Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫‪16‬‬

‫قسمة ضيزى‬

‫‪9‬‬

‫انفتحوا وانفضحنا‬

‫‪9‬‬

‫االنتخابات‬

‫‪ 2011‬الهروب‬ ‫من اإلصالح‬

‫الرئيس التشادي يعقد قرانه على ابنة زعيم الجنجويد‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫عقد بعد ظهر �أم�س ب�أحد فنادق اخلرطوم ق��ران الرئي�س الت�شادي �إدري�س دبي‬ ‫اجلمعة على ابنة مو�سى هالل املتهم بزعامة جمموعات اجلنجويد يف �إقليم دارفور‬ ‫غرب ال�سودان املتاخم للحدود ال�شرقية لت�شاد‪.‬‬ ‫وجرت مرا�سم عقد القران الذي مت بوا�سطة �أحد �شيوخ الطريقة التيجانية قدم‬ ‫من اجلزائر بح�ضور الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري وكيال عن الزوجة �أماين وبح�ضور‬ ‫والدها‪ .‬ولكن الرئي�س الت�شادي �إدري�س دبي مل يكن حا�ضرا‪ ،‬و�أناب عنه �شخ�صا ا�سمه‬ ‫عبد اهلل بانقي‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪� 27‬صفر ‪ 1433‬هـ ‪ 21 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1833‬‬

‫همام سعيد‪ :‬الحركة اإلسالمية لن تشارك‬ ‫يف العملية السياسية قبل أن تتحقق مطالبها‬

‫وا�شنطن ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ال امللك عبداهلل الثاين �إن لدينا يف الأردن‬ ‫خارطة طريق‪ ،‬و�سنجري انتخابات بلدية وبرملانية‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف مقابلة م��ع حمطة «ب��ي ب��ي �أ�س»‪،‬‬ ‫ردا على � �س ��ؤال ح��ول �شعور امل�ل��ك باالطمئنان يف‬ ‫ظل الربيع العربي‪�« ،‬أن��ا مطمئن متاما‪ ،‬و�أق�صد‬ ‫بذلك �أن على امل��رء �أن يكون واثقاً مما يحاول �أن‬ ‫يحققه‪ ،‬لقد �شهدنا كما قلت مظاهرات منذ �أكرث‬ ‫من �سنة يف ال��واق��ع‪ ،‬و�أعتقد �أننا الدولة الوحيدة‬ ‫ يف املنطقة بالت�أكيد ‪ -‬وكذلك بني دول عديدة‬‫يف العامل لو نظرت حولك‪ ،‬نحن الدولة الوحيدة‬ ‫التي مل يقتل فيها �أحد برغم كل املظاهرات التي‬ ‫�شهدناها‪ ،‬وهذا يعك�س موقفنا حيال م�سار عملية‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬و�أن��ا فخور جدا بالأجهزة الأمنية التي‬ ‫ق��ام��ت ب�ع�م��ل ج �ب��ار ل���ض�م��ان ��س�لام��ة املواطنني‪،‬‬ ‫واليوم يوجد لدينا خارطة طريق‪ ،‬و�سوف جنري‬ ‫انتخابات بلدية وبرملانية هذا العام‪ ،‬هناك الكثري‬

‫تامر ال�صمادي‬ ‫ق��ال املراقب العام جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني د‪.‬همام �سعيد‬ ‫�إن «احل ��رك ��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة لن‬ ‫ت���ش��ارك يف العملية ال�سيا�سية‬ ‫واالن�ت�خ��اب��ات ال�ق��ادم��ة‪ ،‬قبل �أن‬ ‫تتحقق مطالبها»‪.‬‬ ‫وه��اج��م �سعيد التعديالت‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ال�ت��ي �أع�ل�ن��ت عنها‬ ‫احل� � �ك � ��وم � ��ة خ � �ل� ��ال ال� � �ف �ت��رة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وق��ال يف م�ه��رج��ان خطابي‬ ‫ن �ظ �م �ت��ه احل ��رك ��ة الإ�سالمية‬ ‫عقب �صالة اجلمعة يف م�سجد‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن � �ي� ��ة �أم� �� ��س �إن‬ ‫«ال �� �ش �ع��ب الأردين ل ��ن يلتفت‬ ‫لهذه الإ�صالحات الفرعية التي‬ ‫ال تعرب عن حقيقة مطالبه»‪.‬‬ ‫ووج ��ه امل��راق��ب ال �ع��ام نقدا‬ ‫الذعا جلهاز املخابرات العامة‪.‬‬ ‫وق � � ��ال �أم� � � ��ام الآالف من‬ ‫امل�ح�ت���ش��دي��ن �إن «ح �ك��وم��ة عون‬ ‫اخل�صاونة ع��اج��زة �أم��ام �سلطة‬ ‫امل � � �خ� � ��اب� � ��رات‪ ،‬ال � �ت� ��ي يتباهى‬ ‫ق��ادت �ه��ا ال���س��اب�ق��ون بتزويرهم‬ ‫لالنتخابات»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ع�ل��ى ال�ن�ظ��ام �أن‬ ‫يدرك �أن ال�شعب لن يقبل بديال‬ ‫ع ��ن الإ�� �ص�ل�اح ال �� �ش��ام��ل ال ��ذي‬ ‫يكون فيه م�صدرا لل�سلطات»‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د م� ��راق� ��ب الإخ� � � ��وان‬ ‫�إج � �م� ��اع الأردن� � �ي �ي��ن م ��ن كافة‬ ‫الأ�صول واملنابت على مالحقة‬

‫امللك‪ :‬سنجري انتخابات‬ ‫بلدية وبرملانية هذا العام‬

‫الفا�سدين وتقدميهم للعدالة‪.‬‬ ‫واع � �ت �ب�ر �أن ال � �ه� ��دف من‬ ‫ا��س�ت�م��رار احل ��راك ال�شعبي هو‬ ‫«الو�صول �إىل �صلب الإ�صالح‪،‬‬ ‫م ��ن خ �ل�ال ت �ع��دي�ل�ات جذرية‬ ‫ع�ل��ى ال��د� �س �ت��ور‪ ،‬مت�ك��ن ال�شعب‬ ‫�أن يكون �سيد نف�سه‪ ،‬و�أن يختار‬ ‫رئ�ي����س ح�ك��وم�ت��ه ع�بر �صناديق‬ ‫االقرتاع»‪.‬‬ ‫ك � �م� ��ا ط � ��ال � ��ب مب �ح ��اك �م ��ة‬

‫امل�س�ؤولني الذين «ثبت تورطهم‬ ‫يف ��س��رق��ة ال �ب�ل�اد»‪ .‬و��س�خ��ر من‬ ‫الأ�سئلة التي تبحث عن احلكم‬ ‫ال�شرعي يف �إقدام مواطنني على‬ ‫�إح��راق �أنف�سهم‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫الأو�ضاع املعي�شية‪ .‬وقال‪« :‬يجب‬ ‫�أن ت�س�ألوا ع��ن حكم الل�صو�ص‬ ‫ال��ذي ت �ب��و�ؤا ال�سلطة وت�سببوا‬ ‫ب�إحراق البالد والعباد»‪.‬‬ ‫وان� � �ت� � �ق � ��د �� �س� �ع� �ي ��د زي� � � ��ارة‬

‫امل�س�ؤولني �إىل وا�شنطن‪ ،‬وقال‬ ‫�إن «�أوب��ام��ا وه �ي�لاري كلينتون‬ ‫لن يحال م�شاكل الأردن‪ .‬احلل‬ ‫احل �ق �ي �ق��ي ي ��ا � �ص��اح��ب ال �ق��رار‬ ‫موجود لدى ال�شعب»‪ .‬و�أك��د �أن‬ ‫احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي ل��ن يتوقف‪،‬‬ ‫و�أن امل ��واط� �ن�ي�ن ل ��ن «تلهيهم‬ ‫الإ�صالحات الهام�شية»‪ .‬وي�شهد‬ ‫الأردن منذ كانون الثاين املا�ضي‬ ‫اح �ت �ج��اج��ات م���س�ت�م��رة تطالب‬

‫دعا عبا�س �إىل افتتاح جل�سة عاجلة‬

‫الدويك‪ :‬اعتقالي ملنع انعقاد «التشريعي» برئاستي مطلع شباط‬ ‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫قال رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عزيز‬ ‫الدويك �إن اعتقاله من قبل قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫جاء ملنع انعقاد جل�سة للمجل�س الت�شريعي برئا�سته‪.‬‬ ‫ون �ق��ل م�ك�ت��ب ال� �ن ��واب الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن يف رام اهلل‬ ‫ت�صريحات الدويك عن طريق حماميه الذي زاره يف‬ ‫�سجن عوفر‪ ،‬حيث اعتقلته قوات االحتالل املتمركزة‬ ‫على حاجز جبع جنوب رام اهلل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال ��دوي ��ك يف ر� �س��ال��ة ل��ه م��ن ��س�ج��ن عوفر‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري‪" :‬االحتالل اع�ت�ق�ل�ن��ي مل �ن��ع ع �ق��د جل�سة‬ ‫للمجل�س الت�شريعي برئا�ستي والتي ك��ان من املتوقع‬

‫عقدها يف بداية �شباط املقبل"‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د ال��دوي��ك رئ�ي����س ال���س�ل�ط��ة الفل�سطينية‬ ‫حم�م��ود عبا�س ب��دع��وة املجل�س الت�شريعي لالنعقاد‬ ‫يف جل�سة عاجلة‪ ،‬وفتح �أب��واب الربملان �أم��ام النواب يف‬ ‫ال�ضفة الغربية ملمار�سة عملهم‪ ،‬ومناق�شة خروقات‬ ‫واع� �ت ��داءات االح �ت�ل�ال ب�ح��ق مم�ث�ل��ي ال���ش�ع��ب واتخاذ‬ ‫اخلطوات املنا�سبة‪.‬‬ ‫يف ��س�ي��اق م�ت���ص��ل‪ ،‬ق��ال ح ��ازم دوي ��ك جن��ل رئي�س‬ ‫املجل�س الت�شريعي �إنهم �أوكلوا ق�ضيته ملحاميه ال�سابق‬ ‫شريا �إىل �أنه مل يتم ا�ستجوابه حتى‬ ‫فادي القوا�سمة‪ ،‬م� ً‬ ‫اللحظة �أو ت�ق��دمي �أيّ الئ�ح��ة ات�ه��ام بحقه‪ ،‬وه��و قيد‬ ‫االحتجاز دون �أيّ مذكرات قانونية‪.‬‬

‫سفري أمريكا بـ «إسرائيل»‪ :‬أوباما‬ ‫أصدر تعليمات باالستعداد ألي عملية ضد أيران‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شف ال�سفري الأم��ري �ك��ي ل��دى «�إ� �س��رائ �ي��ل» دان‬ ‫��ش��اب�يرو �أن الرئي�س الأم��ري�ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا �أ�صدر‬ ‫تعليماته �إىل ق��ادة جي�شه باتخاذ كافة اال�ستعدادات‬ ‫للقيام ب�أي عملية حمتملة �ضد �إيران‪ .‬و�أو�ضح ال�سفري‬ ‫الأمريكي‪ ،‬خ�لال كلمة �ألقاها يف جامعة حيفا م�ساء‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬أن الواليات املتحدة تبقى جميع اخليارات‬ ‫واردة للتعامل م��ع �إي ��ران؛ لأن�ه��ا ت��درك �أن العقوبات‬

‫املفرو�ضة على �إيران رمبا لن تكون جمدية‪ ،‬م�ضيفاً �أنه‬ ‫يجب �إيجاد م��وارد بديلة للنفط؛ للحد من االعتماد‬ ‫على النفط الإيراين‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق نف�سه‪ ،‬قال رئي�س الوزراء الإ�سرائيلى‬ ‫بنيامني نتانياهو‪� :‬إن القيادة فى طهران قد اتخذت‬ ‫ق� ��راراً بتحويل �إي� ��ران �إىل دول ��ة ذات ق ��درات نووية‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أن��ه يجب القيام بخطوات ف��وري��ة؛ للت�صدى‬ ‫لذلك قبل فوات الآوان‪ ،‬وت�شديد العقوبات املفرو�ضة‬ ‫على �إيران‪.‬‬

‫ب�إ�صالحات اقت�صادية و�سيا�سية‬ ‫ومكافحة للف�ساد‪.‬‬ ‫وتدعو احلركة الإ�سالمية‬ ‫�إىل ج � �م � �ل� ��ة م � � ��ن امل � �ط� ��ال� ��ب‬ ‫الإ�صالحية �أبرزها و�ضع قانون‬ ‫انتخاب جديد‪ ،‬و�إجراء انتخابات‬ ‫م�ب�ك��رة‪ ،‬وت �ع��دي�لات د�ستورية‪،‬‬ ‫ت�سمح للغالبية النيابية بت�شكيل‬ ‫احلكومة بد ًال من �أن نِّ‬ ‫يعي امللك‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬

‫ك��ان ترتيب امل��وع��د لإج��راء مقابلة مع‬ ‫الرئي�س التون�سي حممد املن�صف املرزوقي‬ ‫�سهال مي�سرا‪ ،‬كما كانت الإج��راءات الأمنية‬ ‫وال�ب�روت��وك��ول �ي��ة ع ��ادي ��ة ودون ك �ث�ير من‬ ‫الرتتيبات التي يجريها م�س�ؤولون �أقل �ش�أنا‬ ‫يف طول العامل وعر�ضه‪.‬‬ ‫ال��رج��ل الأ� �س �م��ر ال�ن�ح�ي��ف مل تتغري‬ ‫مالحمه‪ ،‬فما �إن ت��راه حتى تظنه ق��دم توا‬ ‫من عمق اجلنوب التون�سي‪.‬‬ ‫ال �ت �ح �ق �ن��ا ‪-‬ف ��ري ��ق اجل� ��زي� ��رة‪ -‬بق�صر‬ ‫ق��رط��اج ق�ب�ي��ل امل ��وع ��د‪ ،‬ف��دخ�ل�ن��ا يف حدائق‬ ‫غ�ن��اء ذات ب�ه�ج��ة‪ ،‬ب�ن��ي فيها ق�صر عثماين‬ ‫�سكنه البايات قرونا‪ ،‬وتوا�صل فيه احلكم يف‬ ‫الع�صر اجلمهوري بتون�س‪.‬‬ ‫ت �ف��اج �ئ��ك � �ص��راح��ة ال ��رج ��ل املخالفة‬ ‫لقواعد التخفي والتنقب بالربوتوكول حني‬ ‫يقول‪�" :‬أنا ب�صراحة �إىل حد الآن ما زلت مل‬ ‫�أكت�شف هذا الق�صر"‪.‬‬ ‫ك ��ان ذل ��ك ردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال �أخ �ي�ر بعد‬ ‫م�ق��اب�ل��ة م �ط��ول��ة ج ��زم ال ��رج ��ل ف�ي�ه��ا ب�أنه‬ ‫بقي على قناعاته وه��ي‪� :‬أن يقوم "كل يوم‬ ‫بالعمل الذي علي �أن �أقوم به لإعانة النا�س‬

‫‪4‬‬

‫مصدر مسؤول‪ :‬تحديد قيمة الزيادة‬ ‫على رواتب املتقاعدين املدنيني‬ ‫والعسكريني األسبوع املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�ص ّرح م�صدر حكومي م�س�ؤول �أن احلكومة‬ ‫م��ا زال��ت ب�صدد مراجعة ع�لاوة غ�لاء املعي�شة‬ ‫التي �ست�ضاف على روات��ب املتقاعدين املدنيني‬ ‫والع�سكريني‪ ،‬علما ب ��أن ال��زي��ادة التي �سيتقرر‬ ‫دفعها ه��ذا ال�ع��ام �سيتم احت�سابها اعتبارا من‬ ‫‪ ،2012 / 1/1‬و�ست�صرف مع راتب �شهر �شباط‬

‫املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف امل�صدر يف ت�صريح لوكالة الأنباء‬ ‫الأردن�ي��ة (ب�ترا) �أن اجلهات املعنية تعكف على‬ ‫درا�سة هذه الزيادة بهدف التمكن من ا�ستكمال‬ ‫الإجراءات الفنية وتنفيذها‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إنه من املتوقع �أن يتم التو�صل‬ ‫لقرار نهائي ب�ش�أن قيمة هذه الزيادة الأ�سبوع‬ ‫املقبل‪.‬‬

‫تجار السلط يلوحون باالعتصام املفتوح‬ ‫رفضاً لقانون املالكني واملستأجرين الجديد‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ل ّوح جتار مدينة ال�سلط‬ ‫ب��االع�ت���ص��ام امل�ف�ت��وح يف حال‬ ‫ع��دم تعديل ق��ان��ون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين اجلديد الذي‬ ‫بدئ العمل فيه مطلع العام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�روا �أن القانون‬ ‫اجل� � � � ��دي� � � � ��د مل ي� �ن� ��� �ص ��ف‬ ‫امل�ست�أجرين‪ ،‬وجاء بناء على‬ ‫ت �ع �ل �ي �م��ات ال �ب �ن ��ك ال � ��دويل‬ ‫ون �ت �ي �ج��ة � �ض �غ ��وط حملية‬ ‫كذلك‪ ،‬على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫و�أكد جتار املدينة خالل‬ ‫اجتماعهم م�ساء الأربعاء يف‬ ‫ق��اع��ة غ��رف��ة جت ��ارة ال�سلط‬ ‫ب �ح �� �ض��ور رئ� �ي� �� ��س الغرفة‬ ‫� �س �ع��د احل � �ي� ��اري و�أع� ��� �ض ��اء‬ ‫ال �غ��رف��ة و�أك �ث��ر م��ن (‪)100‬‬ ‫تاجر وم�ست�أجر �أن القانون‬ ‫�أعطى ال�سيف وك��ل احلقوق‬ ‫ل �ل �م��ال �كي��ن ت �ل �ب �ي��ة مل�صالح‬ ‫خا�صة لبع�ض املتنفذين من‬

‫�أ�صحاب القرار وامل�شرعني‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��وا يف مداخالتهم‬ ‫�أن الأجرة ال�سنوية ت�ضاعفت‬ ‫م �ن��ذ ال �� �س �ب �ع �ي �ن �ي��ات للغاية‬ ‫ال� �ي ��وم �أك �ث��ر م ��ن (‪،)%500‬‬ ‫وه � ��و م� ��ا ي �ن �� �ص��ف املالكني‬ ‫ب���ش�ك��ل ك �ب�ير‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن �أن‬ ‫م ��واد ال �ق��ان��ون احل ��ايل غري‬ ‫م �ف �ه ��وم ��ة‪ ،‬وت� ��رك� ��ت ال �ب ��اب‬ ‫مفتوحا على م�صراعيه لكل‬ ‫احللول والنتائج‪ ،‬معتربين‬ ‫�أنه �سيفجر املجتمع الأردين‪،‬‬ ‫و� �س �ي �ق �� �ض��ي ع �ل��ى م ��ا تبقى‬ ‫م� ��ن احل� ��ال� ��ة االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية الأردنية‪.‬‬ ‫وط � ��ال� � �ب � ��وا ب � �� � �ض� ��رورة‬ ‫ع�م��ل ا��س�ت�ف�ت��اء �شعبي حول‬ ‫القانون‪ ،‬و�إعادة �إقراره‪ ،‬حيث‬ ‫�إن القانون اجلديد مل يرا ِع‬ ‫العدالة‪ ،‬وفيه ظلم اجتماعي‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫و�أك� ��دوا التفافهم حول‬ ‫ال �ق �ي��ادة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة‪ ،‬داعني‬ ‫�إىل ت��دخ��ل امل�ل��ك م��ن خالل‬

‫حل جمل�س ال�ن��واب ملراجعة‬ ‫ال �ق ��ان ��ون ال � ��ذي ب� ��ات �سيفا‬ ‫م�سلطا على رقابهم ومي�س‬ ‫�أرزاقهم‪.‬‬ ‫ووفقا للمحتجني‪ ،‬ف�إن‬ ‫جمل�س ال�ن��واب ��ص��اغ قانون‬ ‫املالكني وامل�ست�أجرين ل�صالح‬ ‫امل ��ال� �ك�ي�ن دون ال �ن �ظ��ر �إىل‬ ‫م�صلحة ال��وط��ن واملواطن‪،‬‬ ‫راف� ��� �ض�ي�ن ت� ��دخ� ��ل جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ب��أن�ه��م ل�ي���س��وا �أهال‬ ‫لثقة ال�شعب‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد رئي�س غرفة‬ ‫جتارة ال�سلط �سعد احلياري‬ ‫�أن � ��ه م ��ع م �ط��ال��ب التجار‪،‬‬ ‫ويتفهم م��ا يعانون منه من‬ ‫�أو� � �ض ��اع اق �ت �� �ص��ادي��ة �صعبة‬ ‫وح ��رك ��ة جت ��اري ��ة �ضعيفة‪،‬‬ ‫و�أنه �سيتم �إي�صال مطالبهم‬ ‫لأ�صحاب القرار‪.‬‬ ‫ومت ت�شكيل جلنة ملتابعة‬ ‫الق�ضية م�ؤلفة من جمل�س‬ ‫غرفة التجارة وثالثة جتار‬ ‫مت اختيارهم يف االجتماع‪.‬‬

‫املرزوقي حقوقي بدوي يف قصر عثماني‬ ‫قرطاج ‪( -‬اجلزيرة نت)‬

‫من املطالب من قبل املعار�ضة لتغيري الطريق التي‬ ‫ندير بها الأمور يف الأردن‪� ،‬أرادوا تغيري الد�ستور‪،‬‬ ‫وبالفعل متت امل�صادقة على تعديالت �شملت ثلث‬ ‫الد�ستور‪ ،‬و�أه��م �أمرين هما املحكمة الد�ستورية‪،‬‬ ‫و�أم � ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة والعملية‬ ‫الدميقراطية القائمة على الأح ��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ف�ي��وج��د ه �ن��اك ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة ل�ل�إ� �ش��راف على‬ ‫االنتخابات‪ ،‬والتي �ست�ضمن عدم تدخل احلكومة‬ ‫يف �إدارة االنتخابات»‪.‬‬ ‫ويف رده على �س�ؤال حول قول املعار�ضة �إن القوات‬ ‫الأم�ن�ي��ة ا��س�ت�م��رت يف ا��س�ت�خ��دام �أ��س��ال�ي��ب وح�شية‬ ‫�ضد املحتجني وامل�ت�ظ��اه��ري��ن و�أح� ��زاب املعار�ضة‪.‬‬ ‫قال امللك‪�« :‬أعتقد �أن بع�ض �أف��راد املعار�ضة �سوف‬ ‫ي�ستمرون يف هذا الكالم‪ ،‬ولن ير�ضوا مهما فعلنا‪،‬‬ ‫لكن الدليل احلا�سم ه��و �أن��ه مل مي��ت �أح��د خالل‬ ‫ع��ام من امل�ظ��اه��رات‪ ،‬ويف احلقيقة لو اطلعت على‬ ‫عدد النا�س الذين دخلوا امل�ست�شفيات‪ ،‬ف�إن الن�سبة‬ ‫الكربى كانت من رجال ال�شرطة الذين‬ ‫انتهى بهم املطاف جرحى»‪.‬‬

‫و�إع��ان��ة الب�شر‪� ،‬أم��ا الديكور �أي��ا ك��ان ف�أنا ال‬ ‫�أهتم به"‪.‬‬ ‫عزوف عن الألقاب‬ ‫رف�ض �أن ندعوه فخامة الرئي�س وتردد‬ ‫يف الأخ ال��رئ�ي����س م�ت��ذك��را �أل �ق��اب القذايف‪،‬‬ ‫واق�ت��رح �أن ي��دع��ى ب��ا��س�م��ه و�إن ك ��ان ال بد‬ ‫فتكفي "ال�سيد الرئي�س"‪� ،‬إذ �إن "�صاحب‬ ‫الفخامة هو ال�شعب فقط‪ ،‬و�أن��ا �أك��ره هذه‬ ‫الألقاب"‪.‬‬ ‫ي��وم دخ��ل الق�صر ك��ان يلب�س مالب�س‬ ‫تون�سية �أ�صيلة (الربن�س)‪ ،‬ومن دون ربطة‬ ‫عنق كعادته‪ ،‬يف حني كان مودعه ف�ؤاد املبزع‬ ‫يف �آخر ال�شياكة الأوروبية‪ ،‬وهي �صورة ر�أى‬ ‫فيها كثري من املراقبني انتقال ال�سلطة بني‬ ‫مفهومني ومنطني متغايرين متاما رغم‬ ‫الب�ساطة‪.‬‬ ‫ه �ن��ا ال ي�ن�ف��ي امل ��رزوق ��ي روح اجلنوب‬ ‫امل� �ه� �م� �� ��ش وامل � �ع� ��ار� � �ض� ��ة احل � ��دي � ��ة وت ��وث ��ب‬ ‫احلقوقيني يف ن َف�س ممار�سة ال�سلطة لديه‪،‬‬ ‫فـ"�أنا ال �أ��س�ت�ط�ي��ع �أن �أت �ن �ك��ر ال لأ�صويل‬ ‫البدوية‪ ،‬وال النتمائي للطبقة الفقرية‪ ،‬وال‬ ‫لأنني جئت من منطقة مهم�شة‪ ،‬وك��ل هذا‬ ‫�سيبقى موجودا يف داخلي"‪.‬‬ ‫بيد �أنه ‪-‬وهو الرئي�س لكل التون�سيني‬

‫مبقت�ضى العهد واالن�ت�خ��اب واملمار�سة‪ -‬ال‬ ‫ي�ه��رب م��ن ت��أك�ي��د ذل��ك حتى ال يفهم ذلك‬ ‫ال�ك�لام يف �سياق �آخ ��ر‪�" ،‬أنا ل�ست مدفوعا‬ ‫ب�أي رغبة ث�أر من جهة‪� ،‬أنا �أريد رد االعتبار‬ ‫للمناطق التي جئت منها‪� ،‬أريد رد االعتبار‬ ‫لتون�س ككل‪ ،‬و�أريد رد االعتبار للأمة"‪.‬‬ ‫وال ين�سى الطبيب ا��س�ت��دع��اء خرباته‬ ‫هنا‪�" ،‬أنا طبيب �أعرف �أن ال�صحة هي قدرة‬ ‫اجل�سم على �إع ��ادة ال�ت��وازن��ات ال�ت��ي اختلت‬ ‫بعد امل��ر���ض‪ ،‬بالن�سبة يل ال�سيا�سة وحقوق‬ ‫الإن �� �س��ان ه��ي �إع � ��ادة ه ��ذه ال �ت��وازن��ات التي‬ ‫اختلت بني املناطق‪ ،‬بني اجلهات‪ ،‬بني الأمة‬ ‫العربية والأمم الأخرى‪ ،‬هناك انعدام توازن‬ ‫غري مقبول والآن جتب �إعادة التوازن"‪.‬‬ ‫حنني �إىل الكتابة‬ ‫ي�أ�سف امل��رزوق��ي الن�شغاله عن القراءة‬ ‫والكتابة اللتني كان يعتربهما حياته‪12( ،‬‬ ‫�أل��ف كتاب باللغتني العربية والفرن�سية يف‬ ‫ال�ط��ب وح�ق��وق الإن���س��ان والدميقراطية)‪،‬‬ ‫فمهام الق�صر ت�صادر العواطف‪ ،‬لكنه يعد‬ ‫بالعودة للكتابة‪ ،‬و�أن يكون موقع اجلزيرة‬ ‫نت �أول من يكتب له من جديد متى �ساعدته‬ ‫الظروف‪ ،‬فهو يعرتف ويقدر دور املوقع يف‬ ‫�إ�شهار �آرائه‪.‬‬

‫«بلطجية» يهاجمون‬ ‫مسرية عنجرة‬

‫‪3‬‬

‫فرنسا تعلق عملياتها بـأفغانستان وتهدد‬ ‫باالنسحاب بعد مصرع أربعة من جنودها‬

‫حمام الدم مستمر بجمعة‬ ‫«معتقلي الثورة» يف سوريا‬ ‫أسئلة متوقعة ملبحث‪ :‬مهارات‬ ‫اتصال ‪ /‬م ‪4‬‬

‫‪8‬‬

‫‪16‬‬

‫‪12‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪2‬‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫حراك‬ ‫يف م�سرية ّ‬ ‫نظمتها بالتعاون مع ائتالف جر�ش للإ�صالح‬

‫الحركة اإلسالمية يف جرش‪ :‬ال نقبل أن نساوم على بلدنا وال يمكن‬ ‫كذلك أن نسكت على فساد مهما ك ّلفنا ذلك‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫طالب نائب �شعبة الإخوان امل�سلمني يف جر�ش النائب‬ ‫ال�سابق �سليمان ال�سعد احلكومة "ب�أن يكون الإ�صالح‬ ‫�شام ً‬ ‫ال وحقيقياً"‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬ال نر�ضى �أن ُتفتح ملفات‬ ‫الف�ساد ب�شكل انتقائي‪ ،‬يجب فتح ملفات الف�ساد على‬ ‫م�صراعيها حتى نرى الفا�سدين وراء الق�ضبان"‪.‬‬ ‫جاءت كلمة ال�سعد خالل م�سرية جماهريية انطلقت‬ ‫عقب ��ص�لاة اجلمعة �أم����س م��ن امل�سجد احل�م�ي��دي �إىل‬ ‫�ساحة بلدية جر�ش �شارك فيها املئات من �أبناء احلركة‬ ‫الإ�سالمية والنا�شطون الإ�صالحيون من ائتالف جر�ش‬ ‫للإ�صالح‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي ال�سعد �سقف احلركة الإ�سالمية يف الإ�صالح‬ ‫وقال‪�" :‬أعل ّنا يف احلركة الإ�سالمية �أن �سقفنا الأعلى هو‬

‫�إ�صالح النظام ونعمل م�ؤ�شرين على الأخطاء وال نريد‬ ‫�أن نغرق معا نحن والنظام"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�سعد �أ ّن دع��اة الإقليمية لي�سوا وطنيني‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬نحن يف احلركة الإ�سالمية �أعل ّنا �أ ّن الإقليمي يف‬ ‫فكره ال ميكن �أن يكون وطنياً يف بلده‪ ،‬وال ميكن �أن يكون‬ ‫وطنياً يف �أمته‪ ،‬فنحن ال نر�ضى �أن نتاجر على ظهر بلدنا‬ ‫حتى لو ُظلمنا من �أبناء قومنا‪ ،‬فواهلل لو حُ ّرقنا من �أبناء‬ ‫قومنا ومن حكومتنا ال نقبل �أن نقف على �أبواب البيت‬ ‫الأبي�ض الأمريكي لنع ّري بلدنا �أمامه"‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬ال‬ ‫نقبل �أن ن�ساوم على بلدنا وال ميكن كذلك �أن ن�سكت على‬ ‫ف�ساد مهما ك ّلفنا ذلك من جهود‪ ،‬فال بد �أن ن�ؤ�شر على‬ ‫مكامن الف�ساد"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�سعد احل�ك��وم��ة برت�سيخ م�ب��د�أ املواطنة‬ ‫احلقيقية وق ��ال‪" :‬نطالبها �أن ت��ر��سّ ��خ م�ب��د�أ املواطنة‬

‫ال ��ذي ي ��أخ��ذ امل��واط��ن يف ال��دول��ة ك��ام��ل ح�ق��وق��ه وي ��ؤدي‬ ‫عليه كامل واجباته‪ ،‬فامل�شاركة ال�سيا�سية خمرج ملا نحن‬ ‫فيه‪ ،‬ونطالب احلكومة �أي�ضاً بالت�سريع يف �إيجاد قانون‬ ‫انتخاب عادل ونزيه و�شفاف وهيئة رقابية ُت�شرف على‬ ‫العملية االنتخابية حتى ت��أخ��ذ ال�ع��دال��ة جم��راه��ا و�إال‬ ‫�سنعلن مقاطعتنا لالنتخابات النيابية منذ الآن"‪.‬‬ ‫من جانبه �أك��د النا�شط ال�سيا�سي عمر العيا�صرة‬ ‫وج��وب ع��ودة ال�سلطات لل�شعب الأردين حتى تتحقق‬ ‫نه�ضة الدولة الأردنية وقال‪" :‬م ّر عام والبالد قد بيعت‬ ‫وال�سلطات مل تعد لل�شعب وامل�ؤ�س�سات ُ�سرقت‪ ،‬والأموال‬ ‫نهُبت والنخب ُ�ضربت‪ ،‬و�إنني م�ستب�شر ب�أن تكون الأ�شهر‬ ‫ال �ق��ادم��ة ه��ي � �ش �ه��ور احل �� �س��م ل�ل���ش�ع��ب الأردين والتي‬ ‫�سيتحقق فيها ب��إذن اهلل وعونه ع��ودة ال�سلطات لل�شعب‬ ‫الأردين"‪ ،‬وتابع‪" :‬لن نغادر ال�شارع حتى يعود للأردن‬

‫بيا�ضه‪ ،‬فنحن نرى حكومة وخمابرات‪� ،‬أنر�ضى للأردن‬ ‫�أن تديره حكومات ظ��ل؟ فنحن نريد �أن تعود لل�شعب‬ ‫�سلطاته‪.‬‬ ‫ووج ��ه العيا�صرة ع �دّة ر��س��ائ��ل ق��ال فيها‪" :‬عليك‬ ‫ّ‬ ‫يا جهاز املخابرات �أن حت ّل عن هذه احلراكات ال�شعبية‬ ‫وتدعها لأن�ه��ا ه��ي التي تريد م�صلحة ال��وط��ن وعليك‬ ‫توجه بو�صلتك �إىل الفا�سدين الذين باعوا الوطن‬ ‫�أن ّ‬ ‫و�أرهقوه‪ ،‬ور�سالتي الثانية �إىل احلكومة ورئي�س وزرائها‬ ‫ووزير �إعالمها �أقول لكم‪ :‬ال تر�ضوا �إال بالوالية العامة‬ ‫تامة و�شاملة وكاملة �أو ارحلوا واتركونا‪ ،‬ور�سالتي �إىل‬ ‫ر�أ�س الدولة ف�إنه من م�صلحة الدولة التي تر�أ�سها �أنت‬ ‫ومن م�صلحة هذه اململكة التي ت�س ّمت با�سم عائلتك من‬ ‫م�صلحتها �أن تذهب �إىل الإ�صالح الكامل وال�شامل و�أن‬ ‫ُتعاد ال�سلطات كلها �إىل ال�شعب الأردين‪ ،‬فال�شعب الأردين‬

‫قادر على �إنتاج ال�سيا�سات وقادر على �إنتاج املواقف وهو‬ ‫ال�ق��ادر على �أن ي�خ��رج م��ن امل� ��أزق‪ ،‬ون�ق��ول‪� :‬إ ّن بطانتك‬ ‫�سيئة‪ ،‬وعليك �أن تبد�أ بالنظر مبعيار �آخ��ر؛ لأ ّن الأردن‬ ‫مل ي�صل �إىل حافة الهاوية‪ ،‬ونحن ب�إذن اهلل يف احلراكات‬ ‫ال�شعبية لن نو�صله �إىل ذلك"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال عريف امل�سرية رئي�س ح��زب جبهة‬ ‫العمل الإ��س�لام��ي ف��رع ج��ر���ش عي�سى روا� �ش��دة‪" :‬نعلن‬ ‫والءنا للنظام بطريقة الطبيب املعالج وب�صفة من ي�ؤ�شر‬ ‫ع�ل��ى الأخ �ط��اء ال ب�صفة م��ن يطبطب ع�ل��ى الأخطاء‪،‬‬ ‫ويط ّبل وي��ز ّم��ر وال ي��دري مل��اذا يط ّبل وي��ز ّم��ر‪ ،‬وبالتايل‬ ‫نحن نعلن انتماءنا لأرد ّننا ولرتابنا"‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى ال�ن��ا��ش��ط ال���ش�ب��اب��ي ع�ب��د ال���س�لام عيا�صرة‬ ‫ق�صيدة �شعرية انتقد فيها الف�ساد ودع��ا �إىل مكافحة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬

‫حراك معان‪« :‬من هيكلة الرواتب‪ ..‬متى تكون هيكلة الأجهزة الأمنية»‬

‫محتجون يف العقبة‪« :‬بيننا وبني اإلصالحات‪ ..‬دائرة املخابرات»‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ن�ف��ذت الفعاليات ال�شعبية يف مدينة العقبة �أم����س وقفة‬ ‫احتجاجية �أمام م�سجد احل�سني بن علي عقب �صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف الوقفة مبحاربة الف�ساد والإ�سراع بوترية‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬و�إ��س�ق��اط حمكمة �أم��ن ال��دول��ة وك��ف يد‬ ‫املخابرات عن التدخل يف التعيينات‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �� �ش ��ارك ��ون‪" :‬بينا وب �ي�ن الإ� � �ص �ل�اح� ��ات‪ ..‬دائ� ��رة‬ ‫املخابرات"‪" ،‬ابن االردن ب �ح��رق ح��ال��و‪ ..‬وال �ن �ظ��ام وال على‬ ‫بالو"‪" ،‬الف�ساد الو �أذن��اب‪ ..‬ا�س�ألو جمل�س النواب"‪" ،‬يا دائرة‬ ‫املخابرات‪ ..‬حلو عن ها التعيينات"‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أكد املتحدث با�سم احلركة الإ�سالمية طالب‬ ‫اب��و ع�ب��داهلل ��ض��رورة القيام ب��إ��ص�لاح��ات د�ستورية ي�ك��ون فيها‬ ‫ال�شعب م�صدرا لل�سلطات‪ ،‬وتقود اىل حكومات برملانية منتخبة‬ ‫وفق قانون انتخاب ع�صري بعيدا عن التزوير‪.‬‬ ‫وطالب ابو عبداهلل بالف�صل التام بني ال�سلطات‪ ،‬والت�أكيد‬ ‫على ا�ستقاللية الق�ضاء و�إلغاء املحاكم اخلا�صة ومنها حمكمة‬ ‫�أمن الدولة التي �أ�صبحت �سيفا م�سلطا على رقاب املواطنني‪.‬‬ ‫وختم ابو عبداهلل كلمته بالت�أكيد على حق املواطن يف التعبري‬ ‫ال�سلمي عن ر�أيه‪ ،‬مطالبا يف الوقت ذاته بوقف كافة التدخالت‬ ‫الأمنية يف �إدارة �ش�ؤون البالد‪ ،‬وحاثا احلكومة على القيام بدورها‬ ‫ب�أن تكون هي �صاحبة الوالية العامة يف �إدارة �ش�ؤون البالد‪.‬‬ ‫ويف معان نظم احلراك ال�شعبي يف املحافظة وقفة احتجاجية‬ ‫عقب �صالة اجلمعة �أم��ام امل�سجد الكبري و�سط املدينة‪ ،‬ودعا‬ ‫امل�شاركون اىل حماربة الف�ساد والإ�سراع يف الإ�صالح ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫كما انتقد امل�شاركون �سيا�سة الهيكلة التي تنتهجها احلكومة يف‬ ‫الوقت احلايل‪.‬‬

‫�إحدى اليافطات التي رفعت يف معان‬

‫ورفع امل�شاركون �شعارات‪" :‬جمعة هيكلتمونا فاحرقتمونا"‪،‬‬ ‫و"من هيكلة ال��روات��ب‪ ..‬متى تكون هيكلة الأجهزة الأمنية"‪،‬‬ ‫و"م�سرحية حما�سبة الفا�سدين �إخ��راج �سيء ما زال ي�ستغبي‬ ‫املواطنني"‪ .‬كما انتقد امل�شاركون دور اجلامعة العربية وموقفها‬ ‫من ال�شعب ال�سوري وا�صفني موقفها باملتخاذل‪.‬‬

‫اعت�صام العقبة‬

‫اعتصام أمام "التعليم العالي" احتجاجا على العقوبات الصادرة بحق طلبة "التطبيقية"‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�� �ش ��ارك م �ئ ��ات ال �ط �ل �ب��ة يف االعت�صام‬ ‫ال � ��ذي دع ��ا �إل� �ي ��ه جت �م��ع ال �ط �ل �ب��ة الأح � ��رار‬ ‫ع�صر اخلمي�س �أم ��ام مبنى وزارة التعليم‬ ‫ال �ع��ايل اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى ق ��رار �إدارة جامعة‬ ‫العلوم التطبيقية بف�صل الطالب عبداهلل‬ ‫ال�ك���س��واين م��ن اجل��ام �ع��ة‪ ،‬وت��وج�ي��ه عقوبة‬ ‫الإن � � ��ذار ال �ن �ه��ائ��ي ل�ط��ال �ب�ين �آخ ��ري ��ن على‬ ‫خلفية م�شاركتهم باعت�صام داخ��ل اجلامعة‬ ‫للت�ضامن مع ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل �� �ش��ارك��ون يف االع �ت �� �ص��ام الذي‬ ‫�شارك فيه عدد من ن�شطاء احلراك ال�شبابي‬ ‫الف �ت��ات ت�ستنكر م��ا و��ص�ف��وه "بالعقوبات‬ ‫ال�ت�ع���س�ف�ي��ة "�ضد ال�ط�ل�ب��ة‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة قرار‬ ‫ف�صل الطالب عبداهلل الك�سواين ال��ذي مل‬ ‫يتبق على تخرجه �سوى �أ�سبوع‪ ،‬وم��ن تلك‬ ‫ال�لاف �ت��ات‪" :‬ال لتكميم الأف � ��واه‪ ،‬الطالب‬ ‫ي��ري��د ح��ري��ة التعبري"‪" ،‬الطالب يريد‬ ‫وق��ف التدخل اخلارجي"‪" ،‬جامعتي َ‬ ‫مل ال‬ ‫حتميني"‪" ،‬ال لقوانني العمادة‪ ،‬لن نعرتف‬

‫بالظلم"‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل�ع�ت���ص�م��ون ب��وق��ف التدخل‬ ‫الأمني يف اجلامعات‪ ،‬و�إلغاء تلك العقوبات‬ ‫التي ��ص��درت بحق طلبة ال��ذي��ن ع�بروا عن‬ ‫ر�أي�ه��م بكل رق��ي وحت�ضر عندما �أرادوا �أن‬ ‫يبدوا ت�ضامنهم مع دم��اء ال�شعب ال�سوري‬ ‫"متا�شيا م��ع امل��وق��ف ال�شعبي والر�سمي‬ ‫امل �ت �� �ض��ام��ن م ��ع ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري بح�سب‬ ‫الطلبة‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى وف� ��د م ��ن امل �ع �ت �� �ص �م�ين �أم�ي�ن‬ ‫ع��ام وزارة التعليم ال�ع��ايل والبحث العلمي‬ ‫الدكتور م�صطفى ال�ع��دوان ال��ذي �أك��د لهم‬ ‫�أن ��ه �سيقوم ب��إي���ص��ال مطالبهم اىل وزيرة‬ ‫التعليم ال �ع��ايل ال��دك �ت��ورة روي ��دا املعايطة‬ ‫لدرا�ستها ومناق�شتها خالل اجتماع الوزارة‬ ‫غ��دا االح ��د‪ ،‬وت��رت�ي��ب ل�ق��اء يجمع الطلبة‬ ‫مع الوزيرة وخماطبة �إدارة جامعة العلوم‬ ‫التطبيقية لال�ستف�سار جول الأ�سباب التي‬ ‫�أدت اىل �إيقاع العقوبات بحق الطلية‪ ،‬فيما‬ ‫�أكد الطلبة عزمهم العودة اىل االعت�صام �أمام‬ ‫الوزارة يف حال عدم اال�ستجابة ملطالبهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫احتجاج‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫‪3‬‬

‫جتمع جبل عجلون للإ�صالح‪ :‬جرائم االعتداء على امل�صلحني �أ�صبحت ظاهرة ممنهجة ومنظمة‬

‫«بلطجية» يهاجمون مسرية عنجرة‬ ‫عجلون‪ -‬حممد فريحات‬ ‫هاجم املئات ممن يو�صفون بالبلطجية م�سرية انطلقت عقب �صالة اجلمعة من‬ ‫م�سجد "املثنى بن حارثة" باجتاه ال��دوار الرئي�س يف مدينة عنجرة الواقعة �ضمن‬ ‫حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫وانطلقت امل�سرية التي �شارك فيها املئات‪ ،‬بدعوة‬ ‫من "جتمع عنجرة من �أجل الإ�صالح" الذي ي�ضم‬ ‫عددا من ال�شخ�صيات الع�شائرية ون�شطاء من �أبناء‬ ‫الع�شائر امل�سيحية وعددا من �أبناء احلركة الإ�سالمية‬ ‫يف املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان لـ"ال�سبيل" �إن "البلطجية‬ ‫قاموا مبالحقة املتظاهرين ورميهم باحلجارة �أمام‬ ‫قوات الأمن التي مل تتدخل لف�ض اال�شتباك"‪.‬‬ ‫وحاولت "ال�سبيل" االت�صال بالناطق الر�سمي‬ ‫مل��دي��ري��ة الأم�����ن ال���ع���ام حم��م��د اخل��ط��ي��ب‪ ،‬ل��ك��ن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬ ‫وق����ال حم��م��د ال���زغ���ول ع�����ض��و جل��ن��ة امل��ت��اب��ع��ة يف‬ ‫التجمع �إن "الأجهزة الأمنية وحمافظ املدينة وعددا‬ ‫من �شيوخ الع�شائر �ساهموا يف اجلرمية التي ارتكبت‬ ‫بحق املتظاهرين ال�سلميني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريح لـ"ال�سبيل" �أن "بع�ض رجال‬ ‫الأمن قاموا باالعتداء على املتظاهرين الذين حاولوا‬ ‫التعبري عن �آرائهم ب�شكل ح�ضاري"‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ال��زغ��ول �أن "بع�ض البلطجية حاولوا‬ ‫ال��ت��ح�����ش��ي��د ���ض��د امل�����س�يرة م���ن داخ�����ل امل�����س��ج��د‪ ،‬و�أن‬ ‫امل�س�ؤولني احلكوميني يف املحافظة مار�سوا �ضغوطا‬ ‫قبل �أيام على ن�شطاء التجمع ملنعهم التظاهر"‪.‬‬ ‫وق����ال ف��خ��ري امل��وم��ن��ي �أم��ي�ن ���س��ر "جتمع جبل‬ ‫عجلون م��ن �أج���ل الإ�صالح" �إن "ما ي��زي��د ع��ن ‪50‬‬ ‫�شخ�صا من امل�شاركني يف املظاهرة تعر�ضوا لل�ضرب‬ ‫بالع�صي واحلجارة"‪ .‬وقال �أي�ضا �إن "جميع الإ�صابات‬ ‫طفيفة"‪.‬‬ ‫واع���ت�ب�ر امل��وم��ن��ي يف ت�����ص��ري��ح لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫االع��ت��داء على احل��رك��ات الإ���ص�لاح��ي��ة "بات ت�صرفا‬ ‫طبيعيا يلج�أ �إليه الزعران مب�ساندة بع�ض الأجهزة‬ ‫الأمنية"‪.‬‬ ‫من جهته �أ�صدر "جتمع جبل عجلون لال�صالح‬ ‫بيانا ا�ستنكر فيه االعتداء على امل�سرية اال�صالحية‪،‬‬ ‫وجاء فيه‪" :‬تدار�ست الهيئة التن�سيقية لتجمع جبل‬

‫عجلون للإ�صالح الأحداث امل�ؤ�سفة التي تعر�ضت لها‬ ‫امل�سرية ال�سلمية التي نظمها جتمع عنجرة ال�شعبي‬ ‫للإ�صالح بعد �صالة اجلمعة املوافق ‪2012/1/20‬م‪،‬‬ ‫حيث �إن التجمع كان م�شاركا بهذه امل�سرية ال�سلمية‪،‬‬ ‫و�شاهد عيان على م��ا ح�صل‪ ،‬ف���إن التجمع ي�ستنكر‬ ‫وب�شدة ه��ذه الهجمة ال�شر�سة على دع���اة الإ�صالح‬ ‫وحم��ارب��ة ال��ف�����س��اد وحم��ا���س��ب��ة ال��ف��ا���س��دي��ن‪ ،‬وال متت‬ ‫للقيم الإ�سالمية وامل�ؤ�س�ساتية والقيمية‪ ،‬و�إن جرائم‬ ‫االع��ت��داء على امل�صلحني �أ�صبحت ظاهرة ممنهجة‪،‬‬ ‫ومنظمة‪ ،‬تنتقل من حمافظة لأخرى لغاية �إ�ضعاف‬ ‫احلراك ال�شعبي ال�سلمي‪ ،‬ومع الأ�سف تقف خلفها �أياد‬ ‫م�شبوهة ومرتبطة بالأجهزة الأمنية‪ ،‬خلدمة الف�ساد‬ ‫وب�أ�ساليب رخي�صة ومك�شوفة لال�ستمرار على نهج‬ ‫نهب ال�ث�روات وم�صادرة احلقوق امل�شروعة لل�شعب‬ ‫الأردين يف احلرية والكرامة التي كفلها الد�ستور‪.‬‬ ‫وال��ت��ج��م��ع �إذ ي�شجب ه���ذا االع���ت���داء الإجرامي‬ ‫ليثمن امل�ستوى ال��راق��ي م��ن ال��وع��ي و�ضبط النف�س‬ ‫الذي حتلى به الأخوة املنظمون وامل�شاركون من �أهايل‬ ‫عنجرة وال���ذي متثل يف الإع�ل�ان ع��ن �إن��ه��اء امل�سرية‬ ‫حقنا ل��ل��دم��اء‪ ،‬وح��ف��ظ��ا ع��ل��ى �أوا����ص���ر ال���ود وو�شائج‬ ‫القربى بني �أبناء عنجرة الأكارم‪.‬‬ ‫و�إن م���ا ج���رى ل���ن ي��ث��ن��ي امل��ط��ال��ب�ين بالإ�صالح‬ ‫اال�ستمرار يف نهجهم ال�سلمي للو�صول �إىل الهدف‬ ‫ال����ذي ي��ط��م��ح ل��ه ك��ل الأردن���ي�ي�ن ع��ل��ى ام���ت���داد ه���ذا ا‬ ‫لوطن‪.‬‬ ‫وال��ت��ج��م��ع ي��ح��م��ل ك��ام��ل امل�����س���ؤول��ي��ة للحكومة‬ ‫و�أج��ه��زت��ه��ا املختلفة ل��ل��ت��واط���ؤ م��ع امل��ع��ت��دي��ن‪ ،‬وعدم‬ ‫قيامهم بواجبهم الوطني حلماية املتظاهرين"‪.‬‬ ‫وت�����ش��ه��د امل��م��ل��ك��ة م��ن��ذ ك���ان���ون ال���ث���اين املا�ضي‬ ‫احتجاجات �شعبية مت�صاعدة للمطالبة بالإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي واالقت�صادي وحماربة الف�ساد‪.‬‬

‫«بلطجية» يعتدون على مسرية‬ ‫وسط البلد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعر�ضت م�سرية نظمها االئتالف ال�شبابي وال�شعبي للتغري يف‬ ‫و�سط البلد عقب �صالة اجلمعة العتداء باحلجارة من قبل مناوئني‬ ‫لهم رغم التواجد الكثيف لقوات الأمن والدرك التي فر�ضت طوقا‬ ‫حول امل�سرية‪.‬‬ ‫ونقل موقع اجلزيرة نت عن النا�شط يف االئتالف فاخر دعا�س‬ ‫قوله �إن امل�سرية تعر�ضت العتداء باحلجارة من قبل "البلطجية"‬ ‫الذين قاموا بالقاء احلجارة علينا رغم الوجود الكثيف لقوات الأمن‬ ‫والدرك‪.‬‬

‫ول��ف��ت �إىل �أن ق���وات الأم���ن منعت "البلطجية" م��ن الو�صول‬ ‫للم�سرية لكن عددا من املعتدين اعتلوا �أ�سطح بع�ض املباين ووا�صلوا‬ ‫ر�شق امل�سرية باحلجارة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد دعا�س بدور رجال الأمن الذين قال �إنهم طاردوا املعتدين‬ ‫للم�سرية وحموا امل�سرية حتى نهايتها‪.‬‬ ‫واعتدى من يو�صفون بـ "البلطجية" على م�صور �صحفي‪ ،‬فيما‬ ‫حاولوا منع ال�صحفيني من ممار�سة عملهم‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف م�سرية و�سط عمان "اللي �سرقوا امل�صاري‬ ‫ب�ستنوا �أح���رق حايل"‪ ،‬و"يا اب��ن الأم���ن ي��ا اب��ن عمي ال��ن��ظ��ام م�ص‬ ‫دمي"‪.‬‬

‫الكرك‪ :‬ثالث مسريات تؤكد اإلصالح ومكافحة الفساد‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة وثابت ع�ساف‬ ‫انطلقت يف مدينة الكرك بعد �صالة اجلمعة �أم�س ثالث م�سريات تنادي بالإ�صالح‬ ‫وتطالب مبكافحة الف�ساد‪� ،‬إح��دى امل�سريات التي انطلقت من امل�سجد العمري و�سط‬ ‫مدينة الكرك نظمها احلراك ال�شبابي وال�شعبي يف املحافظة‪� ،‬أما امل�سرية الثانية فكانت‬ ‫يف �ضاحية املرج ونظمتها احلركة الإ�سالمية يف الكرك‪ ،‬فيما نظم امل�سرية الثالثة عند‬ ‫دوار �صالح الدين و�سط املدينة حراك «الأردن بيتنا»‪.‬‬ ‫ول ّبى املئات من �أبناء حمافظة الكرك‬ ‫دعوة حراك الكرك ال�شعبي للإ�صالح يف‬ ‫م�����س�يرة انطلقت م��ن �أم����ام م�سجد املرج‬ ‫الكبري باجتاه دار املحافظة‪.‬‬ ‫امل�������س�ي�رة احل���ا����ش���دة ك���ان���ت بعنوان‪:‬‬ ‫"م�ستمرون ح��ت��ى �إ�����ص��ل�اح النظام"‪،‬‬ ‫ان��ط��ل��ق��ت ب��ال��رغ��م م��ن ال���ظ���روف اجلوية‬ ‫ال��ق��ا���س��ي��ة وال��ب�رد ال�����ش��دي��د ورف��ع��ت فيها‬ ‫العديد م��ن ال�����ش��ع��ارات‪ ،‬ومنها "�سنحرق‬ ‫ك��ل فا�سد‪ ،‬ال�شعب يريد �إ���ص�لاح النظام‪،‬‬ ‫ال�شعب ي��ري��د ح��ك��وم��ة منتخبة‪ ،‬ال�شعب‬ ‫ي���ري���د رف����ع ال��ق��ب�����ض��ة االم���ن���ي���ة وت�أميم‬ ‫ال�شركات الوطنية‪."...‬‬ ‫وحت�����دث ���س��ف��ي��ان احل��ب��ا���ش��ن��ة عريف‬ ‫امل�سرية‪ :‬التفريق بني املطالبني بالإ�صالح‬ ‫واملتنفعني من ورائ��ه‪ ،‬وحت��دث عن ظهور‬ ‫ثلة يف الأونة الأخرية تقرتب من الوطن‬ ‫بالقدر الذي ي�أخذونه من الوطن ح�سب‬ ‫و�صفه‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬طريقنا وا�ضح وهدفنا‬ ‫جلي ومطالبنا م�شروعة‪ ،‬ولن نقف حتى‬ ‫ننال كل حقوقنا ونخل�ص الوطن من كل‬ ‫الفا�سدين"‪.‬‬ ‫�سليمان القطاونة حتدث عن امل�ؤامرة‬ ‫االمريكية وال�صهيونية مع النظام االردين‬ ‫ل�لال��ت��ف��اف ع��ل��ى احل�����راك ح�����س��ب و�صفه‬ ‫وق��ال‪" :‬هناك الكثري من الفزاعات التي‬ ‫ت��ث��ار يف الأون����ة االخ��ي�رة ل�لال��ت��ف��اف على‬ ‫اال���ص�لاح وح���رف م�����س��اره‪ ،‬ول��ك��ن ال�شعب‬ ‫االردين بات يعي كل هذه امل���ؤام��رات ولن‬ ‫ي�سمح لها بالت�سلل اليه ابد�أ"‪.‬‬ ‫ع��ب��د امل��ج��ي��د ال��ل��ي��م��ون حت���دث با�سم‬ ‫احل��رك��ة اال���س�لام��ي��ة و�أو���ض��ح �أن احلركة‬ ‫دائما يف �صف ال��وط��ن‪ ،‬وا�ستنكر الهجمة‬

‫ال���������ش����ر�����س����ة ال�����ت�����ي ت�����ن�����ال م������ن احل����رك����ة‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬و�أ���ض��اف‪" :‬كل ذل��ك ي���أت��ي يف‬ ‫�سياق حم���اوالت ���ض��رب احل���راك‪ ،‬وي�ؤ�شر‬ ‫على �إفال�س الفا�سدين وم��ن يحميهم"‪،‬‬ ‫وذكر مطالب احلركة اال�سالمية التي ركز‬ ‫من خاللها على �سلمية احلركة ومواقفها‬ ‫املبدئية من كل امللفات‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬موقف‬ ‫احل��رك��ة ث��اب��ت ووا���ض��ح‪ ،‬ول��ن ي��ت���أخ��ر ولن‬ ‫تكون يوما �إال يف �صف الوطن و�أهله كما‬ ‫كانت"‪ ،‬وا�ستنكر بع�ض احلجج الواهية‬ ‫امل�ستخدمة �ضد احلركة اال�سالمية ودعاة‬ ‫اال�صالح ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫ال�����ش��اب م��ه��دي امل��ط��ارن��ة اح���د �أق���ارب‬ ‫احمد امل��ط��ارن��ة القى ق�صيدة رث��اء وقال‬ ‫ان الف�ساد الذي كان �سبب يف حرق احمد‬ ‫لنف�سه �سيدور قريبا على كل الفا�سدين‬ ‫ليحرقهم‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون العديد من الهتافات‬ ‫منها‪" :‬اال�ستمرار اال�ستمرار حتى ي�صلح‬ ‫ال��ن��ظ��ام‪ ،‬ال بنوقف وال بنحيد وحقوقنا‬ ‫بدنا نعيد‪ ،‬ب�سم اهلل اهلل اك�بر واال�صالح‬ ‫هيو اقبل‪ ،‬يا نظام ويا نظام بدنا فعل م�ش‬ ‫كالم‪ ،‬اردن اردن اردنا والفا�سد ماهو منا‬ ‫ب�سم اهلل اهلل اكرب والفا�سد الزم يرحل"‪.‬‬ ‫�أم���ا يف امل�سرية ال��ت��ي نظمها احلراك‬ ‫ال�����ش��ب��اب��ي وال�����ش��ع��ب��ي ف��ق��د رددوا هتافات‬ ‫و�أه���ازي���ج تنتقد ال��واق��ع االردين‪ ،‬وحتث‬ ‫على اال�صالح وتنتقد الفا�سدين‪ ،‬رافعني‬ ‫يافطات حتمل م�ضامني منها‪" :‬ال مكارم‬ ‫وال هبات جيبوا اللي �سرق الفو�سفات"‪،‬‬ ‫و"ال م��ك��ارم وال هبات بدنا حقوقنا م�ش‬ ‫ناق�صات"‪ ،‬و"انا م���واط���ن م�����ش �شحاد‬ ‫ملينا من اال�ستعباد"‪ ،‬و"املنحة الكويتية‬

‫واملنحة ال�سعودية �سرقوها احلرامية"‪،‬‬ ‫و"مطالبنا ال���ن���ا ح���ق���وق وغ��ي��ر احلق‬ ‫م�ش مطلوب"‪ ،‬و"بدنا ان��ع��دل الد�ستور‬ ‫ت���ع���دي�ل�ات حقيقية"‪ ،‬و"ال ت��ن�����س��ى �أن‬ ‫التعليم ح��ق ال��ن��ا م�����ش منية"‪ ،‬و"وبدنا‬ ‫انعي�ش بحرية ورف��ع القب�ضة االمنية"‪،‬‬ ‫وع�ب�ر امل�����ش��ارك��ون يف ه���ذه امل�����س�يرة اي�ضا‬ ‫ع���ن ت�����ض��ام��ن��ه��م م���ع ط��ل��ب��ة ك��ل��ي��ة العلوم‬ ‫املالية وامل�صرفية املهدد فرعها بالإغالق‪،‬‬

‫وح��رم��ان طلبته م��ن موا�صلة تعليمهم‪،‬‬ ‫وق����د وزع امل�������ش���ارك���ون يف امل�������س�ي�رة بيانا‬ ‫ان��ت��ق��دوا فيه ال�سيا�سات احلكومية التي‬ ‫و���ص��ف��وه��ا ب��ال��ق��ا���ص��رة وامل�����ض��رة مب�صالح‬ ‫ال�شعب والوطن‪.‬‬ ‫�أم����ا امل�����ش��ارك��ون يف م�����س�يرة "الأردن‬ ‫بيتنا" ف��ق��د ط���ال���ب���وا اي�����ض��ا مبحا�سبة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬وهتفوا �ضد �سيا�سات احلكومة‬ ‫وبرنامج الهيكلة‪ ،‬و�أع��رب��وا ع��ن الرف�ض‬

‫لفكرة الوطن البديل‪ ،‬ون���ادوا بالإ�صالح‬ ‫ال��وط��ن��ي ال�����ش��ام��ل ب��ق��ي��ادة امل��ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫الطلبة امل��ت�����ض��ررون م��ن �إغ�ل�اق فرع‬ ‫جامعة العلوم املالية وامل�صرفية يف الكرك‬ ‫وج��ه��وا ر�سالة حت��ذي��ر �إىل احلكومة من‬ ‫مغبة �إغالق هذا الفرع وحرمان �أكرث من‬ ‫‪ 200‬طالب وطالبة من موا�صلة تعليمهم‬ ‫اجلامعي‪ ،‬وقال �صفوان املعايطة من كتلة‬

‫كفاح الطلبة‪�" :‬إن هذه الر�سالة موجهة‬ ‫لل�سما�سرة الذين يحاولون غلق هذا الفرع‬ ‫ال��ذي يخدم كافة مناطق جنوب اململكة‬ ‫لإجبار الطلبة على موا�صلة تعليمهم يف‬ ‫جامعاتهم اخلا�صة يف عمان"‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"�إن قرار الإغالق جاء بتن�سيب من وزير‬ ‫ال�صناعة والتجارة لوزير التعليم العايل‪،‬‬ ‫وكيف يكون ذلك؟" و�أك���د "نرف�ض هذا‬ ‫القرار و�سنت�صدى له بكل ال�سبل"‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫الأردن يقف مع الإجماع العربي فيما يتعلق ب�سوريا‬

‫امللك لـ «بي بي أس»‪ :‬لدينا خارطة طريق وسوف نجري انتخابات بلدية‬ ‫وبرملانية هذا العام‬ ‫وا�شنطن‪ -‬برتا‬ ‫قال امللك عبداهلل الثاين �إن الأردن ي�سري وفق خارطة طريق‪،‬‬ ‫و�سنجري انتخابات بلدية وبرملانية هذا العام‪ .‬وفيما يتعلق ب�سوريا‬ ‫قال امللك‪� :‬إن الأردن يقف مع الإجماع العربي فيما يتعلق ب�سوريا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف مقابلة مع حمطة الـ "بي بي �أ�س"‪� ،‬أجرتها ال�صحفية‬ ‫مارغريت وارنر �ضمن برنامج نيوز �أور‪ ،‬وبثتها �أم�س اجلمعة‪� ،‬أن "ال‬ ‫�أحد ميلك �إجابة �شافية حول �سوريا"‪.‬‬ ‫وفيما يلي �أبرز ما جاء يف املقابلة‪:‬‬ ‫وارنر‪� :‬صاحب اجلاللة‪� ،‬شكرا لوجودك معنا‪ .‬اجلامعة العربية‬ ‫على و�شك �إنهاء مهمتها ‪ -‬اليوم يف الواقع‪ -‬يف �سوريا؟ ما الذي تعتقد‬ ‫�أنه قد حتقق‪� ،‬إن حتقق �أي �شيء؟‬ ‫امل��ل��ك‪ :‬ح�سنا �أعتقد �أن ه��ذه املهمة مكنت ال���دول العربية من‬ ‫فهم �أعمق ملا يجري داخل �سوريا‪ ،‬لقد كانت مهمة مثرية لالهتمام‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أننا حققنا بع�ض املكا�سب وبع�ض اخل�سائر‪ ،‬و�أعتقد �أن الفائدة‬ ‫منها تكمن يف �أنها �ست�ساعد على تطوير �إ�سرتاتيجية عربية حول‬ ‫كيفية التعامل مع �سوريا‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن ال��دول العربية قلقة ج��دا حيال ما يجري‪ ،‬علينا �أن‬ ‫ن���درك ماهية امل��رح��ل��ة املقبلة وم��ا ه��ي خم��رج��ات ق����رارات اجلامعة‬ ‫العربية‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أننا يف الأردن �سوف نلتزم مبا تقوله اجلامعة‬ ‫العربية و�سنتعاون معها‪ ،‬بغ�ض النظر عن ماهية الن�صائح‪.‬‬ ‫وارنر‪� :‬ألقى الرئي�س الأ�سد الأ�سبوع املا�ضي خطابا �شديد اللهجة‬ ‫قال فيه �إنه �سي�ستمر يف مطاردة الإرهابيني بقب�ضة من حديد‪ ،‬وقد‬ ‫وجه �إهانات حقيقية للجامعة العربية وبعثتها‪ .‬هل تعتقد �أن البعثة‬ ‫قد تركت �أي �أثر‪ ،‬حتى التخفيف من م�ستوى القتل؟‬ ‫امللك‪ :‬لقد كان احلال كذلك منذ فرتة‪� ،‬أق�صد ما دار من نقا�شات‬ ‫بني اجلامعة العربية و�سوريا‪ ،‬وقد خ�ضنا نقا�شات �ساخنة يف القاهرة‪،‬‬ ‫وبعثت اجلامعة العربية وفودا �إىل �سوريا‪ ،‬و�أمتنى �أن يتعامل النظام‬ ‫ال�سوري بجدية �أك�بر مع اجلامعة العربية‪ ،‬لأن��ه يف نهاية املطاف‪،‬‬ ‫ويف حال ت�شكل موقف عربي موحد‪ ،‬فعليهم �أن يتعاملوا معه بجدية‬ ‫ك��ب�يرة‪ ،‬و���س��وف تكون الأ�سابيع املقبلة حا�سمة ح��ول كيفية تعامل‬ ‫اجلامعة العربية مع �سوريا والرئي�س ب�شار‪.‬‬ ‫وارن���ر‪ :‬لقد ق��ال �أم�ير قطر يف برنامج "�ستون دقيقة" �إن ما‬ ‫يحدث من قتل �أم��ر فظيع ويجب �إر���س��ال ق��وات عربية لوقفه‪ ،‬هل‬ ‫ميكن �أن ت�ؤيد �أمرا مثل هذا؟‬ ‫امللك‪ :‬ح�سنا‪� ،‬أك��رر من جديد �أننا مع الإج��م��اع العربي وعلينا‬ ‫�أن ننتظر ما تقرره اجلامعة العربية‪ ،‬و�أنا قلق فقط من �أن بدء �أي‬ ‫عمليات ع�سكرية يف �أي بلد يجعل من ال�صعب توقع النتائج‪ ،‬ون�أمل‬ ‫�أن ي�ؤدي احلوار وا�ستمرار ال�ضغط على �سوريا �إىل �أثر ايجابي – و�أنا‬ ‫�أدرك �أن ما ن�شهده يف �سوريا للأ�سف �سوف ي�ستمر لفرتة قادمة‪.‬‬ ‫وارنر‪ :‬هل تعتقد �أن القتل �سوف ي�ستمر فعال بهذه الوترية؟‬ ‫امل��ل��ك‪ :‬ال �أع��ل��م �إن ك���ان ع��ل��ى ه���ذه ال���وت�ي�رة‪ ،‬لكنني �أع��ت��ق��د �أن‬ ‫اال�ضطرابات وفقدان الأرواح �سوف ي�ستمر للأ�سف‪ ،‬وامل�شكلة بالن�سبة‬ ‫ل�سوريا ‪ -‬و�أن��ا يف وا�شنطن منذ عدة �أي��ام �أحت��دث مع �أ�صدقائنا هنا‬ ‫حول ال�شرق الأو�سط ‪ -‬امل�شكلة �أنه ال ميلك �أحد �إجابة �شافية حول‬ ‫�سوريا ‪ ،‬وهذا �أكرث ما يقلق‪ ،‬لأننا ال ندري ماذا نفعل‪ ،‬فالو�ضع خمتلف‬ ‫عن العراق وليبيا‪ ،‬وهناك العديد من املجتمعات الفرعية يف �سوريا‪،‬‬ ‫ما يعني �أن الأمور �إذا ما تطورت �إىل م�ستوى جديد افرتا�ضا‪ ،‬كما‬ ‫�أملحتِ ‪ ،‬ف�إنه لن ي�ستطيع �أحد �أن يتوقع ما الذي �سيح�صل و�أعتقد �أن‬ ‫هذا م�صدر قلق للجميع‪.‬‬ ‫وارنر‪ :‬لقد عرفت ب�شار الأ�سد منذ فرتة طويلة‪ ،‬وكالكما يف نف�س‬ ‫العمر تقريبا‪ ،‬وتوليتما ال�سلطة يف الوقت نف�سه‪ ،‬وكل منكما خلف‬ ‫حاكما قويا يف بلده‪ ،‬وقد قيل يل �أنك فعال �أبلغت �إدارة �أوباما �أنك‬ ‫تعتقد �أن هذا الزعيم ال�شاب ذو عقلية �إ�صالحية بحيث ي�ستطيعون‬ ‫التعاون معه‪ ،‬م��ا ال��ذي ح��دث؟ و�أي���ن وق��ع اخل��ل��ل؟ م��ا اخل��ط���أ الذي‬ ‫ارتكبه؟‬ ‫امللك‪� :‬أن��ا �أع��رف الرئي�س ب�شار جيداً و�أع���رف زوجته و�أوالده‪،‬‬

‫وتعرفه عائلتي كذلك و�أعتقد �أنه ي�ؤمن بالإ�صالح يف داخله‪ ،‬وميتلك‬ ‫ر�ؤية‪ ،‬وما �أحاول �أن �أو�ضحه للنا�س دوما هو �أن النظام يف �سوريا ال‬ ‫ي�سمح بالإ�صالح‪ ،‬لذا وبغ�ض النظر عن وجود النية من عدمها‪ ،‬ف�إن‬ ‫طبيعة النظام ال�سيا�سي‪ ،‬ال ت�سمح بحدوث الإ�صالح‪ ،‬لأنهم مبجرد‬ ‫�أن يفتحوا الباب‪ ،‬ف�إن كل �شيء �سوف ينهار كما �أعتقد ‪ ،‬ولذا ف�أنني‬ ‫�أعتقد �أنه رهني موقعه‪ ،‬و�أ�سري النظام الذي هو م�س�ؤول عنه‪.‬‬ ‫وارنر‪ :‬هل تلمح �إىل �أنه قد يرغب يف تقدمي تنازالت وفتح الباب‬ ‫�أمام امل�شاركة يف ال�سلطة‪ ،‬ولكنه ل�سبب ما ممنوع من القيام بذلك؟‬ ‫امللك‪ :‬ال‪ ،‬ما �أق�صده‪ ،‬نظرا خلربتي مع ب�شار‪� ،‬أن��ه ح��اول دائما‬ ‫تنفيذ �إ�صالحات‪ ،‬ولكن النظام مل ي�سمح بذلك‪ ،‬ويف مناخ الربيع‬ ‫العربي الذي �شهد �صراعات بني النظام وال�شعب يف بع�ض الأحيان‪،‬‬ ‫و�سفك دماء م�ستمر‪ ،‬كما تعلمني‪ ،‬ف�إنه رهينة النظام‪ ،‬ولذا ف�إنه حتى‬ ‫لو حاول‪ ،‬ال �أعتقد �أنه ي�ستطيع تغيري �أ�سلوب �إدارته للأمور‪ ،‬بع�ض‬ ‫النا�س ينادي با�ستبدال ب�شار‪ ،‬و�شعوري هو‪ :‬هل ي�ستطيع من يخلف‬ ‫ب�شار �أن يتوا�صل م��ع النا�س م��ن خ�لال ح��وار وطني كما فعلنا يف‬ ‫الأردن ‪ ،‬وكما ح�صل يف دول �أخرى؟ ال �أعتقد �أن النظام ي�سمح بذلك‪،‬‬ ‫لذا ف�إن امل�س�ألة لي�ست متعلقة كليا بفرد‪ ،‬هذا ما �أحاول �أن �أو�ضحه‪،‬‬ ‫بل هو النظام الذي لن ي�سمح ب�أن يتغري الواقع احلا�صل يف �سوريا‬ ‫يف هذا الوقت‪.‬‬ ‫وارن����ر‪ :‬ه��ل تعتقد �أن على جمل�س الأم���ن ال���دويل �أن يفر�ض‬ ‫عقوبات‪ ،‬ويبدو �أنهم بانتظار �سماع اقرتاح من اجلامعة العربية‪ ،‬ما‬ ‫هو موقفك من هذه الناحية؟ هل ت�شجع فر�ض العقوبات من قبل‬ ‫جمل�س الأمن؟‬ ‫امللك‪� :‬أعتقد �أن احل��وار ي��دور حول هذه النقطة‪ ،‬و�أك��رر �أن��ه لو‬ ‫نظرنا ملا حدث يف ليبيا‪ ،‬فقد كان هناك فعل �شجاع قامت به اجلامعة‬ ‫العربية بال�سماح للأمم املتحدة والناتو و�آخرين بتعزيز موقفهم‪،‬‬ ‫وعليه ف���إن��ه �إن ك��ان با�ستطاعتي ت��وق��ع م���اذا �سيحدث يف امل�ستقبل‬ ‫القريب‪� ،‬أقول �إن العالقة بني اجلامعة العربية والأمم املتحدة حول‬ ‫طبيعة اخلطوة القادمة كما نفهمها من خرباتنا يف العام املا�ضي‬ ‫تقوم على اتخاذ اجلامعة العربية موقفا موحدا ككتلة وتتخذ قرارا‪،‬‬ ‫وبالتايل ت�سهل للمجتمع الدويل التحرك نحو املرحلة التالية‪.‬‬ ‫وارن��ر‪� :‬أنت بالطبع يف منطقة �شهدت الكثري من اال�ضطرابات‬ ‫كما �أ�شرنا‪ ،‬وكانت هناك احتجاجات ومظاهرات يف بلدك‪.‬‬ ‫امللك‪ :‬هذا �صحيح‪.‬‬ ‫وارنر‪ :‬ما مدى �شعورك باالطمئنان؟‬ ‫امللك‪� :‬أن��ا مطمئن متاما‪ ،‬و�أق�صد بذلك �أن على امل��رء �أن يكون‬ ‫واثقاً مما يحاول �أن يحققه‪ ،‬لقد �شهدنا كما قلت مظاهرات منذ‬ ‫�أكرث من �سنة يف الواقع‪ ،‬و�أعتقد �أننا الدولة الوحيدة ‪ -‬يف املنطقة‬ ‫بالت�أكيد ‪ -‬وك��ذل��ك ب�ين دول ع��دي��دة يف ال��ع��امل ل��و ن��ظ��رت حولك‪،‬‬ ‫نحن الدولة الوحيدة التي مل يقتل فيها احد برغم كل املظاهرات‬ ‫ال��ذي �شهدناها‪ ،‬وه��ذا يعك�س موقفنا حيال م�سار عملية الإ�صالح‬ ‫‪ ،‬و�أن��ا فخور جدا بالأجهزة الأمنية التي قامت بعمل جبار ل�ضمان‬ ‫�سالمة املواطنني‪ ،‬واليوم يوجد لدينا خارطة طريق‪ ،‬و�سوف جنري‬ ‫انتخابات بلدية وبرملانية هذا العام‪ ،‬هناك الكثري من املطالب من‬ ‫قبل املعار�ضة لتغيري الطريق التي ندير بها الأمور يف الأردن‪� ،‬أرادوا‬ ‫تغيري الد�ستور‪ ،‬وبالفعل متت امل�صادقة على تعديالت �شملت ثلث‬ ‫الد�ستور‪ ،‬و�أه���م �أم��ري��ن هما‪ -‬املحكمة الد�ستورية‪ ،‬و�أم���ا بالن�سبة‬ ‫للعملية االنتخابية والعملية الدميقراطية القائمة على الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬فيوجد هناك الهيئة امل�ستقلة للإ�شراف على االنتخابات‪،‬‬ ‫والتي �ست�ضمن عدم تدخل احلكومة يف �إدارة االنتخابات‪.‬‬ ‫وارن���ر‪ :‬ه��ن��اك بع�ض الن�شطاء وبع�ض املعار�ضني يقولون مع‬ ‫ذلك �إن القوات الأمنية ا�ستمرت يف ا�ستخدام �أ�ساليب وح�شية �ضد‬ ‫املحتجني واملتظاهرين و�أحزاب املعار�ضة‪.‬‬ ‫امللك‪ :‬ح�سنا‪� ،‬أعتقد �أن بع�ض �أف��راد املعار�ضة �سوف ي�ستمرون‬ ‫يف هذا الكالم‪ ،‬ولن ير�ضوا مهما فعلنا‪ ،‬لكن الدليل احلا�سم هو �أنه‬ ‫مل ميت �أحد خالل عام من املظاهرات‪ ،‬ويف احلقيقة لو اطلعت على‬ ‫عدد النا�س الذين دخلوا امل�ست�شفيات‪ ،‬ف�إن الن�سبة الكربى كانت من‬

‫النظام يف �سوريا ال ي�سمح بالإ�صالح‬ ‫نحن الدولة الوحيدة التي مل يُقتل فيها �أحد برغم كل املظاهرات التي �شهدناها‬ ‫رجال ال�شرطة الذين انتهى بهم املطاف جرحى‪ ،‬حيث طعن بع�ضهم‬ ‫بوح�شية بال�سيوف وال�سكاكني يف حادثتني فظيعتني �شهدتا �صراعاً‬ ‫ب�ين اجل��م��وع‪ ،‬وق��د تعر�ض رج���ال ال�شرطة لتلك الإ���ص��اب��ات لأنهم‬ ‫ح��اول��وا حماية امل��دن��ي�ين‪ ،‬ول��ذا ف�أنني معجب مب��ا ا�ستطاعت قوات‬ ‫ال�شرطة �أن تفعله‪ ،‬برغم االنطباع املعاك�س الذي حاول البع�ض �أن‬ ‫يروجه عن الأردن ‪.‬‬ ‫وارن�����ر‪ :‬و�أخ���ي��را‪ ،‬ل��ق��د �أط��ل��ق��ت م�����س��اع��ي جل��ع��ل الإ�سرائيليني‬ ‫والفل�سطينيني يتحدثون على الأق��ل عن مو�ضوع املفاو�ضات فيما‬ ‫بينهم‪ .‬كيف يتنا�سب ذلك مع �سياق الربيع العربي؟‬ ‫امل��ل��ك‪ :‬على �أ�صدقائنا يف ال��غ��رب �أن يفهموا �أن���ه مهما ح�صل‬ ‫يف ال��رب��ي��ع ال��ع��رب��ي‪ ،‬ومهما ك��ان��ت الأح����داث ال��ت��ي مي��ر بها ك��ل بلد‪،‬‬ ‫ف���إن الق�ضية الأ�سا�س��ة يف �أذه���ان كل العرب وامل�سلمني هي ق�ضية‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ول���ذا ف����إن م��ن اخل��ط��ورة مب��ك��ان امل��ن��اورة يف الربيع‬ ‫العربي ب��دون �إب���داء �أي اهتمام لعملية ال�سالم ب�ين الإ�سرائيليني‬ ‫والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫لقد مر وقت طويل منذ حتدث الإ�سرائيليون والفل�سطينيون‬ ‫مع بع�ضهم البع�ض‪ ،‬و�سيقع �ضرر كبري على كال اجلانبني �إن مر‬

‫عام ‪ 2012‬بدون مفاو�ضات‪ ،‬وباملح�صلة‪ ،‬ف�إننا جنحنا يف اجلمع بني‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني يف الأردن ‪ ،‬وحتقيق م��ا �أط��ل��ق عليه‬ ‫خطوات متوا�ضعة‪ ،‬لقد كنا نفعل ذلك منذ ‪ 60‬عاماً‪ ،‬وال داعي لنعتقد‬ ‫بب�ساطة �أننا �سوف نحل الق�ضية فوراً‪.‬‬ ‫وارن��ر‪ :‬هل ا�ست�شف من كالمك �أنك تعتقد �أن ح�صول اخرتاق‬ ‫�أمر غري حمتمل عام ‪2012‬؟‬ ‫امللك‪ :‬احلقيقة الوا�ضحة هي �أن كال الزعيمني‪ ،‬رئي�س الوزراء‬ ‫نتنياهو والرئي�س عبا�س ي��ري��دان خم��رج��اً م��ن ح��ال��ة اجل��م��ود كما‬ ‫�أعتقد‪ ،‬وقد جل�أا للأردن و�أر�سال معاونيهما ملحاولة �إعداد العملية‬ ‫بحيث ن�ستطيع �أن جنمع الزعيمني معاً‪ ،‬و�أعتقد �أن علينا �أن نن�سب‬ ‫للطرفني ف�ض ً‬ ‫ال كبرياً‪ ،‬نعلم �أن هناك عواقب وندرك �أن الطريق �إىل‬ ‫الأمام �شاقة‪ ،‬لكنهم على الأقل يتحدثون مع بع�ضهم البع�ض‪.‬‬ ‫�إن ما �سن�شهده خالل الأ�سبوعني املقبلني �سوف يحدد �أن كان‬ ‫هناك فر�صة كافية ليجل�س الزعيمان الإ�سرائيلي والفل�سطيني على‬ ‫الطاولة‪� ،‬إن ا�ستطعنا حتقيق ذلك‪ ،‬ف�إن عام ‪� 2012‬سوف يكون �أكرث‬ ‫�أمنا بالن�سبة للإ�سرائيليني والفل�سطينيني‪ ،‬برغم ما نراه من عدم‬ ‫ا�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬

‫يف اجتماع �أقامته غرفة التجارة الأمريكية‬

‫امللك‪ :‬الناس يريدون املزيد من الحرية والوظائف والكرامة‬

‫وا�شنطن ‪ -‬برتا‬ ‫�أك���د امل��ل��ك ع��ب��داهلل ال��ث��اين �أن ال��ع�لاق��ات االق��ت�����ص��ادي��ة الأردنية‬ ‫الأمريكية متميزة‪ ،‬وتعك�س م�ستوى ال�صداقة بني البلدين‪ ،‬و�سنعمل‬ ‫على تطويرها يف خمتلف املجاالت‪.‬‬ ‫وق��ال يف اجتماع �أق��ام��ت��ه غرفة ال��ت��ج��ارة الأمريكية يف وا�شنطن‬ ‫م�ساء اخلمي�س‪ ،‬وح�ضره وفد من رجال الأعمال الأردنيني‪� ،‬إن اجتماع‬ ‫وا�شنطن يعد فر�صة مهمة لتعميق عالقتنا الرا�سخة والتو�سع بها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬جئت هنا لأقول لكم �إن الأردن منفتح على بيئة الأعمال‪ ،‬ال‬ ‫�أقول بالرغم من الربيع العربي‪ ،‬بل ب�سبب الربيع العربي‪ ،‬وهو مو�سم‬ ‫حتول ومنو وا�ضطراب و�أمل"‪.‬‬ ‫و�أكد امللك �أن الأحداث التي �شهدها العامل العربي يف ال�سنة املا�ضية‬ ‫�أدت �إىل ا�ضطراب اقت�صادي‪ ،‬زاد من حدة �آثارها الأزم��ة االقت�صادية‬ ‫واملالية العاملية‪ ،‬وزادت تكلفة الربيع العربي على الأ�سواق و�أ�ضعفت ثقة‬ ‫امل�ستثمرين‪ ،‬و�أدت �إىل تراجع عوائد ال�سياحة يف العديد من البلدان‪،‬‬ ‫وتوجيه امل���وارد املخ�ص�صة لتعزيز التنمية �إىل الإن��ف��اق االجتماعي‬ ‫الطارئ ومعاجلة التحديات املالية‪.‬‬

‫وزير الرتبية والتعليم يفتتح‬ ‫املؤتمر الرابع للغة اإلنجليزية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫افتتح رئي�س الوزراء بالوكالة‬ ‫وزي���ر ال�ترب��ي��ة والتعليم الدكتور‬ ‫عيد الدحيات �صباح ام�س امل�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي الرابع الذي ينظمه مركز‬ ‫ال��ل��غ��ة االم���ري���ك���ي ب���ال���ت���ع���اون مع‬ ‫املكتب االقليمي للغة االجنليزية‬ ‫يف ال�����س��ف��ارة االم��ري��ك��ي��ة وجامعة‬ ‫ك��ام�برج ومكتبة فيالدلفيا حتت‬ ‫عنوان "�صقل طريقة التعلم"‪.‬‬ ‫و�أك�����د ال���دح���ي���ات �أن ال�����وزارة‬ ‫ت�����س��ع��ى ب�����ش��ك��ل ح��ث��ي��ث يف تطوير‬ ‫ال���ت���ع���ل���ي���م امل�������س���ت���م���ر وال���ت���ط���وي���ر‬ ‫الرتبوي‪ ،‬مبينا �أنها خطت خطوات‬ ‫متقدمة يف ه��ذا امل��ج��ال خا�صة يف‬ ‫جم���ال ت��ط��وي��ر ا���س��ال��ي��ب التعليم‬ ‫والتدريب واملهارات ال�صفية‪.‬‬ ‫وع�بر ع��ن اع��ت��زازه بامل�ستوى‬ ‫امل��ت��م��ي��ز ال����ذي حققته ال�����وزارة يف‬ ‫جم����ال ال��ت��ع��ل��ي��م وال���ن���ت���ائ���ج التي‬

‫ح��ق��ق��ه��ا ال��ط��ل��ب��ة يف االمتحانات‬ ‫التناف�سية‪ ،‬م��و���ض��ح��ا ان ال����وزارة‬ ‫تدعم وت�شجع املعلمني على ح�ضور‬ ‫امل���ؤمت��رات وور����ش العمل لتطوير‬ ‫مهارات التعليم لديهم‪.‬‬ ‫وث���م���ن���ت م����دي����رة العالقات‬ ‫ال���ع���ام���ة يف ال�����س��ف��ارة االمريكية‬ ‫ه��ي��ل�تن ل����ف ج�����وي ج���ه���ود وزارة‬ ‫ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م يف االردن يف‬ ‫جمال التعليم‪ ،‬معربة عن �شكرها‬ ‫للجهود امل�شرتكة يف حت�سني اللغة‬ ‫االجنليزية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وق����ال����ت �إن امل����رك����ز ي�ساهم‬ ‫ب���ال���ت���ع���ل���ي���م امل�������س���ت���م���ر يف اللغة‬ ‫االجنليزية لأن��ه��ا ا�صبحت حلقة‬ ‫الو�صل يف العامل‪.‬‬ ‫و�أك�����دت م��دي��رة مكتب اللغة‬ ‫االجن���ل���ي���زي���ة يف م��ن��ط��ق��ة ال�شرق‬ ‫االو����س���ط ال��دك��ت��ورة روت بتزولد‬ ‫ا�ستعداد املكتب للتعاون الكبري يف‬ ‫تعليم اللغة االجنليزية‪.‬‬

‫وق���ال امل��ل��ك‪� :‬إن ال��ن��ا���س ي��ري��دون امل��زي��د م��ن احل��ري��ة والوظائف‬ ‫وال��ك��رام��ة‪ ،‬وه���ذه ه��ي ال��ر���س��ائ��ل ال��ت��ي يحملها ال��رب��ي��ع ال��ع��رب��ي والتي‬ ‫ا�ستمعنا لها يف الأردن ج��ي��دا‪ .‬ون���وه �إىل ت�سارع وت�ي�رة الإ�صالحات‬ ‫البنيوية ال�شاملة‪ ،‬التي ب��د�أت قبل �أكرث من عقد‪ ،‬وت�سارعت وتريتها‬ ‫وتو�سعت وتعمقت يف العام املا�ضي‪ ،‬م�شددا على �أهمية �أن تكون عملية‬ ‫الإ�صالح �شاملة للتنمية ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�شهد النا�س نتائج ملمو�سة ودائمة للتغري الذي حتقق‪.‬‬ ‫وعرب امللك عن تفا�ؤله بالفر�صة التي وفرها الربيع العربي للم�ضي‬ ‫قدما بالإ�صالحات ال�سيا�سية التي حتقق هدفنا النهائي الوا�ضح وهو‬ ‫احلكومة الربملانية‪ ،‬وت�أكيد ثوابت العملية ال�سيا�سية الرا�سخة املتمثلة‬ ‫يف �سيادة القانون والعدالة وحقوق الإن�سان واحلريات‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل اجلهود التي يبذلها رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة‬ ‫وفريقه ب�شكل جاد لتنفيذ خطة طريق للإ�صالح ال�سيا�سي التي من‬ ‫�ش�أنها �أن ت�ساعد على ر�سم مكانة للأردن ك�أمنوذج �إقليمي يحتذى يف‬ ‫عملية التحول الدميقراطي التدريجية ال�سلمية‪.‬‬ ‫وقال امللك‪�" :‬أول معامل الطريق قد حتققت‪ ،‬متمثلة يف �إ�صالحات‬ ‫�شملت ثلث مواد الد�ستور‪ ،‬وم�شروع قانون الهيئة امل�ستقلة للإ�شراف‬

‫على االنتخابات‪ .‬ويعني التغري الدميقراطي الذي ن�سعى �إليه (والذي‬ ‫ال عودة عنه) تر�سيخ منط حياة متمثل يف امل�س�ؤولية الفاعلة للم�شاركة‬ ‫يف الأحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬وو�ضع برامج �سيا�سية واقت�صادية واجتماعية‪،‬‬ ‫والعمل مع الآخرين لإيجاد �أر�ضية م�شرتكة وبناء الإجماع"‪.‬‬ ‫و�أكد امللك �أن الدميقراطية تتطلب العمل اجلاد وتنفيذ امل�شروعات‬ ‫والأعمال‪ ،‬حيث فتح الربيع العربي فر�صا اقت�صادية وا�ستثمارية حلاجة‬ ‫ال��دول التي اج��ت��ازت التغريات العام املا�ضي‪ ،‬مل�شروعات �إع���ادة البناء‬ ‫"وهنا ي�أتي دور الأردن باعتباره ج�سرا مفتوحا ذا موقع ا�سرتاتيجي‬ ‫ي�صل بينكم وبينهم و�شريكا طبيعيا يف جهود �إع��ادة البناء"‪ .‬وبني �أن‬ ‫�سيا�سة االنفتاح التي ينتهجها الأردن كخيار ا�سرتاتيجي لبلد يعاين‬ ‫حمدودية امل��وارد الطبيعية ت�سعى �إىل حتقيق منو اقت�صادي يرتبط‬ ‫باالبتكار والريادة واال�ستثمار يف البنية التحتية والتعليم وي�ؤدي �إىل‬ ‫�إيجاد الوظائف‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل �إ�سهام اتفاقيات التجارة احلرة التي وقعها الأردن‬ ‫على م�ساعدة ال�شركات التي تتخذ من اململكة مقرا لها لإيجاد �أ�سواق‬ ‫مربحة وذلك مع ا�ستمرار الإ�صالحات التي ت�ؤدي �إىل دعم النمو الذي‬ ‫يقوده القطاع اخلا�ص‪ .‬و�أكد �أن الأردن يتميز مبا لديه من قوة عاملة‬

‫من ال�شباب املهرة واملطلعني على الأ�سواق الإقليمية حيث ن�ش�أ جيل من‬ ‫ال�شاب الأردنيني يف بيئة تكنولوجية عاملية‪.‬‬ ‫ونوه امللك �إىل �أن الأردن يعد �أكرب م�ساهم باملحتوى االلكرتوين‬ ‫باللغة العربية على م�ستوى املنطقة‪ ،‬ويدير �أك�ثر من ثالثة �أرباعه‬ ‫�إىل جانب متتعه ب�أعلى ن�سبة انت�شار للإنرتنت بني املتكلمني باللغتني‬ ‫العربية واالجنليزية يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال امللك‪ :‬حتدثت م�ؤخرا عن �أربع بوابات تو�صل �إىل امل�ستقبل‬ ‫ال��ع��رب��ي‪ ،‬ه��ي ال��ك��رام��ة وال��ف��ر���ص وال��دمي��ق��راط��ي��ة وال��ع��دل وال�سالم‪،‬‬ ‫والتي ال ميكن الف�صل بينها‪ .‬ولن ت�ستطيع منطقتنا �أن حتقق كامل‬ ‫�إمكانياتها ب��دون امل��رور عرب هذه البوابات وعلينا العمل معا لإيجاد‬ ‫الفر�ص وتهيئة الظروف التي ت�أخذ بيدنا �إىل امل�ستقبل الآمن املزدهر‬ ‫الذي ي�ستحقه �شبابنا‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أ�شار الرئي�س التنفيذي لغرفة التجارة الأمريكية توما�س‬ ‫دونوهيو �إىل العالقات االقت�صادية املميزة بني الأردن والواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية التي تطورت كثريا بعد توقيع االتفاقية التجارة احلرة مع‬ ‫الأردن والتي هي الأوىل على م�ستوى الدول العربية‪ ،‬ال �سيما يف حجم‬ ‫التبادل التجاري الذي منا بن�سب كبرية يف ال�سنوات الع�شر الأخرية‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يلتقي قيادات فكرية يف واشنطن‬ ‫وا�شنطن‪ -‬برتا‬ ‫التقى رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة يف العا�صمة‬ ‫الأمريكية وا�شنطن م�ساء اخلمي�س عددا من القيادات‬ ‫الفكرية الأمريكية وا�ستعر�ض اجل��ه��ود الإ�صالحية‬ ‫التي يقودها امللك يف املجاالت ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫وحت��دث اخل�صاونة عن اخلطوات امللمو�سة التي‬ ‫يجريها الأردن يف ه��ذا ال�صدد ب��ه��دف تعزيز م�سرية‬ ‫الدميقراطية وامل�شاركة ال�شعبية يف �صنع القرار‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ن��ا ن�سعى يف الأردن �إىل �إج���راء انتخابات‬ ‫ت�����ش��ري��ع��ي��ة ���ش��ف��اف��ة ي�����ش��ارك ب��ه��ا ج��م��ي��ع �أب���ن���اء ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬وكذلك تعمل احلكومة على التح�ضري لإجراء‬ ‫انتخابات بلدية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض رئي�س ال��وزراء يف رده على �أ�سئلة قادة‬ ‫الفكر الأمريكيني امل�سرية الدميقراطية يف اململكة‪،‬‬ ‫وتعزيزها ب�إ�صدار قانون االنتخابات و�صوال �إىل ت�شكيل‬ ‫احلكومات الربملانية‪.‬‬ ‫ول��ف��ت رئ��ي�����س ال�����وزراء �إىل اجل��ه��ود ال��ت��ي يبذلها‬ ‫الأردن لإح��ل�ال ال�����س�لام يف امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬ال �سيما اللقاء‬ ‫ال��ذي مت تنظيمه يف عمان �أخ�ي�را ب�ين الفل�سطينيني‬

‫�إىل ق��ي��ام ال��دول��ة الفل�سطينية امل�ستقلة على الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية على خطوط ‪ ،1967‬والتي تعي�ش ب�أمن‬ ‫و�سالم �إىل جانب "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء الرد على �أ�سئلة احل�ضور حول‬ ‫تطورات الأو�ضاع يف املنطقة ال �سيما الو�ضع يف �سورية‬ ‫و�إيران‪.‬‬ ‫وق����ال ال��رئ��ي�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل��ل��م���ؤ���س�����س��ة الدولية‬ ‫للأنظمة االنتخابية‪ ،‬وليام �سويني �إن جتربة الأردن‬ ‫يف الإ�صالحات ال�سيا�سية يجب �أن تراقب باهتمام ويتم‬ ‫الإ���ش��ادة بها كونها كانت نتيجة ح��وار مفتوح و�شامل‬ ‫ونتيجة مل�شاركة كل مكونات املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫و�أ���ش��اد �سويني‪ ،‬ال��ذي �شاركت م�ؤ�س�سته يف درا�سة‬ ‫التجربة االنتخابية الأردن��ي��ة‪ ،‬يف احل��وار املفتوح الذي‬ ‫اعتمدته احلكومة‪ ،‬وحماولة و�ضع جدول زمني وا�ضح‬ ‫"وهو ما يعطي م�صداقية لعملية الإ�صالحات ال�شاملة‬ ‫التي تلبي طموحات املواطنني الذين يريدون امل�شاركة‬ ‫يف العملية ال�سيا�سية وهو �أمر مهم يف هذه املرحلة"‪.‬‬ ‫جانب من اللقاء‬ ‫و�أكد �أن لقاء رئي�س الوزراء يف غاية الأهمية‪ ،‬حيث‬ ‫ال�سفارة الأردنية يف وا�شنطن‪ ،‬حتدث جودة عن امل�ساعي ك��ان �صريحا ج��دا يف حديثه ع��ن الإ���ص�لاح والتزامه‬ ‫والإ�سرائيليني بهدف العودة �إىل طاولة املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وخالل لقاء رئي�س الوزراء مع القيادات الفكرية‪ ،‬التي يبذلها امللك لتحقيق ال�سالم بني الفل�سطينيني ال�شخ�صي يف حتقيق نتائج �إيجابية بال�شراكة مع كل‬ ‫ال���ذي ح�ضره وزي���ر اخل��ارج��ي��ة نا�صر ج���ودة و�أع�ضاء والإ���س��رائ��ي��ل��ي�ين‪ ،‬ع��ل��ى �أ���س��ا���س ح��ل ال��دول��ت�ين و�صوال الأطراف ال�سيا�سية‪.‬‬


‫عامل �سريالنكي يف جمال احللي الذهبية مبدينة جايل‬ ‫اجلنوبية‪� ،‬إذ ت�شهد هذه ال�صناعة ازدهارا يف البالد‬ ‫بعد جتاوز نزاعات داخلية‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫اليورو يرتاجع عن أعلى مستوياته‬ ‫يف أسبوعني‬ ‫عوا�صم ‪ -‬رويرتز‬ ‫ت��راج��ع �سعر ال��ي��ورو ع��ن �أع��ل��ى م�ستوياته يف �أ���س��ب��وع�ين �أمام‬ ‫الدوالر �أم�س اجلمعة مع �سعي بع�ض امل�ستثمرين جلني االرباح بعد‬ ‫االرتفاع‪ ،‬لكن بدا من املتوقع �أن يجد دعما ب�سبب الآمال احلذرة يف‬ ‫اقرتاب اليونان من التو�صل �إىل اتفاق لتجنب التخلف عن �سداد‬ ‫ديونها‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر العملة املوحدة ‪ 2.4‬يف املئة حتى الآن هذا الأ�سبوع‬ ‫وهي يف طريقها لت�سجيل �أكرب �صعود �أ�سبوعي منذ ت�شرين الأول‬ ‫بعد مزادات ناجحة على ال�سندات يف �إ�سبانيا وفرن�سا يوم اخلمي�س‬ ‫عززت الإقبال على املخاطر‪.‬‬ ‫و�ساعد ال��ت��ف��ا�ؤل احل���ذر �إزاء التو�صل الت��ف��اق ب�ش�أن اليونان‬ ‫اليورو على ارتفاع �إىل �أعلى م�ستوياته يف �أ�سبوعني لي�سجل ‪1.2986‬‬ ‫يف التعامالت املبكرة يف لندن متجاوزا بدرجة كبرية �أدنى م�ستوياته‬ ‫يف ‪� 17‬شهرا البالغ ‪ 1.2624‬الذي �سجله الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وا�ستقر الدوالر قرب �أدنى م�ستوياته يف �أ�سبوعني عند م�ستوى‬ ‫‪� 80.234‬أم���ام �سلة ع��م�لات‪ ،‬وه��و �أدن���ى م�ستوياته منذ ال��راب��ع من‬ ‫كانون الثاين‪.‬‬ ‫و�أمام الني ارتفع الدوالر ‪ 0.1‬يف املئة �إىل ‪ 77.21‬ين مقرتبا من‬ ‫احلد الأق�صى لنطاق ت�أرجح حتى الآن يف كانون الثاين بني ‪76.30‬‬ ‫و‪ 77.342‬ين‪.‬‬

‫رئيس الحكومة املغربية يعد‬ ‫بنمو نسبته ‪ 5.5‬يف املئة‬ ‫الرباط ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫وعد رئي�س احلكومة املغربية اجلديد عبد الإله بن كريان بنمو‬ ‫بن�سبة ‪ 5.5‬يف املئة‪ ،‬وخف�ض ن�سبتي البطالة والت�ضخم خالل واليته‬ ‫‪ ،2016-2012‬وذلك خالل عر�ضه برنامج حكومته �أمام الربملان‪.‬‬ ‫وق��ال بن ك�يران �إن الربنامج "يهدف �إىل حتقيق ن�سبة منو‬ ‫مبعدل ‪ 5.5‬يف املئة واحتواء الت�ضخم يف م�ستوى ‪ 2‬يف املئة‪ ،‬وخف�ض‬ ‫البطالة �إىل ‪ 8‬يف املئة "خالل ال�سنوات القادمة‪.‬‬ ‫و�أدىل رئي�س حزب العدالة والتنمية بهذا الت�صريح بعد ‪ 16‬يوما‬ ‫من �إعالن ت�شكيلة حكومته �إثر فوز حزبه باالنتخابات الت�شريعية‬ ‫التي جرت يف ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وتطال البطالة التي تقول م�صادر ر�سمية �إن ن�سبتها ‪ 9.6‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬نحو ‪ 31.4‬يف املئة من ال�شبان الذين تقل �أعمارهم عن ‪34‬‬ ‫�سنة‪.‬‬ ‫وت�شكل مكافحة ب��ط��ال��ة ال�����ش��ب��ان وال��ف�����س��اد وان���ع���دام امل�ساواة‬ ‫االجتماعية كربى التحديات التي تواجهها حكومة بن كريان‪.‬‬ ‫كما وعد �أي�ضا يف خطابه "بتعزيز اللغتني العربية والأمازيغية‬ ‫يف �إط��ار ي�ضمن الوحدة والتنوع" يف اململكة‪ ،‬مو�ضحا �أن "الهوية‬ ‫املغربية تتميز باملكانة املرموقة التي يتبو�ؤها اال�سالم"‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫خ�سائر قطاع النفط ملياري دوالر ب�سبب العقوبات واحلظر‬

‫‪ 6‬شركات نفطية صينية وروسية‬ ‫وكرواتية ومصرية ال تزال تعمل يف سوريا‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪37.61‬‬ ‫‪32.91‬‬ ‫‪28.21‬‬ ‫‪21.93‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫‪111.020‬‬ ‫‪ 1641.300‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 29.810‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.7105 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪0.93 :‬‬

‫االسترليني‪1.1132 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.182 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5668 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.193‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫تراجع طفيف على‬ ‫أسعار الذهب‬

‫وزير النفط ال�سوري يتحدث يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫والتخريبية (‪ )...‬تعر�ضت فيها ال�سكك‬ ‫احل��دي��دي��ة ال��ت��ي ت���ؤم��ن ن��ق��ل امل�شتقات‬ ‫النفطية �إىل التخريب والتفجري‪ ،‬كما‬ ‫ت��ع��ر���ض��ت خ��ط��وط الأن���اب���ي���ب وخا�صة‬ ‫الرئي�سية �إىل عملية تخريب وا�سعة‬ ‫وك��ذل��ك ال�صهاريج ال��ت��ي تعر�ضت �إىل‬ ‫حوادث �إطالق نار و خطف واحرتاق"‪.‬‬ ‫وت�شهد ���س��وري��ا منذ منت�صف �آذار‬ ‫‪ 2011‬اح��ت��ج��اج��ات �شعبية ���ض��د نظام‬ ‫ال��رئ��ي�����س ب�����ش��ار الأ����س���د خ��ل��ف��ت بح�سب‬ ‫الأمم امل��ت��ح��دة �أك�ث�ر م��ن خم�سة �آالف‬ ‫قتيل‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح ال���وزي���ر ال��ع�لاو �أن حظر‬ ‫ال��ت��ع��ام��ل م��ع امل���ؤ���س�����س��ة ال��ع��ام��ة للنفط‬

‫الذي فر�ضه االحتاد الأوروبي �أدى �إىل‬ ‫ت��وق��ف ال�����ش��رك��ات الأوروب���ي���ة املتعاملة‬ ‫معها عن العمل يف �سورية يف جماالت‬ ‫اال����س���ت���ك�������ش���اف وال���ت���ن���ق���ي���ب والإن�����ت�����اج‬ ‫وع��دم �إب���رام عقود وا�ستثمارات �أخرى‬ ‫�إ�ضافة �إىل ال�صعوبات الكبرية يف فتح‬ ‫االعتمادات و�إبرام العقود نتيجة فر�ض‬ ‫عقوبات �أخ��رى على امل�صرف التجاري‬ ‫ال�سوري‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ‪� 6‬شركات نفطية‬ ‫�صينية ورو�سية وكرواتية وم�صرية ال‬ ‫تزال تعمل يف ال�سوق ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف رده ع��ل��ى ����س����ؤال ح���ول �إيجاد‬ ‫�أ�سواق بديلة لت�صدير النفط ال�سوري‬ ‫�إل��ي��ه��ا‪� ،‬أك����د ال���ع�ل�او �أن ال������وزارة تبذل‬

‫ج��ه��ودا ك��ب�يرة يف ه���ذا امل��ج��ال و�أج����رت‬ ‫ال���ع���دي���د م���ن امل��ب��اح��ث��ات م���ع ع����دد من‬ ‫ال�شركات الأجنبية‪� ،‬إال ان هذا املو�ضوع‬ ‫ا�صطدم ب�آثار العقوبات الظاملة‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف جمال ت�أمني نواقل النفط والت�أمني‬ ‫عليها وفتح االعتمادات املالية‪ ،‬الفتاً �إىل‬ ‫�أن هذه اجلهود ما زالت م�ستمرة للتغلب‬ ‫على ال�صعوبات ب�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وح����ول ت���وري���د "مازوت" �أخ�ضر‬ ‫من فنزويال‪� ،‬أ���ش��ار ال��وزي��ر العالو �إىل‬ ‫�أن ف��ن��زوي�لا وردت �شحنة م��ن امل���ازوت‬ ‫الأخ�ضر �إىل �سورية يبلغ حجمها ‪240‬‬ ‫�ألف برميل‪ ،‬و�أنها �ستورد كميات �أخرى‬ ‫من هذه املادة قريبا‪.‬‬

‫برنت يستقر فوق ‪ 111‬دوالراً بعد تطمينات أوروبية بشأن االقتصاد‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا���س��ت��ق��ر ���س��ع��ر م��زي��ج ب��رن��ت خ���ام ال��ق��ي��ا���س الأوروب�����ي‬ ‫ف��وق م�ستوى ‪ 111‬دوالرا للربميل ي��وم �أم�����س م��ع توقع‬ ‫امل�����س��ت��ث��م��ري��ن �أن ي��ن��م��و ال��ط��ل��ب ع��ل��ى ال��ن��ف��ط م��ع تراجع‬ ‫املخاوف ب�ش�أن التمويل يف �أوروب��ا ومع ا�ستمرار املخاوف‬ ‫املتعلقة بالإمدادات ب�سبب توترات بني �إيران والغرب‪.‬‬ ‫ولكن حد من ارتفاعه تراجع الطلب على البنزين يف‬ ‫الواليات املتحدة �أكرب م�ستهلك للوقود يف العامل �إىل �أدنى‬ ‫م�ستوياته يف �أكرث من ع�شر �سنوات ب�سبب ارتفاع الأ�سعار‪.‬‬ ‫و�أثرت على ال�سوق كذلك بيانات واردة من ال�صني تفيد �أن‬ ‫امل�صنعني بد�أوا عام ‪ 2012‬بحالة من الركود‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر برنت ‪� 38‬سنتا �إىل ‪ 111.93‬دوالر للربميل‬ ‫يف ال�ساعة ‪ 0744‬بتوقيت جرينت�ش‪ .‬واخل���ام يف طريقه‬ ‫لتحقيق زي��ادة بن�سبة واحد يف املئة هذا الأ�سبوع معو�ضا‬ ‫جزءا من خ�سارته البالغة ‪ 2.4‬يف املئة الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر اخل��ام الأمريكي يف عقود ت�سلم �شباط‬ ‫التي يحل �أجلها يف وقت الحق يوم اجلمعة ‪� 28‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 100.67‬دوالر للربميل‪ .‬والعقود يف طريقها لتحقيق زيادة‬ ‫بن�سبة اثنني يف املئة هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وتلقت �أ�سعار النفط يف وقت �سابق دعما من ت�صريحات‬ ‫م�س�ؤولني �أوروب��ي�ين‪� ،‬إذ �أف���اد حمافظ امل�صرف املركزي‬ ‫الأوروبي ماريو دراغي �أن منطقة اليورو التي تعاين من‬ ‫�أزم��ة دي��ون ب��د�أت تظهر م�ؤ�شرات على ا�ستقرار الن�شاط‬ ‫االقت�صادي عند م�ستويات متدنية‪ ،‬كما �أبدى تفا�ؤله حول‬ ‫و�ضع العملة املوحدة‪.‬‬ ‫وق����ال دراغ�����ي لل�صحافيني يف �أع���ق���اب اج��ت��م��اع مع‬ ‫حم��اف��ظ��ي امل�����ص��ارف امل��رك��زي��ة اخل��ل��ي��ج��ي��ة‪" :‬نحن نرى‬ ‫م�ؤ�شرات خجولة على ا�ستقرار الن�شاط االقت�صادي عند‬ ‫م�ستويات متدنية" يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫�إال �أنه �أ�شار �إىل ا�ستمرار "وجود خماطر ملحوظة"‬ ‫يف و�ضع االقت�صاد االوروبي‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪� ،‬أك���د دراغ����ي ت��ف��ا�ؤل��ه ح���ول و���ض��ع العملة‬ ‫الأوروبية امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وق������ال دراغ�������ي يف �أع����ق����اب اج���ت���م���اع���ه م����ع نظرائه‬ ‫اخلليجيني‪�" :‬أنا واثق من �أن و�ضع اليورو �سيكون �أف�ضل‬ ‫يف ‪."2012‬‬ ‫وردا ع��ل��ى ����س����ؤال ح���ول ت���أث�ير تخفي�ض الت�صنيف‬ ‫االئ��ت��م��اين ل��ع��دة دول �أوروب����ي����ة‪ ،‬ق���ال دراغ����ي �إن����ه يجب‬ ‫احل��د من االعتماد على وك��االت الت�صنيف‪" :‬نظرا �إىل‬ ‫�سمعتها"‪.‬‬ ‫وق��ال يف ه��ذا ال�سياق‪" :‬علينا �أن نتعلم كيف نعي�ش‬ ‫من دون وكاالت التن�صيف نظرا �إىل �سمعتها التي ت�ضررت‬ ‫خالل الأزمة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬بكالم �آخر‪ ،‬املطلوب هو �أن نقوم بت�صنيفاتنا‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬بينما ت�ستمر الوكاالت بو�ضع ت�صنيفاتها‪� ،‬إال �أن‬ ‫ت�صنيفات الوكاالت �ستكون م�ؤ�شرا واح��دا من بني عدة‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.36‬‬ ‫‪32.69‬‬ ‫‪28.02‬‬ ‫‪21.78‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب) ‪�( -‬سانا)‬ ‫ك�شف وزير النفط والرثوة املعدنية‬ ‫ال�سوري �سفيان عالو �أن ب�لاده تكبدت‬ ‫خ�سائر نتيجة العقوبات التي فر�ضتها‬ ‫االحت����اد الأوروب������ي وال���والي���ات املتحدة‬ ‫على القطاع النفطي تقدر ب���أك�ثر من‬ ‫ملياري دوالر منذ �أيلول‪.‬‬ ‫وقال الوزير خالل م�ؤمتر �صحايف‪:‬‬ ‫"لقد تكبدنا �أ�ضرارا كبرية من الآثار‬ ‫ال���ن���اج���م���ة ع����ن ع�����دم ت�����ص��دي��ر النفط‬ ‫وامل�شتقات النفطية"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"حجم �ضرر ف��وات املنفعة والأ�ضرار‬ ‫غري املبا�شرة خ�لال الفرتة من الأول‬ ‫من �أيلول ولغاية الآن يقدر ب�أكرث من‬ ‫ملياري دوالر �أمريكي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عالو �أن "احلظر النفطي‬ ‫جنم عنه تخفي�ض الإنتاج مبقدار ‪150‬‬ ‫�أل���ف ب��رم��ي��ل �أي م��ا قيمته ‪ 15‬مليون‬ ‫دوالر يوميا" م��ن��ذ تطبيق العقوبات‬ ‫املفرو�ضة على �سوريا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الوزير ال�سوري �أن الوزارة‬ ‫ا�ستعانت باخلزانة العامة �أو امل�صارف‬ ‫العامة م��ن �أج��ل ت���أم�ين امل���ازوت والغاز‬ ‫املنزيل لت�أمني حاجة املواطن وحمطات‬ ‫توليد الكهرباء والقطاع ال�صناعي رغم‬ ‫امل�صاعب الكبرية‪.‬‬ ‫واعترب �أن الهدف من تلك العقوبات‬ ‫ك��ان خلق "حالة من الإرب���اك وزعزعة‬ ‫الثقة بني الدولة واملواطن"‪.‬‬ ‫و�أك�������د ال����وزي����ر �أن������ه "منذ بداية‬ ‫االح����داث وامل����ؤام���رة على ���س��وري��ا تركز‬ ‫اه��ت��م��ام امل��ت���آم��ري��ن ع��ل��ى ق��ط��اع النفط‬ ‫والغاز لأهميته االقت�صادية واحليوية‬ ‫وال�سعي لإحلاق �أ�ضرار كبرية على هذا‬ ‫القطاع"‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار ال���وزي���ر �إىل �أن "امل�ؤامرة‬ ‫مرتابطة خارجيا وداخليا‪ ،‬حيث ترافق‬ ‫ذل���ك م��ع ا���ش��ت��داد العمليات الإرهابية‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫�أعمال �صيانة ملحطة حرارية يف الواليات املتحدة‬

‫م�ؤ�شرات لتكوين حكمنا النهائي حول االهلية االئتمانية‬ ‫لبع�ض الدول"‪.‬‬ ‫وت���أت��ي ت�صريحات دراغ��ي غ��داة �إع�لان رئي�س وزراء‬ ‫لوك�سمبورغ ورئي�س املجموعة الأوروبية جان كلود يونكر‬

‫�أن البنك الدويل خف�ض توقعاته للنمو العاملي‪.‬‬ ‫وق��ال يونكر‪" :‬نحن يف منطقة ال��ي��ورو على �شفري‬ ‫االنكما�ش التقني"‪ ،‬وهو تعبري يدل على ت�سجيل تراجع‬ ‫يف �إجمايل الناجت الدخلي لف�صلني على التوايل‪.‬‬

‫وك��ان البنك ال��دويل خف�ض الثالثاء توقعاته لنمو‬ ‫االقت�صادي العاملي يف ‪ 2012‬من ‪ 3.6‬يف املئة اىل ‪ 2.5‬املئة‬ ‫حم��ذرا من �أن �أزم��ة دي��ون ال��دول الغنية قد تطلق �أزمة‬ ‫�أكرب من �أزمة العام ‪.2008‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��راج��ع��ت �أ����س���ع���ار الذهب‬ ‫ب�شكل طفيف �أم�س بعد �أن بلغت‬ ‫�أع��ل��ى م�����س��ت��وي��ات��ه��ا يف �أ�سابيع‬ ‫بفعل خم��اوف حيال االقت�صاد‬ ‫ال��ع��امل��ي وح��ال��ة غ�ير م�ستقرة‬ ‫ت�شهدها اال�سواق العاملية‪.‬‬ ‫وحت�����دد ���س��ع��ر ال���ذه���ب يف‬ ‫ج��ل�����س��ة ال���ق���ط���ع ال�صباحية‬ ‫يف ل��ن��دن �أم�������س اجل��م��ع��ة عند‬ ‫‪ 1646.00‬دوالرا ل�ل��أوق���ي���ة‬ ‫(االون���������ص����ة) ان���خ���ف���ا����ض���ا من‬ ‫‪ 1655.00‬دوالرا يف جل�سة‬ ‫القطع ال�سابقة‪.‬‬ ‫وك�����ان ���س��ع��ر ال���ذه���ب عند‬ ‫الإغ�ل�اق ال�سابق يف نيويورك‬ ‫‪ 1656.79‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫إغالق مصفاة‬ ‫يف تشاد بسبب‬ ‫خالف على أسعار‬ ‫املحروقات‬ ‫جنامينا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ذك���رت م�����ص��ادر متطابقة �أن‬ ‫ال�سلطات الت�شادية �أقفلت م�صفاة‬ ‫ج��رم��اي��ا يف ���ش��م��ال جنامينا التي‬ ‫بنتها ال�صني ود�شنت يف حزيران‬ ‫‪ ،2011‬و�أم����رت م��دي��ره��ا ال�صيني‬ ‫مبغادرة ت�شاد ب�سببب خالف على‬ ‫�أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫و�أع���ل���ن���ت الإذاع��������ة الوطنية‬ ‫�أن "الأمني ال������ع������ام ل����������وزارة‬ ‫التجارة وال�صناعة �أقفل م�صفاة‬ ‫جرمايا"‪.‬‬ ‫وذك��������ر م�������ص���در ق����ري����ب من‬ ‫احل��ك��وم��ة �أن خ�لاف��ا ع��ل��ى �أ�سعار‬ ‫املحروقات بني ال�سلطات الت�شادية‬ ‫وال�صينيني يف ال�شركة الوطنية‬ ‫ال�صينية للنفط ال��ت��ي مت��ل��ك ‪60‬‬ ‫يف املئة م��ن امل�صفاة يف مقابل ‪40‬‬ ‫يف املئة للدولة الت�شادية‪ ،‬هو �سبب‬ ‫هذا الإقفال‪.‬‬ ‫وق��د وق��ع اخل�ل�اف بعد �ستة‬ ‫�أ���ش��ه��ر م��ن ت�شغيل امل�����ص��ف��اة التي‬ ‫تكلفت ‪ 60‬مليون دوالر يف حزيران‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ويف ت�صريح لوكالة (فران�س‬ ‫ب���ر����س)‪ ،‬ق����ال ع�����ض��و يف احلكومة‬ ‫ط��ل��ب ع����دم ال��ك�����ش��ف ع���ن هويته‪:‬‬ ‫"ثمة حوار طر�شان بني احلكومة‬ ‫وال�����ص��ي��ن��ي�ين‪ ،‬ح��ت��ى �إن وحداتنا‬ ‫ال�صناعية ب���د�أت ب��الإق��ف��ال ب�سبب‬ ‫عدم وجود املحروقات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف هذا امل�صدر‪" :‬اتخذنا‬ ‫ك���ل االج���������راءات ال�������ض���روري���ة مبا‬ ‫فيها القانونية حتى قررنا �إقفال‬ ‫امل�صفاة‪ .‬و�أعلن املدير العام لهذه‬ ‫ال�شركة �شخ�صا غري مرغوب فيه‬ ‫و�سيغادر ت�شاد"‪.‬‬ ‫وك���ان الرئي�س �إدري�����س ديبي‬ ‫ات����ن����و د�����ش����ن ���ش��خ�����ص��ي��ا امل�صفاة‬ ‫يف ح����زي����ران‪ ،‬م��ع��ت�برا �أن���ه���ا رمز‬ ‫"ا�ستقاللية ت�����ش��اد ع��ل��ى �صعيد‬ ‫الطاقة"‪ ،‬وم���ع���رب���ا ع����ن االم����ل‬ ‫"حتى يف تزويد البلدان املجاورة"‬ ‫بالنفط‪ .‬وذك���ر م�صدر ر�سمي يف‬ ‫‪ 2011‬ان متو�سط انتاج ت�شاد التي‬ ‫ت�ستثمر النفط منذ ‪ ،2003‬بلغ ‪120‬‬ ‫الف برميل يوميا‪.‬‬ ‫و�أت�������اح�������ت ل����ه����ا ال�����ع�����ائ�����دات‬ ‫ال��ن��ف��ط��ي��ة حت��دي��ث ج��ي�����ش��ه��ا و�شق‬ ‫�شبكة ط���رق ج��ي��دة وت�شييد عدد‬ ‫كبري من املباين الر�سمية‪.‬‬ ‫وت����ط����ال����ب ����ش���خ�������ص���ي���ات من‬ ‫امل��ج��ت��م��ع امل�����دين ال���ن���ظ���ام بر�صد‬ ‫مزيد من املبالغ املت�أتية من هذه‬ ‫الرثوة لتح�سني الظروف احلياتية‬ ‫للت�شاديني‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫معرض القاهرة الدولي للكتاب‬ ‫ينطلق األحد‬ ‫ي�ف�ت�ت��ح رئ�ي����س جم�ل����س ال� � ��وزراء امل �� �ص��ري ال��دك �ت��ور كمال‬ ‫اجلنزوري الأحد معر�ض القاهرة الدويل للكتاب ب�أر�ض املعار�ض‬ ‫مبدينة ن�صر‪ ،‬و�ست�ستمر فعاليات املعر�ض الذي �سيحتفي بثورات‬ ‫الربيع العربي حتى ‪ 7‬فرباير‪.‬‬ ‫ويعترب هذا احلدث الثقايف الكبري �أول ن�شاط دويل يقام يف‬ ‫م�صر منذ اندالع ثورة ‪ 25‬يناير ‪ ،2011‬ويت�ضمن املعر�ض العديد‬ ‫م��ن الأن���ش�ط��ة امل�ستحدثة م�ث��ل �إن���ش��اء خم�ي��م لإب ��داع الطفل‪،‬‬ ‫ومعر�ض للفنون الت�شكيلية‪.‬‬ ‫ويعقد املحور الرئي�سي للمعر�ض حتت عنوان "عام على ثورة‬ ‫يناير"‪� ،‬إ�ضافة �إىل حمور "كاتب وكتاب"‪ ،‬كما �سي�شمل حمور‬ ‫"املقهى الثقايف‪� ..‬شهادات من ميادين التحرير امل�صرية"‪.‬‬ ‫ويحتفي املعر�ض يف دورته ال ‪ 43‬مبئوية ورحيل العديد من‬ ‫الزعماء والأدباء والكتاب‪ ،‬مثل‪� :‬أحمد عرابي‪ ،‬وجنيب حمفوظ‪،‬‬ ‫و��ص��ال��ح ج ��ودت‪ ،‬وج��ورج��ي زي� ��دان‪ ،‬وب�ي�رم ال�ت��ون���س��ي‪ ،‬وفتحي‬ ‫ر�ضوان‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدول العربية امل�شاركة يف املعر�ض هي‪ :‬الإمارات‪،‬‬ ‫وال�سعودية‪ ،‬والكويت‪ ،‬وقطر‪ ،‬والبحرين‪ ،‬و�سلطنة عمان‪ ،‬واملغرب‪،‬‬ ‫واجلزائر‪ ،‬وليبيا‪ ،‬وفل�سطني‪ ،‬والأردن‪ ،‬واليمن‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬ولبنان‪،‬‬ ‫والعراق‪ ،‬وال�سودان‪ ،‬بينما حتل دولة تون�س ك�ضيف �شرف على‬ ‫املعر�ض‪� .‬أما الدول ��لأجنبية امل�شاركة فهي‪ :‬بريطانيا‪ ،‬وال�صني‪،‬‬ ‫وتركيا‪ ،‬واليونان‪ ،‬و�إيطاليا‪ ،‬و�إ�سبانيا‪ ،‬و�أملانيا‪ ،‬والواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ورو�سيا االحتادية‪ ،‬وبولندا‪ ،‬والدامنارك‪ ،‬والهند‪.‬‬

‫تكمن �أهميتها �إىل جانب طرافتها يف احتوائها معلومات غزيرة حول موا�ضيع خمتلفة‬

‫مقامات بديع الزمان الهمذاني بلغة موليري‬

‫باري�س ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫تكمن ميزة ترجمة مقامات بديع‬ ‫ال���زم���ان ال��ه��م��ذاين (‪١٠٠٨-٩٦٧‬م)‬ ‫للمرتجم الفرن�سي ال�شهري فيليب فيغرو‬ ‫يف قيمتها الأدب��ي��ة ال��ك��ب�يرة‪ ،‬مقارنة‬ ‫بالرتجمات الأخرى‪ ،‬حيث �سعى املرتجم‬ ‫للحفاظ على روح الن�ص الأ�صلي؛ عرب‬ ‫مقارنة م�صادر وخمطوطات خمتلفة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫ترجمة فرن�سية حت�ترم قدر‬ ‫ومنحنا‬ ‫امل�ستطاع ه��ذا الأث���ر الأدب���ي الفريد‬ ‫بح�سب تقرير �أع��ده �أن��ط��وان جوكي‬‫لـ«اجلزيرة نت»‪.-‬‬

‫احتجاجات تلغي مشاركة‬ ‫"رشدي" يف مهرجان هندي‬ ‫�أعلن منظمو مهرجان جيبور الأدب��ي بالهند الأربعاء املا�ضي‬ ‫�أن الكاتب �سلمان ر�شدي ‪�-‬صاحب رواية "�آيات �شيطانية" امل�سيئة‬ ‫للإ�سالم‪ -‬لن يح�ضر افتتاح املهرجان؛ نتيجة احتجاجات من قبل‬ ‫بع�ض اجلماعات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة املنظمة‪�" :‬سلمان ر�شدي لن يكون بالهند يف‬ ‫الع�شرين من كانون الثاين؛ ب�سبب تغيري طر�أ على جدول مواعيده‪،‬‬ ‫وال يزال املهرجان على موقفه امل�ؤيد لدعوة ال�سيد ر�شدي"‪ .‬ومل‬ ‫يت�ضح بعد م��ا �إذا ك��ان ر��ش��دي ‪-‬ال�بري�ط��اين اجلن�سية ال��ذي تعود‬ ‫�أ�صوله لإقليم ك�شمري‪� -‬سي�شارك �أم ال بهذا احلدث الذي ي�ستمر‬ ‫خم�سة �أيام‪ .‬وكانت اجلامعة الإ�سالمية (دار العلوم ديوبند) ذائعة‬ ‫ال�صيت بالهند قد عار�ضت م�شاركة ر�شدي؛ ب�سبب رواي��ة "�آيات‬ ‫�شيطانية" ال�ت��ي ن�شرها ع��ام ‪ ،1988‬واع�ت�برت جتديفاً يف الدين‬ ‫بهدف ت�شويه �صورة الإ�سالم‪.‬‬ ‫و�أث��ارت حكومة والية راجا�ستان ‪-‬التي تعترب جيبور عا�صمة‬ ‫لها‪ -‬خماوف �أمنية ب�ش�أن ح�ضور ر�شدي‪ ،‬رغم �أن هذا الأخري �سبق‬ ‫له �أن �شارك مبهرجان عام ‪.2007‬‬ ‫وذك� ��رت �صحيفة "هندو" �أن رئ�ي����س وزراء ال��والي��ة �أ�شوق‬ ‫جيهلوت التقى وزي��ر الداخلية االحت��ادي بي �شيدامبارام م�ؤخراً‬ ‫لبحث املو�ضوع‪ .‬وق��ال جيهلوت‪�" :‬إن بع�ض املنظمات الإ�سالمية‬ ‫حثت احلكومة على منع ر�شدي من زيارة جيبور"‪.‬‬ ‫وب�سبب الرواية �أ�صدر الزعيم الإيراين �آية اهلل اخلميني فتوى‬ ‫عام ‪� 1989‬أهدر فيها دم ر�شدي؛ مما دفع هذا الأخري �إىل التواري‬ ‫عن الأنظار لأكرث من ع�شر �سنوات مع ظهور نادر م�ؤخراً‪.‬‬

‫ترقب اإلعالن عن أسماء الفائزين‬ ‫بجائزة الشيخ زايد للكتاب‬ ‫اج �ت �م��اع��ات م�ت��وا��ص�ل��ة للهيئة ال�ع�ل�م�ي��ة ل�ل�ج��ائ��زة تنتهي‬ ‫اخلمي�س وا�ستالم تقارير املحكمني‬ ‫ترتقب الأو��س��اط الثقافية والإب��داع�ي��ة يف العامل العربي‬ ‫�إ�ضافة اىل الكثري من امل�ؤ�س�سات يف العامل املت�صلة بالثقافة‬‫العربية‪ -‬نتائج اجتماع الهيئة العلمية جل��ائ��زة ال�شيخ زايد‬ ‫للكتاب يف �أبوظبي عا�صمة دولة الإمارات العربية املتحدة؛ نظراً‬ ‫للح�ضور الفاعل لهذه اجلائزة بحقولها املتعددة‪.‬‬ ‫وبد�أت الهيئة العلمية جلائزة ال�شيخ زايد للكتاب الثالثاء‬ ‫املا�ضي اجتماعاتها املتوا�صلة وتنتهي اخلمي�س يف �أبوظبي‪،‬‬ ‫برئا�سة د‪.‬ع�ل��ي ب��ن متيم (الأم�ي�ن ال�ع��ام ل�ل�ج��ائ��زة)‪ ،‬وبح�ضور‬ ‫كل من الأع�ضاء‪ :‬د‪.‬علي را�شد النعيمي (الإم��ارات)‪ ،‬ود‪�.‬سعيد‬ ‫حممد توفيق (م�صر)‪ ،‬ويورغن بوز (�أملانيا)‪ ،‬ود‪.‬خليل حممد‬ ‫ال�شيخ (الأردن)‪ ،‬ود‪.‬م�سعود عبداهلل �ضاهر (لبنان)‪ ،‬ود‪.‬كاظم‬ ‫ج�ه��اد ح�سن (ال �ع��راق)‪ ،‬ود‪.‬حم �م��د بني�س (امل �غ��رب)‪ ،‬ود‪�.‬سهام‬ ‫عبدالوهاب الفريح (الكويت)‪.‬‬

‫دعوة لرد االعتبار للغة العربية يف السنغال‬ ‫�أطلق مثقفو اللغة العربية يف ال�سنغال حملة قوية؛ لل�ضغط‬ ‫على مر�شحي االنتخابات الرئا�سية املقبلة‪ ،‬تطالب برد االعتبار‬ ‫للثقافة العربية والإ�سالمية‪ ،‬وا�ستخدام العربية يف امليادين‬ ‫التعليمية والإدارية ويف الربامج االنتخابية‪.‬‬ ‫وج��اءت احلملة حتت عنوان "دعوة �إىل املر�شحني لرئا�سة‬ ‫ال���س�ن�غ��ال‪� � :‬ض��رورة ا�ستثمار ك��ل ت��راث�ن��ا ال�ف�ك��ري والروحي"‪،‬‬ ‫وط��ال�ب��ت امل��ر��ش�ح�ين ل�ل��رئ��ا��س��ة ب�ت�ع��زي��ز م�ك��ان��ة ال�ل�غ��ة العربية‬ ‫وحت��دي��ث مناهجها التعليمية‪ ،‬وتو�سيع جم��االت ا�ستعمالها‬ ‫ودم��ج �أط��ره��ا ومثقفيها يف مناحي احل�ي��اة ال�ع��ام��ة‪ .‬كما دعت‬ ‫النخب املثقفة �إىل تر�سيم العربية ك�إحدى اللغات الر�سمية التي‬ ‫ين�ص عليها الد�ستور كلغة عمل ولغة ذات جذور �ضاربة يف تاريخ‬ ‫ال�سنغال‪ ،‬و�أن حتظى ب�صفة ر�سمية تتنا�سب مع م�ستوى التقدير‬ ‫االجتماعي الذي حتظي به يف الثقافة التقليدية‪.‬‬ ‫وت�شري بع�ض الإح�صائيات �إىل وج��ود ما بني ‪ %10‬و ‪%12‬‬ ‫من ال�سكان الناطقني بالعربية‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل وجود قرابة‬ ‫خم�سني �أل ��ف م��در��س��ة للتعليم ال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي ب�أحجام‬ ‫خمتلفة‪ ،‬وثالث كليات للدرا�سات العربية‪ ،‬كما ت�ستقبل ال�سنغال‬ ‫��س�ن��وي��ا ح� ��وايل م �ئ��ات اخل��ري �ج�ين ال �ق��ادم�ي�ن م��ن اجلامعات‬ ‫العربية‪.‬‬

‫"الثورة مستمرة" باتحاد كتاب مصر‬ ‫نظم احتاد كتاب م�صر م�ؤخراً م�ؤمترا بحثيا بعنوان "ثورة‬ ‫م�صر م�ستمرة"‪ ،‬ت �ن��اول ف�ي��ه ال���ش�ع��ارات ال�ت��ي رفعتها الثورة‬ ‫"كرامة‪ ،‬حرية‪ ،‬عدالة اجتماعية" كمحاور رئي�سية دار حولها‬ ‫النقا�ش يف ثالث جل�سات عامة‪.‬‬ ‫ويف بداية امل�ؤمتر وقف احل�ضور دقيقة �صمت ح��دادا على‬ ‫�أرواح �شهداء الثورة‪ ،‬كما �سلم الكاتب والروائي بهاء طاهر درع‬ ‫احتاد الكتاب ل�شقيقة "�أحمد حرارة" الطبيب الذي فقد عينيه‬ ‫�أثناء م�شاركته يف �أحداث الثورة‪ ،‬تكرمياً له‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س امل ��ؤمت��ر واالحت ��اد حممد �سلماوي يف كلمته‬ ‫االفتتاحية �إن الوقت ال يزال مبكراً للحكم على ح�صيلة الثورة‬ ‫و�إجنازاتها‪ ،‬رغم مرور عام كامل على اندالعها يف كانون الثاين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬الفتا �إىل �أن ال�شعارات التي تبناها ال�شباب منذ اليوم‬ ‫الأول للثورة هي ذات ال�شعارات التي بثها الأدباء والكتاب خالل‬ ‫العقود الطويلة املا�ضية‪ .‬و�أ�ضاف �سلماوي‪" :‬الآن �أقف حزينا؛ �إذ‬ ‫كنت �أود �أن نحتفل يف �أول عيد للثورة بو�صولها �إىل �سدة احلكم‪،‬‬ ‫ولي�س با�ستعدادها للنزول �إىل امل�ي��دان م��رة �أخ��رى للمطالبة‬ ‫بالعدالة االجتماعية!"‪.‬‬

‫الرتجمة الفرن�سية ملقامات بديع الزمان الهمذاين للمرتجم الفرن�سي ال�شهري فيليب فيغرو‬

‫ويف مقدمته ل�ه��ذا ال�ع�م��ل ‪-‬الذي‬ ‫� �ص��در ع��ن دار "�أكت �سود" (�سل�سلة‬ ‫�سندباد)‪ -‬ي�شري فيغرو �إىل �أن مقارنته‬ ‫الن�سخ املختلفة املتو ّفرة من هذا الكتاب‬ ‫ب ّينت له‪� ،‬إىل جانب الأخطاء الوا�ضحة‪،‬‬ ‫وج��ود ع��دد م��ن االخ�ت�لاف��ات املتفاوتة‬ ‫احلجم بني ن�سخة و�أخرى‪ ،‬على م�ستوى‬ ‫ال�شكل �أو الن�ص‪.‬‬ ‫وت �ب �ق��ى ه � ��ذه االخ � �ت �ل�اف ��ات على‬ ‫املالحظة‬ ‫�أهميتها طفيفة مقارنة بتلك‬ ‫َ‬ ‫يف "�ألف ليلة وليلة" م�ث�لا‪ ،‬وتتعلق‬ ‫بتفا�صيلٍ �صغرية ال ت�ؤ ّثر على البنية‬ ‫ال�سردية للن�ص‪ ،‬كاالختالف يف ترتيب‬ ‫املقامات بني ن�سخة و�أخرى من الكتاب‪،‬‬ ‫ول�ك��ن �أي���ض��ا يف ع�ن��اوي�ن�ه��ا‪ ،‬ال ��ذي يرده‬ ‫فيغرو �إىل �صدور ه��ذه املقامات غالبا‬ ‫ع �ل��ى ��ش�ك��ل "مقتطفات"؛ مم��ا �سمح‬ ‫للنا�شر النا�سخ بالت�ص ّرف يف ترتيبها‬ ‫وعنونتها‪.‬‬

‫وي ��رى ف�ي�غ��رو �أن ن����ص الهمذاين‬ ‫ال � � ��ذي مل ي �خ �� �ض��ع ل �ت �ح �ق �ي��ق دق �ي ��ق‪،‬‬ ‫كن�صو�ص امل�ق��ام��ات ال�ت��ي كتبت بعده‪،‬‬ ‫دخ � ��ل يف ت �ل��ك احل ��رك� �ي ��ة ال� �ت ��ي متيز‬ ‫ن�صو�ص ال�ق��رون الو�سطى‪ ،‬لكن بدون‬ ‫�أن نتمكن بعد من معرفة �إن كان ثمة‬ ‫تدخل ب��احل��ذف �أو الإ��ض��اف��ة يف �إحدى‬ ‫مراحل نقله‪.‬‬ ‫م��ن ه �ن��ا‪ ،‬ج ��اءت ‪-‬ح���س��ب فيغرو‪-‬‬ ‫�ضرورة و�ضع �إ�صدار نقدي لهذا الن�ص‬ ‫يجمع‪� ،‬إىل جانب امل�صادر التي اعتمدها‬ ‫بنف�سه‪ ،‬املخطوطات الأخ��رى املبعرثة‬ ‫ب�ي�ن ك ��ام�ب�ري ��دج وب ��رل�ي�ن ونيويورك‬ ‫و�إ��س�ط�ن�ب��ول وط �ه��ران ودم �� �ش��ق وعدن‬ ‫والقاهرة‪.‬‬ ‫وب�ش�أن م�س�ألة عدد املقامات الذي‬ ‫ح� �دّده ال�ه�م��ذاين �شخ�صيا ب�أربعمائة‬ ‫وتبعه كاتبو �سريته يف ذلك‪ ،‬يرى فيغرو‬ ‫�أن هذا الرقم هو �أ�سطورة؛ ال�ستحالة‬

‫�إعطاء �سبب مقنع يف�سر �إهمال ذاكرة‬ ‫العرب �أو ن�سيانها �أو رف�ضها ‪ ٣4٨‬مقامة‪،‬‬ ‫علما ب�أن املقامات التي و�صلت �إلينا هي‬ ‫‪ ،52‬ومل تت�ضمن �أي ن�سخة من الكتاب‬ ‫جميع املقامات‪.‬‬ ‫�أما �شهرة كتاب املقامات فتعود �إىل‬ ‫ابتكار الهمذاين فيه فنا �أدب�ي�اً جديداً‬ ‫(املقامة) جل�أ �إليه �أدب��اء كثريون بعده‬ ‫دون �أن يتمكنوا من مقارعته‪ ،‬و�أ�شهرهم‬ ‫احلريري ونا�صيف اليازجي‪.‬‬ ‫وامل � �ق� ��ام� ��ة ه � ��ي ح� �ك ��اي ��ة ق�صرية‬ ‫رث مقفى‪،‬‬ ‫متفاوتة احلجم مكتوبة بن ٍ‬ ‫بطالها �شخ�صيتان خرافيتان‪ :‬الراوي‬ ‫ع�ي���س��ى ب��ن ه �� �ش��ام ال� ��ذي ي�ظ�ه��ر بحلة‬ ‫ال�ساذج املتي�سر‪ ،‬وال�شحاذ الداهية �أبو‬ ‫الفتح الإ��س�ك�ن��دري ال��ذي يظهر يف كل‬ ‫مرة مبالمح خمتلفة ويتمكن بثقافته‬ ‫الوا�سعة وف�صاحته وقدرته على قر�ض‬ ‫ال�شعر من معاجلة م��آزق حياته وبلوغ‬

‫مق�صده‪.‬‬ ‫وبني واقعية اللغة واجلانب الهزيل‬ ‫ل�ل�ح��االت امل��و��ص��وف��ة‪ ،‬تتجلى الدعابة‬ ‫ك�م�ي��زة رئي�سية جلميع امل �ق��ام��ات‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ك �� �ش��ف م��رك��ز ل�ه���ش��ا��ش��ة و�ضع‬ ‫ال�شاعر وحاجته الثابتة ملح�سنني عليه‪.‬‬ ‫ل�ك��ن �أه�م�ي��ة ه��ذا ��ل�ك�ت��اب ال تكمن‬ ‫ف�ق��ط يف ط��راف �ت��ه ون�ب�رت��ه الإن�سانية‬ ‫امل�ؤثرة‪ ،‬بل �أي�ضا يف احتوائه معلومات‬ ‫غ� ��زي� ��رة ح� � ��ول م ��وا�� �ض� �ي ��ع خمتلفة؛‬ ‫ف��ال�ه�م��ذاين و��ض�ع��ه يف الأ� �س��ا���س لغاية‬ ‫تعليمية ف ��أك�ثر ف�ي��ه �أ��س��ال�ي��ب البيان‬ ‫وب��دي��ع الأل �ف ��اظ وال �ع��رو���ض‪ ،‬مب ��وازاة‬ ‫��س��رده علينا �أخ �ب��ارا ع��ن ال�شعراء‪ ،‬كما‬ ‫يف امل �ق��ام �ت�ين ال �غ �ي�لان �ي��ة والب�شرية‪،‬‬ ‫وتزويدنا مبعلومات ذات �صلة بتاريخ‬ ‫الأدب والنقد الأدب ��ي‪ ،‬كما يف املقامات‬ ‫اجل��اح�ظ�ي��ة والقري�ضية والإبلي�سية‪،‬‬ ‫وتقدميه حججاً يف امل��ذاه��ب الدينية‪،‬‬

‫كما يف املقامة الر�ستانية‪.‬‬ ‫و�أث �ن��اء ت�ن� ّق�ل��ه اجل �غ��رايف والثقايف‬ ‫الثابت داخل هذا العمل‪ ،‬جند الهمذاين‬ ‫�أي� ��� �ض ��ا ي �� �س �ت �� �ش �ه��د ب ��ال � �ق ��ر�آن الكرمي‬ ‫واحلديث ال�شريف‪ ،‬ويلج�أ �إىل االقتبا�س‬ ‫من ال�شعر القدمي والأم�ث��ال القدمية‬ ‫واملبتكرة‪.‬‬ ‫وتف�سر جميع هذه املميزات حتول‬ ‫مقاماته �إىل جمل�س �أدب و�أن�س ومتعة؛‬ ‫�إذ ك��ان يلقيها يف نهاية جل�ساته ك�أنها‬ ‫"ملحة" م��ن "ملح الوداع" الذي‬ ‫ا�شتهر به حيان التوحيدي‪.‬‬ ‫وق��د راع ��ى فيها ب�ساطة املو�ضوع‬ ‫و�أناقة الأ�سلوب‪ ،‬وجعلها و�سيلة للتمرن‬ ‫على الإن�شاء وا�ستك�شاف مذاهب النرث‬ ‫وال �ن �ظ��م‪ ،‬وم��رج �ع��ا للحكم والتجارب‬ ‫ع��ن طريق ال��دع��اب��ة‪ ،‬ووثيقة تاريخية‬ ‫تلقي ��ض��وءا كا�شفا على ح�ي��اة ع�صره‬ ‫ورجاالته‪.‬‬

‫مشاعل فكرية‬

‫الفلسفة األخالقية يف اإلسالم‪ ..‬ابن مسكويه نموذجاً‬ ‫بقلم‪ :‬د‪.‬حممد رجب البيومي‪/‬‬ ‫�شبكة عن "�شبكة كافور"‬ ‫يعرف دار�سو الفل�سفة الأخالقية‬ ‫يف الإ��س�لام‪ ،‬مكانة الأخ�لاق��ي املنطقي‬ ‫امل �ف �ك��ر �أح �م ��د ب ��ن حم �م��د ب ��ن يعقوب‬ ‫بن م�سكويه �أح��د �أع�لام القرن الرابع‬ ‫ال �ه �ج��ري‪ ،‬وه ��و ق ��رن رزق احل �ظ��وة يف‬ ‫�أب�ن��اءه ال�ن��واب��غ‪ ،‬و�أع�لام��ه امل�شاهري؛ �إذ‬ ‫بلغ العقل الإ�سالمي فيه ذروة عالية‪،‬‬ ‫ينبئ عنها م��ا ت��رك م�ف�ك��روه م��ن �آثار‬ ‫ر��ص�ي�ن��ة يف الأدب وال �ع �ل��م والفل�سفة‬ ‫وال �� �ش �ع��ر‪ ،‬وك � ��ان اب� ��ن م �� �س �ك��وي��ه �أح ��د‬ ‫ه��ؤالء العباقرة؛ لأن �إنتاجه الفل�سفي‬ ‫والتاريخي كان من ن�سق خا�ص يتميز‬ ‫به وحده‪ ،‬فنظراته التاريخية يف كتابه‬ ‫ال�شهري "جتارب الأمم" تدل على عمق‬ ‫وغ��ور وات�ساع‪� ،‬أم��ا نظرياته الأخالقية‬ ‫يف كتاب "تهذيب الأخالق" فقد دلت‬ ‫على �شخ�صيته �أبلغ الدالالت‪ ،‬و�إذا وجد‬ ‫بع�ض الغمو�ض يف تعبريه فهذا �شيء ال‬ ‫ينجو منه من يتعاطى املنطق ويكتب يف‬ ‫فل�سفة الأخ�ل�اق‪ ،‬وال ندعي �أن الرجل‬ ‫كان �أديباً من الطراز الأول حتى جنعل‬ ‫�أ�سلوبه منطاً للتعبري البليغ‪ ،‬وح�سبه‬ ‫�أن �أف�صح عن ذات نف�سه‪ ،‬وذخرية علمه‬ ‫يف �آثار تعبق ب�أريج الفل�سفة‪ ،‬وهو �أريج‬ ‫من نوع خا�ص ال يقدر على ا�ستن�شاقه‬ ‫يف الفاقهني‪.‬‬ ‫وق � � ��د ج� �م ��ع ال � ��رج � ��ل يف حياته‬ ‫اخل�صيبة املمتدة بني العلم والعمل؛ �إذ‬ ‫كان �سلوكه منطاً فريداً لدار�س الأخالق‬ ‫ال ��ذي ي�ح��ر���ص ع�ل��ى ن��زاه��ة ال�سلوك‪،‬‬ ‫وا�ستقامة ال�سرية‪ ،‬وال بد �أن��ه قد كابد‬ ‫كثرياً يف �سبيل ه��ذه اال�ستقامة؛ �إذ �إن‬ ‫ع�صره ال�سيا�سي كان مثار ا�ضطرابات‬ ‫هائلة بني احلكام والوزراء و�أرباب احلل‬ ‫والعقد‪ ،‬فقد يلي الأم��ر فج�أة من كان‬ ‫خ��ام� ً‬ ‫لا م�غ�م��وراً لينهج ن�ه�ج�اً خمالفا‬ ‫ل�سابقه‪ ،‬وليع�صف مب��ن ك��ان��وا مو�ضع‬ ‫ا��س�ت���ش��ارت��ه وت �ن �ف �ي��ذه و�أدوات حكمه‪،‬‬ ‫وال ب��د مل��ن ات���ص��ل ب �ه ��ؤالء ال�سيا�سيني‬ ‫كابن م�سكويه �أن يحذر العواقب‪ ،‬و�أن‬ ‫ي �ق��در ل��رج�ل��ه م��و��ض�ع�ه��ا ق�ب��ل اخلطو‪،‬‬ ‫و�إذا ا��س�ت�ط��اع ال�ن�ج��اة يف ه��ذا اخل�ضم‬ ‫امل�ضطرب فهو على حذق ب�صري!‪.‬‬

‫به يف ظلمات ع�صره املتناق�ض اجليا�ش‪،‬‬ ‫وق ��د ك ��ان ك �ث�ير امل� �ع ��اودة ل��ه ليطمئن‬ ‫ع �ل��ى ت�ن�ف�ي��ذ �أوام� � ��ره ون��واه �ي��ه‪ ،‬وتلك‬ ‫�إح��دى احليل الناجحة التي يقوم بها‬ ‫ال�سلوكيون حني يلتزمون وجهة �صعبة‬ ‫يخافون �أن يحيدوا عنها‪ ،‬فهم يرجعون‬ ‫�إىل د� �س �ت��وره��م اخل �ل �ق��ي ب�ي�ن الفينة‬ ‫وال�ف�ي�ن��ة ل�ي�ت��أك��دوا م��ن ن��زاه��ة ال�سري‪،‬‬ ‫و�سالمة االجت��اه‪ ،‬وق��د ق��ال الفيل�سوف‬ ‫يف مطلع ع�ه��ده‪" :‬هذا م��ا عاهد عليه‬ ‫�أحمد بن حممد رب��ه‪ ،‬وهو يومئذ �آمن‬ ‫يف �سربه‪ ،‬معافى يف ج�سمه‪ ،‬عنده قوت‬ ‫ي ��وم ��ه‪ ،‬ال ت ��دع ��وه �إىل ه ��ذه املعاهدة‬ ‫� �ض��رورة نف�س وال ب ��دن‪ ،‬وال ي��ري��د بها‬ ‫م ��راءاة خم�ل��وق‪ ،‬وال ا�ستجالب منفعة‬ ‫وال دف��ع م�ضرة‪ ،‬عاهد على �أن يجاهد‬ ‫ن�ف���س��ه‪ ،‬وي�ت�ف�ق��د �أم� ��ره‪ ،‬ف�ي�ع��ف ويحكم‬ ‫وع�ل�ام��ة ع�ف�ت��ه �أن ي�ق�ت���ص��د يف م� ��آرب‬ ‫ب��دن��ه ح�ت��ى ال يحمله ال �� �ش��ره ع�ل��ى ما‬ ‫ي�ضر ج�سمه �أو تهتك مروءته‪ ،‬وعالمة‬ ‫��ش�ج��اع�ت��ه �أن ي �ح��ارب دواع � ��ي النف�س‬ ‫الذميمة حتى ال تقهره �شهوة قبيحة‬ ‫وال غ�ضب يف غ�ير م��و��ض�ع��ه‪ ،‬وعالمة‬ ‫حكمته �أن ي�ستب�صر يف اعتقاداته حتى‬ ‫ال يفوته بقدر طاقته �شيء من العلوم‬ ‫واملعارف ال�صاحلة‪ ،‬لي�صلح نف�سه �أو ًال‪،‬‬ ‫ويح�صل من هذه املجاهدة ثمرتها التي‬ ‫هي العدالة"‪.‬‬ ‫ث� ��م م �� �ض��ى ال �ع �ه ��د ي �ت �ح ��دث عن‬ ‫�إيثار احلق على الباطل وال�صدق على‬ ‫ال �ك��ذب‪ ،‬واخل�ي�ر ع�ل��ى ال���ش��ر‪ ،‬واجلهاد‬ ‫النف�سي ال��دائ��م للبعد ع��ن ال�شهوات‪،‬‬ ‫وحمبة اجلميل لأن��ه جميل واحلر�ص‬ ‫ع�ل��ى ال��زم��ن والإ� �ش �ف��اق م��ن اخلطيئة‬ ‫وترك اخلوف من امل��وت‪� ،‬إىل غري ذلك‬ ‫مم��ا ي�ستلزم �إي���ض��اح��ه ك�ت��اب�اً م�ستقال‬ ‫بر�أ�سه‪ ،‬ومبراجعة حياته الطويلة كما‬ ‫كتبها م ��ؤرخ��وه جن��د �أن ��ه ا��س�ت�ط��اع �أن‬ ‫يلتزم مبا قال قدر الطاقة فلم ي�ؤاخذه‬ ‫�أح ��د ب��زل��ة �أو ري �ب��ة‪ ،‬ومل ي�شتهر بغري‬ ‫ما دعا �إليه من م�سلك خلقي يف كتابه‬ ‫"تهذيب الأخالق"‪ ،‬ومل ن َر �أحداً من‬ ‫الكاتبني حاول انتقا�صه غري �أبي حيان‬ ‫التوحيدي‪.‬‬

‫ر�أي �أبي حيان التوحيدي‬ ‫كان �أبو حيان التوحيدي �أبلغ كتاب‬ ‫عهد �أخالقي‬ ‫ع�صره على الإطالق‪ ،‬وقد ظهرت كتبه‬ ‫وم��ن �أن�ف����س �آث ��ار اب��ن م�سكويه ما احل��اف�ل��ة يف ه��ذا الع�صر ف ��أ� �ش��ارت �إىل‬ ‫التزم به خلقياً يف �سريته املعي�شية؛ �إذ قيمته الأدبية مبا ال يقبل االنتقا�ص‪،‬‬ ‫كتب عهداً لنف�سه يجعله نربا�ساً ُيهتدى و�إذا كان قد عا�ش يف ع�صر ابن العميد‬

‫وال �� �ص��اح��ب واخل � ��وارزم � ��ي وال�صابي‬ ‫والهمذاين و�أ�ضرابهم من �أئمة البيان‪،‬‬ ‫ف �ق��د ك ��ان �أح �� �س �ن �ه��م ب �ي��ان �اً و�أطيعهم‬ ‫�أ� �س �ل��وب �اً‪ ،‬و�أع��رق �ه��م غ��و� �ص �اً‪ ،‬ول�ك�ن��ه مل‬ ‫ي�أخذ مكانه املطمئن يف حياته لأخالق‬ ‫ت��رج��ع �إىل طبيعة الت�سرع واالنفعال‬ ‫وامل��واج�ه��ة يف م�سلكه‪ ،‬وق��د حت��دث عن‬ ‫�أك�ثر معا�صريه لينتق�صهم‪ ،‬وك��ان ابن‬ ‫م�سكويه بني ه��ؤالء الذين ق�سا عليهم‬ ‫�أبو حيان حني قال عنه‪�" :‬إنه فقري بني‬ ‫�أغ�ن�ي��اء‪ ،‬و َع�ي� ّ�ي ب�ين �أب�ي�ن��اء‪ ،‬و�أن��ه بخيل‬ ‫�شحيح"‪ ،‬وه��ي ��ص�ف��ات ال ت���ص��دق من‬ ‫طرف واحد‪ ،‬وبخا�صة �إذا ا�شتهر قائلها‬ ‫بالتزيد املنفعل‪ ،‬وقد يكون قوله "عيي‬ ‫ب�ين �أبيناء"؛ مم��ا ي��رج��ع �إىل تعاطيه‬ ‫الفل�سفة وال�ت��زام��ه بقيود املنطق‪ ،‬لأن‬ ‫� �ص��اح��ب امل �ن �ط��ق‪�� ،‬ش�ح�ي��ح ال �ل �ف��ظ‪ ،‬كز‬ ‫ال �ت �ع �ب�ير‪ ،‬وال ح�ي�ل��ة ل ��ه يف ذل ��ك حني‬ ‫يخ�ضع لظروف ثقافته‪ ،‬و�أذكر �أن هذه‬ ‫ال�ع�ب��ارة "عيي ب�ين �أبيناء" ق��د خفيت‬ ‫ع�ل��ى الأ� �س �ت��اذ ح���س��ن ال���س�ن��دوب��ي فيما‬ ‫كتب عنه يف كتاب املقاب�سات‪ ،‬ال��ذي قام‬ ‫بن�شره منذ عهد بعيد فجعلها (غيي‬ ‫بني �أبيناء)‪ ،‬وال�صواب ما ذكرناه نقال‬ ‫عن ت�صويب الأ�ستاذ �أحمد الزين‪.‬‬ ‫اخلوف من املوت‬ ‫عرفنا �أن اب��ن م�سكويه ق��د عاهد‬ ‫نف�سه �أن ي�ترك اخل��وف من امل��وت‪ ،‬مع‬ ‫�أن خ�شية امل��وت كالأمر الغريزي الذي‬ ‫ال حيلة يف دفعه‪ ،‬وال �شك �أن الرجل قد‬ ‫وق��ف ط��وي� ً‬ ‫لا عند ه��ذا احل��دث الهائل‬ ‫امل �خ ��وف‪ ،‬و�أم �ع ��ن يف حت�ل�ي�ل��ه منطقياً‬ ‫ووجدانياً حتى اهتدى �إىل �أم��ور هامة‬ ‫عن امل��وت‪ ،‬حتدث عنها ب�إ�شباع و�إفا�ضة‬ ‫يف ك�ت��اب��ه ال�ق�ي��م "تهذيب الأخالق"‪،‬‬ ‫و�� �س� �ن� �ح ��اول �أن جن� �ع ��ل ر�أي � � � ��ه ل�ن�رى‬ ‫ك�ي��ف ا��س�ت�ط��اع �أن مي ل��أ ق �ل��وب النا�س‬ ‫بالطم�أنينة‪ ،‬وكيف حاول �أن يجعل هذا‬ ‫احل��دث الهائل �شيئاً طبيعياً ال خ�شية‬ ‫منه‪ ،‬والإفا�ضة هنا �أمر ن�سبي بالقيا�س‬ ‫�إىل فيل�سوف كابن م�سكويه؛ لأن مثله‬ ‫يف ال�ت��زام��ه بالتعبري املنطقي يح�سب‬ ‫عبارته باملليمرت وال�سنتيمرت‪ ،‬ولي�س‬ ‫ممن ي�ستفي�ض وميتد ويجي�ش ويهدر‬ ‫ك�م��ا ن��رى ل��دى ف��ري��ق م��ن معا�صريه‪،‬‬ ‫ولكل وجهة هو موليها‪.‬‬ ‫ي�ق��ول اب��ن م�سكويه‪�" :‬إن اخلوف‬ ‫من امل��وت لي�س يعر�ض �إال ملن ال يدري‬ ‫ما املوت على احلقيقة‪� ،‬أو ال يعرف �إىل‬ ‫�أين ت�صري نف�سه‪� ،‬أو لأنه يظن �أن بدنه‬

‫�إذا ان �ح��ل وب �ط��ل ت��رك�ي�ب��ه ف�ق��د انحلت‬ ‫ذاته وبطلت نف�سه بطالن عدم ودثور‪،‬‬ ‫و�أن العامل �سيبقى م��وج��وداً ولي�س هو‬ ‫مبوجود فيه كما يظنه من يجهل بقاء‬ ‫النف�س وكيفية امل �ع��اد‪� ،‬أو �أن��ه يظن �أن‬ ‫للموت �أمل �اً عظيماً غ�ير �أمل الأمرا�ض‬ ‫ال�ت��ي رمب��ا تقدمته و�أدت �إل�ي��ه‪ ،‬وكانت‬ ‫�سبب حلوله‪� ،‬أو لأنه يعتقد عقوبة حتل‬ ‫به بعد امل��وت‪� ،‬أو لأن��ه متحري ال يدري‬ ‫على �أي �شيء يقدم بعد امل��وت‪� ،‬أو لأنه‬ ‫ي�أ�سف على ما يرتك من املال والقنيات‪،‬‬ ‫وه� ��ذه ك�ل�ه��ا ظ �ن��ون ب��اط �ل��ة ال حقيقة‬ ‫لها"‪.‬‬ ‫ت �ل��ك ه ��ي الأ�� �س� �ب ��اب ال� �ت ��ي جتعل‬ ‫الإن � �� � �س ��ان ي� �خ ��اف م ��ن امل� � ��وت يف ر�أي‬ ‫الفيل�سوف املفكر‪ ،‬وهي �أ�سباب حقيقية‬ ‫جتد مر�آتها ال�صادقة يف نفو�س الكرثة‬ ‫الكاثرة من النا�س‪ ،‬وقد �أح�سن الرجل‬ ‫�إح�صاءها و�سردها يف و�ضوح وحتديد‪،‬‬ ‫وك��ان ل��ه �أن ي��أخ��ذ يف حتليلها حتلي ً‬ ‫ال‬ ‫منطقياً ل�يرد عليها �أبلغ رد مبا و�صل‬ ‫�إل�ي��ه م��ن ح��ل ع�لاج��ي دق�ي��ق‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫وف��ق �إل�ي��ه ح�ين وق��ف وقفة مو�ضوعية‬ ‫�أمام كل �سبب ر�آه‪ ،‬و�سنلقي بع�ض ال�ضوء‬ ‫على ما اهتدى �إليه من ت�شريح دقيق‪.‬‬ ‫ي��رى اب��ن م�سكويه �أن م��ن يخاف‬ ‫املوت لأنه يجهل حقيقته عليه‪� ،‬أن يعلم‬ ‫�أن امل ��وت ل�ي����س ب���ش��يء �أك�ث�ر م��ن ترك‬ ‫النف�س ا�ستعمال �أع�ضاءها‪ ،‬كما يرتك‬ ‫ال�صانع ا�ستعمال �أدواته ثم يذهب خارج‬ ‫امل�صنع‪ ،‬فكذلك ت�ترك ال ��روح اجل�سم‬ ‫وتذهب لتعي�ش يف مكان �آخ��ر‪ ،‬والروح‬ ‫جوهر ال عر�ض فهي غري قابلة للف�ساد‬ ‫كما يف�سد اجل�سم‪ ،‬بل �إنها تتخل�ص من‬ ‫كدر الطبيعة وت�ستعد للهناءة الدائمة‬ ‫يف عامل اخللود �إذا قدمت ال�صاحلات‪.‬‬ ‫وال ��ذي ي�خ��اف امل ��وت لأن ��ه ال يعلم‬ ‫�إىل �أي ��ن ت���ص�ير ن�ف���س��ه‪� ،‬أو لأن ��ه يظن‬ ‫�أن ب��دن��ه �إذا ان�ح��ل وب�ط��ل تركيبه فقد‬ ‫ان �ح �ل��ت ذات� � ��ه وب �ط �ل��ت ن �ف �� �س��ه‪ ،‬فهذا‬ ‫�إن �� �س��ان ال ي�خ��اف امل ��وت ع�ل��ى حقيقته‪،‬‬ ‫و�إمن��ا يجهل ما ينبغي عليه �أن يعلمه‪،‬‬ ‫فاجلهل �إذن داعية اخل��وف‪ ،‬وال بد �أن‬ ‫ي��داوى اجلهل بالعلم‪ ،‬والعلم يقول �إن‬ ‫الإن�سان يف تعريفه احلقيقي حيوان حي‬ ‫ناطق ميت‪ ،‬فاملوت متامه وكماله‪ ،‬وبه‬ ‫تتحقق ر�سالته النهائية وهي االلتحاق‬ ‫بالرفيق الأعلى‪ ،‬ومن علم �أن كل مركب‬ ‫م��ن جن�س وف�صل ال ب��د �أن ينحل �إىل‬ ‫جن�سه وف�صله‪ ،‬و�أن جن�س الإن�سان هو‬ ‫احل �ي ��وان احل� ��ي‪ ،‬وف���ص�ل��ه ه��و الناطق‬

‫امليت علم –�إذن‪� -‬أنه ال بد �أن ينحل بعد‬ ‫الرتكيب‪ ،‬وهذه حقيقة ال بد �أن يعرفها‬ ‫كل �إن�سان‪ ،‬ولي�س يف الدنيا �أجهل ممن‬ ‫يخاف متام ذاته وح�صول كماله؛ وذلك‬ ‫�أن ال�ن��اق����ص �إذا خ��اف ال�ت�م��ام ف�ق��د دل‬ ‫على جهله‪� ،‬إذ كل عاقل ي�ستوح�ش من‬ ‫النق�صان‪ ،‬وي�أن�س بالتمام‪ ،‬ويطلب كل‬ ‫ما يتممه ويكمله‪.‬‬ ‫و�أما الذي ظن �أن للموت �أملاً عظيماً‬ ‫غ�ير �أمل الأم��را���ض ال�ت��ي تتقدم املوت‬ ‫عادة فعليه �أن يعلم �أن الأمل للحي فقط‬ ‫وهو اجل�سم‪� ،‬أما املقابل وهو الروح فال‬ ‫�أمل له بعد فراق اجل�سم‪.‬‬ ‫ف��إذا ذهبت �إىل الذي يخاف املوت‬ ‫م��ن �أج� ��ل م��ا ي�ت��وق��ع م��ن ع �ق��اب على‬ ‫ما قدمه يف احلياة من �أخ�ط��اء‪ ،‬ف�إننا‬ ‫جن��ده ال ي�خ��اف امل��وت يف حقيقته بل‬ ‫يخاف ما بعده‪ ،‬وعليه �أن ميتنع عما‬ ‫يغ�ضب اهلل من ذنوب‪ ،‬و�أن يوا�صل ما‬ ‫ير�ضيه م��ن ح���س�ن��ات‪ ،‬وحينئذ يكون‬ ‫امل��وت م��أم��ون العاقبة ل��دى نف�سه‪ ،‬بل‬ ‫ه��و مم��ا ي�شتهى ل��دى ال�صاحلني من‬ ‫ذوي الإح���س��ان وامل� ��روءات‪ ،‬و�أم��ا الذي‬ ‫يخاف امل��وت لأن��ه يفقده ما ت��رك من‬ ‫النزوات والأهل والولد‪ ،‬فعليه �أن يعلم‬ ‫�أن كل كائن زائ��ل‪ ،‬و�أن الذي تركه لن‬ ‫يبقى �أبداً‪.‬‬ ‫ه ��ذه ه��ي ال � ��ردود ال �ت��ي �أق �ن��ع بها‬ ‫الفيل�سوف نف�سه ح�ين واج��ه اخل�شية‬ ‫من امل��وت مواجهة منطقية‪ ،‬وقد �شفع‬ ‫هذا التحليل ب�آراء فل�سفية تنتهي �إىل �أن‬ ‫الإن�سان كائن من الكائنات‪ ،‬فهو فا�سد‬ ‫ال حمالة لأن كل كائن ال بد �أن يف�سد‪،‬‬ ‫ومن �أحب �أال يف�سد فقد �أحب �أال يكون‬ ‫�أ�صال‪ ،‬ف�إذا كان موجودا على احلقيقية‬ ‫فال بد �أن ينتهي �إىل ح��ده املعلوم‪ ،‬ثم‬ ‫ختم الفيل�سوف حتليله بقوله ملخ�صاً‪:‬‬ ‫"لقد ظهر ظهوراً ح�سياً �أن املوت لي�س‬ ‫برديء كما يظنه جمهور النا�س‪ ،‬و�إمنا‬ ‫الرديء هو اخلوف من املوت‪ ،‬و�أن الذي‬ ‫يخاف منه هو اجلاهل به وب��ذات��ه‪� ،‬أما‬ ‫الروح فجوهر ال عر�ض وهي باقية بعد‬ ‫االنتقال"‪.‬‬ ‫ه��ذا ��ش��يء م��ن منطق الفيل�سوف‬ ‫جنده مع �أ�شياء كثرية يف كتابه "تهذيب‬ ‫الأخالق وتطهري الأعراق"‪ ،‬وهو كتاب‬ ‫ي �ق��رن مب��ا ك �ت��ب ك �ب��ار ال�ف�لا��س�ف��ة من‬ ‫�آث��ار‪ ،‬وق��د عقدت مقارنات كثرية بينه‬ ‫وبني ما كتب �أفالطون و�أر�سطو يف باب‬ ‫الأخ�لاق�ي��ات وه��و َب � ْع � ُد ت��راث �إ�سالمي‬ ‫حفيل‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫‪7‬‬

‫هنية يدعو إىل فتح «التشريعي» بالضفة ووقف املفاوضات‬ ‫رداً على اعتقال دويك‬

‫رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني عزيز دويك‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أكد رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية �أن الرد‬ ‫على اعتقال االحتالل لرئي�س املجل�س الت�شريعي عزيز دويك يتمثل‬ ‫بفتح �أبواب الت�شريعي يف ال�ضفة الغربية املحتلة وعقد دورة برملانية‬ ‫جديدة برئا�سته مع �أوائل ال�شهر القادم ووقف املفاو�ضات والتن�سيق‬ ‫الأمني‪ ،‬وحتقيق امل�صاحلة‪.‬‬ ‫وق��ال هنية خ�لال خطبة اجلمعة ام�س التي �ألقاها يف م�سجد‬ ‫ال�شاطئ ال��غ��رب��ي بح�ضور وف��د ع��رب��ي م��ن اجل��زائ��ر والأردن ودول‬ ‫�أخ���رى‪� :‬إن "اعتقال دوي��ك جرمية وال ب��د م��ن ق���رارات فل�سطينية‬ ‫تتما�شى مع �أجواء امل�صاحلة التي ن�سعى �إليها‪ ،‬وروح الوحدة و�إنهاء‬ ‫االنق�سام الذي ن�سعى �إليه"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أهمية وقف املفاو�ضات التي و�صفها بالعبثية والفا�شلة‬ ‫والتي تكرر جتربة الف�شل التي خا�ضتها ال�سلطة الفل�سطينية �ساب ًقا‪،‬‬ ‫مبي ًنا �أنه ال يجوز ا�ستمرارها قبل االف��راج الكامل عن كافة النواب‬ ‫والأ�سرى ب�سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح هنية �أن االح���ت�ل�ال وم���ن ي��دع��م��ه يف اع��ت��ق��ال الرموز‬ ‫ون����واب الت�شريعي ي��ظ��ن��ون �أن االع��ت��ق��ال ي���ؤذي��ه��م ويك�سر �إرادتهم‬ ‫و�إرادة حكومتهم و�شعبهم‪ ،‬م�ؤكدًا �أن ظنونهم خمطئة وان االعتقال‬ ‫�سيزيدهم �صالبة وقوة ومت�س ًكا مبواقفهم الثابتة‪.‬‬

‫أبو ردينة‪ :‬أبو مازن يجري‬ ‫اتصاالت لإلفراج عن دويك‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان الناطق با�سم رئا�سة ال�سلطة الفل�سطينية نبيل �أبو ردينة‬ ‫اعتقال جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي لرئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫ريا �إىل �أن رئي�س ال�سلطة حممود‬ ‫الفل�سطيني عزيز دويك ‪ ،‬م�ش ً‬ ‫عبا�س يجري ات�صاالت للإفراج عنه‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و ردينة يف بيان له ن�شرته وكالة الأن��ب��اء واملعلومات‬ ‫الفل�سطينية "وفا"‪" :‬ندين ب�شدة �أ�سلوب البلطجة والع�صابات‬ ‫ال��ذي ا�ستعملته �أج��ه��زة الأم��ن الإ�سرائيلية باعتقال الأخ دويك‬ ‫ال�شخ�صية الوطنية الفل�سطينية القيادية املنتخبة للمجل�س‬ ‫الت�شريعي"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬وهو الأم��ر ال��ذي تكرر ويتكرر من قبل �سلطات‬ ‫االحتالل مع عدد من الأخوة �أع�ضاء املجل�س الت�شريعي الذين ال‬ ‫يزال بع�ضهم يف ال�سجون كما تعر�ض النواب املنتخبون من القد�س‬ ‫�إىل قرارات �إبعاد جائرة"‪.‬‬ ‫وطالب امل�ؤ�س�سات الدولية‪ ،‬وكل �أولئك الذين يتحدثون عن‬ ‫احلريات وع��ن حقوق الإن�سان لإدان��ة ه��ذا الإج���راء وللإ�سراع يف‬ ‫�إط�لاق �سراح دوي��ك‪ ،‬ع��ادًا �أن من بني الأ�سباب التي ت�سعى �إليها‬ ‫ال��ق��ي��ادة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ه��ي ال�ضغط لإع��اق��ة وتعطيل امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية �أو الت�أثري عليها'‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "القيادة الفل�سطينية وعلى ر�أ�سها الرئي�س جتري‬ ‫ات�����ص��االت��ه��ا م��ع �أط�����راف ع��دي��دة ل�����ض��م��ان الإف������راج ال�����س��ري��ع عن‬ ‫دويك"‪.‬‬

‫عباس يطلع ميديفيدف‬ ‫على املفاوضات ويسمي‬ ‫شارعا بأريحا باسمه‬ ‫مو�سكو ‪� -‬صفا‬ ‫�أط��ل��ع رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حم��م��ود عبا�س نظريه‬ ‫دميرتي مدفيدف خالل لقائهما اجلمعة مبقر الرئا�سة الرو�سية‬ ‫ب�ضاحية غوركي يف العا�صمة مو�سكو على التطورات وامل�ستجدات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وج��ه��ود اللجنة ال��رب��اع��ي��ة لإح��ي��اء عملية الت�سوية‬ ‫املتعرثة‪ ،‬و�إعادة �إطالق املفاو�ضات‪.‬‬ ‫ووف�����ق وك���ال���ة وف�����ا‪ ،‬حت����دث ع��ب��ا���س م���ع م��ي��دي��ف��ي��دف حول‬ ‫انتهاكات االحتالل املتوا�صلة‪ ،‬وعلى جهود تنفيذ اتفاق امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وبحث عالقات التعاون الثنائية بني البلدين‪.‬‬ ‫و�شكر مدفيدف على مواقفه ومواقف رو�سيا الداعمة للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وحقوق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�أبلغه �أن بلدية �أريحا‬ ‫قررت �إطالق ا�سمه على احد �شوارع املدينة‪.‬‬ ‫وح�����ض��ر االج��ت��م��اع ع��ن اجل��ان��ب الفل�سطيني ع�ضو اللجنة‬ ‫التنفيذية ملنظمة التحرير �صائب عريقات‪ ،‬و�سفري فل�سطني لدى‬ ‫رو�سيا فائد م�صطفى‪ ،‬فيما ح�ضره عن اجلانب الرو�سي وزير‬ ‫اخلارجية الرو�سي �سريجي الفروف‪.‬‬ ‫وك��ان عبا�س‪ ،‬و�صل م�ساء اخلمي�س‪� ،‬إىل العا�صمة الرو�سية‬ ‫مو�سكو‪ ،‬املحطة الثالثة يف جولته احل��ال��ي��ة ال��ت��ي �شملت لندن‬ ‫وبرلني‪ ،‬والتقى وزير اخلارجية �سريجي الفروف‪.‬‬

‫وقال‪" :‬دويك �أعرفه جيدًا منذ كنا مبعدين م ًعا مبرج الزهور‪،‬‬ ‫هو رجل �شامخ عظيم ويعرف م��اذا يريد وحمل الأمانة وال يزيده‬ ‫ال�سجن �إال �صالبة وقوة"‪.‬‬ ‫امل�صاحلة‬ ‫��ن جهة ثانية‪ ،‬قال هنية �إن عجلة امل�صاحلة ت�سري ببطء وهذا‬ ‫ال ي�صلح‪ ،‬لقد قدمنا و�سنقدم ما بو�سعنا من �أجل حتقيقها‪ ،‬ف�أعدنا‬

‫رئي�س احلكومة الفل�سطينية �إ�سماعيل هنية‬

‫بيت عبا�س ونظرنا يف ق��رارات جلنة احلريات‪ ،‬باملقابل مل ن َر �شي ًئا‬ ‫بال�ضفة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬فلم يتوقف االعتقال ال�سيا�سي ويتوقف التن�سيق‬ ‫الأمني ومل تفتح امل�ؤ�س�سات"‪ ،‬م�ؤكداً �أن التن�سيق الأمني وامل�صاحلة‬ ‫خطان ال ميكن �أن يلتقيان‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الكيان الإ�سرائيلي �سيبقى كيا ًنا �ضعي ًفا �أمام �إرادة ال�شعب‬

‫السفري املصري برام اهلل‪ :‬اعتقال الدويك اعتداء‬ ‫على ممثلي الشرعية‬ ‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫�أعرب �سفري م�صر لدى ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية يا�سر‬ ‫عثمان ام�س اجلمعة عن رف�ض م�صر عملية اعتقال رئي�س املجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني عزيز دويك‪.‬‬ ‫ودع���ا ال�����س��ف�ير ع��ث��م��ان يف ت�����ص��ري��ح��ات ل��وك��ال��ة �أن���ب���اء ال�شرق‬

‫الأو�سط امل�صرية �إىل �سرعة الإفراج عن دويك‪ ،‬وقال‪�" :‬إن عملية‬ ‫اعتقاله تعترب اعتداء على ممثلي ال�شرعية الفل�سطينية املتمثلة‬ ‫يف رئا�سة املجل�س الت�شريعي"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االح��ت�لال الإ�سرائيلي اعتقلت الليلة املا�ضية‬ ‫عزيز دويك على حاجز جبع الع�سكري الواقع �إىل ال�شمال ال�شرقي‬ ‫ملدينة القد�س‪.‬‬

‫الفل�سطيني مهما بلغ من القوة‪ ،‬و�أن��ه �أ�صبح يف موقف �صعب لأنه‬ ‫الأمة العربي عرفت الطريق ال�صحيح وحتولت من مرحلة ال�صحوة‬ ‫والدعوة �إىل النه�ضة والفتح املبني‪.‬‬ ‫وحت��دث هنية عن جولته التي �شملت م�صر وتون�س وال�سودان‬ ‫وتركيا‪ ،‬مبي ًنا �أن��ه قوبل بكل حب وحما�س و�أن ال�شعوب ع�بروا عن‬ ‫ت�ضامنهم الكامل مع ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�شدداً على �أن القد�س‬ ‫وفل�سطني وحما�س واملقاومة تفعل فعل ال�سحر يف الأمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�شعوب مل تكن را�ضية عما تفعله الأنظمة ال�سابقة‬ ‫بفل�سطني و�شعبها‪" ،‬و�أن تلك الأنظمة مل تكن معربة عن تطلعات‬ ‫وتوجهات �شعوبها"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ال�شعوب العربية والإ�سالمية‬ ‫قلوبها تتكلم با�سم "فل�سطني والقد�س والأق�صى"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل لقائه مع �شيخ الأزهر خالل زيارته مل�صر‪ ،‬وقال‪" :‬قال‬ ‫يل �إن �أر���ض فل�سطني لنا ول��ن تعود �إال باجلهاد واملقاومة"‪ ،‬مبي ًنا‬ ‫�أن��ه مت االتفاق معه على عقد م�ؤمتر دويل ب�ش�أن القد�س ومتابعة‬ ‫�أمورها‪.‬‬ ‫وق���ال‪" :‬البع�ض يت�ساءل مل���اذا ال يتم عقد م���ؤمت��ر ب�ين رئي�س‬ ‫الوزراء الفل�سطيني وامل�صري‪ ،‬وهذه الق�ضية ت�أتي وال نتوقف �أمامها‬ ‫وللمرة الأوىل التي �أنزل فيها القاهرة ويكون هناك املئات من ال�شباب‬ ‫ال��ذي يرفع راي���ات فل�سطني وحما�س باملطار ويهتفون لفل�سطني‬ ‫والقد�س"‪.‬‬

‫عشرات املصابني بقمع االحتالل يف مسريات الضفة‬ ‫ضد "الجدار"‬ ‫بيت حلم ‪� -‬صفا‬ ‫�أ�����ص����ي����ب ال����ع���������ش����رات م�����ن الفل�سطينني‬ ‫ومت�ضامنني �أجانب باالختناق �أثر ا�ستن�شاقهم‬ ‫غ����ازا م�سيال ل��ل��دم��وع ور���ش��ه��م ب��امل��ي��اه العادمة‬ ‫املمزوجة باملواد الكيماوية‪ ،‬يف م�سريات ال�ضفة‬ ‫الأ�سبوعية ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ف��ف��ي م�����س�يرة ب��ل��ع�ين الأ���س��ب��وع��ي��ة املناوئة‬ ‫ل�لا���س��ت��ي��ط��ان وج�����دار ال��ف�����ص��ل ال��ع��ن�����ص��ري رفع‬ ‫امل�شاركون الأع�لام الفل�سطينية‪ ،‬و�صور الأ�سري‬ ‫النا�شط �أ�شرف �أبو رحمة‪ ،‬وجابوا �شوارع القرية‬ ‫وه���م ي�����رددون ال��ه��ت��اف��ات ال��داع��ي��ة �إىل الوحدة‬ ‫الوطنية‪ ،‬وامل���ؤك��دة ���ض��رورة التم�سك بالثوابت‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ومقاومة االحتالل و�إطالق �سراح‬ ‫جميع الأ�سرى واحلرية لفل�سطني‪.‬‬ ‫وت����أت���ي ف��ع��ال��ي��ة ام�����س اجل��م��ع��ة حت���ت �شعار‬ ‫'ال���وف���اء ل�ل��أ����س�ي�رات والأ�����س����رى وع��ل��ى ر�أ�سهم‬ ‫الأ�سري النا�شط �أ�شرف �أبو رحمة' �أ�سري املقاومة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫وا�ستنكرت اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫واال���س��ت��ي��ط��ان يف ب��ل��ع�ين احل���ك���م ال�������ص���ادر بحق‬ ‫النا�شط �أب��و رحمة والبالغ �ستة �شهور ون�صف‬ ‫فعليا و�ستة �شهور مع وقف التنفيذ ملدة ثالثة‬ ‫�أعوام وغرامة مالية قدرها ‪� 3000‬شيكل‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب ثالثة م�شاركني مب�سرية املع�صرة‬ ‫الأ�سبوعية اجلمعة‪ ،‬بر�ضو�ض ج��� ّراء االعتداء‬ ‫ع��ل��ي��ه��م ب��ال�����ض��رب م���ن ق��ب��ل ج���ن���ود االح���ت�ل�ال‬ ‫بامل�سرية التي ّ‬ ‫نظمت رف�ضا للجدار واال�ستيطان‬ ‫جنوب بيت حلم بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم جلنة مواطنة اجلدار‬ ‫باملع�صرة حممد بريجية �إن ك�لا م��ن ال�شبان‬ ‫ر�أف���ت ع�لاء ال��دي��ن ‪ 24‬ع��ام��ا‪ ،‬مهند بريجية ‪22‬‬ ‫ع��ام��ا وزي����د زواه�����رة �أ���ص��ي��ب��وا ب��ر���ض��و���ض ج��� ّراء‬ ‫�إلقائهم على الأر�ض واالعتداء عليهم بال�ضرب‬

‫الفل�سطينيون يوا�صلون احتجاجاتهم �ضد جدار الف�صل العن�صري بكل الو�سائل املتاحة‬

‫امل��ب�رح م���ن ق��ب��ل ج��ن��ود االح���ت�ل�ال‪ ،‬م�����ش�يرا �إىل‬ ‫�أن �إ�صاباتهم و�صفت بالطفيفة وتلقوا العالج‬ ‫الكبري بامليدان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن حوايل ‪ 70‬فل�سطينيا و�إ�سرائيليا‬ ‫و�أجنبيا �شاركوا بامل�سرية املناه�ضة لالحتالل‪،‬‬ ‫ودع������وا �إىل ال����وح����دة ال��وط��ن��ي��ة الفل�سطينية‬ ‫ووق���ف ان��ت��ه��اك��ات االح��ت�لال وم�ستوطنيه بحق‬ ‫الفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬

‫ك��م��ا ق��م��ع��ت ق����وات االح���ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫م�سرية �سلمية يف بلدة كفر الديك غرب �سلفيت‪،‬‬ ‫املنددة بجدار الف�صل العن�صري واال�ستيطان‪.‬‬ ‫و���ش��ارك يف امل�سرية التي انطلقت م��ن �أمام‬ ‫البلدية ب��اجت��اه منطقة ال�شعاب غ��رب البلدة‪،‬‬ ‫ق��رب ال�����ش��ارع االل��ت��ف��ايف القريب م��ن م�ستوطنة‬ ‫علي 'زهاف وبيدوئيل'‪ ،‬املقامة على �أرا�ضي قرى‬ ‫كفر ال��دي��ك ودي���ر ب��ل��وط‪ ،‬وراف����ات ع��ن��وة‪� ،‬أهايل‬

‫البلدة‪ ،‬وعدد من املت�ضامنني الأجانب‪.‬‬ ‫وح���م���ل امل�������ش���ارك���ون يف امل�������س�ي�رة الأع���ل��ام‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة‪ ،‬م����رددي����ن ال�������ش���ع���ارات امل���ن���ددة‬ ‫باال�ستيطان وجدار الف�صل العن�صري‪ ،‬م�شددين‬ ‫على �ضرورة �إنهاء االنق�سام والوحدة الوطنية‪.‬‬ ‫وقال �شهود عيان‪� ،‬إن جنود االحتالل �أطلقوا‬ ‫قنابل الغاز وال�صوت على املتظاهرين‪ ،‬لتفريقهم‬ ‫ومل يبلغ عن وقوع �إ�صابات‪.‬‬

‫رئيس األركان املشرتكة للجيوش األمريكية‬ ‫يلتقي مسؤولني إسرائيليني‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ال��ت��ق��ى رئ��ي�����س االرك������ان امل�����ش�ترك��ة للجيو�ش‬ ‫االم��ري��ك��ي��ة م���ارت���ن دمي��ب�����س��ي ام�����س اجل��م��ع��ة مع‬ ‫م�����س���ؤول�ين �إ���س��رائ��ي��ل��ي�ين خ��ل�ال زي����ارت����ه االوىل‬ ‫والق�صرية لالحتالل الإ�سرائيلي التي يتوقع �أن‬ ‫ترتكز على الربنامج النووي االيراين‪.‬‬ ‫و�أجرى دميب�سي يف "تل ابيب" حمادثات مع‬ ‫رئي�س االرك����ان اال���س��رائ��ي��ل��ي اجل�ن�رال بني غانتز‬ ‫ووزير اجلي�ش ايهود باراك‪.‬‬ ‫وق���ال دميب�سي ل��ب��اراك‪" :‬لدينا العديد من‬

‫االهتمامات امل�شرتكة يف املنطقة يف ه��ذه الفرتة‬ ‫�شديدة احليوية"‪.‬‬ ‫ومل ي��ت��ح��دث رئ��ي�����س االرك�����ان االم��ري��ك��ي عن‬ ‫اي����ران علنا �إىل ان���ه ا���ش��ار ب��ع��د ل��ق��ائ��ه م�س�ؤولني‬ ‫ع�سكريني ا�سرائيليني اىل "التحديات امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت االذاع����ة ال��ع��ام��ة ع��ن دميب�سي قوله‪:‬‬ ‫"انني متفق معكم متاما حول تو�صيفكم للتحديات‬ ‫امل�شرتكة التي نواجهها وتلك الثقة لدينا بحماية‬ ‫قيم احلرية تلك"‪ .‬و�أ�ضاف "�أ�ؤكد لكم �أن امريكا‬ ‫�شريكتكم يف هذا ال�صدد"‪.‬‬ ‫وتوجه دميب�سي بعد ذلك اىل القد�س املحتلة‬

‫للقاء الرئي�س اال�سرائيلي �شمعون برييز وزيارة‬ ‫متحف ياد فا�شيم لذكرى �ضحايا املحرقة‪.‬‬ ‫وبح�سب مكتب ب�يري��ز ت��ن��اول االج��ت��م��اع مع‬ ‫دميب�سي وغانتز "التطورات ال�سيا�سية واالمنية يف‬ ‫ال�شرق االو�سط والعامل"‪.‬‬ ‫وق����ال ب�يري��ز يف ت�����ص��ري��ح��ات نقلتها االذاع����ة‬ ‫العامة‪�" :‬أنا مت�أكد من اننا �سنفوز يف هذه املعركة"‬ ‫يف ا�شارة وا�ضحة اىل اي��ران‪ .‬وا�ضاف‪" :‬هذا لي�س‬ ‫م��ن اج���ل ال���والي���ات امل��ت��ح��دة او ا���س��رائ��ي��ل ب��ل هذا‬ ‫�صراع جلعل العامل حرا و�آمنا للنا�س"‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد االح���ت�ل�ال ال��ل��ج��وء �إىل احلل‬

‫ال��ع�����س��ك��ري مل��ن��ع اي�����ران م���ن احل�����ص��ول ع��ل��ى تلك‬ ‫اال�سلحة‪.‬‬ ‫وت�سعى الواليات املتحدة حاليا لفر�ض عقوبات‬ ‫ج��دي��دة على ط��ه��ران تت�ضمن �صادرتها النفطية‬ ‫وم�ؤ�س�ساتها املالية‪ ،‬االمر الذي دفع ايران للتهديد‬ ‫باغالق م�ضيق هرمز اال�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫وي��ت��ه��م ن��ت��ن��ي��اه��و اي�����ران ب��ال�����س��ع��ي ال�ستغالل‬ ‫اال���ض��ط��راب��ات يف امل��ن��ط��ق��ة ع��ق��ب م���غ���ادرة القوات‬ ‫االم�يرك��ي��ة ال��ع��راق خل��ل��ق "انعدام ا�ستقرار" يف‬ ‫املنطقة مما �سيدفع بـ"ا�سرائيل" "لتقوية قدراتها‬ ‫الدفاعية �ضد الهجمات االر�ضية واجلوية"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫مقتل �ستة جنود �أمريكيني يف حتطم مروحية �أ�سقطتها طالبان‬

‫القوات الصومالية واألف��يقية‬ ‫تهاجم مواقع "الشباب املجاهدين"‬

‫فرنسا تعلق العمليات العسكرية بـأفغانستان‬ ‫وتهدد باالنسحاب بعد مصرع أربعة من جنودها‬

‫كابول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ه��دد الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬ ‫بان�سحاب مبكر للقوات الفرن�سية املحتلة يف‬ ‫افغان�ستان‪ ،‬و�أعلن تعليق عملياتها بعدما قتل‬ ‫جندي �أفغاين �أربعة ع�سكريني فرن�سيني يف ثاين‬ ‫ح��ادث م��ن ه��ذا ال�ن��وع خ�لال �شهر واح��د‪ .‬فيما‬ ‫قتل �ستة جنود امريكيني يف حتطم مروحيتهم‬ ‫يف والية هلمند‪ ،‬معقل طالبان يف جنوب البالد‬ ‫و�أكدت حركة طالبان �أنها �أ�سقطت املروحية‪.‬‬ ‫ووقع الهجوم يف اطار تدريب داخل قاعدة‬ ‫غوام يف منطقة تقب �شرق افغان�ستان‪ .‬وقد قتل‬ ‫اربعة جنود فرن�سيني وجرح ‪� 15‬آخرون‪� ،‬إ�صابات‬ ‫ثمانية منهم خطرية‪ ،‬ح�سبما ذكرت ال�سلطات‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫وق ��ال � �س��ارك��وزي ان وزي ��ر ال��دف��اع جريار‬ ‫لونغيه ورئي�س هيئة ارك��ان اجليو�ش االمريال‬ ‫ادوار غييو �سيتوجهان "فورا" �إىل افغان�ستان‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الرئي�س الفرن�سي الذي كان يتحدث‬ ‫امام الدبلوما�سيني الفرن�سيني مبنا�سبة تقدمي‬ ‫ال �ت �ه��اين مب�ن��ا��س�ب��ة ال���س�ن��ة اجل ��دي ��دة ان "كل‬ ‫عمليات التدريب وامل�ساعدة على القتال التي‬ ‫يقوم بها اجلي�ش الفرن�سي علقت"‪.‬‬

‫طالبان تبنت �إ�سقاط املروحية التي قتل يف حتطمها �ستة جنود فرن�سيني‬

‫و��س�ي�ق��دم لونغيه ت�ق��ري��را ف��ور ع��ودت��ه من‬ ‫افغان�ستان‪.‬‬ ‫وق��ال � �س��ارك��وزي‪" :‬اذا مل حت��دد الظروف‬ ‫االمنية بو�ضوح ف�سنطرح حينئذ م�س�ألة ان�سحاب‬ ‫مبكر للجي�ش الفرن�سي"‪ ،‬واع ��دا ببحث هذه‬

‫اإلمارات ترحب بتصريحات إيران‬ ‫الجديدة بشأن مضيق هرمز‬ ‫دبي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رح� ��ب وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة الإم� ��ارات� ��ي ال�شيخ‬ ‫ّ‬ ‫ع �ب��داهلل ب��ن زاي ��د ال ن�ه�ي��ان اخلمي�س باللهجة‬ ‫امل�ع�ت��دل��ة ال �ت��ي اع�ت�م��دت�ه��ا اي ��ران وال �ت��ي مل تعد‬ ‫تت�ضمن �أي تهديد ب�إغالق م�ضيق هرمز‪.‬‬ ‫وق ��ال ال���ش�ي��خ ع �ب��داهلل يف م ��ؤمت��ر �صحايف‪:‬‬ ‫"�أحيي ت�صريحات زميلي االي��راين (علي اكرب‬ ‫�صاحلي) و�أعتقد ان هذا النهج هو الذي يجب ان‬ ‫ي�سود"‪.‬‬ ‫و�أكد �صاحلي من جهته ان ايران مل حتاول‬ ‫يف تاريخها اغ�لاق م�ضيق هرمز اال�سرتاتيجي‬ ‫الذي تعربه ن�سبة ‪ %35‬من النفط املنقول بحرا‬ ‫اىل ال �ع��امل‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ب �ل�اده ت��ري��د "ال�سالم‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �ش �ي��خ ع� �ب ��داهلل اي �� �ض��ا يف امل ��ؤمت ��ر‬ ‫ال�صحايف امل���ش�ترك م��ع ن�ظ�يره التون�سي رفيق‬ ‫عبد ال�سالم‪" :‬هناك جهد يبذل لكل االطراف يف‬ ‫املنطقة الحتواء �أي توتر‪ ،‬ال نريد اي �شيء ينغ�ص‬ ‫اال�ستقرار"‪.‬‬ ‫ويف نهاية كانون االول‪ ،‬هددت طهران ب�إغالق‬ ‫م�ضيق ه��رم��ز يف ح��ال ف��ر��ض��ت ال ��دول الغربية‬

‫عقوبات جديدة لوقف �صادرات اي��ران النفطية‪،‬‬ ‫ودفع هذا البلد اىل التخلي عن برناجمه النووي‬ ‫املثري للجدل‪.‬‬ ‫وتتوقع االم��ارات العربية املتحدة �أن تنجز‬ ‫من االن حتى حزيران بناء �أنبوب نفط ي�سمح لها‬ ‫بت�صدير نفطها دون املرور مب�ضيق هرمز‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬شدد الوزير التون�سي على ت�صميم‬ ‫بالده تعزيز عالقاتها مع دول اخلليج العربية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "مطلب ع��ودة الرئي�س املخلوع (زين‬ ‫العابدين بن علي) وا�سرتجاع االموال (‪ ،)..‬هذا‬ ‫امللف لن يكون عقبة �أم��ام تطوير عالقاتنا مع‬ ‫�أ�شقائنا يف اخلليج"‪.‬‬ ‫وجل�أ بن علي قبل اكرث من عام اىل ال�سعودية‬ ‫بعد ث��ورة غري م�سبوقة �ضد نظامه‪ .‬وجتاهلت‬ ‫الريا�ض مرتني طلبا بت�سليمه‪ ،‬بح�سب الق�ضاء‬ ‫التون�سي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف عبد ال���س�لام‪" :‬ندعو امل�ستثمرين‬ ‫الك�ت���ش��اف ت��ون����س اجل��دي��دة‪ .‬الآن ت��ون����س توفر‬ ‫ار�ضية جاذبة لال�ستثمار اخلليجي والعربي"‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مع املرحلة اجلديدة التي دخلتها بعد‬ ‫الثورة التي �أكد �أنه انتهى فيها الف�ساد ال�سابق‪.‬‬

‫الرئيس التونسي‪« :‬أقصى اليسار»‬ ‫يخرب الثورة‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫ات �ه��م ال��رئ �ي ����س ال�ت��ون���س��ي حم �م��د املن�صف‬ ‫امل� ��رزوق� ��ي �أح� � ��زاب �أق �� �ص��ى ال �ي �� �س��ار با�ستغالل‬ ‫االحتجاجات االجتماعية "لتخريب الثورة"‪ ،‬هم‬ ‫"وجمموعة من �أزالم النظام البائد"‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن ذل��ك العمل وق��ع "عن ال م�س�ؤولية �أو لإرادة‬ ‫تخريب هذه الثورة"‪.‬‬ ‫ومل يكتفِ املرزوقي و�صف ما يجري يف تلك‬ ‫االحتجاجات م��ن ط��رف ه��ذه ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫ب�أنه "ا�ستغالل وت�سيي�س وحتري�ض يريد �أ�صحابه‬ ‫�إغراق البلد من �أجل �إغراق االئتالف احلاكم"‪.‬‬ ‫وا�ستعظم املرزوقي يف حوار �أجرته "اجلزيرة‬ ‫نت" م �ع��ه ح �م��ل احل� �ك ��م احل� � ��ايل ال� � ��ذي ورث‬ ‫"تركة كبرية وثقيلة هي "ثمرة �ستني �سنة من‬ ‫الدكتاتورية والف�ساد"‪.‬‬ ‫وب��ادر الرجل الذي ت�سلم رئا�سة البالد منذ‬ ‫�أ�سابيع �إىل طم�أنة املواطنني ب��أن��ه ال ح��ل لهذه‬ ‫االحتجاجات �إال "بالإقناع واحلوار" بعيدا عن‬ ‫احلل الأمني فـ"نحن �أبناء الثورة ال نت�صور �أن‬ ‫نطلق النار على �أبناء الثورة"‪.‬‬

‫ومل يفت احلقوقي ال�سابق رغ��م م��ا و�صفه‬ ‫"بالنية املبيتة من بع�ض الأطراف التي ت�ستغل‬ ‫عدم ا�ستخدام احلكومة للقوة" م�ستهدفة و�ضع‬ ‫اجلميع "�أمام حت��دي��ات كربى"‪� ،‬أن ي�ق��ول �إنه‬ ‫�سيتعامل مع هذه امل�شاكل "بكل ر�صانة"‪ ،‬تطبق‬ ‫القانون "دون العنف"‪.‬‬ ‫لكنه مت�سك ب��أن "�سوء نية بع�ض الأطراف‬ ‫املعار�ضة جعلها تعترب �أن هذه امل�شاكل نتيجة عدم‬ ‫قدرة احلكومة احلالية على معاجلة الأو�ضاع"‪،‬‬ ‫و�إن اع�ت�بر �أن ع��دم ال�ن�ج��اح يف �إع ��ادة الأم ��ل �إىل‬ ‫امل �ن��اط��ق امل�ه�م���ش��ة � �س �ي �ك��ون "دليال ع �ل��ى ف�شل‬ ‫الثورة"‪.‬‬ ‫على �أن��ه �أب ��دى اطمئنانه بتفهم املواطنني‬ ‫مل��وق��ف حكومته �إذ اع�ت�بر "الأغلبية ال�ساحقة‬ ‫منهم �ضد االعت�صامات وع�ل��ى علم ب ��أن البالد‬ ‫بد�أت ت�سرتجع عافيتها"‪.‬‬ ‫واعترب �أن ما تعرفه البالد من تفاوت بني‬ ‫املناطق هو من ثمار احلكم ال�سابق و�أن احلكومة‬ ‫احلالية ت�سعى ب�إخال�ص لتقلي�ص هذا التفاوت‪،‬‬ ‫فتلك "م�س�ألة ك��رام��ة وط�ن�ي��ة وم���س��أل��ة عدالة‬ ‫اجتماعية"‪.‬‬

‫امل�س�ألة مع الرئي�س االفغاين حميد كرزاي‪.‬‬ ‫ومن جهته انتقد وزير اخلارجية الفرن�سي‬ ‫االن ج��وب �ي��ه �� �ش ��روط ال �ت �ج �ن �ي��د‪ ،‬م � ��ؤك� ��دا ان‬ ‫فرن�سا تطلب من اجلي�ش االفغاين "�ضمانات‬ ‫موثوقة" حول جتنيد عنا�صره‪.‬‬

‫وق ��ال ان "�سلطات ك��اب��ول ي�ج��ب ان تقول‬ ‫ب�شكل وا�ضح اي االج��راءات �ستتعهد باتخاذها‬ ‫لتو�ضيح ط��رق التجنيد يف اجل�ي����ش االفغاين‬ ‫و�ضمان االمن للقوة الفرن�سية"‪.‬‬ ‫و�شدد جوبيه اي�ضا على "ت�سريع ان�سحاب‬ ‫كامل لقواتنا املقرر يف نهاية ‪."2013‬‬ ‫وط��وق اجلي�ش الفرن�سي حميط القاعدة‬ ‫الفرن�سية يف ت�ق��ب وم�ن��ع دخ ��ول ق ��وات االمن‬ ‫االفغانية كما قال م�صدر امني اخر‪.‬‬ ‫ومن جهته قدم االمني العام حللف �شمال‬ ‫االطل�سي اندر�س فوغ را�سمو�سن ام�س اجلمعة‬ ‫تعازيه لفرن�سا معتربا ان��ه "يوم حزين جدا"‬ ‫لقوات حلف �شمال االطل�سي‪.‬‬ ‫وقال را�سمو�سن يف بيان "انه يوم حزين جدا‬ ‫لقواتنا يف افغان�ستان ولل�شعب الفرن�سي‪ .‬ارغب‬ ‫يف ت �ق��دمي ت �ع��ازي مبقتل اجل �ن��ود الفرن�سيني‬ ‫االربعة اليوم وت�ضامني مع اجلرحى"‪.‬‬ ‫وف��رن���س��ا ال �ت��ي تن�شر ح��ال�ي��ا ‪ 3600‬جندي‬ ‫حمتل يف البالد بعد �سحب ‪ 400‬ع�سكري منذ‬ ‫ت���ش��ري��ن االول‪�� ،‬س�ج�ل��ت يف ال �ع��ام ‪ 2011‬اعلى‬ ‫خ�سائر لها منذ بدء النزاع مع مقتل ‪ 26‬جنديا‬ ‫يف عمليات بينهم خم�سة يف هجوم انتحاري يف‬ ‫‪ 13‬متوز‪.‬‬

‫مقدي�شو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫داهمت قوات احلكومة ال�صومالية تدعمها قوات االحتاد‬ ‫االف��ري �ق��ي م�ع��اق��ل حل��رك��ة ال���ش�ب��اب امل �ج��اه��دي��ن يف مقدي�شو‬ ‫ام�س اجلمعة معززة بدبابات ومدفعية‪ ،‬ورد عنا�صر احلركة‬ ‫ب��إط�لاق النار ما �أ�سفر عن مقتل اربعة بني جنود حكوميني‬ ‫وم�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وتوغلت ق��وات االحت��اد االفريقي يف ال�صومال (امي�سوم)‬ ‫داخ��ل �ضواحي حليوة وغوبتا ب�شمال العا�صمة‪ ،‬وه��ي املناطق‬ ‫التي ما زال عنا�صر ال�شباب ي�سيطرون عليها‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح ال �ق ��ائ ��د ال �ع �� �س �ك��ري ال �� �ص��وم��ايل ع� �ب ��داهلل علي‬ ‫لل�صحافيني‪�" :‬سيطرت ال �ق��وات احل�ك��وم�ي��ة ت��دع�م�ه��ا قوات‬ ‫امي�سوم حلفظ ال�سالم على املنطقة املحدودة يف �شمال مقدي�شو‬ ‫التي تواجدت عنا�صر عنيفة بها"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ق��وة يف ب�ي��ان ان ج�ن��وده��ا "قاتلوا ب�ق��وة وحققوا‬ ‫هدفهم بت�أمني احلدود ال�شمالية للمدينة"‪ ،‬حيث �أوردوا اي�ضا‬ ‫�سيطرتهم على جامعة مقدي�شو ومنطقة مدافن بركة‪.‬‬ ‫وك��ان مقاتلو ال�شباب ق��د تخلوا ع��ن مواقعهم الثابتة يف‬ ‫�أغلب �أنحاء مقدي�شو يف اب املا�ضي غري �أنهم ما زالوا ي�سيطرون‬ ‫على جيوب �صغرية على م�شارف العا�صمة‪.‬‬ ‫ومنذ االن�سحاب التكتيكي‪ ،‬ركز ال�شباب على ا�ساليب حرب‬ ‫الع�صابات يف مقدي�شو‪ ،‬حيث �شنوا �سل�سلة من الهجمات بينها‬ ‫تفجريات بالقنابل على الطرق وتفجريات با�ستخدام قنابل‬ ‫ي��دوي��ة ال��س�ت�ه��داف ال �ق��وات احل�ك��وم�ي��ة امل��دع��وم��ة م��ن الغرب‪،‬‬ ‫ف�ضال عن قوات االحتاد االفريقي‪.‬‬ ‫وو�صف �شهود هجوم قوات االحتاد االفريقي بالكبري‪ ،‬حيث‬ ‫تقاتل القوات االفريقية مقاتلي ال�شباب وتدافع عن احلكومة‬ ‫املدعومة من جانب الغرب منذ العام ‪.2007‬‬

‫�أول زيارة ر�سمية منذ �سنوات‬

‫وزير الخارجية املغربي يزور الجزائر‬ ‫األسبوع املقبل‬ ‫الرباط‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أع�ل�ن��ت وزارة اخلارجية‬ ‫امل �غ��رب �ي��ة اجل �م �ع��ة ان وزي ��ر‬ ‫اخلارجية املغربي �سعد الدين‬ ‫ال �ع �ث �م��اين ��س�ي�ق��وم اال�سبوع‬ ‫امل �ق �ب��ل ب � ��اول زي � ��ارة ر�سمية‬ ‫لوزير خارجية اىل اجلزائر‬ ‫العا�صمة منذ زمن طويل‪.‬‬ ‫و�ستكون ه��ذه اول زيارة‬ ‫ر� �س �م �ي��ة اىل اخل � � ��ارج يقوم‬ ‫بها وزي��ر اخل��ارج�ي��ة املغربي‬ ‫اجل ��دي ��د اال�� �س�ل�ام ��ي ال ��ذي‬ ‫�سيجري حمادثات مع نظريه‬ ‫اجل � ��زائ � ��ري م� � ��راد مدل�سي‬ ‫و��س�ي���س�ت�ق�ب�ل��ه ال��رئ �ي ����س عبد‬ ‫ال� �ع ��زي ��ز ب��وت �ف �ل �ي �ق��ة‪ ،‬ح�سب‬ ‫امل�صدر نف�سه‪.‬‬ ‫وك � � ��ان وزي� � � ��را خارجية‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن ال�ت�ق�ي��ا م ��رات عدة‬ ‫يف م ��ؤمت��رات او منتديات يف‬ ‫ال�سنوات االخرية ولكن لي�س‬ ‫يف زيارات ر�سمية‪.‬‬ ‫وح�ق��ق امل�غ��رب واجلزائر‬ ‫ت�ق��ارب��ا يف اال��ش�ه��ر االخ�ي�رة‪،‬‬ ‫و�ضاعفا الت�صريحات الهادفة‬ ‫اىل التهدئة‪.‬‬ ‫وك � � ��ان رئ� �ي� �� ��س ال� � � ��وزراء‬ ‫املغربي اال�سالمي عبد االله‬

‫بنكريان دع��ا يف كانون االول‬ ‫اىل ت �ق��ارب م��ع اجل��زائ��ر قد‬ ‫ي�سمح‪ ،‬على ح��د ق��ول��ه‪ ،‬بحل‬ ‫م�شكلة ال�صحراء الغربية‪.‬‬ ‫وق� � � � � ��ال‪" :‬اذا �� �س ��وي ��ت‬ ‫خالفاتنا مع اجلزائر مع فتح‬ ‫احلدود ف�إن م�شكلة ال�صحراء‬ ‫�ستحل‪ ،‬ان االخوة مع اجلزائر‬ ‫�ستحل كل امل�شاكل"‪.‬‬ ‫وق� � ��د اغ� �ل� �ق ��ت احل� � ��دود‬ ‫بني البلدين التي تبلغ اكرث‬ ‫م ��ن ‪ 1500‬ك �ل��م م ��ن البحر‬ ‫املتو�سط اىل ال�صحراء‪� ،‬سنة‬ ‫‪ 1994‬اث ��ر اع �ت ��داء ا�سالمي‬ ‫يف م��راك����ش (ج �ن��وب املغرب)‬ ‫ن���س�ب�ت��ه ال ��رب ��اط اىل اجهزة‬ ‫اال�ستخبارات اجلزائرية‪.‬‬ ‫وت �ق�ت�رح ال ��رب ��اط حكما‬ ‫ذات� �ي ��ا وا� �س �ع��ا يف ال�صحراء‬ ‫الغربية عرب حكومة وبرملان‬ ‫حمليني حت��ت �سيادتها لكن‬ ‫جبهة البولي�ساريو (اجلبهة‬ ‫ال�شعبية ل�ت�ح��ري��ر ال�ساقية‬ ‫احل � �م� ��راء ووادي ال ��ذه ��ب)‬ ‫ترف�ض ه��ذه اخل�ط��ة وت�ؤكد‬ ‫"حق ال���ش�ع��ب ال�صحراوي‬ ‫يف ت� �ق ��ري ��ر م�صريه" عرب‬ ‫ا�ستفتاء‪.‬‬ ‫و�أعرب الرئي�س بوتفليقة‬

‫�سعد الدين العثماين وزير اخلارجية اجلديد يف حكومة بنكرين‬

‫يف ت�شرين الثاين عن ارادته‬ ‫يف "تعزيز" ال � �ع �ل�اق� ��ات‬ ‫م� ��ع ال� ��رب� ��اط "يف �صالح"‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب ��ه م � ��د امللك‬ ‫امل� �غ ��رب ��ي ي� � ��ده م� ��رت �ي�ن اىل‬

‫اجل� � ��زائ� � ��ر خ� �ل ��ال اال�� �ش� �ه ��ر‬ ‫االخرية داعيا اىل "تطبيع"‬ ‫العالقات بني البلدين‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا يف ال �� �س ��اد� ��س من‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين اىل التعاون‬ ‫يف "اطار الديناميكية‬

‫احلالية" ل� �ب� �ن ��اء م� �غ ��رب‬ ‫عربي جديد يكون "حمركا‬ ‫حقيقيا ل �ل��وح��دة العربية"‬ ‫ق��ادرا على �ضمان "ا�ستقرار‬ ‫و�أم � � ��ن م �ن �ط �ق��ة ال�صحراء‬ ‫وال�ساحل"‪.‬‬

‫ثوار يف ليبيا ينضمون إىل وزارة الداخلية‬

‫تعديل قانون الحصانة باليمن‬ ‫ليستثني مساعدي صالح‬ ‫�صنعاء‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عقد نائب الرئي�س اليمني عبد رب��ه من�صور‬ ‫ه ��ادي ورئ�ي����س احل�ك��وم��ة حم�م��د � �س��امل با�سندوه‬ ‫وممثلون عن الأح��زاب ال�سيا�سية اجتماعا اتفقوا‬ ‫ف�ي��ه ع�ل��ى ت�ع��دي��ل ق��ان��ون احل���ص��ان��ة ب�ح�ي��ث مينح‬ ‫الرئي�س اليمني ح�صانة كاملة‪ ،‬بينما مينح �أعوانه‬ ‫ح�صانة يف �إطار مهامهم ال�سيا�سية فقط‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�ش�ؤون القانونية اليمني حممد‬ ‫املخاليف �إن م�شروع القانون الذي يحمي الرئي�س‬ ‫علي عبداهلل �صالح من املحاكمة مت تعديله اخلمي�س‬ ‫للح ّد من احل�صانة التي �سيتمتع بها م�ساعدوه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال��وزي��ر �أن م �� �ش��روع ال �ق��ان��ون الذي‬ ‫انتقدته جماعات حقوقية والأمم املتحدة و�شباب‬ ‫الثورة على نطاق وا�سع �سيحمي م�ساعدي �صالح يف‬ ‫الق�ضايا ال�سيا�سية فقط‪.‬‬ ‫وقال املخاليف �إن م�شروع القانون قبل التعديل‬ ‫كان يوفر حماية �شاملة مل�ساعدي �صالح الذي �سيظل‬ ‫يتمتع بح�صانة كاملة‪ ،‬ومل يذكر الوزير تفا�صيل‬ ‫عن الق�ضايا التي ميكن �أن جتري حماكمات فيها‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب امل �ب��ادرة اخلليجية لنقل ال�سلطة‬

‫التي اقرتحها جمل�س التعاون اخلليجي ووقعها‬ ‫�صالح يف ت�شرين ال �ث��اين‪ ،‬ح�صل الرئي�س �صالح‬ ‫على وعد باحل�صانة القانونية مقابل تنحيه و�إنهاء‬ ‫احتجاجات بد�أت قبل �أ�شهر �ضد حكمه املمتد منذ‬ ‫‪ 33‬عاما‪.‬‬ ‫وال ي ��زال ��ش�ب��اب ال �ث��ورة يف ال�ي�م��ن يخرجون‬ ‫�إىل ال���ش��وارع للدعوة �إىل حماكمة �صالح‪ ،‬وقالت‬ ‫مفو�ضة الأمم املتحدة ال�سامية حلقوق الإن�سان‬ ‫نايف بيالي يف وقت �سابق هذا ال�شهر‪� ،‬إن احل�صانة‬ ‫املمنوحة ل�صالح ومعاونيه تنتهك القانون الدويل‪.‬‬ ‫وداف�ع��ت ال��والي��ات املتحدة ع��ن م�سودة قانون‬ ‫احل�صانة بو�صفه الو�سيلة الوحيدة لإقناع �صالح‬ ‫بالتخلي ع��ن احل�ك��م‪ ،‬لكن ال ت��زال هناك عالمات‬ ‫ا�ستفهام ب�ش�أن ن��واي��اه بعد �أن ت��راج��ع ع��ن تعهده‬ ‫مبغادرة اليمن قبل انتخابات الرئا�سة يف �شباط‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬نفى وزي��ر اخل��ارج�ي��ة اليمني �أبو‬ ‫بكر القربي �أن تكون هناك نية يف اليمن لت�أجيل‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية امل�ق��ررة ي��وم ‪ 21‬م��ن �شباط‬ ‫املقبل‪ ،‬م�ؤكدا �أن «االنتخابات الرئا�سية يف اليمن‬ ‫�ستجري يف موعدها املحدد»‪.‬‬

‫ثوار ي�صطفون لتقدمي �أوراقهم لالن�ضمام لوزارة الداخلية الليبية‬

‫طرابل�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وق�ف��ت جم�م��وع��ة ث ��وار ليبيا بالزي‬ ‫ال�ع���س�ك��ري االخ���ض��ر يف م��رك��ز التجنيد‬ ‫بعني زارة ق��رب العا�صمة الليبية‪ ،‬وقد‬ ‫ح�م��ل ك��ل م�ن�ه��م م�ل�ف��ه يف ان �ت �ظ��ار انهاء‬ ‫اج��راءات الت�سجيل لالن�ضمام اىل وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وي �� �س ��أل ال��رج��ل امل�ك�ل��ف باال�شراف‬ ‫ع �ل��ى ال�ع�م�ل�ي��ة وق ��د اع �ت �م��ر ق�ب�ع��ة كتب‬ ‫عليها "ليبيا حرة" كل واحد منهم "ما‬ ‫ا�سمك؟ ما تاريخ والدتك؟ اىل اي كتيبة‬ ‫تنتمي؟"‪.‬‬ ‫بع�ضهم ام�ضى ا�شهرا على اجلبهة‬ ‫اث �ن��اء ال �ق �ت��ال ��ض��د ان �� �ص��ار ن �ظ��ام معمر‬ ‫ال �ق ��ذايف وال�ب�ع����ض الآخ� ��ر ت ��وىل ت�أمني‬ ‫حيه اثناء احلرب‪ .‬واليوم ب�إمكان ه�ؤالء‬

‫"الثوار "اذا رغبوا‪ ،‬االن�ضمام اىل وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫وقبل عام غادر �آالف الليبيني العمل‬ ‫وال ��درا�� �س ��ة حل �م��ل ال �� �س�ل�اح � �ض��د ق ��وات‬ ‫العقيد القذايف‪ .‬وبعد االطاحة بالنظام‬ ‫نهاية �آب ومقتل ال�ق��ذايف يف ‪ 20‬ت�شرين‬ ‫االول ‪ ،2011‬ب�ق��ي الق�سم االك�ب�ر منهم‬ ‫منخرطا يف كتائب م�سلحة‪.‬‬ ‫ول �ئ ��ن ك� ��ان اجل �ي ����ش وال �� �ش��رط��ة ال‬ ‫ي ��زاالن غ�ير عمليني ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬ف�إن‬ ‫هذه الكتائب من الثوار هي التي ت�سيطر‬ ‫على الو�ضع ب�شكل كبري يف ليبيا‪ .‬وبد�أت‬ ‫ال�سلطات الليبية اجل��دي��دة خطة ل�ضم‬ ‫نحو ‪� 200‬أل��ف م��ن ال �ث��وار ال�سابقني يف‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر ان ين�ضم زه��اء خم�سني‬ ‫�ألفا منهم اىل اجهزة وزارت��ي الداخلية‬

‫والدفاع والبقية ميكنهم اال�ستفادة من‬ ‫م�ساعدة مالية القامة م�شاريع او انهاء‬ ‫درا� �س �ت �ه��م‪ .‬وي �ن��وي خ��ال��د م �ي�لاد ع�ضو‬ ‫كتيبة اخلم�س‪ ،‬املدينة التي تقع على بعد‬ ‫مئة كلم �شرقي العا�صمة‪ ،‬االن�ضمام اىل‬ ‫وزارة الداخلية وذل��ك من اجل "حماية‬ ‫البالد"‪ .‬وق ��ال ه��ذا ال���ش��اب (‪ 24‬عاما)‬ ‫ذو االب�ت���س��ام��ة اخل �ج��ول��ة وك ��ان يدر�س‬ ‫احل�ق��وق قبل احل��رب "امليلي�شيات لي�س‬ ‫ل�ه��ا م�ستقبل‪ ،‬ال ي�ج��ب ان ن�صبح مثل‬ ‫ال�صومال"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �سامل عتيق الع�سكري ال�سابق‬ ‫وق��ائ��د الكتيبة ان��ه �سلم ك��اف��ة اال�سلحة‬ ‫لل�سلطات م�ؤكدا "نريد االمن"‪.‬‬ ‫ويتعني على كل من يريد الت�سجيل‬ ‫يف لوائح وزارة الداخلية من ه�ؤالء الثوار‬ ‫ال�سابقني ان يقول اذا كان ميلك �سالحا‬

‫وان ي �ل �ت��زم ب�ت���س�ل�ي�م��ه‪ .‬غ�ي�ر ان ح�سني‬ ‫نكيبي (طالب هند�سة) قال انه من املثري‬ ‫لال�ستغراب ان��ه منذ ه��ذا ال�صباح "مل‬ ‫يعرتف احد انه ميلك �سالحا"‪.‬‬ ‫وا�ضاف مت�سائال "انهم ال يريدون‬ ‫اع��ادة اال�سلحة‪ .‬لقد م��ات ال�ق��ذايف ماذا‬ ‫يريدون ان يفعلوا بال�سالح؟"‪ .‬واو�ضح‬ ‫ان��ه ال ينتمي اىل اي كتيبة "انا جئت‬ ‫فقط بحثا عن عمل"‪.‬‬ ‫ويقول عبد املنعم التون�سي املتحدث‬ ‫با�سم وزارة الداخلية ان التوظيف مفتوح‬ ‫للجميع ل�ك��ن االول��وي��ة �ستمنح للذين‬ ‫قاتلوا على اجلبهة والذين حموا االحياء‬ ‫ال�سكنية واملرافق احليوية‪.‬‬ ‫وي�ضيف ان دم��ج ال �ث��وار ال�سابقني‬ ‫وتدريبهم ميثل فر�صة الع��ادة تا�سي�س‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫االنتخابات‬

‫قضايا عراقية‬

‫االن �ت �خ��اب��ات ه ��ي الطريقة‬ ‫امل �ع �ت �م��دة م ��ن ق �ب��ل م�ع�ظ��م دول‬ ‫العامل الختيار النواب �أو ال�شيوخ‬ ‫�أو الرئي�س يف الدول اجلمهورية‪.‬‬ ‫واالن �ت �خ��اب��ات ال�ن��زي�ه��ة‪ ،‬هي‬ ‫التي تتم يف الدول الدميقراطية‬ ‫ب���ش�ف��اف�ي��ة ع��ال �ي��ة �أو متو�سطة‪،‬‬ ‫ح�سب درج��ة رق��ي �أو ح�ضارة كل‬ ‫دولة‪.‬‬ ‫ف � � � ��ال � � � ��دول ال� � �ع � ��ري� � �ق � ��ة يف‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬م�ث��ل بريطانيا‬ ‫وف ��رن �� �س ��ا وال� � ��والي� � ��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية ودول �أوروب ��ا �إجما ًال‬ ‫اع �ت��ادت على �إج ��راء االنتخابات‬ ‫الربملانية والرئا�سية خا�صة من‬ ‫مئات ال�سنني‪.‬‬ ‫ول ��ذل ��ك ت��ر�� ّ�س �خ��ت لديهم‬ ‫ع� � � ��ادات وت �ق ��ال �ي ��د ج �ع �ل��ت ه ��ذه‬ ���االنتخابات تعبرّ تعبرياً وا�ضحاً‬ ‫ع��ن م��وق��ف ال���ش�ع��ب وخياراته‪،‬‬ ‫ب��دل�ي��ل �أنّ احل �ك��م ف�ي�ه��ا متبادل‬ ‫بني احلكومة واملعار�ضة كل ب�ضع‬ ‫�سنني‪.‬‬ ‫واالن� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة يف‬ ‫الأردن‪ ،‬مل تكن مب�ستوى النزاهة‬ ‫املطلوبة �إ ّال يف اخلم�سينيات ويف‬ ‫�سنة ‪ ،89‬بعد ت��و ُّق��ف دام حوايل‬ ‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫جيش العراق‪ ،‬أم جيش‬ ‫املنطقة الخضراء؟!‬

‫الدكتاتورية مر�ض فتاك ي�صيب القادة وامل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫ويجعلهم ال ي�ف�ك��رون مب��ن ح��ول�ه��م‪ ،‬وي �ك��ون��ون كمن‬ ‫ين�سب الع�صمة لنف�سه من اخلط�أ والزلل‪ ،‬وهم بذلك‬ ‫يحكمون على �أنف�سهم بالنهاية املخجلة‪ ،‬بل والقاتلة‪،‬‬ ‫و�ضررهم ال يقع على �أنف�سهم فقط‪ ،‬بل على من هم يف‬ ‫مع ّيتهم من الذين ال يرددون �إ ّال ما ي�شاء ه�ؤالء القادة‪،‬‬ ‫وعلى بلدانهم التي يحكمونها باحلديد والنار‪.‬‬ ‫والدكتاتورية موجودة يف �أغلب امل�ؤ�س�سات الإدارية‪،‬‬ ‫ولي�س يف قيادة ال��دول والتحكم بها فقط‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫تظهر يف احلكم ب�صورة وا�ضحة ومميزة‪ ،‬وهي بعبارة‬ ‫م��وج��زة ا�ستخفاف احل��اك��م‪� ،‬أو امل���س��ؤول ب�ع�ق��ول من‬ ‫معه‪ ،‬واالغ�ت�رار بقدرته‪ ،‬منفرداً‪ ،‬على اتخاذ �أ�صعب‬ ‫القرارات‪ ،‬ويف �أ�شد الظروف!‬ ‫وال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬و�إن ك��ان��ت م��ر� �ض �اً �شخ�صياً‬ ‫ي�صيب القادة وامل�س�ؤولني‪� ،‬إ ّال �أنّ املجتمع هو امل�سبب‬ ‫لهذا ال ��داء؛ لأن ه ��ؤالء الدكتاتوريني ال ي�ج��دون يف‬ ‫حا�شيتهم من يفكر‪ ،‬ول��و جم��رد تفكري‪ ،‬لالعرتا�ض‬ ‫على قراراتهم املهلكة‪ ،‬وهذا الأمر ينطبق على جمل�س‬ ‫النواب بالن�سبة للقادة‪ ،‬وينطبق‪� ،‬أي�ضاً‪ ،‬على جمال�س‬ ‫الإدارة بالن�سبة مل��دراء ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬وكذلك‬ ‫احل��ال يف كل جتمع فيه جمال�س ا�ست�شارية وغريها‬ ‫من الهياكل الإدارية الهادفة لبيان الر�أي وامل�شورة يف‬ ‫املواقف احلرجة‪.‬‬ ‫والدكتاتورية تهدف �إىل تدجني الآخ��ري��ن‪ ،‬من‬ ‫القيادات املدنية والع�سكرية �ضمن منظومة الدولة‪،‬‬ ‫وهذا هو الواقع احلقيقي للعراق «الدميقراطي» اليوم‬ ‫يف ظل نظام «الدكتاتورية الدميقراطية» اجلديدة‪.‬‬ ‫الدكتاتورية يف بغداد بعد عام ‪� ،2003‬شملت‪ ،‬مع‬ ‫الأ�سف ال�شديد‪� ،‬أغلب امل�ؤ�س�سات الفاعلة يف البالد‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��ا امل��ؤ��س���س��ات ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬ح�ي��ث ي��رف����ض املالكي‬ ‫ت�سليم ال � ��وزارات الأم �ن �ي��ة لأيّ �شخ�صية خ��وف �اً من‬ ‫االنقالب عليه من قبل اجلي�ش‪� ،‬أو بدعوى �أ ّنه ال يريد‬ ‫�أن ي�سيطر على هذه الأجهزة رجال م�شكوك بوالئهم‬ ‫له!‬ ‫واختطاف اجلي�ش احلايل عملية خمزية‪ ،‬ال ميكن‬ ‫ال�سكوت عليها؛ لأن ه��ذه امل�ؤ�س�سة ه��ي ملك جلميع‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين‪ ،‬وه��ذا امل�ف�ه��وم ال ت��ر��ض��اه حكومة املالكي‬ ‫الآيلة لل�سقوط‪.‬‬ ‫ويف �سياق عملية االختطاف هذه احتفلت حكومة‬ ‫املنطقة اخل�ضراء يف ال�ساد�س من هذا ال�شهر بالذكرى‬ ‫‪ 91‬لت�أ�سي�س اجلي�ش العراقي‪ ،‬وذل��ك بح�ضور املالكي‬ ‫وعدد كبري من الوزراء‪ ،‬وقادة �صنوف اجلي�ش والبعثات‬ ‫الدبلوما�سية‪ ،‬حيث �أقيم االحتفال ب�ساحة االحتفاالت‬ ‫الكربى‪ ،‬وب��د�أ احلفل با�ستعرا�ض للخيالة العراقية‪،‬‬ ‫وتال ذلك ا�ستعرا�ض لبقية �صنوف اجلي�ش‪ ،‬وكذلك‬ ‫ا�ستعرا�ض للطائرات العراقية يف �سماء بغداد‪.‬‬ ‫اجل �ي ����ش احل� ��ايل ال مي � ّث��ل يف غ��ال�ب�ي�ت��ه اجلي�ش‬ ‫العراقي الوطني ال�سابق‪ ،‬الذي ُ�سرح بقرار من احلاكم‬ ‫املدين برمير بعد االحتالل الأمريكي للعراق‪ ،‬الذي‬ ‫عُرف مبواقفه املتميزة يف الدفاع عن ال�شعب وحقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬والوقوف �سداً منيعاً بوجه الأطماع املختلفة‬ ‫التي تريد النيل من العراق و�سيادته‪ .‬للأ�سف ال�شديد‬ ‫ما ن��راه اليوم‪ ،‬ما هو �إ ّال م�ؤ�س�سة ع�سكرية خمتطفة‬ ‫م��ن قبل رئي�س احلكومة احل��ال�ي��ة‪ ،‬باعتباره القائد‬ ‫العام للقوات امل�سلحة‪ ،‬ت�ضم يف �صفوفها ن�سبة كبرية‬ ‫م��ن الع�سكريني ه��م م��ن امللي�شيات امل��وال�ي��ة ل��ه‪ ،‬التي‬ ‫تخ ّلت عن زيها امللي�شياوي لتظهر للعلن بثياب ر�سمية‪،‬‬ ‫ولتن ّفذ جرائمها با�سم القانون‪.‬‬ ‫مهام اجلي�ش احلايل لي�ست مهاماً دفاعية لإيقاف‬ ‫الأط �م��اع اخل��ارج�ي��ة والأج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬والتغلغل الإقليمي‬ ‫يف عموم ال�ب�لاد‪ ،‬و�إنمّ ��ا الغاية الأوىل والأخ�ي�رة هي‬ ‫احلفاظ على �أم��ن و�سالمة املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬ومن‬ ‫فيها م��ن رج��ال العملية ال�سيا�سية ال�سقيمة‪ ،‬وهذا‬ ‫ال��دور ه��و اغتيال ل��روح الوطنية عند �أه��م م�ؤ�س�سة‬ ‫تغيريية يف عموم بلدان العامل‪.‬‬ ‫مرحلة االختطاف التي مير بها اجلي�ش العراقي‬ ‫اليوم ال ميكن �أن ت�ستمر؛ لأ ّنها حالة �شاذة‪ ،‬واحلاالت‬ ‫اال�ستثنائية الطارئة م�صريها االنتهاء والرجوع �إىل‬ ‫الأ� �ص��ل‪ ،‬وحقيقة اجلي�ش ال�ع��راق��ي �أ ّن��ه جي�ش وطني‬ ‫ع �ق��ائ��دي‪ ،‬ان�ت�م��ائ��ه ل �ل �ع��راق والأم � ��ة‪ ،‬وال مي�ك��ن لأيّ‬ ‫دكتاتور‪ ،‬مهما كان جربوته‪� ،‬أن يتح ّكم به‪ ،‬و�سيفاج�ؤنا‬ ‫اجلي�ش احل��ايل يف �ساعة من �ساعات الأم��ل القادم يف‬ ‫ب�لادن��ا امل�ظ�ل��وم��ة ب��ال�ب�ي��ان رق��م واح ��د‪ ،‬ال ��ذي �سيعيد‬ ‫الأمور �إىل ن�صابها‪ ،‬وتبد�أ‪ ،‬حينها‪ ،‬مرحلة جديدة من‬ ‫تاريخ العراق‪ ،‬وال اعتقد �أنّ هذه ال�ساعة بعيدة‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫‪9‬‬

‫ع�شرين �سنة �أو �أقل‪.‬‬ ‫ول ��ذل ��ك ف � � ��إنّ االنتخابات‬ ‫ال �ق��ادم��ة ��س�ت�ك��ون حم��ل انتظار‬ ‫وت��ر ُّي��ث حل�ين م�ع��رف��ة احلكومة‬ ‫ال�ت��ي �ستجريها والأج � ��واء التي‬ ‫ت� ��� �س ��ود ال� �ب� �ل ��د وامل� �ن� �ط� �ق ��ة عند‬ ‫�إجرائها‪.‬‬ ‫واملفرو�ض �إذا �أرادت ال�سلطة‬ ‫�إج � ��راء ان �ت �خ��اب��ات ح ��رة ونزيهة‬ ‫�أن تك ّلف حكومة من �شخ�صيات‬ ‫وط �ن �ي��ة م �ع��روف��ة باال�ستقالل‬ ‫وال �ن��زاه��ة وال� �ق ��درة ع�ل��ى �ضبط‬ ‫الأم� ��ور وت��وج�ي��ه الأج �ه ��زة التي‬ ‫�ستقوم بعمليات �إجراء االنتخابات‬ ‫ال � �ت� ��وج � �ي� ��ه ال� � �ل� � ��ازم لإج� � � � ��راء‬ ‫االنتخابات بحرية ونزاهة ينتج‬ ‫عنها جمل�س ن��واب مي ّثل ال�شعب‬ ‫متثيال �صحيحا ويكون قادرا على‬ ‫مراقبة �أيّ حكومة وحما�سبتها‪.‬‬ ‫ب ��ل امل� �ف ��رو� ��ض �أن تت�ش ّكل‬ ‫احلكومة و�أكرثيتها من النواب‬ ‫ال��ذي��ن ح ��ازوا ث�ق��ة ال���ش�ع��ب‪ ،‬لأن‬ ‫ذل� ��ك ه ��و الأ�� �س ��ا� ��س يف �أيّ بلد‬ ‫دمي �ق��راط��ي يعتمد االنتخابات‬ ‫يف ت���ش�ك�ي��ل جم�ل����س ن� ��واب مي ّثل‬ ‫ال�شعب‪.‬‬

‫‪2011‬‬ ‫الهروب من‬ ‫اإلصالح‬

‫مل يخلو ك�ت��اب تكليف ملكي م��ن حتديد‬ ‫�أه��داف للحكومات املتعاقبة تتم ّثل يف �ضرورة‬ ‫ال �ع �م��ل ل �ت �ح �ق �ي��ق ت �ن �م �ي��ة � �س �ي��ا� �س �ي��ة وتنمية‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬ول�ك��ن ال�شعب الأردين مبكوناته‬ ‫ال�سيا�سية والفكرية واحلزبية واالجتماعية مل‬ ‫يلم�س �إجنازات حقيقية يطمئن من خاللها �أنّ‬ ‫م�سرية الإ�صالح والإمناء وتعزيز الدميقراطية‬ ‫ت�سري على طريق م�ستقيم‪ ،‬ي�صل بنهايته �إىل‬ ‫�أه��داف��ه وط�م��وح��ات��ه امل���ش��روع��ة‪ ،‬وتخ ّل�صه من‬ ‫الفقر والقمع والظلم واال�ستبداد والف�ساد‪.‬‬ ‫ف���س�ي��ا��س��ة احل �ك��وم��ات ال���س��اب�ق��ة اعتمدت‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ة �إ� � �ص � ��دار ال �ب �ي ��ان ��ات والت�صريحات‬ ‫التجميلية يف حم��اول��ة لإر��ض��اء فئات و�شرائح‬ ‫من املجتمع �أحياناً وحماولة لإر�ضاء واحتواء‬ ‫حركات �سيا�سية و�أح��زاب يف �أحيان �أخرى‪ ،‬وكل‬ ‫هذا من �أجل حتقيقه وهو الهروب من الإ�صالح‬ ‫احلقيقي ب�شقيه ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬ملا له‬ ‫من ت�أثري على امتيازاتهم وم�صاحلهم و�آلية‬ ‫تقلدهم املنا�صب العليا القائمة على ال�شللية‬ ‫واجل �ه��وي��ة مب�ف�ه��وم�ه��ا ال �� �ض �ي��ق‪( ،‬ح �ي��ث يتم‬ ‫االبتعاد عن الكفاءة) وعلى امل�صالح امل�شرتكة‬ ‫والن�سب وامل�صاهرة يف �أحيان �أخرى‪.‬‬ ‫وب ��ال ��رغ ��م م ��ن ا� �س �ت �م��رار ح��ال��ة اليقظة‬ ‫واالنتفا�ضة ال�شعبية طوال العام املا�ضي‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫جتاوب ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها مع مطالب‬ ‫ال �ق��وى ال�سيا�سية واجل�م��اه�يري��ة وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل��دين التي تتلخّ �ص يف �إ�صالح ي�ؤدّي‬ ‫�إىل الو�صول ب��الأردن لنظام دميقراطي يكفل‬

‫دائرة الحدث‬

‫التداول ال�سلمي لل�سلطة‪ ،‬وما يرت ّتب على ذلك‬ ‫من �إجراء تعديالت د�ستورية وقانونية ت�ضمن‬ ‫ف�ص ً‬ ‫ال حقيقياً بني ال�سلطات الثالث التنفيذية‬ ‫والت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬كما تكفل احلريات‬ ‫واحلقوق الأ�سا�سية التي كفلها الإعالن العاملي‬ ‫حلقوق الإن�سان واملواثيق والعهود الدولية‪ ،‬كان‬ ‫جتاوباً �شكلياً بعيداً عن جوهر �أم��اين وطموح‬ ‫ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫ويف ق��راءة �سريعة ل�ل�إجن��ازات التي زعمت‬ ‫احلكومات «التي تو ّلت �إدارة �ش�ؤون الدولة عام‬ ‫‪� »2011‬أنّها قامت بها وهي‪:‬‬ ‫�أوال‪ :‬تعديل ق��ان��ون االج�ت�م��اع��ات العامة‬ ‫الذي �ألغى �ضرورة املوافقة على تنظيم م�سريات‬ ‫واعت�صامات وور�شات عمل من احلاكم الإداري‪،‬‬ ‫«ولكن جوهر املواد التي متنح للحاكم الإداري‬ ‫�صالحية ف�ض الفعالية بقي يف القانون‪ ،‬وهذا‬ ‫انتهاك حلرية التعبري والتجمع ال�سلمي»‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬املوافقة على ت�أ�سي�س نقابة للمعلمني‪،‬‬ ‫وك ��أنّ الرجوع عن م�صادرة احلقوق الأ�سا�سية‬ ‫من �إن�شاء جمعيات ونقابات تع ّد �إجنازاً‪ ،‬بينما يف‬ ‫واقع احلال �أبقت القيود على ت�أ�سي�س الأحزاب‬ ‫واجلمعيات‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪� :‬إ� �ص��دار ق��ان��ون للبلديات متخ ّلف‬ ‫عن ال��دول الدميقراطية ب��درج��ات‪ ،‬حيث عمل‬ ‫على زي��ادة عدد البلديات دون �أن ي�ضمن قدرة‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات ع�ل��ى مت��وي��ل نف�سها‪ ،‬وب��ذل��ك �ألقى‬ ‫بعبء جديد على ميزانية الدولة‪ ،‬هذا عاديك‬ ‫ع��ن منح ال��وزي��ر احل��ق بتعيني ع�ضوين يف كل‬

‫�شعبان عبد الرحمن‬

‫براءة الزعيم املاليزي «أنور إبراهيم»‬ ‫االثنني التا�سع من كانون الثاين اجلاري‪،‬‬ ‫و�ضعت املحكمة املاليزية العليا نهاية لواحدة‬ ‫م��ن �أ� �ش��د و�أط� ��ول امل �ع��ارك ال�سيا�سية ق�سوة‬ ‫وم ��رارة‪ ،‬فقد ن��ال الزعيم امل��ال�ي��زي املعار�ض‬ ‫«�أن � ��ور �إب��راه �ي��م» ح�ك�م�اً ب ��ال�ب�راءة م��ن تهمة‬ ‫«اللواط» بعد م�سرية مليئة بالعذاب‪ ،‬امتدت‬ ‫لأربعة ع�شر عاماً (‪.)2012 - 1998‬‬ ‫الق�ضية و�صاحبها ي�ستحقان وقفة مت�أنية‪،‬‬ ‫فهي واحدة من �أ�شهر ق�ضايا الكيد ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫و�صاحبها الربوفي�سور «�أنور �إبراهيم» هو �أول‬ ‫«�إ�سالمي»‪ ،‬خالل ن�صف قرن‪ ،‬يخو�ض جتربة‬ ‫احلكم يف �أعلى مراتبه‪ ،‬وه��و �صاحب جتربة‬ ‫ثرية يف احلكم وامل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬و�صاحب جتربة‬ ‫مهمة يف �صناعة النه�ضة مباليزيا (حوايل ‪17‬‬ ‫مليون ن�سمة على م�ساحة ‪� 330‬ألف كم‪ ،)2‬ويف‬ ‫نف�س ال��وق��ت‪ ،‬فقد وق��ع الرجل يف فخ جتربة‬ ‫مريرة مع �أالعيب ال�سيا�سة وغدرها‪.‬‬ ‫ومي ِثّل «�أن��ور �إبراهيم» (‪ 68‬عاماً) طرازاً‬ ‫فريداً وعنيداً يف الن�ضال ال�سيا�سي ال�سلمي من‬ ‫�أجل الفكرة واملعتقد‪ ،‬فقد متكّن خالل م�سرية‬ ‫امتدت واحداً و�أربعني عاماً (‪،)2012 - 1971‬‬ ‫منذ �أ�س�س حركة «ال�شباب امل�سلم» يف اجلامعة‪،‬‬ ‫حتى ان�ضم �إىل ح��زب «�أم�ن��و» احل��اك��م‪ ،‬متكّن‬ ‫م��ن ب�ل��ورة م�شروع ح�ضاري �إ��س�لام��ي وا�ضح‬ ‫املعامل‪ ،‬وا�ستطاع الو�صول مب�شروعه �إىل �سدة‬ ‫احلكم‪ ،‬حيث �أ�صبح الرجل الثاين يف الدولة‬ ‫ملدة خم�س �سنوات (‪ ،)1998 - 1993‬وكان اليد‬ ‫اليمنى ل»حما�ضر حممد» يف بناء النه�ضة‬ ‫املاليزية‪ ،‬كما ك��ان ق��اب قو�سني �أو �أدن��ى من‬ ‫اعتالء �سدة احلكم يف البالد‪ ،‬لأنّه الأجدر‪ ،‬بال‬ ‫منازع‪ ،‬بخالفة «حما�ضر حممد»‪ ،‬لكن عبادة‬ ‫ال�سلطة ود�سائ�س بطانة احلكم وطبقة الف�ساد‬ ‫ع�صفت بكل �شيء‪ ،‬و�أل�ق��ت يف روع «حما�ضر»‬ ‫�أنّ «�أن��ور» ي�ستعد لثورة انقالبية ي�سيطر بها‬ ‫فعجل «حما�ضر» للغداء به قبل‬ ‫على البالد؛ َّ‬ ‫�أن يتع�شّ ى‪ ،‬وج��اءت ال�ضربة القا�صمة التي‬ ‫�أدخلته ال�سجن من «د‪.‬حما�ضر حممد»‪ ،‬باين‬ ‫النه�ضة امل��ال�ي��زي��ة احل��دي�ث��ة‪ ،‬وال ��ذي �شاركه‬ ‫«�أنور» يف بنائها يداً بيد‪ ،‬وكان له مبثابة االبن‬ ‫مع �أبيه‪ ،‬والتلميذ مع �أ�ستاذه (وفق تعبريات‬ ‫«�أنور»)‪ ،‬وكان االثنان م�ضرب املثل يف التعاون‬ ‫والتفاهم واحلب املتبادل‪ ،‬وهكذا لعبة ال�صراع‬ ‫على ال�سلطة تعمي املت�صارعني‪ ،‬وتُفقدهم كل‬ ‫حوا�س ال�صداقة والقرابة‪ ،‬لدرجة �أنّ االبن‬

‫ينقلب على �أبيه �أو يقتله؛ ليزيحه من طريقه‪،‬‬ ‫و�شهادات التاريخ مليئة بالأمثلة ملن يتعظ‪.‬‬ ‫كانت الثغرة التي مت النفاذ �إىل «حما�ضر»‬ ‫منها وتوجيه �ضربة قاتلة لـ»�أنور» هي خالفات‬ ‫«�أنور» العلنية يف الر�أي مع «حما�ضر»‪ ،‬والتي‬ ‫مت ت�صويرها ل»حم��ا��ض��ر حم�م��د» على �أنّها‬ ‫حم��اول��ة م��ن ج��ان��ب «�أن� ��ور» لإح ��داث انقالب‬ ‫ج� �م ��اه�ي�ري مم ��اث ��ل مل� ��ا ح � ��دث وق �ت �ه ��ا �ضد‬ ‫«��س��وه��ارت��و» يف �إندوني�سيا ال��واق�ع��ة على ُبعد‬ ‫خطوات من ماليزيا‪.‬‬ ‫وق��د جنحت تلك ال�ق��وى ال�شريرة فيما‬ ‫خ�ط�ط��ت مت��ام �اً‪� ،‬إذ ح��دث��ت ال�ف�ت�ن��ة بالفعل‪،‬‬ ‫ومت ع��زل «�أن ��ور �إب��راه �ي��م»‪ ،‬و�إدخ��ال��ه ال�سجن‬ ‫يوم ‪ 1998/9/20‬بتهم �شنيعة �سعت الغتياله‬ ‫م �ع �ن��وي �اً و�أخ�ل��اق � �ي � �اً‪ ،‬وت� ��دم�ي��ره �سيا�سياً‬ ‫وجماهريياً؛ مما �أدى �إىل �سجنه �ستة �أعوام‬ ‫(‪ ،)2004 - 1998‬وفر�ض العزل ال�سيا�سي عليه‬ ‫�أرب �ع��ة �أع ��وام �أخ ��رى (‪ ،)2008 - 2004‬وخرج‬ ‫الرجل من ال�سجن يف بداية عام ‪ ،2004‬وق�ضى‬ ‫بعد ذل��ك �أرب �ع��ة �أع ��وام م��ن ال�ع��زل ال�سيا�سي‬ ‫ق�ضاها خ��ارج ماليزيا م�شتغ ً‬ ‫ال بالتدري�س يف‬ ‫اجلامعات ومتنق ً‬ ‫ال يف العديد من دول العامل‪،‬‬ ‫وانتهت فرتة عزله �سيا�سياً يف ‪.2008/4/14‬‬ ‫وبينما ك��ان ي�ستعد ل�ل�ع��ودة �إىل ماليزيا‬ ‫ل �ي��وا� �ص��ل م���س�يرت��ه ال���س�ي��ا��س�ي��ة م��ن جديد‪،‬‬ ‫التقيته يف حوار امتد �أكرث من ثالث �ساعات‬ ‫م�ت��وا��ص�ل��ة ( ُن �� �ش��ر مب�ج�ل��ة «امل �ج �ت �م��ع»‪ ،‬العدد‬ ‫‪ ،)1699‬وطرحت عليه يف ت�سا�ؤالتي كل التهم‬ ‫التي �أف�ضت به �إىل ال�سجن‪ ،‬فقال يل يومها‪:‬‬ ‫«ال �أنكر �أنّ حما�ضر حممد قام ببناء نه�ضة‬ ‫ماليزيا‪ ،‬لكنني كنت �شريكه كنائب له‪ ،‬وقد دار‬ ‫اخلالف بيني وبينه حول ق�ضية نظافة احلكم‬ ‫والف�ساد املوجود‪ ،‬ففي الوقت الذي كان يتكلم‬ ‫فيه عن نظافة احلكم وحماربة الف�ساد‪� ،‬أعطى‬ ‫م�ل�ي��اري��ن م��ن ال� � ��دوالرات الب �ن��ه ع�ب�ر �شركة‬ ‫برتولية يف ماليزيا‪ ،‬وهناك وثائق بهذا تدينه‪،‬‬ ‫وت��ؤك��د م�ساعدته لأوالده و�أق��رب��ائ��ه و�أتباعه‬ ‫و�أ�صدقائه من املاليزيني الآخرين‪.‬‬ ‫وعندما ر�أيت الأم��ور ت�سري من �سيء �إىل‬ ‫�أ� �س��و�أ‪� ،‬أردت �إن �ق��اذ م��ال�ي��زي��ا م��ن ه��ذا امل�صري‬ ‫الأ��س��ود‪ ،‬فحاولت �إ�صدار قانون �ضد الف�ساد‪،‬‬ ‫لكن �أوالد حما�ضر واملنتفعني من الوزراء ومن‬ ‫احلزب ح َذّروه ب�شدة من �إ�صدار هذا القانون؛‬ ‫لأنه �سيط ّبق عليهم و�سي�سجنهم وي�سبب لهم‬

‫م�شكالت كثرية جداً»‪� ،‬أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال يل‪« :‬لقد‬ ‫�سجنوين وحاولوا م�سح كل �إجنازاتي وا�سمي‪،‬‬ ‫حتى امل��دار���س وامل�ساجد التي �أ�س�ستها راحوا‬ ‫يعيدون افتتاحها م��ن جديد حتى مي�سحوا‬ ‫ا�سمي من حوائطها‪� ،‬أو اللوحات التي حتمل‬ ‫ا�سمي‪ ،‬ثم يقومون بو�ضع �أ�سمائهم‪.‬‬ ‫ل�ق��د ه��اج�م��وين ب�ك��ل ال���ص��ور‪ ،‬واتهموين‬ ‫مب�شكالت جن�سية‪ ،‬واتهموين ب�أنني �إ�سالمي‬ ‫مت�شدد‪ ،‬ثم ب�أنني ذو والء �أمريكي‪ ،‬ثم ب�أنني‬ ‫م�ت�ع��اون م��ع ال �ـ ‪ ،CIA‬ث��م م�ت�ع��اون م��ع حركة‬ ‫ح�م��ا���س! مل ي�ترك��وا �شيئاً لت�شويه �سمعتي‪،‬‬ ‫لكنني �أث ��ق ب��وع��ي ال���ش�ع��وب وت�ف� ُّه�م�ه��ا لهذه‬ ‫اللعبة‪ ،‬و�سيظهر احلق �إن �شاء اهلل»‪ .‬انتهى‪.‬‬ ‫مل يكتف خ�صومه بذلك‪ ،‬بل وا�صلوا الدفع‬ ‫بالق�ضية يف �أروقة املحاكم �سعياً لدمغه ب�أ�شنع‬ ‫تهمة �أخالقية (ال�شذوذ)‪ ،‬ثم توجيه ال�ضربة‬ ‫القا�ضية لإنهاء حياته ال�سيا�سية للأبد‪ ،‬لكن‬ ‫من�صة الق�ضاء �أن�صفته‪ ،‬ويوم القيامة �سيكون‬ ‫الإن���ص��اف الأك�ب�ر �إن ��ش��اء اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬وبهذا‬ ‫يعود «�أنور �إبراهيم» حللبة ال�سيا�سة منت�صراً‪،‬‬ ‫و�سي�شارك بقوة يف االنتخابات القريبة القادمة‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أنّه �سيوا�صل املفاج�آت‪ ،‬فذلك الرجل‬ ‫�صنف نادر من النا�س يف �صالبته وقوته وثقته‬ ‫باهلل تعاىل ثم بنف�سه‪ ،‬فقد رد بعد احلكم عليه‬ ‫بال�سجن يوم ‪ 14‬من �أبريل ‪ 1999‬على �س�ؤال‬ ‫لو�سائل الإع�ل�ام‪ :‬لقد ُحكم عليك بال�سجن‪،‬‬ ‫ف �م��اذا �ستفعل؟! ف�ك��ان��ت الإج��اب��ة ب�لا تردد‪:‬‬ ‫«�سي�ستمر الكفاح‪ ،‬و�ست�شتد حدته‪.‬‬ ‫لقد ه��ددين حما�ضر حممد قبل �إقالتي‬ ‫ق��ائ� ً‬ ‫لا‪ :‬ا�ستقل‪� ،‬أو لأحاكمنك‪ ،‬لكن العدالة‬ ‫هي روح البلد‪ ،‬و�إنّ م�صيبتنا �أنّ هناك �أنا�ساً‬ ‫م�ستعدين لأن يبيعوا �أنف�سهم بثمن بخ�س»‪.‬‬ ‫�إنّ �صاحب الر�أي احلر البعيد عن الهوى‬ ‫والغر�ض ال �شك يدفع ف��ات��ورة ذل��ك على يد‬ ‫�أ�صحاب الأجندات اخلا�صة‪ ،‬و�صاحب املوقف‬ ‫ال�صلب فيما يعتقد �أ ّن��ه ح��ق ال ب��د �أن يدفع‬ ‫ثمن موقفه غالياً على ي��د �أ�صحاب املواقف‬ ‫الرخي�صة‪ ،‬وما فعله «�أنور �إبراهيم» وما فعلوه‬ ‫معه ي�صب يف تلك اخلانة‪.‬‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬

‫* ك��ات��ب م �� �ص��ري‪ ،‬م��دي��ر حت��ري��ر جملة‬ ‫املجتمع الكويتية‪.‬‬ ‫حممد م�صطفى العمراين ‪ -‬اليمن‬

‫الثورة اليمنية تنتقل من الساحات للمؤسسات‬ ‫ال ت�ستطيع و�أن ��ت ت��رى �أول �ئ��ك املوظفني‬ ‫املحتجني ب�شكل �سلمي مطالبني مب�ستحقاتهم‬ ‫وب�إقالة م�س�ؤوليهم الفا�سدين �إ ّال �أن تتعاطف‬ ‫معهم‪.‬‬ ‫الآن يف ال �ي �م��ن ويف ع �� �ش��رات امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية ه�ن��اك ث ��ورات م�صغرة‪ ،‬اعت�صامات‬ ‫واحتجاجات �سلمية تريد م�ستحقات ت�أخرت‬ ‫منذ �شهور وتطالب ب�إ�سقاط املدير الفا�سد‪ ،‬وقد‬ ‫جنح بع�ضها و�أثمر تغيريا �إيجابيا والبع�ض يف‬ ‫الطريق‪.‬‬ ‫ع �ل��ى � �س �ب �ي��ل امل� �ث ��ال م ��ا ي� �ج ��ري يف دائ� ��رة‬ ‫التوجيه املعنوي ي�ش ّكل منوذجا لهذه الثورات‬ ‫احلقوقية‪.‬‬ ‫�أت��ذ ّك��ر الآن الزميل ف��وزي الكاهلي‪ ،‬الذي‬ ‫حدّثني قبل �سنوات كيف مت ف�صله م��ن عمله‬ ‫ب�صحيفة ‪� 26‬سبتمرب التابعة للتوجيه املعنوي‪،‬‬ ‫بطريقة تع�سفية وال �إن�سانية‪ ،‬وق��د ف�شلت كل‬ ‫امل�ن��ا��ش��دات ال�ت��ي ن�شرها وامل �ق��االت ال�ت��ي كتبها‬ ‫ال �ك��اه �ل��ي ع�ب�ر خم �ت �ل��ف ال �� �ص �ح��ف يف �إع ��ادت ��ه‬ ‫لعمله‪.‬‬ ‫والزميل ف��وزي الكاهلي‪ ،‬ال��ذي ت�شتت بني‬ ‫ال�صحف وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬يعد �أحد �ضحايا ال�شاطر‬ ‫ح�سن وهم باملئات‪.‬‬ ‫ه��ي ب��اخ�ت���ص��ار ث� ��ورة ح�ق��وق�ي��ة لل�ضحايا‬ ‫امل �غ �ل��وب�ين ع �ل��ى �أم ��ره ��م‪ ،‬وت���س�ي�ي���س�ه��ا واتهام‬ ‫امل �� �ش�ترك ب��اف�ت�ع��ال�ه��ا ن��وع��ا م��ن ال��رق ����ص على‬ ‫ج��راح ال�ضحايا وع�م��ل يتنافى م��ع الإن�سانية‬ ‫والأخالق‪.‬‬ ‫�أح��د املحتجني يف التوجيه املعنوي عندما‬

‫اق�ترب��ت م�ن��ه ق��ال يل‪ :‬ي��ا �أخ ��ي م�ن��ذ ��ش�ه��ور مل‬ ‫ن�ستلم م�ستحقاتنا‪ ،‬ربطنا على بطوننا احلجر‬ ‫وت�س ّلفنا‪ ،‬هرمنا وطفحنا وفا�ض الكا�س وطفح‬ ‫الكيل وبلغ ال�سيل الزبى‪ ،‬وه��ذا ال�شاطر حوت‬ ‫ف�ساد يتاجر بلقم عي�شنا ويبتلع مئات املاليني‬ ‫ويرت ّبع على كر�سي �إدراة هذا القطاع منذ ‪36‬‬ ‫عاما‪ ،‬وك ��أنّ الكوادر النزيهة و�صاحبة الكفاءة‬ ‫القادرة على �إدارة التوجيه املعنوي قد �أنقر�ضت‬ ‫من هذا البلد؟!‬ ‫��س��أل�ت��ه �إن ك ��ان ي�ن�ت�م��ي الح� ��زاب امل�شرتك‬ ‫وق��د حت� ّرك لين�ضم للمحتجني ب�إيعاز منهم؟‬ ‫ف�أنفجر يف وجهي �صارخا‪ :‬ح��رام عليكم‪ ،‬حتى‬ ‫حقوقنا وم�ستحقاتنا ت�سي�سوها‪� ،‬أن��ا ع�ضو يف‬ ‫امل�ؤمتر ال�شعبي العام وهذه بطاقتي‪ ،‬فهل نرتك‬ ‫حقوقنا وندع هذا الفا�سد يعبث بقوت �أطفالنا‬ ‫وب�إمكانيات وموارد هذه امل�ؤ�س�سة حتى ال ُنتّهم‬ ‫ب�أننا حت ّركنا ب�إيعاز من املعار�ضة؟!‬ ‫�أفحمني و�أ��س�ك�ت�ن��ي‪ّ � ،‬أم ��ا زميله ال��ذي كان‬ ‫ب �ج��وارن��ا ف �ق��د ت �� �س��اءل ب �ب��راءة‪ :‬ه��ل يف �إقالة‬ ‫الفا�سدين وت�سليم حقوقنا ا�ستهداف حلزب‬ ‫امل�ؤمتر �أو الإ�صالح �أو امل�شرتك؟! وهو ت�سا�ؤل‬ ‫�أنقله هنا للجميع‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬يا �أخ��ي‪ ،‬لو بحثت عن املعار�ضني‬ ‫واملعرقلني لتغيري الفا�سدين �ستجد �أنّهم هم‬ ‫�أو �أ�شخا�ص مدفوعني منهم �أو متع�صبني مل‬ ‫يفهوا مطالبنا‪.‬‬ ‫و�أ�ضيف‪ ،‬هل هناك ميني غيور على وطنه‬ ‫وي�ح��ب ب�ل��ده ي�ع��ار���ض تغيري ال�ف��ا��س��دي��ن ونيل‬ ‫املوظفني حلقوقهم؟!‬

‫كل من قابلتهم من املحتجني �أبدوا تفا�ؤلهم‬ ‫وتوقعوا �أن يتح ّرك الرئي�س بالإنابة الفريق‬ ‫عبد ربه من�صور هادي ورئي�س احلكومة الأ�ستاذ‬ ‫حممد �سامل با�سندوة وي�ستجيبوا ملطالبهم‪ ،‬و�أنا‬ ‫هنا �أنا�شد الرئي�س بالإنابة ورئي�س احلكومة �أن‬ ‫ال يخ ّيبوا ظن ه�ؤالء املوظفني‪.‬‬ ‫قال يل �أحدهم ب�سخرية ممزوجة بالأمل‪:‬‬ ‫اخل�برة لقيوا لهم ط��ري��ق بعد م��ا رج��ع �صالح‬ ‫رئ �ي ����س � �ش��ريف ك �ل �ه��م ي �� �ش �ت��وا ي��رج �ع��وا م� ��دراء‬ ‫ورو�ؤ� �س��اء �شرفيني‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل ع��رو���ض من‬ ‫قبل ال�سلطة للمحتجني ببقاء ال�شاطر مدير‬ ‫� �ش��ريف وت�ن�ت�ق��ل ��ص�لاح�ي��ات��ه لآخ� ��ر ك �ح��ل على‬ ‫طريقة املبادرة اخلليجية‪.‬‬ ‫�أدرك �أنّ البع�ض يتمنّى من ه�ؤالء املحتجني‬ ‫�أن يعطوا للرئي�س ب��الإن��اب��ة الفريق عبد ربه‬ ‫من�صور هادي وحكومة با�سندوة فر�صة كافية‬ ‫لتحقيق مطالبهم وتلبية طموحاتهم‪ ،‬وهناك‬ ‫�أي���ض��ا خم ��اوف م��ن حت��ول ه��ذه االعت�صامات‬ ‫ال�سلمية املنظمة �إىل �أعمال فو�ضى وتخريب‪،‬‬ ‫مند�سون‪ ،‬ولذا ف�أنا �أدعو‬ ‫خا�صة �إذا دخل فيها‬ ‫ّ‬ ‫ه��ؤالء املحتجني �إىل مزيد من النظام والدقة‬ ‫واالن�ت�ب��اه والتحلي بالطابع ال�سلمي‪ ،‬فالبلد‬ ‫متر مبرحلة حرجة ومنعطف دقيق وح�سا�س‬ ‫للغاية‪ ،‬و�أدعو ال�سلطة ممثلة بالرئي�س بالإنابة‬ ‫الفريق عبد ربه من�صور هادي ورئي�س حكومة‬ ‫الإنقاذ الأ�ستاذ با�سندوة �إىل التفاعل الإيجابي‬ ‫مع مطالب ه��ؤالء املعت�صمني والتوجيه بدفع‬ ‫م�ستحقاتهم و�إقالة الفا�سدين‪ ،‬وبذل كل اجلهود‬ ‫ب�إخراج اليمن �إىل بر الأمان واال�ستقرار‪.‬‬

‫جم�ل����س ب �ل��دي‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل م�ن��ح �سلطات‬ ‫مطلقة للوزير وال ��وزارة مت ّكنها م��ن الهيمنة‬ ‫ع�ل��ى ال�ب�ل��دي��ات‪ ،‬وك ��ان م��ن الأوىل ال�ع�م��ل على‬ ‫جتميع البلديات يف بلديات ك�برى دون النظر‬ ‫�إىل �سيا�سة الإر�ضاء‪.‬‬ ‫راب �ع��ا‪ :‬ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة وبالرغم‬ ‫م��ن �إن�شاء هيئة ملكية‪� ،‬إ ّال �أنّ التعديالت مل‬ ‫حتقق ف�ص ً‬ ‫ال حقيقياً بني ال�سلطات‪ ،‬و�أبقى على‬ ‫�صالحيات وهيمنة لل�سلطة التنفيذية على‬ ‫الت�شريعية والق�ضائية‪ ،‬لذا ال ميكن �أن يطلق‬ ‫عليها �إ ّال تعديالت �شكلية ت�ش ّكل ر�سائل للخارج‬ ‫�أكرث منها للداخل‪ ،‬دون �أن متنح احلق لل�شعب‬ ‫بحكم نف�سه عرب انتخابات نزيهة ودميقراطية‪.‬‬ ‫وعلى �ضوء ذلك ويف ظل عدم توفر الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية احلقيقية ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬ف ��إنّ احلراك‬ ‫م��ر� �ش��ح ل�لا� �س �ت �م��رار وال �ت �� �ص��اع��د‪ ،‬فاحلكومة‬ ‫احلالية يبدو و�أنّها ت�سري بنف�س الآلية والنهج‬ ‫القدمي الذي عفا عليه الزمن‪.‬‬ ‫ف� ��الأح� ��زاب وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل �ج �ت �م��ع امل ��دين‬ ‫واحلراك ال�شبابي وال�شعبي يحكم على م�ضمون‬ ‫القوانني التي تعد احلكومة ب�إ�صدارها (قانون‬ ‫الأح��زاب‪ ،‬االنتخابات) وعلى مدى توافقها مع‬ ‫املعايري الدولية‪ ،‬فم�شرع قانون الهيئة امل�ستقلة‬ ‫للإ�شراف على االنتخابات ال ّ‬ ‫يب�شر بخري وال‬ ‫يعبرّ ع��ن �إرادة حقيقية للو�صول �إىل النظام‬ ‫الدميقراطي وتعزيز الدميقراطية والنهو�ض‬ ‫بحقوق الإن�سان‪ ،‬وعلى احلكومة �أن تعي �أنّ زمن‬ ‫املجامالت والنفاق قد ولىّ �إىل غري رجعة!‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫الطريقة العزية‬ ‫يف تسديد املديونية‬ ‫يحكي �أنّ امل�سلمني كانوا يعانون فاقة مادية‬ ‫يف زمن قطز وذلك �أثناء ا�ستعدادهم حلرب التتار‪،‬‬ ‫ولتعوي�ض العجز احلا�صل يف بيت مال امل�سلمني‬ ‫�أراد قطز �أن يقرت�ض امل��ال من التجار ويفر�ض‬ ‫على كل قادر من العامة دينارا واحدا‪ ،‬وبعث �إىل‬ ‫�شيخ العلماء والق�ضاة يف م�صر وقتها العز بن عبد‬ ‫ال�سالم ي�ستفتيه ويطلب عونه يف ت�شجيع ال�شعب‬ ‫على االلتزام‪ ،‬ف�أفتاه بجواز ذلك ولكن ب�شرط �أن‬ ‫يبيع قطز وق��ادة جي�شه وخا�صته وحا�شيته كل‬ ‫مقتنياتهم النفي�سة وحلي ن�سائهم ويعطوا قيمتها‬ ‫لبيت املال‪ ،‬وكان هذا الأ�سلوب العادل يف الت�سوية‬ ‫بني �أفراد ال�شعب حكاما وحمكومني وقادة وعامة‬ ‫دون ظلم وال عدوان ودون حتميل ال�شعب لوحده‬ ‫م ��ؤون��ة ال�ع�ج��ز بينما ال �ق��ادة واخل��ا��ص��ة يرتعون‬ ‫يف النعم والعطايا‪ ،‬من �أ�سباب ن�صر اهلل لهم يف‬ ‫معركة عني جالوت‪ ،‬التي قطعت �ش�أفة التتار يف‬ ‫بالد امل�سلمني ور ّدتهم �إىل ديارهم خزايا وخائبني‪،‬‬ ‫وكان هذا در�سا وا�ضحا على �أنّ العدل بني الرعية‬ ‫�أ�سا�س امللك والن�صر‪ ،‬بينما الغنب وظلم اخلا�صة‬ ‫للعامة م�صدر كل �شر وهزمية‪ ،‬ومن مل ي�ستطع‬ ‫�أن يقاوم �سلطان املال وهوى اال�ستئثار ال يجب �أن‬ ‫يتق ّلد من�صبا عاما �أو يتحكّم يف مقدرات الوطن‬ ‫وال�شعب‪،‬‬ ‫بل وزاد العز بن عبد ال�سالم على ذلك ملا ر�أى‬ ‫�شطط الأم��راء‪ ،‬املماليك خ�صو�صا‪ ،‬وا�ستئثارهم‬ ‫بالرثوة دون النا�س ب�أن طالب ببيعهم ودفع ثمنهم‬ ‫لبيت م��ال امل�سلمني ومل ينفع ع��زل��ه يف رده عن‬ ‫ر�أي��ه‪ ،‬فقد كان علماء الدين والق�ضاة يف �أيامهم‬ ‫ال يبيعون ذمتهم وال ر�أي�ه��م �أو فتاويهم بعر�ض‬ ‫م��ن ال��دن�ي��ا‪ ،‬وت ��رك م�صر وخ ��رج وراءه ك��ل �أهل‬ ‫م�صر جمربين ال�سلطان على ا�سرت�ضائه و�إنفاذ‬ ‫�أمره ببيع الأم��راء املماليك‪ ،‬وكان هذا در�سا �آخر‬ ‫�أن ال ميزة ل�ل�أم��راء على �شعوبهم بغري التقوى‬ ‫والعمل‪ ،‬فمن ا�ستقام وخدم ا�ستحق من�صبه ومن‬ ‫زاغ وف ّرط وتعاىل وهانت �أمانة املن�صب يف نف�سه‬ ‫�سيكون �أه��ون على النا�س ال��ذي��ن يقومون بدور‬ ‫املراقبة وامل�ساءلة‪ ،‬وقد �أخذ الغرب هذه العقلية‬ ‫واملمار�سات‪ ،‬فكانوا ي�سمون من يعمل يف �أيّ قطاع‬ ‫ع ��ام ‪� ،civil servant‬أيّ خ��ادم��ا ع��ام��ا‪ ،‬والتي‬ ‫ترجمت الحقا �إىل موظف يف القطاع العام‪.‬‬ ‫ل ��ن ت���ص�ل��ح �أح ��وال �ن ��ا امل ��ادي ��ة ال �ت��ي ب�ل�غ��ت يف‬ ‫تر ّديها �أرقاما خيالية وما زالت مر�شحة للزيادة‬ ‫والت�صاعد بزيادة القرو�ض وال بزيادة ال�ضرائب‬ ‫التي تثقل كاهل املواطن املثقل �أ�صال‪ ،‬ولكن قد‬ ‫ُي�صلح احل��ال �أن يتوقف الف�ساد يف القطاع العام‬ ‫وت�ع��اد هيكلة ال�ق�ط��اع و�ضبط �سيا�سات الإنفاق‬ ‫فيه والت�سوية يف االل�ت��زام��ات امل��ادي��ة للدولة مع‬ ‫ن�سبية ال��دخ��ل ب�ين ال��وزي��ر واخل �ف�ير‪ ،‬وب�ه��ذا لن‬ ‫يح�س املواطن �أنّه م�سروق كلما �أراد �أن يدفع �شيئا‬ ‫للدولة‪ ،‬بل ويحاول التهرب منه ملعرفته �أنّ ماله‬ ‫ل��ن ينفق يف وج��وه��ه امل�ستحقة و�أ ّن ��ه م��ن جماعة‬ ‫ال��ذي��ن ي��دف�ع��ون لأ ّن ��ه ال ظهر ل��ه ي�سنده وي�أتيه‬ ‫ب�إعفاء غري م�ستحق!‬ ‫ع ّلمنا التاريخ �أنّه قد يعود لو وجد العاملون‬ ‫املخل�صون الذين يعملون ال�ستعادة �أجماده‪ ،‬وع ّلمنا‬ ‫�أنّ الف�ضائل التي �صلحت بها حياة املتقدمني قد‬ ‫ت�صلح كذلك حلياة من يلونهم‪ ،‬واملواطن م�ستعد‬ ‫�أن ي�ضع من جيبه وي�ساهم يف �إنقاذ وطنه ولكن‬ ‫ع�ن��دم��ا ي��رى ال �ق��دوة وال �� �ص��دق م��ن امل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫وي��راه��م �أول م��ن ي�ساهم وي��دف��ع دون �أن يع ّو�ض‬ ‫م�ساهمته من منافذ �أخرى غري �شرعية‪.‬‬ ‫ال ب��أ���س بدينار �آخ��ر‪ ،‬فنحن ندفع ع��ن جنب‬ ‫وط��رف �أك�ث�ر مم��ا ن�ع��رف ونطيق‪ ،‬لت�سديد جزء‬ ‫من املديونية ندفعها حمبة وكرامة وع��ن ر�ضى‬ ‫لأجل عيون الوطن‪ ،‬ولكن يجب �أن ت�سبق دنانري‬ ‫امل���س��ؤول�ين دن��ان�ير امل��واط�ن�ين حتى ي�سود العدل‬ ‫ال ��ذي يتحقق ب��ه اال��س�ت�ق��رار وال�ن�ه���ض��ة‪ ،‬و�إن مل‬ ‫يتع ّلم امل�س�ؤولون بطيب الن�صيحة فليتع ّلموا من‬ ‫در�س ال�شعوب التي �أ�سقطت قريبا قططها ال�سمان‬ ‫وكانوا �أول من بِيع ُ‬ ‫و�ضحي بهم على مذبح الثورة‬ ‫والإ�صالح‬ ‫دنانريهم‪� ،‬أو ماليينهم‪ ،‬قبل دنانرينا ونحن‬ ‫م�ستعدون اليوم وغدا فدوى للأردن‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�أ�سرة وجمتمــــع‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫يف حوار خا�ص لـ «ال�سبيل»‬

‫أ‪.‬د‪ .‬صوالحة‪ :‬العناد لدى األطفال حالة صحية تمام ًا وسببها‬ ‫تباين وجهتي النظر لدى الطفل واآلخرين‬ ‫حاورته‪ :‬م�ؤمنة معايل‬ ‫املرور مبرحلة الطفولة ال يعني �أن يكون الإن�سان قادر ًا على تفهم حيثياتها و ُمتطلباتها‪ ،‬وطرق التعامل مع‬ ‫من زالوا يجتازون عتباتها‪.‬‬ ‫ومع �أن الطفولة تعترب مرحلة مير بها الإن�سان يف �سني ُعمره الأوىل‪� ،‬إال �أنها قد تكون الأ�صعب من حيث‬ ‫التعامل معها‪ ،‬حتى ل�� كانت متطلبات احلياة فيها ب�سيطة قد ال تتعدى �إطعام الطفل واالهتمام به واال�ستمتاع‬ ‫برباءته‪.‬‬ ‫كثرية هي الت�سا�ؤالت حول هذه املرحلة العمرية وكيفية التعامل معها ت�صلنا عرب بريد �صفحتنا‪ ،‬نعر�ضها‬ ‫اليوم على الدكتور حممد �صواحلة �أ�ستاذ متخ�ص�ص بدرا�سات الطفولة يف ق�سم علم النف�س الإر�شادي والرتبوي‬ ‫بجامعة الريموك‪ ،‬والذي �أحتفنا م�شكور ًا بحوار �شيق‪.‬‬ ‫ف�إىل احلوار‪...‬‬ ‫• م ��ن امل� �ع ��روف �أن الأط� �ف ��ال ال ي�ستطيعون‬ ‫االل �ت��زام ب��ال�ه��دوء واجل�ل��و���س يف م�ك��ان واح ��د‪ ،‬ه��م كثريو‬ ‫التنقل واحل��دي��ث واحل��رك��ة‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ُي��زع��ج الآب ��اء‬ ‫وك �ث�يراً م��ا ُي�ضايقهم وي�ضطرهم لنهرهم وح�صرهم‬ ‫يف �أوام��ر قد ال يتمكن الطفل من االل�ت��زام بها‪ ،‬هل من‬ ‫تو�ضيح لهذه امل�شكلة التي رمبا يعاين منها كل بيت؟ كيف‬ ‫ميكن للآباء �أن يتفهموا الأطفال؟‬ ‫هذا �أمر عادي جدا‪ ،‬حيث �إن من اخل�صائ�ص النمائية‬ ‫للأطفال �أن يتحركوا كثريا وال يجل�سوا لفرتة طويلة‬ ‫يف مكان واح��د‪ ،‬حتى �إن العديد من الدرا�سات �أثبتت �أن‬ ‫الأطفال يف مرحلة ما قبل املدر�سة ال ي�ستطيعون اجللو�س‬ ‫لأك�ثر من ع�شرة دقائق يف مكان واح��د‪ ،‬كما �أنهم كثريو‬ ‫احلركة بدون �إجناز‪ ،‬يتنقلون كثريا من مكان ملكان‪ ،‬وهذه‬ ‫م��ن املتطلبات النمائية لهم‪ ،‬ويتوجب �أن يتفهم الآباء‬ ‫والأم�ه��ات هذا الأم��ر‪ ،‬وميكن �أن يتم �إقناعهم وت�أهيلهم‬ ‫للتعامل مع هذا ال�سلوك لأطفالهم من خالل املحا�ضرات‬ ‫والندوات والن�شرات التثقيفية �أو من خالل عر�ض �أفالم‬ ‫وثائقية وتوعوية �أو امل�سرحيات الهادفة‪.‬‬ ‫• وجود طفل عنيد يف املنزل �أمر يجعل الو�ضع‬ ‫يف ا��ض�ط��راب و��س�خ��ون��ة دائ �م��ة‪ ،‬فالطفل ي��رف����ض �أوام ��ر‬ ‫ال��وال��دي��ن‪ ،‬وه��م يعتربون ذل��ك عقوقاً و�إه��ان��ة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يحرمونه م��ن �أم��ور ع��دي��دة لت�أديبه‪ ،‬لكنه ي��زداد رف�ضاً‬ ‫وعناداً‪ ،‬ما كيفية التعامل مع الطفل العنيد؟ وملاذا ُيعاند‬ ‫الطفل‪ ..‬هل من �أ�سباب؟ وهل من عالج �أي�ضاً؟‬ ‫• ال�ع�ن��اد ل��دى الأط �ف��ال ح��ال��ة �صحية متاما‪،‬‬ ‫و�سببها تباين وجهتي النظر لدى الطفل والآخرين من‬ ‫الرا�شدين حولهو �سواء الأه��ل �أو غريهم‪ ،‬وينبغي على‬ ‫الأهل االنتباه �إىل هذه الظاهرة التي تعترب �إحدى �سمات‬

‫دراسات‬ ‫فوائد عالجية للثرثرة‬

‫الأطفال يف مرحلة ما قبل املدر�سة والعمل على التفاهم‬ ‫معهم واح�ت�رام وج�ه��ات نظرهم وال�ع�م��ل على �إقناعهم‬ ‫بوجهات النظر الأخ��رى و�إخ��راج�ه��م م��ن حالة التمركز‬ ‫حول الذات‪ ،‬وذلك من خالل �إف�ساح املجال لهم املزيد من‬ ‫اللعب مبختلف �أ�شكاله و�أنواعه‪.‬‬ ‫• كان تخ�ص�صكم يف جمال الطفل؟ ما �أكرث ما‬ ‫ميز وحبب �إل�ي��ك ه��ذا امل�ساق م��ن العلوم؟ مل��اذا الأطفال‬ ‫حتديد؟ وحبذا لو �أوجزمت لنا ببع�ض ال�سطور �شيئاً عن‬ ‫م�سريتكم العلمية‪ ،‬وهل جمال درا�سات الطفولة بر�أيكم‬ ‫ي�أخذ حقه من البحث والتطبيق يف الوطن العربي؟‬ ‫• ت�خ���ص���ص��ي يف جم ��ال ال ��درا�� �س ��ات النف�سية‬ ‫واالجتماعية للطفولة �أو علم نف�س الطفولة‪ ،‬تخ�ص�ص‬ ‫�أح�ترم��ه ج��دا ال ب��ل �أع�شقه و�أمت�ن��ى �أن �أوف�ي��ه حقه من‬ ‫البحث والدرا�سة والتدري�س �أي�ضا‪� ،‬أحمل دبلوم الرتبية‬ ‫تخ�ص�ص الريا�ضيات والعلوم من مركز تدريب املعلمني‬ ‫ال�ت��اب��ع ل��وك��ال��ة ال �غ��وث ع��ام ‪ 1971‬تخ�ص�ص الريا�ضيات‬ ‫وال �ع �ل��وم‪ ،‬ولي�سان�س �آداب م��ن ج��ام�ع��ة ب�ي�روت العربية‬ ‫تخ�ص�ص جغرافيا تقدير جيد ج��دا ع��ام ‪ ،1978‬ودبلوم‬ ‫الرتبية تدري�س م��واد ع��ام م��ن جامعة ال�يرم��وك ‪1981‬‬ ‫تقدير جيد ج��دا‪ ،‬ماج�ستري علم النف�س ال�ترب��وي من‬ ‫جامعة الريموك تقدير امتياز املرتبة الأوىل عام ‪1985‬‬ ‫وجائزة ملكية‪ ،‬ودكتوراه الفل�سفة من جامعة عني �شم�س‬ ‫يف الدرا�سات النف�سية واالجتماعية للطفولة عام ‪،1990‬‬ ‫�أعمل حاليا برتبة الأ�ستاذية ومنذ ‪ 2009 /9/19‬يف ق�سم‬ ‫ع�ل��م ال�ن�ف����س الإر�� �ش ��ادي وال�ت�رب ��وي ب�ج��ام�ع��ة الريموك‬ ‫لتدري�س م�ساقات الطفولة للبكالوريو�س واملاج�ستري‬ ‫والدكتوراه‪ ،‬يل عدة �أبحاث وم�ؤلفات يف جمال الطفولة‪.‬‬ ‫• كتابكم (علم نف�س اللعب) احلقيقة عنوان‬

‫ج��ذاب وحمتوى راق‪ ،‬ما �أهمية اللعب يف حياة الطفل؟‬ ‫و�إىل �أي ��س��ن ه��و ب�ح��اج��ة مل�م��ار��س��ة ال �ل �ع��ب؟ م��ا تعريف‬ ‫اللعب لديكم؟ وهل من نبذة عن م�ستخل�صات الكتاب؟‬ ‫• اللعب ن�شاط ممتع و��س��ار ميار�سه الأطفال‬ ‫ك�م��ا مي��ار��س��ه ال�ك�ب��ار ل��ه �أه� ��داف م���ش��روع��ة �أول �ه��ا املتعة‬ ‫والت�سلية‪ ،‬ومي�ك��ن م��ن خ�لال��ه التخل�ص م��ن املكبوتات‬ ‫وال�ط��اق��ة ال��زائ��دة ع��ن ح��اج��ة اجل���س��م‪ ،‬وك��ذل��ك الإع ��داد‬ ‫للحياة امل�ستقبلية‪� ،‬إحدى الباحثات قالت‪ :‬اللعب هو حياة‬ ‫الطفل بل �أنفا�س حياته‪.‬‬ ‫وق��ال ف��روب��ل‪ :‬طفولة حم��روم��ة م��ن اللعب طفولة‬ ‫فا�شلة؛ ثمارها مراهقة جانحة وعدم �سوية يف م�ستقبل‬ ‫العمر‪ ،‬يت�ضمن الكتاب يف طبعته الثالثة تعريفات للعب‬ ‫و�أهميته و�أه��داف��ه ون�ظ��ري��ات تف�سري ظاهرته ومراحل‬ ‫تطوره وعالقته ب�سمات ال�شخ�صية والتعليم عن طريق‬ ‫اللعب والإر�شاد‪ ،‬بل العالج عن طريق اللعب �أي�ضا‪ ،‬وبع�ض‬ ‫التطبيقات العملية للعب‪ ،‬و�أن ��واع م��ن الأل �ع��اب وكيفية‬ ‫تنفيذها والإفادة منها يف البيت ويف املدر�سة‪ ،‬ويف خمتلف‬ ‫مراحل التعليم من الرو�ضة حتى اجلامعة‪.‬‬ ‫• ما الذي تتمنون حتقيقه على �صعيد درا�سات‬ ‫الطفولة يف املجتمعات العربية؟‬ ‫�أمت �ن��ى �أن ي ��أخ��ذ جم��ال ال�ط�ف��ول��ة ح�ق��ه م��ن البحث‬ ‫وااله�ت�م��ام احلقيقي يف الأردن وال �ع��امل ال�ع��رب��ي‪ ،‬وكنت‬ ‫�أمت�ن��ى �أن تكون هناك وزارة يف احلكومة احلالية تعنى‬ ‫ب���ش��ؤون الأط �ف��ال ال��ذي��ن ه��م ع��دة وع�ت��اد امل�ستقبل ن�ساء‬ ‫ورج��ال‪ ،‬وكانت هناك دعوات على الفي�سبوك واقرتاحات‬ ‫لتنفيذ هذه الرغبة‪.‬‬

‫طفولة حمرومة من اللعب طفولة فا�شلة؛‬ ‫ثمارها مراهقة جانحة‬ ‫وغري �سوية يف م�ستقبل العمر‬ ‫�أمتنى �أن تكون هناك وزارة تعنى ب�ش�ؤون الطفل‬ ‫يف الأردن‬

‫حافظي على صحتك وأنت خلف مكتبك‬

‫وجد باحثون بجامعة كاليفورنيا يف درا�سة جديدة‬ ‫�أج��روه��ا‪� ،‬أن ال�ثرث��رة ق��د تعود على ال�شخ�ص ببع�ض‬ ‫الفوائد ب��دءا بال�شعور بالراحة و�صوال �إىل التخفيف‬ ‫من �إجهاده النف�سي وردعه عن ال�سلوك ال�سيئ‪.‬‬ ‫ووجد الباحثون �أن كثريا من الأ�شخا�ص يعتربون‬ ‫الرثثرة �إ�ضاعة للوقت وم�ضرة ب�سمعة الآخرين‪ ،‬لكن‬ ‫م��ا تبني ه��و �أن لها ف��وائ��ده��ا فهي تقلل م��ن الإجهاد‬ ‫النف�سي وتردع ال�سلوك ال�سيئ ومتنع اال�ستغالل‪.‬‬ ‫وقال الباحثون �إن للرثثرة �سمعة �سيئة‪ ،‬لكننا جند‬ ‫دليال على �أنها تلعب دورا هاما باملحافظة على النظام‬ ‫االجتماعي‪ ،‬كما ميكن للرثثرة �أن تكون عالجية‪� ،‬إذ �إن‬ ‫معدالت دقات قلب الأ�شخا�ص الذين �شملتهم الدرا�سة‬ ‫ارتفعت لدى ر�ؤيتهم �أ�شخا�ص يت�صرفون ب�شكل �سيئ‪،‬‬ ‫لكن ال��زي��ادة كانت معتدلة عندما ك��ان��وا ق��ادري��ن على‬ ‫�إخبار الآخرين ب�ش�أن ما �شهدوا‪.‬‬

‫ما حكم تعليم‬ ‫الطفل رد العدوان؟‬ ‫�إحدى الأخوات �أر�سلت ب�س�ؤال تقول فيه‪:‬‬ ‫طفلتي عمرها خم�س �سنوات‪ ،‬لكنها خجولة‬ ‫ج��داً‪ ،‬لدرجة �أنها ال تدافع عن نف�سها عندما‬ ‫ي�ضربها �أقرانها‪.‬‬ ‫ه��ل ي�ج��وز �أن نعلم �أط�ف��ال�ن��ا م�ب��د�أ " اللي‬ ‫ب�ضربك �أ�ضربه" ؟‬

‫دراسة تربط بني األسربين وبني‬ ‫فقد البصر‬ ‫ك�شفت درا� �س��ة �أوروب �ي��ة �أج��ري��ت ب��اال� �ش�تراك بني‬ ‫معهد هولندا لعلم الأع�صاب واملركز الطبي الأكادميي‪،‬‬ ‫�أن كبار ال�سن الذين يتناولون الأ�سربين ب�شكل يومي‪،‬‬ ‫يواجهون خطر الإ�صابة باملراحل املت�أخرة من التحلل‬ ‫البقعي‪ ،‬وهو مر�ض يرتبط بفقد الب�صر‪.‬‬ ‫وقام الباحثون بجمع معلومات �صحية وعن �أ�سلوب‬ ‫حياة ما يقرب من ‪� 4700‬شخ�ص ممن تزيد �أعمارهم‬ ‫ع��ن ‪� 65‬سنة م��ن ع��دة دول �أوروب �ي��ة‪ ،‬وم��ن ب�ين ال �ـ ‪839‬‬ ‫�شخ�صا من �أفراد العينة الذين يتناولون الأ�سربين كل‬ ‫ي��وم وج��د ‪� 36‬شخ�صا يعاين حالة متقدمة من مر�ض‬ ‫التحلل البقعي الرطب‪.‬‬ ‫وي �ن �ت��ج امل��ر���ض يف الأ� �س��ا���س ع��ن ت��ر� �ش��ح الأوعية‬ ‫الدموية يف العني‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل فقد الر�ؤية يف مركز‬ ‫جم��ال ال��ر�ؤي��ة‪� ،‬أم��ا ال�شكل اجل��اف من التحلل البقعي‬ ‫فهو الأك�ث�ر �شيوعا والأق ��ل ح��دة ب��ال��رغ��م م��ن ت�سببه‬ ‫لعطب يف ال��ر�ؤي��ة ك��ذل��ك‪ ،‬وك�ل�ا م��ن التحلل البقعي‬ ‫اجلاف والرطب ميثالن ال�سبب الرئي�سي لفقد الب�صر‬ ‫للأ�شخا�ص فوق �سن ال�ستني‪.‬‬ ‫ووج��د الباحثون �أن ت�ن��اول الأ��س�بري��ن ال يرتبط‬ ‫بالتحلل البقعي اجل ��اف �أو مب��راح��ل امل��ر���ض الأوىل‪،‬‬ ‫وغالبا ما يتم تناول الأ�سربين ملنع �أمرا�ض القلب‪ ،‬وقال‬ ‫الباحثون �إن هناك جدال حول وجود �صلة بني �أمرا�ض‬ ‫الأوعية الدموية والإ�صابة بالتحلل البقعي‪ ،‬اكت�شفوا‬ ‫�أن الأ�شخا�ص الذين يتناولون الأ�سربين ب�شكل منتظم‬ ‫ب�صرف النظر عن �صحة القلب يواجهون خماطر �أعلى‬ ‫للإ�صابة بنوع خطري من العمى‪.‬‬ ‫«باب»‬

‫فتاوى‬ ‫أسرية‬

‫ت�ع��د الأع �م ��ال امل�ك�ت�ب�ي��ة �إح ��دى‬ ‫�أك�ث�ر الأع� �م ��ال ا��س�ت�ه�لاك�اً ل�صحة‬ ‫الإن�سان‪ .‬فهي على خالف الأعمال‬ ‫ال� �ي ��دوي ��ة واحل ��رف� �ي ��ة وامليدانية‪،‬‬ ‫ت �ك � ّد���س امل��وظ �ف�ين خ�ل��ف مكاتبهم‬ ‫ل�ساعات طويلة‪ ،‬م�سببة لهم العديد‬ ‫من امل�شكالت ال�صحية‪.‬‬ ‫ف �ب �ح �� �س��ب درا� � �س� ��ة بريطانية‬ ‫جديدة‪ ،‬ف��إن املوظفني يجل�سون يف‬ ���املتو�سط ‪� 5‬ساعات و‪ 41‬دقيقة خلف‬ ‫مكاتبهم و�أجهزة الكومبيوتر يف يوم‬ ‫العمل الواحد‪.‬‬ ‫�أمرا�ض ت�سببها املكاتب‪:‬‬ ‫م��ن ب�ين �أك�ث�ر الأم��را���ض التي‬ ‫ت�سببها الأعمال املكتبية»‬ ‫‪ -1‬ال�سمنة‪ :‬ي�سبب اجللو�س‬ ‫ال �ط��وي��ل خ �ل��ف امل �ك��ات��ب‪ ،‬زي � ��ادة يف‬ ‫ال��وزن ب�سبب عدم اللجوء للحركة‬ ‫يف ال �ع �م��ل‪ .‬ف�ف�ي�م��ا ي�ع�م��ل الدماغ‬ ‫وال �ع�ي�ن وال �ي��دي��ن‪ ،‬ي��رك��ن اجل�سم‬ ‫ع �ل��ى ال �ك��ر� �س��ي ل �� �س��اع��ات طويلة‬ ‫دون �أي جهد ي��ذك��ر‪ ،‬م��ا ي ��ؤدي �إىل‬ ‫ازدياد الوزن‪ ،‬خا�صة �أن الكثري من‬ ‫امل��وظ �ف�ين ي�ف���ض�ل��ون ت �ن��اول بع�ض‬ ‫الوجبات ال�سريعة على مكاتبهم‪،‬‬ ‫وه��ذه الوجبات ال�سريعة مبا فيها‬ ‫م��ن ��س�ع��رات ح��راري��ة عالية ت�شكل‬ ‫عام ً‬ ‫ال �إ�ضافياً لل�سمنة‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ت �� �س �ب��ب ال �� �س �م �ن ��ة ع ��دة‬

‫�أم��را���ض‪ ،‬منها‪ :‬ال�سكري‪ ،‬وارتفاع‬ ‫ن�سبة الكولي�سرتول‪ ،‬وارتفاع �ضغط‬ ‫الدم‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫‪� -2‬إره��اق العني‪ :‬باتت �أجهزة‬ ‫ال �ك��وم �ب �ي��وت��ر ج � ��ز ًءا �أ� �س��ا� �س �ي �اً من‬ ‫الأع� �م ��ال امل�ك�ت�ب�ي��ة ال �ي ��وم‪ .‬وي � ��ؤدي‬ ‫اجل �ل��و���س ل �� �س��اع��ات ط��وي �ل��ة خلف‬ ‫�شا�شات الكومبيوتر �إره��اق�اً للعني‬ ‫ال �ت��ي ق ��د ت���ض�ع��ف خ �ل�ال �سنوات‬ ‫العمل‪ ،‬ليجد الإن���س��ان نف�سه وقد‬ ‫ا�ستهلك ج ��ز ًءا م��ن ق��وة ب���ص��ره يف‬ ‫الرتكيز على ال�شا�شة امل�ضيئة‪.‬‬ ‫‪� -3‬آالم امل �ف��ا� �ص��ل والعمود‬ ‫ال �ف �ق��ري‪ :‬اجل �ل��و���س ل��وق��ت طويل‬ ‫على الكر�سي‪ ،‬واتخاذ و�ضعية معينة‬ ‫ط� ��وال ال ��وق ��ت ل�ل�ع�م��ل ع �ل��ى جهاز‬ ‫الكومبيوتر‪ ،‬والرتكيز يف العمل‪.‬‬ ‫كل ذلك ي�ؤدي �إىل حدوث م�شكالت‬ ‫يف العمود الفقري واملفا�صل‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن بع�ض الآالم قد تبد�أ بالظهور �إال‬ ‫�أن الرتكيز يف العمل ي�صرف الذهن‬ ‫ع��ن ه��ذه الآالم‪ ،‬ل��ذل��ك ف ��إن بع�ض‬ ‫املوظفني ي�شعرون ب�آالم يف ج�سدهم‬ ‫حال حماولتهم الوقوف وان�صراف‬ ‫الذهن عن العمل‪.‬‬ ‫ه � ��ذه الآالم وال �� �ض �غ��ط على‬ ‫ال �ع �م��ود ال �ف �ق��ري وال� �ف� �ق ��رات‪ ،‬قد‬ ‫ت�سبب م�شكالت عديدة تظهر بعد‬ ‫عدة �سنوات‪.‬‬

‫‪ -4‬تنميل الأط��راف‪ :‬ت�سبب‬ ‫ب �ع ����ض و� �ض �ع �ي��ات اجل �ل��و���س خلف‬ ‫املكاتب‪ ،‬وو�ضع اليدين ب�شكل دائم‬ ‫على الطاولة ال�ستخدام الكومبيوتر‬ ‫(ال� �ف� ��أر ول��وح��ة امل �ف��ات �ي��ح) �ضغطاً‬ ‫م�ستمراً على �أع�صاب اليدين‪ ،‬كما‬ ‫ت���س�ب��ب ب�ع����ض و��ض�ع�ي��ات اجللو�س‬ ‫�ضغطاً على �أع�صاب القدمني‪ .‬وهذا‬ ‫ق��د ي� � ��ؤدي �إىل ت�ن�م�ي��ل الأط � ��راف‪،‬‬ ‫وح� � ��دوث ب �ع ����ض االن �ت �ف��ا� �ض��ات يف‬ ‫الأ�صابع‪.‬‬ ‫وغ �ي ��ره� � ��ا م� � ��ن الأم � � ��را� � � ��ض‬ ‫وامل�شكالت ال�صحية الأخرى‪.‬‬ ‫ن���ص��ائ��ح للتغلب ع�ل��ى م�شكلة‬ ‫املكاتب‪:‬‬ ‫ي�ن���ص��ح الأط� �ب ��اء واملخت�صون‬ ‫املوظفني با�ستخدام عدة �إجراءات‬ ‫وقائية �صحية‪ ،‬للحد من امل�شكالت‬ ‫ال �ت��ي ق ��د ت� �ط ��ر�أ ب���س�ب��ب اجللو�س‬ ‫طوي ً‬ ‫ال خلف املكاتب‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫‪ -1‬ي� � � �ق � � ��ول خم� �ت� ��� �ص ��ون‬ ‫ب��ري �ط��ان �ي��ون‪� :‬إن ع �ل��ى املوظفني‬ ‫ال� �ع ��ام� �ل�ي�ن يف امل � �ك� ��ات� ��ب م � �غ� ��ادرة‬ ‫مقاعدهم واحلديث �إىل الآخرين‬ ‫وج �ه �اً ل��وج��ه‪ ،‬ب ��د ًال م��ن ا�ستخدام‬ ‫الربيد الإلكرتوين والإنرتنت‪.‬‬ ‫‪ -2‬ين�صح الأط�ب��اء ب�ضرورة‬ ‫القيام من خلف املكاتب‪ ،‬مرة واحدة‬ ‫على الأقل كل ن�صف �ساعة‪ ،‬وامل�شي‬

‫قلي ً‬ ‫ال مع حتريك اجل�سم‪.‬‬ ‫‪ -3‬ي �ج��ب ا� �س �ت �خ��دام �شا�شات‬ ‫جيدة ب��دون �إ�شعاعات‪ ،‬مع �إبعادها‬ ‫م �� �س��اف��ة ‪� � 50‬س��م ع �ل��ى الأق� � ��ل من‬ ‫العين‪.‬‬ ‫‪ -4‬ال�ق�ي��ام ب�ت�م��اري��ن الر�أ�س‬ ‫والرقبة كل �ساعة تقريباً‪.‬‬ ‫‪ -5‬ع ��دم ت �ن��اول ال �ط �ع��ام خلف‬ ‫امل �ك��ات��ب‪ ،‬وا� �س �ت �غ�لال وق ��ت الغذاء‬ ‫لل�سري نحو املطعم �أو �إىل طاولة‬ ‫الأكل‪ ،‬وتناول وجبات مفيدة‪.‬‬ ‫‪ -6‬بحال اال�ستمرار يف تناول‬ ‫ال �ط �ع��ام خ �ل��ف املكتب‪،‬‬ ‫فيف�ضل و�ضع �صحن‬ ‫م � ��ن ال � �ف� ��واك� ��ه �أو‬ ‫اخل�ضار الطازجة‪،‬‬ ‫(ال� �ت� �ف ��اح‪ ،‬اخل �ي ��ار‪،‬‬ ‫ال� � �ع� � �ن � ��ب‪ ،‬اجل� � � ��زر‪،‬‬ ‫اخل� � �� � ��س) م � ��ع و�ضع‬ ‫ك�أ�س ماء كبري لل�شرب‪.‬‬ ‫�إن ك�ن��ت م��ن امل��وظ�ف�ين الذين‬ ‫ي�ج�ل���س��ون ل���س��اع��ات ط��وي�ل��ة خلف‬ ‫م�ك��ات�ب�ه��م‪ ،‬ف�ع�ل�ي��ك �إدراج‬ ‫ن �� �ص��ف � �س ��اع ��ة ريا�ضة‬ ‫ي��وم�ي��ة �ضمن برنامج‬ ‫ح � � � �ي� � � ��ات� � � ��ك‪ ،‬وذل� � � � ��ك‬ ‫للتخفيف م��ن الآث ��ار‬ ‫ال�سلبية للجلو�س‪.‬‬ ‫«لها �أون الين»‬

‫يجيب ال��دك �ت��ور ��ص�لاح اخل��ال��دي الأ�ستاذ‬ ‫بجامعة العلوم الإ�سالمية بكلية �أ�صول الدين‪:‬‬ ‫ابنتي الكرمية‪:‬‬ ‫ت�ق��ول�ين �إن اب�ن�ت��ك ع�م��ره��ا خ�م����س �سنوات‬ ‫ون���ص��ف‪ ،‬و�إن �ه��ا خجولة ج ��داً‪ ،‬وبع�ض الأطفال‬ ‫ي�ضربونها‪ ،‬فهل ي�ج��وز �أن تعلميها ��ض��رب من‬ ‫ي�ضربها؟‬ ‫الأ� �ص��ل �أن تعلمي ابنتك رد ال �ع��دوان‪ ،‬و�أن‬ ‫ال تقبل بالذل وال�ه��وان‪ ،‬فهناك �أن��ا���س معتدون‬ ‫على الآخرين‪ ،‬ي�ضربونهم وي�أخذون �أ�شياءهم‪،‬‬ ‫وه ��ؤالء قد يكونوا �أط�ف��ا ًال �صغاراً‪ ،‬وق��د يكونوا‬ ‫�أ�شخا�صاً كباراً‪ ،‬وبع�ض النا�س قد يجنب �أمامهم‬ ‫ويخاف منهم‪ ،‬في�ضربونه ويعتدون عليه وهو‬ ‫�ساكت �صامت جبان‪ ،‬وهذا �أمر حمرم‪ ،‬فال يجوز‬ ‫للم�سلم �أن يكون ذلي ً‬ ‫ال مُعتدى عليه‪.‬‬ ‫علمي ابنتك يا ابنتي �أن ترف�ض العدوان‪،‬‬ ‫و�أن ت ��رد ع�ل��ى امل �ع �ت��دي‪ ،‬و�أن ت �ك��ون ��ش�ج��اع��ة يف‬ ‫�شخ�صيتها‪ ،‬ليكون هذا جزءاً من كيانها‪.‬‬ ‫وعلميها يف نف�س الوقت �أن ال تعتدي على‬ ‫الآخرين‪ ،‬و�أن ال ت�أخذ �شيئاً منهم‪ ،‬و�أن ال تتكرب‬ ‫عليهم‪ ،‬وهذا هو التكامل يف الرتبية‪.‬‬ ‫توا�صلوا معنا عرب‬ ‫الربيد الإلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪m2menah@hotmail.‬‬ ‫‪com‬‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫�أ�سئلة توجيهي‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫اعداد اال�ستاذ‪ :‬فار�س عطا‬

‫أسئلة متوقعة المتحانات الثانوية العامة‬ ‫املبحث‪ :‬مهارات اتصال ‪ /‬م ‪4‬‬

‫مركز امليالد الثقايف‬ ‫موقع �أكادميية مرزاك الإلكرتوين‬ ‫‪www.morzak.net‬‬


‫الريموك يكافئ العبيه بعد الفوز على املنشية‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت �إدارة نادي الريموك الأردين توزيع مكاف�آت مالية على العبي فريق كرة القدم‬ ‫بعد الفوز الهام الذي حتقق �أول من �أم�س اخلمي�س على فريق من�شية بني ح�سن (‪)1-2‬‬ ‫بافتتاح الأ�سبوع الثالث لدوري املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وقال مدير ن�شاط كرة القدم لنادي الريموك جهاد عطية �أم�س اجلمعة �إن هناك‬ ‫الئحة داخلية تن�ص على �صرف م�ستحقات لالعبني يف حال الفوز‪ ،‬حيث يح�صل كل العب‬ ‫على (‪ )٧٠٠‬دينار‪.‬‬ ‫وك�شف عطية �أن املكاف�أة مر�شحة للزيادة يف حال الفوز يف املباريات املهمة‪ ،‬معربا عن‬ ‫�أمله يف �أن ينجح الفريق يف موا�صلة انت�صاراته باملرحلة املقبلة‪ ،‬ومبا ي�ضمن التقدم نحو‬ ‫مركز يتنا�سب مع طموحات الفريق‪.‬‬ ‫وكان الريموك �سجل فوزا مهما على املن�شية (‪ )1-2‬دفعه للتقدم على الئحة‬ ‫ترتيب الفرق من املركز الأخري �إىل املركز التا�سع بر�صيد (‪ )11‬نقطة‪.‬‬

‫الهيئة التنفيذية التحاد كرة القدم تقر موازنة‬ ‫عام ‪ 2012‬وتضعها أمام الهيئة العامة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق� � � ��ر جم� �ل� �� ��س �إدارة الهيئة‬ ‫التنفيذية الحت��اد كرة القدم موازنة‬ ‫االحت � ��اد ل �ع��ام ‪ ،2012‬وذل � ��ك خالل‬ ‫جل�سته التي عقدها اخلمي�س برئا�سة‬ ‫حممد عليان ن��ائ��ب رئي�س االحتاد‪،‬‬ ‫حيث ا�ستمع املجل�س لتقرير تف�صيلي‬ ‫ع��ن م �� �ش��روع امل ��وازن ��ة ق��دم��ه ال�سيد‬ ‫م�صطفى الطباع رئي�س اللجنة املالية‬ ‫و�أث ��رى الأع���ض��اء نقا�شا م�ستفي�ضا‬ ‫امتد لأكرث من �أربع �ساعات متوا�صلة‬ ‫قبل �أن يتم �إق ��رار امل��وازن��ة وو�ضعها‬ ‫�أم��ام الهيئة العامة ملناق�شتها خالل‬ ‫جل�ستها املقبلة‪.‬‬ ‫و�أك��د جمل�س الهيئة التنفيذية‬ ‫�أن��ه اجتهد يف حتديد امل��وازن��ة‪ ،‬وفقا‬ ‫مل�صادر الدخل وحجم الإي��رادات‪ ،‬و�أن‬ ‫حجم املوازنة قيا�سا حلجم الإجنازات‬ ‫التي حققتها املنتخبات الوطنية عامة‬ ‫ومنتخب الن�شامى على وجه التحديد‬ ‫والتي حتققت بف�ضل توجيهات �سمو‬ ‫الأمري علي بن احل�سني رئي�س الهيئة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ون ��ائ ��ب رئ �ي ����س االحت ��اد‬ ‫الدويل ومقارنتها مع حجم موازنات‬ ‫االحتادات الأهلية يف قارة �آ�سيا عامة‬ ‫واالحت� � ��ادات الأه �ل �ي��ة ال�ع��رب�ي��ة على‬ ‫وج ��ه اخل���ص��و���ص ع�ل��ى منتخباتها‪،‬‬ ‫ف ��أن االحت��اد الأردين يعترب من اقل‬ ‫االحتادات الأهلية يف القارة الآ�سيوية‬ ‫م ��ن ح �ي��ث ح �ج��م م �ي��زان �ي �ت��ه وحجم‬ ‫نفقاته‪.‬‬ ‫وع� �ق ��ب اجل �ل �� �س��ة ق � ��دم ال�سيد‬ ‫م�صطفى الطباع رئي�س اللجنة املالية‬ ‫بح�ضور ال�سيد خليل ال�سامل الأمني‬ ‫ال�ع��ام ل�لاحت��اد ملخ�صا ع��ن الأرق ��ام‬ ‫املالية للموازنة ملمثلي و�سائل الإعالم‬

‫من خالل احلوار الذي جرى يف مقر‬ ‫امل��رك��ز الإع�ل�ام��ي ال ��ذي �أ��ص�ب��ح �أول‬ ‫مركز �إعالمي بتاريخ االحتاد والذي‬ ‫با�ش�� عمله اعتبارا من اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن الطباع حجم الإي ��رادات‬ ‫لعام ‪ 2012‬وال�ت��ي ر��ص��دت م��ن خالل‬

‫درا�سة �شاملة لتبلغ ‪ 7,952,898‬دينار‬ ‫م �ق��اب��ل ‪ 8,860,866‬ت���ش�ك��ل جمموع‬ ‫امل�صاريف التي �أقرها جمل�س الهيئة‬ ‫التنفيذية وبعجز م�ق��داره ‪907,971‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وحول الإي��رادات‪ ،‬قال الطباع �إن‬

‫العام للجنة االوملبية‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل ال �ط �ب��اع احل ��دي ��ث عن‬ ‫الإي��رادات‪ ،‬وقال �إن جممل الإيرادات‬ ‫الداخلية بلغ ‪� 147‬أل��ف دي �ن��ار‪ ،‬وهي‬ ‫متثل �إي��رادات قيد الالعبني ور�سوم‬ ‫الدورات التدريبية والغرامات املالية‬ ‫ومبلغ ‪ 4,257,854‬ت�شكل جممل دخل‬ ‫االحتاد من عقود الرعاية والت�سويق‬ ‫ال� �ت ��ي اب ��رم� �ه ��ا االحت � � ��اد م ��ن خالل‬ ‫جلنة ودائ��رة الت�سويق مع م�ؤ�س�سات‬ ‫و� �ش��رك��ات رائ� � ��ده‪ ،‬وه � ��ي‪ :‬جمموعة‬ ‫�شركات املهند�س زياد املنا�صري‪ ,‬امللكية‬ ‫الأردن � �ي ��ة‪ ,‬اوراجن‪ ,‬ال�ب�ن��ك العربي‪,‬‬ ‫ب�ي�ب���س��ي‪ ,‬ف ��اي ��ن‪ ,‬م � ��درار �إىل جانب‬ ‫�إعالنات املالعب وحقوق البث‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ط�ب��اع �أن االحت ��اد يركز‬ ‫يف ج� �ه ��وده ع �ل��ى ج ��ان ��ب الت�سويق‬ ‫والذي ي�شكل ما ن�سبته نحو ‪ %52‬من‬ ‫جممل �إيرادات االحتاد‪ ،‬وذلك بف�ضل‬ ‫االجن� ��ازات ال�ت��ي حققتها املنتخبات‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ع��ام��ة ومنتخب الن�شامى‬ ‫على وج��ه التحديد خ�لال ال�سنوات‬ ‫املا�ضية وو��ص��ول��ه �إىل ال ��دور الرابع‬ ‫وال�ن�ه��ائ��ي م��ن الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل� ��ؤه� �ل ��ة ل �ن �ه��ائ �ي��ات ك � ��أ�� ��س ال �ع ��امل‬ ‫الربازيل ‪.2014‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أ�� �ش ��ار ال �� �س��امل �إىل‬ ‫�أن االحت � � ��اد وم � ��ن خ �ل��ال جمل�سه‬ ‫وجل ��ان ��ه ودوائ � � � ��ره امل �خ �ت �ل �ف��ة حقق‬ ‫جناحا كبريا على م�ستوى الت�سويق‪،‬‬ ‫جانب من اجتماع الهيئة العامة الحتاد الكرة و�أن ه ��ذا ي��راف�ق��ه جن ��اح يف العالقة‬ ‫مبلغ ‪ 2,889,00‬ت�شكل دع��م اللجنة ع��دي��دة م��ع الأم ��ان ��ة ال �ع��ام��ة للجنة اال�سرتاتيجية التي تربط االحتاد مع‬ ‫االومل� �ب� �ي ��ة وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات الر�سمية االومل �ب �ي��ة وجل �ن��ة ال�ت�ق�ي�ي��م باللجنة امل�ؤ�س�سات الإعالمية التي تقوم بدور‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة وم �ب �ل��غ ‪ 659,041‬من االومل�ب�ي��ة حيث ق��دم االحت��اد خططه رئي�سي يف تر�سيخ مفهوم الت�سويق من‬ ‫�إي� � ��رادات امل ��ؤ� �س �� �س��ات اخل��ارج �ي��ة من ال �ف �ن �ي��ة � �ش��ام �ل��ة ع ��ن ب ��رام ��ج �إع � ��داد خ�لال �إب��راز دور �شركات وم�ؤ�س�سات‬ ‫�ضمنها االحتادين الدويل والآ�سيوي وم�شاركات املنتخبات م�شيدا بتجاوب ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص يف دع��م املنتخبات‬ ‫وك�شف ال���س��امل ع��ن عقد اجتماعات وتعاون ال�سيدة النا اجلغبري الأمني الوطنية‪ ،‬و�أن توا�صل تلك امل�ؤ�س�سات‬

‫الإعالمية بت�شجيع م�ؤ�س�سات القطاع‬ ‫اخل ��ا� ��ص ع �ل��ى دع ��م امل�ن �ت �خ��ب �سوف‬ ‫يو�سع من دائرة حجم امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫تبادر �إىل القيام بدورها الوطني جتاه‬ ‫املنتخبات ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫جممل دخل �إيرادات ح�ضور مباريات‬ ‫البطوالت املحلية ويف مقدمتها دوري‬ ‫امل�ح�ترف�ين وك ��أ���س الأردن مل تدخل‬ ‫�ضمن املوازنة باعتبار ان تلك عائدات‬ ‫ل�ل��أن ��دي ��ة‪ ،‬و�أن دور االحت� � ��اد فيها‬ ‫تنظيمي فقط‪.‬‬ ‫وح ��ول امل���ص��اري��ف ال �ت��ي ر�صدت‬ ‫لعام ‪ ،2012‬فقد �أظ�ه��رت الأرق ��ام �أن‬ ‫ح�ج��م امل���ص��اري��ف ال�ع��ام��ة و� �ص��ل �إىل‬ ‫‪ 1,398,902‬دي�ن��ار مقابل مبلغ ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 3,769,741‬ت�شكل حجم الإنفاق‬ ‫ع�ل��ى امل�ن�ت�خ�ب��ات ال��وط�ن�ي��ة جمتمعة‪،‬‬ ‫ف �ي �م ��ا ت �ب �ل ��غ م� ��� �ص ��اري ��ف الأن � ��دي � ��ة‬ ‫‪ 2,419,670‬دي �ن ��ار وت �� �ش �م��ل معونة‬ ‫االح �ت ��راف وع ��ائ ��دات ح �ق��وق البث‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��وين واجل��وائ��ز امل��ال�ي��ة التي‬ ‫ت�ق��دم ل�ك��اف��ة ف��رق دوري املحرتفني‬ ‫و�أب� �ط ��ال ال �ب �ط��والت امل�ح�ل�ي��ة لكافة‬ ‫ال��درج��ات والفئات العمرية‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال��دع��م امل� ��ايل ل �ك��اف��ة الأن ��دي ��ة التي‬ ‫ت���ش��ارك ب�ب�ط��والت االحت ��اد‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ان��دي��ة ال��درج��ات الأدن� ��ى‪ ،‬فيما تبلغ‬ ‫م�صاريف البطوالت ‪ 719.400‬دينار‪.‬‬ ‫و�أكد الطباع وال�سامل �أن االحتاد‬ ‫ي���س�ع��ى ل�ت���س��دي��د ال �ع �ج��ز امل� ��ايل من‬ ‫خالل املعونة التي �ستقدمها احلكومة‬ ‫وت��و��س�ي��ع م���ص��ادر ال��دخ��ل م��ن خالل‬ ‫جلب م��زي��د م��ن ال���ش��رك��ات الراعية‪،‬‬ ‫م�شيدا باجلهود الكبرية التي بذلتها‬ ‫ال� ��دائ� ��رة امل��ال �ي��ة‪ ،‬مم �ث �ل��ة مبديرها‬ ‫ال�سيد ح�سام �أبو دية‪ ،‬ومقررها ال�سيد‬ ‫م�أمون الدعجة‪.‬‬

‫�ضمن اجلولة ‪ 13‬من دوري املحرتفني‬

‫الجزيرة يحقق فوزا هاما على حساب شباب األردن وذات رأس يعرب كفرسوم‬ ‫الرمثا يبحث عن نقاط البقعة اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫حقق اجل��زي��رة ف��وزا هاما على نظريه‬ ‫�شباب الأردن ‪� -2‬صفر يف املباراة التي جرت‬ ‫م�ساء �أم�س على ا�ستاد عمان الدويل �ضمن‬ ‫املرحلة الثالثة ع�شرة من دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬و�سجل هديف اجلزيرة مهاجمه‬ ‫امل �� �ص ��ري حم �م��د رج� ��ب ل�ي�رف ��ع اجل ��زي ��رة‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 13‬نقطة‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد‬ ‫�شباب الأردن عند ‪ 20‬نقطة‪ ،‬وكانت املرحلة‬ ‫اف�ت�ت�ح��ت اخل�م�ي����س ب �ف��وز ال�ف�ي���ص�ل��ي على‬ ‫العربي ‪� -7‬صفر‪ ،‬وفوز الوحدات على اجلليل‬ ‫‪� -2‬صفر وفوز الريموك على املن�شية ‪.1-2‬‬ ‫وع �ل��ى ا� �س �ت��اد الأم�ي��ر ف�ي���ص��ل مبدينة‬ ‫ال �ك��رك وا� �ص��ل ف��ري��ق ذات را� ��س انطالقته‬ ‫القوية بعد التعادل يف اجلولة املا�ضية مع‬ ‫ال ��وح ��دات‪ ،‬ليقلب ت ��أخ��ره ب�ه��دف �إىل فوز‬ ‫ثمني وبهدفني مقابل ه��دف وحيد لريفع‬ ‫ذات ر�أ�س ر�صيده �إىل ‪ 14‬نقطة‪ ،‬وي�صعد �إىل‬ ‫املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫�شباب الأردن (‪ )0‬اجلزيرة(‪)2‬‬ ‫ح��اول الفريقان منذ اللحظات الأوىل‬ ‫من اللقاء ب�سط �سيطرتهما على منطقة‬ ‫العمليات‪ ،‬فكان العبو اجل��زي��رة يحاولون‬ ‫الو�صول �إىل مرمى �أحمد عبد ال�ستار عن‬ ‫طريق ثنائي الهجوم عو�ض راغب وحممد‬ ‫رجب ومن خلفهم كل من �أمين �أبو فار�س‬ ‫و�أح �م��د �سمري وحم�م��د م�صطفى و�سهيل‬ ‫امل��ا� �ض��ي ال �ل��ذي��ن ح ��اول ��وا �إي �� �ص��ال الكرات‬ ‫�إىل ر�أ� �س��ي احل��رب��ة‪ ،‬ل�ك��ن اخل �ط��ورة كانت‬ ‫م��ن ال�ضربات احل��رة عندما ارت�ق��ى �سامل‬ ‫ال�ع�ج��ال�ين ل���ض��رب��ة ح��رة م�ب��ا��ش��رة �أبعدها‬ ‫ع�ب��دال���س�ت��ار ع�ل��ى دف�ع�ت�ين‪ ،‬و�أر� �س��ل عو�ض‬ ‫راغ� ��ب ك ��رة ع��ر��ض�ي��ة �إىل امل�ت�ح�ف��ز حممد‬ ‫رجب والذي ارتقى لها بر�أ�سه و�سددها فوق‬ ‫العار�ضة‪.‬‬ ‫وم � ��ع م� � ��رور ال� ��وق� ��ت‪ ،‬خ �ط ��ف حممد‬ ‫رجب الكرة‪ ،‬وغمزها بر�أ�سه داخل ال�شباك‪،‬‬ ‫م�ستغال هفوة بني الدفاع و�سوء تفاهم مع‬ ‫احل��ار���س عبدال�ستار لي�سجل �أول �أهداف‬ ‫اللقاء والتقدم لفريقه يف الدقيقة ‪.23‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ح � ��اول الع �ب��و � �ش �ب��اب الأردن‬ ‫امتالك منطقة العمليات عن طريق حممد‬ ‫احلموي و�أن�س جبارات وع�لاء ال�شقران يف‬ ‫حم��اوالت لإي�صال الكرة �إىل ر�أ�سي احلربة‬ ‫كابالجنو وحممد عمر‪ ،‬لكن عانى الفريق‬ ‫من اللم�سة الأخرية قبل �أن يجد كاباالجنو‬

‫ن�ف���س��ه وح �ي��دا يف �أم� ��ام ال��دف��اع اجل� ��زراوي‬ ‫املتني‪ ،‬ومن خلفهم حماد الأ�سمر الذي �أنقذ‬ ‫مرماه من عدة تهديدات لكابالجنو بالذات‬ ‫التي كان �أخطرها خروجه املوفق �إىل خارج‬ ‫مناطقه و�إب �ع��اد ك��رة ك��اب�لاجن��و يف الوقت‬ ‫امل�ن��ا��س��ب‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي�ع��ود ك��اب�لاجن��و وي�سدد‬ ‫كرة من داخل املنطقة لوال التدخل ال�سليم‬ ‫حلماد الأ�سمر‪.‬‬ ‫ع �م��وم��ا‪ ،‬ك ��ان ال �� �ش��وط الأول متكافئا‬ ‫بني الفريقني مع �أف�ضلية ن�سبية للجزيرة‬ ‫ال��ذي ك��ان �أخطر يف العديد من املنا�سبات‪،‬‬ ‫وك��اد الع�ب��وه �أن ي�ع��ززوا تقدم الفريق لوال‬ ‫�سوء اللم�سة الأخرية لينتهي ال�شوط الأول‬ ‫بتقدم اجلزيرة على �شباب الأردن ‪� -1‬صفر‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫مطلع ال�شوط الثاين حاول العبو �شباب‬ ‫الأردن التقدم للمناطق الأمامية‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعدما �أ�شرك م��درب الفريق عدة تبديالت‬ ‫ب�إ�شراكه كال من نبيل �أبو علي و�أحمد نوفل‬ ‫ب��دال م��ن �أن ����س ج �ب��ارات وم��و��س��ى ال��زع�ب��ي ‪،‬‬ ‫فكاد حممد عمر �أن يعدل النتيجة عندما‬ ‫ا�ستلم كرة من خلف املدافعني داخل منطقة‬ ‫اجلزاء وراوغ املدافعني و�سددها قوية هزت‬ ‫ال�شباك من اخلارج‪.‬‬ ‫ل�ك��ن اجل��زي��رة رف ����ض �أن ي �ك��ون لقمة‬ ‫�سائغة‪ ،‬و�أب��ى �إال ان يقول كلمته من هجمة‬ ‫مرتدة‪ ،‬حيث مرر �أحمد �سمري كرة من خلف‬ ‫املدافعني �إىل حممد رجب الذي �أن�سل من‬ ‫بينهم وواجه احلار�س عبد ال�ستار و�أ�سكنها‬ ‫يف ال�شباك م�سجال الهدف الثاين لفريقه يف‬ ‫الدقيقة ‪.53‬‬ ‫بعد الهدف ح��اول العبو �شباب الأردن‬ ‫ال �ت �ق��دم ن �ح��و امل �ن��اط��ق االم ��ام� �ي ��ة‪ ،‬لكنهم‬ ‫واج � �ه ��وا ت �ك �ت�لا دف��اع �ي��ا حم �ك �م��ا‪ ،‬لتغيب‬ ‫الفر�ص احلقيقية عن املرميني‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫ت�سديده عدي زهران التي جاءت من �ضربة‬ ‫ح ��رة م�ب��ا��ش��رة وال �ت��ي ع�ل��ت ع��ار� �ض��ة حماد‬ ‫الأ�سمر بقليل‪ ،‬وليعود الأخ�ير وير�سل كرة‬ ‫عر�ضية داخ��ل منطقة اجل ��زاء م��ن �ضربة‬ ‫ح��رة م�ب��ا��ش��رة ك��ان ل�ه��ا الأ��س�م��ر باملر�صاد‪،‬‬ ‫وليت�صدى الأ�سمر لت�سديدتني متتاليتني‬ ‫لكاباالجنو‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أج � ��رى م� ��درب اجلزيرة‬ ‫ع��دة تبديالت ب��إخ��راج عو�ض راغ��ب و�أمين‬ ‫�أب� ��و ف��ار���س حم �م��د رج ��ب و�إ� � �ش� ��راك خالد‬ ‫منر وف��ادي الناطور وم�ؤيد �أبو ك�شك بغية‬ ‫تعزيز منطقة العمليات‪ ،‬وليجري مدرب‬

‫من مباراةاجلزيرة و�شباب الأردن‬

‫��ش�ب��اب الأردن ت�ب��دي�لا ا��ض�ط��راري��ا ب�إخراج‬ ‫البديل �أحمد نوفل و�إ�شراك بدال منه �أحمد‬ ‫مو�سى‪ ،‬ليمتلك �شباب الأردن زم��ام املبادرة‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن دون فعالية ع�ل��ى مرمى‬ ‫حماد الأ�سمر ال��ذي ك��ان باملر�صاد للكرات‬ ‫العر�ضية التي �أر�سلها العبو �شباب الأردن‬ ‫لينتهي ال�ل�ق��اء ب�ف��وز ث�م�ين ل�ل�ج��زي��رة على‬ ‫�شباب الأردن ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫ويف امل �ب ��اراة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬ال �ت��ي ج ��رت على‬ ‫ا�ستاد الأمري في�صل مبدينه الكرك قلب ذات‬ ‫ر�أ�س تخلفه بهدف �سجله الالعب ال�سوري‬ ‫ل�ك�ف��ر��س��وم م�ه�ن��د �إب��راه �ي��م �إىل ف ��وز ثمني‬ ‫وبهدفني �سجلهما كل من �شريف النواي�شة‬ ‫وفهد يو�سف‪ ،‬وكانت الأف�ضلية لذات ر�أ�س‬ ‫الذي كاد العبوه �أن ي�سجلوا يف العديد من‬

‫امل�ن��ا��س�ب��ات‪ ،‬ل�ك��ن ا�ستعجال ال�لاع�ب�ين حال‬ ‫دون تعزيز النتيجة‪ ،‬وبهذا الفوز رف��ع ذات‬ ‫ر�أ�س ر�صيده �إىل ‪ 14‬نقطة و�صعد �إىل املركز‬ ‫ال�ساد�س‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد كفر�سوم عند‬ ‫‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫الرمثا يبحث عن نقاط البقعة‬ ‫ويف خ �ت��ام امل��رح �ل��ة‪ ،‬ي�ست�ضيف فريق‬ ‫ال��رم�ث��ا يف اخل��ام���س��ة م���س��اء ال �ي��وم ال�سبت‬ ‫نظريه البقعة على ا�ستاد الأمري ها�شم‪.‬‬ ‫وي�ت�ط�ل��ع ال��رم �ث��ا مل��وا��ص�ل��ة انت�صاراته‬ ‫ليبقى على مقربة م��ن املت�صدر الفي�صلي‬ ‫(‪ 35‬نقطة) وال��ذي حقق ف��وزا �ساحقا على‬ ‫العربي (‪�-7‬صفر) يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫الرمثا الذي يحتل حاليا املركز الثالث‬ ‫ب��ر��ص�ي��د (‪ )27‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬وي�ع�ي����ش يف �أف�ضل‬

‫حاالته الفنية واملعنوية‪ ،‬يدرك ب�أن خ�صمه‬ ‫ال�ب�ق�ع��ة ل��ن ي �ك��ون ب��ال���ص�ي��د ال���س�ه��ل نظرا‬ ‫للعنا�صر املتميزة التي تعج ب�صفوفه‪ ،‬كما‬ ‫ي��درك يف ذات ال��وق��ت ح��اج��ة البقعة للفوز‬ ‫ب�ع��د اخل �� �س��ارة امل�ف��اج�ئ��ة ال �ت��ي ت�ع��ر���ض لها‬ ‫�أم��ام العربي يف اجلولة املا�ضية (�صفر‪)2-‬‬ ‫ل �ي�تراج��ع ع �ل��ى �أث ��ره ��ا ل�ل�م��رك��ز اخلام�س‬ ‫بر�صيد (‪ 18‬نقطة)‪.‬‬ ‫امل��واج �ه��ة ت �ب��دو م �ث�يرة يف معطياتها‬ ‫وال �ط �م��ع يف ح���ص��د ن �ق��اط ال �ف��وز �سيكون‬ ‫ح��ا� �ض��را ب� �ق ��وة‪ ،‬مم ��ا ي �ن �ب��ئ ب �ب��داي��ة قوية‬ ‫للمباراة تتك�شف عربها الأطماع الهجومية‬ ‫الرامية للبحث ع��ن ه��دف مبكر ي�سهم يف‬ ‫ح�سم النقاط الثالث‪ ،‬فالفريقان ميتلكان‬ ‫�أ�سلحة هجومية قوية وخيارات متعددة‪ ،‬و�إن‬

‫كانت الأف�ضلية متيل مل�صلحة الرمثا الذي‬ ‫ي�ع��ول يف ب�ن��اء هجماته على م��رب��ع الرعب‬ ‫املكون من م�صعب اللحام وحمزة الدردور‬ ‫واللبناين حممد ق�صا�ص وراك��ان اخلالدي‬ ‫بف�ضل التناغم الذي يغلف حتركاتهم مما‬ ‫مينحهم القدرة على خلخلة �أي دف��اع يقف‬ ‫يف طريقهم‪.‬‬ ‫البقعة‪ ،‬ال��ذي ع��ان��ى ب��ال�ف�ترة املا�ضية‬ ‫م��ن ع��دم الإ�ستقرار الإداري‪� ،‬سيعمل على‬ ‫ت��رب�ي��ط مفاتيح ال��رم�ث��ا الهجومية ب�شتى‬ ‫ال���س�ب��ل‪ ،‬ف�ي�م��ا �سيمنح ال�ف��ر��ص��ة مل�صطفى‬ ‫�شحدة وح��امت ع��وين وعدنان عدو�س لبناء‬ ‫هجمات من�سقة تقود هداف الفريق حممد‬ ‫عبد احلليم لتهديد مرمى عبداهلل الزعبي‬ ‫حار�س مرمى الرمثا‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫سيتي يستضيف توتنهام ويونايتد يصطدم‬ ‫بآرسنال‪ ..‬وريال وبرشلونة يعودان لسباق الليغا‬ ‫ي���وف���ن���ت���وس ب��ض��ي��اف��ة ات���االن���ت���ا وإن���ت��ر ي���ص���ط���دم ب�لات��س��ي��و‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫��س�ي�ح��اول ك��ل م��ن توتنهام‬ ‫وار� � �س � �ن� ��ال ال �ل �ن ��دن �ي�ي�ن ال � �ث � ��أر‬ ‫خل �� �س��ارت�ي�ن ث �ق �ي �ل �ت�ين تعر�ضا‬ ‫ل�ه�م��ا يف م�ط�ل��ع امل��و� �س��م احلايل‬ ‫ام ��ام ق�ط�ب��ي م��دي�ن��ة مان�ش�سرت‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة‪� ،‬سيتي وي��ون��اي�ت��د يف‬ ‫املرحلة املرحلة الثانية والع�شرين‬ ‫م ��ن ال� � ��دوري االن �ك �ل �ي��زي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وك� ��ان ت��وت �ن �ه��ام خ���س��ر على‬ ‫ملعبه ‪ 5-1‬ام��ام كتيبة البو�سني‬ ‫ادين دزيكو الذي تعملق يف تلك‬ ‫امل�ب��اراة بت�سجيله ارب�ع��ة اهداف‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ت�ل�ق��ى ار� �س �ن��ال هزمية‬ ‫تاريخية على ملعب اولدترافورد‬ ‫‪ 8-2‬بثالثية للولد الذهبي واين‬ ‫روين‪.‬‬ ‫ل�ك��ن االم� ��ور ت �غ�يرت كثريا‬ ‫بالن�سبة اىل فريقي العا�صمة‪،‬‬ ‫فتوتنهام تخطى االثار النف�سية‬ ‫يف مطلع امل��و��س��م ال�ت��ي ترافقت‬ ‫م ��ع � �ش��ائ �ع��ات ام �ك��ان �ي��ة انتقال‬ ‫� �ص��ان��ع �أل �ع��اب��ه ال �ك ��روات ��ي لوكا‬ ‫م ��ودري �ت �� ��ش �إىل ت���ش�ل���س��ي وما‬ ‫�شهدت م��ن جت��اذب ب�ين الالعب‬ ‫وجم�ل����س ادارة ال �ن��ادي‪ ،‬ق�ب��ل �أن‬ ‫يدخل الفريق طرفا �أ�سا�سيا يف‬ ‫ال�صراع على اللقب ه��ذا املو�سم‬ ‫بعد �سل�سلة م��ن االن�ت���ص��ارات يف‬ ‫اال�شهر االخ�يرة حيث فاز يف ‪14‬‬ ‫مباراة من ا�صل ‪ 19‬مقابل اربعة‬ ‫تعادالت وخ�سارة وحيدة‪.‬‬ ‫�أم � ��ا �آر�� �س� �ن ��ال ف �ه��و الآخ � ��ر‬ ‫ت �خ �ط��ى رح� �ي ��ل الع� �ب ��ي و�سطه‬ ‫امل � ��ؤث ��ري ��ن اال�� �س� �ب ��اين �سي�سك‬ ‫ف��اب��ري �غ��ا���س وال �ف��رن �� �س��ي �سمري‬ ‫ن�صري اىل بر�شلونة اال�سباين‬ ‫ومان�ش�سرت �سيتي على التوايل‬ ‫و�صعد م��ن امل��رك��ز ال�سابع ع�شر‬ ‫اىل اخلام�س حاليا‪.‬‬ ‫وي�ح��ل ت��وت�ن�ه��ام �ضيفا على‬ ‫م��ان���ش���س�تر ��س�ي�ت��ي وع �ي �ن��ه على‬ ‫حتقيق نتيجة ايجابية م�ستغال‬ ‫ت��راج��ع اداء مناف�سه يف االون��ة‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��ودري� �ت� �� ��ش «منلك‬ ‫اال�سلحة الالزمة للذهاب بعيدا‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬لكن يتعني علينا ان‬ ‫نحقق نتيجة ايجابية يف معقل‬ ‫م��ان �� �ش �� �س�تر � �س �ي �ت��ي‪ .‬ن�ستطيع‬ ‫ال �ع��ودة ب�ن�ق��اط امل� �ب ��اراة الثالث‬ ‫مل��ا ال؟ �سنخو�ض امل �ب��اراة بعقلية‬ ‫ايجابية و�سنحاول الفوز بها»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬اعترب قلب دفاع‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي بان فريقه عاد‬ ‫اىل �سكة االنت�صارت مقلال من‬ ‫اهمية االنتقادات التي تعر�ض له‬ ‫يف االون��ة االخ�ي�رة ب��ان حظوظه‬ ‫ب ��اح ��راز ال �ل �ق��ب ت��راج �ع��ت وقال‬ ‫يف ه��ذا ال�صدد «ب��د�أ احل��دي��ث يف‬ ‫ال�صحف باننا لن نفوز بالدوري‪،‬‬ ‫لكن مهال‪ ،‬خ�سرنا مباراتني يف‬ ‫ال �ك ��أ���س وال زل �ن��ا ن �ق��دم عرو�ضا‬ ‫جيدة يف الدوري املحلي»‪.‬‬ ‫وتابع «على الرغم من �صعود‬ ‫ت��وت �ن �ه��ام يف ال �� �س �ن��وات االخ�ي�رة‬ ‫وهو فريق نكن له كل االحرتام‪،‬‬ ‫فال ي��زال مناف�سنا الرئي�سي هو‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد»‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬حت� ��دى م ��درب‬ ‫ار�سنال الفرن�سي ار�سني فينغر‬ ‫العبيه ان يظهروا ب�شكل خمتلف‬ ‫ع �ن��دم��ا ي ��واج� �ه ��ون مان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��اي �ت��د ع �ل��ى م�ل�ع��ب االم � ��ارات‬ ‫غدا االحد وذلك بعد خ�ساراتني‬ ‫متتاليتني امام فولهام و�سوانزي‬ ‫��س�ي�ت��ي م��ا اوق ��ف زح ��ف الفريق‬ ‫ن�ح��و اح �ت�لال م��رك��ز م ��ؤه��ل اىل‬ ‫دوري ابطال اوروبا حيث يتخلف‬ ‫ع��ن ج��اره ت�شل�سي ال��راب��ع باربع‬ ‫نقاط‪.‬‬

‫األهلي يهزم الهالل ويستعيد‬ ‫صدارة الدوري السعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد الأهلي �صدارة الدوري ال�سعودي لكرة القدم �إثر فوزه‬ ‫ال�صعب على �ضيفه ال�ه�لال حامل اللقب ‪�-1‬صفر �أول م��ن �أم�س‬ ‫اخل�م�ي����س ع�ل��ى ا��س�ت��اد الأم�ي�ر ع �ب��داهلل الفي�صل يف ج��دة يف ختام‬ ‫مناف�سات املرحلة ال�سابعة ع�شرة‪.‬‬ ‫و�سجل العماين عماد احلو�سني (‪ )57‬الهدف فارتفع ر�صيد‬ ‫الأهلي �إىل ‪ 42‬نقطة بفارق نقطة واحدة امام ال�شباب الذي تغلب‬ ‫يف االفتتاح على الرائد ‪ ،2-3‬فيما وقف ر�صيد الهالل عند ‪ 37‬نقطة‬ ‫وتراجع اىل املركز الرابع‪.‬‬ ‫وج � ��اءت ب��داي��ة ال �� �ش��وط الأول ح� ��ذرة م��ن ال �ف��ري �ق�ين بينما‬ ‫كانت امل�ح��اوالت الهجومية على ا�ستحياء حتى �صوب عبد العزيز‬ ‫الدو�سري كرة قوية ت�صدى لها حار�س الأهلي يا�سر امل�سيليم (‪،)7‬‬ ‫وكاد الأهلي يفتتح الت�سجيل �إثر كرة عر�ضية لكن دفاع الهالل �أبعد‬ ‫الكرة يف الوقت املنا�سب (‪ ،)12‬و�صوب ن��واف العابد كرة قوية من‬ ‫على م�شارف منطقة علت عار�ضة االهلي بقليل (‪.)16‬‬ ‫وح���ص��ل الأه �ل��ي ع�ل��ى رك �ل��ة ح��رة م�ب��ا��ش��رة ن�ف��ذه��ا الربازيلي‬ ‫كامات�شو بقوة ت�صدى لها احلار�س ح�سن العتيبي ب�صعوبة بالغة‬ ‫منقذا فريقه من هدف حمقق (‪ ،)20‬وعاود عبد العزيز الدو�سري‬ ‫املحاولة‪ ،‬و�سدد كرة قوية علت العار�ضة (‪ ،)31‬وكاد احلو�سني يعطي‬ ‫الأ�سبقية لفريقه‪ ،‬لكن ر�أ�سيته مرت بجوار القائم (‪.)38‬‬ ‫ومع انطالق ال�شوط الثاين‪ ،‬وا�صل الأهلي �أف�ضليته وجنح يف‬ ‫افتتاح باب الت�سجيل عن طريق احلو�سني ال��ذي ا�ستفاد من خط�أ‬ ‫دفاعي و�صوب الكرة مبا�شرة داخل املرمى على ميني ح�سن العتيبي‬ ‫(‪ .)57‬ودانت الأف�ضلية للهالل بعد الهدف‪ ،‬وتهي�أت فر�صة لتعديل‬ ‫النتيجة‪ ،‬لكن كرة الكوري اجلنوبي يوو بيونغ �سوو ارتطمت بالقائم‬ ‫و�أخ��ذت طريقها �إىل خارج امللعب (‪ ،)69‬ووقف قائم مرمى الأهلي‬ ‫باملر�صاد لكرة عي�سى املحياين لت�ضيع فر���صة التعادل للمرة الثانية‬ ‫(‪ .)75‬وت��وا��ص�ل��ت ف��ر���ص ال�ه�لال ال�ضائعة عندما تخطت الكرة‬ ‫ح��ار���س الأه�ل��ي لتجد عي�سى املحياين ال��ذي �صوبها جت��اه املرمى‬ ‫فابعدها الدفاع (‪ ،)79‬و�سدد نواف العابد كرة قوية فوق العار�ضة‬ ‫بقليل (‪.)82‬‬ ‫ورفع االتفاق ر�صيده �إىل ‪ 38‬نقطة‪ ،‬وانتقل �إىل املركز الثالث‬ ‫�إث��ر ف��وزه على م�ضيفه هجر ب�ه��دف وح�ي��د حمل توقيع املهاجم‬ ‫يو�سف ال�سامل (‪.)61‬‬ ‫وتغلب الفي�صلي على جنران ب�أربعة �أهداف لبا�سل الفهد (‪)15‬‬ ‫وبدر اخلرا�شي (‪ 34‬من ركلة جزاء و‪ )46‬وال�سوري وائل عيان (‪)56‬‬ ‫مقابل هدف لعو�ض ال�صقور (‪.)27‬‬ ‫وتعادل التعاون مع القاد�سية بهدفني حل�سني النجعي (‪)22‬‬ ‫وبدر اخلمي�س (‪ )53‬مقابل هدفني للنيجريي اوت�شينا �آجبا (‪)57‬‬ ‫و�صالح الغوينم (‪.)76‬‬

‫إنرت ميالن إىل ربع نهائي كأس إيطاليا‬

‫يوفنتو�س ي�سعى ملوا�صلة �صدارته للدوري الإيطايل‬

‫وق� ��ال ف�ي�ن�غ��ر «ان �ه��ا فر�صة‬ ‫للعودة اىل �سكة االنت�صارات الننا‬ ‫ن�شعر ب��ان�ن��ا خ�سرنا ��س��ت نقاط‬ ‫ب���ش�ك��ل ال ي �� �ص��دق يف املباراتني‬ ‫االخريتني»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف «ل �ق��د ح ��ان الوقت‬ ‫لكي ن�ستيقظ والفر�صة �سانحة‬ ‫امام مان�ش�سرت يونايتد»‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل اع� � ��رب ح ��ار� ��س‬ ‫مرمى ار�سنال البولندي فويت�شي‬ ‫ت���ش�ي���س�ن��ي ع ��ن ت� �ف ��ا�ؤل ��ه بقدرة‬ ‫فريقه على احتالل احد املراكز‬ ‫امل�ؤهلة اىل دوري اب�ط��ال اوروبا‬ ‫املو�سم املقبل وقال «انا واثق من‬ ‫قدرتنا على احتالل احد املراكز‬ ‫االربعة االوىل‪ ،‬فنحن ال ن�ستحق‬ ‫ان نكون خارج هذه الدائرة»‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬يلتقي‬ ‫نوريت�ش مع ت�شل�سي‪ ،‬وايفرتون‬ ‫م ��ع ب�ل�اك� �ب�ي�رن‪ ،‬وف ��ول� �ه ��ام مع‬ ‫نيوكا�سل‪ ،‬وكوينز بارك رينجرز‬ ‫م��ع وي� �غ ��ان‪ ،‬و� �س �ت��وك م��ع و�ست‬ ‫بروميت�ش ال�ب�ي��ون‪ ،‬و�سندرالند‬ ‫م��ع ��س��وان���س��ي‪ ،‬وولفرهامبتون‬ ‫م��ع ا��س�ت��ون ف �ي�لا‪ ،‬وب��ول �ت��ون مع‬ ‫ليفربول‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫ي� � �ع � ��ول ب� ��ر� � �ش � �ل� ��ون� ��ة على‬ ‫م�ع�ن��وي��ات��ه امل��رت �ف �ع��ة ب �ع��د ف��وزه‬ ‫اجل��دي��د على غ��رمي��ه التقليدي‬ ‫ري��ال مدريد يف م�سابقة الك�أ�س‪،‬‬ ‫ليتابع �ضغطه على االخري الذي‬ ‫ي�ت���ص��در ال � ��دوري ب �ف��ارق خم�س‬ ‫نقاط عنه‪.‬‬ ‫ويخو�ض الفريقان مباراتني‬ ‫�صعبتني عندما يحل بر�شلونة‬ ‫حامل اللقب يف املوا�سم الثالثة‬ ‫املا�ضية على ملقة الثامن غدا‬ ‫االح ��د‪ ،‬وي�ستقبل ري ��ال مدريد‬ ‫ات �ل �ت �ي��ك ب �ل �ب��او اخل ��ام �� ��س على‬ ‫ملعبه «�سانتياغو برنابيو» حيث‬

‫�سقط امام بر�شلونة ‪ 2-1‬االربعاء‬ ‫يف ذه��اب ال��دور رب��ع النهائي من‬ ‫م�سابقة الك�أ�س‪ ،‬يف مباراة كارثية‬ ‫لالعب و�سطه ال�برت�غ��ايل بيبي‬ ‫الذي كان حمظوظا لعدم طرده‬ ‫م��ن امل� �ب ��اراة ب �ع��دم��ا دع ����س على‬ ‫ي��د االرج�ن�ت�ي�ن��ي ليونيل مي�سي‬ ‫عمدا‪.‬‬ ‫وقدم بر�شلونة اداء جماعيا‬ ‫مم �ي��زا‪ ،‬وع��و���ض ت� ��أخ ��ره بهدف‬ ‫ال�برت�غ��ايل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫امل �ب �ك��ر‪ ،‬ع �ن��دم��ا جن��ح املدافعان‬ ‫كارلي�س بويول والفرن�سي اريك‬ ‫اب � �ي� ��دال ب �ت �� �س �ج �ي��ل ه ��دف�ي�ن يف‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬ليخرج بر�شلونة‬ ‫مرة جديدة فائزا من العا�صمة‪.‬‬ ‫وع �ج ��ز امل� � ��درب الربتغايل‬ ‫جوزيه مورينيو يف قلب املعادلة‪،‬‬ ‫ب� �ع ��دم ��ا زج ب� ��ال �ت�رك� ��ي حميد‬ ‫التينتوب ا�سا�سيا يف مركز الظهري‬ ‫االمي � ��ن اىل ج��ان��ب الربتغايل‬ ‫ري� �ك ��اردو ك��ارف��ال �ي��و ال �ع��ائ��د من‬ ‫اال�صابة والفرن�سي ال�سانا ديارا‬ ‫يف خ��ط ال��و� �س��ط‪ ،‬وب ��دا وا�ضحا‬ ‫ت�أثر الفريق لغياب االملاين �سامي‬ ‫خ�ضرية واالرجنتيني انخل دي‬ ‫ماريا يف خط الو�سط‪.‬‬ ‫وعلى رغم اخل�سارة االخرية‬ ‫ل ��ري ��ال ام � ��ام ب��ر� �ش �ل��ون��ة‪ ،‬اال ان‬ ‫ال �ف��ري��ق امل �ل �ك��ي ي �ب��دو مر�شحا‬ ‫ق��وي��ا ال� �س �ت �ع��ادة ل �ق��ب ال � ��دوري‪،‬‬ ‫حيث يت�صدر الرتتيب ب�ف��ارق ‪5‬‬ ‫نقاط عن فريق املدرب جو�سيب‬ ‫غ��واردي��وال ق�ب��ل م��رح�ل��ة واحدة‬ ‫م ��ن ن �ه��اي��ة دور ال� ��ذه� ��اب‪ ،‬وهو‬ ‫مي�ل��ك اق ��وى ه�ج��وم يف ال ��دوري‬ ‫مقابل اقوى دفاع لرب�شلونة‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر بلباو يف مبارياته‬ ‫اخل �م ����س االخ �ي��رة وح �ق��ق ف ��وزا‬ ‫ك�ب�يرا ع�ل��ى ليفانتي يف اجلولة‬ ‫ال�سابقة ‪�-3‬صفر‪ ،‬يف حني يبدو‬ ‫م �ل �ق��ة يف ح ��ال ��ة م� �ت� �ع�ث�رة بعد‬

‫ف�شله يف حتقيق الفوز يف اخ��ر ‪5‬‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وي �ب �ح��ث ف��ال�ن���س�ي��ا الثالث‬ ‫ال� � ��ذي ح �ق��ق ن �ت �ي �ج��ة ط �ي �ب��ة يف‬ ‫م�سابقة الك�أ�س اخلمي�س بفوزه‬ ‫ال�ك�ب�ير ع�ل��ى ليفانتي ‪ ،1-4‬عن‬ ‫دع�سة ناق�صة للمت�صدرين كي‬ ‫يقرتب من بر�شلونة الذي يبتعد‬ ‫عنه بفارق ‪ 7‬نقاط‪ ،‬عندما يحل‬ ‫ع �ل��ى او� �س��ا� �س��ون��ا ال �� �س��اد���س غدا‬ ‫االح��د حم��اوال تعوي�ض خ�سارته‬ ‫االخرية امام ريال �سو�سييداد‪.‬‬ ‫ويلتقي ريال بيتي�س احلادي‬ ‫ع�شر مع �ضيفه ا�شبيلية ال�سابع‬ ‫يف درب� ��ي االن��دل ����س ال� ��ذي �شهد‬ ‫توترات يف ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬ما‬ ‫دفع مبديري الفريقني االجتماع‬ ‫هذا اال�سبوع يف حماولة لتهدئة‬ ‫االجواء‪.‬‬ ‫وال ي� ��زال ل�ي�ف��ان�ت��ي الرابع‬ ‫يبحث عن تدعيم موقعه امل�ؤهل‬ ‫اىل دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا‪ ،‬وهو‬ ‫ي�ح��اول حتقيق ف��وزه االول منذ‬ ‫ارب��ع مباريات عندما ي�ست�ضيف‬ ‫ري ��ال ��س��رق���س�ط��ة االخ �ي�ر الذي‬ ‫حقق فوزين فقط طوال املو�سم‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫ال�سبت ا��س�ب��ان�ي��ول م��ع غرناطة‬ ‫ورا�سينغ �سانتاندر م��ع خيتايف‪،‬‬ ‫وري� ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد م��ع اتلتيكو‬ ‫مدريد‪ ،‬واالحد رايو فايكانو مع‬ ‫م��اي��ورك��ا واالث �ن�ين ف�ي��اري��ال مع‬ ‫�سبورتينغ خيخون‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ي��ري��د ي��وف�ن�ت��و���س ان يثبت‬ ‫ط�م��وح��ات��ه ب ��اح ��راز ال�ل�ق��ب هذا‬ ‫امل��و��س��م عندما يحل �ضيفا على‬ ‫ات ��االن� �ت ��ا يف امل ��رح �ل ��ة التا�سعة‬ ‫ع�شرة‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر ف��ري��ق ال�سيدة‬ ‫ال�ع�ج��وز امل�ت�ج��دد ب�ق�ي��ادة مدربه‬

‫والع��ب و�سطه ال�سابق انطونيو‬ ‫كونتي اي مباراة هذا املو�سم لكن‬ ‫�سقوطه يف فخ التعادل يف مباريات‬ ‫عدة ر�سم عالمات ا�ستفهام حول‬ ‫قدرته يف ان�ت��زاع اللقب‪ .‬لكن يف‬ ‫امل�ق��اب��ل ف��ان مناف�سه الرئي�سي‬ ‫على اللقب ميالن بطل املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي ف�ه��و االخ ��ر خ���س��ر امام‬ ‫يوفنتو�س وج��اره انرتميالن ما‬ ‫يعني بانه لي�س يف م�أمن‪.‬‬ ‫ع�ل��ى اي ح ��ال‪ ،‬ف��ان الفريق‬ ‫ال��ذي ي�ق��دم اف�ضل ال�ع��رو���ض يف‬ ‫االون ��ة االخ�ي�رة ه��و انرتميالن‬ ‫والذي تخطى بداية مو�سم �سيئة‬ ‫ل�ل�غ��اي��ة لي�صعد ��س�ل��م الرتتيب‬ ‫ت��دري�ج�ي��ا ح�ي��ث ب��ات ع�ل��ى ب�ع��د ‪6‬‬ ‫نقاط من املت�صدر يوفنتو�س‪.‬‬ ‫وادت ال� �ب ��داي ��ة الكارثية‬ ‫الن�ت�رم �ي�ل�ان ه� ��ذا امل��و� �س��م اىل‬ ‫التخلي ع��ن امل ��درب ج��ان بيريو‬ ‫غا�سبرييني واال�ستعانة بكالودو‬ ‫رانيريي‪ ،‬ويبدو ان االخري وجد‬ ‫التوليفة املنا�سبة للفريق الذي‬ ‫ف ��از ث �م��اين م� ��رات يف مبارياته‬ ‫الت�سع االخرية‪.‬‬ ‫وي�ستقبل ان�ترم�ي�لان على‬ ‫م�ل�ع�ب��ه ج��وزي �ب��ي م �ي��ات��زا فريق‬ ‫العا�صمة الت�سيو‪.‬‬ ‫ون� �ظ ��را ل �ل �ع��رو���ض القوية‬ ‫ال � ��ذي ي �ق��دم �ه��ا ان�ت�رم �ي�ل�ان يف‬ ‫االونة االخرية فان �صانع االلعاب‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي وي���س�ل��ي ��س�ن��اي��در مل‬ ‫يتمكن من امل�شاركة ا�سا�سيا بعد‬ ‫عودته من اال�صابة‪.‬‬ ‫وي�ت��أل��ق يف خ��ط املقدمة كل‬ ‫م��ن االرج�ن�ت�ي�ن��ي دي�ي�غ��و ميليتو‬ ‫م�سجل ه��دف امل�ب��اراة الوحيد يف‬ ‫درب��ي ميالنو اال��س�ب��وع املا�ضي‪،‬‬ ‫وزميله يف خط املقدمة جانباولو‬ ‫باتزيني‪.‬‬ ‫وقال رانيريي «هذا الفريق‬ ‫يعرف متاما كيف ي�سيطر على‬

‫م�شاعره ولن يت�أثر كونه يحقق‬ ‫االن �ت �� �ص��ار ت �ل��و االخ � ��ر ب ��ل على‬ ‫ال�ع�ك����س ف ��ان ه ��ذه االنت�صارات‬ ‫رف �ع��ت م��ن م�ع�ن��وي��ات الالعبني‬ ‫خ�ل��اف� ��ا ل� �ل� �ح ��ذر ال� � � ��ذي راف � ��ق‬ ‫اداء ال �ف��ري��ق يف م�ط�ل��ع املو�سم‬ ‫احلايل»‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع «ال� �ت� �غ� �ي�ي�ر الكبري‬ ‫ال��ذي ط��ر�أ ه��و ا�ستعادة الفريق‬ ‫ل�صالبته الدفاعية وق��د جت�سد‬ ‫ه ��ذا االم � ��ر مت��ام��ا يف مواجهة‬ ‫ميالن اال�سبوع املا�ضي»‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ح��اول ات��االن �ت��ا ال ��ذي‬ ‫ح���س��م م��ن ر� �ص �ي��ده ‪ 6‬ن �ق��اط يف‬ ‫مطلع امل��و��س��م ب�سبب الر�شاوى‬ ‫ان ي �� �ض��رب ع���ص�ف��وري��ن بحجر‬ ‫واح��د عندما يلتقي يوفنتو�س‪.‬‬ ‫فهو يريد احلاق اول هزمية هذا‬ ‫املو�سم باملت�صدر وا�ستعادة نغمة‬ ‫االنت�صارات‪ .‬وكان اتاالنتا ا�ستهل‬ ‫امل��و��س��م ب�شكل جيد ول��وال ح�سم‬ ‫‪ 6‬نقاط من ر�صديه لكان يحتل‬ ‫احد املراكز امل�ؤهلة اىل امل�سابقات‬ ‫االوروب� �ي ��ة امل��و��س��م امل�ق�ب��ل‪ ،‬لكنه‬ ‫�سقط يف مباراتيه االخريتني‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي �ت �ج��دد اللقاء‬ ‫ب�ين م�ي�لان ون��وف��ارا ب�ع��د اربعة‬ ‫اي� � ��ام ع �ل��ى ل� �ق ��اء ال �ف��ري �ق�ي�ن يف‬ ‫ك��أ���س ايطاليا حيث حقق االول‬ ‫ف��وزا �صعبا على ار�ضه ‪ 1-2‬بعد‬ ‫التمديد‪.‬‬ ‫وت �ع ��ر� ��ض م� �ي�ل�ان ل�ضربة‬ ‫قوية با�صابة مهاجمه الربازيلي‬ ‫ال �ك �� �س �ن��در ب����ت��و ب �ت �م��زق ع�ضلي‬ ‫�سيغيب على اث��ره اربعة ا�سابيع‬ ‫عن املالعب‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬يلتقي‬ ‫روم� ��ا م ��ع ت���ش�ي��زي�ن��ا‪ ،‬وبولونيا‬ ‫م��ع ب��ارم��ا‪ ،‬وليت�شي م��ع كييفو‪،‬‬ ‫وبالريمو مع جنوى‪ ،‬و�سيينا مع‬ ‫ن��اب��ويل‪ ،‬واودي�ن�ي��زي م��ع كاتانيا‪،‬‬ ‫وكالياري مع فيورنتنيا‪.‬‬

‫الحدود يستعيد صدارة الدوري املصري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد حر�س احلدود قمة الرتتيب بفوزه على‬ ‫�ضيفه اجلونة ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س اخلمي�س يف‬ ‫املرحلة اخلام�سة ع�شرة من الدوري امل�صري‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل اح �م��د ع �ي��د ع �ب��د امل �ل��ك يف الدقيقة‬ ‫االخرية فارتفع ر�صيد حر�س احلدود اىل ‪ 34‬نقطة‬ ‫وا�ستعاد بفارق نقطة ال�صدارة من االهلي حامل‬ ‫اللقب ال��ذي اعتالها ب�ف��وزه على احت��اد ال�شرطة‬ ‫‪�-1‬صفر اي�ضا‪.‬‬ ‫ووا��ص��ل الزمالك مطاردته للحر�س واالهلي‬ ‫بعدما رف��ع ر��ص�ي��ده اىل ‪ 32‬نقطة اث��ر ف��وزه على‬ ‫��ض�ي�ف��ه ال��داخ �ل �ي��ة ب �ه��دف�ين مل �ح �م��ود ع �ب��د ال� ��رازق‬ ‫�شيكاباال (‪ )11‬والبنيني رزاق اوتومويو�سي (‪)35‬‬ ‫قبل ان يقل�ص ال�ضيف الفارق بع�شرة العبني اثر‬ ‫طرد وائل ا�سماعيل (‪ ،)43‬وذلك عن طريق احمد‬

‫مت�ساح (‪.)2+90‬‬ ‫و�سيطر الزمالك على املجريات بعد ان حتكم‬ ‫بو�سط امللعب ب�سرعة حتركات العبيه و�سجل هدفا‬ ‫مبكرا عن طريق �شيكاباال ال��ذي نفذ باتقات ركة‬ ‫حرة من حدود املنطقة فا�ستقرت الكرة منها على‬ ‫ميني احلار�س هاين الد�سوقي (‪.)11‬‬ ‫وكاد البنيني اوتومويو�س يعزز يهدف ثان اثر‬ ‫انطالقة من اجلانب االي�سر وت�سديدة ارتدت من‬ ‫القائم االمي��ن (‪ ،)16‬وان�ف��رد احمد �سمري و�سدد‬ ‫كطرة عالية علت خ�شبة مرمى الداخلية (‪.)19‬‬ ‫ون���ش��ط ال��داخ�ل�ي��ة قليال ب�ع��د م ��رور الدقائق‬ ‫ال�ع���ش��ري��ن االوىل‪ ،‬وان �ت �� �ش��ر الع �ب��وه ب���ش�ك��ل جيد‬ ‫وت �ن��اق �ل��وا ال �ك��رة ب�ث�ق��ة وت�ق��ا��س �م��وا ال���س�ي�ط��رة مع‬ ‫الزمالك على منت�صف امللعب لكن عابت هجماتهم‬ ‫النهايات ال�صحيحة ب�سبب الت�سرع والت�سديد من‬ ‫خ ��ارج امل�ن�ط�ق��ة‪ .‬وق ��دم رزاق اف���ض��ل م���س�ت��وى منذ‬

‫ارتدائه قمي�ص الزمالك‪ ،‬و�سبب م�شاكل باجلملة‬ ‫لدفاعات الداخلية ب�سرعة انطالقاته وحتركاته‬ ‫و�شهدت الدقائق االخ�يرة من زمن ال�شوط الأول‬ ‫خطورة متكررة من العبي الزمالك ابرزها غر�ضية‬ ‫البنيني اىل حممد ابراهيم غري املراقب ف�سددها‬ ‫الأخري برعونة وذهبت عالية (‪.)33‬‬ ‫وع�بر رزاق ع��ن امكاناته اجل�ي��دة اث��ر متابعة‬ ‫فنية متقنة لركنية �شيكاباال من اجلانب االمين‬ ‫ارت ��دت م��ن ر�أ� ��س امل��داف��ع اىل القائم االمي��ن واىل‬ ‫ج�سم مدافع �آخ��ر قبل ان ت�صل اىل البنيني الذي‬ ‫اعادها ب�سهولة اىل ال�شباك (‪.)35‬‬ ‫واختلف اداء الزمالك كثريا يف ال�شوط الثاين‬ ‫فتح�سن م�ستوى مناف�سه وظل متما�سكا حتى بعد ان‬ ‫نق�صت �صفوفه بطرد وائل ا�سماعيل قبل دقيقتني‬ ‫من نهاية ال�شوط االول‪ ،‬وكاد مت�سح يقل�ص الفارق‬ ‫بت�سديدة قوية ارتدت من يد احلار�س عبد الواحد‬

‫ال�سيد اىل القائم االي�سر وخرجت اىل ركنية (‪.)66‬‬ ‫وا�صاب �شيكاباال ال�شباك اخلارجية من ركلة‬ ‫حرة اي�ضا (‪ )88‬قبل ان ينجح مت�ساح هذه املرة يف‬ ‫زي��ارة مرمى عبد ال��واح��د ال�سيد ال��ذي تقدم من‬ ‫اجلبهة الي�سري وتخل�ص من املدافع ابراهيم �سعيد‬ ‫ورف��ع ال�ك��رة م��ن ف��وق احل��ار���س �ساقطة يف �شباكه‬ ‫(‪.)2+90‬‬ ‫وان�ت��زع اال�سماعيلي ف��وزا �صعبا على م�ضيفه‬ ‫املقاولون العرب بهدف وحيد من ر�أ�س النيجريي‬ ‫غودوين ايزي (‪ )73‬لريتفع ر�صيده اىل ‪ 24‬نقطة‬ ‫نقلته اىل امل��رك��ز اخل��ام����س م�ستفيدا م��ن خ�سارة‬ ‫م�صر املقا�صة امام م�ضيفه اجلونة ‪.3-1‬‬ ‫وح�ق��ق ت�ل�ف��ون��ات ب�ن��ي ��س��وي��ف ال �ف��وز اخلام�س‬ ‫ع�ل��ى ح���س��اب االحت ��اد ال���س�ك�ن��دري ب�ه��دف�ين خلالد‬ ‫ربيع (‪ )83‬وم�صطفى مهني (‪ )2+90‬مقابل هدف‬ ‫للعراقي م�صطفى كرمي (‪.)83‬‬

‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��أه��ل �إن�تر ميالن �إىل ال��دور رب��ع النهائي م��ن م�سابقة ك�أ�س‬ ‫�إيطاليا لكرة القدم �إث��ر ف��وزه على �ضيفه جنوى ‪ 1-2‬على ملعب‬ ‫جوزيبي مياتزا يف ميالنو �أول من �أم�س اخلمي�س يف ثمن النهائي‪.‬‬ ‫ويدين انرت ميالن يف احل�صول على بطاقة العبور �إىل مدافعه‬ ‫الدويل الربازيلي مايكون الذي افتتح الت�سجيل يف وقت مبكر من‬ ‫ال�شوط الأول (‪ ،)9‬والع��ب الو�سط اندريا بويل ال��ذي عزز التقدم‬ ‫ب�ه��دف ث��ان ويف وق��ت مبكر �أي�ضا م��ن ال�شوط ال�ث��اين (‪ ،)50‬لكن‬ ‫ال�ضيف ا�ستطاع تقلي�ص الفارق يف الدقيقة الثانية من الوقت بدل‬ ‫ال�ضائع بوا�سطة ال�سلوفيني فالرت بري�سا‪.‬‬ ‫وكان ميالن‪ ،‬القطب الآخ��ر يف مدينة ميالنو وبطل الدوري‪،‬‬ ‫احتاج �إىل وقت �إ�ضايف للتخل�ص من نوفارا الوافد اجلديد �إىل �أندية‬ ‫النخبة بفوزه عليه ‪.1-2‬‬

‫جايمس يقود ميامي إىل الفوز على‬ ‫ليكرز يف الدوري األمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قاد امللك ليربون جامي�س الذي كان يعاين من حرارة مرتفعة‬ ‫وغاب عن احل�صة التدريبية ال�صباحية �أول من �أم�س‪ ،‬فريقه ميامي‬ ‫هيت اىل الفوز على لو�س اجنلي�س ليكرز ‪ 87-98‬بت�سجيله ‪ 31‬نقطة‬ ‫�ضمن الدوري االمريكي للمحرتفني يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وجن��ح جامي�س ال��ذي تناول ال��دواء ط��وال �أول من �أم�س وكان‬ ‫ي�ع��اين م��ن ال�سعال واالوج ��اع ال�صدرية يف ا��ض��اف��ة ‪ 8‬متابعات و‪8‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وق��ال جامي�س‪« :‬اردت ان اك��ون م�ت��واج��دا اىل جانب زمالئي‬ ‫وم�ساعدتهم‪� .‬شعرت بقدرتي على اللعب وه��ذا ما ح�صل‪� .‬شعرت‬ ‫يف بع�ض االحيان خالل فرتات املباراة بانني منهك‪ .‬كنت يف حالة‬ ‫مذرية �صباح اليوم (�أول من �أم�س)»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كري�س بو�ش ‪ 15‬نقطة مليامي الذي حقق فوزه الثاين‬ ‫على ال�ت��وايل بعد ث�لاث ه��زائ��م‪ .‬يذكر ان ميامي خا�ض امل�ب��اراة يف‬ ‫غياب النجم االخر دواين ايد لإ�صابة بالتواء يف كاحله االمين‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬سجل اال�سباين باو غا�سول ‪ 26‬نقطة لليكرز‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫كوبي براينت ‪ 24‬بينها ‪ 14‬يف الربع االخري باال�ضافة اىل ‪ 15‬نقطة‬ ‫م��ن ان ��درو ب��اي�ن��وم‪ .‬وح ��اول براينت ال��ذي تخطى ح��اج��ز االربعني‬ ‫نقطة يف ارب��ع مباريات على التوايل يف مطلع ال�شهر احل��ايل قبل‬ ‫ان ي�سجل ‪ 38‬نقطة يف مباراتني اي�ضا ان يلعب دور املنقذ‪ ،‬وحاول‬ ‫عن طريق الرميات الثالثية جنح يف اح��داه��ا باال�ضافة اىل �سلة‬ ‫يف تقلي�ص الفارق اىل ‪ 10‬نقاط قبل نهاية املباراة بدقيقتني‪ ،‬لكن‬ ‫فريقه �أخط�أ رمية ثالثية �سددها ديريك في�شر مبا�شرة بعد ذلك‬ ‫ليقود ميامي بهجمة مرتدة �سجل منها جيم�س �سلة ق�ضت على �أمل‬ ‫ليكرز بالعودة يف النتيجة‪.‬‬ ‫وق��ال مايك ب��راون م��درب لو�س اجنلي�س ليكرز‪« :‬ك��ان العبو‬ ‫ميامي �أكرث قتالية منا على مدار الأ�شواط الأربعة‪ ،‬يف حني لعبنا‬ ‫بقوة فقط على مدى �ست �أو �سبع دقائق‪ ،‬وهذا ال يكفي»‪.‬‬ ‫وك��ان ليربون جامي�س يخو�ض �أول مباراة يف مواجهة براون‬ ‫الذي كان مدربه يف �صفوف نادي كليفالند كافاليريز‪ ،‬وقال عنه‪:‬‬ ‫«لقد ا�ستمتعت بالإ�شراف على ليربون»‪.‬‬ ‫اما براينت فقال «يتعني علينا ان نفر�ض ايقاعنا على املباريات‬ ‫وه��ذا مل يح�صل»‪ .‬وتقدم ميامي ‪ 37-52‬بف�ضل جناحه يف ثماين‬ ‫رميات ثالثية‪ ،‬يف حني اخفق ليكرز يف ت�سديدته ال‪ 18‬االوىل من‬ ‫ا�صل ‪ 24‬يف ا�صابة ال�سلة‪.‬‬ ‫وحقق هيو�سنت روكت�س فوزا �صعبا على نيو اورليانز هورنت�س‬ ‫‪ 88-90‬بعد التمديد‪ .‬كان هيو�سنت يف طريقه اىل حتقيق فوز �سهل‬ ‫عندما تقدم على مناف�سه يف مطلع املباراة بفارق كبري لكنه تراخى‬ ‫يف ما تبقى يف املباراة حتديدا يف الربع االخري ما �سمح ملناف�سه يف‬ ‫ادراك التعادل يف نهاية الوقت اال�صلي وفر�ض وقت �إ�ضايف‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل كيفن م��ارت��ن ‪ 32‬نقطة للفائز منها ‪ 27‬يف ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬يف حني جنح زميله �صامويل داليمربت يف ‪ 17‬متابعة (رقم‬ ‫قيا�سي هذا املو�سم) ليقودا فريقهما اىل حتقيق فوزه اخلام�س على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وت�ألق �شون ماريون يف �صفوف داال���س مافريك�س ال��ذي حقق‬ ‫الفوز على يوتا جاز ‪ 91-94‬بت�سجيله ‪ 22‬نقطة بينها �سلة مت�أخرة‬ ‫ح�سمت اللقاء يف م�صلحة فريقه‪ .‬وكان يوتا متخلفا بفارق ‪ 13‬نقطة‬ ‫يف ال��رب��ع ال�ث��اين ث��م ب‪ 13‬يف ال��رب��ع الثالث قبل ان يقل�ص الفارق‬ ‫تدريجيا ويتقدم للمرة االوىل بفارق ‪ 3‬نقاط يف الربع االخري‪.‬‬ ‫وح�م��ي وطي�س اللعبة ل��دى ت�ع��ادل الفريقني ‪ 87-87‬بف�ضل‬ ‫ثالثية جلاي�سون تريي قبل ان ي�ضيف مارتن �سلة مهدت الطريق‬ ‫امام فوز مافريك�س‪.‬‬ ‫يف املقابل كان ال جيفر�سن اف�ضل م�سجل يف �صفوف يوتا (‪22‬‬ ‫نقطة)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫‪15‬‬

‫فرصة مواتية لليبيا لقطع شوط كبري إىل الدور‬ ‫الثاني‪ ..‬والسنغال وزامبيا يف قمة ساخنة‬ ‫ليربفيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبدو الفر�صة مواتية �أمام املنتخب الليبي لقطع‬ ‫��ش��وط ك�ب�ير ن�ح��و ال �ت ��أه��ل �إىل ال ��دور ال �ث��اين للمرة‬ ‫الثانية يف تاريخه عندما يالقي غينيا اال�ستوائية‬ ‫اليوم ال�سبت يف باتا يف امل�ب��اراة االفتتاحية للن�سخة‬ ‫الثامنة والع�شرين من ك�أ�س االمم االفريقية لكرة‬ ‫القدم التي ت�ست�ضيفها االخرية مع الغابون حتى ‪12‬‬ ‫�شباط املقبل‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان �ه��ا امل ��رة االوىل ال �ت��ي ت�ست�ضيف فيها‬ ‫الغابون وغينيا اال�ستوائية �إح��دى ن�سخ ك�أ�س الأمم‬ ‫االفريقية منذ انطالقها ع��ام ‪ ،1957‬كما �أن�ه��ا املرة‬ ‫الثانية التي تقام فيها البطولة م�شاركة بني بلدين‬ ‫بعد االوىل عام ‪ 2000‬يف غانا ونيجرييا‪.‬‬ ‫وتنطلق الن�سخة احلالية يف غياب ‪ 5‬منتخبات‬ ‫عريقة هي م�صر حاملة لقب الن�سخ الثالث االخرية‬ ‫وحاملة الرقم القيا�سي يف عدد الألقاب والكامريون‬ ‫�صاحبة ‪� 4‬أل�ق��اب‪ ،‬ونيجرييا البطلة مرتني وجنوب‬ ‫�إفريقيا واجلزائر �صاحبي لقب واحد لكل منهما‪.‬‬ ‫ويدرك املنتخب الليبي جيدا �أن تعرثه يف مباراة‬ ‫اليوم يعني ت�ضا�ؤل حظوظه ب�شكل كبري يف الت�أهل �إىل‬ ‫ال��دور رب��ع النهائي لأن مباراتيه املقبلتني �ستكونان‬ ‫�أم ��ام �أق ��وى منتخبني يف امل�ج�م��وع��ة‪ ،‬وه�م��ا ال�سنغال‬ ‫وزامبيا اللذان يلتقيان اليوم �أي�ضا يف باتا‪ ،‬و�إن كان‬ ‫ممثل العرب يف املجموعة الأوىل تغلب على زامبيا يف‬ ‫الت�صفيات‪.‬‬ ‫وه��ي امل���ش��ارك��ة ال�ث��ال�ث��ة لليبيا يف النهائية بعد‬ ‫الأوىل عام ‪ 1982‬على �أر�ضها عندما خ�سرت �أمام غانا‬ ‫يف املباراة النهائية‪ ،‬والثانية عام ‪ 2006‬يف م�صر عندما‬ ‫ودعت من الدور الأول‪.‬‬ ‫وي�سعى املنتخب الليبي �إىل كتابة التاريخ كونه‬ ‫خ��ارج للتو م��ن ح��رب �أه�ل�ي��ة �أط��اح��ت بزعيمه معمر‬ ‫ال �ق��ذايف‪ ،‬و�أرغ�م�ت��ه على خو�ض مبارياته البيتية يف‬ ‫الت�صفيات خ��ارج القواعد‪ ،‬وبالتايل موا�صلة حتدي‬ ‫ال�صعاب وبلوغ ال��دور الثاين‪ ،‬كما �أن الثورة �أطاحت‬ ‫�أي���ض��ا ب�ث�لاث رك��ائ��ز �أ�سا�سية يف �صفوفه ا�ستبعدها‬ ‫املدرب الربازيلي باكيتا ملواالتها للنظام ال�سابق‪ ،‬وهم‬ ‫القائد طارق التايب وعلي رحومة وحممد زعابية‪.‬‬ ‫وم��ا يزيد الظغوط على املنتخب الليبي للفوز‬ ‫مب�ب��اراة اليوم �أنها �ستكون �أم��ام احللقة الأ�ضعف يف‬ ‫املجموعة �إن مل يكن يف البطولة ب�أكملها‪ ،‬فغينيا‬ ‫اال�ستوائية مل تكن لتت�أهل �إىل النهائيات للمرة الأوىل‬ ‫يف تاريخها لوال اختيارها من قبل االحتاد الإفريقي‬ ‫ال�ست�ضافة العر�س القاري‪.‬‬ ‫و��ش��دد م��داف��ع ي��اغ��ودي�ن��ا ال�صربي حممد منري‬ ‫�أح��د ‪ 10‬العبني يف ت�شكيلة العر�س ال�ق��اري يلعبون‬ ‫خ��ارج ليبيا‪ ،‬على ��ض��رورة ك�سب نقاط م�ب��اراة غينيا‬ ‫اال��س�ت��وائ�ي��ة‪ ،‬وق ��ال‪« :‬م�ب��دئ�ي��ا �إن �ه��ا �أ��س�ه��ل م �ب��اراة يف‬ ‫املجموعة‪ ،‬وبالتايل يتعني علينا الفوز بها»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«ذل ��ك ال ي�ع�ن��ي �أن ال �ن �ق��اط ال �ث�ل�اث م���ض�م��ون��ة‪ ،‬بل‬ ‫العك�س‪ ،‬لأننا نلعب �أم��ام منتخب م�ضيف ويف املباراة‬ ‫االفتتاحية التي غالبا ما حتبل باملفاج�آت»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬إرادتنا قوية وكبرية جدا بعد ما عانينا‬ ‫م �ن��ه يف احل� ��رب � �ض��د ال� �ق ��ذايف‪ ،‬ال �ع��دي��د م��ن العبي‬ ‫املنتخب فقدوا �أفراد عائالتهم‪ ،‬وهم م�صممون على‬ ‫القتال من �أجل املنتخب الوطني كما فعلوا من �أجل‬ ‫حترير البالد من جربوت القذايف وحا�شيته»‪.‬‬ ‫و�أردف قائال‪« :‬امل�شاركة فقط هنا تعترب �إجنازا‬ ‫بالن�سبة لنا‪ ،‬لكننا الآن نرغب يف املزيد وحجز بطاقتنا‬ ‫�إىل ال��دور الثاين من �أج��ل ال�شعب الليبي»‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يختم حديثه‪�« :‬أنا فخور كوين ع�ضوا من �أع�ضاء هذا‬ ‫املنتخب املوحد واملتحم�س»‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من غياب التايب ورحومة وزعابية‪،‬‬ ‫فان ليبيا متلك من اال�سلحة الفتاكة ما يكفي لتعكري‬ ‫�صفو اال�ست�ضافة لدى غينيا اال�ستوائية يف مقدمتها‬ ‫هداف النادي االفريقي التون�سي احمد �سعد وجمال‬ ‫عبداهلل (براغا الربتغايل)‪ ،‬وحممد ال�صناين (احتاد‬ ‫املن�ستري التون�سي)‪ ،‬ووليد اخلرتو�شي ومروان املربوك‬ ‫(االحتاد)‪ ،‬و�أحمد الزوي (البنزرتي التون�سي)‪.‬‬ ‫و�ستكون مواجهة ال�ي��وم االوىل ب�ين املنتخبني‪،‬‬ ‫كما �أنها �ستجمع بني مدربيهما الربازيليني ماركو�س‬ ‫باكيتا وجيل�سون باولو خليفة املدرب الفرن�سي هرني‬ ‫مي�شال الذي ا�ستقال من من�صبه‪.‬‬ ‫ومت �ن��ي غينيا اال��س�ت��وائ�ي��ة امل�صنفة ‪ 150‬عامليا‬ ‫والتي ال ت�ضم جنوما يف �صفوفها‪ ،‬النف�س ببلوغ الدور‬ ‫الثاين‪ ،‬وه��و حق م�شروع بالن�سبة �إليها بالنظر �إىل‬ ‫ا�ستعدادها اجل�ي��د وامل�ب�ك��ر للبطولة‪ ،‬حيث تعاقدت‬ ‫يف هذا ال�صدد مع هرني مي�شال الذي حاول ت�شكيل‬ ‫منتخب ق��وي‪ ،‬لكن التدخل املتكرر للم�س�ؤولني يف‬ ‫عمله ت�سبب يف تركه ملن�صبه‪.‬‬ ‫ولتحفيز ال�لاع �ب�ين‪� ،‬أع �ل��ن جن��ل رئ�ي����س غينيا‬ ‫اال�ستوائية تخ�صي�ص مكاف�أة بقيمة مليون دوالر �إىل‬ ‫الالعبني يف حال الفوز على ليبيا‪ ،‬كما قرر منح ‪20‬‬ ‫�ألف دوالر لكل العب ي�سجل هدفا‪.‬‬ ‫ت�ستهل ال�سنغال حملتها لإح��راز اللقب الأول يف‬ ‫تاريخها بقمة نارية هي الأوىل يف الن�سخة احلالية‬ ‫�أمام زامبيا التي ال يختلف هدفها عن �أ�سود التريانغا‬ ‫وتر�صد بدورها الك�أ�س للمرة الأوىل �أي�ضا‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة اخلام�سة التي يلتقي فيها املنتخبان‬ ‫يف الك�أ�س القارية ومتيل الكفة �إىل زامبيا التي فازت‬ ‫م��رت�ين وبنتيجة واح ��دة ‪� - 1‬صفر يف ال ��دور الثاين‬ ‫لن�سختي ‪ 1990‬يف اجل��زائ��ر و‪ 1994‬يف تون�س عندما‬ ‫خ�سرت زامبيا النهائي �أمام نيجرييا‪ ،‬فيما كان الفوز‬ ‫حليف ال�سنغال مرة واحدة‪ ،‬وبالنتيجة ذاتها يف الدور‬ ‫االول لن�سخة ‪ 2002‬يف مايل‪ .‬وانتهت املباراة اخلام�سة‬ ‫بالتعادل �صفر‪�-‬صفر يف ال ��دور االول ع��ام ‪ 1990‬يف‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى امل�ت�ن�خ�ب��ان ‪ 9‬م� ��رات ب�ي�ن�ه��ا ‪ 4‬م� ��رات يف‬

‫املنتخب الليبي ي�سعى لبداية موفقة يف البطولة‬

‫ت�صفيات ك�أ�س العامل وف��ازت ال�سنغال مرتني مقابل‬ ‫خ�سارة واحدة وتعادل واحد‪.‬‬ ‫عموما‪ ،‬يتعادل املنتخبان يف االنت�صارات بر�صيد‬ ‫‪ 3‬لكل منهما وانتهت ‪ 3‬مباريات بالتعادل‪.‬‬ ‫على ال ��ورق‪ ،‬تبدو ال�سنغال االوف��ر حظا لك�سب‬ ‫ال �ن �ق��اط ال� �ث�ل�اث ب��ال �ن �ظ��ر اىل م �� �ش��وار ال ��رائ ��ع يف‬ ‫الت�صفيات وال ��ذي ح�ج��زت ب��ه بطاقتها ع��ن جدارة‬ ‫وا�ستحقاق بفارق ‪ 5‬نقاط امام الكامريون �صاحبة ‪4‬‬ ‫القاب قارية‪.‬‬ ‫وتعج �صفوف ال�سنغال بالنجوم‪ ،‬خ�صو�صا يف خط‬ ‫الهجوم بقيادة دميبا با ه��داف نيوكا�سل االنكليزي‬ ‫حتى الآن ه��ذا املو�سم وو�صيف ه��داف البوند�سليغا‬ ‫املو�سم املا�ضي مع هوفنهامي‪ ،‬والقائد مامادو نيانغ‬ ‫امل �ت��وج ب ��دوري �أب �ط��ال �آ��س�ي��ا ال �ع��ام امل��ا��ض��ي م��ع ال�سد‬ ‫القطري ومو�سى �سو ه��داف ليل الفرن�سي واملتوج‬ ‫معه بالثنائية املو�سم املا�ضي وبابي�س دميبا �سي�سيه‬ ‫امللتحق �أول م��ن �أم ����س اخلمي�س ب�ب��ا �إىل نيوكا�سل‬ ‫قادما من فرايبورغ الأملاين‪ ،‬ودام ندوي‪( .‬كوبنهاغن‬ ‫الدمناركي)‪.‬‬ ‫و�ضربت ال�سنغال ب�ق��وة يف الت�صفيات وحجزت‬ ‫بطاقتها على ح�ساب الكامريون لت�ؤكد عودتها �إىل‬ ‫العر�س ال�ق��اري بعد غياب ع��ن الن�سخة الأخ�ي�رة يف‬ ‫ان�غ��وال‪ .‬حققت ال�سنغال ‪ 5‬انت�صارات يف جمموعتها‬ ‫م�ق��اب��ل ت �ع��ادل واح ��د وت���ص��درت ع��ن ج ��دارة ب �ف��ارق ‪5‬‬ ‫ن�ق��اط �أم ��ام ال�ك��ام�يرون العريقة وجنمها �صامويل‬ ‫ايتو‪ ،‬كما �أن ال�سنغال كانت �صاحبة ثاين �أف�ضل خط‬ ‫هجوم يف الت�صفيات بر�صيد ‪ 16‬هدفا بفارق ‪� 3‬أهداف‬ ‫فقط خلف �ساحل العاج �صاحبة اف�ضل خط هجوم‪.‬‬ ‫وال�سنغال كانت اي�ضا �صاحبة ثالث اف�ضل خط‬ ‫دف��اع حيث دخل مرماها هدفان فقط (عندما فازت‬ ‫على م�ضيفتها جمهورية الكونغو ‪ )2-4‬بفارق هدف‬ ‫واحد فقط خلف �صاحبي اف�ضل دفاع ليبيا وغانا‪.‬‬ ‫وقال مدربها املحلي �آمارا تراوري‪« :‬هدفنا بلوغ‬ ‫دور الأرب �ع��ة‪ ،‬وبالنظر �إىل العنا�صر ال�ت��ي منتلكها‬ ‫حاليا ف�إنه ب�إمكاننا حتقيق ذلك»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬لكني واث��ق ب�أننا منلك منتخبا قويا‬ ‫قادرا على �إح��راز اللقب‪� .‬صحيح �أننا ل�سنا مر�شحني‬ ‫بقوة لذلك يف ظل وجود �أبرز مر�شحني للك�أ�س‪� :‬ساحل‬ ‫العاج وغانا‪ ،‬لكننا منلك طموحا كبريا ملقارعتهما»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لقد �أنهينا الت�صفيات دون خ�سارة‪ ،‬ويجب‬ ‫ان نعمل على حتقيق ذلك يف النهائيات»‪.‬‬ ‫و�أع ��اد املنتخب احل��ايل ل�ـ «�أ� �س��ود التريانغا» �إىل‬ ‫الأذه��ان اجليل الذهبي لعام ‪ 2002‬وال��ذي كان ي�ضم‬ ‫يف �صفوف املدرب احلايل ت��راوري‪ ،‬حيث خ�سر نهائي‬ ‫ن�سخة مايل امام الكامريون وبلغ الدور ربع النهائي‬ ‫لنهائيات ك�أ�س العامل يف كوريا اجلنوبية واليابان معا‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخه ويف اول م�شاركة له �أي�ضا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن زام �ب �ي��ا ب �ق �ي��ادة م��درب �ه��ا اجل��دي��د القدمي‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ه�يرف �ي��ه ري �ن��ار ل��ن ت �ك��ون ل�ق�م��ة �سائغة‬ ‫خ�صو�صا وانها حتن اىل اجن��ازه��ا ع��ام ‪ 1994‬عندما‬ ‫كانت قاب قو�سني او ادنى من التتويج باللقب القاري‬ ‫االول يف تاريخها لكنها خ�سرت امام نيجرييا ‪ 2-1‬يف‬ ‫املباراة النهائية يف تون�س‪.‬‬ ‫مل ت��ذق زام�ب�ي��ا ح�ل�اوة اللقب ق��ط لكنها تلعب‬ ‫دائما دورا هاما يف النهائيات وتبلغ ادوارا متقدمة‪،‬‬ ‫وهي اه��درت فر�صة اح��راز اللقب مرتني االوىل عام‬ ‫‪ 1974‬يف م�صر عندما خ�سرت امام الزائري (الكونغو‬ ‫الدميوقراطية حاليا) �صفر‪ 2-‬يف امل�ب��اراة النهائية‬ ‫املعادة (تعادال يف االوىل ‪ ،)2-2‬والثانية عام ‪ 1994‬يف‬ ‫تون�س‪ .‬كما انها حلت ثالثة ثالث مرات اعوام ‪ 1982‬يف‬ ‫ليبيا‪ ،‬و‪ 1990‬يف اجلزائر‪ ،‬و‪ 1996‬يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫واق��ال��ت زامبيا مدربها االي�ط��ايل داري��و بونيتي‬ ‫بعد يومني على قيادته املنتخب اىل النهائيات بعدما‬ ‫ان�ه��ت جمموعتها ال�ث��ال�ث��ة يف ال �� �ص��دارة بر�صيد ‪13‬‬

‫نقطة وبفارق نقطة عن ليبيا التي حجزت بطاقتها‬ ‫ك�أحد اف�ضل و�صيفني‪.‬‬ ‫وا�ستعانت زامبيا وحتديدا رئي�س احتادها النجم‬ ‫ال�سابق كالو�شا بواليا باملدرب رينار الذي كان قادها‬ ‫اىل ربع نهائي ن�سخة انغوال قبل ان يرتك من�صبه‬ ‫لالنتقال اىل تدريب احتاد العا�صمة اجلزائري‪.‬‬ ‫ولبى رينار نداء بواليا خ�صو�صا وان االخري كان‬ ‫�سببا يف �شهرته الن املدرب الفرن�سي مل يكن معروفا‬ ‫على ال�ساحة التدريبية‪ ،‬وكانت جتربته الوحيدة يف‬ ‫املجال �شغله من�صب م�ساعد مواطنه كلود لوروا‬ ‫على ر�أ�س االدارة الفنية للمنتخب الغاين يف ن�سخة‬ ‫‪ 2008‬وانهاها يف املركز الثالث على ح�ساب �ساحل‬ ‫لعاج‪.‬‬ ‫وكان بواليا ات��ذ قرارا �شجاعا بتعيني رينار على‬ ‫ر�أ�س االدارة الفنية ملنتخب بالده عام ‪ 2008‬مبا�شرة‬ ‫بعد اختياره رئي�سا لالحتاد الزامبي‪ ،‬فكانت البداية‬ ‫جيدة عندما جنح يف قيادة زامبيا اىل التعادل مع‬ ‫م�صر ‪ 1-1‬يف القاهرة يف اوىل مباريات الت�صفيات‪،‬‬ ‫لكنه حقق نتائج خميبة فيما بعد‪ ،‬خ�صو�صا خ�سارته‬ ‫امام اجلزائر ذهابا وايابا وامام الفراعنة يف لو�ساكا‪،‬‬ ‫فارتفعت الأ�صوات مطالبة ب�إقالته معتربة وجوده‬ ‫على ر�أ�س اجلهاز الفني غري جمد وعقيم‪.‬‬ ‫لكن كالو�شا �أ�صر على بقائه‪ ،‬وك��ان رينار عند‬ ‫ح���س��ن ظ�ن��ه ف �ق��اد زام �ب �ي��ا ل�ل�م��رة االوىل اىل ربع‬ ‫النهائي منذ عام ‪ 1996‬وال�سابعة يف تاريخها‪ ،‬وكان‬ ‫ق��اب قو�سني او ادن��ى م��ن قيادتها اىل دور االربعة‬ ‫لوال خ�سارته �أمام نيجرييا بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫ويبدو �أن الف�شل يف بلوغ دور الأربعة عام ‪2010‬‬ ‫ال ي��زال حا�ضرا يف �أذه��ان ري�ن��ار‪ ،‬لأن��ه و�ضع ن�صف‬ ‫النهائي يف ن�سخة ‪ 2012‬هدفا له‪.‬‬ ‫وقال يف هذا ال�صدد‪« :‬ب�إمكاننا مناف�سة جميع‬ ‫املنتخبات‪ ،‬نحن ذاه�ب��ون �إىل النهائيات مبنتخب‬ ‫�أف�ضل من ال��ذي كنا منلكه قبل عامني»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«عندما تلقي نظرة على الالعبني ت�شعر باحلما�س‬ ‫واالرداة القوية والعمل ال�شاق واجلاد الذي يبذلونه‪.‬‬ ‫نحن يف قمة تركيزنا وم�ستعدون للتحدي»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ك��ل �شيء ممكن يف ك��رة القدم‪ ،‬زامبيا‬ ‫لي�ست بني املنتخبات املر�شحة لكن بامكاننا احداث‬ ‫املفاج�أة والفوز بالك�أ�س‪ .‬كل ما نحتاجه هو العمل‬ ‫اجلدي وال�شاق وااللتزام»‪.‬‬ ‫املالعب الأربعة م�سرح البطولة‬ ‫يف م��ا ي �ل��ي ن �ب��ذة ع��ن امل�ل�اع��ب الأرب� �ع ��ة التي‬ ‫�ستحت�ضن مناف�سات البطولة‪:‬‬ ‫ليربفيل‪ :‬ملعب ال�صداقية ال�صني ‪ -‬الغابون‬ ‫دانغوندجيه يحت�ضن مباريات املجموعة الثالثة‬ ‫(الغابون واملغرب وتون�س والنيجر)‪� .‬سعته‪� 40 :‬ألف‬ ‫متفرج‪.‬‬ ‫كان من املفرت�ض ان تخو�ض الغابون مبارياتها‬ ‫ع�ل��ى ملعب «ع �م��ر ب��ان�غ��و» امل �ت �ج��دد‪ ،‬ب�ي��د �أن ت�أخر‬ ‫الأ� �ش �غ��ال دف��ع ال���س�ل�ط��ات ال�غ��اب��ون�ي��ة �إىل مطالبة‬ ‫ال�صينيني بالت�سريع يف بناء ملعب جديد‪ ،‬وجنحوا‬ ‫يف ذل ��ك يف ‪� � 22‬ش �ه��را‪� .‬سيحت�ضن اي �� �ض��ا املباراة‬ ‫ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ .‬مت تد�شينه يف ت�شرين ال �ث��اين املا�ضي‬ ‫مبباراة دولية ودية بني الغابون والربازيل‪ ،‬ومتيزت‬ ‫امل�ب��اراة بانقطاع التيار الكهربائي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أر�ضية امللعب ال�سيئة‪ .‬الدخول �إىل امللعب املوجود‬ ‫يف حي جديد‪� ،‬صعب للغاية ب�سبب �ضعف ال�شبكة‬ ‫الطرقية‪.‬‬ ‫ فران�سفيل‪ :‬امللعب اجلديد لفران�سفيل يت�سع‬‫لـ ‪� 20‬أل��ف متفرج‪ ،‬و�سيحت�ضن مباريات املجموعة‬ ‫الرابعة التي ت�ضم غانا وغينيا ومايل وبوت�سوانا‪.‬‬ ‫ باتا‪ :‬ملعب باتا متت تو�سعته لت�صبح �سعته‬‫‪� 35‬أل ��ف م�ت�ف��رج‪ ،‬ح�ي��ث �أ��ض�ي��ف م ��درج يت�سع ل �ـ ‪15‬‬ ‫�ألف متفرج وهو مغطى ب�سقف‪ .‬يحتوي اي�ضا على‬

‫�صلة متعددة الريا�ضات تت�سع لألف متفرج وم�سبح‬ ‫اوملبي مغطى وفندق‪� .‬سيحت�ضن مباريات املجموعة‬ ‫االوىل التي ت�ضم غينيا اال�ستوائية وليبيا وال�سنغال‬ ‫وزام�ب�ي��ا باال�ضافة اىل امل �ب��اراة االفتتاحية ليبيا‪-‬‬ ‫غينيا اال�ستوائية ومباراة ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ ماالبو‪ :‬يقع على جزيرة بيوكو‪ .‬يت�سع لـ ‪15‬‬‫�ألف متفرج‪ ،‬و�سي�ست�ضيف مباريات املجموعة الثانية‬ ‫التي ت�ضم �ساحل العاج وبوركينا فا�سو وال�سودان‬ ‫وانغوال) باال�ضافة اىل مباراة املركز الثالث‪ .‬تكلفة‬ ‫بنائه ‪ 75‬مليون يورو‪.‬‬ ‫املدربون احلائزون على اللقب‬ ‫فيما يلي �أ�سماء املدربني الذين فازوا بك�أ�س الأمم‬ ‫الإفريقية لكرة القدم‪:‬‬ ‫‪ :1957‬م�صر (مراد فهمي)‬ ‫‪ :1959‬م�صر (املجري تيتكو�ش)‬ ‫‪� :1962‬أثيوبيا (اليوغو�ساليف ميلو�سيفيت�ش)‬ ‫‪ :1963‬غانا (ت�شارلز غيامفي)‬ ‫‪ :1665‬غانا (ت�شارلز غيامفي)‬ ‫‪ :1968‬الكونغو كين�شا�سا (املجري فرينك �شاناد)‬ ‫‪ :1970‬ال�سودان (الت�شيكي يريي �شتارو�شت)‬ ‫‪ :1972‬جمهورية الكونغو (امويني بيبانزولو)‬ ‫‪ :1974‬الزائري (اليوغو�ساليف فيدينيت�ش)‬ ‫‪ :1976‬املغرب (الروماين جورج مارداري�سكو)‬ ‫‪ :1978‬غانا (فريد او�سام ديودو)‬ ‫‪ :1980‬نيجرييا (الربازيلي اوتو غلوريا)‬ ‫‪ :1982‬غانا (ت�شارلز غيامفي)‬ ‫‪ :1984‬الكامريون (اليوغو�ساليف اوغنانوفيت�ش)‬ ‫‪ :1986‬م�صر (الويلزي مايك �سميث)‬ ‫‪ :1988‬الكامريون (الفرن�سي كلود لوروا)‬ ‫‪ :1990‬اجلزائر (عبد احلميد كرمايل)‬ ‫‪� :1992‬ساحل العاج (يوو مار�سيال)‬ ‫‪ :1994‬نيجرييا (الهولندي وي�سرتهوف)‬ ‫‪ :1996‬جنوب افريقيا (كليف باركر)‬ ‫‪ :1998‬م�صر (حممود اجلوهري)‬ ‫‪ :2000‬الكامريون (الفرن�سي بيار لو�شانرت)‬ ‫‪ :2002‬الكامريون (االملاين فيلفريد �شايفر)‬ ‫‪ :2004‬تون�س (الفرن�سي روجيه لومري)‬ ‫‪ :2006‬م�صر (ح�سن �شحاتة)‬ ‫‪ :2008‬م�صر (ح�سن �شحاتة)‬ ‫‪ :2010‬م�صر (ح�سن �شحاتة)‬ ‫‪ :2012‬؟؟؟‬ ‫ترتيب املنتخبات الثالثة الأوىل مع الهدافني‬ ‫يف ما يلي ترتيب املنتخبات الثالثة الأوىل مع‬ ‫الهدافني منذ عام ‪:1957‬‬ ‫ ال �� �س��ودان ‪ -1 :1957‬م���ص��ر‪ -2 ،‬ال �� �س��ودان‪-3 ،‬‬‫�أثيوبيا‪.‬‬ ‫الهداف‪ :‬امل�صري الديبة العطار (‪� 5‬أهداف)‬ ‫ م�صر ‪ -1 :1959‬م�صر‪ -2 ،‬ال�سودان‪� -3 ،‬أثيوبيا‬‫الهداف‪ :‬امل�صري حممود اجلوهري (‪� 3‬أهداف)‬ ‫ اثيوبيا ‪� -1 :1962‬أثيوبيا‪ -2 ،‬م�صر‪ -3 ،‬تون�س‬‫ال�ه��داف‪ :‬امل�صري ب��دوي عبد الفتاح واالثيوبي‬ ‫ووركو منغي�ستو (‪� 3‬أهداف)‪.‬‬ ‫ غانا ‪ -1 :1963‬غانا‪ -2 ،‬ال�سودان‪ -3 ،‬م�صر‬‫الهداف‪ :‬امل�صري ال�شاذيل (‪� 6‬أهداف)‪.‬‬ ‫ تون�س ‪ -1 :1965‬غ��ان��ا‪ -2 ،‬تون�س‪� -3 ،‬ساحل‬‫العاج‬ ‫ال�ه��داف‪ :‬الغانيان ب��ن ا�شيامبونغ واو��س��ي كويف‬ ‫والعاجي او�ستا�ش مينغل (‪ 3‬اهداف)‬ ‫ اثيوبيا ‪ -1 :1968‬الكونغو كين�شا�سا‪ -2 ،‬غانا‪،‬‬‫‪� -3‬ساحل العاج‬ ‫الهداف‪ :‬العاجي لوران بوكو (‪ 6‬اهداف)‬ ‫ ال�سودان ‪ -1 :1970‬ال�سودان‪ -2 ،‬غانا‪ -3 ،‬م�صر‬‫الهداف‪ :‬العاجي لوران بوكو (‪ 8‬اهداف)‬ ‫‪ -‬الكامريون ‪ :1972‬جمهورية الكونغو‪ -2 ،‬مايل‪،‬‬

‫‪ -3‬الكامريون‬ ‫ال� �ه ��داف‪ :‬امل� ��ايل ف��ان �ت��ام��ادي ��س��ال�ي��ف ك�ي�ت��ا (‪5‬‬ ‫اهداف)‬ ‫ م�صر ‪ -1 :1974‬الزائري‪ -2 ،‬زامبيا‪-3 ،‬م�صر‬‫الهداف‪ :‬الزائريي نداي موالمبا (‪ 9‬اهداف)‬ ‫ اث �ي��وب �ي��ا ‪ -1 :1976‬امل� �غ ��رب‪ -2 ،‬غ �ي �ن �ي��ا‪-3 ،‬‬‫نيجرييا‬ ‫الهداف‪ :‬الغيني عليوا كيتا (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ غانا ‪ -1 :1978‬غانا‪ -2 ،‬اوغندا‪ -3 ،‬نيجرييا‬‫الهداف‪ :‬االوغندي فيليب امومودي (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ نيجرييا ‪ -1 :1980‬نيجرييا‪ -2 ،‬اجلزائر‪-3 ،‬‬‫املغرب‬ ‫ال �ه ��داف‪ :‬امل �غ��رب��ي خ��ال��د االب �ي ����ض والنيجريي‬ ‫�سيغون اودجبامي (‪ 3‬اهداف)‬ ‫ ليبيا ‪ -1 :1982‬غانا‪ -2 ،‬ليبيا‪ -3 ،‬زامبيا‬‫الهداف‪ :‬الغاين جورج احل�سن (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ �ساحل العاج ‪ -1 :1984‬الكامريون‪ -2 ،‬نيجرييا‪،‬‬‫‪ -3‬اجلزائر‬ ‫الهداف‪ :‬امل�صري طاهر ابو زيد (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ م�صر ‪ -1 :1986‬م���ص��ر‪ -2 ،‬ال �ك��ام�يرون‪-3 ،‬‬‫�ساحل العاج‬ ‫الهداف‪ :‬الكامريوين روجيه ميال (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ املغرب ‪ -1 :1988‬الكامريون‪ -2 ،‬نيجرييا‪-3 ،‬‬‫اجلزائر‬ ‫الهداف‪ :‬امل�صري جمال عبد احلميد والكامريوين‬ ‫روجيه ميال والعاجي عبدوالالي تراوري واجلزائري‬ ‫خل�ضر بلومي (هدفان)‬ ‫ اجلزائر ‪ -1 :1990‬اجل��زائ��ر‪ -2 ،‬نيجرييا‪-3 ،‬‬‫زامبيا‬ ‫الهداف‪ :‬اجلزائري جمال مناد (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ ال�سنغال ‪� -1 :1992‬ساحل العاج‪ -2 ،‬غانا‪-3 ،‬‬‫نيجرييا‬ ‫الهداف‪ :‬النيجريي ر�شيدي يكيني (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ تون�س ‪ -1 :1994‬نيجرييا‪ -2 ،‬زامبيا‪� -3 ،‬ساحل‬‫العاج‬ ‫الهداف‪ :‬النيجريي ر�شيدي يكيني (‪ 5‬اهداف)‬ ‫ جنوب افريقيا ‪ -1 :1996‬جنوب افريقيا‪-2 ،‬‬‫تون�س‪ -3 ،‬زامبيا‬ ‫الهداف‪ :‬الزامبي كالو�شا بواليا (‪ 5‬اهداف)‬ ‫ ب��ورك�ي�ن��ا ف��ا��س��و ‪ -1 :1998‬م���ص��ر‪ -2 ،‬جنوب‬‫افريقيا‪ -3 ،‬الكونغو الدميوقراطية‬ ‫الهداف‪ :‬امل�صري ح�سام ح�سن واجلنوب افريقي‬ ‫بينيديكث ماكارثي (‪ 7‬اهداف)‬ ‫ غ��ان��ا ون�ي�ج�يري��ا ‪ -1 :2000‬ال �ك��ام�ي�رون‪-2 ،‬‬‫نيجرييا‪ -3 ،‬جنوب افريقيا‬ ‫ال� �ه ��داف‪ :‬اجل �ن��وب اف��ري �ق��ي � �ش��ون ب��ارت�ل�ي��ت (‪5‬‬ ‫اهداف)‬ ‫ م��ايل ‪ -1 :2002‬ال�ك��ام�يرون‪ -2 ،‬نيجرييا‪-3 ،‬‬‫نيجرييا‬ ‫الهداف‪ :‬الكامريونيان باتريك مبوما و�سالومون‬ ‫اوملبي والنيجريي جوليو�س اغاهوا (‪ 3‬اهداف)‬ ‫ ت��ون ����س ‪ -1 :2004‬ت��ون ����س‪ -2 ،‬امل � �غ ��رب‪-3 ،‬‬‫نيجرييا‬ ‫الهداف‪ :‬املايل فريديريك كانوتي والكامريوين‬ ‫باتريك مبوما واملغربي يو�سف املختاري والنيجريي‬ ‫ج��اي ج��اي اوك��وت���ش��ا وال�ت��ون���س��ي ف��ران���س�ي�ل��ودو دو�س‬ ‫�سانتو�س (‪ 4‬اهداف)‬ ‫ م�صر ‪ -1 :2006‬م�صر‪� -2 ،‬ساحل ال �ع��اج‪-3 ،‬‬‫نيجرييا‬ ‫الهداف‪ :‬الكامريوين �صامويل ايتو (‪ 5‬اهداف)‬ ‫ غانا ‪ -1 :2008‬م�صر‪ -2 ،‬الكامريون‪ -3 ،‬غانا‬‫الهداف‪ :‬الكامريوين �صامويل ايتو (‪ 5‬اهداف)‬ ‫ انغوال ‪ -1 :2010‬م�صر‪ -2 ،‬غانا‪ -3 ،‬نيجرييا‬‫الهداف‪ :‬امل�صري حممد ناجي جدو (‪ 5‬اهداف)‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )21‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1833‬‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫فهمي هويدي‬

‫انفتحوا‬

‫قسمة ضيزى‬

‫وانفضحنا‬ ‫مل �أ��ص��دق عيني حني ق��ر�أت �أن عمال البناء ال�صينيني‬ ‫�أمتوا بناء فندق م�ؤلف من ‪ 30‬طابقا خالل خم�سة ع�شر يوما‬ ‫فقط‪ .‬حدث ذلك يف مقاطعة هونان‪ ..‬الفندق تكلف ‪ 17‬مليون‬ ‫دوالر و�أقيم على ‪� 17‬ألف مرت مربع‪ ،‬وحمل ا�سم «تي ‪ .»30‬وكان‬ ‫الأح��دث يف «م�ب��ادرة البناء امل�ستدامة» التي �أطلقتها �شركة‬ ‫«بي‪� .‬إ�س‪ .‬بي» ال�صينية‪ .‬وقد بد�أت البناء فيه يوم ‪ 2‬دي�سمرب‬ ‫املا�ضي‪ .‬ومت االنتهاء منه يف ‪ 17‬دي�سمرب‪ .‬مما قاله نائب رئي�س‬ ‫ال�شركة جياجن جولييت �أن العامل الأ�سا�سي يف حتقيق ذلك‬ ‫الإجناز املذهل يكمن يف �أن نحو ‪ ٪93‬من مكونات الربج الذي‬ ‫مت بنا�ؤه �سابقة التجهيز‪ ،‬مبعنى �أنها معدة �سلفا‪ ،‬وكل اجلهد‬ ‫الذي بذل ا�ستهدف تركيبها طب ًقا للت�صميم املو�ضوع فقط‪،‬‬ ‫�أ�ضاف �صاحبنا �أن العمال اكت�سبوا مهارة متميزة يف امل�شروع‪،‬‬ ‫بحيث بات مبقدورهم ت�شييد مبانٍ مماثلة يف مدة ال تزيد‬ ‫كثريا على ثمانية �أيام (حتدث عن ‪� 200‬ساعة)‪.‬‬ ‫ا�ستوقفني اخلرب ل�سببني �أحدهما عام والثاين خا�ص‪.‬‬ ‫ذل��ك �أن النجاح يف �إقامة مبنى بتلك ال�ضخامة خ�لال ‪360‬‬ ‫�ساعة‪ .‬ميكن �أن يعد من معجزات الع�صر و�إح��دى عجائب‬ ‫الدنيا‪� .‬أما ال�سبب اخلا�ص فهو �أنني مررت بتجربة �شخ�صية‬ ‫اعتربتها �إجنازا عائليا خال�صتها �أننا جنحنا يف تغيري حمام‬ ‫البيت خالل خم�سة ع�شر يوما‪ .‬وكان ذلك خربا �سارا يف حني‬ ‫�أن العملية كانت لها �آثارها اجلانبية التي قمنا ب�إزالتها خالل‬ ‫�أ�سبوع �آخر‪.‬‬ ‫م�شدوها �س�ألت‪ :‬هل ميكن �أن يكون هذا هو الفرق بيننا‬ ‫وبني ال�صني‪� :‬إننا يف م�صر ن�صلح حمام البيت يف ‪ 15‬يوما يف‬ ‫حني �أنهم هناك يتمون يف الفرتة ذاتها بناء برج بارتفاع ‪30‬‬ ‫طابقا يقام على م�ساحة ‪� 17‬ألف مرت مربع؟ و�إذا �صح ذلك‪،‬‬ ‫فكم نحتاج من الوقت لكي نقرتب منهم وال �أقول نلحق بهم؟‬ ‫و�إذا جاز لنا �أن نت�صارح فلنقل كم قرنا من الزمان نحتاجها‬ ‫يف طلب ذلك القرب؟‬ ‫كلما ر�أي��ت �أك ��وام القمامة يف ��ش��وارع القاهرة قلت �إن‬ ‫عا�صمة بهذه ال�صورة لي�س لها �أن تدعي انتماء �إىل الع�صر‪،‬‬ ‫ناهيك عن �أن ن�أخذ مكانا يف جمرى التاريخ‪ ،‬وخل�صت �إىل‬ ‫�أن مثل كل الأ�سئلة التي ذكرتها ينبغي �أال تطرح �أ�صال‪ ،‬حتى‬ ‫على �سبيل التمني �أو احللم‪ .‬املحرج يف الأم��ر �أن ال�صينيني‬ ‫يرف�ضون �أن يو�صف �إجنازهم ب�أنه معجزة‪ ،‬ويقولون بتوا�ضع‬ ‫�شديد �إن املعجزة �أم��ر خ��ارق للنوامي�س يتطلب ق��وة خارقة‬ ‫لتحقيقه‪ .‬ومثل ه��ذه التحليالت ال مكان لها يف ثقافتهم‪.‬‬ ‫ذلك �أنهم مل يفعلوا �أكرث من �أنهم اتبعوا الأ�صول املتعارف‬ ‫عليها يف التقدم والإدارة التي لي�س فيها �أي �سر‪ .‬و�إذا كانوا‬ ‫ال�سنن‬ ‫قد �سبقوا غريهم وغزوا �أ�سواق العامل فلأنهم اتبعوا ُّ‬ ‫ومتكنوا من �أ�سباب التفوق املعروفة‪ ،‬وتعاملوا معها مبنتهى‬ ‫اجلدية وال�صرامة‪ .‬وحني توافرت لديهم الإدارة و�أح�سنوا‬ ‫الإدارة‪ ،‬فلم يعد هناك �شيء ي�ستع�صي عليهم‪.‬‬ ‫يت�ضاعف احلرج حينما نتذكر �أن ال�صني طبقت �سيا�سة‬ ‫االنفتاح يف عام ‪ ،1978‬يف حني �أن الرئي�س الأ�سبق �أنور ال�سادات‬ ‫ك��ان قد �أعلن عن ال�سيا�سة ذاتها يف تاريخ �سابق (منت�صف‬ ‫ال�سبعينيات)‪ .‬وال حاجة للمقارنة ب�ين م��ا �أجن��زت��ه ال�صني‬ ‫وم��ا حققته �سيا�سة ال�سادات وخلفه مبارك‪ ،‬لأن املقارنة يف‬ ‫جوهرها هي بني اجلد وبني التهريج والهزل‪ ..‬وللعلم فقط‬ ‫ف��إن حجم التجارة بني ال��دول العربية وال�صني و�صل العام‬ ‫املا�ضى �إىل ‪ 120‬بليون دوالر‪ ،‬و�أن حجم التبادل التجاري بني‬ ‫ال��دول العربية وال�صني ت�ضاعفت �أك�ث�ر م��ن ‪ 20‬ع��ام��ا منذ‬ ‫طبقت �سيا�سة االنفتاح هناك‪.‬‬ ‫م��ن امل �ف��ارق��ات �أن امل� ��ؤرخ�ي�ن وال��رح��ال��ة ال �ع��رب قللوا‬ ‫م��ن ��ش��أن احل���ض��ارة ال�صينية‪ ،‬يف ح�ين ك��ان��وا يتيهون فخرا‬ ‫بخ�صال العرب وتفوقهم على غريهم‪ .‬فالقا�ضي �أبو �صاعد‬ ‫الأندل�سي (القرن احلادى ع�شر امليالدي) يف كتابه «طبقات‬ ‫الأمم» �صنف ال�صينيني �ضمن الأمم التي مل تعنت بالعلوم‪،‬‬ ‫وقال عنهم �إنهم �أكرث الأمم عددا و�أفخمهم مملكة و�أو�سعها‬ ‫دارا‪ ..‬وامتدح فيهم «�إت�ق��ان ال�صنائع العملية و�إح�ك��ام املهن‬ ‫الت�صويرية»‪ ،‬وكونهم «�أق��در النا�س على مطاولة التعب يف‬ ‫جتويد الأعمال ومقا�ساة الن�صب يف حت�سني ال�صنائع»‪� .‬أما‬ ‫الرحالة ابن بطوطة يف (القرن الرابع ع�شر امليالدي) فقد‬ ‫قال �إنهم «�أهل نق�ش و�صنعة ال فكر فيها وال رو َّية»‪.‬‬ ‫ترى ماذا �سيقول �أمثال ه�ؤالء لو �أطلوا على زماننا فر�أوا‬ ‫حالنا وقر�أوا �أحدث �أخبارهم؟!‬

‫ت��ردد �أن لقا ًء �أمنياً عقد يف عا�صمة‬ ‫�أوروبية قررت على �أثره �شخ�صية �سيا�سية‬ ‫معتكفة عدم العودة �إىل بالدها يف منا�سبة‬ ‫قريبة تخ�صه‪.‬‬ ‫الأم� ��ري � �ك � �ي� ��ون ي �ع �م �ل��ون بن�شاط‬ ‫وب �ج��ذري��ة غ�ير م���س�ب��وق��ة‪ ،‬ف�ه��م يبعثون‬ ‫بوزير املالية �إىل اليابان ومببعوث خا�ص‬ ‫�إىل كوريا اجلنوبية‪ ،‬ينتقالن من دولة‬ ‫�إىل دول ��ة خل�ن��ق الإي ��ران �ي�ي�ن‪ .‬التخوف‬ ‫م��ن ال ��دخ ��ول �إىل ال �ق��ائ �م��ة الأمريكية‬ ‫ال���س��وداء يخلق مقاطعة جت��اري��ة ناجعة‬ ‫للإيرانيني‪ .‬والنظام ي�شعر باالختناق‪،‬‬ ‫وبالتوازي �شهد حملة تخريب واغتيال‬ ‫ت�ضع�ضع الإح���س��ا���س ب��الأم��ان على نحو‬ ‫جذري يف اجلمهورية‪.‬‬ ‫�أخطر ما يف جوالت التفاو�ض التي‬ ‫ا� �س �ت ��ؤن �ف��ت يف ال�ع��ا��ص�م��ة الأردن � �ي� ��ة بني‬ ‫م�س�ؤولني فل�سطينيني و�إ�سرائيليني‪ ،‬هو‬ ‫جتزئة امللفات وت�أجيل ملف مدينة القد�س‬

‫ق�ي��ادة احل��رك��ة ت��درك �أهمية دع��م �إيران‬ ‫وح��زب اهلل للمقاومة الفل�سطينية وال‬ ‫ميكن ان تتنكر لهذا ال��دع��م �أب ��داً بغ�ض‬ ‫ال �ن �ظ��ر ع ��ن ب �ع ����ض ال �ت �ب��اي��ن يف املوقف‬ ‫ال�سيا�سي من الو�ضع ال�سوري"‪.‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ل�سنوات طويلة‪ ،‬و�أج��ل غري م�سمى‪ ،‬دون‬ ‫مقاومة من اجلانب الفل�سطيني‪ ،‬وعدم‬ ‫القدرة على رف�ض ما يدور ويحاك‪ ،‬و�أن‬ ‫ك��ل م��ا ق��د تلج�أ �إل�ي��ه ال�سلطة ه��و دعوة‬ ‫جلنة املتابعة العربية �إىل االنعقاد‪.‬‬

‫� �س �ف�ير غ��رب��ي م�ع�ت�م��د يف عا�صمة‬ ‫عربية ي�ؤكد انّ اتفاقاً �أمريكياً فرن�سياً قد‬ ‫ُ�أجنز لإجراء الرتتيبات الالزمة لإحالة‬ ‫امللف ال�سوري على جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫ي �ق��ول وزي ��ر خ��ارج�ي��ة ع��رب��ي �سابق‬ ‫�إن��ه مل يعد لقيادة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫م�صلحة يف ع ��دم ح���س��م امل �ف��او� �ض��ات مع‬ ‫"�إ�سرائيل" لأن اال� �س �ت �م��رار يف بناء‬ ‫امل�ستوطنات ق��د يحول دون �إق��ام��ة دولة‬ ‫فل�سطينية قابلة للحياة‪.‬‬

‫بح�سب م�ع�ل��وم��ات م���ص��ادر مطلعة‬ ‫ع �ل��ى �أج� � ��واء ح��رك��ة ح �م��ا���س‪" ،‬احلركة‬ ‫ملتزمة بخيار امل�ق��اوم��ة وال رج��وع عنه‪،‬‬ ‫برغم حر�صها على ترتيب البيت الداخلي‬ ‫الفل�سطيني مب��ا ي��دع��م خ �ي��ار املقاومة‬ ‫وال� ��وح� ��دة‪ ،‬واجل ��ول ��ة الأخ� �ي��رة لرئي�س‬ ‫احلكومة الفل�سطينية املقالة �إ�سماعيل‬ ‫تقوم جهات ي�سارية وعربية بالإعداد‬ ‫هنية مرتبطة بظروف تنظيمية داخلية لإط �ل�اق حم�ط��ة ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة حت��ت ا�سم‬ ‫وال تعرب عن خيارات �سيا�سية معينة و�أن الي�سارية‪.‬‬

‫األزهر يدعو الحكام العرب إىل التدخل‬ ‫لحماية الشعب السوري‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دع ��ت م���ش�ي�خ��ة الأزه� � ��ر يف‬ ‫م���ص��ر ام ����س اجل �م �ع��ة ا ُ‬ ‫حلكام‬ ‫ال� �ع ��رب �إىل ات� �خ ��اذ �إج � � ��راءات‬ ‫ج��ادة وف��وري��ة حلماية ال�شعب‬ ‫ال � �� � �س� ��وري‪ ،‬واحل� �ي� �ل ��ول ��ة دون‬

‫"ا�ستباحة الآخ��ري��ن لأر�ضنا‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��د الإم� � � � ��ام الأك� �ب��ر‬ ‫ال��دك �ت��ور �أح �م��د ال�ط�ي��ب �شيخ‬ ‫الأزه � � � � � � ��ر‪ ،‬يف ب� � �ي � ��ان وت �ل �ق ��ت‬ ‫"يونايتد بر�س �إنرتنا�شونال"‬ ‫ن���س�خ��ة م �ن��ه‪ ،‬ا ُ‬ ‫حل� �ك ��ام العرب‬

‫"العمل بجدية من �أجل وقف‬ ‫ال�ع�ن��ف يف � �س��وري��ا‪ ،‬واحليلولة‬ ‫دون ا�ستباحة الآخرين لأر�ضنا‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن "الأزهر‬ ‫ال�شريف و�شيخه وعلماءه ي�شعر‬ ‫ب ��الإن ��زع ��اج واحل �� �س��رة والأمل‬

‫ال�شديد ال�ستمرار �شالل الدم‬ ‫املتدفق يف �سوريا العزيزة علينا‬ ‫جميعاً‪ ،‬ويتوجه �إىل كل احلكام‬ ‫ال �ع��رب �أن ي �ب��ادروا ب��ات�خ��اذ كل‬ ‫الإج � � ��راءات اجل� ��ادة والفورية‬ ‫ال � �ت� ��ي حت� �م ��ي دم � � ��اء ال�شعب‬ ‫ال�سوري وتعزّز حريته"‪.‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫منع شبكة برس تي‪.‬يف اإليرانية‬ ‫يف لندن من البث‬

‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلنت الهيئة الربيطانية لتنظيم و�سائل االت�صال (اوفكوم) �أم�س‬ ‫�سحب رخ�صة البث يف اململكة املتحدة املمنوحة ل�شبكة "بر�س تي‪.‬يف"‬ ‫التلفزيونية الإيرانية التي تبث من لندن باللغة االنكليزية‪ ،‬النتهاكها‬ ‫القوانني املرعية‪ ،‬على حد قولها‪ .‬واعتربت ال�شبكة الإيرانية قرار �سحب‬ ‫رخ�صتها "عمال رقابيا وا�ضحا"‪.‬‬

‫ع�شرات القتلى واجلرحى يف اليوم الأخري للمراقبني العرب والدابي ي�سلم تقريره اليوم‬

‫حمام الدم مستمر بجمعة «معتقلي الثورة» يف سوريا‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫لقي �ستة ع�شر �شخ�صا م�صرعهم‬ ‫ب��ر� �ص��ا���ص الأم � ��ن ال �� �س��وري يف جمعة‬ ‫االحتجاج التي دع��ت تن�سيقيات الثورة‬ ‫ال���س��وري�ين �إىل امل���ش��ارك��ة فيها بكثافة‪،‬‬ ‫حت��ت �شعار "جمعة معتقلي الثورة"‪،‬‬ ‫وذل��ك يف اليوم الأخ�ير لبعثة املراقبني‬ ‫العرب‪ .‬بينما ت�صاعدت ال�ضغوط على‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة لإح ��ال ��ة امل �ل��ف اىل‬ ‫جم�ل����س االم� ��ن م ��ع ت���س�ل�ي��م املراقبني‬ ‫العرب "تقريرا حا�سما" ح��ول ال�شهر‬ ‫االول من مهمتهم يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون على الإنرتنت �صور‬ ‫مظاهرات يف حي القدم وبلدة عربني يف‬ ‫ري��ف دم�شق �صباح ام�س اجلمعة‪ ،‬رفع‬ ‫فيها املتظاهرون �شعارات تدعو لوقف‬ ‫القتل وتنحي النظام‪.‬‬ ‫ويف ج �ب��ل ال� ��زاوي� ��ة ب � ��إدل ��ب جرت‬ ‫مرا�سم جنازة نا�شط قتل يف مواجهات‬ ‫م��ع ق ��وات الأم� ��ن ال �� �س��وري اخلمي�س‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �ت �ظ��اه��رون �أث� �ن ��اء الت�شييع‬ ‫للحرية ونادوا برحيل النظام‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ب� ��ث ن ��ا� �ش �ط ��ون � � �ص� ��ورا على‬ ���الإن�ترن��ت ملظاهرة م��ن مدينة عامودا‬ ‫يف حمافظة احل�سكة‪ ،‬و�أخرى يف مدينة‬ ‫ك�ف��رن�ب��ل مب�ح��اف�ظ��ة �إدل� ��ب ب�ع��د �صالة‬ ‫اجلمعة‪ ،‬وحرق املتظاهرون �صورا للدول‬ ‫امل�ؤيدة للنظام ال�سوري‪ ،‬وهتفوا للحرية‬ ‫ونادوا ب�إ�سقاط نظام ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال� �ع ��ام ��ة للثورة‬ ‫ال�سورية �إن قوات الأمن واجلي�ش قتلت‬ ‫�أربعة �أ�شخا�ص يف كل من معرة النعمان‬ ‫وحم�ص وريف حماة ودرعا‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الهيئة يف بيان �أن قوات‬ ‫الأمن قتلت امل�ساعد �أول عبد الرحمن‬ ‫ال�ب�ري��دي‪ ،‬م��ن ف��رع الأم ��ن ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫وه��و �شخ�ص م �ع��روف ع�ن��ه م�ساعدته‬ ‫ل�ل�ث��وار‪ ،‬حيث ق��ام��ت بخطفه م��ن بيته‬ ‫وع�ث�ر ع�ل�ي��ه م�ق�ت��وال بطلقتني �صباح‬ ‫ام�س اجلمعة‪.‬‬

‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن �أول ق �ت �ل��ى جمعة‬ ‫معتقلي الثورة هو عبد الهادي العكاري‬ ‫(‪ 47‬عاما) من قرية الزعفرانة بريف‬ ‫ح�م����ص‪ ،‬ال ��ذي �سقط ب��ر��ص��ا���ص الأمن‬ ‫وه��و عائد من عمله‪ ،‬حيث �أطلق عليه‬ ‫الر�صا�ص عند حاجز �أمني دون �سابق‬ ‫�إنذار بعد منت�صف ليل اخلمي�س‪.‬‬ ‫يف غ �� �ض ��ون ذل� � ��ك‪ ،‬ذك � ��ر املر�صد‬ ‫ال���س��وري حل�ق��وق الإن �� �س��ان �أن �سلطات‬ ‫الأمن ال�سورية �سلمت بعد منت�صف ليل‬ ‫اخلمي�س جثامني �ستة قتلى �إىل ذويهم‬ ‫يف قريتي ال�صحن واللج يف �سهل الغاب‬ ‫ال�شمايل مبحافظة �إدلب‪� ،‬شمال �سوريا‬ ‫املتاخمة للحدود الرتكية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املر�صد يف بيان ام�س اجلمعة‬ ‫�أن ت �ل��ك اجل �ث��ام�ي�ن ت �ع��ود لأ�شخا�ص‬ ‫"فقدوا ق �ب��ل يومني"‪ .‬و�أ�� �ض ��اف �أن‬ ‫ا�شتباكات دارات بني جمموعة من�شقة‬ ‫وقوات الأمن ال�سورية التي كانت تقوم‬ ‫ب�إنزال علم اال�ستقالل الذي رفعه الثوار‬ ‫يف مدينة �إدلب‪.‬‬ ‫وقال ن�شطاء �إن قوات الأمن تنت�شر‬ ‫ح ��ول امل�ن��اط��ق ال�ق��ري�ب��ة م��ن العا�صمة‬ ‫دم� ��� �ش ��ق‪ ،‬وال � �ت� ��ي ع� � ��ادة ت �ن �ط �ل��ق منها‬ ‫امل�سريات االحتجاجية املناه�ضة للنظام‬ ‫بعد �صالة اجلمعة‪.‬‬ ‫معتقلون مل ي�شملهم العفو‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��م �أر�� �س ��ل امل�ع�ت�ق�ل��ون يف‬ ‫�سجن حم�ص امل��رك��زي بياناً �إىل جلنة‬ ‫املراقبني العرب �أفادوا خالله �أن النظام‬ ‫ال�سوري مل ي�ش َمل مبر�سوم العفو العام‬ ‫الق�ضايا التي يقبع معظمهم يف ال�سجن‬ ‫على �أ�سا�سها‪.‬‬ ‫وجاء يف البيان �أن النيابتني العامة‬ ‫والع�سكرية قامتا ب�إ�ضافة تهم اىل ملفات‬ ‫املعتقلني ق�ب��ل �إ� �ص��دار م��ر��س��وم العفو‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬ك�م��ا ق��ام��ت ال���س�ل�ط��ات ال�سورية‬ ‫بدفع �أفراد من الأجهزة التابعة للنظام‬ ‫ال �� �س��وري ل��رف��ع ق���ض��اي��ا ��ض��د معتقلي‬ ‫ال ��ر�أي ليتم توقيفهم جم ��دداً يف حال‬ ‫�شملهم العفو‪.‬‬

‫�آالف يف حي اخلالدية بحم�ص خرجوا �أم�س للمطالبة ب�إ�سقاط نظام الأ�سد‬

‫بعثة املراقبني‬ ‫بني التمديد �أو التقرير‬ ‫ويف ال �ق��اه��رة‪� ،‬أع �ل��ن م �� �س ��ؤول يف‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة �أن رئ �ي ����س بعثة‬ ‫امل��راق�ب�ين ال �ع��رب ال�ف��ري��ق اول حممد‬ ‫اح �م��د ال ��داب ��ي ��س�ي�ع��ود ال �ي��وم ال�سبت‬ ‫اىل ال�ق��اه��رة لتقدمي تقريره الثاين‪،‬‬ ‫م��رج�ح��ا "التمديد ل�ب�ع�ث��ة املراقبني‬ ‫العرب يف �سوريا وم�ضاعفة عددهم اىل‬ ‫نحو ‪ 300‬مراقب"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي ال�سوري‬ ‫الذي ي�ضم اجلزء االكرب من املعار�ضة‬ ‫يف بيان ان رئي�سه برهان غليون �سيتوجه‬ ‫اىل القاهرة مع عدد من اع�ضاء املكتب‬ ‫التنفيذي للقاء االمني العام للجامعة‬ ‫العربية نبيل العربي وع��دد من وزراء‬ ‫اخلارجية العرب‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب �ي��ان ان ��ه م ��ن امل �ق ��رر �أن‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫م�ل�أت �أنباء اعت�صام مئات املتقاعدين الع�سكريني �أمام‬ ‫رئا�سة ال��وزراء للمطالبة بتح�سني رواتبهم التقاعدية �أ�سوة‬ ‫بزمالئهم اجلدد و�سائل الإعالم املحلية واخلارجية‪ ،‬كما نال‬ ‫احلدث ن�صيبا وافرا من التحليل‪.‬‬ ‫وتوقف الكثريون �أمام حماولة اقتحام بع�ض الغا�ضبني‬ ‫منهم مبنى رئا�سة الوزراء دون �أن ي�ستخدم الدرك الذي طوق‬ ‫املكان القوة ملنعهم من ذلك‪ ،‬كما توقفوا عند بع�ض الهتافات‪،‬‬ ‫و�أبرزها "هذه حقوق م�ش مكارم"‪.‬‬ ‫وت��و��س��ع بع�ض املحللني يف و��ص��ف املعت�صمني بقولهم‬ ‫"ه�ؤالء �أبناء الع�شائر عماد النظام‪ ،‬ه��ؤالء �أبناء النظام"‪،‬‬ ‫وغ�يره��ا م��ن الأو� �ص��اف ال�ت��ي تفيد ذات امل�ع�ن��ى‪ .‬وزاد بع�ض‬ ‫املحللني �أن الأم��ر �إذا و�صل �إىل هذا احلد‪ ،‬فال بد لأ�صحاب‬ ‫القرار �أن يتحركوا ب�سرعة‪.‬‬ ‫املتقاعدون القدامى (الذين تقاعدوا قبل �أقل من �سنتني‬ ‫فما دون) �شعروا بالظلم‪ ،‬فزمال�ؤهم الذين تقاعدوا بعدهم‬ ‫بفرتة وجيزة ح�صلوا على زي��ادات كبرية‪ ،‬ناهيك عن رواتب‬ ‫املتقاعدين القدامى (قبل ع�شر �سنني فما دون) املتدنية جدا‬ ‫مقارنة مع رواتب املتقاعدين اجلدد‪.‬‬ ‫�أ�صحاب القرار امل�شغولون يف وا�شنطن مل ينتظروا حتى‬ ‫ي�ع��ودوا‪ ،‬ف�صرح م�صدر حكومي لوكالة االنباء الر�سمية ما‬ ‫فهم منه �أن احلكومة �ستلبي مطالب املحتجني وب�أثر رجعي‪.‬‬ ‫ح�سنا فعلوا‪ ،‬فاملتقاعدون الع�سكريون ج�أروا مبطالبهم منذ‬ ‫فرتة‪ ،‬وتلقوا الوعود تلو الوعود دون فائدة‪.‬‬ ‫مع ذلك فاملعلمون �سي�شعرون باالمتعا�ض‪ ،‬فهم احتجوا‬ ‫منذ �أكرث من �أ�سبوعني على ما قالوا �إنه تخفي�ض طر�أ على‬ ‫عالوتهم بدل الزيادة‪ ،‬واعت�صموا �أمام رئا�سة ال��وزراء‪ ،‬وكان‬ ‫كل �أ�صحاب القرار يف البلد‪ ،‬لكنهم مل يح�صلوا على ما ح�صل‬ ‫عليه �إخوتهم املتقاعدون الع�سكريون من وعود‪.‬‬ ‫االم�ت�ع��ا���ض ل�ي����س ج��دي��دا ع�ل��ى امل�ع�ل�م�ين وغ�يره��م من‬ ‫موظفي القطاع ال�ع��ام‪ ،‬فهم كانوا ي�شعرون به كل م��رة كان‬ ‫يحظى به �إخوتهم يف ال�سلك الع�سكري والأمني من مكرمات‬ ‫وزيادات على الراتب مل يكونوا م�شمولني بها‪ ،‬وكان بع�ضهم‬ ‫يحدث نف�سه‪ :‬هل الع�سكريون والأمنيون وحدهم يحمون‬ ‫النظام؟ "نحن نبني البلد ونعلم �أجياله"‪ ،‬وهل الذي يحمي‬ ‫كبري البيت �أهم من الذي يحمي البيت ويبنيه‪.‬‬ ‫للمتقاعدين الع�سكريني احلق يف ا�ستخدام كل الو�سائل‬ ‫القانونية وال�سلمية للمطالبة بحقوقهم‪ ،‬كما لباقي فئات‬ ‫ال�شعب مم��ن ت�شعر بالظلم احل��ق يف ذل��ك‪ ،‬وع�ل��ى �أ�صحاب‬ ‫القرار �أن ال مييزوا يف تعاطيهم مع املطالب‪ ،‬فكل من يقدم‬ ‫خدمة للمواطنني ب�أمانة وكفاءة هو ابن للنظام وابن للبلد‪،‬‬ ‫و�إال ف�إنها �ستكون ق�سمة �ضيزى‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ي�ط�ل��ب ه ��ذا ال��وف��د م��ن االم�ي�ن العام‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ة وال� � � � ��وزراء ال� �ع ��رب الذين‬ ‫�سيلتقيهم "العمل على نقل امللف اىل‬ ‫جمل�س االمن للح�صول على قرار يتيح‬ ‫ان�شاء منطقة �آمنة وفر�ض حظر جوي‬ ‫ويعطي قوة دفع دولية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا القرار من �ش�أنه �أن‬ ‫"ي�شكل عن�صر �إلزام مينع النظام من‬ ‫اال�ستمرار يف قتل املدنيني‪ ،‬ويرتب عليه‬ ‫عقوبات رادع��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك ا�ستخدام‬ ‫القوة ملنعه من موا�صلة عمليات القتل‬ ‫والتنكيل بال�سكان"‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬حثت منظمة "هيومن‬ ‫رايت�س ووت�ش" اجلمعة جمل�س االمن‬ ‫ع�ل��ى ف��ر���ض ع�ق��وب��ات ع�ل��ى دم���ش��ق من‬ ‫اج� ��ل وق� ��ف ال �ع �ن��ف‪ ،‬داع� �ي ��ة اجلامعة‬ ‫العربية اىل ن�شر التقرير الذي يتوقع‬ ‫�أن ي�سلمه اليوم رئي�س بعثة املراقبني‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫العرب‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س غ��رف��ة عمليات بعثة‬ ‫م��راق�ب��ي ج��ام�ع��ة ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة اىل‬ ‫� �س��وري��ة ال���س�ف�ير ع��دن��ان اخل���ض�ير �أن‬ ‫رئي�س بعثة املراقبني العرب "�سيعود‬ ‫ال�ي��وم ال�سبت اىل القاهرة م��ن دم�شق‬ ‫لت�سليم الأم�ي��ن ال �ع��ام ن�ب�ي��ل العربي‬ ‫تقريره الثاين حول ما ر�صده املراقبون‬ ‫ال �ع��رب م�ي��دان�ي��ا ع�ل��ى م ��دى ��ش�ه��ر فى‬ ‫خمتلف املناطق ال�سورية التي ت�شهد‬ ‫ا�ضطرابات واحتجاجات"‪.‬‬ ‫من جانبه �أك��د م�صدر دبلوما�سي‬ ‫عربي م�س�ؤول �أن "كل امل�ؤ�شرات الواردة‬ ‫م��ن دم���ش��ق وم ��ن ع ��دد م��ن العوا�صم‬ ‫العربية بعد الت�شاور فيما بينها هو �أن‬ ‫يتم التمديد لبعثة املراقبني العرب يف‬ ‫�سوريا وم�ضاعفة عددهم اىل نحو ‪300‬‬ ‫مراقب"‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 21 كانون الثاني 2012