Issuu on Google+

‫امتحانات «األردنية»‬ ‫يف موعدها اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة يف ب�ي��ان �صحفي أ�م ����س �أن‬ ‫امتحانات ال�ي��وم ال�سبت ال تغيري عليها‪ ،‬و�ستعقد ح�سب‬ ‫مواعيدها املعلن عنها �سابقا‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪� 29‬صفر ‪ 1434‬هـ ‪ 12‬كانون ثاين ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪2181‬‬

‫اململكة تودع عاصفة ثلجية‬ ‫عطلت الحياة اليومية‬

‫حراك املحافظات يطالب باإلصالح‬ ‫ومقاطعة االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حمافظات‬ ‫نظمت تن�سيقية احلراك ال�شعبي يف الزرقاء‬ ‫م�سرية بعد �صالة اجلمعة حتت عنوان «�صحوة‬ ‫ال ��زرق ��اء»‪ ،‬ل�ل�ت� أ�ك�ي��د ع�ل��ى امل�ط��ال�ب��ة ب��ا إل� �ص�لاح‬ ‫ومقاطعة ما و�صفوه بـ «م�سرحية االنتخابات»‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف امل�سرية التي انطلقت من‬ ‫�أمام م�سجد عمر بن اخلطاب يف الزرقاء هتافات‬ ‫�أكدت على املطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‬ ‫ورف�ض امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وه �ت �ف��وا «ل �ل �م �م��ات ل�ل�م�م��ات خ �ب��ز وك��رام��ة‬ ‫وح � � ��ري � � ��ات»‪ ،‬و«م � � ��ا ب� ��دن� ��ا ان� �ت� �خ ��اب ��ات مت�ث�ي��ل‬ ‫وم�سرحيات»‪ ،‬و«ال طراونة وال ن�سور بدنا تعديل‬ ‫الد�ستور»‪ ،‬و«ح��ري��ة حرية م�ش مكارم ملكية»‪،‬‬ ‫و«ال�شعب مل من ال�سكوت يحيا كرميا �أو ميوت»‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬نظم املئات من �أفراد حراك العقبة‬ ‫ال�شعبي وقفة احتجاجية عقب �صالة اجلمعة‬

‫�أمام امل�سجد الكبري يف و�سط مدينة العقبة‪ ،‬حتت‬ ‫�شعار «ف�سادكم �أغرقنا»‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل �� �ش��ارك��ون يف ال��وق �ف��ة اىل مقاطعة‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬معتربينها م�سرحية‬ ‫�أمنية بامتياز‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل �� �ش��ارك��ون يف ال��وق �ف��ة ب��الإ� �س��راع‬ ‫ب��وت�يرة ا إل��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬وحم��ارب��ة الف�ساد‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن الف�ساد هو ال��ذي أ�غ��رق عمان‬ ‫والعقبة؛ يف �إ� �ش��ارة �إىل بع�ض ع �ط��اءات البنية‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة ال �ت��ي أ�ث �ي��رت ح��ول �ه��ا ب�ع����ض �شبهات‬ ‫الف�ساد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬طالب م�شاركون يف م�سرية‬ ‫احتجاجية نظمها ح��راك الطفيلة وفعاليات‬ ‫ح��زب�ي��ة و��ش�ب��اب�ي��ة‪ ،‬ع�ق��ب � �ص�لاة ظ�ه��ر اجلمعة‬ ‫بال�سري اجل��اد نحو �إ��ص�لاح��ات حقيقية تر�سخ‬ ‫م �ب ��د أ� ال �ع��دال��ة االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬وحت�ق��ق‬ ‫�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫برييس يعرتف باغتيال‬ ‫«إسرائيل» لعرفات‬ ‫غزة ‪ -‬القد�س العربي‬

‫عمليات �إزالة الثلوج (ت�صوير معت�صم املالكي)‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ودع اململكة عا�صفة ثلجية �ضربت‬ ‫ال � �ب �ل�اد ي ��وم ��ي االرب� � �ع � ��اء واخل �م �ي ����س‪،‬‬ ‫وعطلت م�سرية احلياة اليومية‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أغلقت ��ش��وارع‪ ،‬ودفعت ب ��إدارات جامعات‬ ‫�إىل تعليق ال��درا��س��ة وت� أ�ج�ي��ل امتحانات‬ ‫ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة ال �ت��ي ك��ان��ت م �ق��ررة‬

‫الأرب� �ع ��اء واخل�م�ي����س �إىل ي��وم��ي ال�سبت‬ ‫والأحد‪ ،‬مع تعطيل امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫والعامة كافة يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وم� ��ع ان �ح �� �س��ار م��وج��ة ال �ث �ل��ج ال�ت��ي‬ ‫�سبقتها عا�صفة ا�ستمرت خلم�سة أ�ي��ام‪،‬‬ ‫تك�شفت �أ��ض��رار �أ�صابت البنية التحتية‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ح��دي��ث ال�ن��ا���س خ�لال الأي��ام‬ ‫القليلة املا�ضية‪ ،‬والذين انتقدوا ق�صور‬

‫زيادة عدد املنسحبني من الدوائر‬ ‫املحلية إىل ‪ 51‬مرشح ًا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلن الناطق االعالمي للهيئة امل�ستقلة لالنتخاب ح�سني بني‬ ‫هاين �أن عدد املرت�شحني الذين ان�سحبوا من يوم الثالثاء املا�ضي‪،‬‬ ‫وحتى نهاية دوام اجلمعة بلغ ‪ 7‬مرت�شحني من الدوائر املحلية يف‬ ‫كل من‪ :‬اربد الرابعة‪ ،‬ومعان االوىل‪ ،‬والعقبة‪ ،‬وعجلون الثانية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن إ�ج �م��ايل ع��دد امل�تر��ش�ح�ين املن�سحبني م��ن ال��دوائ��ر‬ ‫املحلية منذ بدء عملية االن�سحاب و�صل �إىل ‪ 51‬مرت�شحا‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن �آخر موعد لالن�سحابات من الدوائر املحلية اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫يذكر �أن ع��دد املرت�شحني املن�سحبني من القوائم العامة بلغ‬ ‫حتى انتهاء املهلة القانونية لالن�سحاب ‪ 25‬مرت�شحا‪.‬‬

‫اإلناث يتفوقن على الذكور‬ ‫يف ‪ 11‬تخصص ًا جامعي ًا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أظهرت درا�سة ر�سمية �صدرت �أخريا �أن الن�ساء الأردنيات حققن‬ ‫تقدما على الذكور يف جمال التعليم اجلامعي‪ ،‬بفارق ‪ 3.2‬باملئة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��درا��س��ة �إن ن�سبة الطالبات امللتحقات يف اجلامعات‬ ‫الأردنية بلغت ‪ 51.2‬باملئة يف عام ‪ 2010‬من جممل امللتحقني‪ ،‬فيما‬ ‫كانت ن�سبة الذكور ‪ 48.8‬باملئة‪.‬‬ ‫وبينت ال��درا��س��ة ‪-‬ال�ت��ي �أ��ص��درت�ه��ا دائ ��رة االح���ص��اءات العامة‬ ‫بالتعاون مع املركز الدمنركي لبحوث النوع االجتماعي وامل�ساواة‪-‬‬ ‫«�أن �أ�سباب تفوق الإناث هو �سعي الذكور ملتابعة درا�ستهم اجلامعية‬ ‫يف اخلارج‪ ،‬وميلهم �إىل دخول �سوق العمل يف وقت مبكر»‪.‬‬

‫اال�ستعدادات لدى اجلهات الر�سمية‪.‬‬ ‫يف املقابل خرج الآالف �إىل ال�شوارع؛‬ ‫ترحيبا بقدوم الزائر الأبي�ض‪.‬‬ ‫وتعر�ضت م�ساكن يف م��دن اجلنوب‬ ‫�إىل م��داه�م��ة امل �ي��اه وح���ص��ار أ�ف � ��راد؛ ما‬ ‫ا�ستدعى ا�ستنفار �آل�ي��ات ا ألم��ن والدفاع‬ ‫امل ��دين و أ�م��ان��ة ع �م��ان‪ ،‬ح�ت��ى �إن ال �ق��وات‬ ‫امل�سلحة تدخلت ب�شكل ر�سمي‪.‬‬

‫خميم الزعرتي مل ي�سلم من ق�سوة‬ ‫ال�ط�ق����س؛ ف��اق�ت�ل�ع��ت ال �ع��وا� �ص��ف اخل�ي��ام‬ ‫يف �أج ��واء قار�سة ال�برد لي�صار �إىل نقل‬ ‫ع��دد �ساكني املخيم �إىل مدار�س ومنازل‬ ‫م���س�ق��وف��ة‪ .‬ال �ك �ه��رب��اء ت�ع�ط�ل��ت يف بع�ض‬ ‫امل �ن��اط��ق وق �ط �ع��ت امل� �ي ��اه؛ ب���س�ب��ب زي ��ادة‬ ‫«العكورة» يف ال�سيول الواردة‬ ‫‪3+2‬‬ ‫�إىل حمطات ال�ضخ‪.‬‬

‫أ�ق��ر الرئي�س ا إل��س��رائ�ي�ل��ي �شمعون بريي�س‬ ‫يف ت�صريحات غري م�سبوقة ن�شرت �أم�س‪ ،‬بقيام‬ ‫بالده باغتيال الرئي�س الفل�سطيني الراحل يا�سر‬ ‫عرفات‪ ،‬وقال حممال بالده امل�س�ؤولية عن ذلك‪:‬‬ ‫«م��ا ك��ان ينبغي اغ�ت�ي��ال ع��رف��ات»‪ ،‬معلنا رف�ضه‬ ‫ا�ستخدام �سالح «االغتيال»‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف الوقت الذي توا�صل فيه طواقم‬ ‫حت�ق�ي��ق غ��رب�ي��ة‪ ،‬يف مقدمتها ط��واق��م فرن�سية‬ ‫العمل على حل لغز وف��اة عرفات‪ ،‬بعد �أن �أخذت‬ ‫عينات من رفاته قبل �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاعة العربية عن بريي�س مقتطفات‬ ‫من مقابلة قالت �إن �صحيفة «نيويورك تاميز»‬ ‫الأمريكية �أجرتها معه قبل خم�سة �أ�شهر‪ ،‬لكنها‬ ‫ن�شرته الأربعاء املا�ضي‪ ،‬جاء فيها‪« :‬ما كان ينبغي‬ ‫اغتيال يا�سر ع��رف��ات»‪ ،‬م�ضيفا‪ « :‬أ�ظ��ن �أن��ه كان‬ ‫بالإمكان التعامل معه‪ ،‬وم��ن دون��ه ك��ان الو�ضع‬

‫ق��ال تقرير �إن ن�صف ال�غ��ذاء املنتج‬ ‫يف ال �ع��امل ت�ق��ري�ب��ا ي �ك��ون م���ص�يره �إىل‬ ‫القمامة؛ وذل��ك ل�سوء أ�ع�م��ال احل�صاد‬ ‫وال �ت �خ��زي��ن وو� �س��ائ��ل ال �ن �ق��ل‪ ،‬وك��ذل��ك‬ ‫ال� ��� �س� �ل ��وك غ�ي��ر ال ��ر�� �ش� �ي ��د ل �ل �ب��ائ �ع�ين‬ ‫وامل�ستهلكني‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ت �ق��ري��ر ‪-‬ال � ��ذي أ�ع��دت��ه‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ة امل �ه �ن��د� �س�ين امل �ي �ك��ان �ي �ك �ي�ين‪،‬‬ ‫ومقرها لندن‪� -‬أن العامل ينتج نحو ‪4‬‬ ‫مليارات طن مرتي من الغذاء �سنويا‪،‬‬ ‫لكن ‪ 1.2‬مليار طن �إىل مليارين منها‬ ‫ال ي�ؤكل‪.‬‬ ‫وقال التقرير‪" :‬ميثل هذا امل�ستوى‬ ‫من اخل�سارة م�أ�ساة يجب �أال ت�ستمر‪� ،‬إذا‬ ‫كان لنا �أن ننجح يف الت�صدي لتحد �سد‬ ‫احتياجاتنا من الغذاء يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫ويف بلدان متقدمة مثل بريطانيا‬ ‫تعنى بطرق الزراعة والنقل والتخزين‬ ‫ال �ت��ي ت�ت���س��م ب��ال �ك �ف��اءة‪ ،‬ي �ح��ول غالبية‬ ‫الغذاء �إىل خملفات؛ جراء �سلوك جتار‬ ‫التجزئة وامل�ستهلكني‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير �إن بائعي التجزئة‬

‫‪7‬‬

‫الثوار يسيطرون على أكرب مطار عسكري يف شمال سوريا‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيطر ال �ث��وار �أم ����س ع�ل��ى اك�ب�ر مطار‬ ‫ع���س�ك��ري يف ��ش�م��ال � �س��وري��ا‪ ،‬يف وق ��ت يعقد‬ ‫م �� �س ��ؤول��ون ام��ري �ك �ي��ون ورو� � ��س اج�ت�م��اع��ا‬ ‫جديدا يف جنيف مع املوفد الدويل االخ�ضر‬ ‫االب��راه �ي �م��ي؛ للبحث يف �سبل ح��ل ال�ن��زاع‬ ‫ال�سوري امل�ستمر منذ نحو ‪� 22‬شهرا‪.‬‬ ‫واك ��د م��دي��ر امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حلقوق‬ ‫االن�سان رامي عبد الرحمن ان مطار تفتناز‬ ‫يف حمافظة ادل��ب (�شمال غ��رب) "هو اول‬ ‫م �ط��ار ع���س�ك��ري م �ه��م ي �خ��رج ع��ن �سيطرة‬ ‫ال �ن �ظ��ام واك�ب��ر م �ط��ار ع �� �س �ك��ري يف ��ش�م��ال‬

‫�سوريا"‪.‬‬ ‫وب �ع��د وق ��ت ق���ص�ير ع �ل��ى خ��روج��ه عن‬ ‫�سيطرة النظام‪ ،‬اقدمت طائرات حربية على‬ ‫ق�صف امل�ط��ار "حماولة تدمريه"‪ ،‬بح�سب‬ ‫املر�صد‪.‬‬ ‫وك��ان املر�صد اف��اد يف ب�ي��ان بـ"�سيطرة‬ ‫مقاتلني من جبهة الن�صرة وكتائب احرار‬ ‫ال���ش��ام والطليعة اال�سالمية وع��دة كتائب‬ ‫اخ��رى على مباين مطار تفتناز الع�سكري‬ ‫وعلى اليات للقوات النظامية فيه"‪.‬‬ ‫اال انه ا�شار اىل ان بع�ض الآليات كان مت‬ ‫�سحبها فجرا اىل مدينة ادلب الواقعة على‬ ‫بعد نحو ع�شرين كيلومرتا اىل جنوب غرب‬

‫تفتناز‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل ��ر� �ص ��د �إن � �ض �ب��اط��ا وج� �ن ��ودا‬ ‫ف� ��روا م��ن امل� �ط ��ار‪ ،‬يف ح�ي�ن ق �ت��ل ع ��دد �آخ��ر‬ ‫م��ن عنا�صر ال �ق��وات النظامية وامل�سلحني‬ ‫امل��وال�ين للنظام‪ .‬ومل يكن يف االم�ك��ان بعد‬ ‫حتديد حجم اخل�سائر يف �صفوف الطرفني‬ ‫املتقاتلني‪.‬‬ ‫و�سيطر ال�ث��وار خ�لال اال�شهر املا�ضية‬ ‫على مطار احلمدان ال��زراع��ي يف البوكمال‬ ‫(�شرق) وعلى مطار مرج ال�سلطان الع�سكري‬ ‫يف ري ��ف دم �� �ش��ق ال� ��ذي ي��وج��د ف �ي��ه مهبط‬ ‫ل �ل �ط��ائ��رات احل ��وام ��ة ل�ك�ن��ه ك ��ان ي�ستخدم‬ ‫كرحبة ا�صالح‪ ،‬واملطاران �صغريان ن�سبيا‪.‬‬

‫ارتفاع طفيف على درجات الحرارة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي �ط��ر أ� ارت �ف��اع ع�ل��ى درج� ��ات احل ��رارة‬ ‫ال �ي��وم ال�سبت م��ع ب�ق��اء الطق�س ب ��اردا يف‬ ‫�أغ�ل��ب امل�ن��اط��ق‪ ،‬وب� ��ارداً ن�سبيا يف الأغ ��وار‬ ‫والعقبة مع ظهور ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون‬ ‫ال��ري��اح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‬ ‫تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪ ،‬ويف �ساعات الليل‬ ‫يتوقع ت�شكل ال�صقيع يف معظم املناطق‪،‬‬

‫مب��ا ف�ي�ه��ا الأغ� � ��وار ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬وح ��دوث‬ ‫االجنماد يف املناطق اجلبلية ‪-‬وف��ق دائرة‬ ‫الأر�صاد اجلوية‪.-‬‬ ‫أ�م��ا غدا الأح��د‪ ،‬فيكون الطق�س باردا‬ ‫يف �أغلب املناطق‪ ،‬وب��ارداً ن�سبياً يف الأغ��وار‬ ‫والعقبة مع ظهور بع�ض ال�سحب العالية‪،‬‬ ‫وتكون الرياح �شرقية �إىل جنوبية �شرقية‬ ‫معتدلة ال�سرعة‪ ،‬ويتوقع يف �ساعات الليل‬ ‫ت�شكل ال�صقيع يف معظم املناطق ‪-‬مبا فيها‬

‫اعتصام حاشد على أراضي «‪»E1‬‬ ‫شرقي القدس‬

‫‪7‬‬

‫الأغ��وار ال�شمالية‪ -‬وح��دوث االجن�م��اد يف‬ ‫املناطق اجلبلية‪.‬‬ ‫وت �ت��راوح درج� ��ات احل � ��رارة العظمى‬ ‫وال�صغرى يف عمان اليوم ال�سبت ما بني‪:‬‬ ‫‪� 10‬إىل ‪ ،1‬ويف املناطق ال�شمالية‪� 11 :‬إىل‬ ‫‪ ،1‬ويف املناطق اجلنوبية‪� 11 :‬إىل ‪ ،1‬ويف‬ ‫املناطق ال�شرقية‪� 7 :‬إىل ‪ ،1-‬ويف الأغوار‪:‬‬ ‫‪� 15‬إىل ‪ ،5‬ويف خليج العقبة‪� 17 :‬إىل ‪ 8‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬

‫نصف غذاء العالم مصريه القمامة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫�أ�صعب‪ ،‬و�أكرث تعقيداً»‪.‬‬ ‫وي� �ع ��د ه � ��ذا �أول اع� �ت ��راف م� ��ن م �� �س ��ؤول‬ ‫�إ�سرائيلي كبري باغتيال الرئي�س الراحل يا�سر‬ ‫عرفات‪ ،‬الذي ق�ضى قبل ثماين �سنوات يف �أحد‬ ‫م�شايف العا�صمة الفرن�سية باري�س‪ ،‬بعد �أن نقل‬ ‫إ�ل�ي��ه على وج��ه ال�سرعة؛ ب�سبب ت��ده��ور و�ضعه‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫وظ�ل��ت « إ���س��رائ�ي��ل» منذ وف��اة ع��رف��ات تنفي‬ ‫وقوفها وراء عملية مقتله‪ ،‬لكن الفل�سطينيني‬ ‫يرون �أن العملية نفذتها «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫بريي�س ال��ذي تقا�سم مع عرفات ومع رئي�س‬ ‫ال ��وزراء الإ�سرائيلي ال�سابق ا�سحق راب�ين ال��ذي‬ ‫اغتيل على يد �شاب متطرف؛ لتوقيعه على اتفاق‬ ‫ال�سالم مع الفل�سطينيني جائزة نوبل لل�سالم يف‬ ‫عام ‪ 1994‬بعد اتفاقية «�أو�سلو»‪ ،‬حيث كان ي�شغل‬ ‫وقتها من�صب وزي��ر خ��ارج�ي��ة «ت��ل �أب �ي��ب»‪� ،‬أعلن‬ ‫رف �� �ض��ه ا� �س �ت �خ��دام «�إ� �س��رائ �ي��ل» عمليات‬ ‫االغتيال كـ«�سالح للو�صول �إىل �أهدافها»‪.‬‬

‫مم ��ا ُي �ح �� �ص��د م ��ن احل � �ق ��ول ال ي���ص��ل‬ ‫فعليا �إىل ا أل�� �س ��واق‪ ،‬ويف امل �ق��ام الأول‬ ‫املتاجر؛ ب�سبب التقليم وانتقاء اجلودة‬ ‫وع ��دم ال �ت��واف��ق م��ع امل�ع��اي�ير اجلمالية‬ ‫اخلال�صة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف التقرير �أن ‪� 30‬إىل ‪ 50‬يف‬ ‫املئة م��ن ال�غ��ذاء ال��ذي يباع يف البلدان‬ ‫امل�ت�ق��دم��ة يتخل�ص م�ن��ه امل�ستهلكون؛‬ ‫وي �ك��ون ذل��ك ع ��ادة ل���س��وء ف�ه��م م��دل��ول‬ ‫تواريخ اجلودة وال�صالحية‪.‬‬ ‫ووج ��د ال�ت�ق��ري��ر �أن ��ه يف بريطانيا‬ ‫تتخل�ص املنازل من �أغذية بقيمة ‪10.2‬‬ ‫م �ل �ي��ار �إ� �س�ترل �ي �ن�ين ن �ح��و ‪ 16.3‬م�ل�ي��ار‬ ‫دوالر �سنويا‪ ،‬منها �أغذية بقيمة مليار‬ ‫�إ�سرتليني تكون �صاحلة للأكل متاما‪.‬‬ ‫وع�ل��ى النقي�ض يف ال�ب�ل��دان الأق��ل‬ ‫ت �ق��دم��ا‪ ،‬حت ��دث عملية ف �ق��دان ال �غ��ذاء‬ ‫يف ا ألغ �ل ��ب؛ ب�سبب أ���س��ال�ي��ب احل���ص��اد‬ ‫والتخزين التي تفتقر �إىل الكفاءة‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار ال�ت�ق��ري��ر �إىل أ�ن ��ه يف ب�ل��دان‬ ‫جنوب �شرق �آ�سيا ‪-‬على �سبيل املثال‪-‬‬ ‫ترتاوح اخل�سارة بني ‪ 37‬و‪ 80‬يف املئة من‬ ‫ي�ت���س�ب�ب��ون يف ف �ق��دان ‪ 1.6‬م�ل�ي��ون طن حما�صيل فاكهة وخ���ض��راوات �صاحلة احلجم وال�شكل‪.‬‬ ‫الإن�ت��اج الكلي‪ ،‬لت�صل إ�ج�م��اال �إىل نحو‬ ‫ل�ك��ل‪ ،‬لكونها ال ت�ت��واف��ق م��ع معايري‬ ‫م��ن ال �غ��ذاء ��س�ن��وي��ا؛ ألن �ه��م ي��رف���ض��ون ل� أ‬ ‫وق��ال ال�ت�ق��ري��ر‪" :‬ثالثون يف املئة ‪ 180‬مليون طن �سنويا‪.‬‬

‫الثوار يسيطرون على أكرب مطار‬ ‫عسكري يف شمال سوريا‬ ‫‪8‬‬

‫عشرات اآلالف يتظاهرون يف العراق‬ ‫مطالبني باإلصالح‬ ‫‪9‬‬


‫مـحـلـي‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫مواطنون يت�ساءلون عن �إمكانية انقطاع املياه يف ال�صيف‬

‫اململكة تودع عاصفة ثلجية عطلت الحياة اليومية‬ ‫حممد عالونة‬

‫ت���ودع اململكة عا�صفة ثلجية �ضربت ال��ب�لاد يومي‬ ‫االرب���ع���اء واخل��م��ي�����س‪ ،‬وع��ط��ل��ت م�����س�يرة احل��ي��اة اليومية‪،‬‬ ‫بعد �أن �أغلقت �شوارع‪ ،‬ودفعت ب�إدارات جامعات �إىل تعليق‬ ‫الدرا�سة وت�أجيل امتحانات الثانوية العامة التي كانت‬ ‫مقررة االربعاء واخلمي�س �إىل يومي ال�سبت والأح��د‪ ،‬مع‬ ‫تعطيل امل�ؤ�س�سات احلكومية والعامة كافة يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وم���ع ان��ح�����س��ار م��وج��ة ال��ث��ل��ج ال��ت��ي �سبقتها عا�صفة‬ ‫ا�ستمرت خلم�سة أ�ي����ام‪ ،‬تك�شفت أ����ض��رار �أ���ص��اب��ت البنية‬ ‫التحتية التي كانت حديث النا�س خ�لال االي��ام القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬والذين انتقدوا ق�صور اال�ستعدادات لدى اجلهات‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫يف املقابل خرج الآالف �إىل ال�شوارع؛ ترحيبا بقدوم‬ ‫الزائر الأبي�ض‪.‬‬ ‫وتعر�ضت م�ساكن يف مدن اجلنوب �إىل مداهمة املياه‬ ‫وح�صار �أفراد؛ ما ا�ستدعى ا�ستنفار �آليات الأمن والدفاع‬ ‫امل���دين و�أم��ان��ة ع��م��ان‪ ،‬حتى �إن ال��ق��وات امل�سلحة تدخلت‬ ‫ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫خم��ي��م ال����زع��ت�ري مل ي�����س��ل��م م���ن ق�����س��وة ال��ط��ق�����س؛‬ ‫فاقتلعت العوا�صف اخليام يف �أجواء قار�سة الربد لي�صار‬ ‫�إىل نقل عدد �ساكني املخيم �إىل مدار�س ومنازل م�سقوفة‪.‬‬ ‫الكهرباء تعطلت يف بع�ض امل��ن��اط��ق وقطعت امل��ي��اه؛‬

‫ب�سبب زي��ادة "العكورة" يف ال�سيول ال��واردة �إىل حمطات‬ ‫ال�ضخ‪.‬‬ ‫ال��ط��رق حتى �صباح �أم�����س كانت �سالكة لكن بحذر؛‬ ‫ب�سبب ت�شكل ال�صقيع‪ ،‬وهو ما حذرت منه مراكز االر�صاد‬ ‫اجلوية والأمن العام‪ ،‬بينما �أعلنت دائرة الأر�صاد اجلوية‬ ‫�أن درجات احلرارة �سرتتفع قليال اليوم ال�سبت‪ ،‬مع بقاء‬ ‫الطق�س ب��اردا يف اغلب املناطق‪ ،‬وب��ارداً ن�سبيا يف االغ��وار‬ ‫والعقبة مع ظهور ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية‬ ‫�شرقية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪ ،‬ويف‬ ‫�ساعات الليل يتوقع ت�شكل ال�صقيع يف معظم املناطق ‪-‬مبا‬ ‫فيها ا ألغ����وار ال�شمالية‪ -‬وح���دوث االجن��م��اد يف املناطق‬ ‫اجلبلية‪.‬‬ ‫ويف و�سط الأزمة‪ ،‬تبادلت م�ؤ�س�سات ر�سمية االتهامات‬ ‫فيما بينها؛ فمن جهة كانت �شركة مياهنا تلقي باللوم‬ ‫على �أمانة عمان‪ ،‬وكانت الثانية ترد على اللوم ب�آخر‪.‬‬ ‫تدخل القوات امل�سلحة الأردن��ي��ة التي متلك معدات‬ ‫منا�سبة أ�ث����ار ت�����س��ا�ؤالت ح���ول ق���درة امل���ؤ���س�����س��ات الأخ���رى‬ ‫على التعامل مع الو�ضع‪� ،‬أو �أن العا�صفة كانت �أقوى من‬ ‫اال�ستعدادات‪.‬‬ ‫ذل���ك ���س��وغ��ه م�����س���ؤول��ون يف ل��ق��اءات م��ت��ع��ددة عندما‬ ‫�أجمعوا على �أن قوة العا�صفة وحجم االمطار والثلوج يف‬ ‫ف�ترات زمنية متقاربة‪� ،‬إن مل تكن م�ستمرة‪ ،‬كفيلة ب�أن‬ ‫تغرق �أرقى عوا�صم العامل‪.‬‬

‫لكن النا�س كانوا ينتظرون �أكرث من ذلك‪ ،‬فت�ساءلوا‬ ‫يف �أكرث من مو�ضع عن ال�ضرائب التي يلتزمون بدفعها‪،‬‬ ‫وا�ستذكروا ق�ضايا الف�ساد التي تك�شفت للر�أي العام خالل‬ ‫ال��ع��ام�ين امل��ا���ض��ي�ين‪ ،‬ملمحني �إىل �أن ال��ط��رق واجل�����س��ور‬ ‫والأنفاق كانت حا�ضرة‪ ،‬و�إال فما معنى �أن يحظى تقرير‬ ‫دائ���رة املحا�سبة الأخ�ي�ر بكم كبري م��ن ق�ضايا ع��ط��اءات‬ ‫�أمانة عمان‪ ،‬وكيف ميكن الف�صل بني هذا الكم من الف�ساد‬ ‫الذي تف�شى و�إمكانية وجوده يف ت�أ�سي�س البنية التحتية؟‬ ‫م���ا ك����ان الف��ت��ا ه���و حت��ل��ي االردن����ي��ي�ن ب����روح ال��ن��ك��ت��ة‪،‬‬ ‫وتعاملهم مع الو�ضع على �شكل �سخرية لتمتلئ مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي ب�صور معاجلة من خ�لال برنامج‬ ‫"الفوتو �شوب"‪ ،‬وتعليقات على �صور كانت غريبة‪.‬‬ ‫حتى �إن معلقني من دول �أخرى مثل العراق وم�صر‪،‬‬ ‫�أ�صروا على �أن �صور الثلوج لي�ست يف االردن بل يف مدن‬ ‫�أوروبية‪ ،‬ورد عليهم �أهل البلد ب�أنه يغتاظون من و�ضعهم‬ ‫واخلري الوفري‪.‬‬ ‫خم�سية �أيام مرت �ضمت عا�صفة مطرية ويومي ثلج‬ ‫م��رت ب�سالم‪ ،‬فلم ت�سجل �أي حالة وف��اة ب�سبب الطق�س‬ ‫رغم م�آ�سي عانى منها البع�ض‪ ،‬متثلت بعدم قدرتهم على‬ ‫مواجهة برد قار�س �أو �أنهم حو�صروا يف و�سط العا�صفة‪،‬‬ ‫ويبقى ال�����س���ؤال‪ :‬ه��ل �سن�شهد انقطاعات يف امل��ي��اه خالل‬ ‫ال�صيف‪ ،‬على الأقل لتبتعد ال�شبهة عن عطاءات ال�سدود‬ ‫و�شبكات املياه؟‬

‫م�شاكل يف الكهرباء‬

‫الأر�ض يك�سوها البيا�ض‬

‫�أطفال وعائالتهم يلعبون بالثلج الأبي�ض‬

‫تعبئة الوقود م�ستمرة‬

‫مركبات علقت يف الثلج‬

‫رجل الثلج‬

‫رجال ال�سري يتعاملون مع حادث ب�سبب ال�صقيع‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫فتح الطرق‬

‫الثلوج غطت الأر�ض‬

‫‪3‬‬

‫الدفاع املدين‬

‫حتذيرات رجال ال�سري‬

‫الدرك �شارك يف عمليات الإنقاذ‬

‫معاجلة مداهمة املياه للمنازل‬

‫بيوت �شعر يف عبدون‬

‫منهل فقد غطاءه‬

‫البحث عن الغذاء حتى يف الظروف ال�صعبة‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫مسرية «صحوة الزرقاء» تؤكد مقاطعة «مسرحية االنتخابات»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن �ظ �م��ت ت�ن���س�ي�ق�ي��ة احل� � ��راك ال �� �ش �ع �ب��ي يف‬ ‫الزرقاء م�سرية بعد �صالة اجلمعة حتت عنوان‬ ‫"�صحوة الزرقاء"‪ ،‬للت�أكيد ع�ل��ى املطالبة‬ ‫باال�صالح ومقاطعة ما و�صفوه بـ"م�سرحية‬ ‫االنتخابات"‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف امل�سرية التي انطلقت‬ ‫من أ�م��ام م�سجد عمر بن اخلطاب يف الزرقاء‬ ‫هتافات �أكدت على املطالبة باال�صالح وحماربة‬ ‫الف�ساد ورف�ض امل�شاركة يف االنتخابات‪.‬‬ ‫وه �ت �ف��وا "للممات ل�ل�م��ات خ�ب��ز وك��رام��ة‬ ‫وحريات"‪ ،‬و"ما ب ��دن ��ا ان �ت �خ ��اب ��ات مت�ث�ي��ل‬ ‫وم�سرحيات"‪ ،‬و"ال ط��راون��ة وال ن�سور بدنا‬ ‫تعديل الد�ستور" ‪ ،‬و"حرية حرية م�ش مكارم‬ ‫ملكية"‪ ،‬و"ال�شعب م��ل م��ن ال���س�ك��وت يحيا‬ ‫كرميا �أو ميوت"‪.‬‬ ‫كما رفعوا الأعالم الأردنية والفتات تنتقد‬ ‫ما و�صفوه بـ"م�سرحية االنتخابات" والتدخل‬

‫الأمني يف جمرياتها‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬أ�ك��د النا�شط ف�لاح اخلاليلة‬ ‫ع�ضو تن�سيقية ح��راك الزرقاء خالل امل�سرية‬ ‫ال �ت��ي ج��اب��ت م�ن�ط�ق��ة ال �� �س��وق و� �س��ط ال��زرق��اء‬ ‫و�صوال �إىل دوار حجازي م��ول‪ ،‬على مقاطعة‬ ‫م��ا و� �ص �ف��وه ب �ـ "مهزلة االنتخابات" ال�ت��ي‬ ‫ال ت�ع�بر ع��ن �إرادة ال���ش�ع��ب‪ ،‬م���ش��ددا ع�ل��ى �أن‬ ‫احل� ��راك ��س�ي�ت��وا��ص��ل ح�ت��ى حت�ق�ي��ق الإ� �ص�لاح‬ ‫احلقيقي الذي يج�سد �سلطة ال�شعب‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل املطالبة مبحاكمة الفا�سدين وتخفي�ض‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلاليلة اىل �أن حمافظة الزرقاء‬ ‫ت�ع�ت�بر م��ن �أه ��م امل �ح��اف �ظ��ات ب���س�ب��ب كثافتها‬ ‫ال�سكانية‪ ،‬الفتا �إىل �أن 'الفا�سدين' عملوا على‬ ‫تهمي�شها وافقار �أبنائها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م��ا ت�شهده االنتخابات النيابية‬ ‫من انت�شار للمال ال�سيا�سي و�شراء الذمم و�سط‬ ‫�صمت ر�سمي ي�ؤكد هزالة االنتخابات التي لن‬ ‫تختلف خمرجاتها عن االنتخابات ال�سابقة‪.‬‬

‫يدعو �إىل ح�شد فعالية يف ‪ 18‬كانون الثاين اجلاري‬

‫حراك العقبة ينظم وقفة احتجاجية تحت شعار «فسادكم أغرقنا»‬

‫حزب التحرير‪ :‬األنظمة العربية‬ ‫متآمرة على الشعب السوري‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫نظم امل�ئ��ات م��ن أ�ف ��راد ح��راك العقبة ال�شعبي‬ ‫وقفة احتجاجية عقب �صالة اجلمعة �أم��ام امل�سجد‬ ‫الكبري يف و�سط مدينة العقبة‪ ،‬حتت �شعار "ف�سادكم‬ ‫�أغرقنا"‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا امل� ��� �ش ��ارك ��ون يف ال ��وق� �ف ��ة اىل م�ق��اط�ع��ة‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬معتربينها م�سرحية‬ ‫�أمنية بامتياز‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف الوقفة باال�سراع بوترية‬ ‫اال�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وحماربة الف�ساد‪ ،‬م�شريين اىل‬ ‫�أن الف�ساد هو الذي أ�غ��رق عمان والعقبة؛ يف �إ�شارة‬ ‫اىل بع�ض ع �ط��اءات ال�ب�ن�ي��ة التحتية ال�ت��ي �أث�ي�رت‬ ‫حولها بع�ض �شبهات الف�ساد‪.‬‬ ‫كما دعا امل�شاركون يف الوقفة اىل ح�شد املواطنني‬ ‫يف فعالية ال�شرعية ال�شعبية‪ ،‬ال�ت��ي ت���ص��ادف ي��وم‬ ‫اجلمعة ‪ ،2013-1-18‬م�شريين اىل �أن �أبناء العقبة‬ ‫�سي�شاركون فيها بكل قوة‪.‬‬ ‫وه �ت��ف امل �� �ش��ارك��ون يف ال ��وق �ف ��ة‪" :‬الطرقات‬ ‫وا ألن �ف��اق‪ ..‬ق�صة ف�ساد ونفاق"‪" ،‬انتخاباتك هيا‬ ‫ه �ي��ا‪ ..‬راح جت�ي��ب احلرامية"‪" ،‬هذا ال��و��ض��ع م�ش‬ ‫مقبول‪ ..‬الأردن يغرق بال�سيول"‪.‬‬ ‫وتعهد امل�شاركون يف الوقفة با�ستمرار احلراك‬ ‫اىل ح�ين حتقق مطالب اال��ص�لاح�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي يكون‬ ‫فيها ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪.‬‬

‫هاجم ح��زب التحرير االنظمة العربية؛ ل��دوره��ا يف الت�آمر‬ ‫ال��دويل على ال�ث��ورة ال���س��وري��ة‪ .‬وح��ذر احل��زب ال�ث��وار م��ن ال��وق��وع‬ ‫يف الفخاخ التي تن�صب لهم من القوى االقليمية‪ ،‬بوحي ال��دول‬ ‫اال�ستعمارية على ل�سان الناطق با�سم احلزب ممدوح ابو �سوا‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف اعت�صام للحزب عقب اداء �صالة اجلمعة من امام‬ ‫م�سجد الفيحاء؛ ن�صرة للثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫وه��اج��م احل� ��زب ال �ن �ظ��ام االردين ع �ل��ى ت�ق���ص�يره يف رع��اي��ة‬ ‫ال�سوريني يف خميم الزعرتي‪ ،‬وطالب ب�أن يخلى بني امل�سلمني يف‬ ‫االردن وامل�سلمني يف خميم الالجئني؛ لإغاثتهم خري �إغاثة‪.‬‬

‫مسرية يف الطفيلة تطالب‬ ‫بإصالحات حقيقية‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫طالب م�شاركون يف م�سرية احتجاجية نظمها حراك الطفيلة‬ ‫وفعاليات حزبية و�شبابية‪ ،‬عقب �صالة ظهر اجلمعة بال�سري اجلاد‬ ‫نحو �إ�صالحات حقيقية تر�سخ مبد أ� العدالة االجتماعية‪ ،‬وحتقق‬ ‫�إ�صالحات �سيا�سية واقت�صادية‪.‬‬ ‫وع�ب�روا يف امل���س�يرة ‪-‬ال �ت��ي ان�ت�ه��ت ق�ب��ال��ة دار امل�ح��اف�ظ��ة‪ -‬عن‬ ‫مطالبهم ب�ضرورة حما�سبة الف�ساد واملف�سدين‪ ،‬والعمل على �إيجاد‬ ‫قانون انتخابات من �ش�أنه �إفراز جمل�س نواب كف�ؤ‪.‬‬

‫الرشح واالنفلونزا من أمراض الشتاء املوسمية األكثر انتشار ًا‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫يعترب مر�ضا الر�شح واالنفلونزا الأو�سع انت�شارا يف ف�صل ال�شتاء كلما‬ ‫ازدادت الأجواء برودة‪ ،‬وكانت فر�ص املنخف�ضات اجلوية �أوفر وقوعا‪.‬‬ ‫وت�شمل �أمر�ض ال�شتاء ‪�-‬إىل جانب الر�شح واالنفلونزا ب�أنواعها كافة‪-‬‬ ‫الزكام‪ ،‬والتهاب اللوزتني‪ ،‬وال�سعال‪ ،‬والتهاب اجلهاز التنف�سي التي تنتقل‬ ‫الفريو�سات امل�سببة لها من �شخ�ص لآخر؛ عرب ال ُعطا�س‪ ،‬و�سيالن الأنف‪،‬‬ ‫والهواء‪.‬‬ ‫وبح�سب وزارة ال�صحة‪ ،‬تزداد هذه الأمرا�ض انت�شارا يف ف�صل ال�شتاء؛‬ ‫نظرا لربودة اجلو‪ ،‬و�سهولة انتقالها من املري�ض �إىل املعافى‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال���س�ع��ال وارت �ف��اع درج ��ة احل� ��رارة م��ن الأع ��را� ��ض الرئي�سية‬

‫امل�صاحبة اللتهابات اجلهاز التنف�سي‪ ،‬ح�سبما �أكد لـ"ال�سبيل" مدير مديرية‬ ‫التوعية والإعالم ال�صحي يف وزارة ال�صحة الدكتور مالك احلبا�شنة‪.‬‬ ‫وباملعدل الطبيعي‪ ،‬تبلغ حرارة اجل�سم ‪ 37‬درجة مئوية ب�شكل عام‪� ،‬إال‬ ‫�أن ارتفاع احلرارة بحد ذاته لي�س مر�ضا‪ ،‬بل هو عار�ض ينجم عن مر�ض ما‪.‬‬ ‫وتتمثل طرق الوقاية من �أمرا�ض ال�شتاء ‪-‬وفق احلبا�شنة‪ -‬مبراعاة‬ ‫عدم خمالطة امل�صابني باملر�ض‪ ،‬والتغذية اجليدة واملتوازنة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫التطعيم ملقاومة بع�ض هذه الأمرا�ض كاالنفلونزا‪.‬‬ ‫وتعترب االنفلونزا ذات وط ��أة �شديدة على املري�ض‪ ،‬بينما الر�شح �أو‬ ‫الزكام من �أكرث الأمرا�ض �شيوعا‪ ،‬وخا�صة يف ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫وال يعدو الر�شح �أن يكون التهابا فريو�سيا ي�صيب الأغ�شية املوجودة يف‬ ‫الأنف والبلعوم واحلنجرة‪.‬‬

‫وت�ن���ص��ح وزارة ال���ص�ح��ة ب��ال��وق��اي��ة م��ن ال��ر� �ش��ح؛ بتجنب االخ �ت�لاط‬ ‫بالأ�شخا�ص امل�صابني بالزكام‪ ،‬وعدم ا�ستخدام �أدواتهم اخلا�صة‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بالنظافة ال�شخ�صية‪ ،‬وغ�سل ا ألي��دي جيدا باملاء وال�صابون‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫عدم مل�س ا ألن��ف والعني وا�ستعمال املناديل الورقية اخلا�صة عند العط�س‬ ‫وو�ضعها على الأنف والفم والتخل�ص منها مبا�شرة‪.‬‬ ‫كما ت�ؤكد �ضرورة عدم التعر�ض للتيارات الهوائية الباردة والرطوبة‪،‬‬ ‫وتفادي التعر�ض للتغريات ال�سريعة يف درجة حرارة اجلو‪ ،‬وتقوية مناعة‬ ‫اجل�سم عن طريق تناول الغذاء املتوازن‪ ،‬والنوم الكايف‪ ،‬و�إج��راء التمارين‬ ‫البدنية كامل�شي وجتنب الإرهاق‪ ،‬وعدم التدخني واالبتعاد عن املدخنني‪.‬‬ ‫وين�صح مري�ض االنفلونزا �أو الر�شح بالتزام الراحة وجتنب الإرهاق‪،‬‬ ‫وف��ق وزارة ال�صحة التي حت��ذر م��ن التعر�ض للتيارات الهوائية ال�ب��اردة‪،‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫دبلوماسي ليبي‪ :‬تسديد جزء من ديون املستشفيات والفنادق قريب ًا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال القائم ب�أعمال ال�سفري الليبي يف عمان عز الدين‬ ‫مو�سى ال��رز �إن ��س�ف��ارة ب�ل�اده �ستقوم يف ال�ق��ري��ب العاجل‬ ‫بت�سديد ج��زء م��ن ال��دي��ون الليبية‪ ،‬ال�ع��ائ��دة �إىل �أ�صحاب‬ ‫امل�ست�شفيات والفنادق الأردنية‪.‬‬ ‫وثمن ال��رز الإ�صالحات ال�سيا�سية يف الأردن‪ ،‬معتربا‬ ‫�إياها الأمنوذج يف العمل الدميقراطي على امل�ستوى العربي‬ ‫والإقليمي‪.‬‬ ‫و أ�ع� ��رب ال ��رز يف ح��دي��ث �إىل وك��ال��ة الأن �ب��اء الأردن �ي��ة‬

‫"برتا" خالل حفل اال�ستقبال الذي �أقامته ال�سفارة الليبية‬ ‫مبنا�سبة عيد اال��س�ت�ق�لال الليبي احل ��ادي وال���س�ت�ين‪ ،‬عن‬ ‫تقديره العميق جلهود امللك يف حتقيق التنمية ال�سيا�سية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة‪ .‬و�أك ��د �أن خ�ط��اب امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف‬ ‫اجلامعة الأردنية �أخريا يعترب ا�سرتاتيجية يف الإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية حتتذى لكل الدول التي تن�شد الإ�صالح‪ ،‬وت�سعى‬ ‫�إىل حتقيق الدميقراطية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن الأردن يحتل امل��رت�ب��ة الأوىل عربيا يف �سلم‬ ‫ال�ع�لاق��ات الليبية ال�ع��رب�ي��ة؛ مل��ا ميتلك م��ن م ��وارد ب�شرية‬ ‫م�ؤهلة وم��درب��ة ومتميزة على امل�ستوى العربية والعاملي‪،‬‬

‫جماعة الإخوان تطلق حملة لإغاثة املت�ضررين‬

‫مساعدات سعودية طارئة بـ‪ 10‬ماليني دوالر‬ ‫لـ«الجئي الزعرتي»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫قررت اململكة العربية ال�سعودية تقدمي م�ساعدات طارئة‬ ‫ب �ـ‪ 10‬ماليني دوالر لالجئني ال�سوريني يف خميم الزعرتي‬ ‫مبحافظة املفرق‪.‬‬ ‫و�أمر امللك عبداهلل بن عبدالعزيز وزارة املالية ال�سعودية‬ ‫وب�شكل ع��اج��ل بتقدمي م�ساعدات �إغ��اث�ي��ة ط��ارئ��ة مببلغ ‪10‬‬ ‫ماليني دوالر للنازحني ال�سوريني يف الأردن‪.‬‬ ‫وجاء هذا القرار يف �ضوء املعاناة التي مير بها الال��ئون‬ ‫ال�سوريون بعد موجة الثلوج والربد التي تتعر�ض لها املنطقة‪،‬‬ ‫ومنها الأردن‪.‬‬ ‫و�أعلن وزير املالية ال�سعودي الدكتور �إبراهيم الع�ساف‬ ‫حت��رك ال��دف�ع��ة الأوىل م��ن امل���س��اع��دات اخلمي�س‪ ،‬واملتمثلة‬ ‫بالأغطية والبطانيات والفر�ش وامل�ستلزمات الأخرى‪ ،‬ويتوقع‬ ‫و�صولها �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ع���س��اف �إىل �أن ه��ذه امل���س��اع��دات ت ��أت��ي �إ��ض��اف��ة‬ ‫ودعماً ملا تقوم به اللجنة ال�شعبية ال�سعودية لإغاثة النازحني‬

‫ال�سوريني‪ ،‬التي �ست�ستمر وتعزز جهودها‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن اململكة العربية ال�سعودية تعهدت يف م�ؤمتر‬ ‫مراك�ش بتقدمي مئة مليون دوالر م�ساعدات لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وي�ع��اين ال�لاج�ئ��ون ال���س��وري��ون يف خميم ال��زع�تري من‬ ‫ظروف �صعبة؛ ب�سبب الأحوال اجلوية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى �أع�ل�ن��ت ج�م��اع��ة الإخ� ��وان امل�سلمني يف‬ ‫منطقة ح��ي ن ��زال �إط�لاق �ه��ا ح�م�ل��ة خ�يري��ة ع��اج�ل��ة لإغ��اث��ة‬ ‫املت�ضررين من الالجئني ال�سوريني يف خميم ال��زع�تري يف‬ ‫حمافظة املفرق‪.‬‬ ‫و�ستقوم جماعة الإخ ��وان با�ستقبال التربعات يف مقر‬ ‫احلملة ال�ك��ائ��ن يف نهاية ��ش��ارع ال��د��س�ت��ور مقابل م�ست�شفى‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫وم ��ن �أج ��ل ال�ت��وا��ص��ل م��ع امل �ت�برع�ين‪� ،‬أه��اب��ت اجل�م��اع��ة‬ ‫ب��ال��راغ �ب�ي�ن امل �� �ش��ارك��ة ب �ت �ق��دمي ال �ت�ب�رع��ات االت �� �ص��ال على‬ ‫ال�ه��وات��ف ال�ت��ال�ي��ة "‪� "0796630816‬أو "‪� "0785455529‬أو‬ ‫"‪."0796516666‬‬

‫مبينا �أن هناك برامج وبرتوكوالت يف العالقات الثنائية‪،‬‬ ‫�سيتم تنفيذها بني البلدين يف القريب العاجل يف جماالت‬ ‫التدريب الع�سكري وال�صحي والإداري واملجاالت كافة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن هناك رواب��ط كثرية م�شرتكة تربط بني‬ ‫ال�شعبني الليبي والأردين‪ ،‬وت�ق��ارب�اً يف ال�ع��ادات والتقاليد‬ ‫ومنظومة القيم‪.‬‬ ‫وح�ضر االحتفال عدد من �أع�ضاء ال�سفارات وال�سلك‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��س��ي ال�ع��رب��ي وا ألج �ن �ب��ي‪ ،‬وج�م��ع غ�ف�ير م��ن كبار‬ ‫ال�شخ�صيات الأردن �ي��ة والليبية‪ ،‬وم��ن اجلالية الليبية يف‬ ‫عمان‪.‬‬

‫«حصاد» ينفي عالقته‬ ‫بـ«قائمة املواطنة»‬

‫وات�ب��اع التغذية اجل�ي��دة وامل�ت��وازن��ة‪ ،‬والرتكيز على الفواكه واخل�ضروات‬ ‫والع�صائر مثل ع�صري الليمون والربتقال واخل�ضروات‪ ،‬والإكثار من تناول‬ ‫املاء وال�سوائل الدافئة بالن�سبة للمري�ض‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ال�ت�ه��اب ال�ل��وزت�ين ف�ه��و م��ر���ض ينتج ع��ن ت�ضخمهما‬ ‫واحمرارهما‪ ،‬ومن ثم جتمع ال�صديد على �سطحهما اخلارجي‪.‬‬ ‫وللوقاية من االلتهاب‪ ،‬ين�صح املري�ض بتناول امل�ضادات احليوية بعد‬ ‫مراجعته الطبيب ح�سب املواعيد والفرتة املحددة‪ ،‬وامل�سكنات وخاف�ضات‬ ‫احل ��رارة‪ ،‬وا إلك �ث��ار م��ن ال�سوائل الدافئة كال�شوربات‪ ،‬وااله�ت�م��ام بتدفئة‬ ‫اجل�سم‪ ،‬ف�ضال عن توفري التغذية اجليدة‪ ،‬والإكثار من تناول اخل�ضروات‬ ‫والفواكه التي حتتوي على فيتامني (�أ) وفيتامني (ج) مثل‪ :‬احلم�ضيات‪،‬‬ ‫واخل�ضروات ذات الأوراق اخل�ضراء‪ ،‬والفواكه ال�صفراء‪.‬‬

‫انقطاعات متكررة للكهرباء يف املفرق‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫�شهدت حمافظة املفرق ب�ألويتها‬ ‫كافة وعلى م��دار اليومني ال�سابقني‬ ‫انقطاعات متكررة للتيار الكهربائي‪،‬‬ ‫فر�ضتها الأح� ��وال اجل��وي��ة ال�سائدة‬ ‫ع�ب�ر م�ن�خ�ف����ض ج ��وي م�ك�ل��ل ب �غ��زارة‬ ‫ا ألم �ط��ار وت���س��اق��ط ال�ث�ل��وج �أدى �إىل‬ ‫�إغالقات طرقات و�سيول‪.‬‬ ‫وق��ال مدير �شركة كهرباء اربد‬ ‫أ�ح�م��د زي�ن��ات �إن �أ�سباب االنقطاعات‬ ‫املتكررة تعود �إىل تطاير �أج�سام �صلبة‪،‬‬ ‫وخا�صة الف�ت��ات املر�شحني و�سقوط‬ ‫الأ�شجار على �شبكات التوزيع وجرف‬ ‫ق ��واع ��د ا ألع � �م � ��دة؛ ج � ��راء ال �� �س �ي��ول‬ ‫و�سقوط �أ�سالك الكهرباء يف ال�شوارع‪،‬‬ ‫مبيناً �أن غالبية االن�ق�ط��اع��ات متت‬

‫ال�سيطرة عليها و إ�ج��راء اال�صالحات‬ ‫الالزمة بال�سرعة الق�صوى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف زي �ن��ات ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء‬ ‫الأردن� � �ي � ��ة "برتا" �أن � ��ه مت �إج � ��راء‬ ‫الإ� �ص�لاح��ات لالنقطاعات الفردية‬ ‫واجل �م��اع �ي��ة ك��اف��ة ال �ت��ي مت االب�ل�اغ‬ ‫ع�ن�ه��ا ع �ل��ى خ��ط ال � �ط ��وارئ‪ ،‬م���ش�يرا‬ ‫�إىل �أن ال �� �ش ��رك ��ة ان �ت �ه �ج��ت خ�ط��ة‬ ‫ملواجهة املنخف�ضات اجل��وي��ة وف�صل‬ ‫ال �� �ش �ت��اء‪ ،‬ومت خ�لال�ه��ا غ���س��ل ع ��وازل‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء و�إع� � ��داد ب��رن��ام��ج لتقليم‬ ‫الأ� �ش �ج��ار ال �ت��ي ت ��ؤث��ر �أغ �� �ص��ان �ه��ا يف‬ ‫الأ��س�لاك الكهربائية والأع�م��دة بعد‬ ‫أ�خ� ��ذ م��واف �ق��ة وزارة ال ��زراع ��ة ب�ه��ذا‬ ‫ال�ش�أن‪ ،‬وذل��ك �ضمن ك��وادر ال�شركة؛‬ ‫حت�سبا لعدم �سقوطها على الأ�سالك‬ ‫والأعمدة‪.‬‬

‫و أ�� � �ش� ��ار �إىل ت� �ع ��اون م��دي��ري��ات‬ ‫الأ�� �ش� �غ ��ال خ �ل�ال م��وج��ة امل�ن�خ�ف����ض‬ ‫اجل� � ��وي‪ ،‬ال �ت ��ي ع �م �ل��ت ع �ل��ى مت�ه�ي��د‬ ‫ال�ط��رق ام��ام ك ��وادر ال�صيانة للقيام‬ ‫بواجبها لإ�صالح الأعطال يف جميع‬ ‫مناطق حمافظة املفرق‪ ،‬رغم انهمار‬ ‫الثلوج واالمطار ب�شكل كثيف‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن �أغلبية ا ألع �ط��ال امل�ت�ك��ررة وقعت‬ ‫على مناطق حو�شا وفاع واخلنا�صري‬ ‫واحلر�ش‪.‬‬ ‫و أ�ك��د زي�ن��ات جاهزية وا�ستنفار‬ ‫ك��وادر ال�شركة كافة قبيل املنخف�ض‪،‬‬ ‫ويف امل��واق��ع التي ت�ضررت وجهودهم‬ ‫ال��د�ؤوب��ة يف العمل ك��ان لها ال�ش�أن يف‬ ‫ا��ص�لاح ا ألع�ط��ال على وج��ه ال�سرعة‬ ‫وعلى مدار ال�ساعة؛ حت�سبا ملثل هذه‬ ‫االنقطاعات‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الكرك تستعيد أنشطتها املختلفة تدريجي ًا‬

‫�أعلن الأم�ين العام حل��زب ا إل��ص�لاح والتجديد‬ ‫الأردين م ��ازن ري� ��ال‪ ،‬و�أع �� �ض��اء امل�ك�ت��ب ال�سيا�سي‬ ‫لـ"ح�صاد" ع ��دم وج � ��ود �أي ع�ل�اق��ة ب�ي�ن احل ��زب‬ ‫و"قائمة املواطنة ‪ "50‬لالنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وقال يف بيان �صحفي �إنه ال عالقة للحزب بهذه‬ ‫القائمة ال من قريب وال من بعيد‪ ،‬و�أن كل ما ي�شاع‬ ‫ح��ول تبني احل��زب ه��ذه القائمة دعما �أو تر�شيحا‬ ‫لي�س حقيقة وحم�ض افرتاء‪.‬‬ ‫وي��ر أ����س قائمة امل��واط�ن��ة لالنتخابات النيابية‬ ‫وزي��ر ال�ب�ل��دي��ات الأ��س�ب��ق ح��ازم ق�شوع ال��ذي يتوىل‬ ‫الأمانة العامة حلزب الر�سالة الأردين‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬دعا املكتب ال�سيا�سي واللجنة املركزية‬ ‫حل��زب "ح�صاد" امل��واط�ن�ين �إىل امل���ش��ارك��ة يف حفل‬ ‫اال��س�ت�ق�ب��ال ال ��ذي ي�ن�ظ�م��ه م���س��اء ال �ي��وم يف جممع‬ ‫النقابات املهنية‪.‬‬

‫ب� � � � ��د�أت ا ألف� � � � � � ��ران وامل � �ح� ��ال‬ ‫ال� �ت� �ج ��اري ��ة وحم � �ط � ��ات ال� ��وق� ��ود‬ ‫ووك� � � � � ��االت ال� � �غ � ��از يف حم��اف �ظ��ة‬ ‫الكرك ت�ستعيد ن�شاطها تدريجيا‬ ‫أ�م ����س ب�ع��د ت��وق��ف ج��زئ��ي �شهدته‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة‪ ،‬اث ��ر م��وج��ة ا ألم �ط ��ار‬ ‫وال �ث �ل��وج ال�ك�ث�ي�ف��ة ال �ت��ي �شهدتها‬ ‫حمافظة الكرك م�ؤخرا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح نائب حمافظ الكرك‬ ‫ممدوح الفقري �أن الطرق يف جميع‬ ‫مناطق املحافظة ا�صبحت �سالكة‪،‬‬ ‫وج ��رى إ�� �ص�ل�اح ج�م�ي��ع ا ألع �ط��ال‬ ‫الكهربائية‪ ،‬و�أن العمل ج��ار على‬ ‫فتح الطرق الفرعية بني الأحياء‬ ‫ال�سكنية ب��وا��س�ط��ة آ�ل �ي��ات ال�ق��وات‬

‫الكرك‪ -‬برتا‬

‫امل�سلحة والدفاع املدين والأ�شغال‬ ‫العامة والبلديات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل توفر ال�سلع واملواد‬ ‫الغذائية واملحروقات والغاز‪ ،‬بعد‬ ‫�أن ا�ستعاد القطاع التجاري ن�شاطه‬ ‫اث� ��ر م��وج��ة ال �ث �ل��وج ال �ت��ي عملت‬ ‫مناطق خمتلفة من املحافظة‪.‬‬ ‫وب �ّي نّ�� �أن غ ��رف ��ة ال �ع �م �ل �ي��ات‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة يف امل�ح��اف�ظ��ة وال �غ��رف‬ ‫ال �ف��رع �ي��ة يف ا ألل� ��وي� ��ة م���س�ت�ع��دة‬ ‫ال� �س �ت �ق �ب��ال � �ش �ك��اوى امل��واط �ن�ي�ن‪،‬‬ ‫وت � �ق � ��دمي اخل � ��دم � ��ات ل� �ه ��م ع �ل��ى‬ ‫اختالف مناطقهم‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن‪ ،‬ق��ال م��دي��ر �صناعة‬ ‫وجت� ��ارة ال �ك��رك ج �م��ال ال���ص�ع��وب‬ ‫إ�ن ��ه ج��رى ت�شغيل جميع املخابز‬ ‫يف م �ن��اط��ق امل �ح��اف �ظ��ة وت��زوي��ده��ا‬

‫مب��ادة الطحني؛ لتغطية النق�ص‬ ‫احلا�صل يف مادة اخلبز‪.‬‬ ‫وح� � � ��ول � � �ش � �ك ��اوى �أ�� �ص� �ح ��اب‬ ‫ال�ثروة احليوانية املتعلقة بنق�ص‬ ‫الأع�ل�اف‪ ،‬أ���ش��ار اىل ت��زوي��د جميع‬ ‫م�ستودعات ال�ت��وزي��ع يف املحافظة‬ ‫بكميات م��ن م��ادة الأع�ل�اف‪ ،‬وهي‬ ‫جاهزة لل�صرف يف حال مراجعتها‪.‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ن��ا� �ش��د م ��واط� �ن ��ون يف‬ ‫�أحياء �سكنية متفرقة يف عدد من‬ ‫قرى املحافظة اجلهات املعنية فتح‬ ‫ال �ط��رق ال�ف��رع�ي��ة داخ ��ل الأح �ي��اء‬ ‫ال�سكنية؛ لتمكينهم من ا�ستخدام‬ ‫��س�ي��ارات�ه��م اخل���ص��و��ص�ي��ة لق�ضاء‬ ‫ح��اج �ي��ات �ه��م‪ ،‬وال �� �س �م��اح ب��و� �ص��ول‬ ‫��س�ي��ارات ت��وزي��ع ال �غ��از امل �ن��زيل �إىل‬ ‫منازلهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫‪5‬‬

‫جمعة املظاهرات تتحول إىل لعب بالثلج‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عي�سى �شقفة‬ ‫ج ��رت ال� �ع ��ادة �أن ي �ك��ون ي ��وم اجلمعة‬ ‫ي ��وم م �ظ��اه��رات واع �ت �� �ص��ام��ات ووق� �ف ��ات‪،‬‬ ‫ي �ن �ف ��ذه ��ا م� ��واط � �ن� ��ون ل�ل�اح� �ت� �ج ��اج ع�ل��ى‬ ‫ال �ن �ظ��ام ا�����س�ي��ا��س��ي يف ال �ب �ل��د‪ ،‬وامل�ط��ال�ب��ة‬ ‫مبحاربة الفا�سدين وال��زج بهم ب��د ًال من‬ ‫الإ�صالحيني يف ال�سجون‪ ،‬وارج��اع �أرا�ضي‬ ‫الدولة ومقدراتها‪ ،‬لكن هذه اجلمعة كانت‬ ‫خمتلفة عن مثيالتها؛ �إذ اكت�ست العا�صمة‬ ‫ع� �م ��ان وامل� �ح ��اف� �ظ ��ات ا ألخ � � � ��رى ب��ال �ث��وب‬ ‫ا ألب�ي����ض‪ ،‬فكانت فر�صة خل��روج الأه��ايل‬ ‫وعائالتهم و�أوالدهم للعب بالثلج‪.‬‬ ‫وتت�سابق وكاالت الأنباء وال�صحفيون‬ ‫والإعالميون وامل�صورون لتغطية فعاليات‬ ‫ي��وم اجل�م�ع��ة‪� ،‬إال �أن ي��وم أ�م����س ك��ان راح��ة‬ ‫لهم‪ ،‬منحه لهم الزائر الأبي�ض‪.‬‬ ‫يف م�ظ�ه��ر ج�م�ي��ل جت �م��ع ا أله� � ��ايل يف‬ ‫أ�م��اك��ن تواجد الثلوج‪ ،‬و أ�ل�ق��وا ك��رات الثلج‬ ‫التي قاموا بجمعها على بع�ضهم البع�ض‪،‬‬ ‫فتجد الأب ي�لاع��ب �أوالده ب� إ�ل�ق��اء ك��رات‬ ‫الثلج عليهم‪ ،‬وهم يرتاك�ضون وي�سقطون‬ ‫وميرحون ويلعبون ويتقاذفون الثلج فيما‬

‫بينهم‪ ،‬ويلتقطون �صوراً تذكارية مع رجل‬ ‫ال�ث�ل��ج ال ��ذي �صنعوه ب� أ�ي��دي�ه��م‪ ،‬و أ�ل�ب���س��وه‬ ‫ثياباً وو�ضعوا ج��زرة مكان الأن��ف‪ ،‬وبع�ض‬ ‫احل �ج��ارة ال �ق��امت��ة ال �ل��ون م �ك��ان ال�ع�ي��ون‪،‬‬ ‫ول�ف��وا عنقه بلفحة‪ ،‬وو��ض�ع��وا قبعة على‬ ‫ر�أ�سه‪.‬‬ ‫وع �ب�ر ا أله� � ��ايل ع ��ن � �س �ع��ادت �ه��م ب�ه��ذا‬ ‫ال�ضيف الكرمي الذي �أر�سله اهلل لهم‪ ،‬وقال‬ ‫بع�ضهم‪« :‬ه��ذا الثلج نعمة م��نّ اهلل علينا‬ ‫ب�ه��ا‪ ،‬فما �أجملها! ون���س��أل اهلل ان يزرقنا‬ ‫مب�س�ؤولني تكون قلوبهم كلون الثلج»‪.‬‬ ‫و أ�ح � ��د امل��واط �ن�ي�ن ق� ��ال‪« :‬ه� ��ذا ال�ث�ل��ج‬ ‫�أن�سانا للحظات همومنا‪ ،‬و�أذهب عنا الهم‬ ‫والغم‪ ،‬الذي �سبتته لنا حكومة الن�سور من‬ ‫رفع لأ�سعار املحروقات‪ ،‬يف وقت اقت�صادي‬ ‫�صعب مير علينا»‪.‬‬ ‫يذكر �أن اململكة خ�لال الأرب�ع��ة ا ألي��ام‬ ‫املا�ضية تعر�ضت ملنخف�ض ج��وي‪� ،‬صاحبه‬ ‫ه �ط��ول ا ألم � �ط� ��ار ب���ش�ك��ل ك �ث �ي��ف‪ ،‬ت�سبب‬ ‫ب� إ�غ�لاق ع��دة ط��رق يف جميع م��دن وق��رى‬ ‫اململكة‪ ،‬ثم تبع الأمطار ت�ساقط الثلوج يف‬ ‫حمافظات اململكة كافة‪ ،‬فاكت�ست بالرداء‬ ‫الأبي�ض النا�صع‪.‬‬

‫تعليق �ساخر على «في�سبوك»‪« :‬واللـه �إعرفنا �أنه نزل الثلج عندكو»‬

‫فرحة بتساقط الثلوج يف الرمثا تبدد مشاعر الربد‬ ‫لدى املواطنني‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫غ �م��رت ال �ف��رح��ة أ�ه � ��ايل ل� ��واء ال��رم �ث��ا بت�ساقط‬ ‫الثلوج خالل االربعاء ‪ ،‬حيث اكت�ست �سهوله ووديانه‬ ‫بالزائر الأبي�ض بعد نزوله لعدة �ساعات على فرتتني‬ ‫منف�صلتني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ث�ل��وج ب ��د�أت بالت�ساقط ع���ص��را لبع�ض‬ ‫الوقت قبل �أن تنقطع وت�سود حالة من الي�أ�س مواطنني‬ ‫ي �ت��وق��ون م �ن��ذ زم ��ن ال��س�ت�ق�ب��ال ال���ض�ي��ف «امل �ن �ت �ظ��ر»‪،‬‬ ‫وبحلول امل�ساء عادت الثلوج للت�ساقط وبكثافة عالية‪،‬‬ ‫لتنطلق معها الفرحة من جديد‪ ،‬ويبد�أ بع�ض ال�شبان‬ ‫يف ك��ل ح��ي �أو ��ش��ارع برتا�شق حباته‪ ،‬وخ��رج��ت بع�ض‬ ‫العائالت لباحات منازلهم لتن�شب م�شاجرات ثلجية‬ ‫«حمببة» بينهم على حد و�صف جعفر ها�شم «معلم»‬ ‫الذي كان يزيل بع�ض كتل ثلجية ت�سربت �إىل مالب�سه‬ ‫بعد �أن تلقى «ق��ذائ��ف» ثلجية من �أح��د أ�ق��ارب��ه‪ ،‬حيث‬ ‫كان ال�سرور يغمر حمياه �شديد الإحمرار‪ ،‬وبد أ� بعد �أن‬ ‫متالك بع�ض وم�ضات طفولته مع «الثلجة الكبرية»‬ ‫مطلع الت�سعينيات ب�شن ه�ج��وم م�ضاد على م�صدر‬ ‫القذائف «الودية»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ج�ع�ف��ر ب� ��أن ال �ف��رح��ة ال �ع��ارم��ة ب��ال��زائ��ر‬ ‫الأبي�ض بددت م�شاعر الربد لدى املواطنني‪ ،‬و�أن�ساهم‬ ‫للحظات م�صاعب احلياة التي يكابدونها‪ ،‬و�ضغوطات‬ ‫العمل اليومي‪ ،‬الفتا �إىل �أن هذا ال�ضيف «الكرمي» ال‬

‫يخ�ضع لأهواء و�أمزجة بع�ض املتنفذين‪ ،‬لكي يت�ساقط‬ ‫ح�سب رغباتهم أ�م��ام ق�صر فالن بيك‪ ،‬وي�ترك منزل‬ ‫ع�لان «امل�ع��دم»‪ ،‬م��ؤك��دا �أن الثلج زار كل بيوت الرمثا‬ ‫م�ث��ل م��ر��ش��ح «ن �� �ش �ي��ط»‪ ،‬ل�ك�ن��ه ح�ت�م��ا �سيح�صد ك��اف��ة‬ ‫الأ�صوات دون ا�ستثناء لو قبل تر�شيحه‪.‬‬ ‫بينما انتقد معت�صم عبدالرزاق كيفية ت�صريف‬ ‫مياه الأمطار التي تعطلت يف معظم ال�شوارع احليوية‬ ‫يف املدينة‪ ،‬وت�سببت يف ارتفاع من�سوب املياه و�إغالقات‬ ‫ب�ه��ذه ال �ط��رق‪ ،‬يف ظ��ل غ�ي��اب وا� �ض��ح لأج �ه��زة ال��دول��ة‬ ‫يف ال �ل��واء‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ت�ساقط ال�ث�ل��وج �أزاح ج��زءا من‬ ‫حنقهم على بلدية الرمثا و�أ�شغالها العامة‪ ،‬حيث عاد‬ ‫ليحمد اهلل ب ��أن �آلياتهم معطلة وغائبة عن احلدث‬ ‫«املثري»‪ ،‬حتى ال تدن�س «وفق تعبريه» الرداء الأبي�ض‬ ‫ال��ذي ازدان��ت به �شوارع ال�ل��واء‪ ،‬بعد �أن كانت م�شوهة‬ ‫بخلطاتهم الأ�سفلتية «املرقعة»‪.‬‬ ‫وع�بر فرا�س حممد عن فرحته بت�ساقط الثلوج‬ ‫ب�صناعة رجل «ثلجي» لأوالده ‪ ،‬م�ضيفا �أن �شدة برودة‬ ‫اجلو مل ثتنيه عن اللعب بحباته‪� ،‬إذ يقول «�أتى ال�ضيف‬ ‫بعد طول �إنتظار‪ ،‬ويعاتبني قومي « �أخوتي و�أ�صدقائي‬ ‫« بطول �إنتظاري للزائر الأبي�ض‪ ،‬حيث �أقف بال�ساعات‬ ‫والأيام �أمام النافذة �أو على �شرفة بيتي �أنتظر جميئ‬ ‫ال�ث�ل��ج»‪ ،‬مبينا �أن رواد ال��رم�ث��ا على م��وق��ع التوا�صل‬ ‫«في�س ب��وك» غ�صوا ب�صور الثلج اجلميلة‪ ،‬مبينا �أت‬ ‫تعليق �ساخر تكرر ليلة �أم�س لبع�ض ا أل��ص��دق��اء من‬

‫القوات املسلحة تقدم الدعم‬ ‫للوزارات ومؤسسات الدولة يف‬ ‫العاصفة الثلجية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تابعت خمتلف ت�شكيالت القوات امل�سلحة الأردن�ي��ة تقدمي‬ ‫الدعم للوزارات وم�ؤ�س�سات الدولة املعنية؛ للتخفيف من �آثار‬ ‫العا�صفة الثلجية التي اجتاحت اململكة خ�لال الأي��ام القليلة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬من خالل فتح الطرق الرئي�سة والفرعية يف حمافظات‬ ‫اململكة‪ ،‬و�إدامة عمل العديد من امل�ؤ�س�سات اخلدماتية‪ ،‬وتقدمي‬ ‫خمتلف �أ�شكال امل�ساعدات للمواطنني من خالل انقاذهم وانقاذ‬ ‫�آل�ي��ات�ه��م وامل�ح��اف�ظ��ة على ممتلكاتهم ال�ت��ي داهمتها ال�سيول‪،‬‬ ‫وت�شغيل املخابز الع�سكرية يف املناطق التي عانى �سكانها من‬ ‫��ص�ع��وب��ات ك �ب�يرة يف احل���ص��ول ع�ل��ى م ��ادة اخل �ب��ز خ�ل�ال الأي ��ام‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫ومتكنت �آليات املنطقة الع�سكرية ال�شمالية املجنزرة واملدولبة‬ ‫من انقاذ العديد من املواطنني واالليات بتقدمي اخلدمات؛ من‬ ‫خالل فتح الطرق وانقاذ العديد من ال�سيارات املنحرفة على‬ ‫جوانب الطرق الرئي�سة واخالء العديد من �أ�صحاب الأمرا�ض‬ ‫امل��زم�ن��ة م�ث��ل غ�سيل ال�ك�ل��ى وغ�يره��ا وان �ق��اذ �إح ��دى ال�ع��ائ�لات‬ ‫ال�سورية يف منطقة الأغ ��وار التي داهمتها ال�سيول‪ ،‬حيث مت‬ ‫تقدمي خيمة للعائلة جمهزة باللوازم ال�ضرورية‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫كمية من املواد التموينية والغذائية اال�سا�سية‪.‬‬ ‫وك ��ان ق��ائ��د املنطقة الع�سكرية ال�شمالية العميد ال��رك��ن‬ ‫حممود املعايطة تفقد �أو�ضاع الطرق الداخلية واخلارجية يف‬ ‫حمافظات ال�شمال‪ ،‬وج��اه��زي��ة غ��رف��ة العمليات ال�ت��ي ان�ش�أتها‬ ‫املنطقة لهذه الغاية حيث مت التن�سيق مع جميع احلكام االداريني‬ ‫�ضمن منطقة امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وما تزال �آليات ومعدات املنطقة الع�سكرية اجلنوبية و�سالح‬ ‫الهند�سة امللكي ب�إ�شراف قائد املنطقة العميد الركن مرت�ضى‬ ‫امل �ج��ايل‪ ،‬ت�ق��وم ب�ت�ق��دمي ال��دع��م مل�ح��اف�ظ��ات اجل �ن��وب ع�ل��ى م��دار‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬حيث مت ت�شغيل ثالثة خمابز ع�سكرية يف حمافظة معان‬ ‫ول��واء الربة وجامعة م�ؤتة؛ لتوزيع مادة اخلبز على املواطنني‬ ‫جم��ان��ا بوا�سطة الآل �ي��ات الع�سكرية املنت�شرة يف خمتلف هذه‬ ‫املناطق‪� ،‬إ�ضافة �إىل فتح العديد من الطرق يف مناطق اجلنوب‬ ‫وا�سعاف العديد من املواطنني وانقاذ املركبات و�أ�صحابها الذين‬ ‫مل يتمكنوا من الو�صول �إىل بيوتهم‪ ،‬بالإ�ضافة لتقدمي امل�ساعدة‬ ‫للفرق الفنية لإي�صال التيار الكهربائي وت�شغيل حمطات الوقود‬ ‫يف حمافظات اجلنوب‪.‬‬ ‫وتتابع �آل�ي��ات ��س�لاح الهند�سة امللكي واملنطقة الع�سكرية‬ ‫الو�سطى وال�شرقية وف��رق��ة امللك عبد اهلل ال�ث��اين امل��درع��ة‪،3/‬‬ ‫والعمليات اخلا�صة امل�شرتكة وحر�س احلدود ولواء احل�سني بن‬ ‫علي كل �ضمن منطقة م�س�ؤوليته لتقدمي كافة ا�شكال اخلدمة‬ ‫وامل�ساعدة للمواطنني وفتح الطرق الفرعية والرئي�سية واخالء‬ ‫الأليات التي علقت يف الثلوج منذ م�ساء اخلمي�س‪.‬‬

‫خ��ارج ال�ل��واء «واهلل �إع��رف�ن��ا أ�ن��ه الثلج ن��زل عندكو يف‬ ‫الرمثا»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سيول داه�م��ت بع�ض امل�ن��ازل القريبة من‬ ‫وادي ال�شياح ال�شرقي �أم�س الأول‪ ،‬ليجد بع�ض �سكانها‬

‫�أنف�سهم �أمام خيار �إخالئها‪.‬‬ ‫وق��ال مواطنون ب��أن ارتفاع من�سوب املياه ببع�ض‬ ‫الطرق �أدى �إىل �إغالقها ب�شكل جزئي‪ ،‬عازين ذلك �إىل‬ ‫تعطل قنوات ت�صريف مياه ا ألم�ط��ار و�إمتزاجها مع‬

‫�شبكة ال�صرف ال�صحي مما �أدى �إزاحة بع�ض الأغطية‬ ‫ال�ف��والذي��ة للمناهل ع��ن �أماكنها‪ ،‬م�ستهجنني غياب‬ ‫كوادر بلدية الرمثا ومكتب الأ�شغال عن �أداء دورها يف‬ ‫مثل هذه احلاالت الطارئة‪.‬‬

‫وزير األشغال يتفقد سري عمل فتح الطرق يف الطفيلة‬ ‫الطفيلة‪ -‬برتا‬ ‫ت �ف �ق��د وزي � ��ر ا أل�� �ش� �غ ��ال ال �ع��ام��ة‬ ‫وا إل� �س �ك��ان امل�ه�ن��د���س يحيى الك�سبي‬ ‫أ�م� �� ��س �أو� � �ض� ��اع ال� �ط ��رق يف امل �ن��اط��ق‬ ‫اجلنوبية من حمافظة الطفيلة‪.‬‬ ‫واط� �ل ��ع ال� ��وزي� ��ر ع �ل��ى ع�م�ل�ي��ات‬ ‫ال �� �ص �ي��ان��ة جل �� �س��ر ال �� �ش �ه��داء ال ��ذي‬ ‫ت�ع��ر���ض ل�ل�ت���ص��دع واالجن� � ��راف‪� ،‬إىل‬ ‫جانب تفقد بع�ض الطرق الرئي�سية‬

‫وال�ف��رع�ي��ة ال �ت��ي ت � أ�ث��رت بالعا�صفة‬ ‫الثلجية‪.‬‬ ‫ك �م��ا اط� �ل ��ع ال �ك �� �س �ب��ي ‪-‬ي��راف �ق��ه‬ ‫الأمني العام للوزارة املهند�س �سامي‬ ‫ه �ل �� �س��ة‪ ،‬وم ��دي ��ر أ��� �ش� �غ ��ال ال�ط�ف�ي�ل��ة‬ ‫امل �ه �ن��د���س ي��ا� �س�ين ال� �ب ��داري ��ن‪ -‬على‬ ‫اجل� �ه ��ود ال� �ت ��ي ت� �ق ��وم ب �ه��ا م��دي��ري��ة‬ ‫الأ�شغال العامة يف املحافظة واجلهات‬ ‫الر�سمية امل���س��ان��دة ل�ه��ا م��ن بلديات‬ ‫وخ��دم��ات م���ش�ترك��ة وم �ي��اه وغ�يره��ا‬

‫ب�ف�ت��ح ال� �ط ��رق؛ م��ن خ�ل�ال ال �ك��وادر‬ ‫والآل� �ي ��ات ال�ت��ي ت�ع��ام�ل��ت م��ع احل��ال��ة‬ ‫اجلوية ال�سائدة خالل الأيام املا�ضية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع عملية فتح ال �ط��رق التي‬ ‫تنفذها ف��رق ال �ط��وارئ يف الطفيلة‬ ‫يف منطقة ال�ق��اد��س�ي��ة وب���ص�يرا‪ ،‬كما‬ ‫تابع عملية اجن��از ال�صيانة الفورية‬ ‫التي تنفذ جل�سر ال�شهداء الذي يعد‬ ‫أ�ح��د مقاطع طريق الطفيلة باجتاه‬ ‫الكرك‪ ،‬وال��ذي تعر�ض لالجنرافات‬

‫والت�صدعات؛ جراء الأمطار والثلوج‬ ‫ال � �غ� ��زي� ��رة‪ ،‬م �� �ش �ي��دا خ �ل��ال ج��ول �ت��ه‬ ‫ب ��اجل� �ه ��ود ال� �ت ��ي ق ��ام ��ت ب �ه��ا ك � ��وادر‬ ‫و�آليات الأ�شغال العامة خالل احلالة‬ ‫اجل� ��وي� ��ة ب��ال �ت �ن �� �س �ي��ق ب �ي�ن خم�ت�ل��ف‬ ‫اجلهات املعنية‪ ،‬خا�صة الدفاع املدين‬ ‫وخمتلف الأجهزة الر�سمية‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د �أن خ ��دم ��ة امل ��واط ��ن ه��ي‬ ‫ال�ه��م الأول ل ��وزارة اال��ش�غ��ال العامة‬ ‫واجل � � �ه � ��ات امل� �ع� �ن� �ي ��ة يف م� �ث ��ل ه ��ذه‬

‫ال� �ظ ��روف‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل �أن ال � ��وزارة‬ ‫وف� � ��رت ع� � ��ددا ك ��اف �ي ��ا م� ��ن ا آلل � �ي� ��ات‬ ‫اخل��ا��ص��ة بفتح ال �ط��رق يف حمافظة‬ ‫الطفيلة‪ ،‬وج��رى و�ضع بع�ضها على‬ ‫ال�ط��رق الرئي�سة واحليوية كطريق‬ ‫احل �� �س��ا ب��اجت��اه ع �م��ان ل�ل�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫�إغالق الطرق ب�شكل مبا�شر وب�أ�سرع‬ ‫وق��ت‪ ،‬واوع��ز ملديرية الأ��ش�غ��ال بفتح‬ ‫الطرق الداخلية والثانوية التابعة‬ ‫للبلديات‪.‬‬

‫«األمانة» تضع خطة عمل سريعة لرصد آثار املنخفض الجوي ومعالجتها‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫� �ش��دد رئ �ي ����س جل �ن��ة �أم ��ان ��ة ع �م��ان ال �ك�برى‬ ‫امل�ه�ن��د���س ع�ب��د احل�ل�ي��م ال�ك�ي�لاين ع�ل��ى � �ض��رورة‬ ‫الإ�سراع يف معاجلة اال�ضرار التي حلقت البنية‬ ‫التحتية يف العا�صمة؛ ج��راء ال�ظ��روف اجلوية‬ ‫الأخرية التي مرت بها اململكة‪ ،‬وذلك من خالل‬ ‫خطة عمل متكاملة تنفذ �سريعا‪.‬‬ ‫وط �ل��ب خ�ل�ال اج �ت �م��اع��ه ‪-‬ب �ح �� �ض��ور م��دي��ر‬ ‫مدينة ع�م��ان املهند�س ف��وزي م�سعد‪ ،‬يف �ساعة‬ ‫م �ت ��أخ��رة م��ن م���س��اء �أم ����س م��ع م��دي��ري املناطق‬ ‫وال��دوائ��ر املعنية‪ -‬بح�صر اال� �ض��رار ك��اف��ة التي‬ ‫جنمت عن الت�ساقط الكثيف لالمطار بال�سرعة‬

‫املمكنة‪ ،‬مع ت�أكيد �سرعة �إجن��از �أعمال ال�صيانة‬ ‫يف ال�ب�ن�ي��ة التحتية ك��اف��ة‪ ،‬مب��ا ي�شمل ال���ش��وارع‬ ‫الرئي�سية والفرعية‪.‬‬ ‫وبني الكيالين �أن الأمانة �ستتخذ الإجراءات‬ ‫التنفيذية كافة‪ ،‬املتعلقة ب�أعمال القطاع البيئي‬ ‫يف العا�صمة التي ت�أثرت بالظروف اجلوية‪ ،‬والتي‬ ‫ت�سببت ب�ع��دم ق��درة ا آلل �ي��ات على العمل نتيجة‬ ‫ت�ساقط ال �ث �ل��وج‪ ،‬ف���ض�ل ً‬ ‫ا ع��ن ات �خ��اذ االج� ��راءات‬ ‫الالزمة يف حالة حدوث االجنماد؛ نتيجة تدين‬ ‫درج��ات احل ��رارة اىل م��ا دون ال�صفر‪ ،‬م��ن حيث‬ ‫نرث االم�لاح التي جهزتها الأم��ان��ة م�سبقا على‬ ‫ال�شوارع الرئي�سية كافة‪ ،‬امل�ؤدية اىل امل�ست�شفيات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات اخلدمية مع الرتكيز على ال�شوارع‬

‫التي ت�شهد انحدارات‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬اكد مدير املدينة املهند�س فوزي‬ ‫م���س�ع��د �أن «ا ألم� ��ان� ��ة» و� �ض �ع��ت خ �ط��ة متكاملة‬ ‫خ��ا��ص��ة‪� ،‬ستنفذ م�ي��دان�ي��ا يف ح��ال االن �ت �ه��اء من‬ ‫ر�صد املالحظات كافة من خ�لال تقارير �س ُتعد‬ ‫م��ن قبل م��دي��ري املناطق‪ ،‬حيث �سيتم الرتكيز‬ ‫خ�لال �ه��ا ب��ال �ع �م��ل ع �ل��ى وج ��ه ال �� �س��رع��ة وات �خ��اذ‬ ‫ا إلج ��راءات املتعلقة ب�أعمال النظافة وال�صيانة‬ ‫لل�شوارع واال�شارات ال�ضوئية‪ ،‬وعمليات حت�سني‬ ‫ب�سيطة يف بع�ض امل��واق��ع ل�شبكة ت�صريف مياه‬ ‫الأمطار‪� ،‬إ�ضافة �إىل التعامل مع حاالت االجنماد‬ ‫با�ستخدام االمالح‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬با�شر م��دي��رو مناطق االم��ان��ة‬

‫منذ �صباح ال�ي��وم بعمليات ح�صر للمالحظات‬ ‫كافة‪ ،‬وال �سيما يف ال�شوارع الرئي�سية والفرعية‬ ‫ال�ت��ي ت � أ�ث��رت ب��االم �ط��ار ال �غ��زي��رة‪ ،‬وال���ش��واخ����ص‬ ‫املرورية واال�شارات ال�ضوئية التي ت�أثرت نتيجة‬ ‫للظروف اجلوية والرياح ال�شديدة‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س جلنة الأم��ان��ة ق��د �شكل فريقا‬ ‫خا�صة مل�لاح�ظ��ات امل��واط�ن�ين وت��دوي�ن�ه��ا‪ ،‬بحيث‬ ‫جتري معاجلتها وفق خطة العمل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن أ�م��ان��ة عمان تعاملت م��ع نحو‬ ‫‪ 1900‬مالحظة وردت لغرف الطوارئ‪ ،‬وال �سيما‬ ‫غرف طوارئ املناطق‪ ،‬ومت حتويل ما ن�سبته ‪ 40‬يف‬ ‫املئة منها �إىل م�ؤ�س�سات خدماتية �أخ��رى معنية‬ ‫مبتابعة هذه املالحظات‪.‬‬

‫‪ 150‬آلية و‪ 1500‬عامل من «البلديات» شاركوا يف فتح الطرق‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ث�م��ن وزي ��ر ال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة ووزي ��ر امل�ي��اه‬ ‫والري املهند�س ماهر �أبو ال�سمن اجلهود الكبرية‬ ‫التي بذلتها كافة االجهزة املخت�صة يف مواجهة‬ ‫العا�صفة الثلجية التي اث��رت يف ال�ب�لاد خالل‬ ‫االي ��ام امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وت�سببت يف اغ�ل�اق ال�ط��رق��ات‬ ‫الرئي�سية والفرعية يف معظم حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار يف ب�ي��ان �صحفي �أم ����س �إىل ان روح‬ ‫امل�س�ؤولية العالية واحل�س الوطني الذي حتلت‬ ‫ب��ه اجل�ه��ات املخت�صة وك��وادره��ا العاملة‪� ،‬ساهم‬ ‫ب �ق��در ك �ب�ير يف م �� �س��ان��دة ال �ب �ل��دي��ات وجم��ال����س‬

‫اخل ��دم ��ات امل���ش�ترك��ة يف ف�ت��ح ال �ط��رق��ات خ�لال‬ ‫�ساعات قليلة م��ن ت�ساقط ال�ث�ل��وج‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫م���س��اع��دة امل��واط �ن�ين يف اي �� �ص��ال اخل��دم��ات اىل‬ ‫م�ساكنهم‪.‬‬ ‫وح�سب �أرق��ام غرفة العمليات‪ ،‬فقد �شاركت‬ ‫اك�ثر م��ن ‪ 103‬آ�ل�ي��ة تابعة للبلديات وجمال�س‬ ‫اخل ��دم ��ات امل���ش�ترك��ة يف ف�ت��ح ال �ط��رق��ات خ�لال‬ ‫العا�صفة الثلجية‪ ،‬ا�ضافة اىل ا�ستئجار البلديات‬ ‫اك�ثر من ‪� 50‬آلية تابعة للقطاع اخل��ا���ص‪ ،‬فيما‬ ‫�� �ش ��ارك اك �ث�ر م ��ن ‪ 1500‬م��وظ��ف وع ��ام ��ل من‬ ‫ك��وادر البلديات وجمال�س اخل��دم��ات امل�شرتكة‬ ‫يف عمليات فتح الطرق وم�ساندة عمل الآليات‬

‫املجهزة ملثل هذه الظروف‪.‬‬ ‫وطلب الوزير من ر�ؤ�ساء جلان البلديات‬ ‫موا�صلة العمل على فتح كافة الطرقات ب�شكل‬ ‫كامل وتفقد قنوات ت�صريف املياه وتنظيفها‬ ‫ب�شكل مالئم‪ ،‬وتفقد جميع االودية وال�سيول‬ ‫وو�� �ض ��ع االر� � � �ش � ��ادات اخل ��ا�� �ص ��ة ال� �ت ��ي حت��ذر‬ ‫امل��واط �ن�ين م��ن االق �ت��راب م��ن امل �ن��اط��ق التي‬ ‫ت�شهد انهيارات يف الرتبة واملقاطع ال�صخرية‪،‬‬ ‫مثلما اك��د عمل ال�صيانة ال��دوري��ة ال�لازم��ة‬ ‫لكافة االليات التي عملت على فتح الطرقات‪،‬‬ ‫وابقاءها يف جاهزية تامة؛ حت�سبا ملثل هذه‬ ‫الظروف‪ ،‬خ�صو�صا ان ف�صل ال�شتاء ما يزال‬

‫يف اوجه‪.‬‬ ‫وكان وزير البلديات �شكل العديد من الفرق‬ ‫الفنية التي جالت حول العديد من املدن خالل‬ ‫العا�صفة الثلجية‪� ،‬ستقوم بتقدمي تقارير كاملة‬ ‫حول االعمال التي قامت بها البلديات وجمال�س‬ ‫اخل ��دم ��ات امل �� �ش�ترك��ة وج��اه��زي �ت �ه��ا يف م��واج�ه��ة‬ ‫ال�ظ��روف اجل��وي��ة ال�سائدة‪ ،‬ا�ضافة اىل تقارير‬ ‫خا�صة بغرفة العمليات‪.‬‬ ‫ومبوازة ذلك‪ ،‬اوعز �أبو ال�سمن اىل امل�س�ؤولني‬ ‫يف الوزارة االبقاء على غرفة العمليات وجتهيزها‬ ‫باف�ضل و�سائل االت�صال؛ لتكون على ات�صال دائم‬ ‫مع كافة البلديات وعلى مدار ال�ساعة‪.‬‬


‫م�شاريع �ضمن املركز التجاري يف كواال ملبور‪.‬‬ ‫ومنا االقت�صاد املاليزي �أف�ضل من املتوقع وبن�سبة ‪5.2‬‬ ‫يف املئة يف الربع الثالث‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫الذهب يتجه لتسجيل أكرب ربح أسبوعي‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��راج��ع �سعر ال��ذه��ب قليال أ�م����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬بعد ق��رار البنك‬ ‫امل��رك��زي الأوروب ��ي ب��الإب�ق��اء على �أ�سعار الفائدة دون تغيري‪ ،‬لكنه‬ ‫ب�صدد ت�سجيل �أكرب مك�سب �أ�سبوعي له يف �أكرث من �شهر‪.‬‬ ‫وانخف�ض الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 0.1‬يف املئة �إىل ‪1672.44‬‬ ‫دوالر للأوقية (الأون�صة)‪ ،‬بعد ارتفاعه واح��دا يف املئة يف اجلل�سة‬ ‫ال�سابقة حني تتبع �صعود اليورو‪ ،‬بعد �أن ترك «املركزي الأوروبي»‬ ‫�أ�سعار الفائدة دون تغيري‪ ،‬وقال �إن اقت�صاد منطقة اليورو �سيتعافى‬ ‫خالل عام ‪.2013‬‬ ‫ويتجه املعدن النفي�س لت�سجيل زيادة �أ�سبوعية تبلغ واحدا يف‬ ‫املئة‪ ،‬بعد تراجعه يف خم�سة من الأ�سابيع ال�ستة الأخرية‪.‬‬ ‫وتراجعت العقود الآج�ل��ة للذهب الأم��ري�ك��ي ‪ 0.3‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 1672.80‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع �أن يخترب الذهب الفوري م�ستوى ‪ 1700‬دوالر‪،‬‬ ‫و�سيجد دعما قويا عند ‪ 1660‬دوالرا حول متو�سطه املتحرك يف ‪200‬‬ ‫يوم الذي اخرتقه �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وتراجعت الف�ضة ‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪ 30.8‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ال�ب�لات�ين ‪ 0.5‬يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 1630.90‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة‪،‬‬ ‫متجها لت�سجيل مك�سب �أ�سبوعي يبلغ ‪ 4.7‬يف املئة‪ ،‬وهو ثاين مك�سب‬ ‫�أ�سبوعي على التوايل‪.‬‬ ‫وزاد البالديوم ‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪ 698‬دوالرا للأوقية‪ ،‬متجها‬ ‫لت�سجيل زيادة �أ�سبوعية قدرها ‪ 1.7‬يف املئة‪.‬‬

‫بداية �ساخنة لرئي�س البنك املركزي اجلديد‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫الدوالر عند أعلى مستوى أمام الجنيه املصري‬

‫أوباما يعلن اختيار جاك لو وزير ًا للخزانة‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما ر�سميا اختياره الأمني‬ ‫ال �ع��ام للبيت الأب�ي����ض ج��اك ل��و خل�لاف��ة تيموثي غ��اي�ت�نر ك��وزي��ر‬ ‫ل�ل�خ��زان��ة‪ ،‬داع �ي��ا جمل�س ال���ش�ي��وخ �إىل امل���ص��ادق��ة �سريعا ع�ل��ى ه��ذا‬ ‫التعيني‪.‬‬ ‫وقال �أوباما يف ح�ضور لو وغايترن يف البيت الأبي�ض‪�« :‬إنني �أثق‬ ‫يف �أحكامه لو‪ ،‬و�صداقته عزيزة جدا علي»‪.‬‬ ‫وقد انتقد الكثري من النواب اجلمهوريني بالفعل اختيار لو‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سابق �أك��د م���س��ؤول يف البيت الأب�ي����ض �أن «ج��اك لو‬ ‫�سيقدم جت��رب��ة مده�شة يف القطاعني ال�ع��ام واخل��ا���ص لأك�ث�ر من‬ ‫ثالثة عقود‪ ،‬وخربة اقت�صادية لهذا املن�صب الهام»‪.‬‬ ‫وجل� ��اك ل��و (‪� � 57‬س �ن��ة) خ�ب�رة ط��وي �ل��ة يف ع ��امل ال���س�ي��ا��س��ة يف‬ ‫وا�شنطن‪ ،‬حيث توىل مرتني �إدارة مكتب ميزانية البيت الأبي�ض يف‬ ‫عهد الرئي�س بيل كلينتون يف نهاية الت�سعينيات‪ ،‬لي�شرف على عودة‬ ‫الواليات املتحدة الق�صرية لفائ�ض امليزانية‪ ،‬ثم لأكرث من عام يف‬ ‫عهد �أوباما‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن يواجه جاك لو فور توليه من�صبه مهمة احل�صول‬ ‫دون ت�أخري على رفع احلد القانوين للدين العام (‪ 16‬مليار و‪394‬‬ ‫مليون دوالر)‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 31‬كانون الأول تعمل ال��دول��ة حتت ه��ذا احل��د مبا�شرة‬ ‫بف�ضل إ�ج��راءات ا�ستثنائية لك�سب الوقت‪ ،‬لكن ال ميكن اال�ستمرار‬ ‫فيها �إىل ما بعد نهاية فرباير املقبل‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي تعيني ل��و يف الأ� �س �ب��وع نف�سه ال ��ذي ع�ين ف�ي��ه االث�ن�ين‬ ‫ال�سناتور اجل�م�ه��وري ال�سابق ت�شاك ه��اغ��ل لرئا�سة البنتاغون‪،‬‬ ‫وم�ست�شار الرئي�س ملكافحة الإره ��اب ج��ون برينان م��دي��را لوكالة‬ ‫املخابرات املركزية «��س��ي‪�.‬أي‪ .‬آ�ي��ه»‪ ،‬وهما من املنا�صب احل�سا�سة يف‬ ‫فريق �أوباما للأمن القومي يف خالل واليته الثانية‪.‬‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪34.89‬‬

‫‪34.88‬‬

‫‪29.9‬‬

‫‪29.88‬‬

‫‪22.2‬‬

‫‪23.3‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪111.10‬‬ ‫‪1750.10‬‬ ‫‪ 34.19‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.914 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫أسعار الغذاء يف‬ ‫الصني تدفع التضخم‬ ‫إىل أعلى مستوى‬

‫العراق يتوقع نمو اقتصاده‬ ‫‪ 9‬يف املئة يف ‪2013‬‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫قال م�س�ؤول يف البنك املركزي العراقي �أم�س اجلمعة �إن من‬ ‫املتوقع �أن ينمو اقت�صاد العراق مبعدل ت�سعة باملئة هذا العام‪ ،‬مع‬ ‫منو �إنتاج النفط يف البلد الع�ضو مبنظمة «�أوبك»‪.‬‬ ‫وتوقع امل�س�ؤول ‪�-‬أي�ضا‪� -‬أن تبلغ االحتياطيات الأجنبية ما بني‬ ‫‪ 105‬مليارات دوالر‪ ،‬و‪ 110‬مليارات بنهاية هذا العام‪.‬‬ ‫وميتلك ال�ع��راق راب��ع �أك�بر احتياطيات من النفط يف العامل‪،‬‬ ‫و�صار ينتج �أكرث من ثالثة ماليني برميل يوميا للمرة الأوىل يف‬ ‫ثالثة عقود مع تعايف القطاع‪ ،‬بعد �سنوات من احلرب والعقوبات‪.‬‬ ‫وقال عبد البا�سط تركي القائم ب�أعمال حمافظ البنك املركزي‬ ‫ل �ـ»روي�ترز» يف م� ؤ�مت��ر م�صريف يف ب�غ��داد‪ « :‬أ�ت��وق��ع �أن ي�صل الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل �إىل ‪ 150‬مليار دوالر بنهاية ‪� .2013‬سيكون النمو‬ ‫ت�سعة يف املئة»‪.‬‬ ‫وكان البنك املركزي قد قال �إنه يتوقع �أن يبلغ معدل النمو يف‬ ‫‪ 2012‬نحو ع�شرة يف املئة‪ ،‬و�إن االحتياطيات بلغت يف كانون الأول‬ ‫املا�ضي نحو ‪ 70‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وي�أتي ‪ 95‬يف املئة تقريبا من الإيرادات العامة للعراق من قطاع‬ ‫النفط‪ ،‬لكن ال�ب�لاد م��ا ت��زال حتتاج �إىل اال�ستثمار يف القطاعات‬ ‫غري النفطية‪ ،‬وتطوير البنية التحتية املتهالكة ومنظومة توليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫‪39.86‬‬

‫‪39.84‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫وا�صل ال��دوالر قفزاته لليوم الرابع‬ ‫على التوايل ليحلق عند �أعلى �سعر ر�سمي‬ ‫يف تاريخه أ�م��ام اجلنيه امل�صري‪ ،‬م�سج ً‬ ‫ال‬ ‫‪ 6.54‬جنيه لل�شراء‪ ،‬و‪ 6.67‬جنيه للبيع يف‬ ‫تعامالت �شركات ال�صرافة �أم�س بزيادة ‪3‬‬ ‫قرو�ش عن �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وق��ال يو�سف ف��اروق‪ ،‬م�س�ؤول �إح��دى‬ ‫� �ش��رك��ات ال �� �ص��راف��ة‪� ،‬إن ه �ن��اك ح��ال��ة من‬ ‫اال�ضطراب والهلع داخ��ل ال�سوق؛ ب�سبب‬ ‫ال���ص�ع��ود امل �ت��وايل ل �ل��دوالر ال ��ذي ا�ستمر‬ ‫لليوم الرابع على التوايل مبعدل ‪ 3‬قرو�ش‬ ‫يومياً‪ ،‬مو�ضحاً �أن هذا االرتفاع �أدى �إىل‬ ‫ح��ال��ة م��ن ال�ت�ك��ال��ب ع�ل��ى � �ش��راء ال ��دوالر‬ ‫وفقاً ل�صحيفة «الأهرام» امل�صرية‪.-‬‬‫و أ��� �ش ��ار �إىل �أن ه ��ذا امل���س�ت��وى ال��ذي‬ ‫ح �ق �ق��ه ال � � ��دوالر ي �ع��د الأع� �ل ��ى يف ت��اري��خ‬ ‫العالقة الر�سمية ب�ين ال ��دوالر واجلنيه‬ ‫امل�صري‪ ،‬مو�ضحاً �أن هناك حالة من القلق‬ ‫ل��دى امل�ستوردين‪ ،‬وهناك خ�سائر يومية‬ ‫يتكبدونها؛ ب�سبب االرت�ف��اع املتوا�صل يف‬ ‫أ���س�ع��ار ال ��دوالر‪ ،‬خا�صة �أن الكثري منهم‬ ‫لديه التزامات مع اجلهات امل�صدرة ب�أ�سعار‬ ‫أ�ق��ل ك�ث�يراً مم��ا �سجله ال��دوالر يف الوقت‬ ‫الراهن‪.‬‬ ‫و�أكد �أن ارتفاع الدوالر �أدى �إىل �صعود‬ ‫جماعي جلميع �أ�سعار العمالت الأوروبية‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ق�ف��ز ال �ي��ورو �إىل ‪8.51‬‬ ‫جنيه لل�شراء‪ ،‬و‪ 8.71‬جنيه للبيع‪ ،‬كما زاد‬ ‫�سعر اجلنيه الإ�سرتليني �إىل ‪ 10.44‬جنيه‬ ‫لل�شراء‪ ،‬و‪ 10.70‬جنيه للبيع‪ ،‬كما تخطى‬

‫الفرنك ال�سوي�سري حاجز ال �ـ‪ 7‬جنيهات‬ ‫لي�سجل ‪ 7.02‬جنيه لل�شراء‪ ،‬و‪ 7.25‬جنيه‬ ‫للبيع‪ ،‬وبالن�سبة للعمالت العربية ارتفع‬ ‫ال��ري��ال ال �� �س �ع��ودي لي�سجل ‪ 1.73‬جنيه‬ ‫ل�ل���ش��راء‪ ،‬و‪ 1.76‬جنيه للبيع‪ ،‬كما ارتفع‬ ‫الدينار الكويتي �إىل ‪ 22.60‬جنيه لل�شراء‪،‬‬ ‫و‪ 23.50‬جنيه للبيع‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة أ�خ� � � ��رى‪� � ،‬س �ع��ى حم��اف��ظ‬ ‫البنك امل��رك��زي امل�صري اجلديد لطم�أنة‬ ‫امل�ستثمرين �إىل �أن ��ه ال ي��وج��د م��ا يدعو‬ ‫ل�ل�ق�ل��ق ب �� �ش ��أن ال��و� �ض��ع يف � �س��وق ال�ع�م�ل��ة‬ ‫امل �� �ص��ري��ة‪ ،‬ق ��ائ�ل ً�ا �إن ال �ب �ن��ك ل��دي��ه «ك��ل‬ ‫الأدوات» ل �ل �ت��دخ��ل �إذا ر�أى �أن ه�ن��اك‬ ‫م�ضاربات يف ال�سوق‪.‬‬ ‫و�سيتوىل ه�شام رام��ز رئا�سة البنك‬ ‫امل ��رك ��زي يف غ �م��رة �أ� �ص �ع��ب �أزم � ��ة م��ال�ي��ة‬ ‫يف م�صر م�ن��ذ االن�ت�ف��ا��ض��ة ال�ت��ي �أط��اح��ت‬ ‫بالرئي�س ح�سني مبارك يف �شباط ‪.2011‬‬ ‫ودف � � � �ع� � � ��ت أ�ح � � � � � � � ��دث م � � ��وج � � ��ة م ��ن‬ ‫اال��ض�ط��راب��ات ال�سيا�سية يف �أواخ ��ر العام‬ ‫املا�ضي �سعر �صرف اجلنيه امل�صري أ�م��ام‬ ‫ال��دوالر للرتاجع �إىل م�ستويات قيا�سية‬ ‫منخف�ضة م��ع إ�ق �ب��ال ال�ن��ا���س ع�ل��ى ��ش��راء‬ ‫ال��دوالرات؛ خوفا من انخفا�ض خارج عن‬ ‫ال�سيطرة لقيمة العملة‪.‬‬ ‫وف� �ق ��دت االح �ت �ي��اط �ي��ات الأج �ن �ب �ي��ة‬ ‫لدى البنك املركزي ‪ 21‬مليار دوالر منذ‬ ‫الإطاحة مببارك لت�صل �إىل نحو ‪ 15‬مليار‬ ‫دوالر �أو م��ا ي�غ�ط��ي ال� � ��واردات لأق ��ل من‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪.‬‬ ‫واع�ترف ب�أن االحتياطيات الأجنبية‬ ‫و�صلت �إىل «حد �أدنى وحمرج»‪ ،‬حيث �أعلن‬

‫البنك املركزي نظاما جديدا للعملة يف ‪29‬‬ ‫كانون االول؛ �سعيا �إىل حتقيق ا�ستقرار‬ ‫اجلنيه‪ ،‬ومنذ ذل��ك احل�ين هبط اجلنيه‬ ‫�إىل م�ستويات قيا�سية‪.‬‬ ‫�سيطرة كاملة‬ ‫و أ�ب �ل��غ ه���ش��ام رام ��ز ال�صحفيني بعد‬ ‫وق��ت ق�صري م��ن اختيار الرئي�س حممد‬ ‫م��ر� �س��ي ل ��ه ل �ي �ك��ون امل� �ح ��اف ��ظ اجل��دي��د‬ ‫للبنك املركزي‪« ،‬الأم��ر لي�س خ��ارج نطاق‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة‪ ،‬ب��ال�ع�ك����س يف �أي وق ��ت ن�ق��در‬ ‫ن�سيطر عليه» ‪-‬وفقاً لوكالة «رويرتز»‪.-‬‬ ‫«ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ع �ن��ده ك��ل الأدوات‬ ‫ال�ت��ي متكنه م��ن �أن ي�ت��دخ��ل يف �أي وق��ت‬ ‫ن�شعر فيه ب�أن هناك م�ضاربات �أو �أي �شيء‬ ‫�ضد ال�سوق»‪.‬‬ ‫وقالت رئا�سة اجلمهورية يف بيان �إن‬ ‫من املتوقع �أن يتوىل رام��ز مهام من�صبه‬ ‫ر��س�م�ي��ا يف ال�ث��ال��ث م��ن ف�ب�راي��ر‪� /‬شباط‪،‬‬ ‫بعد �أن قبل مر�سي ا�ستقالة �سلفه فاروق‬ ‫العقدة‪ .‬وعمل رام��ز نائبا ملحافظ البنك‬ ‫املركزي يف �أثناء اال�ضطرابات املالية التي‬ ‫�أعقبت االنتفا�ضة يف ‪.2011‬‬ ‫وحظي رامز ‪-‬وهو م�صريف خم�ضرم‪-‬‬ ‫ب�إ�شادة من خ�براء اقت�صاديني لطريقته‬ ‫احلاذقة يف معاجلة اال�ضطرابات املالية يف‬ ‫الأ�سابيع الالحقة على االنتقا�ضة‪ ،‬عندما‬ ‫هربت ر�ؤو���س أ�م��وال مبليارات ال��دوالرات‬ ‫م��ن ال �ب�ل�اد‪ ،‬وت�ع��ر��ض��ت ال�ع�م�ل��ة امل�صرية‬ ‫ل�ضغوط هائلة‪.‬‬ ‫ويجب �أن يحظى تعيني رامز مبوافقة‬ ‫جمل�س ال�شورى الذي ميلك ال�صالحيات‬

‫الت�شريعية حل�ين ان�ت�خ��اب جمل�س ن��واب‬ ‫دائم يف انتخابات من املتوقع �أن جترى يف‬ ‫الأ�شهر القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫ويهيمن �إ�سالميون م��ؤي��دون ملر�سي‬ ‫على جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫خربة كبرية‬ ‫ووا� �ص ��ل اجل �ن �ي��ه امل �� �ص��ري ال�تراج��ع‬ ‫�أم�س الأول مع �سماح البنك امل��رك��زي له‬ ‫ب��االن�خ�ف��ا���ض ن�ح��و ن���ص��ف ن�ق�ط��ة مئوية‬ ‫يوميا‪ ،‬وبلغت خ�سائره ‪ %5.5‬على مدى‬ ‫الأ�سبوعني املن�صرمني‪.‬‬ ‫وقال رامز‪�« :‬إننا نتابع الأ�سعار ب�صفة‬ ‫دورية ومنتظمة‪ ،‬الو�ضع لي�س خارج نطاق‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة‪ ،‬م�ف�ي����ش ق ��ل‪ ،‬م��ا ي �ه��م ال�ب�ن��ك‬ ‫امل��رك��زي ه��و �أن ت �ك��ون ال �� �س��وق طبيعية‪،‬‬ ‫ال���س�ع��ر ي���ص�ع��د وي �ن ��زل �أي �� �ض��ا‪ ،‬ال�ع��ر���ض‬ ‫والطلب هما العامل الرئي�سي»‪.‬‬ ‫وعمل رام��ز بالقطاع امل�صريف ثالثة‬ ‫عقود مع ان�ضمامه �إىل بنك اوف امريكا يف‬ ‫البحرين يف ‪ ،1982‬حيث عمل بق�سم النقد‬ ‫الأج�ن�ب��ي و��س��وق امل��ال قبل �أن ينتقل �إىل‬ ‫امل�ؤ�س�سة امل�صرفية العربية يف ‪ 1988‬حيث‬ ‫عمل نائبا للرئي�س‪ .‬يف ‪ 1996‬عاد رامز �إىل‬ ‫م�صر‪ ،‬حيث �أدار بنكني متو�سطي احلجم‬ ‫هما البنك امل�صري اخلليجي ثم بنك قناة‬ ‫ال�سوي�س من ‪ .2006‬ويف ‪ 2007‬انتقل �إىل‬ ‫البنك املركزي حيث عمل ع�ضوا مبجل�س‬ ‫الإدارة‪ ،‬ونائبا للمحافظ حتى ‪.2011‬‬ ‫وم �ن��ذ �أي � �ل� ��ول‪ ،‬ع �م��ل ن��ائ �ب��ا ل��رئ�ي����س‬ ‫جم�ل����س �إدارة ال�ب�ن��ك ال �ت �ج��اري ال ��دويل‬ ‫(�� � �س � ��ي‪�.‬آي‪.‬ب � ��ي) امل �� �س �ج��ل يف ال �ب��ور� �ص��ة‬ ‫امل�صرية‪.‬‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ت �� �س��ارع امل� �ع ��دل ال���س�ن��وي‬ ‫لت�ضخم �أ�سعار امل�ستهلكني يف‬ ‫ال�صني �إىل أ�ع�ل��ى م�ستوى يف‬ ‫�سبعة أ���ش�ه��ر‪ ،‬م�سجال ‪ 2.5‬يف‬ ‫امل�ئ��ة يف ك��ان��ون الأول؛ ب�سبب‬ ‫ارت�ف��اع �أ�سعار ال�غ��ذاء‪ ،‬وه��و ما‬ ‫جتاوز توقعات املحللني‪ ،‬ويحد‬ ‫م��ن �إمكانية تي�سري ال�سيا�سة‬ ‫النقدية لدعم االقت�صاد‪.‬‬ ‫وي�ضاف ت�سارع الت�ضخم‬ ‫�إىل عالمات على خ��روج ثاين‬ ‫أ�ك �ب�ر اق�ت���ص��اد يف ال �ع��امل من‬ ‫�أ�سو�أ تباط ؤ� له يف ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫�ضمن انتعا�ش تدريجي تقوده‬ ‫زيادة الطلب املحلي‪.‬‬ ‫وك� � ��ان اق� �ت� ��� �ص ��ادي ��ون ق��د‬ ‫توقعوا ‪-‬يف ا�ستطالع أ�ج��رت��ه‬ ‫«رويرتز»‪� -‬أن يت�سارع الت�ضخم‬ ‫�إىل ‪ 2.3‬يف امل �ئ��ة يف ك��ان��ون‬ ‫الأول‪ .‬وب �ل��غ امل �ع��دل ال�سنوي‬ ‫ل�ل�ت���ض�خ��م اث �ن�ي�ن يف امل �ئ ��ة يف‬ ‫ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫و أ�ظ �ه ��رت ال�ب�ي��ان��ات التي‬ ‫�أ�� �ص ��دره ��ا م �ك �ت��ب الإح �� �ص ��اء‬ ‫الوطني يف ال�صني �أن ت�ضخم‬ ‫أ�� �س �ع��ار ال� �غ ��ذاء ‪-‬ال� �ت ��ي متثل‬ ‫م��ا ي�ق��در بنحو ‪ 30‬ب��امل�ئ��ة من‬ ‫م�ؤ�شر �أ�سعار امل�ستهلكني‪ -‬بلغ‬ ‫‪ 4.2‬يف املئة على �أ�سا�س �سنوي‬ ‫يف كانون الأول‪.‬‬

‫السعودية تضع ‪ 8‬بنود لضبط عقود اإليجار‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫و�ضعت وزارة الإ�سكان ال�سعودية ‪ 8‬بنود لتطبيق‬ ‫ن �ظ��ام « إ�ي� �ج ��ار» اجل��دي��د ال ��ذي ت�ع�ك��ف ح��ال �ي �اً على‬ ‫�إعداده‪ ،‬من خالل بيت خربة متخ�ص�ص‪.‬‬ ‫وقال م�صدر م�س�ؤول �إن البنود الثمانية ت�شتمل‬ ‫على توثيق عقد الإيجار املوحد‪ ،‬وال�سجل االئتماين‬ ‫ل �ل �ع �م�لاء‪ ،‬وال ��رب ��ط م ��ع ن �ظ��ام � �ش �م��و���س الأم� �ن ��ي‪،‬‬ ‫والو�ساطة‪ ،‬ومن�صة �إيجار‪ ،‬والإح�صاءات وامل�ؤ�شرات‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة‪ ،‬وال�ت���س��دي��د الإل � �ك �ت�روين‪ ،‬وال�ت�ن�ب�ي�ه��ات‬ ‫والإ�شعارات‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن البند الأول‪ ،‬وهو توثيق‬ ‫عقد الإيجار املوحد‪ ،‬ت�ضمن ت�سهيل �إب��رام وتوثيق‬ ‫ال�ع�ق��ود ب�ين أ�ط ��راف العملية ال�ت� أ�ج�يري��ة‪ ،‬وت�شمل‬

‫بناء �آلية �إلكرتونية لإب��رام العقود وتدقيق هوية‬ ‫�أطراف العقد‪ ،‬وحفظ عقد الإيجار ب�صيغة �إلكرتون‬ ‫وا� �س�ترج��اع ال�ع�ق��د ع�ن��د احل��اج��ة ‪-‬وف �ق �اً ل�صحيفة‬ ‫«املدينة» ال�سعودية‪.-‬‬ ‫�أم� ��ا ال �ب �ن��د ال� �ث ��اين‪ ،‬وه ��و ال���س�ج��ل االئ �ت �م��اين‬ ‫للعمالء‪ ،‬فيعمل ك� ��أداة لتقييم امل�خ��اط��ر لأط��راف‬ ‫ال���ش�ب�ك��ة امل�ع�ن�ي�ين‪ ،‬وت�ت���ض�م��ن ب �ن��اء ق��اع��دة ب�ي��ان��ات‬ ‫ائتمانية لعمالء �إيجار‪ ،‬وو�ضع تقييم للعميل بنا ًء‬ ‫على تاريخ تعامالته املالية املتوفر بقاعدة البيانات‪،‬‬ ‫ومت�ك�ين ع�م�لاء �إي �ج��ار املعنيني م��ن االط�ل�اع على‬ ‫التقييم‪.‬‬ ‫وي�ضمن البند الثالث ‪-‬بح�سب امل�صدر‪ -‬الربط‬ ‫الآيل لإيجار مع نظام �شمو�س الأمني لتمرير بيانات‬ ‫أ�ط��راف العقد الإيجاري من خالل �أدوات االت�صال‬

‫املعيارية املعتمد حالياً‪� .‬أما البند الرابع «الو�ساطة»‪،‬‬ ‫فهو من�صة �إلكرتونية توفر العر�ض للعقارات املعدة‬ ‫ل�ل�إي�ج��ار‪ ،‬ويت�ضمن ذل��ك ب�ن��اء من�صة �إلكرتونية‬ ‫ت�سهل عر�ض ال��وح��دات العقارية امل�ع��دة للإيجار‪،‬‬ ‫و�إتاحة �آليات بحث فعالة للم�ستفيدين من �إيجار‪،‬‬ ‫والتن�سيق بني الأطراف ذات العالقة بالعر�ض‪.‬‬ ‫وي�شمل البند اخلام�س‪ ،‬وه��و «من�صة �إي�ج��ار»‪،‬‬ ‫تطوير �إي �ج��ار كمن�صة قابلة للتكامل م��ع �أنظمة‬ ‫حكومية‪ ،‬وخا�صة �أخ��رى من خ�لال تطوير �أدوات‬ ‫االت�صال املعيارية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف امل �� �ص��در �أن ال �ب �ن��د ال �� �س��اد���س وه��و‬ ‫الإح� ��� �ص ��اءات وامل� ��ؤ�� �ش ��رات ال �ع �ق��اري��ة‪ ،‬ي �ه��دف �إىل‬ ‫اال�ستفادة م��ن ق��اع��دة بيانات �إي�ج��ار؛ لبناء من�صة‬ ‫�إح�صائية ومعلوماتية عن قطاع الإ�سكان الإيجاري‪،‬‬

‫مم��ا ي�ت�ي��ح ت �ق��دمي ب �ي��ان��ات إ�ح �� �ص��ائ �ي��ة وم � ؤ�� �ش��رات‬ ‫عقارية‪ ،‬بينما ي�شتمل البند ال�سابع وهو الت�سديد‬ ‫الإلكرتوين على �إن�شاء �آلية؛ لإتاحة تدفق الأجرة‬ ‫م��ن امل�ست�أجر �إىل امل � ؤ�ج��ر �أو ال��و��س�ي��ط؛ مم��ا يتيح‬ ‫�سهولة ال��دف��ع والتح�صيل وتوثيق عملية ال�سداد‬ ‫و�إمكانية جتزئة الأجرة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح امل �� �ص��در ن�ف���س��ه �أن ال �ب �ن��د الأخ �ي��ر‪،‬‬ ‫وه��و التنبيهات والإ� �ش �ع��ارات‪ ،‬يت�ضمن �إت��اح��ة �آلية‬ ‫�إلكرتونية �سهلة للتوا�صل مع م�ستخدمي �إيجار‪،‬‬ ‫ويت�ضمن ذل��ك تنبيه و�إ� �ش �ع��ار امل�ستخدمني عند‬ ‫التعاقد‪ ،‬وتنبيه و إ���ش�ع��ار امل�ستخدمني بالعمليات‬ ‫املالية‪ ،‬و�إ�شعار امل�ستخدمني بالتواريخ ذات العالقة‬ ‫ب��ال�ع�ق��ود‪ ،‬و�إ� �ش �ع��ار امل���س�ت�خ��دم�ين ح�ين إ�ح� ��داث �أي‬ ‫تغيريات على ح�ساباتهم يف النظام‪.‬‬

‫اليابان تطلق خطة اقتصادية وتنتقد الصني‬ ‫طوكيو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫أ�ط � �ل� ��ق رئ� �ي� �� ��س ال � � � � ��وزراء ال� �ي ��اب ��اين‬ ‫املحافظ �شينزو �آبي اجلمعة خطة للدعم‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ع�ل��ى ن �ط��اق وا� �س��ع؛ الخ��راج‬ ‫البالد من امل ��أزق ال��ذي تواجهه‪ ،‬وا�ستغل‬ ‫ال �ف��ر� �ص��ة الن �ت �ق��اد ال �� �ص�ين ب�ي�ن�م��ا ت�ع��اين‬ ‫ال�شركات اليابانية م��ن �صعوبات ب�سبب‬ ‫نزاع دبلوما�سي‪.‬‬ ‫وق � ��در آ�ب � ��ي «االج� � � � ��راءات ال �ع��اج �ل��ة»‬ ‫ب �ع �� �ش��ري��ن ال� ��ف م �ل �ي��ار ي ��ن (‪ 175‬م�ل�ي��ار‬ ‫ي ��ورو)‪ ،‬يفرت�ض ان ت�ضع ح��دا للم�شاكل‬ ‫التي يعاين منها القطاع االقت�صادي منذ‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫وقال رئي�س الوزراء الذي توىل مهامه‬ ‫يف ‪ 26‬ك��ان��ون االول ب�ع��د ان ح�ق��ق حزبه‬ ‫احل ��زب ال�ل�ي�برايل ال��دمي��وق��راط��ي‪ ،‬ف��وزا‬ ‫�ساحقا يف االنتخابات الت�شريعية املبكرة‪:‬‬

‫«من االهمية مبكان و�ضع حد لالنكما�ش‬ ‫االقت�صادي املزمن وارتفاع �سعر الني»‪.‬‬ ‫ويفرت�ض ان ت� ؤ�م��ن ه��ذه االج ��راءات‬ ‫اال��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة ‪ 600‬ال ��ف وظ �ي �ف��ة وزي� ��ادة‬ ‫النمو بن�سبة ‪ 2‬باملئة خالل ال�سنة املالية‬ ‫اجلديدة (اذار ‪ 2013‬اىل ني�سان ‪.)2014‬‬ ‫وق��ال آ�ب��ي خ�لال م��ؤمت��ر �صحفي �إن‬ ‫«تعزيز التناف�س ال�صناعي والوظائف من‬ ‫العنا�صر اال�سا�سية النعا�ش االقت�صاد»‪.‬‬ ‫وي �� �ش �م��ل امل� �ب� �ل ��غ االج� � �م � ��ايل ع �� �ش��رة‬ ‫�آالف و‪ 300‬م�ل�ي��ار ي��ن (‪ 90‬م�ل�ي��ار ي��ورو)‬ ‫م��ن ال�ن�ف�ق��ات ال�ع��ام��ة وم���س��اه�م��ات مالية‬ ‫للبلديات وامل�ؤ�س�سات اخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال �آبي �إن من اهم اجراءات الدعم‬ ‫مع تلك التي طبقت خالل االزم��ة املالية‬ ‫العاملية يف ‪ 2008‬و‪.2009‬‬ ‫و�ستخ�ص�ص الدولة مبلغ ‪ 3800‬مليار‬ ‫ين (‪ 35‬مليار ي��ورو) الع��ادة اعمار �شمال‬

‫��ش��رق ال�ب�لاد ال�ت��ي �ضربها زل ��زال‪ ،‬اعقبه‬ ‫ت�سونامي ادى اىل حادث نووي يف ‪ 11‬اذار‬ ‫‪ ،2011‬واع ��ادة ت�صليح اجل�سور والأن�ف��اق‬ ‫والبنى التحتية العامة القدمية‪.‬‬ ‫و�سيخ�ص�ص مبلغ ‪ 3100‬مليار (‪30‬‬ ‫م �ل �ي��ار ي � ��ورو) ل��دع��م ن �� �ش��اط امل � ؤ�� �س �� �س��ات‬ ‫وتو�سعها دوليا؛ من خالل امل�ساعدة على‬ ‫م��واج �ه��ة ا� �س �ع��ار ال �� �ص��رف غ�ي�ر امل��وات �ي��ة‪،‬‬ ‫وتطوير منتجات وخدمات جديدة‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ت��م ال �ت �� �ش��دي��د خ �� �ص��و� �ص��ا ع�ل��ى‬ ‫البحوث والتنمية يف جماالت مثل الطاقة‬ ‫والزراعة واملوارد النادرة وال�صحة‪.‬‬ ‫واك��د آ�ب��ي جم��ددا اهمية «العمل يدا‬ ‫بيد مع البنك املركزي الياباين»؛ لو�ضع‬ ‫حد للرتاجع امل�ستمر لال�سعار الذي يكبح‬ ‫ال�ن���ش��اط واال��س�ت�ث�م��ار وحت���س��ن ال��روات��ب‬ ‫واال�ستهالك‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ا��س��اب�ي��ع ي��دف��ع آ�ب ��ي بالهيئات‬

‫العامة اىل م�ضاعفة جهودها برفع اىل‬ ‫‪ 2‬باملئة هدف الت�ضخم‪ ،‬حتى على ح�ساب‬ ‫ا��س�ت�ق�لال�ي�ت�ه��ا‪ ،‬وه ��و م��ا ��س�ت��در��س��ه جلنة‬ ‫ال�سيا�سة النقدية خالل اجتماعها املقبل‬ ‫يف نهاية كانون الثاين‪ /‬يناير‪.‬‬ ‫ومع هذا الدفع املمول ب�إ�صدار �سندات‬ ‫خ��زي�ن��ة ج��دي��دة رغ ����م دي ��ن ��ض�خ��م‪ ،‬ت��أم��ل‬ ‫احلكومة اعادة حتريك االقت�صاد وانتقاد‬ ‫يف �آن احلكومة الي�سارية ال�سابقة املتهمة‬ ‫ب ��أن �ه��ا مل ت�ت�خ��ذ �أي خ� �ط ��وات لتح�سني‬ ‫االو�ضاع يف البالد‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان�ت�ق��د �آب ��ي ب���ش��دة ال���ص�ين ال�ت��ي‬ ‫«ت�سيء معاملة» ال�شركات اليابانية‪.‬‬ ‫وقال �آبي‪« :‬االنتقام ال�سباب �سيا�سية‬ ‫م ��ن � �ش��رك��ات ي��اب��ان �ي��ة ورع ��اي ��ا ي��اب��ان�ي�ين‬ ‫موجودين يف ال�صني‪ ،‬حيث ي�ساهمون يف‬ ‫ازدهار اقت�صاد (البالد) امر غري نزيه من‬ ‫قبل دولة م�س�ؤولة»‪.‬‬

‫وا� � �ض� ��اف‪« :‬ال ي� ��ؤث ��ر ذل� ��ك ف �ق��ط يف‬ ‫العالقات الثنائية‪ ،‬بل لذلك �آث��ار �سلبية‬ ‫جدا يف االقت�صاد ال�صيني»‪.‬‬ ‫ووق�ع��ت ت�ظ��اه��رات عنيفة‪ ،‬وتعر�ضت‬ ‫ممتلكات يابانية للتخريب يف ال�صني يف‬ ‫اي�ل��ول بعد ت�أميم ال�ي��اب��ان اجل��زئ��ي جلزر‬ ‫�سينكاكو على بعد ‪ 200‬كلم �شمال �شرق‬ ‫�سواحل ت��اي��وان‪ ،‬و‪ 400‬كلم غ��رب جزيرة‬

‫اوكيناوا (جنوب اليابان)‪ .‬وتدير اليابان‬ ‫هذه اجلزر التي تطالب بها ال�صني‪.‬‬ ‫ومذذاك توترت العالقات بني اليابان‬ ‫وال�صني‪� ،‬إذ تر�سل بكني بانتظام �سفنها‬ ‫وطائراتها اىل االرا� �ض��ي امل�ت�ن��ازع عليها؛‬ ‫م��ا أ�ث� ��ار ا��س�ت�ي��اء ال �ق��وات امل�سلحة وخفر‬ ‫ال�سواحل الياباين التي �ستعزز امكاناتها‬ ‫يف اطار خطة االنعا�ش‪.‬‬


‫تواصل البحث عن عاملني فقدا بنفق يف رفح‬

‫رفح‪� -‬صفا‬

‫توا�صلت لليوم الثالث على التوايل �أعمال البحث عن اثنني من العمال اللذين فقدا‬ ‫داخل نفق غمرته مياه الأمطار الغزيرة يوم الأربعاء املا�ضي يف مدينة رفح جنوب قطاع غزة‬ ‫على احلدود مع م�صر‪.‬‬ ‫وق��ال حممد امليدنة من املكتب الإع�لام��ي للدفاع امل��دين يف غ��زة‪� ،‬صباح اجلمعة‪� ،‬إن‬ ‫طواقم الإنقاذ توا�صل عملها لليوم الثالث يف البحث عن عاملني فقدا يف نفق برفح‪ ،‬بعد �أن‬ ‫متكنت �أم�س من �إنقاذ ثالثة �آخرين‪ ،‬و�صفت حالتهم ال�صحية باجليدة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امليدنة �أنهم على توا�صل م�ستمر مع اجلانب امل�صري؛ من �أجل البحث عن‬ ‫املفقودين وانت�شالهم‪ ،‬مبينا �أن املعلومات ت�شري �إىل �أنهم يف الطرف امل�صري من النفق‪.‬‬ ‫وتعر�ضت فل�سطني خالل الأيام املا�ضية ملنخف�ض �شديد ورياح قوية �ضربت خمتلف‬ ‫الأنحاء‪ ،‬و�أحلقت �أ�ضراراً مادية يف �أنحاء خمتلفة من قطاع غزة‪ ،‬فيما توا�صل هطول‬ ‫الأمطار‪ ،‬مع انخفا�ض ملمو�س على درجات احلرارة‪.‬‬

‫شؤون فلسطينية‬ ‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫برييس يقر يف اعرتاف غري مسبوق باغتيال «إسرائيل» عرفات‬ ‫غزة‪ -‬القد�س العربي‬ ‫�أق��ر الرئي�س الإ��س��رائ�ي�ل��ي �شمعون بريي�س يف ت�صريحات‬ ‫غ�ير م�سبوقة ن���ش��رت اجل�م�ع��ة‪ ،‬ب�ق�ي��ام ب�ل�اده ب��اغ�ت�ي��ال الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني الراحل يا�سر عرفات‪ ،‬وقال حممال بالده امل�س�ؤولية‬ ‫عن ذلك‪" :‬ما كان ينبغي اغتيال عرفات"‪ ،‬معلنا رف�ضه ا�ستخدام‬ ‫�سالح "االغتيال"‪ .‬جاء ذلك يف الوقت الذي توا�صل فيه طواقم‬ ‫حتقيق غربية‪ ،‬يف مقدمتها طواقم فرن�سية العمل على حل لغز‬ ‫وفاة عرفات‪ ،‬بعد �أن �أخذت عينات من رفاته قبل �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاع��ة العربية عن بريي�س مقتطفات من مقابلة‬ ‫قالت �إن �صحيفة "نيويورك تاميز" الأمريكية �أجرتها معه قبل‬ ‫خم�سة �أ�شهر‪ ،‬لكنها ن�شرته الأربعاء املا�ضي‪ ،‬جاء فيها‪" :‬ما كان‬ ‫ينبغي اغتيال يا�سر عرفات"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬أظن �أنه كان بالإمكان‬ ‫التعامل معه‪ ،‬ومن دونه كان الو�ضع �أ�صعب‪ ،‬و�أكرث تعقيداً"‪.‬‬ ‫ويعد هذا �أول اعرتاف من م�س�ؤول �إ�سرائيلي كبري باغتيال‬ ‫الرئي�س الراحل يا�سر عرفات‪ ،‬الذي ق�ضى قبل ثماين �سنوات يف‬ ‫�أحد م�شايف العا�صمة الفرن�سية باري�س‪ ،‬بعد �أن نقل �إليه على وجه‬ ‫ال�سرعة؛ ب�سبب تدهور و�ضعه ال�صحي‪.‬‬ ‫وظلت "�إ�سرائيل" منذ وفاة عرفات تنفي وقوفها وراء عملية‬ ‫مقتله‪ ،‬لكن الفل�سطينيني يرون �أن العملية نفذتها "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ب�يري ����س ال� ��ذي ت�ق��ا��س��م م��ع ع��رف��ات وم ��ع رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال���س��اب��ق ا��س�ح��ق راب�ي�ن ال ��ذي اغ�ت�ي��ل ع�ل��ى ي��د �شاب‬ ‫متطرف؛ لتوقيعه على اتفاق ال�سالم مع الفل�سطينيني جائزة‬ ‫نوبل لل�سالم يف عام ‪ 1994‬بعد اتفاقية "�أو�سلو"‪ ،‬حيث كان ي�شغل‬

‫وقتها من�صب وزير خارجية "تل �أبيب"‪� ،‬أعلن رف�ضه ا�ستخدام‬ ‫"�إ�سرائيل" عمليات االغتيال كـ"�سالح للو�صول �إىل �أهدافها"‪.‬‬ ‫وق��ال يف املقابلة �إن��ه يعرت�ض على قتل العديد م��ن القادة‬ ‫الفل�سطينيني منذ ع��ام ‪ ،1988‬لكنه يف الوقت ذات��ه وا�صل دعمه‬ ‫العملية الع�سكرية �ضد حما�س‪ ،‬مبا فيها الهجوم الأخ�ير‪ ،‬وقال‬ ‫�إنها "مل تكن حرباً �أو عملية ع�سكرية‪ ،‬لكنها در�س حلما�س"‪.‬‬ ‫بريي�س يف املقابلة التي ن�شرت مقتطفات منها حت��دث عن‬ ‫عملية ال�سالم مع الفل�سطينيني‪ ،‬وقال �إن امل�شكلة لديهم تكمن‬ ‫يف التحالف الإ�سرائيلي احلاكم‪ ،‬وقال �إن حتقيق ال�سالم عملية‬ ‫معقدة"‪.‬‬ ‫وعرب عن �أمله �أن يتحقق ال�سالم خالل مدة حياته‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫"�إن كان �أمامي ‪� 10‬سنوات �أعي�شها‪ ،‬ف�أنا مت�أكد ب�أنني �س�أنال �شرف‬ ‫ر�ؤية ال�سالم يتحقق"‪.‬‬ ‫ومل ترق ت�صريحات بريي�س مع�سكر اليمني احلاكم؛ �إذ دعا‬ ‫الوزير عن حزب "الليكود" ي�سرائيل كات�س بريي�س �إىل "الكف‬ ‫عن �إقحام نف�سه يف �أي جدال ذي طابع �سيا�سي"‪.‬‬ ‫وجاءت ت�صريحات بريي�س هذه بخ�صو�ص اغتيال الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬يف ال��وق��ت ال ��ذي ت��وا��ص��ل ف�ي��ه ع��دة جل��ان حتقيق‬ ‫دول�ي��ة ‪-‬منها جل��ان رو�سية و أ�خ ��رى فرن�سية‪ -‬التحقيق ملعرفة‬ ‫�سبب الوفاة‪ ،‬التي �أكدت حتاليل خمربية يف وقت �سابق �أن �سببها‬ ‫م��ادة �سامة د��س��ت ل�ع��رف��ات‪ ،‬حيث �سبق �أن ك�شف تقرير أ�ع��دت��ه‬ ‫قناة "اجلزيرة" الإخبارية‪ ،‬ا�ستعانت خالله مبخترب �سوي�سري‬ ‫متخ�ص�ص‪ ،‬عن وجود كميات من مادة "البولونيوم" يف مالب�س‬ ‫ومقتنيات الرئي�س عرفات‪.‬‬

‫وكان الرئي�س الفل�سطيني الراحل تعر�ض لوعكة مفاجئة‪،‬‬ ‫�أدت �إىل ت��ده��ور خ�ط�ير يف �صحته‪ ،‬ن�ه��اي��ة �شهر ت�شرين االول‬ ‫(�أكتوبر) من عام ‪ 2004‬عندما كانت "�إ�سرائيل" حتا�صره يف مقر‬ ‫املقاطعة يف مدينة رام اهلل‪.‬‬ ‫وعقب حماوالت مل تتكلل بالنجاح لأطباء ح�ضروا من م�صر‬ ‫وتون�س والأردن‪ ،‬تقرر نقله �إىل م�شفى بري�سي الفرن�سي‪ ،‬حيث‬ ‫فارق هناك احلياة يوم ‪� 11‬شباط (فرباير) من العام ذاته‪.‬‬ ‫وخالل وجود عرفات يف ذلك امل�شفى مل يجر التو�صل خالل‬ ‫التحليالت املخربية لتعر�ضه لل�سموم‪ ،‬لكن بعد ذل��ك �أظهرت‬ ‫نتائج وج��ود م��ادة �سامة يف مقتنياته؛ مم��ا ا�ستدعى فتح قربه‬ ‫لأخ��ذ عينة م��ن رف��ات��ه م��ن قبل جل��ان حتقيق فرن�سية ورو�سية‬ ‫و�سوي�سرية‪ .‬وم��ن غري امل�ع��روف الوقت ال��ذي �ست�ستغرقه جلان‬ ‫اخلرباء الجناز الفحو�ص‪ ،‬ومن املحتمل �أن تتو�صل كل جلنة �إىل‬ ‫نتائج خمتلفة‪.‬‬ ‫وفتحت فرن�سا حتقيقا ملعرفة �سبب الوفاة‪ ،‬بناء على طلب‬ ‫�أرملة الرئي�س الراحل ال�سيدة �سهى عرفات‪ ،‬طالبت فيها فرن�سا‬ ‫التي �شهدت وفاته بالتحقيق ملعرفة الأ�سباب‪ .‬و�شهدت الأ�شهر‬ ‫املا�ضية حراكا من قبل جلنة التحقيق الفل�سطينية التي ير�أ�سها‬ ‫اللواء توفيق الطرياوي؛ ملعرفة �سبب الوفاة‪.‬‬ ‫واخلمي�س‪� ،‬سلم الطرياوي ووزير العدل املحامي علي مهنا‬ ‫القن�صل الفرن�سي العام فردريك ديزانيو‪ ،‬ملف الإنابة الق�ضائية‬ ‫اخلا�ص بهذه الق�ضية؛ حيث جرى إ�ع��داد امللف من قبل جهات‬ ‫االخت�صا�ص الفل�سطينية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها النيابة العامة‪ ،‬و�إدارة‬ ‫الطب العديل الفل�سطيني‪.‬‬

‫رف�ض ًا ل�سيا�سة م�صادرة الأرا�ضي‬

‫اعتصام حاشد على أراضي «‪ »E1‬شرقي القدس‬

‫الرئي�س الإ�سرائيلي �شيمون برييز‬

‫االحتالل يقمع مسريات الضفة‬ ‫ويعتقل ‪ 4‬متضامنني‬

‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫احت�شد �صباح اجلمعة ع�شرات الن�شطاء و�أبناء التجمعات البدوية‬ ‫مبدينة القد�س وال�سواحرة على �أرا�ضي منطقة "‪ "E1‬اجلنوبية‪ ،‬حيث‬ ‫تنوي �سلطات االحتالل بناء �آالف الوحدات اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫و�أق ��ام الن�شطاء ‪ 20‬خيمة ج��دي��دة لالعت�صام بها مل��دة ثالثة �أي��ام‪،‬‬ ‫و�أطلقوا على املخيم ا�سم "قرية باب ال�شم�س"؛ تعبريا عن رف�ض �سيا�سات‬ ‫االحتالل اال�ستيطانية‪ ،‬و�سيا�سة م�صادرة الأرا�ضي‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب احل �م �ل��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة مل �ق��اوم��ة ج� ��دار ال �ف �� �ص��ل ال�ع�ن���ص��ري‬ ‫واال�ستيطان‪ ،‬ف�إن الأرا�ضي التي ت�سمى "فل�سطينيا الزانبة"‪ ،‬ت�ستخدم‬ ‫من قبل عدد من التجمعات البدوية الفل�سطينية من عرب ال�سواحرة‬ ‫كموطن لها‪ ،‬ويقيم فيها ‪ 15‬عائلة بدوية (يبلغ عدد �أفرادها ‪ 200‬تقريبا)‪،‬‬ ‫منذ ما يزيد على ‪ 80‬عاماً‪.‬‬ ‫وق��ررت حكومة االح�ت�لال بناء ‪ 4000‬وح��دة ا�ستيطانية على هذه‬ ‫الأرا�ضي‪ ،‬كجزء من م�شروع �أطلق عليه ا�سم م�شروع "‪ "E1‬يهدف �إىل‬ ‫الربط بني التجمعات اال�ستيطانية يف القد�س‪ ،‬والتجمع اال�ستيطاين‬ ‫"معاليه �أدوميم" �شرقي املدينة‪ ،‬وف�صل القد�س عن ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫وف�صل �شمال ال�ضفة عن جنوبها‪.‬‬ ‫وبح�سب احلملة‪ ،‬م��ن املتوقع �أن تبلغ م�ساحة االرا� �ض��ي امل�صادرة‬ ‫ل�صالح م�شروع "‪ "E1‬ق��راب��ة ‪ 13‬ك��م م��رب��ع‪ ،‬وت�ق��ع منطقة "الزانبة"‬ ‫من �ضمنها‪ ،‬حيث يقيم ع��دد كبري من التجمعات البدوية‪ ،‬مثل‪ :‬عرب‬ ‫ال�سواحرة‪ ،‬وعرب اجلهالني وغريهم‪ ،‬فيما تتبع �أج��زاء �أخ��رى من هذه‬ ‫االرا�ضي البلدات املقد�سية‪ :‬العي�ساوية‪ ،‬والعيزرية‪ ،‬والطور‪ ،‬وعناتا‪ ،‬و�أبو‬ ‫دي�س‪.‬‬

‫جنود االحتالل خالل قمعهم م�سرية النبي �صالح (�صفا)‬

‫ال�ضفة املحتلة ‪� -‬صفا‬

‫ن�شطاء يقيمون اخليام (�صفا)‬

‫ردا على حديث عبا�س عن ربط امل�صاحلة باالنتخابات‬ ‫ً‬

‫الربدويل‪ :‬االنتخابات لن تجري قبل تحقيق املصالحة على األرض‬

‫غزة‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫اعترب القيادي يف حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫د‪�.‬صالح الربدويل‪ ،‬ربط رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫ع�ب��ا���س �إمت� ��ام امل���ص��احل��ة ب� ��إج ��راء االن �ت �خ��اب��ات بـ"االنقالب‬ ‫اخلطري" على ما مت االتفاق عليه مع رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلما�س يف القاهرة الأربعاء‪.‬‬ ‫وقال الربدويل يف ت�صريحات ل�صحيفة فل�سطني اليومية‪:‬‬ ‫"�إن ت�صريحات عبا�س تتعار�ض ب�شكل كلي مع ما مت االتفاق‬ ‫عليه ب�ين حركتي فتح وح�م��ا���س يف القاهرة"‪ ،‬متخوفاً من‬ ‫�إطالق مثل هذه الت�صريحات بعد �ساعات قليلة من االتفاق‪.‬‬ ‫وك��ان عبا�س ق��د ج��دد خ�لال ا�ستقباله وف ��داً م��ن احت��اد‬ ‫ال�صحفيني العرب يف مقر �إقامته يف القاهرة م�ساء اخلمي�س‪،‬‬ ‫موقفه من امل�صاحلة الوطنية من حيث البدء باالنتخابات قبل‬ ‫ال�شروع ب�أي ملف �آخر من ملفات امل�صاحلة‪.‬‬

‫و�أو�ضح الربدويل �أن وفدي حما�س وفتح اتفقا على تنفيذ‬ ‫الق�ضايا كافة‪ ،‬املتعلقة ب�إنهاء االنق�سام رزم ًة واحد ودون انتقاء‪،‬‬ ‫�أو القفز عن �أي ق�ضية للو�صول �إىل ق�ضية �أخرى‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أن وفد فتح وافق على ذلك الأمر الذي �ساهم يف تعزيز الأجواء‬ ‫الإيجابية خالل اللقاءات الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن��ه ج��رى االت�ف��اق م��ع حركة فتح على البدء‬ ‫الفوري يف تنفيذ �آليات االتفاقات ال�سابقة‪ ،‬على �أن جتري دعوة‬ ‫الف�صائل كافة خ�لال الأي��ام القادمة �إىل ح�ضور اجتماعات‬ ‫امل�صاحلة يف القاهرة‪ ،‬مبيناً أ�ن��ه يلي ذلك دع��وة جلنة تطوير‬ ‫وتفعيل منظمة التحرير الفل�سطينية يف الأ�سبوع الأول من‬ ‫�شهر �شباط؛ للبدء ر�سمياً ب � إ�ع��ادة هيكلتها ح�سب م��ا جرى‬ ‫االتفاق عليه‪.‬‬ ‫وت�ساءل القيادي يف حما�س عن كيفية �إج��راء االنتخابات‬ ‫يف ظل الأو��ض��اع الراهنة يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬التي تعاين من‬ ‫قمع احلريات واالعتقال ال�سيا�سي الذي تقوم به �أجهزة �أمن‬

‫ال�سلطة ب�شكل دوري �ضد عنا�صر و�أن�صار حركة حما�س‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن ��ه ل��ن ت�ك��ون ه�ن��اك ان�ت�خ��اب��ات دميقراطية‬ ‫�سليمة قبل حتقيق امل�صاحلة على الأر�ض‪ ،‬و�إنهاء كل ما ترتب‬ ‫على االنق�سام من �إجراءات وخطوات‪� ،‬سواء يف ال�ضفة الغربية‬ ‫�أو قطاع غزة‪.‬‬ ‫وع��ن الأ��س�ب��اب التي دفعت عبا�س �إىل �إط�ل�اق مثل هذه‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات يف ظ��ل الأج � ��واء الإي �ج��اب �ي��ة ال �ت��ي ت�خ�ي��م على‬ ‫امل�صاحلة‪� ،‬أ�شار الربدويل �إىل �أن عبا�س يعي�ش حالة من القلق‬ ‫وال�ضغط النف�سي؛ ج��راء ال�ضغوط الأمريكية وال�صهيونية‬ ‫التي متار�س عليه ملنعه من �إمتام امل�صاحلة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن جميع ال�صحف العربية ال�صادرة اخلمي�س‪،‬‬ ‫�أظهرت رف�ض الكيان �إمتام امل�صاحلة مع حما�س رف�ضاً قاطعاً؛‬ ‫على اعتبار �أنها تهدد �أمنها ومواطنيها‪ ،‬الفتاً �إىل �أن عبا�س ما‬ ‫يزال يراهن على عودة التفاو�ض مع االحتالل كخيار بديل عن‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬و�إنهاء االنق�سام‪.‬‬

‫الغزيون يتابعون اتفاقات القاهرة بأمل وتشكك‬

‫غزة ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫يتابع املواطنون يف قطاع غزة نتائج لقاءات القاهرة‬ ‫بني حما�س وفتح‪ ،‬واالتفاق على تنفيذ اتفاق امل�صاحلة‬ ‫رزمة واحدة ب�أمل كبري‪ ،‬مت�أملني �أن مت�ضي الأمور هذه‬ ‫امل ��رة ن�ح��و ط��ي �صفحة االن�ق���س��ام‪ ،‬وع ��دم ال��ر��ض��وخ لأي‬ ‫�ضغوط �صهيونية �أو �أمريكية تعيقها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وق� ��ال امل ��واط ��ن ��س�ل�ي��م ع��اب��د (‪ 34‬ع ��ام� �ا)‪" :‬ن�أمل‬ ‫�أن تتحقق امل���ص��احل��ة؛ لنتوحد ونلتفت �إىل ق�ضايانا‬ ‫احلقيقية يف التنمية ومواجهة االحتالل‪ ،‬ويكفي كل هذه‬ ‫ال�سنوات من االنق�سام"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف عابد‪" :‬تابعنا لقاءات القاهرة بني رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلما�س خالد م�شعل‪ ،‬ورئي�س ال�سلطة‬ ‫حممود عبا�س‪ ،‬مع الرئي�س امل�صري حممد مر�سي الذي‬ ‫�أك��د م��راراً أ�ن��ه ع��ازم على دف��ع حتقيق امل�صاحلة؛ لذلك‬ ‫ن�ستب�شر خ�يراً رغم �أن التجارب املا�ضية علمتنا الت�أين‬ ‫والت�شكك"‪.‬‬ ‫وكانت حما�س وفتح اتفقتا بعد اجتماع دام �أكرث من‬ ‫‪� 3‬ساعات بني م�شعل وعبا�س‪ ،‬والوفدين املرافقني لهما‪،‬‬

‫بح�ضور ال �ل��واء حممد ر�أف ��ت �شحاتة م��دي��ر امل�خ��اب��رات‬ ‫امل�صرية‪ ،‬على �سبل تنفيذ اتفاق الوفاق الوطني الذي‬ ‫وق��ع يف ال�ق��اه��رة يف م��اي��و ‪2011‬؛ ع�بر ال�ب��دء ال�ف��وري يف‬ ‫بتنفيذ �آليات االتفاقيات ال�سابقة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وق��ال الطالب خليل عبيد (‪ 21‬ع��ام�اً)‪" :‬ما جرى‬ ‫مب�شر‪ ،‬ولكن ال نريد اختالفاً يف التف�سريات الحقاً‪ ،‬بل‬ ‫تنفيذاً فورياً لطي هذه ال�صفحة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف أ�ن��ه ي�شعر بت�شكك كبري يف جدية عبا�س يف‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬يف ظل ا�ستمرار تعليق الآمال على املفاو�ضات‬ ‫مع االحتالل والرهان عليها‪.‬‬ ‫ور�أى ع��ادل العلمي �أن م��ا ج��رى م�ه��م‪ ،‬ومي�ك��ن �أن‬ ‫يبنى عليه‪ ،‬معترباً �أن انت�صار املقاومة يف املعركة الأخرية‬ ‫"حجارة ال�سجيل"‪ ،‬وما تالها من �أجواء �إيجابية �ساهم‬ ‫يف الو�صول �إىل هذا التفاهم‪ ،‬مت�أم ً‬ ‫ال �أن تت�سارع الأمور‬ ‫ل�سرعة التنفيذ‪.‬‬ ‫وين�ص االت�ف��اق على �أن يبا�شر عبا�س يف م�شاورات‬ ‫ت�شكيل حكومة الكفاءات الوطنية ف��وراً‪ ،‬فيما ت�ست�أنف‬ ‫جلنة االنتخابات عملها يف غزة وال�ضفة‪ ،‬مع ال�شروع يف‬ ‫�إجراءات مماثلة ب�ش�أن انتخابات املجل�س الوطني‪.‬‬

‫وقالت احلاجة �أمينة عبد ال�ع��ال‪" :‬بكفي انق�سام!‬ ‫ب��دن��ا امل���ص��احل��ة ال�ت��ي ت��وح��د ال�ن��ا���س‪ ،‬وت �ع��زز اجل �ه��ود يف‬ ‫م��واج �ه��ة االح� �ت�ل�ال‪ ،‬واالل �ت �ف��اف ح ��ول م �ع��ان��اة ال�ن��ا���س‬ ‫الكثرية"‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت الأط � � ��راف ك��اف��ة �أن ت �ت �ج��رد م��ن ذات�ي�ه��ا‬ ‫وم�صاحلها‪ ،‬وتعلي م�صلحة ال��وط��ن وال�ت��وح��د يف ظل‬ ‫املخاطر املتعددة التي تهدد �شعبنا‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شاب ح�سني ال�شاعر ‪-‬ال��ذي ين�شط يف الكتلة‬ ‫الإ�سالمية يف غ��زة‪ -‬فطالب رئي�س ال�سلطة مب�ب��ادرات‬ ‫ح�سن نية جتاه امل�صاحلة؛ من باب �إطالق �سراح املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني يف ال�ضفة املحتلة‪ ،‬بعد �أن �أطلقت حكومة‬ ‫�إ�سماعيل هنية املتورطني يف ق�ضايا �أمنية متعلقة مبلف‬ ‫االن�ق���س��ام م��ن ف�ت��ح‪ ،‬و�سمحت لآخ��ري��ن ه��ارب�ين للخارج‬ ‫بالعودة‪.‬‬ ‫كما طالب ب��إط�لاق احل��ري��ات يف ال�ضفة‪ ،‬وال�سماح‬ ‫حلركة حما�س والكتلة الإ�سالمية بالعمل بحرية دون‬ ‫مالحقة واعتقال �أو ا�ستدعاء‪ ،‬معتربا �أنه بدون ذلك ال‬ ‫قيمة لأي اتفاقات‪.‬‬

‫قمعت ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي اجلمعة‬ ‫م�سريات ال�ضفة الأ�سبوعية‪ ،‬و�أ�صابت الع�شرات‬ ‫باالختناق‪ ،‬فيما اعتقلت �أربعة مت�ضامنني‪.‬‬ ‫وت���ص��دت ال �ق��وات مل�سرية ق��ري��ة النبي �صالح‬ ‫الأ�سبوعية املناه�ضة لال�ستيطان‪ ،‬واعتقلت �أربعة‬ ‫مت�ضامنني �أجانب بعد االعتداء عليهم‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت امل���ش��ارك�ين بقنابل ال�غ��از امل�سيل‬ ‫ل �ل��دم��وع‪ ،‬وال��ر� �ص��ا���ص امل �ع��دين امل�غ�ل��ف ب��امل�ط��اط‬ ‫وقنابل ال�صوت واملياه العادمة؛ ما �أدى �إىل �إ�صابة‬ ‫الع�شرات باالختناق‪.‬‬ ‫كما هاجمت ق��وات االحتالل منازل القرية‪،‬‬ ‫و�أطلقت قنابل الغاز امل�سيلة للدموع واملياه العادمة‬ ‫بني املنازل‪ ،‬وفر�ضت طوقاً ع�سكريا على القرية‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب ع�شرات املواطنني واملت�ضامنني‬

‫الأج��ان��ب ب�ح��االت اخ�ت�ن��اق؛ ج��راء قمع االحتالل‬ ‫م�سرية كفر قدوم ال�سلمية الأ�سبوعية املناه�ضة‬ ‫لال�ستيطان‪ ،‬واملطالبة بفتح ال�شارع الرئي�س املغلق‬ ‫منذ ‪� 10‬سنوات‪.‬‬ ‫و�أطلقت قوات االحتالل خالل قمعها امل�سرية‬ ‫امل �ئ��ات م��ن ق�ن��اب��ل ال �غ��از ال���س��ام وامل��دم��ع مبا�شرة‬ ‫باجتاه امل�شاركني‪.‬‬ ‫يف ال�سياق‪ ،‬قمعت قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫م �� �س�يرة امل �ع �� �ص��رة الأ� �س �ب��وع �ي��ة امل� �ن ��ددة ب��اجل��دار‬ ‫واال�ستيطان‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي با�سم اللجنة ال�شعبية‬ ‫ملقاومة اجلدار واال�ستيطان يف حمافظة بيت حلم‬ ‫حممد بريجية‪� ،‬إن جي�ش االحتالل منع امل�سرية‬ ‫من الو�صول �إىل موقع �إقامة اجلدار‪.‬‬ ‫و�أ�شار بريجية �إىل �أن جنود االحتالل �أطلقوا‬ ‫القنابل ال�صوتية على امل�شاركني يف امل�سرية الذين‬ ‫ر�شقوهم بالثلج‪.‬‬

‫مستوطنون يقتلعون مئتي شجرة‬ ‫زيتون شمال الضفة الغربية‬ ‫نابل�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اقتلع م�ستوطنون نحو مئتي �شجرة زيتون يف‬ ‫قرية فل�سطينية �شمال ال�ضفة الغربية‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما اعلنت م�صادر امنية فل�سطينية و�شهود عيان‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر �إن م�ستوطنني من ب��ؤرة اي�ش‬ ‫كودي�ش اال�ستيطانية الع�شوائية‪ ،‬قاموا باقتالع‬ ‫ا�شجار زيتون تعود ملكيتها �إىل �سكان قرية ق�صرة‬ ‫قرب مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫ووق� �ع ��ت ا� �ش �ت �ب��اك��ات اخل �م �ي ����س ب�ي�ن � �س �ك��ان‬ ‫القرية وامل�ستوطنني‪ ،‬عندما قامت جمموعة من‬ ‫م�ستوطنة اي����ش ك��ودي����ش ب��ال��دخ��ول اىل املنطقة‬

‫بح�سب �شهود عيان وم�صادر امنية‪.-‬‬‫ور� �ش��ق ال �� �ش �ب��ان ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ون ب��احل �ج��ارة‬ ‫والثلوج امل�ستوطنني الذين ردوا ب�إطالق النريان؛‬ ‫مما ادى اىل ا�صابة �شاب يدعى عمار م�سامري (‪18‬‬ ‫عاما)‪.‬‬ ‫ووقعت ا�شتباكات على م��دار اال�سبوع املا�ضي‬ ‫بني اجلانبني‪ ،‬حيث هدد م�ستوطنو اي�ش كودي�ش‬ ‫ب�أنهم �سيقومون مبنع الفل�سطينيني من العمل‬ ‫يف احل �ق��ول ال�ق��ري�ب��ة م��ن م��وق��ع ال �ب ��ؤرة‪ ،‬مدعني‬ ‫ملكيتها‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اك � ��د م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م اجل �ي ����ش‬ ‫اال�سرائيلي التقرير قائال‪" :‬نحن على علم بقيام‬ ‫م�ستوطنني بتخريب نحو مئتي �شجرة هناك"‪.‬‬

‫أسرى عتصيون يشكون من إجراءات‬ ‫«سادية» اتخذت بحقهم‬ ‫نابل�س ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫ا�شتكى الأ� �س��رى يف معتقل "عت�صيون" من‬ ‫مم��ار� �س��ات ��س��ادي��ة ق��ام��ت ب�ه��ا م�صلحة ال�سجون‬ ‫خالل املنخف�ض اجلوي الأخري‪.‬‬ ‫ونقلت املحامية جاكلني كراجة خالل زيارتها‬ ‫امل�ع�ت�ق��ل ��ص�ب��اح اجل �م �ع��ة‪� � ،‬ص��ورة �صعبة لأو� �ض��اع‬ ‫الأ� �س��رى خ�لال املنخف�ض اجل��وي الأخ�ي�ر؛ حيث‬ ‫�أرغمت الإدارة الأ�سرى على اجللو�س على الأر�ض‬ ‫املغمورة باملياه خالل �إجراء العدد يف الربد ال�شديد‬ ‫والأمطار التي ت�سربت لغرفهم وغمرت �أغطيتهم‬

‫دون �أن حترك الإدارة �ساكنا‪.‬‬ ‫وقال املعتقلون للمحامية �إنهم يعانون الربد‬ ‫ال �� �ش��دي��د؛ ج ��راء ظ ��روف اح �ت �ج��ازه��م يف زن��ازي��ن‬ ‫�سيئة وم�صممة لعقابهم يف كل أ�ح��وال الطق�س‪،‬‬ ‫و�أ�ضافوا‪" :‬يوجد يف كل زنزانة حمام و�شباك واحد‬ ‫ال ميكن �إغ�لاق��ه؛ ما �أدى �إىل دخ��ول املياه لغرف‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬وامتلأت �أغطيتهم باملاء"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املعتقلون �إىل �أن �إدراة املعتقل مل تكتف‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬ب��ل ت �ع �م��دت ت�ع��ذي�ب�ه��م م��ع ح �ل��ول ال�ب�رد‬ ‫القار�س؛ ف�أجربتهم عند العدد على اجللو�س على‬ ‫الأر�ض املمتلئة باملاء‪.‬‬


‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫الثوار يسيطرون على أكرب مطار عسكري يف شمال سوريا‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيطر الثوار اجلمعة على اكرب مطار ع�سكري يف‬ ‫�شمال �سوريا‪ ،‬يف وقت يعقد م�س�ؤولون امريكيون ورو�س‬ ‫اجتماعا جديدا يف جنيف مع املوفد ال��دويل االخ�ضر‬ ‫االب��راه �ي �م��ي؛ ل�ل�ب�ح��ث يف ��س�ب��ل ح��ل ال �ن��زاع ال���س��وري‬ ‫امل�ستمر منذ نحو ‪� 22‬شهرا‪.‬‬ ‫واكد مدير املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان رامي‬ ‫عبد الرحمن ان مطار تفتناز يف حمافظة ادلب (�شمال‬ ‫غرب) "هو اول مطار ع�سكري مهم يخرج عن �سيطرة‬ ‫النظام واكرب مطار ع�سكري يف �شمال �سوريا"‪.‬‬ ‫وبعد وقت ق�صري على خروجه عن �سيطرة النظام‪،‬‬ ‫اق��دم��ت ط��ائ��رات حربية على ق�صف امل�ط��ار "حماولة‬ ‫تدمريه"‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وك ��ان امل��ر��ص��د اف ��اد يف ب�ي��ان بـ"�سيطرة مقاتلني‬ ‫م��ن جبهة الن�صرة وك�ت��ائ��ب اح ��رار ال���ش��ام والطليعة‬ ‫اال�سالمية وعدة كتائب اخرى على مباين مطار تفتناز‬ ‫الع�سكري وعلى اليات للقوات النظامية فيه"‪.‬‬ ‫اال انه ا�شار اىل ان بع�ض الآليات كان مت �سحبها‬ ‫فجرا اىل مدينة ادلب الواقعة على بعد نحو ع�شرين‬ ‫كيلومرتا اىل جنوب غرب تفتناز‪.‬‬ ‫وقال املر�صد �إن �ضباطا وجنودا فروا من املطار‪،‬‬ ‫يف حني قتل ع��دد آ�خ��ر من عنا�صر ال�ق��وات النظامية‬ ‫وامل�سلحني املوالني للنظام‪ .‬ومل يكن يف االمكان بعد‬ ‫حتديد حجم اخل�سائر يف �صفوف الطرفني املتقاتلني‪.‬‬ ‫ومطار تفتناز خم�ص�ص للمروحيات الع�سكرية‪،‬‬ ‫وهو يت�سع لنحو �ستني مروحية‪ .‬اال ان عبد الرحمن‬ ‫او��ض��ح لفران�س بر�س ان نحو ع�شرين مروحية على‬ ‫االكرث ما تزال موجودة يف املطار‪ ،‬وهي اما معطلة واما‬ ‫م�صابة با�ضرار نتيجة املعارك‪.‬‬

‫وجنح الثوار يف اقتحام املطار قبل ايام بعد ح�صار‬ ‫طويل ومعارك �ضارية‪ .‬وا�ستولوا خالل تقدمهم داخله‬ ‫�أول ام�س على م�ستودع لال�سلحة‪.‬‬ ‫و�سيطر الثوار خالل اال�شهر املا�ضية على مطار‬ ‫احل�م��دان ال��زراع��ي يف البوكمال (��ش��رق) وعلى مطار‬ ‫م��رج ال�سلطان الع�سكري يف ري��ف دم�شق ال��ذي يوجد‬ ‫ف�ي��ه مهبط ل�ل�ط��ائ��رات احل��وام��ة لكنه ك��ان ي�ستخدم‬ ‫كرحبة ا�صالح‪ ،‬واملطاران �صغريان ن�سبيا‪.‬‬ ‫يف جنيف‪ ،‬التقى نائب وزي��ر اخلارجية الرو�سي‬ ‫م�ي�خ��ائ�ي��ل ب��وغ��دان��وف وم �� �س��اع��د وزي � ��رة اخل��ارج �ي��ة‬ ‫االمريكية وليام برينز وموفد االمم املتحدة وجامعة‬ ‫الدول العربية اىل �سوريا االخ�ضر االبراهيمي �صباح‬ ‫اجلمعة يف مقر االمم املتحدة‪ ،‬وهو االجتماع الثالث‬ ‫من نوعه منذ كانون االول‪.‬‬ ‫وك ��ان اج �ت �م��اع ��ض��م زي ��رة اخل��ارج �ي��ة االم��ري�ك�ي��ة‬ ‫هيالري كلينتون ووزي��ر اخلارجية الرو�سي �سريغي‬ ‫الفروف واالبراهيمي عقد يف ال�ساد�س من كانون االول‬ ‫يف دبلن‪ ،‬وتناول املو�ضوع ال�سوري‪.‬‬ ‫ثم عقد اجتماع ث��ان يف التا�سع من كانون االول‬ ‫جمع برينز وبوغدانوف مع االبراهيمي‪.‬‬ ‫ومل يت�سرب �شيء عن م�ضمون هذه املحادثات التي‬ ‫كانت اكتفت االمم املتحدة بو�صفها بـ"البناءة"‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ه��ذا االج�ت�م��اع غ��داة حملة عنيفة �شنتها‬ ‫دم�شق على االبراهيمي من دون ان تغلق باب التعاون‬ ‫معه بعدما و�صف طرح الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬ ‫حول احلل يف �سوريا بانه "اكرث فئوية وانحيازا جلهة‬ ‫واحدة"‪.‬‬ ‫ودعا االبراهيمي اال�سد اىل "ان ي�ؤدي دورا قياديا‬ ‫يف التجاوب مع تطلعات �شعبه‪ ،‬بدال من مقاومتها"‪.‬‬ ‫وقال م�صدر م�س�ؤول يف وزارة اخلارجية ال�سورية‬

‫الجيش السوري يعتقل فلسطينيني‬ ‫يف درعا واختفاء ثالث‬ ‫دم�شق ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫اعتقلت عنا�صر اجلي�ش ال���س��وري النظامي م�ساء اخلمي�س‬ ‫الجئني فل�سطينيني من �سكان خميم درع��ا‪ ،‬فيما فقد �شاب ثالث‬ ‫من �سكان حي الت�ضامن يف العا�صمة دم�شق‪.‬‬ ‫و أ�ف��اد �شهود عيان م��ن الالجئني الفل�سطينيني يف حمافظة‬ ‫درع��ا باعتقال اجلي�ش ال�سوري النظامي لل�شابني حممد �سليمان‬ ‫ون��ور فالحة‪ ،‬وذل��ك يف �أثناء مرورهما من أ�م��ام حاجز تابع له يف‬ ‫منطقة درعا املحطة‪.‬‬ ‫و�أكدت م�صادر حملية يف حي الت�ضامن فقدان الالجئ عدنان‬ ‫حمزة عبد احلق من �سكان حي الت�ضامن يف العا�صمة دم�شق‪ ،‬وذلك‬ ‫يف أ�ث�ن��اء خ��روج��ه م��ن مكتبه يف ح��ي املي�سات يف العا�صمة بتاريخ‬ ‫‪ ،2013/1/9‬فيما مل ترد عنه �أي معلومات حتى الآن‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أكدت "جمموعة العمل من �أجل فل�سطينيي‬ ‫�سورية" ا�ستمرار احل�صار على خميم الريموك لليوم التا�سع ع�شر‬ ‫على ال�ت��وايل‪ ،‬ووج��ود �أزم��ات معي�شية خانقة يف خميمات النريب‬ ‫ودرعا واحل�سينية‪.‬‬

‫حماس‪ 814 :‬فلسطيني ًا ضحايا‬ ‫األحداث الدائرة يف سورية‬ ‫بريوت‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫قال تقرير �صادر عن مكتب �ش�ؤون الالجئني يف حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" يف لبنان ام�س اجلمعة‪ ،‬ب�ش�أن �أو�ضاع الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني من �سورية �إىل لبنان‪�" :‬إن املخيمات الفل�سطينية‬ ‫وال�شعب الفل�سطيني بقي مبن�أى عن الأح��داث الدائرة يف �سورية‬ ‫حتى متوز‪ /‬يوليو املا�ضي‪ ،‬وبلغ عدد ال�شهداء الفل�سطينيني يف هذه‬ ‫الأحداث حتى ذلك التاريخ (‪� 16‬شهراً) ‪� 81‬شهيداً موثقاً بالأ�سماء"‪.‬‬ ‫وح�ين ب��د أ� ال��زج بالفل�سطينيني يف أ�ت��ون ه��ذه ا ألح ��داث‪ ،‬منذ‬ ‫متوز (يوليو) املا�ضي �إىل اليوم (‪� 6‬أ�شهر) جتاوز عدد ال�شهداء ‪585‬‬ ‫�شهيداً؛ �أي نحو ‪� 814‬شهيداً يف �ستة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن ما حدث يف متوز املا�ضي‪ ،‬دفع الآالف من‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني �إىل ترك �سورية واللجوء �إىل لبنان‪.‬‬ ‫وح�سب �إح�صاءات "�أونروا"‪ ،‬ف�إن عدد الفل�سطينيني يف لبنان‬ ‫قبل �أح��داث ال�يرم��وك ك��ان ‪� 9500‬شخ�ص‪ ،‬و�أن الأح ��داث أ�دّت �إىل‬ ‫تهجري ‪� 3500‬شخ�ص‪ ،‬ف�أ�صبح جمموعهم ‪� 13000‬شخ�ص‪.‬‬

‫«صوت إسرائيل»‪ :‬الجسر الربي‬ ‫السعودي املصري يعرض إيالت للخطر‬ ‫بوابة الأهرام‬ ‫ق��ال موقع "�صوت �إ�سرائيل" باللغة العربية �إن "�إ�سرائيل"‬ ‫تعار�ض فكرة �إقامة اجل�سر الربي بني م�صر وال�سعودية؛ نظ ًرا لأن‬ ‫الدرا�سات الهند�سية �أو�ضحت وقوع هذا اجل�سر فوق جزيرتي تريان‬ ‫و�صنافري الواقعتني عند مدخل خليج �إيالت‪ ،‬الأمر الذي �سيجعل‬ ‫اجل�سر ميثل تهديدًا ا�سرتاتيج ًيا لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وك�شف املوقع عن �أن "�إ�سرائيل" ترى �أن هذا اجل�سر �سيعر�ض‬ ‫حرية املالحة من و�إىل خليج �إيالت للخطر‪ .‬و�أو�ضح �أن "ا�سرائيل"‬ ‫�أعلنت مرا ًرا �أنها تعترب �إغالق م�ضيق تريان �سب ًبا مبا�ش ًرا للحرب‪.‬‬ ‫وعر�ض املوقع ن�ص امل��ادة اخلام�سة من معاهدة كامب ديفيد‬ ‫املوقعة بني "�إ�سرائيل" وم�صر عام ‪ ،1978‬وهي املادة التي ت�ؤكد حق‬ ‫حرية املالحة عرب م�ضيق ت�يران‪ ،‬والتي تقول‪" :‬يعترب الطرفان‬ ‫م�ضيق ت�يران من امل�م��رات املائية الدولية املفتوحة لكافة ال��دول‬ ‫دون عائق‪ ،‬او ايقاف حلرية املالحة او العبور اجل��وي‪ ،‬كما يحرتم‬ ‫الطرفان حق كل منهما يف املالحة والعبور اجلوي من و�إىل �أرا�ضيه‬ ‫عرب م�ضيق تريان"‪.‬‬ ‫ال�لاف��ت �أن امل��وق��ع عر�ض �أي�ضا ا�سباب اع�ترا���ض الأردن على‬ ‫إ�ق��ام��ة ه��ذا اجل�سر ق��ائ�لا‪�" :‬إن الأردن ي��رى �أن اجل�سر ال�سعودي‬ ‫امل�صري �سي�سبب الكثري من اخل�سائر االقت�صادية لها‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫اجل�سر ‪-‬واحلديث للموقع‪� -‬سي�ؤثر �سلب ًيا يف اخلط املالحي مليناء‬ ‫العقبة الأردين ال��ذي ي�شكل املنفذ البحري الوحيد ل�لاردن‪ ،‬كما‬ ‫�سي�ؤثر �سلبيا �أي�ضا يف اخلط املالحي مليناء نويبع امل�صري"‪.‬‬ ‫وقال املوقع‪�" :‬إن اخلط املالحي مليناءي العقبة ونويبع يخدم‬ ‫حال ًيا �أك�ثر من ‪ 800‬أ�ل��ف راك��ب ومعتمر وح��اج �سنويا‪ ،‬و أ�ك�ثر من‬ ‫‪ 100‬الف �سيارة و�شاحنة تنتقل بني م�صر والأردن و�سوريا والعراق‬ ‫وال�سعودية"‪.‬‬

‫�أعلن الثوار �سيطرتهم الكاملة على مطار تفتناز الع�سكري �شمايل �سوريا‬

‫�إن "�سوريا ت���س�ت�غ��رب ب���ش��دة م��ا � �ص��رح ب��ه االخ���ض��ر‬ ‫االب��راه�ي�م��ي خل��روج��ه ع��ن ج��وه��ر مهمته‪ ،‬واظ �ه��اره‬ ‫ب�شكل �سافر انحيازه ملواقف او�ساط معروفة بت�آمرها‬ ‫على �سوريا وال�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫ويقوم "احلل ال�سيا�سي" الذي قدمه اال�سد على‬ ‫ان ت��وج��ه احلكومة احلالية دع��وة اىل م� ؤ�مت��ر وطني‬ ‫ي�صدر عنه ميثاق وطني يطرح على اال�ستفتاء‪ ،‬قبل‬ ‫ت�شكيل حكومة جديدة واجراء انتخابات برملانية‪.‬‬

‫ومل يتطرق اىل احتمال تنحيه عن ال�سلطة‪ ،‬وهو‬ ‫مطلب املعار�ضة والعديد من الدول الغربية‪.‬‬ ‫على �صعيد آ�خ ��ر‪ ،‬دع��ا االئ �ت�لاف ال��وط�ن��ي لقوى‬ ‫املعار�ضة وال�ث��ورة ال�سورية اخلمي�س املجتمع ال��دويل‬ ‫اىل ت�سليم مقعدي �سوريا يف جامعة ال��دول العربية‬ ‫واالمم املتحدة اىل االئتالف؛ بغية "�سحب ما تبقى‬ ‫من �شرعية النظام"‪ ،‬م�شريا اىل انه يعمل على ت�شكيل‬ ‫"حكومة موقتة"‪.‬‬

‫وجاء طلب االئتالف يف بيان ا�صدره بعد م�شاركته‬ ‫يف م� ؤ�مت��ر دع��ت اليه وزارة اخلارجية الربيطانية يف‬ ‫التا�سع والعا�شر من كانون الثاين يف جنوب بريطانيا‪.‬‬ ‫و� � � �ش� � ��ارك يف االج � �ت � �م� ��اع خ� �ب� ��راء وج ��ام� �ع� �ي ��ون‬ ‫متخ�ص�صون يف كيفية ادارة وجت��اوز االزم��ات واع�ضاء‬ ‫يف قيادة االئ�ت�لاف ال�سوري املعار�ض وممثلون لدول‬ ‫عربية واجنبية ووكاالت دولية‪ ،‬بح�سب ما كانت اعلنت‬ ‫وزارة اخلارجية الربيطانية‪.‬‬

‫واشنطن تؤكد ضرورة تأمني األسلحة الكيميائية يف حال سقوط األسد‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن وزي��ر الدفاع االمريكي ليون بانيتا اخلمي�س �أن‬ ‫ال��والي��ات املتحدة �سرتكز يف �شكل اك�بر على كيفية ت�أمني‬ ‫خم��زون اال�سلحة الكيميائية لدى النظام ال�سوري يف حال‬ ‫�سقوط الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وقال بانيتا �إنه لن ينظر يف احتمال ار�سال قوات على‬ ‫االر�ض‪ ،‬حتى لت�أمني املواقع الكيميائية يف �سوريا‪ ،‬لكنه ترك‬ ‫الباب مفتوحا لنوع من الوجود الع�سكري االمريكي يف حال‬ ‫اعقبت �سقوط اال�سد عملية انتقالية �سلمية‪.‬‬ ‫ويف حني ح��ذرت احلكومة االمريكية دم�شق من مغبة‬ ‫اللجوء اىل اال�سلحة الكيميائية يف حربها مع ال�ث��وار‪ ،‬قال‬ ‫بانيتا �إن اخل�ط��ر االك�ب�ر ه��و ال �ف��راغ يف ال�سلطة اذا اطيح‬ ‫باال�سد‪.‬‬ ‫وقال بانيتا يف م�ؤمتر �صحفي �إن "القلق االكرب اليوم‬

‫هو معرفة ما يقوم به املجتمع ال��دويل للت�أكد من انه حني‬ ‫ي�سقط اال�سد‪� ،‬سيتم تنفيذ �آليات لنقوم بت�أمني هذه املواقع"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬اعتقد ان هذا هو التحدي االكرب االن"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ب��ان�ي�ت��ا ان احل�ك��وم��ة االم�يرك �ي��ة ت�ب�ح��ث ه��ذه‬ ‫امل�س�ألة مع "ا�سرائيل" ودول اخرى يف املنطقة‪ ،‬لكنه نفى ان‬ ‫تكون وا�شنطن يف �صدد ار�سال قوات على االر�ض للقيام بهذه‬ ‫املهمة و�سط اجواء "معادية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬ال نناق�ش ار�سال قوات على االر�ض"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫ان اي دور ع�سكري امريكي م�ستقبال يف �سوريا �سيحدد اذا ما‬ ‫طلبت حكومة جديدة م�ساعدة‪.‬‬ ‫واو�ضح‪" :‬يجب ان نبقي دائما احتمال التو�صل اىل حل‬ ‫�سلمي يف �سوريا وتدخل هيئات دولية‪ ،‬فقد تطلب االخرية‬ ‫م�ساعدة"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لكن تدخلنا لي�س واردا يف حالة احلرب"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬اع�ت�بر رئي�س ارك ��ان اجل�ي��و���ش االمريكية‬

‫اجل�نرال مارتن دمب�سي يف امل�ؤمتر نف�سه انه اذا قرر اال�سد‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ا��س�ل�ح��ة ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة ��ض��د امل�ع��ار��ض�ين ال���س��وري�ين‪،‬‬ ‫ف�سيكون �شبه م�ستحيل منعه من القيام بذلك‪.‬‬ ‫وقال �إن منع ا�ستخدام اال�سلحة الكيميائية هو "�شبه‬ ‫م�ستحيل؛ لأن ه��ذا االم��ر �سيتطلب م�ق��دارا م��ن ال��دق��ة يف‬ ‫املعلومات اال�ستخباراتية‪ ،‬يتيح معرفة ما �سيح�صل حتى قبل‬ ‫ان يح�صل هذا االمر"‪.‬‬ ‫واك��د ان حت��ذي��رات الرئي�س االم��ري�ك��ي ب ��اراك اوب��ام��ا‬ ‫الوا�ضحة لال�سد من مغبة ا�ستخدام اال�سلحة الكيميائية‪،‬‬ ‫كانت عامال رادعا‪.‬‬ ‫وح �ت��ى �إن اخ �ت ��ار ال �ن �ظ��ام ع ��دم ا� �س �ت �خ��دام اال��س�ل�ح��ة‬ ‫الكيميائية‪ ،‬ف ��إن ادارة اوب��ام��ا قلقة م��ن ا�ستيالء نا�شطني‬ ‫ا� �س�لام �ي�ين م�ت�ح��ال�ف�ين م��ع ق� ��وات امل �ع��ار� �ض��ة ع �ل��ى م��واق��ع‬ ‫تخزينها‪.‬‬ ‫وخمزون �سوريا من اال�سلحة الكيميائية الذي يعود اىل‬

‫�سبعينيات القرن املا�ضي‪ ،‬هو االكرب يف ال�شرق االو�سط‪ ،‬لكن‬ ‫غايته تبقى غري وا�ضحة ‪-‬بح�سب حمللني‪.-‬‬ ‫ومتلك �سوريا مئات االطنان من املواد الكيميائية مبا‬ ‫يف ذلك غاز �سارين وغاز االع�صاب وغاز اخلردل موزعة على‬ ‫ع�شرات مواقع االنتاج والتخزين كما يقول اخلرباء‪.‬‬ ‫لكن من غري الوا�ضح ما اذا كانت هذه اال�سلحة جاهزة‬ ‫الط�لاق�ه��ا ب���ص��واري��خ ��س�ك��ود‪ ،‬او اذا ك��ان��ت امل ��واد الكيميائية‬ ‫ف�ع��ال��ة‪ ،‬او اذا ك��ان ال�ن�ظ��ام ق ��ادرا على جت��دي��د خم��زون��ه من‬ ‫اال�سلحة الكيميائية‪.‬‬ ‫وقالت دم�شق �إنها قد ت�ستخدم اال�سلحة الكيميائية يف‬ ‫حال تعر�ضها لهجوم من اخلارج‪ ،‬لكن لي�س �ضد �شعبها‪.‬‬ ‫وت�أتي ت�صريحات بانيتا يف حني تبدو �سبل ايجاد حل‬ ‫�سلمي لوقف اعمال العنف يف �سوريا‪� ،‬ضعيفة‪.‬‬ ‫وا�سفرت االزم��ة يف �سوريا عن مقتل اكرث من ‪ 60‬الف‬ ‫�شخ�ص ‪-‬بح�سب االمم املتحدة‪.-‬‬

‫البحرية الروسية تستعد للقيام بمناورات قرب شواطئ سوريا‬ ‫مو�سكو‪( -‬يو بي اي)‬ ‫�أعلنت وزارة ال��دف��اع الرو�سية اجلمعة �إج��راء‬ ‫متارين مناورة لقوات البحرية قرب �شواطئ �سوريا؛‬ ‫يف �إط��ار ترتيباتها لتنفيذ م�شروع تدريب كبري يف‬ ‫�شرق البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء ال��رو��س�ي��ة (ن��وف��و��س�ت��ي)‬ ‫عن وزارة ال��دف��اع‪� ،‬أن وح��دات بحرية رو�سية تابعة‬ ‫أل��س�ط��ول البحر الأ� �س��ود‪� ،‬ستقوم ب ��إج��راء متارين‬ ‫امل �ن��اورة ع�ل��ى م�ق��رب��ة م��ن ��ش��واط��ئ ��س��وري��ا يف �إط��ار‬ ‫الرتتيبات لتنفيذ م�شروع تدريبي كبري يف البحر‬ ‫املتو�سط‪ ،‬مب�شاركة وحدات من الأ�ساطيل الرو�سية‬

‫الأخرى‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الدفاع الرو�سية قد ك�شفت يف وقت‬ ‫�سابق عن ترتيبات بد�أتها القوات البحرية الرو�سية‬ ‫لتنفيذ م �ن��اورات "منقطعة النظري" يف البحرين‬ ‫املتو�سط والأ� �س��ود يف نهاية ك��ان��ون ال�ث��اين م��ن عام‬ ‫‪ ،2013‬وفقا خلطة تدريب القوات امل�سلحة الرو�سية‪.‬‬ ‫و�ستجري املناورات مب�شاركة وحدات من �أربعة‬ ‫�أ�ساطيل رو�سية؛ ه��ي‪� :‬أ�سطول ال�شمال‪ ،‬و�أ�سطول‬ ‫بحر البلطيق‪ ،‬و�أ��س�ط��ول البحر الأ� �س��ود‪ ،‬و�أ�سطول‬ ‫امل �ح �ي��ط ال � �ه� ��ادئ؛ ب �ه��دف ال �ت��دري��ب ع �ل��ى ت�شكيل‬ ‫جمموعة م��ن ال �ق��وات خ��ارج ح��دود رو��س�ي��ا‪ ،‬وو�ضع‬ ‫خطة �أعمالها وتنفيذها‪ ،‬وتعزيز ق��درات ومهارات‬

‫�أفراد القوات البحرية‪.‬‬ ‫وقالت وزارة الدفاع يف بيان �أ�صدرته اجلمعة �إن‬ ‫جمموعة تكتيكية من وحدات �أ�سطول البحر الأ�سود‬ ‫على ر�أ�سها طراد (مو�سكو)‪� ،‬ستقوم ب�إجراء متارين‬ ‫امل �ن��اورة يف ��ش��رق البحر املتو�سط‪ .‬وت ��زودت ال�سفن‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف ال �ت��دري��ب ب��ال��وق��ود م��ن ن��اق�ل��ة ال��وق��ود‬ ‫"�إيفان بوبنوف"‪ ،‬التي كانت قد �أكملت ما حتمله‬ ‫م��ن ال��وق��ود وامل ��اء ال�ع��ذب وال �غ��ذاء يف ميناء الرنكا‬ ‫القرب�صي اخلمي�س‪.‬‬ ‫وت ��وا�� �ص ��ل وح� � ��دات ب �ح��ري��ة رو� �س �ي��ة ت��وج�ه�ه��ا‬ ‫�إىل م�ك��ان امل� �ن ��اورات‪ ،‬ح�ي��ث �ستدخل جم�م��وع��ة من‬ ‫وح��دات �أ�سطول بحر البلطيق ت�ضم �سفينة اخلفر‬

‫"يارو�سالف مودري" وناقلة الوقود "لينا"‪� ،‬إىل‬ ‫ميناء فاليتا املالطي للتزود ب��امل��اء ال�ع��ذب وال�غ��ذاء‬ ‫وا�سرتاحة البحارة قبل املناورات املرتقبة‪.‬‬ ‫�أما جمموعة من وحدات �أ�سطول ال�شمال التي‬ ‫ت�ضم بارجة "�سيفريومور�سك" والقاطرة البحرية‬ ‫"�ألطاي" وناقلة الوقود "دوبنا"‪ ،‬فت�سري �إىل جزيرة‬ ‫كريت قادمة من �شواطئ �إ�سبانيا‪.‬‬ ‫و�أفيد يف نهاية ت�شرين الثاين ‪ 2012‬ب�أن وحدات‬ ‫�أ��س�ط��ول البحر الأ� �س��ود امل�ت��واج��دة يف ��ش��رق البحر‬ ‫املتو�سط‪ ،‬ميكن �أن تدخل ميناء طرطو�س ال�سوري‬ ‫ال��ذي يحت�ضن قاعدة �إم��داد و�صيانة تابعة للقوات‬ ‫البحرية الرو�سية‪.‬‬

‫صحفيون سوريون يقاتلون لنقل حقائق الحرب‬ ‫بعيد ًا عن الضغط والرتويج السياسي‬ ‫حلب‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��دي��ر ال�صحفي ال���س��وري ال�شاب خ��ال��د اخلطيب‬ ‫ا�سبوعية "�سوريا احلرة" م��ن منطقة ق��رب مدينة‬ ‫حلب ي�سيطر عليها الثوار‪ ،‬وي�ؤكد انه يرف�ض اخل�ضوع‬ ‫لل�ضغوط‪ ،‬وي�سعى اىل �صحافة ح��رة وم�ستقلة عن‬ ‫طريف النزاع بكل ما للكلمة من معنى‪.‬‬ ‫واطلق اخلطيب ا�سبوعيته املطبوعة على ال��ورق‬ ‫منذ �شهر تقريبا‪ ،‬وباتت تفر�ض نف�سها كم�صدر مهم‬ ‫للمعلومات حول النزاع‪.‬‬ ‫ويقول اال�ستاذ ال�سابق للجغرافيا يف جامعة حلب‬ ‫والبالغ من العمر ثالثني عاما‪" :‬ل�سنا اداة الي طرف‪،‬‬ ‫نحن �صحفيون"‪.‬‬ ‫ا�� �ض ��اف‪" :‬ال ن�ن���ش��ر اال م��ا ن �ح��ن م �ت ��أك��دون من‬ ‫��ص��دق�ي�ت��ه ب�ن���س�ب��ة م �ئ��ة يف املئة"‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل وج��ود‬ ‫حماوالت كثرية "للتالعب بنا"‪.‬‬ ‫يف بلد ال يوجد فيه اعالم اال االعالم الر�سمي او‬ ‫اخلا�ضع لل�سلطات‪ ،‬ح�صلت بعد بدء "الثورة" طفرة‬ ‫خالد الكاتب ‪ ..‬رئي�س حترير �صحيفة �سوريا احلرة من مقر ال�صحيفة يف حلب (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعالمية متثلت خ�صو�صا مبئات املواقع االلكرتونية‬ ‫"حتى الآن‪ ،‬مل يدخل احد غرفة التحرير خلطفنا‬ ‫ويرف�ض اخلطيب الك�شف عن مكان ا�صدار املجلة‪،‬‬ ‫وبع�ض املطبوعات و�صفحات التوا�صل االجتماعي على‬ ‫�شبكة االن�ترن��ت‪ ،‬تن�شر ك��ل ان��واع االخ�ب��ار واملعلومات او ترهيبنا"‪.‬‬ ‫مو�ضحا انها تطبع يف تركيا‪ ،‬وت��وزع �ستة �آالف ن�سخة‬ ‫اال انه ي�شري اىل ان احد املوالني للنظام‪" :‬هددنا من كل عدد جمانا اخلمي�س واجلمعة يف املناطق التي‬ ‫وال �ب �ي��ان��ات ال �ت��ي ت �ن �ط��وي ع �ل��ى م �ب��ال �غ��ات ك �ث�يرة من‬ ‫ب�ب�تر اي��دي �ن��ا وارج �ل �ن��ا يف ح ��ال ع�ث�ر علينا"‪ ،‬م�شريا ي�سيطر عليها الثوار ‪.‬‬ ‫اجلهتني‪ ،‬وي�صعب التحقق من �صحتها غالبا‪.‬‬ ‫ويواجه اخلطيب مع فريقه ال�صغري الذي ي�صدر اىل ان ال�ت�ه��دي��د و�صلهم ع�بر �صفحتهم ع�ل��ى موقع‬ ‫واذا كان من امل�س ّلم به ان ا�سبوعية "�سوريا احلرة"‬ ‫املجلة غ�ضب ان�صار النظام‪ ،‬ولكن اي�ضا �ضغوطا كثرية "في�سبوك"‪.‬‬ ‫م�ع��ار��ض��ة للنظام ال �� �س��وري‪ ،‬اال ان ه��ذا ال يعني انها‬ ‫ويو�ضح القيمون على املجلة ان متويلهم ي�أتي من تغم�ض عينيها عن االخطاء التي يرتكبها املعار�ضون‪.‬‬ ‫من املجموعات املقاتلة املعار�ضة التي ترغب بتحويل‬ ‫�سوريني اغنياء ف��روا مبعظمهم من �سوريا اىل تركيا‬ ‫ويو�ضح رئي�س حترير اال�سبوعية ان "بع�ض قادة‬ ‫املجلة اىل اداة دعاية لها‪.‬‬ ‫وي �ق��ول اخل�ط�ي��ب ال ��ذي ي��دي��ر ف��ري�ق��ا م��ن ع�شرة او دول اخ��رى‪ ،‬وان ه ��ؤالء يدفعون الفي دوالر للعدد الكتائب جا�ؤوا الينا ليقولوا لنا انهم يرف�ضون التعامل‬ ‫�صحفيني ترتاوح اعمارهم بني ‪ 25‬و‪ 30‬عاما‪ ،‬بابت�سامة‪ :‬الواحد‪.‬‬ ‫معنا؛ الننا انتقدنا بع�ض اخطاء اجلي�ش احلر"‪.‬‬

‫ويف عددها ال�صادر يف اخلام�س من كانون الثاين‪،‬‬ ‫كتبت املجلة حتت عنوان "الثورة امل�ضادة"‪" :‬كرث يف‬ ‫الآون��ة ا ألخ�يرة احلديث عن اجلي�ش احلر‪ ،‬وما يفعله‬ ‫وا ألخ�ط��اء التي يقع فيها"‪ ،‬م�شرية اىل ان ثمة انا�سا‬ ‫داخله "يقومون ب�أعمال التخريب وال�سرقة والنهب‬ ‫حتت ا�سم اجلي�ش احلر"‪.‬‬ ‫واعترب كاتب املقال ان "هذا �أمر خطري قد ي�ؤدي‬ ‫اىل الإلتفاف على الثورة ب�شكل عام وعلى اجلي�ش احلر‬ ‫ب�شكل خا�ص؛ ما ي�شكل عائقا كبريا �أمام التقدم املرجو‬ ‫من الثورة"‪.‬‬ ‫ويف املكتب ال�صغري امل�ستحدث‪ ،‬و�ضع بع�ض اجهزة‬ ‫كومبيوتر نقالة وم�ل�ف��ات‪ .‬يف ال��و��س��ط‪ ،‬م��دف ��أة‪ ،‬وعلى‬ ‫االر� ��ض قطع م��ن ال�سجاد واع ��داد م��ن ال�ع��دد االخ�ير‬ ‫مرمية هنا وهناك‪.‬‬ ‫ويعمل يف "�سوريا احلرة" �ستة �صحفيني وخم�سة‬ ‫مرا�سلني يغطون خمتلف انحاء حمافظة حلب‪.‬‬ ‫وت�ن���ش��ر ه ��ذه ال���ص�ح�ي�ف��ة اال� �س �ب��وع �ي��ة م��وا��ض�ي��ع‬ ‫متنوعة من ار�ض املعركة‪ ،‬وحتليالت‪ ،‬وترجمات ملقاالت‬ ‫يف ال���ص�ح��ف ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬وتخ�ص�ص م���س��اح��ة لـ"�شهداء‬ ‫الثورة" وللموا�ضيع االن�سانية‪.‬‬ ‫ومن هذه حتية ملدينة الق�صري يف حمافظة حم�ص‬ ‫(و��س��ط) ن�شرت اخ�يرا وفيها ان "البلدة الغالية على‬ ‫قلوبنا اعتاد �أهلها يف مثل هذه الأوقات من كل عام على‬ ‫تقليم �أ�شجار التفاح"‪ ،‬لكن "يف ظل ح�صار ع�صابات‬ ‫الأ�سد‪ )..( ،‬يلج أ� من تبقى من الأه��ايل لقطع �أ�شجار‬ ‫التفاح التي كانت �أغلى من �أبنائهم و(‪ )..‬التي طالتها‬ ‫قذائف ع�صابات الأ�سد وحرقتها بحقدهم"‪.‬‬ ‫ويقول اخلطيب‪" :‬ع�شنا اك�ثر من ثالثني عاما‬ ‫حتت نري الت�سلط‪� ،‬آن االوان لن�صبح احرارا"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫عشرات اآلالف يتظاهرون يف العراق مطالبني باإلصالح‬ ‫بغداد ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫ت� �ظ ��اه ��ر ع � �� � �ش� ��رات الآالف م��ن‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين يف ع ��دة م ��دن وحم��اف�ظ��ات‬ ‫ذات غالبية �سنية بو�سط وغرب و�شمال‬ ‫العراق اجلمعة‪ ،‬مقيمني �صالة موحدة‬ ‫اطلقوا عليها ا�سم «جمعة الرباط»‪.‬‬ ‫و�شهد جامعا �أب��و حنيفة النعمان‬ ‫مبنطقة االعظمية وج��ام��ع �أم القرى‬ ‫يف غ � � ��رب ب� � �غ � ��داد ت � �ظ ��اه ��رت �ي�ن ب �ع��د‬ ‫��ص�لاة اجل�م�ع��ة‪ ،‬ال�ق�ي��ت فيهما كلمات‬ ‫ت��دع��و احل �ك��وم��ة اىل ت�ل�ب�ي��ة م�ط��ال��ب‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ي�ن ال��ذي��ن � �ش��ارك��وا ب��ال�ق��اء‬ ‫الكلمات‪ :‬وزير املالية القيادي بالقائمة‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة راف ��ع ال�ع�ي���س��اوي ال ��ذي دع��ا‬ ‫املتظاهرين اىل موا�صلة اعت�صامهم‬ ‫حتى تلبية مطالبهم‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ت �ظ��اه��رات ان �ط �ل �ق��ت يف‬ ‫مدن وحمافظات االنبار و�صالح الدين‬ ‫و�سامراء واملو�صل ومدن عراقية اخرى‬ ‫قبل ع�شرين يوما بعد اعتقال ع�شرة‬ ‫م��ن عنا�صر حماية العي�ساوي بتهمة‬ ‫ال�ضلوع ب�أعمال ارهابية‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل �ت �ظ��اه��رون � �ش �ع��ارات‪ ،‬كما‬ ‫رددوا ه�ت��اف��ات تطالب ب ��إط�لاق �سراح‬ ‫املعتقلني واملعتقالت‪ ،‬وت�شريع قانون‬ ‫ال�ع�ف��و ال �ع��ام‪ ،‬وال �غ��اء ق��ان��ون امل���س��اءل��ة‬ ‫والعدالة (اجتثاث البعث)‪ ،‬والغاء املاده‬ ‫‪ 4‬من قانون مكافحة االره��اب‪ ،‬والغاء‬ ‫قانون املخرب ال�سري‪ ،‬وحتقيق التوازن‬ ‫ب��ال��دول��ة‪ ،‬واج ��راء ا��ص�لاح��ات �سيا�سية‬ ‫اخرى‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي‬ ‫و�صف تظاهرات غ��رب و�شمال العراق‬ ‫بـ»الفقاعة»‪ ،‬و�شعاراتها بـ»النتنة»‪ ،‬و�شكل‬ ‫جلنة وزارية لت�سلم طلبات املتظاهرين‬ ‫التي ال تتعار�ض مع الد�ستور‪.‬‬ ‫يف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل‪ ،‬ح � ّم��ل معتمد‬ ‫امل��رج��ع ال��دي �ن��ي االع �ل��ى آ�ي ��ة اهلل علي‬ ‫ال�سي�ستاين يف خ�ط�ب��ة اجل�م�ع��ة �أم����س‬ ‫ج�م�ي��ع ال �ك �ت��ل ال���س�ي��ا��س�ي��ة امل �� �س ��ؤول �ي��ة‬ ‫ع��ن االزم ��ة احل��ال�ي��ة‪ ،‬داع �ي��ا اىل تلبية‬

‫مطالب املتظاهرين التي ال تتعار�ض‬ ‫مع الد�ستور والقوانني النافذة‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ عبد املهدي الكربالئي‬ ‫م �ع �ت �م��د امل��رج �ع �ي��ة يف خ �ط �ب��ة � �ص�لاة‬ ‫اجلمعة باحل�ضرة احل�سينية بكربالء‪:‬‬ ‫«على ال�سلطات العليا اال�ستماع ملا هو‬ ‫م �� �ش��روع م��ن م�ط��ال��ب امل�ت�ظ��اه��ري��ن يف‬ ‫االنبار‪ ،‬ودرا�ستها وفق �أ�س�س منطقية‪،‬‬ ‫والأخ��ذ بنظر االعتبار ملبادئ الد�ستور‬ ‫وال �ق��وان�ين‪ ،‬و� �ص��وال اىل �إر� �س��اء دع��ائ��م‬ ‫دول� � ��ة م ��دن �ي ��ة ت �ك �ف��ل ف �ي �ه��ا احل �ق ��وق‬ ‫والواجبات»‪.‬‬ ‫كما دعا الأجهزة الأمنية �إىل �ضبط‬ ‫النف�س والتحلي باحلكمة والتهدئة‪،‬‬ ‫وع� ��دم ال���س�م��اح ب��وق��وع �أي � �ص��دام مع‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن‪ ،‬وع� ��دم ال �ل �ج��وء �إىل �أي‬ ‫خطوة ت�ؤزم ال�شارع العراقي‪.‬‬ ‫ر�سالة �إيجابية‬ ‫ويف � �س �ي��اق م �ت �� �ص��ل ك �� �ش��ف ن��ائ��ب‬ ‫رئي�س ال ��وزراء العراقي ال�سابق �سالم‬ ‫ال ��زوب� �ع ��ي ع� ��ن أ�ن� � ��ه «ي �ح �م ��ل ر� �س��ال��ة‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة» م��ن رئ�ي����س احل�ك��وم��ة ن��وري‬ ‫املالكي للمحتجني يف مدينة الرمادي‬ ‫مبحافظة الأنبار‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال ��زوب� �ع ��ي ل �ـ»� �س �ك ��اي ن �ي��وز‬ ‫عربية» إ�ن��ه خ�لال اجتماع م�ط��ول مع‬ ‫امل��ال �ك��ي‪ ،‬أ�ب �ل �غ��ه الأخ �ي��ر أ�ن� ��ه «ي�ت�ع��ام��ل‬ ‫بجدية مع مطالب املعت�صمني»‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل أ�ن ��ه �سيتم ف�ت��ح م�ع�بر الطريبيل‬ ‫احلدودي مع الأردن خالل يومني �أو ‪3‬‬ ‫�أيام كحد �أق�صى‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال� �ع ��راق أ�غ �ل��ق احل � ��دود مع‬ ‫الأردن م��ن ج��ان��ب واح ��د‪ ،‬اع�ت�ب��ارا من‬ ‫فجر الأربعاء «لأ�سباب خا�صة»‪.‬‬ ‫وم� �ن� �ف ��ذ ط ��ري �ب �ي ��ل ال � � ��ذي ي�ب�ع��د‬ ‫ع��ن ع�م��ان ن�ح��و ‪ 370‬ك�ل��م‪ ،‬وع��ن ب�غ��داد‬ ‫ن�ح��و ‪ 570‬ك�ل��م ه��و امل�ن�ف��ذ ال��وح�ي��د بني‬ ‫البلدين‪ ،‬وي�شهد على الدوام حركة نقل‬ ‫للم�سافرين والب�ضائع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫نقل النفط اخل��ام العراقي �إىل الأردن‬ ‫من خالل ال�صهاريج‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت اح �ت �ج��اج��ات الأن� �ب ��ار على‬ ‫حكومة املالكي يف ‪ 23‬دي�سمرب من العام‬

‫من التظاهرات �أمام م�سجد �أبو حنيفة النعمان يف بغداد (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬مطالبة ب��إط�لاق ��س��راح �آالف‬ ‫املعتقلني بتهمة «الإره ��اب»‪ ،‬ثم امتدت‬ ‫�إىل حمافظات عراقية �أخرى‪.‬‬ ‫كما انطلقت االحتجاجات �ضد ما‬ ‫ت�صفه املعار�ضة ب�سيا�سة الإق�صاء التي‬ ‫ميار�سها املالكي �ضد العرب ال�سنة‪.‬‬ ‫فرار معتقلني‬ ‫ويف �ش�أن عراقي �آخر �أعلن م�صدر‬ ‫يف ال���ش��رط��ة ال�ع��راق�ي��ة اجل�م�ع��ة �أن ‪12‬‬ ‫م�ع�ت�ق�لا‪ ،‬ب�ي�ن�ه��م ع ��دد م��ن امل�ح�ك��وم�ين‬ ‫بالإعدام فروا من �سجن التاجي �شمال‬

‫بغداد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در �إن «‪ 12‬معتقال يف‬ ‫��س�ج��ن ال�ت��اج��ي امل��رك��زي ��ش�م��ال ب�غ��داد‬ ‫متكنوا يف �ساعة متقدمة من ليلة �أم�س‬ ‫من الهروب من ال�سجن»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن من بني الفارين �سجناء‬ ‫حمكومون بالإعدام‪« ،‬وفق املادة الرابعة‬ ‫من قانون مكافحة الإرهاب»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �� �ص��در ‪-‬ال� ��ذي طلب‬ ‫عدم الك�شف عن ا�سمه‪� -‬أن «القوات‬ ‫الأم� �ن� �ي ��ة ب ��ا� �ش ��رت ح �م �ل��ة وا� �س �ع��ة؛‬

‫ل�ل�ب�ح��ث ع ��ن امل �ع �ت �ق �ل�ين ال �ه��ارب�ي�ن‪،‬‬ ‫فيما عممت �أو��ص��اف�ه��م على نقاط‬ ‫التفتي�ش كافة»‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د � �س �ج��ن ال �ت��اج��ي امل ��رك ��زي‬ ‫�شمال العا�صمة العراقية عمليات فرار‬ ‫لل�سجناء‪ ،‬جرى �إحباط عدد منها‪ ،‬وكان‬ ‫�آخرها مطلع �آب املا�ضي؛ حيث اقتحم‬ ‫م �� �س �ل �ح��ون جم �ه��ول��ون ال �� �س �ج��ن ب�ع��د‬ ‫تفجري �سيارة مفخخة وع�ب��وة نا�سفة‬ ‫عند بوابته‪ ،‬ما �أ�سفر عن مقتل و�إ�صابة‬ ‫عدد من حرا�س ال�سجن‪.‬‬

‫العاهل السعودي يأمر بتخصيص ‪ 20‬يف املئة من مقاعد‬ ‫مجلس الشورى للنساء‬ ‫الريا�ض ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫�أ� �ص��در ال �ع��اه��ل ال �� �س �ع��ودي امل �ل��ك ع�ب��د اهلل‬ ‫بن عبد العزيز اجلمعة �أمرين ملكيني‪ ،‬ق�ضيا‬ ‫بتعديل نظام جمل�س ال�شورى‪ ،‬ب�شكل يجيز �ضم‬ ‫ن�ساء بن�سبة ال ّ‬ ‫تقل عن ‪ ،%20‬حيث �ضمت ت�شكيلة‬ ‫املجل�س اجلديدة ‪� 30‬سيدة‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة الأنباء ال�سعودية (وا���س) �أن‬ ‫امل�ل��ك عبد اهلل �أ� �ص��در �أم��ري��ن ملكيني بتعديل‬ ‫مواد يف نظام جمل�س ال�شورى‪ ،‬وتكوين املجل�س‬ ‫ملدة �أربع �سنوات هجرية‪ ،‬تبد�أ من تاريخ انتهاء‬ ‫مدة جمل�س ال�شورى احلايل‪.‬‬ ‫ومبوجب الأم��ر امللكي‪ ،‬تع��ل امل��ادة الثالثة‬

‫م��ن ن �ظ��ام جم�ل����س ال �� �ش��ورى لت�صبح ك��الآت��ي‪:‬‬ ‫«ي �ت �ك��ون جم �ل ����س ال �� �ش��ورى م ��ن رئ �ي ����س وم�ئ��ة‬ ‫وخم�سني ع�ضواً‪ ،‬يختارهم امللك من �أهل العلم‬ ‫واخلربة واالخت�صا�ص‪ ،‬على �أ ّال يقل متثيل املر�أة‬ ‫فيه ع��ن ‪ 20‬باملائة م��ن ع��دد الأع���ض��اء‪ ،‬وحت��دد‬ ‫ح�ق��وق الأع���ض��اء وواج�ب��ات�ه��م وجميع �ش�ؤونهم‬ ‫ب�أمر ملكي»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن ال� �ق ��رار ج� ��اء «ب� �ن ��ا ًء على‬ ‫ا�ست�شارتنا ل�ع��دد كبري م��ن علمائنا الأف��ا��ض��ل‪،‬‬ ‫�سواء من هيئة كبار العلماء‪� ،‬أو خارجها الذين‬ ‫�أج ��ازوا �شرعاً م�شاركة امل��ر�أة ع�ضواً يف جمل�س‬ ‫ال�شورى‪ ،‬على هدي �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫التي ال نحيد عنها قيد �أمنلة»‪.‬‬

‫وكان جمل�س ال�شورى املنتهية واليته ي�ضم‬ ‫‪ 120‬ع�ضوا‪.‬‬ ‫ومبوجب الأم��ر امللكي الثاين‪« ،‬يتم تعديل‬ ‫املادة الثانية والع�شرين من الالئحة الداخلية‬ ‫ملجل�س ال�شورى؛ لتتكون كل جلنة من اللجان‬ ‫امل�ت�خ���ص���ص��ة م ��ن ع ��دد م ��ن الأع �� �ض ��اء ي �ح��دده‬ ‫املجل�س على �أ ّال يقل عن خم�سة‪ ،‬ويختار املجل�س‬ ‫ه � ��ؤالء الأع �� �ض��اء‪ ،‬وي���س�م��ي م��ن ب�ي�ن�ه��م رئي�س‬ ‫اللجنة ونائبه‪ ،‬وي�ؤخذ باالعتبار حاجة اللجان‪،‬‬ ‫واخت�صا�ص الع�ضو‪ ،‬وم�شاركة املر�أة يف اللجان»‪.‬‬ ‫وين�ص التعديل على �أن امل ��ر�أة تتمتع «يف‬ ‫ع�ضويتها مبجل�س ال�شورى باحلقوق الكاملة‬ ‫للع�ضوية‪ ،‬وت�ل�ت��زم ب��ال��واج�ب��ات‪ ،‬وامل���س��ؤول�ي��ات‪،‬‬

‫ومبا�شرة املهمات»؛ ومنها‪« :‬االلتزام ب�ضوابط‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية دون �أي �إخ�لال بها البتة‪،‬‬ ‫وتتقيد باحلجاب ال�شرعي»‪.‬‬ ‫وخ���ص����ص ال�ت�ع��دي��ل ب��واب��ة خ��ا��ص��ة ل��دخ��ول‬ ‫ال�ن���س��اء الأع �� �ض��اء ب��امل�ج�ل����س وخ��روج �ه��ن‪ ،‬كما‬ ‫خ�ص�ص لهن �أماكن خا�صة منف�صلة عن �أماكن‬ ‫الرجال‪.‬‬ ‫وقد �أعلن امللك الت�شكيلة اجلديدة ملجل�س‬ ‫ال�شورى اجلديد الذي �ض ّم ثالثني �سيدة‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن جمل�س ال �� �ش��ورى ال���س�ع��ودي‬ ‫يجري تعيينه من قبل امللك‪ ،‬وله �صفة ا�ست�شارية‬ ‫غ�ير ملزمة‪ ،‬وال يتمتع ب�سلطات ت�شريعية �أو‬ ‫رقابية على ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬

‫لتقيم الأداء وبحث ملف االنتخابات واالحتفال بعيد الثورة‬

‫«شورى إخوان» مصر يعقد اجتماعه الدوري يف القاهرة‬ ‫الــقــاهـــرة‪� -‬آالء حـــمــزة‬ ‫ت� ��واف� ��دت � �ص �ب��اح �أم� �� ��س اجل �م �ع��ة‬ ‫ق�ي��ادات الإخ ��وان امل�سلمني على املركز‬ ‫ال� �ع ��ام ل�ل�ج�م��اع��ة ب �ح��ي امل �ق �ط��م ��ش��رق‬ ‫القاهرة؛ لعقد اجتماع جمل�س ال�شورى‬ ‫العام بدعوة من املر�شد العام للجماعة‬ ‫الدكتور حممد بديع‪.‬‬ ‫وح���ض��ر �أع���ض��اء جمل�س ال���ش��ورى‬ ‫وم�ك�ت��ب الإر� �ش��اد يف ��س��اع��ة م�ب�ك��رة من‬ ‫�صباح اجل�م�ع��ة‪ ،‬فيما ت��واج��دت �سيارة‬ ‫تابعة للأمن املركزي‪ ،‬وعدد من اجلنود‬ ‫بالقرب من مكتب الإر�شاد للت�أمني‪.‬‬ ‫ووف� �ق ��ا ل �ل �م �ع �ل��وم��ات‪ ،‬ف � ��إن مكتب‬ ‫الإر�شاد �سيتقدم بتقرير �شامل ومف�صل‬ ‫عن كل ن�شاطات اجلماعة خالل العام‬ ‫امل��ا��ض��ي �إىل �أع���ض��اء جمل�س ال���ش��ورى‬ ‫البالغ ع��دده��م ‪ 120‬ع�ضوا‪ ،‬كما �سيتم‬ ‫انتخاب ع�ضوين جديدين ك�أع�ضاء يف‬ ‫مكتب الإر��ش��اد بدال من ع�صام احلداد‬

‫م�ست�شار رئي�س اجلمهورية‪ ،‬والدكتور‬ ‫حممد على ب�شر وزير التنمية املحلية‪،‬‬ ‫ال �ل��ذي��ن ت �خ �ل �ي��ا ع ��ن ع �� �ض��وي��ة م�ك�ت��ب‬ ‫الإر�شاد بعد دخولهما يف اجلهاز الإداري‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫و�� �ص ��رح الأم� �ي ��ن ال� �ع ��ام جل �م��اع��ة‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني حم�م��ود ح�سني �أن‬ ‫اج�ت�م��اع جمل�س ال���ش��ورى ال �ع��ام ال��ذي‬ ‫�س ُيعقد على م��دار يومني ‪-‬يعد الأول‬ ‫م�ن��ذ ان�ت�خ��اب ال��دك �ت��ور حم�م��د مر�سي‬ ‫رئ �ي �� �س��ا ل �ل �ج �م �ه��وري��ة‪ -‬مل �ن��اق �� �ش��ة ع��دد‬ ‫م��ن امل��و��ض��وع��ات ال�ه��ام��ة ع�ل��ى ر أ���س�ه��ا‪:‬‬ ‫تقييم ن�ت��ائ��ج اال��س�ت�ف�ت��اء‪ ،‬واال��س�ت�ع��داد‬ ‫لالنتخابات الربملانية‪ ،‬ومدى �إمكانية‬ ‫التحالف االن�ت�خ��اب��ى م��ع ب��اق��ى القوى‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال��س�ي�م��ا �أن ح ��زب احل��ري��ة‬ ‫ل�خ��وان‬ ‫وال�ع��دال��ة (ال ��ذراع ال�سيا�سي ل� إ‬ ‫امل�سلمني) ا�ستقر بالفعل على �أ�سماء‬ ‫مر�شحيه ملجل�س النواب املقبل‪ ،‬ودرا�سة‬ ‫االحتفال بذكرى ثورة الـ ‪ 25‬من يناير‬

‫وال�ت�رت� �ي ��ب ل �ه��ا يف ظ ��ل دع � ��وة ب�ع����ض‬ ‫املعار�ضة �إىل حت��وي��ل االح�ت�ف��االت �إىل‬ ‫ثورة جديدة‪.‬‬ ‫وي �ع �ق��د جم�ل����س � �ش��ورى الإخ � ��وان‬ ‫اجتماعه دورتني كل عام؛ الأوىل خالل‬ ‫الن�صف الأول من �شهر �صفر‪ ،‬والثانية‬ ‫خالل الن�صف الأول من �شهر �شعبان‪،‬‬ ‫ويت�ألف جمل�س ال�شورى من ‪ 123‬ع�ضوا‬ ‫منتخبا‪ ،‬ميثلون جميع املحافظات حيث‬ ‫ي �ت��م ان �ت �خ��اب �ه��م م ��ن جم��ال ����س � �ش��ورى‬ ‫املحافظات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أع�ضاء مكتب‬ ‫الإر� �ش��اد احلاليني وال�سابقني‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع ��ن ت �ع �ي�ين ‪ 15‬ع �� �ض��وا ب �ح��د أ�ق �� �ص��ى‪،‬‬ ‫يختارهم مكتب الإر�شاد وف ًقا لالئحة‬ ‫اخلا�صة باجلماعة‪ ،‬وتت�ضمن مهامهم‪:‬‬ ‫الإ�شراف العام على اجلماعة‪ ،‬وانتخاب‬ ‫املر�شد العام‪.‬‬ ‫وتعكف جماعة الأخ��وان امل�سلمني‬ ‫وذراع� � �ه � ��ا ال �� �س �ي��ا� �س��ي ح � ��زب احل��ري��ة‬ ‫والعدالة على عقد عدد من االجتماعات‬

‫الدوريه؛ ملناق�شة خطة احلزب خلو�ض‬ ‫االنتخابات الربملانية القادمة‪ ،‬وو�ضع‬ ‫اللم�سات النهائية لقائمة مر�شحيه‪،‬‬ ‫ومناق�شة م�صري التحالفات االنتخابية‬ ‫يف ظل امل�شهد ال�سيا�سي الراهن‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م � �� � �ص� ��در م� �ط� �ل ��ع ب� �ح ��زب‬ ‫احل ��ري ��ة وال� �ع ��دال ��ة ل �ـ»ال �� �س �ب �ي��ل»‪� ،‬إن‬ ‫جميع املحافظات �أر��س�ل��ت تر�شيحاتها‬ ‫�إىل جل�ن��ة االن �ت �خ��اب��ات ب��احل��زب ال�ت��ي‬ ‫يرت�أ�سها الأم�ي�ن ال�ع��ام للحزب ح�سني‬ ‫حممد إ�ب��راه�ي��م‪ ،‬وال�ت��ي م��ن �ش�أنها �أن‬ ‫تختار الأن�سب من ه��ذه الأ�سماء وفقا‬ ‫لعدة معايري مثل‪ :‬النزاهة‪ ،‬وال�شعبية‪،‬‬ ‫والكفاءة‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن احلزب ا�ستقر‬ ‫ع �ل��ى ت��ر� �ش �ي��ح ع ��دد م ��ن ال���ش�خ���ص�ي��ات‬ ‫العامة على ر�ؤو���س القوائم يف القاهرة‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ات ب�ن���س�ب��ة ال ت �ت �ج��اوز ‪%25‬‬ ‫م��ن ج�م�ل��ة م��ر��ش�ح�ي��ه‪ ،‬و أ�ن� ��ه �سي�ضيع‬ ‫امل ��ر�أة يف �أم��اك��ن متقدمة م��ن القائمة‬

‫االنتخابية؛ ل�ضمان متثيل أ�ك�ب�ر لها‬ ‫بالربملان املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن احلزب تلقى‬ ‫ع��رو� �ض��ا ك �ث�ي�رة م ��ن �أح� � ��زاب و��س�ط�ي��ة‬ ‫و�سلفية للتحالف االنتخابي‪ ،‬و�أنها ما‬ ‫زال��ت قيد البحث وال��درا� �س��ة‪ ،‬غ�ير �أن‬ ‫ق�ط��اع�اً ك �ب�يراً داخ ��ل ج�م��اع��ة الإخ ��وان‬ ‫امل���س�ل�م�ين وح � ��زب احل ��ري ��ة وال �ع��دال��ة‬ ‫ي�ف���ض��ل خ��و���ض االن �ت �خ��اب��ات ب�ق��ائ�م��ة‬ ‫منفردة‪ ،‬لكنه مل ي�ستبعد التن�سيق غري‬ ‫الر�سمي‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن هناك قائمة كبرية‬ ‫من �أع�ضاء الربملان ال�سابق �ستخو�ض‬ ‫االنتخابات املقبلة على الدوائر نف�سها؛‬ ‫ح �ف��اظ �اً ع �ل��ى م �ك��ان �ت �ه��م و��ش�ع�ب�ي�ت�ه��م‪،‬‬ ‫واال��س�ت�ف��ادة م��ن جن��اح��ات االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وال� �س �ي �م��ا �أن االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة امل��ا��ض�ي��ة ك�شفت ع��ن ك��وادر‬ ‫داخ � ��ل اجل �م��اع��ة واحل� � ��زب ��س�ت�ت���ص��در‬ ‫امل�شهد ال�سيا�سي خالل الأيام املقبلة‪.‬‬

‫مالي‪ ..‬دعم عسكري أوروبي ملواجهة اإلسالميني‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك ��د م �� �س ��ؤول م ��ايل �أن ع�سكريني‬ ‫�أوروبيني بينهم فرن�سيون موجودون يف‬ ‫مايل «ل�صد �أي تقدم للإ�سالميني نحو‬ ‫اجلنوب»‪ ،‬وذلك يف اليوم الذي �شن فيه‬ ‫اجلي�ش هجوما م�ضادا ال�ستعادة مدينة‬ ‫�سقطت يف �أيدي الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وق � ��ال ه� ��ذا امل� ��� �س� ��ؤول ال � ��ذي ط�ل��ب‬ ‫ع��دم الك�شف ع��ن هويته �إن «ع�سكريني‬ ‫�أوروب�ي�ين‪ ،‬ومنهم فرن�سيون موجودون‬ ‫يف م��ايل ل�صد �أي ت�ق��دم للإ�سالميني‬ ‫نحو اجلنوب»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ل��ن نك�شف ع��ن ع��دده��م‬ ‫وال عن مكان وج��وده��م وال عن املعدات‬ ‫ال�ت��ي ي�ستخدمونها‪� .‬إن �ه��م ه�ن��ا‪ ،‬ن�شكر‬ ‫ه��ذه ال �ب �ل��دان ال�ت��ي �أدرك� ��ت �أن �ن��ا ن��واج��ه‬

‫�إرهابيني»‪.‬‬ ‫وق � ��د � �ش��ن اجل �ي ����ش امل� � ��ايل � �ص �ب��اح‬ ‫اجل �م �ع��ة ه �ج��وم��ا ع �ل��ى الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن‬ ‫مب���ش��ارك��ة ط��ائ��رات م��ن «دول �صديقة»‬ ‫ال��س�ت�ع��ادة م��دي�ن��ة ك��ون��ان (و� �س��ط) من‬ ‫امل �ت �م��ردي��ن‪ ،‬بينما أ�ع �ل �ن��ت ف��رن���س��ا �أن�ه��ا‬ ‫�ست�ستقبل الأرب�ع��اء الرئي�س ديونكوندا‬ ‫تراوري‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي نيكوال‬ ‫�ساركوزي �أن باري�س �ست�ستجيب لطلب‬ ‫م��ايل امل�ساعدة الع�سكرية «حت��ت مظلة‬ ‫الأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫ويف ب��اري ����س �أج � ��رى وزي� ��ر ال��دف��اع‬ ‫الفرن�سي ج��ان �إي��ف ل��ودري��ان حمادثات‬ ‫ه��ات �ف �ي��ة م ��ع ن �ظ�ي�ره الأم ��ري� �ك ��ي ل�ي��ون‬ ‫بانيتا‪ ،‬و�سيت�صل بنظرييه الربيطاين‬ ‫والأملاين‪.‬‬

‫كما اعلن م�س�ؤول مايل ان ع�سكريني‬ ‫ف��رن���س�ي�ين ي��دع �م��ون اجل �ي ����ش يف م��ايل‬ ‫�ضد اال�سالميني‪ ،‬بينما حتثدت باري�س‬ ‫ع��ن م �� �ش��اورات ب�ي�ن وزي� ��ري اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الفرن�سي واالمريكي يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لوكالة فران�س بر�س‪،‬‬ ‫ق� ��ال ه� ��ذا ال �� �ض��اب��ط ال � ��ذي ط �ل��ب ع��دم‬ ‫ك�شف هويته‪« :‬بد�أ هجومنا والهدف هو‬ ‫ا�ستعادة ال�سيطرة ال�ت��ام��ة على مدينة‬ ‫ك��ون��ان‪ ،‬وال�ت�ق��دم بعد ذل��ك» اىل مواقع‬ ‫اال�سالميني‪.‬‬ ‫وا�ضاف ال�ضابط الذي مت االت�صال‬ ‫ب��ه يف موبتي نحو ‪ 70‬كلم ج�ن��وب كونا‬ ‫ان «ط��ائ��رات ع�سكرية لبلدان �صديقة»‬ ‫ت�شارك يف الهجوم على اال�سالميني‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ح��ال �ي��ا ن �ق��وم م��ع حلفائنا‬ ‫تنظيم اطالق النار على املواقع ل�صدهم‬

‫وا��س�ت�ع��ادة ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى ه��ذه البلدة‬ ‫باكملها»‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان «اطالق النار هذا ي�صدر‬ ‫عن طائرات من دول �صديقة»‪.‬‬ ‫ويف ات�صال هاتفي مع وكالة فران�س‬ ‫بر�س يف منطقة موبتي‪ ،‬قال م�س�ؤول يف‬ ‫�شركة خا�صة توجه �صباح اجلمعة اىل‬ ‫ك��ون��ا ان��ه ��ش��اه��د «ط��ائ��رت�ين �صغريتني‬ ‫تطلقان النار على اال�سالميني»‪ .‬لكنه‬ ‫مل يتمكن من حتديد نوع الطائرتني‪.‬‬ ‫واو�ضح ان «اال�سالميني ال يطلقون‬ ‫النار وتوجهوا اىل جنوب كونا لتجنب‬ ‫اطالق النار»‪.‬‬ ‫وق��ال �سكان يف �سيفاري �إن الو�ضع‬ ‫ه��ادئ يف ه��ذه البلدة التي ت�ضم مطارا‬ ‫مهما يف املنطقة‪ ،‬قال �شهود �إن طائرات‬ ‫�شحن ع�سكرية حطت فيه اخلمي�س‪.‬‬

‫‪97‬‬

‫أردوغان‪ :‬األدلة يف مقتل كرديات‬ ‫تشري إىل صراع داخلي يف الحزب‬ ‫ا�سطنبول ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان اجلمعة �إن مقتل‬ ‫ثالث نا�شطات كرديات يف العا�صمة الفرن�سية باري�س يف عملية على‬ ‫غرار عمليات الإعدام‪ ،‬هو فيما يبدو نتيجة ل�صراع داخلي‪.‬‬ ‫وع�ثر على جثة �سكينة جان�سيز وه��ي ع�ضو م�ؤ�س�س يف حزب‬ ‫ال�ع�م��ال ال�ك��رد��س�ت��اين‪ ،‬وجثتي زميلتيها النا�شطتني يف ال�ساعات‬ ‫الأوىل من �صباح اخلمي�س يف معهد يف العا�صمة الفرن�سية تربطه‬ ‫عالقات وثيقة بحزب العمال يف هجوم �ألقى بظالله على مبادرات‬ ‫�سالم بني تركيا واملتمردين االكراد‪.‬‬ ‫و�صرح اردوغان �أنه على الرغم من انه يجب انتظار ا�ستكمال‬ ‫التحقيقات قبل التو�صل اىل اي نتيجة نهائية‪ ،‬فاالدلة حتى الآن‬ ‫ت�شري اىل عمل داخلي؛ لأن املبنى كان م�ؤمنا بقفل م�شفر‪ ،‬ال ميكن‬ ‫ان تفتحه اال �شخ�صيات من الداخل‪.‬‬ ‫وقالت وكالة االنا�ضول لالنباء التي تديرها الدولة �إن اردوغان‬ ‫ق��ال لل�صحفيني ال��ذي��ن راف�ق��وه على طائرته ع��ائ��دا م��ن ال�سنغال‬ ‫ال�ي��وم اجلمعة‪« :‬الثالثة فتحنه‪ ،‬م��ا م��ن �شك يف أ�ن�ه��ن ال يفتحن‬ ‫لأنا�س ال يعرفوهن»‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن الهدف من عملية القتل ‪�-‬أي�ضا‪ -‬قد يكون تخريب‬ ‫اجلهود اخلا�صة مبحادثات ال�سالم مع حزب العمال الكرد�ستاين‪.‬‬ ‫وكانت جان�سيز �شخ�صية بارزة يف حزب العمال الكرد�ستاين يف‬ ‫البداية كمقاتلة‪ ،‬ثم الحقا كم�س�ؤولة عن ال�ش�ؤون املدنية للحزب يف‬ ‫�أوروب��ا‪ .‬ويف �صورة يرجع تاريخها �إىل عام ‪ 1995‬كانت تقف بجوار‬ ‫الزعيم الكردي عبد اهلل �أوجالن وهي ترتدي زيا ع�سكريا‪ ،‬ويف يدها‬ ‫بندقية‪.‬‬ ‫ومل يتو�صل حمققون فرن�سيون على الفور اىل من قد يكون‬ ‫وراء ق�ت��ل ال �ك��ردي��ات ال �ث�لاث‪ .‬و��ش�ه��د ح��زب ال�ع�م��ال ال�ك��رد��س�ت��اين‬ ‫�صراعات داخلية متقطعة‪ ،‬منذ �أن بد�أت حملة عام ‪� 1984‬ضد الدولة‬ ‫الرتكية؛ من �أجل ح�صول االكراد على حكم ذاتي‪ ،‬قتل خاللها �أكرث‬ ‫من ‪� 40‬ألفا‪.‬‬ ‫كما اتهم من قبل مت�شددين �أت��راك بقتل ن�شطني اك��راد‪ ،‬لكن‬ ‫هذه احلوادث كانت قا�صرة على تركيا‪.‬‬ ‫وي� أ�ت��ي مقتل ال�ك��ردي��ات ال�ث�لاث بعد م��دة ق�صرية م��ن �إع�لان‬ ‫حكومة اردوغان ا�ستئناف املحادثات مع �أوجالن امل�سجون منذ عام‬ ‫‪ .1999‬واعرتفت احلكومة الرتكية م�ؤخرا انها اجرت حمادثات مع‬ ‫زعيم حزب العمال الكرد�ستاين امل�سجون يف جزيرة �إمرايل القريبة‬ ‫من ا�سطبول‪.‬‬ ‫وم��ن املرجح ان يت�شكك املت�شددون داخ��ل احل��زب يف مثل هذه‬ ‫امل �ح��ادث��ات‪ .‬وتعترب تركيا وال��والي��ات امل�ت�ح��دة واالحت ��اد االوروب ��ي‬ ‫احلزب جماعة ارهابية‪.‬‬ ‫وقالت و�سائل اعالم تركية �إن اجلانبني اتفقا على اطار خطة‬ ‫�سالم‪ ،‬تت�ضمن زي��ادة حقوق االقلية الكردية‪ ،‬يف مقابل نزع �سالح‬ ‫املقاتلني‪.‬‬

‫العريفي يطالب املستثمرين‬ ‫باستثمار أموالهم يف مصر‬

‫القاهرة‪( -‬يو بي اي)‬ ‫ط��ال��ب ال��داع �ي��ة ال���س�ع��ودي ال���ش�ي��خ حم�م��د ال�ع��ري�ف��ي اجلمعة‬ ‫امل�ستثمرين يف العامل‪ ،‬وخا�صة يف ال�سعودية باال�ستثمار يف م�صر‬ ‫التي قال �إنها �أوىل «ب�أموالنا من البنوك الأجنبية»‪.‬‬ ‫وحث العريفي‪ ،‬خالل خطبة اجلمعة مب�سجد عمرو ابن العا�ص‬ ‫�أقدم م�ساجد م�صر‪ ،‬التجار وامل�ستثمرين بالعامل �أجمع‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫ال�سعودية والتجار الذين خرجوا من العراق‪ ،‬على �أن ي�أتوا ال�ستثمار‬ ‫�أموالهم يف م�صر‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‪« :‬يف م�صر �أف�ضل أ�ي��دي عاملة‪� ،‬أهلنا يف‬ ‫م�صر �أوىل ب�أموالنا من بنوك �سوي�سرا و�أمريكا‪ ،‬و�أوىل من بنوك‬ ‫�إيطاليا وبريطانيا»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬امل�صريون هم �أوىل النا�س ب�أموالنا‪ ،‬و�أوىل النا�س‬ ‫ب�إن�شاء امل�صانع عندهم‪ ،‬وا�ستثمار �أموالنا عندهم‪ ،‬أ�ق��ول للتجار‬ ‫والأثرياء الذين يتكربون ب�أموالهم على م�صر‪ ،‬و�إن تتولوا ي�ستبدل‬ ‫اهلل غريكم ويبدل امل�صريني ب�أموال �أف�ضل من عفن �أموالكم»‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬إنه ال يوجد رجل دولة �أو وزير يف دولة من دول اخلليج‪،‬‬ ‫�إال وملدر�س م�صري ف�ضل عليه»‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن امل�صريني هم �أول‬ ‫من د َّر���س باملدار�س اخلليجية‪ ،‬و�أول جامعة افتتحت بال�سعودية‬ ‫تر�أ�سها رجل م�صري‪.‬‬ ‫علي �شخ�صياً‪ ،‬فهم در�سوين‬ ‫ف�ضل‬ ‫لهم‬ ‫امل�صريني‬ ‫وا�ستطرد‪�« :‬إن‬ ‫َّ‬ ‫وعلموين»‪.‬‬ ‫وخاطب العريفي امل�صريني ق��ائ� ً‬ ‫لا‪ « :‬أ�ن�ت��م أ�ك�ثر النا�س غرية‬ ‫لعر�ض ر�سول اهلل‪ ،‬وحفظ كتاب اهلل‪ ،‬وما موقف �شيخ الأزهر ببعيد‪،‬‬ ‫وما �أفلح الفاطميون يف تغيري عقيدتكم‪ ،‬ف�أنتم �أهل العقيدة �أيها‬ ‫امل�صريون»‪.‬‬ ‫وكان العريفي قد و�صل �إىل القاهرة م�ساء االثنني املا�ضي يف‬ ‫زيارة م�صر ت�ستغرق عدة �أيام‪ ،‬ا�ستقبله خاللها �شيخ الأزهر الدكتور‬ ‫�أحمد الطيب قبل �أن يُلقي حما�ضرة بالأزهر �أول �أم�س‪ ،‬ويجري‬ ‫�سل�سلة من املقابالت مع التليفزيون امل�صري الر�سمي وف�ضائيات‬ ‫م�صرية‪.‬‬

‫تعزية‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني‬

‫�شعبة النزهة‬

‫حتت�سب عند اهلل عز وجل‬

‫الحاج محمود خميس شبانة‬ ‫«أبو جمال»‬

‫�أحد �أبناء الرعيل الأول للجماعة والذي وافته املنية بعد �صراع مع املر�ض‬ ‫وي�س�ألون اهلل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته و�أن يلهم �أهله‬ ‫وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬


‫‪10‬‬

‫درا�ســــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫الوضع الطبيعي الجديد على الحدود الرتكية ‪ -‬السورية‬ ‫�سونر چاغاپتاي ‪ -‬حريت ديلي نيوز‬ ‫زادت حدة التوترات على احل��دود الرتكية‪ -‬ال�سورية مرة �أخرى‬ ‫م�ؤخراً مع اندالع امل�صادمات بني قوات النظام والثوار ال�سوريون بالقرب‬ ‫من معرب باب الهوى احلدودي‪ ،‬على الناحية املقابلة مبا�شرة ملحافظة‬ ‫هاتاي الرتكية‪ .‬فقد �سقطت القذائف التي �أُطلقت خالل امل�صادمات‬ ‫على مدينة ريهانلي الرتكية‪ ،‬على اجلانب الآخر من احلدود مبا�شرة‪.‬‬ ‫وقد ق�صف النظام ال�سوري مدينة ر�أ�س العني احلدودية ال�سورية‪ ،‬مما‬ ‫�أ�سفر عن �سقوط املزيد من القذائف داخل الأرا�ضي الرتكية‪ ،‬و�أعقب‬ ‫ذلك قيام �أنقرة بو�ضع طائراتها املقاتلة على �أهبة اال�ستعداد‪� .‬إن هذا‬ ‫هو الو�ضع اجلديد الذي ن�ش�أ منذ �أن �سقطت القذائف ال�سورية الأوىل‬ ‫داخل تركيا يف �أوائل ت�شرين الأول‪�/‬أكتوبر تقريباً‪ ،‬مما �أدى �إىل تبادل‬ ‫الت��راك مرة‬ ‫�إط�لاق النار بني البلدين ا�ستمر ملدة �ستة �أي��ام‪ .‬ويعاين أ‬ ‫�أخرى من انتقال امل�صادمات من �سوريا �إىل املدن الرتكية عرب احلدود‬ ‫امل�شرتكة بني البلدين التي يبلغ طولها ‪ 900‬كيلو مرتاً‪.‬‬ ‫و�إىل جانب العنف املزعزع لال�ستقرار على احل��دود‪ ،‬كانت هناك‬ ‫حاالت عديدة من ق�صف الأرا�ضي الرتكية‪ ،‬والتي قال ال�سوريون �إنها‬ ‫حدثت ع��ن طريق اخل�ط��أ‪� .‬إن ال���ص��راع على ط��ول احل��دود الرتكية‪-‬‬ ‫ال�سورية �أك�ثر �أهمية مما قد يبدو للوهلة الأوىل‪ .‬فدم�شق من�شغلة‬ ‫بن�شاط «اجلي�ش ال�سوري احل��ر» على ط��ول احل��دود مع تركيا‪ ،‬حيث‬ ‫تكرر ق�صفها للمدن وال�ق��رى اخلا�ضعة ل�سيطرة «اجلي�ش ال�سوري‬ ‫احلر»‪� .‬إن اال�ستهداف الدقيق باملدفعية هو مهمة بالغة ال�صعوبة‪ ،‬وال‬ ‫يعرف عن «اجلي�ش ال�سوري» دقته يف الت�صويب‪.‬‬ ‫ب��ا إل��ض��اف��ة �إىل ذل��ك �أن الكثري م��ن امل�ن��اط��ق اخلا�ضعة ل�سيطرة‬ ‫«اجلي�ش ال�سوري احل��ر» تقع على مرمى حجر من احل��دود الرتكية‪.‬‬ ‫وم��ن ث��م‪ ،‬فحتى ل��و ب��ذل ال���س��وري��ون ج�ه��داً يف ع��دم ق�صف الأرا� �ض��ي‬ ‫الرتكية‪ ،‬فمن املرجح �أنهم �سوف يت�سببون يف �ضرر غري مق�صود‪ ،‬حيث‬ ‫يحتمل �أن يقتلوا مواطنني �أت��راك ‪ -‬مثلما حدث يف ‪ 3‬ت�شرين الأول‪/‬‬ ‫�أكتوبر عندما �سقطت قذائف مدفعية �سورية يف مدينة �أكاكيل الرتكية‬ ‫الخ ��رى م��ن احل ��دود املقابلة لبلدة ت��ل �أبي�ض‬ ‫ال��واق�ع��ة على اجل�ه��ة أ‬ ‫ال�سورية‪ .‬وقد جنم عن ذلك احلادث وفاة خم�سة مواطنني �أتراك‪ ،‬وهو‬ ‫تطور �أ�شعل رد فعل تركي و�أدى �إىل النمط احلايل لتبادل املدفعية‪ .‬وال‬ ‫تزال التوترات على احلدود �آخذة يف الت�صاعد‪ ،‬مع ا�ستمرار امل�صادمات‬ ‫على اجلانب الآخر من احلدود مبا�شرة‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون ذلك �أو�ضح رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‬ ‫�أنه ال ينبغي اختبار تركيا لأنها لن ترتدد يف الرد‪ .‬كما �أن �أنقرة طلبت‬ ‫من حلف �شمال الأطل�سي ن�شر �صواريخ « پاتريوت» للدفاع عن الأرا�ضي‬

‫الرتكية خوفاً من امتداد اال�شتباكات �إليها‪.‬‬ ‫وطاملا ا�ستمر �سقوط القذائف ال�سورية على تركيا‪ ،‬ف�سوف ترد‬ ‫تركيا باملِثل‪ .‬وهذا يرتك خيارين �أمام نظام الأ�سد‪ :‬الأول هو موا�صلة‬ ‫مواجهة مقاتلي «اجلي�ش ال�سوري احلر» مع حتمل خماطر الت�صعيد‬ ‫مع �أنقرة‪ .‬والثاين هو وقف ق�صف املناطق اخلا�ضعة ل�سيطرة «اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر» بالقرب من تركيا والرتاجع عن العمليات يف املناطق‬ ‫احلدودية من �أجل احلد من التوترات مع �أنقرة‪ .‬ومن �ش�أن هذا النمط‬ ‫امل�ستمر �أن يُ�ضعف يف النهاية القوات ال�سورية يف بع�ض املناطق بالقرب‬ ‫من احل��دود الرتكية‪ ،‬مما يتيح لـ «اجلي�ش ال�سوري احل��ر» �شغل ذلك‬ ‫الفراغ‪ .‬ولن يخلق هذا التطور مالذاً �آمناً متوا�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬لكنه �سي�ؤدي �إىل‬ ‫ظهور جيوب من الأرا�ضي التي ي�سيطر عليها «اجلي�ش ال�سوري احلر»‬ ‫داخ��ل �سوريا تتمتع بحماية تركية فعلية‪ ،‬ومبعنى �آخ��ر �سي�ؤدي ذلك‬ ‫�إىل «�إن�شاء مالذ �آم��ن �أ�شبه با ُ‬ ‫جلنب ال�سوي�سري املغطى بلحم الديك‬ ‫الرومي الرتكي»‪.‬‬ ‫لكن ذلك لي�س هو احلل للأزمة ال�سورية‪� .‬إذ يجب على املجتمع‬ ‫الدويل التدخل يف �سوريا من �أجل �إنهاء جمزرة املدنيني هناك‪ .‬ولهذه‬ ‫الغاية ي�ستطيع املجتمع الدويل �أن يفكر يف خلق مالذات �آمنة حلماية‬ ‫املدنيني‪ ،‬وك��ذل��ك فر�ض حظر فعال على الأ�سلحة لكي يتم �شل �آل��ة‬ ‫احل��رب التابعة للنظام‪ .‬وق��د تكون تكلفة التدخل يف �سوريا مرتفعة‬ ‫الآن‪ ،‬لكنها �سرتتفع �أكرث ف�أكرث �إذا ا�ستمرت املجازر �ضد املدنيني دون‬ ‫توقف‪.‬‬ ‫يبدو الو�ضع يف �سوريا حالياً مماث ً‬ ‫ال على نحو مقلق ملا كان عليه‬ ‫الو�ضع يف البو�سنة يف �أوائل ت�سعينيات القرن املا�ضي‪ .‬فعندما مل يتحرك‬ ‫العامل �آنذاك لإنهاء املجزرة التي تعر�ض لها امل�سلمون يف دولة البلقان‪،‬‬ ‫حت��رك اجلهاديون لالن�ضمام �إىل القتال‪ ،‬وجنحوا يف �إقناع م�سلمي‬ ‫البو�سنة ‪ -‬العلمانيني �إىل حد كبري ‪ -‬ب��أن العامل تخلى عنهم و�أنهم‬ ‫�أف�ضل حا ًال مع اجلهاديني‪� .‬إال �أن املجتمع الدويل تدخل يف البو�سنة‬ ‫قبل �أن يفوت الأوان‪ ،‬وه��و ما �أدى �إىل التخفيف من ح��دة التطرف‪.‬‬ ‫ولو كان العامل بطيئاً جداً يف اال�ستجابة �إىل الو�ضع احلايل يف �سوريا‪،‬‬ ‫ولو حتولت �سوريا �إىل التطرف و�أ�صبحت مالذاً �آمناً للجهاديني‪ ،‬فمن‬ ‫املمكن �أن ي�صبح تطبيع تلك البالد مهمة م�ستع�صية ‪ -‬ف�أفغان�ستان هي‬ ‫خري مثال على ذلك‪.‬‬ ‫�إن �أنقرة هي بني املطرقة وال�سندان‪ .‬فرتكيا ال ترغب يف ت�صاعد‬ ‫ال�صراع‪ ،‬لكنها ال ت�ستطيع �أي�ضاً العي�ش مع ا�ستمرار احلرب الأهلية يف‬ ‫�سوريا‪ .‬بيد �أنه بغ�ض النظر عن امل�سار الذي ت�سلكه �أنقرة‪ ،‬ف�إن الق�صف‬ ‫املتكرر بني تركيا و�سوريا ينذر «بو�ضع طبيعي جديد» بني البلدين �أال‬ ‫الخ�يرة املتبادلة بينهما واملتثلة‬ ‫وهو‪ :‬الت�صعيد املتبادل ‪ -‬كالقرارات أ‬

‫معضلة العالقة بني أنقرة ودمشق‬

‫توما�س زايربت ‪ -‬دويت�شه فيله‬ ‫بعد قرابة ال�سنتني من عمر الأزم��ة يف‬ ‫�سوريا جت��د الدبلوما�سية الرتكية نف�سها‬ ‫يف غ�ضب ووج��وم �إزاء موقف الرئي�س ب�شار‬ ‫أ‬ ‫ال�� �س ��د‪ .‬وق ��ال دب�ل��وم��ا��س��ي رف �ي��ع امل���س�ت��وى‬ ‫يف �أن �ق��رة «�إن دم���ش��ق مل تفهم ب�ع��د �إ� �ش��ارة‬ ‫ال �ع �� �ص��ر»‪ ،‬وح �ت��ى رو� �س �ي��ا‪ ،‬احل�ل�ي��ف الأوث ��ق‬ ‫لل�سوريني‪ ،‬ب��د�أت تبدي تراجعاً ح��ذراً فيما‬ ‫يخ�ص ت�أييدها للأ�سد‪.‬‬ ‫احلكومة الرتكية تبدو مت�أكدة متاماً‬ ‫ال��س��د ق��د و�صل �إىل نهايته‪.‬‬ ‫م��ن �أن نظام أ‬ ‫ب�ي��د �أن �أح� ��داث الأ� �ش �ه��ر الأخ�ي��رة �أظ�ه��رت‬ ‫جلياً �أن �إمكانيات الت�أثري الرتكي على م�سار‬ ‫الأح ��داث يف جارتها �سوريا حم��دودة‪ .‬فقد‬ ‫ف�شلت �أن �ق��رة حتى الآن يف ف��ر���ض منطقة‬ ‫حظر ج��وي على �شمال �سوريا‪ ،‬كما ف�شلت‬ ‫الدبلوما�سية الرتكية يف توحيد املعار�ضة‬ ‫ال�سورية املوجودة على �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫الق�صف املدفعي و�صواريخ باتريوت‬ ‫من جانب �آخ��ر‪ ،‬ال ميكن �إنكار حقيقة‬ ‫�أن تركيا‪ ،‬ب�ح��دوده��ا ال�بري��ة البالغ طولها‬ ‫‪ 900‬كم مع �سوريا‪ ،‬تعاين من �آث��ار احلرب‬ ‫اله� �ل� �ي ��ة يف ال �ب �ل��د اجل� � ��ار‪ .‬ف� �ح ��وايل ‪200‬‬ ‫أ‬ ‫�أل ��ف الج��ئ � �س��وري ي �ت��واج��دون ح��ال�ي��ا ف��وق‬ ‫الأرا�ضي الرتكية‪ ،‬بينهم ‪� 140‬ألف الجئ مت‬ ‫ا�ستقبالهم يف مع�سكرات خا�صة بالالجئني‬ ‫على طول احلدود ال�شمالية‪.‬‬ ‫وهناك قرابة ‪� 50‬ألف الجئ �سوري �آخر‬ ‫يعي�شون خارج املع�سكرات يف �ضيافة �أقاربهم‬ ‫�أو على ح�سابهم اخلا�ص‪ .‬كما قتلت قذائف‬ ‫� �س��وري��ة ع �ب�رت احل� � ��دود خ�م���س��ة م��دن�ي�ين‬ ‫�أتراك يف �شهر �أكتوبر‪/‬ت�شرين الأول ‪.2012‬‬ ‫وقبل ذلك ب�أربعة �أ�شهر قتل الدفاع اجلوي‬ ‫ال �� �س��وري ط �ي��ار ْي��ن ت��رك �ي�ين �أث� �ن ��اء حتليق‬ ‫طائرتهما اال�ستك�شافية على احل��دود بني‬ ‫ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬ح�ي��ث �سقطت ال�ط��ائ��رة يف �شرق‬ ‫البحر املتو�سط‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ح�ل�ف��اء ت��رك�ي��ا ال�غ��رب�ي�ين ن�صحوا‬ ‫�أن �ق��رة يف ك��ل م��رة ب���ض��رورة ال �ت��زام ال�ه��دوء‬ ‫و�ضبط النف�س م��ن ردود الفعل العنيفة‪.‬‬ ‫فتهديدات احلكومة الرتكية ب��رد ع�سكري‬ ‫على الق�صف ال���س��وري لأرا�ضيها مل حتظ‬ ‫بالقبول لدى حلفائها الغربيني‪ ،‬بل خلقت‬ ‫خم ��اوف م��ن ت�صعيد ع���س�ك��ري يف املنطقة‬ ‫يخرج عن ال�سيطرة‪.‬‬ ‫وم ��ن ه ��ذا امل�ن�ط�ل��ق �أك� ��د ح �ل��ف ��ش�م��ال‬ ‫الأطل�سي نهاية العام اجل��اري على الطابع‬ ‫ال��دف��اع��ي ل �ق��راره ن�شر منظومة ��ص��واري��خ‬ ‫ب ��ات ��ري ��وت ال��دف��اع �ي��ة‪ ،‬حل �م��اي��ة الأرا�� �ض ��ي‬ ‫والأج� ��واء ال�ترك�ي��ة على ط��ول احل ��دود مع‬ ‫اجلارة �سوريا‪.‬‬

‫دور الواليات املتحدة يبقى حا�سماً‬ ‫الط ��ار يلعب م��وق��ف ال��والي��ات‬ ‫يف ه��ذا إ‬ ‫امل �ت �ح��دة‪ ،‬احل�ل�ي��ف الأ� �س��ا� �س��ي‪ ،‬دوراً مهماً‬ ‫وحا�سماً‪ .‬ورغ��م �أن رئي�س ال��وزراء الرتكي‪،‬‬ ‫رج ��ب ط �ي��ب �إردوغ � � ��ان‪ ،‬ووزي � ��ر خ��ارج�ي�ت��ه‪،‬‬ ‫�أحمد دواود �أوغلو‪ ،‬ي�سعيان �إىل جعل تركيا‬ ‫قوة �إقليمية كبرية‪� ،‬إال �أنهما يعلمان �أي�ضا‬ ‫�أن ج ��زءا ك�ب�يرا م��ن ق��وة بلدهما يكمن يف‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات ال��وث �ي �ق��ة م��ع وا� �ش �ن �ط��ن وب�ق�ي��ة‬ ‫القوى الغربية الأخرى‪.‬‬ ‫ول ��ذا ال ب��د م��ن رع��اي��ة ال �ع�لاق��ات مع‬ ‫وا�شنطن خ�صو�صا‪ .‬من هذا املنطق ارت�ضت‬ ‫�أن �ق��رة وب���ص� ْم��ت رف ����ض ال�غ��رب�ي�ين لطلبها‬ ‫اخلا�ص ب�إن�شاء منطقة �آمنة ومنطقة حظر‬ ‫طلب تقدمت‬ ‫جوي داخل الأرا�ضي ال�سورية‪ٌ .‬‬ ‫به تركيا علنا �إىل حلفائها الغربيني‪.‬‬ ‫كما يلعب موقف ال��ر�أي العام الرتكي‬ ‫دورا يف كبح جماح تركيا فيما يخ�ص تدخال‬ ‫ع�سكريا يف �سوريا‪ .‬فقد �أظهرت ا�ستطالعات‬ ‫الت� � ��راك ي��رف���ض��ون‬ ‫ل� �ل ��ر�أي �أن ال �ن��اخ �ب�ين أ‬ ‫تدخال تركيا مبا�شرا يف ال�ش�أن ال�سوري‪.‬‬ ‫الم� � ��ر ح �ج��ة ق��وي��ة ب��ال�ن���س�ب��ة‬ ‫وي� �ب ��دو أ‬ ‫للحكومة ال�ترك�ي��ة‪ ،‬خ�صو�صا و�أن ال�ب�لاد‬ ‫�ست�شهد يف ع��ام��ي ‪ 2014‬و‪ 2015‬انتخابات‬ ‫م��اراث��ون �ي��ة‪ ،‬ال �ب �ل��دي��ة م�ن�ه��ا وال�ت���ش��ري�ع�ي��ة‬ ‫والرئا�سية‪.‬‬ ‫املعار�ضة ال�سورية تنقل مركزها من‬ ‫تركيا‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ � ��ر‪ ،‬مل ُت ��و َّف ��ق ت��رك �ي��ا يف‬ ‫جهودها من �أجل توحيد املعار�ضة يف اخلارج‬ ‫واملمزقة ب�شكل مزمن‪ ،‬والتي ب��د�أت عملية‬ ‫توحيد �صفوفها منذ �صيف ع��ام ‪ 2011‬يف‬ ‫تركيا‪.‬‬ ‫ورغم �أن املعار�ضة غريت قيادة هيئتها‬ ‫امل��وح��دة‪� ،‬إال �أن ذل��ك مل ي�ساعد يف تر�سيخ‬ ‫ال��وح��دة ب�ين ��ص�ف��وف�ه��ا‪ ،‬ح�ت��ى ج��اء م��ؤمت��ر‬ ‫ال ��دوح ��ة يف ق �ط��ر‪ ،‬وال � ��ذي ��ش�ك��ل منعطفا‬ ‫مهما على طريق توحيد املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫و مل ت�خ�تر ال�ق�ي��ادة اجل��دي��دة للمعار�ضة‪،‬‬ ‫االئتالف الوطني ال�سوري‪ ،‬تركيا مقرا لها‬ ‫بل ف�ضلت م�صر على ذلك‪.‬‬ ‫وال��وا��ض��ح �أن الأزم ��ة ال�سورية �ستبقى‬ ‫واح��دة من �أه��م ملفات ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫الرتكية يف العام اجلديد ‪ .2013‬ويبدو �أن‬ ‫الدبلوما�سية الرتكية �ستهتم مبلف ترتيب‬ ‫�أو��ض��اع �سوريا ملرحلة ما بعد �سقوط نظام‬ ‫الأ� �س��د‪ ،‬و�سيكون ذل��ك يف مقدمة �أول��وي��ات‬ ‫ال �ن �� �ش��اط ال��دب �ل��وم��ا� �س��ي ال�ت�رك��ي يف ال �ع��ام‬ ‫اجلديد‪.‬‬

‫تهديدات الحكومة‬ ‫الرتكية برد عسكري‬ ‫على القصف‬ ‫السوري ألراضيها‬ ‫لم تحظ بالقبول‬ ‫لدى حلفائها‬ ‫الغربيني‬

‫تركيا معنية أكثر‬ ‫من غريها بسرعة‬ ‫عودة الهدوء والنظام‬ ‫إىل جارتها وعدم‬ ‫تحولها إىل دولة‬ ‫فاشلة‬

‫وت�ب��دو ت��رك�ي��ا‪ ،‬ولكونها دول��ة م���ص� ِ�دّرة‬ ‫اقت�صادياً‪ ،‬معنية �أك�ثر من غريها ب�سرعة‬ ‫ع ��ودة ال �ه��دوء وال �ن �ظ��ام �إىل ج��ارت �ه��ا‪ .‬لكن‬ ‫ت�صور دولة فا�شلة يف �سوريا �أو �أن يحكم فيها‬ ‫نظام �إ�سالمي متطرف ي�شكل �سيناريو رعب‬ ‫بالن�سبة ملخططي ال�سيا�سة يف �أنقرة‪.‬‬ ‫وم ��ن �أج ��ل م�ن��ع ت �ط��ور � �ش��يء م��ن ه��ذا‬ ‫ال �ق �ب �ي��ل يف � �س��وري��ا ��س�ت�ع�م��ل ق� �ي ��ادة ال �ق��وة‬ ‫إ‬ ‫الق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬ت��رك�ي��ا‪ ،‬يف ع��ام ‪ 2013‬ك��ل م��ا يف‬ ‫و�سعها‪ .‬لكن جتربة ع��ام ‪� 2012‬أظ�ه��رت �أن‬ ‫القنطره‬ ‫‪84%D8%85%D8%B9%D8%B6%D9%de/%D9‬‬ ‫‪.http://ar.qantara‬‬

‫أنقرة ال ترغب يف تصاعد الصراع لكنها ال تستطيع‬ ‫أيض ًا العيش مع استمرار الحرب األهلية يف سوريا‬ ‫مبنع طائرات كل دولة من التحليق يف �أجواء الدولة الأخرى‪� .‬إن هذا‬ ‫الت�صعيد مقروناً «ب�إن�شاء مالذ �آمن �أ�شبه با ُ‬ ‫جلنب ال�سوي�سري املغطى‬ ‫بلحم الديك الرومي الرتكي» داخل الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫زميل «باير فاميلي» ومدير برنامج الأبحاث الرتكية يف معهد‬ ‫وا�شنطن‪.‬‬

‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/the-new‬‬‫‪normal-on-the-turkish-syrian-border‬‬

‫الحصيلة االسرتاتيجية‬ ‫معروفة منذ وقت طويل‪ ،‬ف�إن ذلك ال يغري �شيئاً على امليدان‪ .‬ذلك‬ ‫با�سكال بونيفا�س‬ ‫�أن االحتالل يتكثف‪ ،‬وعزلة �إ�سرائيل تزداد‪ ،‬واحتماالت �سالم قابل‬ ‫�شهدت �سنة ‪ 2012‬ا�ستمرار التقلبات واال��ض�ط��راب��ات التي للتحقيق تت�ضاءل‪� .‬إنه و�ضع ميكن �أن ي�ستمر على املدى الق�صري‪،‬‬ ‫ع�صفت بالعامل العربي مع بداية عام ‪ .2011‬ففي تون�س وم�صر ولكنه كارثي على املدى الطويل‪.‬‬ ‫وخ�لال ال�سنة التي ودعناها قبل �أي��ام ع ّينت �أرب��ع دول من‬ ‫مل يتحقق ا�ستقرار الو�ضع من الناحية ال�سيا�سية‪ .‬ولكن ذلك‬ ‫الم��ن ال��دويل ر�ؤ�ساءها‪.‬‬ ‫يعترب �أمراً عادياً وطبيعياً جداً‪� ،‬إذ كيف ميكن �أن نتوقع �أن يحل الأع�ضاء اخلم�سة الدائمني يف جمل�س أ‬ ‫الهدوء واال�ستقرار ونظام مرت�سخ يف الدميقراطية حمل الثورة فقد �أع�ي��د انتخاب �أوب��ام��ا‪ ،‬ولكن لي�س على نحو احتفايل على‬ ‫الف��راط يف غ��رار واليته الأوىل‪ .‬وذل��ك �أن��ه مل يعد يثري حما�س ع��ام ‪2008‬؛‬ ‫يف غ�ضون ب�ضعة �أ�شهر؟ كما �أنه �سيكون من اخلط أ� إ‬ ‫القلق ب�ش�أن النقا�شات املحتدمة التي ي�شهدها ه��ذان البلدان يف ولكنه يبعث على االطمئنان �أك�ثر من مناف�سه‪� .‬صحيح �أن��ه مل‬ ‫الق��ل ال يثري قلقنا‪ .‬ويف رو�سيا‬ ‫ال��وق��ت احل ��ايل‪ ،‬لأن احل�ك��وم��ات‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك ح�ك��وم��ات البلدان يعد يجعلنا نحلم‪ ،‬ولكنه على أ‬ ‫الدميقراطية الغربية‪ ،‬كثرياً ما تواجه االحتجاجات وتتعر�ض ج��اء التغيري على �شكل ا�ستمرارية؛ حيث ا�ستعاد بوتني كر�سياً‬ ‫ت�سلَما من العنف‪ ،‬ك��ان ق��د ت��رك��ه مليدفيديف ب�شكل م � ؤ�ق��ت‪ .‬غ�ير �أن االحتجاجات‬ ‫لالحتقان‪ .‬ثم �إنه �إذا كانت تون�س وم�صر مل ْ‬ ‫الداخلية تتزايد‪ ،‬واملجتمع الداخلي يتطور‪ .‬ويف ال�صني‪ ،‬يتعلق‬ ‫ف�إن هذا الأخري مت احتوا�ؤه يف الوقت الراهن على ما يبدو‪.‬‬ ‫ويف هذه الأثناء‪ ،‬هناك نقا�ش �سيا�سي �ساخن جداً‪ .‬ولكن ذلك الأمر با�ستمرارية يف �إطار التغيري‪ ،‬مع اختيار رئي�س جديد بتنا‬ ‫�شيء طبيعي متاماً لأن الدميقراطية ما زال��ت يف ط��ور البناء‪ .‬نعرف �أنه �سيرتك من�صبه بعد ‪� 10‬سنوات‪� .‬أما التناوب احلقيقي‬ ‫الوحيد‪ ،‬فهو ذاك الذي حدث يف فرن�سا التي‬ ‫الح� ��زاب‬ ‫ويف ه ��ذا ال �� �س �ي��اق‪ ،‬ت��واج��ه ب�ع����ض أ‬ ‫الرئي�س ال�سابق �ساركوزي‬ ‫الإ�سالمية املوجودة يف ال�سلطة احتجاجات من الخطأ اإلفراط هزم فيها �أوالن��د‬ ‫َ‬ ‫يف نهاية حملة انتخابية كانت فيها املوا�ضيع‬ ‫وم�ظ��اه��رات وال ت�ق��در على ف��ر���ض �إرادت �ه��ا؛‬ ‫الدولية غائبة �إىل حد كبري‪ .‬ولكن �أوالن��د‬ ‫حيث يقوم جزء مهم من املجتمع يف م�صر‪،‬‬ ‫ويف ت��ون����س ب���ش�ك��ل �أك�ب��ر‪ ،‬ب��االح�ت�ج��اج على يف القلق بشأن‬ ‫متيز ع��ن �سلفه على ال�صعيد ال��دويل منذ‬ ‫بع�ض الوقت �أي�ضا‪ً.‬‬ ‫احلكومات‪ .‬والبع�ض �سريون يف ذلك انعداماً‬ ‫وب �ي�ن �إط� �ل��اق �� �ص ��اروخ ك � ��وري ��ش�م��ايل‬ ‫ل�لا� �س �ت �ق��رار‪ ،‬يف ح�ي�ن � �س�يرى ف �ي��ه �آخ� ��رون‬ ‫املحتدمة‬ ‫النقاشات‬ ‫ودخ � ��ول ط ��ائ ��رة ��ص�ي�ن�ي��ة ل �ل �م �ج��ال اجل ��وي‬ ‫ان�ع��دام�اً للرغبة يف التخلي ع��ن ال�سلطات‬ ‫ال�ي��اب��اين‪ ،‬ك��ان ثمة ت�صاعد للتوتر يف �آ�سيا‬ ‫الط��اح��ة بنظامي‬ ‫ال �ت��ي مت اكت�سابها ب�ع��د إ‬ ‫الط��ار‪ ،‬البد من التي تشهدها مصر يف ع��ام ‪ .2012‬ففي تلك ال�سنة ب��د�أ العامل‬ ‫بن علي ومبارك‪ .‬ويف هذا إ‬ ‫يعتاد على التحركات الكورية ال�شمالية من‬ ‫االعرتاف ب�أن النظام امل�صري اجلديد حقق‬ ‫مكا�سب دبلوما�سية يف �سياق دويل‪ .‬و�إذا كان وتونس يف الوقت ا� �س �ت �ف��زازات ووع� ��ود ب��االن�ف�ت��اح ع�ل��ى خلفية‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات االب� �ت ��زاز‪ ،‬ول �ك��ن ال��رغ�ب��ة يف‬ ‫الم��ر ير�ضي ال�شعور القومي امل�صري‪،‬‬ ‫هذا أ‬ ‫ت���ص�ل�ي��ب ال �ن �ظ��ام‪ ،‬ب��اخل �� �ص��و���ص‪ ،‬ه ��ي ال�ت��ي‬ ‫ف�إنه يف املقابل ال مينحه تفوي�ضاً مطلقاً على‬ ‫الحالي‬ ‫ف�شلت كلياً ما عدا �إن�شاء جهاز دفاع‪ .‬وميكن‬ ‫م�ستوى ال�سيا�سة الداخلية‪.‬‬ ‫القول �إن كوريا ال�شمالية هي بالفعل الدولة‬ ‫غري �أن الو�ضع خمتلف ج��داً يف �سوريا‬ ‫ال���ش�م��ول�ي��ة ال��وح �ي��دة امل�ت�ب�ق�ي��ة ع �ل��ى ظهر‬ ‫التي جتاوز فيها عدد القتلى �سقف الـ‪� 40‬ألفاً‪،‬‬ ‫حيث جنح الأ�سد يف �أن يح ِّول ما كان يف البداية ثورة دميقراطية الب�سيطة‪ ،‬غري �أن ت�صاعد التوتر بني ال�صني واليابان يعترب �أكرث‬ ‫�سلمية �إىل حرب �أهلية دامية‪ .‬والواقع �أنه ما زال يحظى بدعم �إثارة للقلق بكثري‪ .‬والواقع �أنه من الناحية املنطقية‪ ،‬لي�ست لدى‬ ‫رو�سيا وال���ص�ين‪ ،‬ولكنه ل��ن يتمكن م��ن ا�ستعادة الو�ضع القائم القوتني االقت�صاديتني الثانية والثالثة يف العامل م�صلحة يف �أن‬ ‫�سابقاً‪ .‬فهزميته حمتومة ال مفر منها‪ ،‬وخا�صة منذ �أن قامت جت��را �إىل ان��زالق��ات غري خا�ضعة لل�سيطرة‪ .‬ولكن ال��ر�أي العام‬ ‫املعار�ضة بتوحيد �صفوفها‪ ،‬ما �سمح بزيادة امل�ساعدات الدولية‪ .‬يف احلالتني �أك�ثر غ�ضباً وا�ستيا ًء من احلكومات‪ ،‬حيث ازدادت‬ ‫وعليه‪ ،‬فال�س�ؤال الآن ال يتعلق مبا �إن كان �سي�سقط‪ ،‬و�إمنا مبتى م�شاعر العداء بني ال�صينيني واليابانيني كثرياً‪ ،‬وهو ما ميثل‬ ‫�سي�سقط‪ .‬وامل�شكلة هي �أن حياة كثري من ال�سوريني تعتمد على �أحد امل�ؤ�شرات الأكرث �إثارة للقلق مع نهاية عام ‪ 2012‬وبداية عام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫الإجابة على هذا ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫وال�شك �أن قبول فل�سطني كدولة غري ع�ضو يف الأمم املتحدة‬ ‫خالل ت�صويت اجلمعية العامة يف التا�سع والع�شرين من نوفمرب مدير معهد العالقات الدولية واال�سرتاتيجية يف باري�س‬ ‫الم��ر‬ ‫ع��ام ‪ 2012‬يعترب ح��دث�اً تاريخياً‪ ،‬بكل املقايي�س‪ .‬ذل��ك �أن أ‬ ‫جريدة االحتاد‬ ‫يتعلق باعرتاف بالنهج الذي اختاره الرئي�س الفل�سطيني حممود‬ ‫عبا�س‪ .‬ومم��ا ال�شك فيه �أي�ضاً �أن ذل��ك ميثل ن�صراً دبلوما�سياً‬ ‫‪http://www.alittihad.ae/wajhatdetails.‬‬ ‫‪php?id=70173#ixzz2HNsukPiX‬‬ ‫و�سيا�سياً ورمزياً مهماً‪ ،‬غري �أنه طاملا مل ميا َر�س �أي �ضغط على‬ ‫�إ��س��رائ�ي��ل م��ن �أج��ل التو�صل �إىل ال���س�لام ال��ذي ب��ات��ت مالحمه‬


‫�أ�سرة وجمتمع‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫منتدى اإلستشارات‬

‫كيف ُأربي أبنائي على الطاعة دون ضربهم؟‬ ‫قالت‪:‬‬ ‫�أنا �أم لطفلني ذكور‪ :‬الأول عمره ‪� 3‬سنوات ون�صف‪ ,‬والثاين‬ ‫عمره �سنتان و‪� 3‬أ�شهر‪ ,‬هم وهلل احلمد ن�شيطون جدا و�أذكياء‬ ‫وكل ت�صرفاتهم ت�شري لذكاء و�إبداع‪ ,‬كما �أنهم يحفظون بع�ضا‬ ‫من ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي‪ ،‬فطفلي البكر يحفظ ‪ 13‬آ�ي��ة من �سورة‬ ‫الرحمن وامل�ع��وذت�ين وال�ف��احت��ة والع�صر و��س��ورة الأع �ل��ى‪ ,‬أ�م��ا‬ ‫ال�صغري فيحفظ من خالل ا�ستماعه لأخيه فريدد قليال مما‬ ‫حفظ من �سورة الرحمن والفاحتة‪.‬‬ ‫و�أحمد اهلل كثريا �إذ ا�ستجاب دعائي لأوالدي و أ�ن��ا حامل‬ ‫بهم �أن يكونوا ذرية �صاحلة‪ ،‬ومن حفظة كتاب اهلل‪ ،‬واهلل لأين‬ ‫�أجتهد يف تعليمهم �آداب الإ�سالم من خالل حتفيظهم �أدعية‬ ‫النوم والطعام وغريها‪ ،‬و�أحر�ص حر�صا �شديدا على قراءة كل‬ ‫ا�ست�شاراتكم املتعلقة برتبية الأطفال تربية �إ�سالمية‪ ,‬ودائما‬ ‫�أبحث عن كل ما هو جديد ويتعلق بالرتبية‪.‬‬ ‫و�ألقى بف�ضل اهلل ثمرة جهودي معهم يف حفظ القر�آن‪،‬‬ ‫غ�ير �أن ذل��ك م��ن وج �ه��ة ن�ظ��ر وال��دت��ي ل�ي����س ك��اف�ي��ا‪ ،‬ودائ �م��ا‬ ‫تنتقدين‪ ،‬لأن �أوالدي كثريوا احلركة والعبث والتخريب‪ ,‬وال‬ ‫يطيعون الأوام ��ر‪ ,‬رغ��م �أين �أح��اول �إقناعها �أن �سلوكهم هذا‬ ‫هو من طبيعة هذه ال�سن و�أنهم بحاجة للحركة واللعب‪ ،‬و�أن‬ ‫اللعب ينمي مهاراتهم ويو�سع مداركهم‪� ،‬إال �أنها تعيب علي‬ ‫�أ�سلوبي يف الرتبية‪ ،‬وتظن �أن الرتبية يف االن�صياع للأوامر‬ ‫ف�ق��ط وال���ض��رب وح��رم��ان الأط �ف��ال م��ن حقهم يف ال�ل�ع��ب �أو‬ ‫احلركة‪ ،‬وتعتقد �أن الطفل الطبيعي الطفل الهادئ الذي ال‬ ‫يتحرك �أو ي�شارك الآخرين!‬ ‫وال �أخفي عنكم �أنني �صرت �أق�سو على �أطفايل و�أ�ضربهم‬ ‫ب�شدة كي �أر�ضيها لأنها تعاين من القولون الع�صبي وتت�ضايق‬ ‫�إن مل �أ�سمع كالمها‪ ،‬و أ�ن��ا حري�صة على ر�ضاها‪� ،‬أر��ش��دوين‬ ‫كيف �أربي �أطفايل تربية �إ�سالمية دون عنف �أو ت�أثر ب�أفكار‬ ‫الآخ��ري��ن؟ خا�صة �أن �أط �ف��ايل �أ�صبحوا ي�ضربون بع�ضهم‬ ‫بعنف‪.‬‬ ‫كما �أنني �صرت �أت�ضايق من ع��دم قدرتي على �ضبطهم‬ ‫عند خروجي من البيت فهم ال ي�ستجيبون لأي �أمر‪ ،‬ويبد�ؤون‬ ‫بالعبث واللعب مما ي�سبب يل الإحراج‪� ,‬أرجوكم �أر�شدوين كيف‬ ‫ال�سبيل ل�ضبط �سلوكهم امل��زع��ج؟ وكيف �أجعلهم يطيعونني‬ ‫ووالدهم دون اللجوء للعنف؟ وكيف �أمتكن من تربيتهم على‬ ‫االح�ترام والطاعة دون عناد وعناء‪� ,‬أريدهم �أن يطيعوين ال‬ ‫عن خوف و�إمنا تربية!‬ ‫ي�ج�ي��ب ال��دك �ت��ور �أح �م��د ال �ف��رج��اب��ي امل�ست�شار‬ ‫الرتبوي بالقول‪:‬‬ ‫�إن �أ�سلوب ال�ضرب والعنف الذي تربينا عليه ال‬ ‫ي�صلح لأطفالنا يف هذا الزمان؛ لأنه كما قال علي‬ ‫ر�ضي اهلل عنه‪�‭{‬:‬أدّبوا �أوالدكم لزمانٍ غري ز��انكم‬}‪‭‬‬ ‫ول�ي����س م��ن ال �� �ض��روري �أن ي�ك��ون �أ� �س �ل��وب الأج ��داد‬ ‫�صاحلاً‪ ،‬حتى لو قالوا �أننا نرى �آثار تربيتنا؛ وذلك‬ ‫لأنهم ال ي�شاهدوا اجلوانب ال�سلبية يف جيل اليوم‬ ‫ٌ‬ ‫�ضعف ظاهر وت��رد ٌد وا�ضح و�إح�ج��ام عن‬ ‫ال��ذي فيه‬ ‫الإبداع‪ ،‬وا�ست�سالم للذل وقبول للهوان‪ ،‬ونفور من‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫وال �شك �أن منهج الإ� �س�لام ه��و احل�ك��م‪ ،‬وه��دى‬ ‫ر�سولنا �صلى اهلل عليه و�سلم هو املرجع‪ ،‬وما �ضرب‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم بيده ام��ر�أة وال طف ً‬ ‫ال‪ ،‬وكان‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م ُي�لاع��ب ال���ص�ب�ي��ان ومي�سح‬ ‫على ر�ؤو�سهم ‪ ،‬ورمب��ا جعله ال�صبيان هدفاً ينتهي‬ ‫عنده �سباقهم‪ ،‬في�سقط هذا على �صدره وذاك على‬ ‫ظهره‪ ،‬في�ضحك ويه�ش يف وجوههم‪ ،‬وك��ان يغر�س‬ ‫فيهم عنا�صر الثقة في�سلم عليهم‪ ،‬وي�ست�أذنهم يف‬ ‫�أن ي�سقي الأ�شياخ كما فعل مع ابن عبا�س‪ ،‬ويردفهم‬ ‫على دابته‪ ،‬ويخ�صهم بن�صائحه وتوجيهاته‪ ،‬ويعي�ش‬ ‫همومهم‪ ،‬فيقول‪( :‬ي��ا �أب��ا عمر م��ا فعل النغري؟)‬ ‫ي�س�أله عن طائرٍ كان يلعب به‪.‬‬ ‫وم��ا ك��ان يربيهم على اخل��وف كما ه��ي تربية‬ ‫الأج��داد‪ ،‬ولذلك ملا جاء عمر ر�ضي اهلل عنه وهرب‬

‫ال�صبيان �إال عبد اهلل ب��ن ال��زب�ير ال�ف��ار���س امل�غ��وار‬ ‫والبطل ال�شجاع‪ ،‬وق��ف ال�ف��اروق لي�س�أل ع��ن �سبب‬ ‫ع��دم هروبه مع أ�ق��ران��ه؟ فقال يف ثبات ال�شجعان‪:‬‬ ‫مل تكن الطريق �ضيقة ف�أو�سعها لك‪ ،‬ومل �أُخطئ يف‬ ‫�شيء حتى �أهرب منك‪.‬‬ ‫ومي��ر ال�ف��اروق �أي�ضاً �إىل ج��وار حديقة فيهرب‬ ‫ال�صبيان وال ُيالم من يهاب فاروق الأمة الذي كان‬ ‫ال�شيطان ينفر من طريقه ‪ ،‬لكن الفاروق الحظ �أن‬ ‫طف ً‬ ‫ال واح��داً مل يهرب‪ ،‬ف�س�أله عن ال�سبب؟ فقال‪:‬‬ ‫مل أُ�خ �ط��ئ ‪ ،‬ف�س�أله ع��ن التمر ال��ذي م�ع��ه؟ فقال‪:‬‬ ‫يا �أم�ير امل�ؤمنني‪ ،‬لقد جمعته مما رم��ت به الريح‪،‬‬ ‫فرتكه مي�ضي‪ ،‬لكن الطفل طلب من ال�ف��اروق �أن‬ ‫يرافقه �إىل املنزل حتى ال ي�أخذ ال�صبيان ما جمعه‬ ‫من التمر‪ ،‬فحقق له رغبته و�أو�صله �إىل داره‪.‬‬ ‫وال ي �خ �ف��ى ع �ل �ي��ك �أن ال �ع �ن��ف ي��ول��د ال �ع �ن��ف‪،‬‬ ‫ويحر�ص الطفل املعاقب على �أن ينتقم من �أخيه‬ ‫الأ��ص�غ��ر‪� ،‬أو يعرب ع��ن رف�ضه مب��زي��دٍ م��ن الإزع ��اج‬ ‫والتخريب‪ ،‬وقد يكون دافعه لكل ذلك رغبته يف لفت‬ ‫النظر واالهتمام‪ ،‬واحلاجة �إىل مزيد من العطف‬ ‫واحلب‪� ،‬أو ل�شعوره بعدم العدل‪.‬‬ ‫و��ش��ري�ع�ت�ن��ا ال�ع�ظ�ي�م��ة ت ��أم��رن��ا ب�ط��اع��ة ال��وال��د‬ ‫وبالرفق بالأطفال والإح�سان �إليهم‪ ،‬وما كان الرفق‬ ‫يف �شي ٍء �إال زانه وال نزع من �شيء �إال �شانه‪ ،‬و�سوف‬ ‫ت�ك��ون �آث��ار العقوبة خ�ط�يرة �إذا مل ن��را ِع �شروطها‬ ‫ومقدارها وو�سائلها‪.‬‬

‫صحتك بالدنيا‬ ‫ً‬ ‫م�صابا بـ ‪ H1N1‬يف اململكة‬ ‫وزير ال�صحة‪72 :‬‬

‫كيف تقي نفسك من انفلونزا‬ ‫الخنازير؟‬

‫ما هي انفلونزا اخلنازير ‪: H1N1‬‬ ‫ه��ي م��ر���ض ي���س�ب�ب��ه ف�ي�رو���س االن�ف�ل��ون��زا‬ ‫من نوع ‪ ، H1N1‬وي�صيب اجلهاز التنف�سي‬ ‫يف اخل�ن��ازي��ر‪ ،‬وق��د ي�صاب الإن���س��ان بانفلونزا‬ ‫اخل�ن��ازي��ر‪� ،‬إذ ق��د تنتقل ال�ع��دوى م��ن �شخ�ص‬ ‫�إىل آ�خ��ر‪ ،‬وه��ذا ما ح��دث يف ع��ام ‪ 2009‬وكانت‬ ‫البداية يف املك�سيك‪.‬‬ ‫‪ ‬طرق العدوى بانفلونزا اخلنازير‪:‬‬ ‫ينتقل ال �ف�يرو���س م��ن �شخ�ص �إىل آ�خ��ر‬ ‫ع��ن طريق التعر�ض لل�سعال �أو العط�س من‬ ‫قبل �أ�شخا�ص م�صابني �أو مالم�سة الأدوات‬ ‫والأ�سطح امللوثة ب��ال��رذاذ الناجت عن ال�سعال‬ ‫�أو العط�س �أو التعامل املبا�شر م��ع اخلنازير‬ ‫امل�صابة‪.‬‬ ‫‪ ‬م ��ا ه ��ي �أع� ��را�� ��ض الإ�� �ص ��اب ��ة ب��ان �ف �ل��زن��زا‬ ‫اخلنازير؟‬ ‫أ�ع��را���ض الإ��ص��اب��ة بانفلونزا اخلنازير يف‬ ‫الإن�سان م�شابهة لأعرا�ض االنفلونزا املو�سمية‪،‬‬ ‫وت�شمل االرتفاع يف درجة حرارة اجل�سم‪� ،‬سعال‬ ‫م�ستمر‪� ،‬أمل ووه��ن يف الع�ضالت‪ ،‬ق�شعريرة‬ ‫متكررة ع��دة م��رات خ�لال ال�ساعة‪� ،‬سيالن يف‬ ‫الأن ��ف م�ستمر م��ع اح�ت�ق��ان ��ش��دي��د يف احللق‬ ‫و�صعوبة يف البلع‪� ،‬صداع‪� ،‬إ�سهال وقيء‪.‬‬ ‫ما هي فرتة العدوى بانفلونزا اخلنازير؟‬ ‫ع ��ادة م��ا ي�ك��ون ال�شخ�ص امل���ص��اب معديا‬ ‫ون� ��اق �ل�ا ل� �ل� �ع ��دوى ق �ب ��ل ظ� �ه ��ور الأع� ��را�� ��ض‬ ‫والعالمات عليه (ال�سابقة) بيوم �أو يومني‪،‬‬ ‫وي�ستمر نقله ل�ل�ع��دوى مل��دة �سبعة �أي ��ام بعد‬ ‫ظهور كامل الأعرا�ض عليه وت�شخي�صه بها‪.‬‬

‫وال داع ��ي م��ن االن��زع��اج أ�ك�ث�ر م��ن ال�ل�ازم من‬ ‫�إزع� ��اج الأط �ف��ال يف اخل� ��ارج‪ ،‬ف �ه��ذا أ�م � � ٌر ينبغي �أن‬ ‫يتقبله اجلميع ب�صد ٍر رحب‪ ،‬و�إذا جعلنا همنا ر�ضا‬ ‫اهلل ولي�س كالم النا�س وتعليقاتهم ف�سوف ننجح يف‬ ‫تربيتنا‪.‬‬ ‫وم��ن الو�سائل املفيدة يف �ضبط الأط�ف��ال ربط‬ ‫خروجهم بالتزام ب��الأدب والهدوء‪ ،‬واالتفاق معهم‬ ‫على �أ�شياء �أ�سا�سية‪ ،‬ك�أن تقول لهم مث ً‬ ‫ال‪� :‬إذا �أعجبكم‬ ‫�شيء يف بيوت النا�س فال متدوا �أيديكم �إليه‪ ،‬ولكن‬ ‫اطلبوا منا �أن ن�أتي لكم مبثله عندما ت�أتي الظروف‬ ‫املنا�سبة‪...‬وهكذا‪.‬‬ ‫وال � �ش��ك �أن ل�ل�م�ج�ت�م��ع دور يف ال�ت�رب �ي��ة ويف‬ ‫حتمل التبعات والآث��ار املرتتبة على لعب الأطفال‬ ‫وم�شاركاتهم ‪.‬‬ ‫وال يخفى عليك من �أ�سباب فقدان ال�سيطرة‬ ‫على الأبناء عند اخلروج‪ ،‬ومنها ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عدم ا�شباعهم من اجلرعة العاطفية‪.‬‬ ‫‪ -2‬التقييد ال�شديد حلركة وحرية الطفل‪.‬‬ ‫‪ -3‬اخل ��وف ال���ش��دي��د ع�ل��ى ال�ط�ف��ل‪ ،‬ل��درج��ة �أن‬ ‫بع�ض الأم �ه��ات �إذا ذه��ب ابنها �إىل ح�ج��ر ٍة �أخ��رى‬ ‫ذهبت خلقه‪.‬‬ ‫‪ -4‬امل�ساكن ال�ضيقة التي يعي�ش فيها النا�س يف‬ ‫هذا الزمان‪ ،‬مع �ضيق م�ساحات امليادين واحلدائق‬ ‫و ُبعدها �أحياناً ‪.‬‬ ‫وباهلل التوفيق‬

‫�شوربة العد�س كان الطبق املوحد‬

‫األسر األردنية تجتمع تحت سقف الزائر األبيض‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫ما �إن بد�أت الثلوج بالت�ساقط حتى التف‬ ‫أ�ف��راد الأ�سر حول املدف�أة املحملة بالك�ستناء‬ ‫وال �ب �ط��اط��ا احل �ل��وة وغ�ي�ره��ا م��ن امل ��أك��والت‬ ‫التي متنح ال��دفء والطاقة‪ ،‬و أ�خ��ذ اجلميع‬ ‫ي��ديل بدلو الذكريات وال� ُّ�ط��رف والأح��ادي��ث‬ ‫املُروحة عن النف�س يف ظل تعطل اجلميع عن‬ ‫م�شاغله ب�سبب الظروف اجلوية التي �سادت‬ ‫جميع �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫وبالرغم من ب��رودة الطق�س �إال أ�ن��ه مل‬ ‫مي�ن��ع امل��واط�ن�ي�ين م��ن ال�ل�ع��ب يف ال�ث�ل��ج من‬ ‫خ�لال تبادل الكرات ال�ب��اردة‪ ،‬و�صناعة رجل‬ ‫الثلج وعرو�س الثلج �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وح�م�ل��ت م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ال �ن �ك��ات وال �� �ص��ور ال�ف�ك��اه�ي��ة يف‬ ‫املو�سم الثلجي لهذا العام‪ ،‬بالإ�ضافة لآالف‬ ‫ال�صور التي تو�ضح تراكم الثلوج يف خمتلف‬ ‫مناطق اململكة‪ ،‬وم�شاهد االبتهاج العارمة يف‬ ‫ال�شوارع والأفنية ما دفع برجل الثلج ملطالبة‬ ‫املواطنني بقوله ‪ :‬ف�ضحتونا مع الأجانب ‪..‬‬ ‫اعملوا حالكم متعودين ع الثلج !‬ ‫�شوربة العد�س‪ ،‬والهري�سة‪ ،‬والر�شوف‪،‬‬ ‫واحل �ل �ب��ة‪ ،‬وال �ع��دي��د م��ن الأط� �ب ��اق املفعمة‬ ‫بالطاقة ت�صدرت امل��ائ��دة الأردن�ي��ة يف الأي��ام‬ ‫الثلجية حيث يبحث اجلميع عن الدفئ الذي‬ ‫ب��ات �شحيحاً يف ظ��ل درج ��ة ح ��رارة الم�ست‬ ‫ال�صفر املئوي‪ ،‬وغالء �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫مالذنا يف الثلج كان منزل العائلة‪:‬‬ ‫ي�ق��ول ع�ب��د ال��رح�م��ن‪ :‬م��ا �إن ب ��د أ� الثلج‬ ‫بالت�ساقط حتى ا�صطحبت زوجتي و�أبنائي‬ ‫مل�ن��زل ال��وال��د‪ ،‬حيث التقينا ه�ن��اك ب�إخوتي‬ ‫واب �ن��ائ �ه��م وج�م�ي��ع �أف � ��راد ال�ع��ائ�ل��ة امل�م�ت��دة‪،‬‬

‫وق�ضينا معهم �أياماً مليئة بالدفء اال�سري‬ ‫ال��ذي افتقده منذ �سنوات‪ ،‬وحظينا بتناول‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن الأك�ل�ات ال�شتوية ال�ت��ي تتفرد‬ ‫ب�إعدادها والدتي كالر�شوف واحللبة و�شوربة‬ ‫ال�ع��د���س واخل �ب��ز امل �ن��زيل‪ ،‬وي�خ�ت��م ق��ول��ه ب ��أن‬ ‫برودة اجلو ال يطفئها �سوى االجتماع بالأهل‬ ‫والأحباب‪.‬‬ ‫�أجمل ما يف الثلج ‪ ..‬التعاون‪:‬‬ ‫تع�سرت حالة والدتي ال�صحية فا�ضررت‬ ‫للخروج بها نحو امل�ست�شفى‪ ،‬وحدث ما كنت‬ ‫�أخ�شاه عندما غر�ست �سيارتي يف الثلج‪ ،‬لكن‬ ‫ما �أ�سعدين هو تعاون النا�س حيث �ساعدوين‬ ‫ع �ل��ى إ�خ� � ��راج � �س �ي��ارت��ي وق� ��ام �أح ��ده ��م بنقل‬ ‫وال��دت��ي ب�سيارته للم�ست�شفى وال �ع��ودة بها‬ ‫للمنزل‪ ،‬كم هي جميلة هذه الروح‪ ،‬متنيت لو‬ ‫يدوم الثلج لننعم دائما بحنو اليد الواحدة‬ ‫يف هذا املجتمع‪.‬‬ ‫ال تعد يا ثلج‪:‬‬ ‫بهذه الكلمات افتتحت �أم رمزي حديثها‬ ‫لل�سبيل‪ ،‬فهي مل تعد حتب الثلوج والأمطار‬ ‫خ���ش�ي��ة ع �ل��ى ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين ال��ذي��ن‬ ‫ال ميتلكون امل� ��أوى ال��ذي يقيهم م��ن غمرة‬ ‫ال�سيول وبرودة الطق�س‪ ،‬تتمنى �أم رمزي �أن‬ ‫ينتهي ال�شتاء لهذا العام �سريعاً‪ ،‬وي�أخذ معه‬ ‫كل �آالم ال�سوريني واملقهورين‪.‬‬ ‫ثلج يف الزرقاء‪:‬‬ ‫غابت الثلوج عن حمافظة الزرقاء ب�ضع‬ ‫�سنوات قبل �أن تكت�سي العديد من مناطقها‬ ‫ب��ال��زائ��ر الأب�ي����ض ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬وب��ال��رغ��م من‬ ‫ذوب��ان��ه ال�سريع �إال أ�ن��ه ر��س��م ال���س�ع��ادة على‬ ‫ال�ق�ل��وب ه�ن��اك ب��ال��رغ��م مم��ا ح�م��ل م�ع��ه من‬ ‫�سيول وفي�ضانات يف بع�ض الأماكن نالت من‬ ‫املواطنني وممتلكاتهم‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫كيف حتمي نف�سك وعائلتك من الإ�صابة‬ ‫بانفلونزا اخلنازير؟��� ‫اغ�سل يديك باملاء وال�صابون با�ستمرار‪،‬‬ ‫ويف�ضل �أن ت�شجع �أطفالك على القيام بذلك‬ ‫لوحدهم حتت �إ�شرافك يف البداية حتى يت�سنى‬ ‫لهم القيام بذلك م�ستقبال‪.‬‬ ‫ح ��اول ق��در الإم �ك��ان �أن ال تعبث ب�أنفك‬ ‫وف�م��ك وعينيك دون منديل نظيف‪ ،‬و�شجع‬ ‫�أوالدك ع�ل��ى ح�م��ل امل �ن��ادي��ل النظيفة معهم‬ ‫با�ستمرار‪.‬‬ ‫علم �أوالدك تغطية الفم والأنف باملناديل‬ ‫النظيفة �أثناء ال�سعال �أو العط�س‪ ،‬مع الت�أكيد‬ ‫على �ضرورة التخل�ص ال�سليم من تلك املناديل‬ ‫وعدم ا�ستخدامها لأكرث من مرة‪.‬‬ ‫جت�ن��ب ق ��در امل���س�ت�ط��اع ال �ع �ن��اق والتقبيل‬ ‫وامل�صافحة بحرارة عند مقابلة الآخرين‪.‬‬ ‫احر�ص على نظافة مقتنياتك ال�شخ�صية‬ ‫وما يحيط بك من �أثاث وخ�صو�صا يف املكاتب‬ ‫واملدار�س‪.‬‬ ‫ع�ن��د ��ش�ع��ورك ب ��أح��د الأع ��را� ��ض املر�ضية‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬الزم البيت والفرا�ش واطلب الرعاية‬ ‫ال�صحية ‪� ،‬أو راجع املركز ال�صحي املتخ�ص�ص‪.‬‬ ‫�إذا ع ��رف ��ت �أن �أح � ��د اجل �ي ��ران �أو �أح ��د‬ ‫�أ�صدقائك �أو زميلك يف العمل يعاين من بع�ض‬ ‫الأعرا�ض املر�ضية ال�سابقة‪ ،‬تفادى خمالطته‬ ‫�أو ا�ستعمال �أدواته ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫اح��ر���ص ع�ل��ى ع��دم ت��واج��دك يف الأم��اك��ن‬ ‫املكتظة‪ ،‬كما احر�ص على تهوية مكان العمل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون الثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫�صباح جديـــــــــــــــــد‬


‫مصر تسقط أمام غانا ودي ًا بالكرة‬ ‫�أبو ظبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫تعر�ض منتخب م�صر خل�سارة قا�سية �أمام نظريه الغاين �صفر‪ 3-‬يف مباراة دولية ودية يف كرة‬ ‫القدم اخلمي�س على ا�ستاد مدينة زايد الريا�ضية يف �أبو ظبي �ضمن ا�ستعداداتهما لال�ستحقاقات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و�سجل اميانويل بادو (‪ )18‬واميانويل بواكيي (‪ )52‬وا�سامواه جيان (‪� )82‬أهداف املباراة‪ .‬وتلعب‬ ‫م�صر مباراتها الودية الثانية يف مع�سكرها يف �أبو ظبي مع �ساحل العاج يف ‪ 14‬احلايل‪ ،‬وغانا مع تون�س‬ ‫يف ‪ 13‬منه‪ .‬و�أ�شرك مدرب م�صر الأمريكي بوب براديل الكثري من العبي ال�صف الثاين يف املباراة‪،‬‬ ‫ب�سبب غياب العبي الأهلي الذي يخو�ض مباراة ودية مع الهالل ال�سعودي غدا اجلمعة يف الريا�ض‪.‬‬ ‫وبد�أ براديل املباراة بت�شكيلة ت�ألفت من �أحمد ال�شناوي يف حرا�سة املرمى ووائل جمعة بعد اتفاق‬ ‫مع ناديه الأهلي على تواجده وحممود فتح اهلل وحممد عبد ال�شايف وعمر جابر وحممد النني‬ ‫وعمرو ال�سولية وحممد ابراهيم واحمد ح�سن مكي وابراهيم �صالح وال�سيد حمدي‪.‬‬ ‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين دفع براديل ب�صالح جمعة و�شريف ا�شرف ومروان حم�سن وعمرو‬ ‫زكي‪.‬‬

‫خليجي ‪21‬‬

‫الكويت والسعودية تبحثان عن التأهل يف «كالسيكو» الكرة الخليجية‬ ‫املنامة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ا�ستاد البحرين الوطني م�سرحا ملباراة "دربي" من‬ ‫الوزن الثقيل بني منتخبي الكويت وال�سعودية التي غالبا ما يطلق‬ ‫عليها "كال�سيكو" الكرة اخلليجية نظرا اىل قوة التناف�س بينهما‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا ان لقاءهما غ��دا ال�سبت �ضمن املجموعة الثانية من‬ ‫"خليجي ‪ "21‬يف البحرين �سيحدد من منهما �سيوا�صل م�شواره‬ ‫اىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويلعب يف املباراة الثانية �ضمن املجموعة ذاتها منتخبا العراق‬ ‫واليمن يف نف�س التوقيت على ا�ستاد مدينة عي�سى‪.‬‬ ‫منتخب العراق كان �ضمن ت�أهله اىل ن�صف النهائي يف اجلولة‬ ‫الثانية بعد ان رفع ر�صيده اىل ‪ 6‬نقاط فوزه على الكويت ‪�-1‬صفر‪،‬‬ ‫اذ كان تغلب على ال�سعودية ‪�-2‬صفر يف االوىل‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل منتخب ال�ك��وي��ت امل��رك��ز ال �ث��اين ول��ه ‪ 3‬ن�ق��اط (�سجل‬ ‫هدفيه واه �ت��زت �شباكه م��رت�ين)‪ ،‬ب�ف��ارق االه ��داف ع��ن ال�سعودية‬ ‫(لها ‪ 2‬وعليها ‪ ،)2‬يف حني يخو�ض اليمن الذي خ�سر مباراتيه امام‬ ‫الكويت وال�سعودية بنتيجة واحدة �صفر‪ 2-‬مباراته بحثا عن نقطة‬ ‫او فوز �سيكون االول له يف تاريخ م�شاركاته يف دورات ك�أ�س اخلليج‬ ‫حتى االن‪.‬‬ ‫يحمل منتخب الكويت ال��رق��م القيا�سي يف ع��دد م��رات الفوز‬ ‫باللقب بر�صيد ‪ 10‬القاب اع��وام ‪،1982 ،1976 ،1974 ،1972 ،1970‬‬ ‫‪ 1998 ،1996 ،1990 ،1986‬و‪ ،2010‬مقال ‪ 3‬القاب للمنتخب ال�سعودي‬ ‫اعوام ‪ 1994‬و‪ 2002‬و‪.2003‬‬ ‫املنتخبان لهما �صوالت وجوالت لي�س فقط يف دورات اخلليج‪ ،‬بل‬ ‫اي�ضا على ال�صعيد اال�سيوي‪� ،‬إذ كان "الأزرق" الكويتي �أول منتخب‬ ‫عربي يتوج بطل لك�أ�س �آ�سيا عام ‪� ،1980‬أعقبه بعد عامني بت�أهله �إىل‬ ‫مونديال �إ�سبانيا‪� ،‬أما "الأخ�ضر" ال�سعودي فظفر بك�أ�س �آ�سيا ثالث‬ ‫م��رات أ�ع��وام ‪ 1984‬و‪ 1988‬و‪ 1996‬وو�صل �إىل النهائي ثالث مرات‬ ‫�أخرى �أعوام ‪ 1992‬و‪ 2000‬و‪ ،2007‬كما �أنه بلغ نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫�أربع مرات متتالية �أعوام ‪ 1994‬و‪ 1998‬و‪ 2002‬و‪.2006‬‬ ‫التقى املنتخبان ‪ 19‬م��رة يف دورات اخلليج حتى الآن‪ ،‬يتفوق‬ ‫الكويتي بثمانية انت�صارات مقابل ‪ 4‬لل�سعودي‪ ،‬يف حني كان التعادل‬ ‫�سيد املوقف يف �سبع مباريات‪.‬‬ ‫مل ت�شارك ال�سعودية يف الدورة‪ ‬العا�شرة‪ ‬يف الكويت عام‪،1990 ‬‬ ‫ومل يلتق املنتخبان يف الدورة‪ ‬الثامنة‪ ‬ع�شرة‪ ‬يف الإمارات عام‪.2007 ‬‬ ‫ولعب املنتخبان دورا مهما يف الن�سختني املا�ضيتني‪ ،‬فقد التقيا‬ ‫يف ن�صف نهائي "خليجي ‪ "19‬يف م�سقط عام ‪ 2009‬وفاز "الأخ�ضر"‬ ‫حينها ‪�-1‬صفر‪ ،‬ثم و�صال �إىل نهائي "خليجي ‪ "20‬يف عدن �أواخر‬ ‫‪ ،2010‬ولكن كان الفوز هذه املرة من ن�صيب "الأزرق" بهدف لنجمه‬ ‫وليد علي بعد التمديد رفع القاب الكويت �إىل ع�شرة منذ انطالق‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫ويكفي منتخب الكويت التعادل حلجز البطاقة الثانية اىل‬ ‫ن�صف النهائي م��ع ال �ع��راق‪ ،‬لأن��ه يتقدم ب�ف��ارق ه��دف ع��ن نظريه‬ ‫ال�سعودي الذي ال بديل له عن الفوز ملوا�صلة امل�شوار‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأم ��ور �ستنقلب ر�أ� �س��ا على عقب وي�صبح ال�ت�ع��ادل يف‬ ‫م�صلحة املنتخب ال�سعودي لو �أح�سن العبه �أ�سامة املولد ترجمة‬ ‫الفر�صة الذهبية التي �سنحت له يف الوقت ال�ضائع �أمام اليمن حني‬ ‫�سدد كرة من داخل املنطقة على ي�سار املرمى‪.‬‬ ‫منتخب الكويت مل يقنع يف امل�ب��اراة الأوىل �أم��ام اليمن‪ ،‬لكنه‬ ‫ع��رف كيف يخرج فائزا بهدفني‪ ،‬وف�شل يف م��رات كثرية باخرتاق‬

‫التكتكل ال��دف��اع��ي اليمني ب�سبب ب��طء حت��رك��ات العبيه يف اع��داد‬ ‫الهجمات‪.‬‬ ‫ح ��اول امل� ��درب ال���ص��رب��ي غ� ��وران ت��وف�ي��دزي�ت����ش �إج � ��راء بع�ض‬ ‫التغيريات يف الت�شكيلة �أمام العراق املعروف ب�صالبة دفاعه‪ ،‬ف�أ�شرك‬ ‫الع��ب اجلناح فهد العنزي واملهاجم ال�شاب عبد ال�ه��ادي خمي�س‪،‬‬ ‫لكنهما مل يقدما فارقا ملمو�سا‪ ،‬كما �أنه �أبقى اجلناح الآخر وليد‬ ‫علي احتياطيا قبل �أن يدفع به يف �أواخر املباراة‪.‬‬ ‫ويبقى بدر املطوع الالعب القادر على حتويل جمرى املباراة‬ ‫�إذا حترر من املراقبة وق��دم اداءه املعروف‪ ،‬ان مل يكن بالت�سجيل‬ ‫فتمرير الكرات املتقنة �إىل املهاجم ال�سريع يو�سف نا�صر‪.‬‬ ‫ا�صطدم منتخب الكويت بقوة الدفاع العراقي وف�شل �أي�ضا يف‬ ‫زيادة �سرعة االيقاع �أو بالتمريرات العر�ضية التي ت�أثر منها ب�شكل‬ ‫كبري بعد ان اعتمد عليها املنتخب العراقي ما �شكل خطرا متوا�صال‬ ‫على مرمى نواف اخلالدي‪� ،‬أف�ضل حار�س يف الدورة املا�ضية‪.‬‬ ‫ويتعني على توفيدزيت�ش احل��ذر م��ن ال�ك��رات العر�ضية‪ ،‬لأن‬ ‫املنتخب ال�سعودي يجيد تنفيذها متاما‪ ،‬وهذا ما ح�صل �أمام اليمن‬ ‫حيث اعتمدها "االخ�ضر" لتجنب التكتل الدفاعي يف العمق فنتج‬ ‫عنها الهدف االول اثر كرة ارتقى لها املخ�ضرم يا�سر القحطاين‬

‫وو�ضعها برباعة من بني مدافعني يف الزاوية الي�سرى للمرمى‪.‬‬ ‫املدرب ال�صربي الذي اعترب ان املنتخب العراقي "ا�ستفاد من‬ ‫امل�ساحات الكبرية" يف مباراته مع الكويت‪ ،‬عليه ان يتوقع اندفاعة‬ ‫�سعودية اي�ضا تبحث عن امل�ساحات‪ ،‬لكنه ي�ؤكد "علينا االن ان نفوز‬ ‫على ال�سعودية وهذا يتطلب جهودا كبرية"‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬حت�سن اداء املنتخب ال�سعودي ك�ث�يرا‪ ،‬فلم يظهر‬ ‫"االخ�ضر" ام��ام "ا�سود الرافدين" يف اجلولة االوىل بال�شكل‬ ‫املطلوب وظهر وك�أنه غري جاهز خلو�ض غمار البطولة ب�سبب عدم‬ ‫االن�سجام بني افراد الت�شكيلة‪ ،‬لكن االمور اختلفت متاما يف املباراة‬ ‫الثانية امام اليمن‪.‬‬ ‫ف�ب�رغ��م حت���س��ن اداء امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي ك �ث�ي�را م��ن ال�ن��اح�ي��ة‬ ‫الدفاعية‪ ،‬فان املنتخب ال�سعودي بقي يهاجم م�ستعمال االطراف‬ ‫والكرات العالية حتى افتتح الت�سجيل عرب القحطاين‪ ،‬ثم ا�ضاف‬ ‫الثاين عرب فهد املولد‪.‬‬ ‫خف ال�ضغط كثريا عن املدرب الهولندي فرانك رايكارد الذي‬ ‫يتعر�ض اىل انتقادات عنيفة من قبل اجلمهور واالعالم ال�سعوديني‪،‬‬ ‫لكن رئي�س احت��اد ك��رة القدم احمد عيد اك��د ان امل��درب �سيبقى يف‬ ‫من�صبه بغ�ض النظر عن النتائج يف "خليجي ‪."21‬‬

‫العراق يسعى ملواصلة انتصاراته أمام اليمن‬

‫التغيريات ال�ت��ي اج��راه��ا راي �ك��ارد يف الت�شكيلة اح��دث��ت فارقا‬ ‫ام��ام اليمن خ�صو�صا ع�بر ال�لاع��ب ال�شاب يحيى ال�شهري ال��ذي‬ ‫يف ال�شوط الثاين وق��دم ملحات فنية جيدة‪ ،‬كما انه ميلك العبني‬ ‫م�ؤثرين هم ف�ضال عن القحطاين‪ ،‬املهاجم ال�سريع الذي مل يعرف‬ ‫الطريق اىل املرمى حتى االن نا�صر ال�شمراين‪ ،‬وا�سامة هو�ساوي‬ ‫و�سلطان البي�شي ومعتز املو�سى واحمد عطيف وفهد املولد وتي�سري‬ ‫اجلا�سم وغريهم اي�ضا‪.‬‬ ‫االوراق باتت مك�شوفة متاما ملدربي املنتخبني‪ ،‬مع ان رايكارد‬ ‫مطالب ب�أخذ املبادرة النه يبحث عن الفوز لال�ستمرار يف البطولة‬ ‫ما يجعل ال�سيناريو متوقعا على االق��ل يف البداية بحذر كويتية‬ ‫واندفاع �سعودي لت�سجيل هدف ال�سبق‪.‬‬ ‫عموما‪ ،‬ال تعرتف مباريات املنتخبني باالف�ضلية الفنية لطرف‬ ‫على االخ��ر الن لها خ�صو�صية معينة جتعلها م��ن "الدربيات"‬ ‫احلقيقية يف البطولة‪ .‬ويقول رايكارد‪" :‬ندرك متاما ب�أنه ال تزال‬ ‫امامنا خطوة للت�أهل امام املنتخب الكويتي‪ ،‬وال �شك �أن مواجهته‬ ‫�ستكون ا�صعب ولذلك يجب ان نن�سى فوزنا على اليمن والرتكيز‬ ‫على لقاء الكويت مع انني كنت �آمل ان نفوز بثالثة �أهداف لكي نزيد‬ ‫من فر�صنا بفارق االهداف يف حال التعادل يف اجلولة الثالثة"‪.‬‬

‫الفهد يدعو إىل تشكيل هيئة‬ ‫تنظيمية ثابتة لبطوالت الخليج‬ ‫املنامة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫من خ�سارتني من الكويت وال�سعودية بنتيجة واح��دة‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صفر‪.2-‬‬ ‫يخو�ض املنتخب العراقي ال��ذي �سيفتقد يف هذه‬ ‫ي�سعى املنتخب العراقي �إىل موا�صلة انت�صاراته‬ ‫وحتقيق ف��وزه ال�ث�لاث يف "خليجي ‪ "21‬امل�ستمرة يف امل �ب��اراة خ��دم��ات ق��ائ��ده ي��ون����س حم�م��ود وع�ل��ي رحيمة‬ ‫حل �� �ص��ول ك ��ل م �ن �ه �م��ا ع �ل��ى ب �ط��اق �ت�ين يف امل �ب��ارات�ي�ن‬ ‫العا�صمة املنامة لغاية الثامن ع�شر من كانون ثاين‬ ‫املا�ضيتني‪.‬‬ ‫اجلاري عندما يلتقي نظريه اليمني اليوم على ا�ستاد‬ ‫وق� ��ال م� ��درب امل�ن�ت�خ��ب ال �ع��راق��ي ح�ك�ي��م ��ش��اك��ر‪:‬‬ ‫مدينة خليفة يف ختام مباريات الدور الأول التي تلتقي "�سنخو�ض املباراة بقوة ولن نتهاون فيها‪ ،‬وال ميكن‬ ‫فيها يف اليوم ذاته الكويت وال�سعودية‪.‬‬ ‫اال�ستهانة باملنتخب اليمني رغ��م اخل�سارتني اللتني‬ ‫البطولة‬ ‫نهائي‬ ‫ن�صف‬ ‫وت�أهل املنتخب العراقي �إىل‬ ‫تعر�ض لهما النه ي�سعى لتعوي�ض ذلك بنتيجة جيدة‬ ‫والكويت‬ ‫‪�-2‬صفر‬ ‫ال�سعودية‬ ‫بعد فوزين متتاليني على‬ ‫يغادر بها ر�سميا"‪.‬‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬سنلعب ام ��ام ال�ي�م��ن ب�ن�ف����س الأ� �س �ل��وب‬ ‫بينما يدخل املنتخب اليمني ه��ذه امل�ب��اراة قادما وب��ال �ت �خ �ط �ي��ط ذات � ��ه ال � ��ذي ان �ت �ه �ج �ن��اه يف امل �ب��ارات�ي�ن‬

‫املا�ضيتني"‪.‬‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ال� �ع ��راق ت ��وج ب��ال�ل�ق��ب اخل�ل�ي�ج��ي ث�لاث‬ ‫مرات اعوام ‪ 1979‬و‪ 1984‬و‪ 1988‬بقيادة املدرب العراقي‬ ‫الراحل عمو بابا‪.‬‬ ‫وو� �ص��ل منتخب "ا�سود الرافدين" �إىل ن�صف‬ ‫نهائي الن�سخة املا�ضية يف ع��دن قبل �أن ي�خ��رج أ�م��ام‬ ‫ال �ك��وي��ت ب��رك�ل�ات ال�ترج �ي��ح ‪ 5-1‬ب�ع��د ان �ت �ه��اء ال��وق��ت‬ ‫الأ�صلي والإ�ضايف ‪.2-2‬‬ ‫وي�أمل �شاكر يف �أن يكون ثاين مدرب عراقي يحقق‬ ‫اللقب بعد عمو بابا‪ ،‬بعد �أن �أخفق يف ذلك أ�ن��ور ج�سام‬ ‫‪ 1990‬يف الكويت وعدنان حمد ‪ 2004‬يف الدوحة و�أكرم‬ ‫�سلمان ‪ 2007‬يف �أبو ظبي بتحقيق ذلك‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن املنتخب ال �ع��راق��ي ل�ك��رة ال �ق��دم م��ا زال‬

‫يوا�صل رحلة ال�صراع يف ت�صفيات الدور النهائي امل�ؤدية‬ ‫اىل نهائيات ك� أ����س ال�ع��امل يف ال�برازي��ل ‪ ،2014‬وي�شغل‬ ‫املركز الثالث يف املجموعة الثانية التي تت�صدرها اليابان‬ ‫(‪ 13‬ن�ق�ط��ة)‪� ،‬إذ مي�ل��ك خم�س ن�ق��اط خ�ل��ف ا�سرتاليا‬ ‫الثانية‪ ،‬وتنتظره مباريات مع اليابان و�أ�سرتاليا وعمان‬ ‫يف حزيران املقبل‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فان املنتخب اليمني ومنذ دخوله حلبة‬ ‫�سباق بطوالت ك�أ�س اخلليج يف الن�سخة ال�ساد�سة ع�شرة‬ ‫يف الكويت ‪ 2003‬مل ي�ستطع تخطي الدور الأول‪ ،‬ال بل‬ ‫انه مل يحقق اي فوز يف ‪ 20‬مباراة حتى الآن‪� ،‬إذ لقي ‪17‬‬ ‫خ�سارة مقابل ‪ 3‬تعادالت‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أ�ن��ه مل ي�سبق ملنتخبي ال �ع��راق وال�ي�م��ن �أن‬ ‫التقيا يف دورات ك�أ�س اخلليج حتى االن‪.‬‬

‫دعا ال�شيخ �أحمد الفهد رئي�س املجل�س الأوملبي واال�سيوي ورئي�س‬ ‫اللجنة االوملبية الكويتية امل�ؤمتر العام لر�ؤ�ساء االحتادات اخلليجية لكرة‬ ‫القدم الذي �سيعقد االحد املقبل على هام�ش "خليجي ‪ "21‬يف البحرين‪،‬‬ ‫اىل ان�شاء هيئة تنظيمة ثابتة لدورات ك�أ�س اخلليج ت�ساعد على اعرتاف‬ ‫ر�سمي فيها من قبل الفيفا وعلى حتقيق ارباح ت�سويقية هائلة‪.‬‬ ‫وق��ال الفهد يف ت�صريح لوكالة "فران�س بر�س" �أم����س اجلمعة‪:‬‬ ‫"�أدعو اجلمعية العمومية لر�ؤ�ساء االحتادات اخلليجية �إىل در�س �إن�شاء‬ ‫هيئة تنظيمية ثابتة لدورات ك�أ�س اخلليج"‪ ،‬من دون �أن يذكر مكان املقر‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إن دورات ك�أ�س اخلليج هي الوحيدة يف منطقتنا التي حتقق‬ ‫ارب��اح��ا مالية‪ ،‬واعتقد ب� أ�ن��ه ب��وج��ود هيئة تنظيمية ثابتة ف��ان عائدات‬ ‫الت�سويق قد ت�صل اىل مبالغ طائلة"‪.‬‬ ‫كما اعترب "الهيكل التنظيمي ل�ل��دورة �سي�ساعد االحت��اد ال��دويل‬ ‫(فيفا) على االعرتاف ر�سميا بها‪ ،‬هذا ف�ضال عن حتديد مواعيد ثابتة‬ ‫لإقامتها كل عامني"‪.‬‬ ‫وع��ن ال�سبب ال��ذي مينع الفيفا م��ن االع�ت�راف ر�سميا ب��ال��دورات‬ ‫اخلليجية رغم م��رور �أك�ثر من �أربعني عاما على انطالقها قال الفهد‬ ‫"�أعتقد ب��أن الفيفا حذر يف اختيار البطوالت التي يعطيها اعرتافا‬ ‫كامال‪ ،‬ويف�ضل �أن تبقى حتت املظلة القارية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح يف هذا ال�صدد‪" :‬يتجنب الفيفا عادة االعرتاف ب�أي بطولة‬ ‫لها انعكا�س ديني �أو طائفي �أو فئوي وما �شابه‪ ،‬لأنها �ستكون بعيدة عن‬ ‫مبادئ االحتاد ال��دويل‪ ،‬لكن بطوالت اخلليج لي�ست كذلك‪ ،‬فهي لي�ست‬ ‫مبنية على هوية او دين‪ ،‬بل على منطقة جغرافية وتعمل بنف�س املبادئ‬ ‫التي ينادي بها الفيفا‪ ،‬لكنني اعتقد ب�أن االحت��اد ال��دويل يحاذر بزيادة‬ ‫البطوالت ب�سبب ازدحام روزنامته"‪.‬‬ ‫ويعترب الفيفا مباريات دورات اخلليج مباريات ودية حتت�سب نقاطها‬ ‫يف ت�صنيفه ال�شهري للمنتخبات‪ ،‬كما ير�سل لها مراقبني‪ ،‬لكن مل يعرتف‬ ‫ر�سميا فيها لأ�سباب ع��دة منها ع��دم وج��ود مواعيد ثابتة لإقامتها كل‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫و�أدى عدم االعرتاف هذا على �سبيل املثال اىل مت�سك نادي ويغان‬ ‫االنكليزي بحار�س مرمى منتخب عمان علي احلب�سي‪ ،‬اف�ضل العب يف‬ ‫ارب��ع دورات خليجية متتالية بني ‪ 2003‬و‪ ،2009‬لأن موعد �إقامتها ال‬ ‫يتما�شى مع ا ألي��ام املخ�ص�صة من قبل الفيفا لإقامة املباريات الدولية‬ ‫التي تفر�ض على الأندية حترير العبيها‪.‬‬ ‫بالتر الذي ح�ضر عددا من مباريات االفتتاح يف دورات اخلليج يف‬ ‫الأع��وام املا�ضية‪ ،‬كان قال بعد ح�ضوره افتتاح "خليجي ‪� "21‬إن الفيفا‬ ‫"يدعم امل�سابقات الكروية التي من �ش�أنها تطوير اللعبة‪ ،‬ومنها دورات‬ ‫ك�أ�س اخلليج ودورها الوا�ضح يف ازدهار كرة القدم يف املنطقة من خالل‬ ‫االه�ت�م��ام الر�سمي الكبري وال��زخ��م االع�لام��ي ال��ذي ي�صاحبها يف كل‬ ‫ن�سخة"‪.‬‬ ‫لكنه مل يتطرق اىل م�س�ألة االع�تراف الر�سمي ب��ال��دورة وو�ضعها‬ ‫�ضمن روزنامة االحتاد الدويل‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫تشلسي يرصد ‪ 65‬مليون يورو إلغراء غوارديوال‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ر�صد نادي ت�شل�سي االنكليزي حامل لقب دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم ‪ 65‬مليون يورو‬ ‫للتعاقد مع اال�سباين جو�سيب غوارديوال مدرب نادي بر�شلونة ال�سابق‪ ،‬بح�سب ما ذكرت‬ ‫�صحيفة "دايلي اك�سرب�س" الربيطانية اجلمعة‪.‬‬ ‫وي�شرف اال�سباين االخر رافايل بينيتيز موقتا على الفريق اللندين حتى نهاية املو�سم‬ ‫بعد اقالة االيطايل روبرتو دي ماتيو يف بحر املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫وذكرت ال�صحيفة ان امللياردير الرو�سي رومان ابراموفيت�ش مالك النادي �سري�صد ‪65‬‬ ‫مليون يورو على ثالثة موا�سم القناع غوارديوال الذي قاد بر�شلونة اىل املجد‪.‬‬ ‫و�سيتقا�ضى غواديوال اكرث من ‪ 21‬مليون يورو �سنويا‪ ،‬يف حني يبلغ راتب ال�سري اليك�س‬ ‫فريغو�سون م��درب مان�ش�سرت يونايتد مت�صدر ال��دوري راهنا ‪ 9‬ماليني ي��ورو �سنويا وهو‬ ‫االكرث دخال بني جميع مدربي الربميري ليغ‪ ،‬فيما ينال االيطايل كارلو ان�شيلوتي مدرب‬ ‫باري�س �سان جرمان الفرن�سي ‪5‬ر‪ 13‬مليون يورو والربتغايل جوزيه مورينيو مدرب ريال‬ ‫مدريد اال�سباين ‪5‬ر‪ 15‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وتردد ان غوارديوال رف�ض ثالثة عرو�ض من ت�شل�سي بعد تركه النادي الكاتالوين العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫و�صرح م�صدر مقرب من ابراموفيت�ش الذي مي�ضي عطلة يف البحر الكاريبي‪" :‬رومان‬ ‫ال يزال يريد بيب‪ .‬هو اخليار الرقم ‪ 1‬وت�شل�سي �سيقدم له عر�ضا اكرب‪� .‬سيبقى بينيتيز حتى‬ ‫نهاية املو�سم‪ .‬مهمته احللول بني االربعة االوائل واحراز احد االلقاب"‪.‬‬ ‫وكان غوارديوال اكد االثنني املا�ضي يف زيوريخ على هام�ش حفل توزيع جائزة اف�ضل‬ ‫العب يف العامل لعام ‪ ،2012‬انه يفكر منذ االن بالعودة اىل التدريب‪ ،‬لكنه �شدد على انه ال‬ ‫يعلم هوية الفريق الذي �سي�شرف عليه‪.‬‬ ‫"اريد ان ادرب"‪ ،‬هذا ما قاله غوارديوال الذي قرر ان يخلد للراحة هذا املو�سم بعد‬ ‫�أن ترك من�صبه يف بر�شلونة يف نهاية املو�سم املا�ضي‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬أنا �شاب‪ ،‬ال �أبلغ �سوى ‪41‬‬ ‫عاما‪ .‬الآن‪� ،‬أ�صبح لدي منط حياة خمتلف‪ .‬منط حياة �أردت �أن �أعي�شه يف هذه الفرتة‪ ،‬هذا‬ ‫كل ما يف االمر"‪.‬‬ ‫وترك "بيب" خلفه �إرثا كبريا يف بر�شلونة الذي �أ�شرف عليه اعتبارا من مو�سم ‪-2008‬‬ ‫‪ 2009‬خلفا للهولندي فرانك رايكارد‪� ،‬إذ توج معه بـ ‪ 14‬لقبا يف �أربعة موا�سم‪.‬‬ ‫وارتبط ا�سم غوارديوال بالعديد من االندية الكربى يف االونة االخرية‪ ،‬فباال�ضافة اىل‬ ‫ت�شل�سي برزت اندية مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي وبايرن ميونيخ االملاين وباري�س �سان جرمان‬ ‫الفرن�سي وميالن االيطايل‪.‬‬

‫رونالدو يعزز الشائعات حول احتمال‬ ‫رحيله عن الريال‬

‫سنايدر يتخذ قراره بشأن االنتقال إىل غلطة‬ ‫سراي يف الساعات القليلة املقبلة‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حدد العب الو�سط الدويل الهولندي‬ ‫وي�سلي �سنايدر مهلة ‪� 24‬ساعة التخاذ قراره‬ ‫ب�ش�أن االنتقال من ان�تر ميالن االيطايل‬ ‫اىل غلطة �سراي الرتكي من عدمه‪ ،‬وذلك‬ ‫و�سط تقارير تتحدث عن رغبته باللعب يف‬ ‫الدوري االنكليزي‪.‬‬ ‫وارتبط ا�سم �سنايدر (‪ 28‬عاما) الذي‬ ‫ي�ع��اين االم��ري��ن يف ان�تر م �ي�لان‪ ،‬بانتقال‬ ‫حمتمل اىل مان�ش�سرت يونايتد او ليفربول‬ ‫او توتنهام‪ ،‬لكن انرت تو�صل اىل اتفاق مع‬ ‫غلطة �سراي ب�ش�أن الالعب الهولندي الذي‬ ‫رف�ض متديد عقده مع الفريق االيطايل‬ ‫ب�سبب قرار االخري بتخفي�ض را��به‪.‬‬ ‫وك�شف مدير اعمال �سنايدر‪� ،‬سورين‬ ‫ل�ي�ب��ي‪ ،‬اال� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي ان الع��ب اياك�س‬ ‫وري��ال مدريد اال�سباين ال�سابق متحم�س‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��زز النجم ال�برت�غ��ايل كري�ستيانو رون��ال��دو ال�شائعات التي‬ ‫تتحدث ع��ن احتمال رحيله ع��ن ري��ال م��دري��د اال�سباين ال�صيف‬ ‫املقبل بقوله �إن "�أي �شيء ممكن"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ت�صريح رون��ال��دو يف معر�ض رده على م��ا ق��ال��ه مدير‬ ‫باري�س �سان جرمان الفرن�سي النجم الربازيلي ال�سابق ليوناردو‬ ‫ال��ذي حت��دث ع��ن �أن فريقه ق��ادر على �إغ��راء ال�لاع��ب الربتغايل‬ ‫للقدوم �إليه‪.‬‬ ‫ورد رون��ال��دو بعد ت�سجيله ثالثية يف مرمى �سلتا فيغو (‪-4‬‬ ‫�صفر) �ضمن م�سابقة الك�أ�س على ما قاله رونالدو‪" :‬لن �أحتدث‬ ‫االن عن الفرق االخرى‪� .‬أنا مرتبط بعقد و�أنا يف و�ضع جيد هنا‪،‬‬ ‫لكن يف عامل كرة القدم �أي �شيء ممكن"‪.‬‬ ‫ولقد ا�ستعاد رونالدو جم��ددا عالقته اجليدة بجمهور ريال‬ ‫بعد �أن رفع الأربعاء املا�ضي ر�صيده �إىل ‪ 174‬هدفا يف ‪ 172‬مباراة‬ ‫خا�ضها بقمي�ص النادي امللكي منذ �أن انتقل �إليه من مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الإنكليزي‪.‬‬ ‫وحتدث النجم الربتغايل عن هذه امل�س�ألة‪ ،‬قائال‪�" :‬أ�شعر ب�أن‬ ‫اجلمهور ي�ساندين‪� .‬أن��ا مرتاح هنا خ�صو�صا مع اجلماهري‪ .‬هذا‬ ‫االمر يحفزين‪ ،‬و�ألعب ب�شكل �أف�ضل حني �أكون متحفزا‪ .‬احلقيقة‬ ‫ت�ق��ال‪� ،‬أن��ا �سعيد ج��دا ب��اجل�م��اه�ير‪ ،‬لي�س ال�ي��وم وح���س��ب‪ ،‬ب��ل منذ‬ ‫فرتة"‪.‬‬ ‫ورد رونالدو الذي بدت اخليبة عليه االثنني املا�ضي يف زيوريخ‬ ‫بعد تفوق االرجنتيني ليونيل مي�سي عليه وف��وزه بجائزة اف�ضل‬ ‫العب يف العامل للمرة الرابعة‪ ،‬على ر�أيه ب�صافرات اال�ستهجان التي‬ ‫يوجهها جمهور ريال يف االون��ة االخ�يرة ملدرب الفريق الربتغايل‬ ‫جوزيه مورينيو‪ ،‬قائال‪�" :‬أعتقد أ�ن��ه يجب االكتفاء بهذا القدر‪.‬‬ ‫يف بع�ض ا ألح�ي��ان يكون اجلمهور أ�ك�ثر �سعادة من �أحيان �أخ��رى‪،‬‬ ‫لكنه املدرب ويجب احرتام قراراته‪� .‬أطلب من اجلمهور �أن ي�ساند‬ ‫الفريق واملدرب"‪.‬‬

‫ووا�صل‪" :‬اذا كنا جميعنا مت�ضامنني فيجب ان نفوز ب�شيء‬ ‫ما ‪ -‬امامنا م�سابقة الك�أ�س ودوري ابطال اوروب��ا وبامكاننا اي�ضا‬ ‫ان نح�سن و�ضعنا يف الدوري‪ .‬بامكان املو�سم ان ينتهي ب�شكل جيد‬ ‫ج��دا‪ ،‬وبالتايل على النا�س امل�ساعدة ولي�س االنتقاد‪ .‬لقد اظهر‬ ‫ال�ن��ا���س اع�ترا��ض��ات�ه��م‪ ،‬وي�ج��ب االك �ت �ف��اء ب�ه��ذا ال �ق��در‪ .‬ال�لاع�ب��ون‬ ‫ي�شعرون مبا يح�صل ويف بع�ض االحيان ت�ؤثر (االنتقادات) علينا‪.‬‬ ‫يجب ان نتعا�ضد"‪.‬‬ ‫ويواجه مورينيو حملة انتقادات كبرية من جمهور النادي‪،‬‬ ‫لأن الأخري يتخلف يف الدوري بفارق ‪ 16‬نقطة عن غرميه االزيل‬ ‫بر�شلونة املت�صدر‪ ،‬كما �أنه غري �سعيد من قرار املدرب الربتغايل‬ ‫ب�إبقاء قائد وحار�س الفريق ايكر كا�سيا�س على مقاعد االحتياط‬ ‫يف املباراتني الأخريتني يف الدوري‪.‬‬ ‫وغ� ��اب امل � ��درب ال�ب�رت �غ��ايل وك �م��ا ج ��رت ال� �ع ��ادة ع ��ن امل ��ؤمت��ر‬ ‫ال�صحايف ال��ذي تبع م�ب��اراة �سلتا فيغو ون��اب عنه م�ساعده ايتور‬ ‫كارانكا الذي اعترب ان مورينيو ال يتخذ قرارته بناء على انتقادات‬ ‫و�سائل االعالم او اجلمهور‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬اجلمهور يقوم مبا يعتقده‬ ‫�صحيحا‪ ،‬انه (مورينيو) م�س�ؤول عن العمل ال�ستخال�ص االف�ضل‬ ‫من ريال مدريد‪ .‬عندما تكون �إىل جانبه تدرك حجم العمل الذي‬ ‫يقوم به‪ .‬واذا واجهه اجلمهور ب�صافرات اال�ستهجان‪ ،‬فذلك يعني‬ ‫�أنهم غري �سعيدين"‪.‬‬ ‫ورد كارانكا على �صفة "الكاذب" التي �أطلقتها و�سائل الإعالم‬ ‫واجل�م�ه��ور على مورينيو ب�سبب غيابه ع��ن حفل اخ�ت�ي��ار اف�ضل‬ ‫العب يف العامل االثنني املا�ضي نتيجة ان�شغاله‪ ،‬بح�سب ما زعم‪،‬‬ ‫بالتح�ضري ملباراة �سلتا فيغو‪ ،‬يف حني ذهب ملتابعة مباراة لفريق‬ ‫جن�ل��ه‪ ،‬ق��ائ�لا‪" :‬مل يك�شفوه (�أي لي�س ه�ن��اك �أي ��ش��يء ي�ستحق‬ ‫الك�شف ع�ن��ه)‪ ،‬ق��ال �إن عليه العمل‪ ،‬وه��ذا م��ا فعله‪ .‬ذه��ب الحقا‬ ‫مل�شاهدة جن�ل��ه‪ .‬يف ه��ذه احل�ي��اة لي�س ه�ن��اك �أي ��ش��يء �أج�م��ل من‬ ‫التواجد �إىل جانب جنلك بعد �أن تنهي واجباتك‪ ،‬وهو �أنهاهم (اي‬ ‫انهى التح�ضري ملباراة �سلتا فيغو)"‪.‬‬

‫ل�ف�ك��رة ال��دف��اع ع��ن ال ��وان ف��ري��ق انكليزي‬ ‫كبري‪ ،‬وبالتايل يعترب االنتقال اىل الدوري‬ ‫ال�ترك��ي خ�ط��وة اىل ال ��وراء بالن�سبة لهذا‬ ‫الالعب الذي قاد انرت يف ‪ 2010‬اىل الفوز‬ ‫بثالثية ال��دوري والك�أ�س املحليني ودوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وا�شارت التقارير اىل ان انرت م�ستعد‬ ‫للتخلي ع��ن ��س�ن��اي��در م�ق��اب��ل ‪ 10‬ماليني‬ ‫ي ��ورو ف �ق��ط‪ ،‬ل�ك��ن ي�ب�ق��ى االن �ت �ظ��ار ملعرفة‬ ‫اذا ك��ان ال�لاع��ب نف�سه م�ستعدا للعب مع‬ ‫غلطة ��س��راي ال��ذي اع�ل��ن ام����س اخلمي�س‬ ‫على ل�سان رئي�سه بولنت تولون‪�" :‬سيعلمنا‬ ‫�سنايدر بقراره خالل ‪� 24‬ساعة"‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫يف ت�صريح ل�صحيف "ميلييات"‪�" :‬أعتقد‬ ‫ان احل �ظ��وظ (ب��ان�ت�ق��ال��ه) ك �ب�يرة‪ ،‬ل�ك��ن ال‬ ‫ميكنني اجل ��زم‪ .‬ب� إ�م�ك��ان��ك ال �ق��ول يف ه��ذا‬ ‫ال �ن��وع م��ن ال���ص�ف�ق��ات �أن ا ألم� ��ور ح�سمت‬ ‫بن�سبة ‪ 99‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬لكن ال ميكنك اجل��زم‬ ‫ب�شكل نهائي‪ .‬ا ألم ��ر برمته يتعلق حاليا‬

‫باحل�صول على توقيعه"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬التعامل م��ع ان�تر مل يكن‬ ‫م�شكلة ع�ل��ى الإط �ل��اق‪ .‬ب � إ�م �ك��اين ال�ق��ول‬ ‫ب�شكل ع��ام �إن التعامل م��ع ال�لاع��ب نف�سه‬ ‫ك��ان إ�ي�ج��اب�ي��ا‪ ،‬لكنه مل يتخذ ق ��راره حتى‬ ‫الآن‪ ،‬ه �ن��اك م���س��أل��ة ال�ع��ائ�ل��ة ال �ت��ي يجب‬ ‫البحث فيها‪ .‬عملية االنتقال �أ�صبحت يف‬ ‫مراحلها االخرية"‪.‬‬ ‫وارتبط ا�سم �سنايدر ال��ذي انتقل �إىل‬ ‫ان�تر يف �آب ‪ 2009‬من ري��ال مدريد مقابل‬ ‫‪ 15‬مليون يورو‪ ،‬بانتقال حمتمل اىل �شالكه‬ ‫الأملاين �أي�ضا‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��د ��س�ن��اي��در ع��ن إ�ن�ت�ر ب�ع��د �أن‬ ‫رف�ض متديد عقده من ‪ 2015‬حتى ‪2016‬‬ ‫دون �أي تعديل ب��ال��رات��ب الإج �م��ايل ال��ذي‬ ‫ك��ان �سيتق�ضاه يف ع�ق��ده ال���س��اب��ق‪� ،‬أي �إن‬ ‫على الهولندي ال��ذي يح�صل حاليا على‬ ‫‪ 6‬م�لاي�ين ي��ورو �سنويا‪� ،‬أن يلعب مو�سما‬ ‫ا�ضافيا دون اجر مبقت�ضى هذا التخفي�ض‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت الأوروبية املحلية‬

‫«شياطني يونايتد» تواجه «حمر» ليفربول وبرشلونة يأمل تخطي فخ ملقة‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي �أجن��ح ناديني يف تاريخ ال��دوري االنكليزي لكرة القدم جمددا‬ ‫عندما ي�ست�ضيف مان�ش�سرت يونايتد حامل اللقب ‪ 19‬مرة ليفربول حامل‬ ‫اللقب ‪ 18‬مرة‪ ،‬غدا االحد يف املرحلة الثانية والع�شرين من الربميري ليغ‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ل�ي�ف��رب��ول ط�ب��ع ال� ��دوري االن�ك�ل�ي��زي بطابعه اخل��ا���ص يف‬ ‫�سبعينيات وثمانينيات القرن املا�ضي‪� ،‬إال �أن اللقب املرموق غاب عن خزائنه‬ ‫منذ ‪ 23‬ع��ام��ا‪ ،‬فيما ي�ضرب يونايتد ب� ��إدارة ال�سري اال�سكتلندي اليك�س‬ ‫فريغو�سون بيد من حديد على الدوري اال�شهر يف العامل‪� ،‬إذ �أحرز اللقب‬ ‫‪ 12‬مرة يف �آخر ‪ 20‬عاما‪.‬‬ ‫ال ي�شذ املو�سم احل��ايل ع��ن ال�ق��اع��دة‪ ،‬فمان�ش�سرت يونايتد يحلق يف‬ ‫ال�صدارة مع ‪ 52‬نقطة من ‪ 21‬مباراة يف ظل ت�ألق هدافه اجلديد الهولندي‬ ‫روب ��ن ف��ان ب�ير��س��ي‪ ،‬فيما ي�ك��اف��ح ل�ي�ف��رب��ول ال�ث��ام��ن ل�ل�ت��أه��ل اىل املقاعد‬ ‫االوروبية مع ‪ 31‬نقطة‪.‬‬ ‫العب و�سط يونايتد بول �سكولز (‪ 38‬عاما) العائد عن اعتزاله حتدث‬ ‫عن اخل�صومة مع ليفربول‪" :‬تاريخيا يعترب ليفربول اخل�صم االبرز لنا‪.‬‬ ‫تكون املواجهة معه حامية ومميزة دوما"‪.‬‬ ‫و�ستكون مباراة الأح��د الأوىل يف ملعب �أول��د ترافورد بني الفريقني‬ ‫بعد رف�ض مهاجم ليفربول الأوروغوياين لوي�س �سواريز م�صافحة ظهري‬ ‫يونايتد الفرن�سي باتري�س اي�ف��را يف امل��و��س��م امل��ا��ض��ي‪ ،‬بيد �أن الالعبني‬ ‫ت�صافحا يف ملعب انفيلد يف �أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أوقف �سواريز املو�سم املا�ضي لثماين مباريات ب�سبب توجيهه عبارات‬ ‫عن�صرية للمدافع الفرن�سي خالل لقاء الفريقني يف ‪ 15‬ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫وقد ت�سبب املهاجم الأوروغوياين بحملة كبرية من االنتقادات التي‬ ‫وجهت له بعدما رف�ض يف �شباط املا�ضي م�صافحة املدافع الفرن�سي الذي‬ ‫�شد العب �أياك�س ال�سابق بذراعه لكي يجربه على م�صافحته �إال �أن الأخري‬ ‫ابى فعل ذلك وانتقل مبا�شرة �إىل احلار�س اال�سباين دافيد دي خيا‪.‬‬ ‫وقال فريغو�سون‪�" :‬آمل �أن ت�صبح هذه الق�ضية وراءنا ونتطلع قدما‬ ‫اىل املباراة"‪.‬‬ ‫على الطرف املقابل‪ ،‬ي�أمل قائد ليفربول �ستيفن جريارد ان ي�صل اىل‬ ‫قمة م�ستواه يف مباراة ال�شياطني احلمر‪�" :‬أعتقد �أن �أدائي ي�صل �إىل املكانة‬ ‫التي �أرغب بها‪ ،‬و�إذا ا�ضفت الأهداف �إىل هذا امل�ستوى �سيبد�أ النا�س بالقول‬ ‫ان �ستيفن جريارد عاد �إىل م�ستواه"‪.‬‬ ‫ي��وم الأح ��د �سي�شهد �أي���ض��ا م �ب��اراة م��ن ال�ع�ي��ار الثقيل ع�ن��دم��ا يحل‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب على �آر�سنال الباحث عن موا�صلة �سل�سلته‬ ‫االيجابية‪.‬‬ ‫�سيتي هو الأقرب لهز عر�ش جاره اللدود يونايتد‪� ،‬إذ يبتعد عنه بفارق‬ ‫‪ 7‬ن�ق��اط‪ ،‬فيما ي��أم��ل �آر��س�ن��ال ال�ع��ودة �إىل امل��رك��ز الثالث بحال ف��وزه على‬ ‫�سيتيزنز ويف مباراة م�ؤجلة له‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي امل �ب��اراة ب�ع��د �أي ��ام ع�ل��ى م��واج�ه��ة ح�صلت ب�ين م�ه��اج��م �سيتي‬ ‫االيطايل ماريو بالوتيلي ومدربه ومواطنه روبرتو مان�شيني و�صلت حد‬ ‫اال�شتباك ب��االي��دي‪ ،‬ما �أطلق التكهنات ح��ول اق�تراب رحيل الالعب عن‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫لكن املهاجم امل�شاغب البالغ ‪ 22‬عاما عاد �إىل متارين فريقه‪ ،‬وقد يعول‬ ‫عليه مان�شيني مل�ساعدة �سيتي على حتقيق فوزه االول يف �أر�ض �آر�سنال منذ‬ ‫عام ‪.1975‬‬ ‫وق��ال الع��ب و��س��ط �سيتي غ��اري��ث ب ��اري‪" :‬علينا ال��ذه��اب �إىل ملعب‬ ‫االمارات ونلعب جيدا هناك لنحاول �إنهاء �سل�سلتنا ال�سلبية على ملعبهم"‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم بلقاء توتنهام الثالث (‪ 39‬نقطة) مع م�ضيفه‬ ‫وجاره كوينز بارك رينجرز الأخري الذي ي�شرف عليه مدربه ال�سابق هاري‬ ‫ريدناب‪.‬‬ ‫وعن فهم ريدناب لطريقة لعب �سبريز‪ ،‬قال الربتغايل اندري فيال�ش‬ ‫بوا�ش مدرب توتنهام‪" :‬هذه �أف�ضلية كبرية لهم"‪.‬‬ ‫ويحل ت�شل�سي الرابع والطامح �إىل تعوي�ض خ�سارته مع كوينز بارك‬ ‫رينجرز يف الدوري وامام �سوان�سي يف ذهاب ن�صف نهائي ك�أ�س رابة االندية‪،‬‬ ‫على �ستوك �سيتي العا�شر‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ي�ل�ع��ب ال���س�ب��ت ا��س�ت��ون ف�ي�لا م��ع ��س��اوث�م�ب�ت��ون‪،‬‬ ‫وايفرتون مع �سوان�سي �سيتي‪ ،‬وفولهام مع ويغان اثلتيك‪ ،‬و�سندرالند مع‬ ‫و�ست ه��ام يونايتد‪ ،‬ونوريت�ش �سيتي مع نيوكا�سل يونايتد‪ ،‬وريدينغ مع‬ ‫و�ست بروميت�ش البيون‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫ي�سعى بر�شلونة اىل االق�ت�راب خ�ط��وة ا�ضافية م��ن ا�ستعادة اللقب‬ ‫عندما يحل �ضيفا على ملقة غدا االح��د يف قمة املرحلة التا�سعة ع�شرة‬ ‫من الدوري اال�سباين التي افتتحت الليلة املا�ضية بلقاء اتلتيك بلباو ورايو‬ ‫فايكانو‪.‬‬ ‫ويبحث ال�ن��ادي الكاتالوين عن موا�صلة م�سل�سل انت�صاراته بعدما‬ ‫حقق يف املرحلة ال�سابقة وعلى ح�ساب ج��اره ا�سبانيول (‪�-4‬صفر) فوزه‬ ‫احل��ادي ع�شر على التوايل وال�سابع ع�شر هذا املو�سم بوجود مدربه تيتو‬ ‫فيالنوفا على مقاعد االحتياط بعد تعافيه ال�سريع من عملية ا�ستئ�صال‬ ‫ورم متجدد يف الغدة اللعابية‪ ،‬لكن خلف جو�سيب غوارديوال لن يتواجد يف‬ ‫مباراة االحد ب�سبب �سفره اىل الواليات املتحدة من اجل متابعة العالج‪.‬‬ ‫و�أ�صبح "بالوغرانا" الذي مل يذق طعم الهزمية هذا املو�سم‪ ،‬على بعد‬ ‫‪ 5‬انت�صارات متتالية من معادلة الرقم القيا�سي (‪ 16‬فوزا على التوايل)‬ ‫امل�سجل با�سمه بالذات وحققه بني ‪ 16‬ت�شرين الأول ‪ 2010‬و‪� 12‬شباط ‪،2011‬‬ ‫وه��و و�سع الفارق بينه وب�ين اق��رب مالحقيه اىل ‪ 11‬نقطة عو�ضا عن ‪،9‬‬ ‫وذلك بعدما اكتفى اتلتيكو مدريد بتعادل خميب مع م�ضيفه ريال مايوركا‬ ‫(‪.)1-1‬‬ ‫ول��ن تكون م�ب��اراة الأح��د �سهلة على بر�شلونة ال��ذي اكت�سح قرطبة‬ ‫(ثانية) ‪�-5‬صفر اخلمي�س يف اياب الدور ثمن النهائي من م�سابقة الك�أ�س‪،‬‬ ‫بغياب جنمه االرجنتيني ليونيل مي�سي ال��ذي �أ�صبح االثنني املا�ضي اول‬ ‫الع��ب يتوج بجائزة الكرة الذهبية لأف�ضل الع��ب والتي مينحها االحت��اد‬ ‫الدويل وجملة "فران�س فوتبول" للمرة الرابعة‪.‬‬ ‫و�سيعود مي�سي اىل ت�شكيلة الفريق يف م�ب��اراة االح��د حيث �سي�سعى‬ ‫للو�صول لل�شباك للقاء التا�سع على التوايل يف الدوري واىل تعزيز �صدارته‬ ‫لرتتيب الهدافني (‪ 27‬حاليا)‪ ،‬وت�أكيد تفوق فريقه على ملقة الذي يحتل‬ ‫املركز الرابع يف الرتتيب والذي �سيكون اخل�صم املقبل للنادي الكاتالوين‬ ‫يف ربع نهائي م�سابقة الك�أ�س‪ ،‬اذ ان "بالوغرانا" خرج فائزا من املواجهات‬ ‫الت�سع االخرية التي جمعته مبناف�سه‪ ،‬بينها فوزاه الكبريان املو�سم املا�ضي‬ ‫(‪ 1-4‬ذهابا و‪ 1-4‬اي�ضا ايابا)‪.‬‬ ‫كما ان النادي الكاتالوين مل يهدر �سوى نقطتني يف مواجهاته ال‪13‬‬ ‫االخ�يرة مع ملقة الذي يعود فوزه االخري على بر�شلونة اىل الثالث من‬ ‫كانون االول ‪ 2003‬حني اكت�سح االخري ‪.1-5‬‬ ‫ورغ��م االف�ضلية االح�صائية الوا�ضحة لرب�شلونة على م�ضيفه ويف‬ ‫ترتيب الدوري اي�ضا‪ ،‬رف�ض مي�سي اال�ستخفاف باخل�صم او التحدث عن‬ ‫ح�سم اللقب مل�صلحة فريقه‪ ،‬وهو قال بهذا ال�صدد‪" :‬الدوري مل يح�سم‬ ‫حتى االن‪ ،‬ري��ال متتع يف ال�سابق بنف�س الفارق (ثم خ�سر الحقا ال��دوري‬ ‫مل�صلحة بر�شلونة)‪ .‬نحن نعلم بانه ال يجب علينا االعتقاد باننا فزنا باي‬ ‫�شيء ويجب ان نوا�صل م�شوارنا دون اخطاء ودون ا�سرتخاء"‪.‬‬ ‫وتابع مي�سي الذي اختتم ‪ 2012‬ب‪ 91‬هدفا‪" ،‬كنت احبذ لو فزنا باملزيد‬ ‫من االلقاب العام املا�ضي (احرز بر�شلونة لقب الك�أ�س فقط)‪ .‬هديف يبقى‬ ‫دائ�م��ا ان نوا�صل تطورنا وان ال نكتفي مب��ا منلكه‪ .‬اق��ول دائ�م��ا ان��ه علي‬ ‫حت�سني كل �شيء"‪.‬‬ ‫وب�إمكان بر�شلونة االعتماد جمددا على هدافه االخر دافيد فيا الذي‬ ‫مل يخ�ض اي مباراة كاملة يف الدوري هذا املو�سم‪ ،‬ويبدو ان مهاجم فالن�سيا‬ ‫ال�سابق ا�ستعاد ح�سه التهديفي‪ ،‬وتعافى كامال من �إ�صابته بعد �أن �سجل‬ ‫ثنائية يف املباراة �ضد قرطبة‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬ي�سعى اتلتيكو مدريد الذي بلغ اي�ضا الدور ربع النهائي‬ ‫من م�سابقة الك�أ�س بتعادله ام�س مع خيتايف (�صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬وذلك لفوز‬ ‫عليه ذهابا (‪�-3‬صفر)‪ ،‬اىل تعوي�ض تعرث املرحلة املا�ضية �أمام مايوركا من‬ ‫خالل فوزه يف مباراة الأحد على �ضيفه ريال �سرق�سطة‪.‬‬

‫والربتغايل املخ�ضرم ريكاردو كارفاليو يف قلب الدفاع ب�سبب الإ�صابة التي‬ ‫يعاين منها مواطن االخري بيبي الذي يبتعد عن املالعب لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫وم��ن املرجح �أن ال يواجه ري��ال ال��ذي �سيلتقي فالن�سيا ث�لاث مرات‬ ‫يف غ�ضون ‪ 10‬ايام (مرة يف ال��دوري ومرتان يف ربع نهائي الك�أ�س)‪ ،‬ورغم‬ ‫غياب رونالدو �صاحب ثالثية يف مباراة االربعاء امام �سلتا فيغو‪� ،‬صعوبة يف‬ ‫تخطي او�سا�سونا الذي مل يحقق �سوى ثالثة انت�صارات هذا املو�سم مقابل‬ ‫‪ 10‬هزائم‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬يلعب اليوم يف مباراة قوية فالن�سيا مع ا�شبيلية‪،‬‬ ‫وبلد الوليد مع ري��ال مايوركا‪ ،‬وا�سبانيول مع �سلتا فيغو‪ ،‬على ان يلتقي‬ ‫االحد ريال بيتي�س مع ليفانتي‪ ،‬وريال �سو�سييداد مع ديبورتيفو ال كورونيا‪.‬‬ ‫وتختتم املرحلة االثنني بلقاء خيتايف وغرناطة‪.‬‬

‫و�سي�ستعيد فريق املدرب الأرجنتيني دييغو �سيميوين خدمات هدافه‬ ‫الكولومبي راداميل فالكاو الذي غاب عن مباراة مايوركا ب�سبب اال�صابة‪،‬‬ ‫ما �سيعزز حظوظ فريق العا�صمة بتحقيق فوزه العا�شر هذا املو�سم بني‬ ‫جماهريه من �أ�صل ‪ 10‬مباريات‪� .‬أما بالن�سبة لريال مدريد الذي يتخلف‬ ‫بفارق ‪ 16‬نقطة عن غرميه االزيل بر�شلونة‪ ،‬فهو مر�شح لتخطي عقبة‬ ‫م�ضيفه �أو�سا�سونا متذيل الرتتيب عندما يواجهه اليوم‪.‬‬ ‫وكان ريال ا�ستعاد يف املرحلة ال�سابقة توازنه رغم النق�ص العددي يف‬ ‫�صفوفه ومتكن بف�ضل الربتغايل كري�ستيانو رونالدو من الفوز على �ضيفه‬ ‫ريال �سو�سييداد ب�صعوبة ‪ ،3-4‬معو�ضا خ�سارته �أمام ملقة (‪.)3-2‬‬ ‫وجنح فريق املدرب الربتغايل جوزيه مورينيو يف تخطي �سو�سييداد‬ ‫رغم النق�ص العددي يف �صفوفه منذ الدقيقة ‪ 6‬بعد طرد احلار�س انتونيو‬ ‫ادان‪ ،‬وذلك بف�ضل ثنائية لرونالدو الذي �سيغيب عن مباراة الغد ب�سبب‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫االيقاف الناجم عن االنذارات املرتاكمة‪.‬‬ ‫يبحث يوفنتو�س حامل اللقب واملت�صدر عن ن�سيان خ�سارته املفاجئة‬ ‫ويبدو الو�ضع "مكهربا" يف غرف مالب�س ريال بعدما قرر مورينيو امام �ضيفه �سمبدوريا يف املرحلة املا�ضية‪ ،‬عندما يحل على بارما الثامن يف‬ ‫جمددا االبقاء على احلار�س القائد ايكر كا�سيا�س على مقاعد االحتياط يف مباراة �صعبة غدا الأحد يف املرحلة الع�شرين من الدوري االيطايل لكرة‬ ‫مباراة املرحلة ال�سابقة قبل �أن ي�ضطر لإ�شراكه ب�سبب طرد ادان‪.‬‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ي�شارك كا�سيا�س �أ�سا�سيا يف مباراة اليوم ب�سبب �إيقاف‬ ‫ومر فريق ال�سيدة العجوز يف فرتة رائعة فاز خاللها يف اربع مباريات‬ ‫ادان‪ ،‬وق��د ح��اول "�سانت ايكر" التقليل م��ن �أهمية وج��وده على مقاعد وا�ستقبل مدربه العائد من االيقاف انطونيو كونتي‪ ،‬بيد انه لقي خ�سارة‬ ‫االحتياط يف املباراتني الأخريتني لفريقه يف الدوري‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه غري غري متوقعة �أمام �سمبدوريا الرازح يف الن�صف الثاين من الرتتيب ليقل�ص‬ ‫منزعج من قرار مورينيو و"كل ما عليه فعله هو التمرن بجهد �أكرب و�أن الت�سيو الو�صيف الفارق معه �إىل ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫�أ�ستعيد ثقتي بنف�سي"‪.‬‬ ‫يوفنتو�س حقق فوزا معنويا هاما الأربعاء املا�ضي على غرميه ميالن‬ ‫و�سيفتقد ريال يف اللقاء خدمات مدافعه �سريخيو رامو�س الذي �أوقف ‪ 1-2‬يف ربع نهائي ك�أ�س �إيطاليا بعد التمديد بهدفني من جنمه �سيبا�ستيان‬ ‫خلم�س مباريات ب�سبب تهجمه على حكم مباراة الأربعاء املا�ضي �أمام �سلتا جوفينكو واملونتينيغرو مريكو فو�سينيت�ش‪ ،‬بيد �أن بارما لن يكون لقمة‬ ‫فيغو (‪�-4‬صفر) يف الك�أ�س اعرتا�ضا على البطاقة احل�م��راء التي رفعها �سائغة‪ ،‬خ�صو�صا بعد فوزه يف �آخر ‪ 3‬مباريات وخو�ضه اللقاء على ملعبه‬ ‫الأخري يف وجهه‪ .‬و�سي�ضطر مورينيو �إىل �إ�شراك الفرن�سي رافايل فاران اينيو تارديني‪ ،‬حيث مل يخ�سر بعد هذا املو�سم‪.‬‬

‫يذكر �أن بارما هو الفريق الوحيد هذا املو�سم مل يذق طعم اخل�سارة‬ ‫على �أر�ضه‪� ،‬إذ فاز ‪ 6‬مرات وتعادل ‪ 3‬مرات‪.‬‬ ‫و�ستكون املناف�سة على �أ�شدها بني الت�سيو الثاين (‪ 39‬نقطة) الذي‬ ‫ي�ست�ضيف اتاالنتا الثاين ع�شر على امللعب الأوملبي يف روما‪ ،‬ونابويل الثالث‬ ‫(‪ 37‬نقطة) الذي ي�ستقبل بالريمو و�صيف القاع على ملعب "�سان باولو"‬ ‫بعد اكت�ساحه روما ‪ 1-4‬بثالثية لالوروغوياين ادين�سون كافاين مت�صدر‬ ‫ترتيب الهدافني (‪ 16‬هدفا)‪.‬‬ ‫وي��ري��د إ�ن�تر ميالن بطل �أوروب ��ا ‪� 2010‬إنعا�ش �آم��ال��ه باملناف�سة على‬ ‫اللقب‪ ،‬بعد ف�شل الع�ب��ي امل��درب ال�شاب ان��دري��ا �سرتامات�شوين بتحقيق‬ ‫الفوز يف �آخر ‪ 3‬مباريات‪ ،‬ليرتاجع �إىل املركز اخلام�س بفارق ‪ 9‬نقاط عن‬ ‫يوفنتو�س‪ .‬ويخو�ض انرت مباراته الأوىل هذه ال�سنة على ملعبه "جوزيبي‬ ‫مياتزا" �أمام بي�سكارا اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫ويعي�ش الفريق مرحلة مظلمة يف ظل النتائج ال�سلبية و�أزم��ة العب‬ ‫و�سطه الهولندي وي�سلي �سنايدر الراف�ض تقلي�ص راتبه ال�سنوي البالغ ‪6‬‬ ‫ماليني يورو‪ ،‬ما دفع الفريق �إىل �إبعاده عن الت�شكيلة واالخذ بعني االعتبار‬ ‫العر�ض املقدم ل�ضمه من غلطة �سراي الرتكي‪.‬‬ ‫وبحال رحيل �سنايدر ال��ذي يعترب من أ�ب��رز العبي انرت يف ال�سنوات‬ ‫االخرية‪� ،‬سيخ�سر الدوري االيطايل ا�سما المعا جديدا ب�سبب الأزمة املالية‬ ‫التي تع�صف فيه‪ ،‬ليرتاجع اكرث فاكرث امام باقي البطوالت الكربى‪.‬‬ ‫ويعول ميالن ال�سابع والفائز يف ‪ 5‬من مبارياته ال�ست ا ألخ�يرة على‬ ‫هدافه امل�صري اال�صل �ستيفان ال�شعراوي‪ ،‬عندما يحل يف ختام املرحلة على‬ ‫�سمبدوريا حيث مل يفز يف ‪� 5‬أعوام‪ ،‬وذلك بعد �أيام قليلة على خروجه من‬ ‫م�سابقة الك�أ�س‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب ال�سبت بولونيا مع كييفو واالحد تورينو مع‬ ‫�سيينا‪ ،‬وكالياري مع جنوى‪ ،‬وكاتانيا مع روما‪ ،‬واودينيزي مع فيورنتينا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )12‬كانون ثاين (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2181‬‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫فهمي هويدي‬

‫أهازيج فتى اإلسالم‬ ‫(‪ )1‬قومي‬

‫‪ 16‬حزبـًا‬ ‫إسالميـًا‬

‫�أَن � � � � � � � � � ��ا مِ � � � � � � � ��نْ َن� � � � �� � � ْ� ��س � � � ��لِ َق� � � � ْ�ح � � � �ط� � � ��انِ‬ ‫َومِ � � � � � � � � � � � � � � ��نْ �أَ ْب � � � � � � � � � � �ن� � � � � � � � � � ��ا ِء َع� � � � � � � � ْدن � � � � � � ��انِ‬ ‫َ‬ ‫ذاك يف يمَ َ � � � � � � � � � ٍ�ن‬ ‫َف � � � � � � � َم � � � � � � � ْرب� � � � � � ��ى‬

‫ان�شقاق رئي�س حزب النور ال�سلفي واجتاهه �إىل ت�أ�سي�س‬ ‫حزب جديد با�سم الوطن ي�شجعنا على فتح ملف ال�سلفيني‬ ‫وال�سيا�سة يف م�صر‪ ،‬الأمر الذي يقودنا �إىل التطرق خلربة‬ ‫اجلماعات ذات املرجعية الإ�سالمية يف ال�ساحة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�إال �أنني �أ�سجل قبل �أي ك�لام �أن ع��ودة امل�صريني �إىل‬ ‫ال�سيا�سة بعدما �أقيلوا وا�ستقالوا منها منذ ن�صف قرن على‬ ‫الأقل تعد تطورا مهما يح�سب لثورة ‪ 25‬يناير التي �أعادت‬ ‫الوطن �إىل �أهله كما �أعادت الأخريين �إىل ال�سيا�سة‪.‬‬ ‫ات�صاال بذلك‪ ،‬ف�إنني �أعترب تعدد الأح��زاب ال�سيا�سية‬ ‫وكرثتها �أمرا �إيجابيا‪ ،‬لأنه من �آيات تلك العودة املحمودة‬ ‫�إىل ال�سيا�سة‪ ،‬وال ينبغي �أن تقلقنا الظاهرة ما دام اجلميع‬ ‫�سيحتكمون يف نهاية املطاف �إىل �صناديق االنتخاب يف ظل‬ ‫انتخابات حرة ونزيهة‪.‬‬ ‫وباملنا�سبة فقد ك��ان حمزنا وموجعا ما �أ�شاعه بع�ض‬ ‫غري الفائزين يف �أعقاب االنتخابات الرئا�سية واال�ستفتاء‬ ‫على الد�ستور من �أن العمليتني �شابهما التزوير‪ ،‬الذي ادعوا‬ ‫ب�أنه لواله لتغريت النتائج‪ .‬وهو ما ذكرين بحالة الرا�سبني‬ ‫يف االمتحان الذين ي�سارعون مبجرد �إع�لان النتيجة �إىل‬ ‫اتهام امل�صححني بالتدلي�س والتحيز‪.‬‬ ‫بان�شقاق الدكتور عماد عبدالغفور وت�أ�سي�سه حلزبه‬ ‫اجل��دي��د � �ص��ار ل��دي�ن��ا يف م���ص��ر ‪ 16‬ح��زب��ا ل�ه��ا مرجعيتها‬ ‫الإ�سالمية‪ .‬ت�سعة منها مت �إ�شهارها من الناحية القانونية‬ ‫وال�سبعة الأخ��رى حتت الت�أ�سي�س‪ .‬الأح��زاب الت�سعة هي‪:‬‬ ‫احلرية والعدالة ـ النورـ الو�سط ـ البناء والتنمية ـ م�صر‬ ‫القوية ـ الأ�صالة ـ الف�ضيلة ـ الإ�صالح والنه�ضة ـ العمل‪.‬‬ ‫�أما ال�سبعة التي حتت الت�أ�سي�س فهي �أح��زاب‪ :‬ال�سالم‬ ‫وال�ت�ن�م�ي�ةـ ال�ت�غ�ي�ير وال�ت�ن�م�ي��ة ـ م�صر ال�ب�ن��اء ـ الإ� �ص�ل�اح‪.‬‬ ‫التوحيد العربي ـ الأمة ـ الوطن (احلزبان الأخريان �أعلن‬ ‫عنهما يف الأ�سبوع املا�ضي)‪.‬‬ ‫علي‬ ‫الأحزاب املقابلة ـ التي تو�صف ب�أنها مدنية ـ تعذر ّ‬ ‫�إح�صا�ؤها‪ ،‬وحني �س�ألت من هو �أخرب مني بها قال يل �إنها‬ ‫يف حدود �سبعني حزبا‪ ،‬يجرى التن�سيق بينها الآن من خالل‬ ‫مكتب �أن�شئ لهذا ال�غ��ر���ض‪ ،‬يف �إط��ار ترتيب الأوراق قبل‬ ‫االنتخابات الت�شريعية القادمة‪.‬‬ ‫ل��دي خم�س م�لاح�ظ��ات �أ��س��ا��س�ي��ة ع�ل��ى الأح� ��زاب ذات‬ ‫املرجعية الإ�سالمية‪ .‬الأوىل �أنها لي�ست �أح��زاب��ا �سيا�سية‬ ‫خال�صة‪ ،‬لكن مرجعيتها فر�ضت عليها �أن ت�ك��ون دعوية‬ ‫�أي���ض��ا‪ .‬وه��ذه امل�سئولية امل��زدوج��ة تفر�ض عليها م��وازن��ة‬ ‫م�ستمرة بني ما هو �سيا�سي وما هو دعوي‪ ،‬ويف �أحيان عدة‬ ‫تعذر حتقيق تلك املوازنة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي اقت�ضى الت�ضحية‬ ‫بال�سيا�سة �أحيانا وبالدعوة يف �أحيان �أخرى‪.‬‬ ‫املالحظة الثانية �أن تلك الأحزاب بينها ما هو حديث‬ ‫عهد بال�سلطة وم��ا ه��و حديث عهد بال�سلطة وال�سيا�سة‬ ‫معا‪ .‬الأمر الذي ي�ضعف من �أدائها ال�سيا�سي ويورطها يف‬ ‫منزلقات مل تكن يف ح�سبانها‪ .‬وال�سبب يف ذل��ك ال�ضعف‬ ‫�أن الأح��زاب الإ�سالمية ظلت ط��ول الوقت �إم��ا مغيبة عن‬ ‫�ساحة الفعل ال�سيا�سى �أو مقيدة وحمجوبة داخل ال�سجون‬ ‫واملعتقالت‪ .‬ويف احلالتني ف�إن قياداتها وعنا�صرها عا�شت‬ ‫يف ال�سراديب �أكرث مما عا�شت فوق �سطح الأر�ض‪ .‬وحاورت‬ ‫نف�سها �أكرث مما حتاورت �أو تفاعلت مع غريها‪.‬‬ ‫املالحظة الثالثة متفرعة عن ال�سابقة وتتلخ�ص يف‬ ‫�أن �ضعف خربتها مل يكن مق�صورا على جم��ايل ال�سلطة‬ ‫وال�سيا�سة‪ ،‬و�إمن ��ا �شمل �أي�ضا ر�ؤي�ت�ه��ا وعالقتها بالعامل‬ ‫اخلارجي‪ .‬وذلك بدوره �أمر مفهوم‪ .‬ذلك �أن الذين عا�شوا يف‬ ‫ال�سراديب ومل يحاوروا غريهم‪ ،‬ال يتوقع منهم �أن يكونوا‬ ‫على دراية مبحيطهم وباخلرائط والتطورات احلا�صلة يف‬ ‫العامل اخلارجي‪.‬‬ ‫م�لاح�ظ�ت��ي ال��راب �ع��ة ـ الأه� ��م ـ �أن �ن��ي ال �أخ �ف��ي ده�شة‬ ‫وا�ستياء من ذلك التناف�س بني �أ�صحاب املرجعية الدينية‬ ‫على ت�شكيل الأح ��زاب ال�سيا�سية والتمثيل يف الربملانات‬ ‫واحل�ك��وم��ات وغ�ير ذل��ك م��ن ال��وج��اه��ات ال�ت��ي على ر�أ�سها‬ ‫احل���ض��ور الإع�ل�ام��ي‪ .‬وي�ح���ض��رين يف ه��ذا ال���ص��دد من��وذج‬ ‫الداعية الرتكي فتح اهلل كولن‪ ،‬الذي خرج من عباءة حركة‬ ‫النور (�أي���ض��ا!) مل�ؤ�س�سها ورائ��ده��ا ال�شيخ �سعيد النور�سي‬ ‫امل�ت��وف��ى �سنة ‪ .1960‬ذل��ك �أن ك��ول��ن ك��ر���س حياته للدعوة‬ ‫والرتبية وع��زف متاما عن امل�شاركة يف احلياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وامتدت �أن�شطة جماعته �إىل خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬حيث‬ ‫�أن �� �ش ��أت �أك�ث�ر م��ن �أل ��ف م��در��س��ة يف ال���ش��رق وال �غ��رب (لهم‬ ‫مدر�سة يف م�صر)‪ ،‬بالتايل ف�إنه خدم املعرفة وخدم الإ�سالم‬ ‫ب�أف�ضل مما قامت به جميع الأحزاب الإ�سالمية يف م�صر‪.‬‬ ‫املالحظة اخلام�سة تخ�ص الأح��زاب ال�سلفية التي لها‬ ‫م�شروع و�إطار فكري واحد‪ .‬لذلك ف�إن العالقة مع احلزب‬ ‫ال تقوم على �أ�سا�س الربنامج‪ ،‬ولكنها تنبني على عالقة‬ ‫ال�شيخ باملريدين‪� .‬إن �شئت ف��إن خالفها احلقيقي هو بني‬ ‫�أ�شخا�ص ولي�س �أفكارا‪ ،‬الأمر الذي ي�ضعف بنيانها ويعر�ضها‬ ‫ل�لان�ف��راط والتفكك �إذا م��ا خطر لأح��د م��ن امل��ري��دي��ن �أن‬ ‫يتمرد على �شيخه‪ ،‬كما حدث يف حزب النور ال��ذي �ضاقت‬ ‫بع�ض قياداته ب�شيخهم الدكتور يا�سر برهامي‪ ،‬فلم يجدوا‬ ‫مفرا من االن�شقاق وت�أ�سي�س حزب جديد حتت زعامة �شيخ‬ ‫جديد‪ .‬وهو ما يف�سر �أن تلك الأحزاب التي ت�أ�س�ست والتي‬ ‫ال تزال حتت الت�أ�سي�س تكاثرت حتى و�صل عددها �إىل ت�سعة‪،‬‬ ‫علما ب�أن الف�ضائيات الدينية لها �شيوخها الذين ي�شكل كل‬ ‫واحد منهم حزبا بذاته‪.‬‬ ‫غدا ب�إذن اهلل لنا كالم �آخر يف املو�ضوع‪.‬‬

‫َو َم� � � � � � � � � � � � � ْرب � � � � � � � � � � � ��ى ذا ِب � � � � � � � � � �ف � � � � � � � � ��ارانِ‬ ‫َو ُك � � � � � � � � � � � � � � � � � ٌّ�ل َط � � � � � � � � � ِّي� � � � � � � � � ُ�ب امل َ� � � � � � ْن � � � � � � َم� � � � � ��ى‬ ‫مي الأَ�� � � � ْ� � � � ��ص� � � � � � � � ��لِ وال � � � � �� � � ّ� ��ش � � � ��انِ‬ ‫َك� � � � � � � � � � � � � ِر ُ‬ ‫�ادات َو�أَ ْم� � � � � � � � � � � � �ل � � � � � � � � � � � � ٌ‬ ‫َف� � � � � � � � � ��� � � � � � � � � �س � � � � � � � � � ٌ‬ ‫�اك‬ ‫�أُو ُل � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ْو عِ � � � � � � � � � � � � ٍّز َو ِت � � � � � � � ْي � � � � � � �ج� � � � � � ��انِ‬ ‫َف � � � � � َب � � � � � ْل � � � � � ِق � � � � � ْي � � � � ��� � � � ٌ��س َو ُذو َي� � � � � � � � � � � َزنٍ‬ ‫َو َع� � � � � � � � � � ْم� � � � � � � � � � ٌرو وا ْب� � � � � � � � � � � � ��نُ ُج� � � � � � � ْدع � � � � � ��انِ‬ ‫َو َق � � � � � � � � � � � � � ْد ك � � � � � ��ا ُن � � � � � ��وا َذوِي ُج� � � � � � � � � � ْو ٍد‬ ‫َوعِ � � � � � � � � � � � � � � � ْرف � � � � � � � � � � � � � ��انٍ َو ُع � � � � � � � � � � � � ْم� � � � � � � � � � � ��رانِ‬ ‫�أُ ْو َل� � � � � � � � � ِئ � � � � � � � � َ�ك َد ْو َح � � � � � � � ِت� � � � � � ��ي ال � � � � � ُك � �ْب � ��رْ َ ى‬ ‫َومِ � � � � � � ْن� � � � � �ه � � � � ��ا َزهْ � � � � � � � � � � � � � ُو َ�أ ْغ� � � � � ��� � � � � �ص � � � � ��ان‬ ‫‪.................................‬‬ ‫البحر‪ :‬جمزوء الوافر‬ ‫‪ -1‬قحطان‪� :‬أبو عرب اجلنوب‪ ،‬عدنان‪� :‬أبو عرب ال�شمال‪.‬‬ ‫‪ -2‬مربى‪ :‬موطن‪ ،‬فاران‪ :‬احلجاز‪.‬‬ ‫‪ -3‬طيب املنمى‪ :‬كرمي الأ�صل‪� ،‬شريف املنبت‪.‬‬ ‫‪� -4‬أمالك‪ :‬ملوك‪ ،‬جمع َملِك‪.‬‬ ‫‪ -5‬بلقي�س‪ :‬ملكة �سب�أ التي ج��اء ذكرها يف ال�ق��ر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫بقوله تعاىل حكاي ًة عن الهدهد‪ �( :‬يّإن َو َج �د ُْت ْام ��ر َ�أ ًة تمَ ْ ِل ُك ُه ْم‪،‬‬ ‫َو�أُو ِت َيتْ مِ نْ ُك ِّل َ�ش ْيءٍ‪َ ،‬و َلها َع ْر ٌ�ش عَظِ ْي ٌم)‪ ،‬ذو يزن‪ :‬ملك اليمن‪،‬‬ ‫�سيف بن ذي يزن الذي عمل على �إخراج الأحبا�ش من بلده‪ ،‬عمرو‪:‬‬ ‫ا�سم ها�شم بن عبد مناف �س ِّيد مكة‪ ،‬وهو �أول من �أ ّلف الإيالف‪.‬‬ ‫وها�شم لقبه؛ لكرمه وبذله الطعام لقومه كما قال ال�شاعر‪:‬‬ ‫الث ْي َد ِل َق ْومِ ِه‬ ‫َع ْم ُرو الذي ه ََ�ش َم رَّ ِ‬ ‫ِجال َم َّك َة م ُْ�س ِن ُت ْو َن عِ ُ‬ ‫ ور ُ‬ ‫جاف‬ ‫َ‬ ‫ابن جدعان‪ :‬هو عبد اهلل بن جدعان ال َّت ْيمِ ي ال ُقر�شي‪ ،‬كرمي‬ ‫مكة امل�شهور‪ ،‬و�صاحب الدار التي ُع ِق َد فيها ُ‬ ‫حلف الف�ضول قبل‬ ‫الإ�سالم وح�ضره الر�سول و�أثنى عليه‪ ،‬وهو الذي مدحه �أُ َم ّية بن‬ ‫ال�ص ْلت الثقفي بقوله‪:‬‬ ‫�أبي ّ‬ ‫ُ‬ ‫حاجتِي �أَ ْم َق ْد َكفان‬ ‫ر‬ ‫ك‬ ‫�أَ�أَ ْذ ُ َ‬ ‫َحيا�ؤُ َك ِ�إ َّن �شِ ْي َم َت َك ا َ‬ ‫ ‬ ‫حليا ُء‬ ‫‪ -6‬عِ رفان‪ :‬علم ومعرفة‪ ،‬عُمران‪ :‬ازده��ا ُر عمار ٍة وح�ضارة‪.‬‬ ‫ومن ذلك ق�صر ُغمدان و�س ّد م�أرب‪.‬‬ ‫‪ -7‬دوحتي‪� :‬شجرة ن�سبي‪ ،‬زهو‪ :‬فخر‪.‬‬

‫صاروخ فلسطيني مصنوع من الثلج‬ ‫يفسد فرحة اإلسرائيليني‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف�سدت ��ص��ورة ل�صاروخ م��ن ثلج يحمل‬ ‫ا��س��م �إم ‪ ،)M75( 75‬ال �ن��وع ال ��ذي �أطلقته‬ ‫امل �ق ��اوم ��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ب ��اجت ��اه ت ��ل �أب �ي��ب‬ ‫وال�ق��د���س يف ت�شرين ال�ث��اين امل��ا��ض��ي‪ ،‬فرحة‬ ‫الإ�سرائيليني بالثلوج التي �سقطت يف عدة‬ ‫مناطق ومنها املدينة املقد�سة‪ ،‬يف حني �أف�سدت‬ ‫ال�شرطة الإ�سرائيلية فرحة املقد�سيني الذين‬ ‫خ ��رج ��وا ل�ل�ه��و ب��ال �ث �ل��ج واع �ت �ق �ل��ت ع� ��ددا من‬ ‫ال�شباب يف ال�شيخ جراح‪.‬‬ ‫وق� � ��د مت ن �� �ص ��ب ال � �� � �ص � ��اروخ ال �ث �ل �ج��ي‬ ‫الفل�سطيني يف باحة امل�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫وي�ت��م ت ��داول ��ص��ورت��ه ع�ل��ى م��وق��ع ال�ت��وا��ص��ل‬ ‫االجتماعي «في�سبوك» ويف م��واق��ع �إخبارية‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬الأمر الذي �أثار ردود فعل غا�ضبة‬ ‫م��ن قبل الإ�سرائيليني‪ ،‬وذل��ك �أن ال�صاروخ‬ ‫ال�ث�ل�ج��ي ذ ّك��ره��م ب �� �ص��واري��خ امل �ق��اوم��ة �أث �ن��اء‬ ‫احل ��رب الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى غ ��زة يف ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى � �ض��وء ت� � ��داول ال �� �ص ��ورة ر� �ص��دت‬ ‫«العربية‪.‬نت» عدداً من التعليقات الإ�سرائيلية‬ ‫ال�ت��ي وردت يف م��وق��ع «م��اك��و» ال�ع�بري والتي‬ ‫ح ّر�ضت على ك��ره الفل�سطينيني والتخل�ص‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫وم ��ن ب�ين ال�ت�ع�ل�ي�ق��ات‪« :‬ي �ج��ب �أن نكره‬ ‫ه�ؤالء»‪�« ،‬إنهم ير ّبون �أطفالهم على الكراهية»‪،‬‬ ‫و»�أخطر �أعدائنا يتواجدون بيننا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �آخ ��رون ب� أ�ن��ه «ي�ج��ب ط��رد العرب‬ ‫م��واط�ن��ي �إ��س��رائ�ي��ل م��ن ال��دول��ة وذل��ك �أنهم‬ ‫ي�شكلون طابورا خام�سا»‪ ،‬يف �إ�شارة من املع ّلق‬

‫أفعى تسافر على جناح طائرة‬

‫�إىل �أن م��ن فعلوا ه��ذا ه��م م��ن فل�سطينيي‬ ‫‪� ،48‬إ�ضافة �إىل اعتبار ه��ذا ال�صاروخ «عمال‬ ‫�إره��اب�ي��ا يجب ت��دم�يره واع�ت�ق��ال م��ن قاموا‬ ‫ب�صناعته»‪ .‬فيما وجد البع�ض ب�أن «التخل�ص‬ ‫م��ن م�ث��ل ه ��ذه امل �ظ��اه��ر ي�ت�ط�ل��ب الت�صويت‬ ‫ل�ل�أح��زاب اليمينية يف االنتخابات الو�شيكة‬ ‫للكني�ست»‪.‬‬ ‫يف مو�ضوع مت�صل‪ ،‬ذكر مركز معلومات‬ ‫وادي حلوة – �سلوان‪ ,‬يف �شرقي القد�س على‬ ‫م��وق�ع��ه الإل �ك�ت�روين �أن «��س�ك��ان ح��ي ال�شيخ‬ ‫جراح خرجوا فرحني بت�ساقط الثلوج الليلة‬

‫امل��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬الأم � ��ر ال� ��ذي �أغ �� �ض��ب امل�ت�ط��رف�ين‬ ‫اليهود يف احلي املقابل‪.‬‬ ‫و� �س��رع��ان م��ا حت ��ول ه ��ذا ال�غ���ض��ب �إىل‬ ‫ه�ج��وم م��ن ق�ب��ل جم�م��وع��ات امل�ت�ط��رف�ين �إىل‬ ‫مقطع �شارع رق��م واح��د املتاخم حلي ال�شيخ‬ ‫ج � � ��راح‪ ،‬وال� �ت� �ع ��دي ع �ل��ى ال �� �ش �ب��ان ب��رم�ي�ه��م‬ ‫باحلجارة وال�شتم وال�صراخ بنداءات عن�صرية‬ ‫�ضد العرب وامل�سلمني‪.‬‬ ‫وتدخلت ال�ق��وات الإ�سرائيلية ووح��دات‬ ‫امل �خ��اب��رات ل�ت�خ�ت�ط��ف ��ش�ب��ان��ا ب�ع��د االع �ت��داء‬ ‫عليهم بال�ضرب»‪ ،‬بح�سب ما ورد يف املوقع‪.‬‬

‫فالش‬

‫الزئبق بديل الذهب الباهظ يتلف املخ‬

‫حيتان يف كندا تستغيث من الجليد‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫يحا�صر اجلليد ع��ددا من احليتان القاتلة يف خليج هد�سون‬ ‫ب�شمال �شرقي كندا‪ .‬ونا�شد رئي�س بلدية املنطقة احلكومة الكندية‬ ‫�إر�سال ك�سارة جليد لإنقاذها‪.‬‬ ‫وتتبادل احليتان الدور ال�ستن�شاق الهواء من فتحة يف اجلليد‬ ‫مب�ساحة �شاحنة �صغرية يف املياه القريبة من قرية �إينو كجواك‬ ‫ب�إقليم كيبيك‪ .‬وق��ال رئي�س بلدية القرية بيرت �إينوكبك‪�« :‬إنها‬ ‫حما�صرة‪ .‬ي�صيبها الذعر من حني لآخ��ر فيما يبدو‪ .‬ويف �أحيان‬ ‫�أخرى تختفي لفرتات طويلة بحثا عن م�ساحة مفتوحة �أخرى على‬ ‫الأرجح»‪ .‬و�أو�ضح �أن �صيادا ر�صد احليتان‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف رئ�ي����س ال�ب�ل��دي��ة �أن ه�ن��اك ‪ 11‬ح��وت��ا‪ ،‬بينها ع��دد من‬ ‫احليتان ال�صغرية وهو ما يعني �أنها عائلة واحدة‪.‬‬ ‫وتباع �أن من غري املعتاد �أن ي�شاهد هذا النوع من احليتان يف‬ ‫هذه املنطقة يف يناير‪ ،‬لكنه �أ�شار �إىل ت�أخر جتمد املياه هذا العام‪.‬‬ ‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ذه��ل رك��اب رحلة ل�شركة «كوانتا�س» الأ�سرتالية بر�ؤية �أفعى‬ ‫«�أ�صلة» ت�سافر بطريقة �سرية على جناح الطائرة‪.‬‬ ‫ومل تر�صد الأفعى البالغ طولها ثالثة �أمتار‪� ،‬إال بعدما �أقلعت‬ ‫الطائرة‪ ،‬وو�صلت �إىل علو مرتفع من قبل ركاب يجل�سون يف املقاعد‬ ‫اخللفية للطائرة التي كانت تقوم برحلة ت�ستمر �ساعتني بني كرينز‬ ‫وبورت موري�سبي عا�صمة بابوازيا‪ -‬غينيا اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ناطق با�سم كوانتا�س �أن الأفعى ‪-‬وهي من نوع �أ�صلة‪،‬‬ ‫وتعترب من الأطول يف �أ�سرتاليا‪« -‬كانت ما تزال على الطائرة لدى‬ ‫الو�صول �إىل بورت موري�سبي‪ ،‬لكنها كانت قد نفقت»‪.‬‬ ‫ومتكنت الأفعى من اللجوء يف مرحلة �أوىل �إىل مكان يحميها‬ ‫من الهواء‪� ،‬إال �أن ذنبها بقي يف مهب الريح وال�برد ال�شديد؛ مما‬ ‫حتم نفوقها‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت «كوانتا�س» �أنها مل ت�سجل حادثاً مماث ً‬ ‫ال يف ال�سابق‪.‬‬

‫طائر ينظر �إىل الطبيعة بحرية‪ ,‬فهو مل ي�شهد هذه الأجواء قبل ذلك‪ ,‬وحتى والداه و�أجداده‪ ،‬على مدار‬ ‫‪ 25‬عاما مل ي�شهدوا حالة طق�س متثلت بخم�سة �أيام قا�سية‪ ،‬ثالثة منها عوا�صف مطرية واثنتان ثلجيتان‪،‬‬ ‫فهو يعي�ش يف عبدون ويف بلد ي�شهد طق�سا معتدال يف ال�شتاء وال�صيف‪.‬‬

‫ت�صوير‪ :‬معت�صم املالكي‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظهرت درا�سة للأمم املتحدة �أن �أ�سعار الذهب املرتفعة تزيد‬ ‫من ا�ستخدام الزئبق ال�سام يف عمليات التعدين املحدودة يف البلدان‬ ‫النامية؛ مما يت�سبب يف انت�شار �سم قد يتلف املخ عند �أطفال على‬ ‫بعد �آالف الأميال‪.‬‬ ‫ويجتمع مفاو�ضون م��ن ‪ 120‬دول��ة يف جنيف الأ��س�ب��وع املقبل‬ ‫لإجراء جولة ختامية من حمادثات‪ ،‬ترمي �إىل االتفاق على معاهدة‬ ‫للحد من ا�ستخدام الزئبق‪ .‬وينبعث الزئبق يف الأ�سا�س من عمليات‬ ‫ا�ستخراج ال��ذه��ب؛ �إذ ي�ساعد على ف�صل ال��ذه��ب ع��ن اخل ��ام‪ ،‬كما‬ ‫ينبعث من حمطات الطاقة التي تعمل بالفحم‪.‬‬ ‫وقال برنامج الأمم املتحدة للبيئة �إن قفزة يف �أ�سعار الذهب �إىل‬ ‫نحو ‪ 1700‬دوالر للأوقية من ‪ 400‬دوالر‪ ،‬قبل �أقل من ع�شر �سنوات‬ ‫�أح��دث��ت زي ��ادة يف عمليات ا�ستخراج ال��ذه��ب يف �أم�يرك��ا اجلنوبية‬ ‫و�إفريقية و�آ�سيا‪ ،‬حيث يعمل فيها ‪ 15‬مليون �شخ�ص تقريبا‪.‬‬ ‫ويواجه العمال خطر الت�سمم احل��اد يف حني تنت�شر انبعاثات‬ ‫الزئبق يف الهواء‪� ،‬أو تختلط مبياه الأنهار واملحيطات يف العامل‪.‬‬ ‫وقد يت�سبب الزئبق يف تلف املخ للأجنة والر�ضع‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س برنامج الأمم املتحدة للبيئة �أخيم �شتايرن من‬ ‫نريوبي‪« :‬تعري�ض الر�ضع والأم�ه��ات للزئبق ميثل خطرا �شديدا‬ ‫يتعني جتنبه»‪.‬‬ ‫وق��ال برنامج الأمم املتحدة للبيئة �إن انبعاثات الزئبق من‬ ‫مناجم الذهب ال�صغرية والبدائية زادت �أكرث من �ضعفني‪ ،‬لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 727‬طناً يف عام ‪ 2010‬مقارنة مب�ستويات ‪.2005‬‬ ‫ومل تقدم الدار�سة تقديرا للأ�ضرار ال�صحية والبيئة ال�شاملة‬ ‫التي ي�سببها الزئبق‪.‬‬ ‫وتعتزم الأمم املتحدة عقد م�ؤمتر دويل �أواخ��ر العام احلايل‬ ‫يف اليابان العتماد معاهدة ج��دي��دة؛ للحد م��ن ا�ستخدام الزئبق‬ ‫بناء على البنود التي �سيتم االتفاق عليها يف حماثات املفاو�ضني يف‬ ‫جنيف‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد السبت 12 كانون ثاني 2013