم�ت��اب�ع��ة ن���ش��اط��ك‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة لأ� �ص��دق��ائ��ك الذين‬ ‫�سيتحولون ب�صورة تلقائية لل�صفحة‪.‬‬ ‫ا ُ‬ ‫خلطوات‪:‬‬ ‫• افتح ح�ساب الفي�سبوك املُراد حتويله‪ ،‬ثم ُقم‬ ‫ب ��إدراج نافذة جديدة عرب املُت�صفح‪ ،‬ثم �أدرج الرابط‬ ‫التايل‪:‬‬

‫‪h t t p s ://w w w .f a c e b o o k .c o m /‬‬ ‫‪pages/create.php?migrate‬‬

‫• �سينتقل ب��ك �إىل «�إن �� �ش��اء �صفحة» يمُ كنك‬ ‫م ��ن هُ �ن��ا �أن ُت �غ�ي�ر ا� �س��م ��ص�ف�ح�ت��ك �أو �أن ُتبقيها‬ ‫على م��ا ه��ي عليه‪ ،‬و�أن ت�ضع لها مُ�سمى تعريفيا‪،‬‬ ‫مثال‪ :‬م�ؤ�س�سة �أو جامعة ‪� ..‬إل��خ‪ .‬وبعد االنتهاء من‬ ‫�إجراءات ت�سجيل ال�صفحة ا�ضغط موافق‪.‬‬ ‫• �سيطلب منك �إدخال الكلمة ال�سرية حل�سابك‪،‬‬ ‫وينتقل ب��ك ل�صفحتك اجل��دي��دة‪ ،‬وتلقائيا �ستجد‬ ‫�أ�صدقاءك قد �أ�صبحوا �أع�ضاء فيها‪.‬‬ ‫• �إذا ُكنت تريد �أن تنقل حمتويات ح�سابك �إىل‬ ‫ال�صفحة‪ ،‬عليك �أن حتفظها قبل �إج ��راء التحويل‪،‬‬ ‫وذل ��ك م��ن خ�ل�ال ال��دخ��ول �إىل �إع � ��دادات احل�ساب‪،‬‬ ‫ومن ثم �إىل خيار تنزيل بيانات‪ ،‬واالنتظار حتى يتم‬ ‫حفظ ن�سخة �أر�شيفية من بياناتك‪ ،‬وبعد الت�أكد من‬ ‫توفرها ميكنك ال�شروع ب�إجراءات التحويل‪.‬‬ ‫• للعلم‪ ،‬لن تتمكن من ا�ستعادة ح�سابك مرة‬ ‫�أُخرى �إن مت حتويله �إىل �صفحة مُطلقاً‪.‬‬ ‫• بهذه اخلطوات ح�صلت على �صفحة عامة‪،‬‬ ‫يمُ كنك الآن �إدراتها وتفعيلها‪ ،‬تذكر �أن كلما ازدادت‬ ‫ع ��دد م�ن���ش��ورات��ك ف�ي�ه��ا‪ ،‬وع ��دد امل ُ�ع�ج�ب�ين‪� ،‬ستنت�شر‬ ‫ب �� �ص��ورة �أف �� �ض��ل و��س�ي�ت�ع��رف عليها �أ��ش�خ��ا���ص ُج ��دد‪،‬‬ ‫ويف اخل�ت��ام ال نن�سى �أن نعقد النية على جعل هذه‬ ‫ال�صفحات تندرج يف ركاب الدعوة وخدمة الإ�سالم‪.‬‬ ‫‪M2menah@hotmail.com‬‬

‫صحتك بالدنيا‬

‫�أ�رضار القهوة على �صحة احلامل وجنينها‬ ‫ترجمة‪ :‬هالة دعبول ول�ؤي خدام‬ ‫يف �سبعينيات القرن املا�ضي نبهت عدة درا�سات �إىل �أ�ضرار تناول القهوة خالل فرتة احلمل‪ ،‬وخ�صت مادة الكافيني املوجودة يف‬ ‫القهوة حتديدا‪.‬‬ ‫وهو �أحد �أهم العنا�صر املوجودة يف القهوة من مركبات الـقلويات (‪ ،)alcaloides‬وتختلف كميته باختالف نوع القهوة‪ ،‬حيث‬ ‫حتتوي «الأرابيكا ‪ »Arabica‬على ‪ 1.6 –0.9‬يف املئة من الكافيني‪ ،‬يف حني حتتوي «الروبو�ستا ‪ »Robusta‬على ‪ 2.9 –1.50‬من‬ ‫مادة الكافيني‪ .‬يحتوي ال�شاي على نف�س كمية الكافيني التي حتتويها القهوة‪� ،‬إال �أن احتواءه على مادة «الالدمني ‪»Lademine‬يحد‬ ‫من مفعول الكافيني‪.‬‬ ‫تقابل الدرا�سات التي تهدف لتقييم دور القهوة وت�أثريها يف‬ ‫�صحة متعاطيها عدة �صعوبات‪� ،‬أهمها �أن معدل الكافيني يختلف من‬ ‫فنجان لآخر‪ ،‬ب�سبب اختالف كمية هذه املادة ح�سب حجم الفنجان‬ ‫وطريقة التح�ضري‪ ،‬حيث جن��د �أن كمية الكافيني ال�ت��ي يحويها‬ ‫فنجان بحجم ‪ 100‬مللرت من قهوة «االك�سرب�سو» ي�صل �إىل ‪ 90‬ملغ‪،‬‬ ‫ويف القهوة اخلالية من الكافيني ‪ 2‬ملغ‪ ،‬ويف قهوة «الن�سكافيه» ‪60‬‬ ‫ملغ‪ ،‬حتتوي نف�س الكمية من ال�شاي على ‪ 40‬ملغ كافيني‪ ،‬بينما‬ ‫حتتوي الكوكاكوال على ‪ 15‬ملغ‪.‬‬ ‫�آثار القهوة املحتملة على اجلنني‬ ‫نتائج الدرا�سات خمتلفة حول الأخطار احلقيقية التي تتعر�ض‬ ‫لها احل��وام��ل م��ن ج��راء ت�ن��اول ال�ك��اف�ي�ين‪ ،‬فمن امل �ع��روف �أن مادة‬ ‫الكافيني امل��وج��ودة يف القهوة وامل���ش��روب��ات ال�غ��ازي��ة ‪-‬كالكوكاكوال‬ ‫والبيب�سي و�أ�شباههما‪ -‬وال�شوكوالته وال�شاي‪ ،‬تعرب اجلدار امل�شيمي‬ ‫�إىل اجل�ن�ين‪ ،‬ويعتقد �أن الكافيني ه��ذا يزيد م��ن احتمال ح�صول‬ ‫الإجها�ضات العفوية‪ ،‬كما �أنه ي�سبب نق�ص منو اجلنني داخل الرحم‪،‬‬ ‫وحتى موته‪ ،‬حيث ح��ذرت بع�ض الدرا�سات من �أن تناول الكافيني‬ ‫مبعدل ‪ 7‬فناجني قهوة يف اليوم ي�ضاعف من خطر م��وت اجلنني‬ ‫داخل الرحم‪ ،‬يف حني يت�ضاعف هذا اخلطر �أربع مرات عندما ي�صل‬ ‫معدل اال�ستهالك �إىل ‪ 8‬فناجني يف اليوم‪.‬‬ ‫بينما �أ�شارت درا�سة دامناركية على �أن تناول ‪ 8‬فناجني قهوة يف‬ ‫اليوم يرفع من خطر الإجها�ض العفوي‪ ،‬ولكنه ال ي�ؤثر على معدل‬ ‫وفيات الأجنة‪.‬‬ ‫ومل يثبت الأطباء وجود عالقة بني ا�ستهالك القهوة ووفيات‬ ‫الأطفال يف ال�سنة الأوىل من �أعمارهم‪.‬‬ ‫�أهمية ت�أثري العادات املرافقة ل�شرب القهوة‬ ‫من ال�شائع غالبا �أن �شاربي القهوة هم �أي�ضا من املدخنني‪،‬‬ ‫والأمرا�ض التي ت�سجل قد ال يكون �سببها تناول القهوة حتديدا‪،‬‬ ‫ب��ل ي��رج��ع ل�ل�ع��ادات الأخ ��رى ال�ت��ي ت��راف��ق ��ش��رب القهوة كالتدخني‬ ‫وا�ستهالك بع�ض انواع امل�شروبات‪.‬‬ ‫وبالرغم من ذلك فقد بدا للباحثني �أن اخلطر املرتبط بتناول‬ ‫القهوة هو خطر نوعي‪ ،‬ويت�ضاعف مرتني عند الإفراط يف ا�ستهالك‬ ‫القهوة‪ ،‬وهو الأمر ذاته فيما يخ�ص ت�شوهات اجلنني وتطوره بعد‬ ‫الوالدة‪ ،‬حيث ال دور لال�ستهالك املعتدل للقهوة يف الأمر‪.‬‬ ‫�آلية عمل الكافيني‬ ‫هناك ع��دة نظريات تقول �إن الكافيني يزيد من حترير مادة‬ ‫«الكاتيكوالمينز ‪ ،»atecholamines‬وه��و الر�سول الكيميائي‬ ‫ال��ذي ي�سبب تقل�ص يف �أوع�ي��ة امل�شيمة‪ ،‬ما ي ��ؤدي يف نق�ص �أك�سجة‬ ‫اجلنني (مرور الأوك�سجني للجنني)‪ ،‬كما ظهر �أن للجرعات املرتفعة‬ ‫من الكافيني �أثر مبا�شر على اجلهاز القلبي الوعائي للجنني م�سببا‬

‫‪11‬‬

‫ا�ضطرابات بنظم القلب‪.‬‬ ‫يحتاج ال�شخ�ص البالغ من ‪� 5 –3‬ساعات للتخل�ص من الكافيني‬ ‫املوجود يف فنجان قهوة‪ ،‬علما �أن الت�أثري الأق�صى للقهوة يح�صل‬ ‫بعد �ساعة من تناولها‪.‬‬ ‫ترتفع فرتة ت�أثري الكافيني على احلوامل مقارنة بغريها‪ ،‬حيث‬ ‫ت�صل هذه الفرتة �إىل ‪� 18‬ساعة‪ ،‬يف حني �أنها قد ت�صل �إىل ‪� 150‬ساعة‬ ‫على اجلنني‪ ،‬نظرا لعدم ن�ضج جهازه اال�ستقالبي‪.‬‬ ‫ظواهر فطام الطفل عن الكافيني‬ ‫امل ��ر�أة التي ا�ستهلكت كميات كبرية م��ن القهوة �أث�ن��اء حملها‪،‬‬ ‫ي�ع��اين ول�ي��ده��ا م��ن �صعوبات تتعلق بفطامه ع��ن الكافيني‪ ،‬ومن‬ ‫مظاهره �صعوبة التنف�س والتهيج والإع �ي��اء‪ ،‬كما اتهم الكافيني‬ ‫بالت�سبب ببع�ض حاالت ال�صرع عند الوليد‪ ،‬حيث خل�ص الباحثون‬ ‫يف معهد الأب�ح��اث الوطني لل�صحة والأب �ح��اث الطبية م��ن خالل‬ ‫درا�سة قدموها ب�شهر �آذار ‪� ،2001‬إىل �أن نق�ص الأوك�سجني يف نهاية‬ ‫ف�ترة احلمل قد ي�سبب عند الوليد م�ضاعفات خطرية‪ ،‬كحدوث‬ ‫نوبات ال�صرع‪.‬‬ ‫تناول القهوة باعتدال‬ ‫تناول القهوة بجرعات معتدلة مبعدل ‪ 3-2‬فناجني قهوة يف‬ ‫اليوم‪ ،‬ي�ساعد الأم واملر�أة احلامل على تيقظها وزيادة انتباهها وت�أخري‬ ‫�شعورها بالتعب والإره��اق‪ ،‬وقد يكون للقهوة دور مفيد بالإ�ضافة‬ ‫مل�شتقات البارا�سيتامول ملكافحة ال�صداع وال�شقيقة‪ ،‬وتناول القهوة‬ ‫بدون �سكر يقي من احتمال زيادة الوزن �أثناء احلمل‪.‬‬ ‫ت�ساعد القهوة على اله�ضم‪ ،‬كما ت�ساعد على الإ�سراع يف مترير‬ ‫ال�ط�ع��ام خ�ل�ال الأم �ع ��اء‪ ،‬ول�ه��ا �آث ��ار م��زع�ج��ة يف ح ��االت ا�ضطراب‬ ‫املعدة وامل��ريء‪ ،‬وخا�صة يف حالة حمو�ضة املعدة الناجتة عن �صعود‬ ‫حمتوياتها عرب املريء‪.‬‬ ‫نعيد ونذكر �أن الفوائد التي ميكن �أن جننيها من تناول القهوة‬ ‫نح�صل عليها فقط يف حالة اال�ستهالك املعتدل‪� ،‬أي من ‪� 2‬إىل ‪3‬‬ ‫فناجني يف اليوم‪.‬‬ ‫الإفراط يف تناول القهوة‬ ‫ي�سبب الإفراط يف تناول القهوة القلق واملزاج الع�صبي والأرق‪،‬‬ ‫وي ��زداد ت�ف��اق��م احل��ال��ة �إذا م��ا ك��ان��ت امل ��ر�أة ذات �شخ�صية عاطفية‬ ‫وح�سا�سة‪ ،‬كما يبدو �أن اجل��رع��ات الكبرية م��ن القهوة ت��ؤث��ر على‬ ‫املثانة وتفاقم من ح��االت �سل�س البول وباقي الإزع��اج��ات البولية‬ ‫املعروفة عند احلوامل‪.‬‬ ‫اخلال�صــة‬ ‫االع �ت��دال يف ا�ستهالك القهوة �أم��ر مطلوب ل�ل�م��ر�أة احلامل‪،‬‬ ‫ويكفيها �إزعاجات احلمل وحده‪ ،‬حتى حتاول التخفيف من ا�ستهالك‬ ‫القهوة بحيث جتني فوائدها وتبتعد عن �سيئاتها وخماطرها‪ ،‬التي‬ ‫قد ت�صيبها وت�صيب جنينها نتيجة الإفراط يف �شربها‪.‬‬

‫عدم تقدير املراهقات‬ ‫يفقدهن الشهية‬ ‫ويعرضهن للخطر‬ ‫�أك� ��دت درا� �س��ة م���ص��ري��ة ح��دي�ث��ة �أن عدم‬ ‫ت�ق��دي��ر امل��راه �ق��ات‪ ،‬وال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن قدراتهن‬ ‫يفقدهن ال�شهية‪ ،‬مبا يعر�ضهن للعديد من‬ ‫امل�شاكل ال�صحية والنف�سية‪.‬‬ ‫وم � ��ن ب �ي�ن احل� ��ال� ��ة ال �� �ص �ح �ي��ة الالتي‬ ‫يتعر�ضن لها‪ :‬فقدان ال�شهية الع�صبي الذي‬ ‫يت�سبب يف �أم��را���ض �سوء التغذية والنحافة‬ ‫ال��زائ��دة‪ ،‬و�أح �ي��ان��ا ال�سمنة ال��زائ��دة؛ نتيجة‬ ‫التعر�ض لفقدان ال�شهية يف فرتة معينة‪.‬‬ ‫وخل�صت الدرا�سة التي �أعدتها الدكتورة‬ ‫�آمال عبد ال�سميع �أباظة‪ ،‬عميدة كلية الرتبية‬ ‫يف ج��ام �ع��ة ك �ف��ر ال �� �ش �ي��خ مب���ص��ر �أن فقدان‬ ‫ال�شهية الع�صبي هو‪ :‬رف�ض الطعام �أو التحكم‬ ‫وال�سيطرة يف منع الرغبة يف الإ�شباع والنق�ص‬ ‫احلاد يف ال��وزن‪ ،‬وب��رودة الأط��راف وانخفا�ض‬ ‫�ضغط الدم‪ ،‬ويكون �سببا يف النحافة الزائدة‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�صحيفة الأه � ��رام ف�ق��د ك�شفت‬ ‫ال��درا��س��ة ـ التي �شملت‪ 682‬طالبة جامعية‪-‬‬ ‫ان �ت �� �ش��ار ف� �ق ��دان ال �� �ش �ه �ي��ة ال �ع �� �ص �ب��ي بن�سب‬ ‫ت ��راوح ��ت ب�ي�ن ‪ 8‬يف امل �ئ��ة و‪ 20‬يف امل �ئ��ة وفقا‬ ‫للمراحل العمرية‪ ،‬حيث ترتفع الن�سبة يف‬ ‫املراحل العمرية الأ�صغر‪ ،‬وترجع الأ�سباب ايل‬ ‫بيئية و�أ�سرية‪� .‬أما الغالبية العظمي ف�سببها‬ ‫خ�صائ�ص �شخ�صية؛ ب�سبب امليول الكمالية‬ ‫وو��ض��ع م�ستويات عالية م��ن الطموح ق��د ال‬ ‫ي�ستطيع الإن �� �س��ان حتقيقها فينتابه �شعور‬ ‫بعدم الر�ضا‪ ،‬ويلج�أ �إيل عملية �ضبط ال�سلوك‬ ‫عن طريق �ضبط الطعام‪.‬‬ ‫وق��د �أو� �ص��ت ال��درا��س��ة بو�ضع م�ستويات‬ ‫�إجن ��از مي�ك��ن للمراهقة حتقيقها‪ ،‬وطالبت‬ ‫ب�ع��دم تكليفها ب ��أم��ور ت�ف��وق طاقتها حتى ال‬ ‫ت�صاب بالإحباط �أو الف�شل‪.‬‬ ‫كما �أو�صت الدرا�سة الآباء والأمهات بفتح‬ ‫باحلوار مع الأب�ن��اء‪ ،‬وح��ل �صراعات املراهقة‬ ‫بامل�شاركة واملناق�شة واح�ت�رام الآراء‪ ،‬وتفهم‬ ‫ال�ت�غ�يرات البيولوجية والنف�سية امل�صاحبة‬ ‫ملرحلة البلوغ واالهتمام ببداية رف�ض الطعام‬ ‫يف ه��ذه املرحلة؛ حتى ال تتطور يف املراهقة‬ ‫�إىل فقدان ال�شهية الع�صبي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫�صباح جديد‬


‫الفيش يرد على تصريحات مورينيو‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب مدافع نادي بر�شلونة ومنتخب الربازيل داين الفي�ش �أن ال�صحافيني يع�شقون‬ ‫ت�صريحات مدرب ريال مدريد الربتغايل جوزيه مورينيو‪ ،‬لأنه ي�ساهم يف رفع مبيعات‬ ‫�صحفهم‪ ،‬اما بر�شلونة فيهتم فقط بح�صد النتائج على �أر�ض امللعب‪.‬‬ ‫وق��ل��ل الفي�ش م��ن قيمة ت�صريحات مورينيو ال���ذي اع��ت�بر �أن مناف�سي بر�شلونة‬ ‫يف جمموعته يف دوري �أبطال �أوروب���ا �أق��ل �ش�أنا من مناف�سي ري��ال مدريد‪ ،‬معتربا �أنها‬ ‫ت�صريحات ا�ستفزازية «كما عودنا مورينيو دائما‪ ،‬فهو يريد دائما خطف الأ�ضواء»‪.‬‬ ‫وكان مورينيو قال �إنه احتاج �إىل مراجعة االنرتنت ملعرفة هوية الفرق التي يواجهها‬ ‫بر�شلونة يف دوري �أبطال �أوروبا (باتي بوري�سوف وفيكتوريا بلزن) يف �إ�شارة �إىل �أن الفريق‬ ‫الكاتالوين يواجه فرقا مغمورة»‪ .‬وقال الفي�ش‪« :‬نعرف �شخ�صية مورينيو متاما وال‬ ‫نريد الرد عليه‪ ،‬لكن ردنا �سيكون على �أر�ض امللعب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬رجال الإعالم يع�شقون ت�صريحات مورينيو‪ ،‬لأنها تزيد من مبيعات‬ ‫�صحفهم‪ ،‬لكن نحن نركز على ح�صد النتائج عل �أر�ض امللعب»‪.‬‬

‫يف افتتاح اجلولة الثامنة لدوري املحرتفني‬

‫الجزيرة يوقف الفيصلي‪ ..‬وتعادل مثري‬ ‫بني شباب األردن والرمثا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬

‫�شباب الأردن جن��ح يف ترتيب �أوراق���ه يف ظ��ل �أف�ضلية‬ ‫مناف�سه امللحوظة و�شكلت حت��رك��ات العبيه م��اه��ر اجلدع‬ ‫وع�لاء ال�شقران وعو�ض راغ��ب ك��رات مثمرة وج��دت �صدى‬ ‫�إي��ج��اب��ي م��ن امل��ه��اج��م�ين حم��م��د ع��م��ر وحم��م��د احل��م��وي يف‬ ‫اال�ستفادة منها‪ ،‬و�إن��ت��اج خطورة بالغة على مرمى الزعبي‬ ‫فهذا احلموي ير�سل كرة �سارت على خط املرمى وابتعدت يف‬ ‫النهاية‪ ،‬قبل �أن يثبت الثانية يف املرمى‪ ،‬حيث ا�ستحوذ على‬ ‫الكرة املرتدة من الدفاع وراوغ رام��ي �سمارة قبل �أن يطلق‬ ‫الكرة بقوة لت�ستقر يف ال�شباك الهدف الأول عند الدقيقة‬ ‫«‪.»23‬‬ ‫بعد الهدف حتملت دفاعات �شباب الأردن املكونة من‬ ‫حم��م��ود �أب���و عري�ضة و�أح��م��د ع���ودة وي��و���س��ف ال��ن�بر وعدي‬ ‫زه������ران ع���ن���اء ���ض��غ��ط م��ت��وا���ص��ل م���ن ق��ب��ل الع���ب���ي الرمثا‬ ‫وخ�صو�صا االط���راف التي �شغلها حمزة ال���دردور وم�صعب‬ ‫اللحام واحيانا ركان اخلالدي يف حال ارت���أى التخل�ص من‬ ‫الرقابة الدفاعية وا�ستالم الكرة قبل التقدم بها �إىل االمام‪،‬‬ ‫وم���رت دق��ائ��ق ال�����ش��وط الأول دون تغيري ي��ذك��ر با�ستثناء‬ ‫ت�سديدة احل��م��وي ال��ت��ي علت امل��رم��ى بقليل ليخرج �شباب‬ ‫االردن متقدما بهدف‪.‬‬

‫�أوقف فريق نادي اجلزيرة �سل�سلة انت�صارات الفي�صلي‬ ‫املتتالية‪ ،‬وبعد ‪ 7‬انت�صارات حققها االزرق �أج�بره اجلزيرة‬ ‫على التعادل الإيجابي ‪ 1-1‬يف املباراة التي جرت م�ساء �أم�س‬ ‫على ا�ستاد عمان الدويل‪ ،‬يف افتتاح اجلولة الثامنة من دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني و�سجل �أهداف اللقاء كل من ح�سونة‬ ‫ال�شيخ للفي�صلي يف الدقيقة ‪ ،27‬وللجزيرة ل���ؤي عمران‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،35‬ليتقا�سم ال��ف��ري��ق��ان ن��ق��اط ال��ل��ق��اء ويرفع‬ ‫الفي�صلي ر�صيده �إىل ‪ 22‬نقطة واجلزيرة �إىل ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫وانتهى اللقاء املثري الذي جمع �شباب الأردن والرمثا‬ ‫على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة بنتيجة التعادل‬ ‫الإيجابي بنتيجة (‪.)1-1‬‬ ‫وجاءت املباراة يف جمملها جيدة للغاية‪ ،‬وقدم الرمثا‬ ‫م�����س��ت��وى ج��ي��د‪ ،‬ومت��ك��ن م��ن حت��وي��ل ت����أخ���ره ب��ه��دف �سجله‬ ‫امل��ح�ترف ال�سوري حممد احل��م��وي ب���أخ��ر ع��ن طريق ركان‬ ‫اخلالدي‪.‬‬ ‫و�سجل اللقاء ركلة ج��زاء �ضائعة ل�شباب الأردن عن‬ ‫طريق يو�سف النرب وحالة طرد لالعب عالء ال�شقران‪.‬‬ ‫ه���ذه النتيجة رف��ع��ت ر���ص��ي��د ال��رم��ث��ا �إىل «‪ »15‬نقطة‬ ‫و�شباب الأردن �إىل «‪ »12‬نقطة‪.‬‬

‫تعديل م�ستحق‬

‫الفي�صلي (‪ )1‬اجلزيرة (‪)1‬‬

‫فر�ض فريق النادي �أف�ضليته على جمريات اللقاء منذ‬ ‫الدقائق الأوىل وف��ر���ض الع��ب��وه �سيطرتهم امليدانية على‬ ‫�أجواء اللعب‪ ،‬خ�صو�صا مع تراجع العبي فريق اجلزيرة �إىل‬ ‫املناطق اخللفية واعتماد العبيه على الهجمات املرتدة بغية‬ ‫ا�ستغالل �سرعة �صالح اجلوهري يف الأم��ام‪ ،‬لكن الدفاعات‬ ‫الفي�صالوية كانت باملر�صاد بقيادة حممد خمي�س و�شريق‬ ‫عدنان وحامت عقل وعبد الإل��ه احلناحنة لتغيب اخلطورة‬ ‫اجل��زراوي��ة عن مرمى العمايرة وليكون الفي�صلي �صاحب‬ ‫ال��ت��ه��دي��د احل��ق��ي��ق��ي ع��ل��ى امل���رم���ى‪ ،‬خ�صو�صا ب��ع��دم��ا �أحكم‬ ‫الفريق �سيطرته ىل منطقة العمليات بقيادة ح�سونة ال�شيخ‬ ‫و�شريف عدنا وبهاء عبد الرحمن ومهند املحارمة الذين‬ ‫�أمدوا ر�أ�سي احلربة رائد النواطري بالعديد من الكرات كان‬ ‫�أخطرها‪ ،‬مترير ة مهند املحارمة من خلف املدافعنب �إىل‬ ‫�أحمد هايل ال��ذي واج��ه الأ�سمر وو�ضعها على ي�ساره لتمر‬ ‫كرته خطرية بجوار القائم الأي�سر للجزيرة‪ ،‬وعر�ضية رائد‬ ‫النواطري التي �أح��دث��ت درب��ك��ة ب�ين ال��دف��اع والأ���س��م��ر الذي‬ ‫خرج عن مرماه لتجد املندفع من اخللف خليل بني عطية‬ ‫الذي �سددها بقوة علت العار�ضة اجلزراوية بقليل‪.‬‬ ‫ال�ضغط الفي�صالوي �أثمر عن هدف ال�سبق بعدما مرر‬ ‫عبد الإله احلناحنه الكرة �إىل مهند حمارمة والذي بدوره‬ ‫مررها عر�ضية باجتاه ح�سونة ال�شيخ الذي غمزها بر�أ�سه‬ ‫ولتجد طريقها نحو ال�شباك يف الدقيقة ‪.27‬‬ ‫ب���ع���د ال����ه����دف ح������اول الع���ب���و اجل����زي����رة اخل�������روج من‬ ‫مناطقهم والتقدم نحو املناطق الأمامية بغية �إعادة الأمور‬ ‫�إىل ن�صابها‪ ،‬فبد�أ الفريق مبحاوالت ل�شن الهجمات على‬ ‫مرمى العمايرة فكان لهم ما �أرادوا عندما و�صلت الكرة من‬ ‫الدفاعات اجل��زاوي��ة �إىل �صالح اجلوهري ال��ذي توغل من‬ ‫و�سط امليدان وراوغ املدافعني ليمرر كرة عر�ضية �إىل املتحفز‬ ‫ل�ؤي عمران والذي بدوره �أ�سكنها بر�أ�سه يف ال�شباك‪ ،‬معلنا‬ ‫هدف التعادل يف الدقيقة ‪.35‬‬ ‫هدف التعادل �أ�شعل جمريات اللقاء وتبادل الفريقان‬ ‫العديد من الفر�ص ك��ان �أخطرها عر�ضية من عبد الإله‬ ‫احلناحنة �إىل ر�أ�س ح�سونة ال�شيخ لرتتطم كرته بالعار�ضة‬

‫وترتد من �أر�ض امللعب قبل �أن يتمكن الأ�سمر من �أم�ساكها‬ ‫بنجاح‪ ،‬وبها انتهى ال�شوط الأول بالتعادل الإيجابي ‪.1-1‬‬

‫علت ه��ي الأخ����رى ع��ار���ض��ة ل����ؤي ال��ع��م��اي��رة‪ ،‬لينتهي اللقاء‬ ‫بالتعادل الإيجابي بني الفريقني ‪.1-1‬‬

‫مل يكن ال�شوط الثاين �أك�ثر �سخونة من �سابقه‪ ،‬بل‬ ‫كان �أكرث هدوءا من �سابقه‪ ،‬وغابت الفر�ص احلقيقيه عن‬ ‫املرميني‪ ،‬وانح�سرت الألعاب يف وو�سط امليدان‪ ،‬ليبد�أ مدربا‬ ‫ال��ف��ري��ق�ين ج��م��ل��ة م��ن ال��ت��ب��دي�لات ب��ه��دف م�����ش�ترك ممثل‬ ‫بالو�صول �إىل املرمى‪ ،‬ف�أ�شرك مدرب اجلزيرة �أحمد �سمري‬ ‫ب��دال م��ن مهند ج��م��ج��وم وخ��ال��د من��ر ب��دال م��ن ق�صي �أبو‬ ‫عالية‪ ،‬ورد عليه مدرب الفي�صلي ب�إ�شراك ع�صام مبي�ضني‬ ‫وم���ؤي��د �أب���و ك�شك وع��ب��د ال��ه��ادي امل��ح��ارم��ة ب��دال م��ن مهند‬ ‫حمارمة ورائد النواطري وعبد الإله احلناحنة‪ ،‬ليبد�أ بعدها‬ ‫االرتقاء يف م�ستوى اللقاء‪ ،‬وليتبادل الفريقان الهجمات من‬ ‫هنا وهناك‪ ،‬لكن دون ت�شكيل خطورة حقيقية على املرميني‬ ‫وليفتقد الفريقان �إىل اللم�سة قبل الأخرية‪.‬‬ ‫م��ع م��رور ال��وق��ت‪ ،‬زاد ال�شد الع�صبي ب�ين الالعبني‪،‬‬ ‫الأم����ر ال����ذي �أف��ق��د ال��ل��ق��اء رون��ق��ه وت��غ��ل��ي��ب اخل���ط���ورة عن‬ ‫املرميني با�ستثناء ت�سديدة �أحمد هايل من جانب الفي�صلي‬ ‫التي علت العار�ضة ور�أ�سية �أب��و ك�شك التي علت العار�ضة‬ ‫اجلزراوية ومن قبلهما ت�سديدة حممد م�صطفى للجزيرة‬

‫�سجل الرمثا ح�ضورا ملفتا وظ��ه��ر جليا �أن���ه يبحث‬ ‫عن التقدم ب�سرعة خا�صة �أنه ميتلك كافة الأدوات الالزمة‬ ‫ل��ذل��ك‪ ،‬ج���ر�أة هجومية انتهجها «غ���زالن ال�شمال» وحراب‬ ‫قوية يف املقدمة قوامها املحرتف اللبناين حممد ق�صا�ص‬ ‫ورك��ان اخلالدي ب�إ�سناد وا�ضح من م�صعب اللحام وحمزه‬ ‫ال��دردور ووق��ف رام��ي �سمارة وحممد ال��داوود على عمليات‬ ‫البناء من الو�سط‪ ،‬وحاول الظهريان علي خويلة و�سليمان‬ ‫ال�سلمان التقدم بحذر بحثا عن زيادة ال�ضغط على مدافعي‬ ‫�شباب الأردن‪.‬‬ ‫اخل��ال��دي ا�ستطاع مواجهة الرمثا بعد متريرة ذكية‬ ‫من ال��دردور‪ ،‬لكن احلار�س �أحمد عبد ال�ستار �أنقذ املوقف‬ ‫برباعة‪ ،‬الرد جاء مبا�شرا من ال�شباب عن طريق احلموي‬ ‫الذي �سدد كرة مباغتة �أبعدها عبداهلل الزعبي لركنية‪.‬‬ ‫الرمثا كاد �أن يحقق مبتغاه بعدما حت�صل على فر�صتني‬ ‫الأول عن طريق ت�سديدة زاحفة حولها عبد ال�ستار لركنية‪،‬‬ ‫والثانية عن طريق ال��دردور بعدما ا�ستلم كرة «�أنيقة» من‬ ‫اخلالدي لي�سددها فوق املرمى برعونة‪.‬‬

‫ال�شوط الثاين‬

‫�شباب الأردن (‪ )1‬الرمثا (‪)1‬‬

‫�أ�صر الرمثا على �أن يلعب دورا حا�سما‪ ،‬وي�سيطر على‬ ‫املجريات يف وقت مبكر خوفا من مفاج�أة �شبابية �أخرى تعكل‬ ‫ح�ساباته‪ ،‬وت�ضعها يف «خندق» �ضيق للغاية من ناحية العودة‬ ‫مرة �أخرى‪ ،‬وعدل مدرب الرمثا عادل يو�سف من نهج فريقه‬ ‫فعزز دفاعاته بورقة �صالح ذيابات و�أخ��رج حممد الداوود‪،‬‬ ‫وكاد حممد عمر �أن ينهي طموحات الرمثا بت�سديدة مباغتة‬ ‫ارمتى عليها الزعبي‪ ،‬قبل �أن ينتف�ض «الغزالن» وينجحوا يف‬ ‫�إدراك التعادل بعدما ا�ستلم اخلالدي كرة الدردور و�صلحها‬ ‫لنف�سه ووجهها بقوة نحو امل��رم��ى لت�ضرب القائم وتكمل‬ ‫م�سريها داخل ال�شباك عند الدقيقة «‪.»52‬‬ ‫�شباب الأردن �شعر بخطورة املوقف‪ ،‬فعمل على �إعادة‬ ‫التوازن و�إنعا�ش خطوطه بدماء جديدة‪ ،‬ف�أدخل عدي خ�ضر‬ ‫ب��دال م��ن ع��و���ض راغ���ب‪ ،‬وك���اد ق�صا�ص �أن ي��ع��زز م��ن تقدم‬ ‫الرمثا بر�أ�سية انحرفت عن م�سارها ال�صحيح‪ ،‬ويف غمرة‬ ‫ذل��ك طالب العبو الرمثا بركلة ج��زاء بعد �أن ا�صطدمت‬ ‫كرة �سمارة بيد عدي زه��ران ليطالب احلكم حممد عرفة‬ ‫مبوا�صلة اللعب و�سط اعرتا�ض �شديد‪.‬‬ ‫���ش��ب��اب الأردن دف���ع ب�لاع��ب��ه ع��اط��ف ج��ن��ي��ات لإحكام‬ ‫ال�سيطرة على منطقة العمليات بعد �أن ذه��ب��ت بالكامل‬ ‫ل�صالح ال��رم��ث��ا وب���رز حممد ق�صا�ص يف الت�سديد القوي‬ ‫البعيد واخلطر يف ذات التوقيت‪ ،‬وعلى العك�س متاما كان‬ ‫�شباب الأردن يحل على ركلة جزاء بعد هجمة معاك�سة جاءت‬ ‫�إثر �إعثار احلار�س عبداهلل الزعبي ملحمد عمر‪ ،‬وتقدم يو�سف‬ ‫النرب لتنفيذها لكن كرته ارتدت من القائم الأي�سر و�ضاعت‬ ‫على فريقه فر�صة التقدم بالنتيجة‪ .‬تقلبات عديدة �شهدتها‬ ‫املباراة وحالة من االعرتا�ض امل�ستمر على حكم اللقاء من‬ ‫قبل العبي الرمثا حتديدا‪ ،‬والعب ال�شباب عالء ال�شقران‬ ‫يطرد بالبطاقة احلمراء بداعي اخل�شونة‪ ،‬وتبديل �سريع‬ ‫ظهر مبوجبه نبيل �أبو علي عو�ضا عن ماهر اجلدع يف �سبيل‬ ‫ت�أمني الدفاع وحماولة تخفيف حدة النق�ص العددي‪.‬‬ ‫الإث����ارة ا�ستمرت م��ن ناحية ال��رم��ث��ا‪ ،‬و���س��دد م�صعب‬ ‫اللحام ك��رة قوية رده��ا عبد ال�ستار قبل �أن يتبعه الدردور‬ ‫ب���أخ��رى تعملق احل��ار���س يف درء خطورتها لتذهب املباراة‬ ‫يف النهاية �صوب التعادل الإيجابي بني الفريقني بنتيجة‬ ‫(‪.)1-1‬‬

‫الدوري الأردين‬ ‫‪ 7:00‬العربي * ذات را�س‬ ‫‪ 7:00‬من�شية بني ح�سن * الوحدات‬ ‫الدوري االنكليزي‬ ‫‪ 2:45‬وولفرهامبتون * �سوانزي �سيتي‬ ‫‪� 5:00‬أ�ستون فيال * و�ست بروميت�ش �ألبيون‬ ‫‪ 5:00‬بولتون واندررز * �سندرالند‬ ‫‪ 5:00‬نيوكا�سل يونايتد * ويغان �أثليتيك‬ ‫‪ 7:30‬ليفربول * نوريت�ش �سيتي‬ ‫الدوري الأ�سباين‬ ‫‪� 7:00‬سبورتينغ خيخون * غرناطة‬ ‫‪ 7:00‬را�سينغ �سانتاندير * �إ�سبانيول‬ ‫‪ 9:00‬ملقا * ريال مدريد‬ ‫‪ 11:00‬بر�شلونة * �إ�شبيلية‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫‪ 7:00‬فيورنتينا * كاتانيا‬ ‫‪ 9:45‬يوفنتو�س * جنوى‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫‪ 4:30‬بورو�سيا دورمتوند * كولن‬ ‫‪ 4:30‬نورنبريج * �شتوجتارت‬ ‫‪ 4:30‬هريتا برلني * ماينز ‪05‬‬ ‫‪ 4:30‬كايزر�سالوترن * فرايبورج‬ ‫‪ 4:30‬هوفنهامي * بورو�سيا مون�شنغالدباخ‬ ‫‪ 7:30‬هامبورج * فولف�سبورج‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫‪ 8:00‬كان * مونبلييه‬ ‫‪ 8:00‬مار�سيليا * اجاك�سيو‬ ‫‪ 8:00‬نان�سي * ني�س‬ ‫‪� 8:00‬سو�شو * �إيفيان تونون جايار‬ ‫‪� 8:00‬سانت �إيتيان * فالين�سيان‬ ‫‪ 8:00‬بوردو * بري�ست‬ ‫‪ 10:00‬لوريان * تولوز‬ ‫الدوري الهولندي‬ ‫‪ 7:45‬يف يف يف فينلو * �آر كي �سي فالفيك‬ ‫‪� 8:45‬أدو دين هاغ * �إن �إي �سي نيميغن‬ ‫‪� 8:45‬إك�سيل�سيور * هرياكلي�س امليلو‬ ‫‪� 9:45‬أوتريخت * �أ�س �سي هريينفني‬ ‫الدوري الربتغايل‬ ‫‪� 8:00‬أولهانين�سي * فيتوريا غيماراي�ش‬ ‫‪ 10:15‬بريا مار * بنفيكا‬ ‫الدوري املغربي‬ ‫‪ 6:00‬النادي املكنا�سي * �شباب امل�سرية‬ ‫‪ 6:00‬النادي القنيطري * الفتح الرباطي‬ ‫‪ 11:00‬الوداد الريا�ضي * املغرب التطواين‬ ‫دوري املحرتفني الإماراتي‬ ‫‪ 4:05‬الأهلي * الإمارات‬ ‫‪ 7:00‬بني يا�س * الو�صل‬ ‫دوري جنوم قطر‬ ‫‪ 6:00‬الأهلي * قطر‬ ‫‪ 8:00‬الريان * الوكرة‬

‫لقاءان يف ختام اجلولة الثامنة من دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الوحدات «املجروح» يالقي املنشية بطموح التعويض‬ ‫والعربي يستقبل ذات راس بهدف «الفوز األول»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫يبد�أ الوحدات «املجروح» �آ�سيويا م�شواره‬ ‫املحلي بعد غيابه لفرتة طويلة بلقاء املن�شية‬ ‫عند ال�سابعة من م�ساء اليوم على ا�ستاد الأمري‬ ‫حممد بالزرقاء يف ختام اجلولة الثامنة من‬ ‫دوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وال تقل مواجهة العربي وذات را���س التي‬ ‫تقام ب��ذات التوقيت على ا�ستاد الأم�ير ها�شم‬ ‫بالرمثا �أهمية بالن�سبة للفريقني الباحثني‬ ‫عن الفوز لتح�سني موقعهما على �سلم ترتيب‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫الوحدات * املن�شية ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫بنظرة �أولية جند �أن الوحدات يحتاج �إىل‬ ‫الفوز �إذا ما �أراد تبيي�ض �صورته �أمام جماهريه‬ ‫ال��ت��ي خ��رج��ت ح��زي��ن��ه ب���وداع���ه ب��ط��ول��ة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد الآ�سيوي بتعادل غريب �أم��ام نا�ساف‬ ‫الأوزبكي‪ ،‬خا�صة �أن �أي انتكا�سة جديدة تعني‬ ‫�أن «الأخ�ضر» �سيدخل يف منعطف حرج للغاية‬ ‫ال يبحث عنه �أ�صال‪.‬‬ ‫امل��ه��م��ة الآ���س��ي��وي��ة ان��ت��ه��ت ب��ك��ل تفا�صيلها‬ ‫والآن ي��ب��ق��ى ت��رك��ي��ز ال���وح���دات م��ن�����ص��ب��ا على‬ ‫التعوي�ض حمليا‪ ،‬وخ�صو�صا بطولة الدوري‪،‬‬ ‫�إذ �أن��ه يتخلف بفارق «‪ »7‬نقاط عن الفي�صلي‬ ‫املت�صدر‪ ،‬وميلك مباراة م�ؤجله مع الريموك‬ ‫�ستقام يوم الثالثاء القادم‪.‬‬ ‫وغالبا ما ت�شهد لقاءات الوحدات واملن�شية‬ ‫الوحدات يبحث عن تعوي�ض �إخفاقه �آ�سيويا باملناف�سة حمليا ح��راك��ا ن�شطا و�إث������ارة م��ت��ب��ادل��ه ال تنتهي �إال‬

‫ب�����ص��اف��رة احل��ك��م‪ ،‬ل��ذل��ك ف�����إن امل��ن�����ش��ي��ة ي�سعى‬ ‫ال�ستغلالل الهزة النف�سية واملعنوية لالعبي‬ ‫ال���وح���دات يف اق��ت��ن��ا���ص نقطة �أو اك�ث�ر لإنقاذ‬ ‫م��وق��ف��ه ب��ع��د �أن خ�����س��ر ب�����ص��ورة م��ل��ح��وظ��ة يف‬ ‫اجل��والت القادمة وجمع «‪ »6‬نقاط فقط من‬ ‫�أ�صل «‪ »21‬ممكنة‪.‬‬ ‫ي��ب�رز م���ن ال����وح����دات ح�����س��ن ع��ب��د الفتاح‬ ‫وحممود �شلباية وعامر ذي��ب وحممد جمال‪،‬‬ ‫ومن املن�شية ديجيه وح�سام �شديفات و�أ�شرف‬ ‫امل�ساعيد ومالك ر�شيد‪.‬‬ ‫العربي * ذات را�س ملعب الأمري ها�شم‬ ‫ال �شك �أن طموح الفريقني يبقى حتقيق‬ ‫الفوز ب���أي طريقة واخت�صار امل�سافة الزمنية‬ ‫وك�����س��ب ن��ق��اط م��ه��م��ة يف وق���ت م��ب��ك��ر ق��ب��ل �أن‬ ‫ت�شتعل املناف�سات يف الأيام القادمة‪.‬‬ ‫وي��ت��م��ن��ى ال���ع���رب���ي �أن ي�����س��ت��ع��ي��د م�ستواه‬ ‫احلقيقي‪ ،‬ويحقق ف���وزه الأول بعد تعادلني‬ ‫و«‪ »5‬خ�سائر‪ ،‬رغم �أنه ي�ضم يف �صفوفه ت�شكيلة‬ ‫متجان�سة للغاية ارتفعت الروح املعنوية لديها‬ ‫بعد الـت�أهل �إىل دور الثمانية يف بطولة الك�أ�س‪،‬‬ ‫ب��ع��ك�����س ذات را�����س ال����ذي خ����رج م���ن البطولة‬ ‫ب��خ�����س��ارة ق��ا���س��ي��ة �أم����ام ���ش��ب��اب الأردن (‪،)7-3‬‬ ‫ويدرك �أن ال�سقوط �أمام العربي يعني �ضرورة‬ ‫التوقف‪ ،‬و�إعادة احل�سابات الفنية من جديد‪.‬‬ ‫يربز من العربي يو�سف الروا�شدة و�سعيد‬ ‫مرجان ويو�سف ذوذان و�صدام �شهابات‪ ،‬ومن‬ ‫ذات را����س فهد يو�سف وتوفيق ط��ي��ارة ومعتز‬ ‫�صاحلاين و�شريف النواي�شة‪.‬‬

‫العربي ي�ست�ضيف ذات را�س بطموح الفوز الأول يف الدوري‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫اليوربا ليغ‬

‫بافليوتشنكو يمنح توتنهام التفوّق والصدارة‬ ‫وأودينيزي يقتنص فوز ًا صعب ًا من أتلتيكو مدريد‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح� ��� �س ��م ت ��وت� �ن� �ه ��ام هوت�سربز‬ ‫الإنكليزي معركة �صدارة املجموعة‬ ‫الأوىل ب �ف ��وزه ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه روب ��ن‬ ‫كازان الرو�سي ب�صعوبة ‪.0-1‬‬ ‫وح��ذا ح��ذوه �سبورتنغ ل�شبونة‬ ‫ال�ب�رت �غ��ايل يف امل �ج �م��وع��ة الرابعة‬ ‫بفوزه على فا�سلوي الروماين ‪,0-2‬‬ ‫ف�ي�م��ا اك�ت�ف��ى ب��اري����س � �س��ان جرمان‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ب �ن �ق �ط��ة ال� �ت� �ع ��ادل من‬ ‫�أر���ض م�ضيفه �سلوفان براتي�سالفا‬ ‫ال�سلوفاكي �أول من �أم�س اخلمي�س‬ ‫��ض�م��ن اجل��ول��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن دوري‬ ‫املجموعات مل�سابقة يوروبا ليغ‪.‬‬ ‫املجموعة الأوىل‬ ‫ان � �ف� ��رد ت ��وت �ن �ه ��ام الإن �ك �ل �ي ��زي‬ ‫ب�صدارة املجموعة الأوىل بعد فوزه‬ ‫غ�ي�ر امل���س�ت�ح��ق ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه روب ��ن‬ ‫ك ��ازان ال��رو��س��ي ب�ه��دف يتيم ُ�سجل‬ ‫بقدم رو�س ّية بوا�سطة الدويل رومان‬ ‫بافليوت�شنكو يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 33‬من‬ ‫�ضربة حرة نفذها ال ت�صد وال ترد‬ ‫يف امل�ق����ص الأي �� �س��ر مل��رم��ى احلار�س‬ ‫ريزيكوف‪.‬‬ ‫�سيطر روب��ن على امل �ب��اراة منذ‬ ‫بدايتها وكان الطرف الأف�ضل طيلة‬ ‫ال��دق��ائ��ق الت�سعني‪ ,‬و�أج� ��اد العبوه‬ ‫ت��دوي��ر ال �ك��رة مي�ن��ة وي �� �س��رة‪ ,‬وكان‬ ‫لهم �أكرث من و�صول ملرمى احلار�س‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي غ��وم�ي����ش ال� ��ذي �أ�سهم‬ ‫ت�ألقه‪� ,‬إىل جانب افتقار ال�ضيوف‬ ‫لهداف �صريح يف �إنقاذ توتنهام من‬ ‫ه��زمي��ة ب��دت �أك�ث�ر م��ن م��رة قريبة‬ ‫التحقق‪.‬‬ ‫وغ��اب ع��ن ف��ري��ق امل ��درب هاري‬ ‫ريدناب الهولندي رافاييل فان دير‬ ‫فارت والويلزي غاريث بايل‪ .‬ابتعد‬ ‫توتنهام بال�صدارة بر�صيد ‪ 7‬نقاط‬ ‫�أمام باوك �سالونيكا اليوناين الذي‬ ‫�أ��ص�ب��ح ث��ان�ي�اً بر�صيد ‪ 5‬ن�ق��اط على‬ ‫ح�ساب روبن (‪ 4‬نقاط) بفوزه على‬ ‫�ضيفه �شامروك روف��رز االيرلندي‬ ‫ب�ه��دف�ين ل�ل��روم��اين كو�ستني الزار‬ ‫والربتغايل فيريينيا يف الدقيقتني‬ ‫‪ 13‬و‪ ،63‬مقابل هدف لكارل �شيربد‬ ‫يف الدقيقة ‪ .48‬وال ميلك الفريق‬ ‫االيرلندي �أي نقطة يف ر�صيده‪.‬‬ ‫املجموعة الثانية‬ ‫ف��رط هانوفر الأمل ��اين بفر�صة‬ ‫االنفراد ب�صدارة املجموعة الثانية‬ ‫بعد تقدمه على �ضيفه كوبنهاغن‬ ‫الدمناركي حتى الدقيقة ‪ 89‬قبل �أن‬ ‫تتلقى �شباكه هدف التعادل ‪.2-2‬‬ ‫وك � � � ��ان ه� ��ان� ��وف� ��ر يف طريقه‬ ‫لتحقيق فوزه الثاين عندما و�ضعه‬ ‫الربتغايل �سريجيو بينتو باملقدمة‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ ,82‬وذل� � ��ك ب �ع��د �أن‬ ‫افتتح الت�سجيل الفريق الأمل��اين يف‬ ‫الدقيقة ‪ 29‬عرب كري�ستيان باندر‪،‬‬ ‫قبل �أن يعادل ال�سنغايل دامي ندوي‬ ‫يف الدقيقة ‪.68‬‬ ‫لكن ال�برازي�ل��ي �سيزار �سانتني‬ ‫خ �ط��ف ال �ت �ع��ادل ل�ك��وب�ن�ه��اغ��ن قبل‬ ‫دقيقة على نهاية ال��وق��ت الأ�صلي‪،‬‬ ‫م��ان�ح��ا ف��ري�ق��ه ن�ق�ط�ت��ه ال��راب �ع��ة يف‬ ‫املركز الثالث بفارق نقطة وراء كل‬ ‫من هانوفر و�ستاندار لياج البلجيكي‬ ‫(امل�ت���ص��در ب �ف��ارق الأه � ��داف) الذي‬ ‫اكتفى ب ��دوره ب��ال�ت�ع��ادل م��ع �ضيفه‬

‫�أودينيزي ح�سم مواجهته النارية مع �ضيفه �أتلتيكو مدريد بالفوز عليه يف الوقت القاتل ‪�-2‬صفر‬

‫فور�سكال بولتافا الأوكراين �صفر‪-‬‬ ‫��ص�ف��ر‪ .‬وي�ح�ت��ل ال�ف��ري��ق الأوك� ��راين‬ ‫املركز الرابع بنقطة واحدة‪.‬‬ ‫املجموعة الثالثة‬ ‫وا�� �ص ��ل اي �ن ��ده ��وف ��ن عرو�ضه‬ ‫اجل �ي��دة وح �ق��ق ف ��وزه ال �ث��ال��ث على‬ ‫ال �ت��وايل وي��دي��ن اي�ن��ده��وف��ن بفوزه‬ ‫ال �ث��ال��ث �إىل ج��ورج �ي �ن��و وينالدوم‬ ‫ال��ذي �سجل ه��دف امل �ب��اراة الوحيد‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 70‬م ��ن رك �ل��ة ج� ��زاء‪،‬‬ ‫راف �ع �اً ر��ص�ي��د ف��ري�ق��ه �إىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫م ��ن �أ�� �ص ��ل ‪ 9‬مم �ك �ن��ة يف ال�صدارة‬ ‫ب � �ف� ��ارق ث �ل��اث ن� �ق ��اط ع� ��ن ليجيا‬ ‫وار��س��و البولندي ال��ذي ح��ذا حذوه‬ ‫ب �ف��وزه خ� ��ارج ق ��واع ��ده �أي �� �ض��ا على‬ ‫راب�ي��د بوخار�ست ال��روم��اين بهدف‬ ‫لل�صربي مريو�سالف رادوفيت�ش يف‬ ‫الدقيقة ‪.74‬‬ ‫ويحتل رابيد بوخار�ست املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 3‬نقاط فيما يتذ ّيل‬ ‫عبويل املجموعة دون �أي نقطة‪.‬‬ ‫املجموعة الرابعة‬ ‫عزز �سبورتينغ ل�شبونة �صدارته‬ ‫للمجموعة الرابعة بعد ف��وزه على‬ ‫�ضيفه فا�سلوي الروماين ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫�سجل الربازيلي ايفالدو يف الدقيقة‬ ‫‪ 43‬والت�شيلي ماتيا�س فرنانديز يف‬ ‫الدقيقة ‪ 70‬هديف املباراة التي �شهدت‬ ‫طرد الربازيلي ي�سلي دا �سيلفا من‬ ‫فا�سلوي منذ الدقيقة ‪.39‬‬ ‫ورف��ع �سبورتينغ ر�صيده �إىل ‪9‬‬ ‫نقاط من ا�صل ‪ 9‬ممكنة وابتعد يف‬ ‫ال�صدارة بفارق ‪ 7‬نقاط عن الفرق‬ ‫الثالثة الأخرى يف املجموعة وذلك‬ ‫ب�ع��دم��ا ف�شل الت���س�ي��و االي �ط��ايل يف‬

‫حت�ق�ي��ق ف� ��وزه الأول ب �ت �ع��ادل��ه مع‬ ‫م���ض�ي�ف��ه اف � �س��ي زي ��وري ��خ بهدف‬ ‫جلو�سيبي �سكويل يف الدقيقة ‪،23‬‬ ‫م �ق��اب��ل ه� ��دف ل�ل��أل� �ب ��اين اال�صل‬ ‫ادريان نيك�سي يف الدقيقة ‪.24‬‬ ‫املجموعة اخلام�سة‬ ‫ابتعد �ستوك �سيتي يف �صدارة‬ ‫امل �ج �م��وع��ة اخل��ام �� �س��ة‪ ،‬م�ستفيداً‬ ‫م��ن خ�سارة ب�شكتا�ش ال�ترك��ي �أمام‬ ‫م�ضيفه دي�ن��ام��و كييف الأوك� ��راين‬ ‫�صفر‪.1-‬‬ ‫يف امل� � � �ب � � ��اراة الأوىل‪� ،‬سجل‬ ‫ال�ت��ري � �ن � �ي� ��دادي ك� �ي� �ن ��وي ��ن جونز‬ ‫وكامريون جريوم وراين �شوتون يف‬ ‫الدقائق ‪ 12‬و‪ 24‬و‪� 32‬أهداف املباراة‬ ‫التي �شهدت طرد جريوم من �صاحب‬ ‫الأر���ض يف الدقيقة ‪ 44‬وي��واف زيف‬ ‫من ال�ضيوف يف الدقيقة ‪.55‬‬ ‫ورفع �ستوك �سيتي ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 7‬نقاط يف ال�صدارة بفارق نقطتني‬ ‫عن دينامو كييف الذي �أ�صبح ثانياً‬ ‫بعدما حقق ف��وزه الأ ّول وج��اء على‬ ‫ح�ساب ب�شكتا�ش بف�ضل هدف قاتل‬ ‫�سجله ديني�س غارما�ش يف الدقيقة‬ ‫ال��راب�ع��ة م��ن ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وجاء الفريق الرتكي ثالثاً بـ‪ 3‬نقاط‬ ‫وماكابي �أخرياً بنقطة واحدة‪.‬‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة‬ ‫اكتفى اتلتيك بلباو الإ�سباين‬ ‫وب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان الفرن�سي‬ ‫بنقطة واح��دة م��ن اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫وذل��ك بعد ت�ع��ادل الأ ّول م��ع �ضيفه‬ ‫��س��ال��زب��ورغ النم�سوي ‪ 2-2‬والثاين‬ ‫م��ع م�ضيفه ��س�ل��وف��ان براتي�سالفا‬ ‫ال�سلوفاكي �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫يف امل�ب��اراة الأوىل‪ ،‬ك��اد بلباو �أن‬ ‫يتلقى هزميته الأوىل بعدما تخلف‬ ‫�أم � ��ام ��ض�ي�ف��ه � �س��ال��زب��ورغ بهدفني‬ ‫ل� ��روم� ��ان وال �ن ��ر يف ال��دق �ي �ق��ة ‪31‬‬ ‫والربازيلي �سانتياغو فيتور ليوناردو‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،36‬لكن فرناندو لورنتي‬ ‫�أنقذه بت�سجيله هدفني من ركلتي‬ ‫جزاء يف الدقيقتني ‪ 70‬و‪ 76‬يف لقاء‬ ‫خ��ا� �ض��ه ال �� �ض �ي��وف ب�ع���ش��رة العبني‬ ‫يف رب ��ع ال���س��اع��ة الأخ �ي�ر ب�ع��د طرد‬ ‫را�سمو�س ليندغرن‪.‬‬ ‫ومل ت �ك��ن ح� ��ال ب ��اري �� ��س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي �أف�ضل من بلباو‬ ‫فتعادل ب��دوره مع م�ضيفه �سلوفان‬ ‫براتي�سالفا مت�أثرا بالنق�ص العددي‬ ‫يف �صفوفه بعد طرد كليمان �شانتوم‬ ‫يف الدقيقة ‪ 65‬والعاجي �سياكا تينيه‬ ‫يف الدقيقة ‪.80‬‬ ‫وبقي بلباو يف ال�صدارة بر�صيد‬ ‫‪ 7‬ن � �ق� ��اط وب� � �ف � ��ارق ث� �ل��اث نقاط‬ ‫ع��ن ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان الثاين‬ ‫و� �س��ال��زب��ورغ ال �ث��ال��ث‪ ،‬ف�ي�م��ا ح�صل‬ ‫��س�ل��وف��ان براتي�سالفا ع�ل��ى نقطته‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫املجموعة ال�سابعة‬ ‫و�ضمن املجموعة ال�سابعة تربع‬ ‫م�ي�ت��ال�ي���س��ت خ��ارك �ي��ف الأوك� � ��راين‬ ‫ع�ل��ى � �ص��دارة امل�ج�م��وع��ة ب�ع��د فوزه‬ ‫الثمني على م�ضيفه ماملو ال�سويدي‬ ‫‪ ،1-4‬م���س�ت�ف�ي��داً م��ن ت�ع�ثر الكمار‬ ‫الهولندي على �أر�ضه �أمام �أو�سرتيا‬ ‫فيينا النم�ساوي بالتعادل معه ‪2-2‬‬ ‫يف م �ب��اراة تخلف خ�لال�ه��ا بهدفني‬ ‫نظيفني‪.‬‬ ‫يف امل � �ب ��اراة الأوىل‪ ،‬مل يت�أثر‬

‫م �ي �ت��ال �ي �� �س��ت خ ��ارك� �ي ��ف بالنق�ص‬ ‫العددي يف �صفوفه وجنح يف العودة‬ ‫من ملعب ماملو بفوزه الثاين بف�ضل‬ ‫ه��دف�ين م��ن الأرج�ن�ت�ي�ن��ي جوناثان‬ ‫ك��ري���س�ت��ال��دو يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 33‬الذي‬ ‫ط��رد بعد ‪ 5‬دق��ائ��ق‪ ،‬وث�لاث��ة �أخرى‬ ‫للربازيلي فيني�شيو�س فينينيو يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 45‬وال�ب�رازي� �ل ��ي الأ�صل‬ ‫الأوك� � � � � � ��راين اجل �ن �� �س �ي��ة �إي � ��دم � ��ار‬ ‫اباري�سيدا يف الدقيقة ‪ 58‬وال�صربي‬ ‫م��ارك��و دي�ف�ي�ت����ش يف ال��دق �ي �ق��ة ‪،73‬‬ ‫وذل��ك رغ��م �أن �صاحب الأر���ض كان‬ ‫ال �ب��ادىء بالت�سجيل ع�بر العراقي‬ ‫زيلوان حمد يف الدقيقة ‪.21‬‬ ‫ورفع ميتالي�ست ر�صيده �إىل ‪7‬‬ ‫ن�ق��اط يف ال���ص��دارة ب�ف��ارق نقطتني‬ ‫عن �ألكمار الذي عاد من بعيد �أمام‬ ‫�ضيفه �أو�سرتيا فيينا وعو�ض تخلفه‬ ‫ب�ه��دف�ين نظيفني �سجلهما ديرك‬ ‫مار�سيلي�س يف الدقيقة ‪ 18‬خط�أ يف‬ ‫مرمى فريقه والك�سندر غورغون يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،28‬وخ��رج بنقطة بف�ضل‬ ‫ه��دف�ين لبيرت هلينكا يف الدقيقة‬ ‫‪ 81‬خط�أ يف مرمى فريقه ورا�سمو�س‬ ‫�إيلم يف الدقيقة ‪.85‬‬ ‫املجموعة الثامنة‬ ‫وبالذهاب للمجموعة الثامنة‬ ‫جند �أن برمنغهام االنكليزي جنح‬ ‫يف حتويل تخلفه �أمام م�ضيفه كلوب‬ ‫بروج البلجيكي �إىل فوز ‪.1-2‬‬ ‫و�سجل النيجريي جوزف اكباال‬ ‫بعد انطالق امل�ب��اراة بثالث دقائق‪،‬‬ ‫ه ��دف ال �ت �ق��دم لأ� �ص �ح��اب الأر� � ��ض‪،‬‬ ‫لكن برمنغهام قل�ص ال �ف��ارق عرب‬ ‫ديفيد موريف يف الدقيقة ‪ 26‬قبل �أن‬

‫يخطف هدف الفوز يف الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع عرب كري�س وود ال��ذي رفع‬ ‫ر�صيد فريقه �إىل ‪ 6‬نقاط وت�صدر‬ ‫ب�ف��ارق املواجهة املبا�شرة ع��ن بروج‬ ‫ال��ذي ك��ان ميني النف�س بانت�صاره‬ ‫الثالث على التوايل‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ذات� �ه ��ا‪ ،‬اكتفى‬ ‫ب ��راغ ��ا ال�ب�رت� �غ ��ايل و� �ص �ي��ف بطل‬ ‫املو�سم املا�ضي بنقطة واح ��دة رفع‬ ‫م��ن خ�لال�ه��ا ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 4‬نقاط‬ ‫وذلك بتعادله مع م�ضيفه ماريبور‬ ‫ال�سلوفيني بهدف للنيجريي �أووا‬ ‫اي�شييجيلي يف الدقيقة ‪ ،45‬مقابل‬ ‫ه��دف للمقدوين اجيم اب��رامي��ي يف‬ ‫الدقيقة ‪.14‬‬ ‫املجموعة التا�سعة‬

‫ح �� �س��م �أودي � �ن � �ي� ��زي الإي � �ط ��ايل‬ ‫مواجهته النارية مع �ضيفه �أتلتيكو‬ ‫م ��دري ��د الإ�� �س� �ب ��اين ب��ال �ف��وز عليه‬ ‫يف ال��وق��ت ال �ق��ات��ل ‪� �-2‬ص �ف��ر �ضمن‬ ‫مناف�سات املجموعة التا�سعة‪.‬‬ ‫ويدين �أودينيزي بفوزه الثاين‬ ‫�إىل املغربي مهدي بن عطية الذي‬ ‫منحه التقدم يف الدقيقة ‪ ،88‬قبل‬ ‫�أن ي�ضيف �أنتونيو فلورو فلوري�س‬ ‫الهدف الثاين يف الدقيقة الرابعة‬ ‫من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وان �ف��رد �أودي �ن �ي��زي بال�صدارة‬ ‫بر�صيد ‪ 7‬نقاط وب�ف��ارق ث�لاث عن‬ ‫�أتلتيكو مدريد الذي مني بهزميته‬ ‫الأوىل‪ ،‬وخم�س ن�ق��اط ع��ن ك��ل من‬ ‫رين الفرن�سي و�سلتيك اال�سكتلندي‬ ‫ال �ل��ذي��ن ت �ع��ادال ع �ل��ى �أر� � ��ض الأول‬ ‫ب�ه��دف للكوري اجلنوبي �شا دوري‬ ‫ري (‪ 30‬خ �ط ��أ يف م��رم��ى فريقه)‪،‬‬

‫مقابل هدف جلو ليديل (‪.)69‬‬ ‫املجموعة العا�شرة‬ ‫وح �ق ��ق � �ش��ال �ك��ه الأمل � � ��اين ف ��وزا‬ ‫ك � �ب �ي�را يف اجل� ��ول� ��ة ال� �ث ��ال� �ث ��ة من‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات امل� �ج� �م ��وع ��ة العا�شرة‬ ‫وب �ن �ت �ي �ج��ة ‪� �-5‬ص �ف��ر‪ ،‬الأول خ��ارج‬ ‫ق��واع��ده على ح�ساب م�ضيفه ايك‬ ‫الرنكا القرب�صي‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل‪� ،‬سجل لوي�س‬ ‫هولتبي يف الدقيقة ‪ 23‬والهولندي‬ ‫كال�س يان هونتيالر يف الدقيقتني‬ ‫‪ 35‬و‪ 88‬وجويل ماتيب يف الدقيقة‬ ‫‪ 40‬وجوليان دراك�سلر يف الدقيقة ‪87‬‬ ‫�أهداف �شالكه الذي رفع ر�صيده يف‬ ‫ال�صدارة �إىل ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫املجموعة احلادية ع�شرة‬ ‫ويف �إط ��ار مناف�سات املجموعة‬ ‫احل� ��ادي� ��ة ع �� �ش ��رة‪ ،‬ان� �ف ��رد توينتي‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي يف �� �ص ��دارة املجموعة‬ ‫احل� ��ادي� ��ة ع �� �ش��رة ب �ع��د ف � ��وزه على‬ ‫م�ضيفه اودن���س��ي ال��دمن��ارك��ي ‪،1-4‬‬ ‫م �� �س �ت �ف �ي��داً م� ��ن � �س �ق��وط فولهام‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي �أم � ��ام م���ض�ي�ف��ه في�سال‬ ‫كراكوف البولندي �صفر‪.1-‬‬ ‫و�سجل فاوت بروما يف الدقيقة‬ ‫‪ 13‬وال �� �س��وي��دي �إمي�ي��ر باجرامي‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 31‬والبلجيكي نا�صر‬ ‫ال�شاذيل يف الدقيقة ‪ 65‬ول��وك دي‬ ‫يونغ يف الدقيقة ‪� 82‬أهداف توينتي‪،‬‬ ‫مقابل هدف لل�سنغايل باي دجيبي‬ ‫فال يف الدقيقة ‪.71‬‬ ‫ورف� ��ع ت��وي�ن�ت��ي ر� �ص �ي��ده �إىل ‪7‬‬ ‫نقاط يف ال�صدارة بفارق ثالث نقاط‬ ‫عن فولهام الذي �سقط �أمام م�ضيفه‬ ‫في�سال كراكوف بهدف �سجله دودو‬ ‫ب�ي�ت��ون يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 61‬وذل ��ك بعد‬ ‫�أن ل �ع��ب ال� �ن ��ادي ال �ل �ن��دين بع�شرة‬ ‫العبني منذ الدقيقة ‪ 29‬ب�سبب طرد‬ ‫ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي م��و� �س��ى دم �ب �ي �ل��ي‪ ،‬فيما‬ ‫خ��ا���ض م���ض�ي�ف��ه ال��دق��ائ��ق الثالث‬ ‫الأخ�ي�رة ناق�ص ال �ع��ددي بعد طرد‬ ‫الهندورا�سي عثمان �شافيز‪.‬‬ ‫املجموعة الثانية ع�شرة‬ ‫و�أحل � ��ق ل��وك��وم��وت �ي��ف مو�سكو‬ ‫ال ��رو�� �س ��ي ال �ه��زمي��ة ال �ث��ال �ث��ة على‬ ‫التوايل ب�ضيفه �أيك �أثينا اليوناين‬ ‫بالفوز عليه ‪.1-3‬‬ ‫وي��دي��ن لوكوموتيف بتعوي�ض‬ ‫ه��زمي�ت��ه يف امل��رح�ل��ة ال���س��اب�ق��ة على‬ ‫�أر� �ض ��ه �أم� ��ام �أن ��درخل ��ت البلجيكي‬ ‫(� �ص �ف��ر‪ )2-‬وحت�ق�ي��ق ف ��وزه الثاين‬ ‫�إىل دم�ي�تري �سي�شيف ال��ذي �سجل‬ ‫ه��دف�ين يف الدقيقتني ‪ 47‬و‪ 72‬من‬ ‫رك �ل��ة ج� ��زاء و�أ�� �ض ��اف الإك � � ��وادوري‬ ‫فيليبي كاي�سيدو الثالث يف الدقيقة‬ ‫‪ ،90‬فيما ك��ان ه��دف �أي��ك �أثينا من‬ ‫ن���ص�ي��ب دمي �ي�تري ����س � �س �ي��امل��ا���س يف‬ ‫الدقيقة ‪.87‬‬ ‫ورف��ع لوكوموتيف ر�صيده �إىل‬ ‫�ست نقاط بفارق ثالث نقاط خلف‬ ‫�أندرخلت البلجيكي املت�صدر والذي‬ ‫ع� ��اد م ��ن م �ل �ع��ب م���ض�ي�ف��ه �شتورم‬ ‫غ��رات����س ال�ن�م���س��اوي ب �ف��وزه الثالث‬ ‫على التوايل وجاء بنتيجة ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل غيوم جييه يف الدقيقة‬ ‫‪ 66‬والأرجنتيني ماتيا�س �سواريز يف‬ ‫الدقيقة ‪ 75‬ه��ديف �أن��درخل��ت الذي‬ ‫ا� �س �ت �ف��اد م ��ن ال �ن �ق ����ص ال� �ع ��ددي يف‬ ‫�صفوف م�ضيفه بعد ط��رد توما�س‬ ‫بورغ�شتالر يف الدقيقة ‪.68‬‬

‫هل يحدث سيون زلزا ً‬ ‫ال بقوة «زلزال بوسمان»؟‬ ‫زيوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخ�شى االحت ��ادان ال��دويل واالوروب ��ي‬ ‫لكرة القدم �أن حت��دث ق�ضية ن��ادي �سيون‬ ‫ال�سوي�سري زلزاال بحجم «زلزال بو�سمان»‬ ‫الذي غري وجه الكرة الأوروبية عام ‪1995‬‬ ‫وف�ت��ح ال �ب��اب �أم ��ام الع�ب��ي ال �ق��ارة العجوز‬ ‫بالتنقل ب�ين فريق �أوروب ��ي و�آخ��ر دون �أن‬ ‫ي �ع �ت�بروا �أج ��ان ��ب‪ ،‬ب��ل ك� ��أي ع��ام��ل �آخ ��ر يف‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫ويتخوف االحتادان الدويل والأوروبي‬ ‫م��ن �أن ينجح �سيون بلجوئه �إىل املحاكم‬ ‫امل��دن�ي��ة يف تغيري ق��واع��د ك��رة ال �ق��دم على‬ ‫غ��رار م��ا ح��دث يف ‪ 15‬ك��ان��ون الأول ‪1995‬‬ ‫عندما تقدم العب مغمور يف �صفوف نادي‬ ‫لياج البلجيكي يدعى جان مارك بو�سمان‬ ‫ب�شكوى �ضد ال�ن��ادي‪ ،‬مدعيا ب��أن��ه يعامله‬ ‫معاملة ال��رق�ي��ق وي �ح��اول اال��س�ت�ف��ادة منه‬ ‫ماديا بعدما انتهى عقده معه‪.‬‬ ‫و�أراد ب��و� �س �م��ان االن �ت �ق��ال �إىل فريق‬ ‫دان� �ك ��رك يف ال ��درج ��ة ال �ث��ان �ي��ة الفرن�سية‬ ‫ل�ك��ن ل �ي��اج ح ��اول ع��رق�ل��ة االن �ت �ق��ال‪ ،‬فلج�أ‬ ‫ال�لاع��ب �إىل حمكمة ال�ع��دل الأوروب �ي��ة يف‬ ‫لوك�سمبورغ و�أوكل الق�ضية �إىل حمام بارع‬ ‫جنح يف �إث�ب��ات �أن قوانني االحت��اد الدويل‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم اخل��ا��ص��ة ب��ان�ت�ق��ال الالعبني‬

‫خمالفة لقوانني االحت ��اد االوروب ��ي التي‬ ‫تن�ص على االنتقال احل��ر وغ�ير امل�شروط‬ ‫للعمال واملوظفني وارب��اب املهن بني دول‬ ‫االحتاد‪.‬‬ ‫وانتزع املحامي حكما يعترب الالعبني‬ ‫م �ث��ل ال �ع �م��ال ل �ه��م ح ��ق االن �ت �ق��ال احل ��ر‪،‬‬ ‫ومبعنى اخ��ر ان �ت��زع حكما ون�صا قانونيا‬ ‫ي�ؤكد احقية الالعب باللعب يف اي بلد من‬ ‫بلدان االحتاد االوروبي دون ان يعترب العبا‬ ‫اجنبيا‪.‬‬ ‫ق ��د ي �ك��ون م �ل��ف � �س �ي��ون خم�ت�ل�ف��ا عن‬ ‫ملف بو�سمان لكن ذيوله قد تكون بنف�س‬ ‫احل�ج��م وه ��ذا م��ا دف��ع اللجنة التنفيذية‬ ‫يف االحت��اد ال��دويل �أو م��ن �أم����س اخلمي�س‬ ‫خالل اجتماعها يف زيوريخ اىل تبني قرار‬ ‫ي�ساند االحتاد االوروبي لكرة القدم ب�ش�أن‬ ‫ا��س�ت�ب�ع��اده ل���س�ي��ون م��ن م���س��اب�ق��ة ال ��دوري‬ ‫االوروب ��ي «ي��وروب��ا ل�ي��غ» ب�سبب ا��ش��راك��ه ‪6‬‬ ‫العبني غري م�ؤهلني‪.‬‬ ‫وك� ��ان � �س �ي��ون �أ�� �ش ��رك ‪ 6‬الع �ب�ي�ن غري‬ ‫م ��ؤه �ل�ي�ن خ�ل��ال م �ب��ارات �ي��ه م ��ع �سلتيك‬ ‫اال�سكتلندي يف ال��دور التمهيدي الفا�صل‬ ‫م��ن امل�سابقة الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬م��ا دف��ع االحتاد‬ ‫الأوروب � � ��ي �إىل ا��س�ت�ب�ع��اده وا� �س �ت �ب��دال��ه يف‬ ‫دور امل �ج �م��وع��ات ب���س�ل�ت�ي��ك‪ ،‬ل�ك��ن الفريق‬ ‫ال�سوي�سري جل�أ اىل املحاكم «املدنية» من‬

‫اجل االعرتا�ض على قرار االحتاد القاري‪.‬‬ ‫ور�أى االحتاد الدويل ان اخلطوة التي‬ ‫قام بها �سيون ت�شكل «تهديدا» ميكن ان ي�ؤثر‬ ‫على لعبة كرة القدم ب�أكملها‪ ،‬م�ؤكدا دعمه‬ ‫«للقرارات التي اتخذها االحت��اد االوروبي‬ ‫وال �ت��ي ت ��ؤك��د �أن ال�لاع�ب�ين ال�ستة الذين‬ ‫وقعوا ل�سيون لي�سوا م�ؤهلني للم�شاركة يف‬ ‫يوروبا ليغ‪ ،‬وبالتايل يعترب �سيون خا�سرا‬ ‫باالن�سحاب للمباراتني اللتني خا�ضهما‬ ‫مب�شاركة ه�ؤالء الالعبني»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال �ق��رار ال ��ذي رف ����ض توقيعه‬ ‫رئي�س االحت��اد الأوروب��ي الفرن�سي مي�شال‬ ‫بالتيني ب�سبب �ضلوعه املبا�شر بالق�ضية‬ ‫وهو غ��ادر القاعة خالل مناق�شته‪� ،‬إىل �أن‬ ‫الفيفا يدعم �أي�ضا قرار االحتاد ال�سوي�سري‬ ‫ب��إي�ق��اف ال�لاع�ب�ين ال�ستة املعنيني‪ ،‬داعيا‬ ‫�إياه �إىل اتخاذ قرارات ت�أديبية بحق �سيون‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫و� �ش��دد االحت� ��اد ال� ��دويل يف ب �ي��ان��ه �أن‬ ‫ممار�سة كرة القدم �ست�صبح م�ستحيلة‪� ،‬إذ‬ ‫جل�أ جميع الالعبني والأندية �إىل املحاكم‬ ‫املحلية يف ح��ال اع�ترا��ض�ه��م على قرارات‬ ‫نهائية ومربمة‪ ،‬معربا عن تخوفه ال�شديد‬ ‫على �أ�س�س كرة القدم املنظمة‪ ،‬يف حال مل‬ ‫يحرتم الالعبون واالندية النظام اال�سا�سي‬ ‫لالحتاد الدويل لكرة القدم‪.‬‬

‫وكان االحتاد الدويل الطرف اال�سا�سي‬ ‫يف مع�ضلة �سيون واالحت��اد االوروب��ي‪ ،‬لأنه‬ ‫عاقب الفريق ال�سوي�سري بحرمانه من‬ ‫اج��راء اي تعاقدات جديدة خ�لال فرتتي‬ ‫ان �ت �ق ��االت ع �ل��ى ال � �ت� ��وايل‪� ،‬أي ال�صيفية‬ ‫وال �� �ش �ت��وي��ة‪ ،‬وذل � ��ك ب �� �س �ب��ب ت��وق �ي �ع��ه مع‬ ‫احلار�س امل�صري ع�صام احل�ضري دون علم‬ ‫ناديه االهلي‪ ،‬لكن �سيون ا�ستند اىل حكم‬ ‫املحاكم املدنية لإج��راء ‪ 6‬تعاقدات خالل‬ ‫��ص�ي��ف ‪ 2011‬وه ��و االم� ��ر ال� ��ذي عار�ضه‬ ‫االحتاد االوروبي وت�سبب با�ستبعاد الفريق‬ ‫عن م�سابقة «يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫ومل ي�ست�سلم �سيون‪ ،‬بل كرر حماوالته‬ ‫ام� ��ام امل �ح��اك��م امل�ح�ل�ي��ة امل��دن �ي��ة م ��ن �أج��ل‬ ‫احل�صول على حكم ب�إعادته �إىل امل�سابقة‬ ‫االوروب �ي��ة وجن��ح يف مبتغاه‪ ،‬لكن االحتاد‬ ‫االوروب��ي رف�ض يف منت�صف �أيلول املا�ضي‬ ‫اال��س�ت�ئ�ن��اف ال ��ذي ت �ق��دم ب��ه لإع ��ادت ��ه �إىل‬ ‫«ي��وروب��ا ل �ي��غ» دون ان ي ��أخ��ذ يف االعتبار‬ ‫احل�ك��م ال���ص��ادر ع��ن املحكمة ال�سوي�سرية‬ ‫باعادة النادي اىل امل�سابقة‪.‬‬ ‫وط�ل�ب��ت امل�ح�ك�م��ة اي���ض��ا م��ن االحت ��اد‬ ‫االوروبي قبول الالعبني ال�ستة للم�شاركة‬ ‫يف مباريات الفريق‪ ،‬لكن االحت��اد القاري‬ ‫رف�ض تطبيق احلكم لأنه ال يعرتف �سوى‬ ‫ب��االح�ك��ام ال���ص��ادرة ع��ن حمكمة التحكيم‬

‫ال��ري��ا��ض��ي ال�ت��ي مل يحتكم ال�ي�ه��ا �سيون‪،‬‬ ‫مف�ضال املحاكم املدنية ك�سبيل للح�صول‬ ‫ع�ل��ى م��ا ي��ري��د وه ��ذا االم ��ر يقلق االحتاد‬ ‫القاري الذي مثل رئي�سه بالتيني االربعاء‬ ‫ام��ام مدعي ع��ام مقاطعة فو ال�سوي�سرية‬ ‫لال�ستماع اىل اقواله‪.‬‬ ‫دق االحت� ��اد ال� ��دويل «ف �ي �ف��ا» ناقو�س‬ ‫اخل �ط��ر اخل�م�ي����س خ�ل�ال اج �ت �م��اع جلنته‬ ‫التنفيذية يف زيوريخ م�شددا على تطبيق‬ ‫ال�ف�ق��رة الثانية م��ن امل ��ادة ‪ 64‬م��ن النظام‬ ‫اال�سا�سي والتي حتظر اللجوء �إىل املحاكم‬ ‫ال � �ع ��ادي ��ة‪ ،‬وع� �ل ��ى ان حم �ك �م��ة التحكيم‬ ‫الريا�ضي هي ال�سلطة الق�ضائية الوحيدة‬ ‫املخت�صة بف�ض املنازعات بينه وبني الأندية‬ ‫والالعبني‪.‬‬ ‫وت ��أك �ي��دا م�ن��ه ع�ل��ى ق�ل�ق��ه ال �ب��ال��غ من‬ ‫تعري�ض بنية ك��رة القدم املنظمة للخطر‬ ‫اذا مل حترتم االندية والالعبون االنظمة‬ ‫الأ�سا�سية املعمول بها يف الفيفا واالحتادات‬ ‫ال�ق��اري��ة واالحت� ��ادات ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬ف��إن��ه دعم‬ ‫مت��ام��ا ال � �ق ��رارات ال �ت��ي ات �خ��ذه��ا االحت ��اد‬ ‫االوروبي بحق �سيون والعبيه ال�ستة‪ ،‬داعيا‬ ‫ك��ل الأع �� �ض��اء لتنفيذ ال �ق��رارات النهائية‬ ‫وامللزمة التي ي�صدرها الفيفا واالحتادات‬ ‫القارية وحمكمة التحكيم الريا�ضي‪.‬‬ ‫وتعترب امل�شكلة الق�ضائية م��ع �سيون‬

‫بداية �صراع كبري حمتمل مع الكثري من‬ ‫االن��دي��ة يتح�ضر ل��ه بالتيني يف معركته‬ ‫التالية يف تطبيق ال�شفافية املالية التي‬ ‫�أط �ل��ق عليها «ال� ��روح ال��ري��ا��ض�ي��ة املالية»‪،‬‬ ‫والتي تبد�أ اعتبارا من املو�سم احلايل حتى‬ ‫حت�ق�ي��ق ال �ت ��وازن امل ��ايل يف م��و��س��م ‪-2013‬‬ ‫‪ ،2014‬وم��ن ثم املعاقبة على املخالفات يف‬ ‫‪.2015-2014‬‬ ‫ويريد بالتيني من خالل هذا القانون‬ ‫حت �ق �ي��ق ال � �ت� ��وازن ب�ي�ن م ��دخ ��ول االندية‬ ‫ون�ف�ق��ات�ه��ا‪ ،‬وه ��و � �ش��رح ه ��ذا االم ��ر �سابقا‬ ‫بقوله‪�« :‬إذا تخطى النادي حجم مدخوله‬ ‫عرب دفع راتب الالعب وقيمة التعاقد معه‬ ‫ف��إن��ه �سيحرم م��ن امل�شاركة يف م�سابقاتنا‬ ‫(الأوروب � � �ي � ��ة)‪ ،‬لأن� ��ه مل ي �ح�ت�رم ويتقيد‬ ‫مبيزانيته»‪ ،‬مذكرا ب�ضرورة التزام االندية‬ ‫ب�ح�ج��م م��داخ �ي �ل �ه��ا ع �ن��دم��ا ت �ق��رر القيام‬ ‫بال�صفقات‪ .‬ويحاول بالتيني تطبيق نظام‬ ‫ي�ج�بر االن ��دي ��ة ب � ��أن ت�ن�ف��ق م��ا مت�ل�ك��ه من‬ ‫�أم��وال‪ ،‬و�أن ال تتخطى ميزانياتها‪ ،‬وذلك‬ ‫من اجل ان حتقق التوازن بني ميزانيتها‬ ‫املالية وديونها‪ ،‬واال �سيتم ا�ستبعاد النادي‬ ‫املخالف عن امل�شاركة االوروبية وهو االمر‬ ‫ال��ذي يهدد االحت��اد االوروب��ي بالكثري من‬ ‫ال ��دع ��اوى ال�ق���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬ب�ح���س��ب م��ا توقع‬ ‫بالتيني بحد ذاته‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫دربي ساخن بني يونايتد‬ ‫وستي يف الدوري اإلنكليزي‬

‫ليون وليل ومارسيليا تبحث عن‬ ‫التعويض يف الدوري الفرنسي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستحاول ف��رق ل�ي��ون ول�ي��ل ومار�سيليا التي‬ ‫تعر�ضت للهزمية يف دوري ابطال اوروبا التعوي�ض‬ ‫املرحلة احلادية ع�شرة من بطولة فرن�سا وحماولة‬ ‫اللحاق بباري�س �سان جرمات املت�صدر‪.‬‬ ‫وك��ان ل�ي��ون �سقط �سقوطا ك�ب�يرا ام��ام ريال‬ ‫مدريد �صفر‪ 4-‬خ��ارج ملعبه‪ ،‬وليل بطل ثنائية‬ ‫امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي ام ��ام ان�ترم �ي�لان � �ص �ف��ر‪ 1-‬على‬ ‫ار��ض��ه‪ ،‬وح��ذا ح��ذوه مار�سيليا بالنتيجة ذات��ه يف‬ ‫عقر داره امام ار�سنال‪.‬‬ ‫وت �ب��دو ال�ف��ر��ص��ة م��ؤات�ي��ة ام ��ام ��س��ان جرمان‬ ‫ل�لاب�ت�ع��اد يف ال �� �ص��دارة الن ��ه ي�ست�ضيف ديجون‬ ‫املتوا�ضع على ملعب بارك دي بران�س‪.‬‬ ‫وي�سعى فريق العا�صمة �إىل �إحراز لقبه الأول‬ ‫يف الدوري منذ عام ‪ ،1994‬وهو مر�شح لذلك بقوة‬ ‫بعد �أن عزز �صفوفه ب�أكرث من العب هذا املو�سم‬ ‫بف�ضل انتقال ملكيته �إىل �شرطة قطر لال�ستثمار‬ ‫وعلى ر�أ�سهم �صانع الأل�ع��اب الأرجنتيني املت�ألق‬ ‫خافيري با�ستوري‪.‬‬ ‫وي �ت �ق��دم � �س��ان ج��رم��ان ب �ف��ارق ‪ 3‬ن �ق��اط عن‬ ‫مونبلييه وليون يف املركز االول‪.‬‬ ‫ول��ن ت�ك��ون مهمة ل�ي��ون �سهلة‪ ،‬لأن ��ه �سيحل‬ ‫�ضيفا على ليل يف مواجهة �صعبة للطرفني‪.‬‬

‫دربي �ساخن بني مان�ش�سرت يونايتد وجاره مان�ش�سرت �سيتي الأحد‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��س�ت�ك��ون �أن �ظ��ار م �ئ��ات امل�لاي�ين من‬ ‫ع�شاق ك��رة ال�ق��دم �شاخ�صة نحو ملعب‬ ‫اول ��دت ��راف ��ورد ال ��ذي ي�ط�ل��ق ع�ل�ي��ه لقب‬ ‫م�سرح االحالم يف مان�ش�سرت ملتابعة دربي‬ ‫املدينة ال�ساخن بني مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫وجاره مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫ق ��د ال ت �ك��ون م��ان���ش���س�تر عا�صمة‬ ‫لكرة القدم يف املطلق‪ ،‬لكنها �ست�ستقطب‬ ‫االهتمام على مدى ‪ 90‬دقيقة خالل لقاء‬ ‫اجل��اري��ن ال �ل��دودي��ن غ��دا الأح ��د �ضمن‬ ‫امل��رح �ل��ة احل ��ادي ��ة ع �� �ش��رة م��ن ال� ��دوري‬ ‫االنكليزي املمتاز‪.‬‬ ‫ويريد مان�ش�سرت يونايتد �أن ي�ضرب‬ ‫ع�صفورين بحجر واح ��د الأول �إحلاق‬ ‫ال �ه��زمي��ة ب�غ��رمي��ه ال�ت�ق�ل�ي��دي‪ ،‬والثاين‬ ‫ان � �ت� ��زاع ال� ��� �ص ��دارة م �ن��ه ب� �ف ��ارق نقطة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫وما يزيد من �أهمية املباراة ب�أنها املرة‬ ‫الأوىل التي يلتقي فيها الفريقان‪ ،‬وهما‬ ‫يحتالن امل��رك��ز الأول وال�ث��اين منذ عام‬ ‫‪ 1968‬عندما ت��وج �سيتي باللقب املحلي‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد باللقب الأوروبي‪.‬‬ ‫وت�ؤكد امل�ؤ�شرات يف الأ�شهر الأخرية‬ ‫ب ��أن امل��واج�ه��ة ب�ين ط��ريف املدينة الأزرق‬

‫واالح �م��ر‪� ،‬ست�صبح مناف�سة ق��وي��ة على‬ ‫ال�ل�ق��ب يف ال �� �س �ن��وات امل�ق�ب�ل��ة ك�م��ا كانت‬ ‫احل ��ال ب�ين ل�ي�ف��رب��ول واي �ف��رت��ون �ضمن‬ ‫املدينة الواحدة يف الثمانينات‪.‬‬ ‫وكان مان�ش�سرت �سيتي وجه الر�سالة‬ ‫االوىل ب ��اجت ��اه م�ن��اف���س��ه ب� �ف ��وزه عليه‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر يف ن�صف نهائي ك��أ���س انكلرتا‬ ‫املو�سم املا�ضي قبل �أن يرفع الك�أ�س �إثر‬ ‫تغلبه على �ستوك �سيتي بالنتيجة ذاتها‬ ‫يف ال�ن�ه��ائ��ي‪ .‬بيد �أن ال�شياطني احلمر‬ ‫ردوا ال�صاع �صاعني عندما قلبوا تخلفهم‬ ‫�صفر‪ 2-‬يف مباراة درع املجتمع يف مطلع‬ ‫املو�سم ليخرجوا فائزين ‪ 2-3‬يف ال�شوط‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وكان �سيتي انتزع ال�صدارة الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي بفوزه ال�صريح على ا�ستون فيال‬ ‫‪ ،1-4‬م�ستغال تعادل مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫م��ع غ��رمي��ه التقليدي الآخ ��ر ليفربول‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫لكن �إذا �أراد �سيتي �أن يو�سع الفارق‬ ‫عن مان�ش�سرت يف ال�صدارة يتعني عليه‬ ‫�أن يتفوق على مناف�سه يف ح�صنه املنيع‬ ‫اول ��دت ��راف ��ورد‪ ،‬ح�ي��ث ح�صد مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ‪ 73‬نقطة م��ن ا�صل ‪ 75‬ممكنة‬ ‫وف��از يف ‪ 24‬م�ب��اراة وت�ع��ادل يف واح��دة يف‬ ‫املباريات الـ ‪ 25‬االخرية التي خا�ضها على‬

‫ار�ضه‪ .‬ومل يخ�سر مان�ش�سرت على ار�ضه‬ ‫منذ ني�سان عام ‪ 2010‬عندما �سقط امام‬ ‫ت�شل�سي‪ ،‬ويعتقد جناح مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ال�برت �غ��ايل ل��وي����س ن��اين �أن ه��ذا الأمر‬ ‫ي�ع�ط��ي ف��ري�ق��ه �أف���ض�ل�ي��ة ب�ق��ول��ه «ميلك‬ ‫��س�ي�ت��ي ف��ري�ق��ا رائ �ع��ا يف ال��وق��ت احلايل‬ ‫والع �ب�ي�ن رائ �ع�ي�ن ي �ق��دم��ون م�ستويات‬ ‫هائلة و�سيكون من ال�صعب مواجهتهم‪،‬‬ ‫لكن يجب اال نن�سى فنحن مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬عندما نلعب على �أر�ضنا‬ ‫من ال�صعب هزميتنا‪ ،‬ولهذا ال�سبب نحن‬ ‫واثقون جدا‪ .‬عندما متلك �سجال رائعا‬ ‫مثل �سجلنا يتعني عليك �أن تكون واثقا‬ ‫م��ن نف�سك يف ك��ل م��رة تلعب فيها على‬ ‫�أر��ض��ك‪ .‬يتعني علينا �أن ن�ؤمن بقدرتنا‬ ‫ع�ل��ى ال �ف��وز ب�ك��ل م �ب��اراة نخو�ضها على‬ ‫�أر�ضنا»‪.‬‬ ‫�أم ��ا الع��ب و��س��ط مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫الهولندي نايجل دي يونغ في�ؤمن بقدرة‬ ‫فريقه على �إحل��اق الهزمية مبان�ش�سرت‬ ‫يونايتد يف عقر داره ب��ال�ق��ول‪« :‬نذهب‬ ‫�إىل �أولدترافورد ونحن يف املركز الأول‬ ‫وجميع �أف��راد الفريق يعتقدون بقدرتنا‬ ‫على ال�ف��وز خ��ارج ملعبنا‪ .‬على �أي حال‬ ‫ف�إنها م�ب��اراة يف غاية الأهمية بالن�سبة‬

‫�إىل الفريقني»‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض الفريقان اخ�ت�ب��ارا �إيجابيا‬ ‫على ال�صعيد ال �ق��اري‪ ،‬حيث حقق �أول‬ ‫ف��وز ل��ه يف دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا‪ ،‬فتغلب‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي على فياريال الإ�سباين‬ ‫‪ ،1-2‬يف ح�ين �أحل ��ق ي��ون��اي�ت��د الهزمية‬ ‫باوتيلول غاالتي الروماين ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وي�ت��وج��ه ت�شل�سي ال ��ذي ب ��د�أ يحقق‬ ‫عرو�ضا جيدة بعد بداية خميبة بع�ض‬ ‫ال�شيء �إىل الطرف الآخر من العا�صمة‬ ‫ليحل �ضيفا على كوينز ب��ارك رينجرز‬ ‫ال�صاعد هذا املو�سم �إىل دوري النخبة‪.‬‬ ‫وي�ستمر �إي �ق��اف امل�ه��اج��م الإ�سباين‬ ‫ف��رن��ان��دو ت��وري����س يف م�ب��ارات��ه الأخ�ي�رة‪،‬‬ ‫وبالتايل فان الباب مفتوح لعودة املهاجم‬ ‫ال�صاعد دانيال �ستاريدج اىل الت�شكيلة‬ ‫اال��س��ا��س�ي��ة اىل ج��ان��ب ال�ع��اج��ي ديدييه‬ ‫دروغبا‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب� ��اري� ��ات االخ � � � ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫ول �ف��ره��ام �ب �ت��ون م ��ع � �س��وان �� �س��ي �سيتي‪،‬‬ ‫وا�ستون فيال مع و�ست بروميت�ش البيون‪،‬‬ ‫وب��ول �ت��ون م ��ع � �س �ن��درالن��د‪ ،‬ونيوكا�سل‬ ‫يونايتد م��ع وي�غ��ان اثلتيك‪ ،‬وليفربول‬ ‫مع نوريت�ش �سيتي‪ ،‬وار�سنال مع �ستوك‬ ‫�سيتي‪ ،‬وفولهام مع ايفرتون‪ ،‬وبالكبرين‬ ‫روفرز مع توتنهام هوت�سرب‪.‬‬

‫برشلونة ومدريد يصطدمان‬ ‫بأشبيلية وملقة يف الدوري اإلسباني‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد املرحلة التا�سعة من‬ ‫ال� ��دوري اال� �س �ب��اين مواجهتني‬ ‫قويتني ج��دا جتمع االوىل بني‬ ‫بر�شلونة حامل اللقب و�ضيفه‬ ‫ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة ب�ي�ن ريال‬ ‫مدريد ومفاج�أة املو�سم ملقة‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م �ل �ع��ب «ك ��ام ��ب ن ��و»‪،‬‬ ‫يخو�ض بر�شلونة الذي يت�صدر‬ ‫الرتتيب ب�ف��ارق االه ��داف امام‬ ‫املفاج�أة �أ�شبيلية (الن الفريقني‬ ‫مل ي�ت��واج�ه��ا ح�ت��ى االن)‪ ،‬ثاين‬ ‫ا�صعب مواجهة له منذ انطالق‬ ‫امل��و��س��م وه��و مي�ن��ي النف�س بان‬ ‫يخرج بنتيجة اف�ضل م��ن تلك‬ ‫التي حققها امام فالن�سيا (‪)2-2‬‬ ‫يف املرحلة اخلام�سة‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل بر�شلونة �أن ي�ؤكد‬ ‫ت �ف��وق��ه ال� �ت ��ام ع �ل��ى � �ض �ي �ف��ه يف‬ ‫«ك��ام��ب ن��و»‪ ،‬حيث خ��رج النادي‬ ‫الكاتالوين فائزا �أمام جماهريه‬ ‫يف املباريات ال�سبع الأخرية التي‬ ‫جمعت ال�ف��ري�ق�ين يف ال ��دوري‪،‬‬ ‫وهو مل يهدر �أي نقطة يف ملعبه‬ ‫�أم � ��ام ال� �ن ��ادي الأن��دل �� �س��ي منذ‬ ‫�أيلول ‪.)1-1( 2003‬‬ ‫وي � � �ق� � ��دم ف � ��ري � ��ق امل� � � ��درب‬ ‫ج��و� �س �ي��ب غ � ��واردي � ��وال بقيادة‬ ‫ال �ن �ج��م الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي‪ ،‬اداء رائعا منذ انطالق‬ ‫املو�سم‪ ،‬حيث خرج فائزا يف �سبع‬ ‫مباريات من �أ�صل ع�شر خا�ضها‬ ‫ح �ت��ى االن يف ال � ��دوري املحلي‬ ‫وم���س��اب�ق��ة دوري اب �ط��ال‪ ،‬فيما‬ ‫انتهت املباريات الثالث االخرى‬ ‫بالتعادل‪.‬‬ ‫وب� � ��دوره‪ ،‬ي�ب�ح��ث ا�شبيلية‬ ‫ع��ن م��وا� �ص �ل��ة ب��داي �ت��ه اجليدة‬ ‫وهو الفريق الوحيد‪ ،‬اىل جانب‬ ‫ال �ع �م�لاق�ين ب��ر� �ش �ل��ون��ة وري� ��ال‬ ‫م ��دري ��د‪ ،‬ال � ��ذي مل ي� ��ذق طعم‬ ‫ال�ه��زمي��ة ح�ت��ى الآن‪ ،‬م��ا خوله‬ ‫اح �ت�ل�ال امل��رك��ز ال ��راب ��ع بفارق‬ ‫نقطتني عن م�ضيفه‪.‬‬ ‫ويدخل بر�شلونة �إىل هذه‬

‫خربة بر�شلونة ت�صطدم بطموح �أ�شبيلية‬

‫امل��واج�ه��ة مبعنويات جيدة بعد‬ ‫ت�غ�ل�ب��ه ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه فيكتوريا‬ ‫بلزن الت�شيكي ‪�-2‬صفر االربعاء‬ ‫يف دوري اب�ط��ال اوروب ��ا بف�ضل‬ ‫ه��دف�ين م��ن ان��دري ����س انيي�ستا‬ ‫ودافيد فيا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد غ��واردي��وال باجلدية‬ ‫ال �ت ��ي ظ �ه��ر ب �ه��ا ف��ري �ق��ه �أم� ��ام‬ ‫فيكتوريا بلزن‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬لقد‬ ‫ت �ع��ام �ل��وا م ��ع امل � �ب� ��اراة بجدية‬ ‫ك�ب�يرة‪ ،‬امل �ب��اراة ك��ان��ت حت�ضريا‬ ‫رائعا للفرتة املقبلة»‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان ب� ��ام � �ك� ��ان ال � �ن� ��ادي‬ ‫ال �ك ��ات ��ال ��وين ال � ��ذي ي �ف �ت �ق��د يف‬ ‫م� �ب ��اراة غ��د ال���س�ب��ت املدافعني‬ ‫ج�يرار بيكيه والفرن�سي اريك‬ ‫ابيدال للإ�صابة‪� ،‬أن يخرج فائزا‬ ‫ب�ن�ت�ي�ج��ة ك� �ب�ي�رة‪ ،‬ل �ك��ن العبيه‬ ‫�أهدروا الكثري من الفر�ص �أمام‬ ‫املرمى‪ ،‬وقد علق غوارديوال على‬ ‫ه��ذه امل���س��أل��ة ق��ائ�لا‪« :‬ت�سجيل‬ ‫الأه��داف هو االم��ر اال�صعب يف‬ ‫كرة القدم‪ ،‬لكننا حاولنا و�سددنا‬ ‫كثريا على املرمى وهدف دافيد‬

‫فيا انهى اللقاء بالن�سبة لنا»‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ف�شل‬ ‫مي�سي يف الت�سجيل رغم العديد‬ ‫م��ن ال�ف��ر���ص ال �ت��ي ات�ي�ح��ت له‪،‬‬ ‫�أج� � � ��اب غ� � ��واردي� � ��وال‪�« :‬إذا مل‬ ‫ي�سجل مي�سي االهداف يت�صدر‬ ‫االخ �ب��ار‪ .‬ان �ظ��روا اىل امل�ستوى‬ ‫ال� ��ذي ق ��دم ��ه‪ ،‬امت �ن��ى ان يظل‬ ‫هكذا طويال»‪.‬‬ ‫وي��أم��ل بر�شلونة �أن ينجح‬ ‫�أم��ام ا�شبيلية يف املحافظة على‬ ‫نظافة �شباكه للمباراة ال�ساد�سة‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل ب�ع��د �أن تغلب يف‬ ‫ال � ��دوري ع�ل��ى ات�ل�ت�ي�ك��و مدريد‬ ‫‪��-5‬ص�ف��ر و��س�ب��ورت�ي�ن��غ خيخون‬ ‫‪� �-1‬ص �ف ��ر ورا� �س �ي �ن ��غ �سانتادر‬ ‫‪� ��-3‬ص� �ف ��ر‪ ،‬ويف دوري ابطال‬ ‫اوروب� � ��ا ع �ل��ى ب��ات��ي بوري�سوف‬ ‫البالرو�سي ‪�-5‬صفر وفيكتوريا‬ ‫بلزن ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب «�سانتياغو‬ ‫ب��رن��اب�ي��و»‪ ،‬ي�سعى ري ��ال مدريد‬ ‫ال��ذي يتخلف بفارق نقطة عن‬ ‫غ��رمي��ه ال�ك��ات��ال��وين‪ ،‬اىل اعادة‬

‫� �ض �ي �ف��ه م �ل �ق��ة الر� � ��ض ال ��واق ��ع‬ ‫وموا�صلة عرو�ضه الهجومية‬ ‫املميزة ج��دا اذ �سجل ‪ 21‬هدفا‬ ‫يف م�ب��اري��ات��ه اخل�م����س االخرية‬ ‫بف�ضل ت�ألق االرجنتيني غونزالو‬ ‫هيغواين الذي �سجل ثالثيتني‬ ‫على التوايل يف ال��دوري املحلي‬ ‫امام ا�سبانيول (‪�-4‬صفر) وريال‬ ‫بيتي�س (‪.)1-4‬‬ ‫وي ��أم��ل ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي ان‬ ‫ي�ك��رر نتيجة امل �ب��اراة االخرية‬ ‫ال �ت��ي ج�م�ع�ت��ه مب�ل�ق��ة املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي ح�ي�ن � �س �ح��ق االخ�ي�ر‬ ‫ب�سباعية نظيفة‪ ،‬لكن الو�ضع‬ ‫خم�ت�ل�ف��ا امل��و� �س��م احل� ��ايل الن‬ ‫م �ن��اف �� �س��ه ال � ��ذي ك� ��ان مهددا‬ ‫بالهبوط اىل الدرجة الثانية‬ ‫ا�صبح من الفرق ال�صعبة جدا‬ ‫ه ��ذا امل��و� �س��م ب�ف���ض��ل االم� ��وال‬ ‫ال�ت��ي انفقها م��ال�ك��ه القطري‬ ‫ال �� �ش �ي ��خ ع� �ب ��د اهلل ال ث ��اين‬ ‫للتعاقد مع العبني من طراز‬ ‫العب ري��ال ال�سابق الهولندي‬ ‫رود ف��ان ني�ستلروي و�سانتي‬

‫‪15‬‬

‫ك ��ازورال والفرن�سي جريميي‬ ‫توالالن‪.‬‬ ‫وعلق ف��ان ني�ستلروي على‬ ‫مواجهة فريقه ال�سابق‪ ،‬قائال‬ ‫«ان�ه��ا منا�سبة مم�ي��زة بالن�سبة‬ ‫جل �م �ه��ور م �ل �ق��ة وب �� �ش �ك��ل اكرب‬ ‫لالعبي ملقة الذين لعبوا �سابقا‬ ‫مع ري��ال‪ .‬ان��ه حتد كبري النهم‬ ‫يقدمون اداء جيدا وي�سجلون‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن االه � ��داف‪� ،‬سيكون‬ ‫الو�ضع �صعبا جدا»‪.‬‬ ‫واك� ��د م �ه��اج��م مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد االن�ك�ل�ي��زي وهامبورغ‬ ‫االمل��اين ال�سابق ان��ه لن يحتفل‬ ‫يف ح��ال �سجل ه��دف��ا يف مرمى‬ ‫زميله ال�سابق ايكر كا�سيا�س‪.‬‬ ‫ويحتل ملقة املركز ال�ساد�س‬ ‫ب �ف��ارق ث�ل�اث ن �ق��اط ف�ق��ط عن‬ ‫ال�ن��ادي امللكي ال��ذي يبحث عن‬ ‫فوزه ال�ساد�س على التوايل على‬ ‫ال�صعيدين االوروبي واملحلي‪.‬‬ ‫وب� � ��دوره‪ ،‬ي���س�ع��ى ليفانتي‬ ‫اىل موا�صلة ت�ألقه ه��ذا املو�سم‬ ‫وحت �ق �ي��ق ف� ��وزه ال �� �س��اد���س على‬ ‫ال � �ت� ��وايل ع �ن��دم��ا ي �ح��ل �ضيفا‬ ‫ثقيال على فياريال الذي ي�سعى‬ ‫ل�ت�ن��ا��س��ي ال �ه��زمي��ة امل ��ؤمل ��ة امام‬ ‫م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي االنكليزي‬ ‫(‪ )2-1‬الثالثاء املا�ضي يف دوري‬ ‫ابطال اوروبا النه تلقى هدفا يف‬ ‫الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وم��ن جهته يلعب فالن�سيا‬ ‫اخلام�س مع اتلتيك بلباو الذي‬ ‫جن ��ح اخ �ي��را وب� �ق� �ي ��ادة مدربه‬ ‫اجل��دي��د االرجنتيني مار�سيلو‬ ‫بييل�سا بت�سجيله ف��وزي��ن على‬ ‫التوايل يف الدوري‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬يلعب‬ ‫اليوم ال�سبت را�سينغ �سانتاندر‬ ‫م ��ع ا� �س �ب��ان �ي��ول‪ ،‬و�سبورتينغ‬ ‫خيخون مع غرناطة‪ ،‬وبعد غد‬ ‫االح� ��د ري� ��ال ب�ي�ت�ي����س م��ع رايو‬ ‫فاليكانو‪ ،‬وري��ال �سو�سييداد مع‬ ‫خ �ي �ت��ايف‪ ،‬وات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د مع‬ ‫ري��ال م��اي��ورك��ا‪ ،‬واو�سا�سونا مع‬ ‫ريال �سرق�سطة‪.‬‬

‫وتراجع م�ستوى ليل هذا املو�سم بعد الثنائية‬ ‫الرائعة التي حققها املو�سم املا�ضي رمبا النه خ�سر‬ ‫عن�صرين بارزين يف �صفوفه هما هدافه العاجي‬ ‫جرفينيو املنتقل اىل ار��س�ن��ال االنكليزي‪ ،‬وقلب‬ ‫دفاعه الفرن�سي الدويل عادل رامي املنتقل بدوره‬ ‫اىل فالن�سيا اال�سباين‪.‬‬ ‫كما وجد ليل �صعوبة يف التوفيق بني الن�شاط‬ ‫املحلي والن�شاط االوروبي خ�صو�صا بانه مل يبادر‬ ‫اىل ت�ع��زي��ز �صفوفه اال ب�صفقة ان�ت�ق��ال املهاجم‬ ‫االنكليزي جو كول اىل �صفوفه‪.‬‬ ‫يف املقابلن فان مار�سيليا يعي�ش ازمة حقيقية‪،‬‬ ‫ف��ال �ف��ري��ق احل� ��ايل ال ع�ل�اق��ة ل ��ه ع �ل��ى االط�ل�اق‬ ‫بالفريق ال��ذي ت��وج بطال يف املو�سم قبل املا�ضي‬ ‫للمرة االوىل بعد �صيام دام ‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫ويحتل مر�سيليا املركز اخلام�س عا�شر وهو‬ ‫يف حاجة اىل نقاط مباراته الثالث �ضد اجاك�سيو‬ ‫على ار�ضه لكي يبد�أ �صعود �سلم الرتتيب وانقاذ‬ ‫مو�سمه‪.‬‬ ‫و�سيغيب ع��ن مر�سيليا قلب دف��اع��ه ال�صلب‬ ‫�سويل دويارا املوقوف‪.‬‬ ‫ويف امل �ب ��اري ��ات االخ� � ��رى‪ ،‬ي�ل�ت�ق��ي ب � ��وردو مع‬ ‫بري�ست‪ ،‬و�سو�شو م��ع اي�ف�ي��ان‪ ،‬و��س��ان��ت ات�ي��ان مع‬ ‫فالن�سيان‪ ،‬وكاين مع مونبلييه‪ ،‬ونان�سي مع ني�س‪،‬‬ ‫ولوريان مع تولوز‪ ،‬واوك�سري مع رينز‬

‫اختبار صعب ليوفنتوس‬ ‫يف الدوري اإليطالي‬

‫اختبار �صعب ليوفينتو�س خارج قواعده �أمام جنوى‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخو�ض يوفنتو�س املت�صدر اخ�ت�ب��ارا �صعبا‬ ‫خ ��ارج ق��واع��ده ام ��ام م�ضيفه ج�ن��وى يف املرحلة‬ ‫ال�ث��ام�ن��ة م��ن ال� ��دوري االي �ط ��ايل‪ ،‬ف�ي�م��ا �سيكون‬ ‫بانتظار مالحقه اودينيزي م�ب��اراة �سهلة ن�سبيا‬ ‫امام �ضيفه نوفارا‪.‬‬ ‫ويت�صدر يوفنتو�س الرتتيب بر�صيد ‪ 13‬نقطة‬ ‫وبفارق نقطة عن اودينيزي و�سي�سعى الفريقان‬ ‫اىل تعوي�ض تعرثهما يف املرحلة ال�سابقة‪ ،‬حيث‬ ‫تعادال مع م�ضيفيهما كييفو واتاالنتا على التوايل‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫وتتجه الأنظار �إىل ملعب «جو�سيبي مياتزا»‪،‬‬ ‫حيث �سيكون مدرب انرت ميالن اجلديد كالوديو‬ ‫رانيريي حتت املجهر‪ ،‬لأن��ه مطالب بالفوز على‬ ‫كييفو واال �سي�صبح �ضحية �أخ��رى م��ن �ضحايا‬ ‫مالك النادي ما�سيمو موراتي‪ ،‬وذلك بعد خ�سارة‬ ‫«نرياتزوري» ملباراتيه الأخريتني يف الدوري �أمام‬ ‫نابويل يف �أر�ضه (�صفر‪ )3-‬وكاتانيا (‪.)2-1‬‬ ‫وي ��أم��ل ران �ي�ي�ري �أن ي�ن�ج��ح ف��ري�ق��ه يف نقل‬ ‫امل�ستوى اجليد الذي يقدمه على ال�ساحة الأوروبية‬ ‫�إىل ال��دوري املحلي‪ ،‬وذل��ك لأن «ن�يرات��زوري» يف‬ ‫و�ضع جيد �ضمن جمموعته يف دوري الأبطال بعد‬ ‫�أن حقق الثالثاء فوزه الثاين على التوايل‪ ،‬وجاء‬ ‫على ح�ساب م�ضيفه ليل الفرن�سي بهدف �سجله‬ ‫جامباولو باتزيني‪.‬‬ ‫وي� �ع ��اين ان�ت��ر م ��ن ت ��ده ��ور ع �ل��ى امل�ستوى‬ ‫الدفاعي واالرق��ام تتحدث عن نف�سها‪ 13 :‬هدفا‬ ‫يف ‪ 6‬مباريات خا�ضها يف الدوري املحلي حتى الآن‪،‬‬ ‫ما يجعله �صاحب �أ�سو�أ دفاع يف «�سريي �آ» بعدما‬ ‫اهتزت �شباكه مبعدل �أكرث من هدفني يف املباراة‬ ‫الواحدة‪.‬‬ ‫حاول موراتي الذي كان يتمنى لو بقي املدرب‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو مع الفريق بعد �أن قاده‬ ‫�إىل ثالثية ال��دوري والك�أ�س املحليني وم�سابقة‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا عام ‪� ،2010‬أن يتدارك املوقف‬ ‫فلج�أ �إىل احلل الذي ا�شتهر به منذ و�صوله �إىل‬ ‫�سدة الرئا�سة‪ ،‬وهو تغيري املدرب‪ ،‬ف�أقال جانبيريو‬ ‫غا�سبرييني وعني بدال منه رانيريي‪.‬‬ ‫واعتقد اجلميع ان ال�صدمة املعنوية التي‬ ‫اح��دث�ه��ا ق��دوم م��درب ج��دي��د ق��د اع�ط��ت ثمارها‬ ‫بعدما حقق الفريق فوزين على التوايل بقيادة‬ ‫م��درب��ه اجل��دي��د‪ ،‬االول ع�ل��ى ب��ول��ون�ي��ا (‪ )3-1‬يف‬ ‫الدوري املحلي والثاين على �س�سكا مو�سكو الرو�سي‬ ‫(‪ )3-2‬يف دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬واالنت�صاران كانا‬ ‫خارج قواعده‪.‬‬ ‫لكن �سرعان ما عادت جماهري «نرياتزوري»‬ ‫اىل ار�ض الواقع بعد تلقي الفريق هزميتني على‬ ‫التوايل يف الدوري املحلي امام نابويل وكاتانيا‪ ،‬ما‬

‫جعل الفريق قابعا يف املركز ال�سابع ع�شر بانت�صار‬ ‫واحد (‪ 4‬نقاط)‪.‬‬ ‫ميكن القول �إن �إنرت ال يعاين م�شكلة كبرية يف‬ ‫خط هجومه رغم افتقاده اىل جهود الكامريوين‬ ‫�صامويل ايتو املنتقل اىل الدوري الرو�سي وف�شل‬ ‫االوروغ ��وي ��اين دي�ي�غ��و ف� ��ورالن يف االرت �ق ��اء اىل‬ ‫م�ستوى التوقعات‪ ،‬اذ يقوم خط املقدمة اىل حد‬ ‫ما باملطلوب منه بقيادة دييغو ميليتو وجامباولو‬ ‫باتزيني‪ ،‬لكن املهاجمني ا�صيبوا باالحباط نتيجة‬ ‫االخ �ط��اء اجل�سيمة ال�ت��ي يرتكبها زم�لا�ؤه��م يف‬ ‫خ��ط ال ��دف ��اع‪ ،‬واب� ��رز دل �ي��ل ع�ل��ى ذل ��ك م��ا ح�صل‬ ‫يف م �ب��اراة �س�سكا مو�سكو ع�ن��دم��ا ت�ق��دم الفريق‬ ‫بهدفني نظيفني قبل ان ي�ضطر يف نهاية املطاف‬ ‫اىل القتال من اجل حتقيق فوزه االول وتعوي�ض‬ ‫خ�سارته امل�ف��اج��أة يف اجل��ول��ة االوىل ام��ام �ضيفه‬ ‫املغمور طرابزون �سبور الرتكي (�صفر‪ ،)1-‬وذلك‬ ‫بف�ضل هدف �سجله االرجنتيني ماورو زاراتي يف‬ ‫الدقائق الع�شر االخرية من اللقاء‪.‬‬ ‫وت�ك��رر ال�سيناريو يف م�ب��اراة ال�سبت املا�ضي‬ ‫امام كاتانيا بعد ان افتتح «نرياتزوري» الت�سجيل‬ ‫قبل م��رور ع�شر دق��ائ��ق على ال�ب��داي��ة‪ ،‬لكنه عاد‬ ‫وت�ل�ق��ى ه��دف�ين يف غ���ض��ون خ�م����س دق��ائ��ق فقط‬ ‫ب�سبب توا�ضع اداء ثنائي قلب الدفاع الربازيلي‬ ‫لو�سيو واالرجنتيني وولرت �صامويل الذي تعر�ض‬ ‫لال�صابة و�سيغيب عن مباراة االحد امام كييفو‪.‬‬ ‫وي�أمل رانيريي ان يهدي العبوه االحد الفوز‬ ‫على كييفو الن��ه احتفل ام�س اخلمي�س مبيالده‬ ‫التا�سع واخلم�سني واالول مع «نرياتزوري»‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬ي�سعى ميالن حامل اللقب اي�ضا‬ ‫اىل نقل م�ستواه االوروب ��ي اىل ال�ساحة املحلية‬ ‫ع �ن��دم��ا ي��واج��ه م���ض�ي�ف��ه ل�ي�ت���ش��ي وي ��أم ��ل فريق‬ ‫املدرب ما�سيميليانو اليغري ان ي�شق طريقه نحو‬ ‫الن�صف االول من الرتتيب الن��ه يقبع حاليا يف‬ ‫املركز الثالث ع�شر بر�صيد ‪ 8‬نقاط من انت�صارين‬ ‫وتعادلني‪.‬‬ ‫وك � ��ان م� �ي�ل�ان ت �غ �ل��ب االرب � �ع� ��اء ع �ل��ى باتي‬ ‫ب��وري �� �س��وف ال �ب �ي�ل�ارو� �س��ي ‪� �-2‬ص �ف ��ر يف دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا بف�ضل هدفني لل�سويدي زاالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش وال�غ��اين كيفن برين�س بواتنغ‪،‬‬ ‫وذلك بعد ان حقق اي�ضا فوزا كبريا على �ضيفه‬ ‫القوي بالريمو يف املرحلة ال�سابقة من الدوري‬ ‫بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل��واج �ه��ة االب� ��رز يف ه ��ذه املرحلة‬ ‫التي تفتتح اليوم مبباراتي فيورنتينا مع كاتانيا‬ ‫وي��وف�ن�ت��و���س م��ع ج �ن��وى‪ ،‬ب�ي�ن ك��ال �ي��اري الثالث‬ ‫ونابويل اخلام�س‪ ،‬فيما يلتقي الت�سيو الرابع مع‬ ‫م�ضيفه بولونيا‪ ،‬وبالريمو مع م�ضيفه روم��ا يف‬ ‫مباراة قوية اخرى‪ ،‬وبارما مع اتاالنتا‪ ،‬و�سيينا مع‬ ‫ت�شيزينا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )22‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1748‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫فهمي هويدي‬

‫إنه الهم‬ ‫األردني أيها‬ ‫السادة‬

‫تغري الحاكم‬ ‫وليس الحكم‬ ‫�أثناء اجتماع ملجل�س ال�سالم والأم��ن يف جامعة تل �أبيب‪،‬‬ ‫قال مئري دجان رئي�س املو�ساد ال�سابق �إن احلكم يف م�صر مل‬ ‫يتغري‪ ،‬و�إن الذي تغري هو احلاكم فقط‪.‬‬ ‫وتطرق �إىل امل�ستقبل يف م�صر وم��ا ي�شاع عن احتماالت‬ ‫و�صول الإخوان امل�سلمني �إىل ال�سلطة قائال‪� :‬إن ال�شارع امل�صري‬ ‫ميوج باحلركة حقا‪ ،‬لكن الإخوان لن ي�صعدوا �إىل �سدة احلكم‪،‬‬ ‫لأن خطوة من ذلك القبيل من �ش�أنها �أن جتلب مل�صر م�صاعب‬ ‫�شديدة يف ال�سيا�سة الداخلية‪ ،‬ف�ضال عن �أن املجل�س الع�سكري‬ ‫لن ي�سمح بذلك‪.‬‬ ‫هذا الكالم مقتطف من تقرير ن�شرته �صحيفة «ها�آرت�س»‬ ‫يف ‪ 4/10‬ت�ضمن خال�صة لل��آراء التي �أب��داه��ا رئي�س املو�ساد‬ ‫ال�سابق يف ذلك اللقاء‪ ،‬وقال فيها �إن اخلطر الع�سكرى الذي‬ ‫يهدد �إ�سرائيل يف امل�ستوى الأدن��ى من التاريخ‪ ،‬و�إنها يف و�ضع‬ ‫ا�سرتاتيجى جيد‪ ،‬وتنب�أ ب��أن الرئي�س ب�شار الأ�سد �سيوا�صل‬ ‫�أع�م��ال القمع العنيفة يف �سوريا‪ ،‬كما �أب��دى �إعجابه بالذكاء‬ ‫ال�سيا�سي لرئي�س ال��وزراء الرتكي رجب طيب �أردوغ��ان‪ ،‬ودعا‬ ‫�إىل ا�ستبعاد اخليار الع�سكري يف التعامل مع �إيران يف الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫ال�سمة العامة ملا تن�شره ال�صحف الإ�سرائيلية من تعليقات‬ ‫على ما يجري يف العامل العربي‪� ،‬إنها تنظر �إليه با�ستعالء‬ ‫وازدراء �شديدين‪ .‬وما وقعت عليه منها على الأقل يكاد يجمع‬ ‫على �أن العامل العربي لي�س مهي�أ للدميقراطية‪ ،‬و�أن امل�سلمني‬ ‫ي��ؤم�ن��ون بحكم ال �ف��رد ال ��ذي ه��و ج��زء م��ن عقيدتهم‪ .‬وهذا‬ ‫الإميان ي�شرتك فيه املتدينون والعلمانيون‪.‬‬ ‫ففي املقال االفتتاحي ل�صحيفة يديعوت �أحرونوت (‪)14/9‬‬ ‫كتب �آمنون �شامو�ش يقول حمذرا مما �سماه «الوهم الغربي‬ ‫والإ�سرائيلي» ب�أن العامل العربي متجه �صوب الدميقراطية‪،‬‬ ‫مدلال على ذلك ب�أنه‪ :‬يف �أكرث البلدان امل�سلمة‪ ،‬ومنها العربية‪،‬‬ ‫يوجد وك��ان و�سيكون نظم حكم فردية برملانية‪ ،‬تختلف عن‬ ‫الدميقراطيات املعروفة يف العامل‪ ،‬ويف ر�أيه �أنه لي�س �صحيحا‬ ‫�أن هناك ربيعا عربيا‪ ،‬لأن ما ت�شهده هو جمرد ثورة عربية‪.‬‬ ‫وحتى �إذا رفعت الثورة �شعار الدميقراطية‪ ،‬ف�إنها �ستنتهي بعد‬ ‫�سنني من اال�ضطراب �إىل حكم فرد يرتب من جانبه انتخابات‬ ‫«حرة» ت�أتي بربملان ينا�سب احلاكم‪ .‬و�إذا مل يتحقق ذلك ف�إنه‬ ‫�سيف�ضي لإجراء انتخابات جديدة «دميقراطية» �أي�ضا حتقق‬ ‫للحاكم مراده‪.‬‬ ‫الفكرة ذاتها عرب عنها �آرى �شبيط يف مقال ن�شرته ها�آرت�س‬ ‫يف ‪ .15/9‬حني قال �إن الربيع العربي لي�س �سوى كارثة عربية‪،‬‬ ‫حيث نتيجته �أن حياة مئات املاليني من العرب �ست�صبح �أ�صعب‬ ‫مما كانت‪ .‬حيث �سيكون هناك فقر �أكرث وجرمية �أكرب وخوف‬ ‫�أ�شد يف ال�شوارع وقدر �أكرب من قمع الن�ساء ومطاردة الأقليات‬ ‫وكراهية الغرب‪.‬‬ ‫خال�صة الكالم �أنه ال �أمل يف العامل العربي‪ ،‬الذي يرى‬ ‫�أمثال ه�ؤالء الكتاب الإ�سرائيليني �أن التعا�سة قدره املحتوم‪.‬‬ ‫وان اال�ستبداد كامن يف ما�ضيه وحا�ضره بل وم�ستقبله �أي�ضا‪،‬‬ ‫وه��ي ر�ؤي��ة ال تعرب ع��ن اال�ستعالء واالزدراء فح�سب‪ ،‬و�إمنا‬ ‫هي متيل �إىل ت�صوير العامل العربي كما يتمنونه‪ ،‬الذي تظل‬ ‫�إ�سرائيل فيه �شعب اهلل املميز واملختار‪� .‬إ�ضافة �إىل �أنها تقر�أ‬ ‫الإ��س�لام وامل�سلمني ب�أعني امل�ست�شرقني الذين روج��وا لفكرة‬ ‫اال�ستبداد ال�شرقي واحلاكم الذي ينطق ب�أمر اهلل وحكمه‪.‬‬ ‫يلفت النظر يف ه��ذا املنطق �أن �أ�صحابه مل يلقوا با ًال‬ ‫للماليني التي خرجت يف �أنحاء العامل العربي‪ ،‬وقدمت الكثري‬ ‫من الت�ضحيات‪ ،‬يف التعبري عن �شوقها للحرية والدميقراطية‪.‬‬ ‫ك ��أن ال�ن��ا���س ك��ان��وا �ضد �أ��ش�خ��ا���ص احل�ك��ام فقط ولي�سوا �ضد‬ ‫اال�ستبداد والطغيان‪ .‬و�إذا �صح �أن الأنظمة مل تتغري كثريا يف‬ ‫م�صر وتون�س مثال‪ ،‬فمن اخلط�أ اعتبار ذلك و�ضعا نهائيا‪ ،‬لأن‬ ‫الطابع ال�سلمي الذي ات�سمت به الثورتان ا�ستدعى �إقامة فرتة‬ ‫انتقالية متهد للتقدم �صوب النظام الدميقراطي املن�شود‪.‬‬ ‫وه��ذا ما ال تريده �إ�سرائيل وال تتمناه‪ ،‬لأن �أي نظام وطني‬ ‫حقيقي يف العامل العربي‪ ،‬خ�صو�صا يف م�صر ال بد �أن يكون‬ ‫م�شتبكا مع الغطر�سة والعربدة الإ�سرائيليتني‪.‬‬ ‫ال �أع��رف م�صدر الثقة ال�ت��ي حت��دث بها رئي�س املو�ساد‬ ‫ال�سابق عن التعبري احلا�صل يف م�صر‪ ،‬وكونه طال احلاكم فقط‬ ‫ومل ي�شمل احلكم‪ ،‬ثم قوله �إن املجل�س الع�سكري لن ي�سمح‬ ‫للإخوان بكذا �أوكذا‪ ،‬الأمر الذي �أعاد �إىل ذهني الت�سا�ؤل عن‬ ‫طبيعة وم�ضمون التعهدات التي قدمها الرئي�سان ال�سابقان‬ ‫ال�سادات ومبارك لطم�أنة �إ�سرائيل يف احلا�ضر وامل�ستقبل‪ .‬وهو‬ ‫ت�سا�ؤل �سيظل معلقا على ج��دران م�صر حتى يق ِّي�ض لنا اهلل‬ ‫من يك�شف لنا عن �إجابته‪ ،‬لكي نفهم حقيقة القيود التي تكبلنا‬ ‫وجتعل الإ�سرائيليني يتحدثون عن م�ستقبلنا بهذه العجرفة‬ ‫وال�صفاقة‪.‬‬

‫منذ بداية معرفتي باحلركة الإ�سالمية‪ ،‬خ�صو�صا بداية ت�سعينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬واحلركة الإ�سالمية متهمة ب�أنها تغيب الهم الوطني‬ ‫الأردين وجتعله �آخ��ر اهتماماتها‪ ،‬يف حني يت�صدر ال�ش�أن الفل�سطيني‬ ‫ر�أ�س �أولوياتها‪.‬‬ ‫ه��ذه التهمة �ساقها الإع�ل�ام ال��ر��س�م��ي‪ ،‬وت��واله��ا ك�ت��اب ال�سلطة‪،‬‬ ‫ور�سختها �أجهزة �أخرى‪ .‬كان �ضباط املخابرات حني يحققون مع �شاب‬ ‫م��ن احل��رك��ة الإ�سالمية م��ن �أ��ص��ول �شرق �أردن�ي��ة يواجهونه بالقول‪:‬‬ ‫ه ��ؤالء جماعة ال ع�لاق��ة لهم ب� ��الأردن‪ ،‬الأردن �آخ��ر م��ا يهمهم‪ ،‬كلهم‬ ‫جماعة فل�سطينية ي�ضحكون عليكم‪ ،‬هل رفعوا العلم الأردين يوما‪ ،‬هل‬ ‫يهمهم ماذا يحدث للبلد‪ ،‬هل تهمهم معاناة املواطنني‪.‬‬ ‫هذه التهم �أخذت مداها لدرجة �أن �شباب احلركة كانوا يطالبون‬ ‫قيادتهم ب�ضرورة مراعاة الهم الأردين يف اخلطاب‪ ،‬و��ض��رورة الدفاع‬ ‫عن قوت املواطن واقت�صاد البلد وم�ؤ�س�ساته‪ .‬كان بع�ضهم ينتقد عدم‬ ‫ان��دف��اع احل��رك��ة بتبني مطالب ال���ش��ارع وهمومه امل�ترك��زة يف اجلانب‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫لي�س هذا فح�سب‪ ،‬بل �إن جل قيادات احلركة التي انف�صلت عنها‬ ‫عززت هذه التهم‪ ،‬و�أخذوا يتحدثون عن بعد احلركة عن هموم الوطن‬ ‫واملواطن ل�صالح هموم الق�ضية الفل�سطينية‪ .‬قطاع وا�سع من ال�شعب‬ ‫الأردين تر�سخت لديه هذه القناعة حتى هذه اللحظة‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 2005‬قدمت احلركة الإ�سالمية ر�ؤيتها للإ�صالح؛ للإ�صالح‬ ‫الداخلي بالطبع‪ ،‬و�أخذت تنخرط يف الهم الداخلي ب�شكل �أكرث تركيزا‪،‬‬ ‫�إىل �أن و�صلنا يف ع��ام ‪ 2011‬لتكون احلركة الإ�سالمية وا�سطة العقد‬ ‫يف احل��راك ال�شعبي املطالب بالإ�صالح واملتبني جلميع هموم الوطن‬ ‫واملواطن ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية والرتبوية واخلدماتية‪.‬‬ ‫لقد تغلغلت احلركة الإ�سالمية يف تفا�صيل الهم الوطني‪ ،‬فانربى‬ ‫ذاتهم (كتاب ال�سلطة) التهام احلركة الإ�سالمية مبحاولة بث الفتنة‬ ‫يف املجتمع‪ ،‬وطالبها بع�ض كربائهم ب�أن تعود �إىل ر�شدها و�سابق عهدها‬ ‫يف عالقتها بالنظام‪ ،‬اتهم بع�ضهم احلركة ب�أنها غريت قواعد اللعبة‪،‬‬ ‫و�أنها غريت ا�سرتاتيجيتها‪ ،‬ون�صحوها بالعودة عن ذلك‪ .‬بع�ضهم ربط‬ ‫احل��وار الذي تطالب به احلركة بتعديل �سلوكها‪ ،‬والعودة �إىل �سيا�سة‬ ‫الآباء امل�ؤ�س�سني‪.‬‬ ‫متاما كالأخ الأكرب الذي ا�ستحوذ على ال�شركة واحتكر �إدارتها‪ ،‬ثم‬ ‫هو يف اجتماع العائلة ي�شكو ويتذمر من �أخيه الأ�صغر ال��ذي ال يعلم‬ ‫�شيئا عن ال�شركة‪ ،‬وال يكلف نف�سه زيارتها �أو ال�س�ؤال عنها‪ ،‬وهو م�شغول‬ ‫عنها ب�أمور �أخرى‪ ،‬لذلك فهو ال ي�ستحق االنتماء لهذه العائلة‪ .‬حتى �إذا‬ ‫قرر الأخ الأ�صغر االهتمام بال�شركة‪ ،‬و�أجرى زيارتني �أو ثالثة �إىل �أحد‬ ‫فروعها‪ ،‬جن جنون الأخ الأكرب‪ ،‬وبد�أ ي�ضرب �أخما�سا ب�أ�سدا�س‪ ،‬ويكيل‬ ‫التهم لأخيه الأ�صغر ب�أنه يريد الت�شوي�ش عليه‪ ،‬وتخريب �إجنازاته‪،‬‬ ‫وزرع الفتنة بني املوظفني‪.‬‬ ‫الأخ الأ��ص�غ��ر مل ي��دخ��ل مقر ال�شركة الرئي�س ب�ع��د‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫االط�ل�اع على ح�ساباتها‪ ،‬ف ��الأخ الأك�ب�ر ه��دده بك�سر رجليه �إذا جتر�أ‬ ‫واقرتب منها‪ .‬اكت�شف �أف��راد العائلة �أن تذمر و�شكوى الأخ الأكرب من‬ ‫جتاهل الأخ الأ�صغر لأمور ال�شركة كان جمرد فزاعة‪.‬‬ ‫وهم الآن يفكرون؛ كم فزاعة �أخرى اخرتعها الأخ الأكرب لي�ستمر‬ ‫يف احتكاره ت�سيري �أمور ال�شركة‪.‬‬

‫القاهرة توافق على صفقة لتبادل أسرى مصريني‬ ‫بجاسوس إسرائيلي‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق � � � ��رر جم � �ل � �� ��س ال � � � � � ��وزراء‬ ‫امل� ��� �ص ��ري‪ ،‬يف اج �ت �م��اع��ه م�ساء‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬امل��واف�ق��ة على �صفقة‬ ‫ل� �ت� �ب ��ادل �أ� � �س� ��رى م �� �ص��ري�ي�ن يف‬ ‫��س�ج��ون االح �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫(ن � � �ح � ��و ث � �م� ��ان�ي��ن م� �ع� �ت� �ق�ًل�اً )‬ ‫باجلا�سو�س الذي يعمل حل�ساب‬ ‫جهاز اال�ستخبارات الإ�سرائيلي‬ ‫"املو�ساد" �إيالن غرابيل‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت االت �ف��اق ع�ل��ى قيام‬ ‫وزارة اخل� ��ارج � �ي� ��ة امل�صرية‬ ‫ب��ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع ج�م�ي��ع اجلهات‬ ‫الأم � � �ن � � �ي� � ��ة امل � �ع � �ن � �ي� ��ة الت � �خ� ��اذ‬ ‫الإج � � � � ��راءات ال �ل�ازم� ��ة لإع � ��ادة‬ ‫املعتقلني امل�صريني املوجودين يف‬

‫ال�سجون الإ�سرائيلية �إىل م�صر‪،‬‬ ‫"ا�ستجابة ملطالب �أهاليهم من‬ ‫خالل تبادل املتهم �إيالن غرابيل‬ ‫م ��ع ه� � ��ؤالء امل �ع �ت �ق �ل�ين‪ ،‬واتخاذ‬ ‫م��ا يتطلبه ذل��ك م��ن �إج� ��راءات‬ ‫قانونية"‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن اجلا�سو�س‬ ‫غرابيل‪ ،‬الذي يحمل اجلن�سيتني‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي ��ة والإ�� �س ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة‪،‬‬ ‫حمتجز منذ حزيران املا�ضي يف‬ ‫م�صر بتهمة التج�س�س ل�صالح‬ ‫ج �ه��از امل �خ��اب��رات الإ�سرائيلية‬ ‫"املو�ساد" والتحري�ض لإف�شال‬ ‫ثورة (‪ 15‬يناير) و�إ�شعال الفتنة‬ ‫الطائفية‪ ،‬مقابل �إط�لاق �سراح‬ ‫كا ّفة الأ�سرى امل�صريني املدانني‬ ‫بق�ضايا وخم��ال�ف��ات جنائية ال‬

‫اجلا�سو�س الإ�سرائيلي �إيالن غرابيل‬

‫عالقة لها بال�سيا�سة �أو العمل‬ ‫الع�سكري‪.‬‬ ‫وقالاملتحدثبا�سماحلكومة‬ ‫امل�صرية حممد حجازي يف بيان‬ ‫� �ص �ح �ف��ي‪" :‬ا�ستجابة ملطالب‬ ‫�أه ��ايل امل���س��اج�ين امل��وج��ودي��ن يف‬

‫ال �� �س �ج��ون الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة؛ قرر‬ ‫جم�ل����س ال� � ��وزراء ت�ك�ل�ي��ف وزارة‬ ‫اخلارجية بالتن�سيق م��ع جميع‬ ‫اجلهات الأمنية املعنية واتخاذ‬ ‫اخلطوات الالزمة لإعادة ه�ؤالء‬ ‫امل�ساجني �إىل �أر�ض الوطن"‪.‬‬

‫سويسرا تستنطق وزير الدفاع‬ ‫الجزائري السابق بتهم "جرائم حرب"‬ ‫جنيف ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف الع�ضو امل�ؤ�س�س يف‬ ‫ح��رك��ة "ر�شاد" اجلزائرية‬ ‫امل � �ع� ��ار� � �ض� ��ة ال ��دب� �ل ��وم ��ا�� �س ��ي‬ ‫اجل � ��زائ � ��ري ال �� �س��اب��ق حممد‬ ‫ال �ع��رب��ي زي� �ت ��وت ال �ن �ق��اب عن‬ ‫ال�سلطات الأمنية ال�سوي�سرية‪،‬‬ ‫وبطلب من النيابة الفدرالية‪،‬‬ ‫�أل�ق��ت القب�ض اخلمي�س على‬ ‫اجل�ن��رال خ��ال��د ن ��زار يف مقر‬ ‫�إق��ام �ت��ه يف ف �ن��دق البوريفاج‬ ‫الفخم يف مدينة جنيف‪.‬‬ ‫وذكر زيتوت يف ت�صريحات‬ ‫خ��ا��ص��ة ل �ـ "قد�س بر�س" �أن‬ ‫اع �ت �ق��ال اجل�ن��رال ن� ��زار ي�أتي‬ ‫ل�ل�ت�ح�ق�ي��ق م �ع��ه ع �ل��ى خلفية‬ ‫اال� �ش �ت �ب��اه يف ارت �ك��اب��ه جرائم‬ ‫حرب وجرائم �ضد الإن�سانية‪،‬‬ ‫ع �ل��ى �إث� ��ر � �ش �ك��اوى ت �ق �دّم بها‬

‫�ضحايا ج��زائ��ري��ون مقيمون‬ ‫يف � �س��وي �� �س��را‪ ،‬وات� �ه ��ام جنائي‬ ‫تقدّمت به منظمة "ترايال"‬ ‫احل� � �ق � ��وق� � �ي � ��ة ال � � �ت� � ��ي تعنى‬ ‫مبناه�ضة الإفالت من العقاب‬ ‫وتت ّبع جمرمي احلرب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار زي�ت��وت �إىل �أن��ه ّ‬ ‫مت‬ ‫ا�ستنطاق اجل�ن�رال ن ��زار يوم‬ ‫اخل �م �ي ����س‪ ،‬لأك �ث��ر م ��ن ع�شر‬ ‫�ساعات‪ ،‬و ّ‬ ‫مت قرار �إبقائه حتت‬ ‫املراقبة ليلة البارحة ملوا�صلة‬ ‫التحقيق معه يف �صباح اليوم‬ ‫(�أم� � �� � ��س اجل� �م� �ع ��ة) ال� �ب ��اك ��ر‪،‬‬ ‫وخ �� �ض��ع �أم� �� ��س ل �ل �م��زي��د من‬ ‫اال��س�ت�ن�ط��اق وح���ض��ر جل�سات‬ ‫اال�ستماع ل�ضحاياه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مهما يكن قرار‬ ‫ال�ن�ي��اب��ة ال�ف��درال�ي��ة والق�ضاء‬ ‫ال� ��� �س ��وي� ��� �س ��ري ب � �ع ��د نهاية‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق الأويل‪ ،‬ف� � ��إنّ هذا‬

‫الإج� ��راء يعترب خ�ط��وة هامة‬ ‫يف �إظهار احلقيقة ومناه�ضة‬ ‫الإف � �ل� ��ات م� ��ن ال� �ع� �ق ��اب ور ّد‬ ‫االع� �ت� �ب ��ار ل �� �ض �ح��اي��ا النظام‬ ‫االن�ق�لاب��ي ال��ذي��ن مينعهم ما‬ ‫ي�سمى "ميثاق امل�صاحلة" من‬ ‫اللجوء �إىل الق�ضاء الداخلي‪،‬‬ ‫ب��ل وي�ع��اق��ب ق��ان��ون��ا ح�ت��ى من‬ ‫ي���ش�ك��ك يف �أط ��روح ��ة النظام‬ ‫اجلزائري الر�سمية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اجلرنال نزار‬ ‫ه��و وزي� ��ر ال ��دف ��اع اجلزائري‬ ‫ال �� �س��اب��ق ال � ��ذي �أ�� �ش ��رف على‬ ‫انقالب ‪ 11‬كانون ث��اين ‪1992‬‬ ‫وت �ق � ّل��د ب�ع��ده��ا م�ن���ص��ب نائب‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى للدولة‪،‬‬ ‫الهيئة اخلما�سية التي ا�ستولت‬ ‫ع �ل��ى ال���س�ل�ط��ة يف ‪ 16‬كانون‬ ‫ثاين ‪ 1992‬بعد �إزاحة الرئي�س‬ ‫ال�شاذيل بن جديد‪.‬‬

‫طالب جامعة صنعاء يتابعون الدراسة يف الخيام‬ ‫بسبب االحتجاجات املستمرة‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتابع طالب جامعة �صنعاء درو�سهم‬ ‫يف خ�ي��ام ك�ب�يرة بعد �أن ا��ض�ط��روا للبقاء‬ ‫خ ��ارج م�ب��اين اجل��ام�ع��ة ال�ت��ي ت�شكل منذ‬ ‫�أ�شهر ع��دة حم��ور احل��رك��ة االحتجاجية‬ ‫امل�ط��ال�ب��ة بتنحي ال��رئ�ي����س ع�ل��ي عبداهلل‬ ‫��ص��ال��ح‪ .‬ويعت�صم "�شباب الثورة" منذ‬ ‫�شباط �أم��ام اجلامعة ويف حميطها داخل‬ ‫خيام اي�ضا‪ ،‬وباتوا يطلقون على املنطقة‬ ‫ب�أ�سرها ا�سم "�ساحة التغيري"‪.‬‬ ‫وب��دوره��م‪ ،‬يعت�صم امل��وال��ون للرئي�س‬ ‫يف خيام يف ميدان التحرير القريب‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن ال�ط�لاب �أي���ض��ا ق ��رروا �أن‬ ‫يتبعوا هذه الطريقة‪� ،‬إذ �إن حوايل ‪2800‬‬ ‫طالب يتابعون درو�سهم يف خميم بالقرب‬ ‫من اجلامعة‪.‬‬ ‫ون�صبت �أك�ثر من ‪ 15‬خيمة يف حرم‬ ‫كلية �إدارة الفنادق واملركز اليمني للتنمية‬ ‫الب�شرية م��ن �أج��ل ا�ستخدامها لدرو�س‬ ‫ط�لاب كليات التجارة وال��زراع��ة واللغات‬ ‫وال�شريعة اال�سالمية واحلقوق‪.‬‬

‫وقال امل�س�ؤول عن الإعالم يف جامعة‬ ‫��ص�ن�ع��اء ع �ب��داهلل ح � ��زام‪�" :‬إنها طريقة‬ ‫لإنقاذ ال�سنة الدرا�سية‪ .‬هناك العديد من‬ ‫الطالب الذين يريدون بالفعل �أن ينهوا‬ ‫درا� �س��ات �ه��م‪ ،‬خ�صو�صا م��ن ه��م يف ال�سنة‬ ‫االخرية"‪.‬‬ ‫وحت��ول��ت املنطقة املحيطة بجامعة‬ ‫��ص�ن�ع��اء يف الأ� �ش �ه��ر الأخ �ي��رة �إىل مركز‬ ‫احلركة االحتجاجية اليمنية‪ ،‬فيما ت�شهد‬ ‫�أحياء �شمال �صنعاء القريبة معارك عنيفة‬ ‫بني املوالني واملعار�ضني للرئي�س �صالح‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��ل ال� �ط�ل�اب ر�أ�� � ��س احل ��رب ��ة يف‬ ‫االن�ت�ف��ا��ض��ة ��ض��د ال �ن �ظ��ام ال�ي�م�ن��ي‪ ،‬فهم‬ ‫الذين ب��د�أوا املظاهرات يف كانون الثاين‬ ‫للمطالبة برحيل �صالح ال��ذي يجل�س يف‬ ‫�سدة احلكم منذ العام ‪.1978‬‬ ‫وا�ستلهم ه ��ؤالء الطالب االنتفا�ضة‬ ‫التون�سية ال�ت��ي �أط��اح��ت بالرئي�س زين‬ ‫العابدين ب��ن ع�ل��ي‪ ،‬وم��ن ث��م االنتفا�ضة‬ ‫امل�صرية التي �أط��اح��ت بالرئي�س ح�سني‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫ون�صبت ع�شرات اخليام حول اجلامعة‬

‫لتكون مقرا للمحتجني املعت�صمني من‬ ‫خمتلف انحاء البالد‪ ،‬وبات الدخول �إىل‬ ‫حرم اجلامعة م�ستحيال عمليا‪ ،‬كما �أقام‬ ‫امل�ح�ت�ج��ون م�ست�شفى م�ي��دان�ي��ا يف كلية‬ ‫التجارة‪.‬‬ ‫وقتل امل�ئ��ات يف االنتفا�ضة امل�ستمرة‬ ‫منذ ت�سعة �أ�شهر‪ ،‬فيما الرئي�س �صالح ما‬ ‫زال يرف�ض التنحي بالرغم من ال�ضغوط‬ ‫االقليمية والعاملية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ج��ام�ع��ة ��ص�ن�ع��اء خالد‬ ‫ط�م�ي��م اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي �إن احل�ص�ص‬ ‫ال��درا��س�ي��ة �ست�ست�أنف ب�شكل طبيعي يف‬ ‫�صاالت تابعة لفنادق‪ ،‬وكذلك يف اخليام‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أفادت و�سائل �إعالم حملية‪.‬‬ ‫ويف اخليام املخ�ص�صة للتعليم‪ ،‬يجل�س‬ ‫م �ئ��ات ال �ط�لاب وال �ط��ال �ب��ات ع�ل��ى كرا�س‬ ‫بال�ستيكية ل�لا��س�ت�م��اع �إىل املحا�ضرات‬ ‫وتدوين املالحظات‪ .‬وخالل اال�سرتاحات‪،‬‬ ‫ي�خ�ت�ل��ط ال� �ط�ل�اب ب��ال �ق��رب م ��ن اخليام‬ ‫ويناق�شون �آخ��ر ال�ت�ط��ورات ال�سيا�سية يف‬ ‫البالد‪ ،‬بالرغم من االنق�سامات العميقة‬ ‫يف الآراء يف ما بينهم‪.‬‬

‫وق � � ��ال ح� � � ��زام‪" :‬الطالب �سعداء‬ ‫وم �ت �ح �م �� �س��ون وه ��م م �� �س �ت �ع��دون للتعلم‬ ‫ولإن � �ه� ��اء درا� �س �ت �ه��م‪ .‬ل��دي �ن��ا ط �ل�اب من‬ ‫املع�سكرين‪ ،‬هناك من هو �ضد �صالح ومن‬ ‫هو معه"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬حتى الآن يت�صرف‬ ‫ال� �ط�ل�اب ب �� �ش �ك��ل ج �ي��د وال ن ��واج ��ه �أي ��ة‬ ‫م�شاكل"‪ .‬و�أكد بع�ض الطالب امل�شاركني‬ ‫يف احل��رك��ة االح�ت�ج��اج�ي��ة �أن �ه��م يتابعون‬ ‫الدرو�س يف فرتة قبل الظهر‪ ،‬ويتوجهون‬ ‫بعد الظهر �إىل �ساحة التغيري‪.‬‬ ‫وقال الطالب �أحمد‪�" :‬أنا مع ال�شباب‬ ‫يف �ساحة التغيري‪ .‬ن��أت��ي �إىل هنا ملتابعة‬ ‫ال��درو���س وب�ع��د الظهر نلتحق بزمالئنا‬ ‫ونتابع الثورة"‪.‬‬ ‫لكن االنتقال من واىل خميم الدور�س‬ ‫ل�ي����س ب��امل�ه�م��ة الآم� �ن ��ة‪� ،‬إذ �إن العا�صمة‬ ‫اليمنية ت�شهد ب�شكل �شبه يومي مواجهات‬ ‫م���س�ل�ح��ة ع �ن �ي �ف��ة‪ .‬وق � ��ال ح � ��زام‪" :‬نحن‬ ‫نتفهم اال يح�ضر الطالب واال�ساتذة �إىل‬ ‫ال��درو���س عندما تكون هناك ا�شتباكات‪،‬‬ ‫لكننا ل�سنا قادرين على نقل اال�ساتذة من‬ ‫�شققهم اىل �شقق قريبة"‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد السبت 22 تشرين أول 2011  
عدد السبت 22 تشرين أول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Advertisement