Page 1

‫فرار ثالثة عناصر يف حركة فتح اإلسالم‬ ‫من سجن لبناني‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فر ثالثة عنا�صر ينتمون �إىل حركة فتح الإ�سالم من �سجن رومية �شمال �شرق‬ ‫بريوت‪ ،‬من دون �أن تت�ضح بعد مالب�سات فرارهم وتاريخه ‪-‬بح�سب ما �أفاد م�صدر‬ ‫�أمني لوكالة فران�س بر�س اجلمعة‪.-‬‬ ‫وقال امل�صدر‪« :‬فر ثالثة �سجناء ينتمون اىل حركة فتح اال�سالم» من �سجن‬ ‫روميه»‪ ،‬م�شريا اىل ان امل�س�ؤولني الأمنيني واملحققني توجهوا اىل مبنى ال�سجن‪،‬‬ ‫حيث بد�أت التحقيقات ملعرفة مالب�سات العملية‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 27‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪ 13‬ت�شرين �أول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2096‬‬

‫اعتصام أمام «الجويدة»‬ ‫وانتقادات للنسور يف حي الطفايلة‬

‫إصابات يف‬ ‫ميدان التحرير‬ ‫بالقاهرة‬ ‫�آالء حــمــزة‬ ‫� �ش �ه��د م� �ي ��دان ال �ت �ح��ري��ر‬ ‫ب��ال �ق��اه��رة أ�م� �� ��س (اجل �م �ع��ة)‬ ‫ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة ب�ين �أن���ص��ار‬ ‫وم �ع��ار� �ض��ي ال��رئ �ي ����س حممد‬ ‫مر�سي‪ ،‬مما �أ�سفر عن �سقوط‬ ‫ع���ش��رات اجل��رح��ى وامل���ص��اب�ين‬ ‫خ�لال تظاهرات حا�شدة دعت‬ ‫لها معظم ال�ق��وى ال�سيا�سية‬ ‫م��ع اخ �ت�ل�اف الأه� � ��داف ال�ت��ي‬ ‫�أعلنها كل ف�صيل مل�شاركته‪.‬‬ ‫و� �ص ��رح ال��دك �ت��ور حممد‬ ‫�شوقي‪ ،‬مدير م�ست�شفى املنرية‬ ‫العام‪� ،‬أن عدد حاالت الإ�صابة‬ ‫ال �ت��ي ا��س�ت�ق�ب�ل�ت�ه��ا امل�ست�شفى‬ ‫نتيجة اال�شتباكات التي وقعت‬ ‫يف حم �ي��ط م� �ي ��دان ال�ت�ح��ري��ر‬ ‫ارتفعت �إىل م��ا يقرب م��ن ‪50‬‬ ‫ح��ال��ة م��ا ب�ين ج ��روح ب��ال��ر�أ���س‬ ‫و�إ�صابات يف العني ويف مناطق‬ ‫متفرقة م��ن ال��وج��ه‬ ‫وج� � � � � � � ��روح ن �ت �ي �ج ��ة‬ ‫الرتا�شق باحلجارة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫من م�سرية حي الطفايلة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن �ف��ذ ن �� �ش �ط��اء اع �ت �� �ص��ام �اً‬ ‫�� �ص� �ب ��اح أ�م � ��� ��س أ�م � � � ��ام � �س �ج��ن‬ ‫اجل � ��وي � ��دة؛ اح� �ت� �ج ��اج ��ا ع�ل��ى‬ ‫االع � � �ت � � �ق � ��االت ال� � �ت � ��ي ط ��ال ��ت‬ ‫ن�شطاء م��ن احل��راك ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي‪ ،‬وللمطالبة بالإفراج‬ ‫عنهم‪.‬‬

‫ون � � � � ��دد امل � � �� � � �ش � ��ارك � ��ون يف‬ ‫االعت�صام الذي دعا �إليه حراك‬ ‫جبل النزهة اعتقال النا�شطني‬ ‫املطالبني ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬هاتفني‬ ‫«ح��ري��ة ح ��ري ��ة‪ ..‬م ����ش م �ك��ارم‬ ‫ملكية»؛ رداً على ت�صريحات‬ ‫رئي�س الوزراء الدكتور عبداهلل‬ ‫الن�سور م�ساء �أم�س قال فيها‪:‬‬ ‫«الإف ��راج عن املعتقلني يحتاج‬

‫أمري سعودي يتلقى تهديدات‬ ‫بالقتل يف عمان‬ ‫فار�س القرعاوي‬ ‫تلقى �أم�ير �سعودي تهديدات بالقتل من قبل �سائق �سيارة‬ ‫�أجرة يف عمان‪ ،‬وبتحري�ض من �سعودي �آخر‪ ،‬وفق ما ذكر م�صدر‬ ‫�أمني لـ«ال�سبيل»‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل���ص��در ‪-‬ال� ��ذي ف���ض��ل ع ��دم ال�ك���ش��ف ع��ن ه��وي�ت��ه‪� -‬أن‬ ‫الأجهزة الأمنية تلقت بالغا خالل الأ�سبوع املا�ضي عند منت�صف‬ ‫الليل‪ ،‬تبعه ا�ستنفار �أمني على �أعلى امل�ستويات؛ نتيجة تلقي �أمري‬ ‫�سعودي ي��در���س ال�ط�يران يف الأردن تهديدات بالقتل‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫�سعودياً �آخر زار منزل الأمري يف وقت مت�أخر من الليل‪ ،‬حيث كان‬ ‫يعاين من حالة �سكر وت�سبب بازعاج الأمري‪ ،‬مما دفعه �إىل طرده‬ ‫من املنزل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وب�ين امل�صدر �أن ال�سعودي الآخ��ر حر�ض �سائقا �أردن�ي�ا على‬ ‫االت�صال بالأمري ال�سعودي‪ ،‬وتوجيه تهديدات له بالقتل‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الأجهزة الأمنية حتركت على الفور‪ ،‬وبا�شرت عملية البحث‬ ‫والتفتي�ش عن ال�سائق وحمر�ضه ال�سعودي‪.‬‬ ‫ومل تفلح «ال�سبيل» يف احل�صول على تو�ضيحات مديرية‬ ‫الأم��ن العام بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬رغم املحاوالت املتكررة لالت�صال‬ ‫بالناطق الإعالمي يف املديرية‪� ،‬أو ال�ضابط املناوب‪.‬‬

‫�إىل مكرمة ملكية»‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ب� � إ�ط�ل�اق � �س��راح‬ ‫ن �ح��و ‪ 20‬ن��ا� �ش �ط��ا‪ ،‬م �ه��ددي��ن‬ ‫ب��ال�ع��ودة �إىل ال ��دور؛ يف إ���ش��ارة‬ ‫�إىل دوار ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ووج�ه��وا‬ ‫ر��س��ال��ة �إىل الأج �ه��زة االمنية‬ ‫م �ف��اده��ا �أن االع� �ت� �ق ��االت لن‬ ‫ت ��ره� �ب� �ن ��ا‪ ،‬ول� � ��ن ت �ث �ن �ي �ن��ا ع��ن‬ ‫مطالبنا الإ�صالحية‪.‬‬

‫ه� �ت ��ف امل� ��� �ش ��ارك ��ون ب �ع��دة‬ ‫� � �ش � �ع ��ارات م� �ن� �ه ��ا‪« :‬ال ��س�ج��ن‬ ‫وال اع� �ت� �ق ��االت مم �ك��ن ت��وق��ف‬ ‫ه��احل��رك��ات»‪« ،‬ح��ري��ة ح��ري��ة‪..‬‬ ‫م ����ش م� �ك ��ارم م �ل �ك �ي��ة»‪« ،‬ل�ي����ش‬ ‫ب �ت �ع �ق �ل��وا الأح � � � � ��رار‪ ..‬روح� ��وا‬ ‫اع �ت �ق �ل��وا ه��ال �� �س �م �� �س��ار»‪« ،‬م��ا‬ ‫بنخاف ال�ت�ه��دي��دات‪..‬‬ ‫وال كل االعتقاالت»‪2 .‬‬

‫‪ 7‬وفيات نتيجة حادثي تصادم‬ ‫يف املوقر والكرك‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ويف �سبعة �أ��ش�خ��ا���ص و�أ� �ص �ي��ب ‪ 25‬آ�خ ��رون؛‬ ‫نتيجة ح ��وادث ��س�ير وق�ع��ت يف ع��دة م�ن��اط��ق من‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫�إذ تويف �ستة �أ�شخا�ص و�أ�صيب ثالثة �آخرين‬ ‫بك�سور يف منطقة املوقر مبحافظة العا�صمة �صباح‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫الناطق الإعالمي للدفاع املدين العقيد فريد‬ ‫ال�شرع بني �أنّ حالة امل�صابني العامة بالغة‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫�أن ك ��وادر دف��اع م��دين ��ش��رق ع�م��ان �أ�سعفتهم �إىل‬ ‫م�ست�شفى التوتنجي احلكومي لتلقي العالج‪.‬‬ ‫و�أدى ت� ��� �ص ��ادم م��رك �ب �ت�ي�ن ع� �ل ��ى ال �ط��ري��ق‬ ‫ال�صحراوي يف حمافظة الكرك �إىل موت مواطنة‬ ‫تبلغ من العمر ‪ 27‬عاما‪ ،‬و�إ�صابة خم�سة �آخرين‬ ‫بك�سور وجروح‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين الكرك �أخلت الوفاة‪ ،‬و�أ�سعفت‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى الكرك احلكومي وحالتهم‬ ‫العامة تراوحت بني املتو�سطة والبالغة‪.‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا أ��� �ص� �ي ��ب �أرب � �ع� ��ة �أ�� �ش� �خ ��ا� ��ص ب �ج��روح‬ ‫ور� �ض��و���ض؛ نتيجة ت���ص��ادم مركبتني يف منطقة‬ ‫عبني يف حمافظة عجلون‪.‬‬ ‫ف��رق دف ��اع م��دين ع�ج�ل��ون أ���س�ع�ف��ت امل�صابني‬

‫�إىل م�ست�شفى الإميان احلكومي‪ ،‬وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أدى تدهور مركبة يف منطقة �ضبعة يف‬ ‫حمافظة م�أدبا �إىل �إ�صابة �ستة �أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫ف��رق دف��اع م��دين م�أدبا �أ�سعفت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى ال �ن��دمي احل �ك��وم��ي‪ ،‬وح��ال�ت�ه��م العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫و�أدى ت�صادم مركبتني يف منطقة كفر �أ�سد‬ ‫مبحافظة ارب��د �إىل �إ�صابة �ستة �أ�شخا�ص بجروح‬ ‫ور�ضو�ض‪.‬‬ ‫ف��رق دف��اع م��دين ارب��د �أ�سعفت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى الأم�ي��رة ب�سمة احل �ك��وم��ي‪ ،‬وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أ��ص�ي��ب طفل ب�ج��روح بعد تعر�ضه �إىل‬ ‫حادث ده�س يف منطقة احل�صن يف حمافظة اربد‪.‬‬ ‫ف��رق دف��اع م��دين �إرب��د �أ�سعفت الطفل البالغ‬ ‫م��ن العمر ‪ 12‬عاما �إىل م�ست�شفى الأم�ي�ر را�شد‬ ‫الع�سكري‪ ،‬وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع املدين تعاملت اخلمي�س‬ ‫مع ‪ 157‬حادثاً‪ ،‬نتج عنها ‪� 106‬إ�صابة‪ ،‬ووفاة واحدة‬ ‫إ�ث��ر ح��ادث ��س�ير‪ ،‬يف ح�ين تعاملت م��ع ‪ 413‬حالة‬ ‫مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫تصعيد يف هجمات الثوار حول نقاط اسرتاتيجية‬ ‫يف سوريا وخسائر فادحة للقوات النظامية‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�صعدت جمموعات الثوار يف �سوريا اجلمعة هجماتها على نقاط‬ ‫ا�سرتاتيجية للقوات النظامية يف حمافظتي �إدل��ب (�شمال غ��رب)‬ ‫وحلب (�شمال)‪ ،‬يف وقت �سجل يوم اخلمي�س وقوع اكرب ح�صيلة من‬ ‫القتلى يف �صفوف القوات النظامية منذ بدء النزاع‪.‬‬ ‫و�شهد ي��وم أ�م����س ف�صال ج��دي��دا م��ن التوتر ب�ين ان�ق��رة ودم�شق‬ ‫على خلفية اعرتا�ض ال�سلطات الرتكية لطائرة ركاب �سورية قادمة‬ ‫من مو�سكو وم�صادرة �أ�سلحة منها‪ ،‬بح�سب ما �أعلن رئي�س ال��وزراء‬ ‫الرتكي‪ ،‬الأمر الذي نفته دم�شق‪.‬‬

‫الجزائر تستدعي‬ ‫السفري العراقي‬

‫أمريكا تستعد ألول هجوم إلكرتوني كاسح‬

‫اجلزائر ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ع �ل �ن��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة‬ ‫اجل��زائ��ري��ة ام�س اجلمعة �أنها‬ ‫ا� �س �ت��دع��ت ال �� �س �ف�ير ال �ع��راق��ي‬ ‫لتنبيهه «ب �ح��زم» ع�ل��ى «غ�ي��اب‬ ‫التعاون» من طرف بغداد‪ ،‬حول‬ ‫م���س� أ�ل��ة ال��رع��اي��ا اجل��زائ��ري�ين‬ ‫امل �ع �ت �ق �ل�ين يف ال � �ع� ��راق‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بعد �إع��دام ال�سلطات العراقية‬ ‫ج � � ��زائ � � ��ري� � � �اً �أدي � � � � � ��ن ب �ت �ه �م��ة‬ ‫«الإرهاب»‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال امل � �ت � �ح� ��دث ب��ا� �س��م‬ ‫اخلارجية عمار بالين ‪-‬بح�سب‬ ‫م��ا ن�ق�ل��ت ع �ن��ه وك��ال��ة الأن �ب��اء‬ ‫اجل��زائ��ري��ة‪�« :-‬أ�ؤك ��د �أن �سفري‬ ‫العراق يف اجلزائر قد ا�ستدعي‬ ‫اخل�م�ي����س �إىل وزارة ال���ش��ؤون‬ ‫اخلارجية‪ ،‬و ُلفت انتباهه بحزم‬ ‫�إىل غ�ي��اب ال�ت�ع��اون م��ن ط��رف‬ ‫ال�سلطات العراقية املعنية حول‬ ‫م���س� أ�ل��ة ال��رع��اي��ا اجل��زائ��ري�ين‬ ‫املعتقلني يف العراق»‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح��ذر وزي��ر ال��دف��اع الأم��ري�ك��ي ل�ي��ون بانيتا‬ ‫من �أن الهجمات الإلكرتونية قد تلحق �أ�ضرارا‬ ‫بالواليات املتحدة‪ ،‬بقدر الأ��ض��رار نف�سها التي‬ ‫�أحلقتها هجمات ‪� 11‬سبتمرب ‪.2001‬‬ ‫وقال ليون بانيتا �إن بالده ب�صدد التح�ضري‬ ‫لتدابري ا�ستباقية �إذا تبني وجود خطر �إلكرتوين‬ ‫حم ��دق‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن امل �خ��اب��رات الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫�أفادت ب�أن «نا�شطني �أجانب» ي�ستهدفون �أنظمة‬ ‫التحكم التابعة لهياكل اخل��دم��ات وال�صناعة‬ ‫وال �ن �ق��ل‪ ،‬و�أن� ��ه ي �ج��ري إ�ع� ��داد و��س��ائ��ل م�ت�ط��ورة‬ ‫حلماية احلوا�سيب الأ�سا�سية يف �أنظمة التحكم‬ ‫من �أي �ضرر‪.‬‬ ‫و�أو�ضح بانيتا يف خطاب أ�م��ام رج��ال �أعمال‬ ‫على منت حاملة الطائرات �إنرتبيد التي حولت‬ ‫�إىل م�ت�ح��ف‪� ،‬أن «�أي دول ��ة م�ع��ادي��ة �أو جماعة‬ ‫متطرفة ميكنها �أن تتحكم يف حموالت �أ�سا�سية‪،‬‬ ‫وحت ��رف ق�ط��ار م�سافرين ع��ن ال���س�ك��ة‪ ،‬وق�ط��ار‬ ‫�شحن مواد كيماوية قاتلة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه «ب�إمكانهم تلويث املياه يف املدن‬ ‫ال�ه��ام��ة‪� ،‬أو قطع ال�ت�ي��ار الكهربائي ع��ن أ�ج��زاء‬

‫وا��س�ع��ة م��ن ال �ب�ل�اد»‪« ،‬ف� ��إن ه�ج��وم��ا إ�ل�ك�ترون�ي��ا‬ ‫مبثل ه��ذه ال�ق��وة ميكن �أن ي�شل الأم ��ة‪ ،‬ويبث‬ ‫�شعورا جديدا باله�شا�شة»‪ ،‬مو�ضحا �أن «هجمات‬ ‫�إلكرتونية �أقل حجما‪� ،‬أ�صبحت معتادة اليوم»‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد ب��أن العديد من ال�شركات الأمريكية‬ ‫الكبرية تعر�ضت الأ�سابيع املا�ضية �إىل هجمات‪،‬‬ ‫مت�ث�ل��ت بق�صفها ب�ح�ج��م ك�ب�ير م��ن امل�ع�ل��وم��ات‪،‬‬ ‫هذا �إ�ضافة �إىل ا�ستهداف ال�شركات البرتولية‬ ‫يف ق �ط��ر وال �ع��رب �ي��ة ال �� �س �ع��ودي��ة �إىل ه�ج�م��ات‬ ‫فريو�س �شامون‪ ،‬الذي حاول ا�ستبدال معلومات‬ ‫احلا�سوب‪ .‬وقد �أحلق �شامون �أ�ضرارا بنحو ‪300‬‬ ‫�ألف جهاز‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن «وزارة ال ��دف ��اع الأم��ري �ك �ي��ة‬ ‫ط��ورت و�سائال حديثة لتتبع املهاجمني‪ ،‬وتعد‬ ‫ق ��وة إ�ل �ك�ترون �ي��ة ل�ل�ق�ي��ام ب�ع�م�ل�ي��ات ع�ب�ر �شبكة‬ ‫احلوا�سيب‪ .‬وجتري حاليا تغيريات على قواعد‬ ‫ن���ش��اط�ه��ا‪ ،‬ال �ت��ي حت��دد م�ت��ى ميكنها �أن ت��واج��ه‬ ‫التهديدات الكبرية ب�سرعة»‪.‬‬ ‫وق ��ال إ�ن ��ه «ع �ل��ى امل�ه��اج�م�ين امل�ح�ت�م�ل�ين �أن‬ ‫يدركوا �أن الواليات املتحدة الأمريكية قادرة على‬ ‫حت��دي��د مواقعهم‪ ،‬وحما�سبتهم على الأ��ض��رار‬ ‫التي يلحقونها ب�أمريكا ومب�صاحلها»‪.‬‬

‫ميدانيا‪ ،‬قتل ‪ 14‬عن�صرا من ال�ق��وات النظامية �صباح �أم�س يف‬ ‫هجوم للثوار على حاجز يف قرية خربا قرب بلدة معربة يف حمافظة‬ ‫درعا (جنوب)‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان الذي �أ�شار �إىل‬ ‫مقتل �ستة من املقاتلني يف الهجوم‪.‬‬ ‫وكان ‪ 92‬جنديا نظاميا قتلوا اخلمي�س جراء هجمات عدة‪ ،‬ال �سيما‬ ‫يف �إدلب حيث قتل ‪ 39‬ع�سكريا‪ ،‬يف ح�صيلة هي الأكرب تتكبدها القوات‬ ‫النظامية يف يوم واحد منذ بدء النزاع‪ .‬و�أبلغت م�صادر طبية وكالة‬ ‫فران�س بر�س ان ما يقارب ع�شرة �آالف عن�صر من القوات النظامية‬ ‫قتلوا وجرح عدد مماثل منذ منت�صف �آذار ‪ ،2011‬مع ارتفاع‬ ‫املعدل اليومي لقتلى القوات النظامية اىل ع�شرين‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫انطالق مبادرة «عمان تزدان‬ ‫بسواعد أهلها»‬

‫‪3‬‬

‫اإلذاعة اإلسرائيلية تعيد تعيني مدير تنمية عجلون سفري ًا يف «تل أبيب»‬ ‫نبيل حمران‬ ‫ك ّرر موقع الإذاع��ة الإ�سرائيلية‬ ‫اجل �م �ع��ة خ �ط ��أ وق �ع��ت ف �ي��ه امل��واق��ع‬ ‫الإلكرتونية الإخبارية الأردنية بعد‬ ‫�إع�لان احلكومة تعيني �سفري لدى‬ ‫«تل �أبيب»‪ ،‬بعد �أكرث من عامني من‬ ‫�شغور املن�صب‪.‬‬ ‫الإذاعة ا�ستخدمت �صورة مدير‬ ‫تنمية عجلون وليد عبيدات يف خرب‬ ‫يتحدث �أنّ «�سفري الأردن اجلديد‬ ‫لدى �إ�سرائيل وليد خالد عبيدات‪،‬‬ ‫�سيقدم ي��وم الأرب �ع��اء امل�ق�ب��ل �أوراق‬ ‫اعتماده �إىل رئي�س الدولة �شمعون‬ ‫بريي�س»‪.‬‬ ‫ورغم �أنّ وكالة الأنباء الر�سمية‬ ‫«ب�ت�را» ن�شرت ي��وم االث �ن�ين املا�ضي‬ ‫��ص��ورة لل�سفري عبيدات وه��و ي��ؤدي‬ ‫ال �ي �م�ي�ن �أم � � ��ام امل � �ل� ��ك‪ ،‬ل �ك ��ن ي �ب��دو‬ ‫�أنّ ال�ق��ائ�م�ين ع�ل��ى م��وق��ع الإذاع� ��ة‬ ‫الإ�سرائيلية جل�ؤوا �إىل موقع البحث‬ ‫«ج ��وج ��ل»؛ ل�ل�ح���ص��ول ع �ل��ى � �ص��ورة‬ ‫لل�سفري اجل��دي��د ل��دى «ت��ل �أب�ي��ب»‪،‬‬ ‫بعد انقطاع دام �أكرث من عامني‪.‬‬ ‫وه ��و �أم� ��ر جل � ��أت �إل� �ي ��ه امل��واق��ع‬

‫فخرب تعيني الأردن �سفريا لدى‬ ‫«�إ�سرائيل» بعد عامني من عودة علي‬ ‫العايد �آخر �سفرائه يف «تل ابيب» �إىل‬ ‫العا�صمة الأردنية عمان‪� ،‬ش ّد انتباه‬ ‫وك � ��االت الأن� �ب ��اء ال �ع��امل �ي��ة فن�شرته‬ ‫م�ستخدمة �صورة املدير عبيدات‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك حت��ول��ت � �ص��ورة امل��دي��ر‬ ‫ع �ب �ي��دات ب�ي�ن ل �ي �ل��ة و� �ض �ح��اه��ا �إىل‬ ‫�صورة م�ألوفة على مواقع الأخبار‬ ‫املحلية والعاملية‪ ،‬خا�صة مع �إ�صدار‬ ‫ع�شرية عبيدات بيانا تهدد فيه ابنها‬ ‫ال�سفري وليد بالرباءة منه‪ ،‬يف حال‬ ‫مل ي�ستقل من من�صبه‪.‬‬ ‫�أم� � ��ر زاد م� ��ن ان� ��زع� ��اج امل��دي��ر‬ ‫ع� �ب� �ي ��دات‪ ،‬خ��ا� �ص��ة م ��ع ع� �ج ��زه ع��ن‬ ‫االت �� �ص��ال ب��امل��واق��ع ال�ع��امل�ي��ة لإزال ��ة‬ ‫�صورته كما فعل مع املواقع املحلية؛‬ ‫لذلك حر�ص كثري من �أقارب املدير‬ ‫ع�ب�ي��دات و�أ��ص��دق��ائ��ه وم�ع��ارف��ه على‬ ‫االت�صال به هاتفيا‪ ،‬لإبداء تعاطفهم‬ ‫معه‪ ،‬بيد �أن ذل��ك مل مينع بع�ضهم‬ ‫املحلية يف ‪ 27‬ال�شهر امل��ا��ض��ي‪ ،‬بعد ام �ت�ل�أت امل��واق��ع الإخ �ب��اري��ة ب�صورة و�� � �س � ��ارع �إىل االت � �� � �ص� ��ال ب ��امل ��واق ��ع من �أنّ يتندر من املوقف‪ ،‬فيبد�ؤون‬ ‫�إع� �ل ��ان احل� �ك ��وم ��ة ت�ع�ي�ي�ن�ه��ا ول �ي��د مدير تنمية عجلون وليد عبيدات الإخ � �ب ��اري ��ة؛ ل�ي�ط�ل��ب م �ن �ه��ا �إزال � ��ة ب��إب��داء ا�ستنكارهم ال�شديد لقبوله‬ ‫ع� �ب� �ي ��دات � �س �ف�ي�را ل �ل �م �م �ل �ك��ة ل��دى باعتباره ال�سفري لدى «تل �أبيب»‪.‬‬ ‫� �ص��ورت��ه ع ��ن اخل �ب��ر‪ ،‬ف��ا��س�ت�ج��اب��ت ه��ذا املن�صب ال��ذي رف�ضه كثريون‪،‬‬ ‫امل��دي��ر ع�ب�ي��دات ت�ف��اج��أ ب��الأم��ر‪ ،‬لطلبه‪ ،‬لكن مل ينه م�شكلته نهائيا‪� .‬آملني له انتهاء حمنته قريبا!‬ ‫« إ��� �س ��رائ� �ي ��ل»‪ ،‬ف �ك��ان��ت ال�ن�ت�ي�ج��ة �أنّ‬

‫إصابات واعتقاالت يف قمع‬ ‫االحتالل مسريات الضفة‬

‫‪5‬‬

‫الفيصلي يعرب املنشية بثالثية وتعادل‬ ‫ذات راس مع الرمثا سلب ًا‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫اعتصام أمام «الجويدة» احتجاج ًا على االعتقاالت‬ ‫وانتقادات للنسور يف حي الطفايلة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫نفذ ن�شطاء اعت�صاماً �صباح �أم�س �أم��ام �سجن اجلويدة؛ احتجاجا على االعتقاالت التي طالت‬ ‫ن�شطاء من احلراك ال�شبابي وال�شعبي‪ ،‬وللمطالبة بالإفراج عنهم‪.‬‬ ‫ون��دد امل�شاركون يف االعت�صام ال��ذي دع��ا �إليه ح��راك جبل النزهة اعتقال النا�شطني املطالبني‬ ‫باال�صالح‪ ،‬هاتفني «حرية حرية‪ ..‬م�ش مكارم ملكية»؛ رداً على ت�صريحات رئي�س ال��وزراء الدكتور‬ ‫عبداهلل الن�سور م�ساء ام�س قال فيها‪« :‬الإفراج عن املعتقلني يحتاج �إىل مكرمة ملكية»‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��وا ب ��إط�لاق ��س��راح‬ ‫ن �ح��و ‪ 20‬ن��ا� �ش �ط��ا‪ ،‬م �ه��ددي��ن‬ ‫بالعودة �إىل ال��دور؛ يف �إ�شارة‬ ‫�إىل دوار الداخلية‪ ،‬ووجهوا‬ ‫ر�سالة اىل الأج�ه��زة االمنية‬ ‫م �ف��اده��ا ان االع �ت �ق��االت لن‬ ‫ت ��ره �ب �ن ��ا‪ ،‬ول � ��ن ت �ث �ن �ي �ن��ا ع��ن‬ ‫مطالبنا اال�صالحية‪.‬‬ ‫ه �ت��ف امل� ��� �ش ��ارك ��ون ب �ع��دة‬ ‫�� �ش� �ع ��ارات م �ن �ه��ا‪« :‬ال ��س�ج��ن‬ ‫وال اع �ت �ق��االت مم�ك��ن ت��وق��ف‬ ‫هاحلركات»‪« ،‬حرية حرية‪..‬‬ ‫م����ش م �ك��ارم م�ل�ك�ي��ة»‪« ،‬لي�ش‬ ‫ب�ت�ع�ق�ل��وا ا ألح � � � ��رار‪ ..‬روح ��وا‬ ‫اع �ت �ق �ل��وا ه��ال �� �س �م �� �س��ار»‪« ،‬م��ا‬ ‫بنخاف التهديدات‪ ..‬وال كل‬ ‫االعتقاالت»‪.‬‬ ‫ف� �ي� �م ��ا ان� �ط� �ل� �ق ��ت ع �ق��ب‬ ‫� �ص�لاة اجل�م�ع��ة م���س�يرة من‬

‫أ�م � � ��ام م �� �س �ج��د ال �ب �ق��اع��ي يف‬ ‫ح��ي ال�ط�ف��اي�ل��ة يف العا�صمة‬ ‫ع �م��ان؛ للمطالبة ب��االف��راج‬ ‫عن معتقلي احلراك ال�شعبي‪،‬‬ ‫و إ�جن� ��از ت�ع��دي�لات د��س�ت��وري��ة‬ ‫حتققق مبد�أ «ال�شعب م�صدر‬ ‫ال�سلطات»‪.‬‬ ‫و أ�ك � � � � ��د امل � �� � �ش � ��ارك � ��ون يف‬ ‫امل���س�يرة � �ض��رورة تغيري �آلية‬ ‫ت�شكيل احلكومات‪ ،‬م�شريين‬ ‫اىل ان الأزم��ة ال�سيا�سية لن‬ ‫تنتهي م��ا دام تعيني رئي�س‬ ‫احلكومة ووزرائ ��ه يتم بهذه‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫وان� � �ت� � �ق � ��د امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون‬ ‫ت�صريحات ن�سبت �إىل رئي�س‬ ‫احلكومة اجل��دي��دة عبد اهلل‬ ‫الن�سور‪ ،‬قال فيها �إن «االفراج‬ ‫ع��ن معتقلي احل��راك يحتاج‬

‫اىل مكرمة ملكية»‪ ،‬و�أكدوا �أنّ‬ ‫كالم الن�سور «مردود عليه»‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل امل �� �ش��ارك��ون يف‬ ‫امل�سرية �إذا ما كانت «الأجهزة‬ ‫ا ألم �ن �ي��ة ت���س�ير أ�م� ��ام رئي�س‬ ‫احلكومة عبداهلل الن�سور �أم‬ ‫خ�ل�ف��ه؛ يف إ�� �ش��ارة �إىل انتقاد‬ ‫وجه الن�سور عندما كان نائبا‬ ‫�إىل حكومة معروف البخيت‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ن��ا� �ص �ح��ا ال�ب�خ�ي��ت‬ ‫آ�ن� � ��ذاك «�أن ي �ق��ود ا ألج� �ه ��زة‬ ‫الأمنية ال �أن تقوده»‪.‬‬ ‫وج� � � � � � ��دد ح� � � � � � ��راك ح ��ي‬ ‫الطفايلة مطالبه ب��االف��راج‬ ‫ع��ن جميع املعتقلني‪ ،‬م�ن��دداً‬ ‫ب�سيا�سة اع�ت�ق��ال الن�شطاء‪،‬‬ ‫يف ح�ين مل ت�ت�خ��ذ احل�ك��وم��ة‬ ‫اجراءات �ضد الفا�سدين‪.‬‬

‫من م�سرية حي الطفايلة‬

‫ثالثة اعتصامات يف الكرك تطالب بإطالق سراح معتقلي اإلصالح‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫� �ش �ه��دت حم��اف �ظ��ة ال �ك��رك‬ ‫ب� �ع ��د � � �ص �ل�اة اجل� �م� �ع ��ة ث�ل�اث��ة‬ ‫اعت�صامات‪ ،‬اجمعت فيما بينها‬ ‫ع�ل��ى امل�ط��ال�ب��ة ب ��إط�ل�اق ��س��راح‬ ‫معتقلي احلراك‪ ،‬وعلى �ضرورة‬ ‫ان ت �ق��وم احل �ك��وم��ة اجل��دي��دة‬ ‫ب��ال �ع��دي��د م ��ن امل � �ب� ��ادرات ال�ت��ي‬ ‫تثبت ح�سن ن��واي��اه��ا وجديتها‬ ‫يف اجراء اال�صالحات املطروحة‬ ‫على ال�ساحة االردنية‪.‬‬ ‫ففي و�سط مدينة الكرك‪،‬‬ ‫نظم احلراك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫يف املحافظة اعت�صاما تركز يف‬ ‫جممله على � �ض��رورة االط�لاق‬ ‫ال � �ف� ��وري مل �ع �ت �ق �ل��ي احل ��راك ��ات‬ ‫اال�� �ص�ل�اح� �ي ��ة‪ ،‬وغ�ي��ره� ��م م��ن‬ ‫م �ع �ت �ق �ل��ي ال � � � ��ر�أي‪ ،‬خ��ا� �ص��ة ان‬ ‫رئي�سها ك��ان م��ن اب��رز املنادين‬ ‫ب � ��اال�� � �ص �ل��اح‪ ،‬وان� � �ت� � �ق � ��اد اداء‬ ‫احل�ك��وم��ة ال���س��اب�ق��ة لرتاجعها‬ ‫عن اال�صالحات املتوافق عليها‪.‬‬ ‫ويف لواء فقوع‪ ،‬نظم حراك‬ ‫اب �ن��اء ال �ل ��واء اع�ت���ص��ام��ا قبالة‬ ‫م �� �س �ج��د ف� �ق ��وع ال� �ك� �ب�ي�ر‪ ،‬ع�بر‬ ‫امل�شاركون فيه ‪-‬وف��ق املتحدث‬ ‫با�سم احلراك يا�سر الزيديني‪-‬‬ ‫ع ��ن ال �ت �� �ض��ام��ن م ��ع م�ع�ت�ق�ل��ي‬ ‫احل � ��راك‪ ،‬وط��ال��ب امل�ت�ح��دث��ون‬ ‫يف االع �ت �� �ص��ام ب� ��إط�ل�اق � �س��راح‬ ‫معتقلي ن�شطاء احلراك الذين‬ ‫ي �ط��ال �ب��ون مب �ك��اف �ح��ة ال�ف���س��اد‬

‫و�أهله‪ ،‬كما طالب ب�إلغاء قانون‬ ‫امل �ط �ب ��وع ��ات لإط� �ل ��اق ال �ع �ن��ان‬ ‫ل��و��س��ائ��ل االع�ل�ام ألن �ه��ا أ�خ��ذت‬ ‫ع�ل��ى ع��ات�ق�ه��ا اظ �ه��ار احل�ق��ائ��ق‪،‬‬ ‫وك �� �ش��ف ب� � ��ؤر ال �ف �� �س��اد وو� �ض��ع‬ ‫امل ��واط ��ن يف � �ص ��ورة م ��ا ي�ج��ري‬ ‫ح��ول��ه ك��ان م��ن ي �ك��ون‪ ،‬ليعرف‬ ‫املواطن ماذا يدور يف البالد‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ال ��زي ��دي�ي�ن ب��ا��س��م‬ ‫احل � � � ��راك ا�� �س� �ت� �م ��راري ��ة اك�ث�ر‬ ‫الوزراء يف منا�صبهم على مدار‬ ‫ح�ك��وم��ات متعاقبة‪ ،‬وق ��ال لقد‬ ‫فرحنا لتكليف الن�سور بت�شكيل‬ ‫ح �ك��وم��ة ت �ق��ود ال �ب�ل�اد يف ه��ذه‬ ‫امل��رح �ل��ة احل��رج��ة‪ ،‬ون ��أم��ل كما‬ ‫قال �أن يكون على قدر ثقتنا به‪،‬‬ ‫حيث خربناه نائبا مدافعا عن‬ ‫احلق والعدل وذل��ك من خالل‬ ‫اي� �ج ��اد احل� �ل ��ول ل�ل�ازم ��ة ال�ت��ي‬ ‫ي�ع�ي���ش�ه��ا ال ��وط ��ن؛ م ��ن ح�ي��ث‪:‬‬ ‫ت �ع��دي��ل ق ��ان ��ون االن �ت �خ ��اب ��ات‪،‬‬ ‫و�إلغاء قانون املطبوعات والن�شر‬ ‫وقرارات رفع اال�سعار‪.‬‬ ‫وق � � ��د وج � � ��ه امل � �� � �ش� ��ارك� ��ون‬ ‫يف االع� �ت� ��� �ص ��ام ال ��ذي ��ن اك � ��دوا‬ ‫اال�� �س� �ت� �م ��رار يف ن� �ه ��ج حت�ق�ي��ق‬ ‫امل�ط��ال��ب اال�صالحية الر�سالة‬ ‫ال� �ت ��ال� �ي ��ة ل��رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة‬ ‫اجلديد‪:‬‬ ‫«ل � �ق ��د ك� �ن ��ت ن� ��� �س ��راً حت��ت‬ ‫ق �ب��ة ال�ب��رمل� ��ان‪ ،‬ه �م��ك ال��وط��ن‬ ‫واملواطن‪ ،‬راف�ضاً قوانني ت�أزمي‬ ‫ال � �ب �ل�اد‪ ،‬وح ��اج� �ب� �اً ال �ث �ق��ة ع��ن‬

‫ح�ك��وم��ات م�ت�ع��اق�ب��ة‪ ،‬ول�ك��ن مبا‬ ‫ان ��ك ق�ب�ل��ت بت�شكيل احل�ك��وم��ة‬ ‫فهل �ستبقى ن�سراً ف��وق الرابع‬ ‫ك�م��ا ع�ه��دك حم �ب��وك؟ ال�شعب‬ ‫ي �ن �ت �ظ��ر م �ن ��ك الآن خ �ط ��وات‬ ‫ج��ري �ئ��ة ووا� �ض �ح��ة وم�ل�م��و��س��ة‬ ‫لإنقاذ البالد من حالة الت�أزمي‬ ‫التي متر بها»‪.‬‬ ‫ويف ب �ل��دة امل� ��زار اجل�ن��وب��ي‪،‬‬ ‫نظمت اللجان ال�شعبية العربية‬ ‫ل�ل�ان� �ق ��اذ اع �ت �� �ص��ام��ا يف ب��اح��ة‬ ‫م�سجد جعفر ب��ن اب��ي ط��ال��ب‪،‬‬ ‫حيث اكد امل�شاركون يف االعت�صام‬ ‫وفق الناطق با�سمهم املحامي‬‫ر�� �ض ��وان ال �ن��واي �� �س��ة‪� � -‬ض��رورة‬ ‫االط � �ل � ��اق ال � � �ف� � ��وري ل� ��� �س ��راح‬ ‫معتقلي اال�صالح‪ ،‬مبديا �شكوكا‬ ‫ح� ��ول ف��ر���ص جن� ��اح احل �ك��وم��ة‬ ‫اجلديدة يف احداث اال�صالحات‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫واك ��د ال�ن��واي���س��ة ا��س�ت�م��رار‬ ‫احل ��راك اال� �ص�لاح��ي يف �سعية‬ ‫الح � � ��داث اال� � �ص�ل��اح ال��وط �ن��ي‬ ‫ال �� �ش��ام��ل ال� ��ذي ي�ح�ق��ق ��س�ي��ادة‬ ‫ال���ش�ع��ب‪ ،‬وح�ت��ى ال�ق���ض��اء ال�ت��ام‬ ‫ع� �ل ��ى ال� �ف� ��� �س ��اد وم ��رت� �ك� �ب� �ي ��ه‪،‬‬ ‫مطالبا بعدم اخ�ت��زال املطالب‬ ‫اال� �ص�ل�اح �ي��ة ب �ت �ع��دي��ل ق��ان��ون‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وق� ��ال �إن ه�ن��اك‬ ‫ق�ضايا مف�صلية كثرية البد من‬ ‫الرتكيز عليها‪.‬‬

‫طالب بت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني تدير �ش�ؤون الوطن وت�شرف على انتخابات نيابية حقيقية من خالل قانون انتخابي توافقي‬

‫وقفة يف العقبة تنتقد آلية‬ ‫تشكيل الحكومات وتدعو‬ ‫إىل مقاطعة االنتخابات‬

‫حراك السلط‪ :‬حراكنا مستمر حتى يتم اإلصالح الحقيقي‬

‫العقبة– رائد �صبحي‬

‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬

‫نظم الع�شرات من منت�سبي حراك العقبة ال�شعبي‬ ‫ام�س وقفة احتجاجية عقب �صالة اجلمعة �أمام امل�سجد‬ ‫الكبري و�سط املدينة؛ للمطالبة باال�صالح ال�سيا�سي‬ ‫وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫وانتقد امل�شاركون يف الوقفة �آلية ت�شكيل احلكومات‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب�ين ب��إ��ص�لاح��ات د��س�ت��وري��ة ت�ق��ود اىل حكومات‬ ‫برملانية منتخبة‪ ،‬بدال من تعيني احلكومات‪.‬‬ ‫وح� ��ذر امل �� �ش��ارك��ون يف ال��وق �ف��ة م��ن ادارة ال�ظ�ه��ر‬ ‫للمطالب اال�صالحية‪ ،‬مطالبني ب�إعادة �أموال و�أرا�ضي‬ ‫الدولة التي نهبت حتت �شعار "اخل�صخ�صة"‪ ،‬داعني‬ ‫اىل مقاطعة االنتخابات احلالية‪ ،‬كما رحب امل�شاركون‬ ‫ب��إع��ادة ب��ث قناة جو�سات‪ ،‬م��رددي��ن هتافات و�شعارات‪:‬‬ ‫"مربوك جو�سات"‪�" ،‬شالوا طراونة وحطوا ن�سور‪..‬‬ ‫بدنا ا�صالح الد�ستور"‪" ،‬هينا اطلعنا على عمان‪ ..‬ما‬ ‫فينا واح��د جبان"‪ " ،‬قاطع قاطع ق��اط��ع‪ ..‬حتى نغري‬ ‫هذا الواقع"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬اعترب النا�شط ال�سيا�سي يف حراك العقبة‬ ‫علي الطراونة �أن البالد تعي�ش حالة ان�سداد يف الأفق‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وانعدام الثقة بني جميع الأطراف ال�سيا�سية‬ ‫العاملة على ال�ساحة الأردنية‪ ،‬م�ؤكدا �أن اجلميع جممع‬ ‫على املحافظة على �أمن الأردن وا�ستقراره‪.‬‬ ‫ولفت الطراونة �إىل �أن اخل��روج من الأزم��ة التي‬ ‫تعي�شها البالد تتطلب تقريب الأمناء الأكفاء من �صنع‬ ‫القرار‪ ،‬واملحافظة على �سلمية احلراك‪ ،‬واال�ستفادة من‬ ‫التجارب اال�صالحية ال�سلمية مثل املغرب‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل التجديد يف الأ�ساليب والو�سائل التي تف�ضي اىل‬ ‫بناء حالة �سيا�سية فعالة‪.‬‬

‫اعت�صم عدد من نا�شطي مدينة ال�سلط امام م�سجد ال�سلط الكبري‬ ‫ب�ع��د ��ص�لاة اجل�م�ع��ة؛ للمطالبة ب��ال�ع��دي��د م��ن اال� �ص�لاح��ات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واخراج املعتقلني‪ .‬وردد املعت�صمون العديد من الهتافات التي‬ ‫تنادي باحلرية وباال�صالح ال�سلمي‪.‬‬ ‫والقى النا�شط الدكتور هاين العزب البيان اال�سبوعي با�سم اللجنة‬ ‫التن�سيقية حلراك ال�سلط والبلقاء‪ .‬وتاليا ن�ص البيان‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم‬ ‫بيان �صادر عن حراك ال�سلط والبلقاء‬ ‫حتية اجالل اىل اهايل ال�سلط والبلقاء االحرار ال�شرفاء‬ ‫ال �ي��وم وب��أع�ل��ى ال���ص��وت ن�ق��ول ح��راك�ن��ا م�ستمر ح�ت��ى ي�ت��م اال��ص�لاح‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وحم��ارب��ة ج��ادة لآف��ة ال�ف���س��اد‪ ،‬حيث ال�شعب مل يعد يتحمل‬ ‫ه��ذه ال�سيا�سات التي او�صلتنا اىل ه��ذا االزم��ة‪ ،‬و�إن�ن��ا نرف�ض ما مت من‬ ‫اخل�صخ�صة وبيع املمتلكات العامة‪ ،‬مطالبني با�سرتداد ما نهب و�سرق‪،‬‬ ‫م�صرين على حما�سبة وحم��اك�م��ة الفا�سدين‪ ،‬واحل�ج��ز على ام��وال�ه��م‪،‬‬ ‫ومنعهم من ال�سفر‪.‬‬ ‫ان ا�ستهداف ن�شطاء وقيادات احلراك ال�شعبي االردين لن ت�ؤدي اىل‬ ‫نتيجة‪ ،‬ولن تنهي احلراك ال�شعبي على م�ستوى الوطن ما دامت عملية‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي تراوح مكانها‪ ،‬والفا�سدين‬ ‫احلقيقيني ما زالوا طلقاء خارج الق�ضبان‪.‬‬ ‫واننا �إذ نتوقف اليوم عند �سيا�سة التحري�ض والتجيي�ش التي قادتها‬ ‫بع�ض اج �ه��زة ال��دول��ة واع�لام��ه ��ض��د احل ��راك الإ� �ص�لاح��ي والنا�شطني‬ ‫الإ�صالحيني‪ ،‬موكدين اننا لن نقف مكتويف االيدي ازاء هذه الت�صرفات‬ ‫اخل��رق��اء‪ ،‬مطالبني بوقف �سيا�سة التحري�ض والتجيي�ش للحفاظ على‬ ‫�سالمة وامن االردن‪.‬‬ ‫�إن اال�صالح ال�سيا�سي اجلدي بات امرا ملحا ال يحتمل الت�أجيل‪ ،‬فها‬ ‫هو الوقت بدء ينفد منطلقا على درب احلرية لتحقيق املطالب التي لن‬ ‫ن�ساوم عليها‪ ،‬متكلني على اهلل‪ ،‬وعلى ارادة �شعبنا‪ ،‬وبغري اال�صالح احلقيقي‬ ‫وال�شامل لن نر�ضى‪ ،‬و�إن حراكنا م�ستمر ب�إذن اهلل دون كلل وملل‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫املراهنون على �شراء الوقت واال�ستهانة بنباهة �شعبنا فهذه اال�ساليب مل‬ ‫تعد تنطلي علينا‪.‬‬ ‫وبناء عليه؛ اننا نطالب بت�شكيل حكومة انقاذ وطني تدير �ش�ؤون‬

‫حفظ اهلل االردن واالردنيني وامن االردن‬ ‫الوطن‪ ،‬وت�شرف على انتخابات نيابية حقيقية؛ من خالل قانون انتخابي‬ ‫معاهدين اهلل ومعاهدينكم ب�أننا لن نركع‪ ،‬و�سنظل على درب اال�صالح‬ ‫توافقي‪ ،‬ومن خالل تعديالت د�ستورية ا�سا�سها ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪،‬‬ ‫ل�ف��رز ح�ك��وم��ة وط�ن�ي��ة ق ��ادرة ع�ل��ى ال�ن�ه��و���ض ب��ال��وط��ن وا� �س�ت�رداد ث��روات ما�ضني‪.‬‬ ‫اللجنة التن�سيقية للحراك ال�شعبي يف ال�سلط والبلقاء ‪2012/10/12‬‬ ‫ومو�س�سات الوطن التي �سرقت وبيعت‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫افتتاح مقر‬ ‫لـ"اإلخوان املسلمني" يف طرببور‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫‪3‬‬

‫وزير األوقاف يرعى حفل وداع قافلة الحجاج األوىل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫من حفل االفتتاح‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت جماعة االخوان امل�سلمني ع�صر اجلمعة مقرا جديدا‬ ‫لها يف منطقة "الها�شمي ال�شمايل وطرببور" يف العا�صمة عمان‪،‬‬ ‫وذل��ك يف احتفال ح�ضره مراقب عام اجلماعة همام �سعيد‪ ،‬وعدد‬ ‫من القيادات اال�سالمية وال�شخ�صيات الوطنية‬

‫اعتصام مناهض للمفاعل النووي يف‬ ‫الرمثا ينتقد الوفد املسافر إىل أمريكا‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫اعت�صم املئات من �أبناء الرمثا �أمام امل�سجد العمري بعد �صالة‬ ‫اجلمعة ام�س؛ ملناه�ضة اقامة املفاعل النووي داخ��ل حرم جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫وانتقد املعت�صمون الوفد امل�سافر �إىل �أمريكا على نفقة هيئة‬ ‫الطاقة الذرية الأردنية؛ للموافقة على املفاعل‪.‬‬ ‫و�شهد االعت�صام توقيع امل�ئ��ات على وثيقة مناه�ضة لإقامة‬ ‫املفاعل النووي‪ ،‬حيث �سيتم يف وقت الحق رفعها للجهات العليا؛‬ ‫لإطالعهم على الرف�ض ال�شعبي للمفاعل‪.‬‬ ‫وتخلل االعت�صام �إلقاء كلمات �أجمعت على الرف�ض ال�شعبي‬ ‫للمفاعل النووي‪ ،‬حمذرين من املخاطر البيئية املحيطة يف اللواء‪،‬‬ ‫حيث لفتت معظمها �إىل ملفات الف�ساد التي تغلف امل�شروع برمته‪.‬‬

‫رع� ��ى وزي � ��ر الأوق � � ��اف وال� ��� �ش� ��ؤون وامل �ق��د� �س��ات‬ ‫الإ�سالمية عبد ال�سالم العبادي حفل وداع القافلة‬ ‫االوىل من قوافل احلجاج االردنيني‪ ،‬املتوجهني اىل‬ ‫الديار املقد�سة لأداء فري�ضة احلج‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ع�ب��ادي خ�ل�ال االح�ت�ف��ال ‪-‬م�ن��دوب��ا عن‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين‪� -‬إن وزارة الأوق��اف وال�ش�ؤون‬ ‫وامل�ق��د��س��ات الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وت�ن�ف�ي��ذاً لتوجيهات امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين ات�خ��ذت جميع الإج ��راءات الالزمة‬ ‫لراحة احلجاج؛ من حيث ت�أمني امل�ساكن املتميزة يف‬ ‫كل من مكة املكرمة واملدينة املنورة وامل�شاعر املقد�سة‪.‬‬ ‫وق��ال �إننا نقدر اجلهود التي تقوم بها اململكة‬ ‫العربية ال�سعودية لتطوير اخلدمات املقدمة حلجاج‬ ‫بيت اهلل احل��رام؛ ومنها التو�سعة الكربى لبيت اهلل‬ ‫احل��رام وام��اك��ن رم��ي اجل�م��ار‪ ،‬والتو�سعة يف امل�سجد‬ ‫النبوي ال�شريف‪.‬‬ ‫ك�م��ا اع ��رب ع��ن ت�ق��دي��ره للجهود ال�ت��ي تبذلها‬ ‫��س�ف��ارة امل�م�ل�ك��ة ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة مل�ن��ح ت��أ��ش�يرات‬ ‫الدخول للحجاج االردنيني يف الوقت املحدد‪.‬‬ ‫ودع� ��ا احل �ج��اج �إىل ال�ت�ح�ل��ي ب��ال���ص�بر وحت�م��ل‬ ‫م�شاق ال�سفر لنيل الأج��ر من اهلل تعاىل‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫املر�شدين املرافقني للحجاج �سيقومون ب�أداء واجبهم‬ ‫على ال��وج��ه الأك �م��ل‪ ،‬و�إر� �ش��اد احل�ج��اج �إىل منا�سك‬ ‫و�شعائر احل��ج؛ لي�ؤدوا حجهم بي�سر و�سهولة ب�إذنه‬ ‫تعاىل‪.‬‬ ‫كما دع��ا احل�ج��اج �إىل التوا�صل م��ع بعثة احلج‬ ‫االردن� �ي ��ة امل��راف �ق��ة؛ ل�ت��ذل�ي��ل ال���ص�ع��وب��ات ال �ت��ي قد‬ ‫تواجههم‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق ��ال حم�م��د ع �ن��اب يف ك�ل�م��ة نيابة‬ ‫عن �أ�صحاب �شركات نقل احلجاج‪� ،‬إن �شركات احلج‬

‫من االحتفال بوداع احلجاج‬

‫وا� �ش��ار اىل ان بعثة احل��ج االردن �ي��ة تعترب من للأردن‪ ،‬و�سيحر�صون على اداء �شعائر احلج كما اراد‬ ‫وبالتن�سيق مع وزارة الأوق��اف‪ ،‬قامت باتخاذ جميع‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫الإجراءات الالزمة لراحة احلجاج‪ ،‬مبينا ان �شركات اف�ضل بعثات احلج يف العامل اال�سالمي‪.‬‬ ‫وق��ال عبد الكرمي ابو عي�شة يف كلمة نيابة عن‬ ‫وح �� �ض��ر االح� �ت� �ف ��ال � �س �ف�ير امل �م �ل �ك��ة ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫احلج �ستبذل كل جهدها خلدمة احلجاج‪ ،‬واال�شراف‬ ‫احلجاج �إن احلجاج االردنيني �سيكونون خري �سفراء ال�سعودية يف عمان فهد بن عبد املح�سن الزيد‪.‬‬ ‫على راحتهم بالتعاون مع الوزارة‪.‬‬

‫اعتصام أمام مسجد عجلون الكبري للمطالبة بإعادة‬ ‫املحرومني من الخطابة‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬

‫السفري األردني يف قطر يستعرض‬ ‫الفرص االستثمارية يف األردن‬

‫نفذ عدد من �أبناء مدنية عجلون اعت�صاما بعد �صالة اجلمعة‬ ‫ام�س امام م�سجد عجلون الكبري؛ احتجاجا على منع بع�ض امل�ؤهلني‬ ‫من حملة ال�شهادات اجلامعية ال�شرعية يف املحافظة من اخلطابة‬ ‫والتدري�س يف م�ساجد املحافظة‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف االعت�صام ع��دد م��ن اب�ن��اء احل��رك��ة الإ�سالمية و�أب�ن��اء‬ ‫ع�شرية ال�صمادي‪.‬‬ ‫وطالب املعت�صمون اجلهات الر�سمية ب�إعادة امل�ؤهلني اىل امل�ساجد‪،‬‬ ‫للقيام ب��دوره��م ال�شرعي و إ�ع ��ادة دور امل�سجد يف املجتمع‪ ،‬من خالل‬ ‫العلماء والأئمة الفاعلني وا�صحاب كلمة احلق‪.‬‬ ‫وبح�سب املتحدثني‪ ،‬ف�إن هناك نق�صاً �شديداً يف االئمة واخلطباء‬ ‫واملدر�سني امل�ؤهلني يف معظم م�ساجد حمافظة عجلون‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫التعيينات اقت�صرت على �أفراد ال يحملون م�ؤهالت علمية وال �شرعية‬ ‫ت�ؤهلهم للعمل يف امل�ساجد واعتالء املنابر‪.‬‬ ‫وحتدث خالل االعت�صام كل من‪ :‬النائب ال�سابق حممد الق�ضاة‪،‬‬ ‫والقيادي يف احلركة الإ�سالمية حممد الزغول‪ ،‬واحد املمنوعني من‬ ‫اخلطابة علي ال�صمادي‪ ،‬ورئي�س ف��رع نقابة املعلمني‪ /‬ف��رع عجلون‬ ‫معلم الرتبية الإ�سالمية عمر ال�صمادي‪.‬‬ ‫واك��د امل�ت�ح��دث��ون �أن اجل�ه��ات االم�ن�ي��ة تتدخل يف تعيني االئمة‬ ‫واخلطباء واملدر�سني‪ ،‬وهاجم املتحدثون جهاز املخابرات يف حمافظة‬ ‫عجلون‪.‬‬ ‫كما ا�ستهجن امل�ت�ح��دث��ون وزارة الأوق� ��اف‪ ،‬وط��ال��ب املعت�صمون‬ ‫وامل�ت�ح��دث��ون ب ��إع��ادة جميع املمنوعني م��ن اخلطابة وال�ت��دري����س اىل‬ ‫امل�ساجد؛ للقيام بدورهم ال�شرعي والتوعوي للنا�س‪.‬‬

‫الدوحة ‪ -‬برتا‬ ‫ا��س�ت�ع��ر���ض ال���س�ف�ير االردين ل ��دى دول ��ة ق�ط��ر زاه ��ي حممد‬ ‫ال�صمادي خالل لقائه رئي�س جمل�س ادارة رابطة رج��ال االعمال‬ ‫القطريني ال�شيخ في�صل بن قا�سم ال ثاين‪ ،‬الفر�ص اال�ستثمارية‬ ‫املتاحة يف خمتلف القطاعات االقت�صادية يف اململكة‪.‬‬ ‫وج ��رى خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ب�ح��ث ع�لاق��ات ال �ت �ع��اون ب�ين البلدين‬ ‫ال�شقيقني يف املجاالت االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪ ،‬و�سبل‬ ‫تعزيزها وتطويرها‪.‬‬ ‫ووجه ال�سفري االردين الدعوة اىل رئي�س جمل�س ادارة رابطة‬ ‫رجال االعمال القطريني واع�ضاء جمل�س ادارة الرابطة القطرية‪،‬‬ ‫ل��زي��ارة االردن �ضمن وف��د رج��ال اع�م��ال قطريني؛ ل�لاط�لاع على‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية على ار�ض الواقع‪ ،‬والتقاء امل�س�ؤولني املعنيني‬ ‫يف االردن‪.‬‬ ‫ويف ختام اللقاء ‪-‬ال��ذي ح�ضره م�ست�شار �ش�ؤون اال�ستثمار يف‬ ‫ال�سفارة ب�سام ط��واه�ي��ة‪ -‬اع��رب ال�شيخ في�صل ب��ن قا�سم �آل ثاين‬ ‫عن قبوله الدعوة؛ لالطالع من كثب على الفر�ص اال�ستثمارية‪،‬‬ ‫وتعزيز العالقات االقت�صادية والتجارية بني البلدين ال�شقيقني‪،‬‬ ‫وج��رى االتفاق على حتديد موعد الزيارة خالل الفرتة القريبة‬ ‫املقبلة‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون بني الدفاع املدني‬ ‫و«املواصفات واملقاييس»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت ات�ف��اق�ي��ة ت �ع��اون ب�ين امل��دي��ري��ة ال�ع��ام��ة ل�ل��دف��اع امل��دين‬ ‫وم�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‪ ،‬تت�ضمن قيام وح��دة االعتماد يف‬ ‫امل�ؤ�س�سة بتقدمي خ��دم��ات االع�ت�م��اد اخل��ا��ص��ة مب�خ�ت�برات ال��دف��اع‬ ‫امل��دين التي تتمتع بكفاءة وفاعلية يف �إج��راء وتنفيذ الفحو�صات‬ ‫امل�خ�بري��ة �ضمن اخ�ت���ص��ا��ص��ات ال��دف��اع امل ��دين‪ ،‬م�ث��ل فح�ص م��واد‬ ‫الإط�ف��اء وبخا�صة م��ادة ال�ب��ودرة الكيميائية والطفايات اليدوية‬ ‫وخراطيم الإطفاء‪.‬‬ ‫وثمن مدير الدفاع املدين الفريق الركن الكوفحي خالل توقيع‬ ‫االتفاقية ال��دور الفاعل مل�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س يف احلفاظ‬ ‫على �سالمة امل��واط�ن�ين؛ م��ن خ�لال متابعاتها ال��دوري��ة وال��د�ؤوب��ة‬ ‫للم�ستوردات كافة وال�صناعات امل�ستخدمة من قبل املواطنني‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد مدير عام م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س الدكتور‬ ‫حيدر الزبن �أن الدفاع املدين يعترب مرجعية رئي�سة للم�ؤ�س�سة يف‬ ‫تقدير حجم الآثار ال�سلبية‪ ،‬الناجمة عن ا�ستخدامات بع�ض املواد‬ ‫امل�ستوردة وال�صناعات على حياة املواطنني‪ ،‬داع�ي�اً �إىل مزيد من‬ ‫التعاون يف هذا املجال ملا فيه م�صلحة اجلميع‪.‬‬ ‫وح�ضر حفل توقيع االتفاقية‪ :‬ال�ل��واء ال��رك��ن �أح�م��د املومني‬ ‫م�ساعد امل��دي��ر ال�ع��ام للتخطيط‪ ،‬واملهند�سة الن��ا مرا�شدة مديرة‬ ‫وح��دة االع�ت�م��اد يف م�ؤ�س�سة امل��وا��ص�ف��ات واملقايي�س‪ ،‬وم��دي��ر �إدارة‬ ‫املختربات يف الدفاع املدين‪.‬‬

‫انطالق مبادرة «عمان تزدان بسواعد أهلها»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫انطلقت يف العا�صمة م�ساء �أم����س اجلمعة م�ب��ادرة‬ ‫"عمان ت ��زدان ب�سواعد اهلها" ال�ت��ي ينظمها ائتالف‬ ‫الفعاليات ال�شبابية وال�شعبية الوطنية وهيئة �شباب كلنا‬ ‫االردن‪ ،‬مب�شاركة اكرث من ‪ 500‬ع�ضو‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو االئ �ت�لاف اح�م��د اب��و ع ��واد يف ت�صريح‬ ‫لـوكالة االن�ب��اء االردن�ي��ة (ب�ت�را) �إن امل�ب��ادرة التي ت�ستمر‬ ‫حتى يوم اخلمي�س املقبل‪ ،‬تهدف اىل املحافظة على بيئة‬ ‫العا�صمة ووقف ومعاجلة ق�ضايا التلوث والقيام بنظافة‬ ‫ودهان‪ ،‬ور�سم جداريات معربة وتزيني و�سط املدينة؛ لرفع‬ ‫م�ستوى التوجه ال�سياحي الداخلي واخلارجي للمدينة‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ع�ضو االئ �ت�لاف ومم�ث��ل هيئة ��ش�ب��اب كلنا‬ ‫االردن عثمان العبادي �أن االع�م��ال التي �ستنفذ يف قلب‬ ‫املدينة من قبل ع�ضاء هيئة ال�شباب من ال�ساعة الرابعة‪،‬‬ ‫وحتى الثامنة م�ساء اليوم‪ ،‬وذلك ا�ستعدادا لعيد اال�ضحى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫واكد ان الهيئة واالئتالف �سي�ستمرون يف هذا النهج‪،‬‬ ‫وتكثيف الربامج العملية التطوعية يف املحافظات كافة‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو هيئة تراب الوطن للتنمية ال�شاملة خالد‬ ‫الدويك �إن هذه املبادرة من املبادرات الوطنية التي نتمنى‬

‫ان يتم تعميمها على باقي حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو جم��ال����س حملية وه�ي�ئ��ة ت ��راب ال��وط��ن‬ ‫الدكتور زايد ابو ال�شيخ‪� ،‬إننا نريد ان نو�صل ر�سالة لكل‬

‫زوار عمان ب�أن عا�صمتنا �ستبقى على الدوام جميلة‪ ،‬وانها‬ ‫�آمنة وادعة‪ ،‬لتكون مركز جذب لل�سياحة املحلية والعربية‬ ‫والعاملية‪.‬‬

‫وقال ع�ضو جمل�س املريخ زياد احلجاوي‪" :‬ن�شارك‬ ‫م��ع الهيئة وم��ع ك��ل االئ �ت�لاف لتزيني عا�صمتنا وجعل‬ ‫�شوارعها نظيفة خالية من التلوث"‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ع�ضو جمل�س حم�ل��ي يف ال�ع��ا��ص�م��ة في�صل‬ ‫اب��و الري�ش �أن العمل التطوعي له قد�سية‪ ،‬ويحتاج اىل‬ ‫ت�ضحية بالوقت واملال‪ ،‬ونحن على ا�ستعداد لتقدمي كل ما‬ ‫ن�ستطيعه؛ لتبقى عمان جوهرة العوا�صم العربية"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع���ض��و جم�ل����س حم�ل��ي ج�ب��ل ال�ن�ظ�ي��ف يحيى‬ ‫القي�سي على ��ض��رورة ان�خ��راط ك��ل الفعاليات والهيئات‬ ‫الوطنية يف العمل الوطني التطوعي‪ ،‬ال��ذي ي�ساهم يف‬ ‫تطوير وتنمية العا�صمة‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه �سيتم بعد ذلك االنتقال �إىل تنفيذ خطة‬ ‫عمان ال�شمولية‪ ،‬لتغطي جميع ارجاء حمافظة العا�صمة‪،‬‬ ‫داعيا الراغبني باال�شرتاك يف املبادرة �إىل احل�ضور ملوقع‬ ‫العمل للم�ساهمة يف هذا العمل الوطني‪.‬‬ ‫ي���ش��ار اىل ان ا��ش�ه��ار ائ �ت�لاف ال�ف�ع��ال�ي��ات ال�شبابية‬ ‫وال�شعبية الوطنية ج��رى بعد لقاء نظمته الفعاليات يف‬ ‫مقر هيئة �شباب كلنا االردن‪ ،‬مت مبوجبه االع�ل�ان عن‬ ‫ت�شكيله لغاية معاجلة العديد م��ن الق�ضايا واخل��دم��ات‬ ‫ال�ت��ي ت��واج��ه ال�ق�ط��اع التنموي واالق�ت���ص��ادي والبيئي يف‬ ‫العا�صمة‪.‬‬

‫«الصحة» واللجوء السوري‪ ..‬تعامل إنساني وانتقاد لقلة الدعم الدولي‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫كانت وما زال��ت احلكومات املتعاقبة ت�صنف‬ ‫ملف اللجوء ال�سوري �إىل الأردن بـ"ال�ضاغط"‬ ‫على البنية التحتية وواقع اخلدمات ال�صحية‪ ،‬مع‬ ‫تزايد �أعداد املهجرين من بالدهم يوما بعد يوم‬ ‫حتى جت��اوز عددهم ‪� 200‬أل��ف الج��ئ �سوري منذ‬ ‫اندالع ثورة �شعبية �ضد نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‬ ‫يف ‪� 15‬آذار عام ‪.2011‬‬ ‫ه � ��ذا ال� �ل� �ج ��وء ت ��رت� �ب ��ت ع �ل �ي��ه ان �ع �ك��ا� �س��ات‬ ‫ب��ال���ض��رورة على القطاع ال�صحي يف اململكة؛ �إذ‬ ‫يقدر م�س�ؤولوها �أن كلفة العالج مقابل توفري‬ ‫الرعاية ال�صحية لالجئني ال�سوريني و�صلت �إىل‬ ‫‪ 70‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫فوزير ال�صحة الدكتور عبداللطيف وريكات‬ ‫العابر لأرب��ع حكومات متعاقبة‪ -‬ت��ر أ����س الأوىل‬‫م �ع��روف ال �ب �خ �ي��ت‪ ،‬وال �ث��ان �ي��ة ع ��ون اخل �� �ص��اون��ة‪،‬‬ ‫والثالثة فايز الطراونة‪ ،‬واحلالية عبداهلل الن�سور‪،‬‬

‫أ�ك��د قبل ا�ستقالة حكومة ال�ط��راون��ة �أن الأردن‬ ‫يتحمل أ�ع�ب��اء ك�ب�يرة لتقدمي ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫الأول�ي��ة والثانوية لالجئني ال�سوريني بكلفة ‪66‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬منذ بداية توافدهم �إىل اململكة‪.‬‬ ‫�إذ ت�شري وزارة ال�صحة �إىل تنفيذها ر�صداً‬ ‫وب��ائ �ي �اً لل��أم��را���ض ال �� �س��اري��ة والإ�� �س� �ه ��االت بني‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين؛ ب�ه��دف اكت�شافها مبكراً‬ ‫حفاظاً على ال�صحة العامة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إجرائها‬ ‫م�سحا �شعاعيا لهم‪ ،‬ك�شف عن ‪� 24‬إ�صابة الجئ‬ ‫�سوري مبر�ض ال�سل‪ ،‬و�إ�صابات حمدودة بالتهاب‬ ‫الكبد (�أ)‪ ،‬بلغت ‪ 8‬حاالت‪.‬‬ ‫ويح�صر اجلانب الر�سمي �أع��داد الالجئني‬ ‫ال �� �س��وري�ين يف الأردن ب �ح��دود ‪� 210‬أل ��ف الج��ئ‪،‬‬ ‫بينما تتحدث �أرق��ام غري ر�سمية عن ربع مليون‬ ‫الجئ �سوري مقيم على الأرا�ضي الأردنية‪ ،‬و�سط‬ ‫ت��وق�ع��ات ب�ت��زاي��د �أع��داده��م يف ال�ف�ترة املقبلة �إذا‬ ‫ا�ستمرت الأو�ضاع يف �سوريا على حالها الراهنة‪.‬‬ ‫وكثريا ما �أكد وزير ال�صحة عرب ت�صريحات‬

‫�إعالمية ولل�صحفيني حاجة اململكة �إىل م�ساعدات‬ ‫مالية؛ للقيام بواجبها ال�صحي والإغ��اث��ي جتاه‬ ‫الالجئني ال�سوريني‪ ،‬م�شريا كذلك �إىل �أن الأردن‬ ‫ال تعوزه الكفاءات الطبية؛ كونها متوفرة على‬ ‫قدر عال من الدراية والتجهيز‪ ،‬وك�أن ل�سان حاله‬ ‫ينتقد ب�شكل مبا�شر �إر�سال جهات عربية ودولية‬ ‫م�ست�شفيات ميدانية �إىل مناطق تواجد الالجئني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�شملت الرعاية ال�صحية الر�سمية �أطفال‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين؛ �إذ ق��ام��ت وزارة ال�صحة‬ ‫ب�إعطاء املطاعيم الوقائية لأكرث من ‪� 30‬ألف طفل‬ ‫الجئ دون �سن اخلام�سة‪� ،‬ضد �أمرا�ض‪ :‬احل�صبة‪،‬‬ ‫وال�شلل‪ ،‬والدفترييا‪ ،‬والكزاز‪ ،‬وال�سعال الديكي‪،‬‬ ‫والتهاب الكبد الوبائي (ب) والتهاب ال�سحايا‪.‬‬ ‫وي�شكل ت��زاي��د �أع ��داد ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني‬ ‫�إىل امل�م�ل�ك��ة �ضغطا ع�ل��ى امل�ست�شفيات وامل��راك��ز‬ ‫ال�صحية ال�ت��اب�ع��ة ل� ��وزارة ال���ص�ح��ة‪ ،‬ال�ت��ي ق��ررت‬ ‫فتحها �أمامهم لعالج املر�ضى منهم‪ .‬وتظهر �أرقام‬

‫ال�صحة �أن ق��راب��ة ‪� 50‬أل��ف الج��ئ ��س��وري ا�ستفاد‬ ‫م��ن اخل��دم��ات ال�ع�لاج�ي��ة ال�ت��ي تقدمها ال ��وزارة‬ ‫خ�لال الثمانية �شهور الأوىل من العام احل��ايل؛‬ ‫�إذ ا�ستقبلت م�ست�شفياتها ‪ 13‬أ�ل ��ف م��ري����ض‪ ،‬يف‬ ‫حني راجع مراكزها ال�صحية ‪� 37‬ألف �سوري‪ .‬كما‬ ‫خ�ص�صت ‪ 20‬وحدة غ�سل كلى للمر�ضى ال�سوريني‬ ‫يف م�ست�شفيي املفرق والرمثا‪ ،‬ف�ضال على ت�أمني‬ ‫وحدات دم للم�ست�شفيات امليدانية داخل املخيملت‪.‬‬ ‫وتلقى الأردن وعودا �إقليمية ودولية بت�سييل‬ ‫م���س��اع��دات م��ال�ي��ة �إىل ال�ق�ط��اع ال���ص�ح��ي ال �ع��ام؛‬ ‫ل �� �ض �م��ان ت��وف�ي�ر ال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة ل�لاج�ئ�ين‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬لكنها ما تزال تراوح مكانها يف الأغلب‪.‬‬ ‫احلديث ب��الأرق��ام من قبل وزارة ال�صحة عن‬ ‫الكلف العالجية لالجئني ال�سوريني ت��زام��ن مع‬ ‫�أرقام �صدرت عن وزارة التخطيط والتعاون الدويل‪،‬‬ ‫�أجملت بدورها حاجة اململكة �إىل ‪ 700‬مليون دوالر؛‬ ‫لتنفيذ �أع�م��ال الإغ��اث��ة وتوفري الرعاية ال�صحية‬ ‫والتعليمية مل��ن يتدفقون �إىل الأردن‪ ،‬حت��ت وط��أة‬

‫القتل والدمار احلا�صل يف �سوريا‪.‬‬ ‫وت ��رت ��ب ع �ل��ى ذل � ��ك‪ ،‬إ�ط� �ل��اق ن � ��داء �إغ��اث��ة‬ ‫لالجئني ال�سوريني يف اململكة ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫ت�ضمن الإ�شارة �إىل �أن الأردن �سيحتاج �إىل ‪700‬‬ ‫مليون دوالر؛ ال�ست�ضافة نحو ربع مليون �سوري‬ ‫بني الجئ ومقيم م�ستقبال‪ ،‬داعيا الدول املانحة‬ ‫واملجتمع ال��دويل �إىل م�ساعدة اململكة يف حتمل‬ ‫هذه الأعباء‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال ر��ص��د حجم امل���س��اع��دات املالية‬ ‫املقدمة للمملكة مع بدء اللجوء ال�سوري �إليها‪،‬‬ ‫يتبني �أن احلكومة ال�سابقة ا�ستلمت نحو ‪150‬‬ ‫م�ل�ي��ون دوالر ك�م���س��اع��دات م��ال�ي��ة م��ن اجل�ه��ات‬ ‫املانحة‪ ،‬م�ستثناة منها امل�ساعدات العينية كالغذاء‬ ‫وال��دواء وامل�سكن وكلف �إن�شاء املخيمات‪ ،‬ناهيك‬ ‫ع��ن م�ساعدات مالية فرن�سية ق��دم��ت �إىل دول‬ ‫اجل��وار ال���س��وري‪ ،‬مل تعرف ح�صة الأردن منها‪،‬‬ ‫بلغ �إجمايل قيمتها نحو ‪ 600‬مليون يورو لدول‬ ‫اجلوار كافة‪.‬‬


‫عامل يتفقد عبوات كرمي القهوة يف م�ستودع مل�صنع ن�ستله افتتح‬ ‫حديثا يف الفلبني‪ ،‬ويعترب امل�صنع من امل�شاريع الناجحة يف‬ ‫البالد‪ ،‬كونه الأكرث تقدما وكفاءة ت�شغيلية‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫الذهب يف طريقه ألكرب خسارة‬ ‫أسبوعية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫مل ي�شهد ال��ذه��ب تغريا يذكر �أم����س اجلمعة بعدما ارت�ف��ع يف‬ ‫اجلل�سة ال�سابقة عندما تراجع ال��دوالر من �أعلى م�ستوى يف �شهر‬ ‫لكنه ال يزال يف �سبيله لت�سجيل �أكرب خ�سارة �أ�سبوعية يف �شهرين‪.‬‬ ‫وت��أرج�ح��ت �أ��س�ع��ار ال��ذه��ب ب�ين ‪ 1760‬و‪ 1780‬دوالرا للأوقية‬ ‫(الأون�صة) منذ بداية الأ�سبوع حتى الآن يف غياب حمفزات جديدة‬ ‫تخرجه من هذا النطاق بعدما دفعت �إجراءات حتفيز �أعلنتها بنوك‬ ‫مركزية رئي�سية الأ�سعار قرب ‪ 1800‬دوالر يف وقت �سابق من ال�شهر‪.‬‬ ‫ومل ي�سجل �سعر الذهب تغريا يذكر يف ال�سوق الفورية عند‬ ‫‪ 1769.84‬دوالر للأوقية‪ ،‬يف طريقه خل�سارة ‪ 0.6‬يف املئة هذا الأ�سبوع‬ ‫يف �أكرب انخفا�ض �أ�سبوعي يف �شهرين‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ق��رت ال�ع�ق��ود الأم��ري�ك�ي��ة ل�ل��ذه��ب ع�ن��د ‪ 1771.90‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫وا�ستقر الدوالر �أمام �سلة من العمالت بعد تراجعه من �أعلى‬ ‫م�ستوى يف �شهر يوم اخلمي�س وحافظ اليورو على مكا�سب اجلل�سة‬ ‫ال�سابقة بعدما �أي��د �صندوق النقدالدويل منح اليونان وا�سبانيا‬ ‫املزيد من الوقت خلف�ض العجز يف امليزانية‪.‬‬ ‫وارتفعت الف�ضة �إىل ‪ 34.04‬دوالر للأوقية لكنها يف �سبيلها‬ ‫للرتاجع ‪ 1.3‬يف املئة هذا الأ�سبوع يف �أكرب خ�سارة تتكبدها يف غ�ضون‬ ‫ثالثة �شهور‪.‬‬ ‫و�صعد البالتني يف ال�سوق الفورية ‪ 0.27‬باملئة �إىل ‪1678.74‬‬ ‫دوالر للأوقية يف حني هبط البالديوم ‪ 0.35‬يف املئة �إىل ‪ 649‬دوالرا‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬نصف السلع باألسواق‬ ‫السعودية مغشوشة‬

‫الذهب محليًا‬ ‫دينار‬

‫‪ 207‬ماليني عاطل‬ ‫عن العمل عام ‪2013‬‬ ‫نيويورك ‪ -‬برتا‬ ‫دعا املدير العام ملنظمة العمل الدولية‪،‬‬ ‫غاي رايدر جمموعة الدول الع�شرين �إىل‬ ‫تنفيذ تعهداتها يف اتخاذ اج��راءات عاجلة‬ ‫�إذا �ساءت الأزمة االقت�صادية العاملية‪.‬‬ ‫وت��وق�ع��ت �إح�صائيات ج��دي��دة ملنظمة‬ ‫ال �ع �م��ل ال��دول �ي��ة‪ ،‬ا� �س �ت �ن��ادا �إىل م��راج�ع��ة‬ ‫�صندوق النقد ال��دويل ملعدل االنخفا�ض‬ ‫يف النمو االق�ت���ص��ادي ال�ع��امل��ي مطلع هذا‬ ‫الأ� �س �ب��وع‪� ،‬أن ع��دد ال�ع��اط�ل�ين ع��ن العمل‬ ‫عام ‪� 2013‬سيزيد ب�سبعة ماليني �شخ�ص‪،‬‬ ‫ه��ذا بالإ�ضافة �إىل مئتي مليون �شخ�ص‬ ‫عاطلني عن العمل حاليا يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ويف ه� � ��ذا ال � �� � �ش � ��أن‪ ،‬ق� � ��ال راي � � � ��در يف‬ ‫ت�صريحات �صحفية الليلة قبل املا�ضية �إنه‬ ‫م��ن الوا�ضح �أن التدهور م�ستمر وهناك‬ ‫حاجة ما�سة �إىل ات�خ��اذ ت��داب�ير �إ�ضافية‪،‬‬ ‫وذك ��ر �أن ال� ��دول ال �ت��ي �أب� ��دت ا��س�ت�ع��داده��ا‬ ‫لالن�ضمام ملثل هذه اجلهود املن�سقة متثل‬ ‫ن�صف حجم الإنتاج العاملي‪ ,‬وبالتايل من‬ ‫امل�م�ك��ن �أن ي �ك��ون ل�ه��ا ت � أ�ث�ي�ر وا� �ض��ح على‬ ‫الظروف العاملية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنه يف م�ؤمتر لو�س كابو�س‬ ‫يف امل �ك �� �س �ي��ك‪ ،‬ال � ��ذي ع �ق��د م �ط �ل��ع ال �ع��ام‬ ‫احلايل‪ ،‬تعهدت ت�سع دول هي‪ :‬الأرجنتني‬ ‫و�أ� �س�ت�رال �ي��ا وال �ب�رازي ��ل وك �ن��دا وال���ص�ين‬ ‫و�أملانيا وكوريا ورو�سيا والواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ب��أن تكون على ا�ستعداد للتن�سيق وتنفيذ‬ ‫ت��داب�ي�ر إ�� �ض��اف �ي��ة ل��دع��م ال�ط �ل��ب يف ح��ال‬ ‫تدهور الأو�ضاع االقت�صادية‪.‬‬ ‫يذكر ان جمموعة الع�شرين ت�أ�س�ست‬ ‫نهاية عام ‪ 1999‬على م�ستوى وزراء املالية‬ ‫ور�ؤ�ساء امل�صارف املركزية رداً على الأزمات‬ ‫امل��ال �ي��ة ال �ت��ي � �ض��رب��ت ال �ب �ل��دان ال�ن��ا��ش�ئ��ة‬ ‫وحت��ول��ت نهاية ‪ 2008‬اىل حمفل للقيادة‬ ‫االقت�صادية رفيعة امل�ستوى ملواجهة الأزمة‬ ‫االقت�صادية واملالية الأك�ثر خطورة منذ‬ ‫احل��رب العاملية الثانية‪ ،‬حيث مت االتفاق‬ ‫على خطة عمل ا�ستثنائية لتاليف انهيار‬ ‫النظام املايل واالقت�صاد العاملي‪.‬‬

‫‪40.74‬‬ ‫‪35.67‬‬ ‫‪30.67‬‬ ‫‪23.95‬‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪40.91‬‬ ‫‪35.86‬‬ ‫‪30.8‬‬ ‫‪24.06‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫‪ 113.26‬دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪ 1777.000 :‬دوالر لألونصة‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪ 34.04‬دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.919 :‬‬

‫االسترليني‪1.137 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.505 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫مصر تطرح صكوك ًا بـ ‪ 6‬مليارات‬ ‫دوالر يف السوق الدولية‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تخطط احلكومة امل�صرية لطرح �صكوك ا�سالمية فى ال�سوق‬ ‫اخلارجى بقيمة ترتاوح بني ‪ 4‬اىل ‪ 6‬مليار دوالر‪ ،‬وذلك خالل الربع‬ ‫الثالث من العام امل��ايل احل��ايل ‪ 2013-2012‬وال��ذي يبد أ� يف كانون‬ ‫الثاين املقبل‪ .‬وقال �سامي خالف م�ست�شار وزارة املالية امل�صرية يف‬ ‫ت�صريحات لوكالة الأنا�ضول للأنباء �إنه يجرى حاليا �إعداد م�شروع‬ ‫قانون لل�صكوك ال�سيادية اال�سالمية ومتوقع �أن ينتهي يف كانون‬ ‫الأول املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار خالف �إىل م�شاركة عدد من علماء ال�صريفة الإ�سالمية‬ ‫يف جلنة �إعداد امل�شروع �أبرزهم الدكتور ح�سني حامد وال�شيخ نظمي‬ ‫يعقوب‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف �أن احلكومة امل�صرية �ستقوم قبل انتهاء ع��ام ‪2012‬‬ ‫ب��دع��وة ع��دد م��ن ب�ن��وك اال�ستثمار العاملية للرتويج لعملية طرح‬ ‫ال�صكوك يف اال�سواق اخلارجية بدءاً من كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وت�صل مدة ال�صكوك التى تعتزم م�صر طرحها �إىل ‪� 5‬سنوات‬ ‫متا�شيا م��ع اجت��اه��ات امل�ستثمرين ال��دول�ي�ين‪ ،‬حيث ت�ت�راوح مدة‬ ‫ال�صكوك ما بني ‪� 5‬إىل ‪� 7‬سنوات‪.‬‬ ‫و�أ�شار خالف �إىل وجود خطط �أولية كانت احلكومة امل�صرية‬ ‫ق��د أ�ع��دت�ه��ا يف دي�سمرب ‪ 2010‬ل�ط��رح �صكوك و��س�ن��دات بقيمة ‪10‬‬ ‫مليارات دوالر لل�سوق اخلارجي ل�سد العجز يف املوازنة‪ ،‬ولكن هذه‬ ‫اخلطط توقفت مع قيام ثورة ‪ 25‬يناير التي �أطاحت بنظام الرئي�س‬ ‫ال�سابق مبارك‪.‬‬ ‫وتعاين م�صر من عجز يف موازنتها العامة يف العام املايل احلايل‬ ‫يُقدر بنحو ‪ 22.5‬مليار دوالر‪ ،‬ما دفع احلكومة لإج��راء مفاو�ضات‬ ‫مع �صندوق النقد الدويل القرتا�ض ‪ 4.8‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وي�صل حجم الدين الداخلي مل�صر ‪ 1.2‬تريليون جنيه‪ ،‬نحو ‪197‬‬ ‫مليار دوالر‪.‬‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫«فيسبوك»‬ ‫يتهرب من‬ ‫الضرائب يف‬ ‫بريطانيا‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫الريا�ض‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫طالب اقت�صاديون بوجود منظومة‬ ‫متكاملة من عدة جهات ذات فعالية للحد‬ ‫م��ن دخ��ول ال�سلع املغ�شو�شة اىل اململكة‬ ‫التي تتجاوز ن�سبتها ‪ -‬ح�سب تقديراتهم‪-‬‬ ‫‪ %50‬من جممل ال�سلع املوجودة يف �أ�سواق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اروا �إىل ال � ��دور امل� �ه ��زوز ال��ذي‬ ‫مت�ث�ل��ه ال�ه�ي�ئ��ة ال���س�ع��ودي��ة ل�ل�م��وا��ص�ف��ات‬ ‫وامل �ق��اي �ي ����س يف ال ��وق ��وف ب�ف��اع�ل�ي��ة �أك�ب�ر‬ ‫على جميع امل�ن��اف��ذ احل��دودي��ة للمملكة‪،‬‬ ‫وا�صفني االجتماع الأخري لوزراء التجارة‬ ‫اخلليجيني ب� أ�ن��ه ب��داي��ة الحت��اد جمركي‬ ‫يعمد �إىل املوافقة بني �أنظمة دول املجل�س‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬ ‫وق ��ال ��وا يف ح��دي �ث �ه��م م ��ع ��ص�ح�ي�ف��ة‬

‫الريا�ض �إن �أي نوع من الوحدة اخلليجية‬ ‫من �ش�أنه �أن ينظم العمل ويعزز حماربة‬ ‫ال �غ ����ش ال �ت �ج��اري ال� ��ذي ب ��ات ي � ��ؤرق دول‬ ‫املجل�س �إىل حد كبري ال �سيما �أنها تنتهج‬ ‫االقت�صاد احلر‪ ،‬وتعتمد ب�شكل كبري على‬ ‫الوافدين من العمالة �أو رج��ال الأعمال‬ ‫وه��م ‪-‬ع�ل��ى ح��د و�صفهم‪� -‬أداة فاعلة يف‬ ‫تدفق ال�سلع املغ�شو�شة �إىل دول جمل�س‬ ‫ال �ت �ع��اون‪ ،‬م�شريين اىل وج ��ود �ضعف يف‬ ‫معرفة و�إدراك الأج �ه��زة املعنية املكلفة‬ ‫مبتابعة ال�سلع املغ�شو�شة‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن‬ ‫دول املجل�س تعي�ش يف الوقت الراهن حالة‬ ‫من الإغراق الكبري يف ال�سلع املغ�شو�شة‪.‬‬ ‫وي�ق��ول املحلل االق�ت���ص��ادي الدكتور‬ ‫علي التواتي «ي�ع� ّد ال�ق��رار الأخ�ي�ر ال��ذي‬ ‫خرج به اجتماع وزراء التجارة يف جمل�س‬ ‫ال�ت�ع��اون اخلليجي �ضمن جمموعة من‬ ‫الأنظمة التي ت�أتي متهيداً لإقرار االحتاد‬

‫اجلمركي‪ ،‬وهو من اخلطوات التنفيذية‬ ‫احلقيقية لهذا االحتاد»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف التواتي �أن اململكة على وجه‬ ‫اخل���ص��و���ص ت �ع��اين م��ن �إ��ش�ك��ال�ي��ة كبرية‬ ‫يف ق�ضية ال�سلع املغ�شو�شة ال�ت��ي تدخل‬ ‫�إليها م��ن خ�لال منافذها‪ ،‬ب�سبب ال��دور‬ ‫ال���ض�ع�ي��ف وامل� �ه ��زوز ال� ��ذي ت���ض�ط�ل��ع به‬ ‫الهيئة ال�سعودية للموا�صفات واملقايي�س‬ ‫يف املنافذ احلدودية للمملكة‪ ،‬وافتقاد هذه‬ ‫املنافذ �إىل وج��ود خم�ت�برات ذات فاعلية‬ ‫حقيقية مما �أ�ضعف دور هذه اجلهات يف‬ ‫املنافذ ومكن هذه ال�سلع من الولوج �إىل‬ ‫اململكة والدخول �إىل �أ�سواقها والإ�ضرار‬ ‫بامل�ستهلك‪ .‬وي ��ؤك��د ال��دك�ت��ور حممد بن‬ ‫دليم القحطاين �أن �أي ن��وع من الوحدة‬ ‫اخل�ل�ي�ج�ي��ة م��ن � �ش � أ�ن��ه �أن ي�ن�ظ��م ال�ع�م��ل‬ ‫اخلليجي املوح ّد ويكون يف �صالح االحتاد‬ ‫اخل �ل �ي �ج��ي وي� �ع ��زز م ��ن حم ��ارب ��ة ال���س�ل��ع‬

‫املغ�شو�شة داخل الأ�سواق‪ ،‬التي متثل ‪%50‬‬ ‫من جمموع ال�سلع يف اال�سواق ال�سعودية‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف �أن ال �غ ����ش ال �ت �ج ��اري من‬ ‫الإ�شكاليات املهمة التي ت�شرتك يف همها‬ ‫جميع دول املجل�س حيث تنتهج االقت�صاد‬ ‫احل� � � ّر ال � ��ذي ي�ع�ت�م��د ب���ش�ك��ل ك �ب�ير على‬ ‫ال��واف��دي��ن م��ن ع�م��ال��ة ورج� ��ال الأع �م��ال‬ ‫وهم ‪-‬بطبيعة احل��ال‪� -‬أداة قوية وفاعلة‬ ‫يف ت��دف��ق ال�سلع املغ�شو�شة �إىل الأ� �س��واق‬ ‫اخلليجية‪ ،‬مع ق�صور يف املعرفة والإدراك‬ ‫ل ��دى اجل �ه��ات امل �� �س ��ؤول��ة ع �ل��ى ال�صعيد‬ ‫امل �ح �ل��ي وق �ل��ة الأج� �ه ��زة ال �ت��ي ت�ستطيع‬ ‫الك�شف عن املغ�شو�ش وتناف�س ال�شركات‬ ‫املجرمة التي تروج لل�سلع املغ�شو�شة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ات �ف��اق وزراء ال �ت �ج��ارة‬ ‫اخلليجيني �سيزيد من �صالبة الأ�سواق‬ ‫اخلليجية يف مواجهة ال�سلع املغ�شو�شة‬ ‫امل�ستوردة‪.‬‬

‫التجارة البحرية إليران تتضرر تحت ضغط‬ ‫العقوبات الغربية‬

‫م�صنع مركبات يف �إيران‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت �� �ض��ررت ال �ت �ج��ارة ال �ب �ح��ري��ة احل �ي��وي��ة لإي� ��ران‬ ‫حتت �ضغط العقوبات الغربية مما يزيد من معاناة‬ ‫الإيرانيني بحرمانهم من ال��واردات الأ�سا�سية ويكثف‬ ‫ال�ضغوط على طهران ب�سبب برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وت�أتي واردات �إيرانية كثرية من بينها �أغذية و�سلع‬ ‫ا�ستهالكية عرب �سفن احلاويات و�سفن ب�ضائع ال�صب‬ ‫و�سفن أ�خ��رى لكن ع��دد ال�سفن ال�ق��ادم��ة �إىل امل��وان��ئ‬ ‫الإي��ران �ي��ة ت��راج��ع ب��أك�ثر م��ن الن�صف ه��ذا ال�ع��ام مع‬ ‫�إحكام العقوبات الأمريكية والأوروبية‪.‬‬ ‫وي�شك حمللون يف �أن االقت�صاد الإي��راين يقرتب‬ ‫م��ن االن �ه �ي��ار رغ ��م ه �ب��وط ق�ي�م��ة ال�ع�م�ل��ة ال��ري��ال يف‬ ‫الأ�سابيع القلية ال�سابقة لكنهم يقولون �إن النق�ص يف‬ ‫بع�ض ال�سلع وارتفاع �أ�سعار ال�سلع امل�ستوردة قد يثري‬ ‫احتجاجات �شعبية �ضد القيادة الإيرانية‪.‬‬ ‫وان���س�ح��ب ع ��دد م�ت��زاي��د م��ن ال���ش��رك��ات الغربية‬

‫وب�صفة خا�صة ال�شركات التي تعمل يف النقل البحري‬ ‫والأن�شطة املرتبطة ب��ه م��ن التجارة م��ع �إي��ران نظرا‬ ‫لتعقد ال���ص�ف�ق��ات وال �ق �ي��ود امل���ص��رف�ي��ة ال���ص��ارم��ة مع‬ ‫ت�شديد العقوبات وخوفا من فقدان �صفقات يف �أنحاء‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �أن � �ت� ��وين � �س �ك �ي�نر حم �ل��ل امل� �خ ��اط ��ر ل��دى‬ ‫مابليكروفت‪" :‬يعاين قطاع املالحة التجارية يف �إيران‬ ‫من �ضربة �شديدة‪.‬‬ ‫"رغم �أن ال�ع�ق��وب��ات الأم��ري�ك�ي��ة والأوروب� �ي ��ة ال‬ ‫ت�ستهدف �شحنات الأغذية �إال �أن امل�ستوردين يواجهون‬ ‫�صعوبات يف احل�صول على خطابات �ضمان وحتويل‬ ‫الأم ��وال‪ .‬أ�ت��وق��ع �أن ت ��ؤدي العقوبات احلالية ومزيد‬ ‫من الإحكام يف العقوبات الأوروبية �إىل �إحجام قطاع‬ ‫املالحة التجارية الدويل ب�شكل �أكرب عن التعامل مع‬ ‫�إيران"‪.‬‬ ‫وت �ق ��ود ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة واالحت� � ��اد الأوروب� � ��ي‬ ‫عقوبات على �إيران لدفعها �إىل وقف برناجمها النووي‬

‫الذي يرتاب الغرب يف �أنه يهدف لإنتاج �أ�سلحة نووية‬ ‫بينما تقول طهران �أنه خم�ص�ص لأغرا�ض �سلمية لكن‬ ‫الإجراءات التجارية ت�ضر ب�شدة التجارة البحرية‪.‬‬ ‫وقالت ماير�سك الين �أكرب �شركة �سفن حاويات يف‬ ‫العامل الأ�سبوع املا�ضي �إنها �أوقفت رحالت �سفنها �إىل‬ ‫�إيران متذرعة مبخاطر فقدان فر�ص جتارية يف �أنحاء‬ ‫�أخرى وب�صفة خا�صة الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫من جهة أ�خ��رى‪ ،‬قال وزي��ر املالية الإي��راين �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن احتياطيات إ�ي��ران من النقد الأجنبي يف‬ ‫"و�ضع جيد" بالرغم من العقوبات التي تفر�ضها‬ ‫الدول الغربية على البالد‪.‬‬ ‫و�أبلغ �شم�س الدين ح�سيني وزير املالية وال�ش�ؤون‬ ‫االقت�صادية ال�صحفيني �أن احلكومة الإيرانية ت�أخذ‬ ‫خ �ط��وات لكبح امل���ض��ارب��ة و�إج� � ��راءات أ�خ ��رى ملواجهة‬ ‫الهبوط احلاد يف قيمة الريال الإيراين‪.‬‬ ‫و�أدىل ح���س�ي�ن��ي ب�ت���ص��ري�ح��ات��ه يف ط��وك �ي��و حيث‬ ‫�سي�شارك يف اجتماعات �صندوق النقد الدويل‪.‬‬

‫��ش�ف��ت ب �ي��ان��ات ر��س�م�ي��ة �أن ف��رع‬ ‫م��وق��ع التوا�صل االجتماعي ال�شهري‬ ‫في�سبوك يف بريطانيا ال يدفع حجم‬ ‫ال���ض��رائ��ب ال�ت��ي يتعني عليه دفعها‪,‬‬ ‫بل �إن بع�ض موظفي الفرع يتقا�ضون‬ ‫رواتب �أكرث من ال�ضرائب التي دفعها‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �صحف بريطانية �إىل‬ ‫�أن موظفي ال�ف��رع يف اململكة املتحدة‬ ‫وع��دده��م ‪ 90‬ي�ت�ق��ا��ض��ون رات �ب��ا �سنويا‬ ‫ق � ��دره ‪� 275‬أل � ��ف ج �ن �ي��ه أ�� �س�ترل �ي �ن��ي‬ ‫لكل منهم‪ ،‬فيما ك��ان م��ا دف�ع��ه الفرع‬ ‫بالكامل م��ن ال�ضرائب �أق��ل م��ن ‪200‬‬ ‫�ألف جنيه �أ�سرتليني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن م��ا ي�ع�ل�ن��ه ال�ف��رع‬ ‫من �أرب ��اح‪ ,‬وه��و ما يتجاوز ‪ 20‬مليون‬ ‫جنيه �أ�سرتليني عام ‪ 2011‬ال يتجاوز‬ ‫ن�سبة �ضئيلة من الأرباح الفعلية التي‬ ‫يحققها والتي يقدرها اخلرباء ب�أكرث‬ ‫من ‪ 175‬مليون جنيه �أ�سرتليني‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن عدم الإعالن عن هذه‬ ‫الأرب� ��اح ي�ت��م م��ن خ�ل�ال حتويلها �إىل‬ ‫الفرع الدويل لل�شركة يف دبلن عا�صمة‬ ‫�أيرلندا‪.‬‬

‫بنك بريطاني يدعو ثريات‬ ‫الخليج لالستثمار اإلسالمي‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫رح �ب��ت ه�ي�ئ��ة ال �ت �ج��ارة واال� �س �ت �ث �م��ار ال�بري�ط��ان�ي��ة‬ ‫باخلطوات التي اتخذها بنك �إ�سالمي يف لندن مل�ساعدة‬ ‫ال�سيدات الرثيات يف اخلليج على اال�ستثمار يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ونقل تقرير لوزارة اخلارجية الربيطانية عن كميل‬ ‫با�سكوال مديرة الت�سويق يف الهيئة قولها �إن اخلطوات‬ ‫التي اتخذها بنك جيتهاو�س ت�ساعد وتدعم العالقات‬ ‫االقت�صادية ب�ين بريطانيا واخل�ل�ي��ج‪ ،‬م�شرية بح�سب‬ ‫�صحيفة ال�شرق الأو�سط �إىل �أهمية وجود بنك �إ�سالمي‬ ‫يعمل وفق �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية مع توظيف مفت‬ ‫متفرغ لديه ي�ساعد الن�ساء على ا�ستثمار �أموالهن يف‬ ‫بريطانيا وفق ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقال التقرير الذي ح�صلت وكالة الأنباء الأملانية‬ ‫على �صورة منه �إن بنك جيتهاو�س املتوافق مع �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية والتابع ل�شركة بيت الأوراق املالية‬ ‫الكويتية‪ ،‬مهتم مب�ساعدة الن�ساء اخلليجيات الرثيات‬ ‫لال�ستثمار يف بريطانيا‪.‬‬ ‫ون �ق��ل ال �ت �ق��ري��ر ع ��ن ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي لبنك‬ ‫جيتهاو�س ري�ت���ش��ارد ت��وم��ا���س ق��ول��ه �إن ل�ن��دن �أ�صبحت‬ ‫م��رك��ز وحم� ��رك االق �ت �� �ص��اد الإ� �س�ل�ام��ي و�أن �� �ش �ط �ت��ه يف‬ ‫الغرب‪ ،‬م�شددا على ال��دور املهم ال��ذي لعبته القوانني‬ ‫الربيطانية التي �أثبتت �أنها �أنظمة حديثة �ساعدت على‬ ‫عمل البنوك وفق ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وقال عبد العزيز الدوي�ش‪ ،‬نائب الرئي�س التنفيذي‬ ‫ورئي�س قطاع �إدارة الرثوات بالبنك �إن "الن�ساء لديهن‬ ‫‪ 300‬مليار دوالر يف اخلليج ومعظم هذه الأموال ال تزال‬ ‫يف اخلليج‪ ,‬ولكن �إذا �أخذنا ‪ %15‬من ذلك �إىل اال�ستثمار‬ ‫يف لندن فهذا يعني ‪ 45‬مليار دوالر و�إذا متكنا من ذلك‬ ‫فهذا جناح كبري لنا كبنك"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ق��ري��ر �إن وزارة امل��ال�ي��ة وه�ي�ئ��ة اخل��دم��ات‬ ‫املالية يف بريطانيا قامتا يف ال�سنوات الأخرية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل بنك �إجنلرتا بجهود لتوفري جمال كبري للتمويل‬ ‫الإ�سالمي يف امل�ستويات القانونية واملالية والرقابية‪،‬‬ ‫من بينها �إزالة فر�ض ال�ضرائب املزدوجة على الرهون‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف ع� ��ام ‪ 2003‬وت��و� �س �ي��ع ن �ط��اق الإع� �ف ��اء‬ ‫ال�ضريبي على الرهون الإ�سالمية لل�شركات والأف��راد‪,‬‬ ‫كما مت اتخاذ �إجراءات جديدة عام ‪ 2007‬للم�ساعدة يف �أن‬ ‫يكون تداول ال�صكوك الإ�سالمية بنف�س طريقة تداول‬ ‫ال�صكوك التقليدية‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫يت�ضمن ان�سحابا من اجلوالن مقابل �سالم كامل‬

‫حماس تهنئ مقاومة لبنان‬ ‫على إنجاز «طائرة أيوب»‬ ‫بريوت ‪� -‬صفا‬ ‫وجه ممثل حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) يف لبنان علي‬ ‫بركة التهنئة �إىل قيادة املقاومة الإ�سالمية يف لبنان على إ�جن��از‬ ‫طائرة «�أيوب» بدون طيار التي حلقت فوق فل�سطني املحتلة وو�صلت‬ ‫�إىل بئر ال�سبع وجبال اخلليل‪.‬‬ ‫وق��ال بركة يف ت�صريح �صحفي مكتوب �إن هذه العملية ت�شكل‬ ‫�ج ��راءات الأم�ن�ي��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬ون���ص��را على‬ ‫اخ�تراق��ا ك�ب�يرا ل�ل� إ‬ ‫منظومة الدفاع اجلوي الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وحيا جهود املقاومة الإ�سالمية يف تعزيز قدراتها الع�سكرية‬ ‫يف مواجهة االحتالل‪ ،‬داعيا �إىل توحيد جهود �أبناء �أمتنا العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬امل�ؤمنني بخيار املقاومة ملواجهة م�شاريع االحتالل‬ ‫العدوانية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ب��رك��ة �أن ح��رك��ة ح�م��ا���س م��ا��ض�ي��ة ع�ل��ى ط��ري��ق اجل�ه��اد‬ ‫وامل �ق��اوم��ة‪« ،‬ح�ت��ى حتقيق �أه ��داف �شعبنا الفل�سطيني بالتحرير‬ ‫والعودة‪ ،‬وا�ستعادة احلقوق واملقد�سات كافة»‪.‬‬

‫عزل ثالثة أسرى بعد اقتحام‬ ‫«شطة»‬

‫ثورة سوريا أعاقت اتفاق ًا مع «إسرائيل»‬

‫فل�سطني املحتلة ‪( -‬يو بي �آي)‬ ‫ك �� �ش �ف��ت � �ص �ح �ي �ف��ة ي ��دي� �ع ��وت �أح � ��رون � ��وت‬ ‫الإ�سرائيلية �أم�س عن �أن رئي�س الوزراء بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬واف��ق خ�لال مفاو�ضات غ�ير مبا�شرة‬ ‫مع الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد على ان�سحاب‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي ك��ام��ل م��ن ه�ضبة اجل ��والن املحتلة‬ ‫مقابل �سالم كامل‪ ،‬لكن هذه املفاو�ضات انتهت؛‬ ‫ب���س�ب��ب ان� ��دالع الأزم � ��ة ال �� �س��وري��ة ب��داي��ة ال �ع��ام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬اعترب مكتب نتنياهو �أن احلديث‬ ‫ي� ��دور ع �ل��ى م� �ب ��ادرة واح � ��دة م��ن ب�ي�ن م �ب��ادرات‬ ‫عديدة مت طرحها على «�إ�سرائيل» يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية‪ ،‬ومل توافق «تل �أبيب» على هذه املبادرة‬ ‫الأمريكية يف �أي مرحلة‪ .‬و�أ�ضاف �أن هذه املبادرة‬ ‫قدمية وبعيدة عن ال��واق��ع‪ ،‬ون�شرها الآن ينبع‬ ‫من «خلفيات �سيا�سية»‪.‬‬ ‫وذك��رت ال�صحيفة �أن نتنياهو ووزي��ر دفاعه‬ ‫�إي�ه��ود ب��اراك �شرعا خريف ع��ام ‪ 2010‬يف �إج��راء‬ ‫م�ف��او��ض��ات م��ع الأ� �س��د ب��و��س��اط��ة ال��دب�ل��وم��ا��س��ي‬ ‫الأمريكي فريد هوف حتت «غطاء �سري بالغ»‪.‬‬ ‫وا�ستندت «يديعوت �أح��رون��وت» يف تقريرها‬ ‫�إىل وثائق حول الر�سائل التي تبادلها اجلانبان‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي وال �� �س��وري‪ ،‬وتفا�صيل امل�ف��او��ض��ات‬ ‫بينهما التي كتبها ه��وف بعد �أن �أنهى عمله يف‬ ‫اخلارجية الأمريكية قبل �أيام عدة‪.‬‬

‫با�ستعداد نتنياهو التو�صل �إىل اتفاق كهذا‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �أكدت موافقة نتنياهو خالل‬ ‫والي�ت��ه الأوىل كرئي�س للحكومة ب�ين الأع ��وام‬ ‫‪ 1999-1996‬على االن�سحاب من اجل��والن‪ ،‬من‬ ‫خ�ل�ال حم��ادث��ات م��ع ال��رئ�ي����س ال��راح��ل حافظ‬ ‫الأ�سد ومبعوث نتنياهو اخلا�ص ورجل الأعمال‬ ‫الأمريكي اليهودي رون الودر‪ ،‬لكن نتنياهو نفى‬ ‫ذلك يف حينه‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت «ي��دي �ع��وت أ�ح ��رون ��وت» ع��ن م���ص��ادر‬ ‫�أمريكية‪ ،‬قولها �إن نتنياهو وب��اراك وافقا على‬ ‫االن�سحاب من اجلوالن مقابل �سالم ي�شمل توقع‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» ‪-‬م��ن دون تعهد �صريح م��ن جانب‬ ‫الأ�سد‪ -‬ب�أن تقطع �سوريا عالقاتها ب�إيران‪.‬‬ ‫ومل ي�ت��م ال�ت��و��ص��ل �إىل ات �ف��اق ب �� �ش ��أن امل��دة‬ ‫الزمنية لالن�سحاب‪ ،‬لكن دم�شق طالبت ب�أن يتم‬ ‫تطبيق االن�سحاب خ�لال ع��ام ون�صف ال�ع��ام �أو‬ ‫عامني‪ ،‬بينما طالبت «�إ�سرائيل» بتطبيقه خالل‬ ‫فرتة زمنية �أطول‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال م���س��ؤول رف�ي��ع يف الإدارة‬ ‫الأمريكية لل�صحيفة �إن املفاو�ضات كانت جدية‬ ‫و�إن� ��ه ل��و مل ت�ن��دل��ع الأزم � ��ة يف � �س��وري��ا النتهت‬ ‫املفاو�ضات باتفاق‪.‬‬ ‫وق��در امل�س�ؤول الأمريكي �أن نتنياهو وافق‬ ‫على �إجراء االت�صاالت مع الأ�سد؛ من �أجل تربير‬ ‫اجلمود احلا�صل يف املفاو�ضات بني «�إ�سرائيل»‬ ‫والفل�سطينيني‪ ،‬وانطالقا من فكرته �أن �سوريا‬ ‫هي احللقة ال�ضعيفة يف حمور ي�ضمها �إىل جانب‬ ‫�إيران وحزب اهلل‪.‬‬

‫رام اهلل‪� -‬صفا‬ ‫اقتحمت ق��وة �إ�سرائيلية مدججة يبلغ ت�ع��داده��ا ‪� 70‬شرطيا‪،‬‬ ‫بدعم كامل من �إدارة �سجن «�شطة» ظهر اجلمعة ال�سجن‪ ،‬وانهالت‬ ‫بال�ضرب واالعتداء على الأ�سرى قبل �أن تعزل ‪ 3‬منهم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح ن��ادي الأ�سري يف بيان له �أنّ الإدارة قامت باالقتحام؛‬ ‫بق�صد �إجراء تفتي�ش لإحدى الغرف يف �أثناء تواجد الأ�سرى يف وقت‬ ‫«الفورة»‪ ،‬الأمر الذي �سبب مواجهة مبا�شرة بني القوة والأ�سرى‪.‬‬ ‫وح�سب نادي الأ�سري‪ ،‬احتدمت املواجهة بني القوة الإ�سرائيلية‬ ‫وبني الأ�سرى‪ ،‬و�أدى ذلك �إىل ال�ضرب بالكرا�سي وبكل ما ميلكون؛‬ ‫ردا على ما قامت به �إدارة ال�سجن‪.‬‬ ‫ويف �أع�ق��اب املواجهة‪ ،‬أ�ق��دم��ت الإدارة على ع��زل ثالثة �أ�سرى‪،‬‬ ‫وه��م‪ :‬علي �صبيح‪ ،‬وف��واز بعارة‪ ،‬وباهر ع�شي‪ ،‬كما اغلقت «ق�سم ‪»7‬‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار‪ ،‬ا�ستنكر نادي الأ�سري ما قامت به �إدارة ال�سجن‬ ‫بحق الأ�سرى‪ ،‬م�ؤكدا �أن الهجمة بحق �أ�سرانا ت��زداد يف ظل �صمت‬ ‫املجتمع الدويل والعامل‪.‬‬

‫�صدمة �أمريكية‬ ‫و�أف� ��ادت ال��وث��ائ��ق ‪-‬ال �ت��ي كتبها ه ��وف‪ -‬ب ��أن‬ ‫املفاو�ضات بني اجلانبني ا�ستندت �إىل موافقة‬ ‫«تل �أبيب» على ان�سحاب كامل من اجلوالن حتى‬ ‫خطوط الرابع من حزيران ‪ ،1967‬مقابل اتفاق‬ ‫�سالم كامل ب�ين الدولتني ي�شمل فتح �سفارات‬ ‫يف دم�شق و»ت��ل �أبيب»‪ ،‬وقد فوجئ الأمريكيون‬

‫ضحايا «املسح األمني» يف الضفة‬ ‫يهددون باإلضراب‬

‫إصابات واعتقاالت يف قمع االحتالل مسريات الضفة‬

‫رام اهلل‪� -‬صفا‬ ‫قال متحدّث با�سم املعلمني املتجاوز عن �أ�سمائهم يف التوظيف‬ ‫بالرتبية والتعليم؛ ب�سبب امل�سح الأمني يف ال�ضفة الغربية‪� ،‬إنهم «لن‬ ‫يقبلوا �أبدا ال�سكوت عن حقّهم يف العمل يف �سلك الرتبية والتعليم»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املتحدث يف بيان له اجلمعة �أنهم تقدّموا لالمتحان‬ ‫ح�سب الأ�صول املرعية والقوانني امل ّتبعة‪ ،‬ومت جتاوزهم؛ ب�سبب ما‬ ‫ي�س ّمى «امل�سح الأمني» الذي عدته املحكمة العليا غري قانوين‪.‬‬ ‫وا�ستنكر املتحدّث م��ا �أث�ير م��ن ت�صريحات ن�سبت �إىل وزي��رة‬ ‫الرتبية والتعليم يف رام اهلل ملي�س العلمي قالت فيها �إن املتجاوز عن‬ ‫�أ�سمائهم �سيتقدمون �إىل امتحان التوظيف يف العام القادم كبقية‬ ‫املتقدّمني‪.‬‬ ‫و�أكد �أن مثل هذه الت�صريحات خارجة عن �إطار القانون‪ ،‬وهي‬ ‫تعد على القوانني‪ ،‬و�إهدار حلقوق املواطنني‪ ،‬وطالب جميع املتجاوز‬ ‫عن �أ�سمائهم باال�ستعداد لفعاليات واعت�صامات قادمة لتح�صيل‬ ‫حقوقهم‪.‬‬

‫ال�ضفة املحتلة ‪� -‬صفا‬

‫حماس‪ :‬أمن الضفة يعتقل‬ ‫شابني من نابلس والخليل‬ ‫نابل�س‪� -‬صفا‬ ‫ات�ه�م��ت ح��رك��ة ح�م��ا���س الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف ال�ضفة الغربية‬ ‫باعتقال اث�ن�ين م��ن أ�ن���ص��اره��ا يف مدينتي اخلليل ونابل�س جنوب‬ ‫و�شمال ال�ضفة‪ ،‬ورف�ض الإفراج بكفالة مالية عن �أحد املعتقلني‪.‬‬ ‫وذكرت احلركة يف بيان لها اجلمعة �أن جهاز املخابرات يف اخلليل‬ ‫اعتقل الأ�سري املحرر يعقوب الزعارير من مكان عمله يف املنطقة‬ ‫اجلنوبية بعد �شهرٍ واحدٍ من الإفراج عنه‪ ،‬وهو �أ�سري �سيا�سي �سابق‪،‬‬ ‫�أم�ضى �ستة �شهور من االعتقال يف �سجون جهاز الأمن الوقائي‪.‬‬ ‫ويف مدينة نابل�س‪ ،‬ذك��رت احل��رك��ة يف بيانها �أن ج�ه��از الأم��ن‬ ‫الوقائي اعتقل ال�شاب زيدان دويكات من بالطة البلد بعد ا�ستدعائه‬ ‫للمقابلة اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬رف�ض جهاز الأمن الوقائي يف مدينة نابل�س‬ ‫الإف ��راج بكفالة مالية ع��ن ال�صحفي والأدي ��ب الفل�سطيني وليد‬ ‫خالد‪ ،‬الذي م�ضى ‪ 25‬يوما على اعتقاله يف �سجون الأجهزة الأمنية‬ ‫يف �سبتمرب املا�ضي ‪-‬ح�سب البيان‪.-‬‬ ‫ونقلت احلركة عن م�صادر مقربة من عائلة املعتقل ال�سيا�سي‬ ‫خ��ال��د �أن اب�ن�ه��ا ال ��ذي ي��دي��ر مكتب �صحيفة فل�سطني يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬والأ� �س�ير امل�ح��رر اعتقل ل��دى الأم��ن ال��وق��ائ��ي فقط بعد‬ ‫�أ�سبوعني من الإف��راج عنه من �سجون االحتالل التي اعتقل فيها‬ ‫عدة مرات‪ ،‬و�أم�ضى فيها نحو ‪ 16‬عاما‪.‬‬ ‫وما زال جهاز الوقائي يرف�ض املنا�شدات ال�صحفية والإعالمية‬ ‫ل�ف��راج ع��ن خ��ال��د‪ ،‬برغم �أنّ اعتقاله يخالف القانون الأ�سا�سي‬ ‫ل� إ‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وحرية الر�أي والتعبري‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حمكمة يف ال�ضفة �أ� �ص��درت ق��رارا ب��الإف��راج ع��ن خالد‬ ‫الأرب �ع��اء قبل امل��ا��ض��ي‪ ،‬لكن القا�ضي ذات��ه ع��اد �إىل متديد اعتقال‬ ‫الأ� �س�ير ذات ��ه يف ال �ي��وم ال �ت��ايل اخلمي�س يف ق�ضية أ�ث� ��ارت �سخطا‬ ‫وا�ستياء عاما؛ ب�سبب ر�ضوخ الق�ضاء الفل�سطيني لإمالءات الأجهزة‬ ‫الأمنية‪.‬‬

‫تظاهر م�ئ��ات امل��واط�ن�ين يف مدينة خ��ان يون�س جنوب‬ ‫قطاع غزة بعد �صالة ظهر اجلمعة؛ �إحياء للذكرى الأوىل‬ ‫ل�صفقة تبادل الأ�سرى «وفاء الأحرار»‪.‬‬ ‫وتوجهت امل�سرية من �أرج��اء املدينة كافة �صوب منزل‬ ‫الأ� �س�ير الق�سامي ال�ق��ائ��د ح�سن ��س�لام��ة‪ ،‬راف�ع�ين الأع�ل�ام‬ ‫الفل�سطينية وراي��ات حركة حما�س‪ ،‬حيث طالبوا املقاومة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وخا�صة كتائب الق�سام ب�أ�سر مزيد من اجلنود؛‬ ‫لإطالق �سراح بقية الأ�سرى‪.‬‬ ‫وك��ان��ت فعاليات إ�ح�ي��اء ال��ذك��رى الأوىل لإجن��از �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى بعنوان «وفاء الأحرار ملن بقى خلف الق�ضبان»‪،‬‬ ‫قد انطلقت يف قطاع غزة اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر الأ� �س��رى ع�ط��ا اهلل �أب ��و ال�سبح يف كلمة له‬

‫�سرية للغاية‬ ‫و�أج� ��رى امل�ف��او��ض��ات ع��ن اجل��ان��ب ال���س��وري‬ ‫وزي��ر اخل��ارج�ي��ة وليد املعلم‪ ،‬لكن ه��وف التقى‬ ‫الأ�سد ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت «ي��دي �ع��وت �أح ��رون ��وت» �أن نتنياهو‬

‫اع �ت �ق �ل��ت ق � ��وات االح � �ت �ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي اجل �م �ع��ة � �ش��اب�ين‪،‬‬ ‫و�أ��ص��اب��ت ع���ش��رات امل��واط�ن�ين واملت�ضامنني الأج��ان��ب باالختناق؛‬ ‫�إثر ا�ستن�شاقهم الغاز امل�سيل للدموع خالل م�شاركتهم مب�سريات‬ ‫ال�ضفة الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫ويف كفر ق��دوم‪ ،‬اعتقلت ق��وات االح�ت�لال ال�شابني �أحمد عبد‬ ‫الفتاح عامر (‪28‬ع��ا ًم��ا)‪ ،‬و�أح�م��د بديع عامر (‪ 21‬ع��ا ًم��ا)‪ ،‬بعد �أن‬ ‫قمعت امل�سرية ال�سلمية املناه�ضة لال�ستيطان‪ ،‬واملطالبة بفتح‬ ‫ال�شارع الرئي�س للقرية‪.‬‬ ‫وحملت امل�سرية �شعار «انتف�ضوا لزيتونكم»؛ ردًا على اعتداءات‬ ‫امل�ستوطنني على �أ��ش�ج��ار ال��زي�ت��ون بتحطيمها و��س��رق��ة ثمارها‪،‬‬ ‫وحماوالتهم الفا�شلة منع امل��زارع�ين من الو�صول �إىل �أرا�ضيهم‬ ‫لقطف ثمار الزيتون ال��ذي يعد امل�صدر الرئي�س القت�صاد �سكان‬ ‫القرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار املن�سق الإعالمي ملقاومة اجل��دار واال�ستيطان بالبلدة‬ ‫م��راد ا�شتيوي‪� ،‬إىل �أن ق��وات االح�ت�لال غ�يرت من طريقة قمعها‬ ‫امل�سرية؛ عرب اتخاذ نقاط مراقبة ون�صب كمائن العتقال �أكرب‬ ‫عدد من ال�شبان امل�شاركني فيها‪ ،‬وعندما ف�شلت خمططاتها داهمت‬ ‫منزل املواطن عبد الفتاح عامر‪ ،‬واعتقلت ال�شابني واقتادتهما �إىل‬ ‫جهة غري معلومة‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب ع�شرات املواطنني واملت�ضامنني الأجانب باالختناق؛‬ ‫ج��راء ا�ستن�شاقهم الغاز امل�سيل للدموع �إث��ر قمع ق��وات االحتالل‬ ‫م�سرية بلعني ال�سلمية‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية �إىل جانب أ�ه��ايل بلعني‪ ،‬وفد من الرنويج‬ ‫وع�شرات املت�ضامنني الأجانب ون�شطاء �سالم �إ�سرائيليني‪ ،‬رافعني‬ ‫الأع�ل�ام الفل�سطينية‪ ،‬م��رددي��ن ال�شعارات الداعية �إىل التم�سك‬ ‫بالثوابت‪.‬‬ ‫وق��ال �شهود عيان �إن جنود االحتالل اعتدوا على امل�شاركني‪،‬‬ ‫و�أطلقوا باجتاههم قنابل الغاز والر�صا�ص املعدين املغلف باملطاط‬ ‫ور��ش�ه��م ب��امل�ي��اه ال�ع��ادم��ة‪ ،‬ل��دى و�صولهم �إىل منطقة أ�ب��و ليمون‬ ‫املحاذية للجدار؛ ما �أدى �إىل �إ�صابة الع�شرات منهم بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫املع�صرة والنبي �صالح‬ ‫كما قمعت قوات االحتالل م�سرية املع�صرة ال�سلمية املناه�ضة‬ ‫جدار الف�صل العن�صري واال�ستيطان‪.‬‬ ‫و�أو�ضح من�سق اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار واال�ستيطان يف‬ ‫املع�صرة حممود زواهرة �أن جنود االحتالل اعتدوا على امل�شاركني يف‬

‫االتفاق يق�ضي ب�أن تن�سحب «�إ�سرائيل» من ه�ضبة اجلوالن مقابل اتفاق �سالم كامل (اجلزيرة)‬

‫وب ��اراك مل ُيطلعا ال� ��وزراء يف «�إ� �س��رائ �ي��ل» على‬ ‫ه��ذه امل �ف��او� �ض��ات ال���س��ري��ة‪ ،‬و أ�ن� ��ه ك��ان ي�ع�ل��م بها‬ ‫ف �ق��ط م���س�ت���ش��ار ن�ت�ن�ي��اه��و ال �ع �� �س �ك��ري ي��وح�ن��ان‬ ‫لوكري‪ ،‬وال�سيا�سي رون درمي��ر‪ ،‬ورئي�س جمل�س‬ ‫الأم ��ن ال�ق��وم��ي ع��وزي �أراد‪ ،‬وم�ب�ع��وث نتنياهو‬ ‫اخل��ا���ص امل �ح��ام��ي إ�� �س �ح��ق م��وخل��و‪ ،‬و��س�ك��رت�ير‬ ‫ب��اراك الع�سكري مايك هرت�سوغ‪ ،‬وق��د مت إ�ل��زام‬ ‫ه�ؤالء امل�ست�شارين بالتوقيع على وثيقة تلزمهم‬ ‫باحلفاظ على �سرية املعلومات‪.‬‬ ‫و أ��� �ش ��ارت �إىل �أن امل �ح��ادث��ات املتعلقة بهذه‬ ‫املفاو�ضات مع �سوريا جرت مبقر �إقامة نتنياهو‬ ‫يف القد�س ومنزله يف بلدة قي�ساريا ويف مكتب‬

‫م��وخل��و يف «ت��ل �أب �ي��ب»‪ ،‬ولكنها مل جت��ر �أب ��دا يف‬ ‫مكتب رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أخ �ف��ى نتنياهو وب� ��اراك ه��ذه امل�ف��او��ض��ات‬ ‫عن جميع ال��وزراء‪ ،‬ومل ي�شركا كبار امل�س�ؤولني‬ ‫يف �أجهزة اال�ستخبارات‪ ،‬وخا�صة رئي�س املو�ساد‬ ‫ورئي�س جهاز الأمن العام (�شاباك)‪.‬‬ ‫وك ��ان ي�ع�ل��م ب �ه��ذه امل �ف��او� �ض��ات م��ن اجل��ان��ب‬ ‫الأمريكي كل من الرئي�س باراك �أوباما‪ ،‬ونائبه‬ ‫ج��وزي��ف ب ��اي ��دن‪ ،‬ووزي � ��رة اخل��ارج �ي��ة ه �ي�لاري‬ ‫كلينتون‪ ،‬وم�ست�شار الأمن القومي توم دونيلون‪،‬‬ ‫ودن �ي ����س رو� � ��س م �ب �ع��وث ال��رئ �ي ����س الأم��ري �ك��ي‪،‬‬ ‫وال�سفري يف «تل �أبيب» دان �شابريو‪.‬‬

‫جانب من املواجهات‬

‫امل�سرية‪ ،‬ومن بينهم مت�ضامنني فرن�سيني‪ ،‬ومنعوهم من الو�صول‬ ‫�إىل مكان �إقامة اجلدار بعد �إغالق املدخل الرئي�س للقرية‪.‬‬ ‫وه��اج�م��ت ق ��وات االح �ت�لال م���س�يرة ال�ن�ب��ي ��ص��ال��ح املناه�ضة‬ ‫ل�لاح�ت�لال واال��س�ت�ي�ط��ان‪ ،‬ال�ت��ي انطلقت ت�ضامنًا م��ع الأ� �س��رى‪،‬‬ ‫ودف��ا ًع��ا ع��ن �شجرة ال��زي�ت��ون امل�ب��ارك��ة‪ ،‬وال�ت��ي تتعر�ض لالقتالع‬ ‫والتخريب من قبل جنود االحتالل وامل�ستوطنني‪ .‬وردد امل�شاركون‬ ‫يف امل�سرية هتافات منددة باالحتالل وبال�صمت ال��دويل جتاهه‪،‬‬ ‫ومنددة بالدعم االمريكي املتوا�صل حلكومة االحتالل الإرهابية‪.‬‬

‫وا�ستهدف جنود االحتالل امل�سرية حني و�صلت اىل مدخل القرية‪،‬‬ ‫و�أطلقت عليها عيارات مطاطية وقنابل غاز‪ ،‬ا�ضافة �إىل ا�ستخدام‬ ‫امل�ي��اه ال�ع��ادم��ة؛ م��ا �أدى �إىل ا�صابات طفيفة يف �صفوف ع�شرات‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫كما وا�صل جنود االحتالل اقتحامهم القرية وبيوت املواطنني‪،‬‬ ‫وان��دل �ع��ت ع�ل��ى اث ��ر ذل ��ك م��واج �ه��ات ب�ي�ن ��ش�ب��ان ال �ق��ري��ة وق ��وات‬ ‫االحتالل؛ حيث ر�شق ال�شبان اجلنود باحلجارة رداً على �أعمالهم‬ ‫التع�سفية‪.‬‬

‫«بتسيلم»‪ :‬اعتداءات املستوطنني تثري املخاوف‬ ‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫ر�صدت منظمة حقوقية �إ�سرائيلية عد ًدا من‬ ‫االعتداءات التي نفذها امل�ستوطنون‪ ،‬وا�ستهدفت‬ ‫امل��زارع�ي�ن وح �ق��ول ال��زي�ت��ون يف خمتلف �أرج ��اء‬ ‫ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬م�ع�ت�برة ان �ه��ا تثري‬ ‫املخاوف‪.‬‬

‫مسرية يف خان يونس بذكرى‬ ‫صفقة التبادل‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬

‫‪5‬‬

‫خ�لال التظاهرة‪�« :‬إن حترير الأ� �س��رى دي��ن يف عنق جميع‬ ‫الفل�سطينيني»‪ ،‬م�ضيفا �أن االحتالل ال يفهم �إال لغة القوة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن املقاومة �أجربته على الإفراج عن الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن الفعاليات حتتوي على �أن�شطة متنوعة‬ ‫و�ست�ستمر ملدة �أ�سبوع‪ ،‬مطالبا منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫وال�سلطة يف ال�ضفة املحتلة‪ ،‬وجامعة ال��دول العربية بوقف‬ ‫عملية الت�سوية وق�ط��ع ال�ع�لاق��ات م��ع «ا� �س��رائ �ي��ل»؛ ن�صرة‬ ‫للأ�سرى يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ودعا املقاومة �إىل �أ�سر مزيد من جنود االحتالل؛ للوفاء‬ ‫بوعد الأ�سرى‪ ،‬وحتقيق �أمنياتهم باحلرية‪.‬‬ ‫و أ�ب ��رم ��ت ��ص�ف�ق��ة ت �ب��ادل الأ�� �س ��رى ب�ي�ن ح��رك��ة ح�م��ا���س‬ ‫واالح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف أ�ك�ت��وب��ر ودي�سمرب ‪ ،2011‬أ�ف��رج‬ ‫مبوجبها ع��ن ‪� 1027‬أ� �س�يرا و�أ� �س�ي�رة‪ ،‬مقابل �إط�ل�اق �سراح‬ ‫اجلندي الإ�سرائيلي جلعاد �شاليط‪.‬‬

‫وط��ال �ب��ت م�ن�ظ�م��ة ب�ت���س�ي�ل��م يف ت �ق��ري��ر لها‬ ‫اجل�م�ع��ة جي�ش االح �ت�لال ب��ال�ت�ح��رك م��ن �أج��ل‬ ‫و�ضع حد لهذه االعتداءات‪.‬‬ ‫ور�� �ص ��دت االع � �ت� ��داءات يف ال �ف�ت�رة م��ا بني‬ ‫‪� ١٠-٧‬إىل ‪ ٢٠١٢-١٠-١٠‬خم�س ح ��االت ج��رى‬ ‫فيها االع�ت��داء على مزارعني و�أ�شجار الزيتون‬ ‫التابعة لهم‪ ،‬يف منطقتي رام اهلل ونابل�س‪ ،‬ويف‬

‫ح��ال �ت�ين اع �ت��دى م���س�ت��وط�ن��ون ع �ل��ى م��زارع�ين‬ ‫كانوا يقطفون �أ�شجار الزيتون‪ ،‬و�أحلقوا ال�ضرر‬ ‫مبحا�صيلهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير اىل �أنه عرث يف ثالث حاالت‬ ‫�أخرى على كروم زيتون �أتلفت‪� ،‬أو �أن املح�صول‬ ‫�سرقه م�ستوطنون‪ ،‬وج��رت عمليات االع�ت��داء‬ ‫املبا�شرة التي وثقتها «بت�سيلم» يف �أثناء وجود‬

‫جي�ش االحتالل‪ ،‬كما �أن جميع املناطق التي جرت‬ ‫فيها االعتداءات على الأ�شجار معروفة جلي�ش‬ ‫االح�ت�لال ب�أنها مناطق معر�ضة ل�لاع�ت��داءات‬ ‫املتكررة‪ ،‬واملتوا�صلة من طرف امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وت�صاعدت اع �ت��داءات امل�ستوطنني اليهود‬ ‫على املزارعني و�أ�شجارهم‪ ،‬خا�صة يف هذه الفرتة‬ ‫التي ت�شهد مو�سم قطف الزيتون‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫النائب العام يتم�سك بالبقاء يف من�صبه‬

‫مليونية «كشف الحساب»‪ ..‬اشتباكات دامية يف ميدان التحرير يف‬ ‫القاهرة وأعداد كبرية من املصابني‬ ‫القــاهرة ‪� -‬آالء حــمــزة‬ ‫�شهد م �ي��دان ال�ت�ح��ري��ر ب��ال�ق��اه��رة �أم����س‬ ‫(اجل �م �ع��ة) ا� �ش �ت �ب��اك��ات ع�ن�ي�ف��ة ب�ي�ن �أن �� �ص��ار‬ ‫ومعار�ضي الرئي�س حممد مر�سى مما �أ�سفر‬ ‫عن �سقوط ع�شرات اجلرحى وامل�صابني خالل‬ ‫ت �ظ��اه��رات ح��ا��ش��دة دع ��ت ل�ه��ا م�ع�ظ��م ال�ق��وى‬ ‫ال�سيا�سية مع اختالف الأه��داف التي �أعلنها‬ ‫كل ف�صيل مل�شاركته‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ال��دك �ت��ور حم�م��د � �ش��وق��ي‪ ،‬مدير‬ ‫م���س�ت���ش�ف��ى امل� �ن�ي�رة ال� �ع ��ام‪� ،‬أن ع� ��دد ح ��االت‬ ‫الإ��ص��اب��ة ال�ت��ي ا�ستقبلتها امل�ست�شفى نتيجة‬ ‫اال��ش�ت�ب��اك��ات ال �ت��ي وق �ع��ت يف حم�ي��ط م�ي��دان‬ ‫التحرير ارتفعت �إىل ما يقرب من ‪ 50‬حالة‬ ‫ما بني جروح بالر�أ�س و�إ�صابات يف العني ويف‬ ‫مناطق متفرقة م��ن ال��وج��ه وج ��روح نتيجة‬ ‫الرتا�شق باحلجارة‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��دك �ت��ور ع���ص��ام ال �ع��ري��ان ال�ق��ائ��م‬ ‫ب�أعمال رئي�س حزب احلرية والعدالة قد دعا‬ ‫��ش�ب��اب احل ��زب ع�بر ح���س��اب��ه ال�شخ�صي على‬ ‫م��وق��ع ت��وي�تر �إىل ع��دم ال��ذه��اب �إىل م�ي��دان‬ ‫التحرير والتجمع ال�ساعة الرابعة ع�ص ًرا �أمام‬ ‫دار الق�ضاء العايل‪.‬‬ ‫وكانت جماعة الإخوان امل�سلمني وجناحها‬ ‫ال�سيا�سي (حزب احلرية العدالة) قد �أعلنوا‬ ‫ع��ن م�شاركتهم يف ت�ظ��اه��رات اجلمعة �ضمن‬ ‫�سل�سلة فعاليات ب��د�أت �أول �أم�س (اخلمي�س)‬ ‫ب� �ت� �ظ ��اه ��رات يف ك� ��ل م� �ي ��ادي ��ن اجل �م �ه��وري��ة‬ ‫اعرتا�ضا على براءة جميع املتهمني يف ق�ضية‬ ‫قتل املتظاهرين يف الثاين من �شباط ‪2011‬‬ ‫املعروفة �إعالميا بـ«موقعة اجلمل» من بينهم‬ ‫‪ 24‬م��ن ق �ي ��ادات احل� ��زب ال��وط �ن��ي «امل �ن �ح��ل»‪،‬‬ ‫فيما دعت تيارات ي�سارية وليربالية وقومية‬ ‫�أن�صارها �إىل النزول �إىل امليادين يف مليونية‬ ‫�أطلقوا عليها «ك�شف احل�ساب» لتقييم ما مت‬ ‫�إجنازه يف برنامج الـ‪ 100‬يوم للرئي�س حممد‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫وحت � � ��ددت م �ط ��ال ��ب ج �م ��اع ��ة الإخ � � ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين وع� ��دد م��ن ال �ت �ي��ارات الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫وال�ث��وري��ة يف إ�ع ��ادة حماكمة ك��ل املتهمني يف‬ ‫ق�ت��ل امل�ت�ظ��اه��ري��ن يف ك��ل ا ألح� ��داث ال�سابقة‪،‬‬ ‫مع املطالبة بت�شكيل جلنة على م�ستوى عال‬ ‫لتجميع الأدل��ة وتقدميها للق�ضاء‪ ،‬ومطالبة‬ ‫ال�سيد الرئي�س لتنفيذ وعوده بالق�صا�ص من‬ ‫قتلة املتظاهرين‪.‬‬ ‫وات �ه��م ال�ت�ي��ار الإ� �س�لام��ي ج�ه��ات ع��دي��دة‬

‫(�أمنية ‪..‬ق�ضائية‪� ..‬إعالمية) بعدم تقدمي‬ ‫الأدل ��ة الكافية‪ ،‬و طم�س الأدل ��ة ال�ت��ي تدين‬ ‫املتهمني‪ ،‬كما ح��دث م��ن قبل يف ق�ضايا قتل‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن (حم� �م ��د حم� �م ��ود ‪ ..‬جم�ل����س‬ ‫ال ��وزراء ‪..‬م��ا��س�ب�يرو) يف ف�ترة ت��ويل املجل�س‬ ‫الأعلى للقوات امل�سلحة مقاليد احلكم‪.‬‬ ‫ويف امل�ق��اب��ل و��ص�ف��ت ال �ت �ي��ارات الي�سارية‬ ‫والليربالية ق��رار ا إلخ��وان امل�سلمني بالنزول‬ ‫�إىل ميدان التحرير مبحاولة «حتريف م�سار‬ ‫ال�ت�ظ��اه��ر» حيث �أك��د امل���ش��ارك��ون يف مليونية‬ ‫«ك�شف احل���س��اب» على أ�ن�ه��م ي�ستهدفون من‬ ‫وراء ت�ظ��اه��رات�ه��م حتقيق ع��دة م�ط��ال��ب من‬ ‫ب�ي�ن�ه��ا (ال �ع ��دال ��ة االج �ت �م��اع �ي��ة مب ��ا ي�ضمن‬ ‫م ��أك��ل وم�ل�ب����س وم���س�ك��ن �آدم � ��ي‪ ..‬امل�ح��اك�م��ات‬ ‫ال �ث��وري��ة ال�ع��اج�ل��ة ل�ك��ل م��ن ا� �ش�ترك يف قتل‬ ‫ال �ث��وار م�ن��ذ ق �ي��ام ال �ث��ورة وح �ت��ى الآن‪ ..‬حل‬ ‫اجل�م�ع�ي��ة ال�ت� أ���س�ي���س�ي��ة ل �ل��د� �س �ت��ور وت���ش�ك�ي��ل‬ ‫جمعية منتخبة‪ ..‬رف�ض قر�ض �صندوق النقد‬ ‫الدويل‪ ...‬حد �أدنى وحد �أق�صى للأجور دون‬ ‫�أي ا�ستثناءات‪ ..‬حما�سبة كل من �أزه��ق دماء‬ ‫امل�صريني‪ ..‬عدم حب�س ال�صحفيني يف ق�ضايا‬ ‫الن�شر‪� ..‬إط�لاق احلريات النقابية والعامة‪..‬‬ ‫ا�ستعادة ا ألم��وال املنهوبة واملهربة للخارج‪..‬‬ ‫و�ضع خطة ملحاربة الف�ساد)‪.‬‬ ‫وقد ت�سلمت اللجان ال�شعبية للدفاع عن‬ ‫الثورة امليدان فجر اجلمعة وبد�أت يف االنت�شار‬ ‫ح��ول مداخل وخم��ارج امليدان لت�أمينه ومنع‬ ‫�أي من العنا�صر املند�سة على املتظاهرين‪ ،‬كما‬ ‫قاموا بتجهيز املوانع املرورية لإغالق امليدان‬ ‫يف حال ازدي��اد أ�ع��داد املتظاهرين ب�شكل كبري‬ ‫ون�صبت اخل�ي��ام واف�تر���ش املتظاهرين و�سط‬ ‫امليدان‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها‪� ،‬أ� �ص��درت وزارة الداخلية‬ ‫ب�ي��ان��ا أ�ع�ل�ن��ت ف�ي��ه ال�ت��زام�ه��ا ب�ت��أم�ين املن�ش�آت‬ ‫العامة‪ ،‬واحليوية يف ميدان التحرير‪ ،‬وتنظيم‬ ‫حركة امل��رور‪ ،‬مع الت�أكيد على �إميانها بحق‬ ‫املواطنني يف التظاهر ال�سلمي‪ ،‬فيما خ�ص�صت‬ ‫وزارة ال���ص�ح��ة ‪� � 42‬س �ي��ارة إ�� �س �ع��اف ل�ت��أم�ين‬ ‫التظاهرات يف جميع ميادين القاهرة‪.‬‬ ‫وق ��د ام �ت��دت ال �ف �ع��ال �ي��ات �إىل حم��اف�ظ��ة‬ ‫الإ�سكندرية (�شمال م�صر)‪ ،‬حيث نظم عدد‬ ‫م��ن ال�ق��وى ال�ث��وري��ة ت�ظ��اه��رات �أم ��ام م�سجد‬ ‫القائد �إبراهيم مبحطة الرمل‪ ،‬بالتزامن مع‬ ‫�أداء الرئي�س �صالة اجلمعة مب�سجد �سيدي‬ ‫جابر بالإ�سكندرية‪ ،‬يف زيارة تعترب هي الأوىل‬ ‫م��ن نوعها للمحافظة منذ توليه الرئا�سة‬

‫من اال�شتباكات يف ميدان التحرير (�سكاي نيوز)‬

‫قبل ح��وايل �أربعة �أ�شهر‪ ،‬حيث عقد م�ؤمت ًرا‬ ‫جماهري ًيا عقب �صالة اجلمعة‪ ،‬والتقى عدد‬ ‫من قادة القوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وتعهد مر�سي يف كلمته يف �ساحة م�سجد‬ ‫� �س �ي��دي ج��اب��ر وب �ح �� �ض��ور امل���س�ت���ش��ار حم�م��ود‬ ‫م �ك��ي ن��ائ��ب رئ �ي ����س اجل �م �ه��وري��ة‪ ,‬وحم��اف��ظ‬ ‫الإ��س�ك�ن��دري��ة امل�ست�شار حم�م��د ع�ط��ا عبا�س‪,‬‬ ‫وال �ق �ي��ادات ال���ش�ع�ب�ي��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة واحل��زب�ي��ة‬ ‫بالإ�سكندرية‪ ,‬ب�أن م�صر �ستكون واحة للخري‬ ‫وا ألم � ��ان‪ ,‬و�أن ت�ستقر أ�ح��وال �ه��ا و�أن ينه�ض‬ ‫��ش�ع�ب�ه��ا م��ن ك�ب��وت��ه ال �ت��ي ا��س�ت�م��رت ع���ش��رات‬ ‫ال�سنني م�ؤكدا على �أنه لن يتهاون مع الذين‬

‫�أجرموا يف حق الوطن و�أف�سدوه‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬ت �� �ص��اع��د اخل�ل�اف‬ ‫ب�ين النائب ال�ع��ام امل�صري امل�ست�شار حممود‬ ‫عبداملجيد والرئي�س امل�صري بعد �أن رف�ض‬ ‫ال �ن��ائ��ب ال �ع��ام تنفيذ ق ��رار ال��رئ�ي����س ب�ترك‬ ‫من�صبه لأحد م�ساعديه وتويل من�صب �سفري‬ ‫م�صر يف الفاتيكان‪ .‬و��ص��رح النائب ال�ع��ام يف‬ ‫وقت مت�أخر من م�ساء اخلمي�س ب�أنه مل يتقدم‬ ‫با�ستقالته من من�صبه‪ ،‬و�أنه باق يف �أداء عمله‬ ‫طبقا لقانون ال�سلطة الق�ضائية‪.‬‬ ‫ك ��ان م��ر� �س��ي ق��د ق ��رر ق �ب��ل � �س��اع��ات من‬ ‫مليونية اجلمعة امت�صا�ص الغ�ضب ال�شعبي‬

‫ب�ع��زل ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام امل���ص��ري خ�ل�ال اجتماع‬ ‫ع��اج��ل م��ع رئ�ي����س ال� ��وزراء امل���ص��ري ال��دك�ت��ور‬ ‫ه�شام قنديل ونائب الرئي�س امل�ست�شار حممود‬ ‫مكي حيث ك��ان املطلب الأول للمتظاهرين‬ ‫إ�ق��ال��ة ال�ن��ائ��ب ال �ع��ام وت�ع�ي�ين �آخ ��ر ال ينتمي‬ ‫للنظام ال�سابق‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ال�ن��ائ��ب ال�ع��ام امتنع ع��ن التنفيذ‬ ‫م�ت�ح���ص�ن��ا ب��ال �ق��ان��ون امل �� �ص��ري ال � ��ذي مينع‬ ‫رئي�س اجلمهورية من �إقالة النائب العام من‬ ‫من�صبه‪ ،‬ولكن يعر�ض عليه «من�صب» جديد‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا جمل�س �أمناء الثورة كافة‬ ‫ال �ق��وى ال�ث��وري��ة �إىل االع�ت���ص��ام أ�م ��ام مكتب‬

‫منح جائزة نوبل للسالم إىل االتحاد االوروبي‬ ‫او�سلو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫م�ن�ح��ت ج��ائ��زة ن��وب��ل ل�ل���س�لام ع ��ام ‪ 2012‬اجل�م�ع��ة ل�لاحت��اد‬ ‫االوروب��ي الغارق اليوم يف ازم��ة منطقة اليورو كما اعلنت جلنة‬ ‫نوبل الرنوجية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جل�ن��ة ن��وب��ل ال�نروج �ي��ة ث��ورب �ي��ون ي��اغ�لان��د ان‬ ‫«االحت��اد االوروب��ي �ساهم مع هيئاته ال�سابقة منذ اكرث من �ستة‬ ‫ع�ق��ود يف ت�شجيع ال���س�لام وامل���ص��احل��ة وال��دمي��وق��راط�ي��ة وحقوق‬ ‫االن�سان يف اوروبا»‪.‬‬ ‫وتاتي هذه اجلائزة على خلفية انق�سام بني الدول االوروبية‬ ‫التي ا�صبح ت�ضامنها على املحك حاليا اذ ان االقت�صادات الكربى‬ ‫يف ال�شمال ت�سعى جاهدة مل�ساعدة دول اجلنوب يف مواجهة �صعوبات‬ ‫اقت�صادية كربى ب�سبب دينها العام الكبري والتي تعتمد اجراءات‬ ‫تق�شف �صارمة‪.‬‬ ‫وهذا االختبار الذي ال تزال نتائجه معلقة ك�شف عن ان�شقاقات‬ ‫عميقة يف البنية االوروب�ي��ة التي ت�شهد تراجعا يف ا�ستطالعات‬ ‫الر�أي حيث يرى كثريون ان االحتاد كثري البريوقراطية‪.‬‬ ‫و�سارع عدة قادة اوروبيني اىل الرتحيب بهذه املكاف�أة‪.‬‬ ‫واك� ��د رئ �ي ����س امل�ج�ل����س االوروب� � ��ي ه��رم��ان ف ��ان روم� �ب ��وي ان‬ ‫االوروبيني متكنوا من «جتاوز احلرب واالنق�سامات» لت�شكيل «معا‬ ‫قارة �سالم وازدهار»‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ق��ال رئي�س املفو�ضية االوروب �ي��ة ج��وزي��ه مانويل‬ ‫باروزو ان جائزة نوبل لل�سالم «�شرف كبري ملجمل االحتاد االوروبي‬

‫وملواطنيه ال‪ 500‬مليون»‪.‬‬ ‫وكان رئي�س الربملان االوروبي مارتن �شولتز عرب عن �سروره‬ ‫مبنح جائزة نوبل لل�سالم لالحتاد االوروبي‪ .‬وقال �شولتز «ا�شعر‬ ‫بالت�أثر ال�شديد وب�شرف كبري الن االحت��اد االوروب��ي فاز بجائزة‬ ‫نوبل لل�سالم»‪.‬‬ ‫وبني اول الدول االوروبية التي ا�صدرت ردود فعل‪ ،‬قالت املانيا‬ ‫«نرى يف ذلك ت�شجيعا مل�شروع كبري الحالل ال�سالم مثله االحتاد‬ ‫االوروب��ي يف القارة االوروب�ي��ة التي ن��ادرا ما �شهدت ف�ترات �سالم‬ ‫طويلة»‪.‬‬ ‫وق��ال ياغالند ان «االحت��اد االوروب ��ي ي�شهد حاليا �صعوبات‬ ‫اقت�صادية خطرية وا�ضطرابات اجتماعية كربى»‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان «جلنة نوبل الرنوجية ترغب يف الرتكيز على ما‬ ‫تعتربه النتيجة االهم لالحتاد االوروبي وهي ن�ضاله الناجح من‬ ‫اجل ال�سالم وامل�صاحلة والدميوقراطية وحقوق االن�سان» م�شريا‬ ‫اىل انه �ساهم يف انتقال اوروبا «من قارة حرب اىل قارة �سالم»‪.‬‬ ‫وقال «اليوم‪ ،‬اندالع حرب بني املانيا وفرن�سا امر غري وارد»‪.‬‬ ‫واالحت ��اد االوروب� ��ي ال��ذي تا�س�س يف اع�ق��اب احل��رب العاملية‬ ‫الثانية بدفع من الدول ال�ست املوقعة على اتفاقية روما عام ‪،1957‬‬ ‫كان يعرف انذاك با�سم «املجموعة االقت�صادية االوروبية» و�ساهم‬ ‫يف ار�ساء اال�ستقرار يف قارة غالبا ما كانت ت�شهد نزاعات‪.‬‬ ‫ورغ ��م ازم ��ات ال�ن�م��و امل �ت �ك��ررة‪ ،‬ج�م��ع االحت ��اد م�صائر اع��داء‬ ‫االم�س وا�صبح اكرب �سوق م�شرتكة واول قوة اقت�صادية يف العامل‬ ‫حيث ان حركة تنقل اال�شخا�ص واالم�ل�اك واخل��دم��ات ور�ؤو���س‬

‫االموال م�ضمونة‪.‬‬ ‫وعلى مر ال�سنوات تو�سع امل�شروع لي�شمل ‪ 27‬دولة كانت لفرتة‬ ‫خلت تقع‪ ،‬على جانبي «ال�ستار احلديدي» وفيها تفاوت اقت�صادي‬ ‫واجتماعي وثقايف كبري ويت�شارك ‪ 17‬منها االن بعملة واحدة‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب رئ�ي����س جل�ن��ة ن��وب��ل ي�لاغ�لان��د‪ ،‬امل � ؤ�ي��د للم�شروع‬ ‫االوروب��ي وال��ذي ي�شغل حاليا من�صب ام�ين ع��ام جمل�س اوروب��ا‪،‬‬ ‫فانه يعود اىل االحتاد االوروبي ان يقرر من �سي�ستلم اجلائزة يف‬ ‫او�سلو يف ‪ 10‬كانون االول يف ذك��رى مولد م�ؤ�س�س ه��ذه اجلوائز‬ ‫ال�سويدي الفرد نوبل‪.‬‬ ‫وم ��ن امل �ف��ارق��ات ان ال �ن�روج ال �ت��ي مت�ن��ح ف�ي�ه��ا ه ��ذه اجل��ائ��زة‬ ‫العريقة‪ ،‬لي�ست ع�ضوا يف االحت��اد االوروب��ي وق��د رف�ضت مرتني‬ ‫االن�ضمام اىل �صفوفه خالل عمليتي ا�ستفتاء يف ‪ 1972‬و ‪.1994‬‬ ‫وبح�سب اخر ا�ستطالعات الر�أي فان حواىل ثالثة من ا�صل‬ ‫ارب�ع��ة م��ن �سكان الن��روج يرف�ضون ال�ي��وم االن�ضمام اىل االحت��اد‬ ‫االوروبي وت�شاطرهم احلكومة هذا الر�أي‪.‬‬ ‫م��ن جهته ه�ن��أ رئ�ي����س ال� ��وزراء ال�نروج��ي ين�س �ستولتنربغ‬ ‫االحت��اد االوروب ��ي على ه��ذه اجل��ائ��زة لكنه ا�ستبعد م��رة جديدة‬ ‫ان�ضمام ب�لاده‪ .‬واالحت��اد االوروب��ي لي�س اول م�ؤ�س�سة تنال هذه‬ ‫املكاف�أة الن منظمة االمم املتحدة وال�صليب االحمر �سبق ان ناال‬ ‫اجلائزة‪ ،‬اىل جانب م�ؤ�س�سات اخرى‪.‬‬ ‫ومنحت اجلائزة ال�سنة املا�ضية اىل ثالث نا�شطات يف جمال‬ ‫حقوق االن�سان‪ ،‬اليمنية توكل كرمان والليربيتان ايلني جون�سون‬ ‫�سريليف وليما غبويي‪.‬‬

‫الضغط يشتد على أوباما بعد أداء جو بايدن الجيد‬ ‫يف مناظرته ضد بول راين‬

‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫جن��ح نائب الرئي�س االم�يرك��ي ج��و ب��اي��دن يف‬ ‫ادائ��ه م�ساء اخلمي�س خالل مناظرته مع املر�شح‬ ‫اجلمهوري لنيابة الرئا�سة بول راي��ن‪ ،‬ما �سيعيد‬ ‫حتفيز القاعدة الدميوقراطية بح�سب اخل�براء‪،‬‬ ‫ق�ب��ل اي ��ام م��ن امل�ن��اظ��رة التفزيونية ال�ث��ان�ي��ة بني‬ ‫الرئي�س باراك اوباما وخ�صمه ميت رومني‪.‬‬ ‫واح�سن جو بايدن الدفاع عن ح�صيلة باراك‬ ‫اوب ��ام ��ا واع � ��ادة احل �م��ا� �س��ة اىل � �ص �ف��وف مع�سكر‬ ‫دمي��وق��راط��ي يبدي ا��ش��ارات قلق وا��ض��ح منذ اداء‬ ‫مر�شحه الباهت يف املناظرة الرئا�سية االوىل حيث‬ ‫وجد �صعوبة يف الدفاع عن م�شروعه وعن ح�صيلة‬ ‫�سنواته االربع يف ال�سلطة‪ ،‬ما انعك�س عليه تراجعا‬ ‫يف ا�ستطالعات الراي‪.‬‬ ‫وق��ال ت�شارلز فرانكلني اح��د م�ؤ�س�سي موقع‬ ‫بول�سرت‪.‬كوم وا�ستاذ العلوم ال�سيا�سية يف جامعة‬ ‫وي�سكون�سن «ان الطعن بنربة �شديدة يف تاكيدات‬ ‫راين ورومني �سيطمئن الدميوقراطيني‪ ،‬وهو امر‬ ‫مل يقم به اوب��ام��ا اال�سبوع املا�ضي وق��د �شكا منه‬ ‫الدميوقراطيون»‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت دوت � � ��ي ل �ي �ن ����ش ا� � �س � �ت� ��اذة االت� ��� �ص ��ال‬ ‫ال�سيا�سي يف اجلامعة االمريكية يف وا�شنطن ان‬ ‫«الدميوقراطيني الذين حتدثت اليهم م�سرورون‬ ‫جدا الداء جو بايدن وقد ا�ستعادوا حيويتهم‪ .‬كانوا‬ ‫يعتربون الرئي�س اوباما فاترا اكرث مما ينبغي»‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال ن�ق��ا���ش حم �ت��دم ح ��ول امل �ل��ف ال �ن��ووي‬

‫االيراين قاطع جو بايدن خ�صمه بول راين قائال‬ ‫«ه��ذا ه��راء» و��ص��اح يف حلظة اخ��رى م��ن النقا�ش‬ ‫«هذا ال ي�صدق!» ويف احدى املرات رد عليه قائال‬ ‫«كل ما يقوله غري �صحيح»‪.‬‬ ‫وفيما بعد اقام اجلمهوري مقارنة مع الرئي�س‬ ‫الدميوقراطي ال�سابق جون كينيدي حول م�سالة‬ ‫تخفي�ض ال�ضرائب فرد عليه نائب الرئي�س هازئا‬ ‫«والآن انت جاك كينيدي»‪.‬‬ ‫كما تناول بايدن (‪ 69‬عاما) �شريط الفيديو‬ ‫الذي مت ت�صويره بدون علم رومني وبثه يف ايلول‬ ‫وف�ي��ه يحمل امل��ر��ش��ح ع�ل��ى ‪ %47‬م��ن االم�يرك�ي�ين‬ ‫قائال انهم ال يدفعون �ضرائب ويعتقدون انهم‬ ‫«�ضحايا» ويعتمدون على ال��دول��ة‪ ،‬وه��ي م�سالة‬ ‫اث��ارت �ضجة ك�برى وف � ّوت اوب��ام��ا التطرق اليها‬ ‫خالل مناظرته �ضد ميت رومني‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ان ب ��ول راي ��ن (‪ 42‬ع��ام��ا) اث �ب��ت ب ��ر�أي‬ ‫ال �ع��دي��دي��ن يف م �ن��اظ��رت��ه االوىل ع �ل��ى امل���س�ت��وى‬ ‫الوطني انه جدي وجدير بامل�صداقية وال �سيما يف‬ ‫امل�سائل الدولية التي ال يتمتع فيها باخلربة‪.‬‬ ‫وقال روبرت لريمان الكاتب ال�سابق خلطابات‬ ‫نائب الرئي�س �آل غ��ور يف البيت االبي�ض «ح�ضر‬ ‫راين م�سلحا باملعطيات واالرقام وبالق�ص�ص اي�ضا‪.‬‬ ‫بدا واثقا من نف�سه وكان وا�ضحا جدا يف كالمه»‪.‬‬ ‫وقالت دوت��ي لين�ش ان امل�شاهدين الذين مل‬ ‫يكونوا يعرفونه «ر�أوا �شخ�صا يعرف معطياته حق‬ ‫املعرفة»‪.‬‬ ‫وامل� �ن ��اظ ��رات ب�ي�ن امل��ر� �ش �ح�ين مل�ن���ص��ب ن��ائ��ب‬

‫الرئي�س قلما ت� ؤ�ث��ر ع��ادة على نتائج االنتخابات‬ ‫لكنها تطمئن الناخبني ب�شان ق��درة املر�شحني‬ ‫على ت��ويل الرئا�سة مثلما ين�ص عليه الد�ستور‬ ‫االم�ي�رك ��ي يف ح� ��ال ع �ج��ز ال��رئ �ي ����س ع ��ن حتمل‬ ‫م�س�ؤولياته‪.‬‬ ‫وختم اخلبري اال�سرتاتيجي الدميوقراطي‬ ‫كا�سرت اي�سكيو على مدونته على موقع �صحيفة‬ ‫وا�شنطن بو�ست «ا�شك يف ان يكون النت�صار بايدن‬ ‫تاثري طويل االم��د على االنتخابات لكنه لو هزم‬ ‫لكان ذلك ترك اثرا بالتاكيد»‪.‬‬ ‫ويتقدم ميت رومني للمرة االوىل على باراك‬

‫اوب��ام��ا يف ا�ستطالعات ال��راي الوطنية بعد اداء‬ ‫الرئي�س املخيب ل�لام��ل يف م�ن��اظ��رة ال�ث��ال��ث من‬ ‫ت�شرين االول غري ان حتليل النتائج يف الواليات‬ ‫الع�شر اال�سا�سية يثبت ان��ه م��ا زال متقدما على‬ ‫خ�صمه ع�ل��ى �صعيد ا� �ص��وات ك�ب��ار ال�ن��اخ�ب�ين ما‬ ‫يعترب ا�سا�سيا للفوز يف االنتخابات يف ال�ساد�س من‬ ‫ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫و�سيختلي الرئي�س ال�سبت يف والية فرجينيا‬ ‫امل �ج��اورة (� �ش��رق) ل�لا��س�ت�ع��داد للمناظرة املقبلة‬ ‫ال�ث�لاث��اء يف هام�ستيد ب��والي��ة ن�ي��وي��ورك (�شمال‬ ‫�شرق)‪.‬‬

‫النائب العام ملنع امل�ست�شار عبد املجيد حممود‬ ‫من دخوله بعد �صدور ق��رار جمهوري �أم�س‬ ‫بتعيينه �سفريا مل�صر لدى الفاتيكان على �أن‬ ‫يقوم احد م�ساعديه ب�أعمال النائب العام‪.‬‬ ‫وق��ال البيان ال�صادر �أم�س عن مبجل�س‬ ‫�أمناء الثورة الذي يرت�أ�سه الداعية الإ�سالمي‬ ‫ال��دك�ت��ور �صفوت ح�ج��ازي �إن « إ�ق��ال��ة النائب‬ ‫العام عبد املجيد حممود مطلب ث��وري منذ‬ ‫ال�ي��وم الأول ل�ث��ورة اخلام�س والع�شرين من‬ ‫كانون الثاين لتخاذله يف �أداء مهام وظيفته‬ ‫كنائب ع��ن ال�شعب‪ ,‬ميلك �سلطة التحقيق‬ ‫واالدعاء»‪.‬‬

‫العراق يشرتي ‪ 28‬طائرة تدريب‬ ‫تشيكية بقيمة مليار دوالر‬ ‫براغ ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قرر العراق �شراء ‪ 28‬طائرة تدريب ت�شيكية دون �سرعة ال�صوت‬ ‫من نوع ال‪ 159-‬بقيمة حوايل مليار دوالر كما اعلنت وزارة الدفاع‬ ‫الت�شيكية يف براغ اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال وزير الدفاع الت�شيكي الك�سندر فوندرا لل�صحافيني «لقد‬ ‫اتفقنا على ت��زوي��د �سالح اجل��و العراقي ب �ـ‪ 28‬ط��ائ��رة م��ن ن��وع ال‪-‬‬ ‫‪ .»159‬و�أ�ضاف‪�« :‬إنها ‪ 24‬طائرة جديدة وارب��ع فائ�ضة عن اجلي�ش‬ ‫الت�شيكي»‪ .‬واب��رم االتفاق يف منا�سبة زي��ارة رئي�س ال��وزراء العراقي‬ ‫نوري املالكي اىل براغ‪.‬‬ ‫وقد انتجت �شركة �صناعة الطريان الت�شيكية �آيرو فودو�شودي‬ ‫(�ضواحي براغ ال�شمالية) حتى االن ‪ 72‬طائرة من هذا النوع الذي‬ ‫يتطابق مع معايري حلف �شمال االطل�سي‪ ،‬للجي�ش الت�شيكي‪ .‬لكن‬ ‫اجلي�ش الت�شيكي مل يحتفظ �سوى بـ ‪ 24‬منها ب�سبب اقتطاعات يف‬ ‫امليزانية‪.‬‬ ‫ومل جتد براغ حتى الآن �أي جهة �شارية للطائرات الفائ�ضة‪،‬‬ ‫رغ��م مفاو�ضات م��ع ع��دد كبري م��ن ال ��دول‪ .‬وال�ط��ائ��رة التي قامت‬ ‫برحلتها االوىل يف ‪ 1997‬ميكن �أن جتهز ب�صواريخ �أر�ض و�أر�ض‪-‬جو‪.‬‬ ‫وح��واىل ‪ 80‬يف املئة م��ن مكونات ه��ذه الطائرة م�صدرها من‬ ‫اخلارج ال �سيما �أمريكية‪.‬‬ ‫وق��ال املالكي اخلمي�س يف ب��راغ ان العراق يتفاو�ض حاليا على‬ ‫�إمكانية �شراء مقاتالت اف‪� 16-‬أمريكية‪.‬‬

‫تنظيم القاعدة يف العراق يتبنى‬ ‫الهجوم على سجن تكريت‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫تبنى تنظيم دولة العراق اال�سالمية‪ ،‬الفرع العراقي لتنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬الهجوم الذي ا�ستهدف �سجن ت�سفريات تكريت و�أدى اىل‬ ‫اطالق �سراح ع�شرات ال�سجناء يف ‪ 27‬ايلول املا�ضي‪ ،‬ح�سبما نقل بيان‬ ‫ن�شرته مواقع جهادية بينها «حنني»‪.‬‬ ‫وج��اء يف البيان ال��ذي حمل توقيع ماي�سمى ب»دول ��ة العراق‬ ‫اال�سالمية» ان «العملية ب��د�أت باخرتاق املنظومة االمنية ل�سجن‬ ‫ت�سفريات تكريت وادخ ��ال ا�سلحة ك��امت��ة لل�صوت وق�ن��اب��ل يدوية‬ ‫واحزمة نا�سفة اىل املعتقلني»‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 16‬عن�صرا امنيا عراقيا يف الهجوم على ال�سجن يف تكريت‬ ‫�شمال بغداد والذي متكن خالله نحو ‪� 100‬سجني بينهم حمكومون‬ ‫باالعدام ينتمون اىل تنظيم القاعدة من الهروب‪ ،‬ح�سبما اعلنت‬ ‫وزارة الداخلية العراقية يف ‪ 28‬ايلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وا��ض��اف بيان «دول��ة ال�ع��راق اال�سالمية» ان املعتقلني «قاموا‬ ‫بال�سيطرة على ال�سجن م��ن ال��داخ��ل بالتزامن م��ع ق�ي��ام اخرين‬ ‫بت�صفية حر�س البوابة الرئي�سية بتفجري �سيارة مفخخة مركونة‬ ‫وقطع الطرق امل�ؤدية اىل املجمع االمني امام دوريات اال�سناد»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�ي��ان ان «امل��رح�ل��ة االوىل مت��ت كما خطط لها وب��د أ�‬ ‫ال�ه�ج��وم على �ضباط وت�صفيتهم واخل ��روج نحو غ��رف التحقيق‬ ‫وق��اع��ات املعتقلني وت�صفية ك��ل احل��ر���س وال���ض�ب��اط واال��س�ت�ي�لاء‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ل�ح�ت�ه��م»‪ .‬ك�م��ا مت ا� �س �ت �ه��داف ار� �ش �ي��ف ال���س�ج��ن وم�ك��ات�ب��ه‬ ‫وتدمري البيانات وقاعدة املعلومات اخلا�صة باملعتقلني واملطلوبني‬ ‫واال�ستيالء على وثائق ح�سا�سة واحراق اخرى‪ ،‬وفقا للبيان‪.‬‬ ‫بالتزامن مع ذلك مت «تفجري �سيارة مفخخة عند بوابة ال�سجن‬ ‫‪...‬م��ا ي�سر للمعتقلني اال�ستيالء على ث�لاث عجالت ا�ستخدمت‬ ‫لت�صفية احلر�س واالن�سحاب باجتاه نقاط متفق عليها»‪.‬‬ ‫وا�شار البيان اىل ان «عددا اخر (من املعتقلني) فروا على �شكل‬ ‫مفارز راجلة»‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫‪7‬‬

‫تصعيد يف هجمات الثوار حول نقاط اسرتاتيجية يف سوريا‬ ‫وخسائر فادحة للقوات النظامية‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب‪).‬‬

‫�صعدت جمموعات ال�ث��وار يف �سوريا اجلمعة هجماتها على‬ ‫نقاط ا�سرتاتيجية للقوات النظامية يف حمافظتي �إدلب (�شمال‬ ‫غ��رب) وحلب (�شمال)‪ ،‬يف وق��ت �سجل ي��وم اخلمي�س وق��وع اكرب‬ ‫ح�صيلة من القتلى يف �صفوف القوات النظامية منذ بدء النزاع‪.‬‬ ‫و�شهد يوم �أم�س ف�صال جديدا من التوتر بني انقرة ودم�شق‬ ‫على خلفية اع�ترا���ض ال�سلطات الرتكية لطائرة رك��اب �سورية‬ ‫قادمة من مو�سكو وم�صادرة ا�سلحة منها‪ ،‬بح�سب ما اعلن رئي�س‬ ‫الوزراء الرتكي‪ ،‬االمر الذي نفته دم�شق‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬قتل ‪ 14‬عن�صرا من القوات النظامية �صباح �أم�س‬ ‫يف هجوم للثوار على حاجز يف قرية خربا ق��رب بلدة معربة يف‬ ‫حمافظة درعا (جنوب)‪ ،‬بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫الذي ا�شار اىل مقتل �ستة من املقاتلني يف الهجوم‪.‬‬ ‫وك��ان ‪ 92‬جنديا نظاميا قتلوا اخلمي�س ج��راء هجمات عدة‬ ‫ال �سيما يف ادل��ب حيث قتل ‪ 39‬ع�سكريا‪ ،‬يف ح�صيلة ه��ي االك�بر‬ ‫تتكبدها القوات النظامية يف يوم واحد منذ بدء النزاع‪.‬‬ ‫و�أبلغت م�صادر طبية وكالة فران�س بر�س ان ما يقارب ع�شرة‬ ‫�آالف عن�صر من القوات النظامية قتلوا وجرح عدد مماثل منذ‬ ‫منت�صف �آذار ‪ ،2011‬م��ع ارت �ف��اع امل�ع��دل ال�ي��وم��ي لقتلى ال�ق��وات‬ ‫النظامية اىل ع�شرين‪.‬‬ ‫وت�ستمر املعارك ال�ضارية يف حميط مدينة معرة النعمان يف‬ ‫ادلب التي �سيطر عليها الثوار قبل ايام ويحاولون مد �سيطرتهم‬ ‫على كل املنطقة وطريق االمداد اىل مدينة حلب‪.‬‬ ‫وا�شار املر�صد اىل ان القوات النظامية جل��أت اىل الطريان‬ ‫احل��رب��ي يف ا� �س �ت �ه��داف م�ب�ن�ي�ين يف م �ع��رة ال �ن �ع �م��ان‪ ،‬ت��زام �ن��ا مع‬ ‫حماولتها ا�ستعادة هذه املدينة اال�سرتاتيجية التي متر بها حكما‬ ‫كل تعزيزات القوات النظامية املتجهة اىل حلب‪.‬‬ ‫وك��ان مقاتلو املعار�ضة متكنوا اخلمي�س من ال�سيطرة على‬ ‫نحو خم�سة كيلومرتات من الطريق ال�سريع الذي يربط دم�شق‬ ‫بحلب قرب معرة النعمان‪.‬‬ ‫كما تدور ا�شتباكات عنيفة "بني القوات النظامية ومقاتلني‬ ‫من الكتائب الثائرة املقاتلة يف حميط مع�سكر وادي ال�ضيف الذي‬ ‫يحا�صره املعار�ضون منذ ثالثة ايام"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫ومت اع�ترا���ض ات�صال ال�سلكي �سمع فيه قائد املع�سكر وهو‬

‫دبابات اجلي�ش الرتكي حتت�شد على احلدود مع �سوريا بعد الت�صعيد الأخري بني البلدين (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يوجه ن��داء ا�ستغاثة وي�ق��ول‪ ،‬بح�سب املر�صد ال��ذي ح�صل على‬ ‫ت�سجيل ل�لات �� �ص��ال‪" ،‬ان مل ت�ق��م ال �ط��ائ��رات بتنظيف حميط‬ ‫املع�سكر‪� ،‬سوف ا�سلم بنهاية النهار"‪.‬‬ ‫واف ��اد املر�صد ع��ن ق�صف عنيف ب��ال�ط�يران احل��رب��ي ملحيط‬ ‫املع�سكر اجلمعة‪.‬‬ ‫ويعد وادي ال�ضيف الذي يبعد خم�سة كيلومرتات عن معرة‬ ‫النعمان‪ ،‬اكرب قاعدة ع�سكرية يف املنطقة‪.‬‬ ‫كما �شن مقاتلون معار�ضون فجر اجلمعة هجوما على كتيبة‬ ‫للدفاع اجل��وي يف قرية الطعانة على طريق حلب ال��رق��ة (اىل‬ ‫ال�شرق من حلب)‪ .‬واو�ضح مدير املر�صد رامي عبد الرحمن ان‬ ‫املقاتلني �سيطروا على جزء من الكتيبة‪.‬‬ ‫ويف حلب كربى مدن ال�شمال‪ ،‬افاد املر�صد عن تعر�ض احياء‬ ‫احليدرية (يف �شمال �شرق املدينة) وال�سكري والفردو�س (جنوب)‬ ‫لق�صف من القوات النظامية‪ ،‬بعد ا�شتباكات ليلية على اطراف‬ ‫احياء ال�صاخور و�سليمان احللبي وال�شيخ خ�ضر (�شرق)‪ ،‬بح�سب‬

‫املر�صد‪.‬‬ ‫وادت املواجهات ي��وم اجلمعة اىل �سقوط ‪ 31‬قتيال‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪.‬‬ ‫وم��ع م��رور �ستة ا�شهر على اع�لان املبعوث االمم��ي والعربي‬ ‫ال�سابق كويف انان وقفا الطالق النار يف ‪ 12‬ني�سان مل يجد �سبيله‬ ‫اىل التنفيذ‪ ،‬بلغ ع��دد القتلى يف �سوريا ‪ 21‬الفا و‪� 791‬شخ�صا‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫واو�ضح عبد الرحمن ان "املعدل اليومي للقتلى يف ت�شرين‬ ‫االول بلغ ‪� 189‬شخ�صا"‪ ،‬بعدما �سجل يف �آب املا�ضي اعلى م�ستوى‬ ‫له مع ‪ 180‬قتيال يوميا‪.‬‬ ‫يف مو�سكو‪ ،‬نقلت �صحيفة "كومر�سانت" الرو�سية �أم�س عن‬ ‫م�صادر يف �صناعة ت�صدير ال�سالح قولها ان الطائرة ال�سورية‬ ‫التي اج�برت على الهبوط يف انقرة مل��دة ت�سع �ساعات و�صودرت‬ ‫بع�ض حمتوياتها قبل عودتها اخلمي�س اىل دم�شق‪ ،‬كانت حمملة‬ ‫ب‪� 12‬صندوقا تت�ضمن قطع رادار ت�ستخدم يف انظمة م�ضادات‬

‫ال���ص��واري��خ التابعة للجي�ش ال���س��وري‪ ،‬لكن مل يكن على متنها‬ ‫ا�سلحة‪.‬‬ ‫ونفت وزارة اخلارجية ال�سورية اخلمي�س وجود ا�سلحة على‬ ‫منت الطائرة‪ ،‬معتربة ان اتهام رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب‬ ‫اردوغان �سوريا بذلك "كاذب وعار عن ال�صحة جملة وتف�صيال"‪.‬‬ ‫وك��ان اردوغ ��ان اك��د ان ط��ائ��رة ال��رك��اب ال�سورية كانت تنقل‬ ‫"معدات وذخرية مر�سلة اىل وزارة الدفاع ال�سورية" من م�صنع‬ ‫رو�سي النتاج العتاد الع�سكري‪.‬‬ ‫وت�شهد ال�ع�لاق��ات ب�ين ��س��وري��ا وت��رك�ي��ا ت��وت��را م�ن��ذ ان�ط�لاق‬ ‫االحتجاجات املطالبة با�سقاط نظام الرئي�س ب�شار اال�سد التي‬ ‫تلقى دعما تركيا‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع من�سوب التوتر اال��س�ب��وع املا�ضي م��ع ت�ك��رار �سقوط‬ ‫ق��ذائ��ف اطلقت م��ن اجل��ان��ب ال�سوري يف االرا��ض��ي الرتكية‪ ،‬ورد‬ ‫انقرة عليها باملثل والتلويح بالت�صعيد‪.‬‬

‫تعدد الجبهات واملحاور يضعف الجيش السوري النظامي‬

‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫يرى حمللون ان اجلي�ش ال�سوري النظامي يتعر�ض‬ ‫خل�سائر فادحة يف �شمال البالد رغ��م كثافة قوته النارية‬ ‫يف مواجهة جمموعات الثوار االقل ت�سليحا‪ ،‬وذلك ب�سبب‬ ‫ت�صعيد ال �ث��وار هجماتهم وام �ت��داد اجل�ب�ه��ة ع�ل��ى حم��اور‬ ‫عديدة‪.‬‬ ‫وقد جل�أت جمموعات الثوار اىل التعوي�ض عن �ضعف‬ ‫الت�سلح لديها عرب تكثيف هجماتها بالقذائف ال�صاروخية‬ ‫وال�ه��اون واال�سلحة الر�شا�شة على جبهات ع��دة‪ ،‬ما مكنها‬ ‫من اال�ستيالء اخريا على عدد كبري من النقاط الع�سكرية‬ ‫املهمة‪ ،‬وتكبيد القوات النظامية خ�سائر فادحة‪.‬‬ ‫و�سجل اخلمي�س وق��وع ال�ع��دد االك�ب�ر م��ن القتلى يف‬ ‫�صفوف ق��وات النظام منذ بداية ال�ن��زاع‪ 92 :‬قتيال يف يوم‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬كان الثوار ي�سيطرون على جزء من‬ ‫الطريق ال�سريع ال��ذي يربط دم�شق بحلب‪ ،‬على م�ستوى‬ ‫مدينة معرة النعمان التي كانوا ا�ستولوا عليها قبل ايام‪.‬‬ ‫وتعترب هذه املنطقة ا�سرتاتيجية يف حمافظة ادلب (�شمال‬ ‫غرب) كونها ممرا لتعزيزات القوات النظامية اىل مدينة‬ ‫حلب (��ش�م��ال) ال�ت��ي ت�شهد م�ع��ارك م�صريية منذ ثالثة‬ ‫ا�شهر‪.‬‬ ‫ويقول اميل حكيم‪ ،‬اخلبري يف �ش�ؤون ال�شرق االو�سط‬ ‫يف املعهد ال��دويل للدرا�سات اال�سرتاتيجية يف لندن (�آي‬ ‫�آي �أ�س �أ�س)‪ ،‬ان "امدادات اجلي�ش م�س�ألة مركزية يف هذه‬ ‫احلرب"‪ ،‬م�شريا اىل ان امداد القوات املتواجدة على جبهات‬ ‫ع��دة يف انحاء خمتلفة من البالد بالذخرية واملحروقات‪،‬‬ ‫"بات امرا �شديد ال�صعوبة" ب�سبب الهجمات التي تتعر�ض‬ ‫لها قوافل االمداد من الثوار‪.‬‬ ‫ويقول مدير املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان رامي‬

‫الثوار ال�سوريون �سيطروا على مدينة معرة النعمان اال�سرتاتيجية قبل ثالثة �أيام‬

‫عبد الرحمن لوكالة فران�س بر�س ان "اجلبهات مل تعد‬ ‫حت�صى"‪ ،‬م�شريا اىل ان "القوات النظامية حتارب يف مئات‬ ‫االماكن"‪.‬‬ ‫ويو�ضح ان املعركة كانت حم�صورة يف ال�سابق يف حم�ص‬ ‫(و�سط)‪ ،‬وهي اليوم تطال حلب وال�ساحل واحلدود الرتكية‬ ‫وحمافظتي دم�شق ودير الزور‪.‬‬ ‫ويقول حكيم "يف حاالت عدة‪ ،‬ا�ضطرت قوات الرئي�س‬ ‫ب�شار اال�سد اىل ت��رك �ساحة املعركة او اال�ست�سالم ب�سبب‬ ‫نق�ص الذخائر واملحروقات للآليات‪ .‬هذا ما ح�صل يف معرة‬ ‫النعمان"‪.‬‬

‫وي�شري اىل ان "اجلنود على احلواجز مل يعد لديهم‬ ‫وقود وباتوا معزولني متاما‪ ،‬فا�ضطروا لالن�سحاب"‪.‬‬ ‫وي�ضيف املحللون ان التفوق الع�سكري ال �سيما على‬ ‫�صعيد �سالح اجل��و‪ ،‬مل يعد م� ؤ�ث��را يف ال�ن��زاع‪ ،‬الن القوات‬ ‫النظامية بد�أت تفقد معنوياتها بعد ‪� 19‬شهرا من احلرب‬ ‫وارتفاع ن�سبة االن�شقاقات واالفتقار اىل التعزيزات‪.‬‬ ‫ويقول حكيم "تتمتع قوات اال�سد بالتفوق التقني لكن‬ ‫هذا العامل مل يعد باالهمية نف�سها الن العنا�صر تعبوا"‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ع�ب��د ال��رح �م��ن "عندما ي �ك��ون ه �ن��اك م�ئ��ات‬ ‫املقاتلني الذين يهاجمون ب�شكل مفاجىء حاجزا ويكبدون‬

‫تأجيل اجتماع املجلس الوطني السوري‬ ‫املعارض املقرر يف الدوحة أسبوعني‬

‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أجل املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض اجتماعه املقرر‬ ‫اال�سبوع املقبل يف الدوحة اىل مطلع ت�شرين الثاين القرار‬ ‫�صيغة تو�سيع املجل�س بعد ورود عدد كبري جدا من طلبات‬ ‫االنت�ساب‪ ،‬بح�سب ما ذكر امني �سر االمانة للمجل�س ان�س‬ ‫العبدي‪.‬‬ ‫وق��ال العبدي "اتخذت االم��ان��ة العامة ق��رارا بت�أجيل‬ ‫االجتماع ا�سبوعني على االقل حتى مطلع ت�شرين الثاين‪،‬‬ ‫على ان يتم االبقاء على اجتماعات االمانة العامة املقررة يف‬ ‫الدوحة يف ‪ 15‬و‪ 16‬ت�شرين االول"‪.‬‬ ‫وجتتمع الهيئة ال�ع��ام��ة م��ن اج��ل اق ��رار اع ��ادة هيكلة‬ ‫املجل�س الوطني وجتديد هيئاته ومكاتبه‪ ،‬باال�ضافة اىل‬ ‫"و�ضع خطة ا�سرتاتيجية ك�برى لعمل املجل�س والثورة‬ ‫ال�سورية"‪ ،‬بح�سب العبدي‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ع�ضو املجل�س ال��وط�ن��ي ان ال�سبب الرئي�سي‬ ‫ل�لارج��اء ه��و ان جلنة اع ��ادة هيكلة املجل�س "تلقت ع��ددا‬ ‫�ضخما م��ن طلبات االن�ت���س��اب اك�ثر مم��ا ك��ان متوقعا من‬ ‫م�ك��ون��ات خمتلفة‪ ،‬م��ن احل ��راك ال �ث��وري وامل�ج�ت�م��ع امل��دين‬ ‫وتيارات �سيا�سية‪ ،‬لالن�ضمام اىل املجل�س املو�سع"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان هذه الطلبات "تتطلب درا�سة بعناية من‬ ‫اج��ل ال��و��ص��ول اىل متثيل مو�ضوعي داخ��ل املجل�س ي�أخذ‬ ‫باالعتبار كل املكونات وكوتا للمر�أة والتنوع"‪.‬‬ ‫وق��ال العبدي ان االمانة العامة امل�ؤلفة من اكرث من‬ ‫ارب�ع�ين ع�ضوا ميثلون ك��ل م�ك��ون��ات املجل�س‪ ،‬ح��ددت عدد‬ ‫اع�ضاء املجل�س املو�سع ب‪ ،400‬وهام�ش م��رون��ة ال يتعدى‬ ‫الع�شرة يف املئة"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل "عدم امكانية ا�ستيعاب اكرث من ذلك لكي‬ ‫يحافظ املجل�س على فاعليته وقدرته على العمل"‪ ،‬علما ان‬ ‫االرقام املطروحة من عدد من اع�ضاء املجل�س الوطني ت�صل‬ ‫اىل ‪.600‬‬ ‫ويتعر�ض املجل�س الوطني ال��ذي يعترب اب��رز مكونات‬ ‫املعار�ضة ال�سورية ل�ضغوط دولية كثرية من اجل توحيد‬ ‫��ص�ف��وف��ه وو� �ض��ع خ�ط��ة وا��ض�ح��ة يف م��واج�ه�ت��ه م��ع ال�ن�ظ��ام‬

‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وت�شكل االنق�سامات داخل املعار�ضة وبع�ض ال�صراعات‬ ‫اخلفية على ال�سلطة اح��د ا�سباب ت��ردد ال�غ��رب يف ت�سليح‬ ‫املعار�ضة‪.‬‬ ‫وقال العبدي ان اعادة هيكلة املجل�س والعمل على و�ضع‬ ‫نظام داخ�ل��ي جديد ل��ه "يك�سب املجل�س فاعلية ومتثيلية‬ ‫اكرب"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ان ت��وح�ي��د امل�ع��ار��ض��ة �سيتم ع�ل��ى مرحلتني‪:‬‬ ‫املرحلة االوىل اع��ادة الهيكلة التي يفرت�ض االنتهاء منها‬ ‫يف االجتماع القادم للهيئة العامة بهدف ان ي�ضم املجل�س‬ ‫"اكرب عدد من املن�ضوين حتت اهداف الثورة ال�سورية"‪.‬‬ ‫واملرحلة الثانية تقوم على "التن�سيق مع االطراف التي ال‬ ‫تريد االن�ضمام اىل املجل�س من اجل توحيد الر�ؤية حول‬ ‫م�ستقبل �سوريا"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل ان ال��دوح��ة �ست�ست�ضيف يف ه��ذا االط��ار يف‬ ‫اال�سبوع االخري من ت�شرين االول اجتماعا للمعار�ضة ي�ضم‬ ‫املجل�س الوطني واطياف اخرى مهمة يف املعار�ضة من خارج‬ ‫املجل�س لتن�سيق املواقف‪.‬‬ ‫وت�شكل املجل�س ال��وط�ن��ي يف ت�شرين االول ‪ 2011‬من‬ ‫مم�ث�ل�ين ل�ل�اخ��وان امل���س�ل�م�ين وت� �ي ��ارات ل�ي�برال�ي��ة واخ ��رى‬ ‫قومية‪ ،‬ا�ضافة اىل ممثلني لنا�شطني على االر�ض يف الداخل‬ ‫والحزاب كردية وا�شورية‪.‬‬ ‫وي��را��س��ه ح��ال�ي��ا ع�ب��د ال�ب��ا��س��ط ��س�ي��دا ال ��ذي ان�ت�خ��ب يف‬ ‫حزيران ملدة ثالثة ا�شهر‪ ،‬ومت التمديد له يف مطلع ايلول‪.‬‬ ‫واو��ض��ح العبدي ان الهيئة العامة احلالية �ستجتمع‬ ‫الق��رار اع��ادة الهيكلة بعد موافقة االم��ان��ة العامة عليها‬ ‫والنظام الداخلي‪ .‬ثم تعقد الهيئة العامة املو�سعة اجتماعا‬ ‫النتخاب امانة عامة جديدة‪.‬‬ ‫وتتوىل االمانة العامة يف اليوم التايل انتخاب مكتب‬ ‫تنفيذي ورئي�س جديدين للمجل�س‪.‬‬ ‫والهدف من هذه االجراءات الرد على انتقادات داخلية‬ ‫حول اال�ستئثار بال�سلطة وافتقاد الدميوقراطية يف املجل�س‪.‬‬ ‫و�سي�شارك �ضيوف دوليون وعرب يف اجلل�سة االفتتاحية‬ ‫للمجل�س املو�سع‪.‬‬

‫اجلي�ش خ�سائر ك�ب�يرة‪ ،‬ل��ن تكفي ال �غ��ارات اجل��وي��ة لقلب‬ ‫املعطى"‪.‬‬ ‫وي��رى اخل�براء ان التفوق العددي ا�صبح نظريا‪ ،‬الن‬ ‫ق�سما كبريا من عنا�صر اجلي�ش املقدر عدده ب‪ 350‬الفا‪ ،‬فر‬ ‫او ان�ضم اىل املعار�ضة‪ ،‬بينما يقبع ق�سم آ�خ��ر يف الثكنات‪.‬‬ ‫وينظر النظام فقط اىل وحدات النخبة على انها اهل للثقة‬ ‫والقتال يف النزاع اجلاري‪.‬‬ ‫وي �ق ��ول ح�ك�ي��م "الغارات اجل ��وي ��ة ت �ه��دف اىل رف��ع‬ ‫معنويات القوات املوجودة على االر�ض (‪ )...‬لكنها ال ت�ساعد‬ ‫هذه القوات على حتقيق الن�صر"‪.‬‬ ‫ويقول م�صدر امني �سوري ان اجلي�ش يريد الق�ضاء‬ ‫على �آخ��ر معاقل املعار�ضني يف حمافظة حم�ص (و�سط)‪،‬‬ ‫وبد أ� عمليات ع�سكرية وا�سعة منذ اال�سبوع املا�ضي الجناز‬ ‫ذلك‪ ،‬اال انه مل ينجح بعد‪ ،‬النه ا�ضطر اىل ار�سال الق�سم‬ ‫االكرب من عديده اىل ال�شمال ال�ستعادته بعدما ا�صبحت‬ ‫اجزاء وا�سعة منه خارجة عن �سيطرة النظام‪.‬‬ ‫ويقول حكيم ان اجلنود غري مرحب بهم يف املناطق‬ ‫ال�ت��ي ي��دخ�ل��ون�ه��ا‪ ،‬وي�ن�ظ��ر ال�ي�ه��م اج �م��اال ع�ل��ى ان�ه��م "قوة‬ ‫احتالل"‪ ،‬وه��م يف م��واج�ه��ة م�ق��ات�ل�ين يف اجل��ان��ب الآخ��ر‬ ‫يتمتعون مبعنويات من حديد‪.‬‬ ‫وي�ق��ول رئي�س املجل�س الع�سكري يف حمافظة حلب‬ ‫العقيد عبد اجلبار العكيدي لوكالة فران�س بر�س "يف كل‬ ‫مرة نهاجم جي�ش النظام‪ ،‬ميوت افراده رعبا‪ .‬خالل الليل‪،‬‬ ‫ينامون يف الدبابات بقدر ما هم خائفون"‪.‬‬ ‫وي�ضيف "نحارب يف قرانا ومدننا التي نعرفها بكل‬ ‫زواياها‪ ،‬بينما ي�أتي اجلنود من حمافظات اخرى وال فكرة‬ ‫لديهم عن ار�ض املعركة"‪.‬‬ ‫ويتابع "هذا النظام جم�ن��ون وغ�ب��ي‪ ،‬الن��ه كلما قتل‬ ‫ودمر‪� ،‬سيحمل عدد اكرب من املدنيني ال�سالح ويحاربونه‪.‬‬ ‫ان معنوياتنا قوية جدا"‪.‬‬

‫العاهل السعودي بحث‬ ‫مع اإلبراهيمي سبل إنهاء‬ ‫العنف يف سوريا‬ ‫جدة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫بحث العاهل ال�سعودي امللك عبد اهلل بن عبد العزيز مع‬ ‫املوفد الدويل اىل �سوريا االخ�ضر االبراهيمي يف مدينة جدة‬ ‫ع�صر اجلمعة ال�سبل الكفيلة بانهاء العنف يف �سوريا‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صدر ر�سمي‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة االنباء ال�سعودية ان اللقاء �شمل «االو�ضاع‬ ‫الراهنة يف �سوريا وال�سبل الكفيلة ب�إنهاء جميع �أعمال العنف‬ ‫ووقف نزيف الدم وترويع الآمنني وانتهاكات حقوق االن�سان»‬ ‫يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وح�ضر االجتماع االمري مقرن بن عبد العزيز امل�ست�شار‬ ‫واملبعوث اخلا�ص للملك واالمري عبد العزيز بن عبد اهلل نائب‬ ‫وزير اخلارجية‪.‬‬ ‫وك ��ان ن��ائ��ب وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال �� �س �ع��ودي ا��س�ت�ع��ر���ض مع‬ ‫االب��راه�ي�م��ي م���س��اء اخل�م�ي����س ت �ط��ورات وم���س�ت�ج��دات الأزم ��ة‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬وج �ه��ود امل �ب �ع��وث امل �� �ش�ترك وات �� �ص��االت��ه ال��دول�ي��ة‬ ‫واالقليمية‪.‬‬ ‫وقد و�صل االبراهيمي اىل جدة م�ساء االربعاء «حمطته‬ ‫االوىل يف ج��ول�ت��ه ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى امل�ن�ط�ق��ة»‪ ،‬ك�م��ا اع�ل�ن��ت االمم‬ ‫املتحدة ‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م امل�ب�ع��وث ال ��دويل اح�م��د ف ��وزي ان‬ ‫االبراهيمي �سيجري يف اململكة «لقاءات مو�سعة تتناول االزمة‬ ‫يف �سوريا»‪.‬‬ ‫وكان االبراهيمي قام باول زي��ارة له اىل ال�شرق االو�سط‬ ‫يف منت�صف ايلول وتخللتها خ�صو�صا زي��ارة اىل دم�شق التقى‬ ‫خاللها لقاء مع الرئي�س ب�شار اال�سد الذي يواجه منذ منت�صف‬ ‫�آذار ‪ 2011‬انتفا�ضة �شعبية �سلمية حتولت اىل نزاع م�سلح‪.‬‬

‫أسر ‪ 256‬عنصر ًا من قوات النظام خالل‬ ‫أسبوع يف إحدى مناطق ادلب‬

‫جثة لأحد جنود اجلي�ش النظامي يف �إحدى قرى �إدلب (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�� �س��ر م�ق��ات�ل��ون � �س��وري��ون م�ع��ار��ض��ون ‪256‬‬ ‫ع�ن���ص��را م��ن ق� ��وات ال �ن �ظ��ام خ�ل�ال ا��ش�ت�ب��اك��ات‬ ‫ا�ستمرت ا�سبوعا يف منطقة ريف ج�سر ال�شغور‬ ‫ال �غ��رب��ي‪ ،‬ال �ق��ري �ب��ة م ��ن احل � ��دود ال�ت�رك �ي��ة يف‬ ‫حمافظة ادلب يف �شمال غرب �سوريا‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫�أفاد املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان اجلمعة‪.‬‬

‫وقال املر�صد يف بيان‪« :‬بلغ عدد الأ�سرى من‬ ‫القوات النظامية الذي �أ�سروا خالل اال�شتباكات‬ ‫ال��دائ��رة م�ن��ذ اال��س�ب��وع ال�ف��ائ��ت يف ب�ل��دة خربة‬ ‫اجلوز وقرى اخرى بريف ج�سر ال�شغور الغربي‬ ‫‪� 256‬أ�سرياً‪ ،‬بينهم �ضباط و�صف �ضباط»‪.‬‬ ‫وذك��رت جل��ان التن�سيق املحلية يف بيان �أن‬ ‫اجلي�ش ال�سوري احل��ر «تعهد مبعاملة اجلنود‬ ‫املعتقلني ك�أ�سرى حرب»‪.‬‬

‫و�أو�ضح مدير املر�صد رام��ي عبد الرحمن‬ ‫يف ات�صال هاتفي م��ع وك��ال��ة فران�س ب��ر���س‪� ،‬أن‬ ‫القوات النظامية ان�سحبت حتت �ضغط املعارك‬ ‫والهجمات من قرية دركو�ش‪ ،‬الواقعة يف ريف‬ ‫ج�سر ال�شغور ال�غ��رب��ي على احل ��دود ال�سورية‬ ‫ال�ترك �ي��ة ب�ع��د ث�لاث��ة اي� ��ام م��ن اال� �ش �ت �ب��اك��ات»‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن «ال �ث��وار ب��ات��وا ي�سيطرون على‬ ‫�شريط حدودي وا�سع يف املنطقة حماذ تركيا»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫الس��عودية‪ :‬ق��وة محافظ��ة يف مواجه��ة تحديات كربى‬

‫جوزيف باحوط ‪ -‬ليموند دبلوماتيك‬ ‫ت�ساءلت جميع و�سائل ا إلع�ل�ام‪ ،‬منذ �شهر‬ ‫�آذار العام ‪� ،2011‬إذا ما كانت ال�سعودية �ستكون‬ ‫ه��ي ال ��دول ��ة ال �ت��ال �ي��ة ال �ت��ي ��س�ت�غ��رق يف م��وج��ة‬ ‫االنتفا�ضات التي اكت�سحت املنطقة منذ ب�ضعة‬ ‫�أ�شهر‪ .‬وامل�ف��ارق��ة ال�ساخرة ه��ي �أ ّن��ه عندما ب��د أ�‬ ‫«الربيع العربي» يف كانون الأول ‪ 2010‬يجتاح‬ ‫كل �شيء مبدّه‪ ،‬كان العاهل ال�سعودي متواجداً‬ ‫يف غرفة العناية الفائقة يف �إحدى م�ست�شفيات‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬ويف و�ضع �صحي اع ُترب حينها‬ ‫يف منتهى احل�سا�سية‪.‬‬

‫ال�����س��ع��ودي��ة وم��ن��ذ �أك��ث�ر م���ن ث�ل�اث ���س��ن��وات (� ّأي ق��ب��ل ان��ط�لاق��ة ال���ث���ورات‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة ب��ك��ث�ير) ت��ع��ي�����ش �أ����س�ي�رة حم��ي��ط �إق��ل��ي��م��ي م�����ض��ط��رب ���ش��ب��ه ث���وري‬ ‫مملكة ترتنّح مع �إعالن قيام «الثورات العربية»‬ ‫مل يكد امللك عبد اهلل يعود من فرتة النقاهة يف املغرب‪ ،‬يف نهاية‬ ‫�شهر �شباط العام ‪ ،2011‬حتى قرر �أن ي�صرف ب�صورة م�ستعجلة �أكرث‬ ‫من ‪ 36‬مليار دوالر للقيام مب�ساعدات متنوعة ومب�شاريع اجتماعية‬ ‫وا�ستثمارات يف جمال الإ�سكان‪ ،‬والتخاذ �إجراءات يف جمال الت�شغيل‬ ‫املوجهة �إىل فئة ال�شباب يف البالد‪ .‬كما تقرر رفع‬ ‫و�سائر اخلدمات َّ‬ ‫جميع الأج��ور احلكومية ب�صورة فورية بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �إعفاء جميع املدينني العاجزين عن الدفع‪ .‬وبد�أ العمل مب�شروع‬ ‫ا�ستثماري بقيمة ‪ 400‬مليار دوالر على ف�ترة متتد حتى العام‬ ‫‪ .2014‬بالطبع ميكن �أن يبدو هذا املبلغ عادياً نظراً لالحتياطات‬ ‫ال�ضخمة التي تنام عليها اململكة‪ ،‬والتي تقارب ‪ 450‬مليار دوالر‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ هذا يعك�س حالة الذعر التي �سادت �أو�ساط الأ�سرة احلاكمة �أمام‬ ‫هب على الدول العربية الأخرى‪ ،‬جاع ً‬ ‫ال جممل‬ ‫الت�سونامي الذي ّ‬ ‫الأمراء وم�ست�شاريهم م�صدومني متفاجئني‪.‬‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن ذل ��ك ق ��ام م���ش�ترك��و «ال �ت��وي�ت�ر» (ال �ت �غ��ري��دات)‬ ‫ال�سعوديون‪ ،‬يف ‪� 11‬آذار‪ ،‬وبينما كانت االنتفا�ضة امل�صرية يف �أوجها‪،‬‬ ‫بتنظيم «ي��وم غ�ضب» ليحت ّلوا بدورهم ال�شوارع وي�ب��د�ؤوا بحملة‬ ‫احتجاجات �ضد النظام‪ ،‬لكن املحاولة �سرعان ما انطف�أت‪� ،‬إذ لي�س‬ ‫هناك �أيّ تقليد للتعبئة ال�سيا�سية‪� ،‬أو حتى للتجمعات املنظمة‪ ،‬يف‬ ‫هذا البلد الذي ي�ضم ‪ 25‬مليون ن�سمة‪ ،‬بينهم ‪ 70‬يف املئة �أعمارهم‬ ‫ما دون الثالثني �سنة (مع معدل عمرٍ و�سطي لل�سكان يرتاوح ما‬ ‫بني ‪ 19‬و‪� 23‬سنة‪ ،‬بح�سب امل�صادر املتباعدة ج��داً يف معطياتها يف‬ ‫احلالة ال�سعودية)‪ ،‬وفيما ي�صل معدل عمر ال��وزراء الو�سطي �إىل‬ ‫‪� 65‬سنة‪ ،‬وحيث يتجاوز معدل البطالة الفعلي من جهته ‪ 40‬يف املئة‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّه منذ منت�صف �سنوات الألفني‪ ،‬ظهر بع�ض املثقفني ونا�شطي‬ ‫حقوق الإن�سان ي�شرعون يف اعتماد طريقة العرائ�ض �أو �أي�ضاً كتب‬ ‫ال�شكاوى يرفعونها �إىل امللك‪ ،‬غالباً عرب «جمل�س ال�شورى» (الذي‬ ‫ي�ستوحي التقاليد القدمية)‪ ،‬والذي جاء ت�شكيله هو �أي�ضاً حديثاً‪.‬‬ ‫وع �ن��دم��ا ب� ��د�أت «ال� �ث ��ورات ال �ع��رب �ي��ة»‪ ،‬ك ��ان ه �ن��اك ع�ل��ى الأق ��ل‬ ‫ث�لاث عرائ�ض يتم ت��داول�ه��ا يف اململكة‪ ،‬واح ��دة منها و ّق��ع عليها‬ ‫أ�ل��ف وخم�سمئة ��س�ع��ودي ب��ارز على الأق ��ل‪ ،‬م��ا ب�ين الليبرياليني‬ ‫والإ�سالميني املعتدلني‪ .‬تناولت مطالبهم ب�شكل �أ�سا�سي �إجراءات‬ ‫تق�ضي بتحويل ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة �إىل ن�ظ��ام ملكي د��س�ت��وري‪.‬‬ ‫والالفت يف الأمر �أنّه بالرغم من �أنّ امللك عبد اهلل يتمتع ب�شعبية‬ ‫ن�سبية مقارنة مع �سائر �أع�ضاء الأ�سرة احلاكمة‪ ،‬خ�صو�صاً بف�ضل‬ ‫ما ُيعرف عنه من ع��دم الغرق يف الف�ساد‪ ،‬ن��ددت العرائ�ض‪ ،‬فيما‬ ‫نددت به‪ ،‬بالإنفاق الكمايل واملفرط ملبلغ ‪ 12‬مليار دوالر خ�ص�ص‬ ‫مل�شروع واحد هو م�شروع اجلامعة التي حتمل ا�سم امللك‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ ��رى‪ ،‬ج��اء ق�سم ك�ب�ير م��ن ال���ش�ك��اوى م��ن عمل‬ ‫نا�شطني متحدرين من الأقلية ال�شيعية يف البالد (هم ي�شكلون‬ ‫ح��واىل ‪ 10‬يف املئة م��ن ال�سكان‪� ،‬إذا م��ا �أخ��ذن��ا ب��الأرق��ام الر�سمية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬و�أك�ثر من ذلك بح�سب النا�شطني ال�شيعة �أنف�سهم �أو‬ ‫بع�ض املنظمات املدنية)‪ ،‬وغالباً ما ارتبط بحقوق هذه الطائفة‬ ‫التي تهملها ال�سلطات الوهابية‪ .‬هكذا انطلقت االحتجاجات �أ�سا�ساً‬ ‫يف املناطق ال�شرقية من اململكة‪ ،‬التي تقطنها غالبية �شيعية‪ ،‬وحيث‬ ‫يرت ّكز �أي�ضاً الق�سم الأكرب من الرثوة واملوارد النفطية‪ ،‬ثم تكررت‬ ‫ب�أ�شكال متقطعة منذ �شهر �آذار ‪ ،2011‬بالرغم من عملية القمع‬ ‫املنهجية التي قوبلت بها‪.‬‬ ‫«رد» اململكة وبداية الهجوم «امل�ضاد للثورة»‬ ‫ف�ه��م ال�ن�ظ��ام امل�ل�ك��ي ال���س�ع��ودي ب�سرعة ك�ب�يرة اخل�ط��ر ال��ذي‬ ‫ي��داه�م��ه‪ ،‬يف �سياق امل��وج��ة ال�ق��وي��ة ال�ت��ي تع�صف ب��ال�ع��امل العربي‪،‬‬ ‫والذي يهدد اخلط املحافظ برمته الذي يعترب نف�سه خط الدفاع‬ ‫الأول عنه يف املنطقة‪ .‬وما �أن زال مفعول املفاج�أة التي نتجت عن‬ ‫�سقوط الرئي�س التون�سي زين الدين بن علي (الذي جل أ� �أ�سا�ساً �إىل‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬حيث ا�ستقبله ا ألم�ير نايف‪ ،‬وزي��ر الداخلية يف حينه‪،‬‬ ‫�صديقه و»زميله» يف دائ��رة «�أ�صحاب القب�ضة الأمنية ال�ع��رب»)‪،‬‬ ‫وفيما ك��ان حكم ح�سني م�ب��ارك ي�تر ّن��ح يف م�صر‪� ،‬أبلغت الريا�ض‬

‫حليفها الأمريكي عن كامل حتفظها عن القبول مبا يجري‪� .‬أكرث‬ ‫م��ن ذل��ك‪ ،‬أ�ك��د احلكم ال�سعودي �شجبه للخطاب ال��ذي اعتمدته‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬بعد �أن ك ّيفته هذه �سريعاً مع الأو�ضاع و�أع��ادت‬ ‫النظر فيه يف اجت��اه دع��م عملية ن�شر الدميقراطية‪ ،‬وه��و خطاب‬ ‫اع ُترب من دون مواربة �ساذجاً وخطرياً‪ .‬ويف الواقع‪� ،‬أكرث ما خ�شيته‬ ‫اململكة هو مفعول الدومينو‪� ،‬إذ �أدركت �سريعاً االنعكا�سات املدمرة‬ ‫النت�شار التوا�صل‪ ،‬عرب الف�ضاء االفرتا�ضي‪ ،‬بني �أطياف ال�شبيبة‬ ‫العربية املرهقة من حكم ال�شيوخ‪ ،‬ور�أت برعب قناة جارتها قطر‬ ‫الف�ضائية‪« ،‬اجل��زي��رة»‪ ،‬وه��ي ّ‬ ‫تغطي الأح ��داث بحما�سة ن�ضالية‬ ‫مندفعة‪.‬‬ ‫وه��ا ه��ي ع ��دوى االح�ت�ج��اج��ات ت�صل �إىل �أب� ��واب ال���س�ع��ودي��ة‪،‬‬ ‫لت�صيب يف �شباط العام ‪ 2011‬اليمن‪ ،‬ثم البحرين‪ ،‬التي �إ�ضافة‬ ‫�إىل �أنّها جارتها‪ ،‬تت�صف بخ�صائ�ص م�ؤ�س�ساتية و�سيا�سية وطائفية‬ ‫�شبيهة بتلك القائمة يف اململكة الوهابيةـ �أيّ نظام ملكي �شبه مطلق‪،‬‬ ‫مز ّين بحياة برملانية ع�شوائية‪ ،‬ذات انقطاعات متكررة‪ ،‬و�ساللة‬ ‫ملكية بقيت �صامدة بف�ضل الريوع النفطية واحلماية الأمريكية‪،‬‬ ‫وف�ئ��ة �شيعية م��ن ال�شعب‪ ،‬وه�ن��ا عن�صر ال��رع��ب الأه ��م‪ ،‬ق��ررت �أن‬ ‫تطالب بحقوقها‪ ،‬يف ح�ين ال ت��رى ال�سلطات وراءه ��ا ��س��وى اليد‬ ‫اخلفية الإيرانية‪ .‬بالتايل اعترب احلكم ال�سعودي ما يحدث فيها يف‬ ‫منتهى اخلطورة‪� ،‬أكرث من �أيّ «ربيع عربي» �آخر‪.‬‬ ‫هكذا عندما ن�صحت وا�شنطن اعتماد طريق احلوار وحده يف‬ ‫اململكة املجاورة‪ ،‬و�أوفد الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما �إىل املنامة‬ ‫كبار امل�س�ؤولني الدبلوما�سيني والع�سكريني بغية الدفع يف اجتاه‬ ‫االنفتاح‪ ،‬ت�صدّت الريا�ض فج�أة للأمر‪ ،‬وق��ررت �أن تقود العملية‪،‬‬ ‫وبتفوي�ض ا�صطنعته‬ ‫و�أن مت�سك بنف�سها بزمام الأزمة البحرينية‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫م��ن جمل�س دول ال�ت�ع��اون اخلليجي «‪ ”CCG‬بف�ضل معاهدة‬ ‫الدفاع امل�شرتك‪ ،‬تدخّ لت ع�سكرياً يف اجلزيرة يف �آذار العام ‪،2011‬‬ ‫كي تنفّذ فيها عملية قمع قا�سية‪ .‬منها خرجت احلركة ال�شعبية‬ ‫�ضعيفة ج��داً وحما�صرة‪ ،‬يف عزلة خليجية مقفلة و�ضاغطة‪� .‬إنّه‬ ‫املنطق نف�سه �إىل ح� ٍّد ما ال��ذي مت تنفيذه يف اليمن‪ ،‬حيث �أدارت‬ ‫دول اخلليج الأزمة فيما بينها‪ ،‬وقادت عملية انتقال ال�سلطة‪ ،‬ويف‬ ‫النهاية � ّأمنت لعلي عبد اهلل �صالح‪� ،‬أواخر كانون الثاين العام ‪،2012‬‬ ‫خروجاً هادئاً دون حما�سبة‪ ،‬ولنظامه ا�ستمرارية �شبه تامة‪.‬‬ ‫إ� ّال �أنّ الريا�ض �أدركت �أي�ضاً �سريعاً �أنّها يجب �أن تبني يف مرحلة‬ ‫ثانية �آليات “احللف املقد�س” املحافظ اخلا�صة به‪ ،‬فقد حملت‬ ‫الأزمة البحرينية دولة قطر على التعقل‪ ،‬حيث باتت تر ّكز �أ�ضواء‬ ‫حمطة اجلزيرة على الثورة ال�سورية خا�صة‪ ،‬ومتا�شت مع �ضرورات‬ ‫�إبقاء الأو�ضاع القائمة يف اجلزيرة العربية‪ .‬عندها �شرعت ال�سعودية‬ ‫يف ج�ع��ل جمل�س ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي ن��ادي �اً للملكيات امل�ح��اف�ظ��ة‪،‬‬ ‫الإ�سالمية ال�سن ّية �ضمنياً‪ ،‬املهددة مبوجة احتجاجات �ساد اعتقا ٌد‬ ‫وبدفع‬ ‫ب�أنّها تخدم يف النهاية م�صالح طهران يف م�سريتها الغازية‪.‬‬ ‫ٍ‬ ‫من ال�سعودية‪ ،‬ويف خطو ٍة حت�دّت كل منطق اجلغرافيا العربية‪،‬‬ ‫وحتى اجلغرافيا وح�سب‪ ،‬دعا هذا املجل�س اخلليجي‪ ،‬يف �أيار ‪2011‬‬ ‫نظامني ملكيني �آخرين‪ ،‬وهما الأردن املجاور واملغرب البعيد‪� ،‬إىل‬ ‫االن�ضمام �إليه‪ ،‬وهو ان�ضمام بدت الدول ال�ست الأع�ضاء فيه الحقاً‬ ‫غري م�ستعجلة على �إمت��ام��ه‪ ،‬وه��و ما ي��زال بعد �سنة من �إطالقه‬ ‫فقط يف طور امل�شروع‪.‬‬ ‫لكن مع االنتفا�ضة ال�سورية‪ ،‬التي جت ّلت �صراح ًة يف �أواخ��ر‬ ‫�آذار العام ‪ ،2011‬راحت ال�سعودية تنتهز الفر�صة كي حت ّول موجة‬ ‫االحتجاجات العربية ل�صاحلها‪ ،‬جاعلة نف�سها �أدا ًة و�سنداً للتغيري‬ ‫اجل��اري يف هذا البلد الندّ‪ ،‬مع ما يف ذلك من مفارقات ذات �أبعاد‬ ‫خطرية‪ ،‬ففي نظر الكثري من املراقبني‪ ،‬هنا �أي�ضاً �س ّرعت ال�شكوك‬ ‫حول رهانات �إيران يف القرار ال�سعودي‪� ،‬إ ّال �أنّه بالرغم من �أهمية‬ ‫ه��ذا العامل‪ ،‬هناك �أ�سباب �أخ��رى ت�ضاف �إل�ي��ه‪� ،‬إذ ب��دت العالقات‬ ‫ال�سورية‪-‬ال�سعودية عملياً بالغة التعقيد والغمو�ض‪� ،‬سادتها �سل�سلة‬ ‫طويلة م��ن امل��واج �ه��ات وال���ص��دام��ات وال�ت�ف��اه�م��ات اال��ض�ط��راري��ة‪،‬‬ ‫و�أحياناً �إدارة م�شرتكة لبع�ض امللفات‪ ،‬فطوال حكم حافظ الأ�سد‬

‫على �سوريا‪ ،‬من العام ‪� 1970‬إىل العام ‪� ،2000‬أقامت الريا�ض مع‬ ‫دم���ش��ق ع�لاق��ات طبعت ب��واق�ع�ي��ة ك �ب�يرة‪ ،‬فيما ي�خ��� ّ�ص ال�ع�لاق��ات‬ ‫ال�ث�ن��ائ�ي��ة ك�م��ا يف م �� �س��ارح أ�خ � ��رى‪ ،‬ك�ل�ب�ن��ان م �ث� ً‬ ‫لا وال �ع ��راق وامل�ل��ف‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬حيث تعاي�شت هاتان الدولتان ق�سرياً‪ ،‬إ� ّال �أنّ الأمر‬ ‫كان يعود �إىل حد كبري للعالقات ال�شخ�صية بني امللك والرئي�س‪.‬‬ ‫وميكن القول دون مبالغة‪� ،‬أ ّن��ه من ه��ذه الناحية �أو ًال وعلى‬ ‫أخ�ص‪� ،‬سوف ت�سوء العالقات ال�سورية‪-‬ال�سعودية عندما خلف‬ ‫ال ّ‬ ‫ب�شار ا أل��س��د وال��ده‪ ،‬فمن اغتيال رئي�س ال��وزراء اللبناين ال�سابق‬ ‫رفيق احلريري يف بريوت يف العام ‪� ،2005‬إىل كيفية إ�ع��ادة تركيب‬ ‫ال�سلطة ال�سيا�سية يف العراق بعد العام ‪ ،2009‬م��روراً ب�سل�سلة من‬ ‫املحطات ا ألخ��رى‪� ،‬سي�شعر العاهل ال�سعودي (وي�ص ّرح بذلك) ب�أنّ‬ ‫ّ‬ ‫ويف�ضل‬ ‫نظريه ال�سوري و”حمميه” ال�سابق يكذب عليه ويخونه‬ ‫عليه حتالفه الوثيق أ�ك�ثر ف�أكرث مع طهران‪ .‬هكذا عندما بلغت‬ ‫العا�صفة ال�ث��وري��ة ��س��وري��ا‪ ،‬ج��اءت ردة الفعل الأوىل للملك عبد‬ ‫اهلل هي نف�سها كما يف الأماكن ا ألخ��رى؛ تفادي ح�صول العدوى‪،‬‬ ‫و�إخماد االحتجاجات‪ ،‬و�شراء الإبقاء على الو�ضع القائم‪ .‬وقد بذل‬ ‫جهده‪ ،‬خالل الأ�شهر الثالثة الأوىل‪ ،‬لإقناع ب�شار الأ�سد بتهدئة‬ ‫ال�شارع عرب القيام ب�إ�صالحات‪ ،‬مقرتحاً حتى �أن يدعمها هو نف�سه‬ ‫مالياً‪ .‬وراح ي�ضغط‪ ،‬مع نظرائه يف جمل�س التعاون الذين �أ�صبحوا‬ ‫بالغي القدرة داخل اجلامعة العربية‪ ،‬كي ال يتم التطرق �إىل امل�س�ألة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬يف حني كانت الأزم��ة الليبية �أخرجت هذه امل�ؤ�س�سة من‬ ‫�سباتها‪ ،‬للمرة الأوىل على الأرجح‪ .‬وقد و�صل به الأمر ح ّد القيام‬ ‫“مب�ساومة” ج��دي��دة‪ ،‬تق�ضي بال�سكوت ا إلي��راين‪-‬ال �� �س��وري عن‬ ‫عمليات القمع يف البحرين مقابل تغطية دول اخلليج لعودة الأمور‬ ‫�إىل الهدوء يف �سوريا‪.‬‬ ‫ثم حدث االنعطاف يف مرحلة ثانية‪ ،‬ففي الأول من �شهر �آب‬ ‫وجه امللك �إىل ال�شعب ال�سوري ر�سالة‬ ‫‪ ،2011‬وخالل �شهر رم�ضان‪ّ ،‬‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬وهي و�سيلة نادرة جداً يف التقاليد الدبلوما�سية ال�سعودية‬ ‫ت�شري �إىل خطورة الأو� �ض��اع‪ ،‬ع�ّبيرّ فيها عن �سخطه على وح�شية‬ ‫�أعمال القمع و أ� ّك��د دعمه للثوار‪ .‬وبعد �أ�سابيع جت ّمعت املعار�ضة‬ ‫ال�سورية واتحّ د ق�سم من ف�صائلها يف جمل�س وطني �سوري برز فيه‬ ‫ب�شكل فادح ت�أثري قطر وال�سعودية وم�ساعيهما احلميدة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫تركيا وبع�ض الدول الغربية مثل فرن�سا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫حينها بدا �أنّ زمن االنكفاء حتت ت�أثري �صدمة الثورات املفاجئة‬ ‫قد ولىّ ‪ .‬حتى �أنّه يف مطلع العام ‪ 2012‬ارت�سمت �صورة جديدة ململكة‬ ‫عربية �سعودية نا�شطة؛ يف �سوريا مع قرار ت�سليح الثوار املناه�ضني‬ ‫للأ�سد؛ ويف م�صر لل�ضغط �أك�ثر ف�أكرث للح ّد من �صعود القوى‬ ‫التي اعتربتها معادية لها‪ .‬بالتايل ّ‬ ‫مت حتريك ال�شبكات ال�سلفية‬ ‫التي لطاملا رعتها الريا�ض‪ ،‬من �أجل خدمة هذه ال�سيا�سة الأكرث‬ ‫هجومية‪ ،‬واملتميزة ع��ن تقاليد اململكة الوهابية الدبلوما�سية‬ ‫الأك�ثر “م�ساملة” حتى ذل��ك احل�ين‪ .‬حتى �أ ّن��ه ّ‬ ‫مت توظيف بع�ض‬ ‫ه� ��ؤالء اجل �ه��ادي�ين‪ ،‬ك�م��ا ي�ت�ب�ّي�نّ م��ن ت��د ّف��ق امل�ق��ات�ل�ين م��ن خمتلف‬ ‫النزعات الإ�سالمية �إىل �سوريا ابتدا ًء من �شتاء العام ‪ .2012‬ف�إذا‬ ‫كان التغيري حتمياً‪ ،‬على ما بدا �سائداً من اعتقاد يف الريا�ض‪ ،‬من‬ ‫املفرت�ض العمل كي ي�أتي مل�صلحة القوى التي �إذا ا�ستلمت احلكم‬ ‫�ستث ّبت نفوذ ال�سعودية وم��ا ت��و ّل��ده من �شعور ب��ا ألم��ان‪ .‬و�إذا كان‬ ‫�سيعاد ترتيب �أو�ضاع املنطقة‪ ،‬فليكن ذلك على الأقل ليخدم احتواء‬ ‫النفوذ الإيراين يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬الذي يكاد �أن ي�صبح على قدم‬ ‫امل�ساواة الإ�سرتاتيجية مع ال�سعودية‪.‬‬ ‫ال�سعودية ما بني املخاطر الإقليمية واله�شا�شة البنيوية‬ ‫يف احلقيقة‪ ،‬جتد ال�سعودية نف�سها منذ �أكرث من ثالث �سنوات‬ ‫(�أيّ قبل انطالقة الثورات العربية بكثري) �أ�سرية حميط �إقليمي‬ ‫م�ضطرب‪� ،‬شبه ث��وري هو �أي�ضاً‪� ،‬إذ �إ�ضافة �إىل املع�ضلة ال�ضخمة‬ ‫التي واجهتها الريا�ض‪ ،‬وكذلك جممل الأنظمة يف اخلليج‪ ،‬من‬ ‫�صعود إ�ي��ران ذات التطلعات الإ�سرتاتيجية والنووية املقلقة‪� ،‬أتى‬ ‫وظفت ال�سعودية ق�سماً‬ ‫اله ّم الرئي�س للمملكة من �صنعاء‪ .‬بالتايل ّ‬ ‫مهماً من جهازها ال�سيا�سي‪-‬الأمني للتعامل مع احلكم اليمني‬

‫املهتز �أكرث ف�أكرث بفعل التمرد “احلوثي”‪ ،‬التي مل تر الريا�ض فيه‬ ‫مرة �أخرى �سوى يد طهران اخلفية‪ ،‬وملواجهة موجة االحتجاجات‬ ‫املتنامية �ض ّد حكم عائلة الرئي�س �صالح “اجلمهوري”‪.‬‬ ‫ويف خطوة ن��ادرة بالن�سبة �إىل دولة ت�ستند دبلوما�سيتها عاد ًة‬ ‫على بناء توافقات مدعومة مالياً كما يجب‪ ،‬و�صل الأمر باجلي�ش‬ ‫ال�سعودي ح� ّد جت��اوز احل��دود يف ت�شرين الثاين ‪ 2009‬كي يفر�ض‬ ‫“ال�سلم” يف امل�ن��اط��ق امل�ت�م��ردة؛ حيث ك��ان يخ�شى خطرها على‬ ‫اململكة ذاتها‪ .‬يف الوقت نف�سه‪ ،‬غرقت الطاقات ال�سعودية يف حرب‬ ‫باردة ُتخا�ض بني الريا�ض وطهران؛ وذلك يف لبنان حيث كان يجب‬ ‫دعم حكومة �سعد احلريري احلديثة العهد بالأموال ملواجهة حزب‬ ‫اهلل ال��ذي ي��زداد ق��وة؛ ويف ال�ع��راق حيث فر�ض إ�ع�ل�ان االن�سحاب‬ ‫الأمريكي على ال�سعوديني �أن ي�ضطلعوا مب�س�ؤوليات كبرية لكي‬ ‫ال يتم م��لء الفراغ احلا�صل بالنفوذ الإي��راين ح�صرياً؛ �أو �أي�ضاً‬ ‫يف تركيا‪ ،‬وهي القوة الطاحمة �إىل “متثيل” ال�سنّة يف املنطقة‪،‬‬ ‫ما كان يغيظ الأمراء ال�سعوديني �إىل حد كبري‪ .‬من دون �أن نن�سى‬ ‫اجلبهة الفل�سطينية حيث كان على الريا�ض‪ ،‬يف �آنٍ معاً‪� ،‬أن تنع�ش‬ ‫احلكم امل�شلول وامل�شكك فيه لر�أ�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س‪ ،‬و�ضمان �شبكة أ�م��ان باحلد الأدن��ى عرب حم��اوالت متكررة‬ ‫لرعاية امل�صاحلة مع حركة حما�س‪ .‬كان عليها القيام بكل ذلك يف‬ ‫ظل مناخ دويل يزداد �ضيقاً مع التداعيات املتتالية العتداءات ‪11‬‬ ‫�أيلول‪ ،‬التي زعزعت نوعاً ما الثقة التي كانت قائمة بني الواليات‬ ‫املتحدة والوهابية يف اخلليج؛ هذا مع �صعود قوى بديلة �أو مناف�سة‬ ‫�صراحة يف املربعات املوالية‪� ،‬أو �أي�ضاً مع الوهن التدريجي يف موارد‬ ‫اململكة نف�سها‪ ،‬وبدرجة �أوىل وهن جمموعاتها احلاكمة والقائدة‪.‬‬ ‫عندما خلف امللك عبد اهلل امللك فهد يف ال�ع��ام ‪ ،2005‬كانت‬ ‫الآم� ��ال ك �ب�يرة‪� � ،‬س��واء داخ ��ل امل�م�ل�ك��ة �أم ل��دى حلفائها وحماتها‬ ‫الغربيني؛ ل��درج��ة �أنّ العاهل ال�سعودي‪ ،‬ال��ذي �أح��اط��ت ب��ه هالة‬ ‫�سمعة االنفتاح وال�شفافية الن�سبيني‪ ،‬والذي ُن�سبت �إليه رغبته يف‬ ‫�إجراء �إ�صالحات حقيقية‪ ،‬اعترب قادراً على حت�ضري بالده للأوقات‬ ‫ال�صعبة التي بدت تبا�شريها‪ ،‬وجلعل الريا�ض قطباً عربياً له وزنه‬ ‫يف اللعبة الإقليمية‪ ،‬لكنّ هذه الآم��ال مل ترا ِع تلف النظام نف�سه‪.‬‬ ‫�إذ مل تنظر من ناحية �إىل حالة العطالة‪ ،‬التي �أ�صبحت يف هذه‬ ‫الأثناء بنيوية‪ ،‬التي يعاين منها اجلهاز ال�سيا�سي‪-‬الدبلوما�سي ما‬ ‫جعله �أقل و� ّ‬ ‫أقل ات�صا ًال بالتغيريات اجلارية يف العامل؛ كما مل ت�أخذ‬ ‫بعني االعتبار‪ ،‬من ناحية �أخرى‪ ،‬تعقيدات �آليات ا ّتخاذ القرار التي‬ ‫راح��ت تتنامى (بحكم �أعمار بعد الزعماء املعنيني بها وتعددهم)‬ ‫على ر�أ�س النظام العائلي الذي بات �أكرث ف�أكرث عاجزاً عن تنظيم‬ ‫�أموره اخلا�صة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حالة امللك عبد اهلل‪ ،‬البالغ ‪ 89‬عاما‪ ،‬ال�صحية �صعبة منذ زمن‬ ‫طويل‪ ،‬ووفاة ويل العهد الأمري �سلطان عن عمرٍ يناجز ‪ 83‬عاماً‪،‬‬ ‫التي حلقت بها بعد �ستة �أ�شهر تقريباً‪ ،‬وفاة ويل العهد املعينَّ حديثاً‬ ‫ا ألم�ير نايف‪ ،‬عن عمر ‪ 79‬ع��ام�اً‪ ،‬ثم امل�سارعة �إىل تعيني ا ألم�ير‬ ‫�سلمان‪ ،‬البالغ ‪ 78‬عاماً‪ ،‬لهذا املن�صب‪ّ ،‬‬ ‫كل هذه دالالت على وهن‬ ‫اجلهاز ال�سيا�سي ّ‬ ‫املعطل هو �أي�ضاً ب�شكل بنيوي‪ .‬ف��إذا مت احرتام‬ ‫ترتيب وراثة احلكم بدقة ل ُيط َّبق على �أبناء م�ؤ�س�س اململكة‪ ،‬امللك‬ ‫عبد العزيز‪ ،‬ف�إنّ �سل�سلة حكم ال�شيوخ على ر�أ�س ال�سعودية ال ّ‬ ‫تب�شر‬ ‫ب ��أيّ تغيري حقيقي يف اململكة‪ .‬وجممل ذل��ك �آف��اق ال حتمل �آم��ا ًال‬ ‫كبرية يف التك ّيف‪� ،‬سواء للتقدُّ م يف الور�ش الداخلية ال�ضخمة يف بلد‬ ‫ّ‬ ‫يتعط�ش �إىل التحديث‪� ،‬أو ملواجهة التحديات يف منطقة �ست�شهد يف‬ ‫غ�ضون �سنة واحدة‪ ،‬تغيرّ ات يف العمق‪.‬‬ ‫* �أ� �س �ت��اذ ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية يف ب��اري ����س‪ ،‬ب��اح��ث يف ا ألك��ادمي �ي��ة‬ ‫الدبلوما�سية الدولية‬ ‫الليموند دبلوماتيك‬ ‫‪http://www.mondiploar.com/‬‬ ‫‪article4094.html?PHPSESSID=158c8dce235‬‬ ‫‪9eb571a257bb84b8545e2‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫املحكمة‬ ‫الدستورية‬

‫ت���ش�ك��ل امل�ح�ك�م��ة ال��د� �س �ت��وري��ة ال�ت��ي‬ ‫�أعلن قيامها يف بداية ال�شهر ركنا هاماً‬ ‫من �أرك��ان الق�ضاء‪ ،‬ولطاملا �شعر الق�ضاة‬ ‫وامل� �ح ��ام ��ون ب ��وج ��ود ن �ق ����ص يف اجل �ه��از‬ ‫الق�ضائي؛ خللوه من حمكمة د�ستورية‪،‬‬ ‫�صحيح �أن الق�ضاء الأردين ك��ان يعالج‬ ‫الأم ��ر‪ ،‬وميتنع ع��ن تطبيق ال�ق��ان��ون �إذا‬ ‫ر�أى �أن��ه غري د�ستوري‪ ،‬ولكن ذل��ك ن��ادراً‬ ‫ويتطلب جر�أة تتوفر لدى بع�ض الق�ضاة‪،‬‬ ‫وذل��ك مل يكن كافياً؛ لأن نف�س القانون‬ ‫ال��ذي امتنع �أح��د الق�ضاة ع��ن تطبيقه‬ ‫لعدم د�ستوريته يف ر�أي��ه ك��ان يطبق من‬ ‫قبل باقي الق�ضاة دون �أي تردد‪.‬‬ ‫ولكن ت�شكيل املحكمة الد�ستورية قد‬ ‫�سد ف��راغ�اً مزمناً يف اجل�ه��از الق�ضائي‪،‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن ت�شكيل املحكمة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة مت ق�ب��ل �أن تتخذ الأج �ه��زة‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة م �ق ��راً ل �ه��ا‪ ،‬ول ��ذل ��ك جن ��د �أن‬ ‫�أع�ضاء املحكمة ال يجدون �إىل حد الآن‬ ‫مكاناً ملمار�سة عملهم فيه؛ الأم��ر الذي‬ ‫يقت�ضي الإ��س��راع يف متكني املحكمة من‬ ‫مم��ار��س��ة عملها‪ ،‬وجت�ه�ي��ز م�ق��ر منا�سب‬ ‫لها‪.‬‬

‫ويف اعتقادي �أن ق�صر العدل القدمي‬ ‫يف و�سط عمان –بجانب البنك املركزي–‬ ‫من �أن�سب الأماكن ملمار�سة عملها‪.‬‬ ‫فهذا البناء بالإ�ضافة �إىل �أن��ه بناء‬ ‫تاريخي ي��رم��ز �إىل ب��داي��ة عمل الق�ضاء‬ ‫النظامي يف بناء واحد يف عمان‪ ،‬هو الآن‬ ‫خ��ال م��ن ال���ش��واغ��ل‪ ،‬وال يتطلب الأم��ر‬ ‫� �س��وى جت�ه�ي��ز �أح� ��د ط��واب �ق��ه‪ ،‬ون�ف���ض��ل‬ ‫�أن ي�ت��م جت�ه�ي��ز ال �ط��اب��ق الأر�� �ض ��ي ل�ه��ذا‬ ‫ال�غ��ر���ض؛ لأن ��ه �أق ��رب �إىل ال���ش��ارع و�إىل‬ ‫امل �ت �ق��ا� �ض�ين‪ ،‬وي �� �ض��م ق��اع��ة ل�ل�م�ح��ام�ين‬ ‫و�أم��اك��ن ان�ت�ظ��ار وك��ل متطلبات املحاكم‬ ‫م��ن ق��اع��ات للمحاكمة وغ ��رف للق�ضاة‬ ‫والكتبة‪ ،‬وغري ذلك من امل�ستلزمات‪.‬‬ ‫�إن ال��رق��اب��ة ال��د��س�ت��وري��ة ��ض��روري��ة‪،‬‬ ‫وخ ��ا� �ص ��ة �أن ه� �ن ��اك ع � � ��دداً ك� �ب�ي�راً م��ن‬ ‫القوانني امل�ؤقتة التي �سلقت ب�سرعة يف‬ ‫زمن بع�ض الوزارات‪ ،‬وبحاجة �إىل الإلغاء‬ ‫�أو ال �ت �ع��دي��ل ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل م��ا ي�ج��ده‬ ‫امل�ح��ام��ون والق�ضاة والأج �ه��زة املخت�صة‬ ‫من خمالفات د�ستورية يف بع�ض القوانني‬ ‫ال �ن��اف��ذة‪ ،‬الأم � ��ر ال� ��ذي ي�ت�ط�ل��ب ��س��رع��ة‬ ‫متكني املحكمة من �أداء عملها‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫الحكم على‬ ‫الحكومة‬ ‫الجديدة‬ ‫مرهون‬ ‫بأدائها‬

‫القى تكليف دولة الدكتور عبداهلل الن�سور بت�شكيل احلكومة التي ت�شرف‬ ‫على �إجراء االنتخابات املبكرة ارتياحاً �إىل حد كبري‪ ،‬ويكمن مبعث االرتياح �إىل‬ ‫املواقف والأفكار التي يتبناها طوال ال�سنتني املا�ضيتني‪ ،‬وهما عمر املجل�س‬ ‫النيابي املنحل‪ .‬وللتذكري ببع�ض مواقفه الوطنية ال�شجاعة نذكر منها‪:‬‬ ‫ حجب الثقة عن احلكومات التي ت�شكلت �إبان املجل�س املنحل‪.‬‬‫ مناق�شة املوازنات ال�سنوية‪ ،‬والتوقف عند الهدر يف النفقات‪ ،‬وحماولة‬‫توجيهها ملا يعود باخلري على ال�شعب‪.‬‬ ‫ رف����ض ق��ان��ون االن�ت�خ��اب‪ ،‬وخا�صة لت�ضمنه واع�ت�م��اده على «ال�صوت‬‫الواحد» املجزوء‪.‬‬ ‫ رف�ض قانون املطبوعات والن�شر بالتعديالت التي �أجريت عليه‪.‬‬‫ الإ�شارة �إىل موا�ضيع الف�ساد ب�أ�شكاله والدعوة �إىل حماربته‪.‬‬‫ دعوته �إىل �ضرورة عدم �إق�صاء �أي حزب �أو اجتاه �سيا�سي؛ لأن اجلميع‬‫ه��م �أب�ن��اء ال��وط��ن‪ ،‬وه��ذا يف�سر ات�صاله ال��دائ��م م��ع كافة ال�ق��وى ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫واملعار�ضة جزء منها‪.‬‬ ‫ه��ذه امل��واق��ف رمب��ا هي التي ع��ززت فر�ص تكليفه برئا�سة احلكومة يف‬ ‫مرحلة �صعبة مير بها الوطن؛ جراء عدم ال�سري يف الإ�صالح ال�سيا�سي مبا‬ ‫يحقق تطلعات و�أه ��داف الغالبية العظمى م��ن ال�شعب الأردين‪ ،‬مبكوناته‬ ‫ال�سيا�سية واحلزبية والفكرية والإعالمية واحلقوقية وال�شعبية‪.‬‬ ‫والآن ف�إن الدكتور عبداهلل الن�سور وحكومته �أمام حتديات كربى ومنها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬هل �سيكون ب�إمكانه قيادة الدولة الأردنية مب�ؤ�س�ساتها و�أجهزتها‬ ‫مبا فيها الأمنية‪ ،‬حيث ك��ان يدعو ر ؤ���س��اء ال��وزراء ال�سابقني �إىل �أن يقودوا‬ ‫الأجهزة الأمنية ال �أن تقودهم‪ ،‬وبكلمات �أخ��رى �أي ممار�سة واليته الكاملة‬ ‫و�صالحياته حتى و�إن اختلفت مع الر�ؤيا ووجهة النظر للأجهزة الأمنية؟‬ ‫ثانياً‪ :‬هل �سيكون مبقدوره ك�سب ثقة �أحزاب املعار�ضة خا�صة‪ ،‬وبالتايل‬ ‫اقناعها بامل�شاركة يف االنتخابات القادمة؟ وعلى �أي قاعدة هل وفقاً لقانون‬ ‫االنتخاب الذي هو عار�ضه‪ ،‬عدا عن معار�ضة قوى �سيا�سية وحزبية و�شعبية‪،‬‬ ‫حيث �إن قانون االنتخاب احلايل ين�سف مبد�أ تعزيز دور الأحزاب‪ ،‬وين�سف مبد�أ‬

‫د‪.‬فايز �أبو �شمالة‬

‫دروس من االنتخابات‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫دق� �ق ��وا يف ب �ي��ان «ن �ت �ن �ي��اه��و» االن �ت �خ��اب��ي‪ ،‬و‬ ‫يف م���ض�م��ون إ�ع�ل�ان��ه ت�ب�ك�ير م��وع��د االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬والحظوا ما تخفيه اجلمل ال�سيا�سية‬ ‫من حقائق يتوجب �أال تغيب عن وعي �أي �سيا�سي‬ ‫فل�سطيني‪ ،‬وال�سيما ح�ين ي�ق��ول نتنياهو بلغته‬ ‫العربية الف�صيحة‪:‬‬ ‫«واج�ب��ي كرئي�س ل �ل��وزراء �أن أ���ض��ع امل�صلحة‬ ‫الوطنية العليا فوق �أي م�صلحة �أخرى‪ ،‬وم�صلحة‬ ‫�إ�سرائيل ت�ستوجب التبكري يف االنتخابات قدر‬ ‫الإم �ك��ان‪� .‬إن معركة انتخابية يف غ�ضون ثالثة‬ ‫�أ�شهر هي �أف�ضل من معركة انتخابية بعد �سنة‪� ،‬إن‬ ‫حكومتي هي احلكومة الأكرث ا�ستقرارا يف تاريخ‬ ‫حكومات �إ�سرائيل الأخ�يرة‪ ،‬وقد �أ�سهم ا�ستقرار‬ ‫حكومتي يف حتقيق ال�ه��دف�ين امل��رك��زي�ين الذين‬ ‫و�ضعتهما لنف�سها؛ وهما‪ :‬حتقيق الأمن‪ ،‬والتطور‬ ‫االقت�صادي»‪.‬‬ ‫ان�ت�ه��ى ك�ل�ام ن�ت�ي��اه��و ال ��ذي ي�ح�م��ل ال���ص��دق‬ ‫واجلدية‪ ،‬وبغ�ض النظر عن كثري من �آراء الكتاب‬ ‫العرب واملحللني الذين ي�صفون نتنياهو بالكذب‪،‬‬ ‫وب� أ�ن��ه يهرب م��ن �ضائقة �أمنية واقت�صادية �إىل‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات‪� ،‬إذ يكفي �أن ن��دق��ق يف ا�ستطالعات‬ ‫ال��ر�أي التي أ�ع�ط��ت ح��زب الليكود ال��ذي يتزعمه‬ ‫نتنياهو �أف�ضلية من ‪� 5‬إىل ‪ 6‬مقاعد يف االنتخابات‬ ‫القادمة؛ معنى ذلك �أن «الليكود» �سيتمتع ب�أغلبية‬ ‫برملانية ت�صل �إىل ‪� 32‬أو ‪ 33‬مقعداً‪ ،‬ومعنى ذلك �أن‬ ‫نتنياهو �صار حلماً للإ�سرائيليني‪ ،‬ومو�ضع ثقة‬ ‫الأغلبية ب�سيا�سته الأمنية التي ركزت على تو�سع‬ ‫اال�ستيطان‪ ،‬وجتاهل الق�ضية الفل�سطينية ب�شكل‬ ‫نهائي‪ ،‬واعتمدت التطور االقت�صادي يف جممل‬ ‫امليادين‪.‬‬ ‫�إن م���ص�ل�ح��ة « إ�� �س��رائ �ي��ل» ال�ع�ل�ي��ا ه��ي ال�ت��ي‬ ‫جتعل �شخ�صية �سيا�سية مثل نتنياهو يقدم على‬ ‫تبكري االنتخابات رغم ا�ستقرار حكومته‪ ،‬وتكمن‬ ‫امل�صلحة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف ح�سن ق ��راءة ال��واق��ع‬ ‫املتغري‪ ،‬وترتيب البيت الإ�سرائيلي على ح�سب‬ ‫نتائج االنتخابات الأمريكية؛ لأن نتنياهو يعرف‬ ‫�أن جن ��اح �أوب ��ام ��ا م�ع�ن��اه ال �� �ص��دام م��ع احل�ك��وم��ة‬ ‫الإ�سرائيلية الراهنة‪ ،‬وم�صلحة «�إ�سرائيل» تق�ضي‬ ‫ب� ��أن ي��ذه��ب ن�ت�ن�ي��اه��و امل�ت�ه��م ب��دع��م م��ت روم �ن��ي‪،‬‬ ‫وهذا داين دانون ع�ضو الكني�ست الإ�سرائيلي عن‬ ‫حزب الليكود‪ ،‬وينتقد �سيا�سة الرئي�س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما عالنية‪ ،‬وي�صفها بالكارثية‪ ،‬لندرك‬ ‫�أن تبكري االنتخابات يخدم م�صلحة «�إ�سرائيل»‬ ‫العليا‪.‬‬ ‫ف�إذا كان قرار نتنياهو يعك�س حر�صاً �شخ�صياً‬ ‫وحزبياً على م�صلحة «�إ�سرائيل» العليا‪ ،‬ويعترب‬ ‫خطوة ذكية ملواجهة املتغريات اال�سرتاتيجية يف‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬ف�م��اذا ات�خ��ذت القيادة الفل�سطينية من‬ ‫خ�ط��وات؟ وه��ل ه��ي على ا�ستعداد لتحمل نتائج‬ ‫قرارها بت�أجيل التقدم بالطلب الفل�سطيني �إىل‬ ‫الأمم املتحدة �إىل ما بعد االنتخابات الأمريكية؛‬ ‫دعماً للرئي�س �أوباما الذي تراهن عليه؟‬ ‫و�إذا ك��ان نتنياهو يقرر وه��و يف قمة جمده‬ ‫االن���س�ح��اب م��ن رئ��ا��س��ة احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة؛‬ ‫حت �� �س �ب �اً ل �ف ��وز �أوب � ��ام � ��ا‪ ،‬ف �ه��ل ات� �خ ��ذت ال �ق �ي��ادة‬ ‫الفل�سطينية ق��راره��ا بالتخلي ع��ن ال�سلطة يف‬ ‫حالة فوز مت رومني‪� ،‬أم �أن القيادة الفل�سطينية‬ ‫ت�صلح لكل زمان ومكان‪ ،‬وتتنا�سب مع كل امللوك‬ ‫والر�ؤ�ساء منذ زمن نيك�سون‪ ،‬وفورد‪ ،‬وجون�سون‪،‬‬ ‫وك��ارت��ر‪ ،‬وب��و���ش الأول‪ ،‬وك�ل�ن�ت��ون‪ ،‬وغ�يره��م من‬ ‫ال��ر ؤ�� �س��اء ال��ذي��ن ت �غ�ي�روا؟ ومل ت�ت�غ�ير ال�ق�ي��ادة‬ ‫الفل�سطينية؛ لأنها تتنا�سب مع ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫وت �ت��واف��ق م��ع نقي�ضه ال��دك �ت��ور حم�م��د م��ر��س��ي‪،‬‬ ‫وهي تتعاي�ش مع القذايف‪ ،‬وال تختلف مع الثوار‬ ‫الذين ق�ضوا عليه‪ ،‬وهي �صديقه لزين العابدين‪،‬‬ ‫وم�ستعدة لتكون �صديقة للتون�سيني الذين ثاروا‬ ‫عليه!‬ ‫لقد انت�صرت «�إ�سرائيل»‪ ،‬و�أبحرت مراكبها‬ ‫يف أ�ع � ��ايل ال �ب �ح��ار؛ لأن �ه ��ا ت�ت�غ�ير ب���س��رع��ة وف��ق‬ ‫امل�ستجدات‪ ،‬وتغري قيادتها‪ ،‬وال تركن �إىل جمداف‬ ‫واح ��د مهما ك��ان��ت روع �ت��ه‪ ،‬بينما ظ�ل��ت مراكبنا‬ ‫تتخبط يف م�ي��اه �ضحلة‪ ،‬مل تبحر بعد ع�شرات‬ ‫ال�سنني‪ ،‬وقد تك�سرت جماديفها!‬

‫املواطنة �أ�سا�س قوة ومنعة اجلبهة الداخلية‪.‬‬ ‫�أم حماولة اللجوء �إىل تعديل قانون االنتخاب‪ ،‬وهذا يتطلب �سن قانون‬ ‫الدفاع؛ �أي فر�ض الطوارئ‪ ،‬بحيث يتمكن من �إ�صدار قانون انتخاب م�ؤقت‪،‬‬ ‫يلقى توافقاً �سيا�سياً و�شعبياً دون �إق�صاء لأي كان‪.‬‬ ‫ل�ح��زاب وم�ؤ�س�سات‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ :‬كيف �سيتم التعامل م��ع احل��ق الأ��س��ا��س��ي ل� أ‬ ‫املجتمع امل ��دين واحل��راك��ات ال�شعبية بالتعبري وال�ت�ج�م��ع ال�سلمي؟ وكيف‬ ‫�سيواجه حماولة ا�ستدراج بع�ض مكونات القوى ال�سيا�سية واملجتمعية لل�صدام‬ ‫واملواجهة‪ ،‬كما ك��اد �أن يحدث خ�لال التح�ضري لفعالية ‪10/5‬؟ �أو لي�س من‬ ‫واج��ب احلكومة حماية امل�سريات واالعت�صامات وف�ق�اً لقانون االجتماعات‬ ‫العامة‪ ،‬وهذا يعني عدم املوافقة لأي حزب �أو جماعة على تنظيم �أي فعالية‬ ‫مناه�ضة يف نف�س املكان والزمان؛ درءاً للفتنة واملواجهة؟‬ ‫راب �ع �اً‪ :‬ه��ل �سينجح يف �إدارة ح��وار حقيقي للح�صول على نتائج‪ ،‬ب��د ًال‬ ‫من احلوار من �أجل احلوار؟ وهل �سيكون ب�إمكانه تهدئة احلراكات احلزبية‬ ‫واحلراكات ال�شعبية ولو لفرتة ال�شهور الأربعة القادمة حتت عنوان امنحونا‬ ‫فر�صة‪ ،‬وهل �ستنطلي هذه املربرات على الأحزاب املعار�ضة‪ ،‬وخا�صة الإ�سالمية‬ ‫منها؟‬ ‫خام�ساً‪ :‬كيف ل��ه �أن ي��واج��ه امل�ط��ال��ب املعي�شية لل�شعب الأردين ال��ذي‬ ‫يئن ‪ %78‬حتت خط الفقر؛ حيث �إن الدخل له�ؤالء يقل عن �أربعمائة دينار؟‬ ‫وكيف �سيكون ب�إمكانه تربير �إلغاء الدعم‪ ،‬بينما يف الواقع هو فر�ض مزيد‬ ‫من ال�ضرائب؟ لذلك ف�إنني �أعتقد �أن احلكم على حكومة د‪.‬عبداهلل الن�سور‬ ‫وحكومته �سيكون وفقاً ل�سيا�سته و�أدائه العملي والواقعي‪ ،‬ولي�س وفقاً للوعود‬ ‫والكلمات وال�شعارات املع�سولة‪ .‬و أ�ك��اد أ�ج��زم ب��أن تاريخه املا�ضي ب�إيجابياته‬ ‫لن ي�شفع له �إذا ما ف�شل يف التحديات ال�سابقة‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدم ثقة ال�شعب‬ ‫بنزاهة االنتخابات احلقيقية فعلى ال��رغ��م م��ن �أن القانون يح�سم النتائج‬ ‫�سلفاً! وعندئذ ف�إنه �سيواجه مب�سريات ومقاالت واعت�صامات تطالب برحيل‬ ‫حكومته‪ ،‬وعندئذ �ستتعمق الأزم��ة‪ ،‬ورمبا ت�شري �إىل ما ال حتمد عقباها‪ ،‬وال‬ ‫يتمنى ذلك �أحد‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫عَمار على أردن أيام زمان‬ ‫ل�ست متفاجئاً مبا تب ّثه بع�ض �صحفنا القوم ّية‬ ‫ال�ت��ي مل يعد لها م��ن ا�سمها ن�صيب‪ ،‬وال�ت��ي حت ّولت‬ ‫من �صحف ر�أي �إىل �صحف ردح‪ ،‬والتي ن�سي القائمون‬ ‫تنا�سوا م��ا ك��ان يجب �أن ي�ك��ون عليه دوره��ا‬ ‫عليها او َ‬ ‫يف التحرير والتنوير؛ باعتبارها �صحف وط��ن غري‬ ‫حم�سوب ٍة على جهة بعينها‪ ،‬وباعتبارها مم� ّول��ة من‬ ‫�أموال العمال و�صغار املوظفني والطبقة الو�سطى من‬ ‫ام��وال ال�ضمان‪ ،‬مم��ا يُلزمها �أدب�ي�اً وقانونياً بالنطق‬ ‫با�سم ه�ؤالء‪ ،‬والتحدّث عن �ش�ؤونهم وم�صاحلهم‪.‬‬ ‫ودب من عاطل‬ ‫هب ّ‬ ‫�أما �أن تفتح �صفحاتها لكل من ّ‬ ‫من العمل‪� ،‬أو فا�شل يف احلياة‪� ،‬أو م�سرتزق يبحث عن‬ ‫ق��وت يومه‪ ،‬للخو�ض ب�سمعة و�شرف الآخ��ري��ن‪ ،‬فهذا‬ ‫مما ال ي�ص ّح وال ينبغي‪ ،‬ومما ي�ستوجب امل�ساءَلة الأدب ّية‬ ‫والقانونية‪.‬‬

‫�إن ك��ان ه ��ؤالء هم �أرب��اب القلم و�أ�صحاب الكلمة‬ ‫وق��ادة الفكر والتنوير‪ ،‬ف��اق��ر�ؤوا على الأردن ال�سالم‪،‬‬ ‫وكبرّ وا عليه التكبريات الأربع‪ .‬ما هكذا عهدنا بالأردن‬ ‫ورج��االت��ه وق ��ادة ال ��ر�أي وال�ف�ك��ر وال�سيا�سة فيه على‬ ‫م��دار ع�ق��ود خ�ل��ت‪ ،‬ع��رف�ن��اه يف قمة حيويته وعطائه‪،‬‬ ‫رغم توا�ضع حجم م�ساحته وعدد �سكانه و�إمكاناته‪� ،‬إ ّال‬ ‫أ�ن��ه كان �شيئاً مذكوراً يف نه�ضته مبختلف جماالتها‪،‬‬ ‫ورجاالته مبختلف توجهاتهم وانتماءاتهم وقيم �أهله‬ ‫و�أعرافهم وتقاليدهم‪ ،‬عزة وكرامة و�شهامة ومروءة‪،‬‬ ‫وترفعاً عن كل ما ي�شني قو ًال �أو فع ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ف�ق��د خ��ا���ض رج��االت��ه ع�ب��اب ال�سيا�سة م��ن �أو��س��ع‬ ‫�أبوابها وخمتلف ميادينها وم�ساراتها‪ ،‬حت ّزباً وانتخاباً‬ ‫وم�سريات ومظاهرات وت�شكيل حكومات‪ ،‬كل هذا كان‬ ‫يت ّم يف إ�ط��ار م��ن ال��رق� ّ�ي احل���ض��اري وال�سم ّو الفكري‬

‫والتعاطي االيجابي وال ّنقد الب ّناء واحل��وار الهادف‪.‬‬ ‫�إ ّال �أننا �أ�صبحنا نعي�ش حالة يف �سنواتنا الأخ�يرة غري‬ ‫م�سبوقة يف ال�سقوط املر ّوع الذي �أ�صاب حياتنا يف كل‬ ‫�أطرافها‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح � �ص��ور ه ��ذا ال���س�ق��وط م��ا تعك�سه بع�ض‬ ‫�صحفنا‪ ،‬وما تعر�ضه من ب�ضاعة يخجل الأردنيون �أن‬ ‫مت ّثلهم‪� ،‬أو �أن تنطق با�سمهم‪ ،‬مت�سائلني كيف ت�س ّلل‬ ‫�أمثال ه��ؤالء �إىل �صحافتنا‪ ،‬وكيف اقتحموا �صفوفنا‬ ‫وت�صدّروا جمال�سنا وم�ؤ�س�ساتنا‪.‬‬ ‫كيف ير�ضى �أول��و الأم��ر لهذا البلد الطيب �أهله‬ ‫وتاريخه �أن ّ‬ ‫تلطخ �سمعته! و�أن ت�س ّود �صحائفه! و�أن‬ ‫يُق ّزم دوره ب�إتاحة الفر�صة �أم��ام حثالة ممن انت�سبوا‬ ‫إ�ل �ي��ه زوراً وب�ه�ت��ان�اً! يعملون ف�ي��ه ت�شويهاً وت�شبيحاً‬ ‫وتقبيحاً‪.‬‬ ‫�أديب عكرو�ش (*)‬

‫الرسالة املفتوحة الثانية إلـى بـاراك أوباما‬ ‫ك�ن��ت ق��د بعثت ب��ر��س��ال��ة �إىل ال��رئ�ي����س االم��ري�ك��ي‬ ‫اوباما يف وق��ت �سابق عندما ورد يف الأن�ب��اء �أن كني�سة‬ ‫يف والية فلوريدا تعتزم تنظيم يوم عاملي حلرق القر�آن‬ ‫ال �ك��رمي‪ ،‬وذل ��ك يف ال��ذك��رى ال�سنوية الع �ت��داءات ‪11‬‬ ‫�سبتمر ‪ 2011‬لتذكر ب��اع�ت��داءات ‪� 11‬سبتمر‪ ،‬وال�سبب‬ ‫يف ذل��ك ك�م��ا ي�ق��ول ال�ق����س ت�ي�ري ج��ون��ز «�إن الإ� �س�لام‬ ‫وال�شريعة هما امل�س�ؤوالن عن اع�ت��داءات ‪� 11‬سبتمر»‪،‬‬ ‫قلت يف الر�سالة‪« :‬عزيزي اوباما‪� ،‬أنا م�سيحي فحي�صي‬ ‫�أردين ع��رب��ي ي��ا ��س�ي��ادة ال��رئ�ي����س‪� ،‬إن تنظيم القاعدة‬ ‫الذي ن�شاهد عنا�صرهم يف تورا بورا ومغاور �أفغان�ستان‬ ‫غ�ير ق��ادري��ن ع�ل��ى تنفيذ ه�ج�م��ات ‪� 11‬سبتمرب‪ ،‬وان‬ ‫امل�سلمني مل يقوموا بتفجري م��رك��ز ال�ت�ج��ارة العاملي‬ ‫‪world Trade Center‬؛ لأن ما حدث اكرب بكثري‬ ‫م��ن ق��درة �أي تنظيم للقاعدة على تنفيذ مثل هذه‬ ‫العمليات املعقدة‪ ،‬خا�صة ونحن نعرف مدى الإجراءات‬ ‫االحرتازية التي تقوم بها �أجهزة الواليات املتحدة يف‬ ‫مطاراتها‪ ،‬وقناعاتنا هي �أن �أنا�س ا�ستخدموا عنا�صر‬ ‫ت��دي��ن ب��الإ� �س�لام لإحل ��اق ال���ض��رر امل�ع�ن��وي ب��الإ��س�لام‬ ‫وامل�سلمني‪ .‬وقلت يف ر�سالتي �أي�ضا نحن امل�سيحيون هنا‬ ‫يف الأردن نعرف الإ�سالم ديناً ي�أمر باملعروف وينهى عن‬

‫املنكر‪ ،‬ونعرف الإ��س�لام على طريقة العهدة العمرية‬ ‫عندما رف����ض اخلليفة ال �ع��ادل عمر ب��ن اخل�ط��اب �أن‬ ‫ي�صلي يف كني�سة القيامة عندما ح��ان وق��ت ال�صالة؛‬ ‫خوفا من �أن تتحول كني�سة القيامة �إىل جامع‪ ،‬حيث‬ ‫�صلى بعيدا عن الكني�سة‪ ،‬وعندها بنى امل�سلمون جامع‬ ‫عمر الذي ما زال قائما بالقرب من كني�سة القيامة يف‬ ‫القد�س‪.‬‬ ‫هذا هو الإ�سالم يا �سيادة الرئي�س كما نعرفه‪ ،‬وهذا‬ ‫هو الإ��س�لام ال��ذي نعي�شه يف الأردن واملنطقة فلدينا‬ ‫احتفاالتنا الدينية يف خمتلف املنا�سبات الدينية بعيد‬ ‫امل�ي�لاد ور�أ� ��س ال�سنة امل�ي�لادي��ة وعيد الف�صح املجيد‪،‬‬ ‫ف�لا م���ض��اي�ق��ات ل�ن��ا‪ ،‬ن�ح��ن نعي�ش يف ب�لادن��ا العربية‬ ‫مبحبة و��س�لام واح�ت�رام م�ت�ب��ادل‪� ،‬أن��ا��ش��دك ي��ا �سيادة‬ ‫الرئي�س �أال ت�سيئوا الظن بالإ�سالم‪ ،‬وال تلفقوا تهماً‬ ‫للدين الإ�سالمي هو منها ب��راء؛ فالدين الإ�سالمي‬ ‫دين حمبة وت�سامح‪ ،‬و�إن عدو الإ�سالم الأول هو الذي‬ ‫ميار�س الإره��اب با�سم الإ�سالم‪� ،‬سيادة الرئي�س اوباما‬ ‫ات��رك��وا الإ��س�لام و��ش� أ�ن��ه‪ ،‬واب�ت�ع��دوا ع��ن الإ��س�لام فهذا‬ ‫ال��دي��ن ال ��ذي ي��زي��د ع�م��ره ع�ل��ى أ�ل ��ف و�أرب�ع�م��ائ��ة ع��ام‪،‬‬ ‫و أ�ت�ب��اع��ه �سي�صلون �إىل ملياري ن�سمة تقريبا‪ ،‬فلكم‬

‫دينكم ويل ديني‪ ،‬واهلل �سبحانه وتعاىل رب اجلميع‪� ،‬أما‬ ‫ما عر�ض يف الأيام الأخرية من �أفالم م�سيئة للإ�سالم‬ ‫وال��ر��س��ول ال�ع��رب��ي ال�ك��رمي حم�م��د‪ ،‬وقبلتم ب��الإ��س��اءة‬ ‫للر�سول بحجة حرية التعبري‪ ،‬ومل تقوموا مبا ميليه‬ ‫عليكم الواجب من منع ن�شر الفيلم‪� ،‬أو أ�ي��ة �أف�لام �أو‬ ‫�صور ت�سيء للأديان‪ ،‬ومل تراعوا امل�شاعر الدينية عند‬ ‫�أ�صحاب الديانة الإ�سالمية‪ ،‬نن�صحكم بالعمل على‬ ‫احرتام الإ�سالم واح�ترام الدين الإ�سالمي‪ ،‬وكل دين‬ ‫�سماوي‪ ،‬و�إن حججكم بحرية التعبري والن�شر هي حجج‬ ‫ال يقبلها امل�ن�ط��ق‪ ،‬وع�ن��دم��ا ت�صل ح��ري��ة التعبري �إىل‬ ‫الإ�ساءة للآخرين فلتتوقف حرية التعبري‪ ،‬وان احرتام‬ ‫الآخ��ري��ن واح�ت�رام ال��دي��ان��ات ال�سماوية لي�ست بن�شر‬ ‫ما ي�سيء �إىل الأدي��ان والقيم ال�سماوية والأخالقية‪،‬‬ ‫ونعلمكم �أننا يف منطقة نعي�ش فيها امل�سيحية والإ�سالم‬ ‫هنا يف الأردن والعامل العربي بحرية وت�سامح وحرية‬ ‫امل�ع�ت�ق��د‪ ،‬وق �ب��ول الآخ� ��ر‪ ،‬ونن�صحكم �أال ت��زي��دوا من‬ ‫كراهية العرب والإ�سالم لكم‪ ،‬واىل كل من ي�سيء �إىل‬ ‫الر�سول العربي والإ�سالم ال ي�سيئون �إىل �أحد‪.‬‬ ‫(*) نائب �أمني حزب احلياة الأردين‬ ‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫أمهات مع وقف التنفيذ !‬ ‫يف القدمي قال �أمري ال�شعراء �أحمد �شوقي‪ :‬الأم مدر�سة‬ ‫�إذا �أعددتها �أعددت �شعبا طيب الأعراق‬ ‫هكذا كانت الأم منذ بداية الأمومة على الأر�ض‪ ،‬وظلت‬ ‫تقوم بدورها يف تعليم وتن�شئة وتربية �أوالده��ا ال يثنيها عن‬ ‫ذل��ك �شيء وال ي�شغل بالها اي �شيء آ�خ��ر‪ .‬ولكن م��اذا الذي‬ ‫حدث اليوم؟‬ ‫� �س ��ؤال ا�ستح�ضره م�شهد اخل��ادم�ت�ين ال�ل�ت�ين خرجتا‬ ‫يف ال�صباح وهما جت��ران طفلني ال يتجاوز عمرهما الثالث‬ ‫�سنوات بانتظار حافلة املدر�سة‪ ،‬وك��أن الأم ال دور لها يف هذا‬ ‫امل�شهد وال حتى يف االنتظار على �شباك منزلها لتودع ولديها‪.‬‬ ‫ال� ��ذي ح ��دث أ�ن� ��ه � �ص��ار ع �ن��د الأم ع �م �ل �ه��ا‪ ،‬وزي��ارات �ه��ا‬ ‫و�سهراتها‪ ،‬والت�سوق‪ ،‬والنت وغريها كثري مما �صار ي�سبق‬ ‫يف �أولويته عندها عن تربية �أبنائها ورعايتهم‪� .‬صارت الأم‬ ‫ترتك وليدها بال�ساعات عند مربية ال تعرف عنها �شيئا‪ ،‬او يف‬ ‫ح�ضانة تدعي �أنها تنتقيها بحر�ص �شديد‪ ،‬بينما هي م�شغولة‬ ‫�إم��ا يف عملها او زي��ارات�ه��ا او بالت�سوق او حتى باجللو�س يف‬ ‫املنزل ال تريد من يزعجها فقد �أ�صبحت م�س�ؤولية الأبناء‬ ‫ثقيلة على قلب الكثريات‪.‬‬ ‫لقد �أ�صبحت اخلادمة من مقت�ضيات احلياة الع�صرية‪،‬‬ ‫بل �إن وج��وده��ا �أ�صبح ظاهرة اجتماعية لها من ال�سلبيات‬ ‫أ�ك�ث�ر مم��ا ل�ه��ا م��ن إ�ي �ج��اب �ي��ات‪ ،‬ظ��اه��رة ل�ه��ا خ�ط��ورت�ه��ا على‬ ‫جمتمعاتنا العربية والإ�سالمية من حيث القيم والأخالق‪،‬‬ ‫بل على الدين نف�سه فيما يتعلق بالن�شء والأجيال القادمة‪.‬‬ ‫وقد ن�ش�أت وا�ستفحلت ظاهرة اخلادمات �أ�سا�سا بخروج‬ ‫املر�أة للعمل‪ ،‬رغم �أنها �أحيانا تكون حبا يف التقليد �أو حبا يف‬ ‫الظهور‪.‬‬ ‫�إن وجود اخلدم ال حرج فيه عند ال�ضرورة وبال�ضوابط‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬ويف حدود �أعمال حمددة تتعلق باخلدمة املنزلية‪،‬‬ ‫هكذا يقول العلماء‪ ،‬على �أال يتخلى �أي من الزوجني عن دوره‬ ‫يف الأ�سرة متاما‪ ،‬فال يجوز �أن تقاطع الزوجة املطبخ متاما‬ ‫اعتمادا على اخلادمة‪ ،‬وال �أن تعفى البنات من �أعمال املنزل‪،‬‬ ‫وال �أن يتعود الأبناء على االعتماد على اخلادمة يف كل الأمور‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أن وج ��ود اخل ��دم يف �أي جم�ت�م��ع ل�ي����س ظ��اه��رة‬ ‫مر�ضية يف املجتمعات الإن�سانية �ضمن ال�ضوابط ال�سابقة‪� ،‬إذ‬ ‫ال يكاد يخلو �أي جمتمع يف �أي زمان ومكان من وجودهم‪ .‬اال‬ ‫�أننا قر�أنا يف كتب ال�سرية ان الر�سول الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم مل يعط ابنته ال�سيد فاطمة عليها ال�سالم طلبها عندما‬

‫‪97‬‬

‫رجته ان يعطيها خادمة‪ ،‬فقد تعلمنا من كتب ال�سرية �أنه ملا‬ ‫�أره��ق الكدح والطحن بالرحى ب��دن ال�سيدة فاطمة‪ ،‬جاءت‬ ‫�أب��اه��ا الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم مت�شي على ا�ستحياء‪،‬‬ ‫تطلب منه خادم ًة ت�ساعدها على تخفيف �أعباء املنزل‪ ،‬فقال‬ ‫لها‪ :‬يا فاطمة �أعطيك ما هو خري لك من خادم ومن الدنيا‬ ‫وما فيها‪ .‬قالت‪ :‬وما ذلك يا ر�سول اهلل؟ قال‪« :‬تكبرّ ين اهلل‬ ‫بعد كل �صالة �أرب�ع�اً وثالثني تكبرية‪ ،‬وحتمدين اهلل ثالثاً‬ ‫وثالثني حتميدة‪ ،‬وت�سبحني اهلل ثالثاً وثالثني ت�سبيحة‪ ،‬ثم‬ ‫تختمني ذلك بال �إله �إ ّال اهلل‪ ،‬وذلك خري لك من الذي �أردت‬ ‫ومن الدنيا وما فيها»‪.‬‬ ‫ورغم ما لوجود اخلدم من �إيجابيات تتمثل يف التخفيف‬ ‫م��ن أ�ع �ب��اء ال���س�ي��دات ال�ع��ام�لات وم�ساعدتهن ع�ل��ى التفرغ‬ ‫للأعمال املهمة ورعاية الأبناء‪ ،‬ورعاية كبار ال�سن واملر�ضى‬ ‫وذوي العاهات‪ ،‬لكن �سلبيات اخلدم �أكرث بكثري من �إيجابيات‬ ‫ا�ستخدامهم‪.‬‬ ‫و�أول ال�سلبيات و�أخطرها هو حرمان الطفل من حنان‬ ‫�أمه الذي ال يعو�ضه �أحد مهما كانت �صفته والالزم يف تربيته‬ ‫وا�ستقرار نف�سيته‪.‬‬ ‫�أما ثاين هذه ال�سلبيات ‪-‬وهو �أي�ضا مما ي�صنف خطرا‬ ‫على �أطفالنا‪ -‬فهو الت�أثري ال�سيئ وال�ضار للخادمة يف لغة‬ ‫وعادات و�سلوك الأطفال‪ ،‬الذين هم يف �سن التقليد والتعلم‪.‬‬ ‫فمع مرور الزمن والع�شرة يعتاد الأطفال م�شاركة اخلادمة يف‬ ‫لغتها و�سلوكها‪� .‬أ�ضف اىل ذلك �أن اخلادمة‪ ،‬عن ق�صد او دون‬ ‫ق�صد‪ ،‬تلج�أ يف الكثري من الأحيان اىل الت�سرت على الأخطاء‬ ‫وال�سلوكيات املعيبة للأطفال‪ ،‬مما يحولها �إىل عادات �سلوكية‬ ‫را�سخة م��ا مل ينتبه لها الآب ��اء والأم �ه��ات‪ .‬وق��د ت�ك��ون هذه‬ ‫اخلادمة لي�ست م�سلمة‪ ،‬بل تنتمي �إىل ديانات �أخرى‪ ،‬والطفل‬ ‫ال ميلك �إال �أن يقلدها يف معتقداتها‪ ،‬طاملا �أنها هي امل�س�ؤولة‬ ‫عن �أكله و�شربه ونومه وغ�سيل مالب�سه‪.‬‬ ‫�إن االع �ت �م��اد ال �ك��ام��ل ع�ل��ى اخل��ادم��ة ج�ع��ل ك �ث�يرا من‬ ‫ال��زوج��ات ات�ك��ال�ي��ات وك �� �س��والت‪ ،‬مم��ا ��س��اه��م يف ال�ن�ه��اي��ة اىل‬ ‫تخليهن عن واجباتها الأ�صلية‪ ،‬ووقر يف قلوب وعقول الن�ساء‬ ‫�أن رع��اي��ة امل �ن��زل ب�ك��ل �أ��ش�ك��ال�ه��ا ه��ي ع�م��ل اخل��ادم��ات ولي�س‬ ‫ال��زوج��ات‪ .‬كما جعل ال�ب�ن��ات ين�ش�أن ب��دون خ�برة يف �أع�م��ال‬ ‫البيت‪ ،‬وبالتايل يفقدن القدرة على ادارة �ش�ؤون منازلهن اال‬ ‫بعد �صعوبات‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن كثريا م��ن الأ��س��ر ت�ستخدم اخل��ادم��ات؛ لأنها‬

‫بحاجة اىل عمل الزوجة‪ ،‬اال �أن الأم��ر يف كثري من الأحيان‬ ‫ينتهي ب�إ�ضافة عبء مايل �إ�ضايف على الأ�سر حمدودة الدخل‪،‬‬ ‫لأن وظيفة الزوجة ال تغطي نفقات اخلادمة‪.‬‬ ‫�أم��ا عالقات �أ�صحاب البيوت او املراهقني من �أبنائهم‬ ‫ب��اخل��ادم��ات ف�ح��دث وال ح ��رج‪ ،‬ف��ان���ص��راف امل ��ر�أة ع��ن رع��اي��ة‬ ‫�ش�ؤون زوجها �أو تركها للمراهقني من �أبنائها وحدهم مع‬ ‫اخلادمات‪� ،‬أدى يف كثري من الأوقات اىل �إقامة عالقات غري‬ ‫�شرعية مع اخلادمة‪� ،‬أو الزواج بها‪ ،‬مما يت�سبب يف النهاية يف‬ ‫تف�سخ الأ�سر‪.‬‬ ‫وتبقى هناك م�شاكل �أخرى تتعلق باخلدم‪ ،‬منها ظهور‬ ‫ج��رائ��م ال���س��رق��ة واالغ�ت���ص��اب وال�ق�ت��ل‪ ،‬وك��ان��ت آ�خ��ره��ا ول��ن‬ ‫تكون الأخ�ي�رة حادثة القتل امل��روع��ة التي حدثت قبل �أي��ام‪،‬‬ ‫والتي راحت �ضحيتها طفلة �سعودية يف الرابعة من عمرها‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل نقل العدوى يف كثري من الأمرا�ض ال�سرية؛‬ ‫نتيجة املخالط واال�ستعمال امل�شرتك لبع�ض املرافق والأدوات‪،‬‬ ‫ويبقى �أننا ندخل �شخ�صا غريبا ال نعرف عنه �شيئا وال‬ ‫ندري ما يدور يف عقله وقلبه‪ ،‬وال يف �أية بيئة ن�ش�أ‪ ،‬فنفتح له‬ ‫�أبواب بيوتنا ب�أ�سرارها وحرماتها التي ت�صبح عر�ضة للهتك‬ ‫وال �ت��داول عندما تتبادل الأ��س��ر ال��زي��ارات العائلية‪ ،‬فتقوم‬ ‫اخلادمات بهذا الدور عند اختالطهن ببع�ضهن‪ ،‬بل �إن بع�ض‬ ‫اخلادمات قمن بالتج�س�س ل�صالح بع�ض الأق��ارب واجلريان‬ ‫مقابل عائد مادي �أو بع�ض االمتيازات‪.‬‬ ‫تقول �إح��دى الأم�ه��ات‪« :‬ال �أنكر �أين أ�ع��اين مع ابنتي؛‬ ‫لأنها ترف�ض رف�ضا قاطعا �أن تهتم ب�أ�شغال البيت‪ ،‬وتعطي‬ ‫معظم وقتها لدرا�ستها وهواياتها‪� ،‬أظن �أنها معذورة يف ذلك‬ ‫و�أنا املُالمة؛ لأنها منذ فتحت عيناها وجدت امل�ساعِ دة التي‬ ‫تهيئ لها ما تريد ومن تهتم برتتيب مالب�سِ ها‪ ،‬رمبا نحن‬ ‫الآباء خمطئون ب�سبب اعتمادنا على اخلادمات وعدم حتميل‬ ‫بناتنا و�أبنائنا م�س�ؤولياتهم على �أكملِ وجه منذ ِ�صغرهم‪،‬‬ ‫وهذا �أكرب خط�أ لأن الفتاة ‪�-‬آج�لا �أو عاجال‪� -‬ست�ضطر �إىل‬ ‫طبخ طعامها وتنظيف بيتها لتحمل م�س�ؤولياتها‪.‬‬ ‫�أفتخر بالفتيات اللواتي ُي��واز َّن بني االهتمام بالدرا�سة‬ ‫والأعمال املنزلية وي�ستغنني عن اخلدم‪.‬‬ ‫ب�ع��د ك��ل ه ��ذا ه��ل ب�ق�ي��ت الأم ه��ي امل��در� �س��ة ال �ت��ي يجب‬ ‫�إع��داده��ا‪� ،‬أم ��ص��ارت اخل��ادم��ة ال�ي��وم ه��ي �سيدة امل�ن��زل وهي‬ ‫بالتايل �صاحبة احلق يف الإعداد؟ �س�ؤال يحتاج من كل زوجة‬ ‫و�أم اىل جواب �صادق‪.‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫هذه حقيقة االنسحاب‬ ‫األمريكي من العراق‬ ‫يف اليوم الأخري من عام ‪� ،2011‬أعلن الطرفان‬ ‫ال�ع��راق��ي والأم��ري �ك��ي ان�ت�ه��اء ال�ت��واج��د الع�سكري‬ ‫الأم��ري�ك��ي يف ب�لاد ال��راف��دي��ن بعد أ�ك�ثر م��ن ت�سع‬ ‫�سنوات من االحتالل‪ ،‬وذلك بعد عبور �آخر كتيبة‬ ‫�أمريكية باجتاه الكويت‪ ،‬والبالغ عدد �أفرادها ‪490‬‬ ‫جندياً يوم (‪ )21‬كانون الأول‪ /‬دي�سمرب ‪.2011‬‬ ‫ويف ذات اليوم �أعلن الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوب��ام��ا �أن احل��رب يف العراق قد انتهت بعد ت�سعة‬ ‫�أعوام! ومنذ �أن انتهت عملية االن�سحاب الأمريكي‬ ‫املزعوم من ال�ع��راق‪ ،‬ونحن ن�سمع بدعوات بريئة‬ ‫وغري بريئة‪ ،‬تدعو �إىل �إيقاف ا�ستخدام م�صطلح‬ ‫«امل �ح �ت �ل��ة»‪ ،‬ح�ي�ن�م��ا ُت��ذك��ر ال �ق��وات الأم��ري �ك �ي��ة يف‬ ‫بالد الرافدين؛ على اعتبار �أن العراق متكن من‬ ‫ا��س�ت�ع��ادة «��س�ي��ادت��ه» ع�بر امل�ف��او��ض��ات‪ ،‬ح�سب ر�أي‬ ‫الذين تنكروا للمقاومة ودورها الوا�ضح يف هزمية‬ ‫الأمريكان‪ ،‬وبالتايل موافقتهم على االن�سحاب!‬ ‫وا�ستمر الأخيار من العراقيني يف الت�أكيد �أن‬ ‫القوات الأمريكية مل تن�سحب نهائياً من البالد‪،‬‬ ‫وذلك ا�ستناداً �إىل معلومات من الداخل العراقي‬ ‫وغ �ي��ره‪ ،‬ال �ت��ي ت ��ؤك ��د �أن ه ��ذه ال� �ق ��وات م ��ا زال ��ت‬ ‫متواجدة يف داخ��ل بغداد وخارجها‪ ،‬لكن الإع�لام‬ ‫امل �ق��اب��ل ل�ل�ق��وى امل�ن��اه���ض��ة ل�لاح �ت�لال ولعمليته‬ ‫ال�سيا�سية ا�ستمر بن�شر الأخبار التي يحاول من‬ ‫خاللها ت�أكيد ان�سحاب القوات الأمريكية املحتلة‪،‬‬ ‫ورمب��ا جن��ح �إىل ح��د م��ا يف اق�ن��اع بع�ض املتابعني‬ ‫بهذه الأخبار املزيفة‪.‬‬ ‫ولت�أكيد حقيقة �أن القوات الأمريكية املحتلة‬ ‫ما زالت حتى ال�ساعة يف العراق‪� ،‬س�أ�ستعني باخلرب‬ ‫الآتي الذي ن�شرته �صحيفة االحتاد التابعة حلزب‬ ‫ج�ل�ال ال �ط��ال �ب��اين ال��رئ �ي ����س احل� ��ايل يف ال �ع��راق‪،‬‬ ‫وهي �صحيفة �شبه ر�سمية‪ ،‬حيث نقلت عن وكالة‬ ‫ال�صحافة امل�ستقلة ي��وم ‪ ،2012/10/9‬قولها‪�« :‬إن‬ ‫�شهود ع�ي��ان ي�سكنون ب��ال�ق��رب م��ن ق��اع��دة «ال��وي��ر‬ ‫هاو�س»‪� ،‬أو ما يطلق عليها قاعدة املطار يف بعقوبة‬ ‫�شمال �شرق بغداد‪ ،‬أ�ك��دوا وجود حتركات ع�سكرية‬ ‫أ�م��ري�ك�ي��ة ك �ب�يرة‪ ،‬ون���ش��اط ك�ب�ير يف ح��رك��ة النقل‬ ‫اجلوي الأمريكي خالل الأيام القليلة املا�ضية»‪ ،‬و�أن‬ ‫العديد من طائرات النقل الأمريكية من طراز �سي‬ ‫(‪ )130‬هريكولي�س حتط وتقلع يف مطار القاعدة‬ ‫ناقلة جنوداً ومعدات ع�سكرية ثقيلة يتم �إنزالها‬ ‫بعد حلول الظالم‪ ،‬وحتى فرتة قبيل الفجر»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال��وك��ال��ة �أن «م���ص��ادر وثيقة كانت‬ ‫قد ك�شفت عن قيام الع�شرات من طائرات النقل‬ ‫الأمريكية بالهبوط يف قاعدة الأ�سد الواقعة غرب‬ ‫بغداد يف رحالت متعاقبة»!‬ ‫وقبل ع�شرة �أيام تقريباً نقلت جملة «ذا ني�شن»‬ ‫الأمريكية عن م�س�ؤول ع�سكري �أمريكي قوله‪�« :‬إن‬ ‫فرقة من القوات الأمريكية اخلا�صة عادت م�ؤخراً‬ ‫�إىل العراق يف مهمة و�صفت بـ»مكافحة الإرهاب»‪.‬‬ ‫فيما ر�أت املجلة �أن «ه��ذه ال �ع��ودة تعني اع�تراف��ا‬ ‫بالف�شل‪ ،‬و�أن الأو��ض��اع يف العراق مل ت�ستقر‪ ،‬و�أن‬ ‫قرار االن�سحاب الكامل من العراق كان خط�أ»‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال ك �ت��اب��ة ه� ��ذا امل� �ق ��ال‪ ،‬وحت� ��دي� ��داً ي��وم‬ ‫‪ ،2012/10/10‬ورد اخل�بر الآت ��ي‪ « :‬أ�ك ��دت م�صادر‬ ‫مطلعة وموثوقة و�صول �أكرث من (‪ )200‬متعاقد‬ ‫أ�م ��ري �ك ��ي �إىل ب� �غ ��داد‪ ،‬مي �ث �ل��ون ط�ل�ائ��ع ال �ق��وات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬واتخذوا من مطار املثنى مقراً م�ؤقتاً‬ ‫ل �ه��م‪ ،‬و�أن ع��دي��د ال �ق ��وات الأم��ري �ك �ي��ة يف ال �ع��راق‬ ‫يبلغ حاليا نحو (‪ )4000‬ع�سكري‪ ،‬بينهم تقنيون‪،‬‬ ‫ومرتجمون‪ ،‬وكوادر طبية‪ ،‬ومقاتلون‪ ،‬ومن املقرر‬ ‫�أن يبلغ عدد ه�ؤالء اجلنود (‪� )16‬ألف جندي خالل‬ ‫الأ�سابيع القليلة املقبلة بعد اكتمال عددهم املقرر»‪.‬‬ ‫ال� �ت� �ط ��ورات ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة ال �ع��راق �ي��ة ت ��أت��ي‬ ‫يف ال��وق��ت ال� ��ذي ت���س�ت�م��ر ف �ي��ه ات �ه��ام��ات امل��ر��ش��ح‬ ‫اجلمهوري للرئا�سة الأمريكية ميت رومني‪ ،‬الذي‬ ‫تر�شحه ا�ستطالعات ال��ر�أي بالفوز يف االنتخابات‬ ‫املقبلة‪ ،‬لل�سيا�سية اخلارجية االمريكية يف عهد‬ ‫الرئي�س اوب��ام��ا‪ ،‬حيث اتهمها ي��وم ‪»2012/10/9‬‬ ‫بالتعجل يف �سحب القوات الأمريكية من العراق»‪،‬‬ ‫و�أكد رومني» �أن املكا�سب التي حتققت ب�شق الأنف�س‬ ‫هناك ت�آكلت مع تزايد العنف»‪.‬‬ ‫وه��ذا يعني �أن الرغبة الأمريكية يف العودة‬ ‫للعراق متواجدة‪ ،‬يف ظل الظروف املواتية ملثل هذه‬ ‫ال�ع��ودة امل�ش�ؤومة؛ ومنها‪ :‬ف�شل حكومة املنطقة‬ ‫اخل�ضراء يف ال�سيطرة على امللف الأمني‪ ،‬وانت�شار‬ ‫ال�ف���س��اد واملح�سوبية يف ع�م��وم ال��دول��ة العراقية‬ ‫احل��ال �ي��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل اخل�ل�اف��ات ال�سيا�سية‬ ‫امل�ستمرة يف البالد!‬ ‫ه��ذه ه��ي حقيقة احل��ال على �أر� ��ض ال�ع��راق‪،‬‬ ‫فبماذا ميكن �أن ترد حكومة املالكي على مثل هذه‬ ‫الأخبار �شبه امل�ؤكدة؟!‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫‪10‬‬

‫منوعــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫دراسات‬

‫االحتفاظ بالقدرة على املضغ السليم‬ ‫يقي من الشيخوخة‬

‫صخور شبيهة بمعادن األرض على املريخ‬

‫كيب كنافريال «فلوريدا» ‪ -‬رويرتز‬

‫تو�صلت درا� �س��ة طبية �إىل �أن االح�ت�ف��اظ ب��ال�ق��درة على امل�ضغ‬ ‫ال�سليم يقي من خماطر زي��ادة فر�ص الإ�صابة بخرف ال�شيخوخة‬ ‫يف مراحل متقدمة من العمر‪ ،‬وذلك باملقارنة مع اال�شخا�ص الذين‬ ‫ترتاجع كفاءة هذه الوظيفة بينهم‪.‬‬ ‫وقال الباحثون بق�سم اال�سنان ومركز بحوث ال�شيخوخة مبعهد‬ ‫كارولين�سكا التابع جلامعة كارل�ستاد ال�سويدية‪�« :‬إننا جميعا نعي�ش‬ ‫يف جمتمع ي�شيخ كلما تقدم بنا العمر زادت بيننا فر�ص فقدان كفاءة‬ ‫أ�ح��د الوظائف احليوية‪ ،‬مثل ال�ق��درة على ح��ل امل�شكالت بطريقة‬ ‫منطقية‪ ،‬والقدرة على اتخاذ القرارات ال�سليمة‪ ،‬وتذكر اال�شياء»‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك يف ال��وق��ت ال��ذي ت�شدد فيه البحوث على �أن عملية‬ ‫امل�ضغ ت�سهم وت�ضمن التدفق الطبيعي وال�سليم للدم �إىل خاليا املخ؛‬ ‫وهو ما يعني �أن اال�شخا�ص الذين فقدوا �أ�سنانهم �سترتاجع معدالت‬ ‫م�ضغهم للطعام‪ ،‬وذلك باملقارنة مع �أقرانهم من الطلبة الذين ال‬

‫يهتمون مب�ضغ اللبان قبل االمتحانات‪.‬‬ ‫ويف حماولة لتقييم ت�أثري عملية امل�ضغ وتدفق ال��دم �إىل املخ‪،‬‬ ‫وزيادة خماطر اال�صابة بخرف ال�شيخوخة‪ ،‬قام فريق من الباحثني‬ ‫ال�سويديني ب�إجراء بحوث على �أكرث من ‪� 557‬شخ�ص ممن تخطوا‬ ‫ال�سابعة وال�سبعني عاما ليتم تتبعهم الكرث من ثالث �سنوات‪ ،‬طبقاً‬ ‫ملا ورد بوكالة «�أنباء ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬ ‫وتو�صل الباحثون �إىل �أن اال�شخا�ص الذين يعانون من م�شكالت‬ ‫يف م�ضغ الطعام ال�صلب كالتفاح‪ ،‬عانى مبعدالت كبرية من خماطر‬ ‫اال�صابة بخرف ال�شيخوخة يف الوقت الذي ظلت فيه العالقة بني‬ ‫القدرة على امل�ضغ ال�سليم واالحتفاظ بالقدرات االدراك�ي��ة قائمة‪،‬‬ ‫مع االخ��ذ باالعتبار ت�أثري عدد من العوامل االخ��رى مثل‪ :‬العمر‪،‬‬ ‫واجلن�س‪ ،‬وامل�ستوى التعليمي‪.‬‬

‫علماء �أمريكيون يقرتحون ا�ستخدام خاليا جذعية متلك القدرة على التحول‬

‫خاليا الجلد تعالج عمى الفئران وتمنح‬ ‫أم ً‬ ‫ال للبشر‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬

‫جنح علماء يف املركز الطبي جلامعة‬ ‫ك��ول��وم�ب�ي��ا يف ن �ي��وي��ورك يف جت��رب��ة ع�لاج‬ ‫ف �ئ��ران ت �ع��اين ال �ع �م��ى ب��ا� �س �ت �خ��دام خ�لاي��ا‬ ‫جلد‪ ،‬وهي التجربة التي يرى العلماء �أنها‬ ‫ميكن �أن ت�ساعد الأ�شخا�ص الذين يعانون‬ ‫العمى؛ نتيجة التحلل البقعي‪ ،‬يف ا�ستعادة‬ ‫ال��ر ؤ�ي��ة ‪-‬ح�سب التقرير ال��ذي ُن�شر على‬ ‫الن�سخة الإلكرتونية لدورية ‪Molecular‬‬ ‫‪.+Medicine‬‬ ‫ويقول كاتب الدرا�سة د‪�.‬ستيفان �سانغ‬ ‫م��ن جامعة كولومبيا �إن نتائج الدرا�سة‬

‫تقرتح �أن اخلاليا اجلذعية وافرة اجلهد‪،‬‬ ‫ال�ت��ي ميكن ا�ستخراجها م��ن خ�لاي��ا جلد‬ ‫�شخ�ص بالغ وتتمتع بخ�صائ�ص جنينية‪،‬‬ ‫يمُ كن �أن ت�ستخدم قريباً يف عالج امل�صابني‬ ‫بالعمى؛ نتيجة التحلل البقعي �أو ما يعرف‬ ‫علمياً بـ ‪.macular degeneration‬‬ ‫وق ��ال � �س��ان��غ‪« :‬م ��ع �أم ��را� ��ض ال�ع�ي��ون‪،‬‬ ‫�أعتقد �أننا نقرتب من �سيناريو اال�ستعانة‬ ‫بخاليا ب�شرة املري�ض نف�سه‪ ،‬لال�ستعا�ضة‬ ‫عن خاليا ال�شبكية التي ت��دم��رت؛ ب�سبب‬ ‫مر�ض م��ا �أو حتلل يف ال�ع�ين»‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫العلماء اعتقدوا دوماً ب�إمكانية اال�ستعانة‬ ‫باخلاليا اجلذعية واف��رة اجلهد يف عالج‬ ‫الكثري من الأمرا�ض‪.‬‬

‫ومتلك اخلاليا اجلذعية وافرة اجلهد‬ ‫امل�ستح�سة القدرة على التحول �إىل �أي نوع‬ ‫من اخلاليا‪.‬‬ ‫ومل يحدث �أن متت زراعة هذه اخلاليا‬ ‫بعد يف الب�شر‪� ،‬إال �أن �أطباء العيون يرون �أن‬ ‫العني هي املجال الأمثل لبدء التجربة‪.‬‬ ‫وذك� ��ر � �س��ان��غ �أن «ال �ع�ي�ن مت �ث��ل ج��زءا‬ ‫�شفافا‪ ،‬وي�سهل الو�صول �إليها يف اجلهاز‬ ‫الع�صبي املركزي‪ ،‬وهذا ميثل ميزة كبرية‪،‬‬ ‫ومي�ك�ن�ن��ا �أن ن ��زرع اخل�لاي��ا داخ ��ل ال�ع�ين‪،‬‬ ‫ون �ت��اب��ع ت �ط��وره��ا ك��ل ي ��وم ب�ف�ح����ص ي��وم��ي‬ ‫روت �ي �ن��ي وغ �ي�ر خ �ط�ي�ر‪ ،‬و�إذا م ��ا ح��دث��ت‬ ‫تعقيدات �صحية خ�ط�يرة‪ ،‬ميكن التدخل‬ ‫الطبي ب�سهولة»‪.‬‬

‫الع�سل يخفف من حدة ال�سعال لدى الأطفال‬

‫اكتشاف خلية من النحل يف فرنسا تنتج‬ ‫عس ً‬ ‫ال «أزرق اللون»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ظ�ه��رت درا��س��ة طبية حديثة �أن تناول‬ ‫ا ألط �ف��ال امل���ص��اب�ين ب �ن��زالت ال�ب�رد والكحة‬ ‫مللعقة �صغرية من الع�سل يومياً قبل النوم‪،‬‬ ‫ميكن �أن يخفف م��ن �أع��را���ض ال�سعال‪ ،‬كما‬ ‫ي�ساعدهم على النوم على نحو �سليم‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال��درا� �س��ة ‪-‬ال �ت��ي ن���ش��رت يف‬ ‫جملة طب الأطفال‪� -‬أن الع�سل يحتوي على‬ ‫ن�سب عالية من املواد امل�ضادة للأك�سدة التي‬ ‫جتعل منه ب��دي� ً‬ ‫لا لأدوي ��ة ال�ب�رد وال�سعال‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ث�ب��ت خ �ط��ورة ال�ك�ث�ير م�ن�ه��ا‪� ،‬إذا مت‬ ‫تناولها بجرعات زائدة‪.‬‬ ‫الدرا�سة �أجريت على ما يقرب من ‪300‬‬ ‫طفل م�صاب بالتهابات احل�ل��ق‪ ،‬وق��د تناول‬ ‫ثالثة �أرباع جمموعة الأطفال ملعقة �صغرية‬ ‫من ع�سل الكافور‪� ،‬أو ع�سل احلم�ضيات قبل‬ ‫ال �ن��وم‪ ،‬يف ح�ين أ�خ��ذ ب��اق��ي ا ألط �ف��ال عالجا‬ ‫وهميا‪ ،‬وطلب من الآب��اء والأمهات ت�سجيل‬ ‫�شدة ال�سعال لدى �أطفالهم قبل وبعد العالج‬ ‫وم ��دى ت � أ�ث�يره��ا يف ن��وم�ه��م ‪-‬ط�ب�ق�اً مل��ا ورد‬ ‫بوكالة «�أنباء ال�شرق الأو�سط»‪.-‬‬ ‫وقد الحظ الباحثون �أن الأطفال الذين‬ ‫ح�صلوا على عالج وهمي قد حت�سنوا مبعدل‬ ‫�ست نقاط بعد العالج‪ ،‬بينما الأطفال الذين‬ ‫ت �ن��اول��وا ج�م�ي��ع أ�ن � ��واع ال�ع���س��ل ق��د حت�سنت‬ ‫حالتهم بن�سبة ‪ 10-9‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬جتري جمموعة من‬ ‫اخل�ب�راء يف نقابة م��رب��ي النحل يف مدينة‬ ‫ريبوفياليه الفرن�سية بحوثاً؛ لتف�سري �إنتاج‬ ‫�إح� ��دى خ�لاي��ا ال�ن�ح��ل ع���س�لا �أزرق ال �ل��ون‪،‬‬ ‫يف ظ ��ل خم� ��اوف م��رب��ي ن �ح��ل ال �ع �� �س��ل من‬

‫انخفا�ض الإن�ت��اج للمو�سم احل��ايل؛ ب�سبب‬ ‫املبيدات احل�شرية التي يتعر�ض لها النحل‬ ‫يف غذائه‪.‬‬ ‫و أ�ع ��رب رئ�ي����س ن�ق��اب��ة م��رب��ي ال�ن�ح��ل يف‬ ‫فرن�سا �أالن ف��ري ع��ن اع�ت�ق��اده �أن «ال�سبب‬

‫اختالف لون ع�سل هذه اخللية‪ ،‬قد يعود �إىل‬ ‫جمع النحل مل��واد زرق��اء ال�ل��ون‪� ،‬أو خملفات‬ ‫الأغذية الع�ضوية»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه «�شاهد‬ ‫جماعة من النحل فوق هذه احلاويات‪ ،‬التي‬ ‫كانت حتمل منتجا �أزرق اللون»‪.‬‬

‫عندما وقع اختيار العلماء على �صخور على �سطح كوكب املريخ؛‬ ‫الختبار �أجهزة الليزر للم�سبار كيوريو�سيتي‪ ،‬كانوا يتوقعون انها‬ ‫حتتوي املعادن نف�سها التي تت�ضمنها ال�صخور االخرى على الكوكب‬ ‫االحمر‪ ،‬اال انهم وجدوا انها اقرب �شبهاً ب�صخور كوكب االر�ض‪.‬‬ ‫ت�شبه هذه ال�صخور بدرجة كبرية من ناحية الرتكيب الكيماوي‬ ‫�أنواعا توجد على جزر يف املحيط مثل هاواي و�سانت هيلينا ومناطق‬ ‫اجلرف القاري يف ريو جراندي التي متتد من كولورادو اىل املك�سيك‪.‬‬ ‫وقال رالف جيلريت احد علماء برنامج كيوريو�سيتي واال�ستاذ‬ ‫بجامعة جولف يف اونتاريو بكندا لل�صحفيني خالل م�ؤمتر �صحفي‬ ‫اخلمي�س‪« :‬كانت مفاج�أة تلك التي اكت�شفناها يف تلك ال�صخور»‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف ا�شارة اىل ال�صخور التي ترتكب من مواد من�صهرة‪:‬‬ ‫«�إنها �صخور نارية‪� ،‬إال �أنها تبدو نوعا جديدا من ال�صخور التي نعرث‬ ‫عليها على املريخ»‪.‬‬ ‫كان امل�سبار قد هبط على �سطح املريخ قبل �شهرين؛ للت�أكد مما‬ ‫اذا كان الكوكب االحمر ‪-‬وهو �أكرث كواكب املجموعة ال�شم�سية �شبها‬ ‫باالر�ض‪ -‬قد �شهد من قبل ظهور املقومات اال�سا�سية للحياة‪.‬‬ ‫وجنح امل�سبار خالل ال�شهر املا�ضي باال�ستعانة ب�أجهزة الليزر‬ ‫يف حتليل ع�ي�ن��ات م��ن ال���ص�خ��ور املختلفة‪ ،‬للتعرف ع�ل��ى تركيبها‬ ‫الكيميائي وحمتواها من املعادن‪.‬‬ ‫ووجد العلماء �أن هذه ال�صخور تفتقر اىل عن�صري املغن�سيوم‬ ‫واحل��دي��د اللذين وج��دا يف �صخور ن��اري��ة‪ ،‬ك��ان امل�سباران ال�سابقان‬ ‫�سبرييت واوبورتيونيتي قد عرثا عليها يف مهام �سابقة على املريخ‪.‬‬ ‫وت��زخ��ر ه��ذه ال�صخور مب�ع��ادن �شبيهة بالفل�سبار ؛ م��ا يعطي‬

‫ضحيا بشهر‬ ‫العسل من‬ ‫أجل إنقاذ‬ ‫كلبهما من‬ ‫السرطان‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك � � ��رت ال �� �ص �ح��اف��ة‬ ‫ال�بري�ط��ان�ي��ة �أن زوج�ين‬ ‫ب��ري�ط��ان�ي�ين ق ��ررا إ�ل �غ��اء‬ ‫رحلة �شهر ع�سلهما؛ لكي‬ ‫تتوافر لديهما الأم��وال‬ ‫ال �ك��اف �ي��ة ل��دف��ع تكاليف‬ ‫ع �ل��اج ك �ل �ب �ه �م��ا امل �� �ص��اب‬ ‫مبر�ض ال�سرطان‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�صحافة‬ ‫�أن الزوجان �سري وكلري‬ ‫م��ورغ��ان‪ ،‬كانا قد تزوجا‬ ‫يف مدينة �سوان�سي بويلز‬ ‫ال �ب�ري � �ط ��ان � �ي ��ة‪ ،‬وق � � ��ررا‬ ‫ق �� �ض��اء ��ش�ه��ر ال �ع �� �س��ل يف‬ ‫م ��دي� �ن ��ة ال�� � ��س ف �ي �غ��ا���س‬ ‫ا ألم� ��ري � �ك � �ي� ��ة‪ ،‬ق� �ب ��ل �أن‬ ‫يكت�شفا �إ� �ص��اب��ة كلبهما‬ ‫«تيتو» بال�سرطان‪.‬‬ ‫وع� � � �ن � � ��دم � � ��ا ذه � �ب � ��ا‬ ‫ب�ك�ل�ب�ه�م��ا �إىل ال�ط�ب�ي��ب‬ ‫ال� �ب� �ي� �ط ��ري‪ ،‬أ�ك� � ��د ل�ه�م��ا‬ ‫�أن «ت � �ي � �ت� ��و» يف ح��اج��ة‬ ‫�إىل ع �م �ل �ي��ة ج ��راح �ي ��ة‬ ‫وع�ل��اج ك�ي�م�ي��ائ��ي ت�ف��وق‬ ‫كلفتهما على ‪ 7500‬جنيه‬ ‫�إ�سرتليني؛ �أي ما يقارب‬ ‫‪� 12‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه�م��ا‪ ،‬طلب‬ ‫ال ��زوج ��ان م ��ن ال�ط�ب�ي��ب‬ ‫ال �ب �ي �ط��ري ال �ق �ي��ام ب�ك��ل‬ ‫م � ��ا يف و�� �س� �ع ��ه إلن � �ق� ��اذ‬ ‫الكلب بغ�ض النظر عن‬ ‫التكاليف‪ ،‬خ�صو�صاً �أن‬ ‫«ت�ي�ت��و» ك�ل��ب مم�ي��ز‪ ،‬وه��و‬ ‫أ�ه��م بالن�سبة �إليهما من‬ ‫�شهر الع�سل‪.‬‬ ‫وب� ��ال � �ف � �ع� ��ل خ �� �ض��ع‬ ‫ال �ك �ل��ب «ت �ي �ت��و» ل�ع�م�ل�ي��ة‬ ‫ج��راح �ي��ة ع��اج �ل��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ب �ت��رت � �س ��اق ��ه ال �ي �م �ن��ى‪،‬‬ ‫ل� �ي� �ت ��اب ��ع ب� �ع ��ده ��ا دورة‬ ‫م��ن ال �ع�ل�اج ال�ك�ي�م�ي��ائ��ي‬ ‫ملكافحة مر�ض ال�سرطان‬ ‫يف كتفه ا ألمي� ��ن‪ ،‬و��ض��اع‬ ‫�شهر الع�سل‪.‬‬

‫قرائن ت�شري اىل تاريخها‪.‬‬ ‫وق��ال اخلبري اجليولوجي ادوارد �ستولرب ال��ذي يعمل مبعهد‬ ‫كاليفورنيا للتكنولوجيا يف با�سادينا لل�صحفيني‪« :‬الطريقة التي‬ ‫ت�شكلت بها مثل هذه االنواع من ال�صخور‪ ،‬ت�شبه الطريقة التي يتم‬ ‫بها حت�ضري كحوليات �شراب التفاح»‪.‬‬ ‫و�إبان الع�صور اال�ستعمارية كان ع�صري التفاح يو�ضع يف براميل‬ ‫كبرية‪ ،‬ليتجمد املحلول جزئيا يف ال�شتاء‪ .‬وقال �ستولرب‪« :‬يتجمد‬ ‫امل ��اء لتح�صل ع�ل��ى امل��زي��د وامل��زي��د م��ن � �ش��راب ال �ت �ف��اح»‪ .‬ومي�ك��ن ان‬ ‫يتعر�ض ال�صهري الربكاين داخل اي كوكب لنف�س هذه الظروف‪.‬‬ ‫ويوا�صل امل�سبار اختباراته لفح�ص عينات تربة املريخ يف املعمل‬ ‫امللحق ب��ه؛ �سعيا ال�ستكمال التحليل الكيميائي ل�صخور الكوكب‬ ‫االحمر‪.‬‬ ‫ويف م��رح�ل��ة الح �ق��ة‪ ،‬يتجه امل���س�ب��ار اىل منطقة ت�ع��رف با�سم‬ ‫جلينيلج؛ لفح�ص ثالثة انواع خمتلفة من ال�صخور‪.‬‬ ‫وه�ب��ط امل���س�ب��ار ‪-‬ذو ال�ع�ج�لات ال���س��ت ال ��ذي ي��زن ط�ن��ا‪ ،‬ويعمل‬ ‫ب��ال�ط��اق��ة ال �ن��ووي��ة‪ ،‬وي���ض��م معمال علميا يعمل آ�ل �ي��ا‪ -‬ع�ل��ى �سطح‬ ‫الكوكب االحمر عند فوهة تقع على خط ا�ستواء الكوكب يف ال�ساد�س‬ ‫من �أغ�سط�س �آب املا�ضي‪.‬‬ ‫ونقطة هبوط امل�سبار اال�سا�سية هي جبل «�شارب»‪ ،‬وهي ه�ضبة‬ ‫مكونة من طبقات �صخرية ترتفع �إىل م�سافة خم�سة كيلو مرتات‬ ‫عن �سطح فوهة «جيل»‪.‬‬ ‫وم�شروع كيوريو�سيتي ‪-‬الذي يتكلف ‪ 2.5‬مليار دوالر‪ ،‬وي�ستمر‬ ‫عامني‪ ،‬ويطلق عليه ر�سميا املخترب العلمي للمريخ‪ -‬هو �أول مهمة‬ ‫تتعلق ب��وج��ود حياة يف الف�ضاء تقوم بها ادارة ال�ط�يران والف�ضاء‬ ‫االمريكية «ن��ا��س��ا» منذ مهام �سفن الف�ضاء فايكنج يف �سبعينيات‬ ‫القرن املا�ضي‪.‬‬

‫هوس األطفال بالتلفزيون والحاسوب‬ ‫مضر على املدى البعيد‬

‫الريا�ض‪ -‬لها �أون الين‬ ‫أ�ك��دت درا��س��ة بريطانية أ�ن��ه ينبغي للأطباء‬ ‫وم� ��� �س� ��ؤويل ال �� �ص �ح��ة يف احل �ك��وم��ة �أن ي���ض�ع��وا‬ ‫ق �ي��ودا ‪-‬مت��ام��ا ك�م��ا يفعلون م��ع امل �خ��درات‪ -‬على‬ ‫حجم الوقت ال��ذي يق�ضيه الأط�ف��ال �أم��ام �شا�شة‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون‪ ،‬و أ�ن ��ه ينبغي م�ن��ع م��ن ه��م دون �سن‬ ‫الثالثة من امل�شاهدة نهائياً‪.‬‬ ‫وت���ش�ير الأدل � ��ة يف امل�ج�ل��ة ال�ط�ب�ي��ة «�أر� �ش �ي��ف‬ ‫ا ألم��را���ض يف الطفولة» (ب��ي �إم ج��ي �إن) �إىل �أن‬ ‫ه��و���س ا ألط �ف��ال بالتلفزيون واحل��ا��س��وب و�أل�ع��اب‬ ‫الفيديو‪ ،‬ي�سبب �ضررا منائيا وكذلك �أذى بدنيا‬ ‫على املدى البعيد‪.‬‬ ‫وي� �ع�ب�ر ا ألط � �ب� ��اء يف ال �ك �ل �ي��ة امل �ل �ك �ي��ة ل�ط��ب‬ ‫الأطفال و�صحة الطفل عن قلقهم من هذا الأمر‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن التوجيهات يف الواليات املتحدة‬ ‫وكندا و�أ�سرتاليا حت�ض بالفعل على تقييد وقت‬ ‫جلو�س الأطفال �أمام ال�شا�شة �أيا كان نوعها‪ ،‬لكن‬ ‫هذا الأمر غري موجود يف بريطانيا حتى الآن‪.‬‬ ‫ويو�ضح الأطباء �أن املراهق الربيطاين يق�ضي‬ ‫يف املتو�سط �ست �ساعات يوميا �أم��ام ال�شا�شات يف‬ ‫املنزل لي�س من �ضمنها �أي وق��ت يف املدر�سة‪ ،‬ويف‬ ‫�أمريكا ال�شمالية تقرتب املدة من ثماين �ساعات‪.‬‬ ‫وي�ضيفون �أن الت�أثريات ال�سلبية يف ال�صحة‬ ‫ت�ب��د أ� بعد ق��راب��ة �ساعتني م��ن اجللو�س ال�ساكن‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل خماطر طويلة الأجل من البدانة‬ ‫والعلل القلبية‪.‬‬ ‫وي���ش��ار �إىل �أن ال��وق��ت احل ��رج لنمو امل��خ هو‬

‫ال�سنوات الثالث الأوىل من العمر‪ ،‬ويف هذا الوقت‬ ‫يحتاج الأطفال الر�ضع وال�صغار �إىل التفاعل مع‬ ‫�آب��ائ�ه��م؛ بالتوا�صل ع��ن طريق العني ولي�س من‬ ‫خالل ال�شا�شة‪.‬‬ ‫وبح�سب موقع اجلزيرة نت‪ ،‬قال ميت�ش بلري‬ ‫م�س�ؤول تعزيز ال�صحة بالكلية امللكية‪�« :‬سواء كانت‬ ‫هواتف نقالة‪� ،‬أو �ألعاب فيديو‪� ،‬أو تلفزيونات‪� ،‬أو‬ ‫حوا�سيب حممولة‪ ،‬هذه التقدمات يف التكنولوجيا‬ ‫تعني �أن الأطفال معر�ضون لل�شا�شات لوقت �أطول‬ ‫من ذي قبل‪ ،‬وقلقنا يزداد ك�أطباء �أطفال يف عدد‬ ‫من الدول الأخرى‪ ،‬فيما يتعلق بكيفية ت�أثري هذه‬ ‫ا ألج �ه��زة يف م��خ الطفل ال��ذي ينمو ب�سرعة‪ ،‬ويف‬ ‫املراهقني»‪.‬‬ ‫وق��د أ�� �ص��درت ا ألك��ادمي �ي��ة ا ألم��ري�ك�ي��ة لطب‬ ‫الأطفال توجيها ب�أن و�سيلة الإعالم لها ت�أثريات‬ ‫�سلبية حم�ت�م�ل��ة‪ ،‬ول�ي����س ل�ه��ا ت � أ�ث�ي�رات إ�ي�ج��اب�ي��ة‬ ‫معروفة ل�ل�أط�ف��ال الأ��ص�غ��ر م��ن �سنتني‪ .‬وتقول‬ ‫ج�م�ع�ي��ة ط��ب ا ألط� �ف ��ال ال�ك�ن��دي��ة ب �� �ض��رورة ع��دم‬ ‫ال�سماح لأي طفل باقتناء تلفزيون �أو حا�سوب �أو‬ ‫لعبة فيديو يف غرفة نومه‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب أ�ط �ب ��اء ال�ن�ف����س ب�ح�ج��ب م���ش��اه��دة‬ ‫التلفزيون ع��ن ا ألط �ف��ال دون �سن ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬و�أال‬ ‫تزيد م��دة امل�شاهدة على �ساعتني للأطفال فوق‬ ‫الـ‪ 16‬عاما‪ ،‬وينبغي ت�شجيع الآباء على عدم و�ضع‬ ‫�شا�شات يف غرف النوم‪ ،‬واالنتباه �إىل �أن عاداتهم يف‬ ‫امل�شاهدة �ست�ؤثر يف �أطفالهم‪.‬‬


‫������ص�����ب�����اح ج����دي����د‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫‪11‬‬


‫إيجواين‪ :‬أنا «محظوظ» باللعب‬ ‫إىل جوار ميسي ورونالدو‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اعترب مهاجم املنتخب الأرجنتيني جونزالو �إيجواين نف�سه حمظوظا للعب بجوار‬ ‫مواطنه ليونيل مي�سي يف الفريق الوطني‪ ،‬وكذلك الربتغايل كري�ستيانو رونالدو يف ناديه‬ ‫الإ�سباين ريال مدريد‪ .‬وقال �إيجواين يف ت�صريحات لقناة «فوك�س �سبورت» التلفزيونية‪:‬‬ ‫«�أ�شعر بال�سعادة للعب ب�ج��وار مي�سي وا�سعى ال�ستغالل ذل��ك على ال��وج��ه الأم �ث��ل‪� ..‬أن��ا‬ ‫حمظوظ لأنني �ألعب مع مي�سي يف املنتخب ومع رونالدو يف النادي»‪ .‬ورف�ض �إيجواين يف‬ ‫وقت �سابق عقد مقارنة بني رونالدو ومي�سي �أو احلديث عن �أف�ضلية احدهما على الآخر‪.‬‬ ‫ومن جهة �أخرى‪� ،‬أعرب �إيجواين عن �إعجابه ب�أ�سلوب مدرب املنتخب �أليخاندرو‬ ‫�سابيال‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه مينح ح��ري��ة ك�ب�يرة للمهاجمني ت�ساعدهم على القيام‬ ‫ب�أدوارهم على النحو املطلوب‪.‬‬

‫�ضمن اجلولة ال�سابعة من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الفيصلي يعرب املنشية بثالثية نظيفة وتعادل‬ ‫ذات راس مع الرمثا سلب ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫حقق فريق النادي الفي�صلي ف��وزا كبريا على م�ست�ضيفه‬ ‫من�شية بني ح�سن بثالثية نظيفة يف املباراة التي جرت م�ساء‬ ‫�أم�س على ا�ستاد الأمري حممد مبدينة الزرقاء �ضمن اجلولة‬ ‫ال�سابعة من بطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل أ�ه� ��داف الفي�صلي ك��ل م��ن ع�ب��د اهلل ال�ع�ط��ار عند‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 3‬و أ�� �ش��رف ن�ع�م��ان ع�ن��د ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،60‬وع�ب��د ال�ه��ادي‬ ‫املحارمة عند الدقيقة ‪.88‬‬ ‫وبهذا الفوز وا�صل الفي�صلي �صدراته للمجموعة الأوىل‬ ‫بعد �أن رف��ع ر�صيده �إىل ‪ 15‬نقطة فيما جتمد ر�صيد املن�شية‬ ‫عند ‪ 7‬نقاط باملركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وحل�ساب املجموعة الثانية �سيطر التعادل ال�سلبي على لقاء‬ ‫الرمثا وذات را�س الذي جمعهما على ا�ستاد االمري في�صل يف‬ ‫الكرك‪ ،‬يف مباراة رتيبة غابت عنها الإث��ارة واللمحات الفنية‬ ‫ليتقا�سم الفريقان نقاط املباراةة ولريفع فريق الرمثا لر�صيد‬ ‫‪ 13‬نقطة يف املركز الثاين خلف �شباب الأردن املت�صدر‪ ،‬فيما رفع‬ ‫ذات را�س ر�صيده �إىل ‪ 8‬نقاط باملكز الرابع‪.‬‬ ‫من�شية بني ح�سن (�صفر) الفي�صلي (‪)3‬‬ ‫ظهرت �أطماع الفي�صلي الهجومية بو�ضوح يف وقت مبكر‬ ‫من بداية ال�شوط الأول ليتوج جهوده �سريعا بهدف مباغت‬ ‫حتقق بعد كرة طويلة �أر�سلها املدافع حامت عقل هي�أها املهاجم‬ ‫عبد الهادي املحارمة باجتاه املتحفز عبداهلل العطاء الذي مل‬ ‫يتوان يف ت�سديدها �أر�ضية زاحفة �سكنت الزاوية اليمنى حلماد‬ ‫الأ�سمر‪ ،‬معلنا تقدم الفي�صلي بهدف ال�سبق عند الدقيقة ‪.3‬‬ ‫هدف الفي�صلي ال�سريع �أحبط العبي فريق املن�شية الذين‬ ‫ا�ستهلكوا وقتا طويال يف تنظيم �صفوفهم وتنظيم هجمات‬ ‫من�سقة تقودهم لتحقيق التعادل فيما عمد الفي�صلي �إىل تهدئة‬ ‫الألعاب المت�صا�ص ردة فعل املن�شية على الهدف‪.‬‬ ‫الفي�صلي بعد الهدف بقي الأف�ضل واالح�سن انت�شارا بف�ضل‬ ‫التحركات املزعجة لأ��ش��رف نعمان خلف املهاجمني املحارمة‬ ‫والعطار يف الوقت الذي �شكلت فيه حتركات �شريف عدنان من‬ ‫املي�سرة خيارا هجوميا فاعال للفي�صلي‪.‬‬ ‫على اجلهة املقابلة‪ ،‬ف�إن املن�شية ومع م�ضي الوقت حت�سن‬ ‫اداءه بع�ض ال�شيء‪ ،‬حيث بدت حتركات ح�سام �شديفات وخالد‬

‫�سعد وقي�س العتيبي �أكرث خطورة لكن الفي�صلي �أحكم اغالق‬ ‫مناطقه الدفاعية معوال على عقل و�أبو قدي�س والنرب و�شريف‪.‬‬ ‫ودخل فريق الفي�صلي ال�شوط الثاين للمباراة وعينيه على‬ ‫تعزيز النتيجة لدرء �أي مفاج�آت متوقعة م�ستغال الثغرات يف‬ ‫اخلط اخللفي للمن�شية لينجح الفل�سطيني �أ�شرف نعمان يف‬ ‫ت�سجيل ه��دف الفي�صلي الثاين بالدقيقة (‪ )55‬عندما ت�سلم‬ ‫الكرة على منطقة اجل��زاء وتالعب بالعتيبي و�سدد كرة قوية‬ ‫غافلت الأ�سمر وتراق�صت يف �شباكه‪.‬‬ ‫الهدف منح الفي�صلي الثقة بعد �شعوره يف ح�سم املباراة‬ ‫وبخا�صة �أن مهاجم املن�شية ال�سنغايل ماليك ف��ال �سلم �أم��ره‬ ‫للرقابة‪ ،‬لتميل امل�ب��اراة للهدوء مع حم��اوالت خجولة لفريق‬ ‫املن�شية للتعديل‪ ،‬لكن تلك امل �ح��اوالت بقيت حبي�سة الت�سرع‬ ‫وغ �ي��اب ال�ترك�ي��ز‪ ،‬قبل �أن ي��زج امل��دي��ر الفني للفي�صلي رات��ب‬ ‫العو�ضات باملهاجمني ال�شابني خلدون اخلوالدة وحامت علي‪.‬‬ ‫و�شهدت الدقيقة (‪ )80‬هدف الفي�صلي الثالث عندما ت�سلم‬ ‫حامت علي كرة منوذجية داخل منطقة اجلزاء لعبها بالعر�ض‬ ‫على طبق من ذهب للمحارمة ال��ذي �سددها بح�سب الأ�صول‬ ‫داخل ال�شباك معلنا فوز الفي�صلي بثالثية‪.‬‬ ‫ذات را�س(�صفر) الرمثا (�صفر)‬ ‫ومل ترتق املباراة مل�ستوى الطموح‪ ،‬رغم الطابع الهجومي‬ ‫الذي اكت�ست به يف ظل م�ساعي الفريقني للت�سجيل لكن غياب‬ ‫الفاعلية الهجومية �ساهم يف �سالمة ال�شباك‪.‬‬ ‫واعتمد فريق الرمثا يف بناء هجماته على ت��واج��د عالء‬ ‫ال���ش�ق��ران وم���ص�ع��ب ال�ل�ح��ام وحم �م��د رات ��ب ال � ��داوود وحممد‬ ‫العتيبي يف منت�صف امليدان والذين حاولوا ايجاد الفر�ص التي‬ ‫متكن ال�سوري ماجد احلاج من تهديد مرمى �أبو خو�صة‪ ،‬فيما‬ ‫حاول ذات را�س تربيط مفاتيح اللعب بفريق الرمثا معوال على‬ ‫�أحمد �أبو عرب ورامي جابر ومعتز ال�صاحلاين بحثا عن منافذ‬ ‫تقود فهد يو�سف ملرمى الرمثا لكن افتقاد الفريق للخيارات‬ ‫الهجومية جعل حماوالتهم �أ�شبه باخلجولة وا�ستمر الو�ضع‬ ‫على ما هو عليه يف ال�شوط الثاين حيث جاء الأداء ممال للغاية‬ ‫ليكون التعادل ال�سلبي �سيد املوقف يف النهاية‪.‬‬ ‫وت�خ�ت�ت��م ل� �ق ��اءات اجل��ول��ة م �� �س��اء ال �ي��وم ب �ل �ق��اءي��ن يجمع‬ ‫الوحدات مع �شباب احل�سني يف اخلام�سة والن�صف م�ساء على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل‪ ،‬فيما يالقي �شباب الأردن نظريه اجلزيرة‬ ‫بالوقت ذاته على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪.‬‬

‫مواجهتان يف ختام اجلولة ال�سابعة من بطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الوحدات يحذر «صحوة» شباب الحسني‬ ‫والجزيرة وشباب األردن يرفعان شعار التعويض‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي��دخ��ل ال��وح��دات ل �ق��اءه أ�م ��ام ��ش�ب��اب احل�سني‪،‬‬ ‫امل �ق��رر ع�ن��د اخل��ام���س��ة وال�ن���ص��ف م��ن م���س��اء ال�ي��وم‬ ‫على ا�ستاد عمان ال��دويل‪ ،‬يف ختام اجلولة ال�سابعة‬ ‫من بطولة ك�أ�س الأردن بحذر �شديد‪ ،‬فيما ي�شهد‬ ‫التوقيت ذات��ه موقعة مهمة جتمع �شباب الأردن‬ ‫واجلزيرة على ا�ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫�شباب احل�سني * الوحدات ا�ستاد عمان‬ ‫ال �شك �أن موازين القوى بني الفريقني متيل‬ ‫ب�شكل ك�ب�ير ل�صالح ال��وح��دات‪ ،‬ل�ع��دة ع��وام��ل من‬ ‫�ضمنها اخلربة ونوعية الالعبني وتراكم املباريات‬ ‫املحلية والآ� �س �ي��وي��ة‪ ،‬بعك�س �شباب احل�سني ال��ذي‬ ‫ميتلك ت�شكيلة �شابة مميزة حتتاج فقط �إىل عامل‬ ‫ال��وق��ت ح�ت��ى ت �ق��دم إ�ب��داع��ات �ه��ا داخ� ��ل «امل�ستطيل‬ ‫الأخ�ضر»‪.‬‬ ‫تلك الفروقات ال تعني بـ«املجمل» �أن الوحدات‬ ‫�سيحقق ف��وزا �سهال وي�ع��زز ر��ص�ي��ده‪ ،‬ب��ل �إن �شباب‬ ‫احل �� �س�ين ق� ��ادر ع �ل��ى إ�ح � ��داث امل �ف��اج ��أة وم��وا��ص�ل��ة‬ ‫عرو�ضه الرائعة بعد تفوقه على العربي «املتطور»‬ ‫يف اجلولة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وتعد هذه املواجهة الثانية بني الفريقني هذا‬ ‫املو�سم‪� ،‬إذ انتهى لقاء الذهاب بفوز وحداتي عري�ض‬ ‫بنتيجة (‪ ،)1-5‬لكن �شباب احل�سني عاقد العزم على‬ ‫حمو ال�صورة الباهتة التي قدمها �أم��ام مناف�سه‪،‬‬ ‫والظهور ب�شكل أ�ق��وى وبخطوط متما�سكة وق��ادرة‬ ‫على الرد حال تعر�ضت لأي خروقات تهديفية‪.‬‬ ‫الغيابات التي تداهم الوحدات جتعل اخليارات‬ ‫املتاحة �أمامه حمدودة‪� ،‬إال �أن العن�صر ال�شاب قادر‬ ‫على �سد الفراغ‪ ،‬بدوره يدخل �شباب احل�سني املباراة‬ ‫ب�صفوف مكتملة ومبعنويات عالية‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال ��وح ��دات حم �م��ود ��ش�ل�ب��اي��ة وب�ل�ال‬ ‫ع�ب��دال��دامي وط��ارق خطاب وحم�م��ود قنديل‪ ،‬ومن‬ ‫�شباب احل�سني معاذ عفانة وحممود م�شعل و�أمين‬ ‫�أبو فار�س وحمدي �سعيد‪.‬‬ ‫اجلزيرة * �شباب الأردن ا�ستاد عمان‬ ‫ت�ل�ق��ى اجل��زي��رة �صفعة ق��وي��ة �أم� ��ام ال�ب�ق�ع��ة يف‬ ‫اجل��ول��ة امل��ا��ض�ي��ة‪� ،‬إذ إ�ن ��ه بعد ال �ف��وز علىيه �ضمن‬ ‫دوري املحرتفني‪ ،‬رد البقعة الدين يف بطولة الك�أ�س‬ ‫وو��ض��ع اجل��زي��رة يف موقف «معقد» وح��رج للغاية‪،‬‬

‫جانب من مواجهة �سابقة بني اجلزيرة و�شباب الأردن‬

‫حيث بات «ال�شياطني احلمر» بحاجة �إىل م�ضاعفة‬ ‫اجل�ه��ود ل�ضمان الت�أهل �إىل ال��دور ال�ث��اين بعد �أن‬ ‫جتمد ر�صيدهم عند «‪ »4‬نقاط يف املركز ال�ساد�س‬ ‫والأخري‪ ،‬على الطرف املقابل ف�شل �شباب الأردن يف‬ ‫التم�سك بـ«االنت�صار» �أمام ذات را�س وخرج متعادال‪،‬‬ ‫احل�سنة الوحيدة للفريق �أن النقاط التي جمعها‬ ‫��س��اب�ق��ا ��ض�م�ن��ت ل��ه بن�سبة ك �ب�يرة ال�تر� �ش��ح ل�ل��دور‬

‫املقبل‪ ،‬ما يعني �أنه يخو�ض ما تبقى له من مباريات‬ ‫ب�أع�صاب ه��ادئ��ة‪ ،‬م��ع التذكري �أن ه��دف��ه الأ�سا�سي‬ ‫املحافظة على القمة‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن اجل ��زي ��رة � �س��امل ال�ع�ج��ال�ين و�أح �م��د‬ ‫ال�صغري وعزمي ال�شويكي ويو�سف ال�سموعي‪ ،‬ومن‬ ‫�شباب الأردن با�سل العلي وكابالوجنو وحممد عمر‬ ‫وماهر اجلدع‪.‬‬

‫جانب من مواجهة �سابقة بني الوحدات و�شباب احل�سني‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫‪13‬‬

‫منتخب الشباب يتغلب على فريق سلطان بيلي ويالقي األكاديمية االفريقية‬

‫منتخب ال�شباب‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فاز املنتخب الوطني لل�شباب على فريق �سلطان بيلي (�أحد �أندية‬ ‫الدرجة الثانية) لكرة القدم بنتيجة ‪ ،1-3‬وذلك يف املباراة الودية التي‬ ‫�أقيمت على ملعب نيكل‪� ،‬ضمن املع�سكر التدريبي الذي يقيمه املنتخب‬ ‫يف تركيا‪ ،‬ت�أهبا للدورة الدولية الودية التي �ستقام يف الإمارات خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 25-19‬ال�شهر احل��ايل‪ ،‬والتي ت�شكل املرحلة الأخ�يرة من‬ ‫اال�ستعداد للنهائيات الآ�سيوية التي �ستقام يف الإمارات خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 20 - 4‬ت�شرين الثاين املقبل‪،‬‬ ‫و�سوف يخو�ض املنتخب مباراته الثانية مع فريق االكادميية‬ ‫االفريقية الرتكية ال�ساعة الرابعة من م�ساء يوم غد ‪-‬الأح��د‪ -‬على‬ ‫ذات امللعلب‪ ،‬فيما يختتم مبارياته يف املع�سكر‪ ،‬مبواجهة �أوملبي فريق‬

‫فرنبخ�شة الرتكي‪ ،‬قبل �أن يعود املنتخب م�ساء يوم الأرب��ع��اء املقبل‪،‬‬ ‫حيث �سيغادر فجر اخلمي�س �إىل الإمارات للم�شاركة يف الدورة الودية‬ ‫التي ت�أكد م�شاركة ال�سعودية والعراق واالمارات باال�ضافة اىل منتخب‬ ‫ال�شباب‪ ،‬وت�ستمر الدورة حتى ‪ 25‬ال�شهر احلايل ‪.‬‬ ‫وا�ستحوذ املنتخب على جم��ري��ات امل��ب��اراة‪ ،‬معتمدا على حيوية‬ ‫ف��ادي عو�ض وحممد العملة يف و�سط امللعب‪ ،‬مع �إ�سناد يو�سف رائد‬ ‫من امليمنة وعلي يا�سر من املي�سرة‪ ،‬مما وفر امل�ساحات الكافية لأحمد‬ ‫العي�ساوي وفرا�س �شلباية للإ�سناد من اطراف املنتخب‪ ،‬وتقدم �أحمد‬ ‫���س��ري��وة خلف امل��ه��اج��م م��ع��اذ حم��م��ود‪ ،‬فيما تكفل ع��ام��ر �أب���و ه�ضيب‬ ‫ومهند خري اهلل يف مراقبة مهاجمي الفريق الرتكي حممت و�سريت�س‬ ‫ا�صحاب القامة الطويلة‪ ،‬وتكفل احلار�س حممد �أبو نبهاء بت�سديدتني‬ ‫الأوىل لكوك هان والثانية و�صبور‪ ،‬فيما ح�ضر احلار�س الرتكي ابرول‬

‫لت�سدية العي�ساوي‪ ،‬فيما مرت ت�سديدة العملة بجوار القائم الأي�سر‪،‬‬ ‫وعاد العي�ساوي و�سريوة وتالعبا بو�سط الفريق الرتكي‪ ،‬ليمرر الأخري‬ ‫كرة بينية �صوب معاذ الذي ا�ستقبل الكرة وراوغ احلار�س‪ ،‬و�سدد كرة‬ ‫ار�ضية يف املرمى هدف التقدم للمنتخب يف الدقيقة ‪.43‬‬ ‫يف ال�شوط الثاين‪� ،‬أبقى املدير الفني للمنتخب ف��ادي عو�ض يف‬ ‫امللعب‪ ،‬وا�ستبدل الفريق بالكامل‪ ،‬لي�ستحوذ املنتخب على �أبجديات‬ ‫اللقاء‪ ،‬وكاد الب�شتاوي �أن يحقق الهدف الثاين مبكرا‪� ،‬إال ان احلار�س‬ ‫ابعد الكرة لركنية‪ ،‬لينفذها رجائي عايد على ر�أ���س الب�شتاوي الذي‬ ‫اودعها املرمى الهدف الثاين يف الدقيقة ‪.48‬‬ ‫ومع �إجراء املدرب الرتكي ل�سل�سة من التبديالت‪ ،‬جنح الفريق‬ ‫من تقلي�ص النتيجة عندما نفذ هاكان ركنية على ر�أ�س املدافع املتقدم‬ ‫ارا�س الذي �أودعها �شباك البديل يزيد �أبو ليلى‪ ،‬و�ألغى احلكم بعدها‬

‫حمد يؤكد نجاح معسكر قطر واملنتخب يحزم أمتعته‬ ‫إىل مسقط اليوم‬

‫جانب من تدريبات املنتخب يف قطر‬

‫الدوحة ‪� -‬أ�شرف املجايل وخالد خطاطبة‬ ‫موفدا احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ي��ح��زم منتخبنا ال��وط��ن��ي ل��ك��رة ال��ق��دم ال��ي��وم‬ ‫�أمتعته متوجها �إىل العا�صمة ال ُعمانية م�سقط‪،‬‬ ‫بعد �أن �أختتم مع�سكره التدريبي ال��ذي �أق��ام��ه يف‬ ‫قطر وا�ستمر مل��دة جت��اوزت الأ�سبوع‪ ،‬وذل��ك ت�أهبا‬ ‫للمواجهة املرتقبة التي جتمعه ونظريه ال ُعماين‬ ‫ي��وم ال��ث�لاث��اء املقبل يف �إط���ار مناف�سات املجموعة‬ ‫ال��ث��ان��ي��ة يف ال����دور احل��ا���س��م امل���ؤه��ل ن��ه��ائ��ي��ات ك���أ���س‬ ‫العامل (الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫وب�����س��ب��ب امل����وع����د امل�������س���ائ���ي ل��ل��رح��ل��ة اجل���وي���ة‬ ‫املتوجهة �إىل م�سقط يجري منتخبنا �صباح اليوم‬ ‫ح�����ص��ة ت��دري��ب��ي��ة ���ص��ب��اح��ي��ة ب��ه��دف احل���ف���اظ على‬ ‫جاهزية الالعبني من الناحية البدنية والفنية‪،‬‬ ‫وذل��ك لأن موعد الو�صول �إىل م�سقط �سيكون يف‬ ‫ال�ساعة اخلام�سة م�ساء‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يفر�ض على‬ ‫اجلهاز الفني �إخ�ضاع الالعبني �إىل ال��راح��ة قبل‬ ‫البدء بالتدريبات النهائية التي �ستجري على مدار‬ ‫يومي غد الأحد وبعد غد االثنني‪.‬‬ ‫ب��الأم�����س �أج�����رى منتخبنا ال��وط��ن��ي احل�صة‬ ‫التدريبية قبل الأخ��ي�رة وال��ت��ي رك��ز م��ن خاللها‬ ‫اجل��ه��از ال��ف��ن��ي ع��ل��ى ت��ع��زي��ز ق����درات ال�لاع��ب�ين من‬

‫الناحية البدنية والفنية معا‪ ،‬حيث ب��د�أت احل�صة‬ ‫بعمليات الإح��م��اء بقيادة م���درب اللياقة البدنية‬ ‫ال�برازي��ل��ي م��ان��وي��ل ل��ي��ت��وىل ب��ع��ده��ا امل��دي��ر الفني‬ ‫عدنان حمد واملدرب يا�سني عمال وم�ساعد املدرب‬ ‫�أحمد عبدالقادر قيادة تدريبات الفريق الفنية من‬ ‫خ�لال تطبيق ع��ددا م��ن اخلطط التدريبية التي‬ ‫�أ�صابت ال�شقني الدفاعي والهجومي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تنفيذ العديد من اجلمل التكتيكية حال امتالك‬ ‫الكرة وفقدانها‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أب��دى مدرب حرا�س املرمى �أحمد‬ ‫جا�سم عن ارتياحه ملا و�صل �إليه احلرا�س الثالثة‬ ‫ل�ؤي العمايرة وعبداهلل الزعبي و�أحمد عبدال�ستار‬ ‫من جاهزية‪ ،‬حيث ت�شهد تدريبات حرا�س املرمى‬ ‫م�شاركة عامر �شفيع الذي ي�سهم تواجده مبع�سكر‬ ‫ال��دوح��ة يف رف��ع احل��ال��ي��ة املعنوية ل��دى احل��را���س‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫املع�سكر يحقق الأهداف‬ ‫اجلهاز الفني ملنتخبنا بقيادة العراقي عدنان‬ ‫حمد �أب��دى ر�ضاه عن مع�سكر الدوحة التدريبي‪،‬‬ ‫حيث منح ه��ذه املع�سكر ال�لاع��ب�ين فر�صة جيدة‬ ‫للت�أقلم على الأج���واء التي تت�شابه �إىل ح��د كبري‬ ‫مع الأج��واء يف م�سقط �إ�ضافة �إىل �إتاحة الفر�صة‬ ‫ملنتخبنا خل��و���ض م���ب���اراة ودي���ة مهمة �أم����ام قطر‬

‫والتي انتهت بالتعادل االيجابي (‪ ،)1/1‬حيث قال‬ ‫حمد �إن هذه املباراة عادت بالفائدة على الالعبني‬ ‫على الرغم من ت�أخر و�صول الالعبني املحرتفني‪،‬‬ ‫لكن باملح�صلة كانت النتيجة من الناحيتني الفنية‬ ‫والبدنية جيدة‪.‬‬ ‫حممد م�صطفى ين�ضم لقائمة امل�صابني‬ ‫ان�ضم العب منتخبنا الوطني حممد م�صطفى‬ ‫�إىل قائمة امل�صابني بعد تعر�ضه �إىل متزق خفيف‬ ‫يف منطقة الفخذ �أثناء �إحدى احل�ص�ص التدريبية‬ ‫وهو الأمر الذي �أكده مركز ا�سبيتار الطبي الذي‬ ‫عاين �إ�صابته �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وب���ه���ذه الإ����ص���اب���ة ي�����ص��ب��ح م�����ص��ط��ف��ى ال�لاع��ب‬ ‫الثالث ال���ذي ي��دخ��ل لقائمة امل�صابني �إىل جانب‬ ‫خليل بني عطية وعبداالله احلناحنة‪.‬‬ ‫نظرة عن كثب‬ ‫م��ن خ�ل�ال متابعتنا ك��وف��د �إع�ل�ام���ي م��راف��ق‬ ‫ملنتخبنا ال��وط��ن��ي يف مع�سكر ال��دوح��ة التدريبي‬ ‫الحظنا �أن العزمية والإ�صرار على حتقيق النتيجة‬ ‫املطلوبة �أمام عُمان لدى الالعبني و�أع�ضاء اجلهاز‬ ‫كانت ال��ع��ن��وان الأب���رز ال��ذي غلف �أج���واء املع�سكر‪،‬‬ ‫حيث يبذل جميع الالعبني جهود كبرية للو�صول‬ ‫�إىل اجل��اه��زي��ة الفنية وال��ب��دن��ي��ة املطلوبة ملقابلة‬ ‫امل��ن��ت��خ��ب ال�� ُع��م��اين‪ ،‬وال����ذي ي��ع��د ح��ال��ي��ا �أح���د �أب���رز‬

‫املنتخبات بني دول اخلليج العربي‪ ،‬كونه ي�ضم عدد‬ ‫كبري م��ن الالعبني املميزين يف ك��اف��ة اخل��ط��وط‪،‬‬ ‫لكن عزمية العبينا كانت وا�ضحة للعيان لتحقيق‬ ‫غاية الفوز للحفاظ على املركز الثاين على �سلم‬ ‫ال�ترت��ي��ب م��ن خ�ل�ال االل���ت���زام ال��ت��ام يف تنفيذ ما‬ ‫يطلبه اجلهاز الفني منهم‪.‬‬ ‫وهذه العزمية ت�أتي من حب الن�شامى لوطنهم‬ ‫فهم دائ��م��ا على العهد والدليل م��ا حتقق م�ؤخرا‬ ‫عندما جن��ح��وا يف �إث��ب��ات ق��درات��ه��م �أم���ام �أح���د �أه��م‬ ‫املنتخبات يف ال��ق��ارة الآ�سيوية واملتمثل باملنتخب‬ ‫اال����س�ت�رايل ب��ف��وز حت��ق��ق ب��ع��د ف�����ض��ل اهلل ع�بر كل‬ ‫ن�شمي من ن�شامى منتخب الوطن‪.‬‬ ‫�أم���ا الأم���ر ال���ذي ي�ستحق منا ال��وق��وف عنده‬ ‫�أي�ضا يتمثل ب��الإ���ص��رار على ال��ع��ودة ال�سريعة �إىل‬ ‫امل�لاع��ب م��ن قبل ال�لاع��ب�ين امل�صابني خليل بني‬ ‫ع��ط��ي��ة وع��ب��داالل��ه احل��ن��اح��ن��ة وحم��م��د م�صطفى‬ ‫الذين ي�صرون على االنتهاء من مع�ضلة الإ�صابة‬ ‫ع�بر االل��ت��زام املن�ضبط لتعليمات اجل��ه��از الطبي‬ ‫مل��ن��ت��خ��ب��ن��ا‪ .‬ك��م��ا ال ن��ن�����س��ى الأج������واء الأخ���وي���ة ال��ت��ي‬ ‫يتمتع بها العبي املنتخب‪� ،‬إ�ضافة �إىل التزامهم‬ ‫بالتعليمات املتعلقة مبواعيد ال��ن��وم والتدريبات‬ ‫واخل�ضوع باحرتام لأية تعليمات �أخرى ت�صدر من‬ ‫قبل اجلهاز الفني و�إدارة الوفد‪.‬‬

‫الهدف الثالث الذي �سجله عا�صم الق�ضاة بداعي الت�سلل‪ ،‬واهدر بالل‬ ‫قويدر فر�صة ت�سجيل الهدف‪ ،‬عندما ا�ستثمر بينية خالد العبد‪ ،‬بيد‬ ‫انه اختار الت�سديد يف ج�سد احلار�س‪ ،‬وعاد قويدر وا�ستقبل بينية العبد‬ ‫وراوغ ال��دف��اع و�سدد حلظة خ��روج احل��ار���س ملالقاته مب��ح��اذاة القائم‬ ‫الأي�����س��ر‪ ،‬ويف ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع خل�ص عمر خليل ك��رة م��ن و�سط‬ ‫الفريق الرتكي وم��رر ك��رة بينية ا�ستقبلها ف��ادي عو�ض‪ ،‬و�سدد كرة‬ ‫�أر�ضية على ميني احلار�س الهدف الثالث للمنتخب‪.‬‬ ‫وحتظى البعثة مبتابعة م�ستمرة من خليل ال�سامل �أم�ين ال�سر‬ ‫ال��ع��ام وم��دي��ر ال��دائ��رة الفنية واملنتخبات الوطنية �أح��م��د قطي�شات‬ ‫من خالل ات�صاالت يومية مع املدير الفني الكابنت جمال �أبو عابد‪،‬‬ ‫لالطمئنان عن جاهزية املنتخب‪ ،‬متابعني ترتيبات م�شاركة املنتخب‬ ‫يف الدورة الودية الدولية يف االمارات‪.‬‬

‫الربازيل تستعرض أمام العراق‬ ‫ماملو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��ق��ق منتخب ال�ب�رازي���ل ف��وزا‬ ‫�سهال على العراق ‪�-6‬صفر يف مباراة‬ ‫دولية ودي��ة يف ك��رة القدم اخلمي�س‬ ‫على ملعب "�سويدبانك" يف مدينة‬ ‫ماملو ال�سويدية‪.‬‬ ‫و�سجل او�سكار (‪ 22‬و‪ )27‬وكاكا‬ ‫(‪ )48‬وه��ول��ك (‪ )56‬ون��ي��م��ار (‪)75‬‬ ‫ولوكا�س (‪ )80‬اهداف الفائز‪.‬‬ ‫وخا�ض العراق املباراة يف اطار‬ ‫حت�����ض�يرات��ه مل�ل�اق���اة ا����س�ت�رال���ي���ا يف‬ ‫اجل��ول��ة اخل��ام�����س��ة م��ن الت�صفيات‬ ‫امل���ؤه��ل��ة اىل ن��ه��ائ��ي��ات ك��ا���س ال��ع��امل‬ ‫‪ 2014‬ال���ت���ي ���س��ت��ق��ام يف ال��ب�رازي����ل‪،‬‬ ‫لكنه وجد �صعوبة كربى يف جماراة‬ ‫ال��ع��م�لاق ال�برازي��ل��ي ط���وال امل��ب��اراة‬ ‫التي اقيمت حتت االمطار‪.‬‬ ‫وزج م������درب ال��ب��رازي�����ل م��ان��و‬ ‫مينيزي�س بت�شكيلة ���ض��ارب��ة �ضمت‬ ‫احل��ار���س دييغو الفي�ش وامل��داف��ع�ين‬ ‫ادريانو ودافيد لويز وتياغو �سيلفا‬ ‫وم��ار���س��ي��ل��و والع���ب���ي ال��و���س��ط ك��اك��ا‬ ‫واو����س���ك���ار ورام�ي�ري�������ش وب��اول��ي��ن��ي��و‬ ‫واملهاجمني هولك ونيمار‪.‬‬ ‫و�����ش����ارك ك���اك���ا الول م����رة مع‬ ‫"�سيلي�ساو" م���ن���ذ رب������ع ن��ه��ائ��ي‬ ‫مونديال ‪� 2010‬ضد هولندا (‪.)2-1‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه ����ش���ارك يف ت�شكيلة‬ ‫ال����ع����راق اال���س��ا���س��ي��ة احل����ار�����س ن��ور‬ ‫�����ص��ب�ري وب����ا�����س����م ع���ب���ا����س و����س�ل�ام‬ ‫�شاكر و�سامال �سعيد وعلي ح�سني‬ ‫رحيمة ومثنى خالد وحمادي احمد‬ ‫وخ���ل���دون اب��راه��ي��م واح���م���د يا�سني‬ ‫ون�ش�أت اكرم ويون�س حممود‪.‬‬ ‫وافتتحت ال�برازي��ل الت�سجيل‬ ‫ع�بر او�سكار ال��ذي ان��ف��رد باحلار�س‬ ‫ن���ور ���ص�بري ول��ع��ب ك���رة زاح���ف���ة يف‬ ‫ال�����ش��ب��اك ب��ع��د مت���ري���رة م��ت��ق��ن��ة من‬ ‫نيمار (‪.)22‬‬ ‫ويف ظ��ل ال�����ض��غ��ط ال�برازي��ل��ي‪،‬‬ ‫ت���وغ���ل ك���اك���ا ول���ع���ب ك�����رة ع��ر���ض��ي��ة‬ ‫بي�سراه تخطت �صربي وو�صلت على‬ ‫ط��ب��ق م��ن ف�ضة اىل او���س��ك��ار الع��ب‬ ‫ت�شل�سي االن��ك��ل��ي��زي ال����ذي عك�سها‬ ‫ب�سهولة يف ال�شباك هدفا ثانيا لبطل‬ ‫العامل خم�س مرات (‪.)27‬‬ ‫ولعب نيمار �ضربة ح��رة قوية‬ ‫م����ن اجل����ه����ة ال���ي���م���ن���ى و����ص���ل���ت اىل‬ ‫ر�أ�����س ل��وي��ز م��داف��ع ت�شل�سي لعبها‬ ‫���ص��اروخ��ي��ة ان��ق��ذه��ا ���ص�بري برباعة‬ ‫اىل ركنية (‪ ،)38‬قبل ان ينقذ مرمى‬ ‫ال��ع��راق م��ن ه���دف ث��ال��ث ام���ام كاكا‬ ‫املنفرد (‪.)39‬‬ ‫ووا����ص���ل ���ص�بري ت���أل��ق��ه و���ص��د‬ ‫ت�����س��دي��دة ي�����س��اري��ة ل��ك��اك��ا م��ن داخ��ل‬ ‫امل��ن��ط��ق��ة (‪ ،)43‬ث���م ارت�����دت ر�أ���س��ي��ة‬ ‫باولينيو من العار�ضة العراقية اثر‬ ‫�ضربة حرة (‪ ،)1+45‬لينتهي ال�شوط‬ ‫االول ب��ت��ق��دم ب��رازي��ل��ي ب��ه��دف�ين يف‬ ‫وق��ت عجز العبو ال��ع��راق بالو�صول‬ ‫اىل مرمى الفي�ش‪.‬‬

‫وا�ستمرت الهيمنة الربازيلية‬ ‫يف ظل ب��روز احلار�س �صربي الذي‬ ‫اب��ع��د ر�أ����س���ي���ة خ��ط�يرة يف ال��دق��ي��ق��ة‬ ‫االوىل من ال�شوط الثاين‪ ،‬بيد انه‬ ‫ر���ض��خ ام���ام ك��اك��ا ال���ذي ���س��ار بالكرة‬ ‫م�سافة طويلة و���س��دد بي�سراه كرة‬ ‫قوية من خط ال�ستة عانقت ال�شباك‬ ‫(‪.)48‬‬ ‫وت�����س��ي��دت ال�ب�رازي���ل جم��ري��ات‬ ‫اللقاء‪ ،‬فانطلق لويز بالكرة ومر عن‬ ‫الدفاع ثم �سدد كرة ار�ضية ابعدها‬ ‫�صربي برباعة (‪ ،)51‬قبل ان ي�صد‬ ‫ك��رة اخ���رى الو���س��ك��ار (‪ )53‬ويحقق‬ ‫اجن��ازا بالقيام ب�صدة مزدوجة امام‬ ‫نيمار (‪.)54‬‬ ‫ل�����ك�����ن ال�����ف�����ري�����ق االم���ي��رك������ي‬ ‫اجلنوبي ترجم �سيطرته اىل هدف‬ ‫راب�������ع ع��ب��ر ه����ول����ك الع������ب زي��ن��ي��ت‬ ‫الرو�سي اجلديد‪ ،‬اذ ا�ستغل تراخي‬ ‫ال��دف��اع ال��ع��راق��ي ف��اخ�ترق وتالعب‬ ‫قبل ان ي�سدد كرة ارتدت من الدفاع‬ ‫وهزت �شباك �صربي (‪.)56‬‬ ‫وه��دد العراق مرمى الربازيل‬ ‫اول مرة يف الدقيقة ‪ 60‬عرب يون�س‬ ‫حم����م����ود ل���ك���ن ت�������س���دي���دت���ه ارت�����دت‬ ‫م��ن اق����دام امل��داف��ع�ين ق��ب��ل ان ي�صد‬ ‫ال�����ش��ب��اك اجل���ان���ب���ي مل���رم���ى ال��ف��ي�����ش‬ ‫الت�سديدة التالية‪ ،‬وي��ج��ري بعدها‬ ‫امل��درب الربازيلي للعراق زيكو عدة‬ ‫تبديالت‪.‬‬ ‫وق��ب��ل رب����ع ���س��اع��ة ع��ل��ى ن��ه��اي��ة‬ ‫الوقت‪ ،‬ا�ضاف نيمار جنم �سانتو�س‬ ‫ا���س��م��ه اىل الئ���ح���ة امل�����س��ج��ل�ين بعد‬ ‫جم��ه��ود ف����ردي ا���س��ت��ع��را���ض��ي (‪،)75‬‬ ‫ات���ب���ع���ه ال���ب���دي���ل ل���وك���ا����س ب��ال��ه��دف‬ ‫ال�����س��اد���س ب��ع��د مت���ري���رة م���ن ن��ي��م��ار‬ ‫(‪.)80‬‬ ‫ويف الدقيقة االوىل من الوقت‬ ‫ال�������ض���ائ���ع‪ ،‬اخ���ت�ب�ر ح����م����ادي اح��م��د‬ ‫احل��ار���س الفي�ش بت�سديدة ار�ضية‬ ‫ليعلن احلكم بعدها عن فوز برازيلي‬ ‫�صريح ب�سدا�سية نظيفة‪.‬‬ ‫وي��ل��ت��ق��ي امل��ن��ت��خ��ب��ان ال��ع��راق��ي‬ ‫واال�����س��ت�رايل يف ‪ 16‬ت�����ش��ري��ن االول‬ ‫اجل��اري يف العا�صمة الدوحة �ضمن‬ ‫اجل���ول���ة اخل��ام�����س��ة م���ن ت�����ص��ف��ي��ات‬ ‫ال��دور احلا�سم امل�ؤدية اىل مونديال‬ ‫ال��ب�رازي����ل ‪��� 2014‬ض��م��ن امل��ج��م��وع��ة‬ ‫اال���س��ي��وي��ة ال��ث��ان��ي��ة ال��ت��ي يت�صدرها‬ ‫املنتحب الياباين ب‪ 10‬نقاط‪.‬‬ ‫وتغلب املنتخب ال��ع��راق��ي على‬ ‫ف��ري��ق م��ع��ي��ذر اح���د ان��دي��ة ال��درج��ة‬ ‫الثانية القطري ‪�-1‬صفر وديا قبيل‬ ‫مغادرته اىل ال�سويد‪.‬‬ ‫وك����ان امل��ن��ت��خ��ب ال���ع���راق التقى‬ ‫ف�لام��ن��غ��و ال�ب�رازي���ل���ي ع��ل��ى ا���س��ت��اد‬ ‫ال�����ش��ع��ب ال����دويل ب��ال��ع��ا���ص��م��ة ب��غ��داد‬ ‫يف ���ش��ب��اط ‪ 1986‬وان��ت��ه��ى مل�صلحة‬ ‫االخ��ي�ر ‪���-2‬ص��ف��ر �سجلهما ال�برت��و‬ ‫وزي��ك��و (امل�����درب احل����ايل للمنتخب‬ ‫ال��ع��راق��ي)‪ ،‬و���ش��ارك يف ذل���ك اللقاء‬ ‫النجم الربازيلي الراحل �سقراط‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫جائزة كوريا اجلنوبية الكربى لل�سيارات ‪..‬‬

‫هاميلتون وفيتل األسرع يف التجارب‬

‫بونغام ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سجل �سائق ماكالرين ‪ -‬مر�سيد�س الربيطاين لوي�س هاميلتون‬ ‫ا�سرع زمن خالل جولة التجارب احلرة االوىل جلائزة كوريا اجلنوبية‬ ‫ال�ك�برى‪ ،‬املرحلة ال�ساد�سة ع�شرة (م��ن ا�صل ‪ )20‬م��ن بطولة العامل‬ ‫ل�سباقات فورموال واحد‪ ،‬ام�س اجلمعة على حلبة يونغام‪.‬‬ ‫وخطف هاميلتون الذي �أعلن رحيله عن ماكالرين يف نهاية املو�سم‬ ‫لالن�ضمام �إىل مر�سيد�س اي ام جي‪ ،‬املركز االول يف اللحظات االخرية‬ ‫من اجلولة االوىل بعد ان كانت ال�صدارة من ن�صيب �سائق ف�يراري‬ ‫اال�سباين فرناندو الون�سو‪ ،‬مت�صدر الرتتيب العام‪.‬‬ ‫وتقدم هاميلتون ال��ذي خا�ض ‪ 23‬لفة خ�لال اجلولة ال�صباحية‪،‬‬ ‫بفارق ‪302‬ر‪ 0‬ثانية عن الون�سو‪ ،‬فيما جاء اال�سرتايل مارك ويرب (ريد‬ ‫بول‪-‬رينو) ثالثا امام الربازيلي فيليبي ما�سا (ف�يراري) وزميله بطل‬ ‫العامل االملاين �سيبا�ستيان فيتل و�سائقي مر�سيد�س اي ام جي االملانيني‬ ‫االخرين ميكايل �شوماخر ونيكو روزبرغ‪.‬‬ ‫�أم��ا زميل هاميلتون ومواطنه جن�سون ب��ات��ون فحل عا�شرا ام��ام‬ ‫الفنلندي كيمي رايكونن (لوتو�س‪-‬رينو)‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الثانية‪ ،‬كان فيتل اال�سرع بفارق �ضئيل جدا بلغ ‪032‬ر‪0‬‬ ‫ثانية ع��ن زميله وي�بر‪ ،‬فيما ج��اء الون�سو ثالثا ب�ف��ارق ‪328‬ر‪ 0‬ث عن‬ ‫مناف�سه اال�سا�سي على اللقب‪ ،‬وامام باتون و�شوماخر وما�سا وروزبرغ‬ ‫وهاميلتون‪.‬‬ ‫يذكر �أن فيتل‪ ،‬الفائز بهذا ال�سباق العام املا�ضي‪ ،‬ا�صبح يتخلف‬ ‫بفارق ‪ 4‬نقاط فقط عن الون�سو بعد ان حقق االحد املا�ضي على حلبة‬ ‫�سوزوكا فوزه الثاين على التوايل والثالث هذا املو�سم‪ ،‬فيما خرج �سائق‬ ‫فرياري خايل الوفا�ض بعد تعر�ضه حلادث يف اللفة االوىل‪.‬‬ ‫ودخل �ألون�سو �إىل ال�سباق الياباين وهو يتقدم بفارق ‪ 29‬نقطة عن‬ ‫فيتل بعدما وقف احلظ �إىل جانبه‪ ،‬لأن ال�سائق اال�سباين مل يذق طعم‬

‫الفوز يف املراحل الأربع ال�سابقة‪ ،‬بل حتى �إنه ا�ضطر للخروج من �سباق‬ ‫بلجيكا دون نقاط بعد تعر�ضه حل��ادث يف اللفة الأوىل‪ ،‬لكنه بقي يف‬ ‫و�ضع مريح نتيجة �سوء نتائج ويرب وهاميلتون‪.‬‬ ‫لكن يبدو �أن الفوز الذي حققه فيتل يف �سنغافورة‪ ،‬حيث �صعد �إىل‬ ‫الدرجة الأوىل ملن�صة التتويج جمددا بعد �أن غاب عنها لت�سعة �سباقات‬ ‫على التوايل‪ ،‬منحه الدفع املعنوي الالزم لكي يطلق مو�سمه فعليا‪ .‬وقد‬ ‫�أكد ذلك من خالل انطالقه من املركز الأول يف حلبة �سوزوكا للمرة‬ ‫الرابعة يف �أرب��ع م�شاركات يف ال�سباق الياباين‪ ،‬ثم هيمن على ال�سباق‬ ‫وفاز به للمرة الثالثة‪ ،‬علما ب�أنه حل ثالثا يف م�شاركته االخرى يف هذا‬ ‫ال�سباق العام املا�ضي‪ ،‬وكان ذلك كافيا بالن�سبة له من �أجل االحتفاظ‬ ‫باللقب العاملي‪.‬‬ ‫وتقام ال�سباقات اخلم�سة ا ألخ�يرة عرب البحار وبعيدا عن مقرات‬ ‫ال �ف��رق‪� ،‬إذ �سيكون ال�سباق املقبل يف الهند يف ‪ 28‬احل ��ايل‪ ،‬ث��م تنتقل‬ ‫البطولة �إىل �أبو ظبي يف ‪ 4‬ال�شهر املقبل والواليات املتحدة يف ‪ 18‬منه‪،‬‬ ‫قبل ان يكون اخلتام يف الربازيل يف الأ�سبوع التايل‪.‬‬ ‫ ترتيب ال�سائقني اخلم�سة الأوائل يف اجلولة الأوىل‪:‬‬‫‪ -1‬الربيطاين لوي�س هاميلتون (ماكالرين مر�سيد�س) ‪148‬ر‪39‬ر‪1‬د‬ ‫‪ -2‬اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري) بفارق ‪302‬ر‪ 0‬ثانية‬ ‫‪ -3‬اال�سرتايل مارك ويرب (ريد بول‪-‬رينو) بفارق ‪427‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -4‬الربازيلي فيليبي ما�سا (فرياري) بفارق ‪706‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -5‬االملاين �سيبا�ستيان فيتل (ريد بول‪-‬رينو) بفارق ‪940‬ر‪ 0‬ث‬ ‫ ترتيب ال�سائقني اخلم�سة االوائل يف اجلولة الثانية‪:‬‬‫‪ -1‬االملاين �سيبا�ستيان فيتل (ريد بول‪-‬رينو) ‪832‬ر‪38‬ر‪ 1‬د‬ ‫‪ -2‬اال�سرتايل مارك ويرب (ريد بول‪-‬رينو) بفارق ‪032‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -3‬اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري) بفارق ‪328‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -4‬الربيطاين جن�سون باتو (ماكالرين‪-‬مر�سيد�س) بفارق ‪387‬ر‪0‬‬ ‫ث ‪ -5‬االملاين ميكايل �شوماخر (مر�سيد�س اي ام جي) بفارق ‪590‬ر‪ 0‬ث‬

‫لوي�س هاملتون‬

‫مورينيو‪ :‬عدم فوز رونالدو بالكرة الذهبية جريمة‪ ..‬وميسي ال يستحقها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع��رب امل��درب الربتغايل ج��وزي��ه مورينيو‬ ‫عن دعمه الكامل ملواطنه كري�ستيانو رونالدو‬ ‫ال��ذي يلعب حتت �إمرته يف فريق ري��ال مدريد‬ ‫الإ�سباين‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه الأحق بجائزة الكرة‬ ‫الذهبية لأف�ضل العب يف العامل خالل ‪.2012‬‬ ‫واعترب مورينيو يف ح��وار مع قناة "�آبوال‬ ‫تي يف" الربتغالية �أن رونالدو ي�ستحق اجلائزة‬ ‫�أكرث من مناف�سه الرئي�سي الأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي جنم الغرمي بر�شلونة‪.‬‬ ‫وقال املدرب الربتغايل "�أن تكون رونالدو‬ ‫�أ�صعب بكثري م��ن �أن ت�ك��ون مي�سي‪ ..‬رون��ال��دو‬ ‫لي�س حمميا من قبل احلكام وال يح�صل كل من‬ ‫يلم�سه على �إنذار"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬رونالدو لعب يف �أكرث من بطولة‬ ‫دوري و أ�ث �ب��ت ج��دارت��ه فيها كلها وه��و ي�سجل‬ ‫ع �� �ش��رات االه � ��داف رغ ��م ل�ع�ب��ه ك �ج �ن��اح ول�ي����س‬ ‫كمهاجم ��ص��ري��ح‪� ..‬أرى �أن ع��دم منحه ال�ك��رة‬ ‫الذهبية هذا العام �سيكون جرمية لو حدث"‪.‬‬ ‫وح � ��ذر م��وري �ن �ي��و م ��ن م �غ �ب��ة م �ن��ح ال �ك��رة‬ ‫الذهبية ملي�سي للمرة ال��راب�ع��ة على ال�ت��وايل‪،‬‬ ‫قائال "�إنه مل يفز ب��أي لقب كبري هذا العام‪..‬‬ ‫و�أرج � ��و �أال ي�ح��دث�ن��ي أ�ح� ��د ع��ن ك ��أ���س ال �ع��امل‬ ‫ل�ل�أن��دي��ة ال�ت��ي لي�س ل��دي اهتمام بلعبها على‬ ‫الإطالق"‪.‬‬ ‫وف� ��از رون ��ال ��دو امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي م��ع ري��ال‬ ‫م��دري��د بلقب ال ��دوري الإ��س�ب��اين بينما ح�صل‬ ‫مي�سي مع بر�شلونة على لقب ك�أ�س امللك الذي‬ ‫يعترب �أقل �أهمية‪.‬‬ ‫احلديث عن رونالدو ومي�سي ال ينتهي‬

‫دورة �شنغهاي لكرة امل�ضرب ‪..‬‬

‫ديوكوفيتش وموراي وبريديتش إىل نصف النهائي‬ ‫�شنغهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ي� � �ج � ��د ال� � ��� � �ص � ��رب � ��ي ن � ��وف � ��اك‬ ‫ديوكوفيت�ش امل�صنف ثانيا �صعوبة تذكر‬ ‫يف بلوغ ال��دور ن�صف النهائي من دورة‬ ‫�شنغهاي ال�صينية لكرة امل�ضرب‪ ،‬ثامن‬ ‫دورات املا�سرتز (‪ 1000‬نقطة) والبالغة‬ ‫ج��وائ��زه��ا ‪892‬ر‪ 5‬م�لاي�ين دوالر‪ ،‬بعد‬ ‫ف ��وزه ال���س�ه��ل ع�ل��ى االمل� ��اين امل�خ���ض��رم‬ ‫تومي ها�س ‪ 3-6‬و‪ 3-6‬ام�س اجلمعة يف‬ ‫ربع النهائي‪.‬‬ ‫واح �ت ��اج دي��وك��وف �ي �ت ����ش‪ ،‬ال �ف��ائ��ز يف‬ ‫��ش�ن�غ�ه��اي ع� ��ام ‪ 2008‬ح�ي�ن اح�ت���ض�ن��ت‬ ‫بطولة املا�سرتز الف�ضل ثمانية العبني‬ ‫خ�ل�ال امل��و� �س��م ب�ت�غ�ل�ب��ه ع �ل��ى ال��رو� �س��ي‬ ‫ن �ي �ك��والي داف �ي��دن �ك��و يف ال �ن �ه��ائ��ي‪ ،‬اىل‬ ‫�ساعة و‪ 22‬دقيقة لكي يجدد فوزه على‬ ‫ها�س بعد ان تغلب على االمل��اين البالغ‬ ‫من العمر ‪ 34‬عاما هذا املو�سم يف الدور‬ ‫ذاته من دورة تورونتو للما�سرتز‪.‬‬ ‫وك� � � � ��ان ف� � � ��وز ال � � �ي� � ��وم ال� ��� �س ��اد� ��س‬ ‫لديوكوفيت�ش على ها�س وي�أمل الالعب‬ ‫ال�صربي الذي تنازل عن �صدارة ت�صنيف‬ ‫راب�ط��ة املحرتفني لل�سوي�سري روجيه‬ ‫ف �ي��درر‪ ،‬ان ي��وا��ص��ل زح�ف��ه ح�ت��ى ال�ف��وز‬ ‫بلقبه الثالث ع�شر يف دورات املا�سرتز‬ ‫(خ�سر اي�ضا ‪ 10‬مباريات نهائية بينها‬ ‫ثالث هذا املو�سم يف مونتي كارلو وروما‬ ‫و�سين�سيناتي) واخل��ام����س ه��ذا املو�سم‬ ‫باملجمل والثالث والثالثني يف م�سريته‬ ‫االح�ت�راف �ي��ة امل �ت��وج��ة ب�خ�م���س��ة ال �ق��اب‬ ‫كربى (بطولة‪ ‬ا�سرتاليا‪ ‬املفتوحة‪ ‬اعوام‬ ‫‪ 2008‬و‪ 2011‬و‪ 2012‬وومي� � �ب� � �ل � ��دون‬ ‫ال�صربي ديكوفيت�ش االنكليزية وفال�شينغ ميدوز االمريكية‬ ‫عام ‪.)2011‬‬

‫ويلتقي ديوكوفيت�ش‪ ،‬الفائز قبل‬ ‫ح��وايل ا�سبوع بلقب دورة بكني للمرة‬ ‫الثالثة يف م�سريته بتغلبه على الفرن�سي‬ ‫جو ويلفريد ت�سونغا يف النهائي‪ ،‬يف دور‬ ‫االرب �ع��ة الت�شيكي ت��وم��ا���س بريديت�ش‬ ‫الرابع والذي تغلب بدوره على ت�سونغا‬ ‫اخلام�س ‪ 3-6‬و‪.)4-7( 6-7‬‬ ‫واح� � �ت � ��اج ب�ي�ردي� �ت� �� ��ش (‪ 27‬ع��ام��ا‬ ‫وم�صنف ‪ 7‬عامليا) اىل �ساعة و‪ 35‬دقيقة‬ ‫لكي يحقق ف��وزه ال�ث��اين على ت�سونغا‬ ‫من ا�صل ارب��ع مواجهات بينهما ويبلغ‬ ‫ال� ��دور ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي ح�ي��ث �سيلتقي‬ ‫ديوكوفيت�ش يف اع��ادة ملواجهتهما هذا‬ ‫امل��و� �س��م يف ال� ��دور ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫دورة مونتي كارلو للما�سرتز حني خرج‬ ‫االخري فائزا بثالث جمموعات‪ ،‬حمققا‬ ‫فوزه التا�سع على مناف�سه الت�شيكي من‬ ‫ا�صل ‪ 10‬مواجهات بينهما‪.‬‬ ‫وعزز بريديت�ش‪ ،‬الباحث عن لقبه‬ ‫الثاين يف ‪ 2012‬بعد ان توج بطال لدورة‬ ‫مونبلييه يف �شباط املا�ضي على ح�ساب‬ ‫ال�ف��رن���س��ي غ��اي��ل م��ون�ف�ي����س‪ ،‬حظوظه‬ ‫بامل�شاركة يف بطولة املا�سرتز التي تقام‬ ‫ال �� �ش �ه��ر امل �ق �ب��ل يف ل �ن��دن وجت �م��ع بني‬ ‫اف�ضل ثمانية العبني للمو�سم‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل ب�يردي�ت����ش ال ��ذي مي�ل��ك يف‬ ‫ر�صيده لقبا واح��دا يف دورات املا�سرتز‬ ‫ح�ق�ق��ه ع��ام ‪ 2005‬يف دورة ب��اري����س عى‬ ‫ح���س��اب ال �ك��روات��ي اي �ف��ان ليوبي�سيت�ش‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل خ �� �س��ارت��ه ن �ه��ائ��ي م�ي��ام��ي‬ ‫ع� ��ام ‪ 2010‬وم ��دري ��د ع� ��ام ‪ 2012‬على‬ ‫ي��د االم�ي�رك ��ي ان� ��دي رودي � ��ك وف �ي��درر‬ ‫ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬امل��رك��ز ال �� �س��اد���س خلف‬ ‫ف�يرر وام��ام االرجنتيني خ��وان مارتن‬ ‫دل ب��وت��رو وت���س��ون�غ��ا وال���ص��رب��ي يانكو‬

‫تيب�ساريفيت�ش واال� �س �ب��اين نيكوال�س‬ ‫املاغرو‪.‬‬ ‫و�� � �ض� � �م � ��ن ال � � ��رب � � ��اع � � ��ي ف� � �ي � ��درر‬ ‫ودي��وك��وف �ي �ت ����ش وال �ب�ري � �ط ��اين ان ��دي‬ ‫موراي واال�سباين رافايل نادال‪ ،‬امل�صاب‬ ‫ح��ال �ي��ا‪ ،‬م �� �ش��ارك �ت��ه يف ه� ��ذه ال�ب�ط��ول��ة‬ ‫اخلتامية التي حت�سب نقاط املت�أهلني‬ ‫ال�ي�ه��ا بح�سب نتائجهم خ�ل�ال املو�سم‬ ‫ولي�س ا�ستنادا اىل الت�صنيف اال�سبوعي‬ ‫ال�صادر عن رابطة املحرتفني‪.‬‬ ‫وب� � ��دوره‪ ،‬وا� �ص��ل م� ��وراي امل�صنف‬ ‫ث��ال�ث��ا ح�م�ل��ة ال��دف��اع ع��ن ل�ق�ب��ه بنجاح‬ ‫ببلوغه الدور ن�صف النهائي على ح�ساب‬ ‫الت�شيكي راديك �ستيبانيك بالفوز عليه‬ ‫‪ 6-4‬و‪ 2-‬و‪.3-6‬‬ ‫واح� �ت ��اج م � ��وراي ال� ��ذي ف �ق��د قبل‬ ‫اي��ام معدودة لقبه بطال ل��دورة طوكيو‬ ‫ب�خ��روج��ه م��ن ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي ع�ل��ى يد‬ ‫الكندي ميلو�س راونيت�ش والذي يعي�ش‬ ‫هذا املو�سم اف�ضل فرتات م�سريته على‬ ‫االط�لاق حيث احرز امليدالية الذهبية‬ ‫يف اوملبياد لندن ثم اه��دى ب�لاده لقبها‬ ‫االول يف بطوالت الغراند �سالم منذ ‪76‬‬ ‫عاما بتتويجه يف فال�شينغ ميدوز‪ ،‬اىل‬ ‫�ساعتني و‪ 19‬دقيقة لكي ي��ؤك��د تفوقه‬ ‫على �ستيبانيك ويحقق ف��وزه اخلام�س‬ ‫ع�ل��ى الت�شيكي م��ن ا��ص��ل ‪ 6‬م��واج�ه��ات‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫ويلتقي م��وراي‪ ،‬الباحث عن لقبه‬ ‫التا�سع يف دورات امل��ا��س�ترز وال�ث��ال��ث يف‬ ‫�شنغهاي بالذات بعد عامي ‪( 2010‬على‬ ‫ح���س��اب ف �ي��درر) و‪( 2011‬ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫ف �ي ��رر)‪ ،‬يف دور االرب � �ع� ��ة ال �ف��ائ��ز م��ن‬ ‫مواجهة فيدرر االول والكرواتي مارين‬ ‫�سيليت�ش العا�شر‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫‪15‬‬

‫ت�صفيات �أمم �أفريقيا ‪2013‬‬

‫املغرب والكامريون يف خطر‬

‫املنتخب املغربي بحاجة مل�ضاعفة جهوده �أمام منتخب موزامبيق‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��واج��ه املنتخب املغربي خطر ف�شل الت�أهل‬ ‫اىل نهائيات ك�أ�س االمم االفريقية للمرة ال�ساد�سة‬ ‫ع�شرة يف تاريخه املتوج باللقب عام ‪ ،1976‬وذلك‬ ‫لأنه يواجه اليوم �ضيفه املوزامبيقي يف �إياب الدور‬ ‫النهائي من الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل جنوب �إفريقيا‬ ‫‪ 2013‬وهو متخلف �صفر‪.2-‬‬ ‫و�سيكون بانتظار امل��درب اجلديد للمنتخب‬ ‫املغربي ر�شيد الطاو�سي ال��ذي خلف البلجيكي‬ ‫ايريك غرييت�س‪ ،‬مهمة �صعبة للغاية لأن رجاله‬ ‫بحاجة للفوز بفارق ثالثة �أهداف لكي ي�ضمنوا �أن‬ ‫يكونوا بني املنتخبات الـ ‪ 15‬املت�أهلة من الت�صفيات‬ ‫والتي �ستن�ضم �إىل جنوب �إفريقيا املنظمة‪.‬‬ ‫وك ��ان االحت ��اد امل�غ��رب��ي ف�سخ ع�ق��د غرييت�س‬ ‫ب�ع��د خ���س��ارة ل�ق��اء ال��ذه��اب ��ص�ف��ر‪ ،2-‬وذل ��ك بعد‬ ‫ال�ضغوطات التي واجهها من اجلمهور وو�سائل‬ ‫االع�ل�ام ال��ذي��ن ط��ال�ب��وا ب��إق��ال��ة م��درب مر�سيليا‬ ‫الفرن�سي ال�سابق‪ ،‬كما و�صل الأم��ر �إىل الربملان‬ ‫ال��ذي طالب بالتخلي عن البلجيكي ال��ذي خرج‬ ‫امل�غ��رب حت��ت ق�ي��ادت��ه م��ن ال ��دور االول لنهائيات‬ ‫الن�سخة املا�ضية م��ن البطولة ا إلف��ري�ق�ي��ة التي‬ ‫أ�ق�ي�م��ت مطلع ال�ع��ام احل��ايل يف ال�غ��اب��ون وغينيا‬ ‫اال�ستوائية‪.‬‬ ‫ور�أى الطاو�سي �أن «هذه املهمة �صعبة‪ ،‬لكنها‬ ‫لي�ست م�ستحيلة»‪ ،‬م�شريا �إىل �أن «غياب املغرب‬ ‫عن امم افريقيا ‪ 2013‬ومونديال ‪� 2014‬سيكون‬ ‫غري طبيعي»‪.‬‬ ‫وت �� �س �ل��ح ال �ط��او� �س��ي ال � ��ذي ع �م��ل م �� �س��اع��دا‬ ‫للفرن�سي ه�نري مي�شيل (‪ )1998-1996‬ومديرا‬ ‫فنيا للمنتخبات الوطنية (‪ ،)2002-2000‬ملباراة‬ ‫ال �ي��وم امل���ص�يري��ة ب���ض��م الع �ب�ين م��ن ط ��راز قلب‬ ‫هجوم مونبلييه الفرن�سي ال�شاب يون�س بلهنده‬ ‫وم��داف��ع اودي �ن �ي��زي االي �ط��ايل م�ه��دي ب��ن عطية‬ ‫والع �ب��ي ا� �س �ت��ون ف�ي�لا ول �ي �ف��رب��ول االن�ك�ل�ي��زي�ين‬ ‫ك��رمي االح�م��دي وا��س��ام��ة ال�سعيدي‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫مهاجم غلطة �سراي الرتكي نور الدين املرابط‬ ‫وث�ن��ائ��ي غ��رن��اط��ة و خ�ي�ت��ايف اال��س�ب��ان�ي�ين يو�سف‬ ‫العربي وعبدالعزيز براده وقائد وهداف املنتخب‬ ‫يف ال �ف�ت�رة الأخ �ي��رة احل���س�ين خ��رج��ه (ال�ع��رب��ي‬ ‫القطري)‪.‬‬ ‫يذكر �أن الطاو�سي املولود يف ‪� 6‬شباط ‪،1956‬‬ ‫ت ��أل��ق ك�لاع��ب يف � �ص �ف��وف احت� ��اد � �س �ي��دي ق��ا��س��م‬ ‫واجل�ي����ش امل�ل�ك��ي وك �م��درب ل�ف��رق حملية اب��رزه��ا‬ ‫احت� ��اد � �س �ي��دي ق��ا� �س��م واجل �ي ����ش امل �ل �ك��ي وال � ��وداد‬ ‫ال�ب�ي���ض��اوي واحت ��اد طنجة وال �ن��ادي القنيطري‬ ‫وامل �غ��رب ال�ف��ا��س��ي‪ ،‬ومنتخبات امل �غ��رب للنا�شئني‬ ‫(‪ )1994‬وال �� �ش �ب��اب (‪ )1997-1995‬وامل�ن�ت�خ��ب‬ ‫الأوملبي (‪ ،)1999-1998‬وهو قاد منتخب ال�شباب‬ ‫اىل ك�أ�س امم افريقيا ع��ام ‪ 1997‬يف املغرب واىل‬ ‫الدور الثاين ملونديال ‪ 1997‬يف ماليزيا‪.‬‬ ‫كما �شغل من�صب مدير فني بنادي ال�شباب‬ ‫ا إلم��ارات��ي (‪ )2007- 2005‬ومدير ريا�ضي للعني‬ ‫الإماراتي (‪.)2008-2007‬‬ ‫ول��ن ي�ك��ون امل�غ��رب املنتخب الكبري الوحيد‬ ‫ال��ذي ي��واج��ه خطر ال�غ�ي��اب ع��ن نهائيات جنوب‬ ‫افريقيا ‪ ،2013‬لأن املنتخب ال�ك��ام�يروين‪ ،‬بطل‬

‫‪ 1984‬و‪ 1988‬و‪ 2000‬و‪ ،2002‬امام امل�صري ذاته كونه‬ ‫ي�ست�ضيف منتخب ال��ر أ����س االخ�ضر غ��دا ا ألح��د‬ ‫وهو متخلف بهدفني نظيفني اي�ضا‪.‬‬ ‫وا��س�ت��دع��ى ه��ذا ا ألم ��ر ع ��ودة جن��م بر�شلونة‬ ‫الإ�سباين وانرت ميالن االيطايل ال�سابق واجني‬ ‫م��اخ��ا��ش�ك��اال ال��رو��س��ي ح��ال�ي��ا ��ص��ام��وي��ل اي�ت��و �إىل‬ ‫املنتخب بجانب عدد من «احلر�س القدمي»‪.‬‬ ‫وك ��ان اي �ت��و‪� ،‬أك�ث�ر ال�لاع�ب�ين ا ألف ��ارق ��ة ف��وزا‬ ‫ب �الأل �ق ��اب يف ال� �ق ��ارة الأوروب� � �ي � ��ة‪ ،‬أ�ع �ل ��ن ��س��اب�ق��ا‬ ‫اعتزاله اللعب دوليا ب�سبب عقوبة الإيقاف التي‬ ‫�صدرت بحقه لـ ‪� 15‬شهرا‪ ،‬ثم لثمانية �أ�شهر بعد‬ ‫تخفي�ضها‪ ،‬لتحري�ضه زمالئه على ع��دم ال�سفر‬ ‫اىل اجلزائر خلو�ض مباراة ودية يف ت�شرين الأول‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وج ��اءت ع��ودة اي�ت��و (‪ 31‬ع��ام��ا) �إىل املنتخب‬ ‫بت�شجيع من رئي�س البالد بول بيا‪ ،‬وهو لن يكون‬ ‫الالعب الوحيد الذي �سي�سجل عودته‪� ،‬إذ �سيكون‬ ‫�إىل جانبه العبني مثل بيار ووم��ي وا�شيل ويبو‬ ‫وجون ماكون ومودي�ست مبامي الذين ا�ستدعاهم‬ ‫امل��درب اجلديد ج��ان ب��ول اك��ون��و‪ ،‬خلف الفرن�سي‬ ‫دوين الفانيي‪ ،‬بهدف تعوي�ض اخل�سارة املفاجئة‬ ‫التي منيت بها الكامريون �أمام الر�أ�س الأخ�ضر‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع�لاق��ة اي �ت��و ب��امل �� �س ��ؤول�ين يف ب�ل�اده‬ ‫م�ت��وت��رة خ�صو�صا يف م��و��ض��وع امل �ك��اف ��آت امل��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وقد حمل م�س�ؤولية الإ�ضراب الذي �ساهم ب�إلغاء‬ ‫مباراة اجلزائر الودية‪.‬‬ ‫وادعى ايتو ورفاقه �أنهم مل يقب�ضوا الأموال‬ ‫املرتتبة لهم بعد خو�ض دورة ودية ف�أحجموا عن‬ ‫خو�ض مباراة اجلزائر التي طالبت بدورها مببلغ‬ ‫مليون دوالر كعطل و�ضرر عن الغائها‪.‬‬ ‫و أ�ث ��ار اي�ق��اف اي�ت��و ‪ 15‬م �ب��اراة م��وج��ة غ�ضب‬ ‫ع��ارم��ة يف ال���ش��ارع ال �ك��ام�يروين ال ��ذي �سيحتفل‬ ‫طويال يف حال متكن جنم بر�شلونة وانرت ال�سابق‬ ‫م��ن تعوي�ض خ���س��ارة ال��ذه��اب وق �ي��ادة ب�ل�اده اىل‬ ‫النهائيات للمرة ال�سابعة ع�شرة‪ ،‬وبالتايل جتنيبها‬ ‫الغياب عن البطولة القارية للمرة االوىل منذ‬ ‫ن�سخة ‪.1994‬‬ ‫ول ��ن ت �ك��ون م�ه�م��ة زام �ب �ي��ا ب�ط�ل��ة ال�ن���س�خ��ة‬ ‫االخ �ي�رة �سهلة اي���ض��ا ع�ن��دم��ا حت��ل �ضيفة على‬ ‫اوغ�ن��دا التي ف��ازت ذهابا ‪�-1‬صفر‪ ،‬يف حني يبدو‬ ‫املنتخب العاجي بقيادة ديدييه دروغبا يف و�ضع‬ ‫م��ري��ح حل�سم ق�م��ة ال ��دور احل��ا��س��م م��ع امل�ضيفة‬ ‫ال�سنغال‪ ،‬وذلك لأن منتخب «الفيلة» ح�سم لقاء‬ ‫الذهاب على ار�ضه ‪.2-4‬‬ ‫واالم��ر ذات��ه ينطبق على املنتخب ال�سوداين‬ ‫ال��ذي ي�ب��دو يف طريقه للم�شاركة يف النهائيات‬ ‫للمرة الثانية على التوايل والتا�سعة يف تاريخه‬ ‫املتوج باللقب ع��ام ‪ ،1970‬وذل��ك ألن��ه يحل �ضيفا‬ ‫اثيوبيا وهو متقدم عليها ‪.3-5‬‬ ‫وي�ب��دو املنتخب اجل��زائ��ري اي�ضا يف و�ضعه‬ ‫مريح حل�سم مواجهته العربية مع �ضيفه الليبي‬ ‫الن ب�ط��ل ‪ 1990‬وو� �ص �ي��ف ‪ 1980‬ك ��ان ف ��از خ��ارج‬ ‫ق��واع��ده بهدف �سجله يف ال��وق��ت القاتل مهاجم‬ ‫ف�ي�ت��وري��ا غ�ي�م��اراي����ش ال�برت �غ��ايل ال �ع��رب��ي ه�لال‬ ‫�سوداين‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة ملمثل العرب االخر‪ ،‬اي املنتخب‬ ‫التون�سي فيبدو اي�ضا يف و�ضع جيد حل�سم ت�أهله‬

‫ع�ل��ى ح���س��اب ��ض�ي�ف��ه ال���س�يرال�ي��وين ب�ع��د ان ع��اد‬ ‫م��ن ملعب االخ�ير بالتعادل ‪ ،2-2‬لكنه �سيفتقد‬ ‫اه��م ا�سحلته يو�سف امل�ساكني ال��ذي ا�ستبعد عن‬ ‫املنتخب ع�شية ه��ذه املواجهة بقرار من االحت��اد‬ ‫امل�ح�ل��ي نتيجة رف���ض��ه ال�ت�ق��اط � �ص��ور م��ع معلن‬ ‫جديد مرتبط بعقد مع احتاد اللعبة‪.‬‬ ‫وتخو�ض جمهورية الكونغو الدميقراطية‬ ‫بقيادة املدرب ال�شهري الفرن�سي كلود لوروا مباراة‬ ‫�سهلة ايابا �ضد غينيا اال�ستوائية التي ا�ست�ضافت‬ ‫ال�ن���س�خ��ة االخ �ي��رة م ��ن ال �ب �ط��ول��ة ال �ق��اري��ة مع‬ ‫الغابون‪ ،‬وذلك بعد ان حققت فوزا عري�ضا ذهابا‬ ‫‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫و�سيكون املنتخب النيجريي ال��ذي ع��اد من‬ ‫ليبرييا بالتعادل ‪ ،2-2‬مر�شحا فوق العادة لتخطي‬ ‫مناف�سه‪ ،‬واالمر ذاته ينطبق على غانا التي حتل‬ ‫�ضيفه على ماالوي وهي متقدمة ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫و�سيحاول م��درب النيجر اجل��دي��د غرينوت‬ ‫روهر ان يقود فريقه �إىل قلب تخلفه ذهابا �صفر‪-‬‬ ‫‪ 1‬ام��ام غينيا‪ ،‬يف ح�ين ت��أم��ل زمي�ب��اب��وي يف بلوغ‬ ‫النهائيات للمرة الثالثة يف تاريخها بعد فوزها‬ ‫على انغوال ‪ 1-3‬على �أر�ضها‪.‬‬ ‫يذكر ان وم��ن اج��ل حتا�شي اق��ام��ة البطولة‬ ‫ال�ق��اري��ة يف ال �ع��ام ذات ��ه م��ع ك ��أ���س ال �ع��امل‪ ،‬ارت� ��أى‬ ‫االحت��اد االفريقي اق��ام��ة ك��أ���س االمم االفريقية‬ ‫يف االع ��وام امل �ف��ردة‪ ،‬وه��ذا يعني اق��ام��ة بطولتني‬ ‫ق��اري �ت�ين يف م ��دى ع ��ام واح� ��د‪ ،‬ك�م��ا ي�ع�ن��ي أ�ي���ض��ا‬ ‫امكانية ح�صول مفاج�آت ك��ون معظم املنتخبات‬ ‫خا�ضت مباراتني فقط يف الت�صفيات‪ .‬وحتى االن‬ ‫خرجت م�صر التي كانت ت�سعى �إىل إ�ح��راز لقبها‬ ‫ال�ث��ام��ن (رق��م قيا�سي) ب�شكل مفاجئ يف ال��دور‬ ‫ال�سابق على يد جمهورية افريقيا الو�سطى‪.‬‬ ‫* الربنامج الكامل م��ع نتيجة ال��ذه��اب بني‬ ‫قو�سني‪:‬‬ ‫ ال�سبت‪:‬‬‫ماالوي ‪ -‬غانا (�صفر‪)2-‬‬ ‫بوت�سوانا ‪ -‬مايل (�صفر‪)3-‬‬ ‫اوغندا ‪ -‬زامبيا (�صفر‪)1-‬‬ ‫نيجرييا ‪ -‬ليبرييا (‪)2-2‬‬ ‫تون�س ‪� -‬سرياليون (‪)2-2‬‬ ‫ال�سنغال ‪� -‬ساحل العاج (‪)4-2‬‬ ‫املغرب ‪ -‬موزمبيق (�صفر‪)2-‬‬ ‫ االحد‪:‬‬‫اثيوبيا ‪ -‬ال�سودان (‪)5-3‬‬ ‫الكامريون ‪ -‬الر�أ�س االخ�ضر (�صفر‪)2-‬‬ ‫النيجر ‪ -‬غينيا (�صفر‪)1-‬‬ ‫انغوال ‪ -‬زمبابوي (‪)3-1‬‬ ‫توغو ‪ -‬الغابون (‪)1-1‬‬ ‫اجلزائر ‪ -‬ليبيا (‪�-1‬صفر)‬ ‫غ�ي�ن�ي��ا اال� �س �ت��وائ �ي��ة ‪ -‬ج �م �ه��وري��ة ال�ك��ون�غ��و‬ ‫(�صفر‪)4-‬‬ ‫بوركينا فا�سو ‪ -‬جمهورية افريقيا الو�سطى‬ ‫(�صفر‪)1-‬‬ ‫* يت�أهل ‪ 15‬منتخبا اىل النهائيات املقررة من‬ ‫‪ 19‬كانون الثاين اىل ‪� 10‬شباط املقبلني‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل جنوب افريقيا التي ورثت �شرف ال�ضيافة من‬ ‫ليبيا بقرار من االحت��اد االفريقي للعبة ب�سبب‬ ‫االو�ضاع يف االخرية‪.‬‬

‫عودة �إيتو �إىل �صفوف منتخب بالده من جديد تزيد من قوته‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )13‬ت�شرين �أول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2096‬‬

‫رجل البيتزا تأخر ‪ 40‬دقيقة‬ ‫فدفع حياته ثمن ًا‬

‫فهمي هويدي‬

‫املك�سيك ‪ -‬وكاالت‬

‫من أبو الوليد‬ ‫ملن يهمه األمر‬ ‫ق��ال خ��ال��د م�شعل ك�لام��ا م�ه�م��ا ع��ن الإ� �س�ل�ام ال�سيا�سي‬ ‫والدميقراطية وعن جتربة حما�س يف غزة ي�ستحق �أن ي�ستمع‬ ‫�إل �ي��ه‪ ،‬وك ��ان ق��د ق ��دم ورق ��ة ح ��ول ه ��ذا امل��و� �ض��وع �إىل م��ؤمت��ر‬ ‫«الإ�سالميون ونظام احلكم الدميقراطي»‪ ،‬الذي عقد بالدوحة‬ ‫يف الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬ونظمه املركز العربي للأبحاث‪ ،‬من النقاط‬ ‫التي �أثارها �أبوالوليد ما يلي‪:‬‬ ‫�إن جت ��رب ��ة الأم � � ��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة وال �ع��رب �ي��ة ق �� �ص�ي�رة يف‬ ‫الدميقراطية �أو ال�شورى‪� ،‬إذ �إنه بعد مرحلة اخللفاء الرا�شدين‬ ‫خ�ضعت الأم� ��ة للملك ال�ع���ض��ود ال ��ذي وازن �ت��ه ق ��وة املجتمع‬ ‫الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ال ��ذي ظ��ل حمتفظا بحيويته‪ ،‬وك ��ان ق ��ادرا على‬ ‫التقليل من �سلبيات ال�سلطة‪ .‬لذلك ف�إن على خمتلف القوى‬ ‫ال�سيا�سية وبالأخ�ص تلك التي تنتمي �إىل الإ�سالم ال�سيا�سي �أن‬ ‫ت�ؤ�س�س لنموذج معا�صر للدميقراطية‪.‬‬ ‫�إن ال��دمي�ق��راط�ي��ة أ���ص�ب�ح��ت مطلبا أ���س��ا��س�ي��ا ل�ك��ل ال�ق��وى‬ ‫الإ�سالمية التي اختارت امل�شاركة يف العمل العام‪ ،‬خ�صو�صا �أنها‬ ‫كانت الأكرث ت�ضررا من غيابها‪ ،‬بالتايل ف�إنها الآن �أكرث وعيا‬ ‫ب�أهميتها مبا تكفله من تعددية وحرية وتداول لل�سلطة يحتكم‬ ‫فيه �إىل ر�أي ال�شعب‪ .‬وط��امل��ا أ�ن�ه��ا ان�ح��ازت �إىل ذل��ك االختيار‬ ‫فعليها �أن تقبل بكل نتائجه و�أن حتتمل ثمنه‪.‬‬ ‫�إن النموذج الأوروب��ي ال��ذي يتحول فيه �صاحب الأغلبية‬ ‫�إىل ال�سلطة و�صاحب الأقلية �إىل املعار�ضة �أو حكومة الظل ال‬ ‫ي�صلح للحالة العربية حديثة العهد بالتجربة الدميقراطية‪،‬‬ ‫و�إمنا �أثبتت التجربة �أننا �أحوج ما نكون �إىل التوافق بني القوى‬ ‫ال�سيا�سية‪ .‬الأمر الذي يعني �أنه ينبغي جتنب التفرد باحلكم‬ ‫من جانب �أية قوة �سيا�سية مهما بلغت الأغلبية التي متثلها‪.‬‬ ‫و إ�من��ا يتعني �أن تكون ال�شراكة هي القاعدة التي ينطلق منها‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫�إن الإ�سالميني مهما بلغت قوتهم العددية ال ي�ستطيعون‬ ‫إ�ل �غ��اء الآخ ��ري ��ن‪ ،‬ول�ي����س يف م�صلحتهم وال م�صلحة ال��وط��ن‬ ‫والأم��ة �أن يحدث ذل��ك‪ ،‬باملقابل ف��إن القوى الأخ��رى القومية‬ ‫والليربالية مطالبة ب��أن يكون حر�صها و�سعيها �إىل التوافق‬ ‫مقدما على دع��وات قطع الطريق على الإ�سالميني وحماولة‬ ‫�إف�شالهم‪.‬‬ ‫على الإ�سالميني �أن يدركوا �أن احلكم �أعقد مما يت�صورون‪،‬‬ ‫حيث ال�ف��رق كبري ب�ين املعار�ضة و�إدارة ال��دول��ة‪ ،‬وب�ين النقد‬ ‫واملمار�سة‪ .‬وذل��ك اختبار �صعب لكي يجتازه �صاحب ال�سلطة‬ ‫فعليه �أن يكون مدركا ل�ل�أول��وي��ات وواع�ي��ا ب��امل��وازن��ات‪ ،‬التي ال‬ ‫تكون عادة بني امل�صالح واملفا�سد‪ ،‬لكنها تكون �أي�ضا اختيارا بني‬ ‫مفا�سد �أو �أ�ضرار �صغرى و�أخرى كربى‪.‬‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ون أ�ي �� �ض��ا م �ط��ال �ب��ون ب��ال �ت��وا� �ض��ع م��ع ال �ق��وى‬ ‫ال�سيا�سية الأخ��رى وبعدم �إط�لاق الوعود بغري ح�ساب للنا�س‪،‬‬ ‫لأن �ه��م ال ي���س�ت�ط�ي�ع��ون �أن ي � � ��ؤدوا دوره � ��م دون غ�ي�ره��م‪ ،‬وال‬ ‫ي�ستطيعون �أن يدعوا لأنف�سهم امتالك احلقيقة‪.‬‬ ‫عن حركة حما�س قال �أبوالوليد ما يلي‪:‬‬ ‫�إن احل��رك��ة لي�ست ج��زءا م��ن الإ� �س�لام ال�سيا�سي‪ ،‬ولكنها‬ ‫جزء من املقاومة بالأ�سا�س‪ ،‬ون�سبتها �أوىل �إىل حركة التحرر‬ ‫الوطنى‪ ،‬ب��ذات القدر ف�إنه من املبالغة القول ب ��أن ثمة حكما‬ ‫�إ�سالميا يف غزة‪ ،‬ولكن هناك جتربة فر�ضت على حما�س حتمل‬ ‫م�سئولية �إدارة القطاع يف ظ��روف غري عادية‪ ،‬لأن ال�سلطة يف‬ ‫احلالة الفل�سطينية لي�ست احلالة االعتيادية‪� ،‬إذ هي منقو�صة‬ ‫ال�سيادة بل معدومة ال�سيادة �أي�ضا‪ ،‬كما �أن عنا�صر الدولة غري‬ ‫موجودة‪ .‬فال�شعب جمز�أ وم�شتت والأر�ض حمتلة وال�سلطة ال‬ ‫متلك �سلطة‪.‬‬ ‫م ��ن ه � ��ذه ال � ��زاوي � ��ة ف �م��ن امل �ب��ال �غ��ة احل ��دي ��ث ع ��ن ح�ك��م‬ ‫ل�ل�إ��س�لام�ي�ين يف غ ��زة‪ ،‬ف�ح�م��ا���س خ��ا��ض��ت جت��رب��ة امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات واحلكومة م�ضطرة للحد من �سلبيات �أو�سلو‪ .‬وقد‬ ‫ارتكبت أ�خ�ط��اء وتعلمت منها‪ ،‬وبالتايل ف ��إن ما فعلته ال يعد‬ ‫منوذجا و�إمنا هو در�س وعربة بالدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫حاولت حما�س �أن جتمع بني ال�سلطة واملقاومة‪ ،‬وتبني �أن‬ ‫ذلك من ال�صعوبة مبكان‪ ،‬لكنها ظلت منحازة �إىل املقاومة التي‬ ‫ال تزال م�ستمرة يف غزة‪ ،‬رغم �صعوبة الو�ضع اجلغرايف واحلدود‬ ‫مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬الأمر الذي جعل ال�صواريخ هي الو�سيلة‬ ‫الوحيدة للمقاومة‪ ،‬وذلك ال يكون مي�سرا يف كل الأحوال‪.‬‬ ‫�إن امل�شكلة احلقيقية للفل�سطينيني يف الوقت الراهن لي�س‬ ‫االنق�سام فح�سب‪ ،‬ولكن يا�سر عرفات وافق على ت�أ�سي�س ال�سلطة‬ ‫و إ�ع�ل�ان ال��دول��ة قبل حت��ري��ر الأر�� ��ض‪ ،‬وذل��ك م� ��أزق مل ي��درك‬ ‫�أبوعمار �أبعاده �إال قبل ا�ست�شهاده‪.‬‬ ‫�أخ �ي ��را دع� ��ا رئ �ي ����س امل �ك �ت��ب ال �� �س �ي��ا� �س��ي حل ��رك ��ة ح�م��ا���س‬ ‫�إىل ال�ت�ف��اع��ل ب�ي�ن دول ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي‪ ،‬ون �ب��ه �إىل الأه�م�ي��ة‬ ‫اال�سرتاتيجية للتقارب بني م�صر و إ�ي��ران وتركيا‪ .‬وح��ذر من‬ ‫اال�ستقطاب بني القوى ال�سيا�سية وبني ال�شيعة وال�سنة‪ ،‬باعتبار‬ ‫�أن الأول خطر يهدد الأوطان والثاين يهدد الأمة‪.‬‬ ‫�أغلب الطن �أن �أبوالوليد �أراد بكالمه �أن يلخ�ص للم�ؤمتر‬ ‫الذي اختتم يوم الثالثاء املا�ضي (‪ )9/10‬خال�صة خربته‪ ،‬كما‬ ‫أ�ن��ه حر�ص على �أن يوجه يف ال��وق��ت ذات��ه بع�ض الر�سائل �إىل‬ ‫القوى الإ�سالمية التي �أ�صبحت يف قلب ال�سلطة‪ ،‬خ�صو�صا �أنه‬ ‫كان راجعا لتوه من زيارة مل�صر‪.‬‬

‫قتل موزع بيتزا على املنازل يف و�سط املك�سيك‪ ،‬بعدما اغتاظ‬ ‫أ�ح��د الزبائن من ت�أخر الطلبية مل��دة ‪ 40‬دقيقة ‪-‬على ما ذكرت‬ ‫النيابة العامة يف والية تالت�شكاال‪.-‬‬ ‫وعرث على جثة ال�ضحية االثنني‪ ،‬وقد ع�صبت عيناه و�أوثقت‬ ‫يداه يف منطقة تيتال دي �سوليداد على بعد ‪ 140‬كيلومرت �شرق‬ ‫العا�صمة املك�سيكية‪.‬‬ ‫أ�م��ا عنا�صر التحقيق الأوىل فك�شفت ع��ن �أن امل��وزع �شوهد‬ ‫للمرة الأخرية م�ساء ال�سبت عندما انطلق لت�سليم طلبية يف وقت‬ ‫مت�أخر‪.‬‬ ‫ويف منزل الزبون‪ ،‬قاوم امل�شتبه به املحققني و�أقدم على �ضرب‬ ‫�أحد عنا�صر ال�شرطة‪ ،‬بعدما عرث هذا الأخري على دراجة املوزع‬ ‫النارية‪.‬‬ ‫و�أقر الزبون البالغ ‪ 22‬عاماً‪� ،‬أمام عنا�صر ال�شرطة الحقاً ب�أنه‬ ‫�ضرب املوزع‪ ،‬واحتجزه ملدة خم�س �ساعات مب�ساعدة �صديقته‪.‬‬ ‫وعندما ح��اول ال�ف��رار أ�ق��دم على طعنه م��رات ع��دة‪ ،‬وت��رك‬ ‫جثته يف �أر�ض خالء بجوار منزله‪.‬‬

‫رهبان بوذيون يتظاهرون ضد فتح مكتب ملنظمة التعاون اإلسالمي يف بورما‬ ‫رانغون ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر �آالف الرهبان البوذيني �أم�س يف ثاين‬ ‫ك�برى م��دن بورما؛ لالحتجاج على اجلهود التي‬ ‫تبذلها منظمة التعاون اال�سالمي مل�ساعدة اقلية‬ ‫الروهينجيا امل�سلمة ‪-‬كما قال املنظمون‪.-‬‬ ‫وجت �م��ع ال��ره �ب��ان يف م �ن��دالي وه ��م ي��رف�ع��ون‬ ‫الفتات كتب عليه‪« :‬ال ملنظمة التعاون اال�سالمي يف‬ ‫بورما»؛ بهدف منع اي خطة لفتح مكتب للمنظمة‬ ‫التي ت�ضم ‪ 57‬دولة ا�سالمية‪.‬‬ ‫وقال ثاو بي تا احد امل�س�ؤولني عن التظاهرة يف‬ ‫ات�صال هاتفي مع وكالة فران�س بر�س‪« :‬ال ميكننا‬ ‫قبول منظمة ال�ت�ع��اون اال��س�لام��ي هنا‪� ،‬سنوا�صل‬ ‫التظاهر اىل ان يتخلوا عن م�شروعهم»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان «م�ن�ظ�م��ة ال �ت �ع��اون اال� �س�لام��ي ال‬ ‫تعمل من اجل حقوق االن�سان‪ ،‬بل من اجل حقوق‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬نحن ال نثق بهم‪ ،‬هم مل يرف�ضوا يوما‬ ‫امل�سلمني املتطرفني»‪ ،‬م�شددا يف الوقت نف�سه على‬ ‫ان��ه يريد «ال�سالم ب�ين االتنيات وال��دي��ان��ات» و»ال‬ ‫م�شكلة لدينا مع امل�سلمني»‪.‬‬ ‫واك ��د م���ص��در يف منظمة ال�ت�ع��اون اال��س�لام��ي‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران ����س ب��ر���س ان امل�ن�ظ�م��ة ح���ص�ل��ت على‬

‫موافقة لفتح مكتب يف بورما‪ ،‬بدون ان ي�ضيف اي‬ ‫تفا�صيل‪.‬‬ ‫وكانت منظمة التعاون اال�سالمي ار�سلت يف‬ ‫ايلول وفدا اىل غرب بورما‪ ،‬بعد اعمال عنف بني‬ ‫اتنيتي الراخني البوذية والروهينجيا امل�سلمني‪.‬‬ ‫وق��ال م�س�ؤول بورمي كبري يف �سيتوي كربى‬ ‫م��دن والي��ة راخ�ين �إن ثالثة ممثلني عن منظمة‬ ‫ال �ت �ع��اون اال� �س�لام��ي‪ ،‬اح��ده��م م�ن��دوب�ه��ا يف االمم‬ ‫املتحدة اوفوك غوكت�شني‪ ،‬زاروا غرب البالد حيث‬ ‫التقوا «وزي��ر �ش�ؤون احل��دود وكبري وزراء الوالية‪،‬‬ ‫وزاروا خميمات الالجئني وقدموا تربعات»‪.‬‬ ‫وج��اءت زي��ارة الوفد بعدما دع��ا االم�ين العام‬ ‫ملنظمة ال�ت�ع��اون اال��س�لام��ي اك�م��ل ال��دي��ن اح�سان‬ ‫اوغ�ل��ي مطلع �آب اىل ار��س��ال بعثة تق�صي حقائق‬ ‫اىل بورما؛ للتحقيق يف «املذابح واالنتهاكات» التي‬ ‫ترتكبها ال�سلطات بحق اقلية الروهينجيا امل�سلمة‪.‬‬ ‫وق��ررت القمة االخ�يرة للمنظمة التي عقدت‬ ‫يف �آب يف مكة املكرمة‪ ،‬رف��ع ملف الروهينجيا اىل‬ ‫�شرعيني ولي�س مواطنني‪.‬‬ ‫او جتميعهم يف خميمات تديرها االمم املتحدة‪.‬‬ ‫اجلمعية العامة لالمم املتحدة‪.‬‬ ‫وت� ��� �ض ��م ب� �ن� �غ�ل�اد� ��ش ن� �ح ��و ‪ 300‬ال � � ��ف م��ن‬ ‫وع�ل��ى غ��رار �شريحة وا��س�ع��ة م��ن البورميني‪،‬‬ ‫وت�ظ��اه��ر م�ئ��ات ال��ره�ب��ان ال�ب��وذي�ين يف ب��ورم��ا‬ ‫االح��د؛ ت��أي�ي��داً لفكرة طرحها الرئي�س ث�ين �سني تعترب احل�ك��وم��ة اب�ن��اء اقلية الروهينجيا البالغ الروهينجيا‪ ،‬يقيم ثالثون الفا منهم يف خميمني‬ ‫بطرد ابناء اقلية الروهينجيا امل�سلمة من البالد‪ ،‬ع ��دده ��م ن �ح��و ‪ 800‬ال ��ف ن���س�م��ة م �ه��اج��ري��ن غري لالجئني ب�إ�شراف االمم املتحدة‪.‬‬

‫أغلى الجئة يف العالم تكلف أملانيا مليون يورو شهري ًا‬ ‫عن «العربية نت»‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ق ��ررت ف�ي��ه أ�غ�ن��ى‬ ‫مقاطعة ب� أ�مل��ان�ي��ا ن�صب خيم لالجئني‬ ‫ال � �ق� ��ادم �ي�ن م� ��ن � �ص��رب �ي��ا وم �ق��دون �ي��ا‬ ‫و� �س��وري��ا؛ ل�ع�ج��زه��ا ع��ن ت��وف�ير �أم��اك��ن‬ ‫�إقامة الئقة بهم‪ ،‬اع�ترف وزي��ر داخلية‬ ‫مقاطعة برلني ب ��أن احلكومة الأملانية‬ ‫ت�صرف مليون يورو �شهريا رواتب ‪169‬‬ ‫��ش��رط�ي��ا ي �ح��ر� �س��ون الج �ئ��ة م�ع�ت�ق�ل��ة يف‬ ‫�سجن الن�ساء يف �أملانيا ال�شرقية �سابقا‪.‬‬ ‫ورف�ض وزير داخلية برلني فرانك‬ ‫هنكل �أن يك�شف عن هوية �أكرث �سجينة‬ ‫ت�ك�ل�ف��ة يف ال �ع ��امل‪ ،‬م��و��ض�ح�اً �أن م��رك��ز‬ ‫االعتقال يت�سع ل�ـ ‪� 214‬سجيناً‪� ،‬إال أ�ن��ه‬ ‫ي�ضم حاليا �سجينة واحدة فقط تنتظر‬ ‫الرتحيل �إىل بالدها‪.‬‬

‫وب � �ح � �� � �س ��ب �� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة «ب ��رل� �ي�ن�ر‬ ‫ت �� �س��اي �ت��وجن»‪ ،‬ف � ��إن ج�م�ع�ي��ة «م�ك��اف�ح��ة‬ ‫ترحيل الالجئني» و»جمل�س الالجئني»‬ ‫يف ب��رل�ين وامل�ع��ار��ض��ة الأمل��ان �ي��ة‪ ،‬تطالب‬ ‫ب�إغالق املعتقل‪ ،‬معتربين �أن ال�سجينة‬ ‫ت�ع�ي����ش ظ ��روف ��ا غ�ي�ر م�ق�ب��ول��ة ل�ك��ون�ه��ا‬ ‫وحيدة‪� ،‬إال �أن ال�شرطة رف�ضت التعليق‪.‬‬ ‫ويذكر �أن ه��ذه التكاليف الباهظة‬ ‫ل�ل���س�ج��ن ل�ي���س��ت ج ��دي ��دة؛ ف �ق��د د�أب ��ت‬ ‫احلكومة الأملانية على دفع مليون يورو‬ ‫��ش�ه��ري��ا روات� ��ب م��وظ�ف��ي ال���س�ج��ن منذ‬ ‫تغيري ق��وان�ين اللجوء‪ ،‬و��ص��دور قانون‬ ‫ترحيل الالجئني‪� ،‬إث��ر تو�سيع االحت��اد‬ ‫الأوروب��ي لت�ضم بلغاريا ورومانيا‪ ،‬علما‬ ‫�أن ال�سجن مل يكن ي�ستخدم �إال ‪ %20‬من‬ ‫طاقته اال�ستيعابية‪.‬‬ ‫وق ��ال ه�ن�ك��ل‪« :‬ل���س�ن��ا ق��ادري��ن على‬

‫�إغالق ال�سجن حاليا؛ لأن افتتاحه جاء‬ ‫بناء على قوانني‪ ،‬والبد من �سن قوانني‬ ‫لإغالقه»‪.‬‬ ‫ويف غ���ض��ون ذل� ��ك‪ ،‬جل � ��أت ب��اف��اري��ا‬ ‫�أك �ب ��ر م �ق��اط �ع��ات أ�مل ��ان� �ي ��ا‪ ،‬و�أك�ث�ره ��ا‬‫ث��راء‪� -‬إىل ن�صب خيم لالجئني الذين‬ ‫ي �ت��دف �ق��ون ب� ��أع ��داد غ�ي�ر م�ت��وق�ع��ة �إىل‬ ‫�أملانيا؛ لعدم توفر �شواغر يف خميمات‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫وقال روبرت ديريغل رئي�س مع�سكر‬ ‫«زي� �ن ��دروف» ب��ال�ق��رب م��ن ن��ورم�ب�رج يف‬ ‫ب��اف��اري��ا‪« :‬ن �ن��وي �أن ن���س�ت�ب��دل باخليم‬ ‫وحدات �سكنية متنقلة قبل قدوم ف�صل‬ ‫ال�شتاء»‪ ،‬علماً �أن درجات احل��رارة ت�صل‬ ‫حاليا �إىل ‪ 3‬درجات مئوية خالل الليل‪.‬‬ ‫و أ�� � �ض� ��اف �أن «ال�ل�اج� �ئ�ي�ن ال��ذي��ن‬ ‫ا�ستلمنا طلباتهم‪ ،‬ميكنهم النوم وتناول‬

‫ال ��وج� �ب ��ات داخ � ��ل امل �ع �� �س �ك��ر‪ ،‬ول �ك ��ن مل‬ ‫ت�ع��د ل��دي�ن��ا غ��رف � �ش��اغ��رة‪ ،‬وف�شلت كل‬ ‫حماوالتنا لإيجاد �أماكن جديدة»‪.‬‬ ‫ومل جت��د �أك �ث�ر م�ق��اط�ع��ة ث ��راء يف‬ ‫�أوروب��ا بكاملها‪ ،‬بديال غري ن�صب خيام‬ ‫تت�سع ل�ـ ‪� 14‬شخ�صا ب��أر��ض�ي��ات خ�شبية‬ ‫وتدفئة و�إ�ضاءة‪.‬‬ ‫وت �ق��ع امل�ق��اط �ع��ة �إىل ج �ن��وب ��ش��رق‬ ‫أ�مل��ان �ي��ا‪ ،‬وت�شكل ن�ح��و ‪ %20‬م��ن م�ساحة‬ ‫ال� �ب�ل�اد‪ ،‬وي�ق�ط�ن�ه��ا ‪ 12‬م �ل �ي��ون ن���س�م��ة‪،‬‬ ‫وعا�صمتها ميونخ‪ ،‬وبلغ الناجت املحلي‬ ‫الإج �م��ايل للمقاطعة ع��ام ‪ 2007‬وح��ده‬ ‫نحو ‪ 434‬مليار يورو فقط‪.‬‬ ‫يقول ديريغل‪�« :‬آخر مرة جل�أنا �إىل‬ ‫اخليام كان عام ‪ ،1922‬ن�صب خيم �شيء‬ ‫يدعو �إىل العار‪ ،‬ولكن لي�س �أمامنا حلول‬ ‫�أخرى‪� ،‬إنها حل طارئ حلالة طارئة»‪.‬‬

‫العمل الدولية‪ 207 :‬ماليني عاطل من العمل عام ‪2013‬‬ ‫نيويورك ‪ -‬برتا‬ ‫دع��ا امل��دي��ر ال�ع��ام ملنظمة العمل ال��دول�ي��ة غاي‬ ‫راي� � ��در جم �م��وع��ة ال� � ��دول ال �ع �� �ش��ري��ن �إىل تنفيذ‬ ‫تعهداتها يف اتخاذ اجراءات عاجلة �إذا �ساءت الأزمة‬ ‫االقت�صادية العاملية‪.‬‬ ‫وت��وق �ع��ت �إح���ص��ائ�ي��ات ج��دي��دة ملنظمة العمل‬ ‫الدولية‪ ،‬ا�ستنادا �إىل مراجعة �صندوق النقد الدويل‬ ‫ملعدل االنخفا�ض يف النمو االقت�صادي العاملي مطلع‬ ‫هذا الأ�سبوع‪� ،‬أن عدد العاطلني من العمل عام ‪2013‬‬ ‫�سيزيد ب�سبعة ماليني �شخ�ص‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل‬ ‫مئتي مليون �شخ�ص عاطلني من العمل حاليا يف‬

‫جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ويف ه ��ذا ال �� �ش ��أن‪ ،‬ق ��ال راي � ��در يف ت���ص��ري�ح��ات‬ ‫�صحفية الليلة املا�ضية �إنه من الوا�ضح �أن التدهور‬ ‫م�ستمر‪ ،‬وه �ن��اك ح��اج��ة م��ا��س��ة �إىل ات �خ��اذ ت��داب�ير‬ ‫�إ��ض��اف�ي��ة‪ ،‬وذك��ر �أن ال ��دول ال�ت��ي أ�ب ��دت ا�ستعدادها‬ ‫لالن�ضمام ملثل ه��ذه اجل�ه��ود املن�سقة متثل ن�صف‬ ‫حجم الإنتاج العاملي؛ وبالتايل من املمكن �أن يكون‬ ‫لها ت�أثري وا�ضح يف الظروف العاملية‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن � ��ه يف م� ��ؤمت ��ر ل��و���س ك��اب��و���س يف‬ ‫املك�سيك‪ ،‬ال��ذي عقد مطلع العام احل��ايل‪ ،‬تعهدت‬ ‫ت�سع دول ‪-‬ه��ي‪ :‬الأرجنتني و�أ�سرتاليا وال�برازي��ل‬ ‫وكندا وال�صني و�أملانيا وك��وري��ا ورو�سيا وال��والي��ات‬

‫املتحدة‪ -‬ب�أن تكون على ا�ستعداد للتن�سيق‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫ت��داب�ي�ر �إ� �ض��اف �ي��ة ل��دع��م ال �ط �ل��ب يف ح ��ال ت��ده��ور‬ ‫الأو�ضاع االقت�صادية‪.‬‬ ‫يذكر ان جمموعة الع�شرين ت�أ�س�ست نهاية عام‬ ‫‪ 1999‬على م�ستوى وزراء املالية ور ؤ���س��اء امل�صارف‬ ‫امل��رك��زي��ة؛ رداً ع�ل��ى الأزم � ��ات امل��ال�ي��ة ال�ت��ي �ضربت‬ ‫البلدان النا�شئة‪ ،‬وحتولت نهاية ‪ 2008‬اىل حمفل‬ ‫للقيادة االقت�صادية رفيعة امل�ستوى ملواجهة الأزمة‬ ‫االقت�صادية وامل��ال�ي��ة الأك�ث�ر خ�ط��ورة منذ احل��رب‬ ‫العاملية الثانية‪ ،‬حيث مت االت�ف��اق على خطة عمل‬ ‫ا�ستثنائية لتاليف انهيار النظام امل��ايل واالقت�صاد‬ ‫العاملي‪.‬‬

‫نيكوال ساركوزي يف نيويورك‪ :‬أريد اآلن حياة جديدة‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ال �ق��ى ال��رئ �ي ����س ال �ف��رن �� �س��ي ال �� �س��اب��ق ن�ي�ك��وال‬ ‫�ساركوزي اخلمي�س حما�ضرة امام رجال م�صارف‬ ‫يف ن�ي��وي��ورك يف جل�سة خ��ا��ص��ة‪ ،‬حت��دث فيها عن‬ ‫االزمة االوروبية وتطلعه اىل «حياة جديدة»‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد خم�سة ا�شهر من مغادرته ق�صر االليزيه‪.‬‬ ‫وقال �ساركوزي‪« :‬اريد االن حياة جديدة‪ ،‬لكن‬ ‫لي�س فقط اللقاء حما�ضرات (‪ )...‬ما اف�ضله لي�س‬ ‫ال�سيا�سة ب��ل االجن ��از‪ ،‬االجن��از يف ال�سيا�سة او يف‬ ‫غريها» كما ورد يف مقاطع طويلة من حما�ضرته‬ ‫ن�شرت على املوقع االلكرتوين «فران�ش مورنينغ»‪.‬‬ ‫ويف م �� �س �ت �ه��ل خ �ط��اب��ه ال� � ��ذي ج � ��اء ب��ال �ل �غ��ة‬ ‫االنكليزية يف اول حما�ضرة منذ مغادرته ق�صر‬ ‫االليزيه‪ ،‬قدم �ساركوزي (‪� 57‬سنة) نف�سه على انه‬ ‫«�شاب متقاعد‪� ،‬شاب رمبا ومتقاعد بالت�أكيد‪ ،‬مل‬ ‫اعمل منذ خم�سة ا�شهر‪ ،‬مل تكن يل عطلة ملثل هذه‬ ‫امل��دة اب��دا يف حياتي‪ ،‬واال�س أو� هو انني �سعيد بهذا‬ ‫الو�ضع»‪.‬‬

‫وحت� ��دث � �س��ارك��وزي ع��ن االزم � ��ة يف اوروب � ��ا‪،‬‬ ‫معتربا ان «ظ��روف اخل��روج من االزم��ة لن تتوفر‬ ‫قبل �سنتني»‪ .‬وا�ضاف الرئي�س ال�سابق‪« :‬انها امور‬ ‫معقدة‪ ،‬لكن اوروبا لن تنفجر‪ ،‬واليورو لن يزول»‪.‬‬ ‫وبعد ان تطرق اىل الظروف التاريخية التي‬ ‫�شهدتها اوروبا‪ ،‬قال‪�« :‬إن مل يكن االحتاد االوروبي‬ ‫ف�ستكون احلرب‪ ،‬وال خيار امام املانيا وفرن�سا �سوى‬ ‫التقارب‪� ،‬إنهما اذا مل تتقاربا ف�ستتواجهان»‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال «ف��ران ����س ب ��ر� ��س»‪ ،‬رف����ض‬ ‫املقربون من الرئي�س ال�سابق الإدالء ب��أي تعليق‬ ‫حول حما�ضرته‪.‬‬ ‫غ�ير ان اح��د ال��ذي��ن ح���ض��روا املحا�ضرة قال‬ ‫طالبا ع��دم ك�شف هويته إ�ن��ه «ك��ان مرتاحا»‪ ،‬و�إن��ه‬ ‫«و�ضع االزمة االوروبية يف �سياقها التاريخي الذي‬ ‫ين�ساه احيانا رجال املال‪ ،‬وحتدث اي�ضا عن الدول‬ ‫النا�شئة»‪.‬‬ ‫وال�ق��ى ��س��ارك��وزي ‪-‬ال ��ذي ف�ضل االب�ت�ع��اد عن‬ ‫ال���س��اح��ة ال�ع��ام��ة م�ن��ذ خم�سة ا��ش�ه��ر‪ -‬حم��ا��ض��رة‬ ‫خا�صة يف جل�سة ا�ستبعدت منها ال�صحافة‪ ،‬ونظمها‬

‫مل��دة ثالثة اي��ام م�صرف اال�ستثمارات الربازيلي‬ ‫«بي تي جي باكتوال»‪ ،‬يف فندق وولدورف ا�ستوريا‬ ‫الفخم مبانهاتن‪.‬‬ ‫وقد حتدث خم�سني دقيقة امام ‪ 400‬م�صريف‬ ‫ظهر اخلمي�س‪.‬‬ ‫وع � ��ادة ي�ت�ق��ا��ض��ى ال ��ذي ��ن ي �ل �ق��ون م �ث��ل ه��ذه‬ ‫املحا�ضرات مبالغ مالية كبرية‪.‬‬ ‫ومل مي�ن��ح ال��رئ�ي����س ‪-‬ال� ��ذي مل ي�ح�ل��ق ذق�ن��ه‬ ‫منذ ثالثة اي��ام‪ ،‬وارت��دى بزة زرق��اء داكنة‪� -‬سوى‬ ‫بع�ض دقائق لل�صحفيني الذين التقطوا له �صورا‬ ‫عند مدخل الفندق‪ ،‬واكتفى بقول‪�« :‬شكرا‪� ،‬شكرا‬ ‫جزيال»‪.‬‬ ‫ويف او��س��اط املحا�ضرين الدوليني‪ ،‬يتقا�ضى‬ ‫بع�ض ر�ؤ�ساء الدول واحلكومات ال�سابقني ع�شرات‬ ‫�آالف الدوالرات ‪-‬ورمبا اكرث‪ -‬لكل حما�ضرة‪.‬‬ ‫وم ��ن ال��ذي��ن ي�ت�ق��ا��ض��ون اك�ب�ر امل�ب��ال��غ رئي�س‬ ‫ال��وزراء الربيطاين �سابقا توين بلري‪ ،‬الذي يبدو‬ ‫ان��ه يك�سب اك�ثر م��ن ‪ 250‬أ�ل��ف جنيه ا�سرتليني‬ ‫(نحو ‪ 300‬الف يورو) لكل حما�ضرة‪.‬‬

‫�ساركوزي‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫مدير التحرير‬

‫فرج �شلهوب‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫دائرة املكتبة‬ ‫الوطنية‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫وق� � ��ال ع �� �ض��و يف جل �ن��ة ال���ص�ل�ي��ب‬ ‫الأح �م��ر يف امل�ق��اط�ع��ة ال�ت��ي مت التعاقد‬ ‫م�ع�ه��ا ل �ط��رح اخل �ي��ام إ�ن ��ه «ل�ي����س لدينا‬ ‫م �ع �ل��وم��ات ع��ن ال �ف�ت�رة ال �ت��ي �سيطول‬ ‫اع �ت �م��ادن��ا خ�لال�ه��ا ع�ل��ى اخل �ي��م‪ ،‬ول�ك��ن‬ ‫ينبغي �أن تكون حال م�ؤقتا»‪ ،‬م�ضيفا �أنه‬ ‫«�سيكون من اجليد �إيجاد حلول �أخرى‬ ‫يف �أقرب وقت ممكن»‪.‬‬ ‫وحت� � ��دث دي ��ري� �غ ��ل وع �� �ض��و جل�ن��ة‬ ‫ال�صليب الأح �م��ر بخجل ع��ن احل�ل��ول‬ ‫الأخ � � � ��رى وه � ��ي ال � ��وح � ��دات ال���س�ك�ن�ي��ة‬ ‫املتنقلة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن ع ��دد ال�لاج �ئ�ين ارت�ف��ع‬ ‫ب�شكل ح ��اد خ�ل�ال الأ� �س��اب �ي��ع امل��ا��ض�ي��ة‪،‬‬ ‫وو��ص��ل يف بع�ض احل ��االت �إىل �أ�ضعاف‬ ‫الن�سب املعهودة‪ ،‬ومعظمهم من �صربيا‬ ‫ومقدونيا و�سوريا‪.‬‬

‫اعتقال ‪ 7‬جنود‬ ‫بريطانيني يشتبه‬ ‫يف ارتكابهم جريمة‬ ‫قتل يف أفغانستان‬ ‫العام املاضي‬ ‫لندن‪ -‬برتا‬ ‫اع�ت�ق�ل��ت ال �� �ش��رط��ة ال�ع���س�ك��ري��ة‬ ‫امل �ل �ك �ي��ة ال�بري �ط��ان �ي��ة ‪ 7‬ج �ن��ود من‬ ‫�سالح البحرية؛ لال�شتباه بارتكابهم‬ ‫ج��رمي��ة قتل �إث��ر ا�شتباك م��ع �أح��د‬ ‫امل �ت �م��ردي��ن يف �أف �غ��ان �� �س �ت��ان ال �ع��ام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ونقلت هيئة الإذاعة الربيطانية‬ ‫(بي بي �سي) �أم�س اجلمعة‪ ،‬عن وزارة‬ ‫الدفاع الربيطانية‪�« ،‬أن االعتقاالت‬ ‫مرتبطة ب �ح��ادث يف �أف�غ��ان���س�ت��ان يف‬ ‫عام ‪ ،2011‬وقع �إثر ا�شتباك مع �أحد‬ ‫املتمردين ومل يت�ضمن �أي مدنيني»‪.‬‬ ‫وقالت الهيئة �إنها امل��رة االوىل‬ ‫التي يعتقل فيها جنود بتهم كهذه‬ ‫منذ غزو افغان�ستان عام ‪.2001‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت ع� ��ن م� �ت� �ح ��دث ب��ا� �س��م‬ ‫ال � � � � � ��وزارة ق� ��ول� ��ه �إن «ال �ت �ح �ق �ي��ق‬ ‫��س�ي���س�ت�م��ر»‪ ،‬م �� �ش�يراً �إىل �أن «ه��ذه‬ ‫االع�ت�ق��االت تظهر ت�صميم ال��وزارة‬ ‫والقوات امل�سلحة على �ضمان ت�صرف‬ ‫اجل� �ن ��ود‪ ،‬مب��ا ي�ت�م��ا��ش��ى م��ع ق��واع��د‬ ‫التزامنا ومعايرينا»‪.‬‬ ‫وا� �ش ��ارت «ب ��ي ب��ي � �س��ي» �إىل �أن‬ ‫قواعد االلتزام ت�شري �إىل �أنه ال يحق‬ ‫ل�ل�ق��وات الربيطانية‪� ،‬إط�ل�اق النار‬ ‫�إال عند وق��وع مواجهة مبا�شرة مع‬ ‫العدو‪� ،‬أو لتفادي هجوم كبري‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد السبت 13 تشرين الأول  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you