Page 1

‫تأجيل محاكمة منفذي انقالب ‪1980‬‬ ‫يف تركيا للحصول على تقرير طبي‬ ‫�أنقرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قررت حمكمة يف �أنقرة �أم�س ت�أجيل حماكمة اثنني من منفذي انقالب ‪ 1980‬الع�سكري‬ ‫حتى ‪� 11‬أي��ار املقبل؛ النتظار احل�صول على تقارير طبية ح��ول اجلرنالني املتقاعدين‬ ‫اللذين تغيبا عن املحاكمات‪ ،‬بح�سب و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫ويف اليوم الثالث من املحاكمة‪ ،‬رف�ض الق�ضاة طلبات من املدعني باعتقال كنعان‬ ‫ايفرين (‪ 94‬عاما) قائد النظام الع�سكري رئي�س اجلمهورية ال�سابق‪ ،‬وحت�سني �شاهينكايا‬ ‫(‪ 86‬عاما)‪ ،‬و�إح�ضارهما �إىل املحكمة عنوة "يف قف�ص �أو على نقالة" �إذا لزم الأمر‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 15‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪ 7‬ني�سان ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1910‬‬

‫اإلسالميون يحذرون من العودة‬ ‫إىل زمان القبضة األمنية و«كبسة الزر»‬

‫معتقلو الحراك يبدؤون إضراب ًا عن‬ ‫الطعام ومطالبات بإطالق سراحهم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حمافظات‬ ‫ب ��د�أ ال�ن��ا��ش��ط جم��دي ال�ق�ب��ال�ين اخلمي�س‬ ‫�إ��ض��راب��ا ع��ن الطعام؛ احتجاجا على اعتقاله‬ ‫لأ�سباب �سيا�سية تتعلق بحرية ال��ر�أي‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما نقل الناطق با�سم ح��راك الطفيلة حممد‬ ‫عواد عن والدة القبالني‪.‬‬ ‫وال�ق�ب��ال�ين م��وق��وف يف زن��زان��ة انفرادية‬ ‫يف �سجن ال��زرق��اء على خلفية اعت�صام �أمام‬ ‫حمافظة الطفيلة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أع �ل��ن خ�ل�ال م �� �س�يرة و� �س��ط البلد‬ ‫بالعا�صمة ع�م��ان �أن ن�شطاء م��وق��وف��ون على‬ ‫خلفية اع�ت���ص��ام�ين �أم ��ام حم��اف�ظ��ة الطفيلة‬ ‫والدوار الرابع �سيبد�ؤون �إ�ضرابا عن الطعام‪.‬‬ ‫وك ��ان م��دع��ي �أم ��ن ال��دول��ة وج ��ه �إىل ‪12‬‬ ‫نا�شطا على خلفية االعت�صامني �أرب ��ع تهم؛‬ ‫ه��ي‪ :‬تهمة ال�ت�ح��ري����ض ع�ل��ى مناه�ضة نظام‬ ‫احل �ك ��م‪ ،‬وال �ت �ج �م �ه��ر غ�ي�ر امل �� �ش ��روع‪ ،‬و�إط ��ال ��ة‬ ‫الل�سان‪ ،‬والقيام ب�أعمال �شغب‪.‬‬ ‫فيما طالبت م�سريات انطلقت بعد �صالة‬ ‫اجل �م �ع��ة يف ع ��دة حم��اف �ظ��ات ب� ��إط�ل�اق �سراح‬

‫معتقلي احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬وات �خ��اذ خطوات‬ ‫�إ�صالحية جادة‪.‬‬ ‫امل�شاركون يف امل�سريات ‪-‬التي انطلقت يف‬ ‫حمافظات العا�صمة والرزقاء والكرك ومعان‬ ‫والطفيلة‪ -‬نددوا بتعامل الأجهزة الر�سمية مع‬ ‫الفعاليات الإ�صالحية؛ من خالل ا�ستخدامها‬ ‫القب�ضة الأمنية وحتويل الن�شطاء �إىل حمكمة‬ ‫�أمن الدولة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ن�ظ�م��ت احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة ثالث‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات �إ��ص�لاح�ي��ة يف حمافظتي العا�صمة‬ ‫والزرقاء‪ ،‬طالبوا خاللها بالإفراج عن معتقلي‬ ‫احلراك‪ ،‬م�شددين فيها على �ضرورة الإ�صالح‬ ‫ال�شامل وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫بينما �أك��د احل��راك ال�شبابي وال�شعبي يف‬ ‫بيان �أ�صدره عقب م�سرية يف حمافظة الطفيلة‬ ‫ا� �س �ت �م��راره ب �ح��راك��ه ال �� �س �ل �م��ي‪ ،‬رغ ��م "عودة‬ ‫�سيا�سة الأحكام العرفية‪ ،‬وتكميم الأف��واه من‬ ‫جديد"‪.‬‬ ‫و�أكد احلراك �أن "املعتقالت" و"القيود"‬ ‫لن تثنيه عن اال�ستمرار مبطالباته‬ ‫‪3+2‬‬ ‫الإ�صالحية‪.‬‬

‫مظاهرات جمعة «من جهز غازي ًا‬ ‫فقد غزا» تعم مدن سوريا املنكوبة‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫امل �ت �ح ��دث ��ون يف امل� �ه ��رج ��ان طالبوا‬ ‫�إدراة �أمور البالد‪.‬‬ ‫نبيل حمران‬ ‫املهرجان نظمته احلركة الإ�سالمية ب��الإف��راج ع��ن معتقلي احل��راك ال�شعبي‪،‬‬ ‫ح ��ذر م �ه��رج��ان خ�ط��اب��ي للمطالبة �أم� ��ام م���س�ج��د اجل��ام �ع��ة الأردن� �ي ��ة «حتت وج� � ��ددوا امل �ط��ال �ب��ات مب �ح��ارب��ة الف�ساد‬ ‫ب��الإ� �ص�لاح اجل�م�ع��ة م��ن ال �ع��ودة م��ن �إىل �شعار ال‪ ..‬لتزوير �إرادة ال�شعب»‪ ،‬و�شارك واملف�سدين‪ ،‬والإ� �س��راع ب��ات�خ��اذ �إج ��راءات‬ ‫ج � ��ادة ن �ح��و الإ� � �ص �ل��اح‪ ،‬و�إق� � � ��رار قانون‬ ‫زم��ان «كب�سة ال��زر» والقب�ضة الأمنية يف فيه املئات‪.‬‬

‫انتخابات يتنا�سب مع طموحات وتطلعات‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن‪ .‬و�أدان امل �ت �ح ��دث ��ون حملة‬ ‫االع �ت �ق��االت يف � �ص �ف��وف ن���ش�ط��اء حراك‬ ‫الطفيلة‪ ،‬وف��� ّ�ض ق��وات الدرك‬ ‫بالقوة اعت�صام الدوار الرابع‪4 .‬‬

‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن ‪32‬‬ ‫قتيال �سقطوا �أم ����س اجل�م�ع��ة ب��ر��ص��ا���ص الأم ��ن‪،‬‬ ‫معظهم يف حم�ص التي تعر�ضت �أحياء عدة منها‬ ‫لق�صف عنيف من اجلي�ش النظامي‪ ،‬بينما خرجت‬ ‫مظاهرات حا�شدة يف العديد من امل��دن يف جمعة‬ ‫�أطلق عليها «من جهز غازيا فقد غزا»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح نا�شطون �أن حي دير بعلبة يف حم�ص‬ ‫يتعر�ض لق�صف من قبل القوات النظامية بقذائف‬

‫الهاون واملدفعية‪ ،‬كما تعر�ضت �أحياء القرابي�ص‬ ‫واخل��ال��دي��ة وج� ��ورة ال���ش�ي��اح وال�ق���ص��ور ل�سقوط‬ ‫قذائف‪.‬‬ ‫كما تعر�ضت مدينة الر�سنت يف ري��ف حم�ص‬ ‫لق�صف بالر�شا�شات الثقيلة ومدافع الهاون من‬ ‫قبل ال�ق��وات النظامية التي حتا�صر املدينة منذ‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬وحتاول اليوم اقتحامها‪.‬‬ ‫ويف �إدلب‪ ،‬تتعر�ض بلدتا حزانو وكللي يف �إدلب‬ ‫�إىل ق���ص��ف ع�ن�ي��ف م��ن ق�ب��ل اجلي�ش‬ ‫‪16‬‬ ‫النظامي‪.‬‬

‫عمر سليمان مرشح للرئاسة املصرية‬

‫متقاعدو البوتاس‬ ‫يقررون التصعيد‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حممد اخلوالدة‬ ‫قال �سكرتري اللجنة التن�سيقية ملتقاعدي البوتا�س‬ ‫�أح�م��د ع�ب��داهلل امل�ح��ادي��ن �إن ال���ش��رك��ة مت��اط��ل يف تنفيذ‬ ‫اتفاق �سابق بني اللجنة و�إدارة ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف املحادين يف ت�صريحات له �أم�س �أن اتفاقا‬ ‫�أبرم يف بداية ال�شهر املا�ضي بني اللجنة ورئي�س جمل�س‬ ‫�إدارة ال�شركة ومديرها العام‪ ،‬على �أن يقوم املدير املايل‬ ‫يف ال���ش��رك��ة ب��درا� �س��ة م�ل�ف��ات امل�ت�ق��اع��دي��ن؛ ل�ي���ص��ار �إىل‬ ‫النظر يف مطالبهم‪ ،‬بحيث يكون اخلام�س من ال�شهر‬ ‫احل��ايل موعداً للقاء بني اللجنة ورئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫ال�شركة للف�صل يف تلك املطالب‪.‬‬ ‫غ�ي�ر �أن رئ �ي ����س جم�ل����س الإدارة وم �ع��ه م��دي��ر عام‬ ‫ال �� �ش��رك��ة � �س��اف��روا اىل خ� ��ارج ال� �ب�ل�اد دون �إع� �ط ��اء �أي‬ ‫ت�ط�م�ي�ن��ات ل�ل�م�ت�ق��اع��دي��ن �أو االع �ت��ذار م�ن�ه��م؛ م��ا ي�ؤكد‬ ‫وف ��ق امل �ح��ادي��ن‪� -‬أن ال���ش��رك��ة غ�ير ج ��ادة يف موا�صلة‬‫احلوار �إمعاناً منها يف املماطلة والت�سويف‪.‬‬ ‫وعليه قال املحادين �إن اللجنة دعت الهيئة العامة‬ ‫ل �ل �م �ت �ق��اع��دي��ن �إىل ع �ق��د اج �ت �م��اع ل �ه��ا ال� �ي ��وم ال�سبت‪،‬‬ ‫واالت�ف��اق على ت�صعيد �آل�ي��ات مطالبهم التي ق��ال �إنها‬ ‫تتمحور بني قرارين؛ �إما االعت�صام املفتوح �أمام بوابات‬ ‫م�صانع ال�شركة‪ ،‬ومنع دخول �شاحنات نقل الفو�سفات‬ ‫من امل�صنع �إىل العقبة‪� ،‬أو االعت�صام �أمام مقر ال�شركة‬ ‫يف عمان‪.‬‬

‫�أك� ��دت وك��ال��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط �أم�س‬ ‫�أن رئ �ي ����س اال� �س �ت �خ �ب��ارات ع �م��ر �سليمان‬ ‫ونائب الرئي�س امل�صري املخلوع �سيرت�شح‬ ‫الن�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س��ة امل���ص��ري��ة امل��رت�ق�ب��ة يف‬ ‫�أيار نقال عن بيان �أ�صدره‪ ،‬على الرغم من‬ ‫ت�أكيده م�ؤخرا �أنه لن يرت�شح‪.‬‬ ‫وت�ظ��اه��ر م���ص��ري��ون يف ح��ي العبا�سية‬ ‫يف ال �ق��اه��رة م�ط��ال�ب�ين ��س�ل�ي�م��ان بالرت�شح‬

‫ل �ل��رئ��ا� �س��ة‪ ،‬ث��م ت �ف��رق��وا �أول امل �� �س��اء جلمع‬ ‫التواقيع الالزمة لدعم تر�شيحه‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن بيان �سليمان قوله‪:‬‬ ‫"�إن النداء الذي وجهتموه اليوم هو �أمر‪،‬‬ ‫و�أنا جندي مل �أع�ص �أمرا طوال حياتي‪ ،‬و�إذا‬ ‫ما كان هذا الأمر من ال�شعب امل�ؤمن بوطنه‪،‬‬ ‫فال �أ�ستطيع �إال �أن �ألبي النداء‪ ،‬و�أ�شارك يف‬ ‫��س�ب��اق ال�تر��ش��ح‪ ،‬رغ��م م��ا �أو��ض�ح�ت��ه ل�ك��م يف‬ ‫بياين ال�سابق من معوقات و�صعوبات"‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة ع��ن �سليمان اخلمي�س‬

‫قوله بخ�صو�ص تر�شيحه‪�" :‬أعدكم �أن �أغري‬ ‫موقفي �إذا ما ا�ستكملت التوكيالت املطلوبة‪،‬‬ ‫مع وع��د مني �أن �أب��ذل كل ما �أ�ستطيع من‬ ‫جهد‪ ،‬معتمدا على اهلل وعلى دعمكم لننجز‬ ‫التغيري املن�شود وا�ستكمال �أه��داف الثورة‬ ‫وحتقيق �آمال ال�شعب امل�صري"‪.‬‬ ‫وك ��ان �سليمان �أع �ل��ن الأرب �ع��اء �أن ��ه لن‬ ‫ي�تر� �ش��ح الن �ت �خ��اب��ات ‪� 24-23‬أي � ��ار ب�سبب‬ ‫�صعوبات �آلية الرت�شح‪.‬‬

‫مقاتلة تابعة للبحرية األمريكية تصطدم بمبنى يف فرجينيا‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا� �ص �ط��دم��ت ط ��ائ ��رة ت��اب �ع��ة للبحرية‬ ‫الأمريكية م��ن ط��راز �أف‪ 18-‬مببنى �سكني‬ ‫يف فرجينيا بيت�ش �أم�س اجلمعة؛ ما �أدى �إىل‬ ‫ا�شتعال النار يف املبنى ‪-‬بح�سب ما �أظهرت‬ ‫�صور بثتها التلفزيونات الأمريكية‪ -‬وهرعت‬ ‫�أجهزة الطوارئ �إىل مكان احلادث‪.‬‬ ‫ومتكن قائدا الطائرة من القفز منها‬ ‫فوق منطقة م�أهولة قبل حتطمها‪ ،‬كما �أكد‬ ‫الكابنت ماي كافكا املتحدث با�سم البحرية‬ ‫لـ"فران�س بر�س"‪� ،‬إال �أن حالتهما مل تعرف‬

‫بعد؛ حيث وردت تقارير تفيد �أن �أحدهما‬ ‫نقل �إىل م�ست�شفى �سنتارا فريجينيا بيت�ش‪.‬‬ ‫وق��ال �شاهد العيان ج��ون �سوين لقناة‬ ‫"ام ا���س ان ب��ي �سي"‪�" :‬إن �أل�سنة اللهب‬ ‫كانت تندلع م��ن حم��رك الطائرة اخللفي‪،‬‬ ‫واعتقدت يف البداية �أن ذلك نتيجة ا�شتعال‬ ‫ال ��وق ��ود‪ ،‬ول �ك��ن ال �ط��ائ��رة �أ��ص�ب�ح��ت تقرتب‬ ‫�أكرث ف�أكرث‪ ،‬ور�أيت �أحد الطيارين يقفز من‬ ‫الطائرة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬أنا �أع�ل��م �أن��ه ي��وج��د اثنان‪،‬‬ ‫ولكنني مل �أ�شاهد �سوى واح��د‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫ب�ن�ح��و خ�م����س ث � ��وان‪ ،‬ا� �ص �ط��دم��ت الطائرة‬

‫باملبنى وا�شتعلت فيها النريان"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال �ط��ائ��رة ا��ص�ط��دم��ت مببنى‬ ‫��س�ك�ن��ي‪ .‬و�أ�� �ض ��اف � �س��وي��ن‪" :‬لقد ارتطمت‬ ‫الطائرة باملبنى يف منت�صفه‪ ،‬و�شاهدت عددا‬ ‫قليال من النا�س يفرون من املبنى"‪.‬‬ ‫وه ��رع ��ت ع ��رب ��ات ط � � ��وارئ �إىل مكان‬ ‫احل� ��ادث‪� ،‬أال �أن ��ه مل ت��رد �أي م�ع�ل��وم��ات عن‬ ‫وق��وع �ضحايا‪ ،‬فيما كان الدخان يرتفع من‬ ‫املبنى امل�ؤلف من طابقني‪.‬‬ ‫وبثت التلفزيونات الأمريكية �صور مبان‬ ‫ع��دة اندلعت فيها ال�ن��ار �إث��ر احل��ادث‪ ،‬وكان‬ ‫رجال الأطفاء يعملون على �إخمادها‪.‬‬

‫هيئة األطباء العامة تجتمع‬ ‫يف غياب أبرز أقطابها‬

‫‪5‬‬

‫وزراء الرياضة العرب يقاطعون «أديداس» الراعية ملاراثون تهويدي بالقدس‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قرر وزراء ال�شباب والريا�ضة املجتمعون يف‬ ‫ال�سعودية مقاطعة �شركة "�أديدا�س" الريا�ضية‪،‬‬ ‫الراعية ملاراثون �إ�سرائيلي �ضمن ن�شاط تهويد‬ ‫مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أعلن الرئي�س العام لرعاية ال�شباب ورئي�س‬ ‫ال��دورة احلالية ملجل�س وزراء ال�شباب والريا�ضة‬ ‫العرب الأم�ير ن��واف بن في�صل‪ ،‬مقاطعة جميع‬ ‫ال �� �ش��رك��ات ال��راع �ي��ة ل �ل �م��اراث��ون الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫خ�صو�صا "�أديدا�س"‪.‬‬ ‫كما �أعلن نواف يف م�ؤمتر �صحفي ‪-‬يف ختام‬ ‫اجتماعات ال��دورة اخلام�سة واخلم�سني ملجل�س‬ ‫وزراء ال�شباب والريا�ضة العرب االربعاء‪� -‬إقامة‬ ‫م��اراث��ون ع��رب��ي يحمل �شعار "القد�س لنا" يف‬ ‫جميع ال��دول العربية‪ ،‬وذل��ك تزامنا م��ع �إقامة‬ ‫املاراثون الإ�سرائيلي يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬حتاول �إ�سرائيل الت�ضليل والتزوير‪،‬‬ ‫و�إي�ه��ام ال��ر�أي العام �أن القد�س عا�صمة الدولة‬ ‫اليهودية‪ ،‬وذلك انتهاك لكافة الأعراف والقوانني‬ ‫ال��دول�ي��ة وق ��رارات الأمم املتحدة ذات العالقة‪،‬‬ ‫وتدعم حماوالتها يف هذا املجال ب�إقامة �أن�شطة‬ ‫خمتلفة يف التوقيت ذاته"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن امل��اراث��ون الإ�سرائيلي ‪-‬بالتعاون‬ ‫م��ع ��ش��رك��ة "اديدا�س" ال��ري��ا��ض�ي��ة‪ -‬ي�ستوجب‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أع �ل��ن رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة الأوملبية‬ ‫م��ن جمل�س وزراء ال��ري��ا��ض��ة وال���ش�ب��اب العربية‬ ‫وق �ف��ة ج � ��ادة؛ مل �ن��ع ت �ك��رار ت �ل��ك امل� �ح ��اوالت غري الفل�سطينية اللواء جربيل الرجوب �أن "القد�س‬ ‫النزيهة للمحافظة على هوية القد�س العربية �ستبقى ع��رب�ي��ة �إ��س�لام�ي��ة م�سيحية‪ ،‬و�أي جهة‬ ‫الفل�سطينية امل�سلمة‪.‬‬ ‫تدعم االحتالل الإ�سرائيلي يف هذه املدينة �سيتم‬

‫مقاطعتها من جميع العرب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذا القرار العربي جاء بناء على‬ ‫طلب تقدمت ب��ه فل�سطني؛ وه��و ر�سالة عربية‬ ‫��ش��دي��دة ال�ل�ه�ج��ة مل��ن يعتقد �أن ��ه ي�ستطيع دعم‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يف مدينة القد�س"‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أنها "ر�سالة للعامل �أي�ضاً �أن القد�س ال زالت على‬ ‫ر�أ�س �أولويات العرب وامل�سلمني وامل�سيحيني"‪.‬‬ ‫وتابع الرجوب‪" :‬الر�سالة الأهم يف هذا القرار‬ ‫موجهة �إىل امل�ؤ�س�سات االقت�صادية الدولية‪ ،‬التي‬ ‫عليها �أن حترتم ق��رارات ال�شرعية الدولية‪ ،‬و�أن‬ ‫ال تتعامل مع �سيا�سة القوة واالحتالل وفر�ض‬ ‫االمر الواقع يف حرمان امل�سلمني وامل�سيحيني من‬ ‫زيارة مقد�ساتهم"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب �ل��دي��ة ال �ق��د���س ن�ظ�م��ت يف ‪� 16‬آذار‬ ‫م ��اراث ��ون ��ا دول � �ي ��ا يف ال� �ق ��د� ��س امل �ح �ت �ل��ة للعام‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬مب�شاركة ق��راب��ة ‪� 15‬أل��ف ع��داء برعاية‬ ‫"�أديدا�س"‪.‬‬ ‫ودعا ن�شطاء املقاطعة الثقافية واالقت�صادية‬ ‫لالحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املجال�س‬ ‫البلدية "�أديدا�س" �إىل �سحب دعمها ملاراثون‬ ‫ال� �ق ��د� ��س؛ ك ��ون ��ه ي �� �س��اه��م يف ت �ه ��وي ��د املدينة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وعلق الرجوب على هذا املاراثون‪ ،‬قائال‪�" :‬إن‬ ‫هذا املاراتون كان ا�ستفزازياً لكل العرب؛ وبالتايل‬ ‫فهم �أخذوا القرار املنا�سب للرد عليه"‪.‬‬

‫هنية‪ :‬ال نخشى تهديدات االحتالل وال عالقة‬ ‫للفصائل بقصف «إيالت»‬

‫‪6‬‬

‫املتمردون الطوارق يعلنون استقالل‬ ‫ازواد وفوضى يف شمال مالي‬

‫‪7‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫املحافظات تنادي باإلصــالح وإطـــالق‬ ‫العتوم‪ :‬الأخبار التي ت�صلنا عن معتقلينا يف املوقر والزرقاء ال ت�سر‬

‫املئات يف جرش يهتفون خالل مسرية إصالحية ضد السجون واالعتقاالت‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫��ش��ارك امل�ئ��ات م��ن �أب�ن��اء حمافظة ج��ر���ش يف م�سرية �إ�صالحية‪،‬‬ ‫انطلقت عقب �صالة اجلمعة �أم�س من امل�سجد احلميدي يف مدينة‬ ‫جر�ش‪ ،‬وانتهت باعت�صام يف �ساحة البلدية (�ساحة احلرية والأحرار)‪،‬‬ ‫ون� ّ�ظ��م امل�سرية ائ�ت�لاف ج��ر���ش ل�ل�إ��ص�لاح بالتعاون م��ع ح��راك جبل‬ ‫عجلون الإ�صالحي‪.‬‬ ‫وحتدّث النا�شط الإ�صالحي ح�سن العتوم يف كلمته التي �ألقاها‬ ‫ع��ن ائ �ت�لاف ج��ر���ش ل�ل�إ��ص�لاح ح��ول وج ��وب الإف� ��راج ع��ن املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني يف ال�سجون الأردنية‪ ،‬وقال‪�" :‬إذا كان النظام و�أزالمه قد‬ ‫ق ّيدكم خلف الق�ضبان ليبعدكم عن �صفوفنا ف�أقول �إنكم يف قلوبنا‬ ‫وعقولنا‪ ،‬ونتمنى �أن مُننح و��س��ام ال�شرف ال��ذي ع ّلقه ال�شعب على‬ ‫�صدوركم"‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬الأخبار التي تردنا من �سجن املوقر و�سجن‬ ‫ال��زرق��اء ُتفيد ب ��أنّ �إخواننا يالقون �أ�ساليب تعذيب قا�سية وامتهان‬ ‫لكرامة الإن���س��ان‪ ،‬و�أ�صبحت �أ�ساليب بع�ضهم كتلك التي ن��راه��ا يف‬ ‫�سجون االحتالل ال�صهيوين وا�أ�سفاه"‪.‬‬ ‫وح��ول قانون �إط��ال��ة الل�سان ق��ال العتوم‪" :‬بد�أ ه��ذا القانون يف‬ ‫بريطانيا قبل مائتي ع��ام‪ ،‬وامل�ف��ارق��ة �أن��ه منذ ‪ 200‬ع��ام وحتى هذه‬ ‫اللحظة مل يُحا�سب �أح��د حت��ت ه��ذا ال�ق��ان��ون يف بريطانيا؛ لأن يف‬ ‫بريطانيا ال�شعب هو م�صدر ال�سلطات‪ ،‬ونحن هنا ال�شعب ال ميتلك‬ ‫�أي من ال�سلطات"‪.‬‬ ‫وخاطب العتوم الأجهزة الأمنية قائال‪" :‬ب�أي حق ي�ضربنا �أبنا�ؤنا‬ ‫بالع�صي والهراوات؟ �أيها ال�شرفاء من �أبناء الأجهزة الأمنية ‪-‬وهي‬ ‫ن�صيحة هلل‪ -‬ال تنج ّروا وراء �أكاذيبهم‪ ،‬وال ّ‬ ‫تلطخوا �أيديكم بالعار‪،‬‬ ‫ولتعلموا �أنّ م��ا ج��رى على ال ��دوار ال��راب��ع لهو و�صمة ع��ار على كل‬ ‫فرد امتدت يده علينا و�ضربنا واعتقلنا ب��دون �سبب‪ ،‬ونطلب منهم‬ ‫يوجهوا ع�ص ّيهم وبنادقهم نحو هدفهم احلقيقي نحو ل�صو�ص‬ ‫�أن ّ‬ ‫النظام "‪ ،‬متابعا‪" :‬وهل نحن نكفر عندما نطالب بالإ�صالح ومعاقبة‬ ‫الفا�سدين؟!"‪.‬‬ ‫وعن حمكمة �أمن الدولة قال العتوم‪" :‬هذه املحكمة هي حمكمة‬ ‫�ساقطة ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬ال تحُ ��ا��س��ب �إال ال���ش��رف��اء م��ن �أب �ن��اء ه��ذا الوطن‪،‬‬ ‫وخا�صة مَن هم يف احلراكات ال�شعبية‪ ،‬فلماذا مل حتا�سبوا مَن �سرقنا‬ ‫ونهبنا؟"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪�" :‬أين ك��ان��ت اخل �ط ��وط احل� �م ��راء ع �ن��دم��ا ك ��ان يُنهب‬

‫الوطن"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال ال�ن��ا��ش��ط ال�سيا�سي م��ن ح ��راك ج�ب��ل عجلون‬ ‫الإ��ص�لاح��ي يو�سف ال���ص�م��ادي‪" :‬الأحرار و�أب �ط��ال الأردن ورجاله‬ ‫يُعانون يف ال�سجون‪ ،‬والفا�سدون �آكلو امل��ال ال�سحت احل��رام ينعمون‬ ‫بخريات الأردن‪ ،‬ويتنقّلون بها بني الراق�صات وبني الغانيات‪ ،‬ه�ؤالء‬ ‫ه��م ال�ف��ا��س��دون ول��ن ي�ك� ّف��وا ع��ن ف�سادهم حتى ي��روا م� ّن��ا �صالبة يف‬ ‫احلق"‪ ،‬متابعاً‪" :‬هذه الأر���ض ح ّررها �أ�صحاب ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬وهي �أر���ض عكرمة و�شرحبيل‪ ،‬هذه �أر���ض ر�سول اهلل ال‬ ‫مكان فيها للفا�سدين وال مكان فيها للأدعياء"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�صمادي باعت�صام مفتوح يف العا�صمة ع� ّم��ان‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"يجب �أن ننقل اعت�صاماتنا �إىل عمان احلبيبة لعا�صمتنا ونخرج‬ ‫باعت�صام مفتوح"‪.‬‬

‫وح��ول مركز ال�سلطة وال �ق��رار ق��ال ال�صمادي‪" :‬يكذب عليكم‬ ‫ويهز�أ بكم مَن قال �أنّ �أحداً يف الأردن بيده �شيء من ال�سلطة �إال �أولئك‬ ‫الذين يُ�س ّمون الأجهزة الأمنية"‪.‬‬ ‫توجهوا كالمكم �إىل اخل�صاونة؛ فهو لو كان ميلك‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال ّ‬ ‫من �أمره �شيئاً‪ ،‬ولو كان يحرتم نف�سه ملا بقي يف الوزارة"‪.‬‬ ‫النا�شط ال�سيا�سي عبد ال�سالم العيا�صرة ق��ال‪�" :‬أ�صبح الأردن‬ ‫معتق ً‬ ‫ال كبرياً من الرمثا �إىل العقبة‪ ،‬ومركز احلرية فقط هناك يف‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫زنازين املوقر والزرقاء‪ ،‬نحن جميعا معتقلون‪ ،‬اعتقلوا منا ما �شئتم‬ ‫فلن تثنونا �أبداً"‪ ،‬متابعاً‪" :‬ملاذا الدرك موجود يف الأردن؟ هل الأردن‬ ‫جمموعة ل�صو�ص ّ‬ ‫وقطاع طرق يحتاجون �إىل هذا الكم من الدرك؟‬ ‫�إنّ امليزانية التي يك ّلفها الدرك على الأردن �أوىل بها الفقراء‪ ،‬و�أوىل‬ ‫بها رجال الدرك وهم جال�سون يف بيوتهم ال وهم ي�ضربون الأحرار يف‬

‫امليادين‪ ،‬لو اعتقلونا جميعاً �سنعلن الثورة من الزنازين و�سنقتلعهم‬ ‫من جذورهم �شا�ؤوا �أم �أبوا"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ا��ش��ط ع�ب��د ال �ه��ادي ح��وام��دة‪" :‬كل م��ن ي�ت�ف��او���ض مع‬ ‫احلكومة وال يرجع يف تفاو�ضه �إىل ال�شعب الأردين فهو مرفو�ض‪،‬‬ ‫ونحن ن�ؤكد ون�ؤمن �أنّ مطالب ال�شعب الأردين �أكرب من �أي مطلب‬ ‫لفرد �أو حزب �أو حكومة‪� ،‬إننا نطالب با�ستعادة وطن"‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬ق��ال رئي�س ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي فرع‬ ‫جر�ش عي�سى روا�شدة‪" :‬هل تعلمون ملاذا اُعتقل عماد عيا�صرة وناجي‬ ‫و�صابر اليا�سني وبا�سل روا�شدة؟ لأنّ ه�ؤالء ّ‬ ‫ك�شافات وم�صابيح �أ�ضا�ؤوا‬ ‫على الف�ساد‪ ،‬و�أ�ضا�ؤوا على املف�سدين وك�شفوهم! والآن يقوم الفا�سدون‬ ‫بتك�سري هذه امل�صابيح وحتطيمها"‪.‬‬ ‫وك ��ان م��دي��ر امل���س�يرة ال�ن��اط��ق الإع�ل�ام��ي ب��ا��س��م ائ �ت�لاف جر�ش‬ ‫للإ�صالح م�ؤيد غوادرة‪ ،‬قال‪" :‬حكومة اخل�صاونة تنتظر املخابرات‬ ‫العامة حتى توافق على قرار الإفراج‪� ،‬أين الوالية العامة يا خ�صاونة؟‬ ‫�أن��ت ال تعرف م��ن ال��والي��ة العامة �إال ا�سمها‪� ،‬إذا كنت رئي�س وزراء‬ ‫حقيقي متلك الوالية العامة على الأجهزة الأمنية ف� ّإما �أن ُتفرج عن‬ ‫ال�شباب املعتقلني‪� ،‬أو ترحل"‪.‬‬ ‫وردّد امل�شاركون هتافات منها‪" :‬ال �سجن وال اعتقاالت‪ ..‬رايح توقف‬ ‫هاحلراكات"‪ ،‬و"لو بعتقلو املاليني‪� ..‬شعب الأردن ما بلني"‪ ،‬و"عيب‬ ‫عاملخابرات‪ ..‬روح��و رجعو الفو�سفات"‪ ،‬و"�إذا ما طلعو هالأحرار‪..‬‬ ‫الت�صعيد با�ستمرار"‪ ،‬و"�إذا ما طلعو هال�شباب‪ ..‬الت�صعيد عالأبواب"‪،‬‬ ‫و"راح ّ‬ ‫نظاهر ليل نهار‪� ..‬ضد اخلاين وال�سم�سار"‪ ،‬و"ال وال وال انتماء‪..‬‬ ‫�إال لرب ال�سماء"‪ ،‬و"ت�سقط ت�سقط حمكمة �أمن الدولة"‪ ،‬و"يا للعار‬ ‫يا للعار‪ ..‬تركوا الفا�سد وال�سم�سار‪ ..‬راعي الكازينو م�ست�شار"‪ ،‬و"هات‬ ‫يا هال�شعب ه��ات‪ ..‬وال�شعب م�صدر �سلطات"‪ ،‬و"طالعلك يا فا�سد‬ ‫طالع‪ ..‬من كل بيت وحاره و�شارع"‪.‬‬ ‫ورف��ع املعت�صمون الف�ت��ات ُكتب عليها‪" :‬حراك جر�ش متط ّوع‬ ‫لالعتقال بجميع منت�سبيه"‪ ،‬و"رغم ال�ضرب وال�سجون بالإ�صالح‬ ‫ما�ضون"‪ ،‬و"ال للعنف الأمني"‪ ،‬و"ال�شعب يريد �إ�صالح النظام"‪.‬‬ ‫جدير بالذكر �أنّ ائتالف جر�ش للإ�صالح يقيم م�ساء غدٍ الأحد‬ ‫خيم ًة لالعت�صام �أمام بلدية �ساكب؛ للمطالبة بالإفراج عن املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني م��ن �أب �ن��اء ج��ر���ش‪ ،‬وي���ش��ارك�ه��م يف االع�ت���ص��ام املثقّفون‬ ‫وال�سيا�سيون من خمتلف �أنحاء اململكة ‪-‬بح�سب الناطق الإعالمي‬ ‫الئتالف جر�ش للإ�صالح م�ؤيد غوادرة‪.-‬‬

‫الكرك‪ :‬أربعة اعتصامات تشدد على مطالب اإلصالح وإطالق سراح‬ ‫معتقلي "الطفيلة" و"الدوار الرابع"‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�شهدت حمافظة الكرك بعد �صالة اجلمعة يوم ام�س‬ ‫تنظيم ارب�ع��ة اعت�صامات تطالب ب��اال��ص�لاح ومبحا�سبة‬ ‫حقيقية ملرتكبيه‪ ،‬وبالعمل ج��دي��ا على مكافحة الف�ساد‬ ‫وتتبع املف�سدين‪.‬‬ ‫ون �ظ �م��ت احل��رك��ة اال� �س�لام �ي��ة يف حم��اف �ظ��ة الكرك‬ ‫اعت�صاما يف �ضاحية املرج مبدينة الكرك حتت عنوان جمعة‬ ‫"انت�صار الكرك لأحرار الطفيلة"‪ ،‬وطالب امل�شاركون يف‬ ‫االعت�صام ب�إطالق �سراح املوقوفني‪ ،‬كما طالبوا احلكومة‬ ‫بامل�ضي يف تتبع رم��وز الف�ساد‪ ،‬وال��وق��وف يف وج��ه الف�ساد‬ ‫ب�شكل حقيقي‪ ،‬وو�ضع قانون انتخابات يتالءم مع طبيعة‬ ‫املرحلة‪ ،‬ويعيد ال�سلطة لل�شعب‪.‬‬ ‫�أم� ��ا يف ب �ل��دة امل � ��زار اجل �ن��وب��ي‪ ،‬ف �ق��د � �ش ��ارك اع�ضاء‬ ‫ومنا�صرو اللجان ال�شعبية املطالبة بالإ�صالح ومكافحة‬ ‫الف�ساد يف حمافظة ال�ك��رك يف اعت�صام اق�ي��م بعد �صالة‬ ‫اجلمعة يف �صحن م�سجد جعفر بن ابي طالب‪ ،‬وقد متيزت‬ ‫ال�ه�ت��اف��ات وال�ك�ل�م��ات ال�ت��ي �أل�ق�ي��ت يف االع�ت���ص��ام ب�سقفها‬ ‫املرتفع‪ ،‬فيما �أعلن النا�شط ر�ضوان النواي�سة عن جتمع‬ ‫�سيقام يوم ال�سبت القادم بالقرب من م�سجد جعفر بن ابي‬ ‫طالب يف بلدة املزار اجلنوبي؛ وذلك لالحتفال بذكرى هبة‬ ‫ني�سان‪ ،‬ومب�شاركة خمتلف احلراكات الإ�صالحية العاملة‬ ‫يف اململكة‪ ،‬فيما حث متحدثون يف االعت�صام على �أن يرتقي‬

‫احلراك املطالب بالإ�صالح �إىل م�ستوى الع�صيان املدين‪،‬‬ ‫يف ظل ما قالوا �إن��ه ملحوظ من املماطلة والت�سويف يف‬ ‫اال�ستجابة ملطالب ال�شعب‪.‬‬ ‫ويف مدينة ال�ك��رك نظم احل��راك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫اعت�صاما امام امل�سجد العمري و�سط مدينة الكرك‪ ،‬ورفع‬ ‫امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام ال��ذي ج��اء حت��ت ع�ن��وان "فداء‬ ‫الوطن" ��ش�ع��ارات تطالب ب��إط�لاق ��س��راح امل��وق��وف�ين من‬ ‫احلراكات ال�شعبية الأردنية الذين مت اعتقالهم م�ؤخرا‪.‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�أكيد احل��راك �أن م�سرية االحتجاج املطالب‬ ‫ب��اال� �ص�لاح م���س�ت�م��رة‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن تغيري احلكومة‬ ‫واالج �ه��زة الر�سمية ل�سيا�ستها يف التعامل م��ع احلراك‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬والتوجه نحو �سيا�سة القب�ضة االمنية واالعتقال‬ ‫للن�شطاء ‪ .‬و�أل�ق��ي يف نهاية امل�سرية بيان للحراك‪� ،‬أ�شار‬ ‫�أىل �أن��ه ب��ات وا�ضحا ان االجهزة الر�سمية مل تعد تطيق‬ ‫�أن يعرب ال�شعب االردين عن موقفه الراف�ض لل�سيا�سات‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬وامل �ط��ال��ب ب��الإ� �ص�لاح احل�ق�ي�ق��ي ال ��ذي يعيد‬ ‫ال�سلطة لل�شعب‪.‬‬ ‫ويف و�سط مدينة الكرك نظمت حركة "االردن بيتنا"‬ ‫م�سرية‪ ،‬طالبت با�سرتداد ما و�صفه امل�شاركون بامل�سرية "ما‬ ‫نهب من املال العام الذي تعود ملكيته لالردنيني جميعا"‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية احلكومة بالعمل على حماية‬ ‫ال��وط��ن م��ن ك��ل م��ن يرتب�ص ب��ه ��ش��را‪ ،‬وحما�سبة ك��ل من‬ ‫�ساهم يف تدهور الأو�ضاع االقت�صادية وال�سيا�سية بالوطن‪.‬‬

‫وقفة احتجاجية يف معان للمطالبة باإلصالح واإلفراج عن املعتقلني السياسيني‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫نفذ امل�ئ��ات م��ن �أب �ن��اء مدينة‬ ‫م� �ع ��ان وق� �ف ��ة اح �ت �ج��اج �ي��ة ام ��ام‬ ‫امل���س�ج��د ال�ك�ب�ير و� �س��ط املدينة؛‬ ‫للمطالبة ب �ـ‪" :‬الإ�سراع بوترية‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي"‪ ،‬وحماربة‬ ‫ال �ف �� �س��اد‪ ،‬وح ��ل جم �ل ����س النواب‬ ‫وا�صفني �إياه باملزور‪.‬‬ ‫ودع ��ا امل �� �ش��ارك��ون يف الوقفة‬ ‫�إىل االفراج عن املعتقلني املنادين‬ ‫بالإ�صالح يف "الطفيلة"و"الدوار‬ ‫الرابع"‪ ،‬منتقدين يف الوقت ذاته‬ ‫ال�ق�م��ع الأم �ن��ي يف ال�ت�ع��اط��ي مع‬ ‫املطالبني بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل �� �ش��ارك��ون ب�إعادة‬ ‫م�ؤ�س�سات و�أرا�ضي الدولة املنهوبة‪،‬‬ ‫و�إلغاء حمكمة �أمن الدولة‪ ،‬وكف‬ ‫يد الأجهزة الأمنية عن التدخل‬ ‫يف احلياة العامة‪.‬‬ ‫ورف � ��ع امل �� �ش��ارك��ون �شعارات‬ ‫م �ن �ه��ا‪" :‬تنهب الأوط � � ��ان با�سم‬ ‫ال � � ��والء واالنتماء!"‪ ،‬و"قول‬ ‫احل��ق �إط��ال��ة ل�سان!"‪" ،‬نحن يف‬ ‫ني�سان؟"‪.‬‬ ‫وتعهد امل�شاركون با�ستمرار‬ ‫احل��راك �إىل حني حتقيق �إ�صالح‬ ‫� �س �ي��ا� �س��ي‪ ،‬ي� �ق ��ود �إىل حكومات‬ ‫ب��رمل��ان�ي��ة منتخبة‪ ،‬وح��ل جمل�س‬ ‫النواب احلايل‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫‪3‬‬

‫س��ـــراح املعتقليـ��ن السياس��ــيني‬ ‫حراك الطفيلة‪ :‬بات واضح ًا أن األجهزة الرسمية لم تعد تطيق أن يعرب‬ ‫األردنيون عن مطالبتهم باإلصالح الحقيقي‬

‫الطفيلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خ��رج��ت م�سرية حا�شدة بعد ��ص�لاة اجلمعة ام����س م��ن امل�سجد‬ ‫الكبري يف مدينة الطفيلة‪ ،‬باجتاه مكان خيمة االعت�صام قرب مبنى‬ ‫املحافظة‪ ،‬مطالبة ب��الإف��راج عن معتقلي ح��راك الطفيلة و"الدوار‬ ‫الرابع"‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام امل���س�يرة‪� ،‬أل�ق�ي��ت ك�ل�م��ات ع��دة ب��ا��س��م ح ��راك ال�شوبك‪،‬‬ ‫وكلمة لوالد �أحد املعتقلني من حراك الطفيلة‪� ،‬أكدوا فيها املطالبة‬ ‫ب�إ�صالح النظام والإف��راج الفوري عن معتقلي ح��راك الطفيلة‪ ،‬كما‬ ‫انتقد املتحدثون ال�صراع على الوالية العامة بني احلكومة واالجهزة‬ ‫االمنية‪ ،‬وطالبو نقابة املعلمني بالتدخل لالفراج عن معتقلي الطفيلة‬ ‫ممن فازوا يف انتخابات نقابة املعلمني يف الطفيلة‪ ،‬ومنهم املعلم �سائد‬ ‫العوران الذي انتخب نائبا لرئي�س هيئة فرع النقابة يف الطفيلة‪ ،‬كما‬

‫طالبوا ادارة جامعة الطفيلة بالتدخل لالفراج عن املعتقلني‪ ،‬ومنهم‬ ‫خم�سة من طلبة اجلامعة‪.‬‬ ‫كما متت ال��دع��وة �إىل امل�شاركة يف مهرجان "حرائر الطفيلة"‬ ‫الذي �سيعقد م�ساء اليوم يف قاعة "ليلة عمر"‪ ،‬حتت �شعار "اال�صالح‬ ‫طريقنا �إىل الكرامة"‪ ،‬ح�ي��ث �ستقام الفعالية بح�ضور ع��دد من‬ ‫ال�شخ�صيات الوطنية‪.‬‬ ‫ويف ختام امل�سرية القي بيان با�سم "احلراك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫الأردين"‪ ،‬حتت �شعار "جمعة فداء الوطن"‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫بيان احلراك ال�شبابي وال�شعبي الأردين‬ ‫جمعة "فداء الوطن‪ ،‬كلنا فداء للوطن"‬ ‫يا �أبناء ال�شعب الأردين العظيم‪ ،‬نعي�ش هذه الأيام �إحدى �أ�صعب‬ ‫اللحظات يف تاريخ وطننا العزيز‪ ،‬فبعد �أك�ثر من عام على احلراك‬ ‫ال�شعبي الأردين ال�سلمي املطالب بالإ�صالح ال�شامل‪ ،‬وتعامل احلراك‬

‫مع الق�ضية الوطنية الأردنية ب�أعلى درجات الوعي وامل�س�ؤولية‪ ،‬بات‬ ‫وا�ضحا �أن الأجهزة الر�سمية مل تعد تطيق �أن يعرب ال�شعب الأردين‬ ‫ع��ن م��وق�ف��ه ال��راف ����ض لل�سيا�سات ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬وامل �ط��ال��ب بالإ�صالح‬ ‫احلقيقي الذي يعيد ال�سلطة لل�شعب‪.‬‬ ‫لقد بات وا�ضحا �أن التعامل العدواين والعودة �إىل �سيا�سة الأحكام‬ ‫العرفية وتكميم الأف ��واه من جديد هي �سيا�سة احلكومة والنظام‬ ‫بالتعامل مع احلراك ال�شعبي وحركات االحتجاج الوطنية الأردنية‪،‬‬ ‫وباملقابل يرفع النظام راية احلوار وحرية التعبري و�سيا�سة املحاباة‬ ‫بطريقته اخلا�صة مع رموز الف�ساد ول�صو�ص املال العام‪.‬‬ ‫�إننا نعلن �أن��ه لن تخيفنا املعتقالت‪ ،‬ولن تثنينا عن اال�ستمرار‬ ‫ب�ح��راك�ن��ا ال���س�ل�م��ي‪ ،‬ول��ن متنعنا ال�ق�ي��ود م��ن اال��س�ت�م��رار مبطالبنا‬ ‫ال�شرعية يف ا�سرتداد الوطن من �أيادي الل�صو�ص والفا�سدين و�إعادته‬ ‫لل�شعب‪.‬‬ ‫ال ميكن للحراك �أن يرتاجع يف زم��ن �أ�صبحت ال�ع��ودة فيه �إىل‬

‫اخللف �أمرا م�ستحيال‪ ،‬حتى يتم تطهري البالد من الفا�سدين الذين‬ ‫لن ن�سمح لهم بال�سيطرة عليه مرة �أخرى‪.‬‬ ‫�إن احل��راك��ات ال�شبابية وال�شعبية يف ال��وط��ن ت��ؤك��د جم��ددا �أن‬ ‫�سيا�سة القمع والبلطجة والزنازين ال ميكنها �أن توقف عجلة املطالبة‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬وحماربة الف�ساد وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫�إن م��ن امل�ح��زن �أن تعتقد الأج �ه��زة الر�سمية �أن ه��ذه ال�سيا�سة‬ ‫ميكنها �أن تف�ضي �إىل انتهاء احلراك؛ لأننا نفتدي الوطن ب�أرواحنا‪،‬‬ ‫ولأن الوطن �أغلى من كل �شيء‪ ،‬و�سيا�سة االعتقال للنا�شطني لن‬ ‫ت�ساهم �إال يف ت�صعيد املوقف‪ ،‬وزي��ادة االحتقان لدى جماهري �شعبنا‬ ‫الأبي‪.‬‬ ‫�إننا ونحن نطالب ب�إطالق �سراح املعتقلني من ن�شطاء احلراك‬ ‫ال�شعبي الأردين‪ ،‬لن�ؤكد �أن �إطالق ال�سراح امل�شروط غري مقبول؛ لأن‬ ‫الن�شطاء لي�سوا ل�صو�ص مال عام‪ ،‬بل هم �شرفاء الوطن‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫تطوى الق�ضية برمتها؛ حر�صا على تهدئة الأجواء‪.‬‬

‫الزيود‪� :‬إقرار احلكومة ال�صيغة املتداولة لالنتخاب يعني �أنها لن جتد �أحداً يف قاعات االقرتاع‬

‫املعتصمون يف الزرقاء يؤكدون مطالبتهم بإصالح النظام وإطالق سراح‬ ‫معتقلي الحراك‬

‫ال�سبيل – خليل قنديل‬

‫�أكد املتحدثون يف االعت�صام الذي نفذته احلركة اال�سالمية يف الزرقاء‬ ‫بعد �صالة اجلمعة يوم �أم�س‪� ،‬أن ال�شعب م�ستمر يف مطالبته ب�إ�صالح النظام‬ ‫مع رف�ضه لأ�سلوب املماطلة والت�سويف‪ ،‬وت�أكيده مكافحة الف�ساد‪ ،‬و�أن على‬ ‫النظام تكرمي املطالبني بالإ�صالح ولي�س اعتقالهم!‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام هتافات ت��ؤك��د املطالبة ب�إ�صالح النظام‪،‬‬ ‫وم�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد‪ ،‬و�إط �ل�اق � �س��راح "�أحرار الأردن" ال��ذي��ن مت اعتقالهم‪،‬‬ ‫واملطالبة برفع القب�ضة الأمنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل غريها من الهتافات التي حتيي‬ ‫�صمود الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�شارك املئات من �أبناء الزرقاء يف االعت�صام الذي نفذ امام م�سجد عمر‬ ‫بن اخلطاب و�سط الزرقاء‪ ،‬حيث �ألقى القيادي يف احلركة اال�سالمية حممد‬ ‫عواد الزيود كلمة �أكد فيها �أن ال�شعب لن يتوقف عن مطالبته ب�إ�صالح النظام‪،‬‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪ ،‬وحما�سبة الفاد�سني الذين ي�سرحون وميرحون يف الوقت‬ ‫ال��ذي يعتقل فيه �أح ��رار ال��وط��ن‪ ،‬وخا�صة �أح ��رار مدينة الطفيلة وغريهم‬ ‫من معتقلي احلراك الذين يتعر�ضون للإهانة والإ�ساءة‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلراك‬ ‫�سي�ستمر رغم كل حماوالت وقفه من خالل ال�سيا�سة االمنية‪ ،‬مطالبا بالإفراج‬ ‫عن كل معتقلي احلراك املطالب بالإ�صالح‪ ،‬وعلى ر�أ�سهم معتقلي الطفيلة‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��زي��ود �إ��ص��رار ال�شعب الأردين على املطالبة ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن احلكومة م��ا ت��زال ع��اج��زة ع��ن القيام ب��الإ��ص�لاح م��ع �إ�صابة ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية بال�شلل التام! م�ؤكداً �أن اال�صالح احلقيقي هو الكفيل باخلروج‬

‫من الأزمات ال�سيا�سية واالقت�صادية التي يعي�شها الأردن‪ ،‬م�ستنكرا ما و�صفه‬ ‫مب�ح��اوالت "�إحداث االن�ف�لات الأم�ن��ي ال��ذي تخطط ل��ه بع�ض االط ��راف يف‬ ‫الأجهزة الأمنية؛ �سعيا منها لوقف احلراك املطالب بالإ�صالح"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ان�ت�ق��د ال��زي��ود �سيا�سة ال�ت�ع��ام��ل بالعقلية االم�ن�ي��ة م��ع املطالبني‬ ‫باال�صالح‪ ،‬م�شريا �إىل احلكومة عاجزة عن �إدارة االزمة االقت�صادية‪ ،‬وا�ستعادة‬ ‫مقدرات الأردن التي نهبت من قبل الفا�سدين‪" ،‬و�إن هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫عاجزة عن �أن توقف الفا�سدين وحتا�سبهم‪ ،‬ممن ال يزالون يرتعون يف مقدرات‬ ‫ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أ�شار الزيود �إىل ان �إقرار احلكومة ل�صيغة قانون االنتخابات التي يتم‬ ‫تداولها حاليا يعني انها لن جتد احدا يف �صناديق االقرتاع‪ ،‬م�ؤكدا �أن املطلوب‬ ‫قانون انتخاب يفرز جمل�س نواب ميثل �إرادة ال�شعب‪ ،‬وقادر على جت�سيد مبدا‬ ‫"ال�شعب م�صدر ال�سلطات مبا يو�صل االردن �إىل بر االمان‪ ،‬مطالبا احلكومة‬ ‫"ب�أن ال تلتفت �إىل الو�صفات التي تقدمها عدد من الدوائر االمنية؛ لاللتفاف‬ ‫على �إرادة ال�شعب"‪.‬‬ ‫ووج��ه الزيود حتية �إىل املعلمني الذين جنحوا يف انتزاع نقابتهم رغم‬ ‫التعنت الر�سمي ال��ذي ا�ستمر ل�سنوات‪ ،‬كما وج��ه حتية �إىل الثورة ال�سورية‬ ‫م�ؤكدا دعم ال�شعب االردين ال�شقائه يف �سوريا يف ثورته �ضد الظلم والقمع‬ ‫من قبل النظام ال�سوري‪ ،‬الذي يدعي املمانعة يف الوقت الذي يوجه فيه كل‬ ‫�أ�سلحته �إىل �صدور ال�شعب ال�سوري املطالب باحلرية والكرامة"‪.‬‬ ‫كما �أكد �ضرورة دعم �صمود �أهل قطاع غزة‪ ،‬رغم احل�صار ونق�ص الوقود‬ ‫وانقطاع الكهرباء عنهم‪ ،‬مطالبا برفع احل�صار عنهم‪.‬‬

‫مسرية الحسيني تطالب بوقف تحويل املدنيني إىل‬ ‫محكمة أمن الدولة‬

‫مسرية يف إربد تطالب بقانون انتخابي ديمقراطي‬ ‫عادل وإطالق سراح املعتقلني‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫طالبت م�سرية �إ�صالحية اجلمعة بوقف‬ ‫حت��وي��ل امل��دن �ي�ين �إىل حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال ��دول ��ة‪،‬‬ ‫و�إطالق �سراح معتقلي احلراك ال�شعبي‪.‬‬ ‫امل �� �س�يرة دع ��ا �إل �ي �ه��ا االئ� �ت�ل�اف ال�شبابي‬ ‫وال���ش�ع�ب��ي ل�ل�ت�غ�ي�ير حت��ت � �ش �ع��ار "ال ملحاكمة‬ ‫امل��دن�ي�ين �أم ��ام حم��اك��م ع���س�ك��ري��ة‪ ..‬ال ل�سيا�سة‬ ‫تكميم الأفواه"‪ ،‬وانطلقت بعد �صالة اجلمعة‬ ‫م ��ن �أم � ��ام م���س�ج��د احل���س�ي�ن��ي ب ��اجت ��اه �ساحة‬ ‫النخيل‪.‬‬ ‫امل�شاركون يف امل�سرية طالبوا بالإفراج عن‬ ‫معتقلي احل��راك ال�شعبي‪ ،‬و�أع�ل��ن خاللها عن‬ ‫�إ��ض��راب م��وق��ويف احل��راك على خلفية اعت�صام‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة ع��ن ال �ط �ع��ام‪� ،‬إىل ج��ان��ب مطالبتهم‬ ‫بحل جمل�س النواب‪ ،‬و�إقرار قانون انتخاب يلبي‬ ‫جميع املواطنني‪.‬‬ ‫ورف�ع��وا الف�ت��ات كتب عليها‪" :‬الأحرار يف‬ ‫ال�سجون‪ ..‬والفا�سدون يت�سوقون"‪ ،‬و"الوطن‬ ‫واملواطن خط �أحمر"‪ ،‬و"ال ل�سطوة املخابرات"‪،‬‬ ‫و"فو�سفات ال�شعب لل�شعب"‪ ،‬و"نف�سي �أ�شعر �إين‬ ‫مواطن"‪ ،‬و"انتظروا مفاج�أة �أح��رار الطفايلة‬ ‫‪ ،"2012/4/17‬و"�أنا مدين حاكمني مدين"‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف امل�سرية هتافات عالية‬ ‫ال�سقف‪ ،‬ن��ددت بتعامل الأج�ه��زة الأمنية مع‬ ‫معتقلي احل � ��راك‪ ،‬خ��ا��ص��ة معتقلي ال ��دوار‬ ‫الرابع‪.‬‬

‫طالبت م�سرية يف �إرب��د انطلقت عقب‬ ‫�أداء �صالة اجلمعة من امام م�سجد جامعة‬ ‫الريموك و�صوال اىل جممع النقابات املهنية‬ ‫بـ‪ :‬الإ�صالح ال�شامل‪ ،‬وحماربة الفا�سدين‪،‬‬ ‫وقانون انتخابي ميثل ال�شعب‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف امل�سرية خمتلف الفعاليات‬ ‫ال�شعبية واحل��زب �ي��ة وال�ن�ق��اب�ي��ة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫م���ض�ي�ه��م يف ط��ري��ق الإ� � �ص �ل�اح وحماكمة‬ ‫ال�ف��ا��س��دي��ن‪ ،‬وحتقيق احل��ري��ة وال�ع��دال��ة يف‬ ‫كافة �ش�ؤون احلياة االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫وال�سيا�سية والتعليمية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر امل �� �ش��ارك��ون خ �ل�ال امل�سرية‬ ‫جرائم النظام ال�سوري بحق �شعبه‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫وقوف ال�شعب الأردين مع �شعب �سوريا‪.‬‬ ‫ورددوا ه �ت��اف��ات ط��ال �ب��ت بالإ�صالح‬ ‫وحم��ارب��ة الفا�سدين منها‪" :‬وين املاليني‬ ‫�شعب الأردن وين"‪ ،‬و"ا�سمع يا نظام واحنا‬ ‫ما ننظام"‪ ،‬و"لي�ش االعتقال تركيع و�إذالل"‪،‬‬ ‫و"ثورة على الف�ساد وعلى اال�ستبداد"‪.‬‬ ‫ورف �ع��وا الف �ت��ات ك�ت��ب عليها‪" :‬قا�ضي‬ ‫جم�ل����س اجل ��اج ��ات ع ��ون ال ه�ل�اي مند�س‬ ‫ب�ع�ب��اي��ة ال ��والي ��ات املتحدة"‪ ،‬و"ب�أي وجه‬ ‫��س�يرج��ع ع ��ون �إىل اله� ��اي ب�ع��د �أن مار�س‬ ‫الأحكام العرفية يف وطنه؟!"‪ ،‬و"االعتقال‬ ‫لي�س �سقفاً لإ�سكاتنا بل ال�شهادة �أعلى �سقوف‬

‫ويف ن �ه��اي��ة امل� ��� �س�ي�رة‪ ،‬ط ��ال ��ب الناطق‬ ‫ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م ح � ��راك ال �ط �ف��اي �ل��ة حممد‬ ‫احلرا�سي�س بالإفراج "الفوري عن املعتقلني‬ ‫كافة"‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن احل ��راك ال�شعبي حراك‬ ‫�سلمي هدفه �إ�صالح النظام‪ ،‬ومل يخرج عن‬ ‫هدفه منذ انطالقته قبل خم�سة ع�شر �شهرا‪.‬‬ ‫و�أدان احلرا�سي�س التعامل الأم�ن��ي مع‬ ‫معت�صمي الدوار الرابع‪ ،‬مبيناً �أنهم "عوملوا‬

‫ب�ط��ري�ق��ة ق��ا��س�ي��ة وال �إن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬وع �ل��ى نحو‬ ‫ي�خ��ال��ف ك��ل ال �ق��وان�ين والأن �ظ �م��ة ومواثيق‬ ‫حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن "الذين ��ض��رب��وا وع��ذب��وا �إمنا‬ ‫ي�سيئون �إىل النظام؛ لأن�ه��م يعتقدون �أنهم‬ ‫يفعلون ذلك با�سم امللك‪ ،‬لكنّ امللك ال ميكنه‬ ‫�أن يقبل بهذه الطريقة الوح�شية يف التعامل‬ ‫مع املعت�صمني واملوقوفني ال�سلميني"‪.‬‬

‫الإ�صالح ولن ن�سكت"‪.‬‬ ‫وحتدث عن احلركة الإ�سالمية عبداهلل‬ ‫عبابنة الذي �أكد �أن حراك الإ�صالح ما هو‬ ‫�إال خ�ير للوطن وللجميع وعمل الأنبياء‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن طريق الإ�صالح لي�ست مفرو�شة‬ ‫ب��ال��ورود �أو �أن�ه��ا �سهلة هينة �سريعة املنال‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ال��ذي ي�سلك ه��ذه الطريق‬ ‫ط��ري��ق ال ��دع ��وة �إىل الإ� � �ص �ل�اح �سيواجه‬ ‫ب��ال �ت �ح��دي��ات وال �� �ص �ع��وب��ات وب� �ق ��وى ال�شد‬ ‫العك�سي‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ع�ب��اب�ن��ة �أن احل��رك��ة الإ�سالمية‬

‫�ستبقى ت�ط��ال��ب ب��الإ� �ص�لاح ب�ط��رق �سلمية‬ ‫حتى تتحقق املطالب ب�إقرار قانون انتخابات‬ ‫دميقراطي وعادل‪ ،‬يفرز جمل�س نواب ميثل‬ ‫ال�شعب ويعي�ش همه و�آماله‪ ،‬وت�شكيل حكومة‬ ‫برملانية تعي�ش هموم ال�شعوب وحتارب الف�ساد‬ ‫والفا�سدين وترعى اجلائع وامل�سكني‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون قرارها بيدها ال بيد الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫وطالب برفع القب�ضة الأمنية وعدم تدخلها‬ ‫يف احلياة ال�سيا�سية‪.‬ودعا عبابنة املواطنني‬ ‫�إىل ع��دم ن�سيان �أه��ل �سوريا ون�صرتهم من‬ ‫�أجل نيل احلرية والكرامة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫اإلسالميون يحذرون من العودة إىل زمان القبضة األمنية و"كبسة الزر"‬

‫الكفاوين‪� :‬سلوك اجلهات الر�سمية ب�ش�أن قانون االنتخابات ف�ساد �سيا�سي عقل‪ :‬هناك جهات تريد �أن حتول خمرجات عام من احلراك ال�شعبي �إىل م�سخ‬ ‫ن�صر‪ :‬احلراك ال�شعبي املطالب بالإ�صالح م�ستمر حتى تلبية جميع مطالبه‬ ‫وط��ال��ب املتحدثون بالتحقيق يف ق�ضايا بيع �شركات ال��وط��ن‪ ،‬وعلى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ر�أ�سها �شركة الفو�سفات‪ ،‬وطالبوا النواب باال�ستقالة اجلماعية‪.‬‬ ‫وو��ص��ف النائب الإ��س�لام��ي الأ��س�ب��ق �أح�م��د الكفاوين �سلوك اجلهات‬ ‫حذر مهرجان خطابي للمطالبة بالإ�صالح اجلمعة من العودة من �إىل‬ ‫الر�سمية ب�ش�أن قانون االنتخابات ب�أنه "ف�ساد �سيا�سي"‪ ،‬و�أك��د �أن العقلية‬ ‫زمان "كب�سة الزر" والقب�ضة الأمنية يف �إدراة �أمور البالد‪.‬‬ ‫املهرجان نظمته احلركة الإ�سالمية �أم��ام م�سجد اجلامعة الأردنية العرفية وتوزيع املغامن مل تفارق عقول امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن احل �ك��وم��ة ت �� �س ��أل يف م �� �ش��اورات �ه��ا اجل��ان�ب�ي��ة ب �� �ش ��أن قانون‬ ‫"حتت �شعار ال‪ ..‬لتزوير �إرادة ال�شعب"‪ ،‬و�شارك فيه املئات‪.‬‬ ‫املتحدثون يف املهرجان طالبوا بالإفراج عن معتقلي احلراك ال�شعبي‪ ،‬االنتخابات‪" :‬هل تقبلون بع�شرين نائبا‪ ،‬بع�شرة ن��واب‪ ،‬بخم�سة ن��واب؟ ما‬ ‫وجددوا املطالبات مبحاربة الف�ساد واملف�سدين‪ ،‬والإ�سراع باتخاذ �إجراءات ي�ؤكد �أنهم ال يريدون الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وهاجم الكفاوين خ�صخ�صة �شركات الفو�سفات قائال‪�" :‬أر�ض الأردن‬ ‫جادة نحو الإ�صالح‪ ،‬و�إقرار قانون انتخابات يتنا�سب مع طموحات وتطلعات‬ ‫مباعة مدى احلياة لل�شركة الوهمية‪ ،‬وال يجوز �أن يناف�سها احد"‪.‬‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫النائب الإ�سالمي ال�سابق حممد عقل انتقد الهجمة "ال�شر�سة"‪ ،‬التي‬ ‫و�أدان املتحدثون حملة االعتقاالت يف �صفوف ن�شطاء حراك الطفيلة‪،‬‬ ‫وف�ض قوات الدرك بالقوة اعت�صام الدوار الرابع‪ ،‬وطالبوا ب�إجراء حتقيق تعر�ض لها رئي�س جمل�س �شورى جماعة الإخ��وان امل�سلمني عبد اللطيف‬ ‫ّ‬ ‫جاد يف االنتهاكات التي تعر�ض لها معتقلو حراك الطفيلة و�أحداث الدوار عربيات؛ على خلفية ان�ت�ق��اده م�شروع ق��ان��ون االنتخابات امل�ن��وي �إر�ساله‬ ‫�إىل جمل�س النواب‪ ،‬ور�أى يف ذلك عودة �إىل "زمان كب�سة الزر"‪ ،‬وذكرهم‬ ‫الرابع‪ ،‬ور�أوا يف ذلك هيمنة للقب�ضة الأمنية على احلياة العامة‪.‬‬

‫�أن عربيات قد �سبق "الربيع العربي" بع�شرين عاما؛ فهو �أول رئي�س حر‬ ‫�صاحب �إرادة و�صاحب تغيري وق��درة على الت�أثري يف جمل�س ن��واب عربي‪،‬‬ ‫عندما انحاز �إىل الوطن و�إىل م�شروع الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وانتقد عقل ما ت�سرب من مالمح م�شروع قانون االنتخابات قائال‪:‬‬ ‫"�إن هناك جهات تريد �أن حتول خمرجات عام من احلراك ال�شعبي �إىل‬ ‫م�سخ؛ من خالل قوانني يزعم �أنها �إ�صالحية‪ .‬و�شدد على �أن��ه ال تراجع‬ ‫حتى حتقق جميع املطالب اال�صالحية‪.‬‬ ‫بينما بد�أ املهند�س حممود ن�صر كلمته ‪-‬التي �ألقاها نيابة عن جتمع‬ ‫"نقابيون من �أجل الإ�صالح"‪ -‬بقراءة الفاحتة على روح ال�شيخ حامد‬ ‫البتاوي الذي وافته املنية يف فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أكد ن�صر �ضرورة حماربة الف�ساد وحماكمة الفا�سدين‪ ،‬م�شددا على‬ ‫ا�ستمرارية احلراك ال�شعبي املطالب بالإ�صالح حتى تلبية جميع مطالبه‪.‬‬ ‫فيما �أطلق امل�شاركون هتافات تطالب باال�صالح منها‪" :‬يا بت�صلح يا‬ ‫بتتخلى"‪ ،‬و"اهتف ال تخاف ما يف خط �أحمر"‪ ،‬و"يا قا�ضي الهاي ال�شعب‬

‫م�ش را�ضي عنك"‪ ،‬و"اهتف اهتف �سمع كل النا�س اال�صالح هو اال�سا�س"‪،‬‬ ‫و"تبت يد الفا�سدين يف بالد امل�سلمني"‪ ،‬و"يا عون ا�سمع ا�سمع الرتقيع ما‬ ‫بينفع"‪ ،‬و"جمل�س كازينو باطل‪ ،‬جواز �أحمر باطل‪ ،‬ال�شعب يريد �إ�سقاط‬ ‫الربملان"‪.‬‬ ‫وكان الدكتور �أحمد نوفل �أكد يف خطبة اجلمعة ‪-‬التي �ألقاها يف م�سجد‬ ‫اجلامعة‪� -‬أن ر�سالة الر�سل ميكن اخت�صارها بالإ�صالح يف جميع املجاالت‪،‬‬ ‫و�شدد على خطر الف�ساد الذي �أبدت املالئكة تخوفها من يف �سورة البقرة‪،‬‬ ‫داعيا اجلميع �إىل ال�سري باجتاه الإ�صالح وحماربة الف�ساد واملف�سدين‪.‬‬ ‫وربط نوفل يف خطبته بني �سورة الربوج وما يجري يف �سورية؛ ف�أكد‬ ‫�أن اهلل �سينت�صر للمظلومني هناك‪ ،‬منتقدا ي�ساريني يف الأردن بعد �إعالن‬ ‫فرحتهم بت�أكيد النظام ال�سوري بانت�صاره امل��ؤزر على �أه��ايل حم�ص وبابا‬ ‫عمر‪ ،‬داعيا النظام ال�سوري "�إن كان كما يدعي �أنه نظام ممانعة �إىل توجيه‬ ‫مدافعه لتحرير اجلوالن‪ ،‬ولوقف تهويد القد�س"‪ ،‬مت�سائال‪�" :‬إذ ما كان‬ ‫النظام ال�سوري يعلم بذلك �أم ال؟!"‪.‬‬

‫مسرية للحركة اإلسالمية يف النزهة تحت شعار "عمان تنتصر لألحرار"‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت احلركة االسالمية في جبل النزهة‬ ‫بعمان مسيرة جماهيرية بعد صالة اجلمعة‬ ‫يوم أمس حتت شعار "عمان تنتصر لألحرار"؛‬ ‫تعبيرا عن رفض حملة االعتقاالت بحق‬ ‫املطالبني باالصالح واملطالبة باطالق سراح‬ ‫معتقلي حراك الطفيلة‪ ،‬ومعتقلي اعتصام‬ ‫الدوار الرابع‪.‬‬ ‫كما رفعوا الفتات كتب على عدد منها‪" :‬يا‬ ‫للعار ياللعار حبسوا الشباب االحرار"‪ ،‬و"ال‬ ‫للمحاكمات العرفية"‪ ،‬وغيرها من الالفتات‬ ‫التي حتيي معتقلي احلراك‪.‬‬ ‫وررد املشاركون في املسيرة التي انطلقت‬ ‫من امام مسجد سعيد بن املسيب في جبل‬ ‫النزهة وحتى دوار النزهة هتافات تطالب‬ ‫بإصالح النظام ومكافحة الفساد‪ .‬فيما‬ ‫أكد القيادي في احلركة االسالمية زكي‬ ‫بني ارشيد في كلمة له أن الشعب لن‬ ‫يتراجع عن مطالبته بإصالح النظام في‬ ‫االردن‪ ،‬رافضا السياسات االمنية الهادفة‬ ‫إلى االلتفاف على مطالب احلراك ومحاولة‬ ‫وقفه احلراك الشعبي‪ ،‬مؤكدا فشل تلك‬ ‫السياسات األمنية في وقف مسيرة احلراك‪،‬‬ ‫مطالبا باالفراج الفوري عن معتقلي الطفيلة‬ ‫والدوار الرابع‪.‬‬ ‫كما اكد بني ارشيد حق الشعب األردني‬ ‫في قانون انتخاب دميقراطي يعبر عن ارادة‬ ‫الشعب‪ ،‬ويفرز مجلس نواب يجسد سلطة‬ ‫الشعب‪ ،‬قادر على الوصول باالردن إلى بر‬ ‫األمان‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫‪5‬‬

‫«البي�ضاء» تتهم �أع�ضاء يف املجل�س بالإق�صاء واالنعزالية واالنتقام وتقاطع االجتماع‬

‫هيئة األطباء العامة تجتمع يف غياب أبرز أقطابها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ُي��ت��وق��ع �أن تتفاقم ح��دة اخل�ل�اف ب�ين القوائم‬ ‫املتباينة التي ت�شكل الهيئة العامة يف نقابة الأطباء؛‬ ‫حيث قاطعت القائمة البي�ضاء (التيار اال�سالمي)‬ ‫والتجمع املهني الطبي لال�صالح واملنرب اال�سالمي‬ ‫امل�ستقل اجتماع الهيئة العامة ال��ذي عقد ام�س يف‬ ‫جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وع���زت القائمة البي�ضاء �أ���س��ب��اب املقاطعة اىل‬ ‫م��ا ا�سمته "�سيادة نهج االق�����ص��اء ال��ت��ام وممار�سات‬ ‫االنتقام‪ ،‬وت�صفية احل�سابات مع املناف�سني‪ ،‬واتباع‬ ‫نهج االنعزالية والكراهية والتفرد بالقرارات" من‬ ‫قبل جهات متنفذة يف جمل�س النقابة‪ ،‬مبا يتناق�ص‬ ‫مع ممار�سات العمل العام|‪ ،‬والنقابي حتديداً‪.‬‬ ‫وكان ت�أثري املقاطعة وا�ضحاً على عدد احل�ضور‬ ‫ال���ذي مل ي��ت��ج��اوز ال���ـ ‪ 60‬طبيبا ينتمي غالبيتهم‬ ‫للقائمة اخل�ضراء (قوميني وي�ساريني) التي ت�سيطر‬ ‫على جمل�س النقابة‪ .‬فيما ح�ضر رئي�س القائمة‬ ‫البي�ضاء ع�ضو املجل�س ال��دك��ت��ور با�سم الك�سواين‬ ‫االجتماع كا�ستحقاق قانوين ال يقبل التفريط به‬ ‫على حد تعبريه‪.-‬‬‫و�شهد االجتماع ‪-‬ال��ذي ا�ستمر لأرب��ع �ساعات‪-‬‬ ‫نقا�شا حادا حول عدد من الق�ضايا النقابية بح�سب‬ ‫نقيب االطباء الدكتور �أحمد العرموطي‪.‬‬ ‫وق���ال العرموطي �إن ا�سباب املقاطعة مل تكن‬ ‫وا�ضحة‪ ،‬ورغم ذلك فقد تخلل االجتماع نقا�شا حادا‬ ‫هدف اىل حتقيق املزيد من االجنازات‪.‬‬ ‫و�أقرت الهيئة العامة خالل االجتماع التقريرين‬ ‫املايل والإداري وموازنة النقابة‪ ،‬كما �أو�صت بالعمل‬ ‫من �أج��ل ايجاد م�صادر دخ��ل جديدة للنقابة؛ من‬

‫خالل "املل�صقات" على التقارير الطبية ال�صادرة‬ ‫عن امل�ست�شفيات اخلا�صة واال�ستثمار يف االرا�ضي‪.‬‬ ‫كما �أو�صت الهيئة العامة بت�شكيل جلنة لدعم‬ ‫م�ست�شفى املقا�صد يف القد�س؛ دعما ل�صمود ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني على ار�ضه‪.‬‬ ‫و�أثنت الهيئة العامة على توجه جمل�س النقابة‬ ‫بو�ضع نظام موحد للموظفني‪ ،‬وطالبت بالإ�سراع‬ ‫يف ذلك مبا يحقق مطالب املوظفني‪ ،‬كما �أثنت على‬ ‫دور املجل�س يف حل ق�ضية �أطباء االخت�صا�ص حملة‬ ‫ال�شهادات من اخلارج التي وافق املجل�س الطبي على‬ ‫االعرتاف بها بعد رف�ض ا�ستمر ‪ 12‬عاما‪ ،‬كما �شكرت‬ ‫امل��ج��ل�����س ع��ل��ى ج��ه��وده يف حتقيق م��ط��ال��ب االطباء‬ ‫العاملني يف القطاع العام‪ ،‬كما طالبت ب�إ�صدار نظام‬ ‫للألقاب والإعالم والإعالن الطبي‪ ،‬كما �أثنت على‬ ‫توجه املجل�س يف �أر�شفة وحو�سبة ملفات الأطباء‪.‬‬ ‫و�أكدت الهيئة العامة �ضرورة حتديث االنظمة‬ ‫املالية للنقابة وتفعيل املوقع االلكرتوين‪ ،‬و�أ�شادت‬ ‫بت�أ�سي�س ���ص��ن��دوق داخ���ل النقابة لتح�صيل �أتعاب‬ ‫الأط��ب��اء م��ن �شركات ال��ت���أم�ين ال���ذي ب���د�أ العمل به‬ ‫اع��ت��ب��ارا م��ن م��ط��ل��ع ال��ع��ام احل����ايل‪ .‬ووع����د جمل�س‬ ‫النقابة بت�أ�سي�س ن��اد ل�لاط��ب��اء يف امللتقى العلمي‬ ‫واالجتماعي‪ ،‬وتفعيل جلنة امل���ؤمت��رات يف النقابة‪.‬‬ ‫وك��ان �أح��د الأط��ب��اء ق��د �أث���ار ق�ضية الطبيب الذي‬ ‫ادعى اكت�شاف عالج ملر�ض الزهامير وطالب املجل�س‬ ‫مبحا�سبته‪.‬‬ ‫واع��ت�بر م��راق��ب��ون �أن الهيئة ال��ع��ام��ة االخرية‬ ‫لنقابة االطباء تعد الأ�ضعف منذ ت�أ�سي�س النقابة؛‬ ‫لغياب االط��ي��اف املعار�ضة ملجل�س النقابة احلايل‬ ‫ال����ذي َي��خ��ت��ل��ف م���ع م��ع��ار���ض��ي��ه ح���ول م���ا ي��ج��ري يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬

‫نقيب الأطباء‬

‫�إىل ذل��ك‪ ،‬هاجمت القائمة البي�ضاء والتجمع‬ ‫املهني الطبي لال�صالح واملنرب اال�سالمي امل�ستقل يف‬ ‫نقابة االطباء �سيا�سات جمل�س نقابة احلايل‪ ،‬معتربة‬ ‫�أنها متار�س �سيادة نهج االق�صاء التام‪ ،‬وممار�سات‬ ‫االن��ت��ق��ام‪ ،‬وت�صفية احل�����س��اب��ات م��ع املناف�سني؛ من‬ ‫خالل بع�ض اجلهات املتنفذة يف املجل�س‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار البيان �إىل �أن النهج االق�صائي الث�أري‬ ‫واالنتقامي الذي متار�سه جهات متنفذة يف جمل�س‬ ‫النقابة (ولي�س كل اع�ضاء املجل�س) وال�سعي وراء‬

‫ت�صفية احل�سابات ال�صغرية‪ ،‬واهمال العمل النقابي‬ ‫القائم على حتقيق م�صالح الأطباء‪� ،‬أدى اىل تفاقم‬ ‫�أزمة النقابة وبخا�صة �صندوق تقاعد االطباء الذي‬ ‫ي�شهد عجزاً و�صل اىل �أك�ثر من (‪ )865741‬ديناراً‬ ‫حتى ‪ 31‬كانون الأول لعام ‪ ،2011‬و�إن وه��ذا العجز‬ ‫مر�شح لأن يت�ضاعف مع نهاية عام ‪2012‬؛ مما ي�شكل‬ ‫خطراً على ال�صندوق وقدرته على �أداء التزاماته‬ ‫جتاه املتقاعدين و�أ�سرهم‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل �أن املجل�س قام بتحويل ق�صة‬

‫الهيئة العامة تقر التقرير املايل والإداري‬

‫«املستقلة للعاملني يف الكهرباء» تدعو‬ ‫العمال إىل االلتزام باإلضراب‬

‫«املمرضني» تشكل لجنتني لإلشراف‬ ‫على انتخابات النقابة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حثت النقابة امل�ستقلة لعمال �شركة الكهرباء‬ ‫االردن���ي���ة ال��ع��ام��ل�ين يف ال�����ش��رك��ة ع��ل��ى االلتزام‬ ‫باال�ضراب املقرر يوم االحد املقبل؛ لدفع ادارة‬ ‫ال�شركة �إىل ال�ستجابة ملطالب العاملني‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س النقابة �أح��م��د مرعي يف بيان‬ ‫�صحفي �أم�س �إن اال�ضراب �سيبد�أ �صباح االحد‬ ‫امل��ق��ب��ل‪ ،‬و���س��ت��ك��ون ���س��اح��ة اال����ض���راب ام���ام موقع‬ ‫ال�����ش��رك��ة يف ر�أ�����س ال��ع�ين‪ ،‬ح��ي��ث ينتقل العمال‬ ‫اىل م��وق��ع جتمع اال���ض��راب دون ختم بطاقات‬ ‫الدوام‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫����ش���ك���ل���ت ال���ه���ي���ئ���ة ال����ع����ام����ة لنقابة‬ ‫امل���م���ر����ض�ي�ن جل���ن���تي��ن؛ ل��ل��إ�����ش����راف على‬ ‫انتخابات النقابة التي �ستجري يف جممع‬ ‫النقابات املهنية يف عمان و�إرب��د الأ�سبوع‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ك��م��ا ���ص��ادق��ت الهيئة ال��ع��ام��ة خالل‬ ‫اجتماعه عقدته �صباح اجلمعة‪ ،‬بعد نقا�ش‬ ‫�ساخن على التقرير املايل والإداري‪.‬‬ ‫و�أو���ص��ت الهيئة العامة للممر�ضني‬ ‫ب��ت�����ش��ك��ي��ل جل���ن���ة م���ت���اب���ع���ة م���ل���ف احت����اد‬ ‫املمر�ضني العرب والأموال التي �صرفتها‬ ‫النقابة على االحتاد‪ ،‬و�أ�شار �أبو عزيزة �إىل‬ ‫�أن جمل�س النقابة مل يطلع على التقرير‬ ‫املايل لالحتاد‪ ،‬مو�ضحاً انه تلقى وعودا‬ ‫من قبل القائمني على االحت��اد بتزويد‬ ‫ال��ن��ق��اب��ة بتقرير م���ايل لإط��ل�اع املجل�س‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫وكان اع�ضاء يف الهيئة العامة �أبدوا‬ ‫ال��ع��دي��د م��ن امل�لاح��ظ��ات ح���ول الأم����وال‬ ‫التي �أنفقتها النقابة على االحت��اد‪ ،‬فيما‬ ‫�أك��د نقيب املمر�ضني ان املجل�س احلايل‬ ‫�سيقوم بت�شكيل اللجنة ملتابعة املو�ضوع‪.‬‬ ‫ووافقت الهيئة العامة على مقرتح‬ ‫ل��ن��ق��ي��ب امل���م���ر����ض�ي�ن خ���ال���د �أب������و عزيزة‬

‫النجاح املتعلقة ب�إن�شاء �صندوق الإ�سكان لالطباء‪،‬‬ ‫القائم على مبد�أ الت�أجري ال��ذي ينتهي بالتمليك‬ ‫�إىل ت�شكيك و�إتهام لأع�ضاء جمال�س �سابقة نذروا‬ ‫�أنف�سهم خلدمة الأطباء؛ حيث حولت بع�ض اجلهات‬ ‫املتنفذة يف جمل�س النقابة ه��ذه اجلهود اىل ق�صة‬ ‫ي�شوبها االت��ه��ام ل��زم�لائ��ه��م‪ ،‬متنا�سني �أن��ه��م كانوا‬ ‫ن��ق��ب��اء و�أع�������ض���ا ًء م�����ش��ارك�ين يف ق�����ص��ة ال��ن��ج��اح التي‬ ‫ب��د�أت منذ تعديل قانون نقابة االطباء امل�ؤقت عام‬ ‫‪ ،2003‬و�إن موقف اجلهات املتنفذة يف املجل�س كان‬ ‫بعيداً ‪-‬ل�ل�أ���س��ف‪ -‬ع��ن روح ال��زم��ال��ة‪ ،‬ب��ل ك��ان يت�سم‬ ‫بروح االنتقام واملناكفة والبحث عن الأخطاء‪ ،‬فلم‬ ‫ت��ت��ح ال��ف��ر���ص��ة ل�ل�أط��ب��اء ال��ذي��ن ق��ام��وا ع��ل��ى جلنة‬ ‫الإ�سكان بتقدمي ر�أيهم الذي من �ش�أنه الإجابة على‬ ‫اال�ستي�ضاحات‪ ،‬وبيان ر�أيهم يف �أ�سلوب معاجله �أية‬ ‫اختالالت‪.‬‬ ‫ولفت البيان اىل �أنه مل يقم ب�أي جهود متميزة‬ ‫ع��ن امل��ج��ال�����س ال�����س��اب��ق��ة يف م��و���ض��وع االع���ت���داء على‬ ‫الأطباء‪ ،‬واىل ان بع�ض االجنازات الواردة يف التقرير‬ ‫االدراي مل تكن دقيقة‪.‬‬ ‫وع��ب�ر ال��ب��ي��ان ع���ن ا���س��ت��غ��راب��ه الع��ت��ب��ار هيكلة‬ ‫ال���روات���ب مل��وظ��ف��ي ال��دول��ة �إجن����ازا خ��ا���ص��ا مبجل�س‬ ‫ال��ن��ق��اب��ة‪ ،‬ول��ي�����س �إجن����ازا ع��ام��ا ج���اء نتيجة لن�ضال‬ ‫تراكمي!‬ ‫ودعا البيان جمل�س النقابة اىل مراجعة نهجه‬ ‫احلايل يف الفرتة املتبقية من والية املجل�س‪ ،‬معتربا‬ ‫ان ه��ذا النهج ي���ؤدي ال حمالة اىل �إ�ضعاف النقابة‬ ‫وتفتيت كلمة االط��ب��اء ب��د ًال م��ن جمعها‪ ،‬و�أن هذه‬ ‫املقاطعة ت�أتي يف منت�صف والي��ة املجل�س‪ ،‬وبعد �أن‬ ‫�أع��ط��ي فر�صة كافية للعمل‪ ،‬وبعيداً ع��ن التناف�س‬ ‫االنتخابي‪.‬‬

‫وا�ستثنت النقابة مركز املراقبة والتحكم‬ ‫وم��ك��ات��ب ال���ط���وارئ واحل���را����س م��ن امل�����ش��ارك��ة يف‬ ‫اال�ضراب‪ ،‬م�ؤكدا عدم رفع الفتات و�شعارات غري‬ ‫عمالية وعدم اخلروج عن �أهداف اال�ضراب‪.‬‬ ‫وق�����ال م���رع���ي �إن ال��ن��ق��اب��ة ويف ح����ال عدم‬ ‫ا�ستجابة ال�شركة �ست�صعد تدريجيا بعد اليوم‬ ‫االول؛ م��ن خ�لال زي���ادة املطالب املرفوعة اىل‬ ‫ادارة ال�شركة‪ ،‬بواقع مطلب يف كل يوم‪ ،‬و�سيكون‬ ‫اال�ضراب متحركا‪ ،‬و�إن النقابة �ستلج�أ يف مرحلة‬ ‫الح��ق��ة اىل تخفيف ف���رق ال���ط���وارئ والتعامل‬ ‫باالطفاءات ملناطق خمتارة‪.‬‬

‫اختتام فعاليات معرض الكتاب «قارئ‬ ‫اليوم قائد الغد» يف الرصيفة‬ ‫من اجتماع الهيئة العامة للممر�ضني‬

‫ب��ت��م��دي��د تعليق الإج������راءات ال�صعيدية‬ ‫للمر�ضني العاملني يف القطاع العام �إىل‬ ‫ال��ع�����ش��ري��ن م���ن ال�����ش��ه��ر احل������ايل؛ حتى‬ ‫يتمكن املجل�س القادم من متابعة امللف‬ ‫مع وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وق��ال اب��وع��زي��زة‪�" :‬إن عقدة املن�شار‬ ‫يف رواتب املمر�ضني تكمن يف رفع عالوة‬ ‫ال��ع��م��ل الإ����ض���ايف �إىل ‪ 50‬ب��امل��ئ��ة‪ ،‬وكذلك‬

‫مو�ضوع احلوافز"‪.‬‬ ‫و�أو�����ص����ت ال��ه��ي��ئ��ة ال���ع���ام���ة ب����إج���راء‬ ‫ت��ع��دي�لات ع��ل��ى ق��ان��ون ال��ن��ق��اب��ة‪ ،‬و�إع����ادة‬ ‫ال��ن��ظ��ر يف ال���غ���رام���ات امل���ف���رو����ض���ة على‬ ‫امل���م���ر����ض�ي�ن امل����ت�����أخ����ري����ن ع�����ن ت�سديد‬ ‫التزاماتهم املالية‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و عزيزة �إن جمل�س النقابة‬ ‫يعمل الآن على تعديل ‪ 24‬مادة من قانون‬

‫النقابة‪.‬‬ ‫ورد �أبو عزيزة على ا�ستف�سارات تتعلق‬ ‫بالقرو�ض املتعرثة‪ ،‬م�ؤكداً �أنها مل تتجاوز‬ ‫‪� 150‬أل����ف دي���ن���ار‪ ،‬وي���ج���ري ال��ع��م��ل على‬ ‫و�سجل خالل‬ ‫�إعادتها بالطرق القانونية‪ُ .‬‬ ‫اجتماع الهيئة العامة ان�سحاب املر�شح‬ ‫ملركز النقيب ه��اين الق�ضاء ومر�شحني‬ ‫اثنني لع�ضوية جمل�س النقابة‪.‬‬

‫جمعية الرخاء لرجال األعمال تعقد امللتقى الثاني‬ ‫لتفعيل التجارة البينية بني األعضاء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تعقد جمعية الرخاء لرجال االعمال اليوم ال�سبت‬ ‫لقاءها الثاين؛ لتفعيل التجارة البينية بني �أع�ضائها‪.‬‬ ‫وكانت اجلمعية قد عقدت امللتقى الأول لها على‬ ‫هام�ش معر�ض الرخاء الدويل الأول يف �أيار ‪ 2011‬املا�ضي‬ ‫مب�شاركة حملية وعربية ودولية‪.‬‬ ‫وينعقد هذا اللقاء؛ لتعزيز مفاهيم التبادل التجاري‬ ‫بني الأع�ضاء‪ ،‬وخلدمة االقت�صاد الأردين لتحقيق الأمن‬ ‫االقت�صادي يف املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫وق����ال رئ��ي�����س اجل��م��ع��ي��ة ف��ه��د ط��وي��ل��ة �إن اجلمعية‬ ‫تهدف من عقد ه��ذه املنتديات واللقاءات �إىل الرتكيز‬ ‫على مفاهيم التبادل التجاري وال�صناعي واخلدمي بني‬ ‫�أع�ضاءها‪ ،‬وفتح �أبواب التعاون مع التجمعات االقت�صادية‬ ‫يف ال��وط��ن ال��ع��رب��ي ب�شكل ع����ام‪ .‬وم���ن خ�ل�ال الرتكيز‬ ‫على ال��ت��ب��ادل االقت�صادي تهدف اجلمعية �إىل حتقيق‬ ‫فوائدعدة؛ �أولها زيادة تعريف الأع�ضاء بع�ضهم ببع�ض‪،‬‬

‫ندوة حول «الفساد‬ ‫يف األردن» يف جبهة‬ ‫العمل اإلسالمي‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ُيقيم حزب جبهة العمل‬ ‫الإ������س��ل��ام�����ي ف�������رع جر�ش‬ ‫يف ال�����س��اع��ة اخل��ام�����س��ة من‬ ‫م�ساء ال��ي��وم‪ ،‬ن��دو ًة �سيا�سية‬ ‫يف جم�� ّم��ع ال��ن��ق��اب��ات املهنية‬ ‫يف ج��ر���ش ح���ول ال��ف�����س��اد يف‬ ‫الأردن‪ُ ،‬ي�شارك فيها‪ :‬النائب‬ ‫�أح��م��د ال�����ش��ق��ران‪ ،‬والقيادي‬ ‫الإ����س�ل�ام���ي امل��ه��ن��د���س عزام‬ ‫الهنيدي‪.‬‬

‫ثم فتح باب امل�شاركة يف م�شاريع اقت�صادية بني الأع�ضاء‪،‬‬ ‫وتوفري ت�صدير العملة ال�صعبة �إىل خارج الوطن‪.‬‬ ‫وعلى اخل�صو�صية التي تتمتع بها جمعية الرخاء‬ ‫ال��ت��ي ت�ضم يف ع�ضويتها ال�����ش��رائ��ح االق��ت�����ص��ادي��ة كافة‬ ‫ال��ت��ج��اري��ة‪ ،‬وال�صناعية‪ ،‬وال��زراع��ي��ة واخل��دم��ي��ة‪ -‬ف�إن‬‫�إمكانية اال�ستفادة من هذه اللقاءات كبرية‪ ،‬وت�ساهم يف‬ ‫تبادل املنافع وتقا�ص اخلدمات‪ ،‬وتوفر فر�ص امل�شاركة‬ ‫والتعاون بني امل�شاركني يف اللقاء‪.‬‬ ‫و�سيفتتح امللتقى �أعماله يف مت��ام ال�ساعة احلادية‬ ‫ع�شر م��ن �صباح ال��ي��وم يف ف��ن��دق زم���زم يف ع��م��ان بكلمة‬ ‫افتتاحية لرئي�س اجلمعية فهد طويلة‪ ،‬يتلوها ا�ستعرا�ض‬ ‫مل�شاريع متميزة للأع�ضاء الراعيني لهذا اللقاء‪ ،‬يتم‬ ‫ال��ت��ع��ري��ف ف��ي��ه��ا مب�����ش��اري��ع��ه��م وف��ر���ص��ه��م اال�ستثمارية‬ ‫املختلفة‪ ،‬ث��م يتبع ذل��ك ل��ق��اءات ثنائية ب�ين الأع�ضاء‬ ‫والزائرين احل�ضور لتمكني احل�ضور من التعرف على‬ ‫�أك�بر عدد من �شركات وم�ؤ�س�سات الأع�ضاء واخلدمات‬ ‫التي يقدمونها لعمالئهم‪.‬‬

‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬

‫رئي�س جمعية الرخاء فهد طويلة‬

‫اختتمت يف الر�صيفة فعاليات معر�ض الكتاب‬ ‫ال���ذي نظمه ف��رع جمعية املحافظة على القر�آن‬ ‫الكرمي يف الر�صيفة حتت �شعار "قارئ اليوم قائد‬ ‫الغد"‪ ،‬حيث مت حت��ت رع��اي��ة م��دي��ر ع��ام جمعية‬ ‫امل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى ال���ق���ر�آن ال��ك��رمي ع��م��ر ال�صبيحي‬ ‫الذي افتتح املعر�ض يف حفل كبري‪ ،‬بح�ضور مدير‬ ‫ف��رع اجلمعية يف الر�صيفة ب�سام ال��زي��ن‪ ،‬ومدير‬ ‫م��رك��ز اي��ت��ام الر�صيفة ح��م��زة ال��ق��دوم��ي‪ ،‬ومدير‬ ‫ف��رع العقبة عمر ال�سعيد‪ ،‬ا���ض��اف��ة �إىل ع��دد من‬ ‫الوجهاء‪.‬‬ ‫و�أكد املتحدثون ف�ضل القر�آن الكرمي واهمية‬ ‫تنمية ال��ق��راءة ل��دى اف���راد اجل��ي��ل؛ لإع���داد جيل‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وا�شتملت ف��ع��ال��ي��ات امل��ع��ر���ض ع��ل��ى حما�ضرة‬

‫بعنوان "قارئ اليوم قائد الغد" قدمها الدكتور‬ ‫حممد �سعيد بكر‪� ،‬أكد فيها �ضرورة تربية اجليل‬ ‫ع��ل��ى ال���ق���راءة مب��ا ي�ساهم يف �صقل �شخ�صيتهم‬ ‫و�إع���داد جيل يقود التغيري‪ ،‬كما ا�شتمل املعر�ض‬ ‫ال����ذي ن��ظ��م يف م��ق��ر جمعية امل��رك��ز اال�سالمي‬‫يف الر�صيفة مل��دة ارب��ع��ة اي���ام‪ -‬على زواي���ا للكتب‬ ‫امل��ت��ن��وع��ة يف خم��ت��ل��ف امل����ج����االت؛ وم��ن��ه��ا‪ :‬الكتب‬ ‫االدبية والدينية وكتب التنمية الب�شرية وزاوية‬ ‫ل��ل�تراث املقد�سي وال�صور املقد�سية‪ ،‬ا�ضافة �إىل‬ ‫زاوي����ة للكتاب امل�ستعمل‪ ،‬وزاوي����ة ال��ع��ط��ور وركن‬ ‫الإك�����س�����س��وارات‪ ،‬والأل���ع���اب‪ ،‬وامل�����ش��غ��والت اليدوية‬ ‫و�سط ح�ضور وا�سع من �أهايل مدينة الر�صيفة‪.‬‬ ‫ويف خ��ت��ام امل��ع��ر���ض‪ ،‬مت ت��وزي��ع اجل��وائ��ز على‬ ‫الفائزين يف امل�سابقة الدينية التي ���ش��ارك فيها‬ ‫�أكرث من �ألف مواطن من زوار املعر�ض؛ حيث مت‬ ‫تكرمي ‪ 47‬فائزاً يف امل�سابقة‪.‬‬

‫املستشفيات الخاصة والفنادق تناشد رئيس الوزراء لحل مشكلة ديون عالج الليبيني موظفو بلدية الرمثا يحتجون على هيكلة‬ ‫الليبيني يف اململكة‪� ،‬شكل ما ن�سبته ‪ 6‬باملئة من الدكتور ع��وين الب�شري ورئي�س جمعية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫الفنادق الرواتب بإغالق بوابتها بوجه املراجعني‬ ‫جمموع ما انفقته احلكومة الليبية على عالج الأردن��ي��ة مي�شيل ن��زال ‪-‬ح�سب البيان‪� -‬إن املبلغ‬

‫ن���ا����ش���دت ج��م��ع��ي��ت��ا امل�����س��ت�����ش��ف��ي��ات اخلا�صة‬ ‫والفنادق الأردن��ي��ة يف ر�سالة موجهة اىل رئي�س‬ ‫الوزراء عون اخل�صاونة التدخل ال�سريع؛ ل�ضمان‬ ‫ت�سديد مطالباتهما املالية امل�ستحقة على اجلانب‬ ‫الليبي‪ ،‬والبالغة ‪ 160‬مليون دينار‪ ،‬حفاظا على‬ ‫ا�ستمراريتهما يف تقدمي خدماتهما‪.‬‬ ‫وق����ال ب��ي��ان ���ص��در ع���ن اجل��م��ع��ي��ت�ين �أم�س‪:‬‬ ‫"�إن ت�سديد امل�ستحقات �ضرورة للحفاظ على‬ ‫ا���س��ت��م��راري��ة ع��م��ل ال��ق��ط��اع�ين؛ مل��ا مي��ث�لان��ه من‬ ‫ا�ضافة للناجت املحلي االجمايل ورفد لالقت�صاد‬ ‫الوطني بالعملة ال�صعبة‪ ،‬وزي���ادة ن�سبة ت�شغيل‬ ‫الأردنيني يف خمتلف التخ�ص�صات"‪ .‬وا�ضاف ان‬ ‫جمموع م��ا انفق على ع�لاج املر�ضى واجلرحى‬

‫م��ر���ض��اه��ا وج��رح��اه��ا يف اخل����ارج‪ ،‬ال��ذي��ن و�صلت‬ ‫ن�سبتهم يف الأردن ‪ 50‬باملئة من جمموع املر�ضى‬ ‫واجلرحى املحولني خارج ليبيا ‪-‬ح�سب اح�صائيات‬ ‫اجلمعيتني‪ ،‬وت�صريحات اجلانب الليبي اخريا يف‬ ‫خمتلف و�سائل االعالم املحلية والليبية‪.-‬‬ ‫و�أك����د ال��ب��ي��ان �أن احل��ك��وم��ة الليبية قامت‬ ‫بت�سديد ال��ت��زام��ات��ه��ا ف���ورا ودون ت���أخ�ير جلميع‬ ‫ال��دول با�ستثناء الأردن‪ ،‬م�ستغربا الت�صريحات‬ ‫ال�صحفية الليبية امل��ت��ك��ررة بخ�صو�ص مواعيد‬ ‫الت�سديد التي ك��ان �آخرها ي��وم الثالثاء املا�ضي‬ ‫لإحدى ال�صحف املحلية بو�صول قيمة املطالبات‬ ‫اىل البنك املركزي الأردين‪.‬‬ ‫وق���ال رئي�س جمعية امل�ست�شفيات اخلا�صة‬

‫غري موجود لدى البنك املركزي‪ ،‬وال يف �أي من‬ ‫البنوك التجارية الأردن��ي��ة! ومل يتم حتويل �أي‬ ‫مبلغ حتى الآن‪ .‬و�أ�ضاف‪�" :‬إن ما مت ت�سديده حتى‬ ‫الآن للم�ست�شفيات الأع�ضاء يف اجلمعية ي�شكل‬ ‫‪ 15‬باملئة فقط من م�ستحقات هذه امل�ست�شفيات!‬ ‫و�إن امل�ست�شفيات اخلا�صة و�إميانا منها ب�ضرورة‬ ‫الوقوف اىل جانب الأ�شقاء يف ليبيا ا�ستمرت يف‬ ‫تقدمي اخلدمات الطبية والعالجية للمر�ضى‪،‬‬ ‫و�إنها طالبتهم بدفع �أجور الأدوي��ة وامل�ستلزمات‬ ‫الطبية مبا�شرة اىل م�ستودعات الأدوي���ة؛ نظرا‬ ‫لتوقف هذه امل�ستودعات عن تزويد امل�ست�شفيات‬ ‫بالأدوية وامل�ستلزمات الطبية لعدم قدرتها على‬ ‫الت�سديد"‪.‬‬

‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬

‫منع موظفو بلدية الرمثا اجلديدة املراجعني‬ ‫م��ن دخ���ول مبنى ال��ب��ل��دي��ة م��ن��ذ ���ص��ب��اح اخلمي�س‬ ‫�إح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى ه��ي��ك��ل��ة ال����روات����ب‪ ،‬ح��ي��ث عمدوا‬ ‫لإغالق البوابات واملداخل امل�ؤدية ملبنى البلدية‪.‬‬ ‫بعد ذل��ك ع��اد املوظفون ملكاتبهم وا�ستعادوا‬ ‫�سري العمل وفق ما ذكر رئي�س جلنة بلدية الرمثا‬ ‫عبد الفتاح االب��راه��ي��م بعد ف�ترة ق�صرية‪ ،‬مبينا‬ ‫مطالب املوظفني ب�أنها تكمن مبو�ضوع الهيكلة‪� ،‬إذ‬ ‫ي�ؤكد �أنه �سيتم �إي�صال هذه املطالب ومتابعتها مع‬ ‫اجلهات املخت�صة كونه حلق ظلما بهذا املو�ضوع‬ ‫و�سيتم �إبالغ وزير البلديات وت�شكيل جلنة لبحث‬

‫مو�ضوع الهيكلة‪.‬‬ ‫ولفت االبراهيم ب���أن ع�لاوة العمل اال�ضايف‬ ‫وع��ل��اوة امل���ي���دان ت�����ض��اف مل��ط��ال��ب��ه��م‪ ،‬م����ؤك���دا انه‬ ‫�سيجتمع مع جمل�س البلدية و�سيتخذ قرارا مبنح‬ ‫املوظفني الذين ي�ستحقون عالوة العمل اال�ضايف‬ ‫واملوظفني الذين ي�ستحقون عالوة ميدان‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هناك �إدعاءات ب�أن مندوب ديوان‬ ‫املحا�سبة يتعامل مع امل�ستندات بنوع من املزاجية‬ ‫يجيز م�ستندا وال يجيزه �أخر مبينا انه حتدث مع‬ ‫املت�صرف بهذا املو�ضوع وطلب لقاء رئي�س املراقبة‬ ‫و�سيجتمع معه لبحث املو�ضوع و�سيقوم مبخاطبة‬ ‫دي���وان املحا�سبة الن اال���ص��ل يف العمل ال�شفافية‬ ‫ولي�س املزاجية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫غانت�س‪« :‬حما�س» عنوان الرد لأي هجوم من �سيناء‬

‫بدء األسبوع الثاني إلضراب األسرى‬

‫هنية‪ :‬ال نخشى تهديدات االحتالل وال عالقة‬ ‫للفصائل بقصف «إيالت»‬

‫الفلسطينيني غداً‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أكد رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل‬ ‫ه�ن�ي��ة � ّأن ح �ك��وم �ت��ه وال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي وحركة‬ ‫"حما�س" ال يخ�شون تهديدات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫املتتالية‪.‬‬ ‫وق��ال هنية خ�لال خطبة اجلمعة ام�س بامل�سجد‬ ‫الغربي غ��رب مدينة غ��زة‪ّ �" :‬إن ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ثابت على �أر�ضه‪ ،‬ومرابط فوق تراب القد�س‪ ،‬وال ينظر‬ ‫�إىل وعيد وت�صريحات قادة االحتالل"‪.‬‬ ‫و�أكد هنية �أن ال �صلة لف�صائل املقاومة الفل�سطينية‬ ‫بالق�صف الذي ا�ستهدف مدينة ايالت اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال‪�" :‬أريد �أن �أ�ؤك� ��د ان ال ع�لاق��ة ل �غ��زة‪ ،‬وال‬ ‫عالقة لف�صائل امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية مب��ا يقال عن‬ ‫ح��ادث اي�ل�ات‪ ،‬الفل�سطينيون يتحركون على الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية وداخل حدود فل�سطني"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬احلكومة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ت �ت��اب��ع هذا‬ ‫املو�ضوع‪ ،‬واك��دت للف�صائل الفل�سطينية كافة �ضرورة‬ ‫التقيد والبقاء يف داخ��ل الإط��ار الفل�سطيني وال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وكل الت�أكيدات التي و�صلتنا من القوى‬ ‫الفل�سطينية ت�ؤكد �أن ال عالقة لها‪ ،‬ال من قريب وال‬ ‫من بعيد بالذي جرى"‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س �أرك��ان جي�ش االح�ت�لال بني غانت�س‬ ‫ق��ال �إن "�إ�سرائيل ق ��ررت تغيري �سيا�ستها م��ن الآن‬ ‫ف�صاعدا؛ بحيث �إن �أي هجوم ي�شن على اجلنوب من‬ ‫غزة �أو �سيناء‪ ،‬ف�إن حما�س هي العنوان للرد‪ ،‬و�ستكون‬ ‫هي امل�س�ؤولة عن هذا الهجوم"‪.‬‬ ‫واعترب غانت�س ‪-‬يف كلمة له �أمام حفل تخريج عدد‬ ‫من ال�ضباط الإ�سرائيليني م�ساء اخلمي�س‪� -‬أن الهجوم‬ ‫الأخري على �إيالت من عالمات التغريات التي ت�شهدها‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ودعا اجلي�ش الإ�سرائيلي �إىل تهيئة نف�سه ملواجهة‬ ‫التهديدات اجلديدة‪ ،‬و�إىل حالة عدم اال�ستقرار التي‬ ‫�ستت�صف بها املنطقة خالل ال�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف غانت�س �أن �أي هجوم من لبنان ف�إن حزب‬ ‫اهلل هو العنوان للرد‪ ،‬و�أي هجوم يف اخلارج ف�إن طهران‬

‫رئي�س احلكومة الفل�سطينية ا�سماعيل هنية‬

‫�ستتحمل امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫وادعى غانت�س خالل كلمته �أن "�إ�سرائيل" تعرف‬ ‫من يقف وراء الهجوم الأخري على �إيالت‪ ،‬وقال‪�" :‬إن‬ ‫الإرهابيني �سواء انطلقوا من غزة �أو �سيناء �أو لبنان‪،‬‬ ‫�سيواجهون رداً قو ًيا من جي�ش له قوة كبرية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "تل �أبيب تعرف م�صدر الهجمات‬ ‫ع�ل��ى اال��س��رائ�ي�ل�ي�ين وال �ي �ه��ود يف ن�ي��ودل�ه��ي و تولوز‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن �أجهزة الأمن �ستجد امل�س�ؤولني عن �إطالق‬ ‫ً‬ ‫ال���ص��واري��خ وتنظيم الهجمات وتعاقبهم‪ ،‬وي�ج��ب ان‬ ‫يدفعوا الثمن"‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "معاريف" العربية عن غانت�س‬ ‫ق��ول��ه �إن "اجلي�ش م�ستعد مل��واج�ه��ة ت�شكيلة وا�سعة‬

‫وم�ت�ن��وع��ة م��ن التهديدات"‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن ال ��ذراع‬ ‫الطويلة لـ"�إ�سرائيل" �ستطال يف نهاية املطاف كل من‬ ‫ت�س ّول له نف�سه �إيذاء جمهورها و�أبناء ال�شعب اليهودي‬ ‫على حد تعبريه‪.-‬‬‫وادع � ��ى غ��ان�ت����س �أن � ��ه‪ ،‬وخ �ل�ال ج��ول��ة الت�صعيد‬ ‫الأخرية‪ ،‬قد �سببت ردود اجلي�ش �ضرراً كبرياً ومركزياً‬ ‫على الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬مع احلفاظ على احلرب‬ ‫و�أثبتنا مرة �أخرى �أنه با�ستطاعتنا �أن ندافع عن حياة‬ ‫الإ�سرائيليني‪ ،‬و�أن ن�ضرب بقوة من يريد لنا ال�سوء‬ ‫على حد قوله‪.-‬‬‫ورحب هنية بوفد قافلة "�أميال من االبت�سامات‬ ‫ّ‬ ‫‪ "11‬الذي و�صل قطاع غزة م�ساء اخلمي�س؛ ت�ضام ًنا مع‬

‫�أهايل القطاع الذين يعانون احل�صار الإ�سرائيلي منذ‬ ‫نحو خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد هنية بالقافلة ال�شبابية‪ ،‬مبينًا �أنّ �شباب‬ ‫الأم��ة �صنعوا "الربيع العربي" وال�شتاء الإ�سالمي‬ ‫وثاروا على الظلم واال�ستبداد‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنّ تلك الوفود تزور غزة؛ كونها �أق�صر‬ ‫الطرق نحو القد�س والأق�صى‪" ،‬فهي ت�أتي ال�ستعادة‬ ‫الوعي والذاكرة‪ ،‬واالرتباط لهذه الأر�ض املباركة"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬قاتلنا وجاهدنا و�ضحينا وقدمنا �آالف‬ ‫ال���ش�ه��داء والأ� �س ��رى م��ن �أج ��ل فل�سطني والأق�صى‪،‬‬ ‫وق��دوم �ك��م ل �غ��زة ُي� �ح� � ّرك الأم � ��ة م��ن ج��دي��د ً‬ ‫رف�ضا‬ ‫لالحتالل وانت�صاراً للقيم واملبادئ"‪.‬‬ ‫ون �ع��ى ه �ن �ي��ة خ �ل�ال اخل �ط �ب��ة خ �ط �ي��ب امل�سجد‬ ‫الأق�صى ال�شيخ الفقيد حامد البيتاوي‪ ،‬مبينًا �أ ّنه كان‬ ‫عاملًا ربان ًيا وقائدًا وداع ًيا ال يخ�شى االحتالل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أنّ البيتاوي تعر�ض لل�سجن والإبعاد‬ ‫يف م��رج ال��زه��ور جنوب لبنان‪" ،‬كما اع ُتقل من �أبناء‬ ‫جلدتنا و�ضيقّوا عليه‪ ،‬ومنعه االحتالل من اخلطابة‬ ‫يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬لكنه مل يُف ّرط بثوابت الأمة"‪.‬‬ ‫و�أك� ّد �أنّ �أبناء حركة "حما�س" يف مدينة نابل�س‬ ‫�شمال ال�ضفة الغربية التي يقطن فيها البيتاوي‪،‬‬ ‫م��ا زال ��وا يتعر�ضون للمالحقة واالع�ت�ق��ال م��ن قبل‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية يف رام اهلل‪" ،‬ولكن نابل�س خرجت‬ ‫تنف�ض الغبار عنها ليكون ي��وم وف��اة البيتاوي حياة‬ ‫جديدة للجهاد واملقاومة"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد هنية بدور جمهورية م�صر العربية و�شباب‬ ‫الثورة امل�صرية يف ن�صرة قطاع غزة‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال رئي�س قوافل "�أميال من االبت�سامات"‬ ‫ع�صام يو�سف �إنّ ق�ضية ح�صار غزة واالحتالل اجلاثم‬ ‫على �أر�ضها �أ�صبحت عاملية؛ من خالل دخول القوافل‬ ‫املتتالية على القطاع‪.‬‬ ‫وك�شف عقب �صالة اجلمعة عن ا�ستعداد قافلة‬ ‫قيادية ت�ضم قيادات عربية و�إ�سالمية لدخول القطاع‬ ‫يف �أيار القادم‪.‬‬

‫�سيجري تعديالت على حكومة فيا�ض‬

‫عباس يعلن أزمة مالية بالسلطة ويرفض حلها‬ ‫أو سحب االعرتاف بـ ش«إسرائيل»‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س‬ ‫�أن �سلطته متر ب�أزمة مالية حقيقية‪" ،‬ولكننا �سندفع‬ ‫الرواتب هذا ال�شهر"‪.‬‬ ‫وقال عبا�س خالل مقابلة مع تلفزيون فل�سطني �إنه‬ ‫"لو لدينا ا�ستقالل ف�سنكتفي بالزارعة وال�سياحة‪ ،‬و�إننا‬ ‫ال زلنا نعتمد على امل�ساعدات‪ ،‬ف ��إذا انتهينا من الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي فالأمور �ست�صبح �أف�ضل‪ ،‬و�إذا مل ننته فهناك‬ ‫فع ً‬ ‫ال �ضنك و�صعوبة"‪.‬‬ ‫حل ال�سلطة مرفو�ض‬ ‫وفيما يتعلق بالعملية ال�سلمية‪ ،‬ق��ال �إن اخليارات‬ ‫الفل�سطينية كلها مطروحة‪ ،‬با�ستثناء حل ال�سلطة �أو‬ ‫�سحب االعرتاف بـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬م�ضي ًفا‪�" :‬إننا ال نطلب‬ ‫عزل "�إ�سرائيل"‪ ،‬بل عزل �سيا�ستها اال�ستيطانية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن الر�سالة التي �ستوجهها ال�سلطة �إىل‬ ‫رئ�ي����س ال� ��وزراء الإ��س��رائ�ي�ل��ي بنيامني نتنياهو جاءت؛‬ ‫نتيجة ان�سداد الأف��ق ال�سيا�سي وع��دم جن��اح املفاو�ضات‪،‬‬ ‫حممود عبا�س رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫م�شريا �إىل �أن الر�سالة �ستت�ضمن �شرحا ملا و�صلت �إليه‬ ‫امل�سرية ال�سلمية منذ بدايتها وحتى الآن‪.‬‬ ‫على‬ ‫�ستجري‬ ‫�لات‬ ‫وق ��ال ع�ب��ا���س �إن بع�ض ال�ت�ع��دي‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫احلكومة احلالية‪ ،‬يف وقت ق�صري جدا‪ ،‬وهذه التعديالت‬ ‫ك ��ان ��ت � �س �ت �ج��رى م �ن��ذ ف �ت��رة‪ ،‬ول �ك ��ن �أج� �ل ��ت م ��ن �أج ��ل‬ ‫وبخ�صو�ص يهودية الدولة‪ ،‬قال �إن هذه الق�ضية مل‬ ‫تكثيف ل��ه يف الأرا� �ض��ي الفل�سطينية ك��اف��ة‪ ،‬وخا�صة يف‬ ‫امل�صاحلة‪.‬‬ ‫ي�أت ذكرها خالل االعرتاف املتبادل بني منظمة التحرير‬ ‫مدينة القد�س‪ ،‬والآن �أ�صبح ب�شكل �شر�س جدا"‪.‬‬ ‫تعديالت وزارية‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬طالبنا اجلانب الأمريكي بالتدخل ومل و"�إ�سرائيل"‪ ،‬ومل يذكرها اجلانب الإ�سرائيلي �إال قبل‬ ‫�سالم‬ ‫حكومة‬ ‫على‬ ‫التعديل‬ ‫بع�ض‬ ‫هناك‬ ‫وق��ال �إن‬ ‫يتوقف اال�ستيطان‪ ،‬واللجنة الرباعية تكتفي ب�إ�صدار بيان عامني‪ ،‬فلماذا ذل��ك؟ ومل��اذا مل يطلبوا من الأردن مثال‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫ًا‪،‬‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫ق�صرية‬ ‫�ترة‬ ‫ف‬ ‫يف‬ ‫�ون‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫بال�ضفة‬ ‫فيا�ض‬ ‫يدعو الطرفني �إىل العودة للمفاو�ضات‪ ،‬حتى املواطن االعرتاف بهذه الق�ضية يف اتفاقية ال�سالم املربمة بني‬ ‫امل�صاحلة‪،‬‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫أ‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ل‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫ؤ‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫�ترة‬ ‫ف‬ ‫منذ‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫الأم��ر‬ ‫العادي مل يعد يرى �إمكانية تطبيق حل الدولتني؛ جراء اجلانبني؟‬ ‫أخري‪.‬‬ ‫�‬ ‫للت‬ ‫جمال‬ ‫هناك‬ ‫يعد‬ ‫مل‬ ‫ولكن‬ ‫وقال‪" :‬بعد ت�سليم الر�سالة لنتنياهو‪� ،‬إذا كان هناك‬ ‫تكثيف اال�ستيطان يف الأر�ض الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫فاال�ستيطان‬ ‫ًا؛‬ ‫د‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫حمبط‬ ‫و�ضع‬ ‫يف‬ ‫"نحن‬ ‫�ال‪:‬‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫جواب �إيجابي فنحن م�ستعدون للحوار‪ ،‬لكن �إذا مل ت�أت‬ ‫ت�صاعدت وتريته الذي بد�أ منذ عام ‪ ،1967‬و�أ�صبح هناك "يهودية الدولة"‬

‫ب�أي ثمرة و�شعرنا بعدم وجود �أمل‪ ،‬فعندها كل خياراتنا‬ ‫مفتوحة ولن ن�ستثني خيا ًرا واحدًا"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باجتماع اللجنة الرباعية‪ ،‬قال عبا�س‬ ‫�إن اللجنة الرباعية �ستلتقي يف الـ‪ 11‬من ال�شهر اجلاري‬ ‫يف وا�شنطن‪ ،‬و"نحن تكلمنا مع مندوبي رو�سيا و�أمريكا‬ ‫والأمم املتحدة واالحت��اد الأوروب��ي وو�ضعناهم يف �صورة‬ ‫خيارتنا‪ ،‬و�إننا لن نقبل بدعوى ف�ضفا�ضة من اللجنة‬ ‫الرباعية لدعوة الطرفني دون التطرق �إىل امل�شكلة التي‬ ‫تعاين منها عملية ال�سالم"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �ضمري العامل �أحيانا يكون ميتا؛ ف�أربعة‬ ‫م�ساجد حرقت يف ال�ضفة الغربية من قبل امل�ستوطنني‬ ‫ومل يتحرك �أحد‪.‬‬ ‫قمة بغداد‬ ‫وح��ول القمة العربية ال�ت��ي ع�ق��دت يف ب �غ��داد‪ ،‬قال‬ ‫عبا�س �إن كون القمة عقدت فهذا �شيء جيد‪ ،‬وهي ر�سالة‬ ‫�أخوية للعراق مفادها �أن الدول العربية مبجملها تذهب‬ ‫ل�ل�ع��راق لتح�ضر ه��ذه ال�ق�م��ة‪ ،‬ول�ل�ع��امل �أن ��ه ل��دي�ن��ا قمة‬ ‫�سنح�ضرها بغ�ض النظر عن التمثيل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن القمة م��ن حيث ال�شكل جنحت‪ ،‬ومن‬ ‫حيث القرارات جنحت �أك�ثر؛ فكل القرارات التي تتعلق‬ ‫بفل�سطني موجودة ومعتمدة‪ ،‬ولكن املهم تنفيذها جزئيا‬ ‫�أو كليا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬شرحت بال�ضبط م��اذا ن��ري��د م��ن هذه‬ ‫احلكومة‪ ،‬و�أن�ه��ا م�ؤقتة وانتقالية ولي�ست دائ�م��ة ومن‬ ‫امل�ستقلني وال�ت�ك�ن��وق��راط‪ ،‬وه��دف�ه��ا �إج ��راء االنتخابات‬ ‫و�إم�ك��ان�ي��ة �إع ��ادة ب�ن��اء غ��زة نتيجة مل��ؤمت��ر ��ش��رم ال�شيخ‪،‬‬ ‫وحتى ت�شكل احلكومة �أمامها عقبات؛ وهي جتديد �سجل‬ ‫االنتخابات يف غزة‪ ،‬والثانية القد�س التي بدونها ال ميكن‬ ‫�إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وه��ذه �أت��رك��وه��ا يل‪ ،‬والأم ��ر الثالث‬ ‫و�أمتنى �أن نتفق عليه‪ ،‬وهو االن�سجام بني قانون املنظمة‪،‬‬ ‫وبني قانون ال�سلطة مبا يتعلق باالنتخابات‪.‬‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أكد من�سق عام احلركة ال�شعبية لن�صرة الأ�سرى واحلقوق الفل�سطينية‬ ‫ن�ش�أت الوحيدي‪� ،‬أن الأ�سرى الفل�سطينيني يدخلون غدا الأحد يف الأ�سبوع‬ ‫ال �ث��اين م��ن امل��رح�ل��ة الأوىل ل�برن��اجم�ه��م ال�ن���ض��ايل التكتيكي واملرحلي‬ ‫على طريق ت�صعيد اخل�ط��وات الن�ضالية؛ تنديدًا بال�سيا�سات العن�صرية‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الوحيدي ‪-‬يف بيان ن�شرته احلركة ام�س اجلمعة‪� -‬أن الأ�سبوع‬ ‫الثاين من املرحلة الرابعة التي عرفت بـ"الفو�ضى املنظمة" �ستكون �أدنى من‬ ‫�إ�ضراب يوم كامل‪ ،‬مبي ًنا �أن الأ�سبوع الثاين يبد�أ من يوم غد الأحد‪ ،‬وي�ستمر‬ ‫حتى اخلمي�س املوافق ‪ 12‬ني�سان ‪ ،2012‬وتنفذ فيه اخلطوات الن�ضالية‪.‬‬ ‫وعدد الإجراءات التي يتبعها الأ�سرى كما هو يف الأ�سبوع الأول؛ حيث‬ ‫يتم �إرج��اع وجبات الطعا‪،‬م واالحتجاج على العدد‪ ،‬واحتجاج �ضد �ضباط‬ ‫الأق�سام‪ ،‬والنزول للفورة ب�شكل كامل وجل�سات على م�ستوى الفورة والغرف‬ ‫يف �ساعة العدد ودق ال�شبابيك واحتجاج على التفتي�ش الليلي‪.‬‬ ‫و�أ�شار الوحيدي �إىل �أن "الأ�سبوع الثالث والأخري من املرحلة الرابعة‬ ‫لربنامج الأ�سرى يبد�أ يوم ال�سبت املوافق ‪ 14‬ني�سان ‪ 2012‬ي�شمل �إ�ضراباً‬ ‫كام ً‬ ‫ال وموحداً يف ال�سجون كافة‪ ،‬مع �إر�سال ر�سائل على طريق الو�صول‬ ‫للحظة ال�صفر يف مواجهة ال�سيا�سات العن�صرية الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬يوم ال�سابع ع�شر من ني�سان ‪ ،2012‬وهو اليوم الوطني للأ�سري‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬يكون يوم �صمت كامل ينفذه الأ�سرى من �ساعات الفجر وحتى‬ ‫امل�ساء‪ ،‬مع االلتزام بالغرف ب�شكل تام‪ ،‬وعدم �إخراج العمال �إال عام ً‬ ‫ال واحداً‬ ‫من كل ق�سم"‪.‬‬ ‫و�شدد الوحيدي على �ضرورة �إ�سناد ودعم الربنامج التكتيكي للأ�سرى‬ ‫واملعتقلني يف �سجون االحتالل؛ من خالل الفعاليات الت�ضامنية الالزمة‬ ‫يف االعت�صامات وامل�ؤمترات والندوات وامل�سريات‪ ،‬وا�ستنها�ض كل الطاقات‬ ‫الإب��داع �ي��ة وال�شعبية وامل��ؤ��س���س��ات�ي��ة وال��ر��س�م�ي��ة يف �سبيل �إجن ��اح برنامج‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫ودعا �إىل توحيد اجلهود الفل�سطينية‪ ،‬و�إحياء اليوم الوطني للأ�سري‬ ‫الفل�سطيني يف ال�سابع ع�شر من ني�سان بال�شكل الوحدوي‪ ،‬الذي يرقى ملعاناة‬ ‫و�صمود وت�ضحيات احلركة الوطنية الفل�سطينية الأ�سرية‪.‬‬

‫جدل يف فرنسا حول معرض صور‬ ‫عن "حماس"‬ ‫بوردو ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أثار معر�ض �صور عن حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) يف مدينة‬ ‫انغوليم يف جنوب غرب فرن�سا جدال‪ ،‬بعد �أن دعا املجل�س التمثيلي للم�ؤ�س�سات‬ ‫اليهودية يف فرن�سا �إىل �إلغائه‪ ،‬معتربا �أنه "ميجد الإرهاب"‪.‬‬ ‫وتقيم جمعية "�شارنت فل�سطني ت�ضامن" ه��ذا امل�ع��ر���ض للم�صور‬ ‫الفوتوغرايف ف��ردري��ك �سوتورو ع��ن حركة حما�س‪ ،‬التي تعتربها الإدارة‬ ‫الأمريكية واالحتاد الأوروبي تنظيما ارهابيا‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن يفتتح املعر�ض يف العا�شر م��ن ني�سان يف ق��اع��ة تابعة‬ ‫لبلدية املدينة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س التمثيلي للم�ؤ�س�سات اليهودية ري�شار برا�سكييه‬ ‫ل�صحفة "ال �شارنت ليرب" عن املعر�ض‪�" :‬إنه مي��دح حما�س التي متجد‬ ‫الإرهاب"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مارك كنوبل الباحث يف املجل�س التمثيلي للم�ؤ�س�سات‬ ‫اليهودية‪" :‬ما ي�صدمنا يف البداية هو عنوان املعر�ض حما�س‪ ،‬التي هي حركة‬ ‫�سيا�سية ملتزمة ج��دا وترف�ض يف �شرعتها االع�ت�راف بوجود �إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫معربا عن الأ�سف لكون امل�س�ؤولني عن املعر�ض ال يو�ضحون �أن حما�س "هي‬ ‫منظمة م�صنفة ك�إرهابية"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال امل�صور �سوتورو‪�" :‬آ�سف لكل هذا‪ ،‬و�أنا ال �أفهم خ�صو�صا‬ ‫هذا اجل��دل؛ لأنني �أحت��دى �أي�اً كان �أن يجد يف �صوري‪� ،‬أو يف ن�صو�صي �أي‬ ‫متجيد حلما�س! �أو للإرهاب!"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �سوتورو �أن �أع�ضاء املجل�س التمثيلي "بكل ب�ساطة ال يريدون‬ ‫�أن نتكلم ع��ن حما�س"‪ ،‬مو�ضحا‪" :‬ل�ست نا�شطا فل�سطينيا‪ ،‬وال مواليا‬ ‫لإ�سرائيل‪ ،‬بل �صحفي!"‪.‬‬

‫االحتالل يعثر على كميات غاز‬ ‫كبرية قرب سواحل فلسطني‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫ك�شفت �صحيفة �إ�سرائيلية ام�س اجلمعة النقاب عن اكت�شاف‬ ‫ال�سلطات الإ�سرائيلية كميات كبرية م��ن ال�غ��از الطبيعي قبالة‬ ‫�سواحل فل�سطني املحتلة عام ‪ ،48‬وب��د�أت �أعمال احلفر والتنقيب‬ ‫يف �أيار املا�ضي ‪.2011‬‬ ‫وقدرت �صحيفة "يديعوت �أحرنوت" الإ�سرائيلية الكمية التي‬ ‫مت اكت�شافها بـ ‪ 31.5‬مليار مرت مكعب‪.‬‬ ‫وقالت �إن "�إ�سرائيل ب��د�أت احلفر يف البئر (تنني ‪ )1‬بداية‬ ‫�شهر �أيار عام ‪ 2011‬بتكلفة ت�صل �إىل ‪ 50‬مليون دوالر‪ ،‬وي�شمل ذلك‬ ‫الو�صول �إىل عمق ‪ 5.5‬كيلو مرت"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �أن ه ��ذه ال �ك �م �ي��ات ‪-‬ال� �ت ��ي و�صفتها‬ ‫بـ"الكبرية"‪ -‬تعد الثالثة التي تكت�شفها "�إ�سرائيل"؛ حيث �سبق‬ ‫اكت�شاف كميات و�صفت بالكبرية يف احلقلني "متر‪ ،‬لوينت"‪.‬‬

‫استنكار زيارة الداعية الحبيب الجفري لألقصى املبارك‬

‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫ا�ستنكرت احلركة الإ�سالمية يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني زيارة الداعية اليمني احلبيب على‬ ‫اجلفري‪ ،‬وعددا من ال�شخ�صيات الر�سمية من‬ ‫الأردن للم�سجد الأق�صى املبارك حتت حماية‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم احلركة الإ�سالمية‬ ‫� �ص��ال��ح ل �ط �ف��ي يف ت �� �ص��ري��ح � �ص �ح �ف��ي �أم�س‬ ‫اجلمعة‪" :‬كنا نتوقع م��ن ال���س��ادة العلماء يف‬ ‫الوطن العربي والإ�سالمي ‪-‬بغ�ض النظر عن‬ ‫انتماءاتهم‪ -‬الوقوف �صفًا واح�دًا يف مواجهة‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة االح�ت�لال�ي��ة ال�ت��ي ت��دن����س بجنودها‬ ‫وجمنداتها يوم ًيا �ساحات امل�سجد الأق�صى"‪.‬‬ ‫و�أَ� �ض��اف‪" :‬كنا نتوقع م��ن �أم �ث��ال ه�ؤالء‬ ‫العلماء �أن يقولوا كلمة �صادقة وحقة‪ ،‬يف �سبيل‬ ‫�إن�ق��اذ امل�سجد الأق���ص��ى م��ن عمليات التهويد‬ ‫املنظمة ال�ت��ي متار�سها امل�ؤ�س�سة االحتاللية‬ ‫و�سوائب امل�ستوطنني"‪.‬‬ ‫وتابع لطفي‪" :‬كنا ن�أمل من ه�ؤالء الدعاة‬ ‫ال�صالة يف امل�سجد الأق�صى احلر‪ ،‬ولي�س الذي‬ ‫ي �ع��اين م��ن االح� �ت�ل�ال "الإ�سرائيلي"‪ ،‬وما‬ ‫ن��زال نهيب بعلماء الأم��ة �أن تنجب كالقا�ضي‬ ‫حميي الدين بن الزكي القر�شي الذي �أبى �إال‬

‫�أن يخطب اجلمعة‪ ،‬و�إال ي�صلي يف الأق�صى �إال‬ ‫وهو حمرر من االحتالل ال�صليبي"‪.‬‬ ‫وك ��ان اجل �ف��ري وع ��دد م��ن ال��دع��اة زاروا‬ ‫م��دي�ن��ة ال�ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬و��ص�ل��وا يف امل�سجد‬ ‫القبلي ثم ذهبوا للم�صلى امل��رواين وخرجوا‬ ‫من الباب ال�شرقي املغلق‪ ،‬بعد �أن فتح الباب‬ ‫ال �� �ش��رق��ي ال �ك �ب�ير م��ن ث��م ت��وج �ه��وا �إىل قبة‬ ‫ال �� �ص �خ��رة حت ��ت ح �م��اي��ة �أم �ن �ي��ة �إ�سرائيلية‬ ‫مكثفة‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الأوق��اف ا�ستدعت ع��ددًا من‬ ‫ال�شبان حلماية ال��وف��د ال��ذي �ضم اجلفري‪،‬‬ ‫و�شخ�صيات ر�سمية من الأردن الذي �ضم �أحد‬ ‫�أمراء الأردن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن رئي�س االحتاد العاملي لعلماء‬ ‫امل�سلمني الدكتور يو�سف القر�ضاوي‪� ،‬أك��د �أن‬ ‫زيارة القد�س بت�أ�شرية �إ�سرائيلية يعد تطبيعاً‬ ‫وا�ضحاً‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح ال �ق��ر� �ض��اوي �أن "زيارة العرب‬ ‫�ست�صب يف م�صلحة‬ ‫وامل�سلمني للمدينة املقد�سة‬ ‫ُّ‬ ‫التطبيع‪ ،‬و�ستخفف ال�ضغوط على االحتالل‬ ‫و��س�ت�خ��دم االق �ت �� �ص��اد الإ� �س��رائ �ي �ل��ي �أك�ث�ر من‬ ‫خدمتها القت�صاد �أبناء القد�س؛ عرب الإيحاء‬ ‫ب�أنها دولة منفتحة على الأديان الأخرى‪ ،‬و�أن‬ ‫املدينة يجب �أن تظل موحدة حتت �سيادته"‪.‬‬

‫الداعية اجلفري يتجول يف الأق�صى بحرا�سة �إ�سرائيلية‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫مصدر دبلوماسي يمني‪ :‬اإلمارات‬ ‫وافقت على استضافة صالح‬ ‫القاهرة‪� -‬صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د م�صدر دبلوما�سي ميني ام�س اجلمعة‬ ‫�أن دول��ة الإم��ارات وافقت على ا�ستقبال الرئي�س‬ ‫ال�سابق علي عبداهلل �صالح‪ ،‬للإقامة فيها خالل‬ ‫الفرتة االنتقالية املحددة ب�سنتني وب�صورة دائمة‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬و�أن�ه��ا �أبلغت الأط ��راف الراعية للمبادرة‬ ‫اخلليجية مطلع الأ�سبوع اجلاري مبوافقتها على‬ ‫ا�ست�ضافة الرئي�س ال�سابق‪.‬‬ ‫وذك��رت �صحيفة (�أخ�ب��ار ال�ي��وم) اليمنية يف‬ ‫ع��دده��ا ال���ص��ادر ام����س اجل�م�ع��ة �أن دبلوما�سيني‬ ‫غربيني �أع��رب��وا ع��ن ت�ف��ا�ؤل�ه��م الكبري مبوافقة‬ ‫الإم ��ارات على ا�ست�ضافة �صالح‪ ،‬وق��ال��وا �إن ذلك‬ ‫�سي�سهل مهمة الواليات املتحدة و�أوروبا يف �إقناعه‬ ‫ب�ترك من�صبه كرئي�س للم�ؤمتر ال�شعبي العام‪،‬‬ ‫ومغادرة اليمن‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن "دولة الإم��ارات العربية‬ ‫هي الدولة الوحيدة التي قبلت ا�ست�ضافة �صالح‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ع�ل��ى �أ��س��ا��س�ه��ا �أب� ��دى ��ص��ال��ح ق�ب��ول��ه برتك‬

‫رئا�سة (ح��زب) امل�ؤمتر وخروجه من البالد بعد‬ ‫�أن تزايدت ال�ضغوط الغربية والعربية عليه"‪.‬‬ ‫ونقلت (�أخبار اليوم) عن امل�صدر قوله‪�" :‬إن‬ ‫الدبلوما�سية الأمريكية وال�سعودية كثفت خالل‬ ‫الأ�سبوع املن�صرم جهودها يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬خا�صة‬ ‫بعد زيارة الرئي�س اليمني عبد ربه من�صور هادي‬ ‫للمملكة العربية ال�سعودية يف ‪� 26‬آذار املن�صرم‪،‬‬ ‫التي تلتها مباحثات �أمريكية‪� -‬سعودية جمعت‬ ‫العاهل ال�سعودي امللك عبداهلل بن عبد العزيز‬ ‫ووزي��رة اخلارجية الأمريكية هيالري كلينتون‪،‬‬ ‫التي �أبدت ارتياحها ال�شديد للجهود التي تبذلها‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية لإزال��ة �أ�سباب التوتر‬ ‫يف ال�ي�م��ن‪ ،‬و�إجن ��اح امل��رح�ل��ة الثانية م��ن املبادرة‬ ‫اخلليجية و�آليتها التنفيذية"‪.‬‬ ‫وكانت وا�شنطن والريا�ض اتفقتا على �أن بقاء‬ ‫�صالح يف اليمن وتر�أ�سه لـ"امل�ؤمتر ال�شعبي العام"‬ ‫ميثل عائقاً كبريا �أم��ام ا�ستكمال املرحلة الثانية‬ ‫من املبادرة اخلليجية و�آليتها التنفيذية‪.‬‬

‫حملة «مليون حجاب» تأبين ًا ملقتل‬ ‫عراقية بجريمة عنصرية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطلقت نا�شطات حول العامل حملة "املليون‬ ‫حجاب"‪ ،‬دع ًما لروح ال�سيدة العراقية التي لقيت‬ ‫م�صرعها يف الواليات املتحدة؛ نتيجة جرمية قتل‬ ‫ب�سبب �أ�صولها العربية امل�سلمة ملكافحة التمييز‬ ‫العرقي والديني‪.‬‬ ‫وتن�شر �سيدات �صورهن مرتديات احلجاب‬ ‫على اعتبارها حمل ًة عاملي ًة �ضد التمييز العرقي‬ ‫�أو الديني‪ ،‬مثلما حدث مع �شيماء العو�ضي (‪32‬‬ ‫ع��ا ًم��ا) امل�ه��اج��رة ال�ع��راق�ي��ة يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ال�شهر املا�ضي؛ حيث ُوج��دت غ��ارق� ًة يف بحر من‬ ‫دمائها يف منزلها ب�سان دييجو‪ ،‬بح�سب �صحيفة‬ ‫"ديلي ميل" الربيطانية‪.‬‬ ‫ولإظهار الت�ضامن مع الن�ساء امل�سلمات حول‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬ق��ام��ت ع��دي��دات م��ن الن�ساء ‪-‬معظمهن‬ ‫ل�سن م�سلمات‪ -‬بن�شر �صورهن مرتديات احلجاب‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و��ش��ارك��ت ع��دي��دات م��ن الن�ساء على �صفحة‬

‫حملة "مليون ح�ج��اب ل�شيماء العو�ضي" على‬ ‫موقع في�س ب��وك‪ ،‬وكتبت �سارواز‪" :‬لقد ارتديت‬ ‫ه��ذا احل�ج��اب ت�ضام ًنا م��ع ك��ل الن�ساء يف العامل‬ ‫الالتي ارتدينه بناء على رغبتهن‪ ،‬قلبي يف ميدان‬ ‫التحرير وقطاع غزة"‪.‬‬ ‫وكتبت �أخرى با�سم لورا لني‪�" :‬أنا مدر�سة يف‬ ‫�إح��دى مدار�س ديرتويت‪ ،‬وارتديت احلجاب ملدة‬ ‫�أ�سبوع تقري ًبا باعتباره رم � ًزا ملكافحة التع�صب‬ ‫والتمييز"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬ولقد وجدت الدعم واملحبة من‬ ‫كل زمالئي و�أ�صدقائي والطلبة الح ًقا"‪.‬‬ ‫وبعد وف��اة العراقية �شيماء العو�ضي ب�أيام‪،‬‬ ‫خرج زوجها و�س�أل يف كلمة لو�سائل الإعالم فاعل‬ ‫هذه اجلرمية ‪-‬الذي ما يزال غري معروف‪ -‬ملاذا‬ ‫فعلت هذا؟ وماذا ا�ستفدت بقتلها؟‬ ‫يُذكر �أن الالجئة العراقية املقيمة يف �سان‬ ‫دييجو ب��ال��والي��ات املتحدة ق��د ُوج��دت يف ‪� 21‬آذار‬ ‫امل��ا��ض��ي م�ق�ت��ول� ًة وغ��ارق � ًة يف دم��ائ�ه��ا‪ ،‬م��ع ر�سالة‬ ‫بجوارها "عودوا �إىل بالدكم‪� ،‬أيها الإرهابيون"‪.‬‬

‫املتمردون الطوارق يعلنون استقالل‬ ‫ازواد وفوضى يف شمال مالي‬ ‫باماكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن امل �ت �م��ردون ال� �ط ��وارق �أم�س‬ ‫"ا�ستقالل ازواد" يف ��ش�م��ال مايل‪،‬‬ ‫يف خ � �ط� ��وة مت رف� ��� �ض� �ه ��ا يف اخل � � ��ارج‬ ‫وع� ��ززت االل�ت�ب��ا���س يف منطقة تهيمن‬ ‫عليها جم �م��وع��ات �إ� �س�لام �ي��ة م�سلحة‬ ‫وجم��رم��ون‪ ،‬وه��ي على �شفري "كارثة‬ ‫�إن�سانية"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة الوطنية لتحرير‬ ‫ازواد يف بيان على موقعها االلكرتوين‬ ‫�إن �ه��ا ق ��ررت "با�سم ال���ش�ع��ب االزوادي‬ ‫احلر"‪ ،‬ب���ش�ك��ل ال رج �ع��ة ف �ي��ه �إع�ل�ان‬ ‫ا�ستقالل دولة ازواد"‪.‬‬ ‫و�أكدت احلركة يف بيانها "اعرتافها‬ ‫ب � �ح� ��دود دول اجل� � � ��وار واح �ت�رام � �ه ��ا‪،‬‬ ‫واالن� �خ ��راط ال �ك��ام��ل يف م�ي�ث��اق الأمم‬ ‫املتحدة"‪.‬‬ ‫كما تعهدت "بالعمل على توفري‬ ‫االمن وال�شروع يف بناء م�ؤ�س�سات تتوج‬ ‫ب��د� �س �ت��ور دمي ��وق ��راط ��ي ل ��دول ��ة ازواد‬ ‫امل�ستقلة"‪ ،‬داعية املجتمع ال��دويل اىل‬ ‫"االعرتاف بازواد دولة م�ستقلة بدون‬ ‫ت�أخري"‪.‬‬ ‫و�أك��دت احلركة ‪-‬يف بيان ا�ستقالل‬ ‫ازواد‪� -‬أن جلنتها التنفيذية �ست�ستمر‬ ‫يف ت�سيري �ش�ؤون ازواد حتى يتم تعيني‬ ‫�سلطة وطنية ازوادية‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك� ��د امل �ت �ح��دث با�سم‬ ‫احل��رك��ة يف ف��رن���س��ا م��و� �س��ى �آغ طاهر‬ ‫ل�شبكة "فران�س ‪� "24‬أن احلركة تريد‬ ‫اح�ترام "احلدود مع ال��دول املجاورة"‬ ‫يف ال�صحراء؛ �أي اجلزائر وموريتانيا‬ ‫والنيجر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �آغ ط��اه��ر‪�" :‬أنهينا للتو‬ ‫معركة مهمة جدا هي معركة التحرير"‪،‬‬ ‫قبل �أن يدين "القوى االرهابية التي‬ ‫انتهزت فر�صة هذا الو�ضع"‪.‬‬ ‫ورف�ضت ال��والي��ات املتحدة اعالن‬ ‫ا�ستقالل منطقة "ازواد"‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ت �ح��دث ب��ا� �س��م اخلارجية‬

‫الأم��ري �ك �ي��ة ب��ات��ري��ك ف �ن�تري��ل‪�" :‬إننا‬ ‫نرف�ض �إعالن احلركة الوطنية لتحرير‬ ‫ازواد اال��س�ت�ق�لال‪ ،‬ون �ك��رر دع��وت�ن��ا اىل‬ ‫احلفاظ على وحدة �أرا�ضي مايل"‪.‬‬ ‫ورف�ض االحتاد الأوروب��ي واالحتاد‬ ‫االف��ري�ق��ي وفرن�سا ‪-‬ال �ق��وة امل�ستعمرة‬ ‫ال �� �س��اب �ق��ة‪ -‬اع �ل��ان ا� �س �ت �ق�ل�ال ازواد‪،‬‬ ‫معتربين انه "باطل والغ" و"ال قيمة‬ ‫له" ع �ل��ى ح��د ق ��ول رئ �ي ����س مفو�ضية‬ ‫االحتاد االفريقي جان بينغ‪.‬‬ ‫واكد بينغ جمددا "مبد�أ عدم امل�سا�س‬ ‫باحلدود التي ورثتها الدول االفريقية‬ ‫عند ح�صولها على اال�ستقالل"‪ ،‬كما‬

‫��ش��دد على "حر�ص االحت ��اد االفريقي‬ ‫ال�شديد على الوحدة الوطنية ووحدة‬ ‫و�سالمة ارا�ضي مايل"‪.‬‬ ‫كما رف�ض امل�غ��رب بالكامل اعالن‬ ‫ا� �س �ت �ق�لال ازواد‪ ،‬ح �ي��ث اع �ت�ب�ره وزير‬ ‫خارجيته �سعد ال��دي��ن عثماين "غري‬ ‫مقبول متاما"‪ ،‬م��ؤك��دا ان��ه �ستكون له‬ ‫"عواقب وخيمة على ال�سالم واالمن‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة برمتها"‪.‬‬ ‫واك ��دت وزارة خ��ارج�ي��ة النيجر يف‬ ‫بيان انها "ترف�ض قطعا هذا االعالن‬ ‫وت �ع �ت�بره ب��اط�لا (‪ )...‬وت �ك��رر ت�أكيد‬ ‫مت�سكها بوحدة جمهورية مايل ووحدة‬

‫هجوم تفجريي يستهدف املخابرات اليمنية بعدن‬ ‫عدن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت وزارة الدفاع �أن اثنني فجرا نف�سيهما‪،‬‬ ‫يرجح انهما ينتميان اىل تنظيم القاعدة هاجما‬ ‫ام�س اجلمعة على دراجة نارية مركزا للمخابرات‬ ‫يف عدن كربى مدن جنوب اليمن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال ��وزارة على موقعها ‪� 26‬سبتمرب �إن‬ ‫"انتحاريني من تنظيم القاعدة الإره��اب��ي لقيا‬ ‫م�صرعهما يف انفجار دراجتهما النارية املفخخة‬ ‫(‪ )...‬يف املن�صورة" احلي الواقع يف مدينة عدن‪.‬‬ ‫ون �ق ��ل امل ��وق ��ع ع ��ن م �� �ص��در ام �ن ��ي ق ��ول ��ه �إن‬ ‫"الدراجة املفخخة انفجرت باالنتحاريني (‪)...‬‬ ‫ق �ب��ل ت�ن�ف�ي��ذه�م��ا ع�م�ل�ي�ت�ه�م��ا االن �ت �ح ��اري ��ة‪ ،‬التي‬

‫ك��ان��ت ت�ستهدف م��رك��زا جل�ه��از الأم ��ن ال�سيا�سي‬ ‫باملن�صورة"‪.‬‬ ‫ومل ي�شر �إىل �سقوط �ضحايا يف التفجري‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "�أجهزة الأمن متكنت من معرفة‬ ‫هوية �أحدهما ويدعى ف��واز ال�صبيحي‪ ،‬وه��و من‬ ‫مدينة املن�صورة‪ ،‬وميلك مركز ات�صاالت يف البلوك‬ ‫‪ ،24‬فيما مل يتم التعرف على هوية االخ��ر؛ لأن‬ ‫ج�سمه ووجهه متزقا �إىل �أ�شالء"‪.‬‬ ‫وذك��ر �شاهد ع�ي��ان �أن ال�صبيحي ك��ان ميلك‬ ‫حم�لا جت��اري��ا يف احل ��ي‪" ،‬وال ع�لاق��ة ل��ه اطالقا‬ ‫بالقاعدة"‪.‬‬ ‫وعزز تنظيم القاعدة وجوده يف جنوب و�شرق‬ ‫اليمن‪ ،‬م�ستفيدا من �ضعف ال�سلطة املركزية بعد‬ ‫مترد �شعبي ا�ستمر عاما‪ ،‬و�أدى اىل رحيل الرئي�س‬

‫علي عبد اهلل �صالح‪.‬‬ ‫وكثفت القاعدة عملياتها منذ ‪� 25‬شباط يوم‬ ‫تن�صيب ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س ع�ب��د رب��ه من�صور هادي‬ ‫رئي�سا‪ .‬وقد تعهد هادي بالق�ضاء على التنظيم‪.‬‬ ‫وك��ان م�صدر حملي �صرح �أن ‪ 38‬عن�صرا من‬ ‫القاعدة قتلوا يف ق�صف وغارات �شنت على منطقة‬ ‫احلرور عند احلدود بني حمافظتي ابني وحلج يف‬ ‫جنوب اليمن‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أك ��د م���ص��در ع�سكري �أن القوات‬ ‫اليمنية �شنت غ��ارات وق�صف مدفعي مكثف على‬ ‫املنطقة احلدودية بني ابني وحلج‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن "الغارات اجلوية نفذها الطريان‬ ‫اليمني مب�ساعدة �أمريكية" دون ان يو�ضح طبيعة‬ ‫هذه امل�ساعدة‪.‬‬

‫وكان �ستة عنا�صر من تنظيم القاعدة احدهم‬ ‫�صومايل قتلوا يف ق�صف مدفعي للجي�ش اليمني‬ ‫ليل االحد االثنني ا�ستهدف زجنبار‪ ،‬كربى مدن‬ ‫حمافظة ابني اجلنوبية‪ ،‬بح�سب ما اعلن م�صدر‬ ‫حملي لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وي�سيطر م�سلحو "�أن�صار ال�شريعة" التابعني‬ ‫ل�ل�ق��اع��دة ع�ل��ى زجن �ب��ار م�ن��ذ �أواخ� ��ر �أي ��ار املا�ضي‪،‬‬ ‫وع�ل��ى �أج ��زاء وا�سعة م��ن حمافظتي اب�ين و�شبوة‬ ‫املجاورتني‪.‬‬ ‫وت�شن القوات اليمنية حملة مركزة للق�ضاء‬ ‫على التنظيم‪ ،‬الذي تعاظم نفوذه يف جنوب البالد‬ ‫بالتزامن مع االحتجاجات التي طالبت با�سقاط‬ ‫نظام الرئي�س ال�سابق علي عبداهلل �صالح‪.‬‬

‫أردوغان‪ :‬إيران ليست صادقة بشأن مكان انعقاد محادثات النووي‬ ‫انقرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعا رئي�س الوزراء الرتكي رجب‬ ‫طيب �أردوغ��ان �إي��ران �إىل الت�صرف‬ ‫"ب�صدق"‪ ،‬وذل��ك �إث��ر ت�صريحات‬ ‫ر�سمية �إي��ران �ي��ة ت ��ؤك��د �أن طهران‬ ‫مل تعد ترغب يف �إج��راء املحادثات‬ ‫امل�ق�ب�ل��ة م��ع ال �ق��وى ال�ع�ظ�م��ى حول‬ ‫برناجمها النووي يف �إ�سطنبول‪.‬‬ ‫وقال �أردوغان ردا على �س�ؤال يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع نظريه‬ ‫الأل �ب ��اين ��ص��ال��ح ب��ري���ش��ا �إن �إي ��ران‬ ‫"لي�ست � �ص��ادق��ة وال خمل�صة يف‬ ‫اقرتاحها �أن تكون دم�شق �أو بغداد‬ ‫بدال من �إ�سطنبول مكانا حمتمال‬ ‫ل� �ل� �م� �ح ��ادث ��ات ب� ��� �ش� ��أن برناجمها‬ ‫النووي" مع القوى ال�ست الأخرى‬ ‫الأ�سبوع القادم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "االقرتاح املطروح‬ ‫يف الوقت الراهن ب��أن تكون دم�شق‬ ‫�أو ب� �غ ��داد �إه� � ��دار ل �ل��وق��ت‪ ،‬ويعني‬ ‫�أن��ه ل��ن ي�ح��دث؛ لأن�ه��م يعلمون �أن‬ ‫اجلانب الآخر لن ي�أتي �إىل دم�شق �أو‬ ‫بغداد"‪ .‬وقال‪" :‬يجب �أن يت�صرفوا‬

‫(الإي� ��ران � �ي� ��ون) ب �� �ص��دق‪ ،‬وب�سبب‬ ‫فقدان هذا ال�صدق يتوا�صل تراجع‬ ‫احرتامهم يف العامل"‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ت �� �ص��ري �ح��ات �أردوغ� � ��ان‬ ‫بعد ي��وم من ت�صريحات م�س�ؤولني‬ ‫�إيرانيني ب�أنهم مل يعودوا يرغبون‬ ‫يف �إج� � � ��راء اجل� ��ول� ��ة ال �ت��ال �ي��ة من‬ ‫امل�ح��ادث��ات ح��ول ال�برن��ام��ج النووي‬ ‫يف تركيا؛ وذلك ب�سبب موقف �أنقرة‬ ‫م��ن الأزم� ��ة يف � �س��وري��ا‪ .‬واقرتحت‬ ‫طهران �إج��راء املفاو�ضات املقرر �أن‬ ‫تعقد يومي ‪ 13‬و‪ 14‬ني�سان اجلاري‬ ‫يف بغداد �أو دم�شق‪.‬‬ ‫وق � ��ال رئ �ي ����س جل �ن��ة ال�ش�ؤون‬ ‫اخل ��ارج� �ي ��ة يف جم �ل ����س ال�شورى‬ ‫الإي ��راين ع�لاء ال��دي��ن بوروجردي‬ ‫الأرب � � �ع� � ��اء �إن جم �ل ����س ال� ��� �ش ��ورى‬ ‫واحلكومة الإيرانية باتا ي�ستبعدان‬ ‫ت��رك �ي��ا‪ .‬و�أ�� �ض ��اف‪" :‬بعد الأخ� ��ذ يف‬ ‫االع �ت �ب��ار امل��وق��ف امل �ت �ط��رف‪ ،‬وغري‬ ‫املنطقي لرتكيا ب�ش�أن �سوريا‪ ،‬فقدت‬ ‫تركيا فعلياً �أي قدرة على ا�ست�ضافة‬ ‫االجتماع"‪.‬‬ ‫وكانت طهران تقرتح حتى الآن‬

‫�إجراء املفاو�ضات مع جمموعة ‪1+5‬‬ ‫(الواليات املتحدة ورو�سيا وال�صني‬ ‫وف��رن �� �س��ا وب��ري �ط��ان �ي��ا و�أمل ��ان� �ي ��ا) يف‬ ‫�إ�سطنبول‪ ،‬و�أكدت وزيرة اخلارجية‬ ‫الأمريكية هيالري كلينتون ال�سبت‬ ‫امل��ا��ض��ي ا�ستئنافها يف ت��رك�ي��ا‪ .‬لكن‬ ‫رو�سيا واالحتاد الأوروبي �أعلنا بعد‬ ‫ذلك �أن مكان وزم��ان املفاو�ضات مل‬ ‫يتحددا بعد‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال �أردوغ� � � � � � ��ان �إن "هذا‬ ‫االجتماع �أمر ال يك�سبنا �أي مكانة‪،‬‬ ‫ول�سنا ن�سعى وراء مثل هذه املكانة‪،‬‬ ‫�إي � ��ران ��س�ت�ك��ون ال �ف��ائ��ز م�ع�ن��ا هنا‪،‬‬ ‫مل��اذا؟ لأن�ن��ا �سنطرح �أم��ام�ه��م نهجا‬ ‫�صادقا"‪.‬‬ ‫وق ��د ت ��ده ��ورت ال �ع�لاق��ات بني‬ ‫ت��رك�ي��ا و�إي� ��ران يف ال �ف�ترة الأخ�ي�رة‬ ‫ب�سبب ��س��وري��ا‪ .‬وا�ست�ضافت تركيا‬ ‫الأح ��د امل��ا��ض��ي م ��ؤمت��را لأ�صدقاء‬ ‫�سوريا قدم دعما �سيا�سيا وع�سكريا‬ ‫وماليا للمعار�ضة ال�سورية‪ ،‬بينما‬ ‫تدعم طهران النظام ال�سوري‪.‬‬

‫رئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‬

‫ارا�ضيها الرا�سختني"‪.‬‬ ‫ون � ��دد ق � ��ادة م ��ن ط� � ��وارق النيجر‬ ‫باالعالن عن ا�ستقالل ازواد‪ ،‬وقالوا‪:‬‬ ‫"نقول ال لهذا الت�صرف اخل��ارج عن‬ ‫امل ��أل��وف‪ ،‬ون��وج��ه ن ��داء اىل اخ��وان�ن��ا يف‬ ‫م ��ايل ب��ال�ت�ع�ق��ل وال �ت��و� �ص��ل اىل ح��ل يف‬ ‫اطار دولة مايل املوحدة"‪.‬‬ ‫ومنطقة ازواد ال�شا�سعة متتد على‬ ‫م�ساحة تعادل م�ساحة فرن�سا وبلجيكا‬ ‫جمتمعتني‪ ،‬وتعد مهد الطوارق‪ ،‬وهي‬ ‫تقع �شمال نهر النيجر‪ ،‬وت�شمل ثالث‬ ‫مناطق اداري��ة؛ هي‪ :‬كيدال‪ ،‬ومتبكتو‪،‬‬ ‫وغاو‪.‬‬ ‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ تتعر�ض وزي ��رة ال�سياحة الفل�سطينية خ�ل��ود دعيب�س �إىل‬‫�ضغوط كبرية وم�ستمرة؛ ال�ست�صدار رخ�ص بناء على �أرا�ض م�صنفة‬ ‫كمناطق �آث��ار وح�ف��ري��ات يف مدينة نابل�س‪ .‬ال�ضغوط ت��أت��ي ب�شكل‬ ‫خا�ص من �أرب��ع �شخ�صيات مقربة ج��داً من رئي�س ال�سلطة‪ ،‬يقيم‬ ‫ثالثة منهم ب�صورة دائمة يف العا�صمة الأردنية‪ ،‬وتقيم ال�شخ�صية‬ ‫الرابعة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ ردّت م�صادر يف املعار�ضة ال�سورية على ��س��ؤال عن �إمكانية‬‫التزامها مببادرة املبعوث العربي ال��دويل �إىل �سوريا كويف �أن��ان �إذا‬ ‫التزم النظام بها‪ ،‬فقالت‪" :‬هي ق�صة جحا الذي ذهب يخطب البنه‬ ‫فكان هو موافقا وابنه وزوجته‪ ،‬ولكن العرو�س مل تكن موافقة!"‪،‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬ال فرق �إذا وافقنا �أم مل نوافق؛ لأن النظام لن يطبق �شيئا‬ ‫من املبادرة على �أر�ض الواقع"‪.‬‬ ‫ ال��والي��ات املتحدة كانت قد طلبت يف وق��ت �سابق من رو�سيا‬‫ال�ضغط على النظام ال�سوري من �أجل دفعه للدخول مع حوار مع‬ ‫املعار�ضة‪ .‬رو�سيا اليوم هي من تطالب الدول التي لها عالقات مع‬ ‫املعار�ضة ال�سورية بال�ضغط عليها من �أجل الدخول يف احل��وار مع‬ ‫دم�شق!‬ ‫ ق��ررت �شركة من�ساوية مقا�ضاة ال�سلطات يف دول��ة خليجية؛‬‫لتخلفها عن دفع م�ستحقات لها حول عقود مربمة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وت �ب�ين �أن ال�ت�خ�ل��ف يف ال��دف��ع ي �ع��ود خل�ل�اف��ات ب�ي�ن ح ��رم الأم�ي�ر‪،‬‬ ‫وم���س��ؤول رفيع ب��ال��دول��ة‪ .‬وم��ن املفرت�ض �أن تتخذ �إح��دى املحاكم‬ ‫التجارية العاملة بني باري�س دول��ة خليجية �أخ��رى ق��راراً مل�صلحة‬ ‫ال�شركة قريباً‪.‬‬ ‫ تو ّقع �سفري �أوروب��ي �أن ت�أخذ التطورات يف �سوريا واملنطقة‬‫منحى جديداً‪ ،‬على �ضوء نتائج املفاو�ضات الغربية مع �إيران يف ‪13‬‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ و��ض�ع��ت ال��دوائ��ر املعنية يف عا�صمة ك�ب�رى م���ص��رف�اً عربيا‬‫ح�صة فيه‪ ،‬حتت املجهر ملراقبة عمل ّيات‬ ‫ا�شرتى م�س�ؤول عربي كبري ّ‬ ‫قام بها‪ ،‬وا ّتخاذ ق��رارات يف �ش�أنه قد ت�صل �إىل و�ضعه على الالئحة‬ ‫ال�سوداء‪.‬‬ ‫ مراقبون الحظوا با�ستغراب �شديد كيف � ّأن ال�سلطة يف �سورية‬‫وافقت على حتديد مهلة زمنية لبدء تنفيذ خطة املبعوث الدويل‬ ‫كويف �أنان‪ ،‬يف حني رف�ضت رو�سيا ذلك!‬ ‫ انفجرت الأزمة النائمة داخل امل�ؤ�س�سة اللبنانية للإر�سال "�إل‬‫بي �سي" ب�شخ�ص رئي�س جمل�س الإدارة بيار ال�ضاهر‪ ،‬و�شركة "باك"‬ ‫التي ميلكها الأمي��ر ال�سعودي الوليد ب��ن ط�لال‪ ،‬وات�سعت لتطال‬ ‫جميع موظفي املحطة التلفزيونية وعددهم ‪ 397‬موظفاً‪ ،‬مبن فيهم‬ ‫العاملون يف مديرية الأخبار‪.‬‬

‫كوميديا سعودية على اإلنرتنت تنتقد الفساد تثري جدالً يف البالد‬ ‫جدة ‪ -‬رويرتز‬ ‫يهبط مسؤول سعودي مهم من سيارة رولز رويس‪ ،‬ويقيم‬ ‫سورا من األسالك حول قطعة أرض غير مملوكة ألحد‪ ،‬ثم يقول‬ ‫بالعامية‪" :‬صارت حاجتي"‪.‬‬ ‫واجتذبت اللقطة ‪-‬وهي جزء من فيديو يعرض على موقع‬ ‫يوتيوب اإللكتروني للقطات الفيديو‪ ،‬ويسخر من وكالة حكومية‬ ‫سعودية جديدة ملكافحة الفساد‪ 2.2 -‬مليون مشاهد على‬ ‫يوتيوب في اململكة؛ حيث أصبح كوميديون سعوديون على‬ ‫اإلنترنت يتناولون قضايا كانت غير مطروحة للنقاش في يوم‬ ‫ما‪ ،‬ويحظون بأعداد مشاهدة عالية‪.‬‬ ‫وال ميكن قياس األثر الذي تتركه مثل هذه املقتطفات‪ ،‬لكن‬ ‫وسائل االعالم االجتماعي تثير جدال في اجملتمع حول قضايا لم‬ ‫تطرح للنقاش من قبل في السعودية‪ ،‬التي تصل فيها نسبة‬ ‫من هم أقل من ‪ 30‬عاما إلى نحو ‪ 70‬في املئة‪ ،‬ويصل اإلنترنت‬ ‫إلى نحو ‪ 40‬في املئة من السعوديني‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫وقالت ملى صبري وهي كاتبة في حلقات "على الطاير"‬ ‫الكوميدية الشهيرة على يوتيوب‪ -‬إن فريق العمل يحرص جدا‬‫على عدم جتاوز اخلطوط احلمراء‪ ،‬لكنه يقدم بدال من ذلك كل‬ ‫القضايا التي تناقش في االعالم‪.‬‬ ‫وأضافت أن البرنامج يستخدم الكوميديا أيضا في السخرية‬ ‫من وجود مثل هذه اخلطوط احلمراء‪.‬‬ ‫وتفرض رقابة على االعالم في اململكة‪ ،‬كما يصبح الصحفيون‬ ‫الذين يتجاوزون اخلطوط احلمراء غير املفروضة رسميا عرضة‬ ‫لإلقالة‪ ،‬أو دفع غرامات كبيرة أو حتى الزج بهم في السجن‪.‬‬ ‫لكن املدونني واملشاركني في املنتديات على االنترنت يناقشون‬ ‫حاليا املشاكل االجتماعية وانتقادات احلكومة والفساد بحرية‬ ‫على الشبكة العاملية‪ ،‬كما اجتذب مستخدم ملوقع تويتر‬ ‫للتدوين املصغر يسخر من العائلة املالكة في السعودية ‪250‬‬ ‫ألف متابع له‪.‬‬ ‫وقال مدون سعودي مشهور يدعى أحمد العمران‪" :‬دائما ما‬ ‫يوفر االنترنت للسعوديني مساحة للتعبير عن أنفسهم بحرية‪،‬‬

‫بطرق لم يسبق لها مثيل‪ ،‬وتويتر هو أحدث نافذة لذلك"‪.‬‬ ‫وأضاف‪" :‬أصبح الناس أكثر انتقادا وصراحة على تويتر"‪.‬‬ ‫ولعب االعالم االجتماعي دور العامل املساعد في اضطرابات‬ ‫عصفت بدول عربية كثيرة العام املاضي‪ ،‬وساعد على حتريك‬ ‫مظاهرات أطاحت بأنظمة وألهب انتفاضات في دول بشمال‬ ‫إفريقية و"الشرق األوسط"‪.‬‬ ‫وتفادت السعودية موجة االنتفاضات‪ ،‬ويقول محللون إن‬ ‫من غير املرجح أن يدفع تصاعد جدل فعال حشودا إلى النزول‬ ‫للشوارع في اململكة‪.‬‬ ‫لكن مسؤولني في احلكومة يواجهون انتقادات الذعة على‬ ‫االنترنت في أفالم كوميدية وبرامج ساخرة على نحو لم يحدث‬ ‫من قبل‪.‬‬ ‫وجذبت لقطات تسخر من وزارة التجارة السعودية مبزاعم وجود‬ ‫معايير مزودجة في فرض قواعد جتارية أكثر من ‪ 915‬ألف مشاهد‬ ‫على يوتيوب‪ .‬ويريد الفيديو أن يقول إن القواعد تلزم صغار التجار‪،‬‬ ‫لكن رجال االعمال الكبار ميكنهم اإلفالت منها‪.‬‬

‫وال تأتي معظم االنتقادات في شكل سخرية أو تهكم؛ حيث‬ ‫شاهد أكثر من ‪ 52‬ألف شخص فيلما يخلد ذكرى ضحايا سيول‬ ‫ضربت جدة في عام ‪ ،2011‬وتظهر فيه جثث الضحايا في املناطق‬ ‫االكثر تضررا من السيول‪.‬‬ ‫وألقى العديد من سكان جدة باللوم في الكارثة على عجز‬ ‫احلكومة عن إقامة دفاعات ضد السيول‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من أن السعوديني الذين يشاركون في املنتديات‬ ‫السياسية على االنترنت متحمسون ومصدومون من طبيعة‬ ‫النقاش االلكتروني الذي ال يحكمه ضابط‪ ،‬فإن الدولة أبدت‬ ‫قلقها‪.‬‬ ‫وصدر قانون العام املاضي جعل املدونات وغيرها من وسائل‬ ‫االعالم االجتماعي عرضة لبعض القيود املفروضة على وسائل‬ ‫االعالم التقليدية‪.‬‬

‫فقـــــدان‬ ‫جـــواز �سفـــر‬ ‫�أعلــــن �أنـــــا‬ ‫ن��ادر زيـــاد يو�سف‬ ‫جـــاد اهلل‬ ‫ع���ن ف���ق���دان ج����واز �سفري‬ ‫االردين‪ /‬وال�����ذي �أج��ه��ل‬ ‫رقمه وتاريخ �صدوره ارجو‬ ‫ممن يعرث عليه ت�سليمه �إىل‬ ‫�أقرب مركز �أمني �أو االت�صال‬ ‫ع��ل��ى ‪ 0795561250‬وله‬ ‫جزيل ال�شكر‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫سوق النفط تتوقع اإلفراج عن مخزونات اسرتاتيجية يف تموز‬ ‫خافيري بال�س من لندن ‪« -‬فاينا�شل تاميز»‬ ‫ت�أخذنا املحادثات بني بع�ض من دول العامل الأكرث ا�ستهالكاً‬ ‫للنفط ح��ول �إط �ل�اق م �ل �ي��ارات م��ن ال�برام �ي��ل م��ن احتياطياتها‬ ‫النفطية يف حاالت الطوارئ‪� ،‬إىل ال�س�ؤال ع ّما �إذا كان ذلك م�س�ألة‬ ‫توقيت �أم �أ ّنه هو الفعل ذاته؟‬ ‫ّ‬ ‫وتب�شر ال�صورة يف �أ�سواق النفط يف الواليات املتحدة وبريطانيا‬ ‫وف��رن���س��ا وال �ي��اب��ان ب��امل��واف�ق��ة امل�ح�ت�م�ل��ة ق��ري �ب �اً ع�ل��ى الإف � ��راج عن‬ ‫خمزوناتها النفطية الإ�سرتاتيجية‪ ،‬للحيلولة دون ارتفاع �أ�سعار‬ ‫النفط اخل��ام‪ ،‬خا�صة عند ب��دء تطبيق عقوبات االحت��اد الأوروبي‬ ‫على �إي��ران يف متوز املقبل‪ .‬ويف الوقت نف�سه و�صل �سعر خام برنت‬ ‫القيا�سي �إىل نحو ‪ 125‬دوالراً للربميل �أم�س الأول‪ ،‬وهو �سعر �أقل‬ ‫بب�ضعة دوالرات م��ن �أع�ل��ى م�ستوى و�صل �إل�ي��ه يف مرحلة م��ا بعد‬ ‫الأزمة املالية‪.‬‬ ‫ويقول رئي�س ق�سم اال�ست�شارات يف جمموعة رابيدان‪ ،‬وم�س�ؤول‬ ‫النفط ال�سابق يف البيت الأبي�ض روب��رت ماكنايل‪�« :‬إنّ ال�ضغوط‬ ‫من �أجل ا�ستخدام االحتياطي الإ�سرتاتيجي من النفط يف تزايد‬ ‫م�ستمر حالياً‪ ،‬ولدي انطباع ب�أنّ اخلروج من هذا ال�ضغط �سيكون‬ ‫يف هذا الربيع �أو ال�صيف»‪.‬‬ ‫وي��واف��ق اخلبري النفطي يف مركز ال��درا��س��ات الإ�سرتاتيجية‬ ‫والدولية وامل�س�ؤول ال�سابق يف وزارة الطاقة يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫جاي كارو�سو على �أ ّنهم «ي�ستك�شفون اخليار‪� ،‬إط�لاق النفط‪ ،‬على‬ ‫املدى القريب ن�سبياً»‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ املحادثات �أدّت �إىل ظهور م�شكلة ميكن �أن ت� ّؤخر‪� ،‬أو حتى‬ ‫متنع‪ ،‬ا�ستخدام االحتياطي الإ�سرتاتيجي‪ ،‬حيث تر ّكزت املحادثات‬ ‫على م�س�ألة قانونية حول ما �إذا كان ُّ‬ ‫تعطل الإمدادات احلالية �أمراً‬ ‫خطرياً مبا يكفي لتربير الإفراج عن االحتياطي �أم ال‪.‬‬ ‫ووفقا لقانون ال��والي��ات املتحدة وامل�ع��اه��دات التي تقوم عليها‬ ‫وكالة الطاقة الدولية‪ ،‬وهي جهاز رقابي تابع للدول الغربية‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫خمزونات ال��دول امل�ستهلكة ال ميكن ا�ستخدامها �إ ّال عند «انقطاع‬ ‫�إمدادات الطاقة انقطاعاً حاداً» �أو عند الإ�ضرابات «اخلطرية»‪.‬‬ ‫�إنّ ت�ع��ري��ف م��ا ه��و «ح� ��اد» وم ��ا ه��و «خ �ط�ير» ه��و �أم ��ر مفتوح‬ ‫للت�أويالت كافة‪ ،‬ومبوجب الفهم ال�ضيق للقانون‪ ،‬برنامج الوكالة‬ ‫الدولية للطاقة‪ ،‬ف��إنّ االنقطاع احلاد ال يحدث �إ ّال عندما يتجاوز‬ ‫ذلك االنقطاع ‪ 7‬يف املئة من �إمدادات وكالة الطاقة الدولية‪� ،‬أو �أكرث‬ ‫من ثالثة ماليني برميل يومياً‪ .‬ومع ذلك‪ ،‬ف��إنّ الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة لديها �أدنى حد يف �إطار تدابري من�سقة لال�ستجابة حلاالت‬ ‫الطوارئ‪ ،‬والتي تو ّفر «نظاما �سريعا ومرنا لال�ستجابة لأيّ انقطاع‬ ‫فعلي �أو و�شيك للإمدادات النفطية من �أيّ حجم»‪.‬‬ ‫وعالوة على ذلك‪ ،‬ف�إنّ القانون الأمريكي ين�ص على �أنّ وا�شنطن‬ ‫ميكنها اال��س�ت�ف��ادة م��ن احتياطياتها ع�ن��دم��ا ي�ك��ون ه�ن��اك تراجع‬ ‫«ملحوظ» يف العر�ض الذي ي�سبب «زيادة حادة» يف �سعر النفط قد‬ ‫«ي�ؤدي �إىل ت�أثري �سلبي كبري» يف االقت�صاد‪.‬‬ ‫ويف الوقت احلايل‪ ،‬ال ي�شمل ُّ‬ ‫تعطل �إمدادات النفط �سوى عدد‬ ‫قليل من البلدان من كولومبيا �إىل جنوب ال�سودان مت ّثل نحو ‪750‬‬ ‫�أل��ف برميل يومياً‪ ،‬وذل��ك مبفرده لن يفي بالتف�سريات وا�سعة �أو‬ ‫�ضيقة يف ه��ذا ال�صدد‪ .‬ويف ال��واق��ع‪ ،‬يقول املدير التنفيذي لوكالة‬

‫علي رف�سنجاين‬

‫عندما يبدأ االتحاد األوروبي فرض الحظر على النفط اإليراني ستخسر إيران ما بني ‪ 500‬ألف‬ ‫إىل مليون برميل يومي ًا‬ ‫الطاقة الدولية ماريا ف��ان دي��ر هوفن‪« :‬ال يوجد خلل خطري يف‬ ‫الإمدادات» يف الوقت الراهن‪.‬‬ ‫وال ت��زال‪ ،‬بع�ض ال��دول الأع�ضاء يف الوكالة الدولية للطاقة‪،‬‬ ‫مب��ا يف ذل��ك ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬ت��رى �أنّ ه��ذه االنقطاعات تقرتب‬ ‫من امل�ستوى ال��ذي يتط ّلب اتخاذ �إج��راءات عاجلة من قبل الدول‬ ‫امل�ستهلكة‪.‬‬ ‫وقد �أر�سلت الوكالة نف�سها �إ�شارات مت�ضاربة‪ ،‬مع ت�صريحات‬ ‫�أكرث قلقاً من بع�ض امل�س�ؤولني حول الت�شديد على �أ�سواق النفط‪،‬‬ ‫وانقطاع الإمدادات وارتفاع الأ�سعار‪ .‬وتقول وكالة الطاقة الدولية‬ ‫�أنّ لديها مهمة حم��ددة‪ ،‬هي التعوي�ض عن ا�ضطراب خطري مثل‬ ‫اال�ضطراب الناجت عن حرب يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ويرى �آخرون �أ ّنها‬ ‫مثل بنك النفط‪ ،‬يتم ا�ستخدامها مب��رون��ة لتعوي�ض �أث��ر ارتفاع‬ ‫�أ�سعار النفط‪.‬‬ ‫وي�ش ّكل االحتياطي الإ�سرتاتيجي �سالحاً قوياً‪� ،‬إ ّال �أنّ �أ�سعار‬ ‫النفط تراجعت ب�شكل ح��اد بعد ك��ل م��رة م��ن امل��رات ال�ث�لاث التي‬ ‫ا�ستغلت فيها الوكالة االحتياطيات النفطية‪ .‬وظهر الت�أثري الأكرث‬ ‫�إث��ارة يف عام ‪ 1991‬خالل حرب اخلليج‪ ،‬عندما انخف�ض �سعر خام‬ ‫برنت �أكرث من ‪ 30‬دوالراً للربميل لي�صل �إىل ‪ 19.70‬دوالر يف �أقل‬ ‫من ‪� 24‬ساعة‪ ،‬ثم انخف�ض �سعر خام برنت بن�سبة و�صلت �إىل ‪ 40‬يف‬ ‫املئة يف ‪ 17‬كانون الثاين من العام نف�سه‪ ،‬وهو �أك�بر انخفا�ض من‬

‫حيث الن�سبة املئوية امل�سجلة‪.‬‬ ‫وك��ان �أث��ر امل��رت�ين املتبقيتني ال�ستغالل االحتياطي النفطي‬ ‫�أق��ل ح��دة؛ حيث هبط �سعر اخل��ام بن�سبة ‪ 2.5‬يف املئة بعد الإفراج‬ ‫عن بع�ض االحتياطيات يف عام ‪ 2005‬عندما �أدّى �إع�صار كاترينا �إىل‬ ‫�إغالق خطوط الإنتاج يف خليج املك�سيك‪.‬‬ ‫وانخف�ضت الأ�سعار بن�سبة نحو ‪ 6‬يف املئة يف عام ‪ 2011‬عندما‬ ‫ب��اع��ت ال��والي��ات املتحدة ‪ 30‬مليون برميل للتعوي�ض ع��ن فقدان‬ ‫املعرو�ض الليبي‪ ،‬ورغم ذلك‪ ،‬فقد تعافى �سعر اخلام �سريعاً‪ ،‬لكنه‬ ‫يف جميع امل��رات التي مت فيها ا�ستغالل امل�خ��زون النفطي �أدّت �إىل‬ ‫وقف موجة ال�صعود يف �أ�سعار النفط‪ .‬ودون ذلك‪ ،‬قد تواجه الأ�سواق‬ ‫م�شكلة الرتاجع اخلطري يف املخزونات التجارية التي حتتفظ بها‬ ‫�شركات التكرير‪ ،‬والتي ميكن �أن تكون �أ�سعارها مت�ضخمة‪ .‬ويعتقد‬ ‫كثري من املحللني �أ ّنه دون �إطالق املخزون النفطي يف العام املا�ضي‬ ‫ف�إنّ �أ�سعار خام برنت كان ميكن �أن ت�صل �إىل ‪ 150‬دوالراً‪.‬‬ ‫وهذا قد يكون هو ال�سيناريو الذي قد يتم ا�ستخدامه يف الأول‬ ‫من مت��وز ال�ق��ادم‪ ،‬عندما يبد�أ االحت��اد الأوروب ��ي يف فر�ض احلظر‬ ‫على النفط الإي��راين ر�سمياً‪ .‬ويعتقد م�س�ؤولو ال�صناعة �أنّ �إيران‬ ‫�ستخ�سر ما بني ‪� 500‬ألف برميل يومياً ومليون برميل يومياً من‬ ‫املرجح �أن ي�صبح خطرياً‪.‬‬ ‫ال�صادرات‪ ،‬وهذا يعني �أنّ االنقطاع من ّ‬ ‫ويقول م�س�ؤولون من دول اخلليج‪« :‬نعتقد �أنّ �سوق النفط ميكن �أن‬

‫عقيدة تدخل أمريكية جديدة يف الشرق األوسط‬ ‫هرني كي�سنجر* ‪« -‬وا�شنطن بو�ست»‬

‫ال ي�ستهان بوجه م��ن وج��وه الربيع العربي‪،‬‬ ‫وه��و تغيريه تعريف م�ب��ادئ ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫التي كانت �سارية قبيل اندالعه‪ ،‬ففي وقت تن�سحب‬ ‫الواليات املتحدة من عمليات ع�سكرية يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان‪ ،‬والعمليات هذه �ش ّنت بذريعة حماية‬ ‫الأمن القومي الأمريكي‪ ،‬ترفع اليوم يف عدد من‬ ‫دول املنطقة ل��واء ال�ت��دخ��ل الإن �� �س��اين‪ .‬ول�ك��ن هل‬ ‫�سترت ّبع عملية �إع ��ادة البناء الدميقراطي حمل‬ ‫امل���ص��ال��ح ال�ق��وم�ي��ة (ل �ل��والي��ات امل �ت �ح��دة) بو�صل ًة‬ ‫لل�سيا�سات الأمريكية يف ال�شرق الأو�سط؟‬ ‫ي�ت�ب�ل��ور �إج �م��اع م �ف��اده �أ ّن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ملزمة �أخالقياً ت�أييد احلركات الثورية يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط تعوي�ضاً ع��ن �سيا�سات احل��رب الباردة‪،‬‬ ‫وه��ذه تو�صف م��ن غ�ير كلل ب�ـ»ال���ض��ال��ة» �أو غري‬ ‫امل�صيبة‪ ،‬التي �أف�ضت �إىل التعاون مع احلكومات‬ ‫غ�ي�ر ال��دمي �ق��راط �ي��ة يف امل�ن�ط�ق��ة ل �ب �ل��وغ �أه� ��داف‬ ‫�أمنية‪.‬‬ ‫وي��زع��م �أ ّن دع��م ح�ك��وم��ات ه�شة با�سم حماية‬ ‫اال��س�ت�ق��رار ال ��دويل �أدّى �إىل ا��ض�ط��راب��ات طويلة‬ ‫الأمد‪ ،‬ولو �أقر ب�أ ّن بع�ض هذه ال�سيا�سات انتهج على‬ ‫رغم نفاد الفائدة املرجتاة منه‪ ،‬ف��إ ّن بنية احلرب‬ ‫تغيات �إ�سرتاتيجية‬ ‫الباردة دامت ‪ 30‬عاماً‪ ،‬و�أر�ست رُّ‬ ‫وازن ��ة‪ ،‬مثل خ��روج م�صر م��ن احللف ال�سوفياتي‬ ‫و�إبرام اتفاق كامب ديفيد‪ .‬ولكن �إذا �أخفق النموذج‬ ‫ال ��ذي ي�ب�رز ال �ي��وم يف االرت �ب��اط ب ��أه��داف��ه املعلنة‪،‬‬ ‫غلبت كفة �أخطار اال�ضطراب وغياب اال�ستقرار‪،‬‬ ‫وهو يحمل بذورها منذ البداية‪ ،‬على كفة القيم‬ ‫التي يرفع لواءها‪.‬‬ ‫وي�ص ّور الربيع العربي على �أ ّنه ثورة �إقليمية‬ ‫ي�ق��وده��ا ال�شباب وت �ن��ادي ب��امل�ب��ادئ الدميقراطية‬ ‫الليربالية‪ ،‬لكن القوى احلاكمة يف ليبيا ال تنت�سب‬ ‫�إىل هذه املبادئ وال ينطبق عليها الو�صف‪ ،‬وهذه‬ ‫ح��ال ق��وى الغالبية احلاكمة يف م�صر التي يغلب‬ ‫عليها الإ�سالميون‪ ،‬واليوم‪ ،‬ليبيا هي بالكاد دولة‪.‬‬ ‫وال يبدو �أ ّن الدميقراطيني يغلبون على املعار�ضني‬ ‫ال���س��وري�ين‪ ،‬و�إج �م��اع جامعة ال ��دول العربية �إزاء‬ ‫�سوريا مل ت�صغه دول عُرف عنها يف ال�سابق انتهاج‬ ‫الدميقراطية �أو الدعوة �إليها‪ ،‬وهذا الإجماع هو‬ ‫م��ر�آة ن��زاع ق��دمي عمره مئات ال�سنني ب�ين ال�س ّنة‬ ‫وال�شيعة وحماولة لبعث الغلبة ال�س ّنية على الأقلية‬ ‫ال�شيعية‪ ،‬لذا‪ ،‬ال ي�ست�سيغ عدد كبري من الأقليات‪،‬‬ ‫مثل الدروز والأكراد وامل�سيحيني‪ ،‬تغيري النظام يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫ولي�س اج�ت�م��اع ��ش�ك��اوى خمتلفة حت��ت مظلة‬ ‫�شعارات عامة حم�صلة دميقراطية‪ ،‬فمع الن�صر‬ ‫تربز احلاجة �إىل ا�ستخال�ص �أبرز جوانب التطور‬ ‫الدميقراطي و�إر�ساء مكانة جديدة لل�سلطة‪ .‬وعلى‬ ‫قدر تدمري النظام احلايل تدمرياً جارفاً تتعاظم‬ ‫�رج��ح �أن‬ ‫�صعوبات �إر� �س��اء ن�ظ��ام �سلطة ج��دي��د‪ ،‬وي� ّ‬ ‫ت��ذل��ل امل�شكلة ه��ذه ب��وا��س�ط��ة ال�ل�ج��وء �إىل القوة‬ ‫وفر�ض �أيديولوجيا جامعة‪ .‬وتفاقم تذرر املجتمع‬ ‫ر�ص �صفوفه و�ش ّد حلمته من‬ ‫يرتافق مع امليل �إىل ّ‬ ‫طريق ر�ؤية جتمع القومية �إىل الإ�سالموية وتندد‬ ‫بالقيم الغربية‪.‬‬ ‫ويف ع�صر ي�سوده االنتباه ال�ضعيف والق�صري‬ ‫الأم� ��د‪ ،‬يخ�شى �أن ت�ت�ح� ّول ال �ث ��ورات �إىل جتربة‬ ‫�إلكرتونية رقمية ع��اب��رة‪ُ ،‬تتابع حلظاتها البارزة‬ ‫ثم تهمل و ُتن�سى حني يح�سب �أ ّن احلادثة البارزة‬

‫تفقد يف املتو�سط نحو ‪� 700‬ألف برميل يومياً من النفط الإيراين»‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ج��ون �شاج�س‪ ،‬ال��ذي �أ��ش��رف على احتياطي النفط يف‬ ‫املرجح �أن يتم‬ ‫الواليات املتحدة خالل �إدارتي بو�ش وكلينتون‪« :‬من ّ‬ ‫ا�ستخدام االحتياطي‪ ،‬ولكني قد ال �أفرج عنه يف الوقت الراهن»‪.‬‬ ‫املرجح �أن تعمل‬ ‫و�إذا ا�ستمرت �أ�سعار النفط يف االرتفاع فمن غري ّ‬ ‫اجل��وان��ب الفنية القانونية على ردع احل�ك��وم��ات‪ ،‬وم��ع ذل��ك يقول‬ ‫البع�ض بحلول منت�صف متوز ف��إنّ احلاجة لإط�لاق النفط ميكن‬ ‫�أن ترتاجع‪ ،‬ولذا تعترب زي��ادة اململكة العربية ال�سعودية لإنتاجها‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الإم��دادات الإ�ضافية من العراق وليبيا‪ ،‬كل هذا يعمل‬ ‫على تعوي�ض اخل�سائر من �إيران‪.‬‬ ‫وق ��ال م �� �س ��ؤول خ��ا���ص يف � �ش ��ؤون ال�ن�ف��ط ي �ع��ار���ض ا�ستخدام‬ ‫االحتياطيات‪« :‬ه�ن��اك بع�ض ال��دالئ��ل على حت � ّول م � ّد املعرو�ض»‪،‬‬ ‫ولقد حدث ذلك عندما �أطلقت الوكالة الدولية للطاقة جزءا من‬ ‫خمزونها يف العام املا�ضي‪ ،‬حتى قامت دول �أوبك بزيادة الإنتاج‪ ،‬ومع‬ ‫ذلك ف�إنّ هذا الإجراء قد يكون ق�صري الأجل‪.‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪/05/04/http://www.aleqt.com/2012‬‬ ‫‪article_643698.htm‬‬

‫دراسة‪ :‬اإلسالم السياسي أصبح مؤثرا يف‬ ‫التحوالت السياسية واالجتماعية واالقتصادية‬ ‫يف البلدان ذات األغلبية املسلمة‬

‫برمياكوف‬ ‫هرني ك�سنجر‬

‫غي تعريف مبادئ ال�سيا�سة‬ ‫الربيع العربي رّ‬ ‫اخلارجية التي كانت �سارية قبيل اندالعه‬ ‫وط� ��وال �أك�ث�ر م��ن ن���ص��ف ق ��رن‪ ،‬ك��ان��ت حمور‬ ‫انتهت‪ .‬وتقومي الثورة هو رهن م�آلها‪� ،‬أيّ نتيجتها‬ ‫ال�سيا�سة الأم�يرك�ي��ة يف ال�شرق الأو� �س��ط �أهداف‬ ‫ولي�س �إعالناتها ومنبتها وم�صدرها‪.‬‬ ‫ل��ن تكتب احل�ي��اة لعقيدة ال�ت��دخ��ل الإن�ساين �أم�ن�ي��ة ح�ي��وي��ة‪ :‬احليلولة دون هيمنة �أيّ ق��وة يف‬ ‫الأمريكي يف ث��ورات ال�شرق الأو�سط �إذا مل تربط املنطقة‪ ،‬واحلر�ص على تدفق الطاقة من م�صادرها‬ ‫ب��الأم��ن ال�ق��وم��ي الأم�ي�رك ��ي‪ ،‬وال �ت��دخ��ل يفرت�ض من غري انقطاع �أو عرقلة‪ ،‬وال�سعي يف �إبرام اتفاق‬ ‫الوقوف على �أهمية البلد الإ�سرتاتيجية و�أحوال �سالم م�ستدام بني «�إ�سرائيل» ودول اجلوار والعرب‬ ‫مت��ا��س�ك��ه االج �ت �م��اع��ي واح �ت �م��ال ت�ف�ت��ت تركيبته الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ويف العقد املا�ضي‪ ،‬حتدّت �إيران هذه الأهداف‪.‬‬ ‫الطائفية املعقدة‪ ،‬وتقومي ما قد يُر�سى حمل النظام‬ ‫القدمي‪ .‬و�إىل كتابة هذه املقالة يتقدّم خطر غلبة والباعث على القلق الإ�سرتاتيجي الأم�يرك��ي هو‬ ‫القوى الأ�صولية ال�سيا�سية التقليدية املتحالفة عملية تنتهي �إىل ن�شوء حكومات �إقليمية �ضعيفة‬ ‫مع الثوار املتطرفني‪ ،‬وتهم�ش عنا�صر الثورة على �أو ت �غ��ايل يف م� �ع ��اداة ال� �غ ��رب‪ ،‬وت �ع �ج��ز ت��ال �ي �اً عن‬ ‫دع��م الأه��داف الأم�يرك�ي��ة‪ ،‬مهما كانت الأولويات‬ ‫ال�شبكة‪ ،‬رغم �أ ّنها كانت يف �أ�صلها (الثورة)‪.‬‬ ‫وال ��ر�أي العام الأم�يرك��ي مل يُخفِ نفوره من االن �ت �خ��اب �ي��ة ال �ت��ي ح �م �ل��ت ه ��ذه احل �ك��وم��ات �إىل‬ ‫مرتتبات م�ساعي تغيري وج��ه الأنظمة يف فيتنام ال�سلطة‪ .‬وامل�صالح هذه هي الإطار املق ِّيد لل�سيا�سة‬ ‫وال �ع��راق و�أف�غ��ان���س�ت��ان‪ .‬وه��ل ثمة م��ن يح�سِ ب �أ ّن الأمريكية التي يف و�سعها الرتويج للقيم الإن�سانية‬ ‫ال �ت��دخ��ل الإ� �س�ترات �ي �ج��ي امل���ض�م��ر والأق � ��ل ب ��روزاً والدميقراطية ما �شاءت من غري اخلروج على هذا‬ ‫واملتخفف من امل�صالح القومية الأمريكية‪ ،‬يي�سر الإطار‪.‬‬ ‫وحريّ بالواليات املتحدة �إعداد العدة للتعامل‬ ‫مهمة بناء الأمة ويذلل تعقيداتها؟ وهل منيل �إىل‬ ‫بلوغ طرف من دون غريه يف ال�سلطة �أم ال‪� ،‬أم �أننا مع حكومات �إ�سالمية منتخبة‪ ،‬ويعود �إليها اختيار‬ ‫«ال �أدري��ون» يف املو�سم االنتخابي؟ وما هي نتيجة ال �ت��زام نهج تقليدي يف ال�سيا�سة اخل��ارج�ي��ة‪� ،‬أيّ‬ ‫ال�ث��ورات التي ال تتعار�ض مع امل�صالح الأمريكية تكييف موقفها مع م�صاحلها يف التعامل مع كل‬ ‫يف املنطقة؟ وه��ل يف امل�ق��دور اجلمع بني ان�سحاب حكومة‪.‬‬ ‫و�إىل ال� �ي ��وم‪ ،‬جت � ّن �ب��ت ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة يف‬ ‫�إ��س�ترات�ي�ج��ي م��ن دول مهمة وتقلي�ص النفقات‬ ‫الع�سكرية من جهة‪ ،‬وبني عقيدة التدخل الإن�ساين الربيع العربي عرقلة التغيري الدميقراطي‪ ،‬وهذا‬ ‫اجلامعة العامة‪ ،‬من جهة �أخ��رى؟ مناق�شة مثل �إجن ��از ال ي�ستهان ب�أهميته‪ ،‬لكن جن��اح ال�سيا�سة‬ ‫هذه امل�سائل غابت عن مناق�شات ال�سيا�سة اخلارجية الأمريكية يق ّوم بناء على ما �إذا كان مولود الربيع‬ ‫ه��ذا �سيزيد ال�ت��زام ال��دول «املُ�ص ّلحة» �أو امل�صوب‬ ‫الأمريكية �إزاء الربيع العربي‪.‬‬ ‫م�سارها‪ ،‬م�س�ؤولياتها يف النظام العاملي وامل�ؤ�س�سات‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫‪http://www.daralhayat.com/‬‬ ‫‪portalarticlendah/381793‬‬

‫*وزير اخلارجية الأمريكي ال�سابق‪ ،‬م�ست�شار‬ ‫الأمن القومي بني عامي ‪ 1973‬و‪.1977‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نقال عن «رو�سيا اليوم»‬ ‫�صحيفة «رو��س�ي���س�ك��اي��ا غ��ازي�ت��ا» ت�ت��وق��ف عند‬ ‫درا�سة �أجراها «مركز حتليل الأو�ضاع» حتت عنوان‬ ‫«الإ�سالم يف رو�سيا و�أخطار التطرف»‪.‬‬ ‫يجب القول �أنّ هذا «املركز» ا�ستحدث م�ؤخرا‬ ‫و�أ�سندت رئا�سته �إىل ال�سيا�سي املخ�ضرم يفغيني‬ ‫ب��رمي��اك��وف‪ ،‬وه ��و متخ�ص�ص يف �إج� ��راء درا�سات‬ ‫حتليلية تتناول الق�ضايا الراهنة يخرج من خاللها‬ ‫اخلرباء بتقييمات وتو�صيات تقدّم لل�سا�سة‪ .‬يعترب‬ ‫امل��رك��ز امل��ذك��ور ق�سما م��ن �أق �� �س��ام ف��رع «الق�ضايا‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة وال �ع�لاق��ات ال��دول �ي��ة» ال�ت��اب��ع لأكادميية‬ ‫العلوم الرو�سية‪ ،‬وي�ستند يف �أن�شطته �إىل �إمكانات‬ ‫املعاهد الأكادميية الرو�سية املختلفة‪ ،‬وغريها من‬ ‫و�سائل التحليل‪.‬‬ ‫� ّأما «الدرا�سة» مو�ضوع املقالة فتلفت �إىل تنامي‬ ‫ظ��اه��رة الإ��س�لام ال�سيا�سي على امل�ستوى العاملي‪،‬‬ ‫مالحظة �أنّ الإ�سالم ال�سيا�سي �أ�صبح عامال م�ؤثرا‬ ‫يف التحوالت ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ال �ب �ل��دان ذات الأغ �ل �ب �ي��ة امل�سلمة‪،‬‬ ‫وبالتوازي مع تنامي الإ�سالم ال�سيا�سي هناك زيادة‬ ‫يف �أن�شطة التيارات الإ�سالمية الراديكالية‪ ،‬وقد‬ ‫بد�أت �آثارها تظهر يف بع�ض الأقاليم الرو�سية‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ال��درا� �س��ة ف � ��إنّ ث�م��ة ع��وام��ل تغ ّذي‬ ‫انت�شار الأفكار املتطرفة يف منطقة �شمال القوقاز‬ ‫الرو�سية‪ ،‬من �أهمها‪ :‬البطالة‪ ،‬وتف�شي الفقر لدى‬ ‫�شريحة وا�سعة من ال�سكان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التباين‬ ‫الهائل يف م�ستويات املعي�شة ب�ين ف�ئ��ات املجتمع‪.‬‬ ‫وه� �ن ��اك ع ��وام ��ل �أخ � ��رى م ��ن �أب ��رزه ��ا اخلالفات‬ ‫ال�ط��ائ�ف�ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ع�ن��دم��ا يتعلق الأم ��ر بتقا�سم‬ ‫املوارد االقت�صادية والتحويالت التي تتلقّاها تلك‬ ‫اجلمهوريات من مو�سكو‪ .‬وهناك ت�أثريات �سلبية‬ ‫�أخرى تعود �إىل اخلالفات بني مراكز �إدارة �ش�ؤون‬ ‫امل�سلمني الرو�س يف خمتلف املناطق‪.‬‬ ‫وت�ضيف ال��درا��س��ة �أنّ «امل�ؤ�س�سات الإ�سالمية‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة» تعي�ش ح��ال��ة م��ن االن �ع��زال وال�ضعف‬ ‫النظري‪ ،‬وانتهاج �سيا�سات �سلبية‪.‬‬ ‫و�أردف��ت الدرا�سة‪« :‬يف ظل هذه العوامل من‬ ‫الطبيعي �أن يزدهر الإ��س�لام ال�سيا�سي ملا يتمتع‬

‫به من ق��درة عالية على التنقل واالنت�شار‪ ،‬ومبا‬ ‫يقدّمه من �أج��وب��ة ب�سيطة ووا�ضحة على معظم‬ ‫الأ�سئلة»‪.‬‬ ‫وي��رى خ�براء املركز‪ ،‬الذين �شاركوا يف �إعداد‬ ‫الدرا�سة‪� ،‬أ ّنه من ال�ضروري يف هذا ال�سياق‪ ،‬تنظيم‬ ‫حلقات وا�سعة للنقا�ش‪ ،‬وه��و �أم��ر ��ض��روري �إذا ما‬ ‫�أخذنا بعني االعتبار عمق الفكر الإ�سالمي‪ .‬كما‬ ‫ميكن الت�صدي لظاهرة التطرف من خالل الت�أثري‬ ‫الفكري‪ ،‬وهذا يربز احلاجة لوجود دعاة متنورين‪،‬‬ ‫خا�صة �أنّ �أعدادهم قليلة يف الأو�ساط الإ�سالمية‬ ‫ال��رو� �س �ي��ة‪ .‬ل�ك��ن ت�ب�ق��ى ه �ن��اك ��ش�ك��وك يف �إمكانية‬ ‫�إع ��داد �أف ��واج م��ن ال��دع��اة امل��ؤه�ل�ين يف رو��س�ي��ا‪ ،‬لأن‬ ‫جودة التعليم ال تخ�ضع للرقابة‪ ،‬وب�سبب االفتقار‬ ‫�إىل اخت�صا�صيني علمانيني متخ�ص�صني يف علوم‬ ‫ال��دي��ن‪ ،‬وب�سبب النق�ص يف ال �ك��وادر املتخ�ص�صة‬ ‫يف علوم اللغة العربية‪ّ � ،‬أم��ا الكتب املرتجمة من‬ ‫ي�شجع‬ ‫الرتكية والعربية فكثريا ما يوجد فيها ما ّ‬ ‫على التطرف بح�سب الدرا�سة ومعدّيها‪.‬‬ ‫وبح�سب اخل�ب�ر ال ��ذي نقلته «رو��س�ي��ا اليوم»‬ ‫عن ال�صحافة الرو�سية ف��إنّ الدرا�سة تظهر قدرا‬ ‫التوج�س واخلوف من تنامي دور القوى‬ ‫كبري من ُّ‬ ‫الإ�سالمية داخل املجتمع الرو�سي امل�سلم‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف الأقاليم‪ ،‬بعيدا عن ت�أثري امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫التابعة للدولة الرو�سية بقيادة بوتني ‪ -‬مدفيدف‪.‬‬ ‫كما تك�شف طبيعة اجلهة التي �أعدّت الدرا�سة عن‬ ‫الدور البارز الذي بد�أ برميكاوف لعبه يف �صياغة‬ ‫ال�سيا�سة الرو�سية جتاه العامل العربي والإ�سالمي‪،‬‬ ‫ومن املعروف �أنّ برمياكون هو �أحد رجاالت الـ«كي‬ ‫ج��ي ب��ي» جهاز امل�خ��اب��رات ال��رو��س��ي ال�سابق‪ ،‬حيث‬ ‫لعب دورا ب��ارزا يف دع��م الأقليات وت�شجيعها على‬ ‫التمرد على احلكومات املركزية يف العامل العربي‪،‬‬ ‫كما ح��دث يف كرد�ستان ال�ع��راق يف ال�ستينيات من‬ ‫ال�ق��رن امل��ا��ض��ي‪ ،‬ف�ضال ع��ن تولية منا�صب مهمة‬ ‫يف االحت ��اد ال�سوفيتي ال�سابق على ر�أ��س�ه��ا وزارة‬ ‫اخلارجية ولفرتة طويلة ن�سبيا‪.‬‬ ‫رو�سيا اليوم‬ ‫_‪http://arabic.rt.com/news‬‬ ‫‪/all_news/analytics/68834‬‬


‫�أ�سرة وجمتمع‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫آدم وحواء‬

‫تنمية الذات‬ ‫معركة العقول «كيف تقنع اآلخر‬ ‫بفكرتك»‬ ‫كرمي ال�شاذيل‬

‫ت�سويق الفكرة �أكرث �صعوبة من ت�سويق مُنتج ملمو�س؛ وذلك‬ ‫لأن الب�شر يختلفون يف دوافعهم لتبني الأفكار‪ ،‬فنجد منهم �صنفا‬ ‫عاطفيا يحتاج �إىل خطاب رقيق مملوء بالعاطفة اجليا�شة كي يقتنع‬ ‫ويت�أثر‪ ،‬البع�ض الآخر يحتاج �إىل خطاب عقالين مُقنع‪� ،‬صنف ثالث‬ ‫مييل �إىل االقتناع مبا يقتنع به اجلمهور �أو ما يُعرف بثقافة القطيع‪،‬‬ ‫�صنف رابع مييل �إىل االقتناع فقط بال�شيء الذي يحقق له م�صلحة‬ ‫ما وحتتاج كي تقنعه �إىل �أن ت�ضرب على وتر املنفعة املتحققة العام‬ ‫منها �أو اخلا�ص‪.‬‬ ‫�إن ّ‬ ‫فن الت�أثري والإقناع قدمي قِدم الأزل‪ ،‬كان يُطلق عليه �سابقا‬ ‫«علم البيان» �أو «الف�صاحة»‪ ،‬وهو الطريقة التي ميكننا من خاللها‬ ‫الت�أثري على �أفكار الآخرين ودوافعهم‪ ،‬و�سلوكهم‪ ،‬ولقد �صار هذا‬ ‫الأم��ر اليوم علماً‪ ،‬فمع تع ّقد احل��ي��اة‪ ،‬وك�ثرة الر�سائل التي يراها‬ ‫ويواجهها الإن�سان يوميا‪� ،‬أ�صبح �أم��ر �إقناع الآخ��ري��ن بر�سالة دون‬ ‫�أخرى �أمراً �صعبا‪ ،‬ويحتاج �إىل �أ�شخا�ص حمرتفني‪.‬‬ ‫ويف احلقيقة ف����إن ���ص��اح��ب ال��ر���س��ال��ة ي��ج��ب �أن يتعلم الأ�س�س‬ ‫واخل��ط��وات العلمية لتو�صيل فكرته وا���ض��ح��ة وجلية �إىل الآخر‪،‬‬ ‫بحاجة �إىل �أن يتعلم الأ�ساليب التي ُت�سهل من اخرتاق عقل ووجدان‬ ‫الآخر‪ ،‬و�إ�صابته يف املكان ال�صحيح‪ ،‬يجب على �صاحب الر�سالة كذلك‬ ‫�أن يكون �أكرث قدرة على �ضبط نف�سه‪ ،‬وتطويعها على طول الن َف�س‪،‬‬ ‫وال�صرب اجلميل‪ ،‬والهدوء املتزن وهو يحاول �إقناع الآخر بفكرته‪.‬‬ ‫والب�شر يا �صاحبي جتاه فكرتك ثالثة �أ�صناف رئي�سية‪:‬‬ ‫�صنف م�ؤيد‪ ،‬و�آخر معار�ض‪ ،‬و�صنف �أخري غري مهتم‪ ،‬وذكا�ؤك‬ ‫يت�أتى مبعرفة حم���اورك و�إىل �أي �صنف ينتمي‪ ،‬ف����إذا م��ا ك��ان من‬ ‫ال�صنف الأول ظهر ذلك �سريعا‪ ،‬وكفاك م�ؤنة احلديث والإقناع‪� ،‬أما‬ ‫�إذا كان من ال�صنف الثاين‪ ،‬فيكون احلل الأمثل �أن حتاول حتييده ما‬ ‫ا�ستطعت لذلك �سبيال؛ �أي �أن جتعله ينتقل من كونه عليك �إىل كونه‬ ‫ال معك وال عليك‪ ،‬من كونه ينقدك �إىل كونه يتوقف عن نقدك‪.‬‬ ‫�أما هدفك مع ال�صنف الثالث (املحايد) فيكون ب�إقناعه �إىل �أن‬ ‫ي�صبح م�ؤيدا‪ ،‬ومتحم�سا‪ ،‬وم�ؤمنا بالفكرة‪.‬‬ ‫نخطئ كثريا عندما ُنحدّث �أنف�سنا‪ ،‬ومنلأ م�ؤمتراتنا ولقاءاتنا‬ ‫ب�أتباعنا ومن ي�ؤيدنا‪ ،‬فنفرح به ّز الر�أ�س‪ ،‬و�إمياءة املوافقة‪ ،‬وال ندرك‬ ‫�أننا كمن ي�ضيء م�صباحا وال�شم�س �ساطعة؛ وذلك لأن الفكرة �أ�صال‬ ‫وا�ضحة وجلية يف عقول ه�ؤالء‪.‬‬ ‫نخطئ كذلك عندما نتعامل مع املعار�ض للفكرة وهدفنا الأول‬ ‫والأخري والوحيد �إقناعه بها رغم �صعوبة ذلك‪ ،‬ف ُن�ص ّعب على �أنف�سنا‬ ‫الأمر‪ ،‬وال ن�صل �إىل �أي فائدة ُتذكر‪.‬‬ ‫والذكاء �أن �أحدد هدفا واقعيا �أ�صل �إليه يف حواري مع ال�شخ�ص‬ ‫الذي �أو ّد �إقناعه بالفكرة‪.‬‬ ‫ثم نبد�أ بعد ذلك يف بع�ض اخلطوات العملية كي نقنعهم بقوة‬ ‫فكرتنا و�أ�صالتها‪ ،‬هذه اخلطوات تتلخ�ص فيما يلي‪:‬‬ ‫‪� .1‬إخ�لا���ص النية‪ :‬ه��ذه �أول و�أه���م و�أخ��ط��ر اال�سرتاتيجيات؛‬ ‫وذلك لأننا مع الأ�سف وعندما نتحاور مع الآخر ننحى بحوارنا �إىل‬ ‫�شخ�صنة الق�ضية املثارة‪ ،‬وي�صبح �أمر �إقناعه �أو عدم �إقناعه م�س�ألة‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬وه��ذا �أخطر عائق يواجهنا‪� ..‬إخال�ص النية يا �صاحبي‬ ‫يدفعك �إىل �أن تتحمل ما قد ال تتحمله لو كنت تتحدث عن ق�ضية‬ ‫مت�سك‪� ،‬ست�ست�شعر و�أن��ت تبلع الكلمات �أو ال�شبهات التي‬ ‫�شخ�صية ّ‬ ‫يواجهك بها حماورك بنوع من الر�ضا الروحي؛ نظراً لكونك ت�صمد‬ ‫وت�صرب من �أجل ق�ضيتك‪ ،‬ومر�ضاة لها‪.‬‬ ‫�ستبت�سم يف الوقت الذي تو ّد فيه �أن حتطم �أنفه‪ ،‬تتحدث بهدوء‬ ‫وروية وقد كان با�ستطاعتك �أن ت�شد �أحبالك ال�صوتية �إىل منتهاها‪،‬‬ ‫وتزعجه ب�صوتك العايل‪ ،‬وحديثك املنفعل‪� ،‬إخال�ص النية حموار‬ ‫مهم جدا كي تكون �أكرث اتزانا‪ ،‬وهدوءا‪ ،‬وقوة‪.‬‬ ‫‪ .2‬اف��ه��م وج��ه��ة ن��ظ��ر الآخ�����ر‪ :‬امل���ح���اور اجل��ي��د م�ستمع جيد‪،‬‬ ‫و�إق��ن��اع��ك ل�ل�آخ��ر يحتاج منك �أو ًال �أن تتفهمه‪ ،‬وتتفهم الدوافع‬ ‫والأ�س�س واحلجج التي ي�ؤمن بها‪ ،‬وكذلك ال�شبهات واحلجج التي‬ ‫جتعله يتخذ من ق�ضيتك موقفا خمالفا‪.‬‬ ‫اتركه يتحدث‪ ،‬وال ت�صادر حقه يف �إبداء وجهة نظره �أو قناعته‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬مهما بدا لك �سخفها و�سو�ؤها وه�شا�شة بنائها العقلي‬ ‫واملنطقي؛ لأن��ه مع �ضعفها �أم��ام منطقك قد تكون �صلبة و�صلدة‬ ‫يتع�صب لها من باب‬ ‫يف عقل الآخ���ر‪ ،‬وال��ذي ‪-‬كما قلت �سابقا‪ -‬قد ّ‬ ‫العاطفة �أو املنفعة‪.‬فهمك لوجهة نظره حتى و�إن مل تتقبلها‪ ،‬ينقلك‬ ‫�إىل النقطة الثالثة بذكاء‪.‬‬ ‫‪ .3‬الوقوف على مناطق االلتقاء‪ :‬عندما ت�ستمع �إليه‪� ،‬ستحدد‬ ‫ب��دق��ة �شيئني‪� ،‬أوال م��ن��اط��ق االخ��ت�لاف وال��ت�����ص��ادم‪ ،‬وث��ان��ي��ا مناطق‬ ‫االلتقاء ونقاط االتفاق‪ ،‬والتي ميكنك �أن تتخذ منها متك�أ لالنطالق‬ ‫�إىل �إقناعه مبا تريد‪� ،‬أو �إذابة جبل اجلليد بينكما‪� ..‬إن قدرتك على‬ ‫�صياغة خطابك �صياغة �إيجابية وتنطلق مب��ح��اورك �إىل الأمام‬ ‫يخفف كثريا م��ن ح��دة ال�صدام وال�شقاق‪� ،‬إن��ن��ا كثريا م��ا ُنهمل �أن‬ ‫بيننا وب�ين خمالفينا مناطق ا ْلتقاء وم��واف��ق��ة‪ ،‬ونظن �أن اختالف‬ ‫�أيديولوجياتنا وقناعاتنا ي�ستتبع اختالفا يف كل التفا�صيل والر�ؤى‪،‬‬ ‫وهذا لي�س ب�صحيح‪ ،‬بل ميكنك ب�شيء من التدبري والت�أمل �أن تقف‬ ‫على نقاط ا ْلتقاء‪ ،‬تقف عليها وت�أخذ بيده؛ كي ي�ستمع �إىل ما تو ّد‬ ‫�إ�سماعه �إياه‪.‬‬ ‫‪� .4‬س ّلم له بنقاط القوة لديه‪ :‬ال يدفعك اخلالف �إىل �أن تخالف‬ ‫العقل واملنطق وال�صواب‪� ،‬إذا ما كان ملحاورك وجهة نظر‪� ،‬أو حُ ّجة‪،‬‬ ‫�أو نقاط قوة فالأف�ضل �أن تكون مُن�صفا و ُت�سلم له ب�صحة ما يقول‪،‬‬ ‫ووجاهة ر�ؤيته �أو حتليله‪ ،‬ي�ساعد هذا كثريا على �إظهارك مبظهر‬ ‫املُن�صف العدل‪ ،‬وكذلك ي�ضعه يف موقف حرج �إذا مل يُ�سلم هو الآخر‬ ‫ب�صحة موقفك ووجاهته‪.‬‬ ‫‪ُ .5‬ق ْل ما ينا�سب حماورك‪ :‬رمبا تكون لديك حجج كثرية مُقنعة‪،‬‬ ‫�أن��ت ل�ست بحاجة �إىل قولها كلها‪ ،‬ميكنك �إن �أ�سهبت يف ذكر جميع‬ ‫احلجج �أن ُتغرق من �أمامك ‪�-‬سواء كان �شخ�صا �أو جمموعة‪ -‬يف بحر‬ ‫من ال�شواهد واحلقائق التي قد ت�ض ّر �إذا كرثت عن احلاجة‪ ،‬اذكر له‬ ‫فقط ال�شواهد �أو احلجج التي تنا�سب عقل حماورك‪ ،‬وتنا�سب كذلك‬ ‫املوقف الذي �أنت فيه‪.‬‬ ‫‪ .6‬ت���أ ّك��د م��ن م�����ص��ادرك‪ :‬ال ت���أخ��ذك احلما�سة لنقل معلومة‪،‬‬ ‫�أو ق��ول‪� ،‬أو ذك��ر �إح�صائية �أو خ�بر �أن��ت ل�ست مت�أكدا منه‪� ،‬ستكون‬ ‫�ضربة قا�صمة �إذا ثبت عدم دقة ا�ستداللك‪ ،‬لذلك كن دقيقا جدا يف‬ ‫م�صادرك‪ ،‬ويا حبذا �إذا ذكرت م�صدر معلوماتك‪.‬‬ ‫‪ .7‬وختامها ليكن م�سكا‪ :‬و�أنت تختم حديثك حاول �أن ّ‬ ‫تلخ�ص‬ ‫وجهة نظرك‪ ،‬م�ؤكدا على ما اكت�شفته من تقارب يف الر�ؤى والأفكار‪،‬‬ ‫ال تدع حم��اورك حائرا يف مغزى كلماتك‪ ،‬وم�ضمون الر�سالة التي‬ ‫ت���و ّد �إي�صالها �إل��ي��ه‪ ،‬بكلمات م��وج��زة وبليغة ك��رر على م�سامعه ما‬ ‫حاولت تبيانه له خالل حوارك معه‪.‬‬ ‫هذه �سبعة قواعد رئي�سية تلعب دورا كبريا يف �إقناع حماورك‪،‬‬ ‫لكنك قبل كل هذا بحاجة �إىل �أن تقر�أ حماورك �أو جمهورك جيدا‪،‬‬ ‫لتعرف هل هو عاطفي �أم عقالين‪ ،‬متع�صب �أم من�صف‪� ،‬ضدك �أم‬ ‫حمايد؟؟ خرباء الت�سويق يلجئون يف كثري من الأحيان �إىل «�أ�سلوب‬ ‫اخل�����س��ارة» يف التعامل م��ع عمالئهم العاطفيني‪ ،‬يق�صدون بذلك‬ ‫�إ���ش��ع��ار العميل ب����أن رف�ضه ���ش��راء �سلعة م��ا ي�سوقونها ق��د يوقعهم‬ ‫خل�سارة مزية ما يتمتعون بها‪ ،‬معتمدين على قاعدة نف�سية تقول‬ ‫«ال �أحد منا يحب �أن يخ�سر �أو يفقد �شيئا»‪ ،‬رمبا �أتردد عندما يتعلق‬ ‫الأمر بربح‪ ،‬لكنني �س�أكون حري�صاً عندما تخربين بخ�سارة �شيء ما‪،‬‬ ‫وب�إح�صائية قاموا بها ا�ستطاعوا �أن ينتبهوا �إىل �أن اجلمهور الذي‬ ‫ينتبه ويتجاوب مع �إعالن يبدا بـ«ال تخ�سر فر�صة العمر» �أكرث من‬ ‫الذي يتفاعل مع �إعالن يبد�أ بـ«اغتنم فر�صة العمر»!‬ ‫ما �أو ّد قوله من حديثي يف ه��ذه النقطة �أن الت�سويق الناجح‬ ‫لفكرة يحتاج �إىل مهارة وذكاء وحِ رفة‪ ،‬والن�صر يف لعبة العقول يكون‬ ‫يف الغالب ملن ميلك مفاتيحها‪�.‬آدم وحواء‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫زوجي �أ�صغر مني‪ ...‬حما�رصة من كل اجتاه‬

‫مزيج من ال�شعور باخلجل واخلوف والهلع والتوتر تتح�س�س به املر�أة التي تتقدم عن زوجها يف العمر‪ ،‬قد ال يفارقها حلظة‪ -,‬حتى لو قال قائل‪�« :‬أهم �شيء يف الزواج �أن يكون الزوجان متفاهمني»‪،‬‬ ‫فينتابها �أكرث حني ي�س�ألها ال�سائل عن عمر زوجها‪� ،‬أو قد يعايرها به من يعرفها‪.‬‬ ‫ريا من هذا الأمر»‪.‬‬ ‫تقول �أحدهن‪« :‬م�شكلتي �أن زوجي �أ�صغر مني �س ًنا‪ ،‬وفارق العمر بيننا �سنتني‪ ،‬علمنا بالفارق العمري �إال �أنني يف الأيام الأخرية بد�أت �أحت�س�س كث ً‬ ‫وتكمل‪�« :‬أ�شعر باخلجل عندما �أخرج معه لل�سوق‪� ،‬أ�شعر �أن النا�س ينظرون �إيل وك�أنهم يعرفون �أين �أكربه»‪ .‬وهو ما انعك�س على طبيعة العالقة بينهما‪ ،‬م�شرية �إىل ما و�صفته بالكابو�س «ف�صار الأمر‬ ‫بالن�سبة يل كالكابو�س‪ ،‬فدائ ًما �أمتنى لو �أنني تزوجت من هو �أكرب مني �س ًنا‪ ،‬علما ب�أن زوجي متقبل الأمر‪ ،‬وال يذكرين بذلك الفارق‪ ،‬وك�أن �أمر طبيعي»‪.‬‬ ‫هذا الأمر ا�ستدعى �أن يتدخل مركز بحثي متخ�ص�ص يف �شئون املر�أة والزواج‪ ،‬وقام املركز ب�إجراء ا�ستطالع ر�أي لعدد من الفتيات وال�شباب املقبلني على الزواج‪ ،‬لالطالع على ر�أيهم يف هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫طرح هذا ال�س�ؤال على فئة من ال�شباب‪:‬‬ ‫هل توافق على الزواج من فتاة �أكرب منك؟‬ ‫وعلى الفتيات‪ :‬هل توافقني على الزواج من‬ ‫�شاب �أ�صغر منك؟‬ ‫فوافق ‪ %37.27‬من الطرفني‪ ،‬ورف�ضت‬ ‫ن�سبة بلغت ‪.%62.73‬‬ ‫ويف معر�ض دفاع امل�ؤيدين قال �أحدهم‪:‬‬ ‫«�أه�����م ���ش��يء يف ال�����زواج احل���ب والتفاهم»‪،‬‬ ‫و�آخر يرى �أنه لي�س عي ًبا‪« ،‬فالر�سول عليه‬ ‫ال�����ص�لاة وال�����س�لام ت���زوج بال�سيدة خديجة‬ ‫وهي �أكرب منه �سنًا»‪ .‬فيما ر�أى �آخر �أن ال�سن‬ ‫لي�س معيار التفرقة‪« ،‬من الأف�ضل �أن يكون‬ ‫ال�شاب �أكرب‪ ،‬لكن ال ينبغي �أن نحدد الفارق‬ ‫ب�سن معني»‪.‬‬ ‫�أما الراف�ضون‪ ،‬وهم الأغلبية املعتربة‪،‬‬ ‫ف��ك��ان ت��رك��ي��زه��م يف م��ع��ر���ض دف��اع��ه��م عن‬ ‫ر�أيهم هو فقدان املر�أة جلمالها «املر�أة تبدو‬ ‫عليها عالمات الكرب يف وقت مبكر»‪ ،‬ونظرة‬ ‫�����ض��ا «لأن امل��ج��ت��م��ع ال يرحم»‪،‬‬ ‫امل��ج��ت��م��ع �أي ً‬ ‫ون��ظ��رة �أخ���رى ه��ي �أن �سن ال��رج��ل متعلق‬ ‫بقوته وحكمته التي حتتاج املر�أة �إليها «لأن‬ ‫امل���ر�أة يف �أك�ثر الأح��ي��ان حتتاج لرجل يوفر‬ ‫لها احلماية يف بيته»‪.‬‬ ‫م��ا ���س��ب��ق ي�����س��ت��دع��ي �أن ي��ت��دخ��ل علماء‬ ‫ال��ن��ف�����س واالج���ت���م���اع وال���دي���ن حل�����س��م هذه‬ ‫امل�����ش��اع��ر ال��ت��ي تخلف �أم ً‬ ‫��را���ض��ا نف�سية ثم‬ ‫ع�����ض��وي��ة م���دم���رة‪ ،‬ق���د ال ت�����س��ت��ح��ق��ه��ا هذه‬ ‫ال�ضعيفة‪.‬‬ ‫الرجل القوي‬ ‫ي��ق��ول ال��دك��ت��ور ���س��ع��د ري���ا����ض‪ ،‬اخلبري‬ ‫النف�سي‪� :‬إن ال��درا���س��ات والأب��ح��اث يف هذا‬ ‫الإط����ار خل�صت �إىل �أن �أف�����ض��ل ال��ف��روق يف‬ ‫ال�سن ه��ي م��ن ‪� 3‬إىل ‪� 4‬أع���وام فقط‪ ،‬ولكن‬ ‫قد يكون هناك ظ��روف خا�صة ميكن فيها‬ ‫ع���دم التحفظ ع��ل��ى ال�����س��ن‪ ،‬م��ث��ل �أن يكون‬ ‫دورها رعاية الأبناء يف حالة الزواج الثاين‪،‬‬ ‫�أو ظروف خا�صة �أخرى ميكن �أن يتم فيها‬ ‫هذا الزواج‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هناك الكثري من الأ�ضرار‬ ‫النف�سية ال��ت��ي تلحق ب��ه��ذا ال�����زواج تظهر‬ ‫ت��داع��ي��ات��ه ع��ل��ى امل������ر�أة‪ ،‬لأن���ه���ا م��ه��م��ا كانت‬ ‫ق��وي��ة �أو مت�سلطة �أو راج��ح��ة ال��ع��ق��ل ف�إن‬ ‫�سيكولوجية امل�����ر�أة ت�سمح با�ستقبال �أية‬ ‫ملحوظة على الفارق العمري بينها وبني‬ ‫الزوج‪ ،‬ويكون لها مردود �سلبي منها مبا�شر‬ ‫ينعك�س عليها‪.‬‬ ‫أي�ضا مهما كانت قوية‬ ‫و�أ�ضاف �أن املر�أة � ً‬ ‫ف��ه��ي ب��ح��اج��ة �إىل رج���ل ق���وي ت�����ش��ع��ر معه‬ ‫باحلماية‪ ،‬و�أن�ضج منها ليفكر لها وتعود‬ ‫�إليه‪ ،‬لأن الأ�صل يف املو�ضوع �أن املر�أة تبحث‬

‫أبناؤنا‬ ‫هدى �سيد‬ ‫الطفل القيادي له �شخ�صية مميزة يجب �أن‬ ‫يح�سن الوالدان ا�ستثمارها يف ِجّ‬ ‫االتاه الإيجابي‬ ‫ح��ت��ى تثمر ان�����س��ا ًن��ا ق��و ًي��ا ذا ع��زمي��ة وب�صرية؛‬ ‫يح�سن الت�ص ُّرف يف املواقف املختلفة‪ ،‬حمبو ًبا‬ ‫من النا�س يتقن َّ‬ ‫فن االحتواء والإن�صات‪ ،‬وهذا‬ ‫ما ننتظره يف اجليل ال��ق��ادم‪ ،‬وعلى العك�س �إذا‬ ‫ال�س َمة فقد يتحول‬ ‫�أهمل الوالدان تنمية هذه ِّ‬ ‫يحب �سوى نف�سه‬ ‫االبن اىل ديكتاتور �صغري ال ُّ‬ ‫ي�����ص�� ُّم �أذن��ي��ه ع��ن �سماع ���ص��وت احل��ق فيبغ�ضه‬ ‫النا�س وال ي َرى منهم �سوى الع�صيان والثورة‪..‬‬ ‫الرتوي�ض �أو ً‬ ‫ال‬ ‫�أو�ضح د‪ .‬رم�ضان دروي�ش (�أ�ستاذ ال�صحة‬ ‫النف�سية بكلية الرتبية جامعة الأزهر) �سمات‬ ‫ال�شخ�صية القيادية التي تكون ظاهرة لدى‬ ‫الطفل من خالل اجلر�أة يف التعبري عن الر�أي‬ ‫وعدم الته ُّيب ومواجهة املواقف ال�صعبة وعدم‬ ‫اخلجل واملباد�أة واملخاطرة املح�سوبة واجلر�أة‬ ‫يف ا ِّت��خ��اذ ال��ق��رار وال��ث��ق��ة يف النف�س والقدرة‬ ‫على حت ُّمل امل�سئولية واملبادرة بذلك والتفوق‬ ‫ال��ع��ل��م��ي واخل���ل���ق���ي واالج���ت���م���اع���ي والإق�������دام‬ ‫وال�����ش��ج��اع��ة‪ ،‬ول��ك��ن ه��ذه ال�سمات تفتقر �إىل‬ ‫الرت ِّوي والتفكري‪ ،‬ولذلك ف�إ َّن على الوالدين‬ ‫�أن ُي�� ْت��قِ��ن��ا ف َّ‬ ‫���ن ال��ت��ع��ام��ل م��ع طفلهم القيادي‬ ‫ينمي‬ ‫وت��روي�����ض ت��ل��ك ال�����ص��ف��ات ف��ي��ه ب�����ش��ك��لٍ ِّ‬ ‫ِ‬ ‫ويهذّب لديه هذه اخل�صائ�ص‪.‬‬ ‫و�أ ِّكد على �أ َّن اتباع الأ�سلوب الدميقراطي‬ ‫يف ال���ت���ع���ام���ل م����ع ال���ط���ف���ل ال���ق���ي���ادي ووج�����ود‬ ‫م�ساحة من الت�سامح واحلر�ص على الإجناز‬ ‫واال�ستقاللية‪ ،‬فهذه الأ�ساليب الأ�سرية من‬ ‫�ش�أنها تنمية و�إبراز �سمات ال�شخ�صية القيادية‬ ‫ل���دى ال��ط��ف��ل‪ ،‬بينما ي������ؤ ِّدي ال��ع��ن��ف والق�سوة‬ ‫وال��ق��م��ع وال��دي��ك��ت��ات��وري��ة م���ن ال���وال���دي���ن �أو‬ ‫الإهمال والرف�ض والنبذ �إلىَ َك ْبت ال�شخ�صية‬ ‫القيادية للأبناء وق��د تحُ ِّولها �إىل �شخ�صية‬ ‫�سيكوباتية وت�ستبدل �شخ�صيتهم القيادية‬ ‫اىل �أخرى عدوانية مت�سلطة متيل اىل العنف‬ ‫والإيذاء‪.‬‬ ‫دور املدر�سة‬ ‫و�أ�شار د‪ .‬دروي�ش اىل �أ َّن �صفة القيادة لدى‬ ‫الطفل قد تكون م��وروث�� ًة من �أح��د الوالدين‬ ‫وق����د ت��ك��ون م��ك��ت�����س��ب�� ًة م��ن��ه��م��ا �أو م���ن البيئة‬ ‫املحيطة؛ فالوراثة والبيئة ال ينف�صالن فهي‬ ‫عملية دينامية فالبيئة قد ت�صقل �صفة وراثية‬ ‫يف الطفل �أو ت�ضمرها والعك�س �صحيح فقد‬ ‫تمُ ِ ّد البيئة الطفل ب�صفات مل يرثها‪.‬‬

‫عن رج��ل ي�شعرها ب�أنه م�صدر قوتها ل�سد‬ ‫نق�ص ال�ضعف الأنثوي لديها‪.‬‬ ‫وق���ال‪� :‬إن الأع��را���ض النف�سية ال�سيئة‬ ‫التي قد تبدو على امل���ر�أة تتمثل يف التوتر‬ ‫امل�ستمر وال�شيخوخة ال�سريعة وما يرتتب‬ ‫عليها من م�ضاعفات ع�ضوية‪ ،‬مبعنى �أنها‬ ‫ق��د ت�����ص��اب ب���أم��را���ض ع�ضوية نتيجة هذا‬ ‫التوتر واالكتئاب‪.‬‬ ‫وذكر �أنه ملواجهة هذه الأعرا�ض يجب‬ ‫ات���ب���اع ع����دة خ���ط���وات‪ ،‬م���ن ب��ي��ن��ه��ا الت�أهيل‬ ‫ال��ن��ف�����س��ي‪ ،‬مم���ا ي��ع��ن��ي �إزال�������ة ف�����ارق ال�سن‬ ‫ب�ين االث��ن�ين‪ ،‬و�أن ي��ك��ون ال���زوج رغ��م �صغر‬ ‫�سنه �أه�ًل اً للوالية عليها‪ ،‬ول��دي��ه ال�سلطة‬ ‫وال�سطوة‪ ،‬والأه��م من ذلك �أال يعطيها �أي‬ ‫�إيحاء‪ ،‬ولو على �سبيل املداعبة‪ ،‬ب�أنها تكربه‪،‬‬ ‫�أو �أنه �سيتزوج غريها ب�سبب هذه العلة‪.‬‬ ‫موانع نف�سية‬ ‫وع��ل��ى �صعيد اجل��ان��ب املجتمعي �شدد‬ ‫ريا�ض على �أن املقبل على الزواج من امر�أة‬ ‫�أكرب منه يف ال�سن البد �أن يح�صن نف�سه مبا‬

‫و�صفه باملوانع النف�سية التي ت�ستخدم عند‬ ‫امل��واج��ه��ة‪� ،‬أي �أن��ه يجب �أن ي�ضع تقديرات‬ ‫ل��ل��ق��رار ال���ذي �سيتخذه‪ ،‬وم��وق��ف املجتمع‬ ‫منه‪ ،‬و�إذا ك��ان لديه ال��ق��درة على املواجهة‬ ‫ب�إمكانه �أن ي��ت��زوج‪ ،‬ول��ك��ن �إن مل يكن ف�إن‬ ‫الآثار ال�سلبية �سوف ترتتب على هذا الزواج‬ ‫من اجلانب املجتمعي‪ ،‬حيث �سي�ستمع �إىل‬ ‫كلمات ال يطيق �أن ي�ستمع �إليها‪.‬‬ ‫وح��ذر م��ن �أن ف��ارق ال�سن ال ي�شعر به‬ ‫ال���زوج يف ال��ب��داي��ة‪ ،‬لأن��ه��ا ق��د تكون مازالت‬ ‫حتتفظ بجمالها‪ ،‬ولكن قد يظهر عالمات‬ ‫ذلك بعد �سنوات قليلة‪ ،‬حيث تبدو عالمات‬ ‫ال�شيخوخة عليها‪.‬‬ ‫زواج ال�سيدة خديجة‬ ‫م��ن جهته ق��ال ال��دك��ت��ور ع���ادل هندي‪،‬‬ ‫امل���در����س ب��ج��ام��ع��ة الأزه�����ر وع�����ض��و االحت���اد‬ ‫ال��ع��امل��ي لعلماء امل�سلمني‪� :‬إن الإ���س�لام مل‬ ‫ً‬ ‫�شروطا ل�سن االرت��ب��اط بني الرجل‬ ‫يحدد‬ ‫وامل���������ر�أة‪ ،‬ول���ك���ن و����ض���ع ���ص��ف��ات يف م�سائل‬

‫االختيار وال���زواج‪ ،‬ك���أن يختار الرجل املر�أة‬ ‫ال��ول��ود وال����ودود وال��دي��ن��ة و�صاحبة اخللق‬ ‫أي�ضا‬ ‫وال��ع��ف��ة و���ص��اح��ب��ة ال��ك��ف��اءة العلمية � ً‬ ‫واالجتماعية والعمرية والفكرية‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن كل مرحلة عمرية لها منطها التفكريي‬ ‫والتثقيفي‪.‬‬ ‫ور�أى هندي �أنه و�إن كان النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم تزوج من ال�سيدة خديجة ‪-‬ر�ضي‬ ‫اهلل عنها و�أر�ضاها‪ -‬وهي يف �سن يكربه‪ ،‬ف�إن‬ ‫النق�ص العمري كان يكمله الوحي‪ ،‬مما ال‬ ‫يتوفر ل��دى �أح���د‪ ،‬م�ضيفًا �أن معظم هذه‬ ‫احلاالت تبوء بالف�شل‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار �إىل �أن الإ���س�لام ال يت�صادم مع‬ ‫العواطف وامل�شاعر الإن�سانية‪ ،‬لكن ي�ضبطها‬ ‫ب�ضوابط ال�شريعة‪ ،‬ف�إنه قد ي�سمح ملن يريد‬ ‫�أن يتزوج مبن تكربه �سنًا‪� ،‬أن يكون لديه من‬ ‫الكفاءات الأخ��رى ما يعو�ض هذا النق�ص‪،‬‬ ‫ك������أن ي���ك���ون ك����ف�����ؤًا م���ن ال��ن��اح��ي��ة العلمية‬ ‫والتوا�صلية والذهنية مع النا�س‪ ،‬فيجرب‬ ‫هذا النق�ص‪.‬‬

‫حتى ال يتحول ابنك �إىل ديكتاتور �صغري !‬

‫اال�ستثمار الإيجابي للطفل القيادي‬ ‫�أما بالن�سبة للدور املدر�سي فعلى الأ�سرة‬ ‫�أن تتكاتف مع املدر�سة التي تعد البيت الثانيِ‬ ‫للطفل عن طريق الإدارة املدر�سية احلكيمة‬ ‫واملد ِّر�س احلكيم حتى ال تبنِي الأ�سرة وتهدم‬ ‫املدر�سة والعك�س وال�صفة القيادية يف الأطفال‬ ‫الب��� َّد �أن ي��درك��ه��ا امل��در���س ال��واع��ي وي��ت��م عمل‬ ‫برامج تدريبية للمعلمني للتعامل مع الأطفال‬ ‫امل��وه��وب�ين م��ث��ل ال��ق��ي��ادة وال��ت��ع��ل��ي��م وغريها‬ ‫وكيفية التعامل مع الأطفال املميزين‪.‬‬ ‫الدميقراطية هي احلل‬ ‫وب�َّي�َّنّ �أ�ستاذ ال�صحة النف�سية �أ َّن ال�صحة‬ ‫ال��ن��ف�����س��ي��ة ُت��� ْع��� َن���ى ب��ت��ن��م��ي��ة الإن�������س���ان ال�سليم‬ ‫وب��اجل��ان��ب ال��وق��ائ��ي �أي ً‬ ‫�����ض��ا �إذا ���ص��ار الطفل‬ ‫ً‬ ‫مت�سلطا �أو ديكتاتو ًرا �أو نبتت بداخله بذرة‬ ‫الت�سلط وح���ب ال��زع��ام��ة‪ ،‬ف��ه��ذا دور املر�شد‬ ‫النف�سي ول��و ح��دث تقاع�س �أو �إه��م��ال وعدم‬ ‫��دم��ر ال��ط��رف املتقاع�س م��ا يبنيه‬ ‫تكامل ���س��ي ِّ‬ ‫الآخ��ر‪ .‬ونتخل�ص من الإح�سا�س بعدم العدل‬ ‫وامل�ساواة بني الأطفال يف الف�صول باالنتخاب‬ ‫للقائد ولي�س التعيني وي��ت�� ّم عمل‬ ‫ت���ع���اق���د ب��ي�ن ال���ط���ف���ل القائد‬ ‫و�أق���ران���ه والب����� َّد م��ن تدريب‬ ‫�أب��ن��ائ��ن��ا على الدميقراطية‬ ‫منذ ال�صغر‪.‬‬ ‫�سيكودراما‬ ‫وللتخل�ص م��ن �سلبية‬ ‫ال����ت���������س���� ُّل����ط يف ال�شخ�صية‬ ‫القيادية �أ ِّك���د دروي�����ش على �أن‬ ‫يتم عمل برنامج تدريبي‬ ‫م�������ن خ�����ل����ال ما‬ ‫ي�سمى بلعب‬ ‫ال����������دور‬ ‫�أ و‬

‫حمب الزعامة‬ ‫ال�سيكودراما ك�أن يلعب الطفل ّ‬ ‫دور القائد امل�ستبد وكل من يتبعونه ال ير�ضون‬ ‫عليه ويكرهونه وليعرف الثمن الذي �سيدفعه‬ ‫�إذا ا�ستم ّر بهذا النمط حتى يغري هو بنف�سه‬ ‫من �سلوكياته‪ ،‬وعلى اجلانب الآخر يلعب دور‬ ‫القائد ال��ع��ادل الطيب املحبوب م��ن الرعية‪،‬‬ ‫وبذلك �أ ِ‬ ‫منّي �سمة القيادة يف االجتاه الإيجابي‬ ‫ولي�س ال�سلبي‪ ،‬فلعب الدور العك�سي لو طفل‬ ‫خ��ج��ول يلعب دور ���ش��ج��اع وال��ع��ك�����س ل��و طفل‬ ‫�شجاع يلعب دور خجول ويبني عيوب اخلجل‬ ‫وال����دور العك�سي مفيد ج���دًا يف ���ض��وء العمر‬ ‫والنوع والقدرات الفردية للأطفال‪.‬‬ ‫والب َّد من الت�شجيع على الدرا�سة والعلم‬ ‫لنع ّو�ضه عن عدم قدرته على القيادة وعندما‬ ‫يح�صل على درج���ات �أع��ل��ى م��ن القائد ي�شعر‬ ‫بالراحة والر�ضا عن النف�س ولي�س من املمكن‬ ‫�أن نكون كلنا قادة فمن يتولىّ قيادة هذه املهمة‬ ‫لي�س �أف�ضل املوجودين ومن يكون قائدًا وال‬ ‫يحبه ال��ن��ا���س فقيادته لي�س لها معنى وهي‬ ‫تكليف ولي�ست ت�شري ًفا‪.‬‬ ‫ف��ي��م��ك��ن ت��ع��وي�����ض النق�ص‬ ‫يف املدر�سة �أ َّن��ه��ا لي�ست نهاية‬ ‫ِ‬ ‫ونحدّد للأبناء هد ًفا‬ ‫العامل‬ ‫وا������ض�����ح امل�����ع�����امل يتنا�سب‬ ‫م���ع �إم���ك���ان���ات���ه���م وعمرهم‬ ‫وق���درات���ه���م لأنّ الإن�سان‬ ‫ال��ذي يفتقد للهدف �إن�سان‬ ‫ع�����ش��وائ��ي وي��ت��ع��ب يف حياته‬ ‫والهدف هو التفوق والتم ُّيز‬ ‫م����ع ع������دم ال�������ض���غ���ط على‬ ‫الأب������ن������اء مب����ا ال‬ ‫يتنا�سب مع‬ ‫ق����درات����ه����م‬ ‫فتحد يد‬ ‫هدف‬

‫�أك�ب�ر م��ن ط��م��وح��ات الطفل وق��درات��ه ويكون‬ ‫م��رت��ف��ع ع���ن ق���درات���ه و�إم���ك���ان���ات���ه ي��������ؤ ِّدي اىل‬ ‫�إح�سا�سه بالإحباط �إذا مل يتحقق‪.‬‬ ‫تبادل الأدوار‬ ‫نَّ‬ ‫وبي معتز �شاهني (اال�ست�شاري الرتبوي)‬ ‫�أن امل�شكلة يف التعامل مع الطفل القيادي �أنه‬ ‫طفل متق ِّلب امل��زاج ف���إذا تعاملنا معه بالقهر‬ ‫وال��ك��ب��ت وع����دم ال��� ِّل�ي�ن ف��ي��ت��ح��ول اىل �إن�سان‬ ‫مم�����س��وخ لي�ست ل��دي��ه �شخ�صية ول���و تعاملنا‬ ‫معه با�ستهزاء �أو بت�ضخيم ه��ذا ما �سيح ِّوله‬ ‫ننمي الناحية القيادية‬ ‫اىل ديكتاتور فعلينا �أن ِّ‬ ‫وننزع منه نقطة الأنانية وكذلك نتعامل مع‬ ‫ِّ‬ ‫فنو�ضح ل��ه �أنه‬ ‫الأن��ان��ي��ة بحر�ص وع��دم كبت‬ ‫اليوم قائد وغدًا فرد �ضمن املجموعة‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪« :‬الب��� َّد م��ن تنمية روح التعاون‬ ‫وال���ب���ذل وال��ع��ط��اء وحت��م��ل امل�����س��ئ��ول��ي��ة للبنت‬ ‫وال��ول��د فالقيادة م�سئولية بحيث ال تط َغى‬ ‫ع��ل��ي��ه��ا ج��زئ��ي��ة الأن���ان���ي���ة وال���ق���ي���ادة يكت�سبها‬ ‫الطفل ممن حوله و�أهم �شيء يف القيادة �أنها‬ ‫لي�ست مكا�سب فقط‪ ،‬بل �إ َّن هناك ثوا ًبا وعقا ًبا‬ ‫لأ َنّها م�سئولية‪ ،‬ولكن �أو�ضح له هذا بدرجة ال‬ ‫تخيفه فالرتبية حالة و�سط بني كل حالتني‬ ‫فبني القيادة والأنانية �شعرة ال ينبغي قطعها‪،‬‬ ‫وه����ي م��ع��ادل��ة ���ص��ع��ب��ة ي��ج��ب ع��ل��ى الوالدين‬ ‫واملربني �أن يح�سنوا التعامل معها»‪.‬‬ ‫خري القادة‬ ‫وبينّ �شاهني �أنّ الطفل القيادي يجب �أن‬ ‫يكون حمبو ًبا من �أقرانه ي�ستمع لن�صائحهم‬ ‫وينفّذ �أف��ك��اره��م وي���أخ��ذ مب�شورتهم وين�صاع‬ ‫لأوام��ره��م حتى يح ّبوه وال يكرهوه كما كان‬ ‫خري القادة �سيدنا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫فقد ك��ان قائدًا للأمة مل تعرف الب�شرية يف‬ ‫مثل توا�ضعه واحتوائه ل�صحابته واحرتامه‬ ‫للنا�س جمي ًعا‪.‬‬ ‫ول�����و ت���ع���ام���ل ال���ط���ف���ل ب�����ص��ي��غ��ة التعاليِ‬ ‫على �أخ��وت��ه داخ���ل البيت وال�شعور بالتعاليِ‬ ‫واال���س��ت��ح��واذ ف���أم��ن��ع��ه م��ن ال��ق��ي��ادة لأنّ هذا‬ ‫يوجعه نف�س ًيا و ميكن �إجراء انتخابات الختيار‬ ‫وزير املالية مث ً‬ ‫ال‪ ،‬و�إذا مل يح�سن ملدة معينة‬ ‫ن�ستبدله فيح�صل ت��ب��ادل �أدوار ف��ه��و مهم‬ ‫ج�� ًدّا على نف�سية الطفل وال نكرث منه حتى‬ ‫ال ت���ذوب ه��ذه ال�سمة ال��ب��ارزة ل��دي��ه وي�شعر‬ ‫بالهزمية النف�سية والف�شل والإحباط‪ ،‬ولكن‬ ‫ليدرك �أ َّن القيادة ال تدوم لأحد ويتهي�أ نف�س ًّيا‬ ‫�أن يكون مرة القائد و�أخرى املَقُود و�أنّ القيادة‬ ‫م��ا ه��ي �إال ح�سن ت�ص ُّرف وح�سن اختيار من‬ ‫البداية ‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫األحوال‬ ‫املدنية‬

‫ال ي��وج��د �أيّ �أردين وح �ت��ى ب �ع ����ض غري‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬ال ي�ح�ت��اج مل��راج�ع��ة دائ ��رة الأح ��وال‬ ‫املدنية واجلوازات‪.‬‬ ‫وذل��ك �أم��ر طبيعي‪ ،‬لأن كل �إن�سان بحاجة‬ ‫لهوية وج��واز �سفر‪ ،‬وبحاجة لتجديدها عند‬ ‫ان�ت�ه��اء مدتها �أو �إدخ ��ال ت�ع��دي�لات عليها عند‬ ‫الوالدة والزواج وغري ذلك من �أمور الدنيا‪.‬‬ ‫ولذلك ف ��إنّ املطلوب ت�سهيل املعامالت يف‬ ‫هذه الدائرة ال ت�شديدها‪ ،‬كما هو حا�صل الآن‪.‬‬ ‫ف � ��أيّ م��راج��ع ل�ت�ج��دي��د �أو احل �� �ص��ول على‬ ‫هوية �أو جواز �سفر �أو جتديدها يجب �أن ينتظر‬ ‫ع�شرين يوماً بعد تقدمي املعاملة للدائرة‪ ،‬حلني‬ ‫� �س ��ؤال ال��دوائ��ر الأم�ن�ي��ة ع��ن ر�أي �ه��ا يف معاملة‬ ‫احل�صول �أو التجديد‪.‬‬ ‫وهذا الإجراء يف حد ذاته خمالف للقانون‪،‬‬ ‫لأن��ه ال يجوز ل�ل��دوائ��ر الأم�ن�ي��ة �إب ��داء ر�أي�ه��ا يف‬ ‫ح�صول املواطن على هوية �أو ج��واز �سفر‪ ،‬لأن‬ ‫هذا حق قانوين لكل مواطن‪ ،‬ولو كان حمكوماً‬ ‫�أو مطلوباً لدوائر الأمن‪.‬‬ ‫التع�سف �أنّ ذل��ك ينطبق‬ ‫ومم��ا ي��دل على‬ ‫ُّ‬ ‫�أي�ضاً على ا�ستخراج هوية �أو جواز �سفر لطفل‬ ‫عمره يوم واحد وحتى ع�شر �أو اثني ع�شر عام‪� ،‬أو‬ ‫انطباقه على �شيخ جتاوز الثمانني �أو الت�سعني‬ ‫م��ن ع�م��ره‪ ،‬مم��ا ّ‬ ‫يعطل م�صالح ال�ن��ا���س ويهدر‬ ‫�أوقاتهم‪.‬‬ ‫هذه واحدة‪..‬‬ ‫والثانية‪� ،‬أنّ دائ��رة الأح��وال املدنية ّ‬ ‫تعطل‬ ‫ال�ع�م��ل ب��ال�ق��وان�ين الأردن� �ي ��ة ال���س��اري��ة املفعول‬ ‫والواجبة االتباع‪ ،‬فهي خرجت بتعليمات متنع‬ ‫املواطنني من مراجعة الدائرة بوكالة عن الغري‬ ‫�أو تفوي�ض �إ ّال �إذا ك��ان الوكيل �أو املف َّو�ض من‬ ‫كاظم عاي�ش‬

‫الحكومة واإلصالح‬ ‫وقانون االنتخاب‬ ‫احل �ك��وم��ات الأردن �ي ��ة امل�ت�ن��ازع��ة ال�صالحيات‬ ‫(دائرة‪ ,‬ديوان‪ ,‬دوار رابع) يف حالة ال حت�سد عليها‬ ‫م��ن التخبط وال�ت��ردد‪ ,‬وه��ي �أح ��وج م��ا ت�ك��ون �إىل‬ ‫معاجلة حقيقية كي ال تقود الوطن �إىل جمهول‪,‬‬ ‫ه��ذا ال��وط��ن ال ي�ستحق م��ن ه��ذه احل�ك��وم��ات كل‬ ‫هذا الن�شوز والعقوق والتعايل‪ ,‬هذا الوطن �أعطى‬ ‫للحكومات �أكرث مما ت�ستحق وقد �آن له �أن يحظى‬ ‫منها ب�شيء من ال��وف��اء ورد اجلميل‪ ,‬ه��ذا الوطن‬ ‫مت ذب�ح��ه و�سلخه وتقطيعه ولكنهم (الفا�سدين‬ ‫وامل���س�ت�ب��دي��ن) مل ي�ستطيعوا ه���ض�م��ه‪ ,‬وه��م الآن‬ ‫يبحثون ع��ن طريقة لإخ�ف��اء �آث��ار اجل��رمي��ة التي‬ ‫ارتكبوها بحقه‪ ,‬هذا الوطن يجب �أن ن�ضحي جميعا‬ ‫لأجله لأنه �أعطى بال منّ وال حدود‪ ,‬و�آن للجميع‬ ‫�أن يردّوا له اجلميل كذلك بال منّ وال حدود‪.‬‬ ‫هل فهمتم �سر الرتدد والعجز يف الإ�صالحات‬ ‫ال�ت��ي يتحدثون عنها �صباح م���س��اء؟ لقد �سرقوا‬ ‫ال ��وط ��ن وب �ه ��دل ��وه وي� ��ري� ��دون �أن ي �خ��رج��وا من‬ ‫جرميتهم �أب�ط��اال يهتف النا�س لهم يف امليادين‪,‬‬ ‫يوجه لهم التهم �أو �أن يف ّكر‬ ‫ويا ويل من يفكر �أن ّ‬ ‫يف حما�سبتهم‪� ,‬أو �أن ي�سعى الم�ت�لاك �أيّ �سلطة‬ ‫مت ّكنه من �س�ؤالهم �أو حما�سبتهم‪ ,‬ولو كانت �سلطة‬ ‫ت�شريعية‪� ,‬أ ّما م�س�ألة التعديالت الد�ستورية فهذه‬ ‫دونها خرط القتاد وحز احلالقيم‪ ,‬فهل ي�س ّلم لك‬ ‫خائن رقبته لتتحكم فيه وهو موغل يف جرميته؟‬ ‫الوطن �أ�صبح مزرعة وملكية خا�صة ال يحق‬ ‫لل�شعب �أن يتدخل يف �إدارته‪ ,‬لأنهم مع طول مت ُّلكهم‬ ‫له ظ ّنوا �أ ّن��ه بالفعل ملكا لهم‪ ,‬فده�شوا حني جاء‬ ‫الأي�ت��ام يطالبون بحقوقهم ‪ ,‬ف� ��أرادوا �أن ي�سكتوا‬ ‫ه�ؤالء الأيتام باملماطلة والتحايل واتهامهم ب�إطالة‬ ‫الل�سان وقلة الأدب وخ��د���ش احل�ي��اء ال�ع��ام والنيل‬ ‫من هيبة (الدولة)‪ ,‬وا�ستخدموا الهيل والهيلمان‬ ‫وال�ب�ل�ط�ج��ة وال� � ��درك والأم� � ��ن ال �ظ��اه��ر واخلفي‬ ‫وال �ن��اع��م واخل �� �ش��ن‪ ,‬و�أط �ل �ق��وا ك�لاب��ا ل �ه��م تعوي‬ ‫ع�ل��ى ك��ل ع��اب��ر خل�ط��وط �أ��س�م��وه��ا ح �م��راء‪ ,‬وتبينّ‬ ‫�أ ّن�ه��م ك��ان��وا يلعبون ه��ذه اللعبة منذ زم��ن طويل‬ ‫ويدفعون لها م��ن امل��ال احل��رام ال��ذي �سرقوه من‬ ‫جيوب الغالبى‪ ,‬وتبينّ �أنّ ر�ؤو�سا كبرية قد ولغت‬ ‫يف الف�ساد والتزوير واالعتداء على كرامة الوطن‬ ‫ومقدراته‪ ,‬و�أو�صلوه �إىل حافة الهاوية‪ ,‬ثم هم الآن‬ ‫وبقدر غري قليل من القحة يتنافخون حر�صا عليه‬ ‫وزعما �أ ّنهم يحمونه من الذين يرت ّب�صون به ممن‬ ‫لهم �أج�ن��دات اال�ستيالء على احلكم‪ ,‬ك�أنهم �أبقوا‬ ‫�شيئا يحر�ص �أحد على توليّ م�س�ؤوليته‪ ,‬بل يفكر‬ ‫فيها �أ�صال‪.‬‬ ‫قانون االنتخاب الدميقراطي ال��ذي تطالب‬ ‫به كل القوى ال�سيا�سية وال�شعبية لن يرى النور‪,‬‬ ‫لأن من مي�سك بتالبيب الوطن ذعرا من �أحراره‬ ‫لن ي�س ّلم نف�سه بهدوء ور�ضى نف�س وطيب خاطر‪,‬‬ ‫وقانون عادل �سي�ؤدي �إىل انتخاب ممثلني حقيقيني‬ ‫لل�شعب وهذا ما ال يريده ال�شركاء املت�شاك�سون يف‬ ‫احلكومات التي تدير الوطن �أو تدور به‪.‬‬ ‫الإ�صالح ال ميكن �أن ي�أتي ل�ل�أردن من خالل‬ ‫م�ن��ح ي�ق� ّدم�ه��ا ال�ف��ا��س��دون لل�شعب ه�ك��ذا ببال�ش‪,‬‬ ‫الإ�صالح يحتاج �إىل عزمية ال�شعب‪ ،‬وهو قادر عليه‬ ‫�إن �أراد‪.‬‬ ‫�إذا ال���ش�ع��ب ي��وم��ا �أراد احل� �ي ��اة ف�ل�ا ب��د �أن‬ ‫ي�ستجيب القدر‬ ‫هناك عقالء يف ط��اب��ور املطالبني بالإ�صالح‬ ‫يريدون �أن يخرج الوطن من �أزمته ب�أقل اخل�سائر‪،‬‬ ‫ولكن ال �أحد من احلكومات يريد �أن ي�ستمع لهم‪,‬‬ ‫وبهذه الطريقة ت�ضيع فر�صة ثمينة على الوطن‪,‬‬ ‫ي���ض�ي�ع�ه��ا ه� � ��ؤالء ب�خ��وف�ه��م وع �ج��زه��م وتكربهم‬ ‫وغرورهم‪ ،‬وما �أحراهم �أن ي�ستمعوا لل�شاعر حني‬ ‫يقول لهم‪:‬‬ ‫والبيت ال يبتنى �إ ّال له عمد‬ ‫وال عماد �إذا مل تر�س �أوتاد‬ ‫ف�إن جتمع �أوتاد و�أعمدة‬ ‫و�ساكن بلغوا الأمر الذي كادوا‬ ‫ال ي�صلح النا�س فو�ضى ال �سرلة لهم‬ ‫وال �سراة �إذا جهالهم �سادوا‬ ‫جتري الأمور ب�أهل الر�أي ما �صلحت‬ ‫ف�إن تو ّلت فبالأ�شرار تنقاد‬ ‫هذا �شاعر جاهلي ي�صف للحكومات التي غاب‬ ‫عنها العقل طريقا للخروج‪ ,‬فهل ت�صل حكوماتنا‬ ‫تو�صل �إليه ال�شاعر اجلاهلي قبل �أكرث من‬ ‫�إىل ما ّ‬ ‫�ألف عام؟‬

‫�أقارب �صاحب العالقة حتى الدرجة الرابعة‪.‬‬ ‫وه��ذا �إج��راء خمالف للقانون‪ ،‬لأن ب�إمكان‬ ‫�أيّ وكيل مبوجب وك��ال��ة ّ‬ ‫منظمة ل��دى الكاتب‬ ‫العدل �أن يراجع �أيّ دائ��رة عن موكله ولو كان‬ ‫حتى من غري جن�سيته �أو من غري دينه �أو من‬ ‫غري �أقاربه‪.‬‬ ‫وم�ث��ل ه��ذا ال�ت���ص��رف م��ن دائ ��رة الأح ��وال‬ ‫املدنية ّ‬ ‫يعطل م�صالح النا�س وخمالف للقانون‪،‬‬ ‫وال يجوز ل�ل��دائ��رة اال�ستمرار بالعمل ب��ه‪ ،‬لأن‬ ‫ّ‬ ‫ومعطلة‬ ‫مثل ه��ذه الفتاوى خمالفة للقانون‬ ‫مل�صالح النا�س‪.‬‬ ‫ومثل هذا الكالم ينطبق على امل�ست�شارين‬ ‫القانونيني للبنوك ال��ذي��ن يرف�ضون اعتماد‬ ‫وك��االت ّ‬ ‫منظمة ل��دى الكاتب العدل �إذا م�ضى‬ ‫عليها �أكرث من خم�س �سنوات‪ ،‬وهذا االجتهاد ال‬ ‫�أ�سا�س له من ال�صحة والقانون �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ف��ال��وك��ال��ة ال �ع��دل �ي��ة ال �ت��ي ت�ن�ت�ه��ي مدتها‬ ‫بانق�ضاء خم�س ��س�ن��وات‪ ،‬ه��ي ال��وك��ال��ة املتعلقة‬ ‫ببيع العقار �أو الت�صرف به‪� ،‬أ ّما الوكالة العدلية‬ ‫املتعلقة بالإيجار والقب�ض وال�صرف ومراجعة‬ ‫الدوائر فهي ت�ستمر مدى حياة طرفيها‪ ،‬بل �أنّ‬ ‫الوكالة العدلية التي مدتها خم�س �سنوات وغري‬ ‫قابلة للعزل‪ ،‬ت�ستمر بعد وف��اة املوكل ملدة �سنة‬ ‫لتنفيذ ما جاء فيها‪ ،‬كما جاء يف القانون املعدّل‬ ‫لأحكام الأموال غري املنقولة‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا م��ن منطلق احل �ف��اظ ع�ل��ى م�صلحة‬ ‫املواطنني و�أوقاتهم نرجو من اجلهات املخت�صة‬ ‫�إع��ادة النظر يف تعيني امل�ست�شارين القانونيني‬ ‫يف ال �ب �ن��وك وال� ��دوائ� ��ر واخ �ت �ي��اره��م م ��ن ذوي‬ ‫االخت�صا�ص واخلربة الطويلة‪.‬‬

‫يف ذكرى‬ ‫مجزرة‬ ‫الفردان‬

‫�إث��ر ع��دوان ح��زي��ران ‪ 1967‬وم��ا �أ�سفر ع��ن احتالل‬ ‫باقي فل�سطني (ال�ضفة الغربية وقطاع غ��زة) و�سيناء‬ ‫واجل� ��والن ب�سهولة ك �ب�يرة‪ ،‬نتيجة الخ �ت�لال موازين‬ ‫ال�ق��وى �أو ًال‪ ،‬وثانيا لغياب الإرادة احلقيقية للإعداد‬ ‫والأخ ��ذ ب�ع��وام��ل ال �ق��وة � �س��واء ب�ه��دف حت��ري��ر فل�سطني‬ ‫التاريخية �أو حتى بهدف الدفاع احلقيقي عن احلدود‬ ‫والأر�ض والوطن‪.‬‬ ‫وق��د فوجئت ق��وات االح �ت�لال ال�صهيوين ب�سرعة‬ ‫البدء مبقاومة االحتالل من قبل ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫امل �ج��رد م��ن ال �� �س�لاح‪ ،‬ب��ل وامل �م �ن��وع ع�ل�ي��ه احل��دي��ث عن‬ ‫املقاومة والتحرير‪ ،‬واملحظور عليه �أن ّ‬ ‫ينظم نف�سه حتى‬ ‫على ال�صعيد ال�سيا�سي من خالل �أحزاب‪ ،‬منذ اغت�صاب‬ ‫فل�سطني عام ‪ ،1948‬نتيجة تفاهمات غري ر�سمية وغري‬ ‫معلنة م��ع ال�ك�ي��ان ال�صهيوين ��س��واء ك��ان��ت التفاهمات‬ ‫مبا�شرة �أو عرب طرف ثالث‪.‬‬ ‫� ّإن ال��دع��م واالل �ت �ف��اف اجل �م��اه�يري ح ��ول الثورة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬خا�صة بعد معركة الكرامة التي ّ‬ ‫�سطرت‬ ‫فيها �أول انت�صار ع�سكري بعد هزمية الأنظمة الر�سمية‬ ‫يف ح��زي��ران ‪ ،1967‬وت�صاعد عمليات امل�ق��اوم��ة امل�سلحة‬ ‫واحت�ضان ال�شعب الفل�سطيني طليعة ال�شعب العربي‬ ‫يف الأر�ض املحتلة للمقاومة وتوفري كافة �أ�شكال الدعم‬ ‫ل�ل�م�ق��اوم�ين‪ ،‬ب��ث ال��رع��ب احلقيقي ل��دى ق �ي��ادة الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬حيث مل تكن يف ح�ساباتهم �أن يواجهوا حرباً‬ ‫ع�سكرية طويلة امل��دى ع�بر املقاومة ال�شعبية‪ ،‬فعملت‬ ‫على ت�صعيد عملياتها وخططها من �أجل الق�ضاء على‬ ‫الثورة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫فبالإ�ضافة �إىل �شن ال �غ��ارات اجل��وي��ة على قواعد‬ ‫الثورة الفل�سطينية وق�صفها باملدافع‪ ،‬جل�أت �إىل عمليات‬ ‫ت�صفية ج�سدية عرب اغتيال قادة فل�سطينيني‪ ،‬معتقدة � ّأن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني الذي قدّم وال زال يقدّم الت�ضحيات‬ ‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫سقى اهلل أيام زمان‬ ‫ال بد �أنّ كثريا من الن�ساء يف الثالثينيات والأربعينيات‬ ‫ما زل��ن يذكرن ذل��ك الدفرت اجلميل ال��ذي ك��ان له مفتاح‬ ‫�صغري لإغالقه‪ ،‬وكنّا ن�س ّميه دفرت الذكريات �أو املذكرات‪،‬‬ ‫ونت�سابق �إىل ملئه بكتابات الأه��ل والأ��ص��دق��اء واملعلمات‪،‬‬ ‫وكان به عبارات بريئة ن�ستخدمها كالكلي�شيهات مثل‪:‬‬ ‫�أكتب لك باملقلوب عالمة احلب بالقلوب‪.‬‬ ‫�أكتب لك بالر�صا�ص عالمة احلب والإخال�ص‪.‬‬ ‫�أكتب لك من القلب �إىل القلب ع�سى �سهمي ي�صيب‬ ‫قلبك‪.‬‬ ‫�أكتب لك لأن الذكرى ناقو�س يدق يف عامل الن�سيان‪.‬‬ ‫�أمتنى لك النجاح ب�أكل التفاح‪.‬‬ ‫�أمتنى لك الفوز ب�أكل املوز‪.‬‬ ‫ال�ف�ك��رة على ب�ساطتها ك��ان��ت تعبريا ع��ن اهتمامات‬ ‫جيل مل يف�سده التلفاز وو�سائل االت�صال احلديثة وانفتاح‬ ‫الأر�ض وال�سموات والعوملة واملاركات‪ ،‬جيل كان يقر�أ جملة‬ ‫ماجد ولولو وبطوط وميكي والأل�غ��از‪ ،‬جيل كان الذهاب‬ ‫�إىل الد ّكانة املجاورة للمنزل �أق�صى ما ت�سمح به الأم‪� ،‬أمّ ا‬ ‫زيارة ال�صديقات ففي املنا�سبات ال�سعيدة والإجازات ب�شرط‬ ‫�أن تعرف الأم ال�صديقة و�أهلها و�أو��ض��اع البيت‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫عندهم �شباب فالق�ضية مغلقة والطلب مرفو�ض والعتب‬ ‫ممنوع وال جمال للمناق�شة والزنّ املتوا�صل‪.‬‬ ‫جيلنا تر ّبى يف مدار�س كانت م�شاريع لبناء �أمة ولي�ست‬ ‫م�شاريع ربحية تتل ّب�س عباءة الدين‪ ،‬وكانت الهيئة الإدارية‬

‫للمدر�سة تقابل �أهايل الطالب قبل الطالب حتى تت�أكد �أنّ‬ ‫بيئة املدر�سة والبيت متوافقتان و�أنّ ما �سيبنى يف املدر�سة‬ ‫�سيرت�سخ يف البيت‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�أيامها كانت املدر�سة تع ّلمنا حب الأوطان والت�ضحية‬ ‫وال�شهادة والتاريخ الإ�سالمي ومعاين الإخال�ص والعمل‬ ‫والبذل‪ ،‬كان �سماع الأغاين كبرية من الكبائر وكان �شعارنا‬ ‫�أنّ حب القر�آن والأغ��اين ال يجتمعان يف القلب‪� ،‬أ ّم��ا ذلك‬ ‫امل�سمى ب�سن املراهقة فقر�أنا عنه يف الكتب فقط كمرحلة‬ ‫عمرية حرجة‪ ،‬املراهقة الوحيدة التي ع�شناها ي�صح و�صفها‬ ‫بالثورية‪ ،‬حيث كانت قلوبنا مع ّلقة بفل�سطني والأردن �أر�ض‬ ‫احل�شد والرباط وال�شي�شان والبو�سنة و�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫كان �أبطالنا �أنا�س مثل ال�شيخ �أحمد يا�سني والقائد‬ ‫م�شهور اجل��ازي والدكتور عبد اهلل ع��زام وال�شهيد مروان‬ ‫عرند�س والأ�سري �سلطان العجلوين‪.‬‬ ‫كان فنانونا �أ�صوات مغردة مثل �أبو اجلود و�أبو �أحمد‬ ‫و�أبو راتب والرتمذي وفرقتي الريموك والروابي‪،‬‬ ‫كانت م�سل�سالت الأطفال زمننا عن ال�صداقة والوفاء‬ ‫وال�شجاعة والريا�ضة‪ ،‬مل يكن فيها متحولون وال خملوقات‬ ‫غريبة وال عنف‪.‬‬ ‫ك� ّن��ا ن �ق��ر�أ ل�ل��راف�ع��ي ح�ت��ى دون �أن نفهم ك��ل معانيه‪،‬‬ ‫والعقاد واملنفلوطي و�سعيد ح��وى و�أحمد �أم�ين‪ ،‬ونحفظ‬ ‫�شعر املع ّلقات واملتنبي وابن زيدون و�أحمد �شوقي‪.‬‬ ‫عندما دخلنا اجلامعة ارتبكنا من االخ�ت�لاط الذي‬

‫مل نتعوّد عليه وكان عندنا �أ�شياء مثل غ�ض الب�صر وعدم‬ ‫اخل�ضوع يف الكالم‪ ،‬وكنّا نغيرّ مقاعدنا بعد �أخذ احل�ضور‬ ‫والغياب �إذا ك��ان ترتيبنا يف قائمة الأ�سماء بجانب �شاب‪.‬‬ ‫م�ص ّلى الكلية كان �أكرث مكان يحت�ضننا‪� ،‬أ ّما زوج امل�ستقبل‬ ‫ف�ع�ن��دم��ا ك� ّن��ا جن��د وق�ت��ا ل�ن�ف� ّك��ر ب��ه مل ي�ك��ن ال �ف��ار���س على‬ ‫احل�صان الأبي�ض الذي �سيخطفنا يف ليلة قمراء‪ ،‬كان �شابا‬ ‫ن�ش�أ يف طاعة اهلل وقلبه مع ّلق بامل�ساجد‪.‬‬ ‫�أنظر �إىل كل هذه املعاين و�أراها اختفت �أو تكاد يف جيل‬ ‫اليوم‪ ،‬مع �أ ّن��ه �أك�ثر تقدما وتو َّفر له ما مل يتوفر لآبائه‪،‬‬ ‫ول�ك��ن ك�ث�يرا م��ن �أب �ن��ائ��ه ف �ق�يرون يف جم��ال الروحانيات‬ ‫والقيم!‬ ‫تتح�سر على �أيام زمان وتقول‪" :‬لو‬ ‫كنت �أ�سمع جدتي ّ‬ ‫أتعجب‬ ‫ع�شتوا مئة �سنة ما‬ ‫ّ‬ ‫بتح�صلوا ي��وم من �أيامنا"‪ ،‬ف� ّ‬ ‫و�أق � ��ول‪ :‬وم� ��اذا ك ��ان يف �أي��ام �ه��م ل�ي�ت�ح��� ّ�س��روا ع�ل�ي��ه‪ ،‬وكان‬ ‫ينامون من التا�سعة كدليل على افتقارهم لو�سائل احلياة‬ ‫التكنولوجية!‬ ‫ونتح�سر على ما ك��ان لدينا من‬ ‫يعيد ال��زم��ان نف�سه‬ ‫ّ‬ ‫الرباءة والنقاء والربكة التي ُترفع من الر�أ�ض �شيئا �شيئا‪.‬‬ ‫نعم يجب �أن نر ّبي �أوالدنا لزمان غري زماننا كما ن�صح‬ ‫�سيدنا علي‪ ،‬ولكن ال نن�سى �أنّ يف زماننا و�أزمنة من �سبقونا‬ ‫ف�ضل وخري �صالح لكل زمان ومكان‪.‬‬ ‫�سقى اهلل �أيام زمان‪.‬‬

‫* كاتب �صحفي م�صري‬

‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫حم��روم��ة م��ن ال�ك�ه��رب��اء و�أب �� �س��ط ح �ق��وق ال�ع�ي����ش‪ ،‬تلتفح‬ ‫برائحة املوت يف كل جنباتها؟‬ ‫�أمل تالم�س م�سامعهم بعد �أخبار املجاعة التي بد�أت‬ ‫تفتك بال�صومال ب�سبب اجلفاف‪ ،‬والتي يذهب �ضحيتها‬ ‫يومياً مئات الأب��ري��اء من الأط�ف��ال وكبار ال�سن و�ضعيفي‬ ‫البنية وما �أكرثهم هناك؟‬ ‫رمبا مل ي�صلهم خرب ما يحدث يف �سوريا‪� ،‬أه�لا بهم‬ ‫يف الأردن لريوا بع�ض ما �آل �إليه حال الالجئني ال�سوريني‬ ‫ال��ذي��ن ي �ت��واف��دون ي��وم �ي �اً ب��امل �ئ��ات‪� ،‬أع �ت �ق��د �أ ّن �ه��م بحاجة‬ ‫لبع�ض هذا البذخ ي�س ُد جوعهم وي�ؤمنهم من خوف � ّ‬ ‫أق�ض‬ ‫م�ضاجعهم‪ .‬لكن يبدو �أنّ لأ�صحاب املليارات ر�أي �آخر‪.‬‬

‫�أحمد بني �أحمد‬

‫حروف مبللة‬ ‫حروف مل تبللها دموع الباكني على �شهداء ال�شام‪� ،‬أو‬ ‫دموع الباكني على �أموالهم املختفية يف البور�صات‪ � ،‬مّإنا هي‬ ‫دموع ال�سماء املاطرة هي من بللت حرويف اجلافة‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬هي ال�سماء التي مل تبخل علينا باملاء حتى نهاية‬ ‫�آذار‪ ،‬ب��أم��ر م��ن اهلل ورح�م��ة م�ن��ه‪ ،‬ه��ي ال�سماء ال�ت��ي بللت‬ ‫حرويف و�أنا �أكتب هذا املقال‪.‬‬ ‫والق�صة‪ :‬حني عودتي من عملي �أبلغتني زوجتي ب�أنّ‬ ‫مياه البلدية مل ت�ضخ ملنطقتنا‪ ،‬وينبغي �أن �أنتظر البلدية‬ ‫حتى ت�ضخ امل��اء حتى �ساعة م�ت��أخ��رة م��ن الليل‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫�أري ��ح ال�ب�ل��دي��ة و�أك �م��ل عنها ال���ض��خ يف ال�ط��واب��ق العلوية‪،‬‬ ‫ف�أخذتُ معي دفرتي وقلمي وب��د�أت �أكتب وال�سماء متطر‪،‬‬ ‫و�أنا �أنتظر من بلدية الزرقاء‪ ،‬والتي كانت وبكل حق دائماً‬

‫مق�صرة ومقرتة على �سكان هذه املدينة‪ ،‬وك�أ ّنهم مواطنون‬ ‫ّ‬ ‫م��ن ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬و�أق ��ول ملحافظ ال��زرق��اء‪ ،‬ولرئي�س‬ ‫بلديتها‪� :‬أين �أنتما من الزرقاء العط�شة؟! �أين �أنتما من‬ ‫هموم �سكانها؟! �أي��ن �أنتما من �شوارعها؟! �أي��ن �أنتما من‬ ‫الف�ساد الذي فيها؟!‬ ‫و�أنا �أعذركم ف�أنتم ال تركبون البا�صات وال التك�سيات‬ ‫التي ال تعرتف بقوانينكم وع��دادات�ك��م! وال تدخلون �إىل‬ ‫املطاعم املليئة بكل املخلوقات‪ ،‬وال �أعمم!‬ ‫و�أمّ ��ا احلديث عن احل��اوي��ات التي ت�شبه كل �شيء �إ ّال‬ ‫جم�سم‬ ‫احل��اوي��ات‪ ،‬ه��ذا و�إن ُع�ِث رِ�ر عليها‪ ،‬فهي ع�ب��ارة ع��ن ّ‬ ‫مت�ساعد الأ�ضالع‪ ،‬وك�أ ّنه �سقط من الف�ضاء‪ ،‬مفتوح من كل‬ ‫اجلهات‪ ،‬حيث ي�سهل و�ضع النفايات فيه‪.‬‬

‫و�أع� ��ود �أت �� �س��اءل‪� :‬أمل ت��وق�ظ�ك��م م��ن ن��وم�ك��م العميق‬ ‫�أ�صوات الرعود؟ �أال تكفي دموع ال�سماء يف الربيع لتطفئ‬ ‫ظم�أ العط�شى؟ �أم ينبغي �أن ت�ستمر حتى نهاية �آب!‬ ‫ف�إن كنتم ال تنامون من �أ�صوات الرعود‪ ،‬فنحن ال ننام‬ ‫من �أ�صوات م�ضخات املاء‪ ،‬والتي ال تعرفون �صوتها ال �أنتم‬ ‫وال جريانكم‪.‬‬ ‫و�أذ ّك��رك��م مبدينة ال��زرق��اء‪ ،‬التي ه��ي م��ن �أه��م و�أكرب‬ ‫حم��اف�ظ��ات امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬فيها امل�ع���س�ك��رات وامل���ص��ان��ع وم�صفاة‬ ‫البرتول‪.‬‬ ‫و�أختم قويل‪ :‬ب�أنّ ال �إله �إ ّال اهلل الكرمي العظيم‪ ،‬و�أدعو‬ ‫اهلل و�أقول‪ :‬اللهم ا�سقنا الغيث و�أبعد عنّا الظاملني‪.‬‬

‫�أحمد زهران*‬

‫مصر‪ ..‬شرعية الجمعية التأسيسية والحق املغيب‬ ‫�أعجب من ك ِّم الدعوات الق�ضائية الهائل الذي ينادي بعدم‬ ‫�شرعية اجلمعية الت�أ�سي�سية لكتابة الد�ستور‪ ،‬و�أعجب �أي�ضاً من‬ ‫التمثيل امل�ح��دود للمدافعني عن �شرعية ه��ذه اجلمعية بحجة‬ ‫عدم اخت�صا�ص الق�ضاء الإداري بالنظر يف مثل هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫ولكن عجبي ي��زول حينما �أتيقن �أنّ الباطل ل�ضعفه فهو‬ ‫ي�سعى �إىل ح���ش��د ق��وى الأر�� ��ض ج�م�ي�ع�اً ل�ت�ق��ف خ�ل�ف��ه وتدعمه‬ ‫وت �� �س��ان��ده وت� ��ؤي ��ده‪ ،‬وي�ح���ش��د �أن �� �ص��اره ل�ي�ه�ل�ل��وا وي �ه �ت �ف��وا �ضد‬ ‫الإ�سالميني وك�أنّهم عدو اهلل والوطن! �سواء يف و�سائل الإعالم‬ ‫(وبع�ضها م�أجور) �أو �أمام حمكمة الق�ضاء الإداري‪.‬‬ ‫بينما احلق‪ ،‬ولأنه يقف على �أر�ض �صلبة‪ ،‬فهو ال يحتاج �إىل‬ ‫هذا الهياج الكبري وال�صراخ امل�ستمر وال�صوت العايل‪ ،‬ولكن يكفيه‬ ‫ف��رد واح��د �أو ب�ضعة �أف ��راد يجمعون دع��اوى الآخ��ر ويفنّدونها‬ ‫ويردّونها على مدَّعيها ثم يقذفونها جميعها عليهم لريتدّوا على‬ ‫�أعقابهم خا�سرين‪ ،‬طاملا ك��ان ه��ذا الفرد �أو املجموعة ال�صغرية‬ ‫ميتلكون احلجة والدليل والربهان القاطع الذي يزول معه كل‬ ‫التبا�س‪.‬‬ ‫وم��ع كل ه��ذا فل�ست �أطمئن �إىل ذل��ك؛ لأن الآخ��ر �إذا كان‬ ‫يحتج ب�ع��دد دع��اوي��ه ال�ت��ي و�صلت فيما �أع�ل��م �إىل (‪ )60‬دعوى‪،‬‬ ‫وع�شرات املحامني وامل�ست�شارين الذين يدافعون عنه ويقفون‬ ‫خلفه‪ ،‬ثم يذهبون لي�صوّروا ذلك يف و�سائل الإعالم وك�أنّ الأمة‬ ‫كلها ا�س ُتنفرت فنفرت �ضد اجلمعية الت�أ�سي�سية‪ ،‬ف�أرى لزاماً على‬ ‫املدافعني عن �شرعية اجلمعية الت�أ�سي�سية �أ ّال ي�ستخ ّفوا بهذا‬ ‫ال�ع��دد وه��ذا اجل�م��ع‪ ،‬و�إن ك��ان��وا موقنني �أنّ احل��ق معهم‪ ،‬و� مّإنا‬ ‫عليهم �أن يح�شدوا جمعاً هائ ً‬ ‫ال من املحامني وامل�ست�شارين ويقدّم‬ ‫كل منهم دفاعه ور�ؤيته القانونية؛ حتى ال يبدون �أم��ام ال�شعب‬ ‫مبظهر ال�ضعيف الذي مل ي�ستطع �أن يح�شد من املحامني مثلما‬ ‫�صنع ال�ط��رف الأول‪ ،‬فتكون هزمية نف�سية‪� ،‬أو �أن ي��رى الآخر‬ ‫قلة عدد املدافعني عن �شرعية اجلمعية الت�أ�سي�سية في�ستطيلوا‬ ‫عليهم وي��زدادوا ر�سوخاً ويقيناً �أنّهم على حق بينما املدافعون ال‬ ‫ميلكون هذا احلق‪.‬‬

‫�أ�ضف �إىل ذلك �أنّ العديد من و�سائل الإع�لام (امل�أجورة)‬ ‫جت�ي��د ال �ع��زف ع�ل��ى م�ث��ل ه��ذه الأم� ��ور‪ ،‬وت��وح��ي �إىل ال�شعب �أنّ‬ ‫ه�ؤالء املدّعني على حق؛ بدليل �أنّ هناك �ستني دعوى وع�شرات‬ ‫املحامني‪ ،‬بينما الطرف الآخر املدافع عن ال�شرعية �ضعيف وال‬ ‫مي ّثله �إ ّال القليل من املحامني لأنهم يعرفون �ضعفهم وه�شا�شة‬ ‫ق�ضيتهم!‬ ‫�أوقن �أنّ احلق ال يحتاج �إىل عدد ليدافع عنه‪ ،‬قدر ما يحتاج‬ ‫�إىل حجة بالغة وكلمة قوية ور�أي �سديد وعلم وا�سع‪ ،‬ولكن الواقع‬ ‫يفر�ض علينا غري ذلك؛ ف�إذا كان الطرف الأول (املدّعي) يتقوّى‬ ‫على �ضعف حجته بالعدد‪ ،‬فلماذا ال يزداد الطرف الآخر (املدّعى‬ ‫عليه) ق��وة �إىل قوته ول��و �أم��ام ال��ر�أي العام وال�شعب كله؟ �إنني‬ ‫�أدع��و �إىل قيام (‪ )1000‬حمام وم�ست�شار ليقفوا جميعاً من �أجل‬ ‫الدفاع عن �شرعية اجلمعية الت�أ�سي�سية واحلق الذي ي�ؤمنون به‪،‬‬ ‫وليعرف العامل كله �أنّ احلق ال مي ّثله ب�ضعة رجال وح�سب‪ ،‬مع‬ ‫حفظ �أقدارهم‪ ،‬و� مّإنا احلق مي ّثله كل من �آمن به‪ ،‬فيهب �سريعاً‬ ‫لنجدته و�إغاثته خوف طغيان الطرف الآخر الذي يدّعي عليه‪.‬‬ ‫ثم �ألي�س من املمكن �أن ميتلك الطرف الآخر حجة و�صياغة‬ ‫وحبكة قانونية رمبا تنطلي على الق�ضاة فيحكمون لهم؟ ف َعنْ‬ ‫�أُ ِّم َ�سلَ َم َة ( َر�ضِ َى اللهَّ ُ َع ْنهَا) �أَ َّن ر َُ�سو َل اللهَِّ (�صلى اهلل عليه و�سلم)‬ ‫َقا َل‪�" :‬إِ مَّ َ‬ ‫نا �أَ َنا ب ََ�ش ٌر َو ِ�إ َّن ُك ْم تَخْ َت�صِ ُمو َن �إِلىَ َّ َو َل َع َّل َب ْع َ�ض ُك ْم �أَنْ َي ْكو َن‬ ‫�أَلحْ َنَ بِحُ َّج ِت ِه مِ نْ َب ْع ٍ�ض َف�أَ ْق�ضِ َى َن ْح َو مَا �أَ ْ�س َم ُع َف َمنْ َق َ�ض ْيتُ َل ُه‬ ‫بِحَ ِّق �أَخِ ي ِه َ�ش ْي ًئا َف�ل َ‬ ‫ا َي��أْ ُخ� ْذ ُه َف��إِ مَّ َ‬ ‫ن��ا �أَ ْق� َ�ط� ُع َل� ُه ق ِْط َع ًة مِ ��نَ النَّارِ"‬ ‫يح عَنْ َع ْبدِ اللهَِّ بْنِ م َْ�سلَ َم َة‪َ ،‬و�أَخْ رَجَ ُه‬ ‫( َروَا ُه ا ْلب َُخارِىُّ فِى َّ‬ ‫ال�صحِ ِ‬ ‫م ُْ�س ِل ٌم مِ نْ و َْج ٍه � َآخ َر)‪.‬‬ ‫ومن هنا �أقول �أنّ كرثة عدد املدافعني عن �شرعية اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية يعني كرثة العقول وك�ثرة الأفكار وا�ستنباط الآراء‬ ‫والدفوع‪ ،‬فيت�ش ّكل منهم جميعاً عقل جمعي قانوين ي�ستحيل �أن‬ ‫ينخدعوا جميعاً بحجج و�أالعيب الطرف الآخر �إذا كانت له حجج‬ ‫و�أالعيب‪.‬‬ ‫و�إذا كان الأ�ستاذ حممود حممد �شاكر (رحمه اهلل) يخوّفنا‬

‫رغم األلم‪ ..‬كل عام والعراق بخري‬

‫م��ن �صولة الباطل فيقول‪�" :‬إنّ الباطل امل�شرق �صنو الباطل‬ ‫املظلم البهيم‪ .‬بل �إنّ الباطل امل�شرق �أ�ضرى و�أفتك بالب�شر من‬ ‫�صنوه و�أخ�ي��ه املظلم‪ .‬للباطل املظلم ردة ك��ردة ال��وج��ه القبيح‪،‬‬ ‫ي��زوي لها الناظر ما بني عينيه‪ ،‬وي��رد ب�صره معر�ضاً ع ّما يرى‬ ‫فيه من قبح‪� ،‬أمّ ا الباطل امل�شرق امل�ضيء فله فتنة تنادي كفتنة‬ ‫وجه احل�سناء اخلبيثة املنبت‪ ،‬ت�أخذ بعني الناظر فيقبل عليها‬ ‫ملقياً بنف�سه يف مهالك هذا اجلمال الآ�سر‪ ،‬و�إذا املنبت اخلبيث‬ ‫ذرة م�ستهلكة يف هذا التيار املرتقرق من فنت احل�سن والهوى"‪.‬‬ ‫ف��إنّ الأ�ستاذ �أحمد ح�سن الزيات (رحمه اهلل) ّ‬ ‫يب�شرنا �أنّ‬ ‫املبد�أ احلق يبقى بقاء احلق فيقول‪" :‬والفكرة ال�صاحلة تنمو‬ ‫من��اء ال�ن�ب��ت‪ ،‬وامل �ب��د�أ احل��ق يبقى ب�ق��اء احل ��ق‪ .‬وم��ا ك��ان حممد‬ ‫(�صلوات اهلل عليه) �إ ّال ب��اذر ب��ذرة تعهدها م��ن بعده �صحابته‪،‬‬ ‫ف�خ��رج نباتها ب� ��إذن اهلل وزك ��ا‪ ،‬ث��م من��ا و��س�م��ا‪ ،‬ث��م �أزه ��ر و�أثمر‪،‬‬ ‫و�سيبقى ثمرها �أبد الآبدين‪ ،‬على الرغم من �سموم الريح‪ ،‬وجدب‬ ‫�شهي اجلنا‪ ،‬داين القطوف ملن �سبقت لهم‬ ‫الرتبة‪ ،‬وعبث الآف��ة‪َّ ،‬‬ ‫من ربهم احل�سنى"!‬ ‫وك ّلي �أمل �أن يفتح اهلل على �سادتنا الق�ضاة حتى يروا احلق‬ ‫�أ�ضو�أ من ال�شم�س و�أب�ين من فلق ال�صبح‪ ،‬و�أن يفتح تعاىل على‬ ‫املحامني املدافعني عن �شرعية اجلمعية الت�أ�سي�سية‪ ،‬و�أن يثبت‬ ‫حجتهم‪ ،‬ويلهمهم احلق‪ ،‬ويهديهم �إىل الر�شد‪ ،‬كما �أرجوه تعاىل‬ ‫�أن يفتح �أي�ضاً على الفريق الآخ��ر م��ن املحامني امل� ّدع�ين ومن‬ ‫يقف خلفهم‪ ،‬و�أن يك�شف اهلل عن ب�صريتهم فيب�صروا النور الذي‬ ‫يتخ ّبطون دونه يف دياجري الت�شكيك واالتهامات‪ .‬غفر اهلل لهم‬ ‫وهداهم �إىل احلق؛ واحلق منهم على قيد ذراع‪.‬‬

‫بذخ أعمى‬ ‫ق�ط��ع م��ن ال�ق�م��ا���ش ُزي �ن��ت ب�ـ�ب��اق��ة ك �ب�يرة م��ن حبوب‬ ‫الأمل��ا���س ُق��درت ب�أربعني ق�يراط�اً م��ن الأمل��ا���س النقي‪ ،‬منها‬ ‫�أملا�سات ن��ادرة‪ّ ،‬‬ ‫تخطى �سعر هذه القما�شات التي �أ�صبحت‬ ‫ُف�ستاناً لفنانة ارتدته يف احلفل الأخري للعرب �آيدول ‪1.3‬‬ ‫مليون ري��ال ق�ط��ري‪� ،‬أيّ م��ا ي�ع��ادل ‪� 360‬أل��ف دوالر فقط‪،‬‬ ‫بواقع �سبعة �أ�ضعاف كلفة ف�ستان زوجة الأمري الربيطاين‬ ‫كيث ميدلتون‪ ،‬والذي مل يتجاوز ‪� 50‬ألف دوالر‪� .‬إىل جانب‬ ‫طقم الأملا�س الذي بلغ �سعره ‪ 6‬ماليني درهم �إماراتي‪.‬‬ ‫ولنبقى يف "عرب �آيدل" ال ��ذي ج��اء يف وق��ت حرج‬ ‫للغاية على ال�ساحة العربية غري امل�ستقرة‪ ،‬حيث �ص ّرح فنان‬ ‫�إماراتي بت�صويته ل�صالح "كارمن �سليمان" مبليون دوالر‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫قبل ع�شر �سنوات تقريباً‪ ،‬وحتديداً يف يوم ‪ 9‬ني�سان‬ ‫‪� ،2003‬أعلنت القوات الأمريكية الغازية �إنهاء عملياتها‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬و�إمت��ام ب�سط �سيطرتها على معظم املناطق‬ ‫يف بالد الرافدين‪ ،‬ونقلت وكاالت الأنباء‪ ،‬يف ذات اليوم‪،‬‬ ‫م�شاهد حل�شد �صغري وهم يحاولون الإطاحة بتمثال‬ ‫ل�ل��رئ�ي����س ال �ع��راق��ي (� �ص��دام ح���س�ين) يف و� �س��ط �ساحة‬ ‫الفردو�س �أمام فندق ال�شرياتون ببغداد‪ ،‬وحينها و�ضعت‬ ‫ق��وات االحتالل الأمريكية العلم الأمريكي على وجه‬ ‫التمثال‪ ،‬لي�ستبدلوه فيما بعد بعلم عراقي‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�أن �أدركوا �أنّ للأمر رموزاً ومعاين قد تثري امل�شاكل‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ الأي ��ام الأوىل لالحتالل الأم��ري�ك��ي لبلدنا‬ ‫هب العراقيون من كل حدب و�صوب‪ ،‬وعاهدوا‬ ‫احلبيب َّ‬ ‫اهلل على امل�ضي قدماً حتى حتقيق الن�صر احلا�سم على‬ ‫الأعداء‪ ،‬ودخلت املقاومة البا�سلة يف مواجهات مفتوحة‬ ‫مع ق��وات االحتالل يف العديد من امل��دن‪ ،‬ومنها بغداد‬ ‫وال�ف�ل��وج��ة وب�ع�ق��وب��ة وت�ك��ري��ت وال�ب���ص��رة والنا�صرية‬ ‫وغريها من املدن العراقية التي ال تر�ضى ب�أن يد ّن�سها‬ ‫�أجنبي حمتل‪.‬‬ ‫وق��د مل�س االح�ت�لال حجم �شرا�سة وبطولة رجال‬ ‫املقاومة الأ�شاو�س‪ ،‬حتى و�صل به الأمر �إىل اال�ستنجاد‬ ‫بالعديد من الدول الإقليمية والعربية؛ من �أجل �إيجاد‬ ‫منافذ للحوار مع املقاومة‪ ،‬وهذه املحاوالت الأمريكية‬ ‫�أعطت املقاومة دعماً معنوياً �أكرب يف امليدان‪ ،‬وا�ستمرت‬ ‫املقاومة بتوجيه �ضرباتها املوجعة للقوات املحتلة‪ ،‬حتى‬ ‫�أجربتها على توقيع اتفاقية ال��ذل واخل�ن��وع‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫االن�سحاب اجلزئي نهاية عام ‪.2011‬‬ ‫الأيام والتجربة املريرة �أثبتت �أنّ �أمريكا‪ ،‬خططت‬ ‫الحتالل العراق منذ �سنوات‪ ،‬وحتى ال يقال �أنني �أتك ّلم‬ ‫رج�م�اً بالغيب ف�س�أذكر هنا بع�ض الوثائق التي ت�ؤكد‬ ‫حقيقة ما ذهبت �إليه‪ ،‬ففي يوم ‪ 2012/5/2‬ك�شفت وثائق‬ ‫�أمريكية ر�سمية‪ ،‬رفعت عنها ال�سرية م�ؤخرا‪ ،‬ون�شرها‬ ‫م��رك��ز حم �ف��وظ��ات الأم� ��ن ال �ق��وم��ي‪ /‬م�ع�ه��د الأبحاث‬ ‫امل�ستقل يف وا�شنطن �أنّ "وزير الدفاع الأمريكي الأ�سبق‬ ‫(دونالد رام�سفيلد) حتدّث عن مهاجمة العراق‪ ،‬وذلك‬ ‫ب�ع��د ��س��اع��ات م��ن وق ��وع ه�ج�م��ات ‪� 11‬أي �ل��ول ع��ام ‪،2001‬‬ ‫وفق حم�ضر لقاء عقد يف ذلك اليوم"‪ ،‬و�أنّ م�ست�شاري‬ ‫الرئي�س الأمريكي ال�سابق (ج��ورج بو�ش) ر ّك��زوا على‬ ‫"الإطاحة بالنظام العراقي ال�سابق ف��ور ت�وليّ بو�ش‬ ‫مهامه‪ ،‬وبحثوا يف كيفية تربير احلرب على العراق بعد‬ ‫مدة ق�صرية من اجتياح �أفغان�ستان يف عام ‪."2001‬‬ ‫وك�ت��ب رام�سفيلد يف مت��وز ‪� ،2001‬إىل م�ست�شارة‬ ‫الأمن القومي الأمريكي �آنذاك (كوندوليزا راي�س) �أ ّنه‬ ‫"�إذا �أطيح بالنظام العراقي‪ ،‬ف�ستكون الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية يف و�ضع �أقوى يف املنطقة و�أماكن �أخرى‪ ،‬و�أنّ‬ ‫حتقيق جناح يف العراق �سيعزز م�صداقيتها وت�أثريها يف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫ويف ‪ 11‬ك��ان��ون الأول ‪� ،2009‬أ ّك� ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫الربيطاين ال�سابق (توين بلري) يف مقابلة مع حمطة‬ ‫التلفزيون الربيطانية (‪� )1 BBC‬أ ّن��ه "كان �سيقحم‬ ‫ب�لاده يف احل��رب �ضد العراق ع��ام ‪ ،2003‬حتى و�إن كان‬ ‫يعلم �أنّ ن�ظ��ام � �ص��دام ح�سني ال ميتلك �أ��س�ل�ح��ة دمار‬ ‫�شامل"‪ ،‬و�أنّ "فكرة كونه مي ّثل خ�ط��راً على املنطقة‪،‬‬ ‫ه��ي ال �ت��ي ج�ع�ل�ت��ه مي�ي��ل ل�ت��أي�ي��د غ ��زو العراق"‪ ،‬و�أ ّن ��ه‬ ‫"حتى بدون حجج �أ�سلحة الدمار ال�شامل فقد كان من‬ ‫ال�ضروري ا�ستخدام ون�شر حجج خمتلفة"!‬ ‫�إذاً نحن �أم��ام حجج واهية‪ ،‬ال ترقى �إىل درج��ة �أن‬ ‫تكون �سبباً يف قتل �شخ�ص واحد‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن تدمري بالد‬ ‫ب�أكملها‪ ،‬وقتل �أكرث من مليوين مدين‪ ،‬وتهجري املاليني‪،‬‬ ‫و�إدخ ��ال ال�ب�لاد يف ده��ال�ي��ز م��ن امل�شاكل ال�ت��ي مل تنته‪،‬‬ ‫ومنها‪ :‬اجليو�ش اجلرارة من الأرامل والأيتام واملعوقني‬ ‫والعاطلني عن العمل‪ ،‬وغريها من �صور اخلراب التي‬ ‫حلقت الإن�سان والنبات واحليوان واجلماد!‬ ‫وبعد �أن �أُرغمت على ج ّر ذيولها مهزومة مندحرة‬ ‫م��ن ال� �ع ��راق‪�� ،‬س� ّل�م��ت �أم��ري �ك��ا ال �ب�ل�اد ل�ع���ص��اب��ة ت�سمى‬ ‫"حكومة"‪ ،‬وهي يف احلقيقة مت ّثل حفنة من القتلة‬ ‫واحلاقدين على العراقيني الوطنيني!‬ ‫وال � �ي� ��وم ت �ن �� �ش��ر "حكومة امل �ن �ط �ق��ة اخل�ضراء"‬ ‫ال��دك �ت��ات��وري��ة ال ��رع ��ب واخل � ��وف وال �ق �ت��ل واالعتقال‬ ‫واالبتزاز والف�ساد يف عموم البالد‪ ،‬وتدّعي يف ذات الوقت‬ ‫�أ ّنها حكومة "دميقراطية"!‬ ‫والعراقيون‪ ،‬على الرغم من كل هذا الأذى والظلم‪،‬‬ ‫�صابرون ينتظرون �ساعة اخلال�ص من هذه الع�صابات‬ ‫الإجرامية‪.‬‬ ‫ويف ه� ��ذا ال� �ي ��وم‪ ،‬ومب �ن��ا� �س �ب��ة ال ��ذك ��رى العا�شرة‬ ‫لالحتالل الأم��ري�ك��ي‪ ،‬جن��دد العهد ل��ك ي��ا ع��راق ب�أننا‬ ‫�أب �ن��اءك الأوف �ي��اء �سنبقى نكافح م��ن �أج �ل��ك‪ ،‬ول��ن تق ّر‬ ‫لنا ع�ين �إ ّال ون�ح��ن نتم ّتع ب�شم�سك الطيبة و�أر�ضك‬ ‫احلنونة‪.‬‬ ‫� �صب�راً ي��ا ب �ل�ادي احل�ب�ي�ب��ة‪ ،‬ف�ن�ح��ن ت�ع� ّل�م�ن��ا منك‬ ‫ال�صرب‪ ،‬ورغم الأمل والواقع املرير نقول لك يا عراق‪:‬‬ ‫كل عام و�أن��ت‪ ،‬و�أهلنا ب�ألف �أل��ف خري‪ ،‬والن�صر الكامل‬ ‫قريب ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫م�ؤمنة معايل‬

‫فقط ال غري‪� ،‬إىل جانب ت�صويت مواطن �سعودي لها �أي�ضاً‬ ‫بـ‪� 150‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وبعيداً عن هذه الأج��واء قبل �شهر تقريباً دفع رجل‬ ‫�إماراتي ‪� 300‬أل��ف دوالر ثمناً جلهاز "�آيباد ‪ "3‬ما ي�ساوي‬ ‫�ضعف �سعره الأ�صلي ‪ 500‬مرة‪ ،‬ليكون �أول �إماراتي يح�صل‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫و‪ 500‬مليون دوالر ثمن طائرة لال�ستخدام ال�شخ�صي‬ ‫لأحد الأمراء‪ُ ،‬تعد الأغلى يف العامل حتى الآن‪.‬‬ ‫والكثري م��ن ه��ذه الأخ �ب��ار التي متتلأ بها اجلرائد‬ ‫والوثائق‪ ،‬ما يدفعني للت�سا�ؤل‪:‬‬ ‫�أال ي���س�م��ع ه � ��ؤالء ب�ب�ق�ع��ة م��ن الأر� � ��ض ُت��دع��ى غزة‪،‬‬

‫م��ن �أج ��ل احل��ري��ة وال �ك��رام��ة واال� �س �ت �ق�لال‪ ،‬ع��اج��ز عن‬ ‫النهو�ض يف حال اغتيال بل ا�ست�شهاد �أبطال من قياداته‬ ‫ال�سيا�سية والع�سكرية وال�ن�ي��ل م��ن �إرادت� ��ه ومعنوياته‬ ‫و�إ�صراره على الن�ضال حتى حتقيق �أهدافه الوطنية‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال �ع��ا� �ش��ر م ��ن ن �ي �� �س��ان ‪ 1973‬ق��ام��ت القوات‬ ‫ال�صهيونية بعملية اغتيال لأبطال ثالث من قادة فتح‬ ‫وه��م ال�شهداء كمال نا�صر وك�م��ال ع��دوان و�أب��و يو�سف‬ ‫ال���ش�ج��ار‪ ،‬ه��ذه العملية ال�ت��ي ع��رف��ت بعملية الفردان‪،‬‬ ‫ب��ل الأج ��در �أن يطلق عليها جم��زرة ال �ف��ردان‪ .‬فاملجازر‬ ‫الإ�سرائيلية بحق ال�شعب الفل�سطيني وقادته مل تتوقف‬ ‫حت��ت م �ب�ررات وم���س�م�ي��ات خم�ت�ل�ف��ة‪ ،‬ف�ف��ي ال���س��اب��ق كان‬ ‫ال�ك�ي��ان ال�صهيوين يطلق على امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية‬ ‫و�صف "خم ّربني"‪ ،‬والآن يطلق عليهم و�صف �إرهابيني‪.‬‬ ‫� ّإن �سيا�سة االغتياالت والت�صفيات للقيادات العليا‬ ‫وللقيادات امليدانية م�ستمرة ومل تتوقف حتى بعد اتفاق‬ ‫�أو�سلو‪ ،‬فا�ست�شهد عدد كبري من القيادات الفل�سطينية‬ ‫�أذك��ر منهم ال�شيخ �أحمد يا�سني والدكتور عبد العزيز‬ ‫الرنتي�سي و�أب��و علي م�صطفى ويحيى عيا�ش‪ ،‬وغريهم‬ ‫من الأبطال الذي قدّموا �أرواحهم فدا ًء لفل�سطني‪.‬‬ ‫كما � ّأن حماولة االغتيال اجلماعي‪ ،‬اغتيال الإرادة‬ ‫م���س�ت�م��ر‪ ،‬ف �ح �� �ص��ار ق �ط��اع غ ��زة م �ن��ذ � �س �ن��وات وفر�ض‬ ‫العقوبات اجلماعية على ال�شعب الفل�سطيني ما هي �إ ّال‬ ‫يف �سياق النيل من �صمود ال�شعب بهدف �إحكام ال�سيطرة‬ ‫على كامل الأر���ض الفل�سطينية والعمل على تفريقها‬ ‫التدريجي‪.‬‬ ‫ولكن ال�شعب الفل�سطيني الواعي واملدرك لأهداف‬ ‫امل��ؤام��رة وحجمها �سيفوت الفر�صة و�سيهزم االحتالل‬ ‫م�ه�م��ا ط ��ال ال ��وق ��ت‪ ،‬و��س�ي�ن�ت���ص��ر ب� � ��إذن اهلل والإره � ��اب‬ ‫الإ�سرائيلي �إىل زوال‪.‬‬ ‫فاحلق يعلو وال يُعال عليه‪ ،‬و�إرادة ال�شعوب ال تقهر‪.‬‬

‫‪Ah_zahran3000@hotmail.com‬‬


‫�صبــــــــاح جديد‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫‪11‬‬


‫عامل منجم للفحم يف �أفغان�ستان مبقاطعة �ساماجنان �شمال كابول‪.‬‬ ‫ويعتقد �أن �أفغان�ستان لديها احتياطيات معدنية ت�صل قيمتها‬ ‫�إىل ‪ 3‬تريليون دوالر‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫الذهب يف طريقه لتكبد‬ ‫خسارة أسبوعية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستقرت �أ��س�ع��ار ال��ذه��ب ب��وج��ه ع��ام يف تعامالت هزيلة �أم�س‬ ‫اجلمعة لكنه يف طريقه لتكبد خ�سائر �أ�سبوعية ب�أكرث من اثنني‬ ‫يف املئة بعد �أن �أ�صيب امل�ستثمرون بخيبة �أمل مع تال�شي احتماالت‬ ‫اجراء مزيد من التحفيز النقدي يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫والم�س الذهب �أدنى م�ستوى يف نحو ثالثة �أ�شهر عند ‪1611.80‬‬ ‫دوالر ه��ذا اال�سبوع بعد �أن �أظهر حم�ضر �أح��دث اجتماع ملجل�س‬ ‫االحتياطي االحتادي (البنك املركزي االمريكي) انح�سار الرغبة‬ ‫يف جولة جديدة من �شراء ال�سندات‪.‬‬ ‫وانتع�ش ال�سعر ال�ف��وري للذهب م��ن ذل��ك امل�ستوى‪ ،‬لي�سجل‬ ‫‪ 1629.79‬دوالر ل�لاوق�ي��ة (االون �� �ص��ة)‪ ،‬ل�ك�ن��ه ال ي ��زال يف �سبيله‬ ‫للرتاجع ‪ 2.3‬يف املئة هذا اال�سبوع بعد مكا�سب على مدى ا�سبوعني‬ ‫متتاليني‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر الف�ضة يف املعامالت الفورية ‪ 0.2‬باملئة اىل ‪31.72‬‬ ‫دوالر لالوقية لتوا�صل ارتفاعها يف اجلل�سة ال�سابقة الذي بلغ ‪1.1‬‬ ‫باملئة‪ .‬والف�ضة يف �سبيلها لالنخفا�ض ‪ 1.5‬يف املئة هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫وا�ستقر البالتني والبالديوم دون تغري يذكر عند ‪1600.95‬‬ ‫دوالر لالوقية و ‪ 642.95‬دوالر لالوقية على الرتتيب‪.‬‬

‫‪ 8‬مليارات دوالر حجم سوق الهدايا‬ ‫يف الحج والعمرة‬

‫دينار‬

‫قطر ترفع سعر نفطها البحري‬ ‫إىل ‪ 124.90‬دوالر‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت وكالة الأنباء القطرية �إن قطر رفعت ب�أثر رجعي �سعر‬ ‫البيع الر�سمي لنفطها اخل��ام البحري ل�شحنات �آذار �إىل ‪124.90‬‬ ‫دوالر للربميل‪ ،‬وهو ما يزيد ‪ 6.50‬دوالر عن املعادلة ال�سعرية ل�شهر‬ ‫�شباط‪.‬‬ ‫ويعني ذلك �أن �سعر خام قطر البحري حتدد على �أ�سا�س عالوة‬ ‫قدرها ‪ 2.43‬دوالر للربميل على متو�سط �أ�سعار خام دبي ل�شهر �آذار‪،‬‬ ‫مقارنة مع عالوة قدرها ‪ 2.24‬دوالر ل�شحنات فرباير‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير �إن قطر ح��ددت �سعر البيع الر�سمي خلام قطر‬ ‫ال�بري ل�شحنات �آذار على �أ�سا�س ‪ 126.00‬دوالرا للربميل مرتفعا‬ ‫‪ 6.45‬دوالر عن �شهر �شباط‪.‬‬ ‫و�أ�صبح �سعر البيع الر�سمي ل�شحنات �آذار من خام قطر الربي‬ ‫متو�سط �أ�سعار خام دبي م�ضافا �إليه ‪ 3.53‬دوالر يف الربميل مقارنة‬ ‫مع عالوة قدرها ‪ 3.39‬دوالر ل�شحنات �شباط‪.‬‬ ‫وقطر من �أ�صغر منتجي النفط يف منظمة البلدان امل�صدرة‬ ‫للبرتول �أوبك‪.‬‬

‫ك��ان م��ن امل�ق��رر �أن ي�ستقبل فندق ريو‬ ‫ج�ي��ون��غ‪ ،‬ال ��ذي ي�ح�ت��ل م�ب�ن��اه رق��م ‪ 35‬على‬ ‫م�ستوى ال�ع��امل يف االرت �ف��اع وال��راب��ع على‬ ‫م�ستوى ال �ع��امل م��ن ح�ي��ث ع��دد الطوابق‪،‬‬ ‫زواره يف عام ‪ ،1989‬لكن حالت ظروف انهيار‬ ‫االحتاد ال�سوفيتي دون �إمتام امل�شروع الذي‬ ‫جاء كرد فعل على بناء ال�سينغافوريني لأعلى‬ ‫ف �ن ��دق يف ال� �ع ��امل ‪Westin Stamford‬‬ ‫‪ ،Hotel‬وذل ��ك ع ��ام ‪ ،1986‬خ�ل�ال احلرب‬ ‫الباردة‪.‬‬ ‫ويقع فندق "ريو جيونغ" �أو الفندق‬ ‫ذو ال� � �ـ‪ 105‬ط��واب��ق‪ ،‬وال� ��ذي ي�ع��د م��ن �أكرب‬ ‫ناطحات ال�سحاب يف العامل‪ ،‬بارتفاع ي�صل‬ ‫�إىل ‪ 330‬م�ت�را يف م��دي �ن��ة ب �ي��ون��غ ي��ان��غ يف‬ ‫كوريا ال�شمالية‪ .‬ويعود ا�سمه �إىل عا�صمة‬ ‫ال�صف�صاف وه��و �أح��د الأ��س�م��اء التاريخية‬ ‫ملدينة بيونغ يانغ عا�صمة كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫وكان من املقرر �أن ت�ستغل كوريا ال�شمالية‬ ‫امل���س��اع��دات ال�ت��ي تتدفق �إليها م��ن االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي يف بناء هذا الفندق ال�ضخم‪.‬‬ ‫�أما تكلفة �إن�شاء وجتهيز الفندق‪ ،‬فقد‬ ‫قدرتها ال�صحف اليابانية بنحو ‪ 750‬مليون‬ ‫دوالر‪� ،‬أو م��ا ي �ع��ادل ‪ 2‬يف امل�ئ��ة م��ن الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل لكوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫هذا الفندق هو املبنى الأعلى يف بيونغ‬ ‫يانغ وكوريا ال�شمالية ب�أكملها‪ ،‬وقبل بناء‬

‫عيار ‪24‬‬ ‫عيار ‪21‬‬

‫‪33.27‬‬

‫‪33.12‬‬

‫عيار ‪18‬‬

‫‪28.52‬‬

‫‪28.39‬‬

‫عيار ‪14‬‬

‫‪22.17‬‬

‫‪22.07‬‬

‫برنـــــــت‪:‬‬

‫‪123.200‬‬

‫دوالر‬

‫الذهـــــب‪:‬‬

‫‪1668.900‬‬

‫دوالر للأون�صة‬

‫الف�ضـــــة‪:‬‬

‫‪32.540‬‬

‫دوالر للأون�صة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.702 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪0.934 :‬‬

‫االسترليني‪1.132 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5668 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.193 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫"جازبروم"‬ ‫تنوي زيادة‬ ‫أسعار الغاز‬ ‫مو�سكو ‪ -‬وكاالت‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق �دَّر ملتقى ال�سفر واال�ستثمار ال�سياحي حجم‬ ‫��س��وق ال�ه��داي��ا ال�ت��ذك��اري��ة ال�ت��ي ي�شرتيها �أو يقتنيها‬ ‫احلجاج واملعتمرون ب�ـ‪ 30‬مليار ري��ال‪ ،‬نحو ‪ 8‬مليارات‬ ‫دوالر‪ ،‬ودعا امللتقى �إىل دعم احلرف التقليدية الوطنية‬ ‫لي�سيطر املنتج املحلي على هذا ال�سوق‪ ،‬و�شدد الدكتور‬ ‫فهد احل�سني الأ�ستاذ بكلية ال�سياحة والآث��ار بجامعة‬ ‫امللك �سعود على �ضرورة توظيف احل��رف اليدوية يف‬ ‫مباين الرتاث العمراين‪.‬‬ ‫وبني �أن ال�سوق يخلو منها لأن ال�سلع املتوفرة فيه‬ ‫هي ب�ضائع مق َّلدة‪ ،‬معظمها ي�أتي من ال�صني وتايوان‪،‬‬ ‫فاحلاج واملعتمر يرغب دائماً يف اقتناء هدية تذكارية‪،‬‬ ‫من ح��رف بالدنا التقليدية‪ ،‬ح�سبما اف��ادت �صحيفة‬ ‫اجلزيرة ال�سعودية‪.‬‬ ‫ك�م��ا دع ��ا ل�لا��س�ت�ف��ادة م��ن ال�ت�ج��رب��ة البحرينية‬ ‫والكويتية يف �إن�شاء بيوت �أو مراكز للحرفيني‪ ،‬تكون‬ ‫ملتقى ملحرتيف ال�صناعات التقليدية‪ ،‬ي��زاول��ون فيها‬ ‫حرفهم‪ ،‬ويبيعون منتجاتهم‪ .‬و�أ� �ض��اف‪ :‬بيت ال�سدو‬ ‫الكويتي على �سبيل املثال‪ ،‬معلم تراثي �أ�صيل يجتهد‬ ‫يف احلفاظ على ال�صناعات الكويتية اليدوية التقليدية‬ ‫كن�سيج وحياكة ال�صوف و�صناعة اخليام وبيوت ال�ش َعر‪،‬‬ ‫وقد ط ّور امل�شروع لي�صبح �أول جمعية حرفية تعاونية‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه دع ��ا امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي مل��رك��ز ال�ت�راث‬ ‫ال�ع�م��راين بهيئة ال�سياحة املهند�س حم�سن القرين‬ ‫رجال الأعمال لال�ستثمار يف مباين الرتاث العمراين‬

‫ال�ت��ي ُت�ع��د م ��ورداً اق�ت���ص��ادي�اً م�ه�م�اً وم �� �ص��دراً لفر�ص‬ ‫العمل والتنمية االقت�صادية يف املناطق‪ ،‬وا�ستعر�ض‬ ‫ال� �ق ��رين خ �ل�ال ج�ل���س��ة "جماالت ت��وظ �ي��ف املباين‬ ‫الأثرية واملواقع الأثرية لبيئة �سياحية وا�ستثمارية"‬ ‫ع��دداً من التجارب العاملية املتميزة يف تفعيل الرتاث‬ ‫العمراين منها جتربة بلدة �سان جمنيانو يف �إيطاليا‬ ‫والتي يزورها �سنوياً ‪ 3‬ماليني �سائح من جميع �أنحاء‬ ‫العامل ينفقون ما يقارب ‪ 300‬مليون يورو‪ ،‬نحو مليار‬ ‫و�أربعمائة �ألف ريال‪.‬‬ ‫وقال القرين �إن هناك مدناً عربية ا�ستفادت من‬ ‫ت��راث�ه��ا ال�ع�م��راين ووظ�ف�ت��ه مب��ا ي�ع��ود ب��ال�ف��ائ��دة على‬ ‫امل�ل�اك وامل�ستثمرين‪ ،‬وم��ن �أم�ث�ل��ة ذل��ك مدينة فا�س‬ ‫املغربية وقرية طيبة زمان بالأردن‪.‬‬ ‫و�أكد القرين توفر فر�ص كثرية للم�ستثمرين يف‬ ‫جمال ال�تراث العمراين ميكن اال�ستفادة منها ب�شكل‬ ‫ي�سهم يف التنمية وي �ع��ود عليهم ب��ال�ف��ائ��دة‪" ،‬ترتكز‬ ‫ال �ف��ر���ص يف م���ش��اري��ع ال�ت��راث ال �ع �م��راين احلكومية‬ ‫واخل��ا� �ص��ة‪ ،‬وم ��ن ذل ��ك‪ :‬م���ش��اري��ع ال �ق��رى الرتاثية‪،‬‬ ‫ومراكز امل��دن التاريخية‪ ،‬والأ��س��واق ال�شعبية‪ ،‬والنزل‬ ‫الرتاثية‪ ،‬واال�سرتاحات"‪.‬‬ ‫برنامج طموح‬ ‫وقال ان الهيئة تبنت مع �شركائها برناجماً طموحاً‬ ‫لت�أهيل القرى الرتاثية‪ ،‬مو�ضحاً �أن املرحلة الأوىل‬ ‫تت�ضمن ت�أهيل ‪ 7‬قرى تراثية يف كل من‪ :‬الغاط‪ ،‬العال‪،‬‬ ‫رجال �أملع‪ ،‬جبة‪ ،‬ذي عني‪ ،‬اخلرباء‪ ،‬املذنب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ق��رين �إىل م�شروع تطوير م��راك��ز املدن‬

‫التاريخية والذي ت�ساهم فيه الهيئة وتقوم على تنفيذه‬ ‫�أمانات املدن والبلديات‪.‬‬ ‫وق ��ال ب� ��أن امل �� �ش��روع ي�ضم ح��ال �ي �اً‪ 8 ،‬م��واق��ع هي‪:‬‬ ‫ال��ري��ا���ض‪ ،‬ال�ه�ف��وف‪ ،‬ال�ط��ائ��ف‪ ،‬امل�ج�م�ع��ة‪�� ،‬ض�ب��ا‪� ،‬أملج‪،‬‬ ‫ال��وج��ه‪ ،‬ي�ن�ب��ع‪ .‬وحت ��دث ال �ق��رين ع��ن م���ش��رع تطوير‬ ‫الأ�سواق ال�شعبية يف كل من الريا�ض‪ ،‬الهفوف‪ ،‬الطائف‪،‬‬ ‫املجمعة‪� ،‬ضبا‪� ،‬أملج‪ ،‬الوجه‪ ،‬ينبع‪ .‬ور�شح القرين بع�ض‬ ‫املواقع الرتاثية القابلة للتطوير واال�ستثمار ال�سياحي‪،‬‬ ‫وم ��ن ذل ��ك م�ب�ن��ى ال�ق���ش�ل��ة ال�ت��اري�خ��ي مب��دي�ن��ة حائل‬ ‫(يقع املبنى بو�سط مدينة حائل بالقرب من الأ�سواق‬ ‫التجارية‪ ،‬وي�شغل م�ساحة ‪ 19.832‬مرتاً مربعاً‪ ،‬وي�ضم‬ ‫‪ 140‬غرفة‪� ،‬أي �أن املوقع ي�صلح كفندق تراثي)‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ضت فائقة البجاوي املهند�سة املعمارية‬ ‫بجمعية �صيانة مدينة تون�س‪ ،‬التجربة التون�سية يف‬ ‫احل�ف��اظ على ه��وي��ة تون�س العتيقة‪ ،‬م ��ؤك��د ًة على �أن‬ ‫املدينة العتيقة ال مت ّثل �شاهداً عن املا�ضي فقط‪ ،‬بل‬ ‫جزءاً ال يتجز�أ من العا�صمة‪ ،‬جمع �أغلب املعامل التي‬ ‫فيها‪ ،‬وم�ستقبله �شديد االرتباط مب�ستقبلها‪.‬‬ ‫م��ن جانبه دع��ا د‪.‬ع�ب��د النا�صر ال��زه��راين ع�ضو‬ ‫هيئة التدري�س يف كلية ال�سياحة والآثار بجامعة امللك‬ ‫�سعود �إىل حت��وي��ل ال�ع�لا �إىل متحف مفتوح للرتاث‬ ‫ال�ع�م��راين‪ ،‬وق��ال �إن�ه��ا مت� ّث��ل نظاماً عمرانياً متفرداً‬ ‫يجب املحافظة عليه‪ ،‬واال�ستفادة من مواردها الثقافية‬ ‫العمرانية بو�صفها جواذب �سياحية‪ .‬الفتاً �إىل متركز‬ ‫امل��وارد الثقافية والطبيعية حولها وتعددها‪ ،‬واهتمام‬ ‫ح�ك��وم��ة خ� ��ادم احل��رم�ي�ن ال���ش��ري�ف�ين ب �ه��ا‪ ،‬مم�ث�ل��ة يف‬ ‫اجلهود الكبرية التي تبذلها هيئة ال�سياحة والآثار‪.‬‬

‫افتتاح أحد أكرب فنادق العالم يف كوريا الشمالية‬ ‫بعد تأخر بنائه ‪ 22‬عاماً‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫الحالي‬

‫‪38.03‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ارتفاع الضغوط التضخمية‬ ‫يف منطقة اليورو‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات مل�ع�ه��د ب �ح��وث ال � ��دورات االق�ت���ص��ادي��ة ارتفاع‬ ‫ال�ضغوط الت�ضخمية يف منطقة اليورو بدعم من ارتفاع الت�ضخم‬ ‫يف املانيا وايطاليا وا�سبانيا‪.‬‬ ‫وقال املعهد الذي يتوقع توجهات الت�ضخم �إن م�ؤ�شر الت�ضخم‬ ‫امل�ستقبلي مبنطقة اليورو ارتفع �إىل ‪ 97.3‬درجة يف �شباط من �أدنى‬ ‫م�ستوى يف ‪� 21‬شهرا بلغ ‪ 96.7‬درجة يف كانون الثاين‪.‬‬ ‫وق ��ال الك���ش�م��ان ات���ش��وث��ان امل��دي��ر الت�شغيلي للمعهد‪" :‬رغم‬ ‫االرتفاع الأخري ‪ ...‬من املرجح �أن يظل الت�ضخم مبنطقة اليورو يف‬ ‫اجتاه نزويل مرتبط بالدورة االقت�صادية يف ال�شهور القادمة"‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات �أولية يف اال�سبوع املا�ضي انخفا�ض الت�ضخم يف‬ ‫منطقة اليورو التي ت�ضم ‪ 17‬دولة �إىل ‪ 2.6‬يف املئة يف ال�شهر املا�ضي‬ ‫من ‪ 2.7‬يف املئة يف �شباط‪ .‬وكان حمللون توقعوا انخفا�ض الت�ضخم‬ ‫�إىل ‪ 2.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وي�ستهدف البنك املركزي الأوروبي معدل ت�ضخم دون اثنني يف‬ ‫املئة �إال �أنه ظل فوق هذا امل�ستوى ب�ضغط من ارتفاع ا�سعار النفط‬ ‫و�ضعف التوقعات لالقت�صاد‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أج�بر البنك على ابقاء‬ ‫�أ�سعار الفائدة عند م�ستوى منخف�ض‪.‬‬

‫السابق‬

‫‪37.85‬‬

‫ب ��رج خ�ل�ي�ف��ة ب��دب��ي يف الإم � � ��ارات العربية‬ ‫املتحدة عام ‪ 2009‬كان من املقرر �أن يناف�س‬ ‫الفندق على �أعلى مبنى فندقي يف العامل‪،‬‬ ‫ولكنه يبقى الفندق الوحيد يف العامل الذي‬ ‫يتجاور عدد طوابقه الـ ‪ 100‬طابق‪ ،‬كما �أنه‬ ‫امل�ب�ن��ى رق��م ‪ 35‬ع��امل�ي�اً يف االرت �ف��اع والرابع‬ ‫عاملياً من حيث عدد الطوابق‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا للمحللني يف ك��وري��ا‪ ،‬ف�ق��د مت‬ ‫ت�صميم الفندق بحيث ال ي�ضاهيه �أي مبنى‬ ‫يف العامل يف كافة مكوناته‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يفتتح هذا الفندق يف ‪15‬‬ ‫ني�سان احلايل‪ ،‬وذلك وفقاً ملا �أعلنته �شركة‬ ‫�أورا��س�ك��وم امل�صرية التي ت�سلمت ا�ستكمال‬ ‫تنفيذ �أعمال �إن�شاء وجتهيز الفندق يف عام‬ ‫‪ ،2008‬حيث متتلك جمموعة �أورا�سكوم عدة‬ ‫م�شروعات ا�ستثمارية يف جماالت االت�صاالت‬ ‫واال�ستثمار العقاري يف كوريا ال�شمالية‪.‬‬ ‫عراقيل البناء‬ ‫وق�ب��ل ظ�ه��ور ب��رج خليفة ب��دب��ي بدولة‬ ‫الإمارات كان من املقرر �أن يكون ريو جيونغ‪،‬‬ ‫هو الفندق �أو املبنى الأعلى يف العامل‪ ،‬لكن‬ ‫وم��ع ت��وق��ف تنفيذ امل���ش��روع ع��دة م��رات مل‬ ‫يعد الفندق الأعلى يف العامل و�إن كان يحتل‬ ‫مراتب متقدمة يف املباين الأك�ثر ارتفاعاً‬ ‫على م�ستوى ال �ع��امل‪ .‬وك��ان م��ن امل�ق��رر �أن‬ ‫يفتتح ال�ف�ن��دق يف يونيو ‪ 1989‬للم�شاركة‬ ‫يف م�ه��رج��ان ال�ع��امل ال�ث��ال��ث ع�شر لل�شباب‬ ‫وال �ط�ل�اب‪ ،‬ول�ك��ن امل���ش��اك��ل والأزم � ��ات التي‬

‫واجهت كوريا ال�شمالية حالت دون ذلك‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1992‬توقف العمل يف ا�ستكمال‬ ‫�إن�شاء وجتهيز الفندق ب�سبب نق�ص التمويل‬ ‫و��س��ط نق�ص وع�ج��ز يف �إم� ��دادات الكهرباء‬ ‫وامل��واد الغذائية يف كوريا ال�شمالية وذلك‬ ‫بعد انهيار االحتاد ال�سوفيتي‪.‬‬ ‫وح�ي�ن�م��ا ع� ��ادت جم �م��وع��ة �أورا�سكوم‬ ‫للإن�شاء امل�صرية ال�ستكمال �أع�م��ال �إن�شاء‬ ‫وجتهيز الفندق يف عام ‪ ،1992‬كان املبنى قد‬ ‫بلغ �أق�صى ارتفاعاته وكان ينق�صه النوافذ‬ ‫والتجهيزات ال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬وك��ان م��ن املتوقع‬ ‫االن �ت �ه��اء م��ن تنفيذ ال�ه�ي�ك��ل اخل��ارج��ي يف‬ ‫عام ‪� 2010‬أم��ا البناء الداخلي‪ ،‬وال��ذي تبلغ‬ ‫م�ساحته ‪� 360‬ألف مرت مربع‪ ،‬فلم يكن من‬ ‫املتوقع �أن ينتهي قبل بداية العام اجلاري‪.‬‬ ‫وذك � ��رت �أورا�� �س� �ك ��وم �أن امل �ب �ن��ى �سوف‬ ‫يحتوي على املطاعم والإق��ام��ة يف الفنادق‬ ‫وال�شقق ال�سكنية‪ ،‬وم��راف��ق جت��اري��ة‪ .‬ومن‬ ‫املتوقع �أن يفتتح املبنى ر�سميا يف ‪� 15‬أبريل‬ ‫احل��ايل‪ ،‬كجزء من احتفال كيم �أي��ل �سونغ‬ ‫بعيد ميالده الـ‪.100‬‬ ‫وك��ان ق��ادة ك��وري��ا ال�شمالية ي�صورون‬ ‫امل�شروع على �أنه قناة للم�ستثمرين الغربيني‬ ‫ل�ل�ت��دخ��ل يف ال �� �س��وق يف ك ��وري ��ا ال�شمالية‬ ‫وج��ذب م��زي��د م��ن اال��س�ت�ث�م��ارات الفندقية‬ ‫وال�سياحية‪ ،‬حيث ي�ضم الفندق ع��دداً من‬ ‫الأن�شطة ال�سياحية والفندقية التي جتذب‬ ‫اهتمامات امل�ستثمرين الأجانب‪.‬‬

‫ق� � � � � ��ال م � � � �� � � � �س � � � ��ؤول يف‬ ‫��ش��رك��ة ج��ازب��روم الرو�سية‬ ‫لل�صحفيني �أم����س اجلمعة‬ ‫ان ال � �� � �ش� ��رك� ��ة متم�سكة‬ ‫ب� ��وج � �ه� ��ة ن � �ظ� ��ره� ��ا يف �أن‬ ‫الزيادة اال�ضافية يف �أ�سعار‬ ‫ال� �غ ��از امل �ح �ل �ي��ة ه� ��ذا العام‬ ‫"منطقية" ب��ال��رغ��م من‬ ‫انتقادات الرئي�س الرو�سي‬ ‫املنتخب فالدميري بوتني‪.‬‬ ‫وذكر �أليك�سي ميلنيكوف‬ ‫رئي�س ادارة النقل وتخزين‬ ‫ال�غ��از يف ج��ازب��روم "يجري‬ ‫اع � � ��داد م �� �ص��وغ��ات تربير‬ ‫الزيادة اال�ضافية"‪.‬‬ ‫ويف اذار ط��ال��ب بوتني‬ ‫"جازبروم" ب � ��ان تعمل‬ ‫بكفاءة �أكرب ورف�ض اقرتاح‬ ‫ال � �� � �ش� ��رك� ��ة ال� � �ت � ��ي حتتكر‬ ‫ت�صدير الغاز بزيادة اال�سعار‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫و�أح� �ج� �م ��ت ال�سلطات‬ ‫ال��رو��س�ي��ة ع��ن �أي زي� ��ادة يف‬ ‫�أ��س�ع��ار النقل وامل��راف��ق قبل‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا� �س��ة التي‬ ‫�أج��ري��ت يف ال��راب��ع م��ن �آذار‬ ‫وفاز فيها بوتني‪.‬‬ ‫لكن البنك املركزي حذر‬ ‫يف وقت �سابق هذا اال�سبوع‬ ‫من �أنه �سيكون من ال�صعب‬ ‫ب� �ل ��وغ م �� �س �ت��وى الت�ضخم‬ ‫امل�ستهدف بني خم�سة و�ستة‬ ‫يف املئة هذا العام‪.‬‬

‫البحرين األوىل عربي ًا بجاهزية‬ ‫الشبكات اإللكرتونية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�صنفت البحرين يف املرتبة الأوىل‬ ‫يف منطقة اخلليج على م�ؤ�شر التقرير‬ ‫العاملي لتكنولوجيا املعلومات ال�صادر‬ ‫ع��ن املنتدى االقت�صادي العاملي‪ ،‬كما‬ ‫ح �� �س �ن��ت ال �ب �ح��ري��ن م��وق �ع �ه��ا �ضمن‬ ‫االقت�صادات الثالثني الأف�ضل عاملياً‪،‬‬ ‫و�أ� �ص �ب �ح��ت يف امل��وق��ع ‪�� 27‬ض�م��ن ‪133‬‬ ‫اقت�صادا يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ويركز التقرير ب�شكل خا�ص على‬ ‫البيئة املثلى ل�ل�أع�م��ال اال�ستثمارية‬ ‫يف ال �ب �ح��ري��ن وي �� �س �ل��ط ال �� �ض��وء على‬ ‫التزام احلكومة بتنمية ه��ذا القطاع‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ح�صلت ال�ب�ح��ري��ن ع�ل��ى مرتبة‬ ‫عالية من حيث اال�ستخدام احلكومي‬ ‫لتكنولوجيا املعلومات (املرتبة ‪.)4‬‬ ‫ومتتاز البحرين بجهوزية عالية‬ ‫يف قطاع تكنولوجيا املعلومات (املرتبة‬ ‫‪ )25‬من حيث جهوزية البنى التحتية‪،‬‬ ‫ومدى انت�شار اخلدمة‪ ،‬وتوفر املهارات‬ ‫امل ��ؤه �ل��ة ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ت ��أم�ي�ن بيئة‬ ‫م���س��ان��دة وم���ش�ج�ع��ة ل��ري��ادة الأعمال‬ ‫وحتقيق االبتكار (املرتبة ‪.)11‬‬ ‫وي �ع �ت�بر ه� ��ذا ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬وال� ��ذي‬ ‫ي �� �ص��در ل�ل���س�ن��ة احل ��ادي ��ة ع �� �ش��رة على‬ ‫التوايل بالتعاون مع ان�سياد‪ ،‬التقييم‬ ‫العاملي الأك�ثر �شموال وحجية لت�أثري‬ ‫تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت على‬ ‫عملية التنمية وال �ق��درة التناف�سية‬

‫للدول وفقا ملا ذكرته "البوابة العربية‬ ‫للأخبار التقنية"‪.‬‬ ‫وي� �ت ��م ق �ي��ا���س م� ��ؤ�� �ش ��ر جاهزية‬ ‫ال�شبكات الإلكرتونية ا�ستخدام الدول‬ ‫لتكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات واالت�صاالت‬ ‫على نحو فعال �ضمن �أربعة �أبعاد هي‪:‬‬ ‫‪ )1‬الأع� � �م � ��ال ال� �ع ��ام ��ة والبيئة‬ ‫التنظيمية وال�سيا�سية لتكنولوجيا‬ ‫املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫‪ )2‬ج �ه��وزي��ة ث�ل��اث جمموعات‬ ‫رئ �ي �� �س �ي��ة‪ ،‬وه ��ي الأف � � ��راد وال�شركات‬ ‫واحل �ك��وم��ات‪ ،‬ال��س�ت�خ��دام تكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات واالت �� �ص��االت واال�ستفادة‬ ‫منها‪.‬‬ ‫‪ )3‬مدى جهوزية البنية التحتية‬ ‫وامل �ح �ت��وى ال��رق �م��ي‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال � �ق� ��درة ع �ل��ى حت �م��ل ت �ك��ال �ي��ف ه��ذا‬ ‫اال�ستخدام وتوفري املهارات املطلوبة‪.‬‬ ‫‪ )4‬ت� ��أث�ي�ر ذل� ��ك ع �ل��ى الأو� � �ض ��اع‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وت � �ع� ��د ال� �ب� �ح ��ري ��ن م � ��ن ال� � ��دول‬ ‫ال��رائ��دة يف منطقة اخل�ل�ي��ج يف قطاع‬ ‫ال �ت �ك �ن ��ول ��وج �ي ��ا‪ .‬وت �� �س �ت �� �ض �ي��ف ه ��ذا‬ ‫ال �ع��ام �أ� �س �ب��وع ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا املعلومات‬ ‫واالت�صاالت يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�شمال �إفريقيا ال�سنوي الثالث‪ ،‬وهو‬ ‫واح ��د م��ن �أه ��م ف�ع��ال�ي��ات تكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات واالت �� �ص��االت يف املنطقة‪،‬‬ ‫وال ��ذي ي�سلط ال���ض��وء ع�ل��ى �إمكانات‬ ‫النمو لال�ستثمارات الأجنبية يف هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬


‫الوحدات يطلب تأجيل مباراته أمام البقعة‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت م�صادر �إعالمية �أم�س اجلمعة �أن �إدارة نادي الوحدات خاطبت احتاد‬ ‫كرة القدم ب�ش�أن �إمكانية ت�أجيل لقاء فريقها �أمام البقعة يف املباراة التي جتمعهما‬ ‫يوم (‪ )15‬ني�سان احل��ايل يف ختام لقاءات الأ�سبوع الع�شرين ل��دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم‪ .‬وت�أتي دوافع طلب الوحدات لت�أجيل مباراته �أمام البقعة نظرا لرحلة‬ ‫ال�سفر الطويلة واملرهقة التي �سيقطعها الفريق حينما يتوجه �إىل الهند ملالقاة‬ ‫فريق �سالغاوكار يوم الثالثاء املقبل يف رابع لقاءات املجموعة الرابعة لبطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق‪ ،‬غادرت بعثة الوحدات العا�صمة عمان متوجهة �إىل مدينة‬ ‫�ساغو الهندية يف رحلة طويلة و�شاقة‪ ،‬ت�ستمر لعدة �أيام قبل الو�صول �إىل‬ ‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬ ‫املدينة‪.‬‬

‫األمري فراس يتوج الفائزين بسباق الرتاماراثون‬ ‫البحر امليت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ت� ��وج الأم �ي��ر ف ��را� ��س ب ��ن رع� ��د بح�ضور‬ ‫ع��دد م��ن امل�س�ؤولني اجل��وائ��ز وال�ك��ؤو���س على‬ ‫الفائزين يف �سباق م��ارث��ون البحر امليت (ال‬ ‫ج��ي) ال��ذي نظتمه جمعية العناية مبر�ضى‬ ‫الدماغ والأع�صاب لل�سنة التا�سعة ع�شرة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وف��از باملركز الأول ملرحلة ‪ 50‬كيلومرتا‬ ‫للذكور املت�سابق الأردين هايل رواحنة‪.‬‬ ‫يف حني فازت باملركز الأول للن�ساء لذات‬ ‫املرحلة املت�سابقة الأمريكية كاترين تود‪.‬‬ ‫وف��از باملرحلة الثانية والبالغ طولها ‪42‬‬ ‫ك�ي�ل��وم�ترا ل�ل��ذك��ور امل�ت���س��اب��ق الأردين فتحي‬ ‫�سليمان‪ ،‬ومن الن�ساء الأردنية ناهيدا البوات‪.‬‬ ‫وف��از مبرحلة ‪ 21‬كيلومرتا م��ن الذكور‬ ‫امل �ت �� �س��اب��ق االردين م �ث �ق��ال اب ��ودري� �� ��س‪ ،‬ومن‬ ‫ال�سيدات �سونيا املان‪.‬‬ ‫�أم ��ا م��رح�ل��ة ‪ 10‬ك �ي �ل��وم�ترات‪ ،‬ف �ف��از بها‬ ‫الأردين �أح �م��د م �ن��ادي‪ ،‬والأردن� �ي ��ة م�ن��ى �أبو‬ ‫�شباب ‪ ،‬فيما ك��ان ال�ف��وز مبرحلة �أرب �ع��ة كلم‬ ‫من ن�صيب الفرن�سي هوقي باربي والأردنية‬ ‫�صربية املرادات‪.‬‬ ‫و�أم� � ��ا م��رح �ل��ة ال �ك��را� �س��ي امل �ت �ح��رك��ة ‪10‬‬ ‫كيلومرتات‪ ،‬ففاز بها الأردين �سهيل الن�شا�ش‪،‬‬ ‫ودينا ق��ادر من �أفغان�ستان‪ ،‬فيما فاز مبرحلة‬ ‫‪ 10‬ك �ي �ل��وم�ترات ل�ل�م�ك�ف��وف�ين االردين عالء‬ ‫الدين ال�ك��وزا‪ ،‬ومرحلة الكر�سي املتحرك ‪21‬‬ ‫كيلومرتا الأردين علي ال�سوامله‪.‬‬ ‫وك��ان الأم�ير فرا�س بن رع��د �أطلق �شارة‬ ‫ال �ب��دء ل�ل���س�ب��اق ال ��ذي � �ش��ارك ف�ي��ه �أك �ث�ر من‬ ‫ثمانية �آالف مت�سابق يف ال�ساد�سة من �صباح‬ ‫اليوم اجلمعة عند �إ�شارة ال�صناعة يف منطقة‬ ‫بيادر وادي ال�سري‪ ،‬منتهيا �أم��ام �شاطئ عمان‬ ‫ال�سياحي يف البحر امليت‪ ،‬حيث توج الفائزون‬ ‫باملراكز الأوىل يف كل مراحل ال�سباق‪.‬‬ ‫و�أك � � � � ��د الأم� � �ي � ��ر ف � ��را� � ��س يف ت�صريح‬ ‫لل�صحافيني بعد انتهاء ال�سباق �أهمية ال�سباق‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن موقع وجغرافية خط املاراثون‬ ‫الفريد الذي يبد�أ بعمان و�صو ًال �إىل �أخف�ض‬ ‫بقعة يف العامل على �ضفاف ال�شاطئ ال�شرقي‬ ‫للبحر امل�ي��ت يف غ��ور الأردن م��ن �أه��م عوامل‬ ‫اجل��ذب والتميز ل�ل�أل�ترام��ارث��ون‪ ،‬وم��ن �أبرز‬ ‫�أ�سباب ا�ستقطاب امل�شاركني �إليه من �أكرث من‬ ‫خم�سني دولة‪.‬‬

‫وقال‪�« :‬إننا فخورون ب�شكل خا�ص بالدعم‬ ‫الذي يقدمه ال�سباق جلمعية العناية مبر�ضى‬ ‫الدماغ والأع�صاب باعتبارها جمعية تك ّر�س ما‬ ‫متلك من قدرات وجهود للوقاية من �أمرا�ض‬ ‫الدماغ والأع�صاب وعالجها»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪�« :‬إن اجل �ه��ود اجل �ب��ارة ملنظمي‬ ‫ال �� �س �ب��اق ت���ش�ك��ل حت��دي��ا ك �ب�ي�را‪ ،‬وه ��ي عملية‬ ‫لي�ست �سهلة عندما نتحدث عن تنظيم خم�س‬ ‫ف�ع��ال�ي��ات وخ�م���س��ة خ �ط��وط ب��داي��ة يف مواقع‬ ‫خم�ت�ل�ف��ة ويف ي ��وم واح � ��د‪ ،‬ول �ك��ن ب�ح�م��د اهلل‬ ‫ا�ستطاع املنظمون تنظيم ال�سباق وا�ستقطاب‬ ‫عدد كبري من حمبي ريا�ضة اجلري من دول‬ ‫عاملية كثرية وخمتلفة»‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ي�ر ف��را���س �إن بع�ض العدائني‬ ‫اعتادوا زيارة الأردن للم�شاركة يف هذا احلدث‬ ‫الريا�ضي‪ ،‬م�شريا �إىل م�شاركة �أرب�ع��ة �أندية‬ ‫�أملانية يف ال�سباق‪.‬‬ ‫وحيا جميع املت�سابقني وخا�صة الفائزين‬ ‫وال �ف��ائ��زات م��ن ذوي االع �م��ار ال�ف�ت�ي��ة وذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة الذين �شاركوا يف امل�سافات‬ ‫الطويلة وباملثابرة والإرادة القوية ا�ستطاعوا‬ ‫�أن يكملوا هذه امل�سافات‪.‬‬ ‫وقال مدير العالمة التجارية والت�سويق‬ ‫ل�ل�م���ش��رق ال �ع��رب��ي ( � �ش��رك��ة ال ج��ي امل�شرق‬ ‫ال �ع��رب��ي) ف��را���س ��ش�ب��ان��ه ال ��راع ��ي الرئي�سي‬ ‫ل�ل���س�ب��اق يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي ن ه ��ذا احلدث‬ ‫تنتظره �شركة ‪ LG‬وفريق عملها بفارغ ال�صرب‬ ‫كل عام‪ ،‬م�شريا �إىل الفرحة الغامرة لهذا العام‬ ‫بزيادة �أعداد امل�شاركني �إىل ثمانية �آالف عداء‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن عدد امل�شاركني يف اول انطالقة‬ ‫ك��ن ثالثمئة م���ش��ارك م��ن الأردن وم�شاركة‬ ‫خارجية قليلة؛ مما ي�شري �إىل �أن هذا ال�سباق‬ ‫�أ�صبح عامليا‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف �أن � �ش��رك��ة ‪ ،LG‬ت� ��ؤم ��ن ب� ��أن‬ ‫الن�شاطات الريا�ضية ت�سهم ب�شكل كبري يف بناء‬ ‫جمتمع �صحي و�سليم‪.‬‬ ‫وقال ي�شرفنا �أن نقوم بدور رئي�سي وفاعل‬ ‫يف جمع التربعات ل�صالح اجلمعية‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫التزامنا بدعم ن�شاطات املجتمع املحلي ب�شتى‬ ‫الطرق والو�سائل املمكنة‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر بالذكر �أن ال�سباق ي�شمل‬ ‫على فئات �سباق االلرتامارثون ‪ 50‬كيلومرتا‪،‬‬ ‫و�سباق املارثون ‪ 42‬كيلومرتا‪ ،‬و�سباق الن�صف‬ ‫ماراثون ‪ 21‬كيلومرتا‪ ،‬و �سباق ‪ 10‬كيلومرتات‪،‬‬ ‫و�سباق الأطفال ‪ 4.2‬كيلومرت‪.‬‬

‫الأمري فرا�س يتو�سط املتابعني لفعاليات الألرتاماراثون‬

‫من تتويج الفائزين‬

‫الفراعنة يواجهون‬ ‫أنغوال ونيجرييا‬ ‫والعراق يف دبي‬

‫من فعاليات امل�شاركة يف املاراثون‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يدخل املنتخب امل�صري لكرة‬ ‫القدم يف مع�سكر تدريبي يف دبي‬ ‫م ��ن ‪� 10‬إىل ‪ 18‬ن �ي �� �س��ان احل ��ايل‬ ‫ا� �س �ت �ع��داداً ل�ت���ص�ف�ي��ات ك ��أ���س �أمم‬ ‫�إف��ري �ق �ي��ا ‪ 2013‬وت���ص�ف�ي��ات ك�أ�س‬ ‫العامل ‪.2014‬‬ ‫املرجح �أن يلتقي املنتخب‬ ‫ومن ّ‬ ‫امل�صري ود ّياً مع منتخبات �أنغوال‬ ‫ونيجرييا وال �ع��راق �أي ��ام ‪ 14‬و‪17‬‬ ‫و‪ 21‬املقبل‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر �أن اجل� � �ه � ��از الفني‬ ‫للمنتخب بقيادة الأم�يرك��ي بوب‬ ‫ب ��راديل ع��دل ع��ن ق ��راره ال�سابق‬ ‫بعدم اللعب مع منتخبات �آ�سيوية‬ ‫ووافق على اللعب مع العراق نظراً‬ ‫لقوة الأخري‪.‬‬ ‫ويتابع اجلهاز الفني مباريات‬ ‫�إن � �ب� ��ى وال� ��زم� ��ال� ��ك والأه� � �ل � ��ي يف‬ ‫الك�ؤو�س القارية (دوري الأبطال‬ ‫وك�أ�س االحت��اد) يف نهاية الأ�سبوع‬ ‫احلايل قبل �إعالن قائمة املنتخب‬ ‫ملع�سكر الإمارات االثنني املقبل‪.‬‬

‫مدرب هولندا يستبعد نيستلروي نهائي ًا‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن فان مارفيك قوله‪« :‬ات�صلت به‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫لإبالغه ب�أنه لن يكون �ضمن الت�شكيلة‪� ،‬أردت �إبالغه بذلك‬ ‫ذك��رت �صحيفة هولندية �أم�س اجلمعة �أن ب�يرت فان يف الوقت املنا�سب»‪.‬‬ ‫وق��ال ف��ان ني�ستلروي البابغ م��ن العمر ‪ 35‬ع��ام�اً �إنه‬ ‫مارفيك مدرب منتخب هولندا لكرة القدم ا�ستبعد املهاجم‬ ‫رود ف��ان ني�ستلروي م��ن امل���ش��ارك��ة م��ع ال�ف��ري��ق يف بطولة يتفهم قرار املدرب فان مارفيك‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬لقد تعامل معي‬ ‫�أوروبا هذا العام‪.‬‬ ‫باحرتام �شديد»‪.‬‬

‫مانشيني‪ :‬لو كان بلوتيلي العبا إىل جانبي‬ ‫لضربته كل يوم على رأسه‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اكد مدرب مان�ش�سرت �سيتي‪ ،‬ثاين ترتيب الدوري‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬االي �ط��ايل روب��رت��و مان�شيني‬ ‫اليوم اجلمعة انه لو كان مواطنه ماريو بالوتيلي العبا‬ ‫اىل جانبه ل�ضربه كل يوم على ر�أ�سه‪.‬‬ ‫وي ��زداد غ�ضب مان�شيني م��ن ت�صرفات بالوتيلي‬ ‫الذي يخرج دائما عن طوره �سواء على ار�ض امللعب او‬ ‫خارجها‪ ،‬و�آخر مثال على ذلك اال�شكال الذي جرى بينه‬ ‫وب�ين زميله ال�صربي الك�سندر ك��ورال��وف ح��ول تنفيذ‬ ‫ركلة حرة يف املباراة �ضد �سندرالند (‪ )3-3‬يف الدوري‬ ‫املحلي اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال مان�شيني «ا�ستطيع ان افهم‪ .‬لقد قلت له لو‬

‫كنت العبا اىل جانبي قبل ‪� 10‬سنوات لكنت �ضربتك‬ ‫على ر�أ�سك كل يوم»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪« :‬يف كل م�ب��اراة كبرية ه��ذا املو�سم‪ ،‬يكون‬ ‫جيدا‪ .‬اعتقد ان لديه م�شكلة يف الرتكيز وانا اعمل معه‬ ‫على هذا املو�ضوع كل يوم ونتحدث كثريا بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫قد ي�صبح احد اف�ضل الالعبني يف اوروب��ا‪ ،‬وال اريد ان‬ ‫يفقد موهبته»‪.‬‬ ‫وكان بالوتيلي (‪ 21‬عاما) م�ساء اخلمي�س طرفا يف‬ ‫حادث �سري مع �سيارة اخرى يف احد �شوارع مان�ش�سرت‬ ‫على منت �سيارته من نوع «بنتلي»‪ ،‬لكن احدا مل ي�صب‬ ‫باذى‪.‬‬ ‫ويلعب مان�ش�سرت �سيتي االحد يف �ضيافة ار�سنال يف‬ ‫قمة املرحلة الثانية والثالثني من الدوري‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫زيكو يرفض يرفض طلب ًا إيراني ًا‬ ‫للقاء العراق ودي ًا‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد االحتاد العراقي لكرة القدم ان نظريه االيراين ابدى رغبة‬ ‫ب�إقامة لقاء ودي بني منتخبيهما يف االول من اي��ار يف العا�صمة‬ ‫طهران �ضمن ا�ستعدادات الطرفني خلو�ض الدور الرابع احلا�سم‬ ‫من ت�صفيات �آ�سيا املرهلة اىل نهائيات مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وذكر ع�ضو االحت��اد العراقي كامل زغري يف ات�صال مع وكالة‬ ‫فران�س بر�س «االحتاد االيراين ابدى رغبته باقامة مباراة ودية يف‬ ‫العا�صمة طهران على ا�ستاد ازادي يف االول من ايار املقبل �ضمن‬ ‫برامج التح�ضري خلو�ض ت�صفيات ال��دور الرابع االخري ملونديال‬ ‫الربازيل ‪.»2014‬‬ ‫و�أ�ضاف زغري‪« :‬قدمنا هذه الدعوة اىل اجلهاز الفني للمنتخب‬ ‫بقيادة الربازيلي زيكو وننتظر الرد منه البالغ اجلانب االيراين»‪.‬‬ ‫لكن ام�ين �سر االحت��اد بالوكالة ط��ارق اح�م��د اك��د ان املدرب‬ ‫الربازيلي ابلغ رئي�س االحت��اد العراقي �أم�س رف�ضه اج��راء مباراة‬ ‫ودية امام ايران يف طهران‪ ،‬معتربا انها «غري جمدية للمنتخب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أحمد‪« :‬زيكو طالب ب�إقامة مع�سكر تدريبي يف تركيا‬ ‫بدال من الذهاب اىل ايران خلو�ض هذا اللقاء»‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان املنتخب االي��راين يلعب يف املجموعة االوىل اىل‬ ‫جانب منتخبات قطر واوزبك�ستان ولبنان وكوريا اجلنوبية‪ ،‬فيما‬ ‫يلعب ال �ع��راق يف الثانية م��ع ال�ي��اب��ان وا��س�ترال�ي��ا و�سلطنة عمان‬ ‫واالردن‪.‬‬ ‫والتقى املنتخبان االيراين والعراقي اخر مرة يف الدور االول‬ ‫لنهائيات ا�سيا مطلع العام املا�ضي يف العا�صمة القطرية الدوحة‬ ‫(‪.)1-3‬‬

‫دوري �أبطال وك�أ�س االحتاد الأفريقي‬

‫الرجاء البيضاوي بحاجة إىل معجزة‬

‫الجزائر تواجه النيجر وديا‬ ‫يف ‪ 26‬أيار‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن االحت��اد اجلزائر لكرة القدم �أم�س اجلمعة ان املنتخب‬ ‫�سيواجه ن�ظ�يره النيجري ودي��ا يف ‪ 26‬اي��ار يف اجل��زائ��ر حت�ضريا‬ ‫للقاءات الر�سمية يف حزيران يف الت�صفيات امل�ؤهلة اىل نهائيات امم‬ ‫افريقيا وك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان لالحتاد اجلزائري على موقعه الر�سمي «عدل‬ ‫امل��درب وحيد خاليلوزيت�ش برناجمه ح�سب متطلبات التح�ضري‬ ‫اجليد لالعبي املنتخب الوطني ملواعيد �شهر حزيران ‪.»2012‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ب�ي��ان «بالنظر �إىل �أن ع��دة الع�ب�ين �سيتوقفون عن‬ ‫املناف�سة مبكرا‪ ،‬فقد قرر برجمة مباراة ودي��ة دولية يف ‪ 26‬اي��ار ‪/‬‬ ‫مايو ‪ 2012‬يف اجلزائر �أمام منتخب النيجر»‪.‬‬ ‫وينتطر ان يدخل املنتخب اجلزائري يف مع�سكر مغلق طويل‬ ‫املدى ابتداء من ‪ 22‬ايار‪/‬مايو ا�ستعدادا حت�سبا للمباريات الثالث‬ ‫التي �سيخو�ضها يف حزيران‪/‬يونيو يف اط��ار الت�صفيات املزدوجة‬ ‫لك�أ�س امم افريقيا ‪ 2013‬ومونديال ‪.2014‬‬ ‫وتختتم املرحلة االوىل من هذا املع�سكر يف االول من حزيران‬ ‫ع�شية ا�ستقبال روان��دا مبلعب م�صطفى ت�شاكر بالبليدة (‪ 50‬كلم‬ ‫غرب العا�صمة) يف اجلولة االوىل من ت�صفيات كا�س العامل ‪2014‬‬ ‫التي ىتقام نهائياتها يف الربازيل‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ه��ذا اللقاء ينتظر ان يتنقل املنتخب اجل��زائ��ري اىل‬ ‫باماكو ملواجهة منتخب م��ايل يف ‪ 9‬منه يف اجلولة الثانية ‪--‬قد‬ ‫ترحل املباراة اىل دولة اخرى ب�سبب االو�ضاع املرتدية يف مايل قبل‬ ‫امن يت�سقبل غامبيا يف ‪ 15‬او ‪ 16‬او ‪ 17‬من ال�شهر ذاته يف البليدة‬ ‫يف اي��اب ال��دور االول م��ن ت�صفيات امم افريقيا ‪ 2013‬التي تقام‬ ‫نهائياتها يف جنوب افريقيا‪.‬‬ ‫وكانت اجلزائر فازت يف الذهاب ‪ 1-2‬يف ‪� 29‬شباط يف باجنول‪.‬‬

‫كلوديا روث تؤكد استعدادها‬ ‫للتدخل من أجل رفع الحظر‬ ‫عن املنتخبات العراقية‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��ر رئي�س االحت��اد ال�ع��راق��ي ل�ك��رة ال�ق��دم ن��اج��ح ح�م��ود �أم�س‬ ‫اجلمعة ان رئي�سة ح��زب اخل�ضر ورئي�سة اللجنة الريا�ضية يف‬ ‫ال�برمل��ان االمل� ��اين‪ ،‬ك�ل��ودي��ا روث‪ ،‬اب ��دت ا��س�ت�ع��داده��ا للتدخل لدى‬ ‫االحت��اد ال��دويل (فيفا) وح�ضه على رف��ع احلظر امل�ف��رو���ض على‬ ‫اقامة مباريات املنتخبات العراقية على ار�ضها‪.‬‬ ‫وا�ضاف حمود ال��ذي التقى روث اخلمي�س يف العا�صمة بغداد‬ ‫على هام�ش زيارتها اىل العراق‪« ،‬ا�ستعر�ضنا مع ال�سيدة كلوديا روث‬ ‫واقع لعبة كرة القدم ومعاناتها الكبرية من جراء احلظر املفرو�ض‬ ‫على املالعب العراقية»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «االحت� ��اد وج��ه م��ن خ�ل�ال رئ�ي���س��ة جل�ن��ة ال��ري��ا��ض��ة يف‬ ‫الربملان االملاين دعوة ر�سمية اىل رئي�س االحتاد االملاين لكرة القدم‬ ‫فولفغانغ نري�سباخ ل��زي��ارة ال�ع��راق لبحث العالقات الثنائية بني‬ ‫االحتادين من اجل تطويرها»‪.‬‬ ‫وا�شار حمود اىل ان «روث اب��دت ا�ستعدادها لنقل وجهة نظر‬ ‫االحت��اد العراقي اىل نظريه االمل��اين بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬وا�ستعداد‬ ‫ب�لاده��ا ال�ك��ام��ل للتدخل ل��دى الفيفا م��ن اج��ل امل�ساهمة يف رفع‬ ‫احلظر عن العراق النها تعترب ان كرة القدم لل�شعوب وينبغي ان‬ ‫ي�أخذ ال�شعب العراقي حقه الطبيعي يف م�شاهدة منتخباته تلعب‬ ‫على ار�ضه»‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬ذكرت م�صادر مقربة من االحتاد العراقي ان‬ ‫وفدا من االحتاد برئا�سة ناجح حمود �سيتلقي مع الفرن�سي مي�شال‬ ‫بالتيني رئي�س االحت��اد االورب��ي يف ‪ 12‬احلايل يف زي��ورخ للح�صول‬ ‫على دعمه يف رف��ع احلظر املفرو�ض على ال�ع��راق قبل اللقاء مع‬ ‫رئي�س الفيفا ال�سوي�سري جوزيف بالتر يف ‪ 13‬منه‪.‬‬

‫االتحاد اليوناني سيمدد عقد املدرب‬ ‫الربتغالي سانتوس حتى ‪2014‬‬ ‫اثينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك���ش��ف رئ �ي ����س االحت � ��اد ال �ي��ون��اين ل �ك��رة ال �ق��دم �سوفوكلي�س‬ ‫بيالفيو�س �أم�س اجلمعة ان عقد مدرب منتخب بالده الربتغايل‬ ‫فرناندو �سانتو�س �سيمدد عاميني ا�ضافيني حتى مونديال ‪.2014‬‬ ‫وينتهي ع�ق��د �سانتو�س ب�ع��د ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س اوروب� ��ا ‪ 2012‬يف‬ ‫اوك��ران�ي��ا وبولندا وال�ت��ي ت�أهلت اليها ال�ي��ون��ان‪ ،‬بطلة ‪ ،2004‬لكن‬ ‫االحتاد قرر االحتفاظ باملدرب الربتغايل حتى مونديال ‪ 2014‬يف‬ ‫الربازيل الذي تبد�أ ت�صفياته يف ايلول املقبل‪.‬‬ ‫و��ص��رح �سانتو�س يف بيان «ت��رك�ي��زي ال�ي��وم من�صب على ك�أ�س‬ ‫اوروبا ‪ .2012‬انا راغب جدا باال�ستمرار يف تدريب منتخب اليونان‬ ‫بعد امل�سابقة االوروبية‪ .‬اين فخور بذلك و�ساعمل كل ما يف و�سعي‬ ‫من اجل ان تكون اليونان موجودة يف كل البطوالت الكربى»‪.‬‬ ‫وخلف �سانتو�س االمل��اين اوت��و ريهاغل ال��ذي ق��اد اليونان اىل‬ ‫اللقب االوروبي االول‪ ،‬واىل مونديال ‪ 2010‬يف جنوب افريقيا دون‬ ‫اي خ�سارة يف الت�صفيات (‪ 16‬م �ب��اراة)‪ ،‬لكنه مل ي�صب جناحا يف‬ ‫النهائيات‪.‬‬ ‫وا��ش��رف �سانتو�س (‪ 57‬ع��ام��ا) على ع��دة ف��رق برتغالية بينها‬ ‫القطبان بورتو وبنفيكا وحقق معها القابا ع��دة‪ ،‬ويونانية منها‬ ‫باناثينايكو�س (‪ )2003-2002‬واي��ك اثينا (‪ 2022-2001‬و‪-2004‬‬ ‫‪ )2006‬وباوك �سالونيكي (‪.)2010-2007‬‬

‫فريق الزمالك امل�صري‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يحتاج الرجاء البي�ضاوي املغربي اىل معجزة‬ ‫عندما ي�ست�ضيف ب�يري�ك��وم ت�شل�سي ال�غ��اين غدا‬ ‫االح��د يف اي��اب ال ��دور ال�ث��اين م��ن م�سابقة دوري‬ ‫ابطال افريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك��ان الرجاء البي�ضاوي مني بخ�سارة مذلة‬ ‫ومفاجئة ذهابا بخما�سية نظيفة وبات بحاجة اىل‬ ‫الفوز ب�سدا�سية للبقاء يف مناف�سات هذه امل�سابقة‬ ‫التي توج بلقبها ‪ 3‬مرات‪.‬‬ ‫ويدخل الرجاء البي�ضاوي املباراة مبعنويات‬ ‫عالية بعدما ا�ستعاد نغمة االن�صرتات بفوز مت�أخر‬ ‫على �ضيفه االحتاد الزموري للخمي�سات ‪�-1‬صفر‬ ‫االحد املا�ضي منع�شا اماله يف احلفاظ على اللقب‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫ويعول الرجاء البي�ضاوي الذي خا�ض مباراة‬ ‫الذهاب يف غياب عدد كبري من العبيه اال�سا�سيني‪،‬‬ ‫على عاملي االر���ض واجل�م�ه��ور لتحقيق املعجزة‬ ‫وتلميع �سمعته‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ال�ترج��ي ال��ري��ا��ض��ي ال�ت��ون���س��ي حامل‬ ‫ال�ل�ق��ب امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي م��ر��ش�ح��ا ل�ت�خ�ط��ي عقبة‬ ‫بريكاما يونايتد الغامبي بعدما انتزع منه تعادال‬ ‫ث�م�ي��ان ذه��اب��ا (‪ ،)1-1‬واالم ��ر ذات ��ه بالن�سبة اىل‬ ‫املغرب الفا�سي املغربي بطل م�سابقة ك�أ�سي االحتاد‬ ‫وال�سوبر عندما ي�ست�ضيف حرية كوناكري الغيني‬ ‫(ذه��اب��ا ‪ ،)1-1‬وال�ن�ج��م ال���س��اح�ل��ي ال�ت��ون���س��ي مع‬ ‫�ضيفه اي بي ار الرواندي (�صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬واالهلي‬ ‫امل�صري حامل الرقم القيا�سي يف عدد االلقاب يف‬ ‫امل�سابقة القارية العريقة (‪ )6‬عندما ي�ست�ضيف‬ ‫كويف االثيوبي بعدما تعادال �سلبا ذهابا‪.‬‬ ‫وا�ستعد االه�ل��ي ب�ن��وع م��ن احل��ر���ص ال�شديد‬ ‫املمزوج باحلذر والقلق نتيجة احلالة النف�سية التي‬ ‫يعي�شها الفريق نتيجة ارتفاع عدد امل�صابني وكرثة‬ ‫غري اجلاهزين يف الفريق باال�ضافة ايل ال�صخب‬

‫االع�لام��ي ال��ذي انعك�س بال�سلب على الالعبني‬ ‫حول عدم ت�أمني اللقاء من جانب االمن امل�صري‬ ‫قبل ار�ضاخ الأخري لطلب املجل�س الع�سكري بانقاذ‬ ‫امل��وق��ف امللتهب وار� �س��ال خ�ط��اب �ضمان لالحتاد‬ ‫االفريقي بتامني اللقاء‪.‬‬ ‫و�صرح �سيد عبد احلفيظ مدير الكرة بالأهلي‬ ‫يف ات�صال مع وكالة فران�س بر�س «�إن انتهاء االزمة‬ ‫التي اثريت قبل اللقاء انهى حالة االحتقان عند‬ ‫ال�لاع�ب�ين واجل �ه��از الفني و�أ��ص�ب��ح ال�ترك�ي��ز على‬ ‫اللقاء هو ال�شغل ال�شاغل خالل الفرتة املتبقية»‪،‬‬ ‫م�ضيفا «امل �ب��اراة ل��ن ت�ك��ون �سهلة يف ظ��ل الغياب‬ ‫اجلماهريي و�سعي الفريق الأثيوبي للحفاظ على‬ ‫فر�صه يف الت�أهل‪ ،‬لكن العبي الأهلى واجلهاز الفني‬ ‫يدركون �أهمية دوري ابطال �أفريقيا بالن�سبة لهم‬ ‫لذلك فان اجلميع يف حالة تركيز لتحقيق الفوز‬ ‫والت�أهل اىل الدور ثمن النهائي»‪.‬‬ ‫وغ��اب وليد �سليمان عن التدريب ال�صباحي‬ ‫ب�سبب التهاب فى �أ�صبع قدمه وح�صل على حقنة‬ ‫خمدرة و�سوف يخ�ضع لفح�ص طبي اليوم للت�أكد‬ ‫من �سالمة �أ�صبعه ومن ثم عودته للم�شاركة فى‬ ‫ال�ت��دري�ب��ات اجل�م��اع�ي��ة‪ ،‬فيما �أدى حم�م��د بركات‬ ‫تدريبات ت�أهيلية باجلري حول امللعب ومل ي�شارك‬ ‫فى التق�سيمة التى اجراها اجلهاز الفني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ايهاب على طبيب الفريق ان الالعب‬ ‫تعر�ض لكدمة فى الركبة ب�سبب ا�صطدامه بزميله‬ ‫وائل جمعة م�شريا اىل ان بركات �سوف ي�شارك يف‬ ‫التدريبات اجلماعية ب�صورة طبيعية اجلمعة الن‬ ‫الكدمة ل��ن تعوقه خلو�ض م�ب��اراة االح��د واالمر‬ ‫ذ‪1‬ات��ه بالن�سبة اىل ح�سام عا�شور وحممد ناجي‬ ‫جدو الذي تعافى من اال�صابة‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ت �ب��دو م�ه�م��ة غ��رمي��ه التقليدي‬ ‫الزمالك �صاحب املركز الثاين يف عدد االلقاب (‪)5‬‬ ‫�صعبة امام م�ضيفه افريكا �سبور العاجي‪.‬‬ ‫وك��ان الزمالك ح�سم لقاء ال��ذه��اب ب�صعوبة‬

‫ب�ه��دف وح�ي��د �سي�سعى اىل ال��دف��اع عليه ملوا�صلة‬ ‫م�شواره يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫و�سادت حالة من الغ�ضب بني العبي الزمالك‬ ‫عقب و�صولهم اىل �أبيدجان ب�سبب رحلة طريان‬ ‫ا��س�ت�م��رت ‪�� 23‬س��اع��ة ع�بر دب��ي واك ��را و� �ص��وال اىل‬ ‫اب�ي��دج��ان م��ا ادى اىل ا��س�ت�ي��اء ع��ام م��ن م�س�ؤويل‬ ‫الزمالك اللذين مل يوفروا الراحة لالعبني وعدم‬ ‫ا�ستيعاب �صعوبة موقف الفريق وه��روب �أع�ضاء‬ ‫جمل�س االدارة من رئا�سة البعثة وحماولة ا�سنادها‬ ‫اىل املدير الفني ح�سن �شحاته خالفا للوائح‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ��س�ف�ير م���ص��ر يف � �س��اح��ل ال �ع��اج طارق‬ ‫معاطي �أن��ه جن��ح ب��االت�ف��اق م��ع م���س��ؤويل �أفريكا‬ ‫�سبورت يف تغيري موعد املباراة من ال�ساعة الثالثة‬ ‫�إىل الثالثة والن�صف نظرا الرتفاع درجات احلرارة‬ ‫م�شريا �إىل �أن ارتفاع ن�سبة الرطوبة هو �أكرب عقبة‬ ‫�أمام الزمالك‪.‬‬ ‫وال تختلف احلال بالن�سبة اىل ممثلي اجلزائر‬ ‫اومل �ب��ي ال���ش�ل��ف و��ش�ب�ي�ب��ة ب �ج��اي��ة ع �ن��دم��ا يحالن‬ ‫�ضيفني على فيتا كلوب الكونغويل (�صفر‪�-‬صفر)‬ ‫ودجيكانو العاجي (‪ )1-2‬على التوايل‪.‬‬ ‫ولن يجد الهالل ال�سوداين �صعوبة يف جتديد‬ ‫فوزه على �ضيفه ديبلومات�س من جمهورية افريقيا‬ ‫الو�سطى بعدما كان �سحقه بثالثية نظيفة ذهابا‪،‬‬ ‫فيما �سيعول مواطنه املريخ على عاملي االر�ض‬ ‫واجل�م�ه��ور لتخطي عقبة �ضيفه بالتينيوم من‬ ‫زميبابوي بعدما تعادال ‪ 2-2‬ذهابا‪.‬‬ ‫ك�أ�س االحتاد‬ ‫ت �ب��دو ح �ظ��وظ ال� � ��وداد ال �ب �ي �� �ض��اوي املغربي‬ ‫م��واط �ن��ه ال� �ن ��ادي امل�ك�ن��ا��س��ي وال� �ن ��ادي الريا�ضي‬ ‫ال�صفاق�سي التون�سي وااله�ل��ي �شندي ال�سوداين‬ ‫ك�ب�يرة لتخطي ال ��دور ال�ث��اين عندما ت�ست�ضيف‬ ‫اينفن�سيبل ال�ل�ي�ب�يري و��س�ي�ك��ون����س ال�غ�ي�ن��ي زاي‬ ‫��س��ي ل �ي��وب��اردز ال�ك��ون�غ��ويل وف�يروف�ي��اري��و مابوتو‬ ‫املوزامبيقي ايابا‪.‬‬

‫وكانت االندية االربعة عادت بانت�صارات ثمينة‬ ‫خ��ارج قواعدها ذهابا حيث فاز ال��وداد البي�ضاوي‬ ‫والنادي املكنا�سي بنتيجة واحدة (‪�-2‬صفر) والنادي‬ ‫ال�صفاق�سي (‪ )1-2‬واالهلي �شندي (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫و��س�ت�ح��اول ان��دي��ة االم ��ل ع �ط�برة ال�سوداين‬ ‫والنادي االفريقي التون�سي وانبي امل�صري ت�أكيد‬ ‫التعادل الثمني الذي حققته ذهابا وبنتيجة واحدة‬ ‫(‪ )1-1‬ع�ن��دم��ا ت�ست�ضيف ه��وان�غ��ه (زميبابوي)‬ ‫و� �س��ان��ت ج � ��ورج (اث �ي ��وب �ي ��ا) ول �ي��دي��ا اكادمييك‬ ‫(بوروندي) على التوايل‪.‬‬ ‫وا�ستعد انبي بجدية �شديدة الجتياز �أكادميية‬ ‫ليديا وحر�ص مديره الفني ح�سام ال�ب��دري على‬ ‫درا�سة لقاء الذهاب جيدا للخروج بلقاء االياب اىل‬ ‫بر الأمان‪.‬‬ ‫ونقل اجلهاز الفني النبي تدريباته االخرية‬ ‫اىل ملعب اللقاء جهاز الريا�ضة الع�سكري بدال‬ ‫م��ن ملعب ب�ترو��س�ب��ورت يف ال�سابعة م���س��اء وقت‬ ‫اقامة املباراة‪.‬‬ ‫ورغ��ن النتيجة اجليدة التي عاد بها الفريق‬ ‫ذه��اب��ا �إال �أن اجل �ه��از ال�ف�ن��ي ح��ذر ال�لاع�ب�ين من‬ ‫خ�ط��ورة ال�تراخ��ي وع��دم تقدير االم ��ور ال�ت��ي قد‬ ‫تطيح ب�آمال الفريق بعيدا عن حلم املناف�سة على‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫ويخو�ض انبي امل�ب��اراة ب�صفوف مكتملة اثر‬ ‫عودة ا�سامه رجب ورامي �صربي من اال�صابة التي‬ ‫حرمتهما من لقاء الذهاب‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ان �ب��ي م �ب��اراة ودي ��ة �أم� ��ام الداخلية‬ ‫(‪�-1‬صفر) ودفع البدري مبعظم الالعبني وظهروا‬ ‫ب�شكل مطمئن �شهد مناف�سة �شديدة حلجز مكان‬ ‫يف الت�شكيلة الرئي�سية للقاء ال�سبت‪.‬‬ ‫ويتعني على وفاق �سطيف اجلزائري اال�ستفادة‬ ‫م��ن عاملي االر���ض واجلمهور لتخطي الهدفني‬ ‫النظيفني اللذين خ�سر بهما لقاء ال��ذه��اب امام‬ ‫�سيمبا التنزاين‪.‬‬

‫ليربتاد يعزز صدارته بالفوز على ناسيونال‬ ‫يف كأس ليربتادوريس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫انتزع فريق ليربتاد ممثل ب��اراغ��واي ف��وزاً ثميناً من �ضيفه‬ ‫ن��ا��س�ي��ون��ال م��ن الأوروغ � � ��واي (‪ )1-2‬يف ال�ل�ح�ظ��ات الأخ �ي��رة من‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي جمعتهما �أم����س اجلمعة حل�ساب اجل��ول��ة اخلام�سة‬ ‫من املجموعة اخلام�سة من مناف�سات ك�أ�س ليربتادوري�س لأندية‬ ‫�أمريكا اجلنوبية لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورغ��م مبادرة الفريق ال�ضيف بافتتاح النتيجة منذ الدقيقة‬ ‫(‪ )10‬بوا�سطة فيدويز مورا‪ ،‬فقد مت ّكن �أ�صحاب الأر�ض من العودة‬ ‫يف النتيجة يف مرحلة �أوىل عن طريق فيال�سكيز �سنتورون (‪ )66‬ثم‬ ‫�أهدى كا�سريي�س �سنتورون هدف الفوز لفريق ليربتاد يف الدقيقة‬ ‫الأخرية من اللقاء‪.‬‬ ‫وع� � ّزز ل�ي�برت��اد ��ص��دارت��ه للمجموعة اخلام�سة (‪ 10‬نقاط)‬ ‫متقدّماً على فا�سكو دا غاما بفارق الأه��داف‪ ،‬الفائز ب��دوره على‬ ‫م�ض ّيفه �أليانزا ليما البريويف �أول �أم�س (‪.)1-2‬‬ ‫ون���س��ج خ ��وان �أوري ����ش ال �ب�ي�رويف ع�ل��ى م �ن��وال ف��ري��ق ليربتاد‬ ‫بتحقيق الفوز على �ضيفه ذا �سرتونغي�ست البوليفي (‪ )0-1‬حل�ساب‬ ‫املجموعة الأوىل للم�سابقة‪.‬‬ ‫و�سجل الكولومبي �أروخ��و بينالوزا (‪ )21‬الهدف الوحيد يف‬ ‫املباراة ليعلن عن �أول فوز لفريقه �أوري�ش الذي يتذ ّيل املجموعة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫ويف نف�س املجموعة ت�ع��ادل الفريقان ال�برازي�ل�ي��ان �سانتو�س‬ ‫و�إنرتنا�سيونال �أم�س اخلمي�س (‪ )1-1‬ليحافظ الأول على ال�صدارة‬ ‫(‪ 10‬نقاط) يف حني يوا�صل الثاين ت�شديد املالحقة (‪ 8‬نقاط)‪.‬‬ ‫وق��د �شهد ي��وم �أم����س ف��وز ك � ّل م��ن �إمي�ي�ل��ك الإك � ��وادوري على‬ ‫فالمينغو الربازيلي (‪ )2-3‬وجونيور الكولومبي على يونيفر�سيداد‬ ‫كاتوليكا ال�شيلي (‪ )0-3‬ويونيفر�سيداد ال�شيلي على م�ضيفه‬ ‫غودوي كروز الأرجنتيني (‪.)0-1‬‬

‫فرحة كبرية لالعبي ليبتادوري�س بالفوز‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫قمة مرتقبة بني ريال مدريد وفالنسيا يف الدوري اإلسباني‬ ‫باري�س ���س��ان ج��رم��ان �سي�صطدم مبر�سيليا يف ال���دوري الفرن�سي دورمت��ون��د يت� ّأهب لدخول امل��راح��ل احلا�سمة يف ال���دوري الأمل��اين‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتفل البطوالت االوروبية يف كرة القدم‬ ‫باملواجهات ال�ساخنة ابرزها بني ريال مدريد‬ ‫وفالن�سيا يف ا�سبانيا وباري�س �سان جرمان‬ ‫ومر�سيليا يف فرن�سا‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫ت�ت�ج��ه االن� �ظ ��ار اىل م�ل�ع��ب �سانتياغو‬ ‫برنابيو يف العا�صمة مدريد غدا االحد حيث‬ ‫القمة املرتقبة ب�ين ري��ال م��دري��د املت�صدر‬ ‫و��ض�ي�ف��ه ف��ال�ن���س�ي��ا ��ض�م��ن امل��رح �ل��ة الثانية‬ ‫والثالثني من الدوري اال�سباين‪.‬‬ ‫وتكت�سي امل�ب��اراة �أهمية كبرية بالن�سبة‬ ‫�إىل ال �ن��ادي امللكي ال�ساعي �إىل االحتفاظ‬ ‫بفارق النقاط ال�ست التي تف�ضله عن غرميه‬ ‫التقليدي ومطارده املبا�شر بر�شلونة حامل‬ ‫اللقب ال��ذي ميلك فر�صة تقلي�ص الفارق‬ ‫�إىل ‪ 3‬ن�ق��اط ك��ون��ه يلعب ال �ي��وم ال���س�ب��ت يف‬ ‫�ضيافة ريال �سرق�سطة الثامن ع�شر‪.‬‬ ‫وي� �خ ��و� ��ض ري� � ��ال م ��دري ��د مباراتني‬ ‫هامتني يف �سعيه �إىل حتقيق مبتغاه‪ ،‬حيث‬ ‫ي�ل�اق��ي االرب� �ع ��اء امل �ق �ب��ل ج� ��اره وم�ضيفه‬ ‫ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د ��ض�م��ن امل��رح �ل��ة الثالثة‬ ‫والع�شرين قبل �أن ي�ست�ضيف �سبورتينغ‬ ‫خيخون ال�سبت امل�ق�ب��ل‪ ،‬وم��ن ث��م الرحيل‬ ‫�إىل بر�شلونة ملواجهة الفريق الكاتالوين يف‬ ‫قمة نارية �ستحدد ب�شكل كبري م�صري لقب‬ ‫الليغا‪ ،‬و�إن ك��ان ال�ن��ادي امللكي م��دع��و �إىل‬ ‫خو�ض مباريات قوية بعد ذل��ك خ�صو�صا‬ ‫امام �ضيفه ا�شبيلية وم�ضيفه اتلتيك بلباو‬ ‫و�ضيفه مايوركا‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬يخو�ض بر�شلونة مباريات‬ ‫�سهلة ن�سبيا مقارنة مع م�شوار النادي امللكي‬ ‫النه �سيواجه خيتايف وليفانتي ورايو فايكانو‬ ‫وملقة وجاره ا�سبانيول وبيتي�س ا�شبيلية‪.‬‬ ‫وي ��دخ ��ل ري� � ��ال م ��دري ��د م� �ب ��ارات ��ه مع‬ ‫فالن�سيا مبعنويات عالية بعد حجزه بطاقة‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي مل�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا التي يحمكل الرقم القيا�سي يف عدد‬ ‫االل�ق��اب (‪ )9‬وال�ت��ي يامل يف معانقة لقبها‬ ‫للمرة االوىل منذ ع��ام ‪ ،2002‬ويقف بايرن‬ ‫ميونيخ االمل��اين حاجزا امامه قبل النهائي‬ ‫احللم املرتقب ام��ام بر�شلونة بالذات يف ‪19‬‬ ‫ايار‪/‬مايو املقبل على ملعب اليانز ارينا يف‬ ‫ميونيخ‪.‬‬ ‫وي � �ع� ��ول ري� � ��ال م� ��دري� ��د ع �ل ��ى ثالثيه‬ ‫ال �ه �ج��وم��ي امل��رع��ب امل �ك��ون م��ن الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو مت�صدر الئحة الهدافني‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 37‬ه��دف��ا واالرج�ن�ت�ي�ن��ي غونزالو‬ ‫ه�ي�غ��واي��ن ال �ث��ال��ث (‪ 20‬ه��دف��ا) والفرن�سي‬ ‫كرمي بنزمية اخلام�س (‪ 17‬هدفا)‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ع ��ودة جن�م��ه الأرج�ن�ت�ي�ن��ي الآخ ��ر انخل‬ ‫دي ماريا من اال�صابة توجها بهدف رائع يف‬ ‫مرمى ابويل القرب�صي الأرب�ع��اء املا�ضي يف‬ ‫�إياب الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫وحقق ريال مدريد فوزين كا�سحني يف‬ ‫املرحلتني الأخريتني وبنتيجة واح��دة على‬ ‫ح���س��اب �ضيفه ري ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد وم�ضيفه‬ ‫او�سا�سونا باال�ضافة اىل ف��وزه الكبري على‬ ‫ابويل ‪.2-5‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ي ��دخ ��ل ف��ال �ن �� �س �ي��ا امل� �ب ��اراة‬ ‫مب �ع �ن��وي��ات ع��ال �ي��ة ب �ع��د ف� ��وزه ال �ك �ب�ير على‬ ‫�ضيفه الكمار الهولندي ‪�-4‬صفر وحجزه‬ ‫بطاقة دور االربعة مل�سابقة الدوري الأوروبي‬ ‫«يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫وت�شكل امل �ب��اراة �أهمية ك�ب�يرة بالن�سبة‬ ‫�إىل فالن�سيا ال�ساعي اىل الث�أر خل�سارته على‬ ‫ار��ض��ه ذه��اب��ا ‪ 3-2‬وت�ع��زي��ز موقعه يف املركز‬ ‫الثالث امل��ؤه��ل مل�سابقة دوري �أب�ط��ال �أوروبا‬ ‫امل��و��س��م امل�ق�ب��ل‪ ،‬حيث ي��واج��ه مناف�سة قوية‬ ‫من ملقة الذي يخو�ض مباراة �سهلة ن�سبيا‬ ‫امام �ضيفه را�سينغ �سانتاندر �صاحب املركز‬

‫ريال مدريد يبحث عن �إبقاء فارق ال�صدارة مبواجهة قمة �أمام فالن�سيا‬

‫ال�ت��ا��س��ع ع�شر ق�ب��ل االخ�ي�ر االث �ن�ين املقبل‪،‬‬ ‫وليفانتي ال��ذي ي�ست�ضيف اتلتيكو مدريد‬ ‫ال�سابع يف مهمة �صعبة‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ي �ب��دو ب��ر� �ش �ل��ون��ة مر�شحا‬ ‫لتخطي م�ضيفه ري��ال �سرق�سطة وحتقيق‬ ‫ف��وزه التا�سع على ال�ت��وايل م�سلحا بنجمه‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي ل�ي��ون�ي��ل م�ي���س��ي ث ��اين الئحة‬ ‫ال �ه��داف�ين وه� ��داف م���س��اب�ق��ة دوري ابطال‬ ‫اوروبا‪ ،‬بيد ان الفريق الكاتالوين �سي�صطدم‬ ‫ب�صحوة �سرق�سطة ال��ذي حقق ‪ 3‬انت�صارات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة ت�خ�ل����ص م��ن خ�لال �ه��ا م��ن املركز‬ ‫االخري‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب خ�ي�ت��ايف مع‬ ‫��س�ب��ورت�ي�ن��غ خ �ي �خ��ون‪ ،‬وراي � ��و ف��اي �ك��ان��و مع‬ ‫او�سا�سونا‪ ،‬وا�سبانيول مع ريال �سو�سييداد‪،‬‬ ‫وبيتي�س ا�شبيلية مع فياريال‪ ،‬وريال مايوركا‬ ‫مع غرناطة‪ ،‬واتلتيك بلباو مع ا�شبيلية‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ي�سعى م�ي�لان املت�صدر وح��ام��ل اللقب‬ ‫اىل ن�سيان خروجه من ربع نهائي م�سابقة‬ ‫دوري ابطال اوروبا على يد بر�شلونة‪ ،‬عندما‬ ‫ي�ست�ضيف فيورنتينا ال���س��اب��ع ع�شر اليوم‬ ‫ال�سبت يف املرحلة احل��ادي��ة وال�ث�لاث�ين من‬ ‫الدوري االيطايل‪.‬‬ ‫وال ت �خ �ل �ت��ف احل � ��ال يف اي �ط��ال �ي��ا عن‬ ‫نظريتها ا�سبانيا ناحية املناف�سة الثنائية‬ ‫ع�ل��ى ال�ل�ق��ب ب�ين م�ي�لان وم �ط��ارده املبا�شر‬ ‫يوفنتو�س ال��ذي يحل �ضيفا على بالريمو‬ ‫التا�سع‪.‬‬ ‫ومي�ن��ي م�ي�لان النف�س با�ستعادة نغمة‬ ‫االن �ت �� �ص��ارات ب �ع��دم��ا ت �ع�ثر ام� ��ام م�ضيفه‬ ‫كالياري ‪ ،1-1‬ما �أدى اىل تقلي�ص الفارق اىل‬ ‫نقطتني بينه وبني يوفنتو�س‪.‬‬ ‫وتبدو كفة ميالن راجحة امام فيورنتينا‬

‫ال � ��ذي مل ي� ��ذق ط �ع��م ال� �ف ��وز يف مبارياته‬ ‫اخلم�س الأخرية‪ ،‬حيث تعادل مرتني وخ�سر‬ ‫‪ 3‬م �ب��اري��ات‪ ،‬ك�م��ا �أن ال �ف��ري��ق اللومباردي‬ ‫ميلك الأ�سلحة ال�لازم��ة للخروج بالنقاط‬ ‫الثالث لهذه املواجهة‪ ،‬خ�صو�صا �أن تركيزه‬ ‫حاليا �سين�صب على ال ��دوري فقط لإنقاذ‬ ‫م��و��س�م��ه ب�ع��دم��ا خ��رج م��ن م�سابقة الك�أ�س‬ ‫على يوفنتو�س بالذات من دور الأربعة ومن‬ ‫م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫ويعقد ميالن‪ ،‬الذي تلقى �ضربة موجعة‬ ‫بتجدد �إ�صابة مهاجمه الربازيلي الك�سندر‬ ‫باتو اماال كبرية على جنمه ال�سويدي زالتان‬ ‫ابراهيموفيت�ش واملهاجم الربازيلي روبينيو‪،‬‬ ‫كما ب�إمكانه اال�ستفادة م��ن ع��ودة مهاجمه‬ ‫ال� � ��دويل ان �ط��ون �ي��و ك��ا� �س��ان��و ال � ��ذي منحه‬ ‫االطبياء ال�ضوء الأخ�ضر للعب بعد عملية‬ ‫ج��راح�ي��ة يف ال�ق�ل��ب‪ ،‬وه��و ��ص��رح بنف�سه �أنه‬ ‫جاهز للعودة �إىل املالعب اعتبارا من ال�سبت‬ ‫للم�شاركة يف املباراة �ضد فيورنتينا‪.‬‬ ‫وق � ��ال ك��ا� �س��ان��و يف م �ق��اب �ل��ة م ��ع �شبكة‬ ‫ميديا�ست‪« :‬كنت خائفا من �أن �أم��وت‪ ،‬حتى‬ ‫�أين م��رة ف�ك��رت يف االع �ت��زال‪ ،‬لكن الآن �أنا‬ ‫م�ستعد ملعاودة اللعب وعلى االرج��ح اعتبارا‬ ‫من اليوم ال�سبت �ضد فيورنتينا»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪« :‬ق��دم��ي ال زال��ت ج�ي��دة‪ ،‬لكن‬ ‫يجب اختبار لياقتي البدنية‪ ،‬ومعرفة ما اذا‬ ‫كنت قد ح�صلت على وزن ا��ض��ايف‪ ،‬ويف حال‬ ‫ع��دت وك��ان��ت عرو�ضي جيدة �سيكون االمر‬ ‫رائ�ع��ا‪ ،‬واذا ر�أي��ت اين ل�ست ك��ذل��ك‪� ،‬ساقول‬ ‫�شكرا للجميع واع ��ود اىل م�ن��زيل‪ .‬اري��د ان‬ ‫تبقى ذك ��رى ك��ا��س��ان��و جميلة‪ ،‬وان ��ا ال اريد‬ ‫ال�شفقة»‪.‬‬ ‫وك� ��ان ك��ا� �س��ان��و ع� ��اود ال �ت �م��اري��ن نهاية‬ ‫اال�سبوع املا�ضي ثم خ�ضع لفح�ص االثنني‬

‫تبني لالطباء قدرته على اللعب‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فقد ميالن جهود مهاجمه‬ ‫الدويل الربازيلي الك�سندر باتو حتى نهاية‬ ‫املو�سم ب�سبب جتدد ا�صابته الثالثاء املا�ضي‬ ‫يف اي��اب ال ��دور رب��ع النهائي ام��ام بر�شلونة‬ ‫حيث ا�ضطر اىل ترك امللعب بعد ‪ 14‬دقيقة‬ ‫من دخوله بديال‪.‬‬ ‫وت �ن �ت �ظ��ر ي��وف �ن �ت��و���س رح �ل��ة حمفوفة‬ ‫ب��امل �خ��اط��ر اىل ب��ال�يرم��و مل��واج �ه��ة فريقها‬ ‫املحلي ال�ساعي اىل رد االع�ت�ب��ار خل�سارته‬ ‫املذلة �صفر‪ 3-‬ذهابا‪.‬‬ ‫ويطمح يوفنتو�س اىل موا�صلة �صحوته‬ ‫وحت�ق�ي��ق ف ��وزه ال��راب��ع ع�ل��ى ال �ت��وايل ب�ع��د ‪4‬‬ ‫ت �ع��ادالت متتالية ل�لاب�ق��اء على االق��ل على‬ ‫ف � ��ارق ال �ن �ق �ط �ت�ين ال �ل �ت�ي�ن ت �ف �� �ص�لان��ه عن‬ ‫ميالن‪.‬‬ ‫وت�شهد املرحلة قمة نارية بني الت�سيو‬ ‫ال�ث��ال��ث (‪ 51‬ن�ق�ط��ة) ون��اب��ويل ال��راب��ع (‪48‬‬ ‫نقطة) يف �صراع بني الفريقني على البطاقة‬ ‫الثالثة امل�ؤهلة مبا�شرة اىل م�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا املو�سم املقبل او �ضمان املربع‬ ‫ال��ذه �ب��ي ح �ي��ث ي�ت�ن��اف���س��ان م ��ع اودينيزي‬ ‫اخلام�س (‪ 48‬نقطة) وروم��ا ال�ساد�س (‪47‬‬ ‫نقطة) حيث ي�ست�ضيف االول بارما اخلام�س‬ ‫ع�شر ويحل الثاين �ضيفا على ليت�شي الثامن‬ ‫ع�شر يف مباراتني �سهلتني ن�سبيا‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات املقررة جميعها اليوم‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يلعب اتاالنتا مع �سيينا‪ ،‬وكالياري‬ ‫م��ع ان�ت�ر م �يل��ان‪ ،‬وت���ش�ي��زي�ن��ا م��ع بولونيا‪،‬‬ ‫وكييفو مع كاتانيا‪ ،‬ونوفارا مع جنوى‪.‬‬ ‫الدوري الأملاين‬ ‫ي�خ��و���ض ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د املت�صدر‬ ‫وحامل اللقب اختبارا ال يخلو من �صعوبة‬ ‫امام م�ضيفه فولف�سبورغ التا�سع‪ ،‬فيما يلعب‬

‫مطارده املبا�شر بايرن ميونيخ مباراة �سهلة‬ ‫ن�سبيا امام �ضيفه اوغ�سبورغ الوافد اجلديد‬ ‫و�صاحب امل��رك��ز ال��راب��ع ع�شر ال�ي��وم ال�سبت‬ ‫يف املرحلة التا�سعة والع�شرين من الدوري‬ ‫االملاين‪.‬‬ ‫ومي �ن��ي ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د النف�س‬ ‫با�ستعادة نغمة االنت�صارات وتعوي�ض تعرثه‬ ‫امام �ضيفه �شتوتغارت ‪ 3-3‬يف املرحلة املا�ضية‬ ‫م��ا كلفه تقلي�ص ال �ف��ارق بينه وب�ين بايرن‬ ‫ميونيخ من ‪ 5‬نقاط اىل ‪.3‬‬ ‫كما ير�صد بورو�سيا دورمت��ون��د الفوز‬ ‫لالبقاء على فارق النقاط بينه وبني الفريق‬ ‫البافاري قبل مواجهتهما املرتقبة االربعاء‬ ‫امل�ق�ب��ل يف ق�م��ة امل��رح�ل��ة ال�ث�لاث�ين ال �ت��ي قد‬ ‫حت�سم ال�صراع على اللقب‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د اال�سلحة‬ ‫الالزمة لتحقيق الفوز يف مقدمتها الدويل‬ ‫الياباين �شينجي كاغاوا والبولندي روبرت‬ ‫ليفاندوف�سكي وقد ت�شهد ت�شكيلته م�شاركة‬ ‫جن�م��ه ال��واع��د ال ��دويل م��اري��و غوت�سه بعد‬ ‫تعافيه من اال�صابة التي ابعدته عن املالعب‬ ‫منذ كانون الثاين‪/‬يناير املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال غوت�سه (‪ 19‬عاما) ال��ذي ك��ان قد‬ ‫تعر�ض لال�صابة يف عظمة العانة‪« ،‬العودة‬ ‫اىل املالعب امر رائع»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف غ��وت���س��ه ال ��ذي م ��دد اال�سبوع‬ ‫امل��ا��ض��ي ع�ق��ده م��ع بور�سيا دورمت��ون��د حتى‬ ‫‪« :2016‬مل اع��د ا�شعر ب��االمل‪ ،‬لكن يتوجب‬ ‫علي ا�ستعادة لياقتي بعد ابتعادي خالل هذه‬ ‫الفرتة عن املالعب»‪.‬‬ ‫وكان غوت�سه �سجل قبل ا�صابته ‪ 5‬اهداف‬ ‫يف ‪ 14‬مباراة يف الدوري‪ ،‬لكن النادي مل يعلن‬ ‫عن موعد عودته ر�سميا اىل املالعب‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يبدو بايرن ميونيخ مر�شحا‬

‫ب �ق��وة مل��وا� �ص �ل��ة ان�ت�ف��ا��ض�ت��ه وحت �ق �ي��ق ف��وزه‬ ‫اخل��ام����س ع�ل��ى ال �ت��وايل م�ن��ذ خ���س��ارت��ه امام‬ ‫باير ليفركوزن‪ ،‬وهو يدخل اللقاء مبعنويات‬ ‫عالية اثر حجزه بطاقة ن�صف نهائي م�سابقة‬ ‫دوري اب�ط��ال اوروب ��ا على ح�ساب مر�سيليا‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬ ‫وعلى غ��رار بورو�سيا دورمت��ون��د‪ ،‬ميلك‬ ‫الفريق البافاري ت�شكيلة مدججة بالنجوم‬ ‫اب��رزه��ا ال�ه��ول�ن��دي اري�ي�ن روب��ن والفرن�سي‬ ‫ف��ران��ك ري �ب�يري وم��اري��و غ��وم�ي��ز وتوما�س‬ ‫مولر‪.‬‬ ‫وي �ل �ت �ق��ي اجل ��ري� �ح ��ان � �ش��ال �ك��ه الثالث‬ ‫وه��ان��وف��ر اخل��ام ����س يف ق �م��ة � �س��اخ �ن��ة بعد‬ ‫خروجهما من رب��ع نهائي م�سابقة الدوري‬ ‫االوروب� ��ي «ي��وروب��ا ل�ي��غ» اخلمي�س ع�ل��ى يد‬ ‫اتلتيك بلباو واتلتيكو مدريد اال�سبانيني‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ب��ورو� �س �ي��ا م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ مع‬ ‫�ضيفه هرتا برلني ال�سابع ع�شر قبل االخري‬ ‫�سعيا ال�ستعادة نغمة االنت�صارات التي غابت‬ ‫عنه يف املرحلتني االخريتني واللحاق ب�شالكه‬ ‫اىل املركز الثالث يف حال تعرث االخري امام‬ ‫هانوفر‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب فرايبورغ مع‬ ‫ن��ورم�برغ‪ ،‬وكايزر�سالوترن مع هوفنهامي‪،‬‬ ‫وك��ول��ن م��ع ف�يردر ب��رمي��ن‪ ،‬و�شتوتغارت مع‬ ‫ماينت�س‪ ،‬وهامبورغ مع بايرن ليفركوزن‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫��س�ي�ك��ون م�ل�ع��ب «ب� ��ارك دي ب��ران ����س» يف‬ ‫باري�س م�سرحا للقمة النارية ب�ين باري�س‬ ‫�سان جرمان �شريك مونبلييه يف ال�صدارة‬ ‫ومر�سيليا ال�ت��ا��س��ع غ��دا االح ��د يف املرحلة‬ ‫احلادية والثالثني من الدوري الفرن�سي‪.‬‬ ‫وت���ش�ك��ل امل� �ب ��اراة اه�م�ي��ة ك �ب�يرة لفريق‬ ‫العا�صمة ومدربه االيطايل كارلو ان�شيلوتي‬ ‫ال���س��اع��ي اىل معانقة ال�ل�ق��ب‪ ،‬واالم ��ر ذاته‬ ‫بالن�سبة اىل مر�سيليا الطامح اىل تعوي�ض‬ ‫خيبة ام�ل��ه االوروب �ي ��ة ح�ي��ث خ��رج م��ن ربع‬ ‫نهائي م�سابقة دوري ابطال اوروب��ا على يد‬ ‫بايرن ميونيخ االملاين بخ�سارته ذهابا وايابا‬ ‫بنتيجة واحدة �صفر‪.2-‬‬ ‫وي ��درك ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان ال��ذي مل‬ ‫ي �ت��ذوق ط �ع��م ال �ف��وز يف م �ب��اري��ات��ه الثالث‬ ‫االخ �ي�رة (ت �ع��ادالن وخ �� �س��ارة) ان اي تعرث‬ ‫��س�ي���ض�ع��ف ح �ظ��وظ��ه يف ال �ت �ت��وي��ج باللقب‬ ‫الوحيد املتبقي ام��ام��ه لإن�ق��اذ مو�سمه بعد‬ ‫خ ��روج ��ه خ� ��ايل ال ��وف ��ا� ��ض م ��ن م�سابقتي‬ ‫الك�أ�س وك��أ���س الرابطة املحليتني والدوري‬ ‫االوروب � ��ي‪ ،‬خ�صو�صا �أن �شريكه مونبلييه‬ ‫ميلك مباراة م�ؤجلة ام��ام مر�سيليا بالذات‬ ‫�سيخو�ضها االربعاء املقبل‪ ،‬ويخو�ض اليوم‬ ‫مباراة �سهلة امام �ضيفه �سو�شو التا�سع ع�شر‬ ‫قبل االخري‪.‬‬ ‫وي�أمل باري�س �سان جرمان يف ا�ستغالل‬ ‫عاملي االر�ض واجلمهور واملعنويات املهزوزة‬ ‫ل��دى الع�ب��ي مر�سيليا ك��ون�ه��م مل يتذوقوا‬ ‫طعم الفوز يف ال��دوري يف املباريات الثماين‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬بيد �أن مر�سيليا ل��ن ي�ك��ون لقمة‬ ‫�سائغة و�سيحاول ا�سرتداد كرامته‪ ،‬و�إن كان‬ ‫ذل��ك على ح�ساب املت�صدرين ب��اري����س �سان‬ ‫جرمان االحد ومونبلييه الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ل�ي��ل ح��ام��ل ال�ل�ق��ب يف موا�صلة‬ ‫ان�ت�ف��ا��ض�ت��ه وحت �ق �ي��ق ف� ��وزه اخل��ام ����س على‬ ‫ال� � �ت � ��وايل وت �� �ض �ي �ي��ق اخل � �ن� ��اق اك �ث��ر على‬ ‫املت�صدرين يف ح��ال تعرثهما خ�صو�صا وان‬ ‫الفارق بينه وبينهما ‪ 4‬نقاط فقط‪.‬‬ ‫وي�ل�ع��ب ل�ي��ل م �ب��اراة �سهلة ن�سبيا �أمام‬ ‫م�ضيفه بري�ست ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬ي�ل�ع��ب اجاك�سيو‬ ‫مع �سانت اتيان‪ ،‬وايفيان مع رين‪ ،‬وديجون‬ ‫م��ع نان�سي‪ ،‬وفالن�سيان م��ع ت��ول��وز‪ ،‬وليون‬ ‫م��ع اوك���س�ير‪ ،‬وك��اي��ن م��ع ب ��وردو‪ ،‬وني�س مع‬ ‫لوريان‪.‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫شيكاغو بولز يستعيد التوازن ونيويورك يعمق جراح أورالندو‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا� �س �ت �ع��اد ��ش�ي�ك��اغ��و ب��ول��ز م �ت �� �ص��در ال� ��دوري‬ ‫وامل�ن�ط�ق��ة ال���ش��رق�ي��ة ت��وازن��ه ب �ف��وزه ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫بو�سطن �سلتيك�س ‪� 86-93‬أول من �أم�س اخلمي�س‬ ‫على ملعب «ي��ون��اي�ت��د �سنرت» ي �شيكاغو وامام‬ ‫‪ 22423‬متفرجا يف دوري ك��رة ال�سلة االمريكي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫وهو الفوز الـ ‪ 43‬ل�شيكاغو بولز الذي كان اول‬ ‫املت�أهلني اىل البالي اوف‪ ،‬يف ‪ 56‬مباراة واالول‬ ‫بعد خ�سارتني متتاليتني امام م�ضيه اوكالهوما‬ ‫�سيتي ثاندر ‪ 92-78‬و�ضيفه هيو�سنت روكت�س ‪-99‬‬ ‫‪.93‬‬ ‫وف��ر���ض ال �� �س��وداين‪-‬ال�بري �ط��اين ل ��وول دنغ‬ ‫ن�ف���س��ه جن�م��ا يف ��ص�ف��وف ف��ري�ق��ه ��ش�ي�ك��اغ��و بولز‬ ‫وامل �ب ��اراة ح�ي��ث ك��ان اف���ض��ل م�سجل ب��ر��ص�ي��د ‪26‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ومل يتوقف اجناز دنغ‪ ،‬الذي �سيقود منتخب‬ ‫بريطانيا يف االلعاب االوملبية يف لندن ‪ ،2012‬عند‬ ‫الت�سجيل بل حقق ‪ 6‬متابعات و‪ 3‬متريرات حا�سمة‬ ‫و‪�« 4‬سرقات»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�ف��رن���س��ي ي��واك�ي��م ن ��واه ‪ 17‬نقطة‬ ‫مع ‪ 9‬متابعات وكارلو�س بوتزر ‪ 12‬نقطة مع ‪14‬‬ ‫متابعة‪.‬‬ ‫و�ضرب بو�سطن �سلتيك�س بقوة يف الربعني‬ ‫االوليني وك�سبهما ‪ 18-22‬و‪ 20-27‬على التوايل‬ ‫لينهي ال�شوط االول يف �صاحله بفارق ‪ 11‬نقطة‬ ‫(‪ ،)37-49‬بل انه تقدم بفارق ‪ 13‬نقطة يف الربع‬

‫الثالث قبل ان ينتف�ض ا�صحاب االر���ض ويقلبوا‬ ‫النتيجة يف �صاحلهم بك�سبهم الربعني االخريين‬ ‫‪ 17-29‬و‪ 20-26‬على التوايل‪.‬‬ ‫وق ��ال دن��غ ال ��ذي �سجل ‪ 12‬نقطة يف الربع‬ ‫االخ�ي�ر‪« :‬ك�ن��ا بحاجة اىل ه��ذا ال �ف��وز‪ ،‬مل نلعب‬ ‫جيدا لكننا قاتلنا»‪.‬‬ ‫وك��ان ب��ول بري�س اف�ضل م�سجل يف �صفوف‬ ‫بو�سطن �سلتيك�س بر�صيد ‪ 22‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات‬ ‫و‪ 4‬متريرات حا�سمة‪ ،‬وا�ضاف براندون با�س ‪15‬‬ ‫نقطة م��ع ‪ 5‬متابعات وكيفن غارنيت ‪ 12‬نقطة‬ ‫مع ‪ 14‬متابعة و‪ 4‬مت��ري��رات حا�سمة دون تفادي‬ ‫اخل�سارة ال‪ 24‬ي ‪ 54‬مباراة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وع� �م ��ق ن� �ي ��وي ��ورك ن �ي �ك ����س ج � ��راح م�ضيفه‬ ‫اورالن��دو ماجيك عندما تغلب عليه ‪ 80-96‬على‬ ‫ملعب «امواي �سنرت» وامام ‪ 19098‬متفرجا‪.‬‬ ‫وه � ��ي اخل� ��� �س ��ارة اخل��ام �� �س��ة ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‬ ‫الورالندو ماجيك الذي يعاين االمرين و�صراعا‬ ‫خفيا بني املدرب �ستان فان غوندي وجنم الفريق‬ ‫دواي��ت ه��اوارد ال��ذي طالب من امل�س�ؤولني اقالة‬ ‫املدرب‪.‬‬ ‫وق ��ال ف ��ان غ��ون��دي ��س��اع��ات ق�ب��ل اخل�ساراة‬ ‫امام نيويورك نيك�س‪�« :‬أعرف �أنه (هاوارد) طلب‬ ‫(اقالتي)‪ ،‬احد كبار امل�س�ؤولني يف النادي ابلغني‬ ‫بذلك»‪.‬‬ ‫ونفى هاوارد يف امل�ؤمتر ال�صحايف الذي اعقب‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬ان يكون طلب �إق��ال��ة امل��درب‪ ،‬وق��ال‪« :‬ما‬ ‫�سيح�صل يف نهاية املو�سم لي�س حتت �سيطرتي‪ ،‬انا‬ ‫العب ول�ست مديرا عاما وال مالك النادي) ريت�ش‬

‫ديفو�س وال (املدير التنفيذي) اليك�س مارتينز‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ف��ان اق��ال��ة امل��درب�ي�ن لي�ست مهمتي»‪،‬‬ ‫وا�ضاف متوجها اىل ال�صحافيني‪« :‬توقفوا عن‬ ‫البحث كل ا�سبوع الن��ه لي�س هناك اي �شىء‪ ،‬مل‬ ‫�أطلب �أي �شيء من �أي �شخ�ص»‪.‬‬ ‫وق��دم ه ��اوارد �أداء متوا�ضعا يف امل �ب��اراة ومل‬ ‫ي���س�ج��ل �أي ن�ق�ط��ة يف ال �� �ش��وط الأول‪ ،‬واكتفى‬ ‫بت�سجيل ‪ 8‬ن �ق��اط ف�ق��ط اول �ه��ا ك��ان��ت ��س�ل��ة قبل‬ ‫نهاية ال��رب��ع الثالث ب�ـ ‪ 3.5‬ث��وان‪ .‬وحقق هاوارد‬ ‫‪ 8‬متابعات‪ .‬وك��ان جاي�سون ريت�شارد�سون اف�ضل‬ ‫م�سجل يف �صفوف اورالندو بر�صيد ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فر�ض نيويورك نيك�س �أف�ضليته‬ ‫طيلة امل�ب��اراة التي �سجل فيها ‪ 13‬ثالثية‪ ،‬وكان‬ ‫ك��ارم �ي �ل��و ان �ط��وين �أف �� �ض��ل م���س�ج��ل يف �صفوفه‬ ‫بر�صيد ‪ 19‬نقطة م��ع ‪ 8‬م�ت��اب�ع��ات و‪ 3‬متريرات‬ ‫حا�سمة‪.‬‬ ‫وا�ستعاد لو�س اجنلي�س كليربز توازنه بدوره‬ ‫بعد خ�سارته �أم��ام ج��اره ليكرز الأرب �ع��اء‪ ،‬وانتزع‬ ‫فوزا ثمينا من م�ضيفه �ساكرامنتو كينغز ‪85-93‬‬ ‫على ملعب «ب��اور باالن�س بافيون» و�أم��ام ‪14411‬‬ ‫متفرجا بف�ضل ‪ 20‬نقطة لراندي فوي‪.‬‬ ‫وت �غ �ل��ب دي�ت�روي ��ت ب�ي���س�ت��ون��ز ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫وا�شنطن وي��زاردز ‪ 94-99‬على ملعب «ذا باال�س‬ ‫اوف اوبورن هيلز» وامام ‪.12681‬‬ ‫وفر�ض ديرتويت �أف�ضليته يف الأرباع الثالثة‬ ‫الأوىل‪ ،‬وك�سبها ‪ 21-28‬و‪ 19-23‬و‪ ،24-25‬قبل �أن‬ ‫ينتف�ض ال�ضيوف يف الربع الأخري ويك�سبوه ‪-30‬‬ ‫‪ 23‬دون تفادي اخل�سارة الـ ‪ 43‬يف ‪ 55‬مباراة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )7‬ني�سان (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1910‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫فهمي هويدي‬

‫ن����������ور ال��������دي��������ن زن������ك������ي ال�������ش���ه���ي���د‬

‫جدل املثقفني‬ ‫ومحنة‬ ‫املنتجني‬

‫�أ ُّي � � � � � � �ه � � � � � ��ا ال � � � � � � � َّز ْن � � � � � � � ِك� � � � � � � ْ�ي الأَ� � � ِ� � ��ص � � � � � �ي � � � � � ْ�ل‬ ‫ُن � � � � � � � � � � � � � � � � ْو َر ت� � � � � � ��ا ِري� � � � � � ��خِ � � � � � � ��ي ا َ‬ ‫جل� � � � � � ِل� � � � � �ي � � � � � ْ�ل‬ ‫ن �� � ُ� ��س � � � � ّم � � � �اً‬ ‫ُك� � � � � � � � ْن � � � � � � ��تَ ِل� � � � � � �ل� � � � � � ��إْ ْف� � � � � � � � � � � � � � َر جْ ِ‬ ‫و ِب � � � � � � � � � � � � � � � � ِه ال� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � �دَّا ُء ال � � � � � � � َو ِب � � � � � � �ي� � � � � � � ْ�ل‬ ‫ولأِهْ � � � � � � � � � � � � � ِل � � � � � � � � � � � � �ي� � � � � � � � � � � � � َ�ك � � � � �ِ � � ��ش� � � � � � � �ه � � � � � � ��اداً‬ ‫و�� � � � � ِ� � � � ��ش � � � � � � � � � �ف� � � � � � � � � ��ا ًء ِل � � � � � � � ْل � � � � � � � َغ � � � � � � � ِل � � � � � � �ي � � � � � � ْ�ل‬ ‫�إ ْذ َم� � � � � � � � َه� � � � � � � �د َْت ال � � � � � � � � � � � � � � � َّد ْر َب � � � َ��س� � � � ْه� �ل � ً�ا‬ ‫ُي � � � � � � � � ْ�ط � � � � � � � � � َر ُد ال � � � � � � � �غ� � � � � � � ��ازِي ال � � � � �دَّخِ � � � � �ي� � � � � ْ�ل‬

‫لو �أن �أح��دا �ألقى نظرة على م�صر من اجل��و‪� ،‬أو �أن�صت‬ ‫ج�ي��دا ل�ل�أ��ص��وات العالية فيها‪ ،‬ف�سوف يكت�شف �أن��ه ب�صدد‬ ‫عاملني خمتلفني‪ .‬عامل النخب يف القاهرة التي تتعارك طوال‬ ‫الوقت‪ .‬ومعركتها الأخ�يرة حول التمثيل يف جلنة الد�ستور‪،‬‬ ‫التي ا�ست�صحبت تهديد البع�ض بت�شكيل جلنة �أخرى موازية‪،‬‬ ‫وتناف�س ال�صحف مالحقة �أخبار املقاطعة وجهود الو�ساطة‬ ‫والطعن املقدم �إىل املحكمة الإدارية يف �شرعية اللجنة‪ .‬ذلك‬ ‫�إىل جانب الأ�صداء املدوية يف خمتلف و�سائل الإعالم لرت�شيح‬ ‫املهند�س خريت ال�شاطر لرئا�سة اجلمهورية‪ ،‬وعا�صفة النقد‬ ‫التي يتعر�ض لها الإخوان‪� ...‬إلخ‪.‬‬ ‫العامل الآخر يعي�ش هموما �أخرى ال عالقة بها بال�ضجيج‬ ‫ال��ذي تثريه نخبة ال�ق��اه��رة‪ .‬وق��د حتدثت ع��ن �شواغل ذلك‬ ‫ال �ع��امل يف م��رت�ين ع�ل��ى الأق� ��ل‪ .‬الأوىل يف ‪ 24‬م��ار���س‪ ،‬حني‬ ‫عر�ضت �أب��رز امل�شكالت التي تهدد امل��زارع�ين‪ ،‬والثانية يوم‬ ‫اخلمي�س املا�ضي ‪ 4/5‬حني نبهت �أن التحديات وامل�صاعب التي‬ ‫تهدد القطاع ال�صناعي‪ ،‬والتي �أحلقت �أ�ضرارا ج�سيمة مبئات‬ ‫امل�صانع �أدت �إىل وقف الت�صدير �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫رمبا جاز لنا �أن نقول �إن ال�ضجيج املثار يف القاهرة �صادر‬ ‫عن نخبة املثقفني وال�سيا�سيني «املتكلمني»‪� ،‬أما الهموم التي‬ ‫يعاين منها الطرف الآخر فهي تعذب عامل املنتجني‪ .‬والأولون‬ ‫م�شكالتهم بني بع�ضهم البع�ض‪� ،‬أما الآخرون فم�شكالتهم مع‬ ‫جهاز الإدارة والبريوقراطية بالدرجة الأوىل‪ .‬وللأ�سف ف�إن‬ ‫�ضجيج املتكلمني ميلأ الف�ضاء وي�ست�أثر باالهتمام‪ ،‬يف حني‬ ‫�أن هموم املنتجني تقبع يف الظل‪ ،‬وال يكاد ي�شعر بها �أحد‪ .‬رغم‬ ‫�أنها الأهم والأخطر‪ .‬وم�ستقبل البلد الذي ي�ستنزف اقت�صاده‬ ‫كل �صباح‪ ،‬مرهون مب��دى النجاح �أو الف�شل يف التعامل مع‬ ‫م�شكالت �أولئك املنتجني‪.‬‬ ‫�إن الريف الذي يروعه انت�شار احلمى القالعية التي تهدد‬ ‫ب��إب��ادة ال�ثروة احليوانية‪ ،‬وتخنقه �أزم��ات ال�صرف ال�صحي‬ ‫وتدمره م�شكالت اختفاء ال�سوالر و�صالحية البذور و�أ�سعار‬ ‫ال�سماد‪ .‬وال�صناعيون الذين تو�شك م�صانعهم على الإغالق‬ ‫ويعجزون عن ت�صدير منتجاتهم وتعت�صرهم �ضغوط البنوك‬ ‫وف��وائ��د ال��دي��ون ـ�ـ ه ��ؤالء وه ��ؤالء ال تعنيهم يف �شيء معارك‬ ‫و�ضجيج النخبة القاهرية التي ا�ستولت على الف�ضاء وهم�شت‬ ‫من عداها‪.‬‬ ‫م�شكلة نخب ال�ق��اه��رة �أن�ه��ا ال تثق يف بع�ضها البع�ض‬ ‫وتعاين من �سوء الظن املتبادل‪ ،‬حيث مل تتخل�ص بعد من‬ ‫حالة االح�تراب التي انخرطت فيها طوال العقود الأخرية‪،‬‬ ‫وال ��ذي �أدخ ��ل م�صر يف ح��ال��ة م��ن احل ��رب الأه �ل �ي��ة الباردة‬ ‫التي ا�صطفت فيها القوى العلمانية والليربالية يف جانب‬ ‫واجلماعات الإ�سالمية يف جانب �آخر‪ .‬ومل يكن �سرا �أن جناحا‬ ‫م��ن ال �ق��وى الأوىل حت��ال��ف م��ع ال�ن�ظ��ام ال�ق��ائ��م �آن� ��ذاك �ضد‬ ‫اجلماعات الإ�سالمية‪ ،‬التي اعتربت االثنني خ�صوما ال �سبيل‬ ‫�إىل التفاهم معهما‪ .‬وح�ين �سقط النظام ا�ست�شعر الأولون‬ ‫�أن�ه��م ي��واج�ه��ون خ�ط��را وج��ودي��ا فا�ستمروا يف ح��رب�ه��م‪ ،‬ومل‬ ‫يغري الآخ��رون نظرتهم �إليهم فا�ستمروا على خ�صو�صتهم‬ ‫وب��ادل��وه��م ��س��وء ال �ظ��ن‪ .‬ومل ي�خ��ل الأم ��ر م��ن م�ف��ارق��ة‪ ،‬لأن‬ ‫الفريق الأول مار�س معركته يف الف�ضاء الثقايف والإعالمي‪،‬‬ ‫�أم��ا ال�ث��اين ف��إن��ه خا�ض معركته على الأر� ��ض‪ .‬وح�ين جاءت‬ ‫نتائج االنتخابات خميبة لآم��ال الأول�ي�ن على النحو الذي‬ ‫يعرفه اجلميع‪ ،‬ف�إنهم ازدادوا �شرا�سة يف حملتهم‪� .‬شجعهم‬ ‫على ذلك �سل�سلة الأخطاء التي وقع فيها الأخ�يرون‪ .‬وكانت‬ ‫النتيجة �أن الطرفني اللذين اعتادا االح�تراب فيما بينهما‪،‬‬ ‫ومل يعمال معا يوما م��ا مل ينجحا يف �صياغة عالقة عمل‬ ‫ت�سمح ل�ه�م��ا ب� � ��إدارة خ�لاف��ات�ه�م��ا ع�ل��ى ن�ح��و �إي �ج��اب��ي ير�شد‬ ‫اخل�صومة ويقلل من �سوء الظن‪ .‬و�إزاء ا�ستغراق الطرفني‬ ‫يف احلرب الباردة الدائرة بينهما‪ ،‬ف�إنهما ا�ست�سلما ملا بينهما‬ ‫من مرارات وح�سابات‪ .‬وظلت القاهرة م�سرحا لذلك العراك‬ ‫البائ�س‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل انف�صالهما ب�صورة تدريجية‬ ‫عما يجري خارج حدود العا�صمة‪.‬‬ ‫م� ��� �ش� �ك�ل�ات امل � � ��زارع� �ي ��ن وامل � �ن � �ت � �ج �ي�ن م � ��ع احل� �ك ��وم ��ة‬ ‫والبريوقراطية‪ ،‬التي ا�ستفادت من ان�شغال القوى ال�سيا�سية‬ ‫ب�صراعاتها‪ ،‬وا�ستئثار مثقفي القاهرة و�سا�سييها بالأ�ضواء‪،‬‬ ‫فرتاخت يف �أدائها ملهامها ومل حتل �شيئا من امل�شكالت التي‬ ‫ميكن �أن تعالج بقرار حازم ومواجهة �صريحة ومبا�شرة‪.‬‬ ‫و�سواء كان ال�سبب يرجع �إىل الإهمال اجل�سيم �أو الهروب‬ ‫من امل�سئولية‪ ،‬فال�شاهد �أن قطاعي الزراعة وال�صناعة يف م�صر‬ ‫�أ�صبحا ال�ضحية‪ .‬وحني يكون الأمر كذلك فمن الطبيعي �أن‬ ‫ي�صبح اقت�صاد البلد يف خطر‪ ،‬كما �أن �أمنه القومي ي�صبح‬ ‫منك�شفا ومهددا‪.‬‬ ‫�إن ال���س��ؤال ال��ذي ي�ط��رح نف�سه يف امل�شهد ال��راه��ن هو‪:‬‬ ‫هل ذلك كله جمرد م�صادفة �أم �أنه �شيء خمطط ومرتب �أو‬ ‫م�سكوت عليه عمدا حلاجة يف نف�س يعقوب‪ .‬و�أرجو �أال ت�س�ألني‬ ‫عمن يكون «يعقوب»؟!‬

‫ِل � � � � � � � �� � � � َ� � � ��ص � � � �ل � � ��ا ِح ال� � � � � � � � � � � ِّدي � � � � � � � � � � ِ�ن ح � � � � � ّق � � � � �اً‬ ‫(خ � � � � � � ِل � � � � � �ي� � � � � ��لٍ )‪ ،‬و (ا َ‬ ‫مِ � � � � � � � ��نْ َ‬ ‫جل � � � � � ِل � � � � �ي � � � � ْ�ل)‬

‫األسد يثخن يف القتل ومظاهرات جمعة «من جهز‬ ‫غازياً فقد غزا» تعم سوريا‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية‬ ‫�إن ‪ 32‬ق�ت�ي�لا ��س�ق�ط��وا ام ����س اجلمعة‬ ‫بر�صا�ص الأمن‪ ،‬معظهم يف حم�ص التي‬ ‫تعر�ضت �أحياء عدة منها لق�صف عنيف‬ ‫م��ن اجل�ي����ش ال�ن�ظ��ام��ي‪ ،‬بينما خرجت‬ ‫مظاهرات حا�شدة يف العديد من املدن‬ ‫يف جمعة �أطلق عليها "من جهز غازيا‬ ‫فقد غزا"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح ن��ا� �ش �ط��ون �أن ح ��ي دير‬ ‫بعلبة يف حم�ص يتعر�ض لق�صف من‬ ‫قبل القوات النظامية بقذائف الهاون‬ ‫واملدفعية‪ ،‬كما تعر�ضت �أحياء القرابي�ص‬ ‫واخل��ال��دي��ة وج ��ورة ال���ش�ي��اح والق�صور‬ ‫ل�سقوط قذائف‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ت �ع��ر� �ض��ت م ��دي �ن ��ة الر�سنت‬ ‫يف ري ��ف ح�م����ص ل�ق���ص��ف بالر�شا�شات‬ ‫الثقيلة ومدافع الهاون من قبل القوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام�ي��ة ال �ت��ي حت��ا��ص��ر امل��دي �ن��ة منذ‬ ‫�أ�شهر‪ ،‬وحتاول اليوم اقتحامها‪.‬‬ ‫ويف �إدل � ��ب ت�ت�ع��ر���ض ب �ل��دت��ا حزانو‬ ‫وك�ل�ل��ي يف �إدل ��ب �إىل ق�صف عنيف من‬ ‫ق �ب��ل اجل �ي ����ش ال �ن �ظ��ام��ي‪ .‬ب �ي �ن �م��ا �أك ��د‬ ‫م�س�ؤول تركي �أن �أكرث من ‪� 2350‬سوريا‬ ‫فروا عرب احلدود �إىل تركيا من املنطقة‬ ‫بال�ساعات الـ‪ 24‬املا�ضية‪.‬‬ ‫مب��وازاة ذل��ك‪� ،‬أك��دت الهيئة العامة‬ ‫للثورة ال�سورية �أن مدينة دوم��ا بريف‬ ‫دم �� �ش��ق ت �ت �ع��ر���ض ل�ق���ص��ف ع �ن �ي��ف بعد‬ ‫اقتحامها من اجلي�ش النظامي �أم�س‪،‬‬ ‫كما �أطلق الأم��ن النار على متظاهرين‬ ‫يف داريا‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت م��دي�ن��ة ��س�ق�ب��ا ا�شتباكات‬ ‫عنيفة‪ ،‬تالها منذ �صباح ام�س اجلمعة‬

‫حملة مداهمات و�إحراق للمنازل ‪-‬وفق‬ ‫م��ا �أف ��اد جمل�س ق �ي��ادة ال �ث��ورة يف ريف‬ ‫دم���ش��ق‪ -‬ك�م��ا وق �ع��ت ا��ش�ت�ب��اك��ات عنيفة‬ ‫يف م��دي�ن��ة كفربطنا؛ ح�ي��ث �سمع دوي‬ ‫ان �ف �ج��ارات ق��وي��ة‪ ،‬وان�ت���ش��رت تعزيزات‬ ‫للقوات النظامية‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت م��دن حر�ستا والزبداين‬ ‫وم�ضايا والقلمون وخا�صة قارة والغوطة‬ ‫ال�شرقية ومع�ضمية ال�شام "مداهمات‬ ‫وتعزيزات واعتقاالت وا�ستمرار االنت�شار‬ ‫الأمني" يف كافة املناطق‪ ،‬رغ��م �إعالن‬ ‫النظام التزامه بخطة املبعوث امل�شرتك‬ ‫للأمم املتحدة واجلامعة العربية كويف‬ ‫�أنان‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أف� ��اد ن��ا��ش�ط��ون �أن ا�شتباكات‬ ‫دارت الليلة املا�ضية بني اجلي�شني احلر‬ ‫والنظامي يف معظم �أرج��اء دي��ر الزور‪،‬‬

‫وخا�صة دوار الدلة‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر �أن حيي ال�سلطانية‬ ‫وج��وب��ر ت�ع��ر��ض��ا لق�صف ع�ن�ي��ف‪ .‬وقال‬ ‫م ��ال ��ك ال � �ك� ��ردي ن ��ائ ��ب ق ��ائ ��د اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر �إن اجلي�ش �سيلتزم باتفاق‬ ‫وق��ف �إط�ل�اق ال�ن��ار ال��ذي �سيدخل حيز‬ ‫التنفيذ ال�ث�لاث��اء �إذا ال�ت��زم ب��ه اجلي�ش‬ ‫النظامي‪.‬‬ ‫وق ��د خ��رج��ت م �ظ��اه��رات حا�شدة‬ ‫ام�س يف جمعة �أطلق عليها "من جهز‬ ‫غازياً فقد غزا"؛ يف �إ��ش��ارة �إىل مطلب‬ ‫ت �� �س �ل �ي��ح اجل �ي ����ش احل� ��ر � �ض��د اجلي�ش‬ ‫ال�ن�ظ��ام��ي ال ��ذي يق�صف امل�ن��اط��ق التي‬ ‫ت�شهد احتجاجات �ضد النظام‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ال �ع��ا� �ص �م��ة دم �� �ش��ق خرجت‬ ‫مظاهرة يف حي الع�سايل‪ ،‬رفع امل�شاركون‬ ‫فيها الف�ت��ات ت��دع��م امل�ن��اط��ق املحا�صرة‬

‫عمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫أنقرة تطالب بمراقبني‬ ‫على حدودها مع سوريا‬ ‫انقرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حثت �أنقرة الأمم املتحدة على �إر�سال م�س�ؤولني دوليني؛ ملراقبة‬ ‫احلدود الرتكية ال�سورية التي قالت �إنها ت�شهد �أكرب موجة نزوح‬ ‫من قبل مواطنني �سوريني منذ بدء الثورة‪ ،‬م�ؤكدة �أن ال�سلطات‬ ‫ال�سورية ت�شن عمليات ع�سكرية �ضد مواطنيها قرب احلدود الرتكية‬ ‫مدعومة مبروحيات ع�سكرية‪.‬‬ ‫وقال م�صدر تركي ر�سمي �إن وزير اخلارجية �أحمد داود �أوغلو‬ ‫ات�صل هاتفيا بوقت مبكر �صباح ام�س اجلمعة بالأمني العام للأمم‬ ‫املتحدة بان كي مون‪ ،‬و�أبلغه �أن ال�ساعات الـ‪ 36‬املا�ضية �شهدت �أكرب‬ ‫عملية نزوح من قبل ال�سوريني باجتاه تركيا؛ حيث جل�أ نحو ‪2800‬‬ ‫�سوري للأرا�ضي الرتكية‪ ،‬بينما ا�ستخدمت حكومة دم�شق مروحيات‬ ‫ع�سكرية يف عملياتها �ضد مواطنيها بالقرب من احلدود مع تركيا‪.‬‬ ‫ووف��ق امل�صدر‪ ،‬ف��إن �أوغلو نا�شد بان ب�ضرورة �إر�سال مراقبني‬ ‫ملتابعة الو�ضع على احلدود مع �سوريا‪.‬‬ ‫ووفقا للأرقام الرتكية الر�سمية‪ ،‬ف�إن عدد الالجئني ال�سوريني‬ ‫املوجودين يف البالد منذ تفجر الثورة ال�سورية قبل �أكرث من عام‬ ‫يبلغ نحو ‪ 23835‬الجئاً‪ ،‬ويقيم معظم ه��ؤالء يف املناطق اجلنوبية‬ ‫من تركيا‪ ،‬كما تقيم حكومة �أنقرة خميمات �إ�ضافية؛ حت�سباً لنزوح‬ ‫مزيد من ال�سوريني‪.‬‬

‫مل يكن با�ستطاعة �إح��دى الأم�ه��ات ال�سوريات يف‬ ‫رحلة هروبها ال�شاقة مع اوالدها االربعة من �سوريا اىل‬ ‫االردن‪� ،‬أن ت�صرخ ملناداة اثنني من اوالدها اختفيا فجاة‬ ‫يف عتمة الليل؛ خوفا من �إطالق النار عليها‪.‬‬ ‫وت�شرح املر�أة ‪-‬التي طلبت عدم الك�شف عن ا�سمها‪-‬‬ ‫�أن املهربني حذروا كافة العائالت التي ت�سعى للمغادرة‬ ‫م��ن م�غ�ب��ة �إ�� �ص ��دار الأ� � �ص� ��وات‪ ،‬وط��ال �ب��وه��م بالبقاء‬ ‫�صامتني‪.‬‬ ‫وتقول‪" :‬عندما �س�ألت ملاذا؟ قال يل �أحد الرجال‬ ‫وه��و ي�شري �إىل ال�ت�لال �إن اجلي�ش ال���س��وري موجود‬ ‫هناك‪ ،‬و�إن �سمعوا �صوتا �سيطلقون علينا النار بب�ساطة‬ ‫و�ستقتلون جميعا"‪.‬‬ ‫ويف طريق الهرب فزعت املر�أة (‪ 32‬عاما)‪ ،‬بعد �أن‬ ‫اكت�شفت �أن اثنني من اوالده��ا االربعة اختفيا‪ ،‬ولي�سا‬ ‫بالقرب منها‪.‬‬ ‫وتروي �أنها عندما عادث للبحث عنهما‪ ،‬وجدتهما‬ ‫م��ذع��وري��ن و�صامتني ومالب�سهما عالقة باال�سالك‬ ‫ال�شائكة‪ ،‬وبعدما خل�صتهما اكت�شفت انهم ابتعدوا عن‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫وفجاة ظهر جنديان‪" :‬ظننت يف البداية انهما‬ ‫�سوريان‪ ،‬اقرتب احدهما وقال يل دعيني �آخذ الأوالد‪،‬‬ ‫لكنني رف�ضت وفكرت وقتها �أنه حتى لو قتلوين فلن‬ ‫�أ�سمح لهما بقتل �أوالدي"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من قيام اجلنديني با�ستخدام �ضوء‬ ‫الهاتف النقال لإ�ضاءة ال�شارة الأردنية على مالب�سهما‬ ‫الع�سكرية ف�إنها مل ت�صدقهما‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪�" :‬س�ألني �أحدهما هل �أن��ت خائفة لهذه‬ ‫الدرجة من اجلي�ش ال�سوري؟"‪.‬‬ ‫الإج��اب��ة كانت نعم بالن�سبة للمر�أة التي اختفى‬ ‫زوجها قبل نحو اربعة �أ�شهر بعد احتجازه؛ مل�شاركته يف‬ ‫التظاهرات يف مدينة درعا مهد احلركة االحتجاجية‬ ‫التي انطلقت يف منت�صف �آذار ‪� 2011‬ضد نظام الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وتبعد درع��ا نحو �أرب�ع��ة كيلو م�ترات عن احلدود‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫و�أم�ضت امل��راة ا�شهرا وه��ي تنتقل من بيت لآخر‬ ‫ب�صحبة اطفالها؛ لتجنب الهجمات يف املدينة‪ ،‬ولكنها‬

‫الجئون �سوريون يعربون وادي خالد هرب ًا �إىل لبنان‬

‫ب��د�أت تتلقى تهديدات بالقتل واالغت�صاب يف مكاملات‬ ‫هاتفية من �أرقام خمتلفة‪ ،‬من بينها رقم هاتف زوجها‬ ‫النقال‪.‬‬ ‫وب �ع��د ه �ج��وم �أدى اىل ت��دم�ي�ر م �ن��زل �ه��ا‪ ،‬ق ��ررت‬ ‫الرحيل قائلة‪�" :‬أدركت �أن هذا لن يتوقف �أبدا‪ ،‬و�أنهم‬ ‫�سي�ستمرون بتهديد كل من ي�شارك يف االحتجاجات"‪.‬‬ ‫وب �ع��د �أن ب ��اءت ك��ل حم��اوالت �ه��ا ب��احل���ص��ول على‬ ‫جوازات �سفر للذهاب اىل االردن بالف�شل‪ ،‬قررت املراة‬ ‫اال��س�ت�ع��ان��ة مبقاتلني يف مدينتها ي�ق��وم��ون بتهريب‬ ‫ال�سكان اىل اخلارج‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية نا�صر جودة �إن اكرث من ‪90‬‬ ‫�ألف �سوري دخلوا اململكة ب�شكل قانوين وغري قانوين؛‬ ‫هربا من االو�ضاع يف �سوريا‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه�ت�ه��ا‪ ،‬رح�ب��ت احل�ك��وم��ة االردن �ي��ة بهدوء‬

‫"بال�ضيوف" ال�سوريني‪ ،‬وتركت م�س�ؤولية رعايتهم‬ ‫للعديد من امل�ؤ�س�سات واجلمعيات اخلريية اخلا�صة‪،‬‬ ‫كجمعية الكتاب وال�سنة الإ�سالمية التي ترعى املر�أة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وت��دف��ع اجلمعية �إي�ج��ار �شقة متوا�ضعة يف عمان‬ ‫تقيم فيها املر�أة مع عائالت الجئة �أخرى‪.‬‬ ‫وتوفر اجلمعية �سكنا لالجىء �سوري �آخر يدعى‬ ‫�سامر‪ ،‬يبلغ من العمر ‪ 16‬عاما‪ ،‬هرب من بلدة مع�ضمية‬ ‫ال�شام قرب دم�شق يف اوائل ال�شهر احلايل‪ ،‬بعد ان �سمع‬ ‫�أنه ا�ستدعي للتجنيد‪.‬‬ ‫ويقول �سامر‪" :‬ال �أري��د �أن اكون جزءا من جي�ش‬ ‫يقوم بقتل �شعبه؛ فاخلائن فقط يقتل �شعبه‪ ،‬و�سمعت‬ ‫�أنهم �سيقومون با�ستدعائي‪ ،‬وقررت فورا �أين لن �أن�ضم‬ ‫للجي�ش‪ ،‬ولذا هربت"‪.‬‬ ‫وجلا �سامر مع جمموعة �صغرية ت�سعى للخروج‬ ‫من �سوريا اىل �شبكة مهربني‪� ،‬ساعدت على نقلهم اىل‬ ‫درعا وبعدها اىل احلدود االردنية‪.‬‬ ‫وا�شار �سامر‪�" :‬سافرنا من بلدة الخرى وانتقلنا‬ ‫من �سيارة الخ��رى‪ ،‬وكانت عملية �صعبة ج��دا؛ ب�سبب‬ ‫وجود العديد من نقاط التفتي�ش"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬يف �إحدى النقاط كنا بعيدين نحو ‪100‬‬ ‫مرت عن جنود �سوريون‪ ،‬ومل نكن ندرك قربنا منهم‪،‬‬ ‫حيث اهلل حمانا"‪.‬‬ ‫ومي�ضي �أب��و �شادي ‪-‬وه��و رفيق �سامر يف ال�سكن‪،‬‬ ‫واب��ن بلدته ال��ذي دخ��ل االردن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ -‬يومه‬ ‫متتبعا التطورات يف �سوريا عرب التلفزيون واالنرتنت‪.‬‬ ‫ويو�ضح الرجل ال��ذي يقول �إن��ه من اوائ��ل النا�س‬ ‫ال��ذي��ن ان���ض�م��وا ل�لاح�ت�ج��اج��ات ال�شعبية يف منطقة‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�شارك يف التظاهرات‪" :‬ال �أ�ستطيع التوقف‬ ‫ول��و للحظة ع��ن التفكري يف ��س��وري��ا‪ ،‬وال ا�ستطيع �أن‬ ‫�أعي�ش يف مكان �آخر؛ فهناك حياتي"‪.‬‬ ‫�أما املر�أة فرتغب يف �أن تن�سى بلدها وترتك ورائها‬ ‫ذكريات ت�صفها بامل�ؤملة‪ ،‬وت�شري �إىل �أنها التقت رج ً‬ ‫ال‬ ‫كان م�سجونا مع زوجها �أخربها �أن��ه ما زال على قيد‬ ‫احلياة‪ ،‬ولكنه يعاين من �إ�صابتني بالر�صا�ص‪.‬‬ ‫وحت ��اول امل ��ر�أة ال�ت��ي ت�ق��ول �إن �ه��ا ت�صلي م��ن �أجل‬ ‫زوجها بناء حياة جديدة لها والوالده��ا قائلة‪�" :‬أريد‬ ‫ان احاول ن�سيان كل ما حدث يف �سوريا‪ ،‬اريد ان احمو‬ ‫اثنني وثالثني �سنة من حياتي"‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫يف ح�م����ص و�إدل � ��ب وري ��ف دم���ش��ق التي‬ ‫تتعر�ض لق�صف عنيف من قبل القوات‬ ‫النظامية‪ .‬كما ندد املتظاهرون باملهلة‬ ‫ال�ت��ي ق��دم�ه��ا امل�ب�ع��وث امل���ش�ترك للأمم‬ ‫املتحدة واجلامعة العربية ك��ويف عنان‪،‬‬ ‫التي تق�ضي بوقف كافة �أ�شكال العنف‬ ‫من قبل كل الأطراف ابتداء من العا�شر‬ ‫من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫كما تظاهر املئات يف حي العنرتية‬ ‫مبدينة القام�شلي �شمال �شرق �سوريا‪،‬‬ ‫ورددوا هتافات تطالب باحلرية‪ ،‬وتندد‬ ‫بالنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وخ ��رج ��ت م �ظ ��اه ��رة يف حمافظة‬ ‫كفرنبل‪ ،‬رفعت الفتات تدعو �إىل ت�سليح‬ ‫اجلي�ش احلر وفر�ض حماية دولية‪ .‬كما‬ ‫ن��دد امل�ت�ظ��اه��رون بالتحركات الدولية‬ ‫التي مل ت�ستطع وق��ف العنف املمار�س‬

‫الجئون سوريون يهربون إىل األردن يف صمت وخوف‬

‫بعد �أكرب عملية نزوح منذ بدء الثورة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫�ضد املطالبني ب�إ�سقاط نظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وكانت مدينة حلب ب�شمال البالد‬ ‫ال �ت��ي ي���ش�ه��د ري �ف �ه��ا ال �� �ش �م��ايل عملية‬ ‫ع���س�ك��ري��ة وا� �س �ع��ة ل �ل �ق��وات النظامية‪،‬‬ ‫�شهدت مظاهرات ليلية يف �أحياء �صالح‬ ‫الدين وم�ساكن هنانو وال�شعار واملي�سر‬ ‫والعامرية وال�صاخور "هتفت للمدن‬ ‫امل �ح��ا� �ص��رة وال ��ري ��ف احل�ل�ب��ي وطالبت‬ ‫ب�إ�سقاط النظام" ‪-‬وف��ق ما �أف��اد احتاد‬ ‫تن�سيقيات حلب‪.-‬‬ ‫و�أظ �ه��ر مقطع بثه نا�شطون على‬ ‫الإنرتنت متظاهرين يف حلب يحملون‬ ‫م�شاعل ويهتفون‪" :‬ما رح نركع جيب‬ ‫الدبابة واملدفع"‪" ،‬واهلل لناخد بالثار‬ ‫م��ن م��اه��ر وم��ن ب�شار"‪ ،‬و"اهلل يحيي‬ ‫اجلي�ش احلر"‪.‬‬

‫األمني العام‬ ‫للجامعة العربية‬ ‫يزور الجزائر لبحث‬ ‫الوضع يف سوريا‬ ‫اجلزائر ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م��ن امل �ق��رر �أن ي�ت��وج��ه االمني‬ ‫العام للجامعة العربية نبيل العربي‬ ‫�إىل اجل ��زائ ��ر يف �أواخ � � ��ر ني�سان؛‬ ‫لإج��راء مباحثات مع الرئي�س عبد‬ ‫العزيز بوتفليقة‪ ،‬خ�صو�صا ب�شان‬ ‫ال��و��ض��ع يف ��س��وري��ا ‪-‬ح�سبما اوردت‬ ‫وك��ال��ة االن�ب��اء اجل��زائ��ري��ة اخلمي�س‬ ‫املا�ضي‪.-‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال��وك��ال��ة ‪-‬ن �ق�لا عن‬ ‫�أح�م��د ب��ن حلي نائب الأم�ي�ن العام‬ ‫ل �ل �ج��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة‪� -‬أن ال ��زي ��ارة‬ ‫"املقررة خ �ل�ال الأي � � ��ام الع�شرة‬ ‫الأخرية من ني�سان �ستكون منا�سبة‬ ‫لأن ي�ستعر�ض مع بوتفليقة نتائج‬ ‫قمة بغداد‪ ،‬والقرارات التي اتخذت‬ ‫خاللها ومتابعة تنفيذها والتطورات‬ ‫اجلارية يف العامل العربي"‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ب� ��ن ح �ل ��ي �أن "من‬ ‫ب�ين الق�ضايا ال�ت��ي �سيتم التطرق‬ ‫�إل�ي�ه��ا ت �ط��ورات ال��و��ض��ع يف �سوريا‪،‬‬ ‫وم �� �س��اع��ي ال �ت �� �س��وي��ة ال�سيا�سية‬ ‫الالزمة‪ ،‬والتحوالت التي ت�شهدها‬ ‫ل �ي �ب �ي��ا‪ ،‬وامل �� �ش��اك��ل ال� �ت ��ي تعرت�ض‬ ‫تطبيق اتفاقيات ال�سالم بني دولتي‬ ‫ال�سودان وجنوب ال�سودان"‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ال� �ق ��ادة ال �ع ��رب يف ختام‬ ‫ال�ق�م��ة ال�ت��ي ا�ست�ضافتها ب �غ��داد يف‬ ‫�أواخ��ر �آذار �إىل حوار بني ال�سلطات‬ ‫ال �� �س��وري��ة وامل� �ع ��ار�� �ض ��ة‪ُ ،‬م�س ِّلمني‬ ‫بتدويل الأزم ��ة‪ ،‬ومطالبني دم�شق‬ ‫بالتطبيق الفوري خلطة كويف �أنان‪.‬‬ ‫و ُع� �ل� �ق ��ت ع �� �ض��وي��ة �� �س ��وري ��ا يف‬ ‫اجل��ام �ع��ة ال �ع��رب �ي��ة م �ن��ذ ت�شرين‬ ‫الثاين املا�ضي ‪.2011‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد السبت 7 نيسان 2012  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you