Issuu on Google+

‫الرشق لـ«السبيل»‪ :‬ال يوجد لنا خاليا يف أي دولة‬

‫ال�سبت ‪ 8‬رجب ‪ 1434‬هـ ‪� 18‬أيار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫حمزة حيمور‬ ‫نفى ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية حما�س عزت الر�شق يف ت�صريح خا�ص‬ ‫لـ«ال�سبيل» �صحة ا ألن�ب��اء التي حتدثت عن اعتقال خلية للحركة ب�أمريكا‪ ،‬م�ؤكدا أ�ن��ه ال خاليا‬ ‫حلما�س ب�أي دولة يف العامل‪.‬‬ ‫وكانت �سلطات والية نيويورك زعمت اخلمي�س‪� ،‬أنها �ألقت القب�ض على ‪� 15‬شخ�صا من �أ�صل‬ ‫فل�سطيني التهامهم ب �ـ«�إدارة خلية» لتهريب �سجائر مباليني ال��دوالرات يف نيويورك‪ ،‬وقالت �إن‬ ‫بع�ض امل�شتبه فيهم لهم �صالت بحركة املقاومة الإ�سالمية «حما�س» وجماعات �إ�سالمية «مت�شددة»‬ ‫�أخرى‪ .‬وقال املدعي العام لوالية نيويورك �إريك �شنايدرمان ومفو�ض �شرطة مدينة نيويورك راي‬ ‫كيلي ‪-‬يف م�ؤمتر �صحفي‪� -‬إن ه�ؤالء الأفراد «متهمون بتهريب» �أكرث من مليون كرتونة �سجائر‪.‬‬

‫العدد ‪2306‬‬

‫يعت�صمون اليوم للمرة العا�شرة �أمام «الديوان»‬

‫عراقيون يحملون امل�س�ؤولية للحكومة وال�سيا�سيني‬

‫عشرات القتلى يف هجمات‬ ‫بالعراق والطائفية تطل برأسها‬

‫أهالي األسرى‪ :‬التخاذل عن األسرى‬ ‫تخاذل عن دماء شهداء الكرامة‬ ‫خليل قنديل‬ ‫�أك ��د امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام ال ��ذي نظمته‬ ‫تن�سيقية اللجان العاملة للأ�سرى وجلنة �أهايل‬ ‫الأ�� �س ��رى وامل �ف �ق��ودي��ن الأردن� �ي�ي�ن أ�م� ��ام م�سجد‬ ‫ال �ك��ال��وت��ي ب�ع��د ظ�ه��ر �أم ����س م�ط��ال�ب�ه��م بتحرك‬ ‫ر�سمي فاعل وجاد جتاه ق�ضية اال�سرى االردنيني‬ ‫امل�ضربني عن الطعام يف �سجون االحتالل منذ ‪16‬‬ ‫يوما‪.‬‬

‫وردد امل���ش��ارك��ون يف الفعالية هتافات ن��ددت‬ ‫باملوقف الر�سمي جتاه ق�ضية اال�سرى‪ ،‬وطالبت‬ ‫ب�إغالق �سفارة الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وم��ن تلك الهتافات‪« :‬عيب يا حكومة عيب‬ ‫تن�سو اال�سرى عيب»‪« ،‬يا حكومة ويا نواب ا�سرانا‬ ‫ب � ��د�أوا اال� � �ض ��راب»‪« ،‬ي ��ا ا� �س�ير ��س�ير ��س�ير واح�ن��ا‬ ‫معاك للتحرير»‪ ،‬كما رفعوا �صورا لعدد‬ ‫م��ن اال��س��رى والف�ت��ات تطالب بالتدخل‬ ‫لتحريرهم من �سجون االحتالل‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫جلنة الإ�شراف تخرج ال�صحفيني من قاعة الفرز‬

‫إقبال متوسط‬ ‫على انتخابات املحامني‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫مواطنون يتفقدون �ضحايا �أحد التفجريات‬

‫بعقوبة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) واجلزيرة نت‬ ‫قتل ‪ 67‬عراقيا وا�صيب ‪ 136‬بجروح‬ ‫اجل �م �ع��ة يف ه �ج �م��ات دام� �ي ��ة ا��س�ت�ه��دف��ت‬ ‫م�سجدا �سنيا يف بعقوبة‪ ،‬وم�صلني �سنة يف‬ ‫املدائن‪ ،‬ومناطق ت�سكنها غالبية �سنية يف‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ال �ه �ج �م��ات غ� ��داة م�ق�ت��ل ‪12‬‬ ‫��ش�خ���ص��ا وا� �ص��اب��ة ال �ع �� �ش��رات ب �ج��روح يف‬ ‫هجوم انتحاري بحزام نا�سف عند مدخل‬

‫ح���س�ي�ن�ي��ة يف ك��رك��وك (‪ 240‬ك �ل��م ��ش�م��ال‬ ‫بغداد) م�ساء اخلمي�س‪ ،‬وبعد يومني من‬ ‫مقتل ‪� 21‬شخ�صا يف هجمات ا�ستهدفت‬ ‫مناطق ت�سكنها غالبية �شيعية يف بغداد‪.‬‬ ‫وت�ع�ك����س ه ��ذه ال �ه �ج �م��ات االح �ت �ق��ان‬ ‫ال�ط��ائ�ف��ي املت�صاعد يف ب�ل�اد ع��ا��ش��ت بني‬ ‫عامي ‪ 2006‬و‪ 2008‬حربا اهلية طائفية‬ ‫قتل فيها االالف‪.‬‬ ‫ومل ي���ص��در اي تعليق م��ن م���س��ؤول‬ ‫ع� ��راق� ��ي‪ ،‬ك �م��ا مل ت �ت�ب�ن �أي ج �ه��ة ه��ذه‬

‫الهجمات الدامية‪.‬‬ ‫ويف وق��ت الح��ق م�ساء ام����س قتل ‪14‬‬ ‫�شخ�صا ع�ل��ى االق ��ل وا��ص�ي��ب ‪ 35‬ب�ج��روح‬ ‫يف ان�ف�ج��ار عبوتني نا�سفتني يف منطقة‬ ‫ت�سكنها غ��ال�ب�ي��ة ��س�ن�ي��ة يف غ ��رب ب �غ��داد‪،‬‬ ‫بح�سب ما افادت م�صادر امنية وطبية‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �� �ص��در يف وزارة ال��داخ �ل �ي��ة‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س ان «ع �ب��وة نا�سفة‬ ‫ا��س�ت�ه��دف��ت دوري ��ة للجي�ش يف العامرية‬ ‫م�ساء �أم�س‪ ،‬كما انفجرت عبوة نا�سفة يف‬

‫�سوق يف الغازلية املجاورة»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪� ،‬أق� ��ام املعت�صمون‬ ‫العراقيون يف املحافظات املحتجة �أم�س‬ ‫�صلوات جمعة يف عدد من املدن حتت �شعار‬ ‫«خ �ي��ارن��ا ح�ف��ظ وح��دت �ن��ا»‪ .‬ون ��دد خطباء‬ ‫اجلمعة ب�سيا�سات رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫ن��وري املالكي‪ ،‬متهمني إ�ي��اه بـ«الطائفية‬ ‫والعجرفة» يف �إدارة الأزم��ة التي‬ ‫ي�شهدها العراق‪.‬‬

‫مئات يشاركون يف مليونية «العودة‬ ‫للميدان» ضد الرئيس مرسي‬ ‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جتمع املئات اجلمعة يف و�سط القاهرة؛‬ ‫للمطالبة برحيل الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫بعد نحو عام من انتخابه‪.‬‬ ‫وان �ط �ل �ق��ت ‪ 3‬م �� �س�ي�رات م ��ن أ�ح� �ي ��اء‬ ‫خمتلفة من العا�صمة متجهة �إىل ميدان‬ ‫التحرير‪ ،‬رم��ز االنتفا�ضة ال�شعبية التي‬ ‫�أرغ� �م ��ت ال��رئ �ي ����س ح���س�ن��ي م� �ب ��ارك على‬ ‫التنحي يف �شباط ‪ ،2011‬ح�سب مرا�سلي‬ ‫«فران�س بر�س» والبث التلفزيوين املبا�شر‪.‬‬ ‫وت���ص��درت إ�ح ��دى امل���س�يرات الفتتان‬ ‫ك�ب�يرت��ان ت�ط��ال�ب��ان ب�ـ«ان�ت�خ��اب��ات رئا�سية‬ ‫م � �ب � �ك� ��رة»‪ ،‬وب � � �ـ «د� � �س � �ت� ��ور ي ��وح ��د ج�م�ي��ع‬ ‫امل�صريني»‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون الغا�ضبون‪« :‬باطل‬

‫باطل»‪ ،‬و«ارح��ل ارح��ل»‪ ،‬و«ي�سقط ي�سقط‬ ‫حكم املر�شد»؛ يف �إ�شارة �إىل حممد بديع‬ ‫م��ر��ش��د ج�م��اع��ة ا إلخ � ��وان امل�سلمني التي‬ ‫ينتمي �إليها مر�سي‪.‬‬ ‫وو� �س��ط امل���س�يرة ي�ق��وم أ�ع���ض��اء حملة‬ ‫«مت ��رد» ب�ت��وزي��ع ا��س�ت�م��ارات احل�م�ل��ة على‬ ‫املتظاهرين واملارة لتوقيعها‪.‬‬ ‫ورفع متظاهرون �أعالماً كبرية ل�صور‬ ‫«��ش�ه��داء ال �ث��ورة» واملعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫واملفقودين‪.‬‬ ‫وقالت �سيدة حتمل �صورة البنها الذي‬ ‫قتل يف أ�ح ��داث ال �ث��ورة‪« :‬مل �أح�صل على‬ ‫حق ابني رغم مرور عامني على مقتله»‪.‬‬ ‫وم ��ع ن �ه��اي��ة ال� �ي ��وم‪ ،‬ورغ� ��م ان�ح���س��ار‬ ‫ال� ��� �ش� �م� �� ��س واحل � � � � � � ��رارة‪ ،‬ب� �ق� �ي ��ت أ�ع� � � ��داد‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن قليلة ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬وال تتعدى‬

‫املئات؛ الأمر الذي �أثار غ�ضب الكثري من‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وق � ��ال حم �م��د جم� ��دي ع �� �ض��و حملة‬ ‫«م�ستمرون» لـ«فران�س ب��ر���س»‪�« :‬إن عدد‬ ‫املتظاهرين القليل اليوم �أحبطني للغاية‪،‬‬ ‫لن نكون م�ؤثرين بهذا ال�شكل»‪.‬‬ ‫ونظمت احلركات ال�سيا�سية م�سريات‬ ‫معار�ضة م�شابهة يف حمافظة ال�شرقية‬ ‫(�شرق الدلتا) التي ينتمي اليها الرئي�س‬ ‫م��ر��س��ي‪ ،‬كما نظمت م���س�يرات مماثلة يف‬ ‫مدينة اال�سكندرية يف �شمال البالد‪.‬‬ ‫و�أ�شارت و�سائل االع�لام الر�سمي من‬ ‫جانبها �إىل تعزيز الإجراءات االمنية حول‬ ‫مبنى وزارة الداخلية القريب من ميدان‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬ال ��ذي ك�ث�يرا م��ا وق�ع��ت �أم��ام��ه‬ ‫�أعمال عنف خالل جتمعات احتجاجية‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫أ�غ�ل�ق��ت ع�ن��د ال���س��اع��ة ال���س��اد��س��ة م���س��اء أ�م����س‬ ‫�صناديق االق�ت�راع يف ان�ت�خ��اب��ات نقابة املحامني‬ ‫و�سط �إقبال متو�سط كان متوقعا‪.‬‬ ‫وبلغت ن�سبة امل�شاركة قرابة الــ‪ %60‬من الذين‬ ‫يحق لهم الت�صويت والبالغة ‪� 10‬آالف حمام‪.‬‬ ‫وح �ت��ى ��س��اع��ة م �ت � أ�خ��رة م��ن م���س��اء أ�م ����س مل‬ ‫تظهر �أي نتيجة وا�ضحة‪ .‬وكانت اللجنة امل�شرفة‬ ‫على االنتخابات طلبت من املحامني �إخالء قاعة‬ ‫الر�شيد قبل ب��دء عملية الفرز‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أث��ار‬ ‫احتجاج املحامني الذين ا�صروا على البقاء‪ ،‬ويف‬ ‫هذا االثناء تعالت ا�صوات جمموعة من املحامني‬ ‫املطالبني ب�إخراج مندوب قناة احلقيقة‪.‬‬ ‫والحقا طلبت اللجنة امل�شرفة على االنتخابات‬ ‫م��ن ال�صحفيني اخل� ��روج ل�ترت�ي��ب ع��ودت�ه��م اىل‬ ‫القاعة‪ ،‬ثم طلب �أع�ضاء يف اللجنة من ال�صحفيني‬ ‫العودة اىل القاعة �إال �أنهم فوجئوا بطلب حمامني‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫�أر��س�ل��ت رو��س�ي��ا ��ص��واري��خ م�ت�ط��ورة م�ضادة‬ ‫لل�سفن �إىل ح�ك��وم��ة ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري ب�شار‬ ‫الأ� �س��د‪ ،‬بح�سب ت�ق��ري��ر ل�صحيفة «ن�ي��وي��ورك‬ ‫تاميز» الأمريكية‪.‬‬ ‫وح ��ذر م �� �س ��ؤول��ون �أم��ري �ك �ي��ون ‪-‬مل ت��ذك��ر‬ ‫ال�صحيفة �أ�سماءهم‪ -‬من �أن هذه الأ�سلحة قد‬ ‫ت�ستخدم مل��واج�ه��ة �أي ت��دخ��ل ع�سكري �أجنبي‬ ‫حمتمل يف �سوريا‪.‬‬ ‫لكن مو�سكو �أكدت �أن الأ�سلحة التي تقدمها‬ ‫�إىل دم�شق ال تخل ب�أي من اتفاقياتها الدولية‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال��رو� �س��ي �سريغي‬ ‫الف � ��روف‪� ،‬إن ��ه ال ي�ف�ه��م ��س�ب��ب ال�ل�غ��ط ال ��دويل‬ ‫ب�ش�أن ا�ستمرار رو�سيا يف تعاونها الع�سكري مع‬ ‫احلكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف الف ��روف‪ ،‬يف م��ؤمت��ر �صحفي مع‬

‫النشاشيبي يطوي رحلة‬ ‫الحياة والصحافة ويأوي إىل القدس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫مل ت �ك��ن ال��دن �ي��ا ك �ل �ه��ا ب��ال �ن �� �س �ب��ة ل�ل�ك��ات��ب‬ ‫وال�صحفي نا�صر ال��دي��ن الن�شا�شيبي ت�ساوي‬ ‫ذرة من تراب القد�س‪ ،‬التي ولد فيها وكتب لها‬ ‫وع�ن�ه��ا‪ ،‬و��س��رت يف ع��روق��ه ‪-‬ك�م��ا ي�ق��ول‪ -‬وف��ارق‬ ‫الدنيا على ترابها �أم�س يف منزله بحي ال�شيخ‬ ‫جراح عن عمر يناهز ‪ 93‬عاما ليدفن يف املدينة‬ ‫املقد�سة بعد ق�صة طويلة مع ال�صحافة واحلياة‬ ‫وال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ولد الن�شا�شيبي يف مدينة القد�س عام ‪1920‬‬ ‫وتخرج من مدر�سة الر�شيدية املعروفة‪ ،‬ودر�س‬ ‫يف اجل��ام �ع��ة الأم�يرك �ي��ة وت �خ��رج م�ن�ه��ا حامال‬ ‫�شهادة البكالوريو�س يف العلوم ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫عمل بعد تخرجه يف ال�صحافة‪ ،‬ثم معلقا‬ ‫�أدبيا يف الإذاعة الفل�سطينية يف القد�س‪ ،‬ون�شرت‬ ���مقاالته يف �صحف ال�ع��راق ولبنان وفل�سطني‪،‬‬ ‫ومنها جريدتا «الدفاع» و«فل�سطني»‪.‬‬ ‫مل يركن الراحل لرغد العي�ش يف ظل عائلته‬ ‫املقد�سية العريقة وال�ثري��ة‪ ،‬واخ �ت��ار �أن يخط‬ ‫لنف�سه طريقا خمتلفا لي�أخذه عامل ال�صحافة‬ ‫وي�صبح �أحد أ�ب��رز ال�صحفيني العرب‪ ،‬و�أ�ضحت‬ ‫الكتابة هي ثروته الوحيدة وهي عطا�ؤه وب�سمته‬ ‫و�شقا�ؤه �أي�ضا‪ ،‬كما قال يف �أحد حواراته‪.‬‬ ‫ويف رح�ل�ت��ه ال�ت��ي ج ��اوزت ال���س�ت�ين ع��ام��ا يف‬ ‫جمال الكتابة‪� ،‬أعطى الن�شا�شيبي املكتبة العربية‬

‫‪3‬‬

‫روسيا ترسل أسلحة‬ ‫متطورة إىل سوريا‬

‫‪ 9‬قتلى بانفجارين‬ ‫يف أفغانستان‬ ‫قندهار ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ت�سعة �أ�شخا�ص على‬ ‫الأق��ل و�أ�صيب �أك�ثر من �ستني‬ ‫�آخرين م�ساء اجلمعة بانفجار‬ ‫�سيارتني مفخختني يف قندهار‬ ‫بجنوب �أفغان�ستان‪ ،‬وفق ما �أفاد‬ ‫م�صدر ر��س�م��ي‪ .‬و�أو� �ض��ح ج��واد‬ ‫ف�ي���ص��ل امل �ت �ح��دث ب��ا��س��م ح��اك��م‬ ‫الوالية �أن «�سيارتني مفخختني‬ ‫ان �ف �ج��رت��ا‪ ،‬م��ا �أدى �إىل مقتل‬ ‫ت�سعة �أ��ش�خ��ا���ص بينهم ثالثة‬ ‫عنا�صر من ال�شرطة‪ ،‬و�إ�صابة‬ ‫�أكرث من �ستني �شخ�صا» بينهم‬ ‫��س�ب�ع��ة ��ش��رط�ي�ين‪ .‬و�أك� ��د ق��ائ��د‬ ‫�شرطة قندهار عبد ال��رازق �أن‬ ‫ت�سعة �أ�شخا�ص قتلوا‪.‬‬ ‫وي��ات��ي االن �ف �ج��اران غ��داة‬ ‫هجوم ا�ستهدف �شاحنتني لقوة‬ ‫التحالف‪ ،‬و�أ�سفر عن مقتل ‪15‬‬ ‫�شخ�صا بينهم �ستة امريكيني‪.‬‬

‫إ�خ� ��راج جميع ال�صحفيني اذا م��ا �أرادت اللجنة‬ ‫�إخ ��راج جميع املحامني م��ن القاعة‪ ،‬ا ألم��ر ال��ذي‬ ‫دف��ع ال�صحفيني وامل���ص��وري��ن ل�ل�خ��روج احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى ت���ص��رف��ات حم��ام�ين‪ .‬فيما ط��ال��ب حم��ام��ون‬ ‫ب�ب�ق��اء ال���ص�ح�ف�ي�ين مل�ت��اب�ع��ة ع�م�ل�ي��ة ال �ف��رز و��س��ط‬ ‫فو�ضى �أثارها قرار �إخراج ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬أ�ع��رب نقيب ال�صحفيني طارق‬ ‫املومني عن ا�ستغرابه مما بدر من بع�ض املحامني‬ ‫جتاه االعالميني‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��وم �ن��ي يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي �إن ه��ذا‬ ‫الت�صرف من قبل بع�ض املحامني غري مفهوم‪ ،‬و�إن‬ ‫على املحامني ان ي�ق��دروا طبيعة عمل ال�صحفي‬ ‫التي تتطلب منه التواجد يف مكان احلدث‪ ،‬وعدم‬ ‫�إعاقة عمله‪.‬‬ ‫يذكر �أن جلنة الإ��ش��راف ا�ضطرت �إىل الفرز‬ ‫ال�ي��دوي؛ نتيجة عطل جهاز ال�ف��رز االل�ك�تروين‪،‬‬ ‫االم ��ر ال ��ذي ��س��اه��م يف ت � أ�خ�ي�ر النتيجة‬ ‫اىل ما بعد منت�صف الليل لظهور نتيجة‬ ‫النقيب‪.‬‬

‫�أكرث من ‪ 50‬كتابا يف ال�سيا�سة والأدب والرتاجم‬ ‫والرحالت من القد�س �إىل ال�صني �إىل اليابان‬ ‫والهند وباك�ستان وغريها من بلدان العامل‪.‬‬ ‫م��ن �أه ��م م��ؤل�ف��ات��ه «��ش�ب��اب حم �م��وم» ‪،1949‬‬ ‫و»ع �ن��دم��ا دخ �ل��وا ال �ت��اري��خ» ‪ ،1956‬و«فل�سطني‬ ‫وال � ��وح � ��دة» ‪ ،1959‬و«م� � � ��اذا ج� ��رى يف ال �� �ش��رق‬ ‫الأو�� �س ��ط؟» ‪ ،1960‬و«ع��رب��ي يف ال���ص�ين» ‪،1965‬‬ ‫و«احل�ب�ر الأ�� �س ��ود‪� ..‬أ� �س��ود» ‪ ،1977‬و«� �ص�لاة بال‬ ‫م� ��ؤذن» ‪ ،1980‬و«ق�صتي م��ع ال�صحافة» ‪،1973‬‬ ‫و«ح�ضرات الزمالء املحرتمني» ‪ ،1995‬ومن �آخر‬ ‫م�ؤلفاته «كالم يجر كالما» عام ‪.2007‬‬ ‫عمل الراحل �سكرتريا للوفد الفل�سطيني‬ ‫يف جمل�س ج��ام�ع��ة ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة ع��ام ‪1945‬‬ ‫بالقاهرة‪.‬‬ ‫ث��م أ���ص�ب��ح م��دي��را ع��ام��ا لل��إذاع��ة الأردن �ي��ة‬ ‫ثم ا�ستقال و�صار مندوبا متجوال ل��دار «�أخبار‬ ‫اليوم» امل�صرية حتى ‪ ،1960‬وانتقل �إىل جريدة‬ ‫«اجلمهورية» ليعمل فيها حتى ع��ام ‪ ،1966‬ثم‬ ‫انتدبته اجلامعة العربية بعد ذلك ليكون �سفريا‬ ‫متجوال لها‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع �م��ل ال ��راح ��ل يف ع ��دد م��ن ال�صحف‬ ‫العربية ون�شرت له املقاالت االفتتاحية يف �صحف‬ ‫لبنان وال �ع��راق وفل�سطني‪ ،‬و� �ش��ارك يف الكثري‬ ‫م��ن امل �ع��ارك ال�صحفية ال�ت��ي ع��رف بها امل�شهد من الزعماء العرب وم�شاهري ال�سيا�سة بحكم الفكر وال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬ويعترب الن�شا�شيبي عالقته‬ ‫عمله يف ع��دد من ال�صحف امل�صرية والعربية‪ ،‬بالرئي�س امل�صري الراحل جمال عبد النا�صر ال‬ ‫الإعالمي العربي يف �ستينيات القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫ارتبط الن�شا�شيبي بعالقات قوية مع عدد كما كان �صديقا مقربا من جنوم الفن ورجاالت مثيل لها‪.‬‬

‫الأمني العام للأمم املتحدة بان كي مون‪« :‬مل‬ ‫نخف �أننا نقدّم �سالحا ل�سوريا مبوجب عقود‬ ‫موقعة ودون الإخ�لال بقوانني (رو�سيا) �أو �أي‬ ‫اتفاقات دولية‪».‬‬ ‫وجاء يف تقرير «نيويورك تاميز» �أن �شحنة‬ ‫�أ��س�ل�ح��ة رو� �س �ي��ة ح��دي�ث��ة �إىل � �س��وري��ا ت�ضمنت‬ ‫من��وذج��ا متقدما م��ن ��ص��واري��خ ي��اخ��ون��ت‪ ،‬التي‬ ‫يبلغ مداها ‪ 290‬كلم‪.‬‬ ‫وا�ستلمت دم�شق يف مطلع ‪� 2011‬أول دفعة‬ ‫من ‪� 72‬صاروخا طلبتها من مو�سكو عام ‪2007‬‬ ‫بح�سب التقرير‪.-‬‬‫ميدانيا قال نا�شطون �إن القوات النظامية‬ ‫ال�سورية وا�صلت ق�صفها مدنا وبلدات خمتلفة‬ ‫يف �أن �ح��اء ��س��وري��ا ام ����س‪ ،‬وحت��دث��وا ع��ن ق�صف‬ ‫ع�ن��ا��ص��ر م��ن اجل �ي ����ش ال �� �س��وري احل��ر‬ ‫أ�ح��د الأل��وي��ة التي ترتكز فيه القوات‬ ‫النظامية يف درعا‪.‬‬

‫حراك �إربد يحذر من رفع‬

‫�أ�سعار الكهرباء‬

‫الأردن �ضمن �أف�ضل ‪ 10‬دول‬

‫ا�ستقطابا لل�سياحة العالجية‬ ‫دعوات �إىل رفع قيود‬ ‫االحتالل عن القد�س‬

‫ت�شييع جثماين عراقيني‬ ‫قتال خالل معارك دم�شق‬

‫�أف�ضل ‪� 10‬أطعمة حتتوي على‬ ‫ن�سبة عالية من احلديد‬

‫‪7‬‬

‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬

‫املنتخب الوطني يعاود تدريباته‬ ‫‪12‬‬ ‫اليوم ا�ستعداداً لأ�سرتاليا‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫يعت�صمون اليوم للمرة العا�شرة �أمام «الديوان»‬

‫أهالي األسرى أمام «الكالوتي»‪ :‬التخاذل عن األسرى‬ ‫تخاذل عن دماء شهداء الكرامة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك ��د امل �� �ش��ارك��ون يف االع �ت �� �ص��ام ال��ذي‬ ‫نظمته تن�سيقية اللجان العاملة للأ�سرى‬ ‫وجل� �ن ��ة �أه� � � ��ايل الأ�� � �س � ��رى وامل� �ف� �ق ��ودي ��ن‬ ‫الأردنيني �أمام م�سجد الكالوتي بعد ظهر‬ ‫�أم�س مطالبهم بتحرك ر�سمي فاعل وجاد‬ ‫جتاه ق�ضية اال�سرى االردنيني امل�ضربني‬ ‫ع��ن الطعام يف �سجون االح�ت�لال منذ ‪16‬‬ ‫يوما‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف الفعالية هتافات‬ ‫ن � ��ددت ب��امل��وق��ف ال��ر� �س �م��ي جت� ��اه ق�ضية‬ ‫اال��س��رى‪ ،‬وطالبت ب��إغ�لاق �سفارة الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وم��ن تلك الهتافات‪« :‬عيب‬ ‫يا حكومة عيب تن�سو اال�سرى عيب»‪« ،‬يا‬ ‫حكومة ويا نواب ا�سرانا بد�أوا اال�ضراب»‪،‬‬ ‫«يا ا�سري �سري �سري واحنا معاك للتحرير»‪،‬‬ ‫ك �م��ا رف� �ع ��وا �� �ص ��ورا ل� �ع ��دد م ��ن اال�� �س ��رى‬ ‫والفتات تطالب بالتدخل لتحريرهم من‬ ‫�سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و� � �ش ��ارك يف ال �ف �ع��ال �ي��ة ع �� �ش��رات من‬ ‫ال�ن��ا��ش�ط�ين مم��ن جت �م �ع��وا �أم � ��ام م�سجد‬ ‫ال�ك��ال��وت��ي ل�لان�ط�لاق يف ح��اف�لات باجتاه‬ ‫منطقة الكرامة احياء للذكرى اخلام�سة‬

‫وال�ستني لنكبة فل�سطني و��س��ط هتافات‬ ‫ت�ؤكد العودة وحترير فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أ�شار اال�سري املحرر ان�س ابو خ�ضري‬ ‫يف كلمته اىل �أن ق��رار اال��س��رى االردنيني‬ ‫ب�إطالق ا�سم «�إ�ضراب �شهداء الكرامة» على‬ ‫ا�ضرابهم ليو�صلوا ر�سالة ب�أن الفل�سطيني‬ ‫والأردين ال��ذي��ن اخ�ت�ل�ط��ت دم ��ا�ؤه ��م يف‬ ‫معركة الكرامة ف��داء لل��أردن وفل�سطني‬ ‫�أدوا ن�ف����س ال� ��دور ال ��ذي ي ��ؤدي��ه اال� �س��رى‬ ‫االردنيون يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‪،‬‬ ‫و�إن من يتخاذل عن ق�ضية اال�سرى فهو‬ ‫متخاذل عن دماء ال�شهداء الذين �سقطوا‬ ‫يف معركة الكرامة‪ ،‬م�ضيفا «لي�س غريبا‬ ‫عليهم ان يتخاذلوا فقد تخاذلوا من قبل‬ ‫عرب معاهدة اخلزي والعار امل�ساماة وادي‬ ‫ع ��رب ��ة»‪ ،‬م � ؤ�ك ��دا وق ��وف ال���ش�ع��ب االردين‬ ‫م��ع ق���ض�ي��ة اال�� �س ��رى‪ ،‬وم�ط��ال�ب��ا بتكثيف‬ ‫ال�ضغوط على اجلانب الر�سمي للتحرك‬ ‫جتاه ق�ضية اال�سرى‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام عن‬ ‫ن�ي�ت�ه��م االع �ت �� �ص��ام � �ص �ب��اح ال� �ي ��وم ل�ل�م��رة‬ ‫ال� �ع ��ا�� �ش ��رة ام� � ��ام ال � ��دي � ��وان امل �ل �ك��ي ح�ت��ى‬ ‫اال��س�ت�ج��اب��ة ملطالبهم ب��ال�ت��دخ��ل لتحرير‬ ‫ابنائهم من �سجون االحتالل‪.‬‬

‫الكرك‪ :‬السياسات االقتصادية الفاشلة‬ ‫أفقرت الوطن وأذلت مواطنيه‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫��ش�ه��دت حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك ع�ق��ب �صالة‬ ‫اجلمعة ام����س ث�لاث وق�ف��ات احتجاجية يف‬ ‫امل��دي�ن��ة‪ ،‬وب�ل��دة �صرفا يف ل��واء ف�ق��وع �شمال‬ ‫الكرك‪ ،‬وبلدة املزار اجلنوبي‪.‬‬ ‫وانتقد امل�شاركون يف ال��وق�ف��ات حكومة‬ ‫الن�سور‪ ،‬واعتربوها �صورة اق��ل ج��ودة حتى‬ ‫من احلكومات املتخبطة التي �سبقتها على‬ ‫حد تعبري املحتجني‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��اروا �إىل ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫التي و�صفوها بالفا�شلة التي �أدت �إىل �إفقار‬ ‫الوطن و�إذالل املواطنني الذين باتوا �أ�سرى‬ ‫الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫كما طالبوا ب�إعادة ال�شركات املخ�صخ�صة‬ ‫�إىل ح�ضن الوطن وم�ساءلة من فرطوا بها‬ ‫وباعوها وفق املحتجني ب�أبخ�س الأثمان‪.‬‬ ‫ف�ف��ي و� �س��ط م��دي�ن��ة ال �ك��رك‪ ،‬وب��ال�ق��رب‬ ‫من امل�سجد العمري نظم احل��راك الوطني‬ ‫للإ�صالح يف املحافظة وقفته االحتجاجية‬ ‫ال�ت��ي هتف امل���ش��ارك��ون فيها بهتافات عالية‬ ‫ال�سقف‪.‬‬

‫مسرية الحسيني «يف ذكرى‬ ‫النكبة ال بديل عن العودة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن�ظ�م��ت ائ �ت�ل�اف االح � ��زاب ال�ي���س��اري��ة‬ ‫والقومية م�سرية بعد �صالة اجلمعة من‬ ‫ام��ام امل�سجد احل�سيني حت��ت �شعار «نعم‬ ‫إلل �غ��اء وادي ع��رب��ة و إ�ح �ي��اء ل��ذك��رى نكبة‬ ‫فل�سطني اخلام�سة وال�ستني»‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون يف امل���س�يرة ه�ت��اف��ات‬ ‫طالبت ب�إلغاء معاهدة وادي عربة وغالق‬ ‫� �س �ف��ارة ال �ك �ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬و�أك � ��دت حق‬ ‫ال � �ع� ��ودة‪ ،‬ك �م��ا رف� �ع ��وا االع �ل ��ام االردن� �ي ��ة‬ ‫والفل�سطينية والف�ت��ات لأ��س�م��اء ع��دد من‬

‫ال �ق��رى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال �ت��ي اح �ت �ل��ت ع��ام‬ ‫‪ 1948‬ا��ض��اف��ة اىل الف�ت��ات حتيي اال��س��رى‬ ‫يف �سجون االحتالل واملقاومة وتندد بنهج‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫ون� � � ��دد امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون ب � ��االع� � �ت � ��داءات‬ ‫ال�صهيونية على امل�سجد االق�صى وا�ستمرار‬ ‫ال�صمت الر�سمي جت��اه ه��ذه االع �ت��داءات‬ ‫والتجاهل الر�سمي لال�سرى االردنيني يف‬ ‫�سجون االح �ت�لال امل�ضربني ع��ن الطعام‬ ‫م�ن��ذ ‪ 16‬ي��وم��ا‪ ،‬ك�م��ا اك ��دوا ان ح��ق ال�ع��ودة‬ ‫مقد�س وال ميلك احد حق التنازل عنه‪.‬‬

‫وقفة لـ «اإلخوان» يف مخيم‬ ‫النصر يف ذكرى النكبة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤيد باج�س‬ ‫نظمت جماعة ا إلخ ��وان امل�سلمني يف‬ ‫منطقة الن�صر وقفة بعد �صالة اجلمعة‬ ‫من �أمام م�سجد الرحمة يف خميم الن�صر‬ ‫مبنا�سبة الذكرى الـ‪ 65‬للنكبة‪.‬‬ ‫وررد امل� ��� �ش ��ارك ��ون ه� �ت ��اف ��ات م �ن��ددة‬ ‫بتدني�س ا ألق���ص��ى م��ن قبل امل�ستوطنني‬ ‫ومنها‪:‬‬ ‫«يا �أق�صانا ال تهتم‪ ..‬احنا منع�شق لون‬ ‫ال��دم»‪« ،‬ا�سرائيل الزم ت��زول‪ ..‬هيك علمنا‬ ‫الر�سول»‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ق ��ام ع ��دد مم��ن ي�ط�ل�ق��ون على‬ ‫�أنف�سهم «ال�شبيبة» ممن ينتمون لـ»فتح»‬ ‫ب��االع�ت��داء على الفعالية ومت��زي��ق راي��ات‬ ‫«الإخوان»‪.‬‬

‫مما ا�ضطر ع��دد من ق�ي��ادات « إ�خ��وان‬ ‫الن�صر» اىل �سحب امل�شاركني يف الفعالية‬ ‫و�إن �ه��ائ �ه��ا حت�سبا ل��وق��وع �أي م���ص��ادم��ات‬ ‫الحقة‪.‬‬ ‫ووج��ه «ال�شبيبة» �سيال من ال�شتائم‬ ‫للم�شاركني يف الفعالية وهم يف طريقهم‬ ‫للخروج من املخيم‪ ،‬م�ؤكدين عدم قبولهم‬ ‫ب��أي فعالية تقام داخ��ل املخيم‪ ،‬بحجة �أن‬ ‫م�ث��ل ه��ذه ال�ف�ع��ال�ي��ات ��س�ت� ؤ�ث��ر �سلبا على‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ويف ات�صال هاتفي أ�ج��رت��ه «ال�سبيل»‬ ‫مع �إحدى قيادات الإخوان يف املنطقة �أكد‬ ‫خالله �أن من اعتدى على الوقفة ال ميت‬ ‫لفل�سطني ب�صلة‪ ،‬م�ؤكدا �أنهم مدفوعون‬ ‫م��ن قبل ج�ه��ات �أخ ��رى ب�ه��دف �إب �ط��ال �أي‬ ‫فعالية تذكر بحق العودة‪.‬‬

‫ون � ��ددوا ب��احل�ك��وم��ة احل��ال �ي��ة وط��ال�ب��وا‬ ‫برحيلها وت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني قادرة‬ ‫على النهو�ض باحتياجات الوطن املختلفة‪،‬‬ ‫م�ؤكدين ا�ستمرار نهج الف�ساد ويقولون ان‬ ‫الإ�صالح ال ي�ستقيم يف ظل �شرعنة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�صدر عن املحتجني بيان �أ�شار اىل ف�شل‬ ‫اخلطط احلكومية وعدم قدرتها على �إ�صالح‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬باعتبار ان هذه اخلطط‬ ‫منبثقة عن تو�صيات �صندوق النقد الدويل‬ ‫غري املالئمة القت�صادنا الوطني خا�صة يف‬ ‫ظل غياب ما قال البيان انه الت�شخي�ص غري‬ ‫احلقيقي لبنية هذا االقت�صاد‪.‬‬ ‫�صرفا فقوع‬ ‫ويف بلدة �صرفا بلواء فقوع �شمال الكرك‬ ‫نظم حراك �أبناء البلدة املطالبني بالإ�صالح‬ ‫وقفته االحتجاجية عند دوار و�سط البلدة‪.‬‬ ‫وق ��ر�أ ال�ن��اط��ق ب��ا��س��م احل ��راك النا�شط‬ ‫ع �م ��ران ال�ل���ص��ا��ص�م��ة ب �ي��ان��ا اك ��د ا� �س �ت �م��رار‬ ‫ال�ضغط باجتاه حتقيق املطالب الإ�صالحية‬ ‫التي ينادي بها من و�صفهم البيان بالغيارى‬ ‫ع �ل��ى وط �ن �ه��م‪ ،‬وذل� ��ك مل�م��اط�ل��ة احل �ك��وم��ات‬ ‫امل�ت�ع�ق�ب��ة ع �ل��ى م� ��دى اك �ث�ر م ��ن ع��ام�ي�ن يف‬ ‫حتقيق تلك املطالب‪.‬‬

‫وانتقد البيان احلكومة احلالية وقال‬ ‫ان كل ما فيها من جديد هو ال�صراع على‬ ‫املنا�صب يف وق��ت تنهب فيه خ�يرات الوطن‬ ‫من كل اجتاه‪.‬‬ ‫املزار اجلنوبي‬ ‫ويف ب �ل��دة امل� ��زار اجل�ن��وب��ي ن�ف��ذ ن�شطاء‬ ‫ح � ��راك ال �ل �ج��ان ال �ع��رب �ي��ة ل�ل�ان �ق��اذ وق �ف��ة‬ ‫احتجاجية يف ب��اح��ة م�سجد جعفر ب��ن ابي‬ ‫طالب و�سط البلدة‪.‬‬ ‫و�أج �م��ع امل���ش��ارك��ون يف ال��وق�ف��ة ع�ل��ى ان‬ ‫احل �ك��وم��ة احل��ال �ي��ة ك���س��اب�ق��ات�ه��ا ان مل تكن‬ ‫اكرث خطرا لأنها متار�س ح�سب امل�شاركني يف‬ ‫االحتجاج اخلداع واملراوغة‪.‬‬ ‫وطالبوا برحيلها وبت�شكيل حكومة �إنقاذ‬ ‫وط�ن��ي مت�ث��ل �إرادة ك��ل الأردن �ي�ي�ن وال��دع��وة‬ ‫النتخابات نيابية جديدة وفق قانون ين�سجم‬ ‫مع الواقع ويف�ضي �إىل جمل�س نواب حقيقي‬ ‫��ص��اح��ب ر�ؤى و أ�ف �ك��ار ري��ادي��ة ت��دف��ع ب��اجت��اه‬ ‫حت��ري��ر ال��وط��ن م��ن الفا�سدين واملف�سدين‬ ‫وتعيد لل�شعب م��وارد وطنه املنهوبة ل�صالح‬ ‫م��ن و�صفوهم باملرتزقة م��ن متنفذين هم‬ ‫اب �ع��د م��ا ي�ك��ون��ون ع��ن ه��م ال��وط��ن وم�ع��ان��اة‬ ‫مواطنيه‪.‬‬

‫«الحراك صمام أمان الوطن» مسرية إصالحية يف جرش‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أك��د احل ��راك الإ��ص�لاح��ي يف ج��ر���ش �أنّ‬ ‫حراكهم هو �صمام �أم��ان الوطن‪ ،‬معتربين‬ ‫�أن��ه قلل من م�ستوى اجلرائم االقت�صادية‬ ‫يف الوطن ووقف يف وجه اال�ستبداد والف�ساد‬ ‫وح َّد من انت�شاره‪.‬‬ ‫وقال النا�شط الإ�صالحي املهند�س با�سل‬ ‫الروا�شدة �إنّ احلراك الإ�صالحي هو �صمام‬ ‫�أم��ن ال��وط��ن‪ .‬وق ��ال‪« :‬ا�ستم ّر احل ��راك ملدة‬ ‫ثمانية وع�شرين �شهراً ب�سلمية وان�ضباط‬ ‫متميز ومل ُيك�سر فيه لوح زجاج واحد»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�« :‬إنّ الإ�صالحيني امل�شاركني يف‬ ‫احل��راك ن��ذروا �أنف�سهم للدفاع عن الوطن‬ ‫و��ص��رف��وا �أوق��ات�ه��م يف �سبيل ق�ضية �سامية‬ ‫و�شريفة �أال وه��ي �إ�صالح الوطن وحماربة‬ ‫الفا�سدين وامل�ستبدين»‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ع ��ري ��ف امل� ��� �س�ي�رة ال �ن��ا� �ش��ط‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي م ��ؤي��د غ � ��وادرة �أنّ احل� ��راك هو‬ ‫بو�صلة الوطن احلقيقية التي ت�ؤ�شر على‬ ‫الف�ساد ومتنع انت�شاره وا�ستفحاله‪.‬‬

‫وه ��اج ��م الأج � �ه� ��زة الأم �ن �ي ��ة وات�ه�م�ه��ا‬ ‫ب� ��ال� ��وق� ��وف وراء اجل � ��رائ � ��م ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‬ ‫واالقت�صادية يف الوطن‪ .‬وقال «وقفت خلف‬ ‫اجل��رمي��ة ال�سيا�سية يف ت��زوي��ر االنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة وم �ن��ع ال �ت �ح��ول ال��دمي �ق��راط��ي يف‬ ‫الأردن ووقفت خلف اجلرمية االقت�صادية‬ ‫يف حمايتها الفا�سدين الذين �أ�شرفوا على‬ ‫بيع الفو�سفات والبوتا�س وميناء العقبة»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � � ��رى‪ ،‬حت � � �دّث ال �ن��ا� �ش��ط‬ ‫الإ� �ص�ل�اح��ي ع�ب��د ال �� �س�لام ال�ع�ي��ا��ص��رة عن‬ ‫ذكرى نكبة فل�سطني فقال‪ :‬فل�سطني � ٌ‬ ‫أر�ض‬ ‫عربي ٌة و�إ�سالمي ٌة من البحر �إىل النهر كما‬ ‫بينّ �أنّ احلراك يقف �ضد م�شاريع التوطني‬ ‫والوطن البديل‪.‬‬ ‫و�أكد «�أنّ الطري َق لتحرير فل�سطني متر‬ ‫بطريق �إ�صالحات الأنظمة العربية وجعلها‬ ‫�أنظم ًة مقاومة للمحتل ال�صهيوين»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل �� �س�يرة ال �ت��ي ن� ّ�ظ�م�ه��ا ائ�ت�لاف‬ ‫جر�ش للتغيري انطلقت عقب �صالة اجلمعة‬ ‫من امل�سجد احلميدي و�سط مدينة جر�ش‬ ‫وانتهت باعت�صام يف �ساحة البلدية و�شارك‬

‫فيها عدد من النا�شطني الإ�صالحيني من‬ ‫خمتلف �أنحاء حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �� �ش��ارك��ون يف امل �� �س�يرة‪ « :‬إ�ح �ن��ا‬ ‫�صمام الأم��ان‪ ..‬م�ش �إليّ باع الأوط��ان‪ ،‬هذا‬ ‫الأردن �أردن� ��ا‪ ..‬وال�ف��ا��س��د ي��رح��ل ع�ن��ا‪� ،‬س ّمع‬

‫للمخابرات‪ ..‬م�ين �سرق الفو�سفات‪� ،‬س ّمع‬ ‫ل�ل�م�خ��اب��رات‪ ..‬وال�شعب م�صدر ال�سلطات‪،‬‬ ‫�أردن �أردن �أر� ��ض احل���ش��د‪ ..‬أ�ق���ص��ى �أق�صى‬ ‫�أر� ��ض امل�ج��د‪ ،‬اهلل �أك�ب�ر ع��ال�ظ��امل‪ ،‬اهلل اكرب‬ ‫عاملحتل»‪.‬‬

‫تنسيقية حراك إربد تحذر من رفع أسعار الكهرباء‬ ‫اربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫حذرت تن�سيقية حراك حمافظة اربد يف م�سريتها‬ ‫التي انطلقت من امام امل�سجد الها�شمي يف اربد و�صوال‬ ‫اىل دوار ال�بري��د عقب ��ص�لاة اجل�م�ع��ة‪ ،‬احل�ك��وم��ة من‬ ‫رفع �أ�سعار الكهرباء‪ .‬وطالب التن�سيقية برحيل حكومة‬ ‫ع�ب��داهلل الن�سور وط��ال�ب��ت ب��اال��ص�لاح ال�شامل و�إع ��ادة‬ ‫احلقوق اىل ا�صحابها‪.‬‬ ‫ورف �ع��ت الف�ت��ة يف م�ق��دم��ة امل���س�يرة ال�ت��ي نظمتها‬ ‫تن�سيقية حراك حمافظة اربد كتب عليها «واحد قهوة‬ ‫وواح��د ��ش��اي وي��ا ن�سور ب��اي ب��اي‪ ..‬ك�ف��اك مكابرتة مل‬ ‫تقدر على قيادة ال�سفينة»‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن �أب��رز الهتافات التي ردده��ا امل�شاركون‪:‬‬

‫«ال مكارم وال هبات وال�شعب م�صدر �سلطات»‪�« ،‬شعب‬ ‫االردن ما ينهان وما بننخاف من الزعران»‪« ،‬قولوا اهلل‬ ‫وعلوا ال�صوت واردين ما يهاب املوت»‪« ،‬ال�شعب مل من‬ ‫ال�سكوت يحيا كرميا او مي��وت»‪« ،‬م��ا ب��دك وط��ن بديل‬ ‫لي�ش بتحمي ا�سرائيل»‪ .‬واعترب النا�شط يف احلراك علي‬ ‫الزعبي يف كلمة له ان ثقة النواب للحكومة ما هي اال‬ ‫مهزلة‪ ،‬الفتا اىل ان ال�شعب مدرك بحقيقة التمثيليات‬ ‫وامل�سرحيات التي ت�سلب حريته وت�ضيع �إرادته‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار اىل ان��ه �آن االوان ان يرفع النظام الراية‬ ‫البي�ضاء وان يعيد احلقوق اىل �أ�صحابها‪ ،‬م� ؤ�ك��دا ان‬ ‫احلراك ال يريد اال ال�صالح واال�صالح لهذا الوطن‪.‬‬ ‫ودان ما قام به الدرك من قمع لالحرار املعت�صمني‬ ‫امام ال�سفارة ال�صهيونية يف ذكرى النكبة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫‪3‬‬

‫جلنة الإ�شراف تخرج ال�صحافني من قاعة الفرز‬

‫إقبال متوسط على انتخابات املحامني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أغلقت عند ال�ساعة ال�ساد�سة م�ساء �أم�س‬ ‫�صناديق االق�ت�راع يف انتخابات نقابة املحامني‬ ‫و�سط �إقبال متو�سط كان متوقعا‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ن�سبة امل���ش��ارك��ة ق��راب��ة ال �ـ �ـ‪ %60‬من‬ ‫ال��ذي��ن يحق لهم الت�صويت والبالغة ‪� 10‬آالف‬ ‫حمام‪.‬‬ ‫وح�ت��ى ��س��اع��ة م�ت� أ�خ��رة م��ن م���س��اء �أم ����س مل‬ ‫تظهر �أي نتيجة وا�ضحة‪ .‬وكانت اللجنة امل�شرفة‬ ‫على االنتخابات طلبت من املحامني �إخالء قاعة‬ ‫الر�شيد قبل بدء عملية الفرز‪ ،‬الأمر الذي �أثار‬ ‫احتجاج املحامني الذين ا�صروا على البقاء‪ ،‬ويف‬ ‫هذا االثناء تعالت ا�صوات جمموعة من املحامني‬ ‫املطالبني ب�إخراج مندوب قناة احلقيقة‪.‬‬ ‫والح � �ق� ��ا ط �ل �ب��ت ال �ل �ج �ن��ة امل� ��� �ش ��رف ��ة ع�ل��ى‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات م��ن ال�صحفيني اخل ��روج لرتتيب‬ ‫عودتهم اىل القاعة‪ ،‬ثم طلب �أع�ضاء يف اللجنة‬ ‫من ال�صحفيني العودة اىل القاعة �إال �أنهم فوجئوا‬ ‫بطلب حمامني ب�إخراج جميع ال�صحفيني اذا ما‬ ‫�أرادت اللجنة �إخراج جميع املحامني من القاعة‪،‬‬ ‫الأمر الذي دفع ال�صحفيني وامل�صورين للخروج‬ ‫احتجاجا على ت�صرفات حمامني‪.‬‬

‫ف�ي�م��ا ط��ال��ب حم��ام��ون ب�ب�ق��اء ال�صحفيني‬ ‫ملتابعة عملية الفرز و�سط فو�ضى �أث��اره��ا قرار‬ ‫�إخراج ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة امل���ش��رف��ة ع�ل��ى االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫ات�خ��ذت ق ��رارا ب ��أن يتم ف��رز اال� �ص��وات بح�ضور‬ ‫املر�شحني ملركز النقيب وممثلني اثنني عن كل‬ ‫مر�شح فقط لتجنب ما و�صفوه بالفو�ضى التي‬ ‫�شهدتها انتخابات النقابة املا�ضية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ب ��ررت ال�ل�ج�ن��ة ق��راره��ا �إخ �ل�اء القاعة‬ ‫ب��وج��ود ��ش��ا��ش��ات ك�ب�يرة مت و�ضعها خ ��ارج قاعة‬ ‫الفرز ملتابعة عملية الفرز االلكرتوين‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ت �ق��دي��رات اىل �أن ن���س�ب��ة امل���ش��ارك��ة‬ ‫اقرتبت من الـ‪ %60‬و�سط تناف�س كبري وحتديدا‬ ‫على من�صب النقيب‪.‬‬ ‫وك ��ان امل �ئ��ات م��ن امل �ح��ام�ين � �ش��رع��وا �صباح‬ ‫اجل �م �ع��ة ب��ال �ت��واف��د ع �ل��ى � �ص �ن��ادي��ق االق �ت��راع‬ ‫الع�شرين املخ�ص�صة النتخابات نقابة املحامني‬ ‫ال�ت��ي افتتحت عند التا�سعة �صباحا يف جممع‬ ‫النقابات املهنية الختيار نقيب واع�ضاء جمل�س‬ ‫النقابة اجلديدين للدورة ‪.2015 –2013‬‬ ‫و�سبق فتح ال�صناديق جل�سة �سريعة للهيئة‬ ‫العامة للنقابة ملدة تقل عن �ساعة‪ ،‬مت فيها اقرار‬ ‫التقريرين املايل واالداري‪.‬‬

‫و�أ� �ش��رف��ت ع�ل��ى العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة جلنة‬ ‫ا� �ش��راف رئي�سة مكونة م��ن ‪ 7‬حم��ام�ين‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ‪ 10‬جلان فرعية ت�شرف كل واحدة منها على‬ ‫�صندوق واحد لالع�ضاء و�صندوق للنقيب‪.‬‬ ‫واك�ت�ظ��ت ��س��اح��ات و�أروق� ��ة جممع النقابات‬ ‫املهنية باملر�شحني وم�ؤازريهم‪ ،‬فيما اقيمت خيم‬ ‫�ضخمة للمر�شحني خ ��ارج م�ق��ر امل�ج�م��ع وذل��ك‬ ‫ب�ق��رار م��ن الهيئة ال�ع��ام��ة يف وق��ت �سابق ال��ذي‬ ‫حظر الدعاية االنتخابية‪.‬‬ ‫وخا�ض ال�سباق االنتخابي ملن�صب النقيب‪،‬‬ ‫نقيب امل�ح��ام�ين احل��ايل م��ازن ار� �ش �ي��دات‪ ،‬نائب‬ ‫النقيب الأ�سبق �سمري خرفان‪ ،‬عبد الرحيم �أبو‬ ‫قمر (م�ستقل)‪� ،‬أمني عام جممع النقابات املهنية‬ ‫ال�سابق زي��اد خليفة (التيار الإ�سالمي)‪ ،‬حممد‬ ‫جنيب الر�شدان وطارق الزغنوري‪.‬‬ ‫و�إذا مل يح�صل �أح ��د امل��ر��ش�ح�ين ع�ل��ى تلك‬ ‫الأكرثية يف املرة الأوىل يتم اللجوء �إىل اجلولة‬ ‫الثانية التي يفوز فيها م��ن يح�صل على �أعلى‬ ‫الأ�صوات‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ال �ن �ق ��اب ��ة م �ن �ع��ت يف وق � ��ت � �س��اب��ق‬ ‫الدعايات االنتخابية للمر�شحني‪ ،‬م�ستثنية من‬ ‫ال �ق��رار ب�ط��اق��ات التعريف ال�شخ�صية اخلا�صة‬ ‫باملر�شحني‪.‬‬

‫مسرية الطفيلة تخاطب صانعي‬ ‫القرار «كفاكم صمما»‬

‫حراك معان يحمل األجهزة األمنية‬ ‫مسؤولية أحداث جامعة الحسني‬

‫الطفيلة ‪ -‬براء �صالح‬

‫معان‪ -‬براء �صالح‬

‫ن �ف��ذ ح� ��راك �أح� � ��رار ال�ط�ف�ي�ل��ة م���س�يرة‬ ‫حت��ت ��ش�ع��ار «ك �ف��اك��م ��ص�م�م��ا» ان�ط�ل�ق��ت من‬ ‫�أم��ام م�سجد الطفيلة الكبري انتقدوا فيها‬ ‫ع��دم اك�ت�راث امل���س��ؤول�ين ملطالبات ال�شعب‪،‬‬ ‫م�ؤكدين مطالبهم الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر امل �� �ش��ارك��ون «ال� �ت� �م ��ادي على‬ ‫امل � �ق� ��درات ف �ه��ا ه ��م ي � � أ�خ� ��ذون م �ئ��ة م�ل�ي��ون‬ ‫دينار من ال�ضمان االجتماعي لبناء الفلل‬ ‫والق�صور للدبلوما�سيني يف اخلارج الذين ال‬ ‫ي�ستحقون �شيئا لأنهم ال يقدمون للوطن �أي‬ ‫�شيء‪ ،‬وفق قولهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��وا يف ب� �ي ��ان ل �ه��م «ب� � ��دال م ��ن �أن‬ ‫ي���س�ت�م�ع��وا مل�ط��ال�ب�ك��م وي �ق��وم��وا ب��الإ� �ص�لاح‬ ‫والتغيري وحما�سبة الفا�سدين على العك�س‪،‬‬ ‫النهج هو النهج والأ�شخا�ص هم الأ�شخا�ص‬ ‫وال نية عندهم لعمل �أي �شيء �سوى امل�ضي يف‬ ‫غيهم وطغيانهم»‪.‬‬ ‫و�أ�شار احلراك اىل ق�ضية طرد ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي التي طالب بها جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وقال‪� :‬إن العدو ال�صهيوين ما�ض هو الآخر‬ ‫يف ت�ع��دي��ه وا��س�ت�ب��اح�ت��ه ب�ك��ل وق��اح��ة وحت��د‪،‬‬ ‫ومل��ا ال؟ وال�ن�ظ��ام الر�سمي العربي ي�ق��دم له ه��ذا النظام ول��و على ا�ستحياء ان يعرت�ض ال���ص�ه�ي��وين ب��ا��س�ت�خ�ف��اف وا� �س �ت �ه��زاء ل�ه��ذا‬ ‫ال �ت �ن��ازالت ت�ل��و ال �ت �ن��ازالت وع �ن��دم��ا ي�ح��اول ك�م��ا ح���ص��ل يف جم�ل����س ال �ن��واب ي �ك��ون ال��رد املجل�س مع الأ�سف»‪.‬‬

‫نفذ ائتالف �شباب الإ�صالح والتغيري يف معان وقفة احتجاجية‬ ‫�أم��ام م�سجد معان الكبري ظهر �أم����س حت��ت �شعار «�صمتك يكلفك‬ ‫‪ »5‬ا�ستنكروا فيها الأح ��داث الأخ�ي�رة يف جامعة احل�سني حمملني‬ ‫الأجهزة الأمنية امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫كما ندد امل�شاركون باقتحام ال�صهاينة امل�سجد الأق�صى منددين‬ ‫بال�صمت العربي ملا يحاك حول الأق�صى من م�ؤامرات‪.‬‬ ‫وق��ال القيادي يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني حممود ابو رخية‪:‬‬ ‫«ال ن��دري هل نتحدث عن دم��اء تنزف يف �سوريا �أم هل نتحدث عن‬ ‫الأق�صى املهدد باالقتحام من قبل اليهود �أم هل نتحدث عن قوات‬ ‫غازية �أمريكية يف �أردن احل�شد وال��رب��اط �أم نتحدث عن عن�صرية‬ ‫تغر�س يف ال�شعب حتى ي�صبح متفرقا»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل «ان هناك خمططات حت��اك �ضد الأق�صى وتنفذها‬ ‫زعامات عمالء ولكن �سيبقى الأق�صى ار���ض الرباط والأردن ار�ض‬ ‫احل�شد» ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫كما �أك��د «ان هناك م��ن ي��ري��دون ان ينالوا م��ن �صفنا وي��زرع��وا‬ ‫الفرقة ب�ين اف��راد الأم��ة ب��احل��وادث التي تفتعل يف اجلامعات وقد‬ ‫حاولوا منذ ع��ام ‪ 1989‬ان ي�شتتونا مبنهجية مدر�سة؛ لذلك يجب‬ ‫ان نفوت عليهم الفر�صة»‪ ،‬م�ضيفا ان الكثري من �أبناء معان و�أبناء‬ ‫ال �ب��ادي��ة ا��س�ت���ش�ه��دوا دف��اع��ا ع��ن الأق �� �ص��ى ف�ق��د ك ��ان ي�ق��ات��ل امل�ع��اين‬ ‫واحلويطي وال�شوبكي جنبا اىل جنب �ضد ال�صهاينة الغا�صبني» على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬ ‫ك�م��ا وج ��ه ر� �س��ال��ة اىل ال���ش�ب��اب م�ن�ب�ه��ا «اىل وج ��ود خمططات‬ ‫�صهيونية تنفذ ب�أيدٍ عربية لإث��ارة النعرات يف اجلامعات وتنفذها‬

‫أبو محفوظ‪ :‬أكرب جريمة حدثت يف القرن‬ ‫العشرين هي قيام دولة على حساب حق شعب‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اختتمت يف جممع النقابات املهنية فعاليات م�ساء‬ ‫ام ����س االول ح�م�ل��ة (راج� �ع�ي�ن) ال �ت��ي نظمتها جلنة‬ ‫«م�ه�ن��د��س��ون م��ن اج��ل فل�سطني وال �ق��د���س» يف نقابة‬ ‫املهند�سني بالتعاون مع نقابة املهند�سني الزراعيني‬ ‫على مدى اربعة �أيام‪.‬‬ ‫وا�شتملت فعاليات اليوم االخ�ير على حما�ضرة‬ ‫بعنوان (بغري القد�س كيف لنا ان نعود) للخبري يف‬ ‫��ش��ؤون القد�س �سعود اب��و حم�ف��وظ وع�ل��ى ل�ق��اء عقد‬ ‫مب�شاركة عدد من اال�سرى املحررين بعنوان (حرية‬ ‫ا�سرانا طريق العودة)‪.‬‬ ‫وق ��ال اب ��و حم �ف��وظ �إن اك�ب�ر ج��رمي��ة ح��دث��ت يف‬ ‫القرن الع�شرين هي قيام دولة على ح�ساب حق �شعب‬ ‫ثابت يف وطنه‪ ،‬م�ؤكدا ان النكبة التي حتل ذكراها الــ‪65‬‬ ‫لي�ست نكبة‪ ،‬وامنا نكبات ما يزال ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يدفع ثمنها‪ ،‬وان النكبة اكرب زلزال ما زالت ارتداداته‬ ‫تتواىل اىل يومنا هذا‪.‬‬ ‫و�أك ��د اب��و حم�ف��وظ ان ح��ل ق�ضية ال�لاج�ئ�ين ال‬ ‫يكون اال بعودتهم اىل ديارهم ا�سوة بغريهم‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان ه�ن��اك ‪ 35‬مليون الج��ئ يف ال�ع��امل ع ��ادوا اىل‬ ‫ديارهم اال الفل�سطينيني بل اقامت لهم االمم املتحدة‬ ‫هيئة الغ��اث��ة وت�شغيل الالجئني (االون� ��روا) بهدف‬ ‫توطينهم بعيدا عن ديارهم‪.‬‬ ‫وق � ��ال ان ال � �ع� ��ودة ح ��ق ف � ��ردي وج �م��اع��ي ث��اب��ت‬ ‫كال�شم�س‪ ،‬ومقد�س كقدا�سة القد�س ال يجوز التنازل‬ ‫عنه‪ ،‬وفل�سطني بقعة مقد�سة لكل امل�سلمني‪ ،‬ال يجوز‬ ‫ان تتحول اىل �سلعة على طاولة التفاو�ض‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان حق العودة يعني رجوع كل فل�سطيني‬ ‫اىل بالده فرديا وجماعيا وان يعو�ض عن اال�ستنزاف‬ ‫واملعاناة‪ ،‬فالتعوي�ض لي�س مبنيا على حق العودة وامنا‬ ‫عن ‪� 65‬سنة‪ ،‬اما ار�ض فل�سطني فقد كتبها اهلل لعباده‬ ‫امل�ؤمنني ال�صاحلني امل�سلمني‪.‬‬ ‫وق��ال ان «ا�سرائيل» تريد دول��ة يهودية خال�صة‬ ‫وعا�صمة يهودية خال�صة‪ ،‬ب�لا ا�صحاب ار���ض ومن‬ ‫دون مقد�سات‪ .‬ولكن حقنا قائم ثابت ممتد يف اعماق‬ ‫االمة‪.‬‬ ‫كما عقد �ضمن فعاليات احلملة يف خيمة الت�ضامن‬ ‫مع اال�سرى لقاء ��عنوان (حرية ا�سرانا طريق العودة)‬ ‫ت�ضامنا مع اال��س��رى يف �سجون االح�ت�لال واال�سرى‬ ‫االردنيني امل�ضربني عن الطعام منذ الثاين من ال�شهر‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وت�ضمن امل�ه��رج��ان فقرة �شعرية لل�شاعر احمد‬ ‫وحت ��دث يف ال�ل�ق��اء ع��دد م��ن اال� �س��رى امل�ح��رري��ن‬ ‫وق��ال املتخ�ص�ص بالفقه و�أ��ص��ول��ه ال��دك�ت��ور اي��اد ان�س ابو خ�ضري ووائل االمري وامني ال�صانع ون�سيبة نافع حتدث فيها عن اال�سرى‪ ،‬واختتم اللقاء مب�سابقة‬ ‫النمر �إن اال�سرى ي�ضحون بانف�سهم ل�صالح �شعوبهم ج��رادات واح�لام التميمي حيث تناولوا جتربتهم يف احلرية التي ت�ضمنت ا�سئلة عن اال�سرى يف �سجون‬ ‫ووطنهم ولأمتهم ومقد�ساتها‪.‬‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫�سجون االحتالل‪.‬‬

‫الأجهزة الأمنية لتزرع احلقد لكنهم مل ي�ستطيعوا ان يفرقوا بني‬ ‫فل�سطيني و�أردين وبني �شمايل وجنوبي»‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ما �أ�سماه نهب �أموال ال�ضمان االجتماعي بحجة بناء‬ ‫الأبنية لل�سفارات واملوظفني يف الدول االخرى‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫وم��ن هتافات امل�شاركني‪« :‬لي�ش ن�سكت ن�سكت لي�ش ما ظل عنا‬ ‫لقمة ع�ي����ش»‪ ،‬وال خ��اي��ن وال ف�ت��ان ه��ذول اح ��رار م�ع��ان» «م��ا يف عنا‬ ‫خطوط حمرا وهذي االردن حرة حرة»‪.‬‬

‫وقفة الشميساني تطالب بقضاء مستقل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤيد باج�س‬ ‫ن� ّف��ذت �أم��ام م�سجد �أم�ين ال��راوي يف منطقة‬ ‫ال�شمي�ساين وقفة احتجاجية؛ للمطالبة مبحاربة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وا�ستقالل الق�ضاء‪ ،‬والتعديل على قانون‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫الوقفة التي نفذها ‹›�أحرار العا�صمة ع ّمان››‬ ‫حت��ت م�سمى››ال�صمت يقتل يقظتنا ‪ ››9‬جرت‬ ‫قريبا من جممع النقابات الذي ي�شهد انتخابات‬ ‫ل�ن�ق��اب��ة امل �ح��ام�ي�ن‪ ،‬مم��ا ��ش�ه��د ح �� �ض��ور ع ��دد من‬ ‫املحامني يف الوقفة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن��ا� �ش��ط زي ��د ال �ف��اي��ز �إن اخل �ط��وات‬ ‫ال��ص�لاح�ي��ة ال�ت��ي وع��د ال�شعب فيها ه��ي جمرد‬ ‫إ‬ ‫‹›كالم �شفوي ال �أثر له على �أر�ض الواقع››‪.‬‬

‫وبني الفايز �أن فل�سطني �ستبقى على ما هي‬ ‫عليه‪ ،‬و�أن ال�شعوب العربية ��س��وف حتيي ذك��رى‬ ‫النكبة يف ك��ل ع ��ام‪� ،‬إن ب�ق��ي ال�ت�ع��اون ب�ين ال��دول‬ ‫العربية و»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون ه�ت��اف��ات ت�ط��ال��ب مبحاكمة‬ ‫امل �ت��ورط�ين ب�ق���ض��اي��ا ف �� �س��اد‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة لهتافات‬ ‫تطالب بقطع العالقات مع ‹›�إ�سرائيل››‪ .‬ومنها‪:‬‬ ‫«وف�ل���س�ط�ين ب��ده��ا حت��ري��ر‪ ..‬والأردن ب��ده��ا‬ ‫تطهري من ال�سفارة وال�سفري»‪.‬‬ ‫«�صف بجنبي ي��ا اب��ن عمي ب��اع��وا وطنك �شو‬ ‫م�ستني»‬ ‫ي�شار اىل �أن امل�سرية �شهدت بع�ض امل�شادات‬ ‫حني حاول الأ�شخا�ص االعتداء على ‹›الهتيف››‬ ‫لكن �سرعان ما �أبعده الأمن عن الوقفة‪.‬‬

‫أئمة ووعاظ الكرك ينتقدون سياسات وزارتهم‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫الئ�م��ة وال��وع��اظ العاملون يف مديرية‬ ‫�ألغى أ‬ ‫�أوق��اف الكرك اعت�صاما احتجاجيا كانوا �أعلنوا‬ ‫عنه يف الكرك احتجاجا على ما قالوا �إنه قرارات‬ ‫غري منطقية ت�صدر عن ال��وزارة باعتمادها على‬ ‫املح�سوبية ك�أ�سا�س للتعيني يف مالكها‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫مطالب تتعلق بتح�سني �أو��ض��اع الأئمة والوعاظ‬ ‫ال��وظ�ي�ف�ي��ة‪ ،‬وحت���س�ين ظ ��روف ع�م�ل�ه��م بتحديث‬ ‫مرافق العمل التابعة للمديرية من حيث �أبنيتها‬ ‫وجتهيزاتها املختلفة‪.‬‬ ‫ويطالب الأئمة والوعاظ بت�سريع الإجراءات‬ ‫املتخذة بخ�صو�ص ت�أ�سي�س نقابتهم‪.‬‬ ‫وج ��اء �إل �غ��اء االع�ت���ص��ام ب�ع��د �أن ت��واف�ق��وا مع‬ ‫م��دي��ري��ة �أوق ��اف ال�ك��رك على توجيه خ�ط��اب من‬

‫ق�ب�ل�ه��م ل��وزي��ر الأوق� � ��اف وال� ��� �ش� ��ؤون وامل �ق��د� �س��ات‬ ‫الإ�سالمية يطلبون فيه من الوزير زيارة حمافظة‬ ‫الكرك لاللتقاء بهم وبحث مطالبهم على �أر�ض‬ ‫الواقع‪ .‬م�ساعد مدير اوقاف الكرك ورئي�س ق�سم‬ ‫ال��وع��ظ والإر� �ش ��اد يف امل��دي��ري��ة حم�م��ود ال�ضمور‬ ‫الذي التقى �أولئك الأئمة والوعاظ نفى ان يكونوا‬ ‫ق��د ن�ف��ذوا �أي اعت�صام‪ ،‬بح�سب م��ا �أوردت ��ه بع�ض‬ ‫و��س��ائ��ل االع�ل��ام‪ .‬وق ��ال ال���ض�م��ور �إن �ه��م ك��ان��وا يف‬ ‫الأ�سا�س مدعوين اىل اجتماع عادي لبحث بع�ض‬ ‫التعليمات ال�صادرة عن الوزارة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان الوعاظ والأئمة اتفقوا على �إلغاء‬ ‫اعت�صام دع��ا اليه بع�ضهم وات�ف�ق��وا على التوجه‬ ‫بطلب لوزير للقاء معهم يف مدينة الكرك لبحث‬ ‫مطالبهم‪ ،‬وبني ال�ضمور انه مت رفع ذلك الطلب‬ ‫اىل الوزارة للبت فيه‪.‬‬

‫خمسة عاملني يف مدينة الحسن‬ ‫الصناعية يعتنقون اإلسالم‬ ‫الرمثا‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫اعتنق ‪ 5‬وافدين �آ�سيويني يعملون يف مدينة‬ ‫احل�سن ال�صناعية ال��دي��ان��ة الإ�سالمية خالل‬ ‫ال�شهر املا�ضي وفق ما ذكر �إمام م�سجد مدينة‬ ‫احل�سن ال�شيخ عبد الكرمي الربع‪.‬‬ ‫وقال الربع لـ»ال�سبيل» وال�سرور يعلو وجهه‬ ‫ان��ه بف�ضل اهلل عز وج��ل ت�شهد مدينة احل�سن‬ ‫ال �ت��ي ت���ض��م �آالف ال �ع��ام �ل�ين م ��ن اجل�ن���س�ي��ات‬ ‫وال��دي��ان��ات املختلفة ب�ين ف�ترة و�أخ��رى اعتناق‬

‫بع�ضهم ال��دي��ان��ة الإ��س�لام�ي��ة‪� ،‬آم�ل�ا �أن يتذوق‬ ‫ح�لاوة الإمي��ان و�سماحة الدين الإ�سالمي كل‬ ‫الب�شر‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال ��رب ��ع �أن � ��ه ا� �ص �ط �ح��ب معتنقي‬ ‫ال� �س�ل�ام �إىل دائ� ��رة ق��ا��ض��ي ال�ق���ض��اة يف عمان‬ ‫إ‬ ‫ومت ت�سليمهم حججهم باعتناق الإ�سالم‪ ،‬حيث‬ ‫نطقوا ال�شهادتني �أم ��ام هيئة ال��دائ��رة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن ال��واف��دي��ن اخلم�سة ه��م م��ن اجلن�سية‬ ‫ال�سريالنكية وم��ن معتنقي ال��دي��ان��ة ال�ب��وذي��ة‬ ‫�سابقا‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫احلموري‪ :‬معاملة املر�ضى ال�سوريني كالأردنيني من حيث �أ�سعار العالج‬

‫األردن ضمن أفضل ‪ 10‬دول استقطابا للسياحة‬ ‫العالجية على مستوى العالم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬احمد برقاوي‬ ‫قال رئي�س جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة الدكتور فوزي احلموري‬ ‫�إن الأردن يقدم �أف�ضل خدمات رعاية �صحية وطبية ومتري�ضة ب�أقل‬ ‫اال�سعار مبنطقة ال�شرق الأو�سط تقل حتى عن دول اجلوار بنحو ‪50‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬ف�ضال عن امتالكة تكنولوجيا و�أجهزة طبية متطورة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن اخل��دم��ات الطبية والعالجية امل�ت��وف��رة يف الأردن‬ ‫وم��ا ينعم به من أ�م��ن و أ�م��ان وه��دوء جعله مركزا جاذبا لل�سياحة‬ ‫ال�ع�لاج�ي��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل ت�صنيف اململكة م��ن أ�ف���ض��ل ع�شر دول يف‬ ‫العامل من ت�ستقطب ال�سياحة العالجية‪ ،‬ما مكنها ب�أن تكون مركزاً‬ ‫لال�ستقطاب العالجي على م�ستوى منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وك�شف احلموري �أن الأردن ما يزال يحتل املرتبة الأوىل مبنطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا واخلام�سة عامليا يف جمال ال�سياحة‬ ‫العالجية‪ ،‬وهو ما �أك��ده تقرير للبنك ال��دويل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عدد‬ ‫امل�ست�شفيات اخلا�صة �سيزداد نهاية ال�ع��ام احل��ايل لريتفع �إىل ‪66‬‬ ‫م�ست�شفى عقب افتتاح وت�شغيل م�ست�شفيات جديدة هي قيد الإن�شاء‬ ‫الآن‪� ،‬إىل جانب امل�ست�شفيات احلكومية والع�سكرية واجلامعية لي�صل‬ ‫عددها �إىل ‪ 105‬م�ست�شفيات‪ ،‬ف�ضال عن مئات املراكز الطبية املزودة‬ ‫جميعها ب�أحدث التقنيات العاملية املقتدمة‪.‬‬ ‫و أ�ك��د احل�م��وري خ�لال لقاء �ضم أ�ط�ب��اء وخ�ب�راء اقت�صاد طبي‬ ‫عرب و�أجانب‪ ،‬على هام�ش انعقاد م�ؤمتر ال�سكري العاملي يف ع ّمان‪،‬‬ ‫�أن الأردن ا�ستقبل خالل العام املا�ضي ‪� 250‬ألف مري�ض من خمتلف‬ ‫أ�ن�ح��اء ال�ع��امل‪ ،‬ما انعك�س على االقت�صاد الوطني‪ ،‬الفتا �إىل ال��دور‬ ‫ال��ذي لعبته اململكة يف دع��م ال��دول امل�ج��اورة خ�لال الربيع العربي‬ ‫ومعاجلة �أعداد كبرية يف وقت ق�صري وتقدمي الدعم الالزم لهم‪.‬‬

‫وتابع �أن الأردن ي�ستقبل مر�ضى من �أكرث من ‪ 100‬دولة عربية‬ ‫و�أجنبية حول العامل‪ ،‬وهو ما ي�شكل ‪ 23‬يف املئة من �إجمايل املر�ضى‬ ‫الذين يتلقون العالج باململكة‪ ،‬وخا�صة �أمرا�ض القلب والأع�صاب‬ ‫وال�سرطان ونقل الأع�ضاء وا�ستبدال الأع�ضاء و�أمرا�ض الن�سائية‬ ‫والعقم و�أطفال الأنابيب‪.‬‬ ‫وق��در احل�م��وري ال��دخ��ل املت�أتي م��ن ال�سياحة العالجية بنحو‬ ‫مليار دوالر �سنويا‪ ،‬الفتا �إىل تقدمي العالج لأك�ثر من ‪ 1,3‬مليون‬ ‫� �س��وري م�ت��واج��دي��ن ع�ل��ى �أر�� ��ض امل�م�ل�ك��ة � �س��واء الج �ئ�ين �أو غريهم‬ ‫ي�ستفيدون من خدمات عالجية رفيعة امل�ستوى ويعاملون معاملة‬ ‫املري�ض الأردين من حيث الأ�سعار‪.‬‬ ‫وبينّ �أن نقاط القوة التي مكنت الأردن من الو�صول �إىل مراكز‬ ‫متقدمة يف ال�سياحة العالجية مبنطقة ال�شرق الأو�سط هي خلوه‬ ‫م��ن الأم��را���ض ال���س��اري��ة؛ وذل��ك بف�ضل ب��رام��ج ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫الأولية ل��وزارة ال�صحة والكوادر الطبية والتمري�ضية ذات الكفاءة‬ ‫العالية وامل�ستوى التعليمي الرفيع‪� ،‬إ�ضافة �إىل تطبيق �أنظمة اجلودة‬ ‫العاملية واملحلية؛ ل�ضمان جودة اخلدمات املقدمة للمر�ضى والأ�سعار‬ ‫التناف�سية وتقدمي أ�ح��دث التقنيات واحل�ل��ول الطبية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫اال�ستقرار الأمني‪ ،‬و�سهولة الدخول �إىل الأردن‪ ،‬ناهيك عن ح�صول‬ ‫�أكرث من ‪ 14‬م�ست�شفى على �شهادات حملية وعاملية ل�ضمان اجلودة‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د احل �م��وري تطبيق ��ض�ب��ط ال �ع��دوى يف الأردن م��ن قبل‬ ‫امل�ست�شفيات وامل��راف��ق الطبية بدقة متناهية‪ ،‬منوها ب ��أن معدالت‬ ‫الأمرا�ض اخلطرية مثل الإيدز وال�سل يف الأردن هي الأدنى باملنطقة‬ ‫والعامل‪ ،‬كما �أن هنالك �أمرا�ضا مل تظهر منذ الثمانينيات يف اململكة‬ ‫مثل املالريا والكولريا و�شل�� الأطفال واحل�صبة‪.‬‬

‫وزير التخطيط وزير السياحة يرعى‬ ‫انطالق مهرجان الطفيلة السياحي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫رع ��ى وزي � ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط وال� �ت� �ع ��اون ال � ��دويل وزي ��ر‬ ‫ال�سياحة والآث��ار الدكتور �إبراهيم �سيف �أم�س انطالق‬ ‫فعاليات مهرجان ليايل الطفيلة ال�سياحية‪ ،‬يف مركز‬ ‫زوار ال�سلع جنوبي مدينة الطفيلة بحوايل ‪ 8‬كيلومرتات‬ ‫وي�ستمر ثالثة ايام‪.‬‬ ‫وي�أتي �إط�لاق فعاليات املهرجان ال�سياحي الثقايف‬ ‫الرتفيهي مب�شاركة جمعية ال�سلع ال�سياحية وفق الدكتور‬ ‫�سيف �إىل تن�شيط ال�سياحة الداخلية والتعريف بالكنوز‬ ‫الأث��ري��ة والثقافية وامل��وروث��ات ال�شعبية واحل�ضارية يف‬ ‫حمافظة الطفيلة‪ ،‬عالوة على التعريف باملواقع الأثرية‬ ‫وال�سياحية التي تزخر بها املحافظة‪.‬‬ ‫و�أك��د الدكتور �سيف بح�ضور ال�سفري الإي ��راين يف‬ ‫عمان‪ ،‬م�صطفى م�صلح زادة وعقيلته ومديري الدوائر‬ ‫الر�سمية يف الطفيلة‪ ،‬ان مثل ه��ذه امل�ه��رج��ان��ات ت�سهم‬ ‫يف �إط�ل�اق وتعزيز احل��رك��ة ال�سياحية م��ن خ�لال �إقامة‬ ‫�أن�شطة �سياحية وفعاليات ثقافية ومهرجانات ت�شتمل‬ ‫على الرتفيه وت�شجيع ال�سياحة املحلية‪ ،‬والتعريف بكافة‬ ‫امل��وروث��ات‪ ،‬ع�لاوة على �إمكانية عر�ض �إن�ت��اج امل�ؤ�س�سات‬ ‫واجلمعيات اخلريية من امل�صنوعات الغذائية والأع�شاب‬ ‫الطبية وامل�شغوالت ال�ي��دوي��ة‪ ،‬يف ع��دة حمافظات ومنها‬ ‫حمافظة الطفيلة خالل ال�صيف احلايل‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ان قرية ال�سلع ال�سياحية بكل مكوناتها‬ ‫تهيئ لنمو �سياحة حقيقية داخلية عرب �أن�شطة خمتلفة‬ ‫ت�شتمل على عرو�ض للفرق ال�شعبية وم�سرحية للفنان‬ ‫ح�سني طبي�شات "العم غافل" وف�ق��رات غنائية �شعبية‬ ‫ووطنية مب�شاركة عدة فنانني للإ�سهام يف �إثراء الأجواء‬ ‫بالفرح والبهجة والرتويج للموقع ال�سياحي‪.‬‬ ‫وا�شار امني عام وزارة ال�سياحة عي�سى قموة اىل ان‬

‫وزارة ال�سياحة ت�سعى اىل تطوير املنتج ال�سياحي ون�شر‬ ‫الثقافة ال�سياحية يف خمتلف مناطق اململكة من خالل‬ ‫م�ه��رج��ان��ات �سياحية مثيلة ��س�ت�ق��ام يف خمتلف امل��واق��ع‬ ‫ال�سياحية‪.‬‬ ‫وق ��ال م��دي��ر ال���س�ي��اح��ة خ��ال��د ال��وح��و���ش ان �إط�ل�اق‬ ‫امل �ه��رج��ان ي���ش�ك��ل دف �ع��ة ق��وي��ة ل�ل���س�ي��اح��ة ال��داخ �ل �ي��ة يف‬ ‫املحافظة‪ ،‬م�ؤكدا ان املهرجان ا�ستقطب �أعدادا غفرية من‬ ‫املواطنني خ�صو�صا مع ب��دء ف�صل ال�صيف ال��ذي يحتاج‬ ‫فيه املواطنون اىل الراحة واال�ستجمام والرتفيه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان املهرجان جاء بدعم من وزارة ال�سياحة‪،‬‬ ‫و�سيعمل على ترويج املنتج ال�سياحي ب�شكل جيد‪ ،‬ويعزز‬ ‫مفاهيم ال�سياحة الداخلية املحلية وي�ع��رف املواطنني‬ ‫مب��واق��ع �أث��ري��ة و�سياحية‪ ،‬ع�لاوة على التعريف بالقيم‬ ‫واملوروثات ال�شعبية للمجتمع املحلي‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س جمعية ال�سلع ال�سياحية هاين العمريني‬ ‫�إىل ان وزارة ال�سياحية �ساهمت وب�شكل كبري من خالل‬ ‫ال��دع��م امل�ت��وا��ص��ل يف �إي �ج��اد البنى التحتية املتكاملة يف‬ ‫موقع ال�سلع ال�سياحي للإ�سهام يف الرتويج للموقع ب�شكل‬ ‫جاذب من خالل عدة �أن�شطة وفعاليات ترفيهية وثقافية‬ ‫منوعة‪ ،‬بهدف ا�ستقطاب ال�سياحة املحلية للموقع‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح ال��وزي��ر ��س�ي��ف ع ��دة م �ع��ار���ض للم�شغوالت‬ ‫اليدوية الرتاثية واملطرزات واحلقائب والأكالت ال�شعبية‬ ‫وامل���ص�ن��وع��ات ال�غ��ذائ�ي��ة ك��امل��رب�ي��ات امل�خ�ت�ل�ف��ة ومنتجات‬ ‫الطبيعة من الع�سل البلدي‪ ،‬وم�شتقات الألبان واخلبز‬ ‫البلدي بكافة �أ�شكاله‪ ،‬والأع�شاب الطبية واالك�س�سوارات‬ ‫امل�صنعة ي��دوي��ا‪ ،‬وم�صنوعات الف�ضة وم�شغوالت الق�ش‬ ‫والق�صب‪� ،‬شارك ب�إنتاجها �أفراد و�أع�ضاء جمعيات خريية‬ ‫بدعم من مركز �إرادة واجلمعية العلمية امللكية‪ ،‬وعدد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات الداعمة‪.‬‬

‫حوادث الـ‪ 24‬ساعة‪ 109 :‬حوادث‬ ‫نتج عنها ‪ 59‬إصابة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تعاملت املديرية العامة للدفاع امل��دين م��ن خالل‬ ‫مراكزها املنت�شرة يف جميع �أنحاء اململكة خالل ال�ـ(‪)24‬‬ ‫��س��اع��ة امل��ا��ض�ي��ة م��ع (‪ )109‬ح� ��وادث خم�ت�ل�ف��ة يف جم��ال‬ ‫الإط �ف ��اء والإن� �ق ��اذ ن�ت��ج ع�ن�ه��ا (‪� )69‬إ� �ص��اب��ة يف ح�ين مت‬ ‫التعامل مع (‪ )699‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إدارة الإع�لام والتثقيف الوقائي يف‬ ‫املديرية العامة للدفاع املدين �أهم احلوادث التي تعاملت‬ ‫معها خالل الـ(‪� )24‬ساعة املا�ضية‪:‬‬ ‫�إ�صابة (‪� )5‬أ�شخا�ص �إثر حادث ت�صادم يف الطفيلة‬ ‫تعاملت فرق الدفاع امل��دين يف مديرية دف��اع مدين‬ ‫الطفيلة مع ح��ادث ت�صادم وق��ع ما بني �شاحنة ومركبة‬ ‫�صغرية يف منطقة احل���س��ا‪ /‬ال�ط��ري��ق ال���ص�ح��راوي‪ ،‬نتج‬ ‫ع��ن احل� ��ادث �إ� �ص��اب��ة (‪� )5‬أ��ش�خ��ا���ص ب�ك���س��ور وج� ��روح يف‬ ‫خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث قامت فرق الإ�سعاف بتقدمي‬ ‫الإ��س�ع��اف��ات الأول�ي��ة ال�لازم��ة لهم يف موقع احل ��ادث‪ ،‬ثم‬

‫نقلهم �إىل مركز طبي احل�سا الع�سكري وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫�إ�صابة (‪� )5‬أ�شخا�ص �إثر حادث تدهور يف البلقاء‬ ‫تعاملت فرق الدفاع امل��دين يف مديرية دف��اع مدين‬ ‫البلقاء م��ع ح��ادث ت��ده��ور تعر�ضت ل��ه إ�ح ��دى املركبات‬ ‫قرب مثلث املغط�س‪ ،‬نتج عن احلادث �إ�صابة (‪� )5‬أ�شخا�ص‬ ‫بك�سور وجروح يف خمتلف �أنحاء اجل�سم‪ ،‬حيث قامت فرق‬ ‫الإ��س�ع��اف بتقدمي الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة لهم يف‬ ‫موقع احلادث ثم نقلهم �إىل م�ست�شفى ال�شونة احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫(‪� )3‬إ�صابات �إثر حادث ت�صادم يف �إربد‬ ‫تعاملت ف��رق الإن �ق��اذ والإ� �س �ع��اف يف م��دي��ري��ة دف��اع‬ ‫م��دين ارب ��د م��ع ح ��ادث ت���ص��ادم وق��ع ب�ين مركبتني على‬ ‫مثلث �صمد‪ ،‬نتج عن احلادث �إ�صابة (‪� )3‬أ�شخا�ص بك�سور‬ ‫وج� ��روح يف خم�ت�ل��ف �أن �ح ��اء اجل �� �س��م‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ف��رق‬ ‫الإ��س�ع��اف بتقدمي الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة ال�لازم��ة لهم ثم‬ ‫عملت على نقلهم �إىل م�ست�شفى الأم�ير را�شد الع�سكري‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬

‫سلطان قتل برصاصة طائشة يف فرح‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قتل الفتى �سلطان‬ ‫ج �م��ال ال ��زي �ت ��اوي ليل‬ ‫اخل� �م� �ي� �� ��س اجل� �م� �ع ��ة‪،‬‬ ‫بر�صا�ص ف��رح طائ�شة‬ ‫يف حفل زفاف مبنطقة‬ ‫املقابلني‪.‬‬ ‫وك� � � � � � � ��ان ال � �ف � �ت� ��ى‬ ‫متواجداً يف حفل زفاف‪،‬‬ ‫�إال �أن ر�صا�صة �أطلقت‬ ‫ف ��رح ��ا خ �ل��ال �إط �ل��اق‬ ‫عيارات نارية‪ ،‬اخرتقت‬ ‫�صدره‪ ،‬وت�سببت بوفاته‬ ‫على الفور‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �سلطان‬ ‫ك � ��ان م ��ن �أح� � ��د ط�ل�اب‬ ‫م�سجد الغرباء‪.‬‬

‫�سلطان جمال‬

‫البحر امليت‬

‫تشييع جثماني الشهيدين الدهيسات والخشمان‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫م�ن��دوب��ا ع��ن امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ال�ق��ائ��د االعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة �شارك رئي�س هيئة االرك��ان امل�شرتكة‬ ‫الفريق اول الركن م�شعل حممد الزبن ام�س يف ت�شييع‬ ‫ج�ث�م��اين ال�شهيدين وت �ق��دمي ال�ت�ع��ازي ل�ك��ل م��ن ذوي‬ ‫ال�شهيد العقيد ال��رك��ن ال�ط�ي��ار معن عطا اهلل �صالح‬ ‫ال��ده�ي���س��ات وال�شهيد امل�ل�ازم ال�ط�ي��ار ن��ائ��ل رع��د نائل‬ ‫اخل�شمان من مرتب �سالح اجلو امللكي اللذين ا�ست�شهدا‬ ‫�صباح اخلمي�س يف حادث حتطم احدى طائرات التدريب‬ ‫يف كلية امللك احل�سني اجلوية من نوع فاير فالي �إثر‬ ‫خلل فني خالل قيامهما برحلة تدريبية اعتيادية‪.‬‬ ‫وج��رت لل�شهيدين مرا�سم ع�سكرية‪ ،‬حيث حمال‬ ‫على اك�ت��اف رفاقهما يف ال�سالح م��ن منت�سبي اجلي�ش‬ ‫ال�ع��رب��ي ملفوفني بالعلم االردين ووري جثمانيهما‬ ‫ال �ث�رى ك��ل يف م �ق�برة ب �ل��دت��ه يف ف �ق��وع وال �� �س �ل��ط بعد‬ ‫ال�صالة عليهما‪.‬‬ ‫وق��دم مندوب القائد االعلى علم اململكة االردنية‬ ‫ل��وال��د ال���ش�ه�ي��د ال�ع�ق�ي��د ال��رك��ن ال �ط �ي��ار امل �ق��ات��ل معن‬ ‫الدهي�سات كما قدم �آحر التعازي واملوا�ساة لذويه با�سمه‬ ‫ونيابة عن جميع منت�سبي القوات امل�سلحة وو�ضع �إكليال‬ ‫من الزهور على �ضريح ال�شهيد‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ارك يف ت���ش�ي�ي��ع ج �ث �م��اين ال �� �ش �ه �ي��دي��ن وزي ��ر‬ ‫الداخلية ومديرو االجهزة االمنية ونائب رئي�س هيئة‬ ‫االرك��ان امل�شرتكة وق��ائ��د �سالح اجل��و امللكي وع��دد من‬ ‫ر�ؤ�ساء الهيئات يف القيادة العامة وعدد من كبار �ضباط‬

‫مرا�سيم ت�شييع ال�شهيد الدهي�سات‬

‫القوات امل�سلحة واالجهزة االمنية وامل�س�ؤولني املدنيني‬ ‫وذوو ال�شهيدين وجمع غفري من �أهايل بلدتيهما و�أبناء‬ ‫حمافظتي الكرك والبلقاء‪.‬‬ ‫وق��دم نائب هيئة االرك��ان امل�شرتكة ال�ل��واء الركن‬ ‫زياد املجايل علم اململكة االردنية لوالد ال�شهيد املالزم‬ ‫الطيار نائل اخل�شمان وو�ضع �إكليال من الزهور على‬ ‫�ضريح ال�شهيد‪.‬‬

‫وعرب ذوو ال�شهيدين عن بالغ �شكرهم وتقديرهم‬ ‫لهذه اللفتة االخوية من ابناء القوات امل�سلحة‪ /‬اجلي�ش‬ ‫العربي درع الوطن وحامي امنه وا�ستقراره‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫التفافهم حول القيادة الها�شمية واعتزازهم با�ست�شهاد‬ ‫ابنيهما وهما ي�ؤديان واجبهما الر�سمي يف �سبيل رفعة‬ ‫الوطن وحفظ امنه وا�ستقراره ويحت�سبانهما عند اهلل‬ ‫�سبحانه وتعاىل‪.‬‬

‫العديد من اجلامعات رف�ضت الرد على طلباته التي قدمت بناء‬ ‫على منوذج “احلق يف احل�صول على املعلومات‪”.‬‬ ‫ويو�ضح مدير ع��ام �شبكة الإع�لام املجتمعي داود كتـّاب �أن‬ ‫الهدف من احلملة يتمثل بتغيري ثقافة التكتم امل�ست�شرية يف‬ ‫اجلامعات وامل�ؤ�س�سات الر�سمية‪“ ،‬وللأ�سف ف��إن هناك عقليات‬ ‫تعمل �ضمن التفكري القدمي املرتكز على احتكار املعلومة على‬ ‫خلفية الت�سرت يف حني ان ا�سا�س املواطنة املعا�صرة مبني على‬ ‫االنفتاح وال�شفافية”‪.‬‬ ‫وق��ال كتاب ان دور الإع�ل�ام اال�ستق�صائي املهني وامل��دع��وم‬ ‫بتوجيهات وطنية وملكية تتطلب تغيريا جذريا يف التعامل مع‬ ‫املعلومات والتي هي حق للمواطن خا�صة عندما يكون احلديث‬ ‫ع��ن م� ؤ���س���س��ة ع��ام��ة حت���ص��ل ع�ل��ى مت��وي��ل م��ن داف ��ع ال�ضريبة‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬لقد كفل القانون احل��ق للو�صول للمعلومات‪،‬‬ ‫وت�شكل ت��و��ص�ي��ات جمل�س امل�ع�ل��وم��ات الأع �ل��ى ح��ق اجل�م�ه��ور يف‬

‫املعرفة �إال �أن هناك أ�ف��رادا يعتربون �أنهم �أكرث حر�صا على حق‬ ‫اجلمهور ويخفون احلقائق بدال من االف�صاح عنها‪ ،‬والأمر الذي‬ ‫يعترب �أكرث خطرا عندما يكون التكتم حول املجال�س الت�أديبية يف‬ ‫اجلامعات والتي يدور �شكوك حول عدم التزامها بتطبيق جدي‬ ‫للنظام العام وي�شوبها تدخالت م�ضرة للم�سرية التعليمية‪”.‬‬ ‫وت�شمل حملة “املعلومات حق” التعاون مع حلفاء �شبكة‬ ‫الإع�لام املتجمعي يف جم��ال �ضرورة تعديل وتفعيل قانون حق‬ ‫الو�صول للمعلومات حيث ان �شبكة االع�لام املجتمعي ع�ضو يف‬ ‫ائتالفني مدنيني ت�أ�س�سا م� ؤ�خ��را‪ ،‬الأول ي�ق��وده مركز القد�س‬ ‫للدرا�سات الذي ي�ضم ‪ 50‬منظمة حملية من �أجل ال�ضغط نحو‬ ‫تعديل قانون احلق يف احل�صول على املعلومات وتفعيله‪ ،‬والثاين‬ ‫يتزعمه مركز ال�شفافية الأردين الذي ي�ضم ‪ 15‬منظمة حملية‬ ‫لل�ضغط لأجل �إ�ضفاء تعديالت على ذات القانون لأجل تفعيله‬ ‫مب��ا يحقق ت��دف��ق املعلومات م��ن امل�ؤ�س�سات احلكومية وال�شبه‬ ‫حكومية �أمام و�سائل الإعالم كافة‪.‬‬

‫ج��زءا مهما م��ن م��دخ�لات الإن�ت��اج ال��زراع��ي ال ميكن ان‬ ‫ي�ستغني عنها املزارع ملا لها من فوائد عديدة يف حت�سني‬ ‫خوا�ص الرتبة الزراعية كتهوية الرتبة وزيادة ا�ستيعابها‬ ‫للمياه وحت�سني قوامها وكذلك اخلوا�ص الكيماوية"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت اىل ان ال�ه��دف الرئي�س م��ن تنفيذ حملة‬ ‫وطنية ملكافحة الذباب املنزيل �ضمن حملة ر�سمية تنفذ‬ ‫�سنويا على م��راح��ل م��ن وزارة ال��زراع��ة وح�سب املو�سم‬ ‫الزراعي والظروف البيئية هو احلد من م�شكلة الذباب‬ ‫املنزيل يف وادي االردن ومنع �آثارها ال�سلبية على ال�صحة‬ ‫العامة والبيئة‪ ،‬وتطبيق اال�ساليب ال�صحية والبيئية‬ ‫ال�سليمة يف التعامل مع خملفات مزارع الرثوة احليوانية‬ ‫واملخلفات الع�ضوية للمن�ش�آت املختلفة‪ ،‬حت�سني الوعي‬ ‫البيئي وال�صحي ل��دى امل��زارع�ين وامل��واط�ن�ين يف وادي‬ ‫االردن وت ��وف�ي�ر ال �ب �ي �ئ��ة امل �ن��ا� �س �ب��ة ل �ل �ج��ذب ال���س�ي��اح��ي‬ ‫ملناطق منطقة ال��وادي وحت�سني ظروف ال�صحة العامة‬ ‫للمواطنني يف جميع مناطق وادي االردن‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ارت اىل ان وزارة ال ��زراع ��ة و� �ض �م��ن اخل�ط��ة‬ ‫ال���س�ن��وي��ة حل�م�ل��ة م�ك��اف�ح��ة ال��ذب��اب امل �ن��زيل م�ن��ذ ال�ب��دء‬ ‫بتنفيذها ع��ام ‪ 2003‬قامت بعمل خطة وطنية ملكافحة‬ ‫الذباب املنزيل تهدف �إىل احلد من هذه امل�شكلة بالتعاون‬ ‫مع وزارات البيئة والداخلية والبلديات وال�صحة واملياه‪/‬‬ ‫�سلطة وادي الأردن وال�ق��وات امل�سلحة الأردن�ي��ة وغريها‬

‫من اجلهات ذات العالقة والتعاون معها يف جمال احلد‬ ‫من امل�شكلة‪.‬‬ ‫وبينت الروابدة ان تطبيق حمالت املكافحة يتم على‬ ‫مرحلتني كل �سنة وح�سب املواعيد التي يحددها الفنيون‬ ‫لتتوافق مع مواعيد تكاثر الذباب املنزيل ل�ضمان جناح‬ ‫عمليات املكافحة‪ ،‬وهذه احلمالت �شملت مناطق الأغوار‬ ‫الو�سطى (من الزارة جنوبا حتى �شرحبيل �شماال)‪ ،‬ولواء‬ ‫الأغ��وار اجلنوبية‪ ،‬وحمافظة املفرق‪ ،‬وحمافظة م�أدبا‪،‬‬ ‫حيث تقوم وزارة الزراعة ب�شراء �آليات خمتلفة لتدعيم‬ ‫عمليات املكافحة �شملت �أجهزة ر�ش ومبيدات متخ�ص�صة‬ ‫�سواء للر�ش الرذاذي او التدخني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان��ه مت االت�ف��اق م��ع جلنة ال��زراع��ة واملياه‬ ‫يف جمل�س ال �ن��واب وامل��زارع�ي�ن املنتجني ل�ل��زب��ل واحت��اد‬ ‫امل��زارع�ين مبنع دخ��ول ال��زب��ل غ�ير امل�ع��ال��ج �إىل منطقة‬ ‫الأغ��وار اعتبارا من عام ‪ 2009‬با�ستثناء الكميات املوردة‬ ‫�إىل م���ص�ن��ع دي ��رع�ل�ا‪ ،‬وي �ت��م ت�ق�ي�ي��م ع�م�ل�ي��ات امل�ك��اف�ح��ة‬ ‫�سنويا حيث ظهرت نتائج مميزة بتخفي�ض اع��داد هذه‬ ‫احل�شرة وما زال جمال مكافحة الذباب املنزيل بحاجة‬ ‫اىل درا�سات وابحاث وتعاون من كافة االطراف حلماية‬ ‫البيئة االردن �ي��ة م��ن ه��ذه احل���ش��رة خ�صو�صا يف وادي‬ ‫الأردن‪.‬‬

‫حملة «املعلومات حق» تنطلق يف الجامعة األردنية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫تطلق �شبكة الإع�لام املجتمعي "راديو البلد وموقع عمان‬ ‫نت" حملة �إعالمية من �ش�أنها ال�ضغط على اجلامعة الأردنية‬ ‫من �أجل الإف�صاح عن املعلومات التي تعتربها "�أ�سرارا ال ميكن‬ ‫الك�شف عنها" املتعلق مبا يجري يف املجال�س الت�أديبية للجامعات‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن ت�ضغط احلملة التي حملت ا�سم "املعلومات‬ ‫حق" م��دن�ي��ا لأج ��ل ح��ث اجل��ام�ع��ة الأردن �ي ��ة وب��اق��ي اجل��ام�ع��ات‬ ‫الأردنية على ن�شر املعلومات على كافة و�سائل الإعالم املختلفة‬ ‫حول الق�ضايا والتحقيقات التي تقوم بها فيما يخ�ص ال�شكاوى‬ ‫املقدمة لها وجلان التحقيق وقرارات املجال�س الت�أديبية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دائ ��رة التحقيقات اال�ستق�صائية يف رادي ��و البلد‬ ‫حاولت م��رارا من خالل ال�صحفي م�صعب ال�شوابكة احل�صول‬ ‫على معلومات �إح�صائية من ‪ 10‬جامعات �أردنية حكومية‪� ،‬إال �أن‬

‫«الزراعة»‪ :‬الذباب املنزلي من أكثر‬ ‫الحشرات ضرر ًا بالبيئة يف وادي األردن‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��دت وزارة ال��زراع��ة ان ال��ذب��اب امل�ن��زيل يعترب من‬ ‫�أك�ثر احل�شرات �شيوعا والأك�ث�ر ازع��اج��ا للنا�س‪ ،‬ويكرث‬ ‫يف املناطق التي تتجمع فيها املخلفات الع�ضوية املختلفة‬ ‫من م��زارع احليوانات وجتمعات القمامة‪ ،‬وهو من �أهم‬ ‫احل�شرات الناقلة مل�سببات الأمرا�ض التي ت�صيب الإن�سان‬ ‫�أو احليوان‪.‬‬ ‫وبح�سب مدير مديرية وقاية النبات املهند�سة فداء‬ ‫الروابدة ميثل الذباب املنزيل م�شكلة بيئية ملمو�سة يف‬ ‫وادي الأردن ب�سبب امل�ساحات الزراعية الوا�سعة واملت�صلة‬ ‫التي ي�ستخدم فيها املزارعون الأ�سمدة الع�ضوية (الزبل‬ ‫ال �ب �ل��دي) ب�ك�م�ي��ات ك �ب�يرة وال �ت��ي ت�شمل زب��ل ال��دواج��ن‬ ‫والأغنام والأبقار بحيث تكون هذه الأ�سمدة بعد ترطيبها‬ ‫بيئة منا�سبة لتكاثر ال��ذب��اب ب��أع��داد كبرية وم�ستويات‬ ‫تت�سبب يف ازع��اج املواطنني وال�سائحني الذين ي��زورون‬ ‫منطقة ال��وادي‪ ،‬ومناخ وادي االردن ال��داف��ئ الرطب يف‬ ‫ف�صلي اخلريف وال�شتاء ي�ساعد على تكاثر هذه احل�شرة‬ ‫ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وا�ضافت يف ت�صرح اىل وكالة االنباء االردنية "برتا"‬ ‫مبنا�سة بدء احلملة ال�سنوية ان الأ�سمدة الع�ضوية تعترب‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪5‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.006 :‬‬

‫اليورو‪909. :‬‬

‫االسترليني‪1.07 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.46 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫ارتفاع أحجام التداول األسبوعية‬ ‫يف بورصة عمان ‪ 36‬يف املئة‬

‫‪0.191‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪103.80‬‬ ‫‪ 1375.2‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 22.44‬دوالر لألونصة‬

‫جنيه مصري‪0.104 :‬‬

‫دوالر‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.99‬‬ ‫‪27.86‬‬ ‫‪23.93‬‬ ‫‪18.68‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪35.83‬‬ ‫‪31.38‬‬ ‫‪26.92‬‬ ‫‪20.98‬‬

‫إسبانيا تسجل يف آذار أول‬ ‫فائضا تجاريا منذ ‪1971‬‬

‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�سجلت ا�سبانيا يف �آذار و�سط االنكما�ش‬ ‫ال ��ذي ي���ض��رب اق�ت���ص��اده��ا اول ف��ائ����ض يف‬ ‫ميزانها التجاري منذ ‪ ،1971‬وقدره ‪634,9‬‬ ‫مليون ي��ورو؛ نتيجة تراجع ال��واردات �إثر‬ ‫تقل�ص الطلب ال��داخ�ل��ي‪ ،‬على م��ا اعلنت‬ ‫وزارة االقت�صاد �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫و�سجلت ال�ق��وة االق�ت���ص��ادي��ة الرابعة‬ ‫يف منطقة اليورو يف �آذار تراجعا يف حجم‬ ‫وارداتها بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬باملقارنة مع اذار‬ ‫‪ 2012‬اىل ‪ 19,653‬مليار يورو‪ ،‬فيما ازدادت‬ ‫ال �� �ص��ادرات بن�سبة ‪ 2‬يف امل�ئ��ة اىل ‪20,288‬‬ ‫مليار‪.‬‬ ‫ويف �آذار ‪ ،2012‬بلغ العجز يف امل�ي��زان‬ ‫التجاري اال�سباين ‪ 3,245‬مليار يورو‪.‬‬ ‫واو� � �ض � �ح� ��ت ال � � � � � ��وزارة يف ب � �ي� ��ان ان‬

‫"ال�صادرات اىل � �ش��رك��ائ �ن��ا يف االحت ��اد‬ ‫االوروب � ��ي‪ ،‬ت��راج�ع��ت بن�سبة ‪ 8,1‬يف امل�ئ��ة؛‬ ‫نتيجة االو��ض��اع االقت�صادية ال�ضعيفة يف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫وازاء ه��ذه ال �ظ��روف‪ ،‬ف� ��إن "ا�سبانيا‬ ‫توا�صل عملية اع��ادة توجيه مبيعاتها اىل‬ ‫ا��س��واق اخ��رى؛ حيث الآف ��اق االقت�صادية‬ ‫م�ؤاتية اكرث مثل ال�شرق االو�سط وافريقيا‬ ‫والواليات املتحدة ‪-‬بح�سب البيان‪.-‬‬ ‫وي�سجل امل �ي��زان ال�ت�ج��اري االج�م��ايل‬ ‫للف�صل االول م��ن ال���س�ن��ة ع �ج��زا بقيمة‬ ‫‪ 4,048‬مليار ي��ورو‪ ،‬يف تراجع كبري بن�سبة‬ ‫‪ 62‬يف املئة على مدى عام ‪-‬بح�سب الوزارة‪.-‬‬ ‫وخ�ل�ال ه ��ذه ال �ف�ترة ت��راج �ع��ت ال � ��واردات‬ ‫بن�سبة ‪ 6,2‬يف املئة اىل ‪ 60,632‬مليار يورو‬ ‫ع�ل��ى م��دى ع ��ام‪ ،‬فيما ازدادت ال �� �ص��ادرات‬ ‫بن�سبة ‪ 3,9‬يف املئة اىل ‪ 56,584‬مليار‪.‬‬

‫قطر تستثمر يف مشروع‬ ‫عقاري كبري يف ميالنو‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف بور�صة عمان خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 05/16 – 05/12‬نحو ‪ 10.6‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة‬ ‫مع ‪ 7.8‬مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق‪ ،‬وبن�سبة ارتفاع ‪36.4‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وق��د بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل ل�ه��ذا الأ��س�ب��وع نحو‬ ‫‪ 53.1‬مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪ 38.9‬مليون دينار لال�سبوع‬ ‫ال�سابق‪ .‬أ�م��ا ع��دد الأ�سهم املتداولة التي �سجلتها البور�صة‬ ‫خ�لال ه��ذا الأ�سبوع فقد بلغ ‪ 54.4‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من‬ ‫خالل ‪ 24868‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف حجم التداول‪ ،‬فقد‬ ‫اح�ت��ل ال�ق�ط��اع امل��ايل امل��رت�ب��ة الأوىل حيث حقق م��ا م�ق��داره‬ ‫‪ 29.8‬مليون دينار‪ ،‬وبن�سبة ‪ 56.2‬يف املئة من حجم التداول‬ ‫الإج�م��ايل‪ ،‬وج��اء يف املرتبـة الثانيـة قطاع اخلدمات بحجم‬ ‫مقداره ‪ 17‬مليون دينـار‪ ،‬وبن�سبـة ‪ 31.9‬يف املئة‪ ،‬و�أخرياً قطاع‬

‫ال�صناعة بحجم مقداره ‪ 6.3‬مليون دينار‪ ،‬وبن�سبة ‪ 11.9‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أما عن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا الأ�سبوع �إىل ‪ 2017.7‬نقطة‪،‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 2031.2‬نقطة للأ�سبوع ال�سابق‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته‬ ‫‪ 0.66‬يف املئة‪ .‬وعلى ال�صعيد القطاعي فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي للقطاع امل��ايل بن�سبة ‪ 1‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وانخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.54‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.14‬يف املئة‪.‬‬ ‫ولدى مقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة �أ�سهمها‬ ‫ل�ه��ذا الأ� �س �ب��وع‪ ،‬ال�ب��ال��غ ع��دده��ا ‪�� 169‬ش��رك��ة م��ع �إغ�لاق��ات�ه��ا‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬تبني �أن ‪� 48‬شركة ق��د �أظ�ه��رت ارت�ف��اع�اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم ‪� 81‬شركة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ث�ر ارت�ف��اع�اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها خالل هذا الأ�سبوع فهي‪�ُ :‬سرى للتنمية واال�ستثمار‬ ‫حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 18.18‬يف املئة‪ ،‬امل�ستثمرون‬

‫تركيا تريد دور ًا يف اتفاقية‬ ‫للتجارة الحرة بني أمريكا وأوروبا‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫تبذل تركيا جهودا حثيثة للح�صول على دور‬ ‫يف اتفاقية مزمعة للتجارة احل��رة ب�ين ال��والي��ات‬ ‫املتحدة و�أوروب��ا؛ خ�شية �أن يتم تهمي�شها‪ ،‬وهو ما‬ ‫قد يعوق طموحاتها يف �أن ت�صبح من �أكرب ع�شرة‬ ‫اقت�صادات يف العامل يف غ�ضون ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫وحظيت التجارة باهتمام كبري خالل اجتماع‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا ورئي�س ال��وزراء‬ ‫ال�ت�رك ��ي رج ��ب ط �ي��ب اردوغ � � ��ان ي ��وم اخل�م�ي����س‪.‬‬ ‫ويخ�شى اردوغان �أن ت�ضر االتفاقية بتجارة تركيا‬ ‫مع �أوروبا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولون �أتراك �إن اردوغان كتب ر�سالة‬ ‫�إىل �أوباما يف وقت �سابق هذا العام‪ ،‬يعرب فيها عن‬ ‫خماوفه من ت�أثري مثل ه��ذه االتفاقية يف تركيا‬ ‫ال�ت��ي ت�شكل ال�ت�ج��ارة م��ع �أوروب� ��ا أ�غ �ل��ب جتارتها‬ ‫الإجمالية‪ ،‬وحث وا�شنطن على العمل على اتفاقية‬ ‫مماثلة مع �أنقرة‪.‬‬

‫وق��ال �أوب��ام��ا يف م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع‬ ‫اردوغان يف البيت الأبي�ض‪" :‬بينما ت�سعى الواليات‬ ‫املتحدة �إىل �شراكة جديدة يف التجارة واال�ستثمار‬ ‫مع االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬ف�إنني �أح��ر���ص �أي�ضا على‬ ‫موا�صلة تعميق روابطنا االقت�صادية مع تركيا"‪.‬‬ ‫لكنه مل يقل �إن الواليات املتحدة تناق�ش �أي‬ ‫اتفاق للتجارة احلرة مع تركيا‪ ،‬بل قال �إن وا�شنطن‬ ‫و�أنقرة �شكلتا جلنة جديدة رفيعة امل�ستوى؛ بهدف‬ ‫تعزيز التبادل التجاري واال�ستثمار‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ت �ب��د�أ وا��ش�ن�ط��ن وب��روك���س��ل‬ ‫حم��ادث��ات ب���ش��أن االت�ف��اق�ي��ة ال�ت�ج��اري��ة امل��زم�ع��ة يف‬ ‫يوليو‪ /‬متوز‪ ،‬وت�أمالن �إمتام املحادثات يف غ�ضون‬ ‫عام �أو عامني‪.‬‬ ‫وق��ال اردوغ ��ان �إن جت��ارة تركيا مع الواليات‬ ‫املتحدة زادت �إىل �أكرث من املثلني لتبلغ ‪ 20‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬مقارنة مع ثمانية مليارات دوالر حني ت�سلم‬ ‫من�صبه قبل ع�شر ��س�ن��وات‪ ،‬لكنه ق��ال �إن��ه يتعني‬ ‫تعزيزها �أكرث من ذلك‪.‬‬

‫الدوالر اقرتب من أعلى مستوى يف ‪ 10‬شهور‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفع الدوالر مقابل �سلة عمالت يوم اجلمعة‪،‬‬ ‫مقرتبا من �أعلى م�ستوياته يف ع�شرة �شهور‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ت��زاي��د اجل ��دل ب���ش��أن م��ا �إذا ك��ان االح�ت�ي��اط��ي‬ ‫االحت ��ادي (البنك امل��رك��زي الأم��ري�ك��ي) �سيقل�ص‬ ‫برنامج �شراء ال�سندات يف وقت الحق هذا العام‪.‬‬ ‫ونتيجة الرتفاع الدوالر وتوقعات ب�أن يخف�ض‬ ‫البنك املركزي الأوروبي �سعر الفائدة على الودائع‬ ‫�إىل أ�ق� ��ل م ��ن ال �� �ص �ف��ر‪ ،‬ظ ��ل ال� �ي ��ورو ق ��رب �أدن ��ى‬ ‫م�ستوياته يف �ستة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع م��ؤ��ش��ر ال� ��دوالر ال ��ذي يعك�س قيمة‬ ‫العملة الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬مقابل �سلة م��ن �ست عمالت‬ ‫رئي�سية ‪ 0.4‬باملئة �إىل ‪ ،83.886‬مقرتبا من �أعلى‬

‫م�ستوى يف ع���ش��رة ��ش�ه��ور‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 84.094‬ال��ذي‬ ‫�سجله يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ال� ��دوالر ‪ 0.2‬ب��امل�ئ��ة �إىل ‪ 102.51‬ين‬ ‫مقرتبا من �أعلى م�ستوى يف �أرب��ع �سنوات ون�صف‬ ‫ال�سنة‪ ،‬البالغ ‪ 102.77‬ين الذي �سجله يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وع� ��زز امل���س�ت�ث�م��رون ره��ان��ات �ه��م ع �ل��ى ارت �ف��اع‬ ‫الدوالر‪ ،‬بعد ت�صريحات من رئي�س فرع االحتياطي‬ ‫االحتادي يف �سان فران�سي�سكو الذي قال �إن البنك‬ ‫ق��د ي �ب��د أ� احل ��د م��ن إ�ج � � ��راءات ال�ت�ح�ف�ي��ز بحلول‬ ‫ال�صيف‪.‬‬ ‫وج��رى ت��داول اليورو عند ‪ 1.287‬دوالر غري‬ ‫بعيد عن �أدن��ى م�ستوياته يف �ستة �أ�سابيع‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 1.2843‬دوالر الذي �سجله يوم الأربعاء‪.‬‬

‫وال�شرق العربي لال�ستثمارات ال�صناعية والعقارية حيث‬ ‫ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 16.67‬يف املئة‪ ،‬عقاري لل�صناعات‬ ‫واال�ستثمارات العقارية حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪13.98‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬اجل�ن��وب ل�ل�إل�ك�ترون�ي��ات حيث ارت�ف��ع �سعر �سهمها‬ ‫بن�سبة ‪ 11.11‬يف املئة‪ ،‬العبور لل�شحن والنقل حيث ارتفع �سعر‬ ‫�سهمها بن�سبة ‪ 10.71‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫فهي‪ :‬ال�صناعات والكربيت الأردنية‪ /‬جيمكو حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 78.75‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�صفوة لال�ستثمارات‬ ‫امل��ال�ي��ة حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 30.97‬يف املئة‪،‬‬ ‫امل�ستثمرون ال�ع��رب امل�ت�ح��دون حيث انخف�ض �سعر ال�سهم‬ ‫بن�سبة ‪ 20‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬الأردن� �ي ��ة لتجهيز وت���س��وي��ق ال��دواج��ن‬ ‫ومنتجاتها حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 20‬يف املئة‪،‬‬ ‫االمناء العربية للتجارة واال�ستثمارات العاملية حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 13.58‬يف املئة‪.‬‬

‫أ�ع �ل��ن � �ص �ن��دوق اال��س�ت�ث�م��ار ال�ق�ط��ري‬ ‫أ�م ����س اجل�م�ع��ة ع��ن � �ش��راء ‪ 40‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫ا�سهم م���ش��روع ع�ق��اري ك�ب�ير‪ ،‬تبلغ قيمته‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��اري��ة م �ل �ي��اري ي� ��ورو يف م�ي�لان��و‬ ‫العا�صمة االقت�صادية اليطاليا‪.‬‬ ‫وم���ش��روع "بورتا نويفا" يعد "احد‬ ‫ا�شهر م�شاريع اع��ادة الت�أهيل العقاري يف‬ ‫اوروبا"‪ ،‬وي�ضم مكاتب وحم�لات جتارية‬ ‫وم�ساكن فاخرة على م�ساحة اجمالية تبلغ‬ ‫‪ 290‬الف مرت مربع‪ ،‬بح�سب ما جاء يف بيان‬ ‫م�شرتك ل�شركة قطر القاب�ضة وجمموعة‬ ‫هيني�س العقارية‪.‬‬ ‫وي�شمل امل�شروع ثالثة احياء تقع يف‬ ‫و�سط املدينة على بعد كيلومرت واحد من‬ ‫قبة ميالنو ال���ش�ه�يرة‪ ،‬الكني�سة االث��ري��ة‬ ‫الهامة بقلب املدينة‪.‬‬ ‫ومت اجناز ق�سم كبري من امل�شروع على‬ ‫غرار ناطحة �سحاب من ت�صميم املهند�س‬ ‫العقاري االرجنتيني �سيزر بيلي‪ ،‬وت ��ؤوي‬ ‫الناطحة املقر املركزي الكرب بنوك ايطاليا‬

‫يوين كريدي‪.‬‬ ‫ك�م��ا �سي�ضم امل �� �ش��روع ‪ 160‬أ�ل ��ف مرت‬ ‫م��رب��ع م��ن م �� �س��ارات ال ��دراج�ي�ن وم�ن��اط��ق‬ ‫خم�ص�صة للمرتجلني وم�ساحات خ�ضراء‪،‬‬ ‫�إ�ضافة اىل حديقة م�ساحتها ‪� 90‬ألف مرت‬ ‫مربع‪.‬‬ ‫واجل �ه��ة ال�ث��ان�ي��ة ال�ت��ي ت��دي��ر امل���ش��روع‬ ‫ه��ي �شركة هيني�س ايطاليا املتفرعة عن‬ ‫جمموعة هيني�س العقارية التي ت�أ�س�ست يف‬ ‫تك�سا�س بالواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال جيف هيني�س رئي�س جمموعة‬ ‫ه�ي�ن�ي����س‪" :‬بورتا ن��وي�ف��ا مي�ث��ل �أح ��د �أه��م‬ ‫م���ش��اري��ع ال�ت�ط��وي��ر ال �ع �ق��اري ملجموعتنا‬ ‫وم�ستثمرينا"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال م��ان �ف��ري��د ك��ات�ي�لا‬ ‫رئي�س هيني�س ايطاليا‪" :‬هذه املنطقة هي‬ ‫امل��ورد الطبيعي االه��م يف ايطاليا‪ ،‬ونحن‬ ‫على قناعة ب� أ�ن��ه ميكن ان ي�شكل حمركا‬ ‫ا�سرتاتيجيا للتنمية والنمو االقت�صادي‬ ‫للبالد"‪.‬‬

‫املصالحة مع رجال أعمال مبارك‪..‬‬ ‫املال مقابل الحرية‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� �ت ��واىل امل �� �ص��احل��ات يف م �� �ص��ر م ��ع رج � ��ال اع �م��ال‬ ‫و�سيا�سيني من عهد ح�سني مبارك‪ ،‬متهمني بالف�ساد باتوا‬ ‫على ا�ستعداد ل��رد ام��وال للدولة‪ ،‬مقابل احل�صول على‬ ‫حريتهم يف وقت حتتاج فيه املوازنة العامة اىل كل جنيه؛‬ ‫لتقليل العجز البالغ قرابة ‪ 25‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��دت ال��رئ��ا��س��ة امل���ص��ري��ة ان�ه��ا ت�شجع امل�صاحلات‬ ‫م ��ع رج � ��ال االع � �م� ��ال‪ ،‬وق � ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س �م �ه��ا اي �ه��اب‬ ‫فهمي اال�سبوع املا�ضي �إن "توجه الرئا�سة فيما يتعلق‬ ‫بامل�صاحلة مع رجال الأعمال وا�ضح‪ ،‬واخلطوات الأخرية‬ ‫التي اتخذتها حتمل ر�سالة �إيجابية ل��رج��ال الأع�م��ال؛‬ ‫لت�شجيعهم على ت�سوية �أو�ضاعهم وفقا للقانون‪ ،‬والدولة‬ ‫ترحب بعودتهم للم�شاركة بقوة يف دفع عجلة التنمية"‪.‬‬ ‫وج ��اءت ت���ص��ري�ح��ات فهمي ع�ق��ب ت���س��وي��ة مت��ت بني‬ ‫م�صلحة ال�ضرائب وا�سرة �ساوير�س‪ ،‬تق�ضي ب��أن ت���سدد‬ ‫احدى �شركاتها (اورا�سكوم لالن�شاء وال�صناعة) �ضرائب‬ ‫قيمتها ‪ 7.1‬مليار جنيه م�صري (اك�ثر قليال من مليار‬ ‫دوالر) على خم�س ��س�ن��وات‪ ،‬م��ن بينها ‪ 2.5‬مليار جنيه‬ ‫ت�سدد على الفور‪.‬‬ ‫و�أوف��د الرئي�س حممد مر�سي ‪-‬املنتمي اىل جماعة‬ ‫االخوان امل�سلمني‪ -‬مندوباً عنه اىل املطار ال�ستقبال ا�سرة‬ ‫�ساوير�س لدى عودتها اىل البالد اخريا عقب �إبرام هذا‬ ‫االتفاق‪.‬‬ ‫ومت الت�صالح كذلك مع وزير التجارة وال�صناعة يف‬ ‫�آخر حكومة يف عهد مبارك ر�شيد حممد ر�شيد الذي �سدد‬ ‫‪ 15‬مليون دوالر‪ ،‬و�أعلنت النيابة العامة رف��ع ا�سمه من‬ ‫على قوائم ترقب الو�صول التي ت�ضم املطلوبني للعدالة‪.‬‬ ‫وجتري حاليا مفاو�ضات ب�ش�أن �صفقة �أخرى كبرية‬ ‫مع رج��ل االع�م��ال ح�سني �سامل‪ ،‬ال��ذي ي�صفه الكثريون‬ ‫ب�أنه كان مدير اعمال مبارك‪ ،‬وال��ذي �صدر حكم غيابي‬ ‫بحب�سه ‪ 15‬عاما؛ التهامات بالف�ساد املايل‪.‬‬ ‫واعلنت النيابة العامة يف بيان ر�سمي قبل ا�سبوعني‬ ‫�أن ح���س�ين � �س��امل ‪-‬ال� ��ذي ي�ح�م��ل اجل�ن���س�ي�ت�ين امل���ص��ري��ة‬ ‫واال� �س �ب��ان �ي��ة وامل �ق �ي��م يف ا��س�ب��ان�ي��ا م�ن��ذ ا� �س �ق��اط م�ب��ارك‬ ‫يف ��ش�ب��اط ‪ -2011‬ت�ق��دم ب�ع��ر���ض لت�سوية و��ض�ع��ه ووق��ف‬ ‫املالحقات الق�ضائية �ضده‪ ،‬مقابل تنازله وجميع افراد‬ ‫ا�سرته عن ‪ 75‬يف املئة من ممتلكاتهم واموالهم يف م�صر‪،‬‬ ‫و‪ 55‬يف املئة من ممتلكاتهم و�أموالهم يف اخلارج‪.‬‬ ‫وق��ال��ت النيابة إ�ن�ه��ا م��ا ت��زال تتفاو�ض م��ع حمامي‬ ‫ح�سني �سامل لت�شمل الت�سوية ت�ن��ازل �شركائه االجانب‬ ‫ال�سابقني يف �شركة �شرق املتو�سط عن مقا�ضاة م�صر؛‬ ‫ب�سبب ف�سخها بعد ثورة كانون الثاين ‪ 2011‬عقدا مربما‬ ‫مع هذه ال�شركة لت�صدير الغاز اىل "ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية اخ �ي�رة‪ ،‬ق ��در ط ��ارق عبد‬ ‫العزيز حمامي �سامل ثروة موكله بنحو ‪ 11‬مليار جنيه‪،‬‬ ‫�أي ما يقرب من ‪ 1.6‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وجت ��ري ه��ذه ال�ت���س��وي��ات مب��وج��ب م��ر��س��وم ا��ص��دره‬ ‫املجل�س الع�سكري‪ ،‬ال��ذي ت��وىل ال�سلطة يف م�صر خالل‬

‫ف�ترة انتقالية �سبقت انتخاب مر�سي مطلع ع��ام ‪،2012‬‬ ‫يق�ضي ب�إمكانية الت�صالح يف ق�ضايا الف�ساد املايل ما مل‬ ‫يكن "حكماً نهائياً مبتوتاً"؛ �أي ال ميكن الطعن عليه ب�أي‬ ‫�صورة �صدر بحق املتهمني‪.‬‬ ‫وي��رى خ�براء اقت�صاديون ان امل�صاحلات م��ع رج��ال‬ ‫االعمال‪ ،‬ت�ستهدف احل�صول على اموال ت�ساعد احلكومة‬ ‫امل�صرية يف مواجهة االزمة االقت�صادية احلادة التي متر‬ ‫بها البالد‪.‬‬ ‫وقال اخلبري يف مركز االه��رام للدرا�سات ال�سيا�سية‬ ‫اح �م��د ال �� �س �ي��د ال �ن �ج��ار لـ"فران�س بر�س"‪� ،‬إن ن�ظ��ام‬ ‫الرئي�س مر�سي يريد "جمع اموال" ت�ساعده يف االزمة‬ ‫االقت�صادية الراهنة‪ ،‬التي ال جتد حتى االن خمرجا منها‬ ‫�إال باالقرتا�ض‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "ال�صفقة التي عقدتها احلكومة مع �أ�سرة‬ ‫�ساوير�س ح�صلت مبوجبها على ال�ف��ور على ‪ 2.5‬مليار‬ ‫جنيه‪ ،‬وه��و ما يكاد يغطي بنداً هاما يف امل��وازن��ة العامة‬ ‫ل�ل��دول��ة‪ ،‬ه��و ب�ن��د م�ع��ا��ش��ات ال���ض�م��ان االج�ت�م��اع��ي (ال�ت��ي‬ ‫حت�صل عليها اال�سر التي لي�س لها �أي دخل) وتبلغ كلفتها‬ ‫االجمالية ‪ 3.2‬مليار جنيه"‪.‬‬ ‫�إال �أن النجار ال ي�ستبعد ان يكون هناك بعد �سيا�سي‬ ‫لهذه امل�صاحلات‪ ،‬ويقول �إن "االخوان يت�صورون ان رجال‬ ‫اعمال مبارك هم القادرون على متويل حمالت انتخابية‬ ‫�ضدهم؛ بالتايل ف�إن فكرة حتييدهم واردة جدا"‪.‬‬

‫ويف مواجهة انتقادات متزايدة لهذه امل�صاحلات التي‬ ‫تتم مع املتهمني بالف�ساد‪ ،‬يقول عبد احلافظ ال�صاوي‬ ‫ع�ضو اللجنة االقت�صادية حلزب احلرية والعدالة املنبثق‬ ‫من جماعة االخوان امل�سلمني‪" :‬طاملا امل�صاحلة ال ت�ضيع‬ ‫اموال الدولة‪ ،‬وتتم يف اطار القانون فهي مقبولة"‪.‬‬ ‫وي�ضيف لـ"فران�س بر�س"‪" :‬لدينا معدالت بطالة‬ ‫و�صلت اىل اكرث من ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬وعجز يف املوازنة العامة‬ ‫ويف م �ي��زان امل��دف��وع��ات‪ ،‬ف�ه��ل م��ن م�صلحتنا ان ي�ستمر‬ ‫الركود ل�سنوات طويلة‪ ،‬ام من �صاحلنا ان يتم ت�صالح يف‬ ‫اطار القانون لي�ستفيد االقت�صاد"‪.‬‬ ‫ويعتقد رئي�س امل��رك��ز ال�ع��رب��ي ال�ستقالل الق�ضاء‪،‬‬ ‫املحامي لدى املحكمة اجلنائية الدولية نا�صر امني‪� ،‬أن‬ ‫"هناك ارادة �سيا�سية للت�صالح مع رجال االعمال املنتمني‬ ‫للنظام ال�سابق؛ من اجل ابقائهم يف م�صر‪ ،‬والعمل على‬ ‫�إقناعهم باال�ستمرار يف العمل"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪" :‬ميكن �أن ت�ت��م م���ص��احل��ات م��ع اجلميع‬ ‫با�ستثناء مبارك وجنليه؛ لأن الت�صالح مع ا�سرة الرئي�س‬ ‫ال�سابق كلفتها ال�سيا�سية كبرية"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أمني �أن احكام الرباءة التي ح�صل عليها عدد‬ ‫من رموز النظام ال�سابق اخريا "لي�ست احكاما �سيا�سية‪،‬‬ ‫بل هي احكام ت�ستند اىل القانون"؛ كون االدلة �ضعيفة يف‬ ‫معظم هذه الق�ضايا‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫فلسطين‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫االحتالل يقمع ثالث م�سريات �سلمية بال�ضفة‬

‫إصابة سبعة فلسطينيني يف مواجهات مع االحتالل برام اهلل‬ ‫رام اهلل‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ان ��دل� �ع ��ت م� ��واج � �ه� ��ات ع �ن �ي �ف��ة ب�ي��ن م��واط �ن�ي�ن‬ ‫فل�سطينيني وق� ��وات االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬ام�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬عقب قمع االحتالل م�سريات �سلمية خرجت‬ ‫تنديداً مب�صادرة �أرا�� ٍ�ض فل�سطينية يف بلدتي �سلواد‬ ‫ودير جرير‪ ،‬ب�شمال �شرق مدينة رام اهلل و�سط ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية يف بلدة �سلواد‪� ،‬إن ثالثة‬ ‫فتية أُ��صيبوا بعيارات ر�صا�ص معدنية مغلفة باملطاط‬ ‫�أطلقها جنود االحتالل �صوبهم‪ ،‬يف حني �أُ�صيب ع�شرات‬ ‫الفل�سطينيني بحاالت اختناق يف مواجهات اندلعت مع‬ ‫قوات االحتالل على مدخل البلدة الرئي�سي‪.‬‬ ‫وكان ع�شرات الفل�سطينيني من �سكان بلدة �سلواد‬ ‫ق��د ت��وج�ه��وا ام����س يف م���س�يرة �إىل امل��دخ��ل الرئي�سي‬ ‫لبلدتهم؛ احتجاجاً على ق��رار احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫م�صادرة م�ساحات كبرية من �أرا�ضيهم و�أرا�ضي املنطقة‬ ‫ال�شرقية ملدينتي رام اهلل وال �ب�يرة‪ ،‬ل�صالح م�شاريع‬ ‫تو�سعة امل�ستوطنات املقامة عليها‪.‬‬ ‫ويف ق��ري��ة دي ��ر ج��ري��ر‪� ،‬أ��ص�ي��ب �أرب �ع��ة م��واط�ن�ين‬ ‫من املواجهات �أم�س فل�سطينيني ب��ال��ر��ص��ا���ص امل �ع��دين امل�غ�ل��ف ب��امل�ط��اط‪،‬‬

‫نتنياهو‪« :‬إسرائيل» تشهد‬ ‫تحديات جدية يف املجال األمني‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعرب رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو عن‬ ‫قلقه على الأو�ضاع الأمنية التي ت�شهدها الدولة العربية‬ ‫ه ��ذه الآون � ��ة‪ ،‬ال ��س� ّي�م��ا يف ظ��ل ال �ت �ح��والت وامل �ت �غ�يرات يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وق��ال نتنياهو‪ ،‬يف ت�صريحات �صحفية �أدىل بها ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة‪�« ،‬إن إ�� �س��رائ �ي��ل ت�شهد حت��دي��ات ج��دي��ة يف �ضوء‬ ‫املتغريات يف منطقة ال�شرق الأو�سط التي متر مبرحلة من‬ ‫عدم اال�ستقرار الكبري» ‪-‬على حد ت�صريحاته‪.-‬‬ ‫و�شدّد على حر�صه على احلفاظ على الأم��ن القومي‬ ‫الإ�سرائيلي وتقويته‪ ،‬مبدياً ا�ستعداده لتعزيز العالقات مع‬ ‫�أط��راف خمتلفة وعقد اللقاءات مع �شخ�صيات متعددة يف‬ ‫�سبيل احلفاظ على �أمن الدولة العربية ومواطنيها‪ ،‬كما‬ ‫قال‪.‬‬

‫مؤسسة حقوقية‪ :‬تدهور‬ ‫خطري على صحة األسري حلبية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أك ��دت م��ؤ��س���س��ة حقوقية تعني ب �� �ش ��ؤون الأ� �س��رى يف‬ ‫�سجون االحتالل تدهور احلالة ال�صحية لأ�سري فل�سطيني‬ ‫مري�ض من ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ونا�شدت جمعية «واع��د» للأ�سرى واملحررين يف بيان‬ ‫لها ‪-‬تلقت «قد�س بر�س» ن�سخة منه‪ -‬امل�ؤ�س�سات الدولية‬ ‫والإن���س��ان�ي��ة بالعمل اجل��اد لإن �ق��اذ ح�ي��اة الأ� �س�ير املري�ض‬ ‫�إبراهيم حلبية‪ ،‬الذي قالت �إنه «يعاين من تدهور م�ستمر‬ ‫يف حالته ال�صحية؛ بفعل �سيا�سة الإه �م��ال الطبي التي‬ ‫متار�سها قوات ال�سجون ال�صهيونية بحقه»‪.‬‬ ‫وذك ��رت جمعية «واع ��د» �أن أ�� �س��رى معتقل «رمي ��ون»‬ ‫أ�ب �ل �غ��وه��م خ�ل�ال ر� �س��ال��ة وج �ه��ت للجمعية ب� ��إج ��راء ع��دة‬ ‫خ�ط��وات ت�صعيدية يف ح��ال ا�ستمر جتاهل حالة الأ�سري‬ ‫حلبية‪ ،‬الذي يعاين من �آالم �شديدة يف الكلى؛ نتيجة وجود‬ ‫كي�س دهني عليها‪.‬‬ ‫يذكر �أن الأ��س�ير املقد�سي �إبراهيم حلبية معتقل يف‬ ‫�سجن رمي��ون ال���ص�ح��راوي منذ ثمانية أ�ع ��وام‪ ،‬وحمكوم‬ ‫بال�سجن امل � ؤ�ب��د م��دى احل �ي��اة‪ ،‬ومل ي�ك��ن ي �ع��اين م��ن �أي‬ ‫�أمرا�ض قبل اعتقاله‪.‬‬

‫أوكرانيا ترحل الجئني‬ ‫فلسطينيني محتجزين لديها‬ ‫لندن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق��ال نا�شطون فل�سطينيون �إن ال�سلطات الأوكرانية‪،‬‬ ‫�أقدمت على ترحيل الالجئني الفل�سطينيني القادمني من‬ ‫املخيمات الفل�سطينية يف �سورية املحتجزين لديها ق�سراً‬ ‫�إىل بالرو�سيا‪.‬‬ ‫وذكرت «جمموعة العمل من �أجل فل�سطينيي �سورية»‬ ‫يف ب�ي��ان �صحفي تلقت «ق��د���س ب��ر���س» ن�سخة ع�ن��ه �أم����س‬ ‫اجلمعة‪�،‬أن العائالت و�صلت الأرا��ض��ي البالرو�سية م�ساء‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬وا�ستلمتهم �سلطات حر�س احل��دود البالرو�سي‬ ‫ب�ع��د �أن مت ف�صل ال�ع��ائ�لات ع��ن بع�ضها‪ ،‬ح�ي��ث مت و�ضع‬ ‫ال��رج��ال يف �سيارة والن�ساء يف �سيارة �أخ��رى‪ ،‬دون معرفة‬ ‫الوجهة التي يذهبون �إليها‪.‬‬ ‫ونا�شدت «جمموعة العمل»‪ ،‬كافة املنظمات الإن�سانية‬ ‫واحلقوقية‪ ،‬وعلى وجه التحديد املفو�ضية العليا ل�ش�ؤون‬ ‫الالجئني التابعة للأمم املتحدة «�أن تتحمل م�س�ؤولياتها‬ ‫جتاه هذه املجموعة التي تقطعت بها ال�سبل»‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنها بد�أت ات�صاالتها مع جهات حقوقية‬ ‫يف با��رو�سيا ملتابعة ق�ضية العائالت املذكورة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن امل�ح�ت�ج��زي��ن ه��م ع �ب��ارة ع��ن عائلتني‬ ‫هربتا م��ن الق�صف واحل���ص��ار ال��ذي ط��ال خميماتهما يف‬ ‫�سورية‪ ،‬حيث مت اعتقالهم يف �أحد �ضواحي مدينة لوت�سك‬ ‫الأوك ��ران �ي ��ة أ�ث �ن��اء حم��اول�ت�ه��م ت �ق��دمي ط�ل��ب ال �ل �ج��وء يف‬ ‫�أوكرانيا‪ ،‬بتهمة «عبور احلدود بطريقة غري �شرعية» ومت‬ ‫ترحيلهم �إىل معتقل جرافيت�شي ال��ذي يبعد ح��وايل ‪500‬‬ ‫كيلومرتا عن العا�صمة كييف‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذي �صلة �أفادت «جمموعة العمل»‪ ،‬بو�صول‬ ‫ثمانية الج�ئ�ين فل�سطينيني م��ن ��س��وري��ة �إىل الأرا� �ض��ي‬ ‫البلغارية‪ ،‬حيث مت احتجازهم يف مع�سكر لالجئني «يف‬ ‫ظروف حياتية �صعبة‬

‫وع���ش��رات �آخ��ري��ن ب�ح��االت اختناق �إث��ر م��واج�ه��ات مع‬ ‫االحتالل يف القرية الواقعة �شرق رام اهلل‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س جم�ل����س ق� ��روي دي ��ر ج��ري��ر ع�م��اد‬ ‫علوي‪ ،‬يف ت�صريحات �صحفية ن�شرتها و�سائل �إعالمية‬ ‫فل�سطينية‪�« :‬إن قوات االحتالل �أمطرت �أهايل القرية‪،‬‬ ‫وم�ع�ه��م م�ت���ض��ام�ن��ون �أج��ان��ب وم��واط �ن��ون م��ن ق��رى‬ ‫املنطقة ال�شرقية ملدينتي رام اهلل والبرية‪ ،‬بقنابل الغاز‬ ‫امل�سيل للدموع فور انتهائهم من �أداء �صالة اجلمعة‬ ‫على �أرا�ضيهم امل�ه��ددة بامل�صادرة ل�صالح م�ستوطنة‬ ‫عوفرة املقامة على �أرا�ضي املنطقة؛ ما �أدى �إىل �إ�صابة‬ ‫الع�شرات بحاالت اختناق واحرتاق مئات الدومنات من‬ ‫الأرا�ضي الزراعية التابعة للقرية»‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة �أخ� � � � ��رى‪ ،‬ق �م �ع��ت ق � � ��وات االح � �ت �ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلية �أم�س ثالث م�سريات �سلمية انطلقت يف‬ ‫�أن�ح��اء خمتلفة من ال�ضفة الغربية املحتلة؛ تنديداً‬ ‫مبمار�سات االحتالل على الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر حملية و��ش�ه��ود ع�ي��ان م��ن قرية‬ ‫بلعني الواقعة غ��رب مدينة رام اهلل بو�سط ال�ضفة‪،‬‬ ‫�إن ق��وات االحتالل �أطلقت الر�صا�ص املعدين املغلف‬ ‫باملطاط والقنابل ال�صوتية والغازية �صوب امل�شاركني‬ ‫يف امل�سرية الأ�سبوعية‪ ،‬فور و�صولهم الأرا�ضي املح ّررة‬

‫يف منطقة «حم�م�ي��ة �أب ��و ل�ي�م��ون» ب��ال�ق��رب م��ن ج��دار‬ ‫الف�صل ال�ع�ن���ص��ري؛ مم��ا �أدى �إىل إ���ص��اب��ة الع�شرات‬ ‫منهم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل احرتاق عدد من �أ�شجار الزيتون‬ ‫يف املنطقة‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون يف امل�سرية ال�ت��ي ج��اب��ت ��ش��وارع‬ ‫قرية بلعني قبل �أن تنطلق باجتاه الأرا�ضي املقام عليها‬ ‫اجلدار‪ ،‬بهتافات تدعو �إىل الوحدة الوطنية‪ ،‬والتم�سك‬ ‫بالثوابت الفل�سطينية ومقاومة االح�ت�لال‪ ،‬و إ�ط�لاق‬ ‫�سراح الأ�سرى الفل�سطينيني من �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات� � ��ه‪ ،‬ه��اج �م��ت ق � ��وات االح �ت�ل�ال‬ ‫امل �� �ش��ارك�ين يف م �� �س�يرة ��س�ل�م�ي��ة ان �ط �ل �ق��ت م ��ن ق��ري��ة‬ ‫املع�صرة جنوب مدينة بيت حلم بجنوب ال�ضفة‪ ،‬حيث‬ ‫اعرت�ضت جمموعة من اجلنود الإ�سرائيليني امل�سرية‪،‬‬ ‫واعتدت بال�ضرب على امل�شاركني فيها وقامت بتفريق‬ ‫جموعهم‪.‬‬ ‫ويف قلقيلية �شمال ال�ضفة الغربية‪ ،‬قمعت قوات‬ ‫االح �ت�لال م���س�يرة ك�ف��ر ق ��دوم الأ��س�ب��وع�ي��ة املناه�ضة‬ ‫لال�ستيطان‪ ،‬وه��اج��م ج�ن��وده��ا امل�شاركني يف امل�سرية‬ ‫«ب�شكل وح�شي»‪ ،‬و�أطلقوا قنابل الغاز جتاههم وجتاه‬ ‫منازل املواطنني الفل�سطينيني يف قرية كفر قدوم؛ ما‬ ‫�أدى �إىل �إ�صابة الع�شرات منهم بحاالت اختناق‪.‬‬

‫�صالح يحذر من تق�سيم االق�صى زماني ًا كما حدث للحرم الإبراهيمي‬

‫دعوات إىل رفع قيود االحتالل عن القدس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫طالب مفتي القد�س والأرا�ضي الفل�سطينية ال�شيخ‬ ‫حم�م��د ح���س�ين اخل�م�ي����س ال �ع��امل ال �ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي‬ ‫وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬بالعمل حلماية امل�سجد الأق�صى‬ ‫والقد�س‪ ،‬واحلفاظ على وجههما احل�ضاري‪.‬‬ ‫وقال املفتي حممد ح�سني يف م�ؤمتر �صحفي عقد يف‬ ‫مدينة القد�س‪�« :‬إن امل�سجد الأق�صى م�ستهدف من قبل‬ ‫امل�ستوطنني واحلكومة الإ�سرائيلية التي تدعمهم»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪« :‬ي � أ�ت��ي ن�شاطهم �ضمن حملة �صهيونية‬ ‫�شاملة‪ ،‬وذل��ك ب��إح�لال عرقي للم�ستوطنني اليهود يف‬ ‫القد�س بدال من املقد�سيني الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫ودعا املفتي �سلطة االحتالل �إىل االلتزام باملواثيق‬ ‫الدولية‪ ،‬واحلفاظ على �أماكن العبادة واملقد�سات‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق� ��ال رئ �ي ����س احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف‬ ‫ف�ل���س�ط�ين امل�ح�ت�ل��ة ع ��ام ‪ 1948‬ال���ش�ي��خ رائ� ��د � �ص�لاح �إن‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ي�ق��وم ب�خ�ط��وات تق�سيم زم��اين‬ ‫ومكاين للدخول للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وحذر من «خطر ق��ادم؛ �إذ يحاول االحتالل �إدخال‬ ‫قوانني عرب الكني�ست لتق�سيم زماين ومكاين للأق�صى‪،‬‬ ‫وتق�سيمه مثلما فعلوا بامل�سجد الإبراهيمي يف اخلليل‬ ‫بقوة ال�سالح»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �صالح �أن «االحتالل ال ميلك �أي حق زماين‬ ‫�أو مكاين يف الأق�صى‪ ،‬ويحاول �أن يدعي �أن مكان العبادة‬

‫حمدد بقبة ال�صخرة والقبة الغربية‪ ،‬لكن امل�سجد حدوده‬ ‫بكل �أ�سواره وحدوده ‪ 144‬دومنا» ‪-‬بح�سب تعبريه‪.-‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة أ�خ� ��رى‪� � ،‬س��ادت م��دي�ن��ة ال�ق��د���س املحتلة‪،‬‬ ‫خا�صة بلدتها القدمية‪ ،‬وحميط بوابات امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل� �ب ��ارك‪ ،‬ح��ال��ة م��ن ال �ت��وت��ر ال���ش��دي��د يف ظ��ل االن�ت���ش��ار‬ ‫الع�سكري وال�شرطي الإ�سرائيلي املكثف وو�سط دعوات‬ ‫مت�صاعدة م��ن ق ��ادة امل�ستوطنني �إىل اج�ت�ي��اح امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وتنظيم ما ي�سمى «حجا» ل�شبيبة امل�ستوطنني‬ ‫يف امل�سجد املبارك‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر أ�م�ن�ي��ة فل�سطينية �أن جمموعات‬ ‫�صغرية من امل�ستوطنني اقتحمت الأق�صى من جهة باب‬ ‫املغاربة بحرا�سات معززة وم�شددة من �شرطة االحتالل‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬فيما ت�شهد بوابات الأق�صى اخلارجية تعزيزات‬ ‫بعنا�صر م��ن ��ش��رط��ة االح �ت�ل�ال ال�ت��ي ت��دق��ق ببطاقات‬ ‫ل�ق �� �ص��ى‪ .‬وك��ان‬ ‫امل���ص�ل�ين وحت � ��اول ع��رق �ل��ة دخ��ول �ه��م ل� أ‬ ‫العديد من قيادات امل�ستوطنني �أعلنت يف الأيام الأخرية‬ ‫ولأول مرة عما �أ�سمته «حجيجا �إىل جبل الهيكل»؛ �أي‬ ‫�إىل امل�سجد الأق�صى‪ ،‬يف حني �أعلنت قيادة امل�ستوطنني‬ ‫مب�ستوطنة «ك��ري��ات �أرب� ��ع» مب��دي�ن��ة اخل�ل�ي��ل تنظيمها‬ ‫اقتحامات جماعية اخلمي�س للم�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق‪ ،‬اق�ت�ح��م احل��اخ��ام ال �ي �ه��ودي املتطرف‬ ‫ي�سرائيل �أرئ�ي��ل اخلمي�س امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك من‬ ‫جهة ب��اب امل�غ��ارب��ة على ر أ�� ��س جمموعة م��ن املتطرفني‬ ‫اليهود من م�ستوطنة «كريات �أربع»‪.‬‬

‫تحليل‬

‫يف ذكرى النكبة‪ ..‬ثورات التغيري العربية تحرك‬ ‫الجبهات الهادئة مع «إسرائيل»‬ ‫نابل�س‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ي� ��رى ك �ث�ير م ��ن امل ��راق �ب�ي�ن وامل �خ �ت �� �ص�ين يف ال �� �ش ��أن‬ ‫الإ�سرائيلي �أن دولة االحتالل �أ�صبحت ‪-‬وبعد مرور خم�سة‬ ‫و�ستني عاما على ت�أ�سي�سها‪ -‬تنظر بعني اخل�شية والريبة‬ ‫مل�ستقبلها يف ظ��ل كثري م��ن التهديدات وامل�ت�غ�يرات‪� ،‬سواء‬ ‫الداخلية منها �أو اخلارجية‪.‬‬ ‫تلك الأح��داث التي خلقت جملة من التخوفات لدى‬ ‫اجلهات وال�شخ�صيات احلاكمة داخ��ل دول��ة �أقيمت بالقوة‪،‬‬ ‫وع�ل��ى أ�ن �ه��ار م��ن دم ��اء ال �ع��رب والفل�سطينيني مب�ساعدة‬ ‫غ��رب�ي��ة‪ ،‬وت��واط � ؤ� ر��س�م��ي ع��رب��ي م��ن بع�ض الأن�ظ�م��ة التي‬ ‫توقعت �أن بقاءها على كر�سي احلكم‪ ،‬يعني مد يد العون‬ ‫لعدو جاء من �أقا�صي العامل ليقيم دولته على �أر�ض لي�ست‬ ‫ب�أر�ضه‪ ،‬ويطرد �شعبها وي�شتته‪.‬‬ ‫و�إن امل �ت �ت �ب��ع مل� ��ا ي �� �ص��در ع� ��ن اخل � �ب ��راء وال �� �س��ا� �س��ة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين ي��رى م��دى ال�ت�غ�ي�ير يف ر ؤ�ي �ت �ه��م مل��ا يحدق‬ ‫بدولتهم م��ن أ�خ�ط��ار وت�ه��دي��دات‪ ،‬خا�صة يف ظ��ل تزايدها‪،‬‬ ‫فقبل �أقل من �شهرين جاء م�ؤمتر «هرت�سليا الثالث ع�شر»‬ ‫ال ��ذي ي�ع��د �أح ��د أ�ه ��م امل � ؤ�مت ��رات الأم �ن �ي��ة اال�سرتاتيجية‬ ‫لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬وي�سعى مل�ساعدتها يف حتديد املخاطر الأمنية‬ ‫التي حتيط بها‪ ،‬وكيفية مواجهتها حملياً و�إقليمياً ودوليا‪،‬‬ ‫ويف جميع املجاالت‪� :‬سيا�سياً واقت�صادياً و�أمنياً وع�سكرياً‬ ‫وا�سرتاتيجياً‪.‬‬ ‫واتخذ امل�ؤمتر‪ ،‬وخالفاً ملعظم ال�سنوات‪ ،‬عنواناً حمدداً‬ ‫ملناق�شة الق�ضايا‪ ،‬ك�ـ‪« :‬التهديد ال��دمي�غ��رايف»‪ ،‬و»الإره ��اب‬ ‫ال� ��دويل»‪ ،‬واخل�ط��ر ال �ن��ووي الإي� ��راين‪ ،‬فقد حمل امل��ؤمت��ر‬ ‫ه��ذا العام عناوين أ�ك�ثر غمو�ضاً وعمومية‪ ،‬تتناول موقع‬ ‫«�إ�سرائيل» من التغريات الإقليمية ال�ساخنة‪.‬‬ ‫�صعود الإ�سالميني‬ ‫امل�ؤمتر اال�سرتاتيجي يف هرت�سيليا ‪-‬ووف��ق كثري من‬ ‫املحللني‪� -‬شهد انق�ساماً �إ�سرائيلياً حول التطورات املحتملة‬ ‫يف الإقليم املحيط بـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬وخل�صت العديد من الأوراق‬ ‫امل�شاركة ر�ؤية النخبة الإ�سرائيلية لت�أثري الثورات العربية‬ ‫يف �شكل املنطقة‪ ،‬وما �أعقبها من �صعود للإ�سالميني �سدة‬ ‫احلكم يف بع�ض البلدان‪ ،‬بالقول‪« :‬مل نعد نرى �شرق �أو�سط‬ ‫ج��دي��داً‪ ،‬بل �شرق �أو�سط خمتلفاً»‪ ،‬وه��ذا ما أ�ك��ده املخت�ص‬ ‫بال�ش�أن الإ�سرائيلي فرا�س جرار يف حديث لـ«قد�س بر�س»‪،‬‬

‫حيث ق��ال �إن «�صعود الإ�سالميني املتتايل �سدة احلكم يف‬ ‫هاج�سا لالحتالل‪،‬‬ ‫تون�س وم�صر‪ ،‬ولرمبا يف �سورية �شكل‬ ‫ً‬ ‫خا���صة بعد ف�شل النخبة يف الكيان الإ�سرائيلي من توقع‬ ‫ح�صول ث ��ورات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬وف��وز الإ��س�لام�ي�ين بثقة‬ ‫ال�شعوب»‪.‬‬ ‫وي��رى ج��رار ‪-‬ال��ذي �صدرت له العديد من الدرا�سات‬ ‫والتحليالت املرتبطة بالواقع الإ�سرائيلي‪� -‬أن «�سيطرة‬ ‫الإ�سالميني على امل�شهد ال�سيا�سي يف العديد من ال��دول‬ ‫العربية‪ ،‬خا�صة يف م�صر قد تقود �إىل تداعيات خطرية؛‬ ‫ب��اع�ت�ب��ار �أن الإخ � ��وان امل�سلمني ي�شكلون حا�ضنة حلركة‬ ‫حما�س العدو اللدود لدولة االحتالل‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إمكانية‬ ‫ت�شكيل وح ��دة‪ ،‬و�إن مل ت�ك��ن ج�غ��راف�ي��ة ب�ين دول يحكمها‬ ‫الإ�سالميون؛ وبالتايل يت�شكل حلف �إ�سالمي يهدد وجود‬ ‫ال��دول��ة ال �ع�ب�ري��ة»‪ ،‬م���ش�يرا �إىل م��ا ق��ال��ه رئ�ي����س الأرك� ��ان‬ ‫الإ�سرائيلي «ب�ن��ي غانت�س»‪�« :‬إن احل��رب ال�ق��ادم��ة �ستكون‬ ‫ق�صرية الأم��د‪ ،‬و�سي�سعى العدو القادم من �أكرث من جبهة‬ ‫لغزو �إ�سرائيل‪ ،‬واخ�تراق املدن املزدحمة بال�سكان لإحداث‬ ‫الفزع والرعب بني مواطنيها»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن «ه �ن��اك ت�خ��وف�اً م�ت���ص��اع��داً ل��دى كيان‬ ‫االح�ت�لال‪ ،‬ب ��أن ت�شكل بع�ض املناطق القريبة م��ن ح��دوده‬ ‫مالذا �آمنا ملن يعدهم مت�شددين �إ�سالميني‪ ،‬خا�صة يف �سيناء‬

‫واجل��والن؛ بحيث ت�شكل هذه املناطق ب��ؤرا لتهديد الأمن‬ ‫اليومي للإ�سرائيلي‪ ،‬وعمقاً تتخذه اجلماعات الإ�سالمية‬ ‫لتخزين ال�سالح والتدريب عليه‪ ،‬وم��ن ثم تعري�ض حياة‬ ‫الإ�سرائيليني للخطر» ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫عيون م�شو�شة‬ ‫ي��رى حم�ل�ل��ون �سيا�سيون �أن «�إ� �س��رائ �ي��ل» تنظر اىل‬ ‫ال�ث��ورات العربية والتغيريات احلا�صلة يف بع�ض البلدان‬ ‫بـ»عيون م�شو�شة»‪ ،‬كيف ال وهي تفاج�أت بهذه الثورات التي‬ ‫مل تكن �ضمن توقعاتها‪ ،‬كما هو احلال لدى الغرب و�أجهزة‬ ‫ا�ستخباراته‪ ،‬حتى �إن م ��آالت بع�ض ه��ذه ال�ث��ورات ما تزال‬ ‫جمهولة لدى كل هذه اجلهات‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل�ح�ل��ل ال���س�ي��ا��س��ي خ��ال��د ال�ع�م��اي��رة ل�ـ»ق��د���س‬ ‫بر�س»‪�« :‬إن �إ�سرائيل ب�أجهزتها املختلفة تفاج�أت بالربيع‬ ‫العربي‪ ،‬وعلى الرغم من �أنها حاولت التقليل من خ�سائر‬ ‫هذه التغيريات‪� ،‬إال �أنها تعلم ب�أنها هي اخلا�سر الأكرب من‬ ‫ريا �إىل �أن «الكلمة �ستكون لل�شعوب وحلكومات‬ ‫ورائها»‪ ،‬م�ش ً‬ ‫�ست�أتي وفق �إرادة هذه ال�شعوب التي ترف�ض التطبيع مع‬ ‫هذا االحتالل �أو التعاي�ش معه‪ ،‬كما كان حا�صال من قبل‬ ‫االنظمة الديكتاتورية التي كانت قائمة» ‪-‬كما قال‪.-‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف م��دي��ر م�ك�ت��ب «ال �ق��د���س ل�ل��إع�ل�ام» أ�ن ��ه «يف‬ ‫حال جنحت الثورة ال�سورية‪ ،‬هناك احتماالت كبرية جدا‬

‫�أن تن�شط جبهة اجل ��والن �ضد دول��ة االح �ت�لال‪ ،‬وحت��دث‬ ‫اخرتاقات على احلدود يف تلك املنطقة‪ ،‬كما ميكن ان يتكرر‬ ‫ذلك امل�شهد على جبهات أ�خ��رى يف لبنان‪ ،‬و�سيكون الو�ضع‬ ‫�صعباً جدًا لـ»�إ�سرائيل» التي �أمنت حدودها طوال ال�سنوات‬ ‫املا�ضية بفعل الأنظمة امل��وج��ودة»‪ ،‬الفتا �إىل �أن «ا�سرائيل‬ ‫م��ا ت ��زال تخ�شى م��ن ن�ت��ائ��ج ال� �ث ��ورات‪ ،‬خ��ا��ص��ة يف ��س��وري��ا؛‬ ‫لعدم يقينها بطبيعة ه��ذه النتائج التي ‪-‬ووف��ق املراقبني‬ ‫الإ�سرائيليني‪� -‬ست�أتي بقوى وتيارات تعاديها‪ ،‬وت�شكل خطرا‬ ‫جديدا يهدد وج��وده��ا‪ ،‬ويعر�ض �أمنها وجبهتها الداخلية‬ ‫للخطر»‪.‬‬ ‫تراجع العقيدة الع�سكرية‬ ‫اخل�ب�ير يف ال���ش��أن الإ��س��رائ�ي�ل��ي ج ��رار أ�� �ض��اف �أن ��ه يف‬ ‫إ�ط ��ار ال�ت�غ�يرات الأخ �ي�رة ب�ع��د ‪ 65‬ع��ام �اً ع�ل��ى ق�ي��ام الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وخالل ال�سنوات املا�ضية «طر�أ تراجع ملحوظ‬ ‫يف �أركان العقيدة الع�سكرية جلي�ش االحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫فقد ك��ان��ت ه�ن��اك �أرك ��ان يعتمد عليها ه��ذا اجلي�ش؛ ومن‬ ‫�ضمنها‪ :‬ال�ضربات اال�ستباقية واملباغتة‪ ،‬وكذلك احلرب‬ ‫على �أر�ض اخل�صم‪ ،‬وتفوق الطريان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جتنيب‬ ‫اجلبهة الداخلية تبعات احل��روب‪� ،‬إال �أن ج��زءاً كبرياً من‬ ‫هذه الأركان تراجع‪ ،‬خا�صة بعد احلروب التي �شنتها دولة‬ ‫االحتالل على قطاع غزة وقبلها على جنوب لبنان‪ ،‬خالل‬ ‫ال�سنوات املا�ضية»‪.‬‬ ‫وبني ان «تغيريات دخلت على طبيعة احلروب التي كان‬ ‫يتقنها االح�ت�لال‪ ،‬فتحولت احل��روب النظامية �إىل حروب‬ ‫غ�ير تقليدية‪ ،‬اع�ت�م��دت فيها ح��رك��ات امل�ق��اوم��ة على حرب‬ ‫الع�صابات التي �أرهقت القوة الع�سكرية الإ�سرائيلية وكبدتها‬ ‫خ�سائر معنوية كبرية‪ ،‬ال �سيما بعد متكنها من الو�صول اىل‬ ‫العمق الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وق�صف م��دن حيوية مثل «ت��ل �أبيب»‬ ‫وحيفا؛ وبالتايل ك��ل ذل��ك انعك�س على هيبة ه��ذا اجلي�ش‬ ‫الذي تراجعت وت�آكلت قوة الردع لديه» ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫ولفت ج��رار �إىل �أن «انح�سارا وا�ضحا ب��د أ� يطر�أ على‬ ‫امل�شروع ال�صهيوين يف املنطقة؛ حيث ك��ان القائمون على‬ ‫هذا الكيان اوائل القرن املا�ضي يدعون ان تكون دولتهم من‬ ‫النيل �إىل الفرات‪� ،‬إال �أن الهزائم املتكررة واالن�سحاب من‬ ‫لبنان وغ��زة‪ ،‬وكذلك بناء اجل��دار العازل املحيط بال�ضفة‬ ‫الغربية قيد هذه الأحالم‪ ،‬و�أجرب االحتالل على �أن ير�سم‬ ‫حدود دولته بيده» ‪-‬كما قال‪.-‬‬


‫‪7‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫عراقيون يحملون امل�س�ؤولية للحكومة وال�سيا�سيني‬

‫عشرات القتلى يف هجمات بالعراق والطائفية تطل برأسها‬ ‫بعقوبة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) واجلزيرة نت‬ ‫ق�ت��ل ‪ 41‬ع��راق�ي��ا وا��ص�ي��ب ‪ 57‬ب �ج��روح يف ان�ف�ج��ار‬ ‫ع�ب��وت�ين نا�سفتني اجل�م�ع��ة ا�ستهدفتا م�صلني ق��رب‬ ‫م�سجد �سني و�سط بعقوبة‪ ،‬فيما قتل ثمانية اخرون‬ ‫وا�صيب ‪ 25‬بجروح يف هجوم ا�ستهدف م�شيعني �سنة يف‬ ‫املدائن‪.‬‬ ‫وج��اء الهجومان غ��داة مقتل ‪� 12‬شخ�صا وا�صابة‬ ‫الع�شرات بجروح يف هجوم انتحاري بحزام نا�سف عند‬ ‫م��دخ��ل ح�سينية يف ك��رك��وك (‪ 240‬كلم �شمال ب�غ��داد)‬ ‫م�ساء اخلمي�س‪ ،‬وبعد يومني من مقتل ‪� 21‬شخ�صا يف‬ ‫هجمات ا�ستهدفت مناطق ت�سكنها غالبية �شيعية يف‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وت �ع �ك ����س ه� ��ذه ال �ه �ج �م��ات االح� �ت� �ق ��ان ال �ط��ائ �ف��ي‬ ‫املت�صاعد يف بالد عا�شت بني عامي ‪ 2006‬و‪ 2008‬حربا‬ ‫اهلية طائفية قتل فيها االالف‪.‬‬ ‫ومل ي�صدر اي تعليق من م�س�ؤول عراقي‪ ،‬كما مل‬ ‫تتنب �أي جهة هذه الهجمات الدامية‪.‬‬ ‫وقال املحلل ال�سيا�سي اح�سان ال�شمري لـ"فران�س‬ ‫بر�س"‪" :‬هناك انق�سام واالنق�سام دائما ما ي�ؤدي اىل‬ ‫الت�صعيد"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬اال�ستهداف امل �ت �ب��ادل م�ت��وق��ع يف ظل‬ ‫املناخات التي متهد ل��ه‪ ،‬خ�صو�صا اخلطاب الطائفي‬ ‫املت�صاعد‪ ،‬وهي امور ت�سمح الطراف بان ت�ستثمرها من‬ ‫اجل احداث فو�ضى داخلية بعدما رات ان املجتمع بات‬ ‫منق�سما"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان "اال�ستهداف امل �ت �ب��ادل اذا م��ا ا�ستمر‬ ‫وارتفعت وتريته قد ي�ضع العراق ام��ام �صورة تت�شكل‬ ‫لعنف داخلي جديد‪ ،‬حتى وان كان حمدودا يف املناطق‬ ‫امل�شرتكة‪ .‬االهم ان الرعب بدا يت�سلل اىل النفو�س"‪.‬‬ ‫ويف تفا�صيل الهجمات‪ ،‬قال �ضابط برتبة عقيد يف‬ ‫ال�شرطة لـ"فران�س بر�س" �إن "عبوة نا�سفة ا�ستهدفت‬ ‫م�صلني لدى مغادرتهم م�سجد �سارية يف و�سط بعقوبة‬ ‫(‪ 60‬كلم �شمال �شرق بغداد) عقب �صالة اجلمعة (‪)...‬‬ ‫اعقبها انفجار عبوة نا�سفة ل��دى جتمع ا�شخا�ص يف‬ ‫مكان الهجوم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "‪� 41‬شخ�صا قتلوا يف الهجوم وا�صيب‬ ‫‪ 57‬بجروح"‪.‬‬

‫املعت�صمون ي�ؤدون‬

‫�صلوات جمعة موحدة‬

‫حتت �شعار "خيارنا‬ ‫حفظ وحدتنا"‬

‫مواطنون يتفقدون �ضحايا �أحد التفجريات‬

‫واكد طبيب يف م�ست�شفى بعقوبة العام لـ"فران�س‬ ‫بر�س" ح�صيلة �ضحايا الهجوم‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�صدر الطبي �أن م��ن ب�ين اجل��رح��ى ‪ 20‬يف‬ ‫حالة خطرة‪ ،‬الفتا اىل وجود �سبعة اطفال بني جمموع‬ ‫اجلرحى‪.‬‬ ‫واغلقت قوات من ال�شرطة واجلي�ش مكان احلادث‬ ‫ومنعت االقرتاب منه‪ ،‬كما احاطت مب�ست�شفى بعقوبة‬ ‫العام ومنعت ال�صحافيني من دخوله‪ ،‬بح�سب ما افاد‬ ‫مرا�سل "فران�س بر�س" يف املكان‪.‬‬ ‫وعملت ��س�ي��ارات وال �ي��ات ال�شرطة واجل�ي����ش على‬ ‫م�ساعدة �سيارات اال�سعاف من خالل نقل بع�ض جثث‬ ‫القتلى وامل�صابني اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق��ال عمر حممد (‪ 35‬ع��ام��ا) ال��ذي يعمل باجر‬ ‫ي��وم��ي لـ"فران�س بر�س"‪ ،‬وه ��و ي �ق��ف ب��ال �ق��رب من‬

‫م �ك��ان ال�ه�ج��وم ان "ال�سيا�سيني واحل �ك��وم��ة ه��م من‬ ‫ي�ستهدفوننا بالعبوات النا�سفة وال�سيارات املفخخة‬ ‫ولي�س التنظيمات امل�سلحة"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب م��ن ج�ه�ت��ه ع�ب��ا���س ال ��زي ��دي (‪ 47‬ع��ام��ا)‬ ‫احلكومة ب�أن "ت�ضع حدا للمجازر التي تطال االبرياء‬ ‫بالعبوات وال�سيارات املفخخة يوميا"‪.‬‬ ‫وبالتزامن مع هجوم بعقوبة‪ ،‬قتل ثمانية ا�شخا�ص‬ ‫ع�ل��ى االق ��ل وا��ص�ي��ب ‪ 25‬ب �ج��روح يف تفجري ا�ستهدف‬ ‫م�شيعني �سنة الح��د �ضحايا العنف يف امل��دائ��ن جنوب‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �ص��در يف وزارة ال��داخ �ل �ي��ة ان "ثمانية‬ ‫ا�شخا�ص قتلوا وا�صيب ‪ 25‬بجروح بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫ا�ستهدفت م�شيعني جلثمان احد �ضحايا اعمال العنف‬ ‫و�سط املدائن" (‪ 25‬كلم جنوب ب�غ��داد)‪ .‬واك��د م�صدر‬

‫طبي ر�سمي لفران�س بر�س ح�صيلة �ضحايا الهجوم‪.‬‬ ‫ويف اع �م��ال ع�ن��ف اخ� ��رى‪ ،‬اع �ل��ن م���ص��در ام �ن��ي يف‬ ‫ال�شرطة ال�ع��راق�ي��ة يف ك��رك��وك لـ"فران�س بر�س" ان‬ ‫"احد موظفي دائ��رة تفتي�ش املحافظة واحد اقاربه‬ ‫قتال بهجوم م�سلح �شمال غرب املحافظة"‪.‬‬ ‫وح�صيلة �ضحايا ام�س هي االعلى منذ مقتل ‪69‬‬ ‫�شخ�صا يف انحاء متفرقة من البالد يف ‪ 24‬ن���سان‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬أ�ق��ام املعت�صمون العراقيون يف‬ ‫املحافظات املحتجة أ�م����س �صلوات جمعة يف ع��دد من‬ ‫املدن حتت �شعار "خيارنا حفظ وحدتنا"‪ .‬وندد خطباء‬ ‫اجلمعة ب�سيا�سات رئي�س الوزراء العراقي نوري املالكي‪،‬‬ ‫متهمني �إياه بـ"الطائفية والعجرفة" يف �إدارة الأزمة‬ ‫التي ي�شهدها العراق‪.‬‬ ‫فقد قال خطيب اجلمعة اليوم يف �سامراء �إن �سكان‬

‫الق�صف يتوا�صل على مدن وبلدات �سورية‬

‫روسيا ترسل أسلحة متطورة إىل سوريا‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫�أر� �س �ل��ت رو� �س �ي��ا � �ص��واري��خ م�ت�ط��ورة‬ ‫م �� �ض��ادة لل�سفن �إىل ح�ك��وم��ة الرئي�س‬ ‫ال �� �س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د‪ ،‬بح�سب تقرير‬ ‫ل�صحيفة "نيويورك تاميز" الأمريكية‪.‬‬ ‫وح ��ذر م �� �س ��ؤول��ون �أم��ري �ك �ي��ون ‪-‬مل‬ ‫تذكر ال�صحيفة �أ�سماءهم‪ -‬من �أن هذه‬ ‫الأ�سلحة قد ت�ستخدم ملواجهة �أي تدخل‬ ‫ع�سكري �أجنبي حمتمل يف �سوريا‪.‬‬ ‫لكن مو�سكو �أكدت �أن الأ�سلحة التي‬ ‫ت�ق��دم�ه��ا �إىل دم �� �ش��ق ال ت �خ��ل ب � ��أي من‬ ‫اتفاقياتها الدولية‪.‬‬ ‫وق � ��ال وزي � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة ال��رو� �س��ي‬ ‫��س�يرغ��ي الف � ��روف‪� ،‬إن� ��ه ال ي�ف�ه��م �سبب‬ ‫اللغط ال��دويل ب�ش�أن ا�ستمرار رو�سيا يف‬ ‫تعاونها الع�سكري مع احلكومة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الفروف‪ ،‬يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫م��ع الأم�ي��ن ال �ع��ام ل �ل��أمم امل �ت �ح��دة ب��ان‬ ‫ك��ي م��ون‪" :‬مل نخف �أن�ن��ا ن�ق�دّم �سالحا‬ ‫ل �� �س��وري��ا مب��وج��ب ع �ق��ود م��وق �ع��ة ودون‬ ‫الإخالل بقوانني (رو�سيا) �أو �أي اتفاقات‬ ‫دولية‪".‬‬ ‫وج��اء يف تقرير "نيويورك تاميز"‬ ‫�أن �شحنة �أ��س�ل�ح��ة رو��س�ي��ة ح��دي�ث��ة �إىل‬ ‫��س��وري��ا ت�ضمنت من��وذج��ا م�ت�ق��دم��ا من‬ ‫�صواريخ ياخونت‪ ،‬التي يبلغ مداها ‪290‬‬ ‫كلم‪.‬‬ ‫وا�ستلمت دم�شق يف مطلع ‪� 2011‬أول‬ ‫دفعة من ‪� 72‬صاروخا طلبتها من مو�سكو‬ ‫عام ‪- 2007‬بح�سب التقرير‪.-‬‬ ‫م�ي��دان�ي��ا ق��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن ال�ق��وات‬ ‫النظامية ال�سورية وا�صلت ق�صفها مدن‬ ‫وبلدات خمتلفة يف �أنحاء �سوريا ام�س‪،‬‬ ‫وحتدثوا عن ق�صف عنا�صر من اجلي�ش‬

‫ال�سوري احلر لأحد الألوية ترتكز فيه‬ ‫القوات النظامية يف درعا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ش�ب�ك��ة � �ش��ام الإخ �ب ��اري ��ة �إن‬ ‫م�ق��ات�لات ال�ن�ظ��ام ال���س��وري ق�صفت حي‬ ‫ب��رزة يف دم�شق‪ ،‬كما كثفت ق�صفها على‬ ‫الأحياء اجلنوبية يف العا�صمة‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد ن��ا��ش�ط��ون ب ��أن الق�صف ط��ال‬ ‫�أي �� �ض ��ا ك�ل�ا م� ��ن‪ :‬ال � ��زب � ��داين‪ ،‬وداري � � ��ا‪،‬‬ ‫واملع�ضمية‪ ،‬وزم�ل�ك��ا‪ ،‬وع��رب�ين‪ ،‬يف ري��ف‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�أ�سفر عن جرحى ودمار كبري يف‬ ‫املباين ال�سكنية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت جل��ان التن�سيق‬ ‫امل �ح �ل �ي��ة �إن ق � � ��وات ال� �ن� �ظ ��ام وا� �ص �ل��ت‬

‫حم��اول�ت�ه��ا الق�ت�ح��ام داري� ��ا‪ ،‬فيما متكن‬ ‫اجلي�ش احلر من الت�صدي ملحاولة قوات‬ ‫النظام اقتحام حي برزة بدم�شق‪.‬‬ ‫وفيما قالت �شبكة �سوريا مبا�شر �إن‬ ‫�سيارة ملغمة انفجرت عند حاجز القبان‬ ‫يف ري ��ف ح �م��اة‪ ،‬ق ��ال امل��رك��ز ا إلع�ل�ام��ي‬ ‫ال�سوري فجر ام�س اجلمعة �إن عنا�صر‬ ‫اجلي�ش احلر �سيطروا على بلدة ال�شعثة‬ ‫يف ريف حماة ال�شرقي‪.‬‬ ‫و�أف ��اد امل��رك��ز ا إلع�لام��ي ال���س��وري ‪f‬‬ ‫�أن وح ��دات م��ن اجلي�ش ال���س��وري احلر‬ ‫ق���ص�ف��ت ب��راج �م��ات ال �� �ص��واري��خ م��واق��ع‬ ‫يتح�صن فيها ال �ل��واء ‪ 52‬ال�ت��اب��ع لقوات‬

‫ال �ن �ظ��ام يف درع � ��ا‪ ،‬و�أوق� �ع ��ت خ���س��ائ��ر يف‬ ‫� �ص �ف��وف��ه‪ ،‬وذل � ��ك ب �ع��د ي� ��وم واح � ��د م��ن‬ ‫�سيطرة اجلي�ش احلر على �إحدى كتائب‬ ‫اللواء‪.‬‬ ‫ويعترب اللواء ‪� 52‬إحدى �أكرب قواعد‬ ‫اجل �ي ����ش ال �� �س��وري يف حم��اف �ظ��ة درع ��ا‪.‬‬ ‫وتقع القاعدة على م�سافة ثمانني كلم‬ ‫تقريبا جنوبي دم�شق يف قلب منطقة‬ ‫ح�صينة ظلت كخط دفاع جنوبي حلماية‬ ‫العا�صمة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف ح�ل��ب‪ ،‬أ�ع �ل��ن اجل�ي����ش احل��ر أ�ن��ه‬ ‫� �س �ي �ط��ر ع �ل��ى ث�ل�اث ��ة م ��واق ��ع ل�ل�ج�ي����ش‬ ‫النظامي يف بلدة خان الع�سل‪.‬‬

‫البصرة تشيع جثماني عراقيني قتال خالل‬ ‫معارك قرب دمشق‬ ‫الب�صرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شيع اه��ايل مدينة الب�صرة جنوب‬ ‫العراق اجلمعة جثماين �شخ�صني قتال‬ ‫يف اث �ن��اء «دف��اع�ه�م��ا ع��ن م �ق��ام ال�سيدة‬ ‫زي �ن��ب» ق ��رب دم �� �ش��ق‪ ،‬ب�ح���س��ب م��ا اف��اد‬ ‫مرا�سل وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وو�صل جثمانا حممد عبود املالكي‬ ‫(‪ 27‬عاما) املتحدر من الب�صرة وح�سن‬ ‫ع�ل��ي ف��ره��ود (‪ 32‬ع��ام��ا) امل �ت �ح��در من‬ ‫بغداد �صباح اجلمعة اىل الب�صرة على‬ ‫منت �سيارة اتية من ايران‪.‬‬ ‫ولف اجلثمانان بعلم العراق خالل‬ ‫م��را� �س��م ال�ت���ش�ي�ي��ع ال �ت��ي �� �ش ��ارك فيها‬

‫الع�شرات من اهايل حي االندل�س و�سط‬ ‫الب�صرة‪ ،‬بينهم عائلة املالكي وم�س�ؤولون‬ ‫يف جمل�س املحافظة و�ضباط يف اجلي�ش‬ ‫وال�شرطة‪ ،‬وفقا ملرا�سل «فران�س بر�س»‪.‬‬ ‫وه �ت��ف ع� ��دد ك �ب�ير م ��ن امل���ش�ي�ع�ين‬ ‫«ل�ب�ي��ك ل�ب�ي��ك ي��ا زي �ن��ب» و»ح��ام �ي �ه��ا يا‬ ‫زينب كان» فيما اطلق �آخرون الر�صا�ص‬ ‫يف الهواء‪.‬‬ ‫وق��ال عبود عبا�س املالكي‪« :‬ول��داي‬ ‫حممد وح�سن عن�صران يف كتائب �سيد‬ ‫ال�شهداء وا�ست�شهدا وهما يقاتالن دفاعا‬ ‫عن مقام ال�سيدة زينب قرب دم�شق»‪.‬‬ ‫وع�ل�ق��ت ع�ل��ى ج ��دران م�ن��زل عائلة‬ ‫املالكي �صور كتبت عليها عبارة «كتائب‬

‫�سيد ال�شهداء للدفاع عن مقام ال�سيدة‬ ‫زينب»‪.‬‬ ‫وغ ��ادر ب�ع��ده��ا ج�ث�م��ان امل��ال�ك��ي اىل‬ ‫م��دي �ن��ة ال �ن �ج��ف ح �ي��ث م �ث��واه االخ�ي�ر‪،‬‬ ‫فيما غ��ادر جثمان ف��ره��ود بعد مرا�سم‬ ‫الت�شييع برفقة ع��دد م��ن اف��راد عائلته‬ ‫باجتاه بغداد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ب �� �ص��رة ق��د ا��س�ت�ق�ب�ل��ت يف‬ ‫ال�ساد�س م��ن اي��ار احل��ايل جثمانا آ�خ��ر‬ ‫لأحد ابنائها قتل اي�ضا قرب دم�شق‪.‬‬ ‫ومل تتنب اي جماعة عراقية ب�صورة‬ ‫علنية ار��س��ال مقاتلني اىل �سوريا التي‬ ‫ت�شرتك مع العراق بحدود طولها نحو‬ ‫‪ 600‬كلم‪.‬‬

‫القبض على أحد املشتبه بارتكابهم تفجريي تركيا‬ ‫ا�سطنبول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن م���س��ؤول حم�ل��ي ام����س ان ق��وات‬ ‫االم��ن ال�ترك�ي��ة قب�ضت على اح��د امل�شتبه‬ ‫بهم الرئي�سيني بتنفيذ تفجريين‪ ،‬ا�سفرا‬ ‫ال�سبت املا�ضي عن �سقوط ‪ 51‬قتيال قرب‬ ‫احل� ��دود م��ع � �س��وري��ا‪ ،‬ون���س��ب اىل منظمة‬ ‫تركية قريبة من نظام دم�شق‪.‬‬ ‫وق� ��ال ج �ل�ال ال ��دي ��ن ل�ك�ي���س�ي��ز ح��اك��م‬ ‫حمافظة ه�ت��اي‪ ،‬حيث وق��ع االع �ت��داءان ان‬ ‫"م�ساء ام����س (اخل�م�ي����س) ال�ق��ي القب�ض‬ ‫على احد امل�شتبه بهم الرئي�سيني (‪ )...‬وما‬ ‫ي��زال البحث ج��اري��ا ع��ن �شخ�صني اخرين ذلك‪ ،‬ودعا ال�سكان اىل التعاون مع ال�شرطة امل�ستعملتني يف االعتداءين‪.‬‬ ‫متورطني يف االعتداءين"‪.‬‬ ‫واك ��د لكي�سيز ان ع��دد امل�شتبه فيهم‬ ‫لإتاحة القب�ض على الهاربني‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح احل��اك��م ان ال��رج��ال الثالثة‬ ‫واف� ��ادت ق�ن��اة (ان‪.‬ت� � ��ي‪.‬يف) االخ�ب��اري��ة املوقوفني بلغ ‪ ،13‬اربعة منهم �أودع��وا قيد‬ ‫وه��م جميعا من املحافظة‪ ،‬ح��اول��وا الفرار ب ��أن امل��وق��وف ال��ذي ا��ش��ارت ل��ه ب�ح��ريف ميم احلب�س االحرتازي‪ ،‬وافرج عن اربعة اخرين‬ ‫اىل �سوريا‪ ،‬لكن ق��وات االم��ن منعتهم من وج �ي��م ق��د ي �ك��ون م��ن ا� �ش�ترى ال���س�ي��ارت�ين يف ان�ت�ظ��ار حم��اك�م�ت�ه��م‪ ،‬و��س�ي�ح��ال االرب�ع��ة‬

‫املتبقون على املحكمة لتبت م�صريهم‪.‬‬ ‫وان � �ف � �ج� ��رت � � �س � �ي ��ارت ��ان حم �� �ش��وت��ان‬ ‫باملتفجرات ال�سبت امام مقري بلدية وبريد‬ ‫م��دي�ن��ة ال��ري�ح��ان�ي��ة ال �ت��ي ت�ع��د ��س�ت�ين أ�ل��ف‬ ‫ن�سمة على م�سافة ثمانية كلم من احلدود‬ ‫مع �سوريا‪ ،‬وت�ستقبل العديد من الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ .‬و�أ�سفر االنفجاران عن �سقوط‬ ‫‪ 51‬قتيال ومئة جريح‪.‬‬ ‫ون�سبت ال�سلطات الرتكية االعتداءين‬ ‫اىل "اجللجالر" وه��ي جم�م��وع��ة �سرية‬ ‫�صغرية تركية من اق�صى الي�سار‪ ،‬مدرجة‬ ‫لدى انقرة على الئحة املنظمات االرهابية‬ ‫وال� �ق ��ري� �ب ��ة م� ��ن اج � �ه� ��زة اال� �س �ت �خ �ب ��ارات‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وت ��دع ��م ت��رك �ي��ا امل �ع��ار� �ض��ة ال �� �س��وري��ة‪،‬‬ ‫وت��دع��و اىل رح�ي��ل ال��رئ�ي����س ب���ش��ار اال��س��د‪،‬‬ ‫وت�ستقبل نحو ‪ 400‬الف الجئ �سوري‪.‬‬

‫امل�ح��اف�ظ��ات ال�ع��راق�ي��ة ال�ست ال�ت��ي ت�شهد اعت�صامات‬ ‫واح �ت �ج��اج��ات "م�ستهدفون يف ه��وي�ت�ه��م ب��ال�ط�ع��ن يف‬ ‫رموزهم الدينية‪ ،‬وتغيري مناهجهم العلمية‪ ،‬وتزوير‬ ‫وق��ائ��ع تاريخهم"‪ ،‬ون ��دد ب��ان�ت�ه��اج امل��ال �ك��ي "�سيا�سة‬ ‫طائفية و�أ�سلوبا متعجرفا" يف الإدارة واحل�ك��م منذ‬ ‫خم�سة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ويف الفلوجة‪ ،‬ا�ستنكر خطيب اجلمعة يف �ساحة‬ ‫االع �ت �� �ص��ام ع �ن��د م��دخ��ل امل��دي �ن��ة "�سيا�سة التمييز‬ ‫والطائفية" ال �ت��ي ق ��ال �إن امل��ال �ك��ي ي�ت�ب�ع�ه��ا‪ ،‬وات�ه�م��ه‬ ‫بـ"رعاية خمططات ت�ستهدف هوية الأمة" وبال�سعي‬ ‫�إىل "تدمري العراق"‪ ،‬منددا بـ"الطعن يف تاريخ الأمة‬ ‫ورم��وزه��ا برعاية احلكومة"‪ ،‬وداع�ي��ا العراقيني �إىل‬ ‫"االجتماع على قائد يحفظ الوحدة والكرامة"‪.‬‬ ‫وقال مرا�سل اجلزيرة يف العراق وليد �إبراهيم ���إن‬ ‫املعت�صمني �أرادوا ب�أن�شطتهم املوحدة هذه �إثبات �أنهم‬ ‫ما يزالون موجودين وم�صرين على حتقيق مطالبهم‪،‬‬ ‫م� ؤ�ك��دا �أن ال�شعار ال��ذي رفعوه اليوم ي�سعى للتوفيق‬ ‫ب�ين تيارين يف داخلهم‪ ،‬تيار يريد ال��ذه��اب يف طريق‬ ‫�إن�شاء �إقليم ي�ضم املحافظات املعت�صمة‪ ،‬وتيار يدعو‬ ‫�إىل الرتيث و�إعطاء مزيد من الوقت للطرق الأخرى‬ ‫املنا�سبة حلل الأزمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املرا�سل �أن خطيب اجلمعة يف �سامراء �أكد‬ ‫اليوم �أنهم �سيعطون مزيدا من الوقت لإجناح مبادرة‬ ‫ال�شيخ عبد امللك ال�سعدي حلل الأزمة باحلوار والطرق‬ ‫ال�سلمية‪.‬‬

‫توقع تعديل حكومي يف املغرب بعد انسحاب‬ ‫"االستقالل" واالنتخابات غري مرجحة‬

‫الرباط‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫م ��ا ي � ��زال ق � ��رار ان �� �س �ح��اب ح� ��زب اال� �س �ت �ق�ل�ال حليف‬ ‫الإ�سالميني م��ن احلكومة املغربية‪ ،‬ال��ذي اتخذ قبل نحو‬ ‫�أ�سبوع وخلق �أزم��ة �سيا�سية‪" ،‬موقوف التنفيذ" يف انتظار‬ ‫تدخل امللك‪ ،‬مع "احتمال كبري" للجوء اىل تعديل حكومي‬ ‫بدل انتخابات مبكرة‪ ،‬ح�سبما �أوردت �صحف املغرب اجلمعة‪.‬‬ ‫وايد املجل�س الوطني حلزب اال�ستقالل ال�سبت املا�ضي‬ ‫ب��أغ�ل�ب�ي��ة اع���ض��ائ��ه االن���س�ح��اب م��ن احل�ك��وم��ة ب�ق�ي��ادة ح��زب‬ ‫العدالة والتنمية‪ ،‬ليفتح الباب �أم��ام �إمكانية �إج��راء تعديل‬ ‫حكومي �أو الذهاب اىل انتخابات �سابقة لأوانها‪.‬‬ ‫وا�ستجاب حميد �شباط الأمني العام حلزب اال�ستقالل‬ ‫لطلب من امللك حممد ال�ساد�س لإبقاء وزرائه يف احلكومة؛‬ ‫حفاظا على ا�ستقرار امل�ؤ�س�سات‪ ،‬ح�سبما �أورد بيان للحزب‪ ،‬يف‬ ‫انتظار عودة امللك من زيارة خا�صة اىل فرن�سا‪.‬‬ ‫ورغم ان القوة ال�سيا�سية الثانية يف االئتالف احلكومي‬ ‫املغربي املكون من �أربعة �أحزاب ما تزال م�صرة على قرارها‬ ‫باالن�سحاب من احلكومة ما مل تتم اال�ستجابة لطلباتها‪،‬‬ ‫يبقى ق��رار االن�سحاب‪ ،‬كما تالحظ يومية "�أخبار اليوم"‬ ‫ال�صادرة اجلمعة‪ ،‬قرارا "موقوف التنفيذ"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اليومية ان �أمني عام حزب اال�ستقالل‪ ،‬الذي‬ ‫خلف ق��راره "�أزمة �سيا�سية" يف امل�شهد امل�غ��رب��ي‪ ،‬م��ا ي��زال‬ ‫ينتظر "و�ساطة امللك بفارغ ال�صرب"‪.‬‬ ‫ويتيح الد�ستور‪ ،‬ح�سبما �أوردت يومية "ليكونومي�ست"‬ ‫املقربة من الأو�ساط االقت�صادية‪" ،‬خمرجني"‪� ،‬إما تعديل‬ ‫ح�ك��وم��ي �أو ان �ت �خ��اب��ات ��س��اب�ق��ة لأوان� �ه ��ا‪ ،‬ل�ك��ن ال�ي��وم�ي��ة يف‬

‫افتتاحيتها ترجح ان اخليار الثاين "م�ستبعد" احل��دوث‪،‬‬ ‫م�ضيفة ان��ه "من املرجح ان نكون �أم��ام حكومة اب��ن كريان‬ ‫ثانية مب�شاركة اال�ستقالل �أو بدونه"‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص�ط�ف��ى اخل �ل �ف��ي‪ ،‬وزي ��ر االت �� �ص��ال وال�ن��اط��ق‬ ‫ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احل �ك��وم��ة‪ ،‬ب�ع��د اج�ت�م��اع وزاري اخلمي�س‪،‬‬ ‫بح�ضور الوزراء املمثلني حلزب اال�ستقالل‪ ،‬ان ه�ؤالء الوزراء‬ ‫"م�ستمرون يف �أداء مهامهم وحتمل م�س�ؤولياتهم ب�شكل‬ ‫عادي"‪.‬‬ ‫وقال حزب اال�ستقالل يف بيان �صادر الأحد املا�ضي عقب‬ ‫قراره �إن وزراءه �سي�ستمرون يف �أداء مهامهم العادية‪ ،‬وتدبري‬ ‫ال�ش�ؤون اليومية اىل حني عودة امللك من فرن�سا الذي رفع‬ ‫�إليه حميد �شباط‪ ،‬ح�سب ال�صحف املغربية "مذكرة" ت�شرح‬ ‫�سبب االن�سحاب ومطالب احلزب‪.‬‬ ‫وف��از ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ال��ذي ظل‬ ‫ل�سنوات طويلة يف املعار�ضة‪ ،‬لأول مرة باالنتخابات النيابية‬ ‫نهاية ‪ ،2011‬بعد الت�صويت على د�ستور جديد ال�سنة نف�سها‪،‬‬ ‫خا�ضت قبله حركة ‪ 20‬فرباير االحتجاجية عدة مظاهرات‬ ‫يف خ�ضم الربيع العربي مطالبة ب�إ�صالحات جذرية‪.‬‬ ‫وال يتيح النظام االنتخابي املغربي لأي ح��زب بالفوز‬ ‫ب�أغلبية مطلقة ت�سمح ل��ه بقيادة احلكومة ب�شكل مريح؛‬ ‫ما ي�ضطر احل��زب الفائر اىل التفاو�ض مع باقي ا ألح��زاب‬ ‫لت�شكيل �أغلبيته النيابية؛ من �أجل �ضمان عملية الت�شريع‬ ‫والت�سيري احلكومي ب�شكل عادي‪.‬‬ ‫وي�شارك يف التحالف احلكومي احل��ايل يف املغرب‪ ،‬اىل‬ ‫ج��ان��ب ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية ا إل��س�لام��ي‪ ،‬ك��ل م��ن‪ :‬حزب‬ ‫اال�ستقالل املحافظ وحزب احلركة ال�شعبية اليميني وحزب‬ ‫التقدم واال�شرتاكية "ال�شيوعي"‪.‬‬

‫قراصنة يشنون هجمات منسقة على‬ ‫مواقع الكرتونية حكومية يف السعودية‬ ‫جدة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شن قرا�صنة من خارج ال�سعودية هجمات من�سقة على‬ ‫مواقع الكرتونية حكومية يف اململكة؛ ما ادى خ�صو�صا اىل‬ ‫تعطل موقع وزارة الداخلية م�ؤقتا‪ ،‬ح�سب ما اف��ادت وكالة‬ ‫االنباء ال�سعودية الر�سمية اجلمعة‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن م�صدر م�س�ؤول يف املركز الوطني‬ ‫للأمن االلكرتوين يف وزارة الداخلية قوله‪� ،‬إن "العديد من‬ ‫املواقع احلكومية االلكرتونية يف اململكة ومن بينها موقع‬

‫بوابة وزارة الداخلية تعر�ضت خالل الأيام املا�ضية لهجمات‬ ‫الكرتونية من�سقة ومتزامنة"‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�س�ؤول ان موقع وزارة الداخلية تعر�ض م�ساء‬ ‫االرب�ع��اء "لتوقف م� ؤ�ق��ت مل��دة �ساعة تقريبا؛ وذل��ك ب�سبب‬ ‫تعر�ضه لكم هائل من طلبات اخلدمة التي فاقت الطاقة‬ ‫اال�ستيعابية للموقع‪ ،‬مما ت�سبب يف حجب خدمات املوقع"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر امل�س�ؤول �أن فريق املراقبة ر�صد تعر�ض‬ ‫موقع الوزارة لهجوم من قبل املئات من العناوين اخلارجية‬ ‫ومن دول خمتلفة‪.‬‬ ‫وعاد املوقع الحقا للعمل ب�شكل عادي‪.‬‬

‫أسانج يؤكد أن موقع ويكيليكس‬ ‫«أقوى مما كان قبل عامني»‬ ‫مونتيفيديو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد جوليان ا�ساجن م�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س الالجئ يف‬ ‫�سفارة االكوادور يف لندن‪� ،‬أن املوقع بات "اقوى اليوم مما كان‬ ‫قبل عامني"‪ ،‬وجنح يف مقاومة احلظر امل�صريف الذي اعلنته‬ ‫الواليات املتحدة عليه؛ بف�ضل الدعم الدويل‪.‬‬ ‫وقال ا�ساجن خالل م�ؤمتر عرب الفيديو مت نقل وقائعه‬ ‫يف مونتيفيديو‪" :‬على ال��رغ��م م��ن مقاومتنا ط��وال ثالث‬ ‫�سنوات لهذا احل�صار امل�صريف‪ ،‬وه��ذا االم��ر كان �شاقا للغاية‬ ‫(‪ ،)...‬املنظمة باتت اليوم اقوى مما كانت قبل عامني"‪.‬‬ ‫ودار النقا�ش مع نحو مئة �شخ�ص ج��ا�ؤوا للحديث عن‬

‫كتاب ا�ساجن االخري "تهديد حلرياتنا"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف ا��س��اجن‪" :‬النا�س ب ��د�ؤوا يفهمون أ�ن�ن��ا عانينا‪،‬‬ ‫حاليا لدينا دع��م ق��وي ج��دا م��ن اجل��زء االك�ب�ر م��ن امريكا‬ ‫الالتينية‪ ،‬املحاكم االوروبية متدح �شيئا ف�شيئا جهودنا‪ ،‬نحن‬ ‫يف طور تخطي هذا احل�صار امل�صريف"‪.‬‬ ‫وحتظر �شركتا "فيزا" و"ما�سرتكارد" ‪-‬اك�بر جهتني‬ ‫عامليتني للدفع بالبطاقات امل�صرفية‪� -‬أي تربعات ل�صالح‬ ‫موقع ويكيليك�س ال��ذي تتهمه ال��والي��ات املتحدة باال�ضرار‬ ‫ب�أمنها بعد ن�شره مئات �آالف الربقيات الدبلوما�سية امل�صنفة‬ ‫"�سرية"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫سياسة أردوغان مع األكراد خطة اقتصادية جريئة‬ ‫لتعزيز مكانة تركيا‬ ‫�سنان �أولغن ‪ -‬بروجيكت �سنديكيت‬ ‫ب� إ�ع��ادة التحالف بني الأت��راك والأك ��راد و إ�ن�ه��اء ال�صراع بينهم‪،‬‬ ‫َو� َ��ض� َع �إردوغ ��ان خطة ت�� ِّؤم��ن لرتكيا اال�ستفادة من تغري اخلريطة‬ ‫الإقليمية يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وت�ضمن لرتكيا �أمن الطاقة يف املنطقة‬ ‫ولإردوغ ��ان ال�سيطرة ال�سيا�سية داخلياً‪ ،‬رغ��م املعار�ضة الأمريكية‬ ‫لالتفاقية االقت�صادية بني تركيا و�إقليم كرد�ستان العراق‪ ،‬كما يرى‬ ‫�سنان �أولغن الباحث يف الدرا�سات االقت�صادية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�إن ال�صراع يف ال�شرق الأو��س��ط ال يهدد أ�م��ن العديد من دوله‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل و�أي�ضاً قدرتها على البقاء‪ .‬فقد �أحكم االقتتال الطائفي‬ ‫قب�ضته الآن على �سوريا والعراق ولبنان وغريها‪ ،‬ف�أ�صبحت عُر�ضة‬ ‫خلطر التمزق �إىل دويالت عرقية‪ ،‬وهو ما من �ش�أنه �أن يحول هيئة‬ ‫املنطقة التي ُر�سِ َمت جغرافيتها ال�سيا�سية قبل ما يقرب من قرن من‬ ‫الزمان‪.‬‬ ‫بعد التدقيق يف امل�شهد الإقليمي‪ ،‬خرج رئي�س ال��وزراء الرتكي‬ ‫رج��ب طيب �أردوغ� ��ان بت�صور خلطة جريئة لتعزيز مكانة تركيا‬ ‫الإقليمية وب�سط هيمنته ال�سيا�سية يف الداخل‪ .‬ويف مواجهة نهاية‬ ‫فرتات الوالية الثالث التي فر�ضها على نف�سه كحد �أق�صى ملن�صب‬ ‫رئي�س ال��وزراء‪ ،‬فهو عازم الآن على تغيري الد�ستور الرتكي لإدخال‬ ‫النظام الرئا�سي ــ وو�ضع نف�سه على القمة بو�صفه �أول رئي�س ميار�س‬ ‫قدراً مو�سعاً من ال�سلطة‪.‬‬ ‫�إنهاء ال�صراع مع الأكراد‬ ‫ولكن خطة �إردوغان تتوقف على �إنهاء ثالثني عاماً من ال�صراع‬ ‫بني تركيا و�سكانها الأكراد‪ .‬ونتيجة لهذا‪ ،‬فقد قررت حكومة �إردوغان‬ ‫ال�ت�ف��او���ض م��ع عبد اهلل �أوج �ل�ان‪ ،‬ال��زع�ي��م ال�سجني حل��زب العمال‬ ‫الكرد�ستاين‪ ،‬حركة املقاومة الكردية امل�سلحة‪.‬‬ ‫والأم��ل هنا معقود على التو�صل �إىل اتفاق على د�ستور جديد‬ ‫�أكرث ليربالية‪ ،‬يعزز حقوق الأقلية العرقية الأكرب يف تركيا ويت�ضمن‬ ‫نقل قدر كبري من ال�سلطة للحكومات الإقليمية‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬يُن َت َظر‬ ‫من حزب العمال الكرد�ستاين �أن ينهي ثالثة عقود من الكفاح �ضد‬ ‫الدولة الرتكية‪.‬‬ ‫ويف احلادي والع�شرين من �آذار‪ ،‬يف �إطار م�سرية حا�شدة �شارك‬ ‫فيها مليون �شخ�ص تقريباً يف مدينة ديار بكر يف جنوب �شرق تركيا‪،‬‬ ‫�ألقى �أوجالن ر�سالة �سالم من معتقله‪ ،‬فدعا �إىل �إنهاء الكفاح امل�سلح‪،‬‬ ‫ووجه الدعوة �إىل مقاتلي حزب العمال الكرد�ستاين مبغادرة البالد‪.‬‬ ‫دور تاريخي؟‬ ‫ك��ان ال��ره��ان ع��ال�ي�اً ل�ل�غ��اي��ة بالن�سبة لإردوغ � ��ان ال ��ذي يق�ضي‬ ‫ت�صوره بطرح التعديالت الد�ستورية و�شروط ال�سالم لال�ستفتاء‬ ‫العام‪ ،‬وهي ال�صلة الكفيلة بتحويل ال�سيا�سة الرتكية‪ .‬ف��إذا جنحت‬ ‫املفاو�ضات‪ ،‬ف�سوف يتذكره النا�س لدوره التاريخي يف جلب ال�سالم‪،‬‬

‫ومن املرجح �أن تكون فر�صته �أف�ضل يف حتقيق طموحاته الرئا�سية‪،‬‬ ‫بعد ح�صوله على الدعم الربملاين لتعديل الد�ستور من حزب ال�سالم‬ ‫والدميقراطية الكردي‪.‬‬ ‫�أما �إذا ف�شلت املفاو�ضات ف�سوف يتم حتميل �إردوغ��ان امل�س�ؤولية‬ ‫عن �أي تدهور يف البيئة الأمنية نتيجة لهذا الف�شل‪ .‬وت�سلط رواية‬ ‫م�سربة م�ؤخراً ال�سرتاتيجية �أوجالن ال�ضوء على املخاطر املحدقة‪،‬‬ ‫فهي تزعم �أن زعيم حزب العمال الكرد�ستاين يهدد احلكومة بحرب‬ ‫�شاملة‪.‬‬ ‫م�سار اقت�صادي‬ ‫وم��ن ناحية أ�خ��رى‪ ،‬ت�سلك احلكومة الرتكية م�ساراً منف�ص ً‬ ‫ال‬ ‫للمفاو�ضات‪ ،‬من خ�لال التقارب مع �سلطة كردية �أخ��رى ــ حكومة‬ ‫�إقليم كرد�ستان يف �شمال العراق‪ .‬ويتلخ�ص الت�صور الأ�سا�سي هنا يف‬ ‫دمج كرد�ستان العراقية يف االقت�صاد الرتكي‪.‬‬ ‫وال��واق��ع �أن تركيا ت��و ِّرد بالفعل أ�غ�ل��ب واردات اقت�صاد حكومة‬ ‫�إقليم كرد�ستان‪ ،‬والتي ت�شكل نحو ‪ %70‬من �صادرات تركيا �إىل العراق‬ ‫يف العام املا�ضي ‪ ،2012‬والتي بلغت ‪ 11‬مليار دوالر �أم�يرك��ي‪ .‬ولكن‬ ‫اتفاق الطاقة الأو ّ‬ ‫يل بني تركيا وحكومة �إقليم كرد�ستان هو الذي‬ ‫من املقرر �أن ير�سي الأ�سا�س لتحالف ا�سرتاتيجي حقيقي‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن ه��ذا االتفاق ال��ذي مل يتم الك�شف عنه مينح تركيا‬ ‫ت�ن��ازالت كبرية للتنقيب يف حقول النفط وال�غ��از اجلديد يف �شمال‬ ‫العراق‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �أ�سعار تف�ضيلية لل�صادرات من الطاقة �إىل تركيا‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬ت�ساعد تركيا حكومة �إقليم كرد�ستان يف �إن�شاء البنية‬ ‫الأ�سا�سية خلط الأنابيب الذي �سي�سمح بت�صدير النفط والغاز �إىل‬ ‫تركيا م��ن دون االع�ت�م��اد على خ��ط �أن��اب�ي��ب ال�ع��راق ال��وط�ن��ي‪ ،‬ال��ذي‬ ‫ت�سيطر عليه احلكومة املركزية يف بغداد‪.‬‬ ‫فر�صة هائلة‬ ‫وداخل احلكومة الرتكية‪ ،‬ي َ‬ ‫ُنظر �إىل هذه االنفراجة باعتبارها‬ ‫فر�صة هائلة لتقليل اع�ت�م��اد تركيا الثقيل على واردات الطاقة‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ت�أمني إ�م ��دادات الطاقة‪ ،‬ف��إن االت�ف��اق من �ش�أنه �أن‬ ‫ي�ساعد تركيا يف التغلب على عجز احل�ساب التجاري املزمن‪ :‬نحو‬ ‫‪ %70‬من عجز تركيا التجاري ال��ذي يبلغ ‪ 84‬مليار دوالر �أمريكي‬ ‫يرجع �إىل فاتورة الواردات من �إمدادات الطاقة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة حلكومة �إقليم كرد�ستان‪ ،‬ف��إن ال�صفقة ت��ؤ ّم��ن ثروة‬ ‫املنطقة االقت�صادية يف امل�ستقبل م��ن دون جعلها رهينة حلكومة‬ ‫عراقية غري متعاطفة ب�شكل متزايد‪ .‬فبموجب الد�ستور العراقي‪،‬‬ ‫يحق للمنطقة الكردية احل�صول على ‪ %17‬من عائدات البالد من‬ ‫النفط وال�غ��از‪ .‬ولكن توزيع العائدات من النفط وال�غ��از ال يجري‬ ‫بانتظام‪ ،‬يف حني تراكمت على احلكومة املركزية مت�أخرات كبرية‪.‬‬ ‫وت � أ�م��ل حكومة إ�ق�ل�ي��م ك��رد��س�ت��ان �أن يَ�س َمح لها االت �ف��اق م��ع تركيا‬ ‫باحل�صول على عائدات �أكرث انتظاماً من النفط والغاز‪.‬‬

‫رغم املعار�ضة الأمريكية �أردوغان ما�ض يف تعزيز مكانة تركيا‬ ‫الإقليمية اقت�صاديا و�سيا�سيا‬ ‫معار�ضة �أمريكية‬ ‫بيد �أن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة تظل معار�ضة ب� إ���ص��رار لإب ��رام هذه‬ ‫ال�صفقة بني تركيا وحكومة �إقليم كرد�ستان‪ ،‬بزعم �أنها من �ش�أنها‬ ‫�أن تقو�ض ا�ستقرار العراق وتغذي امليول االنف�صالية يف ال�شمال‪ .‬ويف‬ ‫�أواخ��ر �شباط �أثناء الرحلة التي ق��ام بها �إىل اخل��ارج‪ ،‬والتي �شملت‬ ‫التوقف يف �أن�ق��رة‪� ،‬أ ّك��د وزي��ر اخلارجية الأم�يرك��ي ج��ون ك�يري هذه‬ ‫املخاوف يف حمادثاته مع نظرائه الأتراك‪.‬‬ ‫ال ت�شارك دوائر احلكومة الرتكية الواليات املتحدة خماوفها‪ ،‬بل‬ ‫�إنها ترى يف ال�صفقات بني �شركات النفط الأمريكية العمالقة‪ ،‬مثل‬ ‫�إك�سون و�شيفرون‪ ،‬وحكومة �إقليم كرد�ستان‪ ،‬دلي ً‬ ‫ال على �أن �أمريكا‬ ‫�أكرث قلقاً ب�ش�أن ح�صتها من الكعكة يف �شمال العراق ولي�س التهديدات‬ ‫املزعومة ال�ستقرار ال�ع��راق‪ .‬وم��ن غ�ير امل�ستغرب �أن تقرر حكومة‬ ‫�إردوغان عدم االلتفات كثرياً �إىل خماوف احلكومة الأمريكية‪.‬‬

‫سورية ليست العراق‬

‫�إقامة حكومة انتقالية وتدعيمها بقوه حفظ �سالم‬ ‫دولية يت�شكل معظمها من دول جماورة مثل تركيا‬ ‫جميعاً حلفاء لأمريكا‪� ،‬إ�ضافة اىل تف�شي احلرب‬ ‫ال�ط��ائ�ف�ي��ة ال���س�ن�ي��ة‪-‬ال���ش�ي�ع�ي��ة يف ان �ح��اء منطقة‬ ‫حيوية وقابلة لال�شتعال‪.‬‬ ‫ثانياً‪� ،‬أطلق اجتياح العراق حرباً طائفية‪ .‬يف‬ ‫�سورية‪ ،‬تدور احلرب فع ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ ،‬من�ل��ك خ �ي��ارات ال ت�ن�ط��وي ع�ل��ى و�ضع‬ ‫ج �ن��ود أ�م�ي�رك �ي�ي�ن ع �ل��ى االر�� � ��ض‪ ،‬وه ��ي اخل �ط��وة‬ ‫التي ال يف�ضلها �أح��د‪ .‬ال خيار خاليا من اخلطر‪،‬‬ ‫فت�سليح بع�ضهم قد يغ�ضب املتمردين الذين ال‬ ‫يتجاوبون بال�ضرورة مع نفوذنا‪ .‬و�ست�ضع منطقة‬ ‫احلظر اجلوي التي كرث احلديث عنها الطيارين‬ ‫االم�ي�رك �ي�ي�ن يف م� ��دى ا� �س �ل �ح��ة ال ��دف ��اع اجل ��وي‬ ‫ال�سوري‪ .‬و إ�ط�لاق �صواريخ لتدمري ق��وات الأ�سد‬ ‫اجل��وي��ة وم��واق��ع ��ص��واري��خ «��س�ك��ود»‪ ،‬م��ا ق��د يوفر‬ ‫احل�م��اي��ة للمدنيني وه��ام����ش ع�م��ل للمتمردين‪،‬‬ ‫يحمل خطر تو�سع املهمة وتطورها على نحو غري‬ ‫مرغوب فيه‪ .‬لكن ما تفتقر اليه هذه احل�سابات‬ ‫هو الثمن الباهظ لعدم القيام ب�أي عمل‪ ،‬على ما‬ ‫الحظ جوزف هوليداي‪ ،‬املحلل يف «معهد درا�سات‬ ‫احلرب»‪ .‬وي�شمل اخلطر ذاك اننا اذا ظللنا بعيدين‬ ‫الآن‪� ،‬سننجذب الح�ق�اً (اىل خطر أ�ك�ب�ر) عندما‬ ‫يطلق الأ� �س��د اليائ�س غ��از ال���س��اري��ن على اح��دى‬ ‫�ضواحي دم�شق (على �سبيل املثال)‪ ،‬او عندما ينهار‬ ‫االردن حتت ثقل الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫رابعاً‪ ،‬تعينّ علينا يف العراق ان نخدع العامل‬ ‫لالن�ضمام اىل ق�ضيتنا‪ .‬ه��ذه امل��رة لدينا حلفاء‬

‫القنطره‬ ‫‪http://ar.qantara.de/%D8%l‬‬

‫عودة رفسنجاني مزعجة لخامنئي‬

‫بيل كيلر ‪« -‬نيويورك تاميز» الأمريكية‬ ‫يف البحث عن رد �أمريكي على احلرب الأهلية‬ ‫يف ��س��وري��ة‪ ،‬ي�ب��دو ال��دل�ي��ل املف�ضل ه��و مغامرتنا‬ ‫البائ�سة يف العراق‪ .‬نحن �أمام حاكم فردي مت�سلط‬ ‫�آخر يف ال�شرق الأو�سط مي�سك بال�سلطة حل�ساب‬ ‫اق �ل �ي��ة ط��ائ �ف �ي��ة‪ .‬ول��دي �ن��ا جم �م��وع��ات م�ع��ار��ض��ة‬ ‫م�شكوك يف �أمرها تتناف�س لنيل الرعاية الأجنبية‪.‬‬ ‫ون�سمع من ال�صقور انف�سهم – جون ماكني وبول‬ ‫وولفوفيتز‪ -‬حتري�ضاً للتدخل‪ ،‬تقابله التحذيرات‬ ‫امل�ألوفة من «ال�سقوط يف الفخ»‪ .‬بل لدينا معلومات‬ ‫م�شو�شة من اال�ستخبارات عن ا�ستخدام النظام‬ ‫�أ�سلحة دمار �شامل‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬ه��ذه امل��رة لدينا رئي�س عار�ض اخلط�أ‬ ‫املكلف يف ال�ع��راق وك��ان على ��ص��واب‪ ،‬ويبدي الآن‬ ‫حتفظاً‪.‬‬ ‫هناك درو���س مهمة يتعني ا�ستخال�صها من‬ ‫جتربتنا امل�ح��زن��ة يف ال �ع��راق‪ :‬ال �ت��زام ال��و��ض��وح يف‬ ‫م�صالح امريكا الوطنية‪� ،‬إبداء ال�شك يف معلومات‬ ‫اال�ستخبارات‪� .‬إب��داء احلذر �إزاء َمنْ توليه الثقة‪.‬‬ ‫الأخ��ذ يف االع�ت�ب��ار ح��دود ال�ق��وة الع�سكرية‪ .‬عدم‬ ‫االنخراط اطالقاً يف �أزمة وتوقع �أن تكون نزهة‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬يف �سورية‪� ،‬أخ�شى من ان احلذر انقلب‬ ‫ت�سليماً قدرياً‪ ،‬و�أن يقظتنا �أ�ضاعت فر�صاً وق ّل�صت‬ ‫�صدقيتنا وعممت امل�أ�ساة‪ .‬تقدم الواليات املتحدة‬ ‫امل�ساعدة االن�سانية ومتار�س ال�ضغط الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫بيد ان ت��رددن��ا يف ت�سليح املتمردين وال��دف��اع عن‬ ‫امل��دن�ي�ين ال��ذي��ن يقتلون يف ب�ي��وت�ه��م‪ ،‬اق�ن��ع نظام‬ ‫الأ�سد (والعامل) ب�أننا غري جديني‪ .‬خ�شيتنا من‬ ‫وقوع اال�سلحة التي قد نزود املتمردين بها يف �أيدي‬ ‫اجلهاديني باتت ن�ب��وءة تتحقق ذات�ي�اً‪ ،‬لأن�ن��ا ب��د ًال‬ ‫من التعامل املبا�شر مع املتمردين‪ ،‬تركنا الت�سليح‬ ‫للأ�صوليني‪.‬‬ ‫ك��ان م��ن الأ� �س �ه��ل ال�ت��دخ��ل م�ن��ذ ع��ام ق�ب��ل ان‬ ‫تتفكك املعار�ضة على ه��ذا النحو‪ ،‬ولكن يف ذلك‬ ‫ال��وق��ت ك��ان الرئي�س م�شغ ً‬ ‫وال ب� إ�ن�ه��اء التدخالت‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ومل يكن يف م��زاج لبدء واح��د جديد‪.‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل ذل ��ك‪ ،‬ك��ان اجل�م�ي��ع م���ش�غ� ً‬ ‫وال ب��درام��ا‬ ‫ال�برن��ام��ج ال �ن ��ووي االي � ��راين وال� �ث ��ورة امل���ص��ري��ة‬ ‫واالقرتاع يف �أوهايو‪ .‬منذ ذلك احلني‪ ،‬افلح الأ�سد‬ ‫يف ت�صعيد وح�شيته درجات ودرج��ات ‪ -‬م�ستخدماً‬ ‫املدفعية ث��م الق�صف اجل��وي وبعدهما �صواريخ‬ ‫«�سكود» والآن الأ�سلحة الكيماوية كما يبدو لكنه‬ ‫ظل حتت عتبة الرعب التي يدفعنا عارنا حيالها‬ ‫اىل الرد‪.‬‬ ‫يف م��واج �ه��ة ال ��ذرائ ��ع ال �ت��ي ت���س��وق�ه��ا الإدارة‬ ‫الأمريكية مربرة رف�ض التدخل‪ ،‬ينبغي القول ان‬ ‫�سورية لي�ست العراق‪.‬‬ ‫�أو ًال‪ ،‬لدينا م�صلحة وطنية حقيقية مهددة‪،‬‬ ‫ولي�س واحدة جرى ت�صنيعها‪ .‬ف�إذا حتولت �سورية‬ ‫دول ��ة فا�شلة �سين�ش�أ معقل ج��دي��د ل�ل�إره��اب�ي�ين‪،‬‬ ‫وه��ذا خطر على ج�يران �سورية الذين يعتربون‬

‫�إن التوترات الطائفية التي مت��زق املجتمعات الآن يف خمتلف‬ ‫أ�ن�ح��اء ال�شرق الأو� �س��ط م��ن امل��رج��ح �أن تغري اخلريطة الإقليمية‪.‬‬ ‫والآن و�ضع �إردوغان اخلطة التي ت�ؤمن اال�ستفادة من هذا التطور‪،‬‬ ‫وت�ضمن لبالده ال�سيطرة ال�سيا�سية و�أمن الطاقة‪ .‬وهو يت�صور نظاماً‬ ‫�إقليمياً جديداً بزعامة تركيا‪ ،‬وي�ستند �إىل �إعادة ترتيب التحالفات‬ ‫بني الأت��راك والأك��راد على النحو ال��ذي يدعم �شراكة ا�سرتاتيجية‬ ‫ال�ستغالل �آخر موارد الطاقة غري امل�ستغلة يف املنطقة‪.‬‬ ‫* �سنان �أولغن‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة مركز الدرا�سات االقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية اخلارجية (‪ )EDAM‬يف ا�سطنبول وباحث زائر يف منظمة‬ ‫كارنيجي‪�-‬أوروبا‬

‫ينتظرون تقدمنا يف القيادة‪ .‬ويبدو ان ا�سرائيل مل‬ ‫تعد تنتظرنا‪.‬‬ ‫م�ن��ا��ص��رو ال �ق �ي��ام ب��امل��زي��د م��ن ال�ع�م��ل (وه��م‬ ‫جمموعة ك��ان��ت ت�ضم ه�ي�لاري كلينتون وديفيد‬ ‫برتايو�س قبل ان يرتكا الإدارة)‪ ،‬لي�سوا متفقني‬ ‫على ما يق�صدون «باملزيد»‪ ،‬ولكن ميكن ان يبدو‬ ‫على ال�شكل هذا‪ :‬يحدد الرئي�س �أوباما يف البداية‬ ‫كيف ي�شكل تفكك �سورية خطراً جدياً على م�صالح‬ ‫�أم�ي�رك ��ا وق �ي �م �ه��ا‪ .‬وت �ت �ح��رك ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫ل�ضمان ال�سيطرة على ت�سليح املتمردين وتدريبهم‬ ‫– توجيه الأ�سلحة عرب املجل�س الع�سكري الأعلى‬ ‫املعار�ض‪ ،‬وتعيني املتمردين امللتزمني بالتفاو�ض‬ ‫ع�ل��ى ان�ت�ق��ال م�ن�ظ��م ن�ح��و ��س��وري��ة غ�ير طائفية‪.‬‬ ‫الت�أكيد للأ�سد انه اذا مل يوقف حملته لبث الرعب‬ ‫ومل يبا�شر م�ف��او��ض��ات تتعلق بالنظام اجل��دي��د‪،‬‬ ‫��س�ي��دف��ع ث �م �ن �اً ب��اه �ظ �اً‪ .‬وع �ن��دم��ا ي��رف ����ض نطلق‬ ‫�صواريخ على من�ش�آته الع�سكرية اىل �أن يعيد هو‬ ‫�أو م��ن يحيطون ب��ه ح�ساباتهم لل�سري يف طريق‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫ينبغي ان يكون الهدف يف نهاية الأم��ر اقامة‬ ‫حكومة انتقالية تثبتها لفرتة‪ ،‬ق��وة حفظ �سالم‬ ‫دول �ي��ة يت�شكل معظمها م��ن دول جم� ��اورة مثل‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://alhayat.com/Details/513609‬‬

‫جن��اد‪ .‬لكن من املمكن �أي�ضاً �أن يكون مفيداً للزعيم‬ ‫روال خلف – فاينان�شل تاميز‬ ‫�إب�ق��اء االثنني يف ال�سباق‪ ،‬على �أم��ل تق�سيم الأ��ص��وات‬ ‫لي�س هذا هو ال�سباق االنتخابي ال��ذي كان يعول املناه�ضة للم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫بالنظر �إىل �أن الرجلني يعلمان �أن الزعيم الأعلى‬ ‫عليه علي خامنئي‪ ،‬فقد ب��ات الآن أ�م��ام �شخ�صني ال‬ ‫ميكن توقع ت�صرفاتهما‪ ،‬وهو ما �أدى �إىل �إرباك عملية لي�س متحم�ساً لرت�شيحهما‪ ،‬ف�إن قرارهما بالت�سجيل‬ ‫هند�سة الت�صويت التي يقوم بها ال�ن�ظ��ام‪ .‬الأول هو كان �إ�شارة �أخرى �إىل تراجع �سلطة الزعيم خامنئي‪.‬‬ ‫االنتخابات الإيرانية‪ ،‬ب��د ًال من �أن تخدم الهدف‬ ‫رف�سنجاين‪ ،‬الرئي�س ال���س��اب��ق‪ ،‬ال��ذي يعد م��ن �أرك��ان‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬لكن ك��ان أ�ي���ض�اً ل��ه دور كبري وراء ال�ستار يف املق�صود منها‪ ،‬وهو جتديد �شرعية احلكم الديني يف‬ ‫حت��ري��ك احل��رك��ة اخل �� �ض��راء‪ ،‬وه ��ي ح��رك��ة امل�ع��ار��ض��ة �إي��ران‪� ،‬أ�صبحت الطريق الوحيد لتحدي هذا احلكم‪.‬‬ ‫والواقع �أنه مبجرد انتخاب جناد للمرة الثانية‪ ،‬وهو‬ ‫الإ�صالحية التي ُ�سحقت بوح�شية يف ‪.2009‬‬ ‫بعد �أربع �سنوات من الإ�صرار على �إعطاء الرئي�س م��ا ت�صفه امل�ع��ار��ض��ة ب� أ�ن��ه ان�ت�خ��اب��ات م ��زورة يف ‪،2009‬‬ ‫املت�شدد حممود �أحمدي جناد والي��ة ثانية‪ ،‬حتى على �أ�صبح م�شكلة بالن�سبة للقائد الأع�ل��ى‪ ،‬حيث وق��ف يف‬ ‫ح�ساب �إ�شعال �أ�سو�أ ا�ضطرابات يف ال�شوارع منذ الثورة وجهه علناً و�سعى لت�شكيل قاعدته امل�ستقلة اخلا�صة‬ ‫الإ�سالمية يف ‪ ،1979‬كان القائد الإي��راين الأعلى بال للم�ساندة �ضمن النظام‪.‬‬ ‫يفرت�ض كثري من املحللني �أنه ب�صرف النظر عن‬ ‫�شك ي�أمل هذه املرة يف �سباق �سل�س‪.‬‬ ‫يف وقت من اال�ستياء الوا�سع يف �إي��ران‪ ،‬مع مزيج الإث ��ارة الناجتة ع��ن تر�شيح رف�سنجاين وم�شائي يف‬ ‫م��ن ال�ع�ق��وب��ات ال��دول �ي��ة وع �ج��ز م��ن احل�ك��وم��ة ي ��ؤدي العملية االنتخابية‪� ،‬سيتم التالعب بالأ�صوات �إذا دعت‬ ‫�إىل ت��ردي املتاعب االقت�صادية‪ ،‬يتطلع علي خامنئي احلاجة لإجناح �أحد املوالني‪ ،‬الذين يت�صدرهم �سعيد‬ ‫ج�ل�ي�ل��ي ك�ب�ير امل�ف��او��ض�ين‬ ‫�إىل انتخابات ‪ 14‬ح��زي��ران املقبل‪ ،‬التي‬ ‫يتناف�س فيها امل��وال��ون وي��أم��ل �أن ت�أتي يف ظل ح�صانني ال � �ن� ��ووي�ي��ن‪ ،‬وه� � ��و �أك�ث��ر‬ ‫املر�شحني احتما ًال لي�صبح‬ ‫بفائز م�أمون‪.‬‬ ‫ل�ك�ن��ه ب ��ات الآن أ�م� ��ام �شخ�صني ال �أ�سودين ال ميكن الرئي�س املقبل‪ .‬لكن هذا‬ ‫مي �ك��ن �أن ي� � أ�ت ��ي م �ق��اب��ل‬ ‫ميكن توقع ت�صرفاتهما‪ ،‬وه��و م��ا �أدى‬ ‫�إىل �إرباك عملية هند�سة الت�صويت التي التنب�ؤ بت�صرفاتهما ثمن أ�ع�ل��ى مم��ا ك��ان عليه‬ ‫الو�ضع قبل �أرب��ع �سنوات‪،‬‬ ‫يقوم بها النظام‪.‬‬ ‫ويكون عالمة مهمة على‬ ‫الأول هو �أكرب ها�شمي رف�سنجاين‪،‬‬ ‫ف�صل آ�خ��ر نحو التدمري‬ ‫الرئي�س ال�سابق‪ ،‬ال��ذي يعد من �أرك��ان‬ ‫�إرباك هند�سة‬ ‫ال �ن �ظ��ام الإ�� �س�ل�ام ��ي‪ ،‬ل �ك��ن ك ��ان أ�ي �� �ض �اً‬ ‫الذاتي التدريجي للنظام‪.‬‬ ‫�صحيح �أن كثرياً من‬ ‫ل��ه دور ك�ب�ير وراء ال���س�ت��ار يف حتريك‬ ‫احلركة اخل�ضراء‪ ،‬وهي حركة املعار�ضة خامنئي النتخابات الإيرانيني رمب��ا ينظرون‬ ‫ح ��ول � �ه ��م �إىل امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫الإ��ص�لاح�ي��ة ال�ت��ي ُ�سحقت بوح�شية يف‬ ‫�إيران الرئا�سية‬ ‫امل ��ائ � �ج ��ة‪ ،‬وي �� �س �ت �ف �ي��دون‬ ‫‪.2009‬‬ ‫الدر�س من �أن النزول �إىل‬ ‫ويف الفرتة الأخرية ق�ضى اثنان من‬ ‫�أبناء رف�سنجاين عقوبة يف ال�سجن‪ ،‬وهما ابنه مهدي‪ ،‬ال�شارع مرة �أخرى هو مغامرة غري م�أمونة العواقب‪.‬‬ ‫ب�سبب تهم وادع ��اءات تتعلق بالر�شوة‪ ،‬وابنته فايزة‪ ،‬لكن لي�س هناك �ضمان بكيفية رد فعل النا�س‪ ،‬خ�صو�صاً‬ ‫ب�سبب ما يدعى من قيامها بحملة دعائية مناه�ضة حني تكون املظامل االقت�صادية عميقة ووا�سعة‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ت��ري�ت��ا ب��ار� �س��ي‪ ،‬م ��ؤل��ف ك�ت��اب ‹›رمية زه��ر‬ ‫للنظام‪ .‬وق��د مت حتذيره من قبل املت�شددين بالبقاء‬ ‫واحدة››‪ ،‬الذي يتحدث عن الدبلوما�سية الأمريكية‬ ‫خارج ال�سباق‪.‬‬ ‫على الطرف الآخ��ر من الطيف ال�سيا�سي هناك م��ع �إي � ��ران‪�›‹ :‬إذا أ�ف�ل�ح��ت يف احل�ي�ل��ة م ��رة‪ ،‬ف�سيكون‬ ‫مر�شح مناه�ض للم�ؤ�س�سة احلاكمة‪ ،‬وه��و ا�صفنديار الطرف الآخر مدركاً يف املرة املقبلة لهذه احليلة‪ .‬فهل‬ ‫رحيم م�شائي‪ ،‬وهو م�ساعد مقرب ومن �أقارب �أحمدي �ست�ستطيع فعلها؟››‪.‬‬ ‫بالن�سبة للعامل اخل��ارج��ي‪ ،‬ال��ذي ي�شعر بالتوتر‬ ‫جناد‪ ،‬الذي �سجل نف�سه �أي�ضاً كمر�شح‪ .‬ومل ُيخْ ِف �آراءه‬ ‫املناه�ضة ل��رج��ال ال��دي��ن‪ ،‬و��س�ي�ك��ون دوره ه��و متديد �أ�سا�ساً حول برنامج �إي��ران النووي‪ ،‬كانت االنتخابات‬ ‫زعامة الرئي�س احلايل اجلامح‪� ،‬إىل فرتة طويلة بعد حتى الآن م�شهداً جانبياً يحتاج القائد الأع�ل��ى �إىل‬ ‫�إبعاده عن الطريق من �أجل الرتكيز على املفاو�ضات‪.‬‬ ‫انتهاء واليته الثانية والأخرية يف املن�صب‪.‬‬ ‫من الناحية النظرية‪� ،‬سيف�ضل الغرب رف�سنجاين‪،‬‬ ‫�سي�صبح من الوا�ضح يف الأي��ام القليلة املقبلة‪ ،‬ما‬ ‫�إذا كان هذان املر�شحان �سينجوان من التمحي�ص من امل� �ع ��روف ب� � أ�ن ��ه ب��رج �م��ات��ي‪ ،‬وحت �ي��ط ب ��ه ك��وك �ب��ة من‬ ‫ال�ت�ك�ن��وق��راط م��ن أ���ص�ح��اب ال�ك�ف��اءة‪ .‬لكن يف ال��واق��ع‪،‬‬ ‫قبل جمل�س الو�صاية ب�سب م�ؤهالتهما الإ�سالمية‪.‬‬ ‫�سيكون من الأ�صعب ا�ستبعاد رف�سنجاين‪ ،‬الذي �إمكانية ح��دوث امل��زي��د م��ن االق�ت�ت��ال ال��داخ�ل��ي �ضمن‬ ‫�أعيد تعيينه يف جهاز �آخر مهم من �أجهزة النظام‪ ،‬وهو النظام ميكن �أن يزيد من الت�شدد يف �سيا�سات خامنئي‪.‬‬ ‫‹›جممع ت�شخي�ص م�صلحة النظام›› على يد خامنئي‬ ‫االقت�صاديه‬ ‫يف ال�سنة املا�ضية‪ .‬و�سيكون من الأ�سهل كثرياً التخل�ص‬ ‫‪/16/05/http://www.aleqt.com/2013‬‬ ‫من م�شائي‪ ،‬ال��ذي عار�ض القائد الأعلى تر�شيحه يف‬ ‫‪article_756153.html‬‬ ‫من�صب نائب رئي�س اجلمهورية‪ ،‬الذي تقدم به �أحمدي‬


‫�أ�سرة وجمتمع‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫‪9‬‬

‫صحتك بالدنيا‬

‫أفضل ‪ 10‬أطعمة تحتوي على نسبة عالية من الحديد‬ ‫د‪ .‬عنان باير*‬ ‫احل ��دي ��د ه ��و واح� ��د م ��ن ال �ع �ن��ا� �ص��ر ال �غ��ذائ �ي��ة‬ ‫ال�ه��ام��ة ال�ت��ي يحتاجها اجل�سم ال�ب���ش��ري‪ ،‬ويعترب‬ ‫احلديد معدنا �أ�سا�سيا يف تكوين خاليا الدم حيث‬ ‫يعمل على تنقية الدم وي�ساعد يف تقليل الدهون‪،‬‬ ‫حيث يعمل احلديد على تكوين الهيموجلوبني‬ ‫الذي يحمل الأوك�سجني والربوتينات وامليوجلبني‬ ‫(ي��وج��د الهيموجلوبني يف خ�لاي��ا ال ��دم احل�م��راء‬ ‫وي��وج��د امليوجلبني يف ع�ضالت ج�سم الإن���س��ان)‪،‬‬ ‫ونق�ص ه��ذا املعدن الهام ميكن �أن ي ��ؤدي �إىل فقر‬ ‫الدم‪.‬‬ ‫العديد من الأطعمة الغنية باحلديد ميكن �أن‬ ‫ت�ساعد يف منع تطور الإ�صابة بفقر الدم �إذا تناولها‬ ‫بانتظام‪.‬‬ ‫وف�ق��ا ملنظمة ال�صحة ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ف ��إن �أك�ث�ر من‬ ‫‪ 30‬يف املئة من �سكان العامل يعانون من فقر الدم‪.‬‬ ‫العديد من حاالت فقر الدم ال تكون ب�سبب نق�ص‬ ‫احلديد‪ ،‬لكن نق�ص احلديد هو الأك�ثر �شيوعا يف‬ ‫حالة فقر الدم‪ ،‬ويكون له عالقة بالنظام الغذائي‬ ‫املتبع‪ ،‬لذلك ينبغي للمرء �أن يت�ستهلك الأطعمة‬ ‫الغنية باحلديد يوميا‪.‬‬ ‫والآن �سنعرفكم ب�أف�ضل ‪� 10‬أطعمة حتتوي على‬ ‫ن�سبة عالية من احلديد‪:‬‬ ‫‪-1‬ال �� �س �ب��ان��خ‪� :‬أع �ل��ى و�أغ �ن��ى م���ص��در للحديد‬ ‫ه��و ال���س�ب��ان��خ‪ ،‬وه��و م��ن �أف���ض��ل اخل���ض��ار ال��ورق�ي��ة‬ ‫اخل�ضراء‪ .‬ال�سبانخ �أي�ضا جيدة لبناء الع�ضالت‪،‬‬ ‫والآن يجب على الأ�شخا�ص الذين يعانون من فقر‬ ‫ال��دم ونق�ص احل��دي��د �أن ي�ستفيدوا م��ن الأطعمة‬ ‫ال�سابقة الذكر وتناولها‪ .‬و�أي�ضا ف��إن ج�سمك لن‬ ‫يحتاج �إىل احلديد �إذا كنت ت�ستهلك هذه الأطعمة‬ ‫ب�شكل منتظم‪.‬‬ ‫‪-2‬ال�ع���س��ل الأ� �س��ود‪ :‬يتم ان�ت��اج الع�سل الأ��س��ود‬ ‫من غليان ق�صب ال�سكر‪ ،‬وهو غني جدا باحلديد‬ ‫واملعادن الهامة الأخرى مثل‪ :‬املنغنيز والبوتا�سيوم‬ ‫والكال�سيوم‪ ،‬ومم��ا ال��ش��ك فيه �أن الع�سل الأ��س��ود‬

‫��نمية ذاتية‬

‫كنت موظف ًا‪ ..‬فاستقلت‬ ‫فاكتشفت !!‬

‫�أ‪.‬علي �صالح طمبل‬

‫كنت موظفاً �أرزح حتت وط ��أة وظيفة �أثقلت كاهلي‪ ،‬وجعلتني �أعي�ش‬ ‫عطالة فكرية‪ ،‬وجموداً عقلياً‪ ،‬وتبلداً ح�سياً‪ ،‬وخوفاً من امل�ستقبل‪ ،‬وجبناً من‬ ‫املغامرة‪.‬‬ ‫كنت �أدور يف فلك هذه الوظيفة‪ ،‬و�أر�سف يف قيودها‪ ،‬توجهني �أنى �شاءت‪،‬‬ ‫ومتى �أرادت‪ ،‬وت�شل حركتي بدوامها اليومي‪ ،‬وتزحم فكري باجتماعاتها‬ ‫التي ال تنتهي‪ ،‬وتقاريرها التي ال ُتقر�أ وال يبت �أمرها‪ ،‬وت�شغلني بخططها‬ ‫التي ال تنفذ‪ ،‬وال تكتب بواقعية؛ وحت��اول بعد ذل��ك كله �إقناعي براتبها‬ ‫الهزيل الذي مل يفقرين ومل يغنيني‪ ،‬فلم �أقطع به �أر�ضاً‪ ،‬ومل �أبقِ به ظهراً !‬ ‫وم��ع ذل��ك ك�ل��ه‪ ،‬أ�غ ��رت غ�يري مم��ن ال يعرفونها‪ ،‬فكانوا يالحقونني‬ ‫بنظرات الإع�ج��اب وع�ب��ارات الثناء‪ ،‬وق��د بهرتهم بوجاهتها املهيبة‪ ،‬وزيها‬ ‫املهندم‪ ،‬ومقعدها الوثري‪ ،‬ومكتبها الفخم‪ ،‬و�سيارتها املريحة‪ ،‬ومكيفاتها‬ ‫الباردة‪ ،‬وما دروا �أنني مل �أكن �أ�شعر بهذه املظاهر‪ ،‬وال �أح�س بطعمها حني‬ ‫ر�ضيت �أن �أكون �أ�سري العقل والإرادة‪ ،‬و�أن �أ�سلم دفة توجيهي �إىل غريي!‬ ‫الآن بعد �أن ا�ستقلت افتقدت �إىل مميزات عدة منحتها الوظيفة مثل‬ ‫ال�سيارة واملكتب والراتب الثابت‪ ،‬ولكنني ك�سبت راحتي النف�سية وامتلكت‬ ‫زمام املبادرة‪ .‬اكت�شفت �أن لدي طاقات كامنة‪ ،‬و�إمكانيات �أكرب مما كنت �أظن‪،‬‬ ‫فخرجت من �ضيق الوظيفة و�أ�سرها‪� ،‬إىل �سعة العطاء الفيا�ض‪ ،‬فانطلقت‬ ‫أ�ع�ق��د ع�لاق��ات ت�صب يف حتقيق أ�ه ��دايف‪ ،‬و�أُث ��ري جتربتي باال�ستفادة من‬ ‫جتارب الآخرين‪ ،‬و�ألبي دعوات كنت عاجزاً عن �إجابتها من قبل‪.‬‬ ‫اكت�شفت عملياً �أن من توكل على اهلل تعاىل حق التوكل‪ ،‬و�أح�سن الظن‬ ‫بربه‪ ،‬و�أخ��ذ بالأ�سباب؛ وفقه و�سدد خطاه‪ ،‬و�أن دع��اوى بع�ضهم من وعد‬ ‫بالفقر‪ ،‬وتخويف من �صعوبة العي�ش خارج نطاق الوظيفة؛ �إمنا هي حم�ض‬ ‫اف�تراءات وتخر�صات‪ ،‬تنم على �ضعف الإمي��ان‪ ،‬وقلة الثقة باهلل ج ّل وعال‪،‬‬ ‫ويف احلديث‪ :‬عن عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه عن النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬قال‪« :‬لو �أنكم توكلون على اهلل حق توكله‪ ،‬لرزقكم كما يرزق الطري‪،‬‬ ‫تغدو خما�صاً‪ ،‬وتروح بطاناً» (رواه الإمام �أحمد وغريه)‪.‬‬ ‫حكى يل �أح��د زم�لائ��ي ال�سابقني يف الوظيفة �أن م��وظ�ف�اً ُف�صل من‬ ‫وظيفته‪ ،‬فاغتم غماً �شديداً‪ ،‬و�أظلمت الدنيا أ�م��ام ناظريه‪ ،‬لكنه ا�ستعان‬ ‫باهلل‪ ،‬وا�ستجمع عزميته‪ ،‬واقتحم احلياة العملية يف جمال تخ�ص�صه‪ ،‬فكان‬ ‫�أن �أن�ش�أ عم ً‬ ‫ال خا�صاً‪ ،‬و�أخذ ي�سعى جاهداً يف تو�سيعه وتطويره‪� ،‬إىل �أن كان‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫له ما �أراد؛ فنجح جناحا مبهراً‪ ،‬وحقق �أرباحا طائلة‪ ،‬فقرر يف �آخر الأمر �أن‬ ‫ير�سل خطاب �شكر للم�س�ؤول الذي كان �سبباً يف ف�صله من الوظيفة!‬ ‫فقلت ل�صاحبي مداعباً‪ :‬هذا الرجل ما كان له ‪-‬بعد توفيق اهلل تعاىل‪-‬‬ ‫�أن يحقق ما حققه لوال ف�صله من الوظيفة؛ لذا من الأوىل لك �أن تتخلى‬ ‫عن الوظيفة معززاً مكرماً قبل �أن تغادرها مرغماً جمبوراً‪.‬‬ ‫الوظيفة ال �شك نعمة من نعم اهلل ع ّز وجل ينبغي �أن يحمد اهلل عليها‬ ‫ابتداءً‪ ،‬وكثري من العاطلني يفتقدونها‪ ،‬وقد تكون مرحلة ال بد منها لتعلم‬ ‫الإدارة‪ ،‬والنظام‪ ،‬واالن�ضباط‪ ،‬والعمل يف فريق‪ ،‬ولكنها ت�صبح نقمة حني‬ ‫يركن �إليها الإن�سان‪ ،‬على الرغم من عجزها عن �إ�شباع املتطلبات‪ ،‬وحتقيق‬ ‫الطموحات‪ ،‬وتفجري الطاقات‪ ،‬وانغم�ساها يف وحل الروتني‪ ،‬والبريوقراطية‪،‬‬ ‫والتبلد‪ ،‬وامللل!‬ ‫ولعل بع�ض النا�س قد ال ت�صلح له �إال الوظيفة التي تنا�سب طبعه‪،‬‬ ‫حمجمة طاقاته‬ ‫وتوافق ميوله ومقدراته‪ ،‬لكن بع�ضهم قد تكون الوظيفة‬ ‫ِّ‬ ‫الإب��داع�ي��ة الكامنة‪ ،‬وم�ع� ِّوق�اً طموحاته اجل��احم��ة‪ ،‬فمن ك��ان ه��ذا �ش�أنه ال‬ ‫تزيده الوظيفة �إال كبتاً وتطويقاً و«رحم اهلل امرءاً عرف قدر نف�سه»‪.‬‬ ‫لكن �إن وجدت الوظيفة التي تفجر الإبداع الكامن يف الإن�سان‪ ،‬وتغر�س‬ ‫فيه روح االب�ت�ك��ار وال�ت�ج��دي��د‪ ،‬وحت�ق��ق ل��ه يف ال��وق��ت نف�سه �أه��داف��ه‪ ،‬وت�سد‬ ‫احتياجاته‪ ،‬وال تلقي بظاللها على حياته اخلا�صة واحلقوق الواجبة عليه‬ ‫(مثل حقوق ال��رب �سبحانه وت�ع��اىل‪ ،‬وح�ق��وق النف�س‪ ،‬وال��زوج��ة والأب�ن��اء‪،‬‬ ‫والأه��ل) ف�أه ً‬ ‫ال بها ونعمى‪ ،‬و�أك��رم بها من وظيفة‪ ،‬و�أن��ا �أول امل�ؤيدين لها‬ ‫وامللتحقني بها‪� ،‬أما ما دون ذلك؛ فهي قناعة غري حممودة‪ ،‬وا�ست�سالم غري‬ ‫مطلوب‪ .‬مطلوب‪.‬‬

‫خال من الدهون‪.‬‬ ‫‪-3‬ب��ذور اليقطني‪ :‬وه��ي إ�ح��دى أ�ه��م الأنظمة‬ ‫الغذائية ال�شعبية يف �شرق �آ��س�ي��ا‪ ،‬ب��ذور اليقطني‬ ‫حتتوي على نحو ‪ 15‬ملغ م��ن احل��دي��د‪ .‬ت� أ�ك��د من‬ ‫نقعها يف املياه لنحو ‪� 8-6‬ساعات قبل اال�ستعمال‪.‬‬ ‫‪-4‬ف � ��ول ال �� �ص��وي��ا‪ :‬ف ��ول ال �� �ص��وي��ا امل �خ �م��ر هو‬ ‫غ�ن��ي ب��احل��دي��د‪ .‬ك ��وب م��ن ف ��ول ال���ص��وي��ا يحتوي‬ ‫على نحو ‪ ٪50‬من احل��دي��د‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل كونها‬ ‫غنية ب��احل��دي��د فهي م�صدر كبري للفيتامني ‪K‬‬ ‫املغني�سيوم‪ ،‬والكال�سيوم‪.‬‬ ‫‪-5‬اللحوم‪ :‬ت�شمل هذه اللحوم بالأخ�ص الكبد‬ ‫والقلب‪ ،‬وجميع انواع اللحوم املختلفة من �أ�سماك‬ ‫ودواجن وبقري‪ ،‬فهي غنية بفيتامني (�أ)‪ ،‬وحم�ض‬ ‫الفوليك‪ ،‬واحلديد‪ ،‬والنحا�س‪.‬‬ ‫‪-6‬امل � �ح� ��ار‪ :‬امل� �ح ��ار امل ��دخ ��ن ه ��و م �� �ص��در كبري‬ ‫للربوتني‪ ،‬والدهون امل�شبعة‪ ،‬واحلديد‪ .‬املحار �أي�ضا‬ ‫جيد للأ�شخا�ص الذين يتبعون نظام التخ�سي�س‬ ‫لفقدان الوزن‪.‬‬ ‫‪-7‬حبوب القمح‪ :‬حبوب الإفطار خا�صة تكون‬ ‫غنية ب��احل��دي��د‪ ،‬مت��دك احل �ب��وب ب��اح�ت�ي��اج��ك من‬ ‫احل��دي��د خ�ل�ال ال �ي��وم‪ ،‬ك�م��ا �أن �ه��ا م�ف�ي��دة لعملية‬ ‫التنف�س ونقل الأوك�سجني يف اجل�سم‪.‬‬ ‫‪��-8‬ص�ف��ار البي�ض‪� :‬صفار البي�ض ه��و م�صدر‬ ‫كبري للحديد‪� .‬صفار بي�ضة واحدة كبرية يحتوي‬ ‫على م��ا ي�ق��ارب ‪ 6‬ملغ م��ن احل��دي��د‪ ،‬البي�ض �أي�ضا‬ ‫م�صدر كبري للربوتني‪.‬‬ ‫‪-9‬العد�س‪ :‬جميع البقول والفول ت�أتي يف فئة‬ ‫العد�س‪ .‬واملثري للده�شة �أن ‪ 100‬غرام من العد�س‬ ‫اجلاف حتتوي على ‪ %58‬من احلديد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ذلك ف�إن البقوليات غنية بالألياف والربوتينات‪،‬‬ ‫وفيتامني ‪.B1‬‬ ‫‪-10‬ال � �ف� ��ا� � �ص� ��ول � �ي� ��اء ال� �ب� �ي� ��� �ض ��اء‪ :‬ك� � ��وب م��ن‬ ‫ال�ف��ا��ص��ول�ي��اء ال�ب�ي���ض��اء مي�ك��ن �أن ت�ك�ف��ي ‪ ٪40‬من‬ ‫حاجة احلديد اليومية‪ .‬ميكن تناول الفا�صوليا‬ ‫مطبوخة او و�ضعها يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫*(اخ�صائي العالج البديل)‬

‫أزمة منتصف العمر !‬ ‫جاءتني تف�ضف�ض يل‪ ،‬وت�شتكي من طبع زوجها الذي �أ�صبح‬ ‫�أكرث ع�صبية‪ ،‬كثري االنتقاد‪� ،‬شديد التذمر‪ .‬كما تقول‪ :‬مل يعد‬ ‫يعجبه �شيئا‪.‬‬ ‫و�أردفت قائلة وهي حتب�س دمعتها‪:‬‬ ‫ �سرت معه م�شوار احلياة من �أوله‪ ،‬بد�أت معه من ال�صفر‬‫مل �أبخل بالدعم والت�ضحية والعطاء‪ ،‬كنت �أتوقع منه مكاف�أة‬ ‫على �صربي وحتملي‪ ،‬ولكنه بدال من ذلك‪ ،‬قلب يل ظهر املجن‪،‬‬ ‫ومل �أعد �أعجبه‪ ،‬ماذا علي �أن �أفعل؟‬ ‫ق�صة �صديقتي تلك لي�ست وحيدة‪ ،‬وال فريدة �إننا ن�سمع‬ ‫عنها كل يوم‪ ،‬ولكن على امل��ر�أة �أن تعرف �أن زوجها يعاين‪� ،‬أنها‬ ‫يجب حتزن عليه‪ ،‬ال �أن تزعل منه؛ لأنه هو نف�سه قد ال يدرك‬ ‫مل��اذا ت�صدر عنه مثل هذه الت�صرفات‪ ،‬ولتكن حكيمة‪ ،‬وكرمية‬ ‫وتكمل م�شوارها يف الطبطبة واحلنان والرعاية‪ .‬واحلقيقة �أن‬ ‫هذه الفرتة بحاجة لتعاون الأ�سرة بكاملها‪.‬‬ ‫فالوقت حرج‪ ،‬و�إن مل نتعامل بحكمة مع هذه املرحلة ف�إن‬ ‫الأ�سرة �سوف تكون معر�ضة لالنهيار والعياذ باهلل‪.‬‬ ‫ولكن ما الذي يحدث ليجعل كال من الرجل واملر�أة ع�صبيا‬ ‫ومكتئبا‪ ،‬وال يعجبه العجب؟‬ ‫هذا ما �سنحاول �أن نتلم�سه ونلقى ال�ضوء عليه يف ال�سطور‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫عندما نبلغ اخلم�سني‪:‬‬ ‫هل فعال هناك م�شكلة حقيقية عندما نبلغ اخلم�سني؟‬ ‫احلقيقة �أن الأمر لي�س مرتبطا بذلك العمر بالذات‪ .‬فقد‬ ‫يكون قبل ذلك �أو بعده‪ ،‬ولكنها مرحلة من العمر ال بد من �أن‬ ‫منر بها‪� ،‬إنها الفرتة التي ي�صبح فيها الإن�سان بني نارين‪ ،‬فال‬ ‫ه��و بال�شاب ال�ق��وي ال��ذي ي�ستطيع �أن يتحمل ال�صدمات‪ ،‬وال‬ ‫بالعجوز الهرم الذي يتلقى العطف والعون‪� ،‬إنه قوي من اخلارج‬ ‫ولكن داخله ي�صارع‪.‬‬ ‫من الناحية ال�صحية‪:‬‬ ‫�أمرا�ض كثرية تبد أ� بالظهور‪ ،‬مثل‪ :‬ال�ضغط‪ ،‬الكولي�سرتول‪،‬‬ ‫الغدة الدرقية‪ ،‬أ�ع��را���ض انقطاع الطمث عند الن�ساء‪ ،‬ت�ضخم‬ ‫ال�برو��س�ت��ات��ة ع�ن��د ال��رج��ال‪ ،‬م�شكالت الأ� �س �ن��ان‪ .‬وغ�يره��ا من‬ ‫قائمة طويلة من الأمرا�ض التي لي�س من امل�ؤكد �أن ي�صاب بها‬ ‫كل �إن�سان‪ ،‬ولكن من املحتمل �أن يكون اخلم�سيني واح��دا ممن‬ ‫يعانون من م�شكالتها‪ ،‬ولذلك جند �أن الأطباء يبد�أون بالن�صح‬ ‫ب�إجراء فحو�صات دوري��ة؛ للت�أكد من خلو اخلم�سيني من هذه‬ ‫الأمرا�ض‪ ،‬وهذا بحد ذاته يجعلهم من رواد امل�ست�شفيات حتى‬ ‫ولو مل يكونوا مر�ضى‪.‬‬ ‫تراكمات عاطفية‪:‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ك�ن��ا ��ص�غ��ارا تعلمنا م��ن أ�ه�ل�ن��ا �أن نكتم م�شاعرنا‪،‬‬ ‫اح�ترام��ا وت�ق��دي��را وت�ساحما‪ ،‬وتبقى تلك امل�شاعر تختزن يف‬ ‫داخلنا‪ ،‬ونكرب وتكرب كرة الثلج التي ندحرجها �أمامنا‪ ،‬وكتلة من‬ ‫امل�شاعر القوية التي �أخفيناها وجتاهلناها �أدبا �أو عجزا‪ ،‬وعندما‬ ‫ن�صل لهذه املرحلة العمرية تكون الكرة قد �أ�صبحت �أكرب من‬ ‫�أن نتجاهلها‪ ،‬كما الظروف التي كانت تدفعنا لتجاهلها يزول‬ ‫�أغلبها‪ ،‬مم��ا يجعلنا ننفجر لنعرب ع��ن م�شاعر مل يتوقع من‬ ‫حولنا �أننا نح��لها يف �صدورنا‪.‬‬ ‫ظروف اجتماعية‪:‬‬ ‫يفتح اخلم�سيني عينيه لريى �أن امل�شكالت تزداد‪ ،‬وهذا هو‬ ‫ديدنها‪ ،‬فعندما يكرب الأوالد‪ ،‬تكرب معهم م�شكالتهم‪ ،‬وبعد �أن‬ ‫يتزوجوا تزيد م�شكالتهم وم�شكالت �أ�سرهم معهم‪ ،‬وغالبا يكون‬ ‫الآباء قد تقدمت بهم العمر‪ ،‬و�صار عليه رعايتهم‪ ،‬وينظر حوله‬ ‫ل�يرى �أن احلياة تقذف له كل ي��وم بكم جديد من التحديات‪.‬‬ ‫ولكنه يريد �أن يرتاح‪.‬‬ ‫فعمره جرى �أغلبه دون �أن يدري‪ ،‬وهو الآن يريد �أال يرتك‬ ‫حلظة منه متر دون دراية منه‪.‬‬ ‫�أ�سماء كثري �أطلقت على تلك املرحلة املهمة من حياة الفرد‪،‬‬ ‫ق��ال��وا إ�ن�ه��ا مراهقة مـت�أخرة‪� ،‬أو �أزم��ة منت�صف العمر‪� ،‬أو �سن‬ ‫الي�أ�س‪ ،‬وكل ا�سم يرجع �إىل �أحد مالمح هذه الفرتة‪.‬‬ ‫وقد قدمت درا�سات عديدة تتناول التغريات التي تطر أ� على‬ ‫حياة الإن�سان يف تلك املرحلة‪ ،‬ولكن القليل منها �أوىل الأ�سرة‬ ‫ما ت�ستحقه من اهتمام؛ لأن ما مير به الفرد ينعك�س مبا�شرة‬ ‫على �أ�سرته‪ ،‬فتلك العالقة احلميمة والل�صيقة التي جتمع بني‬

‫الزوجني‪ ،‬ت�صبح عر�ضة لالرتباك عندما مير الإن�سان يف هذه‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫لي�ست حكرا على الرجل وحده‪:‬‬ ‫هذه امل�شاعر ال�سلبية التي ذكرناها لي�ست حكرا على الرجل‬ ‫وحده‪ ،‬بل قد تظهر عند املر�أة �أي�ضا‪ ،‬فت�صري تنفر من زوجها‪،‬‬ ‫وت�ك��ره �أن ت�ك��ون م�ع��ه‪ ،‬ت�سخط على حياتها كلها‪ ،‬وتنطلق يف‬ ‫عالقات بعيدا عن �إطار الأ�سرة ‪-‬واملر�أة لديها القدرة على ذلك‬ ‫�أكرث من الرجل‪ -‬وي�صري ال��زوج يف هذه احلالة ي�شتكي‪ ،‬ولكن‬ ‫الرجل ب�شكل ع��ام �أق��ل �شكوى من امل��ر�أة‪ ،‬فهو لديه ق��درة �أكرب‬ ‫على كتم م�شاعره‪ ،‬كما �أن موقعه االجتماعي القوي وا�ستقالله‬ ‫املادي يوجد لديه فر�صة �أكرب لأن يبد�أ عالقة جديدة تكت�سب‬ ‫�صفة �شرعية وهي مقبولة يف الإطار االجتماعي‪ ،‬ما دامت زوجه‬ ‫تنفر منه‪.‬‬ ‫وعلى ك��ل ح��ال ف ��إن ذل��ك الغ�ضب والنفور م��ن ال��واق��ع هو‬ ‫ظاهرة تكرث عند النا�ضجني من �أبناء اخلم�سني‪ ،‬من الرجال‬ ‫والن�ساء‪ ،‬و�إن كانت حدتها تختلف من �شخ�ص لآخر‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫هي �أك�ثر حدة عند الرجال �إال �أن الن�ساء ل�سن يف عافية منها‬ ‫على الإطالق‪.‬‬ ‫ويف كال احلالتني �سواء ظهورها عند الرجل �أو امل��ر�أة‪ ،‬ف�إن‬ ‫الأ�سرة هي من تدفع الثمن‪ ،‬متمثلة ب��الأوالد‪ ،‬وبكونها اخللية‬ ‫الأوىل يف الن�سيج االجتماعي‪.‬‬ ‫و�إذا ح�صل �أن ك�لا ال��زوج�ين ق��د يعانيان م��ن الأع��را���ض‬ ‫نف�سها‪ ،‬ويف التوقيت نف�سه‪ ،‬فقد ت�صبح م�شكالت تلك الفرتة‬ ‫كارثية على الأ�سرة كلها‪.‬‬ ‫الكبار �أي�ضا يحتاجون امل�ساعدة‪:‬‬ ‫قبل �أن يولد الطفل ت�ستعد الكثري م��ن الأ��س��ر لقدومه‪،‬‬ ‫م��ادي��ا ونف�سيا وج���س��دي��ا‪ ،‬وع�ن��دم��ا ي�ك�بر قليال ي ��زداد اهتمام‬

‫الأبوين بالتعرف على حاجاته‪ ،‬وي�صبح حمور حديث الأ�سرة‪،‬‬ ‫ويبلغ ذلك االهتمام �أق�صاه عندما يبلغ �سن املراهقة‪ ،‬لي�صبح‬ ‫حمور اهتمام املجتمع كله‪.‬‬ ‫ثم يكرب املراهق ليغدو �شابا‪ ،‬نا�ضجا يوكل �إىل نف�سه‪ ،‬ي�صارع‬ ‫احلياة وهو يف عنفوان قوته‪ ،‬ي�صري له �أ�سره يحمل م�س�ؤوليتها‪،‬‬ ‫ولكنه يظل يحظي بقدر من رعاية �أ�سرته و�أ�سرة زوجته‪.‬‬ ‫ولكن ما �أن تبد�أ الكفة بامليالن‪ ،‬ويتقدم به العمر‪ ،‬ويبد أ�‬ ‫ال��وه��ن والتعب يثقل كاهله‪ .‬وقتها ال يجد م��ن يلتفت ل��ه �أو‬ ‫يرعاه‪ ،‬فقد يكون الوالدان قد رحال‪� ،‬أو �أنهما بحكم تقدم ال�سن‬ ‫قد �صارا بحاجة للرعاية‪ ،‬والأوالد قد تعودوا �أن يلتقوا الرعاية‬ ‫منه ال �أن يقدموها ل��ه‪ ،‬وال يخطر على ب��ال أ�ح��ده��م �أن ذلك‬ ‫الرجل النا�ضج القوي �أو تلك املر�أة التي هي عماد البيت ت�صارع‬ ‫يف داخلها متاعب كثرية‪� ،‬صحية ونف�سية وعاطفية‪.‬‬ ‫�إنها الأم القوية التي حتل امل�شكالت‪ ،‬وال يتوقع �أن يكون‬ ‫عندها م�شكالت!‬ ‫�إنه الأب‪ ،‬رب الأ�سرة الذي يقود الأ�سرة باتزان وحكمة‪ ،‬ال‬ ‫يعقل �أن يحتاج لن�صيحة!‬ ‫احلقيقة �أن الأب والأم بحاجة لرعاية وحب‪ ،‬ورمبا لن�صيحة‬ ‫فهما يف �أزمة‪ ،‬ت�سمى �أزمة منت�صف العمر‪.‬‬ ‫و�أخرياً‪:‬‬ ‫�إن مرحلة الن�ضج مرحلة هامة من مراحل عمر الإن�سان‪،‬‬ ‫وعليه �أن يتدرب على عبورها ب�سالم‪ ،‬وعلى اجلميع �أن ي�ساعدوه‬ ‫يف ذلك‪ ،‬و �أال يركنوا �إىل فكرة �أنه نا�ضج وكبري ولديه �إمكانات‬ ‫كبرية‪ ،‬ولي�س يف حاجة مل�ساعدة‪ ،‬بل �إن الإمكانات الكبرية التي‬ ‫ميتلكها جتعله �أكرث قدرة على �إيذاء نف�سه‪ ،‬و�إحلاق ال�ضرر مبن‬ ‫حوله‪ ،‬وعلينا جميعا �أن نحميه من نف�سه‪.‬‬ ‫لها اون الين‬


‫‪10‬‬

‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫أكلة‬ ‫لحوم البشر‬

‫يف الأ�سبوع املا�ضي تناقلت وكاالت الأنباء العاملية تقريرا‬ ‫علميا �أمريكيا ذك��ر �أن املهاجرين ا إلجن�ل�ي��ز الأول الذين‬ ‫قدموا �إىل �أمريكا �أوائل القرن ال�سابع ع�شر«ا�ضطروا» لأكل‬ ‫حلوم الب�شر‪ ،‬بعدما تعر�ضوا ملجاعة �أودت بحياة ‪ ٪80‬منهم‪.‬‬ ‫وذك��ر التقرير �أن الباحثني يف معهد �سميثونيان تيقنوا‬ ‫من ذلك‪ ،‬حني عرثوا يف م�ستعمرة قدمية على بقايا عظام‬ ‫لفتاة يف الرابعة ع�شر من عمرها‪ ،‬وح�ين قاموا بتحليلها‬ ‫با�ستخدام التقنية احلديثة وج��دوا �أن �أول�ئ��ك املهاجرين‬ ‫قاموا بتك�سري جمجمة الفتاة للح�صول على امل��خ‪ ،‬والتهام‬ ‫حلم الوجه والرقبة‪ ،‬وعقب انتهاء البحث بد�أ عر�ض وجهها‬ ‫بعد إ�ع��ادة تكوينه يف متحف التاريخ الطبيعي بوا�شنطن‪،‬‬ ‫�أما ما تبقى من هيكلها العظمي فقد تقرر عر�ضه يف موقع‬ ‫اكت�شافه ببلدة جيم�س تاون يف والية فرجينيا‪.‬‬ ‫�أ� �ص��ل الق�صة ال�ت��ي تناقلتها وك ��االت الأن �ب��اء �أن �أول‬ ‫جمموعة م��ن املهاجرين الإجن�ل�ي��ز �ضمت ‪� 104‬أ�شخا�ص‪،‬‬ ‫و�أنهم ذهبوا �إىل �أمريكا عام ‪ 1607‬و�أ�س�سوا هناك بلدة جيم�س‬ ‫تاون‪� .‬إال �أن �أعدادهم ظلت تتناق�ص مب�ضي الوقت‪ ،‬بحيث‬ ‫مل يبق منهم على قيد احلياة بعد الأ�شهر الت�سعة الأوىل‬ ‫لهم يف العامل اجلديد �سوى ‪� 38‬شخ�صا‪ .‬وحني جاء ال�شتاء‬

‫الرهيب وهدد البقية الباقية منهم ف�إن ذلك ا�ضطرهم �إىل‬ ‫�أكل حلم الفتاة‪ ،‬لكى يبقوا على قيد احلياة‪.‬‬ ‫ت��ذك��رت �أن �ن��ي ط��ال �ع��ت ال�ق���ص��ة ذات �ه��ا يف وق ��ت ��س��اب��ق‬ ‫ول �ك��ن ب��رواي��ة �أخ� ��رى ف �ع��دت �إىل ك �ت��اب ال�ب��اح��ث ال���س��وري‬ ‫امل �ق �ي��م يف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة م �ن�ير ال �ع �ك ����ش‪ ،‬ال� ��ذي ��ص��در‬ ‫قبل ‪�� 4‬س�ن��وات(ع��ام ‪ )2009‬حت��ت ع�ن��وان �أم��ري�ك��ا والإب ��ادات‬ ‫الثقافية(له كتاب آ�خ��ر مهم �سبق �أن �أ��ص��دره حتت عنوان‬ ‫�أمريكا والإبادات اجلماعية)‪ ،‬عندئذ وجدته خ�ص�ص ف�صال‬ ‫للمو�ضوع يف الكتاب الأول بعنوان «من ي�أكل حلم الب�شر» ــ‬ ‫والحظت أ�ن��ه ا�ستهله بعبارتني تقول �إحداهما �إن«الق�ضاة‬ ‫(الإجنليز) يف القريب العاجل �سيقررون �أكل حلوم الب�شر‬ ‫ويجعلونه بديال طبيعيا لدفن املوتى» ــ وهي من�سوبة لوزير‬ ‫الداخلية الربيطاين وليم ه��ارك��ورت ال��ذي �شغل من�صبه‬ ‫بني عامي ‪ 1880‬و‪ .1885‬العبارة الثانية تقول �إن االعتقاد‬ ‫ال�سائد لدى الإجنليز �أن �أكل حلم الرجل الأ�سود يقوي الباه‬ ‫ويطيل العمر‪ .‬وقد قالها �أجانانت �أوبي�سيكري �أب��رز علماء‬ ‫الأنرثوبولوجيا املعا�صرين و�أ�ستاذ املادة بجامعة برين�ستون‬ ‫الأمريكية‪.‬‬ ‫روى الكاتب انه �شهد االحتفال بالذكرى املئوية الرابعة‬

‫لت�أ�سي�س �أول م�ستعمرة �إجنليزية �أقامها املهاجرون و�أطلقوا‬ ‫عليها ا�سم جيم�س تاون تخليدا مللكهم جيم�س الأول‪ .‬وكانت‬ ‫املنطقة التي ا�ستقروا فيها ج��زءا من إ�م�براط��وري��ة كبرية‬ ‫للهنود احلمر حملت ا�سم فيدرالية بوهاتن‪ ،‬التي �سكنها ‪30‬‬ ‫�شعبا �أبادهم املهاجرون عن بكرة �أبيهم ومل يبق منهم بعد‬ ‫�أقل من قرن �أكرث من ‪� 600‬إن�سان‪ .‬وقد حتدثت مراجع عدة‬ ‫�أثبتها الباحث عن �أن املجاعة حني حلت باملهاجرين ف�إنهم‬ ‫جل ��ؤوا �إىل �أك��ل جثث الهنود الذين ا�ست�ضافوهم ورحبوا‬ ‫بهم يف البداية‪� .‬إذ كانوا يقتلونهم‪ ،‬كما كانوا يغريون على‬ ‫ق�ب��وره��م يف ال�ل�ي��ل لينب�شوها وي���س��رق��وه��ا وي � أ�ك �ل��وا جثثها‬ ‫الطازجة‪ .‬ثم �إنهم راحوا ي�أكلون جثث موتاهم البي�ض‪ ،‬حتى‬ ‫�إن واح��دا منهم ذبح زوجته و�أك��ل حلمها با�ستثناء الر�أ�س‪.‬‬ ‫وقد �أ�شارت بع�ض الدرا�سات التاريخية الأمريكية �إىل مثل‬ ‫تلك اجل��رائ��م‪ ،‬فن�شرت جامعة �إن��دي��ان��ا كتابا الث�ن�ين من‬ ‫امل�ؤرخني حتت عنوان «قاتل هنود الكرو‪ :‬ملحمة جون�ستون‬ ‫�أك ��ال ال�ك�ب��د»‪ .‬وذك��ر امل��ؤل�ف��ان �أن ال��رج��ل �أم���ض��ى أ�ك�ث�ر من‬ ‫ع�شرين �سنة يقتل هنودا من �شعب الكرو‪ ،‬وي�سلخهم وي�أكل‬ ‫�أكبادهم‪ .‬ووثقا �أك�ثر من ‪ 300‬حالة قتل ارتكبها �صاحبنا‬ ‫لري�ضي �شغفه ب�أكل الأكباد‪.‬‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫ال رواتب بعد اليوم‬ ‫املو�ضوعات التي تطرق �إليها امللك قبل �أي��ام مع النواب‬ ‫ك �ث�يرة‪ ،‬وال�ك�ث�ير منها حم� � ُّل أ�خ ��ذ ورد‪ ،‬واخ �ت�لاف وات �ف��اق يف‬ ‫ال�شارع ال�سيا�سي‪ ،‬لكن ك��ان مِ ��ن �أهمها �إي�ق��اظ ال�سادة النواب‬ ‫من اال�ستغراق يف الأح�لام‪ ،‬فيما يتعلق مبو�ضوع التوزير‪ ،‬وال‬ ‫�شك �أننا معه نثمن اخلطوة‪ ،‬و�إن كان لنا مالحظات مُعتربة يف‬ ‫احلالة الربملانية برمتها‪.‬‬ ‫الأم��ر الأه��م بُ�شرى ر�أ���س النظام ل�ل�أردن�ي�ين‪� ،‬أن النظام‬ ‫ق��د يكون ع��اج��زا ع��ن �صرف ال��روات��ب خ�لال ال�شهور الثالثة‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وه��ي حمطة تتوجب ال�ت��وق��ف قليال‪ ،‬وتفتح الباب‬ ‫جلملة من التخمينات‪:‬‬ ‫ فما داللة هذا الت�صريح يف هذا الوقت؟‬‫ هل الو�ضع االقت�صادي و�صل فعال �إىل هذا احلد؟‬‫ هل قدم امللك احللول �أم‪ ،���هو يدعو الآخرين للتفكري بها؟‬‫وبنظرة �سريعة جند �أن هذا الإعالن ُي َع ُّد تهيئ ًة خلطوات‬ ‫ق��ادم��ة و��ض��روري��ة م��ن وجهة نظر امللك وامل�ست�شارين‪ ،‬تتعلق‬ ‫بجيب املواطن ومت�س �أ�سا�سيات عي�شه‪ ،‬كما �أن فيه دعما مبكرا‬ ‫خلطوات رئي�س ال��وزراء املتوقعة فيما يتعلق برفع �أ�سعار املاء‬ ‫والكهرباء مع بداية �شهر حزيران ان�صياعا ل�شروط �صندوق‬ ‫النقد ال��دويل‪ ،‬وفيه �أي�ضا توجي ٌه مبا�شر للنواب بعدم �إعاقة‬ ‫مثل ه��ذه اخلطوة يف ح��ال �إق��راره��ا‪ ،‬بل والعمل على تربيرها‬ ‫وتغطيتها بال�شرعية ال�لازم��ة‪ ،‬مبوافقة ممثلي ال�شعب كما‬ ‫يفرت�ض فيهم �أن يكونوا !!‬ ‫بال �شك ف�إن الو�ضع االقت�صادي يف البالد �صعب‪ ،‬و�إن املوارد‬ ‫املالية باتت �شحيحة يف ظل تراجع الدعم العربي‪ ،‬وال��دويل‬ ‫على خلفية غياب الثقة مب�ؤ�س�سات النظام‪ ،‬فيما يتعلق بوجوه‬ ‫ال�صرف املفرت�ضة‪ ،‬ويف ظل ت�صفية م�ؤ�س�سات الدولة ال�سيادية‬ ‫خالل اخلم�سة ع�شر �سنة الفائتة‪ ،‬والتي كانت تدعم اخلزينة‬ ‫بال�سيولة الالزمة لت�سيري عجلة الإنتاج‪ ،‬والإيفاء بامل�ستحقات‬ ‫الت�شغيلية للم�ؤ�س�سات‪ ،‬والرعوية للمواطنني ب�شكل عام‪.‬‬ ‫املهم يف الق�ضية �أن امللك مل يقرتح حلوال للأزمة‪ ،‬بل وقف‬ ‫مع احلكومة عند حد جيب امل��واط��ن‪ ،‬واجتهد يف بث املخاوف‬ ‫يف نفو�س ال�ن��ا���س‪ ،‬وحت��ذي��ره��م �ضمنيا م��ن تبعات االع�ترا���ض‬ ‫على هذا الأمر �إذا ّ‬ ‫مت �إقراره ‪ ،‬وحر�ض النواب وعب�أهم للقبول‬ ‫باخليار الوحيد‪ ،‬خيار رفع الأ�سعار‪ ،‬بدل دعوة اجلميع للعمل‬ ‫م��ع اجل�ه��ات املخت�صة‪ ،‬لإع��ادة النظر يف امل�شكلة م��ن �أ�سا�سها‪،‬‬ ‫وال�ب�ح��ث ع��ن ح�ل��ول أ�ق ��ل � �ض��ررا‪ ،‬و أ�خ ��ف وط � ��أة م��ن ا��س�ت�م��رار‬ ‫العدوان على بقية ال�صرب التي يتوك�أ عليها الغالبى يف �سنوات‬ ‫النظام العجاف‪.‬‬ ‫ويف احلقيقة‪� ،‬إن ه��ذه اخلطوة تقدم برهانا �صارخا على‬ ‫التدخل املبا�شر للت�أثري على ق��رار امل�ؤ�س�سة الت�شريعية التي‬ ‫حتوم الهواج�س حول احتمال ا�ستنفارها لت�أديب رئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫ال��ذي أ�خ � َّل ب��وع��وده‪ ،‬والتي حت��اول جاهدة ط��رد �شبح االرتهان‬ ‫ال��ذي يطاردها‪ ،‬للم�ؤ�س�سة الأمنية �أو لل�سلطة التنفيذية‪� ،‬أو‬ ‫حتى للديوان‪ ،‬وال��ذي ثبتت �صحته يف �أك�ثر من حمطة‪ ،‬كان‬ ‫�آخرها ذلك االرتباك املتمثل ب�سلوك بع�ض النواب‪ ،‬وت�سريبات‬ ‫بع�ضهم فيما يتعلق ب�آلية ت�شكيل الكتل وامل�شاورات الربملانية‬ ‫التي ُ�ضرب بها عر�ض احلائط‪ ،‬بعد �أكرث مِ ن �شهر مِ ن التهريج‪.‬‬ ‫مل يتحدث امل�ل��ك ع��ن ملفات الف�ساد‪ ،‬ومل يُ�شر �إىل دور‬ ‫الفا�سدين فيما و�صلت �إليه احلالة‪ ،‬ومل ُيعبرّ عن انزعاجه �أو‬ ‫ن ّيته يف هذا االجت��اه‪ ،‬كما مل يُقدم �شيئا مقنعا يدفع املواطن‬ ‫على الثقة ب��ا إلج��راءات الر�سمية يف مو�ضوع الإ��ص�لاح ح�سب‬ ‫وجهة نظره‪ ،‬ومل يعلن انحيازا ‪ -‬ولو لفظيا ‪ -‬ل�صالح ق�ضايا‬ ‫امل�ظ�ل��وم�ين‪ ،‬ال��ذي��ن ي��دف�ع��ون ف��ات��ورة ف�شل م�ؤ�س�سة احل�ك��م يف‬ ‫الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫املواطن الأردين يعي�ش حالة ال�صدمة من �سرعة االنحدار‬ ‫الذي تهوي �إليه معي�شته‪ ،‬والغمو�ض الذي ُّ‬ ‫يلف م�ستقبله‪ ،‬وهو‬ ‫املن�ضمني‬ ‫يرى �أن حجم التحديات �أمامه يتزايد‪ ،‬و�أن �أع��داد‬ ‫ِّ‬ ‫ل�ط��واب�ير الفقر يف ت�ن��ا ٍم م�ستمر‪ ،‬و�أن الكثريين ب��ات��وا يف كل‬ ‫حلظة يفقدون �إح��دى وجباتهم اليومية‪ ،‬وال يجدون حليب‬ ‫�أطفالهم وال عالجهم‪ ،‬يف حني �أن فئة من الأردنيني تتقلب يف‬ ‫النعيم‪ ،‬وتغت�سل باحلليب‪ ،‬وتقطن الق�صور‪ ،‬وتطري لل�سياحة يف‬ ‫�أرجاء الدنيا‪ ،‬ال حتمل ه ّم دنيا‪ ،‬وال عذاب �آخرة!!‬ ‫ت� أ�ت��ي ه��ذه الب�شرى ل�ل�أردن�ي�ين بعد عقد م��ن رف��ع �شعار‬ ‫الأردن �أوال‪ ،‬ي��وم ك��ان الأردن �ي��ون يف ح��ال��ة مر�ضية يُح�سدون‬ ‫عليها‪ ،‬حتى من الدول التي تطفو على بحار الزيت‪ ،‬لي�ستفيق‬ ‫اجلميع على حقيقة �أننا ل�سنا الأول وال الثاين وال اخلام�س‪،‬‬ ‫و�أن�ن��ا نرتاجع ب�شكل مطرد‪ ،‬رغ��م اجل��وز ال�ف��ارغ ال��ذي ي�سمعه‬ ‫املواطن يف تربير احلالة‪ ،‬وحماولة التن�صل من امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫�أعلنت تركيا بالأم�س �سداد �آخر �أق�ساط ال َدّين امل�ستحق‬ ‫للبنك ال��دويل‪ ،‬بعد ع�شر �سنوات م��ن الت�صحيح االقت�صادي‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ي ال� ��ذي ق ��ام ع �ل��ى رك �ي��زة رئ�ي���س��ة وج��وه��ري��ة‪ ،‬هي‬ ‫وق��ف ال�سرقة وال �ه��در يف امل��ال ال �ع��ام‪ ،‬وت�سوية الأو� �ض��اع بكف‬ ‫أ�ي ��دي ال�ف��ا��س��دي��ن‪ ،‬وت��ول�ي��ة ا ألك �ف��اء‪ ،‬وتو�سيع دائ ��رة امل�شاركة‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬و�إلغاء وتعديل و�سن الت�شريعات الكفيلة بذلك‪،‬‬ ‫مم��ا �ضاعف ال��داخ��ل جليب امل��واط��ن مبقدر الثالثة �أرب ��اع �أو‬ ‫يزيد‪ ،‬يف حني عَمِيت الأنباء عند خربائنا‪ ،‬لتجعل جيب املواطن‬ ‫حمط رحالها‪.‬‬ ‫الثقة أ���س��ا���س ال�ق�ب��ول‪ ،‬ولقمة العي�ش أ���س��ا���س اال�ستقرار‪،‬‬ ‫واخليار الر�سمي ذاهب باجتاه نزعهما‪ ،‬والإتيان على ما تبقى‬ ‫منهما يف وج��دان النا�س‪ ،‬والنتائج املتوقعة من ذل��ك خطرية‬ ‫جدا‪ ،‬ورمبا كارثية‪ ،‬مهما حاول البع�ض تهوينها �أو التقليل من‬ ‫�ش�أنها‪.‬‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬

‫ال ي �ج �ه��ل أ�ح � � ��د اخل �ط��ر‬ ‫امل � �ح ��دق ب��امل �� �س �ج��د ا ألق �� �ص��ى‬ ‫خ��ا� �ص��ة وال �ق��د���س والأرا�� �ض ��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة عامة‪ ،‬من‬ ‫ج� ��راء االح� �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين‬ ‫وم�ط��ام�ع�ه��ا امل�ع�ل�ن��ة يف إ�ق��ام��ة‬ ‫ال �ه �ي �ك��ل يف م �ك ��ان ا ألق �� �ص��ى‪،‬‬ ‫وط� � ��رد ال �� �س �ك��ان ال� �ع ��رب م��ن‬ ‫القد�س ب�شكل خا�ص‪..‬‬ ‫وم � � ��ع ذل � � ��ك ال جن � ��د �أن‬ ‫ال��دول العربية تفعل املطلوب‬ ‫لعدم وقوع مثل هذا الأمر‪..‬‬ ‫ف �ل�ا اجل ��ام� �ع ��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫مب�ج�ل���س�ه��ا و أ�ج� �ه ��زت� �ه ��ا‪ ..‬وال‬ ‫ال � � � ��دول ال� �ع ��رب� �ي ��ة جم�ت�م�ع��ة‬ ‫وم� � �ن� � �ف � ��ردة و� � �ض � �ع� ��ت خ �ط��ة‬ ‫م ��درو�� �س ��ة ور� � �ص� ��دت م ��وازن ��ة‬ ‫م ��ال� �ي ��ة ق � � � ��ادرة ع� �ل ��ى إ�ب � �ق� ��اء‬ ‫امل � �ق� ��د� � �س � �ي�ي��ن يف ب� �ي ��وت� �ه ��م‬ ‫و�أرا� � �ض � �ي � �ه� ��م‪ ،‬ال� �ت ��ي ي� �ح ��اول‬ ‫االح� �ت�ل�ال اال� �س �ت �ي�لاء عليها‬ ‫بكافة الطرق‪..‬‬ ‫ف ��ال� ��� �ض ��رائ ��ب امل��رت �ف �ع��ة‬

‫ع�ل��ى املقد�سيني ومنعهم من‬ ‫ال �ب �ن��اء ول ��و غ��رف��ة واح � ��دة يف‬ ‫منزل �أهله ليتزوج‪ ،‬وم�صادرة‬ ‫الأرا�� � �ض � ��ي وامل � �ن� ��ازل إلق ��ام ��ة‬ ‫�شوارع وحدائق‪..‬‬ ‫ك��ل ذل��ك ي�ج��ري م��ن قبل‬ ‫االح� �ت�ل�ال ع�ل�ن��ا ودون �أي رد‬ ‫ف �ع��ل �أو م �ق��اوم��ة م��ن ال ��دول‬ ‫العربية وغريها‪..‬‬ ‫واعتداءات ال�صهاينة على‬ ‫امل���س�ج��د ا ألق �� �ص��ى وال ��دخ ��ول‬ ‫ف �ي��ه وت��دن �ي �� �س��ه‪ /‬ه��ي ح ��وادث‬ ‫�شبه يومية – ول��وال الأبطال‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ون يف ال ��داخ ��ل‬ ‫املحتل – �سنة ‪ 1948‬وقيامهم‬ ‫يف ك� ��ل م �ن��ا� �س �ب��ة ب��احل �� �ض��ور‬ ‫�إىل ا ألق �� �ص��ى وال �� �ص�لاة فيه‪،‬‬ ‫وو�ضع دوريات حلمايته حلدث‬ ‫املحذور منذ زمان بعيد‪..‬‬ ‫�إن امل�ط�ل��وب م��ن اجلامعة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة وال� � � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫و�ضع خطة مدرو�سة‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫جهاز خا�ص للقد�س وحماية‬

‫املقد�سات والدفاع عنها‪..‬‬ ‫�إن امل�ط�ل��وب � �ص��رف مبلغ‬ ‫نقدي �شهري ك��اف لكل عائلة‬ ‫م �ق��د� �س �ي��ة ت �� �س �ك��ن ال �ق��د���س‪..‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة يف ا ألم��اك��ن القريبة‬ ‫من امل�سجد الأق�صى‪..‬‬ ‫و�إن امل �ط �ل��وب ه��و �إن �� �ش��اء‬ ‫��ص�ن��دوق ع��رب��ي خ��ا���ص ل�شراء‬ ‫�أي� ��ة �أر� � ��ض ي���ض�ط��ر �صاحبها‬ ‫ال�ع��رب��ي لبيعها؛ حتى ال تقع‬ ‫حت ��ت احل ��اج ��ة ل �ل �ب �ي��ع يف ي��د‬ ‫ال�صهاينة‪..‬‬ ‫�إن الأم � � � � � � � � � ��ر خ� �ط�ي�ر‬ ‫وال�صهاينة ي�ضعون اخلطط‬ ‫ويبذلون الأم��وال لال�ستيالء‬ ‫على البيوت والأرا�ضي العربية‬ ‫القريبة من الأق�صى‪..‬‬ ‫وق� � ��د جن � �ح� ��وا يف ب �ع ����ض‬ ‫الأحيان يف اقتنا�ص بع�ض ذوي‬ ‫ال��ذمم الدنيئة يف �شراء بيوت‬ ‫�أو �أرا���ض منهم‪ ..‬ولكن بحمد‬ ‫اهلل تلك قلة مدانة يحتقرها‬ ‫ال�سكان وال يتعاملون معها –‬

‫منها املالكي؟!‬

‫وق��د نُبذت ومل يبق لها مكان‬ ‫يف امل�ج�ت�م��ع امل�ق��د��س��ي ال�ع��رب��ي‬ ‫ال � �� � �ص� ��ام� ��د‪ ،‬ال � � � ��ذي جن � ��ح يف‬ ‫م �ن��ع ت �ه��وي��د م �ع �ظ��م ال �ب �ي��وت‬ ‫والأرا�ضي املحيطة بالأق�صى‪..‬‬ ‫�إن�ن��ا م��ن منطلق احلفاظ‬ ‫ع� �ل ��ى الأق� ��� �ص ��ى وامل� �ق ��د�� �س ��ات‬ ‫وفل�سطني‪..‬‬

‫ن � ��رج � ��و �أن ت � �ك � ��ون ه� �ن ��اك‬ ‫خم �ط �ط��ات م ��درو�� �س ��ة و�أج� �ه ��زة‬ ‫خمت�صة تتوىل حماية الأرا�ضي‬ ‫والبيوت‪ ..‬لأن ذلك هو الطريق‬ ‫ال�سليم للمحافظة عليها وبقائها‬ ‫ع��رب�ي��ة ح�ت��ى يتمكن ال �ع��رب من‬ ‫ا�� �س� �ت� �ع ��ادة �أرا�� �ض� �ي� �ه ��م وحت��ري��ر‬ ‫فل�سطني كاملة – �إن �شاء اهلل‪-‬‬ ‫‪...‬‬

‫عالء الدين الكيالين*‬

‫يف الطريق اىل الهاوية‬ ‫مل تعد اللعنة على ال�شيطان تكفي‬ ‫مبفردها‪ ،‬فهناك من امل�سوغات والقرائن‪،‬‬ ‫والأفعال التي ارتكبها جنوده فوق الأر�ض‬ ‫ال�سورية‪ ،‬خالل الأ�شهر الأخرية على �أقل‬ ‫تقدير‪ ،‬مايدفع املجتمع الدويل ملواجهته‬ ‫والوقوف يف وجهه والت�صدي له بطريقة‬ ‫�أكرث جدية وفاعلية‪ ،‬و�أكرث جدوى‪.‬‬ ‫علينا �أن ن �ع�ترف �أو ًال‪ ،‬ب� ��أن ه��ذي����ن‬ ‫ب �ع ����ض ال� �ع ��وا�� �ص ��م يف م� �غ ��رب الأر� � � ��ض‬ ‫وم���ش��رق�ه��ا‪ ،‬ودع��وات �ه��ا لتحديد خطوط‬ ‫ح �م��ر‪� ،‬أو ع �ق��د م � � ؤ�مت� ��رات ت �ن �ت��ج ح�ل��ول‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬قد ف�شلت جميعها يف و�ضع حد‬ ‫ل�ل�م� أ���س��اة امل��روع��ة‪� ،‬أو التقليل م��ا أ�م�ك��ن‬ ‫م ��ن ح �ج��م ج ��رع ��ات ال �ع �ن��ف ال �ع �� �ش��وائ��ي‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ل�ق��اه��ا ال �� �س��وري��ون م �ن��ذ �سنتني‬ ‫ت �ق��ري �ب �اً‪ .‬وك � ��أن ال�ت�ع��اط��ي ال �ه��زي��ل ال��ذي‬ ‫قوبلت ب��ه الأزم ��ة على خمتلف ال�صعد‪،‬‬ ‫ق��د أ�ت��اح لنظام اال��س��د �أن يوا�صل �سعيه‬ ‫كي ي�سفح �أك�بر كمية من دم �شعبه‪ ،‬عرب‬ ‫غارات �شاركت فيها الطائرات والدبابات‬ ‫وال�صواريخ املوجهة‪ ،‬وبوح�شية مل ت�شهد‬ ‫الب�شرية ح�سب اع�ت�ق��ادي م��ا مياثلها يف‬ ‫التاريخ احلديث‪.‬‬ ‫فحتى اللحظة هذه‪ ،‬التي يزداد فيها‬ ‫اجلدل حول فاعلية م�ؤمتر جنيف الثاين‬ ‫امل��زم��ع ان�ع�ق��اده‪ ،‬وق ��درة ال ��دول ال��داع�م��ة‬ ‫له على التو�صل اىل خطة �سالم‪ ،‬تلجم‬ ‫ماكينة النظام ال��دم��وي��ة‪ ،‬بعد �أن حتول‬ ‫قرار جلمها اىل م�س�ألة �أخالقية‪ ،‬جتاوز‬ ‫ع��دد ال��ذي��ن لقوا م�صرعهم وف��ق �أح��دث‬ ‫تقرير ن�شرته م�ؤخراً م�ؤ�س�سة حقوقية‪،‬‬ ‫املئة أ�ل��ف م��دين‪ ،‬م��ع �أن إ�ج�م��ايل م��ا يتم‬ ‫ت��داول��ه يف ال��داخ��ل يبلغ �أك�ثر م��ن مئتي‬ ‫�ألف‪ ،‬بينهم مفقودون‪ ،‬يقول نا�شطون �أن‬ ‫النظام �أعدمهم ميدانياً دون الإعالن عن‬ ‫ذلك‪ ،‬ودفنهم يف مقابر جماعية‪ .‬ي�ضاف‬ ‫اىل ذلك تردي الو�ضع االن�ساين بح�سب‬ ‫فالريي �آمو�س مفو�ضة ال�ش�ؤون االن�سانية‬ ‫ب� ��الأمم امل �ت �ح��دة ال �ت��ي ق��ال��ت إ�ن ��ه ك��ارث��ي‬ ‫نتيجة ت��راج��ع الأداء اخل��دم��ي وال��دم��ار‬ ‫امل �ن �ظ��م ال� ��ذي ��ش�ه��دت��ه ال�ب�ن�ي��ة التحتية‬ ‫الأ�سا�سية مبا فيها املدار�س وامل�ست�شفيات‪،‬‬ ‫وتراجع قيمة العملة وارتفاع �أ�سعار املواد‬ ‫الغذائية‪ ،‬ونق�ص الوقود والكهرباء وعدم‬ ‫توافر املياه ال�صاحلة لل�شرب‪.‬‬ ‫و�إذا �� �ص ��رف� �ن ��ا ال� �ن� �ظ ��ر ع � ��ن ه ��ذه‬ ‫امل�ع���ض�لات‪ ،‬و�ضغوطاتها الق�سرية على‬ ‫نحو �ستة ماليني مهجر والجئ‪ ،‬يعي�شون‬ ‫ب�ط�ب�ي�ع��ة احل � ��ال أ�� � �س� ��و أ� ال� �ظ ��روف ال �ت��ي‬ ‫فر�ضها ال���ص��راع امل���س�ل��ح‪ ،‬ف ��إن��ه ب�إمكاننا‬ ‫تعميم الكارثية �أي�ضاً‪ ،‬على م�شهد مقابل‪،‬‬ ‫رمب��ا ي�ك��ون ه��و الأخ �ط��ر م��ن الناحيتني‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫أي فتنة يحذر‬

‫األقصى يف خطر‪..‬‬

‫أيها األردنيون‪..‬‬

‫حت� ��دث ال �ك �ت��اب �أي �� �ض��ا ع ��ن �أن ال�بري �ط��ان �ي�ين ك��ان��وا‬ ‫مهوو�سني ب�أكل حلوم الب�شر يف الع�صور الو�سطى‪� ،‬إال �أنهم‬ ‫�أل�صقوا التهمة ذاتها بال�شعوب التي وفدوا عليها واتهموها‬ ‫بالهمجية‪ .‬وهو ما حدث ل�سكان �أمريكا و�أ�سرتاليا الأ�صليني‬ ‫بل �إن التهمة وجهت �أي�ضا �إىل الأيرلنديني‪ .‬الفكرة ذاتها‬ ‫وثقها كتاب آ�خ��ر أ���ص��درت��ه جامعة �شيكاغو يف كتاب �صدر‬ ‫با�سم « أ�ك��ل حل��وم الب�شر وال�ق��ان��ون ال�ع��ريف»‪ ،‬خل�ص �إىل �أن‬ ‫�أكل حلوم الب�شر كان �شائعا لدى الإجنليز يف القرن ال�سابع‬ ‫ع�شر‪ .‬لكنه تطور وتعزز مع ات�ساع رقعة التجارة الربيطانية‬ ‫ومع الزحف اال�ستعماري �إىل كل قارات الأر�ض‪.‬‬ ‫�أهم ما �أثبته كتاب منري العك�ش يف هذه امل�س�ألة ان �أكل‬ ‫حلوم الب�شر كان عرفا م�ستقرا لدى الربيطانيني يف تلك‬ ‫املرحلة من التاريخ‪ ،‬وهو انطباع يخالف ما �أعلنه العلماء‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ون م ��ؤخ��را‪ .‬ال��ذي��ن �أك� ��دوا �أن ذل��ك ك��ان �سلوكا‬ ‫ا�ستثنائيا �أملته ال�ضرورات(التي تبيح امل�ح�ظ��ورات)‪ .‬وهو‬ ‫ما يعد منوذجا للتحيز املعريف الذي يعلي من �ش�أن اجلن�س‬ ‫الأبي�ض‪ ،‬وين�سب الهمجية والوح�شية �إىل ال�شعوب ال�ضعيفة‬ ‫الأخرى‪ .‬وقد �شاء ربك �أن يك�شف بع�ض امل�ؤرخني احلقيقة‬ ‫قبل �أن يلج أ� علماء الأجنا�س �إىل طم�سها وتزييفها‪.‬‬

‫ا إلن �� �س��ان �ي��ة والأخ�ل�اق� �ي ��ة‪ ،‬ف��امل��وت ال��ذي‬ ‫ي�ستهدف املدنيني ب�شكل ع�شوائي طال‬ ‫ع��ائ�لات ح��رق��ت داخ ��ل م�ن��ازل�ه��ا‪ ،‬و�سقط‬ ‫امل �ئ��ات ع�ل��ى �أب� ��واب امل�خ��اب��ز‪ ،‬ح�ي��ث ختمت‬ ‫القذائف حياتهم ب�صورة حزينة‪ .‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫ع ��ن ت �ع��ر���ض م �ئ��ات ال �ن �� �س��اء والأط� �ف ��ال‬ ‫ل�ل�م��وت‪ ،‬ولأع �م��ال تعذيب واغت�صاب قد‬ ‫تكون الأ�شنع يف التاريخ‪.‬‬ ‫�إن ج �م �ي��ع ه � � � ��ؤالء � �ض �ح��اي��ا ح ��رب‬ ‫جمنونة يخو�ضها الأ�سد‪� ،‬ضد مواطنيه‪.‬‬ ‫أ�م��ا م��ا ي�صفه ب��احل��رب على املجموعات‬ ‫الإرهابية‪ ،‬فلي�ست ت�صريحاته الإعالمية‬ ‫ه��ذه � �س��وى ا��س�ت�ع��ارة جم��ازي��ة‪ ،‬وت�لاع��ب‬ ‫لفظي‪ ،‬ي��رم��ي م��ن ورائ ��ه ت�بري��ر احلملة‬ ‫ال�شر�سة ال�ت��ي ت�شنها ق��وات��ه ��ض��د �شعب‬ ‫خ� ��رج �إىل ال� ��� �ش ��وارع‪ ،‬م� �ن ��ادي� �اً ب�ح��ري�ت��ه‬ ‫وكرامته املختطفتني منذ عقود‪.‬‬ ‫إ�ن��ه م��ن ال�سهولة مب�ك��ان �أن يتحول‬ ‫ه��ؤالء ال�ضحايا‪ ،‬بنظر املجتمع ال��دويل‪،‬‬ ‫اىل �أرق��ام وبيانات جافة‪ ،‬جمردة من �أية‬ ‫م�شاعر �أو �أحا�سي�س‪ .‬لكنه من ال�صعوبة‬ ‫ح�ق�اً ��س�بر حقيقة م�ع��ان��اة ك �ه��ذه‪ ،‬تعك�س‬ ‫ظاللها ب�شكل يومي على ربع �سكان بلد‬ ‫يبلغ تعداده نحو ‪ 22‬مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫و�أي تو�صيف‪ ،‬للو�ضع على ب�ساطة‬ ‫م�ف��ردات��ه‪ ،‬ل��ن ي��دف��ع فعلياً �إىل املقدمة‪،‬‬ ‫غ�ي�ر � �ص��ورة م��رع �ب��ة م��ن �أح � ��زان ��ش�ع��ب‪،‬‬ ‫حتول وخالفاً لكل ال�شعوب التي �شهدت‬ ‫بالدها ث��ورات يف إ�ط��ار ما ع��رف بالربيع‬ ‫العربي اىل �ضحية‪ ،‬يرتب�ص امل��وت به يف‬ ‫كل اجتاه‪.‬‬ ‫فالب�ؤ�س الذي يعي�شه‪ ،‬وتعي�شه ثورته‪،‬‬ ‫تف�ضحه ال�صور التي ت�ضخها با�ستمرار‬ ‫م��واق��ع التوا�صل االجتماعي واملحطات‬ ‫الف�ضائية العاملية‪ ،‬مذابح مروعة‪ ،‬قتلى‬ ‫وج ��رح ��ى‪ ،‬ق ��واف ��ل م �ه �ج��ري��ن والج �ئ�ي�ن‪،‬‬ ‫ومدن حتولت على مدى عامني �إىل �أر�ض‬ ‫حمروقة‪ ،‬وجبال من الركام املخيف‪.‬‬ ‫ولذلك ف�إن �أ�سو أ� ما يف امل�شهد الآن كما‬ ‫�أعتقد‪ ،‬ال جت�سده فقط تلك الروائح التي‬ ‫تنبعث م��ن �أج�ساد موتى قتلوا بطريقة‬ ‫م�ؤملة‪،‬على يد ق��وات يتزعمها رئي�س كان‬ ‫ال�سكان حتى وقت قريب يرون فيه بط ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫وم �ق��اوم��ة تناه�ض‬ ‫ي�ق��ود دول ��ة ُم��واج�ه��ة ُ‬ ‫الإم�بري��ال �ي��ة وال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‪�� ،‬س��رع��ان ما‬ ‫حتول يف حلظة فارقة �إىل قائدٍ مليلي�شيات‬ ‫ع�سكرية و�شبيحة طائفية تن�شر الذعر‬ ‫وال��رع��ب ب�ين املدنيني‪ ،‬بقدر م��ا يج�سده‬ ‫�أي�ضاً �إ�صرار دول بعينها على الدفاع عنه‬ ‫وت��وف�ير ال��ذرائ��ع ل��ه‪ ،‬ك��ي ي��وا��ص��ل عنفه‬ ‫الفا�ضح �ضد م��ا يتفق اجلميع على �أن��ه‬ ‫مقاومة �شعبية‪ ،‬حملت ال�سالح مرغمة‬

‫للدفاع عن نف�سها بعدما �أطاح بتطلعاتها‬ ‫ح�ين اخ�ت��ار احل � َل الأم�ن��ي وو�ضعها حتت‬ ‫رحمة الطائرات وال�صواريخ البال�ستية‪،‬‬ ‫وب �ي�ن ف �ك��ي ك �م��ا� �ش��ة ع �� �س �ك��ري��ة و�أم �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫متتلك ال�شرعية الثورية التي تكفل لها‬ ‫ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬ك��ي مت��ار���س ��ض��د اجل�م�ي��ع ويف‬ ‫غياب �أية رقابة‪ ،‬كل �أنواع القتل والبط�ش‬ ‫والتنكيل التي عرفتها حماكم التفتي�ش‬ ‫قبل قرون‪.‬‬ ‫�إن ��ه م��ن امل � ؤ�� �س��ف �أن يخ�سر ال��ذي��ن‬ ‫يدعمون الأ�سد �صدق التزامهم بحقوق‬ ‫الإن�سان وحق ال�شعوب يف اختيار �أنظمتها‪،‬‬ ‫كما �أنه من امل�ؤ�سف حقاً �أن تنقلب ال�صورة‬ ‫على هذا النحو املده�ش‪ ،‬وتتحول �سورية‬ ‫�إىل كعكة مغرية لأط��راف دولية عديدة‪،‬‬ ‫ون �ق �ط��ة ت�ت�ق��اط��ع ع �ن��ده��ا ك��اف��ة خ�ط��وط‬ ‫ال�صراع يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫�إن ال��دع��م ال��ذي تلقاه نظرية �إب�ق��اء‬ ‫الأ��س��د على ر�أ���س ه��رم ال�سلطة م��ن قبل‬ ‫�أط � ��راف دول �ي��ة ت���س�ع��ى ل�ت�ن�م�ي��ة ن�ف��وذه��ا‬ ‫الإقليمي يف املتو�سط‪� ،‬إمنا هو على ح�ساب‬ ‫�آالم �شعب ت�ت�ط��ور �أزم �ت��ه ب�شكل تلقائي‬ ‫باجتاه مواقع �أكرث جنوناً‪.‬‬ ‫ومن الالفت �أي�ضاً �أن الأطراف التي‬ ‫م��ن امل�ف�تر���ض �أن�ه��ا ت��ؤي��د ق�ضية ال�شعب‬ ‫ال� ��� �س ��وري‪ ،‬ل �ي �� �س��ت يف وارد �أن ت���ض�غ��ط‬ ‫ب�شكل ف��اع��ل على م��ؤي��دي الأ��س��د حل�سم‬ ‫ه��ذا ال�صراع‪ ،‬كما ت��دل الوقائع‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ت �ت��واف��ر ل�ه��ا ث�لاث��ة م�ع�ط�ي��ات ج��وه��ري��ة‪،‬‬ ‫�أولها �أن يتفكك اجلي�ش النظامي وينهك‬ ‫على جبهات املواجهة مع اجلي�ش احلر‪،‬‬ ‫وثانيها �أن تتفكك بنية ال��دول��ة ويتهدم‬ ‫م ��ا ب �ق��ي م ��ن ع �م��ران �ه��ا‪ ،‬وث��ال �ث �ه��ا وه��ي‬ ‫النقطة الأخ�ط��ر‪� ،‬أن تتحول ال�ث��ورة �إىل‬ ‫�صراع مذهبي تتالعب به قوى خارجية‪،‬‬ ‫ي�ؤ�س�س الحقاً لكانتونات دينية وطائفية‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬ي�سمح ن�سيجها املرتاخي �أن‬ ‫يتغلغل الكانتون ال�ي�ه��ودي فيه بال�شكل‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫رمبا غاب عن �أذهان ال�سوريني عندما‬ ‫انتف�ضوا قبل �سنتني تقريباً �ضد �شعار‬ ‫«�سورية الأ�سد»‪� ،‬أن الرئي�س الذي اختزل‬ ‫ب�لاده��م با�سم عائلته‪ ،‬ل��ن ي�ت�ردد كثرياً‬ ‫مع رجاله وحلفائه يف هدمها‪ ،‬و�أنه �سوف‬ ‫مي�ضي يف قيادتها �إىل حافة الهاوية حتى‬ ‫النهاية‪� ،‬أياً يكن الثمن‪.‬‬ ‫* كاتب و�صحفي �سوري‬ ‫رئي�س حترير �صحيفة �آفاق‬

‫جاء يف خمتار ال�صحاح مبادة (ف ت ن)‪ :‬ال ِف ْت َن ُة االختبار‬ ‫ت الذهب ي ْفتِنه بالك�سر ِف ْت ��ن ًة‪ ،‬و َم ْف ُتوناً‬ ‫واالمتحان‪ ،‬تقول َف نَ َ‬ ‫أ�ي���ض�اً �إذا �أدخ�ل��ه ال�ن��ار؛ لينظر م��ا ج��ودت��ه‪ ،‬ودي�ن��ار َم� ْف� ُت� ٌ‬ ‫�ون‪،‬‬ ‫�أي ممُ تحن‪ ،‬وق��ال اهلل ت�ع��اىل‪� {:‬إن ال��ذي��ن َف َتنوا املُ�ؤمنني‬ ‫وامل ُ� ؤ�م �ن��ات}‪� ،‬أي ح� َّرق��وه��م‪ ،‬ويُ�سمى ال�صائغ ال� َف� َّت� ُ‬ ‫�ان‪ ،‬وك��ذا‬ ‫ال�شيطان‪ ،‬ويف احلديث { امل�ؤمن أ�خ��و امل�ؤمن ي�سعهما املاء‬ ‫وال�شجر وي�ت�ع��اون��ان على ال � َف � َّت��انِ }‪ ،‬وق��ال اخلليل‪ :‬ال� َف�ْت�نْ ُ‬ ‫ا إلح ��راق‪ ،‬ق��ال اهلل ت�ع��اىل‪ { :‬ي��وم ه��م على ال�ن��ار يفتنون}‪،‬‬ ‫ت الرجل‪ ،‬و ٌف نِ َ‬ ‫وا ْف ُت نِ َ‬ ‫ت فهو َم ْف ُت ٌ‬ ‫ون؛ �إذا �أ�صابته فتنة فذهب‬ ‫ماله‪� ،‬أو عقله‪ ،‬وك��ذا �إذا اخترب‪ ،‬ق��ال اهلل تعاىل‪{ :‬وفتناك‬ ‫فتوناً} و َف َت َن ْت ُه امل��ر�أة دلهته‪ ،‬و أ� ْف َت َن ْت ُه �أي�ضاً‪ ،‬والفا ِتنُ امل�ضل‬ ‫عن احلق‪ ،‬و�أما قوله تعاىل‪ { :‬ب�أيكم املفتون} فالباء زائدة‪،‬‬ ‫كما يف قوله تعاىل‪ { :‬وكفى باهلل �شهيداً} وامل َف ْتو ُُن الفتنة‪،‬‬ ‫و َف َّت َن ُه َت ْفتِيناً‪ ،‬فهو ُم َف نَّ ٌ‬ ‫ت‪� ،‬أي مفتون جداً‪.‬ا‪ .‬هـ‬ ‫وال �ف �ت �ن��ة ح�ي�ن�م��ا ت�ط�ل��ق ب��ال �ع��راق ف��ان��ه ي� ��راد ب �ه��ا‪ ،‬يف‬ ‫الغالب‪ ،‬الفتنة الطائفية والعودة للمربع الأول الذي �أَدخل‬ ‫العراقيني يف �أتون احلرب العبثية امليلي�شياوية‪ ،‬التي جعلت‬ ‫جثث الأبرياء منظراً م�ألوفاً ب�شوارع بالد الرافدين‪ ،‬والتي‬ ‫ال نعرف �إىل �أين يريد �سا�ستها اليوم الو�صول بها؟!‬ ‫وقبل �أيام‪ ،‬ربط رئي�س احلكومة نوري املالكي‪ ،‬يف افتتاح‬ ‫م�ؤمتر ا�سالمي للحوار ببغداد «الفتنة الطائفية» العائدة‬ ‫�إىل العراق بالنزاع امل�ستمر يف �سورية‪.‬‬ ‫حديث املالكي جاء يف الوقت الذي ح�صدت فيه �أعمال‬ ‫العنف املتفرقة (‪ )216‬قتي ً‬ ‫ال خالل خم�سة �أيام فقط‪ ،‬لريتفع‬ ‫معها ع��دد القتلى يف �شهر ني�سان‪ /‬أ�ب��ري��ل يف ال �ع��راق‪� ،‬إىل‬ ‫(‪ )431‬قتي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ك�لام امل��ال�ك��ي ت��زام��ن أ�ي���ض�ا م��ع حت��ذي��ر الأمم املتحدة‬ ‫من �أن العراق يتجه «نحو املجهول»‪ ،‬وبني املالكي يف كلمته‬ ‫ب��امل��ؤمت��ري��ن �أن «الطائفية �شر وري ��اح الطائفية ال حتتاج‬ ‫لإجازة عبور من هذا البلد �إىل �آخر‪ ،‬وما عودتها �إىل العراق‬ ‫�إال لأنها ا�شتعلت يف منطقة أ�خ��رى يف الإقليم‪ ،‬و�أن الفتنة‬ ‫التي تدق طبولها �أبواب اجلميع (‪ )...‬ال �أحد �سينجو منها‬ ‫�إن ا�شتعلت»‪.‬‬ ‫والفتنة كما يعرف اجلميع نار ال تبقي وال ت��ذر‪ ،‬ولكن‬ ‫�أعتقد �أن �سا�سة ال�ع��راق احلاليني لهم يد يف اذك��اء الفتنة‬ ‫احل��ال �ي��ة ب��ال��وط��ن‪ ،‬ومي �ك��ن حت��دي��د ب�ع����ض أ�� �س �ب��اب الفتنة‬ ‫بالعراق‪ ،‬ومنها‪-:‬‬ ‫‪.1‬غياب العدالة بني مكونات ال�شعب‪ ،‬والظلم امل�ستمر‬ ‫بالعراق هو املعول الأول خل��راب الوطن‪ ،‬وه��و أ�ك�بر �أ�سباب‬ ‫الفتنة يف احلياة الإن�سانية‪.‬‬ ‫‪.2‬ا�ستمرار االع��دام��ات خ��ارج نطاق القانون‪ ،‬يف مراكز‬ ‫االع �ت �ق��ال ال��ر��س�م�ي��ة وغ�ي�ر ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬وامل�ت�م�ث�ل��ة‪ ،‬أ�ي �� �ض �اً‪،‬‬ ‫باالغتياالت امل�ستمرة يف عموم الوطن‪ ،‬بالأ�سلحة الكامتة‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫‪.3‬االعتقاالت الع�شوائية امل�ستمرة بالبالد منذ �سنوات‬ ‫ع ��دة‪ ،‬بحجج واه �ي��ة يخجل امل ��رء �أن ي��ذك��ره��ا‪ ،‬ن��اه�ي��ك عن‬ ‫الت�صرفات املخجلة املرافقة لالعتقاالت‪ ،‬ومنها االغت�صاب‬ ‫واالبتزاز وال�سرقات!‬ ‫‪.4‬ا�ستمرار تهجري أ�ك�ثر من �أربعة ماليني مواطن يف‬ ‫داخل البالد وخارجها‪ ،‬وهم حتى ال�ساعة مب�أ�ساة حقيقية‪،‬‬ ‫وخ���ص��و��ص�اً ال��ذي��ن وج ��دوا أ�ن�ف���س�ه��م يف حل�ظ��ة م��ن ال��زم��ن‬ ‫خارج حدود العراق‪ ،‬وه�ؤالء يعانون اليوم من غالء املعي�شة‬ ‫و�صعوبات العي�ش‪ ،‬ناهيك عن ال�شوق للأهل والوطن‪.‬‬ ‫‪.5‬الدكتاتورية الب�شعة التي تدار بها كفة الأمور‪ ،‬وك�أن‬ ‫العراق اليوم ال يعرف �إال �شخ�ص ن��وري املالكي‪ ،‬وال يوجد‬ ‫ببالد الرافدين الغنية باخلربات �إال هذا ال�شخ�ص!‬ ‫‪.6‬التهمي�ش ال��وا��ض��ح لن�صف ال�شعب ال�ع��راق��ي‪ ،‬وه��ذه‬ ‫ال�سيا�سة �أث�ب�ت��ت الأي ��ام ف�شلها‪ ،‬وه��ي �سيا�سة ال تنجح مع‬ ‫الأقليات فكيف بن�صف ال�شعب؟!‬ ‫‪.7‬وع�ل��ى ه��ذا ا أل��س��ا���س م��ا زال��ت امل�ظ��اه��رات م�ستمرة يف‬ ‫العديد من املحافظات‪ ،‬وخ�صو�صاً الغربية وال�شمالية من‬ ‫الوطن‪.‬‬ ‫‪.8‬اف �ت �ع��ال اال� �ش �ك��ال �ي��ات ال �ق��ان��ون �ي��ة وال��د� �س �ت��وري��ة مع‬ ‫ال�شركاء ال�سيا�سيني‪ ،‬وك�أن القانون والد�ستور �أ�سلحة فتاكة‬ ‫يتم ا�ستخدامها عند احلاجة!‬ ‫وحينما تتحا�شى احلكومة مثل هذه الأفعال اال�ستفزازية‬ ‫ف�أعتقد حينها �أن الفتنة �ستموت يف مهدها‪ ،‬لكن كل املعطيات‬ ‫احلالية بالبالد ت�ؤكد �أن حكومة املنطقة اخل�ضراء تفتعل‬ ‫الأزمات والفنت‪ ،‬وهذه هي حقيقة الأمور بالعراق «اجلديد»‪،‬‬ ‫مع الأ�سف ال�شديد!‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫حمد يف�ضل �إغالقها على فرتات‬

‫املنتخب الوطني يعاود تدريباته اليوم‬ ‫استعداد ًا ألسرتاليا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ع��اود املنتخب الوطني ل�ك��رة القدم‬ ‫اليوم ال�سبت تدريباته التي ت�أتي يف نطاق‬ ‫ا�ستعداداته ملواجهة نظريه اال�سرتايل يوم‬ ‫‪ 11‬حزيران املقبل يف الت�صفيات اال�سيوية‪،‬‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل‪ -‬الربازيل‬ ‫‪.2014‬‬ ‫و��س�ي�خ��و���ض امل�ن�ت�خ��ب ع �ن��د ال��راب �ع��ة‬ ‫والن�صف ع�صرا على �ستاد البرتا جرعة‬ ‫ت��دري�ب�ي��ة �سيوا�صل ب�ع��ده��ا التح�ضريات‬ ‫ودون ت��وق��ف‪ ،‬وبحيث تتخللها م�ب��ارات��ان‬ ‫ودي �ت��ان االوىل ام ��ام امل�ن�ت�خ��ب ال�ل�ي�ب��ي يف‬ ‫عمان ‪ 27‬اجل��اري‪ ،‬والثانية ام��ام املنتخب‬ ‫ال�ن�ي��وزل�ن��دي ع�ل��ى ار� �ض��ه يف ال��راب��ع من‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذاته‪ ،‬حدد الكابنت عدنان‬ ‫حمد املدير الفني للمنتخب الوطني االيام‬ ‫التي �ستكون بها التدريبات مفتوحة امام‬ ‫و�سائل االعالم واجلماهري واملتابعني‪.‬‬ ‫وك�شف حمد ان تدريب اليوم ال�سبت‬ ‫�سيكون مفتوحا‪ ،‬وهو االمر الذي ينطبق‬ ‫على تدريب الثالثاء ال�ق��ادم‪ ،‬فيما �سيتم‬ ‫اغ�لاق تدريبات باقي اي��ام ا�سبوع املقبل؛‬ ‫وذل��ك ب�ه��دف ت��وف�ير اج ��واء م��ن الرتكيز‬ ‫ل��دى الالعبني ال��ذي��ن تنتظرهم حمطة‬ ‫اعدادية هامة يف م�شوار الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫لك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وث �م ��ن ح �م��د دور و� �س��ائ��ل االع�ل��ام‬

‫أبو تريكة يعود لألهلي نهاية الشهر الجاري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن الالعب امل�صري حممد �أبو تريكة املعار‬ ‫لنادي بني يا�س الإماراتي لكرة القدم �أنه �سيعود‬ ‫�إىل القاهرة نهاية ال�شهر اجلاري؛ لالن�ضمام �إىل‬ ‫فريقه الأه�ل��ي امل�صري ا�ستعداداً للقاء الزمالك‬ ‫يف افتتاح مناف�سات دور الثمانية ل��دوري �أبطال‬ ‫�أفريقيا‪ ،‬حيث يلتقي الفريقان يف ‪ 21‬متوز املقبل»‪.‬‬ ‫وق ��ال أ�ب ��و ت��ري �ك��ة‪ ،‬يف ت���ص��ري�ح��ات ل�صحيفة‬ ‫«الإم � � ��ارات ال �ي ��وم» �أم ����س اجل �م �ع��ة‪« :‬ات �ف �ق��ت مع‬ ‫اجلهاز الفني لفريق الأهلي على العودة للقاهرة‬ ‫نهاية ال�شهر لالنتظام يف برنامج تدريبي خا�ص‬ ‫ا�ستعداداً للقاء الزمالك‪� ،‬ستكون مباراة بني يا�س‬ ‫م��ع الو�صل يف املرحلة ال�ساد�سة والع�شرين هي‬

‫الأخ�ي�رة يل يف دوري املحرتفني الإم��ارات��ي التي‬ ‫حت ��دد ل�ه��ا م�ب��دئ�ي�اً ‪ 26‬أ�ي� ��ار اجل� ��اري ع�ل��ى ا��س�ت��اد‬ ‫الو�صل يف دبي»‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض ��اف‪« :‬ط �ل��ب الأه� �ل ��ي ع��ودت��ي ل�ل�ق��اه��رة‬ ‫بعد انتهاء مدة �إعارتي لنادي بني يا�س؛ حلاجة‬ ‫الفريق �إىل جهودي يف ه��ذه ال�ف�ترة‪ ،‬وكنت �أعلم‬ ‫�أن هناك رغبة قوية من نادي بني يا�س يف جتديد‬ ‫عقد الإعارة �أو االنتقال النهائي ل�صفوفه‪ ،‬لكنني‬ ‫مل �أ�ستطع رف�ض طلب الأهلي‪ ،‬خا�صة �أن الفريق‬ ‫يفتقد الكثري من جنومه الأ�سا�سيني»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪�« :‬أمتنى �أن �أحقق مع بني يا�س بطولة‬ ‫دوري �أبطال اخلليج‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل احتالل املركز‬ ‫الثالث يف دوري املحرتفني‪ ،‬مما قد مينحه فر�صة‬ ‫امل�شاركة يف دوري �أبطال �آ�سيا املو�سم املقبل»‪.‬‬

‫الخليفي يفاوض بيكهام‬ ‫على منصب يف سان جريمان‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫جانب من تدريبات املنتخب الوطني‬

‫يف متابعة � �ش ��ؤون املنتخب طيلة الفرتة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ودعاها يف الوقت ذاته اىل تقدير‬ ‫هذا القرار‪ ،‬على اعتبار انه يخدم امل�صالح‬ ‫امل �� �ش�ترك��ة‪ ،‬وي �ه��دف اىل ت��وف�ير االع ��داد‬ ‫الالزم لالعبي املنتخب‪.‬‬ ‫من جانب آ�خ��ر‪ ،‬يتوجه اليوم ال�سبت‬ ‫ا�سامة ط�لال مدير املنتخب اىل مدينة‬ ‫م�ل�ب��ورن اال��س�ترال�ي��ة يف رح�ل��ة مت�ت��د اىل‬ ‫اربعة �أيام‪.‬‬

‫وتهدف هذه الزيارة �إىل قيام طالل‬ ‫بالوقوف على كافة الرتتيبات االداري��ة‬ ‫املتعلقة بتواجد املنتخب الوطني هناك‬ ‫يف ال� �ف�ت�رة ال� �ت ��ي مت �ت��د م ��ن ‪ 5‬اىل ‪11‬‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫وذكر طالل للموقع الر�سمي لالحتاد‬ ‫االردين ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم ان � ��ه ��س�ي�ح��ر���ص‬ ‫ع�ل��ى متابعة االم ��ور امل��رت�ب�ط��ة باملالعب‬ ‫ال� �ت ��دري� �ب� �ي ��ة؛ م� ��ن خ �ل��ال ال � �ت � � أ�ك ��د م��ن‬

‫�سالمتها‪ ،‬واالطالع على مواقعها وامل�سافة‬ ‫الفا�صلة بينها وبني مكان االقامة‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل تفقد �ستاد املباراة‪ ،‬وت�أكيد احلجوزات‬ ‫الفندقية هناك‪ ،‬وما يتعلق بذلك من امور‬ ‫لوج�ستية و�أخرى بالطعام وبال�شراب‪.‬‬ ‫��ي�ن�ت�ظ��ر ان ي �ع��ود ط�ل�ال اىل ع�م��ان‬ ‫�صباح اخلمي�س املقبل‪ ،‬بعدما يكون انهى‬ ‫زي ��ارت ��ه م �ل �ب��ورن ال �ت��ي ت � أ�ت��ي بالتن�سيق‬ ‫والرتتيب مع احتاد كرة القدم‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫سبريز لنهائي الغربية ونيكس يقلص‬ ‫الفارق مع إنديانا‬

‫اع �ل��ن رئ �ي ����س ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان بطل‬ ‫ال��دوري الفرن�سي لكرة القدم القطري نا�صر‬ ‫اخلليفي‪ ،‬انه يفاو�ض النجم االجنليزي ديفيد‬ ‫بيكهام الذي اعلن ام�س اخلمي�س اعتزاله كرة‬ ‫ال�ق��دم يف نهاية املو�سم‪ ،‬للبقاء يف ال�ن��ادي دون‬ ‫الك�شف عن املن�صب الذي �سيتواله‪.‬‬ ‫وق ��ال اخل�ل�ي�ف��ي يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي اق�ي��م‬

‫على هام�ش متديد النادي الباري�سي على عقد‬ ‫ال��رع��اي��ة م��ع ط�يران االم ��ارات‪« :‬ان��ه (بيكهام)‬ ‫مهتم لفكرة ان ي�ك��ون ج��زءا م��ن ه��ذا امل�شروع‬ ‫الذي ي�ؤمن فيه �شخ�صيا‪ .‬نحن نتفاو�ض»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪« :‬ل �ق��د اع �ل��ن اع �ت��زال��ه اخل�م�ي����س؛‬ ‫وب��ال �ت��ايل ام��ام �ن��ا امل�ت���س��ع م��ن ال ��وق ��ت‪ .‬ن � أ�م��ل‬ ‫التو�صل اىل ات�ف��اق‪ .‬قلت ل��ه �إن ال�ب��اب مفتوح‬ ‫امامه‪� ،‬سوف ن��رى كيف �سن�شركه (يف م�شروع‬ ‫الفريق)»‪.‬‬

‫‪ 100‬مليون يورو قيمة تعاقدات تشلسي الصيفية‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف امل ��درب اال� �س �ب��اين راف��اي��ل بينيتيز ان‬ ‫�صيف ت�شل�سي االجن�ل�ي��زي ال��ذي يخو�ض االح��د‬ ‫م�ب��ارات��ه االخ�ي�رة حت��ت ا� �ش��راف��ه‪� ،‬سيكون حافال‬ ‫ب��ال �ت �ع��اق��دات ح�ي��ث م��ن امل �ت��وق��ع ان ي�ن�ف��ق مالكه‬ ‫الرو�سي رومان ابراموفيت�ش نحو ‪ 100‬مليون يورو‬ ‫يف �سوق االنتقاالت‪.‬‬ ‫وعجز ت�شل�سي هذا املو�سم عن املناف�سة على‬ ‫لقب الدوري املحلي الذي ذهب مل�صلحة مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي�ت��د‪ ،‬ك�م��ا ودع امل���س��اب�ق�ت�ين امل�ح�ل�ي�ت�ين خ��ايل‬ ‫ال��وف��ا���ض‪ ،‬وت�ن��ازل ع��ن لقبه بطال ل��دوري ابطال‬ ‫اوروب� ��ا ب�خ��روج��ه م��ن ال� ��دور االول‪ ،‬ل�ك�ن��ه متكن‬ ‫االرب �ع��اء م��ن ح�ف��ظ م��اء ال��وج��ه بتتويجه بطال‬ ‫مل�سابقة ال� ��دوري االوروب� ��ي «ي��وروب��ا ل�ي��غ» للمرة‬ ‫االوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫«ت�شل�سي �سيكون اف�ضل بكثري املو�سم املقبل؛‬ ‫لأنه �سينفق ‪ 100‬مليون يورو‪ ،‬و�سيوقع مع ثالثة‬ ‫او اربعة العبني جدد»‪ ،‬هذا ما قاله بينيتيز الذي‬ ‫ا�ستلم اال�شراف على النادي اللندين موقتا خلفا‬ ‫لاليطايل روبرتو دي ماتيو بعد اخلروج من دوري‬ ‫ابطال اوروب ��ا‪ ،‬لكنه �سيرتك من�صبه بعد مباراة‬ ‫االح��د �ضد ايفرتون وامل��رج��ح ان ي�ستلمه جمددا‬ ‫الربتغايل جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف بينيتيز‪« :‬اال��س����س م��وج��ودة ا�صال‪.‬‬

‫امل�ستقبل يبدو واعداً بالن�سبة لهم»‪.‬‬ ‫ويعترب جنم باير ليفركوزن االمل��اين ان��دري‬ ‫� �ش��ورل��ه م ��ن اال� �س �م��اء امل��ر� �ش �ح��ة ل�لان �ت �ق��ال اىل‬ ‫«� �س �ت��ام �ف��ورد ب��ري��دج» ال���ص�ي��ف امل �ق �ب��ل‪ ،‬ك�م��ا ح��ال‬ ‫امل �ه��اج��م ال�ب�رازي �ل��ي ل��زي�ن�ي��ت � �س��ان ب�ط��ر��س�ب��ورغ‬ ‫الرو�سي هولك واملدافع الربتغايل لريال مدريد‬ ‫اال�سباين فابيو كوينرتاو‪.‬‬ ‫كما ا�شارت بع�ض التقارير �إىل ان العب و�سط‬ ‫ري��ال م��دري��د اال��س�ب��اين ت�شابي الون�سو �سيلحق‬ ‫مب��وري �ن �ي��و اىل ت���ش�ل���س��ي‪ ،‬ف�ي�م��ا ا� �ص �ب��ح ان���ض�م��ام‬ ‫ال�ه��داف ال�برت�غ��ايل رادام �ي��ل فالكاو م��ن اتلتيكو‬ ‫م��دري��د اال�سباين اىل ال�ـ»ب�ل��وز» م�ستبعدا يف ظل‬ ‫االخبار التي تتحدث عن ان�ضمامه اىل موناكو‬ ‫العائد جمددا اىل دوري اال�ضواء يف فرن�سا‪ ،‬التي‬ ‫ت�شري اي�ضا اىل ان مهاجم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫واي��ن روين �سيكون خلفا ل��ه يف ن��ادي العا�صمة‬ ‫اال�سبانية‪.‬‬ ‫م��ا ه��و م� ؤ�ك��د ان بينيتيز ل��ن يكون متواجدا‬ ‫لال�شراف على الوافدين اجلدد اىل ت�شل�سي‪ ،‬بعد‬ ‫ان اكد �شخ�صيا ان مهمته يف «�ستامفورد بريدج»‬ ‫لن تتوا�صل ملا بعد املو�سم احلايل‪ ،‬نافيا يف الوقت‬ ‫ذاته معرفته بهوية املدرب الذي �سيخلفه بقوله‪:‬‬ ‫«ال أ�ع �ل��م م��ن ��س�ي�ك��ون امل � ��درب امل �ق �ب��ل‪ ،‬أ�ن� ��ا ل�ست‬ ‫ال�شخ�ص املخول ق��ول ه��ذه االم��ور‪ ،‬لكن اجلميع‬ ‫يتحدث عن ال�شخ�ص ذاته (اي مورينيو)»‪.‬‬

‫دورة روما لكرة المضرب‬ ‫برديتش يقصي ديوكوفيتش من ربع النهائي‬ ‫روما‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�سان انتونيو �سبريز و�ضع حدا ملغامرة غولدن �ستايت ووريرز وبلغ النهائي‬

‫نيقو�سيا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�ضع �سان انتونيو �سبريز حدا ملغامرة غولدن �ستايت‬ ‫ووري��رز وبلغ نهائي املنطقة الغربية للمرة الثانية على‬ ‫التوايل وال�ـ‪ 12‬يف تاريخه‪ ،‬وذل��ك بعدما تقدم عليه ‪2-4‬‬ ‫بالفوز عليه �أول من �أم�س اخلمي�س ‪ 82-94‬يف املواجهة‬ ‫ال�ساد�سة بينهما يف الدور الثاين من بالي اوف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫على ملعب «اوراك��ل ارينا» يف اوكالند (كاليفورنيا)‬ ‫وام ��ام ‪ 19596‬متفرجا‪ ،‬و��ض��ع ��س��ان انتونيو ح��دا حللم‬ ‫غولدن �ستايت ببلوغ نهائي املنطقة الغربية للمرة االوىل‬ ‫منذ ‪ ،1972‬حني انتهى م�شواره على يد فينيك�س �صنز‬ ‫(‪ ،)4-3‬وحرمه من موا�صلة مغامرته‪ ،‬و�سعيه لإح��راز‬ ‫لقبه الثالث (توج باللقب عام ‪ 1956‬كفيالدلفيا ووريرز‬ ‫وعام ‪ 1975‬كغولدن �ستايت ووريرز)‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان خرب �سان انتونيو يف االدوار االق�صائية‬ ‫لعبت دورها امام فريق «يافع»‪ ،‬خ�صو�صا ان فريق املدرب‬ ‫غريغ بوبوفيت�ش ي�ضم يف �صفوفه جنوما خم�ضرمني‬ ‫على ر�أ�سهم العمالق تيم دان�ك��ن‪ ،‬الفائز بلقب ال��دوري‬ ‫اعوام‪ 1999 :‬و‪ 2003‬و‪ 2005‬و‪.2007‬‬ ‫ورغ ��م اخل�ب�رة واحل�ن�ك��ة ال�ت��ي يتمتع ب�ه��ا ك��اد �سان‬ ‫انتونيو ان يفرط يف الفوز يف معقل ووي��رز؛ وذل��ك لأنه‬ ‫تقدم على االخري بفارق ‪ 13‬نقطة يف الربع الثالث دون ان‬ ‫يتمكن من املحافظة على هذه االف�ضلية الوا�ضحة؛ لأن‬ ‫�ضيفه قل�ص الفارق حتى �سلة واحدة ‪ 77-75‬يف اخر ‪52‬ر‪4‬‬ ‫دقائق ب�سلة من امل�سافة املتو�سطة للنجم املميز �ستيفن‬ ‫كوري الذي حتامل على اوجاعه نتيجة ا�صابة يف كاحله‬ ‫االي�سر‪.‬‬ ‫لكن �صانع االلعاب الفرن�سي توين باركر و�سع الفارق‬ ‫جم��ددا ب�سلة ثالثية كانت الت�سديدة الناجحة الثانية‬ ‫له فقط من ا�صل ‪ 14‬حماولة‪ ،‬ثم اتبعها كاوهي لينارد‬ ‫برميتني حرتني لي�صبح الفارق بني الطرفني ‪ 7‬نقاط‪.‬‬

‫ورف����ض فريق امل��درب م��ارك جاك�سون اال�ست�سالم‪،‬‬ ‫وقل�ص ال�ف��ارق جم��ددا اىل ث�لاث نقاط ب�سلة ورميتني‬ ‫حرتني من جاريت جاك‪ ،‬لكن لينارد �ضرب جمددا من‬ ‫خارج القو�س وو�سع الفارق اىل ‪ 6‬نقاط ‪ ،79-85‬ثم وبعد‬ ‫حماولتني فا�شلتني من كوري وكالي توم�سون من خارج‬ ‫القو�س‪ ،‬وجه باركر ال�ضربة القا�ضية ال�صحاب االر�ض‬ ‫بثالثية و�سع فيها الفارق اىل ‪ 79-88‬قبل ‪15‬ر‪ 1‬دقيقة‬ ‫على النهاية؛ ما دفع بق�سم من جمهور ووي��رز للتوجه‬ ‫اىل خم��ارج امللعب الدارك��ه �أن النتيجة قد ح�سمت‪ ،‬لكن‬ ‫بقي عدد كبري منهم يف املدرجات من اجل حتية الفريق‬ ‫و�شكره على املجهود الذي قام به هذا املو�سم؛ �إذ �إنها املرة‬ ‫االوىل التي يتجاوز فيها حاجز ال��دور االول يف البالي‬ ‫اوف منذ ‪( 2007‬خ�سر امام يوتا جاز ‪ ،)4-2‬كما انها املرة‬ ‫االوىل منذ ‪ 1977‬التي يحقق فيها انت�صارين يف الدور‬ ‫الثاين (خ�سر امام لو�س اجنلي�س ليكرز ‪.)4-3‬‬ ‫وي��دي��ن ووي��ري��ز مبغامرته املميزة ه��ذا املو�سم اىل‬ ‫املت�ألق كوري الذي �سجل ‪ 22‬نقطة يف مباراة اخلمي�س مع‬ ‫‪ 4‬متابعات و‪ 6‬متريرات حا�سمة‪ ،‬فيما ا�ضاف املت�ألق االخر‬ ‫جاريت جاك ‪ 15‬نقطة وك��ارل الن��دري ‪ 11‬نقطة وكالي‬ ‫توم�سون ‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫اما من جهة �سان انتونيو ال��ذي يبد أ� االح��د املقبلة‬ ‫�سل�سلة م�ب��اري��ات��ه يف ن�ه��ائ��ي امل�ن�ط�ق��ة ع�ل��ى ار� �ض��ه ام��ام‬ ‫ممفي�س غريزليز على امل التخل�ص من االخ�ير اي�ضا‬ ‫وبلوغ نهائي الدوري للمرة االوىل منذ ‪ ،2007‬فكان دانكن‬ ‫االف�ضل بت�سجيله ‪ 19‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات وا�ضاف لينارد‬ ‫‪ 16‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات‪ ،‬فيما �ساهم باركر بـ‪ 13‬نقطة‪،‬‬ ‫بينها ‪ 10‬يف الربع االخري‪ ،‬والربازيلي تياغو �سبليرت ب‪14‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫يذكر ان �سان انتونيو خ�سر نهائي املنطقة املو�سم‬ ‫املا�ضي ام��ام اوكالهوما �سيتي ثاندر �صفر‪ ،4-‬لكن من‬ ‫امل�ستبعد ان يتكرر ال�سيناريو يف مواجهة ممفي�س الذي‬ ‫و�صل اىل هذه املرحلة للمرة االوىل يف تاريخه من خالل‬

‫اق�صاء كيفن دورانت ورفاقه يف ثاندر‪.‬‬ ‫وعلى ملعب «مادي�سون �سكوير غ��اردن» امام ‪19033‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬ت�أجل ح�سم هوية الفريق الذي �سيلحق مبيامي‬ ‫هيت حامل اىل نهائي املنطقة ال�شرقية‪ ،‬وذل��ك بعدما‬ ‫جنح كارميلو انتونيو يف قيادة نيويورك نيك�س لتقلي�ص‬ ‫الفارق مع �ضيفه انديانا بي�سرز ‪ 3-2‬بالفوز عليه ‪.75-85‬‬ ‫واب�ق��ى ان�ت��وين على ام��ال ن�ي��وي��ورك يف ب�ل��وغ نهائي‬ ‫املنطقة للمرة االوىل منذ عام ‪ 2000‬حني انتهى م�شواره‬ ‫على ي��د ان��دي��ان��ا ب��ال��ذات‪ ،‬بعد ان ف��از عليه االخ�ي�ر ‪2-4‬‬ ‫وحرمه من بلوغ نهائي الدوري للمرة االوىل ‪( 1973‬توج‬ ‫بلقبه الثاين بعد ‪ 1970‬بفوزه على ليكرز ‪ ،)1-4‬وذلك‬ ‫بت�سجيله ‪ 28‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات‪ ،‬فيما �ساهم كل من‬ ‫جاي �آر �سميث وكري�س كوبالند بـ‪ 13‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات‬ ‫لالول و‪ 4‬للثاين وا�ضاف راميوند فيلتون ‪ 12‬نقطة مع‬ ‫‪ 5‬متابعات و‪ 4‬متريرات حا�سمة يف مباراة �سيطر عليها‬ ‫فريق امل��درب مايك وود��س��ون من البداية حتى النهاية‬ ‫دون ان يتخلف ولو ملرة واحدة‪.‬‬ ‫ام��ا م��ن ناحية انديانا ال��ذي افتقد خ��دم��ات �صانع‬ ‫العابه جورج هيل ب�سبب ارجت��اج خمي‪ ،‬فكان بول جورج‬ ‫االف�ضل بت�سجيله ‪ 23‬نقطة مع ‪ 6‬متابعات و‪ 6‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬وا�ضاف ديفيد و�ست ‪ 17‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات‬ ‫ودي دجاي اوغ�ستني ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫وتنتقل ال�سل�سلة اليوم ال�سبت اىل ملعب انديانا؛‬ ‫ح�ي��ث �سي�سعى االخ�ي�ر ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن ع��ام�ل��ي االر���ض‬ ‫واجلمهور لكي يح�سم املواجهة ‪ ،2-4‬والت�أهل اىل نهائي‬ ‫املنطقة للمرة االوىل منذ ‪( 2004‬خ�سر ام��ام ديرتويت‬ ‫ب�ي���س�ت��ون��ز) وال���س��اب�ع��ة يف ت��اري�خ��ه اخل ��ايل م��ن االل �ق��اب‬ ‫(اف���ض��ل نتيجة و��ص��ول��ه اىل نهائي ال ��دوري ع��ام ‪2000‬‬ ‫(خ�سر امام ليكرز)‪ ،‬فيما �سي�سعى نيويورك لكي ي�صبح‬ ‫تا�سع يحول تخلفه يف البالي اوف ‪ 3-1‬اىل فوز من خالل‬ ‫جر فريق املدرب فرانك فوغل اىل مباراة �سابعة حا�سمة‬ ‫تقام االثنني املقبل على «مادي�سون �سكوير غاردن»‪.‬‬

‫اق�صي ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش امل�صنف‬ ‫اول وو��ص�ي��ف بطل ال�ع��ام امل��ا��ض��ي م��ن ال ��دور ربع‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي يف دورة روم ��ا ال��دول �ي��ة ل �ك��رة امل���ض��رب‪،‬‬ ‫خام�س دورات االل��ف نقطة للما�سرتز والبالغة‬ ‫جوائزها ‪495‬ر‪646‬ر‪ 2‬مليون يورو للرجال و‪369‬ر‪2‬‬ ‫مليون دوالر لل�سيدات‪ ،‬بخ�سارته ام��ام الت�شيكي‬ ‫توما�س برديت�ش ال�ساد�س ‪ 2-6‬و‪ 7-5‬و‪� 6-4‬أم�س‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وهكذا يكون ديوكوفيت�ش قد ف�شل يف حتقيق‬ ‫لقبه ال�ث��ال��ث يف روم ��ا ب�ع��د ع��ام��ي ‪ 2008‬و‪،2011‬‬ ‫علما ان��ه خ�سر نهائي املو�سم املا�ضي ام��ام ن��ادال‪،‬‬ ‫ويف حتقيق لقبه الرابع يف ‪( 2013‬ت��وج يف بطولة‬ ‫ا��س�ترال�ي��ا املفتوحة ودورت ��ي دب��ي وم��ون�ت��ي كارلو‬ ‫للما�سرتز)‪.‬‬ ‫وه� ��ذا ال �ف��وز ال �ث��اين ف �ق��ط ل�بري��دت ����ش على‬ ‫ديوكوفيت�ش ال��ذي ك��ان على و�شك حتقيق الفوز‬ ‫ب�ع��د ان ت�ق��دم ‪ 2-5‬يف امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬مقابل‬

‫‪ 13‬خ �� �س��ارة‪ ،‬ب�ع��د االول يف ن���ص��ف ن�ه��ائ��ي بطولة‬ ‫وميبلدون عام ‪.2010‬‬ ‫وق ��ال ب��ردي�ت����ش ب�ع��د ال �ل �ق��اء‪« :‬ل �ط��امل��ا ام�ن��ت‬ ‫ب� إ�م�ك��ان�ي��ة ال �ف��وز‪ .‬ع�ن��دم��ا ك��ان��ت النتيجة ‪ 3-5‬يف‬ ‫املجموعة الثانية‪ ،‬بدلت م�ضربي واعتقد انه كان‬ ‫املنعطف يف امل �ب��اراة»‪ .‬وت��اب��ع‪« :‬ار��س�ل��ت ج�ي��دا وان��ا‬ ‫�سعيد لوقف م�سل�سل هزائمي امام نوفاك»‪.‬‬ ‫وانهار ديوكوفيت�ش يف نهاية مباراة كان على‬ ‫بعد �شوط واح��د من الفوز فيها‪ ،‬لكنه تراجع يف‬ ‫ن�ه��اي��ة امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة وب��داي��ة ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬حيث‬ ‫خ�سر ار�ساله ثالث مرات يف ‪ 4‬حماوالت‪ ،‬ليح�سم‬ ‫برديت�ش املواجهة يف �ساعتني و‪ 22‬دقيقة‪.‬‬ ‫ول��دى ال�سيدات‪ ،‬ت�أهلت الرومانية �سيمونا‬ ‫هاليب اىل ن�صف النهائي بفوزها على ال�صربية‬ ‫يلينا يانكوفيت�ش ‪ 6-4‬و‪�-6‬صفر و‪ 5-7‬يف �ساعتني‬ ‫و‪ 34‬دقيقة‪ ،‬لتلتقي االمريكية �سريينا وليام�س‬ ‫امل�صنفة اوىل ع��امل�ي��ا‪ ،‬وامل�ت��وج��ة االح��د يف مدريد‬ ‫بلقبها الرابع هذا املو�سم واخلم�سني يف م�سريتها‬ ‫اال�سطورية‪.‬‬

‫هاينكس يستعد لتوديع البوندسليغا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫يتوقع يوب هاينك�س املدير الفني لفريق بايرن‬ ‫ميونيخ الأمل��اين لكرة القدم وداع �اً مثرياً وعاطفياً‬ ‫ل��ه م��ع ال ��دوري الأمل ��اين (بوند�سليغا) عندما يحل‬ ‫م��ع ف��ري�ق��ه ��ض�ي��وف��ا ع�ل��ى ب��ورو��س�ي��ا مون�شنغالدباخ‬ ‫اليوم ال�سبت يف املرحلة الرابعة والثالثني الأخرية‬ ‫بامل�سابقة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫واع �ت��رف ه��اي�ن�ك����س ال �ي��وم ب � ��أن احل� ��دث ال �ي��وم‬ ‫�سيت�سم بطابع خا�ص �أكرث من مباراة الفريق املا�ضية‬ ‫التي كانت الأخرية له مع بايرن على ملعبه‪ .‬و�أو�ضح‬ ‫هاينك�س أ�ن��ه �سيدفع اليوم ب�أف�ضل و أ�ق��وى ت�شكيلة‬ ‫ل��دي��ه يف امل �ب��اراة أ�م ��ام مون�شنغالدباخ خا�صة و أ�ن�ه��ا‬ ‫امل �ب��اراة الأخ�ي�رة للفريق قبل خ��و���ض نهائي دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وق ��ال ه��اي�ن�ك����س «ال�ل�اع �ب��ون ي��ري��دون بالطبع‬ ‫حتقيق ال�ف��وز يف م�ب��اراة ال�ي��وم و أ�ن��ا ك��ذل��ك‪ ..‬ال �أرى‬

‫مباراة اليوم كربوفة (لنهائي دوري الأبطال) ولكن‬ ‫العد التنازيل بد�أ‪ .‬نريد �أن نوا�صل م�سرية انت�صاراتنا‬ ‫ونحتفظ ب�إيقاع لعبنا‪ .‬لن تكون هناك �أي م��داورة‬ ‫(تبادل)» يف �إ�شارة �إىل �أنه �سيدفع بالأ�سا�سيني دون‬ ‫اللجوء ملنح راحة �إليهم واالعتماد على البدالء‪.‬‬ ‫ويعود يوب هاينك�س اليوم �إىل املكان ال��ذي بد�أ‬ ‫م��ن خ�لال��ه ك�ل�ا م��ن م���س�يرت��ه ك�لاع��ب وم���س�يرت��ه‬ ‫التدريبية ليختتم بهذه املواجهة م�سريته التدريبية‬ ‫يف البوند�سليغا علما ب�أنه ق�ضى يف مون�شنغالدباخ ‪23‬‬ ‫عاماً كالعب ومدرب‪.‬‬ ‫وي �ت�رك ه��اي�ن�ك����س ت��دري��ب ب��اي��رن ب �ع��د ان�ت�ه��اء‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات امل��و��س��م احل ��ايل ب�خ��و���ض امل �ب��اراة النهائية‬ ‫ل��دوري �أبطال �أوروب��ا على ا�ستاد «وميبلي» ال�شهري‬ ‫ب��ال�ع��ا��ص�م��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة ل �ن��دن يف ‪ 25‬أ�ي� ��ار احل��ايل‬ ‫واملباراة النهائية لك�أ�س �أملانيا يف �أول حزيران ليتوىل‬ ‫املدرب الإ�سباين جو�سيب غوارديوال امل�س�ؤولية خلفا‬ ‫له‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫ك�أ�س �أمري قطر‬

‫مواجهة ثأرية يف النهائي بني الريان والسد‬

‫‪13‬‬

‫االتحاد األوروبي يرفع عقوبة العام‬ ‫الثاني من اإليقاف القاري عن ملقة‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رفع االحتاد االوروبي لكرة القدم عقوبة العام‬ ‫الثاين من االي�ق��اف ال�ق��اري عن ملقة اال�سباين‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ع��دم��ا اث�ب��ت االخ�ي�ر ان��ه ال ت�ت��وج��ب عليه‬ ‫اي دي��ون م�ستحقة لالندية االخ��رى او موظفيه‬ ‫و�سلطات ال�ضرائب‪.‬‬ ‫وكان ملقة الذي و�صل اىل ربع نهائي الن�سخة‬ ‫احلالية من م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا ويف اول‬ ‫م�شاركة له‪ ،‬ابرز �ضحايا �سيا�سة ال�شفافية املالية‬ ‫اجل��دي��دة لالحتاد ال�ق��اري؛ �إذ ح��رم من امل�شاركة‬ ‫االوروب �ي��ة يف امل��رة املقبلة ال�ت��ي ي�ت��أه��ل فيها اىل‬ ‫احدى امل�سابقتني القاريتني؛ وذلك ب�سبب تخلفه‬ ‫عن دفع م�ستحقات العبيه وديونه على املوعد‪.‬‬ ‫ومنح ملقة حتى ‪ 31‬اذار املا�ضي‪ ،‬لكي ي�صفي‬ ‫ديونه امل�ستحقة لكي يتجنب تنفيذ عقوبة االيقاف‬ ‫القاري لعام ثان التي �صدرت بحقه �سابقا مع وقف‬ ‫التنفيذ‪ ،‬علما ان الفريق الذي ميلكه القطريون‬ ‫ا�ست�أنف عقوبة االيقاف لعام واح��د ام��ام حمكمة‬ ‫التحكيم الريا�ضي التي �ستتخذ قرارها يف الرابع‬ ‫من ال�شهر املقبل‪.‬‬

‫وق��د م�ن��ح ملقة رخ���ص��ة امل���ش��ارك��ة االوروب �ي��ة‬ ‫املو�سم املقبل م��ن قبل االحت��اد اال��س�ب��اين؛ وذل��ك‬ ‫حت�سبا ل�ن�ج��اح اال��س�ت�ئ�ن��اف ال ��ذي ت �ق��دم ب��ه ام��ام‬ ‫حمكمة التحكيم الريا�ضي‪.‬‬ ‫ويحتل ملقة حاليا املركز ال�ساد�س امل�ؤهل اىل‬ ‫م�سابقة ال��دوري االوروب ��ي "يوروبا ليغ" بفارق‬ ‫نقطتني ع��ن مالحقه ري��ال بيتي�س‪ ،‬وذل��ك قبل‬ ‫مرحلتني على ختام املو�سم‪.‬‬ ‫وب ��د�أ االحت ��اد االوروب� ��ي تطبيق "ال�شفافية‬ ‫املالية" وق��ان��ون "الروح ال��ري��ا��ض�ي��ة املالية"؛‬ ‫م��ن اج��ل حتقيق ال �ت��وازن ب�ين م��داخ�ي��ل االن��دي��ة‬ ‫ونفقاتها‪ ،‬واالن��دي��ة التي تعجز عن االرت�ق��اء اىل‬ ‫م���س�ت��وى امل �ع��اي�ير امل��ال �ي��ة ال �ت��ي و��ض�ع�ه��ا االحت ��اد‬ ‫القارية‪ ،‬مهددة بالعقوبات التي ت�صل اىل حرمانه‬ ‫من امل�شاركة اوروبيا‪.‬‬ ‫وي�سعى رئي�س االحت ��اد االوروب� ��ي الفرن�سي‬ ‫مي�شال بالتيني اىل ر ؤ�ي��ة امل��زي��د م��ن العدالة يف‬ ‫ح�سابات االندية الكربى؛ كونه ي��رى ان��ه "لي�س‬ ‫من ال�ضروري ان تكون االلقاب من ن�صيب االندية‬ ‫التي متلك امواال اكرث من غريها"‪.‬‬

‫باريس سان جرمان يجدد عقده‬ ‫مع طريان اإلمارات ملدة خمس سنوات‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قمة الهبة بني ال�سد والريان على اللقب الليلة‬

‫الدوحة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي ال�سد الو�صيف مع الريان بطل ‪ 2010‬و‪2011‬‬ ‫اليوم ال�سبت يف املباراة النهائية لكا�س امري قطر لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وت�أهل ال�سد للنهائي بفوزه علي ام �صالل ‪ 0-1‬يف‬ ‫املرحلة الرابعة‪ ،‬وخلويا ‪ 2-3‬يف ن�صف النهائي‪ ،‬فيما‬ ‫ت�أهل الريان بعد فوزه على اخلور ‪ 1-4‬وعلى اجلي�ش‬ ‫بركالت اجلزاء الرتجيحية ‪.4-5‬‬ ‫وي ��أم��ل ال�سد ال�ف��وز بالبطولة وتعوي�ض اخفاق‬ ‫املو�سم املا�ضي يف النهائي امام الغرافة‪ ،‬كما ي�سعي اىل‬ ‫�ضم البطولة ل �ل��دوري ال��ذي حققه ه��ذا املو�سم بعد‬ ‫غياب ‪ 5‬موا�سم‪ ،‬فيما يكافح الريان من اج��ل اللحاق‬ ‫بالبطولة االخ�يرة‪ ،‬وبعد ان فقد حظوظه يف الدوري‬ ‫وك��أ���س ويل العهد وخ��روج��ه م��ن ال��دور االول ل��دوري‬ ‫ابطال ا�سيا‪.‬‬ ‫الريان امامه مهمة �صعبة اخ��رى تتمثل يف ك�سر‬ ‫تفوق مناف�سه عليه يف املباراة النهائية للبطولة؛ حيث‬ ‫التقيا ‪ 4‬م��رات يف النهائي كان التفوق دائما لل�سد يف‬ ‫موا�سم ‪ 79‬و‪ 82‬و‪ 91‬واخ�يرا مو�سم ‪ 2000‬ال��ذي �شهد‬

‫�آخر مواجهة بني الفريقني يف النهائي‪ ،‬وكان املغربي‬ ‫ح�سني عموتة م��درب ال�سد احل��ايل الع��ب يف �صفوف‬ ‫فريقه و�سجل هدفا من هديف الفوز‪.‬‬ ‫من املتوقع ان تخرج املباراة قوية ومثرية لرغبة‬ ‫الفريقني يف احل�صول على اللقب‪ ،‬والكتمال ال�صفوف‬ ‫رمبا للمرة االويل حيث ال توجد �أي غيابات خا�صة يف‬ ‫الريان الذي عاين يف الفرتة االخرية‪.‬‬ ‫و�سيكون الربازيليان تاباتا قائد الفريق و�صانع‬ ‫االلعاب ونيلمار ه��داف الفريق وث��اين ه��داف ال��دوري‬ ‫علي ر�أ���س الالعبني يف الت�شكيل اال�سا�سي‪ ،‬اىل جانب‬ ‫العب الو�سط االوروغ��واين الفارو فرنانديز واملدافع‬ ‫الكوري اجلنوبي ت�شو يونغ‪ ،‬باال�ضافة اىل املواطنني‬ ‫را���س احل��رب��ة ج��ار اهلل امل��ري والظهري االمي��ن حامد‬ ‫ا�سماعيل‪.‬‬ ‫ويف ال�سد ال�صفوف مكتملة اي�ضا بوجود خلفان‬ ‫ابراهيم واال�سباين راوول غوانزلي�س املر�شحني للقب‬ ‫اف�ضل الع��ب ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬وامل�ه��اج��م ال�ع��راق��ي يون�س‬ ‫حممود واجلوكر اجلزائري نذير بلحاج احد االوراق‬ ‫املهمة بيد عموتة يف ال��و��س��ط ويف ال�ه�ج��وم‪ ،‬وامل��داف��ع‬ ‫الكوري اجلنوبي يل �سو‪ ،‬اىل جانب املواطنني ح�سن‬

‫الهيدو�س �صاحب ه��دف ال�ف��وز على خلويا يف ن�صف‬ ‫النهائي وعبد الكرمي ح�سن الظهري االي�سر‪.‬‬ ‫ويري االوروغوياين دييغو اجويري مدرب الريان‬ ‫ان مهمة فريقه �صعبة؛ لأن ال�سد م��ن ال�ف��رق التي‬ ‫تلعب ك��رة ق��دم حقيقية‪ ،‬واع�ت�بر ال�سد فريقا عامليا‬ ‫حل�صوله علي دوري ابطال ا�سيا وثالث العامل‪ ،‬لكنه لن‬ ‫ي�ست�سلم و�سي�سعى للتم�سك بالفر�صة االخرية خا�صة‬ ‫وجماهريه متعط�شة للفوز باللقب االخري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫اما عموتة ورغم ا�شادته بفريق الريان‪ ،‬اال انه اكد‬ ‫عدم خ�شيته من امتالك مناف�سه لقاعدة جماهريية‬ ‫قد ت�سبب �ضغطا على العبيه‪ ،‬وقال �إن اجلماهري لن‬ ‫تنزل اىل ار�ض امللعب كما ان ال�سد ميتع اي�ضا ب�شعبية‬ ‫جماهريية‪.‬‬ ‫وهي امل��رة ال�ـ‪ 20‬التي ي�صل فيها ال�سد اىل املباراة‬ ‫النهائية‪ ،‬كما انه اكرث الفرق فوزا باللقب حيث حققه‬ ‫‪ 13‬مرة موا�سم ‪94 / 91 / 88 / 86 / 85 / 82 / 77 / 75‬‬ ‫‪2007/2005/2003/ 2001/ 2000 /‬‬ ‫وهي املرة ال�ـ‪ 15‬التي يتاهل فيها الريان للنهائي‪،‬‬ ‫وحقق اللقب من قبل ‪ 5‬مرات موا�سم ‪2006/ 2004/99‬‬ ‫‪.2011/ 2010 /‬‬

‫اع�ل��ن ن ��ادي ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان الفرن�سي‬ ‫و� �ش��رك��ة ط�ي�ران االم � ��ارات جت��دي��د ال�ع�ق��د ال��ذي‬ ‫يربط بينهما مل��دة خم�س �سنوات ا�ضافية‪ ،‬حيث‬ ‫�سي�ستمر �شعار ال�شركة على قمي�ص النادي‪ ،‬وذلك‬ ‫كما اعلن الطرفان ذلك ر�سميا يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫�أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ومل يعلن اي من الطرفني قيمة العقد‪ ،‬لكن‬ ‫"فران�س بر�س" التي ك�شفت عن تاريخ توقيع‬ ‫متديد العقد ال�شهر املا�ضي‪ ،‬علمت من م�صادر‬ ‫موثوقة ان ال�صفقة بلغت نحو ‪ 22‬مليون ي��ورو‬ ‫�سنويا مقابل ‪ 5‬ماليني يف العقد االول‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س ب��اري ����س � �س��ان ج ��رم ��ان ن��ا��ص��ر‬ ‫اخلليفي‪�" :‬إنه احد اهم عقود الرعاية"‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف‪" :‬نحن ف �خ��ورون و� �س �ع��داء‪ ،‬فهذه‬ ‫ال�شراكة م�ستمرة منذ ع��ام ‪ 2005‬و�ستبقى على‬ ‫مدى خم�س �سنوات ا�ضافية‪ .‬تعترب �شركة طريان‬ ‫االمارات من اهم �شركات النقل يف العامل"‪.‬‬ ‫وك� ��� �ش ��ف‪" :‬قمنا ب �ب �ع ����ض ال� �ت� �غ� �ي�ي�رات يف‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ن��ا ال�ت���س��وي�ق�ي��ة ق�ب��ل ع��ام�ين؛ حيث‬ ‫ف�ضلنا ان نكون اك�ثر ح�صرية‪ ،‬وبالتايل قل�صنا‬

‫عدد �شركات الرعاية من ‪ 43‬اىل ‪� 17‬شركة فقط يف‬ ‫الوقت احلايل"‪.‬‬ ‫ام� ��ا ن��ائ��ب ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي يف ط�ي�ران‬ ‫االم��ارات تيريي انتينوري فقال‪" :‬نقوم برعاية‬ ‫خم�سة اندية يف دول اخرى‪ ،‬وخالل املو�سم احلايل‬ ‫وحده باري�س �سان جرمان توج باللقب املحلي"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪" :‬تعترب فرن�سا �سوقا ا�سرتاتيجية‬ ‫بالن�سبة اىل طريان االم��ارات؛ حيث ن�سري خم�س‬ ‫رح�لات يوميا اىل فرن�سا‪ ،‬وف��د افتتحنا م�ؤخرا‬ ‫حم�ط��ة ت��ران��زي��ت يف ل �ي��ون‪ .‬ن��ري��د ال�ق�ي��ام باملزيد‬ ‫ون �ح��اول احل���ص��ول ع�ل��ى ح�ق��وق ا��ض��اف�ي��ة حلركة‬ ‫النقل‪ ،‬ون�ؤمن بقدرتنا على تطوير ما نقوم به"‪.‬‬ ‫وي�ضع العقد اجل��دي��د ب��اري����س ��س��ان جرمان‬ ‫يف طليعة االن��دي��ة االوروب�ي��ة التي ترتبط بعقود‬ ‫رعاية جمزية‪ .‬وي�أتي مان�ش�سرت يونايتد يف طليعة‬ ‫االن��دي��ة االوروب �ي��ة‪ ،‬بعد ان وق��ع عقدا م��ع �شركة‬ ‫��ش�ي�ف��رول�ي��ه بقيمة ‪ 560‬م�ل�ي��ون ي ��ورو ع�ل��ى �سبع‬ ‫�سنوات (‪ 60‬مليون يورو يف العام)‪.‬‬ ‫يذكر ان طريان االمارات �ستوقع عقد لرعاية‬ ‫ن ��ادي ري ��ال م��دري��د اال� �س �ب��اين ال�ع��ري��ق يف نهاية‬ ‫ال�شهر احلايل‪ ،‬حيث �سي�ستعي�ض النادي امللكي عن‬ ‫�شعار "بيوين" ب�شعار طريان االمارات اعتبارا من‬ ‫املو�سم املقبل‪.‬‬

‫إيقاف مينيز ‪ 4‬مباريات لشتمه الحكم‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اوقفت جلنة االن�ضباط يف االحتاد الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم م�ساء �أول من �أم�س اخلمي�س مهاجم‬ ‫باري�س �سان جرمان بطل الدوري جريميي مينيز‬ ‫‪ 4‬مباريات؛ ل�شتمه احلكم ال��ذي ادار اللقاء بني‬ ‫فريق العا�صمة وني�س يف ‪ 21‬ني�سان‪.‬‬

‫وي �ب��د أ� � �س��ري��ان م�ف�ع��ول ال �ق��رار اع �ت �ب��ارا من‬ ‫االث�ن�ين املقبل‪ ،‬ويف ه��ذه احل��ال��ة ي�ستطيع مينيز‬ ‫اللعب مع فريقه ال�سبت �ضد بري�ست يف املرحلة‬ ‫ال�سابعة والع�شرين قبل االخ�ي�رة‪ ،‬لكنه �سيوقف‬ ‫وي �ح��رم م��ن امل �� �ش��ارك��ة يف امل��رح �ل��ة االخ�ي��رة �ضد‬ ‫ل��وري��ان‪ ،‬وك��ذل��ك يف امل��راح��ل ال �ث�لاث االوىل من‬ ‫املو�سم املقبل‪.‬‬

‫ا�ستجاب �أخرياً ملا �أرادته املاليني‬

‫فيل جاكسون يقارن بني جوردان وبراينت‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستجاب املدرب اال�سطوري فيل جاك�سون اخريا ملا‬ ‫ارادت��ه املاليني من ع�شاق دوري كرة ال�سلة االمريكي‬ ‫للمحرتفني ورجال االعالم الريا�ضي على حد �سواء‪،‬‬ ‫وق��ارن ب�ين العبيه ال�سابقني مايكل ج ��وردان وكوبي‬ ‫براينت‪.‬‬ ‫"جوردان كان اف�ضل يف قيادة رفاقه اىل املعركة‪،‬‬ ‫وبراينت رج��ل ال�ف��وز مهما ك��ان الثمن و�سي�سجل ‪81‬‬ ‫نقطة مب �ف��رده اذا م��ا دع��ت احلاجة"‪ ،‬ه��ذا م��ا قاله‬ ‫جاك�سون يف كتابه اجلديد "‪ 11‬خامتا‪ :‬روحية النجاح"‬ ‫الذي يتحدث فيه عن م�شواره التدريبي وااللقاب الـ‪11‬‬ ‫التي اح��رزه��ا م��ع ج ��وردان وبراينت يف �شيكاغو بولز‬ ‫(‪ 1991‬و‪ 1992‬و‪ 1993‬و‪ 1996‬و‪ 1997‬و‪ )1998‬ولو�س‬ ‫اجنلي�س ليكرز (‪ 2000‬و‪ 2001‬و‪ 2002‬و‪ 2009‬و‪)2010‬‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫ور�أى ج��اك���س��ون ال ��ذي ي�ت���ص��در الئ �ح��ة امل��درب�ين‬ ‫االكرث فوزا بلقب الدوري االمريكي بفارق لقبني امام‬ ‫ري��د اورب ��اخ‪ ،‬ب��ان ج��وردان ك��ان ميثل القوة وال�صالبة‬ ‫فيما يتميز براينت بال�سال�سة وال�سرعة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان رغبة الالعبني يف إ�ح��راز االلقاب كانت على نف�س‬ ‫القدر من احلما�س واالن��دف��اع‪ ،‬وب��ان براينت م�ستعد‬ ‫للت�ضحية بقدر جوردان من اجل حتقيق هذه الغاية‪.‬‬ ‫يذكر ان براينت مل يتمكن من امل�شاركة مع ليكرز‬ ‫هذا املو�سم يف البالي اوف؛ ب�سبب متزق يف وتر اخيل‬ ‫تعر�ض له امام غولدن �ستايت ووريرز‪ ،‬ما �ساهم ب�شكل‬ ‫ا�سا�سي يف خروج فريقه من الدور االول على يد �سان‬ ‫انتونيو �سبريز الذي ح�سم املواجهة ب�أربع مباريات‪.‬‬ ‫"احد اك�ب�ر ال �ف��وارق ب�ين النجمني م��ن وجهة‬ ‫نظري هو ان مايكل كان اكرث تفوقا كقائد"‪ ،‬هذا ما‬ ‫كتبه جاك�سون يف كتابه املكون من ‪� 339‬صفحة الذي‬ ‫ن�شر ق�سما منه يف �صحيفة "لو�س اجنلي�س تاميز"‬ ‫ام�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪" :‬رغم ان��ه ك��ان يف بع�ض االحيان قا�سيا‬ ‫على زم�لائ��ه‪ ،‬ك��ان مايكل متمر�سا يف ال�سيطرة على‬ ‫اجلو العاطفي للفريق بف�ضل قوة ح�ضوره"‪ ،‬وا�صفا‬ ‫ج ��وردان ب� أ�ن��ه ك��ان ق��ائ��دا بالفطرة‪ ،‬فيما ك��ان براينت‬ ‫ل�خ��ري��ن القيام‬ ‫بحاجة اىل التعلم كيفية ال�سماح ل� آ‬ ‫بعملهم ل�ك��ي ي�ق�ترب منهم اك�ث�ر ع��و��ض��ا ع��ن توجيه‬ ‫االوامر‪.‬‬

‫وتابع‪" :‬كانت الطريق طويلة امام براينت قبل ان‬ ‫ي�صل اىل هذا االمر (ان ي�صبح قائدا)‪ .‬كان قادرا على‬ ‫اللعب ب�شكل جيد لكن كان عليه اختبار احلقيقة املرة‬ ‫للقيادة‪ ،‬خالفا ملايكل الذي ولدت معه"‪.‬‬ ‫ولطاملا طلب من جاك�سون الذي اعتزل التدريب‬ ‫يف ‪ 2011‬بعد ان ب��د�أ م�سريته ع��ام ‪ 1989‬م��ع �شيكاغو‬ ‫بولز (بقي يف من�صبه حتى ‪ )1998‬ثم انتقل اىل ليكرز‬ ‫عام ‪ 1999‬وبقي معه حتى اعتزاله (تخلى عن تدريب‬ ‫ال�ف��ري��ق خ�ل�ال م��و��س��م ‪ 2005-2004‬ق�ب��ل ان ي�ع��ود يف‬ ‫املو�سم التايل)‪ ،‬ان يقوم باملقارنة بني جوردان وبراينت‪،‬‬ ‫لكنه رف����ض ذل��ك قبل ان ير�ضخ وي��دخ��ل يف مقارنة‬ ‫تف�صيلية من خالل كتابه الذي طرح يف اال�سواق ام�س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫ور�أى جاك�سون ان براينت ال��ذي �سجل يف احدى‬ ‫امل� ��رات ‪ 81‬ن�ق�ط��ة يف ��س�ل��ة ت��ورون �ت��و راب� �ت ��ورز‪ ،‬يتمتع‬ ‫بذهنية الفوز مهما كان الثمن وال يعرف معنى لكلمة‬ ‫اال�ست�سالم و�سيوا�صل الت�سديد على ال�سلة حتى لو مل‬ ‫يكن موفقا حتى ينجح يف الت�سجيل‪.‬‬ ‫اما جوردان فكان اف�ضل يف جماراة الو�ضع القائم‬ ‫واف�ضل يف الت�أقلم واال�ستماع اىل ج�سده وما يحاول‬ ‫ان يقول له يف ي��وم معني‪ ،‬اي اذا ك��ان ي�شعر باالرهاق‬ ‫او االوج��اع‪ ،‬واذا كانت ت�سديداته ال جتد طريقها اىل‬ ‫ال�سلة فينتقل للرتكيز ع�ل��ى ال�ن��اح�ي��ة ال��دف��اع�ي��ة او‬ ‫مترير الكرات احلا�سمة لزمالئه‪ ،‬واذا �شعر انه موفق‬ ‫يف الت�سديد م��ن خ��ارج القو�س ف�سيدك �سلة اخل�صم‬ ‫بالثالثيات حتى الثانية االخرية اذا كان فريقه بحاجة‬ ‫اىل تلك ال�سلة التي متنحه الفوز يف الوقت القاتل‪.‬‬ ‫وت��اب��ع جاك�سون‪" :‬ميول مايكل كانت االخ�تراق‬ ‫ب�ين امل��داف�ع�ين ب�ق��وة و��ص�لاب��ة‪ ،‬فيما ي�ح��اول ك��وب��ي يف‬ ‫اغلب االحيان االحتكام اىل ال�سال�سة من اجل التوغل‬ ‫بني تكتل العبي الفريق اخل�صم"‪.‬‬ ‫واردف ق ��ائ �ل�ا‪" :‬مايكل ك � ��ان اق� � ��وى ب�ك�ت�ف�ي��ه‬ ‫العري�ضني وبنيته ال�صلبة‪ .‬كما متيز بيديه الكبريتني‬ ‫اللتني �سمحتا له التحكم بالكرة ب�شكل اف�ضل والقيام‬ ‫بالتمويه اخل ��ادع‪ .‬م�ي��ول ج ��وردان ك��ان��ت اق��رب جلعل‬ ‫املباراة ت�أتي اليه عو�ضا عن املغاالة يف ا�ستخدام يديه‬ ‫(اي املراوغات)‪ ،‬يف حني مييل كوبي اىل فر�ض احلركة‬ ‫بالقوة‪ ،‬خ�صو�صا اذا كانت املباراة ال جتري كما يريد"‪.‬‬ ‫��حتدث جاك�سون عن االختالف يف ال�شخ�صية بني‬ ‫جوردان وبراينت؛ لأن االول ولد وترعرع يف الواليات‬

‫املدرب الأ�سطوري فيل جاك�سون‬

‫امل �ت �ح��دة‪ ،‬يف ح�ي�ن ان ال �ث��اين ام �� �ض��ى م�ع�ظ��م ف�ت�رات‬ ‫طفولته يف ايطاليا‪ ،‬حيث كان وال��ده جو "جيليبني"‬ ‫براينت العبا ثم مدربا‪.‬‬ ‫"انه خمتلف"‪ ،‬هذا ما قاله جاك�سون عن براينت‬ ‫ال��ذي يتحدث االيطالية واال�سبانية‪ ،‬اىل جانب لغته‬ ‫االم‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬كان متحفظا كمراهق‪ .‬جزء من ذلك‬ ‫يعود اىل انه كان ا�صغر من الالعبني االخرين‪ ،‬ومل‬ ‫يطور مهارات التوا�صل االجتماعي يف اجلامعة‪ .‬عندما‬ ‫ان�ضم كوبي اىل ليكرز‪ ،‬جتنب يف ب��ادئ االم��ر الت�آخي‬ ‫مع زمالئه"‪.‬‬

‫وا��ش��ار جاك�سون اىل ان براينت احتاج اىل بع�ض‬ ‫ال��وق��ت‪ ،‬لكنه تعلم يف نهاية امل�ط��اف ان ي�صبح زميال‬ ‫اف�ضل‪.‬‬ ‫وت �ط��رق ج��اك���س��ون يف ك�ت��اب��ه اىل تهمة التحر�ش‬ ‫اجلن�سي التي وجهت اىل براينت عام ‪ 2003‬وك��ادت ان‬ ‫تهدد م�سريته االح�تراف�ي��ة قبل ان ت�سقط بعد ع��ام‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان ما ح�صل غري الطريقة التي كان ينظر‬ ‫بها اىل براينت‪ ،‬وج��زء من ذل��ك يعود اىل ما اختربه‬ ‫�شخ�صيا بعد تعر�ض ابنته العتداء ايام اجلامعة‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬حادثة كوبي اطلقت جمددا الغ�ضب الذي‬

‫كنت ا�شعر ب��ه يف داخ�ل��ي‪ .‬لقد �شوهت �صورته عندي‬ ‫وجعلت عالقتي به متوترة طيلة مو�سم ‪.2004-2003‬‬ ‫الغ�ضب كان يخنقني من الداخل"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ج��اك���س��ون ا� �ش��ار اىل ان ال�ع�لاق��ة بينه وب�ين‬ ‫ب��راي�ن��ت جت��ددت بعد ال�ف��وز بلقب ‪ 2009‬على ح�ساب‬ ‫اورالندو ماجيك‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬النظرة والفخر يف عيني‬ ‫كوبي جعال ك��ل االمل ال��ذي اختربناه يف رحلتنا معا‬ ‫ي�ستحق ال�ع�ن��اء‪ .‬ك��ان��ت ت�ل��ك حل�ظ��ة ان�ت���ص��ارن��ا‪ .‬كانت‬ ‫حلظة م�صاحلة تامة ودفن ملا حملناه معنا طيلة �سبعة‬ ‫اعوام"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫ك�أ�س �أمري الكويت‬

‫قمة بني القادسية والعربي والجهراء يستقبل كاظمة‬

‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد جولة الذهاب من الدور ن�صف النهائي لبطولة ك�أ�س امري‬ ‫الكويت يف ك��رة القدم غ��دا االح��د مباراة قمة بني القاد�سية و�ضيفه‬ ‫العربي‪ ،‬فيما جتمع املباراة الثانية املقررة اليوم ال�سبت بني اجلهراء‬ ‫وكاظمة‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬يبدو امل�شهد غام�ضا �إذ نادرا ما �صحت التوقعات‬ ‫التي حتيط باملواجهات التي جتمع بني القطبني القاد�سية الذي انهى‬ ‫م�سابقة ال��دوري يف املركز الثاين خلف الكويت بعد �سيطرة ا�ستمرت‬ ‫اربعة موا�سم متتالية‪ ،‬والعربي �صاحب املركز الثالث‪.‬‬ ‫ي�سعى القاد�سية اىل احراز لقبه املحلي الرابع يف املو�سم الراهن‬ ‫بعد ان �سبق له انتزاع ك�أ�س ال�سوبر الكويتية وك�أ�س االحتاد التن�شيطية‬ ‫وك��أ���س االم�ي�ر‪ ،‬علما ان��ه م��ا ي��زال م�ت��واج��دا يف بطولة ك��أ���س االحت��اد‬ ‫اال�سيوي حيث بلغ االربعاء املا�ضي ال��دور ربع النهائي ب�سحق �ضيفه‬ ‫فنجاء العماين ‪�-4‬صفر بينها ثنائية لنجمه املطلق بدر املطوع‪.‬‬ ‫واعترب املدرب حممد ابراهيم مواجهة فريقه للعربي كالنهائي‬ ‫املبكر‪ ،‬بيد ان��ه أ�ب ��دى ا�ستياءه م��ن ت�صريحات بع�ض القيمني على‬ ‫"االخ�ضر" التي املحوا فيها اىل حماباة من جلنة التحكيم للقاد�سية‪،‬‬ ‫وتعمد بع�ض احلكام متهيد الطريق ام��ام االخ�ير نحو النهائي من‬ ‫خالل ا�شهار البطاقات امللونة لالعبي العربي؛ بغية حرمانهم خو�ض‬ ‫دور االربعة‪ ،‬و�شدد‪" :‬القاد�سية ال يحتاج اىل حماباة احلكام‪ ،‬فهو فريق‬ ‫بطل قادر على جتاوز اقوى الفرق يف �آ�سيا‪ ،‬ولي�س يف الكويت فقط"‪.‬‬ ‫وتقدم العربي بطلب لتكليف طاقم حتكيم اجنبي قيادة مباراتي‬ ‫دور االربعة‪ ،‬بعدما اعترب عدد من م�س�ؤوليه �أن الفريق تعر�ض للظلم‬ ‫يف نهائي ك�أ�س ويل العهد امام القاد�سية (‪ )3-1‬الذي �سيفتقد حممد‬ ‫را�شد حتى نهاية املو�سم بداعي اال�صابة‪.‬‬ ‫وك��ان القاد�سية‪ ،‬املتوج بلقب ك�أ�س االم�ير يف ‪ 14‬منا�سبة �آخرها‬ ‫يف املو�سم املا�ضي عندما ه��زم كاظمة ‪�-1‬صفر يف امل �ب��اراة النهائية‪،‬‬ ‫�أعفي من الدور االول للم�سابقة ب�صفته بطال للدوري‪ ،‬فبد�أ م�شواره‬ ‫فيها من الدور ربع النهائي حيث تغلب على الريموك (درجة اوىل)‬ ‫‪�-5‬صفر ذهابا و‪�-7‬صفر ايابا‪.‬‬ ‫ويبدو العربي حامل اللقب ‪ 15‬مرة (رقم قيا�سي) كاال�سد اجلريح‬ ‫بعد تعر�ضه خل�سارة موجعة امام م�ضيفه احتاد العا�صمة اجلزائري‬ ‫‪ 3-2‬يف اي ��اب ن�ه��ائ��ي ك ��أ���س االحت ��اد ال�ع��رب��ي (��ص�ف��ر‪��-‬ص�ف��ر ذه��اب��ا يف‬ ‫الكويت)‪ ،‬وقد اجمعت ال�صحف املحلية على ان "االخ�ضر" تعر�ض‬ ‫لظلم حتكيمي كبري حرمه اللقب الغايل‪.‬‬ ‫وال �شك يف �أن اجلهاز الفني بقيادة املدرب الربتغايل جوزيه روماو‬ ‫�سيلعب على العامل النف�سي من خ�لال حتفيز الالعبني املحبطني‬ ‫على التعوي�ض‪ ،‬خ�صو�صاً �أن ك�أ�س االمري متثل الفر�صة االخري امام‬ ‫"الزعيم" للخروج بلقب واحد على االقل يف املو�سم الراهن‪.‬‬ ‫بد�أ العربي م�شاركته يف ك�أ�س االمري من الدور االول‪ ،‬فخ�سر ذهابا‬ ‫ام��ام ال�ساحل (درج��ة اوىل) �صفر‪ 1-‬قبل ان يفوز ايابا ‪ ،1-2‬ويت�أهل‬ ‫لت�سجيله هدفا خارج قواعده‪ .‬ويف ربع النهائي‪ ،‬تغلب على الفحيحيل‬ ‫(درجة اوىل) ‪ 2-6‬و‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫و�ست�شهد املواجهة بعد غد �صراعا داخليا بني ال�سنغايل عبدالقادر‬ ‫فال مدافع العربي والربازيلي مي�شال �سيمبلي�سيو مهاجم القاد�سية‬ ‫على لقب ه��داف امل�سابقة‪� ،‬إذ يت�ساويان يف ال�صدارة حاليا بر�صيد ‪3‬‬ ‫اهداف لكل منهما‪.‬‬ ‫التقى الفريقان ثالث مرات يف دوري املو�سم الراهن الذي ا�شتمل‬ ‫على ثالثة اق�سام‪ ،‬فتعادال �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬و‪ 2-2‬قبل ان يفوز القاد�سية‬ ‫‪.1-2‬‬ ‫ويخيم الغمو�ض على اجواء املباراة الثانية بني اجلهراء و�ضيفه‬ ‫كاظمة‪.‬‬ ‫ان�ه��ى اجل �ه��راء ال ��دوري يف امل��رك��ز اخل��ام����س بر�صيد ‪ 21‬نقطة‪،‬‬ ‫متخلفا ع��ن ال�ك��وي��ت البطل ب �ـ‪ 32‬نقطة وت �ف��ادى ال�ه�ب��وط‪ ،‬غ�ير ان‬ ‫ذلك ال ي�ؤخذ يف احل�سبان يف مباريات الك�ؤو�س التي تبقى مفتوحة‬ ‫على االحتماالت كافة‪ ،‬وخري دليل على ذلك ان اجلهراء نف�سه اخرج‬

‫القاد�سية ي�ست�ضيف العربي بحثا عن فوز مريح قبل مواجهة الإياب‬

‫الكويت من الدور ربع النهائي مل�سابقة ك�أ�س االمري بتعادله معه ‪1-1‬‬ ‫و�صفر‪�-‬صفر‪ ،‬وت�أهل بف�ضل ت�سجيله هدفا خارج قواعده‪.‬‬ ‫ويف ال ��دور االول‪ ،‬تغلب اجل �ه��راء ‪-‬ال ��ذي مل ي�سبق ل��ه التتويج‬ ‫باللقب‪ -‬على ال�ساملية ‪�-1‬صفر وتعادال �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫الربازيلي جان�سينيز دا �سيلفا‪ ،‬م��درب اجل�ه��راء‪ ،‬طالب العبيه‬ ‫ب�ضرورة الرتكيز على مباراتي ن�صف النهائي‪ ،‬م�شيدا مبردودهم يف‬ ‫م�ب��اراة االي��اب ام��ام الكويت‪ ،‬بيد ان��ه حذرهم من ا إلف ��راط يف الثقة‬ ‫والتفا�ؤل لدى مواجهة كاظمة‪.‬‬ ‫وكرث احلديث يف االونة االخرية عن عقد دا �سيلفا‪ ،‬بيد ان م�صادر‬ ‫مقربة من جمل�س االدارة اكدت ا�ستمراره للمو�سم الرابع على التوايل‬

‫مع منحه حرية تقرير م�صري الثالثي الربازيلي يف الفريق‪ :‬كارلو�س‬ ‫فيني�سيو�س ونينو وايفاندرو باولي�ستا‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬تعترب بطولة الك�أ�س فر�صة �سانحة امام كاظمة حامل‬ ‫اللقب �سبع مرات مل�صاحلة جماهريه‪ ،‬بعد ان هبط اىل الدرجة االوىل‬ ‫للمرة االوىل يف ‪ 43‬عاما اثر حلوله يف املركز الثامن االخري يف الدوري‬ ‫وخروجه من الدور ربع النهائي لبطولة االندية اخلليجية‪.‬‬ ‫عانى كاظمة عدم ا�ستقرار فني يف املو�سم الراهن؛ حيث تواىل‬ ‫على تدريبه ك��ل م��ن‪ :‬املونتينيغري م �ي��ودراغ رادول��وف�ي�ت����ش وجمال‬ ‫يعقوب واخريا وليد ن�صار الذي قال �إن �أح��راز لقب ك�أ�س االمري هو‬ ‫ال�سبيل الوحيد لتعوي�ض خيبة الهبوط‪ ،‬م�ؤكدا انها قد تكون دافعا‬

‫ايجابيا لفريقه لبلوغ املباراة النهائية للمو�سم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫ومت�سك كاظمة بالثالثي امل�صري يف �صفوفه الذي ي�ضم احمد‬ ‫دويدار وح�سام عبدالعال و�صالح عا�شور‪ ،‬بعد ان قيل �إن االدارة تنوي‬ ‫التخلي عنه فور نهاية ال��دوري و�سيفتقد "ال�سفري" اىل فهد الفهد‬ ‫غدا؛ ب�سبب طرده يف املباراة ال�سابقة‪.‬‬ ‫يف الدور االول‪ ،‬تعادل كاظمة مع الن�صر ‪ 1-1‬ثم فاز عليه ‪�-1‬صفر‪،‬‬ ‫ويف ربع النهائي تغلب على ال�صليبخات ‪�-1‬صفر و‪.1-3‬‬ ‫التقى كاظمة مع اجلهراء يف ال��دوري ثالث مرات خالل املو�سم‬ ‫الراهن‪ ،‬ففاز االول ‪ 1-4‬يف معقل الثاين‪ ،‬و‪�-2‬صفر على ار�ضه‪ ،‬قبل ان‬ ‫يث�أر اجلهراء ويفوز ‪�-1‬صفر على ار�ض حمايدة‪.‬‬

‫الدوري البحريني‬

‫العماين‬ ‫الدوري ُ‬

‫قمة حاسمة بني املحرّق والبسيتني‬

‫صراع ناري على اللقب يف املرحلة األخرية‬

‫املنامة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫م�سقط‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ي�سعى امل�ح��رق �إىل االق�ت�راب م��ن لقب‬ ‫ال� � ��دوري ل �� �ص��احل��ه ع �ل��ى ح �� �س��اب م�ن��اف���س��ه‬ ‫الب�سيتني‪ ،‬عندما يلتقيان اليوم ال�سبت على‬ ‫ا��س�ت��اد مدينة خليفة الريا�ضية يف مدينة‬ ‫عي�سى مع افتتاح مناف�سات املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة من الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلتقي �أي�ضا يف افتتاح املرحلة البحرين‬ ‫م��ع النجمة واحل��ال��ة م��ع ال�شباب‪ ،‬وتختتم‬ ‫ا ألح��د فيلتقي احلد مع الرفاع واملنامة مع‬ ‫املالكية‪.‬‬ ‫و�ستتجه الأن �ظ��ار �صوب لقاء املت�صدر‬ ‫امل �ح��رق (‪ 38‬ن�ق�ط��ة) م��ع م �ط��ارده امل�ب��ا��ش��ر‬ ‫ال�ب���س�ي�ت�ين (‪ 35‬ن �ق �ط��ة) يف ق �م��ة م �ب��اري��ات‬ ‫املرحلة‪ ،‬فاملحرق ي�سعى لتو�سيع الفارق �إىل‬ ‫�ست نقاط قبل اخلتام بجولتني‪ ،‬واالقرتاب‬ ‫م��ن ال�ل�ق��ب رق ��م (‪ )33‬ل�ل�م�ح��رق يف ت��اري��خ‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ال �ت��ي ان�ط�ل�ق��ت ل�ل�م��رة الأوىل يف‬ ‫مو�سم ‪.1958/1957‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه �ت��ه ال �ب �� �س �ي �ت�ين ل ��ن ي��ر� �ض��ى‬ ‫باخلروج خا�سرا يف هذا اللقاء واهداء املحرق‬ ‫اللقب على طبق من الذهب‪ ،‬فهو يبحث عن‬ ‫الفوز من �أجل االبقاء على �آماله‪ ،‬وحظوظه‬ ‫يف ال �ف��وز ب��ال�ل�ق��ب ل�ل�م��رة الأوىل يف ت��اري��خ‬ ‫ال�ن��ادي‪ ،‬فخ�سارته �أو تعادله يعني اق�تراب‬ ‫درع البطولة من خزينة نادي املحرق‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال �ف��ري �ق��ان ال �ت �ق �ي��ا م��رت�ي�ن ه��ذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬وكانت الغلبة فيهما للمحرق‪ ،‬حيث‬ ‫ال�ت�ق�ي��ا يف امل��رح�ل��ة ال���س��اد��س��ة م��ن امل�سابقة‬ ‫بلقاء الذهاب وتفوق املحرق بهدف حممود‬ ‫ع�ب��دال��رح�م��ن‪ ،‬وال�ل�ق��اء ال �ث��اين ك��ان ب��ال��دور‬ ‫ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي م��ن م���س��اب�ق��ة ك ��أ���س امل�ل��ك‬ ‫وتفوق املحرق بهدفني دون رد‪.‬‬ ‫مدرب املحرق التون�سي �سمري بن �شمام‬ ‫ي�أمل الظفر بالنقاط الثالث وا�ستعادة لقب‬ ‫ال � ��دوري‪ ،‬ب�ع��د �أن ف �ق��ده امل �ح��رق يف امل��و��س��م‬ ‫امل��ا��ض��ي ل���ص��ال��ح غ��رمي��ه ال ��رف ��اع‪ ،‬و�سيعول‬ ‫بن �شمام على جهود العبي اخل�برة بقيادة‬ ‫ح�سني علي "بيليه" وحممود جالل ورا�شد‬ ‫ال ��دو�� �س ��ري وامل �ح�ت�رف�ي�ن ه ��داف ��ه وه� ��داف‬ ‫امل�سابقة النيجريي �أوت�شيه �أوغبا وال�سوري‬ ‫حم �م��د ر�� �ض ��وان ق�ل�ع�ج��ي وال �ل �ي �ب��ي �أح �م��د‬ ‫ال�صغري‪� ،‬إىل جانب الدوليني وليد احليام‬ ‫و��س�ي��د ��ض�ي��اء �سعيد وال�لاع��ب ال���ش��اب علي‬

‫ت�شهد املرحلة ال�ساد�سة والع�شرون االخرية‬ ‫من ال��دوري العماين لكرة القدم �صراعا ناريا‬ ‫على اح��راز اللقب ب�ين ان��دي��ة ال�سويق وفنجاء‬ ‫حامل اللقب و�صحم‪.‬‬ ‫ويت�ساوى كل من ال�سويق وفنجاء بر�صيد‬ ‫‪ 47‬نقطة مقابل ‪ 45‬نقطة ل�صحم الثالث‪.‬‬ ‫ويف حال تعادل ال�سويق الذي يواجه امل�صنعة‬ ‫الثامن (‪ 31‬نقطة) بالنقاط م��ع فنجاء ال��ذي‬ ‫يلتقي الن�صر اخلام�س (‪ 40‬نقطة)‪� ،‬سيح�سم‬ ‫اللقب يف مباراة فا�صلة مت حتديد موعدها يف‬ ‫‪ 22‬ايار اجلاري‪.‬‬ ‫وك ��ان ل�ق��ب امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ح�سم مب �ب��اراة‬ ‫فا�صلة اي�ضا مل�صلحة فنجاء على ح�ساب ال�شباب‬ ‫بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫ومي�ن��ي �صحم ال�ث��ال��ث‪ ،‬امل�ت�ع�ثر يف املرحلة‬ ‫املحرق ي�سعى �إىل االقرتاب من اللقب الثالث والثالثني‬

‫غالب‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت��ه م ��درب ال�ب���س�ي�ت�ين املحلي‬ ‫خ �ل �ي �ف��ة ال� ��زي� ��اين ي� � ��درك أ�ه� �م� �ي ��ة ال �ل �ق��اء‬ ‫و��ص�ع��وب�ت��ه‪ ،‬و��س�ي�ع��ول ع�ل��ى ج�ه��ود حمرتفه‬ ‫الأردين حممود زعرتة وال�سرياليوين كمارا‬ ‫م��وم�ن��ي وال�برازي �ل��ي ف��اب�ي��و �أزي �ف��ال��دو‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ال��دول�ي�ين عبدالوهاب علي وعي�سى‬ ‫غ��ال��ب ورا� �ش��د احل��وط��ي و��س��ام��ي احل�سيني‬ ‫وحممد �أمان‪.‬‬ ‫وت�ب��رز �أي �� �ض��ا م��واج �ه��ة احل ��د ال�ث��ال��ث‬ ‫(‪ 31‬نقطة) مع الرفاع الرابع (‪ 28‬نقطة)‪،‬‬ ‫فالأول ي�أمل تعزيز وقوعه بني فرق املقدمة‬ ‫وان�ت��زاع الو�صافة يف ح��ال تعرث الب�سيتني‪،‬‬ ‫ويف املقابل ي�سعى ال��رف��اع للخروج بنتيجة‬ ‫م�شرفة والتواجد على من�صة التتويج على‬ ‫�أقل تقدير‪.‬‬ ‫م ��درب احل ��د امل�ح�ل��ي ع��دن��ان إ�ب��راه �ي��م‬ ‫ي���س�ع��ى ل� ��رد االع �ت �ب��ار خل �� �س��ارت��ه ب�ه��دف�ين‬ ‫دون رد يف ل �ق��اء ال ��ذه ��اب‪ ،‬و� �س �ي �ع��ول على‬ ‫ج�ه��ود حمرتفيه النيجريي عبداحلفيظ‬ ‫ع �ب��دال �� �س�لام وال�ب�رازي �ل ��ي ال� �ه ��داف ف��اغ�نر‬ ‫�أفرينو وموانه املدافع جوليان دي باوال‪.‬‬ ‫ويف املقابل مدرب الرفاع البو�سني جمال‬ ‫حاجي يدخل لقاء بظروف �صعبة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫من اجلانب املعنوي بعد خ��روج الفريق من‬ ‫مناف�سات ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‬

‫عقب خ�سارته من م�ضيفه الفي�صلي الأردين‬ ‫‪.3-1‬‬ ‫وي � �ع ��ول ال� ��رف� ��اع ع �ل��ى جم �م��وع��ة م��ن‬ ‫الالعبني �أ�صحاب اخلربة و�أبرزهم‪� :‬سلمان‬ ‫عي�سى وح�سني �سلمان وعبداهلل املرزوقي‪.‬‬ ‫ويف ب�ق�ي��ة امل �ب ��اري ��ات ي �ح �ت��دم ال �� �ص��راع‬ ‫بني ف��رق الو�سط وامل� ؤ�خ��رة من أ�ج��ل انتزاع‬ ‫النقاط الثالث والهرب من �شبح الهبوط‪،‬‬ ‫ف��ال �ب �ح��ري��ن ال �ت��ا� �س��ع (‪ 10‬ن� �ق ��اط) ي�سعى‬ ‫ل�لاب �ت �ع��اد م��ن دائ � ��رة اخل �ط��ر ع �ل��ى ح���س��اب‬ ‫ال�ن�ج�م��ة ال��راب��ع (‪ 19‬ن�ق�ط��ة)‪ ،‬وا ألخ�ي��ر يف‬ ‫منطقة �شبه مريحة‪ ،‬ولكنه ي�سعى للح�صول‬ ‫على نقطة تبعده عن ح�سابات اخلطر‪.‬‬ ‫ويف ل�ق��اء املنامة ال�ساد�س (‪ 15‬نقطة)‬ ‫يواجه املالكية الثامن (‪ 12‬نقطة) يف لقاء‬ ‫متكافئ معولني على جمموعة من الالعبني‬ ‫ال�شباب الواعدين‪ ،‬و�صعب ي�سعى من خالله‬ ‫الفريقني اخلروج بنتيجة ايجابية‪.‬‬ ‫ول��ن تخلو م �ب��اراة ال�شباب الأخ�ي�ر (‪6‬‬ ‫نقاط) مع احلالة ال�سابع (‪ 12‬نقطة) من‬ ‫االث� ��ارة‪ ،‬ف � �الأول م��ا ي ��زال يبحث ع��ن ف��وزه‬ ‫الأول يف رح �ل��ة ال ��ذه ��اب‪ ،‬وي �ب �ح��ث م��درب��ه‬ ‫املحلي �سلمان ابراهيم عن ط��وق النجاة يف‬ ‫ه��ذه امل��رح�ل��ة احل��رج��ة م��ن امل���س��اب�ق��ة‪ ،‬فيما‬ ‫ي� ��أم ��ل احل ��ال ��ة ع ��دم ال �ت �ع�ثر وال ��دخ ��ول يف‬ ‫منطقة اخلطر‪.‬‬

‫ال�سابقة ام��ام ال�سيب (‪ ،)1-1‬النف�س بتحقيق‬ ‫الفوز على عمان الثاين ع�شر‪ ،‬ليحافظ على امله‬ ‫ال�ضئيل باملناف�سة‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ت �� �س��اوت ث�ل�اث��ة ف� ��رق‪� ،‬سيتحدد‬ ‫البطل على ال�شكل التايل‪:‬‬ ‫ ال� �ن ��ادي احل��ا� �ص��ل ع �ل��ى أ�ك�ب��ر ع ��دد من‬‫النقاط يف املباريات بني الأندية املعنية‪.‬‬ ‫ ف��ارق ا أله ��داف يف امل�ب��اري��ات ب�ين الأن��دي��ة‬‫املعنية‪.‬‬ ‫ اك �ب�ر ع ��دد م ��ن االه� � ��داف ب�ي�ن االن��دي��ة‬‫املعنية‪.‬‬ ‫ فارق الأهداف يف جميع مباريات امل�سابقة‪.‬‬‫ اكرب عدد من االهداف يف امل�سابقة‪.‬‬‫ اجراء القرعة‪.‬‬‫واالم� ��ر ع�ي�ن��ه ينطبق ع�ل��ى ذي ��ل ال�ترت�ي��ب‬ ‫املح�صور بني ثالثة ف��رق ه��ي‪ :‬ال�سيب احل��ادي‬ ‫ع�شر (‪ 26‬نقطة) وعمان الثاين ع�شر (‪ 24‬نقطة)‬

‫وال�ط�ل�ي�ع��ة ال�ث��ال��ث ع���ش��ر (‪ 24‬ن�ق�ط��ة) وال��ذي��ن‬ ‫يت�صارعون من اجل البقاء والو�صول �إىل امللحق‪،‬‬ ‫علما ان �صاللة االخري قد ودع دوري النخبة يف‬ ‫وقت �سابق‪.‬‬ ‫و�سريافق أ�ح��د الفرق الثالثة �صاللة اىل‬ ‫الدرجة الأوىل‪ ،‬ويخو�ض �صاحب املركز الثاين‬ ‫ع�شر ملحق الت�أهل �ضد نادي �صحار ثالث دوري‬ ‫الدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم ال�سبت بلقاء هام�شي‬ ‫بني ال�شباب العا�شر (‪ 30‬نقطة) و�صاللة (‪15‬‬ ‫نقطة) الهابط اىل م�صاف الدرجة االوىل‪.‬‬ ‫وت�ستكمل املباريات يف توقيت واحد بعد غد‬ ‫االح��د‪ ،‬حيث يلتقي اي�ضا ظ�ف��ار ال�ساد�س (‪37‬‬ ‫نقطة) مع النه�ضة الرابع (‪ 43‬نقطة)‪ ،‬كما يلعب‬ ‫�صور التا�سع (‪ 30‬نقطة) مع ال�سيب والعروبة‬ ‫ال�سابع (‪ 35‬نقطة) مع الطليعة‪.‬‬

‫الدوري الإماراتي‬

‫الشعب لضمان بقائه يف الدرجة األوىل‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ميلك ال�شعب الثاين ع�شر فر�صة ثمينة‬ ‫ل �� �ض �م��ان ب �ق��ائ��ه يف ال ��درج ��ة االوىل‪ ،‬ع�ن��دم��ا‬ ‫ي�ست�ضيف ال��و� �ص��ل ال �ث��ام��ن ال �ي��وم ال���س�ب��ت يف‬ ‫املرحلة اخلام�سة والع�شرين قبل االخ�يرة من‬ ‫الدوري االماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ي �ل �ع��ب ال� �ي ��وم اي �� �ض��ا االحت� � ��اد ك �ل �ب��اء م��ع‬ ‫دب��ا ال�ف�ج�يرة‪ ،‬وال��وح��دة م��ع ال �ع�ين‪ ،‬ودب ��ي مع‬ ‫ال���ش�ب��اب‪ ،‬وال�ن���ص��ر م��ع ال �ظ �ف��رة‪ ،‬وااله �ل��ي مع‬ ‫عجمان‪ ،‬و�أجلت مباراة بني يا�س مع اجلزيرة‬ ‫اىل االث �ن�ين؛ ب�سبب ارت �ب��اط االول مب�ب��ارات��ه‬ ‫م ��ع اخل � ��ور ال �ق �ط��ري ال� �ي ��وم اجل �م �ع��ة ��ض�م��ن‬ ‫ذه��اب نهائي بطولة االندية اخلليجة الثامنة‬ ‫والع�شرين‪.‬‬ ‫وبعد �ضمان العني إ�ح��راز اللقب قبل اربع‬ ‫م��راح��ل م��ن خ�ت��ام ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ا�صحبت معركة‬ ‫الهبوط اىل ال��درج��ة الثانية و�ضمان امل��راك��ز‬ ‫امل�ؤهلة للم�شاركة �آ�سيوياً يف الواجهة‪.‬‬ ‫وكان االحتاد كلباء اول الهابطني للدرجة‬ ‫الثانية‪ ،‬وانح�صر ال�صراع على البطاقة الثانية‬

‫ب�ي�ن ال���ش�ع��ب ال �ث��اين ع���ش��ر (‪ 21‬ن �ق �ط��ة) ودب��ا‬ ‫الفجرية الثالث ع�شر (‪ 17‬نقطة)‪.‬‬ ‫ويكفي ال�شعب الفوز على الو�صل الثامن‬ ‫(‪ 31‬ن�ق�ط��ة) ل���ض�م��ان ب�ق��ائ��ه ل�ل�م��و��س��م ال�ث��اين‬ ‫على ال�ت��وايل‪ ،‬لكن �أي تعرث له �سيعني دخوله‬ ‫ح�سابات م�ع�ق��دة‪ ،‬وخ�صو�صاً يف ح��ال ف��وز دبا‬ ‫الفجرية على االحتاد كلباء‪.‬‬ ‫ول ��ن ت �ك��ون م�ه�م��ة ال���ش�ع��ب ال� ��ذي يعتمد‬ ‫بالكامل على الرباعي االجنبي الفرن�سي مي�شال‬ ‫الرن ��ت وال�ل�ب�ن��اين ح���س��ن م�ع�ت��وق وال�برت �غ��ايل‬ ‫اندرادي تك�سريا ونويل كا�سيكي من زميبايوي‬ ‫�سهلة امام الو�صل الذي مل يتعر�ض اال خل�سارة‬ ‫واحدة يف �آخر �ست مباريات‪.‬‬ ‫وما يزال دبا الفجرية يتم�سك ب�أمل البقاء‬ ‫يف الدرجة االوىل التي �صعد اليها هذا املو�سم‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخه‪ ،‬وه��و اك��د بفوزه على‬ ‫االهلي الثاين ‪� -1‬صفر يف اجلولة املا�ضية انه‬ ‫لن ي�ست�سلم ابدا لواقعه ال�صعب‪.‬‬ ‫وت�ك�م��ن ��ص�ع��وب��ة م�ه�م��ة دب��ا ال�ف�ج�يرة ان��ه‬ ‫يتوجب عليه عدم فقدان اي نقطة يف اجلولتني‬ ‫االخريتني مقابل عدم فوز ال�شعب‪.‬‬

‫وجت��ذب مباراة العني البطل مع م�ضيفه‬ ‫ال ��وح ��دة ال �� �س��اد���س (‪ 35‬ن �ق �ط��ة) ال �ت��ي يطلق‬ ‫عليها ت�سمية "كال�سيكو االمارات" اال�ضواء‪،‬‬ ‫رغ��م ع��دم اهميتها بالن�سبة مل��وق��ف الفريقني‬ ‫يف الرتتيب‪ ،‬بعدما �ضمن االول اللقب وفقد‬ ‫الثاين �أي فر�صة الحتالل احد املراكز امل�ؤهلة‬ ‫للم�شاركة يف دوري ابطال ا�سيا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫ويتطلع االه�ل��ي اىل رف��ع ر�صيده اىل ‪51‬‬ ‫ن�ق�ط��ة‪ ،‬و� �ض �م��ان امل��رك��ز ال �ث��اين ال� ��ذي يحتله‬ ‫حاليا عندما ي�ست�ضيف عجمان العا�شر (‪29‬‬ ‫نقطة) واملنت�شي ب��إح��رازه لقب ك�أ�س الرابطة‬ ‫على ح�ساب اجلزيرة بفوزه عليه ‪ 1-2‬الثالثاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�ستكون م��واج�ه��ة بني ي��ا���س ال�ث��ال��ث (‪44‬‬ ‫ن�ق�ط��ة) واجل��زي��رة ال��راب��ع (‪ 43‬ن�ق�ط��ة) مهمة‬ ‫للطرفني ل�ضمان احد املقاعد اال�سيوية‪ ،‬بينما‬ ‫يتم�سك الن�صر اخل��ام����س وال���ش�ب��اب ال�ساد�س‬ ‫ول�ك��ل منهما ‪ 39‬نقطة ب�إمالهما يف امل�شاركة‬ ‫ال�ق��اري��ة عندما يلتقيان الظفرة التا�سع (‪30‬‬ ‫نقطة) ودب��ي احل ��ادي ع�شر (‪ 24‬نقطة) على‬ ‫التوايل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت الأوروبية املحلية‬

‫مبارتان قويتان يف إيطاليا‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اختبارات �صعبة‬ ‫لفالن�سيا‬

‫و�سو�سييداد‬ ‫يف �إ�سبانيا‬

‫قمة نارية‬

‫بني فرايبورغ‬ ‫و�شالكه يف‬ ‫�أملانيا‬

‫ني�س يلتقي‬ ‫ليون للبحث‬ ‫عن املركز‬

‫الثالث يف‬ ‫فرن�سا‬

‫ي �ح �ت��دم ال �� �ص��راع يف ن �ه��اي��ة اال� �س �ب��وع اجل � ��اري يف‬ ‫ب� �ط ��والت اي �ط��ال �ي��ا وا� �س �ب��ان �ي��ا وامل��ان �ي��ا وف��رن �� �س��ا على‬ ‫ال�ب�ط��اق��ات االوروب �ي��ة (دوري االب �ط��ال وي��وروب��ا ليغ)‬ ‫وت�ف��ادي الهبوط اىل ال��درج��ة الثانية بعدما ح�سمت‬ ‫ان��دي��ة يوفنتو�س وبر�شلونة وب��اي��رن ميونيخ وباري�س‬ ‫�سان جرمان اللقب‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫تتجه االن �ظ��ار اىل م�ب��ارات��ي م�ي�لان م��ع م�ضيفه‬ ‫�سيينا وفيورنتينا مع م�ضيفه بي�سكارا اليوم ال�سبت‬ ‫�ضمن املرحلة الثامنة والثالثني االخرية‪.‬‬ ‫ويتناف�س ميالن وفيورنتينا على البطاقة الثالثة‬ ‫االخ�ي�رة امل��ؤه�ل��ة اىل ال��دور التمهيدي مل�سابقة دوري‬ ‫اب �ط��ال اوروب � ��ا امل��و� �س��م امل �ق �ب��ل‪ ،‬ح �ي��ث ي�ح�ت��ل ال�ف��ري��ق‬ ‫ال�ل��وم�ب��اردي امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بر�صيد ‪ 69‬نقطة بفارق‬ ‫نقطتني عن الفيوال ومدربه فيت�شنزو مونتيال‪.‬‬ ‫وح�سم يوفنتو�س ونابويل البطاقتني املبا�شرتني‬ ‫اىل دور املجموعات‪ ،‬بعد احتفاظ االول باللقب‪ ،‬و�ضمان‬ ‫الثاين للو�صافة‪.‬‬ ‫وي��واج��ه م �ي�لان وف�ي��ورن�ت�ي�ن��ا ف��ري�ق�ين مبعنويات‬ ‫م�ه��زوزة بعدما هبطا اىل ال��درج��ة الثانية اىل جانب‬ ‫بالريمو؛ وبالتايل ف�إن مهمة كل منهما �ستكون �سهلة‬ ‫ن�سبيا بحكم غياب احلافز لدى الهابطني‪ ،‬بيد انهما‬ ‫يخ�شيان م�ضيفيهما ال�ل��ذي��ن �سي�سعيان اىل حتقيق‬ ‫نتيجة ايجابية ترفع معنوياتهما قبل خو�ض مناف�سات‬ ‫ال��درج��ة الثانية‪ ،‬خ�صو�صا �أنهما ط��رف��ان ف��اع�لان يف‬ ‫حتديد �أمر بطاقة حا�سمة‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��اج م �ي�لان اىل ال �ف��وز؛ ل���ض�م��ان ت ��أه �ل��ه اىل‬ ‫امل�سابقة القارية العريقة املتوج بلقبها ‪ 7‬م��رات‪ ،‬وهو‬ ‫�سي�سعى جاهدا من اجل حتقيق ذلك‪ ،‬خ�صو�صا بعدما‬ ‫اهدر فر�صة ح�سم البطاقة يف املرحلة املا�ضية ب�سقوطه‬ ‫يف فخ التعادل امام �ضيفه روما‪.‬‬ ‫وي� ��درك م �ي�لان ج �ي��دا ان اي ن�ت�ي�ج��ة غ�ي�ر ال�ف��وز‬ ‫�ستطيح به اىل م�سابقة الدوري االوروبي؛ لأنه يف حال‬ ‫ت�ساويه نقاطا مع فيورنتينا �سيت�أهل االخري‪ ،‬لتفوقه يف‬ ‫املواجهات املبا�شرة بفوزه ‪ 1-3‬يف �سان �سريو وتعادلهما‬ ‫‪ 2-2‬يف فلورن�سا‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض اودي �ن �ي��زي والت �� �س �ي��و وروم � ��ا مناف�سة‬ ‫قوية على بطاقة يوروبا ليغ‪ ،‬ويحتل اودينيزي املركز‬ ‫اخلام�س بر�صيد ‪ 63‬نقطة بفارق نقطتني امام الت�سيو‬ ‫و‪ 4‬نقاط امام روما‪ ،‬علما ان فريقي العا�صمة ميلكان‬ ‫حظوظا خلطف بطاقة امل�سابقة االوروب�ي��ة بعيدا عن‬ ‫الدوري‪ ،‬حيث يخو�ضان املباراة النهائية مل�سابقة الك�أ�س‬ ‫املحلية التي يت�أهل بطلها مبا�شرة اىل امل�سابقة القارية‪،‬‬ ‫ك�م��ا ان ه�ن��اك اح�ت�م��ال ت ��أه��ل ال��و��ص�ي��ف يف ح��ال حجز‬ ‫الت�سيو بطاقته بحلوله خام�سا يف الدوري‪.‬‬ ‫وال تختلف ح��ال اودي�ن�ي��زي والت�سيو ع��ن ميالن‬ ‫وفيورنتينا؛ لأن��ه يف ح��ال ت�ساوي اودينيزي والت�سيو‬ ‫نقاطا‪ ،‬ف�إن االف�ضلية �ستكون لفريق العا�صمة بف�ضل‬ ‫املواجهات املبا�شرة‪.‬‬ ‫ويحل اودينيزي �ضيفا على انرت ميالن الذي خرج‬ ‫خ��ايل ال��وف��ا���ض ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬و�سيغيب ع��ن امل�سابقات‬ ‫القارية للمرة االوىل منذ ‪ 14‬عاما‪.‬‬ ‫ومي �ن ��ي اودي� �ن� �ي ��زي ال �ن �ف ����س مب��وا� �ص �ل��ة ��س�ل���س�ل��ة‬ ‫انت�صاراته املتتالية ورفعها اىل ‪ 8‬وتعميق جراح االنرت‬ ‫الذي مل يتذوق طعم الفوز يف مبارياته االربع االخرية‪.‬‬ ‫ويحل الت�سيو �ضيفا على كالياري احل��ادي ع�شر‪،‬‬ ‫فيما تنتظر روما قمة نارية امام نابويل الو�صيف‪.‬‬ ‫وتفتتح امل��رح�ل��ة ال �ي��وم ال�سبت ب�ل�ق��اء �سمبدوريا‬ ‫الرابع ع�شر مع يوفنتو�س بطل العامني االخريين‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب ��اري ��ات‪ ،‬ي�ل�ع��ب ات��االن �ت��ا م��ع كييفو‪،‬‬ ‫وبولونيا مع جنوى‪ ،‬وبالريمو مع بارما‪ ،‬وتورينو مع‬ ‫كاتانيا‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫يخو�ض ريال �سو�سييداد وفالن�سيا اختبارا ال يخلو‬ ‫م��ن �صعوبة يف �سعي ك��ل منهما اىل ت�ع��زي��ز حظوظه‬ ‫يف خطف البطاقة ال��راب��ع االخ�يرة امل�ؤهلة اىل ال��دور‬ ‫التمهيدي مل�سابقة دوري ابطال اوروب��ا‪ ،‬وذل��ك عندما‬

‫ميالن وفيورنتينا يت�صارعان على البطاقة الثالثة امل�ؤهلة �إىل الدور التمهيدي لدوري �أبطال �أوروبا‬

‫يحالن �ضيفني على خيتايف وا�شبيلية اليوم ال�سبت يف‬ ‫افتتاح املرحلة ال�ساد�سة والثالثني‪.‬‬ ‫ويتقا�سم الفريقان املركز الرابع بر�صيد ‪ 59‬نقطة‪،‬‬ ‫وهما يعوالن على مباراتيهما ال�سبت لتعزيز حظوظهما‬ ‫يف حجز بطاقة دوري اب�ط��ال اوروب ��ا‪ ،‬خ�صو�صا �أنهما‬ ‫تنتظرهما مواجهتان �ساخنتان يف املرحلتني املتبقيتني‪،‬‬ ‫حيث ي�ست�ضيف ري��ال �سو�سييداد ري��ال مدريد قبل ان‬ ‫يحل �ضيفا على ديبورتيفو ال كورونيا الذي ي�صارع من‬ ‫اج��ل البقاء‪ ،‬فيما ي�ست�ضيف فالن�سيا غرناطة ويحل‬ ‫�ضيفا على ا�شبيلية‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ري � ��ال � �س��و� �س �ي �ي��داد اىل ا� �س �ت �ع��ادة نغمة‬ ‫االنت�صارات التي غابت عنه يف املرحلتني االخريتني‬ ‫(خ�سارة وتعادل)؛ ما مكن فالن�سيا من اللحاق به‪ ،‬فيما‬ ‫يطمح االخ�ي�ر اىل موا�صلة �صحوته وحتقيق الفوز‬ ‫الثالث على التوايل‪.‬‬ ‫ويف �صراع الهبوط يامل ري��ال مايوركا ا�ستغالل‬ ‫عاملي االر���ض واجلمهور للتغلب على ري��ال بيتي�س‪،‬‬ ‫والتخل�ص من املركز االخ�ير ل�سلتا فيغو الغائب عن‬ ‫املرحلة احلالية بعدما خا�ض مباراته عنها امام اتلتيكو‬ ‫م��دري��د يف ‪ 8‬اي��ار احل ��ايل‪ ،‬ال�ت��ي ق��دم��ت ب�سبب خو�ض‬ ‫االخري لنهائي م�سابقة الك�أ�س املحلية امام جاره اللدود‬ ‫ريال مدريد م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫وب � ��دوره ي���س�ع��ى دي �ب��ورت �ي �ف��و ال ك��ورون �ي��ا ال�ث��ام��ن‬ ‫ع�شر اىل ك�سب النقاط الثالث امام �ضيفه ا�سبانيول‪،‬‬ ‫لالبتعاد عن منطقة اخلطر على غرار ريال �سرق�سطة‬ ‫ال�سابع ع�شر عندما ي�ست�ضيف اتلتيك بلباو ال��راب��ع‬ ‫ع�شر‪ ،‬وغرناطة الطامح اىل فك �شراكة املركز اخلام�س‬ ‫ع�شر مع �ضيفه او�سا�سونا‪.‬‬ ‫ويحتفل بر�شلونة بلقبه ام��ام ج�م��اه�يره عندما‬ ‫ي�ست�ضيف بلد الوليد غدا االحد‪.‬‬ ‫وك��ان بر�شلونة �ضمن ا�ستعادة اللقب يف املرحلة‬ ‫املا�ضية وق�ب��ل م�ب��ارات��ه ام��ام م�ضيفه اتلتيكو مدريد‬ ‫(‪ )1-2‬االحد املا�ضي؛ وذلك ل�سقوط غرميه التقليدي‬

‫ريال مدريد يف فخ التعادل امام م�ضيفه ا�سبانيول (‪-1‬‬ ‫‪ )1‬ال�سبت‪.‬‬ ‫ويلعب االحد اي�ضا ليفانتي مع رايو فايكانو‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫�سيكون ملعب ب��ادي�ن��وف��ا م�سرحا للقمة ال�ن��اري��ة‬ ‫بني فرايبورغ اخلام�س و�شالكه الرابع �ضمن املرحلة‬ ‫الرابعة والثالثني االخرية‪.‬‬ ‫ويتناف�س الفريقان على البطاقة الرابعة االخرية‬ ‫امل� ؤ�ه�ل��ة اىل م�سابقة دوري االب �ط��ال‪ ،‬وي�ح�ت��ل �شالكه‬ ‫املركز الرابع بر�صيد ‪ 52‬نقطة بفارق نقطة واحدة امام‬ ‫فرايبورغ‪.‬‬ ‫وي��درك فرايبورغ جيدا ان الفوز وح��ده �سيخوله‬ ‫ال�ت� أ�ه��ل اىل امل�سابقة ال�ق��اري��ة العريقة للمرة االوىل‬ ‫يف تاريخه‪ ،‬وه��و يعول على عاملي االر���ض واجلمهور‬ ‫لتحقيق هذا االجناز‪ ،‬بيد ان املهمة لن تكون �سهلة امام‬ ‫�شالكه املتمر�س و�صاحب اخلربة الكبرية حمليا وقاريا‪.‬‬ ‫وي� �ح ��ل ب ��اري ��ن م �ي��ون �ي��خ � �ض �ي �ف��ا ع �ل��ى ب��ورو� �س �ي��ا‬ ‫م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ يف ب��روف��ة اخ �ي�رة ل��ه ق �ب��ل م��واج�ه��ة‬ ‫بورو�سيا دورمت��ون��د يف نهائي م�سابقة دوري االبطال‬ ‫على ملعب وميبلي ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬يلتقي بورو�سيا دورمت��ون��د م��ع �ضيفه‬ ‫هوفنهامي �صاحب املركز ال�سابع ع�شر قبل االخري‪.‬‬ ‫وت�ع�ت�بر امل� �ب ��اراة ه��ام���ش�ي��ة ل�ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د‬ ‫لكنها م�صريية لهوفنهامي ال��ذي ق��د ال ينفعه الفوز‬ ‫فيها ل�ضمان بقائه يف حال فوز اوغ�سبورغ على �ضيفه‬ ‫غرويرث ف��ورث اول الهابطني‪ ،‬وفورتونا دو�سلدروف‬ ‫على م�ضيفه هانوفر‪.‬‬ ‫وميلك هوفنهامي ‪ 28‬نقطة مقابل ‪ 30‬نقطة لكل‬ ‫من اوغ�سبورغ وفورتونا دو�سلدورف‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل� �ب ��اري ��ات‪ ،‬ي �ل �ع��ب ه��ام �ب��ورغ م ��ع ب��اي��ر‬ ‫ليفركوزن‪ ،‬واينرتاخت فرانكفورت مع فولف�سبورغ‪،‬‬ ‫ونورمربغ مع فريدر برمين‪ ،‬و�شتوتغارت مع ماينت�س‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬

‫يلتقي ن�ي����س اخل��ام����س م��ع ل �ي��ون ال�ث��ال��ث يف قمة‬ ‫املرحلة ال�سابعة والثالثني قبل االخرية‪.‬‬ ‫ويحتل ليون املركز الثالث بر�صيد ‪ 63‬نقطة بفارق‬ ‫‪ 3‬ن�ق��اط ام��ام ني�س ول�ي��ل ال��ذي ي�ست�ضيف مونبلييه‬ ‫حامل لقب املو�سم املا�ضي‪ ،‬وبفارق ‪ 4‬نقاط عن �سانت‬ ‫اتيان الذي ي�ست�ضيف مر�سيليا الثاين يف قمة �ساخنة‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫وتتناف�س ان��دي��ة ليون وني�س وليل و�سانت اتيان‬ ‫على البطاقة امل�ؤهلة اىل الدور التمهيدي مل�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وميني ليون النف�س بتعوي�ض �سقوطه امام �ضيفه‬ ‫باري�س �سان ج��رم��ان �صفر‪ 1-‬يف املرحلة املا�ضية؛ ما‬ ‫�سمح لالخري ب�إحراز اللقب الثالث يف تاريخه واالول‬ ‫منذ ‪ 19‬عاما‪ ،‬والهدف ذاته ي�سعى اليه ني�س لتعوي�ض‬ ‫خ�سارته املذلة امام ايفيان �صفر‪ 4-‬يف املرحلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وي ��درك ني�س ج�ي��دا ب��ان م�ب��ارات��ه ام ��ام ل�ي��ون هي‬ ‫الفر�صة االخ�يرة له ل�ضمان مقعد اوروب��ي؛ وبالتايل‬ ‫�سيحاول ا�ستغاللها جيدا‪.‬‬ ‫وي�ترب ����ص ل�ي��ل لني�س ول �ي��ون ع�ن��دم��ا ي�ست�ضيف‬ ‫مونبلييه يف �سعيه اىل انتزاع املركز الثالث‪ ،‬فيما ي�أمل‬ ‫�سانت اتيان خ�سارة ليون وليل الرتقاء اىل املركز الرابع‬ ‫بفارق نقطة عن غرميه اللدود ليون‪ ،‬بيد ان املهمة لن‬ ‫تكون �سهلة امام مر�سيليا الذي �ضمن الو�صافة والت�أهل‬ ‫املبا�شر اىل م�سابقة دوري ابطال اوروبا املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫ويوا�صل تروا �صاحب املركز قبل االخري ونان�سي‬ ‫الثامن ع�شر ت�شبثهما باالمل ال�ضئيل من اجل البقاء‬ ‫عندما ي�ست�ضيفان بوردو الثامن وبا�ستيا الثالث ع�شر‪،‬‬ ‫فيما ي� أ�م��ل اي�ف�ي��ان ال�سابع ع�شر ح�سم بقائه عندما‬ ‫ي�ست�ضيف فالن�سيان احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫ويحتفل باري�س �سان جرمان باللقب على ار�ضه‬ ‫امام بري�ست اول الهابطني اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب رمي�س مع لوريان‪ ،‬ورين‬ ‫مع اجاك�سيو‪ ،‬و�سو�شو مع تولوز‪.‬‬

‫بيكهام ليس مجرد العب كرة قدم‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ال ميكن اعتبار النجم االنكليزي ديفيد بيكهام الذي �سيعتزل‬ ‫نهائيا يف نهاية امل��و��س��م احل��ايل يف �صفوف فريقه ب��اري����س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي بعمر ‪ 38‬عاما‪ ،‬جمرد العب كرة قدم فح�سب‪،‬‬ ‫بل هو ايقونة وماركة م�سجلة تتخطى حدود امل�ستطيل االخ�ضر؛‬ ‫حيث ت�ضاهي �شهرته ابرز جنوم البوب ال�ستار العامليني‪.‬‬ ‫برز الفتى املولود يف ليتون�ستون يف �شرق لندن بقدمه اليمنى‬ ‫ال���س��اح��رة ودق ��ة مت��ري��رات��ه وت���س��دي��دات��ه وحت��دي��دا م��ن ال��رك�لات‬ ‫الثابتة‪.‬‬ ‫ك��ان ب�إمكان بيكهام ان يبقى يف �صفوف توتنهام‪ ،‬حيث تعلم‬ ‫ا�صول اللعبة‪ ،‬لكنه ان�ضم اىل مان�ش�سرت يونايتد؛ لأن والديه من‬ ‫ان�صار النادي ال�شمايل العريق‪.‬‬ ‫خ��ا���ض اول م �ب��اراة ر�سمية يف م�سريته االح�تراف�ي��ة وه��و يف‬ ‫ال�سابعة ع�شرة م��ن عمره �ضد برايتون ع��ام ‪ ،1992‬واول مباراة‬ ‫ر�سمية يف الفريق االول ملان�ش�سرت يونايتد عام ‪� 1995‬ضد ليدز‪،‬‬ ‫حيث �سجل هدفه الر�سمي االول اي�ضا ولتبد أ� اال�سطورة‪.‬‬ ‫ام�ضى بيكهام ثمانية اع��وام يف �صفوف ال�شياطني احلمر‪،‬‬ ‫اح��رز خاللها العديد من االل�ق��اب املحلية واالوروب �ي��ة والعاملية‪،‬‬ ‫و�سجل ‪ 84‬هدفا قبل ان ينتقل اىل �صفوف ريال مدريد عام ‪2003‬‬ ‫اث��ر احل��ادث��ة ال�شهرية بينه وب�ين م��درب ال�ف��ري��ق ال�سري اليك�س‬ ‫ف�يرغ��و��س��ون ال ��ذي ا�ست�شاط غ�ضبا ب�ع��د خ���س��ارة ف��ري�ق��ه اح��دى‬ ‫امل�ب��اري��ات‪ ،‬فركل ح��ذاء بقوة لريتطم بحاجب بيكهام ويجرحه‪.‬‬ ‫وللمفارقة‪ ،‬ف�إن فريغو�سون �سيعتزل التدرب نهائيا غدا االحد بعد‬ ‫ان يقود مان�ش�سرت يوانيتد �ضد و�ست بروميت�س البيون يف الدوري‬ ‫املحلي‪ ،‬وهي املباراة رقم ‪ 1500‬له‪.‬‬ ‫بلغت �صفقة انتقال بيكهام اىل ريال مدريد ‪ 35‬مليون يورو‪،‬‬ ‫وقد تخلى عن الرقم ‪ 7‬وا�ستبدل به الرقم ‪ 23‬الذي كان يرتديه‬ ‫ا�سطورة كرة ال�سلة االمريكي مايكل جوردان يف �صفوف �شيكاغو‬ ‫بولز‪.‬‬

‫ا�ستغل بيكهام موهبته واناقته جللب عقود الرعاية وما زاد‬ ‫من �شهرته اي�ضا‪ ،‬زواج��ه من مغنية ال�سباي�س غريلز فيكتوريا‬ ‫بيكهام ليدخل عامل امل�شاهري من بابه الوا�سع‪.‬‬ ‫وبح�سب درا�سة ملجلة "ايك�سبان�سيون" يف كانون االول ‪،2011‬‬ ‫قدرت ثروة بيكهام بـ‪ 200‬مليون يورو جلها من االعالنات‪ .‬وخالل‬ ‫ت��واج��ده يف �صفوف ري��ال م��دري��د ق��در ع��دد القم�صان ال��ذي بيع‬ ‫ويحمل ا�سم بيكهام مبليون قمي�ص‪ ،‬خ�صو�صا يف القارة اال�سيوية‪.‬‬ ‫دائ�م��ا م��ا ت�سلط اال� �ض��واء على ك��ل ح��رك��ة ي�ق��وم بها بيكهام‪،‬‬ ‫وتالحقه عد�سات امل�صورين اينما ح��ل‪ ،‬خ�صو�صا عندما يتعلق‬ ‫االم��ر بطبع و��ش��م ج��دي��د على ج�سده‪� ،‬أك��ان لزوجته �أو لأوالده‬ ‫االربعة‪ .‬حتى انه اعطى ا�سمه الحدى االفالم ال�سينمائية "�سددها‬ ‫على طريقة بيكهام"‪.‬‬ ‫لكن �سجل بيكهام لي�س ممتلئاً كح�سابه امل�صريف‪ ،‬فبعد ان ترك‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد بعد ان احرز يف �صفوفه دوري ابطال اوروبا عام‬ ‫‪ 1999‬والدوري املحلي �ست مرات‪ ،‬وك�أ�س اجنلرتا ‪ 3‬مرات‪ ،‬ا�ستمر‬ ‫يف ح�صد االلقاب لكن على وت�يرة اق��ل‪ ،‬فقد توج يف �صفوف ريال‬ ‫مدريد بطال للدوري اال�سباين‪ ،‬ومع لو�س اجنلي�س ليكرز بطال‬ ‫للدوري االمريكي مرتني‪ ،‬واخريا مع باري�س �سان جرمان‪.‬‬ ‫التحق ب�صفوف ميالن مرتني على �سبيل االع��ارة عام ‪2009‬‬ ‫و‪ ،2010‬وخ��ا���ض يف �صفوف منتخب اجن�ل�ترا ‪ 115‬م�ب��اراة دولية‬ ‫(اك�ب�ر ع��دد ع�ل��ى ال�صعيد امل�ح�ل��ي ل�لاع��ب م �ي��دان‪ ،‬وث ��اين اك�ثر‬ ‫الالعبني خو�ضا للمباريات الدولية يف ب�لاده بعد احلار�س بيرت‬ ‫�شيلتون (‪.)125‬‬ ‫وكانت حلظة ال��ذروة يف منتخب ب�لاده عندما ادرك التعادل‬ ‫الجن�ل�ترا ‪ 2-2‬يف م��رم��ى ال�ي��ون��ان يف الدقيقة ‪ 93‬وحت��دي��دا يف ‪6‬‬ ‫ت�شرين االول عام ‪ 2001‬على ملعب اولدترافورد ليحجز بطاقة‬ ‫الت�أهل اىل مونديال ‪ .2002‬اما ا�سو أ� حلظة يف م�سريته الدولية‬ ‫فكانت عندما طرد يف مباراة فريقه �ضد االرجنتني يف الدور الثاين‬ ‫من مونديال فرن�سا عام ‪ ،1998‬واه��داره ركلة جزاء ترجيحية يف‬ ‫ك�أ�س االمم االوروبية عام ‪� 2004‬ضد الربتغال‪.‬‬

‫ديفيد بيكهام ودع مالعب الكرة بعد �سنوات طويلة من العطاء‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي�����������������رة‬

‫ال�سبت (‪� )18‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2306‬‬

‫وزير الصحة السعودي‪ :‬لن نغلق‬ ‫املدارس بسبب «كورونا»‬

‫مصرع عشرة على األقل يف انفجار‬ ‫مستودع للوقود يف تركيا‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫نفى وزي��ر ال�صحة ال���س�ع��ودي ال��دك�ت��ور ع�ب��داهلل الربيعة نية‬ ‫ال� ��وزارة إ�� �ص��دار تو�صية ب ��إغ�لاق امل��دار���س؛ ج ��راء ت�سجيل بع�ض‬ ‫احل ��االت ل�ف�يرو���س "كورونا" يف الأح �� �س��اء‪ ،‬الف �ت �اً �إىل �أن جميع‬ ‫اخل�ب�راء املحليني والعامليني ال يو�صون ب��ذل��ك‪ ،‬بح�سب م��ا ذك��رت‬ ‫�صحيفة "الريا�ض" ال�سعودية اجلمعة ‪� 17‬أيار‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ت�صريحات �صحفية عقب زيارة امل�س�ؤول ال�سعودي‬ ‫اخلمي�س احلاالت امل�صابة بالفريو�س‪ ،‬ووقف على �آخر ما قدم لهم‬ ‫من خدمات ت�شخي�صية ووقائية يف املرافق ال�صحية بالأح�ساء‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ال��وزي��ر ع��دم التو�صل �إىل م�صدر ال�ف�يرو���س‪ ،‬حم��ذراً يف‬ ‫الوقت نف�سه من االن�سياق خلف ال�شائعات‪ ،‬و�شدد على �ضرورة �أخذ‬ ‫املعلومات من م�صادرها بوزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وح��ول آ�خ��ر �إح�صائيات الإ��ص��اب��ات وال��وف�ي��ات‪ ،‬ذك��ر الربيعة �أن‬ ‫احلاالت امل�سجلة �إجما ًال على م�ستوى اململكة‪ ،‬التي بلغت ‪ 30‬حالة‪،‬‬ ‫تويف منها ‪ 15‬حالة‪ .‬و�شهدت حمافظة الأح�ساء وحدها ت�سجيل ‪21‬‬ ‫حالة‪ ،‬تويف منها ‪ 9‬حاالت‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د ال��وزي��ر �أن ال��و��ض��ع م�ستقر ب�شكل ع ��ام‪ ،‬و�أن احل ��االت‬ ‫يف ان�خ�ف��ا���ض‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �إج ��راء ا�ستق�صاء وب��ائ��ي م�ستمر حول‬ ‫الفريو�س‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن فحو�ص ت��أك�ي��د امل��ر���ض ال ت�ت�ج��اوز ‪�� 6‬س��اع��ات‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�صحة ت� ؤ�ك��د حر�صها على اكت�ساب اخل�ب�رة يف ك�شف مثل هذه‬ ‫الفريو�سات يف جميع املناطق‪.‬‬

‫ا�سطنبول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫القاهرة تعاقب شركة سعودية‬ ‫أساءت ملصريني‬ ‫القاهرة ‪�( -‬سي ان ان)‬ ‫ك�شفت احلكومة امل�صرية ام�س اجلمعة عن �صدور ق��رار من‬ ‫وزارة القوى العاملة والهجرة بـ"فر�ض حظر التعامل" مع �إحدى‬ ‫ال�شركات ال�سعودية؛ ب�سبب "�سوء معاملة" امل�صريني العاملني بها‪،‬‬ ‫فيما مت رفع احلظر على �شركة �أخرى‪ ،‬بعد زوال �أ�سباب احلظر‪.‬‬ ‫وذك��ر ب�ي��ان ل��وزي��ر ال�ق��وى ال�ع��ام�ل��ة خ��ال��د الأزه� ��ري أ�ن��ه تقرر‬ ‫"فر�ض حظر التعامل" على "م�صنع �أ�سامة للمنتجات اخل�شبية"‬ ‫ل�صاحبه �أ�سامة رجب املر�سي يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬اعتباراً‬ ‫من ‪ 20‬ني�سان املا�ضي؛ وذلك ب�سبب "تع�سف" و"�سوء معاملة" �إدارة‬ ‫امل�صنع العمالة امل�صرية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��رر الأزه� ��ري ‪-‬بح�سب م��ا �أورد م��وق��ع "�أخبار م�صر"‬ ‫نق ً‬ ‫ال عن وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط‪ -‬رفع احلظر املفرو�ض على‬ ‫"امل�ؤ�س�سة التعمريية للمقاوالت" يف العا�صمة ال�سعودية الريا�ض‬ ‫اعتباراً من �أول �أي��ار احل��ايل‪ ،‬بعد "زوال �أ�سباب احلظر والإ�ضرار‬ ‫بحقوق العمال امل�صرين‪ ،‬والت�أكد من ظروف العمل املنا�سبة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزير القوى العاملة‪ ،‬بحكومة رئي�س ال��وزراء امل�صري‬ ‫ه�شام قنديل �أن "تلك القرارات ت�أتي يف �إطار متابعة الوزارة �أو�ضاع‬ ‫العمالة امل�صرية باخلارج والداخل‪ ،‬وللمحافظة على حقوقها‪ ،‬وعلى‬ ‫كرامة العامل امل�صري يف �أي مكان داخل �أو خارج الوطن"‪.‬‬ ‫كما �شدد ال��وزي��ر على أ�ن��ه "مل ول��ن يتهاون يف ح��ق �أي عامل‬ ‫م���ص��ري‪ ،‬داخ��ل �أو خ��ارج الوطن"‪ ،‬م���ش��دداً على أ�ن��ه ��س��وف يتخذ‬ ‫الإج��راءات القانونية جتاه �أي �شركة �أو م�ؤ�س�سة‪ ،‬ت�ضيع حق عامل‬ ‫م�صري‪� ،‬أو تتع�سف يف ا�ستعمال احلق‪.‬‬ ‫يُذكر �أن العالقات امل�صرية ال�سعودية �شهدت بع�ض التوترات‬ ‫م � ؤ�خ��راً‪ ،‬خ��ا��ص� ًة بعد ث��ورة ‪ 25‬ك��ان��ون ال�ث��اين ‪ 2011‬ال�ت��ي �أط��اح��ت‬ ‫بنظام الرئي�س ح�سني م�ب��ارك‪ ،‬وبعد اعتقال ع��دد م��ن امل�صريني‪،‬‬ ‫بينهم املحامي �أحمد اجليزاوي؛ مما �أثار احتجاجات �أمام ال�سفارة‬ ‫ال�سعودية بالقاهرة‪ ،‬دفعت الريا�ض �إىل ا�ستدعاء �سفريها و�إغالق‬ ‫�سفارتها مب�صر لعدة �أيام‪.‬‬

‫تخريب مستشفى يف جنوب‬ ‫السودان واآلالف من دون عالج‬ ‫جوبا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت منظمة اطباء بال حدود اجلمعة ان م�سلحني قاموا عمدا‬ ‫بتخريب م�ست�شفى؛ بهدف تعطيله يف جنوب ال�سودان‪ ،‬وحتديدا يف‬ ‫منطقة معزولة‪ ،‬حيث امل�ست�شفى هو مركز العالج الوحيد لنحو مئة‬ ‫الف من ال�سكان‪.‬‬ ‫وقال ريت�شارد فريمان من�سق املنظمة يف جنوب ال�سودان الذي‬ ‫توجه اىل امل�ك��ان‪� ،‬إن م�ست�شفى مدينة بيبور (��ش��رق) مت تخريبه‬ ‫اال�سبوع الفائت‪ ،‬الفتا اىل ان املهاجمني نهبوا االدوي ��ة واال��س��رة‬ ‫والتجهيزات‪ ،‬وق��ام��وا "يف �شكل منهجي ومتعمد بتخريب البنية‬ ‫التحتية"‪.‬‬ ‫وت�شهد بيبور ن��زاع��ا دام�ي��ا ب�ين اجلي�ش ال���س��وداين اجلنوبي‬ ‫وحركة متمردة يف والية جونقلي امل�ضطربة يف �شرق جنوب ال�سودان‬ ‫الذي اعلن ا�ستقالله يف متوز ‪.2011‬‬ ‫وامل�ست�شفى ال��ذي تعر�ض للهجوم ه��و ال��وح�ي��د �ضمن �شعاع‬ ‫‪ 150‬كلم‪ ،‬وكان يقدم العالج اىل نحو �ألف مري�ض كل �شهر‪ ،‬بينهم‬ ‫م�صابو حرب يحتاجون اىل عمليات جراحية‪.‬‬

‫لقي ع�شرة ا�شخا�ص على االق��ل م�صرعهم اجلمعة يف بلدة‬ ‫جنوب تركيا؛ على اثر انفجار م�ستودع �سري للوقود ا�شعل فيه‬ ‫مهربون النار للفرار من قوات االمن ‪-‬كما اعلن م�س�ؤول حملي‪.-‬‬ ‫وا��ص�ي��ب ت�سعة ا�شخا�ص آ�خ��ري��ن يف ان�ف�ج��ار ه��ذا امل�ستودع‪،‬‬ ‫الواقع يف الطابق حتت االر�ضي لبناية من ثالثة طوابق يف بلدة‬ ‫تاني�سما القريبة من احلدود ال�سورية‪ ،‬وفقا حل�صيلة اولية كما‬ ‫نقلت وك��ال��ة ان�ب��اء االن��ا��ض��ول ع��ن ح��اك��م مقاطعة ه��ات��اي جالل‬ ‫الدين ليكي�سيز‪.‬‬ ‫وبني اجلرحى ثالثة مهربني وعدد من عنا�صر قوات االمن‪،‬‬ ‫كما قال ليك�سيز‪.‬‬ ‫وب�سبب الثورة يف �سوريا املجاورة‪� ،‬سيطر ثوار �سوريا على عدد‬ ‫من املعابر احلدودية بني البلدين‪ .‬وتراخت عمليات املراقبة؛ مما‬ ‫اتاح تف�شي عمليات التهريب‪ ،‬وخ�صو�صا املحروقات ال�سورية التي‬ ‫تباع يف تركيا‪.‬‬ ‫ومل ت�شر ال�سلطات املحلية اىل وج ��ود �أي راب ��ط ب�ين ه��ذا‬ ‫االنفجار‪ ،‬وانفجار ال�سيارتني املفخختني قبل �ستة ايام الذي اوقع‬ ‫‪ 51‬قتيال يف مدينة الريحانية‪ ،‬الواقعة يف حمافظة هاتاي نف�سها‪.‬‬ ‫ون�سبت ال�سلطات الرتكية هذا االعتداء اىل جمموعة ي�سارية‬ ‫متطرفة حم �ظ��ورة‪ ،‬ت�شتبه يف أ�ن �ه��ا ع�ل��ى ع�لاق��ة ب�ن�ظ��ام دم�شق‬ ‫واجهزة اال�ستخبارات ال�سورية‪.‬‬

‫صغار السن يفضلون القراءة من شاشات األجهزة اإللكرتونية‬ ‫(بي بي �سي)‬ ‫أ�ظ �ه��ر ا��س�ت�ط�لاع ر�أي �أج ��ري يف بريطانيا �أن‬ ‫�صغار ال�سن يف�ضلون حاليا ال �ق��راءة م��ن �شا�شات‬ ‫الكمبيوتر‪ ،‬أ�ك�ثر من ال�ق��راءة من كتاب مطبوع �أو‬ ‫جملة‪.‬‬ ‫وعكف ال�صندوق الوطني للمعرفة يف بريطانيا‬ ‫على درا�سة ما يقرب من ‪� 35‬ألفا من ال�صغار‪ ،‬ممن‬ ‫ترتاوح �أعمارهم بني الثامنة وال�ساد�سة ع�شرة‪.‬‬ ‫وتظهر نتائج تلك ال��درا��س��ة �أن �صغار ال�سن‬ ‫م�ه�ت�م��ون ب�شكل �أك�ب�ر ب��ال��و��س��ائ��ل التثقيفية التي‬ ‫تعتمد على العر�ض على ال�شا�شات‪.‬‬ ‫كما ت�شري ال��درا��س��ة �أي�ضا �إىل أ�ن��ه ف�ضال عن‬ ‫ت���ص�ف��ح ��ش�ب�ك��ات ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬وم��واق��ع‬ ‫الت�صفح ا إلل�ك�تروين‪ ،‬ف��إن ما يقرب من الثلث من‬ ‫�صغار ال�سن يلج�ؤون �إىل قراءة الروايات من ن�سخها‬ ‫املوجودة على ال�شبكات الإلكرتونية‪.‬‬

‫وت��رى ال��درا��س��ة �أي�ضا �أن االرت�ف��اع يف معدالت‬ ‫ا� �س �ت �خ ��دام ال� �ه ��وات ��ف امل �ح �م ��ول ��ة‪ ،‬واحل ��وا� �س �ي ��ب‪،‬‬ ‫واحلوا�سيب اللوحية‪ ،‬يحمل �إ�شارة �إىل �أن القراءة‬ ‫�أ�صبحت حاليا ن�شاطا يتم عرب ال�شا�شات �أكرث من‬ ‫ال�صفحات املطبوعة‪.‬‬ ‫وم� ��ن ب�ي�ن م ��ن �أج ��ري ��ت ع�ل�ي�ه��م الإح �� �ص��ائ �ي��ة‬ ‫اخلا�صة بالدرا�سة‪ّ ،‬‬ ‫ف�ضل ‪ 52‬يف املئة ال�ق��راءة من‬ ‫ال�شا�شة‪ ،‬بينما ما يزال ‪ 32‬يف املئة يف�ضلون القراءة‬ ‫من الكتب املطبوعة‪.‬‬ ‫أ�م��ا ال�ب��اق��ون فلم يكن لديهم ر�أي حم��دد‪� ،‬أو‬ ‫�أعربوا عن عدم حبهم للقراءة‪.‬‬ ‫ووج ��د ال�ب��اح�ث��ون يف ه��ذه ال��درا� �س��ة �أن ‪ 39‬يف‬ ‫املئة من �صغار ال�سن ميار�سون القراءة يوميا من‬ ‫ال�شا�شات و�أجهزة احلا�سوب‪ ،‬وذل��ك مقارنة ب�ـ‪ 28‬يف‬ ‫املئة ممن يقر�ؤون يوميا من كتب مطبوعة‪.‬‬ ‫ومتثل التكنولوجيا �شيئا �أ�سا�سيا يف حياة �أولئك‬ ‫ال�صغار؛ �إذ قال ‪ 97‬يف املئة منهم �إن منازلهم حتوي‬

‫�أجهزة حا�سوب مت�صلة ب�شبكة الإنرتنت‪ ،‬بينما قال‬ ‫‪ 77‬يف املئة منهم �إن لديهم �أجهزة حا�سوب خا�صة‬ ‫بهم‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن ال�غ��ال�ب�ي��ة ي�ت�ج�ه��ون يف‬ ‫ق��راءات�ه��م �إىل م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ف��إن‬ ‫هناك عالمات ت�شري �إىل التوجه نحو ال�شا�شة يف‬ ‫�أنواع القراءات الأخ��رى‪ ،‬كقراءة الروايات والأخبار‬ ‫واملعلومات العامة‪.‬‬ ‫فقد �أظهرت الدرا�سة �أن ما يقرب من ثلث من‬ ‫�شاركوا يف الدرا�سة يقر�ؤون الروايات من ال�شا�شات‪،‬‬ ‫وت�ستخدم ن�سبة كبرية منهم احلوا�سيب اللوحية‪،‬‬ ‫و�أجهزة القراءة الإلكرتونية‪ ،‬بينما يقر�أ ما يقرب‬ ‫م��ن ‪ 23‬يف امل�ئ��ة م��ن �أول �ئ��ك ال�صغار ال��رواي��ات من‬ ‫الهواتف الذكية املحمولة اخلا�صة بهم‪.‬‬ ‫�إال �أن ��ه ال ي��وج��د ب �ع � ُد حت � ٌ‬ ‫�ول ك��ام��ل يف ق ��راءة‬ ‫الروايات من ال�شا�شات‪ ،‬وخا�صة �أن هناك ‪ 53‬يف املئة‬ ‫ما يزالون يقر�ؤون الروايات من الكتب املطبوعة‪.‬‬

‫و أ�ظ �ه ��رت ال��درا� �س��ة م�ي��ل ال �ب �ن��ات ب�شكل أ�ك�بر‬ ‫�إىل القراءة من الكتب املطبوعة �أكرث من الأوالد‪،‬‬ ‫بينما تت�ساوى معدالت القراءة من ال�شا�شات لدى‬ ‫اجلن�سني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ال ��درا�� �س ��ة �أن م� �ع ��دالت ال� �ق ��راءة‬ ‫ل��دى الأط �ف��ال مم��ن ي �ق��ر�ؤون م��ن ك�ت��ب مطبوعة‬ ‫وي�ستخدمون �أجهزة احلا�سوب‪ ،‬ميكن �أن تكون �أعلى‬ ‫من معدالتها بني �أولئك الذين يقر�ؤون من �شا�شات‬ ‫�أج�ه��زة الكمبيوتر مبا�شرة‪ ،‬وذل��ك على الرغم من‬ ‫�أن ذلك الفارق مل يكن موجودا لدى الأطفال ممن‬ ‫ي�ستخدمون احلوا�سيب اللوحية �أو �أجهزة القراءة‬ ‫الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ظ �ه��ر ذل ��ك ب���ش�ك��ل �أك�ث��ر و� �ض��وح��ا يف‬ ‫معدالت ق��راءة ال�صحف املطبوعة‪ ،‬فقد انخف�ضت‬ ‫تلك املعدالت من ‪ 46‬يف املئة عام ‪� 2005‬إىل ‪ 31‬يف املئة‬ ‫يف هذه الدرا�سة‪.‬‬

‫أحداث عنف جديدة تشوه صورة الرياضة بمصر‬

‫القاهرة ‪�( -‬سي ان ان)‬

‫ما ت��زال ال�ساحة الريا�ضية‬ ‫يف م �� �ص��ر ت �� �ش �ه��د امل� ��زي� ��د م��ن‬ ‫أ�ع� �م ��ال ال �ع �ن��ف ال �ت��ي ت �ق��وم بها‬ ‫جم� �م ��وع ��ات امل �� �ش �ج �ع�ي�ن‪ ،‬ال �ت��ي‬ ‫يُطلق عليها ا�سم "الألرتا�س"‪،‬‬ ‫منذ �أحداث "مذبحة بور�سعيد"‬ ‫التي و�صفت بـ"اليوم الأ�سود"‬ ‫للريا�ضة امل�صرية قبل �أكرث من‬ ‫ع��ام‪� ،‬إىل �أن طالت م��ؤخ��راً �أكرب‬ ‫م �� �س ��ؤول ح �ك��وم��ي ع��ن ال�ق�ط��اع‬ ‫الريا�ضي يف البالد‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ال���س��اح��ات القليلة‬ ‫امل��ا� �ض �ي��ة واق� �ع� �ت�ي�ن ج��دي��دت�ين‬ ‫ت�ضيفان مزيداً من "الت�شويه"‬ ‫�إىل � �ص��ورة ال��ري��ا��ض��ة يف م�صر‪،‬‬ ‫�إحداهما دارت �أحداثها يف �إحدى‬ ‫القاعات املغلقة با�ستاد القاهرة‪،‬‬ ‫بينما وق�ع��ت ال�ث��ان�ي��ة يف مدينة‬ ‫امل�ن�ي��ا ب�ج�ن��وب م���ص��ر‪ ،‬و�أ� �س �ف��رت‬ ‫ال��واق �ع �ت��ان ع��ن وق ��وع ع ��دد من‬ ‫امل �� �ص��اب�ين‪ ،‬ف���ض�ل ً‬ ‫ا ع��ن خ�سائر‬ ‫مادية ُتقدر بع�شرات املاليني من‬ ‫اجلنيهات‪.‬‬ ‫وف ��وج ��ئ وزي� � ��ر ال��ري��ا� �ض��ة‬ ‫ال� � � �ع � � ��ام � � ��ري ف � � � � � � ��اروق خ �ل��ال‬ ‫م � ؤ�مت ��ر ��ص�ح�ف��ي ع �ق��ده ب�ق��اع��ة‬ ‫"الفرو�سية" يف ا�ستاد القاهرة‬ ‫للإعالن عن الالئحة اجلديدة‬ ‫�ن ��دي ��ة‪ ،‬ب �ه �ج��وم امل� �ئ ��ات م��ن‬ ‫ل�ل� أ‬

‫�أع �� �ض��اء راب �ط��ة �أل�ت�را� ��س ن��ادي‬ ‫ال��زم��ال��ك "وايت نايت�س" على‬ ‫امل � � ؤ�مت� ��ر‪ ،‬ك �م��ا ح � ��اول ب�ع���ض�ه��م‬ ‫"االعتداء" على ال��وزي��ر الذي‬ ‫��س��ارع ح��را��س��ه �إىل إ�خ��راج��ه من‬ ‫الباب اخللفي للقاعة‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ق�ل�ي��ل م ��ن م�ه��اج�م��ة‬ ‫م� � ؤ�مت ��ر وزي � ��ر ال��ري��ا� �ض��ة‪� ،‬شن‬ ‫ع �ب��ا���س ه� �ج ��وم� �اً �� �ض ��اري� �اً ع�ل��ى‬

‫العامري يف م�ؤمتر �صحفي �آخر‪،‬‬ ‫وا�صفاً �إي��اه بـ"ال�صعلوك"‪ ،‬كما‬ ‫وجه تهديداً �صريحاً للعامري‪،‬‬ ‫ب � �ق ��ول ��ه‪" :‬لو راج � � � ��ل‪� ،‬أدخ� � ��ل‬ ‫الزمالك‪� ،‬أو فكر يف ت�شكل جلنة‬ ‫لإدارة ال� �ن ��ادي خ �ل�ال ال �ف�ترة‬ ‫املقبلة"‪.‬‬ ‫ويف وق��ت مبكر ام����س‪� ،‬أورد‬ ‫م ��وق ��ع ال �ت �ل �ف��زي��ون ال��ر� �س �م��ي‪،‬‬

‫ن �ق�ل ً‬ ‫ا ع��ن وك��ال��ة �أن �ب ��اء ال���ش��رق‬ ‫الأو�سط‪� ،‬أن وزير الريا�ضة تقدم‬ ‫ب�ب�لاغ �إىل ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام‪ ،‬يتهم‬ ‫ف �ي��ه رئ �ي ����س ال ��زم ��ال ��ك مم ��دوح‬ ‫عبا�س بـ"حتري�ض" جمموعات‬ ‫الأل�ترا���س على ��الع�ت��داء عليه؛‬ ‫ب�سبب قرار الوزير عدم التجديد‬ ‫ملجل�س �إدارة الفريق الأبي�ض �إىل‬ ‫ما بعد ‪� 27‬أيار اجلاري‪.‬‬

‫وذكر موقع "�أخبار م�صر"‬ ‫�أن امل�ه��اج�م�ين أ���ش�ع�ل��وا ا ألل �ع��اب‬ ‫ال �ن��اري��ة و"ال�شماريخ" داخ��ل‬ ‫ال � �ق� ��اع� ��ة‪ ،‬وق� � ��ام� � ��وا ب �ت �ح �ط �ي��م‬ ‫ال �ك��ام�يرات اخل��ا� �ص��ة ب �ع��دد من‬ ‫ال �ق �ن��وات ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ال �� �ص �ح �ف �ي�ين ه ��رول ��وا‬ ‫�إىل خ��ارج ال�ق��اع��ة‪ ،‬بينما حلقت‬ ‫ببع�ض احلا�ضرين "العديد من‬

‫الإ�صابات الطفيفة"‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ق� ��در رئ �ي ����س ه�ي�ئ��ة‬ ‫إ���س�ت��اد ال�ق��اه��رة �أ� �ش��رف �صبحي‬ ‫قيمة اخل���س��ائ��ر نتيجة �أح ��داث‬ ‫امل � � � ؤ�مت� � ��ر ال� ��� �ص� �ح� �ف ��ي ل� ��وزي� ��ر‬ ‫الريا�ضة بنحو ‪ 50‬مليون جنيه؛‬ ‫�أي �أكرث قلي ً‬ ‫ال من �سبعة ماليني‬ ‫دوالر‪ ،‬فقد �أ� �ش��ار �إىل وج��ود ما‬ ‫اعتربه "تق�صرياً �أمنياً"‪ ،‬راف�ضاً‬ ‫حتميل هيئة اال�ستاد م�س�ؤولية‬ ‫"االعتداءات" التي �شنها �أع�ضاء‬ ‫"وايت نايت�س‪".‬‬ ‫وب� � �ع� � �ي � ��داً ع � ��ن ال � �ق� ��اه� ��رة‪،‬‬ ‫وحت��دي��داً يف م��دي�ن��ة امل�ن�ي��ا‪ ،‬ق��ام‬ ‫ال�ع���ش��رات م��ن ج�م��اه�ير ال�ن��ادي‬ ‫الأه �ل��ي "�ألرتا�س ري��د ديفلز"‬ ‫بقطع أ�ح��د ال�شوارع الرئي�سية‪،‬‬ ‫وح��ا� �ص��روا ال�ف�ن��دق ال ��ذي يقيم‬ ‫به فريق كرة ال�سلة لأحد �أندية‬ ‫حم��اف�ظ��ة ب��ور��س�ع�ي��د‪ ،‬ا��س�ت�ع��داداً‬ ‫مل��واج�ه��ة ف��ري��ق امل�ن�ي��ا الريا�ضي‬ ‫ب�إحدى امل�سابقات املحلية‪.‬‬ ‫ومت�ك�ن��ت ا ألج �ه��زة ا ألم�ن�ي��ة‬ ‫من إ�ن�ه��اء احل�صار على الفندق‬ ‫ال � ��ذي ا� �س �ت �م��ر ن �ح��و � �س��اع �ت�ين؛‬ ‫الأمر الذي ت�سبب �أي�ضاً يف �إلغاء‬ ‫امل� �ب ��اراة‪ ،‬ف�ي�م��ا ب� ��د�أت ال�سلطات‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة يف و� �ض��ع خ�ط��ة ل�ت��أم�ين‬ ‫ع��ودة الفريق البور�سعيدي �إىل‬ ‫املدينة ال�ساحلية و�سط حرا�سة‬ ‫م�شددة‪.‬‬

‫فلكي‪ :‬موجات كهرومغناطيسية قادمة تطيح باألقمار الصناعية‬ ‫العربية نت‬ ‫مل يعد خ��اف�ي�اً على أ�ح��د �أن الأر� ��ض ب��دت عر�ضة للكثري من‬ ‫التغريات اجليولوجية واملناخية‪ ،‬خ�صو�صاً يف ظ��ل انحرافها عن‬ ‫حم��وره��ا ‪-‬بح�سب ر�أي بع�ض العلماء‪ .-‬وخ�لال ال�سنوات املا�ضية‬ ‫�أ�صبحت تلك التغريات ال�شغل ال�شاغل له�ؤالء العلماء ‪-‬خ�صو�صاً‬ ‫وكالة "نا�سا" الأمريكية‪ -‬الذين ما يزالون يف بحث دائم و�سط قلق‬ ‫من الأحداث املقبلة‪.‬‬ ‫ول�ع��ل دول اخلليج لي�ست بعيدة ع��ن تلك امل�ت�غ�يرات املناخية‪،‬‬ ‫وامل��راق��ب لهذه املنطقة يالحظ �أن دولها باتت ت�شهد "مناخات"‬ ‫جديدة وغريبة �أي�ضاً يف �أحيان �أخ��رى‪ .‬فبالأم�س القريب �شهدت‬ ‫اململكة �سيو ًال و�أعا�صري‪ ،‬وبالأم�س �أي�ضاً داهمت الثلوج مناطق يف‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وغ�يره��ا م��ن ال��دول مل تعتد عليها يف ظ��اه��رة جديدة‬ ‫بالن�سبة للتغريات املناخية‪.‬‬ ‫ووفقاً لبع�ض العلماء‪ ،‬ف�إن انحراف الأر�ض امل�ستمر عن حمورها‬ ‫�سيغري مواقع ال��دول يف الأقاليم املناخية املختلفة‪ ،‬خ�صو�صاً على‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫الأقطاب‪ ،‬وخط اال�ستواء‪ .‬وبذلك ف�إن معظم ال��دول العربية ‪-‬مبا‬ ‫فيها دول اخلليج‪� -‬ستكون يف املنطقة املعتدلة املطرية يف الأر���ض‪،‬‬ ‫و�ست�أخذ مناخاً �أوروبياً‪.‬‬ ‫انحراف الأر�ض بني الت�أكيد والنفي‬ ‫ب�ي��د �أن الفلكي ال���س�ع��ودي ع�ب��دال�ع��زي��ز ال���ش�م��ري ك��ان ل��ه ر�أي‬ ‫خُم��ال��ف‪ ،‬ح�ي��ث أ�ك ��د يف ت���ص��ري��خ خ��ا���ص لـ"العربية‪.‬نت" �أن ه��ذه‬ ‫النظرية حول انحراف الأر�ض مل تت�أكد بعد‪ ،‬غري �أنه ال ينفيها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�شمري �أن ما ذهب �إليه بع�ض العلماء حول انحراف‬ ‫الأر���ض‪ ،‬يحتاج �إىل �سنوات طويلة ورمب��ا �إىل عقود طويلة لإثبات‬ ‫�صحتها‪ .‬ور�أى �أن ال�سيول التي �ضربت ال�سعودية ناجتة عن الدورة‬ ‫الـ‪ 24‬لل�شم�س؛ حيث �إن ذروة هذه الدورة هي يف �شهر مايو‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أنه كان قد حذر من قدوم �سيول وعوا�صف منذ العام املا�ضي من‬ ‫خالل بحث موثق‪.‬‬ ‫كما �أو�ضح �أن انبعاث املوجات الكهرومغناطي�سية التي انطلقت‬ ‫من ال�شم�س زادت ن�سبة احلرارة يف البحار‪ ،‬ف�شهدت املنطقة �أمطاراً‬ ‫غزيرة‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ويف امل�ق��اب��ل‪� ،‬شكك ال�شمري بق�ضية رب��ط ال ��زالزل بانحراف‬ ‫الأر�ض عن حمورها‪ ،‬م�ؤكداً �أن الزالزل لي�ست وليدة اليوم �إمنا من‬ ‫�آالف ال�سنني‪ ،‬و�أن ال ت�أثري لها‪ ،‬بيد �أنها (�أي الزالزل) تقوم بعملية‬ ‫توازن للأر�ض‪.‬‬ ‫تعطل �شبكات االت�صال‬ ‫وقال ال�شمري �إن الدورة الـ‪ 24‬لل�شم�س التي نعي�شها حالياً كانت‬ ‫بد�أت يف ‪ ،2008‬و�ستنتهي يف عام ‪ ،2019‬وهي عبارة عن نق�ص يف عدد‬ ‫البقع على ال�شم�س‪ ،‬وت��ؤث��ر يف االت���ص��االت؛ حيث تنطلق موجات‬ ‫كهرومغناطي�سية من املمكن �أن تعطل �شبكات االت�صال‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ح��ذر من موجات قادمة خ�لال الأ�سابيع املقبلة قد‬ ‫تعطل �شبكات االت���ص��ال وال�ك�ه��رب��اء وق��د ت�سقط �أق �م��اراً �صناعية‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن تلك املوجات كانت قد عطلت �شبكات االت�صال يف كندا‬ ‫ملدة ‪� 7‬ساعات متوا�صلة‪.‬‬ ‫و�شكك ال�شمري يف نظرية حتول اخلليج �إىل �أوروبا على �صعيد‬ ‫الأجواء‪ ،‬لكنه يف الوقت ذاته‪ ،‬قال‪" :‬قد حتل �أمطار غزيرة �أو برودة‬ ‫�شديدة‪ ،‬لكن يف جميع ا ألح��وال غري مرتبطة بانحراف الأر�ض"‪.‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫و�أ�شار �إىل �أن رم�ضان هذا العام قادم يف ذروة احلر‪" ،‬ونحن بانتظار‬ ‫ما �ست�سفر عنه الأجواء"‪.‬‬ ‫وكان العامل ريت�شارد غرو�س الباحث يف خمترب الدفع النفاث‬ ‫بوكالة الف�ضاء الأمريكية (نا�سا)‪ ،‬أ�ف��اد يف وقت �سابق ب�أن الزلزال‬ ‫القوي الذي �ضرب ت�شيلي قد يكون ت�سبب يف �إزاحة حمور الأر�ض‪،‬‬ ‫وجعل الأي��ام �أق�صر ب�صورة طفيفة‪ ،‬بح�سب ما ذكرت وكالة الأنباء‬ ‫الفرن�سية �آنذاك‪.‬‬ ‫ووفق ح�سابات غرو�س‪ ،‬ف�إن حمور الأر�ض تزحزح ‪� 8‬سنتمرتات‬ ‫خالل الزلزال الذي بلغت قوته ‪ 8.8‬درجة على مقيا�س ريخرت‪.‬‬ ‫وق��ال غ��رو���س �إن زل ��زال ت�شيلي �أزاح حم��ور الأر� ��ض �أك�ث�ر من‬ ‫الزلزال الذي �ضرب �إندوني�سيا وت�سبب مب ّد بحري يف �آ�سيا يف ‪.2004‬‬ ‫وبلغت قوة ذلك الزلزال ‪ 9.1‬درجة على مقيا�س ريخرت‪ .‬بينما زلزال‬ ‫اليابان يف عام ‪ 2011‬كان حينها قوياً وح��رك �سواحل البالد وغري‬ ‫اتزان الأر�ض‪ .‬وقال �إنه ب�سبب الزلزال‪� ،‬أ�صبحت اليابان �أكرث عر�ضة‬ ‫من ال�سابق؛ وهو ما �ساهم �أي�ضا يف تق�صري طول اليوم‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد السبت 18 أيار 2013