Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫رسائل الغضبة الثانية‬

‫‪10‬‬

‫الديمقراطية‪..‬‬

‫‪10‬‬

‫خيارات ما بعد ‪1/26‬‬

‫جثمان «شيخ املناضلني»‬ ‫يلف بالكوفيتني الحمراء والبيضاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫لف جثمان (�شيخ املنا�ضلني) بهجت �أبو غربية بالكوفيتني احلمراء والبي�ضاء‬ ‫يف �أثناء ت�شييعه بعد �صالة اجلمعة من م�سجد الفيحاء يف ال�شمي�ساين يف العا�صمة‬ ‫عمان‪ ،‬ليدفن يف مقربة �سحاب‪ ،‬حيث ووري الرثى هناك‪.‬‬ ‫وك��ان �أب��و غربية انتقل �إىل رحمة اهلل تعاىل م�ساء اخلمي�س يف عمان عن عمر‬ ‫يناهز ‪ 96‬عاماً‪ ،‬بعد �صراع مع املر�ض‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 5‬ربيع الأول ‪ 1433‬هـ ‪ 28 -‬كانون ثاين ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1840‬‬

‫آالف املتظاهرين يف مسرية «جمعة التأكيد» يطالبون بإصالح النظام‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫انطلقت م�����س�يرة حا�شدة‬ ‫ب���ع���د �����ص��ل�اة اجل���م���ع���ة �أم�������س‬ ‫م���ن �أم�����ام امل�����س��ج��د احل�سيني‬ ‫يف و���س��ط ال��ب��ل��د‪ ،‬و����ص���وال �إىل‬ ‫����س���اح���ة ال���ن���خ���ي���ل يف منطقة‬ ‫ر�أ������س ال���ع�ي�ن‪���� ،‬ش���ارك ف��ي��ه��ا ما‬ ‫يزيد عن ‪� 5‬آالف مواطن رغم‬ ‫�أجواء الربد القار�س وت�ساقط‬ ‫الأمطار؛ للمطالبة بالإ�صالح‬ ‫احل��ق��ي��ق��ي و�إج������راء تعديالت‬ ‫د���س��ت��وري��ة مت��ك��ن م���ن ت�شكيل‬ ‫ح���ك���وم���ة م��ن��ت��خ��ب��ة ال معينة‬ ‫وانتخاب جمل�س الأمة ب�شقيه‬ ‫ال��ن��واب والأع���ي���ان‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حماربة الف�ساد وحماكمة‬ ‫ال��ف��ا���س��دي��ن‪ ،‬وا�����س��ت�رداد املال‬ ‫العام‪.‬‬ ‫ومت��ي��زت م�����س�يرة «جمعة‬ ‫الت�أكيد» برفع امل�شاركني من‬ ‫ق���ي���ادات احل���رك���ة الإ�سالمية‬ ‫وامل����واط����ن��ي�ن‪ ،‬رج������اال ون�ساء‬ ‫�أع��ل�ام����ا �أردن�����ي�����ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫و�ضع �أعداد كبرية من ال�شباب‬ ‫والأطفال ع�صبات بي�ضاء على‬ ‫ر�ؤو���س��ه��م حتمل ���ص��ورة العلم‬ ‫الأردين‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫ساركوزي‪ :‬انسحاب القوات الفرنسية‬ ‫املقاتلة ينتهي أواخر ‪2013‬‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي يف ختام لقاء مع الرئي�س الأفغاين‬ ‫حميد كرزاي �أم�س‪� ،‬أن ان�سحاب القوات الفرن�سية املقاتلة املنت�شرة يف �أفغان�ستان‬ ‫�سينجز �أواخر ‪ 2013‬بدال من نهاية ‪ ،2014‬كما كان مقررا من احللف الأطل�سي‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �ساركوزي يف ت�صريح �صحايف �أن مهمات تدريب اجلي�ش الأفغاين‬ ‫التي يقوم بها اجلي�ش الفرن�سي والتي علقت بعد مقتل �أربعة جنود فرن�سيني‬ ‫بر�صا�ص جندي �أفغاين قبل �أ�سبوع‪� ،‬ست�ست�أنف "ابتداء من يوم غد" ال�سبت‪.‬‬

‫عشرات املتظاهرين يقتحمون السفارة‬ ‫السورية يف القاهرة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫هاجم ع�شرات من املتظاهرين املعار�ضني لنظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫�أم�س مبنى ال�سفارة ال�سورية يف القاهرة قبل �أن تتمكن قوات الأمن امل�صرية من‬ ‫�صدهم‪ ،‬كما �أفاد مرا�سل وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح املرا�سل �أن ‪ 200‬متظاهر على الأق��ل اقتحموا عنوة مبنى ال�سفارة‬ ‫الكائن يف حي غاردن �سيتي يف القاهرة‪ ،‬وحطموا عددا من نوافذه و�أبوابه قبل �أن‬ ‫تتدخل قوات الأم��ن وتخرجهم من املبنى الذي كان خاليا من املوظفني‪ ،‬ب�سبب‬ ‫عطلة اجلمعة الأ���س��ب��وع��ي��ة‪ ،‬ومل يعلن ع��ن �أي اع��ت��ق��االت‪ .‬وع��ق��ب احل���ادث توجه‬ ‫ال�سفري ال�سوري يو�سف �أحمد �إىل املبنى‪ ،‬و�أعلن �أنه �سيتقدم ب�شكوى �إىل ال�سلطات‬ ‫امل�صرية‪ .‬وقال ال�سفري لفران�س بر�س‪« :‬ال�سفارة ال�سورية م�ستهدفة‪ .‬و�سنبعث ر�سالة‬ ‫تطالب بحمايتها‪ ،‬لأن احلماية الآن �ضعيفة جدا»‪ .‬و�أ�ضاف �أن املتظاهرين «دخلوا‬ ‫املبنى وو�صلوا �إىل طابق مكتب ال�سفري‪ ،‬وللأ�سف مل يجدوا �أي مقاومة»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«هذا تطور خطري»‪ .‬و�أكد �أن مقر �سكنه تعر�ض �أي�ضا لهجوم يف الأ�سابيع الأخرية‪،‬‬ ‫لكنه �أي�ضا كان خاليا وقت احلادث‪ ،‬وقال‪�« :‬إنهم نف�س الأ�شخا�ص‪ .‬وقد �أعطينا قائمة‬ ‫ب�أ�سمائهم �إىل ال�سلطات دون �أن يتخذ �أي �إجراء»‪.‬‬

‫اعتصام الجرحى واملرضى الليبيني أمام سفارة بالدهم‬ ‫للمطالبة بإقالة ثالثة من مسؤولي لجنة املرضى‬ ‫خالد �أبو اخلري‬ ‫ن��ظ��م ج���رح���ى وم��ر���ض��ى ل��ي��ب��ي��ون يف‬ ‫الأردن اع��ت�����ص��ام��اً �أم����ام ���س��ف��ارة بالدهم‬ ‫يف ع���م���ان �أم���������س اخل���م���ي�������س‪ ،‬مطالبني‬ ‫بتغيري ع��دد م��ن م�س�ؤويل جلنة متابعة‬ ‫�أو�ضاعهم‪.‬‬ ‫وق�������ال ال����دك����ت����ور م����ن����ذر ك������رمي �إن‬ ‫االع��ت�����ص��ام ج���اء �إث���ر اج��ت��م��اع ع��ق��د م�ساء‬ ‫�أول �أم�������س؛ ل��ت��دار���س �أو����ض���اع اجلرحى‬ ‫وامل��ر���ض��ى الليبيني ال��ت��ي ت�شهد تدهورا‬ ‫جراء البريوقراطية يف تعامل �أف��راد من‬ ‫اللجنة والتمييز بني �أبناء ال�شعب الليبي‬ ‫ال���واح���د‪ .‬و���س��ل��م املعتم�صون م��ذك��رة اىل‬ ‫ال�سفري الليبي يف عمان حممد الربغثي‪،‬‬ ‫ت�سلمها �أحد رجال �أمن ال�سفارة على وعد‬ ‫ب�إي�صالها اىل ال�سفري‪.‬‬ ‫وناق�ش املجتمعون بح�سب الدكتور‬ ‫م��ن��ذر مو�ضوع ت��واف��د �أع���داد مهولة من‬ ‫الليبيني اىل االردن‪" ،‬قليل منهم موفد‬ ‫من الدولة الليبية ب�شكل ر�سمي‪ ،‬و�آخرون‬ ‫على نفقتهم ال�شخ�صية"؛ مم��ا ينعك�س‬ ‫�سلباً على نوعية اخلدمة الطبية املقدمة‬ ‫اليهم‪.‬‬ ‫وك��ان تقرير ل��وزارة ال�صحة �أف��اد �أن‬ ‫ن�سبة الأ���ش��غ��ال يف امل�ست�شفيات اخلا�صة‬

‫ن��اه��ز ال����ـ����ـ‪ ،%100‬ب�سبب �أع�����داد الليبيني‬ ‫املتواجدين يف تلك امل�ست�شفيات للعالج‪،‬‬ ‫فيما بلغ عدد املر�ضى على قائمة االنتظار‬ ‫للح�صول على �سرير ن�سبة الــ‪ 30‬فردا يف‬ ‫جل امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وب��ي�ن اجل���ري���ح ف����وزي امل��ق��ل��ف��ط��ة �أن‬ ‫اجلرحى واملر�ضى الليبيني اتفقوا على‬ ‫ب�ضعة بنود ومقرتحات لت�صحيح امل�سار‬ ‫وال��و���ض��ع ال���راه���ن ب��ه��دف احل��ف��اظ على‬ ‫اللحمة الوطنية بني �أبناء البلد الواحد‪،‬‬ ‫ون��زع فتيل اجلهوية التي عمل �أ�شخا�ص‬ ‫معينون على �إيقادها‪.‬‬ ‫وات��ه��م امل��ج��ت��م��ع��ون ث�لاث��ة �أ�شخا�ص‬ ‫يف اللجنة مبمار�سة التمييز بني جرحى‬ ‫ومر�ضى منطقة ع��ن �أخ���رى‪ ،‬كعدم دفع‬ ‫امل�ستحقات املالية جلرحى �أنهوا عالجهم‬ ‫"‪ 1500‬يورو" ب����دع����وى ع�����دم توفر‬ ‫خم�ص�صات مالية‪ ،‬ودفعها لآخ��ري��ن من‬ ‫منطقة �أخرى يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املجتمعون‪ ،‬وف��ق املقلفطة‪،‬‬ ‫ب�����إع����ادة ال��ن��ظ��ر يف �أ����ش���خ���ا����ص م���ن ذوي‬ ‫ال�����ص��ف��ات االع��ت��ب��اري��ة يف ال��ل��ج��ن��ة بهدف‬ ‫�إ����ص�ل�اح الأو������ض�����اع‪ .‬وي��ع��ي��ب امل�شاركون‬ ‫يف االع��ت�����ص��ام ع��ل��ى �أع�����ض��اء اللجنة عدم‬ ‫توا�صلهم املبا�شر مع اجلرحى واملر�ضى‪،‬‬ ‫ورف�ضهم املتكرر �إن�شاء منظومة ت�شمل‬

‫جميع الليبيني‪ ،‬م��ا ي�ضفي على العمل‬ ‫�صبغة تنظيمية‪.‬‬ ‫وي���ذك���ر ال���دك���ت���ور م���ن���ذر ع�����ددا من‬ ‫الأخ���ط���اء ال��ت��ي ارتكبتها اللجنة ب�سبب‬ ‫غ��ي��اب التنظيم‪ ،‬وم���ن �ضمنها ث��ب��وت �أن‬ ‫ه���ن���اك �أ���ش��خ��ا���ص��ا ي��ت��ق��ا���ض��ون �أك��ث��ر من‬ ‫خم�ص�ص مايل‪ ،‬كونهم �سجلوا �أنف�سهم يف‬ ‫�أكرث من فندق‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أن وجود منظومة كهذه ي�ؤكد‬ ‫ن��زاه��ة �إج����راءات اللجنة‪ .‬وط��ال��ب البيان‬ ‫ب����إق���ال���ة ك���ل م���ن امل���دي���ر امل�����ايل‪ ،‬ومتعهد‬ ‫الإ����س���ك���ان‪ ،‬و�أح������د امل�������س����ؤول�ي�ن املاليني‪.‬‬ ‫وختم الدكتور منذر حديثه بالت�أكيد �أن‬ ‫الليبيني ممتنون ال�ستقبال الأردن لهم‬ ‫وعالجهم‪ ،‬مبينا �أن الليبيني ال ي�سعون‬ ‫اىل زعزعة ا�ستقرار البلد‪ ،‬ال �سمح اهلل‪،‬‬ ‫وي�ؤ�سفهم ح��دوث بع�ض امل�شادات ب�سبب‬ ‫�أخطاء حت�صل هنا وهناك‪ ،‬بني اجلرحى‬ ‫واملر�ضى و�أع�ضاء اللجنة‪.‬‬ ‫كما �شكر عددا من امل�ست�شفيات التي‬ ‫وا���ص��ل��ت ا���س��ت��ق��ب��ال وم��ع��اجل��ة اجلرحى‪،‬‬ ‫و�أبرزها "ابن الهيثم" رغم �أن م�ست�شفيات‬ ‫�أخ��رى �أوقفت ذلك‪ ،‬بعد تردد �شائعة عن‬ ‫ع���دم حت��وي��ل دف��ع��ات م��ال��ي��ة ج��دي��دة اىل‬ ‫ح�ساب هذه امل�ست�شفيات ب�سبب �سفر رئي�س‬ ‫اللجنة علي بن جليل اىل ليبيا‪.‬‬

‫إصابة العشرات خالل قمع االحتالل‬ ‫ملسريتي املعصرة وبلعني‬

‫‪6‬‬

‫تقرير الطب ال�شرعي �أ�شار �إىل �إ�صابته بخم�سة عيارات نارية و�آثار تعذيب على ج�سده‬

‫تشييع جثمان «أبو عصبة» يف الرصيفة ووالده يتهم «شبيحة النظام السوري» بقتله‬ ‫خليل قنديل‬ ‫�أظهر تقرير الطبيب ال�شرعي يف‬ ‫م�ست�شفى الأم�ير في�صل يف الر�صيفة‬ ‫�أن ال�شاب �أحمد �أبو ع�صبة الذي قتل يف‬ ‫�سوريا وجد ‪ 5‬عيارات نارية يف ج�سده‪،‬‬ ‫منها ثالثة ع��ي��ارات نارية يف ال�صدر‪،‬‬ ‫وواح��دة يف العنق‪ ،‬وواح��دة يف الر�أ�س‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن العيارات النارية �أطلقت‬ ‫من عدة �أ�سلحة نارية خمتلفة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل وج���ود �آث���ار ك��دم��ات و�سحجات يف‬ ‫وجهه وخمتلف �أنحاء ج�سده‪.‬‬ ‫و�شيع امل��ئ��ات م��ن �أب��ن��اء الر�صيفة‬ ‫ظ��ه��ر �أم�������س اجل��م��ع��ة ج��ث��م��ان ال�شاب‬ ‫�أح��م��د ح��اف��ظ �أب���و ع�صبة (‪ 27‬عاما)‬ ‫وال�����ذي ق��ت��ل ي���وم االث���ن�ي�ن امل��ا���ض��ي يف‬ ‫����س���وري���ا ب���ع���د اخ���ت���ط���اف���ه ع���ل���ى �أي�����دي‬ ‫جماعات "ال�شبيحة" التابعة للنظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬بح�سب ما �أفاد والده حافظ‬ ‫�أبو ع�صبة لقي م�صرعة يف مدينة حماة ال�سورية �أبو ع�صبة الذي يقطن يف منطقة حي‬

‫القاد�سية يف الر�صيفة‪.‬‬ ‫و�أكد حافظ �أبو ع�صبة والد ال�شاب‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ول��ده �أح��م��د اختطف‬ ‫يوم اجلمعة املا�ضية فور خروجه من‬ ‫منزل والدته يف مدينة حماة ال�سورية‬ ‫ل�شراء بع�ض احلاجيات‪ ،‬حيث �أفاد عدد‬ ‫من جريانه �أن �سيارة حتمل جمموعة‬ ‫م�����س��ل��ح��ة م���ن "ال�شبيحة" التابعة‬ ‫للنظام ال�سوري قامت بخطف �أحمد‬ ‫واقتادته �إىل جهة جمهولة‪ ،‬فيما عرث‬ ‫على جثته بعد ثالثة �أي��ام ملقاة على‬ ‫بعد ‪ 500‬مرت من منزل والدته وعليها‬ ‫�آثار تعذيب وطلقات نارية‪.‬‬ ‫وحمل �أبو ع�صبة النظام ال�سوري‬ ‫م�س�ؤولية مقتل ول��ده الوحيد �أحمد‬ ‫الذي كان يعمل يف بيع املواد الغذائية‪،‬‬ ‫وك��ان يف زي��ارة لأم��ه املقيمة يف مدينة‬ ‫ح���م���اة ال�������س���وري���ة م���ن���ذ ع�����دة �أ�شهر‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ولده �أحمد كان ي�ستعد‬ ‫للخطوبة‪.‬‬

‫وع��ن نف�سه‪ ،‬ق��ال الأب حافظ �أبو‬ ‫ع�صبة �إن���ه ك���ان معتقال �سابقا لدى‬ ‫ال��ن��ظ��ام ال�����س��وري مل���دة ع�����ش��ري��ن عاما‬ ‫منذ عام ‪ 1985‬على خلفية انتمائه �إىل‬ ‫حركة فتح‪ ،‬حيث �أف��رج عنه عام ‪2005‬‬ ‫و�أع��ي��د �إىل الأردن لي�ستقر فيها بناء‬ ‫على طلبه‪.‬‬ ‫كما ع�بر �أب���و ع�صبة ع��ن امتنانه‬ ‫للحكومة الأردنية واجلهات الر�سمية‬ ‫لت�سهيلها �إج���راءات نقل جثمان ولده‬ ‫�أحمد‪ ،‬حيث مت ا�ستالم جثمانه م�ساء‬ ‫�أم�س الأول اخلمي�س ونقله �إىل مركز‬ ‫ال��ط��ب ال�شرعي يف م�ست�شفى الأمري‬ ‫في�صل‪.‬‬ ‫وق���د ���ش��ي��ع ج��ث��م��ان ال�����ش��اب �أحمد‬ ‫بعد �صالة اجلمعة م��ن م�سجد �آمنة‬ ‫ب��ن��ت وه���ب يف ال��ر���ص��ي��ف��ة �إىل املقربة‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة يف ال��ر���ص��ي��ف��ة‪ ،‬ح��ي��ث لف‬ ‫جثمانه بالعلم الأردين و�سط هتافات‬ ‫التكبري من امل�شيعني‪.‬‬

‫مجازر يف حماة وحمص بنريان‬ ‫القوات السورية‬

‫‪7‬‬

‫هجوم يستهدف جنازة يف بغداد يوقع‬ ‫‪ 31‬قتيال بينهم أطفال ونساء‬

‫‪16‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪2‬‬

‫نظمتها احلركة الإ�سالمية مب�شاركة ائتالف الع�شائر الأردنية‬

‫آالف املتظاهرين يف مسرية "جمعة التأكيد" يطالبون بإصالح النظام‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫انطلقت م�سرية ح��ا��ش��دة بعد ��ص�لاة اجلمعة �أم����س م��ن �أمام‬ ‫م�سجد احل�سيني يف و�سط البلد و�صوال �إىل �ساحة النخيل يف منطقة‬ ‫ر�أ���س العني‪� ،‬شارك فيها ما يزيد عن ‪� 5‬آالف مواطن رغ��م �أجواء‬ ‫ال�برد القار�سة وت�ساقط الأمطار؛ للمطالبة بالإ�صالح احلقيقي‬ ‫و�إج��راء تعديالت د�ستورية متكن من ت�شكيل حكومة منتخبة ال‬ ‫معينة وانتخاب جمل�س الأم��ة ب�شقيه النواب والأعيان‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حماربة الف�ساد وحماكمة الفا�سدين‪ ،‬وا�سرتداد املال العام‪.‬‬ ‫ومتيزت م�سرية "جمعة الت�أكيد" برفع امل�شاركني من قيادات‬ ‫احلركة الإ�سالمية واملواطنني‪ ،‬رج��اال ون�ساء �أعالما �أردن�ي��ة‪� ،‬إىل‬ ‫جانب و�ضع �أعداد كبرية من ال�شباب والأطفال ع�صبات بي�ضاء على‬ ‫ر�ؤو�سهم حتمل �صورة العلم الأردين‪.‬‬ ‫وح��رق املتظاهرون العلمني الأمريكي والإ�سرائيلي على وقع‬ ‫هتافات مناوئة للواليات املتحدة الأمريكية والكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫معتربين �أن �أم��ري�ك��ا مت�ث��ل "ر�أ�س الأفعى" يف ال �ع��امل واملنطقة‬ ‫العربية‪ .‬يف �إ�شارة من املتظاهرين �إىل دور الواليات املتحدة يف دعم‬ ‫ال�صهاينة املحتلني لأر�ض فل�سطني‪ ،‬و�شنها لعدة حروب على دول‬ ‫عربية و�إ�سالمية‪.‬‬

‫ونظمت احلركة الإ�سالمية‪ ،‬جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني وح��زب جبهة العمل الإ�سالمي‪ ،‬امل�سرية‬ ‫احل��ا� �ش��دة ال�ت��ي حملت ع �ن��وان "جمعة الت�أكيد"‬ ‫على مطالب الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬وحماربة الف�ساد‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية ب�إ�صالح النظام‪،‬‬ ‫و�إق ��رار ق��ان��ون ان�ت�خ��اب ع�صري ميكن م��ن متثيل‬ ‫املجتمع ب�شكل حقيقي‪ ،‬م�ؤكدين �ضرورة انتخاب‬ ‫احل �ك��وم��ة وجم �ل ����س الأع � �ي � ��ان‪ ،‬وف �ت ��ح الد�ستور‬ ‫الأردين �أمام مزيد من التعديالت‪ ،‬وبخا�صة املواد‬ ‫(‪34‬و‪35‬و‪� ،)36‬إىل ج��ان��ب وق ��ف ت��دخ��ل الأجهزة‬ ‫الأمنية باحلياة ال�سيا�سية واحلريات العامة‪.‬‬ ‫و�أحيطت امل�سرية بحماية من قوات الأمن التي‬ ‫حالت بينها وبني م�سرية �أخرى يتقدمها عدد من‬ ‫امل�ؤيدين للحكومة‪ ،‬حيث ك��ان الفتا انت�شار رجال‬ ‫الأمن بكثافة على طول م�سارها املمتد من اجلامع‬ ‫احل�سيني حتى �ساحة النخيل‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �ت �ظ��اه��رون ال ��ذي ��ن رف �ع ��وا الأع�ل��ام‬ ‫الأردنية‪" :‬ال�شعب يريد �إ�صالح النظام"‪ ،‬و"بدنا‬ ‫ح �ك��وم��ة م�ن�ت�خ�ب��ة ك�ل�ه��ا ��ش�ه��ام��ه وحميه"‪ ،‬و"ال‬ ‫بلدية وال ن��واب‪ ..‬ما بدنا انتخابات غري ملا ي�صري‬ ‫الإ�صالح"‪ ،‬و"هذا الأردن �أردن ��ا‪ ،‬والفا�سد يرحل‬ ‫عنا"‪ ،‬و"الإ�صالح والتغيري مطلب كل اجلماهري"‪،‬‬ ‫و"يا �أردن �سري �سري على الإ� �ص�لاح والتغيري"‪،‬‬ ‫و"ال ال ل�ل�ف���س��اد ب��دن��ا �إ� �ص�ل�اح البالد"‪" ،‬يف عنا‬ ‫مليون �س�ؤال وين برتوح هالأموال"‪ ،‬و"وين �أموال‬ ‫ال�ضمان‪ ..‬وين �أم��وال الفو�سفات"‪ ،‬و"وين �أموال‬ ‫البوتا�س‪ ..‬وين �أموال امللكية وال�شركات الوهمية"‪،‬‬ ‫و"يللي واق��ف عالر�صيف الأردن ب��ده تنظيف من‬ ‫الفا�سد وال�سم�سار"‪ ،‬و"نا�س بت�سرق بالآالف ونا�س‬ ‫بتوكل خبز حاف"‪.‬‬ ‫كما رددوا هتافات م�ؤيدة للثورة ال�سورية كان‬ ‫منها‪" :‬من عمان حتية للثورة ال�سورية"‪ ،‬و"من‬ ‫عمان حتية لدرعا الأبية"‪ ،‬و"يا حماة انت العنوان‬ ‫ودم�ع��ة ح��زين يف عمان"‪ ،‬و�أخ ��رى مناوئة للنظام‬ ‫البعثي والرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ� �س��د و�شقيقه‬ ‫ماهر‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة الف �ت��ات تطالب‬ ‫ب�إ�صالح النظام وانتخاب حكومة وطنية واحلفاظ‬ ‫على الوحدة الوطنية وحماربة الف�ساد واملف�سدين‬ ‫ورف�ض التبعية‪.‬‬

‫�إذ كان من بني ال�شعارات املرفوعة‪" :‬ال�شعب‬ ‫ي��ري��د �إ� �ص�لاح النظام"‪ ،‬و"ال�شعب ي��ري��د حكومة‬ ‫وطنية منتخبة"‪ ،‬و"ال�شعب يريد حتقيق الوحدة‬ ‫الوطنية"‪" ،‬مطالبنا‪ ..‬حم��ارب��ة الف�ساد"‪ ،‬و"ال‬ ‫للتبعية‪ ..‬ن�ع��م ال��س�ت�ق�لال القرار"‪ ،‬و"فل�سطني‬ ‫عربية من النهر �إىل البحر"‪.‬‬ ‫و�شدد املتظاهرون على حق الع�شائر الأردنية‬ ‫و�أب �ن��اء امل�خ�ي�م��ات يف امل���ش��ارك��ة ب��احل��راك ال�شعبي‬ ‫املطالب بالإ�صالح‪ ،‬وعلى �ضرورة توقف قوى ال�شد‬ ‫العك�سي باللعب بورقة تخويف ال�شعب الأردين من‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬مرددين‪" :‬ع�شائرنا حرة‬ ‫�أبية �شمالية وجنوبية"‪ ،‬و"ع�شائرنا �أبية �أبية‪ ..‬ال‬ ‫�شرقية وال غربية"‪.‬‬ ‫وحت��دث يف نهاية امل�سرية الأم�ين العام حلزب‬ ‫جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي ح�م��زة م�ن���ص��ور‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الإ�� �ص�ل�اح احل�ق�ي�ق��ي ال ي �ك��ون �إال مب��زي��د من‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية ال�ت��ي تكفل لل�شعب حكم‬ ‫نف�سه بنف�سه و�أنه هو م�صدر لل�سلطات‪ ،‬م�شددا على‬ ‫��ض��رورة تعديل امل ��واد (‪34‬و‪35‬و‪ )36‬م��ن الد�ستور‬ ‫الأردين و�إقرار قانون انتخاب يعرب عن ال�شعب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب ��إح��ال��ة ج�م�ي��ع م�ل�ف��ات ال�ف���س��اد �إىل‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬وبخا�صة الق�ضايا ال�ك�برى منها والتي‬ ‫ت��رت��ب عليها ه��در امل ��ال ال �ع��ام‪ ،‬داع �ي��ا �إىل �إعطاء‬ ‫الأولوية للملفات التي حملت خزينة الدولة مبالغ‬ ‫طائلة من عجز امل��وازن��ة‪� ،‬إىل جانب �إع��ادة �أرا�ضي‬ ‫الدولة املمنوحة وامل�ؤجرة بثمن بخ�س للبع�ض‪.‬‬ ‫و�أك ��د � �ض��رورة �إط�ل�اق ح��ري��ة الإع �ل�ام ووقف‬ ‫التدخل الر�سمي فيه؛ لتمكينه من القيام بدوره‬ ‫ك�سلطة رابعة‪ ،‬مطالبا احلكومة و�أجهزتها بالت�صدي‬ ‫ب�ح��زم مل��ن ي�ع�ت��دون على الفعاليات اجلماهريية‪،‬‬ ‫وكذلك الت�صدي لكل حماولة للم�سا�س بالوحدة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة م��ن خ�ل�ال ال�ت�خ��وي��ف بـ"فزاعة الوطن‬ ‫البديل"‪.‬‬ ‫ودان يف ه ��ذا ال���س�ي��اق ا��س�ت�خ��دام ق ��وى ال�شد‬ ‫العك�سي ما �أ�سماها "فزاعة التخويف" من احلركة‬ ‫الإ�سالمية ل�ضرب عملية الإ�صالح و�إبقاء الأمور‬ ‫على حالها‪.‬‬ ‫وقال من�صور �إن الإ�سالميني ي�ؤمنون بامل�شاركة‬ ‫ال امل�غ��ال�ب��ة‪ ،‬لأن ال�ت�ح��دي��ات �أك�ب�ر و�أخ �ط��ر م��ن �أن‬ ‫يت�صدى لها تيار بعينه دون الآخرين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح��ذر م��ن اال��س�ت�ج��اب��ة مل�ط��ال��ب امل�ؤ�س�سات‬

‫الدولية برفع الدعم احلكومي عن ال�سلع الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫الفتا �إىل الأزمة االقت�صادية يف البالد‪ ،‬والتي ر�أى‬ ‫ب�أنها لن تعد تطاق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �أ� �ص �ح��اب ال �ق��رار مل يعرتفوا‬ ‫بعمق الأزم� ��ة امل��رك�ب��ة‪ ،‬ال�سيا�سية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫التي يعي�شها الأردن‪ ،‬بل عمدوا �إىل "ممار�سة �أ�سو�أ‬ ‫�أ��ش�ك��ال البلطجة بحق الإ��ص�لاح�ي�ين والت�شكيك‬ ‫بدوافعهم"‪ ،‬بح�سب من�صور‪ ،‬بدال من و�ضع خطة‬ ‫وطنية للإ�صالح‪.‬‬ ‫�� م�ن���ص��ور �أن الإ�� �ص�ل�اح واج� ��ب �شرعي‬ ‫وب�ّي نّ‬ ‫و�ضرورة وطنية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الف�ساد واال�ستبداد‬ ‫يف ال�سلطة يهددان �أم��ن الأردن ووحدته و�سيادته‬ ‫وا�ستقالله حتى وجوده‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الإ�صالح مطلب واقعي قابل للتحقق‬ ‫�إذا ت��وف��رت الإرادة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن ما‬ ‫جرى على الد�ستور من تعديالت غري مقنعة وال‬ ‫تلبي احلدود الدنيا من املطالب الوطنية املتم��لة‬ ‫بانتخاب احلكومات وال�سلطة الت�شريعية مبجل�سيها‬ ‫النواب والأعيان‪ ،‬و�ضمان �سلطة ق�ضائية م�ستقلة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل التمتع باحلريات العامة والكرامة‬ ‫والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وطالب من�صور بكف يد الأجهزة الأمنية عن‬ ‫التدخل باحلياة ال�سيا�سية واملدنية و�إلتزامها مبا‬ ‫ن�ص عليه الد�ستور بالدفاع ع��ن ال��وط��ن وحماية‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال���ش�ع��ب الأردين ع�بر ب��و��ض��وح عن‬ ‫حقه يف �أن يكون ال�شعب م�صدر ال�سلطات وت�صديه‬ ‫للف�ساد بكافة �أ�شكاله‪ ،‬منددا باالعتداءات امل�ستمرة‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ع��ر���ض ل�ه��ا احل ��راك ��ات الأردن� �ي ��ة م��ن قبل‬ ‫البلطجية‪ .‬وح��ول م��ا �أ��ش�ي��ع ع��ن حم��اول��ة اعتداء‬ ‫بع�ض املناوئني للم�سرية على �أمني عام جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي �أثناء توجهه نحو �سيارته‪ ،‬نفى من�صور‬ ‫لــ"ال�سبيل" وقوع مثل هذا الأمر �أو تعر�ض �أحد ما‬ ‫له خالل م�شاركته يف م�سرية "جمعة الت�أكيد"‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح �صحفي عقب امل�سرية‪�" :‬ألقيت‬ ‫كلمتي يف امل�سرية و�صعدت �إىل ال�سيارة التي كانت‬ ‫ت�سري ببطء يف البداية‪ ،‬ثم انطلقت ب�سرعة قليال‬ ‫لدى توهم ال�سائق بوجود من ي�سعى لإيذائنا وهو‬ ‫ما ت�سبب بظن البع�ض بوجود حماولة اعتداء"‪.‬‬ ‫و�أكد من�صور �أن قوات الأمن كانت متواجدة يف‬ ‫املكان و�سلمت عليهم ومل يعتد علينا �أح��د كما مل‬

‫يلق علينا �أحد �شيئا"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬ألقى ممثل ائتالف الع�شائر الأردنية‬ ‫اب��راه�ي��م اخل��وال��دة كلمة �أك��د فيها �أن احلراكات‬ ‫ال�شعبية وال�شبابية لن تغادر ال�ساحات على امتداد‬ ‫الوطن ما مل يتم �إ�صالح النظام‪ ،‬و�إجراء تعديالت‬ ‫د�ستورية ت�ؤكد �سيادة ال�شعب على �سلطاته‪.‬‬ ‫ودعا �إىل انتخابات نيابية مبكرة حتت �إ�شراف‬ ‫ال�ق���ض��اء وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين والأح � ��زاب‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أن جت��رى وف��ق ق��ان��ون انتخاب‬ ‫دميقراطي ع�صري‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بت�شكيل ح�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة منتخبة‪،‬‬ ‫وانتخاب جمل�س الأعيان‪ ،‬وتوقف احلكومة احلالية‬ ‫ع��ن مم��ار� �س��ة ل �غ��ة امل �م��اط �ل��ة يف حم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫وحماكمة الفا�سدين‪ ،‬وقال اخلوالدة �إن "املماطلة‬ ‫تفقد املواطن ثقته بالنظام"‪.‬‬ ‫وح ��ث ال �ن �ظ��ام ع �ل��ى الإ� � �س ��راع يف اج �ت �ث��اث ما‬ ‫�أ�سماها بـ "كيانات داخل الدولة الأردنية �سعت �إىل‬ ‫بناء دولتها داخل الدولة"‪ ،‬مطالبا يف الوقت ذاته‬ ‫ب��إط�لاق احل��ري��ات العامة وجعلها ب�لا �سقوف �إال‬ ‫�سقف الوطن‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل ات�خ��اذ اج ��راءات ح��ازم��ة �ضد العدو‬ ‫ال�صهيوين ال ��ذي م��ا ان�ف��ك ي�ع�ت��دي ع�ل��ى الأردن؛‬ ‫من خالل الرتويج لفكرة الوطن البديل وتوطني‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة ��ش�ب��اب ‪� 24‬آذار معاذ‬ ‫اخل��وال��دة �أك��د �أن الإ��ص�لاح ال يكون ما مل ي�ضمن‬ ‫حتقيق مبد�أ �أن ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬وا�صفا‬ ‫التباط�ؤ يف عملية اال�صالح وااللتفاف على مطالب‬ ‫ال�شعب بـ"التخبط"‪.‬‬ ‫وت�ساءل مل�صلحة من ي�سكت عن نهب مقدرات‬ ‫ال ��وط ��ن م ��ن ق �ب��ل م ��ا � �س �م��اه��م بـ"جتار ال� ��والء‬ ‫واالنتماء؟"‪ ،‬مطالبا ب�إعادة ال�سلطة �إىل ال�شعب‪،‬‬ ‫و��ض��رورة انتخاب جمل�س الأم��ة ب�شقيه‪ ،‬وحتجيم‬ ‫ج�ه��از امل �خ��اب��رات و�إع ��ادت ��ه �إىل دوره الد�ستوري‪،‬‬ ‫بح�سب اخلوالدة الذي �أكد �أهمية �إجراء تعديالت‬ ‫د�ستورية حقيقية‪ ،‬داعيا النظام �إىل البدء بخطوات‬ ‫عملية للإ�صالح‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلراك الإ�صالحي الأردين انطلق‬ ‫م��ن ل ��واء ذي �ب��ان يف حم��اف�ظ��ة م��ادب��ا خ�ل�ال كانون‬ ‫ال�ث��اين ع��ام ‪ ،2011‬وام�ت��د �إىل خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫من�صور‪:‬الف�ساد واال�ستبداد‬ ‫يهددان وجود الأردن‬

‫ممثل الع�شائر‪ :‬احلراكات‬ ‫ال�شعبية لن تغادر �ساحات الوطن‬ ‫ما مل يتم الإ�صالح‬

‫اخلوالدة‪ :‬مل�صلحة من ي�سكت عن‬ ‫نهب مقدرات الوطن من قبل جتار‬ ‫الوالء واالنتماء‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬

‫اعتصام يف إربد يؤكد مطالب اإلصالح والوحدة الوطنية‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اعت�صم ح��راك الإ��ص�لاح يف ال�شمال عقب �أداء �صالة اجلمعة‬ ‫داخ��ل امل�سجد الها�شمي يف ارب��د للت�أكيد على مطالبه يف �إ�صالح‬ ‫النظام وحماربة الفا�سدين‪ ،‬وكف يد الأجهزة الأمنية عن احلياة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫و�أق �ي��م االع�ت���ص��ام ال ��ذي ح���ض��رت��ه ك��اف��ة ال �ق��وى الإ�صالحية‬ ‫والأح� ��زاب واحل��رك��ات ال�شعبية وال�شبابية داخ��ل امل�سجد‪ ،‬ب�سبب‬ ‫االحوال اجلوية املاطرة التي �شهدتها اربد‪.‬‬ ‫و�أك ��د امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام م�ضيهم‬ ‫يف ط��ري��ق اال�� �ص�ل�اح وال �ت �غ �يي��ر وحماكمة‬ ‫ال�ف��ا��س��دي��ن‪ ،‬وحت�ق�ي��ق احل��ري��ة وال �ع��دال��ة يف‬ ‫كافة �ش�ؤون احلياة االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية والتعليمية‪.‬‬ ‫ورددوا هتافات ن��ادت باحلرية وحتقيق‬ ‫اال� �ص�لاح وت �ق��دمي ال�ف��ا��س��دي��ن اىل الق�ضاء‬ ‫ومن هذه الهتافات‪" :‬مني قال ال�شعب مات‬ ‫وال�شعب م�صدر �سلطات"‪" ،‬ما راح نهدى‬ ‫وال نرتاح ومطلبنا هو اال�صالح"‪" ،‬مطالبنا‬ ‫�شرعية خ�ب��ز وع ��دل وح��ري��ة ورف ��ع القب�ضة‬ ‫االمنية"‪" ،‬ثورة ثورة على الف�ساد وىل عهد‬ ‫اال�ستبداد"‪" ،‬هذا االردن اردن ��ا والفا�سد‬ ‫يرحل عنا"‪" ،‬اردن اردن ار�ض احل�شد اق�صى‬ ‫اق�صى ار�ض املجد"‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دك�ت��ور عبد ال��رح�م��ن الدويري‬ ‫�إن من حق ال�شعب الأردين �أن يطالب بحقه‬ ‫وامل �ج��اه��رة ب��ذل��ك‪ ،‬م ��ؤك ��دا �أن احل� ��راك لن‬ ‫ي�ت��وق��ف ح�ت��ى ت �ع��اد احل �ق��وق اىل ا�صحابها‬ ‫ويتحقق اال�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال��دك�ت��ور علي ال�ع�ت��وم ال�ق�ي��ادي يف‬ ‫احل��رك��ة اال�سالمية ان احل��راك اال�صالحي‬ ‫لي�س هدفه ال��دف��اع عن م�صالح خا�صة امنا‬

‫ي��داف��ع ع��ن م���ص��ال��ح ال���ش�ع��ب وح �ق��وق��ه لأن‬ ‫املنطلق من ذلك هو اال�سالم‪.‬‬ ‫و�أ�شار العتوم اىل ان احلركة اال�سالمية‬ ‫دع��وت�ه��ا ه��ي اال� �ص�لاح‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان�ه��ا بينت‬ ‫ر�ؤيتها يف اال�صالح منذ عام ‪2005‬م‪.‬‬ ‫و�أك��د مطالب احل��رك��ة اال�سالمية ومن‬ ‫��س��ار يف ن�ه��ج اال� �ص�لاح ان ت��وج��د ا�صالحات‬ ‫د�ستورية حقيقية جتعل ال�شعب هو م�صدر‬ ‫ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬وق��ان��ون ان�ت�خ��اب��ي ع ��ادل يعطي‬ ‫لل�شعب ب�شفافية ان يختار نوابه دون تدخل‬ ‫احلكومة من تزوير او ترهيب او غريه‪ ،‬وان‬ ‫تنبثق ع��ن ه��ذا ال�برمل��ان حكومة منتخبة ال‬ ‫ت�ك��ون ب�ي��د احل��اك��م ه��و م��ن يعينها وجمل�س‬ ‫اعيان منتخب‪ .‬وطالب بالف�صل بني ال�سلطات‬ ‫وال تتغول �سلطة على �سلطة‪ ،‬وطالب بتنزيه‬ ‫دول��ة القانون واملطالبة على �أ�سا�س احلقوق‬ ‫والواجبات ال يكون لفئة حق على فئة اخرى‪،‬‬ ‫وكف بيد الأجهزة الأمنية ومكافحة الف�ساد‬ ‫ومالحقة املف�سدين وحما�سبتهم‪ ،‬وا�صالح‬ ‫املديونية التي جتاوزت ‪ 17‬مليارا‪.‬‬ ‫وبا�سم اجلبهة الوطنية لال�صالح حتدث‬ ‫الدكتور حممد الب�شاب�شة قائال‪" :‬متر االيام‬ ‫ومتر اال�سابيع واال�شهر ون�سمع جعجعة وال‬

‫ن��رى ط�ح�ن��ا‪ ،‬ن��رى ان اال� �ص�ل�اح ي�ن��زل الينا‬ ‫بالقطارة"‪ ،‬م�ضيفا "ان م���ص�ير االم ��ة يف‬ ‫خطر"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال�ب���ش��اب���س��ة ان ك��ل م��ا ي �ح��اك من‬ ‫م�ؤامرات خارجية �صهيونية وا�ستعمارية هو‬

‫للق�ضاء على الوطن‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ان ال�شعب االردين قد �شارك يف‬ ‫احلراكات منذ �سنة بن�شاط عال واعطى جزءا‬ ‫من ثماره اال انها مل تقطف بعد الن احلراك‬ ‫مل ي�صل �إىل غايته التي هي �إ�صالح الوطن‬

‫واالنتماء والوالء له"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل ان م��ن ث��واب��ت احل�ف��اظ على‬ ‫ال�شعب االردين هي ان تبقى الق�ضية املركزية‬ ‫االوىل الق�ضية الفل�سطينية التي هي واجب‬ ‫دي�ن��ي ووط �ن��ي وق��وم��ي‪ ،‬الن م�صري ال�شعب‬

‫معلق بهذه الق�ضية‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة الوحدة‬ ‫الوطنية لإبعاد اخلطر عن الوطن‪ ،‬والثابت‬ ‫الآخر هو �إ�صالح الف�ساد يف هذا الوطن‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة عدم ال�سماح ملفاو�ضات ال�صهاينة ان‬ ‫تكون على ار�ض احل�شد والرباط‪.‬‬

‫حراك الكرك‪ :‬الحراك واإلصالح هو من يقف يف وجه الوطن البديل‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أ�صدر حراك الكرك ال�شعبي للإ�صالح �أم�س ويف‬ ‫�إطار �إ�صرارها على املطالبة ب�إ�صالحات وطنية‬ ‫�شاملة‪ ،‬وبالتو�سع يف متابعة ق�ضايا الف�ساد وحما�سبة‬ ‫مرتكبيها بيانا ت�ضمن ر�ؤية احلراك حول خمتلف‬ ‫الق�ضايا املطروحة على ال�ساحة‪ ،‬وتاليا ن�ص البيان‪:‬‬ ‫ما زلنا نتن�سم عبري ذكرى �شرارة احلرية‪ ،‬ذكرى‬ ‫ان �ط�لاق م���ش��روع الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ذك ��رى م ��رور ع��ام على‬ ‫انطالق امل�شروع الوطني النه�ضوي يف وج��ه الف�ساد‬ ‫والفا�سدين‪.‬‬ ‫و�إننا ونحن نقف اجالال واحرتاما وتقديرا لتلك‬ ‫الذكرى وعبريها الندي لن�ؤكد �أننا م�ستمرون كما‬ ‫عاهدناكم وعاهدنا اهلل تعاىل حتى تخلي�ص �أردننا‬ ‫احلبيب من �آخ��ر فا�سد ومف�سد‪ ،‬وحتقيق اال�صالح‬ ‫النه�ضوي الكامل‪ ،‬و�إننا �سنبقى ن�سري وف��ق مبادئنا‬ ‫ومنطلقاتنا التي ارت�ضينا ان تكون م�ب��ادئ حراكنا‬ ‫الوطني ال�سلمي‪ ،‬كما اننا ن�ستنكر ون�ستهجن ا�ستمرار‬ ‫النظام يف التفافه وتهربه من اال�صالح ب�شتى الو�سائل‬ ‫من ترهيب و�ضرب و�سجن وتزوير وت�شويه وزعرنة‬

‫وبلطجة وحماكمات وجل��ان �شكلية زادت من تقنني‬ ‫الف�ساد وحمايته بالرغم من �أن اال�صالح بات مطلب‬ ‫االردنيني جميعا‪.‬‬ ‫و�إننا يف هذا ال�صدد لنعلن وب�أعلى ا�صواتنا ونرد‬ ‫على كل هذ�� املحاوالت �أننا لن نهن�أ بعي�ش او نر�ضى‬ ‫بحياة او يغم�ض لنا جفن ونحن نرى وطننا احلبيب‬ ‫الغايل ينهار �أم��ام اعيننا يف �شتى امل�ج��االت‪ ،‬وتتحكم‬ ‫به زمرة من الفا�سدين تعترب ما �سواها رعايا تتمنن‬ ‫عليهم ببع�ض احلقوق كمكارم‪.‬‬ ‫�أب � �ن� ��اء الأردن الإ�� �ص�ل�اح� �ي�ي�ن‪� ،‬إب � �ن� ��اء الكرك‬ ‫اال�شاو�س‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ال �ي��وم ب�ت�ن��ا ن�شهد ال�ك�ث�ير م��ن الت�صرفات‬ ‫اخلبيثة التي ي�سوقها الفا�سدون و�أزالمهم ومن يقف‬ ‫خلفهم للوقوف ام��ام تيار اال�صالح ال��ذي ب��ات يهدد‬ ‫ع��رو���ش ف�سادهم وال�ت��ي ت�شبه حم��اوالت االنظمة يف‬ ‫ال ��دول امل �ج��اورة‪ ،‬حينما ح��اول��وا ت��ره�ي��ب املواطنني‬ ‫من نتاج ثورتهم‪ ،‬و�إننا �إذ ن�ؤكد ان هذه املحاوالت ما‬ ‫عادت تنطلي على �شعبنا االردين احلر الذي بات يعي‬ ‫حجم الف�ساد واث��ره على الوطن واملواطن واالجيال‬ ‫القادمة �إال اننا ن�ضع بني ايديكم بع�ض هذه املحاوالت‬

‫مسرية يف عنجرة تأكيدا على اإلصالح‬ ‫وردا على اعتداء الجمعة املاضية‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫نفذ جمموعة م��ن �شباب عنجرة مب�شاركة‬ ‫جتمع عنجرة ال�شعبي للإ�صالح م�سرية عفوية‬ ‫انطلقت م��ن �أم��ام م�سجد املثنى �أم����س اجلمعة‪،‬‬ ‫احتجاجا على ما جرى من اعتداء يوم اجلمعة‬ ‫املا�ضية على امل�شاركني يف امل�سرية ال�سلمية املطالبة‬ ‫بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أك��د امل���ش��ارك��ون املطالب الإ��ص�لاح�ي��ة التي‬ ‫ي�ط��ال��ب ب�ه��ا ال���ش��ارع الأردين‪ .‬م�شريين �إىل ان‬ ‫احلكومة بد�أت بك�شف ملفات للف�ساد لبع�ض رموز‬ ‫الف�ساد يف الوطن والذين نهبوا مقدراته‪ ،‬مبينني‬ ‫�أن لوال هذا احلراك ملا مت ذلك‪.‬‬ ‫و�أك � ��د امل �� �ش��ارك��ون ح �ق��وق م�ن�ط�ق��ة عنجرة‬ ‫وحم��اف�ظ��ة عجلون ب�شكل ع��ام‪ ،‬وذك ��روا اجلهات‬

‫الر�سمية بالوعود املتكررة لتحويل كلية جمتمع‬ ‫عجلون اجلامعية اىل جامعة حكومية‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫م�شاريع �إنتاجية للمحافظة لت�ساهم يف احلد من‬ ‫الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫وحت � ��دث يف امل �� �س�ي�رة ال �ق �ي ��ادي يف احلركة‬ ‫�إ�سالمية حممد ح�سني ال��زغ��ول‪ ،‬وق��ال‪" :‬ان ما‬ ‫ج��رى اجل�م�ع��ة امل��ا��ض�ي��ة ل�ه��و اع �ت��داء ع�ل��ى حرية‬ ‫التعبري امل�صونة بالد�ستور‪ ،‬وما يجري من اعتداء‬ ‫على دعاة الإ�صالح وحماربة الف�ساد �أ�صبح �أمرا‬ ‫ممنهجا وخمططا ل��ه‪ ،‬لإي�ق��اف ه��ذا احلراك"‪.‬‬ ‫وحمل الزغول اجلهات الأمنية م�س�ؤولية �إذكاء‬ ‫الفتنة بني الع�شائر وتعميق امل�شاكل‪ ،‬والتي �ساهمت‬ ‫يف تفتيت الن�سيج الوطني‪ ،‬و�أكد ا�ستمرار احلراك‬ ‫رغم كل ما يتعر�ض له من اعتداءات وم�ضايقات‬ ‫من قبل "جمموعة مغرر بها‪ ،‬ومدفوعة الوالء‬ ‫واالنتماء وعلى ح�ساب الوطن"‪.‬‬

‫للتنبيه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ن�ؤكد �أن �صمام االم��ان الوحيد يف االردن هو‬ ‫اال�صالح واال�صالح فقط‪ ،‬و�أن املعادلة التي ي�سوقها‬ ‫النظام "الف�ساد او الفو�ضى" معادلة خاطئة‪ ،‬فكلنا‬ ‫نبحث عن اال�صالح واال�ستقرار‪ ،‬وان الفو�ضى والفتنة‬ ‫فزاعة غري واقعية ي�سوقها �أزالم النظام للوقوف امام‬ ‫اال�صالح واال�صالحيني‪.‬‬ ‫‪� -2‬إن حم� ��اوالت �شيطنة احل��رك��ة اال�سالمية‬ ‫وت���ش��وي��ه ت�صرفها وت��اري�خ�ه��ا اي���ض��ا ف��زاع��ة ل�ضرب‬ ‫احل��راك‪ ،‬و�إننا ن�ؤكد اننا وبالرغم من اختالفنا مع‬ ‫احل��رك��ة ببع�ض االي��دل��وج �ي��ات �إال ان�ن��ا نتفق معها‬ ‫مب���ش��روع اال� �ص�ل�اح ون���ش�ه��د ع�ل��ى ت��اري�خ�ه��ا الوطني‬ ‫ال�سلمي‪.‬‬ ‫‪� -3‬إن فزاعة الوطن البديل اي�ضا من الفزاعات‬ ‫التي يرتكز عليها النظام ل�ضرب احلراك‪ ،‬و�إننا ن�ؤكد‬ ‫ان احل��راك واال��ص�لاح ه��و م��ن يقف يف وج��ه الوطن‬ ‫البديل وان النظام هو املتهم مب�ؤامرة الوطن البديل‬ ‫منذ توقيعه على م�ع��اه��دة ال��ذل وال �ع��ار م��ع الكيان‬ ‫ال�صهيوين التي تن�ص على ذل��ك وبعدها ت�صرفاته‬ ‫التي ت�صب يف هذا الباب‪.‬‬

‫حراك الكورة‪ :‬حراكنا مستمر حتى يتحقق االصالح الكامل‬

‫الكورة‪ -‬حممود بني حمد‬ ‫احت�شد املئات من �أبناء لواء الكورة امام م�سجد دير ابي �سعيد‬ ‫الكبري يف اعت�صام جماهريي للمطالبة باال�صالح‪.‬‬ ‫ومل حت��ل االم �ط��ار ال �غ��زي��رة دون تنفيذ االع �ت �� �ص��ام‪ ،‬وردد‬ ‫امل�شاركون هتافات حيوا فيها القوى الوطنية امل�شاركة يف اال�صالح‪،‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ب��وق��ف ال���س�ي��ا��س��ات احل�ك��وم�ي��ة ل��رف��ع الأ� �س �ع��ار‪ .‬وهتف‬ ‫املعت�صمون‪" :‬مطالبنا �شرعيه خبز وك��رام��ه وحرية"‪" ،‬هذا‬ ‫االردن اردنا والفا�سد ما هو منا"‪" ،‬ال لتعومي اال�سعار بدنا رقابه‬ ‫على التجار"‪" ،‬وىل زمن اال�ستبداد ثورة ثورة على الف�ساد"‪.‬‬ ‫وحتدث يف االعت�صام الدكتور حممد املقدادي رئي�س اللجنة‬ ‫التن�سيقية للجبهة الوطنية لال�صالح يف لواء الكورة‪ ،‬و�شدد فيها‬ ‫على �أننا ما�ضون يف التعبري عن �إرادت�ن��ا ومطالبتنا بالإ�صالح‪،‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬حراكنا م�ستمر ح�ت��ى يتحقق اال� �ص�لاح ال�ك��ام��ل يف‬ ‫احلرية والعدالة وتكاف�ؤ الفر�ص وامل�ساواة"‪ ،‬و�أكد �أنه لوال هذه‬ ‫احل��راك��ات وا�ستمرارها مل��ا تك�شفت ق�ضايا املف�سدين‪ ،‬ومل��ا �صار‬ ‫هناك نوايا لال�صالح‪.‬‬ ‫وجرت حماوالت من قبل البع�ض لإعاقة االعت�صام والتهجم‬ ‫ع�ل��ى امل�ن�ظ�م�ين‪ ،‬ل�ك��ن ت��دخ��ل ق��وى الأم ��ن ح��ال��ت دون و�صولهم‬ ‫للمتحدثني‪.‬‬

‫حراك معان‪ :‬املطالبون باإلصالح هم دعاة حق‬ ‫بالكلمة الحرة والصوت الجريء‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ن�ف��ذ امل �ئ��ات م��ن �أف� ��راد احل ��راك ال�شعبي يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة م �ع��ان وق �ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة ع�ق��ب �صالة‬ ‫اجل �م �ع��ة ط��ال �ب��ت ب ��الإ�� �س ��راع ب ��وت�ي�رة الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫ال�سيا�سي وحماربة الف�ساد‪ .‬وطالب امل�شاركون يف‬ ‫الوقفة ب�إ�سقاط حمكمة �أمن الدولة والتوقف عن‬ ‫مالحقة اال�صالحيني‪ ،‬وكف يد الأجهزة االمنية‬ ‫ع��ن التدخل يف احل�ي��اة العامة‪ ،‬وح��ذر امل�شاركون‬ ‫احلكومة من رفع �أ�سعار الكهرباء واملواد اال�سا�سية‬ ‫على املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ�صدر <ائتالف �شباب اال�صالح والتغيري>‬ ‫بيانا ح�صلت «ال�سبيل» على ن�سخة منه‪ ،‬وتاليا‬ ‫ن�ص البيان‪:‬‬ ‫يف خ �ط��وة �أ��ص�ب�ح��ت ت��و��ص��ف مب��رح�ل��ة ك�سر‬ ‫العظم وتكميم الأف��واه �أ�صبحت القوى الفاعلة‬ ‫باحلراك ال�شعبي تتعر�ض للكثري من امل�ضايقات‬ ‫واملالحقات وكيل التهم لهم ال ل�شيء‪ ،‬بل لأنهم‬ ‫يطالبون ب��الإ��ص�لاح وحم��ارب��ة ك��ل ق��وى الف�ساد‪،‬‬ ‫وي��ري��دون احل�ف��اظ على مكت�سبات ال��وط��ن‪ ،‬وقد‬

‫مر عام على احل��راك ال�شعبي للإ�صالح �شاهدنا‬ ‫فيه الكثري م��ن االنتهاكات الد�ستورية املتعلقة‬ ‫ب�ح�ق��وق الإن �� �س��ان ب�ح��ق ��ش��رف��اء ال��وط��ن و�أبنائه‬ ‫امل�خ�ل���ص�ين ال��ذي��ن ي��داف �ع��ون ع��ن ق ��وت ال�شعب‬ ‫وم�صريه و�أمواله وم�ؤ�س�ساته‪ ،‬و�أما الإ�صالح من‬ ‫قبل �أجهزة النظام و�أدوات��ه فنعتقد ب�أنه مل يكن‬ ‫مر�ضيا �أبدا بل عبارة عن �شكل من �أ�شكال املهادنة‬ ‫و��ض�ي��اع ال��وق��ت وت�ب��دي��د اجل �ه��ود‪ ،‬وه��ذا ال يخدم‬ ‫م�صلحة الوطن على الإطالق‪ ،‬وذلك لأن م�سرية‬ ‫الإ�صالح م�ستمرة ومطالبهم م�شروعة خا�صة و�أن‬ ‫املطالبني بالإ�صالح هم دعاة حق بالكلمة احلرة‬ ‫وال�صوت اجل��ريء دون اللجوء �إىل و�سائل العنف‬ ‫ع�ل��ى الإط �ل��اق‪ ،‬وه ��ذا م��ا مي�ي��ز ح��راك�ن��ا ال�شعبي‬ ‫الإ�صالحي الأردين‪ .‬وجدير بالذكر �أن حمكمة‬ ‫�أمن الدولة تعترب من املحاكم اخلا�صة املخالفة‬ ‫للد�ستور الأردين وامل��واث�ي��ق ال��دول�ي��ة والقانون‬ ‫ال ��دويل الإن �� �س��اين‪ ،‬وال ي�ج��وز حم��اك�م��ة الأف ��راد‬ ‫املدنيني مبوجب ق��وان�ين تلك املحكمة �إذا كانوا‬ ‫دعاة �أ�صالح‪ ،‬ويطالبون مبحاكمة الفا�سدين ممن‬ ‫نهبوا ث��روات ال��وط��ن وال�شعب (�أي �أن حقهم يف‬ ‫حرية التعبري وال��ر�أي) م�صون مبوجب القوانني‬

‫‪ -4‬جل�أ النظام يف الآونة االخرية اىل ان�شاء بع�ض‬ ‫احل��راك��ات بال�شارع يف بع�ض املحافظات تتكون من‬ ‫�أزالم الفا�سدين وبع�ض اجل�ه��ات االمنية كمحاولة‬ ‫لت�صدر م�شهد اال��ص�لاح ثم االن�ح��راف به والق�ضاء‬ ‫على امل�شروع اال�صالحي ال��ذي ب��ات يزعجهم كثريا‪،‬‬ ‫لكن �أب�شركم ان ال�شعوب الواعية ال تنطلي عليها هذه‬ ‫الفزاعات وباتت تعرف احلقائق‪" ،‬ف�أما الزبد فيذهب‬ ‫جفاء و�أما ما ينفع النا�س فيمكث يف االر�ض"‪.‬‬ ‫يف املقابل �شاركت ج�م��وع م��ن منت�سبي احلراك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي يف حمافظة الكرك مب�سرية انطلقت‬ ‫عقب �صالة اجلمعة من امام امل�سجد العمري و�سط‬ ‫مدينة الكرك باجتاه مدر�سة الكرك الثانوية للبنني‬ ‫وذل��ك حت��ت ع�ن��وان "رف�ض التبعية"‪ ،‬امل�شاركون يف‬ ‫امل�سرية حملوا ب�شدة على احلكومة احلالية واتهموها‬ ‫ب�ج��ر ال �ب�لاد �إىل م��ا و��ص�ف��وه ب��ال��و��ص��اي��ة االمريكية‬ ‫وال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‪ ،‬وط��ال �ب��وا ب�ت�ع��زي��ز ال���س�ي��ادة الوطنية‬ ‫م��ن خ�لال ا�ستقاللية ال�ق��رار االردين‪ ،‬فيما اتهموا‬ ‫احلكومة اي�ضا بعدم الرغبة يف تنفيذ �أي ا�صالحات‬ ‫ذات بال‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف امل�سرية �أحقية مطالب احلراك‬

‫ال�شبابي وال�شعبي ال��ذي انطلق قبل اك�ثر م��ن عام‪،‬‬ ‫واعتربوا ان ما يطرحه من �شعارات ا�ستقاللية القرار‬ ‫االردين وجتفيف منابع الف�ساد ومعاقبة مقرتفيه‬ ‫�أن��ى كانت مواقعهم مبا ي��وازي فعلتهم التي �أ�ضرت‬ ‫ب�أمن البالد االقت�صادي و�أرهقت جيوب مواطنيها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املع�صتمون م��ن خ�لال ه�ت��اف��ات رددوها‬ ‫ب��ان�ت�خ��اب��ات نيابية م�ب�ك��رة ح��رة ون��زي�ه��ة والت�صدي‬ ‫ب��و� �ض��وح ل �ط��روح��ات ال��وط��ن ال �ب��دي��ل‪ ،‬وان متار�س‬ ‫احلكومة دورا قوميا يحمي حقوق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف العودة اىل وطنه واقامة دولته امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وق��رب دوار �صالح الدين االي��وب��ي و�سط مدينة‬ ‫الكرك جتمع ان�صار حركة "االردن بيتنا" يف اعت�صام‬ ‫عنوانه "اال�صالح يبد�أ بقانون انتخابات ع�صري"‪،‬‬ ‫و�أك� ��دوا يف كلمات �أل�ق��اه��ا بع�ض اع���ض��اء احل��رك��ة �أن‬ ‫االنتخابات النيابية احلرة النزيهة هي املدخل لكافة‬ ‫ج��وان��ب اال��ص�لاح املطروحة على ال�ساحة االردنية‪،‬‬ ‫ودع ��ا امل �� �ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام احل�ك��وم��ة للت�صدي‬ ‫الرتفاع اال�سعار وبالت�صدي احلازم للف�ساد وم�ساءلة‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬

‫امل��رع�ي��ة وال��د��س�ت��ور الأردين‪ ،‬و�إن ك��ان ه�ن��اك �أي‬ ‫دعاوى مقامة على الإ�صالحيني فاملحاكم املدنية‬ ‫هي �صاحبة الوالية واالخت�صا�ص يف البت بذلك‪.‬‬ ‫م ��ن ه �ن��ا ف � � ��إن ائ � �ت �ل�اف � �ش �ب��اب الإ� � �ص �ل�اح‬ ‫والتغيري يف معان يعتربون �أن ما ج��رى ويجري‬ ‫ع�ل��ى ال���س��اح��ة الأردن� �ي ��ة م��ن ان �ت �ه��اك��ات ج�سيمة‬ ‫حل �ق��وق الإن �� �س��ان وع ��دم تلبية م�ط��ال��ب ال�شعب‬ ‫الأردين املنادي بالإ�صالح على �أ�سا�س �أن ال�شعب‬ ‫ه��و م���ص��در ال���س�ل�ط��ات و� �ض��رورة اح �ت�رام كرامة‬ ‫املواطن وحريته يف التعبري وال��ر�أي هو ع�ثرة يف‬ ‫طريق تقدم الأردن وازده��اره وا�ستقراره‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ات���س��اع رق�ع��ة الف�ساد وب��ال�ت��ايل �ضياع �أموال‬ ‫وممتلكات الوطن لثلة من العابثني واملتمرت�سني‬ ‫خلف عباءة النظام‪ .‬كما ال يفوتنا �أن ننوه اىل �أن‬ ‫�أي تدخل خارجي �أو �أي �إمالءات خارجية �أمريكية‬ ‫�أو غريها هو �أمر مرفو�ض من كل �شرفاء الوطن‬ ‫والغيورين عليه‪ ،‬حيث �إن القرار الأول والأخري‬ ‫هو ملك لل�شعب الأردين �صاحب الوالية والف�صل‬ ‫وه ��و م���ص��در ال���س�ل�ط��ات وه ��و الأم �ي�ن دوم ��ا على‬ ‫الوطن وم�ؤ�س�ساته‪.‬‬ ‫ائتالف �شباب الإ�صالح والتغيري– معان‬

‫حراك جرش‪ :‬هل يجب أن نأخذ إذن ًا يف‬ ‫املسرية من البلطجية وأصحاب البسطات‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫مل ُ‬ ‫تخل م�سرية جر�ش اال�صالحية �أم�س من الت�شوي�ش من‬ ‫بع�ض �أ�صحاب الب�سطات الذين احت ّلوا ال�شارع بعد �أن ح ّولوه �إىل‬ ‫�سوق للخ�ضار والفواكه‪ ،‬حيث قاموا بالتع ّر�ض للم�سرية ور�شق‬ ‫امل�شاركني بالبندورة �أمام مر�أى من الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي با�سم ائتالف جر�ش للإ�صالح م�ؤيد غوادرة‬ ‫قال لــ"ال�سبيل"‪" :‬لقد حاول بع�ض �أ�صحاب الب�سطات يف جر�ش‬ ‫منعنا من �إق��ام��ة امل�سرية الإ�صالحية حيث قاموا ب��إغ�لاق �شبه‬ ‫ووجهوا لنا ال�شتائم وال�سباب‪ ،‬وكانت هناك‬ ‫كامل ملدخل امل�سجد ّ‬ ‫حم��اوالت للت�شوي�ش وتخريب امل�سرية"‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬هل يجب �أن‬ ‫ن�أخذ �إذن �اً يف امل�سرية من البلطجية و�أ�صحاب الب�سطات �أم من‬ ‫احلاكم الإداري يف املحافظة لتنظيم م�سرية �سلمية"‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى امل �ه �ن��د���س ح �ي��در ال �ك��اي��د ك �ل �م � ًة ع��ن ائ �ت�ل�اف جر�ش‬ ‫للإ�صالح �أك��د فيها ا�ستمرار امل�سرية الإ�صالحية وطالب بعدم‬ ‫تدخّ ل الأجهزة الأمنية يف احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬كما �أكد على وجوب‬ ‫ع��ودة ال�سلطات لل�شعب الأردين وق��ال‪�" :‬إنّنا على يقني من �أنّ‬ ‫ال�ق��وة الدافعة ل�صناعة �إ��ص�لاح��ات وطنية �شاملة ه��ي م�صلحة‬

‫املواطن و�إنقاذ الوطن وحتقيق العدالة و�سيادة القانون والتداول‬ ‫ال�سلمي لل�سلطة التنفيذية و�أن يكون ال�شعب الأردين هو م�صدر‬ ‫ال�سلطات"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب رئي�س جلنة م�ت���ض� ّرري ال�ب��ور��ص��ة ن�ضال عيا�صرة‬ ‫ب���ض��رورة املحا�سبة الفعلية للذين نهبوا �أم ��وال البور�صة‪ ،‬كما‬ ‫طالب النا�شط ال�شبابي كمال �شهاب ب��إي�ج��اد ح� ّ�ل ع��ادلٍ مل�شكلة‬ ‫مف�سراً �سبب ظهورها ب�سوء‬ ‫�أ�صحاب الب�سطات يف مدينة جر�ش ّ‬ ‫�سيا�سات البلدية غري املمنهجة التي �أو�صلت �أو�ضاعهم �إىل ما هي‬ ‫عليه الآن‪.‬‬ ‫من جانبه طالب مدير امل�سرية ح�سن العتوم بقوننة جمانية‬ ‫التعليم وق ��ال‪�" :‬أطالب بقوننة جم��ان�ي��ة التعليم لأنّ ال�شعب‬ ‫الأردين �أ�صبح يبيع �أرا�ضيه ويقامر على لقمة عي�شه وعي�ش �أبنائه‬ ‫من �أجل تعليم �أبنائه"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنّ امل�سرية الإ�صالحية التي ّ‬ ‫نظمها ائتالف جر�ش‬ ‫ل�ل�إ� �ص�لاح حت��ت زخّ � ��ات امل �ط��ر ح�م�ل��ت ا� �س��م ج�م�ع��ة "اجلامعات‬ ‫والتعليم يف الأردن"‪ ،‬و�شارك فيها الع�شرات من النا�شطني ال�شباب‬ ‫واملت�ضررون م��ن البور�صات الوهمية كما ��ش��ارك فيها ع��دد من‬ ‫جتمع �أبناء عجلون للإ�صالح‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪2‬‬

‫نظمتها احلركة الإ�سالمية مب�شاركة ائتالف الع�شائر الأردنية‬

‫آالف املتظاهرين يف مسرية "جمعة التأكيد" يطالبون بإصالح النظام‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫انطلقت م�سرية ح��ا��ش��دة بعد ��ص�لاة اجلمعة �أم����س م��ن �أمام‬ ‫م�سجد احل�سيني يف و�سط البلد و�صوال �إىل �ساحة النخيل يف منطقة‬ ‫ر�أ���س العني‪� ،‬شارك فيها ما يزيد عن ‪� 5‬آالف مواطن رغ��م �أجواء‬ ‫ال�برد القار�سة وت�ساقط الأمطار؛ للمطالبة بالإ�صالح احلقيقي‬ ‫و�إج��راء تعديالت د�ستورية متكن من ت�شكيل حكومة منتخبة ال‬ ‫معينة وانتخاب جمل�س الأم��ة ب�شقيه النواب والأعيان‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حماربة الف�ساد وحماكمة الفا�سدين‪ ،‬وا�سرتداد املال العام‪.‬‬ ‫ومتيزت م�سرية "جمعة الت�أكيد" برفع امل�شاركني من قيادات‬ ‫احلركة الإ�سالمية واملواطنني‪ ،‬رج��اال ون�ساء �أعالما �أردن�ي��ة‪� ،‬إىل‬ ‫جانب و�ضع �أعداد كبرية من ال�شباب والأطفال ع�صبات بي�ضاء على‬ ‫ر�ؤو�سهم حتمل �صورة العلم الأردين‪.‬‬ ‫وح��رق املتظاهرون العلمني الأمريكي والإ�سرائيلي على وقع‬ ‫هتافات مناوئة للواليات املتحدة الأمريكية والكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫معتربين �أن �أم��ري�ك��ا مت�ث��ل "ر�أ�س الأفعى" يف ال �ع��امل واملنطقة‬ ‫العربية‪ .‬يف �إ�شارة من املتظاهرين �إىل دور الواليات املتحدة يف دعم‬ ‫ال�صهاينة املحتلني لأر�ض فل�سطني‪ ،‬و�شنها لعدة حروب على دول‬ ‫عربية و�إ�سالمية‪.‬‬

‫ونظمت احلركة الإ�سالمية‪ ،‬جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني وح��زب جبهة العمل الإ�سالمي‪ ،‬امل�سرية‬ ‫احل��ا� �ش��دة ال�ت��ي حملت ع �ن��وان "جمعة الت�أكيد"‬ ‫على مطالب الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬وحماربة الف�ساد‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية ب�إ�صالح النظام‪،‬‬ ‫و�إق ��رار ق��ان��ون ان�ت�خ��اب ع�صري ميكن م��ن متثيل‬ ‫املجتمع ب�شكل حقيقي‪ ،‬م�ؤكدين �ضرورة انتخاب‬ ‫احل �ك��وم��ة وجم �ل ����س الأع � �ي � ��ان‪ ،‬وف �ت ��ح الد�ستور‬ ‫الأردين �أمام مزيد من التعديالت‪ ،‬وبخا�صة املواد‬ ‫(‪34‬و‪35‬و‪� ،)36‬إىل ج��ان��ب وق ��ف ت��دخ��ل الأجهزة‬ ‫الأمنية باحلياة ال�سيا�سية واحلريات العامة‪.‬‬ ‫و�أحيطت امل�سرية بحماية من قوات الأمن التي‬ ‫حالت بينها وبني م�سرية �أخرى يتقدمها عدد من‬ ‫امل�ؤيدين للحكومة‪ ،‬حيث ك��ان الفتا انت�شار رجال‬ ‫الأمن بكثافة على طول م�سارها املمتد من اجلامع‬ ‫احل�سيني حتى �ساحة النخيل‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �ت �ظ��اه��رون ال ��ذي ��ن رف �ع ��وا الأع�ل��ام‬ ‫الأردنية‪" :‬ال�شعب يريد �إ�صالح النظام"‪ ،‬و"بدنا‬ ‫ح �ك��وم��ة م�ن�ت�خ�ب��ة ك�ل�ه��ا ��ش�ه��ام��ه وحميه"‪ ،‬و"ال‬ ‫بلدية وال ن��واب‪ ..‬ما بدنا انتخابات غري ملا ي�صري‬ ‫الإ�صالح"‪ ،‬و"هذا الأردن �أردن ��ا‪ ،‬والفا�سد يرحل‬ ‫عنا"‪ ،‬و"الإ�صالح والتغيري مطلب كل اجلماهري"‪،‬‬ ‫و"يا �أردن �سري �سري على الإ� �ص�لاح والتغيري"‪،‬‬ ‫و"ال ال ل�ل�ف���س��اد ب��دن��ا �إ� �ص�ل�اح البالد"‪" ،‬يف عنا‬ ‫مليون �س�ؤال وين برتوح هالأموال"‪ ،‬و"وين �أموال‬ ‫ال�ضمان‪ ..‬وين �أم��وال الفو�سفات"‪ ،‬و"وين �أموال‬ ‫البوتا�س‪ ..‬وين �أموال امللكية وال�شركات الوهمية"‪،‬‬ ‫و"يللي واق��ف عالر�صيف الأردن ب��ده تنظيف من‬ ‫الفا�سد وال�سم�سار"‪ ،‬و"نا�س بت�سرق بالآالف ونا�س‬ ‫بتوكل خبز حاف"‪.‬‬ ‫كما رددوا هتافات م�ؤيدة للثورة ال�سورية كان‬ ‫منها‪" :‬من عمان حتية للثورة ال�سورية"‪ ،‬و"من‬ ‫عمان حتية لدرعا الأبية"‪ ،‬و"يا حماة انت العنوان‬ ‫ودم�ع��ة ح��زين يف عمان"‪ ،‬و�أخ ��رى مناوئة للنظام‬ ‫البعثي والرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ� �س��د و�شقيقه‬ ‫ماهر‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة الف �ت��ات تطالب‬ ‫ب�إ�صالح النظام وانتخاب حكومة وطنية واحلفاظ‬ ‫على الوحدة الوطنية وحماربة الف�ساد واملف�سدين‬ ‫ورف�ض التبعية‪.‬‬

‫�إذ كان من بني ال�شعارات املرفوعة‪" :‬ال�شعب‬ ‫ي��ري��د �إ� �ص�لاح النظام"‪ ،‬و"ال�شعب ي��ري��د حكومة‬ ‫وطنية منتخبة"‪ ،‬و"ال�شعب يريد حتقيق الوحدة‬ ‫الوطنية"‪" ،‬مطالبنا‪ ..‬حم��ارب��ة الف�ساد"‪ ،‬و"ال‬ ‫للتبعية‪ ..‬ن�ع��م ال��س�ت�ق�لال القرار"‪ ،‬و"فل�سطني‬ ‫عربية من النهر �إىل البحر"‪.‬‬ ‫و�شدد املتظاهرون على حق الع�شائر الأردنية‬ ‫و�أب �ن��اء امل�خ�ي�م��ات يف امل���ش��ارك��ة ب��احل��راك ال�شعبي‬ ‫املطالب بالإ�صالح‪ ،‬وعلى �ضرورة توقف قوى ال�شد‬ ‫العك�سي باللعب بورقة تخويف ال�شعب الأردين من‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني‪ ،‬مرددين‪" :‬ع�شائرنا حرة‬ ‫�أبية �شمالية وجنوبية"‪ ،‬و"ع�شائرنا �أبية �أبية‪ ..‬ال‬ ‫�شرقية وال غربية"‪.‬‬ ‫وحت��دث يف نهاية امل�سرية الأم�ين العام حلزب‬ ‫جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي ح�م��زة م�ن���ص��ور‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الإ�� �ص�ل�اح احل�ق�ي�ق��ي ال ي �ك��ون �إال مب��زي��د من‬ ‫ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية ال�ت��ي تكفل لل�شعب حكم‬ ‫نف�سه بنف�سه و�أنه هو م�صدر لل�سلطات‪ ،‬م�شددا على‬ ‫��ض��رورة تعديل امل ��واد (‪34‬و‪35‬و‪ )36‬م��ن الد���ستور‬ ‫الأردين و�إقرار قانون انتخاب يعرب عن ال�شعب‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب ��إح��ال��ة ج�م�ي��ع م�ل�ف��ات ال�ف���س��اد �إىل‬ ‫الق�ضاء‪ ،‬وبخا�صة الق�ضايا ال�ك�برى منها والتي‬ ‫ت��رت��ب عليها ه��در امل ��ال ال �ع��ام‪ ،‬داع �ي��ا �إىل �إعطاء‬ ‫الأولوية للملفات التي حملت خزينة الدولة مبالغ‬ ‫طائلة من عجز امل��وازن��ة‪� ،‬إىل جانب �إع��ادة �أرا�ضي‬ ‫الدولة املمنوحة وامل�ؤجرة بثمن بخ�س للبع�ض‪.‬‬ ‫و�أك ��د � �ض��رورة �إط�ل�اق ح��ري��ة الإع �ل�ام ووقف‬ ‫التدخل الر�سمي فيه؛ لتمكينه من القيام بدوره‬ ‫ك�سلطة رابعة‪ ،‬مطالبا احلكومة و�أجهزتها بالت�صدي‬ ‫ب�ح��زم مل��ن ي�ع�ت��دون على الفعاليات اجلماهريية‪،‬‬ ‫وكذلك الت�صدي لكل حماولة للم�سا�س بالوحدة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة م��ن خ�ل�ال ال�ت�خ��وي��ف بـ"فزاعة الوطن‬ ‫البديل"‪.‬‬ ‫ودان يف ه ��ذا ال���س�ي��اق ا��س�ت�خ��دام ق ��وى ال�شد‬ ‫العك�سي ما �أ�سماها "فزاعة التخويف" من احلركة‬ ‫الإ�سالمية ل�ضرب عملية الإ�صالح و�إبقاء الأمور‬ ‫على حالها‪.‬‬ ‫وقال من�صور �إن الإ�سالميني ي�ؤمنون بامل�شاركة‬ ‫ال امل�غ��ال�ب��ة‪ ،‬لأن ال�ت�ح��دي��ات �أك�ب�ر و�أخ �ط��ر م��ن �أن‬ ‫يت�صدى لها تيار بعينه دون الآخرين‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح��ذر م��ن اال��س�ت�ج��اب��ة مل�ط��ال��ب امل�ؤ�س�سات‬

‫الدولية برفع الدعم احلكومي عن ال�سلع الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫الفتا �إىل الأزمة االقت�صادية يف البالد‪ ،‬والتي ر�أى‬ ‫ب�أنها لن تعد تطاق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن �أ� �ص �ح��اب ال �ق��رار مل يعرتفوا‬ ‫بعمق الأزم� ��ة امل��رك�ب��ة‪ ،‬ال�سيا�سية واالقت�صادية‪،‬‬ ‫التي يعي�شها الأردن‪ ،‬بل عمدوا �إىل "ممار�سة �أ�سو�أ‬ ‫�أ��ش�ك��ال البلطجة بحق الإ��ص�لاح�ي�ين والت�شكيك‬ ‫بدوافعهم"‪ ،‬بح�سب من�صور‪ ،‬بدال من و�ضع خطة‬ ‫وطنية للإ�صالح‪.‬‬ ‫�� م�ن���ص��ور �أن الإ�� �ص�ل�اح واج� ��ب �شرعي‬ ‫وب�ّي نّ‬ ‫و�ضرورة وطنية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الف�ساد واال�ستبداد‬ ‫يف ال�سلطة يهددان �أم��ن الأردن ووحدته و�سيادته‬ ‫وا�ستقالله حتى وجوده‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الإ�صالح مطلب واقعي قابل للتحقق‬ ‫�إذا ت��وف��رت الإرادة ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن ما‬ ‫جرى على الد�ستور من تعديالت غري مقنعة وال‬ ‫تلبي احلدود الدنيا من املطالب الوطنية املتمثلة‬ ‫بانتخاب احلكومات وال�سلطة الت�شريعية مبجل�سيها‬ ‫النواب والأعيان‪ ،‬و�ضمان �سلطة ق�ضائية م�ستقلة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل التمتع باحلريات العامة والكرامة‬ ‫والعدالة االجتماعية‪.‬‬ ‫وطالب من�صور بكف يد الأجهزة الأمنية عن‬ ‫التدخل باحلياة ال�سيا�سية واملدنية و�إلتزامها مبا‬ ‫ن�ص عليه الد�ستور بالدفاع ع��ن ال��وط��ن وحماية‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال���ش�ع��ب الأردين ع�بر ب��و��ض��وح عن‬ ‫حقه يف �أن يكون ال�شعب م�صدر ال�سلطات وت�صديه‬ ‫للف�ساد بكافة �أ�شكاله‪ ،‬منددا باالعتداءات امل�ستمرة‬ ‫ال �ت��ي ت�ت�ع��ر���ض ل�ه��ا احل ��راك ��ات الأردن� �ي ��ة م��ن قبل‬ ‫البلطجية‪ .‬وح��ول م��ا �أ��ش�ي��ع ع��ن حم��اول��ة اعتداء‬ ‫بع�ض املناوئني للم�سرية على �أمني عام جبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي �أثناء توجهه نحو �سيارته‪ ،‬نفى من�صور‬ ‫لــ"ال�سبيل" وقوع مثل هذا الأمر �أو تعر�ض �أحد ما‬ ‫له خالل م�شاركته يف م�سرية "جمعة الت�أكيد"‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريح �صحفي عقب امل�سرية‪�" :‬ألقيت‬ ‫كلمتي يف امل�سرية و�صعدت �إىل ال�سيارة التي كانت‬ ‫ت�سري ببطء يف البداية‪ ،‬ثم انطلقت ب�سرعة قليال‬ ‫لدى توهم ال�سائق بوجود من ي�سعى لإيذائنا وهو‬ ‫ما ت�سبب بظن البع�ض بوجود حماولة اعتداء"‪.‬‬ ‫و�أكد من�صور �أن قوات الأمن كانت متواجدة يف‬ ‫املكان و�سلمت عليهم ومل يعتد علينا �أح��د كما مل‬

‫يلق علينا �أحد �شيئا"‪.‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬ألقى ممثل ائتالف الع�شائر الأردنية‬ ‫اب��راه�ي��م اخل��وال��دة كلمة �أك��د فيها �أن احلراكات‬ ‫ال�شعبية وال�شبابية لن تغادر ال�ساحات على امتداد‬ ‫الوطن ما مل يتم �إ�صالح النظام‪ ،‬و�إجراء تعديالت‬ ‫د�ستورية ت�ؤكد �سيادة ال�شعب على �سلطاته‪.‬‬ ‫ودعا �إىل انتخابات نيابية مبكرة حتت �إ�شراف‬ ‫ال�ق���ض��اء وم ��ؤ� �س �� �س��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين والأح � ��زاب‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أن جت��رى وف��ق ق��ان��ون انتخاب‬ ‫دميقراطي ع�صري‪.‬‬ ‫وط��ال��ب بت�شكيل ح�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة منتخبة‪،‬‬ ‫وانتخاب جمل�س الأعيان‪ ،‬وتوقف احلكومة احلالية‬ ‫ع��ن مم��ار� �س��ة ل �غ��ة امل �م��اط �ل��ة يف حم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫وحماكمة الفا�سدين‪ ،‬وقال اخلوالدة �إن "املماطلة‬ ‫تفقد املواطن ثقته بالنظام"‪.‬‬ ‫وح ��ث ال �ن �ظ��ام ع �ل��ى الإ� � �س ��راع يف اج �ت �ث��اث ما‬ ‫�أ�سماها بـ "كيانات داخل الدولة الأردنية �سعت �إىل‬ ‫بناء دولتها داخل الدولة"‪ ،‬مطالبا يف الوقت ذاته‬ ‫ب��إط�لاق احل��ري��ات العامة وجعلها ب�لا �سقوف �إال‬ ‫�سقف الوطن‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل ات�خ��اذ اج ��راءات ح��ازم��ة �ضد العدو‬ ‫ال�صهيوين ال ��ذي م��ا ان�ف��ك ي�ع�ت��دي ع�ل��ى الأردن؛‬ ‫من خالل الرتويج لفكرة الوطن البديل وتوطني‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة ��ش�ب��اب ‪� 24‬آذار معاذ‬ ‫اخل��وال��دة �أك��د �أن الإ��ص�لاح ال يكون ما مل ي�ضمن‬ ‫حتقيق مبد�أ �أن ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬وا�صفا‬ ‫التباط�ؤ يف عملية اال�صالح وااللتفاف على مطالب‬ ‫ال�شعب بـ"التخبط"‪.‬‬ ‫وت�ساءل مل�صلحة من ي�سكت عن نهب مقدرات‬ ‫ال ��وط ��ن م ��ن ق �ب��ل م ��ا � �س �م��اه��م بـ"جتار ال� ��والء‬ ‫واالنتماء؟"‪ ،‬مطالبا ب�إعادة ال�سلطة �إىل ال�شعب‪،‬‬ ‫و��ض��رورة انتخاب جمل�س الأم��ة ب�شقيه‪ ،‬وحتجيم‬ ‫ج�ه��از امل �خ��اب��رات و�إع ��ادت ��ه �إىل دوره الد�ستوري‪،‬‬ ‫بح�سب اخلوالدة الذي �أكد �أهمية �إجراء تعديالت‬ ‫د�ستورية حقيقية‪ ،‬داعيا النظام �إىل البدء بخطوات‬ ‫عملية للإ�صالح‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلراك الإ�صالحي الأردين انطلق‬ ‫م��ن ل ��واء ذي �ب��ان يف حم��اف�ظ��ة م��ادب��ا خ�ل�ال كانون‬ ‫ال�ث��اين ع��ام ‪ ،2011‬وام�ت��د �إىل خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة‪.‬‬

‫من�صور‪:‬الف�ساد واال�ستبداد‬ ‫يهددان وجود الأردن‬

‫ممثل الع�شائر‪ :‬احلراكات‬ ‫ال�شعبية لن تغادر �ساحات الوطن‬ ‫ما مل يتم الإ�صالح‬

‫اخلوالدة‪ :‬مل�صلحة من ي�سكت عن‬ ‫نهب مقدرات الوطن من قبل جتار‬ ‫الوالء واالنتماء‬


‫عمال يف الواليات املتحدة الأمريكية يزيلون حواجز‬ ‫�أقامها املحتجون من حركة "وول �سرتيت" التي تعرت�ض‬ ‫على الواقع االقت�صادي‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫«املركزي» اإليراني يحدد معدل صرف‬ ‫ثابت ووحيد للدوالر‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق��رر البنك امل��رك��زي االي ��راين حتديد معدل‬ ‫ثابت ووحيد ل�سعر �صرف الدوالر بعد ا�سابيع من‬ ‫�ضائقة نقدية �شهدت انهيار �سعر �صرف الريال يف‬ ‫ال�سوق املوازية للعمالت‪ ،‬كما ذكرت و�سائل االعالم‬ ‫االيرانية‪.‬‬ ‫وق��ال حممود بهماين للتلفزيون الر�سمي‪:‬‬ ‫«اع�ت�ب��ارا م��ن ال�ي��وم ال�سبت‪� ،‬سيكون هناك معدل‬ ‫ث��اب��ت ووح �ي��د ل�سعر ��ص��رف ال� ��دوالر‪ ،‬و�سيتحدد‬ ‫ب� �ـ‪ 12260‬ري ��اال»‪ .‬واو��ض��ح بهماين �أن «ه��ذا املعدل‬ ‫�سيكون م�ع�م��وال ب��ه ل�ك��ل ال�ت�ح��وي�لات وال� ��واردات‬ ‫امل�سموح بها (‪ ،)...‬وك��ذل��ك بالن�سبة للطالب يف‬ ‫اخلارج �أو امل�سافرين �أي�ضا»‪.‬‬ ‫وك��ان ه�ن��اك م�ع��دالن ر�سميان ل�سعر �صرف‬ ‫ال��دوالر حتى الأ�سابيع الأخ�يرة يف �إي��ران‪ :‬معدل‬

‫م�صريف ثابت من ‪ 11300‬ريال للدوالر خم�ص�ص‬ ‫للعمليات احلكومية والواردات امل�سموح بها ر�سميا‪،‬‬ ‫وم �ع��دل «م � ��واز» اك�ث�ر ارت �ف��اع��ا وي�ت�ق�ل��ب بح�سب‬ ‫ال �ع��ر���ض وال �ط �ل��ب ومي �ك��ن ل�ل���ش��رك��ات واالف � ��راد‬ ‫اع�ت�م��اده يف ��ش��راء ال�ع�م�لات يف مكاتب ال�صريفة‬ ‫املعرتف بها‪.‬‬ ‫وارتفاع �سعر �صرف الدالور يف ال�سوق املوازية‬ ‫ح�ي��ث ان�ت�ق��ل م��ن ‪ 13500‬ري ��ال �إىل �أك�ث�ر م��ن ‪18‬‬ ‫�أل �ف��ا يف منت�صف ك��ان��ون ال �ث��اين‪ ،‬دف��ع باحلكومة‬ ‫�إىل فر�ض �سعر �صرف ثابت من ‪ 14000‬ري��ال يف‬ ‫منت�صف ك��ان��ون ال�ث��اين م��ع االح�ت�ف��اظ يف الوقت‬ ‫نف�سه بال�سعر الر�سمي البالغ ‪ 11300‬ريال للدوالر‬ ‫الواحد‪.‬‬ ‫ومت ال �ت��داول اخلمي�س ب�سعر ال� ��دوالر على‬ ‫�أ�سا�س ‪� 17‬ألف ريال يف ال�سوق ال�سوداء بعد �أن ارتفع‬ ‫�إىل �أكرث من ‪� 22‬ألف ريال يف بداية الأ�سبوع‪.‬‬

‫أنباء عن بيع السودان لنفط الجنوب‬ ‫بثمن بخس‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك ��رت م �� �ص��ادر ب�ق�ط��اع ال�ن�ف��ط �أن ال�سودان‬ ‫ب��اع �شحنة واح��دة على الأق��ل م��ن كميات نفطية‬ ‫� �ص��ادره��ا م��ن دول ��ة ج �ن��وب ال �� �س��ودان ب�سعر يقل‬ ‫مب�لاي�ين ال � ��دوالرت ع��ن قيمته ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬و�أنه‬ ‫يعر�ض املزيد منها‪.‬‬ ‫ودب ن ��زاع م��ري��ر ب�ين اجل��ان�ب�ين ح ��ول قيمة‬ ‫ال��ر��س��وم ال�ت��ي ينبغي �أن يدفعها اجل�ن��وب مقابل‬ ‫مرور النفط باالرا�ضي ال�شمالية عرب خط �أنابيب‬ ‫وت�صديره من بور�سودان‪.‬‬ ‫و�أوقف جنوب ال�سودان �إنتاجه بعد �أن �أوقفت‬ ‫اخلرطوم ال�صادرات‪ ،‬واحتجزت بع�ض النفط على‬ ‫�سبيل التعوي�ض‪ .‬واتهم رئي�س اجلنوب �سلفا كري‬ ‫ال���س��ودان «بنهب» م��ا ي�صل �إىل نحو ‪ 815‬مليون‬ ‫دوالر من �إيرادات النفط‪.‬‬ ‫وقالت وزارة العدل بجنوب ال�سودان �إن النفط‬ ‫امل�صادر مت حتميله على ثالث ناقالت يف الفرتة‬ ‫من ‪ 13‬اىل ‪ 20‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫وباع ال�سودان �شحنة حجمها ‪� 600‬ألف برميل‬ ‫كان قد مت حتميلها على ال�سفينة راتنا �شرادها اىل‬ ‫تاجر يف �شمال ا�سيا‪ .‬ومل يعرف ال�سعر النهائي‬ ‫للبيع‪ ،‬لكن تاجرا ق��ال �إن ال�شحنة بيعت بخ�صم‬ ‫كبري ي�صل اىل ‪ 14‬دوالرا للربميل‪ .‬وه��ذا يعني‬

‫خ�صما ق��دره ‪ 8.4‬مليون برميل لل�شحنة كاملة‬ ‫مقابل اخر �سعر ر�سمي تقا�ضاه اجلنوب‪.‬‬ ‫وقال تاجر مقره ال�شرق االو�سط‪« :‬هذا خام‬ ‫من اجلنوب باعه ال�شمال بخ�صم ‪ 14‬دوالرا مقابل‬ ‫اخر �سعر بيع حدده اجلنوب»‪.‬‬ ‫وذك ��ر م���ص��در �آخ ��ر �أن ال�ن��اق�ل��ة متجهة �إىل‬ ‫�سنغافورة‪.‬‬ ‫و�آخر مرة باع فيها جنوب ال�سودان �شحنات من‬ ‫مزيج النيل كانت بعالوة بني ‪ 2.50‬دوالر وثالثة‬ ‫دوالرات للربميل على �سعر اخل��ام االندوني�سي‬ ‫القيا�سي‪ .‬وه��ذا يعني �أن ال���س��ودان ب��اع ال�شحنة‬ ‫بخ�صم ح��وايل ‪ 11‬دوالرا للربميل مقابل ال�سعر‬ ‫االندوني�سي‪.‬‬ ‫وقام ال�سودان �أي�ضا بتحميل �شحنتني �أخريني‬ ‫من خام مزيج دار لكن مل يت�ضح على الفور ما اذا‬ ‫كانتا بيعتا‪ .‬وقال جتار ان اخلرطوم عر�ضت هاتني‬ ‫ال�شحنتني اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي بخ�صم على �أ�سعار‬ ‫ج�ن��وب ال �� �س��ودان ال��ر��س�م�ي��ة‪ .‬و�أ� �ض��اف��وا ان احدى‬ ‫ال�شحنتني اجتهت اىل ميناء الفجرية باالمارات‪.‬‬ ‫وب ��اع اجل �ن��وب ��س�ب��ع ��ش�ح�ن��ات م��ن م��زي��ج دار‬ ‫بخ�صم بني خم�سة دوالرات و‪ 11‬دوالرا للربميل‬ ‫من �سعر برنت‪.‬‬ ‫وقال م�صدر �آخر �إن ال�سودان عر�ض ال�شحنتني‬ ‫بخ�صم بني ‪ 15‬و‪ 16‬دوالرا للربميل‪.‬‬

‫أوروبا مدعوة لزيادة قدراتها‬ ‫التنافسية لحل أزمة الديون‬ ‫دافو�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫جت�ت�م��ع ال�ن�خ�ب��ة ال�سيا�سية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة يف ال �ع��امل لليوم‬ ‫ال� � �ث � ��اين يف م �ن �ت �ج ��ع داف� ��و�� ��س‬ ‫ال�سوي�سري يف الوقت الذي تخيم‬ ‫ف�ي��ه ظ�ل�ال ثقيلة ع�ل��ى الو�ضع‬ ‫االقت�صادي العاملي‪.‬‬ ‫وت� �ت� ��� �ص ��در �أزم� � � ��ة ال ��دي ��ون‬ ‫الأوروب � � �ي� � ��ة امل � �خ� ��اوف املتعلقة‬ ‫بالو�ضع االق�ت���ص��ادي‪ ،‬حيث من‬ ‫املتوقع �أن يدعو رئي�س الوزراء‬ ‫ال�ب�ري� �ط ��اين دي �ف �ي��د ك ��ام�ي�رون‬ ‫ب�صفته املتحدث الرئي�سي القارة‬ ‫�إىل زي ��ادة ق��درات�ه��ا التناف�سية‪،‬‬ ‫م �ت �ه �م��ا �إي� ��اه� ��ا ب� �ع ��دم التحرك‬ ‫بح�سم للخروج من �أزمة منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل���س�ت���ش��ارة الأملانية‬ ‫انغيال مريكل‪ ،‬التي تعد بالدها‬ ‫�صاحبة �أك�بر اقت�صاد يف اوروبا‪،‬‬ ‫قد حتدثت االرب�ع��اء لت�ؤكد عدم‬ ‫ا�ستعدادها تعري�ض بالدها ملزيد‬ ‫من الآثار ال�سلبية مبد يد العون‬ ‫ل�ل�ب�ل��دان ال �ت��ي ت �ع��اين م��ن �أزم ��ة‬ ‫ديون اليورو‪.‬‬ ‫وين�ضم �إىل كامريون رئي�سا‬ ‫وزراء ك��ل م��ن كندا و�سنغافورة‪،‬‬ ‫ال�ل�ت�ين اح�ت�ف�ظ�ت��ا ��ش��أن�ه�م��ا �ش�أن‬ ‫بريطانيا بالت�صنيف االئتماين‬ ‫الأف �� �ض��ل (اي ��ه اي ��ه اي� ��ه)‪ ،‬بينما‬ ‫ف�ق��دت ب �ل��دان رئي�سية مبنطقة‬ ‫ال� �ي ��ورو م �ث��ل ف��رن �� �س��ا والنم�سا‬ ‫عالمتها املميزة هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫ويف ت�ل��ك الأث� �ن ��اء‪ ،‬يتباحث‬ ‫زع �م��اء ال �ق��ارة الإف��ري�ق�ي��ة ب�ش�أن‬ ‫الأو� �ض��اع يف �أف�ق��ر ق��ارات العامل‪،‬‬ ‫بينما ت��واج��ه ال�ب�ل��دان املتقدمة‬ ‫�صعوباتها الداخلية وتظل افاق‬ ‫امل�ستقبل بالن�سبة للعامل العربي‬ ‫غ�ير وا�ضحة بعد االحتجاجات‬ ‫واالن �ت �ف ��ا� �ض ��ات ال �ت ��ي �شهدتها‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.38‬‬ ‫‪34.45‬‬ ‫‪29.53‬‬ ‫‪22.96‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪39.29‬‬ ‫‪34.38‬‬ ‫‪29.47‬‬ ‫‪22.90‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪111.370‬‬ ‫‪ 1726.500‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 33.615‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.7085 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪0.93 :‬‬

‫االسترليني‪1.1132 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.182 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5668 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫املنطقة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب م �ق �ت �ط �ف��ات من‬ ‫الكلمة التي �سيلقيها كامريون‬ ‫يتوقع �أن يهاجم رئي�س الوزراء‬ ‫ال�ب�ري �ط��اين ق� ��ادة دول االحت ��اد‬ ‫الأوروبي الآخرين يف �أول خطاب‬ ‫له يتناول ال�ش�ؤون الأوروبية منذ‬ ‫رف�ض ب�لاده لعب دور يف اخلطة‬ ‫املالية التي تهدف لتعزيز و�ضع‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫و��س�ي��دع��و خ�ط��اب كامريون‬ ‫ال��زع�م��اء الأوروب �ي�ين �إىل �إظهار‬ ‫"الزعامة ال �ت ��ي ت �ط��ال��ب بها‬ ‫�شعوبنا‪ .‬التلك�ؤ هنا وهناك و�إبداء‬ ‫االم ��ل ب��اخل��روج م��ن الأزم ��ة لن‬ ‫يحل �شيئا"‪.‬‬ ‫"الوقت الآن لإظ � �ه� ��ار‬ ‫اجل � ��ر�أة ول�ي����س احل� ��ذر‪ .‬اجل ��ر�أة‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ص �ع �ي��د ال ��وط �ن ��ي ومعا‬ ‫كقارة واحدة"‪.‬‬ ‫وكانت مريكل قالت �إن �أوروبا‬ ‫بحاجة لزيادة قدراتها التناف�سية‬ ‫وهي نف�س الفكرة التي �أكد عليها‬ ‫اخل�م�ي����س ن��ائ�ب�ه��ا فيليب روزل��ر‬ ‫املتواجد �أي�ضا يف داف��و���س‪ ،‬حيث‬

‫دعا ال�شركات االوروبية اىل مزيد‬ ‫من االبتكار والتطلع قدما‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت��وق��ع �أن يوا�صل‬ ‫ك � ��ام �ي��رون ن �ف ����س ال � �ف � �ك ��رة‪� ،‬إذ‬ ‫�سيقول "ان اف�ت�ق��ار اوروب� ��ا اىل‬ ‫ال�ق��درات التناف�سية يظل مكمن‬ ‫ال�ضعف فيها‪ ،‬فرغم كل الكالم‬ ‫ف�شلت ا�سرتاتيجية ل�شبونة يف‬ ‫اح� ��داث اال� �ص�ل�اح��ات الهيكلية‬ ‫املطلوبة"‪ ،‬يف �إ�شارة اىل املعاهدة‬ ‫االوروبية التي وقعت يف العا�صمة‬ ‫الربتغالية عام ‪.2007‬‬ ‫"ال�سوق امل � �� � �ش �ت�رك� ��ة ال‬ ‫ت � ��زال غ�ي�ر م �ك �ت �م �ل��ة‪ ،‬وال ت ��زال‬ ‫احل� �ك ��وم ��ات ت �� �س �ي �ط��ر ع �ل��ى كم‬ ‫ه��ائ��ل م��ن ال��وظ��ائ��ف يف �أنحاء‬ ‫االحت ��اد الأوروب � ��ي ي�ن��اه��ز ‪4700‬‬ ‫م �ه �ن��ة ووظ� �ي� �ف ��ة‪ .‬ول �ي ��ت الأم� ��ر‬ ‫يتوقف عند ه��ذا احل��د‪ ،‬بل نحن‬ ‫نوا�صل تعقيد الأمور"‪.‬‬ ‫"فتحت ادع � ��اء احلمائية‬ ‫االج� �ت� �م ��اع� �ي ��ة ات � �خ� ��ذ االحت� � ��اد‬ ‫الأوروب � � � � � � � � ��ي �إج � � � � � � � � ��راءات غري‬ ‫�� �ض ��روري ��ة ت �ف ��ر� ��ض ع �ب �ئ��ا على‬ ‫الأع �م��ال وعلى احل�ك��وم��ات‪ ،‬وقد‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫و�أظهر التقرير نف�سه �أن االرتفاع الكبري‬ ‫يف روات ��ب امل ��دراء م�ق��ارن��ة م��ع امل��وظ�ف�ين كان‬ ‫حتى �أع�ل��ى‪ ،‬فقد ارتفعت ب�ين ‪ 1978‬و ‪2005‬‬ ‫روات��ب ر�ؤ� �س��اء جمال�س االدارات مب�ع��دل ‪35‬‬ ‫�ضعفا �إىل ‪� 262‬أ�ضعاف ما يتقا�ضاه العامل‪.‬‬ ‫وه � ��ذا اخل� �ل ��ل ا� �س �ت �ن��د ال� �ي ��ه مناه�ضو‬ ‫الر�أ�سمالية يف �إطار حركة احتلوا وول �سرتيت‬ ‫يف حتركهم‪ ،‬حيث تو�سع ن�ط��اق التظاهرات‬ ‫التي ب��د�أت يف نيويورك �إىل مناطق �أخرى‪،‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫تق�ضي على وظ��ائ��ف‪ ..‬ال ي�سعنا‬ ‫اال�ستمرار هكذا"‪.‬‬ ‫ويف الوقت الذي تناول اليوم‬ ‫االول ملباحثات دافو�س يف اغلبه‬ ‫و�ضع ر�ؤو�س املال‪ ،‬ركز الكثري من‬ ‫اجلل�سات الالحقة على التحديات‬ ‫التي تواجه مناطق بعينها‪.‬‬ ‫ف �ق��د مت ال �ت �ب��اح��ث يف دور‬ ‫اال�سالم يف العامل العربي‪ ،‬و�شمل‬ ‫ج � ��دول االع� �م ��ال و� �ض��ع عملية‬ ‫ال���س�لام يف ال���ش��رق االو� �س��ط‪ ،‬اذ‬ ‫من املقرر �أن جتري مناظرة بني‬ ‫الرئي�س "الإ�سرائيلي" �شيمون‬ ‫برييز رئي�س الوزراء الفل�سطيني‬ ‫�سالم فيا�ض‪.‬‬ ‫وي� �ح� ��� �ض ��ر رئ� �ي� �� ��س جنوب‬ ‫اف��ري�ق�ي��ا ج��اك��وب زوم ��ا ورئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ال�ك�ي�ن��ي راي �ل�ا اودينغا‬ ‫ورئي�س تنزانيا جاكايا كيكويتي‬ ‫م �ن �ت��دى داف ��و� ��س لإب � � ��راز ب ��زوغ‬ ‫جيل جديد من القادة الأفارقة‬ ‫ي���ض�ط�ل�ع��ون ب��ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة من‬ ‫��ش��أن�ه��ا ال�ت�ع��ام��ل م��ع التحديات‬ ‫التي تلوح يف �سماء القارة‪.‬‬

‫التنافس االقتصادي بني الديمقراطيني والجمهوريني‬ ‫األمريكيني ضخم الهوة بني الطبقات االجتماعية‬ ‫ي��أت��ي ع��ر���ض الرئي�س الأم��ري�ك��ي باراك‬ ‫�أوب ��ام ��ا ل��ر�ؤي �ت��ه ال���ش�ع�ب��وي��ة م��ن �أج� ��ل قيام‬ ‫جمتمع �أمريكي �أكرث عدال يف وقت يبدو فيه‬ ‫�أن حتقيق "احللم الأمريكي" �أ�صبح �أكرث‬ ‫�صعوبة بعد ثالثة عقود من انعدام امل�ساواة‬ ‫املتزايد‪ ،‬كما قال خرباء‪.‬‬ ‫وا�ستعدادا لالنتخابات الرئا�سية املقبلة‪،‬‬ ‫ا�ستخدم �أوب��ام��ا خطابه ح��ول حالة االحتاد‬ ‫ل�ك��ي ي��دع��و �إىل ف��ر���ض � �ض��رائ��ب �أع �ل��ى على‬ ‫الأثرياء‪ ،‬ال �سيما �أن مناف�سه املحتمل �سيكون‬ ‫ميت رومني املليونري اجلمهوري الر�أ�سمايل‪.‬‬ ‫ل � �ك ��ن ال� �ت� �ن ��اف� �� ��س االق � �ت � �� � �ص � ��ادي بني‬ ‫ال��دمي��وق��راط�ي�ين واجل�م�ه��وري�ين مل يتمكن‬ ‫م��ن ت�ب��دي��د واق ��ع �أن الإدارات امل�ت�ت��ال�ي��ة من‬ ‫احلزبني قد �شهدت تعميقا للهوة الفا�صلة‬ ‫بني الطبقات االجتماعية‪ ،‬كما قال حمللون‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��دك �ت��ور دي �ف �ي��د م ��ادالن ��د مدير‬ ‫م�شروع العامل الأمريكي يف معهد االبحاث‬ ‫«امريكان بروغر�س» لوكالة فران�س بر�س �إن‬ ‫«احل�ل��م الأم��ري�ك��ي ي��واج��ه �صعوبات حاليا»‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪« :‬ل�ق��د �أ��ص�ب��ح م��ن ال�صعب حتقيقه‬ ‫مقارنة مع ال�سابق»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح م��ادالن��د‪" :‬هناك مفهوم �سائد‬ ‫لدى العديد من النا�س بح�صول تالعب وب�أن‬ ‫ال��ذي��ن و�صلوا �إىل القمة ق��ام��وا ب��ذل��ك عرب‬ ‫و�سائل ي�ستفيدون منها هم ح�صريا"‪.‬‬ ‫وب�ع����ض الأب� �ح ��اث ال���ش��ام�ل��ة ح ��ول عدم‬ ‫امل �� �س��اواة يف ال ��روات ��ب يف ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫�أج��راه��ا معهد بروكينغز ل�ل�أب�ح��اث ومعهد‬ ‫"بيو ت�شاريتبل ترا�ست�س"‪.‬‬ ‫ويف ت �ق��ري��ره �م��ا امل �� �ش�ت�رك‪" :‬احلراك‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪ :‬ه��ل احل�ل��م الأم��ري�ك��ي ال يزال‬ ‫حيا؟" �أ� �ش��ارا �إىل م�ع�ط�ي��ات ر��س�م�ي��ة تظهر‬ ‫ان ��ه ب�ي�ن ع��ام��ي ‪ 1979‬و ‪�� 2004‬س�ج��ل راتب‬ ‫الأم��ري�ك�ي�ين االف�ق��ر ال��ذي��ن ي�شكلون خم�س‬ ‫ال�شعب ارت�ف��اع��ا بن�سبة ‪ 9‬يف امل�ئ��ة ب�ع��د دفع‬ ‫ال�ضرائب‪.‬‬ ‫ل �ك��ن يف ال � �ف �ت�رة ن �ف �� �س �ه��ا‪ ،‬ف � ��ان اغنى‬ ‫االمريكيني الذين ي�شكلون اخلم�س �شهدوا‬ ‫ارتفاعا بن�سبة ‪ %69‬والواحد باملئة من اثرى‬ ‫االثرياء �سجلوا ارتفاعا بن�سبة ‪ 176‬يف املئة‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫لكن احلركة فقدت زخمها منذ ذل��ك احلني‬ ‫ب�سبب عدم وجود ا�سرتاتيجية وا�ضحة‪.‬‬ ‫لكن اري��ن كوريري مديرة امل�شروع لدى‬ ‫معهد بيو قالت �إن ظهور حركة املناه�ضني‬ ‫ل��وول �سرتيت تزامن مع تيقظ متزايد من‬ ‫ق�ب��ل اخل�ب��راء ال���س�ي��ا��س�ي�ين ال���س�ن��ة املا�ضية‬ ‫للت�أثري على دع��وة �أوب��ام��ا م��ن �أج��ل اقت�صاد‬ ‫�أكرث عدال‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "الأمريكيني ميكنهم الآن‬

‫ر�ؤية دور وا�ضح للحكومة"‪.‬‬ ‫وردا على �س�ؤال حول ما �إذا كان "احللم‬ ‫الأمريكي" ال ي��زال ح�ي��ا‪ ،‬ق��ال‪" :‬نعم وال"‪،‬‬ ‫الف �ت��ا �إىل �أن روات � ��ب الأم��ري �ك �ي�ي�ن االفقر‬ ‫(خ�م����س ال���ش�ع��ب) جت ��اوزت روات ��ب �أهاليهم‬ ‫"ب�شكل كبري"‪ ،‬لكن املجموعة نف�سها "مل‬ ‫حت�سن مواقعها اقت�صاديا"‪ ،‬وبقيت م�صنفة‬ ‫ب�ين فئة الع�شرين يف املئة الأدن ��ى يف ال�سلم‬ ‫االجتماعي‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف��ت‪" :‬ذلك ي�ت�ع��ار���ض م��ع الفكرة‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة لأم �ت �ن��ا ال �ق��ائ �م��ة ع �ل��ى العدالة‬ ‫وامل�ساواة يف الفر�ص"‪ ،‬م�شرية اىل احل�صول‬ ‫على اجازة جامعية وت�أمني مدخرات وامالك‬ ‫واالقامة يف حي جيد على �أنها الأ�س�س الثالثة‬ ‫لالرتقاء يف املجتمع‪.‬‬ ‫ويف حني �أن ال�سعي خللق وظائف يبقى‬ ‫امل��و� �ض��وع اال� �س��ا� �س��ي يف احل�م�ل��ة االنتخابية‬ ‫الأمريكية‪ ،‬ف�إن قيمة ال�ضرائب التي يدفعها‬ ‫املواطنون الأمريكيون برزت اي�ضا يف احلملة‬ ‫منذ �أن ك�شف امل��ر��ش��ح م�ين روم�ن��ي ان��ه دفع‬ ‫يف ال �ع��ام ‪ 2010‬ح ��وايل ‪ 13.9‬يف امل �ئ��ة فقط‬ ‫م��ن ال �� �ض��رائ��ب‪� ،‬أي �أق ��ل ب�ك�ث�ير م��ن معظم‬ ‫االمريكيني الذين يدفعون �أك�ثر من ‪ 30‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وق� ��ال �أوب ��ام ��ا يف خ �ط��اب��ه �إن �أ�صحاب‬ ‫امل�ل�اي�ي�ن ي�ج��ب �أن ي��دف �ع��وا ‪ 30‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫ال�ضرائب على االقل‪.‬‬ ‫وي��رى دف�ي��د ك��اي جون�ستون اخل�ب�ير يف‬ ‫ال �� �ض��رائ��ب وم ��ؤل��ف ك �ت��اب "غداء جماين‪:‬‬ ‫كيف يتمكن الأث��ري��اء الأمريكيون من زيادة‬ ‫ث��روات �ه��م ع�ل��ى ح���س��اب احل �ك��وم��ة ويحيلون‬ ‫ال�ف��ات��ورة اليكم" ان ال�سيا�سيني يتحملون‬ ‫م�س�ؤولية يف انعدام امل�ساواة هذا‪.‬‬ ‫ففي ‪ 1961‬حني كان جون كينيدي رئي�سا‬ ‫ك��ان اث ��رى االم��ري�ك�ي�ين (‪ )390‬ي��دف�ع��ون ما‬ ‫معدله ‪ 42‬يف املئة من ال�ضرائب الفدرالية‬ ‫بح�سب ابحاث جون�ستون‪.‬‬ ‫ل �ك ��ن ب �ح �ل ��ول ‪ 2008‬ت ��راج� �ع ��ت ن�سبة‬ ‫ال���ض��رائ��ب على "االثرى" اىل ‪ 18‬يف املئة‪،‬‬ ‫فيما يف ال�ف�ترة نف�سها �شهد ‪ 90‬يف املئة من‬ ‫االمريكيني االق��ل ث��راء انخفا�ضا طفيفا يف‬ ‫الن�سبة التي يدفعونها م��ن ‪ 9.6‬اىل ‪ 7.2‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ج��ون �� �س �ت��ون‪" :‬تراجعت ن�سبة‬ ‫ال�ضرائب لدى احدى املجموعات ‪ 24‬يف املئة‬ ‫فيما تراجعت لدى اخرى ‪ 2.4‬يف املئة"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬هناك نظاما �ضرائب يف امريكا‪،‬‬ ‫منف�صالن وغ�ير مت�ساويني" الفتا اىل انه‬ ‫ي�ت��م ف��ر���ض � �ض��رائ��ب ع��ال�ي��ة ع�ل��ى املوظفني‬ ‫وم �ع �ظ��م االع � �م� ��ال ل �ك��ن م � � ��دراء �صناديق‬ ‫اال�ستثمار "يدفعون �ضرائب اق��ل بكثري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لكن كل ذلك قانوين"‪.‬‬

‫‪0.193‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫الذهب يرتاجع‬ ‫عن أعلى مستوى‬ ‫يف ‪ 7‬أسابيع‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تراجع �سعر الذهب �أم�س‬ ‫اجلمعة ع��ن �أع�ل��ى م�ستوياته‬ ‫منذ �سبعة �أ�سابيع مع تهافت‬ ‫امل���ض��ارب�ين على جني الأرب ��اح‬ ‫ق�ب�ي��ل �إع �ل��ان ب �ي��ان��ات الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل الأمريكي‪.‬‬ ‫ورغم هذا الرتاجع يتجه‬ ‫��س�ع��ر ال��ذه��ب لت�سجيل رابع‬ ‫�أ�سبوع من املكا�سب مع حت�سن‬ ‫امل �ع �ن��وي��ات �إث ��ر ت�ع�ه��د جمل�س‬ ‫االحتياطي االحت��ادي (البنك‬ ‫امل��رك��زي الأم��ري �ك��ي) بالإبقاء‬ ‫على �أ�سعار الفائدة قرب �صفر‬ ‫لفرتة‪.‬‬ ‫وم ��ع �أن امل���س�ت�ث�م��ري��ن يف‬ ‫�أ�سواق الذهب �شعروا باالرتياح‬ ‫بعد ق��رار جمل�س االحتياطي‬ ‫االحت � � ��ادي‪ ،‬ف ��إن �ه��م �سيولون‬ ‫اهتمامهم الآن لأزم��ة الديون‬ ‫ال �ي��ون��ان �ي��ة يف ظ ��ل ا�ستمرار‬ ‫ح ��ذر ال �� �ص �ن��ادي��ق الأمريكية‬ ‫م��ن �إق��را���ض بنوك يف منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وت��وق��ع ا��س�ت�ط�لاع للر�أي‬ ‫�أجرته روي�ترز �أن ي�ستمر هذا‬ ‫ال �ع��ام وال �ع��ام امل�ق�ب��ل االرتفاع‬ ‫القيا�سي ال��ذي �سجله الذهب‬ ‫يف العقد املن�صرم مع ا�ستمرار‬ ‫ت�خ�ف�ي��ف ال���س�ي��ا��س��ة النقدية‬ ‫وقيام البنوك املركزية بتكوين‬ ‫احتياطيات‪.‬‬

‫الجهات الدائنة‬ ‫لليونان تحرز‬ ‫تقدم ًا يف‬ ‫املحادثات‬ ‫�أثينا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ� �ش��ار امل �ف��او� �ض��ون الذين‬ ‫مي� �ث� �ل ��ون اجل � �ه� ��ات ال ��دائ� �ن ��ة‬ ‫لليونان يف القطاع اخلا�ص �إىل‬ ‫�إح ��راز "تقدم" يف املحادثات‬ ‫م��ع احلكومة اليونانية حول‬ ‫�إل� �غ ��اء ‪ 100‬م �ل �ي��ار ي � ��ورو من‬ ‫الديون املرتتبة على اليونان‪،‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح� ��وا �أن امل �ف ��او� �ض ��ات‬ ‫�ستتوا�صل يف وقت الحق‪.‬‬ ‫و�أع � � �ل � � �ن� � ��ت امل � �ج � �م ��وع ��ة‬ ‫امل �� �ص��رف �ي��ة ال �ع��امل �ي��ة "�آي �آي‬ ‫اف" يف بيان �أ�صدرته يف ختام‬ ‫اج�ت�م��اع يف �أث�ي�ن��ا ب�ين رئي�سها‬ ‫ت�شارلز داالرا ورئي�س الوزراء‬ ‫اليوناين لوكا�س بابادميو�س‪،‬‬ ‫�أن "املحادثات ت��رك��زت على‬ ‫م�سائل قانونية وتقنية (‪،)...‬‬ ‫ومت حت �ق �ي��ق ب �ع ����ض التقدم‪،‬‬ ‫و�ستتوا�صل املحادثات"‪.‬‬ ‫واالج � �ت � �م ��اع ال� � ��ذي عقد‬ ‫بح�ضور م�ست�شار رئي�س بنك‬ ‫بي ان بي باريبا الفرن�سي جان‬ ‫لوميري م�ساعد داالرا ووزير‬ ‫املالية ال�ي��ون��اين ايفانغيلو�س‬ ‫ف�ي�ن�ي��زي�ل��و���س ا��س�ت�م��ر ح��وايل‬ ‫ال�ساعتني‪.‬‬ ‫واالج � �ت � �م� ��اع ه� ��و ب ��داي ��ة‬ ‫جولة ثالثة من امل�شاورات التي‬ ‫جت��ري منذ ث�لاث��ة �أ��س��اب�ي��ع يف‬ ‫اثينا بني احلكومة اليونانية‬ ‫واجل �ه��ات ال��دائ�ن��ة لليونان يف‬ ‫القطاع اخل��ا���ص‪ .‬وتهدف �إىل‬ ‫خف�ض الديون اليونانية عرب‬ ‫جعلها بن�سبة ‪ 120‬يف املئة من‬ ‫اجمايل الناجت الداخلي للبالد‬ ‫مقابل اك�ثر م��ن ‪ 160‬يف املئة‬ ‫حاليا‪ ،‬وذلك عمال بخطة دعم‬ ‫ال�ي��ون��ان ال�ت��ي تبنتها منطقة‬ ‫اليورو يف نهاية ت�شرين االول‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫حتت �شعار «نعم لتحقيق امل�صاحلة و�إنهاء االنق�سام وفاء لل�شهداء»‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ من بني الدول الأوروبية يتميز املوقف الربيطاين بالو�ضوح‬‫من ناحية املطالبة بنقل امللف ال�سوري �إىل جمل�س الأمن‪ ،‬ودعت‬ ‫بريطانيا اجلامعة العربية علنا لنقل امللف ال�سوري �إىل جمل�س‬ ‫الأمن‪ ،‬حيث قال ويليام هيغ‪ ،‬وزير اخلارجية "اطلبوا من جمل�س‬ ‫الأمن مترير قرار ي�ساعد على حماية الأرواح يف �سورية‪".‬‬ ‫ يف �إطار احتفاالت ال�سفارات والقن�صليات امل�صرية باخلارج‬‫مبرور عام على ثورة ‪ 25‬يناير املجيدة �أقامت ال�سفارة امل�صرية‬ ‫بالأردن حفل ا�ستقبال بهذه املنا�سبة لإحياء ذكرى مرور عام على‬ ‫الثورة و�إحياء ذكرى ال�شهداء الذين �ضحوا ب�أرواحهم خاللها‪.‬‬ ‫‪ -3‬يرف�ض م�س�ؤولون يف �صناديق عربية املجيء �إىل عا�صمة‬ ‫عربية لالجتماع بوزير خدماتي‪ ،‬احتجاجا على طريقة تعامل‬ ‫الوزير املعني معهم يف الزيارة الأخرية‪.‬‬ ‫ قائد �شرطة نيويورك قد ي�سقط بالإقالة �أو اال�ستقالة يف‬‫�أي حلظة‪ ،‬لأن امل�سلمني الأمريكيني حانقون وغا�ضبون من فيلم‬ ‫ا�ستخدمهم فيه كنموذج لتدريب عنا�صر ال�شرطة على مكافحة‬ ‫الإره��اب�ي�ين‪ ،‬واع�ت�رف ه��و نف�سه مب�شاركته يف �إع ��داده بعد نفي‬ ‫�سابق‪ ،‬لذلك تكاتفت املنظمات الإ�سالمية هناك وطالبت بر�أ�سه‪،‬‬ ‫وب�إقالة نائبه �أي�ضا‪.‬‬ ‫‪ -‬انق�سمت املعار�ضة ال�سورية بني م�ؤيد ومعار�ض للمبادرة‬‫الأخرية التي قدمتها جامعة الدول العربية‪ ،‬والقا�ضية بت�سليم‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ��س��د �صالحياته لنائبه‪ ،‬وق��د اعتربها البع�ض‬ ‫تكرارا للتجربة اليمنية �إال �أن الإجماع كان �أن هذه املبادرة هي‬ ‫موقف متقدم للجامعة‪.‬‬ ‫ ��س�م�ح��ت �إدارة ��س�ج��ن "مع�سياهو" ل���ش�ق�ي��ق الرئي�س‬‫الإ�سرائيلي ال�سابق "مو�شية كت�ساف" بلقائه داخل ال�سجن‪ ،‬يف‬ ‫زيارة هي الأوىل من نوعها التي يحظى بها "كت�ساف" من قبل‬ ‫�أحد �أقاربه منذ دخوله لل�سجن‪" .‬كت�ساف" قابل �أخيه "ليئور"‬ ‫والذي ميثله كمحامي دفاع وهو يرتدي مالب�سه املدنية‪ ،‬ومعطف‬ ‫مكتوب علية "�إدارة م�صلحة ال�سجون"‪ ،‬وذلك خالفاً للقوانني‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وال �ت��ي ت�ل��زم ك��ل �سجني �إ��س��رائ�ي�ل��ي ب��ارت��داء الزى‬ ‫اخلا�ص بال�سجناء الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ حمالت االعتقال الإ�سرائيلية �ضد نواب حركة حما�س يف‬‫املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‪ ،‬ت�أتي يف �إطار ال�ضغوط املمار�سة‬ ‫على حما�س وال��ر��س��ائ��ل املتعاقبة ال�ت��ي ت�صدرها تباعا القيادة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬للتدخل ب�ه��ذه اخل �ط��وات يف �أي ب��رام��ج ومواقف‬ ‫�سيا�سية وحت ��والت ق��د ت�صدر ع��ن ح��رك��ة ح�م��ا���س‪ ،‬ا��س�ت�ن��ادا �إىل‬ ‫الأو�ضاع والتطورات يف املنطقة‪.‬‬ ‫ رغم التوقعات �أن ي�شكل التوقيع على املبادرة اخلليجية‬‫"نهاية ناجحة" للثورة يف اليمن‪ ،‬لكونها ت�ضع نهاية حلكم‬ ‫الرئي�س علي عبداهلل �صالح‪� ،‬إال �أن جمريات الأحداث ك�شفت عدم‬ ‫دقة ذلك‪ ،‬فالتوقيع مل ي�ؤد �إال �إىل و�ضع نهاية لـ"زواج امل�صلحة"‪،‬‬ ‫الذي حدث يف الأيام الأوىل للثورة بني ال�شباب الثائر من جهة‪،‬‬ ‫و�أح��زاب املعار�ضة التقليدية و�شيوخ الع�شائر وج�نراالت اجلي�ش‬ ‫املت�صارعني مع �صالح من جهة �أخرى‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1909‬ان�سحاب القوات االمريكية من كوبا با�ستثناء‬ ‫قاعدة يف خليج غوانتانامو‪.‬‬ ‫‪ -1918‬ليون تروت�سكي يتوىل قيادة اجلي�ش االحمر‪.‬‬ ‫‪ -1921‬الدول احلليفة تتفق بعد خالفات طويلة على‬ ‫حتديد التعوي�ضات املرتتبة على املانيا عن ا�ضرار احلرب‪:‬‬ ‫ع�شرة مليارات جنيه ا�سرتليني خالل ‪ 42‬عاما‪.‬‬ ‫‪ -1932‬اجل�ي����ش ال �ي��اب��اين ي�ه��اج��م م��دي�ن��ة �شنغهاي‬ ‫ال�صينية بعد تظاهرات طالبت ب�إنهاء كل وج��ود ياباين‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫‪ -1963‬تعيني ال�شيخ �صباح االح�م��د ال�صباح وزيرا‬ ‫للخارجية يف الكويت‪.‬‬ ‫‪ -1964‬ال�سوفيت ي�سقطون طائرة امريكية يف املانيا‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫‪ -1917‬ان�سحاب القوات االمريكية من املك�سيك بعد‬ ‫عجزها عن اعتقال بان�شو فيال‪.‬‬ ‫‪ -1956‬ظهور الفي�س بري�سلي على التلفزيون للمرة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫‪ -1991‬حرب اخلليج‪� :‬صدام ح�سني يهدد يف مقابلة‬ ‫مع �شبكة "�سي ان ان" بتزويد �صواريخ �سكود "ب�شحنات‬ ‫نووية وكيميائية وبيولوجية"‪.‬‬ ‫‪ -1992‬انعقاد اول مفاو�ضات متعددة االطراف يف اطار‬ ‫عملية ال�سالم بني العرب و"ا�سرائيل" يف مو�سكو‪.‬‬ ‫‪ -2001‬رئي�س ال��وزراء اال�سرائيلي ايهود ب��اراك يقرر‬ ‫وق��ف املفاو�ضات م��ع الفل�سطينيني متهيدا لالنتخابات‬ ‫التي رجحت اال�ستطالعات تقدم اليمني فيها‪.‬‬ ‫‪ -2003‬ال��رئ�ي����س االم��ري �ك��ي ج ��ورج ب��و���ش ي ��ؤك��د انه‬ ‫م�ستعد ملهاجمة العراق بدون تفوي�ض من االمم املتحدة‪.‬‬

‫إصابة العشرات خالل قمع االحتالل ملسريتي‬ ‫املعصرة وبلعني‬

‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫�أ��ص�ي��ب ع���ش��رات الفل�سطينيني واملت�ضامنني‬ ‫الأج��ان��ب خ�لال م�شاركتهم يف م�سريتي املع�صرة‬ ‫وب�ل�ع�ين الأ��س�ب��وع�ي�ت�ين امل �ن��ددت�ين ب �ج��دار الف�صل‬ ‫العن�صري بعد قمع قوات االحتالل لهما‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي با�سم اللجنة ال�شعبية‬ ‫ملقاومة اجلدار واال�ستيطان يف حمافظة بيت حلم‬ ‫حممد بريجية‪� ،‬إن جنود االحتالل منعوا امل�شاركني‬ ‫يف م�سرية املع�صرة من التقدم والو�صول �إىل جدار‬ ‫ال�ضم والتو�سع العن�صري‪ ،‬واعتدوا على امل�شاركني‪،‬‬ ‫ما �أدى لإ�صابة مواطنني بر�ضو�ض هما‪ :‬حممود‬ ‫مو�سى (‪ 27‬عاما) ور�أفت عالء الدين (‪ 23‬عا ًما)‪.‬‬ ‫ونظم امل�شاركون اعت�صا ًما �ألقيت فيه كلمات‬ ‫�أكد من حتدث فيها �أهمية تعزيز ال�صف الوطني‪،‬‬ ‫و�ضرورة تو�سيع امل�شاركة يف كافة مناطق التما�س‬ ‫التي يتهددها اجلدار واال�ستيطان‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب م�صور �صحفي ب�ج��روح وع�شرات‬ ‫املواطنني واملت�ضامنني الأجانب باالختناق ال�شديد‪،‬‬ ‫�إث��ر ا�ستن�شاقهم ال�غ��از امل�سيل للدموع يف م�سرية‬ ‫ب�ل�ع�ين الأ��س�ب��وع�ي��ة امل �ن��اوئ��ة ل�لا��س�ت�ي�ط��ان وج ��دار‬ ‫الف�صل العن�صري‪ ،‬التي انطلقت هذا الأ�سبوع حتت‬

‫�شعار "نعم لتحقيق امل�صاحلة و�إنهاء االنق�سام وفاء‬ ‫لل�شهداء"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة مل �ق��اوم��ة اجل� ��دار‬ ‫واال�ستيطان يف بلعني‪ ،‬يف بيان لها‪� ،‬إنه رغم برودة‬ ‫اجلو وغ��زارة الأمطار‪ ،‬انطلق امل�شاركون بامل�سرية‬ ‫�إىل الأرا�ضي املحررة 'حممية �أبو ليمون' بالقرب‬ ‫من جدار ال�ضم والتو�سع العن�صري اجلديد‪ ،‬و�أنه‬ ‫ف��ور و�صولهم �أطلق جنود االح�ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫الر�صا�ص امل�ع��دين املغلف باملطاط وال�غ��از امل�سيل‬ ‫للدموع والقنابل ال�صوتية‪.‬‬ ‫و�أكدت اللجنة �إ�صابة امل�صور ال�صحفي مهيب‬ ‫الربغوثي بجروح يف كلتا �ساقيه بر�صا�ص معدين‬ ‫مغلف باملطاط نقل على �أثرها �إىل جممع فل�سطني‬ ‫الطبي يف رام اهلل‪ ،‬والع�شرات من املواطنني ون�شطاء‬ ‫��س�لام �إ�سرائيليني ومت�ضامنني �أج��ان��ب بحاالت‬ ‫االختناق ال�شديد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت اللجنة �أن الفعالية ج ��اءت حتت‬ ‫�شعار 'نعم لتحقيق امل�صاحلة و�إنهاء االنق�سام وفاء‬ ‫لل�شهداء'‪ ،‬وطالبت اللجنة ال�شعبية ب�إنهاء االنق�سام‬ ‫م�سريات ال�ضفة �ضد اجلدار العازل �أ�صبحت حتمل مطالب جديدة مثل �إنهاء االنق�سام ووقف املفاو�ضات مع العدو‬ ‫وحتقيق امل�صاحلة الوطنية على الأر�ض‪.‬‬ ‫أنه‬ ‫�‬ ‫بلعني‪،‬‬ ‫و�أكدت اللجنة ال�شعبية و�أهايل قرية‬ ‫بلعني‪ ،‬ف�إن املقاومة ال�شعبية ال�سلمية �ست�ستمر �ضد ال�شعبية ال�سلمية يف قرية بلعني �ستكمل عامها‬ ‫قرية‬ ‫أرا�ضي‬ ‫ما دام اجلدار واال�ستيطان جاثم على �‬ ‫االحتالل واال�ستيطان واجلدار‪ ،‬علما ب�أن املقاومة ال�سابع يف الع�شرين من �شهر �شباط املقبل‪.‬‬

‫هنية‪ :‬تأثريات الربيع العربي أصبحت واضحة وملموسة‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أك ��د رئ�ي����س احل �ك��وم��ة الفل�سطينية يف غزة‬ ‫�إ�سماعيل هنية �أن ت ��أث�يرات الربيع العربي على‬ ‫ق���ض�ي��ة ف�ل���س�ط�ين �أ� �ص �ب �ح��ت وا� �ض �ح��ة وملمو�سة‬ ‫ونتائجها ظهرت يف ه��ذا ال�ع��ام و�ستظهر �أك�ثر يف‬ ‫الأعوام القادمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار هنية خالل خطبة اجلمعة ام�س التي‬ ‫�ألقاها و�سط مدينة غزة بح�ضور وفد العلماء الذي‬ ‫يزور غزة �إىل �أن �أول هذه الت�أثريات هو التغري يف‬ ‫موازين القوى املحيطة بق�ضية فل�سطني وبال�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬الثورات العربية و�إفرازاتها الثورية‬ ‫تعمل اليوم على �إع��ادة �صياغة املنطقة واملحاور‪،‬‬ ‫فبدت م�ساحة حماور املقاومة واملمانعة وال�صمود‬ ‫واالرت �ب��اط بق�ضايا الأم ��ة و�إرادة الأم ��ة م�ساحة‬ ‫�أو�سع بكثري من م�ساحة تلك الأنظمة التي ربطت‬ ‫�أنف�سها ب�أجندات خارجية ونفذت تلك الأجندات‬ ‫على �شعبها وق�ضية فل�سطني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ق�ضية فل�سطني اليوم هي مبو�ضع‬ ‫�أح���س��ن مم��ا ك��ان��ت عليه ب���س�ن��وات م��ا ق�ب��ل الثورة‪،‬‬ ‫و�سيبدو ذل��ك متجل ًيا م��ع ت�ط��ور وا��س�ت�ق��رار هذه‬ ‫النظم وانتهائها من ترتيباتها الداخلية لتتفرغ �إىل‬ ‫ق�ضيتها الأ�سا�سية ق�ضية فل�سطني"‪ .‬وبني هنية‬ ‫�أن من ت�أثريات الربيع العربي هو ات�ساع الف�ضاء‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي ل�ف���ص��ائ��ل امل �ق��اوم��ة الفل�سطينية‬ ‫وحركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"اليوم ن��رى �أن م���ش��روع امل�ق��اوم��ة ف�ضاء يت�سع‬ ‫واحل��ا��ض�ن��ة ل��ه تت�سع وان ال �غ��رب��اء ال �ي��وم لي�سوا‬ ‫م��ن ي��رف��ع ��ش�ع��ارات ال�صمود ب��ل ال��ذي��ن يطالبون‬

‫هنية خالل خطبته �أم�س بح�ضور وفد العلماء الذي يزور غزة‬

‫بالتطبيع مع االحتالل �أو باالرتهان لإرادته"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬الف�ضاء يت�سع واحل��راك ال��ذي نراه‬ ‫للقيادات الفل�سطينية املنتخبة التي ت��زور الدول‬ ‫العربية والإ�سالمية دليل ذلك‪ ،‬و�أبعد من ذلك �أن‬ ‫وفدا من نواب ال�شعب الفل�سطيني كان يف �ضيافة‬ ‫دول��ة �أوروب �ي��ة قبل �أي ��ام‪ ،‬معنى ذل��ك �أن الف�ضاء‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي يت�سع وه��ذا ل��ه �أث��ر على املقاومة‬ ‫وم�ستقبلها"‪ .‬ولفت �إىل �أن الربيع كان له �أث��ر يف‬ ‫�إح ��داث اخ�ت�راق يف ملف امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫وملف تبادل الأ��س��رى مع االح�ت�لال الإ�سرائيلي‪،‬‬

‫يرا �إىل �أن االخ �ت�راق يف ال���س��اب��ق ك��ان �صعب‬ ‫م���ش� ً‬ ‫املنال ب�سبب الف�ضاء والأنظمة التي كانت م�س�ؤولة‬ ‫عن ه��ذه امللفات مل تكن بهذه اجل��ر�أة وال�شجاعة‬ ‫لتحريك املياه الراكدة يف هذه امللفات‪ .‬و�أو�ضح �أن‬ ‫الربيع كان له �أث��ر كذلك يف التوافق الفل�سطيني‬ ‫ع �ل��ى �إي � �ج ��اد م��رج �ع �ي��ة وط �ن �ي��ة ق �ي��ادي��ة ناظمة‬ ‫للو�ضع الفل�سطيني والتوافق على برنامج وطني‬ ‫فل�سطيني من خ�لال م�ؤ�س�سات منظمة التحرير‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪�" :‬سنكون ب � ��إذن اهلل يف ال �ت �ح��ام دائم‬

‫وتن�سيق م�ستمر مع ق��وى ه��ذه ال�ث��ورات العربية‪،‬‬ ‫وحكوماتها امل�ع�برة ع��ن �إرادة �شعبها‪ ،‬ول��ن نكون‬ ‫مف�صولني ع��ن ه��ذا ال��واق��ع م��ن خ�لال �أن ق�ضية‬ ‫فل�سطني هي ق�ضية عربية �إ�سالمية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ق�ضية فل�سطني لي�ست للفل�سطينيني‬ ‫وح��ده��م �إمن��ا ه��ي تهم ك��ل �إن���س��ان ع��رب��ي وم�سلم‪،‬‬ ‫وتهم كل �إن�سان حر يف هذا العامل‪ ،‬والتحوالت على‬ ‫طبيعة ال��وع��ي ال�ع��امل حت��والت ظ��اه��رة للعيان"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬رح��ب هنية ب�أ�ساتذة اجلامعات‬ ‫الذي ح�ضروا للم�شاركة يف امل�ؤمتر العلمي للبحث‬ ‫العلمي الذي نظمته جامعة الأق�صى ب�إ�شراف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم برعاية احلكومة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬قدر اهلل �أن ينعقد امل�ؤمتر يف العام الذي‬ ‫�أطلقت عليه احلكومة ع��ام التعليم‪ ،‬تقديرا منا‬ ‫و�أ� �ش �ق��اءن��ا ال���ض�ي��وف ع�ل��ى �أه �م �ي��ة ال�ع�ل��م يف بناء‬ ‫الإن���س��ان وحت��ري��ر الأوط ��ان خا�صة و�أن�ن��ا ت�سلحنا‬ ‫ب�سالحني مهمني وهما الإميان والعلم"‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"ب�سالح العلم قاومنا االحتالل و�أثبتنا �أننا �أقوى‬ ‫منه و�أبعد يف �أعماق التاريخ العربي والفل�سطيني‬ ‫والإ�سالمي‪ ،‬و�أننا الأج��در بهذه الأر���ض و�أ�صحاب‬ ‫الأر���ض ال�شرعيني وامل�ستقبل لنا ولأمتنا العربية‬ ‫والإ�سالمية"‪ .‬تابع‪�" :‬أ��بت العلماء من خالل هذه‬ ‫ال�ساحة �أن علماء الأمة على اختالف تخ�ص�صاتهم‬ ‫يرتبطون بق�ضية فل�سطني‪ ،‬لأنها ق�ضية عقدية‬ ‫ودي��ن ولي�ست ترابا وطينا وه��ي �أبعد يف مكنونات‬ ‫الإن�سان ف�ضلاً عن العلماء"‪ .‬ويف ختام خطبته‪،‬‬ ‫�أع��رب هنية ع��ن ارت�ي��اح��ه مل��وق��ف وزارة اخلارجية‬ ‫ال �ف��رن �� �س �ي��ة مل��وق �ف �ه��ا ال � ��ذي ات �خ��ذت �ه��ا � �ض��د ق ��رار‬ ‫"�إ�سرائيل" باعتقال رئي�س املجل�س الت�شريعي‬ ‫عزيز دويك والنواب الآخرين‪.‬‬

‫املرشحون الجمهوريون األمريكيون يهاجمون الفلسطينيني‬ ‫جاك�سونفيل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب ميت رومني احد املر�شحني اجلمهوريني‬ ‫الأوفر حظا لتمثيل حزبه يف االنتخابات الرئا�سية‪،‬‬ ‫خالل مناظرة تلفزيونية اخلمي�س �أن الرئي�س باراك‬ ‫اوباما "�ضحى ب�إ�سرائيل" من خالل �سيا�سته‪ ،‬بينما‬ ‫ج��دد ن�ي��وت غينغريت�ش ال �ق��ول �إن الفل�سطينيني‬ ‫"�شعب خمتلق"‪.‬‬ ‫واث�ن��اء النقا�ش ال��ذي بثته قناة "�سي‪.‬ان‪.‬ان"‬ ‫اع �ت�بر ال �ف��ائ��ز ب��االن�ت�خ��اب��ات ال�ت�م�ه�ي��دي��ة يف والية‬ ‫ه��ام���ش�ير (��ش�م��ال � �ش��رق) م�ي��ت روم �ن��ي ان "�سبب‬

‫أمن السلطة يف نابلس يسلم‬ ‫‪ 4‬مستوطنني‬

‫ان �ع��دام ال���س�لام ب�ين الفل�سطينيني وا��س��رائ�ي��ل هو‬ ‫ان بني ق��ادة ال�شعب الفل�سطيني هناك "حما�س"‬ ‫و�أ�شخا�صا �آخ��ري��ن مرتبطني بــ"حما�س" هدفهم‬ ‫الوحيد الق�ضاء على ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وا�ضاف احلاكم ال�سابق لوالية ما�سات�شو�ست�س‬ ‫(�شمال �شرق) ان الفل�سطينيني "يعلمون يف كتب‬ ‫امل ��دار� ��س ك�ي��ف مي�ك��ن ق�ت��ل اليهود" و"يف خطاب‬ ‫(حركتي) فتح وحما�س الر�سمي هناك دائما اعتقاد‬ ‫بانه لي�س لل�شعب اليهودي احلق يف دولة"‪.‬‬ ‫وتابع املر�شح اجلمهوري الذي ت�شري ا�ستطالعات‬ ‫ال� ��ر�أي اىل ارت �ف��اع �شعبيته ق�ب��ل خم�سة اي ��ام من‬

‫انتخابات فلوريدا التمهيدية ان "الفل�سطينيني هم‬ ‫الذين ال يريدون حال على ا�سا�س الدولتني‪ ،‬انهم‬ ‫يريدون الق�ضاء على ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أكد ان باراك اوباما "�ضحى ب�إ�سرائيل بقوله‬ ‫ان حدود ‪ 1967‬ت�شكل نقطة انطالق املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫�أم��ا خ�صمه الرئي�س نيوت غينغريت�ش رئي�س‬ ‫جمل�س النواب ال�سابق‪ ،‬فجدد القول ان الفل�سطينيني‬ ‫"�شعب خمتلق" وانهم جمرد "اختالق يعود تقنيا‬ ‫اىل نهاية ال�سبعينيات وقبل ذلك كانوا عربا"‪.‬‬ ‫وق��د �أث��ار نيوت غينغريت�ش ردود فعل �شديدة‬ ‫يف كانون االول عندما قال �إن الفل�سطينيني �شعب‬

‫"خمتلق" يف موقف اعترب طعنا يف حل الدولتني‬ ‫وال�سيا�سة االمريكية يف ال�شرق االو�سط‪.‬‬ ‫ووع ��د م�ي��ت روم �ن��ي يف ت���ش��ري��ن ال �ث��اين خالل‬ ‫مناظرة �سابقة �أن اول زيارة �سيقوم بها اىل اخلارج اذا‬ ‫انتخب رئي�سا يف �سنة ‪� ،2012‬ستكون اىل ا�سرائيل‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ج��ري يف ‪ 31‬ك��ان��ون ال �ث��اين االنتخابات‬ ‫التمهيدية يف فلوريدا‪ ،‬املحطة الرابعة من امل�سار‬ ‫الطويل امل�ؤدي اىل تعيني مر�شح جمهوري ملناف�سة‬ ‫الرئي�س ب ��اراك اوب��ام��ا يف ان�ت�خ��اب��ات ال���س��اد���س من‬ ‫ت�شرين الثاين‪.‬‬

‫وفد "الجهاد اإلسالمي" يبحث املصالحة بالقاهرة‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫قال قيادي يف حركة اجلهاد الإ�سالمي ام�س اجلمعة‬ ‫�إن زيارة وفد احلركة للقاهرة التي بد�أت الليلة املا�ضية‬ ‫برئا�سة ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حممد الهندي �سيلتقي‬ ‫م �� �س ��ؤول�ين م���ص��ري�ين ل�ل�ت�ب��اح��ث ح ��ول م�ل��ف امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية و�آخر امل�ستجدات على ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �ق �ي��ادي ب��احل��رك��ة ال���ش�ي��خ خ���ض��ر ح�ب�ي��ب يف‬ ‫ت�صريح لوكالة ال�شرق الأو�سط �أن حركته معنية بتن�سيق‬

‫املواقف ووجهات النظر والتوا�صل امل�ستمر مع اجلانب‬ ‫امل�صري الراعي الرئي�س مللف امل�صاحلة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن وف��د حركته �سي�ستمع �إىل �آراء اجلانب‬ ‫امل�صري فيما �سيطرحه ح��ول ملف امل�صاحلة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل ال�ع�لاق��ات ال�ت��اري�خ�ي��ة ال�ت��ي ت��رب��ط م�صر بال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وح��ول تقييمه خلطوات ملف امل�صاحلة قال ال�شيخ‬ ‫خ�ضر حبيب �إنها تعاين "التلك�ؤ وال�ب��طء "يف التنفيذ‬ ‫من طريف النزاع "فتح وحما�س" رغم �أن اللجان املنبثقة‬

‫عنها قطعت �شوطا ال ب�أ�س به يف ال�سعي لإجنازها‪.‬‬ ‫وطالب قيادي حركة اجلهاد حركتي فتح وحما�س‬ ‫ب�ضرورة �إنهاء االنق�سام الفل�سطيني بني ال�ضفة والقطاع‬ ‫وال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى امل���ش��اك��ل ال�ع��ال�ق��ة ح�ت��ى ي���ش�ع��ر املواطن‬ ‫الفل�سطيني �أن هناك ما �أجنز يف ملف امل�صاحلة‪.‬‬ ‫ويعاين ملف امل�صاحلة الفل�سطينية بطئا وا�ضحا يف‬ ‫التنفيذ حاليا و�سط تبادل االتهامات بني حركتي وفتح‬ ‫وحما�س بامل�س�ؤولية عن ذلك‪.‬‬

‫بحث إسرائيلي‪« :‬إسرائيل» على أعتاب أزمة دولية‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫امل�ستوطنون اقتحموا املكان دون تبليغ ال�سلطات الإ�سرائيلية املخت�صة‬

‫نابل�س ‪� -‬صفا‬ ‫�سلمت الأجهزة الأمنية الفل�سطينية يف نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة �أرب�ع��ة م�ستوطنني‬ ‫اق�ت�ح�م��وا ف�ج��ر ام ����س اجل�م�ع��ة ق�بر ي��و��س��ف �شرق‬ ‫طقو�س دينية‪.‬‬ ‫نابل�س لأداء‬ ‫ٍ‬ ‫وبينت م�صادر �أن امل�ستوطنني اقتحموا املكان‬ ‫دون تبليغ ال�سلطات الإ�سرائيلية املخت�صة‪ ،‬مما حدا‬ ‫بالأجهزة الأمنية �إىل اعتقالهم وت�سليمهم للجانب‬

‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن "قرب يو�سف" � �ش �ه��د يف الفرتة‬ ‫الأخرية عدة اقتحامات من قبل امل�ستوطنني حتت‬ ‫حماية وتغطية جي�ش االحتالل كان �آخرها الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي حيث اقتحم املئات منهم القرب‪.‬‬ ‫ويدعي امل�ستوطنون �أن هذا القرب يعود لنبي اهلل‬ ‫"يو�سف" عليه ال�سالم‪ ،‬غري �أن الروايات التاريخية‬ ‫الفل�سطينية ت�ؤكد �أنه يعود لرجل الإ�صالح يو�سف‬ ‫دويكات من خميم بالطة �شرق املدينة‪.‬‬

‫ت ��وق ��ع ب �ح��ث �� �ص ��ادر ع ��ن م �ع �ه��د ال�سيا�سية‬ ‫واال�سرتاتيجيات يف "�إ�سرائيل" ُحدوث �أزمة دولية‬ ‫هذا العام �أو الأع��وام املقبلة �ست�ضرب بجذورها يف‬ ‫املنطقة و�ست�ضع "�إ�سرائيل" يف مهب الريح و�أمام‬ ‫امتحان �صعب للغاية‪.‬‬ ‫ويف �أع� �ق ��اب ذل� ��ك ا� �س �ت �� �ض��اف��ت �إذاع � � ��ة جي�ش‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي رئ �ي ����س امل �ع �ه��د اجل�ن�رال‬ ‫يف االح�ت�ي��اط "داين روت�شيلد" ورئ�ي����س �سل�سلة‬ ‫"م�ؤمترات هرت�سيليا" يف امل ��رك ��ز الإقليمي‬ ‫للأبحاث يف هرت�سيليا‪ ،‬للوقوف عن قرب من نتائج‬ ‫هذا البحث وطبيعة انعكا�ساته على "�إ�سرائيل"‪.‬‬

‫وقال "روت�شيلد" �إن "تقديرات املعهد تعتمد‬ ‫على الأح��داث التي وقعت يف املنطقة ويف العامل‪،‬‬ ‫ون �ح��اول م��ن خ�لال��ه ت��وق��ع م��ا �سيحدث يف العام‬ ‫احل��ايل �أو الأع ��وام املقبلة وكما قلت "�إ�سرائيل"‬ ‫�ستكون يف ه��ذا ال�ع��ام يف مهب ال��ري��اح وه��ذا العام‬ ‫�سيكون �صعباً بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف �أن "جميع عنا�صر التقديرات التي‬ ‫قمنا بدرا�ستها ترتبط بع�ضها وت ��ؤث��ر ببع�ضها‪،‬‬ ‫فالعوامل االقت�صادية والإقليمية واالجتماعية‬ ‫جميعها مرتبطة ببع�ضها البع�ض‪ ،‬و�أي�ضا نحن‬ ‫ن��در���س م ��دى ت ��أث��ر الأح� � ��داث ال �ت��ي جت ��ري على‬ ‫ال�ساحة ال��دول�ي��ة وانعكا�سها علينا و�أي���ض��ا مدى‬ ‫ت�أثري ما يجري عندنا على جمريات االح��داث يف‬

‫العامل"‪.‬‬ ‫وح� ��ول الأح� � ��داث ب��امل�ن�ط�ق��ة ال �ع��رب �ي��ة �أو�ضح‬ ‫روت�شيلد �أن فكرة ال�شرق الأو�سط اجلديد كما كنا‬ ‫نتوقعه وذل��ك ب�سبب ما يجري يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط يف م�صر و� �س��وري��ا و�أي �� �ض �اً م��ا ي�ج��ري يف‬ ‫�إيران وتركيا و�شمال �إفريقيا‪ ،‬و�أي�ضا ب�سبب الأزمة‬ ‫االقت�صادية الدولية وانعكا�ساتها‪.‬‬ ‫و�أرجع ذلك ب�سبب عدم تدخل الدول العظمى‬ ‫فيما يجري يف ال�شرق الأو��س��ط‪ ،‬وه��ي التي كانت‬ ‫ت�سعى لتوفري احللول للمع�ضالت يف املنطقة‪� ،‬سواء‬ ‫لأ�سباب عائدة مل�شاكل الداخلية يف هذه ال��دول‪� ،‬أو‬ ‫حتى ب�سبب تغريات طر�أت على �أولويات هذه الدول‬ ‫العظمى‪ ،‬ح�سب قوله‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪7‬‬

‫مجازر يف حماة وحمص بنريان القوات السورية يف جمعة‬ ‫«الدفاع عن النفس»‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال نا�شطون �إن ‪ 78‬قتيال �سقطوا‬ ‫ام�س اجلمعة يف �سوريا على �أي��دي قوات‬ ‫الأم��ن واجلي�ش‪ ،‬يف الوقت الذي خرجت‬ ‫ف �ي��ه م �ظ��اه��رات مب �ن��اط��ق م�ت�ف��رق��ة من‬ ‫ال �ب�ل�اد يف ج�م�ع��ة غ���ض��ب ج��دي��دة حتت‬ ‫�شعار "الدفاع عن النف�س"‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‬ ‫�إن ‪ 78‬قتيال �سقطوا م�ن��ذ ��ص�ب��اح ام�س‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬و�إن معظم القتلى �سجلوا يف‬ ‫حم�ص (و��س��ط) وح�م��اة (و��س��ط) وحلب‬ ‫(��ش�م��ال) وري��ف دم�شق ودرع ��ا‪ ،‬فيما مت‬ ‫العثور على ‪ 14‬جثة يف م��واق��ع متفرقة‬ ‫من مدينة حماة يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫ويف بع�ض تفا�صيل مظاهرات اجلمعة‬ ‫ور ّد ق ��وات الأم ��ن عليها‪ ،‬ق��ال نا�شطون‬ ‫� �س��وري��ون �إن اجل �ي ����ش ال �� �س��وري ارتكب‬ ‫جم ��زرة يف م�ن��اط��ق خمتلفة يف حم�ص‪،‬‬ ‫حيث ق�صف باملدفعية ع��ددا م��ن املنازل‬ ‫فانهارت على �ساكنيها‪.‬‬ ‫و�سمع دوي انفجارات متعددة ب�شكل‬ ‫م�ت��وا��ص��ل م��ع �إط �ل�اق ر��ص��ا���ص م�ستمر‬ ‫م��ن احل��واج��ز ال�ت��اب�ع��ة للجي�ش والأم ��ن‬ ‫ال�سوري املنت�شرة يف �أحياء متفرقة من‬ ‫حم�ص‪ ،‬وبينها بابا عمرو والغوطة وجب‬ ‫اجلنديل والق�صور وك��رم الزيتون وباب‬ ‫ال�سباع ودير بعلبه والبيا�ضة وباب هود‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قالت جلان التن�سيق‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة �إن ق ��وات الأم� ��ن �أط �ل �ق��ت النار‬ ‫ع�ل��ى م�ظ��اه��رة ع���ن��د م�سجد ال�ت�ق��وى يف‬ ‫القابون ب�ضواحي العا�صمة دم�شق‪ ،‬وعلى‬ ‫متظاهرين يف حي امليدان بدم�شق‪.‬‬ ‫ويف ريف دم�شق دارت ا�شتباكات بني‬ ‫اجلي�ش النظامي وعنا�صر م��ن اجلي�ش‬ ‫احلر املن�شق يف عدد من مناطق املحافظة‪،‬‬ ‫خا�صة حر�ستا وع��رب�ين‪ ،‬يف حني ا�ستمر‬ ‫الق�صف على مدينة ح�م��اة وت��راف��ق مع‬ ‫حمالت اعتقال وا�سعة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أف� ��ادت ال�ل�ج��ان �أن متظاهرين‬ ‫�أ�صيبوا بجروح جراء �إطالق قوات الأمن‬

‫�ش‬

‫النار يف حي الفردو�س مبدينة حلب‪ ،‬فيما‬ ‫ان�ت���ش��ر ن�ح��و ‪ 150‬ع�ن���ص��را م��ن مكافحة‬ ‫الإرهاب يف املدينة اجلامعية بحلب‪.‬‬ ‫ويف مدينة تلبي�سة مبحافظة حم�ص‬ ‫وبعد خروج مظاهرة حا�شدة ليال‪ ،‬قامت‬ ‫قوات الأمن واجلي�ش ال�سوري ب�إطالق نار‬ ‫من الأ�سلحة الثقيلة واخلفيفة لإرهاب‬ ‫الأه ��ايل ومنعهم م��ن التجمع‪ ،‬ح�سبما‬ ‫ذكرته جلان التن�سيق املحلية‪.‬‬ ‫وداهمت الفرقة الرابعة يف احلر�س‬

‫السعودية ستعرتف باملجلس الوطني‬ ‫السوري كممثل للشعب السوري‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أفادت �صحيفة الر�أي الكويتية ام�س اجلمعة نقال عن م�س�ؤول‬ ‫كبري يف املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض ان ال�سعودية �ستعرتف‬ ‫بهذا املجل�س الذي ميثل معظم تيارات املعار�ضة لنظام ب�شار اال�سد‪،‬‬ ‫"كممثل ر�سمي" لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫و�صرح احمد رم�ضان الع�ضو يف املكتب التنفيذي للمجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري لل�صحيفة ان وزي��ر اخلارجية ال�سعودي االمري‬ ‫�سعود الفي�صل ابلغ وفد املجل�س الذي التقاه يف القاهرة اال�سبوع‬ ‫امل��ا��ض��ي وك��ان يف ع ��داده "ان اململكة �ستعرتف باملجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري كممثل ر�سمي لل�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح متى �ستقوم ال�سعودية بهذه اخلطوة وال اذا كان‬ ‫االع�ضاء اخلم�سة االخرون يف جمل�س التعاون اخلليجي �سيحذون‬ ‫حذوها‪.‬‬ ‫وقد �سحبت ال�سعودية مراقبيها من وفد اجلامعة العربية يف‬ ‫�سوريا ال��ذي تعر�ض اىل انتقادات لعجزه على و�ضع حد العمال‬ ‫العنف‪ ،‬وحذت دول اخلليج حذوها هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫و�أف��اد رم�ضان ان ال��وزي��ر ال�سعودي ق��ال ان "الدول العربية‬ ‫واثقة من �أن النظام ال�سوري هو من �أف�شل بعثة املراقبني العرب‪،‬‬ ‫و�أك��د لنا ان��ه �إذا مل تتجاوب دم�شق م��ع احل�ل��ول العربية‪ ،‬فامللف‬ ‫ال�سوري �سيذهب اىل جمل�س الأمن"‪.‬‬ ‫وق��د اع�ترف��ت ليبيا باملجل�س ال��وط�ن��ي ال���س��وري كــ"حكومة‬ ‫�شرعية وحيدة يف �سوريا"‪.‬‬ ‫وي���ض��م امل�ج�ل����س ال ��ذي ت��أ��س����س ن�ه��اي��ة اب يف ا��س�ط�ن�ب��ول وبد�أ‬ ‫يعمل ر�سميا يف الثاين من ت�شرين االول معظم تيارات املعار�ضة‬ ‫ال�سيا�سية لنظام دم�شق وي�شمل جلان التن�سيق املحلية التي متثل‬ ‫حركة املعار�ضة يف الداخل‪ ،‬ف�ضال عن الليرباليني وجماعة االخوان‬ ‫امل�سلمني املحظورة يف �سوريا واحزاب كردية وا�شورية‪.‬‬

‫الجيش السوري الحر يعلن‬ ‫اعتقال قناصة إيرانيني بسوريا‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت «كتيبة الفاروق يف اجلي�ش ال�سوري احلر» عن احتجازها‬ ‫�سبعة �إيرانيني‪ ،‬يف حني قالت اخلارجية الإيرانية �إن جمهولني‬ ‫اختطفوا ‪� 11‬إيرانيا داخل �سوريا وهم يف طريقهم �إىل العا�صمة‬ ‫دم�شق برا لزيارة العتبات املقد�سة فيها‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت «كتيبة الفاروق يف اجلي�ش ال�سوري احلر» �أن خم�سة‬ ‫منهم ينتمون �إىل احلر�س الثوري الإيراين �أحدهم �ضابط‪ ،‬وقد‬ ‫�ألقي القب�ض عليهم م�سلحني وكانوا يعملون قنا�صة حتت �إمرة‬ ‫فرع الأمن اجلوي بحم�ص‪� .‬أما الآخران فهما مدنيان يعمالن يف‬ ‫حمطة جندر الكهربائية و�س ُيطلق �سراحهما‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذلك �أدان املتحدث با�سم وزارة اخلارجية الإيرانية‬ ‫رامني مهمانرب�ست اختطاف ‪ 11‬زائرا �إيرانيا كانوا يف طريقهم �إىل‬ ‫دم�شق برا لزيارة العتبات املقد�سة من قبل جمموعة جمهولة‪.‬‬ ‫ودعا املتحدث ال�سلطات ال�سورية �إىل ا�ستخدام كل �إمكانياتها‬ ‫للإفراج عنهم على وجه ال�سرعة‪ ،‬ح�سب ما ذكرته وكالة الأنباء‬ ‫الإيرانية الر�سمية (�إرن��ا)‪ .‬و�أ�ضاف �أن مثل هذه الأعمال املنافية‬ ‫للمبادئ الإن�سانية وااللتزامات الأخالقية والدولية لي�ست مربرة‬ ‫�إطالقا‪ ،‬و�أن املتوقع هو �أن يفرج اخلاطفون عن الإيرانيني ب�أ�سرع‬ ‫وقت ممكن‪.‬‬ ‫وكان مدير مكتب منظمة احلج والزيارة الإيرانية يف �سوريا‬ ‫م�سعود �إخوان قد �أعلن عن اختطاف الإيرانيني‪.‬‬ ‫وقال �إخوان يف ت�صريح للوكالة الإيرانية يف دم�شق‪� ،‬إن احلافلة‬ ‫التي كانت تقلهم كانت يف طريقها من مدينة حلب �شمال �سوريا‬ ‫�إىل دم�شق حيث اعرت�ضتهم عنا�صر م�سلحة و�سط البالد‪ ،‬وجرى‬ ‫اختطاف ‪ 11‬من ركاب احلافلة‪.‬‬ ‫وك��ان م��ن امل�ق��رر �أن ي�ق��وم ه ��ؤالء ال ��زوار بعد زي ��ارة العتبات‬ ‫املقد�سة يف �سوريا بزيارة العراق �أي�ضا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احل��ادث هو ثاين عملية اختطاف يتعر�ض لها‬ ‫�إيرانيون يف �سوريا‪ ،‬حيث اختطف خم�سة �إيرانيني ال�شهر املا�ضي‪.‬‬

‫اجل �م �ه��وري م���ص�ح��وب��ة ب �ع��دد ك�ب�ير من‬ ‫ق� ��وات الأم � ��ن ح��ي احل �م �ي��دي��ة يف و�سط‬ ‫حماة‪.‬‬ ‫فيما حا�صرت عنا�صر من ال�شبيحة‬ ‫احل � ��ي‪ ،‬ال � ��ذي � �ش �ه��د ق �ب��ل ذل� ��ك ق�صفاً‬ ‫ع�شوائياً للمنازل‪.‬‬ ‫ك �م��ا و� �ص �ل��ت ت �ع��زي��زات م��ن اجلي�ش‬ ‫ال �� �س��وري �إىل درع� ��ا ج �ن��وب ال �ب�ل�اد بعد‬ ‫ح� ��دوث ا� �ش �ت �ب��اك ب�ي�ن الأم � ��ن ال�سوري‬ ‫ومن�شقني‪ ،‬وبد�أت هناك حملة اعتقاالت‪.‬‬

‫و��ش�ه��دت م��دي�ن��ة ح�ل��ب‪ ،‬ث��اين كربى‬ ‫امل� ��دن ال �� �س��وري��ة‪� � ،‬س �ق��وط ‪ 12‬ق �ت �ي� ً‬ ‫لا يف‬ ‫تظاهرة بحي املرجة‪ ،‬يف تطور الفت بهذه‬ ‫املدينة التي مل ت�شهد من قبل حتركات‬ ‫احتجاجية‪.‬‬ ‫وا�ستهدف ه�ج��وم ب�سيارة مفخخة‪،‬‬ ‫حاجزاً لقوات الأمن ال�سورية عند مدخل‬ ‫مدينة �إدلب يف �شمال البالد‪ ،‬ما �أدى اىل‬ ‫"مقتل وجرح عنا�صر احلاجز"‪ ،‬كما �أفاد‬ ‫املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‪.‬‬

‫وذك� ��رت تن�سيقيات ال �ث��ورة �أن دوي‬ ‫ان �ف �ج��ارات وق ��ذائ ��ف و�إط �ل��اق ر�صا�ص‬ ‫يتوا�صل يف دوما‪.‬‬ ‫وحتدثت جلان التن�سيق املحلية عن‬ ‫ال�ع�ث��ور ع�ل��ى ‪ 14‬ج�ث��ة ق��ال��ت �إن �ه��ا �ألقيت‬ ‫يف خم�سة مواقع من قبل �سيارات تابعة‬ ‫للأمن ال�سوري‪ ،‬مت التعرف على �أربعة‬ ‫م��ن �أ��ص�ح��اب�ه��ا وه ��م �أ��ش�خ��ا���ص اعتقلوا‬ ‫خ�لال ال�ي��وم�ين املا�ضيني �أث �ن��اء اقتحام‬ ‫مدينة حماة‪.‬‬

‫و�سمع يف املدينة مع ب��دء مظاهرات‬ ‫اليوم "�أم�س" �أ�صوات انفجارات و�إطالق‬ ‫ن� ��ار ك �ث �ي �ف��ا يف م �ن��اط��ق ج �� �س��ر امل� � ��زارب‪،‬‬ ‫وم�ؤ�س�سة املياه املحتلة‪ ،‬وحي احلميدية‪،‬‬ ‫وح ��ي ال���ش��رق�ي��ة‪ ،‬وح ��ي ال�ق���ص��ور‪ ،‬ودوار‬ ‫اجلب‪ ،‬وج�سر احلديد‪.‬‬ ‫وك��ان �أول �أم����س اخلمي�س دام �ي��ا‪� ،‬إذ‬ ‫�أفاد احتاد تن�سيقيات الثورة ال�سورية �أن‬ ‫‪ُ 62‬ق�ت�ل��وا بينهم ‪ 35‬يف حم�ص وحدها‪.‬‬ ‫ون���ش��رت التن�سيقيات �أ� �س �م��اء ال�ضحايا‬ ‫وبينهم ‪ 11‬طفال‪.‬‬ ‫من جانب �آخر �أفاد نا�شطون �سوريون‬ ‫معار�ضون �أن مظاهرات م�سائية انطلقت‬ ‫يف ع � ��دد م ��ن م � ��دن وب � �ل� ��دات حمافظة‬ ‫درع ��ا‪ ،‬وب �ث��وا � �ص��ورا مل�ظ��اه��رة خ��رج��ت يف‬ ‫بلدة مليحة ال�شرقية لتجديد املطالبة‬ ‫برحيل نظام الرئي�س ب�شار الأ��س��د‪ ،‬كما‬ ‫هتف املتظاهرون ملدينة حم�ص و�أحيائها‬ ‫ال�ت��ي تتعر�ض حل�م�لات ع�سكرية‪ .‬و�أكد‬ ‫املتظاهرون �أنهم ما�ضون يف ثورتهم حتى‬ ‫حتقيق هدفها ب�إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫ويف ريف دم�شق �أفاد نا�شطون بخروج‬ ‫مظاهرات م�سائية يف عدد من البلدات‪،‬‬ ‫وب� �ث ��وا �� �ص ��ورا مل �ظ��اه��رة يف زم �ل �ك��ا جدد‬ ‫فيها امل�ت�ظ��اه��رون مطالبتهم ب�إ�سقاط‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد ونظامه‪ ،‬كما هتف‬ ‫املتظاهرون للحرية وملدينة حم�ص التي‬ ‫تتعر�ض بع�ض �أحيائها حلمالت �أمنية‪.‬‬ ‫وم��ن �أب��رز ال�ت�ط��ورات �إق��دام عنا�صر‬ ‫"ال�شبيحة" املوالني لنظام الرئي�س على‬ ‫قتل ‪ 14‬من �أف��راد �أ�سرة كاملة يف مدينة‬ ‫حم�ص‪ ،‬وو�صف نا�شطون ذلك احلد ب�أنه‬ ‫من �أب�شع الهجمات الطائفية منذ اندالع‬ ‫االحتجاجات قبل ع�شرة �أ�شهر‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة روي�ت�رز ع��ن الن�شطاء‬ ‫و�سكان حمليني �أن ثمانية �أطفال ترتاوح‬ ‫�أعمارهم بني ثمانية �أ�شهر وت�سعة �أعوام‬ ‫"كانوا ب�ين ‪ 14‬م��ن �أف ��راد �أ��س��رة بهادر‬ ‫الذين �أطلق عليهم الر�صا�ص �أو قطعت‬ ‫�أ�شال�ؤهم حتى املوت يف مبنى يف حي كرم‬ ‫الزيتون املختلط يف مدينة حم�ص"‪.‬‬

‫روسيا ترفض تنحي األسد و«الوطني السوري» يحذر‬ ‫من ازياد عنف النظام‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا��س�ت�ب��ق دب�ل��وم��ا��س��ي رو� �س��ي اج �ت �م��اع جمل�س‬ ‫الأمن الدويل ب�ش�أن �سوريا ام�س اجلمعة‪ ،‬قائال �إن‬ ‫م�سودة القرار العربي الغربي غري مقبولة "لأنها‬ ‫ال ت�ضع موقف مو�سكو يف االعتبار"‪ ،‬ح�سبما نقلت‬ ‫عنه وكالة �إيتار تا�س للأنباء‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت وك ��ال ��ة روي� �ت��رز م ��ن ج��ان �ب �ه��ا �إىل‬ ‫ت�صريحات نائب وزير اخلارجية الرو�سي جينادي‬ ‫جاتيلوف‪ ،‬التي قال فيها �إن رو�سيا �ست�ضغط بقوة‬ ‫من �أج��ل تغيري م�سودة القرار ال��ذي يدعم دعوة‬ ‫اجلامعة العربية للرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫لت�سليم ال�سلطة �إىل نائبه‪.‬‬ ‫ونقل عن جاتيلوف قوله �إن امل�سودة التي من‬ ‫املنتظر �أن توزع على جمل�س الأمن الدويل يف وقت‬ ‫الحق "ال ت�ضع يف االعتبار ب�شكل �أ�سا�سي موقفنا‬ ‫وتفتقر �إىل جوانب �أ�سا�سية بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫وي�ن�ت�ظ��ر �أن ي ��وزع امل �غ��رب ‪-‬ب���ص�ف�ت��ه الع�ضو‬ ‫العربي يف جمل�س الأم ��ن‪ -‬م�سودة ال�ق��رار الذي‬ ‫يت�ضمن �أي�ضا ال��دع��وة لت�شكيل حكومة وح��دة يف‬ ‫�سوريا والتح�ضري النتخابات‪ ،‬بعد قمع م�ستمر منذ‬ ‫ع�شرة �أ�شهر ملحتجني يطالبون بالدميقراطية‪.‬‬ ‫وط�ب�ق��ا مل�ب�ع��وث�ين يف جم�ل����س الأم� ��ن‪ ،‬ينتظر‬ ‫�أن يجري الت�صويت الأ�سبوع املقبل على القرار‬ ‫الذي ي�صوغه دبلوما�سيون من بريطانيا وفرن�سا‬ ‫ب��ال�ت���ش��اور م��ع ق�ط��ر وامل �غ��رب وال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫و�أملانيا والربتغال‪ ،‬وهو بديل عن م�سودة رو�سية‬ ‫يقول دبلوما�سيون غربيون �إنها �ضعيفة للغاية‪.‬‬ ‫وق��د التقى ال��وف��د امل�غ��رب��ي دبلوما�سيني من‬ ‫رو� �س �ي��ا وال �� �ص�ين ل�ي�ق��دم ل�ه��م �أح� ��دث ن�سخة من‬ ‫م�شروع ال�ق��رار العربي الغربي‪ ،‬ومل يت�ضح على‬ ‫الفور نتيجة ذلك‪.‬‬ ‫ويدعو م�شروع القرار �إىل انتقال �سيا�سي يف‬

‫رو�سيا تدعم الأ�سد يف وجه االحتجاجات ال�شعبية املطالبة ب�إ�سقاطه‬

‫�سوريا‪ ،‬وال يطالب بفر�ض عقوبات للأمم املتحدة‬ ‫بعد �أن قالت رو�سيا �إنها ال ميكن �أن ت�ؤيدها‪.‬‬ ‫وذك ��ر ع��دد م��ن امل�ب�ع��وث�ين ال�غ��رب�ي�ين لوكالة‬ ‫روي�ت�رز �أن رو�سيا ق��د جت��د �صعوبة يف ا�ستخدام‬ ‫حق النق�ض (الفيتو) لإحباط قرار هو يف الأ�سا�س‬ ‫ي �ه��دف �إىل ت �ق��دمي ال ��دع ��م ل�ل�ج��ام�ع��ة العربية‬

‫وح�سب‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬دعا املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫يف ب�ي��ان �إىل ال�ت�ح��رك "فورا" يف جمل�س الأمن‬ ‫لإ�صدار قرار يدين نظام الأ�سد‪ ،‬م�شريا �إىل ا�شتداد‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ق�م��ع االح�ت�ج��اج��ات ب�ع��د ق ��رار اجلامعة‬ ‫العربية التوجه �إىل جمل�س الأمن‪.‬‬

‫وذك��ر املجل�س �أن��ه �أج��رى �سل�سلة وا�سعة من‬ ‫االت �� �ص��االت خ�ل�ال ال���س��اع��ات امل��ا��ض�ي��ة م��ع الدول‬ ‫الأع�ضاء يف جمل�س الأمن والأمم املتحدة وجامعة‬ ‫ال��دول العربية‪ ،‬وتركيا وال�سعودية وقطر ودول‬ ‫عربية �أخ ��رى حلثها" على ال�ت��وج��ه �إىل جمل�س‬ ‫الأمن‪.‬‬

‫آلية تسميات الجمعة يف ثورة سوريا‬ ‫دم�شق‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫ج �م �ع��ة ج ��دي ��دة ت�ع�ي���ش�ه��ا �سوريا‬ ‫وم�ت�ظ��اه��رون يحملون �أرواح �ه��م على‬ ‫�أكفهم يخرجون �إىل ال�شوارع ليطالبوا‬ ‫ب��رح�ي��ل ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ب���ش��ار الأ�سد‪.‬‬ ‫جمعتهم املا�ضية ك��ان��ت حت��ت ت�سمية‬ ‫معتقلي الثورة والتي ر�أى فيها كثريون‬ ‫ت�سمية موفقة‪ ،‬وتنم عن مطلب ملح‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ب �ع��د �إ�� �ص ��دار ق ��ان ��ون العفو‬ ‫الرئا�سي وا�ستمرار اعتقال الكثريين‬ ‫من املتظاهرين والن�شطاء‪.‬‬ ‫وب �ع��د ج ��دل ك�ب�ير ا��س�ت�م��ر خالل‬ ‫الأ�� �س� �ب ��وع امل��ا� �ض��ي مت اع �ت �م��اد "حق‬ ‫الدفاع عن النف�س" كت�سمية اجلمعة‬ ‫ام�س‪ ،‬وكان طرح خيار "جمعة �إعالن‬ ‫اجلهاد" �أث ��ار زوب �ع��ة م��ن االنتقادات‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إ�شكالية ت�سمية كهذه‪،‬‬ ‫واع�ت�بر ك�ث�يرون �أن ال�سوريني بد�ؤوا‬ ‫اجل �ه��اد م��ن �أج ��ل ح��ري�ت�ه��م م�ن��ذ �أول‬ ‫م�ظ��اه��رة م�ن��اوئ��ة للنظام ق�ب��ل ع�شرة‬

‫�أ�شهر‪.‬‬ ‫� �ص �ف �ح��ة ال � �ث ��ورة ال �� �س��وري��ة على‬ ‫موقع التوا�صل الإجتماعي في�سبوك‪،‬‬ ‫طرحت عدة خيارات للت�صويت عليها‪،‬‬ ‫وج��رى التناف�س ب�ين "جمعة الدولة‬ ‫املدنية" التي نالت نحو ‪� 12‬ألف �صوت‪،‬‬ ‫و"جمعة حق الدفاع عن النف�س" التي‬ ‫ح�صلت على ‪� 19‬ألف �صوت تقريبا‪.‬‬ ‫�صحيح �أن املخت�صني يف قيا�سات‬ ‫ال��ر�أي العام ال يعتمدون الت�صويت يف‬ ‫م��واق��ع التوا�صل االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬ب�سبب‬ ‫عوامل عديدة من �ش�أنها �أن ت�ؤثر يف‬ ‫النتائج‪� ،‬إال �أنها الطريقة املتاحة �أمام‬ ‫�شباب الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫�أح � ��د ال �ن��ا� �ش �ط�ين ق� ��ال �إن ا�سم‬ ‫اجلمعة لن ي�ؤثر يف عدد املتظاهرين‪،‬‬ ‫فهم جميعا يهدفون �إىل الغاية ذاتها‬ ‫وه ��ي �إ� �س �ق��اط ال �ن �ظ��ام وب �ن��اء �سوريا‬ ‫جديدة‪ ،‬واختيار هذه الت�سمية ي�ؤ�شر‬ ‫�إىل �أن ��ص�بر ال���ش�ع��ب ب ��د�أ ينفد �إزاء‬ ‫التنكيل ال��ذي ميار�س �ضده‪ ،‬و�إىل �أن‬

‫مزالق خطرية تنتظر البلد يف حال مل‬ ‫يحدث حترك جدي وممار�سة �ضغوط‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة ع �ل��ى ال �ن �ظ��ام لال�ستجابة‬ ‫مل �ط��ال��ب ال� �ث ��ورة جت�ن�ب��ا ل��وق��وع حرب‬ ‫�أهلية‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا �إمي ��ان حممد ق��ال��ت �إنها‬ ‫�صوتت خليار حق الدفاع عن النف�س‪،‬‬ ‫�إذ ال يجب �إن�ك��ار ح��ق ال�شعب الأعزل‬ ‫يف ال��دف��اع ع��ن نف�سه �أم ��ام ك��ل �أل ��وان‬ ‫ال�ق�م��ع ه ��ذه‪ ،‬و�أ� �ض��اف��ت �أن "ال�شعب‬ ‫يتعر�ض للموت واخلطف واالغت�صاب‪،‬‬ ‫ب��ال�ت��أك�ي��د ي�ج��ب �أن ي��داف��ع ع��ن نف�سه‬ ‫ط��امل��ا �أن ال �ع��امل يتجاهل و��ض�ع��ه ومل‬ ‫يقم ب�إجراءات جادة لوقف االنتهاكات‬ ‫التي يرتكبها النظام"‪.‬‬ ‫وع��ن كيفية ممار�سة ح��ق الدفاع‬ ‫عن النف�س ترى �إمي��ان �أن هذا واجب‬ ‫اجل �ي ����ش احل� ��ر ب ��دف ��اع ��ه ع ��ن العزل‬ ‫وتنظيم من ين�ضمون �إليه من الأهايل‪،‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أنه مل يعد ممكنا التفرج‬ ‫على النظام وهو يقوم بذبح النا�س‪.‬‬

‫م� ��ن ج ��ان �ب ��ه ي � ��رى ال�سينمائي‬ ‫ال�سوري عروة نريبية �أن الت�سمية بحد‬ ‫ذاتها لن ت�ضيف جديدا فالدفاع عن‬ ‫النف�س حق م�شروع منذ الأزل‪ ،‬وقال‬ ‫�إنها تو�ضح رغبة كثري من �شباب الثورة‬ ‫يف دع��م اجلي�ش احل��ر كي يقوم بدوره‬ ‫يف حماية املظاهرات ال�سلمية‪ ،‬و�أو�ضح‬ ‫�أن املتظاهرين �سيبقون �سلميني لأنهم‬ ‫ي �ن��ادون مبطالبهم وي�ج��ب حمايتهم‬ ‫وعدم التعر�ض لهم"‪.‬‬ ‫وبينّ �أنه ثمة جمازفة يف �أي خيار‬ ‫�أم � ��ام ال �� �س��وري�ين الآن وم ��ن �ضمنها‬ ‫رف��ع �شعار "حق ال��دف��اع ع��ن النف�س"‬ ‫ف��الأم��ور �أ�صبحت معقدة وخمتلطة‪،‬‬ ‫وع��زا ج��ذور امل�شكلة �إىل احل��ل الأمني‬ ‫الذي انتهجه النظام‪ ،‬وقال "ال ميكن‬ ‫�إن� �ك ��ار �أن �أرب� �ع�ي�ن ��س�ن��ة م ��ن الف�ساد‬ ‫وال�ت�ج�ه�ي��ل ح��ال��ت دون حت�ق�ي��ق ثورة‬ ‫خمملية‪ ،‬لكنها �أو��ص�ل��ت ال�شعب �إىل‬ ‫حل�ظ��ة �أدرك فيها �أن عليه التحرك‬ ‫م�ه�م��ا ك ��ان ال �ث �م��ن م ��ن �أج� ��ل فر�صة‬

‫�أف�ضل يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫�أح��د املحامني ال�سوريني ق��ال �إن‬ ‫الدفاع عن النف�س حق م�شروع ومربر‬ ‫قانونيا عند التعر�ض لتهديد جدي‬ ‫وحقيقي لكنه ن� ّب��ه �إىل ع��دم �إمكانية‬ ‫ت��رك ه��ذا الأم��ر دون �ضوابط و�إتاحة‬ ‫ممار�سة العنف لكل من يعتقد �أن لديه‬ ‫حقا عند الآخر‪.‬‬ ‫نا�شطون �آخ��رون مل ي�ؤيدوا خيار‬ ‫"حق الدفاع عن النف�س" لكن بع�ضهم‬ ‫�أع�ل��ن موافقته على نتائج الت�صويت‬ ‫واح�ت�رام��ه ل �ق��رار الأغ�ل�ب�ي��ة‪ ،‬بدورها‬ ‫النا�شطة مي�س قات قالت للجزيرة نت‬ ‫�إنها لي�ست مع ال�شعار الذي اعتمد لأن‬ ‫امل�س�ألة وفقا لها كانت ا�ستبدال كلمة‬ ‫اجلهاد مب�صطلح �آخر �أكرث قبوال من‬ ‫الأطياف املختلفة يف احلراك ال�سوري‬ ‫م ��ع ب �ق��اء ال��ر� �س��ال��ة امل���ض�م�ن��ة ذاتها‪،‬‬ ‫و�أب��دت تخوفها من ال�سيناريو القادم‬ ‫وهو حتويل الثورة ال�سورية مللي�شيات‬ ‫مقاتلة‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫حــــــــــــــــوار‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫رئي�س حركة التوحيد والإ�صالح املغربية‪:‬‬

‫الحمداوي‪ :‬أتمنى أن تتجه األمور يف الحالة األردنية إىل شيء‬ ‫شبيه بما حصل يف املغرب‬ ‫كيف تقيم حركة التوحيد والإ�صالح ما �أجنزته جتربة الإ�صالح على الطريقة املغربية؟ وما هي عالقتها بحزب العدالة والتنمية‪ ،‬هل‬ ‫تنظر �إليها كذراع �سيا�سي �أم ك�شريك كامل؟ ومل غاب �شعار «الإ�سالم هو احلل» عن االنتخابات املغربية؟ وكيف ينظر الإ�سالميون مل�ستقبل‬ ‫العالقة مع الغرب يف ظل متغريات الربيع العربي؟‬ ‫هذه الأ�سئلة كانت مو�ضع نقا�ش مع رئي�س حركة التوحيد والإ�صالح حممد احلمداوي‪ ،‬وهو �أي�ضا ع�ضو جمل�س �أمناء م�ؤ�س�سة القد�س‬ ‫الدولية وع�ضو جمل�س �أمناء امل�ؤ�س�سة العاملية للن�صرة وع�ضو منتدى الو�سطية بغرب �إفريقيا‪ .‬وجاء احلوار على هام�ش الزيارة التي قام بها‬ ‫وفد من رابطة ال�صحافة الإ�سالمية م�ؤخرا للمغرب‪ ،‬و�ضم كال من‪ :‬رئي�س الرابطة رئي�س حترير جملة البيان ال�سعودية �أحمد ال�صويان‪،‬‬ ‫ورئي�س حترير جملة البالغ الكويتية ر�شيد واليتي‪ ،‬وامل�شرف العام على امل�ؤ�س�سات الإعالمية يف احلركة الإ�سالمية يف الأرا�ضي املحتلة‬ ‫عام ‪ 148‬توفيق حممد‪ ،‬ورئي�س حترير �صحيفة النب�أ البحرينية عبد املنعم جالل املري‪ ،‬ورئي�س حترير �صحيفة ال�سبيل الأردنية عاطف‬ ‫اجلوالين‪ .‬وقد التقى وفد الرابطة كال من رئي�س احلركة املهند�س حممد احلمداوي‪ ،‬ونائبه الأول موالي عمر بن حماد‪ ،‬ونائبه الثاين‬ ‫حممد الهاليل‪ ،‬ومن�سق جمل�س �شورى احلركة عبد الرحيم ال�شيخي‪.‬‬ ‫حاوره‪ :‬عاطف اجلوالين وتوفيق حممد‬ ‫كيف تقيمون جتربة االنتخابات املغربية؟‬ ‫ بالت�أكيد �أن احلراك الذي ح�صل يف الدول العربية ح�صل معه‬‫تفاعل على امل�ستوى املغربي وكانت له خ�صو�صيات‪ ،‬بعد التحرك‬ ‫الأول على م�ستوى ال�شارع واحلراك ال�شعبي على م�ستوى ال�شارع‪،‬‬ ‫مت التعامل والتفاعل معه من طرف امللك‪ ،‬و�صدر خطاب امللك يوم‬ ‫‪ 9‬مار�س ‪ 2011‬بعد �أ�سبوعني �أو ثالثة �أ�سابيع عقب �أول م�سرية �أو‬ ‫�أول حراك �شعبي‪ ،‬وكان ال�سقف الذي فتح باجتاه تعديالت د�ستورية‬ ‫اكرب من كل مطالب الفرقاء ال�سيا�سيني‪ ،‬وبطبيعة احل��ال دخلت‬ ‫جمموعة من الهيئات ال�سيا�سية‪ ،‬وهناك من حافظ على ح�ضوره‬ ‫يف ال�شارع ويف احل��راك ال�شعبي‪ ،‬وكانت هناك مطالبات بان تكون‬ ‫هناك هيئة د�ستورية ت�أ�سي�سية‪ ،‬يف ح�ين انخرطت هيئات �أخرى‬ ‫منها حركتنا حركة التوحيد والإ��ص�لاح وح��زب العدالة والتنمية‬ ‫يف اللجنة املعدلة للد�ستور و�ساهمت يف جمموعة من التعديالت‬ ‫وع�ب��أت ال�شعب للت�صويت بنعم‪ ،‬ث��م ج��اءت بعد ذل��ك االنتخابات‪،‬‬ ‫وكانت ن�سبة النزاهة فيها جيدة‪ ،‬وح�صل حزب العدالة والتنمية‬ ‫على ‪ 107‬مقاعد‪ ،‬مل يكن احد يتوقع هذا العدد من املقاعد‪ ،‬حيث‬ ‫كانت التوقعات احل�صول على حوايل ‪ 80 – 60‬مقعدا‪ .‬ومت تكليف‬ ‫احلزب بت�شكيل احلكومة وفق ما ين�ص على الد�ستور‪.‬‬ ‫يف تقديرنا �أن ه��ذا ال��ذي ح�صل ك��ان فر�صة لتو�سيع جمال‬ ‫امل�شاركة و�إ� �ش��راك ال�ن��ا���س‪ ،‬وك�ث�ير م��ن ال�ن��ا���س ال��ذي��ن مل ي�شاركوا‬ ‫يف االنتخابات اعتقادا منهم �أنها �ستكون م��زورة مثل االنتخابات‬ ‫ال�سابقة وان ال�سقف �سيكون حمدودا‪ ،‬حينما ر�أوا هذه النتائج �أعلنوا‬ ‫�أنهم �سي�شاركون يف كل اال�ستحقاقات املقبلة‪ ،‬وبد�أ �شيء من الأمل‬ ‫يعود لل�شعب يف امل�شاركة ال�سيا�سية ويف العملية ال�سيا�سية ‪.‬‬ ‫انتقال املغرب �إىل الربيع العربي بال خ�سائر وت�ضحيات‬ ‫على ال�صعيد الب�شري �أو على م�ستوى الدولة وم�ؤ�س�ساتها‪،‬‬ ‫هل تعتربونه جتربة ت�ستحق التقليد عربيا؟‬ ‫ بكل ت�أكيد‪ ،‬فحتى الذين خرجوا يف م�سريات وثورات لإ�سقاط‬‫الأنظمة‪ ،‬كان الغر�ض منها هو الإ�صالح واالنتقال �إىل و�ضع �سيا�سي‬ ‫�أف���ض��ل‪ ،‬ويف ك��ل ع�م��ل ي�ج��ب �أن ت�ك��ون ه�ن��اك م��وازن��ة ب�ين املفا�سد‬ ‫وامل�صالح‪ ،‬فلذلك �إن كانت �ستحقق بع�ض امل�صالح ولو جزئية مقابل‬ ‫�أن مت��ر ع�بر كثري م��ن املفا�سد ف�سيختار الإن���س��ان ه��ذا امل�ستوى‬ ‫بطبيعة احل��ال‪ ،‬ولذلك ال��ذي �ساهم يف �أن الثورات الأخ��رى ذهبت‬ ‫�إىل حد ال �أق��ول خ�سارة‪ ،‬بل حتى ك��ان ا�ست�شهاد لكثريين‪ ،‬وكانت‬ ‫جمموعة من اخل�سائر على امل�ستوى االقت�صادي‪ ،‬فهذا لأن الأنظمة‬ ‫مل تتجاوب بال�شكل املطلوب ولو يف احلدود الدنيا‪ .‬ويف تقدير كثري‬ ‫من املتابعني من ال��دول الأخ��رى التي مل حت�صل فيها ث��ورات‪� ،‬أن‬ ‫التجربة املغربية ت�ستحق القراءة واال�ستفادة منها‪ .‬الق�صر وامللك‬ ‫ك��ان��ت م�ب��ادرت��ه ج��ري�ئ��ة وجت� ��اوزت ال���س�ق��وف‪ ،‬ووج ��دت ال�ك�ث�ير من‬ ‫الهيئات ال�سيا�سية التي مل يكن غر�ضها حتقيق كل املطالب ورفع‬ ‫ال�سقف‪ .‬حينما كانت �إ��ش��ارات وفتح ب��اب للإ�صالحات ول��و جزئية‬ ‫التقى الطرفان وانخرطا يف عملية الإ�صالح على �أم��ل �أن تتطور‬ ‫وتتو�سع الدائرة فيما ي�ستقبل من �أيام ‪.‬‬ ‫هناك من ي�أخذ على حزب العدالة والتنمية وعلى‬ ‫حركتكم �أنكم مل تخرجوا �إىل ال�شارع للمظاهرات بعد‬ ‫خطاب امللك املعروف بخطاب ‪ 9‬مار�س‪ ،‬هل تعتربون ذلك‬ ‫تعامال واعيا مع الأحداث �أم هو ا�ستجابة لإرادة امللك‬ ‫وحماولة للتقرب منه؟‬ ‫ احل�ق�ي�ق��ة ن�ح��ن ان�ط�ل�ق�ن��ا يف ه ��ذا االجت� ��اه ب���س�ب��ب درا�ستنا‬‫للتجارب ال�سابقة‪ ،‬فهناك التوجه نحو �إ�سقاط النظام ونحن نعلم‬ ‫�أن �إ�سقاط النظام والنظام املغربي على وج��ه اخل�صو�ص يوجب‬ ‫درا�سة ما بعد �إ�سقاط النظام واملجهول ال��ذي �ستدخل فيه البلد‬ ‫وم ��آالت الأم��ور‪ ،‬ولذلك واح��دة من الأ�سباب التي �ساهمت يف عدم‬ ‫امل�شاركة ه��و �أن اجل�ه��ات ال��داع�ي��ة لي�ست جهة واح ��دة‪ ،‬وك��ل واحد‬

‫له �سقف وكل واح��د له مطالب مفتوحة على املجهول‪ ،‬حتى عرب‬ ‫بع�ضهم بهذا االجتاه‪ ،‬فكان من يطالب باملطالب االجتماعية فقط‬ ‫وهناك من يطالب باحلرية والعدالة‪ ،‬وهناك من يطالب بامللكية‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬وهناك من يطالب ب�أكرث من ذل��ك‪ ،‬فلذلك مل يكن‬ ‫�أمامنا كهيئة م�س�ؤولة ا�شتغلت ‪� 30‬سنة يف �إطار التدرج والو�سطية‬ ‫واالع�ت��دال واختارت خيار الإ�صالح والتغيري من داخ��ل امل�ؤ�س�سات‬ ‫واختارت خيار املواجهة والوقوف يف وجه الف�ساد واال�ستبداد ولكن‬ ‫يف �إطار اال�ستقرار‪ ،‬مل يكن من املعقول �أن ننخرط يف هذا االجتاه‬ ‫الذي يذهب �إليه الآخرون‪ ،‬يف نف�س الوقت رف�ضنا �أن نقبل الو�ضع‬ ‫الواقع‪ ،‬فكنا من الذين احتجوا وقمنا مب�سريات ولكن متحكم بها‪،‬‬ ‫مهرجاناتنا و�شعاراتنا وجرائدنا ومواقفنا �إىل �آخ��ر حلظة قبل‬ ‫االنتخابات ونحن نعلن رف�ضنا لكل نوع من �أن��واع اال�ستبداد وكل‬ ‫نوع من �أنواع التحكم‪ ،‬وكنا نطالب بالإ�صالحات احلقيقية العميقة‬ ‫وعلى ر�أ�سها الإ�صالحات الد�ستورية كما ح�صل يف بياننا الأول ملا‬ ‫خرجت �أول مظاهرات يف الع�شرين من فرباير‪ ،‬لذلك يف تقديرنا‬ ‫�أن الت�أييد الرباين كان حا�ضرا يف هذا اخليار الذي مل يكن ال خيار‬ ‫الذهاب �إىل املجهول وال خيار القبول باال�ستبداد‪ ،‬وحينما خرجنا‬ ‫ونظمنا جمموعة من الفعاليات وجدنا ن�سبة كبرية من اجلمهور‬ ‫املغربي ال��ذي يتجاوب مع هذا اخلطاب ال��ذي عنوانه الإ�صالح يف‬ ‫ظل اال�ستقرار‪.‬‬ ‫وكيف ت�صفون عالقتكم يف حركة التوحيد والإ�صالح مع‬ ‫حزب العدالة والتنمية‪ ،‬هل هو ذراع �سيا�سي حلركتكم‪� ،‬أم‬ ‫ماذا ؟‬ ‫ من امل�ؤكد انه على م�ستوى امل�شرق هذه هي الو�صفة املعمول‬‫بها‪� ،‬إما الدمج التام بني الدعوي وال�سيا�سي و�إم��ا اجلناح والذراع‬ ‫ال�سيا�سي للحركة ال��دع��وي��ة‪ ،‬نحن اخ�ترن��ا �أن تكونا م�ؤ�س�ستني‬ ‫م�ستقلتني تنظيميا بينهما ��ش��راك��ة‪ ،‬ول�ك��ن ال ه��م ج�ن��اح �سيا�سي‬ ‫للحركة وال حركة التوحيد والإ�صالح ذراع دعوي للحزب‪ ،‬فلي�س‬ ‫بال�ضرورة �أن يكونوا تابعني لنا �أو �أن نكون تابعني لهم‪ ،‬بل نحن‬ ‫م�ؤ�س�ستان نلتقي على م�ستوى م�شروع جمتمعي نعلنها �صراحة يف‬ ‫جمموعة من املحطات‪ ،‬بحكم �أننا حركة دعوية وهم حزب �سيا�سي‪،‬‬ ‫جم��االت العمل خمتلفة‪ ،‬ول��ن جت��د يف ج��دول �أع�م��ال احل��رك��ة �أي‬ ‫نقطة ح��ول احلكومة �أو التحالف �أو ق��رارات احل��زب �أو اختياراته‬ ‫يف انتخاب م�س�ؤوليه ومر�شحيه‪ ،‬ال نتدخل بذلك‪ ،‬وم��ن حقه �أن‬ ‫يختارهم من داخل احلركة �أو من خارجها‪ ،‬يف كل هذه الأم��ور له‬ ‫كامل اال�ستقاللية‪ ،‬لأننا نعتقد انه �إذا علم النا�س �أو تبني للنا�س‬ ‫وه��ذا �أم��ر �سيظهر بالت�أكيد‪� ،‬أن ال �ق��رارات ال�ك�برى ل�ه��ذا احلزب‬ ‫موجودة عند جماعة يف م�ستوى �آخر فلن يدخله �إال �أبناء احلركة‪،‬‬ ‫ولي�س هذا هو هدف العمل ال�سيا�سي‪ .‬نعم يقال‪ :‬ما هي ال�ضمانات‬ ‫�أو �أن هذه خماطرة‪� ،‬أكيد �أنها خماطرة‪� ،‬أكيد انه ال يوجد �ضمانات‬ ‫للتحكم ولكن لي�س بال�ضرورة �أن يكون م��ن �أه��داف�ن��ا التحكم يف‬ ‫اجت��اه��ات معينة يف ح��زب �سيا�سي‪ ،‬ب��ل خ�ط��اب��ه وق��وت��ه وت�أ�سي�سه‬ ‫وم�ساره ورجاالته هم ال�ضمانات حتى يكون هذا احل��زب يف امل�سار‬ ‫الذي ر�سم له ‪.‬‬ ‫نفهم من كالمك �أنكم مل تطلعوا على الت�شكيلة الوزارية‬ ‫التي قدمها رئي�س الوزراء عبد الإله بن كريان و�أنكم مل‬ ‫ت�ست�شاروا بها ؟‬ ‫ �أبدا‪ ،‬اطلعنا على �أخبارها من املواقع الإلكرتونية ومن ن�شرات‬‫الأخبار واجلرائد‪.‬‬ ‫حتى فيما يتعلق بت�شكيلة العدالة والتنمية وت�سمية‬ ‫وزرائه؟‬ ‫ حتى املر�شحني م��ن ح��زب ال�ع��دال��ة والتنمية‪ ،‬فهم �أ�س�سوا‬‫هيئة فيها الأمانة العامة للحزب وبع�ض �أع�ضاء املجل�س الوطني‪،‬‬ ‫وقرروا الئحة وطريقة لالختيار وانتخبوا ورتبوا الأع�ضاء ونحن‬ ‫ال علم لنا باملو�ضوع‪ ،‬بل كنا �آخر من يعلم به من ناحية املتابعة‪ ،‬الن‬ ‫�شراكتنا مع احل��زب تعتمد على �أن ندعمه يف اختياراته بناء على‬

‫ن�سبة كبرية من اجلمهور املغربي تتجاوب مع اخلطاب الذي عنوانه‬ ‫الإ�صالح يف ظل اال�ستقرار‬ ‫ما تقوم به احلركات الإ�سالمية هو جمرد جتربة ‪ ..‬نعم هي تنطلق‬ ‫من مرجعيتها لكنها ت�صيب وتخطئ‬ ‫اللوائح وامل�ساطر املوجودة عنده‪ ،‬وبالت�أكيد لو نحن هناك مكانهم‬ ‫ميكن �أن ن�أخذ نف�س ال�ق��رار‪� ،‬إذا لن نختلف معهم ولكن نعلم �أن‬ ‫احلركة الدعوية لها جماالت عمل يجب �أن ت�شتغل فيها ‪ ،‬واحلزب‬ ‫له جماالت عمل والإكراهات املطروحة على العمل ال�سيا�سي لي�ست‬ ‫هي املطروحة على العمل ال��دع��وي‪ ،‬وهناك تفهم حتى وان �صدر‬ ‫بع�ض االختالف �أو كانت قراءاتنا لبع�ض املواقف خمتلفة‪ ،‬فهذا‬ ‫الأمر ب�شكل م�ستبق نحن م�ستعدون له من الناحية النف�سية ومن‬ ‫ناحية الأع�ضاء ‪.‬‬ ‫لكن بالت�أكيد �أن القاعدة الكبرية للحزب وم�صوتيه هم‬ ‫من �أبناء وحمبي احلركة؟‬ ‫ رمبا امل�صوتون للحزب كال‪ ،‬هم مليون و‪� 15‬ألف ناخب‪ ،‬ولكن‬‫الأع���ض��اء امل�شتغلون يف احل��زب �أغلبهم م��ن �أب �ن��اء احل��رك��ة‪ ،‬يعني‬ ‫امل�صوتون هم جمهور احلزب وهم �أكرث من جمهور احلركة ‪.‬‬ ‫“الإ�سالم ه��و احلل” ��ش�ع��ار ط��رح�ت��ه ال�ع��دي��د م��ن احلركات‬ ‫الإ�سالمية يف كثري من البلدان‪ ،‬لكنه غاب عن �ساحتكم االنتخابية‬ ‫ومل ي�ستخدم من قبل “العدالة والتنمية” ‪ ،‬هل هذا م�ؤ�شر �إىل‬ ‫خط م�ستقبلي للحزب رمبا يبتعد عن مدلول ال�شعار �أم ماذا ؟‬ ‫(املهند�س حمداوي ي�ضحك �ضحكة عري�ضة قبل �أن يجيب على‬ ‫ال�س�ؤال ثم يقول )‪ :‬ال ادري ولكن بطبيعة احلال هذا ال�شعار ك�شعار‬ ‫ميكن �أن يناق�ش‪ ،‬ولكن نحن نقول �أن ه�ؤالء �إخواننا الآن يف الوزارة‪،‬‬ ‫هل هم الإ�سالم‪.‬‬ ‫بالت�أكيد ال‪.‬‬ ‫ (ي�ضحك مرة �أخ��رى) ويقول‪ :‬لكل ق��راءة واجتهاد وجتربة‬‫يف ظل جمموعة من الإكراهات واملحاوالت‪ ،‬وهي حماوالت لتنزيل‬ ‫الإ�سالم لفهم معني‪ ،‬لفرتة معينة‪ ،‬الجتهاد معني‪ ،‬وبالت�أكيد �إذا قلنا‬ ‫م�شاركتهم هي احلل والإ�سالم هو احلل الذي يتج�سد يف م�شاركتهم‬ ‫جنني على هذا الدين لأنهم هم معر�ضون للخط�أ‪ ،‬وبعد والية �أو‬ ‫واليتني لن ي�صوت لهم النا�س‪ ،‬ولكن نحن نطمح من خالل العمل‬ ‫ال��دع��وي �إىل �أك�ثر م��ن ذل��ك ‪ ،‬نعم نحن عندنا �شعار يف وثائقنا ‪:‬‬ ‫“الإ�سالم هو الهدى”‪ ،‬وهذا �شيء نحن متيقنون منه‪ ،‬لأنه هذا هو‬ ‫دين اهلل �سبحانه وتعاىل‪� ،‬أما الإ�سالم هو احلل من خالل ممار�سة‬ ‫الأ�شخا�ص فلم نكن متفقني مع هذا ال�شعار دائما‪ ،‬بل �أن يخطئ‬ ‫ابن احلركة الإ�سالمية يف تنزيل هذا ال�شعار وهذا جائز‪ ،‬و�آنذاك �إذا‬

‫هناك فر�صة الآن للإ�سالميني واملجتمعات الإ�سالمية وللغرب لتجاوز حالة ال�صراع‬ ‫�إىل التالقي واحلوار احل�ضاري‬ ‫القد�س والق�ضية الفل�سطينية هي لي�ست ق�ضية الفل�سطينيني �أو املغاربة ‪ ..‬بل ق�ضية كل امل�سلمني‬

‫ف�شل هو‪ ،‬هل ف�شل الإ�سالم �أم ف�شل هو‪� ،‬أم �أن الإ�سالم مل يعد حال‪،‬‬ ‫ولتفادي هذا اخلط نحن قلنا ‪”:‬الإ�سالم هو الهدى”‪ ،‬وما تقوم به‬ ‫احلركات الإ�سالمية هو جمرد جتربة‪ ،‬نعم تنطلق من مرجعيتها‪،‬‬ ‫تنطلق من دينها‪ ،‬تنطلق وتعتقد يف ذلك‪ ،‬ولكن لي�س �شعارا �سيا�سيا‬ ‫لكي يكون الإ�سالم هو احلل ‪.‬‬ ‫كيف تنظرون �إىل العالقة مع الغرب يف ظل جتربة‬ ‫الإ�سالميني الوليدة يف احلكم ؟‬ ‫ لقد �سبق وان كانت بع�ض احلركات الإ�سالمية يف احلكم‪ ،‬ولكن‬‫كانت جتارب معزولة‪� ،‬إيران ال�سودان وكانت تتعر�ض ل�ضغوطات �إىل‬ ‫غري ذلك‪ ،‬اليوم حني يوجد حو�ض البحر الأبي�ض املتو�سط وجنوب‬ ‫املتو�سط‪ ،‬يعني اغلبه فيه حكومات فيها الإ�سالميون‪� ،‬أظن �أن هذه‬ ‫فر�صة للإ�سالميني وللمجتمعات وللدول الإ�سالمية وللغرب لكي‬ ‫يتجاوزوا حالة ال�صراع احل�ضاري �إىل التالقي احل�ضاري �أو احلوار‬ ‫احل���ض��اري �أو ح ��وار احل �� �ض��ارات ع��و��ض��ا ع��ن ��ص��راع�ه��ا‪ ،‬وخ��ا��ص��ة �أن‬ ‫دول الغرب وال��دول الكربى فهمت �أن تكلفة وفزاعة التخويف من‬ ‫الإ�سالميني وتكلفة ا�ستمرار �أنظمة م�ستبدة على ح�ساب احلركات‬ ‫الإ�سالمية �ستكون �أعلى‪ ،‬فيمكن �أن يتفاعلوا وان يلتقوا‪ ،‬وبطبيعة‬ ‫احلال �إذا حافظوا على خيار التنوع‪ ،‬والعوملة لي�ست بال�ضرورة هي‬ ‫التنميط الثقايف واحل�ضاري‪ ،‬ف�أظن �أن هذه فر�صة للغرب وفر�صة‬ ‫للإ�سالميني �أن يخلقوا ف�ضاء للحوار احل�ضاري‪.‬‬ ‫كيف تنظرون �إىل االعتداءات الإ�سرائيلية على الأوقاف‬ ‫واملقد�سات الإ�سالمية وحتديدا على طريق املغاربة و�أوقاف‬ ‫املغاربة عموما يف فل�سطني التاريخية‪ ،‬وما نحن فاعلون‬ ‫كم�سلمني �إزاء ذلك ؟‬ ‫ موقف للحركة خالل كل املراحل وحتى من منطلق �إن�ساين‬‫نقول �أن هذا احتالل عن�صري ال ميكن �أن نقبل بكل �إجراءاته‪ ،‬ومن‬ ‫باب �أوىل فيما يخ�ص �أوقاف املغاربة‪ ،‬بل نعتقد �أن القد�س والق�ضية‬ ‫الفل�سطينية هي لي�ست ق�ضية الفل�سطينيني �أو املغاربة‪ ،‬بل هي ق�ضية‬ ‫كل امل�سلمني‪ .‬يف تقديري �أن هذا الربيع العربي وهذه التحوالت التي‬ ‫�أف��رزت جمموعة من احلكومات يجب �أن تكون مواقفها ومواقف‬ ‫ال��دول العربية منا�سبة بالإ�ضافة �إىل ال�شق ال�ث��اين‪ ،‬ت�س�ألني عن‬ ‫حركة التوحيد والإ�صالح فقبل �أ�سبوعني �أحيينا ذكرى حمرقة غزة‬ ‫كما نفعل يف كل عام‪ ،‬يعني خالل �سنة هناك جمموعة من املحطات‬ ‫لكي نبقي الق�ضية الفل�سطينية حا�ضرة عند ال�شعب وعند �أبنائنا‬ ‫و�أبناء �أبنائنا‪ ،‬لأننا كلنا �أمل انه �ستتوفر ظروف �أح�سن لطرد املحتل‪،‬‬ ‫ولكن هذا ال مينع هذا الدور املجتمعي ملتابعة باب املغاربة و�أوقاف‬ ‫املغاربة‪ ،‬ولكن �أظن انه ميكن �أن يفتح جماال �آخر بالإ�ضافة �إىل ما‬ ‫تقوم به ال�شعوب واملنظمات واحلركات الإ�سالمية كمنظمات املجتمع‬ ‫امل��دين‪ ،‬اليوم �أمامنا �إمكانيات لأن نطالب احلكومات ولو كان بها‬ ‫الإ�سالميون مب�ستوى عال �أو ب�سقف عال ولكن �أظن انه ميكن �أن‬ ‫يكون هناك تكامل بني املوقف الر�سمي للحكومات التي توجد فيها‬ ‫الآن حركات �إ�سالمية واملوقف ال�شعبي‪ ،‬وبالتكامل والت�ضافر بني‬ ‫املوقفني ميكن �أن ننتقل بق�ضية املمانعة �إىل م�ستوى �أف�ضل �أن �شاء‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ثمة �أوجه �شبه بني التجربة املغربية والتجربة الأردنية‪..‬‬ ‫هل لديكم ن�صيحة توجهونها للمعنيني يف الأردن بخ�صو�ص‬ ‫اال�ستفادة من النموذج املغربي يف الإ�صالح؟‬ ‫ يف احلقيقة لي�س ن�صحا‪ ،‬ولكن لنا متنياتنا‪ .‬لو �س�ألتني ما هي‬‫�صيغ الإ�صالح فبالت�أكيد �أمتنى �أن تتجه الأمور يف احلالة الأردنية‬ ‫�إىل �شيء �شبيه ملا وقع يف املغرب‪ ،‬و�أعني بذلك �أن على النظام �أو الدولة‬ ‫�أو الق�صر �أن يقوم بفتح املجال لإ�صالحات حقيقية وعميقة‪ ،‬وكل‬ ‫الأ�ساليب الأخ��رى التي تكون بطريقة التقطري �أو بطريقة التدرج‬ ‫هي عنوانها �إ�صالحات ولكن هي حماولة لاللتفاف على احلراك‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬وكل التجارب الأخ��رى مل تعط نتائج بل على العك�س من‬ ‫ذلك زادت الأمور توترا يف العالقة بني ال�شعب وبني الدولة والنظام‬ ‫والق�صر‪ ،‬لذلك كانت الإ�شارة التي �ساهمت ب�شكل قوي فيما ح�صل‬ ‫يف املغرب هي خطاب ‪ 9‬مار�س للملك وال��ذي �أعلن فيه عن معظم‬ ‫الإ�صالحات التي كان فيها ج��ر�أة‪� ،‬أظ��ن �أن هذا عن�صر �أ�سا�سي لكي‬ ‫يتحقق ما ميكن �أن يتحقق من �إ�صالحات‪.‬‬ ‫ال�شق الثاين وهو مطالب احل��راك ال�شعبي‪ ،‬ينبغي �أن حتدد‬ ‫نقطة �أو اثنتني �أو ثالثة‪ ،‬يعني ما هو احلد الأدنى الذي �إذا تقدمت‬ ‫به الدولة ميكن �أن ينخرط املطالبون بالإ�صالح يف �إ�صالحات ولو‬ ‫جزئية‪ ،‬املطالب الكربى والطموحات العالية ال �أقول املثالية ولكن‬ ‫العناوين الكربى هذه رمبا قد ال ميكن حتقيقها من �أول ي��وم‪� ،‬إذا‬ ‫ك��ان هناك �إح�سا�س ب ��أن هناك خ�ط��وات حقيقية �صادقة عميقة يف‬ ‫الإ�صالحات تفتح الباب لإ�صالحات �أخ��رى �أظ��ن انه يجب التقاط‬ ‫مثل هذه الإ�شارة �إذا ح�صلت واالنخراط فيها دون عقد‪.‬‬ ‫فللنظر �إىل ما وقع يف اليمن مع كل العناوين الكربى‪ ،‬املعار�ضة‬ ‫دخلت يف نهاية املطاف يف �إط��ار ت��واف��ق‪ ،‬ويبحثون الآن عن مرحلة‬ ‫انتقالية‪ .‬فلذلك �إذا كان وال بد‪ ،‬فعلى املعار�ضة �أن حتدد ما هو احلد‬ ‫الأدنى الذي �إن ح�صل ف�سوف تنخرط يف العملية ال�سيا�سية و�أن حتدد‬ ‫الدولة جمموعة من الإجراءات لل�سري يف طريق الإ�صالح‪.‬‬


‫�أ�سرة وجمتمــــع‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫أسريات‬ ‫حلظة‪..‬تختلط فيها امل�شاعر‬ ‫وال�سهر‪ ،‬وحلظات‬ ‫�شريط من ذكريات ال َّتعب َّ‬ ‫ال�سعادة والهناء يختزله الوالدان يف ثوانٍ عندما‬ ‫َّ‬ ‫يقف ابنهما �أمامهما �شاباً يافعاً طالباً ال َّزواج‪...‬‬ ‫تهب على ه�ؤالء الزوجني؛ �إذ‬ ‫رياح َّ‬ ‫ال�سعادة ّ‬ ‫�إ َّن نتاج ح ّبهما وعالقة املودة بينهما �ستثمر الآن‬ ‫ع��ن «ب�ي��ت» ج��دي��د‪ ...‬يتوالد فيه جيل جديد‪..‬‬ ‫يحمل اال�سم‪ ،‬ويحمل الر�سالة‪ ،‬وتق ّر العني بهم‬ ‫أحب من الأوالد‪ ،‬و�صدق‬ ‫�أحفاداً هم على القلب � ّ‬ ‫املثل العربي القائل‪ :‬ما �أع � ّز من الولد �إال ولد‬ ‫الولد‪..‬‬ ‫«امر�أة» �أخرى تدخل �إىل عامل االبن‪ ،‬وتدخل‬ ‫�إىل حياة الأم‪...‬‬ ‫ال�سكن وامل�ستقر‬ ‫«امر�أة» �أخرى �ست�صبح هي َّ‬ ‫واحلبيبة والقريبة‪..‬‬ ‫و«الأم» ق��د ك��ان��ت ه��ي امل�ل�ك��ة امل�ترب�ع��ة على‬ ‫العر�ش ال ينازعها يف ذل��ك �أح��د‪ ..‬ثم ت�أتي هذه‬ ‫ال َّزوجة لت�أخذ �شيئاً من املكان والزمان والعاطفة‬ ‫والعقل!!!‬ ‫ال م���ش�ك�ل��ة ع�ل��ى الإط� �ل ��اق!!! ه �ك��ذا تقول‬ ‫الكثري من الأمهات‪...‬‬ ‫«على العك�س‪...‬اهلل يهنيه وي�سعده‪ ..‬والدنيا‬ ‫عجلة تدور‪..‬‬ ‫يف ي��وم م��ا كنت مكانها و�أخ ��ذت �أب��وه��م من‬ ‫بيته و�أهله‪ ..‬هذه هي �سنة احلياة»‪ ..‬ولكن على‬ ‫اجل��ان��ب الآخ ��ر �أم �ه��ات ي�صعب عليهن التنازل‬ ‫وب���س�ه��ول��ة ع��ن � �ش��يء م��ن «ال �ع��ر���ش»‪ ،‬وه �ن��ا تقع‬ ‫«امل�شكلة»‪..‬‬ ‫م�شكلة تراثية ‪..‬‬ ‫م�شكلة قدمية حديثة‪ ..‬تتوارثها «�أمهات»‬ ‫الأزواج‪ ،‬كما تتوارثها «ال�ك� ّن��ات»‪ ..‬وتبقى الأ�سر‬ ‫يف من�أى عنها ما انت�شر الوعي والفهم‪ ،‬وما �ساد‬ ‫التفاهم والتخلق بالأخالق النبيلة‪..‬‬ ‫لكن يف كثري م��ن البيوت تبقى احل�م��اة «�أم‬ ‫ال��زوج» كما درج �أه��ل ب�لاد ال�شام على ت�سميتها‪،‬‬ ‫ه��ي ال�ك��اب��و���س ال ��ذي ت ��راه معظم ال�ف�ت�ي��ات قبل‬ ‫ال��زواج‪ ،‬نتيجة ملا م � َّرت به وم��ا زال��ت املجتمعات‬ ‫من موروثات تقنع الأجيال على م ّر الع�صور ب�أ َّن‬ ‫هناك م�شاكل دائمة بني الأم وزوجة االبن!‬ ‫ورغم وجود م�شاكل �إ َّال �أ َّن الإ�سالم وما جاء‬ ‫به من �أخ�لاق قد ق ّلل ب��ؤرة هذه امل�شاكل‪ ،‬وقبل‬ ‫لبدء ببع�ض الأ�ساليب التي تبني عالقة جميلة‬ ‫بني امر�أة وقورة قد جتاوزت الأربعني من العمر‬ ‫وفتاة ال متتلك اخلربة من احلياة تكاد تتعدّى‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫فما هي �أ�سباب امل�شكلة؟‬ ‫‪ .1‬حب املر�أة للتملك‪ :‬وهذه فطرة يف املر�أة‪.‬‬ ‫ال�سرية النبوية‬ ‫‪ .2‬الغرية‪ :‬التي د ّللت عليها ّ‬ ‫علي ر�ضي اهلل عنه‬ ‫يف غرية فاطمة ال ّزهراء على ّ‬ ‫النبي �ص ّلى اهلل عليه و�س ّلم وهنّ‬ ‫وغرية زوجات ّ‬ ‫�أقران‪ ،‬فكيف �ستكون الغرية بني �أم ربت و�سهرت‬ ‫وزوجة وهبت زهرة �شبابها؟!‬ ‫‪ .3‬العاطفة عند املر�أة‪ :‬وهذا ما خلقه اهلل يف‬ ‫حب وعاطفة ومودّة وود مهما تغيرّ ت‬ ‫املر�أة من ّ‬ ‫درجتها �أمام ال َّرجل من �أب �إىل ابن �إىل �أخ �أو زوج‪،‬‬ ‫ع ّم وخال فهي تتبع العاطفة‪.‬‬

‫أقالم وقضايا‬

‫ر�سالة �إىل زوجة ابني‬

‫فخ الشعور باألمان‬ ‫كرمي ال�شاذيل‬

‫ع��وام��ل ت��زي��د م��ن ح��دة امل���ش��اك��ل ب�ين الكنة‬ ‫واحلماة‪:‬‬ ‫‪� .1‬أن يكون الزوج �أو الزوجة من منبت �سوء‬ ‫ال �أخالق وال دين فيه‪.‬‬ ‫‪ .2‬ال�سكن امل�شرتك‪ :‬فكرثة طاعة الزوج ل ّأمه‬ ‫تزيد من غرية الكنة‪ ،‬وا�ست�شارة ال��زوج لزوجته‬ ‫يف �ش�ؤون حياتهما تزيد من غرية احلماة‪.‬‬ ‫مم��ا ي� ��ؤ ِدّي �إىل‬ ‫‪� .3‬ضعف �شخ�صية ال� � ّزوج‪َّ :‬‬ ‫جت��اوز �أح��د الطرفني على الآخ��ر‪ ،‬وظلم لأحد‬ ‫الطرفني من قبل الآخر‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫مما ي�ؤدّي �إىل‬ ‫واج‪:‬‬ ‫ز‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫‪ .4‬عدم ر�ضا الأم‬ ‫َّ‬ ‫مم��ا يو ّلد‬ ‫�اة‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫وا‬ ‫الكنة‬ ‫بني‬ ‫تنافر يف امل�شاعر‬ ‫َّ‬ ‫م�شاكل‪.‬‬ ‫‪ .5‬ج � � �ن � ��وح �� �ش� �خ� ��� �ص� �ي ��ة احل� � � �م � � ��اة نحو‬ ‫الدكتاتورية‪.‬‬ ‫‪ .6‬فر�ض املهر العايل‪:‬وما يحدث من كرثة‬ ‫الطالق يف الع�صر احلا�ضر �إال من ك�ثرة غالء‬ ‫املهور وتكاليف ال َّزواج‪.‬‬ ‫‪ .7‬تدخل احلماة يف امل�شاكل بني ال َّزوجني‪.‬‬ ‫‪ .8‬تدليل احلماة للأطفال ‪ :‬ب��أن تطعمهم‬ ‫طعام ترف�ضه الكنة �إطعامهم لأبنائها‪� ،‬أو عندما‬ ‫تقوم احل�م��اة بالدفاع ع��ن الأح �ف��اد‪� ،‬إذا تلفظوا‬ ‫ب�ألفاظ بذيئة راف�ضة عقاب الأم لهم‪.‬‬ ‫عالقة ايجابية ‪..‬‬ ‫قواعد بناء عالقة �إيجابية مع احلماة‪:‬‬ ‫‪� .1‬إح�سا�س ال َّزوجة ب�أ َّنها �ست�صبح حماة يوماً‬

‫منتدى االستشارات‬

‫ما‪ ،‬يجعلها ت�ضع نف�سها مكان حماتها يف املعاملة‪،‬‬ ‫بل وت�س�أل نف�سها كيف حتب �أن تعاملها كنتها يف‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬فتحر�ص على معاملة حماتها كما‬ ‫تتمنى �أن تعامل كحماة يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫‪ .2‬ل�ل��زوج دور ه��ام يف حت�سني العالقة بني‬ ‫� ِّأمه وزوجته با ّتباع قاعدة التوازن‪ ،‬وذلك بتنبيه‬ ‫كل طرف �إىل خط�أه �سواء الزوجة �أو الأم‪.‬‬ ‫‪� .3‬إذا كان وال بد من وجود حياة م�شرتكة‬ ‫فيجب �أن تر�سم من البداية على �سيا�سة عدم‬ ‫تدخل طرف بالآخر‪.‬‬ ‫‪�� .4‬ض��رورة جتنب ال��زوج الإن�شغال بالقيل‬ ‫والقال‪.‬‬ ‫‪ .5‬فهم كل طرف لدوره الأ�سري‪.‬‬ ‫‪ .6‬ت���س�ت�ط�ي��ع ال �ك �ن��ه ال �ت �ق � ّرب م��ن حماتها‬ ‫باال�ستفادة من خرباتها وجتاربها يف احلياة‪.‬‬ ‫‪� .7‬ضرورة قيام املودّة وال َّرحمة بني ال َّزوجني‬ ‫فما م��ن �أم �إ َّال وت�سعد بت�آلف ابنها م��ع زوجته‬ ‫وا�ستقرار حياته‪.‬‬ ‫‪� .8‬إح�سان ال� َّزوج�ين يف معاملة الوالدين‪،‬‬ ‫فعندما ترى ال� َّزوج��ة ح�سن ب ّر ال��زوج لوالديه‪،‬‬ ‫فلن تتج َّر�أ على �إهانة �أو عدم احرتام حماتها‪.‬‬ ‫‪� .9‬صرب ال َّزوجة و�أناتها وحكمتها يف التعامل‬ ‫مع حماتها وذلك‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬جت � ّن��ب ال���ش�ك��اوى ال �ك �ث�يرة ل�ل�ح�م��اة عن‬ ‫زوجها �أو العك�س‪.‬‬ ‫ب‪ -‬كرثة تفقد الزوجة حلماتها‪.‬‬

‫امل�شاغب الطبيعي‬

‫�إحدى الأمهات �أر�سلت با�ست�شارة تقول فيها‪:‬‬ ‫ابني عمره �سنه و�سبع �شهور‪ ،‬ع�صبي جدا وعنيـد وملا يع�صب يع�ض يده ب�شـده مع العلم ب�أنه ال‬ ‫يع�ض �إال نف�سـه ‪ ،‬هو ابني الوحيـد مع ذلك ال �أتعامل معـه بالدلع �أعامله احيانا باللعب واحيانا‬ ‫ا�ضربـه ‪ -‬من قهري منه ب�صراحـه لأنه بجننـي ‪ ، -‬ووالده كذلك‪ ،‬احيانا ال يطيق �صراخـه‬ ‫ال�شديد فيقوم ب�ضربـه‪ ،‬لي�س �ضرب مربح ولكن عندما نقوم ب�ضربه يقوم هو بع�ض نف�سـه ويزداد‬ ‫�صراخاً‪.‬‬ ‫فما احلـل؟ يقرتح وال��ده �أن �آخ��ذه �إىل طبيب خمتـ�ص‪ ،‬فهل تن�صحني بذلك؟ �أو هذا �شيء‬ ‫عادي و�سوف يذهب مع مرور الوقت ؟‬ ‫جزاك اهلل كل اخلري‬ ‫ام حممـد‬ ‫�أج ��اب ع�ل��ى اال��س�ت���ش��ارة امل�خ�ت����ص الرتبوي‬ ‫الأ�ستاذ معتز �شاهني بالقول‪:‬‬ ‫الأم الفا�ضلة‬ ‫حتياتي وتقديري‬ ‫بالن�سبة للم�شكلة ال�ت��ي �أر��س�ل��تِ بها ‪ ،‬فهي‬ ‫لي�ست م�شكلة الطفل ولكنها م�شكلتكم يف التعامل‬ ‫مع هذا الطفل ‪ ،‬فما يفعله حممد معكم طبيعي‬ ‫يف مثل �سنه‪.‬‬ ‫فالطفل يف ت�ل��ك امل��رح�ل��ة م��ن ال�ع�م��ر يركز‬ ‫على ال�سلوك ال��ذي يجذب االنتباه له من قبل‬ ‫الأخرين ‪ ،‬حتى لو كان هذا االنتباه لت�صرفاته‬ ‫�سلبي ( كال�ضرب ‪� ،‬أو ال�صراخ على الطفل ) ‪،‬‬ ‫املهم ان��ه حقق ما ك��ان ي�صبو �إليه وج��ذب انتباه‬ ‫من امامه‪.‬‬ ‫ل��ذا �سن�ستخدم طريقة ( اع�ط��اء �أو �سحب‬ ‫االنتباه ) للتعامل مع حممد ‪ ،‬ف��إذا فعل �سلوك‬ ‫حممود وجيد نثني عليه ون�ك��اف��أه ؛ مم��ا يجعل‬ ‫ه ��ذا ال �� �س �ل��وك ي �ت �ع��زز ل��دي��ه وي� �ح ��اول ت� �ك ��راره ‪،‬‬ ‫وال�سلوك ال�سيئ �سنتجاهله متاما ‪ ،‬بحيث ي�شعر‬ ‫ال�ط�ف��ل ب��أن�ن��ا ال نلقى ب��اال مل��ا يفعله و�أن ��ه غري‬ ‫موجود ا�سا�سا‪,‬‬ ‫ولكن لطريقة �سحب االنتباه قواعد منها‬ ‫ �أن نت�أكد من ان ما يفعله الطفل ال ميثل‬‫خطرا عليه‬ ‫ �أن نرتكه حتى ينتهي متاما مما يفعله ثم‬‫نلتفت �إليه وك��أن �شيء مل يحدث ‪ ،‬مثال ‪� - :‬إذا‬ ‫�أخذ يف ال�صراخ وال�صياح نرتكه وال نلتفت �إليه‬ ‫ونوا�صل العمل الذي نقوم به ‪ ،‬حتى يتعب وينتهي‬ ‫متاما من ال�صراخ ‪ ،‬فتنظرين �إليه ثم تقولني له‬ ‫�أي �شيء ال يتعلق بال�سلوك ال��ذي ح��دث مثل (‬ ‫ناولني �شيء ما )‪.‬‬ ‫نعم �سيتكرر ذلك الأم��ر عدة مرات ثم جنه‬ ‫ق��د ت��وق��ف ع��ن ال�سلوك ال�سيء ‪ ،‬وان���ص��رف �إىل‬ ‫غ�يره ليجذب انتباهنا له م��رة �أخ��رى ‪ ،‬واعلمي‬ ‫�أن نوبات الغ�ضب وال�صراخ تلك قد تطول لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 15‬دقيقة تقريبا ‪ ،‬ف�صربي عليه وال تغ�ضبي‬

‫‪9‬‬

‫�أنت الأخرى‪.‬‬ ‫هذا بالن�سبة لنوبات الغ�ضب وال�صراخ �أما‬ ‫بالن�سبة لو�ضع اليد او الأ�صابع يف الفم ‪ ،‬فيقول‬ ‫ك�ث�ير م��ن ع�ل�م��اء ال�ن�ف����س �أن �ه��ا ال مت�ث��ل م�شكلة‬ ‫حقيقية يجب االل�ت�ف��ات �إل�ي�ه��ا �إال بعدما ي�صل‬ ‫ال�ط�ف��ل �إىل ‪�� 6‬س�ن��وات ‪ ،‬وه��ي طبيعية يف العام‬ ‫الأول والثاين ‪ ،‬فهي و�سيلة لأ�شعار الطفل باملتعة‬ ‫واال�سرتخاء ‪ ،‬بل وقد و�صل بالأمر �إال �أنهم حذروا‬ ‫من الرتكيز على تلك العادة قبل �سن ‪� 3‬سنوات‬ ‫حتى ال ت�ؤثر �سلبيا على نف�سية الطفل‪ .‬وهي مع‬ ‫ابنكم « حممد « رد فعل طبيعي ملا تفعلونه معا‬ ‫من تع�صب وانفعال عليه ‪ ،‬فهي و�سيلة اعرتا�ض‬ ‫على �سلوككم معه‪.‬‬ ‫وه �ن��اك ع ��دة خ �ط��وات حل��ل ه ��ذه امل�شكلة‪،‬‬ ‫منها‪:‬‬ ‫ �شغل الطفل ب�أن�شطة خمتلفة بناءة حتى‬‫تكون يداه م�شغولتني با�ستمرار‪ ،‬مثل ال�صل�صال‬ ‫و�أق�لام التلوين ‪ ،‬و�إن كان �أ�صغر من �أن ميار�س‬ ‫ت�ل��ك الأن���ش�ط��ة �إذا و��ض��ع ي��ده يف ف�م��ه نخرجها‬ ‫ون�صفقها له حتى ن�شغله عن تلك العادة‪.‬‬ ‫ غمر الطفل باحلب واحلنان وتعزيز ال�شعور‬‫بالأمان لديه بعيدا عن االنتقاد والتجريح‪.‬‬ ‫ الثواب والتعزيز‪ :‬عندما ترين �أن �إ�صبع‬‫ابنك خ��ارج فمه فامدحيه و�أثني عليه وال مانع‬ ‫م��ن �أن تعطيه هدية مقابل ذل��ك وتخرجيه يف‬ ‫نزهة وتذكريه �أن ذلك ب�سبب �أنه مل ي�ضع �إ�صبعه‬ ‫يف ف�م��ه‪ ،‬كما ميكن و��ض��ع ل��وح يف غ��رف��ة الطفل‬ ‫وكلما امتنع ع��ن م�ص �إ�صبعه تل�صق ل��ه جنمة‬ ‫على اللوحة‪.‬‬ ‫ العقاب‪ :‬وذل��ك ب�سحب امل�ع��ززات ال�سابقة‬‫بع�ض الأحيان �أو حرمانه مما يحب لكن بلطف‪.‬‬ ‫ ويقرتح بع�ض اخلرباء �أ�ساليب �أخرى ك�أن‬‫�أن جتعلي الطفل مي�ص �إ�صبعه يوميا مل��دة ‪10‬‬ ‫دقائق �أمام املر�آة وبالتايل �سيكون ذلك مثل عمل‬ ‫وواج��ب يجب القيام ب��ه مم��ا يفقده تلك املتعة‬ ‫الال�شعورية التي يح�س بها الطفل‪.‬‬

‫ت‪ -‬اح�ت�رام خ�صو�صية ال�ع�لاق��ة ب�ين الأم‬ ‫واالبن‪.‬‬ ‫ث‪ -‬جت ّنب التدخل يف �ش�ؤون احلماة‪ ،‬وذلك‬ ‫مبنع زوجها من زيارة �أو م�ساعدة �أمه‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ا��س�ت��دع��اء احل �م��اة للم�صاحبة ع�ن��د �أيّ‬ ‫�سفرة �أو نزهة‪.‬‬ ‫ح‪ -‬املبادرة وامل�سارعة يف �إبداء امل�ساعدة‪.‬‬ ‫خ‪� -‬إع� ��داد ال�ط�ع��ام ودع��وت �ه��م �أو زيارتهم‪،‬‬ ‫حماولة منها �إراحة حماتها‪.‬‬ ‫د‪ -‬ت��رك امل�ن��زل بعد �أيّ زي��ارة لبيت احلماة‬ ‫نظيفا‪.‬‬ ‫ذ‪ -‬العمل على تقليل �صخب الأطفال بوجود‬ ‫حب الأطفال لها‪.‬‬ ‫جدتهم‪ ،‬وتغذية ّ‬ ‫ر‪ -‬تدليل احلماة ومنحها الأولوية‪.‬‬ ‫ز‪ -‬االبت�سامة ث َّم االبت�سامة ث َّم االبت�سامة‪.‬‬ ‫�إذا كنت �أخ ّية من ي�سعى ويحر�ص على ابتكار‬ ‫�أ�ساليب وقواعد ت�ساعد على �إبقاء احلماة �سعيدة‬ ‫ورا�ضية‪ ،‬فهنيئا لك اجل� َّن��ة‪ ،‬لأن��ك �ست�ساعدين‬ ‫زوجك على ب ّر والدته‪ ،‬و�إن كنت تتخبطني وما‬ ‫زل��ت ال ت��درك�ين اخل�ط��أ م��ن ال �� َّ��ص��واب يف ح�سن‬ ‫الع�شرة والإح�سان لأهل ال ّزوج‪ ،‬فهذه كانت بع�ض‬ ‫الأ�ساليب والقواعد التي تر�شدنا و�إ َّي��اك جلعل‬ ‫�أ�سرنا �سعيدة‪.‬‬ ‫(موقع ب�صائر)‬

‫من املنطقي �أن نبحث جميعا عن الأمان وال�سكينة‪.‬‬ ‫نطاردها �أينما كانت‪ ،‬نرجوها �أن حتط على وجداننا‪،‬‬ ‫وبيوتنا‪ ،‬وجمتمعاتنا‪..‬‬ ‫فال�شعور بالأمان كان و�سيظل حاجة ب�شرية �أ�صيلة‪،‬‬ ‫و� �ض �ع �ه��ا ال �ن �ب��ي ��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م ع �ل��ى ق �م��ة هرم‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات الب�شرية ب�ق��ول��ه عليه ال���س�لام «م��ن �أ�صبح‬ ‫منكم �آمناً يف �سربه‪ ،‬معافى يف ج�سده‪ ،‬عنده ق��وت يومه‪،‬‬ ‫فك�أمنا حيزت له الدنيا ب�أ�سرها»‪ ،‬وو�ضعتها كذلك مدار�س‬ ‫ع�ل��م ال�ن�ف����س ك��رك�ي��زة ه��ام��ة يف ق��اع��دة ه��رم االحتياجات‬ ‫التي من دونها يفتقر املرء �إىل عامل هام جدا من عوامل‬ ‫العي�ش الهانئ‪ ،‬وذهب «�إبراهام ما�سلو» يف نظريته «مثلث‬ ‫االح�ت�ي��اج��ات» �إىل �أن ال�شعور ب��الأم��ان ه��و ث��اين �أه��م ما‬ ‫يحتاجه الإن�سان يف احلياة‪ ،‬بعد الطعام وال�شراب؛ بيد �أن‬ ‫هناك َ�ش َركاً خفيا يقع فيه كثري ممن ينعمون بعد م�شقة‪،‬‬ ‫ويهنئون بعد طول تعب وكفاح!!‪.‬‬ ‫وذل ��ك م�ي�ل�ه��م ل �ل��راح��ة وال��دع��ة وال �� �س �ك��ون‪ ،‬وه ��دوء‬ ‫جنانهم كلية‪ ،‬وفقدهم �إىل م��ا ي�ستفز لديهم احلما�سة‪،‬‬ ‫ويحرك فيهم الدوافع‪.‬‬ ‫ك�ث�ير م��ن الب�شر ع�ن��دم��ا ي��رت��اح ي�ت��وق��ف ع��ن العمل‪،‬‬ ‫والبذل والعطاء‪..‬‬ ‫وك�أن القلق واخلطر والتوتر هو احلافز الذي يهزهم‪،‬‬ ‫ويدفعهم �إىل اخلوف‪ ،‬ومن ثم �إىل العمل والإجناز‪.‬‬ ‫لقد فطن الأدي��ب الرو�سي «د�ستويف�سكي» �إىل هذا‬ ‫الأمر؛ فلقد �أقلقه ذلك االطمئنان املايل الذي ي�أتيه كلما‬ ‫كتب ق�صة ناجحة؛ مما يجعل عملية الإب��داع لديه غري‬ ‫متوهجة؛ فيجل�س ع��اط�لا ع��ن الإب ��داع والكتابة �إىل �أن‬ ‫ينتهي ما لديه‪ ،‬ثم ي�ضطره العوز واحلاجة �إىل الكتابة‬ ‫ثانية!‬ ‫عا�ش د�ستوفي�سكي معذبا بتلك احلالة من الأمان التي‬ ‫جتتاحه‪!..‬‬ ‫ن�ع��م‪ ..‬لقد �أه�م��ه ه��ذا الأم ��ر‪ ،‬وب��ات يفكر يف طريقة‬ ‫للتخل�ص من �شعوره باالطمئنان امل��ادي؛ فلج�أ �إىل حيلة‬ ‫غريبة كي يعود �إىل حالة الإب��داع‪ ،‬وهي ذهابه املتكرر �إىل‬ ‫احل��ان��ات ف�لا ي�برح�ه��ا �إال ب�ع��د ت�ب��دي��د ك��ل م��ا مي�ل��ك‪ ،‬كي‬ ‫يعود �إىل بيته خ��اوي الوفا�ض من امل��ال‪ ،‬مليئا باحلوافز‬ ‫والدوافع!!‪.‬‬ ‫هي بال �شك حيلة �سيئة خا�سرة‪ ،‬تلك التي حاول الأديب‬ ‫الرو�سي الكبري �أن يتغلب من خاللها على م�شكلة الرتهل‬ ‫والك�سل التي ت�أتيه حال الغنى؛ لكن ال�شاهد هنا �أن ال�شبع‬ ‫والكفاية يدفعان الواحد كثريا �إىل مربع (اخلمول)‪.‬‬ ‫وم��ن املعروف يف ع��امل ��ملبدعني واملفكرين و�أ�صحاب‬ ‫الأع�م��ال التي تعتمد على �إع�م��ال الذهن والتفكري‪� ،‬أنهم‬ ‫ك�ث�يرا م��ا يلجئون �إىل الك�سل م��ا مل ي�ت��وف��ر داف ��ع مثري‬ ‫ي�ستحثهم على الإبداع‪.‬‬ ‫ب��ل �إن ك�ث�يراً م��ن الأدب ��اء وامل�ف�ك��ري��ن؛ مم��ن عرفتهم‬ ‫يعملون بنظرية البيت الآيل لل�سقوط!‪..‬‬ ‫ف�ي�ن�ت�ظ��رون ع �ل��ى �أع �م��ال �ه��م �إىل �أن حت�ي�ن اللحظة‬ ‫احلا�سمة‪� ،‬أو خط املوت كما يقولون‪ ،‬وي�صبح �أمر �إجناز العمل‬ ‫�شيئا �ضروريا‪ ،‬متاما كمن يجل�س يف بيت �آيل لل�سقوط‪ ،‬ال‬ ‫يتحرك منه �إال �إذا �شعر به يئن ويهم بال�سقوط فوق ر�أ�سه‬ ‫فيقفز مرعوبا‪ ،‬ويهب لينقذ ما ي�ستطيع �إنقاذه!‪.‬‬ ‫وهذه و�إن كانت عادة لكثري من املبدعني؛ �إال �أنها جزء‬ ‫من الطبيعة الإن�سانية‪ ،‬وحالة يعي�شها معظم الب�شر‪.‬‬ ‫ولعلك ت�س�ألني‪ ،‬وما احلل �إذن يف هذه املع�ضلة؟‬ ‫و�أج �ي �ب��ك ب � ��أن احل ��ل ي�ك�م��ن يف �أن ي��وط��ن امل ��رء منا‬ ‫نف�سه دائما كي يعود �إىل دائرة التوتر‪ ،‬و�أعني هنا التوتر‬ ‫الإيجابي الذي ي�ؤرق امل�ضجع‪ ،‬ويرهب النف�س فتهب للعمل‬ ‫والإنتاج‪.‬‬ ‫وذلك يكون بتذكري النف�س دائما ب�أن اخليل الك�سولة‬ ‫ه��ي ال�ت��ي يتم ا�ستبعادها م��ن ال���س�ب��اق؛ بينما ذو البطن‬ ‫ال���ض��ام��رة ه��ي ال �ت��ي ي��راه��ن عليها اجل�م�ي��ع‪ ،‬و�أن العقل‬ ‫ال���ش�غ��وف ب��ال�ع�م��ل وم �ق��ارع��ة ال�ت�ح��دي��ات م�ك��ان��ه دائ �م��ا يف‬ ‫ال�صفوف الأمامية‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك م��ن الأه �م �ي��ة �أن ي�غ�ير امل ��رء ب�ين وق��ت و�آخ��ر‬ ‫من منط حياته‪ ،‬وطريقة �أدائ��ه لأعماله‪ ،‬و�إدخ ��ال بع�ض‬ ‫التعديالت عليها‪ ،‬وفوق هذا خلق حتديا جديدا مي ّكنه من‬ ‫زعزعه م�شاعر الك�سل والراحة لديه‪.‬‬ ‫�إن النجاح نعمة ت�ستحق ال�شكر؛ لكنها �إذا مل تدفعنا‬ ‫�إىل املزيد من النجاح ت�صبح نقمة وبالء‪.‬‬ ‫ال�ن�ج��اح احلقيقي ه��و ال ��ذي يدفعنا لل�صعود درجة‬ ‫�أخرى �إ�ضافية نحو االرتقاء‪.‬‬ ‫ن�ع��م نحتفل ب�ن�ج��اح��ات�ن��ا‪ ،‬ون ��أخ��ذ ق ��درا م��ن الراحة‬ ‫وال�سعادة واال�ستمتاع؛ لكننا يجب �أن نحذر فخ الطم�أنينة‬ ‫الزائدة‪ ،‬واال�ستجابة �إىل ما يدعونا �إىل ال�سكون والتبلد‪.‬‬ ‫علماء الإدارة � �ش��ددوا على �أن ال��واح��د منا يجب �أن‬ ‫تكون لديه جمموعة �أهداف بعيدة املدى‪ ،‬و�أن يق�سمها �إىل‬ ‫مرحل و�أج��زاء‪ ،‬وقالوا ب�أن هذه الأه��داف من الأف�ضل �أن‬ ‫تطال احلياة ب�أكملها‪� ،‬أي �أن ت�ضع خططا وك�أنك �ستعي�ش‬ ‫مائة عام؛ فيكون لديك خطط كبرية وعظيمة‪ ،‬ثم ت�أخذ‬ ‫م��ن ه��ذه الأه ��داف ال�ك�ب�يرة‪� ،‬أه��داف��ا مرحلية وتعمد �إىل‬ ‫تنفيذها؛ فما �إن ينتهي جزء �إال وتبد�أ يف الآخر‪ ،‬وهكذا‪.‬‬ ‫�إنه التحدي امل�ستمر‪ ،‬الذي يجعلك دائما يف حالة من‬ ‫العطاء‪ ،‬ويخيفك من ال�سكون والهدوء‪.‬‬ ‫دعني �ألفت انتباهك ب�أمثلة حتدث كثريا من حولنا‪،‬‬ ‫كي يقرتب �إليك املعنى‪..‬‬ ‫�أ�شخا�ص كثريون حولنا ممن يقومون بعمل ريجيم‬ ‫�أو حمية‪ ،‬نراهم بعد �أن يتخل�صوا من الكيلومرتات التي‬ ‫ت�ؤرقهم‪ ،‬ويطمئنون �إىل جناحهم يعودون �أدراجهم �سريعا‪،‬‬ ‫وي��زي��د وزن �ه��م لأك�ث�ر مم��ا ك��ان��وا ع�ل�ي��ه‪ ،‬وال���س�ب��ب انتهاء‬ ‫الهدف‪ ،‬وتوقفهم عن القلق حيال وزنهم‪ ،‬وو�صولهم �إىل‬ ‫نقطة الراحة‪.‬‬ ‫يف كرة القدم‪ ،‬الفرق التي تفوز يف مباريات ح�سا�سة‬ ‫وهامة‪ ،‬وت�شحذ طاقتها قبلها؛ كثريا ما يُهزمون يف املباراة‬ ‫التي تلي تلك امل �ب��اراة امل�صريية؛ حتى و�إن ك��ان املناف�س‬ ‫�ضعيفا‪ ،‬وال���س�ب��ب �أن �ه��م �أح���س��وا بتحقيق ال �ه��دف الكبري‬ ‫فارتاحوا وهدءوا!‪.‬‬ ‫املر�أة التي تهتم بزينتها وقوامها وحتافظ على وزنها‬ ‫و�شعرها‪ ،‬ت��راه��ا بعد ال ��زواج‪ ،‬وق��د �أهملت ج��ز�أ كبريا من‬ ‫ذل��ك‪ ،‬وال�سبب اطمئنانها �أن قد تزوجت‪ ،‬وانتهى ما كان‬ ‫يدعوها �إىل املحافظة على كل هذه الأمور!‪.‬‬ ‫والأمثلة كثرية‪ ،‬وت�ستطيع �أن ت�شاهدها بنف�سك‪ ،‬كلها‬ ‫تخربك �أن ال�شعور باخلطر مفيد يف كثري من الأحيان‪،‬‬ ‫وال�شعور بالراحة والدعة م�ضرة يف بع�ض الأوقات‪.‬‬ ‫و�أك��رر �أنه �إذا �أحببت التغلب على تلك امل�شكلة عليك‬ ‫�أن ت�صنع �أهدافا م�ستمرة‪ ،‬و�أن متتلك دائما دوافع �إيجابية‬ ‫وحارة لبذل املزيد واملزيد من اجلهد‪.‬‬ ‫بقعة �ضوء‪�« :‬صدقني‪ ،‬ال�سر يف ح�صاد �أعظم الثمار‬ ‫واحل�صول على �أعظم النعم من احلياة هو �أن حتيا دائماً‬ ‫يف خطر‪ ..».‬فريدريك نيت�شه‬


‫‪10‬‬

‫مقــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫الديمقراطية‪..‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫ي�ع��رف املخت�صون ال��دمي�ق��راط�ي��ة ب�أنها‬ ‫حكم ال�شعب بال�شعب ولل�شعب‪.‬‬ ‫مبا معناه �أن ينتخب ال�شعب نوابه و�أن‬ ‫ينبثق ع��ن جمل�س ال�ن��واب املنتخب حكومة‬ ‫تكون هي املمثلة احلقيقية لل�شعب‪ ،‬ح�سبما‬ ‫ي �ج��ري يف ال��دمي �ق��راط �ي��ات ال �غ��رب �ي��ة مثل‬ ‫بريطانيا وفرن�سا وغريها‪.‬‬ ‫ول� �ك ��ن ع �ن��دم��ا جت� ��ري االن� �ت� �خ ��اب ��ات يف‬ ‫بلد عربي �أو �إ��س�لام��ي‪ ..‬وي�ف��وز فيها التيار‬ ‫الإ� �س�لام��ي ت�ق��وم ال��دن�ي��ا وال تقعد ويجري‬ ‫احلديث عن مقاطعة ه��ذه الدولة وت�شديد‬ ‫احل�صار عليها‪ ..‬وما �إىل ذلك من �إجراءات‬ ‫ومطالبات‪.‬‬ ‫ومل ��اذا ال يفعلون ذل��ك عند ف��وز احلزب‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي امل���س�ي�ح��ي يف االن �ت �خ��اب��ات يف‬ ‫ال � ��دول الأوروب� � �ي � ��ة‪ ..‬ب ��ل �أن ب �ع ����ض ال ��دول‬ ‫الأوروبية حكمها هذا احلزب و�أمثاله ع�شرات‬ ‫ال�سنني‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ل���س�ن��ا ط��ائ�ف�ي�ين وال �ت��اري��خ ي�سجل‬ ‫للعرب وامل�سلمني �أنهم عادلون من�صفون يف‬ ‫ك��ل بلد فتحوه �أو حكموه حتى ق��ال علماء‬ ‫وم�ؤرخو الغرب �أنف�سهم‪ :‬مل يعرف التاريخ‬ ‫فاحتاً �أرحم من العرب‪.‬‬ ‫ول�ك��ن عندما �ضعف ال�ع��رب وامل�سلمون‬ ‫وا�ستوىل اال�ستعمار على ب�لاده��م ‪-‬حكمهم‬ ‫باحلديد والنار ونهب ثرواتهم و�ضيق على‬ ‫حرياتهم‪ ..‬ب��ل اغت�صب ار�ضهم و�أق��ام فيها‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫جمهورية العراق‬ ‫«الديمقراطية» االستبدادية‬ ‫اختلف النا�س يف تو�صيف العراق بعد ع��ام ‪،2003‬‬ ‫ه��ل ه��و دول��ة «دمي�ق��راط�ي��ة»‪ ،‬كما تدعي �أمريكا ومعها‬ ‫�أغ �ل��ب �سا�سة املنطقة اخل �� �ض��راء‪� ،‬أم دول ��ة دكتاتورية‬ ‫ا��س�ت�ب��دادي��ة‪ ،‬كما ي��ؤك��د املناه�ضون للعملية ال�سيا�سة‬ ‫ال�سقيمة اجلارية هناك؟!‬ ‫هذه املع�ضلة ال ميكن الإجابة عنها ب�سهولة‪ ،‬لي�س‬ ‫ل�ع��دم و� �ض��وح ال ��ر�ؤي ��ة‪ ،‬ول�ك��ن لأن ل�ك��ل ف��ري��ق �أن�صاره‬ ‫ومنابره الإعالمية‪ ،‬و�إال ف�إن احلال يف العراق م�أ�ساوي‬ ‫وم�ؤمل‪ ،‬والدليل التفجريات امل�ستمرة‪ ،‬والقتل اليومي‪،‬‬ ‫واملاليني املهجرة يف ع�شرات الدول‪.‬‬ ‫�سا�سة املنطقة اخل �� �ض��راء‪ ،‬وم�ع�ه��م �سا�سة البيت‬ ‫الأبي�ض الأمريكي يقولون �إن العراق اليوم يعي�ش يف‬ ‫حالة «مثالية دميقراطية»‪ ،‬وم��ن ذل��ك ق��ول املالكي يف‬ ‫ي ��وم ‪ ،2011/11/30‬خ�ل�ال ات���ص��ال��ه ب�ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫الأم��ري�ك��ي ج��و ب��اي��دن‪« :‬ب��د�أن��ا مرحلة ج��دي��دة يف بناء‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬والتجربة العراقية الدميقراطية من �أف�ضل‬ ‫الدميقراطيات يف املنطقة»!‬ ‫وب��امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي ��ؤك ��د ال �ف��ري��ق امل �ن��اه ����ض للحكومة‪،‬‬ ‫وللعملية ال�سيا�سية امل�شلولة ب�أن العراق يعي�ش اليوم يف‬ ‫و�ضع م�أ�ساوي �شاذ ال مثيل له يف عموم العامل؛ لأن نظام‬ ‫احل�ك��م يف املنطقة اخل���ض��راء ي��دع��ي «الدميقراطية»‪،‬‬ ‫ويرتكب �أب�شع �صور الظلم واال�ضطهاد والدكتاتورية!‬ ‫وحتى نتفهم حقيقة الو�ضع يف العراق من طرف‬ ‫حمايد‪� ،‬س�أنقل هنا مقتطفات من تقرير منظمة دولية‬ ‫�إن�سانية‪ ،‬وهي منظمة (هيومن ووت�ش راي��ت)‪ ،‬منظمة‬ ‫حقوق الإن�سان‪ ،‬وهي ‪ -‬كما جاء على موقعها الر�سمي‬ ‫على �شبكة االنرتنت‪� -‬إحدى املنظمات العاملية امل�ستقلة‬ ‫املعنية بالدفاع عن حقوق الإن�سان وحمايتها‪ ،‬وب�إلقاء‬ ‫ال�ضوء على حاالت انتهاك حقوق الإن�سان‪ ،‬وجذب انتباه‬ ‫املجتمع الدويل �إليها‪.‬‬ ‫وت�ؤكد املنظمة �أنها تعطي املُعر�ضني للقمع فر�صة‬ ‫للك�شف ع��ن االن �ت �ه��اك��ات‪ ،‬وحت�م�ي��ل ال�ق��ائ�م�ين بالقمع‬ ‫م���س��ؤول�ي��ة ج��رائ�م�ه��م‪ ،‬وت ��ؤك��د املنظمة �أن حتقيقاتها‬ ‫الدقيقة واملو�ضوعية‪ ،‬وجهود الدفاع عن حقوق الإن�سان‬ ‫اال�سرتاتيجية التي ت�ستهدف �أو�ضاعاً وق�ضايا بعينها‪،‬‬ ‫تفر�ض �ضغوطاً متزايدة من �أجل التحرك ملنع انتهاكات‬ ‫حقوق الإن�سان وجعلها باهظة الكلفة‪.‬‬ ‫ه��ذه املنظمة ال��دول�ي��ة امل�ستقلة �أك ��دت على ل�سان‬ ‫مديرتها ل�ش�ؤون ال�شرق الأو�سط (�سارة يل ويت�سن) يوم‬ ‫‪ /22‬ك��ان��ون ال �ث��اين‪ /‬يناير ‪ ،2012‬وذل��ك يف تقريرها‬ ‫ال�سنوي �أن العراق ينزلق ب�سرعة �إىل احلكم اال�ستبدادي‪،‬‬ ‫كما تقوم قواته الأمنية بقمع املتظاهرين‪ ،‬وم�ضايقة‬ ‫ال�صحافيني‪ ،‬وتعذيب املعتقلني‪ ،‬و�أن ذلك يحدث على‬ ‫الرغم من ت�أكيدات احلكومة الأمريكية �أنها �ساعدت يف‬ ‫بناء دميقراطية م�ستقرة‪ .‬واحلقيقة �أنها تركت وراءها‬ ‫نظاماً �أمنياً‪ ،‬و�أن العراق ال يزال واحداً من �أكرث الأماكن‬ ‫خطورة يف العامل بالن�سبة لل�صحافيني‪ ،‬وحقوق املر�أة‬ ‫ما زال��ت �ضيقة‪ ،‬واملدنيون يدفعون ثمناً باهظاً ب�سبب‬ ‫التفجريات! ومما جاء يف هذا التقرير ال�صريح التذكري‬ ‫بالعثور على �سجن �سري يف �شباط (ف�براي��ر) ‪،2011‬‬ ‫ت��دي��ره ق� ��وات ت��اب �ع��ة حل �ك��وم��ة امل��ال �ك��ي‪ ،‬وك��ذل��ك قيام‬ ‫جمموعة من «البلطجية» يف حزيران (يونيو) املا�ضي‬ ‫مدعومون من احلكومة‪ ،‬وم�سلحني بالأ�سلحة البي�ضاء‪،‬‬ ‫والألواح اخل�شبية‪ ،‬مبهاجمة متظاهرين م�ساملني حتت‬ ‫�أنظار قوات الأمن التي وقفت موقف املتفرج!‬ ‫ويف اليوم التايل لن�شر التقرير ال��دويل امل�ستقل‪،‬‬ ‫��س��ارع��ت ح�ك��وم��ة امل��ال�ك��ي – ك�ع��ادت�ه��ا‪ -‬لإن �ك��ار م��ا جاء‬ ‫فيه‪ ،‬حيث ا�ستبعد (علي املو�سوي) امل�ست�شار االعالمي‬ ‫للمالكي �أن يكون تقرير املنظمة و�ضع ا�ستنادا اىل زيارات‬ ‫ميدانية للعراق‪ ،‬وقال �إنه مكتوب بناء على �شهادات من‬ ‫جهة واح��دة‪ ،‬و�إن ال�ع��راق فيه ب��رمل��ان‪ ،‬وانتخابات حرة‪،‬‬ ‫ونظام دميقراطي‪ ،‬و�إن ادع��اء املنظمة ف��ارغ‪ ،‬وال ي�ستند‬ ‫�إىل احلقائق‪� ،‬إمنا هي �أحكام م�سبقة!‬ ‫ويف تعقيب خمجل‪ ،‬بخ�صو�ص املظاهرات امل�ستمرة‬ ‫يف ال� �ب�ل�اد‪ُ ،‬ي �ظ �ه��ر م ��دى دك �ت��ات��وري��ة ه ��ذه احلكومة‪،‬‬ ‫وا�ستخفافها باجلماهري امل�ستنكرة لظلمها ودكتاتوريتها‪،‬‬ ‫�أكد املو�سوي �أن «احلكومة ال حتتاج اىل ا�ستعمال العنف‬ ‫�ضد املتظاهرين؛ لأنهم ال ميثلون �شيئا للحكومة»!‬ ‫الأ� �س �ل��وب امل�ت�ب��ع م��ن ق�ب��ل ح�ك��وم��ة امل��ال�ك��ي ناق�صة‬ ‫ال�شرعية ال ميكن �أن ينطلي على اجلماهري العراقية‬ ‫الغا�ضبة‪ ،‬وال على املتابعني لل�ش�أن العراقي؛ لأن حقائق‬ ‫اال�ستبداد بال�سلطة‪ ،‬و�إق���ص��اء الآخ��ري��ن‪ ،‬وغ�يره��ا من‬ ‫��ص��ور ال��دك�ت��ات��وري��ة‪� ،‬أُك ��دت م��ن قبل ��ش��رك��اء امل��ال�ك��ي يف‬ ‫احلكومة احل��ال�ي��ة‪ ،‬و�أ��س�ل��وب تكذيب الآخ��ري��ن‪ ،‬مب��ا يف‬ ‫ذلك املنظمات امل�ستقلة‪ ،‬هو جزء من الدكتاتورية التي‬ ‫ال ت�سمع �إال ملا يحلو لها!‬ ‫هي دكتاتورية حقيقية وبامتياز‪ ،‬فهنيئاً للعراقيني‬ ‫بها‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫دولة غريبة للكيان ال�صهيوين وجاء ب�شعب‬ ‫غريب ال ميت للأر�ض واملنطقة ب�صلة‪ ..‬مما‬ ‫ق�سم الوطن العربي �إىل جزءين متباعدين‬ ‫ال يربط بينهما �سوى البحر واجل��و وقطع‬ ‫االت�صال الربي بينهما‪.‬‬ ‫�إننا من منطلق الدميقراطية واحلرية‬ ‫التي يتم�سك بها الغرب مدعياً �أنها ال�سبيل‬ ‫الوحيد للحكم ال�صالح‪.‬‬ ‫نريد م��ن ه��ذا ال�غ��رب الغريب �أن يكيل‬ ‫مبكيال واحد ومبقيا�س واحد يف تعامله مع‬ ‫نف�سه وحلفائه ومع العرب وامل�سلمني وكفاهم‬ ‫ما فعله ازدواج املعايري من ف�ساد يف �أحكامهم‬ ‫وانحيازهم مل�صاحلهم وم�صالح ال�صهاينة‪.‬‬ ‫وعلى الغرب �أن يعلم �أن �أنظمة احلكم‬ ‫اخل��ا��ض�ع��ة ل��ه وامل��رت�ب�ط��ة ب��ه ك��ان��ت وال يزال‬ ‫ب�ع���ض�ه��ا ي �ج��ري ان �ت �خ��اب��ات م � ��زورة لإف� ��راز‬ ‫جمموعة من النواب املوالني لها واملتفاهمني‬ ‫معها‪.‬‬ ‫و�إن البالد العربية التي قام بها الربيع‬ ‫العربي و�أ�سقطت حكامها ال�سابقني قد �أجرت‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ن��زي�ه��ة و��ش�ف��اف��ة‪ ،‬ف��از فيها التيار‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ‪-‬لأن ت�ل��ك ه��ي رغ �ب��ة ال�شعب‪-‬‬ ‫وعليهم اح�ترام نتائج اللعبة الدميقراطية‬ ‫مهما ك��ان��ت النتيجة‪ ..‬وال�شعب يف النهاية‬ ‫هو ال��ذي يغري �أو يبقي ال�ن��واب الذين �سبق‬ ‫انتخابهم‪.‬‬

‫خيارات ما‬ ‫بعد ‪1/26‬‬

‫م��ن ال��وا��ض��ح �أن ال�سيا�سة ال�صهيونية‬ ‫ق��ائ �م��ة ع �ل��ى �إدام� � � ��ة االح � �ت�ل��ال الع�سكري‬ ‫ل�ل�أرا��ض��ي الفل�سطينية املحتلة منذ عدوان‬ ‫ح��زي��ران ‪ ،1967‬وتنكرها امل�ستمر ب�أنها كيان‬ ‫اح�ت�لال واال��س�ت�ح�ق��اق امل�ترت��ب عليها ب�إنهاء‬ ‫احتاللها‪ ،‬ومت�ك�ين ال�شعب الفل�سطيني من‬ ‫�إقامة دولته امل�ستقلة‪ ،‬ليحيا يف ظل �أجواء من‬ ‫احلرية والكرامة �أ�سوة بباقي �شعوب العامل‪.‬‬ ‫�إن �سيا�سة «�إ�سرائيل» مب�صادرة الأرا�ضي‬ ‫وبناء امل�ستوطنات وا�ستمرار فر�ض احل�صار‬ ‫والعقوبات اجلماعية على ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة م��ن ن�ه��ر الأردن وقطاع‬ ‫غزة فر�ض على القيادة الفل�سطينية جتميد‬ ‫املفاو�ضات �إىل حني وقف اال�ستيطان وحتديد‬ ‫املرجعية ال�سيا�سية‪ ،‬ولكن تعنت جمرم احلرب‬ ‫نتنياهو وع�صابته دفعته �إىل ��ض��رب عر�ض‬ ‫احلائط بكافة مطالبات القيادة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫ب��ل ��ض��رب ع��ر���ض احل��ائ��ط بجميع مطالبات‬ ‫وم�ن��ا��ش��دات �أم��ري�ك��ا ودول االحت ��اد الأوروب ��ي‬ ‫واملجتمع ال��دويل ب�ضرورة وق��ف اال�ستيطان‬ ‫وحت��دي��د ح ��دود «دول ��ة �إ��س��رائ�ي��ل» ك�م��ا تراها‬ ‫القيادات ال�صهيوين‪ ،‬بل و�إ�صرارها على حتميل‬ ‫م�س�ؤولية الطرف الفل�سطيني بعدم جديته‬ ‫للتو�صل �إىل ا�ستئناف املفاو�ضات ومطالبة‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ال � ��دويل ب��ال���ض�غ��ط ع �ل��ي القيادات‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال �ت��ي ت���ض��ع � �ش��روط��ا م�سبقة‬ ‫وترف�ض اجللو�س على طاولة املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وهكذا ف�إن انتهاء ال�شهور التي حددتها‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة ال��رب��اع �ي��ة ل �ل �ط��رف�ين الإ�سرائيلي‬ ‫والفل�سطيني بتقدمي ر�ؤي�ت�ه��ا ول�ب�ن��اء الثقة‬ ‫مت�ه�ي��داً ال�ستئناف امل�ف��او��ض��ات على م�ستوى‬

‫أفق جديد‬

‫القيادات‪ ،‬والتي انتهت ي��وم اخلمي�س املا�ضي‬ ‫‪ ،2012/1/26‬دون �أن جت� ��د �أي جت� ��اوب‬ ‫«�إ�سرائيلي» �إال مزيداً من الإ�صرار على عدم‬ ‫�إنهاء االحتالل‪ ،‬ف�إن هذا يفر�ض على القيادة‬ ‫الفل�سطينية حتديات ال بد من التوقف عندها‬ ‫والبحث عن بدائل وخيارات جديدة منها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن املفاو�ضات من �أج��ل املفاو�ضات‬ ‫ومنح دولة االحتالل مزيداً من الوقت ما هو‬ ‫�إال تكري�س وت�ع��زي��ز ل�لاح�ت�لال و��ض�ي��اع حلق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬عدم ا�ستئناف املفاو�ضات ب�أي �شكل‬ ‫وحتت �أي عنوان �إال وفقاً ملبد�أ التو�صل جلدول‬ ‫زمني حمدد ينهي االحتالل وينهي معها �أن‬ ‫املفاو�ضات هي على �أرا�ض متنازع عليها‪.‬‬ ‫ث��ال �ث �اً‪� :‬أن م��رج�ع�ي��ة امل �ف��او� �ض��ات يجب‬ ‫�أن ت�ستند �إىل ق ��رار اجل�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة رقم‬ ‫‪« 181‬ب��ال��رغ��م م ��ن �إج �ح��اف��ه ب �ح��ق ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني» الذي ين�ص على �إقامة دولتني‪،‬‬ ‫وه ��ذا يعني �أن املجتمع ال ��دويل ال ��ذي م ّكن‬ ‫الع�صابات ال�صهيونية من اغت�صاب فل�سطني‬ ‫وط��رد �أهلها و�إع�ل�ان دول�ت��ه‪ ،‬مطالب بتمكني‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني من �إقامة دولته امل�ستقلة‪،‬‬ ‫وما يتطلبه ذلك من ا�ستخدام كافة الو�سائل‬ ‫�ضد «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫راب�ع�اً‪ :‬متابعة العمل على ان�ت��زاع احلق‬ ‫الفل�سطيني ب�إقامة دولته امل�ستقلة‪ ،‬ا�ستناداً‬ ‫�إىل قرار جمل�س الأمن وقرار اجلمعية العامة‪،‬‬ ‫الذي مت مبوجبهما قبول «�إ�سرائيل» ع�ضوا يف‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬فهذا يعني تلقائياً االعرتاف‬ ‫بدولة فل�سطني كدولة م�ستقلة وفقاً للحدود‬ ‫املفرو�ضة بقرار التق�سيم امل�ش�ؤوم رقم ‪.181‬‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫أمي تريد وأنا أريد‬ ‫ع�ضل الإن��اث يعترب خطيئة �شرعية واجتماعية‬ ‫م�ن�ت���ش��رة يف ب�ل�ادن��ا‪ ،‬ح�ي��ث تمُ �ن��ع ال �ف �ت��اة م��ن ال ��زواج‬ ‫مب��ن ر��ض�ي��ت دي�ن��ه وخ�ل�ق��ه لأ��س�ب��اب واه �ي��ة ق��د يراها‬ ‫الأه��ل وجيهة وهي غري ذل��ك‪ ،‬ولقد نبه القر�آن على‬ ‫خطورة هذه املمار�سة ونهى عنها فقال �سبحانه «وال‬ ‫تع�ضلوهن»‪.‬‬ ‫وق��د نفهم �أن الإن� ��اث يتعر�ضن للع�ضل واملنع‬ ‫ب�سبب ا�ستقواء املجتمع عليهن!! �أما �أن يخ�ضع الذكور‬ ‫للع�ضل من قبل الأهايل فهذه �سابقة ما �سمعنا بها يف‬ ‫�آبائنا الأولني وال يف �سرية خري الأنام واملر�سلني‪.‬‬ ‫ب ��دع ��وى اخل�ب��رة احل �ي��ات �ي��ة وال �ن �ظ��رة الثاقبة‬ ‫الفاح�صة وب�سلطة الرب ت�ستخدم الأم �أحيانا كل قوتها‬ ‫لت�سيري �أهم قرار يف حياة ابنها فتبحث له عن زوجة‬ ‫مبوا�صفاتها هي ولو ا�ستطاعت �أن تزوجه �ست احل�سن‬ ‫�أو تف�صل له زوجة بامل�سطرة والبيكار ملا ق�صرت‪ ،‬ولو‬ ‫ا�ستطاعت �أن جت��د ل��ه ام ��ر�أة يف جمال ال�سيدة �سارة‬ ‫مل��ا ت��وان��ت ول ��و ك ��ان ث�م��ن ذل ��ك �أن ت��دخ��ل ال�ب�ي��ت تلو‬ ‫البيت وتك�سر القلب تلو القلب وهي تقلب يف البنات‬ ‫والعائالت كما لو �أنهم �سلع �أو قطع قما�ش يخ�ضعون‬ ‫لتقييم اجل� ��ودة!! وامل � ��ؤمل �أن ��ه ح�ت��ى بع�ض الأمهات‬ ‫املتدينات ال ينجون من هذه املمار�سات وا�ست�شهادتهن‬ ‫ج��اه��زة «�إذا نظر �إليها �سرته» وال ي��درك��ن �أن معاين‬ ‫ال�سرور لأبنائهن غري معاين ال�سرور لهن‪.‬‬ ‫�شخ�صيا مل �أج��رب امل��وق��ف فل�ست �شابا ع�ضلته‬ ‫�أم��ه عن ال��زواج مبن اختارها قلبه وعقله ور�أى فيها‬ ‫ن�صف دي�ن��ه ودن �ي��اه‪ ،‬وه��و م��ع ذل��ك ال ي�ستطيع حزم‬ ‫موقفه وانفاذ �إرادته برا ب�أمه! ول�ست �أما قررت ك�سر‬ ‫قلب ابنها ب�سلطة الأم��وم��ة لإن�ف��اذ ر�أي�ه��ا وك�أنها هي‬ ‫ال�ت��ي �ستتزوج وتعي�ش بقية عمرها م��ع تلك الفتاة‬ ‫التي اختارتها ومل يخرتها ابنها! لذا �س�أنقل ال�شكوى‬ ‫مبا�شرة من امليدان من �شاب واع متعلم �صاحب خلق‬ ‫ودي��ن مل يكتف بحفظ �أح��ادي��ث ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم يف مقايي�س اختيار الزوجة ال�صاحلة على‬ ‫الدين واخللق بل �أراد �أن ي�ضع الأح��ادي��ث يف مو�ضع‬ ‫التطبيق فوقفت له باملر�صاد من ال ي�ستطيع لها �صدا‬ ‫وال لأم��ره��ا ع�صيانا‪ ،‬وكيف يفعل ل��ك وق��د تخلق يف‬ ‫رحمها وخفق قلبه �أول ما خفق بنب�ض قلبها وتعلم‬ ‫�أب�ج��دي��ات احل��ب يف ح�ضنها‪ ،‬فلما �أراد �أن يطبق ما‬ ‫علمته ه��ي ل��ه م��ن ح�سن اخل�ل��ق وك��رم النف�س و�سعة‬ ‫القلب والأف��ق وقفت يف وجهه ف�أ�صبح بني نارين‪ ،‬نار‬

‫عقوق �أمه �أو ك�سر قلبه‪� ،‬أمران �أحالهما مر‪ ،‬والأم ال‬ ‫تلني فرتفق بقلب ابنها وال هو ير�ضى بعقوقها كما ال‬ ‫ير�ضى بك�سر قلبه‪ .‬ي�شكو فيقول تعقيبا على مقايل‬ ‫مطلوب �أبناء حالل‪ :‬يا �أمهات �أوالد احلالل اتقوا اهلل‬ ‫يف �أوالدك��م! لأنكم �ست�س�ألون عن مواقفكم من «�أوالد‬ ‫وبنات احلالل» بدعاوى جاهلية‪.‬‬ ‫فعندما ي�صل امل��و��ض��وع ل ��زواج �أوالدك� ��م ويدخل‬ ‫حيز التنفيذ يو�ضع كل كالم الدين على الرف‪ ،‬وتعمل‬ ‫�أحكام العرف املقيت املخالف للدين ابتداء!‬ ‫كما جته�ض الكثري من فر�ص االرتباط بني �أوالد‬ ‫وبنات احلالل من قبل الأمهات بدعوى �أن‪:‬‬ ‫ الفتاة لي�ست جميلة (بنظر الأم) وعلى االبن �أن‬‫ي�سلم فهو ال يعرف يف اجلمال! مع �أنها �أعجبته عندما‬ ‫نظر �إليها بنية احلالل لكن القرار �صدر بعد املعاينة‪:‬‬ ‫«م�ش حلوة يعني م�ش حلوة‪� ،‬أنت طويل‪ ،‬هي ق�صرية‪،‬‬ ‫�أنت نحيف‪ ،‬هي مليانة»‪.‬‬ ‫ اختالف العمر‪ :‬يعني لو ر�أي فيها خديجة �أم‬‫امل�ؤمنني �أو فاطمة الزهراء من �صفات الدين واحل�سب‬ ‫وال�ن���س��ب واجل �م��ال‪ ،‬وك��ان��ت ت�ك�بره قليال ب�سنتني �أو‬ ‫ثالثة فقط فلن ي�شفع ل��ه قلبه املحطم وال نظرته‬ ‫النا�ضجة للموقف!‬ ‫ «ه��م فالحني ونحن م��دن‪ ،‬لهجتنا ولهجتهم‪،‬‬‫وك��أن�ن��ا م��ن �أج�ن��ا���س وطينة خمتلفة‪ ،‬وحتى ل��و كانت‬ ‫الفتاة معلمة اتيكيت من الطراز الأول فال �شيء ي�شفع‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫ويتابع ال�شاب �شكواه «كثري من ال�شباب امللتزم‬ ‫حتطم قلبه ب�شدة ب�سبب موقف والدته التي تراه مهما‬ ‫كرب طفلها ال�صغري الذي مي�سك بطرف ثوبها‪ ،‬تريد‬ ‫�أن تختار له طعامه ولبا�سه ومدر�سته وزوجته‪ ،‬والدته‬ ‫التي رمبا ال تدرك �أنه �أ�صبح رجال مب�شاعر و�أحالم‬ ‫وط�م��وح��ات و�شخ�صية م�ستقلة‪ ،‬و�أن ��ه �أي���ض��ا يحمل‬ ‫فكرا وحكمة متكنه من اختيار �شريكة احلياة بكفاءة‪،‬‬ ‫وعندما يرى يف �إحدى البنات ما يطمح له وي�سارع �أن‬ ‫يخرب والدته لتم�شي يف الطريق وفق الأ�صول يرتطم‬ ‫مبمانعتها‪ ،‬وكالم مثل‪:‬‬ ‫ �أنا �أو هي اختار!‬‫ �أهكذا ربيتك؟!!‬‫ �ألي�س من حقي �أن �أفرح بك كبقية الأمهات؟؟‬‫ �أهكذا مفهومك للدين �أن تختار على هواك �أي‬‫فتاة تريديها!‬

‫وح �ت��ى ل ��و ر� �ض �خ��ت م��رح �ل �ي��ا ال� �س �ت �ج��داء ابنها‬ ‫باحل�سنى لل�سري يف بداية الطريق لعل �صدرها ين�شرح‬ ‫ف�إنها تذهب لبيت الفتاة ولديها نية مبيتة بتطفي�ش‬ ‫النا�س وينتهي املو�ضوع قبل �أن يبد�أ غري �أن هناك قلب‬ ‫زيادة قد حتطم وهو قلب الفتاة‪.‬‬ ‫م��اذا ي��ري��د الأه� ��ل؟؟! ه��ل ي��ري��دون م��ن ال�شباب‬ ‫امللتزم �أن يف�سدوا ال �سمح اهلل حتى يخل�صوا من تعنت‬ ‫�أه��ال�ي�ه��م؟! �أم �أن احل��ل الوحيد لديهم ان يرتبطوا‬ ‫بفتيات ال يحملون �أي هم �أو فكر �أو ر�سالة يف احلياة‪.‬‬ ‫اللهم �إنها «ملحلحة وحلوة وجدها كان يلب�س البدلة‬ ‫والطربو�ش ال اجللباب والد�شدا�شة!‬ ‫ثم متى �سينتهي تقليد االجتماع من وراء ال�ستارة‪،‬‬ ‫ملاذا تذهب الأم وحدها ملعاينة «الب�ضاعة»؟!‬ ‫�أمل ي�أمر الر�سول ال�شاب ال��ذي �أراد �أن يخطب‬ ‫�أن يذهب هو‪ ،‬هو ولي�س �أمه لينظر اىل من يريد �أن‬ ‫يخطبها؟!‬ ‫مل �أجد بدا من نقل �شكوى ه�ؤالء ال�شباب لتتكلم‬ ‫نيابة عن ال�صامتني العا�ضني بالنواجذ على العفة‬ ‫وال�ف���ض�ي�ل��ة وب��ر ال��وال��دي��ن �أي �� �ض��ا‪ ،‬ومل �أج ��د خطابا‬ ‫�أخاطب به الأم�ه��ات �سوى ال��زف��رات احل��ارة لأبنائهن‬ ‫ور�أي ال�شرع الذي �أفتاه الدكتور �صالح اخلالدي من‬ ‫حرمة �أن مينع الأب��اء والأم�ه��ات �أبناءهم من الزواج‬ ‫ب�صاحبات الدين واخللق‬ ‫فماذا تريد الأم �سوى �سعادة وهناء ابنها مع من‬ ‫اختارها على ب�صرية و�أن تكون �سببا مي�سرا ل�سعادته ال‬ ‫حجر عرثة يف طريقه!‬ ‫كما �أن للآباء عقوق فهناك للأبناء عقوق �أي�ضا‬ ‫وقد يعق الآباء �أبناءهم قبل �أن يعقوهم‪.‬‬ ‫و�أم��ا اخلتام فن�صيحة الأحنف بن قي�س ملعاوية‬ ‫بن �أب��ي �سفيان ي��وم �س�أله على البنني بعد �أن غ�ضب‬ ‫على ابنه يزيد فقال له‪« :‬البنون ثمار قلوبنا وعماد‬ ‫ظ�ه��ورن��ا ون�ح��ن لهم �أر� ��ض ذليلة و��س�م��اء ظليلة ف�إن‬ ‫طلبوا ف�أعطهم وان غ�ضبوا ف�أر�ضهم ف�إنهم مينحونك‬ ‫ودهم ويحبونك جهدهم وال تكن عليهم ثقيال فيملوا‬ ‫حياتك ويتمنوا وفاتك»‪.‬‬ ‫اللهم ب��ارك يف كل �أم هنية ر�ضية ت��زوج �أوالدها‬ ‫على �سنة حممد ب��ن ع �ب��داهلل وي��ا رب ي��ا م��ن زوجت‬ ‫�سيدنا حممد من خديجة وفاطمة من علي زوج �شباب‬ ‫امل�سلمني مب��ن يقر �أعينهم ويحفظ عليهم دينهم‬ ‫ودنياهم‪.‬‬

‫«إسرائيل» والعرب‪ ..‬وإشكاليات املمارسات واملواقف‬ ‫يف عز الربيع العربي وان�شغاالت ال�شارع العربي بهموم‬ ‫التغيري والإ�صالح الوطني وبروز �إرادة ال�شعوب على التحرر‪،‬‬ ‫ظن الكثريون �أن ق�ضية فل�سطني مل تعد ق�ضية عربية ومل‬ ‫تعد تعني الكثريين من املنتف�ضني والثائرين يف ال�ساحات‬ ‫وال �� �ش��وارع ال �ع��رب �ي��ة‪ ..‬وج� ��اءت م �ب��ادرة احل �ك��وم��ة الأردن �ي��ة‬ ‫يف اح�ت���ض��ان ل �ق��اءات ع �م��ان لأط� ��راف ال�ع�م�ل�ي��ة التفاو�ضية‬ ‫(الفل�سطينية الإ�سرائيلية برعاية الرباعية) �إال �أن قراءة‬ ‫ال�سلوك الإ�سرائيلي الذي �سبق وواك��ب وحلق هذه اللقاءات‬ ‫تك�شف عن عبث وا�ستهتار �شديدين كما تك�شف عن انتهاكات‬ ‫�صارخة للقوانني والنظم وال�شرعيات‪ .‬ال�سلوك الإ�سرائيلي‬ ‫اال�ستفزازي يتجلي يف العديد من الإجراءات من �أمثلتها‪:‬‬ ‫‪ :2011/1/11‬يف اليوم ال��ذي ب��د�أ فيه «هجوم‬ ‫• ‬ ‫امل �ف��او� �ض��ات الأردين»‪ ..‬ق��ام��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال باعتقال‬ ‫«ح�سن يو�سف» م��ن حركة حما�س‪ ،‬واعتقال �شابني �آخرين‬ ‫يف منطقة اجلليل لال�شتباه فيهما بالعمل ل�صالح حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية «حما�س»‪.‬‬ ‫‪�� :2012 /1/ 18‬ش�ن��ت ط ��ائ ��رات االحتالل‬ ‫• ‬ ‫الإ�سرائيلي غارة على بيت حانون فقتلت �شابني!‬ ‫ب �ت��اري��خ ‪ 19‬و‪ :2012/1/ 20‬ق ��ام ��ت ق ��وات‬ ‫• ‬ ‫االح �ت�لال باعتقال رئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‬ ‫ع��زي��ز ال ��دوي ��ك واق� �ت ��ادت ��ه مل�ع���س�ك��ر ال �ت��وق �ي��ف‪ .‬ك �م��ا قامت‬ ‫باختطاف النائب خالد طاف�ش‪ .‬وبعد يومني �أ��ص��درت على‬ ‫عزيز دوي��ك حكماً بالتوقيف الإداري مل��دة �ستة �أ�شهر بتهمة‬ ‫«التورط مع جمموعات �إرهابية»‪ .‬كما قامت باعتقال خم�سة‬ ‫�شباب يف ال�ضفة الغربية دون �إعطاء �أ�سباب لالعتقاالت‪.‬‬ ‫ب �ت��اري��خ ‪ :2012 /1/10‬مت الإع� �ل ��ان عن‬ ‫• ‬ ‫ق �ي��ام �إ� �س��رائ �ي��ل مب �� �ص��ادرة ‪ 76‬دومن � �اً (م ��ن �أك�ث�ر الأرا�ضي‬ ‫ال��زراع �ي��ة خ���ص��وب��ة) م��ن �أرا� �ض��ي ق��ري��ة اخل��ا���ص ��ش��رق بيت‬ ‫حل��م ب�ح�ج��ة �أن �ه��ا «�أم �ل��اك غ��ائ �ب�ين»‪ .‬و��ض�م�ت�ه��ا �إىل حدود‬ ‫البلدية «الإ�سرائيلية» للقد�س‪ ،‬علماً �أن قرية اخلا�ص هي من‬ ‫القرى التي عزلها جدار الف�صل الإ�سرائيلي‪ .‬كما قامت قوات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي باقتحام مقر اللجنة الدولية لل�صليب‬ ‫الأحمر مبدينة القد�س واختطفت النائبني حممد طوطح‬ ‫وخالد �أبو عرفة‪.‬‬ ‫لفهم ال�سلوك الإ�سرائيلي ال بد من قراءة املفارقات يف‬ ‫مواقف الأطراف من الق�ضايا الكربى‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إ�شكالية اال�ستيطان والتفاو�ض‪ :‬بينما يلح اجلانب‬ ‫الفل�سطيني على خطورة اال�ستيطان‪ ،‬ويرددون �ضرورة ربط‬ ‫املفاو�ضات مبرجعية «ت�ستند �إىل حدود عام ‪ ،1967‬و�إىل وقف‬ ‫�شامل لال�ستيطان‪ ،‬والقبول بال�شرعية الدولية» (نبيل �أبو‬ ‫ردينة وغريه) ف�إن اجلانب الفل�سطيني �سرعان ما وافق على‬ ‫ح�ضور لقاءات «ع�م��ان»‪ .‬رغ��م �أن رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي‬ ‫«نتنياهو» �أكد �أمام جلنة اخلارجية والأمن التابعة للكني�ست‬

‫�أن �إ��س��رائ�ي��ل ق��دم��ت للفل�سطينيني خ�لال حم��ادث��ات عمان‬ ‫وثيقة م�ؤلفة م��ن ‪ 21‬بندا �أح��ده��ا ين�ص على‪« :‬ب�ق��اء وجود‬ ‫�إ�سرائيل يف منطقة غ��ور الأردن يف �أي اتفاق م�ستقبلي بني‬ ‫اجلانبني» (وه��و م��ا يرف�ضه الفل�سطينيون ب�شكل مطلق)‪،‬‬ ‫كما �شدد نتنياهو على �أن «الأم��ن �أه��م من ال�سالم»‪ ،‬وح ّمل‬ ‫الفل�سطينيني م�س�ؤولية ف�شل املفاو�ضات‪.‬‬ ‫ف ��إ� �س��رائ �ي��ل م��ا� �ض �ي��ة وب �ت �� �ص �ع �ي��د حم �م ��وم يف تكثيف‬ ‫اال�ستيطان مما دفع «احلكومة الربيطانية» وعلى ل�سان نائب‬ ‫رئي�س الوزراء (نك كليغ ‪� )2012 /1/ 16‬إىل �إدانة اال�ستيطان‬ ‫وو�صفه ب��أن��ه «تخريب متعمد» للجهود الهادفة �إىل �إقامة‬ ‫الدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ثانيا‪� :‬إ�شكالية الأر�ض والعودة وعملية ال�سالم‬ ‫بتاريخ ‪2012/1/20‬م ن�شر تقرير يف �صحيفة ال�شروق‬ ‫امل���ص��ري��ة ع��ن ك �ت��اب �أل �ف��ه اخل �ب�ير ال �ق��ان��وين [الفل�سطيني‬ ‫ـ �ـ الفرن�سي «زي ��اد ك�ل��وت ع�ضو «ف��ري��ق اخل�ب�راء التفاو�ضي‬ ‫الفل�سطيني»‪ ..‬فقد جاء يف التقرير �أنه «بعد �أربع �سنوات من‬ ‫العمل كم�ست�شار لفريق التفاو�ض‪ ،‬ف�إن عملية ال�سالم هي يف‬ ‫نهاية الأم��ر «م�سرحية هزلية»‪ .‬وها �أن��ا �أ�صبح على م�ض�ض‬ ‫�أحد املمثلني امل�شاركني فى هذه امل�أ�ساة‪ .‬ك�سب الإ�سرائيليون‬ ‫معركة الأر�ض‪ ،‬لكن الفل�سطينيني ال يزالون مت�شبثني بهذه‬ ‫الأر�ض التي ت�سرق من حتت �أقدامهم»‪ .‬ورغم كل ذل ف�إنه ال‬ ‫يبدو �أن �أح��داً يف ال�سلطة الفل�سطينية م�ستعدا التخاذ قرار‬ ‫حا�سم على �صعيد العالقة مع �إ�سرائيل!‬ ‫ثالثاً‪� :‬إ�شكالية املفهوم املتناق�ض للإرهاب‬ ‫فبحجة مالحقة الإرهابيني تكثف «�إ�سرائيل» الق�صف‬ ‫واالع �ت��داءات على ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬كما تكثف ح�م�لات املداهمة‬ ‫واالعتقاالت �ضد الفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‪ .‬يف حني‬ ‫�أن «احلكومة الإ�سرائيلية» تظل «الراعي احل�صري» جلميع‬ ‫العمليات الإره��اب �ي��ة ال�ت��ي ي�شنها امل�ستوطنون ال�ي�ه��ود �ضد‬ ‫املواطنني الفل�سطينيني والتي ت�شمل االع�ت��داءات اجل�سدية‬ ‫واقتحام البلدات والقرى وحتطيم املمتلكات واقتالع الأ�شجار‬ ‫وت�سميم الآب ��ار‪ .‬وح��رق امل�ساجد وخا�صة يف مناطق ‪.1948‬‬ ‫فاحلكومة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة – كائنا م��ن ك��ان على ر�أ��س�ه��ا‪ -‬مل‬ ‫ول��ن تتخذ �أي �إج��راء رادع �ضد الإرهابيني من امل�ستوطنني‬ ‫والع�سكريني‪ .‬بل على العك�س ف��إن «نتنياهو» جنح يف �إرغام‬ ‫ال�سلطة على موا�صلة التن�سيق الأم �ن��ي وتعقب املقاومني‬ ‫الفل�سطينيني يف ال�ضفة الغربية‪ .‬ف�ضال ع��ن �أن��ه ال يتورع‬ ‫ع��ن ت��وب�ي��خ ك��ل م��ن ي �ج��ر�ؤ ع�ل��ى و� �ص��ف ه � ��ؤالء امل�ستوطنني‬ ‫بـ»الإرهاب»‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬إ�شكالية النفاق الأمريكي‬ ‫وي�برز يف ه��ذه الإ�شكالية املوقف الأمريكي من ق�ضية‬ ‫اال�ستيطان‪ ،‬فبينما قامت «وا�شنطن» ب�إ�سقاط قرار يف الأمم‬ ‫املتحدة يدعو لوقف اال�ستيطان‪ ،‬تبيع الفل�سطينيني الوهم‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫من الغراب نتعلم‬

‫د‪ .‬عيدة املطلق قناة‬

‫من هنا نبدأ‬

‫خام�ساً‪ :‬دع��وة ال��دول الأط ��راف املوقعة‬ ‫على اتفاقيات جنيف بهدف تعيني دولة حامية‬ ‫يف الأر�� ��ض امل�ح�ت�ل��ة ع ��ام ‪ 1967‬وه ��ذا �أ�ضعف‬ ‫الإميان ويف حال ا�ستمرار التعنت ال�صهيوين‪،‬‬ ‫العمل على فر�ض عقوبات وعزل دويل‪.‬‬ ‫�ساد�ساً‪ :‬العمل على تر�سيخ وحدة ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني داخ��ل الأر���ض املحتلة وخارجها‪،‬‬ ‫وعدم االعتماد على �أن الداخل الفل�سطيني هو‬ ‫�صاحب القرار‪ ،‬فال�شعب الفل�سطيني يف املنفى‬ ‫هو �شريك �أ�سا�سي‪ ،‬بل الأهم يف م�سار ال�صراع‬ ‫الفل�سطيني ال�صهيوين‪.‬‬ ‫�سابعاً‪ :‬ع��دم التنازل �أو التفريط مهما‬ ‫كان الثمن بقرار ‪ 194‬القا�ضي بتمكني ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني الالجئني من العودة �إىل وطنهم‬ ‫و�أرا�ضيهم التي طردوا منها بالقوة عام ‪1948‬‬ ‫�إثر اغت�صاب فل�سطني‪.‬‬ ‫ثامناً‪ :‬العمل على تعديل ميزان القوى‬ ‫ال ��ذي مي�ي��ل ح��ال�ي�اً ل���ص��ال��ح دول ��ة االحتالل‪،‬‬ ‫وذلك من خالل �إيجاد تكتل عربي و�إ�سالمي‬ ‫ودويل داع��م وب�شكل حقيقي ملطالب وطموح‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ب��إق��ام��ة دول�ت��ه امل�ستقلة‬ ‫ومت �ك�ين ال�لاج�ئ�ين م��ن ال �ع��ودة �إىل وطنهم‬ ‫املغت�صب منذ عام ‪.1948‬‬ ‫ويف حال ف�شل ذلك‪ ،‬فال بد من الإعداد‬ ‫لكفاح م�سلح لتحرير ال��وط��ن م��ن االحتالل‬ ‫ب ��ال ��رغ ��م م ��ن ك ��اف ��ة الإع � ��اق � ��ات ال�سيا�سية‬ ‫واجل� �غ ��راف� �ي ��ة ف��ال �� �ش �ع��ب ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي م ّل‬ ‫االنتظار‪ ،‬ويئ�س من �إمكانية حتقيق �أهدافه‬ ‫امل�شروعة من خالل املفاو�ضات امل�ستمرة منذ‬ ‫ع�شرين ع��ام�اً‪ ،‬وه��ذا بحد ذات��ه ي��ؤك��د طبيعة‬ ‫الكيان ال�صهيوين العدوانية والتو�سعية‪.‬‬

‫بالزعم �أنها �ضد اال�ستيطان‪ ،‬ولكن القرار الدويل غري جمدٍ ‪.‬‬ ‫ويربز النفاق الأمريكي كذلك من خالل التعهد الذي‬ ‫قدمه رئي�س الأرك��ان الأمريكي اجل�نرال «م��ارت��ن دميب�سي»‬ ‫بدعم اجلهود الإ�سرائيلية من �أجل منع التهريب �إىل قطاع‬ ‫غ��زة ع�بر �سيناء‪ ،‬وو��ص��ف عمليات التهريب باملقلقة للغاية‬ ‫يتعهد بالعمل �ضد عمليات التهريب لغزة‪( .‬وكان ذلك بتاريخ‬ ‫‪� 2012/1/22‬أي بعد اختطاف رئي�س املجل�س الت�شريعي وعدد‬ ‫من النواب الفل�سطينيني)‪.‬‬ ‫خام�ساً‪� :‬إ�شكالية املوقف ال�صهيوين من الدولة الأردنية‬ ‫ففي حني تن�شغل «احلكومة الأردنية» بلعب دور «العراب»‬ ‫ال�ستعادة الزخم لعملية املفاو�ضات العبثية بني الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني‪ .‬تتوا�صل املمار�سات اال�ستفزازية الإ�سرائيلية‬ ‫�ضد الدولة الأردنية‪ .‬ولعل �آخر �أ�شكالها ما جاء يف الر�سالة‬ ‫ال�ت��ي وج�ه�ه��ا رئ�ي����س الكني�ست ال�صهيوين لرئي�س جمل�س‬ ‫الأع �ي��ان الأردين‪� .‬إذ ب��د�أه��ا بعبارة ا�ستفزازية ن�صها‪« :‬من‬ ‫مدينة القد�س املباركة‪ ،‬عا�صمة �إ�سرائيل»‪ .‬فهذه الر�سالة‬ ‫(بح�سب طاهر امل�صري‪ /‬رئي�س جمل�س الأعيان) حتمل «ر�ؤى‬ ‫بائ�سة ال قيمة لها يف املنظور الإن�ساين ال�سليم‪� ،‬إال يف ذهنية‬ ‫املحتل لأر�ض وحقوق الآخرين‪ .‬وتت�ضمن جملة من املواقف‬ ‫الإ�سرائيلية العن�صرية التي تروج ملفاهيم وقناعات �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫باعتبارها حقائق يتوجب على الآخرين الإميان بها»‪.‬‬ ‫�إن �أي م�ت��اب��ع ل�ه��ذا ال�ك��م م��ن امل��واق��ف وم��ا حتمله من‬ ‫ا�ستهتار بكافة املعايري والأخ�لاق�ي��ات ال��دول�ي��ة وال�شرعيات‬ ‫ال �ت��ي ي�ت��دث��ر ب�ه��ا ال���س��ا��س��ة ال �ع��رب ي ��درك ال �ف��ارق يف �سلوك‬ ‫الأطراف‪ .‬ف�شتان ما بني مواقف وممار�سات تنطلق من مبادئ‬ ‫وا�سرتاتيجيات كربى‪ .‬ومواقف تقابلها‪ .‬تنطلق من م�صالح‬ ‫�ضيقة و�أهواء و�أمزجة �شخ�صية‪ .‬يدرك �أن «�إ�سرائيل» ما�ضية‬ ‫يف حتقيق �أهدافها و�إجناز م�شروعها اال�سرتاتيجي‪ ،‬ونهجها‬ ‫العدواين‪ .‬وال ب�أ�س لديها من م�شاغلة العرب والفل�سطينيني‬ ‫وت��وري�ط�ه��م! �أم ��ا ن�ح��ن فخ�سائرنا ت �ت��واىل ب��ل �إن �ن��ا الطرف‬ ‫اخلا�سر الوحيد‪.‬‬ ‫وعليه �أما �آن الأوان للتوقف عن توفري الغطاء جلرائم‬ ‫االح� �ت�ل�ال؟ �أال ي�ن�ب�غ��ي �أن ت�ك��ف ك��ل ح�ك��وم��ات�ن��ا ع��ن عبثها‬ ‫مب�ستقبل الق�ضية الفل�سطينية عرب م�سل�سل تفاو�ضي بائ�س؟‬ ‫�أم �أن املفاو�ضات باتت بالن�سبة للمفاو�ضني غاية ال و�سيلة؟‬ ‫�إن �أقل رد على اختطاف النواب يبد�أ من حترمي احلديث‬ ‫ع��ن ل�ق��اءات م��ع ه��ذا ال�ك�ي��ان‪ .‬وا�ستكمال امل�صاحلة‪ .‬وتفعيل‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪ .‬ثم تركيز اجلهود على املالحقة القانونية‬ ‫والق�ضائية لقادة االحتالل وحما�سبتهم على جرائمهم وما‬ ‫�أكرثها!‬

‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬

‫كان الت�أمل واملعرفة وما زاال هما الطريق الأمثل للتعلم‬ ‫واالرت�ق��اء على امل�ستوى العقلي والنف�سي‪ .‬ل��ذا ك��ان الت�أمل من‬ ‫�صفات الأنبياء وبه وحده تعرفوا على اهلل‪.‬‬ ‫والت�أمل ال بد �أن يكون فيما نقر�أ وفيما نرى وفيما ن�سمع‬ ‫م��ن ح��ول�ن��ا‪ .‬ل��ذل��ك ك��ان ال�ت��أم��ل يف خلق اهلل ع�ب��ادة لأن ��ه‪�« :‬إمنا‬ ‫يخ�شى اهلل من عباده العلماء» كما قال �سبحانه وتعاىل يف كتابه‬ ‫الكرمي يف �سورة فاطر الآية ‪.28‬‬ ‫تفاعلت ه��ذه ال�ف�ك��رة يف عقلي و�أن ��ا �أق ��ر�أ م�ق��اال للدكتور‬ ‫زغلول النجار عن (الغراب)‪ ،‬نعم الغراب ذلك املخلوق الذي يثري‬ ‫الت�شا�ؤم يف �أنف�سنا كلما �سمعنا نعيقه �أو ر�أيناه‪ .‬نعرف عنه القليل‬ ‫ونعتقد �أن كل ما تعلم منه الإن�سان هو دفن املوتى‪ ،‬لكن تبني يل‬ ‫اىل �أي مدى ميكن للإن�سان �أن يتعلم منه‪.‬‬ ‫منذ الع�صور ال�ضاربة يف القدم كنت �أظ��ن �أن الإن�سان هو‬ ‫املخلوق الوحيد الذي يهتم بكرامة موتاه ج�سدا �أو رفاتا بعد �أن‬ ‫تعلم عملية (الدفن) من غراب كما تبني الآي��ة الكرمية‪ .‬وكلنا‬ ‫يعلم �أن الإه�م��ال يف دف��ن املوتى عند الب�شر فعل غري �إن�ساين‪،‬‬ ‫و�إن كنا اليوم نرى �أن �أنظمة حاكمة يفرت�ض �أنها ترعى م�صالح‬ ‫الب�شر و�ش�ؤون حياتهم‪ ،‬هذه الأنظمة ال تتوانى عن ترك جثث‬ ‫معار�ضيها يف الطرقات‪ ،‬وال ت�أبه �إن �صارت هذه اجلثث طعاما‬ ‫للجوارح واحل�ي��وان��ات‪ .‬لكن منا من بحث يف الأ�سباب التي من‬ ‫�أجلها ج��اء ذك��ر ال�غ��راب دون غ�يره يف ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي يف قوله‬ ‫تعاىل‪« :‬فبعث اهلل غرابا يبحث يف الأر�ض لرييه كيف يواري �سو�أة‬ ‫�أخيه قال يا ويلتا �أعجزت �أن �أكون مثل هذا الغراب ف�أواري �سو�أة‬ ‫�أخي ف�أ�صبح من النادمني» الآية ‪ 31‬من �سورة املائدة؟‬ ‫يف مقاله عن الإعجاز العلمي يف (اختيار القر�آن للغراب)‪،‬‬ ‫يو�ضح الدكتور زغلول النجار كيف �أن الغراب هو الكائن الوحيد‪،‬‬ ‫قبل الإن�سان‪ ،‬الذي يدفن موتاه‏‪،‬‏ وال يرتكها نهبا للجوارح من‬ ‫الطيور ولغريها من احليوانات املفرت�سة �أو للتعفن والتحلل يف‬ ‫اجلو‪ ،‬فالغراب �سابق يف وجوده للإن�سان على االر�ض ب�أكرث من‏‬ ‫‪55‬‏ مليون �سنة على �أقل تقدير‪ .‬وقد ثبت �أن الغراب يقوم بحفر‬ ‫االر���ض بوا�سطة كل من خمالبه ومنقاره ليكون حفرة عميقه‬ ‫فيها ثم يقوم بطي جناحي ال�غ��راب امليت و�ضمهما اىل جنبيه‏‬ ‫ورفعه برفق لو�ضعه يف قربه ثم يهيل عليه الرتاب حتى يخفي‬ ‫ج�سده كما يفعل امل�سلمون مبوتاهم‪ .‬لذلك ورد ذك��ره يف الآية‬ ‫الكرمية دون غريه من الطيور الأخرى واحليوانات لتعليم قابيل‬ ‫كيف يدفن �أخاه هابيل (يواري �سوءة �أخيه) بعد �أن قتله‪.‬‬ ‫�أما �أجمل ما جاء يف املقال فهو حديث الدكتور زغلول عن‬ ‫(حماكم الغربان) التي حتقق فيها العدالة الفطرية ملجموعة‬ ‫من اجلرائم التي قد تقع من �أح��د �أف��راده��ا مما يتوجب عقابه‬ ‫عليها‪ .‬ومن اجلرائم التي تعاقب عليها حماكم الغربان التعدي‬ ‫على حرمات غراب �آخر كالتعدي على �أنثاه �أو فراخه �أو ع�شه �أو‬ ‫طعامه‪.‬‏‬ ‫ف�إذا ا�ستحق �أحد الغربان العقاب تنعقد املحكمة يف حقل من‬ ‫احلقول الزراعية �أو يف �أر�ض ف�ضاء وا�سعة‏‪ ،‬ويقف الغراب املتهم‬ ‫منك�س الر�أ�س خاف�ض اجلناحني يف و�سط املجموع حتت حرا�سه‬ ‫م�شددة‏‪.‬‬ ‫املعجز يف الأم��ر �أن املحكمة ت�صدر حكمها وفقا للجرمية‬ ‫التي ارتكبها الغراب املذنب‪ ،‬فلكل جرمية عند الغربان عقوبتها‬ ‫اخلا�صة بها‪.‬‏ فقد بني الدكتور النجار �أنه يف حالة اغت�صاب طعام‬ ‫الفراخ ال�صغار تقوم جماعة الغربان بنتف ري�ش الغراب املعتدي‬ ‫حتى ي�صبح عاجزا عن الطريان كالفراخ ال�صغار قبل اكتمال منو‬ ‫ري�شها‪ ،‬ويف حالة اغت�صاب الع�ش �أو تهدمه يف مراحل الدفاع عنه‬ ‫تكتفي املحكمة ب�إٍلزام املعتدي ببناء ع�ش جديد ل�صاحب الع�ش‬ ‫املعتدي عليه‏‪ ،‬وق��د يتبع ذل��ك ال�ط��رد م��ن اجلماعة �إذا تكررت‬ ‫الأخطاء من هذا النوع‏‏‪ ،‬ويف حالة اغت�صاب �أنثى غراب �آخر ف�إن‬ ‫جماعة ال�غ��رب��ان تق�ضي بقتل املعتدي �ضربا مبناقريها حتى‬ ‫املو ‏ت‪.‬‏‬ ‫ف ��إذا �صدر احلكم ب��الإع��دام على الغراب املذنب‪ ،‬ف�إنه بعد‬ ‫موته يحمله �أح��د الغربان مبنقاره ليحفر له ق�برا ي�ت��واءم مع‬ ‫حجم ج�سده‪،‬‏ ي�ضع فيه ج�سد ال �غ��راب القتيل ث��م يهيل عليه‬ ‫الرتاب‏ ‏‪ .‬ت��رى �أي��ن عدالة الب�شر من عدالة الغربان الفطرية‬ ‫التي �أودعها اهلل �سبحانه وتعاىل فيها دون تدخل الب�شر؟ وكيف‬ ‫ك��ان �سيكون حالها وغريها من خملوقات اهلل لو �أن حماكمهم‬ ‫خ�ضعت ل�سلطة الب�شر؟‬ ‫وللرجال ن�صيب من التعلم من كائن �ضعيف كالغراب‪ ،‬فذكر��� ‫الغراب ال يعا�شر مطلقا غال �أنثى واحدة طيلة حياته والتي ت�صل‬ ‫فى بع�ض الأن��واع �إىل ‪� 21‬سنة‪ .‬وال يخالف الغراب هذه القاعدة‬ ‫�إال يف حالتني‪ ،‬فهو يتزوج ب�أخرى �إذا مل يفق�س البي�ض بعد �أن‬ ‫ت�ضعه �أنثاه‪� ،‬إذ يرتك كل منهما الآخر ويبد�أ فى البحث عن وليف‬ ‫�آخ��ر‪ .‬و�أم��ا احلالة الثانية التي يلج�أ فيها الذكر اىل ال��زواج من‬ ‫�أخرى فهي عند موت �شريكة حياته‪ .‬ورغم �أنه ال ر�أي يل يف تعدد‬ ‫الزوجات الذي �أجازه اهلل تعاىل للرجال بال قيد �أو �شرط‪� ،‬إال �أنه‬ ‫�سبحانه وتعاىل يف حمكم كتابه قال (ولن تعدلوا) تنبيها ون�صحا‬ ‫ب�أال يكون الزواج من �أخرى �إال ل�سبب قوي �أو قهري‪.‬‬ ‫وللن�ساء �أي�ضا ن�صيب من التعلم من الغراب‪ ،‬ف�أنثى الغراب‬ ‫مهمتها الأ�سا�سية ه��ى ح�ضانة البي�ض حتى الفق�س‪ ،‬و�إطعام‬ ‫ال�صغار بعد الفق�س‪ ،‬وال يرقد الذكر �أبدا على البي�ض حتى و�إن‬ ‫غابت الأنثى لبع�ض الوقت‪� ،‬إذ تقت�صر مهمته على حماية الع�ش‬ ‫من الأعداء‪ ،‬حيث يقف على حافته ملنع دخول �أي ذكر غريب‪ ،‬و�إذا‬ ‫دخل ع�شه يقوم بقتله‪ .‬كما تقت�ضي واجباته �أن يقوم بالبحث عن‬ ‫الغذاء وجلبه للأنثى �أثناء رقودها على البي�ض‪.‬‬ ‫كما �أن للأبناء �أي�ضا ن�صيب من التعلم من الغراب‪ ،‬فعند‬ ‫وجود �أكرث من جيل من الأبناء داخل الع�ش يف عائلة ما‪ ،‬يبقى‬ ‫الأب�ن��اء من �سنة اىل �ست �سنوات مع �أهلهم ليقوموا مب�ساعدة‬ ‫الآب��اء فى جلب الغذاء وتنظيف الع�ش و�إطعام ال�صغار وحماية‬ ‫الع�ش‪.‬‬ ‫ت��رى �ألي�س ال�غ��راب على �ضعفه مو�سوعة تعلمنا الكثري‬ ‫�شرط �أن نتدبر ونتفكر يف خلق اهلل؟!‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪11‬‬


‫عيسى الرتك مديراً فنياً للعربي‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قررت �إدارة النادي العربي تعيني امل��درب عي�سى الرتك مديرا فنيا لفريق كرة القدم‬ ‫ليقوده يف اللقاءات املتبقية من بطولة دوري املحرتفني وك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫وي�أتي تعيني الرتك خلفا للمدير الفني ال�سابق م�صطفى النوباين الذي مت املوافقة‬ ‫على ا�ستقالته نظرا للنتائج املتوا�ضعة التي حققها مع الفريق وكان منها اخل�سارة القا�سية‬ ‫�أم��ام الفي�صلي (‪ )7-0‬ببطولة دوري املحرتفني‪ .‬وع�بر ال�ترك يف حديثه ل�ك��ووورة �أم�س‬ ‫اجلمعة عن �سعادته بتويل املهمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه ي�سعى للمحافظة على ثبات الفريق يف‬ ‫م�صاف الأندية املحرتفة‪ .‬وقال الرتك �إن فريق العربي كبري وعريق وميتلك خامات طيبة‬ ‫نتمنى �أن يوفقنا اهلل يف حتقيق املطلوب من خالل جهود الالعبني وحر�ص �إدارة النادي‬ ‫العربي على توفري كافة متطلبات النجاح‪ .‬ويعد الرتك من املدربني الأردنيني املعروفني‬ ‫الذين يتمتعون بالكفاءة الفنية‪ ،‬حيث �سبق له تدريب املنتخب الأوملبي وال�شباب‪ ،‬وقاد‬ ‫فرق الوحدات والبقعة و�شباب الأردن والكرمل واحتاد الرمثا وغريها‪.‬‬

‫مواجهتان يف �إياب دور الثمانية من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الوحدات والفيصلي تحديد موقف‪ ..‬الريموك‬ ‫واملنشية بانتظار الجواب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ت�ج��دد يف اخل��ام���س��ة م��ن م�ساء‬ ‫اليوم اللقاء بني الوحدات والفي�صلي‬ ‫على ا�ستاد عمان الدويل يف �إياب دور‬ ‫الثمانية م��ن ب�ط��ول��ة ك ��أ���س الأردن‪،‬‬ ‫بعد �أن انتهت مباراة الذهاب ل�صالح‬ ‫"الأزرق" بنتيجة (‪.)1-2‬‬ ‫ويف م� �ب ��اراة �أخ� � ��رى ت �ق��ام عند‬ ‫الثالثة ع�صرا‪ ،‬يطمح ال�يرم��وك �أن‬ ‫يعو�ض خ�ساراته �أم��ام املن�شية ذهابا‬ ‫ب�ه��دف وح�ي��د عندما ي�ستقبله على‬ ‫م �ل �ع��ب ال � �ب �ت�راء مب��دي �ن��ة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫ويختتم دور الثمانية ي��وم غد‬ ‫الأحد بلقائي �شباب الأردن وكفر�سوم‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت��اد امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬وال�ع��رب��ي م��ع اجلزيرة‬ ‫على ملعب الأمري ها�شم بالرمثا‪.‬‬ ‫ودار ل �غ��ط ك �ب�ير ح ��ول مباراة‬ ‫ال��وح��دات والفي�صلي‪ ،‬بعدما قررت‬ ‫�إدارة الوحدات عدم لعب مباراة اليوم‬ ‫�إال على ا�ستاد امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫بالقوي�سمة‪ ،‬لكن جهودا كبرية بذلت‬ ‫من احتاد الكرة ممثلة بنائب رئي�س‬ ‫االحتاد حممد عليان‪ ،‬عدلت موقف‬ ‫املعنيني ب�ش�ؤون الفريق "الأخ�ضر"‪،‬‬ ‫وبالتايل املوافقة على لعب املباراة يف‬ ‫مكانها وزمانها املحددين م�سبقا‪.‬‬ ‫الوحدات * الفي�صلي‬ ‫ا�ستاد عمان‬ ‫ك �� �ش �ف��ت امل � �ب� ��اراة ال �� �س��اب �ق��ة عن‬ ‫م �ع �ط �ي��ات "ناق�صة" ي �ن �ت �ظ��ر �أن‬ ‫تكتمل يف موقعة ال�ي��وم ال�ت��ي جتمع‬ ‫الفريقني‪ ،‬وفيها يبدو �أن الفر�صة‬ ‫ق��د ت�ك��ون م�ت��اح��ة لكليهما يف ح�سم‬ ‫موقفه واالن�ت�ق��ال �إىل دور الأربعة‪،‬‬ ‫ومب ��ا �أن الفي�صلي ي��دخ��ل ب�أف�ضل‬ ‫حاالته النف�سية وحتى املعنوية‪ ،‬ف�إن‬ ‫نتيجة التعادل لن تقف حجر عرثة‬ ‫يف طريقه و�ست�ضعه يف املربع الذهبي‬ ‫ل �ل �ك ��أ���س‪ ،‬ل�ك��ن ال��و� �ض��ع يف الوحدات‬ ‫خمتلف متاما واملطلوب بات معروفا‬ ‫�أكرث من �أي وقت م�ضى‪ ،‬هدف واحد‬ ‫يكفي "الأخ�ضر" ح�ت��ى ي�خ��رج من‬ ‫امل�ع�م�ع��ة‪ ،‬وي �ب��د�أ التح�ضري ل�ل��أدوار‬ ‫امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬وم ��ا ب�ي�ن ه ��ذا وذاك يربز‬ ‫��س��ؤال مهم م��ن ي�ستطيع �أن يك�سب‬ ‫الرهان يف النهاية وي�سعد جماهريه‬ ‫الكبرية؟‬ ‫املباراة املا�ضية �أعطت انطباعا‪،‬‬ ‫ووج�ه��ت ر��س��ال��ة مهمة تتمثل يف �أن‬ ‫ال �ف��ري��ق الأف �� �ض��ل ال ي���س�ت�ط�ي��ع �أن‬ ‫ينت�صر ب���س�ه��ول��ة‪ ،‬ح�ت��ى والفي�صلي‬

‫يتقدم بهدفني‪ ،‬ويهم لت�سجيل املزيد‬ ‫م��ن الأه ��داف‪ ،‬كانت "هفوة" قاتلة‬ ‫من حار�س "الأزرق" ل��ؤي العمايرة‬ ‫تغري امل�سار وتعطي الوحدات ف�سحة‬ ‫�أمل لتقلي�ص الفارق واملحافظة على‬ ‫النتيجة حتى النهاية‪ ،‬ورمب��ا يكون‬ ‫هدف "الذيب" عبداهلل بوزن الذهب‬ ‫ح��ال جن��ح ال�ف��ري��ق يف اج�ت�ي��از عقبة‬ ‫الفي�صلي يف املح�صلة اخلتامية‪.‬‬ ‫ويتمتع الفي�صلي بعديد امليزات‪،‬‬ ‫ف �ع��دا ع ��ن ن�ت�ي�ج��ة ال� ��ذه� ��اب‪ ،‬هناك‬ ‫ت�شكيلة م�ث��ال�ي��ة ل�ل�غ��اي��ة ق ��ادرة على‬ ‫الت�سجيل يف �أي حلظة ح��ال متكنت‬ ‫م��ن ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى امل�ن��اف��ذ امل�ؤدية‬ ‫�إىل ال�شباك‪ ،‬بعك�س ال��وح��دات الذي‬ ‫مي��ر مبرحلة ع��دم ات ��زان يف الفرتة‬ ‫احلالية‪ ،‬ناجتة عن الهبوط احلاد يف‬ ‫م�ستواه الفني‪ ،‬ومن املمكن �أن يكون‬ ‫اح�ت�راف ح�سن عبد ال�ف�ت��اح وعامر‬ ‫ذيب �أفاد النادي ماديا‪ ،‬و�أ�ضر الفريق‬ ‫فنيا و�سلب منه العبني يعدان الأبرز‬ ‫يف القارة الآ�سيوية‪.‬‬ ‫وع ��ان ��ى ال � ��وح � ��دات يف امل � �ب ��اراة‬ ‫املا�ضية م��ن �ضعف وا��ض��ح يف العمق‬ ‫ال��دف��اع��ي‪ ،‬حيث �إن التجان�س يبدو‬ ‫مفقودا بني ب�شار بني يا�سني وبا�سم‬ ‫فتحي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن التغطية من‬ ‫العبي االرتكاز حممد جمال و�أحمد‬ ‫اليا�س يف الهجمات املعاك�سة مل يكن‬ ‫فاعال‪ ،‬وظهر جليا اعتماد الفي�صلي‬ ‫يف بناء هجماته من ميمنة الوحدات‬ ‫التي تواجد فيها عالء مطالقة ورائد‬ ‫النواطري‪ ،‬بعك�س املي�سرة التي �شهدت‬ ‫� �ص �ح��وة و�أداء رج � ��ويل م ��ن حممد‬ ‫ال��دم�يري ال��ذي ك��ان الالعب الأبرز‬ ‫يف �صفوف فريقه‪.‬‬ ‫وما زال العقم الهجومي يالزم‬ ‫ال��وح��دات‪ ،‬و�إذا م��ا �أراد الت�سجيل‬ ‫يف �شباك الفي�صلي‪ ،‬فال بديل من‬ ‫�إ� � �ش� ��راك م �ه��اج��م ث� ��ان �إىل جانب‬ ‫حممود �شلباية حتى يبقى ال�ضغط‬ ‫م �ت��وا� �ص�لا ع �ل��ى امل��داف �ع�ي�ن و�سيم‬ ‫البزور و�إبراهيم ال��زواه��رة‪ ،‬وتبقى‬ ‫م �ن �ط �ق��ة ال ��و�� �س ��ط ح �ج��ر الرحى‬ ‫و"الناب�ض" احلقيقي للحالتني‬ ‫الدفاعية والهجومية‪ ،‬ومنها يبد�أ‬ ‫حت���ض�ير ال �ك ��رات واالن� �ط�ل�اق �إىل‬ ‫ال�ه��دف املن�شود‪ ،‬ومي�ت��از الفريقني‬ ‫ب ��وج ��ود ث �ن��ائ��ي خ �ط�ير ي �ت �م �ث��ل يف‬ ‫"القائدين" ر�أف��ت علي وح�سونة‬ ‫ال�شيخ‪ ،‬فكالهما ق��ادر على ت�سيري‬ ‫الكفة ل�صالح فريقه يف ح��ال كان‬ ‫بحالة مثلى‪.‬‬ ‫يربز من الوحدات عبداهلل ذيب‬

‫ر�أفت علي يحاول الإفالت من رقابة‬ ‫�إبراهيم الزواهرة يف لقاء الذهاب‬

‫ور�أفت علي وحممود �شلباية وحممد‬ ‫جمال وبا�سم فتحي‪ ،‬ومن الفي�صلي‬ ‫�أح�م��د ه��اي��ل وع�ل�اء مطالقة ورائد‬ ‫النواطري وح�سونة ال�شيخ و�شريف‬ ‫عدنان‪.‬‬ ‫الريموك * املن�شية‬ ‫ملعب البرتاء‬ ‫ي �ك �� �ش��ف ال �ي�رم� ��وك واملن�شية‬

‫ع��ن اجل��واب النهائي املنتظر منذ‬ ‫الأربعاء املا�ضي واملتمثل يف معرفة‬ ‫�صاحب البطاقة املعتمدة �إىل دور‬ ‫الأربعة‪ ،‬وبعد انتهاء مباراة الذهاب‬ ‫ب� �ه ��دف "املنقذ" خ ��ال ��د ق ��وي ��در‪،‬‬ ‫ينتظر �أن ينهي لقاء اليوم اجلدل‬ ‫الدائر‪.‬‬ ‫�أطماع الفريقني يف الو�صول �إىل‬

‫دور الأرب �ع��ة كبري ج��دا‪ ،‬خا�صة �أنه‬ ‫يعطي �صاحبه ثقة كبرية يف �إكمال‬ ‫م�شواره يف دوري املحرتفني‪ ،‬ومبا �أن‬ ‫املن�شية حافظ على نظافة �شباكه يف‬ ‫الذهاب ف�إنه ي�سعى �إىل ذلك اليوم‪،‬‬ ‫متمنيا �أن يحالفه التوفيق بت�سجيل‬ ‫هدف على �أر�ض الريموك حتى يعقد‬ ‫مهمته‪.‬‬

‫م� � � � ��درب ال� �ي ��رم � � ��وك �� � �ش � ��دد يف‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات � �س��اب �ق��ة �أن ا�ستعجال‬ ‫الع �ب �ي��ه ح� ��رم ف��ري �ق��ه م ��ن حتقيق‬ ‫الفوز‪ ،‬ورعونتهم يف ت�سجيل الأهداف‬ ‫�ساهمت باخل�سارة القا�سية‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يحتم عليه �إي�ج��اد ال�صيغة املنا�سبة‬ ‫واحل �ل��ول اجل��ذري��ة ال�ت��ي ت�ضمن له‬ ‫اقتنا�ص بطاقة ال�صعود‪ ،‬خا�صة �أن‬

‫فر�صة التعوي�ض م�ت��وف��رة فقط يف‬ ‫مواجهة اليوم‪.‬‬ ‫يربز من الريموك عالء عطية‬ ‫وي��ا� �س�ي�ن ال �ب �خ �ي��ت وف ��را� ��س �صالح‬ ‫وح �م��زه اي �ت��وين وع �م��ار ال�شرايدة‪،‬‬ ‫وم��ن املن�شية خ��ال��د ق��وي��در وح�سام‬ ‫� �ش��دي �ف��ات ودي �ج �ي��ه وم ��ال ��ك ر�شيد‬ ‫ويحيى جمعة‪.‬‬

‫أزمة بني االتحادين الفلسطيني واإلسرائيلي‬ ‫حول انتقال العب كرة قدم‬ ‫القد�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي� �ه ��دد ق� � ��رار الع � ��ب ك � ��رة قدم‬ ‫ب ��االن� �ت� �ق ��ال م� ��ن ن � � ��ادي ك � ��رة ق ��دم‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن��ي �إىل �آخ � ��ر �إ�سرائيلي‬ ‫دون ع�ل��م ف��ري�ق��ه اال��ص�ل��ي باندالع‬ ‫ازم ��ة ب�ين االحت��ادي��ن الفل�سطيني‬ ‫واال��س��رائ�ي�ل��ي ال�ل��ذي��ن ال جتمعهما‬ ‫اي عالقات ر�سمية‪ ،‬الأمر الذي قد‬ ‫ي��دف��ع االحت ��اد ال ��دويل ل�ك��رة القدم‬ ‫"فيفا" �إىل التدخل‪.‬‬ ‫وق� ��رر ال�ل�اع��ب ع �ل��ي اخلطيب‬ ‫االن� �ت� �ق ��ال م ��ن ن � ��ادي ج �ب��ل املكرب‬ ‫الفل�سطيني الذي يلعب يف الدوري‬ ‫امل �م �ت��از �إىل ن� ��ادي ه �ب��وع �ي��ل حيفا‬ ‫الإ�سرائيلي يف خطوة و�صفها النادي‬ ‫الفل�سطيني "باملفاج�أة الكبرية"‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل اخل�ط�ي��ب (‪ 22‬عاما)‬ ‫اجلن�سية الإ�سرائيلية‪ ،‬ولكنه �شارك‬ ‫مع املنتخب الفل�سطيني لكرة القدم‬ ‫يف ‪ 6‬م �ب��اري��ات ر��س�م�ي��ة �سجل فيها‬ ‫هدفني �ضد البحرين وال�سودان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح حممد الزحايكة نائب‬ ‫رئي�س وم��دي��ر � �ش ��ؤون الالعبني يف‬ ‫ن ��ادي ج�ب��ل امل �ك�بر ل��وك��ال��ة فران�س‬ ‫بر�س‪" :‬قرر الالعب علي اخلطيب‬ ‫م ��ن ت �ل �ق��اء ن�ف���س��ه ال ��ذه ��اب لنادي‬

‫هبوعيل حيفا ومل يبلغنا بذلك بعد‬ ‫�أن وق��ع معنا ع�ق��دا اح�تراف�ي��ا ملدة‬ ‫خم�س �سنوات �أواخر العام ‪."2011‬‬ ‫ودع � � � ��م ع� �ل ��ي ج�ب��ري� ��ل م ��دي ��ر‬ ‫الأندية و�ش�ؤون الالعبني يف االحتاد‬ ‫الفل�سطيني لكرة القدم ت�صريحات‬ ‫ال� � �ن � ��ادي‪ ،‬م��و� �ض �ح��ا �أن اخلطيب‬ ‫"مرتبط بعقد مع جبل املكرب حتى‬ ‫ع ��ام ‪ 2016‬ك�لاع��ب فل�سطيني وال‬ ‫ميكن انتقاله لناد �آخر �إال مبوافقة‬ ‫ناديه"‪.‬‬ ‫ون� �ف ��ى ن� � ��ادي ه �ب��وع �ي��ل حيفا‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أن ي�ك��ون ح�صل على‬ ‫اخلطيب بعد �أن خرق عقده متهما‬ ‫نادي جبل املكرب باختالق امل�شاكل‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ن� ��وع� ��ام ري� �غ� �ي ��ف‪ ،‬وه ��و‬ ‫متحدث با�سم ال�ن��ادي الإ�سرائيلي‬ ‫ل��وك��ال��ة "فران�س بر�س"‪�" :‬إنه‬ ‫(اخل � �ط � �ي� ��ب) الع� � ��ب م �� �س �ج��ل مع‬ ‫االحت��اد الإ�سرائيلي لكرة القدم"‪،‬‬ ‫متهما النادي الفل�سطيني "بال�سعي‬ ‫للح�صول على تغطية �إعالمية على‬ ‫ح�سابنا"‪.‬‬ ‫ودافع اخلطيب عن قرار انتقاله‬ ‫اىل هبوعيل حيفا قائال‪�" :‬أنا العب‬ ‫حمرتف وحر وهذه فر�صتي"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لقد ج��اءين عقد مغر‬

‫وال ي��وج��د اي � �ش��يء مي�ن�ع�ن��ي من‬ ‫االنتقال اىل هبوعيل حيفا"‪.‬‬ ‫وقد يلج�أ جبل املكرب واالحتاد‬ ‫الفل�سطيني لكرة القدم اىل تقدمي‬ ‫�شكوى اىل الفيفا حلل النزاع‪ ،‬حيث‬ ‫ا��ش��ار الزحايكة اىل امكانية جلوء‬ ‫ن��ادي جبل املكرب اىل ه��ذه اخلطوة‬ ‫"من اجل حل امل�شكلة وللمطالبة‬ ‫بالتعوي�ض عن اخل�سائر املادية التي‬ ‫تكبدها النادي"‪.‬‬ ‫واك ��د ع�ل��ي ج�بري��ل ان االحتاد‬ ‫الفل�سطيني "�سيلج�أ اىل الفيفا يف‬ ‫حال تقدم نادي جبل املكرب ب�شكوى‬ ‫ف�ن�ح��ن ن�خ���ض��ع لأن �ظ �م��ة وقوانني‬ ‫دولية"‪ ،‬م��ؤك��دا "�سنفعل كل �شيء‬ ‫حل �م��اي��ة الأن � ��دي � ��ة الفل�سطينية‬ ‫والالعبني الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وم ��ن ن��اح�ي�ت��ه‪� ،‬أو� �ض��ح االحت ��اد‬ ‫الإ�سرائيلي لكرة القدم �أن اخلطيب‬ ‫م���س�ج��ل ك�ل�اع��ب �إ� �س��رائ �ي �ل��ي منذ‬ ‫مو�سم ‪ 2002-2001‬ومل يطلب �أبدا‬ ‫االنتقال �إىل الدوري الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال عمري افرات املتحدث با�سم‬ ‫االحت ��اد ل��وك��ال��ة "فران�س بر�س"‪:‬‬ ‫"علي اخل�ط�ي��ب الع��ب �إ�سرائيلي‬ ‫ي �ح �م��ل اجل �ن �� �س �ي��ة الإ�سرائيلية‬ ‫وم� ��� �س� �ج ��ل ك �ل�اع� ��ب م � ��ع االحت� � ��اد‬

‫الإ�سرائيلي لكرة القدم منذ مو�سم‬ ‫عام ‪."2002-2001‬‬ ‫و�أ�شار اف��رات‪" :‬االنتقاالت بني‬ ‫احت� � ��ادات ك� ��رة ال� �ق ��دم حت� ��دث عرب‬ ‫وثيقة ت�سريح دولية ي�شرف عليها‬ ‫الفيفا ومل يطلب �أب��دا من االحتاد‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ل �ك��رة ال �ق��دم ت�سريح‬ ‫اخلطيب �إىل احتاد �آخر"‪.‬‬ ‫وح� ��ذر �أف � ��رات م��ن �أن االحت ��اد‬ ‫الفل�سطيني ل�ك��رة ال �ق��دم ق��د يجد‬ ‫نف�سه واق �ع��ا يف م���ش��اك��ل ك �ب�يرة �إن‬ ‫توجه للفيفا حول هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح‪�" :‬إن ل �ع��ب اخلطيب‬ ‫ب� ��ال � �ف � �ع� ��ل ك� �ع� ��� �ض ��و يف االحت � � � ��اد‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ل �ك��رة ال� �ق ��دم‪ ،‬فهذا‬ ‫يعني �أن االحتاد �سجله دون �إذن من‬ ‫االحت ��اد الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وه ��ذا ي�شكل‬ ‫خرقا لقوانني الفيفا"‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق للخطيب امل �ن �ح��در من‬ ‫ب �ل��دة � �ش �ف��ا ع �م��رو ال �ع��رب �ي��ة داخ ��ل‬ ‫«�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» �أن ل �ع��ب يف ال � ��دوري‬ ‫الإ�سرائيلي مع فريقي هبوعيل �شفا‬ ‫عمرو وهبوعيل حيفا قبل االنتقال‬ ‫�إىل ال ��دوري الفل�سطيني للعب يف‬ ‫��ص�ف��وف ج�ب��ل امل �ك�بر مل��و��س�م�ين‪ ،‬ثم‬ ‫هالل القد�س ليعود يف �أواخر العام‬ ‫‪� 2011‬إىل جبل املكرب‪.‬‬

‫علي اخلطيب �أ�شعل فتيل �أزمة بني االحتادين الفل�سطيني والإ�سرائيلي لكرة القدم‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪13‬‬

‫مونديال ‪ 2022‬يف قطر‬

‫بالتيني يجدد دعمه إلقامة النهائيات يف الشتاء‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج ��دد رئ�ي����س االحت� ��اد االوروب � ��ي لكرة‬ ‫ال �ق��دم ال�ف��رن���س��ي م�ي���ش��ال ب�لات�ي�ن��ي دعمه‬ ‫القامة مباريات مونديال ‪ 2022‬املقرر يف‬ ‫قطر خالل ف�صل ال�شتاء ولي�س يف ال�صيف‬ ‫كما جرت العادة‪ ،‬بح�سب ت�صريح ل�صحيفة‬ ‫"ذي دايلي تلغراف" الربيطانية‪.‬‬ ‫و�أ�شار بالتيني‪ ،‬املر�شح االبرز خلالفة‬ ‫ال�سوي�سري جوزف بالتر يف رئا�سة االحتاد‬ ‫الدويل "فيفا"‪ ،‬اىل انه يعتزم العمل على‬ ‫نقل العر�س ال�ك��روي العاملي يف ‪ 2022‬من‬ ‫موعده التقليدي يف حزيران ومتوز‪ ،‬وذلك‬ ‫رغم املعار�ضة التي �سيواجهها من الدوريات‬ ‫االوروبية لأن قرارا من هذا النوع �سيرتتب‬ ‫عنه �إعادة جدولة مباريات القارة الأوروبية‬ ‫انطالق من ‪.2019‬‬ ‫و�أع � ��رب ب�لات�ي�ن��ي جم ��ددا �أن ��ه مقتنع‬ ‫ب�إمكانية �إقامة مونديال قطر يف منت�صف‬ ‫ال�شتاء دون �أن يت�سبب ذل��ك بالكثري من‬ ‫التعديالت على �صعيد البطوالت املحلية‬ ‫والقارية يف اوروبا‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ك�أ�س العامل‬ ‫ت�شكل �أه��م حلظة يف هذه اللعبة كل �أربعة‬ ‫�أعوام‪ ،‬لكن �أين الن�ص الذي يقول �إنه يجب‬

‫اقامتها دائما يف ح��زي��ران؟ ال ارى م�شكلة‬ ‫باللعب يف كانون االول؟"‪.‬‬ ‫ووا� � �ص� ��ل‪�" :‬أين امل���ش�ك�ل��ة �إذا انتهى‬ ‫ال ��دوري االن�ك�ل�ي��زي امل�م�ت��از يف �أواخ ��ر �أيار‬ ‫عو�ضا عن اوله‪...‬علينا �أن نعطي االولوية‬ ‫لك�أ�س العامل وامل�شجعني"‪.‬‬ ‫كما داف��ع بالتيني عن ق��راره مب�ؤازرة‬ ‫قطر خ�لال عملية الت�صويت على هوية‬ ‫البلد الذي �سي�ست�ضيف نهائيات ‪ ،2022‬نافيا‬ ‫ان يكون اتخذ ق��راره بت�أثري من الرئي�س‬ ‫الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬لقد‬ ‫�صوت ملنطقة مل ت�ست�ضف ك�أ�س العامل يف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ه��ذه ك��ان��ت فل�سفتي ولي�س الين‬ ‫تناولت وجبة الغداء مع �ساركوزي‪� .‬أملك‬ ‫ال�شخ�صية التي تخولني �أن �أق��رر م��ا هي‬ ‫م�صلحة كرة القدم ولي�س م�صلحة رئي�س‬ ‫فرن�سا ورئي�س وزراء بريطانيا ال��ذي اراد‬ ‫اي�ضا �صوتي (ملونديال ‪ 2018‬ال��ذي ذهب‬ ‫مل�صلحة رو�سيا)"‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل بالتيني‪�" :‬أعتقد �أن��ه وبعد‬ ‫م��ون��دي��ال ج �ن��وب �إف��ري �ق �ي��ا ‪ ،2010‬حيث‬ ‫ك��ان��ت درج ��ة احل� ��رارة �صفر ع�ن��د ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة بعد الظهر‪ ،‬وحيث مل تكن هناك‬ ‫حياة للم�شجعني‪ ،‬كيف �سيكون ب�إمكاننا �أن‬

‫نطلب م��ن امل�شجعني وال�لاع�ب�ين الذهاب‬ ‫اىل هذ البلد (قطر) الذي تكون فيه درجة‬ ‫احلرارة ‪� 50‬أو ‪ 60‬يف متوز؟ �أعتقد �أن الوقت‬ ‫الأف�ضل للعب �سيكون يف ال�شتاء"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ب�لات �ي �ن��ي م ��ن �أول الداعمني‬ ‫لإق ��ام ��ة ن�ه��ائ�ي��ات م��ون��دي��ال ‪ 2022‬خالل‬ ‫ف���ص��ل ال���ش�ت��اء وه ��و �أ� �ش ��ار �أك �ث�ر م��ن مرة‬ ‫�إىل ا��س�ت�ع��داده لتعديل م��وع��د البطوالت‬ ‫الأوروب �ي��ة للأندية م��ن �أج��ل ت�سهيل هذه‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة لأن ك ��أ���س ال �ع��امل ه��ي البطولة‬ ‫"الأهم على الإطالق"‪.‬‬ ‫وي�أتي الت�صريح الذي ادىل به بالتيني‬ ‫لـ"ذي داي�ل��ي تلغراف" بعد �أي ��ام معدودة‬ ‫ع �ل��ى امل ��وق ��ف ال � ��ذي � �ص��در ع ��ن ب�ل�ات��ر يف‬ ‫حديث ل�صحيفة "كيكر" الأمل��ان�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫اكد ان مونديال قطر ‪� 2022‬سيقام يف ف�صل‬ ‫ال�صيف‪.‬‬ ‫لكن بالتر مل يقفل الباب �أمام �أي تغيري‬ ‫حمتمل يف مواعيد امل�سابقة‪" :‬كي يتغري‬ ‫�شيء ما‪ ،‬ينبغي �أن تقدم قطر طلبا لالحتاد‬ ‫ال��دويل‪ .‬لكن حتى الآن مل يتم تقدمي �أي‬ ‫ط�ل��ب م��ن ه��ذا ال �ن��وع‪ .‬ل�ك��ن ب�ح��ال ح�صول‬ ‫ه��ذا ال�شيء‪� ،‬ستتخذ اللجنة التنفيذية �أو‬ ‫اجلمعية العمومية القرار املنا�سب"‪.‬‬

‫بطولة �أ�سرتاليا املفتوحة لكرة امل�ضرب‬

‫ديوكوفيتش يقصي موراي‬ ‫ويتأهل إىل النهائي‬ ‫ملبورن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت� ��أه ��ل ال �� �ص��رب��ي ن ��وف ��اك ديوكوفيت�ش‬ ‫امل �� �ص �ن��ف اول وح ��ام ��ل ال �ل �ق��ب اىل نهائي‬ ‫ب�ط��ول��ة ا��س�ترال�ي��ا امل�ف�ت��وح��ة ل�ك��رة امل�ضرب‪،‬‬ ‫اوىل ب �ط��والت ال �غ��ران��د � �س�لام‪ ،‬ب �ف��وزه على‬ ‫الربيطاين ان��دي م��وراي ال��راب��ع ‪ 3-6‬و‪6-3‬‬ ‫و‪ )7-4( 7-6‬و‪ 1-6‬و‪ 5-7‬ام����س اجلمعة يف‬ ‫ملبورن على ملعب "رود ليفر" يف مباراة‬ ‫مثرية‪.‬‬ ‫ويلتقي ديوكوفيت�ش يف املباراة النهائية‬ ‫م��ع اال� �س �ب��اين راف��اي��ل ن ��ادال امل���ص�ن��ف ثانيا‬ ‫الذي هزم ال�سوي�سري روجيه فيدرر الثالث‬ ‫يف ن�صف النهائي اخلمي�س‪.‬‬ ‫وع �ج��ز م� ��وراي ع��ن ال �ت ��أه��ل اىل املباراة‬ ‫النهائية للعام الثالث على التوايل‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫اول بريطاين يحرز احد القاب الغراند �سالم‬ ‫منذ ان حقق ذلك فريد بريي عام ‪.1936‬‬ ‫ك�م��ا ف���ش��ل م � ��وراي‪ ،‬ال ��ذي ي���ش��رف عليه‬ ‫البطل الت�شيكو�سلوفاكي‪-‬االمريكي ال�سابق‬ ‫اي�ف��ان ل�ن��دل‪ ،‬بالث�أر م��ن ديوكوفيت�ش الذي‬ ‫هزمه يف نهائي العام املا�ضي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ي�سعى ديوكوفيت�ش (‪ 24‬عاما)‬ ‫اىل ت �ك��رار االجن� ��از ال ��ذي حققه يف املو�سم‬ ‫املا�ضي عندما فاز بع�شرة القاب يف ‪ 11‬مباراة‬ ‫نهائية خا�ضها‪ ،‬علما ب�أنه انتزع يف منت�صفه‬ ‫امل��رك��ز االول يف الت�صنيف العاملي لالعبني‬ ‫املحرتفني من نادال‪.‬‬ ‫وخ ��ا� ��ض ال �� �ص��رب��ي ن �� �ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي يف‬ ‫الغراند �سالم للمرة ال�سابعة على التوايل‪،‬‬ ‫علما ب�أنه فاز يف ثالث بطوالت العام املا�ضي‬

‫يف ملبورن ووميبلدون االنكليزية وفال�شينغ‬ ‫ميدوز‪ ،‬وخ�سر يف دور االربعة يف روالن غارو�س‬ ‫الفرن�سية امام فيدرر يف مباراة رائعة‪.‬‬ ‫وخ �� �س��ر م � ��وراي (‪ 24‬ع��ام��ا) املجموعة‬ ‫االوىل ‪ 3-6‬ام ��ام دي��وك��وف�ي�ت����ش‪ ،‬وت ��أخ��ر يف‬ ‫ب��داي��ة ال�ث��ان�ي��ة ب���ش��وط�ين‪ ،‬ل�ك��ن الربيطاين‬ ‫واجه البطل ال�صربي ب�ضراوة وعادل االرقام‬ ‫قبل ان ينتزع املجموعة الثانية ‪.3-6‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ال �ث��ة‪ ،‬ب �ل��غ التناف�س‬ ‫ذروت ��ه‪ ،‬عندما ك�سر م ��وراي ار� �س��ال خ�صمه‬ ‫يف نهايتها‪ ،‬بيد ان ديوكوفيت�ش رد �سريعا‬ ‫وفر�ض �شوطا حا�سما خرج منه موراي فائزا‬ ‫‪ 4-7‬يف جمموعة دامت ‪ 88‬دقيقة‪.‬‬ ‫وظ�ه��ر التعب على م ��وراي‪ ،‬ال��ذي يكرب‬ ‫ديوكوفيت�ش ب�سبعة ايام فقط‪ ،‬يف املجموعة‬ ‫ال��راب �ع��ة ف�ت�ق��دم اب��ن م��دي�ن��ة ب�ل�غ��راد �سريعا‬ ‫‪��-2‬ص�ف��ر‪ ،‬وك�سر ار��س��ال مناف�سه م��رة ثانية‬ ‫مو�سعا ال �ف��ارق ‪��-4‬ص�ف��ر‪ ،‬قبل ان يح�سمها‬ ‫ب�سهولة ‪ 1-6‬يف ‪ 25‬دقيقة‪.‬‬ ‫وك ��ان االره� ��اق وا��ض�ح��ا ع�ل��ى م� ��وراي يف‬ ‫امل �ج �م��وع��ة اخل��ام �� �س��ة احل��ا� �س �م��ة‪ ،‬فبالكاد‬ ‫حافظ على ار�ساله يف اول �شوطني‪ ،‬قبل ان‬ ‫يك�سر ديوكوفيت�ش ار�ساله ويتقدم ‪ ،2-4‬لكن‬ ‫ب��دال م��ن ان يح�سم امل�ج�م��وع��ة ‪ ،3-6‬خ�سر‬ ‫ديوكوفيت�ش ار��س��ال��ه ب ��أرب��ع ك ��رات متتالية‬ ‫ملوراي الذي قل�ص الفارق اىل ‪.5-4‬‬ ‫ومل تعد ك��رات ديوكوفيت�ش دقيقة على‬ ‫غ��رار املجموعتني الثالثة وال��راب�ع��ة‪ ،‬فعادل‬ ‫م��وراي ‪ ،5-5‬لكن ديوكوفيت�ش كان اال�صلب‬ ‫يف ال�شوطني االخريين وح�سم املجموعة ‪5-7‬‬ ‫واملباراة‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي ملحرتيف كرة ال�سلة‬ ‫بوسطن يعود من بعيد ويسقط اورالندو مجددا‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عو�ض بو�سطن �سلتيك�س فارقا بلغ ‪ 27‬نقطة‬ ‫وتغلب على اورالندو ماجيك ‪ ،83-91‬يف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االمريكي للمحرتفني اخلمي�س‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ف��وز ال�ث��اين على ال �ت��وايل لبو�سطن‬ ‫حامل لقب ‪ 2008‬على اورالندو‪ ،‬وحققه هذه املرة‬ ‫يف فلوريدا على ملعب اخلا�سر «امواي �سنرت» امام‬ ‫‪ 18952‬متفرجا‪.‬‬ ‫وتقدم اورالن��دو ‪ 37-58‬يف الربع االول‪ ،‬لكن‬ ‫ب��و��س�ط��ن ال ��ذي غ ��اب ع�ن��ه م ��رة ج��دي��دة موزعه‬ ‫راج��ون رون��دو‪ ،‬قلب التوقعات يف ال�شوط الثاين‬ ‫حيث �سجل ‪ 54‬نقطة مقابل ‪ 25‬فقط مل�ضيفه‪،‬‬ ‫ليحقق ثالثة انت�صارات متتالية الول م��رة هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وت��أل��ق ب��ول بري�س (‪ 24‬نقطة و‪ 10‬متريرات‬ ‫حا�سمة) وكيفن غارنيت (‪ 12‬نقطة و‪ 10‬متابعات)‬ ‫ل��دى بو�سطن‪ ،‬وا� �ض��اف ال�ب��دي��ل اي �ت��وان م��ور ‪16‬‬ ‫نقطة بينها ‪ 4‬ث�لاث�ي��ات م��ن ‪ 4‬حم� ��اوالت‪ ،‬علما‬ ‫ب��ان خم�سة العبني م��ن �سلتيك�س تخطوا حاجز‬ ‫‪ 10‬نقاط‪ .‬وقال بري�س‪« :‬الكل كان مميزا‪ .‬عندما‬ ‫متلك العبا �شابا مثل م��ور يقوم با�شياء مميزة‪،‬‬ ‫فهذا ي�شكل جائزة ا�ضافية لنا»‪.‬‬ ‫ول��دى اورالن��دو ال��ذي تعر�ض خل�سارة اوىل‬

‫كبرية امام بو�سطن ‪ 87-56‬و�سدد بن�سبة ‪9‬ر‪%22‬‬ ‫يف ال�شوط ال�ث��اين‪� ،‬سجل العمالق دواي��ت هاورد‬ ‫‪ 16‬ن�ق�ط��ة م ��ع ‪ 16‬م �ت��اب �ع��ة‪ ،‬وا�� �ض ��اف جاي�سون‬ ‫ريت�شارد�سون ‪ 13‬نقطة وراين اندر�سون ‪ 12‬نقطة‬ ‫دون ان يجنبوا ماجيك خ�سارته الثالثة يف اخر‬ ‫خم�س مباريات‪.‬‬ ‫وحقق لو�س اجنلي�س كليربز ف��وزه العا�شر‬ ‫هذا املو�سم على ح�ساب �ضيفه ممفي�س غريزليز‬ ‫‪ 91-98‬على ملعب «�ستايلز �سنرت» ام��ام ‪19275‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫ويف مباراته الثانية بعد عودته من اال�صابة‪،‬‬ ‫ت�ألق املوزع كري�س بول مع ‪ 18‬نقطة و‪ 7‬متابعات و‪7‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪ ،‬و�شكل ثنائيا ناجحا مع ال�شاب‬ ‫باليك غريفني �صاحب ‪ 20‬نقطة و‪ 9‬متابعات و‪8‬‬ ‫مت��ري��رات حا�سمة‪ ،‬كما ا��ض��اف امل��وزع البديل مو‬ ‫وليام�س ‪ 18‬نقطة‪ 9 ،‬منها يف الربع االخري‪.‬‬ ‫وق ��ال غ��ري�ف�ين‪« :‬ب �ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة ي�ج��ب ان‬ ‫نلعب يف الوقت احلا�سم‪ .‬انه فوز جيد امام فريق‬ ‫عظيم»‪.‬‬ ‫ولدى اخلا�سر‪� ،‬سجل رودي غاي ‪ 24‬نقطة و‪7‬‬ ‫متابعات والعب االرتكاز اال�سباين مارك غا�سول‬ ‫‪ 18‬نقطة و‪ 11‬متابعة‪ ،‬وكل من طوين �ألن والبديل‬ ‫�أو جي مايو ‪ 14‬نقطة‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي ملحرتيف كرة ال�سلة‬ ‫بوسطن يعود من بعيد ويسقط أورالندو مجدداً‬ ‫برلني ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيتواجه املنتخب االملاين مع غرميه الهولندي‬ ‫ملرة ثالثة يف اقل من عام عندما يحل �ضيفا عليه‬ ‫يف ‪ 14‬ت�شرين الثاين املقبل يف مباراة ودية تقام يف‬ ‫ام�سرتدام‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ن�ت�خ��ب االمل� ��اين ح�ق��ق يف ‪ 15‬ت�شرين‬ ‫ال�ث��اين املا�ضي انت�صارا كبريا على "الربتقايل"‬ ‫بثالثية نظيفة �سجلها توما�س مولر ومريو�سالف‬

‫كلوزه وم�سعود اوزيل‪.‬‬ ‫كما ان املنتخبني وقعا يف املجموعة ذاتها �ضمن‬ ‫نهائيات ك�أ�س اوروب��ا التي تقام ال�صيف املقبل يف‬ ‫ب��ول�ن��دا واوك��ران �ي��ا‪ ،‬و��س�ت�ك��ون م��واج�ه�ت�ه�م��ا �ضمن‬ ‫اجلولة الثانية من الدور االول يف ‪ 13‬حزيران‪ ،‬علما‬ ‫ب��ان املجموعة ت�ضم اي�ضا الربتغال والدمنارك‪.‬‬ ‫والتقى املنتخبان يف ‪ 38‬منا�سبة‪ ،‬خرج االملان فائزين‬ ‫‪ 14‬مرة وتعادال يف ‪ 14‬مباراة مقابل ‪ 10‬انت�صارات‬ ‫للهولنديني‪.‬‬

‫بالتيني (ي�سار) يعار�ض فكرة بالتر بـ�إقامة مونديال قطر ‪ 2022‬يف ال�صيف ويتمناه �شتويا‬

‫السنغالي موسى سو ينتقل إىل فنربغشة الرتكي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقل مهاجم ليل الفرن�سي الدويل ال�سنغايل مو�سى �سو اىل‬ ‫نادي فرنبغ�شة حامل لقب الدوري الرتكي لكرة القدم ملدة اربعة‬ ‫اعوام ون�صف‪ ،‬بح�سب ما ذكر االخري ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان ال�ن��ادي‪" :‬لقد تعاقد فريقنا م��ع مهاجم ليل‬ ‫مو�سى �سو حتى عام ‪ ،"2016‬ومل يو�ضح قيمة العقد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�صحف ال�ترك�ي��ة ذك ��رت اال� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي ان قيمة‬ ‫ال�صفقة �ستبلغ ‪ 13‬مليون يورو‪ ،‬بحيث ينال بطل فرن�سا ‪ %20‬من‬ ‫قيمة انتقال هدافه ال��ذي ت��رك بعثة منتخب ب�لاده يف ك�أ�س امم‬ ‫افريقيا بعد ان فقد االم��ل بالت�أهل اىل ال��دور الثاين‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫اجل اخل�ضوع لفح�ص طبي يف تركيا اخلمي�س‪.‬‬ ‫وقال الالعب بعد و�صوله اىل ا�سطنبول‪" :‬انا �سعيد لقدومي‬ ‫اىل هنا‪ ،‬وات��وق للعب مع فرنبغ�شة‪ .‬بالطبع اهتمت اندية كثرية‬ ‫ب�ضمي‪ ،‬لكني اريد اللعب مع فرنبغ�شة"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رئي�س االحتاد ال�سنغايل اوغو�ستني �سنغهور يف‬ ‫م�ؤمتر �صحايف‪" :‬لقد ذهب لتوقيع العقد و�سيعود"‪.‬‬ ‫و�سينال �سو (‪ 26‬عاما)‪ ،‬مهاجم رين الفرن�سي ال�سابق‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�صحف راتبا �سنويا بقيمة ‪2‬ر‪ 3‬مليون ي��ورو مع فرنبغ�شة الذي‬ ‫يحتل حاليا املركز الثاين يف ال��دوري الرتكي‪ ،‬مقابل ‪2‬ر‪ 1‬مليون‬ ‫ي��ورو يتقا�ضاها مع حامل لقب ال��دوري الفرن�سي ال��ذي يرتبط‬ ‫بعقد معه حتى عام ‪.2013‬‬ ‫وذك��رت ال�صحف ان ال��دويل ال�سنغايل مامادو نيانغ اقنع �سو‬ ‫بالقدوم اىل فرنبغ�شة حيث احرتف االول �سابقا‪.‬‬ ‫وك��ان �سو‪ ،‬املطارد من ليفربول وار�سنال االنكليزيني‪ ،‬ح�صل‬ ‫على جائزة الكرة الذهبية الف�ضل العب كرة قدم يف ال�سنغال لعام‬ ‫‪ ،2011‬بعد مو�سم حافل مع ليل بطل ال��دوري والكا�س عام ‪،2011‬‬ ‫ت�صدر خالله الئحة ه��دايف ال��دوري الفرن�سي بر�صيد ‪ 25‬هدفا‪،‬‬ ‫علما بان النادي ال�شمايل ا�ستقدم مهاجم بري�ست نوالن رو كبديل‬ ‫ل�سو‪.‬‬ ‫وكان �سو �ضمن الئحة من ‪ 5‬العبني تناف�سوا على جائزة اف�ضل‬ ‫العب افريقي لهذا العام‪ ،‬والتي ح�صل عليها العاجي يحيى توريه‬ ‫العب و�سط مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‪.‬‬

‫ال�سنغايل مو�سى �سو يحط رحاله يف تركيا‬

‫فالنسيا يتأهل بسهولة ويضرب موعدا‬ ‫مع برشلونة يف كأس إسبانيا‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل فالن�سيا ب�سهولة اىل الدور‬ ‫ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي م ��ن م���س��اب�ق��ة ك�أ�س‬ ‫ا�سبانيا لكرة القدم‪ ،‬بعدما كرر فوزه‬ ‫على ليفانتي ‪�-3‬صفر يف اي��اب الدور‬ ‫ربع النهائي اخلمي�س‪.‬‬

‫وك� ��ان ف��ال�ن���س�ي��ا ف ��از ‪ 1-4‬ذهابا‪،‬‬ ‫ف�ضرب موعدا يف ن�صف النهائي مع‬ ‫بر�شلونة ال��ذي ك��ان ق��د اق�صى ريال‬ ‫مدريد حامل اللقب االربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل لفالن�سيا اري �ت��ز �أدوري� ��ز‬ ‫(‪ )25‬واالرجنتيني بابلو بياتي (‪30‬‬ ‫و‪.)85‬‬

‫و�أك �م��ل ل�ي�ف��ان�ت��ي امل� �ب ��اراة بع�شرة‬ ‫الع� �ب�ي�ن ب �ع��د ط � ��رد الع� �ب ��ه اجلديد‬ ‫او� �س �ك��ار ��س�يران��و ال �ق��ادم م��ن را�سينغ‬ ‫�سانتاندر لنيله بطاقة �صفراء ثانية‬ ‫بعد عرقلته بياتي (‪.)72‬‬ ‫وعن املباراة املقبلة امام بر�شلونة‪،‬‬ ‫ق��ال م ��درب فالن�سيا اون� ��اي اميري‪:‬‬

‫"نعرف ان�ه��ا �ستكون �صعبة‪ ،‬لكنها‬ ‫ل�ي���س��ت م���س�ت�ح�ي�ل��ة‪� � .‬س �ن �ح��اول ب ��دون‬ ‫�شك"‪.‬‬ ‫ويلتقي يف ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي الذي‬ ‫يقام يف ‪ 1‬و‪� 8‬شباط املقبل بر�شلونة مع‬ ‫فالن�سيا واتلتيك بلباو مع مرياندي�س‬ ‫من الدرجة الثالثة‪.‬‬

‫ميالن يقسو على التسيو ويتأهل إىل نصف‬ ‫نهائي كأس إيطاليا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكمل ميالن عقد الفرق املت�أهلة اىل ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي من م�سابقة ك�أ�س ايطاليا لكرة القدم اثر فوزه‬ ‫على �ضيفه الت�سيو ‪ 1-3‬اليوم اخلمي�س يف املباراة االخرية‬ ‫من ربع النهائي‪.‬‬ ‫على ملعب ��س��ان ��س�يرو‪ ،‬افتتح الت�سيو الت�سجيل‬ ‫يف وقت مبكر ومباغت بهدف �سجله الفرن�سي جربيل‬ ‫�سي�سيه (‪ ،)5‬ورد الربازيلي روبينيو بهدف التعادل (‪)15‬‬ ‫قبل ان يرجح املخ�ضرم الهولندي كالرن�س �سيدورف‬ ‫كفة ا�صحاب االر�ض (‪.)18‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال � �ث� ��اين‪ ،‬ن � ��زل ال� ��� �س ��وي ��دي زالت � ��ان‬ ‫ابراهيموفيت�ش ب��دل االمل ��اين الك�سندر م�يرك��ل (‪)70‬‬ ‫فاختتم الت�سجيل بالهدف الثالث مليالن (‪.)84‬‬ ‫وي�سعى م �ي�لان‪ ،‬ب�ط��ل ال ��دوري ‪ 18‬م ��رة‪ ،‬اىل لقب‬ ‫�ساد�س يف م�سابقة الك�أ�س واول منذ مو�سم ‪،2003-2002‬‬ ‫علما بانه خ�سر ‪ 7‬نهائيات �آخرها مو�سم ‪،1998-1997‬‬ ‫وق��د اخ��رج من املناف�سة الت�سيو‪ ،‬بطل ال��دوري مرتني‬ ‫(‪ 1974‬و‪ )2000‬والك�أ�س ‪ 5‬مرات �آخرها عام ‪.2009‬‬ ‫ويف ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬يلعب م�ي�لان م��ع يوفنتو�س‬ ‫ال ��ذي ت�غ�ل��ب ع�ل��ى روم ��ا ‪� �-3‬ص �ف��ر‪ ،‬ف�ي�م��ا جت�م��ع املباراة‬ ‫الثانية نابويل الذي جرد انرت ميالن من لقب احرزه يف‬ ‫املو�سمني املا�ضيني‪ ،‬مع �سيينا‪.‬‬

‫الربازيلي روبينيو (ميني) يحتفل وزمالءه بالهدف الأول يف مرمى الت�سيو‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫قمة نارية بني غانا ومالي من أجل بطاقة ربع النهائي‬ ‫ليربفيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي امل�ن�ت�خ��ب ال �غ��اين و�صيف‬ ‫بطل الن�سخة االخ�يرة واملر�شح بقوة‬ ‫اىل جانب �ساحل ال�ع��اج الح��راز لقب‬ ‫ال�ن���س�خ��ة احل��ال �ي��ة‪ ،‬م��ع م ��ايل اليوم‬ ‫ال�سبت يف فران�سفيل يف ق�م��ة نارية‬ ‫لتحقيق ال �ف��وز ال �ث��اين ع�ل��ى التوايل‬ ‫وحجز البطاقة االوىل عن املجموعة‬ ‫الرابعة اىل الدور ربع النهائي لك�أ�س‬ ‫االمم االفريقية لكرة القدم‪.‬‬ ‫وه��و ث��اين درب ��ي ل�غ��رب افريقيا‬ ‫يف امل�ج�م��وع��ة ب�ع��د االول ال ��ذي جمع‬ ‫ال �ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي ب�ين م��ايل وغينيا‪،‬‬ ‫وانتهى ل�صالح االوىل ‪�-1‬صفر‪ ،‬وت�شهد‬ ‫اجل ��ول ��ة ال �ث��ال �ث��ة االخ �ي��رة االرب� �ع ��اء‬ ‫امل�ق�ب��ل ال��درب��ي ال�ث��ال��ث يف املجموعة‬ ‫ب�ين غ��ان��ا وغينيا‪ .‬وي��دخ��ل املنتخبان‬ ‫الغاين وامل��ايل املباراة ويف جعبتهما ‪3‬‬ ‫نقاط بفوز على بوت�سوانا وغينيا على‬ ‫التوايل بنتيجة واحدة ‪�-1‬صفر‪ ،‬وهما‬ ‫يطمحان اىل النقاط الثالث الثانية‬ ‫يف البطولة حل�سم الت�أهل مبكرا دون‬ ‫انتظار اجلولة الثالثة االخرية‪.‬‬ ‫ومي�ن��ي امل�ن�ت�خ��ب ال �غ��اين النف�س‬ ‫ب �ت �ج��دي��د ف � ��وزه ع �ل��ى م� ��ايل عندما‬ ‫تغلب عليها ذهابا وايابا يف الت�صفيات‬ ‫امل ��زدوج ��ة امل ��ؤه �ل��ة اىل ان �غ��وال ‪2010‬‬ ‫وم��ون��دي��ال ج�ن��وب اف��ري�ق�ي��ا يف العام‬ ‫ذات ��ه‪ ،‬وه�م��ا امل���س��اب�ق�ت��ان ال�ل�ت��ان ابلت‬ ‫فيهما غانا البالء احل�سن‪ ،‬حيث بلغت‬ ‫امل �ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل�ل�اوىل وبت�شكيلة‬ ‫اغ�ل�ب�ه��ا م��ن م�ن�ت�خ��ب ال���ش�ب��اب املتوج‬ ‫باللقب العاملي عام ‪ ،2009‬والدور ربع‬ ‫النهائي يف الثانية قبل ان تخ�سر امام‬ ‫االوروغ � � � ��واي ب ��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح يف‬ ‫م �ب��اراة م�ث�يرة ك��ان ب��ام�ك��ان "النجوم‬ ‫ال�سوداء" ح�سم نتيجتها يف �صاحلهم‬ ‫لو مل يهدر ا�سامواه جيان ركلة حزاء‬ ‫يف الثواين االخرية‪.‬‬ ‫وقال مدرب غانا ال�صربي غوران‬ ‫��س�ت�ي�ف��ان��وف�ي�ت����ش‪" :‬من ال���ص�ع��ب ان‬ ‫ي �ك��ون امل �ن �ت �خ��ب ال � ��ذي ت �� �ش��رف على‬ ‫تدريبه مر�شحا لإح ��راز اللقب‪ ،‬لأن‬ ‫ال�ضغوطات تكون كبرية على الالعبني‬ ‫واجلهاز الفني‪ ،‬كما �أن جميع املباريات‬ ‫التي تخو�ضها يف البطولة تكون �صعبة‬ ‫لأن اجلميع يرغب يف االط��اح��ة بك‪،‬‬ ‫وقد ا�ستخل�صنا الدرو�س يف البطولة‬ ‫احل��ال �ي��ة ع�ل��ى ان ��ه ل�ي����س م��ن ال�سهل‬ ‫الفوز على اي منتخب"‪ ،‬م�ضيفا "من‬ ‫هنا يجب ان ن�ك��ون يف قمة م�ستوانا‬ ‫امام مايل املتجددة"‪.‬‬

‫منتخب غانا مر�شح بقوة الجتياز عقبة زاميا اليوم والت�أهل �إىل ربع نهائي بطولة �أمم �إفريقيا‬

‫�صحيح �أن املنتخب الغاين الذي‬ ‫�سيت�سلم كل العب يف �صفوفه ‪� 90‬ألف‬ ‫دوالر يف ح ��ال ال �ف��وز ب��ال�ل�ق��ب‪ ،‬حقق‬ ‫الفوز يف مباراته االوىل على بوت�سوانا‪،‬‬ ‫بيد ان��ه مل ي�ق��دم م��ا ي�شفع ل��ه برفع‬ ‫الك�أ�س يف نهاية البطولة‪ ،‬حيث عانى‬ ‫ام��ام ال�ضيوف اجل��دد على امل�سابقة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫ويخو�ض املنتخب الغاين املباراة‬ ‫يف غ�ي��اب ق��ائ��ده ج��ون من�ساه لتلقيه‬ ‫البطاقة احلمراء امام بوت�سوانا وهو‬ ‫�سينتظر املباراة الثالثة الأخ�يرة �أمام‬ ‫غينيا ل �ل �ع��ودة �إىل ��ص�ف��وف منتخب‬ ‫ب�ل�اده علما �أن ��ه ي�ع��اين م��ن الإ�صابة‬ ‫�أي �� �ض��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ي �ح��وم ال���ش��ك حول‬ ‫جاهزيته �أمام غينيا الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫وق� � ��ال � �س �ت �ي �ف��ان��وف �ي �ت ����ش‪" :‬من‬ ‫ال�صعب تعوي�ض الع��ب مثل من�ساه‪،‬‬ ‫لكنني حت��دث��ت �إىل ال�لاع�ب�ين وقلت‬ ‫لهم ب�أننا بحاجة �إىل كل منهم يف هذه‬

‫البطولة‪ ،‬وبالتايل احلذر يف املباريات‬ ‫املقبلة وتفادي احل�صول على بطاقات‬ ‫قد حترمنا من خدماتهم على غرار‬ ‫ما ح�صل مع من�ساه"‪.‬‬ ‫وي�ح��وم ال�شك �أي���ض��ا وه��ذه املرة‬ ‫بخ�صو�ص مباراة اليوم‪ ،‬حول مهاجم‬ ‫العني االماراتي ا�سامواه جيان الذي‬ ‫تعر�ض لال�صابة يف احل�صة التدريبية‬ ‫اخلمي�س وا�ضطر اىل تركها للعودة اىل‬ ‫فندق االقامة واخل�ضوع للفحو�صات‬ ‫ال���ض��روري��ة‪ .‬و�أو� �ض��ح �ستيفانوفيت�ش‬ ‫ان م�شاركة جيان من عدمها �ستعرف‬ ‫ق �ب��ل م��وع��د ال �ل �ق��اء م �� �ش�يرا اىل ان‬ ‫خ�سارة جيان �ستكون �ضربة موجعة‬ ‫بالنظر اىل خربته الكبرية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ج �ي��ان ك ��ان ي �ع��اين من‬ ‫ا�صابة بتمزق ع�ضلي يف الفخذ تعر�ض‬ ‫ل�ه��ا ق�ب��ل �شهر م��ع ف��ري�ق��ه االماراتي‬ ‫وك � ��ادت حت��رم��ه م��ن خ��و���ض العر�س‬ ‫القاري‪.‬‬

‫يف امل�ق��اب��ل‪� ،‬سيحمل الع��ب و�سط‬ ‫بر�شلونة اال�سباين �سيدو كيتا م�شعل‬ ‫املاليني امام الرت�سانة الغانية‪ ،‬وقال‬ ‫يف ه��ذا ال���ص��دد‪" :‬غانا ه��ي املر�شحة‬ ‫االوىل يف جم�م��وع�ت�ن��ا الن النجوم‬ ‫ال � �� � �س ��وداء ل �ي �� �س��ت ب��امل �ن �ت �خ��ب ال ��ذي‬ ‫ي�ستحيل الفوز عليه"‪ .‬و�أ��ض��اف كيتا‬ ‫الذي انهمرت الدموع من عينيه عقب‬ ‫الفوز على غينيا‪" :‬الهدف هو اللعب‬ ‫بامل�ؤهالت التي نتميز بها وان نحقق‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة اي �ج��اب �ي��ة ال�سبت"‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫"منلك منتخبا �شابا بامكانيات فنية‬ ‫رائعة‪ ،‬ويف ك��رة القدم كل �شىء وارد‪.‬‬ ‫م �ب��ارات �ن��ا ام� ��ام غ��ان��ا ��ش�ب��ه م�صريية‬ ‫و�سنخو�ضها من اجل الفوز"‪.‬‬ ‫ويف امل� � �ب � ��اراة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‪ ،‬يلتقي‬ ‫اجل��ري�ح��ان غينيا وبوت�سوانا يف قمة‬ ‫ي���س�ع��ى م ��ن خ�لال �ه��ا ك ��ل م�ن�ه�م��ا اىل‬ ‫ا�ستعادة التوازن وانعا�ش االم��ال على‬ ‫ح �� �س��اب االخ � ��ر‪ .‬وق� ��ال م� ��درب غينيا‬

‫الفرن�سي مي�شال دو�سوييه‪" :‬يجب ان‬ ‫نقاتل من اجل الفوز على بوت�سوانا"‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا‪" :‬بوت�سوانا منتخب قوي‬ ‫وم��ن ال�صعب م��واج�ه�ت��ه‪ ،‬ال يرتكون‬ ‫امل�ساحات وي��داف�ع��ون جيدا"‪ .‬وتابع‪:‬‬ ‫"�شاهدت مبارياتهم يف الت�صفيات‬ ‫ام ��ام ت��ون����س وت �� �ش��اد‪ ،‬ان �ه��م يدافعون‬ ‫جيدا ويتقنون الهجمات املرتدة"‪.‬‬ ‫و�أردف ق��ائ�لا‪�" :‬أ�صبنا بخيبة‬ ‫�أم� ��ل خل���س��ارت�ن��ا �أم � ��ام م� ��ايل‪ ،‬لكنني‬ ‫فخور بالعبي فريقي لأن�ه��م قدموا‬ ‫مباراة كبرية‪ ،‬وكانوا الأف�ضل والأكرث‬ ‫خلقا للفر�ص‪� .‬صححنا الأخطاء التي‬ ‫ارت�ك�ب�ن��اه��ا وي �ج��ب �أن ن ��ؤك��د تفوقنا‬ ‫عندما نواجه بوت�سوانا"‪.‬‬ ‫وخ �ت��م‪" :‬نحن ن�ع�م��ل م��ن �أجل‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬ول��ذل��ك لدينا العديد من‬ ‫ال�لاع�ب�ين ال�شباب ال��ذي��ن يخو�ضون‬ ‫ال �ع��ر���س ال � �ق ��اري ل �ل �م��رة الأوىل يف‬ ‫م�سريتهم‪ ،‬لكن على الرغم من ذلك‬

‫ف�أنا اتوقع ت�ألقهم �أي�ضا �أمام بوت�سوانا‬ ‫وحتقيق النتيجة ال�ت��ي نطمح �إليها‬ ‫وه��ي الفوز"‪ .‬وق��ال القائد املخ�ضرم‬ ‫قطب الدفاع بوبو بالده (‪ 36‬عاما)‪:‬‬ ‫"لدينا ث�ق��ة ك �ب�يرة يف ال�ن�ف����س ويف‬ ‫ال�لاع �ب�ين ال �� �ش �ب��اب امل�ت�ح�م���س�ين اىل‬ ‫تعوي�ض خ�سارة مايل"‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ت���س�ت�ع�ي��د بوت�سوانا‬ ‫هدافها ديفيتوغو �سيلولواين الذي‬ ‫غ ��اب ع��ن امل� �ب ��اراة ام� ��ام غ��ان��ا ب�سبب‬ ‫االي� � �ق � ��اف‪ ،‬وه � ��و ي �ع �ت�ب�ر اح � ��د اك�ث�ر‬ ‫الالعبني البوت�سوانيني خربة بحكم‬ ‫ال �ب �ط��والت ال �ت��ي ل �ع��ب ف�ي�ه��ا ابرزها‬ ‫الواليات املتحدة وجنوب افريقيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سيلولواين �أن املباراة �أمام‬ ‫غينيا ��س�ت�ك��ون ا��ص�ع��ب م��ن مواجهة‬ ‫غانا‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬واجهنا غينيا �ساب��ا‬ ‫وت�غ�ل�ب��ت علينا ذه��اب��ا و�إي ��اب ��ا‪ ،‬لديهم‬ ‫الع �ب�ي�ن رائ� �ع�ي�ن‪ ،‬ي �ل �ع �ب��ون ك ��رة قدم‬ ‫جيدة وا�سلوب لعبهم �سيكون خمتلفا‬

‫عن ا�سلوب لعب غانا‪ ،‬لكنني اعتقد انه‬ ‫بامكاننا الفوز عليها هذه املرة"‪.‬‬ ‫وك��ال��ب امل��درب �ستانلي ت�شو�سان‬ ‫العبيه ب�ضرورة الفوز‪�" :‬إنها مباراة‬ ‫م�صريية ومهمة بالن�سبة لنا‪ ،‬يجب ان‬ ‫نحقق الفوز‪ ،‬لأن التعادل لن يفيدنا‬ ‫كثريا‪ .‬يجب ان جنازف دون ان ندفع‬ ‫الثمن غاليا مثلما ك��ان الأم ��ر �أمام‬ ‫غانا"‪.‬‬ ‫واعترب ت�شو�سان �أن فريقه ميلك‬ ‫�إم �ك��ان �ي��ات ف �ن �ي��ة ك �ب�ي�رة ع �ل��ى غ ��رار‬ ‫ج�م�ي��ع امل�ن�ت�خ�ب��ات امل �� �ش��ارك��ة‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫"لقد �شاهدمت مباراتنا �أمام غانا‪ ،‬كنا‬ ‫الأف�ضل ون�ستحق التعادل على الأقل‪.‬‬ ‫لي�س �سهال �أن تواجه منتخبا مثل غانا‬ ‫وتخ�سر �أمامه بهدف وحيد‪ ،‬بل �إننا كنا‬ ‫ق��اب قو�سني �أو �أدن��ى من هز ال�شباك‬ ‫اك�ثر م��ن مرة"‪ .‬وخ�ت��م‪�" :‬أعتقد �أنه‬ ‫ب�إمكان العبي فريقي قلب الطاولة‬ ‫على �أي منتخب يواجهونه"‪.‬‬ ‫تخوف من �إ�صابة‬ ‫املهاجم العاجي كالو‬ ‫�أبدى مدرب منتخب �ساحل العاج‬ ‫لكرة ال�ق��دم فران�سوا زاه��وي تخوفه‬ ‫من �إ�صابة مهاجم ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫�سالومون كالو ب�شد �أو مت��زق ع�ضلي‬ ‫يحرمه من موا�صلة امل�شوار مع الفيلة‬ ‫يف ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س الأمم الإفريقية‬ ‫امل�ق��ام��ة ح��ال�ي��ا يف غينيا اال�ستوائية‬ ‫والغابون حتى ‪� 12‬شباط املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال زاه��وي‪" :‬نحن متخوفون‬ ‫ج��دا‪ ،‬ان��ه الع��ب حا�سم منذ املباريات‬ ‫االعدادية‪ .‬ي�سجل الأهداف وي�صنعها‪،‬‬ ‫و�إ�صابته �ست�ضرنا‪ .‬نحن متخوفون‬ ‫من �إ�صابته ب�شد �أو بتمزق ع�ضلي مبا‬ ‫�أنه توقف فج�أة‪� .‬سرنى الفحو�صات‬ ‫بالرنني املغناطي�سي‪ ،‬لكننا �صراحة‬ ‫متخوفون جدا"‪.‬‬ ‫وت �ع��ر���ض ك ��ال ��و �إىل �إ�� �ص ��اب ��ة يف‬ ‫الدقيقة ‪ 65‬عندما ك��ان يقود هجمة‬ ‫مرتدة يف امل�ب��اراة �أم��ام بوركينا فا�سو‬ ‫(‪�-2‬صفر) �ضمن اجلولة الثانية من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وبرز كالو ب�شكل الفت يف الن�سخة‬ ‫احل��ال �ي��ة‪ ،‬وه ��و اف �ت �ت��ح ال�ت���س�ج�ي��ل يف‬ ‫مرمى بوركينا فا�سو اخلمي�س‪ ،‬وكان‬ ‫وراء ه��دف ال�ف��وز يف مرمى ال�سودان‬ ‫(‪��-1‬ص�ف��ر) يف اجل��ول��ة الأوىل عندما‬ ‫مرر كرة عر�ضية �إىل زميله يف الفريق‬ ‫ال �ل �ن��دين دي��دي �ي��ه دروغ �ب ��ا ال� ��ذي هز‬ ‫�شباك احلار�س معز حمجوب‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن � �س��اح��ل ال �ع��اج �ضمنت‬ ‫ت�أهلها اىل الدور ربع النهائي‪.‬‬

‫ساحل العاج تلحق بغينيا االستوائية إىل ربع النهائي‬ ‫وبوركينا فاسو ثاني املودعني‬ ‫ماالبو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حل �ق��ت � �س��اح��ل ال� �ع ��اج امل��ر� �ش �ح��ة بقوة‬ ‫الح��راز اللقب‪ ،‬بغينيا اال�ستوائية اىل الدور‬ ‫ربع النهائي بعد فوزها على جارتها بوركينا‬ ‫فا�سو ‪�-2‬صفر اخلمي�س على امللعب االوملبي‬ ‫يف م ��االب ��و يف خ �ت ��ام اجل ��ول ��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫مناف�سات املجموعة الثانية �ضمن ك�أ�س االمم‬ ‫االفريقية لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ��س��ال��وم��ون ك��ال��و (‪ )16‬وبكاري‬ ‫كونيه (‪ 82‬خ�ط��أ يف م��رم��ى منتخب بالده)‬ ‫الهدفني‪.‬‬ ‫وهي املرة احلادية ع�شرة التي تبلغ فيها‬ ‫�ساحل العاج الدور ربع النهائي يف ‪ 19‬م�شاركة‬ ‫لها يف العر�س القاري حتى االن‪.‬‬ ‫وه��و الفوز الثاين على التوايل ل�ساحل‬ ‫العاج بعد االول على ال�سودان ‪�-1‬صفر االحد‬ ‫املا�ضي فرفعت ر�صيدها اىل ‪ 6‬نقاط بفارق‬ ‫نقطتني امام انغوال التي تعادلت مع ال�سودان‬ ‫‪ ، 2-2‬فيما بقيت بوركينا فا�سو التي منيت‬ ‫باخل�سارة الثانية على ال�ت��وايل بعد االوىل‬ ‫ام��ام انغوال ‪ 2-1‬يف اجلولة االوىل‪ ،‬من دون‬ ‫ر�صيد يف امل��رك��ز االخ�ير وف�ق��دت ك��ل ام��ل يف‬ ‫تخطي ال��دور االول وحلقت بال�سنغال التي‬ ‫منيت بخ�سارتها الثانية على التوايل االربعاء‬ ‫عندما �سقطت ‪ 2-1‬ام��ام غينيا اال�ستوائية‬ ‫امل�ضيفة م�شاركة مع الغابون حتى ‪� 12‬شباط‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬وال�ت��ي ك��ان��ت �أول امل�ت��أه�ل�ين اىل ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وحتتاج �ساحل العاج اىل نقطة واحدة يف‬ ‫مباراتها االخرية مع انغوال ل�ضمان �صدارة‬ ‫املجموعة‪ ،‬ويف ه��ذه احل��ال��ة �ستحجز انغوال‬ ‫البطاقة الثانية‪ ،‬فيما تلعب بوركينا فا�سو‬ ‫م�ب��اراة هام�شية بالن�سبة لها ام��ام ال�سودان‬ ‫الذي ال تزال اماله قائمة وتتوقف على فوزه‬ ‫على بوركينا فا�سو وخ�سارة انغوال امام �ساحل‬ ‫العاج‪.‬‬ ‫ومتني �ساحل العاج‪ ،‬املر�شحة اىل جانب‬ ‫غانا للقب‪ ،‬النف�س بالظفر بالك�أ�س القارية‬ ‫الثانية يف تاريخها واالوىل منذ ع��ام ‪،1992‬‬

‫وف ��ك ال �ع �ق��دة ال �ت��ي الزم �ت �ه��ا يف النهائيات‬ ‫ال �ق��اري��ة يف ال�ن���س��خ ال �ث�ل�اث االخ�ي��رة حيث‬ ‫خ�سرت املباراة النهائية عام ‪� 2006‬أمام م�صر‬ ‫امل�ضيفة ب��رك�لات ال�ترج �ي��ح‪ ،‬وخ��رج��ت من‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي ع��ام ‪ 2008‬يف غ��ان��ا ع�ل��ى يد‬ ‫م�صر بالذات ‪ 4-1‬قبل �أن حتل رابعا بخ�سارته‬ ‫�أمام البلد امل�ضيف‪ ،‬ومن الدور ربع النهائي‬ ‫يف الن�سخة الأخرية يف انغوال ب�سقوطها �أمام‬ ‫اجلزائر ‪ 3-2‬بعد التمديد (الوقت الأ�صلي‬ ‫‪.)2-2‬‬ ‫وم��رة �أخ ��رى مل ت�ق��دم �ساحل ال�ع��اج ما‬ ‫ي�شفع لها لإحراز اللقب على غرار مباراتها‬ ‫الأوىل �أم ��ام ال �� �س��ودان‪ ،‬ح�ي��ث ت��راج�ع��ت �إىل‬ ‫الدفاع منذ افتتاحها الت�سجيل مطلع ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬وتركت املبادرة �إىل بوركينا فا�سو التي‬ ‫فر�ضت �سيطرة �شبه مطلقة‪ ،‬وك��ادت ترغم‬ ‫جارتها على دفع الثمن غاليا لو مل ي�سجل‬ ‫باكاري كوين الهدف الثاين باخلط�أ يف مرمى‬ ‫منتخب بالده‪.‬‬ ‫وك��ان كونيه �سبب ال�ه��دف الأول الذي‬ ‫�سجلته ان �غ��وال يف م��رم��ى ال�ب��ورك�ي�ن��اي�ين يف‬ ‫املباراة الأوىل‪.‬‬ ‫وخا�ضت �ساحل العاج املباراة بت�شكيلتها‬ ‫ال�ك��ام�ل��ة ب�ع��دم��ا ع��اد �إىل �صفوفها ديدييه‬ ‫زوك��ورا‪ ،‬حيث غاب عن املباراة الأوىل ب�سبب‬ ‫االيقاف‪.‬‬ ‫ول�ع��ب زوك ��ورا م�ك��ان اي�غ��ور ل��ول��و‪ ،‬وكان‬ ‫التغيري الوحيد على الت�شكيلة التي واجهت‬ ‫ال�سودان‪.‬‬ ‫ومرت �أخرى �ضمت ت�شكيلة "الفيلة" ‪9‬‬ ‫العبني كانوا حا�ضرين يف الن�سخة االخرية‬ ‫يف ان�غ��وال ‪ 2010‬با�ستثناء ج��ان ج��اك غو�سو‬ ‫و�سليمان بامبا‪.‬‬ ‫وه��و ال �ف��وز ال �ـ ‪ 31‬للعاجيني يف تاريخ‬ ‫م�شاركاتهم يف العر�س القاري (‪ 73‬مباراة‪17 ،‬‬ ‫تعادل و‪ 25‬خ�سارة)‪ ،‬فيما منيت بوركينا فا�سو‬ ‫بخ�سارتها ال�سابعة ع�شرة مقابل فوزين و‪6‬‬ ‫تعادالت �آخرها كان �أمام �ساحل العاج بالذات‬ ‫�صفر‪�-‬صفر يف الن�سخة الأخ�ي�رة يف انغوال‬ ‫‪ 2010‬عندما التقيا �ضمن اجل��ول��ة الثانية‬

‫للمجموعة الثانية �أي�ضا والتي �ضمت وقتها‬ ‫‪ 3‬منتخبات فقط (غانا) بعد ان�سحاب توغو‬ ‫ب�سبب االع �ت��داء ال ��ذي ت�ع��ر��ض��ت ل��ه حافلة‬ ‫منتخب بالدها وهي يف طريقها �إىل كابيندا‬ ‫ع�شية انطالق البطولة‪.‬‬ ‫وتبخرت �آم��ال بوركينا فا�سو ومدربها‬ ‫الربتغايل باولو دوارت��ي يف الت�أهل �إىل ربع‬ ‫النهائي للمرة الثانية يف ‪ 8‬م�شاركات‪ ،‬وحتقيق‬ ‫الفوز الثالث يف العر�س القاري واالول منذ‬ ‫تغلبها على غينيا ‪�-1‬صفر يف اجلولة الثالثة‬ ‫االخرية من الدور االول لن�سخة ‪ 1998‬التي‬ ‫ا�ست�ضافتها على ار��ض�ه��ا وانهتها يف املركز‬ ‫الرابع‪.‬‬ ‫و�أج��رى م��درب بوركينا فا�سو دوارت��ي ‪3‬‬ ‫تبديالت على الت�شكيلة التي خ�سرت �أمام‬ ‫ان�غ��وال ف��دف��ع مب��ادي بانانديتيغريي مكان‬ ‫وب � ��ول ك��ول �ي �ب��ايل‪ ،‬وحم� �م ��دو ك�ي�ري��ه مكان‬ ‫دج��اك��اري��دج��ا ك��ون �ي��ه‪ ،‬ون�غ�ي�م�ب��ي بريجو�س‬ ‫ناكوملا مكان فلوران روامبا‪.‬‬ ‫ومنح كالو التقدم ل�ساحل العاج عندما‬ ‫ا�ستغل مت��ري��رة عر�ضية م��ن اجلهة اليمنى‬ ‫للقائد دي��دي�ي��ه دروغ �ب��ا ف�شل يحيى توريه‬ ‫يف التقاطها فتهي�أت �أم ��ام مهاجم ت�شل�سي‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي ال��ذي ��س��دده��ا بي�سراه ب�ق��وة من‬ ‫داخل املنطقة فعانقت �شباك احلار�س داوودا‬ ‫دياكيتيه (‪,)16‬‬ ‫ورد دروغ �ب��ا التحية ل�ك��ال��و ب�ع��دم��ا كان‬ ‫االخ�ير وراء التمريرة احلا�سمة التي �سجل‬ ‫منها االول ه��دف ال�ف��وز يف مرمى ال�سودان‬ ‫(‪�-1‬صفر) يف اجلولة الأوىل الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وان��دف �ع��ت ب��ورك �ي �ن��ا ف��ا� �س��و ب �ق��وة بحثا‬ ‫ع��ن ال�ت�ع��ادل وك��اد االن ت ��راوري يفعلها من‬ ‫ت�سديدة ق��وي��ة م��ن خ��ارج املنطقة ب�ين يدي‬ ‫احلار�س بوباكار باري (‪ ،)22‬و�أخرى لالعب‬ ‫نف�سه من خارج املنطقة بجوار القائم االي�سر‬ ‫لباري (‪.)26‬‬ ‫وك� ��اد دروغ� �ب ��ا ي���ض�ي��ف ال �ه��دف��ة الثاين‬ ‫م��ن ت�سديدة قوية م��ن ‪ 25‬م�ترا ارت��دت من‬ ‫احل��ار���س دياكيتيه وت�ه�ي��أت �أم��ام جريفينيو‬ ‫الذي كان مت�سلال (‪.)45‬‬

‫العاجي كالو يحاول التخل�ص من رقابة مدافع بوركينا فا�سو‬

‫ووا� �ص �ل��ت ب��ورك�ي�ن��ا ف��ا��س��و �سيطرتها يف‬ ‫ال���ش��وط ال �ث��اين ب�ح�ث��ا ع��ن ال �ت �ع��ادل‪ ،‬و�سدد‬ ‫ت��راوري ك��رة قوية من ‪ 20‬م�ترا ت�صدى لها‬ ‫احل��ار���س ب ��اري (‪ ،)50‬ث��م ت��وغ��ل جوناثان‬ ‫بيرتويبا داخ�ل��ى املنطقة وت�لاع��ب بالدفاع‬ ‫ال�ع��اج��ي وم ��رر ك��رة عر�ضية داخ ��ل املنطقة‬ ‫تابعها تراوري على الطائر من م�سافة قريبة‬ ‫بيد ان احل��ار���س ب��اري ك��ان يف املكان املنا�سب‬ ‫وانقذ املوقف (‪.)53‬‬

‫و�أه ��در جريفينيو فر�صة ذهبية لقتل‬ ‫املباراة عندما تلقى كرة على ذهب من جان‬ ‫ج ��اك غ��و��س��و غ��و��س��و ف���س��دده��ا م��ن ‪ 5‬امتار‬ ‫ف��وق املرمى (‪ ،)60‬ثم تلقى جريفينيو كرة‬ ‫�أخرى من كالو داخل ��ملنطقة فلعبها زاحفة‬ ‫�أبعدها دياكيتيه قبل ان ي�شتتها الدفاع (‪،)62‬‬ ‫و�أ�صيب كالو ب�شد ع�ضلي وترك مكانه ملاك�س‬ ‫غراديل (‪.)63‬‬ ‫وك��اد مهاجم اخل��ور القطري موموين‬

‫داغ��ان��و ي ��درك ال�ت�ع��ادل ب�ضربة ر�أ��س�ي��ة من‬ ‫م�سافة قريبة ارت��دت من العار�ضة‪ ،‬وذهبت‬ ‫خ��ارج امللعب (‪ ،)73‬ثم ر�أ�سية لالعب نف�سه‬ ‫بني يدي احلار�س باري (‪.)79‬‬ ‫ووج��ه ب�ك��اري كونيه �ضربة قا�ضية �إىل‬ ‫زمالئه عندما �سجل الهدف الثاين ل�ساحل‬ ‫العاج خط�أ يف مرماه عندما حاول �إبعاد كرة‬ ‫عر�ضية داخ��ل املنطقة فتابعها بر�أ�سه داخل‬ ‫املرمى (‪.)82‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت الأوروبية املحلية‬

‫مهمتان سهلتان لربشلونة وريال مدريد وموقعة‬ ‫بني يوفنتوس وأودينيزي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي� �ع ��ود ب��ر� �ش �ل��ون��ة وري � ��ال‬ ‫م ��دري ��د اىل م�ع�م�ع��ة ال� ��دوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم بعد انتهاء‬ ‫الف�صل االخري من مواجهتهما‬ ‫ال�ك�لا��س�ي�ك�ي��ة مل���ص�ل�ح��ة االول‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ت ��أه��ل اىل ن�صف نهائي‬ ‫م�سابقة ال�ك��أ���س اث��ر مباراتني‬ ‫ناريتني‪.‬‬ ‫وتغلب بر�شلونة على ريال‬ ‫مدريد ‪ 1-2‬يف عقر دار االخري‬ ‫اال� � �س � �ب� ��وع امل ��ا�� �ض ��ي يف ذه� ��اب‬ ‫رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬قبل �أن يتعادال‬ ‫‪ 2-2‬الأرب �ع��اء امل��ا��ض��ي‪ ،‬ليت�أهل‬ ‫الفريق الكاتالوين اىل املربع‬ ‫االخري‪ ،‬حيث �سيواجه فالن�سيا‬ ‫الأ�سبوع املقبل‪ ،‬ويطيح بحامل‬ ‫اللقب ري��ال ال��ذي �أظ�ه��ر لأول‬ ‫م��رة يف ال�سنوات القليلة قدرة‬ ‫ع�ل��ى م�ن��اف���س��ة ب��ر��ش�ل��ون��ة بطل‬ ‫�أوروب ��ا وال�ع��امل‪� ،‬إذ تفوق عليه‬ ‫وكاد يقتن�ص هدف الت�أهل من‬ ‫ملعبه "كامب نو"‪.‬‬ ‫لكن ريال مدريد يتمو�ضع‬ ‫ب�شكل خمتلف للغاية يف الدوري‪،‬‬ ‫اذ يرتبع على ال�صدارة بفارق ‪5‬‬ ‫نقاط ع��ن الفريق الكاتالوين‬ ‫ب �ع��د خ��و���ض ‪ 19‬م� �ب ��اراة‪ ،‬وهو‬ ‫ي �� �س �ت �ق �ب��ل ري � � ��ال �سرق�سطة‬ ‫م�ت��ذي��ل ال�ترت �ي��ب ع�ل��ى ملعبه‬ ‫"�سانتياغو برنابيو" اليوم‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يف حني يحل بر�شلونة‬ ‫على فياريال ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ومل ي �ح �ق��ق �سرق�سطة‬ ‫�� �س ��وى ف ��وزي ��ن ح �ت��ى االن يف‬ ‫ال��دوري‪ ،‬وتبدو طريقه معبدة‬ ‫نحو ال��درج��ة الثانية‪ ،‬يف حني‬ ‫يعي�ش فياريال مو�سما يف غاية‬ ‫ال���ص�ع��وب��ة ح �ي��ث ي �ب��دو �شبحا‬ ‫للفريق ال��ذي ت�أهل اىل ن�صف‬ ‫ن�ه��ائ��ي م���س��اب�ق��ة دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا ‪ 2006‬وخ���س��ر ب�صعوبة‬ ‫امام ار�سنال االنكليزي‪.‬‬ ‫وح��اول قائد ري��ال مدريد‬ ‫وحار�سه الدويل ايكر كا�سيا�س‬ ‫ن���س�ي��ان اخل� ��روج م��ن م�سابقة‬ ‫الك�أ�س والرتكيز على الليغا‪:‬‬ ‫"م�سموح �أن تخ�سر‪ ،‬لكن عليك‬ ‫ا�ستجماع قواك ب�سرعة‪ .‬علينا‬ ‫ن �� �س �ي��ان ال �ك ��أ���س وال �ت �ف �ك�ير يف‬ ‫م �ب��اراة �سرق�سطة‪ .‬مل تتبدل‬ ‫�أه��داف �ن��ا‪ ،‬علينا �أن ن�ق��ات��ل كي‬ ‫نحافظ على تقدمنا يف الدوري‪،‬‬ ‫و�أمامنا �أي�ضا الدور الثاين من‬ ‫م�سابقة دوري �أب �ط��ال �أوروب ��ا‬ ‫بعد ثالثة �أ�سابيع (�ضد �س�سكا‬ ‫مو�سكو الرو�سي)"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬بد�أت الإ�صابات‬ ‫ت�ؤثر على بر�شلونة‪ ،‬فبالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال �غ �ي��اب ال �ط��وي��ل الأم� ��د‬

‫ملهاجمه الدويل دافيد فيا بعد‬ ‫ت �ع��ر� �ض��ه ل�ك���س��ر ق ��ي ق��دم��ه يف‬ ‫ك�أ�س العامل للأندية االخرية‬ ‫وال�ه��ول�ن��دي �إب��راه �ي��م افيالي‬ ‫وان � � � ��درو ف ��ون� �ت ��ا� ��س‪� ،‬سيغيب‬ ‫الع��ب ال��و��س��ط امل��اه��ر اندري�س‬ ‫اي�ن�ي�ي���س�ت��ا وامل �ه��اج��م الت�شيلي‬ ‫ال �ي �ك �� �س �ي ����س � �س��ان �� �ش �ي ����س عن‬ ‫الفريق خالل الأ�سابيع املقبلة‬ ‫بعد �إ�صابتهما يف م�ب��اراة ريال‬ ‫مدريد الأخرية‪.‬‬ ‫وقال العب الو�سط �سي�سك‬ ‫ف��اب��ري �غ��ا���س‪" :‬ال ن��ري��د لعب‬ ‫مباريات �أقل لأن لدينا ا�صابات‬ ‫وغ �ي��اب��ات‪ ،‬ه ��ذا ه��و بر�شلونة‪.‬‬ ‫�سنكمل مب��ا لدينا ول��ن نخلق‬ ‫الأع� � � ��ذار ل�ن�ف���س�ن��ا ك �م��ا فعلنا‬ ‫دوما"‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ال �ل�اع� ��ب ال � ��دويل‬ ‫ال� � �ق � ��ادم م �ط �ل��ع امل ��و�� �س ��م من‬ ‫ار��س�ن��ال الإن�ك�ل�ي��زي‪" :‬نحن يف‬ ‫املكان ال��ذي نريده‪ ،‬ت�أهلنا �إىل‬ ‫ن�صف ن�ه��ائ��ي ال �ك ��أ���س‪ ،‬ونحتل‬ ‫م��رك��ز ال��و� �ص��اف��ة يف ال � ��دوري‪،‬‬ ‫م��ن ال��رائ��ع �أن تتواجد يف هذا‬ ‫ال � �ن ��ادي‪ ،‬ون �ح��ن ن��دي��ن لدعم‬ ‫اجلماهري لنا"‪.‬‬ ‫ويف ظ ��ل ال �غ �ي��اب��ات لدى‬ ‫حامل اللقب‪ ،‬يتوقع �أن ي�ستعني‬ ‫امل� � ��درب ج��و� �س �ي��ب غ ��واردي ��وال‬ ‫مب��زي��د م��ن ال�شبان على غرار‬ ‫�� �س�ي�رج ��ي روب � ��رت � ��و وا�� �س� �ح ��اق‬ ‫ك��وي�ن�ك��ا وامل�ك���س�ي�ك��ي جوناثان‬ ‫دو�س �سانتو�س‪.‬‬ ‫وي �� �س��اف��ر ف��ال�ن���س�ي��ا‪ ،‬الذي‬ ‫حقق اخلمي�س فوزا كبريا على‬ ‫ليفانتي يف رب��ع نهائي الك�أ�س‪،‬‬ ‫مل��واج �ه��ة را� �س �ي �ن��غ �سانتاندر‬ ‫ال�ساد�س ع�شر على ملعب "�أل‬ ‫�ساردينريو"‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف ملقة العا�شر‬ ‫اخل��ارج من خ�سارة كبرية امام‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة‪ ،‬ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة التا�سع‬ ‫وال � � ��ذي مل ي �ح �ق��ق ال � �ف� ��وز يف‬ ‫اخ��ر خم�س م�ب��اري��ات‪ ،‬يف دربي‬ ‫ان ��دل� ��� �س ��ي ع� �ل ��ى م� �ل� �ع ��ب "ال‬ ‫رو�ساليدا"‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫ال �� �س �ب��ت ا� �س �ب��ان �ي��ول م ��ع ري ��ال‬ ‫م��اي��ورك��ا وراي � ��و ف��اي �ك��ان��و مع‬ ‫ات �ل �ت �ي��ك ب �ل �ب��او والأح � � ��د ري ��ال‬ ‫ب�ي�ت�ي����س م��ع غ��رن��اط��ة‪ ،‬وري ��ال‬ ‫� �س��و� �س �ي �ي��داد م ��ع �سبورتينغ‬ ‫خيخون‪ ،‬وليفانتي مع خيتايف‪،‬‬ ‫واالثنني او�سا�سونا مع اتلتيكو‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫�ستكون موقعة "يوفنتو�س‬ ‫ارينا" ال � �ي� ��وم ال �� �س �ب��ت بني‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س امل �ت �� �ص��در و�ضيفه‬ ‫اودي �ن �ي��زي ال �ث��ال��ث يف واجهة‬

‫يوفنتو�س يواجه امتحانا �صعبا �أمام �أودينيزي‬

‫مباريات املرحلة الع�شرين من‬ ‫ال��دوري االي�ط��ايل التي تفتتح‬ ‫ب �ل �ق��اء ك��ات��ان �ي��ا وب ��ارم ��ا‪ ،‬فيما‬ ‫ي�خ��و���ض م�ي�لان ح��ام��ل اللقب‬ ‫وث��اين ال�ترت�ي��ب م �ب��اراة �سهلة‬ ‫ن�سبيا امام �ضيفه كالياري‪.‬‬ ‫يف املواجهة االوىل‪ ،‬ي�سعى‬ ‫يوفنتو�س اىل املحافظة اقله‬ ‫على فارق النقطة الذي يف�صله‬ ‫عن غرميه ميالن وعن �سجله‬ ‫اخلايل من الهزائم‪ ،‬لكن مهمة‬ ‫ف��ري��ق امل� ��درب ان�ت��ون�ي��و كونتي‬ ‫ل��ن ت�ك��ون �سهلة على االطالق‬ ‫يف مواجهة رج��ال فران�شي�سكو‬ ‫غيدولني الذين كانوا تعادلوا‬

‫رونالدو و�أوزيل ‪ ..‬قوة ريال مدريد ال�ضاربة �أمام ريال �سرق�سطة اليوم‬

‫معهم �صفر‪�-‬صفر يف املرحلة‬ ‫امل� ��ؤج� �ل ��ة ال �ت ��ي اق �ي �م��ت يف ‪21‬‬ ‫كانون االول املا�ضي‪.‬‬ ‫وي ��دخ ��ل ف��ري��ق "ال�سيدة‬ ‫العجوز" اىل ه ��ذه املواجهة‬ ‫مبعنويات مرتفعة بعد ان بلغ‬ ‫يف م�ن�ت���ص��ف اال� �س �ب ��وع ال� ��دور‬ ‫ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي م��ن م�سابقة‬ ‫ال� �ك� ��أ� ��س امل �ح �ل �ي��ة ب� �ف ��وزه على‬ ‫��ض�ي�ف��ه روم ��ا ب�ث�لاث�ي��ة نظيفة‬ ‫�سجلها اميانويلي جاكرييني‬ ‫وال� � �ي� � ��� � �س � ��ان � ��درو دل ب� �ي�ي�رو‬ ‫والدمناركي �سيمون كاير خط�أ‬ ‫يف مرمى فريقه‪.‬‬ ‫وك� � � � � ��ان ال� � � �ه � � ��دف ال � � ��ذي‬ ‫�سجله ال�ق��ائ��د اال� �س �ط��وري دل‬ ‫ب �ي�ي�رو االول ل ��ه ع �ل��ى ملعب‬ ‫"يوفنتو�س ارينا" وال‪285‬‬ ‫بقمي�ص "بيانكونريي" ويف‬ ‫ال �ي��وم ال ��ذي ف ��ارق ف�ي��ه رئي�س‬ ‫ال �ن��ادي ال���س��اب��ق ج��اين انييلي‬ ‫احلياة قبل ت�سعة اع��وام‪ ،‬فقام‬ ‫ال �ن �ج��م امل �خ �� �ض��رم ال �ب��ال��غ من‬ ‫ال �ع �م��ر ‪ 37‬ع��ام��ا ب ��اه ��داء هذا‬ ‫ال� �ه ��دف اىل ال"�أفوكاتو"‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا "اعتقد ان ��ه (انييلي)‬ ‫ك��ان ليلخ�ص امل��وق��ف باحدى‬ ‫مقوالته اال�سطورية‪ .‬كان هدفا‬ ‫ج�م�ي�لا وان ��ا �سعيد لت�سجيله‬ ‫يف ي��وم ه��ام يف ت��اري��خ النادي‪.‬‬ ‫ع��دم و� �ص��ويل اىل ال���ش�ب��اك مل‬ ‫ي�سبب يل االحباط لكني ازحت‬ ‫عني عبئا كبريا الين والعديد‬ ‫م��ن امل�شجعني كنا ننتظر هذا‬ ‫الهدف"‪.‬‬ ‫و��ض��رب يوفنتو�س موعدا‬ ‫يف ال � ��دور ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي مع‬ ‫غرميه ميالن الذي تغلب على‬ ‫�ضيفه القوي الت�سيو ‪.1-3‬‬ ‫ومن جهته يدخل اودينيزي‬ ‫ال � ��ذي ي �ت �خ �ل��ف ب� �ف ��ارق ثالث‬ ‫نقاط فقط عن يوفنتو�س‪ ،‬اىل‬ ‫هذه املواجهة مبعنويات جيدة‬ ‫بعد ان فاز يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫على �ضيفه كاتانيا ‪� 1-2‬سجلهما‬ ‫ال� �ك ��ول ��وم� �ب ��ي ب ��اب� �ل ��و ارم �ي��رو‬ ‫وانطونيو دي ناتايل الذي رفع‬ ‫ر�صيده اىل ‪ 14‬هدفا يف �صدارة‬ ‫ترتيب الهدافني م�شاركة مع‬ ‫مهاجم ميالن ال�سويدي زالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش‪ ،‬وا�ضعا خلفه‬ ‫ه��زمي �ت��ه يف امل��رح �ل��ة الثامنة‬ ‫ع�شرة امام جنوى (‪.)3-2‬‬ ‫وي��أم��ل فريق غيدولني ان‬ ‫يكرر �سيناريو زيارته االخرية‬ ‫اىل ملعب يوفنتو�س حني تغلب‬ ‫ع�ل��ى االخ�ي�ر ‪ 1-2‬ع�ل��ى ملعب‬ ‫"اوملبيكو دي تورينو" يف ‪30‬‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "�سان �سريو"‪،‬‬

‫تبدو النقاط الثالث يف متناول‬ ‫م � �ي �ل�ان ع� �ن ��دم ��ا ي�ست�ضيف‬ ‫ك � ��ال� � �ي � ��اري احل � � � � ��ادي ع �� �ش ��ر‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ان "رو�سونريي"‬ ‫��رج فائزا من املواجهات ال�ست‬ ‫االخ�ي�رة ال�ت��ي جمعته ب�ضيفه‬ ‫ال��ذي مل ي��ذق طعم االنت�صار‬ ‫على الفريق اللومباردي منذ‬ ‫‪ 18‬ت���ش��ري��ن االول ‪ 1998‬حني‬ ‫تغلب عليه ‪�-1‬صفر يف الدوري‪.‬‬ ‫وب��دوره ي�أمل ان�تر ميالن‬ ‫الرابع يف ان ي�ضع خلفه تنازله‬ ‫ع� ��ن ل� �ق ��ب م �� �س��اب �ق��ة ال� �ك� ��أ� ��س‬ ‫بخ�سارته االربعاء امام نابويل‬ ‫(� �ص �ف��ر‪ )2-‬م��ن خ�ل�ال الفوز‬ ‫على م�ضيفه اجل��ري��ح ليت�شي‬ ‫الذي يحتل املركز التا�سع ع�شر‬ ‫قبل االخري‪.‬‬ ‫وك� ��ان ان�ت�ر م �ي�لان انتزع‬ ‫املركز الرابع من الت�سيو بالفوز‬ ‫عليه ‪ 1-2‬يف املرحلة ال�سابقة‪،‬‬ ‫وي ��أم��ل ان ي��وا��ص��ل انتفا�ضته‬ ‫بقيادة مدربه اجلديد كالوديو‬ ‫رانيريي وحتقيق فوزه احلادي‬ ‫ع�شر ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬علما بان‬ ‫�سل�سلة ان�ت���ص��ارات��ه ب ��د�أت منذ‬ ‫خ�سارته امام يوفنتو�س (‪)2-1‬‬ ‫يف عقر داره يف ‪ 20‬ت�شرين االول‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ي�سعى الت�سيو‬ ‫اىل ا�ستعادة ت��وازن��ه وتعوي�ض‬ ‫خ�سارتيه ام��ام قطبي ميالنو‬ ‫من خالل التغلب على م�ضيف‬ ‫العنيد كييفو‪.‬‬ ‫ويف امل � �ب ��اري ��ات االخ� � ��رى‪،‬‬ ‫يلعب روما ال�ساد�س امام �ضيفه‬ ‫بولونيا‪ ،‬وبالريمو مع نوفارا‪،‬‬ ‫وجنوى مع نابويل‪ ،‬وت�شيزينا‬ ‫مع اتاالنتا‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫ي�خ��و���ض ف��ري�ق��ا ال�صدارة‬ ‫م�ب��ارات�ين ح��ذرت�ين يف املرحلة‬ ‫احلادية والع�شرين من الدوري‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬بحيث يحل باري�س‬ ‫�� �س ��ان ج ��رم ��ان ع �ل��ى بري�ست‬ ‫احلادي ع�شر ومونبلييه الثاين‬ ‫على ني�س الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ص��در �� �س ��ان ج��رم��ان‬ ‫ال�ترت �ي��ب ب �ف��ارق ‪ 3‬ن �ق��اط عن‬ ‫مونبلييه‪ ،‬وهو مل يخ�سر منذ‬ ‫�سقوطه ام ��ام مر�سيليا يف ‪27‬‬ ‫ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وي � � �ق� � ��دم �� � �س � ��ان ج� ��رم� ��ان‬ ‫م �� �س �ت��وي��ات الف �ت��ة م �ن��ذ بداية‬ ‫ال� � � � ��دوري‪ ،‬وه � ��و ق � ��ام بتغيري‬ ‫م ��درب ��ه ف��ا� �س �ت �ق��دم االي �ط ��ايل‬ ‫ك ��ارل ��و ان �� �ش �ي �ل��وت��ي ب � ��دال من‬ ‫ان �ط��وان ك��وم�ب��واري��ه على رغم‬ ‫ق�ي��ادة االخ�ير فريق العا�صمة‬ ‫اىل � �ص��دارة ال� ��دوري يف نهاية‬

‫مرحلة الذهاب‪.‬‬ ‫وي�غ�ي��ب ع��ن ت�شكيلة �سان‬ ‫جرمان جنم و�سطه االرجنتيني‬ ‫خافيري با�ستوري الذي تعر�ض‬ ‫لال�صابة حيث يتعافى يف قطر‪،‬‬ ‫و� �س �ي �ح��ل ب� ��دال م �ن��ه جريميي‬ ‫م�ي�ن�ي��ز اىل ج��ان��ب الربازيلي‬ ‫نيني واملهاجم كيفن غامريو‪.‬‬ ‫وي� � �ع � ��ود الع � � ��ب ال ��و�� �س ��ط‬ ‫م��ات �ي��و ب ��ودم �ي�ر ب �ع��د انتهاء‬ ‫فرتة ايقافه‪ ،‬يف حني عاد بليز‬ ‫ماتويدي اىل التمارين واملدافع‬ ‫االوروغوياين دييغو لوغانو‪.‬‬ ‫�أم� � � ��ا ب ��ري� ��� �س ��ت ال� � � ��ذي مل‬ ‫يخ�سر على �أر��ض��ه ه��ذا املو�سم‬ ‫(فاز ‪ 4‬مرات وتعادل ‪ 6‬مرات)‪،‬‬ ‫فيغيب ع�ن��ه م�ه��اج�م��ه الغيني‬ ‫الر� �س�ين ت��وري��ه ال ��ذي تعر�ض‬ ‫ال��ص��اب��ة �ستبعده ع��ن ت�شكيلة‬ ‫امل� � ��درب ال �ي �ك ����س دوب� � ��ون حتى‬ ‫ن �ه��اي��ة امل��و� �س��م‪ ،‬ل�ك�ن��ه �سيعول‬ ‫على املهاجم اجلديد الك�سندر‬ ‫الفون�س‪.‬‬ ‫ك �م��ا ع � ��اد الع � ��ب الو�سط‬ ‫امل��وري�ت��اين دي��ال��و غيديلي اىل‬ ‫ال� �ت� �م ��اري ��ن ب� �ع ��د اب �ل�ال� ��ه من‬ ‫اال� �ص��اب��ة‪ ،‬يف وق��ت ي�غ�ي��ب عدة‬ ‫العبني عن بري�ست ال�شرتاكهم‬ ‫يف ك�أ�س امم افريقيا‪.‬‬ ‫ويف امل� � �ب � ��ارة ال� �ث ��ان� �ي ��ة يف‬ ‫اجل �ن��وب امل�ت��و��س�ط��ي‪ ،‬ي�ستقبل‬ ‫ني�س ال ��ذي ي�ع��اين م��ن ايقاف‬ ‫ظ� � �ه �ي��ره ف � ��ران� � ��� � �س � ��وا ك� �ل�ي�ر‪،‬‬ ‫مونبيلييه الثاين الذي ي�ستعيد‬ ‫خ��دم��ات ظهريه غ��اري بوكايل‬ ‫العائد من االيقاف‪.‬‬ ‫ومل ي� �ت� �ع ��اف ب� �ع ��د قائد‬ ‫ال �ف ��ري ��ق م ��اب ��و يانغا‪-‬مبيوا‬ ‫واملهاجم النيجريي جون اوتاكا‬ ‫م��ن ا��ص��اب�ت�ه�م��ا‪ ،‬ك�م��ا �سيفتقد‬ ‫ال���ض�ي��وف خل��دم��ات املغربيني‬ ‫ي��ون����س ب�ل�ه�ن��دة وع �ب��د احلميد‬ ‫ال �ك ��وث ��ري وال �ت��ون �� �س��ي جمال‬ ‫ال�سايحي وغ�يره��م امل�شاركني‬ ‫يف ك�أ�س امم افريقيا‪.‬‬ ‫ويبحث ليل حامل اللقب‬ ‫وث��ال��ث ال�ترت �ي��ب ال ��ذي خ�سر‬ ‫هدافه ال�سنغايل مو�سى �سو اىل‬ ‫فرنبغ�شة الرتكي‪ ،‬عن تعوي�ض‬ ‫هفواته االخ�ي�رة حيث مل يفز‬ ‫يف اخر ثالث مباريات‪ ،‬عندما‬ ‫ي���س�ت���ض�ي��ف يف � �ش �م��ال البالد‬ ‫�سانت اتيان ال�سابع الذي يعي�ش‬ ‫فرتة جيدة‪.‬‬ ‫وه� ��ذه ح ��ال ل �ي��ون الرابع‬ ‫اخل��ارج م��ن خ�سارتني م�ؤملتني‬ ‫ام ��ام ف��ال�ن���س�ي��ان ومونبيلييه‪،‬‬ ‫عندما ي�ستقبل ديجون الثالث‬ ‫ع�شر على ملعبه "جريالن"‪.‬‬ ‫وي�غ�ي��ب ع��ن ل �ي��ون املدافع‬

‫ال �ب�رازي � �ل� ��ي امل� ��� �ص ��اب كري�س‬ ‫والع� �ب ��ي ال ��و�� �س ��ط ال� �ك ��روات ��ي‬ ‫دي��ان لوفرين وال�سويدي كيم‬ ‫كال�شرتوم‪.‬‬ ‫و� �س �ت�ت�رك��ز االن � �ظ ��ار على‬ ‫امل �ب��اراة اخل�ت��ام�ي��ة يف املرحلة‪،‬‬ ‫عندما يحل مر�سيليا ال�ساد�س‬ ‫على ري��ن اخلام�س على ملعب‬ ‫"ال روت دو لوريان" االحد‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ي� �� ��ش ف� ��ري� ��ق امل� � ��درب‬

‫ديدييه دي�شان فرتة رائعة حيث‬ ‫ف��از يف ‪ 5‬م��ن م�ب��اري��ات��ه ال�ست‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬يف حني ع��اد ري��ن اىل‬ ‫�سكة االنت�صارات بعد فوزه على‬ ‫رين وكاين على التوايل‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫ال���س�ب��ت اوك �� �س�ير م��ع نان�سي‪،‬‬ ‫وتولوز مع كاين‪ ،‬ولوريان مع‬ ‫�سو�شو‪ ،‬واالح��د فالن�سيان مع‬ ‫اجاك�سيو‪ ،‬وايفيان مع بوردو‪.‬‬

‫املباريات األوروبية‬ ‫بتوقيت األردن‬ ‫ك�أ�س االحتاد االجنليزي‬ ‫ليفربول * مان�ش�سرت يونايتد (‪ 2.45‬ع�صرا)‬ ‫* ا�سبانيا (املرحلة احلادية والع�شرون)‪:‬‬ ‫ ال�سبت‪:‬‬‫ا�سبانيول ‪ -‬ريال مايوركا (‪ 7‬م�ساء )‬ ‫رايو فايكانو ‪ -‬اتلتيك بلباو‬ ‫ريال مدريد ‪ -‬ريال �سرق�سطة (‪ 9‬م�ساء)‬ ‫فياريال ‪ -‬بر�شلونة (‪ 11‬م�ساء)‬ ‫ االحد‪:‬‬‫ريال بيتي�س ‪ -‬غرناطة (‪ 1‬ظهرا)‬ ‫ريال �سو�سييداد ‪� -‬سبورتينغ خيخون (‪ 5‬م�ساء)‬ ‫ليفانتي ‪ -‬خيتايف‬ ‫را�سينغ �سانتاندر ‪ -‬فالن�سيا ( ‪ 7‬م�ساء )‬ ‫ملقة ‪ -‬ا�شبيلية (‪30‬ر‪ 10‬م�ساء)‬ ‫ االثنني‪:‬‬‫او�سا�سونا ‪ -‬اتلتيكو مدريد (‪ 10‬م�ساء)‬ ‫* ايطاليا (املرحلة الع�شرون)‪:‬‬ ‫ ال�سبت‪:‬‬‫كاتانيا ‪ -‬بارما (‪ 7‬م�ساء)‬ ‫يوفنتو�س ‪ -‬اودينيزي (‪ 9.45‬م�ساء)‬ ‫ االحد‪:‬‬‫فيورنتينا ‪� -‬سيينا (‪30‬ر‪1‬ظهرا)‬ ‫كييفو ‪ -‬الت�سيو (‪ 4‬ع�صرا)‬ ‫روما ‪ -‬بولونيا‬ ‫ليت�شي ‪ -‬انرت ميالن‬ ‫بالريمو ‪ -‬نوفارا‬ ‫جنوى ‪ -‬نابويل‬ ‫ت�شيزينا ‪ -‬اتاالنتا‬ ‫ميالن ‪ -‬كالياري (‪ 9.45‬م�ساء)‬ ‫* فرن�سا (املرحلة احلادية والع�شرون)‪:‬‬ ‫ ال�سبت‪:‬‬‫اوك�سري ‪ -‬نان�سي (‪ 8‬م�ساء)‬ ‫ليون ‪ -‬ديجون‬ ‫ني�س ‪ -‬مونبلييه‬ ‫تولوز ‪ -‬كاين‬ ‫بري�ست ‪ -‬باري�س �سان جرمان‬ ‫لوريان ‪� -‬سو�شو‬ ‫ليل ‪� -‬سانت اتيان ( ‪ 10‬م�ساء)‬ ‫ االحد‪:‬‬‫فالن�سيان ‪ -‬اجاك�سيو (‪ 6‬م�ساء)‬ ‫ايفيان ‪ -‬بوردو‬ ‫رين ‪ -‬مر�سيليا (‪ 10‬م�ساء)‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )28‬كانون ثاين (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1840‬‬

‫كندا تحاول االستحواذ على ‪ %50‬من أصول‬ ‫عائلة بن علي املوجودة على أراضيها‬

‫فهمي هويدي‬

‫مونرتيال ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫رسائل‬ ‫الغضبة الثانية‬ ‫احل���ش��ود ال�ت��ي خ��رج��ت �إىل م�ي��ادي��ن م�صر و�شوارعها‬ ‫الكربى يف يوم انطالق الثورة (الأربعاء ‪ 25‬يناير) بعثت �إىل‬ ‫كل من يهمه الأمر مبجموعة من الر�سائل التي ينبغي �أن‬ ‫تقر�أ جيدا‪ .‬يف مقدمتها ما يلي‪:‬‬ ‫ �إن ال�شعب امل�صرى ال يزال م�ستنفرا ومهجو�سا مب�صري‬‫ثورته‪ .‬مل ميل‪ ،‬ومل ي�ضج مبختلف �صور املعاناة التي طر�أت‬ ‫على حياته‪ .‬و�إمن��ا بدا مت�شبثا بالثورة وم�صرا على �إمتام‬ ‫م�سريتها‪ .‬وراف�ضا العودة �إىل الوراء‪ .‬وقد �أعلن ر�أيه ذلك‬ ‫بجر�أة م�شهودة اخرتقت كل ما عهدناه من حواجز ال�صمت‬ ‫واخل��وف‪ ،‬بل جت��اوزت �أك�ثر ما نعرفه من خطوط حمراء‬ ‫�صنعت من ويل الأمر ال�سابق �سلطانا و�صنما مقد�سا و�إلها‬ ‫يف بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫ �إن غ�ضبة ‪ 25‬يناير ‪ 2011‬كانت �ضد مبارك ونظامه‪،‬‬‫�أم��ا غ�ضبة ‪ 25‬يناير الثانية‪ ،‬فكانت موجهة �ضد املجل�س‬ ‫الع�سكري‪ .‬وهي حقيقة م�ؤملة يتعني االعرتاف بها‪� .‬صحيح‬ ‫�أن مبارك مل يُن�س‪ ،‬ولكن ح�ضوره كان على هام�ش امل�شهد‬ ‫ولي�س يف قلبه‪� .‬إذ با�ستثناء الالفتات التي دعت �إىل �إعدامه‪،‬‬ ‫ومل ت�ت�ج��اوز �أ� �ص��اب��ع ال�ي��د ال ��واح ��دة‪ ،‬ف� ��إن بقية الالفتات‬ ‫التي غمرت ميدان التحرير على الأق��ل‪ ،‬وال�صوت الهادر‬ ‫يف خمتلف امليادين ظل راف�ضا حلكم الع�سكر‪ ،‬وداعيا �إىل‬ ‫اخلال�ص منه‪.‬‬ ‫ �إن �أخطاء املجل�س الع�سكري التي تتابعت خالل العام‪،‬‬‫وف�شلت جهود احتوائها كما مل تقنع �أحدا حماوالت تربيرها‬ ‫راكمت يف �أعماق امل�صريني درجات من املرارة والغ�ضب‪ .‬الأمر‬ ‫ال��ذي يدعونا �إىل القول ب ��أن «ر�صيد» املجل�س الع�سكري‬ ‫ال��ذي ج��رت املراهنة على وج��وده قبل ع��دة �أ�شهر ق��د نفد‬ ‫تقريبا‪ ،‬وكان م�ؤ�سفا �أن املجل�س ب�سوء �إدارته مل يحافظ على‬ ‫ذلك الر�صيد ومل يحاول �أن يعو�ض تناق�صه‪ .‬و�أزعم يف هذا‬ ‫ال�صدد �أن م�ؤ�شرات تناق�ص الر�صيد ت�سارعت بدرجة �أكرب‬ ‫حني ح��اول ممثلو املجل�س الع�سكري �أن ين�سبوا الأخطاء‬ ‫التي وقعوا فيها ب�إحالتها �إىل طرف ثالث ف�شلوا يف تقدمي‬ ‫الدليل على وجوده‪.‬‬ ‫ �إن ال�شهداء كانوا موجودين بقوة يف امليادين‪ ،‬ومعهم‬‫ملف امل�صابني بطبيعة احلال‪ .‬ال �أحتدث عن �أرواحهم التي‬ ‫حلقت يف الف�ضاء فح�سب‪ ،‬لكنني �أحتدث عن وجوههم التي‬ ‫ا�ستعادها ال�شبان ور�سموها على �أقنعة ر�أيناها يف ميدان‬ ‫التحرير‪ ..‬ومل تذكرنا الأقنعة بال�شهداء فح�سب ولكنها‬ ‫ذكرتنا بكل م�شاهد الق�سوة املفرطة غري املربرة التي تعر�ض‬ ‫لها املتظاهرون واملعت�صمون اب�ت��داء ب��إط�لاق ال�ن��ار عليهم‬ ‫وانتهاء ب�سحل الفتيات وهتك �أعرا�ضهن‪ ،‬وم��رورا بق�ضية‬ ‫ك�شف عذرية النا�شطات‪.‬‬ ‫ �إن الإدارة ال�سيئة للفرتة االنتقالية حجبت عن الأعني‬‫�إيجابيات كان ميكن �أن تذكر يف املنا�سبة‪ ،‬من قبيل �إجراء‬ ‫االنتخابات الت�شريعية التي ت�ؤذن برحيل املجل�س الع�سكري‪،‬‬ ‫وااللتزام بت�سليم ال�سلطة �إىل املدنيني يف نهاية �شهر يونيو‬ ‫املقبل‪ .‬الأم��ر ال��ذي �أع�ط��ى انطباعا خال�صته �أن �سلبيات‬ ‫املرحلة االنتقالية غطت على �إيجابياتها‪� ..‬إن الفجوة (هل‬ ‫�أقول اجلفوة؟) التي ن�ش�أت بني املجل�س الع�سكري واملجتمع‬ ‫�أ�صبحت �أكرب و�أعمق من �أن تردم‪ .‬وهو ما يعني �أن هتاف‬ ‫اجلي�ش وال�شعب �إيد واحدة �أ�صبح يعرب عن حلظات الن�شوة‬ ‫وال �ف��رح يف الغ�ضبة الأوىل‪ ،‬ومل ي�ع��د ل��ه وج ��ود يف مناخ‬ ‫الغ�ضبة الثانية‪.‬‬ ‫ �إن �سوء �إدارة الفرتة االنتقالية حني اقرتن مبحاكمة‬‫امل�سئولني عن النظام ال�سابق جنائيا يف حني �أن جرائمهم‬ ‫الكربى �سيا�سية بامتياز‪ ،‬وحني مل يلم�س املجتمع �شواهد‬ ‫جادة على حما�سبة امل�سئولني عن قتل املتظاهرين‪ ،‬ف�إنه فتح‬ ‫الباب وا�سعا لإ�ساءة الظن بالع�سكر‪ .‬من ثم ف�إنه وفر قرائن‬ ‫عززت فكرة ا�ستمرار احلكم رغم �سقوط احلاكم‪ .‬حتى ذهب‬ ‫بع�ض الغا�ضبني يف �شططهم �إىل حد اتهام �أع�ضاء املجل�س‬ ‫الع�سكرى باالنحياز �إىل مربع الثورة امل�ضادة‪.‬‬ ‫ �إن �أداء املجل�س الع�سكري يف الفرتة االنتقالية طوى‬‫�صفحة احلكم الع�سكري ال��ذي تخ�ضع له م�صر منذ عام‬ ‫‪ .1952‬و�أكاد �أزعم �أنه ق�ضى على كل �أمل لأي �شخ�صية لها‬ ‫خلفيتها الع�سكرية يف �إمكانية حكم م�صر يف الأجل املنظور‬ ‫على الأقل‪ .‬وهو ما ي�شكل �ضربة قا�صمة حلملة �أي مر�شح‬ ‫حمتمل للرئا�سة من بني الع�سكريني ال�سابقني‪.‬‬ ‫�سيظل اعتزازنا باجلي�ش قائما بطبيعة احلال‪ ،‬لكننا ما‬ ‫متنينا �أن ت�صبح �أكرب هدية ننتظرها من املجل�س الع�سكري‬ ‫بعد عام من الثورة هي �أن يغادرنا‪ ،‬و�أال يت�أخر يوما واحدا‬ ‫ع��ن الثالثني م��ن يونيو املقبل‪ .‬ول��ن ن�تردد حينئذ يف �أن‬ ‫نقول لهم بكل احرتام‪� :‬سعيكم م�شكور‪.‬‬

‫�أك��دت قناة رادي��و كندا العامة ان احلكومة الكندي ت�سعى مل�صادرة‬ ‫ن�صف ا��ص��ول عائلة الرئي�س التون�سي ال�سابق زي��ن العابدين ب��ن علي‬ ‫املوجودة على ارا�ضيها‪ ،‬وذلك باال�ستناد اىل م�صادر يف تون�س وكندا‪.‬‬ ‫و�أحد هذه امل�صادر هو حمامي احلكومة التون�سية انريكو مونفريني‬ ‫الذي �شارك يف اجتماع هذا اال�سبوع يف �سوي�سرا حول ا�ستعادة ممتلكات‬ ‫احلكام العرب التي تطالب بها ال�سلطات اجلديدة يف بالدهم‪ .‬و�شاركت‬ ‫كندا يف هذا االجتماع وفق راديو كندا‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت ال�ق�ن��اة الكندية ان امل�ح��ام��ي اك��د ان م��وق��ف اوت ��اوا "يثري‬ ‫ال�صدمة" م�شريا اىل ان��ه "من غ�ير املمكن تقا�سم (املمتلكات) بهذه‬ ‫الطريقة ولن يتم تقا�سمها كذلك"‪.‬‬ ‫وبح�سب اال�صول املتبعة‪ ،‬وفق مونفريني‪ ،‬ف�إن كندا �ستحتفظ بــ‪%5‬‬ ‫على االقل من املمتلكات املجمدة حاليا على ارا�ضيها‪ .‬اال �أن ما ت�شمله‬ ‫هذه املمتلكات ال يزال جمهوال‪ ،‬با�ستثناء منزل يف منطقة وي�ست ماونت‬ ‫الراقية يف جزيرة مونرتيال يعرف عنه ملكيته ل�صهر بن علي‪ ،‬حممد‬ ‫�صخر املاطري‪ .‬ووف��ق و�سائل االع�لام الكندية‪ ،‬ف��إن القيمة االجمالية‬ ‫ملمتلكات عائلة بن علي يف كندا تراوح بني ‪ 10‬و‪ 20‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أثارت املعلومات التي ك�شفتها قناة راديو كندا ردود فعل م�ستنكرة‬ ‫لدى اجلالية التون�سية يف مونرتيال‪ .‬وقالت �صونيا اجلليدي املتحدثة‬ ‫ب��ا��س��م جم�م��وع��ة الت�ضامن م��ع ح�م�لات ال�ك�ف��اح االج�ت�م��اع��ي يف تون�س‬ ‫لفران�س ب��ر���س‪" :‬ن�شعر بال�صدمة ملعرفتنا �أن كندا تريد امل�شاركة يف‬ ‫تقا�سم املمتلكات غري امل�شروعة لعائلة بن علي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬هذا االمر له مردود �سلبي بالن�سبة لبلد يقول �إنه حامل‬ ‫للواء القيم الدميوقراطية يف العامل"‪.‬‬

‫هجوم يستهدف جنازة يف بغداد يوقع ‪ 31‬قتيال‬ ‫بينهم أطفال ونساء‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪� 31‬شخ�صا على االقل‪ ،‬و�أ�صيب ما ال يقل‬ ‫عن �ستني اخرين بجروح‪ ،‬بينهم ن�ساء واطفال‪،‬‬ ‫يف هجوم ب�سيارة مفخخة ا�ستهدف ام�س‬ ‫اجلمعة جنازة يف حي الزعفرانية يف جنوب‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف وزارة الداخلية‪" :‬قتل ‪31‬‬ ‫�شخ�صا وا�صيب ما ال يقل عن �ستني اخرين‪،‬‬ ‫بينهم ن�ساء واطفال‪ ،‬يف هجوم ب�سيارة مفخخة‬ ‫ا�ستهدف جنازة ثالثة ا�شخا�ص قتلو بر�صا�ص‬ ‫م�سلحني م�ساء ام�س اخلمي�س"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان "االنفجار وق��ع عند احلادية‬ ‫ع �� �ش��رة � �ص �ب��اح��ا ب��ال �ت��وق �ي��ت امل �ح �ل��ي يف حي‬ ‫الزعفرانية" ال��ذي ت�سكنه غالبية �شيعية يف‬ ‫جنوب بغداد‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل وج ��ود "ثمانية م��ن عنا�صر‬ ‫االمن بني القتلى و‪� 16‬آخرين بني اجلرحى"‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر طبي يف م�ست�شفى الزعفرانية‬ ‫ان الكثري من القتلى و�صلوا �أ�شالء‪.‬‬ ‫وفر�ضت ق��وات االم��ن العراقية اجراءات‬ ‫ام�ن�ي��ة م �� �ش��ددة ح ��ول م��وق��ع االن �ف �ج��ار‪ ،‬فيما‬ ‫حلقت مروحيتان تابعتان للجي�ش العراقي يف‬ ‫�سماء املنطقة‪.‬‬ ‫وك��ان القتلى ي���ش��ارك��ون يف ج�ن��ازة حممد‬ ‫املالكي وه��و �سم�سار عقارات قتل هو وزوجته‬ ‫وابنه قبل يوم يف حي الريموك غربي بغداد‪.‬‬ ‫و�أك ��د اح��د عنا�صر ال���ش��رط��ة وق��د غطاه‬ ‫غبار االنفجار يف موقع احلادث �أن "االنتحاري‬ ‫ا�ستهدف موكب م�شيعي ال�ضحايا الذين قتلوا‬ ‫م�ساء اخلمي�س"‪.‬‬ ‫و�أدى االنفجار اىل احرتاق ع�شرات املحال‬ ‫التجارية يف ��س��وق �شعبي ق��ري��ب‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل‬ ‫احرتاق نحو ع�شر �سيارات بينها �سيارة ا�سعاف‬ ‫واخرى لل�شرطة‪.‬‬ ‫وت���س�ب��ب االن �ف �ج��ار ب��وق��وع ا� �ض��رار مادية‬ ‫بالغة يف املنازل واملباين امل�ج��اورة‪ ،‬واح��ال لون‬ ‫بناية قريبة من ثالثة طوابق اىل اال�سود‪.‬‬ ‫وجت�م��ع ال�ع���ش��رات م��ن ع��ائ�لات ال�ضحايا‬ ‫ع �ن��د م��دخ��ل امل���س�ت���ش�ف��ى ال �ق��ري��ب م��ن موقع‬ ‫ال�ه�ج��وم‪ ،‬بينهم ن�ساء اف�تر��ش��ن االر� ��ض وهن‬ ‫يبكني ورج��ال يت�ساءلون عن م�صري ابنائهم‬ ‫واخوانهم‪.‬‬ ‫وت� �ع ��اىل � �ص��وت � �ش��اب ي �ت �ح��دث يف هاتفه‬

‫�آثار التفجري الذي ا�ستهدف م�شيعني وكان من بني ال�ضحايا ن�ساء و�أطفال‬

‫النقال‪ ،‬وهو يبكي ب�صوت عال ليبلغ عن مقتل‬ ‫احد ال�ضحايا‪.‬‬ ‫وع �ن��د ج �ن��اح ال �ط��وارئ داخ ��ل امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫تعالت �صرخات املمر�ضني وه��م ي�ه��رول��ون يف‬ ‫جميع االجتاهات‪ ،‬وق��ال احدهم "كيف يل ان‬ ‫اعرف؟ انها جمرد ذراع او �ساق"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال عماد ربيع (‪ 20‬عاما)‪ ،‬وهو‬ ‫م��وظ��ف يف ام��ان��ة ب �غ��داد‪ ،‬ك��ان م�ت��واج��دا لدى‬ ‫وق ��وع ال�ه�ج��وم‪ ،‬ان "االنتحاري ك��ان ي�ستقل‬ ‫�سيارة اج��رة �صفراء ال�ل��ون‪ ،‬وفجرها بعد ان‬ ‫اقرتب ب�سرعة من موكب الت�شييع"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف رب�ي��ع ال��ذي حت��دث وه��و يرجتف‬

‫اع�ل�ن��ت ال���س�ل�ط��ات امل�ح�ل�ي��ة ان ت�سع‬ ‫ق � ��ذائ � ��ف ا�� �س� �ت� �ه ��دف ��ت ام � ��� ��س اجلمعة‬ ‫االكادميية الع�سكرية ق��رب املنزل الذي‬ ‫اغتالت فيه وح��دة من ال�ق��وات اخلا�صة‬ ‫االم�يرك�ي��ة ال�شيخ ا�سامة ب��ن الدن قبل‬ ‫ت�سعة ا��ش�ه��ر يف ��ش�م��ال ب��اك���س�ت��ان‪ ،‬بدون‬ ‫وقوع ا�صابات‪.‬‬ ‫واو�ضحت ال�سلطات ان ثالث قذائف‬ ‫احدثت ا�ضرارا يف ال�سور ومل ي�سقط اي‬ ‫جريح‪ ،‬بينما �سقطت القذائف االخرى‬ ‫يف حقل قرب اكادميية كاكول الع�سكرية‬ ‫يف اب��وت اب��اد على م�سافة ‪ 500‬م�تر من‬ ‫م�ن��زل ب��ن الدن‪ .‬ومل ي�ت��م ال�ت�ع��رف على‬ ‫املهاجمني‪.‬‬ ‫و��ص��رح ام�ت�ي��از ح�سني ��ش��اه املوظف‬ ‫ال �ك �ب�ير يف الإدارة امل �ح �ل �ي��ة‪�" :‬أطلقت‬ ‫ت�سع ق��ذائ��ف ا�صابت ث�لاث منها ال�سور‬ ‫واحدثت فيه ا�ضرارا لكن مل ي�صب احد‬ ‫بجروح"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪" :‬اطلقنا عمليات بحث عن‬

‫باك�ستانيون بالقرب من الأكادميية الع�سكرية التي كان منزل بن الدن قربها‬

‫املهاجمني"‪.‬‬ ‫واك��د �ضابط ال�شرطة حممد كرمي‬ ‫خ ��ان ل �ف��ران ����س ب��ر���س ان ت���س��ع قذائف‬ ‫ا� �س �ت �ه��دف��ت االك� ��ادمي � �ي� ��ة ال� �ت ��ي ت� ��درب‬ ‫ال�ت�لام�ي��ذ ال���ض�ب��اط وان �ه��ا اط�ل�ق��ت من‬ ‫جبل ي�شرف على ابوت اباد‪.‬‬

‫ويف ال� �ث ��اين م ��ن اي � ��ار ‪ 2011‬نقلت‬ ‫مروحيات كومندو�س من جنود النخبة‬ ‫يف اجل� �ي� �� ��ش االم� �ي��رك� � ��ي � � �س� ��را خ�ل�ال‬ ‫ال�ل�ي��ل اىل اب ��وت اب ��اد ب ��دون ��س��اب��ق علم‬ ‫ال���س�ل�ط��ات ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة وب �ع��د الهجوم‬ ‫على منزله اغتالو ال�شيخ ا�سامة بن الدن‬

‫"تطايرت اج�ساد ال�ضحايا واندالع حريق يف‬ ‫امل�ح��ال وال���س�ي��ارات وبينها �سيارة ا�سعاف كان‬ ‫تنقل مري�ضا و��س�ي��ارت�ين لل�شرطة احرتقتا‬ ‫بالكامل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬نقلت ع��ددا من ال�ضحايا بينهم‬ ‫فتاة يف ال�سابعة من العمر وجدناها على �سطح‬ ‫اح��د امل �ح��ال ال�ت�ج��اري��ة ك�م��ا ع�ثرن��ا ع�ل��ى رجل‬ ‫مقطوع الر�أ�س واخر مقطع اىل ا�شالء"‪.‬‬ ‫واختلطت قطع احلديد واخل�شب واملالب�س‬ ‫املطلخة بالدماء يف موقع االنفجار‪.‬‬ ‫ب � ��دوره‪ ،‬ق ��ال اب ��و ج��ا��س��م (‪ 57‬ع��ام��ا) من‬ ‫اهايل احلي‪ ،‬ان "الهجوم يذكرين بالهجمات‬

‫"تغيريات حقيقية" يف االستخبارات األمريكية‬ ‫ملنع تكرار تسريبات "ويكيليكس"‬

‫تسع قذائف تستهدف األكاديمية العسكرية قرب منزل‬ ‫بن الدن بباكستان‬ ‫ا�سالم اباد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بالر�صا�ص‪.‬‬ ‫واثار الهجوم ازمة يف العالقات بني‬ ‫وا�شنطن وا�سالم اباد حليفتها يف "احلرب‬ ‫على االرهاب" منذ نهاية ‪ 2001‬واخذ‬ ‫اجلي�ش الباك�ستاين الوا�سع النفوذ على‬ ‫ال��والي��ات املتحدة ع��دم ابالغه بالهجوم‬ ‫م�سبقا واتهمها بانتهاك �سيادة البالد‪.‬‬ ‫وارت� �ف� �ع ��ت ا� � �ص� ��وات يف وا�شنطن‪،‬‬ ‫ح�ت��ى داخ ��ل ادارة اوب��ام��ا‪ ،‬ت�ت�ه��م اجهزة‬ ‫اال�ستخبارات الباك�ستانية او ق�سما منها‬ ‫على االقل بالتغطية على وجود بن الن‬ ‫يف مدينة ع�سكرية ال تبعد �سوى �ساعتني‬ ‫بال�سيارة عن ا�سالم اباد‪.‬‬ ‫ومل ت �ت�بن اي ج �ه��ة ال �ه �ج��وم على‬ ‫االك��ادمي �ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة ح�ت��ى االن لكن‬ ‫ال�ق��اع��دة وح��رك��ة ط��ال�ب��ان الباك�ستانية‬ ‫امل��وال �ي��ة ل �ه��ا ت���ش�ن��ان م �ن��ذ ‪ 2007‬حملة‬ ‫�شديدة م��ن االع �ت��داءات يف كامل انحاء‬ ‫البالد وقد توعدت باالنتقام ملقتل قائدها‬ ‫ب��ا��س�ت�ه��داف م���ص��ال��ح ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫وكذلك باك�ستان املتهمة "بالتواط�ؤ" مع‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬

‫وا�شنطن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن مدير اال�ستخبارات االمريكية جيم�س‬ ‫كالبر انه �سيتم اجراء "تغيريات حقيقية" خالل‬ ‫ال���س�ن��وات اخلمي�س املقبلة للحيلولة دون تكرار‬ ‫ت�سريب معلومات �سرية على غ��رار ما ح�صل مع‬ ‫موقع ويكيليك�س‪.‬‬ ‫وك�ل�اب ��ر‪ ،‬ال ��ذي ي���ش��رف ع�ل��ى ج�م�ي��ع وك ��االت‬ ‫اال�ستخبارات يف الواليات املتحدة وهو بالتايل اكرب‬ ‫م�ست�شاري الرئي�س ب��اراك اوب��ام��ا يف ه��ذا املجال‪،‬‬ ‫و�صف ق�ضية ويكيليك�س بانها "حادث رهيب" دفع‬ ‫بال�سلطات االمريكية اىل "�إدخال تغيريات" يف‬ ‫مراقبة و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬يجب علينا ان ن�ب��ذل امل��زي��د من‬ ‫اجل حماية املعطيات وان نت�أكد اننا نتقا�سمها مع‬ ‫ا�شخا�ص م�صرح لهم االطالع عليها"‪.‬‬ ‫ويف كلمة �ألقاها بوا�شنطن يف مركز االبحاث‬ ‫اال�سرتاتيجية الدولية (�سي‪.‬ا�س‪.‬اي‪.‬ا�س) �أو�ضح‬ ‫�أن الإ�صالحات قد بد�أت من اجل "حت�سني ت�صنيف‬ ‫وتو�صيف ور�صد املعطيات" ملتابعتها ومعرفة من‬ ‫يتقا�سمها‪.‬‬ ‫وق��ال مدير اال�ستخبارات االمريكية‪" :‬اننا‬ ‫نتوقع تغيريات حقيقية ووا�ضحة خالل ال�سنوات‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫الدامية يف االعوام املا�ضية (‪ )..‬االحد الدامي‬ ‫او اخلمي�س او ال�ث�لاث��اء الدامية" يف ا�شارة‬ ‫للهجمات التي وقعت اي��ام موجة العنف التي‬ ‫بلغت اوجها بني عام ‪ 2006‬و‪.2008‬‬ ‫وا� �ض��اف اب��و جا�سم متحدثا بع�صبية ان‬ ‫"قوات االمن م�س�ؤولة عن وقوع الهجوم‪ ،‬لقد‬ ‫كانوا متواجدين و�سياراتهم حول املكان"‪.‬‬ ‫كما نبه اىل "عدم وج��ود خ��دم��ات طبية‬ ‫كافية وال حتى غ��رف��ة عمليات يف م�ست�شفى‬ ‫ال��زع�ف��ران�ي��ة‪ ،‬م��ا ي � ��ؤدي اىل وف ��اة اي �ضحية‬ ‫او م��ري����ض وه��و يف ط��ري�ق��ه اىل م�ست�شفيات‬ ‫اخرى"‪.‬‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫اخلم�س املقبلة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن �ه��ا "هيكلية جديدة" ت�ه��دف اىل‬ ‫"منع وقوع حادث جديد مثل ويكيليك�س"‪ ،‬ذلك‬ ‫امل ��وق ��ع االل� �ك�ت�روين ال� ��ذي ن���ش��ر �آالف الوثائق‬ ‫االمريكية ال�سرية والتي اتهم بت�سريبها اجلندي‬ ‫االم ��ري� �ك ��ي ب � � ��راديل م��ان �ي �ن��غ ال � ��ذي ك� ��ان حملل‬ ‫ا�ستخبارات يف العراق‪.‬‬ ‫وقال كالبر ان اال�صالح يهدف "يف �آن واحد‬ ‫اىل ت�ع��زي��ز االم ��ن وت��رق �ي��ة ت�ق��ا��س��م املعلومات"‪،‬‬ ‫مو�ضحا "اذا علمت اين تذهب املعطيات ومع من‬ ‫تتقا�سمها فان بامكانك ان مت�ضي قدما"‪ ،‬معتربا‬ ‫ان ذلك �سي�سمح لل�سلطات بان تكون "اكرث �سرعة‬ ‫وفعالية"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ان "الهدف ه��و التو�صل اىل ال�صيغة‬ ‫االم �ث��ل م��ا ب�ي�ن م���س��ؤول�ي��ة ت�ق��ا��س��م (املعلومات)‬ ‫وحمايتها"‪.‬‬ ‫وتابع "ب�صراحة كنا دائما نتحمل م�س�ؤولية‬ ‫ر�صد املخاطر الداخلية‪ ..‬لكن ويكيليك�س زاد من‬ ‫ح�سا�سيتنا يف هذا املجال"‪.‬واجلندي براديل مانينغ‬ ‫متهم بت�سريب الوثائق اىل ويكيليك�س وقد ي�صدر‬ ‫بحقه حكم بال�سجن مدى احلياة بتهمة "التخابر‬ ‫م��ع العدو" اذا احيل ام��ام املحكمة الع�سكرية يف‬ ‫الربيع املقبل كما هو حمتمل‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 28 كانون الثاني 2012