Issuu on Google+

‫االنتخابات العامة يف تونس يف آذار ‪2013‬‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن ح�م��ادي اجل�ب��ايل رئي�س احلكومة التون�سية �أن االن�ت�خ��اب��ات العامة‬ ‫�ستجري يف �آذار ‪.2013‬‬ ‫و�صرح اجلبايل لوكالة فران�س بر�س ردا على �س�ؤال ب�ش�أن تاريخ االنتخابات‪:‬‬ ‫"يف مار�س طبعا‪ ،‬يف ‪� 20‬أو ‪ 21‬مار�س‪ ،‬يف بداية العطلة (املدر�سية) �إنه التاريخ‬ ‫املحدد حاليا"‪.‬‬ ‫و�أدىل اجلبايل بهذه الت�صريحات خالل م�شاركته م�ساء اخلمي�س يف اختتام‬ ‫الدورة اخلام�سة ملنتدى التعاون العربي‪-‬ال�صيني التي �أقيمت مبدينة احلمامات‬ ‫(جنوب العا�صمة)‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 12‬رجب ‪ 1433‬هـ ‪� 2‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1966‬‬

‫تنسيقية الحراك األردني تدعو ملقاطعة االنتخابات النيابية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت تن�سيقية احل ��راك الأردين امل��واط�ن�ين �إىل‬ ‫مقاطعة االنتخابات النيابية امل��زم��ع �إج��را�ؤه��ا نهاية‬ ‫ال�ع��ام اجل ��اري‪ ،‬وق��ال��ت احل��رك��ة ذل��ك يف �أول بيان لها‬ ‫تلي يف ع��دد من االعت�صامات التي ج��رت يف ع��دد من‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات �أم ����س‪" :‬ندعو ك��ل �أب �ن��اء �شعبنا �إىل عدم‬ ‫امل�شاركة يف �شرعنة الف�ساد وت�برئ��ة الفا�سدين‪ ،‬من‬ ‫خالل امل�شاركة يف انتخابات نيابية حم�سومة النتيجة‬ ‫لقوى الف�ساد وحلفائهم"‪ ،‬وب��رر احل��راك ذلك بقوله‬ ‫�إن�ه��م "لن ي�سمحوا لأي م��واط��ن ح��ر �أن ي��دخ��ل قبة‬ ‫الربملان"‪ .‬وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬

‫يعود‪ ،‬ومن هذا املنطلق كانت ر�ؤي��ة تن�سيقية احلراك‬ ‫االردين �أنه ال بد من الإ�صالح وفق الأطر التالية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إ�صالحات د�ستورية حقيقية تنطلق من املبد�أ‬ ‫الد�ستوري الذي يوجب �أن ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬جت�سيد �إرادة ال�شعب الأردين ع��ن طريق‬ ‫انتخابات حرة ونزيهة‪ ،‬وفق نظام انتخابي ي�ضمن قيام‬ ‫�سلطة ت�شريعية فاعلة‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬إ�صدار قانون �أحزاب يج�سد احلق واحلرية‬ ‫التي �أكدها الد�ستور يف �إن�شاء تلك الأحزاب‪.‬‬ ‫رابعاً‪� :‬إعادة بناء االقت�صاد الوطني يف البالد‪ ،‬مبا‬ ‫ي�ضمن االنفكاك من االرت�ه��ان للخارج والتبعية له‪،‬‬ ‫وا�ستعادة مقدرات و�أ�صول الدولة املنهوبة‪.‬‬

‫�إن ت�ن���س�ي�ق�ي��ة احل � ��راك الأردين ن� ��واة حقيقية‬ ‫لالنطالق نحو توحيد كل اجلهود الرامية �إىل حتقيق‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�شامل ال��ذي ي�ن��ادي ب��ه امل��واط��ن الأردين؛‬ ‫ن�ت�ي�ج��ة ت� ��ردي ال� �ظ ��روف ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالقت�صادية‬ ‫واالجتماعية التي ت�سبب بها النظام‪ ،‬عندما �أ�سهب‬ ‫بالغرق يف دوامة التحالف بني قوى الف�ساد واال�ستبداد‬ ‫الذين ا�ست�أثروا باملال وال�سلطة حتالفا مل يبق ومل‬ ‫ي��ذر فلقد ب��اع م �ق��درات ال��وط��ن وانتق�ص م��ن �سيادة‬ ‫�شعبه وا�ستهان بحقوق مواطنيه‪.‬‬ ‫يـا �أبـــنــاء �شــعـــبـنا الـحـــــر‬ ‫على �صاحب القرار �أن يعلم حق العلم‪ ،‬و�أن يتيقن‬ ‫�أن ال�شعب الأردين هو �صاحب حق‪ ،‬وال بد للحق من �أن‬

‫يـا �أبـــنــاء �شــعـــبـنا الـحـــــر‬ ‫�إن احلراكات الأردن�ي��ة جزء من ال�شعب وخرجت‬ ‫من رحم معاناته‪ ،‬وتعي ما يحتاج وما هي طموحاته‪،‬‬ ‫فعلى النظام و�صانع القرار فيه �أن يعي �أن االنتخابات‬ ‫القادمة لن تخرجه من الأزمة‪ ،‬بل على العك�س �سوف‬ ‫تثبت للجميع م��دى قناعة امل��واط��ن الأردين بحجم‬ ‫الف�ساد امل�تراك��م؛ ل��ذا ندعو كل �أب�ن��اء �شعبنا �إىل عدم‬ ‫امل�شاركة يف �شرعنة الف�ساد وت�برئ��ة الفا�سدين‪ ،‬من‬ ‫خالل امل�شاركة يف انتخابات نيابية حم�سومة النتيجة‬ ‫ل�ق��وى ال�ف���س��اد وح�ل�ف��ائ�ه��م‪ ،‬ال��ذي��ن ل��ن ي�سمحوا لأي‬ ‫م��واط��ن ح��ر �أن ي��دخ��ل ق�ب��ة ال�ب�رمل ��ان؛ ح�ت��ى ال تنك�أ‬ ‫ج��راح��ات�ه��م العفنة ال�ت��ي ��ض�م��دت ب�صفقات ع��دة مع‬

‫مسريات التحذير من رفع األسعار تعم العاصمة واملحافظات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عمان واملحافظات‬ ‫عمت م�سريات رفع الأ�سعار معظم املحافظات �أم�س‪ ،‬وكان‬ ‫�أك�بره��ا تلك امل�سرية احلا�شدة يف حمافظة �إرب��د و��ش��ارك فيها‬ ‫�آالف من �أبناء املحافظة‪ ،‬ورفعت �شعارات تندد بنية احلكومة‬ ‫رف��ع الأ��س�ع��ار‪ ،‬كما ن��ددت برفع �أ�سعار البنزين والكهرباء على‬ ‫بع�ض القطاعات التي ر�أى امل�شاركون �أنها �ستنعك�س يف النهاية‬ ‫على جيب امل�ستهلك وهو املواطن‪.‬‬ ‫و�شهدت العا�صمة عمان عدة م�سريات نددت بارتفاع الأ�سعار‪،‬‬ ‫فقد نظمت احل��رك��ة الإ�سالمية تظاهرتني يف منطقتي جبل‬ ‫احل�سني وتالع العلي‪� ،‬شارك فيهما الآالف‪ ،‬كما نظمت القوى‬ ‫الي�سارية والقومية م�سرية للهدف ذات��ه انطلقت من امل�سجد‬ ‫احل�سيني و�سط العا�صمة‪.‬‬ ‫كما �شهدت حم��اف�ظ��ات م�ع��ان وال �ك��رك والطفيلة واملفرق‬ ‫وجر�ش وعجلون م�سريات واعت�صامات حذرت من االقرتاب من‬ ‫قوت املواطنني‪ ،‬كما طالبت بالإ�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫وو�صفت وكالة الأنباء الر�سمية "برتا" م�شاركة املواطنني‬ ‫بهذه امل�سريات بـ"املتوا�ضعة"‪.‬‬

‫‪3+2‬‬

‫الصوراني‪ :‬ال صحة ملا ورد يف بعض‬ ‫وسائل اإلعالم حول قضية الذهبي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال رئي�س دائرة ادعاء عمان القا�ضي حممد ال�صوراين‬ ‫�إنه ال �صحة ملا ورد يف بع�ض و�سائل الإعالم من �أخبار حول‬ ‫مو�ضوع ق�ضية حممد الذهبي‪ ،‬ب�أن هناك ت�سوية مالية �أو‬ ‫�أن �إح�ضاره كان لتبليغه الئحة االتهام‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ق��ا��ض��ي ال �� �ص��وراين �أن الق�ضية م��ا زال ��ت قيد‬ ‫التحقيق‪ ،‬و�أن �أي �شخ�ص ين�شر معلومات غري �صحيحة‬ ‫ح��ول ه��ذا املو�ضوع �سيتحمل امل�س�ؤولية القانونية كاملة‬ ‫جراء ذلك‪.‬‬ ‫وك��ان��ت و�سائل �إع�ل�ام حملية نقلت ع��ن م��ا قالت �إنها‬ ‫م���ص��ادر مطلعة «�أن ��ه ب��ات يف حكم امل ��ؤك��د �أن يتم الإف ��راج‬ ‫بكفالة عن مدير املخابرات الأ�سبق الفريق حممد الذهبي‬ ‫�ضمن ت�سوية مالية �سيك�شف عنها الحقاً»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل �� �ص��ادر �إن تفا�صيل ه��ذه ال�ت���س��وي��ة ال �ت��ي مت‬ ‫مناق�شتها خ�لال جل�سة اال�ستماع التي مثل فيها الذهبي‬ ‫�أمام رئي�س االدعاء العام حممد ال�صوراين‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ين�سب ال�صوراين قريباً باملوافقة على‬ ‫طلب الإفراج بكفالة‪ ،‬ورفع الطلب �إىل رئي�س حمكمة بداية‬ ‫عمان �أحمد جمالية ال�ستكمال �إجراءات الكفالة‪.‬‬

‫الآالف �شاركوا يف م�سرية �إربد �أم�س‬

‫الجيش السوداني‬ ‫يسحب عناصر‬ ‫الشرطة من ابيي‬ ‫اخلرطوم ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش ال�سوداين �أم�س‬ ‫ان�سحاب �آخر كتيبة لل�شرطة من‬ ‫منطقة �أب �ي��ي امل �ت �ن��ازع عليها مع‬ ‫جنوب ال�سودان‪ ،‬وذلك غداة دعوة‬ ‫يف ه ��ذا ال �� �ص��دد وج �ه �ت �ه��ا الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ .‬واخل�م�ي����س‪ ،‬ن�ف��ت وزارة‬ ‫اخلارجية ال�سودانية وجود جنود‬ ‫يف ه� ��ذه امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ل �ك��ن اجلي�ش‬ ‫ال�سوداين �أو�ضح الحقا �أن عنا�صر‬ ‫من ال�شرطة ال يزالون منت�شرين‬ ‫يف ابيي‪.‬‬ ‫وق��ال ال�صوارمي خالد �سعد‬ ‫املتحدث با�سم اجلي�ش ال�سوداين‬ ‫�إن��ه "مت ظهر اليوم �إع��ادة انت�شار‬ ‫ما تبقى من قوات ال�شرطة البالغ‬ ‫ع ��دده ��ا ‪ 169‬ف � ��ردا خ � ��ارج ح ��دود‬ ‫�إدارية ابيي"‪.‬‬

‫زم��رة من ن��واب ال �أمانة لهم‪ ،‬وليعلم �صاحب القرار‬ ‫�أن ال�شعب ال يريد تغيري �أ�شخا�ص‪� ،‬إمنا يريد تغيرياً‬ ‫يف النهج وال�سيا�سات وا��س�ت�ع��ادة حقوقه الد�ستورية‬ ‫و�سلطاته ومقدراته كاملة غري منقو�صة‪.‬‬ ‫يـا �أبـــنــاء �شــعـــبـنا الـحـــــر‬ ‫�إن النظام ي�سعى لاللتفاف على املطالب ال�شعبية‬ ‫يف الإ�صالح؛ من خالل �إجراءات ترقيعية و�شكلية تارة‪،‬‬ ‫و�إث��ارة الفتنة و�ضرب الن�سيج االجتماعي تارة �أخرى‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ذل��ك ل��ن ي�ج��دي نفعا ول��ن تثنينا ع��ن �سعينا‬ ‫ال�سلمي يف حتقيق اال��ص�لاح��ات املن�شودة ال�ت��ي تعيد‬ ‫لل�شعب كرامته وث��روات��ه املنهوبة مهما كلف الثمن‪،‬‬ ‫فزمن العبودية قد وىل بال رجعة‪.‬‬

‫مجلس حقوق اإلنسان يقرر إجراء‬ ‫تحقيق مستقل يف مجزرة الحولة‬ ‫جنيف ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صوت جمل�س حقوق الإن���س��ان اجلمعة ل�صالح ق��رار يطلب‬ ‫من جلنة التحقيق الدولية امل�ستقلة حول �سوريا �إجراء "حتقيق‬ ‫خا�ص" ح ��ول جم� ��زرة احل��ول��ة م��ن �أج� ��ل � �س��وق م��رت�ك�ب�ي�ه��ا �إىل‬ ‫العدالة‪.‬‬ ‫و�صدر القرار ب�أغلبية ‪� 41‬صوتا خالل جل�سة خا�صة عقدها‬ ‫املجل�س حول �سوريا‪ ،‬وهي رابع جل�سة حول هذا البلد منذ اندالع‬ ‫االنتفا�ضة فيه منت�صف �آذار ‪ .2011‬و�صوتت رو�سيا وال�صني وكوبا‬ ‫�ضد القرار يف حني امتنعت �أوغندا والإكوادور عن الت�صويت‪.‬‬ ‫وج��اء يف القرار �أن جمل�س حقوق الإن�سان "و�إذ يدين ب�أ�شد‬ ‫عبارات الإدان��ة عمليات القتل الهمجية لـ ‪ 49‬طفال" يطلب من‬ ‫جلنة التحقيق الدولية التي تعمل بتفوي�ض منه منذ �آب ‪2011‬‬ ‫"�إجراء حتقيق خا�ص‪� ،‬شامل م�ستقل وب��دون عوائق مبا يتفق‬ ‫واملعايري الدولية‪ ،‬حول �أحداث احلولة"‪.‬‬ ‫ميدانياً‪ ،‬قال نا�شطون �سوريون �إن قوات النظام ال�سوري نفذت‬ ‫عملية �إعدام ميداين بحق ‪ 12‬عامال على حاجز يف ريف الق�صري‬ ‫مبحافظة حم�ص‪ ،‬بينما خرج مئات �آالف؛ للتظاهر يف‬ ‫جمعة حتت عنوان «�أطفال احلولة م�شاعل الن�صر» يف‬ ‫‪7‬‬ ‫مدن �سورية عدة‪.‬‬

‫املقاومة حتذر االحتالل من ارتكاب �أية حماقة �ضد القطاع‬

‫تصعيد إسرائيلي يف غزة بعد مقتل‬ ‫جندي واستشهاد مقاوم‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شهد قطاع غ��زة ت�صعيداً �إ�سرائيلياً بعد �أن‬ ‫هاجم م�ق��اوم فل�سطيني ق��وة �إ�سرائيلية اجتازت‬ ‫ال���س�ي��اج ال�ف��ا��ص��ل مبنطقة ال�سناطي ��ش��رق بلدة‬ ‫عب�سان الكبرية �شرق خانيون�س جنوب قطاع غزة‬ ‫فجر �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وق��ال جي�ش االحتالل �إن املقاوم قتل جند ًيا‬ ‫�إ�سرائيل ًيا قبل �أن يقتل بر�صا�ص اجلنود يف هجوم‬ ‫ا��س�ت�ه��دف �أ� �س��ر �أو ق�ت��ل اجل �ن��ود‪ ،‬وو��ص�ف�ت��ه �إذاع ��ة‬ ‫اجلي�ش نقال عن م�صادر ع�سكرية باخلطري جدًا‪.‬‬ ‫وبينت الإذاعة �أن جنود لواء غوالين ا�شتبكوا‬ ‫مع املقاوم وقتلوه‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن ال�شهيد هو املقاوم‬ ‫�أحمد �أبو ن�صر (‪ 20‬عا ًما) من عب�سان الكبرية‪.‬‬ ‫والح ًقا � ً‬ ‫أي�ضا �أعلن اجلي�ش �أن اجلندي القتيل‬

‫هو الرقيب �أول نتانئيل مو�شيا�شفيلي (‪ 21‬عا ًما)‬ ‫من ع�سقالن‪ .‬وكان من املفرت�ض �أن ينهي خدمته‬ ‫الع�سكرية يف مار�س ‪.2013‬‬ ‫ك ��ان ال���ض�ب��اب ي�غ�ط��ي امل�ن�ق�ط��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا انت�شر‬ ‫امل��زارع��ون الذين يح�صدون القمح‪ ،‬حينما بد�أت‬ ‫مدفعية االحتالل بق�صف املنطقة ب�أكرث من ‪20‬‬ ‫قذيفة دخانية‪ ،‬ت�سببت ب�إحراق املحا�صيل الزراعية‬ ‫يف �شريط ميتد من ال�سلك احل��دودي لعمق كيلو‬ ‫مرت‪.‬‬ ‫كما ح�ضرت بعدها نحو ‪ 10‬جيبات �إ�سرائيلية‬ ‫ملحيط م��وق��ع ال�سناطي الع�سكري و�آل�ي��ة ودبابة‬ ‫«مركافا» انطال ًقا من موقع كي�سوفيم‪ ،‬وترجل‬ ‫من اجليبات عدد كبري من اجلنود‪ ،‬وقامت الآليات‬ ‫واجل �ن��ود بفتح ن�ي�ران الأ��س�ل�ح��ة ال��ر��ش��ا��ش��ة جتاه‬ ‫امل �ن��ازل والأرا�� �ض ��ي وامل ��زارع�ي�ن ب�شكل‬ ‫مكثف جدًا وعنيف‬ ‫منازل‪.‬على مدار ‪� 3‬ساعات‪6 ،‬‬ ‫وت�ضررت عدة‬

‫تعويم الجنيه السوداني يغرق‬

‫‪5‬‬

‫‪ 50‬يف املئة من صادرات مصر‬

‫أردنيون يرصدون معاناة أهل غزة من مظاهر االحتالل والحصار‬ ‫غزة ‪ -‬برتا‬ ‫ي ��ده� ��� �ش ��ك ح� �ج ��م ال� �ت� �ل ��وث‬ ‫الناجم ع��ن اال�ستخدام الوا�سع‬ ‫مل ��ول ��دات ال �ك �ه��رب��اء ال �ت��ي تعمل‬ ‫على م��ادة الديزل يف قطاع غزة‪،‬‬ ‫ه��ذا ال�شريط ال�ساحلي ال�ضيق‬ ‫وامل �ح��ا� �ص��ر م�ن��ذ ن�ح��و ‪� 5‬سنوات‬ ‫ويعاين من مظاهر االحتالل‪.‬‬ ‫ومب� ��� �س ��ح ال� ��وج� ��ه مبنديل‬ ‫بعد جولة يف القطاع‪ ،‬يت�ضح �أن‬ ‫التلوث ي�شكل معلما من معامل‬ ‫احل�صار امل�ف��رو���ض على القطاع‬ ‫املمتد على م�ساحة ‪ 360‬كيلومرتا‬ ‫مربعا‪ ،‬وي��أوي ‪7‬ر‪ 1‬مليون ن�سمة‬ ‫حتيطهم خطوط حمراء وهمية‬ ‫��ص�ن�ع�ت�ه��ا ب� �ن ��ادق ق �ن��ا� �ص��ة ق ��وات‬ ‫االح � �ت �ل�ال الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي التي‬ ‫ت���س�ت�ه��دف ك ��ل م ��ن ي �ق�ت�رب من‬ ‫م�ن��اط��ق حم ��ددة م�ع��روف��ة ب�أنها‬ ‫�أماكن متا�س‪.‬‬ ‫ويف ال �ق �ط��اع‪ ،‬م �ع��امل كثرية‬ ‫تذكر بفظائع االحتالل واحل�صار‬ ‫ال��ذي لوث امل��اء والهواء‪ ،‬وفر�ض‬ ‫ع �ل��ى ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين التعاي�ش‬ ‫م��ع م��اء البحر مب��ذاق��ه امل��ال��ح يف‬ ‫�شبكات ال�شرب‪.‬‬

‫�أم � ��ا م���ش�ك�ل��ة ال �ط��اق��ة فهي‬ ‫حكاية �أخرى يعاين منها القطاع‬ ‫الذي ي�ستخدم (مولدات الديزل)‬ ‫لإنتاج الكهرباء‪ ،‬وبنزينا بنوعية‬ ‫ردي �ئ��ة‪ ،‬تنتظر امل��رك�ب��ات �ساعات‬ ‫يف طوابري طويلة على حمطات‬ ‫الوقود للح�صول عليه‪.‬‬ ‫ويف م�ست�شفي ال���ش�ف��اء‪ ،‬قال‬ ‫رئي�س امل�ست�شفى �إن ا�ستبدال �أي‬ ‫قطعة يف الأجهزة الطبية يحتاج‬ ‫�إىل حوايل ‪� 6‬أ�شهر من املخاطبات‬ ‫والإج� � � � � � ��راءات‪ ،‬وت� �ت ��م العملية‬ ‫ب ��إ� �ش��راف م�ن�ظ�م��ات �أمم �ي��ة‪� ،‬أما‬ ‫الأدوية فتكاد تكون معدومة!‬ ‫وي �ب �ق ��ى م �ع�ب�ر رف � ��ح ب ��واب ��ة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف غزة على‬ ‫العامل‪� ،‬إال �أن اخلروج من القطاع‬ ‫ي �ح �ت��اج �إىل ت�ن���س�ي��ق م���س�ب��ق مع‬ ‫اجلانب امل�صري‪" ،‬ومن مل ين�سق‬ ‫يعاد" ه��ذا م��ا �أك� ��ده يل �ضابط‬ ‫م���ص��ري راف ��ق ��ش��اب��ا فل�سطينيا‬ ‫�إىل احلافلة العائدة �إىل القطاع‬ ‫و�أودع ج ��واز ��س�ف��ره ل��دى �سائق‬ ‫احلافلة‪.‬‬ ‫يف غزة ‪� 5‬آالف �شخ�ص جلهم‬ ‫يف م�ق�ت�ب��ل ال �ع �م��ر ي �ع��ان��ون من‬ ‫اعاقة وفقدان اطراف وت�شوهات؛‬

‫جراء العدوان اال�سرائيلي الذي‬ ‫يتوا�صل على ال�ق�ط��اع ويح�صد‬ ‫ي��وم �ي��ا ارواح � �ش �ب��اب يدفنون‬ ‫احياء‪ ،‬وهم يحاولون مد القطاع‬ ‫مبقومات �صموده‪.‬‬ ‫وح �ت��ى "بحر غزة" بهدير‬ ‫امواجه‪ ،‬خا�صة يف هذا الوقت من‬ ‫ال�سنة‪ ،‬ورغ��م معاناته ه��و االخر‬ ‫من احل�صار والتلوث واخلطوط‬ ‫الوهمية لـ(قنا�صة االحتالل)‪ ،‬اال‬ ‫انه يبقى املتنف�س والرئة ل�سكان‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع امل � �ك� ��ون م� ��ن خميمات‬ ‫لالجئني هجروا من مدن وقرى‬ ‫فل�سطينية يف اعقاب نكبة ‪.1948‬‬ ‫ورغ ��م ح�ج��م امل ��أ� �س��اة‪ ،‬اال ان‬ ‫ال �ق �ط��اع ي���ش�ه��د ح��رك��ة عمران‬ ‫م �ظ��اه��ره��ا وا�� �ض� �ح ��ة‪ ،‬وتتزين‬ ‫��ص��االت االف ��راح يوميا بحفالت‬ ‫ال � � ��زواج‪ ،‬وه ��و م�ظ�ه��ر ع�ب�ر عنه‬ ‫كثريون ب�أن الزواج املبكر هو �سمة‬ ‫من �سمات ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫م �ت �� �ض��ام �ن��ون و�صحفيون‬ ‫اردنيون اع�ضاء (قافلة ان�صار ‪)2‬‬ ‫جابوا القطاع على مدى خم�سة‬ ‫ايام‪ ،‬واطلعوا على معامل الدمار‬ ‫ومظاهر االعمار‪.‬‬

‫التلفزيون املصري يبث جلسة النطق‬ ‫بالحكم ضد مبارك‬

‫‪16‬‬

‫إسبانيا تسعى ألن تكون أول دولة‬ ‫تحرز ‪ 3‬بطوالت كربى متتالية‬

‫‪15‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫اعتصامان يف الكرك واملزار ووقفة احتجاجية يف فقوع‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�شهدت مدينة الكرك وبلدة املزار اجلنوبي بعد �صالة اجلمعة يوم ام�س اعت�صامان للحراك ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي يف الكرك وحركة اللجان ال�شعبية اال�صالحية املزار اجلنوبي‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�شاركون يف االعت�صامني ب�ضرورة اال�سراع‬ ‫يف تنفيذ املطالب اال�صالحية‪ ،‬كما انتقدوا قرار احلكومة‬ ‫برفع ا�سعار امل�شتقات النفطية والكهرباء؛ الرت�ب��اط ذلك‬ ‫ب��ارت �ف��اع ا��س�ع��ار ك��اف��ة ال���س�ل��ع واخل��دم��ات اال��س��ا��س�ي��ة التي‬ ‫يحتاجها املواطن يف حياته اليومية‪ ،‬كما طالبوا ب�ضرورة‬ ‫متابعة ق�ضايا الف�ساد املعلن عنها ب�شكل حثيث‪ ،‬مبا ي�ضمن‬ ‫عودة اموال وث��روات الوطن امل�سلوبة من قبل من �سموهم‬ ‫"ال�سما�سرة وارباب الف�ساد"‪.‬‬ ‫ويف بلدة فقوع �شمال الكرك‪ ،‬جتمع ح�شد كبري من ابناء‬ ‫اللواء منتقدين جتاهل احلكومة ملطالب لوائهم اخلدمية‬ ‫والتنموية املختلفة‪ ،‬رغم الوعود والتطمينات التي اطلقتها‬ ‫العديد من احلكومات ال�سابقة ولكن دون تنفيذ على ار�ض‬ ‫الواقع‪ ،‬وهددوا بت�صعيد اليات احتجاجهم على ما قالوا �إنها‬ ‫�سيا�سة التهمي�ش التي تتبعها احلكومة معهم‪.‬‬ ‫وقالوا ان ال�صمت ال يعني الر�ضا عما تفعله احلكومات‬ ‫امل�ت�ع��اق�ب��ة م��ع ل��وائ �ن��ا‪ ،‬وان ال���س�ك��وت ع��ن ه ��ذا ال��واق��ع لن‬ ‫ي�ستمر‪.‬‬ ‫ففي االعت�صام ال��ذي نفذه ن�شطاء احل��راك ال�شبابي‬ ‫وال �� �ش �ع �ب��ي يف م��دي �ن��ة ال� �ك ��رك ب �ع �ن��وان "جمعة ال لرفع‬ ‫اال�سعار"‪ ،‬عرب امل�شاركون باالعت�صام عن رف�ضهم للقرارات‬ ‫احلكومية االخ�يرة بخ�صو�ص رفع اال�سعار‪ ،‬واالثقال على‬ ‫ج�ي��وب امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن ي�ع��ان��ون مم��ا و��ص�ف��ه املعت�صمون‬ ‫بالتهمي�ش والتجويع املمنهج‪ ،‬م�ؤكدين ان حكومة الطراونة‬ ‫تقدم ال�صورة احلقيقية للنهج احلكومي والر�سمي الراف�ض‬ ‫لال�صالح‪.‬‬ ‫ويف نهاية االعت�صام �صدر ع��ن املعت�صمني ب�ي��ان‪ ،‬اكد‬ ‫انه ورغما عن كل التحذيرات بعدم امل�سا�س بلقمة العي�ش‬ ‫للغالبية من املواطنني االردنيني الذين يعانون من الفقر‬ ‫والبطالة والتهمي�ش‪ ،‬اال ان احلكومة واالجهزة الر�سمية‬ ‫ما�ضية يف تطبيق قرارت رفع ا�سعار ال�سلع واخلدمات وعلى‬

‫ر�أ�سها ا�سعار املحروقات‪ ،‬التي �سرتفع ا�سعار غالبية ال�سلع‬ ‫الرئي�سة التي يعتمد عليها املواطن االردين‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ال�ب�ي��ان اىل ان م��ا ��س��وف يتوفر للحكومة من‬ ‫ح�صيلة رف��ع اال�سعار ال ي��وازي العجز يف م��وازن��ة الدولة‬ ‫ال��ذي ي�صل اىل ح��وايل ثالثة مليارات دينار هي ح�صيلة‬ ‫�سيا�سات النهب والف�ساد ال��ذي مار�سه النظام واحلكومات‬ ‫املتعاقبة بحق الوطن وثرواته الوطنية يف جميع املجاالت‪.‬‬ ‫ويف االع�ت���ص��ام ال ��ذي ن�ف��ذه ن�شطاء ال�ل�ج��ان ال�شعبية‬ ‫لال�صالح يف املزار اجلنوبي بعنوان "جمعة انقاذ الوطن"‪،‬‬ ‫حتدث كل من النا�شطني ال�سيا�سيني‪ :‬د‪.‬حكمت القطاونة‪،‬‬ ‫ور�ضوان النواي�سة‪ ،‬و�صرب الع�ضايلة‪ ،‬ومعاوية ال�شواورة‪.‬‬ ‫و�أك��د املتحدثون ان اال��ص�لاح االقت�صادي هو املقدمة‬ ‫احلقيقية لال�صالح ال�سيا�سي واال�صالح الوطني ال�شامل‪،‬‬ ‫مطالبني بت�شكيل جمل�س انقاذ وطني على م�ستوى اململكة‬ ‫يعلن برناجما متكامال؛ لإخ ��راج ال��وط��ن م��ن ازم�ت��ه وفق‬ ‫رويا قادرة على قيادة الوطن بحكمة واقتدار‪ ،‬معتربين ان‬ ‫ومن و�صفوها بـ"احلكومات التي ت�أت من عامل الغيب" لن‬ ‫تقوى على فعل �شيء او ان تاتي بجديد‪ ،‬كما انتقدوا حملة‬ ‫التربعات التي يقوم بها بع�ض اال�شخا�ص او اجلهات ل�صالح‬ ‫خزينة الدولة‪ ،‬واعتربوها فكرة حكومية ت�أخذ جانبا دعائيا‬ ‫لي�س �إال‪.‬‬ ‫ويف بلدة فقوع اقيم اعت�صام دعت اليه فعاليات �شعبية‬ ‫و�شخ�صيات �سيا�سية من ابناء اللواء حتت عنوان "جمعة‬ ‫اخلروج من ال�صمت"؛ حيث انتقد امل�شاركون يف االعت�صام‬ ‫مم��اط�ل��ة احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة يف ت�ن�ف�ي��ذ اخل��دم��ات التي‬ ‫يحتاجها اللواء‪� ،‬سواء فيما يتعلق بخدمات البنية التحتية‬ ‫او اقامة م�شاريع تنموية ت�سهم يف حت�سني االو�ضاع املعا�شية‬ ‫للمواطنني يف مواجهة ظاهرتي الفقر والبطالة بن�سبهما‬ ‫امل��رت�ف�ع��ة ب�ين اب �ن��اء ال �ل��واء‪ ،‬خ��ا��ص��ة ب�ين حملة ال�شهادات‬ ‫اجلامعية وال�شهادات العليا منهم‪.‬‬

‫املعت�صمون طالبوا بعودة �أموال الوطن امل�سلوبة من قبل من �سموهم «�سما�سرة و�أرباب الف�ساد»‬

‫الحراك اإلصالحي يف جرش يهاجم الحكومة ويؤكد استمرار فعالياته املتزايدة ضدّها‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ه��اج��م احل� ��راك الإ� �ص�ل�اح��ي يف ج��ر���ش احل �ك��وم��ة احل��ال �ي��ة يف‬ ‫�إجراءاتها امل�ستمرة ّ‬ ‫واملطردة يف رفع الأ�سعار‪ ،‬وح ّذر من عواقب ما قد‬ ‫يح�صل نتيجة الرفع امل�ستمر للأ�سعار وامل�سا�س بجيوب املواطنني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق �ي��ادي يف ج�م��اع��ة الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين ع�ب��د الرحمن‬ ‫العيا�صرة ‪-‬يف كلمة ل��ه خ�لال م�سرية انطلقت عقب �صالة �أم�س‬ ‫اجلمعة من امل�سجد احلميدي يف مدينة جر�ش وانتهت باعت�صام يف‬ ‫�ساحة البلدية‪" :-‬عليكم قبل �أن ترفعوا الدعم عن ال�سلع والغذاء‬ ‫وامل �ح��روق��ات وال�ك�ه��رب��اء وامل� ��اء‪� ،‬أن ت��رف�ع��وا ال��دع��م ع��ن الفا�سدين‬ ‫وال �� �ص �ع��ال �ي��ك ال� ��ذي � �س��رق��وا ه ��ذا ال��وط��ن وو� �ض �ع��وا م �ق �دّرات��ه يف‬ ‫جيوبهم"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لقد ات�ضح لنا ملاذا مل يعد الرتب ال�شهري يكفي ل�شيء‪،‬‬ ‫وات�ضح لنا مل��اذا ت��ده��ور اقت�صاد ال��وط��ن‪ ،‬وات�ضح لنا مل��اذا ارتفعت‬ ‫املديونية؛ فهذه الوزارة لهذه العائلة! وهذه امل�ؤ�س�سة لتلك الأ�سرة!‬ ‫وهذه ال�سفارة لتلك الزمرة! والكل ينه�ش الوطن!"‪.‬‬ ‫و�أك��د العيا�صرة يف االعت�صام ال��ذي ��ش��ارك فيه الع�شرات من‬ ‫ال��وج�ه��اء والنا�شطون الإ��ص�لاح�ي��ون م��ن خمتلف �أن�ح��اء املحافظة‬ ‫وق��وف��ه �ضد م�ه��رج��ان ج��ر���ش ال��ذي ت�ن��وي احل�ك��وم��ة �إق��ام�ت��ه الأيام‬ ‫القادمة‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إنّ الذين يحتفلون ويعملون املهرجانات ويبنون‬ ‫�أقوا�س الن�صر هم الذين ينت�صرون‪� ،‬أما نحن فعلى �أي �شيء نحتفل‬ ‫ونقيم امل�ه��رج��ان��ات؟! �أع�ل��ى خيباتنا �أم �أن�ن��ا انت�صرنا على ال�شعب‬ ‫امل�سكني؟ فهذا املهرجان ال��ذي اق�ترب وقته ُيقام وللأ�سف يف هذه‬ ‫املدينة الأب�ي��ة التي حررها ال�صحابي اجلليل �شرحبيل بن ح�سنة‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬ويف هذه ال�سنة التي ُيقام فيها هذا املهرجان امل�ش�ؤوم‬ ‫يال�صق �شهر رم�ضان الف�ضيل‪ ،‬ويف هذه ال�سنة �أي�ضا تنزف الدماء‬ ‫م��ن ك��ل �أن�ح��اء الأم ��ة وم��ن ك��ل ح��دود الأردن‪ ،‬ويف ه��ذه ال�سنة رفع‬

‫املوحدة يف اململكة حتت �شعار "واعت�صموا"؛‬ ‫احلراكات الإ�صالحية ّ‬ ‫لتحقيق الأه��داف امل��رج��وة وزي��ادة الزخم ال�شعبي وال�ق��وة للحراك‬ ‫الإ�صالحي يف اململكة‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى ال�ن��ا��ش��ط الإ� �ص�لاح��ي حم�م��د غ��ال��ب ال�ع�ي��ا��ص��رة البيان‬ ‫ال�صادر عن تن�سيقية احلراكات الإ�صالحية يف اململكة‪.‬‬ ‫النا�شط ال�سيا�سي عمر �ضيف اهلل ال�ع�ت��وم �أ� �ش��ار �إىل اتفاقية‬ ‫التنقيب عن الغاز يف الأردن وقال‪" :‬يو ّقع جمل�س النوائب الأردين‬ ‫اتفاقية م��ؤمل��ة لل�شعب الأردين؛ وه��ي اتفاقية التنقيب ع��ن الغاز‪،‬‬ ‫فقد �صادق جمل�س النواب على اتفاقية مع �شركة ابرت�ش برتوليوم‬ ‫التي جتعل هذه ال�شركة و�صية على م�صادر الغاز يف الأردن جميعاً‪،‬‬ ‫وقابلة للتجديد خم�سني �سنة �أخرى‪ ،‬والأردن �سوف ي�شرتي من هذه‬ ‫ال�شركة الغاز بالأ�سعار العاملية‪� ،‬أي �سوف ن�شرتي م�صادرنا الطبيعية‬ ‫وثرواتنا من ال�شركات الأجنبية‪ ،‬وما هذا �إال �صورة �أخرى لال�ستعمار‬ ‫االقت�صادي"‪ .‬و�شارك املت�ض ّررون من البور�صات يف امل�سرية‪ ،‬وطالب‬ ‫حممد الزعبي �أحد املت�ضررين من البور�صات احلراك الإ�صالحي‬ ‫بالوقوف معهم ون�صرتهم يف ق�ضيتهم العادلة ‪-‬بح�سب ما قال‪.-‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير امل�سرية النا�شط الإ�صالحي علي الراجحي‬ ‫العتوم‪" :‬الذي ر�أيناه يف احلكومة احلالية واحلكومات ال�سابقة �أنه‬ ‫يف كل مرة يتم ا�ستبدال مَن هو �أ�سو�أ مبَن هو �سيء! والدليل على‬ ‫ذلك �أول ت�صريح للحكومة ب�أنّ الأردن على �شفري الهاوية من ناحية‬ ‫اقت�صادية"‪.‬‬ ‫وردّد امل�شاركون هتافات ك��ان منها‪ :‬يلي اب�ترف��ع بالبنزين ‪...‬‬ ‫روحوا رجعوا املاليني ‪ ،‬يلي ابرتفع بالأ�سعار ‪ ...‬والراتب قاعد بنهار‬ ‫‪ ،‬رفعوا البنزين وال�سوالر ‪ ...‬والكهربا واملي ‪ ...‬دورها جاي بعد ا�شوي‬ ‫احلراك ا�ستنكر اتفاقية التنقيب عن الغاز يف الأردن لكونها جتعل ال�شركات الأجنبية و�صية على م�صادرنا ‪ ،‬يا مواطن ا�صحى وقوم ‪ ...‬واطلب حقك امله�ضوم ‪ ،‬هذا الأردن �أرد ّنا‬ ‫‪ ...‬والفا�سد يرحل ع ّنا ‪ ،‬يا طراونة باي باي ‪ ...‬احلق عون عاالهاي ‪،‬‬ ‫للأ�سعار وغالء وجوع‪ ،‬فلماذا ترق�صون على جراحنا وجتثمون على عذاب اهلل �سبحانه وتعاىل؟"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن الإ� �ص�لاح �ي��ون خ�ل�ال االع�ت���ص��ام ع��ن والدة تن�سيقية ال وال وال انتماء ‪� ...‬إال لرب ال�سماء ‪.‬‬ ‫�صدورنا وتكتمون �أنفا�سنا؟ �أتنتظرون كما انتظر الرومان قدمياً‬

‫هاشمية عجلون تطلق حراكاً إصالحياً يطالب بإصالح النظام حراك السلط يطالب بتحقيق العدالة االجتماعية‬ ‫واملساواة بني املواطنني‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب الع�شرات م��ن اب�ن��اء مدينة ال�سلط والبلقاء بتحقيق‬ ‫ال�ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬وامل �� �س��اواة ب�ين امل��واط�ن�ين‪ ،‬وت ��أم�ين احلياة‬ ‫ال�ك��رمي��ة ل�ه��م‪ ،‬ووق ��ف ال�ف���س��اد و��س�م��ا��س��رة ال��وط��ن ال��ذي��ن باعوا‬ ‫مقدراته وثرواته ب�أبخ�س االثمان!‬ ‫واك��د املعت�صمون يف وقفتهم اال�سبوعية بعد �صالة اجلمعة‬ ‫ام��ام املركز الثقايف مبدينة ال�سلط �أم�س يف جمعة "واعت�صموا"‬ ‫اال�صرار على تنفيذ مطالبهم التي متثلت ب�أربع نقاط رئي�سة‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ا�صالحات د�ستورية حقيقية تنطلق من املبد�أ الد�ستوري‬ ‫الذي يوجب ان ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬جت�سيد ارادة ال�شعب االردين عن طريق انتخابات حره‬ ‫نزيهه‪ ،‬وفق نظام انتخابي ي�ضمن قيام �سلطة ت�شريعية فاعلة‪.‬‬

‫املتحدثون لفتوا �إىل �أن الت�صدي للم�صلحني لي�س الو�سيلة الناجعة لإيقاف احلراك ال�شعبي‬

‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫�أ�شهر �أبناء منطقة الها�شمية يف عجلون‬ ‫حراكا �إ�صالحيا مطالبا ب�إ�صالحات د�ستورية‬ ‫و�إعادة ال�سلطة املنهوبة اىل ال�شعب‪ ،‬لي�صبح‬ ‫م�صدرا لل�سلطات‪ ،‬وانتخاب حكومة برملانية‪،‬‬ ‫وم �ط��ال �ب��ة احل �ك��وم��ة ب �ع��دم رف ��ع الأ�سعار‪،‬‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين �أوىل من زيادة الأ�سعار‬ ‫وحتميل ال�شعب وط�أة املديونية‪.‬‬ ‫حتدث خالل االعت�صام كل من النائب‬ ‫د‪.‬اح �م��د ع�ن��اب وال�ن��ائ��ب د‪.‬حم �م��د الق�ضاه‬ ‫ود‪.‬ف � �خ� ��ري امل��وم �ن��ي وج �م �ي��ل اب� ��و �صيني‬

‫ود‪.‬جمال الطاهات‪.‬‬ ‫واكد املتحدثون �ضرورة ا�ستعادة ال�سلطة‬ ‫اىل ال���ش�ع��ب ل�ي���ص�ب��ح م �� �ص��درا لل�سلطات‪،‬‬ ‫و��ص��وال اىل حكومة منتخبة م��ن الأغلبية‬ ‫النيابية‪ ،‬م�شريين اىل ان ال��وق��ت ح��ان من‬ ‫اج��ل �إ� �ص�لاح��ات حقيقة ول�ي���س��ت �صورية‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �ضرورة �إ�صالح النهج ولي�س تغيري‬ ‫الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫وطالب املتحدثون بالتخل�ص من هيمنة‬ ‫املخابرات وقوى ال�شد العك�سي التي ال تريد‬ ‫اال ح�م��اي��ة م���ص��احل�ه��ا ال��ذات �ي��ة‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب�ضمانة للحريات العامة للأفراد‪ ،‬وامتالك‬

‫الإرادة احلرة التي تعرب عن الإ�صالح ال�شامل‬ ‫واحلقيقي‪ ،‬وحما�سبة الفا�سدين واخلونة‬ ‫الذين باعوا م�ق��درات الوطن بثمن بخ�س‪،‬‬ ‫وت�ق��دمي�ه��م اىل حم��اك �م��ات ��ش�ع�ب�ي��ة لي�ست‬ ‫��ص��وري��ة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن��ه �سي�أتي ال�ي��وم الذي‬ ‫�سي�ضع ال�شعب القيود ب�أيدي ه�ؤالء اخلونة‬ ‫وال �ل �� �ص��و���ص‪ ،‬م���ش�يري��ن اىل ان الت�صدي‬ ‫للم�صلحني لي�ست الو�سيلة الناجعة لإيقاف‬ ‫احل��راك ال�شعبي وانت�صار الإ�صالح بحاجة‬ ‫اىل �صرب‪ ،‬م�ؤكدين �سلمية احل��راك ب�شكل‬ ‫مطلق‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬ا�صدار قانون احزاب يج�سد احلق واحلرية التي اكدها‬ ‫الد�ستور االردين يف ان�شاء تلك االحزاب‪.‬‬ ‫راب�ع��ا‪ :‬اع��ادة بناء االقت�صاد الوطني يف ال�ب�لاد‪ ،‬مب��ا ي�ضمن‬ ‫االنفكاك م��ن االرت�ه��ان للخارج والتبعية ل��ه‪ ،‬وا�ستعادة مقدرات‬ ‫وا�صول الدولة املنهوبة‪.‬‬ ‫وردد املعت�صمون العديد من الهتافات التي من ابرزها‪" :‬يا‬ ‫فايز باي باي احلق عون ع الهاي"‪" ،‬يا فايز �صح النوم لعب زمان‬ ‫ما مي�شي اليوم"‪" ،‬يا نظام ال ترتاح ال�شعب بده ا�صالح"‪" ،‬يا نواب‬ ‫التعيينات مال االردن م�ش هبات"‪.‬‬ ‫والقى النا�شط والناطق االعالمي للحراك بال�سلط حممد ابو‬ ‫خلف الدبا�س البيان اال�سبوعي با�سم اللجنة التح�ضريية للحراك‬ ‫ال�شعبي بال�سلط والبلقاء‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫‪3‬‬

‫يف م�سرية حا�شدة يف خميم احل�سني وتالع العلي‬

‫الحركة اإلسالمية‪ :‬الديون املرتاكمة على الدولة ناتجة عن قضايا‬ ‫الفساد التي أغلقها مجلس النواب‬

‫وقفة تالع العلي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن وحممود احل�سن‬ ‫ن�ظ�م��ت احل��رك��ة اال� �س�لام �ي��ة يف م�ن�ط�ق��ة خميم‬ ‫وجبل احل�سني م�سرية حا�شدة‪� ،‬شارك فيها نحو �ألفي‬ ‫مواطن �أم�س انطلقت من م�سجد �أبي حنيفة النعمان‬ ‫ع�ق��ب � �ص�لاة اجل�م�ع��ة وا��س�ت�م��رت اىل و� �س��ط املخيم‪،‬‬ ‫و�سط هتافات غري م�سبوقة وجهت للحكومة و�صانعي‬ ‫القرار؛ احتجاجا على �سيا�سة رفع اال�سعار‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع���ض��و جم�ل����س � �ش ��ورى ج �م��اع��ة االخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني جميل ابو بكر يف كلمة القاها امام اجلماهري‬ ‫املحت�شدة �إن اال�صالح هو م�صلحة للجميع يف الدولة‬ ‫من اعلى را�س النظام اىل ادنى مواطن فيها‪ ،‬م�شددا‬ ‫على اهمية اال�سراع بالإ�صالح احلقيقي الذي ي�ؤمن‬ ‫للمواطن احلياة الكرمية الآمنة‪.‬‬ ‫وبني ابو بكر ان الديون املرتاكمة على الدولة هي‬ ‫ناجتة عن الف�ساد الذي تغلق ملفاته من قبل جمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬م�ستنكرا ع�ل��ى احل�ك��وم��ة وا��ص�ح��اب القرار‬ ‫بطئهم يف حما�سبة الفا�سدين واملف�سدين‪.‬‬ ‫وقال ابو بكر ان ال�شارع ما زال قويا يف حراكه‪ ،‬يف‬ ‫ر�سالة موجه اىل ��حلكومة االردنية وجمل�س النواب‬ ‫على ان ال�شارع لن يهد�أ �إال بتحقيق اال�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫ويف كلمة للحراك ال�شبابي يف املنطقة‪ ،‬قال الناطق‬ ‫با�سمها ال��دك�ت��ور �أم�ين ا��س�ك�ن��دراين‪" :‬ان الفا�سدين‬ ‫وامل�ف���س��دي��ن ه��م ال��دخ�ل�اء ع�ل��ى ه��ذا ال��وط��ن‪ ،‬ونحن‬

‫املواطنون الأ�صليون الذين يحر�صون على اال�صالح‬ ‫وحماية الوطن من النهب والبيع‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة وجهها اىل املواطنني يف خميم احل�سني‬ ‫ي �ق��ول ف�ي�ه��ا‪" :‬ال ت��ر��ض��وا ان ت�ك��ون��وا مهم�شني بعد‬ ‫اليوم"‪.‬‬ ‫ويقول للنظام‪" :‬حان وق��ت اال�صالح احلقيقي‪،‬‬ ‫واذا مل ي�ت��م اال� �ص�ل�اح احل�ق�ي�ق��ي ال ��ذي ي�ط�م��ح اليه‬ ‫االردن�ي��ون فرمبا يتحول حراكهم ال�سلمي اىل ثورة‬ ‫جياع"‪.‬‬ ‫ويف ر�سالة اىل جمل�س النواب قال‪" :‬اذا مل جتدوا‬ ‫ب��دي�لا ل���س��داد دي ��ون ال��دول��ة وتخفيف ال�ن�ف�ق��ات عن‬ ‫جيوبنا‪ ،‬فارحلوا كما رحل من قبلكم"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬اذا كان امل�سا�س ب�شخ�صية يف الدولة خطاً‬ ‫احمر؛ فامل�سا�س بلقمة العي�ش م�سا�س بــ‪ 6‬ماليني خط‬ ‫احمر" ‪-‬على حد تعبريه‪.-‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة‪" :‬يا ح�ك��وم��ة جد‬ ‫اجل��د ‪ ...‬طفح الكيل وزاد احلد"‪ ،‬و"يا نظام ا�سمع‬ ‫ا� �س �م��ع ك �ه��رب��ا م��ا رح ندفع"‪ ،‬و"هذا االردن ارد ّن� ��ا‬ ‫والفا�سد يرحل ع ّنا"‪ ،‬و"ا�صلح ا�صلح يا فهمان قابل‬ ‫ما يجي الطوفان وانطهر ار�ضك عمان من اخلاين‬ ‫واجلبان"‪.‬‬ ‫ويف منطقة ت�لاع العلي نفذ الع�شرات م��ن ابناء‬ ‫احلركة الإ�سالمية ومنا�صريها وقفة؛ احتجاجا على‬ ‫رفع الأ�سعار امام م�سجد الوفاق عقب �صالة اجلمعة‬ ‫ام�س‪.‬‬

‫وك��ادت هذه الوقفة ان تتحول اىل �شجار عندما‬ ‫حاول �إمام امل�سجد وعدد من الأ�شخا�ص منع امل�شاركني‬ ‫يف الوقفة من احلديث قبل و�أثناء الفعالية‪.‬‬ ‫ومتكن امل�شاركون من اكمال وفقتهم االحتجاجية‪،‬‬ ‫م�ؤكدين ان حراكهم جزء من حراك ال�شعب الأردين‬ ‫ال�سلمي‪ ،‬م�شريين اىل ان من ي�سعى اىل حرف احلراك‬ ‫ال�سلمي ع��ن م���س��اره ه��م م��ن يقفون �ضد اال�صالح‪،‬‬ ‫وا�صفني اياهم ب�أتباع الف�ساد‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون ا�صواتهم بهتاف واح��د "�سلمية‬ ‫�سلمية"‪ ،‬م�ؤكدين انهم ما�ضون يف حراكهم ال�سلمي‬ ‫اىل ال�ن�ه��اي��ة مهما ح ��اول ال�ب�ع����ض ع��رق�ل��ة اال�صالح‬ ‫والتعايل على هموم ومطالب ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫واتهم الدكتور فار�س الفايز من يقفون يف وجه‬ ‫الإ�صالح بالفا�سدين واملت�آمرين‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ف��اي��ز يف م��داخ�ل��ة مطولة خ�لال الوقفة‬ ‫االحتجاجية ان الهدف الأ�سا�سي للحراك الإ�صالحي‬ ‫يف الأردين هو منع تغول الكيان ال�صهيوين يف ج�سم‬ ‫الأم ��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن الأن�ظ�م��ة ال�ع��رب�ي��ة ال�ف��ا��س��دة كانت‬ ‫�أف�ضل ع��ون ون�صري لـ"�إ�سرائيل" التي تتحكم وما‬ ‫زالت تتحكم يف مقدرات الأمة ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ف��اي��ز �إىل �أن ال م�ك��ان ل�ل�ف��ا��س��دي��ن بني‬ ‫��ص�ف��وف الأردن �ي�ي�ن امل��وح��دي��ن ع�ل��ى حم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫والقاب�ضني على اجلمر‪ ،‬م�شددا على �أن يوم اخلال�ص‬ ‫من الف�ساد لن يكون بعيدا‪.‬‬ ‫و�أكد الفايز ان جميع الأردنيني من كافة الأ�صول‬

‫م�سرية احل�سني‬

‫وامل�ن��اب��ت ينظرون اىل فل�سطني وك��أن�ه��ا ج��زء اقتطع‬ ‫من �أج�سادهم‪ ،‬م�ؤكدا ان اقرب طريق اىل القد�س هي‬ ‫حترير الإن�سان العربي وامل�سلم من ما ا�سماه �أنظمة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬قائال ان اقل من ‪ 500‬فرد هم من يتحكمون‬ ‫بال�شعب‪� ،‬سالبني �إرادته دون وجه حق‪.‬‬ ‫وطالب الفايز بوقف ما ا�سماه حتكم القلة القليلة‬ ‫يف م�صري وق ��وت ال�ب�ل��د‪ ،‬حم ��ذرا يف ال��وق��ت ذات ��ه من‬ ‫رفع الأ�سعار وامل�سا�س بقوت املواطنني‪ ،‬ومن مماطلة‬ ‫احلكومة يف اال�صالح وعدم جديتها‪.‬‬ ‫وج��دد الفايز مطالب ال�شعب االردين مبكافحة‬ ‫الف�ساد و�إعادة فتح ملفاته التي �أغلقها جمل�س النواب‪،‬‬ ‫ومكافحة الفا�سدين‪.‬‬ ‫كما طالب ب�إجراءات حقيقية للإ�صالح‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫عن املراوغة واملماطلة والت�سويف يف الإ�صالح‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال رئي�س جمل�س ال�شورى يف حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي املهند�س على �أبو ال�سكر‪" :‬ان‬ ‫الفا�سدين لي�س لهم مكان بني ال�شعب االردين"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان�ه��م ي��ري��دون م�ن��ا ان ن �ب��ارك ف�سادهم‬ ‫ونقف مكتويف االيدي ونحن نرى مقدرات البلد تنهب‬ ‫دون رقيب او ح�سيب‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان �ه��م ي ��ري ��دون م �ن��ا ان ن���س�ب��ح بحمد‬ ‫م�شاريعهم و�سرقاتهم وف�سادهم‪ .‬ولكن هيهات فقد‬ ‫ا�ستيقظ ال�شعب االردين ولن يبقي مكانا للفا�سدين‪.‬‬ ‫وق� ��ال اب ��و ال���س�ك��ر ان ع �ل��ى احل �ك��وم��ة ان تعمل‬ ‫ع�ل��ى ت���س��ري��ع وت�ي�رة الإ� �ص�لاح��ات وحم��ارب��ة الف�ساد‬

‫اآلالف يف مسرية احتجاجية على رفع األسعار بإربد‬

‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫خ��رج �آالف امل��واط�ن�ين يف م�سرية عقب �صالة‬ ‫اجلمعة من �أمام امل�سجد الها�شمي يف اربد و�صوال‬ ‫�إىل م� �ي ��دان و� �ص��ف ال� �ت ��ل؛ اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى رفع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫امل �� �س�يرة � �ش��ارك��ت ف�ي�ه��ا احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫واحلراكات ال�شعبية وال�شبابية مثل ح��راك �سحم‬

‫ال���س�ي��ا��س��ي وح � ��راك خ��رج��ا وح � ��راك ال���ش�ع�ب��ي يف‬ ‫ال�شمال‪.‬‬ ‫و�شدد امل�شاركون على �ضرورة �أن ينتبه النظام‬ ‫لنف�سه‪ ،‬و�أن الأوان قد ح��ان لرياجع �سيا�سته مع‬ ‫�شعبه ال ��ذي على و��ش��ك االن �ف �ج��ار‪ ،‬و�أن "الربيع‬ ‫العربي" على و�شك الو�صول �إىل الأردن‪.‬‬ ‫ومن الهتافات التي ن��ادى بها امل�شاركون‪" :‬يا‬ ‫عبد اهلل يا اب��ن ح�سني ‪ ...‬ثورتنا ث��ورة �شعبية"‪،‬‬

‫"وال�شعب بده �إ�صالح و�إذا ما بت�صلح ابتنزاح"‪،‬‬ ‫"ت�سقط حكومة الطراونة‪ ..‬عراب ال�سالم"‪.‬‬ ‫وعند و�صول امل�سرية �إىل ميدان و�صفي التل‪،‬‬ ‫�ألقت احلركة الإ�سالمية عدداً من الكلمات ت�ضمنت‬ ‫�أن هذه احلكومة حكومة جمع الأموال من ال�شعب‪،‬‬ ‫وغري جادة يف عملية الإ�صالح املن�شود‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ال�ن�ظ��ام ب� ��أن ي���س��ارع يف اج�ت�ث��اث كل‬ ‫الفا�سدين و�إرجاع كل الأموال املنهوبة امل�سروقة‪.‬‬

‫هتافات مرتفعة السقف يف اعتصام املفرق أمام املسجد الكبري‬ ‫املفرق‪ -‬ابراهيم اخلوالدة‬ ‫�شارك املئات من ابناء حمافظة املفرق يف االعت�صام‬ ‫الذي دعت �إليه تن�سيقية احل��راك ال�شعبي يف املحافظة‬ ‫يف جمعة اطلقوا عليها "قبل ما ترفع الأ�سعار حا�سب‬ ‫الفا�سد وال�سم�سار"‪ ،‬حيث اكد املعت�صمون ان الفا�سدين‬ ‫باعوا مقدرات البلد حتى ا�صبح قوت اوالدهم يف خطر‪،‬‬ ‫بعد �أن فقدوا احلرية والعدالة وال�شفافية‪.‬‬

‫وقال الناطق با�سم احلراك ال�شعبي يف املفرق ح�سني‬ ‫حراح�شة‪�" :‬إننا بتنا مقتنعني ب��أن النظام ال نية لديه‬ ‫للإ�صالح وحماربة الف�ساد؛ وذلك ثابت من خالل تربئة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬وطي ملفات الف�ساد الكربى املتعلقة بتبديد‬ ‫ثروات الوطن ومقدراته التي هي حق لكل �أردين"‪.‬‬ ‫وب�ين ان النظام "ما زال ي�صم اذن�ي��ه ع��ن مطالب‬ ‫ال�شعب االردين‪ ،‬امل�ط��ال��ب ب��الإ� �ص�لاح احلقيقي الذي‬ ‫يتمثل ب�صورة ال�سلطة لل�شعب والف�صل بني ال�سلطات‬

‫الثالث وتالزم ال�سلطة وامل�س�ؤولية"‪.‬‬ ‫ودع ��ا احل��راح���ش��ة ال�ن�ظ��ام اىل اال��س�ت�ج��اب��ة ملطالب‬ ‫ال�شعب؛ م��ن خ�لال �إج ��راء ا��ص�لاح حقيقي وجوهري‪،‬‬ ‫وت�شكيل حكومة انقاذ وطني للخروج من االزمة وحالة‬ ‫االحتقان التي تعي�شها البلد‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�سرية تخللها حماولة البلطجية االعتداء‬ ‫عليها‪� ،‬إال �أن تدخل االجهزة االمنية وبع�ض املنظمني قد‬ ‫حال دون وقوع اي احتكاك‪.‬‬

‫واملف�سدين‪ ،‬والرتاجع عن قرارات رفع الأ�سعار و�إعادة‬ ‫ثروات ومقدرات الوطن التي بيعت ومت خ�صخ�صتها‬ ‫وا�ستنزفت اقت�صاده وم��وارده املالية على ح�ساب قوت‬ ‫املواطن‪.‬‬ ‫ووج��ه اب��و ال�سكر ان�ت�ق��ادات ح��ادة ملجل�س النواب‬ ‫ال��ذي منح الثقة حلكومة الطراونة التي عمدت �إىل‬ ‫رفع الأ�سعار منذ اليوم الأول لنيلها الثقة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن جمل�س النواب �أ�صبح غري ق��ادر على تلبية طموح‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف الوقفة االحتجاجية �شعارات‬ ‫ت�ن��دد ب��رف��ع الأ� �س �ع��ار وت�ب��اط��ؤ احل�ك��وم��ة يف حما�سبة‬ ‫الفا�سدين و�إع��ادة الأم��وال املنهوبة خلزينة الدولة‪،‬‬ ‫ال�ت��ي م��ن �ش�أنها الإ��س�ه��ام يف �سد العجز احل��ا��ص��ل يف‬ ‫امل ��وازن ��ة‪ ،‬ب ��دال م��ن حت�م�ي�ل��ه ل�ل�م��واط�ن�ين الب�سطاء‬ ‫والفقراء وحمدودي الدخل‪.‬‬ ‫ورفعوا �شعارات من بينها‪" :‬يا اللي ترفع اال�سعار‬ ‫�شعب االردن ولع نار"‪" ،‬يا اللي ترفع اال�سعار �شعب‬ ‫االردن واهلل احتار"‪" ،‬املواطن امل�سكني ذبحوا جيبه‬ ‫بال�سكني"‪" ،‬يا حكومة طفح الكيل قلب ال�شعب �شايل‬ ‫�شيل"‪" ،‬هذا االردن اردنا و الفا�سد يرحل عنا"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح�م��ل امل �� �ش��ارك��ون يف ال��وق �ف��ة االحتجاجية‬ ‫الفتات كتب عليها‪" :‬لي�س منا من ال يحارب الف�ساد"‪،‬‬ ‫"ال�شعب م�صدر ال�سلطات "‪" ،‬ال لرفع اال�سعار"‪.‬‬

‫مسرية الحسيني ترفع السقف‬ ‫وتطالب بعدم التالعب بقوت املوطن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظم ع��دد من االح��زاب الي�سارية والقومية‬ ‫م�سرية و�سط البلد انطلقت بعد �صالة اجلمعة‪،‬‬ ‫ط��ال�ب��وا خ�لال�ه��ا احل�ك��وم��ة ب�ع��دم امل���س��ا���س بقوت‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫امل�سرية ال�ت��ي انطلقت بعد ��ص�لاة م��ن امام‬ ‫م�سجد اجل��ام��ع احل�سيني يف منطقة‪ ،‬ونظمها‬ ‫ح� ��زب ال ��وح ��دة ال���ش�ع�ب�ي��ة واحل � � ��راك ال�شبابي‬ ‫واح� ��زاب امل �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬رف �ع��ت م��ن ��س�ق��ف لهجتها‪،‬‬ ‫وج��دد املتظاهرون مطالبهم مبكافحة الف�ساد‬ ‫واع��ادة فتح ملفاته التي اغلقها جمل�س النواب‪،‬‬ ‫ومكافحة الفا�سدين‪.‬‬ ‫كما ط��ال�ب��وا ب ��إج��راءات حقيقية للإ�صالح‬ ‫ال��ذي ق��ال��وا ان م�سريته معطلة‪ ،‬وح���ض��وا على‬ ‫االب�ت�ع��اد ع��ن امل��راوغ��ة وامل�م��اط�ل��ة والت�سويف يف‬ ‫الإ��ص�لاح‪ .‬وخلت امل�سرية‪ ،‬التي مرت عرب �شارع‬ ‫امللك طالل و�شارك فيها نحو ‪ 500‬متظاهر من‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة؛ م��ا �أف�ق��ده��ا ال��زخ��م الذي‬ ‫مينحه ح�شد الإ�سالميني لأن�صارهم يف امل�سريات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬

‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون بامل�سرية ال�ت��ي دع��ا �إليها‬ ‫االئ�ت�لاف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري‪ ،‬هتافات‬ ‫تندد بال�سيا�سات احلكومية وتطالب ب�إ�سقاط‬ ‫احلكومة‪ ،‬وت�ستنكر موقف جمل�س ال�ن��واب من‬ ‫قرار رفع الأ�سعار‪ ،‬ومنها‪" :‬ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫الطراونة"‪" ،‬من ال�ط��راون��ة للبخيت‪ ..‬ولعتوا‬ ‫ال�شعب بكربيت"‪" ،‬ال�شعب ق��رر ق��رار‪ ..‬ما بدو‬ ‫رفع �أ�سعار"‪" ،‬ارفع ارفع البنزين‪ ..‬وعبي اجليبة‬ ‫باملاليني"‪" ،‬هات يا هال�شعب هات‪ ..‬مني اللي باع‬ ‫الفو�سفات"‪" ،‬خبز حرية عدالة اجتماعية"‪.‬‬ ‫ك�م��ا رف �ع��وا � �ش �ع��ارات م�ن�ه��ا‪" :‬ال�شعب يريد‬ ‫ا��س�ق��اط النواب"‪" ،‬ارفعوا �أي��دي�ك��م ع��ن جيوب‬ ‫الفقراء"‪" ،‬حذاري ح ��ذاري م��ن ج��وع��ي ومن‬ ‫غ�ضبي"‪.‬‬ ‫و�أك ��د االئ �ت�لاف ال�شبابي وال�شعبي للتغري‬ ‫يف بيان له مطالبه بحكومة �إنقاذ وطني حتظى‬ ‫بر�ضى ال�شعب‪ ،‬تكون مهمتها الأ�سا�سية �إجراء‬ ‫الإ�صالحات الد�ستورية‪ ،‬وو�ضع قانون انتخاب‬ ‫ع���ص��ري‪ ،‬وت�خ��رج ال�ب�لاد م��ن �أزم�ت�ه��ا ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫نشاط‬

‫رحلة «السبيل» غري االعتيادية إىل مرتفعات الرمان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خالد ابو اخلري‬ ‫نظمت اللجنة االجتماعية يف "ال�سبيل" رحلة‬ ‫ك���س��رت روت�ي�ن ال�ع�م��ل وم �� �ش��اق احل �ي��اة ال�ي��وم�ي��ة اىل‬ ‫مرتفعات الرمان يوم �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وكما لي�س متوقعاً‪ ،‬ت�أخر الزمالء امل�شاركون يف‬ ‫الرحلة عن موعد انطالق احلافلة الفخمة التي جرى‬ ‫ا�ستئجارها لهذه الغاية‪ ،‬وما بني انتظار ات�صال هاتفي‬ ‫وو�صول �أح��د الزمالء ت�أخر االنطالق زه��اء الن�صف‬ ‫�ساعة‪� ..‬إمنا بكثري من احلبور والفرح‪.‬‬ ‫ا�ستهلت الرحلة مبقدمة‪ ،‬ال بد منها‪ ،‬من رئي�س‬ ‫اللجنة الزميل ماجد حمودة‪� ،‬سرد فيها جدول الرحلة‬ ‫وحمطاتها‪ ،‬وم�ؤكدا �أن كل �شيء حتت ال�سيطرة‪ ،‬ثم‬ ‫�أعطى امليكروفون للزميل خالد خ�ضر لقراءة دعائي‬ ‫الركوب وال�سفر‪ ،‬لكن احلما�س مل يلبث �أن �أخذ الزميل‬ ‫خ�ضر فانطلق ين�شد ن�شيداً مل يكمله‪ ..‬جراء مقاطعة‬ ‫الزمالء الذين ا�شتكوا عدم قدرتهم على حتمل املزيد‬ ‫من �صوت الزميل العذب‪.‬‬ ‫وم��ا بني ق�صيدة و�صفية لل�شاعر الزميل �أحمد‬ ‫عبد املعطي "�أبو حممود"‪ ،‬وتعقيب ق�صري لكاتب‬ ‫هذه ال�سطور‪ُ ،‬‬ ‫ذكرت فيه �أنها جاءت معار�ضة لق�صيدة‬ ‫ا�شتهرت با�سم "الق�صيدة اليتيمة"‪ ،‬ما دعا �سكرتري‬ ‫التحرير ع�ب��داهلل امل�ج��ايل للقول‪ :‬ق�صيدة معار�ضة‬ ‫�أجل‪ ..‬ونحن �صحيفة معار�ضة‪.‬‬ ‫حمطة الرحلة الأوىل كانت مطعماً ومتنزها يف‬ ‫"الرمان"‪ ،‬وما �أن هبط الزمالء من احلافلة حتى‬ ‫تدافعوا باملناكب اىل بركة ال�سباحة‪ ..‬وعند الربكة‬ ‫يظهر "ال�سبيح" من غريه‪.‬‬ ‫ع�صام مبي�ضني ب��دا واث�ق��ا م��ن �سباحته‪ ،‬وهادئاً‬ ‫ومفكراً‪ ،‬ك�أنه يكتب تقريراً‪ ،‬كذلك حممد العالونة‪،‬‬ ‫ال��ذي �أظ�ه��ر ق ��درات مم�ي��زة يف �سباحته‪ ،‬لكن رئي�س‬ ‫التحرير عاطف اجلوالين بعد �أن اخترب املاء طوي ً‬ ‫ال‪..‬‬ ‫اكتفى بال�سباحة على ظهره بدافع اال�ستمتاع‪.‬‬ ‫خالد خ�ضر ك�شف عن مهارات متعددة يف فنون‬ ‫ال�سباحة‪ ،‬ر�أيناه يقفز قفزات عك�سية مذهلة يف منطقة‬ ‫"املرتين"‪ ،‬فيما ح��اف��ظ �أح�م��د ال�برق��اوي‪ ،‬بطبعه‬ ‫احلذر‪ ،‬على م�سافة بينه وبني هذه املنطقة‪ ،‬راف�ضاً كل‬ ‫حماوالت جره �إليها‪ ..‬مهما كانت الإغراءات‪.‬‬ ‫ح ��ارث ع�ب��د ال �ف �ت��اح‪ ،‬وع �ل��ي امل�ل��اح‪ ،‬وح�ب�ي��ب �أبو‬

‫حمفوظ نظموا �سباقات يف ال�سباحة �أبلوا فيها ح�سناً‪،‬‬ ‫وفاز بها علي املالح‪ ،‬ما دعا ع�صام مبي�ضني للتعقيب‬ ‫وه��و يعوم الهوينا على �سطح ال�برك��ة‪ ،‬وك ��أن ال �شيء‬ ‫يعوق �صفوه‪" :‬هيك بنهكوا حالهم‪ ،‬بينما ب�إمكاين‬ ‫�أن �أ��ص��ل �إىل عمق البحر بهذه الطريقة الهادئة يف‬ ‫ال�سباحة"‪.‬‬ ‫كذلك �أبدى كل من �أمين ف�ضيالت وعي�سى �شقفة‬

‫معرفة بهذا الفن من الريا�ضة‪� ،‬أم��ا مدير التحرير‬ ‫ف��رج �شلهوب فبعدما ت��واج��د بالبنطال والقمي�ص‬ ‫فاج�أنا بارتدائه ال�شورت وبال�سباحة كال�سمكة‪� .‬أما‬ ‫الزميل �أحمد �أدري�س فالتزم جانب الربكة ك�أنه يلتزم‬ ‫جانب احلياد يف نزاع ما‪ ،‬يف حني "غرق" الباحث حازم‬ ‫عياد يف بركة "الأقل من مرت"‪ ..‬ما دعا للتعقيب ب�أن‬ ‫"حازم" مل ينزل لي�سبح و�إمنا لكتابة درا�سة من حتت‬

‫املاء‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ال�ت�را� ��س وب �ع �ي��دا ع��ن امل� ��اء ج�ل����س ك��ل من‬ ‫عبداهلل املجايل‪ ،‬وعبد الرحمن جنم‪ ،‬ووائل البتريي‪،‬‬ ‫وكاتب هذه ال�سطور‪ ،‬وال�شيخ عبداهلل ال�شوبكي‪ ،‬ومراد‬ ‫املح�ضي‪ ،‬ور�شيد احمد وخالد قرارعة و�أحمد رجب‬ ‫مكتفني بامل�شاهدة وال�ت��ذم��ر م��ن ق�ط��رات م��اء كانت‬ ‫ت���ص�ل�ه��م‪ ..‬ب�سبب ه�ي�ج��ان �أم� ��واج ال�برك��ة م��ن براعة‬

‫نظّمتها الفعاليات ال�شعبية يف املخيم بالتعاون مع نادي غزة ها�شم مبنا�سبة مرور ‪ 64‬عاماً على ذكرى نكبة فل�سطني‬

‫املئات يف مخيم غزة يشاركون يف أمسية حق العودة يف مخيم غزة‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أكد القيادي يف جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫الدكتور �أحمد الكوفحي �أنّ حق العودة �شرعي‬ ‫وحق جماعي وفردي‪ ،‬وقال‪" :‬حقّ العودة حقّ‬ ‫فردي فكل �إن�سان ُطرد من فل�سطني له احلق‬ ‫يف الرجوع والعودة �إىل بيته ومنزله و�أمالكه‪،‬‬ ‫وهو حق جماعي لأنّ فل�سطني هي م�س�ؤولية‬ ‫ج �م��اع �ي��ة ت �ق��ع ع �ل��ى ع ��ات ��ق الأم � � ��ة العربية‬ ‫والإ�سالمية"‪ .‬وت��اب��ع‪" :‬اغت�صاب فل�سطني‬ ‫كان نتيجة م�ؤامرة وغفلة‪ ،‬فامل�ؤامرة من الدول‬ ‫اال�ستعمارية وعلى ر�أ�سها بريطانيا‪ ،‬وغفلة من‬

‫ال�شعوب التي اعتقدت �أنّ حكامها �سيقومون‬ ‫بواجب التحرير"‪ .‬و�أ�شار الكوفحي يف �أم�سية‬ ‫ّ‬ ‫نظمتها الفعاليات ال�شعبية يف خميم غزة بعد‬ ‫�صالة ع�شاء �أم�س اخلمي�س بالتعاون مع نادي‬ ‫غزة ها�شم �إىل �أنّ الطريق �إىل حترير فل�سطني‬ ‫قريب جداً ونحن نق ّربه �إذا ر ّبينا �أجيالنا على‬ ‫حب اجلهاد واملقاومة يف �سبيل اهلل‪.‬‬ ‫وقدّم كل من‪ :‬رئي�س جلنة حت�سني املخيم‬ ‫�أح�م��د العب�سي ورئي�س ن��ادي غ��زة ها�شم عبد‬ ‫الكرمي عابد ومم ّثل الفعاليات ال�شعبية عودة‬ ‫�أبو �صو�صني كلماتٍ ‪� ،‬أكدوا فيها �أنه وعلى الرغم‬ ‫من مرور ‪ 64‬عاماً على ذكرى نكبة فل�سطني �إال‬

‫�أنه ال زال الأبناء والأحفاد يتم�سكون بحقهم يف‬ ‫الرجوع والعودة �إىل وطنهم‪ ،‬و�أنّ هذا احلق ال‬ ‫ي�سقط بالتقادم‪.‬‬ ‫كما �أكد املتحدثون �أنّ الكيان الإ�سرائيلي‬ ‫كيان مُغت�صب وه��و �إىل زوال‪ ،‬مربهنني ذلك‬ ‫بالدليل ال�شرعي الذي ت�سته ّله �سورة الإ�سراء‬ ‫يف ح��دي �ث �ه��ا ع ��ن امل �� �س �ج��د الأق� ��� �ص ��ى امل �ب��ارك‬ ‫وق��د� �س �ي �ت��ه وه��وي �ت��ه الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬وبالدليل‬ ‫ال��واق �ع��ي مبينني �أنّ ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ُيعطي‬ ‫ب�شرى لل�شعب الفل�سطيني بتحرير فل�سطني؛‬ ‫حيث �إنّ ال�شعوب العربية حت� ّررت من قيودها‬ ‫وهي يف طريق �أن ت�أخذ قراراها بيدها‪ .‬و�أكد‬

‫القيادي يف احلركة الإ�سالمية يف خميم غزة‬ ‫نافذ �أبو ريدة �أنّ الأردنّ لن يكون وطناً بدي ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬وق� ��ال‪�" :‬إنّ ال�ع�م��ل ع�ل��ى حق‬ ‫العودة م�س�ؤولية �أردنية؛ لأن الكيان ال�صهيوين‬ ‫خطر على الدولة الأردنية"‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ ج�ه��ود ال�شعب الأردين يف رعايته‬ ‫لأهل فل�سطني طوال هذه املدة‪ ،‬م�ؤكداً الوحدة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ب�ين ال�شعبني وه��و م��ا �أك ��ده عريف‬ ‫الأم�سية �أمين �أبو جربوع‪.‬‬ ‫وتخللت الأم�سية فقرات �إن�شادية قدّمتها‬ ‫فرقة الفجر الفنية‪ ،‬كما قدّمتها فرقة كورال‬ ‫نادي غزة ها�شم يف املخيم‪.‬‬

‫مديرو عدد من الدوائر الخدماتية يف لواء الرصيفة ومنطقة ماركا‬ ‫يلتقون أبناء قرية أبو صياح‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫التقى الع�شرات من �أبناء قرية ابو �صياح ك ً‬ ‫ال من مدير‬ ‫منطقة ماركا املهند�س ماجد املدادحة ومديرة الرتبية والتعليم‬ ‫ل�ل��واء الر�صيفة ال��دك�ت��ورة خولة اب��و الهيجا وم��دي��ر التنمية‬ ‫االجتماعية ل�ل��واء الر�صيفة امي��ن رب��اع‪ ،‬ال��ذي��ن التقوا �أبناء‬ ‫القرية وا�ستمعوا ملطالبهم بتح�سني واقع اخلدمات يف القرية‬ ‫و�إي�صال الكهرباء واملاء �إىل جميع املنازل التي مل يتم اي�صالها‬ ‫باخلدمات؛ بدعوى انها مقامة على ارا�ضي دولة‪ .‬يف حني ي�ؤكد‬ ‫االهايل انهم ا�شرتوها مبوجب اوراق طابوا ر�سمية‪.‬‬ ‫وحتدث مو�سى الكعابنة نيابة عن �أهايل منطقة ابو �صياح‪،‬‬ ‫م�ؤكدا مطالب الأهايل ب�إي�صال الكهرباء واملياه واملنقطعة عن‬ ‫�أكرث من �ألف منزل من منازل هذه التجمعات ال�سكانية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل املطالبة ب�إي�صال �شبكة ال�صرف ال�صحي �إىل جميع منازل‬ ‫القرى‪ ،‬وتو�سعة ال�شارع الرئي�س الذي يربط قرية �أبو �صياح‬ ‫بطريق االت��و� �س�تراد‪ ،‬وع�م��ل ج��زي��رة و�سطية وت��وف�ير الإن ��ارة‬ ‫املنا�سبة للطريق‪ ،‬وفتح وتعبيد ال���ش��وارع الفرعية الداخلية‬ ‫الوعرة امل�ؤدية �إىل املركز ال�صحي الذي يبعد �أكرث من (‪)2.5‬‬ ‫كم عن قرية �أبو �صياح‪.‬‬

‫كما طالب الكعابنة ببناء مدر�سة ثانوية وبناء مدر�سة‬ ‫�أخ ��رى؛ ليتم ف�صل م��در��س��ة ال��ذك��ور ع��ن الإن ��اث‪ ،‬كما طالب‬ ‫ب��اع�ت�ب��ار املنطقة م��ن امل�ن��اط��ق االق ��ل ح�ظ��ا بالن�سبة لطلبات‬ ‫قبول اجلامعات‪ ،‬م�شريا �إىل مطالبة الأه��ايل مبعاجلة �آثار‬ ‫اخلالطات وتفجريات املقالع والك�سارات املحيطة بالتجمعات‬ ‫ال�سكانية‪ ،‬التي تت�سبب بت�صدعات للمنازل والأبنية املدر�سية‬ ‫يف القرية‪.‬‬ ‫فيما اك��د حممد ح�سن اب��و لبة ��ض��رورة �إف ��راز الأرا�ضي‬ ‫و�إن�شاء نقطة �أمنية داخ��ل القرية‪ ،‬وال�سماح ب�إن�شاء خطوط‬ ‫با�صات او خطوط �سيارات نقل �سرفي�س لربط القرى مبدينة‬ ‫الر�صيفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل تخ�صي�ص طريق بديل للقالبات التي‬ ‫ت�سلك ط��ري��ق ال�ق��ري��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل � �ض��رورة �شمول العائالت‬ ‫الفقرية يف هذه القرى باال�ستفادة من طرود اخلري الها�شمية‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد مدير منطقة ماركا املهند�س ماجد املدادحة‬ ‫�أن مطالب امل��واط�ن�ين م�شروعة وع��ادل��ة ومنطقية وت�ستحق‬ ‫االلتفات �إليها‪ ،‬و�أو�ضح ان قرى ابو �صياح ووادي خالد تابعة‬ ‫تنظيميا اىل �أم��ان��ة عمان‪ ،‬وتابعة �إداري��ا �إىل ل��واء الر�صيفة؛‬ ‫مما ت�سبب بتداخل ال�صالحيات الأمر الذي ي�شكل عائقا امام‬ ‫تطوير اخلدمات وحت�سينها لأهايل القرى‪.‬‬

‫و�أكد انه �سيتم التن�سيق مع كل من بلدية الر�صيفة و�أمانة‬ ‫عمان والتوا�صل معهم؛ لتنفيذ جميع مطالبات �أهايل القرية‬ ‫وحت�سني م�ستوى اخل��دم��ات فيها‪ ،‬م�شريا �إىل ان��ه �سيتم عقد‬ ‫اجتماع للمجل�س التنفيذي يف الر�صيفة يف منطقة �أبو �صياح‪،‬‬ ‫بحيث يلتقي اه ��ايل ال�ق��ري��ة مب��دي��ري ال��دوائ��ر الر�سمية يف‬ ‫الر�صيفة؛ لال�ستماع �إىل مطالب �أه��ايل هذه القرى‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة ان يقوم �أهايل القرية بت�شكيل جلنة من �أبناء املنطقة‬ ‫للتن�سيق معهم‪.‬‬ ‫وا�شارت مديرة تربية الر�صيفة الدكتورة خولة ابو الهيجا‬ ‫اىل ان ل��دى املديرية خطة ال�ستمالك �أربعة دومن��ات لإقامة‬ ‫مدر�سة �أخ��رى لأب�ن��اء املنطقة‪ ،‬م�شرية �إىل ع��دم وج��ود مبان‬ ‫منا�سبة ال�ستئجارها لغايات املدار�س‪.‬‬ ‫فيما اكد مدير التنمية امين رباع �ضرورة مراجعة اال�سر‬ ‫الفقرية واملحتاجة يف القرية ملديرية تنمية الر�صيفة؛ من اجل‬ ‫العمل باالجراءات الالزمة ل�صرف رواتب �شهرية لهم‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء نقا�ش مو�سع مع احل�ضور‪ ،‬حيث اجاب‬ ‫امل�س�ؤولني عن ا�ستف�سارات املواطنني الذين قدموا مطالبهم‬ ‫�إىل كل من مدير منطقة ماركا ومديرة تربية الر�صيفة ومدير‬ ‫التنمية يف الر�صيفة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا ع��ن رئي�س جلنة ام��ان��ة عمان‬ ‫ال �ك�برى امل�ه�ن��د���س عبداحلليم الكيالين‪،‬‬ ‫رع��ى م��دي��ر م��دي�ن��ة ع�م��ان امل�ه�ن��د���س هيثم‬ ‫جوينات �أم�س اجلمعة االحتفال الر�سمي‬ ‫مب�ن��ا��س�ب��ة ع�ي��د اال��س�ت�ق�لال ال ��ذي اقامته‬ ‫االمانة يف حدائق احل�سني‪.‬‬ ‫وا� �ش �ت �م��ل االح �ت �ف��ال م �ع��زوف��ات فنية‬ ‫لفرقة مو�سيقات القوات امل�سلحة وعر�ض‬ ‫فني للفلكلور ال�شعبي قدمته فرقة امانة‬ ‫ع �م��ان ‪ ،‬وف �ق��رات غ�ن��ائ�ي��ة وط�ن�ي��ة احياها‬ ‫ال �ف �ن��ان��ون غ ��ادة ع�ب��ا��س��ي وو� �س ��ام و ح�سام‬ ‫اللوزي‪.‬‬ ‫واك��د جوينات لوكالة االنباء االردنية‬ ‫(ب �ت�را) ع�ظ��م واه�م�ي��ة امل�ن��ا��س�ب��ة الوطنية‬ ‫ال �ع��زي��زة ال �ت��ي جت���س��د ال �ك�بري��اء الوطني‬ ‫واالع�ت��زاز بالقيادة الها�شمية واالجنازات‬

‫النقابات املهنية تبحث سبل مساعدة الالجئني‬ ‫السوريني والشعب الصومالي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت جلنة االغاثة والطوارئ النقابية‬ ‫اجتماعا برئا�سة رئي�س اللجنة الدكتور با�سم‬ ‫الدجاين ام�س اجلمعة‪ ،‬خ�ص�ص لبحث تقدمي‬ ‫العون وامل�ساعدات الطبية الالزمة لعائالت‬ ‫��س��وري��ة الج �ئ��ة‪ .‬وق ��ررت ال�ل�ج�ن��ة اال�ستمرار‬ ‫يف ت �ق��دمي ال �ع�ل�اج ال�ل��ازم ل�ل���س��وري�ين داخل‬ ‫امل�ست�شفيات خا�صة احلاالت الطارئة وحاالت‬ ‫الوالدة‪ ،‬وذلك بعد ان ا�سهمت اللجنة بالتعاون‬ ‫م ��ع ب�ع����ض امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة بتقدمي‬ ‫الرعاية الطبية الالزمة للمر�ضى واجلرحى‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة قد طلبت من نقابة االطباء‬ ‫االردنية ت�شكيل جلنة لدرا�سة احل��االت التي‬ ‫ت�ستحق العالج يف امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫كما در�ست اللجنة خالل االجتماع تقدمي‬

‫الدعم لعدد من امل�شاريع االغاثية والتنموية‬ ‫وال�صحية لل�شعب ال�صومايل‪ ،‬وقررت تقدمي‬ ‫الطرود الغذائية لنحو الف عائلة �صومالية‬ ‫ملدة �شهر وحفر بئر ارتوازي؛ للتغلب على حالة‬ ‫اجلفاف و�شح املياه التي يعاين منها ال�شعب‬ ‫ال�صومايل‪ .‬وناق�شت اللجنة امكانية امل�ساهمة‬ ‫يف م�شروع مكافحة العمى يف ال�صومال من‬ ‫خالل اجراء عمليات "ال�ساد"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة وال�ت�ن���س�ي��ق م��ع الهيئة‬ ‫اخلريية الها�شمية وبوا�سطة هيئة االغاثة‬ ‫اال�سالمية العاملية قد قامت ب�إي�صال م�ساعدات‬ ‫ودع ��م م���ش��اري��ع ل���ص��ال��ح ال���ش�ع��ب ال�صومايل‬ ‫للتغلب على م�شكلة اجل�ف��اف واملجاعة التي‬ ‫ا�صابت ال�صومال‪ ،‬بعد ان اطلقت حملة جلمع‬ ‫ال�ت�برع��ات‪ ،‬جمعت خاللها م��ا ي�ق��ارب املليون‬ ‫دي �ن��اراً م��ن امل��واط �ن�ين وامل��ؤ��س���س��ات اخلريية‬ ‫والنقابات املهنية‪.‬‬

‫صدور كتاب يعاين تطور املناطق التجارية يف عمان‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫��ص��در ح��دي�ث��ا ع��ن ام��ان��ة ع�م��ان كتاب‬ ‫«ت�ط��ور املناطق التجارية يف عمان ‪1950‬‬ ‫– ‪ »2009‬للباحثة الدكتورة رمي الزيود‪،‬‬ ‫تعر�ض فيه ديناميكية الن�شاط التجاري‬ ‫ومتو�ضعه‪ ،‬مدعما ب��اخل��راط واجلداول‬ ‫واال�شكال التو�ضيحية‪.‬‬ ‫ت�ستهل الزيود الكتاب بتبيان جوانب‬ ‫ازده��ار احلركة التجارية يف عمان خالل‬ ‫احل��رب العاملية الثانية؛ وذل��ك لتحولها‬ ‫اىل مركز جت��اري اقليمي انعك�س ايجابا‬ ‫على قيام حركة عمرانية ن�شطة �ساهمت‬ ‫ف�ي�ه��ا ع��وام��ل ��س�ي��ا��س�ي��ة اي���ض��ا مت�ث�ل��ت يف‬ ‫توحيد ال�ضفتني يف العام ‪ ،1950‬وتو�سعت‬

‫عمان م�ساحة و�سكانا كان من نتيجتها ان‬ ‫�شهدت ح�ي��اة جت��اري��ة ذات ا�س�س وثوابت‬ ‫را�سخة‪.‬‬ ‫ي �ه��دف ال�ك�ت��اب اىل م�ع��اجل��ة م�شكلة‬ ‫التنظيم امل�ك��اين للن�شاطات االقت�صادية‬ ‫واالمن � ��اط امل �ك��ان �ي��ة امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬الناجمة‬ ‫عن حركة املن�ش�آت االقت�صادية يف عمان‬ ‫الكربى املرتبطة بالتطور ال��ذي �شهدته‬ ‫املدينة والذي رافق العديد من املجريات‬ ‫واالحداث ال�سيا�سية يف املنطقة‪.‬‬ ‫ويعد الكتاب من بني الدرا�سات االوىل‬ ‫التي تعنى بتناول وحتليل ن�ش�أة املناطق‬ ‫التجارية يف مدينة عمان ومواقف التجار‬ ‫م�ن�ه��ا وق � ��رارات االن �ت �ق��ال ال�ي�ه��ا وا�شكال‬ ‫التنظيم الذي اختاروه ملن�ش�آتهم‪.‬‬

‫�شكر على تعاز‬

‫أمانة عمان‬ ‫تحتفل بعيد االستقالل‬ ‫التي حتققت مبينا ان هذا االحتفال الر�سمي‬ ‫تقيمه االم��ان��ة مبنا�سبة عيد اال�ستقالل‬ ‫‪ ،‬ه��ذه املنا�سبة الغالية على قلوبنا جميعا‬ ‫م�شيدا بالإ�صالحات التي حتققت يف عهد‬ ‫الها�شميني منذ ن�ش�أة الدولة االردنية التي‬ ‫نهلت م�ب��ادئ انطالقتها م��ن فكر الثورة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال� �ك�ب�رى وع ��زمي ��ة الها�شميني‬ ‫االح� ��رار ال��ذي��ن ع��اه��دوا اهلل ع�ل��ى الوفاء‬ ‫للوطن وتقدمي الغايل والنفي�س من اجل‬ ‫ا�ستقالله و�سيادته ورفعته ومن��ائ��ه الذي‬ ‫جنح بف�ضل القيادة الها�شمية املظفرة يف‬ ‫احلفاظ على مكت�سبات اال�ستقالل لننعم‬ ‫بوطن يف ظل دولة القانون وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫ولفت املهند�س جوينات اىل ان االمانة‬ ‫�ستقيم يف نهاية ال�شهر احل��ايل مهرجان‬ ‫�صيف عمان ليكون مو�سما �سياحيا حافال‬ ‫بتنظيم الفعاليات وق��دوم ال ��زوار ال�سياح‬ ‫العرب واملغرتبني والأجانب‪.‬‬

‫ال�سباحني!‬ ‫و�أثرى الزمالء با�سم ريان ور�أفت مرعي من ق�سم‬ ‫الكمبيوتر الرحلة بوجودها وتفاعلهما يف كل املواقف‪،‬‬ ‫لكننا حرمنا من �سماع �إن�شاد الزميل جهاد �أبو طعيمة‬ ‫ب�سبب "مطب" مفاجئ �سبق انطالق الرحلة‪ ،‬فيما‬ ‫ملأ حممد اجلمل جنبات الربكة برذاذ املطر املتطاير‪،‬‬ ‫كما �ألقى كلمة مهمة عن الإن�سان امل�سلم‪.‬‬ ‫�أعقب جولة ال�سباحة تناول طعام ال�غ��داء الذي‬ ‫ج��اء �شهياً‪ ،‬و�أعقبه تناول ال�شمام والبطيخ وال�شاي‬ ‫ال �ق �ه ��وة‪ ..‬ف�ي�م��ا �أ� �ص ��ر حم �م��د اخل ��واج ��ا ع �ل��ى طلب‬ ‫الأرجيلة "لي�ستمخ"‪.‬‬ ‫رحلة العودة اجتاحتها رياح الربيع العربي‪ ،‬فبعد‬ ‫توجيه وائل البتريي النقد اىل الزميل عبد الرحمن‬ ‫جن��م‪ ..‬ورد جن��م بطلب ال�غ�ف��ران م��ن اهلل ل��ه‪ ،‬انتقل‬ ‫النقد ال�ساخر اىل اللجنة ب��ل والطعن يف قراراتها‬ ‫والت�شكيك بنزاهتها‪ ،‬واملطالبة ب��الإط��اح��ة برئي�سها‬ ‫و�إج ��راء انتخابات الخ�ت�ي��ار الرئي�س والأع �� �ض��اء‪ .‬كل‬ ‫هذه املالحظات مل تواجه بالقمع من رئي�س اللجنة‬ ‫والأع� ��� �ض ��اء‪ ،‬ب ��ل ب��ال�ت�ف�ه��م وامل ��واف �ق ��ة ال �ف��وري��ة على‬ ‫اال��س�ت�ق��ال��ة‪ ..‬م��ا دع��ا �أح��د ال��زم�لاء ل�ل�ق��ول‪ :‬طبعا ما‬ ‫�صندوق اللجنة �أفل�س �أ�صال بعد هذه الرحلة!‬ ‫اجلوالين الذي لعب دور "جابر عرثات الكرام"‬ ‫�أع�ل��ن با�سم "ال�سبيل" ع��ن ت�برع ال�صحيفة بن�صف‬ ‫تكاليف ال��رح�ل��ة‪ ..‬الأم ��ر ال��ذي ق��د يفتح ال�ب��اب على‬ ‫م��زي��د م��ن االح�ت�ج��اج��ات وج��ول��ة ج��دي��دة م��ن "ربيع‬ ‫ال�سبيل" امل�ستمر‪.‬‬ ‫قبل �أن �أخ�ت��م‪� ..‬أذك��ر للزميل علي احل��وام��دة �أبو‬ ‫مالك �أنه �ألقى كلمة جميلة ومعربة‪� ،‬أعاد فيها ت�أ�صيل‬ ‫اخللق الإ�سالمي ب�أحاديث نبوية �شريفة‪ ..‬كما ال �أن�سى‬ ‫للزميل حممود خريي ن�شيده الرائع الذي حاكى به‬ ‫الربى واالن�سام العليلة واال�شجار التي نخ�شى �أن ي�أتي‬ ‫يوم تق�صفها فيه رياح امل�ستثمرين لتبني غابات رخام‪.‬‬ ‫كما ال �أن�سى ازج��اء ال�شكر ل�سائق احلافلة الأخ �أحمد‬ ‫طويلة على قيادته الهادئة والآمنة‪.‬‬

‫يتقدم �أبناء املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫واو� � �ض ��ح ان م �ه��رج��ان � �ص �ي��ف عمان‬ ‫ي�ت���ض�م��ن ف �ع��ال �ي��ات ت��رف�ي�ه�ي��ة وم�سرحية‬ ‫وغنائية مميزة تتالءم و�سعي الأمانة اىل‬ ‫ا�ستقطاب �أكرب عدد من املواطنني وال�سياح‬ ‫العرب والأجانب مل�شاهدة فعاليات املهرجان‬ ‫الذي يهدف اىل جعل عمان مق�صدا لل�سياح‬ ‫ولتطوير العالقات الثقافية م��ع خمتلف‬ ‫ال �ب �ل��دان ودع� ��م امل ��واه ��ب ال �� �ش��اب��ة املحلية‬ ‫واي �ج��اد ال�ت�ع��اون امل���ش�ترك ب�ين القطاعني‬ ‫العام واخلا�ص وتن�شيط احلركة التجارية‬ ‫وت��وف�ير �أج� ��واء ال �ف��رح ل�ل�م��واط�ن�ين وزوار‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ستعد االم��ان��ة لإق��ام��ة "ليايل‬ ‫القلعة" خالل �شهر رم�ضان املبارك ال�شهر‬ ‫املقبل بالتعاون م��ع وزارة ال�سياحة حيث‬ ‫مت تخ�صي�ص م��واق��ف لل�سيارات اخلا�صة‬ ‫ت�سهيال للمواطنني لال�ستمتاع والرتفيه‬ ‫خالل ال�شهر الف�ضيل والعطلة ال�صيفية‪.‬‬

‫ال�شيخ حممود �صالح الك�سواين «�أبو �أحمد»‬ ‫و�إخوانه و�أبناء عمومته‬ ‫بجزيل ال�شكر والعرفان لف�ضيلة املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫الدكتور همام �سعيد‬ ‫وقادة اجلماعة وجميع �شباب الإخوان الذين �شاركوهم يف العزاء‬ ‫وجميع من ح�ضر ووا�ساهم مب�صابهم‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يجزيهم خري اجلزاء‬ ‫و�أن ي�سكن الفقيد ف�سيح جناته‬


‫بائع الباك�ستاين ي�ستعد لتناول الغذاء يف كرات�شي‪ ،‬وقال وزير املالية‬ ‫عبد احلفيظ �شيخ �إن اقت�صاد باك�ستان منا بن�سبة ‪ 3.7‬يف املئة‬ ‫يف ال�سنة املالية احلالية‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫برميل النفط دون مئة دوالر ألول‬ ‫مرة منذ ثمانية أشهر‬ ‫لندن‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫تراجعت �أ�سعار النفط �أم�س �إىل ما دون عتبة مئة دوالر للربميل‬ ‫يف لندن لأول مرة منذ ثمانية �أ�شهر يف �سوق ت�أثرت ب�صدور م�ؤ�شر‬ ‫ت�صنيع خميب ل�ل�آم��ال يف ال�صني وامل�خ��اوف على ا�سبانيا وورود‬ ‫م�ؤ�شرات امريكية متدنية‪.‬‬ ‫وو�صل �سعر برميل النفط من نوع برنت بحر ال�شمال ت�سليم‬ ‫متوز اىل ‪ 99,89‬دوالرا يف �سوق انرتكونتيننتال اك�ست�شينج يف لندن‬ ‫برتاجع ‪ 1.98‬دوالر عن �سعر اقفال �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وك��ان تدنى اىل ‪ 99,60‬دوالرا‪ ،‬ادن��ى م�ستوياته منذ ‪ 4‬ت�شرين‬ ‫االول‪.‬‬ ‫وتراجع �سعر برميل النفط اخلام اخلفيف املرجعي لال�ستحقاق‬ ‫ذات��ه ‪ 1.59‬دوالرا اىل ‪ 84.94‬دوالرا يف ��س��وق نيمك�س للمبادالت‬ ‫االلكرتونية يف نيويورك‪ ،‬وهو ادنى م�ستوى يبلغه منذ ‪ 20‬ت�شرين‬ ‫االول‪.‬‬

‫تعويم الجنيه السوداني يغرق ‪ 50‬يف املئة‬ ‫من صادرات مصر‬

‫تباطؤ إنتاج املصانع يف منطقة اليورو‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظهر م�سح �أم�س اجلمعة انكما�ش قطاع ال�صناعات التحويلية‬ ‫يف منطقة اليورو ب�أكرب وت�يرة منذ نحو ث�لاث �سنوات يف �آذار‪� ،‬إذ‬ ‫�أ�ضرت �أزمة الديون بالثقة وا�ستمر تراجع الطلبيات اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أظهر امل�سح �أن التباط�ؤ الذي بد�أ يف دول �أطراف منطقة اليورو‬ ‫تر�سخ يف �أكرب اقت�صادات التكتل مثل �أملانيا وفرن�سا‪ ،‬ما ي�شري �إىل‬ ‫�أن القطاع الذي كان من العوامل الرئي�سية لالنتعا�ش من الركود‬ ‫الأخري �سي�ؤثر �سلبا على النمو‪.‬‬ ‫وانخف�ض م�ؤ�شر م�ؤ�س�سة ماركيت ملديري م�شرتيات امل�صانع‬ ‫يف منطقة ال�ي��ورو �إىل ‪ 45.1‬يف مايو م��ن ‪ 45.9‬يف ني�سان وه��و ما‬ ‫يزيد قليال عن قراءة �أولية‪ ،‬لكنه ميثل �أ�ضعف قراءة للم�ؤ�شر منذ‬ ‫حزيران ‪.2009‬‬ ‫وامل�ؤ�شر �أقل من ‪ 50‬نقطة التي تف�صل بني النمو واالنكما�ش‬ ‫لل�شهر العا�شر كما نزل م�ؤ�شر الناجت ال�صناعي �إىل ‪ 44.6‬من ‪46.1‬‬ ‫يف ني�سان يف �أقل م�ستوى منذ يونيو ‪� 2009‬أي�ضا‪.‬‬ ‫وق��ال كري�س وليام�سون كبري االقت�صاديني ل��دى ماركيت‪:‬‬ ‫"ت�شري البيانات �إىل انكما�ش القطاع مبعدل ف�صلي واحد يف املئة‬ ‫تقريبا‪ ،‬وهو ما ي�شري �إىل �أن ال�صناعات التحويلية �ستكون عامل‬ ‫�ضغط رئي�سيا على النمو االق�صادي يف الربع الثاين‪.‬‬

‫الحالي‬

‫عيار ‪35.49 24‬‬

‫‪35.59‬‬

‫عيار ‪31.06 21‬‬

‫‪31.14‬‬

‫عيار ‪26.62 18‬‬

‫‪26.69‬‬

‫عيار ‪20.69 14‬‬

‫‪20.75‬‬

‫‪99.830‬‬

‫برن ـ ـ ــت‪:‬‬ ‫الذه ـ ــب‪:‬‬

‫دوالر‬

‫‪ 1555.200‬دوالر للأون�صة‬

‫الف�ض ـ ــة‪:‬‬

‫‪27.420‬‬

‫دوالر للأون�صة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫ق��ال م���ص��درون م���ص��ري��ون �إن ق ��رار احلكومة‬ ‫ال�سودانية تعومي عملتها "اجلنيه" �أم��ام الدوالر‬ ‫ت�سبب فى انهيار ال�صادرات امل�صرية �إىل ال�سودان‪،‬‬ ‫ب�سبب حالة الت�ضخم ال�شديدة التى �أ�صابت ال�سوق‬ ‫وع��دم ق��درة امل���س�ت��وردي��ن ال���س��ودان�ي�ين على توفري‬ ‫العملة‪.‬‬ ‫وعلى النقي�ض �أ�شار م�ستوردون م�صريون �إىل‬ ‫�أن القرار �ساعد فى انخفا�ض �أ�سعار الواردات منها‪،‬‬ ‫خا�صة اللحوم‪ ،‬بح�سب �صحيفة "امل�صري اليوم"‪.‬‬ ‫وق��ال حممود ه�ن��دي‪ ،‬رئي�س جمل�س الأعمال‬ ‫امل�صري ال�سوداين‪� ،‬إن حجم التبادل التجاري بني‬ ‫البلدين �ضئيل للغاية‪ ،‬وال يتجاوز ال�ـ ‪ ٣‬مليارات‬ ‫جنيه �سنوياً‪ ،‬وال يعادل حجم العالقة ال�سيا�سية‬ ‫بني م�صر وال�سودان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن��ه م��ن ب�ين امل�ف��ارق��ات التجارية بني‬ ‫البلدين �أن ال�سودان كانت قد منعت نحو ‪� ١٩‬سلعة‬ ‫م�صرية م��ن ال��دخ��ول �إىل �أ��س��واق�ه��ا‪ ،‬وبعد البحث‬ ‫تبني �أن ال�سودان منعت ه��ذه ال�سلع من الدخول‪،‬‬ ‫لأن ال�صني تقوم بتوريد نف�س ال�سلع ب�أ�سعار �أقل‪،‬‬ ‫لذلك يطالب جمل�س الأعمال بدعم ال�سلع التي يتم‬ ‫ت�صديرها �إىل اخل��رط��وم‪ ،‬لأنها البوابة احلقيقية‬ ‫�إىل �إفريقيا‪.‬‬ ‫يذكر �أن �سعر اجلنيه ال�سوداين ارتفع يف �أ�سواق‬ ‫�سعر ال�صرف املحلية لي�صل �إىل ‪ ٩٥‬قر�شا للبيع‬ ‫و‪ ١٢٠‬قر�شا لل�شراء‪ ،‬بواقع ‪ ٢٠‬قر�شا �أم��ام اجلنيه‬

‫منذ قرار احلكومة ال�سودانية تعوميه‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ب ��رره حم�م��د م�ف�ت��اح‪ ،‬حم��ا��س��ب بال�شركة امل�صرية‬ ‫لل�صرافة‪ ،‬بزيادة الطلب على العملة ال�سودانية يف‬ ‫الآون��ة الأخ�يرة من جانب امل�ستوردين وامل�ضاربني‬ ‫الذين يتوقعون زيادته مرة �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ه�ن��دي �إىل �أن جمل�س الأع �م��ال يعمل‬ ‫حاليا مع ال�شركات التي تتواجد يف ال�سودان‪ ،‬لبناء‬ ‫قاعدة بيانات لها يف �إطار ر�سمي‪ ،‬ل�ضمان احل�صول‬ ‫على م�ستحقاتها الحقا‪ ،‬مطالبا البنوك امل�صرية‬ ‫بزيادة انت�شارها فى ال�سودان‪ ،‬لأن رج��ال الأعمال‬ ‫ال ي�ج��دون بنوكاً لتحويل �أم��وال�ه��م ع�بره��ا‪ ،‬و�إمنا‬ ‫يحملون �أموالهم يف حقائب عند العودة‪ ،‬على ح�سب‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫وكان البنك املركزي ال�سوداين قد قام بتعومي‬ ‫العملة �أمام الدوالر‪ ،‬لت�صل �إىل ‪ ٥.٦‬جنيه �سوداين‬ ‫لكل دوالر‪ ،‬بعد �أن كان يتم تداوله ببنوك اخلرطوم‬ ‫مقابل ‪ ٢.٧‬جنيه �سوداين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال �أحمد �صقر‪ ،‬ع�ضو غرفة جتارة‬ ‫الإ��س�ك�ن��دري��ة‪ ،‬م�صدر ع�صائر‪� ،‬إن حت��ري��ر العملة‬ ‫ال�سودانية ت�سبب يف انهيار كبري لل�صادرات امل�صرية‬ ‫تعدت ن�سبته ‪ ٥٠‬يف املئة‪ ،‬فيما توقفت �شركات عن‬ ‫ال�ت��وري��د ل�ه��ا‪ ،‬بعد ح��ال��ة الت�ضخم ال���ش��دي��دة التي‬ ‫�أ�صابت ال�سوق و�صعوبة توفري العملة الأجنبية بعد‬ ‫حترير العملة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �صقر �أن الأزم ��ة ال تقت�صر على دولة‬ ‫ال�شمال‪ ،‬بل �إن ال�صادرات امل�صرية لدولة اجلنوب‬ ‫�أي���ض��ا ق��د ��ش�ه��دت ت��راج�ع��ا ح ��ادا‪ ،‬ب�سبب الت�ضخم‬ ‫ال�شديد يف اجل�ن��وب‪ ،‬بعد توقف ت�صدير البرتول‬

‫واخلالفات ال�سيا�سية واحلروب بني دولتي ال�شمال‬ ‫واجلنوب‪ ،‬الأمر الذي دفع امل�ستوردين ال�سودانيني‬ ‫� �س��واء يف ال���ش�م��ال �أو اجل �ن��وب �إىل تقليل كميات‬ ‫التعاقدات وتقدمي طلبات للم�صدر امل�صري لتقليل‬ ‫�أ�سعاره‪.‬‬ ‫و�أ�شار �صقر �إىل �أن امل�صدر حاليا ال يقوى على‬ ‫تقدمي عرو�ض ترويجية بفروق �سعرية كبرية‪ ،‬يف‬ ‫ظل ارتفاع تكلفة الإنتاج يف م�صر حالياً‪.‬‬ ‫واتفق معه ع�ضو جمل�س �إدارة غرفة ال�صناعات‬ ‫الغذائية ح�سن فندي ‪-‬م�صدر ح�ل��وى‪ -‬قائال �إن‬ ‫الطلبات من ال�سودان انخف�ضت ب�شدة ومعظمها‬ ‫م���ص�ح��وب ب�ط�ل�ب��ات خل�ف����ض ال���س�ع��ر ع��ن ال�شهور‬ ‫املا�ضية‪ ،‬يف حماولة من امل�ستورد لتعوي�ض خ�سائره‬ ‫من حترير العملة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن امل�صدر امل�صري عليه �أن ي�ضع درا�سة‬ ‫ت�سويقية جديدة لل�سوق هناك‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه ميكن‬ ‫�أن يلج�أ �إىل تخفي�ض �أوزان العبوات �أو ا�ستخدام‬ ‫تغليف �أقل �سعرا‪ ،‬حتى ميكنه �أن يتالءم مع ال�سوق‬ ‫ويقدم �أ�سعاراً �أقل‪ ،‬دون تعر�ضه للخ�سائر‪ ،‬ويف نف�س‬ ‫الوقت يحافظ على تواجده بهذه ال�سوق املهمة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬قال حمدي النجار‪ ،‬رئي�س ال�شعبة‬ ‫العامة للم�ستوردين‪� ،‬إن��ه رغم ال�ضرر الكبري على‬ ‫ال�صادرات امل�صرية من ال�سودان ف��إن ال��واردات قد‬ ‫�شهدت على العك�س انتعا�شا وخف�ضا كبريين يف‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬لأن العملة املحلية فقدت قيمتها وهو ما‬ ‫يعود بالك�سب على امل�ستورد‪ ،‬و�سي�ؤدي النخفا�ض‬ ‫�أ� �س �ع��ار ال���س�ل��ع امل �� �س �ت��وردة وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا اللحوم‬ ‫وال�سم�سم‪.‬‬

‫بدء التبادل املباشر بني الني الياباني واليوان الصيني‬

‫الدوالر‪0.709 :‬‬

‫الين‪0.0089 :‬‬

‫اليورو‪0.9015 :‬‬

‫االسترليني‪1.211 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.1892 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5503 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.1932 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.1174 :‬‬

‫«أرامكو» تؤكد توفر‬ ‫الديزل يف جميع مناطق‬ ‫السعودية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫نفت �أرامكو ال�سعودية نق�ص �إمدادات منتج الديزل‬ ‫يف اململكة ب�شكل ع��ام ومدينة ال��ري��ا���ض ب�شكل خا�ص‪،‬‬ ‫م��ؤك��داً �أن �أرام�ك��و لديها وف��رة يف �إم��دادات�ه��ا من منتج‬ ‫الديزل يف جميع مناطق اململكة مبا يف ذلك الريا�ض‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف ب �ي��ان ل�ه��ا �إن ال�ك�م�ي��ات ال �ت��ي توفرها‬ ‫ال�شركة م��ن منتج "الديزل" لل�سوق يتم حتديدها‬ ‫بناء على الدرا�سات امل�ستمرة التي جتريها وخططها‬ ‫ال���س�ن��وي��ة امل �ع��دة‪ ،‬م���س�ب�ق�اً وف ��ق اح �ت �ي��اج��ات العمالء‪،‬‬ ‫والتوا�صل الدائم مع موزعيها يف اململكة‪ ،‬ال�ست�شراف‬ ‫م��وا��س��م ارت �ف��اع ال�ط�ل��ب ع�ل��ى امل�ن�ت�ج��ات واالحتياجات‬ ‫املتوقعة املرتبطة بامل�شاريع يف �أوق��ات الحقة‪ ،‬وكذلك‬ ‫االحتياجات الطارئة‪ ،‬وفقاً ل�صحيفة "الريا�ض"‪.‬‬ ‫وبينت �أرامكو ال�سعودية �أنها و�ضعت �آلية �إلكرتونية‬ ‫مي�سرة ومرنة حلجز كميات املنتجات البرتولية املراد‬ ‫�شرا�ؤها من ال�شركة‪ .‬وخ�ص�صت فريقاً متفرغاً لدرا�سة‬ ‫طلبات تلك الكميات وبحثها م��ع امل��وزع�ين والعمالء‬ ‫املبا�شرين‪ ،‬قبل موعد �شرائها بوقت مبكر‪.‬‬

‫‪ 110‬مليارات دوالر "ضاعت"‬ ‫يف بورصات الخليج يف ‪2011‬‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫�شنغهاي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ب��د�أت ال�صني وال�ي��اب��ان �أم����س التبادل املبا�شر‬ ‫بعملتيهما ب��دون امل ��رور ع�بر ال ��دوالر‪ ،‬يف ا�صالح‬ ‫يهدف اىل تن�شيط التجارة بني البلدين ويعك�س‬ ‫��س�ع��ي ب�ك�ين ل�ت�ط��وي��ر دور ع�م�ل�ت�ه��ا ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫ومت �إدراج معدل �صرف ال�ي��وان‪/‬ال�ين اوال يف‬ ‫بور�صة طوكيو‪ ،‬حيث ب��د�أت �أوىل عمليات التبادل‬ ‫املبا�شر بعيد منت�صف الليل ت غ‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر اليوان يف اوىل املداوالت التي جرت‬ ‫بوا�سطة م�صارف يابانية كربى ‪ 12.335‬ين ياباين‪،‬‬ ‫وهو م�ستوى م�ساو تقريبا ل�سعر �أم�س الأول‪ ،‬وبعد‬ ‫��س��اع��ة ون���ص��ف ع�ل��ى ب��دء ال� �ت ��داوالت‪�� ،‬س�ج��ل �سعر‬ ‫اليوان ‪ 12.36‬ينا‪.‬‬ ‫وب� ��د�أت ب�ع��د ذل��ك ع�م�ل�ي��ات ال �ت �ب��ادل املبا�شرة‬ ‫ب�ين ال�ي�ن وال �ي��وان يف ��ش�ن�غ�ه��اي‪ ،‬ع��ا��ص�م��ة ال�صني‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وحتى االن كان يتم تبادل العملتني اليابانية‬ ‫وال���ص�ي�ن�ي��ة ع�ب�ر ن �ظ��ام ي�ع�ت�م��د ال � ��دوالر كا�سا�س‬ ‫لتحديد �سعر ال�صرف بينهما‪ .‬وه��ذا النظام غري‬ ‫العملي كثريا كان يجعل ‪ 60‬يف املئة من التعامالت‬ ‫الثنائية تتم بالدوالر‪.‬‬ ‫و�ستدع ال�سلطات ال�صينية اليوان يتقلب يوميا‬ ‫يف هام�ش يرتاوح بن�سبة ‪ 3‬يف املئة حول �سعر �صرفه‬ ‫اال��س��ا��س��ي ال ��ذي ي �ح��دده ك��ل ��ص�ب��اح ب�ن��ك ال�صني‬ ‫ال�شعبي (امل��رك��زي) بعد اال�ستعالم ح��ول اال�سعار‬ ‫يف ال�سوق‪ .‬وحدد هذا ال�سعر اال�سا�سي �صباح �أم�س‬ ‫بحواىل ‪ 12.394‬ينا لليوان‪ .‬وعند بدء التداوالت‪،‬‬ ‫بلغ ال�سعر ‪ 8.1074‬يوان ملئة ين‪.‬‬ ‫وم ��ن امل�م�ك��ن ان ت�خ�ت�ل��ف ا� �س �ع��ار ال �� �ص��رف يف‬ ‫ب��ادئ االم��ر بني �شنغهاي وطوكيو‪ ،‬لكن الفر�ضية‬ ‫املرجحة بح�سب عمالء يف البور�صة اليابانية هي‬ ‫�أن تتقارب‪.‬‬ ‫ويعتمد البنك املركزي ال�صيني حاليا الطريقة‬ ‫ذاتها لتحديد �سعر اليوان اليومي بالن�سبة للدوالر‪،‬‬ ‫مع اعتماد هام�ش تقلب بن�سبة ‪ 1‬يف املئة فقط‪.‬‬ ‫وال�ي��وان ث��اين �أك�بر عملة بعد ال��دوالر توافق‬ ‫ال�سلطات ال�صينية على اعتماد نظام تبادل مبا�شر‬

‫دينار‬

‫السابق‬

‫نفط ومعادن‬

‫هبوط أسعار الذهب‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار الذهب �أم�س اجلمعة لتوا�صل خ�سائرها بعد‬ ‫�أن �سجلت �أكرب خ�سارة يف �شهر �أيار يف ‪ 30‬عاما ال�شهر املا�ضي �إذ يبيع‬ ‫امل�ستثمرون الأ�صول عالية املخاطر مثل الأ�سهم وال�سلع الأولية مع‬ ‫تزايد املخاوف حيال الأو�ضاع املالية يف اليونان وا�سبانيا‪.‬‬ ‫وانخف�ض اليورو �إىل �أدنى م�ستوى يف عامني امام الدوالر مع‬ ‫تزايد ع��دم اليقني حيال كيف �ستتمكن ا�سبانيا من اع��ادة ر�سملة‬ ‫قطاعها املايل املتداعي وا�صالح ماليتها العامة‪ .‬و�ضغط هذا على‬ ‫الأ�صول التي تت�أثر بقوة الدوالر مثل الذهب‪.‬‬ ‫وانخف�ض الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 0.7‬يف املئة �إىل ‪1552.60‬‬ ‫دوالر للأوقية (الأون�صة)‪ .‬وهبطت العقود الآجلة للذهب الأمريكي‬ ‫‪ 10.10‬دوالر �إىل ‪ 1554.10‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫ويرتقب امل�ستثمرون بيانات الوظائف غري الزراعية يف الواليات‬ ‫املتحدة التي ت�صدر يف وقت الحق والتي تعطي ملحة عن قوة االنتعا�ش‬ ‫االقت�صادي الأمريكي‪.‬‬ ‫وهبطت الف�ضة ‪ 1.3‬يف املئة �إىل ‪ 27.41‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫ونزل البالتني ‪ 1.4‬يف املئة �إىل ‪ 1390.75‬دوالر للأوقية‪ ،‬بينما‬ ‫هبط البالديوم ‪ 1.4‬يف املئة �إىل ‪ 599.75‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫متعامل يف �سوق عمالت طوكيو (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫معه‪.‬‬ ‫وي�ت��م ال �ت��داول ب��ال�ي��وان م�ق��اب��ل �سبع عمالت‬ ‫اخ��رى هي اليورو واجلنيه اال�سرتليني والدوالر‬ ‫اال� �س�ترايل وال ��دوالر الكندي ودوالر ه��ون��غ كونغ‬ ‫والرينغيت املاليزي والروبل الرو�سي‪ ،‬ولكن عرب‬ ‫الدوالر الأمريكي‪ ،‬بح�سب ما او�ضحت وكالة انباء‬ ‫ال�صني اجلديدة‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ق��رار ال�صيني ال�ي��اب��اين ج��اء يف �إطار‬ ‫�سل�سلة اتفاقات ثنائية �أبرمت يف نهاية كانون الأول‬ ‫وتهدف �إىل ت�سهيل وتعزيز التجارة واال�ستثمارات‬ ‫الثنائية بني ال�صني واليابان املجاورة‪ ،‬ثاين وثالث‬

‫قوتني اقت�صاديتني يف العامل على التوايل‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��ان��ب ال�صيني‪ ،‬ف ��إن ال�ت�ب��ادل املبا�شر‬ ‫ب�ين ال �ي��وان وال�ي�ن ي �ن��درج ع�ل��ى م��ا ي�ب��دو يف �سياق‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة ب�ك�ين ال�ب�ع�ي��دة امل ��دى ال �ه��ادف��ة �إىل‬ ‫تطوير الدور الدويل لعملتها‪.‬‬ ‫وق��ال ت�شانغ ت�شيوي رئي�س ق�سم االقت�صاد‬ ‫ل �� �ش ��ؤون ال���ص�ين يف ��ش��رك��ة ن��وم��ورا �سيكيوريتيز‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س‪�" :‬إن ال�ت�ب��ادل املبا�شر بني‬ ‫اليوان والني لي�س �سوى حمطة على الطريق التي‬ ‫�ستجعل من اليوان عملة احتياط"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "الطريق م��ا زال طويال" �أم ��ام‬

‫العملة ال�صينية قبل ان يتم التداول بها بحرية‪.‬‬ ‫وال مي �ك��ن ح��ال �ي��ا حت ��وي ��ل امل �ب��ال��غ باليوان‬ ‫امل�ستثمرة يف يف ح�سابات ر�ؤو���س االم��وال ما يعني‬ ‫ان املبالغ التي يتم ا�ستثمارها باليوان يف را�سمال‬ ‫��ش��رك��ة ال مي�ك��ن مبادلتها ب�ع�م�لات اج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬وهو‬ ‫اجراء يحمي ال�صني من بع�ض حركات الر�ساميل‬ ‫الهداف امل�ضاربة‪.‬‬ ‫ويرى ديفيد لياو من م�صرف ات�ش ا�س بي �سي‬ ‫ال�صني ان ه��ذا الإ��ص�لاح "هو تقدم مهم لتدويل‬ ‫العملة ال�صينية جت��اوب��ا م��ع الطلب املتزايد على‬ ‫املدفوعات واملعامالت باليوان يف العامل ب�أ�سره"‪.‬‬

‫ف�ق��دت ال�ب��ور��ص��ات العربية ‪ 110‬م�ل�ي��ارات دوالر م��ن قيمتها العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بانخفا�ض القيمة ال�سوقية بن�سبة ‪ 11.2‬يف املئة مقارنة بعام ‪،2010‬‬ ‫لت�صل �إىل م�ستوى ‪ 874‬مليار دوالر‪ ،‬بح�سب تقرير �صندوق النقد العربية‬ ‫لأ�سواق املال‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقرير ال�صادر �أخ�يرا �أن قيمة الأ�سهم املتداولة ملجموع‬ ‫البور�صات العربية العام املا�ضي ارتفعت �إىل ‪ 392.9‬مليار دوالر‪ ،‬بزيادة‬ ‫‪ 3.4‬يف املئة مقارنة بعام ‪ ،2010‬بح�سب �صحيفة "االحتاد االماراتية"‪.‬‬ ‫وبلغت �إجمايل م�شرتيات الأجانب يف البور�صات العربية خالل عام‬ ‫‪ 2011‬نحو ‪ 31.9‬مليار دوالر‪ ،‬مبا ن�سبته ‪ 8.1‬يف املئة من �إجمايل قيمة‬ ‫الأ�سهم املتداولة‪ ،‬يف حني بلغت مبيعاتهم ‪ 33.763‬مليار دوالر‪ ،‬مبا ن�سبته‬ ‫‪ 8.6‬يف املئة من �إجمايل قيمة الأ�سهم املتداولة‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬بلغت ح�صيلة اال�ستثمار الأجنبي ملجموع البور�صات العربية‬ ‫�صايف بيع بقيمة ‪ 1.8‬مليار دوالر عن عام ‪.2011‬‬ ‫وا�ستمرت ظاهرة �شح ال�سيولة‪ ،‬مالزمة للأ�سواق العربية خالل عام‬ ‫‪ ،2011‬ب�سبب هيمنة امل�ستثمرين الأف��راد‪ ،‬الذين ال يزالون ي�ستحوذون‬ ‫على اجلزء الأعظم من ت��داوالت هذه الأ�سواق‪ ،‬بح�سب التقرير‪ .‬وكانت‬ ‫البور�صة امل�صرية الأكرث تراجعاً على �صعيد اال�ستثمار الأجنبي خالل‬ ‫عام ‪ 2011‬مقارنة بعام ‪.2010‬‬ ‫فقد بلغت م�شرتيات الأجانب مبا فيهم العرب نحو ‪ 6.8‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫يف حني و�صلت مبيعاتهم �إىل حو ‪ 7,5‬مليار دوالر‪ ،‬لي�سجل اال�ستثمار‬ ‫الأجنبي يف م�صر �صايف بيع بنحو ‪ 671‬مليون دوالر‪ ،‬مقابل �صايف �شراء‬ ‫عن العام ال�سابق ‪ 2010‬بلغ نحو ‪ 1.4‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بحجم تعامالت اال�ستثمار الأجنبي يف هذه البور�صات‪،‬‬ ‫ج��اء ��س��وق دب��ي امل ��ايل �أو ًال ح�ي��ث و��ص�ل��ت ت�ع��ام�لات الأج��ان��ب مب��ا فيهم‬ ‫اخلليجيون والعرب غري اخلليجيني خالل عام ‪� 2011‬إىل نحو ‪ 47.3‬يف‬ ‫املئة من �إجمايل التعامالت يف ال�سوق خالل هذا العام‪ ،‬وبور�صة البحرين‬ ‫بن�سبة ‪ 43.9‬يف املئة ثم بور�صة قطر بن�سبة ‪ 35‬يف املئة ف�سوق �أبوظبي‬ ‫بنحو ‪ 33.9‬يف املئة فالبور�صة امل�صرية بن�سبة ‪ 29‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويعك�س ارت �ف��اع ن�سبة ت�ع��ام�لات غ�ير امل��واط�ن�ين يف �أ� �س��واق جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي با�ستثناء �سوقي الكويت وال�سعودية انفتاح هذه الأ�سواق‬ ‫ووجود جاليات �أجنبية كبرية ن�سبياً‪ ،‬بح�سب التقرير‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬توا�صل الرتاجع يف ن�شاط الإ��ص��دارات الأولية العربية‬ ‫من الأ�سهم‪ ،‬حيث بلغ عدد الإ��ص��دارات اجلديدة خالل عام ‪ ،2011‬التي‬ ‫ال ت�شمل زي��ادات ر�أ���س امل��ال‪� 16 ،‬إ�صداراً‪ ،‬بقيمة �إجمالية و�صلت �إىل ‪853‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬مقابل ‪� 27‬إ�صداراً بقيمة بلغت ‪ 2.7‬مليار دوالر عام ‪.2010‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫املقاومة حتذر االحتالل من ارتكاب �أية حماقة �ضد القطاع‬

‫تصعيد إسرائيلي يف غزة بعد مقتل جندي واستشهاد مقاوم‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شهد قطاع غزة ت�صعيداً ا�سرائيلياً بعد ان هاجم‬ ‫م �ق��اوم فل�سطيني ق ��وة �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة اج �ت��ازت ال�سياج‬ ‫الفا�صل مبنطقة ال�سناطي �شرق بلدة عب�سان الكبرية‬ ‫�شرق خانيون�س جنوب قطاع غزة فجر ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وق� ��ال ج�ي����ش االح� �ت�ل�ال �إن امل� �ق ��اوم ق �ت��ل جند ًيا‬ ‫�إ�سرائيل ًيا قبل �أن يقتل بر�صا�ص اجل�ن��ود يف هجوم‬ ‫ا�ستهدف �أ�سر �أو قتل اجلنود‪ ،‬وو�صفته �إذاع��ة اجلي�ش‬ ‫نقال عن م�صادر ع�سكرية باخلطري جدًا‪.‬‬ ‫وبينت الإذاع��ة �أن جنود لواء غوالين ا�شتبكوا مع‬ ‫املقاوم وقتلوه‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر فل�سطينية �إن ال�شهيد هو املقاوم‬ ‫�أحمد �أبو ن�صر (‪ 20‬عا ًما) من عب�سان الكبرية‪.‬‬ ‫والح� ًق��ا �أي��ً��ض��ا �أع�ل��ن اجلي�ش �أن اجل�ن��دي القتيل‬ ‫ه��و ال��رق�ي��ب �أول نتانئيل مو�شيا�شفيلي (‪ 21‬عا ًما)‬ ‫م��ن ع�سقالن‪ .‬وك��ان م��ن امل�ف�تر���ض �أن ينهي خدمته‬ ‫الع�سكرية يف مار�س ‪.2013‬‬ ‫كان ال�ضباب يغطي املنقطة‪ ،‬فيما انت�شر املزارعون‬ ‫الذين يح�صدون القمح‪ ،‬حينما بد�أت مدفعية االحتالل‬ ‫بق�صف املنطقة ب�أكرث من ‪ 20‬قذيفة دخانية‪ ،‬ت�سببت‬ ‫ب�إحراق املحا�صيل الزراعية يف �شريط ميتد من ال�سلك‬ ‫احلدودي لعمق كيلو مرت‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح���ض��رت ب�ع��ده��ا ن�ح��و ‪ 10‬ج�ي�ب��ات �إ�سرائيلية‬ ‫مل�ح�ي��ط م��وق��ع ال �� �س �ن��اط��ي ال �ع �� �س �ك��ري و�آل� �ي ��ة ودبابة‬

‫"مركافا" ان�ط�لا ًق��ا م��ن م��وق��ع كي�سوفيم‪ ،‬وترجل‬ ‫م��ن اجليبات ع��دد كبري م��ن اجل�ن��ود‪ ،‬وق��ام��ت الأليات‬ ‫واجلنود بفتح ن�يران الأ�سلحة الر�شا�شة جتاه املنازل‬ ‫والأرا��ض��ي وامل��زارع�ين ب�شكل مكثف ج�دًا وعنيف على‬ ‫مدار ‪� 3‬ساعات‪ ،‬وت�ضررت عدة منازل‪.‬‬ ‫كما �شهدت املنطقة حركة ن�شطة وكبرية للأليات‪،‬‬ ‫وح�ضرت بعد ذل��ك ث�لاث ط��ائ��رات ا�ستطالع وحلقت‬ ‫ب�شكل منخف�ض ج �دًا‪ ،‬كما ح�ضرت طائرات مروحية‬ ‫وح�ل�ق��ت لنحو ��س��اع��ة داخ ��ل احل ��دود ف��وق م�ستوطن‬ ‫"نريمي" القريبة من املنطقة‪.‬‬ ‫ووا�صل االحتالل �شن غارة ا�ستهدفت دراجة نارية‬ ‫يف عب�سان �شرق خانيون�س �أ�صيب خاللها ثالثة على‬ ‫الأق��ل‪ ،‬فيما قالت �إذاع��ة االح�ت�لال �إن قذيفتي هاون‬ ‫�سقطتا يف منطقة خالية بالنقب‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م ال�ل�ج�ن��ة ال�ع�ل�ي��ا لال�سعاف‬ ‫والطوارئ �أدهم �أبو �سليمة �إن �إ�صابة اجلرحى خطرة‪،‬‬ ‫وبرتت الأطراف ال�سفلية الثنني منهم‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت �أل��وي��ة النا�صر ��ص�لاح ال��دي��ن �أن الغارة‬ ‫ا�ستهدفت جمموعة من مقاوميها‪.‬‬ ‫وح �م��ل االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ح��رك��ة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية (حما�س) م�س�ؤولية العملية �شرق خانيون�س‬ ‫جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال الناطق با�سم اجلي�ش �أفيخاي ادرع��ي على‬ ‫�صفحته ب��ال�ف�ي���س�ب��وك �إن "اجلي�ش ل��ن ي�ح�ت�م��ل �أي‬ ‫حم��اول��ة ال��س�ت�ه��داف ق��وات��ه والإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬ويحمل‬

‫حركة حما�س ب�صفتها اجلهة امل�سيطرة على قطاع غزة‬ ‫امل�س�ؤولية عن هذه العملية وتداعياتها"‪.‬‬ ‫من جانبها نفت �سرايا القد�س اجلناح الع�سكري‬ ‫حلركة اجلهاد الإ�سالمي م�س�ؤوليتها عن العملية‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم ال�سرايا �أبو �أحمد يف ت�صريح‬ ‫لإذاع ��ة ال�ق��د���س املحلية �إن ال���س��راي��ا مل تعلن تبنيها‬ ‫للعملية‪ ،‬ونحن مل يكن لنا ن�شاط يف تلك املنطقة هذا‬

‫اليوم‪ ،‬م�ؤكدًا مباركة ال�سرايا لأي عمل‬ ‫مقاوم �ضد االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫باملقابل ح��ذرت جل��ان امل�ق��اوم��ة ال�شعبية اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي م��ن مغبة ارت�ك��اب �أي حماقة �ضد قطاع‬ ‫غ��زة‪ ،‬وقالت �إن العملية ت�أتي يف �إط��ار ال��رد الطبيعي‬ ‫ل�شعبنا على جرائم العدو الإ�سرائيلي املتوا�صلة بحق‬ ‫�شعبنا و�أر�ضه ومقد�ساته‪.‬‬

‫�إ�صابة جندي �إ�سرائيلي يف مواجهات ببيت عوا‬

‫اآلالف يف الضفة يشيعون رفات شهداء «مقابر األرقام»‬

‫االحتالل يبحث نقل‬ ‫مستوطنني جدد‬ ‫للضفة‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫ذكرت و�سائل �إعالمية �إ�سرائيلية اجلمعة‬ ‫�أن وزارة اجلي�ش الإ�سرائيلي تبحث م�س�ألة‬ ‫نقل م�ستوطنني من حي "غفعات ه�أولبناه"‬ ‫�إىل منطقة �أخرى يف ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫ك��ان اجلي�ش الإ�سرائيلي قد �صادر الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية فيها "لأغرا�ض ع�سكرية"‪.‬‬ ‫ول �ف �ت��ت ��ص�ح�ي�ف��ة "ه�آرت�س" العربية‬ ‫�إىل �أن االق�تراح ي�شكل خطوة بعيدة املدى؛‬ ‫لأن املحكمة العليا الإ�سرائيلية رف�ضت يف‬ ‫املا�ضي اال�ستيالء على الأرا�ضي بغر�ض �إقامة‬ ‫م�ستوطنات‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�صحيفة �أن امل �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫احلكومة وامل�ؤ�س�سة ال�سيا�سية دخلوا بحالة‬ ‫ا� �ض �ط��راب خ �ل�ال الأ�� �س� �ب ��وع الأخ �ي ��ر؛ لأن ��ه‬ ‫ي�ت�ع�ين ع �ل��ى رئ �ي ����س ال � � ��وزراء الإ�سرائيلية‬ ‫بنيامني نتنياهو �إيجاد حل لق�ضية "غفعات‬ ‫ه�أولبناه"‪ ،‬قبل �أن ينتهي �إن��ذار و�ضعه �أمام‬ ‫�أع�ضاء يف الكن�سيت من اليمني يوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت املحكمة العليا �أمهلت احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية يف بداية �أيار املا�ضي حتى مطلع‬ ‫متوز املقبل ب�إخالء امل�ستوطنني من ‪ 5‬مبان يف‬ ‫"غفعات ه�أولبناه"‪ ،‬التابع مل�ستوطنة "بيت‬ ‫�أيل" املحاذية ملدينة رام اهلل‪ ،‬وه��دم املباين‬ ‫بعد �أن ثبت �أم��ام املحكمة ب�أنها مقامة على‬ ‫�أر�ض مبلكية فل�سطينية خا�صة‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫�شيع �آالف الفل�سطينيني رف��ات ثالثة من �شهداء‬ ‫كتائب ال�شهيد ع��ز ال��دي��ن الق�سام يف خميم طولكرم‬ ‫لالجئني‪ ،‬فيما �أ�صيب جندي �إ�سرائيلي يف مواجهات‬ ‫اندلعت مع جنود االحتالل يف بلدة بيت عوا غرب مدينة‬ ‫اخلليل �شمال ال�ضفة الغربية‪ ،‬يف جنازة ت�شييع ال�شهيد‬ ‫الق�سامي جهاد ال�سويطي‪ ،‬و�أفرج عن رفات ال�شهداء من‬ ‫"مقابر �أرقام االحتالل" يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أف��اد �شهود عيان �أنهم �شاهدوا جنديا �إ�سرائيليا‬ ‫يحمل على نقالة ع�سكرية‪ ،‬فيما ح�ضرت �إىل املكان عدّة‬ ‫�سيارات �إ�سعاف ع�سكرية بعد ا�ستمرار املواجهات مع‬ ‫جنود االحتالل‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات كبرية من جي�ش االحتالل حا�صرت‬ ‫ال �ب �ل��دة م��ن اجل �ه��ة ال�غ��رب�ي��ة �أث �ن��اء م���س�يرة الت�شييع‬ ‫و�أط�ل�ق��ت القنابل ال�غ��ازي��ة وال�صوتية على امل�شاركني‬ ‫مب�سرية الت�شييع‪ ،‬وو�صلت القنابل باحات املنازل‪.‬‬ ‫وه��اج �م��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي مئات‬ ‫امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن ��ش��ارك��وا يف م�سرية ت�شييع ال�شهيد‬ ‫�سويطي يف بيت عوا جنوب غرب اخلليل جنوب ال�ضفة‬ ‫الغربية ظهر اجلمعة‪.‬‬ ‫و�شيع �أهايل خميم طولكرم من �أمام م�سجد ال�سالم‬ ‫يف املخيم رف��ات ال�شهداء الق�ساميني‪ :‬ع��ادل حدايدة‪،‬‬ ‫وهاين خريو�ش‪ ،‬ورمزي العار�ضة‪ ،‬وبعد �صالة اجلمعة‬ ‫وال�صالة على ال�شهداء انطلقت م�سرية حا�شدة‪ ،‬حيث‬ ‫حملت النعو�ش التي ت�ضم ال��رف��ات على الأك�ت��اف تلف‬ ‫بالعلم الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال �ن��ائ��ب الفل�سطيني ف�ت�ح��ي القرعاوي‬ ‫الإف ��راج ع��ن اجلثامني خطوة يف االنت�صار بعد جناح‬ ‫�إ�ضراب الأ�سرى و�صفقة �شاليط‪ ،‬و�أن امل�ستقبل ل�شعبنا‬ ‫وق�ضيتنا‪ ،‬وان الأ�سرى ال بد �أن يخرجوا من �سجونهم‪،‬‬ ‫وان ال��وق��ت ل �ع��ودة ال�لاج�ئ�ين �أ��ص�ب��ح اق ��رب‪ ،‬والوقت‬ ‫لتحرير القد�س والأق�صى �أ�صبح اقرب‪.‬‬ ‫يف ب�ل��دة دي��ر الغ�صون �شمال طولكرم �شيع رفات‬ ‫ال�شهيد ع�ب��د اهلل �سعيد ب ��دران ال ��ذي ا�ست�شهد بعد‬ ‫تنفيذه عملية فدائية يف تل الربيع بتاريخ ‪،2005/2/25‬‬

‫و�أ�ضاف الناطق با�سم اللجان �أبو جماهد يف بيان‪:‬‬ ‫"�إذا فكر االحتالل بارتكاب �أي حماقة جديدة �ضد‬ ‫�أبناء �شعبنا الفل�سطيني‪ ،‬فلجان املقاومة ومعها كافة‬ ‫�أذرع املقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أذرع امل�ق��اوم��ة بت�شكيل غ��رف��ة ع�سكرية‬ ‫موحدة؛ ملواجهة الت�صعيد املحتمل على �أبناء �شعبنا‬ ‫خالل الأيام القادمة‪.‬‬

‫و�أوقعت خم�سة قتلى ا�سرائيليني‪.‬‬ ‫ويف ب�ل��دة عتيل �شيع رف��ات ال�شهيد �أح�م��د �سامي‬ ‫�أحمد غاوي‪ ،‬الذي ا�ست�شهد بعملية فدائية يف �أم خالد‬ ‫بتاريخ (‪ )2005/2/7‬قتل فيها ا�سرائيليان‪.‬‬ ‫ويف بلدة عالر �شيع رفات ال�شهيد لطفي �أمني �أبو‬ ‫�سعده‪ ،‬الذي ا�ست�شهد بعملية فدائية يف �أم خالد بتاريخ‬ ‫(‪ )2006/5/15‬قتل فيها خم�سة �صهاينة‪.‬‬

‫وا�صيب ع�شرات الفل�سطينيني باالختناق؛ جراء‬ ‫�إطالق قوات االحتالل قنابل الغاز امل�سيل للدموع‪.‬‬ ‫ويف مدينة دورا‪ ،‬جنوب اخلليل‪� ،‬شيع ال�شهيد �أحمد‬ ‫فوزي �أبو دو�ش‪.‬‬ ‫وكان ال�شهيد ‪-‬الذي ينتمي ل�سرايا القد�س الذراع‬ ‫الع�سكري حلركة اجلهاد الإ�سالمي‪� -‬سقط يف مواجهة‬ ‫م�سلحة مع االحتالل قبل ت�سع �سنوات يف مدينة دورا‪.‬‬

‫و��ش�ي�ع��ت ج�م��اه�ير خم�ي��م ال �ف��وار ج �ن��وب اخلليل‪،‬‬ ‫جثماين بطلي عمليتي الث�أر املقد�س ردا على اغتيال‬ ‫امل�ه�ن��د���س الأول لكتائب ال�ق���س��ام يحيى ع�ي��ا���ش داخل‬ ‫الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬يف عام ‪ 1996‬عقب عملية اغتياله‪.‬‬ ‫و�شارك الآالف يف ت�شييع جثماين اال�ست�شهاديني‬ ‫�أح �م��د ال���س��راح�ن��ة وجم ��دي �أب ��و وردة وج ��رى م ��واراة‬ ‫جثمانيهما الرثى يف مقربة ال�شهداء باملخيم‪.‬‬

‫إصابات بمسريات الضفة األسبوعية ضد االحتالل وجداره العنصري‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫�أ� �ص �ي��ب ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ب� �ج ��روح وع �� �ش ��رات اخرين‬ ‫وامل �ت �� �ض��ام �ن��ون الأج ��ان ��ب ب��االخ �ت �ن��اق ال �� �ش��دي��د؛ �إث��ر‬ ‫ا�ستن�شاقهم ال�غ��از امل�سيل ل�ل��دم��وع‪ ،‬يف م�سرية بلعني‬ ‫الأ��س�ب��وع�ي��ة امل�ن��اه���ض��ة ل�لا��س�ت�ي�ط��ان وج� ��دار الف�صل‬ ‫العن�صري‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أدى اال� �س �ت �خ��دام امل�ت�ع�م��د ل�ل�ق�ن��اب��ل الغاز��ة‬ ‫الح�ت��راق م���س��اح��ات وا� �س �ع��ة م��ن الأرا�� �ض ��ي املزروعة‬ ‫ب�أ�شجار الزيتون‪.‬‬ ‫وجاءت م�سرية اليوم �إحياء للذكرى احلادية ع�شرة‬ ‫ال�ست�شهاد القائد في�صل احل�سيني‪ ،‬ووف��اء لل�شهداء‬ ‫والأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أطلق جنود االحتالل الر�صا�ص املعدين املغلف‬ ‫ب��امل�ط��اط وال �غ��از امل�سيل ل�ل��دم��وع وال�ق�ن��اب��ل ال�صوتية‬ ‫باجتاه امل�شاركني عند و�صولهم �إىل منطقة "حممية‬ ‫�أب ��و ليمون"‪ ،‬ال�ت��ي ا� �س�ترد �أه ��ايل بلعني ج ��زءا منها‬ ‫مبوجب ق��رار ق�ضائي؛ م��ا �أدى لإ�صابة الفل�سطيني‬ ‫با�سم �أحمد يا�سني (‪ 34‬عاما) بجروح بيده والع�شرات‬ ‫باالختناق‪.‬‬ ‫وزار بلعني وفد �أمل��اين‪ ،‬وا�ستمع ل�شرح مف�صل عن‬ ‫معاناة �أه��ايل القرية نتيجة جدار الف�صل العن�صري‪،‬‬ ‫وعن جتربة بلعني يف املقاومة ال�شعبية ال�سلمية خالل‬ ‫ال�سبعة �أعوام املا�ضية‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب ثالثة مواطنني بجروح بعد قمع قوات‬ ‫االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي م�سرية املع�صرة الأ�سبوعية‪،‬‬ ‫بعد ظهر اليوم اجلمعة‪ ،‬واعتدائها على املتظاهرين‬ ‫بال�ضرب‪.‬‬ ‫وت�أتي م�سرية هذا الأ�سبوع‪ ،‬يف ذكرى حرب الأيام‬ ‫ال�ستة واحتالل ال�ضفة الغربية‪ ،‬وت�ضامنا مع الطفل‬ ‫الفل�سطيني يف يوم الطفل العاملي‪.‬‬ ‫االح�ت�لال يف ا�ستمرار حجز رف��ات ال�شهداء‪ ،‬مطالبا ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة ع��ام ‪ ،1967‬م��ذك��را مب�ع��ان��اة ال�شعب‬ ‫وت �ق��دم امل �� �س�يرة ع��دي��د الأط� �ف ��ال ح��ام�ل�ين العلم ع�سكرية مغلقة‪ ،‬واعرت�ضت املتظاهرين‪.‬‬ ‫الفل�سطيني وخا�صة الأط�ف��ال وحرمانهم من �أب�سط‬ ‫و�أك� ��د ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة حم �م��ود زواه� ��رة ب�إمتام الإفراج عن رفاتهم‪.‬‬ ‫الفل�سطيني‪� ،‬إىل منطقة اجل��دار العازل‪ ،‬فيما �أغلقت‬ ‫وا�ستذكر ذك��رى النك�سة واح�ت�لال ب��اق��ي مناطق حقوقهم يف العي�ش‪ ،‬يف ذكرى يومهم العاملي‪.‬‬ ‫ق ��وات االح �ت�ل�ال م��دخ��ل ال �ق��ري��ة‪ ،‬و�أع�ل�ن�ت�ه��ا منطقة ا� �س �ت �م��رار م �ق��اوم��ة االح� �ت�ل�ال‪ ،‬م���س�ت�ع��ر��ض��ا همجية‬

‫افتتاح مشروع للتنمية‬ ‫البيئية واملدنية‬ ‫بأراضي ‪48‬‬ ‫اجلليل املحتل ‪� -‬صفا‬ ‫اف �ت �ت �ح��ت ج �م �ع � ّي��ة اجل �ل �ي ��ل للبحوث‬ ‫واخل��دم��ات ال�صحية م��ؤخ� ًرا م�شروع «دمية‬ ‫للتنمية البيئ ّية واملدن ّية»‪ ،‬مب�شاركة ‪ 60‬امر�أة‬ ‫من داخل الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام‬ ‫‪.48‬‬ ‫وق��دم��ت م��دي��رة امل�شروع مي�ساء توتري‬ ‫فاخوري يف كلمة لها ملحة �سريعة عن امل�شروع‪،‬‬ ‫و�أهدافه وم�ساره‪ ،‬وعن املجموعات الن�سائ ّية‬ ‫امل�شاركة‪.‬‬ ‫وذك��رت ف��اخ��وري �أن امل�شروع ي�سعى �إىل‬ ‫�إث��راء معرفة الن�ساء وتعزيز قدراتهن على‬ ‫ال�ع�م��ل يف امل�ج�ت�م��ع وت�ط��وي��ر ع�لاق��ات�ه��ن مع‬ ‫خمتلف اجلهات ‪.‬‬ ‫تاله حتدثت امل�ست�شارة البيئية يف جامعة‬ ‫حيفا ن�سرين م ��زاوي ع��ن البيئة م��ن حيث‬ ‫اخلطاب البيئي واحليز الذي نعي�ش فيه مبا‬ ‫يت�ضمنه من ظ��روف بيئية وم��وارد طبيعية‪،‬‬ ‫متطرقة �إىل الأ��ض��رار البيئية التي ي�سببها‬ ‫الإن �� �س��ان‪ ،‬م�ث��ل الإخ �ل��ال ب��ال �ت��وازن البيئي‬ ‫والتلوث البيولوجي وغريه‪.‬‬ ‫وبينت م��دى ارت �ب��اط البيئة يف الهوية‬ ‫وال �ث �ق��اف��ة‪ ،‬وك �ي��ف ي�ت��م ال�ت�ع��ام��ل م��ع البيئة‬ ‫بناء على م�صالح خمتلفة‪ ،‬لتتطرق بعدها‬ ‫اىل خطاب العدل البيئي‪ ،‬وكيف تعمل دول‬ ‫العامل الثالث على مواجهة الدول ال�صناعية‬ ‫التي تعمل على تلوث البيئة يف تلك البلدان‪،‬‬ ‫و�إحلاق ال�ضرر بالبيئة‪.‬‬ ‫وبينت �أهمية البعد الن�سائي يف خطاب‬ ‫ال�ع��دل البيئي‪ ،‬حيث �أن الن�ساء ه��ن الأكرث‬ ‫ت�ضر ًرا من التلوثات البيئية ب�سبب تق�سيم‬ ‫الأدوار االجتماعية‪ ،‬فالن�ساء هن الأكرث فق ًرا‪،‬‬ ‫وه��ن من يقمن ب ��إدارة ��ش��ؤون املنزل ورعاية‬ ‫الأ� �س��رة‪ ،‬ويعملن يف اخل��دم��ات االجتماعية‬ ‫وال�صحية‪.‬‬ ‫بعدها‪ ،‬مت تق�سيم الن�ساء �إىل جمموعات‬ ‫��ص�غ�يرة خمتلطة م��ن خ�ل�ال ور� �ش��ات عمل‪،‬‬ ‫تناولت مفهوم البيئة على امل�ستوى ال�شخ�صي‬ ‫واملحلي‪ ،‬تلتها ور�شة عمل حول العالقة بني‬ ‫املحلي والقطري‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء ناق�شت الن�ساء العرب‬ ‫والنتائج املختلفة بهدف و�ضع خطة عمل كل‬ ‫ح�سب منطقتها‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫‪7‬‬

‫ق�صف عنيف على داريا والبوكمال و�أنان «حمبط»‬

‫مجزرة جديدة بحمص ومظاهرات «أطفال الحولة مشاعل النصر» ضد األسد‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫قال نا�شطون �سوريون �إن ق��وات النظام ال�سوري‬ ‫نفذت عملية �إعدام ميداين بحق ‪ 12‬عامال على حاجز‬ ‫يف ريف الق�صري مبحافظة حم�ص‪ ،‬بينما خرج مئات‬ ‫�آالف؛ للتظاهر يف جمعة حتت عنوان "�أطفال احلولة‬ ‫م�شاعل الن�صر" يف مدن �سورية عدة‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة ال�صحافة الفرن�سية ع��ن النا�شط‬ ‫�سليم قباين من جل��ان التن�سيق املحلية ال�سورية �أن‬ ‫العمال ك��ان��وا يف حافلة عندما �أج�ب�روا على التوقف‬ ‫عند حاجز يف ري��ف الق�صري‪ .‬وق��ال �إن عنا�صر �أمنية‬ ‫كبلت �أيدي العمال وقتلتهم رميا بالر�صا�ص‪.‬‬ ‫وب ��دوره‪� ،‬أك��د امل��ر��ص��د ال���س��وري حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫وق��وع عملية الإع ��دام‪ ،‬وق��ال �إن ال�ضحايا يعملون يف‬ ‫معمل للأ�سمدة باملنطقة‪ ،‬وطالب املراقبني الدوليني‬ ‫املنت�شرين يف �سوريا بزيارة الق�صري والتحقيق‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪ ،‬ذك��ر امل��ر��ص��د �أن ق ��وات النظام‬ ‫تق�صف منذ �أي��ام مدينة الق�صري التي تعترب معقال‬ ‫للمن�شقني‪ ،‬وال �ت��ي حت ��اول ق ��وات ال�ن�ظ��ام اقتحامها‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل تزايد عمليات الإع��دام امليداين على نف�س‬ ‫احلاجز يف ريف الق�صري‪.‬‬ ‫وحت ��دث امل��ر��ص��د �أي���ض��ا ع��ن وج ��ود �أع� ��داد كبرية‬

‫من اجلرحى‪ ،‬و�أ�شار �إىل نق�ص كبري يف امل��واد الطبية‬ ‫والأدوية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪ ،‬ق�ت��ل خم�سة �أ��ش�خ��ا���ص عندما‬ ‫اقتحمت القوات النظامية مدينة داري��ا يف حمافظة‬ ‫ري��ف دم���ش��ق ب��آل�ي��ات ع�سكرية ثقيلة‪ ،‬ح�سبما ذكره‬ ‫املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان يف بيان �أ�شار �أي�ضا‬ ‫�إىل مت��رك��ز مقاتلني م��ن الكتائب املقاتلة املعار�ضة‬ ‫يف ه��ذه املنطقة‪ .‬وذك��ر املر�صد �أن ال�ضحايا اخلم�س‬ ‫"لي�سوا من املقاتلني"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أف� ��اد ن��ا��ش�ط��ون ب���س�ق��وط ج��رح��ى يف هجوم‬ ‫للأمن ال�سوري على املتظاهرين �أمام امل�سجد الكبري‬ ‫بكفر �سو�سة يف دم�شق‪.‬‬ ‫وك��ان امل��ر��ص��د �أف ��اد يف وق��ت �سابق ب�سماع �صوت‬ ‫ان �ف �ج��ار ��ش��دي��د يف م��دي�ن��ة "دوما" مب�ح��اف�ظ��ة ريف‬ ‫ُ‬ ‫"�صوت �إطالق‬ ‫دم�شق ال�سورية‪ .‬وذكر �أنه تبع االنفجا َر‬ ‫ر�صا�ص كثيف"‪ ،‬م�شريا �إىل احرتاق مبنى يف منطقة‬ ‫"العب" بدوما التي تعر�ضت للق�صف‪ ،‬يف حماولة‬ ‫القتحامها من قبل القوات النظامية‪.‬‬ ‫وقال �إن ا�شتباكات اندلعت بني القوات النظامية‬ ‫ومقاتلني من الكتائب املقاتلة املعار�ضة يف مدينة درعا‬ ‫جنوب البالد‪ ،‬بعد هجوم على �أحد املراكز الع�سكرية‬ ‫بني بلدتي �صيدا والغارية الغربية‪.‬‬

‫يف غ�ضون ذلك‪� ،‬أفاد نا�شطون يف مدينة البوكمال‬ ‫ب�شرق ��س��وري��ا ب ��أن �شخ�صا قتل �أم ��ام بيته بر�صا�ص‬ ‫الأمن‪ ،‬بينما يقول نا�شطون �إن الق�صف الع�شوائي من‬ ‫قبل قوات النظام جتدد �صباح اليوم على �أحياء حم�ص‬ ‫وحيي اخلالدية والق�صور‪ .‬كما �سقط جرحى‬ ‫القدمية ْ‬ ‫�أثناء �إطالق النار على متظاهرين يف عدة �أحياء من‬ ‫حلب‪ ،‬خا�صة يف �أحياء ال�صاغور وال�شعار ح�سب بيان‬ ‫للهيئة العامة للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وكان نا�شطون �سوريون دعوا �إىل التظاهر اليوم‬ ‫يف جمعة �أطلقوا عليها ا�سم "جمعة �أط�ف��ال احلولة‬ ‫م�شاعل الن�صر"‪ ،‬وب��ث ن��ا��ش�ط��ون � �ص��ورا لأ�شخا�ص‬ ‫حيي الع�سايل والت�ضامن يف العا�صمة‬ ‫ت�ظ��اه��روا يف ْ‬ ‫دم�شق‪ ،‬ورفع املتظاهرون الفتات تندد مبجزرة احلولة‬ ‫وباملوقفني الرو�سي وال�صيني‪ ،‬كما ردد املتظاهرون‬ ‫هتافات تنادي ب�إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫ويف كل من معرة النعمان وحا�س مبحافظة �إدلب‪،‬‬ ‫خرجت مظاهرتان للتنديد مب�ج��زرة احل��ول��ة‪ ،‬وكرر‬ ‫املتظاهرون مطالبتهم برحيل نظام الرئي�س ب�شار‬ ‫مبوقفي رو�سيا وال�صني‬ ‫الأ�سد‪ ،‬كما رددوا هتافات تندد‬ ‫ْ‬ ‫من الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث�ن��اء ا�ستمر الإ��ض��راب العام يف �أ�سواق‬ ‫العا�صمة دم�شق وبع�ض مناطق حلب وريفها‪ ،‬وقال‬

‫جمل�س ق�ي��ادة ال�ث��ورة يف دم�شق �إن الإ� �ض��راب ا�ستمر‬ ‫لليوم الرابع على التوايل ردا على "جمازر النظام"‬ ‫يف احلولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار املجل�س �إىل �أن ق��وات الأم ��ن وال�شبيحة‬ ‫يحاولون فك الإ�ضراب ويهجمون على املحال التجارية‬ ‫ويحطمون بع�ضها‪ ،‬كما مت اعتقال �أربعة جتار يف �سوق‬ ‫الزاهرة ب�سبب �إ�ضرابهم‪.‬‬ ‫كما ذكر املجل�س �أن ‪ 16‬مظاهرة خرجت يف �أحياء‬ ‫ال��زاه��رة‪ ،‬وامل�ي��دان‪ ،‬وج��وب��ر‪ ،‬ونهر عي�شة‪ ،‬وال�صناعة‪،‬‬ ‫وب� ��رزة‪ ،‬ورك ��ن ال��دي��ن‪ ،‬وق�ب�ر ع��ات�ك��ة‪ ،‬وب ��اب �سريجة‪،‬‬ ‫وال �� �ش��اغ��ور‪ ،‬واحل� �ج ��ر الأ� � �س ��ود وال� �ق ��اب ��ون‪ ،‬وطالب‬ ‫امل�شاركون فيها ب�إ�سقاط نظام الأ�سد ون��ددوا مبجازر‬ ‫احلولة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬عرب املوفد الدويل اىل �سوريا كويف انان‬ ‫ام�س اجلمعة يف بريوت عن "احباطه" جراء ا�ستمرار‬ ‫اراقة الدماء يف هذا البلد‪ ،‬داعيا ب�شار اال�سد اىل اتخاذ‬ ‫خطوات "جريئة" من اجل و�ضع حد للعنف‪.‬‬ ‫وقال انان يف م�ؤمتر �صحفي عقده يف مقر رئا�سة‬ ‫احلكومة اللبنانية اث��ر لقائه رئي�س ال ��وزراء جنيب‬ ‫ميقاتي��� ،‬ان��ه "حمبط ج��راء العنف" يف �سوريا التي‬ ‫�شهدت اال�سبوع جم��زرة راح �ضحيتها ‪ 108‬ا�شخا�ص‬ ‫بينهم ‪ 49‬طفال يف مدينة احلولة مبحافظة حم�ص‪.‬‬

‫"الوطني السوري" يتهم إيران بدعم األسد بالسالح والتدريب‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهم املجل�س الوطني ال�سوري ام�س اجلمعة �إيران‬ ‫ب��دع��م ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ال���س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د بال�سالح‬ ‫والتدريب واملال‪ ،‬معتربا ان النظام االيراين يكون بذلك‬ ‫"�شريكا يف اجلرائم" املرتكبة بحق ال�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�ج�ل����س يف ب �ي��ان ج��ام�ع��ة ال ��دول العربية‬ ‫يف اجتماعها ال ��وزاري امل�ق��رر ال�ي��وم ال�سبت يف الدوحة‬ ‫بالطلب م��ن اي��ران وق��ف "تدخلها ال�سافر" يف ال�ش�أن‬ ‫الداخلي ال�سوري‪ ،‬كما طلب من جمل�س الأمن الدويل‬ ‫منع تهريب ال�سالح من ايران اىل النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح امل�ج�ل����س ان ��ه "على ال��رغ��م م��ن اجلرائم‬ ‫املروعة التي يرتكبها النظام ال�سوري وانف�ضا�ض دول‬ ‫ال�ع��امل عنه‪� ،‬إال �أن النظام الإي ��راين يبدو م�صرا على‬ ‫دعمه بكل الو�سائل الع�سكرية والأمنية واالقت�صادية‬

‫وال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان "التدخل الإيراين يف ال�ش�ؤون ال�سورية‬ ‫ي�شمل تدريب ميلي�شيات النظام على عمليات الت�صدي‬ ‫للمتظاهرين‪ ،‬وت �ق��دمي التقنيات والأج �ه��زة الالزمة‬ ‫لذلك‪ ،‬مبا فيها �أجهزة التن�صت واملراقبة‪ ،‬ونقل �شحنات‬ ‫ك�ب�يرة م��ن الأ��س�ل�ح��ة ت�شمل ب �ن��ادق هجومية ومدافع‬ ‫ر�شا�شة ومتفجرات و�أج�ه��زة تفجري وق��ذائ��ف مدفعية‬ ‫ودبابات"‪.‬‬ ‫كما اتهم املجل�س يف بيانه طهران ب�ضخ "مليارات‬ ‫الدوالرات عرب م�صارف يف لبنان والعراق لدعم النظام‬ ‫وم�ن��ع اق�ت���ص��اده م��ن االنهيار"‪ ،‬وذل ��ك ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫"ت�سخري �أ�سطولها البحري لاللتفاف على احل�صار‬ ‫املفرو�ض عليه"‪.‬‬ ‫واتهم النظام االيراين اي�ضا بامل�شاركة "يف عمليات‬ ‫�أمنية ملالحقة معار�ضي النظام"‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق ر�أى املجل�س الوطني ال�سوري ان‬

‫"القيادة الإيرانية عرب تف�ضيلها اال�صطفاف �إىل جانب‬ ‫النظام ال�سوري وخ�سارة ال�شعب ال�سوري بكل مكوناته‬ ‫ت�صبح �شريكا فعليا يف اجل��رائ��م التي يرتكبها النظام‬ ‫وتطال املدنيني من �أطفال ون�ساء"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى ان "تدخل �إي� ��ران ال���س��اف��ر يف ال�ش�أن‬ ‫الداخلي ال�سوري‪ ،‬وفق اعرتافات م�س�ؤوليها‪ ،‬وتورطها‬ ‫يف خمطط النظام لإح��داث حرب �أهلية‪ ،‬ي�ستوجب من‬ ‫املجتمع الدويل الت�صدي له ومنعه بكل الو�سائل"‪.‬‬ ‫ودع��ا املجل�س جامعة ال��دول العربية "لبحث هذا‬ ‫املو�ضوع يف اجتماعها الوزاري" امل�ق��رر غ��دا ال�سبت يف‬ ‫ال��دوح��ة‪" ،‬ومطالبة ط �ه��ران ب��ال�ك��ف ع��ن ذلك"‪ .‬كما‬ ‫حث جمل�س الأمن الدويل على ادانة التدخل االيراين‬ ‫واتخاذ الإجراءات الالزمة مبا فيها منع و�صول الأ�سلحة‬ ‫واملعدات الإيرانية �إىل النظام ال�سوري عرب و�سائل غري‬ ‫م�شروعة‪.‬‬

‫الصليب الدولي والهالل األحمر السوري يساعدان آالف النازحني يف سوريا‬ ‫جنيف ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل�ن��ت ال�ل�ج�ن��ة ال��دول �ي��ة لل�صليب االح �م��ر ام�س‬ ‫اجلمعة ان االف النازحني يف �سهل احلولة حيث وقعت‬ ‫جم��زرة اال�سبوع املا�ضي‪ ،‬يتلقون امل�ساعدة م��ن اللجنة‬ ‫الدولية يعاونها الهالل االحمر ال�سوري‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 109‬ا�شخا�ص على االقل بينهم ‪ 49‬طفال يومي‬ ‫اجلمعة وال�سبت املا�ضيني يف قرية يف هذه املنطقة القريبة‬ ‫من مدينة حم�ص ما اثار غ�ضب املجتمع الدويل‪.‬‬ ‫واعلنت ماريان غا�سر رئي�سة وفد اللجنة الدولية‬ ‫لل�صليب االحمر بح�سب ما جاء يف بيان ن�شر يف جنيف‬ ‫ان "النا�س تركوا خلفهم كل �شيء وه��م يفرون لإنقاذ‬

‫حياتهم"‪.‬‬ ‫و�شهدت قرية برج القاع ال��ذي يقطن فيها حواىل‬ ‫ال��ف ن�سمة‪ ،‬و��ص��ول خم�سة االف ن��ازح يف ليلة واحدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ممثلة اللجنة ال��دول�ي��ة لل�صليب االح�م��ر "مل‬ ‫ي�ك��ن ه�ن��اك م��ا يكفي م��ن م ��واد غ��ذائ�ي��ة وم �ي��اه وادوي ��ة‬ ‫للجميع"‪.‬‬ ‫وتدخل الهالل االحمر ال�سوري واللجنة الدولية‬ ‫لل�صليب االحمر هذا اال�سبوع حيث قدما املواد الغذائية‬ ‫وح�ل�ي��ب االط �ف��ال وال�ف��ر���ش واالدوي � ��ة‪ .‬وق ��ام ف��ري��ق من‬ ‫املتطوعني و�ستة اط�ب��اء م��ن ال�ه�لال االح�م��ر مبعاجلة‬ ‫اجلرحى يف مكان وقوع املجزرة‪.‬‬ ‫وتبقى اللجنة الدولية لل�صليب االحمر قلقة جدا‬

‫حيال الو�ضع االن�ساين يف املناطق ال�سورية االخرى‪ .‬ويف‬ ‫حمافظة حماه (و�سط) عالج الهالل االحمر ال�سوري‬ ‫ع�شرات اجلرحى اثر اعمال عنف‪ ،‬بح�سب البيان‪.‬‬ ‫ويف م�ط�ل��ع اي ��ار‪ ،‬مت�ك��ن م�ن��دوب��و ال�ل�ج�ن��ة الدولية‬ ‫لل�صليب االحمر من القيام بزيارة اىل ال�سجن املركزي‬ ‫يف حلب‪ ،‬ث��اين اك�بر �سجن يف ال�ب�لاد‪ ،‬وفقا "للمعايري‬ ‫التي ت�ضعها املنظمة"‪.‬‬ ‫وت �ن ����ص ه ��ذه امل �ع��اي�ير خ���ص��و��ص��ا ع �ل��ى ان يتمكن‬ ‫امل�ن��دوب��ون م��ن مقابلة املعتقلني م��ن دون �شهود‪ .‬وبعد‬ ‫زيارة �سجن دم�شق‪ ،‬يكون �سجن حلب الثاين الذي تزوره‬ ‫اللجنة الدولية لل�صليب االحمر بعد احل�صول على اذن‬ ‫من احلكومة ال�سورية‪.‬‬

‫وا� �ض��اف‪" :‬كلنا نفد �صربنا ون�شعر باالحباط‬ ‫ج��راء العنف والقتل يف �سوريا‪ ،‬رمبا انا حمبط �أكرث‬ ‫من العديدين منكم"‪.‬‬ ‫و�شدد انان‪ ،‬الذي و�صل اىل بريوت اخلمي�س قادما‬ ‫من عمان بعدما اجرى مباحثات يف دم�شق مع اال�سد‬ ‫يف وق��ت �سابق م��ن ه��ذا اال��س�ب��وع‪ ،‬على �أن "الرئي�س‬ ‫اال�سد يجب ان يقدم على خطوات عملية جريئة يف‬ ‫�سوريا من اجل ال�ضغط باجتاه تنفيذ خطة ال�سالم‬ ‫ذات النقاط ال�ست"‪.‬‬ ‫واك��د ان��ان ان��ه ال ميكن للعنف ان "ي�ستمر اىل‬ ‫االبد" يف �سوريا‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى طلب املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫املعار�ض من كويف �أنان العمل على زيادة عدد املراقبني‬ ‫الدوليني الذين يبلغ عددهم ‪ ،300‬و�إقامة نقاط ثابتة‬ ‫لهم يف �سوريا‪.‬‬ ‫ودع��ا املجل�س الوطني يف بيان له �أن��ان �إىل "رفع‬ ‫ع��دد امل��راق�ب�ين م��ن ‪� 300‬إىل ث�لاث��ة �آالف‪ ،‬م��ع �إقامة‬ ‫ن�ق��اط ت��واج��د ث��اب�ت��ة ل�ه��م يف امل�ن��اط��ق ال�ساخنة التي‬ ‫ت�شهد عادة عمليات ق�صف وهجمات متوا�صلة من قبل‬ ‫ملي�شيات النظام وكتائبه امل�سلحة"‪.‬‬

‫مريكل وبوتني يؤيدان "ح ً‬ ‫ال سياسي ًا"‬ ‫يف سوريا وينتقدان فرنسا‬ ‫برلني‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع� � ��رب ال��رئ �ي ����س ال ��رو�� �س ��ي فالدميري‬ ‫ب��وت�ين وامل���س�ت���ش��ارة االمل��ان�ي��ة ان�غ�ي�لا مريكل‬ ‫ام�س اجلمعة يف برلني عن ت�أييدهما لـ"حل‬ ‫�سيا�سي" يف �سوريا‪.‬‬ ‫وقالت امل�ست�شارة االملانية خالل م�ؤمتر‬ ‫�صحفي م���ش�ترك م��ع ب��وت�ين‪" :‬لقد عربنا‬ ‫ن�ح��ن االث �ن�ي�ن ع��ن ق�ن��اع�ت�ن��ا ب��وج��وب ايجاد‬ ‫حل �سيا�سي" لالزمة يف �سوريا‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫ان خطة ك��ويف ان��ان "ميكن ان ت�شكل نقطة‬ ‫انطالق"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت‪" :‬يجب ب ��ذل ك��ل اجل �ه��ود يف‬ ‫جمل�س االمن ال��دويل من اجل تطبيق هذه‬ ‫اخلطة"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ق ��ال ال��رئ �ي ����س ال��رو� �س��ي انه‬ ‫ال ميكن "فعل �شيء بالقوة" يف اط��ار هذه‬ ‫االزمة بعدما اعلن الرئي�س الفرن�سي فرن�سوا‬ ‫هوالند الثالثاء ان تدخال ع�سكريا بتفوي�ض‬ ‫من االمم املتحدة يف �سوريا لي�س م�ستبعدا‪.‬‬ ‫واع��رب بوتني ع��ن اعتقاده "باحتمال"‬ ‫ايجاد حل �سيا�سي يف �سوريا‪ ،‬مو�ضحا ان "ذلك‬ ‫يتطلب التحلي ببع�ض املهنية وال�صرب"‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬هناك ال �ك �ث�ير م ��ن االط� ��راف‬ ‫ال�ضالعة يف هذا النزاع مع م�صالح متعددة‪،‬‬ ‫ويجب ايجاد توافق بني هذه امل�صالح وجمع‬ ‫كل االطراف على طاولة مفاو�ضات‪ ،‬ويف هذا‬ ‫االجتاه �سنعمل"‪.‬‬

‫حاالت قد تدفع الغرب للتدخل يف سوريا‬ ‫لندن ‪� -‬صحف‬ ‫احل ��االت ال�ت��ي ق��د ت��دف��ع ال �غ��رب ل�ل�ت��دخ��ل يف �سوريا‪،‬‬ ‫وم��دى ا�ستعداده لهذا التدخل يف ظ��ل الرف�ض الرو�سي‪،‬‬ ‫واملطالبة بتوفري �ضمانات ملو�سكو باحلفاظ على م�صاحلها‬ ‫بعد �سقوط النظام ال�سوري‪ ،‬هذا �أهم ما تطرقت �إليه كربى‬ ‫ال�صحف الربيطانية‪.‬‬ ‫اع �ت�بر ال �ب��اح��ث ��ش��ا��ش��ان��ك ج��و��ش��ي م��ن م�ع�ه��د روي ��ال‬ ‫يوناتيد للخدمات يف مقال ب�صحيفة "ذي �إندبندنت" �أن‬ ‫جم��زرة احلولة مل تكن كافية بالن�سبة للغرب كي يتدخل‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬وقال �إن الغرب الذي يبحث عن �أي �سبب لتجنب‬ ‫التدخل‪ ،‬قد ي�ضطر لذلك يف ثالث حاالت‪.‬‬ ‫احلالة الأوىل تتمثل يف فقد النظام ال�سوري �سيطرته‬ ‫على خمزونه الكبري من الأ�سلحة الكيماوية مثل ال�سارين‬ ‫وغ��از اخل��ردل‪ ،‬وال �سيما �أن "�إ�سرائيل" ‪-‬التي تخ�شى �أن‬ ‫ت�صل مثل تلك الأ�سلحة �إىل حزب اهلل يف لبنان‪ -‬قد �أملحت‬ ‫�إىل ا�ستعدادها للتدخل من �أجل منع وقوع ذلك‪.‬‬ ‫واحلالة الثانية التي ميكن �أن تدفع الغرب للتدخل يف‬ ‫�سوريا تتمثل يف تغيري تركيا ملوقفها؛ ف�إذا ما �أعلنت �أنقرة‬

‫ت�أمني "ممرات �إن�سانية" �إىل �سوريا‪ ،‬ف ��إن ذل��ك قد يعيد‬ ‫ح�سابات الأمريكيني والأوروب �ي�ي�ن‪ ،‬وخا�صة �إذا م��ا �أبدى‬ ‫العرب ا�ستعدادهم للم�ساهمة بقوة ب�شرية‪.‬‬ ‫�أما احلالة الثالثة فهي ارتكاب جمزرة وا�ضحة املعامل‪،‬‬ ‫ولكن يف ظل تعزيز موقف الثوار‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬مل تذهب �صحيفة "ديلي تلغراف" بعيدا‬ ‫ع��ن ذل��ك التحليل‪ ،‬وق��ال��ت‪" :‬رغم ال�سخط ال��ذي �سببته‬ ‫جمزرة احلولة‪ ،‬ف�إن م�ستوى الإرادة املطلوبة للقيام بتدخل‬ ‫ع�سكري مل يتحقق بعد لدى القوى الغربية"‪.‬‬ ‫وت�ساءلت قائلة‪" :‬هل ميكن للغرب �أن ينخرط وحده‬ ‫يف ظل غياب رو�سيا؟"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الرتكيز كليا على‬ ‫رو�سيا يوفر ذريعة مريحة للحكومات الغربية‪.‬‬ ‫ف�ح�ت��ى الآن مل ي�ت�ح��دث �أي ق��ائ��د غ��رب��ي ع��ن �إج ��راء‬ ‫ع�سكري دون دعم �أمم��ي‪ ،���لذلك ‪-‬والكالم لل�صحيفة‪ -‬ف�إن‬ ‫احلقيقة ه��ي �أن ال��و��ض��ع رمب��ا يتمثل يف حقيقة �أن حلف‬ ‫�شمال الأطل�سي (ناتو) مل يعد حتى اخلطط لأي عملية‬ ‫ع�سكرية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل تعقيد امل��وق��ف ال��رو��س��ي للملف ال���س��وري يف‬ ‫ال�ساحة الدولية‪ ،‬فلن يقت�صر الأم��ر بالن�سبة للغرب على‬

‫اال�ستعداد للمخاطر التي ترتتب على العمل الع�سكري‪ ،‬بل‬ ‫على حتمل الأعباء ال�سيا�سية الناجمة عن اخلو�ض يف حرب‬ ‫ال توافق عليها الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت�ل�ف��ت "ديلي تلغراف" ال�ن�ظ��ر �إىل �أه �م �ي��ة �سوريا‬ ‫بالن�سبة لرو�سيا؛ حيث �إن ثمة ‪ 400‬قرية وبلدة يف خمتلف‬ ‫�أرج� ��اء رو��س�ي��ا تعي�ش ع�ل��ى ��ص�ن��اع��ة حم�ل�ي��ة واح� ��دة‪ ،‬وهي‬ ‫الأ�سلحة التي ت�صدر �إىل �سوريا‪ ،‬لذلك ف�إن خ�سارة رو�سيا‬ ‫ل�سوقها ال�سورية ‪-‬ال�ت��ي بلغت ال�ع��ام املا�ضي وح��ده مليار‬ ‫دوالر‪� -‬ستهدد حياة الآالف من الرو�س‪.‬‬ ‫�أما �صحيفة "فاينن�شال تاميز" فخ�ص�صت افتتاحيتها‬ ‫لتوجيه ر�سالة �إىل مو�سكو‪ ،‬قائلة �إن الدعم الرو�سي لنظام‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ��س��د لي�س فقط م��دع��اة لل�شجب‪ ،‬ب��ل هو‬ ‫مدمر مل�صالح رو�سيا ذاتها‪.‬‬ ‫وتقول‪�" :‬صحيح �أن �سوريا موطن للقاعدة البحرية‬ ‫الرو�سية الوحيدة يف البحر املتو�سط‪ ،‬ولكن رو�سيا �ستخ�سر‬ ‫كل �شيء �إذا ما �سقط الأ��س��د‪ ،‬وه��و ما قد يحدث يف نهاية‬ ‫املطاف"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن �أرك ��ان املعار�ضة ال�سورية اليوم‬ ‫لن مينحوا �أي مزايا لدولة وف��رت �سالحا ي�ستخدم لقتل‬ ‫عائالتهم‪.‬‬

‫وتتابع �أن رو�سيا بغ�ضها ال�ط��رف عما يح�صل تفقد‬ ‫م�صداقيتها ل��دى ال �غ��رب وج��ام�ع��ة ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة على‬ ‫ال�سواء‪ ،‬داعية مو�سكو �إىل �أن تفهم �أن م�سارها �سينطوي على‬ ‫�أثمان باهظة‪ ،‬و�أن مترير قرار يف جمل�س الأمن �ضد �سوريا‬ ‫ال يعني بال�ضرورة التدخل الع�سكري؛ فهناك جملة من‬ ‫اخلطوات التي ميكن اتخاذها قبل اللجوء للعمل الع�سكري‪،‬‬ ‫مثل �إحالة الأ�سد على املحكمة اجلنائية الدولية‪.‬‬ ‫وتعليقا على زي��ارة الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتن‬ ‫ال �ي��وم ب��اري����س وب��رل�ين؛ ملناق�شة تو�سيع ن�ط��اق العالقات‬ ‫التجارية‪ ،‬قالت �إنه يجب التو�ضيح �أن ذلك �سيكون �صعبا يف‬ ‫ظل العرقلة الرو�سية ملجل�س الأمن ب�ش�أن �سوريا‪.‬‬ ‫ولكن ال�صحيفة تقول �إن ال�ضغط على رو�سيا يجب‬ ‫�أن يقرتن باحلوافز‪ ،‬فال بد من توفري �ضمانات ب�أن الغرب‬ ‫�سي�ستخدم نفوذه كله مع احلكومة ال�سورية اجلديد؛ة من‬ ‫�أجل احلفاظ على امل�صالح الرو�سية يف البالد‪ ،‬و�إن �أي حل‬ ‫قد ال ي�صل �إىل العمل الع�سكري‪.‬‬ ‫وحت��ذر يف خ�ت��ام افتتاحيتها م��ن �أن رو��س�ي��ا ل��ن تغري‬ ‫من موقفها يف ظل غياب مثل تلك ال�ضمانات‪ ،‬و�أن العامل‬ ‫�سرياقب كيف تنزلق �سوريا نحو حرب �أهلية‪.‬‬

‫وتابع بوتني‪�" :‬سنتباحث بالت�أكيد مع‬ ‫�شركائنا‪ ،‬واول�ه��م يف جمل�س االم��ن الدويل‬ ‫ومع املانيا والدول االخرى الراغبة يف ت�سوية‬ ‫هذا النزاع"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي����س ال��رو� �س��ي ان "رو�سيا ال‬ ‫ت��دع��م اي ��ا م ��ن االط� � ��راف يف � �س��وري��ا؛ النه‬ ‫م��ن ذل��ك ي��أت��ي خطر ان��دالع ح��رب اهلية يف‬ ‫�سوريا"‪ ،‬نافيا تزويد نظام الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال�سد ب�أ�سلحة "ميكن ان ت�ستخدم يف‬ ‫حرب اهلية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬نرى ال �ي��وم م ��ؤ� �ش��رات تنذر‬ ‫بحرب �أهلية‪� ،‬إنه �أمر خطري للغاية"‪.‬‬ ‫وح��ول خطورة االح��داث يف �سوريا قالت‬ ‫مريكل‪" :‬ان تقييمنا لي�س خمتلفا"‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫ان "الو�ضع فظيع يف ال �ب�لاد‪ ،‬ولي�س الحد‬ ‫م�صلحة يف اندالع حرب اهلية (‪ )...‬يجب على‬ ‫اجلميع ان يحاولوا تقدمي م�ساهمتهم"‪.‬‬ ‫وب�ع��د زي��ارت��ه ب��رل�ين‪ ،‬يتوجه ب��وت�ين اىل‬ ‫فرن�سا للقاء الرئي�س هوالند للمرة االوىل‬ ‫و��س�ي�ت�ن��اول م�ع��ه ال�ع���ش��اء يف ق�صر االليزيه‬ ‫م�ساء اجلمعة‪.‬‬ ‫وك� ��ان ه��والن��د اع �ل��ن ه ��ذا اال� �س �ب��وع انه‬ ‫�سي�سعى اىل تليني موقف رو�سيا التي تعرقل‬ ‫م�ن��ذ ا� �ش �ه��ر‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار ال �� �ص�ين‪ ،‬ف��ر���ض اي‬ ‫عقوبات على النظام ال�سوري من قبل جمل�س‬ ‫االمن الدويل‪.‬‬

‫فقدان النظام‬ ‫�سيطرته على خمزونه‬ ‫الكبري من الأ�سلحة‬ ‫الكيماوية‬ ‫�إعالن �أنقرة ت�أمني‬ ‫"ممرات �إن�سانية"‬ ‫�أو ارتكاب جمزرة‬ ‫وا�ضحة املعامل‬


‫‪8‬‬

‫درا�ســــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫الأحداث الراهنة يف ال�شرق العربي متثل رد فعل لالنقالبات الثورية التي جرت قبل ثالثة �أو �أربعة عقود من ال�سنني‬

‫الربيع العربي‪ :‬تنبؤات الخرباء الروس وواقعية السياسة الخارجية‬ ‫ا�ستعر�ض طالب الدرا�سات العليا يف �أكادميية الثقافة ال�سالفية‪ ،‬رئي�س حترير جملة «احلياة الدولية»‬ ‫اندريه تورين وقائع لقاء «املائدة امل�ستديرة» الذي عقد يف معهد العالقات الدولية مبو�سكو بعنوان «الربيع‬ ‫العربي‪ :‬تنب�ؤات اخلرباء وواقعيات ال�سيا�سة اخلارجية» ملناق�شة االجتاهات الرئي�سية لتطور بلدان‬ ‫ال�شرق الأو�سط يف املرحلة املعا�صرة‪.‬‬ ‫اندريه تورين* ‪ -‬جملة «احلياة الدولية»‬ ‫جتذب التغريات اجلارية يف اللحظة الراهنة يف م�صر ولبنان‬ ‫و�سوريا واليمن اهتماما خا�صا لدى اخل�براء‪ ،‬لأن��ه يتوقف على‬ ‫كيفية تطور الأح ��داث هناك م�ستقبل منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫كلها‪ .‬وق��ال ال�سفري ف��ال�يري ف��وروب�ي��وف الربوفي�سور يف معهد‬ ‫العالقات الدولية يف كلمته �أنّ العمليات االجتماعية املعقدة التي‬ ‫مت�س لي�س ال�شرق الأو�سط فقط بل بع�ض البلدان مثل بريطانيا‬ ‫ّ‬ ‫والواليات املتحدة و”�إ�سرائيل” �أي�ضا‪ .‬علما ب�أنّه خرج �إىل ال�شارع‬ ‫يف هذه البلدان �أفراد كانوا يو�صفون حتى وقت قريب ب�أنّهم �سند‬ ‫“الطبقة املتو�سطة”‪ ،‬والذين يعبرّ ون يف الوقت ذاته عن عدم‬ ‫ر�ضاهم عن نوعية احلياة يف ه��ذه البلدان‪ .‬لقد �أظهرت الأزمة‬ ‫املالية امل��دي��دة يف البلدان املتطورة �أنّ الآل�ي��ات ال�سابقة لتحييد‬ ‫�سخط النا�س عرب تقدمي القرو�ض املالية واملنظومة االئتمانية‬ ‫ال تعطي م��ردوده��ا‪ ،‬كما �أ ّن�ه��ا ع��اج��زة ع��ن �إي�ق��اف عملية الركود‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪ .‬وت��واك��ب الأزم ��ة امل��ال�ي��ة واالق�ت���ص��ادي��ة �أزم ��ة مبد�أ‬ ‫تقا�سم ال�سلطات‪ ،‬وال��ذي �أق�ي��م على �أ�سا�سه ��ص��رح التعبري عن‬ ‫الر�أي ال�سيا�سي منذ الأزم��ان ما بعد الو�سيطة (الع�صر اجلديد‬ ‫‪ .)New Age‬ويجد بع�ض الباحثني م�ؤ�شرات هذه الأزمة يف‬ ‫رفع �شعار “احلكومة املفتوحة”‪ ،‬ال��ذي يعترب م�شروعا طرحته‬ ‫وزارة اخلارجية الأمريكية‪ .‬ويتذكر الكثريون منظمة املقاومة‬ ‫“الت�صدي” امل�ساملة ال�صربية التي تد ّرب فيها بع�ض امل�شاركني يف‬ ‫احلركات االجتماعية يف بلدان �أوروبا‪ .‬وذاع �صيت بع�ض الأ�سماء‬ ‫مثل جني �شارب م�ؤ�س�سة معهد �أل�برت اين�شتني االجتماعي يف‬ ‫بو�سطن‪ ،‬و�صاحبة كتاب “من الدكتاتورية �إىل الدميقراطية”‪،‬‬ ‫وتعترب رائدة االجتاه النظري والتطبيقي اجلديد يف االحتجاج‬ ‫االجتماعي‪ .‬وم��ن جانب �آخ��ر ف ��إنّ �ضعف القيادات االجتماعية‬ ‫فيما ي�سمى “بلدان ال�شيوخ وامللوك” يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وابتعاد‬ ‫النخب ال�سيا�سية احلاكمة عن احتياجات جيل ال�شباب بالدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬قد جعال حدوث االنفجار االجتماعي ممكنا‪ ،‬والذي و�ضع‬ ‫مو�ضع ال�شك جممل ت�شكيلة العالقات الدولية يف هذه املنطقة‪.‬‬ ‫ويعتقد ف�لادمي�ير ف��وروب�ي��وف �أنّ رو�سيا فيما يخ�ص الأح ��وال‬ ‫يف ال���ش��رق الأو� �س��ط يف و��ض��ع �أف���ض��ل‪ ،‬فهي مل تتخل ع��ن �إجراء‬ ‫االت�صاالت مع جميع �أط��راف النزاع‪ ،‬واتخذت موقفا ثابتا فيما‬ ‫يخ�ص عدم التدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية لبلدان ال�شرق العربي‪.‬‬ ‫وميكن �أن ي�ؤخذ كمثال على ذلك جميء ممثلي املعار�ضة ال�سورية‬ ‫�إىل مو�سكو‪ .‬و�أ�شار فالدميري فوروبيوف �إىل �أنّ رو�سيا وال�صني‬ ‫ا�ستخدمتا يف جمل�س الأمن الدويل حق الفيتو �ضد القرار امل�ضاد‬ ‫ل�سوريا ال��ذي طرحته ال��والي��ات املتحدة و�شريكاتها يف الناتو‪.‬‬ ‫وطبقا لتقديرات ال�سفري ال�سابق ف��إنّ بالدنا تتبع حيال �سوريا‬ ‫نهجا متوازنا وثابتا‪ ،‬وهو ما مل تتبعه ويا للأ�سف حيال ليبيا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل�شاركون يف «امل��ائ��دة امل�ستديرة» �إىل �أنّ الأح��داث يف‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط ق��ادت مو�ضوعيا �إىل ن�شوء و��ض��ع ح�صلت فيه‬ ‫�إي��ران على نب�ضة �إ�ضافية لتقوية مواقعها كدولة �إقليمية‪ ،‬لكن‬ ‫القيادة الإيرانية ال تبدي ارتياحا كبريا من انهيار «اجلمهوريات‬ ‫الوراثية»‪ ،‬حيث �أ ّن��ه يوجد بني التيارات الإ�سالمية التي وجلت‬ ‫ال�سنّة غري املتعاطفة‬ ‫�ساحة ال�صراع ال�سيا�سي ال�شرعي غالبية من ُ‬ ‫مع �إيران ال�شيعية‪.‬‬ ‫وتعتقد الباحثة يف معهد اال�ست�شراق التابع لأكادميية العلوم‬ ‫الرو�سية تاتيانا كارا�سيوفا �أنّ «�إ��س��رائ�ي��ل» احلليفة الرئي�سية‬ ‫للواليات املتحدة يف ال�شرق الأو��س��ط‪� ،‬أ�صبحت يف و�ضع �صعب‪،‬‬ ‫ففي ظروف ا�شتداد ن�شاط الإ�سالميني �أ�صبحت امل�س�ألة الهامة‬ ‫بالن�سبة لها �إبعاد �سوريا عن النفوذ الإي��راين‪ .‬وط��ر�أ تغيري على‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية لـ «�إ�سرائيل»‪ّ ،‬‬ ‫ون�شطت القيادة الإ�سرائيلية‬ ‫مما‬ ‫ات�صاالت ال�سيا�سة اخلارجية مع �أذربيجان وقرب�ص واليونان‪ّ ،‬‬

‫كان ال بد �أن ي�ؤدي بدوره �إىل خلق �شيء من التوتر يف العالقات‬ ‫مع الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وحتدّث مدير مركز بحوث ال�شرق الأو�سط يف معهد العالقات‬ ‫الدولية مبو�سكو اندريه فيدورت�شينكو‪ ،‬ف�أ�شار �إىل تو ُّلد قالب‬ ‫كلي�شيه ل��دى ال��ر�أي العام العاملي ب�ش�أن ع��دم تو ُّقع وع��دم التنب�ؤ‬ ‫بوقوع �أح��داث “الربيع العربي”‪ ،‬بينما �أ�شار اخل�براء منذ وقت‬ ‫بعيد �إىل م�س�ألة التوتر ال�سيا�سي يف بلدان ال�شرق الأو�سط‪ ،‬لكن‬ ‫طابع هذا التقييم مل يتّ�سم دوما ب�سمة االنحياز ال�سيا�سي‪ّ � .‬أما‬ ‫امل�س�ألة الأخرى ف�إنّه مل تتوفر الفر�صة لتقدمي تنب�ؤ طويل الأجل‬ ‫فورا ب�صدد تطور الأحداث يف املنطقة‪.‬‬ ‫وذكرت امل�ست�شرقة يلينا �سوبونينا �أنّ االنفجار االجتماعي مل‬ ‫يكن �شيئا مفاجئا بالن�سبة �إىل الواليات املتحدة‪ ،‬فقد ورد يف تقرير‬ ‫لوكالة املخابرات املركزية حني كان يديرها ليون بانيتا منذ عام‬ ‫‪� ،2009‬أنّه �إذا مل تتغيرّ العمليات ال�سيا�سية واالجتماعية الراهنة‬ ‫يف امل�ستقبل القريب‪ ،‬ف�إنّ ال�شرق الأو�سط �سيواجه االنهيار‪ ،‬و�ستكف‬ ‫“�إ�سرائيل” عن الوجود‪ .‬وقد ُفرِ�ضت ال�سرية على هذا التقرير‪،‬‬ ‫لكن بعد م�ضي يوم واحد ّ‬ ‫اطلع اللوبي املوايل ل”�إ�سرائيل” على‬ ‫حمتواه‪ ،‬ومن ثم عرف به بنيامني نتانياهو املر�شح ملن�صب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء زعيم ح��زب “ليكود”‪ ،‬وق��د �أت��اح له ذل��ك احل�صول على‬ ‫العدد الكايف من الأ�صوات من �أجل الفوز يف االنتخابات الربملانية‬ ‫با�ستغالل املناق�شات حول ق�ضية �إيران واحتمال �شن هجوم وقائي‬ ‫�ضدها‪ .‬ويف �أثناء احلملة االنتخابية للرئي�س باراك �أوباما جرى‬ ‫التلميح له‪� ،‬إىل �أنّ اللوبي امل��وايل ل”�إ�سرائيل” رمبا لن يدعم‬ ‫تر�شيحه �إذا مل يقدِّم تنازالت يف موقفه من �شرق القد�س (وهي‬ ‫حالة ا�ستثنائية يف املمار�سات ال�سيا�سية الإ�سرائيلية)‪ .‬وعموما‬ ‫موجه نحو جلم �إيران‬ ‫ف�إنّ خط ال�سيا�سة اخلارجية ل”�إ�سرائيل” َّ‬ ‫واحليلولة دون قيام دولة جديدة من طرازها يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪.‬‬ ‫وق��د ا�ضط ّرت احلليفتان‪ ،‬ال��والي��ات املتحدة و”�إ�سرائيل”‪،‬‬ ‫�إىل امل �ن��اورة يف ظ��روف ت�غ�ُّيرُرُّ الو�ضع ال�سيا�سي اخل��ارج��ي‪ ،‬فمن‬ ‫جانب ا�ضط ّرت الواليات املتحدة �إىل تغيري جغرافية ح�ضورها‬ ‫الع�سكري ب�سحب ال�ق��وات م��ن �أفغان�ستان وال �ع��راق‪ .‬ويف الوقت‬ ‫ذاته‪ ،‬وبالرغم من �إجراء ات�صاالت �سيا�سية خارجية غري مقبولة‬ ‫من وجهة نظر ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬جت��ري املباحثات ح��ول تنفيذ‬ ‫م�شاريع �صناعية م�شرتكة (على �سبيل املثال تو�سيع ميناء حيفا)‪،‬‬ ‫� ّأما “�إ�سرائيل” كحليفة فتنظر الواليات املتحدة �إليها مب�ستوى‬ ‫�أ��س�ترال�ي��ا وال�ب�رازي��ل‪ .‬وع�م��وم��ا تعتقد يلينا �سوبونينا �أنّ نهج‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية �سيكون يف وقت قريب اللعب على‬ ‫توازن القوى يف املنطقة‪ ،‬ومهمة رو�سيا تكمن يف �إقامة عالقات مع‬ ‫جميع التيارات ال�سيا�سية يف املنطقة دون الدخول يف مواجهة مع‬ ‫�أطراف النزاع ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف الظروف حني مل تعد متار�س ت�أثريها النماذج ال�سوفيتية‬ ‫ال�سابقة للعالقات االجتماعية يف ال�شرق الأو�سط يربز على ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية العامل الإ�سالمي‪ .‬وحلل �سفري رو�سيا ال�سابق يف ليبيا‬ ‫وتون�س مدير مركز الدرا�سات العربية يف معهد اال�ست�شراق الك�سي‬ ‫بودت�سريوب الآفاق ال�سيا�سية للحركات ال�سيا�سية يف املنطقة‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أنّ �آف��اق عالقات رو�سيا مع بلدان ال�شرق الأو�سط �ستتوقف‬ ‫حلد كبري على ح�صول اجلناح املعتدل‪ ،‬ولي�س املت�شدد يف احلركات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬على الأغلبية بنتيجة ال�صراع ال�سيا�سي‪ ،‬ففي حالة‬ ‫فوز املعتدلني الذين ي�ستغلون مبادئ الإ�سالم من �أج��ل حتقيق‬ ‫امل�صالح ال�سيا�سية للربجوازية املحلية‪ ،‬ف�إنّ الو�ضع يف املنطقة لن‬ ‫يتدهور كحد �أدن��ى‪ّ � ،‬أم��ا لدى فوز الإ�سالميني املت�شددين‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�سهم جماعات ال�سلفيني‪ ،‬ف ��إنّ الو�ضع قد ي�صبح خ��ارج نطاق‬ ‫التنب�ؤات‪ .‬وق��ال بودت�سريوب �أنّ رو�سيا ق��د حالفها احل��ظ جدا‬ ‫حني انتقل «مركز اجلهاد» من حدودها �إىل اجلزائر‪ ،‬ومن ثم �إىل‬

‫بودت�سريوب‪ :‬رو�سيا حالفها احلظ حني انتقل «مركز اجلهاد»‬ ‫من حدودها �إىل اجلزائر وفوز ال�سلفيني �سي�ؤدي ال حمالة‬ ‫�إىل انتقال «مركز اجلهاد» �إىل حدود رو�سيا‬ ‫كارا�سيوفا‪ :‬يف ظروف ا�شتداد ن�شاط الإ�سالميني «�إ�سرائيل»‬ ‫�أ�صبحت يف و�ضع �صعب‬

‫دروجيلوف�سكيا‪ :‬لرو�سيا م�صلحة يف موا�صلة تنفيذ الربنامج‬ ‫النووي ال�سلمي لإيران ك�ضمانة حلماية احلدود اجلنوبية لرو�سيا‬ ‫و�أمن بلدان رابطة الدول امل�ستقلة عموما‬ ‫تون�س وليبيا و�سوريا‪ .‬و�سيقود فوز ال�سلفيني ال حمالة �إىل انتقال‬ ‫“مركز اجلهاد” �إىل حدود رو�سيا‪ ،‬و�سيح�صل على دعم �إ�ضايف‬ ‫النزاع اخلفيف الوترية يف �شمال القوقاز‪ .‬وميكن اعتبار الو�ضع‬ ‫يف ليبيا خري مثال على ذلك‪ ،‬وتدور هناك حتى الآن رحى حرب‬ ‫مديدة �ضد امل�سلحني والتي ت�ستنزف قوى البالد‪ .‬وثمة حاجة‬ ‫مما‬ ‫�إىل فرتة زمنية طويلة‪ ،‬ورمبا الأعوام من �أجل �أن ترب�أ البالد ّ‬ ‫حلق بها من �أ�ضرار‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه يقوم اللوبي املعادي لرو�سيا مبحاوالت لإعادة‬ ‫النظر يف ال�صفقات امل�ع�ق��ودة م��ع اجل��ان��ب الليبي يف عهد معمر‬ ‫القذايف وحتويلها �إىل جمرى مكافحة الف�ساد‪ .‬ومبا �أنّ خ�صو�صية‬ ‫البنية ال�سيا�سية واالجتماعية لليبيا �آن ��ذاك تت�ض ّمن احتمال‬ ‫وج��ود هذا الف�ساد‪ ،‬ف��إنّ �إع��ادة النظر هذه ميكن ان تلحق �ضررا‬ ‫كبريا بالتعاون املتبادل املنفعة بني البلدين‪ّ � .‬أم��ا ب�صدد احلملة‬ ‫الإعالمية بهدف دعم التدخل الأجنبي يف �ش�ؤون ليبيا‪ ،‬والآن يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬ف�إنّ جذورها متتد �إىل القرن املا�ضي حني جرى التح�ضري‬ ‫يف عام ‪ 1999‬للتدخل يف �ش�ؤون يوغ�سالفيا‪ ،‬ومن ثم يف عام ‪2003‬‬ ‫يف العراق‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ك�ب�ير ال�ب��اح�ث�ين العلميني يف م��رك��ز درا� �س��ات ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط يف معهد العالقات الدولية “جميمو” التابع لوزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س�ي��ة الك�سندر ك��ري�ل��وف ع�ل��ى �أنّ ت��راج��ع النمو‬ ‫االقت�صادي خ�لال ف�ترة طويلة وا��ض�ط��راب��ات ال�سكان �أ ّدت �إىل‬ ‫تنامي النفقات للأغرا�ض االجتماعية حتى يف البلدان التي ال‬ ‫ت�شكو من غياب دعم الغرب‪ ،‬ومثال ذلك توزيع ‪ 132‬مليار دوالر‬ ‫على رعايا اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬لكن مثل ه��ذه املدفوعات‬ ‫هيهات �أن ّ‬ ‫حتل م�شكلة تنامي البطالة يف بلدان ال�شرقني الأدنى‬ ‫والأو�سط‪ .‬وتتوفر الأدلة غري املبا�شرة على ذلك وهي‪� :‬أنّ �سقوط‬ ‫ح�سني مبارك يف م�صر مل ي�ؤد �إىل انهيار ال�سالم “البارد” بني‬ ‫م�صر و”�إ�سرائيل” واحتدام الو�ضع يف �سيناء‪ .‬والدليل الثاين‬ ‫الآخ��ر ه��و ال�سماح لل�سفن احلربية الإي��ران�ي��ة ب��امل��رور ع�بر قناة‬ ‫ال�سوي�س يف �شباط املا�ضي‪� .‬إنّ خطر احلل الع�سكري للأزمة يف‬ ‫ال�سنّي يف‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط يغدو حمتمال متاما يف وج��ود املركز ُ‬ ‫الريا�ض (اململكة العربية ال�سعودية) واملركز ال�شيعي يف طهران‬ ‫(�إيران)‪ ،‬وكذلك وجود البطالة اجلماعية التي ال ميكن ت�صفيتها‬ ‫يف فرتة ق�صرية‪.‬‬ ‫و�أعرب �سفري رو�سيا يف جمهورية اليمن فالدميري تروفيموف‬ ‫عن �شكوكه ب�صدد ا�ستخدام م�صطلح “الربيع العربي”‪ ،‬وبر�أيه‬ ‫�أنّ من الواجب احلديث عن �أزم��ة نظام‪ّ � ،‬أم��ا م�صطلح “الربيع‬ ‫العربي” فيحمل طابع الت�ضليل‪ .‬لقد ن�ش�أت احلركة يف بلدان‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط ب�صورة ع�شوائية‪ ،‬و�أ�صبحت مبثابة �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫��ض��رورة �إج ��راء تغيريات نوعية يف ب�ل��دان امل�غ��رب ال�ع��رب��ي‪ .‬وكان‬ ‫ال�شباب واملثقفون القوة القائدة لهذه احلركة االجتماعية‪ ،‬لكن‬ ‫القوى التي ّ‬ ‫نظمت هذه التظاهرات تراجعت يف �سياق عملية تنامي‬ ‫�أزمة النظام‪ ،‬وح ّلت حم ّلها التيارات الإ�سالمية الأكرث قوة‪ .‬وبر�أي‬ ‫تروفيموف �أنّ هناك �سابقة لتط ُور الأحداث هذا‪ .‬ومل ي�ستخل�صوا‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط اال�ستنتاجات من االنتخابات يف غزة يف عام‬ ‫‪ ،2005‬التي �أعطت فيها الأغلبية �صوتها �إىل حركة “حما�س”‬ ‫الإ�سالمية الراديكالية‪ ،‬علما �أنّها تو�صف يف “�إ�سرائيل” بكونها‬ ‫ح��رك��ة �إره��اب �ي��ة‪ .‬كما �أع�ط�ي��ت تقييمات غ�ير منا�سبة �إىل خطة‬ ‫كويف عنان الأمني العام الأ�سبق لهيئة الأمم املتحدة ب�ش�أن ت�سوية‬ ‫مما يو ّفر الفر�صة النتقال املعار�ضة ال�سورية �إىل‬ ‫الأزمة يف �سوريا‪ّ ،‬‬ ‫الهجوم امل�ضاد بعد هزميتها امل�ؤقتة‪ .‬وبر�أي تروفيموف �أنّ الأمر‬ ‫ال ي�ستحق املبالغة يف و�صف الآث��ار ال�سلبية للتغريات اجلارية يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ .‬وتوجد رو�سيا الآن يف و�ضع الرابح جدا بف�ضل‬ ‫ا ّتخاذها موقف الرف�ض القاطع لأيّ تدخل �أجنبي يف ال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية لبلدان ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وهي تبذل كل ما يف و�سعها من‬ ‫�أج��ل احلفاظ على مواقعها يف املنطقة‪ ،‬وميكن �أن ي�ؤخذ كمثال‬ ‫على ذلك �إلغاء القيود م�ؤخرا على بيع وتوريد وت�سليم الأ�سلحة‬ ‫والو�سائل املادية املتعلقة بها �إىل ليبيا‪.‬‬ ‫وك� ّر���س اخلبري يف ال���ش��ؤون الإي��ران�ي��ة الربوفي�سور �سريغي‬ ‫دروجيلوف�سكي الأ�ستاذ يف ق�سم اال�ست�شراق يف معهد العالقات‬ ‫الدولية كلمته النعكا�سات �أح��داث “الربيع العربي” يف تركيا‬ ‫و�إي��ران‪ .‬ويتّ�سم ب�أهمية خا�صة موقف هذين البلدين من تقييم‬ ‫�آفاق الأحداث يف ال�شرق الأو�سط‪� .‬إنّ تغيرُّ امل�شهد ال�سيا�سي �أثناء‬ ‫�أح��داث “الربيع العربي” قد �أ ّدى �إىل تقوية املواقع الإقليمية‬ ‫دب ال�ضعف بنتيجة الأح��داث يف املناف�سني‬ ‫لرتكيا و�إي��ران‪ .‬وقد ّ‬ ‫الرئي�سيني لإيران‪ ،‬وهما �سوريا والعراق‪ .‬لكن تربز �أمام املراقب‬ ‫الأريب فورا املواقف املتحفظة لإيران من الأحداث اجلارية‪ ،‬وهذا‬ ‫املوقف وا�ضح متاما‪ ،‬فقد �أ ّدت �أحداث “الربيع العربي” �إىل انهيار‬ ‫كل منظومة العالقات مع ال�شرق العربي‪ ،‬والآن يقوم �أطرافها‬

‫ب�ضبط �آل�ي��ات ال�ت�ع��اون م��ن ال�صفر‪ ،‬لكن توجد م�شكلة داخلية‬ ‫�أي�ضا‪� ،‬إنّها ترتبط بظهور جيل جديد من ال�شباب على ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية مل ت�شارك يف �أح��داث ال�ث��ورة الإي��ران�ي��ة يف ع��ام ‪.1979‬‬ ‫ويتذكرون يف �إي��ران جيدا اال�ضطرابات يف عام ‪ ،2009‬لدى �إعادة‬ ‫انتخاب حممود �أحمدي جناد لفرتة رئا�سة ثانية‪ ،‬وي�ستخل�صون‬ ‫منها اال�ستنتاجات‪.‬‬ ‫� ّأم��ا تركيا‪ ،‬فهي بخالف �إي��ران قد �شهدت ما ي�شبه التطور‬ ‫االرت�ق��ائ��ي يف تقييم الأح ��داث اجل��اري��ة‪� .‬إ ّن�ه��ا كانت منذ البداية‬ ‫خ�صما �شديدا للتدخل اخلارجي يف �ش�ؤون دول ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫وغ�ّي�رّ ت موقفها ب�شكل ح��اد و� �ص��ارت الآن‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن جميع‬ ‫البيانات احلادة ال�سابقة يف جل�سات اجلمعية العامة لهيئة الأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬ت�شارك يف جميع عمليات التدخل‪� .‬إنّ هذا القرار يعترب‬ ‫ا�ضطراريا حلد كبري‪ ،‬وا ُتخذ لي�س انطالقا من الأو�ضاع الطيبة‪،‬‬ ‫فقد �أ ّدت �أح ��داث “الربيع العربي” �إىل انهيار جميع برنامج‬ ‫ووجهت �ضربة �شديدة �إىل‬ ‫تركيا يف جمال ال�سيا�سة اخلارجية‪ّ ،‬‬ ‫�سمعة حزب العدالة والتنمية الإ�سالمي املعتدل املوايل للحكومة‬ ‫ورئي�س الوزراء رجب اردوغان‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬ف�إنّ تنامي حركة‬ ‫املعار�ضة ال�سورية �ضد ب�شار الأ��س��د �أ ّدى �إىل اح�ت��دام الق�ضية‬ ‫تن�س �أبدا �أنّ �سوريا كانت‬ ‫الكردية يف ال�شرق الأو�سط‪� .‬إنّ تركيا مل َ‬ ‫ت�ش ّكل القاعدة الرئي�سية لأن�صار حزب العمال الكردي‪� .‬إنّ هذه‬ ‫العوامل جمتمعة حت��دد موقف تركيا من الأح ��داث يف البلدان‬ ‫العربية‪ ،‬وتعا ُونها مع اململكة العربية ال�سعودية وقطر‪ ،‬البلدين‬ ‫اللذين ي�سميان ع��ادة ب�أنّهما “حمور الوهابية”‪ ،‬فقد �أعطت‬ ‫الريا�ض رد فعل �سلبيا ملوقف تركيا من الأح��داث يف البحرين‪،‬‬ ‫و�أعلنت �أ ّن��ه لدى حماولة دعم املعار�ضة ف�ستقوم ب�إدخال قواتها‬ ‫وتخمد املظاهرات �ضد احلكومة بوا�سطة القوة الع�سكرية‪ .‬يف‬ ‫الوقت نف�سه‪ ،‬ف�إنّ تركيا عموما ت�سعى للحفاظ على مواقعها يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وال �سيما �أنّها تقيم عالقات اقت�صادية متبادلة املنفعة‬ ‫مع رو�سيا‪ّ � ،‬أم��ا بخ�صو�ص م�س�ألة م�ضايق البحر الأ��س��ود‪ ،‬ف�إنّها‬ ‫تلتزم باملواقف املثبتة يف اتفاقية مونرتيو لعام ‪ ،1936‬لكن عندما‬ ‫ي��دور ال�ك�لام ع��ن م�صالح رو�سيا اجليو�سيا�سية جن��د �أنّ تركيا‬ ‫تتخذ موقفا متحالفا مع الواليات املتحدة من ق�ضية ن�شر الدرع‬ ‫ال�صاروخية‪.‬‬ ‫وق��ال ���س‪ .‬دروجيلوف�سكي �أنّ ال�ط��رف امل���ش��ارك ال��وح�ي��د يف‬ ‫�أح��داث ال�شرقني الأدن��ى والأو��س��ط ال��ذي ميكن �أن تعتمد عليه‬ ‫رو�سيا ب�شكل تام هو �إي��ران‪ ،‬وبالرغم من �أنّ �إي��ران تو�صف دائما‪،‬‬ ‫بجهود الأطل�سيني والغربيني‪ ،‬ب�أنّها جزء من “حمور ال�شر”‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫هذه البالد ُتع َترب بالأحرى بالن�سبة �إىل رو�سيا حمور خري‪� .‬إنّ‬ ‫�إي��ران هي البالد الوحيدة يف ال�شرق الأو�سط التي �أعلنت جهارا‬ ‫�أنّها ال تتدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية لبلدان رابطة الدول امل�ستقلة‪،‬‬ ‫وجت ّلى هذا على الأخ�ص يف فرتة الطور ال�ساخن للنزاع يف �شمال‬ ‫ال�ق��وق��از‪ ،‬ح�ين رف�ضت ال�ق�ي��ادة الإي��ران �ي��ة ات�خ��اذ م��وق��ف م�ساند‬ ‫لل�شي�شان بخالف غالبية بلدان ال�شرق العربي‪ ،‬ولهذا ال�سبب‬ ‫ف�إنّ لرو�سيا م�صلحة يف موا�صلة تنفيذ الربنامج النووي ال�سلمي‬ ‫لإي ��ران‪ .‬ويعترب ه��ذا امل��وق��ف �ضمانة حماية احل ��دود اجلنوبية‬ ‫لرو�سيا و�أمن بلدان رابطة الدول امل�ستقلة عموما‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ال �ب��اح��ث ال�ع�ل�م��ي الأق � ��دم يف م�ع�ه��د ال �� �ش��راك��ة بني‬ ‫احل���ض��ارات التابع ملعهد العالقات الدولية ي��وري زي�ن�ين‪ ،‬الذي‬ ‫�أوجز ح�صيلة املناق�شات حول ظاهرة �أحداث “الربيع العربي”‪،‬‬ ‫�أنّ الأحداث الراهنة يف ال�شرق العربي مت ِّثل رد فعل لالنقالبات‬ ‫ال �ث��وري��ة ال �ت��ي ج ��رت ق�ب��ل ث�لاث��ة �أو �أرب �ع��ة ع �ق��ود م��ن ال�سنني‪.‬‬ ‫وي��رى زينني �أنّ هذه الثورات كانت من وجهة النظر ال�سيا�سية‬ ‫واالجتماعية “قفزة كبرية �إىل الأمام”‪ ،‬حيث اقرتنت التحوالت‬ ‫ال�ث��وري��ة ب�ح��رك��ة ال�ت�ح��رر ال��وط�ن��ي‪ ،‬ويف النتيجة ح��دث اندماج‬ ‫النخبة ال�سيا�سية مع النخبة االقت�صادية‪ ،‬الأمر الذي قاد بدوره‬ ‫�إىل حدوث مناف�سة بني فئات النخبة يف ال�صراع لل�سيطرة على‬ ‫املجاالت الأ�سا�سية للحياة االجتماعية‪ .‬ولهذا‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل دور‬ ‫ال�شبكات االجتماعية يف عمليات االحتجاج يجب �أن ي�ؤخذ بنظر‬ ‫االعتبار �أنّ احل�صول على ع�ضوية الربملان والوظيفة يف دوائر‬ ‫ال�سلطة كان يتم يف الأنظمة العلمانية ال�سابقة مقابل �إبداء الوالء‬ ‫ال�شخ�صي للزعيم ال�سيا�سي‪ ،‬ولهذا ف�إنّ االنتخابات احلرة يف هذه‬ ‫البلدان ت�سفر عن فوز الإ�سالميني‪.‬‬ ‫* طالب الدرا�سات العليا يف �أكادميية الثقافة ال�سالفية‪ ،‬ورئي�س حترير‬ ‫جملة “احلياة الدولية”‪.‬‬ ‫رو�سيا اليوم‬ ‫‪http://arabic.rt.com/news_all_news/‬‬ ‫‪/analytics/68906‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫تراجع‬ ‫اإلصالح‬

‫قضايا عراقية‬

‫م � � ��ا ي� � ��� � �ص � ��در ع � � ��ن بع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني يف الآونة الأخرية من‬ ‫اجت� ��اه ل��رف��ع ال��دع��م ع��ن بع�ض‬ ‫امل ��واد الأ��س��ا��س�ي��ة ال�ت��ي يحتاجها‬ ‫امل��واط��ن للمحافظة على حياته‬ ‫وحياة عائلته‪..‬‬ ‫وك��ذل��ك م��ا يعلن ع��ن النية‬ ‫ل��رف��ع �أ� �س �ع ��ار ب �ع ����ض احلاجات‬ ‫الأ�سا�سية والرتاجع عن الإ�صالح‬ ‫احل�ق�ي�ق��ي وا� �س �ت �ب��دال �إج � ��راءات‬ ‫ه��زي �ل��ة ب ��ه م �ظ �ه��ره��ا الإ�� �ص�ل�اح‬ ‫وباطنها �إبقاء احلال على ما هو‬ ‫عليه‪..‬‬ ‫جميع هذه الأم��ور ّ‬ ‫تدل على‬ ‫�أنّ احلكومات الأردنية املتعاقبة‪،‬‬ ‫التي تت�ش ّكل بالطريقة التقليدية‬ ‫من �أ�شخا�ص بعيدين عن نب�ض‬ ‫ال �� �ش��ارع وم �ط��ال �ب��ه وح �ي��ات��ه‪ ،‬ال‬ ‫ميكن �أن ننتظر منها �أيّ �إ�صالح‬ ‫�أو تغيري ع�ل��ى الأو� �ض��اع املزرية‬ ‫التي و�صلت �إليها البالد والعباد‪.‬‬ ‫�إنّ �أيّ باحث �أو مدقق ّ‬ ‫مطلع‬ ‫ي��رغ��ب يف ت���ش�خ�ي����ص �أو�ضاعنا‬ ‫يف ال��وق��ت احل��ا��ض��ر‪ ،‬يجد �أنّ ما‬ ‫ت �ع��ان �ي��ه ال� �ب�ل�اد م ��ن ت ��ده ��ور يف‬ ‫�أو�ضاعها االقت�صادية وال�سيا�سية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة وان�ت���ش��ار البطالة‬ ‫واجل� ��رمي� ��ة وامل� ��ر�� ��ض‪ ،‬راج � ��ع يف‬ ‫الأ� �س��ا���س ل �ع��دم وج ��ود حكومات‬ ‫وط �ن �ي ��ة م �� �س �ت �ق �ل��ة ق� � � ��ادرة على‬

‫القيام ب�إ�صالح حقيقي‪ ،‬ومعظم‬ ‫احل� �ك ��وم ��ات ال� �ت ��ي ر�أي � �ن� ��اه� ��ا يف‬ ‫ال�سنوات الأخ�يرة وقبلها �أي�ضاً‪،‬‬ ‫ت��أ ّل�ف��ت م��ن �شخ�صيات ع��ادي��ة �أو‬ ‫م��وظ�ف�ين ج��رى ترقيتهم ملركز‬ ‫ال � ��وزارة‪ ،‬اع �ت��ادوا طيلة حياتهم‬ ‫تلقّي الأوامر وتنفيذ التعليمات‪،‬‬ ‫وال ي��وج��د ل��دي�ه��م �أيّ خ�ط��ط �أو‬ ‫م �ب��ادرات �أو ق ��درات ع�ل��ى القيام‬ ‫بالإ�صالح والتغيري‪ .‬و�إنّ ا�ستمرار‬ ‫هذه النهج يف ت�شكيل احلكومات‬ ‫يعني ا��س�ت�م��رار الأو� �ض��اع امل�شك ّو‬ ‫منها‪.‬‬ ‫وقد قلنا مراراً وقالها غرينا‬ ‫م��ن ال�ق��وى املعار�ضة والنقابات‬ ‫وال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات ال ��وط� �ن� �ي ��ة‪� ،‬أنّ‬ ‫تغيري طريقة ت�شكيل احلكومات‬ ‫واالعتماد على حكومات تختلف‬ ‫عن احلكومات ال�سابقة يف طريقة‬ ‫ال �ت �ع �ي�ين وال� �ت� �ك ��وي ��ن‪ ،‬وت �ت ��أ ّل ��ف‬ ‫م� ��ن � �ش �خ �� �ص �ي��ات وط �ن �ي��ة وم��ن‬ ‫ق ��وى امل�ع��ار��ض��ة وال �ن �ق��اب��ات‪ ،‬هي‬ ‫احلكومة ال�ق��ادرة على الإ�صالح‬ ‫واملعن ّية به‪� ،‬شريطة �إطالق يدها‬ ‫و�إعطائها ال�صالحيات الالزمة‬ ‫ل �ل �ق �ي��ام مب �ه��ام �ه��ا مب� �ع ��زل عن‬ ‫تدخل الأجهزة الأمنية وغريها‬ ‫يف طريقة ت�شكيلها ويف طريقة‬ ‫عملها‪.‬‬ ‫اللهم � يّإن قد بلغت‪..‬‬

‫يف ذكرى‬ ‫هزيمة‬ ‫حزيران ‪67‬‬

‫خم�سة و�أرب �ع��ون ع��ام�اً م�ضت على هزمية‬ ‫ح ��زي ��ران ع ��ام ‪ ،1967‬ت �ل��ك ال �ه��زمي��ة النكراء‬ ‫للأنظمة الر�سمية ال�ت��ي تقاع�ست على مدى‬ ‫ع �ق��دي��ن «م ��ن اغ �ت �� �ص��اب ف�ل���س�ط�ين ع ��ام ‪1948‬‬ ‫على ي��د الع�صابات ال�صهيونية»‪ ،‬ع��ن الإعداد‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي واالق �ت �� �ص��ادي وال �ع �� �س �ك��ري ملعركة‬ ‫ال �ت �ح��ري��ر‪ .‬وك� � ��أنّ فل�سطني ل�ي���س��ت ج� ��زءاً من‬ ‫ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن حم��اول��ة معظم‬ ‫الأنظمة العربية‪� ،‬إن مل يكن كلها‪� ،‬أن حتوز على‬ ‫�شرعية و�صولها لل�سلطة وبقائها على قمتها‬ ‫ب��اال ّدع��اء بالتح�ضري ملعركة ال���ش��رف‪ ،‬معركة‬ ‫حترير فل�سطني‪ ،‬ب��ل وا�ستغ ّلت ذل��ك م��ن �أجل‬ ‫قمع مواطنيها وم�صادرة حرياتهم وحقوقهم‬ ‫الأ�سا�سية‪ ،‬وحم��اول��ة التخل�ص من املعار�ضني‬ ‫بكافة الو�سائل‪.‬‬ ‫ف�إذ كانت النتيجة احتالل �سيناء وه�ضبة‬ ‫اجل� ��والن وب��اق��ي فل�سطني (ال���ض�ف��ة الغربية‬ ‫م��ن ن�ه��ر الأردن وغ � ��زة)‪ ،‬وب��ذل��ك ب�ل��غ اخلطر‬ ‫الإ�سرائيلي النظام الر�سمي العربي‪ ،‬الذي اعتقد‬ ‫�أ ّنه يف م�أمن عن �سيا�سة التو�سيع الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ك�ي��ف ت�ع��ام�ل��ت ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة مع‬ ‫هزميتها �إثر العدوان الرببري ال�صهيوين‪:‬‬ ‫ تباين التعامل من قطر لآخر‪ ،‬فالبع�ض‬‫اع �ت�ب�ر ع ��دم � �س �ق��وط ال �ن �ظ��ام ان �ت �� �ص��ار وف�شل‬ ‫ال �ع��دوان الإ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬والبع�ض اع�ت�بر نتيجة‬ ‫العدوان هزمية للتحالفات غري الأمريكية‪� ،‬أيّ‬ ‫التحالف والتعاون مع االحتاد ال�سوفياتي‪.‬‬ ‫ � ّأم � ��ا ال �ق �م��ة ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي ال �ت ��أم��ت يف‬‫اخل� ��رط� ��وم‪ ،‬ف �ح��اول��ت ال� �ه ��روب م ��ن الغ�ضب‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬فخرجت القمة ب��ال�لا�آت ال�ث�لاث (ال‬ ‫ت�ف��او���ض وال اع�ت�راف وال ��ص�ل��ح)‪ ،‬ول�ك��ن بقيت‬ ‫�شعارات دون فعل جاد وحقيقي‪ ،‬بل حلني انتظار‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫اعرتافات اضطرارية‬ ‫أمام اإلعالم‬ ‫�أكرب درجات اخلداع والظلم �أن يتحدث الإن�سان‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫الإن�سان امل�س�ؤول امل�ؤمتن‪ ،‬عن املبادئ والقيم والأخ�لاق والعدل‬ ‫والرحمة‪ ،‬وعن الإرهاب والإرهابيني‪ ،‬والكالم يف اجلزئية الأخرية‬ ‫��ص��ار مو�ضة ن�سمعها يف ك��ل ي��وم‪ ،‬بينما مي��ار���س‪ ،‬ه��ذا امل�س�ؤول‪،‬‬ ‫الإرهاب بكل �أنواعه‪ ،‬ودون رادع من �ضمري‪� ،‬أو قانون!‬ ‫ويف ال�ع��راق يط ّل علينا يومياً‪ ،‬وم��ن خ�لال و�سائل الإعالم‬ ‫املختلفة‪ ،‬م�س�ؤول حكومي م��ن داخ��ل املنطقة اخل�ضراء ليعلن‬ ‫�إلقاء القب�ض على جمموعة من «الإرهابيني»‪ ،‬وبعد ذلك تعر�ض‬ ‫اعرتافات ه�ؤالء الأبرياء املغلوب على �أمرهم �أمام و�سائل الإعالم‬ ‫ليعرتفوا‪�« :‬أ ّنهم قتلة ومزورون و�إرهابيون»‪ ،‬و�أي�ضاً يعرتفون بكل‬ ‫عملية ُ�س ِّجلت �ضد جمهول �ضمن م�سل�سل التحقيقات الوهمية‬ ‫املتعلقة باجلرائم اليومية يف «العراق اجلديد»!‬ ‫ون�ح��ن يف ب�ل�اد ال�ق�ه��ري��ن ت�ع� ّودن��ا ع�ل��ى م �ه��ازل االعرتافات‬ ‫نن�س ق�صة ذلك الرجل املظلوم «�إمام �أحد امل�ساجد»‪،‬‬ ‫املفربكة‪ ،‬ولن َ‬ ‫ال ��ذي اع�ت�رف يف ال�ت�ل�ف��زي��ون احل�ك��وم��ي مب�م��ار��س��ة الفاح�شة يف‬ ‫امل�سجد‪ ،‬وذل��ك بعد �أن �أح���ض��ر الظلمة زوج�ت��ه �أم��ام��ه‪ ،‬و�إن مل‬ ‫ي�ع�ترف مب��ا ي��ري��دون ف��إ ّن�ه��م �سيعتدون ع�ل��ى زوج �ت��ه‪ ،‬فا�ضط ّر‬ ‫امل�سكني لالعرتاف بجرم مل يقرتفه‪ ،‬وكل ذلك من �أجل �إ�سقاطه‬ ‫ب�أعني النا�س‪ ،‬باعتباره �إمام م�سجد‪.‬‬ ‫�أ�ساليب ع��ر���ض االع�تراف��ات امل��وه��وم��ة على اجل�م�ه��ور عرب‬ ‫و��س��ائ��ل االع�ل�ام �ستكون �سبباً للفرقة ب�ين �أب �ن��اء ال�شعب؛ لأن‬ ‫املعرتفني الأبرياء هم من مك ِّون مغاير ملك ِّون احلكومة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إنّ احلكومة تريد اللعب على وتر الطائفية‪ ،‬يف وقت تدّعي فيه‬ ‫�أ ّن�ه��ا حري�صة على ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬ف ��أيّ تناق�ضات ه��ذه التي‬ ‫يرتكبها �سا�سة املنطقة اخل�ضراء؟! وهذا قمة ال�سقوط ال�سيا�سي‬ ‫والأخالقي!‬ ‫ت�صفية احل�سابات ال�سيا�سية عرب مالحقة �أن�صار هذا الطرف‬ ‫�أو ذاك هي �سيا�سة م ّتبعة يف العراق اليوم‪ ،‬وهي قائمة على قدم‬ ‫و�ساق‪ ،‬ويف هذا الباب �أعلن قائد �شرطة بغداد اللواء الركن (عادل‬ ‫دح��ام) ي��وم ‪ ،2012/5/27‬عن «�إل�ق��اء القب�ض على (‪� )16‬إرهابياً‬ ‫مرتبطون بع�ضو جمل�س املحافظة عن القائمة العراقية (ليث‬ ‫م�صطفى ال��دل�ي�م��ي)‪ ،‬و�أنّ املتهمني اع�ترف��وا بقيامهم ب�أعمال‬ ‫�إرهابية يف منطقة الكاظمية واحل��ري��ة والتاجي وال�شعب‪ ،‬و�أنّ‬ ‫العملية الأبرز هي ا�ستهداف رئي�س جمل�س حمافظة بغداد (كامل‬ ‫الزيدي) بوا�سطة �سيارة مفخخة يف منطقة ال�صاحلية»‪.‬‬ ‫ويف ذات اليوم مت عر�ض اعرتافات املتهمني الـ(‪� )16‬أمام جمع‬ ‫من وكاالت الأنباء العراقية والعربية‪ ،‬واملفاج�أة بالن�سبة حلكومة‬ ‫املالكي كانت بوقوف ع�ضو جمل�س حمافظة بغداد املعتقل (ليث‬ ‫الدليمي) �أمام و�سائل الإعالم لي�صرخ وي�ؤ ّكد �أنّ «عملية اعتقاله‬ ‫مفربكة»‪ ،‬وبد�أ ي ّتهم وزارة الداخلية بتلفيق التهم �إليه العتقاله‪،‬‬ ‫و�ش ّبهها بامل�سرحية‪ ،‬وبعدها مت �إخراج الدليمي �إىل خارج القاعة‬ ‫اخلا�صة بعر�ض االعرتافات‪.‬‬ ‫احل��ادث��ة ت�سببت مب�ج�م��وع��ة م��ن ردود الأف� �ع ��ال يف داخل‬ ‫العراق وخارجه‪ ،‬وغالبية اجلهات التي رف�ضت هذه الت�صرفات‬ ‫ال�لا�أخ�لاق�ي��ة م��ع املعتقلني‪� ،‬أ ّك ��دت �أنّ ليث مي ّثل ج��زءاً ب�سيطاً‬ ‫من حجم الكارثة التي ت��دور خلف الأ��س��وار والأب ��واب املغلقة يف‬ ‫املعتقالت!‬ ‫فكم من �أمثال ليث الدليمي هم الآن قابعون يف ال�سجون‬ ‫ال �� �س��ري��ة وال �ع �ل �ن �ي��ة‪ ،‬مِ ��ن ال ��ذي ��ن �أُدي � �ن� ��وا ب���س�ب��ب اعرتافاتهم‬ ‫اال�ضطرارية‪� ،‬سواء �أمام و�سائل الإع�لام‪� ،‬أم يف دهاليز املعتقالت‬ ‫التي ال يعرف ال�سبيل �إليها �إ ّال القائمون عليها؟!‬ ‫كيف يح�صل مثل هذا الظلم يف العراق‪� ،‬إ ّنها حقاً م�صيبة ال‬ ‫ميكن ال�سكوت عليها‪ ،‬وه��ذا الظلم ينبغي �أن يتو ّقف‪ ،‬وال�شعوب‬ ‫احل� ّي��ة ه��ي ال�ت��ي ال ت�صمت على �أف �ع��ال الظلمة‪ ،‬فمتى �سيعلن‬ ‫العراقيون وقوفهم بوجه «الظلم الدميقراطي»؟!‬ ‫و�أعجبتني �أبياتاً للدكتور عبد الرحمن الأه��دل‪ ،‬بخ�صو�ص‬ ‫الظلم‪ ،‬قال فيها‪:‬‬ ‫�أَ َال �إِ َّن يَـوْ مًـا ل ُّ‬ ‫َو َال �سِ َّي َمـا ل َّ‬ ‫ِلطـ َغـا ِة لمَ ُ ْقب ٌِـل‬ ‫ِلظـال ِِـم ا مْل ُ َتو َِّغـلِ‬ ‫َويَوْ َم َدعَا ا مْل َ ْظ ُلوْ ُم َدع َْـو َة َ�صـادِقٍ‬ ‫َعلَى َظال ٍِـم َبـا ٍغ ِب َدمْـ ِع َتـ َذ ُّللِ‬ ‫َو َظـ َّل َب ُنـو ُه َيـ ْر َف ُعـو َن �أَ ُك َّفهُـ ْم‬ ‫ِب�آمِ ينْ َ َع َّل َع َمـى ا ْل ِغوَا َيـ ِة َين َْجلِي‬ ‫َ‬ ‫َو�أُ ٌّم َب َكتْ طِ ْف ً‬ ‫ال َو َقـ ْد هَـ َّد ع َْظ َمـ ُه‬ ‫َج َبـابِـ َر ٌة مِ ـنْ ُد ْونِ �أ ِّي تمَ َ ُهّـلِ‬ ‫َت ُق ُ‬ ‫ول َو َقـ ْد َذابَ ا ْل ُفـ�ؤَا ُد ب َِح�سْـ َر ٍة‬ ‫َق َت ْل ُت ْم َر ِ�ض ْي ًعـا َوا ْن َث َن ْي ُتـ ْم َك ُبـ َّزلِ‬ ‫َف ُق ْلتُ َلهَـا َ�صبْـ ًرا َف َر ُبّكِ ُمن ِْ�ص ٌـف َف َك ْم َه َّد مِ نْ َطا ٍغ َو َك ْم َذ َّل ُم ْع َتلِي‬ ‫َفمِ ْثلِكِ َث ْكلَـى فيِ ُّ‬ ‫ال�شعُوبِ َك ِثيْـ َر ٌة َو َكا ْبن ِِك َق َتلَى َب ْـل َ�ش َبـابٍ َو ُك َهّلِ‬ ‫ِ�ض مْال ُ َت َه ِّللِ‬ ‫َف َقـا َلتْ يمَ ِ يْـنُ ا ِ‬ ‫هلل �إِ َّن َـك َ�صـاد ٌِق َو ُن ْ�ص ُح َك مِ ثْـ ُل ا ْل َعار ِ‬ ‫اللهم ه ّون علينا م�صيبتنا‪ ،‬و�أع ّنا على اخلال�ص من ه�ؤالء القتلة‬ ‫الأ�شرار‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫‪9‬‬

‫ال �ف��ر� �ص��ة ل�لان�ق���ض��ا���ض والإج � �ه ��از ع �ل��ى حال يزيد عن �أربعة و�أربعني عاماً‪ ،‬ون�صت على قرار‬ ‫الغ�ضب ال�شعبي وال �ق��وى ال�ث��وري��ة ال�صاعدة‪ ،‬جمل�س الأمن رقم ‪ 242‬القا�ضي بان�سحاب قوات‬ ‫وخا�صة الثورة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ح�ي��ث مل تن�سحب �إ ّال‬ ‫ � ّأم��ا الرف�ض احلقيقي لنتائج العدوان من �سيناء بعد توقيعه معاهدة كامب ديفيد‪،‬‬‫وال� �ه ��زمي ��ة ال��ر� �س �م �ي��ة‪ ،‬ف �ق��د م � ّث �ل �ت��ه ال� �ث ��ورة على الرغم من بنودها املجحفة بحق ال�شعب‬ ‫الفل�سطينية التي �أعلنتها حركة فتح عرب طرح امل�صري‪.‬‬ ‫وممار�سة �شعار احلرب ال�شعبية طويلة املدى‪.‬‬ ‫�إنّ ال�ضعف وال�شرذمة العربية الر�سمية‬ ‫ولكن هذه الثورة التي مت ّكنت وعرب فرتة زمنية وان���ص�ي��اع�ه��ا للمخططات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة و�ضع‬ ‫ق���ص�يرة �أن حت��رز �أه ��م ان�ت���ص��ار ل�ه��ا يف معركة القيادة الفل�سطينية �إىل توقيع اتفاق �أو�سلو‪،‬‬ ‫الكرامة ع��ام ‪ 1968‬بدعم م��ن اجلي�ش العربي وال ��ذي مت مب��وج�ب��ه االع�ت��راف ب»�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫الأردين‪ ،‬وذل��ك بف�ضل االل�ت�ف��اف اجلماهريي ولكن «�إ�سرائيل» التي مل حت�ترم توقيعها‪ ،‬مل‬ ‫حول الثورة وبف�ضل تو ُّفر الإرادة املخل�صة بقتال تن ّفذ اتفاق �أو�سلو‪« ،‬بالرغم من �إجحافه الكبري‬ ‫العدو ال�صهيوين‪ ،‬ولكن ه��ذا الن�صر والت�أييد ب�ح��ق ال�شعب الفل�سطيني يف �أر� �ض��ه وح�ق��ه يف‬ ‫اجلماهريي للثورة الفل�سطينية طليعة القوى ال�ع��ودة �إىل مدنه وق��راه التي ط��رد منها عنوة‬ ‫ال �ث��وري��ة ال�شعبية ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬مل ي�ط��ب لبع�ض ع��ام ‪ ،»1948‬القا�ضي ب�إنهاء االح�ت�لال و�إقامة‬ ‫الأنظمة التي خططت وعملت من �أج��ل �‬ ‫إنهاء الدولة الفل�سطينية يف �أيار ‪ ،1999‬فاملفاو�ضات‬ ‫وجودها‪ ،‬وخا�صة يف الدول املحيطة بفل�سطني‬ ‫ال�ت��ي �أدارت �ه��ا ال�ق�ي��ادات ال�صهيونية مل تهدف‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫ � ّأم ��ا بع�ض الأن �ظ �م��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ويف ظل �إ ّال �إىل احل���ص��ول ع�ل��ى ت �ن��ازل ت�ل��و الآخ� ��ر من‬‫ت�صاعد القوى ال�شعبية للثورة الفل�سطينية‪ ،‬اجل��ان��ب الفل�سطيني‪ ،‬وع�ل��ى ك�سب ال��وق��ت من‬ ‫د�أب��ت على حماولة احتواء الثورة كخطوة على �أج��ل م���ص��ادرة الأرا� �ض��ي الفل�سطينية و�إقامة‬ ‫طريقة اال�ستجابة لل�ضغوط الغربية والأمريكية امل�ستوطنات‪.‬‬ ‫�إنّ ه ��ذا احل� ��ال‪ ،‬وم ��ا �آل ��ت �إل �ي��ه الق�ضية‬ ‫والإ�سرائيلية من �أجل �إنهاء كافة �أ�شكال الوجود‬ ‫الع�سكري للمنظمات الفل�سطينية‪ ،‬عرب اعتماد الفل�سطينية م��ن اح�ت�لال �أدن��ى درج��ات ال�سلم‬ ‫�آل�ي��ات خمتلفة‪ ،‬ومنها �إن���ش��اء منظمات قادمة يف االهتمامني العربي الر�سمي وال��دويل على‬ ‫ح��د ��س��واء‪ ،‬يتط ّلب م��ن ال�ق�ي��ادات الفل�سطينية‬ ‫لتلك الأنظمة �إىل حد كبري‪.‬‬ ‫فرت�سخ املوقف �إنهاء االنق�سام‪ ،‬فلم يعد مربر لأيّ طرف و�ضع‬ ‫ � ّأما على ال�صعيد الدويل‬‫ّ‬ ‫على ال��دع��م املطلق وال�لاحم��دود م��ن اجلانب العراقيل �أمام �إعادة اللحمة والوحدة ال�سيا�سية‬ ‫الأم��ري�ك��ي للعدوان الإ�سرائيلي‪ ،‬م��ا م ّكنه من واجلغرافية على قاعدة برنامج وطني ن�ضايل‬ ‫رف�ض االن�سحاب من الأرا�ضي املحتلة وحتدّي متوافق عليه‪ ،‬من �أجل �إنهاء االحتالل و�إقامة‬ ‫القرارات الدولية‪ ،‬بالرغم من انحيازها الوا�ضح ال ��دول ��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل���س�ت�ق�ل��ة وف �ق �اً لقرار‬ ‫لـ»�إ�سرائيل»‪ ،‬وما � ّ‬ ‫أدل على ذلك �سوى مرور ما التق�سيم رقم ‪ ،181‬وهذا �أ�ضعف الإميان‪.‬‬

‫�سعيد الطريفي‬

‫املحظوران وجولة اإلعادة‬ ‫من غرائب االنتخابات الرئا�سية امل�صرية‪ ،‬التي‬ ‫ت�ستحق الدرا�سة العميقة‪� ،‬أنّ اللذ ْين و�صال �إىل‬ ‫جولة الإع��ادة هما ّ‬ ‫مر�شحا تنظيمينْ حمظور ْين‪،‬‬ ‫و�إن كانا يف زمنينْ خمتلفينْ ومتتابعينْ ‪ ،‬فالدكتور‬ ‫حممد مر�سي ّ‬ ‫مر�شح جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‬ ‫املحظورة يف عهد احلزب الوطني (حزب الرئي�س‬ ���امل�خ�ل��وع)‪ ،‬كما �أنّ �أح�م��د �شفيق ه��و م��ر�� ّ�ش��ح بقايا‬ ‫احلزب الوطني املحظور �شعب ّياً يف عهد الثورة‪ ،‬فما‬ ‫هي الأ�سباب التي �أدّت �إىل ذلك؟ (مع الأخذ بعينْ‬ ‫االعتبار �أنّ براءة االخرتاع لغريب الأ�شياء هي حق‬ ‫لإخواننا امل�صريني)‪.‬‬ ‫بقراءة مت�أنية ملا �آلت �إليه نتائج االنتخابات‬ ‫الرئا�سية يف اجل��ول��ة الأوىل (م��ع م��ا �شابها من‬ ‫مظاهر �سلبية قبل و�أثناء االنتخابات الرئا�سية)‪،‬‬ ‫جند �أنّ القوانني العامة التي تتحكم يف جناح �أيّ‬ ‫مر�شح من عدمه يف كل االنتخابات التي جتري‬ ‫يف العامل �أجمع‪ ،‬هي نف�سها التي �أو�صلت ّ‬ ‫مر�شحا‬ ‫حزب احلرية والعدالة واحلزب الوطني (الفلول)‬ ‫�إىل جولة الإعادة‪ ،‬و�أهمها‪:‬‬ ‫* العمل امل�ؤ�س�سي اجلماعي‪.‬‬ ‫* املال �إذا ُ�س ِّخر ب�شكل �سليم‪.‬‬ ‫* التك ّتالت الكبرية وراء املر�شحني‪ ،‬الديني‬ ‫مم�ث� ً‬ ‫لا ب��الإ��س�لام�ي�ين بالن�سبة ل�ل��دك�ت��ور حممد‬

‫مر�سي‪ ،‬والطائفي املمثل بن�صارى م�صر والتكتل‬ ‫ال�سياحي ورجال الأعمال بالن�سبة للفريق �أحمد‬ ‫�شفيق‪.‬‬ ‫* هاج�س اخلوف لدى البع�ض من التغيري‪،‬‬ ‫واخلوف من امل�ستقبل‪ ،‬خا�صة من قبل العوام‪.‬‬ ‫* ت�أثري و�سائل الإع�لام مبختلف �أنواعها يف‬ ‫توجيه الناخبني‪.‬‬ ‫* الدور اخلارجي‪.‬‬ ‫ب�ع��د ه��ذه ال �ق��راءة امل�ت��أن�ي��ة للجولة الأوىل‪،‬‬ ‫ول �ق��راءة ال �ق��ادم جل��ول��ة الإع � ��ادة‪ ،‬جن��د �أنّ هناك‬ ‫بع�ض الأخطاء التي وقعت من جانب الإ�سالميني‪،‬‬ ‫وعليهم �أن يتع ّلموا من �أخطائهم‪ ،‬ف�أكرث النا�س‬ ‫جناحاً من يخطئ �شرط �أن يتع ّلم من �أخطائه‪،‬‬ ‫مع التوكل على اهلل بعد الأخ��ذ بالأ�سباب‪ .‬ومنها‬ ‫درا�� �س ��ة ال ��واق ��ع االن �ت �خ��اب��ي ع �ل��ى الأر� � � ��ض‪ ،‬بعد‬ ‫تراجع القوة الت�صويتية للإ�سالميني‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫الأ��س�ب��اب التي �أدّت �إىل ذل��ك‪ ،‬وك��ذل��ك االعرتاف‬ ‫ب�أ ّنه ال معنى ملقولة �أنّ الن�صارى هم �شركا�ؤنا يف‬ ‫بناء ال��وط��ن‪ ،‬بعد وقوفهم خلف من ب��اع الوطن‪،‬‬ ‫و�أعلنوها وا�ضحة كو�ضوح ال�شم�س‪ ،‬ويف جولة‬ ‫الإعادة �أي�ضا بتحري�ض مبا�شر من الكني�سة (علماً‬ ‫ب�أنّ القلة منهم قد وقف بجانب الثورة)‪ ،‬وعليهم‬ ‫�أن ال يغفلوا عن �إع�لام مُ�سيلمة ال��ذي �أخ��ذ ير ِّوج‬

‫لفكرة �أنّ انتخاب الإ�سالميني يُعترب �إعادة للنظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ويتنا�سوا �أنّ املناف�س املبا�شر والوحيد‬ ‫ل�ل�إ��س�لام�ي�ين ه��و ال�ن�ظ��ام ال���س��اب��ق نف�سه‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف توجيه الناخبني ب��اجت��اه املناف�س املبا�شر‬ ‫للمر�شح الإ�سالمي‪ ،‬كائناً من كان‪ ،‬حتى و�إن كان‬ ‫الرئي�س املخلوع نف�سه‪.‬‬ ‫ب �ع��د ك ��ل ه� ��ذا‪ ،‬ع �ل��ى الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن والقوى‬ ‫الثورية توحيد ال�صف وخو�ض ه��ذه االنتخابات‬ ‫باعتبارها املعركة االنتخابية الفا�صلة بني ال�شعب‬ ‫وق��وى التحرر من جهة‪ ،‬وب�ين الثالوث (النظام‬ ‫مم��ن يُ�س َمون ال ُّنخب و�إع�ل�ام مُ�سيلمة)‬ ‫البائد و ّ‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬و�أن يعلموا يقيناً �أنّ ف�شل املر�شح‬ ‫الإ�سالمي و�صعود مر�شح الفلول �إىل �سدة احلكم‬ ‫ثانية يعني العودة �إىل املربع الأول‪ ،‬و�أنّ ت�أثري ذلك‬ ‫�سيتعدّا ح��دود م�صر‪ ،‬و�أول امل�ستفيدين من ذلك‬ ‫هو نظام ب�شار الذي �ستعود �إليه الروح من جديد‪،‬‬ ‫�دب ال�ي��أ���س يف نفو�س‬ ‫واخل�شية ك��ل اخل�شية �أن ي� ّ‬ ‫�إخواننا ال�سوريني‪ ،‬و�أن ي��ؤ ّث��ر ذل��ك على ثورتهم‬ ‫�سلباً‪.‬‬ ‫«ي ��ا �أي �ه��ا ال��ذي��ن �آم� �ن ��وا ا�� �ص�ب�روا و�صابروا‬ ‫ورابطوا واتقوا اهلل لعلكم تفلحون» (�آل عمران‪،‬‬ ‫‪.)200‬‬

‫حممد منر املدين*‬

‫هل نحن أسوأ أمة يف العالم؟‬ ‫يف � �س��وري��ا �أع �م ��ال ق �ت��ل ي �ق��وم ب �ه��ا �سوريون‬ ‫و�ضحاياها من ال�سوريني‪ .‬يف �سوريا يقتل ال�سوري‬ ‫ال�سوري‪� ،‬سوري يقتل جاره و�أخاه ومواطنه وابن‬ ‫قريته وقريبه‪ .‬وق��د بلغ ع��دد القتلى حتى اليوم‬ ‫�أك�ثر من ع�شرين �ألفاً‪ ،‬ويزيد عدد اجلرحى عن‬ ‫مئة �ألف‪ ،‬واملعتقلون �أكرث بكثري‪.‬‬ ‫لو حاول �شخ�ص ما‪� ،‬أو حزب �أو �سلطة �أو فئة‬ ‫�أو طائفة ما يف دولة غربية ما‪� ،‬أن يجمع يف تلك‬ ‫الدولة مئة �شخ�ص ميكنهم �أن يقتلوا مواطنني‬ ‫من نف�س البلد‪ ،‬فهل �سيكون هذا ممكنا �أو قاب ً‬ ‫ال‬ ‫للحدوث؟ وهل ميكن لأيّ �شخ�ص �أو كيان ما يف‬ ‫�أيّ دول��ة غربية �أن يجمع ع�شرة �أ�شخا�ص فقط‬ ‫يقبلون ب�أن يقوموا ب�أعمال قتل �ضد مواطنني يف‬ ‫تلك الدولة؟‬ ‫منذ ب�ضعة �أ�شهر قام رجل مبفرده بارتكاب‬ ‫جرمية قتل يف منتزه يف دول��ة �أوروب �ي��ة‪ ،‬لكنه مل‬ ‫ي�ستطع �أن يقنع �شخ�صاً واح��داً غريه ب�أن يتعاون‬ ‫معه يف تلك اجلرمية‪.‬‬ ‫يف احلروب التي �ش ّنتها دول غربية على دول‬ ‫عربية و�إ�سالمية‪ ،‬ومن قبل يف الفرتة اال�ستعمارية‬ ‫قام الغربي بقتل مواطنني من �أبناء هذه الدول‪.‬‬ ‫ويف احلربني العامليتني كان الفرن�سي يقتل الأملاين‪،‬‬

‫وكان الأملاين يقتل الرو�سي‪.‬‬ ‫ويف ع�صرنا هذا تط ّورت الدول كلها‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫ل�ل�إن �� �س��ان امل��واط��ن ق�ي�م��ة عظيمة داخ ��ل دولته‪،‬‬ ‫فال�صهاينة ح�شدوا العامل كله لأجل حترير جندي‬ ‫�صهيوين واحد كان معتق ً‬ ‫ال يف غزة‪.‬‬ ‫لأن بيننا �أعداد كبرية من ال�سوريني يقومون‬ ‫بقتل ��س��وري�ين �آخ��ري��ن يف ه��ذا الع�صر احلديث‪،‬‬ ‫فنحن ُنع َترب اليوم �أ�سو�أ �شعب يف العامل كله‪.‬‬ ‫لقد م�ضى على الثورة ال�سورية حوايل خم�سة‬ ‫ع�شر ��ش�ه��راً‪ ،‬ا�ستمر القتل ط��وال ه��ذه امل��دة ومل‬ ‫يتو�صل ه�ؤالء القتلة �إىل �إدراك خطر جرائمهم‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫ومل يدركوا بعد �أ ّنه من اخلط�أ �أن يقتلوا �سوريني‬ ‫من �أبناء جلدتهم‪ ،‬وهذا ّ‬ ‫يعظم الأمرا�ض الفكرية‬ ‫والثقافية واالجتماعية يف �سوريا‪.‬‬ ‫ي �ت �ن��اق��ل امل �� �س �ل �م��ون ح��دي �ث �اً ُي �ن ��� َ�س��ب للنبي‬ ‫العظيم يقول فيه «دم امل�سلم على امل�سلم حرام»‪،‬‬ ‫لكن ال�سوريني ال��ذي��ن يزيد ع��دده��م ع��ن خم�سة‬ ‫وع�شرين مليوناً‪ ،‬مل يدركوا بعد �أنّ دم ال�سوري‬ ‫على ال�سوري خطر وحمظور‪.‬‬ ‫�إننا بف�ضل �سوء تربيتنا ال�سابقة �أمكن لبع�ضنا‬ ‫يف �سوريا �أن يقتل �سورياً‪ ،‬بل �سوريني‪ .‬و�إننا بحاجة‬ ‫لأن نعيد الرتبية على �أ�س�س جديدة حتظر وحت ّرم‬

‫ال�ق�ت��ل‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أنّ ه��ذا امل���ش��روع ال�ترب��وي كبري‬ ‫للغاية‪ ،‬ولن يتحقق متاماً قبل ب�ضعة عقود‪.‬‬ ‫لقد كتب دي�ك��ارت ع�ب��ارة �صغرية م��ن خم�س‬ ‫ك�ل�م��ات‪ ،‬كتبها يف ث ��وان‪ ،‬لكنه فكر رمب��ا ل�سنوات‬ ‫قبل �أن يكت�شفها‪ ،‬فقال‪( :‬يجب �أن من�سح الطاولة‬ ‫مت��ام�اً)‪� .‬إن�ن��ا بحاجة لأن من�سح الطاولة متاماً‪،‬‬ ‫و�إ ّن ��ه ال ب��د م��ن م�سح ه��ذه ال�ط��اول��ة ال�ت��ي تر ّبينا‬ ‫جميعاً‪ ،‬اجلد والأب واالبن واحلفيد‪ ،‬على �أ�س�سها‬ ‫ال�ترب��وي��ة‪ ،‬ف�أ�صبحنا �أ��س�و�أ �شعب يف ال�ع��امل‪ ،‬لكن‬ ‫بيننا‪ ،‬واحلق يقال‪ ،‬ماليني يدركون خطر الرتبية‬ ‫التي ت�سمح بالقتل‪ ،‬وه�ؤالء مل ولن تتل َّوث �أياديهم‬ ‫بنقطة دم واحدة‪.‬‬ ‫ميكنني �أن �أخ��اط��ب ال���س��وري�ين‪ ،‬ف ��أدع��و كل‬ ‫��س��وري لأن يتح ّلى ب��أخ�لاق �إن�سانية وح�ضارية‪،‬‬ ‫و�أدعو الفريقني‪ ،‬فريق ال�سلطة وفريق املعار�ضة‪،‬‬ ‫ف�أقول لهم‪ :‬من �أراد �أن تتط ّور �سوريا‪ ،‬ومن كان‬ ‫ح��ري���ص�اً ع�ل��ى ال�ب�ل��د ف �ع� ً‬ ‫لا‪ ،‬وع�ل��ى ��س�لام��ة و�أمن‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫الوطن‪ ،‬فليثبت لنف�سه ولنا ب�أنه قابل للتح�ضر‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫وليهذب �أخالقه فعلياً‪ ،‬ويتو ّقف عن القتل �أو دعم‬ ‫القتل‪ .‬ولنتذ ّكر �أنّ �أعمال القتل هذه جعلتنا �أ�سو�أ‬ ‫�شعب يف العامل‪.‬‬ ‫* كاتب �سوري‬

‫د‪� .‬إبراهيم الدعمة‬

‫مبارك الرئيس‬ ‫لا �أر��س��ل ثوباً‬ ‫روت لنا كتب التاريخ �أنّ رج� ً‬ ‫حل��ائ��ك ا�سمه زي��د‪ ،‬وك��ان �أع ��ور‪ ،‬فعندما ا�ستلم‬ ‫ال �ث��وب م�ن��ه مل تعجبه حياكته وغ���ض��ب‪ ،‬فقال‬ ‫لأق��ول��نّ فيه �شعراً ال يعلم �أه��و م��دح �أم هجاء‪،‬‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫خاط يل زيد قباء ليت عينيه �سواء‬ ‫وه ��ذا احل ��ال تعي�شه م�صر الآن‪ ،‬فثورتها‬ ‫امل �ب��ارك��ة �أن �ه��ت ح�ك��م ط��اغ�ي��ة ق��ال ف�ي��ه �أعدا�ؤنا‬ ‫قولتهم‪ ،‬و�أط��روا على �سِ ن ِِّي حكمه مبا ي�ستحق‪،‬‬ ‫وو�صفوه بقولهم �أ ّن��ه لو ك��ان منهم ما خدمهم‬ ‫و�أ َّمن م�صاحلهم كما فعل‪ ،‬و�إذا بنا بعد هذا وذاك‪،‬‬ ‫وب�ع��د م��ا ب��ذل��ه �شعبنا يف م�صر م��ن ت�ضحيات‪،‬‬ ‫ُي ْنتَخَ ب ركناً من �أركانه وعوناً من �أعوانه ب�أ�صوات‬ ‫�أو��ص�ل�ت��ه ك��ي ي�ن��اف����س م��ر��ش�ح�اً �آخ ��ر ��ش� ّت��ان بني‬ ‫االثنني‪ ،‬بل ويتقدّم على مر�شحني �آخرين كانت‬ ‫ماكينة الدعاية الإعالمية ّ‬ ‫تب�شر بتناف�سهما يف‬ ‫جولة الإع��ادة (عمرو مو�سى و�أبو الفتوح)‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ب�صناديق االق�تراع تعيد رم��زاً من رم��وز النظام‬ ‫ال�سابق حلكم البالد‪ ،‬فمبارك الرئي�س‪.‬‬ ‫ث��ورة على الظلم والطغيان‪� ،‬أبطالها �شيب‬ ‫و�� ُ�ش � ّب��ان‪ ،‬وح��ري��ة ي��ري��د امل�ط��ال�ب��ون ب�ه��ا انت�شال‬ ‫�أنف�سهم ووط�ن�ه��م م��ن ال �ه��وان‪ ،‬وي��دف�ع��ون ثمن‬ ‫ذلك الغايل والنفي�س‪ ،‬لي�ستبدلوا رئي�ساً برئي�س‪،‬‬ ‫في�أتيهم من مل يجفّ حربه بعد عن القراطي�س‪،‬‬ ‫حيث كان للوزراء رئي�س‪ ،‬فمبارك الرئي�س‪.‬‬ ‫م��ن �سي�أتيهم �أف�ضل م��ن (م�ب��ارك و�سرور‬

‫مم��ن يعلمون هدي‬ ‫وحبيب و�شفيق)‪ ،‬وغريهم ّ‬ ‫الطريق‪� ،‬أ�سماء ي�ستب�شر م��ن ي�سمعها بال ِب�شْ ر‬ ‫واالط�م�ئ�ن��ان‪ ،‬فمن ميكنه �أن يعيد لهم الأمن‬ ‫والأمان‪ ،‬و ُير�ضي عنهم نتنياهو وليربمان‪ ،‬ومن‬ ‫بعدِ هم اخلواجات والأمريكان‪ ،‬ويحفظ للمر�أة‬ ‫حقوقها وللإن�سان‪ ،‬فمبارك الرئي�س‪.‬‬ ‫لل�سيا�سة ك�م��ا ي�ق��ول��ون ف �ن��ون‪ ،‬ال يح�سنها‬ ‫�إ ّال ليرباليون وعلمانيون‪ ،‬يجمعون حولهم كل‬ ‫الطوائف وال� ِن� َ�ح��ل‪ ،‬يو�صلون الليل بالنهار بال‬ ‫كلل �أو ملل‪ ،‬هدفهم خدمة ال��وط��ن وال�شعوب‪،‬‬ ‫وي�سلكون يف �سبيل رفعتهم ك��ل ال� ��دروب‪ ،‬فهم‬ ‫�أعلم مبا ُي�صلِح احلال‪ ،‬وال يه ّمهم القيل والقال‪،‬‬ ‫فال�سيا�سة ه��ي الأ� �س��ا���س‪ ،‬حتى ل��و حت��ال�ف��وا مع‬ ‫الو�سوا�س ا َ‬ ‫خلنّا�س‪ ،‬ال تعنيهم دميقراطيات على‬ ‫املقا�س‪ ،‬فهم خيار النا�س‪ ،‬ومبارك الرئي�س‪.‬‬ ‫ولمِ َ ال ت � �ك ��ون االن � �ت � �خ ��اب ��ات ا�ستثمار‪،‬‬ ‫ين�شدون من خاللها م�ساعدة املحتاج وامل�سكني‬ ‫و(اخلِ �ت�ي��ار)‪ ،‬ما دام��ت ت�ضمن لهم العودة لعقر‬ ‫الدار‪ ،‬بانتخابات يكونون فيها لل�شعب خيار‪ ،‬حتى‬ ‫لو ا�شرتوا من ي�ستطيعونه باجلنيه والدوالر‪،‬‬ ‫وه��م موقنون ب�أنّهم �سي�ستبدلون ع��دة ماليني‬ ‫ينفقونها على �شراء الأ��ص��وات مبليار‪ ،‬فمبارك‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫يتقنون الرق�ص يف كل الأعرا�س‪ ،‬ويح�سنون‬ ‫قيادة الطائرة والبا�ص‪ ،‬وي�ستطيعون التعامل‬ ‫مع جميع النا�س‪ ،‬من �شتى املنابت والأجنا�س‪،‬‬

‫وهذه هي الرئا�سة‪� ،‬أ�سا�سها ال�سيا�سة والكيا�سة‪،‬‬ ‫حتى لو جلبت للنا�س التعا�سة‪ ،‬فلي�س بالإمكان‬ ‫مما كان‪ ،‬فمبارك الرئي�س‪.‬‬ ‫�أح�سن ّ‬ ‫ُي � ْر� �ض��ون �أم �ي �ن��ة ون � ��وال‪ ،‬والب �� �س��ة اخلِ مار‬ ‫وال�شال‪ ،‬ومن جن�سهما الب�سة العباءة والبنطال‪،‬‬ ‫ال يه ّمهم �أن يكونوا �أ�صحاب �أ�صول‪ ،‬وال يه ّمهم‬ ‫�أن يكونوا من ال ُفلول‪ ،‬فمن ي�سمع لكالم النا�س‬ ‫مهبول‪ ،‬املهم هو درب الو�صول‪� ،‬سواء بالطعمية‬ ‫�أو املدم�س �أو الفول‪ ،‬فمبارك الرئي�س‪.‬‬ ‫يكفي �أ ّن �ه��م بغية ال�ط��ال��ب‪ ،‬ول�ل�ك��ل م�سامل‬ ‫و��ص��اح��ب‪ ،‬ولي�س لديهم �أن�ي��اب وخم��ال��ب‪ ،‬لي�س‬ ‫بينهم وبني �أح��د ع��داوة‪ ،‬وعالقتهم بخ�صومهم‬ ‫ع�سل وح�لاوة‪ ،‬وكالمهم املع�سول عليه طالوة‪،‬‬ ‫وه��ذه من فنون الت�سويق‪ ،‬فمبارك غري �شفيق‪،‬‬ ‫والفلفل غري الرحيق‪ ،‬والأ�صيل غري الزنديق‪،‬‬ ‫وال بد للقبول مبن جاءت به ال�صناديق‪ ،‬فمبارك‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫يا خري خلف خلري �سلف‪ ،‬يكفينا ما نعي�شه‬ ‫من ت��رف‪ ،‬فاملحنة حتتاج للفطنة‪ ،‬فيكفينا قيل‬ ‫وق� ��ال‪ ،‬وال�ت�ن� ّ�ط��ع ب��ال �� �س ��ؤال‪ ،‬ف ��اهلل ع �ن��ده ح�سن‬ ‫امل ��آل‪ ،‬ف�أ�صلحوا النية‪ ،‬وكونوا خري �أتباع خلري‬ ‫الربية‪ ،‬اجعلوا نواياكم �صادقة‪ ،‬وال جتعلوا نهاية‬ ‫الطريق كال�صاعقة‪ ،‬فنندم والت �ساعة مندم‪،‬‬ ‫فمبارك الرئي�س‪.‬‬

‫في دائرة الحدث‬

‫�شعبان عبد الرحمن‬

‫مجلس «وصاية»‬ ‫ال مجلس «رئاسي»!‬ ‫ما مل يكن يتخيّله العقل �أن يقلب �سحرة الإعالم املرتبّعون‬ ‫على عر�شه احلقائق بهذا ال�شكل املزري؛ �إذ يدو�سون بال حياء‬ ‫على قيم املهنة وه��م ي��ر ّوج��ون لكبري الفلول «�أح�م��د �شفيق»‪،‬‬ ‫وي� ِسوّقونه للر�أي العام وك�أ ّنه جاء يف الوقت املنا�سب لإنقاذ م�صر‪،‬‬ ‫ويف نف�س الوقت يك ّثفون حملتهم الهابطة لـ«�شيطنة» الإخوان‬ ‫امل�سلمني وت�صنيع حالة من الرعب الكاذب من جميء «د‪.‬حممد‬ ‫مر�سي» رئي�ساً للجمهورية‪ .‬لقد مت ن�سيان «�أحمد �شفيق» كواحد‬ ‫من عتاة ع�صر «مبارك» وكبار فلوله‪ ،‬ويتم �إع��ادة ت�سويقه من‬ ‫جديد على �أ ّن��ه خم ِّل�ص م�صر من كل �أزماتها‪ ،‬ويف املقابل يتم‬ ‫الرتويج بوقاحة �أ ّن الكارثة التي ميكن �أن تقع فيها «م�صر» هو‬ ‫�سقوطها يف براثن التيار الديني‪ ،‬على ح ّد قولهم‪ .‬هكذا تعالج‬ ‫ف�ضائيات رجال الأعمال والتلفزيون الر�سمي امل�صري بطريق‬ ‫مبا�شر وغري مبا�شر‪ ،‬وكذلك �صحف رجال الأعمال االنتخابات‬ ‫الرئا�سية! حتى و�صل الأمر ب�صحيفة «الد�ستور» التي ميتلكها‬ ‫د‪�.‬سيد البدوي رئي�س حزب الوفد «العريق»‪ ،‬باخلروج مبان�شيت‬ ‫رئي�س ّ‬ ‫يب�شر ال�شعب امل�صري‪�« :‬أحمد �شفيق �أردوغ��ان م�صر»!‬ ‫يجري هذا بينما تنت�شر يف م�صر �أخبار عن �إغراق قرى م�صر‬ ‫و�أحيائها باملال ال�سيا�سي الذي ينرثه الفلول على الناخبني؛ �سعياً‬ ‫لأ�صواتهم حل�سم معركة احلياة �أو املوت بالن�سبة لهم‪ ،‬و�سعياً‬ ‫ليعودوا �أ�سياداً مل�صر كما يعلنون‪ ،‬وللأ�سف الكبري‪ ،‬ف�إ ّن تياراً من‬ ‫الك َّتاب «العلمانيني» وعدداً من الك َّتاب واملثقفني «النا�صريني»‬ ‫مل يتورّعوا عن �أن يتورّطوا يف دعم «�شفيق» بطريق غري مبا�شر‪،‬‬ ‫بالإعالن عن رف�ض ت�وليّ «حممد مر�سي» رئا�سة اجلمهورية‬ ‫�إن فاز يف االنتخابات‪ ،‬ويقود ذلك التيار الكاتب املعروف منذ‬ ‫ع�صور �سحيقة الأ�ستاذ حممد ح�سنني هيكل قائ ً‬ ‫ال‪« :‬لي�س من‬ ‫املقبول �أن يفوز «حممد مر�سي» بالرئا�سة‪ ،‬ومن غري املنطقي‬ ‫�أن ت�صبح �أجهزة الدولة ب�أكملها ملكاً للإخوان امل�سلمني‪ ،‬كيف‬ ‫�سيت�ص ّرف «مر�سي» مع وزارة الداخلية وهناك ث��أر للإخوان‬ ‫معها؟ وكيف �سيت�ص ّرف مع اجلي�ش وهناك خطة معلنة من‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني الخ�تراق��ه؟ الأم��ر ذات��ه ينطبق على «عبد‬ ‫املنعم �أبو الفتوح»‪ .‬كيف �سيتعامل بحيادية ما بني اجلي�ش من‬ ‫جهة والإخ��وان امل�سلمني من جهة �أخ��رى؟ هناك ث��ارات عميقة‬ ‫بني الطرفني من جهة‪ ،‬وثقافة واحدة بني الطرفني من جهة‬ ‫�أخ��رى»‪ .‬وتع ّلق د‪.‬هبة ر�ؤوف على هذه احلالة قائلة‪�« :‬أ�سلوب‬ ‫خم ٍز وم�ستفز يف ال�شماتة يف الإخوان وك�أ ّنهم قد �أحرقوا �شعب‬ ‫م�صر بالنار‪« .‬حممد مر�سي» لي�س «ح�سني مبارك»‪ ،‬و«الكتاتني»‬ ‫لي�س «فتحي �سرور»‪ ،‬ول�ست مع من يتحدّث عنهم وك�أ ّنهم العدو‬ ‫الأول والأوحد للثورة واملجه�ض لها‪ .»..‬وهناك فريق ثان ي�ضم‬ ‫ع ��دداً م��ن مر�شحي الرئا�سة ال��ذي��ن حققوا نتائج ج�ي��دة‪ ،‬بدا‬ ‫موقفهم �ضبابياً �إىل حد كبري؛ �إذ يعلنون رف�ضهم لـ«�شفيق»‬ ‫حتى ال يُح�سبوا يف خانة املنقلبني على الثورة‪ ،‬ويف نف�س الوقت‬ ‫يرف�ضون �إع�ل�ان ت��أي�ي��د �صريح ل»حم�م��د م��ر��س��ي»‪ ،‬متنا�سني‬ ‫�أ ّن املطلوب يف اللحظة الراهنة وا�ضح وحم��دد يف اخليار بني‬ ‫اثنني لرئا�سة اجلمهورية لي�س لهما ثالث حتى تكون مواقفهم‬ ‫وا�ضحة وي�سجّ لها التاريخ‪ ،‬لكن ال��ذي يحيرّ هو رف�ض اختيار‬ ‫«�شفيق» بكل قوة‪ ،‬ويف نف�س الوقت توجيه النقد والهجوم على‬ ‫«حممد مر�سي» ثم دعوة النا�س الختيار الثورة‪ ،‬وذلك لون من‬ ‫الغمو�ض يف املواقف ال يزيده هذا الكالم �إ ّال غمو�ضاً‪ .‬والذي‬ ‫يبدو �أ ّن ج��زءاً من التيار النا�صري‪ ،‬ومعه بع�ض رم��وز التيار‬ ‫العلماين‪ ،‬يرف�ضون �أيّ رائحة لوجود �إ�سالمي يف �سدة احلكم‪،‬‬ ‫ك�أدبهم يف ع�صور الظالم والكبت برف�ض وج��ود الإ�سالميني‬ ‫يف ال�ساحة ال�سيا�سية �أ�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬مُ�ص ِّرين على �أ ّن مكانهم الطبيعي‬ ‫ال�سجون‪ ،‬كما �أ ّن بع�ضهم يرف�ض فكرة الإ�سالم �أ�ص ً‬ ‫ال وال يطيق‬ ‫�سماع ا�سم الإ�سالم‪ ،‬جمرد اال�سم‪ ،‬وهذا ما عبرّ عنه «د‪.‬رفعت‬ ‫ال�سعيد»‪� ،‬أح��د رع��اة ال�شيوعية يف م�صر‪� ،‬صاحب احل��زب الذي‬ ‫ت�صفر فيه ال��ري��اح من ان�صراف النا�س عنه‪ ،‬وال�ساقط يف كل‬ ‫انتخابات نزيهة‪ ،‬كما ع�ّب�رّ عنه ال�سيد «ج��ورج �إ��س�ح��اق» الذي‬ ‫�صدع ر�ؤو�سنا باحلديث عن الدميقراطية‪ ،‬وكان من قادة حركة‬ ‫«كفاية» لـ»مــبارك» واحلزب الوطني‪ ،‬ف�إذا به يعلن بالتزامن مع‬ ‫�إعالن «رفعت ال�سعيد» ت�أييد «�أحمد �شفيق»! وقد كان «�شوقي‬ ‫الكردي» القيادي الي�ساري وا�ضحاً متاماً وهو يعلن عن الرتتيب‬ ‫لعقد اج�ت�م��اع ب�ين ع��دد م��ن الأح� ��زاب على ر�أ��س�ه��ا «امل�صريني‬ ‫الأح��رار» و»امل�صري الدميقراطي» و»اجلبهة الدميقراطية»‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حزب «التجمع»؛ وذلك التخاذ القرار النهائي يف‬ ‫دعم «�أحمد �شفيق»‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال لـ«�إخوان �أون الين»‪� :‬إ ّن «�شفيق» �أهون‬ ‫عليه م��ن الإخ ��وان امل�سلمني! وه�ن��اك فريق ثالث م��ن الك َّتاب‬ ‫الليرباليني والعلمانيني واملعار�ضني للإخوان كان �أو�ضح من‬ ‫ال�شم�س يف مواقفهم ب�إعالن دعمهم لـ«د‪.‬حممد مر�سي» رغم‬ ‫خالفهم م��ع الإخ ��وان‪ ،‬ول�ع� ّل كلمات وائ��ل الإب��را��ش��ي‪ ،‬وفي�صل‬ ‫ال�ق��ا��س��م‪ ،‬وب�ل�ال ف�ضل‪ ،‬وع�ب��د احلليم ق�ن��دي��ل‪ ،‬ووائ ��ل قنديل‪،‬‬ ‫وعالء الأ�سواين‪ ،‬وي�سري فودة‪ ،‬وحممود �سعد‪ ،‬وغريهم �أو�ضح‬ ‫مثال على ذل��ك‪ .‬لكن فريقاً �آخ��ر َّ‬ ‫ف�ضل �إم�ل�اء ال�شروط على‬ ‫«د‪.‬حممد مر�سي» قبل �أن يعلن ت�أييداً‪ ،‬وق��د غ��اىل البع�ض يف‬ ‫�شروطه حتى بدا الأمر �أ ّنهم يريدون ت�شكيل «جمل�س و�صاية»‬ ‫على الرئي�س «حممد مر�سي» ولي�س «جمل�ساً رئا�سياً»‪ ،‬يريدون‬ ‫م�ن��ه �أن ي�ست�أذنهم يف ك��ل ق��رارات��ه ويعطيهم وث�ي�ق��ة مكتوبة‬ ‫خال�صتها �أن يكون احلاكم هو «جمل�س الو�صاية» املزمع‪� ،‬أمّا‬ ‫الرئي�س فتكون وظيفته تر�ضية كل الأطراف وم�شاهدة امل�شهد‬ ‫دون ت��دخ��ل‪ ،‬فقط �سيكون عليه حت� ُّم��ل امل�س�ؤولية كاملة �أمام‬ ‫ال�شعب‪� .‬أيّ حكم هذا يكون؟ و�أيّ رئا�سة و�أيّ تفكري هذا الذي‬ ‫يتح ّرك ب��الأم��ور للو�صاية على رئي�س انتخبه ال�شعب! وبعد‪،‬‬ ‫جل�س ال�شيخ ح�سن البنا يوماً (خالل الع�صر امللكي) يتحدث �إىل‬ ‫الإخ��وان فقال لهم‪« :‬من العجيب �أ ّن جميع الأح��زاب تهاجمنا‬ ‫والق�صر يهاجمنا‪ ،‬بينما ما يبدو منطقياً �أ ّنه �إذا هاجمنا الق�صر‬ ‫تهادننا �أو متتدحنا الأحزاب‪ ،‬و�إذا هاجمنا �أحد الأحزاب هادننا‬ ‫�أو �ساعدنا الآخرون‪ ،‬ثم �صمت قلي ً‬ ‫ال وقال‪ :‬تعرفون ملاذا؟ حتى‬ ‫تعلموا �أ ّال ملج�أ من اهلل �إ ّال �إل�ي��ه‪ ،‬وال تنتظروا من �أح��د غري‬ ‫اهلل تعاىل الن�صر والت�أييد؛ ف�أ ّ‬ ‫حلوا على اهلل �سبحانه يف الدعاء‬ ‫واجتهدوا يف العمل»‪.‬‬ ‫* كاتب م�صري‪ ،‬ومدير حترير جملة املجتمع الكويتية‪.‬‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬


‫‪10‬‬

‫منوعــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫أخبار خفيفة‬ ‫سقوط أكرب مزور للوثائق‬ ‫الرسمية يف املدين�� املنورة‬ ‫املدينة املنورة ‪ -‬وكاالت‬

‫�سقط بيد اجلهات الأمنية باملدينة املنورة �أكرب مزور للوثائق‬ ‫الر�سمية على م�ستوى املنطقة بعد تق�ص وحتقيق وبحث ا�ستنفد‬ ‫وقتا زمنيا طويال‪.‬‬ ‫وو��ص��ف الناطق الأم�ن��ي العقيد فهد ب��ن ع��ام��ر الغنام هذا‬ ‫املزور وهو مقيم �أجنبي بـ «رئي�س الع�صابة» الذي يجيد التخفي‬ ‫والتنكر‪ ،‬الفتا �إىل �أنه �شديد احلر�ص يف التعامل ال يعرف له ا�سم‬ ‫�أو رقم هاتفي حمدد‪ ،‬كونه يتعامل ب�أ�سماء م�ستعارة و�أرقام هواتف‬ ‫و�شرائح متعددة‪ ،‬ال يتعامل �إال مع من يثق بهم يف نطاق دائرة‬ ‫�ضيقة حتيط به من �أبناء جلدته املقربني‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح الغنام �أن �إدارت��ه �ضبطت ع��دة ح��االت تزوير رخ�ص‬ ‫�سري ‪ ،‬ورخ�ص �إقامات و�شهادات �صحية‪ ،‬وبناء على ذلك فقد مت‬ ‫ت�شكيل فريق بحث وحت ّر وجمع معلومات عن م�صدر تلك احلاالت‬ ‫بقيادة مدير �شعبة مكافحة التزييف وال�ت��زوي��ر وحت��ت �إ�شراف‬ ‫مبا�شر من مدير ال�شرطة اللواء �سعود بن عو�ض‪ ،‬حيث ات�ضح‬ ‫بعد �سقوط اجلاين �أن جميع امل�ستفيدين من عمليات التزوير من‬ ‫العمالة الوافدة ومن جن�سيات خمتلفة‪ ،‬وقد مت �ضبط ال�شخ�ص‬ ‫والأ�شخا�ص امل�ستخدمني لتلك الوثائق وهي بحوزتهم ويعملون‬ ‫مبوجبها يف بع�ض امل�ط��اع��م وامل �ح�لات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬و�سيعر�ضون‬ ‫جميعا على العدالة لينالوا جزاءهم‪.‬‬

‫�أمريكية ت�ضع مولوداً باثني ع�رش �أ�صبع ًا‬ ‫وا�شنطن‪ :‬بال تعجب �أو ده�شة‪،‬‬ ‫ا�ستقبلت �أم �أمريكية غرابة تكوين‬ ‫مولودها بالبهجة والفرحة‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �ع��دم��ا ف��وج �ئ��ت ب ��وج ��ود �إ�صبعني‬ ‫�إ�ضايف يف كل قدم‪.‬‬ ‫ووفقاً ملا ن�شرته �صحيفة «ديلي‬ ‫م� �ي ��ل» ال�ب�ري� �ط ��ان� �ي ��ة‪ ،‬ف� �ق ��د كانت‬ ‫ال�سيدة «مالون» وزوجته من مدينة‬ ‫«مم �ف �ي ����س» م ��ن والي � ��ة «تيني�سي»‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ق��د و��ض�ع��ت مولودها‬ ‫وليدهما اجلديد «بوبي» وهو يحمل‬ ‫‪� 12‬أ�صبعاً يف قدميه‪.‬‬ ‫الغريب �أن الفريق الطبي والأم‬ ‫مل ي�لاح�ظ��ا وج ��ود الإ��ص�ب��ع الزائد‬ ‫يف ق� ��دم ال �ط �ف��ل وذل � ��ك ح �ت��ى قام‬ ‫املمر�ضون بامل�ست�شفى ب�أخذ ب�صمة‬ ‫ق��دم الطفل وهنا ب��د�أت الأم يف عد‬ ‫الأ�صابع‪.‬‬ ‫وق��د اع �ت�برت �أ� �س��رة ال�ط�ف��ل �أن‬ ‫مولودهما مبثابة هدية من ال�سماء‪،‬‬ ‫خا�صة بعد ت��أك�ي��دات الأط�ب��اء بعدم‬ ‫وجود �أية م�شاكل �صحية من املمكن‬ ‫�أن يعاين منها الطفل يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫سمكة حية تعلق يف حلق صبي ماليزي‬ ‫علقت �سمكة «جورامي مت�سلق» طولها ‪� 4‬سنتيمرتات يف حلق‬ ‫�صبي ماليزي يبلغ من العمر ‪ 12‬عاما ملدة ‪� 14‬ساعة قبل �أن تتم‬ ‫�إزالتها جراحيا‪.‬‬ ‫و�أ�صابت ال�سمكة حلق فيليب موان عندما كان هو و�شقيقه‬ ‫الأ�صغر يف رحلة �صيد يف متنزه «باتانغ اي» الوطني‪.‬‬ ‫وقام ال�صبي ب�إزالة ال�صنارة من ال�سمكة ثم قام ّ‬ ‫بع�ض ر�أ�س‬ ‫ال�سمكة بغية قتلها‪ ،‬ولكنها انزلقت يف فمه وا�ستقرت يف حلقه‪،‬‬ ‫وقال والد ال�صبي الذي قام بنقل ابنه اىل عيادة �صحية يف «باتانغ‬ ‫اي» ومن ثم اىل م�ست�شفى �ساراواك العام �إن ابنه عاد اىل املنزل‬ ‫عندما ف�شل هو و�شقيقه يف �إزالة ال�سمكة‪.‬‬ ‫وك��ان الطفل ينزف دم��ا من الفم‪ ،‬وا�ستغرقت العملية عدة‬ ‫دقائق لإخراج ال�سمكة‪ ،‬ومتتلك �سمكة «اجلورامي املت�سلق» جهازا‬ ‫يف ر�أ�سها ي�سمح لها بتنف�س الأوك�سجني اجل��وي ما ميكنها من‬ ‫العي�ش خارج املاء ملدة ‪� 7‬ساعات‪.‬‬

‫م�رصي يبتكر مولداً للطاقة الكهربية يعمل بجاذبية الأر�ض‬ ‫القاهرة ‪ -‬امل�صريون‬ ‫جنح �شاب م�صري يف ابتكار مولد للطاقة الكهربية‬ ‫يعتمد يف ت��ول�ي��د ال �ط��اق��ة ع�ل��ى اجل��اذب �ي��ة الأر� �ض �ي��ة وال‬ ‫ي�ح�ت��اج مل ��واد ب�ترول�ي��ة �أو م�ي��اه وق ��ام بت�سجيله يف مكتب‬ ‫ب� � ��راءات االخ� �ت��راع ال �ت��اب��ع لأك ��ادمي �ي ��ة ال �ب �ح��ث العلمي‬ ‫والتكنوجليا وح�صل على براءة رقم (‪ 2012030420‬دويل)‬ ‫و(‪ 2012030420‬م�صري)‪.‬‬ ‫واملبتكر ه��و رفعت همام احلا�صل على بكالوريو�س‬ ‫امل�ع�ه��د ال�ف�ن��ي ل�ل�إل �ك�ترون �ي��ات‪ ،‬وال �ب��ال��غ م��ن ال�ع�م��ر (‪38‬‬ ‫عاما) واجلهاز عبارة عن �آل��ة �إلكرتونية لتوليد الطاقة‬ ‫الكهربائية بدون ا�ستخدام مواد برتولية �أو رياح �أو مياه‬ ‫وف�ك��رة عمله‪ ،‬الأوىل على م�ستوى ال�ع��امل‪ ،‬التي ت�ستغل‬ ‫اجلاذبية الأر�ضية ب�شكل عملي‪ ،‬باعتبارها م�صدرا ال ينفد‬ ‫للطاقة‪.‬‬ ‫واجلهاز يختلف عن احللول الأخرى التي تعتمد على‬ ‫زي��ادة قوة املجال املغناطي�سي يف حالة ا�ستخدام الكهرباء‬ ‫املتولدة‪ ،‬وميكن ا�ستخدام اجلهاز يف العديد من املجاالت‬ ‫مثل ت�شغيل امل�صانع واملزارع والتجمعات ال�سكنية وال�شقق‬ ‫وال �ف �ي�لات وت���س�ي�ير ال �� �س �ي��ارات‪ ،‬وك��ل م��ا ي�ح�ت��اج للطاقة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫ويف حالة تطويره ميكن اال�ستغناء عن حمطات توليد‬ ‫الطاقة الكهربائية ذات التكاليف الباهظة‪ ،‬وعدم ا�ستخدام‬ ‫امل ��واد ال�ب�ترول�ي��ة مت��ام��ا‪ ،‬وت��ول�ي��د ط��اق��ة كهربية نظيفة‬ ‫�صديقة للبيئة‪ ،‬والأكرث �أهمية �أنه ميكن �أن ي�سهم �إىل حد‬ ‫كبري يف اال�ستغناء عن حمطات الطاقة النووية وما ت�شكله‬ ‫من خماطر كبرية‪.‬‬

‫تجني ‪ 1.8‬مليون دوالر كل‬ ‫ساعة‪ ..‬وبخيلة على أوالدها!‬ ‫باتت الأ�سرتالية جينا راينهارت املر�أة الأكرث ثراء يف العامل‪،‬‬ ‫كما جاء يف الت�صنيف ال�سنوي الذي تعده جملة «بيزيني�س ريفيو‬ ‫ويكلي»‪.‬‬ ‫وتقدر ثروة راينهارت بـ ‪ 28‬مليار دوالر �أمريكي بزيادة ن�سبتها‬ ‫‪ %65‬عن العام املا�ضي‪ ،‬وت�أتي على ر�أ�س الالئحة التي �ضمت ‪200‬‬ ‫�شخ�صية من العامل‪.‬‬ ‫وراي �ن �ه��ارت ه��ي وري �ث��ة الإم�ب�راط ��وري ��ة امل�ن�ج�م�ي��ة «هانوك‬ ‫برو�سبكتنغ» املتخ�ص�صة يف احلديد‪ ،‬وامل�ساهمة الأكرب يف املجموعة‬ ‫الإعالمية الأ�سرتالية فريفاك�س املناف�سة الأب��رز لإمرباطورية‬ ‫روبرت موردوك الإعالمية‪ ،‬علماً �أن ثروتها تزداد مبعدل ‪1.875‬‬ ‫مليون دوالر كل �ساعة‪.‬‬ ‫وتت�صدر ال�صفحات الأوىل لل�صحف مطلع ال�سنة ب�سبب‬ ‫خالفاتها العائلية‪ ،‬بعدما اتهمها �أوالده��ا بالبخل وال�سعي �إىل‬

‫�إفال�سهم‪.‬‬

‫دراسات‬

‫بعد �أ�سبوع يف الف�ضاء‬

‫كب�سولة الف�ضاء غري امل�أهولة «دراغون» تعود �إىل الأر�ض‬

‫الرمان عالج فعال لعديد من األمراض‬ ‫�أكدت درا�سة حديثة‪� ،‬أنّ الرمان عالج ف ّعال للعديد من‬ ‫الأم��را���ض التي نواجهها ومت� ّد اجل�سم بالعنا�صر الغذائية‬ ‫ال�ضرورية التي يحتاجها‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الدرا�سة �إىل �أنّ حبوب الرمان تق�ضي على عدد‬ ‫كبري من البكترييا املوجودة يف ج�سم الإن�سان‪ ،‬مما يجعلها‬ ‫عالجاً رائعاً للأمرا�ض املزمنة مثل‪ :‬الإ�سهال احلاد‪� ،‬أمرا�ض‬ ‫ال�ق�ل��ب وارت �ف��اع ال�ك��ول���س�ترول‪� ،‬أم��را���ض ال�ك�ل��ى وم�شاكلها‪،‬‬ ‫احل ��رارة امل��رت�ف�ع��ة‪�� ،‬س��رط��ان ال�ق��ول��ون‪� ،‬آالم ال�ن�ق��ر���س‪ ،‬ع�سر‬ ‫اله�ضم‪ ،‬النزيف‪� ،‬أم��را���ض العيون و�ضعف النظر‪� ،‬أمرا�ض‬ ‫اللثة وترهلها‪ ،‬ال�صداع‪.‬‬ ‫وميكن تناول حبوب الرمان مع بذورها عرب �إ�ضافتها‬ ‫�إىل �سلطة الفواكه �أو �إعداد �سلطة الرمان التي حتتوي على‬ ‫هذه احلبوب مع القليل من ماء الزهر‪.‬‬ ‫كما �أ ّن��ه ميكن �إع��داد ع�صري الرمان اللذيذ وال�صحي‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً يف ف�صل ال�صيف احلار‪ .‬من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫كما ميكن غلي ق�شور ال��رم��ان و��ش��رب مائها للح�صول‬ ‫على املزيد من احلماية ال�صحية‪.‬‬ ‫موقع «باب» الإلكرتوين‬

‫سكنات اآلالم تخفض مخاطر‬ ‫سرطان الجلد‬

‫لو�س �أجنل�س‪ -‬بي بي �سي‬ ‫�أط �ل��ق رواد حم �ط��ة ال �ف �� �ض��اء ال��دول �ي��ة ك�ب���س��ول��ة الف�ضاء‬ ‫غ�ير امل��أه��ول��ة «دراغ ��ون» التابعة ل�شركة «�سبي�س �إك�سبلوري�شن‬ ‫تكنولوجيز» يف رحلة العودة �إىل الأر���ض‪ ،‬وذل��ك بعد �أن �أم�ضت‬ ‫�أ�سبوعا ملتحمة باملحطة‪.‬‬ ‫وك��ان من املقرر �أن ت�سقط الكب�سولة «دراغ ��ون» يف املحيط‬ ‫ال�ه��ادي جنوب غربي مدينة لو�س �أجنلي�س ب��ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ال�ساعة ‪ 1544‬بتوقيت غرينت�ش‪.‬‬ ‫وقد ا�ستخدم رواد الف�ضاء ذراع �إن�سان �آيل لف�صل الكب�سولة‬ ‫عن من�صة املحطة الدولية‪ ،‬وذلك يف متام ال�ساعة ‪ 0807‬بتوقيت‬

‫غرينت�ش‪ ،‬ويف ال�ساعة ‪ 0949‬بتوقيت غرينت�ش مت �إطالقها من‬ ‫على ارتفاع نحو ‪ 400‬كيلومرت عائدة �إىل الأر�ض‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل �أن الكب�سولة «دراغون» هي �أول �سفينة ف�ضاء خا�صة‬ ‫ت�صل �إىل حمطة الف�ضاء‪ ،‬امل�شروع الذي ت�شارك فيه ‪ 15‬دولة‪.‬‬ ‫�أم��ا �سبي�س �إك�سبلوري�شن تكنولوجيز‪� ،‬أو اخت�صارا «�سبي�س‬ ‫�إك�س» (‪ )SpaceX‬فهي واح��دة من �شركتني ت�ست�أجرهما وكالة‬ ‫الطريان والف�ضاء الأمريكية «نا�سا» لنقل �شحنات �إىل املحطة‬ ‫الدولية‪ ،‬وذل��ك منذ �إحالة برنامج مكوكات الف�ضاء الأمريكي‬ ‫على التقاعد العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ونقلت «دراغ ��ون» يف رحلتها الأخ�ي�رة �إىل املحطة الدولية‬ ‫ن�صف ط��ن م��ن امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة وامل � ��ؤن وامل �ع��دات الأخ ��رى التي‬

‫يحتاجها رواد الف�ضاء املتواجدين على منت املحطة‪.‬‬ ‫والغاية من الرحلة هي �إظهار نوعية خدمة ال�شحن التي‬ ‫تعتزم �شركة «�سبي�س �إك�س» �إطالقها �إىل الف�ضاء يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وق��د وق�ع��ت �شركة «�سبي�س �إك ����س» م��ع وك��ال��ة «ن��ا��س��ا» عقدا‬ ‫بقيمة ‪ 1.6‬مليار دوالر �أمريكي‪ ،‬وينتظر الآن البدء بتفعيل العقد‬ ‫وتنفيذه مع جناح عملية انت�شال الكب�سولة «دراغ��ون» من مياه‬ ‫املحيط‪.‬‬ ‫وتعليقا على مهمة ما قامت به دراغون‪ ،‬قال جون كولورلي�س‪،‬‬ ‫م��دي��ر بعثة «�سبي�س �إك ����س» الأخ �ي�رة‪�« :‬إن �ه��ا مرحلة م��ن تاريخ‬ ‫ال�شحن تنطوي على الكثري من التحدي‪� ،‬إذ �أن هنالك قلة من‬ ‫البلدان التي قامت بفعل ذلك من قبل‪ ،‬ونحن ال ن�ستخف بهذا»‪.‬‬

‫كوبنهاغن ‪ -‬وكاالت‬ ‫وجدت درا�سة حديثة �أن الأدوية ال�شائعة امل�س ّكنة للآالم‬ ‫ق��د ت�ساعد يف خف�ض خ�ط��ر الإ� �ص��اب��ة ب ��أن��واع م��ن �سرطان‬ ‫اجللد‪.‬‬ ‫ووج��د باحثون يف جامعة �أرهو�س الدمنركية �أن تناول‬ ‫م�ضادات االلتهاب غري ال�ستريوئيدية التي تت�ض ّمن امل�سكنات‬ ‫مثل الأ�سربين واملورتني وغريها‪ ،‬قد يخف�ض ب�شكل ملحوظ‬ ‫من خطر الإ�صابة ب�أنواع �شائعة من �سرطان اجللد‪.‬‬ ‫وظهر �أن الت�أثري الوقائي الظاهر مل�ضادات االلتهاب غري‬ ‫ال�ستريوئيدية‪ ،‬على خطر الإ�صابة ب�سرطان اجللد قد يكون‬ ‫�أقوى‪ ،‬كلما طالت فرتة تناولها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ب��اح�ث��ون �إن درا��س�ت�ن��ا �أظ �ه��رت �أن م�ستخدمي‬ ‫امل�س ّكنات ال�شائعة‪ ،‬املعروفة با�سم م�ضادات االلتهاب غري‬ ‫ال�ستريوئيدية‪ ،‬معر�ضون �أقل خلطر الإ�صابة بـ‪� 3‬أنواع رائجة‬ ‫من �سرطان اجللد‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب��اح �ث��ون �إن ال ��راب ��ط ب�ي�ن الأدوي � � ��ة امل ��ذك ��ورة‬ ‫وال�سرطان ميكن �أن يت�أثر بفعل عوامل تتعلق بنمط احلياة‪،‬‬ ‫مثل ّ‬ ‫تعر�ضه لأ�شعة ال�شم�س‪.‬‬


‫�صبــــــــاح جديد‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫‪11‬‬


‫اليويفا يوقف تريي ثالث مباريات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق � ّررت جلنة العقوبات يف االحت��اد الأوروب ��ي (يويفا) �إي�ق��اف مدافع وقائد ت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي جون تريي عن اللعب مل�دّة ثالث مباريات �أوروب�ي�اً بعد اعتدائه على مهاجم‬ ‫بر�شلونة �ألك�سي�س �سان�شيز دون كرة يف ن�صف نهائي دوري الأبطال‪.‬‬ ‫وكان تريي قد تغ ّيب عن املباراة النهائية ل��دوري �أبطال �أوروب��ا على ملعب «�آليانز‬ ‫�إرينا» يف ميونيخ يف ‪� 19‬أي��ار املا�ضي ب�سبب البطاقة احلمراء‪ ،‬عندما متكن ت�شل�سي من‬ ‫التتويج ب�أجمد الك�ؤو�س الأوروبية على ح�ساب بايرن ميونيخ الأملاين بعد فوزه بركالت‬ ‫الرتجيح (‪ )3-4‬بعد نهاية الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف بالتعادل (‪.)1-1‬‬ ‫و�سيغيب قائد ت�شل�سي عن مباراتني اثنتني يف امل�سابقة الأوروب�ي��ة املو�سم املقبل‬ ‫حيث مت احت�ساب نهائي دوري الأبطال من بني عقوبة املباريات الثالثة امل�سلطة على‬ ‫الالعب‪ ،‬وبذلك ف�إن تريي �سيحرم من نهائي ك�أ�س ال�سوبر الأوروب��ي �ضد �أتلتيكو‬ ‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬ ‫مدريد الفائز بلقب الدوري الأوروبي يف �آب املقبل‪ .‬كما يغيب تريي عن املباراة‬ ‫الأوىل لفريقه يف دوري الأبطال باملو�سم اجلديد واملقررة يف �أيلول املقبل‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫يف �أول ظهور للن�شامى بالدور احلا�سم من ت�صفيات املونديال‬

‫منتخبنا الوطني ينهي‬ ‫استعداداته اليوم ملواجهة العراق غد ًا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي �ن �ه��ي م �ن �ت �خ �ب �ن��ا الوطني‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادات��ه مل��واج �ه��ة العراق‬ ‫غ� ��دا الأح � � ��د ب� ��ال� ��دور احلا�سم‬ ‫من الت�صفيات الآ�سيوية م�ساء‬ ‫اليوم‪ ،‬وبعد م�سرية الإعداد التي‬ ‫ام �ت��دت م�ن��ذ ��ش�ه��ر ت�ق��ري�ب��ا من‬ ‫خ�ل�ال ت��دري �ب��ات ي��وم�ي��ة مكثفة‬ ‫تخللها خ��و���ض ل�ق��اءي��ن وديني‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ف��از منتخبنا ع�ل��ى لبنان‬ ‫(‪ )1-2‬وعلى �سرياليون (‪،)0-4‬‬ ‫وبعد مع�سكر مغلق امتد لنحو‬ ‫الأ�سبوع وينتهي ع�شية املواجهة‬ ‫امل��رت �ق �ب��ة‪ ،‬ي�ب�ح��ث منتخبنا عن‬ ‫ظهور م�شرف يف �أوىل مواجهاته‬ ‫يف الدور احلا�سم‪.‬‬ ‫وكان حمد قد �أعلن يف وقت‬ ‫�سابق �أن��ه مطمئن للغاية مل�سري‬ ‫حت �� �ض�ي�رات امل �ن �ت �خ��ب ملواجهة‬ ‫��ض�ي�ف��ه ال �ع��راق �ي��و ك��ا� �ش �ف��ا ب� ��أن‬ ‫الالعبني باتوا يف قمة اجلاهزية‬ ‫ملواجهة العراق‪.‬‬ ‫وي � �ب� ��د�أ امل �ن �ت �خ��ب م�شواره‬ ‫ب��ال �ت �� �ص �ف �ي��ات احل ��ا� �س �م ��ة غ ��دا‬ ‫الأحد عندما ي�ست�ضيف املنتخب‬ ‫العراقي على ا�ستاد عمان الدويل‬ ‫بافتتاح لقاءات املجموعة الثانية‬ ‫التي ت�ضم �إىل جانبهما منتخبات‬ ‫عُمان و�أ�سرتاليا واليابان‪.‬‬ ‫و�ستحظى امل �ب��اراة بح�ضور‬ ‫جماهريي كبري يتحفز لتقدمي‬ ‫كافة �أ�شكال امل�ؤازرة للمنتخب يف‬ ‫هذه املباراة التي و�صفها العراقي‬ ‫عدنان حمد باملهمة على اعتبار‬ ‫�أنها �ستكون �أوىل اللقاءات التي‬ ‫ي�خ��و��ض�ه��ا امل�ن�ت�خ��ب الأردين يف‬ ‫رح �ل��ة ت���ص�ف�ي��ات امل��ون��دي��ال وملا‬ ‫��س�ي�ك��ون ل�ن�ت�ي�ج�ت�ه��ا م��ن دور يف‬ ‫تعزيز ثقة الالعبني يف اللقاءات‬ ‫التي تلي لقاء العراق‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل امل�ن�ت�خ��ب م�شواره‬ ‫يف ت�صفيات امل��ون��دي��ال باملرحلة‬ ‫الثانية‪ ،‬حيث �سجل فوزا تاريخيا‬ ‫على نظريه نيبال (‪ )1-9‬وتعادل‬ ‫معه ايابا (‪ ،)1-1‬وحل يف املرحلة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة باملجموعة الأوىل �إىل‬ ‫جانب منتخبات العراق وال�صني‬ ‫و� � �س � �ن � �غ� ��اف� ��ورة‪ ،‬وح� � ��ل يف ه ��ذه‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ث��ان�ي��ا ب��ر��ص�ي��د (‪)12‬‬ ‫ن�ق�ط��ة خ �ل��ف امل �ت �� �ص��در منتخب‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��دم��ا ف��از على‬ ‫ال� �ع ��راق (‪ )0-2‬وع �ل��ى ال�صني‬ ‫وع �ل��ى ��س�ن�غ��اف��ورة ذه��اب��ا (‪)0-3‬‬ ‫وفاز ايابا على �سنغافورة (‪،)0-2‬‬

‫�أك ��د ال�ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‬ ‫املدير الفني للمنتخب الوطني‬ ‫الأردين ل� �ك ��رة ال � �ق ��دم �أن ما‬ ‫تناولته بع�ض املواقع واتهامهم‬ ‫له ب�أنه �صرح للتلفزيون الأردين‬ ‫يف وقت �سابق قائال ب�أنه �سيحطم‬ ‫حكومة املالكي من خالل الفوز‬ ‫على املنتخب العراقي هو كالم‬ ‫ك��اذب وحقري هدفه الأول �إثارة‬ ‫الفتنة وتوجيه الر�أي العام �ضد‬ ‫منتخب الأردن و�ضده على وجه‬ ‫التحديد‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع ��دن ��ان ح �م��د خالل‬ ‫حديثه للتلفزيون الأردين �أم�س‬ ‫اجلمعة ردا على ما تناولته بع�ض‬ ‫املواقع وتو�ضيحا للأمر �أن��ه مل‬ ‫ي�صرح للتلفزيون الأردين بعد‬ ‫نهاية مباراة الأردن و�سرياليون‬ ‫ال ��ودي ��ة ب �ه ��ذا ال �ت �� �ص��ري��ح على‬ ‫الإط �ل ��اق‪ ،‬ك��ا��ش�ف��ا ب � ��أن الهدف‬ ‫م��ن ن���ش��ر ه��ذه الأخ �ب��ار امللفقة‬ ‫والبعيدة عن املهنية وامل�صداقية‬ ‫يف هذا الوقت على وجه التحديد‬ ‫ه��و ال�ع�م��ل ع�ل��ى �إث � ��ارة الفتنة‪،‬‬

‫تؤجل حسم هوية املدير الفني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫مل يخرج اجتماع جمل�س �إدارة نادي الوحدات بقرارات حا�سمة‬ ‫خالل اجلل�سة التي عقدت �أول من �أم�س‪ ،‬وخ�ص�ص اجلزء الأكرب‬ ‫منها للحديث ع��ن ��ش��ؤون ف��ري��ق ك��رة ال�ق��دم بعد انتهاء مو�سمه‬ ‫ال �ك��روي دون ال�ط�م��وح م��ن ح�ي��ث ف�ق��دان��ه ك��اف��ة الأل �ق��اب املحلية‬ ‫با�ستثناء ك�أ�س الك�ؤو�س‪� ،‬إال �أنه عو�ض ذلك بت�أهله �إىل دور الثمانية‬ ‫من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع�م��وم��ا ك��ان �أه ��م خ�بر خ��رج ب�شكل ر��س�م��ي وان�ت�ظ��ر جمهور‬ ‫«الأخ�ضر» املوافقة على التعاقد مع الالعب عامر ذيب ملو�سم واحد‬ ‫مقابل ‪� 30‬أل��ف دوالر‪ ،‬وحتويل ملف املحرتف ال�سوري بالل عبد‬ ‫الدامي �إىل ن�شاط كرة القدم التخاذ اخلطوات املنا�سبة وتقدميها‬ ‫�إىل جمل�س الإدارة لالطالع و�إب��داء املوافقة من عدمها‪ ،‬فيما مت‬ ‫ت�أجيل البحث يف مو�ضوع املدير الفني برانكو من بقائه �أو مغادرته‬ ‫�إىل جل�سة تعقد يوم بعد غد االثنني‪ ،‬حيث ت�ساوت الأ�صوات على‬ ‫طاولة النقا�ش ما بني م�ؤيد لبقاء ال�صربي برانكو وطرح لفكرة‬ ‫اال�ستعانة بخدمات املدير الفني العراقي �أكرم �سلمان الذي جنح‬ ‫يف احل���ص��ول م��ع ال�ف��ري��ق ع�ل��ى رب��اع�ي��ة م��ن الأل �ق��اب‪� ،‬إال �أن �أحد‬ ‫�أع�ضاء جمل�س الإدارة رمى بورقة املدرب الكرواتي دراغان وو�ضعها‬ ‫للم�شاورة حال وجدت �أذان �صاغية‪.‬‬ ‫بور�صة �أ�سماء‬ ‫مت رب��ط ع��دد م��ن �أ��س�م��اء الع�ب�ين لالن�ضمام �إىل الوحدات‪،‬‬ ‫وكرث احلديث يف الأي��ام الأخ�يرة عن مبادلة �ستتم بني الوحدات‬ ‫والبقعة يح�صل مبوجبها الأول على خدمات عدنان عدو�س مقابل‬ ‫اال�ستغناء عن «‪ »3‬العبني‪� ،‬إ�ضافة �إىل العب �شباب الأردن �سابقا‬ ‫نبيل �أبو علي ل�سد نق�ص ابتعاد حممد جمال ب�سبب انتهاء عقده‪.‬‬ ‫املهم �أن تقرير املدير الفني املقدم �إىل جمل�س الإدارة ويحتوي‬ ‫على نقاط مهمة من �أبرزها التعاقد مع مهاجم ومدافع‪ ،‬حرك‬ ‫مدير ن�شاط الكرة طارق خوري ومدير الفريق �صالح غنام وجعلهم‬ ‫ين�شغلون يف البحث ع��ن الالعبني الأف���ض��ل‪� ،‬إذ اجت�ه��ت الأنظار‬ ‫�إىل املحرتف ال�سوري يف �صفوف كفر�سوم مهند �إبراهيم وكذلك‬ ‫مواطنه حممد احلموي‪ ،‬ويبقى �أمر املدافع ال�شغل ال�شاغل نظرا‬ ‫ل�صعوبة احل�صول على العب مبوا�صفات مميزة‪ ،‬و�إن كانت هناك‬ ‫معلومات م�ؤكدة عن اق�تراب حمرتف ذات را���س والع��ب الكرامة‬ ‫�سابقا توفيق طيارة من ارتداء الفانيلة «اخل�ضراء»‪.‬‬

‫برندان رودجرز‬ ‫مدرب ًا جديد ًا لليفربول‬

‫املنتخب الوطني ي�سعى لتحقيق �أول �إنت�صاراته يف الدور احلا�سم‬

‫قبل �أن يخ�سر �أمام العراق (‪)3-1‬‬ ‫وال���ص�ين ب��ذات النتيجة (‪)3-1‬‬ ‫ليعلن ت�أهله ر�سميا ولأول مرة‬ ‫بتاريخه للدور احلا�سم‪.‬‬ ‫حمد يتم�سك بجميع‬ ‫الالعبني‬ ‫مت�سك املدير الفني ملنتخبنا‬ ‫الوطني عدنان حمد بالالعبني‬ ‫ال� � �ـ‪ 27‬خ�ل�ال ال �ف�ت�رة احلالية‪،‬‬ ‫معلال ذلك ب��أن هناك ‪ 5‬العبني‬ ‫م�ه��ددي��ن بالغياب ع��ن مواجهة‬ ‫اليابان ب�سبب الإن� ��ذارات‪ ،‬وقال‬ ‫حمد لـ «ال�سبيل» �إن ك�شف املباراة‬ ‫��س�ي�ت�ك��ون م ��ن ‪ 23‬الع �ب��ا بينما‬ ‫�سيتم تقلي�ص الالعبني �إىل ‪23‬‬ ‫العبا عقب مباراة اليابان‪ ،‬وذلك‬

‫لإب�ق��اء االن�سجام بني الالعبني‬ ‫يف ح��ال �أق�صي �أح��د الأ�سا�سيني‬ ‫ب�سبب الإنذارات‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحايف واالجتماع‬ ‫الفني اليوم‬ ‫يعقد اليوم ال�سبت االجتماع‬ ‫ال� �ف� �ن ��ي وامل � � ��ؤمت� � ��ر ال�صحفي‬ ‫ل�ل�م��واج�ه��ة امل��رت �ق �ب��ة‪ ،‬و�سيعقد‬ ‫االج �ت �م��اع ال �ف �ن��ي مب �ق��ر احت ��اد‬ ‫ال �ك��رة ب��رئ��ا��س��ة م��راق��ب املباراة‬ ‫ال�سنغافوري بون الي‪.‬‬ ‫وي�سبق عقد االجتماع الفني‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي الذي �سيحظى‬ ‫بح�ضور ال�ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‬ ‫املدير الفني للمنتخب الأردين‬ ‫وال�برازي �ل��ي زي�ك��و امل��دي��ر الفني‬

‫للمنتخب العراقي‪.‬‬ ‫ووف� � �ق � ��ا ل� � �ق � ��رار ال �� �ش��رك��ة‬ ‫ال��راع�ي��ة مل�ب��اري��ات ال ��دور الرابع‬ ‫واحل��ا��س��م للت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل��ؤه�ل��ة لنهائيات ك ��أ���س العامل‬ ‫وهي �شركة (‪ ،)WSG‬ف�إن ح�ضور‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي �سوف يقت�صر‬ ‫ع �ل��ى مم �ث �ل��ي و� �س��ائ��ل الأع �ل��ام‬ ‫املكتوبة فقط‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د احت � � ��اد ال � �ك� ��رة عرب‬ ‫ال��دائ��رة الإع�لام�ي��ة �أن قبول �أو‬ ‫رف�ض التغطية الإعالمية بكافة‬ ‫�أ�شكالها ي�صدر من ال�شركة التي‬ ‫ح�صلت على كامل حقوق الرعاية‬ ‫ل �ل �ت �� �ص �ف �ي��ات ول �ي ����س ل�ل��إحت ��اد‬ ‫الأردين والدائرة الإعالمية �أية‬

‫دور يف ذلك‪.‬‬ ‫وفد املنتخب العراقي‬ ‫يف عمان‬ ‫وك � � � � � ��ان اجل � � �ه� � ��از ال� �ف� �ن ��ي‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي ق ��د �أعلن‬ ‫ت �� �ش �ك �ي �ل �ت��ه ال �ن �ه ��ائ �ي ��ة لأ�� �س ��ود‬ ‫ال��راف��دي��ن ال �ت��ي و��ص�ل��ت ع�صر‬ ‫�أم�س �إىل العا�صمة عمان برئا�سة‬ ‫نا�صر احلمود‪.‬‬ ‫ومل يجد اجلهاز التدريبي‬ ‫ل �ل �م �ن �ت �خ��ب ال � �ع ��راق ��ي بقيادة‬ ‫ال�ب�رازي �ل��ي زي �ك��و �أي م���ش�ق��ة يف‬ ‫اخ�ت�ي��ار ت�شكيلته الأخ�ي��رة (‪25‬‬ ‫الع � �ب� ��ا)‪ ،‬ح �ي��ث مي �ث��ل عمودها‬ ‫ال � �ف � �ق� ��ري ج� �م� �ي ��ع امل� �ح�ت�رف�ي�ن‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل الع �ب�ين ارت ��دوا‬

‫عدنان حمد‪ :‬األخبار حول تهجمي‬ ‫على حكومة املالكي كاذبة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الثالث‬ ‫إدارةالشوط‬ ‫الوحدات‬

‫الفتا �إىل �أن العالقة التي تربط‬ ‫الأردن وال� �ع ��راق ع�لاق��ة قوية‬ ‫ووط �ي��دة‪ ،‬ول��ن ن�سمح لأي كان‬ ‫الو�صول لغاياته امل�سمومة‪.‬‬ ‫و�أردف عدنان حمد‪« :‬يكفي‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب�ين الأردين والعراقي‬ ‫ف � �خ� ��را ب� ��أن� �ه� �م ��ا �أ�� �ض� �ح� �ي ��ا من‬ ‫منتخبات النخبة الع�شرة يف قارة‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬ومباراتنا بعد غ��د الأحد‬ ‫�أمام العراق بت�صفيات املونديال‬ ‫�ستبقى �ضمن نطاقها الريا�ضي‪،‬‬ ‫و�أمت � � �ن � ��ى �أن ي � �ك� ��ون ال� �ت� ��أه ��ل‬ ‫للربازيل من ن�صيب املنتخبني‬ ‫ال�شقيقني»‪.‬‬ ‫وق� ��ام ال �ت �ل �ف��زي��ون الأردين‬ ‫ب � ��إع� ��ادة امل �ق��اب �ل��ة ال �ت��ي �أجرها‬ ‫ال��زم �ي��ل حم �م��د ق � ��دري ح�سن‬ ‫م��دي��ر ال�ب�رام ��ج ال��ري��ا� �ض �ي��ة يف‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون الأردين م��ع املدير‬ ‫ال �ف �ن ��ي ع� ��دن� ��ان ح �م ��د و�أط� �ل ��ع‬ ‫ك� ��ووورة ع�ل��ى تفا�صيلها‪ ،‬حيث‬ ‫ات�ضح ب�أن حمد مل يتطرق فيها‬ ‫لأي �ش�أن �سيا�سي‪ ،‬وك��ان حديثه‬ ‫م�ن���ص�ب��ا ب��ال��درج��ة الأه � ��م على‬ ‫تقييمه ملباراة الأردن و�سرياليون‬ ‫الودية وجاهزية الن�شامى ملباراة‬

‫العراق‪.‬‬ ‫وع �ل��م �أن ال �ع��راق��ي عدنان‬ ‫ح� � �م � ��د � � �س � �ي � �ق � ��وم مب�ل�اح� �ق ��ة‬ ‫الأ�شخا�ص الذين زوروا احلقائق‬ ‫وبثوا هذه الأخبار امل�سمومة من‬ ‫خ�ل�ال ال �ل �ج��وء ل�ل�ق���ض��اء نظرا‬ ‫خلطورة الأمر‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك� � ��د الزميل‬ ‫حم� �م ��د ق � � ��دري ح �� �س ��ن مدير‬ ‫الربامج الريا�ضية بالتلفزيون‬ ‫الأردين �أنه قام ب�إجراء ع�شرات‬ ‫امل�ق��اب�لات م��ع ع��دن��ان حمد ومل‬ ‫يتطرق يوما لأي ��ش��أن �سيا�سي‬ ‫و�إمن��ا ك��ان حديثه دائما من�صبا‬ ‫عن كرة القدم‪.‬‬ ‫ونفى قدري ما ورد بتفا�صيل‬ ‫الأخبار امللفقة ب�أن يكون قد كتب‬ ‫مقاال يدين ت�صريحات عدنان‬ ‫حمد للتلفزيون الأردين حول‬ ‫حديثه بال�ش�أن ال�سيا�سي‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال ق��دري‪« :‬كيف �أدي��ن عدنان‬ ‫ح �م��د ب �� �ش��يء مل ي �ت �ح��دث عنه‬ ‫اطالقا‪ ..‬ولكم �أن تطالعوا هذا‬ ‫املقال الذي ن�شره موقع كووورة‬ ‫�أم�س وحمل عنوانه « �أهال ب�أ�سود‬ ‫الرافدين يف عمان»‪.‬‬

‫ف ��ان �ي �ل ��ة م �ن �ت �خ��ب ب�ل��اده� ��م يف‬ ‫منا�سبات �سابقة‪.‬‬ ‫وال �ل�اع � �ب� ��ون ه � ��م‪ :‬حممد‬ ‫ك��ا� �ص��د ون � ��ور � �ص�ب�ري وحممد‬ ‫ح�م�ي��د و� �س��ام��ال ��س�ع�ي��د وفريد‬ ‫جم�ي��د واب��راه �ي��م ك��ام��ل ووليد‬ ‫بحر و�سالم �شاكر وعلي ح�سني‬ ‫رح�ي�م��ة وب��ا��س��م ع�ب��ا���س زمهدي‬ ‫ك��رمي وق�صي منري وه ��وار مال‬ ‫حم �م��د وم �ث �ن��ى خ ��ال ��د ون�شات‬ ‫اك��رم وك��رار جا�سم وعلي �صالح‬ ‫وح � �م� ��ادي �أح � �م ��د وع� �ل��اء عبد‬ ‫ال��زه��رة ويون�س حم�م��ود وعماد‬ ‫حممد وم�صطفى كرمي وح�سام‬ ‫ك ��اظ ��م ول� � � ��ؤي �� �ص�ل�اح واحمد‬ ‫ابراهيم‪.‬‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عني برندان رودجرز مدربا جديدا لنادي ليفربول االنكليزي‬ ‫كما �أعلن االخري �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫و�سيحل رودج��رز بدال من كيني دالغلي�ش الذي قاد ليفربول‬ ‫�إىل �إح��راز ك�أ�س رابطة الأن��دي��ة االنكليزية املحرتفة ه��ذا املو�سم‬ ‫و�إىل نهائي ك��أ���س انكلرتا (خ�سرها �أم��ام ت�شل�سي)‪ ،‬لكنه تعر�ض‬ ‫ل�ضغوطات كبرية بعد �أن �أنهى فريقه املو�سم املحلي يف املركز الثامن‬ ‫املخيب‪ .‬وك��ان دالغلي�ش ا�ستلم تدريب ليفربول للمرة الثانية يف‬ ‫كانون الثاين عام ‪ 2011‬ب�صفة م�ؤقتة‪ ،‬قبل ان يثبت يف من�صبه يف‬ ‫‪� 12‬أيار من العام ذاته ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وك��ان رودج��رز رف�ض مفاو�ضة ليفربول قبل �أ�سبوعني‪ ،‬لكن‬ ‫النادي الأحمر جدد م�ساعيه للتحدث مع مدرب ريدينغ وواتفورد‬ ‫ال�سابق بعد مفاو�ضته اال�سباين روب��رت��و مارتينيز م��درب ويغان‬ ‫اال�سبوع املا�ضي والتي مل تف�سر عن نتيجة‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر رودج� ��رز (‪ 39‬ع��ام��ا) م��ن اب ��رز امل��درب�ي�ن ال���ش�ب��ان يف‬ ‫الربميري ليغ وحتديدا على را�س اجلهاز الفني ل�سوان�سي �سيتي‬ ‫وك��ان ا�سمه ارتبط بتدريب ت�شل�سي وتوتنهام بعدما ق��اد الفريق‬ ‫الويلزي ال��ذي ميلك امكانات عادية اىل املركز احل��ادي ع�شر يف‬ ‫الدوري بعد �صعوده اىل الربميري ليغ‪.‬‬ ‫وك��ان رودج��رز اقيل من من�صبه يف ويغان قبل ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫وهو يعترب املدرب الربتغايل جوزيه مورينيو ملهما له بعدما عمل‬ ‫معه يف الفريق امل�ساعد لت�شل�سي‪.‬‬

‫‪ 20‬مباراة من‬ ‫دون خسارة لفرنسا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستخو�ض فرن�سا غمار ك�أ�س اوروب��ا ‪ 2012‬وه��ي مل تخ�سر يف‬ ‫مبارياتها الـ‪ 20‬االخرية وذلك بعد فوزها على �صربيا ‪�-2‬صفر يف‬ ‫اخر لقاء ا�ستعدادي لها قبل البطولة القارية اخلمي�س‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر املنتخب الفرن�سي منذ �سقوطه ام��ام بيالرو�سيا‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف ‪ 3‬ايلول عام ‪.2010‬‬ ‫ي��ذك��ر ان فرن�سا �ستلعب يف النهائيات ال�ق��اري��ة يف املجموعة‬ ‫الرابعة اىل جانب انكلرتا واوكرانيا وال�سويد‪.‬‬

‫خروج التونسي الجزيري يف ثاني‬ ‫أطول مباراة يف تاريخ بطولة‬ ‫روالن غاروس‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خا�ض التون�سي مالك اجلزيري مباراة ماراتونية من خم�س‬ ‫جمموعات قبل ان يخ�سر ام��ام اال��س�ب��اين مار�سيل غرانولري�س‬ ‫‪ )7-1( 7-6‬و‪ 3-6‬و‪ 6-1‬و‪ 3-6‬و‪ 7-5‬يف الدور الثالث لبطولة فرن�سا‬ ‫املفتوحة‪ ،‬ث��اين البطوالت االرب��ع الكربى لكرة امل�ضرب واملقامة‬ ‫على مالعب روالن غارو�س �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وا�ستمرت املباراة ‪� 5‬ساعات و‪ 41‬دقيقة اي ثاين اط��ول مباراة‬ ‫يف تاريخ البطولة الفرن�سية‪ .‬اما اط��ول مباراة يف روالن غارو�س‬ ‫فخا�ضها الفرن�سيان ارن��و كليمان وفابري�س �سانتورو وح�سمها‬ ‫االخ�ير يف م�صلحته يف ‪� 6‬ساعات و‪ 33‬دقيقة يف ال��دور االول عام‬ ‫‪.2004‬‬ ‫وك��ان اجل��زي��ري امل��ول��ود يف مدينة بنزرت يف ‪ 20‬كانون الثاين‬ ‫عام ‪ ،1984‬نال �شرف ان ي�صبح اول تون�سي يخو�ض غمار بطولة‬ ‫الواليات املتحدة املفتوحة على مالعب فال�شينغ ميدوز عام ‪2011‬‬ ‫حيث فاز يف اول مباراة له يف بطولة كربى على الهولندي ثييمو‬ ‫دي باكر ‪ 6-4‬و‪ 1-6‬و‪ 4-6‬و‪ 2-6‬قبل ان يخ�سر امام االمريكي ماردي‬ ‫في�ش‪.‬‬ ‫وك��ان اجل��زي��ري ف��از يف اول م�ب��اراة ل��ه يف روالن غ��ارو���س �ضد‬ ‫االملاين فيليب بيت�شرن ‪ 3-6‬و‪ 5-7‬و‪ )6-7‬قبل ان ينحني اليوم امام‬ ‫غرانولري�س‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫‪13‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫أوكالهوما يضع حد ًا ملسلسل‬ ‫انتصارات سان أنتونيو ويقلص الفارق‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جن��ح �أوك�لاه��وم��ا �سيتي ثاندر‬ ‫يف �أن ي�ضع حدا مل�سل�سل انت�صارات‬ ‫�ضيفه �سان انتونيو �سبريز بالفوز‬ ‫ع �ل �ي��ه دون ع �ن ��اء ي ��ذك ��ر ‪82-102‬‬ ‫�أول م��ن �أم����س اخلمي�س يف املباراة‬ ‫الثالثة من الدور النهائي للمنطقة‬ ‫الغربية‪ ،‬وذلك يف بالي اوف دوري‬ ‫ك��رة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‬ ‫يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫على ملعب «�شيزابيك ايرنجي‬ ‫اري� �ن ��ا» وام � ��ام ‪ 18203‬متفرجني‪،‬‬ ‫اكد اوكالهوما انه لن يكون لقمة‬ ‫��س��ائ�غ��ة ام� ��ام � �س��ان ان�ت��ون�ي��و وبانه‬ ‫م�صمم ع�ل��ى ب�ل��وغ ن�ه��ائ��ي ال ��دوري‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخه احلديث‬ ‫(انتقل عام ‪ 2008‬من مدينة �سياتل‬ ‫وكان ا�سمه �سياتل �سوبر �سونيك�س)‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ع��دم��ا جن��ح يف ال �ع��ودة �إىل‬ ‫اج ��واء امل��واج�ه��ة م��ع ف��ري��ق املدرب‬ ‫غريغ بوبوفيت�ش وتقلي�ص الفارق‬ ‫‪ 2-1‬بعد �أن فاز الأخري يف املباراتني‬ ‫الأوليني على �أر�ضه‪.‬‬ ‫ومت � �ك� ��ن �أوك �ل��اه � ��وم � ��ا ال� ��ذي‬ ‫يخو�ض البالي اوف للمرة الثالثة‬ ‫يف اربعة موا�سم له يف الدوري (خرج‬ ‫من الدور االول عام ‪ 2009‬على يد‬ ‫ل��و���س اجن �ل �ي ����س �� �ي �ك��رز ث ��م و�صل‬ ‫اىل نهائي منطقته عام ‪ 2011‬قبل‬ ‫ان يخ�سر ام��ام داال� ��س مافريك�س‬ ‫ال��ذي ت��وج الحقا باللقب)‪ ،‬م��ن ان‬ ‫ي�ضع ح��دا مل�سل�سل انت�صارات �سان‬ ‫انتونيو عند ‪ 20‬على التوايل واحلق‬ ‫به الهزمية االوىل منذ ‪ 11‬ني�سان‬ ‫ع �ن��دم��ا � �س �ق��ط ام � ��ام ل �ي �ك��رز على‬ ‫ملعبه‪ .‬ومنذ تلك اخل�سارة فاز �سان‬ ‫انطونيو يف ‪ 10‬مباريات يف املو�سم‬ ‫ال �ع��ادي‪ ،‬و‪ 10‬م �ب��اري��ات يف البالي‬ ‫اوف‪ ،‬حمققا رقما قيا�سيا يف اجلمع‬ ‫بني االنت�صارات املتتالية يف املو�سم‬ ‫املنتظم ويف البالي اوف‪ ،‬علما ب�أن‬

‫الرقم القيا�سي ال�سابق كان م�سجال‬ ‫با�سم ليكرز (‪ 19‬انت�صارا) وحققه‬ ‫عام ‪.2001‬‬ ‫وح ��رم اوك�لاه��وم��ا �ضيفه من‬

‫م �ع��ادل��ة رق ��م ق �ي��ا� �س��ي ج��دي��د من‬ ‫حيث عدد االنت�صارات املتتالية دون‬ ‫ه��زمي��ة منذ امل �ب��اراة االوىل للدور‬ ‫االول م��ن ال�ب�لاي اوف‪ ،‬وامل�سجل‬

‫ب��ا� �س��م ل �ي �ك��رز (‪ 11‬ع �ل��ى التوايل)‬ ‫وح� �ق� �ق ��ه االخ� �ي ��ر م ��رت �ي�ن خ�ل�ال‬ ‫مو�سمي ‪ 1989‬و‪2001‬‬ ‫وا�ستهل اوكالهوما اللقاء بقوة‬

‫على ار��ض��ه وام ��ام جماهريه حيث‬ ‫�سجل النقاط الثماين االوىل‪ ،‬لكن‬ ‫�سان انتونيو ا�ستعاد زم��ام املبادرة‬ ‫ومت�ك��ن م��ن ال�ت�ق��دم ع�ل��ى م�ضيفه‬

‫ق�ب��ل ح ��وايل ‪ 5‬دق��ائ��ق ع�ل��ى نهاية‬ ‫الربع الأول‪.‬‬ ‫وع� � ��اد �أوك �ل�اه� ��وم� ��ا ليفر�ض‬ ‫ه�ي�م�ن�ت��ه ع �ل��ى رج � ��ال بوبوفيت�ش‬

‫ت�صفيات مونديال ‪�( 2014‬أمريكا اجلنوبية)‬

‫مواجهتا قمة يف الجولة الخامسة‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد اجل��ول��ة اخلام�سة‬ ‫م ��ن ت �� �ص �ف �ي��ات ك� ��أ� ��س العامل‬ ‫لكرة ال�ق��دم التي ت�ست�ضيفها‬ ‫ال�برازي��ل ع��ام ‪ 2014‬المريكا‬ ‫اجل� �ن ��وب� �ي ��ة م ��واج� �ه� �ت�ي�ن من‬ ‫العيار الثقيل حيث ت�ست�ضيف‬ ‫االوروغواي املت�صدرة فنزويال‬ ‫ثالثة ال�ترت�ي��ب‪ ،‬واالرجنتني‬ ‫الو�صيفة االك� ��وادور الرابعة‬ ‫اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫ومتلك االوروغ ��واي �سبع‬ ‫ن �ق��اط م ��ن ث �ل�اث مباريات‪،‬‬ ‫وهي الوحيدة التي مل تخ�سر‬ ‫بعد‪ ،‬بالت�ساوي مع االرجنتني‬ ‫ال � �ت� ��ي ل� �ع� �ب ��ت م� � �ب � ��اراة اك�ث�ر‬ ‫وخ� ��� �س ��رت ام � ��ام ف� �ن ��زوي�ل�ا يف‬ ‫اجلولة الثانية‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬تعترب فنزويال‬ ‫اح� ��دى م �ف��اج��ات الت�صفيات‬ ‫ح�ت��ى االن‪ ،‬اذ مت�ل��ك الدولة‬ ‫ال��وح�ي��دة يف الت�صفيات التي‬ ‫مل تت�أهل بعد اىل املونديال‪،‬‬ ‫‪ 7‬نقاط من ‪ 4‬مباريات بفارق‬ ‫ن �ق �ط��ة اح � ��دة ع ��ن االك� � ��وادور‬ ‫الرابعة‪.‬‬ ‫وت�ت��أه��ل ارب �ع��ة منتخبات‬ ‫م�ب��ا��ش��رة اىل ال�ب�رازي ��ل التي‬ ‫اعفيت من خو�ض الت�صفيات‬ ‫ب�صفتها م�ضيفة النهائيات‬ ‫ع � ��ام ‪ ،2014‬يف ح�ي��ن يلعب‬ ‫اخلام�س م��ن دور املجموعات‬ ‫م��ع ��ص��اح��ب امل��رك��ز اخلام�س‬ ‫من ا�سيا يف ملحق عاملي‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل على ملعب‬ ‫��س�ن�ت�ن��اري��و يف مونتيفيديو‪،‬‬ ‫ي�ست�ضيف ال�سيلي�ستي امل�صنف‬ ‫ثالثا يف ترتيب االحتاد الدويل‬ ‫االخ� �ي ��ر‪ ،‬م �ن �ت �خ��ب فنزويال‬ ‫ال� ��ذي مل ي �ف��ز م �ن��ذ ‪ 12‬عاما‬ ‫على االوروغ� ��واي‪ ،‬و�سي�شارك‬ ‫يف � �ص �ف��وف االخ�ي��ر الهداف‬ ‫دييغو ف��ورالن بعد ابالله من‬ ‫اال� �ص��اب��ة وه � ��داف ليفربول‬ ‫االنكليزي لوي�س �سواريز‪.‬‬ ‫وت � �ت � �ج� ��ه االن� � � �ظ � � ��ار اىل‬ ‫العا�صمة االرجنتينية بوينو�س‬ ‫اي� ��ر�� ��س‪ ،‬اذ ن� �ف ��ذت بطاقات‬ ‫امل� � �ب � ��اراة ال� �ت ��ي � �س �ت �ق��ام على‬ ‫ملعب م��ون��وم�ن�ت��ال‪ ،‬مل�شاهدة‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��ي ال ��ره� �ي ��ب ليونيل‬

‫الذين عانوا حتت ال�سلة (�سجلوا‬ ‫‪ 24‬نقطة فقط يف اللقاء بعد ان كان‬ ‫معدلهم ‪8‬ر‪ 47‬نقطة يف املباراتني‬ ‫االول�ي�ين)‪ ،‬ومتكن يف بداية الربع‬ ‫الثانيمن ت�سجيل ‪ 13‬نقطة متتالية‬ ‫مقابل نقطة فقط ل�ضيفه �سجلها‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي م��ان��و جينوبيلي بعد‬ ‫اح �ت �� �س��اب خ� �ط� ��أ ف �ن��ي ع �ل��ى كفني‬ ‫دوران� � � ��ت الع�ت�را�� �ض ��ه ع �ل��ى ق� ��رار‬ ‫حتكيمي من مقاعد االحتياط‪.‬‬ ‫ثم و�سع اوكالهوما الفارق اىل‬ ‫‪ 15‬ن�ق�ط��ة ع�ن��دم��ا مت�ك��ن كندريك‬ ‫بريكنز من متابعة ت�سديدة خاطئة‬ ‫لزميله را�سل و�ستربوك وت�سجيلها‬ ‫ب�شكل ا�ستعرا�ضي يف �سلة ابطال‬ ‫‪ 1999‬و‪ 2003‬و‪ 2005‬و‪،2007‬‬ ‫وحافظ على تقدمه وو�صل الفارق‬ ‫ال��ذي يف�صله عن االخ�ير حتى ‪23‬‬ ‫نقطة يف ال��رب��ع االخ�ي�ر (‪)63-86‬‬ ‫ما دفع الفريقني اىل اخراج بع�ض‬ ‫ال�لاع �ب�ين اال� �س��ا� �س �ي�ين ا�ستعدادا‬ ‫للمواجهة الرابعة التي �ستقام على‬ ‫امللعب ذاته غدا ال�سبت‪.‬‬ ‫وك��ان دوران��ت �أف�ضل امل�سجلني‬ ‫يف �صفوف �أوكالهوما بت�سجيله ‪22‬‬ ‫نقطة مع ‪ 6‬متابعات و‪ 5‬متريرات‬ ‫ح��ا� �س �م��ة‪ ،‬و�أ� � �ض� ��اف ال�سوي�سري‬ ‫ث ��اب ��و � �س �ي �ف��ول��و� �ش��ا ‪ 19‬ن �ق �ط��ة مع‬ ‫‪ 6‬م �ت��اب �ع��ات‪ ،‬وج�ي�م����س ه � ��اردن ‪15‬‬ ‫نقطة وال�ك��ون��وغ��ويل �سريج ايباكا‬ ‫‪ 14‬نقطة‪ ،‬فيما اكتفى و�ستربوك‬ ‫ب�ـ‪ 10‬نقطة‪ ،‬لكنه حقق ‪ 9‬متريرات‬ ‫حا�سمة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �سان انتونيو الذي‬ ‫فقد ال�ك��رة يف ‪ 21‬منا�سبة و�سجل‬ ‫ادن��ى م�ع��دل ل��ه ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬فكان‬ ‫�صانع االلعاب الفرن�سي توين باركر‬ ‫االف���ض��ل ب��ر��ص�ي��د ‪ 16‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬وهو‬ ‫نف�س ر�صيد �ستيفن جاك�سون‪ ،‬فيما‬ ‫اكتفى العب االرتكاز تيم دانكن بـ‪11‬‬ ‫نقطة بعد ان جنح يف ‪ 5‬ت�سديدات‬ ‫فقط من ا�صل ‪ 15‬حماولة‪.‬‬

‫بوفون يشعر بمرارة زج اسمه‬ ‫يف فضيحة املراهنات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع��رب جانلويجي بوفون قائد املنتخب الإيطايل لكرة القدم‬ ‫�أم�س عن �شعوره باملرارة بعد ما ن�شرته و�سائل الإع�لام الإيطالية‬ ‫م��ن وث��ائ��ق ع��ن املحققني ال��ذي��ن ي�شتبهون يف ت��ورط��ه بف�ضيحة‬ ‫املراهنات غري ال�شرعية‪.‬‬ ‫حتقق �شرطة ال�ضرائب والأم��وال ب�إيطاليا يف ‪� 14‬شيكاً قدمه‬ ‫بوفون خالل الفرتة من كانون الثاين‪/‬يناير �إىل �أيلول‪�/‬سبتمرب‬ ‫‪� 2010‬إىل مالك �أحد مكاتب املراهنات يف بارما ويبلغ �إجمايل قيمة‬ ‫هذه ال�شيكات ‪ 5.1‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ومع عدم وجود ا�سم بوفون �ضمن التحقيقات الر�سمية التي‬ ‫جترى حالياً ت�شتبه ال�شرطة يف �إمكانية م�شاركته يف املراهنات‪ ،‬وهو‬ ‫�أمر حمظور قانوناً على العبي كرة القدم‪.‬‬ ‫ونفى ماركو فالرييو كوريني حمامي الالعب تورط وكيله يف‬ ‫�أي خمالفات‪ ،‬وقال‪�« :‬إنه توقيت غريب‪ ،‬جيجي (جانلويجي بوفون)‬ ‫ي�شعر ب��امل��رارة»‪ .‬و�أ��ش��ار املحامي �إىل �أن الوثيقة املن�شورة اخلا�صة‬ ‫ب�شرطة ال�ضرائب تو�ضح �أن البنك يعتقد �أن هذه املبالغ رمبا تكون‬ ‫ا�ستخدمت يف مراهنات حمظورة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املحامي‪« :‬االف�ترا���ض �ضعيف للغاية لأن الطرفني‬ ‫يعرف بع�ضهم بع�ضاً جيداً منذ �أن كان جانلويجي العباً �شاباً يف‬ ‫�صفوف بارما»‪.‬‬

‫هيغواين باق مع ريال مدريد‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك��د مدير �أع�م��ال املهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين �أن‬ ‫الأخري �سيبقى مع فريقه ريال مدريد الإ�سباين املو�سم املقبل على‬ ‫رغم �شائعات انتقاله من العا�صمة اال�سبانية‪.‬‬ ‫وق��ال نوربرتو ريكا�سن�س‪« :‬بيبيتا �سعيد‪ ،‬و�سيبقى م��ع ريال‬ ‫مدريد‪ .‬من املنطقي �أنه يريد امل�شاركة �أكرث‪ ،‬لأنه بحاجة للعب يف‬ ‫املنتخب االرجنتيني‪ ،‬لكنه مرتاح هناك»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ريكا�سن�س �أن مدرب الفريق الربتغايل «جوزيه مورينيو‬ ‫وع��د هيغواين ب��أن��ه �سينطق يف امل��و��س��م املقبل م��ن نقطة ال�صفر‬ ‫بالت�ساوي م��ع مهاجم ال�ف��ري��ق الآخ ��ر الفرن�سي ك��رمي بنزمية»‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحف اال�سبانية ذكرت يف وقت �سابق �أن ريال مدريد بطل‬ ‫الدوري الإ�سباين رف�ض عر�ضا بقيمة ‪ 40‬مليون يورو من ت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي لبيع هيغواين يف فرتة االنتقاالت ال�شتوية الأخرية‪.‬‬

‫اتجاه لرفع عدد أندية الدوري‬ ‫اإلماراتي إىل ‪ 14‬فريق ًا‬ ‫الأوروغواي ت�سعى ملوا�صلة الت�ألق مبواجهة فنزويال‬

‫مي�سي (بر�شلونة اال�سباين)‬ ‫و�سريخيو اغويرو (مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االن�ك�ل�ي��زي) وغونزالو‬ ‫ه� �ي� �غ ��واي ��ن (ري � � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫اال�سباين)‪ ،‬الذي يتوقع ان يزج‬ ‫به املدرب اليخاندرو �سابيال‪.‬‬ ‫ولن يكون االكوادور لقمة‬ ‫��س��ائ�غ��ة يف ظ��ل ت��واج��د جناح‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‬ ‫انطونيو فالن�سيا وكري�ستيان‬ ‫بينيتز العب امريكااملك�سيكي‪.‬‬ ‫ومل يحقق االك� ��وادور اي‬ ‫ف ��وز يف ت��اري��خ ال�ت���ص�ف�ي��ات يف‬ ‫بوينو�س اير�س‪.‬‬

‫ويقود االرجنتيني النجم‬ ‫مي�سي الذي �سجل اول ثالثية‬ ‫«هاتريك» مع منتخب التانغو‬ ‫يف م� �ب ��اراة � �س��وي �� �س��را الودية‬ ‫(‪ )1-3‬يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫وي���س��اف��ر منتخب ت�شيلي‬ ‫(‪ 6‬نقاط) اىل بوليفيا ملواجهة‬ ‫الفريق الوحيد الذي مل يحقق‬ ‫ال �ف��وز ح�ت��ى االن وي�ح�ت��ل قاع‬ ‫الرتتيب مع نقطة وحيدة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ش��ارك الع ��ب و�سط‬ ‫ي��وف�ن�ت��و���س االي �ط��ايل ارت ��ورو‬ ‫ف� �ي ��دال ب �ع��د ان ك � ��ان �ضمن‬ ‫خم�سة العبني اوقفهم االحتاد‬

‫لع�شر م�ب��اري��ات ال�ستبعادهم‬ ‫م� ��ن ق� �ب ��ل امل� � � ��درب ك�ل�اودي ��و‬ ‫ب��ورغ��ي ال��س�ب��اب ت��أدي�ب�ي��ة عن‬ ‫الت�شكيلة ال�ت��ي خ���س��رت امام‬ ‫االوروغ� � � � � � � ��واي � � �ص � �ف� ��ر‪ 4-‬يف‬ ‫م��ون�ت�ي�ف�ي��دو‪�� ،‬ض�م��ن اجلولة‬ ‫الثالثة من الت�صفيات‪.‬‬ ‫وق ��دم ف �ي��دال (‪ 24‬عاما)‬ ‫مو�سما مميزا مع يوفنتو�س‪،‬‬ ‫وه��و �سي�شارك بعد اعفائه يف‬ ‫مباراتي بوليفيا وفنزويال‪.‬‬ ‫وك��ان ال�لاع�ب��ون اخلم�سة‬ ‫�شاركوا يف اوائل ت�شرين الثاين‬ ‫امل��ا��ض��ي يف اح�ت�ف��ال معمودية‬

‫جن� � � ��ل ال � �ل ��اع� � � ��ب خ � ��ورخ � ��ي‬ ‫فالديفيا وو��ص�ل��وا مت�أخرين‬ ‫ب‪ 45‬دق �ي �ق��ة ويف ح��ال��ة �سكر‬ ‫وا�ضح عن املوعد الذي حدده‬ ‫امل� ��درب يف ليلة م�ف�ت��وح��ة اىل‬ ‫ج�م�ي��ع ال�لاع �ب�ين وذل ��ك قبل‬ ‫ا�سبوع من لقاء االوروغواي‪.‬‬ ‫وال �ل��اع� � �ب � ��ون امل� �ع� �ن� �ي ��ون هم‬ ‫اىل ف �ي ��دال‪ ،‬ج ��ان بو�سيجور‬ ‫وك��ارل��و���س ك��ارم��ون��ا وخورخي‬ ‫فالديفيا وغونزالو خارا‪.‬‬ ‫وكانت ت�شيلي خرجت من‬ ‫ال��دور ثمن النهائي ملونديال‬ ‫جنوب افريقيا عام ‪.2010‬‬

‫وت �خ �ت �ت��م اجل� ��ول� ��ة التي‬ ‫ا�ستبقيت منها الباراغواي‪،‬‬ ‫مب��واج�ه��ة ال �ب�يرو (‪ 3‬نقاط)‬ ‫و� �ض �ي �ف �ت �ه��ا ك ��ول ��وم� �ب� �ي ��ا (‪4‬‬ ‫ن �ق��اط) م��ع م��درب �ه��ا اجلديد‬ ‫االرجنتيني خو�سيه بكريمان‬ ‫وه ��داف� �ه ��ا اخل� � ��ارق رادام� �ي ��ل‬ ‫فالكاو غار�سيا‪.‬‬ ‫ومل يفز املنتخب البريويف‬ ‫على �ضيفه �سوى مرى واحدة‬ ‫ع��ام ‪ ،1981‬مقابل ‪ 4‬تعادالت‬ ‫و‪ 3‬ه� ��زائ� ��م‪ ،‬و� �س �ي �غ �ي��ب عنه‬ ‫هدافه كالوديو بيتزارو ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪.‬‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تتجه النية ل��دى االحت ��اد االم��ارات��ي ل�ك��رة ال�ق��دم ل��رف��ع عدد‬ ‫االندية يف دوري الدرجة االوىل بدءا من املو�سم املقبل اىل ‪ 14‬فريقا‬ ‫بدال من ‪ 12‬كما هو معموال به حاليا‪.‬‬ ‫و�سيتخذ االحتاد االماراتي قرارا برفع عدد اندية الدوري اىل‬ ‫‪ 14‬خالل االجتماع الذي يعقده االحد املقبل ‪ ،‬وذلك تطبيقا ملطالب‬ ‫االحتاد اال�سيوي لكرة القدم بزيادة عدد املباريات‪.‬‬ ‫كما �سيناق�ش االجتماع االلية التي �ستعتمد ل�صعود فريقني‬ ‫ين�ضمان اىل االندية ال‪ 12‬التي ت�شكل فرق ال��دوري حاليا‪ ،‬حيث‬ ‫االجتاه القامة دورة جممعة يف ايلول املقبل ي�شارك فيها االمارات‬ ‫وال�شارقة �صاحبا امل��رك��زي��ن االخ�يري��ن يف دوري ال��درج��ة االوىل‪،‬‬ ‫وال�شعب وال�ظ�ف��رة �صاحبا امل��رك��زي��ن ال�ث��ال��ث وال��راب��ع يف الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫وك��ان فريقا االحت��اد كلباء ودب��ا الفجرية �صعدا اىل الدرجة‬ ‫االوىل‪ ،‬يف حني هبط االمارات وال�شارقة اىل الثانية‪ ،‬لينع�ش القرار‬ ‫االخري امالهما بالبقاء يف حال تخطيهما ال�شعب والظفرة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫دل بوسكي «الهادئ» يحمل عبء «اإلنجاز التاريخي»‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يدخل م��درب ا�سبانيا «الهادئ»‬ ‫في�سنتي دل بو�سكي اىل نهائيات ك�أ�س‬ ‫اوروب� ��ا ‪ 2012‬وه��و ي�ح�م��ل ع��بء انه‬ ‫ي�شرف على اف�ضل منتخب يف العامل‬ ‫وعبء ال�سعي لقيادة «ال فوريا روخا»‬ ‫اىل اجن� ��از ت��اري �خ��ي مل ي���س�ب��ق الي‬ ‫منتخب ان حققه يف ال�سابق‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض دل ب��و��س�ك��ي نهائيات‬ ‫ب��ول �ن��دا واوك��ران �ي��ا وه ��و ي�ب�ح��ث عن‬ ‫ق� �ي ��ادة م �ن �ت �خ��ب ب� �ل��اده اىل اجن ��از‬ ‫تاريخي جديد ي�ضيفه اىل ذلك الذي‬ ‫�سطره يف مت��وز ‪ 2010‬عندما ا�ضاف‬ ‫لقب بطل العامل اىل اللقب القاري‬ ‫الذي احرزه عام ‪.2008‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى دل ب��و� �س �ك��ي اىل منح‬ ‫ب�ل��ده اجن ��ازا مل يحققه اي منتخب‬ ‫يف ال���س��اب��ق وه��و االح �ت �ف��اظ باللقب‬ ‫ال� �ق ��اري‪ ،‬وق ��د ا��ص�ب�ح��ت االجن � ��ازات‬ ‫متالزمة امل�سار مع «ال فوريا روخا»‬ ‫الذي ت�صدر ت�صنيف الفيفا الول مرة‬ ‫يف تاريخه عام ‪ 2008‬ثم عادل الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي م��ن ح�ي��ث ع ��دد املباريات‬ ‫املتتالية دون هزمية (‪ ،)35‬بينها ‪15‬‬ ‫انت�صارا على التوايل (رقم قيا�سي)‪.‬‬ ‫كما ا�صبحت ا�سبانيا بقيادة دل‬ ‫بو�سكي �صاحبة الرقم القيا�سي من‬ ‫حيث ع��دد االن�ت���ص��ارات م��ع املنتخب‬ ‫(‪ 43‬يف ‪ 51‬مباراة مقابل ‪ 38‬فوزا مع‬ ‫�سلفه لوي�س اراغوني�س)‪ ،‬اول منتخب‬ ‫يتوج بلقب ك�أ�س العامل بعد خ�سارته‬ ‫امل �ب��اراة االوىل يف النهائيات‪ ،‬وجنح‬ ‫ال ��رج ��ل ال� �ه ��ادئ ال� ��ذي ي�ع�م��ل حتت‬ ‫ال� � ��رادار ودون ال���ض�ج��ة االعالمية‬ ‫التي حتيط باملدربني االخرين‪ ،‬يف ان‬ ‫يجعل منتخب بالده ثاين بلد فقط‬ ‫ي�ت��وج باللقب االوروب� ��ي ث��م ي�ضيفه‬ ‫اليه اللقب العاملي بعد عامني‪ ،‬وكان‬ ‫�سبقه اىل ذلك منتخب املانيا الغربية‬ ‫(ك ��أ���س اوروب� ��ا ‪ 1972‬وك ��أ���س العامل‬ ‫‪.)1974‬‬ ‫م��ن امل ��ؤك��د ان دل بو�سكي دخل‬ ‫ت��اري��خ ب�ل��اده م��ن ال �ب��اب العري�ض‬ ‫بعدما قاد املنتخب الوطني اىل لقب‬ ‫ب�ط��ل ك ��أ���س ال �ع��امل ل�ل�م��رة االوىل يف‬ ‫تاريخه وذل��ك اثر ف��وزه على نظريه‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ‪� �-1‬ص �ف��ر ب �ع��د التمديد‬ ‫يف امل �ب��اراة النهائية مل��ون��دي��ال جنوب‬ ‫افريقيا ‪.2010‬‬ ‫وارت�ق��ى دل بو�سكي بامتياز اىل‬ ‫م�ستوى امل�س�ؤولية التي القيت على‬ ‫عاتقه بعد خالفة اراغوني�س الذي‬ ‫ق ��اد امل�ن�ت�خ��ب اىل ل�ق�ب��ه االول منذ‬ ‫‪ 1964‬بعدما توج بطال لك�أ�س اوروبا‬ ‫‪ 2008‬ع�ل��ى ح���س��اب ن �ظ�يره االمل ��اين‬

‫(‪�-1‬صفر)‪ ،‬وا�صبح الرجل «اخلالد»‬ ‫يف اذهان �شعب باكمله‪.‬‬ ‫جن ��ح ره� ��ان االحت � ��اد اال�سباين‬ ‫ع �ل��ى م� ��درب ري� ��ال م ��دري ��د ال�سابق‬ ‫وتربع «ال فوريا روخ��ا» على العر�ش‬ ‫العاملي وان�ضم اىل النادي احل�صري‬ ‫لالبطال‪ ،‬رافعا عدد املنتخبات التي‬ ‫حملت الك�أ�س املرموقة اىل ثمانية‪.‬‬ ‫من امل��ؤك��د ان دل بو�سكي ميلك‬ ‫اال��س�ل�ح��ة ال�لازم��ة ال�ت��ي متكنه من‬ ‫حت �ق �ي��ق ام� � ��ال ال �� �ش �ع��ب اال�سباين‬ ‫بال�صعود اىل من�صة التتويج الن «ال‬ ‫فوريا روخ��ا» يتميز بلعبه اجلماعي‬ ‫ال ��رائ ��ع وال � �ق� ��درات ال�ف�ن�ي��ة املذهلة‬ ‫لالعبيه‪ ،‬وه��و يتحدث ع��ن فل�سفته‬ ‫قائال‪« :‬ان كرة القدم ريا�ضة جماعية‬ ‫ب��ام �ت �ي��از‪ ،‬ل �ك �ن��ك حت �ت��اج للفرديات‬ ‫�أحيانا من اجل �صنع الفارق واخرتاق‬ ‫ال� ��دف� ��اع� ��ات‪ .‬ن �ح��ن من �ل��ك م� �ه ��ارات‬

‫فردية متميزة يف كل خطوطنا‪ ،‬بدءا‬ ‫باحلار�س وم ��رورا بالو�سط وانتهاء‬ ‫بالهجوم‪� ،‬إذ ت�ضم �صفوفنا العبني‬ ‫مهاريني بارزين»‪.‬‬ ‫��س�ي�ب�ق��ى دل ب��و� �س �ك��ي دائ� �م ��ا يف‬ ‫االذهان بانه املدرب الذي جنح يف فك‬ ‫عقدة بلد باكمله يف العر�س الكروي‬ ‫العاملي وجنح يف قيادة «ال فوريا» روخا‬ ‫اىل ابعد ما جنح فيه اي من املدربني‬ ‫الـ ‪ 49‬الذين تناوبوا على ر�أ�س الهرم‬ ‫الفني للمنتخب الوطني‪.‬‬ ‫منذ ان ت�سلم مهامه مع املنتخب‬ ‫بعد ك��أ���س �أوروب ��ا مبا�شرة‪ ،‬جن��ح دل‬ ‫ب��و� �س �ك��ي يف ق� �ي ��ادة م �ن �ت �خ��ب ب�ل�اده‬ ‫ملوا�صلة عرو�ضه الرائعة وم�سل�سل‬ ‫نتائجه املميزة‪ ،‬ومل يلق �أبطال �أوروبا‬ ‫طعم الهزمية بقيادته �سوى ‪ 6‬مرات‬ ‫يف ‪ 51‬مباراة‪ ،‬االوىل على يد الواليات‬ ‫املتحدة يف ن�صف نهائي ك�أ�س القارات‬

‫عام ‪ 2009‬عندما و�ضع منتخب «بالد‬ ‫ال �ع��م ال �� �س��ام» ح�ي�ن�ه��ا ح ��دا مل�سل�سل‬ ‫انت�صارات بطل اوروب��ا عند ‪ 15‬على‬ ‫ال �ت��وايل واحل ��ق ب��ه ه��زمي�ت��ه االوىل‬ ‫منذ �سقوطه ام��ام رومانيا �صفر‪1-‬‬ ‫يف ت�شرين الثاين عام ‪ ،2006‬فحرمه‬ ‫من حتطيم الرقم القيا�سي من حيث‬ ‫ع��دد املباريات املتتالية دون هزمية‪،‬‬ ‫ليبقى �شريكا للمنتخب الربازيلي يف‬ ‫هذا الرقم (‪ 35‬مباراة دون هزمية)‪،‬‬ ‫علما ب��ان االخ�ي�ر �سجله ب�ين عامي‬ ‫‪ 1993‬و‪.1996‬‬ ‫�أم ��ا الأخ �ي�رة ف�ك��ان��ت ودي ��ة �أمام‬ ‫�إيطاليا (‪ )2-1‬التي �ستكون االختبار‬ ‫الأول ملنتخب دل بو�سكي يف نهائيات‬ ‫ك ��أ���س اوروب� ��ا وذل ��ك يف اع ��ادة للدور‬ ‫رب��ع النهائي م��ن ن�سخة ‪ 2008‬حني‬ ‫خرج «ال فوريا روخ��ا» فائزا بركالت‬ ‫الرتجيح‪.‬‬

‫ي �ع �ت�ب�ر دل ب ��و� �س �ك ��ي من ��وذج ��ا‬ ‫للمدربني الهادئني الذين بامكانهم‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى رب��اط��ة ج ��أ� �ش �ه��م يف‬ ‫االوق � � ��ات احل ��رج ��ة وي �ت �م �ت��ع �أي�ضا‬ ‫بطبيعته امل�ساملة ومبقارباته املدرو�سة‬ ‫باال�ضافة اىل ق��درت��ه على التعامل‬ ‫م��ع ف��رق ت�ع��ج ب��ال�ن�ج��وم ال�ك�ب��ار وهو‬ ‫م��ا �سهل ا�ستالمه ال�سل�س لرئا�سة‬ ‫االدارة الفنية املنتخب دون اهمال‬ ‫واق� ��ع ان ��ه ي�ع�م��ل دائ �م��ا للمحافظة‬ ‫على وح��دة واداء العبيه املوهوبني‪،‬‬ ‫وخالفا الراغوني�س الذي عرف عنه‬ ‫طابعه احلاد ومواقفه املثرية للجدل‬ ‫يف بع�ض االحيان‪ ،‬ادخل مدرب ريال‬ ‫ال�سابق الهدوء والتحفظ وال�صرب‬ ‫اىل من�صب املدرب‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫التوا�ضع‪.‬‬ ‫ويلتزم دل بو�سكي باحلكمة‬ ‫التي تقول بانه «ال يجب العبث‬

‫تشايف القلب النابض إلسبانيا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ت�شايف هرنانديز كالعادة القلب‬ ‫الناب�ض ملنتخب ا�سبانيا ال�ساعي اىل ان يكون‬ ‫اول م��ن ي�ت��وج بثالثية ك ��أ���س اوروبا‪-‬ك�أ�س‬ ‫ال�ع��امل‪-‬ك��أ���س اوروب ��ا عندما يخو�ض غمار‬ ‫نهائيات بولندا واوكرانيا‪.‬‬ ‫ال احد بامكانه الت�شكيك بالدور احليوي‬ ‫ال ��ذي ي�ق��وم ب��ه ت���ش��ايف ان ك��ان م��ع املنتخب‬ ‫الوطني او فريقه بر�شلونة‪ ،‬وال ميكن حتديد‬ ‫اهمية هذا الالعب الفذ بتمريراته الب�سيطة‬ ‫وال�سل�سة واملتقنة وح�سب‪ ،‬بل الذكاء الذي‬ ‫يتمتع به ما مييزه كثريا عن العبني اخرين‬ ‫وه� ��و ال � ��ذي � �س��اه��م يف ق� �ي ��ادة ا� �س �ب��ان �ي��ا اىل‬ ‫لقب ك��أ���س اوروب ��ا للمرة االوىل منذ ‪1964‬‬ ‫وبر�شلونة اىل الظفر ب�ستة القاب خالل عام‬ ‫‪ 2009‬و‪ 20‬لقبا منذ ان بد�أ م�شواره االحرتايف‬ ‫مع النادي الكاتالوين عام ‪.2007‬‬ ‫«ان ان�ت���ص��ار ا�سبانيا م ��رده اىل تبنيها‬ ‫فل�سفة مترير الكرة‪ ،‬والن لعبي يعتمد على‬ ‫هذه الفل�سفة فقد نلت هذه اجلائزة»‪ ،‬هذا ما‬ ‫قاله ت�شايف بعد اختياره اف�ضل العب يف ك�أ�س‬ ‫اوروبا ‪ 2008‬اثر قيادته منتخب بالده للفوز‬ ‫على املانيا ‪�-1‬صفر يف النهائي‪.‬‬ ‫لكن العب الو�سط الذي يقوم ب�صناعة‬ ‫االل�ع��اب يف �صفوف بر�شلونة منذ اك�ثر من‬ ‫عقد من الزمن‪ ،‬لي�س جمرد ممر جيد للكرة‬ ‫فح�سب‪ ،‬ف��اىل جانب ر�ؤيته الثاقبة وخياله‬ ‫يف و� �س��ط امل�ل�ع��ب‪ ،‬ف��ان ت���ش��ايف ي �ب��ذل جهودا‬ ‫خ��ارق��ة وال ي�تردد بالواجب الدفاعي اي�ضا‬ ‫وي�ستطيع ان ي�شغل اي مركز يف و�سط امللعب‪،‬‬ ‫وه��و ق��ارىء جيد للعبة ومي�ت��از بت�سديدات‬ ‫قوية ودائما ما ي�ساهم بكثري من االهداف‬ ‫ل �ف��ري �ق��ه‪ .‬ي�ج�ي��د ت���س��دي��د ال �ك ��رات الثابتة‪،‬‬ ‫وي�ستطيع الت�أثري كثريا على زمالئه اكان يف‬ ‫بر�شلونة او يف �صفوف منتخب بالده‪.‬‬ ‫وب �ع��د ان ت � ��درج يف � �ص �ف��وف اكادميية‬ ‫بر�شلونة يف حقبة املدرب الهولندي ال�شهري‬

‫يوهان كرويف وفريق االح�ل�ام‪� ،‬سار ت�شايف‬ ‫على خطى ال��رج��ل ال��ذي ك��ان ملهما لذلك‬ ‫ال�ف��ري��ق وه��و م��درب��ه يف ال �ن��ادي الكاتالوين‬ ‫منذ ‪ 2008‬بيب غوارديوال الذي قرر الرحيل‬ ‫عن النادي منذ ايام معدودة‪.‬‬ ‫يف ال��واق��ع‪ ،‬ت���ش��ايف ه��و ال ��ذي ح��ل مكان‬ ‫غوارديوال امل�صاب مو�سم ‪ ،2000-1999‬وكان‬ ‫جاهزا للحلول مكانه ب�صورة دائمة عندما‬ ‫انتقل االخري اىل الدوري االيطايل‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ذل��ك احل�ي�ن‪ ،‬ومهما ك��ان��ت هوية‬ ‫امل� ��درب ال� ��ذي ا� �ش��رف ع�ل��ى ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬فان‬ ‫ت�شايف كان اال�سم االول على الئحته‪ ،‬ومهما‬ ‫كانت فل�سفة م��درب بر�شلونة فانه مل يجد‬ ‫العبا مثل ت�شايف القادر بلمحة ان ميرر كرة‬ ‫متقنة باجتاه زميله او اخل��روج من موقف‬ ‫حرج بف�ضل ا�ستحواذه الرائع على الكرة او‬ ‫حتى رغبته يف ت�أمني احلماية لرباعي خط‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫ان���ض��م ت���ش��ايف (‪ 32‬ع��ام��ا) اىل �صفوف‬ ‫بر�شلونة منذ ان كان يف احلادية ع�شرة من‬ ‫عمره وبقي وفيا للفريق الكاتالوين وعلى‬ ‫االرج � ��ح ��س�ي�ب�ق��ى يف � �ص �ف��وف��ه ح �ت��ى نهاية‬ ‫م�سريته بف�ضل الدور الذي يلعبه يف �صفوف‬ ‫احد اعرق االندية االوروبية‪.‬‬ ‫ام��ا على ال�صعيد ال��دويل وبعد ان قاد‬ ‫منتخب بالده اىل الفوز بك�أ�س العامل لدون‬ ‫‪� 20‬سنة ع��ام ‪ ،1999‬واىل مركز الو�صيف يف‬ ‫م�سابقة ك��رة القدم الوملبياد �سيدين ‪،2000‬‬ ‫ب ��د�أ ت���ش��ايف م �� �ش��واره م��ع امل�ن�ت�خ��ب االول يف‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين ع��ام ‪ 2000‬ومل يغب ع��ن اي‬ ‫بطولة كربى �شارك فيها منتخب بالده‪.‬‬ ‫يعترب ت�شايف حمرك املنتخب اال�سباين‬ ‫وهو قائد بامتياز ون��ادرا ما يخ�سر الكرة او‬ ‫يقوم بتمريرة خاطئة‪ .‬ان��ه قائد اورك�سرتا‬ ‫خط الو�سط وميلك قدرة مذهلة على قراءة‬ ‫اللعبة وي�ستطيع ان ي�ف��ر���ض ب�صمته على‬ ‫جمرياتها‪.‬‬ ‫لعب ت�شايف دورا جوهريا يف قيادة بالده‬

‫لتحقيق ح�ل��م ال �ف��وز ب �ك ��أ���س ال �ع��امل للمرة‬ ‫االوىل يف تاريخها‪ ،‬م�ؤكدا ان «ال فوريا روخا»‬ ‫ت�خ�ل����ص م��ن ��ص�ف��ة امل�ن�ت�خ��ب امل��ر� �ش��ح الذي‬ ‫يخيب امال منا�صريه يف النهاية‪ ،‬وبانه ا�صبح‬ ‫املنتخب القادر على الذهاب حتى النهاية كما‬ ‫فعل اي�ضا يف ‪ 2008‬عامني عندما توج بك�أ�س‬ ‫اوروبا للمرة االوىل منذ ‪.1964‬‬ ‫وي�ت�ح��دث ت�شايف ع��ن نف�سه ق��ائ�لا «اين‬ ‫مولع باالبداع يف كرة القدم‪� ،‬ش�أين يف ذلك‬ ‫�ش�أن كرويف‪ .‬نحن نحب هذا النوع من كرة‬ ‫القدم الهجومية واجلذابة واجلميلة‪ .‬عندما‬ ‫تربح بهذه الطريقة يكون الر�ضا م�ضاعفا»‪.‬‬ ‫وي�ؤكد النجم املميز فل�سفته الهجومية‬ ‫عندما تناول مو�ضوع خ�سارة بالده مباراتها‬ ‫االوىل يف نهائيات مونديال جنوب افريقيا‬ ‫‪ 2010‬ام��ام �سوي�سرا رغم �سيطرتها املطلقة‬ ‫ع�ل��ى جم��ري��ات ال �ل �ق��اء‪ ،‬ق��ائ�لا‪« :‬ل �ق��د فازت‬ ‫�سوي�سرا با�ساليبها التكتيكية اخلا�صة والتي‬ ‫كانت تهدف اىل ابطال مفعول قوة ا�سبانيا‬ ‫ال�ضاربة‪ .‬كان التعادل ليكفيهم لكنهم متكنوا‬ ‫م��ن حتقيق ال �ف��وز‪ .‬ان��ا ال اع ��رف م��ا يعنيه‬ ‫الفوز بهذه الطريقة الين مل اجربه‪ .‬دائما‬ ‫كنت العب من اجل الهجوم‪ ،‬وفل�سفتي يف كرة‬ ‫القدم وا�ضحة وحمددة للغاية‪ .‬لقد ن�ش�أت يف‬ ‫بر�شلونة بهذا اال�سلوب وهو اال�سلوب الذي‬ ‫يعجبني‪ .‬اع�ت�ق��د ان ال �ف��وز ب�ه��ذه الطريقة‬ ‫�شيء جيد‪ ،‬فنحن ن�سعى لتحقيق الن�صر من‬ ‫الدقيقة االوىل يف كل مباراة»‪.‬‬ ‫من امل�ؤكد ان ت�شايف يدرك متاما معنى‬ ‫االنت�صار واهميته وه��و ال��ذي تعج خزائنه‬ ‫بالك�ؤو�س حيث توج مع بر�شلونة بلقب الدوري‬ ‫املحلي ‪ 6‬مرات والك�أ�س املحلية مرتني احدة‬ ‫وك�أ�س ال�سوبر املحلية ‪ 5‬مرات ودوري ابطال‬ ‫اوروبا ثالث مرات وك�أ�س ال�سوبر االوروبية‬ ‫مرتني وك�أ�س العامل لالندية مرتني‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ف��وزه م��ع منتخب ب�ل�اده ب�ك��أ���س العامل‬ ‫ل��دون ‪ 20‬عاما يف ‪ 1999‬عاما وك��أ���س اوروبا‬ ‫و‪ 2008‬وك�أ�س العامل ‪.2010‬‬

‫لقد م�ضى ‪ 10‬اع��وام و‪ 6‬ا�شهر على اول‬ ‫ظهور ل�صانع االلعاب الكاتالوين يف �صفوف‬ ‫منتخب بالده الذي كان ي�شرف عليه حينها‬ ‫خو�سيه انتونيو كمات�شو‪ ،‬وقد احتفل ت�شايف‬ ‫يف ‪ 25‬اذار امل��ا��ض��ي ام ��ام ت�شيكيا (‪ 1-2‬يف‬ ‫ت�صفيات ك��أ���س اوروب ��ا) بخو�ضه مباراته‬ ‫املئة بقمي�ص «ال فوريا روخا»‪ ،‬وهو يحتل‬ ‫حاليا (‪ 108‬مباراة) املركز الثالث على‬ ‫الئ�ح��ة ال�لاع�ب�ين االك�ث�ر م�شاركة مع‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ب�ع��د احل ��ار� ��س احل ��ايل ايكر‬ ‫كا�سيا�س (‪ 129‬مباراة) وال�سابق اندوين‬ ‫زوبيزاريتا (‪ ،)126‬متفوقا على راوول‬ ‫غونزالي�س (‪.)102‬‬ ‫وتعود مباراته االوىل مع املنتخب‬ ‫اىل ‪ 15‬ت�شرين الثاين ‪ 2000‬عندما‬ ‫قرر كامات�شو ان مينحه الفر�صة مع‬ ‫املنتخب االول يف مباراة ودية مع‬ ‫هولندا يف مدينة �إ�شبيلية‪ ،‬وهو‬ ‫لعب امام «الربتقايل» الدقائق‬ ‫الت�سعني و� �ش��اءت ال���ص��دف ان‬ ‫يكون االخري �شاهدا ي�ضا على‬ ‫تتويجه العاملي بعد ‪ 10‬اعوام يف‬ ‫نهائي مونديال جنوب افريقيا‬ ‫الذي جمع املنتخبني‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى � � �س � ��ؤال حول‬ ‫م ��دى ق��درت��ه ع�ل��ى موا�صلة‬ ‫م �� �س�ي�رة ال� �ع� �ط ��اء وال� �ت� ��أل ��ق‬ ‫بقمي�ص «ال فوريا روخا»‪ ،‬قال‬ ‫ت���ش��ايف م��ازح��ا‪« :‬ل���س��ت ادري‪،‬‬ ‫رمب��ا ��س��أع�ت��زل ب�ع��دم��ا اخو�ض‬ ‫مئة مباراة اخرى! بامكانهم ان‬ ‫يعولوا علي كلما احتاجوين‪ .‬انا‬ ‫م�ستعد للعب بكل فرح و�سرور‪ .‬ال‬ ‫افكر �سوى يف البطولة الأوروب�ي��ة يف‬ ‫الوقت ال��راه��ن‪ ،‬لكن من ي��دري‪ ،‬فرمبا‬ ‫امتكن من امل�شاركة يف نهائيات مونديال‬ ‫الربازيل (‪ )2014‬كذلك‪� .‬سيكون ذلك‬ ‫رائعا‪ ،‬الي�س كذلك؟»‪.‬‬

‫برتكيبة رابحة» واتخذها كمبد�أ له‬ ‫م�ن��ذ ان ا�ستلم م�ه��ام��ه م��ع املنتخب‬ ‫وك��ان التغيري ال��وح�ي��د ال��ذي اجراه‬ ‫خالل م�شواره مع املنتخب حتى الآن‬ ‫هو تطعيمه ببع�ض امل��واه��ب ال�شابة‬ ‫من اجل املحافظة على اال�ستمرارية‬ ‫يف النتائج والتناف�س والن�شاط على‬ ‫االمد الطويل‪.‬‬ ‫ول��ن يكون دل بو�سكي م�ضطرا‬ ‫اىل ال �ت �خ �ل��ي ع ��ن ه � ��ذا امل � �ب� ��د�أ الن‬ ‫ال�لاع �ب�ين ال��ذي��ن ق � ��ادوا «ال فوريا‬ ‫روخا» اىل لقب جنوب افريقيا ‪2010‬‬ ‫م� ��ؤه� �ل ��ون ل �ل �ت��واج��د يف‬

‫ك��أ���س اوروب ��ا ‪ 2012‬وح�ت��ى مونديال‬ ‫‪ 2014‬يف ال �ب��رازي � ��ل الن العديد‬ ‫منهم ال ي��زال يف بداية امل�شوار مثل‬ ‫�سريجي بو�سكيت�س (‪ 23‬عاما) وبدرو‬ ‫رودريغيز (‪ )24‬وج�يرار بيكيه (‪)25‬‬ ‫و�سريخيو رامو�س (‪ )26‬ودافيد �سيلفا‬ ‫(‪ )26‬وخي�سو�س ن��اف��ا���س (‪ ،)26‬اىل‬ ‫جانب �صانع االل�ع��اب املميز �شي�سك‬ ‫فابريغا�س (‪ ،)25‬يف حني ان فرناندو‬ ‫توري�س (‪ )28‬واندري�س انيي�ستا (‪)28‬‬ ‫و�صال اىل العمر الكروي املثايل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان جن ��م ال ��و�� �س ��ط ت�شايف‬ ‫ه��رن��ان��دي��ز (‪ 32‬ع ��ام ��ا) ي�ع�ت�بر من‬ ‫ال �ع �ن��ا� �ص��ر ال �ت��ي ��س�ت�ل�ع��ب دوره � ��ا يف‬ ‫نهائيات ك�أ�س اوروبا ‪ 2012‬وقد تكون‬ ‫اي�ضا متواجدة يف الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وكررت ا�سبانيا يف ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫اوروب��ا ‪ 2012‬م��ا حققته يف ت�صفيات‬ ‫مونديال جنوب افريقيا ‪ 2010‬عندما‬ ‫ت��أه�ل��ت اىل ال�ع��ر���س ال �ك��روي العاملي‬ ‫بعالمة كاملة بعدما خرجت فائزة‬ ‫من مبارياتها الع�شر‪ ،‬وذلك بفوزها‬ ‫يف م�ب��اري��ات�ه��ا ال�ث�م��اين‪ ،‬م�سجلة ‪26‬‬ ‫ه��دف��ا فيما تلقت �شباكها ‪ 6‬اهداف‬ ‫لت�ضمن �صدارة جمموعتها بفارق ‪11‬‬ ‫نقطة عن مالحقتها ت�شيكيا‪.‬‬ ‫يعد دل بو�سكي �شخ�صية فريدة‬ ‫م��ن ن��وع �ه��ا‪ ،‬وب�ي�ن�م��ا ا��ش�ت�ه��ر معظم‬ ‫اف � ��راد ا� �س��رت��ه يف ال �ع �م��ل يف جمال‬ ‫ال�سكك احلديدية‪ ،‬اختار �شخ�صيا ان‬ ‫يخو�ض مغامرة مهنية خمتلفة عن‬ ‫ب��اق��ي اق��رب��ائ��ه‪ ،‬مف�ضال اال�ستجابة‬ ‫لرغباته الكروية وموا�صلة م�سريته‬ ‫يف عامل ال�ساحرة امل�ستديرة‪.‬‬ ‫اث� �ب ��ت دل ب��و� �س �ك��ي ان � ��ه يجيد‬ ‫التعامل مع ال�ضغوط خ�صو�صا انه‬ ‫ا� �ش��رف ع�ل��ى ا��ش�ه��ر واجن ��ح ف��ري��ق يف‬ ‫ال�ع��امل وه��و ري��ال م��دري��د م��ن ‪1999‬‬ ‫حتى ‪ ،2003‬فائزا معه بلقب الدوري‬ ‫ع��ام��ي ‪ 2001‬و‪ 2003‬ودوري ابطال‬ ‫اوروب� ��ا ع��ام��ي ‪ 2000‬و‪ 2002‬ق�ب��ل ان‬ ‫يقال من من�صبه عام ‪ 2003‬من قبل‬ ‫رئي�س النادي فلورنتينو برييز‪.‬‬ ‫ط� ��رق االحت� � ��اد اال�� �س� �ب ��اين باب‬ ‫دل بو�سكي ب�ع��د ك ��أ���س اوروب� ��ا ‪2008‬‬ ‫ليخلف اراغوني�س‪ ،‬فلبى ابن �سلمنقة‬ ‫النداء الوطني وجنح يف قيادة بالده‬ ‫اىل نهائيات جنوب افريقيا بطريقة‬ ‫رائعة‪.‬‬ ‫من امل�ؤكد ان دل بو�سكي مل يخيب‬ ‫ظن ال�شعب اال�سباين باكمله بل انه‬ ‫خلق جوا توحيديا يف البالد لدرجة‬ ‫ان م��اطعة كاتالونيا ال�ت��ي تطالب‬ ‫ب��ا��س�ت�ق��ال�ه��ا رف �ع��ت خ�ل�ال مونديال‬ ‫جنوب افريقيا العلم اال�سباين اىل‬ ‫جانب الكاتالوين يف خطوة نادرة‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫إسبانيا تسعى ألن تكون‬ ‫أول دولة تحرز ‪ 3‬بطوالت كربى متتالية‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيحاول منتخب ا�سبانيا‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬بطل العامل ‪،2010‬‬ ‫ان يحتفظ بلقبه بطال للقارة‬ ‫العجوز خالل م�شاركته يف ك�أ�س‬ ‫اوروب � � ��ا ‪ 2012‬م ��ن ‪ 8‬حزيران‬ ‫اىل االول م��ن مت��وز يف بولندا‬ ‫واوكرانيا‪.‬‬ ‫واذا جنح رجال في�سنتي دل‬ ‫بو�سكي يف حتقيق ه��ذا الهدف‪،‬‬ ‫�ست�صبح ا�سبانيا اول دولة حترز‬ ‫‪ 3‬بطوالت كربى (اوروب��ا عامي‬ ‫‪ 2008‬و‪ 2012‬وك � ��أ�� ��س العامل‬ ‫‪ ،)2010‬اذ مل ي�سبق الي دولة‬ ‫اوروب� �ي ��ة ان اح�ت�ف�ظ��ت باللقب‬ ‫خ�صو�صا ان بني املنتخبات ال�ستة‬ ‫ع�شر امل�شاركة هناك ع��دد كبري‬ ‫ي �ف��وق ب�ك�ث�ير ع�ل��ى ال�صعيدين‬ ‫التقني وامل �ه��اري‪ ،‬ال�ك��م االكرب‬ ‫من املنتخبات الـ‪ 32‬التي ت�شارك‬ ‫يف نهائيات املونديال‪.‬‬ ‫وت�أهلت ا�سبانيا التي تبد�أ‬ ‫ح�م�ل��ة ال��دف��اع ع��ن لقبها وهي‬ ‫املر�شحة االوفر حظا لالحتفاظ‬ ‫به‪ ،‬بعالمة كاملة بعد ان ت�صدرت‬ ‫املجموعة التا�سعة بر�صيد ‪24‬‬ ‫نقطة من ‪ 8‬انت�صارات دون اي‬ ‫تعادل او خ�سارة‪.‬‬ ‫ومت � �ن� ��ى ج �م �ي��ع امل� ��درب �ي�ن‬ ‫حني اقرتب موعد �سحب قرعة‬ ‫النهائيات عدم الوقوع معها يف‬ ‫جمموعة واح ��دة‪ ،‬تلك القرعة‬ ‫ال� �ت ��ي ج �ن �ب �ت �ه��ا امل ��واج � �ه ��ة مع‬ ‫ال��دول�ت�ين امل�ضيفتني وهولندا‬ ‫بعد ان و�ضعت املنتخبات االربعة‬ ‫يف امل�ستوى االول‪.‬‬ ‫وك ��ان امل�ن�ت�خ�ب��ان اال�سباين‬ ‫واالملاين‪ ،‬بطل وو�صيف الن�سخة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬حمط تر�شيح املدربني‬ ‫ال‪ 16‬للفوز باللقب خالل ندوة‬ ‫احت�ضنتها بولندا يف �آذار يف اطار‬ ‫التح�ضري اللوج�ستي للبطولة‪.‬‬ ‫وا�ضطر امل��درب��ون اىل الرد‬ ‫ع�ل��ى ا�سئلة ال�صحافيني حول‬ ‫ه��وي��ة املنتخب امل��ر��ش��ح بح�سب‬ ‫كل منهم للفوز باللقب‪ ،‬و�صبت‬ ‫الرت�شيحات يف م�صلحة ا�سبانيا‬ ‫واملانيا اللتني تواجهتا يف نهائي‬ ‫ال �ن �� �س �خ��ة امل��ا� �ض �ي��ة ع� ��ام ‪2008‬‬ ‫وخرجت االوىل فائزة ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ومل ي �ت��ردد م � ��درب املانيا‬ ‫يواكيم لوف الذي يدرك �صعوبة‬ ‫مهمته بعد ان اوق�ع��ت القرعة‬ ‫منتخبه يف املجموعة الثانية مع‬ ‫هولندا والدمنارك والربتغال‪،‬‬ ‫يومها يف تر�شيح منتخب ا�سبانيا‬ ‫لالحتفاظ باللقب‪.‬‬ ‫وق��ال ل��وف ال��ذي ذاق طعم‬ ‫امل� � � ��رارة م� ��رة ث��ان �ي��ة يف ن�صف‬ ‫مونديال ‪ 2010‬حيث خ�سر رجاله‬

‫�إ�سبانيا بطلة �أوروبا ‪ 2008‬وك�أ�س العامل ‪ 2010‬ت�سعى ملوا�صلة الرتبع على عر�ش الكرة العاملية‬

‫بالنتيجة ذاتها (�صفر‪« ،)1-‬انها‬ ‫ا�سبانيا (املر�شحة االوفر حظا)‬ ‫يف كل االحداث‪ ،‬والدول االخرى‬ ‫ت�أتي بعدها»‪.‬‬ ‫وي �ت �ع�ين ع �ل��ى دل بو�سكي‬ ‫ان ي �ك��ون جم�م��وع��ة متجان�سة‬ ‫يف ظ ��ل غ �ي��اب ق��ائ��د بر�شلونة‬ ‫و�صخرة دف��اع املنتخب كارلي�س‬ ‫ب ��وي ��ول ال � ��ذي خ �� �ض��ع م� ��ؤخ ��را‬ ‫ل �ع �م �ل �ي��ة ج ��راح� �ي ��ة يف ركبته‬ ‫اليمنى‪ ،‬وزميله املهاجم دافيد‬ ‫ف �ي��ا امل �� �ص ��اب ب �ك �� �س��ر يف قدمه‬ ‫ال �ي �� �س��رى خ �ل�ال م �� �ش��ارك �ت��ه يف‬ ‫ب �ط��ول��ة ال� �ع ��امل ل�ل�ان ��دي ��ة مع‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ك��ات��ال��وين ال ��ذي توج‬ ‫باللقب اواخر العام املا�ضي علما‬

‫بانه توج هدافا للن�سخة االخرية‬ ‫قبل اربع �سنوات‪.‬‬ ‫وف� ��� �ض�ل�ا ع � ��ن التوليفة‬ ‫املتجان�سة‪� ،‬سيكون من واجبات‬ ‫دل بو�سكي االوىل ان يبعد عن‬ ‫بيادقه «نف�سية وروح الهزمية»‬ ‫التي تعر�ض لها العبو بر�شلونة‬ ‫وري��ال م��دري��د اللذين ي�شكالن‬ ‫ال�ع�م��ود ال�ف�ق��ري للمنتخب‪ ،‬يف‬ ‫ن�صف نهائي دوري ابطال اوروبا‬ ‫ع �ل��ى ي ��د ت���ش�ل���س��ي االنكليزي‬ ‫وبايرن ميونيخ االملاين‪.‬‬ ‫وم� ��ن ال �ن��اح �ي��ة النظرية‪،‬‬ ‫ق ��د ي �ك��ون امل �ن �ت �خ��ب اال�سباين‬ ‫حم �ظ��وظ��ا اك �ث�ر م ��ن غ �ي�ره اذ‬ ‫اوق �ع �ت��ه ال �ق��رع��ة يف املجموعة‬

‫ال �ث��ال �ث��ة اىل ج ��ان ��ب ايطاليا‬ ‫وك��روات�ي��ا وج�م�ه��وري��ة ايرلندا‪،‬‬ ‫وت�ب�ق��ى امل��واج �ه��ة م��ع الطليان‬ ‫بقيادة ت�شيزاري برانديلي هي‬ ‫اال�صعب‪.‬‬ ‫وحل � �� � �س ��ن ال � �ط� ��ال� ��ع ل ��دل‬ ‫ب��و��س�ك��ي وج �ن��وده ��س�ت�ك��ون هذه‬ ‫املواجهة هي االوىل لهم يف ‪10‬‬ ‫ح ��زي ��ران يف م��دي �ن��ة غدان�سك‬ ‫البولندية‪ ،‬وعلى نتيجتها يبنى‬ ‫املقت�ضى يف اللقاءين االخريين‬ ‫مع كرواتيا يف اجلولة الثانية‪،‬‬ ‫ومع جمهورية ايرلندا يف الثالثة‬ ‫االخرية من الدور االول‪.‬‬ ‫وي �ع�ب�ر دل ب��و� �س �ك��ي دائما‬ ‫ع ��ن واق� �ع� �ي ��ة يف ك ��ل خطواته‬

‫وت���ص��ري�ح��ات��ه «امل �ه��م بالن�سبة‬ ‫الينا ان نن�سى اننا ابطال اوروبا‬ ‫والعامل‪ ،‬ومهم اي�ضا ان نتحفز‬ ‫خلو�ض بطولة جديدة واحراز‬ ‫لقبها مثل ك�أ�س اوروبا»‪.‬‬ ‫وي�ضيف «ي�ج��ب اال ن�سمح‬ ‫النف�سنا بان ندعي اننا االف�ضل‬ ‫يف ال �ع��امل‪ ،‬لإن ذل��ك �إن ح�صل‬ ‫�سيكون اخلطوة الأوىل خلروجنا‬ ‫من املناف�سة»‪.‬‬ ‫وق��د يفتح غياب فيا الباب‬ ‫�أم��ام مهاجم ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫ف��رن��ان��دو ت��وري ����س للم�شاركة‬ ‫�أ�سا�سيا يف الت�شكيلة كما فعل‬ ‫يف امل �ب��اراة الأخ �ي�رة ��ض��د كوريا‬ ‫اجلنوبية (‪ )1-4‬عندما افتتح‬

‫الت�سجيل‪.‬‬ ‫و�إذا كان حار�س ريال مدريد‬ ‫اي� �ك ��ر ك��ا� �س �ي��ا���س ي �� �ش �ك��ل عماد‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬ف ��إن الغلبة لرب�شلونة‬ ‫خ �� �ص ��و� �ص ��ا يف خ � ��ط ال ��و� �س ��ط‬ ‫(�سريجيو بو�سكت�س واندري�س‬ ‫ان �ي �ي �� �س �ت��ا وت �� �ش ��ايف هرنانديز‬ ‫وفران�سي�سك فابريغا�س‪ ،‬فيما‬ ‫تبدو ب�صمة اتلتيك بلباو الذي‬ ‫خا�ض مو�سما طيبا يف م�سابقة‬ ‫الدوري االوروبي قبل �أن ينحني‬ ‫يف النهائي �أم ��ام ج��اره اتلتيكو‬ ‫م��دري��د (��ص�ف��ر‪ ،)3-‬وا�ضحة يف‬ ‫الهجوم بوجود فرناندو يورنتي‬ ‫وال�شاب الواعد ايكر مونياين‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل خايف مارتينيز‪.‬‬

‫جيل صاعد يسعى إىل فرض نفسه‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تكر�ست م�س�ألة امل��زج ب�ين عاملي‬ ‫اخل�برة وال�شباب يف ت�شكيلة الغالبية‬ ‫ال�ع�ظ�م��ى م��ن امل�ن�ت�خ�ب��ات الن �ه��ا تفكر‬ ‫ب��امل���س�ت�ق�ب��ل رغ ��م ��س�ع�ي�ه��ا اىل حتقيق‬ ‫اف���ض��ل ن�ت�ي�ج��ة مم�ك�ن��ة يف البطوالت‬ ‫التي ت�شارك فيها‪ ،‬ولن ت�شذ نهائيات‬ ‫ك ��أ���س اوروب� ��ا ‪ 2012‬ع��ن ال�ق��اع��دة الن‬ ‫مدربي املنتخبات امل�شاركة جل ��أوا �إىل‬ ‫ال�شبان يف تطعيم ت�شكيالتهم‪.‬‬ ‫عند التحدث عن عن�صر ال�شباب‪،‬‬ ‫ي �ت �� �ص��در ن� ��ادي ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د‬ ‫االمل� � ��اين ال�ل�ائ �ح ��ة‪ :‬ل �ق��د ت� ��وج بطال‬ ‫للدوري املحلي يف املو�سمني االخريين‬ ‫بف�ضل كتيبته ال�شابة واملتمثلة باالملاين‬ ‫م��اري��و غ��وت���س��ه وال �ب��ول �ن��دي روب ��رت‬ ‫ليفاندوف�سكي وي���ض��اف اليهما هذا‬ ‫ال�صيف جنم بورو�سيا مون�شنغالدباخ‬ ‫م��ارك��و روي����س ال��ذي �سين�ضم لفريق‬ ‫املدرب يورغن كلوب بعد ك�أ�س اوروبا‪.‬‬ ‫وه� �ن ��اك �أي �� �ض��ا الع� �ب ��ان واع � ��دان‬ ‫يف ت �� �ش �ك �ي �ل��ة امل �ن �ت �خ��ب االن �ك �ل �ي ��زي‪،‬‬ ‫ون� �ت� �ح ��دث ه� �ن ��ا ع� ��ن داين ويلبيك‬ ‫واليك�س اوك�ساليد‪-‬ت�شامربالين‪ ،‬ويف‬ ‫املنتخبني الربتغايل نيل�سون اوليفريا‬

‫وااليطايل فابيو بوريني‪.‬‬ ‫وه � �ن ��اك � � �س � ��ؤال ي �ف��ر���ض نف�سه‬ ‫بالن�سبة لل��أمل��ان‪ :‬ه��ل ي�ك��ون غوت�سه‬ ‫الن�سخة اجل��دي��دة م��ن توما�س مولر‬ ‫الذي ت�ألق ب�شكل كبري خالل مونديال‬ ‫ج�ن��وب اف��ري�ق�ي��ا ‪� 5( 2010‬أه ��داف و‪3‬‬ ‫مت��ري��رات حا�سمة) رغ��م �أن��ه مل يكن‬ ‫ي �ت �ج��اوز ال�ع���ش��ري��ن ع ��ام ��ا؟‪� .‬ستكون‬ ‫االن�ظ��ار موجهة على جنم دورمتوند‬ ‫ال ��ذي يحتفل مب �ي�لاده ال�ع���ش��ري��ن يف‬ ‫الثالث من حزيران‪ ،‬على �أمل �أن يكون‬ ‫قد ا�ستعاد م�ستواه املعهود بعد تعافيه‬ ‫من اال�صابة التي ابعدته عن الفريق‬ ‫اال�صفر واال�سود من كانون الثاين اىل‬ ‫ني�سان املا�ضيني‪.‬‬ ‫لفت غوت�سه �أنظار مدرب املنتخب‬ ‫يواكيم ل��وف يف ت�شرين الثاين ‪2010‬‬ ‫فا�ستدعاه �إىل ت�شكيلة «مان�شافات»‬ ‫حني كان عمره ‪ 18‬عاما و‪ 167‬يوما‪.‬‬ ‫مل يتمكن «غوت�سينيو»‪ ،‬وهو اللقب‬ ‫الذي يطلق على غوت�سه تيمنا بالنجم‬ ‫الربازيلي رونالدينيو‪ ،‬حتى االن من‬ ‫ف��ر���ض نف�سه يف الت�شكيلة اال�سا�سية‬ ‫ل�ل�م��درب ل��وف يف ظ��ل وج ��ود الثنائي‬ ‫با�ستيان �شفاين�شتايغر وم�سعود اوزيل‪،‬‬ ‫وذلك لأنه «يلعب بني ‪ 6‬و‪ »10‬بح�سب‬

‫ل � ��وف‪ ،‬ب�ي�ن الع� ��ب االرت � �ك� ��از و�صانع‬ ‫الألعاب‪.‬‬ ‫ما زالت �أملانيا حتلم بـ «غوزيال»‪،‬‬ ‫�أي امل��زج بني غوت�سه و�أوزي ��ل‪ ،‬وحاول‬ ‫ل��وف �أن يحقق ه��ذا الأم ��ر م��رت�ين يف‬ ‫ال �� �س��اب��ق‪ ،‬ل�ك�ن��ه مل ي�ق�ت�ن��ع مب��ا قدمه‬ ‫الالعبان معا‪.‬‬ ‫�أم� ��ا يف م ��ا ي�خ����ص روي �� ��س ال ��ذي‬ ‫اح �ت �ف ��ل م � ��ؤخ � ��را مب � �ي �ل�اده الثالث‬ ‫والع�شرين‪ ،‬فهو برز اىل ال�ساحة هذا‬ ‫املو�سم ب�شكل خا�ص بعد �أن جنح العب‬ ‫الو�سط املهاجم يف قيادة مون�شنغالدباخ‬ ‫للت�أهل اىل م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫بت�سجيله ‪ 18‬هدفا ومت��ري��ره ‪ 8‬كرات‬ ‫حا�سمة‪ .‬يتميز هذا الالعب بال�سرعة‬ ‫وقدرته على املراوغة‪ ،‬و�سيكون «رول�س‬ ‫روي �� ��س» (‪ 5‬م �ب��اري����ات دول �ي��ة وهدف‬ ‫واح� � ��د) م��ر� �ش��ح ل �ل��دخ��ول يف �أواخ � ��ر‬ ‫املباريات خ�لال البطولة القارية من‬ ‫اجل ان يلعب بدال من مولر او لوكا�س‬ ‫بودول�سكي‪.‬‬ ‫م��ن اجل �ه��ة ال �ب��ول �ن��دي��ة‪ ،‬فيعول‬ ‫البلد امل�ضيف على ت�ألق ليفاندوف�سكي‬ ‫(‪ 23‬عاما) الذي و�صل �إىل دورمتوند‬ ‫عام ‪ 2010‬وجنح خالل مو�سمني معه‬ ‫يف فر�ض نف�سه من �أف�ضل هدايف القارة‬

‫العجوز بعد �أن �سجل ‪ 30‬هدفا يف ‪67‬‬ ‫م �ب��اراة خ��ا��ض�ه��ا يف ال»بوند�سليغه»‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا ‪ 22‬ه��دف��ا ه ��ذا امل��و� �س��م (ثالث‬ ‫اف�ضل هداف يف الدوري)‪.‬‬ ‫و�إذا كان موقع «ليفانغول�سكي» يف‬ ‫الت�شكيلة اال�سا�سية للبولندا م�ضمون‬ ‫(خ��ا���ض حتى االن ‪ 40‬م �ب��اراة و�سجل‬ ‫‪ 13‬ه��دف��ا منذ ‪ ،)2008‬ف ��إن انتقاداته‬ ‫املتكررة خليارات املدرب فرانت�شي�سيك‬ ‫�سمودا قد تنقلب عليه‪.‬‬ ‫يف انكلرتا‪ ،‬هناك �شابان ب�إمكانهما‬ ‫لعب دور هام خالل البطولة القارية‪،‬‬ ‫اول �ه �م��ا وي �ل �ب �ي��ك (‪ 21‬ع ��ام ��ا) ال ��ذي‬ ‫ا�ستفاد من ارهاق زميله يف مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد املك�سيكي خافيري هرنانديز‬ ‫لكي يفر�ض نف�سه من ركائز ت�شكيلة‬ ‫«ال�شياطني احلمر» وذلك بت�سجيله ‪12‬‬ ‫هدفا يف جميع امل�سابقات التي خا�ضها‬ ‫املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫ام� � ��ا الآخ� � � � ��ر‪ ،‬ف� �ه ��و اوك �� �س�ل�اي ��د‬ ‫ت�شامربالين (‪ 18‬ع��ام��ا) ال��ذي فاج�أ‬ ‫اجلميع بوجوده �ضمن ت�شكيلة املدرب‬ ‫روي هودج�سون اىل نهائيات بولندا‬ ‫واوك��ران �ي��ا‪ .‬خ��ا���ض «اوك» (االح ��رف‬ ‫االوىل م��ن ا��س�م��ه) م�ب��ارات��ه الدولية‬ ‫االوىل يف ‪ 26‬اي ��ار امل��ا��ض��ي (‪�-1‬صفر‬

‫�ضد ال�نروج)‪ ،‬وهو الذي كان يلعب يف‬ ‫الدرجة الثالثة منذ عام فقط‪...‬قبل‬ ‫ان يقرر «املتخ�ص�ص» يف ال�شباب املدرب‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ار�� �س�ي�ن ف�ي�ن�غ��ر يف خطف‬ ‫خدماته النه ر�أى فيه املهاجم املتعدد‬ ‫امل��واه��ب ال��ذي ي�شبه جن��م مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد واين روين خالل بداياته‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للمنتخبات الأخرى‪،‬‬ ‫فهناك الإي�ط��ايل بوريني (‪ 21‬عاما)‬ ‫ال � � ��ذي � �س �ي �ك��ون ج� ��اه� ��زا ل �ل �ع��ب مع‬ ‫«االزوري» يف ح��ال ع��دم متكن ماريو‬ ‫بالوتيلي او انتونيو كا�سانو من االرتقاء‬ ‫مب�ستواهما اىل حجم احلدث‪ .‬بد�أ هذا‬ ‫الالعب م�شواره يف ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫حتت ا�شراف مواطنه كارلو ان�شيلوتي‪،‬‬ ‫وهو يخرج من مو�سم م�شرف مع روما‬ ‫حيث �سجل ‪ 9‬اهداف يف ‪ 24‬مباراة‪.‬‬ ‫اما يف اجلهة الربتغالية‪ ،‬فهناك‬ ‫نيل�سون اوليفريا (‪ 20‬عاما) الذي مل‬ ‫ي�ح��ظ ه��ذا امل��و��س��م بفر�صته الكاملة‬ ‫م��ع فريقه بنفيكا‪ ،‬خ�لاف��ا لبوريني‪،‬‬ ‫لكن بامكان هذا املهاجم‪ ،‬البالغ طوله‬ ‫‪86‬ر‪1‬م وال��ذي اختري ال�صيف املا�ضي‬ ‫ث��ال��ث اف�ضل الع��ب يف م��ون��دي��ال دون‬ ‫‪ 20‬عاما‪ ،‬ان يزعج اي دفاع يف حال قرر‬ ‫املدرب باولو بنتو اللجوء اليه‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫العبو إسبانيا يف سطور‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يف ما يلي نبذة عن �أبرز العبي منتخب �إ�سبانيا الذي �سيخو�ض‬ ‫غمار ك�أ�س �أوروبا ‪:2012‬‬ ‫ ايكر كا�سيا�س‪:‬حار�س مرمى‪ 31 ،‬عاما يلعب لنادري ريال‬‫مدريد‪ .‬احد اف�ضل حرا�س املرمى يف العامل حاليا‪ .‬ميتاز برد فعل‬ ‫�سريع وميلك خربة كبرية‪ .‬بطل اوروبا والعامل‪.‬‬ ‫ بيبي رينا‪ :‬حار�س مرمى‪ 29 ،‬عاما يلعب لنادي ليفربول‬‫االنكليزي‪ .‬ميتاز ببنية ج�سدية قوية ورد فعل �سريع‪.‬‬ ‫ �سريخيو رام��و���س‪ :‬م��داف��ع‪ 26 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬يلعب ل �ن��ادري ريال‬‫مدريد‪.‬العب ميتاز بقتالية على ار�ض امللعب وي�صعب جتاوزه‪ ،‬اىل‬ ‫قيامه بدور هجومي مواكبا هجمات زمالئه‪ .‬ي�ستطيع اللعب على‬ ‫اجلناح االمني او يف مركز قلب الدفاع‪.‬‬ ‫ خ��وردي البا‪ :‬م��داف��ع‪ 23 ،‬عاما يلعب لنادي فالن�سيا‪ .‬احد‬‫اكت�شافات املو�سم يف الدوري اال�سباين‪ .‬تالق ب�شكل الفت يف �صفوف‬ ‫فالن�سيا ما جعل اكرث من ناد اوروبي عريق ي�سعى للح�صول على‬ ‫خدماته ابزرها برل�شونة ومان�ش�سرت يونايتد‪ .‬خري خليفة خلوان‬ ‫كادبيفيا يف مركز الظهري االي�سر‪.‬‬ ‫ الفارو اربيلوا‪ :‬مدافع‪ 29 ،‬عاما يلعب لنادي ريال مدريد‪.‬‬‫ظهري امين جمتهد ويجيد مراقبة العبي اجلناح‪ .‬العب �سابق يف‬ ‫�صفوف ليفربول‪.‬‬ ‫ خايف مارتينيز‪ :‬مدافع‪ 23 ،‬عاما يلعب لنادي اتلتيك بلباو‪.‬‬‫ظهر اىل اال�ضواء هذا املو�سم اي�ضا وقاد فريقه اىل نهائي الدوري‬ ‫االوروب��ي وك�أ�س ا�سبانيا لكنه خ�سر االثنتني امام اتلتيكو مدريد‬ ‫وبر�شلونة على التوايل‪ .‬يرغب يف �ضمه بايرن ميونيخ ومان�ش�سرت‬ ‫يونايتد‪ .‬ي�ستطيع اللعب يف و�سط امللعب اي�ضا‪.‬‬ ‫ ج�ي�رار ب�ي�ك�ي��ه‪ :‬م��داف��ع‪ 25 ،‬ع��ام��ا يلعب ل �ن��ادي بر�شلونة‪.‬‬‫م��داف��ع خم���ض��رم وف ��ارع ال �ط��ول‪ .‬مي�ل��ك خ�ب�رة ك�ب�يرة م��ن خالل‬ ‫فوزه بااللقاب املحلية واالوروبية والقارية والعاملية‪ .‬لعب لفرتة‬ ‫يف �صفوف مان�ش�سرت يونايتد‪� .‬ستكو امل�س�ؤولية م�ضاعفة عليه يف‬ ‫غياب كارلي�س بويول‪.‬‬ ‫ �سريخيو بو�سكيت�س‪ :‬الع��ب و��س��ط‪ 23 ،‬ع��ام��ا يلعب لنادي‬‫بر�شلونة‪ .‬العب ميتاز بالذكاء التكتيكي وهو جنل حار�س مرمى‬ ‫بر�شلونة �سابقا كارلو�س بو�سكيت�س‪ .‬ميتاز بفنيات عالية لكنه �صلب‬ ‫ف يامواجهات الثنائية اي�ضا‪.‬‬ ‫ �سانتي ك��ازورال‪ :‬الع��ب و�سط‪ 27 ،‬عاما يلعب لنادي ملقة‪.‬‬‫غاب عن نهائيات ك�أ�س العامل االخرية بداعي اال�صابة لكنه ميلك‬ ‫فر�صة للتعيو�ض يف البطولة القارية‪ .‬العب ق�صري القامة وماكر‬ ‫يف املراوغة‪.‬‬ ‫ �سي�سك ف��اب��ري�غ��ا���س‪ :‬الع��ب و� �س��ط‪ 25 ،‬ع��ام��ا يلعب لنادي‬‫ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ .‬ل�ع��ب دور ال��ورق��ة ال��راب�ح��ة يف ت�شكيلة امل ��درب لوي�س‬ ‫اراغوني�س يف ك�أي�س اوروب��ا ‪ ،2008‬وخ�صو�صا يف املواجهتني امام‬ ‫رو�سيا حيث �سجل هدفا يف االوىل و�ساهم يف اثنني خالل الثانية‪.‬‬ ‫العب و�سط انيق ي�ستطيع �صناعة الفارق يف اي حلظة‪.‬‬ ‫ ان��دري ����س ان�ي�ي���س�ت��ا‪ :‬الع ��ب و� �س��ط‪ 28 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬ي�ل�ع��ب لنادي‬‫بر�شلونة‪ .‬العب انيق ت�ألق يف �صفوف منتخبات الفئات العمرية‬ ‫ووا�صل ت�ألقه يف املنتخب االول‪ .‬يتمتع بحيوية كبرية ومتريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬ا�ضافة اىل مهارة ا�ستثنائية‪.‬‬ ‫ ت���ش��ايف ه��رن��ان��دي��ز‪ :‬الع��ب و��س��ط ‪ 32 -‬ع��ام��ا‪ ،‬يلعب لنادي‬‫بر�شلونة‪� .‬صلنع العاب ميلك ر�ؤية ثاقبة يف امللعب‪� .‬سريع البديهة‬ ‫وحا�سم يف حال تواجد داخل منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫ دافيد �سيلفا‪ :‬العب و�سط‪ 22 ،‬عاما‪ ،‬يلعب لنادي مان�ش�سرت‬‫�سيتي االنكليزي واحد من اف�ضل العبي ا�سبانيا و»دينامو» الو�سط‬ ‫الذي ال ميل من احلركة‪ .‬ي�ساعده ق�صر قامته على التحرك بخفة‬ ‫و�سهولة يف جميع ارجاء امللعب ويعتمد املهاجمون عليه لتموينهم‬ ‫بالكرات احلا�سمة‪.‬‬ ‫ �شابي الون�سو‪ :‬الع��ب و��س��ط‪ 30 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬يلعب ل�ن��ادي ريال‬‫مدريد‪ .‬العب حموري يف �صفوف املنتخب اال�سباين‪ .‬يقوم بواجبات‬ ‫دفاعية كبرية كما ميتاز بتمريرات متقنة‪.‬‬ ‫ فرناندو توري�س‪ :‬مهاجم‪ 24 ،‬عاما‪ ،‬يلعب لنادي ت�شل�سي‬‫االنكليزي‪ .‬ك��ان لفرتة خلت اف�ضل مهاجم يف ال�ع��امل لتميزه يف‬ ‫الت�سديد بالقدمني‪ ،‬لكن منذ انتقاله اىل ت�شل�سي من ليفربول‬ ‫مقابل مبلغ قيا�سي يف ال��دوري االنكليزي املمتاز تراجع م�ستواه‪.‬‬ ‫يحتاج اىل ا�ستعادة م�ستواه ال�سابق وو�صله مع ال�شباك خ�صو�صا يف‬ ‫غياب دافيد فيا بداعي اال�صابة‪.‬‬ ‫ ف��رن��ان��دو ي��ورن�ت��ي‪ :‬مهاجم‪ 27 ،‬ع��ام��ا‪ ،‬يلعب ل�ن��ادي اتلتيك‬‫بلباو‪ .‬مهاجم ف��ارع الطول يجيد الت�سديدات الر�أ�سية باال�ضافة‬ ‫اىل امتالكه فنيات عالية‪.‬‬ ‫ ايكر مونيايني‪ :‬مهاجم‪ 19 ،‬عاما يلعب لنادي اتلتيك بلباو‪.‬‬‫ميتاز بال�سرعة واملراوغات اجليدة‪ .‬ق�صري القامة وماكر‪ .‬خا�ض‬ ‫اول مباراة دولية له �ضد فنزويال يف �شباط املا�ضي‪.‬‬

‫‪ 10‬العبني برتغاليني بينهم رونالدو‬ ‫يخضعون لفحوصات عن املنشطات‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�ضع ع�شرة العبني برتغاليني بينهم كري�ستيانو رونالدو‬ ‫اىل فحو�صات للك�شف ع��ن املن�شطات بطريقة مفاجئة م��ن قبل‬ ‫االحتاد االوروبي لكرة القدم خالل مع�سكرهم يف اوبيدو�س (و�سط‬ ‫الربتغال) كما ك�شفت ال�صحف املحلية �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وكان جنم ريال مدريد احد اال�سماء التي �سحبت بالقرعة اىل‬ ‫جانب هوغو امليدا وريكاردو كواري�سما وكو�ستوديو وناين ونل�سون‬ ‫اوليفريا وج��واو برييرا وروب�ين ميكال وميغيل فيلو�سو وهوغو‬ ‫فيانا‪ .‬وقد خ�ضع ه�ؤالء الالعبني اىل فح�صي بول ودم‪.‬‬ ‫وهي املرة الثانية التي يخ�ضع فيها العبو املنتخب الربتغايل‬ ‫اىل فح�ص للك�شف عن املن�شطات بعد اي��ام قليلة من قيام جلنة‬ ‫املن�شطات يف الربتغال باجراء فحو�صات خمربية على الالعبني‬ ‫بطلب من االحتاد املحلي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان االحت ��اد االوروب� ��ي اج��رى ال�ع��دي��د م��ن الفحو�صات‬ ‫للك�شف عن املن�شطات ملنتخبات �ستخو�ض غمار نهائيات ك�أ�س اوروبا‬ ‫‪ 2012‬يف اوكرانيا وبولندا والتي تنطلق يف ‪ 8‬حزيران احلايل‪.‬‬ ‫ويتم اختيار ‪ 10‬العبني من كل منتخب من اجل اخ�ضاعهم‬ ‫للفحو�صات ال�ت��ي يتم حتليلها يف خم �ت�برات مرخ�صة م��ن قبل‬ ‫الوكالة العاملية ملكافحة املن�شطات‪.‬‬ ‫ول��ن تنح�صر م�س�ألة الفحو�صات الع�شوائية بالفرتة التي‬ ‫ت�سبق انطالق البطولة القارية وح�سب‪ ،‬بل �ستتوا�صل يف البطولة‬ ‫اي�ضا‪ ،‬و�سيكون �أطراف املباريات الـ ‪ 31‬عر�ضة لفح�ص الك�شف عن‬ ‫املن�شطات‪ ،‬كما ب�إمكان اللجنة املخت�صة ان تفاجئ الالعبني يف‬ ‫�أي��ام راحتهم �أي�ضا‪ .‬وعلى جميع املنتخبات ان ت��زود اللجنة بكافة‬ ‫التفا�صيل املتعلقة باملكان ال��ذي ك��ان فيه ال�لاع�ب��ون قبل بداية‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة وان تعلم االحت ��اد االوروب � ��ي للعبة م�سبقا بتحركات‬ ‫الالعب��ي بعيدا عن مع�سكر املنتخب ومكان �إقامته‪.‬‬ ‫و�أي تخلف عن القيام بالإجراءات املطلوبة‪� ،‬سيكون الالعبون‬ ‫واملنتخبات على حد �سواء عر�ضة للعقوبات‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )2‬حزيران (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1966‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫ح���ق���ن���ا ف������ي ف��ل��س��ط��ي��ن‬

‫االنتحار‬ ‫ليس حل‬

‫ِ����ح���� ِّق����ن����ا‬ ‫َك�������ُث������رُ َ املُ�������������ن�������������ادُو َن ال�����������دُّ ع�����������ا ُة ب َ‬ ‫راح���������������وا َي�������� ْ�������س������� ُردُو َن الأَ ْو ُج��������ه��������ا‬ ‫فِ����ي����ه����ا َو ُ‬ ‫َف������لَ������ َق������ ْد � َ�����س����� َك����� َّن�����اه�����ا َق��������دِ مي��������اً َق����� ْب�����لَ�����هُ����� ْم‬ ‫و ِب������ه������ا َب����لَ���� ْغ����ن����ا يف ا َ‬ ‫حل���������������ض�������ا َر ِة �أَ ْو َج�������ه�������ا‬

‫منذ �أعلنت نتائج الت�صويت على املر�شحني للرئا�سة‪ ،‬ما‬ ‫�صادفت �أحدا �إال وعرب عن حزنه واكتئابه ب�صورة �أو �أخرى‪.‬‬ ‫وط��وال الأي��ام الأربعة املا�ضية ـ منذ الأح��د ‪ 27‬مايو ـ و�أنا‬ ‫�أجاهد يف مقاومة م�شاعر الي�أ�س والإحباط عند من التقيتهم‪.‬‬ ‫ولكرثة ما �سمعت من انطباعات �سلبية من ذلك القبيل قفز‬ ‫�إىل ذهني م�صطلح «�أيلول الأ�سود» «�سيئ الذكر املحفور منذ‬ ‫عام ‪ 1971‬يف الذاكرة الفل�سطينية‪ .‬بل ا�ستدعيت �أجواء «نك�سة»‬ ‫عام ‪ 67‬التي �صدمت كل امل�صريني و�أ�صابتهم باحلزن واالنك�سار‪،‬‬ ‫رغم �أنني �أزعم �أن الكارثة مل تقع بعد‪.‬‬ ‫هذا احل��زن النبيل �أفهمه و�أح�ترم��ه‪ .‬و�أعتربه دليال على‬ ‫حجم الآم��ال الكبار التي علقها ال�شعب امل�صري بكل �شرائحه‬ ‫على الثورة التي �أعتقته من ا�ستبداد وف�ساد النظام ال�سابق‪،‬‬ ‫وهي اجلماهري التي ارتفع عاليا �سقف �أحالمها منذ جنحت‬ ‫يف �إ�سقاط �صرح النظام والتخل�ص من جربوته‪ .‬وق��د ع�صف‬ ‫بهم احلزن حني تبني �أن �أحد �أعوان النظام ال�سابق دخل ال�سباق‬ ‫وبدا يف الأفق �أن ثمة احتماال لنجاحه‪ ،‬حينذاك �أدرك كثريون‬ ‫�أن �شبح الكابو�س ال��ذي تخل�صوا منه عاد يطل عليهم بوجهه‬ ‫الكئيب من جديد‪( .‬جريدة «ال�شروق» ن�شرت يف ‪ 5/30‬ان ‪%60‬‬ ‫من امل�صريني �أ�صيبوا باالكتئاب)‪.‬‬ ‫�أدري �أن ه��ن��اك م��ن ب��ك��ى‪ ،‬وه��ن��اك م��ن ان��ط��وى على نف�سه‬ ‫وانعقد ل�سانه من احل�سرة‪ ،‬لكن ما �أزعجني حقا �أنني �سمعت‬ ‫�أ�صواتا قررت االن�سحاب من امل�شهد‪ ،‬وقر�أت للبع�ض �أن املقاطعة‬ ‫هي احل��ل‪ .‬واعتربت �أن هذا املوقف ال يختلف كثريا عن ترك‬ ‫ميدان التحرير يف عز الثورة‪ ،‬بعدما ت�صدع النظام و�أ�صبح �آيال‬ ‫لل�سقوط‪ .‬وك��ان ر�أي��ي وال ي��زال �أن اجلموع التي �أ�سقطت ر�أ�س‬ ‫النظام الذي مثل التحدي الأكرب قادرة على �إ�سقاط ذيوله‪ ،‬وانه‬ ‫يتعذر �إعادة عجلة التاريخ �إىل الوراء حقا‪ ،‬لكن الأهم من ذلك‬ ‫�أن ال�شعب الذي �صرب على مبارك طيلة ثالثني عاما‪ ،‬تغري‪ ،‬ومل‬ ‫يعد م�ستعدا لأن يحتمل �شيئا من�سوبا �إىل ذلك العهد املظلم‪،‬‬ ‫و�أن الذين ك�سروا قيودهم لن ي�سمحوا بتكبيلهم مرة �أخرى‪.‬‬ ‫وال يقولن �أحد �أن ذيول مبارك ال بد �سيختلفون عنه‪ ،‬على الأقل‬ ‫من حيث �إنهم لن يكرروا �أخطاءه‪ .‬وال �أ�ستبعد �أن يحلف ممثل‬ ‫الذيول بالثالثة على �أنه ي�شكل طبعة جديدة متاما منفتحة‬ ‫ومتطورة من �أدران وخطايا النظام ال�سابق‪ .‬لكننا نخدع �أنف�سنا‬ ‫�إذا �صدقنا هذا الكالم‪ ،‬لي�س فقط لأن غاية ما يفعله الورثة ـ �إذا‬ ‫وقعت الواقعة ـ �أن يقدموا مبارك معدال‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأننا نرى‬ ‫الآن �أن �أركان مبارك و�أبوابه قد خرجوا من مكامنهم‪ ،‬كما نرى‬ ‫�أن ماكينة النظام القدمي عادت مرة �أخرى للعمل يف عديد من‬ ‫املحافظات م��زودة بقدرات مالية ا�ستثنائية‪ .‬كما �أن �أذرع ذلك‬ ‫النظام املنت�شرة يف �أجهزة الأمن والإدارة ظهرت على ال�سطح‪،‬‬ ‫وباتت تعمل بجر�أة يف �أو�ساط عوام النا�س‪.‬‬ ‫ل�����س��ت ���ض��د م���ب���د�أ امل��ق��اط��ع��ة‪ ،‬ال����ذي دع����وت �إل���ي���ه يف بع�ض‬ ‫احل�����االت‪ .‬لكنني �أف��ه��م �أن����ه يف ع���امل ال�����س��ي��ا���س��ة ف�����إن املواقف‬ ‫وال�سيا�سات تتحدد يف �ضوء املوازنة بني امل�صالح واملفا�سد‪ ،‬بل‬ ‫�أحيانا ت�ضيق اخليارات فت�صبح موازنة بني املفا�سد ذاتها‪ ،‬بحيث‬ ‫ترجح املف�سدة ال�صغرى على املف�سدة الكربى‪ .‬وقد تكون بني‬ ‫مف�سدة ك�برى و�أخ���رى �أك�بر و�أخ��ط��ر‪ .‬ويف املوقف ال��ذى نحن‬ ‫ب�صدده ف�إنني ل�ست مع الذين ا�سودت الدنيا يف �أعينهم واعتربوا‬ ‫اننا �أم��ام كارثتني مت�ساويتني‪ .‬وهو ما عرب عنه �أح��د زمالئنا‬ ‫الفنانني حينما �صور ما هو مطروح علينا بح�سبانه خيارا ب�أن‬ ‫واح��دا ي�شنقنا بحبل و�آخ��ر يقتلنا بالر�صا�ص‪ ،‬مبا يعني �أننا‬ ‫مقتولون يف احلالتني‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ميثل دع��وة �صريحة لي�س‬ ‫للي�أ�س والإحباط فح�سب‪ ،‬و�إمنا للهجرة من البلد كلها للنجاة‬ ‫من ذلك امل�صري البائ�س‪ .‬وذلك ت�صوير مغرق يف الت�شا�ؤم‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن �أن��ه مغلوط من �أ�سا�سه‪ .‬ذل��ك �أن��ه لي�س من الإن�صاف �أن‬ ‫يو�ضع املر�شحان على قدم امل�ساواة‪ ،‬وقد �سبق �أن قلت �إن �أحدهما‬ ‫يقودنا �إىل م�ستقبل جمهول يحتمل الإيجاب وال�سلب‪ ،‬والثاين‬ ‫ي�ستدعي ما�ضيا كئيبا قامت الثورة للقطيعة معه‪ .‬الأمر الذي‬ ‫يعني �أننا ب�صدد اختيار بني مف�سدة حمتملة و�أخرى �أكيدة‪ .‬ثم‬ ‫�أنه لي�س من الإن�صاف وال وجه للمقارنة بني الدكتور مر�سي‬ ‫الذي و�ضع يف ال�سجن ب�سبب الثورة (مت اعتقاله يف ‪ 27‬يناير)‬ ‫وبني الفريق �شفيق الذي كان ندميا ملبارك ورئي�س وزرائه الذي‬ ‫�أراد به �أن ينقذ النظام ويحتال على الثورة‪.‬‬ ‫�إن التحدي الكبري والأول ال���ذي نواجهه الآن ه��و كيف‬ ‫ميكن �إ�سقاط مر�شح النظام القدمي ال��ذي ا�ستهدفت الثورة‬ ‫�إحداث القطيعة معه‪ ،‬الأمر الذي ي�ستدعي ا�ستنفارا وا�ستدعاء‬ ‫ل��ك��ل ع��ن��ا���ص��ر اجل��م��اع��ة ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬مل��واج��ه��ة اح��ت�����ش��اد الفلول‬ ‫املدعومني ببع�ض عنا�صر الإدارة والأم��ن‪� .‬أما التحدي الثاين‬ ‫فيتمثل يف �إل��زام املر�شح الآخ��ر بطم�أنة اخلائفني واملتوج�سني‬ ‫مبا يقنع اجلميع ب�أن اختياره يفتح الباب لال�ستقرار والأمن‬ ‫احلقيقيني‪.‬‬ ‫�إن امل��ق��اط��ع��ة يف ال���ظ���رف ال���راه���ن مت��ث��ل �إ���ض��ع��اف��ا ل�صف‬ ‫اجلماعة الوطنية‪ ،‬وت�صويتا غري مبا�شر لنظام مبارك‪ ،‬الذي‬ ‫حقق اال�ستقرار مب�صادرة احل��ري��ات و�إم��ات��ة ال�سيا�سة‪ ،‬وحقق‬ ‫الأمن بو�ضع كل املعار�ضني يف ال�سجون‪ ،‬ويف ظله بلغت الفتنة‬ ‫الطائفية ذروت��ه��ا‪ ،‬ونهبت ث���روة م�صر‪ ،‬وحت��ول��ت «�أم الدنيا»‬ ‫�إىل بلد من ال��درج��ة الثالثة‪ .‬ي��دور يف فلك ال��والي��ات املتحدة‬ ‫و�إ�سرائيل‪ .‬من ه��ذه ال��زاوي��ة ف���إن املقاطعة ال تعد حال و�إمنا‬ ‫هي اخلطوة الأوىل يف ال�سري على طريق الندامة الذي ينتهى‬ ‫بانتحار الثورة‪.‬‬

‫و ِب�����ه�����ا �أَ َق������ ْم������ن������ا �أَعْ �������� ُ�������ص�������راً َو َت�����ق�����ا� َ�����ص����� َرتْ‬ ‫ِب�������هِ������� ُم الإق����������امَ���������� ُة دُو َن �أنْ َت����� َت�����و ََّج�����ه�����ا‬ ‫َف������أَ َج����� ْب����� ُت�����هُ����� ْم ‪ :‬ي�����ا َق����������� ْو ِم �إ َّن ُح���� ُق����و َق����ن����ا‬ ‫فِ����ي����ه����ا فِ����لَ����� ْ����س����طِ َ‬ ‫��ي�ن ال������� َع������� ِزي������� َز َة َو ْج����هُ����ه����ا‬ ‫�أ َّن��������������ا َت�����بِ����� ْع�����ن�����ا املُ�������� ْر� َ��������س�������� ِل َ‬ ‫����ي���ن و َك��������� َّذ ُب���������وا‬ ‫ذاك ا َ‬ ‫َف���� ْل���� َت���� ْع����لَ���� ُم����وا َ‬ ‫�������������واب ا َلأ ْو َج��������ه��������ا‬ ‫جل‬ ‫َ‬

‫�آالف يتظاهرون احتجاجاً على خو�ض �شفيق اجلولة الثانية من االنتخابات‬

‫التلفزيون املصري يبث جلسة النطق بالحكم‬ ‫ضد مبارك‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت وك��ال��ة ان��ب��اء ال�شرق االو���س��ط امل�صرية‬ ‫ام�س اجلمعة ان التلفزيون الر�سمي امل�صري �سيبث‬ ‫اليوم ال�سبت مبا�شرة وقائع جل�سة النطق باحلكم‬ ‫يف حماكمة الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك وجنليه‬ ‫وم�س�ؤولني امنيني كبريين �سابقني‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت ال��وك��ال��ة الر�سمية ع��ن رئ��ي�����س احتاد‬ ‫االذاع��ة والتلفزيون ث��روت مكي قوله �إن القطاع‬ ‫االقت�صادي يف االحتاد "قرر و�ضع ت�سعرية ر�سمية‬ ‫ل��ب��ي��ع ال��ب��ث امل��ب��ا���ش��ر جل��ل�����س��ة ال��ن��ط��ق ب��احل��ك��م يف‬ ‫حماكمة مبارك"‪.‬‬ ‫واو������ض�����ح ان������ه "مت ار������س�����ال خ����ط����اب����ات اىل‬ ‫الف�ضائيات امل�صرية اخلا�صة حتدد ان �سعر نقل‬ ‫املحاكمة على الهواء مبا�شرة من خ�لال �سيارات‬ ‫االذاع����ة اخل��ارج��ي��ة اخل��ا���ص��ة بالتلفزيون املرئي‬ ‫�ستكون ‪ 5000‬دوالر يف اليوم‪� ،‬أما بالن�سبة للوكاالت‬ ‫االخبارية العربية والعاملية والف�ضائيات العربية‬ ‫املختلفة ف�سيكون �سعر النقل ما بني ‪10000-7000‬‬ ‫دوالر ح�سب اجلهة االجنبية التي تريد النقل"‪.‬‬ ‫وقال انه "اذا ما قامت اي قناة بنقل املحاكمة‬ ‫دون احل�صول على موافقة من التلفزيون ف�سوف‬ ‫يتم مقا�ضاتها بال�شكل القانوين ل�ضمان حقوق‬ ‫التلفزيون ال���ذي يتحمل وح���ده ك��اف��ة التكاليف‬ ‫الفنية"‪.‬‬ ‫و�سبق ان مت نقل وق��ائ��ع اجلل�سات االوىل يف‬ ‫حماكمة مبارك التي ب��دات يف اب ‪ ،2011‬مبا�شرة‬ ‫ل��ك��ن رئ��ي�����س املحكمة ال��ق��ا���ض��ي اح��م��د رف��ع��ت امر‬ ‫الحقا امل�صورين باخلروج من قاعة املحكمة عندما‬ ‫ا�ستدعى ال�شهود اىل اجلل�سة‪.‬‬ ‫ويواجه الرئي�س ال�سابق (‪ 84‬عاما) اتهامات‬ ‫بالف�ساد امل���ايل وب��ال��ت��ورط يف قتل اك�ثر م��ن ‪800‬‬

‫متظاهر‪� ،‬سقطوا بني كانون الثاين و�شباط ‪2011‬‬ ‫اث���ن���اء ح��رك��ة االح��ت��ج��اج ال�����ش��ع��ب��ي��ة ال��ت��ي اطاحت‬ ‫بنظامه وهو ما نفاه‪ .‬وطلبت النيابة انزال عقوبة‬ ‫االعدام بحقه‪.‬‬ ‫كما ان وزي��ر داخليته ال�سابق حبيب العاديل‬ ‫و���س��ت��ة م��ن ك��ب��ار امل�����س���ؤول�ين االم��ن��ي�ين مالحقون‬ ‫لال�سباب نف�سها‪.‬‬ ‫ام��ا جن�لاه ع�لاء وج��م��ال‪ ،‬فيحاكمان بتهمة‬ ‫الف�ساد يف املحاكمة نف�سها التي بد�أت يف الثالث من‬ ‫اب ‪ 2011‬بعد �ستة ا�شهر على تنحي مبارك حتت‬ ‫�ضغط ال�شارع‪.‬‬ ‫من جانب اخ��ر‪ ،‬تظاهر �آالف امل�صريني بعد‬ ‫���ص�لاة اجل��م��ع��ة ام�����س مب���ي���دان ال��ت��ح��ري��ر و�سط‬ ‫ال��ق��اه��رة؛ اح��ت��ج��اج��اً ع��ل��ى خ��و���ض ال��ف��ري��ق �أحمد‬ ‫�شفيق اجل��ول��ة ال��ث��ان��ي��ة م��ن ان��ت��خ��اب��ات الرئا�سة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫وط���ال���ب امل���ت���ظ���اه���رون‪ ،‬ال���ذي���ن �أدّوا �صالة‬ ‫اجلمعة مبيدان التحرير‪ ،‬بتطبيق "قانون العزل‬ ‫ال�سيا�سي" ع��ل��ى ���ش��ف��ي��ق‪ ،‬ال����ذي ي��خ��و���ض جولة‬ ‫الإعادة بانتخابات الرئا�سة امل�صرية املرتقبة يومي‬ ‫‪ 16‬و‪ 17‬من حزيران اجل��اري �أم��ام حممد مر�سي‬ ‫َّ‬ ‫مر�شح حزب "احلرية والعدالة" الذراع ال�سيا�سي‬ ‫جلماعة الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫كما توافدت �إىل امليدان م�سريات انطلقت عقب‬ ‫�صالة اجلمعة من عدة م�ساجد بالقاهرة واجليزة‪،‬‬ ‫مطالبة بتحريك الدعاوى الق�ضائية املُقامة �ضد‬ ‫�شفيق‪ ،‬وال�سيما اتهامه ببيع �أرا����ض ب�سعر زهيد‬ ‫لعالء وجمال مبارك جنلي الرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫ويف ال�����س��ي��اق‪ ،‬دف��ع��ت وزارة ال�صحة امل�صرية‬ ‫بعدد كبري من �سيارات الإ�سعاف املجهزة متركزت‬ ‫مبيدان "�سيمون بوليفار" املجاور؛ حت�سباً لوقوع‬ ‫�إ�صابات بني املتظاهرين‪ ،‬فيما غاب عن امليدان �أي‬

‫تواجد �أمني‪� ،‬سواء من عنا�صر اجلي�ش �أو ال�شرطة‬ ‫التي تقوم بحماية املرافق احليوية للدولة ومباين‬ ‫الربملان وجمل�س ال��وزراء والبنك املركزي ومبنى‬ ‫الإذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫و�شهدت عدة حمافظات ‪�-‬أهمها الأ�سكندرية‬ ‫وال�سوي�س‪ ،‬واملنيا‪ ،‬و�أ���س��ي��وط‪ -‬مظاهرات مماثلة‬ ‫حتت �شعارات متعددة �أهمها (ال للفلول) و(حماية‬ ‫ال���ث���ورة) و(ج��م��ع��ة ال���ع���زل)‪ ،‬ح��ي��ث ت��ظ��اه��ر الآالف‬ ‫بامليادين الرئي�سة بتلك املحافظات‪ ،‬رافعني الفتات‬ ‫�ضد الفريق �شفيق ونظام مبارك‪.‬‬ ‫و���ش��ارك ب��امل��ظ��اه��رات �شباب جماعة الإخ���وان‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬والدعوة ال�سلفية‪ ،‬واجلماعة الإ�سالمية‬ ‫وحزبها "البناء والتنمية"‪ ،‬وحزبا العمل والو�سط‪،‬‬

‫القاعدة تطلق سراح ‪ 27‬جندي ًا يمني ًا‬ ‫وتفقد ‪ 11‬عنصر ًا يف غارة‬

‫واشنطن ترفض رقابة األمم‬ ‫املتحدة على اإلنرتنت‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد نواب وم�س�ؤولون حكوميون �أمريكيون رف�ضهم �أن تو�ضع‬ ‫االنرتنت حتت رقابة الأمم املتحدة‪ ،‬وهو مطلب يرفع لواءه العديد‬ ‫من ال���دول‪ .‬وخ�لال جل�سة ا�ستماع يف الكونغر�س ق��ال امل�س�ؤول يف‬ ‫وزارة اخلارجية فيليب فريفيري املكلف تن�سيق تكنولوجيا االعالم‪:‬‬ ‫لنه "�أثناء كل اللقاءات واالجتماعات الثنائية التي �شاركنا فيها‪،‬‬ ‫رف�ضنا ب�شدنا اي حماولة لتو�سيع نطاق الرقابة على االنرتنت اىل‬ ‫ما هو اكرث من احلكومات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ح�صول مثل هكذا �أمر من �ش�أنه �أن "يق�ضي متاما‬ ‫على دينامية االنرتنت"‪.‬‬ ‫بدورها‪� ،‬أعلنت جلنة الطاقة والتجارة يف جمل�س النواب‪ ،‬التي‬ ‫جرت امامها جل�سة اال�ستماع‪ ،‬يف مالحظة ان فر�ض رقابة من االمم‬ ‫املتحدة على االنرتنت "ميكن ان يعر�ض حيويتها للخطر وكذلك‬ ‫اي�ضا املنافع االقت�صادية واالجتماعية التي تفيد املعمورة"‪.‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫عماد الدبك‬

‫ ت�صريحات وزي��ر اجلي�ش الإ�سرائيلي ايهود ب��اراك حول نية‬‫"�إ�سرائيل" تنفيذ ان�سحاب "انتقائي" من جانب واحد عن املناطق‬ ‫امل�صنفة (ج) يف ال�ضفة ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬ج���اءت ب��ع��د �سل�سلة ط��وي��ل��ة من‬ ‫اللقاءات ال�سرية بني باراك و�شخ�صية فل�سطينية لي�ست لها عالقة‬ ‫بالطاقم التفاو�ضي و�إمنا تقود حمورا داخل ال�ساحة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ �أبلغت قيادات فل�سطينية �أحد �أع�ضاء املكتب ال�سيا�سي حلركة‬‫�أمل �أن القوى الإ�سالمية يف خميم عني احللوة �أج��رت حتقيقاً مع‬ ‫اثنني م��ن ال��ذي��ن وردت �أ���س��م��ا�ؤه��م يف الالئحة التي �س ّلمها رئي�س‬ ‫جمل�س النواب نبيه بري �إىل م�س�ؤول امللف اللبناين يف حركة فتح‬ ‫عزام الأحمد‪ ،‬والذين وردت معلومات عن �إعدادهم الغتيال بري‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤولون الفل�سطينيون �إن من جرى التحقيق معهما نفيا �أي‬ ‫عالقة لهما بالق�ضية‪.‬‬ ‫ اجتماع املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض النتخاب رئي�س‬‫جديد ل��ه خلفا لرئي�سه امل�ستقيل ب��ره��ان غليون يف ‪ 10‬اجل���اري يف‬ ‫ا�سطنبول‪� ،‬سيعقبه اجتماع بعد �أيام لإع��ادة هيكلة املجل�س وتو�سيع‬ ‫م�شاركة �أطياف �أخرى يف املعار�ضة‪.‬‬

‫وتقاتل القوات اليمنية جماعات تابعة‬ ‫ل��ل��ق��اع��دة ���س��ي��ط��رت ع��ل��ى م��ن��اط��ق يف و�سط‬ ‫وجنوب اليمن خ�لال الثورة ال�شعبية التي‬ ‫اندلعت العام املا�ضي �ضد الرئي�س املخلوع‬ ‫علي عبد اهلل �صالح قبل تنحيه يف �شباط‬ ‫املا�ضي وفق اتفاق رعته دول جمل�س التعاون‬ ‫اخلليجي‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ع��اد اجل��ي�����ش ال��ي��م��ن��ي �أج������زاء من‬ ‫حمافظة �أب�ين‪ ،‬منها مناطق من العا�صمة‬ ‫زجن��ب��ار ويحا�صر بلدة ج��ع��ار‪ ،‬وه��ي مناطق‬ ‫ا�ستوىل عليها م�سلحون العام املا�ضي‪ .‬وتقع‬ ‫ه��ذه املناطق على ال�ساحل اجلنوبي لليمن‬ ‫املطل على بحر العرب‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫ يف تقرير لها‪ ،‬ر���ص��دت جلنة التقييم الإع�لام��ي النتخابات‬‫الرئا�سة يف م�صر جمموعة من التجاوزات‪ ،‬قامت بها قنوات ف�ضائية‬ ‫ممثلة يف مقدمي براجمها‪ ،‬ومت الك�شف فيه عن االنحياز الوا�ضح‬ ‫لتلك الف�ضائيات ملر�شحني بعينهم‪ ،‬وجاءت �سيطرة املال وا�ضحة يف‬ ‫ذلك ومن بني هذه التجاوزات حتيز املذيعني ملر�شحني ومعار�ضتهم‬ ‫�آخ���ري���ن؛ مم���ا ي���دل ع��ل��ى ع���دم احل��ي��ادي��ة وامل�����ص��داق��ي��ة يف التناول‬ ‫والطرح‪.‬‬

‫ويف الأ���س��ب��وع املا�ضي قتل �أك�ثر م��ن ‪90‬‬ ‫جنديا يف �صنعاء يف هجوم تفجريي‪� ،‬أعلنت‬ ‫القاعدة يف جزيرة العرب م�س�ؤوليتها عنه‬ ‫ث�أرا لهجمات اجلي�ش على مقاتليها‪.‬‬ ‫ومت االف�����راج ع��ن اجل��ن��ود اخل��م��ي�����س يف‬ ‫بلدة ع��زان‪ ،‬احد معاقل تنظيم القاعدة‪ ،‬يف‬ ‫حمافظة �شبوة املجاورة لأبني التي اقتيدوا‬ ‫اليها بعد احتجازهم‪.‬‬ ‫وق����ال م�����س���ؤول��ون حم��ل��ي��ون ف��ى اواخ���ر‬ ‫ني�سان ان تنظيم ال��ق��اع��دة اط��ل��ق ���س��راح ‪73‬‬ ‫جنديا ا�سروا يف اوائل �آذار خالل هجوم على‬ ‫ثكنة يف اجلنوب‪ ،‬وقد خلف هذا الهجوم ‪185‬‬ ‫قتيال يف �صفوف اجلي�ش‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫بني السطور‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ‪� 11‬شخ�صا يعتقد �أنهم من امل�سلحني‬ ‫يف غ���ارة �شنتها ط��ائ��رة ب���دون ط��ي��ار بجنوب‬ ‫اليمن ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة روي�ت�رز ع��ن �شهود عيان‬ ‫�أن الغارة ا�ستهدفت رجاال �أثناء جتمعهم يف‬ ‫منزل ببلدة املحفد يف حمافظة �أبني بجنوب‬ ‫اليمن‪ ،‬م�ضيفني �أنهم يعتقدون �أن �أجانب‬ ‫كانوا بني املتجمعني‪.‬‬ ‫وزادت وا�شنطن يف الآون��ة الأخ�يرة من‬ ‫هجماتها ب��ا���س��ت��خ��دام ط��ائ��رات ب���دون طيار‬ ‫�ضد امل�سلحني الذين ت�شتبه يف تخطيطهم‬ ‫لهجمات ���ض��ده��ا‪ ،‬كما ا�ست�أنفت تدريباتها‬ ‫الع�سكرية مل�ساعدة قوات الأمن اليمنية على‬ ‫الت�صدي لتنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫و�أل��ق��ت ال���والي���ات امل��ت��ح��دة بثقلها على‬ ‫الرئي�س اليمني اجل��دي��د عبد رب��ه من�صور‬ ‫هادي‪ ،‬الذي يقول م�س�ؤولون �أمريكيون �إنه‬ ‫يثبت �أنه �شريك �أكرث فاعلية يف احلرب على‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��ق��وات اليمنية وا���ص��ل��ت �أم�س‬ ‫اخلمي�س ق�صفها �أهدافا يف منطقتي �شقرة‬ ‫وع��رق��وب يف حمافظة �أب�ين لليوم اخلام�س‬ ‫على ال��ت��وايل‪ ،‬يف �إط���ار احلملة التي ي�شنها‬ ‫اجلي�ش على امل�سلحني‪ ،‬ومل ت��رد �أن��ب��اء عن‬ ‫وقوع خ�سائر يف الأرواح‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ���رى‪ ،‬ق��ال��ت جماعة �أن�صار‬ ‫ال�شريعة التابعة للقاعدة يف اليمن ام�س‬ ‫اجلمعة �إنها �أفرجت عن ‪ 27‬جنديا �أ�سرتهم‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬بعد �أن �أق�سموا �أنهم �سيرتكون‬ ‫اجلي�ش احلكومي‪.‬‬ ‫وقالت اجلماعة يف بيان �إنها كانت �أ�سرت‬ ‫اجلنود ال�شهر املا�ضي يف حمافظة �أب�ين يف‬ ‫جنوب البالد‪.‬‬

‫�إىل جانب عدد من التيارات والقوى الثورية �أبرزها‬ ‫ح��رك��ة "كفاية"‪" ،‬حركة ‪� 6‬أبريل"‪ ،‬و"اجلبهة‬ ‫احلرة للتغيري ال�سلمي"‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال�شعب امل�صري (الربملان) �أقر‬ ‫م���ؤخ��راً تعديالت على "قانون مبا�شرة احلقوق‬ ‫ال�سيا�سية"؛ ب��ح��ي��ث "ال ي��ح��ق ال ّ‬ ‫�تر���ش��ح ملن�صب‬ ‫رئي�س اجلمهورية لكل من عمل خ�لال ال�سنوات‬ ‫الـ ‪ 10‬ال�سابقة على تاريخ ‪� 11‬شباط ‪ 2011‬كل من‬ ‫عمل رئي�ساً للجمهورية �أو رئي�ساً للوزراء �أو وزيراً‬ ‫�أو قيادياً باحلزب الوطني (املنحل)"‪ ،‬وهو ما ال‬ ‫ّ‬ ‫الرت�شح ملن�صب رئي�س‬ ‫يمُ�� ِّك��ن الفريق �شفيق من‬ ‫اجلمهورية‪ ،‬باعتباره �آخ��ر رئي�س حكومة يف عهد‬ ‫الرئي�س ال�سابق ح�سني مبارك‪.‬‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفي ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ ���س���أل بع�ض ممثلي البنوك يف بلد ع��رب��ي م�����س���ؤوال �أمريكيا‬‫عن �صحة احلديث عن عقوبات جديدة �ضد بنوك بلدهم‪ ،‬ف�أجاب‪:‬‬ ‫"تابعوا ت�شددكم بتطبيق العقوبات والقرارات الدولية"‪.‬‬ ‫ رف�ضت وزارة العدل واحل��ري��ات يف املغرب منح حمامني من‬‫تون�س �إذنا للرتافع والدفاع عن بع�ض متهمي ما �سمي �أمنيا و�إعالميا‬ ‫بـ"خلية حزب التحرير الإ�سالمي" التي اعتقلت ال�سلطات املغربية‬ ‫�أفرادها خالل �شهر �شباط الفائت‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 2 حزيران 2012