Issuu on Google+

‫إعالن نتائج الثانوية العامة الجمعة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫حددت وزارة الرتبية والتعليم يوم اجلمعة املقبل لإعالن نتائج الثانوية العامة‪.‬‬ ‫ويعقد وزير الرتبية والتعليم الدكتور فايز ال�سعودي ال�ساعة التا�سعة من م�ساء يوم‬ ‫اجلمعة م�ؤمتراً �صحفياً يعلن خالله نتائج الدورة ال�صيفية‪.‬‬ ‫وقال الناطق الر�سمي با�سم الوزارة �أمين الربكات �إن النتائج �ستكون ورقياً يف املدار�س‬ ‫يف الوقت الذي يعقد فيه الوزير امل�ؤمتر ال�صحفي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ال��وزارة �سرت�سل نتائج الطلبة عرب ر�سائل ن�صية قبل موعد عقد امل�ؤمتر‬ ‫ال�صحفي بن�صف �ساعة على �أرقام هواتف الطلبة املوجودة لدى �إدارة االمتحانات‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ن�شرها على موقعها الإلكرتوين‪.‬‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪1433‬هـ ‪ 31‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2025‬‬

‫الجيش الحر يسيطر على نقطة تربط‬ ‫حلب بالحدود الرتكية ويغنم ‪ 8‬دبابات‬

‫األيتام يقتحمون مبنى وزارة التنمية‬ ‫وفتاة وشاب يهددان باالنتحار‬ ‫نبيل حمران‬ ‫� �ص � ّع��د الأي � �ت� ��ام وخ��ري �ج��و دور الرعاية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ظ�ه��ر �أم ����س م��ن احتجاجاتهم‬ ‫للمطالبة بتلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫الت�صعيد اتخذ �شكل اقتحام مبنى وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية من قبل ح��وايل �أربعني‬ ‫م��ن الأي �ت��ام وجم�ه��ويل الن�سب‪ ،‬فيما حاولت‬ ‫�شابة من الأي�ت��ام االنتحار بالقفز من مكتب‬ ‫�سكرتاريا ال��وزي��ر‪ ،‬لكن رج��ل �أم��ن منعها من‬ ‫ذلك‪ ،‬فيما هدد �شاب من الأيتام بحرق نف�سه‬ ‫�إال �أن رجال الأمن حالوا دون ذلك‪.‬‬ ‫قوات الدرك ورجال ال�شرطة طوقت مبنى‬

‫الوزارة‪� ،‬إذ �شهدت يف �ساحة املبنى �أربع حافالت‬ ‫ت��اب �ع��ة ل� �ق ��وات الأم� � ��ن‪ ،‬ف�ي�م��ا جت �م��ع الأي� �ت ��ام‬ ‫وجمهولو الن�سب يف م�سرح ال��وزارة الكائن يف‬ ‫الطابق الأر�ضي فيها‪.‬‬ ‫وي�أتي الت�صعيد بعد �أقل من �أربع وع�شرين‬ ‫��س��اع��ة م��ن �إع �ل�ان الأي �ت��ام ف����ض اعت�صامهم‬ ‫املفتوح على دوار عبدون بعد توجيهات امللك‬ ‫ع �ب��داهلل ال �ث��اين ل�ل�ح�ك��وم��ة ب �� �ض��رورة تلبية‬ ‫مطالبهم‪.‬‬ ‫ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ب��ا��س��م الأي� �ت ��ام عالء‬ ‫الطيبي اتهم وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫بالتلك�ؤ يف �إيجاد ّ‬ ‫حل لـ ‪� 18‬شابة و‪42‬‬ ‫لهم‪�.‬شابا ‪2‬‬ ‫من جمهويل الن�سب ال م�أوى‬

‫استمرار إغالق محال مخالفة وإتالف أغذية‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫ا�� �س�ت�رات� �ي� �ج� �ي ��ة ق� � ��رب ح � �ل� ��ب‪ ،‬ت ��رب ��ط‬ ‫حلب ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫احلدود الرتكية باملدينة التي ت�ستمر‬ ‫�أع � �ل� ��ن اجل� �ي� �� ��ش ال � �� � �س� ��وري ا حل ��ر اال��ش�ت�ب��اك��ات ف�ي�ه��ا ب�ع��د ه�ج��وم للقوات‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين اال��س�ت�ي�لاء ع�ل��ى نقطة ال�ن�ظ��ام�ي��ة ب ��د�أ م�ن��ذ ال���س�ب��ت‪ ،‬ويهدف‬

‫مسؤول عسكري لـ «الحياة»‪ :‬النظام‬ ‫السوري يحاول تصدير أزمته إىل األردن‬

‫منحة أوروبية لألردن‬ ‫بقيمة ‪ 70‬مليون يورو‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك�شف وزير التخطيط والتعاون‬ ‫ال� ��دويل ال��دك �ت��ور ج�ع�ف��ر ح���س��ان �أن‬ ‫اجلهات املانحة وبناء على ما حققه‬ ‫الأردن م��ن ب��رام��ج �إ�صالحية قامت‬ ‫ب �ت �ق��دمي ال �ت��زام��ات وم �� �س��اع��دات يف‬ ‫الفرتة ال�سابقة للمملكة‪ ،‬و�أن الأردن‬ ‫�سيح�صل قريبا على منحة �إ�ضافية‬ ‫م��ن االحت� ��اد الأوروب� � ��ي ت �ق��در ب �ـ ‪40‬‬ ‫مليون يورو للعام ‪ 2012‬وح��وايل ‪30‬‬ ‫مليون يورو للعام ‪.2013‬‬ ‫وب �ي��ن ح �� �س��ان خ �ل��ال ن� � ��دوة يف‬ ‫امل�ج�ل����س االق �ت �� �ص��ادي واالجتماعي‬ ‫�أم � ��� ��س االث � �ن �ي�ن �أن الإ�� �ص�ل�اح ��ات‬ ‫ال�سيا�سية التي مت تنفيذها يف اململكة‬ ‫�ساهمت يف �إقناع الكثري من اجلهات‬ ‫امل��ان �ح��ة يف ت �ق��دمي ق ��رو� ��ض ومنح‬ ‫للمملكة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار ح �� �س��ان �أن احلكومة‬ ‫خ���ص���ص��ت ‪ 200‬م �ل �ي��ون دوالر من‬ ‫امل�ن�ح��ة اخل�ل�ي�ج�ي��ة لأغ ��را� ��ض �إنتاج‬ ‫ال�ط��اق��ة ال�ب��دي�ل��ة‪ ،‬م�ضيفا �أن املبلغ‬ ‫ر�صد لال�ستفادة من طاقتي الرياح‬ ‫وال���ش�م����س‪ ،‬و�أن جل�ن��ة ال��دي��ن العام‬ ‫وافقت على �إق��را���ض احلكومة مبلغ‬ ‫‪ 112‬م�ل�ي��ون دوالر لأغرا�ض‬ ‫ت�ن�ف�ي��ذ م �� �ش��روع��ات الطاقة‬ ‫‪5‬‬ ‫البديلة �أي�ضا‪.‬‬

‫�إىل �إخ � ��راج امل �ق��ات �ل�ين امل �ع��ار� �ض�ين من ق �ن��اة «� �س �ك��اي ن �ي��وز ع��رب �ي��ة» ا�ستيالء‬ ‫عدد من الأحياء التي �سيطروا عليها اجل�ي����ش احل��ر ع�ل��ى ‪ 8‬دب��اب��ات وذخائر‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �صور‬ ‫يف حلب‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪� ،‬أظهرت كامريات لقتلى من اجلي�ش النظامي‪8 .‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع �ت�بر م �� �س ��ؤول ع���س�ك��ري ب� ��ارز يف اجلي�ش‬ ‫الأردين يف ح��دي��ث م��ع �صحيفة "احلياة" �أن‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري "يحاول ت���ص��دي��ر �أزم �ت��ه �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬م��ن خ�ل�ال خ��رق��ه امل �ت��وا� �ص��ل للحدود‬ ‫الأردنية وا�ستهدافه ال�سوريني الفارين �إليه عند‬ ‫املناطق املحرمة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل �� �س ��ؤول‪ ،‬بح�سب ال���ص�ح�ي�ف��ة‪� ،‬أن‬ ‫وح��دات اجلي�ش ال�سوري املتواجدة على احلدود‬ ‫"تعاين اال�ضطراب والتخبط يف حتركاتها‪ ،‬و�أن‬

‫قراراتها امليدانية ال ُت ّتخذ عن تخطيط ع�سكري‬ ‫حمكم"‪ ،‬مو�ضحاً �أنه "مت ا�ستهداف معظم املراكز‬ ‫واملفارز التابعة للجي�ش ال�سوري على احلدود مع‬ ‫الأردن‪ ،‬وتدمريها من قبل اجلي�ش احلر"‪.‬‬ ‫وك�شف امل���س��ؤول ال��ذي طلب ع��دم الك�شف‬ ‫عن ا�سمه حل�سا�سية املوقف‪ ،‬عن جتهيز اجلي�ش‬ ‫الأردين ع�ل��ى احل ��دود م��ع ��س��وري��ة "مبختلف‬ ‫�أنواع الذخرية والأ�سلحة الثقيلة واملتو�سطة"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬لدينا تعليمات ��ص��ارم��ة ل�ل� ّرد امل�سلح‬ ‫بكثافة على �أي حماولة لالعتداء على‬ ‫حدودنا"‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫استشهاد فلسطيني وإصابة‬ ‫آخرين يف القدس بنريان االحتالل‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد فجر �أم�س االثنني فل�سطيني‬ ‫و�أ�صيب اثنان �آخران جراء تعر�ض مركبتهما‬ ‫لإط�لاق ن��ار من ق��وات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫على حاجز «الزعيم» قرب م�ستوطنة «معاليه‬ ‫�أدوميم» �شمال مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن ال�شهيد هو‬

‫�أك��رم بديع ب��در (‪ 40‬عاما)‪ ،‬من بلدة «بيتلو»‬ ‫� �ش �م��ال غ ��رب م��دي �ن��ة رام اهلل‪ ،‬وق ��د �أ�صيب‬ ‫ب��ر��ص��ا��ص��ة م�ب��ا��ش��رة يف ال��ر�أ���س‪ ،‬فيما �أ�صيب‬ ‫املواطنان �أ�شرف خالد ال�سبتي‪ ،‬وخالد عماد‬ ‫زي� ��ادة‪ ،‬ب �ج��راح و��ص�ف��ت ب��امل�ت��و��س�ط��ة‪ .‬وح�سب‬ ‫احلاج �أبو ه�شام بدر‪ ،‬عم ال�شهيد‪ ،‬ف�إن‬ ‫املعلومات املتوفرة عن احلادث �ضئيلة ‪7‬‬ ‫جدًا‪.‬‬

‫انقطاع الكهرباء عن ‪ 300‬مليون شخص شمال الهند‬ ‫نيودلهي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق �ط��ع ال �ت �ي��ار ال �ك �ه��رب��ائ��ي ع��ن مناطق‬ ‫وا��س�ع��ة يف �شمال الهند �أم ����س‪ ،‬م��ا �أدى �إىل‬ ‫ح ��رم ��ان ح � ��وايل ‪ 300‬م �ل �ي��ون ن �� �س �م��ة من‬ ‫الكهرباء وحتى من املاء‪ ،‬و�أ�شاع الفو�ضى يف‬ ‫امل��وا��ص�لات امل��دن�ي��ة‪ ،‬وال �سيما يف العا�صمة‬ ‫نيودلهي‪.‬‬ ‫وهذا االنقطاع هو الأ�سو�أ يف الهند منذ‬ ‫‪ 11‬عاما بح�سب ال�سلطات‪.‬‬ ‫وت��وق �ف��ت ال���ش�ب�ك��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة �شمال‬ ‫البالد بعيد منت�صف الليل‪ ،‬وتعذرت �إعادة‬ ‫التيار جزئيا قبل �ست �ساعات بح�سب وزير‬ ‫الطاقة �سو�شيلكومار �شيندي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت عنا�صر التحقيق الأوىل �إىل‬ ‫�أن �شحنة مفرطة يف النظام الكهربائي �أدت‬ ‫�إىل قطع التزويد بالتوايل بح�سب �شيندي‪،‬‬ ‫معربا عن الأ�سف حل�صول "حادث وخلل"‪.‬‬ ‫و�أدى العطل �إىل ا�ضطراب حركة نقل‬ ‫�سكك احل��دي��د يف امل�ن�ط�ق��ة ب��رم�ت�ه��ا وقطار‬ ‫الأن�ف��اق يف نيودلهي‪ ،‬وتوقف �إ��ش��ارات املرور‬ ‫يف امل��دن ال�ك�برى‪ ،‬م��ا �أدى �إىل زح�م��ات �سري‬ ‫خانقة �صباحا‪.‬‬ ‫وقالت املجموعة املكلفة بت�شغيل ال�شبكة‬

‫الكهربائية يف �شمال الهند‪" :‬باور �سي�ستم‬ ‫اوبري�شن كوربوري�شن (ب�سوك) يف بيان �أن‬ ‫"كل منطقة ال�شمال"‪ ،‬حيث يقيم ‪ 28‬يف املئة‬ ‫م��ن �سكان ال�ب�لاد البالغ ع��دده��م بالإجمال‬ ‫‪ 1.2‬مليار ن�سمة طالها انقطاع الكهرباء‪.‬‬ ‫ويف �أماكن كثرية‪� ،‬أ ّثر انقطاع الكهرباء‬ ‫على التزود باملاء‪� ،‬إذ �إنه يتم ت�شغيل م�ضخات‬ ‫املياه على �أ�سطح املباين بالكهرباء‪.‬‬ ‫وال��والي��ات الت�سع املعنية ه��ي نيودلهي‬ ‫والبنجاب وهريانا واوتار برادي�ش وهيما�شال‬ ‫ب ��رادي� �� ��ش وراج� ��� �س� �ت ��ان وج ��ام ��و وك�شمري‬ ‫واوتاران�شال وماديا برادي�ش‪.‬‬ ‫يف نيودلهي �أعيد ت�شغيل قطار الأنفاق‬ ‫عند ال�ساعة ال�سابعة من االثنني بــ‪ 25‬يف املئة‬ ‫من طاقته‪ .‬وقال املتحدث انوج دايال‪" :‬ن�أمل‬ ‫العودة �إىل احلال الطبيعية بعد �ساعات"‪.‬‬ ‫ومتكنت م�ست�شفيات ومطارات املنطقة‬ ‫م��ن العمل ب�شكل طبيعي بف�ضل املولدات‬ ‫بح�سب ال�سلطات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار وزي ��ر ال�ط��اق��ة �إىل ع ��ودة ‪ 60‬يف‬ ‫املئة من التزويد الكهربائي حوايل ال�ساعة‬ ‫‪.11.00‬‬ ‫و�أثناء �آخر انقطاع وا�سع النطاق للتيار‬ ‫الكهربائي عام ‪ 2001‬توقفت �شبكة الكهرباء‬

‫يف �شمال البالد طوال ‪� 16‬ساعة على ما �أ�شار‬ ‫الوزير‪ ،‬م�ؤكدا �إن�شاء جلنة حتقيق للتدقيق‬ ‫يف �أ�سباب العطل‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت حم �ط��ة "ان دي ت ��ي يف" عن‬ ‫رئي�س جمموعة الكهرباء العامة يف اوتار‬ ‫برادي�ش افينا�ش اوا�سثي �أن توقف ال�شبكة‬ ‫مي �ك��ن �أن ي�ن���س��ب اىل جت� ��اوز ع ��دة والي ��ات‬ ‫القدرة امل�سموحة لال�ستجابة للطلب الكبري‬ ‫يف ال�صيف‪ ،‬حيث ح��اذي درجات احلرارة ‪40‬‬ ‫درجة مئوية‪.‬‬ ‫وذك � � ��ر � �ش �ي �ن��دي �أن ه � ��ذا ال � �ن� ��وع من‬ ‫االنقطاعات لي�س حم�صورا بالدول النامية‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل ان�ق�ط��اع ال�ك�ه��رب��اء يف ‪ 2003‬يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ال��ذي تعذرت �إع��ادت��ه قبل‬ ‫"�أربعة �أيام"‪.‬‬ ‫وتكرث انقطاعات الكهرباء يف الهند ذات‬ ‫االقت�صاد النا�شئ التي ت�سعى دوما �إىل موارد‬ ‫�إ��ض��اف�ي��ة ل�ل�ت��زود ب��ال�ط��اق��ة م��ن �أج ��ل تغذية‬ ‫من��وه��ا‪ ،‬ل�ك�ن�ه��ا ال ت ��دوم �أك �ث�ر م��ن حلظات‬ ‫عادة‪.‬‬ ‫وتعتمد الهند �أ�سا�سا على الفحم وتريد‬ ‫زي��ادة ن�سبة الطاقة النووية امل�ستخدمة يف‬ ‫توليد الكهرباء من ‪ 3‬يف املئة حاليا �إىل ‪25‬‬ ‫يف املئة عام ‪.2050‬‬

‫�أ� �س �ف��رت ح �م �ل��ة ال �ت �ف �ت �ي ����ش امل �� �س �ت �م��ر على‬ ‫حم��ال غذائية ومطاعم عن �إغ�لاق ع��دد منها‬ ‫و�إتالف مواد غذائية‪.‬‬ ‫و �أغ�ل�ق��ت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء‬ ‫ن �ح��و ‪ 70‬م �ن �� �ش ��أة غ��ذائ �ي��ة يف ال�ع��ا��ص�م��ة ع ّمان‬ ‫منذ �إطالقها حملة تفتي�شية وا�سعة مع بداية‬ ‫�شهر رم���ض��ان امل �ب��ارك؛ وذل��ك ل�ع��دم التزامها‬ ‫ب��اال��ش�تراط��ات ال�صحية امل�ط�ل��وب��ة وف��ق �أحكام‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫و�شملت الإغالقات مطاعم وجبات �سريعة‬ ‫وحمال بيع �شاورما ومالحم وحمال حلويات‪،‬‬ ‫وم�ستودعات م��واد غذائية‪ ،‬ف�ضال عن �أ�سواق‬ ‫غ��ذائ �ي��ة م �ت��و� �س �ط��ة؛ ب �ع��د ال �ت �ث �ب��ت م ��ن وج ��ود‬ ‫خم��ال �ف��ات � �ص �ح �ي��ة ح ��رج ��ة‪ ،‬وع� ��دم تطبيقها‬ ‫�إجراءات ال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ق � ��رار امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع ��ام ��ة للغذاء‬ ‫وال� ��دواء ب ��إغ�لاق ع��دد م��ن امل�ن���ش��آت الغذائية‬ ‫حل�ي�ن ت���ص��وي��ب �أو� �ض��اع �ه��ا‪ ،‬وات �خ��اذ املقت�ضى‬

‫ال� �ق ��ان ��وين ب �ح �ق �ه��ا ع �ق��ب حت ��و ي ��ل �أ�صحابها‬ ‫للق�ضا ء ‪.‬‬ ‫و�أتلفت دائرة امل�سالخ ب�أمانة عمان الكربى‬ ‫خ�لال الثلث ا لأول م��ن �شهر ر م���ض��ان املبارك‬ ‫حوايل ‪ 40‬طنا من اللحوم بعد معاينتها‪.‬‬ ‫وقال مدير دائرة امل�سالخ الدكتور مهدي‬ ‫ال�ع�ق��رب��اوي �أم ����س اال ث �ن�ين "�أنه مت��ت معاينة‬ ‫‪ 1.4‬مليون كيلوغرام م��ن املوا�شي والدواجن‬ ‫وال � �ل � �ح� ��وم والأ� � �س � �م� ��اك ا مل � �ب ��ردة و‪� 159‬أ ل� ��ف‬ ‫كيلوغرام من اللحوم املجمدة وامل�صنعة‪.‬‬ ‫و �أ� �ض��اف �أن ن���س�ب��ة ا ل��ز ي��ادة يف جم �م��وع ما‬ ‫ّ‬ ‫مت م �ع��اي �ن �ت��ه خ �ل�ال ا ل �ث �ل��ث ا لأول م ��ن �شهر‬ ‫رم�ضان ارتفعت بن�سبة ‪ 25‬يف املئة عن الكمية‬ ‫امل�ع��اي�ن��ة يف غ�ير رم���ض��ان‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى حر�ص‬ ‫ف��رق ال��دائ��رة �أث�ن��اء ج��وال ت�ه��ا التفتي�شية على‬ ‫املتابعة احل�سية واملخربية للحوم قبل الذبح‬ ‫وبعده ومعاينة جميع �أ ن��واع اللحوم الطازجة‬ ‫وامل�ج�م��دة ل�ل�ت��أك��د م��ن ��س�لا م��ة عملية عر�ضها‬ ‫للبيع وتخزينها بهدف �ضمان �إجازتها‬ ‫‪3‬‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫قضية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫تعهد بك�شف ملفات �أخرى قريب ًا‬

‫«الزراعة» توقف مستشار الوزير العدوان عن العمل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أ�صدر وزير الزراعة �أحمد �آل خطاب قرارا �أم�س‬ ‫ب�إيقاف م�ست�شاره املهند�س رائ��د ال�ع��دوان عن العمل‬ ‫متهيداً لتحويله �إىل جلنة حتقيق خا�صة قريباً‪.‬‬ ‫العدوان قال لـ"ال�سبيل" �إنه قد مت �إ�صدار قرار‬ ‫ب�إيقافه عن العمل �أم�س و�أن هذا دليل على عدم وجود‬ ‫نية للإ�صالح من احلكومة‪ ،‬حيث يحا�سب من يك�شف‬ ‫املخالفات‪ ،‬ويكافئ من يرتكبها �أو يت�سرت عليها بح�سب‬ ‫حديثه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان اي�ق��اف��ه ع��ن ال�ع�م��ل ج��اء ب�ع��د ك�شفه‬ ‫ملفات خ�ط�يرة تتعلق ب��أ��س�م��اء ك�ب�يرة ا�ستولت على‬ ‫�أرا�ض حرجية و�أدخلت �شحنات غذائية غري �صاحلة‪،‬‬ ‫حيث ك�شف ع��ن ذل��ك يف م��ؤمت��ري��ن �صحفيني عقدا‬ ‫خالل �أقل من �شهر‪.‬‬ ‫وكان العدوان حتدث عن ان �أحد م�س�ؤويل الديوان‬ ‫امللكي ق��ام بالتدخل م��ن �أج��ل �إزال ��ة �أم�ه��ات الزيتون‬ ‫لتو�سعة خميم البقعة‪ ،‬بعد االت�صال مع وزير الزراعة‬ ‫�أحمد �آل خطاب‪ ،‬وهو الذي قام بتحويله �إىل م�ست�شار‬ ‫بعد عدة خالفات معه من �أبرزها نقل �أحد املوظفني‬ ‫ممن عليه خمالفات �إىل الديوان امللكي بعد خالفات‬ ‫يف وزارة ال��زراع��ة وت�ب��ادل االتهامات و�سط تهديدات‬ ‫بفتح ملفات خطرية �ستجعل الوزارة حتت الأ�ضواء يف‬ ‫الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ع��دوان �إن احل�ك��وم��ة مل ت�ق��م بت�صحيح‬ ‫املخالفات على الفور‪ ،‬كونها تتعلق مبتنفذين �سيطروا‬ ‫ع�ل��ى م���س��اح��ات م��ن الأرا�� �ض ��ي احل��رج�ي��ة يف خمتلف‬

‫املناطق‪ ،‬ومنهم من ا�ستوىل على ‪ 700‬دومن يف الأغوار‬ ‫مبنطقة حيوية‪ ،‬و�أق ��ام م�سابح وم ��زارع فيها‪ ،‬ومنذ‬ ‫�سنوات طوال مل تتم �إزال��ة هذه املخالفة‪" ،‬وال توجد‬ ‫جهة يف البالد ا�ستطاعت �إزالة هذه املخالفة‪.‬‬ ‫وبني العدوان �آن��ذاك �أن متنفذين �سيطروا على‬ ‫م�ساحات م��ن الأرا� �ض��ي احلرجية مبئات الدومنات‪،‬‬ ‫و�أن �أحدهم ا�ستحوذ على ‪ 500‬دومن يف الأغوار‪ ،‬و�أقام‬ ‫م�سابح وم��زارع ومنذ �سنوات طوال مل يتم �إزال��ة هذه‬ ‫املخالفة و�أو�ضح �أن هناك عقارا مل�س�ؤول حايل يتحدث‬ ‫عن حماربة الف�ساد‪ ،‬ق��ام مببادلة �أر���ض مقابل �آالف‬ ‫الدنانري‪ ،‬مقابل �أر�ض زهيدة الثمن‪.‬‬ ‫وانتقد العدوان يف حينها تعيينات وزير الزراعة‬ ‫م��ن عمال مياومة لبع�ض املتنفذين وتعيينه مدير‬ ‫مركز البحوث الزراعية رغم وج��ود �أ�صحاب كفاءات‬ ‫و�شهادات عليا ي�ستحقون هذا املن�صب‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ه �ن��اك دف �ع ��ات �أخ � ��رى م ��ن املعتدين‪،‬‬ ‫�أ�سما�ؤهم معروفة �سيتم الك�شف عنهم ويتولون �أعلى‬ ‫املنا�صب‪.‬‬ ‫وبني العدوان �أنه بالأيام القادمة �سيعقد م�ؤمترا‬ ‫�صحفيا جديدا �سيتناول به �أموراً "خطرية جدا" مل‬ ‫يتم التطرق لها �سابقاً‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ت�شكيل جلنة خا�صة لتحويل العدوان‬ ‫اىل ال �ق �� �ض��اء ت��راف��ق م��ع �إع �ل��ان ع �� �ش��رات املحامني‬ ‫الأردنيني من كافة االطياف ال�سيا�سية تقدمي الدعم‬ ‫والت�أييد وامل� ��ؤازرة ل��ه‪ ،‬معربني ع��ن وقوفهم بجانبه‬ ‫وعدم التعر�ض له �إداري��ا او وظيفيا �أو امنيا‪ ،‬ليت�سنى‬ ‫له ك�شف كافة امللفات التي بحوزته‪.‬‬

‫العدوان يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫رصد‬

‫مسؤول عسكري‪ :‬النظام السوري «العمل اإلسالمي» يطالب باإلفراج‬ ‫عن املوقوفني وينتقد حجب «جوسات»‬ ‫يحاول تصدير أزمته إىل األردن‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعترب م�س�ؤول ع�سكري بارز يف اجلي�ش‬ ‫الأردين يف حديث مع �صحيفة "احلياة"‬ ‫�أن النظام ال�سوري "يحاول ت�صدير �أزمته‬ ‫�إىل الأردن‪ ،‬م��ن خ�ل�ال خ��رق��ه املتوا�صل‬ ‫للحدود الأردن �ي��ة وا�ستهدافه ال�سوريني‬ ‫الفارين �إليه عند املناطق املحرمة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�س�ؤول‪ ،‬بح�سب ال�صحيفة‪،‬‬ ‫�أن وحدات اجلي�ش ال�سوري املتواجدة على‬ ‫احل��دود "تعاين اال�ضطراب والتخبط يف‬ ‫حتركاتها‪ ،‬و�أن قراراتها امليدانية ال ُتتّخذ‬ ‫ع��ن تخطيط ع�سكري حمكم"‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أن��ه "مت ا�ستهداف معظم املراكز واملفارز‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة للجي�ش ال �� �س��وري ع�ل��ى احل ��دود‬ ‫م��ع الأردن‪ ،‬وت��دم�يره��ا م��ن قبل اجلي�ش‬ ‫احلر"‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف امل� ��� �س� ��ؤول ال � ��ذي ط �ل��ب عدم‬ ‫الك�شف عن ا�سمه حل�سا�سية امل��وق��ف‪ ،‬عن‬ ‫جت �ه �ي��ز اجل �ي ����ش الأردين ع �ل��ى احل� ��دود‬ ‫م��ع � �س��وري��ة "مبختلف �أن � ��واع الذخرية‬ ‫والأ��س�ل�ح��ة الثقيلة واملتو�سطة"‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"لدينا تعليمات �صارمة لل ّرد امل�سلح بكثافة‬ ‫على �أي حماولة لالعتداء على حدودنا"‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اال� �ش �ت �ب��اك��ات الأخ� �ي ��رة بني‬ ‫اجلي�شني الأردين وال���س��وري على حدود‬ ‫ال �ب �ل��دي��ن امل �� �ش�ت�رك��ة‪ ،‬ك���ش�ف��ت ح��ال��ة من‬ ‫التن�سيق واالت�صال بني اجلي�ش الأردين‬

‫واجل �ي ����ش احل � ��ر‪ ،‬يف م ��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�أو�ضاع‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ال �ف��اري��ن �إىل الأردن وتطور‬ ‫الأحداث على املناطق احلدودية‪.‬‬ ‫و�شكلت حادثة مقتل الطفل ال�سوري‬ ‫ب�لال اللبابيدي (‪�� 4‬س�ن��وات) م��ن مدينة‬ ‫حم�ص‪ ،‬الذي كان يجتاز احلدود ال�سورية‬ ‫الأردنية برفقة والدته فجر اجلمعة وجرح‬ ‫جندي �أردين بر�صا�ص اجلي�ش ال�سوري‪،‬‬ ‫ب��داي��ة ج��دي��دة م��ن التوا�صل ب�ين اجلانب‬ ‫الأردين وم�س ّلحي املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر ر�سمية �أردنية ون�شطاء‬ ‫يف اجلي�ش احل��ر وامل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة �إن‬ ‫اال�شتباك الأخري "مل يكن الأول منذ بدء‬ ‫االحتجاجات يف �سورية‪ ،‬لكنه كان الأعنف‬ ‫بعد �أن ر ّد الأردن بقوة على م�صدر �إطالق‬ ‫النار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن "وحدات اجلي�ش‬ ‫الأردين امل��راب�ط��ة على احل��دود ردت على‬ ‫م���ص��در ال �ن�ي�ران امل��وج�ه��ة ��ص��وب الجئني‬ ‫متكنوا دخ��ول احل��د الأردين‪ ،‬بالتوغل يف‬ ‫اجلانب ال�سوري للرد على مطلقي النار‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ب �ع��د �إ� �ص��اب��ة �أح� ��د مرتباتها"‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن ن�يران اجلي�ش الأردين‬ ‫"ا�ستهدفت مركزين �أمنيني ال يبعدان‬ ‫ك�ث�يرا ع��ن ب�ل��دة ت��ل ��ش�ه��اب ال�ت��ي ي�سيطر‬ ‫عليها اجلي�ش احلر"‪ .‬و�أو�ضحت �أن اجلانب‬ ‫الأردين "رف�ض ا�ستهداف جنود النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬لكنه �أ�صر على وقف �إطالق النار‬

‫ب��اجت��اه بالده"‪ ،‬و�إي���ص��ال ر��س��ال��ة للنظام‬ ‫ال�سوري مفادها �أن اململكة لن ت�صمت على‬ ‫اخ�تراق حدودها و�إ�صابة �أي من جنودها‬ ‫�أو مرتباتها‪.‬‬ ‫وحت ��دث ��ت امل� ��� �ص ��ادر‪ ،‬ع ��ن جمموعات‬ ‫م��ن اجلي�ش احل��ر ت�ت��وىل م�س�ؤولية نقل‬ ‫الالجئني وت�أمني الطريق احلدودي لهم‪،‬‬ ‫قبل �أن ت�سلمهم �إىل اجلي�ش الأردين عند‬ ‫نقطة معينة من ال�شريط احلدودي‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ي� �ق ��وم اجل �ي ����ش ب �ن �ق �ل �ه��م يف‬ ‫ح ��اف�ل�ات ك �ب�ي�رة ل �ل �م �� �س��اك��ن املخ�ص�صة‬ ‫ال�ستقبالهم‪ ،‬تتكتم ال�سلطات الأردنية على‬ ‫طبيعة االت�صاالت مع املعار�ضة ال�سورية‬ ‫وعلى موقفها م��ن النظام الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ� �س��د‪ .‬وك��ان��ت احل�ك��وم��ة الأردن� �ي ��ة نفت‬ ‫�أم ����س ح� ��دوث ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن اجلي�شني‬ ‫الأردين وال �� �س��وري‪ ،‬ل�ك��ن م���ص��ادر �أمنية‬ ‫وع���س�ك��ري��ة م�ت�ع��ددة ع�ل��ى احل� ��دود‪� ،‬أكدت‬ ‫وقوع اال�شتباكات‪ ،‬و�شهدت "احلياة" جانباً‬ ‫ميدانياً منها‪.‬‬ ‫وك� � ��ان الأردن �أع � �ل ��ن �أخ� �ي ��را حالة‬ ‫الت�أهب على احلدود مع �سورية "حلماية‬ ‫�أرا�ضيه"‪ ،‬وف��ق رئي�س احلكومة الأردنية‬ ‫ف��اي��ز ال �ط��راون��ة‪ ،‬وا�ستقبل م�ئ��ات اجلنود‬ ‫وك �ب��ار ال �� �ض �ب��اط امل�ن���ش�ق�ين ع��ن اجلي�ش‬ ‫ال�سوري‪ ،‬الذين يقيمون يف �أحد املع�سكرات‬ ‫التابعة للجي�ش الأردين مبدينة املفرق‬ ‫احلدودية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ط��ال��ب ح��زب جبهة العمل‬ ‫اال��س�لام��ي احل�ك��وم��ة بالإفراج‬ ‫ع ��ن امل ��وق ��وف�ي�ن ع �ل��ى ق�ضايا‬ ‫� �س �ي��ا� �س �ي��ة ت �ت �ع �ل��ق ب� ��احل� ��راك‬ ‫ال���ش�ع�ب��ي امل �ط��ال��ب بالإ�صالح‬ ‫وبن�صرة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أكد احلزب يف بيان ا�صدره‬ ‫�أم�س االثنني على "حق املواطن‬ ‫ب��ال �ت �ع �ب�ير ب �ج �م �ي��ع الو�سائل‬ ‫ال�سلمية"‪ ،‬وذل��ك ا�ستناداً �إىل‬ ‫الد�ستور والت�شريعات النافذة‬ ‫وامل��واث �ي��ق ال��دول �ي��ة‪ ،‬م���ش�يراً يف‬ ‫هذا ال�صدد اىل اعتقال النا�شط‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي � �س �ع��ود العجارمة‪،‬‬ ‫وبع�ض امل��وق��وف�ين على خلفية‬ ‫ن�صرة ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�أك��د "العمل اال�سالمي"‬ ‫ع �ل��ى "حق ال �� �ش �ع��ب ال�سوري‬ ‫باحلرية والكرامة واال�ضطالع‬ ‫مب� � ��� � �س� � ��ؤول� � �ي � ��ات � ��ه ك� �م� ��� �ص ��در‬ ‫لل�سلطات"‪ ،‬وع � �ل� ��ى رف�ض‬ ‫ال �ت��دخ��ل ال�ع���س�ك��ري الأجنبي‪،‬‬ ‫م �� �س �ت �ن �ك��راً "مالحقة ق� ��وات‬ ‫ال� �ن� �ظ ��ام ال � �� � �س ��وري لالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ين ال �ف��اري��ن م��ن ظلم‬ ‫النظام ودمويته �إىل الأرا�ضي‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬و�سفك دمائهم على‬

‫الأر�ض الأردنية"‪.‬‬ ‫وح � �ي� ��ا احل� � � ��زب اجل� �ن ��دي‬ ‫الأردين "البا�سل" الذي "�أبت‬ ‫عليه مروءته �إال �أن يحاول �إنقاذ‬ ‫الطفل ب�لال اللبابيدي‪ ،‬الذي‬ ‫�أ�صابته ر�صا�صات غ��ادرة �أودت‬ ‫بحياته ليلتحق مبئات الأطفال‬ ‫الأب� ��ري� ��اء ال ��ذي ��ن ق �� �ض��وا على‬ ‫�أي��دي املتم�سكني بال�سلطة ولو‬ ‫على �أ�شالء �شعبهم"‪ ،‬ومتنى له‬ ‫عاجل ال�شفاء‪.‬‬ ‫وعرب احلزب عن بالغ �أ�سفه‬ ‫ازاء "ا�ستمرار �أع �م��ال العنف‬ ‫وت�صاعدها"‪ ،‬م�شرياً اىل انها‬ ‫"طالت ج��ام�ع��ات وم�ؤ�س�سات‬ ‫و�أ�سواقاً جتارية ومنازل"‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د �أن ح ��ال ��ة العنف‬ ‫"غري امل �� �س �ب��وق��ة‪ ،‬واخل ��ارج ��ة‬ ‫ع� ��ن ق �ي �م �ن��ا الأردنية"‪ ،‬هي‬ ‫"حم�صلة �أو� � �ض� ��اع �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية وثقافية‪ ،‬و�أن احلل‬ ‫يكمن يف �إ��ص�لاح �سيا�سي يعيد‬ ‫ال�سلطة لل�شعب‪ ،‬وي�ع��زز الثقة‬ ‫بامل�ؤ�س�سات‪ ،‬واقت�صادي يحقق‬ ‫العدالة والكفاية للمواطنني‪،‬‬ ‫وتربوي وثقايف يعزز قيم الأمة‬ ‫وي �ت �� �ص��دى ل �ل �ق �ي��م اجلاهلية‬ ‫والدخيلة على املجتمع"‪.‬‬ ‫و�أهاب "العمل الإ�سالمي"‬

‫بامل�صلحني وال��دع��اة واملفكرين‬ ‫والإع�ل�ام� �ي�ي�ن �أن ي�ضطلعوا‬ ‫مب �� �س ��ؤول �ي��ات �ه��م �إزاء ظاهرة‬ ‫ال �ع �ن��ف‪ ،‬وال �ت��ي "تودي بحياة‬ ‫مواطنينا وتدمر مقدراتنا"‪.‬‬ ‫وع �ب��ر احل� � ��زب ع� ��ن قلقه‬ ‫م��ن وق��ف ب��ث ق�ن��اة "جو�سات"‬ ‫ال�ف���ض��ائ�ي��ة‪ ،‬وال��س�ي�م��ا �أن وقف‬ ‫البث "جاء بعد حلقة من برنامج‬ ‫يف ال�صميم"‪ .‬وطالب احلكومة‬ ‫ب� ��أن "ال ت���س�ت�ه��دف امل�ؤ�س�سات‬ ‫الإعالمية والإعالميني الذين‬ ‫مي��ار� �س��ون ح�ق�ه��م يف التعبري‬ ‫وانتقاد ال�سيا�سات العامة"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط ��ال ��ب بـ"�إزالة كل‬ ‫ال � �ع� ��وائ� ��ق ال � �ت� ��ي حت� � ��ول دون‬ ‫م��وا� �ص �ل��ة ال �ق �ن��اة الف�ضائية‬ ‫ر�سالتها الإعالمية"‪.‬‬ ‫وانتقد "العمل اال�سالمي"‬ ‫التو�سع يف املديونية مبا "يفوق‬ ‫ك � �ث �ي�راً م ��ا ي �� �س �م��ح ب ��ه قانون‬ ‫ال��دي��ن العام"‪ ،‬معترباً �أن هذا‬ ‫التو�سع يف االقرتا�ض‪ ،‬والعودة‬ ‫�إىل البنك ال ��دويل‪ ،‬و�صندوق‬ ‫ال �ن �ق��د ال � � ��دويل‪ ،‬م ��ؤ� �ش��ر على‬ ‫"ف�شل ال�سيا�سة االقت�صادية‬ ‫ال � �ت� ��ي ف ��ر�� �ض ��ت م� � ��زي� � ��داً من‬ ‫ال�ضرائب والأعباء املالية على‬ ‫امل ��واط �ن�ي�ن‪ ،‬دون �أن تتخل�ص‬

‫م ��ن امل��دي��ون �ي��ة‪� ،‬أو تخف�ضها‬ ‫�إىل مديات م�أمونة"‪ .‬و�أك��د �أن‬ ‫"التو�سع يف الإن�ف��اق‪ ،‬و�إطالق‬ ‫�أي� ��دي امل�ت�ن�ف��ذي��ن ب��امل��ال العام‪،‬‬ ‫و�إف�ل�ات املف�سدين والفا�سدين‬ ‫م��ن امل���س��اءل��ة‪ ،‬و�إغ �ل�اق ملفات‬ ‫ال�ف���س��اد وال�ت���س�تر عليها"‪ ،‬هو‬ ‫ال� ��ذي "�أو�صل ال �ب �ل��د اىل ما‬ ‫و��ص��ل �إل �ي��ه‪ ،‬وال �سبيل لتجاوز‬ ‫ه��ذه احلالة املر�ضية �إال بعودة‬ ‫ال�سلطات لل�شعب‪ ،‬وتفعيل دور‬ ‫الرقابة واملحا�سبة‪ ،‬وبغري ذلك‬ ‫ف�إن ال�سيا�سات الر�سمية �ستجر‬ ‫البلد �إىل كارثة"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار احل��زب اىل تقارير‬ ‫�إع�ل�ام� �ي ��ة ت � ��ؤك� ��د ب � � ��أن بع�ض‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية "تغدق بال‬ ‫ح���س��اب ع�ل��ى ب�ع����ض املحا�سيب‬ ‫وامل � � � ��روج � �ي� ��ن ل� ��� �س� �ي ��ا�� �س ��ات� �ه ��ا‬ ‫الر�سمية"‪ ،‬وع �ق��ب بالقول‪:‬‬ ‫"�إذا ما �صحت املعلومات التي‬ ‫�أوردت�ه��ا التقارير‪ ،‬ويرجح �أنها‬ ‫�صحيحة �إذ ال دخ��ان ب��دون نار‪،‬‬ ‫ف�إن ذلك ي�شكل جرمية يرتكبها‬ ‫ب �ع ����ض ال ��ر�� �س� �م� �ي�ي�ن لإف� ��� �س ��اد‬ ‫ال�ضمائر وت�ضليل املواطنني"‪.‬‬ ‫واه� � � ��اب احل � � ��زب ب ��دي ��وان‬ ‫املحا�سبة �أن يب�سط رقابته على‬ ‫�أي �إنفاق يتم خارج القانون"‪.‬‬

‫خدمات‬

‫األيتام يقتحمون مبنى وزارة التنمية وفتاة وشاب يهددان باالنتحار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�ص ّعد الأي �ت��ام وخريجو دور الرعاية‬ ‫االجتماعية ظهر �أم�س من احتجاجاتهم‬ ‫للمطالبة بتلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫الت�صعيد ات�خ��ذ �شكل اق�ت�ح��ام مبنى‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية من قبل حوايل‬ ‫�أربعني من الأيتام وجمهويل الن�سب فيما‬ ‫حاولت �شابة من الأيتام االنتحار بالقفز‬ ‫م��ن مكتب �سكرتاريا ال��وزي��ر‪ ،‬لكن رجل‬ ‫�أم��ن منعها من ذل��ك فيما ه��دد �شاب من‬ ‫الأي �ت��ام ب�ح��رق نف�سه �إال �إن رج��ال الأمن‬ ‫حالوا دون ذلك‪.‬‬ ‫ق��وات ال��درك ورج��ال ال�شرطة طوقت‬ ‫مبنى ال ��وزارة‪� ،‬إذ �شهدت يف �ساحة املبنى‬ ‫�أرب ��ع ح��اف�لات ت��اب�ع��ة ل �ق��وات الأم ��ن فيما‬ ‫جتمع الأيتام وجمهولو الن�سب يف م�سرح‬ ‫الوزارة الكائن يف الطابق الأر�ضي فيها‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي الت�صعيد ب�ع��د �أق ��ل م��ن �أربع‬ ‫وع�شرين �ساعة م��ن �إع�ل�ان الأي �ت��ام ف�ض‬ ‫اعت�صامهم املفتوح على دوار عبدون بعد‬ ‫توجيهات امللك عبداهلل الثاين للحكومة‬ ‫ب�ضرورة تلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم الأيتام عالء‬ ‫الطيبي اتهم وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫بالتلك�ؤ يف �إيجاد ّ‬ ‫حل لـ‪� 18‬شابة و‪� 42‬شابا‬ ‫من جمهويل الن�سب ال م�أوى الهم‪� ،‬شاكيا‬

‫من �أنّ وزارة التنمية مل تنفذ على �أر�ض‬ ‫�شيئا م��ن وع��وده��ا وط��ال��ب الطيبي وزارة‬ ‫التنمية بت�أمني �شقتني لإيواء ه�ؤالء كحل‬ ‫"طوارئ"‪.‬‬ ‫االمني العام لوزارة التنمية بالوكالة‬ ‫عمر حمزة �أك��د �أنّ وزارة التنمية تدر�س‬ ‫طلبات الأي�ت��ام بجدية بعد �أن �أوع��ز امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين للحكومة ب��ال�ت�ج��اوب مع‬ ‫مطالبهم و�أ�ضاف �أن حل الطوارئ الذي‬ ‫يطالب به الأيتام حاليا يحتاج �إىل يومني‬ ‫او ثالثة �أيام لتنفيذه‪.‬‬ ‫ور�أى ح� �م ��زة �أن � � ��ه ال ي � ��رى داع� �ي ��ا‬ ‫ل�ل��إج ��راءات ال�ت���ص�ع�ي��دي��ة ال �ت��ي اتخذها‬ ‫الأي� �ت ��ام خ��ا��ص��ة ب�ع��د �أنّ ب� ��د�أت احلكومة‬ ‫بتنفيذ مطالبهم‪.‬‬ ‫و�أ� �س �ف��رت امل �ف��او� �ض��ات ال �ت��ي �أدارت� �ه ��ا‬ ‫وزارة التنمية بارتباك عن خ��روج الأيتام‬ ‫�إىل خ��ارج �أ�سوار مبنى ال��وزارة ثم حاولوا‬ ‫�إغ �ل�اق م��دخ��ل ال � ��وزارة ب��أج���س��اده��م قبل‬ ‫�أنّ يرتاجعوا عن ذل��ك بعد تتدخل قوات‬ ‫الأم ��ن لي�ستقر ر�أي الأي �ت��ام ع�ل��ى تعليق‬ ‫احتجاجهم حتى �صباح ال�ي��وم يف انتظار‬ ‫�سماع رد ال ��وزارة على مطالبهم املتعلقة‬ ‫بحلول "الطوارئ"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال�ت�ن�م�ي��ة االجتماعية‬ ‫ودائرة الأحوال املدنية واجلوازات ا�ستقبلتا‬ ‫الأح��د ‪ 65‬طلبا من خريجي دور الرعاية‬

‫لتعديل �أرق��ام�ه��م الوطنية "املميزة" يف‬ ‫خ�ط��وة لال�ستجابة ملطالب خريجي دور‬ ‫ال��رع��اي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة ب�ت�غ�ير �أرقامهم‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ع��ر خ��ري �ج��و دور ال��رع��اي��ة ب ��أن‬ ‫�أرقامهم الوطنية التي ح�صلوا عليها بعد‬ ‫ع��ام ‪ 2000‬حتمل �صفة متييزية بحقهم‬ ‫م��ا ي�سبب الإح� ��راج لهم عند مراجعتهم‬ ‫ال��وائر احلكومية وامل�ؤ�س�سات اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�سبق ذلك بدء تنفيذ برنامج الت�أمني‬ ‫ال�صحي خلريجي دور الرعاية منذ مطلع‬ ‫ال�شهر احل��ايل‪ ،‬لي�شمل كل من يقل دخله‬ ‫عن ‪ 180‬دينارا �شهريا بعد موافقة جمل�س‬ ‫الوزراء على ذلك‪.‬‬ ‫ونفذ خريجو دور الرعاية اعت�صاما‬ ‫مفتوحا على دوار ع�ب��دون بعد �أن ف�ضت‬ ‫ق ��وات الأم� ��ن ف�ج��ر ق�ب��ل ال���س�ب��ت املا�ضي‬ ‫اعت�صاما مفتوحا لهم على ال��دوار الرابع‬ ‫للمطالبة ب�إن�صافهم‪.‬‬ ‫و�إىل جانب الت�أمني ال�صحي وتغيري‬ ‫االرق��ام الوطنية املميزة يطالب خريجو‬ ‫دور ال��رع��اي��ة م�ساعدتهم ب�ت��أم�ين فر�ص‬ ‫عمل لهم وتوفري فر�ص تعليمية وتدريبية‬ ‫لهم �إىل جانب توفري م�ساكن‪� ،‬إذ ي�شكون‬ ‫�أنّ هناك �أكرث من ‪ 245‬يتيما من خريجي‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ات‪ ،‬م � ��أواه� ��م حم� �ط ��ات ال ��وق ��ود‬ ‫واملجمعات واملتنزهات العامة‪.‬‬

‫�سيارات الأمن يف وزارة التنمية‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫‪3‬‬

‫مخالفات‬

‫تباين آراء املواطنني حول املطاعم املخالفة للشروط الصحية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫تباينت ردة فعل املواطنني على �إجراءات م�ؤ�س�سة الغذاء والدواء ب�إغالق جمموعة من املطاعم يف مناطق خمتلفة‬ ‫من اململكة نتيجة خمالفتها ال�شروط ال�صحية واجراءات ال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫حممد عو�ض اهلل الذي يكرث من ارتياد املطاعم والأكل فيها‪ ،‬اعترب �أن االغالقات �شيء طبيعي وال ي�سئ ملجموع‬ ‫املطاعم‪ ،‬الفتا �إىل �أن ما حدث من �أخطاء يف هذه املطاعم �إمنا هو �إهمال غري مق�صود وعابر‪� ،‬سرعان ما يتداركه‬ ‫�أ�صحاب املطعم حفاظا على �سمعتهم التجارية يف ال�سوق‪.‬‬ ‫وقال ان ما حدث من �إغالقات �سيكون‬ ‫داف�ع��ا لأ��ص�ح��اب امل�ط��اع��م ب ��أن يعملوا على‬ ‫زي��ادة م�ستوى النظافة وال�سالمة العامة‬ ‫يف مطاعمهم‪ ،‬م�شريا �إىل ان��ه م��ن املتوقع‬ ‫قيام �أ�صحاب املطاعم املغلقة بعمل �صيانة‬ ‫وجت��دي��دات لإظ�ه��ار املطعم ب�صورة انظف‬ ‫واجمل ال�ستقطاب الزبائن من جديد‪.‬‬ ‫وبني عو�ض اهلل ان املواطنني يف البداية‬ ‫� �س��وف متتنع ع��ن ارت �ي��اد امل�ط��اع��م وتناول‬ ‫الوجبات فيها جتاوبا وخوفا من ال�سمعة‬ ‫ال�سيئة اجلديدة امل�ؤقتة للمطاعم‪ ،‬منوها‬ ‫�إىل ان �ه��م ��س��رع��ان م��ا �سين�سون ويبد�أون‬ ‫بالتوجه �إليها كما يف ال�سابق‪ ،‬م��ؤك��دا انه‬ ‫على ال�صعيد ال�شخ�صي ل��ن ي�تراج��ع عن‬ ‫تناول وجباته املف�ضلة واللذيذة من املطاعم‬ ‫التي يرتادها‪ ،‬ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫�أم��ا جميل �أب��و روم��ي �أب��دى م��ن خالل‬ ‫حديثه ا�ستياءه مما حدث وما مت اكت�شافه‬ ‫م��ن ان ��ه ك ��ان ي ��أك��ل وك �ث�ير م��ن املواطنني‬ ‫طعاما خمتلطا بالقاذورات وفا�سدا خمتلطا‬ ‫بالزيوت امل�سرطنة واللحوم الفا�سدة‪ ،‬داخل‬ ‫مطابخ قذرة تعد بها الأ�صناف مع ح�شرات‬ ‫و�أتربة تت�سلل للأطعمة وال�ساندوي�شات‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف �أب��و روم��ي �أن ه��ذه الأن�ب��اء عن‬ ‫اكت�شاف "ف�ساد" يف �أ��ص�ن��اف الأط�ع�م��ة يف‬ ‫بع�ض املطاعم واملحال الكربى خرب �صادم‪،‬‬ ‫لأن الأم� ��ر متعلق ب�صحة �أ� �س��رة ب�أكملها‬ ‫و�سالمة غذائها‪ ،‬م�ؤكدا امتناعه عن ارتياد‬ ‫هذه املطاعم املخالفة‪.‬‬ ‫م�ه�ي��ب احل � ��واري ي �ب�ين ان ��ه ل�ي����س من‬ ‫م��رت��ادي املطاعم وال ال��داع�ين �إليها‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ف���ض��ل ت �ن��اول ط �ع��ام��ه يف ب�ي�ت��ه م��ن يدي‬ ‫زوج �ت��ه وم��ع اوالده‪ ،‬لأن ذل��ك ي�ضمن له‬ ‫النظافة يف الطعام‪.‬‬ ‫م��ن وج �ه��ة ن�ظ��ر احل� ��واري ف� ��إن م��ا مت‬ ‫اكت�شافه م��ن ح��االت الف�ساد يف الطعام ال‬ ‫يتحمل م�س�ؤوليته �صاحب املطعم وحده‪،‬‬ ‫بل املوظفون والعاملون �أي�ضا‪ ،‬منوها �إىل‬ ‫ان �صاحب املطعم ال يقبل ان ت�سوء �سمعة‬ ‫حمله ال�ت�ج��اري��ة يف ال��وق��ت ال��ذي يتم فيه‬ ‫ر�صد مبالغ مالية كبرية لتح�سني �سمعته‬ ‫ورفع �سوية انتاجه وغذائه‪.‬‬ ‫ودع � ��ا احل � � ��واري ج �م �ي��ع امل �ع �ن �ي�ين من‬ ‫ر��س�م�ي�ين و�أ� �ص �ح��اب م�ط��اع��م وع��ام�ل�ين ان‬ ‫يخافوا اهلل يف املواطنني من حيث احلر�ص‬ ‫على �صحتهم واالهتمام بالنظافة و�شروط‬

‫"الغذاء والدواء" تغلق ‪ 70‬منشأة‬ ‫غذائية منذ بداية رمضان‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أغلقت امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء وال��دواء نحو ‪ 70‬من�ش�أة غذائية يف‬ ‫العا�صمة ع ّمان منذ �إطالقها حملة تفتي�شية وا�سعة مع بداية �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك؛ وذلك لعدم التزامها باال�شرتاطات ال�صحية املطلوبة‬ ‫وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫و�شملت الإغ�لاق��ات مطاعم وج�ب��ات �سريعة وحم��ال بيع �شاورما‬ ‫ومالحم وحمال حلويات‪ ،‬وم�ستودعات مواد غذائية‪ ،‬ف�ضال عن �أ�سواق‬ ‫غذائية متو�سطة؛ بعد التثبت من وجود خمالفات �صحية حرجة‪ ،‬وعدم‬ ‫تطبيقها �إجراءات ال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫وي�أتي قرار امل�ؤ�س�سة العامة للغذاء والدواء ب�إغالق عدد من املن�ش�آت‬ ‫الغذائية حلني ت�صويب �أو�ضاعها‪ ،‬وات�خ��اذ املقت�ضى القانوين بحقها‬ ‫عقب حتويل �أ�صحابها للق�ضاء‪.‬‬ ‫وتوا�صل فرق الرقابة �ضمن حملة التفتي�ش التي �أطلقتها امل�ؤ�س�سة‬ ‫مع حلول �شهر رم�ضان جوالتها امليدانية يف الأ�سواق املحلية؛ للت�أكد من‬ ‫�سالمة و�صحة املواد الغذائية واتالف غري ال�صالح منها لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��دي��ر ال �ع��ام لـ"الغذاء والدواء" ال��دك �ت��ور ه��اي��ل عبيدات‬ ‫�أك��د لـ"ال�سبيل" يف وق��ت �سابق �أن ما مت �إغ�لاق��ه من من�ش�آت غذائية‬ ‫خالل احلملة التي تنفذها امل�ؤ�س�سة ال ي�شكل م�سا�ساً بالأمن الغذائي‬ ‫للمواطنني‪ ،‬م�ؤكدا �أن الغذاء الأردين �آمن‪.‬‬ ‫وقال �إن املن�ش�آت الغذائية التي مت �إغالقها ال متثل �سوى واحد يف‬ ‫الألف من جمموع املطاعم واملحال الغذائية يف اململكة‪.‬‬

‫إغالق محال تجارية يف مادبا‬ ‫ملخالفتها شروط الصحة‬ ‫مادبا ‪ -‬برتا‬ ‫�أغلقت جلنة ال�سالمة وال�صحة العامة يف حمافظة م��ادب��ا �أم�س‬ ‫االث�ن�ين ع��ددا م��ن امل�ح��ال ال�ت�ج��اري��ة وامل�ط��اع��م وم�صانع احل�ل��وي��ات يف‬ ‫خمتلف م��دن وق��رى ال�ل��واء لعدم تقيدها ب�شروط ال�صحة وال�سالمة‬ ‫العامة و�إت�ل�اف ‪ 119‬كغم من م��واد غذائية غري �صاحلة لال�ستهالك‬ ‫الب�شري‪.‬‬ ‫وق��ال م�ساعد حمافظ م��ادب��ا لل�ش�ؤون ال�صحية جمال الفايز �إن‬ ‫اللجنة توا�صل جوالتها امليدانية يف الفرتة ال�صباحية وامل�سائية على‬ ‫املحال وامل�ؤ�س�سات الغذائية واملطاعم كافة للت�أكد من م��دى تقيدها‬ ‫ب�شروط ال�صحة وال�سالمة العامة‪ ،‬م�شريا اىل ان اللجنة لن تتوانى يف‬ ‫اتخاذ ا�شد الإجراءات القانونية بحق املخالفني وب�إحالتهم �إىل الق�ضاء‪.‬‬

‫«األمانة»‪ :‬إتالف مواد غذائية فاسدة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أتلفت دائ��رة امل�سالخ ب�أمانة عمان الكربى خالل الثلث الأول من‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك حوايل ‪ 40‬طنا من اللحوم بعد معاينتها‪.‬‬ ‫وقال مدير دائرة امل�سالخ الدكتور مهدي العقرباوي �أم�س االثنني‬ ‫«�أنه متت معاينة ‪4‬ر‪ 1‬مليون كيلوغرام من املوا�شي والدواجن واللحوم‬ ‫والأ�سماك املربدة و‪� 159‬ألف كيلوغرام من اللحوم املجمدة وامل�صنعة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ن�سبة ال��زي��ادة يف جمموع ما ّ‬ ‫مت معاينته خ�لال الثلث‬ ‫الأول من �شهر رم�ضان ارتفعت بن�سبة ‪ 25‬يف املئة عن الكمية املعاينة يف‬ ‫غري رم�ضان‪ ،‬م�شددا على حر�ص فرق الدائرة �أثناء جوالتها التفتي�شية‬ ‫على املتابعة احل�سية واملخربية للحوم قبل الذبح وبعده ومعاينة جميع‬ ‫�أنواع اللحوم الطازجة واملجمدة للت�أكد من �سالمة عملية عر�ضها للبيع‬ ‫وتخزينها بهدف �ضمان �إجازتها لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫و�أ�شار العقرباوي �إىل �أن كوادر الدائرة نفذت خالل الفرتة املذكورة‬ ‫‪ 22‬ج��ول��ة تفتي�شية و‪ 140‬زي ��ارة ميدانية ح��ررت خاللها ‪ 12‬خمالفة‬ ‫و‪� 18‬ضبط حجز‪ ،‬فيما مت اتالف ‪ 360‬كغم من اللحوم املختلفة خالل‬ ‫اجلوالت‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬أتلفت اجهزة الرقابة ال�صحية التابعة لأمانة عمان‬ ‫الكربى خالل اليومني املا�ضيني ‪ 1300‬كغم مواد غذائية وحوايل ‪2200‬‬ ‫لرت ع�صائر خمتلفة‪ .‬وقالت مديرة دائرة الرقابة ال�صحية واملهنية يف‬ ‫االمانة الدكتورة مريفت مهريات �إن االمانة �ضاعفت من اجراءاتها‬ ‫الرقابية خالل اليومني املا�ضيني على امل�ؤ�س�سات املتعاملة بالأغذية‪،‬‬ ‫م�شرية اىل �أن الإتالفات كانت خالل حملة قامت بها الأمانة ا�ستهدفت‬ ‫و�سط البلد ومنطقة الريموك‪ .‬وبينت مهريات انه مت اغالق ‪ 12‬حم ً‬ ‫ال‬ ‫تنوعت بني مالحم وبيع جممدات وكفترييات وخمابز بال�شمع االحمر‬ ‫ل��وج��ود خم��ال�ف��ات �صحية فيها كما ح��ررت االم��ان��ة خ�لال ي��وم�ين ‪32‬‬ ‫خمالفة و‪ 6‬ايقافات عن العمل‪.‬‬

‫ال�سالمة العامة‪.‬‬ ‫م ��ن ن��اح �ي �ت��ه �أو�� �ض ��ح ن �ق �ي��ب �أ�صحاب‬ ‫امل�ط��اع��م واحل �ل��وي��ات رائ ��د ح �م��اده �أن عدد‬ ‫املطاعم يف االردن ي�صل اىل ‪ 15‬الف مطعم‪،‬‬ ‫مبينا ان عمليات ال��رق��اب��ة والتفتي�ش من‬ ‫قبل امل�ؤ�س�سات احلكومية املختلفة على هذه‬ ‫املطاعم م�ستمرة دون انقطاع‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �� �ض ��رورة ع �م��ل ف� ��رق التفتي�ش‬ ‫وال��رق��اب��ة املختلفة على املن�ش�آت الغذائية‬ ‫للحفاظ على �سالمة و�صحة املواطنني‪،‬‬ ‫م �ب �ي �ن��ا ان م� ��ا �� �ص ��اح ��ب ه � ��ذه احل� �م�ل�ات‬ ‫التفتي�شية م��ن �صخب اع�لام��ي ه��ي التي‬ ‫اع �ط��ت امل��و� �ض��وع اك �ب�ر م ��ن ح �ج �م��ه حتى‬ ‫و�صلت اىل حاالت القلق غري املربر من قبل‬ ‫املواطنني جتاه �أو�ضاع املطاعم‪ ،‬وفق قوله‪،‬‬ ‫وا�صفا ما حدث بـ"املبالغة والت�ضخيم"‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان ال�ل�ج�ن��ة ال���ص�ح�ي��ة يف نقابة‬ ‫�أ�صحاب املطاعم واحللويات كثريا ما تقوم‬ ‫ب �ج��والت رق��اب �ي��ة وت�ف�ق��دي��ة ع�ل��ى املطاعم‬ ‫ل �ل �ت ��أك��د م��ن م �ع��اي�ير ال���ص�ح��ة وال�سالمة املطاعم لأغ��را���ض �شخ�صية وانتقامية مل‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬الف�ت��ا �إىل ان��ه م��ن خ�ل�ال جوالته تكن �صحيحة وبعيدة كل البعد عن الواقع‪،‬‬ ‫ال�ت�ف�ت�ي���ش�ي��ة م� ��ؤخ ��را وج ��د ان ك �ث�ي�را من على حد قوله‪.‬‬ ‫اال�شاعات املغر�ضة التي �أطلقها البع�ض على‬ ‫و�شدد حماده على ان النقابة تدعو دائما‬

‫�إىل احلفاظ على نظافة املن�ش�آت الغذائية‬ ‫و�سالمة ادواتها و�إنتاجها وذلك حفاظا على‬ ‫�صحة املواطنني‪ ،‬معربا عن رف�ضه وجود �أي‬ ‫خمالفات �صحية يف �أي مطعم كان‪ ،‬م�ؤكدا‬

‫ثقته يف �أ�صحاب املطاعم الذين يعتربون‬ ‫م�ستثمرين اردنيني يجب دعمهم واحلفاظ‬ ‫عليهم ولي�س حماربتهم وال��وق��ف �ضدهم‬ ‫و�ضد اعمالهم‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫النقابات املهنية تدين االعتداءات على املسجد األقصى‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫دان � ��ت ال �ن �ق��اب��ات امل �ه �ن �ي��ة اق �ت �ح��ام ق ��وات‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي امل�سجد االق���ص��ى بعد‬ ‫منت�صف ليل االحد واالعتداء على امل�صلني‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت ال �ن �ق��اب��ات يف ب �ي��ان ��ص�ح��ايف �أم�س‬ ‫االثنني ان االع�ت��داء على املعتكفني يف امل�سجد‬ ‫االق���ص��ى واع �ت �ق��ال بع�ض ال���ش�ب��اب م��ن داخله‬ ‫وتدني�س حرمة �ساحة الرباق من خالل ت�أدية‬ ‫طقو�س تلمودية يعد ج��رمي��ة وحت��دي��ا �سافرا‬ ‫مل���ش��اع��ر م�لاي�ين ال �ع��رب وامل �� �س �ل �م�ين‪ ،‬حمذرة‬

‫حني لآخر‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��ت ال� �ن� �ق ��اب ��ات ال� �ع ��امل�ي�ن العربي‬ ‫واال�� �س�ل�ام ��ي ب ��دع ��م � �ص �م��ود اه � ��ايل القد�س‬ ‫وال �ت �ح��رك اجل� ��اد وال� �ف ��وري حل�م��اي��ة امل�سجد‬ ‫االق�صى من االخطار الكبرية التي تتهدده‪.‬‬ ‫كما دع��ت االمم املتحدة ومنظمة التعاون‬ ‫اال�سالمي وكل املنظمات الدولية اىل ال�ضغط‬ ‫على "�إ�سرائيل" لوقف ممار�ساتها الهمجية‬ ‫وادان ��ة ه��ذه االع �ت��داءات املتكررة والعمل على‬ ‫منع حدوثها‪ ،‬م�ؤكدين �أن ال�صمت على هذه‬ ‫اجل ��رائ ��م ي���ش�ج��ع االح �ت�ل�ال ع�ل��ى اال�ستمرار‬

‫م��ن حم ��اوالت ج��دي��دة لع�صابات امل�ستوطنني‬ ‫لتدني�س واقتحام امل�سجد االق�صى حتت حجج‬ ‫وذكريات مفتعلة‪.‬‬ ‫ودع��ت النقابات املهنية احلكومة االردنية‬ ‫اىل ات �خ��اذ م��وق��ف "حازم" ازاء االنتهاكات‬ ‫املتكررة‪ ،‬باعتبارها امل�س�ؤول عن امل�سجد االق�صى‬ ‫والقيام بواجباتها باحلفاظ على امل�سجد‪ ،‬ومنع‬ ‫دخ ��ول امل���س�ت��وط�ن�ين وج �ن��ود االح �ت�ل�ال ودعم‬ ‫ح��را���س امل���س�ج��د وم��وظ �ف��ي االوق� � ��اف‪ ،‬الذين‬ ‫ه��م ج ��زء م��ن االردن يف م��واج �ه��ة ال�سلطات‬ ‫ال�صهيونية التي متنعهم من دخول امل�سجد من‬

‫الحركة اإلسالمية تطالب بالتحرك لوقف‬ ‫االعتداءات على املسجد األقصى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان ح��زب جبهة العمل اال�سالمي اعتداءات‬ ‫ق ��وات االح �ت�لال وامل���س�ت��وط�ن�ين ال�صهاينة على‬ ‫امل���س�ج��د االق �� �ص��ى وامل�ع�ت�ك�ف�ين ف�ي��ه خ�ل�ال �شهر‬ ‫رم �� �ض��ان‪ ،‬م �ط��ال �ب �اً احل �ك��وم��ة ب��ال �ت �ح��رك لوقف‬ ‫االقتحامات �شبه اليومية للحرم القد�سي‪.‬‬ ‫وحمل م�س�ؤول امللف الفل�سطيني يف احلزب‬ ‫امل�ه�ن��د���س م ��راد الع�ضايلة يف ت�صريح ل��ه �أم�س‬ ‫االث�ن�ين احل�ك��وم��ة م�س�ؤولية حماية املقد�سات‪،‬‬ ‫م �ط��ال �ب �اً اي ��اه ��ا ب��ات �خ��اذ م��وق��ف "حازم" ازاء‬ ‫االنتهاكات اجلديدة‪.‬‬ ‫ودع��ا احلكومة اىل ا�ستخدام ادوات ال�ضغط‬

‫الالزمة لوقف "م�سل�سل االنتهاكات التي جتري‬ ‫ب�إيعاز من احلكومة اليمينية املتطرفة" التي قال‬ ‫انها "ت�سعى اىل هدم االق�صى واقامة ما ي�سمى‬ ‫بهيكل �سليمان على انقا�ضه"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ط��ال��ب ال�ع���ض��اي�ل��ة احل �ك��وم��ات العربية‬ ‫واال� �س�لام �ي��ة ب��ا��س�ت�ن�ك��ار االع� �ت ��داءات وال�ضغط‬ ‫لوقفها‪ ،‬الف �ت �اً اىل ان�ه��ا تتناق�ض م��ع القوانني‬ ‫واملواثيق الدولية كافة‪.‬‬ ‫وطالب اجلامعة العربية ومنظمة التعاون‬ ‫اال�� �س�ل�ام ��ي وامل �ن �ظ �م��ات وال �ه �ي �ئ��ات احلقوقية‬ ‫بالتحرك لوقف االع �ت��داءات "اخلطرية" التي‬ ‫مت�س حرمة املقد�سات اال�سالمية التي قال انها‬ ‫"امانة يف اعناق اجلميع"‪.‬‬

‫ب �ع��دوان��ه‪ .‬وح�ي��ت ال�ن�ق��اب��ات املهنية املرابطني‬ ‫وامل���ص�ل�ين م��ن اه�ل�ن��ا يف ال�ق��د���س وم�ن��اط��ق ‪48‬‬ ‫لإ��س�ه��ام�ه��م يف �إح �ب��اط خم�ط�ط��ات اجلماعات‬ ‫ال�صهيونية يف اقتحام االق�صى‪ ،‬كما حيت دائرة‬ ‫االوق� ��اف اال��س�لام�ي��ة يف ال�ق��د���س مب�س�ؤوليها‬ ‫وح��را���س االق�صى الذين ك��ان لهم دور ب��ارز يف‬ ‫منع االقتحام‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت ال �ن �ق��اب��ات ان ه� ��ذه االع � �ت� ��داءات‬ ‫واجل � ��رائ � ��م ل� ��ن ت � ��ؤث� ��ر ع� �ل ��ى ارادة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني الذي �سيوا�صل مقاومته حتى طرد‬ ‫االحتالل ونيل حريته‪.‬‬

‫تواصل إقامة املجالس العلمية‬ ‫يف عدد من مساجد الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫ت��وا��ص��ل م��دي��ري��ة اوق ��اف حمافظة‬ ‫ال� �ك ��رك اق ��ام ��ة امل �ج��ال ����س ال �ع �ل �م �ي��ة يف‬ ‫م�ساجد خمتلفة من �ألوية املحافظة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر االوق � ��اف ف��را���س ابو‬ ‫خ �ي��ط ان ه� ��ذه امل �ج��ال ����س ال� �ت ��ي تنفذ‬ ‫�ضمن برنامج �أعدته املديرية بالتن�سيق‬ ‫م ��ع ك�ل�ي��ة ال �� �ش��ري �ع��ة يف ج��ام �ع��ة م�ؤتة‬ ‫ي�شتمل على حما�ضرات علمية ودرو�س‬ ‫يف ال��وع��ظ واالر�� �ش ��اد و� �ش��رح للعقيدة‬ ‫اال��س�لام�ي��ة وال�سنة النبوية ال�شريفة‬ ‫و�سري ال�صحابة االجالء وف�ضائل �شهر‬

‫رم�ضان‪.‬‬ ‫كما ت�ت�ن��اول الو�سطية يف اال�سالم‬ ‫ون �ب��ذ ال �ع �ن��ف وال �ت �ط��رف واحل� ��ث على‬ ‫امل �ح �ب��ة واالي � �ث� ��ار وم �� �س��اع��دة الفقراء‬ ‫واملحتاجني‪ ،‬واهمية العمل االجتماعي‪،‬‬ ‫واحل�ف��اظ على امل��ال ال�ع��ام‪ ،‬وا�ستعرا�ض‬ ‫املبادئ الرئي�سة لر�سالة عمان‪.‬‬ ‫وا�شار اىل تنفيذ درو���س يف الوعظ‬ ‫واالر� �ش��اد للرجال والن�ساء يف امل�ساجد‬ ‫ال��رئ�ي���س��ة يف الأل ��وي ��ة ومب �ع��دل ثالثة‬ ‫درو� ��س يوميا االول بعد ��ص�لاة الظهر‬ ‫وال �ث ��اين ب�ع��د � �ص�لاة ال�ع���ص��ر والثالث‬ ‫خالل �صالة الرتاويح‪.‬‬

‫القاضي‪ :‬ال عالقة للحكومة بإغالق «جوسات» نقابة املهندسني الزراعيني تقيم‬ ‫ومرده خالفات مالية مع نايل سات‬ ‫األمسية الرمضانية األوىل ألعضائها‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك � ��د م��دي��ر ع� ��ام ه �ي �ئ��ة الإع� �ل ��ام املرئي‬ ‫وامل�سموع الدكتور اجمد القا�ضي انه ال عالقة‬ ‫للهيئة او �أي جهة حكومية �أخرى ب�إغالق قناة‬ ‫جو�سات الف�ضائية ومرده خالفات مالية بني‬ ‫القناة ونايل �سات‪.‬‬ ‫وقال يف حديث اىل وكالة الإنباء الأردنية‬ ‫(ب�ترا) �أم�س االثنني ان��ه ال يجوز حتميل �أي‬ ‫ج�ه��ة ر��س�م�ي��ة م���س��ؤول�ي��ة �إن� ��زال ج��و��س��ات عن‬ ‫القمر نايل �سات وما ح�صل من ردود �أفعال هي‬ ‫ا�ستغالل م�سبق للموقف من قبل متمر�سني‪،‬‬ ‫وان هناك جهات حتاول ا�ستخدام هذه امل�س�ألة‬ ‫وفقا لأهدافها وغاياتها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح القا�ضي ان وق��ف البث اخلا�ص‬ ‫بالقناة جاء متزامنا مع بثها برناجما حواريا‬ ‫مبا�شرا ورد فيه ع�ب��ارات م�سيئة وتخلو من‬ ‫املهنية وخم��ال�ف��ات وجت ��اوزات لقانون املرئي‬ ‫وامل�سموع ونظام البث و�إع��ادة البث وتعليمات‬ ‫الهيئة اخلا�صة بالبث والإعالن والدعايات اىل‬ ‫جانب مدونة ال�سلوك الإع�لام��ي واالتفاقية‬ ‫املربمة مع املرخ�ص له‪.‬‬

‫وردا ح��ول من يحاولون زج الهيئة بهذه‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة وان ه �ن��اك ج �ه��ات وراء ذل ��ك اكد‬ ‫القا�ضي ان الهيئة متار�س �صالحياتها دون‬ ‫اال�ستماع لأي جهة وخدمة للم�صلحة العامة‬ ‫ودون ت��دخ��ل اي ك��ان وك��ل م��ا ��ص��در م��ن ردود‬ ‫�أفعال هو حماولة ا�صطياد باملاء العكر‪.‬‬ ‫و�أك��د ان الهيئة مع احل��ري��ات الإعالمية‬ ‫و�صونها واحل �ف��اظ عليها وال�ت��ي تقع �ضمن‬ ‫واج�ب��ات�ه��ا بتطوير ال�ع�م��ل الإع�ل�ام��ي املرئي‬ ‫وامل�سموع وتنظيم عمل الف�ضائيات واالرتقاء‬ ‫مب�ستوى ر�سالتها ومهنيتها‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ق��ا��ض��ي اىل ان الهيئة حتتفظ‬ ‫ب�ح�ق�ه��ا اخل��ا� �ص��ة ب��امل�ح�ت��وى ال�ب�راجم��ي لأي‬ ‫قناة م�ؤكدا �أنها �ستعمل على اتخاذ الإجراءات‬ ‫امل�ن��ا��س�ب��ة ح�سب م��ا ن����ص عليه ق��ان��ون املرئي‬ ‫وامل�سموع حال تفريغ الت�سجيل اخلا�ص بحلقة‬ ‫الربنامج ور�صد املخالفات‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م��ن م �ه��ام ال�ه�ي�ئ��ة ت��وف�ير بيئة‬ ‫مالئمة جلذب اال�ستثمارات يف حقل الإعالم‬ ‫امل��رئ��ي وامل���س�م��وع وت �ق��دمي �أف���ض��ل اخلدمات‬ ‫لرتخي�ص �أعمال البث بكل �شفافية ومو�ضوعية‬ ‫وتنظيم عمل املرئي وامل�سموع مبهنية عالية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شدد نقيب املهند�سني الزراعيني حممود ابو‬ ‫غنيمة على هام�ش الأم�سية الرم�ضانية الأوىل‬ ‫التي �أقامتها جلنة رم�ضان يف النقابة لأع�ضائها‬ ‫يف مقر نقابة املقاولني على �أهمية التوا�صل من‬ ‫خالل اللقاءات ما بني �أطراف املجتمع الإ�سالمي؛‬ ‫ملا لهذا الأم��ر من �أهمية يف اجتماع �أف��راد الأمة‬ ‫العربية الإ�سالمية واملجتمعات‪ ،‬وبالتايل تقوية‬ ‫الأمة وح�ضورها على كافة الأ�صعدة‪.‬‬ ‫و�أك��د اب��و غنيمة �أن املحبة والأل�ف��ة كانا وال‬ ‫زاال على الدوام العنوان الأبرز لنقابة املهند�سني‬ ‫ال��زراع �ي�ي�ن يف ال �ت �ع��ام��ل م��ا ب�ي�ن ك��اف��ة مكونات‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب اب��و غنيمة م��ن احل���ض��ور ب�ضرورة‬ ‫االلتفات اىل الفقراء واملحتاجني يف هذا ال�شهر‬ ‫ال �ك ��رمي ع �م�لا ب ��الأح ��ادي ��ث ال �ن �ب��وي��ة ال�شريفة‬ ‫املتعددة التي لطاملا �أك��دت م�ب��د�أ الت�شاركية بني‬ ‫اف ��راد املجتمع امل�سلم وم���س��اع��دة الآخ��ري��ن من‬ ‫خالل التربع مل�ساعدة الفقراء واملحتاجني ودعم‬

‫احل�م�لات ال�ت��ي ت�ق��وم بها النقابة خ�لال ال�شهر‬ ‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫وت�ضمنت الأم�سية الرم�ضانية التي ح�ضرها‬ ‫املئات من املهند�سني الزراعيني وعائالتهم على‬ ‫فقرات ان�شادية من فرقة احلبيب امل�صطفى القت‬ ‫قبول وا�ستح�سان احل�ضور‬ ‫وق��دم��ت ف��رق��ة م�سرح ال���ش��ارع (ع��ر���ض فني‬ ‫�ساخر) للفنان امل�ب��دع اح�م��د ال���س��رور اىل جانب‬ ‫العديد من الفقرات الفنية والإن�شادية وامل�سابقات‬ ‫وامل �ف��اج ��آت‪ ،‬وتقيم النقابة الإف �ط��ار الرم�ضاين‬ ‫العائلي اخلمي�س بح�ضور الداعية النابل�سي‪.‬‬ ‫ت�ن�ظ��م ال�ن�ق��اب��ة م���س��اء اخل�م�ي����س ال �ق��ادم ‪14‬‬ ‫رم���ض��ان امل��واف��ق ال �ث��اين م��ن �آب امل�ق�ب��ل الإفطار‬ ‫الرم�ضاين العائلي لأع�ضاء النقابة والأم�سية‬ ‫الرم�ضانية الثانية‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك يف الأم���س�ي��ة ال��داع �ي��ة الإ�سالمي‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور حم �م��د رات � ��ب ال �ن��اب �ل �� �س��ي اىل جانب‬ ‫الداعية الدكتور احمد نوفل ويت�ضمن العديد‬ ‫من الفقرات الإن�شادية واملدائح النبوية وم�سرح‬ ‫الدمى للأطفال‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫** وقع مئات املوطنني من �أبناء الرمثا عري�ضة تطالب‬ ‫ب��إع��ادة املجل�س البلدي املنتخب بعد �أن �شهدت بلدية الرمثا‬ ‫تراجعا ملحوظا يف تقدمي اخلدمات يف ظل الظروف احلالية‬ ‫ووجود ‪� 30‬ألف �سوري �سكنوا املدينة‪ .‬و�أ�شاروا اىل وجود تق�صري‬ ‫من م�ؤ�س�سات املجتمع املدين وخا�صة بلدية الرمثا لعدم كفاية‬ ‫جهاز النظافة الذي ال يقوم بواجباته جتاه املواطن كما يجب‪،‬‬ ‫مو�ضحني �أن بع�ض اخلدمات �أ�صبحت معدومة‪.‬‬ ‫** ق��درت اجلمعية االردن�ي��ة مل�صدري ومنتجي اخل�ضار‬ ‫وال�ف��واك��ه (ج�ي�ب��ا) اخل�سائر ال�ت��ي حلقت مب���ص��دري اخل�ضار‬ ‫والفواكه االردنيني اىل اوروبا بحوايل ‪ 30‬مليون دينار نتيجة‬ ‫االح ��داث ال�ت��ي ت�شهدها ��س��وري��ة ال�ت��ي ي�ت��م �شحن ال�صادرات‬ ‫بطريقة الرتانزيت عرب �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫** بحثت جل�ن��ة ال�ع�م��ل والتنمية االج�ت�م��اع�ي��ة النيابية‬ ‫خالل اجتماعها �أم�س برئا�سة النائب عبد الكرمي �أبو الهيجا‬ ‫مو�ضوع عمال ال�شركة الهولندية للتعدين الواقعة يف منطقة‬ ‫البحر امليت‪ .‬اللجنة ا�ستمعت ملطالب ممثلي العمال واملتمثلة‬ ‫ببدل خطورة عمل وبدل وجبات نظرا ل�ساعات العمل الطويلة‪،‬‬ ‫وت��وف�ير ال�سالمة وال�صحة املهنية وت��وف�ير و�سائل نقل تبعا‬ ‫لعدم توفري م�ساكن للعاملني وحتقيق العدالة بني العاملني‬ ‫يف الرواتب واالمتيازات‪ .‬وق��ررت اللجنة دعوة وزي��ري العمل‪،‬‬ ‫وال�صناعة والتجارة ومدير ال�شركة �أو مندوبا عنه يف اجتماعها‬ ‫امل��زم��ع عقده الأ��س�ب��وع املقبل؛ للتباحث معهم ح��ول مطالب‬ ‫العمال بهدف الو�صول حللول تر�ضي الأطراف كافة‪.‬‬ ‫** ق��رر وزي��ر ال�ش�ؤون البلدية تعيني عماد العزام رئي�سا‬ ‫للجنة بلدية دير ابي �سعيد بدال من املهند�س حممود ابو جابر‬ ‫الذي ي�شغل مدير هند�سة البلديات يف لواء الكورة‪.‬‬ ‫** �سلم وزي��ر التنمية االجتماعية وجيه ع��زاي��زة �صباح‬ ‫�أم�س ثالث �أ�سر عفيفة من حمافظة العا�صمة مفاتيح وحداتها‬ ‫ال�سكنية اجلديدة‪ .‬ورفد الأ�سر التي ت�سكن يف لواء ناعور ولواء‬ ‫�سحاب ولواء ماركا مبا يلزمها من عون عيني يلبي احتياجاتها‬ ‫خالل ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬

‫بني ارشيد‪ :‬لم نوجه أعضاء‬ ‫الجماعة إىل التسجيل يف االنتخابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جدد نائب مراقب عام جماعة االخوان امل�سلمني زكي بني‬ ‫ار�شيد الت�أكيد على قرار مقاطعة االنتخابات النيابية املقبلة‬ ‫تر�شيحاً وانتخاباً‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح له �أم�س االثنني ان قرار اجلماعة مقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة مل يطر�أ عليه اي جديد‪ ،‬نافياً بذلك‬ ‫وج��ود ا��س�ت��دراك على امل��وق��ف ال��ذي ات�خ��ذ ب�ق��رار م��ن جمل�س‬ ‫ال�شورى ب�أغلبية كبرية تقرتب من االجماع‪.‬‬ ‫وب�ش�أن الت�سجيل لالنتخابات اكتفى بني ار�شيد بالقول‬ ‫ان املكتب التنفيذي "مل يوجه اف��راد اجلماعة وان�صارها اىل‬ ‫الت�سجيل يف االنتخابات واحل�صول على البطاقة االنتخابية"‪،‬‬ ‫م � ��ؤك� ��داً �أن ال ق � � ��رارات ج ��دي ��دة ل �ل �ج �م��اع��ة ك ��ذل ��ك يف هذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫يذكر ان اجلماعة وحزب جبهة العمل اال�سالمي واجلبهة‬ ‫الوطنية للإ�صالح واحلراكات ال�شعبية وال�شبابية والع�شائرية‬ ‫وح ��زب ال��وح��دة ال�شعبية وع� ��ددا م��ن ال �ق��وى وال�شخ�صيات‬ ‫الوطنية كانت قد اعلنت مقاطعة االنتخابات احتجاجاً على‬ ‫ا�صرار النظام على قانون "ال�صوت الواحد املجزوء"‪.‬‬

‫شرطة الطفيلة تلقي القبض‬ ‫على مطلوب خطري‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير �شرطة الطفيلة العميد فواز املعايطة ان مرتبات‬ ‫��ش��رط��ة امل�ح��اف�ظ��ة �أل �ق��ت �أم ����س القب�ض ع�ل��ى �أح ��د املطلوبني‬ ‫اخلطريين‪ ،‬بعد �سرقته قطيعا من الأغ�ن��ام يف بلدة العي�ص‬ ‫�شمال �شرقي الطفيلة‪.‬‬ ‫وبني �أن ال�شخ�ص املطلوب �سرق فجر �أم�س (‪ )16‬ر�أ�سا من‬ ‫املاعز يف منطقة العي�ص والذ بالفرار‪.‬‬ ‫وا�ضاف املعايطة ان ال�شرطة الحقت املطلوب �إىل املكان‬ ‫الذي ي�ضع فيه امل�سروقات‪ ،‬حيث قام ب�إطالق النار على ال�شرطة‬ ‫من �سالحه الناري‪ ،‬وبعد مقاومة كبرية مت �إلقاء القب�ض عليه‪،‬‬ ‫ومت توديعه ال�سجن ملواجهة الق�ضايا املتهم بها‪.‬‬

‫امللك يؤكد أهمية تعزيز ثوابت وثقافة حرية وكرامة اإلنسان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك ��د امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين‪ ،‬خالل‬ ‫ا�ستقباله �أم�س االثنني رئي�س جمل�س‬ ‫�أم�ن��اء املركز الوطني حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫طاهر حكمت‪ ،‬واملفو�ض العام للمركز‪،‬‬ ‫ال��دك �ت��ور م��و��س��ى ب ��ري ��زات‪� ،‬أه �م �ي��ة دور‬ ‫امل��رك��ز يف ت�ع��زي��ز ث��واب��ت وث�ق��اف��ة حرية‬ ‫وكرامة الإن�سان‪ ،‬م�ؤكدا دعمه للمركز‬ ‫مب��ا ي���ص��ب يف ت�ع��زي��ز دوره والنهو�ض‬ ‫مبهامه‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب امل �ل��ك‪ ،‬ال ��ذي ت�سلم خالل‬ ‫ال �ل �ق��اء ن���س�خ��ة م��ن ال �ت �ق��ري��ر ال�سنوي‬ ‫ال�ث��ام��ن ل�ل�م��رك��ز‪ ،‬ع��ن ت�ق��دي��ره جلهود‬ ‫امل ��رك ��ز وم���س��اه�م�ت��ه يف جم ��ال حماية‬ ‫ح �ق��وق الإن �� �س��ان يف الأردن‪ ،‬الف �ت��ا �إىل‬ ‫�أن التعديالت الد�ستورية الأخ�يرة قد‬ ‫ع ��ززت م��ن ن�ه��ج ��ص��ون ح�ق��وق الإن�سان‬ ‫واحلريات العامة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل�ل��ك �إىل امل���ص��داق�ي��ة التي‬ ‫ي �ت �م �ت��ع ب �ه��ا امل ��رك ��ز ال ��وط �ن ��ي حلقوق‬ ‫الإن�سان كجهة رقابية م�ستقلة‪ ،‬م�شدداً‬ ‫على � �ض��رورة تكاتف جميع اجل�ه��ود يف‬ ‫ه��ذه املرحلة ملوا�صلة عملية الإ�صالح‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫ودع��ا امل�ل��ك امل��رك��ز ل�ل�خ��روج بخطة‬ ‫وط�ن�ي��ة ل�ن���ش��ر ث�ق��اف��ة ح �ق��وق الإن�سان‬ ‫بالتن�سيق مع خمتلف اجلهات املعنية‪،‬‬ ‫و�ضرورة م�ساعدة امل�ؤ�س�سات التعليمية‬

‫على تبني مناهج درا�سية تعزز من هذه‬ ‫الثقافة‪ ،‬وليكون الأردن منوذجا رائدا يف‬ ‫املنطقة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وك �ل��ف امل �ل��ك امل��رك��ز خ�ل�ال اللقاء‬ ‫بالتعاون م��ع اجل�ه��ات املختلفة لو�ضع‬ ‫مقرتحات ت�سهم يف تفعيل التعديالت‬ ‫الد�ستورية ذات ال�صلة بحماية و�صون‬ ‫حقوق الإن���س��ان‪ ،‬وم��ا يرتتب على ذلك‬ ‫من تعديالت ت�شريعية و�إجرائية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض رئ�ي����س جم�ل����س �أمناء‬ ‫امل��رك��ز ط��اه��ر ح�ك�م��ت م��ن ج��ان�ب��ه �أب ��رز‬ ‫م �� �ض��ام�ين وت��و� �ص �ي��ات ال �ت �ق��ري��ر حول‬ ‫�أو�ضاع حقوق الإن�سان يف الأردن املدنية‬ ‫وال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‬ ‫وال�ث�ق��اف�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ح�ق��وق الفئات‬ ‫الأكرث عر�ضة لالنتهاك كاملر�أة والطفل‬ ‫والأ�شخا�ص ذوي الإعاقة وكبار ال�سن‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س الديوان امللكي‬ ‫ال�ه��ا��ش�م��ي ري��ا���ض �أب� ��و ك��رك��ي‪ ،‬ومدير‬ ‫مكتب امللك عماد فاخوري‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لوكالة الأنباء الأردنية‬ ‫(برتا)‪ ،‬قال حكمت " �إن التقرير ت�ضمن‬ ‫توثيقا ور� �ص��دا ل�ك��ل ح ��االت ال�شكاوى‬ ‫واالنتهاكات التي وقعت �أو التي ادعى‬ ‫�أن� �ه ��ا وق �ع��ت لإزال� � ��ة ه ��ذه االنتهاكات‬ ‫وت�صحيحها‪ ،‬مثلما يت�ضمن البحث يف‬ ‫جميع الأم��ور املتعلقة مبو�ضوع تطور‬ ‫حقوق الإن�سان ورعايته يف الأردن"‪.‬‬ ‫واعترب �أن التعديالت الد�ستورية‬ ‫الأخرية �شكلت رافدا جديدا من روافد‬

‫امللك خالل ا�ستقباله رئي�س جمل�س �أمناء املركز طاهر حكمت واملفو�ض العام للمركز مو�سى بريزات‬

‫دع��م م�سرية حقوق الإن���س��ان‪ ،‬وبالتايل‬ ‫��ش��ددت على بع�ض احل�ق��وق و�أو�ضحت‬ ‫م��ا ه��و غ��ام����ض م�ن�ه��ا‪ ،‬و�أ� �ض��اف��ت �إليها‬ ‫ح �ق��وق��ا ج ��دي ��دة ب �ح �ي��ث �أن منظومة‬ ‫حماية حقوق الإن�سان "نكاد �أن نقول‬ ‫�أنها اكتملت ب�شكل �شبه تام"‪ ،‬و�أ�صبحت‬ ‫هناك مرجعيات د�ستورية وقانونية ذات‬ ‫قوى قابلة للإنفاذ ملالحقة �أي انتهاك‬ ‫حل� �ق ��وق الإن� ��� �س ��ان وك �ل �ف��ت املنظمات‬ ‫الإن�سانية بالعمل لتدارك الأخطاء التي‬

‫حتدث يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ح �ك �م��ت "نحن ن �ع �ت �ق��د ان‬ ‫ن���ص�ي�ب�ن��ا م ��ن ال �ن �ق��د ال � ��دويل ملو�ضوع‬ ‫ح �ق��وق الإن �� �س��ان ه��و ن���ص�ي��ب هام�شي‪،‬‬ ‫و�أن هنالك اعرتافا �ضمنيا لأداء جيد‬ ‫حلقوق الإن�سان يف الأردن‪ ،‬و�أن اجلهات‬ ‫التي تعمل على تنفيذ حقوق الإن�سان‬ ‫هي جهات جادة‪ ،‬والتقارير التي ت�صدر‬ ‫وخ �� �ص��و� �ص��ا ع ��ن امل ��رك ��ز‪ ،‬ه ��ي تق��رير‬ ‫ج��دي��رة باالهتمام وتتميز بامل�صداقية‬

‫واحليادية"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن املركز �أ�صبح بعد ع�شر‬ ‫� �س �ن��وات م ��ن ت ��أ� �س �ي �� �س��ه مي �ت �ل��ك خربة‬ ‫عريقة يف هذا املجال وا�ستطاع �أن يثبت‬ ‫لنف�سه وللمواطنني وللعامل �أنه م�ؤ�س�سة‬ ‫حقيقية ج ��ادة وحم��اي��دة ومو�ضوعية‬ ‫تقوم مبراقبة حقوق الإن�سان وحمايتها‬ ‫وفق املعايري الدولية ووف��ق املقت�ضيات‬ ‫الوطنية وامل��وج�ب��ات ال�ت��ي ن�صت عليها‬ ‫الن�صو�ص الد�ستورية‪.‬‬

‫وريكات‪ :‬توفر كل أنواع األدوية يف مستشفيات وزارة الصحة ومراكزها‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��رر وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال��دك �ت��ور عبد‬ ‫اللطيف وري�ك��ات ح�سم ‪ 50‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ف��ات��ورة �أي م��واط��ن م��ن �أب �ن��اء الزرقاء‬ ‫�ضمن م�ست�شفيات وم��راك��ز املحافظة‬ ‫دع �م��ا لأب �ن��اء امل�ح��اف�ظ��ة م��ن حم ��دودي‬ ‫الدخل‪.‬‬ ‫قال وريكات ان خم��زون الأدوي��ة يف‬ ‫وزارة ال�صحة يكفي ل�ستة ا�شهر مقبلة‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ت��وف��ر ك��ل �أن � ��واع الأدوي � ��ة التي‬ ‫يحتاجها املر�ضى يف م�ست�شفيات ومراكز‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫و�أعلن وريكات خ�لال زيارته �أم�س‬ ‫االث �ن�ين م�ست�شفى ال��زرق��اء احلكومي‬ ‫ان امل�ست�شفى اجلديد �سيبد�أ با�ستقبال‬ ‫امل��ر� �ض��ى اع �ت �ب��ارا م��ن الأول م��ن �شهر‬ ‫ك��ان��ون �أول امل�ق�ب��ل ب�ع��د ان مت جتهيزه‬ ‫و�إح� ��ال� ��ة ع � �ط� ��اءات ت ��أث �ي �ث��ه وت ��زوي ��ده‬

‫مبختلف الأجهزة الطبية‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ان ال � � � � ��وزارة وم � ��ن خ�ل�ال‬ ‫م�ؤ�س�سة الغذاء وال��دواء لن تتهاون مع‬ ‫اي م�ؤ�س�سة غذائية او مطعم او حمل‬ ‫جت ��اري خم��ال��ف‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا اغ�ل�اق حمال‬ ‫ومطاعم مل تلتزم بالقوانني والأنظمة‬ ‫املرعية وعر�ضهم ملنتجات غري �صاحلة‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل ان ال � � ��وزارة �ستن�شر‬ ‫املعلومات وال�صور اخلا�صة ب��اي حمل‬ ‫جت ��اري او مطعم ي�ت��م �إغ�لاق��ه لوجود‬ ‫مواد غري �صاحلة فيه لتثبت للمواطن‬ ‫انها ق��ادرة على متابعة كل املحال وردع‬ ‫املخالف منها‪.‬‬ ‫ودعا وريكات مدير �صحة الزرقاء‪،‬‬ ‫وم��دي��ر م�ست�شفى ال ��زرق ��اء احلكومي‬ ‫الدكتور يو�سف الطاهات �إىل الك�شف‬ ‫على ع��دد م��ن امل��راك��ز ال�صحية ومنها‬ ‫بريين وال�ضليل لتطويرها وحتويلها‬ ‫�إىل مراكز �شاملة‪ ،‬ا�ضافة �إىل اجراء‬

‫م�سح �شامل للمراكز ال�صحية وحتديد‬ ‫م��رك��ز م��ن ك��ل ث�لاث��ة م��راك��ز حتت�ضن‬ ‫جمموعات كبرية من ال�سكان لتطويرها‬ ‫وحتويلها �إىل �شاملة للتخفيف على‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ا� �ض��اف��ة �إىل ال�ك���ش��ف على‬ ‫املركز امل�ج��اور مل�ست�شفى الأم�ير في�صل‬ ‫لتحويله للطوارئ‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��وزي��ر خ�ل�ال ال��زي��ارة التي‬ ‫اطلع فيها على خمتلف �أق�سام امل�ست�شفى‬ ‫وق�سم الطوارئ وا�ستمع من املواطنني‬ ‫�إىل م�شاكلهم واح�ت�ي��اج��ات�ه��م ورافقه‬ ‫خاللها حمافظ الزرقاء �سامح املجايل‬ ‫و�أم�ين ع��ام ال ��وزارة الدكتور �ضيف اهلل‬ ‫ال �ل��وزي وم��دي��رو امل��دي��ري��ات يف ال ��وزارة‬ ‫وال � �ن� ��واب � �س�لام��ة ال �غ ��وي ��ري وحممد‬ ‫احل� �ج ��وج و� �س �م�ير ال �ع��راب��ي وخ �ي�راهلل‬ ‫العقرباوي ورويدا العطي ان م�ست�شفى‬ ‫ال��زرق��اء اجل��دي��د ال ��ذي يت�سع حلوايل‬ ‫‪�� 500‬س��ري��ر ق��اب�ل��ة ل �ل��زي��ادة بلغت كلفة‬ ‫العطاءات اخلا�صة ب�أجهزته وت�أثيثه ‪15‬‬

‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان العطاء يت�ضمن كذلك‬ ‫�شراء �أجهزة التخدير والتنظري والطب‬ ‫ال�شرعي وبنوك الدم والكلى ال�صناعية‬ ‫واالج �ه��زة املخربية املتكاملة والعظام‬ ‫والعيون والرنني املغناطي�سي وغريها‬ ‫من اهم االجهزة التي �ستجعله م�ست�شفى‬ ‫تعليمي وحتويلي وفني‪.‬‬ ‫وق��ال حمافظ ال��زرق��اء ان مواليد‬ ‫ال��زرق��اء �سنويا ي�ق��درون بنحو ‪ 55‬الفا‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذي يدعو �إىل تكثيف اجلهود‬ ‫ل�ت��وف�ير اخل��دم��ات مل��واج�ه��ة اي زي ��ادات‬ ‫�سكانية طارئة‪.‬‬ ‫وحت��دث النواب ح��ول �أه��م املطالب‬ ‫واالح�ت�ي��اج��ات ال�ت��ي يحتاجها املواطن‬ ‫ومنها حتويل بع�ض املراكز �إىل �شاملة‬ ‫وتخ�صي�ص م�ست�شفى الزرقاء احلايل بعد‬ ‫افتتاح اجلديد �إىل م�ست�شفى تخ�ص�صي‬ ‫للأطفال والن�سائية والطوارئ و�إيجاد‬ ‫غرفة عمليات ثالثة يف م�ست�شفى الأمري‬

‫في�صل و�إيجاد مراكز �صحية يف عدد من‬ ‫املناطق ال�شعبية املكتظة بال�سكان‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��دك�ت��ور ال�ط��اه��ات �إىل ان‬ ‫امل�ست�شفى الذي يحتوي على ‪� 350‬سريرا‬ ‫ي�ضم ك��ل التخ�ص�صات وه��و م�ست�شفى‬ ‫تعليمي وحتويلي‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار �إىل اه� � ��م اح �ت �ي ��اج ��ات‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى وامل�ت�م�ث�ل��ة ب �ت��ام�ين ك ��وادر‬ ‫حما�سبة و�سجل طبي وجت��دي��د ا�سرة‬ ‫وح��دة الكلى البالغ عددها ‪� 20‬سريرا‬ ‫وحت��دي��ث حم��رق��ة م�ست�شفى االمري‬ ‫في�صل وت�أمني امل�ست�شفى بتخ�ص�صات‬ ‫ال�غ��دد ال�صماء والأع �� �ص��اب والأوعية‬ ‫الدموية والقلب ب�شكل جزئي لت�سيري‬ ‫�أمور املواطنني‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال��وري�ك��ات يف خ�ت��ام الزيارة‬ ‫ت ��وزي ��ع ح ��واف ��ز م��ال �ي��ة ل �ل �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫امل�ست�شفى ا��ض��اف��ة �إىل ‪ 4200‬ع��ام��ل يف‬ ‫ال�صحة لدعمهم وحتفيزهم على العمل‬ ‫اجلاد يف خدمة الوطن واملواطن‪.‬‬

‫الجامعة الهاشمية تنشئ مركزاً إقليمياً لعقد امتحانات البورد األمريكي‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫بحث رئي�س اجلامعة الها�شمية الدكتور كمال‬ ‫الدين بني هاين مع رئي�س املركز الدويل للتعليم‬ ‫الطبي يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة الدكتور‬ ‫�سي�سيل ب�ن�ي��ت وم��دي��ر امل��رك��ز ال�ط�ب��ي يف جامعة‬ ‫وا�شنطن ادفن�ست الدكتور �سام �سهيل ان�شاء مركز‬ ‫اقليمي لعقد امتحانات ال�ب��ورد الأم��ري�ك��ي داخل‬ ‫اجلامعة الها�شمية‪.‬‬ ‫وبني بني هاين خالل اللقاء الذي ح�ضره وفد‬ ‫مكون من الدكتور بانكو مورثي مدير م�ست�شفى‬ ‫جاك�سون ب��ارك يف �شيكاغو وال��دك�ت��ور عبد املنعم‬

‫� �ش��ودري م��دي��ر امل��رك��ز ال ��دويل للتعليم الطبي يف‬ ‫وا�شنطن والدكتور يو�سف ماجد املدير العام ملركز‬ ‫�شيكاغو للتدريب الطبي �أهمية �إن�شاء املركز الذي‬ ‫يهدف �إىل تقدمي خدمات التعليم الطبي املتقدم‬ ‫لدول املنطقة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ب�ح��ث ال��وف��د ال �ت �ع��اون امل���ش�ترك يف عقد‬ ‫املحا�ضرات التثقيفية ح��ول اب��رز م��ا تو�صل �إليه‬ ‫ال �ط��ب م��ن �أب �ح��اث علمية وع�م�ل�ي��ة وغ�يره��ا من‬ ‫املو�ضوعات املتعلقة يف املجاالت الطبية �إ�ضافة �إىل‬ ‫تبادل الزيارات العلمية بني �أع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫والطلبة ول�ت�ب��ادل ال��زي��ارات العلمية ب�ين �أع�ضاء‬ ‫هيئة التدري�س والطلبة ولتبادل اخلربات العلمية‬

‫والأكادميية بني اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور بني هاين ان اجلامعة تعمل على‬ ‫تنظيم برامج التعليم الطبي امل�ستمر من خالل‬ ‫التعاون مع جامعة وا�شنطن واملركز العاملي للتعليم‬ ‫الطبي لال�ستفادة من خرباتهم املتميزة يف تنفيذ‬ ‫الربامج التدريبية امل�شرتكة بهدف تدريب الطلبة‬ ‫على املهارات الطبية بجودة عالية‪.‬‬ ‫وق��دم الوفد ال�ضيف عر�ضاً موجزاً عن �أبرز‬ ‫اخل��دم��ات ال�ت��ي ي�ق��دم�ه��ا امل��رك��ز ال ��دويل للتعليم‬ ‫الطبي وال�برام��ج التدريبية ال�ت��ي متكن الطلبة‬ ‫من اجتياز امتحانات ال�ب��ورد الأمريكيوت�سهم يف‬ ‫رفع كفاءات العاملني يف املجال الطبي من خالل‬

‫«طب أسنان» التكنولوجيا تقيم برنامج‬ ‫التعليم املتقدم‬

‫لجنة إعمار غزة تجمع‬ ‫‪ 150‬ألف دينار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫جمعت اللجنة العليا لإعمار غزة تربعات بلغت ‪ 150‬الف‬ ‫دينار ال�ستكمال بناء م�ست�شفى اطفال ووالدة ووحدات �سكنية‬ ‫يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وقال نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات يف ت�صريح �صحايف‬ ‫�أم�س االثنني ان اللجنة التي ت�ضم نقابة املهند�سني ونقابة‬ ‫امل �ق��اول�ين وج�م�ع�ي��ة امل���س�ت�ث�م��ري��ن يف ق �ط��اع الإ� �س �ك��ان جمعت‬ ‫التربعات خالل حفل اقيم ام�س وا�شتمل على فيلم وثائقي‬ ‫ق�صري تناول معاناة اهايل غزة املحا�صرين من قبل االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وقال عبيدات الذي ير�أ�س اللجنة العليا لإعمار قطاع غزة‬ ‫ان احلفل ي�أتي يف اطار اجلهود ال�شعبية االردنية التي تتوا�صل‬ ‫لتنفيذ امل�شاريع التي تبنتها اللجنة �ضمن جهود �إعمار قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�شعب الأردين مل يبخل يوماً يف دعم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال �ل �ج �ن��ة ا� �س �ت �ط��اع��ت ب��ال �ت �ع��اون م ��ع متربعني‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات وه �ي �ئ��ات ه�ن��د��س�ي��ة ع��رب �ي��ة‪ ،‬ب �ن��اء و�إع � ��ادة ترميم‬ ‫م�ست�شفيات ومدار�س وعيادات طبية‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اكد عميد كلية الدرا�سات العليا الأ�ستاذ يف كلية‬ ‫ال�شريعة يف اجلامعة الأردنية الدكتور حممد املجايل اهمية‬ ‫احلملة ملواجهة االح�ت�لال ال��ذي يتجرب ويعمل على تهويد‬ ‫الإن�سان والأر�ض‪.‬‬ ‫ومت خالل احلفل عر�ض لوحة عن قطاع غزة بيعت مبزاد‬ ‫علني عاد ريعه ل�صالح حملة التربعات‪.‬‬ ‫ود�أبت اللجنة العليا لإعمار قطاع غزة على تنظيم ن�شاط‬ ‫� �س �ن��وي يف رم �� �ض��ان جت �م��ع خ�لال��ه ال �ت�برع��ات ل��دع��م �صمود‬ ‫املحا�صرين يف القطاع‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫تعليمهم وت��دري�ب�ه��م على �أدق الأم ��ور املتعلقة يف‬ ‫ممار�سة مهنة الطب وط��رق التعامل مع املر�ضى‬ ‫ب��أ��س�ل��وب ح���ض��اري ومتميز ح�ي��ث �أن امل��رك��ز لديه‬ ‫تعاون وثيق مع العديد من اجلامعات وامل�ست�شفيات‬ ‫الأمريكية والدولية‪.‬‬ ‫وق� ��ام ال��وف��د ب �ج��ول��ة يف ك�ل�ي��ة ال �ط��ب التقى‬ ‫خاللها م�ساعد عميد كلية الطب وعددا من ر�ؤ�ساء‬ ‫الأق�سام و�أع�ضاء هيئة التدري�س و�أطلع الوفد على‬ ‫جتهيزات الكلية احلديثة واملتطورة‪ ،‬كما زار الوفد‬ ‫فرع مركز الدرا�سات واال�ست�شارات وخدمة املجتمع‬ ‫يف ع�م��ان واط�ل��ع على جتهيزاته وم��ا يحتوي من‬ ‫قاعات ومرافق خدمية‪.‬‬

‫"فيالدلفيا" تستحدث تخصصات جديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ��ض��اف��ت جامعة فيالدلفيا �إىل تخ�ص�صاتها ال�ث�لاث�ين يف كلياتها‬ ‫الثمانية ثالثة حت�ص�صات جديدة �شملت تخ�ص�ص بكالوريو�س الإر�شاد‬ ‫النف�سي‪ ،‬واملاج�ستري يف اللغة العربية و�آداب�ه��ا يف كلية الآداب والفنون‪،‬‬ ‫واملاج�ستري يف هند�سة امليكاترونك�س يف كلية الهند�سة‪ .‬و�سيبد�أ الت�سجيل‬ ‫يف هذه التخ�ص�صات مع بداية العام الدرا�سي ‪.2013 –2012‬‬ ‫وقال رئي�س اجلامعة الدكتور مروان كمال �إنّ طرح هذه التخ�ص�صات‬ ‫ي�أتي ت�أكيدا لتوجه اجلامعة نحو تو�سيع جماالت االختيار �أمام الطلبة‪،‬‬ ‫وتر�سيخاً لإجن��ازات اجلامعة يف براجمها الأكادميية‪ ،‬وخا�صة الدرا�سات‬ ‫العليا لكي ُت�ل� ّب��ي االح�ت�ي��اج��ات العلمية والثقافية لطلبتها يف املراحل‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان ا�ستحداث هذه التخ�ص�صات ينبثق من اهتمام اجلامعة‬ ‫ب��أن تكون براجمها التعليمية الأكادميية م�ستجيبة مع متطلبات �سوق‬ ‫العمل‪ ،‬و�أن تخ ّرج اجلامعة جي ً‬ ‫ال جديدا يتمتع بالأهلية والطموح لبناء‬ ‫م�ستقبل وظيفي م�شرق على الأمد الطويل‪.‬‬

‫ال�ستقبال النازحني اجلدد بعد ترحيل قاطنيه �إىل «الزعرتي»‬

‫متصرفية الرمثا تبقي على سكن‬ ‫«البشابشة»‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫تقيم كلية طب الأ�سنان يف جامعة‬ ‫ال �ع �ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ‪-‬ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫كلية الإدارة ال�صحية يف جامعة �أريزونا‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة ب��رن��ام��ج التعليم امل�ت�ق��دم يف‬ ‫ط��ب الأ��س�ن��ان ال�ع��ام يف �شهر �أي �ل��ول من‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل ‪ ،2012‬وي�شمل الربنامج‬ ‫تدريباً �سريرياً مكثفاً لغاية احل�صول‬ ‫على الزمالة يف جمال ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ع�م�ي��دة كلية ط��ب الأ�سنان‬ ‫يف اجلامعة د‪.‬ال �ه��ام �أب��و الهيجاء‪�" :‬إن‬ ‫الربنامج ال��ذي ي�ستمر مل��دة ع��ام واحد‪،‬‬ ‫يهدف �إىل تعزيز ثقة املقيمني وكفاءاتهم‬ ‫يف �أداء جميع جوانب طب الأ�سنان العام‪،‬‬

‫وت �ط��وي��ر وت �ع��زي��ز امل� �ع ��ارف التعليمية‬ ‫واملهارات ال�سريرية"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت �أب ��و ال�ه�ي�ج��اء �أن الربنامج‬ ‫�سيوفر الفر�صة لتقدمي �أعلى م�ستويات‬ ‫العناية ال�شاملة بالأ�سنان‪ ،‬لأو�سع نطاق‬ ‫ممكن من املر�ضى ذوي املخاطر العالية‪،‬‬ ‫الفتة �إىل �أن الربنامج �سي�شمل �شريحة‬ ‫م��ن ال�سكان غ�ير امل�خ��دوم�ين طبياً مبا‬ ‫ت���ض��م امل��ر� �ض��ى ذوي امل���ش��اك��ل الطبية‪،‬‬ ‫وامل��ر� �ض��ى ذوي االح �ت �ي��اج��ات اخلا�صة‪،‬‬ ‫واملر�ضى امل�سنني‪ ،‬وت�شتمل هذه العناية‬ ‫زراعة الأ�سنان وت�أهيل كامل الفم‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ب��رن��ام��ج الإق ��ام ��ة يف‬ ‫ج��ام�ع��ة ال�ع�ل��وم وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا �سيكون‬ ‫بالإجمال خربة �سريرية‪� ،‬ستتيح لأطباء‬

‫الأ�سنان املقيمني عالج املزيد من احلاالت‬ ‫ال�صعبة والعمل بوترية �أ��س��رع‪� .‬ستكون‬ ‫مدة الربنامج �سنة واح��دة‪ ،‬ت�شتمل على‬ ‫زمالة يف ال�صحة العامة لطب الأ�سنان‪،‬‬ ‫حيث �ستكون هذه الزمالة متطلباً خالل‬ ‫برنامج الإقامة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �أبو الهيجاء �إىل �أن الفر�صة‬ ‫�ستبقى �سانحة ل�سنة ث��ان�ي��ة اختيارية‬ ‫ت� �ك ��ون م �ك��ر� �س��ة لأح� � ��د جم� � ��االت طب‬ ‫الأ�سنان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اخلربة يف جمال‬ ‫الرعاية ال�صحية ال�شاملة للتخ�ص�صات‬ ‫املتعددة كافة يف طب الأ�سنان‪ ،‬م�ضيفة‬ ‫�أن م�سارات �إ�ضافية اختيارية �ستكون يف‬ ‫جمال ال�صحة العامة للم�سجلني لل�سنة‬ ‫الثانية‪.‬‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫تعتزم الأجهزة الأمنية يف الرمثا الإبقاء على �سكن الب�شاب�شة لالجئني‬ ‫ال���س��وري�ين ال�ستقبال ال�ن��ازح�ين اجل ��دد‪ ،‬ب�ع��د �أن مت ت��رح�ي��ل ال�سوريني‬ ‫املتواجدون �إىل خميم الزعرتي م�ساء الأحد وفق م�صادر مت�صرفية لواء‬ ‫الرمثا‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن �سكن الب�شاب�شة �سيظل نقطة ا�ستقبال النازحني‬ ‫اجلدد الذين يتوافدون من �سوريا ال�شقيقة‪ ،‬حيث �سيتم �إحلاقهم مبخيم‬ ‫الزعرتي خالل يوم �أو يومني‪ ،‬مبينة �أن قافلة كبرية من احلافالت قد‬ ‫توجهت م�ساء الأح��د �إىل خميم ال��زع�تري وعلى متنها نحو �أل��ف نازح‪،‬‬ ‫�إذ لفتت امل�صادر �إىل �أن الأج�ه��زة الأمنية �ستقوم الحقا برتحيل بع�ض‬ ‫العائالت ال�سورية املقيمة يف خميم حديقة الرمثا املخ�ص�ص للعائالت‪.‬‬ ‫وذكر �شهود عيان �أن قافلة احلافالت حظيت بت�شديد �أمني كبري‪ ،‬يف‬ ‫ظل رف�ض ال�سوريني مغادرة ال�سكن �إىل خميم الزعرتي‪ ،‬حيث �شهد �سكنا‬ ‫(الب�شاب�شة واحلديقة) خالل الأي��ام املا�ضية حماوالت للفرار من بع�ض‬ ‫قاطنيها من �أجل تفادي الرتحيل الق�سري‪.‬‬


‫مفو�ض االحتاد الأوروبي لل�صناعة والريادة �أنطونيو تاجاين يتحدث خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي �أم�س الإثنني يف مقر االحتاد االوروبي يف بروك�سل عن �أهمية‬ ‫التطوير واالبتكار يف ال�صناعة لتكون قادرة على املناف�سة‪( .‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫وزير االتصاالت‪ :‬مستثمرون يطلبون تقديم خدمات‬ ‫النطاق العريض املتنقلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د وزي��ر االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات املهند�س‬ ‫عاطف التل‪� ،‬أن ال��وزارة تعمل على زيادة �أع��داد امل�شرتكني‬ ‫وامل�ستخدمني يف االت�صاالت املتنقلة واالن�ترن��ت‪ ،‬وب�شكل‬ ‫خ��ا���ص االن�ترن��ت العري�ض ال�ن�ط��اق‪ ،‬ونعمل على حتفيز‬ ‫امل�شغلني لزيادة اال�ستثمار يف تو�سيع ال�شبكات وحتديثها‪،‬‬ ‫ليتمكن ك��ل م�ن�ه��م م��ن احل �ف��اظ ع�ل��ى ح���ص�ت��ه ال�سوقية‬ ‫وزيادتها‪ ،‬ا�ضافة اىل زيادة وتنوع اخلدمات وانت�شار خدمات‬ ‫االنرتنت عرب الهواتف املتنقلة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ل��وك��ال��ة "برتا" ام �� ��س االث� �ن�ي�ن �إن هنالك‬ ‫م�ستثمرين �أبدوا رغبتهم يف احل�صول على تراخي�ص طيف‬ ‫ترددي لتقدمي خدمات النطاق العري�ض املتنقلة‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان هيئة تنظيم قطاع االت���ص��االت ت��در���س حاليا هذه‬ ‫الطلبات‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان الدول املتقدمة بد�أت بتطوير وا�ستخدام‬ ‫خ��دم��ات اجل�ي��ل ال��راب��ع‪ ،‬وم��ا ي�سمى "اخلدمات املتطورة‬ ‫الطويلة الأمد"‪ ،‬وكذلك اجليل اجلديد ل�شبكة االت�صاالت‬ ‫ذات القدرة على تقدمي اخلدمات املدجمة اىل امل�ستخدمني‬ ‫عرب �شبكة واحدة‪� ،‬إال �أن هذه ال�شبكات مكلفة وحتتاج اىل‬ ‫ا�ستثمار كبري‪ ،‬وتعتمد على تقييم امل�ستثمرين جلدوى‬ ‫اال�ستثمار يف مثل هذه ال�شبكات اجلديدة يف اململكة‪.‬‬ ‫وب�ين املهند�س ال�ت��ل �أن ن�سبة م�ستخدمي االنرتنت‬ ‫يف اململكة جت��اوزت ‪ 50‬باملئة م��ن ع��دد ال�سكان‪ ،‬معظمهم‬ ‫ي�ستخدمون االنرتنت العري�ض النطاق‪ ،‬فيما تعامل ‪13‬‬ ‫باملئة من ال�سكان عام ‪ 2005‬مع االنرتنت ال�ضيق النطاق‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان ه��ذا ال�ت�ط��ور يف اع ��داد امل�ستخدمني ناجت‬ ‫ع��ن �سيا�سة احلكومة يف تنويع التكنولوجيا امل�ستخدمة‬ ‫من �شبكات ار�ضية �سلكية وخدمات االت�صاالت الال�سلكية‬ ‫الثابتة باحلزم العري�ضة‪ ،‬وتكنولوجيا الهواتف املتنقلة‪/‬‬ ‫اجليل الثالث‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن �أ�سعار خدمات االت�صاالت يف اململكة معتدلة‪،‬‬ ‫حيث جرى تخفي�ض كبري عليها يف ال�سنوات االخرية‪ ،‬كما‬ ‫مت �إي �ج��اد ح��زم خمتلفة تنا�سب ان ��واع اال��س�ت�خ��دام كافة‪،‬‬ ‫متوقعا تخفي�ض ك�ل��ف االن�ترن��ت ع�ل��ى م ��زودي اخلدمة‬

‫قريبا؛ نتيجة لزيادة �سعات ال�شبكات الدولية من خالل‬ ‫امل���ش��روع��ات االقليمية قيد االجن ��از‪ ،‬وان�ع�ك��ا���س ذل��ك على‬ ‫املواطن وزيادة �سرعتها‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��و� �ض��ع االردن يف ق �ط��اع تكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات يف امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ق ��ال ال �ت��ل �إن ق �ط��اع تكنولوجيا‬ ‫املعلومات يعد قطاعاً اقت�صادياً هاماً بحد ذات��ه‪ ،‬كما انه‬ ‫يوفر دعماً �أ�سا�سياً للقطاعات االقت�صادية االخرى‪.‬‬ ‫وبني �أن احلكومة و�ضعت عددا من االه��داف املتعلقة‬ ‫بتنمية القطاع ون�شر تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬وتطبيقاتها‬ ‫وا�ستخداماتها من قبل فئات املجتمع االردين كافة‪ ،‬ومن‬ ‫�أهم هذه الأه��داف تعزيز النفاذ اىل االنرتنت؛ من خالل‬ ‫توفري نفاذ �سريع وموثوق ب�أ�سعار يف متناول اليد‪.‬‬ ‫وم��ن �ضمن ه��ذه الأه � ��داف‪ ،‬ا� �ش��ار ك��ذل��ك اىل اهمية‬ ‫تطوير �صناعة تكنولوجيا املعلومات وا�ستخداماتها‪ ،‬من‬ ‫خ�لال تو�سيع خ��دم��ات احل�ك��وم��ة االل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬وتطوير‬ ‫الت�شريعات الالزمة للتجارة االلكرتونية و�أنظمة الدفع‬ ‫واملعامالت االلكرتونية؛ ما ي�سهل ا�ستكمال الكثري من‬ ‫املعامالت لكافة القطاعات االقت�صادية والأفراد‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫املحتوى االلكرتوين باللغة العربية‪ ،‬ودعم ا�ستخدام �أ�سماء‬ ‫النطاقات وعناوين ال�بري��د االل�ك�تروين باللغة العربية‪،‬‬ ‫وت�شجيع اال�ستثمار املحلي والأجنبي يف القطاع‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫جمال مراكز االت�صال‪ ،‬ومراكز الدعم الفني لإيجاد فر�ص‬ ‫عمل جديدة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أهداف �أخرى و�ضعتها احلكومة يف اعتبارها‬ ‫لتنمية القطاع‪ ،‬مثل ت�شجيع ال�صادرات من خالل ترويج‬ ‫العالمة التجارية االردنية لتكنولوجيا املعلومات‪ ،‬والعمل‬ ‫على اعتماد �شهادات جودة معرتف بها دولياً‪ ،‬ومنح حوافز‬ ‫للت�صدير‪ ،‬ا�ضافة اىل حتفيز الطلب من قبل م�ؤ�س�سات‬ ‫الأع �م��ال واالف ��راد يف اململكة ال�ت��ي ميكن ان ت�ستفيد من‬ ‫زيادة ا�ستخدام تطبيقات تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬واملحافظة‬ ‫على امن تكنولوجيا املعلومات‪ ،‬وايجاد ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫ل�ضمان امن املعلومات‪ ،‬وايجاد فريق لال�ستجابة للحوادث‬ ‫االمنية للحا�سوب ومراجعة م��دى كفاية وم�لاءم��ة امن‬ ‫�أنظمة االت�صاالت‪ ،‬للتعامل مع نقاط ال�ضعف‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن جميع دول املنطقة تعمل على تطوير قطاع‬

‫"األوىل للتأمني" تحقق نمو ًا‬ ‫يف مبيعاتها بنسبة ‪ 45‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة الأوىل للت�أمني نتائجها الن�صف �سنوية لهذا‬ ‫العام‪� ،‬إذ حققت ال�شركة منوا يف مبيعاتها بن�سبة ‪ 45‬يف املئة‪ ،‬وبلغت‬ ‫الأق�ساط املكتتبة ‪ 7812.3‬مليون دينار مقارنة مع ‪ 8.539‬مليون‬ ‫دينار للفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪ .‬كما ارتفعت �أرب��اح امل�ساهمني‬ ‫قبل ال�ضرائب اىل ‪� 941‬ألف دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪� 392‬ألف دينار �أرباح‬ ‫الفرتة من العام املا�ضي‪ ،‬لي�صل ربح ال�شركة بعد ال�ضرائب �إىل ‪727‬‬ ‫�ألف دينار‪ ،‬كما ارتفعت موجودات ال�شركة مع نهاية الن�صف الأول‬ ‫من العام اىل ‪ 36.6‬مليون دينار‪ ،‬مقابل ‪ 30.6‬مليون دينار للفرتة‬ ‫ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ا�سماعيل طهبوب رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة عرب عن ثقته ب�أن‬ ‫ال�شركة قد بد�أت حتتل املكانة املنا�سبة لها يف �سوق الت�أمني الأردنية‪،‬‬ ‫م��ن حيث احل�صة ال�سوقية خ�لال ف�ترة قيا�سية‪ ،‬كما �أن ال�شركة‬ ‫متكنت من حتقيق ن�سبة منو تعترب من الأعلى بني �شركات الت�أمني‬ ‫الأردنية خالل ال�سنوات الأربع املا�ضية‪ ،‬حمافظة يف الوقت ذاته على‬ ‫توازن حمفظتها الت�أمينية املختلفة‪.‬‬ ‫و�أف ��اد الرئي�س التنفيذي لل�شركة ال��دك�ت��ور علي ال��وزين ب�أن‬ ‫نتائج الن�صف الأول‪ ،‬جاءت من�سجمة مع ا�سرتاتيجية وخطة عمل‬ ‫حمكمة ارتكزت على تعزيز الربحية‪ ،‬وتو�سيع منافذ التوزيع املبا�شر‬ ‫من خ�لال افتتاح ف��روع ال�شركة يف عمان يف منطقتي ال�شمي�ساين‬ ‫وال�صويفية‪.‬‬

‫"إل جي" تعلن نتائجها املالية‬ ‫للربع الثاني لعام ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة �إل جي الكرتونيك�س زي��ادة يف الأرب��اح ال�صافية‬ ‫بن�سبة ‪ 46‬يف املئة للربع الثاين من عام ‪ ،2012‬مقارنة مع الفرتة‬ ‫نف�سها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال��رك��ود االق�ت���ص��ادي امل�ستمر‪ ،‬فقد حققت‬ ‫ال�شركة يف الربع الأخري زيادة يف الأرب��اح ب�شكل ملحوظ عاماً بعد‬ ‫عام‪ .‬هذا و�ساهمت �إيرادات وحدة الرتفيه املنزيل والأجهزة املنزلية‬ ‫املرتفعة لهذا العام‪ ،‬باملقارنة مع الربع الثاين من العام املا�ضي يف‬ ‫تعوي�ض تراجع �أرباح وحدة الهواتف النقالة‪.‬‬ ‫وارتفعت الأرباح ال�صافية للربع الثاين بن�سبة ‪ 46‬يف املئة �سنوياً‪،‬‬ ‫�أي ما يعادل ‪ 159‬مليار وون كوري‪ ،‬ما يعادل ‪ 138.02‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫يف حني ت�ضاعفت الأرباح الت�شغيلية‪ ،‬حيث بلغت ‪ 349‬مليار وون‬ ‫ك��وري‪ ،‬ما يعادل ‪ 302.95‬مليون دوالر‪ ،‬مقارنة بنف�س الفرتة من‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬ويعود ذلك �إىل املنتجات اجلديدة املتميزة‪ ،‬والرتكيز‬ ‫اال�سرتاتيجي على الأ�سواق النامية‪ ،‬وكذلك تخفي�ض الكلفة‪.‬‬

‫«بيكو» تنظم رحلة ملوزعيها‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن اال�سرتاتيجية الت�سويقية ل�شركة «بيكو العاملية»‪ ،‬نظمت‬ ‫�شركة «ن�سيم الدادا و�شركاه» ‪-‬وكيلة منتجات «بيكو» العاملية ومالِكة‬ ‫العالمة التجارية «�سونا»‪ ،‬وم��و ّزع��ة منتجات «�إل�ب��ا» الإيطالية يف‬ ‫الأردن‪ -‬رحلة �سياحية لـ ‪ 30‬من كبار موزعي الأجهزة الكهربائية‬ ‫يف اململكة‪ ،‬حيث دعتهم �إىل زيارة عدة مدن �أوروبية على منت باخرة‬ ‫الأحالم «فانتازيا»‪.‬‬ ‫و�ضمت امل��دن الأوروب �ي��ة ال�ت��ي مت��ت زي��ارت�ه��ا ك� ً‬ ‫لا م��ن جاناوا‬ ‫ون��اب��ويل يف �إيطاليا‪ ،‬وبالريمو يف جزيرة �صقلية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫تون�س وبر�شلونة يف �إ�سبانيا‪ ،‬ومر�سيليا يف جنوب فرن�سا‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الرحلة �ضمن الربنامج الت�سويقي ل�شركة «ن�سيم‬ ‫الدادا و�شركاه» الذي يحمل ا�سم «حول العامل مع بيكو»‪ ،‬وقد �شارك‬ ‫فيها مدير �إدارة الت�سويق واملبيعات �سعيد احلناوي‪ ،‬وفريق مبيعات‬ ‫«بيكو» يف الأردن‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.90‬‬ ‫‪32.29‬‬ ‫‪27.68‬‬ ‫‪21.51‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.12‬‬ ‫‪32.48‬‬ ‫‪27.84‬‬ ‫‪21.64‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪105.910‬‬ ‫‪1622.8‬‬ ‫‪ 27.770‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.869 :‬‬

‫االسترليني‪1.111 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.449 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫اتفاقية بني االتحاد‬ ‫للطريان وطريان‬ ‫إيرلينغوس‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تكنولوجيا املعلومات لديها‪ ،‬م�شريا اىل ان االردن ومنذ‬ ‫البداية طبق مبادئ ال�سوق املفتوحة على هذا القطاع؛ ما‬ ‫�أدى اىل ب��روز �شركات وخ�برات اردنية لها تواجد مهم يف‬ ‫املنطقة العربية‪ ،‬ويتم ت�صدير املنتجات واخلربات االردنية‬ ‫اىل معظم دول املنطقة‪.‬‬ ‫وقال �إنه يتوفر يف االردن عدد كبري من ال�شركات ذات‬ ‫التخ�ص�صات املختلفة وب�أحجام كبرية ومتو�سطة و�صغرية‪،‬‬ ‫تعمل يف تطوير الربامج والتطبيقات‪ ،‬وكذلك يف ت�صنيع‬ ‫وجتميع الأجهزة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�إن�شاء احلكومة ل�شركات تكنولوجيا‬

‫املعلومات‪ ،‬ق��ال �إن قطاع تكنولوجيا املعلومات يف االردن‬ ‫يت�ألف يف معظمه من �شركات �صغرية ومتو�سطة‪ ،‬قد ال‬ ‫تكون ق��ادرة على املناف�سة �إقليمياً‪ ،‬و�إن احلكومة ت�سعى‬ ‫لت�شجيع جمعيات تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات ب ��إج��راء درا�سة‬ ‫جدوى ميكن من خاللها بيان الطرق املنا�سبة؛ لت�شجيع‬ ‫عمليات الدمج واال�ستحواذ والتحالفات يف القطاع ‪،‬بنا ًء‬ ‫على نتائج هذه الدرا�سة؛ بهدف ايجاد �شركات مقتدرة ماليا‬ ‫ولها خ�برات فنية وت�سويقية ت�ستطيع املناف�سة اقليمياً‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن احلكومة لن ت�ساهم يف �أي �شركة �أو حتالف يتم‬ ‫�إيجاده ل�شركات تكنولوجيا املعلومات‪.‬‬

‫«املواصفات» تمنع تداول مواد مقلدة ومغشوشة تجاوزت قيمتها مليون دينار‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير عام املوا�صفات واملقايي�س الدكتور حيدر‬ ‫الزبن �إن امل�ؤ�س�سة لن تتهاون مع مرتكبي جرائم الغ�ش‪،‬‬ ‫وبيع املواد املقلدة التي تتعلق ب�صحة و�سالمة املواطن‪،‬‬ ‫و�ستوا�صل حملتها ال�شاملة ملنعها يف خمتلف مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن امل�ؤ�س�سة ق��اوم��ت �ضغوطاً من‬ ‫العديد من املتنفذين خالل الفرتة املا�ضية‪ ،‬وحولتهم‬ ‫�إىل املحاكم املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل�ؤ�س�سة ا�ستطاعت منع ت ��داول مواد‬ ‫م�ق�ل��دة ومغ�شو�شة تتعلق ب�صحة امل��واط �ن�ين جتاوزت‬ ‫قيمتها مليون دينار منذ بداية العام احل��ايل‪ ،‬وحولت‬ ‫�أ� �ص �ح��اب حم�ط��ات حم��روق��ات و��ص�ه��اري��ج �إىل املحاكم‬ ‫املخت�صة التخاذ الإج ��راءات القانونية بحقهم؛ ب�سبب‬ ‫غ�شهم املحروقات‪.‬‬ ‫و�أكد الزبن �أن امل�ؤ�س�سة لن تتهاون �أبدا مع التجار‬

‫امل �ت�لاع �ب�ين ب�ب�ط��اق��ة ال �ب �ي��ان وب��اع��ة الأل� �ع ��اب النارية‬ ‫وم���س��د��س��ات اخل� ��رز؛ ن �ظ��راً لت�سببها ب ��أ� �ض��رار كبرية‬ ‫للمواطنني‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عقوبتها ت�صل �إىل �أربعة‬ ‫�شهور �سجن‪ ،‬وغرامة مالية ال تقل عن ‪ 300‬دينار‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلملة اخلا�صة مبحالت احللويات‬ ‫التي تنفذها امل�ؤ�س�سة‪� ،‬ست�ستمر اىل ما بعد عيد الفطر؛‬ ‫للت�أكد من الأوزان املعلنة‪ ،‬مبيناً �أن امل�ؤ�س�سة تلقت �أكرث‬ ‫من ‪� 200‬شكوى على الأ��س��واق واملحالت التجارية منذ‬ ‫بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫ودعا املواطنني �إىل التبليغ عن �أي خمالفات ترتكب‬ ‫بحقهم‪� ،‬سواء فيما يتعلق باملوا�صفة الأردنية‪� ،‬أو املواد‬ ‫التي تباع يف الأ��س��واق؛ بحيث تتطابق مع ما هو معلن‬ ‫على غالفها‪� ،‬أو خمالفات حمطات ال��وق��ود من خالل‬ ‫مركز االت�صال الوطني ‪ 5008080‬واملوقع االلكرتوين‬ ‫للم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وق��ال ال��زب��ن �إن ك��وادر امل�ؤ�س�سة متكنت م��ن �ضبط‬

‫حوايل ‪ 60‬طنا من مواد امليالمني املقلدة‪ ،‬التي حتتوي‬ ‫على مواد خطرة جدا على �صحة املواطن ت�سمى «فورما‬ ‫الديهايد»‪ ،‬التي تتفاعل م��ع احلام�ض عند ت�سخينها‬ ‫يف املايكرويف‪ ،‬وه��ي م�سرطنة وف��ق ما ت�ؤكده البحوث‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �إغ�لاق وحتويل مالكي خم�س حمطات‬ ‫حم��روق��ات‪ ،‬و‪ 46‬م��ن �أ�صحاب �صهاريج امل�ح��روق��ات �إىل‬ ‫املحاكم املخت�صة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �شطب ‪ 318‬عداد تك�سي منذ‬ ‫بداية العام احلايل‪.‬‬ ‫و�أكد الزبن �أن احلملة التي نفذتها امل�ؤ�س�سة �أخريا‬ ‫على العديد م��ن امل�ح�لات وامل��راك��ز ال�ت�ج��اري��ة‪� ،‬أظهرت‬ ‫عمليات غ�ش وا�سعة تقوم بها بع�ض املحالت التي تبيع‬ ‫املاركات امل�شهورة من النظارات ب�سعر يتجاوز ‪ 450‬ديناراً‪،‬‬ ‫يف حني �أن �سعرها ال يتجاوز ع�شرة دوالرات على �أبعد‬ ‫تقدير وت�سبب تلفاً لل�شبكية مل�ستخدميها بعد �ستة �أ�شهر‬ ‫وفق تقارير طبية‪.‬‬

‫وقعت االحت��اد للطريان اتفاقية‬ ‫ه��ام��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة ب��ال��رم��ز ومتابعة‬ ‫ال��رح�ل�ات م��ع ط �ي�ران �إيرلينغو�س‪،‬‬ ‫وي ��أت��ي ذل ��ك ع�ق��ب ا� �س �ت �ح��واذ الناقل‬ ‫ال��وط �ن��ي ل ��دول ��ة الإم � � ��ارات العربية‬ ‫املتحدة على ح�صة و�صلت �إىل ‪2.987‬‬ ‫باملئة لدى الناقل الإيرلندي‪.‬‬ ‫وتن�ص االتفاقية على �أن ت�ضع‬ ‫االحت ��اد ل�ل�ط�يران رم��زه��ا امل �ك��ون من‬ ‫ح ��ريف "‪ "EY‬ع�ل��ى رح�ل�ات طريان‬ ‫�إي��رل �ي �ن �غ��و���س امل �� �س��اف��رة ب�ي�ن دبلن‪،‬‬ ‫مان�ش�سرت ولندن هيرثو ووج�ه��ات يف‬ ‫�إي��رل�ن��دا‪ ،‬واجل��زر الربيطانية‪ ،‬وجزر‬ ‫القناة الإجنليزية‪ ،‬والربتغال‪ ،‬وهولندا‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫ويف امل � �ق � ��اب � ��ل‪ ،‬ت �� �ض ��ع ط �ي��ران‬ ‫�إيرلينغو�س رم��زه��ا امل�ك�وّن م��ن حريف‬ ‫"‪ "EI‬على رحالت االحتاد للطريان‬ ‫امل �� �س��اف��رة م ��ا ب�ي�ن �أب ��وظ �ب ��ي ودب �ل��ن‪،‬‬ ‫و�سيكون لديها ال�صالحية للو�صول‬ ‫�إىل الرحالت على امتداد �شبكة االحتاد‬ ‫ل�ل�ط�يران م��ا ب�ع��د �أب��وظ �ب��ي‪ ،‬لوجهات‬ ‫م �ث��ل �أ� �س�ت�رال �ي��ا و�آ� �س �ي��ا البا�سيفيك‬ ‫و�شبه القارة الهندية ومنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫و�إىل ج��ان��ب ات�ف��اق�ي��ة امل�شاركة‬ ‫بالرمز مع ط�يران �إيرلينغو�س‪ ،‬لدى‬ ‫االحت ��اد ل�ل�ط�يران ‪ 35‬اتفاقية �أخرى‬ ‫للم�شاركة بالرمز مع �شركات طريان‬ ‫على امتداد العامل‪ .‬و ُت�ش ّكل اتفاقيات‬ ‫امل�شاركة بالرمز �إىل جانب احل�ص�ص‬ ‫اال�ستثمارية‪ ،‬والنمو الطبيعي املت�ساوق‬ ‫لل�شركة ال��رك��ائ��ز الأ��س��ا��س�ي��ة الثالث‬ ‫بالن�سبة �إىل خطط االحت��اد للطريان‬ ‫التو�سعية‪.‬‬

‫خرباء �سعوديون ي�صلون اململكة الأ�سبوع املقبل لالطالع على امل�شاريع اال�سرتاتيجية‬

‫منحة أوروبية لألردن بقيمة ‪ 70‬مليون يورو‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك���ش��ف وزي� ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال ��دويل‬ ‫ال��دك�ت��ور جعفر ح�سان ان اجل�ه��ات املانحة وبناء‬ ‫على ما حققه االردن من برامج ا�صالحية قامت‬ ‫بتقدمي التزامات وم�ساعدات يف الفرتة ال�سابقة‬ ‫للمملكة‪ ،‬وان االردن �سيح�صل قريبا على منحة‬ ‫ا�ضافية من االحت��اد االوروب��ي تقدر بـ ‪ 40‬مليون‬ ‫ي��ورو للعام ‪ 2012‬وح��وايل ‪ 30‬مليون ي��ورو للعام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وبني ح�سان خالل ندوه يف املجل�س االقت�صادي‬ ‫واالج �ت �م ��اع ��ي ام �� ��س االث� �ن�ي�ن �أن اال�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية التي مت تنفيذها يف اململكة �ساهمت يف‬ ‫اقناع الكثري من اجلهات املانحة يف تقدمي قرو�ض‬ ‫ومنح للمملكة‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار ح �� �س��ان ان احل �ك��وم��ة خ���ص���ص��ت ‪200‬‬ ‫مليون دوالر من املنحة اخلليجية الغرا�ض انتاج‬ ‫الطاقة البديلة‪ ،‬م�ضيفا ان املبلغ ر�صد لال�ستفادة‬ ‫من طاقتي الرياح وال�شم�س‪ ،‬و�أن جلنة الدين العام‬ ‫واف�ق��ت على اق��را���ض احلكومة مبلغ ‪ 112‬مليون‬ ‫دوالر الغرا�ض تنفيذ م�شروعات الطاقة البديلة‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫وق� ��ال ح �� �س��ان ان جم�ل����س ال� � ��وزراء الكويتي‬ ‫ا�صدر قرارا فو�ض فيه جمل�س ادارة بنك االعمار‬ ‫الكويتي اال�شراف والتن�سيق مع االردن يف املنحة‬ ‫الكويتية املقدمة �ضمن مبادرة ال�صندوق والبالغة‬ ‫‪25‬ر‪ 1‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال ��وزي ��ر ان وف� ��د خ �ب��راء م ��ن اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية �سي�صل اىل االردن اال�سبوع‬ ‫املقبل لالطالع على امل�شروعات التي يرغب االردن‬ ‫يف تنفيذها من خالل املنحة اخلليجية ا�ضافة اىل‬ ‫�سل�سلة لقاءات مع م�س�ؤولني قطريني واماراتيني‬ ‫للتباحث يف ال�ش�أن ذاته‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ح�سان ان احل�ك��وم��ة ق��ررت ا�ستثمار‬ ‫ام��وال املنحة يف امل�شروعات الر�أ�سمالية خ�صو�صا‬

‫جانب من الندوة التي عقدها املجل�س االقت�صادي االجتماعي‬

‫يف قطاع الطاقة واملياه وامل�شاريع احليوية مبينا‬ ‫�أن ام ��وال املنحة امل �ق��درة بنحو ‪ 5‬م�ل�ي��ارات دوالر‬ ‫�ستجلب ا��س�ت�ث�م��ارات اىل امل�م�ل�ك��ة ت �ق��در ب�ن�ح��و ‪7‬‬ ‫مليارات ا�ضافية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ح���س��ان ان احل �ك��وم��ة ��س�ت�ع�ي��د �صياغة‬ ‫االج�ن��دة الوطنية امل�ق��ررة ل�ل�أع��وام ‪2015 / 2006‬‬ ‫يف املجال االقت�صادي‪ ،‬لتغيري املتطلبات والوقائع‬ ‫االقت�صادية ليتم و�ضع اجندة للأعوام ‪ 2012‬حتى‬ ‫‪.2020‬‬ ‫وحول �صندوق تنمية املحافظات بني الوزير‬

‫ح���س��ان ان خم�ص�صات ال���ص�ن��دوق ل�ل�ع��ام املا�ضي‬ ‫مت ��ص��رف�ه��ا ع�ل��ى م���ش��اري��ع ط��ال��ب ب�ه��ا املواطنون‬ ‫خالل العام املا�ضي موزعة على م�شاريع خدمية‬ ‫وانتاجية‪ ،‬مبينا �أن هذا اخليار لن يتكرر هذا العام‬ ‫حيث �ستقت�صر مهمة ال�صندوق على امل�شروعات‬ ‫االنتاجية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ح���س��ان ان ��ص�ن��دوق تنمية املحافظات‬ ‫��س�ي�ق��وم بتو�سعة ن�ح��و ‪ 49‬ب��امل�ئ��ة م��ن امل�شروعات‬ ‫القائمة فيها ا�ضافة اىل البدء مب�شروعات جديدة‬ ‫مبينا ان الوزارة تواجه م�شكلة يف قلة الطلب على‬

‫االموال من امل�ستثمرين يف املحافظات‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان م���ش��روع��ات ��ض�م��ان ال �ق��رو���ض التي‬ ‫ت �ت ��راوح ب�ي�ن ال� �ف ��ي اىل م �ل �ي��وين دي� �ن ��ار لدعم‬ ‫امل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة �أُعطيت �ضمانات‬ ‫لقرو�ض املحافظات بن�سبة ‪ 75‬باملئة وللعا�صمة‬ ‫عمان ‪ 70‬باملئة‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان وزارة التخطيط تتوا�صل مع‬ ‫البنك املركزي من اجل و�ضع اطار قانون للتمويل‬ ‫امل�شاريع امل��اي�ك��روي��ة وال��ذي ت�خ��دم نحو ‪ 2‬مليون‬ ‫مواطن ‪ 70‬باملئة منهم ن�ساء‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫�أمام اال�ستهداف امل�ستمر للم�سجد الأق�صى‬ ‫و�إزاء التهويد املمنهج لبيت املقد�س‪ ،‬ورفعاً لل�صوت‬ ‫يف وجه ت�صاعد الزحوف ال�صهيونية املتطرفة يف �شهر �آب‬ ‫ف�إننا ندعوكم للم�شاركة يف‬

‫«الوقفة املقدسية نصرة لبيت‬ ‫املقدس ومناصرة للمسجد األقصى»‬ ‫وذلك بالتوجه �إىل ذروة اجلبل املقابل لبيت املقد�س والواقع غرب م�أدبا‬ ‫قرب م�سجد �صالح الدين على طريق �صياغة‪..‬‬ ‫ف�شاركوا معنا يف �صالة املغرب والع�شاء والرتاويح والقنوت للدعاء للم�سجد الأق�صى‬ ‫وللطائفة املن�صورة من حوله‪،‬‬ ‫وذلك على �ضوء البدر يف ‪ 16‬رم�ضان ‪1433‬هـ املوافــــــق ‪2012/8/4‬م‬ ‫املطلوب‪ - :‬ا�صطحاب العائلة واح�ضار �سجادة ال�صالة وطعام الإفطار وال�شراب الالزم‪.‬‬ ‫‪ -‬احل�ضور قبل الإفطار ب�ساعة مل�شاهدة الغروب على جبال بيت املقد�س‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/2495‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/7/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫حممد �صالح حممود �سعد ال�سقا‬ ‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬املقابلني �شارع احلرية‬ ‫رق � ��م االع� �ل� ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2012/979‬‬ ‫تاريخه‪2012/3/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ )1200( :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم �م��د فريد‬ ‫ح�سني وكيله املحامي ��ش��ادي ال�شملتي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪ 2012/1866‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/7/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عبداحلليم حممد عي�سى �سامل‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ال�ق��وي���س�م��ة ب �ج��ان��ب مكتب‬ ‫التطوير احل�ضري‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2010/10/24 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ )500( :‬خم�سمائة‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬ن�ب�ي��ل حممود‬ ‫حممد �صالح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� 2012/2494‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/7/18 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫عدنان عبدالرحمن يون�س يون�س‬ ‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ -‬امل�ق��اب�ل�ين ‪ -‬بجانب‬ ‫�شركة الباطون‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫‪2012/980‬‬ ‫تاريخه‪2012/4/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪� )6000( :‬ستة االف‬ ‫دي �ن��ار وال��ر� �س��وم وامل���ص��اري��ف واالتعاب‬ ‫والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬حم �م��د فريد‬ ‫ح�سني وكيله املحامي ��ش��ادي ال�شملتي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ار�� � � ��ض � �س �ك �ن��ي ل �ل �ب �ي��ع ‪/‬‬ ‫ح��وي �ط��ي م �� �س��اح��ة دومن‬ ‫على �شارعني �شبه مربعة‬ ‫منطقة فلل فخمة جميع‬ ‫اخلدمات ت�صلح لبناء فيال‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � � ��ض � �س �ك �ن��ي ل �ل �ب �ي��ع ‪/‬‬ ‫ب�ي��ادر وادي ال�سري حو�ض‬ ‫ال ��درب� �ي ��ات ق� ��رب م�سجد‬ ‫ح�سني خواجا م�ساحة ‪815‬‬ ‫مرت �سكن ب تقع على �شارع‬ ‫‪ 30‬مرت منطقة فلل جميع‬ ‫اخل��دم��ات ب���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع ‪ /‬خربة م�سلم‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 761‬م�ت�ر �سكن‬ ‫ب على �شارعني لوحة ‪30‬‬ ‫قطعة ‪ 745‬منطقة هادئة‬ ‫ت�صلح لعمارة ا�سكانية من‬ ‫املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع جبل الأخ�ضر قطعة‬ ‫ار���ض م�ساحة ‪ 485‬تنظيم‬ ‫��س�ك��ن د ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫مطلة وكا�شفة على ر�أ�س‬ ‫العني خلف مطعم القد�س‬ ‫ب�سعر ‪ 40‬الف كامل القطعة‬

‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 500‬م�تر كا�شفة‬ ‫وم �ط �ل��ة ت �ن �ظ �ي��م � �س �ك��ن ج‬ ‫مرتفعة بعيدة عن ا�سالك‬ ‫ال���ض�غ��ط ال �ع��ايل من�سوب‬ ‫ط � ��اب � ��ق �� � �ش � ��رق م � ��دار� � ��س‬ ‫احل� ��� �ص ��اد ب �� �س �ع��ر معقول‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة من‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع �أر� � � � � � ��ض جت� � ��اري‬ ‫ال�شيم�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خلف االم�ب���س��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق �ط ��ع �سكن‬

‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض �صناعات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة م ��ارك ��ا الونانات‬ ‫‪ /‬ق� ��رب م���ص�ن��ع روم � ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬ك�ه��رب��اء ‪3‬‬ ‫ف ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫احل �ج��رة ال���ش�م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫ع� �ب ��دون ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪45‬م‬ ‫على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��ان ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال ��زرق ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخلفي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3251( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬امي� ��ن � �س �ل �ي��م خليف‬ ‫ال�شوره‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3365( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ع �ب��دال��رح �م��ن ن�ضال‬ ‫حممد الن�صريات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫العمر‪� 3 :‬سنة‬ ‫املهنة‪� :‬شركة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا دوار ابو علندا‬ ‫ق� ��رب م��در� �س��ة اب� ��و ع �ل �ن��دا ت ��دم ��ر للمواد‬ ‫التموينية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/9/3‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬مطبعة الألوان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫العمر‪� 3 :‬سنة‬ ‫املهنة‪� :‬شركة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا دوار ابو علندا‬ ‫ق� ��رب م��در� �س��ة اب� ��و ع �ل �ن��دا ت ��دم ��ر للمواد‬ ‫التموينية‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي � ��وم ال� �ث�ل�اث ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/9/11‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬مطبعة الألوان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪� -1‬شركة تدمر ل�صناعة‬ ‫وتوزيع املواد الغذائية‬ ‫‪ -2‬خلدون ح�سني احمد ابزاخ‬

‫‪� -1‬شركة تدمر ل�صناعة‬ ‫وتوزيع املواد الغذائية‬ ‫‪ -2‬خلدون ح�سني احمد ابزاخ‬

‫حمكمـــة�صلححقوقجنوبعمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي �شادي ال�شملتي‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬شادي عبدالقادر م�صطفى ال�شملتي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1518( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬امل�ق��اب�ل�ين � ��ش‪ .‬احل��ري��ة ق ��رب ال�ب�ن��ك االردين‬ ‫الكويتي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال� ��زام امل��دع��ى عليهما م�صطفى حم �م��ود احمد‬ ‫امل��وم �ن��ي وجم� ��دي زه�ي�ر ع �ل��ي ال �ع��رم��ان‪ ،‬بالت�ضامن‬ ‫وال �ت �ك��اف��ل ب��امل �ب �ل��غ امل ��دع ��ى ب ��ه وال �ب��ال��غ (‪ )1919‬الف‬ ‫وت�سعمائة وت�سعة ع�شر دينارا‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما م�صطفى حم�م��ود احمد‬ ‫امل��وم �ن��ي وجم� ��دي زه�ي�ر ع �ل��ي ال �ع ��رم ��ان‪ ،‬وع �ل��ى وجه‬ ‫الت�ضامن والتكافل بالفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬وذلك‬ ‫من تاريخ عر�ض كل �شيك على البنك امل�سحوب عليه‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما م�صطفى حم�م��ود احمد‬ ‫امل��وم �ن��ي وجم� ��دي زه�ي�ر ع �ل��ي ال �ع ��رم ��ان‪ ،‬وع �ل��ى وجه‬ ‫الت�ضامن والتكافل بالر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫راب �ع��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما م�صطفى حم�م��ود احمد‬ ‫امل��وم �ن��ي وجم� ��دي زه�ي�ر ع �ل��ي ال �ع ��رم ��ان‪ ،‬وع �ل��ي وجه‬ ‫الت�ضامن والتكافل باتعاب حماماة مقدارها (‪� )96‬ست‬ ‫وت�سعود دينارا‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫املعظم حفظه اهلل ورعاه بتاريخ ‪2012/7/19‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان‪� /‬سكان ابو علندا ‪ /‬خلف‬ ‫برج فا�ست لينك ‪� /‬شارع قي�س عيالن ‪/‬‬ ‫عمارة رقم ‪ - 7‬ت‪0797585248 :‬‬ ‫رق� ��م االع �ل ��ام ‪ /‬ال �� �س �ن��د التنفيذي‪:‬‬ ‫كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2012/5/3 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 2000 :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال� ��دائ� ��ن‪ :‬ك �م��ال ع ��ارف‬ ‫عبدالرحمن علي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2022 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/7/19‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد �سليم عبدالفتاح الدابوقي‬

‫‪ -1‬جمدي زهري علي العرمان‬ ‫‪ -2‬م�صطفى حممود احمد املومني‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ار�� � � � � ��ض ت�صلح‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار ���ض ا�ستثمارية‬ ‫امل�ساحة ‪ 5‬دومنات و‪240‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬م��وب ����ص ‪ /‬واج �ه��ة على‬ ‫� �ش��ارع الأردن ‪ /‬التنظيم‬ ‫‪ /‬م �ت �ع��ددة اال�ستعماالت‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ�ل�ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬

‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع� �م ��ان ‪ /‬ت �� �ص �ل��ح مل�شروع‬ ‫ا� �س �ك��اين ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� /‬ضاحية احل ��اج ح�سن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض �سكني للبيع ‪ /‬عمان‬ ‫ب�ي��ادر وادي ال�سري حو�ض‬ ‫ال� ��درب � �ي� ��ات ق �ط �ع��ة ار�� ��ض‬ ‫م�ساحتها ‪ 815‬م�تر قرب‬ ‫م �� �س �ج��د ح �� �س�ي�ن خ ��واج ��ا‬ ‫يوجد فيها من�سوب ت�صلح‬ ‫ال� �س �ك��ان اب ��و ف �ي�لا ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار���ض ا�ستثمارية للبيع يف‬ ‫اجلبيهة �شارع ياجوز على‬ ‫�شارعني فيها من�سوب على‬ ‫�شارع ‪ 12‬و��ش��ارع الرئي�سي‬ ‫� �س �ك��ن م���س��اح��ة ‪ 800‬مرت‬ ‫ب �� �س �ع��ر م� �ن ��ا�� �س ��ب مكتب‬ ‫ج��وه��رة ال�شمال العقاري‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫‪065355365- 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ق ��رب �� �ش ��ارع امل� �ط ��ار ار� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫بعد امل��دار���س العاملية ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365- 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب��دران مبا�شر موقع مميز‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365- 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار�ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين على �شارعني‬ ‫ق � � ��رب ح ����دي� �ق ��ة ال� �ط� �ي ��ور‬ ‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت�صلح مل���ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365- 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع �أم زي�ت�ي�ن��ة بني‬ ‫ف �ل��ل م ��وق ��ع مم �ي��ز م�ساحة‬ ‫‪ 752‬م�ت��ر � �س �ك��ن ب ب�سعر‬ ‫‪ 220‬دي �ن��ار ح��و���ض ام حجري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 -‬‬

‫عبداهلل حممد حمد الدروبي‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2531 ( / 1-3‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ن��ا��ص��ر علي‬ ‫نا�صر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خليل ربحي خليل ها�شم‬

‫عمان ‪ /‬الها�شمي ال�شمايل ‪ -‬دوار نقاوة ‪-‬‬ ‫جممع الكردي ط‪4‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/8/5‬ال���س��اع��ة ‪ 10.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬م�صطفى حممد م�صطفى �أبو‬ ‫عليا‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫للبيع ‪ -‬املقابلني �شقة طابق‬ ‫ثالث االخري م�ساحة ‪ 115‬مرت‬ ‫‪ 3‬نوم حمامني �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ راكب برندة البناء حجر‬ ‫م�ق��اب��ل ف �ن��دق ال� �ك ��راون عمر‬ ‫البناء ‪� 3‬سنوات ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة م���س��اح��ة ‪ 90‬مرت‬ ‫حت��ت ال�صيانة مكونة من‬ ‫‪ 2‬ن��وم و�صالة وحمام على‬ ‫�شارعني حديقة من ثالث‬ ‫جهات مطبخ راكب مدخل‬ ‫م���س�ت�ق��ل م���س�ج��د الهالل‬ ‫ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش ��ارع االم�ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع �شقة ار��ض�ي��ة جتارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة�صلححقوق�شرقعمان‬

‫امل���س��اح��ة ‪206‬م‪ / 2‬م��ارك��ا ‪/‬‬ ‫ال�ع�ب��دال�لات ل�ه��ا موا�صفات‬ ‫مم� � �ي � ��زة ‪ /‬م � ��وق � ��ع ميمز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب ��ا� �ش ��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا�� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال� � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب� ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫استشهاد فلسطيني وإصابة آخرين يف القدس‬ ‫بنريان االحتالل‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد فجر �أم�س االثنني فل�سطيني و�أ�صيب‬ ‫اثنان �آخران جراء تعر�ض مركبتهما لإطالق نار من‬ ‫ق��وات االحتالل الإ�سرائيلي على حاجز "الزعيم"‬ ‫ق��رب م�ستوطنة "معاليه �أدوميم" �شمال مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن ال�شهيد هو �أكرم‬ ‫بديع بدر (‪ 40‬عاما)‪ ،‬من بلدة "بيتلو" �شمال غرب‬ ‫مدينة رام اهلل‪ ،‬وق��د �أ�صيب بر�صا�صة مبا�شرة يف‬ ‫الر�أ�س‪ ،‬فيما �أ�صيب املواطنان �أ�شرف خالد ال�سبتي‪،‬‬ ‫وخالد عماد زيادة‪ ،‬بجراح و�صفت باملتو�سطة‪.‬‬ ‫وح�سب احل��اج �أب��و ه�شام ب��در‪ ،‬عم ال�شهيد‪ ،‬ف�إن‬ ‫املعلومات املتوفرة عن احلادث �ضئيلة جدًا‪ ،‬وهي يف‬ ‫غالبيتها رواي��ة �إ�سرائيلية‪ ،‬حيث تعر�ضت ال�سيارة‬ ‫ال �ت��ي ت �ق��ل "�أبو حممد" وال �� �ش��اب�ين خ��ال��د زي ��ادة‬ ‫و�أ� �ش��رف ال�سبتي لإط�ل�اق ن��ار م��ن ج�ن��ود االحتالل‬ ‫املتمركزين على حاجز الزعيم‪.‬‬ ‫وقال �أبو ه�شام �إن الر�صا�صة التي �صوبت نحو‬ ‫ال�شهيد �أك��رم كانت قاتلة على الفور‪ ،‬حيث تعر�ض‬ ‫ح�سب امل�صاب خالد زيادة لر�صا�صة من عيار دمدم‬ ‫متفجر ا�ستقرت يف ر�أ�سه مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شاب امل�صاب زيادة قبيل دخوله لإجراء‬ ‫عملية جراحية مبجمع فل�سطني الطبي يف رام اهلل‪،‬‬ ‫�إن��ه ك��ان متوجها مع جمموعة من العمال بع�ضهم‬ ‫م��ن قريته وبع�ضهم م��ن مناطق �أخ ��رى للعمل يف‬ ‫الأرا� �ض ��ي املحتلة ع��ام ‪ ،48‬لكنهم ف��وج�ئ��وا بجنود‬ ‫االحتالل قرب حاجز الزعيم‪.‬‬ ‫وعندما ح��اول �سائق ال�سيارة التي تقل العمل‬ ‫جت� ��اوز احل��اج��ز ه��اج��م ج �ن��ود االح� �ت�ل�ال ال�سيارة‬ ‫بالر�صا�ص احلي وقتلوا ال�شهيد �أكرم بديع بدر ( ‪47‬‬

‫جنود االحتالل على �أحد احلواجز يف القد�س املحتلة‬

‫عامًا) و�أ�صيب ال�شابان خالد زيادة بر�صا�صة يف �ساقه‪،‬‬ ‫و�أ�شرف ال�سبتي بر�صا�صتني يف الكتف وال�ساق‪.‬‬ ‫وقالت عائلة ال�شهيد بديع �إنه اعتاد املرور عرب‬ ‫ت�صريح عمل من منطقة العيزرية �شمال القد�س‬ ‫املحتلة ب��اجت��اه مدينة اللد �أو الرملة‪ ،‬حيث يعمل‬ ‫منذ �سنوات يف قطاع البناء وامل �ق��اوالت‪ ،‬كما يفعل‬ ‫الكثري من عمال القرية يف طريقهم لك�سب لقمة‬

‫عي�شهم‪.‬‬ ‫وح���س��ب ع��م ال���ش�ه�ي��د‪ ،‬ف � ��إن ح��ال��ة م��ن احلزن‬ ‫ال�شديد تعم القرية حيث فقد ولدا ال�شهيد حممد‬ ‫(‪ 20‬عامًا) وع�لاء (‪ 18‬عامًا) وال��ذي �أنهى الثانوية‬ ‫العامة منذ �أيام قليلة ووالدتهم‪ ،‬رجلهم الوحيد يف‬ ‫البيت‪.‬‬ ‫وزع �م ��ت ��ص�ح�ي�ف��ة "هارت�س" ال �ع�ب�ري��ة على‬

‫م��وق�ع�ه��ا الإل� �ك�ت�روين �أن الفل�سطينيني الثالثة‬ ‫اقتحموا ب�سيارتهم احلاجز الع�سكري‪ ،‬ومل ميتثلوا‬ ‫لأوامر اجلنود الإ�سرائيليني بالتوقف‪ ،‬حيث �أ�صيب‬ ‫جندي بجراح طفيفة‪.‬‬ ‫�إال �أن ��ش�ه��ود ع�ي��ان �أك ��دوا �أن ق��وات االحتالل‬ ‫�أطلقت النار بكثافة �صوب ال�سيارة مبجرد اقرتابها‬ ‫من احلاجز الع�سكري‪.‬‬

‫حما�س تدعو لأقوى و�أو�سع �شبكة �أمان للقد�س بعد ت�صريحات رومني‬

‫عشرات املستوطنني يقتحمون باحات األقصى‬ ‫بحماية عسكرية‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اقتحم الع�شرات من امل�ستوطنني �صباح �أم�س‬ ‫االث �ن�ين ب��اح��ات امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬حتت‬ ‫حرا�سة م�شددة من ق��وات االحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وذل� ��ك يف ال ��وق ��ت ال� ��ذي مل ت���س�م��ح ف �ي��ه �شرطة‬ ‫االحتالل للم�ستوطنني بدخول امل�سجد الأق�صى‬ ‫خ�شية وقوع مواجهات مع مئات امل�صلني املعتكفني‬ ‫بامل�سجد حت�س ًبا القتحامه‪.‬‬ ‫و�أف ��اد �شهود ع�ي��ان �أن امل�ستوطنني اقتحموا‬ ‫ب��اح��ات "الأق�صى" ب��رف�ق��ة ع�ن��ا��ص��ر م��ن �شرطة‬ ‫االحتالل الذين قاموا بت�أمني و�صولهم والتجول‬ ‫يف باحات امل�سجد‪.‬‬ ‫وارتفعت �أ�صوات التكبري والتهليل من حناجر‬ ‫امل��راب�ط�ين م��ن ط�لاب وط��ال�ب��ات م�صاطب العلم‬ ‫املتواجدين يف �ساحات امل�سجد الأق�صى منذ �ساعات‬ ‫ال�صباح الباكر‪.‬‬ ‫وو�صل �آالف املتطرفني اليهود بعد منت�صف‬ ‫ال�ل�ي��ل �إىل ح��ائ��ط ال�ب��راق؛ م��ن �أج ��ل ال���ص�لاة يف‬ ‫ذكرى "هدم الهيكل"‪ ،‬وكان من املقرر �أن يدخلوا‬ ‫�إىل امل�سجد و�سط حالة من اال�ستنفار الق�صوى‬ ‫من امل�صلني‪.‬‬ ‫وكانت قوة معززة من جنود و�شرطة االحتالل‬ ‫اق�ت�ح�م��ت ب�ع��د منت�صف ال�ل�ي�ل��ة امل��ا��ض�ي��ة امل�سجد‬ ‫الأق�صى واعتدت على املعتكفني بداخله‪ ،‬واعتقلت‬ ‫�شابني‪ ،‬زاعمة �أنهم من ن�شطاء حركة حما�س‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ال� �ن ��ائ ��ب ال �ي �م �ي �ن��ي يف "الكني�ست"‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي اري� �ي ��ه �إل� � ��داد م ��ن ك�ت�ل��ة "االحتاد‬ ‫الوطني"‪ ،‬قد دعا �إىل �إزالة امل�سجد الأق�صى املبارك‬

‫مر�شح الرئا�سة الأمريكية خالل زيارته حلائط الرباق‬

‫من مكانه من �أجل بناء الهيكل املزعوم مكانه‪.‬‬ ‫وقال �إل��داد‪ ،‬لدى م�شاركته يف م�سرية طافت‬ ‫�أ�� �س ��وار ال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة م��ن ال �ق��د���س يف ذكرى‬ ‫م��ا ي�سمى "خراب الهيكل" امل��زع��وم‪� ،‬إن��ه "يجب‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال �إزال��ة امل�سجد الأق�صى من دون هدمه‬ ‫ونقله �إىل مكان �آخر ليحل حمله الهيكل اليهودي"‬ ‫املزعوم‪.‬‬ ‫ويف � �ش ��أن مت�صل‪ ،‬ق��ال ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إن الت�صريحات التي‬

‫�أدىل بها املر�شح اجلمهوري لالنتخابات الأمريكية‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة م�ي��ت روم �ن��ي واع �ت �ب��اره ال�ق��د���س عا�صمة‬ ‫"�إ�سرائيل" هي ت�صريحات عن�صرية متطرفة‬ ‫منكرة للحق الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�شدد برهوم يف ت�صريح ن�شره على �صفحته‬ ‫بـ"الفي�سبوك" �أم�س االثنني �أن تلك الت�صريحات‬ ‫هي ا�سهام يف قلب احلقائق وتزوير التاريخ وت�ضليل‬ ‫ل �ل��ر�أي ال �ع��ام وا� �س �ت �ف��زاز مل���ش��اع��ر الفل�سطينيني‬ ‫والعرب وامل�سلمني‪.‬‬

‫وع��ده��ا مب �ث��اب��ة رخ �� �ص��ة ل�ت���ش�ج�ي��ع التهويد‬ ‫واال�ستيطانـ‪ ،‬م�ؤكداً �أن القد�س عا�صمة لفل�سطني‬ ‫ولل�شعب الفل�سطيني ولن نفرط بذرة تراب منها‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل اال��س��راع يف حمايتها وال��دف��اع عنها‬ ‫وت�شكيل �أقوى و�أو�سع �شبكة �أمان عربية �إ�سالمية‬ ‫لها وو�ضع حد لكل ما يحاك �ضدها‪.‬‬ ‫وك ��ان روم �ن��ي �أل �ق��ى كلمة الأح ��د يف القد�س‬ ‫و� �ص��ف ف�ي�ه��ا امل��دي �ن��ة امل �ق��د� �س��ة ب ��أن �ه��ا "عا�صمة‬ ‫�إ�سرائيل"‪ ،‬وق��ال يف كلمة �أم��ام م�ؤ�س�سة القد�س‬ ‫بح�ضور رئي�س بلدية االح �ت�لال يف ال�ق��د���س نري‬ ‫ب��رك��ات "�أ�شعر ب�ت��أث��ر كبري ل��وج��ودي يف القد�س‬ ‫عا�صمة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ت �� �ص��ري �ح��ات روم� �ن ��ي ه ��ذه رغ ��م �أن‬ ‫الواليات املتحدة ال تعرتف ر�سمياً بالقد�س عا�صمة‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬وتوجد ال�سفارة الأمريكية مثلها‬ ‫مثل كل �سفارات الدول الأخرى يف تل �أبيب‪.‬‬ ‫ويتطرق امل���س��ؤول��ون الأم��ري�ك�ي��ون دائ�م�اً �إىل‬ ‫احتمال نقل ال�سفارة من تل �أبيب �إىل القد�س من‬ ‫دون �أن ي�ستتبع هذا الكالم بخطوات عملية‪.‬‬ ‫وخالل زيارة له اىل القد�س عام ‪ 2008‬وحني‬ ‫كان ال يزال مر�شحاً لالنتخابات الرئا�سية و�صف‬ ‫الرئي�س احلايل باراك �أوباما �أي�ضا القد�س ب�أنها‬ ‫"عا�صمة �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ويومها ق��ال �أوب��ام��ا‪�" :‬أنا مل �أغ�ير موقفي‪.‬‬ ‫�أوا�صل القول �إن القد�س �ستكون عا�صمة �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫ق�ل�ت��ه يف ال���س��اب��ق و�أك� � ��رره ال �ي ��وم‪� .‬إال �إن �ن��ي قلت‬ ‫�أي���ض�اً �أن�ه��ا م�س�ألة مرتبطة بالو�ضع النهائي"‬ ‫للأرا�ضي الفل�سطينية بعد التو�صل �إىل اتفاق بني‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني"‪.‬‬

‫نقل األسري املضرب الشراونة ملشفى سجن الرملة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نقلت �إدارات �سجون االحتالل االثنني الأ�سري‬ ‫امل�ضرب ع��ن الطعام �أمي��ن �إ�سماعيل ال�شراونة‬ ‫�إىل م�ست�شفى �سجن الرملة ج� ّراء تدهور حالته‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫و�أفاد �شقيقه جهاد �أن �إدارة ال�سجن نقلته �إىل‬ ‫امل�ست�شفى‪ ،‬ج��راء تدهور حالته ال�صحية‪ ،‬معر ًبا‬ ‫ع��ن خ�شيته على حالته ال�صحية‪ ،‬الف� ًت��ا �إىل �أن‬ ‫هذه املرة الثانية التي يتم فيها نقل �شقيقه �إىل‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وك��ان ن��ادي الأ� �س�ير الفل�سطيني يف اخلليل‬ ‫نظم اعت�صا ًما ت�ضامن ًيا م��ع الأ��س�ير ال�شراونة‬ ‫امل�ضرب عن الطعام منذ ‪ 30‬يو ًما احتجاجا على‬ ‫�إعادة اعتقاله بعد �إطالق �سراحه يف �صفقة تبادل‬ ‫الأ�سرى الأخرية‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام ممثلو القوى الوطنية‬ ‫وع�ل��ى ر�أ� �س �ه��م ع�ضو امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي للجبهة‬ ‫ال�شعبية عبد العليم دعنا وذوو الأ�سرى ومن�سق‬ ‫احل�م�ل��ة ال��وط�ن�ي��ة ال� �س�ت�رداد ج�ث��ام�ين ال�شهداء‬ ‫�أمني الباي�ض‪ ،‬وعائلة الأ�سري ال�شراونة ورئي�س‬ ‫جلنة �أهايل الأ�سرى‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون خالل االعت�صام �صور �أبنائهم‬ ‫الأ�� �س ��رى و� �ص��ور الأ� �س�ي�ر ال �� �ش��راون��ة ويافطات‬ ‫معتربة �إع��ادة اعتقال الأ�سرى املحررين بلطجة‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة وحت ��د ل�ل�ق��وان�ين ال��دول �ي��ة والتفاقية‬ ‫ال �ت �ب��ادل الأخ �ي�رة وال �ت��ي مت��ت ب��رع��اي��ة م�صرية‬ ‫و�أخ� ��رى حت�م��ل االح �ت�ل�ال امل���س��ؤول�ي��ة ع��ن حياة‬ ‫الأ�سري ال�شراونة امل�ستمر يف �إ�ضرابه املفتوح عن‬ ‫الطعام‪.‬‬ ‫وح� ّم��ل م��دي��ر ن��ادي الأ� �س�ير باخلليل �أجمد‬ ‫ال �ن �ج��ار ح �ك��وم��ة االح� �ت�ل�ال و�إدارة ال�سجون‬ ‫امل�س�ؤولية الكاملة ع��ن حياة الأ��س�ير ال�شراونة‪،‬‬ ‫يرا �إىل ال�ت��ده��ور اخل�ط�ير ال ��ذي ط ��ر�أ على‬ ‫م���ش� ً‬

‫‪7‬‬

‫رومني التقى فياض سراً بالقدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬

‫التقى مر�شح الرئا�سة الأمريكية ميت رومني م�ساء الأح��د رئي�س‬ ‫احلكومة يف رام اهلل �سالم فيا�ض يف مدينة القد�س املحتلة دون الإعالن‬ ‫عن هذا اللقاء �أو ك�شف �أية تفا�صيل عنه‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا اللقاء الذي ك�شفت عنه و�سائل �إع�لام �إ�سرائيلية‪ ،‬على‬ ‫الرغم من الغ�ضب ال�شعبي الفل�سطيني من ت�صريحات رومني التي‬ ‫اع�ترف فيها ب��أن القد�س عا�صمة "�إ�سرائيل"‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جتاهله‬ ‫زيارة رام اهلل و�إ�سقاطها من جدول �أعمال زيارته‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات لل�صحفيني يف مكتبه ب��رام اهلل ‪� ،‬سعى فيا�ض �إىل‬ ‫التقليل من �أهمية عدم ترتيب لقاء بني رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‬ ‫واملر�شح اجلمهوري يف انتخابات الرئا�سة الأمريكية‪.‬‬ ‫ونفى فيا�ض وجود بعد �سيا�سي لعدم لقاء رومني مع عبا�س‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"�سبق والتقيت مع ال�سيد رومني مرتني وعندما التقيه كما �سابقا ال‬ ‫�ألتقيه ب�صفتي ال�شخ�صية‪ ،‬ولكن ب�صفتي رئي�سا ل��وزراء ال�سلطة التي‬ ‫ير�أ�سها عبا�س"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "عندما �أحت� ��دث ب��ال��و��ض��ع ال �ع��ام يف ال��واق��ع يف تطلعاتنا‬ ‫وط�م��وح��ات�ن��ا وم�ع��ان��اة �شعبنا ج ��راء االح �ت�لال �أحت ��دث ب��ا��س��م ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية التي ير�أ�سها عبا�س‪ ،‬ل�ست ب�صدد اللقاء مع ال�سيد رومني �أو‬ ‫�أي م�س�ؤول �آخر ب�صفتي ال�شخ�صية"‪.‬‬ ‫وجرت العادة �أن تكون زيارة الأرا�ضي الفل�سطيني ولقاء م�س�ؤولني‬ ‫فل�سطينيني على ج��دول زي ��ارات مر�شحي الرئا�سة االمريكية خالل‬ ‫زيارتهم للمنطقة‪ ،‬وه��ذا م��ا مل يحدث م��ع روم�ن��ي ال��ذي اكتفى بلقاء‬ ‫فيا�ض يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وي ��زور روم�ن��ي املنطقة‪� ،‬ضمن حملته حل�شد ال��دع��م ل�صاحلة يف‬ ‫م��واج�ه��ة ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا يف االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫القادمة‪.‬‬

‫الدفعة الثالثة من أهالي أسرى‬ ‫غزة يزورون أبناءهم‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬

‫قال املتحدث با�سم ال�صليب الأحمر يف غزة �أمي��ن ال�شهابي �إن ‪25‬‬ ‫ريا‪ .‬يف‬ ‫�شخ�صاً من ذوي الأ�سرى متكنوا �أم�س االثنني من زي��ارة ‪� 23‬أ�س ً‬ ‫�سجن "�أ�شكول" الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�شهابي �أن ال��دف�ع��ة ال�ث��ال�ث��ة م��ن ذوي الأ� �س��رى غ ��ادروا‬ ‫فجر الإث�ن�ين‪ ،‬عرب معرب بيت ح��ان��ون‪/‬اي��رز �شمال القطاع نحو �سجن‬ ‫"�أ�شكول"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�صليب الأحمر لي�س لديه �أي معلومات عن الزيارة‬ ‫القادمة‪ ،‬الفتاً �إىل �أنه طلب �أن تتم الزيارات ب�شكل م�ستمر وت�شمل جميع‬ ‫معتقلي قطاع غزة‪.‬‬ ‫ومتكن عدد من �أهايل �أ�سرى غزة من زيارة �أبنائهم على دفعتني بعد‬ ‫حرمانهم منذ �أكرث من �ستة �أعوام وذلك منذ �أ�سر املقاومة الفل�سطينية‬ ‫للجندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط يف �صيف ‪ ،2006‬الذي �أُطلق �سراحه‬ ‫يف �إطار �صفقة التبادل يف ت�شرين �أول املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات االحتالل وافقت على ا�ستئناف زي��ارة �أ�سرى قطاع‬ ‫غزة بعد الإ�ضراب ال��ذي خا�ضه الأ�سرى يف �شهر ني�سان املا�ضي‪ ،‬الذي‬ ‫ا�ستمر ‪ 28‬يومًا وانتهى باتفاق رعته م�صر‪.‬‬

‫اتحاد العاملني يف الجامعات‬ ‫الفلسطينية يدعو للتصعيد‬ ‫ضد حكومة فياض‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫دع��ا احت��اد العاملني يف اجل��ام�ع��ات وال�ك�ل�ي��ات احلكومية بال�ضفة‬ ‫الغربية �أم�س االثنني العاملني للإ�ضراب والت�صعيد النقابي ردًا على ما‬ ‫عده "عدم �إيفاء وزارة التعليم العايل بال�ضفة بالتزاماتها نحو العاملني‬ ‫ومطالبهم"‪.‬‬ ‫و�أبدى االحتاد يف بيان له خيبة �أمله من �أداء وزارة التعليم العايل‬ ‫جتاه العاملني‪ ،‬وقال‪" :‬مازلنا نعاين ونتج ّرع املعاناة يف ظل وزارة تعليم‬ ‫عال اعتقدنا �أننا �سرنى الفرج قريبا بت�شكيلها‪ ،‬فالوزارة تتقن فنون الك ّر‬ ‫والف ّر يف مفاو�ضات العاملني"‪.‬‬ ‫وا�ستغرب البيان عدم �إيفاء احلكومة بقرارها ب�صرف مكاف�آت مت‬ ‫�إقرارها عام ‪2011‬م وعدم �إق��رار كادر من�صف لهم‪ ،‬وجتاهل مالحظات‬ ‫االحتاد حوله‪.‬‬ ‫وحمل البيان وزارة التعليم العايل م�س�ؤولية عدم اال�ستجابة ملطالب‬ ‫العاملني وانعكا�سه على العملية التعليمية‪ ،‬مطالبا ب�صرف مكاف�آت ‪2011‬‬ ‫( ‪ 3‬مليون دوالر)‪ ،‬وتنفيذ التعديالت املقرتحة بتاريخ ‪ 2012/5/30‬من‬ ‫قبل االحتاد على (الكادر املقرتح)‪ ،‬و�صرف م�ستحقات االمتحان ال�شامل‬ ‫عن العام ‪."2011‬‬ ‫و�أعلن البيان عن فعاليات ت�صعيدية ت�شمل تعليق الدوام الثالثاء‬ ‫بعد ال�ساعة ‪ 11:00‬واالعت�صام �أمام مكاتب عمداء الكليات‪ ،‬والإ�ضراب‬ ‫ال�شامل الأربعاء مع عدم التواجد‪ ،‬مهددا بالإعالن عن برنامج ت�صعيدي‬ ‫للأ�سبوع القادم يف حال عدم جتاوب الوزارة مع مطالبهم‪.‬‬

‫حواجز عسكرية واعتداء‬ ‫للمستوطنني بالخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ك� ّث�ف��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال خ�ل�ال ال���س��اع��ات امل��ا��ض�ي��ة م��ن حواجزها‬ ‫الع�سكرية على ال���ش��وارع وامل�ف�ترق��ات الرئي�سة مبدينة اخلليل جنوب‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬فيما اقتحمت جمموعة من امل�ستوطنني �شارع‬ ‫بئر ال�سبع و�سط املدينة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت م�صادر فل�سطينية �إىل �أن قوات االحتالل ن�صبت حواجز‬ ‫ع�سكرية على كل من مفرتقات بئر حرم الرامة‪ ،‬املدخل ال�شمايل للخليل‬ ‫قرب جورة بحل�ص‪ ،‬الفوار‪� ،‬إذنا ومدخل بلدة الظاهرية‪.‬‬ ‫وداه�م��ت دوري��ات االح�ت�لال فجرا بلدتي �إذن��ا والظاهرية وجابت‬ ‫الآليات ال�شوارع والأحياء ال�سكنية مدّة من الوقت‪ ،‬قبل ان�سحابها‪.‬‬ ‫ويف �سياق اع �ت��داءات امل�ستوطنني‪ ،‬اقتحمت جمموعة ك�ب�يرة من‬ ‫امل�ستوطنني ما ي�سمى بـ(قرب عتنائيل بن قنار) ب�شارع بئر ال�سبع و�سط‬ ‫مدينة اخلليل‪ ،‬حتت حماية �أمنية مكثفة من جانب جنود االحتالل‪،‬‬ ‫فيما نفذ امل�ستوطنني اعتداءات وعمليات ا�ستفزاز بحق امل��ارة وال�سكان‬ ‫الفل�سطينيني يف املكان‪.‬‬

‫حماس‪ :‬أمن السلطة يعتقل‬ ‫‪ 12‬من عناصرنا‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اعت�صام ت�ضامني نظمه نادي الأ�سري الفل�سطيني‬

‫ح��ال �ت��ه ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬وت �ع��ر� �ض��ه ل �ه �ب��وط يف ال ��وزن‬ ‫وي�شعر بالتعب والإره��اق و�آالم �شديدة يف الظهر‬ ‫والركب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ن�ج��ار �أن طبيب ال�سجن ���اومه‬ ‫على �إع �ط��اءه �إب ��رة م�سكنة مقابل ف��ك �إ�ضرابه‬ ‫فرف�ض ذل��ك‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن��ه من حم��رري �صفقة‬ ‫�شاليط‪ ،‬وك��ان حمكو ًما بال�سجن مل��دة ‪ 38‬عا ًما‪،‬‬ ‫و�أطلق �سراحه يف ال�صفقة و�أعيد اعتقاله بتاريخ‬ ‫‪.2012/1/31‬‬ ‫وق � ��ال �إن � �س �ل �ط��ات االح� �ت�ل�ال ا� �س �ت �ن��دت يف‬ ‫�إع��ادة اعتقال املحررين �إىل ما �أ�سمته التعليمات‬ ‫الأمنية و�صالحيات قوات اجلي�ش وجلنة تخفيف‬ ‫الأح� �ك ��ام‪ ،‬وب�ح�ج��ة خم��ال�ف��ة ل���ش��روط م��ا ي�سمى‬ ‫تخفيف الأحكام ال�صادرة عن قيادة اجلي�ش‪ ،‬التي‬ ‫ال يعلم بها الأ�سرى املحررين‪.‬‬

‫وحذر من خمطط �إ�سرائيلي لإع��ادة اعتقال‬ ‫الأ�سرى املحررين �ضمن ال�صفقة‪ ،‬خا�صة �أنه نفذ‬ ‫ع��دة اعتقاالت ب�ه��دوء ودون �أي �إث ��ارة وبعمليات‬ ‫منفردة وعلى فرتات متباعدة من الوقت‪" ،‬خ�شية‬ ‫م��ن �ضجة وبلبلة �إع�لام�ي��ة تك�شف خمططاته‬ ‫و ُ‬ ‫حت ّد منها"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ن �ج��ار م���ص��ر ب��اع �ت �ب��اره��ا اجلهة‬ ‫امل�شرفة على ال�صفقة بال�ضغط على "�إ�سرائيل"‬ ‫لإطالق الأ�سرى الذين اعتقلتهم‪ ،‬ووقف مالحقة‬ ‫الآخرين و�أخذ �ضمانات عليها بذلك‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "�إ�سرائيل" مت��ار���س �أعمالها تلك‬ ‫كدولة فوق القانون وال تكرتث بقواعد القانون‬ ‫ال � � ��دويل‪ ،‬م �ط��ال �ب��ا امل��وق �ع�ي�ن ع �ل��ى االتفاقيات‬ ‫الدولية والدول التي رعت اتفاق �صفقة التبادل‬ ‫ال�ضغط على "�إ�سرائيل" لتنفيذ ما التزمت به‬

‫يف االتفاقية‪ ،‬وع��دم التعر�ض لأي من املحررين‬ ‫والإفراج عمن اعتقلتهم "وفر�ض عقوبات عليها‬ ‫ملخالفتها القانون"‪.‬‬ ‫ويف ك�ل�م��ة مل��دي��ر وزارة الأ� �س ��رى يف اخلليل‬ ‫�إبراهيم جناجرة دعا كافة امل�ؤ�س�سات احلقوقية‬ ‫والإن�سانية والدولية وال�صليب الأحمر الدويل‬ ‫�إىل ال�ضغط على دولة االحتالل من �أجل �إلزامها‬ ‫ب�ب�ن��ود �صفقة ت �ب��ادل الأ� �س��رى‪ ،‬ووق ��ف انتهاكها‬ ‫وخمالفتها لكافة املواثيق والأعراف الدولية‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ط��ال��ب رئي�س جلنة �أه ��ايل الأ�سرى‬ ‫ع �ب ��دال ��رح �ي ��م � �س �ك ��ايف ب� ��أو�� �س ��ع حت � ��رك �شعبي‬ ‫وجماهريي لن�صرة الأ��س��رى امل�ضربني الطعام‬ ‫ال� ��� �ش ��راون ��ة وال� ��� �ص� �ف ��دي‪ ،‬داع � � ًي� ��ا ك ��اف ��ة القوى‬ ‫والفعاليات ب�إعطاء الأولوية يف الت�ضامن ال�شعبي‬ ‫مع ق�ضية الأ�سرى داخل �ســجون االحتالل‪.‬‬

‫قالت حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" �إن �أجهزة �أمن ال�سلطة‬ ‫وا�صلت حملة االعتقاالت واال�ستدعاءات �ضد �أن�صارها يف ال�ضفة املحتلة‪،‬‬ ‫ف�أعتقلت ‪ 12‬منهم يف نابل�س وجنني وبيت حلم واخلليل‪ ،‬موا�صل ًة حملة‬ ‫اعتقاالتها يف بلدة عوريف‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة يف بيان �صحفي �أم�س االثنني �أن جهاز الوقائي‬ ‫مبدينة جنني يوا�صل اعتقال ال�شاب حممود مطر حممد ملحم من‬ ‫بلدة كفر الراعي منذ يوم الأربعاء املا�ضي‪ ،‬حيث اعتقله بعد ا�ستدعائه‬ ‫للمقابلة‪.‬‬ ‫ويف بيت حلم‪ ،‬اعتقل ذات اجلهاز يو�سف اللحام من خميم الدهي�شة‪،‬‬ ‫وهو �أ�سري حمرر ق�ضى �أكرث من ‪� 10‬أعوام يف �سجون االحتالل وخمتطف‬ ‫�سابق لدى االجهزة عدة مرات‪ ،‬تعر�ض يف �إحداها لل�ضرب املتعمد على‬ ‫منطقة القلب ب�أعقاب البنادق‪ ،‬وم��ا زال يعاين من �آث��اره��ا‪ ،‬وف��ق بيان‬ ‫"حما�س"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيان �إىل �أن الوقائي اعتقل � ً‬ ‫أي�ضا الأ��س�ير املحرر خ�ضر‬ ‫ال�سركجي (‪ 36‬ع��ام�اً) بعد مداهمة حمله للأملنيوم يف املدينة‪ ،‬ثم مت‬ ‫اقتياده �إىل منزله الذي �أخ�ضع لعملية تفتي�ش دقيقة‪ ،‬قبل نقله �إىل مقر‬ ‫اجلهاز يف نابل�س‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬يف �سياق احلملة املتوا�صلة على �أب�ن��اء حما�س يف بلدة‬ ‫عوريف ق��رب نابل�س ق��ام الوقائي باعتقال القيادي يف احلركة مطيع‬ ‫�صباح ملدة �شهر وال�شاب قا�سم �سعادة �صباح‪ ،‬بالتزامن مع ا�ستدعائه من‬ ‫قبل املخابرات"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ توقعت م�صادر دبلوما�سية �صدور موقف عن االحتاد‬‫الأوروب� � � ��ي‪ُ ،‬ي �� �ص � ّن��ف ف �ي��ه ح ��زب اهلل ع �ل��ى ق��ائ �م��ة املنظمات‬ ‫الإرهابية‪.‬‬

‫الأ�سد يق�صف املدينة باملروحيات ويقتل الع�شرات ب�سوريا‬

‫«الحر» يسيطر على نقطة تربط حلب بالحدود‬ ‫الرتكية ويغنم ‪ 8‬دبابات‬

‫ يتحدث حلفاء �سوريا يف غري بلد عن �صفقة حمتملة‬‫�أمريكية رو�سية بعد معركة حلب �أياً تكن نتائجها‪.‬‬

‫حلب ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫ تركيا تلقت خالل ال�ساعات املا�ضية حتذيرات �إيرانية‬‫��ش��دي��دة ال�ل�ه�ج��ة ور� �س��ال��ة م �ف��اده��ا‪�" :‬إياكم وت�غ�ي�ير قواعد‬ ‫اللعبة"‪ ،‬وذلك يف رد وا�ضح على التهديدات الأخرية لرئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ال�ترك��ي رج��ب طيب اردوغ� ��ان ب ��أن ب�ل�اده ق��د توجه‬ ‫�ضربات للمقاتلني الأكراد داخل الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬

‫�أع �ل��ن اجل�ي����ش ال���س��وري احل��ر �أم ����س االثنني‬ ‫اال��س�ت�ي�لاء على نقطة ا�سرتاتيجية ق��رب حلب‪،‬‬ ‫ت��رب��ط احل� ��دود ال�ترك �ي��ة ب��امل��دي�ن��ة ال �ت��ي ت�ستمر‬ ‫اال�شتباكات فيها بعد هجوم للقوات النظامية بد�أ‬ ‫منذ ال�سبت‪ ،‬ويهدف �إىل �إخراج املقاتلني املعار�ضني‬ ‫من عدد من الأحياء التي �سيطروا عليها يف حلب‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪� ،‬أظهرت كامريات قناة "�سكاي‬ ‫نيوز عربية" ا�ستيالء اجلي�ش احلر على ‪ 8‬دبابات‬ ‫وذخائر خمتلفة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صور لقتلى من‬ ‫اجلي�ش النظامي‪.‬‬ ‫وذك��رت بع�ض امل�صادر لـ"�سكاي نيوز عربية"‬ ‫�أنه مت �أ�سر ‪ 12‬جنديا وان�شقاق نحو ‪� 25‬آخرين‪.‬‬ ‫وينظر اىل معركة حلب على نطاق وا�سع ب�أنها‬ ‫�ستكون حا�سمة يف تقرير وجهة النزاع ال�سوري‪.‬‬ ‫ويف م��واج �ه��ة ه ��ذا ال�ت���ص�ع�ي��د‪� � ،‬ص��رح وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج�ي��ة الفرن�سي ل ��وران ف��اب�ي��و���س �أن فرن�سا‬ ‫ال�ت��ي �ستتوىل رئ��ا��س��ة جمل�س الأم ��ن ال ��دويل يف‬ ‫�آب‪� ،‬ستطلب قبل نهاية الأ�سبوع اجلاري اجتماعا‬ ‫عاجال للمجل�س على م�ستوى وزراء اخلارجية‪.‬‬ ‫وا��س�ت��وىل اجل�ي����ش ال���س��وري احل��ر ب�ع��د ع�شر‬ ‫�ساعات من القتال على نقطة ا�سرتاتيجية �شمال‬ ‫غرب مدينة حلب‪ ،‬ت�سمح له بربط املدينة باحلدود‬ ‫الرتكية‪.‬‬ ‫وقال العميد فرزات عبدالنا�صر ‪-‬وهو �ضابط‬ ‫ان�شق ع��ن اجلي�ش ال���س��وري قبل �شهر‪" :-‬متكنا‬ ‫عند ال�ساعة اخلام�سة فجرا من اال�ستيالء على‬ ‫حاجز عندان على بعد خم�سة كيلومرتات �شمال‬ ‫غرب حلب‪ ،‬بعد ع�شر �ساعات من املعارك"‪.‬‬ ‫وقال �إن �ستة جنود قتلوا يف املعركة‪ ،‬ومت �أ�سر‬ ‫‪� 25‬آخرين‪ .‬كما قتل اربعة مقاتلني معار�ضني‪.‬‬ ‫وكان م�صدر �أمني يف دم�شق ذكر �أن "اجلي�ش‬ ‫�سيطر على جزء من حي �صالح الدين"‪.‬‬ ‫ونفى رئي�س املجل�س الع�سكري يف حلب‪ ،‬التابع‬ ‫للجي�ش ال���س��وري احل��ر ع�ب��داجل�ب��ار العكيدي �أن‬ ‫تكون القوات النظامية تقدمت "مرتاً واحدا"‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ت�صدينا مل�ح��اول��ة ث��ال�ث��ة ل�ل�ت�ق��دم يف‬ ‫اجت��اه �صالح الدين الليلة املا�ضية‪ ،‬ودم��رن��ا لهم‬ ‫�أربع دبابات"‪ ،‬م�شريا �أي�ضا �إىل وقوع خ�سائر كبرية‬ ‫يف �صفوف اجلنود‪.‬‬ ‫وكانت وكالة الأنباء الر�سمية ال�سورية (�سانا)‬ ‫ذك ��رت �أن ال �ق��وات امل�سلحة "طهرت ح��ي �صالح‬ ‫ال��دي��ن يف حلب م��ن ف�ل��ول امل�ج�م��وع��ات االرهابية‬

‫ املرحلة الراهنة ع�شية االنتخابات الرئا�سية يف الواليات‬‫املتحدة تعترب فرتة ح�سا�سة بالن�سبة للإدارة الأمريكية التي‬ ‫حت��اول امل��راوغ��ة والعمل ب�ح��ذر وال�ت�ح��رك ب��ذك��اء يف �ساحات‬ ‫ال�صراع‪� ،‬سواء يف ال�شرق الأو�سط �أو �أي منطقة يف العامل‪ .‬يف‬ ‫هذه املرحلة وحتى ظهور نتائج االنتخابات الأمريكية‪ ،‬متنح‬ ‫وا�شنطن حلفاءها يف مناطق ال���ص��راع هام�شا م��ن احلركة‬ ‫ير�سم ب�شكل م�سبق‪.‬‬ ‫ �شركات �أمنية وع�سكرية غربية طلبت من موظفيها‬‫والعاملني يف فروعها يف دول املنطقة‪ ،‬وب�شكل خا�ص يف اخلليج‪،‬‬ ‫�ضرورة احلذر يف تنقالتهم واال�ستعداد لأي طارئ على خلفية‬ ‫تطور دراماتيكي حمتمل حمليا �أو �إقليميا‪.‬‬ ‫ تلقت احلكومة القرب�صية طلبا ر�سميا من دول غربية‬‫برغبتها يف ا�ستخدام قرب�ص حمطة انتظار م�ؤقت لرعايا‬ ‫تلك الدول‪ ،‬قبل �أن يتم نقلهم بالطائرات �إىل بلدانهم؛ وذلك‬ ‫حت�سبا الن��دالع ح��رب �إقليمية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫على خلفية الأزمة ال�سورية وامل�س�ألة الإيرانية‪ ،‬واال�ستعدادات‬ ‫الإ�سرائيلية التي تتعلق باملخاطر والتهديدات ال�صاروخية‬ ‫التي ميتلكها حزب اهلل‪.‬‬ ‫ ك�شفت "حملة مقاطعة داعمي �إ�سرائيل" �أن التقنيات‬‫العالجية والتجميل ّية يف لبنان خمرتقة على نحو وا�سع من‬ ‫قبل �شركات �إ�سرائيلية‪ ،‬ت�ستورد منتجاتها عن طريق الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫ بتوقيع "�إ�سرائيل" قبل �أي��ام على �أول اتفاقية مائية‬‫مع جنوب ال�سودان‪ ،‬تكون الدولة العربية قد �أم�سكت م�صر‬ ‫وال�سودان من خا�صرتهما الرخوة‪ ،‬معلن ًة بنحو غري ر�سمي‬ ‫بدء مرحلة �شد اخلناق املائي عليهما‪.‬‬ ‫ تتعر�ض جملة ت�صدر باللغة الإجنليزية يف �إم��ارة دبي‬‫�إىل حملة انتقادات؛ �إث��ر �إ�صدارها يف ن�سخة رم�ضان الئحة‬ ‫ب�أ�سماء ال �ب��ارات ال�ت��ي توا�صل ت�ق��دمي امل���ش��روب��ات الكحولية‬ ‫خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬

‫سوريا تغلق سفارتها يف أسرتاليا‬ ‫�سيدين‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤولون ام�س االثنني �أن �سوريا اغلقت �سفارتها يف‬ ‫ا�سرتاليا‪ ،‬بعد �شهرين من قيام ال�سلطات اال�سرتالية بطرد ال�سفري‬ ‫ال�سوري يف كانبريا؛ ب�سبب احلملة التي ي�شنها النظام ال�سوري �ضد‬ ‫املناه�ضني له منذ اكرث من عام‪.‬‬ ‫واعلنت ال�سفارة على موقعها على االن�ترن��ت �أن "ال�سفارة‬ ‫ال�سورية يف كانبريا �أغلقت"‪.‬‬ ‫و�أك��د ماهر دب��اغ القن�صل الفخري ل�سوريا يف �سيدين اغالق‬ ‫ال���س�ف��ارة‪� ،‬إال �أن ��ه رف����ض الك�شف ع��ن �سبب �إغ�لاق �ه��ا‪� ،‬أو م�صري‬ ‫موظفيها الذين ذك��رت �أنباء �أنهم ي�سعون للح�صول على اللجوء‬ ‫ال�سيا�سي يف �أ�سرتاليا‪.‬‬

‫ثالث مسلمات يروين قصة‬ ‫هروبهن من املوت يف ميانمار‬ ‫بنغالدي�ش‪ -‬وكاالت‬ ‫ري�ح��ان��ة وع��رف��ة وح �م �ي��دة‪�� 3 ،‬س�ي��دات ف ��ررن �إىل بنغالدي�ش‬ ‫م��ن �أع �م��ال العنف يف م�ي��امن��ار م��ن �أج��ل ال�ب�ق��اء على قيد احلياة‬ ‫مع �أطفالهن‪� ،‬إذ مير عليهنّ �شهر رم�ضان ه��ذا العام يف ظروف‬ ‫ا�ستثنائية حيث احلاجة املا�سة �إىل املواد الغذائية وامل�سكن‪.‬‬ ‫وف�ضل �آالف الالجئني امل�سلمني الفارين من التطهري العرقي‬ ‫يف ميامنار البحث عن م�أوى يف �أزقة "كوك�س بازار" النائية‪.‬‬ ‫و��ش��رح��ت ال���س�ي��دات ال �ث�لاث مل��را��س��ل وك��ال��ة "الأنا�ضول" ما‬ ‫�شهدنه من �أح��داث و�أعمال قتل يف ميامنار‪ ،‬ورحلة هروبهن �إىل‬ ‫بنغالدي�ش‪.‬‬ ‫حتدثت ريحانة (‪ 25‬عاماً) عن م�أ�ساوية الأحداث التي �شهدتها‬ ‫�أراكان‪ ،‬وعن ق�صة هروبها وابنتها البالغة من العمر ‪� 12‬شهراً �إىل‬ ‫بنغالدي�ش‪ ،‬و�أكلهما �أوراق ال�شجر حتى تبقيا على قيد احلياة‪ ،‬كما‬ ‫حتدثت عن �صعوبات احلياة يف بلد كبنغالدي�ش الذي ي�شهد �أ� ً‬ ‫صال‬ ‫م�شاكل اقت�صادية وبطالة عالية امل�ستوى‪.‬‬ ‫فيما حتدثت عرفة (‪ 27‬عاماً) عن هروبها وابنتيها ج ّنت (‪8‬‬ ‫�سنوات) وخور�شيدة (‪� 4‬سنوات) بعد اعتقال اجلنود البورميني‬ ‫زوجها‪ ،‬وقالت‪" :‬قتل وحرق جنود ميامنار امل�سلمني‪ ،‬ومنعوهم من‬ ‫الذهاب �إىل امل�ساجد‪ ،‬اعتقلوا زوج��ي ومل �أعلم عنه �أي �شيء منذ‬ ‫ذلك الوقت"‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت ح�م�ي��دة ال�ت��ي ه��رب��ت �إىل ب�ن�غ�لادي����ش وح��ده��ا بعد‬ ‫اعتقال زوجها "�أبوكالم" وابنها (جمال ح�سني) من قبل جنود‬ ‫ميامنار عن قيام جنود البورميني ب�إحراق بيتها؛ ما دفعها للهروب‬ ‫�إىل بنغالدي�ش للنجاة بنف�سها‪.‬‬ ‫يُذكر �أن عدداً كبرياً من م�سلمي الروهينغا قتلوا و�ش ّردوا على‬ ‫يد بوذيي ورج��ال حكومة ميامنار يف �أح��داث عنف لي�ست الأوىل‬ ‫�ضد الأقلية امل�سلمة هناك؛ ما دفع الآالف منهم �إىل اللجوء �إىل‬ ‫بنغالدي�ش‪.‬‬

‫امل�سلحة التي روعت املواطنني"‪.‬‬ ‫وا�ستهدف الق�صف على الأخ����ص حي �صالح‬ ‫الدين (جنوب غرب) معقل اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫الذي �شكله من�شقون ومدنيون م�سلحون ‪-‬بح�سب‬ ‫الهيئة العامة للثورة ال�سورية‪.-‬‬ ‫كما جرت عمليات ق�صف بر�شا�شات الطائرات‬ ‫امل��روح �ي��ة‪ ،‬و�أُل� �ق ��ي �� �ص ��اروخ ع �ل��ى ح��ي ال�صاخور‬ ‫بح�سب جلان التن�سيق املحلية‪.-‬‬‫ودارت م ��واج� �ه ��ات ع �ن �ي �ف��ة يف حم �ي��ط فرع‬ ‫امل �خ��اب��رات اجل��وي��ة يف ح��ي ال��زه��راء‪ ،‬ح�ي��ث �أطلق‬ ‫اجلي�ش ال�سورى احلر القذائف على املبنى ‪-‬بح�سب‬ ‫املر�صد ال�سورى حلقوق الإن�سان‪.-‬‬ ‫ومنذ بداية هجوم اجلي�ش ال�سوري على حلب‬ ‫(‪ 335‬كلم �شمال دم�شق) التي ح�شدت لها القوات‬ ‫النظامية تعزيزات �ضخمة تت�ضمن �آليات ودبابات‬

‫تزايد وترية االنشقاقات عن نظام األسد من دبلوماسيني وعسكريني‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل �ن��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة ان ال �ق��ائ��م باالعمال‬ ‫ال�سوري خالد االيوبي ا�ستقال من من�صبه وقال انه مل يعد يرغب‬ ‫يف متثيل نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد ب�سبب اعمال العنف‬ ‫التي يرتكبها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال ��وزارة يف ب�ي��ان ان االي��وب��ي ابلغها ام����س االث�ن�ين انه‬ ‫"ترك من�صبه"‪ ،‬وا�صفة ذلك ب�أنه �ضربة للحكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقالت الوزارة �إن االيوبي "�أبلغنا �أنه مل يعد م�ستعدا لتمثيل‬ ‫نظام يرتكب اعمال عنف وقمع �ضد �شعبه‪ ،‬وبالتايل ف�إنه غري قادر‬ ‫على اال�ستمرار يف من�صبه"‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قال م�س�ؤول تركي �أم�س االثنني �إن نائب قائد �شرطة‬

‫�أعلن قائد اجلي�ش اللبناين العماد جان قهوجي ام�س االثنني �أنه‬ ‫مهما �آلت �إليه الأحداث اجلارية يف �سورية‪ ،‬ف�إن اجلي�ش لن ي�سمح ب�إقامة‬ ‫�أي منطقة عازلة خارجة عن �سلطة الدولة‪ ،‬و�سيكون رده حا�سما‪.‬‬ ‫وق ��ال ق�ه��وج��ي يف �أم ��ر وج�ه��ه ام����س االث �ن�ين �إىل الع�سكريني يف‬ ‫الذكرى ال�سابعة وال�ستني لت�أ�سي�س اجلي�ش اللبناين التي ت�صادف يف اول‬ ‫�آب‪" :‬اعلموا �أنه مهما �آلت �إليه الأحداث اجلارية يف �سورية‪ ،‬فاجلي�ش‬ ‫�سيبقى على �أمت اال��س�ت�ع��داد لال�ضطالع ب ��دوره وحت�م��ل م�س�ؤولياته‬ ‫الوطنية كاملة‪ ،‬وفقا لقرارات ال�سلطة ال�سيا�سية وتوجيهاتها؛ وذلك‬ ‫بهدف احل��د م��ن تداعيات تلك الأح ��داث على لبنان‪ ،‬وحماية �أهايل‬

‫الالذقية ‪-‬الواقعة بغرب �سوري‪ -‬ا كان من بني ‪� 12‬ضابطا �سوريا‬ ‫ان�شقوا وفروا �إىل تركيا‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول �إنه بالإ�ضافة �إىل ال�ضباط عرب نحو ‪� 600‬سوري‬ ‫اىل تركيا خالل ال�ساعات االربع والع�شرين املا�ضية؛ مما يرفع من‬ ‫عدد الالجئني ال�سوريني يف تركيا اىل نحو ‪.43500‬‬ ‫وي�صنف قائد ال�شرطة ب�أنه من �أكرب �ضباط ال�شرطة الذين‬ ‫ان�شقوا عن جهاز االمن التابع لال�سد‪ ،‬وين�ضم اىل ع�شرات �ضباط‬ ‫اجلي�ش الآخرين الذين ان�شقوا وتوجهوا الآن اىل تركيا‪.‬‬ ‫ومل يف�صح امل�س�ؤول الرتكي ‪-‬الذي طلب عدم ن�شر ا�سمه‪ -‬عن‬ ‫ا�سم قائد ال�شرطة‪.‬‬ ‫ومعظم ال�ضباط الذين يتولون منا�صب قيادية يف قوات الأمن‬ ‫ال�سورية من الطائفة العلوية التي ينتمي اليها اال�سد‪.‬‬

‫وي�سيطر ال�ع�ل��وي��ون على اجل�ي����ش؛ م��ن خ�لال هيمنتهم على‬ ‫�سلك ال�ضباط‪ ،‬وي��دي��رون اج�ه��زة امل�خ��اب��رات وامل�ب��اح��ث ال�ت��ي عهد‬ ‫�إليها مبنع االن�شقاق‪.‬‬ ‫وي���ش�غ��ل ال���ض�ب��اط ال���س�ن��ة ع ��ادة امل�ن��ا��ص��ب الإداري� � ��ة‪ ،‬وجتري‬ ‫مراقبتهم من كثب من جانب جهاز املخابرات ال��ذي يغلب عليه‬ ‫العلويون‪.‬‬ ‫وي��وج��د الآن �أك�ثر م��ن ‪ 20‬ل��واء وع���ش��رات ال�ضباط االخرين‬ ‫الذين جل�ؤوا اىل تركيا التي يوجهون منها عمليات املعار�ضة داخل‬ ‫�سوريا مب�ساعدة لوج�ستية من م�ضيفيهم‪.‬‬ ‫ويعي�ش غالبية ال�ضباط م��ن ال��رت��ب ال�ك�ب�يرة يف مع�سكرات‬ ‫تفر�ض عليها حرا�سة �شديدة يف ابايدين ب�إقليم هاتاي الرتكي‬ ‫القريب من احلدود‪.‬‬

‫رئيس بعثة املراقبني الجديد‪ :‬شاهدت «قصفاً عنيفاً» يف حمص والرستن‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد رئي�س بعثة املراقبني الدوليني اىل �سوريا اجلرنال باباكار‬ ‫غاي االثنني انه �شاهد ب�أم عينه "ق�صفا عنيفا" وا�ضرارا كبرية يف‬ ‫مدينتي حم�ص والر�سنت يف و�سط البالد‪.‬‬ ‫وقال رئي�س البعثة اجلديد يف م�ؤمتر �صحايف مقت�ضب يف احد‬ ‫فنادق العا�صمة‪" :‬قمت ب��أول زي��ارة ميدانية كرئي�س م�ؤقت لبعثة‬ ‫الأمم املتحدة للمراقبة يف �سوريا وتوجهت اىل حم�ص والر�سنت‬ ‫لتقييم م�ستوى العنف وا�ستخدام الأ�سلحة الثقيلة"‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف‪�" :‬شاهدت بنف�سي ال�ق���ص��ف ال�ع�ن�ي��ف م��ن املدفعية‬ ‫بالإ�ضافة �إىل القذائف" يف حم�ص‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "الق�صف كان‬ ‫متوا�صال يف بع�ض �أحياء املدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان الر�سنت التي تقع يف ريف حم�ص واخلارجة عن‬ ‫�سيطرة ق��وات النظام منذ ا�شهر "تعر�ضت لل�ضرر ال�شديد نتيجة‬ ‫حملة الق�صف والقتال ال�شديد"‪ .‬وا�ضاف غاي "ر�أيت دبابات مدمرة‬ ‫على جوانب ال�شوارع‪ .‬كما �شهدت تدمريا للبنية التحتية العامة مثل‬ ‫اجل�سور"‪ ،‬باال�ضافة اىل "ت�ضرر البيوت يف ال�شوارع الرئي�سية داخل‬ ‫املدينة ب�صورة كبرية"‪.‬‬

‫وياتي ت�صريح رئي�س البعثة بعد ان عقد اول اجتماع مع ممثلني‬ ‫عن احلكومة ال�سورية �شدد فيه "على احلاجة بني جميع الأطراف‬ ‫لإنهاء حمام الدم ‪ -‬قتل ال�سوريني لل�سوريني‪ -‬وعلى اهمية ان يلتزم‬ ‫كافة الأطراف باحلوار ال�سيا�سي‪.".‬‬ ‫واع �ت�بر ال��رئ�ي����س اجل��دي��د لبعثة امل��راق �ب�ين ال ��ذي ي�ح��ل مكان‬ ‫اجلرنال الرنوجي روبرت مود "ان هناك حاجة للتحول من عقلية‬ ‫املواجهة والقتال امل�سلح اىل عقلية احلوار"‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب ك��اف��ة الأط ��راف مبمار�سة "�ضبط النف�س وجتنب‬ ‫�سفك املزيد من الدماء"‪.‬‬

‫يقرتح جمل�ساً رئا�سياً من �شخ�صيات مدنية وع�سكرية‬

‫الجيش السوري الحر يقدم مشروعه «االنتقالي»‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ��ص��درت القيادة امل�شرتكة للجي�ش ال�سوري احل��ر يف ال��داخ��ل بياناً‬ ‫يت�ضمن م�شروعاً للمرحلة االنتقالية يف �سوريا‪.‬‬ ‫وج��اء يف ال�ب�ي��ان �أن "القيادة امل�شرتكة للجي�ش ال���س��وري احل��ر يف‬ ‫الداخل‪ ،‬ومكتب التن�سيق واالرتباط‪ ،‬وكافة املجال�س الع�سكرية يف املدن‬ ‫واملحافظات‪ ،‬والكتائب وال�سرايا التابعة لها" ت�سعى لو�ضع حد للت�شرذمات‬ ‫يف �صفوف القوى الوطنية واملعار�ضة يف الداخل واخلارج‪ ،‬ومل �شمل �أبناء‬ ‫الوطن ح��ول م�شروع �إن�ق��اذ وطني يلبي كامل متطلبات ال�ث��ورة دون �أي‬ ‫مواربة �أو التفاف �أو احتيال"‪.‬‬ ‫و�أرفق يف البيان ن�ص امل�شروع اخلا�ص باملرحلة االنتقالية على ت�أ�سي�س‬

‫قائد الجيش اللبناني يرفض إقامة منطقة عازلة‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬

‫وق��وات خا�صة‪ ،‬تكثفت دع��وات املعار�ضة واجلي�ش‬ ‫احلر من �أجل احل�صول على ال�سالح‪.‬‬ ‫وك��ان اجلي�ش احل��ر �أع�ل��ن منذ ‪ 22‬مت��وز بدء‬ ‫"معركة حترير حلب"‪ ،‬وا�ستقدم �أكرث من �ألفي‬ ‫عن�صر من كل �أنحاء املحافظة لالن�ضمام �إليه يف‬ ‫هذه املعركة‪.‬‬ ‫واعترب املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض ‪-‬يف‬ ‫ب�ي��ان ��ص��در ام����س االث�ن�ين‪� -‬أن "امل�أ�ساة ال�سورية‬ ‫تبلغ قمة الالمعقول‪ ،‬ح�ين يتفرج ال�ع��امل وعلى‬ ‫ال �ه��واء م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى ا��س�ت�ع��داد ال�ن�ظ��ام الرتكاب‬ ‫�أب�شع اجلرائم بحق �ستة ماليني �سوري يف حلب‬ ‫وريفها‪ ،‬من دون �أن يفعل �أي �شيء‪ ،‬اي �شيء على‬ ‫االطالق"‪.‬‬ ‫وقالت م�س�ؤولة العمليات االن�سانية يف االمم‬ ‫امل���ت�ح��دة ف��ال�يري ام��و���س �إن عمليات الق�صف يف‬

‫مدينة حلب التي ت�ضم ‪ 2,5‬مليون ن�سمة‪� ،‬أدت �إىل‬ ‫نزوح حوايل مئتي �ألف �شخ�ص‪ ،‬داعيا اىل ال�سماح‬ ‫ملنظمات االغاثة بدخول حلب "ب�أمان"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر وزي��ر ال��دف��اع االم��ري�ك��ي ل�ي��ون بانيتا‬ ‫االح��د �أن النظام ال�سوري "يحفر ق�بره بيده"؛‬ ‫عرب �شن هجوم على مدينة حلب وممار�سة "عنف‬ ‫�أعمى" يف حق ال�سكان‪.‬‬ ‫يف ه��ذا ال��وق��ت‪ ،‬ذك��رت وكالة �أن�ب��اء االنا�ضول‬ ‫الرتكية ام�س االثنني �أن اجلي�ش الرتكي يوا�صل‬ ‫تعزيز وحداته على احلدود ال�سورية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن قافلة ت�ضم من�صات ��ص��واري��خ مل‬ ‫حتدد نوعها‪ ،‬ودبابات و�آليات مدرعة قتالية للم�شاة‬ ‫وذخ��ائ��ر وج �ن��ودا غ ��ادرت مقر ال�ق�ي��ادة الع�سكرية‬ ‫يف غ ��ازي ع�ن�ت��اب (ج �ن��وب) م�ت�ج�ه��ة اىل املناطق‬ ‫احلدودية يف حمافظة كيلي�س‪.‬‬

‫املناطق احلدودية‪ ،‬ومنع انتقال الفتنة �إىل الداخل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اجلي�ش "لن ي�سمح بتحقيق رغبات الكثريين يف حتويل‬ ‫الوطن �إىل �ساحة ترتجم فيها اخلالفات ال�سورية والإرادات الإقليمية‬ ‫�أو يف �إقامة �أي منطقة عازلة خارجة عن �سلطة الدولة‪ ،‬و�سيكون رده‬ ‫حا�سما وفاعال عرب خطة حمكمة �ستظهر تباعا على ار�ض الواقع وفقا‬ ‫مل�سار الأحداث والتطورات"‪.‬‬ ‫وتابع قهوجي �أن وحدة م�ؤ�س�سة اجلي�ش "هي اليوم �أكرث متا�سكا‬ ‫و�صالبة من �أي وقت م�ضى‪ ،‬ولن تنجح حم��اوالت البع�ض اال�صطياد‬ ‫ب��امل��اء العكر؛ ل�ل�إي�ق��اع ب�ين اجلي�ش و�أه�ل��ه �أو الإي �ح��اء ب ��أن يف �صفوف‬ ‫امل�ؤ�س�سة �أحزابا وتيارات �سيا�سية‪ ،‬فه�ؤالء ال يعلمون �أن اجلي�ش ج�سم‬ ‫واحد وع�سكريوه كافة يدينون بالوالء للوطن وحده"‪.‬‬

‫جمل�س �أعلى للدفاع‪ ،‬ي�ضم يف ع�ضويته كل ق��ادة املجال�س الع�سكرية يف‬ ‫املدن واملحافظات ال�سورية‪ ،‬وكبار ال�ضباط املن�شقني وال�ضباط امل�ساهمني‬ ‫يف الثورة‪.‬‬ ‫�أما �أوىل مهامه فهي "ت�أ�سي�س جمل�س رئا�سي لإدارة الدولة"‪ ،‬ويت�ألف‬ ‫من ‪� 6‬شخ�صيات مدنية وع�سكرية لإدارة املرحلة‪.‬‬ ‫كما ن�ص امل���ش��روع على "ت�أ�سي�س املجل�س الوطني الأع�ل��ى حلماية‬ ‫الثورة ال�سورية"‪ ،‬ويعترب مبثابة م�ؤ�س�سة برملانية ملراقبة عمل الأجهزة‬ ‫التنفيذية‪.‬‬ ‫واقرتح امل�شروع "�إعادة ت�شكيل ال�سلطات املدنية والع�سكرية بطريقة‬ ‫واعية ومتزنة‪ ،‬ت�أخذ بعني االعتبار عدم وقوع البالد يف �أي فراغ يف ال�سلطة‪،‬‬ ‫�أو ت�ضارب ال�سلطات‪ ،‬وحماية خمتلف املناطق من االنفالت الأمني‪.‬‬

‫ون�ص امل�شروع ‪-‬كذلك‪ -‬على وجود هيئات تتبع املجل�س الوطني الأعلى‬ ‫حلماية الثورة ال�سورية‪ ،‬ومن بينها "جلنة �صياغة الد�ستور اجلديد"‪.‬‬ ‫وجاء يف امل�شروع �أي�ضاً مقرتح للحكومة االنتقالية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنها‬ ‫تت�ألف من قيادة م�شرتكة للجي�ش ال�سوري احل��ر يف ال��داخ��ل‪ ،‬وي�شارك‬ ‫فيها ‪ 31‬وزي��راً و‪ 8‬نواب لرئي�س احلكومة‪ ،‬على �أن يكون رئي�س احلكومة‬ ‫�شخ�صية مدنية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح امل���ش��روع �أن امل�ؤ�س�سة الع�سكرية ل�ل�ث��ورة �ستحتفظ بثالث‬ ‫حقائب وزارية يف هذه احلكومة؛ وهي‪ :‬وزارات الداخلية والدفاع وحقيبة‬ ‫وزي��ر �ش�ؤون رئا�سة احلكومة‪ ،‬و�ستكون ل�شخ�صية مدنية تعني من قبل‬ ‫امل�ؤ�س�سة الع�سكرية للثورة‪.‬‬

‫تقرير إسرائيلي‪ :‬إيران تسرع وترية تخصيب اليورانيوم‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت �صحيفتان �إ�سرائيليتان �أم����س االث�ن�ين �أن �إي ��ران �سرعت‬ ‫م�ؤخرا وت�يرة تخ�صيب اليورانيوم ب�شكل ملحوظ؛ ما يعني تق�صري‬ ‫الوقت املطلوب للو�صول �إىل قدرة نووية‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة معاريف �أن "�إيران �سجلت رقما قيا�سيا جديدا‬ ‫يف الوترية التي كانت تخ�صب بها اليورانيوم‪ ،‬وتوا�صل امل�ضي قدما يف‬ ‫�سباقها لتق�صري امل�سافة الزمنية بينها وبني القنبلة النووية"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�صحيفة �إىل �أن "تقارير ا�ستخباراتية" غري حمددة‬ ‫ذكرت �أن ايران متكنت من ت�سريع وترية التخ�صيب؛ من خالل العمل‬ ‫مع قرابة "‪� 10‬آالف جهاز طرد مركزي"‪ ،‬مبا يف ذلك "نوعاً جديداً من‬ ‫اجهزة الطرد املركزية �أكرث تطورا"‪.‬‬

‫من ناحيته‪� ،‬أورد موقع �صحيفة يديعوت اح��رون��وت االلكرتوين‬ ‫معلومات مماثلة بدون ذكر م�صدر لها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ق��ري��ر �إن "البيانات ت�شري �إىل �أن �إي� ��ران زادت وترية‬ ‫تخ�صيب اليورانيوم ب�شكل ملحوظ يف اال�شهر االربعة املا�ضية"‪ ،‬دون‬ ‫اعطاء تفا�صيل اكرث‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال�ت�ق��ري��ر‪" :‬تنتج اجل�م�ه��وري��ة اال��س�لام�ي��ة ح��ال�ي��ا ‪230‬‬ ‫كيلوغراما من اليورانيوم منخف�ض التخ�صيب كل �شهر‪ ،‬و‪ 12‬كيلوغراما‬ ‫من اليورانيوم املخ�صب لدرجة الرتكيز االن�شطاري‪ ،‬بن�سبة ‪ 20‬باملئة"‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير‪ ،‬ف�إن لدى طهران خمزونات قدرها نحو ‪ 160‬كيلو‬ ‫غراماً من اليورانيوم املخ�صب بن�سبة ‪ 20‬باملئة‪ ،‬وه��ذا �أق��ل بنحو مئة‬ ‫كيلو غرام من الكمية املطلوبة لإنتاج قنبلة‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫مبادرة لتح�سني العالقة بني الإ�سالميني والإعالم‬

‫مرسي يفرج عن إسالميني والعسكري يسعى لالستقالل عن الحكومة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت م�صادر �أمنية و�إ�سالمية يوم االثنني �إن م�صر �أفرجت عن عدد‬ ‫من الإ�سالميني بع�ضهم ك��ان حمكوما عليه ب��الإع��دام �أو ال�سجن امل�ؤبد‬ ‫خالل عهد الرئي�س ح�سني مبارك الذي �أطاحت به انتفا�ضة �شعبية العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�صادر �إن م��ن �أف��رج عنهم �أدي�ن��وا �أم��ام حماكم ع�سكرية �أو‬ ‫حماكم �أمن الدولة العليا طوارئ و�أفرج عنهم بقرار عفو �أ�صدره الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫وك��ان قانون ال�ط��وارئ ال��ذي طبق خ�لال عهد الرئي�س ال�سابق �أتاح‬ ‫اع�ت�ق��ال �أل� ��وف امل�ع��ار��ض�ين �أغ�ل�ب�ه��م م��ن الإ� �س�لام �ي�ين �أح �ي��ل ع��دد منهم‬ ‫للمحاكمة �أمام حماكم ع�سكرية �أو حماكم �أمن الدولة العليا طوارئ‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر �أم�ن��ي �إن ال�ق��رار �شمل م�ئ��ات ال�سجناء ال��ذي��ن �أم�ضى‬ ‫بع�ضهم نحو ‪ 20‬عاما يف ال�سجن‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة الإ�سالمية يوم االثنني �إن ‪ 12‬من �أع�ضائها القياديني‬ ‫�أف��رج عنهم م�ساء ي��وم ال�سبت بعد �أن "ق�ضوا يف ال�سجن م��ا يقرب من‬ ‫ع�شرين عاما بعد حماكمات ع�سكرية �أو حماكم �أمن الدولة العليا طوارئ‬ ‫(ال�ت��ي) حكمت عليهم ب��أح�ك��ام ج��ائ��رة م��ا ب�ين املحكوم عليه ب��الإع��دام �أو‬ ‫امل�ؤبد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت يف موقعها على الإنرتنت‪�" :‬سنوات طوال ق�ضاها ه�ؤالء يف‬ ‫�سجن �شديد احلرا�سة بطرة‪ ...‬واليوم تتواىل املعجزات الربانية اخلارجة‬ ‫ع��ن مقايي�س وت���ص��ورات وتوقعات الب�شر بعد ال�ث��ورة امل�صرية العظيمة‬ ‫و�سقوط الطواغيت"‪.‬‬ ‫ومي�ضي مبارك (‪ 84‬عاما) عقوبة ال�سجن امل�ؤبد يف �سجن طرة نف�سه‬ ‫بعد �أن �أدين يف يونيو حزيران املا�ضي باالمتناع عن �إ�صدار �أوام��ر بوقف‬ ‫ا�ستخدام القوة �ضد املتظاهرين خالل الثورة التي ا�ستمرت ‪ 18‬يوما وقتل‬ ‫فيها نحو ‪ 850‬متظاهرا‪.‬‬ ‫و�أف��رج عن قياديني يف اجلماعة الإ�سالمية قبل االنتفا�ضة بعد �أن‬ ‫نبذت العنف‪.‬‬ ‫وقال املحامي نزار غراب الذي يدافع عن �إ�سالميني �إن قرار العفو‬ ‫ال��ذي �أ� �ص��دره مر�سي مبنا�سبة �شهر رم�ضان �شمل اثنني �أو ثالثة من‬ ‫تنظيم اجلهاد الذي �أدين �أع�ضاء فيه باغتيال الرئي�س �أنور ال�سادات عام‬ ‫‪ 1981‬خالل عر�ض ع�سكري بالقاهرة‪.‬‬ ‫وقال موقع اجلماعة الإ�سالمية على الإنرتنت �إن عددا من القياديني‬ ‫يف اجلماعة ما زالوا يف ال�سجن‪.‬‬ ‫ت�شكيل احلكومة‬ ‫ويف مو�ضوع �آخر‪ ،‬ك�شفت م�صادر رفيعة امل�ستوى‪ ،‬عن �أن �سبب الت�أخري‬ ‫يف �إع�لان حكومة الدكتور ه�شام قنديل‪ ،‬وترحيل الإع�لان عن الت�شكيل‬ ‫ال��وزارى �إىل ي��وم اخلمي�س املقبل‪ ،‬يرجع �إىل وج��ود �أزم��ة حقيقية تتعلق‬ ‫مبن�صب وزير الدفاع‪ ،‬وو�ضعه يف احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر‪ ،‬التي رف�ضت الك�شف عن هويتها‪ ،‬يف ت�صريحات خا�صة‬ ‫لـ�صحيفة "اليوم ال�سابع"‪� ،‬إن املجل�س الع�سكري يف اجتماعات �شبه م�ستمرة‬ ‫منذ الإعالن عن ا�سم رئي�س احلكومة اجلديد‪ ،‬لبحث �صيغة قانونية تتيح‬ ‫للم�شري ح�سني طنطاوي‪ ،‬وزي��ر ال��دف��اع ورئي�س املجل�س الأع�ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة عدم ح�ضور اجتماعات جمل�س الوزراء حتت رئا�سة "قنديل"‪.‬‬ ‫ولفتت امل�صادر �إىل �أن اللواء مم��دوح �شاهني‪ ،‬ع�ضو املجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة‪ ،‬يقود عملية البحث عن خمرج قانوين‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫"�شاهني" هو الذي يتوا�صل مع م�ؤ�س�سة الرئا�سة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت امل���ص��ادر �أن ال�صيغة القانونية اجل��دي��دة ت�ستهدف �أن يتم‬ ‫تو�صيف امل�شري طنطاوي (القائد ال�ع��ام‪ ،‬رئي�س املجل�س الأع�ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة‪ ،‬وزير الدفاع)‪ ،‬بحيث ي�أتي من�صب وزير الدفاع يف �آخر تعريفه‬ ‫حتى يتمتع با�ستقاللية تامة عن احلكومة‪.‬‬ ‫وك�شفت امل�صادر عن �أن هناك حالة من ال�شد واجل��ذب بني م�ؤ�س�سة‬ ‫الرئا�سة واملجل�س الع�سكري‪ ،‬و�أن العالقة بني امل�شري طنطاوي والرئي�س‬ ‫حممد مر�سي ي�شوبها بع�ض التوتر‪ ،‬خ�صو�صاً من جانب "طنطاوي"‪،‬‬ ‫وهو �صراع طبيعي بني جهتني تتقا�سمان ال�سلطة �إىل الآن‪ ،‬على حد قول‬ ‫امل�صادر؛ مدللة على كالمها بعدم ح�ضور الرئي�س مر�سي ع��زاء �شقيق‬ ‫امل�شري طنطاوي ال��ذي �أق�ي��م �أم����س‪ ،‬ال�سبت‪ ،‬مب�سجد �آل ر��ش��دان مبدينة‬ ‫ن�صر‪ ،‬واالكتفاء ب�إر�سال مندوب عن الرئا�سة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر �أن امل�شري طنطاوي مييل �إىل عدم اال�ستمرار يف‬

‫من�صبه احل��ايل‪ ،‬واع�ت��زال العمل ال�سيا�سي‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "طنطاوي"‬ ‫�سيبقى يف احلكومة اجلديدة لفرتة معينة ميكن �أن تكون حتى االنتهاء‬ ‫من كتابة الد�ستور‪ ،‬وانتخاب جمل�س �شعب جديد‪ ،‬ثم ت���ند مهامه �إىل‬ ‫الفريق �سامي عنان الأقرب �إىل قيادة املجل�س الع�سكري والقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مبجل�س الوزراء‪� ،‬إن م�س�ألة ح�سم احلقائب ال�سيادية‪،‬‬ ‫وب�صفة خا�صة وزارة الداخلية‪ ،‬هي ال�سبب يف ترحيل الإعالن عن الت�شكيل‬ ‫�إىل نهاية الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وك�شفت امل�صادر عن �أن اللواء حممد �إبراهيم‪ ،‬وزير الداخلية‪ ،‬ان�ضم‬ ‫�إىل االجتماع ال��ذي عقد مبقر رئا�سة اجلمهورية‪ ،‬بني الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي وال��دك�ت��ور ه�شام قنديل‪ ،‬رئي�س ال ��وزراء املكلف‪ ،‬وك��ان ي�ستهدف‬ ‫الإبقاء على الوزير يف مقابل تنفيذ خمطط رئي�س اجلمهورية للإطاحة‬ ‫بال�ضباط املح�سوبني على نظام الرئي�س املخلوع ح�سني م�ب��ارك‪ ،‬حيث‬ ‫ي�شرتط "مر�سي" وق�ي��ادات ب��ارزة بجماعة الإخ��وان امل�سلمني على قادة‬ ‫املجل�س الع�سكري بعدم التدخل يف اختيار وزي��ر ال��دف��اع‪ ،‬والإب �ق��اء على‬ ‫وزير الداخلية احلايل مقابل ما �أ�سموه بـ"تطهري" وزارة الداخلية من‬ ‫القيادات التي تعادى الثورة‪ ،‬و�شاركت يف االنفالت الأمني منذ اندالع ثورة‬ ‫اخلام�س والع�شرين من يناير وحتى ت�سليم ال�سلطة للرئي�س املنتخب‬ ‫حممد مر�سي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن هناك اجتاهاً للإبقاء على وزير الداخلية احلايل‬ ‫يف احلكومة اجل��دي��دة‪ ،‬القتناع "مر�سي" واملجل�س الع�سكري وجماعة‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني ب ��أدائ��ه خ�لال ال�ف�ترة املا�ضية‪ ،‬رغ��م ت�صريحات وزير‬ ‫الداخلية التي �أك��د خاللها لل�صحفيني مبقر الهيئة العامة لال�ستثمار‬ ‫يف مدينة ن�صر ب�أنه مل يتلق �أي ات�صال �أو وعود من "قنديل" ببقائه يف‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت امل���ص��ادر �أن م��وق��ف ال � ��وزارات ال���س�ي��ادي��ة خ��ا��ص��ة الإع�ل�ام‬ ‫واخلارجية والداخلية �سيتحدد قريبا فيما ي�ستمر امل�شري طنطاوي وزيراً‬ ‫للدفاع لفرتة حم��ددة‪ ،‬نظراً ل�ضيق الوقت‪ ،‬الفتة �إىل �أن الفريق �سامي‬ ‫عنان‪ ،‬نائب رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪ ،‬مر�شح بقوة خلالفة‬ ‫"طنطاوي"‪ ،‬يف وقت الحق‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن املجل�س الع�سكري ي�ضغط للإبقاء على اللواء �أحمد‬ ‫�أني�س وزيراً للإعالم‪ ،‬فيما ت�صر جماعة الإخوان على التقلي�ص من عملية‬ ‫�إ�سناد احلقائب الوزارية �إىل لواءات اجلي�ش‪.‬‬ ‫الإعالم والإ�سالميون‬ ‫ويف ملف العالقة بني الإ�سالميني والإعالم‪ ،‬اتفقت قيادات �سيا�سية‬ ‫متثل تيار الإ�سالم ال�سيا�سي مع رابطة حمرري الإ�سالم ال�سيا�سي بنقابة‬ ‫ال�صحفيني (حتت الت�أ�سي�س) على جمموعة من النقاط امل�شرتكة كنواة‬ ‫ملبادرة �سيا�سية و�إعالمية ت�ستهدف تنظيم العالقة بني اجلانبني خالل‬ ‫املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل اللقاء امل�شرتك بني ممثلني عن اجلانبني عقد ليلة‬ ‫الأحد مبقر النادي النهري لل�صحفيني حتت عنوان "عالقة جديدة بني‬ ‫الإ�سالميني والإعالم"‪ ,‬بح�ضور عدد من قيادات التيارات والأحزاب ذات‬

‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق �ل �� �ص��ت ال� ��والي� ��ات املتحدة‬ ‫برنامج تدريب ال�شرطة العراقية‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ع�م��ل ع�ل��ى تخفي�ض عدد‬ ‫دبلوما�سييها وموظفيها العاملني‬ ‫يف العراق ب�سبب النفقات املرتفعة‪،‬‬ ‫وفقا لهيئة حكومية �أمريكية‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن مكتب املفت�ش العام‬ ‫اخل��ا���ص ب� ��إع ��ادة �إع� �م ��ار العراق‬ ‫يف تقرير ن�شر االث�ن�ين �أن وزارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة الأم��ري �ك �ي��ة "تقل�ص‬ ‫ب �� �ش �ك��ل ك �ب�ي�ر ب ��رن ��ام ��ج تطوير‬ ‫ال �� �ش��رط��ة يف م ��واج� �ه ��ة الدعم‬ ‫امل�ت�راج ��ع ال ��ذي ي�ح�ظ��ى ب��ه هذا‬ ‫الربنامج" م � ��ن ق� �ب ��ل وزارة‬

‫املرجعيات الإ�سالمية من بينهم حم�سن را�ضي‪ ,‬ع�ضو الهيئة العليا حلزب‬ ‫احلرية والعدالة (الذراع ال�سيا�سية جلماعة الإخوان امل�سلمني)‪ ,‬والدكتور‬ ‫ي�سري حماد‪ ,‬املتحدث با�سم حزب النور ال�سلفي‪ ,‬والدكتور طارق الزمر‪,‬‬ ‫املتحدث با�سم اجلماعة الإ�سالمية‪ ,‬والدكتور عبد الهادي الق�صبي‪� ,‬شيخ‬ ‫م�شايخ الطرق ال�صوفية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح بيان �صدر يف وق��ت مبكر م��ن �صباح االث�ن�ين �أهمية تعاون‬ ‫الإ�سالميني مع كافة و�سائل الإعالم وال�صحف حتى يت�سنى احل�صول على‬ ‫املعلومات من م�صادرها ال�صحيحة"‪ ،‬و�أن تلتزم هذه اجلهات والأحزاب‬ ‫باملعاملة ال��ودي��ة م��ع ال�صحفيني �أث �ن��اء تغطيتهم ل�ل�ق��اءات وامل�ؤمترات‬ ‫ال�صحفية وال���س�م��اح ب�ت��واج��ده��م داخ��ل م�ق��ار ه��ذه ال�ت�ي��ارات وتخ�صي�ص‬ ‫�أماكن يجل�سون فيها �أثناء متابعتهم للقاءات املغلقة بدال من اجللو�س يف‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن اللقاء ت�ضمن االتفاق على تطوير دور املتحدثني‬ ‫الإع�لام�ي�ين يف تلك الأح ��زاب وال�ك�ي��ان��ات ال�سيا�سية‪ ,‬وتخ�صي�ص �أكرث‬ ‫م��ن م�ت�ح��دث �إع�ل�ام��ي ��ش��ري�ط��ة �أن يتمتع ب���ص��در رح��ب ل�ل�ت��وا��ص��ل مع‬ ‫ممثلي و�سائل الإعالم املختلفة‪ ,‬و�إنهاء لهجة عدم احلديث والتهديدات‬ ‫باملقاطعة مع حق كل جهة يف اتخاذ ما تراه منا�سبا من �إجراءات قانونية‬

‫بانيتا‪ :‬أتطلع للقاء الرئيس مرسي‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ ‪� .‬ش‪� .‬أ)‬ ‫�أعرب وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا عن تطلعه للقاء الرئي�س حممد مر�سي‪ ,‬م�شيدا بالتقدم الذي �أحرزه ال�شعب امل�صري على‬ ‫الطريق لالنتقال �إىل الدميقراطية‪.‬‬ ‫وقال بانيتا‪ -‬يف ت�صريحات م�ساء الأحد على منت طائرة تقله �إىل تون�س يف بداية جولة يزور خاللها م�صر و"�إ�سرائيل" والأردن‪-‬‬ ‫�إنه حافظ على ات�صال وثيق جدا برئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة امل�شري ح�سني طنطاوي على مدى العام املا�ضي‪ ,‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنه قد �أو�صل با�ستمرار ر�سالة مت�سقة وهي "ت�أييد الواليات املتحدة بقوة النتقال منظم و�سلمي و�شرعي لنظام حكومي دميقراطي يف‬ ‫م�صر"‪ .‬و�شدد على �أن ما �أظهره املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة من دعم لت�أمني انتخابات رئا�سية حرة ونزيهة يف م�صر كان خطوة‬ ‫حا�سمة يف هذه العملية‪.‬‬ ‫ولفت بانيتا �إىل �أنه �سيحث احلكومة امل�صرية على موا�صلة التحول �إىل احلكم املدين الكامل لتوفري �أو�سع حتالف ممكن داخل‬ ‫احلكومة‪ ,‬كما �سيعرب عن التزامه بعالقات ع�سكرية قوية بني م�صر والواليات املتحدة‪.‬‬

‫الواليات املتحدة تقلص بعثتها الدبلوماسية يف العراق‬ ‫الداخلية العراقية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الواليات املتحدة‬ ‫� �س �ب��ق �أن �أن �ف �ق��ت ب��ال �ف �ع��ل ‪206‬‬ ‫ماليني دوالر على بناء من�ش�آت‬ ‫خا�صة بربنامج تطوير ال�شرطة‬ ‫يف بغداد والب�صرة جنوب البالد‬ ‫وال� � ��ذي ك� ��ان م ��ن امل �ف�ت�ر���ض �أن‬ ‫ي�ستمر خم�س �سنوات و�أن يكلف‬ ‫م �ل �ي��ارات ال � � ��دوالرات‪ .‬وت��اب��ع �أن‬ ‫بع�ض ه��ذه املن�ش�آت لن ي�ستخدم‬ ‫ب�سبب الكلفة العالية لت�شغيلها‪.‬‬ ‫وذك��ر التقرير �أي���ض��ا �أن��ه يف‬ ‫�أي ��ار ‪� 2012‬أب�ل��غ ع��دن��ان الأ�سدي‬ ‫امل�س�ؤول الأرفع يف وزارة الداخلية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة م�ك�ت��ب امل�ف�ت����ش العام‬ ‫اخلا�ص ب��إع��ادة �إعمار العراق �أن‬

‫املجل�س الع�سكري يرف�ض التبعية لرئي�س احلكومة املكلف ه�شام قنديل‬

‫م�شروع تدريب ال�شرطة "عدمي‬ ‫الفائدة"‪.‬‬ ‫ويف موازاة تقلي�ص الربنامج‪،‬‬ ‫خ �� �ص��و� �ص��ا ع �ب�ر ت �ق �ل �ي��ل �أع� � ��داد‬ ‫امل �� �س �ت �� �ش��اري��ن الأم� �ن� �ي�ي�ن‪ ،‬تعمل‬ ‫وزارة اخلارجية الأمريكية على‬ ‫تخفي�ض اع��داد العاملني �ضمن‬ ‫بعثتها الدبلوما�سية يف العراق‪،‬‬

‫وهي االكرب يف العامل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح التقرير الذي �أر�سلت‬ ‫ن���س�خ��ة م�ن��ه اىل ال�ك��ون�غ��ر���س �أن‬ ‫‪ 1235‬م��وظ�ف��ا حكوميا امريكيا‬ ‫م��دن �ي��ا ون �ح��و ‪ 12477‬متعاقدا‬ ‫كانوا يعملون يف العراق بني نهاية‬ ‫ح ��زي ��ران امل��ا� �ض��ي وب ��داي ��ة متوز‬ ‫احلايل‪.‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬ ‫رق � � ��م ال� � ��دع� � ��وى ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ��ة ‪11-35‬‬ ‫(‪� )2012/650‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليهم ‪ /‬املدين يزن رزق فايز‬ ‫ابو غنيم‬ ‫ع�ن��وان��ه ‪ /‬جم�ه��ول م�ك��ان االق��ام��ة حاليا‬ ‫واخر عنوان له العقبة ‪ /‬مقابل مركز �أمن‬ ‫املدينة عمارة عطوة االمل�س الروف‬ ‫رق��م االع�ل�ام ‪ /‬ال�سند التنفيذي و�صل‬ ‫�أمانة تاريخه ‪2012/07/23‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة‬ ‫املحكوم به ‪/‬الدين ‪ 500‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليكم �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫ت �ل��ي ت��اري��خ ت�ب�ل�ي�غ��ك ه ��ذا االخ� �ط ��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن علي �سليمان �سالمة‬ ‫املرايات املبلغ املبني �أع�لاه ‪ .‬و�إذا انق�ضت‬ ‫هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور �أو تعر�ض‬ ‫الت�سوية القانونية ‪� ،‬ستقوم دائرة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة امل�ع��ام�لات التنفيذية الالزمة‬ ‫قانونا بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إذا �أخط�أت �صحيفة �أو و�سيلة �إعالمية يف نقل معلومات غري �صحيحة‬ ‫وم�ؤثقة عنها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�صحفيون امل���ش��ارك��ون يف ال�ل�ق��اء �أه�م�ي��ة �أن تتقبل الأح ��زاب‬ ‫وال�ت�ي��ارات ال�سيا�سية ذات املرجعية اال�سالمية للنقد املو�ضوعي وعدم‬ ‫مهاجمة �أي �صحيفة �أو و�سيلة �إعالمية طاملا التزمت بالنقد املو�ضوعي‪,‬‬ ‫وك��ذل��ك م�ساعدة ال�ت�ي��ارات الإ��س�لام�ي��ة ل�شباب ال�صحفيني يف التعمق‬ ‫يف تخ�ص�صاتهم ع�بر ب��رام��ج حت��دده��ا الرابطة وتخ�ضع لإ��ش��راف نقابة‬ ‫ال�صحفيني‪.‬‬ ‫واتفق املجتمعون ‪ -‬وفقا للبيان؛ على �أهمية ال�سعي لإنهاء ما و�صف‬ ‫مبناخ الرتب�ص واال�ستقطاب واف�ترا���ض �سوء النوايا ك�ب��ادرة لت�صحيح‬ ‫ال�ع�لاق��ة ب�ين الأح� ��زاب وال �ت �ي��ارات ذات امل��رج�ع�ي��ة اال��س�لام�ي��ة م��ن جهة‬ ‫وال�صحفيني وممثلي و�سائل االعالم املختلفة من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫كما مت االتفاق بالن�سبة لل�صحفيني على االلتزام باملهنية واملو�ضوعية‬ ‫الكاملة وع��دم ن�شر �شائعات �أو معلومات ��اطئة واحلر�ص الكامل على‬ ‫التحقق من �صحة الأخ�ب��ار قبل ن�شرها ول��و تطلب الأم��ر ت�أخري اخلرب‬ ‫قليال حتى يتم التحقق من �صحته‪.‬‬ ‫واتفق املجتمعون كذلك على ��ض��رورة احلر�ص على عالقة مهنية‬ ‫ال تنحاز للتنظيم �أو احل��زب وال ت�ع��ادي��ه‪ ,‬وي�ك��ون ال�ه��دف الأ��س��ا��س��ي هو‬ ‫نقل املعلومات للقارئ يف �إط��ار حقه يف تلقي املعلومات م��ن م�صادرها‬ ‫ال�صحيحة‪.‬‬ ‫و�شدد امل�شاركون على �أنه مع احلفاظ على املهنية واحلياد االخباري‪,‬‬ ‫ف ��إن ال�صحفيني ي�ح��ر��ص��ون ع�ل��ى ت��وف�ير ع�لاق��ة ودي ��ة م��ع م�صادرهم‬ ‫واحلفاظ على خ�صو�صياتهم التي ي�سرون بها �أحيانا لبع�ض الزمالء‬ ‫دون �أن ي�سمحوا بن�شرها‪ ,‬و�أن يلتزم ال�صحفيون متاما مببادئ ميثاق‬ ‫ال�شرف ال�صحفي الذي �أعدته نقابة ال�صحفيني يف نقل االخبار ون�شرها‬ ‫والتعامل مع امل�صادر‪ ,‬و�أن ي�سعى ال�صحفي ال��ذي يعمل يف �صحف �أو‬ ‫و�سائل �إعالمية تتخذ مواقف عدائية من التيار ال�سيا�سي الإ�سالمي �أن‬ ‫يتعامل معهم مبو�ضوعية وحيادية ولي�س مبوقف جريدته �أو و�سيلته‬ ‫االعالمية‪.‬‬ ‫وخل�ص امل�شاركون يف نهاية املناق�شات التي امتدت حتى وقت مت�أخر‬ ‫من االحد على اعتبار اجلانبني كيانا واحدا ي�ستهدف امل�صلحة الوطنية‬ ‫ووجه احلقيقة وخدمة القارئ واملتلقي ولي�س كل منهما طرفا �أو خ�صما‬ ‫للآخر‪ ,‬كما التزمت قيادات التيار ال�سيا�سي اال�سالمي امل�شاركة يف اللقاء‬ ‫بالعمل على �إقناع قيادات تلك الأحزاب والتيارات وم�ؤ�س�ساتها التنفيذية‬ ‫لتبنى هذه النقاط متهيدا لتوقيع اجلميع عليها كمبادرة �شرف �إعالمية‬ ‫و�سيا�سية ت�ؤ�س�س لعالقة �صحية و�سليمة بني اجلانبني‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 1160( / 3-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عبداحلميد ال�سحيمات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مالك خمي�س م�صطفى البيجاوي‬

‫العمر‪� 31 :‬سنة‬ ‫العنوان‪� :‬سحاب ‪� /‬سحاب ‪� /‬شارع احلجاز ‪/‬‬ ‫عمارة العيطي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي�����وم االرب�����ع�����اء امل���واف���ق‬ ‫‪ 2012/8/1‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق���م �أع��ل�اه وال��ت��ي �أق��ام��ه��ا عليك احل���ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬طالل �سعيد حممد خ�ضري‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫اعالن بيع يف املزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ جنوب عمان يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية رقم ‪2012/4‬‬ ‫الرقم‪ 2012/4 :‬التاريخ‪2012/7/30 :‬‬ ‫واملتكونة بني ‪:‬‬ ‫املحكوم له‪ :‬عبداهلل حممد عبداهلل عثامنة‬ ‫املحكوم عليهما‪:‬‬

‫عي�سى ذياب عبداهلل حجية‬

‫يعلن للعموم ب���أن��ه م��ط��روح للبيع يف املزاد‬ ‫العلني كامل قطعة االر���ض رقم ‪ 612‬حو�ض‬ ‫‪ 3‬ال��ن��ه��اري��ة م���ن ارا����ض���ي ال��ق��وي�����س��م��ة وهي‬ ‫مملوكة على ال�شيوع وح�صة املحكوم عليه‬ ‫عي�سى ذياب عبداهلل حجية ما يعادل �ستمائة‬ ‫وت�سعون (‪690‬م‪ )2‬من م�ساحة االر�ض الكلية‬ ‫البالغة دومن وخم�سمائة و�سبعون (‪)1570‬‬ ‫مرت مربع وه��ي مقام عليها بناء مكون من‬ ‫ط��اب��ق�ين ار���ض��ي وخم����ازن واول ع��ظ��م وجزء‬ ‫م���ن ط���اب���ق ث����اين ع���ب���ارة ع���ن غ���رف���ة زينكو‪،‬‬ ‫تقديرات اخلبري عن ح�صة املحكوم عليه من‬ ‫االر�ض وما عليها مبلغ (ثمان وخم�سون الفا‬ ‫واربعمائة و�سبع وخم�سون دينار)‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب باملزاودة احل�ضور اىل دائرة‬ ‫ت��ن��ف��ي��ذ ج��ن��وب ع��م��ان خ��ل�ال خ��م�����س��ة ع�شرة‬ ‫يوما من اليوم التايل من ن�شر هذا االعالن‬ ‫م�صطحبا معه ‪ ٪10‬من القيمة املقدرة علما‬ ‫ب���أن ال��ر���س��وم وال��ط��واب��ع وال��دالل��ة تعود على‬ ‫املزاود االخري‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/105/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/105/‬بخ�صو�ص �إدامة �صيانة مركز معاجلة املدمنني �شفا بدران وم�ست�شفى الكرامة‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة ثالثة �أبنية �أو فئة رابعة �أبنية �أو فئة ثالثة كهروميكانيك �أو فئة ثانية �صيانة‬ ‫كهروميكانيك مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف‬ ‫الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )25‬خم�سة وع�شرون دينار غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا‬ ‫�أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )2500‬الفان وخم�سمائة دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/8/7‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/8/14‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (رغ��دان الط��ارات واك�س�سوارات ال�سيارات) وامل�سجل لدينا يف �سجل‬ ‫الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )165490‬با�سم (عبداهلل حممود �سامل الغزاوي) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(احمد م�صطفى العلي الزغول) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫وزارة الصحة‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/106/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/106/‬بخ�صو�ص �إدامة �صيانة م�ست�شفى االمرية اميان ‪ /‬معدي‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة ثالثة �أبنية �أو فئة رابعة �أبنية �أو فئة ثالثة كهروميكانيك �أو فئة ثانية �صيانة‬ ‫كهروميكانيك مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف‬ ‫الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )25‬خم�سة وع�شرون دينار غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا‬ ‫�أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )1500‬الف وخم�سمائة دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/8/7‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/8/14‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫‪11‬‬

‫الإدارة العامة لريا�ض ومدار�س‬ ‫جمعية املركز الإ�سالمي الزرقاء‬

‫تعلن عن طرح عطاء برنامج حما�سبي �إداري �شامل لإدارة العمل يف‬ ‫املدار�س ي�شمل الأنظمة التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬نظــــام املحا�سبــــــة العامــــــة‪.‬‬ ‫‪ -2‬نظــــام الت�سجيل وحما�سبة الطلبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬نظــــام �إدارة �ش�ؤون املوظفني والرواتب‪.‬‬ ‫‪-4‬نظـــــام امل�ستودعات العامة وبيع الكتب والزي‪.‬‬ ‫لال�ستف�سار وتقدمي العرو�ض‪0 5 /3 9 9 5 5 6 2 :‬‬ ‫املدير العام‬ ‫�إبراهيــــم جــــــاد‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫دعوة حل�ضور‬ ‫ال�سهرة الرم�ضانية مع زين‬

‫يدعو ن��ادي نقابة ال�صحفيني الأردن��ي�ين الزميالت وال��زم�لاء حل�ضور ال�سهرة‬ ‫الرم�ضانية (ال�سهرة الرم�ضانية مع زين) والتي ت�ست�ضيف‬

‫معايل الدكتور فايز ال�سعودي‬ ‫وزير الرتبية والتعليم‬

‫وذل��ك اليــــوم الثالثـــــاء يف متــــام ال�ساعــــة العا�شــــــرة والن�صف م�ســـــا ًء يف مقر‬ ‫النــــادي يف النقابــــــــة‪.‬‬ ‫والدعوة عامة لأع�ضاء الهيئة العامة‬ ‫طارق املومني ‪ /‬نقيب ال�صحفيني‬


‫‪12‬‬

‫مقـــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫قراءات‬

‫حملة‬ ‫املطاعم‪...‬‬ ‫ماذا كنا‬ ‫نأكل‬ ‫سابقا‬

‫إضاءة‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫هذا الكم الكبري من القرارات التي �أ�صدرتها‬ ‫املديرية العامة للغذاء والدواء بحق جمموعة ال‬ ‫ي�ستهان بها وب�سمعتها من املطاعم جعلتنا ن�شعر‬ ‫بالقلق على �صحتنا مما كان ومما �سيكون‪.‬‬ ‫النا�س يت�ساءلون عما كان قبل ذلك التاريخ‬ ‫ال��ذي ق��ررت فيه "الغذاء والدواء" �أخ��ذ �أمر‬ ‫املراقبة بجدية‪ ،‬م��اذا كانت ت��أك��ل تلك اجلموع‬ ‫املزدحمة على �أبواب هذه املطاعم‪.‬‬ ‫�أين كانت الدولة ووزارة ال�صحة ومديرية‬ ‫ال� �غ ��ذاء وال� � � ��دواء‪ ،‬مل ن���س�م��ع ع ��ن خم��ال �ف��ة �أو‬ ‫ع��ن مطعم �أغلقت �أب��واب��ه‪ ،‬ول�ع��ل ه��ذه الأ�سئلة‬ ‫امل�شروعة تثبت م��رة �أخ��رى �أن �إدارة ال��دول��ة يف‬ ‫ال�سنوات ال�سابقة ك��ان��ت جم��رد خ�ي��ال �أف�سدته‬ ‫ع��وام��ل ك�ث�يرة‪ .‬ث��م م��اذا بعد ه��ذه احل�م�ل��ة‪ ،‬هل‬ ‫�ست�ستمر اجلدية فيها‪� ،‬أم �أن �أيدي خفية متنفذة‬ ‫هنا وهناك �ستتدخل وتعمل على �إ�سقاط املعايري‬ ‫ال�صحية التي مت اعتمادها يف هذه احلملة‪.‬‬ ‫البع�ض يتحدث عن �شخ�صية مدير الدواء‬ ‫وال�غ��ذاء‪ ،‬و�أن��ه ميلك ال�ق��درة على تبني احلملة‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة ه ��ذه ب�ع��زم�ه��ا وج��دي �ت �ه��ا وطبيعتها‬ ‫الت�شهريية املفيدة‪ .‬لكنه يف املقابل هل �سي�صمد‪،‬‬ ‫وهل �سي�ستمر يف موقعه كثريا وقد بد�أت عمليات‬ ‫احلفر حتته‪ ،‬هنا يقلق النا�س ويتح�سرون على‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫ملاذا يهاجمون الرئيس؟‬ ‫ألنه إسالمي!‬ ‫جتربة الرئي�س امل�صري املنتخب الدكتور حممد مر�سي‬ ‫يف الرئا�سة امل�صرية‪ ،‬التي ما زال��ت يف بداياتها ك�شفت عن‬ ‫حجم التحديات الكربى التي تواجهه‪ ،‬و�أظ�ه��رت بو�ضوح‬ ‫مدى �ضيق الآخرين من غري الإ�سالميني بوجود �شخ�صية‬ ‫�إ�سالمية ترتبع على كر�سي الرئا�سة‪ ،‬و�أب ��رزت يف الوقت‬ ‫نف�سه لأرب��اب الت�صور اخليايل احل��امل ال��ذي يعولون فيه‬ ‫على �أن جمرد �إقامة رئي�س دول��ة �إ�سالمي (خليفة) كفيل‬ ‫بحل كل امل�شاكل والأزم��ات‪ ،‬ويك�أنه يعمل يف ف��راغ ال وجود‬ ‫فيه ملعار�ضني مبغ�ضني‪ ،‬وال خل�صوم �شانئني‪.‬‬ ‫جتربة الإ�سالميني يف ال�سلطة ‪�-‬شئنا �أم �أبينا‪ -‬ما زالت‬ ‫حديثة ال�ع�ه��د‪ ،‬وه��م يف ط��ور االك�ت���ش��اف وال�ت�ج��ري��ب‪ ،‬وقد‬ ‫يُقدمون يف مرحلة ما على �أعمال‪ ،‬يتمنون فيما بعد لو �أنهم‬ ‫مل يفعلوها‪ ،‬وي�ع��دون بوعود يتبني لهم يف قابل الأي��ام لو‬ ‫�أنهم ت�أنوا يف �إطالقها‪ ،‬فالرئي�س مر�سي ‪-‬على �سبيل املثال‪-‬‬ ‫�أقدم على تقدمي ا�ستقالته من اجلماعة واحلزب‪ ،‬كي يقدم‬ ‫تطمينات ل�سائر القوى والأح��زاب ال�سيا�سية‪ ،‬ب�أنه �سيكون‬ ‫على م�سافة واح��دة منهم جميعا‪ ،‬م��ع �أن رئي�س الواليات‬ ‫املتحدة ‪�-‬أكرب دولة يف العامل‪ -‬حينما يفوز يف االنتخابات ال‬ ‫يقدم على اال�ستقالة من حزبه �أبدا‪.‬‬ ‫ب��ل ي�سعى ب�ك��ل الأدوات امل�ت��اح��ة ب�ين ي��دي��ه �إىل تنفيذ‬ ‫الربنامج الذي تر�شح على �أ�سا�سه‪ ،‬الذي و�ضعه له حزبه‪،‬‬ ‫ويتم ت�شكيل احلكومة تبعا لذلك حتى تقوم على تنفيذ‬ ‫ال�برن��ام��ج‪ ،‬وه ��ذا م��ا ه��و م�ع�م��ول ب��ه يف ك��ل دميقراطيات‬ ‫العامل‪� ،‬إال يف الدميقراطية امل�صرية‪ ،‬فقد �أرهبوا اجلماعة‬ ‫واحل��زب والرئي�س‪ ،‬وجعلوه يقدم تنازال �أوليا باال�ستقالة‬ ‫م��ن اجل�م��اع��ة واحل� ��زب‪ ،‬ودف �ع��وه �إىل �إط�ل�اق التعهد ب�أن‬ ‫رئي�س احلكومة لن يكون �شخ�صية �إخوانية‪ ،‬بل �شخ�صية‬ ‫وطنية‪ ،‬كل ذل��ك درءا للمخاوف من ا�ستئثار الإ�سالميني‬ ‫وا�ستحواذهم على ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬وماذا يف الأمر ما دام‬ ‫�أنها تتم وفق الأع��راف الدميقراطية املتعارف عليها يف كل‬ ‫دول العامل؟‬ ‫قد يكون هناك من يعتقد �أن �إي�صال رئي�س �إ�سالمي �إىل‬ ‫من�صب رئا�سة الدولة‪ ،‬ي�شكل �إجنازا كبريا‪ ،‬ون�صرا عظيما‬ ‫للحركة التي �أو�صلته‪ ،‬وللم�شروع الإ��س�لام��ي النه�ضوي‬ ‫بكامله‪ ،‬من الوا�ضح �أن مثل ذلك الت�صور يعرب عن حالة‬ ‫من الزهو واالنت�صار‪ ،‬وه��و �أم��ر طبيعي وم�شروع‪ ،‬بيد �أن‬ ‫حقائق الأم ��ور على �أر���ض ال��واق��ع ت�ق��ول �إن �أ��ص�ح��اب ذلك‬ ‫امل�شروع قد دخلوا يف حت��دٍ حقيقي‪ ،‬ميتحن م��دى قدرتهم‬ ‫على تنفيذ وعودهم وعهودهم التي قطعوها على �أنف�سهم‪،‬‬ ‫ويفتح عليهم يف الوقت نف�سه ن�يران النقد القا�سي‪ ،‬الذي‬ ‫يريد �أ�صحابه �أن ي��روا ويراقبوا �أداء �أ�صحاب امل�شروع يف‬ ‫�ساحة التنفيذ والفعل احلقيقي‪.‬‬ ‫و��ص��ول الرئي�س مر�سي �إىل من�صب ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬ي�شكل‬ ‫ان�ع�ط��اف��ة ت��اري�خ�ي��ة ك �ب�يرة يف ت��اري��خ ال���س�ي��ا��س��ة امل�صرية‬ ‫عامة‪ ،‬وتقاليد الرئا�سة امل�صرية خا�صة‪ ،‬وعلى الرغم من‬ ‫كونه ما زال يف بداياته �إال �أن كثريا من القوى والأحزاب‬ ‫وال�شخ�صيات ال�سيا�سية‪ ،‬فتحت النار عليه بعد ثالثني يوما‬ ‫من توليه من�صبه كرئي�س منتخب للبالد‪.‬‬ ‫تقارير �صحفية تقدم تو�صيفا لتلك احل��ال��ة فتقول‪:‬‬ ‫«تزامنا مع مرور ‪ 30‬يوما فقط على والية الرئي�س امل�صري‬ ‫حممد مر�سي‪ ،‬وبعد تك�شف �إره��ا��ص��ات �أ�سلوب فل�سفته يف‬ ‫احل�ك��م‪ ،‬راح��ت ق��وى �سيا�سية وث��وري��ة منتمية �إىل النخب‬ ‫امل�صرية من التيارين الليربايل والي�ساري‪ ،‬ت�شن هجوما‬ ‫ح��ادا عليه‪ ،‬متهمني �إي ��اه ب �ـ»ع��دم ال�شفافية وال�ت�ب��اط��ؤ يف‬ ‫م�ع��اجل��ة ع ��دد م��ن امل �ل �ف��ات‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ال�ت���س��رع يف بع�ض‬ ‫ال �ق ��رارات وال�ت���ص��ري�ح��ات‪ ،‬وه��ي االت �ه��ام��ات ال�ت��ي �ساقتها‬ ‫جمموعة �أحزاب «اجلبهة الوطنية» �ضد مر�سي خالل الأيام‬ ‫املا�ضية‪ ،‬مطالبني �إياه بـ‪�« :‬إ�صالحيات عملية ملمو�سة» يف‬ ‫تعهدات الـ‪ 100‬يوم الأوىل من خطته الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وق��ام��ت جم �م��وع��ة الأح � � ��زاب امل �� �ص��ري��ة وع �ل��ى ر�أ�سها‬ ‫«امل�صري الدميقراطي االجتماعي»‪« ،‬غد الثورة»‪« ،‬امل�صريني‬ ‫الأح��رار»‪« ،‬اجلبهة»‪« ،‬الوفد»‪ ،‬ب�شن حملة هجوم قوية على‬ ‫مر�سي‪ ،‬مطالبة �إي��اه بـ»ت�صحيح امل�سار احل��ايل وتو�ضيح‬ ‫�سيا�سة وفل�سفة م�ؤ�س�سة الرئا�سة يف احلكم»‪ ،‬ووا�صفة قرارات‬ ‫مر�سي خالل الـ‪ 30‬يوما الأوىل من واليته بـ»الغام�ضة»‪.‬‬ ‫يتعر�ض الرئي�س امل�صري لهجوم ح��اد وق��وي من قبل‬ ‫اجتاهات وتيارات وقوى كثرية ومتعددة‪ ،‬كما ت�شارك يف تلك‬ ‫احلملة و�سائل �إع�لام�ي��ة خمتلفة م��ن ف�ضائيات و�صحف‬ ‫يومية وجمالت �أ�سبوعية‪ ،‬كلها ت�سعى �إىل �إظهار الرئي�س‬ ‫مبظهر العاجز‪ ،‬الذي ال ي�ستطيع �أن يحقق �شيئا من وعوده‬ ‫التي قطعها لل�شعب امل�صري‪ ،‬ويريدون �أن يظهروه مبظهر‬ ‫«املتدين الدروي�ش» ال��ذي يجتهد يف الذهاب �إىل امل�ساجد‬ ‫لأداء ال���ص�ل��وات‪ ،‬و�إل �ق��اء ال�ك�ل�م��ات واخل �ط��ب ال��وع�ظ�ي��ة يف‬ ‫الرتاويح وغريها‪.‬‬ ‫م��ن ي��راق��ب �أداء ال��دك�ت��ور م��ر��س��ي‪ ،‬يلحظ �أن الرجل‬ ‫حري�ص مت��ام��ا على تغيري ال���ص��ورة النمطية امل�ع�ه��ودة يف‬ ‫�أذهان املواطنني امل�صريني عن �سلوك الرئي�س‪ ،‬ويحاول �أن‬ ‫يقدم منوذجا مغايرا متاما‪ ،‬وكل ذلك ي�صب يف م�صلحته‬ ‫و�شعبيته‪� ،‬إال �أن ذل��ك املكر ال��ذي تقوم على التخطيط له‬ ‫وتنفيذه ج�ه��ات ق��وي��ة ومتنفذة‪ ،‬ي�ستدعي يقظة �شديدة‪،‬‬ ‫ومكرا يقابله‪ ،‬حتى ال يتمكن �أولئك املبغ�ضون من حتقيق‬ ‫م��آرب�ه��م ب��إف���ش��ال مهمة ال��رئ�ي����س‪ ،‬وم��ن وراء ذل��ك �إف�شال‬ ‫امل�شروع الإ�سالمي برمته‪.‬‬

‫طعام �أكلوه وعلى �آخر �سي�أكلوه‪ .‬رغم ذلك تلقى‬ ‫احلملة ترحيبا �شعبيا كبريا على اعتبار �أنها‬ ‫ت�ضرب بقوة وتنفذ القانون بحذافريه وتك�شف‬ ‫لنا حجم الرتدي الإداري الذي و�صلت له وزارة‬ ‫ال�صحة يف ال�سنوات ال�سابقة‪.‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ال �غ��ذاء وال ��دواء يف ه��ذه اللحظة‬ ‫م �� �ش �ك��ورة ع �ل��ى ج �ه��وده��ا وت���س�ت�ح��ق ك��ل الثناء‬ ‫وال��دع��م م��ن اجلميع‪ ،‬وعليها ان توا�صل بقوة‬ ‫لأن �صحة املواطن ال م�ساومة عليها وال و�ساطة‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫البع�ض يدافع عن هذه املطاعم من باب �أن‬ ‫�سمعتها ت�ضررت‪ ،‬و�أن املعايري �صارمة بتطرف‪،‬‬ ‫ولعلي هنا �أ�شري �إىل �أن ال�صحة �أهم من جيوب‬ ‫البع�ض ومن يخ�شى على �سمعته عليه �أن يكون‬ ‫�صارما يف التعامل مع املعايري‪.‬‬ ‫نتمنى �أن ال تكون هذه احلملة جمرد فزعة‬ ‫م�ؤقتة تذهب مع ال�ضغوط �أو مع رحيل �شخ�ص‬ ‫املدير‪ ،‬بل نريدها م�ؤ�س�سية وطنية تنظر ل�صحة‬ ‫الأردين قبل كل �شيء‪.‬‬ ‫ويبقى �س�ؤال "�أين كنتم قبل ذلك" حمل‬ ‫اهتمام النا�س‪ ،‬لكن �أن ن�ضع نقطة �آخر ال�سطر‬ ‫ون �� �س �ت��درك �أف �� �ض��ل م��ن امل��وا� �ص �ل��ة يف ال�ت�ردي‬ ‫االداري‪.‬‬

‫حممد حمي�سن‬

‫ما الذي نسي وزير الصحة أن يقوله؟‬ ‫مما قاله وزي��ر ال�صحة «�إن ال�ك��وادر ال�صحية‬ ‫كما �أن ال��وزي��ر ال��ذي حت��دث ع��ن رق��م يقارب‬ ‫ت�ستطيع خلع الروب الأبي�ض‪ ،‬واال�شتباك مبا�شرة امل �ل �ي��ار يف ح �ج��م الإن � �ف ��اق احل �ك��وم��ي ع �ل��ى قطاع‬ ‫مع املعتدين عليهم من املراجعني واملر�ضى»‪.‬‬ ‫ال�صحة‪ ،‬مل ي��ذك��ر �أن ال�ع�لاج يف امل��راك��ز ال�صحية‬ ‫و�أردف ال��وزي��ر ‪-‬ال ��ذي ك��ال امل��دي��ح للأطباء مليء باالنتظار والأخ�ط��اء والأمل‪ ،‬و�أحيانا يدخل‬ ‫ول� � ��وزارة ال���ص�ح��ة وال �ع��ام �ل�ين ف�ي�ه��ا‪� -‬أن املواطن املري�ض ويخرج دون عالج‪.‬‬ ‫الأردين م�ستعجل بطبعه‪ ،‬فهو ال يغ�ضب عندما‬ ‫و�إذا كانت وزارة ال�صحة مل تقم بو�ضع �إح�صائية‬ ‫يدفع مبلغاً كبرياً يف م�ست�شفى خا�ص‪ ،‬بينما ‪ 165‬ر�سمية للعدد املتزايد للأخطاء الطبية‪ ،‬كما يجري‬ ‫قر�شاً كفيلة بجعله متحفزاً للهجوم على الطبيب جتاهل احلديث عن معاناة امل�ؤمن عليهم يف القطاع‬ ‫وعلى املمر�ض وامل�ست�شفى احلكومي‪.‬‬ ‫احل�ك��وم��ي‪ ،‬ف� ��إن احل��ال��ة ت�ب��دو يف ت��راج��ع حمفوف‬ ‫الوزير الذي كان يتحدث خالل امللتقى الأول باملخاطر‪.‬‬ ‫ملكافحة ال�ع�ن��ف يف امل��ؤ��س���س��ات ال�صحية‪ ،‬مل ين�س‬ ‫الوزير ال��ذي عرب بفخر واع�ت��زاز عن القطاع‬ ‫�إجراء مقارنة بني �أو�ضاع ال�صحة يف ال�ستينيات من ال�صحي‪ ،‬ن�سي �أن يذكر �أن املري�ض عندما يذهب‬ ‫القرن املا�ضي �أي��ام «الأبي�ض والأ�سود»‪ ،‬وعام ‪� 2012‬إىل امل�ست�شفى احلكومي عليه �أن يقف يف �صفوف‬ ‫عام «الفي�سبوك ال�ستاليت والتويرت»‪ ،‬كما مل ين�س ط��وي �ل��ة‪ ،‬وع �ل �ي��ه �أن ي�ن�ت�ظ��ر ت��واق �ي��ع امل�س�ؤولني‬ ‫الت�أ�شري على املبالغ الكبرية التي تنفقها الدولة واملراقبني املاليني والإجراءات االدارية اململة‪ ،���وقد‬ ‫على القطاع ال�صحي‪.‬‬ ‫يخرج يف نهاية اليوم �أكرث عجزاً مما كان عليه قبل‬ ‫ول �ك��ن ال��وزي��ر ن���س��ي �أو ت�ن��ا��س��ى احل��دي��ث عن العالج‪.‬‬ ‫احل �ق��ائ��ق ال��رق �م �ي��ة يف ح �ج��م الأخ� �ط ��اء الطبية‪،‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي تقوم فيه �أغلب امل�ست�شفيات‬ ‫وال�تراج��ع ال��وا��ض��ح يف م�ستوى اخل��دم��ات الطبية بو�ضح لوائح ار�شادية لتعريف املر�ضى بحقوقهم‪،‬‬ ‫املقدمة‪ ،‬وانتهاء ع�صر الت�أمينات ال�صحية احلكومية تتجاهل هذه امل�ست�شفيات احلق الرئي�سي للمري�ض‬ ‫التي باتت �شكلية‪.‬‬ ‫وهو ال�شفاء ب�أقل معاناة‪.‬‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫ال تمنوا على الناس عباداتكم‬ ‫لقد �أدرك ذلك ال�صحابي القائم على ثغر من‬ ‫ثغور الإ�سالم‪ ،‬وكان ي�صلي من الليل فتحمل ال�سهام‬ ‫يف ج���س��ده ال��س�ت�غ��راق��ه يف ��ص�لات��ه‪ ،‬ول�ك�ن��ه قطعها‬ ‫و�أيقظ �صاحبه عندما ر�أى �أن ا�ستمراره يف �صالته‬ ‫قد يهدد ح�صنا من ح�صون امل�سلمني‪ ،‬وقد جاء يف‬ ‫احلديث �أن �أحب اخللق اىل اهلل �أنفعهم لعياله‪ ،‬ومل‬ ‫يقل �أكرثهم تقوى �أو �صالة �أو �صياما‪.‬‬ ‫فالنا�س لن تتبعك لتعرف يقينا �أنك �صائم �أو‬ ‫مفطر‪ ،‬ولكنها قد تتبني من خلقك الكرمي وقلبك‬ ‫الوا�سع وثغرك البا�سم و�سياقتك الهادئة وتقدميك‬ ‫لهم يف ال��دور و�إف�ساحك لهم يف امل�سجد �أن��ك تقي‬ ‫وورع‪ ،‬فالقلوب خافية ولكن الأخالق �سافرة ظاهرة‬ ‫للنا�س وبها يعرفون مكنونات القلب‪.‬‬ ‫وق��د ق��ال ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«�إن يف اجل�ن��ة غ��ر ًف��ا‪ُ ،‬ي��رى ظ��اه��ره��ا م��ن باطنها‪،‬‬ ‫وباطنها من ظاهرها‪� ،‬أعدها اهلل ملن �أطعم الطعام‪،‬‬ ‫و�أف�شى ال�سالم‪ ،‬و�صلى بالليل والنا�س نيام»‪ ،‬فكان‬ ‫�أول �سببني ل��دخ��ول اجلنة ح�سن معاملة النا�س‬ ‫بالإطعام وال�سالم وواح��د فقط للعبادة وال�صالة‬ ‫التي تعود على نف�س الإن���س��ان بالت�أهيل النف�سي‬ ‫الذي يظهر يف �أعماله العملية يف واقع احلياة‪.‬‬

‫كنا نعتقد �أي��ام املدر�سة �أننا يف �سجن ع�سكري‬ ‫ونت�أفف ونعرت�ض عندما تقرعنا وتنذرنا املعلمات‬ ‫�إذا غبنا عن ال��دوام بعد �إحياء ليلة القدر‪ ،‬وكانت‬ ‫حجتهم الدائمة «ال�صحابة انت�صروا يف بدر وهم‬ ‫� �ص��ائ �م��ون»‪ ،‬وك ��ان ج��واب �ن��ا ب ��أ� �ص��وات خ��اف�ت��ة غري‬ ‫م���س�م��وع��ة «ه� � ��ؤالء ال���ص�ح��اب��ة ول�ي���س��وا نحن»!!‪،‬‬ ‫وتربينا بعد ذلك على �شعارات كبرية‪ ،‬مل نكن نعيها‬ ‫متاما يف ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬ع��ن ره�ب��ان الليل وفر�سان‬ ‫النهار‪ ،‬وعلى ق�صة عمر ر�ضي اهلل عنه الذي كان ال‬ ‫ينام بالليل حتى ال ي�ضيع حق اهلل‪ ،‬وال بالنهار حتى‬ ‫ال ي�ضيع حق الرعية‪.‬‬ ‫ومع الزمن يتعلم املرء �شيئا من فقه العبادة‬ ‫�أنها زاد املرء لنف�سه‪ ،‬ولكن اختبار االنتفاع احلقيقي‬ ‫بذلك الزاد الروحاين يكون يف معاملة النا�س‪.‬‬ ‫فماذا �سي�ستفيد النا�س وكيف �ستعمر الأر�ض‬ ‫لو قام املوظف الليل كله ثم نام يف وظيفته‪ ،‬و�أبط�أ‬ ‫وتكا�سل يف اجناز معامالت النا�س؟! �إن العامة قد‬ ‫ي�سبون عليه وعلى �سلوكه وعلى ال�سبب الذي عطله‬ ‫عن عمله‪ ،‬ف�صاحب احلاجة على حق‪ ،‬وحقه مقدم‬ ‫عند اهلل فهو �سبحانه يغفر التق�صري يف حقه‪ ،‬وال‬ ‫يغفر ما كان يف حق الب�شر حتى يغفروا هم‪.‬‬

‫فقد �أمر اهلل نبيه بالقيام (قم الليل �إال قلي ً‬ ‫ال)‬ ‫وك��ان ل�ه��ذا الأم ��ر ال�ع�ب��ادي م��ا ب�ع��ده (ق��م ف�أنذر)‬ ‫فقيام ال�صالة كان التمهيد واخلطوة الأوىل لقيام‬ ‫العمل والدعوة واجلهاد‪.‬‬ ‫ف �ق��ام ال��ر� �س��ول ح�ت��ى ت�ف�ط��رت ق��دم��اه‪ ،‬ولكن‬ ‫القيام ظهر مع النا�س �أخالقا بال�صرب واملرحمة‬ ‫واملحبة وخف�ض اجلناح‪ ،‬وكانت له �شهادة الأعرابي‬ ‫ال��ذي ب��ال يف امل�سجد فنهره اجلمع �إال ر�سول اهلل‬ ‫ال��ذي وع�ظ��ه يف رف��ق‪ ،‬حتى دع��ا ل��ه على �سجيته‪:‬‬ ‫«اللهم ارحمني وارحم حممدا‪ ،‬وال ترحم معنا �أحد‬ ‫�أبدا»‪.‬‬ ‫العبادة م��ا مل تظهر خلقا وعمال م��ع النا�س‬ ‫فهي منقو�صة ال�ق�ب��ول والأج ��ر‪ ،‬و�صالتنا �إن مل‬ ‫جت�ع�ل�ن��ا ن ��أم��ر ب��امل �ع��روف ون�ن�ه��ى ع��ن امل�ن�ك��ر فهي‬ ‫مردودة يف وجوهنا كخرقة بالية‪ ،‬ف�إقامة ال�صالة‬ ‫مبعناها احلياتي الوا�سع حت��ول املجتمع كله اىل‬ ‫م�سجد نتعامل فيه بنف�س �أخالق امل�سجد‪ ،‬وهذا هو‬ ‫الفهم ال�شمويل لعطية اهلل لهذه الأمة على ل�سان‬ ‫«جعلت يل الأر���ض م�سجدا»‪،‬‬ ‫ر�سولها عندما قال‪ُ :‬‬ ‫ف��الأر���ض كلها م�سجد‪ ،‬وم��ن جانب امل�ح��راب يبد�أ‬ ‫ال�سري والعمل‪.‬‬ ‫د‪.‬عمر عبدالرحمن ال�ساري�سي‬

‫من لنا بقائد مثل صالح الدين؟‬ ‫ه��ي قلعة �أث��ري��ة ق��دمي��ة منذ زم��ن الفراعنة‪،‬‬ ‫نابتة م��ن ق��اع ال�ب�ح��ر‪ ،‬وظ��اه��رة ف��وق امل��اء بارتفاع‬ ‫يناهز الثالثني مرتاً‪ ،‬وقد برزت بت ّلتني �صخريتني‬ ‫��ض�خ�م�ت�ين‪ ،‬يف �أر� � ��ض ت �ق��در ب �ث �م��اين دومن � ��ات من‬ ‫امل�ساحة الأر� �ض �ي��ة‪ ،‬وق��د بنى عليها ��ص�لاح الدين‬ ‫الأيوبي رحمه اهلل برجني حربيني كبريين يرتفعان‬ ‫يف ال�سماء‪� ،‬أمتاراً ي�صبح خليج العقبة بهما وا�ضحاً‬ ‫مك�شوفاً‪.‬‬ ‫كان ذلك عام ‪ 556‬هجري‪ ،‬حينما كان يف م�صر‬ ‫مبعوثاّ من نور الدين زنكي رحمه اهلل‪ ،‬ليث ّبت �أركان‬ ‫احلكم الفاطمي املرتنح‪ ،‬حتت �ضربات الوزراء غري‬ ‫املخل�صني وهجمات الفرجنة وحمالتهم ال�صليبية‬ ‫يف االرا�ضي امل�صرية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن بالد ال�شام‪ ،‬ويذكر‬ ‫هنا �أن��ه ق��د �ضاق ذرع �اً ب�ضعف اخلليفة الفاطمي‬ ‫ال�ع��ا��ض��د؛ ل�ع��دم ا�ستطاعته ال��ذب ع��ن نف�سه وعن‬ ‫�أرا��ض��ي امل�سلمني �أم��ام العدو الداخلي واخلارجي‪،‬‬ ‫ف�أنهى هذا احلكم املنهار‪ ،‬و�أحلقه بحكم نور الدين‬ ‫يف بالد ال�شام‪ ،‬ليبد�أ يف تنفيذ اخلطة احلربية التي‬ ‫كان قد ر�سم خيوطها نور الدين‪ ،‬يف العمل والإعداد‬ ‫لتحرير بيت امل�ق��د���س م��ن اي��دي ال�ف��رجن��ة‪ .‬وهذه‬ ‫�أخبار تاريخية موثقة توثيقاً علمياً �أكادميياً‪ ،‬ولي�ست‬ ‫رغبات و�صيحات عاطفية و�آما ًال فح�سب‪ ،‬وهي تثبت‬ ‫بالربهان احل�سي �أن بيت املقد�س ال ميكن حتريرها‬

‫من �أيدي االعداء �إال �إذا اتفقت الأيدي التي حتكم‬ ‫يف بالد ال�شام بالأيدي التي تزاول الإدارة يف م�صر‪،‬‬ ‫وهذا الأمر قد ت�أكد منذ زمن الفراعنة القدماء‪.‬‬ ‫م��ا يلفت االن�ت�ب��اه حقاً يف ه��ذا الأم��ر ويف هذه‬ ‫القلعة احلربية التي �أقامها هذا القائد التاريخي‬ ‫على جزيرة �صغرية يف خليج العقبة‪ ،‬لتكون حار�ساً‬ ‫على ط��رق احل�ج��اج امل�سلمني البحريني‪ ،‬ولتحمي‬ ‫�أر� ��ض امل�سلمني املحيطة بها م��ن ل�صو�ص البحر‬ ‫وقرا�صنة الأعداء‪.‬‬ ‫يقول ال�شباب امل�صريون �أدالء ال�سياحة الذين‬ ‫ي�شرحون للزوار عن تاريخ هذه القلعة‪� ،‬إنها كانت‬ ‫حماطة بالأبراج ال�صغرية التي مل يبق منها �سوى‬ ‫�سور �صغري قوي يحيط بها‪.‬‬ ‫فما يلفت االنتباه م��رة ثانية وثالثة وعا�شرة‬ ‫عقلية ه��ذا القائد اجل �ب��ارة‪ ،‬وحر�صه على حماية‬ ‫�أر�� � ��ض امل �� �س �ل �م�ين وب �ح ��اره ��م وط��رق �ه��م البحرية‬ ‫والربية! فهو حينما �أمر ببنائها كان م�شغو ًال ذهنه‬ ‫مبا هو �أهم منها بكثري‪ ،‬كان ينظر �إىل �إدارة �إ�سالمية‬ ‫للقطر امل�صري تكاد تقع نهبة يف �أيدي قادة الفرجنة‬ ‫القادمني لال�ستيطان يف بالد م�صر وال�شام‪ ،‬وكان‬ ‫حوله من ال��وزراء والطامعني ما ميكن �أن ي�ؤثر يف‬ ‫قلب الناظر �إن مل يكن �شجاعاً هماماً‪.‬‬ ‫وال نن�سى يف ه��ذا امل�ق��ام �أن ننبه على مكرمة‬

‫أفق آخر‬

‫�أخ ��رى م��ن م�ك��ارم ه��ذا ال�ق��ائ��د ال �ك��ردي الأ� �ص��ل‪ ،‬يف‬ ‫التنبه لأخطار الأع��داء من الفرجنة‪ ،‬الذين كانوا‬ ‫يكيدون للعامل الإ�سالمي كيداً بالغاً‪.‬‬ ‫�إن ق��ائ��د ال �ف��رجن��ة امل�ت�م��رك��ز يف ق�ل�ع��ة الكرك‬ ‫�أرناط قد �أر�سل بعثة ع�سكرية من رجاله �إىل �أر�ض‬ ‫احلجاز؛ لنب�ش قرب ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫رداً على الأكاذيب التي �أ�شيعت عندهم من ار�ض قرب‬ ‫امل�سيح عليه ال�سالم‪ ،‬قد ل ّوثه امل�سلمون‪.‬‬ ‫فلما �سمع ��ص�لاح ال��دي��ن الأي��وب��ي وق��د ا�صبح‬ ‫�أم�ي�ر امل�سلمني يف م�صر وال �� �ش��ام‪ ،‬ب�ع��د وف ��اة رجل‬ ‫التحرير الكبري ن��ور ال��دي��ن حم�م��ود زن�ك��ي‪� ،‬أر�سل‬ ‫بعثة م��ن اجل�ي����ش الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وردت �ه��م ع��ن حدود‬ ‫املدينة امل�ن��ورة‪ ،‬ون ّكلت بهم تنكي ً‬ ‫ال! و�أق�سم �صالح‬ ‫الدين ليقتلن �أرناط بيده!‬ ‫وهي�أ اهلل تعاىل له �أن يفي بوعده له �سبحانه‪،‬‬ ‫فعندما انت�صر على ال�ف��رجن��ة يف حطني �أو ًال ويف‬ ‫بيت املقد�س ثانياً‪ ،‬دعا �إليه ك ً‬ ‫ال من ريكاردو�س قلب‬ ‫الأ��س��د‪ ،‬وك�ث�يراً ما ك��ان ير�سل له الأط�ب��اء لعيادته‪،‬‬ ‫وارناط‪.‬‬ ‫�أم��ا الأول فاحرتمه وق��دم له امل��اء لي�شرب‪ ،‬ثم‬ ‫منعه منه وقال‪ :‬من يفعل ما فعلت ال ي�شرب �إال من‬ ‫اجلحيم‪ ،‬وب ّر بوعده‪ ،‬وقتله بيده‪.‬‬ ‫فمن لنا بقائد مثل �صالح الدين!‬ ‫عادل عبدالرحمن عمر (*)‬

‫ظاهرة سودانية خالصة جد ًا‬ ‫�صحفي �صديق وق��دي��ر عاتبني ب�شكل خجول‬ ‫وم�ه��ذب‪ ،‬مل��اذا �أداف ��ع ع��ن حكومة الإن �ق��اذ يف الوقت‬ ‫ال��ذي تهب عليها ري��اح التغيري التي �صارت �سنة يف‬ ‫كل الدول العربية؟‬ ‫ال�س�ؤال يف حمله ‪-‬متاماً‪ -‬ولكن هنالك الكثري‬ ‫م��ن احل�ق��ائ��ق ال ي��درك�ه��ا ال�ع��دي��د م��ن ال�صحفيني‬ ‫العرب الذين يتعاملون مع ال��وارد من الأخبار عن‬ ‫ال�سودان من جهات مناوئة للحكم‪ ،‬فيما تتقا�صر‬ ‫قامة الإع�لام ال�سوداين من مالحقة هذا «الغول»‬ ‫الكبري الذي يغذى مبليارات من الدوالرات‪ ،‬يف زمن‬ ‫�صار فيه الإعالم �سالحاً فتاكاً عابراً للقارات‪.‬‬ ‫�أوىل احلقائق �أن الو�ضع الذي جاءت فيه الإنقاذ‬ ‫كانت الدولة ال�سودانية م�شلولة ومنهارة على �صعد‬ ‫�شتى اقت�صادياً وع�سكرياً��� ،‬وحركة الإن�ت��اج متوقفة‬ ‫وتكاد البالد تقع يف �أيدي املتمردين اجلنوبيني‪.‬‬ ‫ح ��دث م��ع ال�ت�غ�ي�ير اجل��دي��د ا�� �س�ت�رداد وا�سع‬ ‫ل�ل�أرا��ض��ي ال�سودانية م��ع ا�ستنفار ناه�ض مل�شروع‬ ‫ا�ستخراج ال�ب�ترول‪ ،‬ال��ذي على �إث��ره متت م�شاريع‬ ‫تنموية هائلة كانت يف حيز املحال �أو الأحالم‪.‬‬ ‫ال �ط��ري��ق مل ي �ك��ن م �ف��رو� �ش �اً ب ��ال ��ورود للثورة‬ ‫اجل ��دي ��دة‪� ،‬إمن � ��ا ج��اب �ه��ت � �ص �ن��وف �اً م ��ن ال� �ع ��داءات‬ ‫الإقليمية والدولية يف �آن واحد؛ ملجرد �إعالن هوية‬ ‫الثورة الإ�سالمي‪.‬‬ ‫هذه الهوية جعلت ال�سودان حتت مرمى نريان‬ ‫دول�ي��ة ال جتعل احلكومة ال�سودانية تعمل يف ظل‬ ‫ظ��روف طبيعية‪ ،‬فهي دائ�م�اً حت��ت النظر الدويل‪،‬‬ ‫م��ا ينتهي �أج��ل ح�صار �إال ليبد�أ م��ن ج��دي��د‪ ،‬ولكن‬ ‫رغماً عن ذلك عملت احلكومة على ا�ستنها�ض �إرادة‬

‫امل��واط��ن‪ ،‬ال �أق��ول �أن احلكومة مل تخطئ �أب ��داً‪ ،‬بل‬ ‫هنالك �أخطاء كبرية بقدر االنت�صارات التي حتققت‬ ‫يف امل���ش��اري��ع ال�ت�ن�م��وي��ة ال �ك�ب�رى؛ م �ث��ل‪ :‬ا�ستخراج‬ ‫البرتول‪ ،‬و�سد م��روي‪ ،‬وتعلية خزان الرو�صري�ص‪،‬‬ ‫والكثري من امل�شاريع يف البيئة التحتية من طرق‬ ‫وكباري ومطارات وم�صانع لل�سكر مع زي��ادة هائلة‬ ‫يف الرقعة الزراعية‪.‬‬ ‫يعتقد بع�ض ال�ك� ّت��اب ال�ع��رب �أن االحتجاجات‬ ‫املحدودة ميكن �أن ت�ؤدي �إىل ربيع عربي‪ ،‬هذا تب�سيط‬ ‫خمل باحلقائق ال�سيا�سية والواقع‪ ،‬حيث توجد عند‬ ‫�أطراف ال�سودان حركات متمردة عن�صرية وجهوية‬ ‫لها ع�لاق��ات م�شبوهة معادية لل�سودان يف هويته‬ ‫وامتداده احل�ضاري‪ ،‬وتتخذ من دولة اجلنوب مقراً‬ ‫مع دعم لوج�ستي وا�ضح من «�إ�سرائيل» وبع�ض دول‬ ‫�إقليمية �أخرى مثل يوغندا‪.‬‬ ‫احلكومة ال�سودانية العري�ضة مكونة من عدة‬ ‫�أح ��زاب ك�ب�يرة و��ص�غ�يرة‪ ،‬وه�ن��اك معار�ضة مقدرة‬ ‫للحكومة وه��ذه ��ض��رورة حياتية للتبادل ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬ولكن جزءاً من املعار�ضة ق ّوت اال�ستحقاق‬ ‫االن �ت �خ��اب��ي ال � ��ذي ح� ��دث يف �إب ��ري ��ل ‪ 2011‬وذل ��ك‬ ‫باالن�سحاب يف اللحظات الأخرية‪.‬‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة الآن بع�ضها يتحالف م��ع جماعات‬ ‫التمرد العن�صرية التي ت�ستقي دعمها من «�إ�سرائيل»‬ ‫ودول مناوئة‪ ،‬وبع�ضها ي��ؤم��ن باحلل ال�سلمي وال‬ ‫ي�صرب عليه‪.‬‬ ‫ما خرج لل�شارع ال�سوداين م�ؤخراً قلة حمدودة‬ ‫م��ن اجل�م��اه�ير‪ ،‬ول�ك��ن ال ي�ستهان ب�ه��ا‪ ،‬فاحلكومة‬ ‫ال�سودانية بذلت ج�ه��وداً �ضخمة يف التخفيف عن‬

‫الآثار االقت�صادية الناجمة من خروج ‪ 75‬باملائة من‬ ‫ايرادات البرتول من املوازنة‪.‬‬ ‫ال��و� �ض��ع يف ال� ��� �س ��ودان م � � � ��أزوم‪ ،‬واال�ستقرار‬ ‫ال ��ذي ي��رف��ل ب��ه ال �� �س��ودان حققته احل�ك��وم��ة بفعل‬ ‫متميز‪ ،‬رغم ما تنتا�شه بع�ض االق�لام هنا وهناك‪،‬‬ ‫وال�شعب ال�سوداين الذي قام بثورتني �ضد نظامني‬ ‫ديكتاتوريني قادر على �إجناز ثوري �آخر‪ ،‬لكن الذي‬ ‫يع�صى على فهم كثري من املراقبني �أن ال�شعب يدرك‬ ‫اهمية ه��ذا النظام يف من��اء وا�ستقرار البلد‪ ،‬الذي‬ ‫من دون��ه الفو�ضى وال��دم��ار والتفتيت اىل دويالت‬ ‫كال�صومال‪.‬‬ ‫ه��ذا م��ا ال ي��درك��ه بع�ض املراقبني �أن التداول‬ ‫ال�سلمي لل�سلطة �سي�أتي يف ع��ام ‪ ،2014‬كا�ستحقاق‬ ‫ان�ت�خ��اب��ي واج ��ب ال �� �س��داد‪ ،‬ف��ال�ك�ث�ير م��ن االح ��زاب‬ ‫ال�سودانية مل تقم م��ؤمت��رات�ه��ا‪ ،‬ولي�ست احلكومة‬ ‫طرفاً فيها‪ ،‬بل م�شاكلها اخلا�صة الداخلية املعقدة‪.‬‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �� �س��ودان �ي��ة ال ت �ف �ت��ح معتقالتها‬ ‫لل�سيا�سيني‪ ،‬وال ت���ض��رب ال�ن��ا���س مل�ج��رد التظاهر‪،‬‬ ‫بل تقف ام��ام ال��ذي يحاول �إي��ذاء املمتلكات العامة‪،‬‬ ‫لأن�ه��ا ملك اجلميع‪ .‬ال��ذي ال يعرف اه��ل ال�سودان‬ ‫فلي�س�أل عن طبائعهم التي تتح ّرى الت�سامح والعفو‪.‬‬ ‫باملنا�سبة كل الر�ؤ�ساء الذين عينوا انتخاباً �أو انقالباً‬ ‫ماتوا ودفنوا يف ال�سودان‪ ،‬حتى الذين ع�صفت بهم‬ ‫ثورتان �شعبيتان عارمتان �أقيمت مرا�سم جنائزية‬ ‫ر�سمية تليق بهما‪ ،‬هذه ظاهرة �سودانية خال�صة ال‬ ‫تقبل اال�ستن�ساخ‪.‬‬ ‫(*) �صحفي وكاتب �سوداين‬

‫الوزير ال��ذي حتدث بغ�ضب عن ظلم القطاع‬ ‫ال�صحي‪ ،‬جتاهل احلديث عن الف�ساد الطبي الذي‬ ‫بد�أ �صغرياً وحم�صوراً‪ ،‬ثم تنوعت �أ�ساليبه وتو�سعت‬ ‫ح � ��دوده‪ ،‬و�أ� �ص �ب��ح م��ؤ��س���س��ة ن��اج�ح��ة ل�ه��ا �أنظمتها‬ ‫وم�ب��ادئ�ه��ا‪ ،‬انبثقت م��ن ب�ين �أح���ض��ان�ه��ا م�ؤ�س�سات‬ ‫��ص�غ��رى ب�ه�ي�ئ��ات م��دي��ري��ن خمتلفة ت�ت���ص��ارع على‬ ‫اقت�سام الكعكة يف النهار‪ ،‬لكنها حتت�سي معاً ن�شوة‬ ‫الن�صر مع حلول الظالم‪.‬‬ ‫للتذكري فقط ف��إن حقوق املر�ضى التي تزين‬ ‫�أغ�ل��ب رده ��ات امل�ست�شفيات‪ ،‬تن�ص على «�أن يُعالج‬ ‫امل��ري����ض بعناية واح�ت��رام‪ ،‬م��ع االه�ت�م��ام بكرامته‬ ‫واحرتام خ�صو�صيته‪ ،‬واال�ستجابة الفورية واملعقولة‬ ‫ال�ستف�ساراته وط�ل�ب��ات��ه‪ ،‬و�أن ُي�ع��ال��ج م��ن �أي حالة‬ ‫طبية طارئة قد ت�ؤدي �إىل تدهور حالته ال�صحية‪،‬‬ ‫كنتيجة لعدم ح�صوله على ع�لاج‪ ،‬و�أن يعرف �إذا‬ ‫كان العالج لأغرا�ض التجارب الطبية‪ ،‬و�أن يوافق‬ ‫على ذلك‪ ،‬و�أن يعبرّ عن الظلم الواقع عليه ب�سبب‬ ‫امل�سا�س بحقوقه»‪ .‬و�أخرياً وهذا هو الأهم «�أن ي�شعر‬ ‫املري�ض بالراحة التامة دون معاناة»‪ ،‬فهل حتقق‬ ‫م�ست�شفيات وزارة ال�صحة هذه املعادلة �أو على الأقل‬ ‫جزءاً منها؟‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫قانون اإلقصاء «إنهم‬ ‫أناس يتطهرون»‬ ‫�إنها دميقراطية تكري�س الواقع الفا�سد‪ ،‬وتعميق‬ ‫الأزمة الوطنية‪ ،‬والهروب من تكلفة النظافة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ّج�سدِ حتت عباء ِة‬ ‫واحلر�ص على بقاء ال ُقبح كام َل الت ُّ‬ ‫عدال ِة التّمثيل‪ ،‬واملُحا�ص�صة بني الأجنا�س والأعراق‬ ‫والطوائف واملذاهب القابعة على امتداد القارة الأردنية‬ ‫العتبارات الأمن القومي وم�صاحله العليا!‬ ‫ع �ل��ى م� ��دى ع� ��ام و� �س �ب �ع��ة �أ� �ش �ه��ر ُي �ط �ب � ُخ قانون‬ ‫االنتخابات الأردين‪ ،‬ويتنق ُل من قِد ٍر �إىل قِدر‪ ،‬بعد �أن‬ ‫انطف�أت حتته ن��ا ُر الإ ْن���ض��اج يف �أرب��ع حم�ط��ات‪ ،‬لتظف َر‬ ‫وتن�ضجه �سريعا وعلى‬ ‫ب��ه �أخ�ي�راً حكومة ال�ط��راون��ة‪،‬‬ ‫َ‬ ‫دفعتني‪ ،‬بعد �أن تذ َّوقته �أل�سنة الذ َّواقة‪ ،‬و�أعطته عالمة‬ ‫اجل��ودة للنزول �إىل �سوق الدميقراطية المْ ُ َت ّ‬ ‫عط�ش كي‬ ‫يُبرْ ِ َد َ�شو َقه‪ ،‬ويق�ضي منه َنه َم َته‪.‬‬ ‫ي�ب��دو جليا �أن الأو� �ض��اع الفا�سدة َت�تر��س��خ بطول‬ ‫بال�سموم لدرج ٍة ي َْ�ص ُعب معها‬ ‫الأجل‪ ،‬و َتت�شب ُع عنا�ص ُرها ّ‬ ‫جن��ا ُح عمليات ال َتّحلية والتّنقية والتّنظيف‪ ،‬و ُت�صب ُح‬ ‫ال�سائدة التي َتر َت�ضيها املجموعة المْ ُ�صابة‪،‬‬ ‫هي احلالة ّ‬ ‫ف�ض ُل �أال َت َّ‬ ‫و ُت ّ‬ ‫تج�ش َم عناء ال ِّرحلة العالجية الالزمة‪� ،‬أو‬ ‫ُتكاب َد المْ ُعاناة يف طريق اال�ست�شفا ِء من هذا البالء‪.‬‬ ‫ك� � ُّل ال� َّت���س��ري�ب��اتِ وال� َّت���ص��ري�ح��ات وال�ك�ت��اب��ات التي‬ ‫رافقت ز َّف � ِة قانون االنتخاب (مِ ��ن ممَ ْ َ�شا ُه �إىل َم ْل َفاه)‬ ‫ت�ق��ول‪� :‬إ ّن ��ه ُف��ِّ��ص� َل تف�صيال لإق���ص��اء ال�ق��وى الوطنية‬ ‫املخل�صة والنظيفة ومنها احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫متتلك جمتمعة اجل ��ر�أة ال�ك��اف�ي��ة للتعبري ع��ن نب�ض‬ ‫ال�شارع‪ ،‬والدفاع عن م�صاحله وحقوقه يف وجه �سلطة‬ ‫النظام املتف ّردة بالقرار منذ ن�ش�أته �إىل الآن‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء الذي اغتيلت جتربته يف ِن ّية التّوجه‬ ‫نحو الإ�صالح وهو يف تركيا يُ�سائل �أحد ممثلي النظام‬ ‫بقوله‪ :‬لمِ َ ُت�شيطنون احلركة الإ�سالمية بهذه الطريقة‬ ‫َو َت�س َعون لت�شويهها‪ ،‬و ُته ِّيجون النا�س �ضدها بكل و�سيلة؟‬ ‫فيجيبه بب�ساطة‪ :‬لأنهم �ضد ال�سياحة‪.‬‬ ‫ال�سبب‬ ‫لكن ال�سائل وامل�س�ؤول كالهما يعلمان �أنّ ّ‬ ‫غ�ير ه��ذا يقينا‪ ،‬ذل��ك �أنّ ال�سبب وا��ض��ح ال يحتاج �إىل‬ ‫ال�سوي �إذا دخل �إىل‬ ‫برهان‪ ،‬فالفعل الفطري للإن�سان ّ‬ ‫ال�غ��رف��ة ال�ت��ي هجرها ال�ترت�ي��ب وال�ن�ظ��اف��ة‪ ،‬و�أعوزتها‬ ‫التّهوية النقية‪ ،‬وع�شع�شت فيها العناكب واحل�شرات‪،‬‬ ‫ونب�شتها ال �ق��وار���ض والآف � ��ات �أن ي�سعى يف تنظيفها‬ ‫وترميمها بغلق اجلحور‪ ،‬وكن�س الزبالة‪ ،‬و�شطف الغبار‬ ‫وتعطري الأج ��واء‪ ،‬وفتح نوافذ التهوية‪ ،‬وب�لا �شك �أن‬ ‫مثل ه��ذه البيئة �ستكون ط��اردة للقوار�ض والعناكب‬ ‫واحل�شرات‪.‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ُي �ن��اق ����ش م��و� �ض��وع االن �ت �خ��اب��ات يف �أعلى‬ ‫م�ستويات القرار‪ ،‬و ُت ُ‬ ‫فر�ص احلركة الإ�سالمية يف‬ ‫ناق�ش ُ‬ ‫�ضوئها‪ ،‬و ُتطرح وجهات النظر يف املو�ضوع بني التّهويل‬ ‫وامل ��وازن ��ة‪ ،‬ي��ر��س��و ال�ع�ط��اء ع�ل��ى ال� ��ر�أي الأك�ث�ر تطرفا‬ ‫فيكون االختيار كالآتي‪« :‬ما قاله فايز هو ال�صحيح»‪،‬‬ ‫ندرك حجم الأزم��ة التي يقودنا �إليها الفريق امل�س�ؤول‬ ‫عن دمار بنية الدولة الأردنية بكل ما فيها مِ ن مقومات‬ ‫ومقدرات‪.‬‬ ‫ك ��أن الإخ ��وان امل�سلمني لي�سوا �أب�ن��اء ه��ذا الوطن!‬ ‫وك��أن �أجدادهم مل يحتووا هذا النظام ويث ّبتوا �أركانه‬ ‫وف��ق عقد اجتماعي م��ا لبثت �أن اختلت �أرك��ان��ه بفعل‬ ‫القوى ُّ‬ ‫الطحلبية التي التفت على �ساق احلكم وفروعه!‬ ‫وك��أن�ه��م ب��اع � ُة ال �غ��از وال�ب��وت��ا���س وال�ف��و��س�ف��ات وامليناء!‬ ‫وك��أن�ه��م م�ؤ�س�سو �شركة م ��وارد‪ ،‬و��س��ارق��و �سكن كرمي‪،‬‬ ‫مت َع ِهّدو الكازينو! وك�أنهم قاب�ضو الر�شاوى‪ ،‬و�شاربو‬ ‫الأنخاب و ُر ّوا ُد املواخري!‬ ‫ه �ك��ذا ي�ج��ب �إق ���� �ص��ا�ؤه��م ع��ن امل���ش�ه��د‪ ،‬ع��ن �ساحة‬ ‫الوطن المْ ُ� ْو َد ُع يف حِ �ساب مالكيه‪َ ،‬و ِل ُي ْتلَى عليهم ا ُ‬ ‫حلكم‬ ‫يف حمكمة النظام بقانون قوم لوط عليه ال�سالم‪ ،‬حني‬ ‫ناق�شوا �أم��ره و�أتباعه‪ ،‬فما كان قولهم‪� { :‬إِ َّال �أَن َقا ُلواْ‬ ‫ا�س َي َت َط َّه ُرو َن}‪ ،‬هكذا‬ ‫�أَخْ ر ُِجوهُ م ِّمن َق ْر َي ِت ُك ْم �إِ َّن ُه ْم ُ�أ َن ٌ‬ ‫ب�إ�ضافة القرية �إىل ُثلة املل َّوثني تهوينا لعملية الإخراج‬ ‫والإق�صاء والإبعاد لهذه الفئة التي تتحدى �أن َي ْث ُبتَ يف‬ ‫ح ِقّها ف�سادٌ‪� ،‬أو ي َُحو َم حول َطهرها ُ�شبهة‪.‬‬ ‫نعم الإخوان �ضد �سياحة العهر‪ ،‬و�سيا�سة القهر‪..‬‬ ‫�ضد �أكادميية الف�ساد‪ ،‬ومدر�سة التف ّرد واال�ستبداد‪..‬‬ ‫�ضد ق��وى ال�شفط واال��س�ت�ح��واذ على م �ق��درات البالد‬ ‫وحقوق العباد‪� ..‬ضد اال��ش�تراك يف مهرجان الرتويج‬ ‫لع�صر الفا�سد اجلديد حتت قبة م�سرح تهريج جديد‪.‬‬ ‫حقا �إ ّن��ه م��ن الظلم االدع ��اء �أن �سيا�سة الإق�صاء‬ ‫ك�م�ن�ه� ٍ�ج ُت��وج��ه ل�ل��إخ ��وان امل���س�ل�م�ين وح� � َده ��م‪ ،‬ب��ل هي‬ ‫ُم��وج�ه��ة �ِ��ض� ّد ك��ل ال�ق��وى احل��زب�ي��ة والهيئات ال�شعبية‬ ‫وال�شخ�صيات الوطنية �أ ّي��ا كانت مرجعيتها �أو فكرها‪،‬‬ ‫م��ا دام��ت مُتوجهة ب�صدق و�إخ�لا���ص ملنا�صرة حقوق‬ ‫النا�س يف التمثيل وا�سرتداد ال�سلطة‪ ،‬وامل�شاركة يف �صنع‬ ‫ال�سيا�سات والقرارات‪ ،‬ووقف النزيف‪ ،‬وحماكمة الف�ساد‪،‬‬ ‫وا�ستعادة املنهوب‪ ،‬وو�ضع قواعد املرحلة على الأ�سا�س‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬ ‫ليعلم ال �ف��ا� �س��دون وامل �خ��دوع��ون ب��أ��ض��ال�ي�ل�ه��م �أن‬ ‫زمنهم قد انتهى‪ ،‬ويد القدر تقلب �صفحات �سوئهم‪ ،‬ويف‬ ‫يدها الآن �صفحة خام�سة تو�شك �أن تطويها يف �سوريا‪،‬‬ ‫ولن تتوقف عند حدودها‪ ،‬فليعوا املرحلة‪ ،‬وي�ستعيدوا‬ ‫ال��ذاك��رة‪ ،‬ول�ي��ؤم�ن��وا بعد زم��ن م��ن الغفلة وال�ضاللة‬ ‫مبوعود اهلل يقول لهم‪َ { :‬و َق َ�ض ْي َنا �إِ َل ْي ِه َذل َِك الأَ ْم َر �أَ َّن‬ ‫دَا ِب � َر َه ��ؤُالء َمق ُْطو ٌع ُّم ْ�صبِحِ َ‬ ‫ني *}{‪َ ....‬ل� َع� ْم� ُر َك �إِ َّن ُه ْم‬ ‫َلفِي َ�س ْك َر ِت ِه ْم َي ْع َمهُو َن } { َفلَ َّما َجاء �أَ ْم ُر َنا َج َع ْل َنا عَا ِل َيهَا‬ ‫َ�سا ِفلَهَا َو َ�أ ْم َط ْر َنا َعلَ ْيهَا حِ َجا َر ًة ِّمن �سِ ِّجيلٍ َّم ُ‬ ‫ن�ضو ٍد ( * )‬ ‫ُّم َ�س َّو َم ًة عِ ن َد َر ِّب َك َومَا هِ َي مِ نَ َّ‬ ‫الظالمِ ِ َ‬ ‫ني ِب َبعِيدٍ ( * )}‪.‬‬ ‫�أظنّ �أننا جميعا م�سلمون ن�ؤمن بالقر�آن‪ ،‬ون�صدق‬ ‫بوعد اهلل فيه! �أنا �أومن بذلك فهل ت�ؤمنون؟!‬


‫غيغز يحطم رقم ًا مصري ًا صمد ‪ 88‬عام ًا !‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ّ‬ ‫حطم اجلناح الويلزي املخ�ضرم راي��ن غيغز جنم مان�ش�سرت يونايتد رقما قيا�سيا‬ ‫ي�سجل‬ ‫�سنا‬ ‫العب‬ ‫أكرب‬ ‫�‬ ‫بات‬ ‫عندما‬ ‫عاما‬ ‫‪88‬‬ ‫منذ‬ ‫أوملبية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ألعاب‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫دورة‬ ‫يف‬ ‫�صامدا‬ ‫م�صريا‬ ‫ّ‬ ‫هدفا يف م�سابقة كرة القدم �ضمن ال��دورات الأوملبية ال�صيفية بت�سجيله الهدف الأول‬ ‫ملنتخب بريطانيا يف مرمى الإمارات م�ساء الأحد يف املباراة التي انتهت بفوز فريقه ‪.1-3‬‬ ‫ويبلغ غيغز ‪ 38‬عاما و‪ 243‬يوما‪ّ ،‬‬ ‫حطم الرقم القيا�سي با�سم امل�صري ح�سني حجازي‬ ‫�سجل هدفا يف مرمى منتخب املجر يف دورة الألعاب الأوملبية عام ‪ 1924‬عندما كان‬ ‫الذي ّ‬ ‫يف ال�سابعة والثالثني من عمره و‪ 225‬يوما‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ غيغز بات �أي�ضا العب امليدان الأكرب �سنا الذي يخو�ض مباراة يف م�سابقة‬ ‫كرة القدم الأوملبية عندما حمل �شارة القيادة ملنتخب بريطانيا �ضد ال�سنغال يف مباراته‬ ‫االفتتاحية يوم اخلمي�س على ملعب وميبلي‪.‬‬ ‫� ّأما الرقم القيا�سي املطلق فيحمله حار�س مرمى منتخب غواتيماال ريكاردو‬ ‫بيت�شينيني الذي كان عمره ‪ 39‬عاما يف �أوملبياد �سيول ‪.1988‬‬

‫�صدارة خ�ضراء ومطاردة زرقاء يف ختام اجلولة الثانية لبطولة ك�أ�س الأردن‬

‫فوز صعب للفيصلي على املنشية‪ ..‬والوحدات يقسو‬ ‫على شباب الحسني‪ ..‬وفوز ثمني للريموك على العربي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وثائر م�صطفى وجواد �سليمان‬ ‫حقق فريق النادي الفي�صلي فوزا‬ ‫�صعبا ع�ل��ى ف��ري��ق من�شية ب�ن��ي ح�سن‬ ‫‪ 2-3‬يف املباراة التي جرت م�ساء الأحد‬ ‫�صباح االثنني يف ختام اجلولة الثانية‬ ‫ل �ب �ط��ول��ة ك ��أ� ��س الأردن ل �ك��رة القدم‪،‬‬ ‫و�سجل للفي�صلي كل من �أن�س حجي يف‬ ‫ّ‬ ‫الدقيقة ‪ 7‬وحممد احلموي يف الدقيقة‬ ‫‪ ،11‬وعبد الهادي املحارمة يف الدقيقة‬ ‫�سجل للمن�شية ماليك فال‬ ‫‪ ،19‬فيما ّ‬ ‫ه��دف�ين م��ن رك�ل�ت��ي ج ��زاء يف الدقائق‬ ‫‪ 26‬و‪ ،92‬وبهذه النتيجة رفع الفي�صلي‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 4‬نقاط فيما جت ّمد ر�صيد‬ ‫املن�شية عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة التي ج��رت على ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل مبدينة القوي�سمة حقق‬ ‫الوحدات فوزا كبريا على �شباب احل�سني‬ ‫بنتيجة ‪.2-5‬‬ ‫ه��ذا ال�ف��وز رف��ع ر�صيد «الأخ�ضر»‬ ‫�إىل ‪ 4‬نقاط‪ ،‬فيما تلقّى �شباب احل�سني‬ ‫اخل���س��ارة الثانية وب�ق��ي ر�صيده خاليا‬ ‫من النقاط‪.‬‬ ‫ورغ� ��م ت �ق �دّم ال �� �ش �ب��اب ب �ه��دف عن‬ ‫ط��ري��ق م�ع��اذ ع�ف��ان��ة‪ ،‬ك��ان ر ّد الوحدات‬ ‫قا�سيا بف�ضل خ�برت��ه وبخما�سية من‬ ‫الأه � � ��داف ت �ن ��اوب ع �ل��ى ت���س�ج�ي�ل�ه��ا كل‬ ‫م��ن حممود �شلباية وم�ن��ذر �أب��و عمارة‬ ‫بهدفني لكل منهما‪ ،‬فيما ذهب الهدف‬ ‫اخل��ام ����س ل�ل�م�ح�ترف ال �� �س��وري مهند‬ ‫ي�سجل �أمين �أبو فار�س‬ ‫�إبراهيم قبل �أن ّ‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين ل�ف��ري�ق��ه يف الدقيقة‬ ‫الأخرية من عمر املباراة‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة التي ج��رت على ملعب‬ ‫الأم �ي��ر ه��ا� �ش��م ق �ل��ب ف��ري��ق الريموك‬ ‫ت�أخره بهدف �أم��ام العربي بفوز ثمني‬ ‫‪ ،1-2‬و��س� ّ�ج��ل ه��ديف ال�يرم��وك املدافع‬ ‫ن�ضال اجلنيدي يف الدقيقة ‪ 79‬واملهاجم‬ ‫حممود الرياحنة يف الدقيقة (‪،)4+90‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا � �س� ّ�ج��ل ي��ا� �س��ر ال ��روا� �ش ��دة هدف‬ ‫العربي الوحيد يف الدقيقة ‪.22‬‬ ‫وب �ه��ذه ال�ن�ت��ائ��ج ت���ص�دّر الوحدات‬ ‫املجموعة بفارق الأهداف عن الفي�صلي‬ ‫ال�ث��اين‪ ,‬فيما تقا�سم املركز الثالث كل‬ ‫من الريموك والعربي واملن�شية بر�صيد‬ ‫‪ 3‬نقاط ويقبع باملركز اخلام�س والأخري‬ ‫فريق �شباب احل�سني دون نقاط‪.‬‬ ‫الفي�صلي * املن�شية‬ ‫مل ي�ع� ِ�ط الفي�صلي ف��ري��ق املن�شية‬ ‫وقتا للدخول يف �أجواء اللقاء من خالل‬ ‫�سيطرة العبيه على منطقة العمليات‬ ‫ع ��ن ط��ري��ق �أن� �� ��س ح �ج��ي‪ ،‬خ �ل �ي��ل بني‬ ‫ع�ط�ي��ة‪ ،‬ح��امت ع�ق��ل وحم�م��د احلموي‪،‬‬ ‫فيما تقدّم كل من عبد الإله احلناحنة‬ ‫و��ش��ري��ف ع��دن��ان ع�بر الأط� ��راف ليبد�أ‬ ‫الفي�صلي تهديد م��رم��ى املن�شية منذ‬ ‫مت�ض �سوى‬ ‫الدقائق الأوىل‪ ،‬حيث مل ِ‬ ‫ب�ضع دق��ائ��ق لي�ضع �أن����س حجي فريق‬ ‫الفي�صلي ب��امل�ق��دم��ة ب�ع��دم��ا � �س��دد كرة‬ ‫لولبية من خارج منطقة اجلزاء �سكنت‬ ‫�شباك املن�شية معلنة ه��دف الفي�صلي‬ ‫الأول يف الدقيقة ‪.7‬‬ ‫بعد الهدف حاول املن�شية الدخول‬ ‫يف �أج� ��واء ال�ل�ق��اء م��ن خ�ل�ال حماوالت‬ ‫ال �ت �ق��دم ن �ح��و م��رم��ى ل � ��ؤي العمايرة‬ ‫ف�سدد ماليك فال كرة قوية ت�صدّى لها‬ ‫العمايرة ب�براع��ة‪ ،‬لكن الفي�صلي عزز‬ ‫تقدمه بهدف ثاين بعدما �أر�سل خليل‬ ‫بني عطية كرة �أر�ضية من داخل منطقة‬ ‫اجلزاء لت�صل الكرة �إىل حممد احلموي‬ ‫ال��ذي �سددها �أر��ض�ي��ة زاح�ف��ة بالزاوية‬ ‫اليمنى ملرمى حماد الأ�سمر معلنا هدف‬ ‫فريقه الثاين يف الدقيقة ‪.11‬‬ ‫الدقائق القادمة �شهدت مزيدا من‬ ‫الأه ��داف ال��زرق��اء‪ ،‬حينما ا�ستلم عبد‬ ‫ال�ه��ادي املحارمة ك��رة عر�ضية �أر�سلها‬ ‫�أن����س حجي م��ن على م�شارف املنطقة‬ ‫و�سددها قوية على ميني الأ�سمر معلنا‬ ‫الهدف الثالث لفريقه يف الدقيقة ‪.19‬‬ ‫مع مرور الوقت بد�أ املن�شية التحرر‬ ‫م��ن م�ن��اط�ق��ه ال��دف��اع �ي��ة وال ��دخ ��ول يف‬ ‫�أج ��واء ال�ل�ق��اء‪ ،‬فكان ل��ه م��ا �أراد حينما‬ ‫حاول ماليك فال جتاوز العب الفي�صلي‬ ‫ع�ب��د الإل� ��ه احل�ن��اح�ن��ة ل�ي�ب�ع��د الأخ�ي�ر‬ ‫الكرة بيده وليحت�سبها حكم اللقاء ركلة‬ ‫جزاء يف الدقيقة ‪ ،24‬لينربي لها نف�س‬ ‫الالعب ماليك فال وي�سددها بثقة على‬ ‫ميني العمايرة م�سجال هدف تقلي�ص‬ ‫الفارق لفريقه بالدقيقة ‪.26‬‬ ‫بعد هدف املن�شية هد�أ �إيقاع اللعب‬ ‫قليال‪ ،‬فيما �أ�شرك م��درب املن�شية زيد‬ ‫امل�ساعيد ب��دال من ب��در ال�سرحان بغية‬ ‫ت �ع��زي��ز م�ن�ط�ق��ة ال�ع�م�ل�ي��ات ال �ت��ي فقد‬ ‫ال �ف��ري��ق ال���س�ي�ط��رة عليها م�ن��ذ بداية‬ ‫حت�سن‬ ‫ال �ل �ق��اء‪ ،‬ل�ك��ن الفي�صلي ورغ ��م ّ‬

‫الوحدات قلب ت�أخره بهدف �إىل فوز كبري ‪( 2-5‬عد�سة ال�سبيل)‬

‫�أداء املن�شية �إ ّال �أ ّن��ه بقي امل�سيطر على‬ ‫جم��ري��ات ال�ل�ع��ب‪ ،‬فيما ت �ن��اوب العبوه‬ ‫وعلى ف�ترات عن طريق العبيه خليل‬ ‫ب �ن��ي ع �ط �ي��ة‪ ،‬ع �ب��د ال� �ه ��ادي املحارمة‬ ‫والفل�سطيني �أ� �ش��رف ن �ع �م��ان‪ ،‬لتبقى‬ ‫الأم��ور على حالها بني الفريقني حتى‬ ‫الدقائق الأخرية التي مل ت�شهد تغريات‬ ‫يف �أداء الفريقني لينتهي ال�شوط الأول‬ ‫بتقدم الفي�صلي على املن�شية ‪.1-3‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫دخل الفي�صلي ال�شوط الثاين �أكرث‬ ‫�إ� �ص��رارا على خطف ن�ق��اط ال�ل�ق��اء من‬ ‫خالل التنويع بالهجمات املتتالية التي‬ ‫�شنّها العبوه على مرمى املن�شية ف�سدد‬ ‫خليل بني عطية ك��رة قوية م��ن داخل‬ ‫املنطقة ارتدّت من القائم الأي�سر ملرمى‬ ‫حماد الأ�سمر‪ ،‬فيما �أر�سل �أ�شرف نعمان‬ ‫ك��رة عر�ضية م��ن �أم��ام امل��رم��ى مل جتد‬ ‫املتابعة املطلوبة لتم ّر ال�ك��رة خطري��‬ ‫�إىل خارج امللعب‪ ،‬فيما مل يظهر املن�شية‬ ‫بامل�ستوى املطلوب و�سط غياب العبيه‬ ‫عن منطقة العمليات واملناطق الأمامية‪،‬‬ ‫ليمنح بذلك العبي الفي�صلي التقدم‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان الأك�ث�ر خ�ط��ورة وا�ستحواذا‬ ‫على الكرة‪ ،‬فيما كانت �أخطر الفر�ص‬ ‫للفي�صلي ر�أ� �س �ي��ة �إب��راه �ي��م الزواهرة‬ ‫التي علت عار�ضة املن�شية‪ّ ،‬‬ ‫وتوغل عبد‬ ‫ال �ه��ادي امل�ح��ارم��ة داخ��ل املنطقة الذي‬ ‫�سدد كرة قوية �أبعدها الدفاع ب�صعوبة‬ ‫حل�ساب ركنية‪ ،‬قبل �أن يخرج املحارمة‬ ‫ل�ي��دخ��ل ب��دال م�ن��ه م ��ؤي��د �أب ��و ك�شك يف‬ ‫حماولة من مدرب الفي�صلي لتن�شيط‬ ‫الفعالية الهجومية‪.‬‬ ‫مع م��رور الوقت ه��د�أ �إيقاع اللعب‬ ‫قليال رغم بقاء ال�سيطرة في�صالوية‪،‬‬ ‫ل�ك��ن دون ت�ه��دي��د حقيقي ع�ل��ى مرمى‬ ‫حماد الأ�سمر ورغ��م حم��اوالت التقدم‬ ‫لالعبي املن�شية �إ ّال �أنّ الهجمات التي‬ ‫قادها العبو املن�شية انتهت على م�شارف‬ ‫منطقة اجلزاء وب�أح�ضان احلار�س ل�ؤي‬ ‫العمايرة‪ ،‬وكانت �أخطر الفر�ص حينما‬ ‫ا�ستغل �أ�شرف امل�ساعيد �أخطاء حممد‬ ‫خمي�س وا�ستلم الكرة ليواجه احلار�س‬ ‫ل�ؤي العمايرة الذي جتاوزه قبل �أن يعود‬ ‫خمي�س ويخرج الكرة يف الوقت املنا�سب‪،‬‬ ‫فيما كاد خليل بني عطية �أن يعزز تق ُدّم‬ ‫فريقه بعدما ا�ستلم الكرة املرتدة من‬ ‫احلار�س الذي ت�صدّى لت�سديدة م�ؤيد‬ ‫�أب��و ك�شك ال�ق��وي��ة‪ ،‬لكنه ��س��دده��ا خارج‬ ‫املرمى اخلايل‪.‬‬ ‫ال��دق��ائ��ق الأخ �ي�رة ��ش�ه��دت حت�سنا‬

‫يف �أداء املن�شية‪ ،‬خ�صو�صا بعدما دفع‬ ‫املدير الفني للمن�شية بورقة ع��ادل �أبو‬ ‫ه�ضيب بدال من املحرتف املغربي عالء‬ ‫اخل���ض��راين‪ ،‬لكن دون فعالية حقيقة‬ ‫على مرمى العمايرة‪ ،‬با�ستثناء ت�سديدة‬ ‫ماليك فال التي ن ّفذها من �ضربة حرة‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ال �ت��ي م� � ّرت م��ن ف ��وق مرمى‬ ‫العمايرة‪.‬‬ ‫فيما �شهدت الدقائق الأخرية ركلة‬ ‫جزاء مل�صلحة املن�شية بعدما مل�ست الكرة‬ ‫يد �إبراهيم ال��زواه��رة‪ ،‬يف الدقيقة ‪،91‬‬ ‫وي�سجل هدف‬ ‫لينربي لها ماليك فال‬ ‫ّ‬ ‫فريقه الثاين يف الدقيقة ‪.92‬‬ ‫ل �ك��ن ال ��وق ��ت مل ي���س�ع��ف املن�شية‬ ‫لتعديل النتيجة لتبقى الأم� ��ور على‬ ‫حالها دون تغيري لينتهي اللقاء بفوز‬ ‫الفي�صلي ع�ل��ى املن�شية ‪ ،2-3‬ولريفع‬ ‫الفي�صلي ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 4‬ن�ق��اط فيما‬ ‫جت ّمد ر�صيد املن�شية عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫الوحدات (‪� )5‬شباب احل�سني (‪)2‬‬ ‫�أخ � � ��ذ �� �ش� �ب ��اب احل� ��� �س�ي�ن امل � �ب� ��ادرة‬ ‫ال� �ه� �ج ��وم� �ي ��ة ع� �ل ��ى ح �� �س ��ن غ� � ��رة من‬ ‫ال � ��وح � ��دات‪ ،‬وك � ��ان الأف� ��� �ض ��ل انت�شارا‬ ‫وا�ستطاع �أن يفر�ض ح�ضوره م�ستغال‬ ‫ح��ال��ة االرت � �ب ��اك ال �ت��ي � �س �ي �ط��رت على‬ ‫العبي «الأخ���ض��ر»‪ ،‬حيث ام�ت� ّد بحرية‬ ‫�إىل املناطق الأمامية وبرز حممد عبد‬ ‫ال� ��رازق‪� ،‬أمي��ن عبد ال�ف�ت��اح و�أمي ��ن �أبو‬ ‫فار�س يف التحركات ال�سريعة ومترير‬ ‫الكرة بينهم ب�سهولة‪ ،‬وك��ان ب�إمكانهم‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل م��رم��ى ع��ام��ر �شفيع لو‬ ‫�أح�سنوا يف «النهايات»‪ ،‬فيما عمل يون�س‬ ‫�أدي �� �س��ون ع�ل��ى �ضبط منطقة الو�سط‬ ‫��س��اع��ده يف ذل��ك ح�ي��وي��ة م�ن��ذر �شلباية‬ ‫و�صفوت النواي�شة من الأطراف‪ ،‬و�ش ّكل‬ ‫ال�ث�لاث��ي �أح�م��د ع ��ودة‪ ،‬م��راد ال�صو�ص‬ ‫وعلي املراغي جدارا دفاعيا �صلبا �أمام‬ ‫احلار�س عماد الطرايرة‪.‬‬ ‫ب� ��دوره اك�ت�ف��ى ال ��وح ��دات مبتابعة‬ ‫م��ا ي��دور ح��ول��ه ب�ه��دوء دون �أن يحاول‬ ‫الردّ‪ ،‬وتفاج�أ �أنّ مرماه ي�صاب بالهدف‬ ‫الأول بعد �أن اخرتق حممد عبد الرازق‬ ‫املي�سرة و�أر� �س��ل عر�ضية قابلها منذر‬ ‫عفانة ب�سهولة يف ال�شباك الهدف الأول‬ ‫عند الدقيقة ‪.18‬‬ ‫هذا احلال �أو�صل ر�سالة �إىل العبي‬ ‫ال��وح��دات ب �� �ض��رورة ال�ت�ح��رك �سريعا‪،‬‬ ‫خ��وف��ا م��ن ح��دوث م��ا ال يحمد عقباه‪،‬‬ ‫ظهر �شلباية بقوته يف ال�سيطرة على‬ ‫ال �ك��رة وو��ض�ع�ه��ا � �ص��وب ع�ب��د اهلل ذيب‬ ‫ومهند �إب��راه �ي��م‪ ،‬و�أدّى �أح�م��د �إليا�س‬

‫وحممد جمال �أدوارهم يف البناء ب�صورة‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة‪ ،‬و�ش ّكلت طلعات عبد الدامي‬ ‫خ�ط��ورة م��ن امليمنة حتى و��ض��ع الكرة‬ ‫داخ��ل منطقة اجل��زاء لي�صلحها مهند‬ ‫نحو �شلباية الذي �أخدها وتقدّم خطوة‬ ‫قبل �أن يطلقها بقوة يف ال�شباك هدف‬ ‫التعديل عند الدقيقة ‪.23‬‬ ‫تغيرّ واق��ع ال��وح��دات �إىل الأف�ضل‬ ‫وخ�ط��ف م��ن ��ش�ب��اب احل���س�ين املرتاجع‬ ‫�إىل اخل �ل��ف ع �ن��وان ال �ت �ف��وق‪ ،‬و�ضغطه‬ ‫يف ملعبه ب���ص��ورة �أو� �ض �ح��ت �أنّ هدف‬ ‫ال�ت�ع��زي��ز ق� ��ادم‪ ،‬وب��ال�ف�ع��ل ك ��ان �شلباية‬ ‫على املوعد و�أه��دى مهند �إبراهيم كرة‬ ‫جميلة �سددها الأخري مبا�شرة ّ‬ ‫تخطت‬ ‫ال �ط��راي��رة وم �� �ض��ت يف ط��ري�ق�ه��ا نحو‬ ‫ال�شباك ال�ه��دف ال�ث��اين عند الدقيقة‬ ‫‪ ،39‬ما تبقّى من وقت م ّرت فيه الدقائق‬ ‫�سريعة ومل حتمل �أيّ متغريات تذكر‪.‬‬ ‫فارق اخلربة‬ ‫ّ‬ ‫تخطى ال��وح��دات ح��اج��ز ال�سرعة‬ ‫يف عملياته املتقدمة هجوميا‪ ،‬وظهر‬ ‫عزمه على �إخماد «فورة» �شباب احل�سني‬ ‫ب�صورة مبكرة‪ ،‬وجنح يف حتقيق هدفه‬ ‫�سريعا بهدفني حمال �إم�ضاء منذر �أبو‬ ‫عمارة مل يف�صل بينهما دقيقة الثالث‬ ‫بعدما ارتدت ت�سديدة مهند �إبراهيم من‬ ‫احل��ار���س ليتابعها ب�سهولة يف ال�شباك‬ ‫ع�ن��د ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،51‬تبعه ب��ال��راب��ع فورا‬ ‫�إثر متريرة من �أحمد �إليا�س ليطلقها‬ ‫�صاروخية ملأت ال�شباك‪.‬‬ ‫بعد النتيجة الكبرية للوحدات ذهب‬ ‫امل��درب�ين نحو الأوراق البديلة لغايات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬دخل ح�سن عبد الفتاح عو�ضا‬ ‫ع��ن م�ن��ذر �أب ��و ع �م��ارة‪ ،‬وب �ه��اء رم�ضان‬ ‫ب��دال م��ن �صفوت النواي�شة‪ ،‬لكن ذلك‬ ‫�صب يف م�صلحة الطرف الأكرث‬ ‫الأمر ّ‬ ‫ن�شاطا‪� ،‬إذ برز مهند �إبراهيم يف �صناعة‬ ‫الأه��داف ورفع كرة عر�ضية ارتقى لها‬ ‫�شلباية ب�أناقة م�سجال الهدف الثاين له‬ ‫واخلام�س لفريقه عند الدقيقة ‪.61‬‬ ‫�أه � ��در ال ��وح ��دات ال ��وق ��ت املتبقي‬ ‫ب �ت �ب��ادل ال� �ك ��رات ب�ي�ن الع �ب �ي��ه ب �ع��د �أن‬ ‫ا��س�ت�ن�ف��د و� �ش �ب��اب احل �� �س�ين تبديالته‬ ‫عندما �أقحم عامر �أبو حويطي و�أحمد‬ ‫ع�ب��د احل�ل�ي��م ب��دال م��ن مهند �إبراهيم‬ ‫وع�ب��د اهلل ذي ��ب‪ ،‬ودخ ��ل ع�ب��د الرحمن‬ ‫اللوزي وم��راد ذيابات عو�ضا عن منذر‬ ‫�شلباية و�أمين عبد الفتاح‪ ،‬ويف الدقيقة‬ ‫الأخ�ي�رة خطف �أمي��ن �أب��و فار�س الكرة‬ ‫من �أبو حالوة و�سددها على ي�سار �شفيع‬ ‫ال�ه��دف ال �ث��اين‪ ،‬ل�ت��أت��ي بعدها �صافرة‬

‫النهاية معلنة فوز الوحدات على �شباب‬ ‫احل�سني بنتيجة ‪.2-5‬‬ ‫العربي (‪ )1‬الريموك (‪)2‬‬ ‫فر�ض العربي �أف�ضليته يف بداية‬ ‫ال�ل�ق��اء ومت � ّك��ن رب��اع��ي ال��و��س��ط �سعيد‬ ‫م ��رج ��ان‪ ،‬حم �م��ود ال �ب �� �ص��ول‪ ،‬يو�سف‬ ‫ال��روا��ش��دة و��ص��دام �شهابات م��ن فر�ض‬ ‫��س�ي�ط��رت�ه��م ع �ل��ى م�ن�ط�ق��ة العمليات‬ ‫والتقدم نحو مرمى الريموك لإ�سناد‬ ‫املهاجمني �أحمد غازي ويو�سف ذوذان‪،‬‬ ‫ف ��ر� ��ص ال �ع ��رب ��ي ك ��ان ��ت الأخ � �ط� ��ر من‬ ‫خ�لال ت�سديدات الب�صول والروا�شدة‬ ‫ع �ل��ى م ��رم ��ى ف ��را� ��س � �ص��ال��ح‪ ،‬يف ّ‬ ‫ظل‬ ‫ت ��راج ��ع الع �ب��ي ال�ي�رم ��وك ق �� �ص��ي �أب ��و‬ ‫ع��ال�ي��ة و�أجم� ��د ال�شعيبي حم�م��د خري‬ ‫�إىل املناطق الدفاعية لإ�سناد الدحلة‬ ‫واجل�ن�ي��دي وزي��د ج��اب��ر ليجد الثنائي‬ ‫حم� �م ��ود زع� �ت ��رة ورام� � � ��ي احل�سيني‬ ‫�صعوبة كبرية يف تهديد مرمى العربي‪،‬‬ ‫با�ستثناء ت�سديدة زع�ترة التي م�سحت‬ ‫القائم يف طريقها خلارج امللعب و�أخرى‬ ‫من �أجمد ال�شعيبي ر ّده��ا القائم‪ ،‬لري ّد‬ ‫العربي بهدف ال�سبق عن طريق يا�سر‬ ‫الروا�شدة الذي ارتقى لعر�ضية حممود‬ ‫الب�صول وغمز الكرة بالر�أ�س يف املرمى‬ ‫(‪ ،)21‬توا�صل �ضغط العربي بعد الهدف‬ ‫ف��أه��در �أح�م��د غ��ازي فر�صة ان�ف��راد تام‬ ‫ب�ح��ار���س امل��رم��ى ال ��ذي ت ��أل��ق ب�ع��ده��ا يف‬ ‫الت�صدي لر�أ�سية �سعيد م��رج��ان‪ ،‬وكاد‬ ‫ال�يرم��وك �أن ي�ستثمر ان��دف��اع العربي‬ ‫ل �ي �ح��رز ال �ت �ع��ادل م��ن ك ��رة �أب� ��و عالية‬ ‫املرتدة من احلار�س �صالح م�سعد‪ ،‬لكن‬ ‫ال�شعيبي ت�س ّرع بالكرة و�أر��س�ل�ه��ا فوق‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫دخ ��ل ال�ي�رم ��وك ال �� �ش��وط الثاين‬ ‫ب�صورة خمتلفة رغ��م خ�ط��ورة العربي‬ ‫بر�أ�سية الروا�شدة التي تكفل احلار�س‬ ‫فرا�س �صالح يف ر ّده��ا من حلق املرمى‪،‬‬ ‫وب�ق��ي ال�ع��رب��ي متقدما حتى الدقيقة‬ ‫‪ 80‬ال�ت��ي ��ش�ه��دت والدة ه��دف التعادل‬ ‫للريموك رغم �أ ّنه يلعب بع�شرة العبني‬ ‫بعدما تلقّى �أجم��د ال�شعيبي البطاقة‬ ‫ال�صفراء الثانية‪ ،‬وعرب املدافع ن�ضال‬ ‫اجلنيدي الذي ترجم ركنية �أبو عالية‬ ‫ب��ر�أ� �س��ه يف ال �� �ش �ب��اك‪ ،‬وخ �ط��ف البديل‬ ‫حممود الرياحنة ه��دف الفوز الثمني‬ ‫ل�ل�يرم��وك يف ال��وق��ت الإ� �ض��ايف (‪)2+90‬‬ ‫بعدما تلقّى ك��رة عمار �أب��و ع��واد داخل‬ ‫املنطقة �سددها يف املرمى حلظة خروج‬ ‫احلار�س ليمنح فريقه �أول ‪ 3‬نقاط يف‬ ‫املجموعة‪.‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫كأس األردن لكرة‬ ‫القدم‪ ..‬قراءة هادئة‬ ‫بعد أول جولتني‬ ‫بعد اجلولة الثانية من الن�سخة الـ‪ 33‬لبطولة ك�أ�س الأردن‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬وبعد مباراتني لكل من الفرق الـ‪ 12‬املتناف�سة على‬ ‫لقب ه��ذه البطولة «العريقة» بثوبها اجلديد (�شبه دوري)‪،‬‬ ‫وب�ع��د م�ه��رج��ان الأه � ��دا�� ال�ت��ي ك��ان��ت ال �ع �ن��وان الأب� ��رز ملعظم‬ ‫مباريات هاتني اجلولتني‪ ،‬بعد كل هذا ميكن القول �أنّ املتعة‬ ‫كانت حا�ضرة‪ ،‬وكذلك الإث��ارة‪ ،‬وهذا ما نرجو �أن ي�ش ّكل حافزاً‬ ‫للجماهري للعودة �إىل امل�لاع��ب التي ظهرت مدرجاتها �شبه‬ ‫فارغة يف معظم مباريات اجلولتني ال�سابقتني‪.‬‬ ‫انح�سار احل�ضور اجلماهريي م�س�ؤولية جماعية‪ ،‬ول�ست‬ ‫�أتفق مع من يحاول تربير ه��ذا االنح�سار بالتوقيت املت�أخر‬ ‫لركلة البداية �إىل احلادية ع�شرة م�ساء‪� ،‬أو �إىل ظ��روف �شهر‬ ‫رم�ضان امل�ب��ارك‪ ،‬فقد كانت املباريات يف عقد الثمانينيات ويف‬ ‫�سهرات رم�ضانية كروية متتد حتى قرب �ساعات ال�سحور‪ ،‬كانت‬ ‫تلك املباريات عامرة باحل�ضور اجلماهريي‪.‬‬ ‫ظاهرة انح�سار احل�ضور اجلماهريي �أراها تهدد م�ستقبل‬ ‫بطوالتنا املحلية‪� ،‬إن نحن اخفقنا يف التعامل مع �أ�سبابها‪ ،‬و�إن‬ ‫نحن جتاهلنا احلاجة لإعادة النظر يف هذا الأمر‪� ،‬إعادة ترتيب‬ ‫الأمور واتخاذ �إج��راءات غري تقليدية‪ ،‬و�إن بقيت معظم �أندية‬ ‫دوري املحرتفني دون روابط امل�شجعني‪.‬‬ ‫املو�سعة‬ ‫النقل التلفزيوين والف�ضائي املبا�شر والتغطية ّ‬ ‫«احل�صرية» على قناة الأردن الريا�ضية املفتوحة دون ت�شفري‬ ‫«�أو �أيّ مقابل»‪ ،‬يحاول البع�ض �أن ي�ضعه �ضمن �أ�سباب انح�سار‬ ‫احل�ضور اجلماهريي ملباريات �أول جولتني من بطولة ك�أ�س‬ ‫الأردن‪ .‬ه��ذا ما ال �أتفق مع م�ؤيديه‪ ،‬فالنقل التلفزيوين من‬ ‫يو�سع قاعدة اللعبة ويربز جنومها و�أن ي�ساعد الحقاً‬ ‫�ش�أنه �أن ّ‬ ‫على ارتفاع وزيادة �شعبية الفرق‪ ،‬وبالتايل التوجه �إىل املالعب‪.‬‬ ‫وهذه جتربة ع�شنا تفا�صيلها يف عقد الثمانينيات حتديداً‪.‬‬ ‫ن�سجله يف �أول جولتني من ك�أ�س الأردن متعة الأهداف‬ ‫ما ّ‬ ‫التي كانت حا�ضرة يف ‪ 22‬مرة يف ‪ 12‬مباراة مبعدل قرابة �أربعة‬ ‫�أه ��داف للمباراة ال��واح��دة‪ ،‬و�إن ك��ان ه��ذا الأم��ر ي��ؤ�� ّ�ش��ر ح�سب‬ ‫البع�ض �إىل وه��ن و�ضعف دف��اع��ي‪ ،‬و�إىل اه�ت��زاز �صورة حرا�س‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬ويف مقدمتهم ح��را���س م��رم��ى املنتخب ال��وط �ن��ي‪� ،‬إذ‬ ‫ا�ستقبلت �شباك عامر �شفيع ‪� 5‬أهداف يف مباراتني‪ ،‬وكذلك حال‬ ‫�شقيقه ل�ؤي العمايرة‪.‬‬ ‫املناف�سة يبدو �أ ّنها �ستكون مفتوحة على كل االحتماالت‬ ‫يف باقي اجلوالت‪ ،‬والتوقعات بهوية الثمانية الكبار يبدو �أ ّنها‬ ‫�ستبقى مع ّلقة حتى اجلولة الأخ�يرة‪� ،‬أيّ بعد ‪ 10‬مباريات لكل‬ ‫فريق‪.‬‬ ‫بعيداً ع��ن اجل��وان��ب الإيجابية ظهرت يف انطالقة ك�أ�س‬ ‫الأردن حاالت م�ؤ�سفة‪ ،‬خ�شونة زائدة‪ ،‬خروج عن الروح الريا�ضية‬ ‫يف املدرجات ال تليق و�شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫ظهرت كذلك ظاهرة االع�ت��داء على �أطقم عمل م�ؤ�س�سة‬ ‫الإذاع��ة والتلفزيون التي علينا حتية جهودها يف مواكبة كافة‬ ‫املباريات يف كافة املحافظات واملالعب‪.‬‬ ‫بع�ض ح��االت التحكيم ن��راه��ا تدفع دائ��رة احل�ك��ام باجتاه‬ ‫اتخاذ ما يلزم من �إج��راءات ت�ضمن �صورة �أح�سن للتحكيم يف‬ ‫باقي اجلوالت والبطوالت‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫«مركز اسبيتار» يوصي بعدم‬ ‫إخضاع عبد الرحمن للجراحة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أو�صى الطبيب الأمريكي جوردن بوبو فيت�ش م�ساعد رئي�س‬ ‫ق�سم اجل��راح��ة يف م��رك��ز ا�سبيتار ال�ط�ب��ي‪ ،‬ب��إخ���ض��اع ب�ه��اء عبد‬ ‫الرحمن العب املنتخب الوطني �إىل فرتة عالج حتفظية متتد‬ ‫لغاية �أربعة �أ�شهر تقريبا‪.‬‬ ‫وك��ان ب�ه��اء ال��ذي ت�ع� ّر���ض لإ��ص��اب��ة على �شكل قطع يف وتر‬ ‫توجه‬ ‫اخيل�س على هام�ش تدريباته مع فريقه التعاون ال�سعودي‪ّ ،‬‬ ‫ال�سبت برفقة طبيب املنتخب د‪.‬ع�صام ج�سام �إىل الدوحة‪ ،‬وراجع‬ ‫فورا الطبيب بوبو فيت�ش الذي قرر على �ضوء الفحو�صات عدم‬ ‫�إخ�ضاع الالعب للتدخل اجلراحي‪ � ،‬مّإنا �أو�صى بعالجه طبيعيا‬ ‫وت�أهيليا ملدة �أربعة �شهور قد يتمكّن بعدها الالعب من العودة‬ ‫�إىل مالعب كرة القدم‪.‬‬ ‫ووفق مدير املنتخب الوطني �أ�سامة طالل قام املخت�صون يف‬ ‫ا�سبيتار بناء على تو�صيات الطبيب بوبوفيت�ش بو�ضع كاحل عبد‬ ‫الرحمن حتت اجلب�ص وملدة قد ت�صل �إىل �شهر تقريبا‪ ،‬على �أن‬ ‫يقوم بعدها الالعب مبراجعة ا�سبيتار جمددا للك�شف على مدى‬ ‫ا�ست�شفاء الإ�صابة وثم �إدخاله يف مرحلة عالج جديدة‪.‬‬ ‫وذكر طالل �أنّ الفحو�صات التي خ�ضع لها بهاء ك�شفت عن‬ ‫�إمكانية التحام الوتر جم��ددا‪ ،‬وهو الأم��ر الذي دفع املخت�صون‬ ‫لعدم �إخ�ضاعه للجراحة على اعتبار �أنّ الت�أهيل والعالج الطبيعي‬ ‫�سيكون �أن�سب يف مثل حالة الالعب‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يبقى بهاء‪ ،‬الذي عاد لعمان �أم�س الأح��د‪ ،‬حتت‬ ‫املراقبة الطبية طيلة ف�ترة ع�لاج��ه‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي �أ ّك��د فيه‬ ‫طالل �أنّ االحت��اد الأردين لكرة القدم �سيبقى �أي�ضا قريبا من‬ ‫الالعب ل�ضمان توفري كافة امل�ستلزمات اخلا�صة بعالجه‪ ،‬ويف‬ ‫حماولة لت�سريع عملية عودته �إىل املالعب‪ ،‬وبالتايل اال�ستفادة‬ ‫م��ن ج �ه��وده م��ع املنتخب ال��وط�ن��ي ال��ذي تنتظره ا�ستحقاقات‬ ‫هامة‪.‬‬

‫الربازيلي سيسينيو‬ ‫ينضم إىل إشبيلية اإلسباني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ ّكد روبرتو فريتا�س وكيل �أعمال الظهري الأمين الربازيلي‬ ‫املخ�ضرم �سي�سينيو �أنّ موكله ان�ضم �إىل �صفوف نادي �إ�شبيلية‬ ‫الإ�سباين قادماً من ري�سيف الربازيلي‪.‬‬ ‫و�سبق ل�سي�سينيو (‪ 32‬ع��ام �اً) اللعب يف �إ�سبانيا م��ع ريال‬ ‫مدريد وفياريال وكذلك لعب روما الإيطايل‪.‬‬ ‫واحتل �إ�شبيلية املركز التا�سع يف املو�سم احلايل من الدوري‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫سقوط رقمني عامليني يف حوض السباحة‬

‫فريبيك يعرب عن استيائه‬ ‫للخسارة أمام اليابان‬ ‫نيوكا�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعرب مدرب املنتخب الأوملبي املغربي لكرة القدم الهولندي بيم‬ ‫فريبيك عن ا�ستيائه خل�سارة فريقه �أمام اليابان �صفر‪ 1-‬الأحد يف‬ ‫نيوكا�سل يف اجلولة الثانية من مناف�سات املجموعة الرابعة يف دوة‬ ‫الألعاب الأوملبية يف لندن‪.‬‬ ‫وقال فريبيك‪« :‬نحن م�ستا�ؤون‪ ،‬لعبنا جيدا يف ال�شوط الأول‬ ‫لكن ك��ان ه� ّز �شباك اليابان م�ستحيال‪ .‬ك ّنا خطريين ومل ندخر‬ ‫�أيّ جهد‪ .‬يف ال�شوط الثاين �سيطرنا على املجريات‪ ،‬ولكن اليابان‬ ‫�سنحت لها بع�ض الفر�ص اجليدة وجنحت يف الت�سجيل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬ستكون مهمتنا �صعبة يف املباراة املقبلة‪ ،‬نعرف �أننا‬ ‫مطالبون بالفوز على �إ�سبانيا‪ ،‬ولكن �سرنى ما �سيح ّل يف املباراة‬ ‫الأخرى»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار فريبيك �إىل ت��أث��ر العبيه بال�صيام‪ ،‬وق��ال‪« :‬بالت�أكيد‬ ‫كانت املباراة �صعبة‪ .‬بدنياً ال ميكنهم �أن يكونوا جاهزين مئة باملئة‪،‬‬ ‫مما كانوا عليه اليوم»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫وذهنيا كان يتعينّ �أن يكونوا �أف�ضل ّ‬ ‫«ا�ستبدلت ن��ور ال��دي��ن ام��راب��ط لأن��ه مل ي��أك��ل منذ ال�ساعة ‪2.30‬‬ ‫�صباحا‪ ،‬ولكن ذلك لي�س عذرا»‪.‬‬ ‫وختم‪« :‬عموما‪� ،‬أنا فخور بالعبي فريقي‪ ،‬لقد قدموا مباراة‬ ‫جيدة وبذلوا كل ما يف و�سعهم»‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط رق�م��ان قيا�سيان يف حو�ض‬ ‫ال�سباحة ك��ان ب�ط�لاه الأم�يرك�ي��ة دانا‬ ‫ف��ومل��ر واجل�ن��وب �إف��ري�ق��ي ك��ام��رون فان‬ ‫در بريغ يف �سباقي ‪ 100‬م فرا�شة و‪ 100‬م‬ ‫�صدرا على التوايل‪ ،‬يف اليوم الثاين من‬ ‫دورة الألعاب الأوملبية التي ت�ست�ضيفها‬ ‫ل �ن��دن ح �ت��ى ‪� 12‬آب‪ ،‬يف ح�ي�ن خرجت‬ ‫�إ�سبانيا من م�سابقة كرة القدم وف�شلت‬ ‫ب�إ�ضافة اللقب الأوملبي �إىل ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 2010‬وك�أ�س �أوروبا ‪.2012‬‬ ‫وب� ��ات� ��ت ف� ��ومل� ��ر �أول � �س �ب ��اح ��ة يف‬ ‫التاريخ تنزل حت��ت حاجز ال �ـ‪ 56‬ثانية‬ ‫�سجلت ‪ 55.98‬ث��ان�ي��ة‪ ،‬لتتقدم‬ ‫عندما ّ‬ ‫ع�ل��ى ال�صينية ل��و ي�ي�ن��غ (‪ 56.87‬ث)‪،‬‬ ‫فيما نالت الأ�سرتالية الي�سيا كوت�س‬ ‫الربونزية (‪ 56.94‬ث)‪.‬‬ ‫وح� ّ�ط �م��ت ف��ومل��ر ب��ال �ت��ايل الرقم‬ ‫ال �� �س��اب��ق (‪ 56.06‬ث) ال �� �ص��ام��د منذ‬ ‫‪ 2009‬وامل�سجل با�سم ال�سويدية �سارا‬ ‫�سيو�شرتوم التي ح ّلت رابعة يف �سباق‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫و�سبق لفوملر �أن عانقت الذهب يف‬ ‫بطولة العامل يف �سباق التتابع ‪ 4‬مرات‬ ‫‪ 100‬م متنوعة‪ ،‬والأوملبي �أي�ضا يف �أثينا‬ ‫‪ 2004‬يف �سباق التتابع ‪ 4‬م��رات ‪ 200‬م‬ ‫حرة‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬ح�صلت كوت�س‪� ،‬صاحبة‬ ‫ف�ضية ب�ط��ول��ة ال �ع��امل خ�ل��ف ف��ومل��ر يف‬ ‫�شنغهاي ال�صينية ال�ع��ام املا�ضي‪ ،‬على‬ ‫ميداليتها الثانية خ�لال ي��وم�ين بعد‬ ‫تتويجها مع منتخب بالدها يف �سباق‬ ‫التتابع ‪ 4‬مرات ‪ 100‬م حرة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ف��ومل��ر‪�« :‬أن � ��ا ��س�ع�ي��دة جدا‬ ‫لتحطيم الرقم القيا�سي العاملي‪ ،‬و�أن‬ ‫�أك� ��ون �أول ��س�ب��اح��ة ت �ن��زل حت��ت حاجز‬ ‫ال‪ 56‬ثانية‪� .‬إ ّن��ه حلم �أن � ّ‬ ‫أحطم الرقم‬ ‫القيا�سي بوجود عائلتي وزوجي»‪.‬‬ ‫� ّأم��ا ف��ان در ب�يرغ‪ ،‬فبات �أول �سباح‬ ‫جنوب �إفريقي يحرز ذهبية عندما ّ‬ ‫حل‬ ‫يف املركز الأول من �سباق ‪ 100‬م �صدرا‬ ‫م�سجال رقما قيا�سيا عامليا قدره ‪58.46‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫وتقدّم فان در بريغ على الأ�سرتايل‬ ‫ك��ري �� �س �ت �ي��ان � �س�بري �ن �غ��ر (‪ 58.93‬ث)‬ ‫والأمريكي برندن هان�سن (‪ 59.49‬ث)‪.‬‬ ‫وكان الرقم القيا�سي العاملي با�سم‬ ‫الأ�سرتايل برنتون ريكارد (‪ 58.58‬ث)‬ ‫�سجله يف ‪ 27‬متوز ‪ 2009‬يف روم��ا‪ ،‬وهو‬ ‫حل �ساد�سا يف �سباق الأحد‪ ،‬يف حني ّ‬ ‫ّ‬ ‫حل‬ ‫حامل اللقب يف ‪ 2004‬و‪ 2008‬الياباين‬ ‫كو�سيكي كيتاجيما يف املركز اخلام�س‪،‬‬ ‫وف�شل بالتايل يف �أن ي�صبح �أول �سباح‬ ‫ي� �ح ��رز ث �ل��اث ذه� �ب� �ي ��ات م �ت �ت��ال �ي��ة يف‬ ‫االخت�صا�ص ذاته‪.‬‬ ‫وق � ��ال ف� ��ان در ب �ي��رغ‪ ،‬ال �ب��ال��غ ‪24‬‬ ‫عاما‪ ،‬بعد فوزه‪�� :‬ال �أعرف مباذا �أف ّكر‬

‫الشعلة األوملبية انطفأت ليل‬ ‫األحد االثنني وتم إيقادها مجدد ًا‬

‫ذهبية ورقم قيا�سي للجنوب �أفريقي فان در بريغ يف �سباق ‪ 100‬م �صدر ًا‬

‫وكيف �أ�صف ذل��ك‪� .‬إ ّن��ه �أم��ر رائ��ع‪ .‬لقد‬ ‫عملت بجهد كبري يف الأع ��وام الأربعة‬ ‫الأخرية»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�« :‬إذا ك��ان ه�ن��اك م��ن �سباق‬ ‫مثايل‪ ،‬فقد خ�ضته اليوم (الأح��د)‪ .‬ال‬ ‫�آبه كثريا بالرقم القيا�سي العاملي‪ ،‬لأنك‬ ‫ع�ن��دم��ا ت�صبح ب�ط�لا �أومل�ب�ي��ا ف�لا �أحد‬ ‫ي�ستطيع �أن ي�أخذ منك هذا اللقب»‪.‬‬ ‫و�أح � ��رزت ال�ف��رن���س�ي��ة ك��ام��ي موفا‬ ‫ذهبية �سباق ‪ 400‬م حرة قاطعة م�سافة‬ ‫ال�سباق بزمن ‪ 4.01.45‬دقائق‪ ،‬وحققت‬ ‫�أول ميدالية من املعدن الأ�صفر لفرن�سا‬ ‫يف ال��دورة الأومل�ب�ي��ة احلالية كما باتت‬ ‫ثاين �سباحة فرن�سية حترز لقبا �أوملبيا‬ ‫يف ال�سباحة بعد ل��ور م��ان��ودو املتوجة‬ ‫بلقب امل�سافة ذاتها عام ‪ 2004‬يف �أثينا‪.‬‬ ‫وع��ادل��ت م��وف��ا �إجن� ��از ال�سباحني‬ ‫الفرن�سيني ال��رج��ال ك��ون�ه��م ح�صدوا‬ ‫ل�ق�ب�ين �أومل �ب �ي�ين ح�ت��ى الآن ع�بر جان‬ ‫ب��وات��و يف ‪ 400‬م ح��رة ع��ام ‪ 1952‬واالن‬ ‫ب��رن��ار يف � �س �ب��اق ‪ 100‬م ح ��رة يف بكني‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وع� � � ��ادت ال �ف �� �ض �ي��ة لل��أم�ي�رك �ي��ة‬ ‫�ألي�سون �شميت بزمن ‪ 4.01.77‬دقائق‪،‬‬ ‫وال�ب��رون� ��زي� ��ة ل �ل�ب�ري �ط��ان �ي��ة ريبيكا‬ ‫ادلينغتون بزمن ‪ 4.03.01‬دقائق التي‬

‫عجزت عن منح البلد امل�ضيف الذهبية‬ ‫الأوىل يف الألعاب‪.‬‬ ‫وح�صلت املفاج�أة يف �سباق التتابع‬ ‫‪ 4‬م ��رات ‪ 100‬م وك ��ان بطلها املنتخب‬ ‫الفرن�سي الذي هزم نظريه الأمريكي‬ ‫يف الرمق الأخري من �سباق ‪ 4‬مرات ‪100‬‬ ‫م حرة‪.‬‬ ‫وانطلق املنتخب الأمريكي بقوة من‬ ‫خالل ناثان ادريان قبل �أن يعزز مايكل‬ ‫فيلب�س ت�ق�دّم �أب �ن��اء ال�ع��م ��س��ام‪ ،‬يف ظل‬ ‫مناف�سة فرن�سية‪�-‬أ�سرتالية على املركز‬ ‫الثاين‪ .‬وا�ستم ّرت ال�صدارة الأمريكية‬ ‫يف اجلزء الثالث من ال�سباق من خالل‬ ‫كولن جونز‪ .‬وكانت املفاج�أة لدى نزول‬ ‫راين لوكتي �أحد �أبرز عنا�صر املنتخب‬ ‫الأمريكي املتوج بذهبية ‪ 400‬م متنوعة‬ ‫ال�سبت‪ ،‬بيد �أنّ الفرن�سي يانيك انييل‬ ‫ّ‬ ‫تخطاه ب�سهولة تامة وقلب ت�أخر بالده‬ ‫منتزعا الذهبية‪ .‬وك��ان انييل الوحيد‬ ‫ب�ين امل���ش��ارك�ين ال� �ـ‪ 32‬ال ��ذي ن��زل حتت‬ ‫حاجز ‪ 47‬ثانية (‪ 46.74‬ث)‪.‬‬ ‫وح �ق��ق امل�ن�ت�خ��ب ال�ف��رن���س��ي الذي‬ ‫ت�أ ّلف من ام��وري لوفو‪ ،‬فابيان جيلو‪،‬‬ ‫كليمان لوفري وانييل وقتا بلغ ‪3.09.93‬‬ ‫د‪ ،‬والأم�يرك��ي ال��ذي ت�أ ّلف من ادريان‪،‬‬ ‫ف�ي�ل�ب����س‪ ،‬ج��ون��ز ول��وك �ت��ي ‪ 3.10.38‬د‪،‬‬

‫يف ح�ين بلغ توقيت رو�سيا التي ت�أ ّلف‬ ‫فريقها م��ن ان��دري غريت�شني‪ ،‬نيكيتا‬ ‫ل��وب�ي�ن�ت���س�ي��ف‪ ،‬ف�ل�ادمي�ي�ر م � ��وروزوف‬ ‫ودانيال ايزوتوف ‪ 3.11.41‬د‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أحرز فيلب�س ميداليته‬ ‫الأومل �ب �ي��ة ال�سابعة ع���ش��رة (‪ 14‬ذهبية‬ ‫وف�ضية وب��رون��زي�ت�ين) وب��ات على بعد‬ ‫م �ي��دال �ي��ة واح � � ��دة م ��ن م �ع ��ادل ��ة رقم‬ ‫ال �� �س��وف �ي��ات �ي��ة الري �� �س��ا الت �ي �ن �ي �ن��ا (‪18‬‬ ‫ميدالية)‪.‬‬ ‫حالتان جديدتان يف املن�شطات‬ ‫�أوق�ف��ت اللجنة الأومل�ب�ي��ة الدولية‬ ‫الع� �ب ��ة اجل� �م� �ب ��از الأوزب � �ك � �ي� ��ة ل ��وي ��زا‬ ‫غاليولينا م�ؤقتا ب�سبب ثبوت تناولها‬ ‫من�شطات كما �أعلنت الأح��د‪ .‬وخ�ضعت‬ ‫غاليولينا لفح�ص ع��ن امل�ن���ش�ط��ات يف‬ ‫‪ 25‬احلايل تبينّ على �أثره �أنّها تناولت‬ ‫من�شطا من مادة فورو�سيميد املحظور‪.‬‬ ‫واحل��ال��ة ه��ي ال�ث��ان�ي��ة ب�ع��د بداية‬ ‫الأل� �ع ��اب ر� �س �م �ي��ا‪ ،‬ب �ع��د �أن ا�ستبعدت‬ ‫اللجنة الأوملبية الدولية ال�سبت الرباع‬ ‫الألباين هي�سن بوالكو لل�سبب عينه‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اللجنة �أنّ بوالكو‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 20‬ع��ام��ا‪ ،‬خ�ضع لفح�ص يف ‪ 23‬متوز‬ ‫احلايل جاءت نتيجته �إيجابية من مادة‬ ‫�ستانوزولول املحظورة‪.‬‬

‫ث��م �سرعان م��ا �أع�ل��ن احت��اد �ألعاب‬ ‫القوى يف �سانت كيت�س ونيفي�س ا�ستبعاد‬ ‫ال � �ع ��داءة ت��ام �ي �ك��ا ول �ي��ام ����س امل�شاركة‬ ‫يف �أوملبياد لندن ‪ 2012‬لتناولها مواد‬ ‫من�شطة‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان على موقع االحتاد يف‬ ‫�شبكة الإنرتنت �أنّ «اللجنة الأوملبية يف‬ ‫�سانت كيت�س ونيفي�س ا�ستبعدت العداءة‬ ‫تاميكا وليام�س م��ن منتخب �أوملبياد‬ ‫لندن اعتبارا من ال�سبت ‪ 28‬متوز‪ ،‬وقد‬ ‫غ��ادرت لندن ع��ائ��دة �إىل �سانت كيت�س‬ ‫ونيفي�س»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال �ب �ي��ان‪« :‬خ�ل�ال حمادثات‬ ‫م��ع ال �ك��ادر امل �� �س ��ؤول‪ ،‬اع�ترف��ت تاميكا‬ ‫ب�أنّها ا�ستخدمت مادة تعتربها اللجنة‬ ‫الأومل �ب �ي��ة يف � �س��ان��ت ك�ي�ت����س ونيفي�س‬ ‫خمالفة للقوانني الطبية الدولية»‪.‬‬ ‫وت��ام �ي �ك��ا‪ ،‬ال �ب��ال �غ��ة ‪ 22‬ع��ام��ا‪ ،‬هي‬ ‫اخت�صا�صية يف �سباقي ‪ 100‬و‪ 200‬م‪.‬‬ ‫وت � ��أت� ��ي احل ��ال� �ت ��ان ب �ع��د ي� ��وم من‬ ‫ا�ستبعاد الرباع الألباين هي�سن بوالكو‬ ‫لتن�شطه مب��ادة ال�سينوزولول‪ ،‬لريتفع‬ ‫عدد احلاالت �إىل ثالث‪.‬‬ ‫وا�� �س� �ت� �م� � ّرت ال �� �ص�ي�ن يف �� �ص ��دارة‬ ‫الرتتيب العام بر�صيد ‪ 6‬ذهبيات مقابل‬ ‫‪ 3‬للواليات املتحدة واثنتني لإيطاليا‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الحظ �صحايف يف وكالة الأنباء الفرن�سية �أنّ ال�شعلة الأوملبية‬ ‫التي �أوقدت اجلمعة خالل حفل افتتاح الألعاب الأوملبية الثالثني‬ ‫يف لندن‪ ،‬انطف�أت ليل الأحد االثنني‪.‬‬ ‫و�شرحت مديرة االت�صاالت يف اللجنة املنظمة للألعاب جاكي‬ ‫بروك دويل �أ�سباب انطفاء ال�شعلة ب�أ ّنه �إجراء لفرتة وجيزة �سيتم‬ ‫خالل نقلها من امللعب الأوملبي وو�ضعها نهائيا يف مكان �آخر حتى‬ ‫نهاية الألعاب يف ‪� 12‬آب بنف�س الطريقة التي �أدخلت فيها �إىل امللعب‪،‬‬ ‫حيث قامت جمموعة من كومندو�س البحرية ب�إي�صالها �إىل «تاور‬ ‫بريدج» يف ‪ 20‬متوز‪.‬‬ ‫ومت �إي�ق��اد ال�شعلة جم��ددا �صباح االثنني �أم��ام ال�صحافة بعد‬ ‫�أن ثبتت ب�شكل نهائي يف مكان �آخر خارج امللعب حيث �ستبقى حتى‬ ‫نهاية الألعاب‪.‬‬ ‫وتوقد ال�شعلة الأوملبية عادة مع افتتاح الألعاب وتبقى كذلك‬ ‫حتى اخلتام‪ ،‬وقد اختار املنظمون و�ضعها يف حرم امللعب الأوملبي كما‬ ‫كانت احلال يف �أوملبياد لندن ‪.1948‬‬ ‫وتت�ش ّكل ال�شعلة من عنا�صر مقدمة من الوفود ال‪ 205‬امل�شاركة‬ ‫يف حفل االفتتاح‪ ،‬و�أوق��ده��ا ‪ 7‬من ال�شباب الواعدين يف الريا�ضة‬ ‫الربيطانية‪ ،‬ومن املفرت�ض �أن تزال مع نهاية الألعاب‪.‬‬

‫هوالند يف العاصمة الربيطانية‬ ‫لتشجيع الرياضيني الفرنسيني‬ ‫نيوكا�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صل الرئي�س الفرن�سي فران�سوا هوالند �أم�س االثنني �إىل‬ ‫لندن لت�شجيع الريا�ضيني الفرن�سيني امل�شاركني يف دورة الألعاب‬ ‫الأوملبية الثالثني التي ت�ست�ضيفها العا�صمة الربيطانية حتى ‪12‬‬ ‫�آب‪ .‬وت�أتي زي��ارة هوالند غ��داة �إح��راز ال�سباحة كامي موفا ذهبية‬ ‫�سباق ‪ 200‬م حرة وفريق التتابع للرجال ذهبية البدل ‪ 4‬مرات ‪100‬‬ ‫م حرة‪.‬‬ ‫وت��راف��ق الرئي�س هوالند وزي��رة الريا�ضة فالريي فورنريون‬ ‫يف ه��ذه ال��زي��ارة �إىل ق��ري��ة الريا�ضيني يف املجمع الأومل �ب��ي للقاء‬ ‫الريا�ضيني الفرن�سيني وتناول الغداء معهم قبل م�شاهدة بع�ض‬ ‫املباريات يف املالكمة واملبارزة واجلودو‪.‬‬

‫سلة فرنسا أول ضحية لفريق األحالم األمريكي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق منتخب الأحالم الأمريكي‬ ‫«درمي ت �ي��م» �أول ف ��وز ل��ه يف طريقه‬ ‫للمحافظة ع�ل��ى ل�ق��ب م�سابقة كرة‬ ‫ال�سلة للرجال �ضمن الألعاب الأوملبية‬ ‫ال�صيفية املقامة يف لندن‪ ،‬بفوزه ال�سهل‬ ‫على فرن�سا ‪ 71-98‬الأحد يف قاعة كرة‬ ‫ال�سلة داخل املجمع الأوملبي‪.‬‬ ‫وت �ل �ع ��ب ال � ��والي � ��ات امل� �ت� �ح ��دة يف‬ ‫املجموعة الأوىل �إىل جانب نيجرييا‪،‬‬ ‫تون�س‪ ،‬ليتوانيا والأرجنتني‪.‬‬ ‫حت��ت �أن �ظ��ار ال���س�ي��دة الأمريكية‬ ‫الأوىل مي�شال �أوباما‪ ،‬ت�ألق جنوم دوري‬ ‫ك ��رة ال���س�ل��ة الأم�ي�رك ��ي للمحرتفني‬ ‫ال��ذي��ن تقدمهم حامل لقب الدوري‬ ‫لوبرون جيم�س وجنم لو�س اجنلي�س‬ ‫ليكرز كوبي براينت وهداف اوكالهوما‬ ‫�سيتي كيفن دورانت‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا منتخب فرن�سا‪ ،‬فقاده املوزع‬ ‫ط ��وين ب��ارك��ر الع ��ب � �س��ان انطونيو‬ ‫��س�ب�يرز ب�ع��د ال���س�م��اح ل��ه باللعب �إثر‬ ‫خ�ضوعه جل��راح��ة يف عينه الي�سرى‬ ‫يف ‪ 17‬ح��زي��ران امل��ا��ض��ي‪ ،‬بعد تع ّر�ضه‬ ‫لزجاج متطاير «اخرتقت قطعة منه‬ ‫‪ 99‬باملئة م��ن ال�ع�ين ال�ي���س��رى» �أثناء‬ ‫�شجار بني مغنيي الراب كري�س براون‬ ‫ودراي� ��ك ح��ول جن�م��ة ال �ب��وب ريهانا‪،‬‬ ‫فكان �ضحية جانبية يف ملهى ليلي يف‬ ‫نيويورك منت�صف حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫و� �ض � ّم��ت ت�شكيلة ف��رن���س��ا العبي‬ ‫��س��ان ان�ط��ون�ي��و ب��ارك��ر وب��وري ����س دياو‬ ‫ون��ان��دو دي ك��ول��و والع ��ب بورتالند‬ ‫ن�ي�ك��وال ب��ات��وم والع� ��ب م�ي��ام��ي روين‬ ‫ت ��وري ��اف والع� ��ب وا��ش�ن�ط��ن وي� ��زاردز‬ ‫كيفن �سريافني‪.‬‬ ‫وج ��اء ال��رب��ع الأول متكافئا مع‬ ‫�أف���ض�ل�ي��ة ن���س�ب�ي��ة ل �ل��والي��ات املتحدة‬ ‫التي تقدمت ‪ ،21-22‬وفيه مل تنجح‬ ‫الأخرية بت�سجيل �أيّ ثالثية من �أ�صل‬ ‫‪ 6‬حماوالت‪ ،‬وكان كيفن دورانت هداف‬

‫ال � ��دوري الأم�ي�رك ��ي ل�ل�م�ح�ترف�ين يف‬ ‫العامني املا�ضيني �أف�ضل م�سجل مع‬ ‫‪ 7‬نقاط وباركر ال��ذي ارت��دى نظارات‬ ‫واقية الأف�ضل من الطرف الفرن�سي‬ ‫مع ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫ودخ� � � ��ل الع � �ب� ��و امل� � � � ��درب مايك‬ ‫كر�شي�شف�سكي بقوة يف ال����رب��ع الثاين‬ ‫وت�ألق جنم لو�س اجنلي�س ليكرز كوبي‬ ‫براينت ليتقدم الفريق احللم ‪،25-33‬‬ ‫ث��م ي �ب��د�أ ب��رح�ل��ة تو�سيع �إىل الفارق‬ ‫ال ��ذي و��ص��ل �إىل ‪ 16‬نقطة يف نهاية‬ ‫ال��رب��ع ال�ث��اين (‪ ،)36-52‬حيث كانت‬ ‫غلة دوران��ت ‪ 15‬نقطة مقابل ‪ 8‬نقاط‬ ‫للفرن�سي ميكايل بييرتو�س‪ .‬وجنح‬ ‫الأمريكيون يف الربع الثاين بت�سجيل‬ ‫‪ 6‬ثالثيات من خارج القو�س ما �ساهم‬ ‫برفع الفارق‪.‬‬ ‫وبقي �أداء املنتخب الأم�يرك��ي يف‬ ‫ت�صاعد يف الربع الثالث وح�سمه ‪-78‬‬ ‫‪ 51‬بف�ضل ت�ألق البديل كيفن لوف (‪12‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬قدّم خالله ملحات ا�ستعرا�ضية‬ ‫�ألهبت قلوب امل�شاهدين الذين زحفوا‬ ‫يف يوم العطلة ملتابعة �أحد �أ�شهر الفرق‬ ‫يف تاريخ اللعبة‪.‬‬ ‫ودف� ��ع ك��ر��ش�ي���ش�ف���س�ك��ي يف الربع‬ ‫الأخ �ي�ر ب��ال �ب��دالء ان��دري��ه ايغووداال‬ ‫وج��امي����س ه ��اردن وان �ط��وين ديفي�س‬ ‫وامل��وزع كري�س ب��ول على غ��رار املدرب‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ف�ن���س��ان ك��ول �ي��ه ال� ��ذي ز ّج‬ ‫بفابيان ك��وزور‪ ،‬قبل �أن ينتهي الوقت‬ ‫بفوز �أم�يرك��ي �صريح ‪ 71-98‬قبل �أن‬ ‫يلتقي تون�س غدا الثالثاء‪.‬‬ ‫وك ��ان دوران ��ت �أف���ض��ل م�سجل يف‬ ‫امل �ب��اراة م��ع ‪ 22‬ن�ق�ط��ة و�أ� �ض��اف لوف‬ ‫‪ 14‬نقطة وك��وب��ي براينت ال��ذي لعب‬ ‫‪ 12‬دقيقة فقط ‪ 10‬نقاط وجيم�س ‪9‬‬ ‫نقاط و‪ 8‬متابعات‪ ،‬يف حني كان روين‬ ‫تورياف الأف�ضل لدى اخلا�سر مع ‪12‬‬ ‫نقطة و�أ�ضاف باركر ‪ 10‬نقطة‪.‬‬ ‫وي�ضع املنتخب الأم�يرك��ي ن�صب‬ ‫ع�ي�ن�ي��ه ت ��أك �ي��د ه�ي�م�ن�ت��ه امل �ت �ج��ددة يف‬

‫املنتخب الأمريكي حقق فوزا �سهال على فرن�سا (‪)71-98‬‬

‫م���ش��ارك��ة ق��د ت �ك��ون الأخ �ي��رة للكثري‬ ‫م��ن جن��وم��ه ال �ك �ب��ار �إذا م��ا التزمت‬ ‫رابطة الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫مب�شروع ح�صر امل�شاركة يف الن�سخات‬ ‫املقبلة بالالعبني ال��ذي��ن ال تتجاوز‬ ‫�أعمارهم الثالثة والع�شرين‪.‬‬ ‫ودخ� ��ل امل�ن�ت�خ��ب الأم�ي�رك ��ي �إىل‬ ‫�ألعاب لندن مبظهر خمتلف ع ّما كان‬ ‫عليه الو�ضع يف بكني ‪� ،2008‬إذ ا�ستعاد‬ ‫هيبته متاما بعدما تر ّبع جمددا على‬ ‫العر�ش الأوملبي و�أحرز ذهبيته الثالثة‬ ‫ع�شرة يف م�شاركته ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى ن �ظ�يره الإ� �س �ب��اين بطل‬ ‫العامل لعام ‪ 2006‬يف املباراة النهائية‪،‬‬ ‫ثم �أ ّك��د �أ ّن��ه ا�ستعاد بريق املا�ضي حني‬ ‫ت ��وج ب�ع��د ع��ام�ين ب�ط�لا ل�ل�ع��امل على‬ ‫ح�ساب املنتخب الرتكي امل�ضيف وذلك‬ ‫للمرة الأوىل منذ ‪ ،1994‬رافعا ر�صيده‬ ‫�إىل ‪� 4‬ألقاب عاملية (ت��وج عامي ‪1954‬‬

‫و‪� 1986‬أي�ضا)‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب الأم�يرك��ي فر�ض‬ ‫ن �ف �� �س��ه جن �م��ا م �ط �ل �ق��ا يف املنا�سبات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص��ا يف الأل� �ع ��اب‬ ‫الأومل�ب�ي��ة ال�ت��ي ح�صد جميع �ألقابها‬ ‫منذ �إدراج لعبة كرة ال�سلة يف الأوملبياد‬ ‫عام ‪ ،1936‬وهو مل يخفق �إ ّال عام ‪1972‬‬ ‫يف ميونيخ عندما خ�سر يف النهائي‬ ‫التاريخي �أمام االحتاد ال�سوفياتي يف‬ ‫م�ب��اراة مثرية للجدل‪ ،‬وع��ام ‪ 1988‬يف‬ ‫�سيول عندما خ��رج م��ن ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي �أمام املنتخب نف�سه‪ ،‬علما ب�أ ّنه‬ ‫مل ي���ش��ارك يف �أومل�ب�ي��اد مو�سكو ‪1980‬‬ ‫ب�سبب مقاطعة ب�ل�اده ل�ه��ذا احلدث‬ ‫ع�ل��ى خ�ل�ف�ي��ة االح �ت�ل�ال ال�سوفياتي‬ ‫لأفغان�ستان‪.‬‬ ‫ومل ي� ��� �س� �م ��ح ل �ل�اع � �ب� ��ي دوري‬ ‫املحرتفني يف متثيل الواليات املتحدة‬ ‫يف امل�ن��ا��س�ب��ات ال��دول�ي��ة �إ ّال ع��ام ‪1992‬‬

‫يف �أومل �ب �ي ��اد ب��ر� �ش �ل��ون��ة‪ ،‬ع �ن��دم��ا ق �دّم‬ ‫الأمريكيون للعامل «منتخب الأحالم»‬ ‫الأول وجنومه العظماء مايكل جوردن‬ ‫وايرفني ماجيك جون�سون وباتريك‬ ‫يوينغ وك��ارل مالون وت�شارلز باركلي‬ ‫وك�لاي��د دريك�سلر ودي�ف�ي��د روبن�سون‬ ‫والري بريد وجون �ستوكتون وغريهم‬ ‫م��ن �أ��س��اط�ير ك��رة ال�سلة الأمريكية‬ ‫والعاملية‪.‬‬ ‫وخ � �ط� ��ف «م �ن �ت �خ ��ب الأح � �ل� ��ام»‬ ‫الأ� �ض��واء م��ن جميع الريا�ضيني ويف‬ ‫كل الريا�ضات يف الألعاب التي تعترب‬ ‫فيها ريا�ضة �ألعاب القوى �أم الألعاب‬ ‫وال�ن�ج��م الأ��س��ا���س‪ ،‬فلم يعد ي�ستذكر‬ ‫العامل �شيئا �أهم من ه�ؤالء النجوم يف‬ ‫تلك الألعاب التي ح�صد ذهبيتها على‬ ‫ح�ساب كرواتيا يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ع �ي �ن �ه��ا‪ ،‬ا�ستهل‬ ‫منتخب تون�س م�شواره بخ�سارة �أمام‬

‫ن�ي�ج�يري��ا ‪ .60-56‬و��س�ي�ط��ر املنتخب‬ ‫ال �ن �ي �ج�يري ع �ل��ى جم ��ري ��ات ال�شوط‬ ‫الأول (ال��رب��ع الأول ‪ 7-18‬والثاين‬ ‫‪ ،)8-13‬ق�ب��ل �أن يلتقط التون�سيون‬ ‫�أنفا�سهم ويحولوا املبادرة ل�صحالهم‪،‬‬ ‫ف�أنهوا الربع الثالث ‪ 14-16‬والأخري‬ ‫‪ 15-25‬دون �أن يتم ّكنوا م��ن تذويب‬ ‫ال�ف��ارق ال��ذي ا�ستق ّر على ‪ 4‬نقاط يف‬ ‫نهاية اللقاء‪.‬‬ ‫وت�ألق يف املباراة االدي امينو الذي‬ ‫�سجل ‪ 15‬نقطة وجن��ح يف ‪ 9‬متابعات‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫يف حني �أ�ضاف زميله ايكي ديوغو ‪13‬‬ ‫نقطة وجنح يف ‪ 10‬متابعات‪.‬‬ ‫ومل تخ�سر نيجرييا منذ ‪1987‬‬ ‫يف م�سابقة ر�سمية �أم��ام تون�س بطلة‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬علما ب�أنّ املنتخبني يخو�ضان‬ ‫ه�ن��ا يف ل�ن��دن ب��اك��ورة م�شاركتهما يف‬ ‫الألعاب الأوملبية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ امل �ن �ت �خ��ب النيجريي‬ ‫احل ��ايل ي���ض��م يف ��ص�ف��وف��ه ‪ 3‬العبني‬ ‫فقط ولدوا على الأرا�ضي النيجريية‪،‬‬ ‫� ّأم � ��ا الآخ� � ��رون ف ��ول ��دوا يف الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة م��ن ج��ذور نيجريية ومنهم‬ ‫الفاروق امينو الذي يلعب يف �صفوف‬ ‫ن�ي��و اورل �ي��ان��ز ه��ورن�ت����س يف ال� ��دوري‬ ‫�سجل‬ ‫الأم�ي�رك��ي ل�ل�م�ح�ترف�ين‪ ،‬وق��د ّ‬ ‫يف مباراة الأح��د ‪ 10‬نقاط وجنح يف ‪9‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ك��رم ب��ن رم �� �ض��ان‪�« :‬إ ّنها‬ ‫املرة الأوىل التي نواجه فيها نيجرييا‬ ‫التي تعترب فريقا قويا‪ .‬لقد ا�ستعدّينا‬ ‫جيدا لهذه املباراة‪ ،‬لكن بع�ض الأمور‬ ‫ال ت�سري كما ن�شتهي»‪.‬‬ ‫وع��ن م �ب��اراة فريقه املقبلة �ضد‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬قال‪« :‬بالطبع‪ ،‬حلم‬ ‫كل الع��ب �أن يواجه درمي تيم ونحن‬ ‫نتط ّلع خلو�ض تلك امل�ب��اراة و�سنبذل‬ ‫ق�صارى جهدنا»‪.‬‬ ‫�أ ّم � ��ا م �ه��دي ح�ف���ص��ي ف �ق��ال‪« :‬ال‬ ‫ميكن �أن ننجج لإقامة املباراة يف وقت‬ ‫مبكر (ال�ساعة التا�سعة)‪ ،‬لأن الأمر‬

‫�سيان للفريقني‪ .‬لقد افتقدنا �إيقاعنا‬ ‫يف املباراة‪ ،‬خ�صو�صا يف مطلعها وهذا‬ ‫ما ت�سبب يف خ�سارتنا»‪.‬‬ ‫وعن املباراة املقبلة �ضد الواليات‬ ‫املتحدة‪« :‬ال نريد �أن نتع ّر�ض خل�سارة‬ ‫فادحة‪ ،‬يف بع�ض الأحيان يكون الفارق‬ ‫‪� 30‬أو ‪ 40‬نقطة وتلعب بطريقة جيدة‪،‬‬ ‫ويف ب�ع����ض الأح �ي��ان تخ�سر بالفارق‬ ‫نف�سه لكنك تخو�ض مباراة �سيئة»‪.‬‬ ‫وق� � ّدم ��ت الأرج �ن �ت�ي�ن �أداء قويا‬ ‫بتغلبها بفارق كبري على ليتوانيا ‪-102‬‬ ‫‪ ،79‬يف مباراة برز فيها عمالق هيو�سنت‬ ‫روكت�س الأم�يرك��ي لوي�س �سكوال مع‬ ‫‪ 32‬نقطة‪ ،‬جنم �سان انطونيو �سبريز‬ ‫مانو جينوبيلي مع ‪ 21‬نقطة‪ ،‬والعب‬ ‫ميلووكي باك�س كارلو�س دلفينو مع‬ ‫‪ 20‬نقطة‪ ،‬يف ح�ين ك��ان لينا�س كليزا‬ ‫العب تورونتو رابتورز الكندي �أف�ضل‬ ‫م�سجل لدى اخلا�سر مع ‪ 20‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ف ��ازت‬ ‫الربازيل على �أ�سرتاليا ‪ 71-75‬عندما‬ ‫��س� ّ�ج��ل ل�ه��ا ل �ي��ان��درو ب��ارب��و� �س��ا العب‬ ‫ان��دي��ان��ا بي�سرز الأم�ي�رك��ي ‪ 17‬نقطة‬ ‫ومار�سيلينيو هويرتا�س ‪ 15‬نقطة‪ ،‬يف‬ ‫حني كان باتريك ميلز �أف�ضل م�سجل‬ ‫�أ�سرتايل مع ‪ 18‬نقطة‪.‬‬ ‫وح �ق �ق��ت �إ� �س �ب��ان �ي��ا ف � ��وزا كبريا‬ ‫ع�ل��ى ال���ص�ين ‪ 81-97‬يف م �ب��اراة ت�ألق‬ ‫ف�ي�ه��ا ع �م�لاق ل��و���س اجن�ل�ي����س ليكرز‬ ‫�سجل ‪21‬‬ ‫الأم�يرك��ي ب��او غ��ا��س��ول‪� ،‬إذ ّ‬ ‫ن�ق�ط��ة و‪ 11‬م�ت��اب�ع��ة يف ح�ين ك ��ان يي‬ ‫جيانليان �أف�ضل م�سجل لدى اخلا�سر‬ ‫مع ‪ 30‬نقطة‪ .‬و�أ�ضاف لإ�سبانيا �سريج‬ ‫ايباكا ‪ 17‬نقطة والقائد خوان كارلو�س‬ ‫نافارو ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫و� �س �ق �ط��ت ب��ري �ط��ان �ي��ا �صاحبة‬ ‫الأر���ض �أم��ام رو�سيا ‪ 95-75‬يف مباراة‬ ‫ت ��أل��ق فيها ان ��دري كرييلنكو م��ع ‪35‬‬ ‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬يف ح�ين ك��ان ل ��وول دن��غ جنم‬ ‫�شيكاغو بولز الأمريكي الأف�ضل لدى‬ ‫اخلا�سر مع ‪ 26‬نقطة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫‪15‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫مناف�سات كرة القدم‬

‫إسبانيا واإلمارات تودعان‪ ..‬وتعادل خاسر ملصر مع نيوزيلندا‬ ‫الربازي��ل والياب��ان أول املتأهل�ين إىل رب��ع النهائي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خرجت �إ�سبانيا من م�سابقة كرة القدم‬ ‫للرجال بعدما تع ّر�ضت خل�سارتها الثانية‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل �أم� ��ام ه �ن��دورا���س � �ص �ف��ر‪ 1-‬يف‬ ‫املجموعة ال��راب�ع��ة ب�ه��دف ج�يري بنغت�سون‬ ‫(‪ ،)7‬لتف�شل ب�إ�ضافة لقب ثالث بعد ك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 2010‬وك�أ�س �أوروبا ‪.2012‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة ع�ي�ن�ه��ا‪ ،‬ت��أه�ل��ت اليابان‬ ‫بفوزها على املغرب ‪�-1‬صفر على ملعب �سانت‬ ‫جيم�س بارك يف نيوكا�سل‪.‬‬ ‫و�سجل كين�سوكي ن��اغ��اي ه��دف املباراة‬ ‫ّ‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪.84‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز ال�ث��اين لليابان الأول على‬ ‫�إ�سبانيا ‪�-1‬صفر يف اجلولة الأوىل‪ ،‬فلحقت‬ ‫ب��ال�ب�رازي��ل ال �ت��ي ح �ج��زت ب�ط��اق�ت�ه��ا الأح ��د‬ ‫بتغلبها على بيالرو�سيا ‪ 1-3‬يف مان�ش�سرت‬ ‫�ضمن املجموعة الثالثة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬مني املغرب بخ�سارته الأوىل‬ ‫يف ال��دوة بعد تعادله م��ع ه�ن��دورا���س ‪ 2-2‬يف‬ ‫اجلولة الأوىل فو�ضع نف�سه يف م��أزق‪ ،‬حيث‬ ‫مل يعد ت�أهله بيده وب��ات يتوقف على فوزه‬ ‫ع�ل��ى �إ��س�ب��ان�ي��ا يف اجل��ول��ة ال�ث��ال�ث��ة الأخ�ي�رة‬ ‫ونتيجة مباراتي هندورا�س مع �إ�سبانيا على‬ ‫امللعب ذاته واليابان الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫وكان املنتخب املغربي بحاجة �إىل الفوز‬ ‫ل�ي�ق�ترب م��ن معانقة ال ��دور ال �ث��اين للمرة‬ ‫الثانية يف ‪ 7‬م�شاركات يف الأوملبياد حتى الآن‪،‬‬ ‫بيد �أ ّن��ه تع ّر�ض خل�سارة قا�سية بالنظر �إىل‬ ‫ال�ف��ر���ص ال�ت��ي �سنحت ملهاجميه‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫يف ال���ش��وط ال �ث��اين وحت��دي��دا ع�ق��ب الهدف‬ ‫الياباين‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬جن �ح��ت ال �ي��اب��ان يف خطف‬ ‫هدف الفوز على غرار مباراتها الأوىل �أمام‬ ‫�إ�سبانيا عندما فازت بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫وك��ان املنتخب امل�غ��رب��ي الأف���ض��ل �أغلب‬ ‫ف�ت�رات امل �ب��اراة بحكم ح��اج�ت��ه �إىل النقاط‬ ‫ال �ث�لاث‪ ،‬ب�ي��د �أ ّن ��ه وج��د �صعوبة يف اخرتاق‬ ‫التكتل ال��دف��اع��ي لليابانيني ال��ذي��ن �سدّوا‬ ‫جميع امل�ن��اف��ذ م��ع االع�ت�م��اد على الهجمات‬ ‫امل ��رت ��دة ال �ت��ي ��ش� ّك�ل��ت خ �ط��ورة ع�ل��ى مرمى‬ ‫احل ��ار� ��س حم �م��د ام �� �س �ي��ف‪ ،‬ح �ي��ث ا�ستغلوا‬ ‫�إحداها يف وقت قاتل من املباراة له ّز ال�شباك‬ ‫م �� �س �ت �غ �ل�ين خ� �ط� ��أ ف ��ادح ��ا حل ��ار� ��س مرمى‬ ‫اوغ�سبورغ الأملاين �أم�سيف‪.‬‬ ‫و�شهدت ت�شكيلة مدرب املغرب الهولندي‬ ‫بيم فريبيك تبديال واح��دا‪ ،‬حيث لعب عبد‬ ‫ال�ل�ط�ي��ف ن���ص�ير �أ��س��ا��س�ي��ا يف غ �ي��اب زكرياء‬ ‫برغدي�ش ب�سبب الإيقاف‪.‬‬ ‫وك��اد الأومل�ب��ي املغربي يفتتح الت�سجيل‬ ‫عندما و�صلت كرة عر�ضية �إىل ر�أ�س املدافع‬ ‫حممد ابرهون فتابعها بر�أ�سه بقوة‪ ،‬بيد �أ ّنها‬ ‫ارتطمت بيد املدافع الياباين يوهي توكوناغا‬ ‫وارتدّت �إىل نور الدين امرابط الذي �سددها‬ ‫بيمناه ارت��دت من ج�سم احل��ار���س �شويت�شي‬ ‫غونا قبل �أن ي�شتتها الدفاع‪.‬‬ ‫وج ّرب زكرياء لبي�ض حظه من ت�سديدة‬ ‫قوية ت�صدّى لها احلار�س غوندا ب�صعوبة‪.‬‬ ‫وك��اد ق��ائ��د ال�ي��اب��ان م��اي��ا يو�شيدا مينح‬ ‫ال�ت�ق��دم ملنتخب ب�ل�اده ب���ض��رب��ة ر�أ� �س �ي��ة من‬ ‫م�سافة قريبة �إث��ر ركلة ركنية م � ّرت بجوار‬ ‫القائم الأي�سر (‪.)44‬‬ ‫ور ّد قائد الأوملبي املغربي ادري�س فتوحي‬ ‫ب�ت���س��دي��دة ق��وي��ة م��ن ‪ 30‬م�ت�را ت���ص�دّى لها‬ ‫احلار�س غوندا على دفعتني (‪ ،)45‬ور�أ�سية‬ ‫ل�ل�م��داف��ع ع�ب��د احل�م�ي��د ال�ك��وث��ري ب�ين يدي‬ ‫احلار�س الياباين (‪.)54‬‬ ‫وكاد امرابط يفعلها من ت�سديدة خادعة‬ ‫م ّرت بجوار القائم الأي�سر (‪.)59‬‬ ‫و�أن� �ق ��ذت ال �ع��ار� �ض��ة م��رم��ى امل �غ��رب من‬ ‫ه��دف حمقق �إث��ر ت�سديدة قوية لهريو�شي‬ ‫كويوتاكي قبل �أن يلتقطها احلار�س حممد‬ ‫ام�سيف (‪.)62‬‬ ‫و�سدد لبي�ض من ‪ 25‬م�ترا ت�صدّى لها‬ ‫احلار�س على دفعتني (‪.)66‬‬ ‫و�أنقذ ام�سيف مرماه من هدف حمقق‬ ‫بت�صديه لت�سديدة قوية يوكي اوت�سو وحولها‬ ‫�إىل ركنية مل تثمر (‪.)70‬‬ ‫ودفع فريبيك بعماد جناح مكان امرابط‬ ‫(‪ ،)72‬ث��م ب�ع�م��ر ال � �ق ��ادوري م �ك��ان �سفيان‬ ‫البي�ضاوي (‪.)74‬‬ ‫و�أه� � ��در ه ��وت ��ارو ي��ام��اغ��وت �� �ش��ي فر�صة‬ ‫ذهبية الفتتاح الت�سجيل �إثر انفراد باحلار�س‬ ‫ام�سيف‪ ،‬لكنه �سدد فوق العار�ضة (‪.)79‬‬ ‫وجن��ح كين�سوكي ناغاي يف منح التقدم‬ ‫لليابان عندما تل ّقى كرة خلف املدافع حممد‬ ‫اب��ره��ون وا��س�ت�غ��ل خ��روج��ا خ��اط�ئ��ا للحار�س‬ ‫ام�سيف فلعبها �ساقطة م��ن خ��ارج املنطقة‬ ‫داخل املرمى (‪.)84‬‬ ‫ول�ع��ب فريبيك ورق�ت��ه الأخ�ي�رة عندما‬ ‫�أ�شرك �سفيان احل�سناوي مكان فتوحي (‪،)87‬‬ ‫وك��اد لبي�ض ي��درك ال�ت�ع��ادل م��ن رك�ل��ة حرة‬ ‫مبا�شرة �أبعدها احلار�س الياباين بقب�ضتي‬ ‫يديه (‪ ،)89‬ثم �سنحت لالعب نف�سه فر�صة‬ ‫ذهبية عندما اقتن�ص ك��رة خلف املدافعني‬ ‫وت��وغ��ل داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة م�ن�ف��ردا باحلار�س‪،‬‬ ‫لكنه �سدد يف ج�سم الأخري فارتدّت �أمام عبد‬ ‫ال�ع��زي��ز ب ��رادة ال ��ذي ح ��اول متابعتها داخل‬ ‫املرمى اخلايل‪ ،‬بيد � ّأن القائد يو�شيدا كان يف‬

‫املكان املنا�سب و�أبعدها خارج امللعب (‪.)3+90‬‬ ‫الربازيل �أول املت�أهلني‬ ‫وب��ات املنتخب الربازيلي �أول املت�أهلني‬ ‫�إىل ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي م��ن م�سابقة كرة‬ ‫القدم على بيالرو�سيا ‪.1-3‬‬ ‫و�سجل الك�سندر باتو (‪ )15‬ونيمار (‪)65‬‬ ‫ّ‬ ‫واو�سكار (‪� )3+90‬أه��داف ال�برازي��ل‪ ،‬بعد �أن‬ ‫افتتحت بيالرو�سيا الت�سجيل بوا�سطة رينان‬ ‫بري�سان (‪.)8‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ب�رازي ��ل ال���س��اع�ي��ة �إىل لقبها‬ ‫الأوملبي الأول‪ ،‬فازت يف مباراتها الأوىل على‬ ‫م�صر ‪ 2-3‬وان �ف��ردت ب��ال���ص��دارة بر�صيد ‪6‬‬ ‫نقاط‪ ،‬وتتبقى لها مباراة ثالثة هام�شية مع‬ ‫نيوزيلندا التي تعادلت مع م�صر ‪ 1-1‬الأحد‬ ‫على امللعب ذاته‪.‬‬ ‫وفاج�أ املنتخب الأوروبي املغمور نظريه‬ ‫الأك �ث�ر ع��راق��ة م�ن��ه م�ب�ك��را ع�ن��دم��ا تطاول‬ ‫بري�سان غري املراقب لكرة بر�أ�سه وو�ضعها‬ ‫بعيدا ع��ن متناول احل��را���س ال�برازي�ل��ي �إثر‬ ‫متريرة من الك�سي كوزلوف‪ .‬لكن الربازيل‪،‬‬ ‫الطاحمة �إىل اللقب الوحيد ال��ذي ينق�ص‬ ‫خزائنها‪� ،‬ضغطت وجنحت يف �إدراك التعادل‬ ‫ب��ر�أ��س�ي��ة مم��اث�ل��ة م��ن ب��ات��و �إث ��ر مت��ري��رة من‬ ‫نيمار‪.‬‬ ‫ووا�صل املنتخب الربازيل �ضغطه بقيادة‬ ‫�صانع �ألعاب ت�شل�سي اجلديد او�سكار ومت ّكن‬ ‫من ت�سجيل هدف التقدم عندما تع ّر�ض نيمار‬ ‫للخ�شونة على م�شارف املنطقة‪ ،‬فاحت�سب له‬ ‫احلكم الياباين يويت�شي ني�شيمورا ركلة حرة‬ ‫مبا�شرة �سددها بنف�سه لولبية يف الزاوية‬ ‫البعيدة ملرمى بيالرو�سيا (‪.)65‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ك��ان��ت امل �ب��اراة تلفظ �أنفا�سها‬ ‫الأخ�يرة ا�ستغل نيمار هجمة مرتدة �سريعة‬ ‫تخ ّل�ص من خاللها ب�أكرث من مدافع قبل �أن‬ ‫ميرر كرة بالكعب على طبق من ذهب باجتاه‬ ‫او�سكار الذي انفرد باحلار�س الك�سندر غوتور‬ ‫و�سدد يف �سقف ال�شباك (‪.)3+90‬‬ ‫تعادل خا�سر مل�صر‬ ‫وع �ق��دت م���ص��ر م�ه�م�ت�ه��ا ب��ال �ت ��أه��ل �إىل‬ ‫الدور ربع النهائي ب�سقوطها يف فخ التعادل‬ ‫�أمام نيوزيلندا ‪ 1-1‬على ا�ستاد «اولدترافورد»‬ ‫يف مان�ش�سرت‪.‬‬ ‫و�سجل حممد �صالح (‪ )40‬هدف م�صر‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وكري�س وود (‪ )17‬هدف نيوزيلندا‪.‬‬ ‫وه��ي ال�ن�ق�ط��ة الأوىل مل�صر يف ال ��دورة‬ ‫بعد خ�سارتها �أم��ام الربازيل ‪ 3-2‬يف اجلولة‬ ‫الأوىل‪ ،‬والأم��ر ذات��ه بالن�سبة �إىل نيوزيلندا‬ ‫التي �سقطت �أمام بيالرو�سيا �صفر‪� 1-‬أي�ضا‪.‬‬ ‫و�أه � � ��درت م �� �ص��ر ‪ 3‬ن �ق��اط يف املتناول‬ ‫ب��ال �ن �ظ��ر �إىل ال �ف��ر���ص ال �ت��ي ��س�ن�ح��ت �أم ��ام‬ ‫م�ه��اج�م�ي�ه��ا‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا يف ال �� �ش��وط الثاين‬ ‫وحت��دي��دا عماد متعب ال��ذي �أه��در ‪ 3‬فر�ص‬ ‫حقيقية يف الدقائق الأخ�يرة‪ ،‬و�أحمد فتحي‬ ‫وحممد �صالح‪.‬‬ ‫وت �ت �ق��ا� �س��م م �� �ص��ر امل ��رك ��ز ال �ث ��ال ��ث مع‬ ‫ن�ي��وزي�ل�ن��دا بنقطة واح� ��دة وب��ات��ت مهمتها‬ ‫�صعبة يف الت�أهل �إىل ربع النهائي‪ ،‬حيث باتت‬ ‫بحاجة �إىل الفوز على بيالرو�سيا يف اجلولة‬ ‫الثالثة الأخرية �شرط عدم فوز الأخرية على‬ ‫الربازيل اليوم‪.‬‬ ‫و�أج� � � ��رى م� � ��درب م �� �ص��ر ه � ��اين رم ��زي‬ ‫تبديال واح ��دا ع��ن الت�شكيلة ال�ت��ي خ�سرت‬ ‫�أمام الربازيل يف املباراة الأوىل فدفع مبحمد‬ ‫�صالح مكان م��روان حم�سن‪ ،‬وه��و التبديل‬

‫الذي كان �أج��راه مطلع ال�شوط الثاين �أمام‬ ‫ال�سيلي�ساو وجن��ح م��ن خ�لال��ه ال�ف��راع�ن��ة يف‬ ‫و�سجل‬ ‫حت��وي��ل تخلفهم ��ص�ف��ر‪� 3-‬إىل ‪ّ 3-2‬‬ ‫�صالح الهدف الثاين‪.‬‬ ‫وت �ق � ّدم��ت ن�ي��وزي�ل�ن��دا ع�بر ك��ري����س وود‬ ‫عندما تابع بيمناه كرة من م�سافة قريبة �إثر‬ ‫ركلة ركنية (‪.)17‬‬ ‫واندفعت م�صر بقوة بحثا عن التعادل‬ ‫و�سدد عماد متعب كرة بطريقة �أكروباتية من‬ ‫م�سافة قريبة �إثر متريرة عر�ضية من �أحمد‬ ‫فتحي ب�ين ي��دي احل��ار���س ميكايل اوكيفي‬ ‫(‪ ،)32‬و�أه� ��در ��ص��ال��ح جمعة ف��ر��ص��ة ذهبية‬ ‫عندما تل ّقى كرة داخل املنطقة وراوغ املدافع‬ ‫�آدم توما�س ثم انفرد باحلار�س اوكيفي‪ ،‬بيد‬ ‫�أ ّنه �سدد يف ج�سم الأخري وحت ّولت �إىل ركنية‬ ‫مل تثمر (‪ ،)33‬ثم ت�سديدة لالعب نف�سه من‬ ‫خارج املنطقة بجوار القائم الأي�سر (‪.)34‬‬ ‫و�أث�م��ر ال�ضغط امل�صري ه��دف التعادل‬ ‫عندما م��رر �أب��و تريكة ك��رة عر�ضية داخل‬ ‫املنطقة تابعها ��ص�لاح بي�سراه م��ن م�سافة‬ ‫ق��ري�ب��ة ع�ل��ى مي�ين احل��ار���س اوك�ي�ف��ي (‪.)40‬‬ ‫وه��و ال �ه��دف ال �ث��اين ل���ص�لاح ب�ع��د الأول يف‬ ‫مرمى الربازيل‪.‬‬ ‫وك��اد متعب مينح التقدم مل�صر ب�ضربة‬ ‫ر�أ�سية من م�سافة قريبة �إثر متريرة عر�ضية‬ ‫من �إ�سالم رم�ضان‪ ،‬لكنها م ّرت بجوار القائم‬ ‫الأي�سر (‪.)41‬‬ ‫وج ّرب �أبو تريكة حظه من ت�سديدة على‬ ‫الطائر من داخ��ل املنطقة �إث��ر ركلة ركنية‪،‬‬ ‫بيد �أ ّن�ه��ا ذه�ب��ت �ضعيفة ب�ين ي��دي احلار�س‬ ‫اوك�ي�ف��ي (‪ ،)48‬و�أن �ق��ذ احل��ار���س م��رم��اه من‬ ‫ه� ��دف حم �ق��ق ب� ��إب� �ع ��اد ك� ��رة ر�أ�� �س� �ي ��ة ملتعب‬ ‫ب�صعوبة �إىل ركنية (‪ ،)49‬ثم �سدد فتحي كرة‬ ‫قوية من خارج املنطقة م ّرت فوق العار�ضة‬ ‫ب�سنتمرتات قليلة (‪.)58‬‬ ‫وت �ل � ّق��ى حم �م��ود ع �ل�اء ال ��دي ��ن بطاقة‬ ‫�صفراء هي الثانية له يف البطولة بعد الأوىل‬ ‫�أم��ام ال�برازي��ل و�سيغيب بالتايل عن املباراة‬ ‫الأخرية �أمام بيالرو�سيا‪.‬‬ ‫��دفع رمزي مبهاجم انبي �أحمد جمدي‬ ‫مكان مهاجم املقاولون العرب حممد النيني‬ ‫(‪.)58‬‬ ‫وكاد �أبو تريكة يفعلها عندما تل ّقى كرة‬ ‫من �صالح عند حافة املنطقة ف�سددها بيمناه‬ ‫بجوار القائم الأمين (‪.)71‬‬ ‫وك��اد مايكل ماكغلينت�شي مينح التقدم‬ ‫جمددا لنيوزيلندا بارمتاءة ر�أ�سية من م�سافة‬ ‫قريبة‪ ،‬بيد � ّأن احلار�س �أحمد ال�سناوي كان‬ ‫يف املكان املنا�سب (‪.)78‬‬ ‫و�أهدر فتحي فر�صة املباراة عندما تل ّقى‬ ‫ك��رة ع�ل��ى ط�ب��ق م��ن ذه��ب م��ن متعب داخل‬ ‫املنطقة فتباط�أ يف ت�سديدها باجتاه املرمى‬ ‫ليتدخل الدفاع ويبعد اخلطر (‪ ،)82‬وحذا‬ ‫حذوه متعب �إثر تلقيه كرة عند حافة املنطقة‬ ‫من �أب��و تريكة فتالعب بالدفاع و�سدد كرة‬ ‫زاحفة بني يدي احلار�س (‪ ،)86‬ثم متريرة‬ ‫باجتاه الالعب نف�سه ف�شل يف متابعتها داخل‬ ‫امل��رم��ى (‪ ،)87‬ث��م �أه��در فر�صة �سهلة �أي�ضا‬ ‫عندما تالعب بالدفاع داخل املنطقة و�سدد‬ ‫خارج اخل�شبات الثالث واملرمى م�شرع �أمامه‬ ‫(‪.)1+90‬‬ ‫الإمارات تودع باكرا‬ ‫وودّع منتخب الإمارات من الدور الأول‬ ‫بخ�سارته �أمام منتخب بريطانيا املوحد ‪3-1‬‬

‫املنتخب الربازيلي ت�أهل بعدما حقق الفوز على بيالرو�سيا ‪1-3‬‬

‫على ملعب وميبلي يف لندن يف اجلولة الثانية �أم��ام الأوروغ��واي يف مباراتها الأوىل‪ ،‬لكنها الأول ب�ف��ا��ص��ل م �ه��اري م� � ّر ع�ل��ى �إث� ��ره عن‬ ‫من مناف�سات املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫ا�ستعادت املبادرة يف ال�شوط الثاين وحاولت حممد �أحمد ثم �أر��س��ل عر�ضية قابلها توم‬ ‫� �س� ّ�ج��ل ل�بري �ط��ان �ي��ا راي� ��ن غ�ي�غ��ز (‪ )16‬ت�أخرها �إىل ت�ع��ادل ‪ ،1-1‬وك��ان��ت قريبة من كليفرييل بت�سديدة �أ�صابت القائم الأمين‬ ‫و��س�ك��وت �سينكلري (‪ )73‬ودان�ي�ي��ل �ستاريدج التقدم لوال رعونة مهاجميها والتي �سمحت ثم الأي�سر قبل �أن يبعدها الدفاع (‪.)43‬‬ ‫(‪ ،)76‬وللإمارات را�شد عي�سى (‪.)60‬‬ ‫�أج��رى �ستيوارت بريي�س تبديال �سريعا‬ ‫لربيطانيا بت�سجيل هدفني جديدين بعك�س‬ ‫م��ع ب��داي��ة ال �� �ش��وط ال �ث��اين ف��دف��ع بدانيال‬ ‫رفعت بريطانيا ر�صيدها �إىل ‪ 4‬نقاط جمريات اللقاء‪.‬‬ ‫بفارق الأه��داف �أم��ام ال�سنغال بعد �أن كانتا‬ ‫ك�م��ا � ّأن امل ��درب الإم ��ارات ��ي م�ه��دي علي � �س �ت��اردي��ج م �ك��ان م��ارف�ي�ن � �س��وردي��ل لتعزيز‬ ‫تعادلتا ‪ 1-1‬يف اجلولة الأوىل‪ ،‬وجت ّمد ر�صيد مل يدخل �أيّ تعديالت على الت�شكيلة التي اجل��ان��ب ال�ه�ج��وم��ي‪ ،‬يف ح�ين �أ� �ش��رك مهدي‬ ‫الأوروغ� ��واي عند نقاطها ال�ث�لاث‪� ،‬إذ كانت خا�ضت مباراة الأوروغ ��واي‪ ،‬يف حني �أ�شرك علي املدافع �سعد �سرور بديال لعبد العزيز‬ ‫خ�سرت الأحد �أي�ضا �أمام ال�سنغال �صفر‪� .2-‬ستيوارت بري�س م��درب بريطانيا ‪ 3‬العبني هيكل يف حماولة منه لإيقاف بيالمي الذي‬ ‫ول�ق�ي��ت الإم � ��ارات خ�سارتها ال�ث��ان�ي��ة يف جددا مل يبد�ؤوا مباراة ال�سنغال االفتتاحية‪� ،‬ش ّكل خطورة كبرية على اجلناح الأي�سر وكان‬ ‫الدورة بعد �أن كانت �سقطت �أمام الأوروغواي وهم ارون رام�سي وجيم�س تومكينز ومارفني مفتاح هجمات �أ�صحاب الأر�ض‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت الإم � � � ��ارات ق��ري �ب��ة م ��ن �إدراك‬ ‫‪ 2-1‬يف مباراتها الأوىل‪ ،‬فودّعت بالتايل دائرة �سورديل‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ب��ري�ط��ان�ي��ا ال �ط��رف الأف �� �ض��ل يف التعادل بعد متريرة من عامر عبد الرحمن‬ ‫املناف�سة من الدور الأول‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر � ّأن م�ن�ت�خ��ب الإم � � ��ارات ي�شارك ال�شوط الأول وا�ستغ ّلت �سيطرتها املطلقة �إىل �أحمد خليل الذي �سدد كرة قوية �أ�صابت‬ ‫يف دورة الأل �ع��اب الأومل�ب�ي��ة للمرة الأوىل يف لتفتتح الت�سجيل بعد عر�ضية من مهاجم القائم وخرجت (‪.)53‬‬ ‫لكن هدف التعادل جاء بعد متريرة من‬ ‫ليفربول الويلزي كريغ بيالمي �إىل مواطنه‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫و�ستكون اجل��ول��ة الأخ�ي�رة للمجموعة امل�خ���ض��رم غيغز جن��م مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬عمر عبد الرحمن �إىل را��ش��د عي�سى الذي‬ ‫ّ‬ ‫تخطى مدافعني وانفرد ثم �سدد كرة زاحفة‬ ‫الأوىل يف الأول من �آب املقبل حا�سمة لتحديد ال�ب��ال��غ ‪ 38‬ع��ام��ا‪ ،‬ال ��ذي ارت �ق��ى ل�ه��ا وتابعها‬ ‫املت�أهلني �إىل الدور ربع النهائي‪ ،‬حيث تلعب ب��ر�أ��س��ه بعيدا ع��ن متناول ح��ار���س الإم ��ارات يف مرمى احلار�س جاك بوتالند (‪.)60‬‬ ‫تراجع �أداء املنتخب الربيطاين ب�شكل‬ ‫ب��ري�ط��ان�ي��ا م��ع الأوروغ � � ��واي وال���س�ن�غ��ال مع علي خ�صيف (‪.)16‬‬ ‫و�سدد مارفني �سورديل كرة قوية �أبعدها م �ل �ح��وظ يف ال��وق��ت ال� ��ذي ك ��ان الإم ��ارات ��ي‬ ‫الإمارات‪.‬‬ ‫مل ت �ق �دّم الإم� � ��ارات يف ال �� �ش��وط الأول خ�صيف ب�براع��ة �إىل رك�ن�ي��ة (‪ ،)33‬ق�ب��ل �أن ي�ستعيد املبادرة وي�ش ّكل خطورة كبرية عرب‬ ‫ال�ع��ر���ض املنتظر منها على غ��رار م��ا فعلته ينهي ب�ي�لام��ي جن��م امل �ب��اراة الأول ال�شوط الهجمات املرتدة بوا�سطة را�شد عي�سى وعمر‬ ‫عبد الرحمن و�إ�سماعيل مطر و�أحمد خليل‪.‬‬ ‫دف� ��ع م �ه��دي ع �ل��ي ب��اح �م��د ع �ل��ي مكان‬ ‫�إ�سماعيل مطر‪ ،‬و�ستيوارت ب�سكوت �سينكلري‬ ‫مكان راين غيغز (‪.)72‬‬ ‫وك��ان �سينكلري عند ح�سن ظ��ن مدربه‬ ‫�سجل الهدف الثاين لربيطانيا بعد‬ ‫بعدما ّ‬ ‫ثوان من نزوله �إىل �أر�ض امللعب �إثر عر�ضية‬ ‫من املزعج بيالمي �أبعدها احلار�س خ�صيف‬ ‫فارتدّت �إىل �سينكلري الذي مل يجد �صعوبة‬ ‫يف �إيداعها املرمى (‪.)73‬‬ ‫و�أن �ه��ت ب��ري�ط��ان�ي��ا ال�ط�م��وح الإم ��ارات ��ي‬ ‫بت�سجيل ه��دف ال�ت�ع��ادل على الأق ��ل بعدما‬ ‫ع��ززت تقدمها بالهدف الثالث عرب البديل‬ ‫�أي�ضا �ستورديج الذي تل ّقى كرة من كليفرييل‬ ‫فانفرد و�سدد من فوق احلار�س خ�صيف الذي‬ ‫خرج ملالقاته دون جدوى (‪.)76‬‬ ‫وخ� � ��رج ب �ي�ل�ام��ي ودخ� � ��ل م �ك��ان��ه جاك‬ ‫كورك و�سط ت�صفيق حار من جمهور ملعب‬ ‫وميبلي حتية للجهود ال�ت��ي قدمها (‪،)83‬‬ ‫قبل �أن تنتهي املباراة بفوز بريطانيا وخروج‬ ‫الإم��ارات التي كانت تطمح �إىل نتائج �أف�ضل‬ ‫يف م�شاركتها الأوىل يف تاريخ الأوملبياد‪.‬‬ ‫فوز كوريا اجلنوبية على �سوي�سرا‬ ‫فازت كوريا اجلنوبية على �سوي�سرا ‪1-2‬‬ ‫يف كوفنرتي يف اجلولة الثانية من مناف�سات‬ ‫املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫و�سجل ب��ارك �شيويونغ (‪ )57‬وبوكيونغ‬ ‫ّ‬ ‫كيم (‪ )64‬هديف كوريا اجلنوبية‪ ،‬واينو�سنت‬ ‫امييغارا (‪ )60‬هدف �سوي�سرا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل�ك���س�ي��ك ف� ��ازت ع �ل��ى الغابون‬ ‫‪�-2‬صفر �أي�ضا يف املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫وت �ت �� �ص �دّر امل�ك���س�ي��ك ت��رت�ي��ب املجموعة‬ ‫بعد اجلولة الثانية بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪ ،‬بفارق‬ ‫الأهداف �أمام كوريا اجلنوبية‪ ،‬مقابل نقطة‬ ‫خيبة �أمل �إ�سبانية عقب اخل�سارة �أمام هندورا�س ‪� -1‬صفر ووداع الأوملبياد واحدة لكل من �سوي�سرا والغابون‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪ )31‬متوز (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2025‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫(‪�12‬صفحات)‬ ‫�صفحة)‬ ‫(‪8( )2025‬‬ ‫العدد(‪)2021‬‬ ‫‪- -19‬العدد‬ ‫ال�سنة‪19‬‬ ‫‪2012‬مم‪- -‬ال�سنة‬ ‫متوز‪2012‬‬ ‫‪31‬متوز‬ ‫‪1433‬هـهـ‪27- -‬‬ ‫رم�ضان‪1433‬‬ ‫‪12‬رم�ضان‬ ‫الثالثاء ‪8‬‬ ‫اجلمعة‬

‫املسلمون باتوا‬ ‫الهدف الجديد لقطاع‬ ‫السياحة يف العالم‬

‫جمعية املركز اإلسالمي تطلق‬ ‫حملتها لشهر رمضان‬

‫أبو القاسم الزهراوي ‪..‬‬ ‫أبو الجراحة وأول من استخرج‬ ‫حصى املثانة‬

‫‪9‬‬

‫‪3‬‬ ‫�إم�ساكية‬ ‫اليــــــــــوم‬

‫الأذان الأول‬ ‫‪4:07‬‬

‫الفجر‬ ‫‪4:17‬‬

‫مسابقة السبيل الرمضانية‬

‫الظهر‬ ‫‪12 :43‬‬

‫الع�صر‬ ‫‪4 :24‬‬

‫برعاية‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪12‬‬ ‫املغرب‬ ‫‪7 :40‬‬

‫الع�شاء‬ ‫‪9 :08‬‬

‫تقبل اهلل‬ ‫طاعتكم‬


‫‪2‬‬

‫رم���������������ض�������ان ب����ل����دن����ا‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫الوالئم يف رمضان بني صلة الرحم والتقاليد االجتماعية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬دعاء علي‬ ‫الوالئم والعزائم عادة هيمنت على م�شهد العالقات‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة يف ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان امل� �ب ��ارك‪ ،‬ح�ي��ث جتتمع‬ ‫ال �ع��ائ�لات والأ� �ص��دق��اء والأق� � ��ارب ع�ل��ى م��ائ��دة واح ��دة‪،‬‬ ‫يعترب كثريون �أن ه��ذه العزائم هي من �أه��م الواجبات‬ ‫االجتماعية وعادة من تقاليد ال�صائمني التي ال مفر وال‬ ‫مهرب من �أدائها‪.‬‬ ‫ال�شارع كان له �آراء متفاوتة يف فئات النا�س التي ال‬ ‫بد �أن تقوم بواجبها وتعد العزائم‪ ،‬فمنهم من يرى �أنها‬ ‫ال بد �أن تقت�صر على �صلة الأرح��ام ومنهم من يعتربها‬ ‫فر�صة لر�ؤية الأ�صحاب والأقارب املختلفني لتعميق �صلة‬ ‫الود واملحبة و�إكرامهم‪ ،‬فيما يرى �آخرون �أن هذه العزائم‬ ‫متثل هاج�سا وعبئا ثقيال ملا يرتتب عليها من تكاليف‬ ‫مالية تغطي على القيمة املعنوية خا�صة للطبقة الفقرية‬ ‫من املجتمع‪.‬‬ ‫احل��اج �صالح حممد �أب��و عمر‪ 50 -‬عاما ‪ -‬ي��رى �أن‬

‫العزائم قي رم�ضان هي �صلة رحم وث��واب من عند اهلل‬ ‫و�إنها تك�سب املرء �أجر �إطعام �صائم‪ ،‬متمنيا �أن تبقى هذه‬ ‫العادة م�ستمرة ومتوا�صلة و�أال تقت�صر على �شهر رم�ضان‬ ‫لتتقارب النا�س مع بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫ي��و��س��ف �سعيد ‪ 30-‬ع��ام��ا‪ -‬م��وظ��ف يف حم��ل �سوبر‬ ‫م��ارك��ت ي��رى �أن ال�ع��زائ��م ق��ي رم�ضان يجب �أن تقت�صر‬ ‫على �صلة الأرحام املقربني و�ضمن الإمكانيات املوجودة‪،‬‬ ‫م�شريا اىل �أن التو�سع يف العزائم ما بني �صديق وبعيد‬ ‫يجرب الإن�سان على �أن يتحمل فوق طاقته‪ .‬واعترب �سعيد‬ ‫�أن العزائم يجب �أن تقت�صر على �صنف واحد �أو اثنني من‬ ‫الطعام‪ ،‬م�ضيفا �أن "م�صروف العزائم كبري لذلك يجب‬ ‫االع�ت��دال يف العزائم لأن هناك م�صاريف �أخ��رى قادمة‬ ‫كالعيد وب�إمكان املرء �أن يقوم بعزمية �أ�صدقائه يف وقت‬ ‫�آخر غري رم�ضان وال يكلف اهلل نف�سا �إال و�سعها"‪.‬‬ ‫احلاجة �أم �إبراهيم ‪ 60 -‬عاما‪ -‬ترى االلتفاف حول‬ ‫الأ�سرة قدميا كان �شيئا �أ�سا�سيا يف كل وقت وحني‪ ،‬بينما‬ ‫ال�ي��وم باتت ال�ع�لاق��ات �ضعيفة وال�ع��زائ��م التي تقام هنا‬

‫وه�ن��اك م��ا ه��ي �إال ع��ادة فقدت رونقها وطعمها‪ ،‬فاهتم‬ ‫النا�س بال�شكل وابتعدت ع��ن امل�ضمون و�أ�صبح ك��ل من‬ ‫يعزم ال بد �أن ت�سد عزميته يعني "واحدة بواحدة"‪.‬‬ ‫اال ان "�أبو عماد" ا�شار �إىل انه يف�ضل "�أال يعزمه‬ ‫�أحد �أو �أن يعزم �أحدا قي رم�ضان"‪ ،‬معلال ذلك بقوله "ال‬ ‫�أريد �أن �أ�ضيق على النا�س فاحلال �صعبة ولكن �أكتفي بعد‬ ‫الإفطار بزيارة �أقاربي و�شرب ك�أ�س من ال�شاي �أو فنجان‬ ‫من القهوة بالإ�ضافة �إىل القليل من القطائف"‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ضيف �شيماء �صالح وهي طالبة جامعية "منذ �صغري‬ ‫و�أنا �أرى والدي و�أقاربي ومعارفنا يعزمون بع�ضهم بع�ضا‬ ‫يف ال�شهر الف�ضيل"‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ا�شارت املر�شدة الرتبوية يف كلية املجتمع‬ ‫اال�سالمي �سمر العمر اىل �أن الوالئم والعزائم يف رم�ضان‬ ‫متثل ع��ادة اجتماعية ارتبطت ارت�ب��اط��ا وثيقا بال�شهر‬ ‫ال�ك��رمي وه��ي يف �أ�سا�سها �صلة للرحم وزي ��ادة الروابط‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة وال ��زي ��ادة يف مت��ا��س�ك�ه��ا وحت�ق�ي��ق التعاون‬ ‫وال �ت �ع��ارف ب�ين �أف� ��راد ال�ع��ائ�ل��ة ال ��واح ��دة ع�ل��ى اختالف‬

‫امتدادها‪.‬‬ ‫�إال �أنها �أ�شارت ملا ميكن �أن تتخلله هذه العادة الطيبة‬ ‫م��ن ��ش��وائ��ب تفقدها معانيها مثل التكاليف الباهظة‬ ‫واملبالغة وامل �غ��االة يف الفخامة م��ن حيث �أن ��واع الطعام‬ ‫وكمياته وا�ستئجار الأم��اك��ن ال�ع��ام��ة لإق��ام��ة الوالئم‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �شيوع االختالط وت�ضييع الأوقات يف �إعداد‬ ‫ال�ط�ع��ام والأح��ادي��ث ال�ت��ي ال ت�ت�لاءم م��ع طبيعة ال�شهر‬ ‫ال�ك��رمي وطبيعة ال�صائم فيه مم��ا يرتتب عليه تفويت‬ ‫العبادات مثل �صالة الرتاويح والدعاء والذكر بالإ�ضافة‬ ‫لل�سهر الزائد �إىل الفجر‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�ع�م��ر ق��ائ�ل��ة‪" :‬بالت�أكيد �أن م�ث��ل هذه‬ ‫الأم��ور جتعل هذه العادة حتقق غايتها �أو �أن تخرج عن‬ ‫م�ضمونها ع��ائ��دة للأ�شخا�ص �أنف�سهم ومل��دى فهمهم‬ ‫ملعناها الطبيعي"‪.‬‬


‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫‪3‬‬

‫رم�����������������ض��������ان ب����ل����دن����ا‬

‫جمعية املركز اإلسالمي تطلق حملتها لشهر رمضان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‬ ‫حملتها ل�شهر رم�ضان امل�ب��ارك بتوزيعها ‪10‬‬ ‫�آلف طرد غذائي بقيمة ‪� 400‬ألف دينار‪ ،‬حيث‬ ‫م��ن املتوقع �أن ت�ق��وم اجلمعية خ�لال ال�شهر‬ ‫الف�ضيل بتوزيع ‪� 100‬ألف طرد غذائي على ‪50‬‬ ‫�ألف �أ�سرة فقرية �أي ما يعادل ‪� 250‬ألف ن�سمة‬ ‫وتقدمي امل�ساعدات النقدية لهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا تت�ضمن احل�م�ل��ة ت �ق��دمي ‪� 200‬ألف‬ ‫وجبة �إفطار وتقدمي الك�سوة والعيدية �إىل ‪27‬‬ ‫�ألف يتيم مكفولني يف مراكز الرعاية التابعة‬ ‫للجمعية يف خمتلف �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫ه��ذا وق��د �أط�ل�ق��ت احل�م�ل��ة ب��رع��اي��ة �أمني‬ ‫ع��ام اجلمعية �أ‪ .‬اليف قباعة وبح�ضور مدير‬ ‫الرعاية االجتماعية م‪ .‬مراد الع�ضايلة وبع�ض‬ ‫م��دراء مراكز رعاية الأيتام والفقراء التابعة‬ ‫للجمعية‪.‬‬ ‫و�أك ��د قباعة يف كلمته � �ض��رورة �أن يكون‬ ‫ال�ت��وزي��ع على ذوي احل��اج��ات وال�ف�ق��راء ممن‬ ‫لهم درا��س��ات اجتماعية ل��دى مراكز الرعاية‬ ‫بكل �شفافية حتى يكون لهذه امل�ساعدة الدور‬ ‫الفاعل يف �سد جزء من املتطلبات الأ�سا�سية يف‬ ‫�شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمعية املركز الإ�سالمي توفر‬ ‫م���س��اع��دات �شهرية ث��اب�ت��ة �إىل ‪� 27‬أل ��ف يتيم‬ ‫و‪� 8000‬أ� �س��رة ف�ق�يرة و‪ 1600‬ط��ال��ب جامعي‬ ‫ف�ق�ير وذل ��ك م��ن خ�ل�ال ‪ 56‬م ��رك ��زاً لرعاية‬ ‫الأي�ت��ام والفقراء تابعة لها يف خمتلف �أنحاء‬ ‫اململكة‪ ،‬كما تقوم برتميم مئات منازل الفقراء‬ ‫وت��دري��ب وت��أه�ي��ل �أك�ث�ر م��ن ‪� 6000‬شخ�ص يف‬ ‫جماالت التدريب املهني واحلا�سوب واخلياطة‬ ‫والأ�شغال اليدوية‪ ،‬كما تقوم اجلمعية �سنوياً‬ ‫بدعم �أك�ثر م��ن ‪ 500‬م�شروع �إنتاجي �صغري‬ ‫ب �ه��دف م �� �س��اع��دة الأ�� �س ��ر ال �ف �ق�ي�رة لت�صبح‬ ‫م�ستغنية‪.‬‬

‫تكية أم علي‪ :‬ملسة حنان دافئة تسد رمق املحتاجني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تقدم تكية ام علي طيلة �شهر رم�ضان املبارك نحو‬ ‫ال��ف وجبة اف�ط��ار يوميا يف قاعاتها الكائنة يف منطقة‬ ‫املحطة‪ ،‬وتقدم كذلك وجبات االفطار العائلية للأ�سر‬ ‫العفيفة وتو�صلها اىل منازلهم‪.‬‬ ‫يتحدث مدير التكية حممود ال�شريف لوكالة االنباء‬ ‫االردن�ي��ة (ب�ت�را) ع��ن �آل�ي��ة ت��وزي��ع الوجبات الرم�ضانية‬ ‫م���ش�يرا اىل ان ال�ط�ع��ام اوال يطبخ يف م�ق��ر ال�ت�ك�ي��ة ثم‬ ‫يجهز لتحميله يف حافالت خا�صة بحفظ الطعام �ساخنا‬ ‫تراعى فيها مقايي�س ال�صحة وال�سالمة ال�ضرورية‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م اي�صالها اىل جميع املحافظات بالتعاون م��ع افراد‬ ‫متطوعني و�شركات وم�ؤ�س�سات �أهلية‪.‬‬ ‫عبد ال�شهيد البالغ من العمر �ستني عاما اجربته‬

‫ظروفه على ترك وطنه ليجد يف االردن مالذا له‪ ،‬اعتاد‬ ‫ع�ل��ى ارت �ي��اد التكية ي��وم�ي��ا ي �ق��ول‪ :‬بلم�سة ح�ن��ان دافئة‬ ‫وبعطف كبري تقدم يل التكية معونات �شهرية تكفيني‬ ‫عن مد يدي للغري‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪ :‬يف ب ��رد ال���ش�ت��اء وح� � ّر ال���ص�ي��ف وعندما‬ ‫ت�ضيق الدنيا بي اجد يف التكية مكانا يحميني ويوفر يل‬ ‫العي�ش‪.‬‬ ‫وي�شاطر عبد ال�شهيد العديد من اال�شخا�ص املعوزين‬ ‫الذين يرتادون التكية ليلتقون يف قاعة الطعام ويبد�أون‬ ‫حديثهم اليومي حول �صعوبة احلياة و�ضنك العي�ش‪.‬‬ ‫يقول مدير التكية ال�شريف‪ :‬تعترب فكرة (تكية �أم‬ ‫علي) االوىل من نوعها يف اململكة التي تقدم الوجبات‬ ‫الغذائية واخلدمات االن�سانية لقطاع الفقراء واملعوزين‪،‬‬ ‫م�ضيفا ان برنامج االطعام اليومي الذي بد�أ العام ‪2005‬‬ ‫ي�ضمن ت�ق��دمي ‪ 350‬وج�ب��ة يومية للم�ستفيدين داخل‬

‫موقع التكية‪.‬‬ ‫وي�شري اىل �أن كل وجبة تغطي نحو �ستني يف املئة من‬ ‫احتياجات ال�شخ�ص البالغ من ال�سعرات احلرارية‪.‬‬ ‫ويقول �إن التكية قدمت العام املا�ضي �أكرث من ‪205‬‬ ‫�آالف وجبة �ساخنة مت �إعداد كل واحدة منها من مكونات‬ ‫طازجة وجتهيزها مبعرفة طهاة متمر�سني‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان موعد ال�غ��داء ي�ب��د�أ ال�ساعة ال��واح��دة ظهرا وينتهي‬ ‫ال�ساعة الثالثة ع�صرا‪.‬‬ ‫ويو�ضح ان التكية تفتح ب��اب التطوع ب�شكل يومي‬ ‫لهذا ال�برن��ام��ج حيث ي�ستطيع املتطوعون امل�ساعدة يف‬ ‫�سكب الطعام للمحتاجني‪.‬‬ ‫ويقول �إن القيم االجتماعية خا�صة الدينية املتجذرة‬ ‫واملتعمقة يف جمتمعنا ��س��اع��دت يف تعميق روح العمل‬ ‫ال�ت�ط��وع��ي ال ��ذي ه��و مب�ث��اب��ة ��ص��دق��ة يقدمها �صاحبها‬ ‫خل��دم��ة ه��دف نبيل ك��الأه��داف ال�ت��ي تعمل التكية على‬

‫من انطالق احلملة‬

‫حتقيقها‪.‬‬ ‫ويقول �إن (تكية ام علي) تويل جل اهتمامها لأولئك‬ ‫ال��ذي��ن ي �ع��ان��ون م��ن ��ص�ع��وب��ة ب��ال �غ��ة يف احل �� �ص��ول على‬ ‫متطلبات حياتهم اليومية اال�سا�سية وتهدف اىل دعم‬ ‫املحتاجني وامل�ساهمة يف �سد احتياجات الفئات اال�شد‬ ‫حاجة يف املجتمع‪.‬‬ ‫ويو�ضح ال�شريف ان التكية ووفق هدفها اال�سرتاتيجي‬ ‫املتمثل يف احل��د م��ن اجل��وع وال�ف�ق��ر ت�سري يف م�سارين‬ ‫متوازيني هما االطعام املبا�شر واالطعام امل�ستدام‪.‬‬ ‫ويبني ان ‪3‬ر‪ 13‬يف املئة م��ن �سكان اململكة يعي�شون‬ ‫حتت خط الفقر املطلق‪ ،‬حيث يقع خط الفقر عند ‪960‬‬ ‫دوالرا �سنويا لل�شخ�ص الواحد‪ ،‬االمر الذي يدفعنا اىل‬ ‫تبني خطوات واج��راءات للحد من انت�شار الفقر وتلبية‬ ‫احتياجات املجتمع‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫رم�ضان يف العامل‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫املسلمون باتوا الهدف الجديد لقطاع السياحة يف العالم‬

‫�سنغافورة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صبح امل�سلمون يف العامل هدفاً يعمل قطاع ال�سياحة‬ ‫على ج��ذب��ه‪ ،‬م��ن املنتجعات "اال�سالمية" يف ا�سرتاليا‬ ‫واملانيا �إىل قاعات ال�صالة واملطاعم التي تقدم اللحم‬ ‫"احلالل"‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب درا� �س ��ة ��ش�م�ل��ت ‪ 47‬ب �ل��دا‪ ،‬اع��دت �ه��ا �شركة‬ ‫ال�سياحة ال�سنغافورية "كر�شنرتايدينغ"‪ ،‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫"دينار�ستاندارد" املتخ�ص�صة يف درا�سة ال�سوق اال�سالمية‪،‬‬ ‫�سريتفع انفاق ال�سياح امل�سلمني بن�سبة ‪ 4.8‬باملئة �سنويا‪،‬‬ ‫مقابل ارتفاع يف االنفاق ال�سياحي يف العامل بن�سبة ‪3.8‬‬ ‫باملئة بحلول عام ‪.2020‬‬ ‫ويقول ف�ضل بهاردين مدير �شركة "كر�شنرتايدينغ"‬ ‫ال�ت��ي ت��ؤم��ن لزبائنها رح�ل�ات �سياحية ال تتعار�ض مع‬ ‫االل�ت��زام الديني ال�صارم‪" :‬ان ه��ذا النوع من ال�سياحة‬ ‫قد ي�شكل موارد مرتفعة؛ ما يجعل االهتمام به يتجاوز‬

‫الدول اال�سالمية"‪.‬‬ ‫ف�إذا كانت م�صر وماليزيا واندوني�سيا هي الوجهات‬ ‫االوىل لل�سياح من امل�سلمني املتدينني‪ ،‬ف��إن ال��دول غري‬ ‫امل�سلمة "تراقب من كثب" هذه ال�سوق املربحة‪.‬‬ ‫وي�ضيف ف�ضل يف حديث لوكالة "فران�س بر�س" �أن‬ ‫"وجهات مثل تايالند وا�سرتاليا ت�أخذ ا�صال يف ح�سابها‬ ‫احتياجات هذا النوع من ال�سياح"‪.‬‬ ‫ف�م�ط��ار م�ي��ون�ي��خ م�ث�لا ال ��ذي ع�بر ف�ي��ه ��س�ن��ة ‪2010‬‬ ‫حوايل ‪� 900‬ألف م�سلم‪ ،‬افتتح العام املا�ضي قاعة لل�صالة‬ ‫للم�سلمني‪ .‬و�سبق ذل��ك و��ض��ع كتابات باللغة العربية‪،‬‬ ‫و�إدخال الطعام احلالل �إىل املطاعم‪.‬‬ ‫ويف تايالند ‪-‬البلد ذي الغالبية البوذية‪� -‬أطلق مكتب‬ ‫ال�سياحة حملة لت�شجيع انت�شار املنتجعات اال�سالمية‪،‬‬ ‫�أي تلك التي يكون فيها الن�ساء والرجال مف�صولني عن‬ ‫بع�ضهم البع�ض بالكامل‪.‬‬ ‫وهذا العام‪ ،‬اختارت �شركة "كر�شنرتايدينغ" مطار‬ ‫بانكوك الدويل ك�أف�ضل مطار يتم فيه احرتام املمار�سات‬

‫اال�سالمية يف بلد غري م�سلم‪.‬‬ ‫ويبدو �أن هذا التوجه يجد طريقه لالنت�شار يف كل‬ ‫ارجاء العامل‪.‬‬ ‫وي��روي ف�ضل ب�ه��اردي��ن �أن��ه �أث�ن��اء زي��ارة اىل جنوب‬ ‫افريقية‪� ،‬س�أله القيمون على منتجع "�سبا كاركلوف"‬ ‫الراقي عن الو�سائل التي ميكن من خاللها �أن يجذبوا‬ ‫ال�سياح امل�سلمني‪.‬‬ ‫وعلى ال�شاطئ الغربي لأ��س�ترال�ي��ا‪ ،‬يعتمد منتجع‬ ‫"غولد كو�ست" ع�ل��ى ال���ش�ت��اء اجل�ن��وب��ي ليتوجه اىل‬ ‫الزبائن امل�سلمني بالقول‪" :‬ملاذا ال جترب غولد كو�ست‬ ‫لق�ضاء �شهر رم�ضان عذب هذا العام؟"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل��وق��ع االل �ك�ت�روين لـ"غولد كو�ست"‪� ،‬إن‬ ‫"هذا املنتجع الذي يجذب منذ زمن طويل الزوار من‬ ‫ال�شرق االو�سط‪ ،‬ميلك مرافق ا�سالمية عدة‪ ،‬ال يكف عن‬ ‫التطور"‪.‬‬ ‫وما زال ال�سياح امل�سلمون القادمون من دول اخلليج‬ ‫هم الأغنى بني غريهم من ال�سياح‪.‬‬

‫ففي عام ‪� ،2011‬أنفق ال�سياح القادمون من البحرين‬ ‫والكويت وعمان وقطر وال�سعودية واالم ��ارات العربية‬ ‫املتحدة ‪ 37‬باملئة من جمموع ما �أنفقه ال�سياح امل�سلمون‪،‬‬ ‫علماً �أنهم ال ي�شكلون �أكرث من ‪ 3‬باملئة من �سكان العامل‬ ‫اال�سالمي‪.‬‬ ‫�إال �أن امل�سلمني يف فرن�سا وبلجيكا وبريطانيا ي�شكلون‬ ‫ن�سبة ال ي�ستهان بها‪� ،‬إذ �إنهم ينفقون ‪ 13‬باملئة من اجمايل‬ ‫ما ينفقه ال�سياح امل�سلمون‪.‬‬ ‫ويعترب ازده ��ار ال�سياحة اال��س�لام�ي��ة م��ؤ��ش��را على‬ ‫االزدهار االقت�صادي‪ ،‬والقوة ال�شرائية املتزايدة يف العامل‬ ‫اال�سالمي‪.‬‬ ‫وقال تقرير ن�شره يف �آذار املا�ضي مركز "ايكونومي�ست‬ ‫انتيليجان�س يونيت" يف جم�ل��ة "ذي ايكونومي�ست"‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة‪�" :‬إن ال�صناعة الإ��س�لام�ي��ة تخطت املواد‬ ‫الغذائية واملعامالت املالية‪ ،‬وو�صلت �إىل امل��واد الطبية‬ ‫وامل��و� �ض��ة وال���س�ي��اح��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ق �ط��اع��ات �أخ ��رى‬ ‫كثرية"‪.‬‬


‫ب�����������راع�����������م االمي��������������ان‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫‪5‬‬

‫علبة القبالت‬ ‫عاقب ٌ‬ ‫رجل ابنته ذات الثالثة �أع��وام �آية‪،‬‬ ‫لأنها �أتلفت عددا من �أوراقه‪ ،‬بغية تزيني وتغليف‬ ‫علبة �صغرية على �شكل هدية بتلك الأوراق‪ ،‬ومل‬ ‫يلفت انتباهها نهر والدها لها‪ ،‬لأنها كانت من�شغلة‬ ‫بعلبتها كثرياً‪ ،‬فهي �شغلها ال�شاغل يف �صباح ذلك‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫غادرت �آية غرفة �أبيها‪ ،‬وهي تنظر يف عينيه‬ ‫نظرة ذات مغزى واع��دة بالعودة ثانية‪ ،‬وك�أنها‬ ‫تقول له وهي حتت�ضن علبتها ال�صغرية باهتمام‬ ‫بالغ‪�« :‬إنتظرين»‪.‬‬ ‫مرت دقائق معدودة لتعود بعدها �آية ال�صغرية‬ ‫ّ‬ ‫ملجل�س �أبيها وتفاجئه‪ ،‬بينما كان يحت�سي قهوة‬ ‫ال�صباح كعادته‪ ،‬وب�صوتها الطفويل العذب قالت‪:‬‬ ‫ �أبي‪ّ .‬‬‫تف�ضل‪ ،‬هذه هديتي لك‪.‬‬ ‫خجل والد �آية من ردة فعله ال�سابقة‪ ،‬وما �أن‬ ‫فتح العلبة حتى ظهرت على وجهه عالمات الغ�ضب‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫لأن العلبة كانت فارغة‪ ،‬فقال م�ؤنبا‪:‬‬ ‫ لقد �أتلفت �أوراق��ي لتهديني علبة فارغة؟‬‫هذا خط�أ يا �آية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫ق�صة‪:‬‬ ‫�سائد ريان‬ ‫وك��ان �صوته مرتفعا بع�ض ال�شيء ما �أفزع‬ ‫الطفلة‪ ،‬فقالت �آية والدموع يف عينيها الربيئتني‪:‬‬ ‫ ال يا �أبي‪ ،‬العلبة لي�ست فارغة‪ ،‬لأين ملأتها‬‫بالقبالت‪ ،‬وهي كلها لك �أنت وحدك‪.‬‬ ‫اهتزّ كيان والد �آية من هول املوقف وجت ّمد‬ ‫الكالم على ل�سانه‪ ،‬لأن املفاج�أة مل تخطر له على‬ ‫بال‪.‬‬ ‫وقال يف نف�سه‪:‬‬ ‫ لقد علمتني �آية ما مل �أتعلمه من قبل‪.‬‬‫ثم ّ‬ ‫لف ذراعيه حول طفلته ال�صغرية يطلب‬ ‫منها �أن ت�ساحمه‪:‬‬ ‫منك يا بنيتي‪.‬‬ ‫ بل لقد تعلمت �أنا ِ‬‫ف�ض ّمته �آية وراحت تغطي وجهه بالقبالت‪.‬‬ ‫والأب يتظاهر ب�أخذ بع�ض القبالت من العلبة‬ ‫فيما ابنته �آي��ة ت�ضحك وت�صفق وه��ي يف قمة‬ ‫الفرح‪.‬‬ ‫(بت�صرف عن قناديل الفكر)‬

‫ملك جمال اإلبل‬

‫حدث يف رمضان‬ ‫ موقعة الطائف يف الثاين والع�شرين من �شهر رم�ضان عام ‪8‬هـ املوافق ‪12‬كانون الثاين‬‫‪630‬م حدثت موقعة الطائف‪.‬‬ ‫ هدم الأ�صنام يف اخلام�س والع�شرين من �شهر رم�ضان ‪8‬هـ املوافق ‪ 15‬كانون الثاين‬‫‪630‬م بعث ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم خالد بن الوليد لهدم الأ�صنام ومنها العزى ‪ ،‬كما‬ ‫بعث عمرو بن العا�ص لهدم �سواع ‪ ،‬وبعث �سعد بن زيد الأ�شهلي لهدم مناة ‪ ،‬ف�أدى كل منهم‬ ‫مهمته بنجاح‪.‬‬ ‫ غزوة تبوك (الع�سرة) يف الثامن من �شهر رم�ضان ‪9‬هـ املوافق ‪18‬كانون �أول ‪630‬م كانت‬‫غزوة تبوك ‪ ،‬وعاد الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم من هذه الغزوة يف ال�شهر نف�سه بعد �أن �أيده‬ ‫اهلل تعاىل فيها ت�أييدا كبرياً‪.‬‬

‫يف اجلزيرة العربية يعتنون بالإبل عناية كبرية‪ ،‬ويقيمون لها �سباقات ومهرجانات‪ ،‬ويبدو �أن هذا اجلمل قد فاز يف‬ ‫�إحدى امل�سابقات ومت تتويجه بهذه املنا�سبة‬


‫‪6‬‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــــات‬

‫رجال صدقوا‬

‫رجل نوّر اهلل قلبه‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫اجن�ل��ت غ��زوة �أح��د ع��ن ا�ست�شهاد �سبعني �صحاب ّياً‪ ،‬ه��م م��ن خرية‬ ‫�أ��ص�ح��اب امل�صطفى �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬وحت�ين حلظة ال ��وداع بني‬ ‫الأحبة‪ ،‬ويقف الر�سول �صلى اهلل عليه و�س ّلم م�صل ّيا عليهم‪ ،‬ويف قلبه‬ ‫احلنني والرحمة واحلزن العميق‪ ،‬وهو يواري �صحبه االوفياء الرثى‪،‬‬ ‫وينظر �إىل م�صعب بن عمري وقد ق�صر عنه كفنه‪ ،‬ومل يجد ال�صحابة‬ ‫ما يغطون به قدميه‪ ،‬في�أمرهم النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �أن يغطوها‬ ‫بالإذخر‪ ،‬وترجع الذاكرة ب�أ�صحاب ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �إىل‬ ‫تلك احلقبة مبكة‪ ،‬والر�سول مل يبعث يف قومه بعد‪ ،‬وم�صعب بن عمري‬ ‫االبن املدلل لأبويه‪ ،‬يرفل باحلرير‪ ،‬ويتطيب بامل�سك‪ ،‬ويتنعم بالدنيا‬ ‫التي حيز له منها الكثري‪.‬‬ ‫ويبعث النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بر�سالة ال�سماء العادلة‪ ،‬وي�سمع‬ ‫م�صعب ببعثته‪ ،‬ويعجبه ما جاء به اال�سالم من قيم تالقي لديه قبوال‪،‬‬ ‫وتتع�شقها نف�سه الزك ّية التي مل تف�سد طيبتها بهرجة الدنيا املتاحة له‪،‬‬ ‫ويقدم على ر�سول اهلل �ص ّلى اهلل عليه و�سلم يف دار الأرقم في�سلم‪ ،‬وتتغري‬ ‫حياة املن ّعم ال ّرفيه‪ ،‬لتغدو الدنيا وما فيها من نفائ�س وط ّيبات‪ ،‬هينة‬ ‫عليه كريهة �إىل نف�سه‪ ،‬وحت ّلق روحه الط ّيبة يف �أعايل املنى‪ ،‬راجية ذلك‬ ‫الوعد ال�صادق من ال�صادق امل�صدوق �صلى اهلل عليه و�س ّلم‪ ،‬وه��و يعد‬ ‫ا�صحابه امل�ست�ضعفني يف مكة بالفرج وال ّن�صر والتمكني‪ ،‬وت�سري فيهم‬ ‫روح نب ّيهم املنبعثة يف كل اجتاه‪ ،‬تدعو �إىل ر ّبها‪.‬‬ ‫وتبد�أ �أوىل ب�شائر ال ّن�صر يف العقبة الأوىل‪ ،‬وتتوافد القلوب امل�ؤمنة‬ ‫ال ّراغبة يف �سعة التوحيد بعد �ضيق ال�شرك وظلمه وظالمه‪ ،‬وير�سل‬ ‫الأن�صار �إىل ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�س ّلم‪ ،‬يطلبون منه �أن ير�سل‬ ‫�إليهم من يع ّلمهم كتاب اهلل ويفقههم يف الدّين‪ ،‬فري�سل �إليهم م�صعب بن‬ ‫عمري وهو يراه �أه ً‬ ‫ال للأمانة‪ ،‬م�ؤهّ ال لتلك ال�سفارة العقائدية الدّعوية‪،‬‬ ‫ون�شط م�صعب ال�سفري امل�ؤمتن‪ ،‬على �أمر اهلل ودينه حتى ف�شا الإ�سالم‬ ‫يف املدينة املن ّورة‪ ،‬ومل يبق فيها بيت � اّإل ودخله الإ�سالم‪ ،‬وي�ست�أذن م�صعب‬ ‫ر�سول اهلل �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم يف �أن يجمعهم يوم اجلمعة‪ ،‬في�أذن له‬ ‫بذلك‪ ،‬وتقدم قافلة املبايعني يف العقبة الثانية يتقدّمها م�صعب بن‬ ‫عمري‪ ،‬وقد �أدّى �أمانته على �أ ّ‬ ‫مت وجه‪.‬‬ ‫وت��رحت��ل ق��واف��ل امل�ه��اج��ري��ن �إىل امل��دي�ن��ة امل �ن � ّورة‪ ،‬وف�ي�ه��م م�صعب‬ ‫مهاجرا‪ ،‬منخلعا م��ن ماله ونعيم دن�ي��اه‪ ،‬مقبال على دع��وت��ه وجهاده‪،‬‬ ‫وي��راه ال ّنبي �صلى اهلل عليه و�س ّلم يوما‪ ،‬وقد ارت��دى �إه��اب كب�ش‪ ،‬لق ّلة‬ ‫ال�شاب الناعم املر ّفه العطر يف مكة قبل‬ ‫ماله‪ ،‬ويتذ ّكر النبي امل�شفق ذلك‬ ‫ّ‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬ويراه اليوم ال ميلك ثوبا يرتديه‪ ،‬فيقول لأ�صحابه‪« :‬انظروا‬ ‫�إىل هذا الرجل الذي قد ن ّور اهلل قلبه‪ ،‬لقد ر�أيته بني �أبوين يغذوانه‬ ‫ب�أطيب الطعام وال�شراب‪ ،‬فدعاه حب اهلل ور�سوله �إىل ما ترون»‪.‬‬ ‫ومتت ّد حياته الق�صرية‪ ،‬ما بني فقه وجهاد ودع��وة و�صحبة‪ ،‬حتى‬ ‫تكون غزوة �أحد‪ ،‬ويحمل م�صعب اللواء وي�ضربه �أحد امل�شركني فيقطع‬ ‫ميناه حاملة ال ّرايه‪ ،‬فيقول‪} :‬وماحم ّمد � اّإل ر�سول قد خلت من قبله‬ ‫ال ّر�سل{‪ ،‬ويحمل الراية ب�شماله فيقطعها امل�شرك‪ ،‬وم�صعب الأمني على‬ ‫ال ّراية‪ ،‬يحت�ضنها بع�ضديه وهو يقول‪} :‬وما حممد � اّإل ر�سول قد خلت‬ ‫من قبله ال ّر�سل{‪ ،‬فيحمل عليه ابن قمئة امل�شرك بالرمح في�ست�شهد‪،‬‬ ‫ومي � ّر به امل�صطفى �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم وه��و �شهيد‪ ،‬فيتلو ق��ول اهلل‬ ‫تعاىل }من امل�ؤمنني رجال �صدقوا ما عاهدوا اهلل عليه{‪ ،‬فتكون �شهادة‬ ‫الر�سول �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم‪ ،‬بحقّ م�صعب ا ّن��ه قد �صدق عهده مع‬ ‫اهلل‪.‬‬

‫نفحات قلبية‬

‫ال تكن حبشرطيا‬ ‫مع اهلل‬ ‫د‪� .‬إياد قنيبي‬ ‫ما ر�أيك يف الطائفة التالية‪:‬‬ ‫�إنها طائفة من �أبناء امل�سلمني ا�سمها (الطائفة‬ ‫احلب�شرطية) ‪ ...‬ماذا تقول هذه الطائفة عن اهلل ‪-‬‬ ‫عز وجل ‪ -‬يف قامو�سها؟‬ ‫ت �ق��ول‪( :‬اهلل ‪� -‬سبحانه وت �ع��اىل ‪ -‬ه��و الذي‬ ‫فر�ض علينا الوجود يف هذه احلياة الدنيا‪ ،‬و فر�ض‬ ‫علينا واجبات منعنا من حمرمات‪ ،‬و بيده �إ�سعادنا‬ ‫�أو �إ�شقا�ؤنا‪ .‬ولكن نفو�سنا ت�ستثقل بع�ض الواجبات‬ ‫وتهوى بع�ض املحرمات‪ ،‬لذا ف��إن علينا �أن نتعامل‬ ‫مع اهلل مبوازنة‪ ،‬بحيث نفعل من الواجباتِ املقدا َر‬ ‫ال��ذي ي�ضمن ا�ستمرار ِنعَم اهلل علينا مع �أق��ل قدر‬ ‫من الثقل يف نفو�سنا‪ ،‬و نف��ل ‪� -‬أي�ضا ‪ -‬من املحرمات‬ ‫ب��امل�ق��دار ال��ذي يحقق رغباتنا لكن دون تعري�ضنا‬ ‫لقطع ِنعَم اهلل �أو نزول عقابه)‪.‬‬ ‫ُترى‪ ،‬هل تعريف الطائفة احلب�شرطية لعالقة‬ ‫الإن�سان بربه تعريف �سليم؟‬ ‫هل ‪ -‬هكذا ‪ -‬ينبغي �أن يُ�سلم نف�سه وعاطفته‬ ‫هلل رب العاملني؟‬ ‫هل عرفت من هي الطائفة احلب�شرطية؟‬ ‫�إن �ه��ا ‪ -‬يف ال��واق��ع ‪ -‬ك�ث�ير م��ن ج �م��وع العامل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ال يقولون ذل��ك ب�أل�سنتهم‪ ،‬لكن ل�سان‬ ‫احلال �أبلغ من ل�سان املقال‪.‬‬ ‫بل لعلك ‪ -‬و�أن��ت تقر�أ هذه الكلمات ‪� -‬ستجد‬ ‫نف�سك منت�سباً �ضمنياً �إىل هذه الطائفة!‬

‫خيط �أبي�ض‬

‫همة يف القمة «‪»2‬‬

‫وائل البتريي‬

‫�إن ه�ن��اك ��ص�ف��اتٍ يف نفو�سنا ت�ب��دو خطورتها‬ ‫عندما ن�شخ�صها ونعرب عنها بعبارات ال جماملة‬ ‫وال مداهنة فيها‪ ،‬ق��د ن�ستنكرها ون�ستغربها لكن‬ ‫احلقيقة امل��رة �أن�ه��ا م��وج��ودة يف نفو�سنا وبدرجات‬ ‫م�ت�ب��اي�ن��ة‪ .‬ل ��ذا‪ ،‬دع��ون��ا نتعمق يف حتليل النف�سية‬ ‫احلب�شرطية؛ ل�نرى �إن ك��ان��ت خمتبئة يف ثنايانا‬ ‫ولأية درجة‪.‬‬ ‫�إن احلب�شرطي يتذاكى و ُي�ج��ري ال�ت�ج��ارب يف‬ ‫تعامله مع بربه �سبحانه و تعاىل‪ ...‬يحاول �أن ي�صل‬ ‫�إىل نقطة "املوازنة" التي ي�شبع فيها رغباته دون �أن‬ ‫ُتقطع عنه النعم الدنيوية‪.‬‬ ‫�إذا �أدخ ��ل يف ح�ي��ات��ه �أم ��راً مم��ا ح��رم اهلل ف�إنه‬ ‫ي�ترق��ب‪ :‬ف ��إن ا�ستمرت نعم اهلل ومل ينزل العقاب‬ ‫ف�إنه ي�ستنتج �أنه ما زال �ضمن نقطة املوازنة‪ ،‬ويعترب‬ ‫هذا املحرم �أحد املكت�سبات‪� ،‬إذ �أ�شبع رغبته دون قطع‬ ‫النعمة‪.‬‬ ‫و�أم��ا �إذا �أدت هذه املع�صية �إىل قطع نعمة من‬ ‫النعم �أو ن��زول عقاب ف��إن��ه ي�ستنتج �أن��ه ق��د جتاوز‬ ‫ن�ق�ط��ة "املوازنة" ف�ي�ع��ود �أدراج � ��ه ليتخل�ص من‬ ‫امل �ح��رم‪ ،‬ويعلن ح��ال��ة اال�ستنفار ال�ق���ص��وى‪ :‬دعاء‪،‬‬ ‫ت�ضرع‪ ،‬اجتهاد يف ط��اع��ات‪ .‬مل��اذا؟ لأن��ه يريد عودة‬ ‫ال ْن َ�سا َن ُّ‬ ‫ال�ض ُّر َدعَا َنا‬ ‫َ�س ِْ إ‬ ‫النعم ودفع النقم‪َ } ..‬و�إِ َذا م َّ‬ ‫لجِ َ ْن ِب ِه �أَ ْو َقاعِ دًا �أَ ْو َقا ِئ ًما َفلَ َّما َك َ�ش ْف َنا َع ْن ُه ُ�ض َّر ُه َم َّر‬ ‫َك�أَ ْن لمَ ْ َي ْد ُع َنا �إِلىَ ُ�ض ٍّر م ََّ�س ُه{‪.‬‬ ‫�إذا حتقق ل��ه م��ا ي��ري��د‪( ...‬م � � َّر)‪ ...‬لكنه لي�س‬ ‫م��رور ال�ك��رام‪ ،‬ب��ل م��رور اللئام ال��ذي��ن ال يحفظون‬ ‫‪ ..‬حتى ر�أ���س الدولة امل�سلمة يف زمانه؛ كان‬ ‫يحذر الآخ ��رة‪ ,‬ويخ�شى �أن مي��وت نائماً يف وقت‬ ‫ي�ق��ول اهلل ف�ي��ه‪( :‬ه��ل م��ن ��س��ائ��ل ف��أع�ط�ي��ه؟ هل‬ ‫من م�ستغفر ف�أغفر ل��ه)‪..‬؟ فجاهد نف�سه حتى‬ ‫�أ�صلحها‪ ،‬ف�أ�صلح اهلل له رعيته‪..‬‬ ‫عن فاطمة بنت عبدامللك زوج �أمري امل�ؤمنني‬ ‫عمر بن عبدالعزيز رحمه اهلل قالت‪( :‬ما ر�أيتُ‬ ‫�أح��داً �أكرث �صال ًة وال �صياماً منه‪ ،‬وال �أح��داً �أ�ش َّد‬ ‫يجل�س‬ ‫خوفاً من ربه منه‪ ،‬كان ي�ص ِّلي الع�شاء‪ ،‬ثم‬ ‫ُ‬ ‫يبكي حتى تغلبه عيناه فينام‪ ،‬ثم ينتبه‪ ،‬فال يزال‬ ‫يبكي حتى تغل َبه عيناه‪ ،‬ولقد كان يكون معي يف‬ ‫ُ‬ ‫فينتف�ض‬ ‫الفرا�ش فيذكر ال�شيء من �أمر الآخرة‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ينتف�ض الع�صفور من امل��اء‪ ،‬ويجل�س يبكي‪،‬‬ ‫كما‬ ‫ف�أطرح عليه اللحاف)‪.‬‬ ‫وروي �أنّ عمر بن عبدالعزيز كان ي�ص ّلي ذات‬ ‫ليلة فو�صل �إىل ق��ول��ه ت�ع��اىل‪�} :‬إ ِذ الأغ�ل ُ‬ ‫�ال يف‬ ‫�أعناقهم وال�سال�س ُل يُ�سحبون يف احلميم ثم يف‬ ‫النار يُ�سجرون{ فجعل يبكي حتى ال�صباح‪.‬‬

‫عهد الطاعة هلل!‬ ‫ال ْن َ�سانِ �أَعْ َر َ‬ ‫�ض َو َن�أَى بِجَ ا ِن ِب ِه‬ ‫} َو�إِ َذا �أَ ْن َع ْم َنا َعلَى ْ إِ‬ ‫َو�إِ َذا م ََّ�س ُه َّ‬ ‫ِي�ض{‪� ...‬إنه دعاء من‬ ‫ال�ش ُّر َف ُذو ُدعَا ٍء َعر ٍ‬ ‫يريد عودة النعم فح�سب‪.‬‬ ‫وامل�صيبة �أن نف�سية احلب�شرطي "تتربمج"‬ ‫م��ع م� ��رور ال��زم��ن ع �ل��ى ه ��ذه "املوازنة " بحيث‬ ‫ي�ستقر يف ح�سه �أن النعم التي ه��و فيها م��ن حقه‬ ‫و�أن��ه ي�ستحقها‪َ } :‬و َل ِئنْ َ�أ َذ ْق� َن��ا ُه ر َْح َم ًة مِ َّنا مِ نْ َبعْدِ‬ ‫َ�ض َّرا َء م ََّ�س ْت ُه َل َي ُقو َل َّن َه َذا يِل{ يعني �أنا �أ�ستحق هذه‬ ‫الرحمة‪� ،‬أ�ستحق هذه النعم‪� ،‬أ�ستحق رفع البالء؛‬ ‫لأنني �أديت ما علي‪.‬‬ ‫وف �ق �اً ل�ه��ذه "املوازنة" ف� ��إن احل�ب���ش��رط��ي قد‬ ‫يحب اهلل تعاىل طاملا �أنه ميكن ا�ستمرار ِن َع ِم ِه ودفع‬ ‫نقمه ‪ -‬يف نظره ‪ -‬بهذه املوازنة واملد واجلزر‪ ،‬لذلك‬ ‫�س ّميناه (احلب�شرطي) �أي‪� :‬أنه يحب اهلل ‪ -‬عز وجل‬ ‫ حباً م�شروطاً‪ ،‬م�شروطاً با�ستمرار النعم‪ ،‬م�شروطا‬‫با�ستمرار امل�صالح الدنيوية خا�صة؛ ف ��إن نف�سية‬ ‫احلب�شرطي قلما تتذكر الآخرة!‬ ‫ت �� �ص��ور م �ع��ي الآن م � ��اذا ي �ح �� �ص��ل �إن �أذن� ��ب‬ ‫احل�ب���ش��رط��ي ذن �ب��ا ف��اب �ت�لاه اهلل ت �ع��اىل مب��ا يكره‪،‬‬ ‫فتخل�ص احلب�شرطي من هذا الذنب كالعادة و�أعلن‬ ‫حالة اال�ستنفار الق�صوى‪ :‬ت�ضرع‪ ،‬دع��اء‪ ،‬ا�ستغفار‪،‬‬ ‫طاعات‪ ...‬لكن اهلل عز وجل �شاء �أن ي�ستمر البالء‬ ‫وي�شتد‪.‬‬ ‫�سوف يعتمل يف نف�سية احلب�شرطي ت�سا�ؤل‪:‬‬ ‫علي �أن �أفعله‪ ،‬فلماذا مل يفعل اهلل‬ ‫(لقد �أدي��ت ما ّ‬ ‫ تعاىل ‪ -‬املتوقع منه؟)‪.‬‬‫وفقاً لعادة "املوازنة" التي تكر�ست يف نف�سية‬ ‫احلب�شرطي ف��إن من "حقه" عندما يتخل�ص من‬ ‫املع�صية ويجتهد يف الطاعات �أن يُرفع البالء ويعود‬ ‫"امل�صروف" اليومي الذي ي�أخذه من اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫ف�إذا ح�صل خالف املتوقع ف�إن حمبته امل�شروطة‬ ‫هلل ‪ -‬ع��ز وج��ل ‪� -‬سوف تنهار! وال عجب �أن تنهار‬ ‫جرف هارٍ‪ ،‬و انبنت على فهم‬ ‫لإنها �أ�س�ست على �شفا ٍ‬ ‫مت�شوه لعالقة الإن�سان بربه �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫�إخ ��واين‪ ،‬حمبة اهلل ه��ي �أ�سمى م��ا نعي�ش من‬ ‫�أج�ل��ه‪ ،‬فهل يُعقل ان نبنيه على �أ�س�س ه�شة بهذا‬ ‫ال�شكل؟ هل يُعقل �أن نبنيه على نعم دنيوية قابلة‬ ‫للزوال؟‬ ‫�إذاً على �أي �شيء نبني حبنا هلل ‪ -‬ع��ز وج��ل ‪-‬‬ ‫حتى ال ينهار هذا احلب يف �أي حلظة من حلظات‬ ‫حياتنا؟ ه��ذا م��ا �سوف نعرفه يف احللقة القادمة‬ ‫ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫هم �أدركوا حقيقة الدنيا‪ ،‬و�أنها دار ممر للجنة‬ ‫�أو للنار‪ ،‬فال عجب حينئذ من عجب �أحمد بن حرب‬ ‫ال��ذي يقول‪( :‬يا عجباً ملن ُ‬ ‫يعرف �أن اجلن َة ُت َزي َُّن‬ ‫فو َقه‪ ،‬والنا ُر ُت�س َّع ُر حتته‪ ،‬كيف ينام بينهما؟)‪.‬‬ ‫وال ع�ج��ب �أي���ض�اً م��ن �أب ��ي م�سلم اخلوالين‬ ‫حيث كان يع ّلق �سوطاً يف م�سجد بيته يخو ُِّف به‬ ‫بك‬ ‫نف�سه ويقول لها‪ُ ( :‬ق��وم��ي‪ ،‬ف��واهلل لأزح�ف��نَّ ِ‬ ‫َ‬ ‫منك ال م ِّني)‪ ،‬ف��إذا �شعر‬ ‫زحفاً حتى يكون الكلَ ُل ِ‬ ‫بالك�سل والفتور تناو َل َ‬ ‫و�ضرب به �ساقه‬ ‫�سوطه‬ ‫َ‬ ‫وقال‪�( :‬أنتِ �أوىل بال�ضرب من دابتي)‪.‬‬ ‫�أب��و م�سلم ه��ذا ه��و نف�سه ال��ذي �أط�ل��ق �شعار‬ ‫مزاحمة ال�صحابة على حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬فغدا قاعدة لكل العابدين من بعده‪ ..‬قال‬ ‫رحمه اهلل‪�( :‬أيظنُّ �أ�صحابُ حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أن ي�ست�أثروا به دوننا؟ كال واهلل لنزاحم َّنهم‬ ‫عليه زحاماً حتى يعلموا �أ ّنهم قد خ ّلفوا وراءهم‬ ‫رجا ًال)‪.‬‬ ‫وللحديث بقية‪..‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫وقفات رمضانية‬

‫دعوة مظلوم‬

‫وصايا نبوية‬

‫د‪ .‬حممد بكر �إ�سماعيل‬

‫م��ن م�ع��اين ال�صيام العظيمة‪� :‬إح���س��ا���س الأغنياء‬ ‫بحاجة �إخ��وان�ه��م الفقراء في�سدوا حاجتهم‪ ،‬ويجودوا‬ ‫عليهم‪ ،‬وقد �سئل �أح��د ال�سلف‪ :‬لمِ َ ُ�شرع ال�صيام؟ قال‪:‬‬ ‫ليذوق الغني طعم اجل��وع فال ين�سى اجل��ائ��ع‪ ..‬ل��ذا كان‬ ‫كثري من ال�سلف يوا�سون من �إفطارهم‪� ،‬أو ي�ؤثرون به‬ ‫ويجوعون‪..‬‬ ‫هذا عبد اهلل بن عمر ر�ضي اهلل عنهما‪ ..‬كان ي�صوم‬ ‫وال يفطر �إال مع امل�ساكني‪ ..‬ف�إذا منعهم �أه ُله عنه مل َّ‬ ‫يتع�ش‬ ‫تلك الليلة‪ ..‬وك��ان �إذا ج��اءه �سائل وهو على طعامه �أخذ‬ ‫ن�صيبه من الطعام وقام ف�أعطاه ال�سائل‪ ،‬فريجع وقد �أكل‬ ‫�أهله ما بقي يف اجلفنة في�صبح �صائماً ومل ي�أكل �شيئاً‪.‬‬ ‫وا�شتهى �أح��د ال�صاحلني من ال�سلف طعاماً وكان‬ ‫�صائماً‪ ،‬فوُ�ضع هذا الطعام بني يديه عند فطوره‪ ،‬ف�سمع‬ ‫�سائ ً‬ ‫امللي الو ّيف الغني‪ ،‬فقال‪ :‬عبدُه‬ ‫ال يقول‪ :‬من يقر�ض ّ‬ ‫املعدم من احل�سنات‪ ..‬فقام ف�أخذ ال�صحفة فخرج بها‬ ‫�إليه وبات طاوياً من غري �أن ي�أكل‪.‬‬ ‫وجاء �سائل �إىل الإمام �أحمد فدفع �إليه رغيفني كان‬ ‫يعدهما لفطره‪ ،‬و�أ�صبح �صائماً من دون طعام‪.‬‬ ‫فلله د ُّر تلك النفو�س ما �أ�سخاها ! وما �أ�شد �إيثارها !‬ ‫وما �أعظم رغبتها فيما عند موالها !!‬ ‫ف ��أي��ن الأغ �ن �ي��اء وامل��و� �س��رون؟! �شهر اجل ��ود دونكم‬ ‫فجودوا جاد اهلل عليكم‪..‬‬

‫�ضاعف ر�صيدك «‪»12‬‬

‫حافظ على �صالتي‬ ‫الع�شاء والفجر بجماعة‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫«من �صلّى الع�شاء يف جماعة؛ كان كقيام‬ ‫ن�صف ليلة‪ .‬ومن �صلّى الع�شاء والفجر يف‬ ‫جماعة كان كقيام الليل» (رواه البخاري‬ ‫وم�سلم)‪.‬‬ ‫فلو �صليت الع�شاء يف جماعة ملدة �سنة؛‬ ‫فك�أمنا قمت ‪ 180‬يوم ًا‪.‬‬ ‫ولو �صليت الع�شاء والفجر يف جماعة‬ ‫ملدة �سنة؛ فك�أمنا قمت ‪ 360‬يوم ًا‪.‬‬

‫عن عبد اهلل بن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما‪،‬‬ ‫�أن ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم بعث‬ ‫معاذاً �إىل اليمن‪ ،‬فقال‪" :‬اتق دعوة املظلوم‪،‬‬ ‫ف�إنها لي�س بينها وبني اهلل حجاب"‪.‬‬ ‫ك ��ان ال �ن �ب��ي ع�ل�ي��ه ال �� �ص�لاة وال�سالم‬ ‫يحذر �أ�صحابه حتذيراً �شديداً من الظلم‪،‬‬ ‫وي�ن�ف��ره��م م��ن ع��واق�ب��ه ال��وخ�ي�م��ة‪ ،‬و�آث ��اره‬ ‫املرة‪..‬‬ ‫وق ��د ب�ع��ث م �ع��اذاً ب��ن ج�ب��ل وال �ي �اً �إىل‬ ‫ال�ي�م��ن‪ ،‬وك ��ان رج�ل ً�ا ��ص��احل���اً زاه � ��داً‪ ،‬تقياً‬ ‫ورعاً‪ ،‬ومع ذلك �أو�صاه بهذه الو�صية ليكون‬ ‫غريه �أجدر بها‪.‬‬ ‫"اتق دعوة املظلوم" �أي اجعل لنف�سك‬ ‫وق��اي��ة منها ب�ت�رك ال�ظ�ل��م‪ ،‬وال�ت�خ�ل��ي عن‬ ‫�أ�سبابه وو�سائله‪ ،‬وال ُ‬ ‫حت ْم حوله من قريب‬ ‫وال بعيد‪ ،‬وال ُتعنْ ظاملاً على الظلم‪ ،‬وكن‬ ‫للمظلوم نا�صراً ومعيناً؛ لت�أخذ حقه ولو‬ ‫بالقوة �إن ا�ستدعى الأم��ر ذل��ك‪� ..‬أق��م �شرع‬

‫‪7‬‬

‫اهلل‪ ،‬وك��ن قواماً على النا�س بالق�سط‪ ،‬وال‬ ‫حتابِ �أحداً يف �إحقاق احلق و�إبطال باطل‪...‬‬ ‫كل هذا من الوقاية من الظلم‪.‬‬ ‫وط�ل��ب ال��وق��اي��ة �إمن ��ا ي�ك��ون بتح�صيل‬ ‫�أ�سبابها وو�سائلها‪ ،‬والأ�سباب والو�سائل كلها‬ ‫تتمثل يف ترك املعا�صي وفعل الطاعات‪.‬‬ ‫وال�ظ�ل��م ع�ن��د اهلل م��ن �أك�ب�ر الكبائر‪،‬‬ ‫وال�ع��دل م��ن �أع�ظ��م ال�ط��اع��ات‪ ،‬وه��و �أ�سا�س‬ ‫امل�ل��ك؛ لأن اهلل ع��ز وج��ل ق��د �أق ��ام الوجود‬

‫كله عليه‪ ..‬ل��ذل��ك �أي���ض�اً ج��اء احل��دي��ث �أن‬ ‫من الثالثة الذين ال ُتر ّد دعوتهم‪" :‬ودعوة‬ ‫امل�ظ�ل��وم‪ ،‬يرفعها اهلل ف��وق ال�غ�م��ام‪ ،‬و ُتفتح‬ ‫لها �أب ��واب ال�سماء‪ ،‬وي�ق��ول ال��رب‪ :‬وعزتي‬ ‫لأن�صر ّنك ولو بعد حني"‪.‬‬ ‫وق� ��د روي �أن م �ل �ك �اً م ��ن م �ل��وك بني‬ ‫�إ�سرائيل بنى ق�صراً عظيماً‪ ،‬ومل يكن له‬ ‫ع�ي��ب � �س��وى ك ��وخ ع �ج��وز ب� �ج ��واره‪ ..‬ف�أمر‬ ‫بهدمه‪..‬‬ ‫فلما ح�ضرت العجوز �س�ألت عن كوخها‬ ‫ف�أخربوها مبا ح�صل‪ ،‬فذهبت �إليه وقالت‬ ‫له‪� :‬أين حقي منك؟‬ ‫قال لها‪ :‬ال حق لك عندي‪.‬‬ ‫قالت‪ :‬واهلل لأدعون عليك الليلة دعوة‬ ‫تن�صفني منك‪.‬‬ ‫ف���س�خ��ر م �ن �ه��ا‪ ،‬ف��رف �ع��ت ب �� �ص��ره��ا �إىل‬ ‫ال�سماء وقالت‪ :‬اللهم �إين كنت غائبة و�أنت‬ ‫حا�ضر؛ فانت�صفْ يل منه‪.‬‬ ‫فلما جن الليل ونامت الأعني؛ ّ‬ ‫دك اهلل‬ ‫الق�صر على من فيه‪..‬‬

‫تيسري فقه الصيام «‪»12‬‬ ‫د‪ .‬رجب �أبو مليح‬ ‫لي�ست مفطرات يف جمال التداوي‬ ‫قرر جممع الفقه الإ�سالمي التابع ملنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‬ ‫�أن الأمور الآتية لي�ست من املفطرات‪:‬‬ ‫‪ -1‬قطرة ال�ع�ين‪� ،‬أو قطرة الأذن‪� ،‬أو غ�سول الأذن‪� ،‬أو قطرة‬ ‫الأنف‪� ،‬أو بخاخ الأنف‪� ،‬إذا اجتنب ابتالع ما نفذ �إىل احللق‪.‬‬ ‫‪ -2‬الأقرا�ص العالجية التي تو�ضع حتت الل�سان لعالج الذبحة‬ ‫ال�صدرية وغريها �إذا اجتنب ابتالع ما نفذ �إىل احللق‪.‬‬ ‫‪ -3‬م��ا ي��دخ��ل املهبل (ف��رج امل ��ر�أة) م��ن حتاميل (ل�ب��و���س)‪� ،‬أو‬ ‫غ�سول‪� ،‬أو منظار مهبلي‪� ،‬أو �إ�صبع للفح�ص الطبي‪.‬‬ ‫‪� -4‬إدخال املنظار �أو اللولب ونحوهما �إىل الرحم‪.‬‬ ‫‪ -5‬م��ا ي��دخ��ل الإح �ل �ي��ل (�أي جم ��رى ال �ب��ول ال�ظ��اه��ر للذكر‬ ‫والأنثى) من ق�سطرة (�أنبوب دقيق) �أو منظار‪� ،‬أو مادة ظليلة على‬ ‫الأ�شعة‪� ،‬أو دواء‪� ،‬أو حملول لغ�سل املثانة‪.‬‬ ‫‪ -6‬حفر ال�سن‪� ،‬أو قلع ال�ضر�س‪� ،‬أو تنظيف الأ�سنان‪� ،‬أو ال�سواك‬ ‫وفر�شاة الأ�سنان‪� ،‬إذا اجتنب ابتالع ما نفذ �إىل احللق‪.‬‬ ‫‪ -7‬امل�ضم�ضة‪ ،‬وال�غ��رغ��رة‪ ،‬وب�خ��اخ ال�ع�لاج املو�ضعي للفم �إذا‬ ‫اجتنب ابتالع ما نفذ �إىل احللق‪.‬‬ ‫‪ -8‬احلقن العالجية اجللدية �أو الع�ضلية �أو الوريدية‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫ال�سوائل واحلقن املغذية‪.‬‬ ‫‪ -9‬غاز الأك�سجني‪.‬‬ ‫‪ -10‬غ ��ازات ال�ت�خ��دي��ر (ال�ب�ن��ج) م��ا مل ُي �ع� َ�ط امل��ري����ض �سوائل‬ ‫(حماليل) مغذية‪.‬‬ ‫‪ -11‬م��ا ي��دخ��ل اجل���س��م ام�ت���ص��ا�ً��ص��ا م��ن اجل �ل��د‪ ،‬كالدهونات‬ ‫واملراهم والل�صقات العالجية اجللدية املحملة باملواد الدوائية �أو‬ ‫الكيميائية‪.‬‬ ‫‪� -12‬إدخ��ال قثطرة (�أن�ب��وب دق�ي��ق) يف ال�شرايني لت�صوير �أو‬ ‫عالج �أوعية القلب �أو غريه من الأع�ضاء‪.‬‬ ‫‪� -13‬إدخال منظار من خالل جدار البطن لفح�ص الأح�شاء �أو‬ ‫�إجراء عملية جراحية عليها‪.‬‬ ‫‪� -14‬أخذ عينات (خزعات) من الكبد �أو غريه من الأع�ضاء ما‬ ‫مل تكن م�صحوبة ب�إعطاء حماليل‪.‬‬ ‫‪ -15‬منظار املعدة �إذا مل ي�صاحبه �إدخال �سوائل (حماليل) �أو‬ ‫مواد �أخرى‪.‬‬

‫‪ -16‬دخ��ول �أي �أداة �أو م��واد عالجية �إىل ال��دم��اغ �أو النخاع‬ ‫ال�شوكي‪.‬‬ ‫‪ -17‬القيء غري املتعمد بخالف املتعمد (اال�ستقاءة)‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ى املجمع �أن��ه على الطبيب امل�سلم �أن ين�صح املري�ض‬ ‫بت�أجيل ما ال ي�ضر ت�أجيله �إىل ما بعد الإفطار من �صور املعاجلات‬ ‫املذكورة فيما �سبق‪ ..‬انتهى‪.‬‬ ‫وق��د زادت ال�ن��دوة الفقهية الطبية التا�سعة �أم ��و ًرا على �أنها‬ ‫لي�ست من املفطرات ب�إجماع �أع�ضائها‪:‬‬ ‫‪ -1‬التربع بالدم‪� ،‬سوا ٌء للمنقول منه �أو املنقول �إليه‪.‬‬ ‫وزادت بالأغلبية الأمور التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬قطرة الأنف‪ ،‬وبخاخ الأنف‪ ،‬وبخاخ الربو‪.‬‬ ‫‪ -2‬ما يدخل ال�شرج من حقنة �شرجية‪� ،‬أو حتاميل (لبو�س) �أو‬ ‫منظار‪� ،‬أو �إ�صبع طبيب فاح�ص‪.‬‬ ‫‪ -3‬العمليات اجلراحية بالتخدير العام‪� ،‬إذا كان املري�ض نوى‬ ‫ال�صيام من الليل‪.‬‬ ‫‪ -4‬احلقن امل�ستعملة يف عالج الف�شل الكلوي حق ًنا يف ال�صفاق‬ ‫(الباريتون)‪� ،‬أو بالكلية اال�صطناعية‪.‬‬ ‫‪ -5‬منظار املعدة �إذا مل ي�صاحبه �إدخال �سوائل �أو مواد �أخرى‪..‬‬ ‫انتهى‪.‬‬ ‫واحلقن املغذية مثل اجللوكوز اختلف فيها فقهاء الع�صر على‬ ‫�أنه ال يحتاج �إليها �إال املري�ض ً‬ ‫مر�ضا �شديدًا يباح معه الفطر‪.‬‬

‫مفاتيح (‪)12‬‬ ‫د‪ .‬حممد �سعيد بكر‬ ‫ن�ه��دف م��ن ه��ذه ال�سل�سلة‬ ‫�إىل ج � �م� ��ع � � �ش � �ت� ��ات �أف� � �ك � ��ار‬ ‫رئ� �ي� ��� �س ��ة حت � ��ت م ��و�� �ض ��وع ��ات‬ ‫ُت �ع�ي�ن ال �ب��اح �ث�ين والدار�سني‬ ‫وال ��واع� �ظ�ي�ن وامل� ��ؤل� �ف�ي�ن وكل‬ ‫م ��ن ي �ن��وي حت �� �ض�ير مو�ضوع‬ ‫حم��دد‪ ،‬ف��إن��ه ي�ج��د يف املفاتيح‬ ‫�أف� �ك ��اراً ور�ؤو� � ��س �أق�ل��ام تبعث‬ ‫يف نف�سه ال�ه�م��ة ع�ل��ى املتابعة‬ ‫ُ‬ ‫يت�صف‬ ‫ل� �ي� �خ ��رج مب ��و� � �ض ��وع‬ ‫بالتكامل وال���ش�م��ول م��ن جهة‬ ‫وب��امل��و��ض��وع�ي��ة وال��واق�ع�ي��ة من‬ ‫جهة �أخرى‪ ...‬واهلل امل�ستعان‪.‬‬ ‫مفاتيح التعامل‬ ‫مع املر�ؤو�سني‬ ‫‪ .1‬اال�ستعانة باهلل تعاىل‬ ‫‪ .2‬مراعاة العدل بينهم‬ ‫‪ .3‬ع ��دم ال �� �س �م��اح للتناجي‬ ‫بينهم‬ ‫‪ .4‬االقرتاب منهم‬ ‫‪ .5‬ح � �� � �س� ��ن ت � �ط� ��وي� ��ره� ��م‬ ‫وتدريبهم‬ ‫‪ .6‬ح�سن م�شورتهم‬ ‫‪ .7‬عدم جتاوز �صالحياتهم‬ ‫‪ .8‬و�أد الفتنة بينهم‬ ‫‪ .9‬ح� ��� �س ��ن ال �ت �ح �� �س �� ��س ال‬ ‫التج�س�س بينهم‬ ‫‪ .10‬ترك الت�صيد لأخطائهم‬ ‫‪ .11‬ح�سن ت��وزي��ع الوظائف‬ ‫بينهم‬ ‫‪ .12‬تفقد �أحوالهم ومعرفة‬ ‫ظروفهم‬ ‫‪ .13‬حت� �ف� �ي ��زه ��م وت� �ع ��زي ��ز‬ ‫�إجنازاتهم‬ ‫‪ .14‬حما�سبتهم ع�ل��ى �سوء‬ ‫الت�صرف واخلط�أ املق�صود‬ ‫‪ .15‬ال �� �س �م��اع ل �ه��م و�شرح‬ ‫ال�صدر لهم‬ ‫‪ .16‬عدم امل�سا�س ب�أرزاقهم‬ ‫‪� .17‬إ�شغالهم وع��دم ال�سماح‬ ‫للرتهل بينهم‬ ‫‪ .18‬ت�أهيلهم لقيادة الفريق‬ ‫‪ .19‬الت�سامح معهم‬ ‫‪ .20‬توفري البيئة ال�صاحلة‬ ‫للعمل واملريحة لهم‬ ‫‪ .21‬طلب ن�صيحتهم و�سماع‬ ‫تقوميهم‬


‫‪8‬‬

‫ن�ساء خالدات‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫حظيت امل ��ر�أة يف الإ� �س�لام مب��ا مل حت��ظ ب��ه امل� ��ر�أة يف الأمم‬ ‫الأخرى‪ ،‬وبرزت من بينهن ن�ساء تركن �صفحات نا�صعة يف تاريخ‬ ‫الأمة الإ�سالمية مل متحها القرون‪.‬‬

‫نسيبة بنت كعب «أم عمارة»‬

‫هي ن�سيبة بنت كعب بن عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن‬ ‫غنم بن مازن ابن النجار‪� ،‬أن�صارية من بني مازن‪� .‬أ�سلمت مع ظهور‬ ‫الإ�سالم وبايعت النبي و�شهدت معه غزوات �أحد‪ ،‬احلديبية‪ ،‬خيرب‬ ‫وحنني‪ ،‬وعمرة الق�ضاة ويوم اليمامة وبيعة الر�ضوان‪ ،‬وروت عدة‬ ‫�أحاديث عن النبي‪ .‬وهي من املب�شرين باجلنة‪.‬‬ ‫�شاركت يف العمل الع�سكري يف فرتة �صدر الإ�سالم‪ ،‬فقاتلت يف‬ ‫معركة �أحد حتى قيل �أ ّنها قاتلت وجرحت ثالثة ع�شر جرحا بال�سيف‬ ‫والنبال‪ ،‬فكانت تذب عن النبي بال�سيف وترمي عنه بالقو�س‪ ،‬حتى‬ ‫�أنّ الر�سول مدح �أداءها يف املعركة‪.‬‬ ‫ك��ان��ت زوج ��ة وه��ب الأ��س�ل�م��ي وول ��دت ل��ه ح�ب�ي�ب��ا‪ ،‬وب�ع��د موته‬ ‫تزوجها زيد بن عا�صم امل��ازين ال��ذي قتل م�سيلمة الكذاب وولدت‬ ‫له عبد اهلل‪.‬‬ ‫توفيت �أم عمارة يف عهد اخلليفة عمر بن اخلطاب وذلك يف عام‬ ‫‪ 13‬هـ املوافق ‪ 634‬م‪� .‬أخرج لها �أبو داود ب�سنده �أنّ النبي تو�ض�أ ف�أُت َِي‬ ‫ب�إناء فيها ماء قدر ثلثي امل��د‪ ،‬و�أخ��رج لها ابن مندة �أ ّنها قالت �أنا‬ ‫�أنظر �إىل النبي وهو ينحر بدنة قياماً باحلربة‪ ،‬وروى لها الرتمذي‬ ‫والن�سائي �أنّ النبي دخ��ل بيتها فقدمت �إليه طعاماً‪ ،‬فقال‪ :‬كلي‪،‬‬ ‫فقالت‪� :‬إين �صائمة‪ .‬فقال‪� :‬إنّ ال�صائم �إذا �أك��ل عنده �ص ّلت عليه‬ ‫املالئكة‪.‬‬

‫ع��ن حم�م��د ب��ن �إ��س�ح��اق ق ��ال‪ :‬وح���ض��رت البيعة ام ��ر�أت ��ان قد‬ ‫بايعتا‪� :‬إحداهما ن�سيبة بنت كعب‪ ،‬وكانت ت�شهد احلرب مع ر�سول‬ ‫اهلل‪� ،‬شهدت معه �أُحداً وخرجت مع امل�سلمني بعد وفاة ر�سول اهلل‪ ،‬يف‬ ‫خالفة �أبي بكر يف حرب ال��ردة‪ ،‬فبا�شرت احلرب بنف�سها حتى قتل‬ ‫اهلل م�سيلمة‪ ،‬ورجعت وبها ع�شر جراحات‪.‬‬

‫قال الواقدي‪� :‬شهدت �أم عمارة �أحداً‪ ،‬مع زوجها غزية بن عمرو‪،‬‬ ‫وم��ع ولديها حبيب وعبد اهلل‪ .‬خرجت ت�سقي‪ ،‬ومعها ال�شن‪� ،‬أيّ‬ ‫وجرحت ثالثة ع�شر جرحاً‪ .‬وكان‬ ‫القربة‪ ،‬وقاتلت و�أبلت بال ًء ح�سناً ُ‬ ‫�ضمرة بن �سعيد املازين يُحدث عن جدته‪ ،‬وكانت قد �شهدت �أُحداً‬

‫�شهدت �أم عمارة قتال م�سيلمة الكذاب باليمامة‪ ،‬وذلك ملا بعث‬ ‫خالد بن الوليد �إىل اليمامة جاءت �إىل �أبي بكر ال�صديق فا���ست�أذنته‬ ‫للخروج فقال‪ :‬قد عرفنا بالءك يف احلرب فاخرجي على ا�سم اهلل‪،‬‬ ‫و�أو� �ص ��ى خ��ال��د ب��ن ال��ول �ي��د ب �ه��ا‪ ،‬وجاهدت‬

‫بال�ؤها يف �أُحــد‬

‫وقالت‪� :‬سمعت ر�سول اهلل يقول‪« :‬ملُقام ن�سيبة بنت كعب اليوم خري‬ ‫من مقام فالن وفالن»‪.‬‬ ‫وكانت تراها يومئذ ُتقاتل �أ�شد القتال‪ ،‬و�إ ّنها حلاجز ٌة ثوبها على‬ ‫و�سطها حتى ُجرحت ثالثة ع�شر ُجرحاً‪ ،‬وكانت تقول‪� :‬إنيّ لأنظر‬ ‫�إىل اب��ن قميئة وه��و ي�ضربها على عاتقها وك��ان �أع�ظ��م جراحها؛‬ ‫فداوته �سن َة‪ .‬ثم نادى منادي ر�سول اهلل �إىل حمراء الأ�سد‪ ،‬ف�شدت‬ ‫عليها ثيابها فما ا�ستطاعت من نزف الدم‪.‬‬ ‫و�أت��ى عمر بن اخلطاب مب��روط فكان فيها م��رط جيد وا�سع‬ ‫فقال بع�ضهم‪� :‬إنّ ه��ذا امل��رط لثمنه ك��ذا وك��ذا‪ ،‬فلو �أر�سلت به �إىل‬ ‫زوجة عبد اهلل بن عمر �صفية بنت �أبي عبيدة‪ .‬وقال �أحدهم‪ :‬ابعث‬ ‫به �إىل من هو �أحق به منها‪� ،‬أم عمارة ن�سيبة بنت كعب فقد �سمعت‬ ‫ر�سول اهلل يقول يوم �أُحد‪ :‬ما التفت مييناً وال �شما ًال �إ ّال و�أنا �أراها‬ ‫تقاتل دوين‪ ،‬فبعث به �إليها‪.‬‬

‫بيعة العقــبة‬

‫حرب اليمامة‬

‫باليمامة �أج ّل جهاد‪ ،‬وجرحت‬ ‫�أحد ع�شر جرحاً وقطعت يدها و ُقتل ولدها‪ .‬ومن هنا نالحظ ثقة‬ ‫�أم عمارة بنف�سها وحبها للجهاد‪� ،‬إىل جانب الأث��ر ال��ذي تركته يف‬ ‫نفو�س ال�صحابة‪.‬‬

‫من املب�شرين باجلنة‬

‫ملّا �أقبل ابن قميئة يريد قتل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم كانت‬ ‫ممن اعرت�ضوه‪ ،‬ف�ضربها على عاتقها �ضربة �صارت لها‬ ‫�أم عمارة ّ‬ ‫فيما بعد ذلك غو ٌر �أجوف‪ ،‬و�ضربته هي �ضربات فقال ر�سول‬ ‫اهلل‪« :‬مل ُ�ق��ام ن�سيبة ب�ن��ت ك�ع��ب ال �ي��وم خ�ير م��ن ُم �ق��ام فالن‬ ‫وف�لان»‪ ،‬وق��ال‪« :‬ما التفت مييناً وال �شما ًال �إ ّال و�أن��ا �أراها‬ ‫تقاتل دوين»‪.‬‬ ‫وق��ال البنها عبد اهلل بن زي��د‪« :‬ب��ارك اهلل عليكم‬ ‫ري من مقام فالن وفالن‪،‬‬ ‫من �أهل بيت؛ مقام �أمك خ ٌ‬ ‫ري من مقام فالن‬ ‫خ‬ ‫ومقام َربيبك‪� ،‬أيّ زوج �أُم��ه‪ٌ ،‬‬ ‫ري من مقام فالن وفالن‪،‬‬ ‫وف�لان‪ ،‬ومقامك خ ٌ‬ ‫رحمكم اهلل �أه��ل بيت»‪ ،‬قالت �أم عمارة‪� :‬أد ُع‬ ‫اهلل �أن ُن��راف�ق��ك يف اجل �ن��ة‪ ،‬ف�ق��ال ر�سول‬ ‫اهلل‪« :‬اللهم اجعلهم رفقائي يف اجلنة»‪،‬‬ ‫فقالت‪« :‬م��ا �أُب��ايل م��ا �أ�صابني من‬ ‫الدنيا»‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫علماء ومخترعون‬ ‫مقدمة‬ ‫العديد من الآالت اجلراحية احلديثة امل�ستخدمة‬ ‫الآن ال زال��ت بنف�س الت�صميم ال��ذي اب�ت�ك��ره اجلراح‬ ‫امل�سلم “الزهراوي” يف القرن العا�شر امليالدي‪ ،‬هذه‬ ‫الآالت وغريها التي تعد �أكرث من مائتي �آلة ال زالت‬ ‫معروفة للجراحني اليوم‪ .‬وكان “الزهراوي” يجري‬ ‫عملية ا�ستئ�صال ال �غ��دة ال��درق�ي��ة ‪ .Thyroid‬وذكر‬ ‫“الزهراوي” عالج ال�سرطان يف كتابه (الت�صريف)‬ ‫قائال‪” :‬متى كان ال�سرطان يف مو�ضع ميكن ا�ستئ�صاله‬ ‫ك�ل��ه ك��ال���س��رط��ان ال ��ذي ي�ك��ون يف ال �ث��دي �أو يف الفخد‬ ‫ونحوهما من الأع�ضاء املتمكنة لإخراجه بجملته �إذا‬ ‫كان مبتدءاً �صغرياً فافعل‪� .‬أما متى تقدم فال ينبغى �أن‬ ‫تقربه ف�إين ما ا�ستطعت �أن �أبرئ منه �أحدا‪ .‬وال ر�أيت‬ ‫من قبلي غريي و�صل �إىل ذلك” وهي عملية مل يجر�ؤ‬ ‫�أي ج��راح يف �أوروب��ا على �إجرائها �إال يف القرن التا�سع‬ ‫ع�شر بعده �أي بت�سعة قرون‪ .‬وهناك طبيب م�سلم �آخر‬ ‫ا�سمه “ابن النفي�س” �شرح الدورة الدموية ال�صغرى‬ ‫قبل �أن ي�شرحها ويليام هاريف بـثالثمائة عام‪ ،‬واخرتع‬ ‫علماء امل�سلمني �أي�ضاً امل�سكنات من مزيج مادتي الأفيون‬ ‫والكحول وطوروا �أ�سلوباً للحقن بو�ساطة الإبر ما زال‬ ‫م�ستخدما حتى الآن‪.‬‬ ‫الزهراوي‬ ‫�أب ��و ال�ق��ا��س��م خ�ل��ف ب��ن ع�ب��ا���س ال ��زه ��راوي (‪-936‬‬ ‫�ال وط �ب �ي��ب �أن��دل �� �س��ي م �� �س �ل��م‪ ،‬ول� ��د يف‬ ‫‪1013‬م)‪ ،‬ع � � مِ‬ ‫الزهراء بالأندل�س عام ‪936‬م‪ .‬ح � ِّرف لقبه الزهراوي‬ ‫يف ال�ل�غ��ات الالتينية وال�ل�غ��ات الأوروب �ي��ة عموما �إىل‬ ‫«‪ »Alzahravius‬وح��رف��ت كنيته �إىل ‪.Abulcasis‬‬ ‫ويعترب �أ�شهر جراح م�سلم يف الع�صور الو�سطى‪ ،‬حيث‬ ‫��ض�م��ت ك�ت�ب��ه خ�ب�رات احل �� �ض��ارة الإ� �س�لام �ي��ة وكذلك‬ ‫احل�ضارة الإغريقية واحل�ضارة الرومانية من قبله‪.‬‬ ‫�صفات الزهراوي‪ ،‬يقول «احلميدي» الأديب وامل�ؤرخ‬ ‫يف كتابه «جذوة املقتب�س يف �أخبار علماء الأندل�س» �إن‬ ‫الزهراوي كان من �أهل الف�ضل والدين والعلم كما ذكر‬ ‫�آخرون �أنه كان يخ�ص�ص ن�صف نهاره ملعاجلة املر�ضى‬ ‫جمانا قربة هلل عز وجل‪.‬‬ ‫ما كتبه الزهراوي يف التوليد واجلراحة الن�سائية‬ ‫يعترب كنزاً ثميناً يف علم الطب‪ ،‬حيث ي�صف و�ضعيتي‬ ‫(‪ )TRENDELEMBURE – WALCHER‬الهامتني‬ ‫من الناحية الطبية‪� ،‬إ�ضافة �إىل و�صف طرق التوليد‪،‬‬ ‫وطرق تدبري الوالدات الع�سرية‪ ،‬وكيفية �إخراج امل�شيمة‬ ‫امللت�صقة واحلمل خارج الرحم وطرق عالج الإجها�ض‪،‬‬ ‫واب�ت�ك��ر �آل ��ة خ��ا��ص��ة ال��س�ت�خ��راج اجل�ن�ين امل �ي��ت‪ ،‬و�سبق‬ ‫د‪ .‬فال�شر بنحو ‪� 900‬سنة يف و�صف ومعاجلة الوالدة‬ ‫احلو�ضية‪ ،‬وهو �أول من ا�ستعمل �آالت خا�صة لتو�سيع‬ ‫ع�ن��ق ال��رح��م‪ ،‬و�أول م��ن اب�ت�ك��ر �آل ��ة خ��ا��ص��ة للفح�ص‬ ‫الن�سائي ما تزال �إىل يومنا هذا‪.‬‬ ‫وقبل �أن يط ِّور العامل احلديث احلقل الطبي كان‬ ‫ك�ت��اب ال��زه��راوي الطبي �إىل ج��ان��ب ك�ت��اب اب��ن �سينا‪،‬‬ ‫ُيعترب مرجعاً يف �أوروبا على مدى خم�سة قرون‪ ،‬وهي‬ ‫فرتة طويلة يف تاريخ الطب‪.‬‬ ‫كتب ال��زه��راوي كانت �أ�سا�س اجل��راح��ة يف �أوروبا‬

‫أبو القاسم الزهراوي ‪ ..‬أبو الجراحة‬ ‫وأول من استخرج حصى املثانة‬

‫حتى ع�صر النه�ضة‪ .‬ويعترب الزهراوي �أبو اجلراحة‪.‬‬ ‫�إذ �إن �أعظم �إ�سهام له يف احل�ضارة الإن�سانية كان كتاب‬ ‫الت�صريف ملن عجز عن الت�أليف‪ ،‬ال��ذي ت�ألف من ‪30‬‬ ‫م�ق��ال��ة (ك��ل م�ق��ال��ة تبحث يف ف��رع م��ن ف ��روع الطب)‬ ‫وخ�ص�ص املقالة الثالثني لفن اجلراحة (�أو �صناعة‬ ‫ّ‬ ‫اليد كما ك��ان يطلق عليها يف ذل��ك الع�صر)‪ ،‬يحتوي‬ ‫الكتاب على �صور للمئات من الآالت اجلراحية �أغلبها‬ ‫من ابتكار ال��زه��راوي نف�سه‪ .‬وكانت كل �أداة جراحية‬ ‫اخ�ترع �ه��ا م��رف�ق��ة ب ��إي �� �ض��اح��ات م�ك�ت��وب��ة ع��ن طريقة‬ ‫ا�ستعمالها‪ .‬كان ميلك حوايل مائتي �أداة‪ :‬منها الدقيق‬ ‫ومنها الكبري كاملن�شار وغ�ي�ره‪ ،‬م��ا مكنه م��ن �إج��راء‬ ‫عمليات جراحية يف العني وغريها من �أع�ضاء اجل�سم‪،‬‬ ‫كان ُيخرج الأج َنّة امليتة من الأرح��ام بو�ساطة املن�شار‪.‬‬ ‫وكان هناك �أداة تدعى «�أداة الكي» للق�ضاء على الأن�سجة‬ ‫التالفة بو�ساطة الكي‪ ،‬ونظراً لعدم وج��ود كهرباء يف‬ ‫ذلك الوقت كان ي�ستخدم َّ‬ ‫ال�سخان‪ ،‬فيعمد �إىل حتمية‬ ‫قطعة معدنية وي�ضعها على املنطقة امل�صابة فت�ؤدي‬ ‫�إىل جت ُّمد الأن�سجة وتوقف النزف‪ ،‬كما كان بالإمكان‬ ‫� ً‬ ‫أي�ضا �إيقاف نزف ال�شعريات الدموية ال�صغرية‪.‬‬ ‫الزهراوي �أول من و�صف طريقة تفتيت ح�صيات‬ ‫جم ��رى ال� �ب ��ول‪� ،‬إذ اب �ت �ك��ر ط��ري �ق��ة ا� �س �ت �خ��راج ح�صى‬ ‫امل�ث��ان��ة ع�بر امل�ه�ب��ل ع�ن��د ال�ن���س��اء‪ .‬جن��ح ال ��زه ��راوي يف‬ ‫عالج ت�شوهات الفكني وفى تقومي الأ�سنان با�ستخدام‬ ‫�آالت جراحية ابتكرها خ�صي�صا‪ .‬والزهراوي �أول من‬

‫ا�ستخدم ج�سور الأ��س�ن��ان الذهبية والف�ضية و�أدوات‬ ‫�ضغط الأ�سنان‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن �أن احل��دي��ث ع��ن ال ��زه ��راوي دائما‬ ‫ما ين�صرف لإ�سهاماته يف اجل��راح��ة‪ ،‬فقد ك��ان طبيباً‬ ‫متميزاً يف امل�ج��االت الطبية الأخ ��رى كما يت�ضح من‬ ‫تغطيته لها يف كتابه‪ .‬ف�شرح الزهراوي طريقة معاجلة‬ ‫التواء الأط��راف‪ ،‬وهي نظرية تقليدية ال ت��زال تطبق‬ ‫حتى �أيامنا هذه‪ .‬وكان الزهراوي �أول من قدم و�صفا‬ ‫وا�ضحا للعالقة بني ا�ستعداد بع�ض الأج�سام للنزيف‬ ‫وب�ين ال��وراث��ة وه��ى �أول �إ��ش��ارة حلالة «الهيموفيليا»‪،‬‬ ‫كما ا�ستطاع ت�شخي�ص حاالت ال�شلل الناجمة عن قطع‬ ‫الأع�صاب و�أطلق عليها م�صطلح «اال�سرتخاء»‪.‬‬ ‫م�ؤلفاته‬ ‫كتاب «الت�صريف ملن عجز عن الت�أليف» مو�سوعة‬ ‫طبية كاملة �صنفها الزهراوي لت�شمل كل فروع الطب‬ ‫والكتاب يتكون من ‪ 30‬مقالة كل مقالة حتتوى على‬ ‫ع��دة ف���ص��ول وت �ت �ن��اول امل �ق��االت امل��و��ض��وع��ات التالية‪:‬‬ ‫املقالة (‪ :)1‬تتناول �أم��ور طبية عامة كاال�سطق�صات‬ ‫والأمزجة ومعلومات يف الت�شريح وكتابة الأدوية املقالة‬ ‫(‪ )2‬تتناول تق�سيم الأمرا�ض و�أعرا�ضها وطرق عالجها‬ ‫املقالة (‪ )19‬تتناول الطب والزينة‪ .‬املقالة (‪ )23‬تتناول‬ ‫ال���ض�م��ادات اخلا�صة ب��إ��ص��اب��ات جميع اج��زاء اجل�سم‪.‬‬ ‫املقالة (‪ )26‬تتناول �أطعمة املر�ضى والأ��ص�ح��اء وقد‬ ‫رتبها الزهراوي وفقا للأمرا�ض ذاتها‪ .‬املقالة (‪ )30‬عن‬

‫اجلراحة وجتبري العظام وكل ما يعمل باليد من كي‬ ‫و�شق وربط وخلع واملقالة ثالثون هو �أول عمل �شامل‬ ‫يكتب يف علم اجلراحة وق��د زوده��ا ال��زه��راوي بر�سوم‬ ‫تو�ضيحية �إ�ضافية لآالت اجلراحة وت�شمل هذه املقالة‬ ‫�أب��واب��ا خا�صة بالت�شريح وب��أم��را���ض الن�ساء والوالدة‪،‬‬ ‫وتعليم القابالت‪ ،‬وكيفية �إخراج اجلنني امليت‪ ،‬وجراحة‬ ‫العينني وجراحة الأذن�ين وجراحة ال��زور واحلنجرة‪،‬‬ ‫وجراحة الأ�سنان وعالج الك�سور واخللع‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫رم�ضان والنا�س‬

‫مالبس الصالة‪ ..‬جمال وراحة وأناقة‬

‫رمضان ‪ ..‬فرصة للتخلص‬ ‫من الكرش‬ ‫د‪.‬خلود عبد اهلل‬

‫عاد ًة تهتم الن�ساء مبظهرهنّ عند مقابلة قريبة‬ ‫لها �أو �صديقة‪ ،‬ولكن هل ف ّكرن باالهتمام مبظهرهن‬ ‫�أث �ن��اء مقابلة اهلل َج� � َّل وع�لا �أث �ن��اء ال���ص�لاة‪ ،‬كيف‬ ‫تخرتن مالب�س ال�صالة لوناً وت�صميماً؟! وما هي‬ ‫ح��دود الزخرفات و�أنواعها املحبذ ت�ضمينها لبا�س‬ ‫ال�صالة؟ وما هو الت�صميم الأن�سب وفقاً ل�شروط‬ ‫لبا�س املر�أة كما حدد بال�شريعة الإ�سالمية؟‬ ‫غ��ال�ب�اً م��ا ت�ت�ع��دد �أغ��را���ض ا��س�ت�خ��دام مالب�س‬ ‫ال�صالة للن�ساء ما بني ال�سهولة واخت�صار الوقت‬ ‫للتهي�ؤ لل�صالة‪ ،‬حني تلب�س امل��ر�أة �أو الفتاة جلبابا‬ ‫ف�ضفا�ضا غري معقد وب�شكل �سريع‪ ،‬وكذلك حني‬ ‫انتهاء ال�صالة ميكنها خلعه ب�سهولة و�سرعة �أي�ضا‬ ‫ك��ون��ه يحتوى على قطعة واح ��دة ف�ضفا�ضة‪ ،‬كما‬ ‫ّ‬ ‫تف�ضل امل ��ر�أة مالب�س ال���ص�لاة امل��ري�ح��ة والعملية‬ ‫خا�صة �أثناء ت�أديتها ل�صالة الرتاويح‪.‬‬ ‫توجهنا بال�س�ؤال لأم عمار بائعة يف حمل «دار‬ ‫ّ‬ ‫امل�ؤمنات» املتخ�ص�ص يف مالب�س املحجبات مبنطقة‬ ‫ع�ي�ن ��ش�م����س ب��ال �ق��اه��رة‪ ،‬ع��ن م ��دى الإق� �ب ��ال على‬ ‫مالب�س ال�صالة‪ ،‬ونوعية هذه املالب�س وهل تختلف‬ ‫موديالتها �أم �أ ّنها مت�شابهة؟‬ ‫تقول �أم عمار‪« :‬هناك �إقبال كبري على مالب�س‬ ‫ال�صالة رمبا �أكرث من اخلمارات وغريها من قطع‬ ‫املالب�س الأخرى‪ ،‬ال �سيما � ّأن الن�ساء ي�ستخدمن هذه‬ ‫املالب�س لل�صالة‪ ،‬وللتحرك ال�سريع عند اجلارات‬ ‫�إذا لزم الأمر‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّنها تكون �ساترة ف�ضفا�ضة‬ ‫كثرية القما�ش‪ ،‬ما يعطى راح��ة يف احلركة و�شعور‬ ‫ب� ّأن الثياب �ساترة جلميع البدن»‪.‬‬ ‫وح��ول ت�صميمات ه��ذه املالب�س تقول‪« :‬هناك‬ ‫م�صانع وور�ش �صغرية متخ�ص�صة يف هذه النوعية‬ ‫من العباءات‪ ،‬وتختلف �أ�سعارها باختالف خامات‬ ‫القما�ش وباختالف الت�صميم‪ ،‬حيث توجد بع�ض‬ ‫ه��ذه ال �ع �ب��اءات م��ر��ص�ع��ة ب��ال�ك��ري���س�ت��ال ال�صناعي‪،‬‬

‫وبع�ضها من نوعيات فاخرة من القما�ش‪ ،‬والبع�ض‬ ‫من القما�ش العادي»‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل � ّأن هناك نوعيات من الأقم�شة من‬ ‫الإ�سدال املخ�ص�ص لل�صالة منها‪:‬‬ ‫ القطن‪ ،‬وهو املف�ضل لدى �أكرث الن�ساء‪.‬‬‫ ال�ساتان‪ ،‬وهو املف�ضل لدى الفتيات واملقبالت‬‫على الزواج‪.‬‬ ‫ �إ�ضافة �إىل القما�ش العادي منخف�ض ال�سعر‬‫وهو الأكرث �شيوعا‪.‬‬ ‫املهم �أن تتوافر فيه مقومات الزي ال�شرعي‬ ‫ت�ؤكد الفنانة الت�شكيلية وم�صممة الأزياء ِل ْه َّيا‬ ‫عفانة من نابل�س �أ ّنها حني تقدم على ت�صميم ثياب‬ ‫ال�صالة تتحرى �أن تتوافر فيها �شروط لبا�س املر�أة‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬فال ت�شف وال ت�صف‪ ،‬وت�ضيف عفانة يف‬ ‫حديثها لـ»لها �أون الين» �أ ّنها تنتقي الألوان الباردة‬ ‫ويف ذات ال��وق��ت ال حت� ّب��ذ ت�صنيع مالب�س ال�صالة‬ ‫بالقما�ش املزدحم بالنقو�ش كما هو احلال يف الثياب‬ ‫اجل��اه��زة امل��وج��ودة يف الأ� �س��واق‪ ،‬وت�ق��ول �أ ّن�ه��ا تختار‬ ‫القما�ش بعناية ودق��ة فيكون ناعماً ب ��اردا‪ ً،‬م�ؤكدة‬ ‫� ّأن الراحة يف امللب�س حتقق الراحة يف �أداء ال�صالة‪،‬‬ ‫وت�شري على الن�ساء باختيار املالب�س من الأقم�شة‬ ‫القطنية والكتانية بعيداً عن الأقم�شة التي حتتوي‬ ‫على ن�سب عالية م��ن ال�ن��اي�ل��ون‪ ،‬وتن�صح بالألوان‬ ‫ال���س��ادة �أك�ث�ر م��ن امل���ش�ج��رة‪ ،‬لأ ّن �ه��ا‪ ،‬وف��ق تعبريها‪،‬‬ ‫�أكرث وقاراً ونقا ًء و�أقرب �إىل النف�س كاللون الأبي�ض‬ ‫ب��درج��ات��ه وال ��زه ��ري ال �ف��احت وال�ن�ي�ل��ي‪ ،‬م ��ؤك��دة � ّأن‬ ‫الألوان الفاقعة غري حمبذة‪.‬‬ ‫القطعتان مريحة �أكرث‬ ‫وفيما يتعلق بالت�صميم �أ�شارت �إىل � ّأن ت�صميم‬ ‫ث��وب ال�صالة من قطعتني يبدو لها �أف�ضل و�أكرث‬ ‫راح��ة يف اال�ستعمال م��ن القطعة ال��واح��د‪ ،‬خا�صة‬ ‫خ�لال ح��رك��ة ال��رك��وع وال���س�ج��ود‪ ،‬ولفتت �إىل �أ ّنها‬

‫�سهلة الت�صميم‪ ،‬ومي�ك��ن لأيّ ام ��ر�أة �أن ت�صممها‬ ‫وحتيكها بنف�سها يف وق��ت قيا�سي‪ ،‬م�شرية �إىل � ّأن‬ ‫الأث��واب اجلاهزة كثرياً ما حتتوي على م�شاكل يف‬ ‫الت�صميم‪ ،‬فهي �إمّا ق�صرية �أو � ّأن حجم الر�أ�س لي�س‬ ‫منا�سباً �أو �أ ّنها �ض ّيقة‪ ،‬خا�صة � ّأن لي�س كل الن�ساء‬ ‫بحجم واحد‪.‬‬ ‫وت�شري � ّأن املر�أة الذكية ب�إمكانها �أن تعالج بع�ض‬ ‫اخللل يف حجم فتحة الر�أ�س‪ ،‬ب�إ�ضافة قطعة �أخرى‬ ‫ليكون حجمه منا�سباً وال يظهر �شعر ر�أ�سها ولكن ما‬ ‫دون ذلك فال‪ ،‬ح�سب قولها‪ ،‬لذلك ّ‬ ‫تف�صل‬ ‫تف�ضل �أن ّ‬ ‫املر�أة لبا�س �صالتها بنف�سها‪.‬‬ ‫زينة ي�سرية‬ ‫وفيما يتعلق بزينة اللبا�س و�إمكانية وجودها‬ ‫قالت عفانة‪�« :‬إ ّنها ممكنة ولكن بحدود»‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫�أ ّنه ب�إمكان املر�أة �أن تز ّينها ببع�ض ما لديها من وردات‬ ‫�أو خيوط تطريز فتنرث �أ�شكال �صغرية ومتناغمة‬ ‫على حافة ذيل التنورة وغطاء الر�أ�س الذي يكون‪،‬‬ ‫ب�ح���س��ب ق��ول �ه��ا‪� � ،‬س��ات��راً ي�غ�ط��ي ج���س��م امل � ��ر�أة حتى‬ ‫الركبتني‪ ،‬وذل��ك حتقيقاً لالحت�شام �أث�ن��اء مالقاة‬ ‫اهلل بال�صالة‪ ،‬وقالت �أي�ضاً‪« :‬بالإمكان �إدخال بع�ض‬ ‫وح��دات التطريز الفل�سطيني التقليدي الب�سيطة‬ ‫وغري املكلفة»‪ ،‬م�ؤكدة � ّأن املر�أة با�ستطاعتها تطريزها‬ ‫بنف�سها وبذلك متتلك ثوباً خمتلفاً وراقياً‪ ،‬و�أ�ضافت‬ ‫�أ ّنه ممكن يف حال كان الثوب عبارة عن قطعة واحدة‬ ‫متاماً كالعباءة‪ .‬و�أ�شارت � ّأن امل��ر�أة ب�إمكانها التغلب‬ ‫على م�شكلة فتحة الر�أ�س بعمل فتحة كبرية قليلة‬ ‫وتزيينها ب � ��أزرار ��ص�غ�يرة ل�ت�ك��ون منا�سبة ملختلف‬ ‫الأح�ج��ام‪ ،‬خا�صة �إن �أت��اه��ا ال�ضيوف‪ ،‬و�أ�ضافت �أ ّنه‬ ‫ميكن تزيني حافة فتحة ال��ر�أ���س والأك�م��ام ببع�ض‬ ‫اخل��رزات الب�سيطة ذات الأل ��وان الهادئة‪ ،‬وميكنها‬ ‫�أي���ض�اً ا��س�ت�خ��دام ق�صا�صات زي�ن��ة وت�ن�ثره��ا ب�شكل‬ ‫متنا�سق و�ألوان تبعث النقاء وتريح النف�س‪.‬‬

‫ال�ك��ر���ش ت�ل��ك ال�ه���ض�ب��ة التي‬ ‫ت���س�ب��ق ال �ع��دي��د م � ّن��ا وه ��ي جتمع‬ ‫لبع�ض دهون اجل�سم حول البطن‬ ‫وي �ت �ب �ع �ه��ا ت �ك �ت�ل�ات ده �ن �ي��ة حول‬ ‫الأرداف والأوراك وغ�ي�ره��ا من‬ ‫م�ن��اط��ق اجل �� �س��م‪ ،‬وج�م�ي�ع�ن��ا يعلم‬ ‫م ��دى خ �ط��ورة ال ��زي ��ادة يف ن�سبة‬ ‫ال��ده��ون ت�ل��ك ع�ل��ى جميع �أجهزة‬ ‫اجل���س��م � �س��واء ال�ك�ب��د �أو ال�ك�ل��ى �أو‬ ‫القلب �أو حتى العيون وغريها‪.‬‬ ‫ون �ح��ن ه�ن��ا يف ��ش�ه��ر ال�صيام‬ ‫ال �شهر الطعام نن�صح �أيّ �شخ�ص‬ ‫يعاين من الكر�ش والدهون الزائدة‬ ‫ب� � ��أن ي �ج �ع��ل ه� ��ذا ال �� �ش �ه��ر فر�صة‬ ‫كبرية لي�ستفيد منه يف التخل�ص‬ ‫من بع�ض تلك الدهون‪.‬‬ ‫ما هي م�سببات الكر�ش؟‬ ‫‪ -1‬الإ�سراف ال�شديد يف تناول‬ ‫كميات كبرية من الأطعمة الدهنية‬ ‫والد�سمة وبالتايل �سعرات حرارية‬ ‫ت�ضاف للج�سم زي��ادة عن حاجاته‬ ‫ف �ي �خ � ّزن �ه��ا ع� �ل ��ى � �ش �ك��ل تكتالت‬ ‫دهنية‪.‬‬ ‫‪ -2‬ع ��دم مم��ار� �س��ة الريا�ضة‬ ‫ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫‪ -3‬التوتر وانتفاخ املعدة‪.‬‬ ‫‪ -4‬النوم بعد تناول الطعام‪.‬‬ ‫‪ -5‬عدم اتباع حميات غذائية‬ ‫�صحية �أثناء احلمل‪.‬‬ ‫وال ن�ن���س��ى �أنّ ه �ن��اك عوامل‬ ‫�أخ � ��رى ق ��د ت �� �س��اع��د ع �ل��ى تكوين‬ ‫ال�ك��ر���ش‪ ،‬منها العمر حيث تزداد‬ ‫ن���س�ب��ة ت �ك��وي��ن ال �ك��ر���ش م��ع تقدم‬ ‫ال �ع �م��ر‪ ،‬وال� �ن ��وع ح �ي��ث تت�ضاعف‬ ‫ال��ده��ون يف ج���س��د امل � ��ر�أة ع�ن�ه��ا يف‬ ‫ج �� �س��د ال� ��رج� ��ل‪ ،‬ب ��الإ�� �ض ��اف ��ة �إىل‬ ‫العوامل الوراثية‬ ‫ت� �ن ��اول ال� ��زب� ��ادي ‪ 3‬م � ��رات يف‬ ‫الأ�سبوع‬ ‫ك� ��� �ش� �ف ��ت ال � �ب� ��اح � �ث� ��ة بق�سم‬ ‫امليكروبيولوجيا وامل�ن��اع��ة باملركز‬ ‫ال � �ق� ��وم� ��ي ل� �ل� �ب� �ح ��وث يف م�صر‬ ‫د‪� �.‬ش�ي�ري��ن �إ� �س �م��اع �ي��ل‪� ،‬أنّ تناول‬ ‫منتجات الألبان‪ ،‬وخا�صة الزبادي‬ ‫يح ّد من تكون الدهون يف منطقة‬ ‫البطن واملعروفة با�سم «الكر�ش»‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��دت �إ��س�م��اع�ي��ل �أنّ تناول‬ ‫ال��زب��ادي ‪ 3‬م��رات �أ�سبوعياً ي�ساعد‬ ‫على التخل�ص م��ن ده��ون البطن‬ ‫�أو «الكر�ش»‪ ،‬وذلك الحتوائه على‬ ‫�سالالت بكترييا «االلكتوبا�سيل�س‬ ‫�أو بيفدوبكتريمي» املعوية املفيدة‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت ب � ��أنّ ت �ن��اول الزبادي‬ ‫اخل��ايل الد�سم بانتظام ي��ؤدي �إىل‬ ‫مما‬ ‫ف �ق��دان ال� ��وزن مب �ع��دل �أك �ب�ر ّ‬ ‫ي�ف�ق��ده م��ن يتبعون ن�ظ��ام غذائي‬

‫منخف�ض ال���س�ع��رات‪ ،‬م���ش�يرة �إىل‬ ‫�أنّ الباحثني اكت�شفوا من قبل �أنّ‬ ‫ال ��زب ��ادي ي�ح�ت��وي ع�ل��ى �أك �ث�ر من‬ ‫‏‪4001‬‏ حم�ض دهني‏ حتمي اجل�سم‬ ‫م��ن ال �� �س��رط��ان و�أم ��را� ��ض القلب‬ ‫واجلهاز الدوري‏‪.‬‬ ‫وي� �ق� �دّم ل ��ك الأط � �ب� ��اء بع�ض‬ ‫الن�صائح الذهبية للتخل�ص من‬ ‫الكر�ش يف رم�ضان‪:‬‬ ‫‪ -1‬الإقالل من تناول الأطعمة‬ ‫التى ت�سبب االنتفاخ‪ ،‬مثل احلليب‬ ‫وال �ب �ق��ول �ي��ات (ال� �ف ��ول واحلم�ص‬ ‫والعد�س‪ )...‬واملوز واملعجنات‪.‬‬ ‫‪ -2‬تناول التفاح املق�شر واخلوخ‬ ‫واجلزر والفواكه احلم�ضية (مثل‬ ‫ال�ب�رت �ق ��ال وال �ل �ي �م��ون واجلريب‬ ‫ف ��روت‪ )...‬واخل���ض��روات الورقية‪،‬‬ ‫وغ�ي�ره ��ا م ��ن الأط� �ع� �م ��ة الغنية‬ ‫ب ��الأل � �ي ��اف وال � �ت ��ي ت �� �س��اع��د على‬ ‫تنظيف الأح�شاء‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت �ن��اول ك�م�ي��ات ك �ب�يرة من‬ ‫امل��اء لتنظيف اجل�سم من ال�سموم‬ ‫املتواجدة فيه‪ ،‬والت�أكد من م�ضغ‬ ‫الطعام جيداً عند تناوله‪ ،‬فتناول‬ ‫ال �ط �ع��ام ب���س��رع��ة �أو ب �ف��م مفتوح‬ ‫يجعل الإن �� �س��ان يبلع ال�ك�ث�ير من‬ ‫الهواء وبالتايل ي�سبب االنتفاخ‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال� � �ت� � ��أك � ��د م � ��ن و�ضعية‬ ‫�صحيحة ع�ن��د اجل �ل��و���س‪ ،‬خا�صة‬ ‫�إذا ك��ان اجل�ل��و���س �أم ��ام احلا�سوب‬ ‫ل�ساعات طويلة يف البيت �أو العمل‪.‬‬ ‫‪ -5‬احل ��ر� ��ص ع �ل��ى ممار�سة‬ ‫ال�ت�م��اري��ن اخل��ا��ص��ة ل���ش� ّد البطن‬ ‫كل يوم ملدة ‪ 15‬دقيقة على الأقل‪،‬‬ ‫ومم� ��ار� � �س� ��ة �أك� �ث ��ر م� ��ن مت ��ري ��ن‪،‬‬ ‫قبل ت�ن��اول �أيّ ��ش��يء‪ ،‬ت�ن��اول كوب‬ ‫م��ن م�ن�ق��وع ال �ك �م��ون م��ع �شريحة‬ ‫ليمون لي�ساعد على �إذابة الدهون‬ ‫املرتاكمة على اخل�صر‪.‬‬ ‫‪ -6‬الإك �ث��ار م��ن ��ش��رب ال�شاي‬ ‫الأخ�ضر خالل اليوم للتخل�ص من‬ ‫ال�سوائل وال�سموم املحتب�سة‪ ،‬قبل‬ ‫النوم تناول كوباً م�صفى من �شاي‬ ‫ال��زع�تر ال�ب�ري و�أزه � ��ار البابوجن‬ ‫للتخل�ص من الغازات واالنتفاخ‪.‬‬ ‫‪ -7‬جت� � ُّن ��ب ت� �ن ��اول ال �ل �ب��ان ‪-‬‬ ‫ال �ع �ل��ك‪ ،‬لأن �ه��ا ق��د ت � ��ؤدي البتالع‬ ‫كميات من الهواء ت�ؤدي �إىل انتفاخ‬ ‫ال �ب �ط ��ن‪ ،‬ت� �ن ��اول ال� ��زب� ��ادي قليل‬ ‫ال��د��س��م ال ��ذي �أث�ب�ت��ت ق��درت��ه على‬ ‫حرق الدهون يف اجل�سم واملحافظة‬ ‫ع �ل��ى ال �ع �� �ض�ل�ات‪ ،‬ح �ي��ث �أظ �ه��رت‬ ‫الأبحاث �أنّ الذين يواظبون على‬ ‫ت�ن��اول اللنب يفقدون �أوزان� �اً �أكرث‬ ‫م��ن �أول�ئ��ك ال��ذي��ن يعتمدون على‬ ‫ريجيم ال�سعرات القليلة فقط‪.‬‬


‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫�صباح جديد‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫الثالثاء ‪ 12‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪ 31 -‬متوز ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2025‬‬

‫‪12‬‬ ‫نحن يف البنك الإ�سالمي الأردين ن�ؤمن بقيم التعاون‬ ‫وامل�شاركة كما ن��ؤم��ن بالعمل امل�شرتك يف �سبيل حتقيق‬ ‫الإجنازات وتنمية جمتمعاتنا‪.‬‬

‫ال�س�ؤال الثاين ع�شر‪:‬‬ ‫�أ ‪ -‬من �أول مهاجر �إىل املدينة املنورة؟‬ ‫ب ‪ -‬ما �سبب نزول هذه الآية‪} :‬تتجافى‬ ‫جنوبهم عن امل�ضاجع يدعون ربهم خوفا‬ ‫وطمعا{ (‪ - 16‬ال�سجدة)‪.‬‬ ‫ج ‪ -‬ما هو ال�شيء الذي له �أ�سنان وال‬ ‫يع�ض؟‬

‫طريقة امل�سابقة ‪:‬‬

‫�شر‬

‫وط‬ ‫امل�سابقة ‪:‬‬

‫تتكون امل�سابقة من ‪� 29‬س�ؤاال وكل �س�ؤال ينق�سم �إىل ثالثة فروع ‪ ،‬الفرع الأول‪� :‬أوائل‪ ،‬الفرع الثاين ‪ :‬حول �أ�سباب نزول بع�ض الآيات القر�آنية‪ ،‬والفرع الثالث‪� :‬ألغاز ‪.‬‬

‫ الإجابة عن ‪� 25‬س�ؤاال ب�شكل �صحيح من �أ�صل ‪� 29‬س�ؤا ًال‬‫ تكتب �إجابة الفرع الأول (�أ) والفرع الثالث (ج) من امل�سابقة يف الكوبون املخ�ص�ص الذي �سيتم ن�شره بعد انتهاء ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬‫ �إجابة الفرع الثاين (ب) من امل�سابقة تكون يف �أوراق خارجية ترفق مع الكوبون‪ ،‬واالكتفاء ب�سبب النزول ب�شكل خمت�صر جداً دون تفا�صيل‪.‬‬‫ تر�سل الإجابات بعد ن�شر الكوبون على عنوان ال�صحيفة الربيدي وهو‪:‬‬‫عمان ‪� -‬ص‪ .‬ب‪ 213545 :‬احل�سني ال�شرقي ‪ /‬الرمز الربيدي‪.)11121( :‬‬ ‫‪ -‬مينع م�شاركة موظفي «ال�سبيل» ‪.‬‬


عدد الثلاثاء 31 تموز 2012