Issuu on Google+

‫امللك يفتتح أعمال املنتدى االقتصادي العاملي اليوم‬

‫ال�سبت ‪ 15‬رجب ‪ 1434‬هـ ‪� 25‬أيار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يفتتح امللك عبداهلل الثاين اليوم فعاليات املنتدى االقت�صادي العاملي‪ ،‬ال��ذي ينعقد يف‬ ‫منطقة البحر امليت‪ ،‬حتت عنوان «تهيئة الظروف للنمو والثبات االقت�صادي»‪ ،‬مب�شاركة �أكرث‬ ‫من ‪� 900‬شخ�صية عاملية و�إقليمية وعربية‪.‬‬ ‫ويناق�ش املنتدى‪ ،‬الذي ي�ست�ضيفه الأردن للمرة ال�سابعة‪ ،‬الأو�ضاع االقت�صادية والتنموية‬ ‫يف العامل العربي يف �ضوء امل�ستجدات واملتغريات ال�سيا�سية يف املنطقة مع الرتكيز على تن�شيط‬ ‫النمو االقت�صادي وتوفري فر�ص العمل‪ .‬وي�شارك يف اجتماعات املنتدى �شخ�صيات رائدة‬ ‫يف جماالت ال�صناعة والتجارة والإعالم وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪ ،‬ووفود وزارية من‬ ‫عدة دول عربية ملناق�شة ق�ضايا اقت�صادية وتنموية‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫العدد ‪2313‬‬

‫األردنيون يحتفلون اليوم‬ ‫بعيد االستقالل السابع والستني‬

‫�آالف يف مهرجان النكبة بالوحدات يرددون ق�سم التم�سك بالعودة والأر�ض‬

‫هنية للمحتشدين يف اربد‪:‬‬ ‫نرفض أن يكون األردن وطن ًا بدي ًال‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يحتفل الأردنيون اليوم ال�سبت ‪ 25‬من ايار بعيد ا�ستقالل اململكة‬ ‫الـ‪ ،67‬وهم ي�ستذكرون بفخر واعتزاز حمطات الن�ضال االوىل وتاريخ‬ ‫العطاء واالجن��از الذين �سطروه جيال بعد جيل‪ ،‬ليتمكن الوطن‬ ‫بعزمية ابنائه وبحكمة قيادته الها�شمية من النهو�ض والنماء على‬ ‫مدى عقود تطورت فيها مناحي احلياة‪ ،‬وتعزز وجود الدولة االردنية‬ ‫على خارطتي الوطن العربي والعامل‪.‬‬ ‫ويوم اال�ستقالل هو فخرنا واعتزازنا‪ ،‬وهو الذي ميثل حمطة‬ ‫انطالق حقيقية نحو البناء امل�ؤ�س�سي للدولة القائم على اح�ترام‬ ‫ال�ق��ان��ون و��س�ي��ادت��ه‪ ،‬وجت��ذي��ر ال�ق��واع��د اال�سا�سية ال�ت��ي تبنى عليها‬ ‫االوط ��ان ويكفلها الد�ستور‪ ،‬وان�شاء م�ؤ�س�سات حتاكي يف اهدافها‬ ‫ومنجزها املعايري الدولية‪ ،‬وانطلق االردنيون يف م�سرية تعليم تليق‬ ‫بهم وب�شغفهم نحو االنخراط يف عامل املعرفة‪ ،‬ي�سطرون اجن��ازات‬

‫حمافظات ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫مو�سى كراعني و�سيف باكري‬ ‫�أك � � � � ��د رئ � �ي � ��� ��س ال � � � � � ��وزراء‬ ‫الفل�سطيني يف غ��زة ا�سماعيل‬ ‫هنية �أن ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يتم�سك بحقوقه كاملة واولها‬ ‫ح��ق ال �ع ��ودة‪ ،‬راف �� �ض �اً ان يكون‬ ‫االردن وطنا بديال‪ ،‬م��ؤك��داً �أن‬ ‫طريق التحرير باملقاومة الذي‬

‫ه ��و خ� �ي ��ار ا� �س�ت�رات �ي �ج��ي‪ ،‬وان‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني لن يعرتف‬ ‫بـ«�إ�سرائيل» اطالقا‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��اد ه �ن �ي��ة يف ات �� �ص��ال‬ ‫هاتفي خ�لال مهرجان نظمته‬ ‫احل ��رك ��ة اال� �س�ل�ام �ي��ة ب���س��اح��ة‬ ‫النقابات املهنية يف ارب��د حتت‬ ‫��ش�ع��ار «رب �ي��ع ال �ع ��ودة ال �ق ��ادم»‪،‬‬ ‫�أ� �ش��اد ب ��االردن ال ��ذي «احت�ضن‬ ‫امل� �ه� �ج ��ري ��ن امل� �ع ��ذب�ي�ن ال ��ذي ��ن‬

‫اخرجوا من ديارهم بغري حق‪.‬‬ ‫م� ��ن ج �ه �ت��ه اك � ��د امل ��راق ��ب‬ ‫العام جلماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫ال� ��دك � �ت� ��ور ه � �م� ��ام � �س �ع �ي��د �أن‬ ‫فل�سطني ق�ضية االمة‪ ،‬والعودة‬ ‫اليها عودة االمة‪.‬‬ ‫ويف خم �ي��م ال ��وح ��دات ردد‬ ‫امل�شاركون يف مهرجان العودة‬ ‫ب�ين «ال�ن�ك�ب��ة وال�ن�ك���س��ة» ال��ذي‬ ‫ن�ظ�م�ت��ه احل ��رك ��ة الإ� �س�لام �ي��ة‬

‫�أم�س ق�سم العودة والأر�ض‪.‬‬ ‫وح�ضر املهرجان احلا�شد‬ ‫�أم�ي�ن ع��ام ح��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ� � �س�ل��ام� ��ي ح� �م ��زة م �ن �� �ص��ور‬ ‫وزوج� ��ة ال���ش�ه�ي��د ع�ب��د ال�ع��زي��ز‬ ‫الرنتي�سي‪ ،‬بالإ�ضافة لعدد من‬ ‫ق� �ي ��ادات احل ��رك ��ة الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫وال �ف �ع��ال �ي��ات ال�شعبية‬ ‫وح� � ��� � �ش � ��د ك� � �ب �ي��ر م ��ن‬ ‫املواطنني‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ب �� �ش �ك��ل م� �ف ��اج ��ئ‪ ،‬ذك ��رت‬ ‫وكالة الأنباء الر�سمية «برتا»‬ ‫�أن الإرادة امللكية �صدرت �أم�س‬ ‫اجلمعة بقبول ا�ستقالة عبد‬ ‫االله اخلطيب‪ ،‬رئي�س جمل�س‬ ‫م �ف��و� �ض��ي ال �ه �ي �ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة‬ ‫ل�ل��ان � �ت � �خ� ��اب‪ ،‬ومل ي �� �ص ��در‬ ‫اي ت �ف �� �س�ير او � �س �ب��ب ل �ه��ذه‬ ‫اال�ستقالة‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر ان اخل �ط �ي��ب ه��و‬ ‫�أول رئ�ي����س للهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب‪ ،‬وه��ي ال�ت��ي �أدارت‬ ‫االنتخابات النيابية ال�سابقة‪،‬‬ ‫و�� �س ��ط إ��� � �ش � ��ادات وان� �ت� �ق ��ادات‬ ‫جلهات دولية وحملية‪.‬‬

‫تصاعد اشتباكات القصري‬ ‫وحزب اهلل يشن هجومه الثالث‬ ‫اجلزيرة نت‬ ‫توا�صلت �أم�س املواجهات يف مدينة‬ ‫ال�ق���ص�ير ب��ري��ف ح�م����ص‪ ،‬و� �س��ط حملة‬ ‫و�صفت ب�أنها الأعنف التي ت�شنها القوات‬ ‫النظامية ال���س��وري��ة م�سنودة بعنا�صر‬ ‫من ح��زب اهلل اللبناين لليوم ال�ساد�س‬ ‫على التوايل‪ ،‬يف حني �أفاد نا�شطون ب�أن‬ ‫م�سلحي املعار�ضة حققوا تقدما يف �أحد‬ ‫املواقع‪.‬‬ ‫و�أف � � � ��ادت امل� ��� �ص ��ادر ب � � ��أن م���س�ل�ح��ي‬ ‫املعار�ضة ت�صدوا ملحاولة اقتحام جديدة‬ ‫ق�ت�ل��وا فيها ثمانية م��ن عنا�صر ح��زب‬ ‫اهلل وثالثة من جنود النظام‪ ،‬لريتفع‬ ‫بذلك ع��دد قتلى ح��زب اهلل يف الق�صري‬ ‫�إىل �أكرث من مئة ‪-‬كما يفيد نا�شطون‪.-‬‬ ‫و�أع�ل��ن م�سلحو املعار�ضة من جهة‬ ‫�أخ��رى تقدمهم يف قرية اجلو�سية بعد‬ ‫ا�ستعادة �سيطرتهم على ثالثة مواقع يف‬ ‫وقت �سابق باملدينة‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات النظام كثفت ق�صفها‬

‫لأح� �ي ��اء ال �ق �� �ص�ير م���س�ت�ه��دف��ة م �ن��ازل‬ ‫املدنيني واملحال التجارية و�سط املدينة‪.‬‬ ‫يف الأث �ن��اء و��ص�ل��ت الق�صري بع�ض‬ ‫ال�ك�ت��ائ��ب ال�ع���س�ك��ري��ة ال�ت��اب�ع��ة للجي�ش‬ ‫احلر مل ��ؤازرة ق��وات املعار�ضة؛ ا�ستجابة‬ ‫لنداء وجهه االئتالف الوطني ال�سوري‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬نفى م�س�ؤول العالقات‬ ‫الإع�لام �ي��ة ب �ح��زب اهلل �أن ي �ك��ون ع��دد‬ ‫قتلى احلزب مبدينة الق�صري ال�سورية‬ ‫ق ��د جت � ��اوز امل� �ئ ��ة‪ ،‬راف �� �ض��ا �إع� �ط ��اء �أي‬ ‫تف�صيل عن املو�ضوع‪.‬‬ ‫وت� �ت� �ع ��ر� ��ض ال �ق �� �ص�ي�ر م� �ن ��ذ �أي � ��ام‬ ‫لهجمات مركزة من قبل ق��وات النظام‬ ‫م ��دع ��وم ��ة م� ��ن م �� �س �ل �ح��ي ح � ��زب اهلل‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ت �ع �ت�بر م �ن �ط �ق��ة ا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة‬ ‫ل �ك��ون �ه��ا ت���ش�ك��ل ��ص�ل��ة و� �ص��ل �أ��س��ا��س�ي��ة‬ ‫ب�ين دم�شق وال�ساحل ال���س��وري‪ ،‬وخطا‬ ‫رئي�سيا للإمدادات لقربها من احلدود‬ ‫اللبنانية‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬نبه الرئي�س اللبناين‬ ‫م�ي���ش��ال �سليمان �أم ����س اجل�م�ع��ة ح��زب‬

‫اهلل على «الفتنة»؛ ب�سبب م�شاركته يف‬ ‫امل �ع��ارك اىل ج��ان��ب ال �ق��وات النظامية‬ ‫ال���س��وري��ة‪ ،‬ال �سيما يف مدينة الق�صري‬ ‫اال� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ة‪ ،‬ب �ح �� �س��ب م ��ا ج� ��اء يف‬ ‫كلمة �ألقاها خالل زيارته وزارة الدفاع‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وقال �سليمان‪�« :‬إن معاين املقاومة‬ ‫�أع�ل��ى و�أ��س�م��ى م��ن ك��ل امل�ع��اين‪ ،‬وم��ن ان‬ ‫تغرق يف رمال الفتنة‪� ،‬إن يف �سوريا‪ ،‬او يف‬ ‫لبنان‪� ،‬أكان ذلك لدى �شقيق او �صديق»؛‬ ‫وذلك يف ا�شارة اىل احلزب ذي الرت�سانة‬ ‫ال�ضخمة من اال�سلحة التي ي�شدد على‬ ‫ان الهدف منها «مقاومة «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫��س�ي��ا��س�ي�اً‪ ،‬ق ��ال االئ �ت�ل�اف ال��وط�ن��ي‬ ‫لقوى املعار�ضة ال�سورية �أم�س اجلمعة‬ ‫�إن �إع�لان مو�سكو عن موافقة مبدئية‬ ‫لدم�شق على امل�شاركة يف م�ؤمتر ال�سالم‬ ‫ال��دويل «غام�ض»‪ ،‬ودع��ا نظام الرئي�س‬ ‫ال�سوري ب�شار الأ��س��د اىل تو�ضيح هذا‬ ‫املوقف بنف�سه‪.‬‬ ‫وق ��ال ل� ��ؤي � �ص��ايف امل �ت �ح��دث با�سم‬

‫خالد �أبو اخلري‬ ‫متر اليوم ذكرى اال�ستقالل ال�سابع‬ ‫وال���س�ت�ين‪ ،‬ال �غ��ايل ع�ل��ى ك��ل الأردن �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫و��س��ط حت��دي��ات ك�ب�يرة و�أزم� ��ات تع�صف‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫�أجن��ز الأردن �ي��ون ا�ستقاللهم ال��ذي‬ ‫� �ص��ان��وه ب��امل �ه��ج والأرواح يف اخل��ام����س‬ ‫والع�شرين م��ن أ�ي ��ار ع��ام ‪ ،1923‬فظهر‬ ‫الأردن احل��دي��ث ال ��ذي وا� �ص��ل م�سرية‬ ‫البناء والتطور والتحديث حتى بلغ �ش�أوا‬ ‫م�ه�م�اً يف منطقة تع�صف ب�ه��ا احل��روب‬ ‫وامل�شكالت‪.‬‬ ‫ومنذ ح��داث��ة ا�ستقاللهم‪ ،‬انخرط‬ ‫الأردن � � � �ي� � � ��ون �إىل ج� ��ان� ��ب �أ� �ش �ق ��ائ �ه ��م‬ ‫الفل�سطينيني يف ال ��ذود ع��ن فل�سطني‬ ‫التي تعر�ضت ألك�بر م��ؤام��رة يف الع�صر‬

‫ركز احل��راك ال�شعبي مطالباته يف فعالياته‬ ‫ام����س ع�ل��ى ��ص��ون ك��رام��ة االردن �ي�ي�ن‪ ،‬وذل ��ك ردا‬ ‫ع�ل��ى االع �ت��داء ال ��ذي ت�ع��ر���ض ل��ه حم��ام��ون على‬ ‫يد دبلوما�سيني عراقيني يف املركز الثقايف امللكي‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وحتت عنوان «الأردنيون معتقلون يف اخلارج‬ ‫مهانون يف ال��داخ��ل»‪� ،‬سري ح��راك حي الطفايلة‬ ‫م���س�يرة انطلقت م��ن م�سجد جعفر ال�ط�ي��ار يف‬ ‫احل��ي‪ ،‬ن��دد امل�شاركون فيها با�ستمرار التجاهل‬ ‫الر�سمي لأو�ضاع اال�سرى االردنيني لدى �سجون‬ ‫االح�ت�لال ال�صهيوين‪ ،‬واملعتقلني االردن �ي�ين يف‬ ‫عدد من الدول العربية واالجنبية‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن � ��ددوا ب��ال���ص�م��ت احل �ك��وم��ي جت ��اه ما‬ ‫تعر�ض له املواطنون من اعتداء على كرامتهم‪،‬‬ ‫ال�سيما اعتداء موظفي ال�سفارة العراقية على‬ ‫عدد من املواطنني قبل عدة �أيام‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة ال �ك ��رك‪ ،‬اق�ي�م��ت ب�ع��د ��ص�لاة‬

‫اجلمعة �أم�س �أربع وقفات احتجاجية حتت عنوان‬ ‫«ج�م�ع��ة ال �ك��رام��ة»؛ وذل ��ك للتعبري ع��ن رف����ض‬ ‫م��ا ج��رى م��ن �أح� ��داث يف امل��رك��ز ال�ث�ق��ايف امللكي‪،‬‬ ‫واالع �ت��داء ال��ذي تعر�ض ل��ه م��واط�ن��ون �أردن�ي��ون‬ ‫ع�ل��ى أ�ي� ��دي م��وظ�ف�ين يف ال���س�ف��ارة ال�ع��راق�ي��ة يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ب�ل��دت��ي ��ص��رف��ا وف �ق��وع ��ش�م��ال ال �ك��رك‪،‬‬ ‫�أقيمت وقفتان احتجاجيتان َع َّد امل�شاركون فيهما‬ ‫�أن كرامة املواطن الأردين باتت م�سلوبة متاما‬ ‫كما قال بيان �صدر عن حراك �شباب �صرفا‪.-‬‬‫وبالقرب من امل�سجد العمري و�سط مدينة‬ ‫ال �ك��رك‪ ،‬خ�ص�صت ال��وق �ف��ة االح�ت�ج��اج�ي��ة ال�ت��ي‬ ‫��ش��ارك فيها جمع م��ن امل��واط�ن�ين؛ للحديث عما‬ ‫ح���ص��ل م��ن اع �ت��داء ع�ل��ى م��واط�ن�ين �أردن �ي�ي�ن يف‬ ‫املركز الثقايف امللكي‪.‬‬ ‫كما �شهدت حمافظتا الطفيلة وجر�ش وعدد‬ ‫من املحافظات فعاليات نددت باالعتداء‬ ‫على مواطنني اردنيني‪ ،‬وطالبت احلكومة‬ ‫مبوقف حازم‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫إصابات يف قمع‬ ‫االحتالل مسريات بالضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬

‫االئ�ت�لاف لوكالة فران�س بر�س «نريد‬ ‫�أن ن�سمع ه��ذا الت�صريح مبا�شرة من‬ ‫حكومة اال��س��د (‪ )...‬ن��ري��د معرفة ان‬ ‫لديهم فعال النية للتفاو�ض على انتقال‬ ‫نحو حكومة دميوقراطية ي�شمل رحيل‬ ‫ب�شار الأ�سد»‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ح� ��ول م���ش��ارك��ة‬ ‫االئ � �ت�ل��اف ب �� �ص �ف �ت��ه �أب� � � ��رز جم �م��وع��ة‬ ‫م� �ع ��ار�� �ض ��ة �� �س ��وري ��ة يف ه � ��ذا امل� ��ؤمت ��ر‬ ‫ال��دويل ال��ذي يعرف با�سم «جنيف‪،»2-‬‬ ‫واق�ت�رح��ت ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة ورو��س�ي��ا‬ ‫عقده اليجاد حل �سيا�سي للنزاع‪ ،‬اعترب‬ ‫��ص��ايف ان امل�ع��ار��ض��ة بحاجة «مل��زي��د من‬ ‫الو�ضوح» لتتخذ قرارا يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع �� �ص ��ايف ال � ��ذي حت� ��دث ع�ل��ى‬ ‫ه��ام ����ش اج �ت �م��اع االئ� �ت�ل�اف ال �� �س��وري‬ ‫املعار�ض يف ا�سطنبول «ك��ل ذل��ك يبقى‬ ‫غ��ام���ض��ا ج ��دا‪ ،‬وح �ك��وم��ة اال� �س��د ك��ان��ت‬ ‫م� ��راوغ� ��ة ح�ي�ن ت �ع �ل��ق االم � ��ر ب �ت��زوي��د‬ ‫م�ع�ل��وم��ات او ت���ص��ري�ح��ات ح��ول‬ ‫احللول ال�سيا�سية»‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫يف ذكرى االستقالل‪ :‬راية خفاقة يف العال‬ ‫احل � ��دي � ��ث‪ ،‬ا� �س �ت �ه��دف��ت دق الأ�� �س� �ف�ي�ن‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين يف ج���س��د ال��وط��ن ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫برعاية ودعم وتخطيط القوى الكربى‪.‬‬ ‫و�إذا ك ��ان م ��ن م �ع��اين اال��س�ت�ق�لال‬ ‫ا�ستكمال ال�سيادة واالنفراد ب�إدارة الدول‬ ‫ل�ش�ؤونها ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج�ي��ة ب� ��إرادة‬ ‫حرة‪ ،‬ال تخ�ضع يف ذلك لرقابة �أو توجيه‬ ‫دول ��ة �أخ � ��رى‪ ،‬ف� ��إن م��ن م�ع��ان�ي��ه �أي���ض��ا‪،‬‬ ‫ال�ب�ن��اء ع�ل��ى م��ا �سبق �أن ب�ن��ي‪ ،‬وتو�سيع‬ ‫�آف��اق احل��ري��ة والدميقراطية وحتديث‬ ‫القوانني التي ت�ضمن حرية املواطنني‬ ‫وحقهم يف امل�شاركة ب�صنع م�ستقبلهم‪.‬‬ ‫والأردن ب��ا��س�ت�ق�لال��ه ل�ي����س ج��زي��رة‬ ‫منعزلة‪ ،‬لكنه ي�ت�ب��و أ� مكانته يف �ضمري‬ ‫وام� �ت ��داد �أم �ت��ه ال�ع��رب�ي��ة واال� �س�لام �ي��ة‪،‬‬ ‫فما يعنيهم يعنينا‪ ،‬وما ي�سرهم ي�سرنا‪،‬‬ ‫وي�سو�ؤهم ي�س�ؤونا‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫الحراك الشعبي‬ ‫يطالب بصون كرامة األردنيني‬

‫عبد اإلله‬ ‫الخطيب‬ ‫يستقيل‬

‫�أطفال يحملون �أ�سماء مدن فل�سطني على املن�صة الرئي�سة يف مهرجان الوحدات‬

‫تتحدث عن ذات�ه��ا‪ ،‬هي �سنوات من العمل والبناء ب��د�أت منذ فجر‬ ‫اال�ستقالل واىل يومنا هذا‪.‬‬ ‫هو االردن الذي اراد �شعبه االبي ان يكون ع�ضدا لي�ساند امته‬ ‫العربية واال�سالمية‪ ،‬وان يكون موئال لالحرار واملهجرين‪ ،‬ومثاال‬ ‫يف �صناعة ك�ف��اءات ب�شرية ق��ادرة على حتقيق االجن��از تلو االجن��از‬ ‫على خمتلف ال�صعد‪ ،‬واي�ق��ون��ة يف العلم وال�ت�ط��ور امل�ع��ريف‪ ،‬وم�ن��ارة‬ ‫للدميقراطية احلقة و�صون حقوق وكرامة االن�سان‪ ،‬وحمط اهتمام‬ ‫اقت�صادي عربي ودويل‪ .‬وا�صبح االردن امنوذجا يف ال�سيا�سة املعتدلة‬ ‫والواقعية املبنية على االحرتام املتبادل بينه وبني جميع دول العامل‪،‬‬ ‫وق�صة بطولة وعطاء �سطرتها قواته امل�سلحة البا�سلة حمليا وعربيا‬ ‫ودوليا‪ ،‬يت�صدر ذلك كله عهد تاريخي وميثاق م�شرف بني ال�شعب‬ ‫والقيادة مبني على ا�س�س د�ستورية‪ ،‬وم�ستند اىل حقائق تاريخية‬ ‫و�شرعية و�ضمري را�سخ وواث��ق مب�ستقبل الوطن واحلفاظ‬ ‫عليه وافتدائه باملهج‪.‬‬

‫من روح اال�ستقالل‪ ،‬يتعني �أن ن�صون‬ ‫االردن ونبقيه يف من�أى عن �أي تدخالت‬ ‫خ��ارج�ي��ة‪ ،‬ت�ستهدف ح��رف امل���س�يرة عن‬ ‫دروب� �ه ��ا‪ ،‬ت�ن�ف�ي��ذا لأج� �ن ��دات خ��ارج �ي��ة ال‬ ‫تريد اخلري بالأمة واالردن‪.‬‬ ‫وم� ��ن روح اال� �س �ت �ق�ل�ال ن� ��ؤك ��د �أن‬ ‫الإن�سان هو ه��دف ه��ذا اال�ستقالل‪ ،‬ب�أن‬ ‫يكون ح��راً‪ ،‬م�صون الكرامة على �أر�ضه‪،‬‬ ‫م�شاركا يف القرار ال�سيا�سي‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يقت�ضي �إج� ��راء ت�ع��دي�لات ج��وه��ري��ة يف‬ ‫ال�ق��وان�ين ال�ت��ي حت��د م��ن ان�ف�ت��اح الآف��اق‬ ‫�أم��ام الإ� �ص�لاح‪ ،‬كقانون االن�ت�خ��اب على‬ ‫�سبيل املثال‪.‬‬ ‫يف ذك ��رى اال��س�ت�ق�لال ن�ق��ف جميعا‬ ‫لنحيي الراية التي تظللنا‪ ،‬ونعاهد اهلل‬ ‫ونعاهدها �أن نكون على العهد‪ ،‬حماة لها‪،‬‬ ‫و�أن تبقى خفاقة يف العال‪.‬‬

‫ال�ســـادة امل�شرتكــون الكــرام‪،،،‬‬ ‫للمالحظــــات �أو ال�شكـــاوى يرجـى االت�صـــال مبا�شـــرة مـــــع‪:‬‬

‫�أ� �ص �ي��ب ع �� �ش��رات امل��واط �ن�ين ب��االخ �ت �ن��اق ام����س‬ ‫اجل�م�ع��ة يف م��واج �ه��ات ان��دل�ع��ت ب�ين ��ش�ب��ان وج�ن��ود‬ ‫االح � �ت �ل�ال ا إل�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي‪ ،‬ع �ق��ب ق �م��ع امل �� �س�ي�رات‬ ‫الأ��س�ب��وع�ي��ة ب��ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة املناه�ضة‬ ‫اجلدار واال�ستيطان‪.‬‬ ‫و�أفاد من�سق جلنة مقاومة اجلدار واال�ستيطان‬ ‫يف بلدة اخل�ضر �أحمد �صالح ب ��أن جنود االحتالل‬ ‫أ�ط �ل �ق��وا ق �ن��اب��ل ال �غ ��از وال �� �ص��وت ب ��اجت ��اه ال���ش�ب��ان‬

‫املتظاهرين يف منطقة املقربة �شرق البلدة‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل �إ�صابة عدد منهم بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫ويف بيت حل��م‪ ،‬قمعت ق��وات االح�ت�لال م�سرية‬ ‫املع�صرة الأ�سبوعية املنددة بجدار ال�ضم والتو�سع‬ ‫اال�ستيطاين‪ ،‬واعتدت على امل�شاركني بال�ضرب‪.‬‬ ‫وذك��ر الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية ملقاومة‬ ‫اجلدار واال�ستيطان بيت حلم حممد بريجية يف بيان‬ ‫ل��ه‪� ،‬أن ق��وات االحتالل اعرت�ضت امل�سرية‪ ،‬واعتدت‬ ‫على امل�شاركني فيها بال�ضرب‪ ،‬ومنعتهم من‬ ‫الو�صول �إىل مكان �إقامة اجلدار‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫طالبان تستهدف فندق ًا يقيم‬ ‫فيه عناصر «سي اي ايه» وسط كابول‬ ‫كابول‪�( -AFG -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض و�سط كابول �أم�س لهجوم غري م�سبوق‬ ‫منذ عام �شنه م�سلحون من حركة طالبان عمدوا اىل‬ ‫تفجري �سيارة مفخخة‪ ،‬ثم حت�صنوا مع ا�سلحتهم يف‬ ‫مبنى يقع يف منطقة ت�ضم منظمات دولية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س دائ��رة اجلرائم واال�ستق�صاءات يف‬

‫�شرطة كابول حممد زاهر ان جمموعة �صغرية «من‬ ‫امل�ت�م��ردي��ن امل�سلحني حتتل مبنى وت�ت�ب��ادل اط�لاق‬ ‫النار مع قوات االمن بعدما �شنت هجوما انتحاريا»‪.‬‬ ‫واعلن املتحدث با�سم وزارة الداخلية االفغانية‬ ‫�صديق �صديقي للتلفزيون ان «متمردين على االقل‬ ‫كانا يطلقان ال�ن��ار وي��رم�ي��ان قنابل يدوية‬ ‫على قوات االمن» قتال‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫مواطنون يف العقبة يدعون �إىل‬

‫‪4‬‬

‫مقاطعة البنزين ال�سعودي املهرب‬ ‫كويتي يقطع ‪� 3‬آالف كيلومرت‬

‫‪5‬‬

‫�أ�سبوعيا من �أجل حما�ضرة مب�ؤتة‬ ‫انخفا�ض �أحجام التداول الأ�سبوعية‬

‫‪6‬‬

‫ميامنار ‪ ...‬جتاوزات �ضد الأقليات‬

‫‪9‬‬

‫‪ 18‬يف املئة‬

‫الغمو�ض ما زال يلف م�صري �صحة‬

‫‪8‬‬

‫بوتفليقة رغم التطمينات‬

‫�أر�ضـــــي‪ )5 6 9 2 8 5 2 ( :‬فرعي ( ‪1‬‬ ‫�أر�ضـــــي‪)5 6 5 2 1 2 9 ( :‬‬ ‫خلـــــوي‪)0 7 9 5 6 3 8 5 4 2 ( :‬‬

‫‪)2‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫اآلالف يف مهرجان النكبة بالوحدات يرددون‬ ‫قسم التمسك بالعودة واألرض‬

‫من�صور‪ :‬فل�سطني وطن‬

‫�أبو حمفوظ‪� :‬أو�سلو نكبة‬

‫اليماين‪ :‬الفل�سطينيون‬

‫�أم حممد الرنتي�سي‪:‬‬

‫لكل امل�سلمني‬

‫جديدة ت�ضاف لباقي النكبات‬

‫ال ين�سون حقهم و�أر�ضهم‬

‫لن نفرط ب�شرب من �أر�ضنا‬

‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى الكراعني‬

‫و�أر�ض املح�شر واملن�شر‪ ،‬وهي وطن لكل امل�سلمني‪.‬‬ ‫وحت �دّث من�صور ع��ن نقاط ق��وة ميتلكها أ�ب�ن��اء ال�ع��ودة لتحقيق‬ ‫غاياتهم بالعودة �إىل فل�سطني‪ ،‬ف�إرادة الالجئني تفل احلديد‪ ،‬و�أجيال‬ ‫العودة وفقاً ملن�صور متلك القر�آن الكرمي وال�سنة‪ ،‬كما متلك مقاومة‬ ‫�أكدت �أن الكف يناطح املخرز‪ ،‬وا�ستب�شر من�صور بقرب قدوم الفرج‪.‬‬ ‫ور�أى ع�ضو املكتب التنفيذي جلماعة الإخ��وان امل�سلمني �سعود‬ ‫أ�ب��و حمفوظ �أن فل�سطني مرت بعدة نكبات �أواله��ا كانت عندما قام‬ ‫إ�ب��راه�ي��م با�شا بتدمري ح�ق��ول وا�سعة يف فل�سطني‪ ،‬والثانية ج��اءت‬ ‫بزوال اخلالفة‪ ،‬ومتثلت الثالثة يف وقوف الأنظمة العربية �ضد ثورة‬ ‫ع��ام ‪ 1936‬وف�ق�اً لأب��و حمفوظ ال��ذي ب�ّيننّ ب ��أن نكبة ع��ام ‪ 1948‬متثل‬ ‫نكبة النكبات‪ ،‬حيث ارتكبت �أكرث من ثالثني جمزرة ب�شعة‪ ،‬ودمرت‬ ‫خم�سمئة و�ستة وع�شرين قرية على �ساكنيها‪ ،‬كما �أزيل �أكرث من �ألف‬ ‫ومئة جتمع �سكاين‪ ،‬و�أن�شئ على �إثرها حوايل �سبعة و�ستني خميماً‬ ‫لالجئني‪ ،‬كما �أو��ض��ح أ�ب��و حمفوظ �أن اتفاقية �أو�سلو نكبة جديدة‬ ‫ت�ضاف لباقي النكبات‪.‬‬ ���ورحب ع�ضو جمل�س �شورى الإخ��وان امل�سلمني �إبراهيم اليماين‬ ‫خ�ل�ال ال�ك�ل�م��ة ال �ت��ي أ�ل �ق��اه��ا ب��احل���ض��ور م��ن أ�ه ��ل خم�ي��م ال��وح��دات‬ ‫وال�ضيوف ووج��ه ر�سالة لكل فعاليات املخيم‪� ،‬أن ه��ذا املهرجان من‬

‫�أجل فل�سطني‪ ،‬ودعاهم للتوحد واالجتماع على اخلري واملحبة وعدم‬ ‫التخا�صم‪ ،‬واعترب هذا املهرجان ر�سالة حمبة لكل العاملني من �أجل‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اليماين �أن املخيمات هي عنوان ق�ضية اللجوء كماهم‬ ‫الفل�سطينييون يف ك��ل م �ك��ان‪ ،‬ورف ����ض ال�ي�م��اين ح�صر �صفة الج��ئ‬ ‫ب�سكان املخيمات فقط‪ ،‬ف�أكرث من ن�صف الالجئني يعي�شون خارج هذه‬ ‫املخيمات‪.‬‬ ‫وا�ستب�شر ال�ي�م��اين خ�ي�راً بالفعاليات ال�ت��ي يقيمها الالجئون‬ ‫الفل�سطينيون و�أ�ضاف‪:‬الفل�سطينيون ال ين�سون حقهم و�أر�ضهم‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح اليماين �أن فل�سطني �أر���ض مباركة وه��ي مهوى �أفئدة‬ ‫الأنبياء وال�صاحلني‪ ،‬كما حتدّث عن مقومات فل�سطني التي جتعلها‬ ‫هدفاً لليهود‪.‬‬ ‫و�ألقى ال�شاعر ماجد املجايل جمموعة من الق�صائد ال�شعرية‬ ‫حت��دث فيها عن رمزية فل�سطني للأمة العربية‪ ،‬وا�ستذكر مناقب‬ ‫ال�شهداء‪.‬‬ ‫كما �ألقت زوجة ال�شهيد عبد العزيز الرنتي�سي كلمة عربت فيها‬ ‫ع��ن اع�ت��زازه��ا ب��ال��وق��وف �أم ��ام ح�شود ال�شعب الفل�سطيني املطالبة‬ ‫بالعودة �إىل فل�سطني‪.‬‬

‫ردد �آالالف امل�شاركون يف مهرجان ال�ع��ودة بني النكبة والنك�سة‬ ‫ق�سم ال �ع��ودة والأر�� ��ض‪ ،‬حيث أ�ق���س��م احل��ا��ض��رون ب��ال��وف��اء للم�سرى‬ ‫وع��دم التنازل عن الأر���ض �أو حق ال�ع��ودة‪ ،‬ج��اء ذل��ك خ�لال املهرجان‬ ‫الذي نظمته احلركة الإ�سالمية �أم�س يف خميم الوحدات �أحد �أكرب‬ ‫خميمات الالجئني الفل�سطينيني يف الأردن‪� ،‬ضمن �سل�سلة الفعاليات‬ ‫واملهرجانات التي تقيمها احلركة الإ�سالمية �إحياء لذكرى النكبة‪.‬‬ ‫وح�ضر املهرجان احلا�شد �أمني عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫حمزة من�صور وزوجة ال�شهيد عبد العزيز الرنتي�سي‪ ،‬بالإ�ضافة لعدد‬ ‫من قيادات احلركة الإ�سالمية والفعاليات ال�شعبية وح�شد كبري من‬ ‫املواطنني‪.‬‬ ‫وحيا الأمني العام حلزب جبهة العمل الإ�سالمي حمزة من�صور‬ ‫امل�شاركني يف املهرجان‪ ،‬وحيا الالجئني و أ�ه��ايل املخيمات يف الأردن‬ ‫و�سوريا ولبنان‪ ،‬وذكر �أن هذا املهرجان لكل العاملني لفل�سطني ولي�س‬ ‫للحركة الإ�سالمية وح��ده��ا‪ ،‬كما �أو��ض��ح �أن ن�صرة فل�سطني واجب‬ ‫�شرعي فحب فل�سطني �أم��ان��ة يف أ�ع�ن��اق اجلميع وه��ي بوابة ال�سماء‬

‫و�أ�ضافت �أم حممد الرنتي�سي‪� :‬أننا على عهدنا مع اهلل ومعكم‬ ‫�أننا لن نفرط ب�شرب من �أر���ض فل�سطني‪ ،‬ولن نفرط بحق الأ�سرى‬ ‫يف احلرية‪ ،‬ي�سرنا �أن نبقى الأوفياء لهذه الأمة و�أن نكون ج�سراً تعرب‬ ‫من خالله الأمة لفل�سطني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أم حممد �أن عهد الهزائم قد وىل وجاء وقت االنت�صارات‬ ‫م�ستب�شرة بقدرة املقاومة على �ضرب اليهود ب�أ�سلحة و�صواريخ حملية‬ ‫ال�صنع‪ ،‬عادة ذلك خطوة مهمة على طريق التحرير‪.‬‬ ‫وتخلل امل�ه��رج��ان و��ص�لات إ�ن���ش��ادي��ة قدمها ف��رق��ة نغم ب�لادي‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة لفقرات متنوعة كحرق العلم اال�سرائيلي‪ ،‬وفقرة �أجيال‬ ‫العودة وحتدثت فيها احلاجة �أم عطية وجمموعة من الأطفال عن‬ ‫حقهم يف العودة‪.‬‬ ‫كما ردد امل���ش��ارك��ون ه�ت��اف��ات ت�ن��ادي ب��ال�ع��ودة وال�ت�ح��ري��ر وحتيي‬ ‫املقاومة وتندد املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وقبل نهاية املهرجان بقليل حاول �شابان من �أ�صحاب الأ�سبقيات‬ ‫�إث��ارة الفو�ضى بني امل�شاركني؛ �إال �أن جل��ان النظام وبع�ض ا أله��ايل‬ ‫ا�ستطاعوا التعامل معهما حيث قام جمموعة من �أهل املخيم ب�إخراج‬ ‫ال�شابني من �ساحة املهرجان‪.‬‬

‫يف مهرجان «ربيع العودة قادم» نظمته احلركة الإ�سالمية يف �إربد‬

‫هنية‪ :‬نرفض أن يكون األردن وطن ًا بدي ً‬ ‫ال‬ ‫همام �سعيد‪ :‬العودة‬ ‫�إىل فل�سطني رمز‬ ‫�سقوط النظام العربي‬ ‫وقيام نظام الأمة‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اك ��د امل��راق��ب ال �ع��ام جل�م��اع��ة االخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫الدكتور همام �سعيد �أن فل�سطني ق�ضية االمة‪ ،‬والعودة‬ ‫اليها عودة االمة‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار �سعيد يف كلمته خ�ل�ال م�ه��رج��ان نظمته‬ ‫احل��رك��ة اال�سالمية ب�ساحة النقابات املهنية يف ارب��د‬ ‫حتت �شعار «ربيع العودة القادم»‪ ،‬وح�ضره جمع غفري‬ ‫من اهايل حمافظة اربد‪ ،‬اىل ان العودة اىل فل�سطني‬ ‫حق قائم يف الكتاب وال�سنة‪ ،‬الفتا اىل ان ال�ع��ودة اىل‬ ‫فل�سطني لي�ست عودة اهل فل�سطني فقط‪ ،‬بل هي عودة‬ ‫االمة كلها‪ ،‬الفتا اىل ان ‪ 95‬يف املئة من ار�ض فل�سطني‬ ‫هي وقف للأمة‪.‬‬ ‫وبني �سعيد ان االنظمة العربية الر�سمية ال تريد‬ ‫العودة ولن ت�سمح بها‪ ،‬وا�صفاً العودة ب�أنها رمز �سقوط‬ ‫االنظمة العربية ورمز قيام نظام االمة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار اىل ان خ��روج اه��ايل فل�سطني من ار�ضهم‬ ‫مل ي�ك��ن ح��دث��ا وق ��ع يف ��س�ن��ة ‪ ،48‬ب��ل ه �ن��اك م�ق��دم��ات‬ ‫كثرية لهذا احل��دث‪ ،‬على ر�أ�سها الت�آمر على الدولة‬ ‫اال�سالمية‪.‬‬ ‫و�أكد �سعيد �أن من الواجب على االمة �أن ال تن�سى‬ ‫العدو الذي زرع اليهود يف ار�ض فل�سطني‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�ضرورة حما�سبة بريطانيا التي كانت ال�سبب يف جميء‬ ‫اليهود اىل ار�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫واو�ضح ان �شعار املرحلة البحث عن ال�سالم الدائم‬ ‫ال��ذي ي�ح��اول اظ�ه��ار �أن فل�سطني لي�ست لنا‪ ،‬ولي�ست‬ ‫لأمتها وال ل�شعبها‪ ،‬الفتا اىل ان ال��ذي يقول وينادي‬ ‫بال�سالم الدائم هو يتنازل عن فل�سطني وال عالقة له‬ ‫بها‪ ،‬وال يريد العودة اليها‪.‬‬ ‫و�أك ��د أ�ن��ه اذا م��ا فعل ال�ي�ه��ود فعلتهم يف امل�سجد‬ ‫االق�صى و�أقاموا هيكلهم املزعوم‪ ،‬ف�إنه لن يبقى حدود‬ ‫وال �سدود وال حتى جيو�ش متنع‪ ،‬م�شريا اىل ان خطوة‬ ‫كهذه �ستكون القا�صمة للكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ورف��ع باملهرجان يافطات اك��دت ح��ق ال�ع��ودة‪ ،‬وان‬ ‫حترير فل�سطني واج��ب جميع امل�سلمني‪ ،‬ومنها‪« :‬يا‬ ‫فل�سطني ��س�لام��ا ط ��اب يل ي ��وم ال �ل �ق��اء»‪« ،‬فل�سطني‬ ‫وان ط��ال ال��زم��ان ع��ائ��دون»‪« ،‬حت��ري��ر فل�سطني ودع��م‬ ‫امل �ج��اه��دي��ن وف ��ك احل �� �ص��ار ع ��ن غ ��زة واج� ��ب جميع‬ ‫امل�سلمني»‪« ،‬ه��ل يل بقربك ي��ا ب�لادي خطوة م��ن بعد‬ ‫ليل دام�س وفراق»‪« ،‬او�صيك يا بني هذا الوطن غايل»‪.‬‬

‫وهتف احل�ضور بعبارات �أك��دت �أن «ا�سرائيل» اىل‬ ‫زوال‪ ،‬و�أن امل�سجد االق�صى ه��و اال��س��ا���س‪ ،‬ومنها‪« :‬يف‬ ‫�سبيل اهلل قمنا نبتغي رفع اللواء»‪« ،‬اق�صى يا م�سرى‬ ‫الر�سول وبعون اهلل ا�سرائيل راح ت��زول»‪« ،‬بدنا ن�سمع‬ ‫كل النا�س اق�صانا هو اال�سا�س»‪« ،‬ال�شعب يريد حترير‬ ‫فل�سطني»‪.‬‬ ‫و أ�ك��د عريف احلفل الدكتور �سعيد اجلعفري �أن‬ ‫العودة حق ديني وتاريخي وقانوين وان�ساين وخالد ال‬ ‫يزول‪ ،‬وال ميكن التنازل عنه‪.‬‬ ‫وتخلل املهرجان كلمة عرب ات�صال هاتفي برئي�س‬

‫احلكومة الفل�سطينية يف غزة ا�سماعيل هنية الذي �شكر‬ ‫القائمني على املهرجان‪ ،‬و�أكد حق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وحق االمة يف ار�ض فل�سطني‪ ،‬ويف عودة �شعبها امل�شرد‬ ‫اىل ار�ضه ووطنه‪.‬‬ ‫وا��ش��اد هنية خ�لال كلمته ب��االردن ال��ذي احت�ضن‬ ‫املهجرين املعذبني ال��ذي��ن اخ��رج��وا م��ن دي��اره��م بغري‬ ‫حق‪ ،‬الفتا اىل ان االردن ا�ست�ضاف املاليني من �شعب‬ ‫فل�سطني الذي هو احلا�ضنة الدافئة ل�شعب فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان ذكرى النكبة ت�ضعنا امام التحوالت‬ ‫ال �ك�ب�رى ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ق���ض�ي��ة ف�ل���س�ط�ين وامل�ن�ط�ق��ة‬

‫العربية ب�شكل عام‪ ،‬م�شريا اىل ان العوامل التي ادت اىل‬ ‫النكبة‪ ،‬متثلت اولها يف ا�سقاط اخلالفة اال�سالمية‪،‬‬ ‫والوعد امل�ش�ؤوم التي اعطته بريطانيا لليهود‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان عوامل الن�صر والعودة تتمثل بعودة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني اىل دينه وعقيدة االم��ة ومت�سكه‬ ‫مبنهج ال�سماء‪ ،‬م�شريا اىل ان حركة «الربيع العربي»‪،‬‬ ‫وا�ستعادة ال�شعوب العربية دوره��ا وهي تهتف ال�شعب‬ ‫يريد حترير فل�سطني‪ ،‬الفتا اىل ان هذه ال�شعوب لن‬ ‫تن�سى فل�سطني‪ ،‬ول��ن تفقد البو�صلة جت��اه القد�س‬ ‫واالق�صى‪.‬‬

‫واكد �أن ال�شعب يتم�سك بحقوقه كاملة واولها حق‬ ‫العودة‪ ،‬راف�ضاً ان يكون االردن وطنا بديال‪ ،‬موكداً �أن‬ ‫طريق التحرير باملقاومة الذي هو خيار ا�سرتاتيجي‪.‬‬ ‫واك � ��د اي �� �ض��ا ان ال �� �ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ل ��ن ي�ع�ترف‬ ‫بـ»�إ�سرائيل» اطالقا‪.‬‬ ‫كما تخلل املهرجان و�صالت ان�شادية متنوعة من‬ ‫قبل ف��رق��ة ال�يرم��وك الفنية‪ ،‬ال�ت��ي �أك ��دت م��ن خالل‬ ‫ان�شادها حق ال�ع��ودة وع��دم التفريط فيه‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ق�صائد �شعرية لل�شاعر الدكتور امين العتوم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫‪3‬‬

‫الحراك يطالب برد كرامة األردنيين‬ ‫مسرية «حي الطفايلة»‪ :‬األردنيون معتقلون يف الخارج‬ ‫مهانون يف الداخل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن��دد امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة ال�ت��ي نظمها ح��راك‬ ‫ح ��ي ال �ط �ف��اي �ل��ة ب �ع��د �� �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة �أم� �� ��س حت��ت‬ ‫� �ش �ع��ار «االردن � �ي� ��ون م�ع�ت�ق�ل��ون يف اخل � ��ارج وم �ه��ان��ون‬ ‫يف ال��داخ��ل»‪ ،‬با�ستمرار التجاهل الر�سمي لأو��ض��اع‬ ‫اال�سرى االردنيني لدى �سجون االحتالل ال�صهيوين‬ ‫وامل�ع�ت�ق�ل�ين االردن �ي�ي�ن يف ع ��دد م��ن ال� ��دول العربية‬ ‫واالجنبية‪ ،‬كما ن��ددوا بال�صمت احلكومي جت��اه ما‬ ‫ت�ع��ر���ض ل��ه امل��واط �ن��ون م��ن اع �ت��داء ع�ل��ى ك��رام�ت�ه��م‪،‬‬ ‫ال�سيما اعتداء موظفي ال�سفارة العراقية على عدد‬ ‫من ا��لواطنني قبل عدة �أيام‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون يف امل���س�يرة ال�ت��ي انطلقت بعد‬ ‫م��ن أ�م� ��ام م�سجد ج�ع�ف��ر ال �ط �ي��ار يف ح��ي الطفايلة‬ ‫ب��اجت��اه مكتب ب��ري��د ال �ت��اج‪ ،‬ه�ت��اف��ات حت�ي��ي اال��س��رى‬ ‫االردنيني يف �سجون االحتالل وتطالب بطرد ال�سفري‬ ‫العراقي و�إقالة وزير اخلارجية‪ ،‬وحتذر من �أي رفع‬ ‫ال�سعار الكهرباء‪ ،‬وتندد باحلكمة العراقية ومن تلك‬ ‫الهتافات‪« :‬يا عميل الأمريكان ابن االردن ما بنهان‪،‬‬ ‫ما بدنا بنزين وغاز بدنا كرامة وحرية»‪ ،‬كما رفعوا‬

‫الفتات كتب على عدد منها « كرامة االردن �أكرم من‬ ‫�أنبوب نفط»‪« ،‬من �أجل كرامتنا‪ ..‬طرد ال�سفري و�إقالة‬ ‫ال��وزي��ر»‪« ،‬ك��رام��ة االردين �أك�بر م��ن �أن�ب��وب النفط»‪،‬‬ ‫«احلرية لأ�سرانا يف �سجون ال�صهاينة»‪.‬‬ ‫وا�شار النا�شط عبد املهدي العكايلة يف كلمة خالل‬ ‫امل�سرية انتقد فيها ما و�صفه بالتقاع�س الر�سمي جتاه‬ ‫ملف اال��س��رى امل�ضربني ع��ن الطعام منذ ‪ 22‬يوما‪،‬‬ ‫وجتاهلها للمعتقلني االردن�ي�ين يف اليمن وال�ع��راق‪،‬‬ ‫م �ن��ددا ب��ا��س�ت�م��رار وزارة اخل��ارج�ي��ة يف تق�صريها يف‬ ‫متابعة او�ضاع الرعايا االردنيني يف اخلارج‪ ،‬كما طالب‬ ‫مبحا�سبة موظفي ال�سفارة العراقية الذين اعتدوا‬ ‫على االردنيني وحما�سبة كل من يحاول �إهانة كرامة‬ ‫املواطن االردين او ي�ستبيح ار�ضه‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ع �ك��اي �ل��ة ان ال �� �ش �ع��ب خ� ��رج ع ��ن �صمته‬ ‫و� �س �ي��وا� �ص��ل م �� �س�يرة احل � ��راك امل �ط��ال �ب��ة ب��اال� �ص�لاح‬ ‫ومكافحة الف�ساد «والدفاع عن ال�شعب الذي �سرقت‬ ‫موارده من قبل الفا�سدين‪ « ،‬م�شريا اىل ما تتعر�ض‬ ‫له اموال ال�ضمان االجتماعي من ا�ستنزاف‪ ،‬وحمذرا‬ ‫من التالعب بقوت املواطن وا�ستمرار �سيا�سة اللجوء‬ ‫اىل جيب املواطن لتغطية �سرقات الفا�سدين‪.‬‬

‫حراك السلط والبلقاء‪« :‬كفى خزي ًا وعار ًا يا حكومة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممود الكيالين‬ ‫حت��ت ع �ن��وان « ال���ص�م��ت ي�ق�ت��ل ي�ق�ظ�ت�ن��ا ‪»3‬‬ ‫ن�ف��ذت اللجنة التن�سيقية ل�ل�ح��راك ال�شعبي يف‬ ‫ال�سلط والبلقاء عقب �صالة اجلمعة �أم�س وقفة‬ ‫احتجاجية يف �ساحة العني �أم��ام م�سجد ال�سلط‬ ‫الكبري‪.‬‬ ‫وع�ب�ر امل �� �ش��ارك��ون يف ال��وق �ف��ة ع��ن �إدان �ت �ه��م‬ ‫مل��ا ق��ام ب��ه ال�سفري ال�ع��راق��ي وال�ق��ائ�م��ون ب�أعمال‬ ‫ال �� �س �ف��ارة جت ��اه م��واط �ن�ين �أردن� �ي�ي�ن ع �ب�روا عن‬ ‫رف�ضهم حلكومة عينها االحتالل الأمريكي‪ ،‬وان‬ ‫ذلك « ي�شكل جتاوزا على الأعراف الدبلوما�سية‬ ‫وال�سيادة الوطنية والقوانني االردن�ي��ة ال ميكن‬ ‫القبول به»‪.‬‬ ‫وطالبوا بتحويل كل من قام بهذا االعتداء‬ ‫اىل الق�ضاء االردين ف��وراً؛ �إ�ضافة �إىل ت�سجيل‬ ‫اح�ت�ج��اج ر��س�م��ي م�ك�ت��وب ل��دى وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫العراقية على ت�صرفات كادر �سفارتها مبا فيهم‬ ‫ال�سفري العراقي‪ ،‬واعتباره �شخ�صا غري مرغوب‬ ‫به على الأرا�ضي الأردنية‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق دعا امل�شاركون �إىل»التمييز‬ ‫ب�ي�ن ه ��ذه ال�ف�ئ��ة امل� �ح ��دودة ال �ت��ي مت�ث��ل حكومة‬ ‫امل��ال�ك��ي ال�ت��ي ارت�ك�ب��ت ه��ذا ال�ف�ع��ل امل���ش�ين‪ ،‬وب�ين‬ ‫ال�شعب العراقي ال�شقيق الذي تربطنا به و�شائج‬

‫اجل�ي�رة وال �ع��روب��ة واال� �س�ل�ام‪ ،‬وال ��ذي وق��ف اىل‬ ‫جانب الأردن يف االوقات ال�صعبة»‪.‬‬ ‫وحمل امل�شاركون حكومة الدكتور عبداهلل‬ ‫ال�ن���س��ور امل �� �س ��ؤول �ي��ة ال �ك��ام��ل مل��ا ح ��دث مل��واق�ف�ه��ا‬ ‫«املتخاذلة»‪ ،‬مطالبينها باال�صطفاف اىل جانب‬ ‫ال�شعب الأردين «ال��ذي مل ي�ت��وان يوما بالدفاع‬ ‫عن كرامة وطنه و�أمته» و»�إننا نعي�ش على ك�سرة‬ ‫خبز وال �أن مت�س كرامة االردين مقابل حفنة من‬ ‫الدوالرات؛ فكفى خزيا وعارا»‪.‬‬ ‫وح � ��ذر امل �� �ش��ارك��ون احل �ك��وم��ة م ��ن حتميل‬ ‫الطبقات املعدمه واملتو�سطة عبء عجز املوازنة‬ ‫م��ن خ�لال رف��ع ا أل� �س �ع��ار‪ ،‬وخ�صو�صا �أ�سا�سيات‬ ‫احلياة مما ينعك�س على املواد الأ�سا�سية الغذائية‪.‬‬ ‫ويف خ�ت��ام ال��وق�ف��ة �أل �ق��ى ال�ن��ا��ش��ط احل��راك��ي‬ ‫حممد �أبو خلف الدبا�س بيان اللجنة التن�سيقية‬ ‫الذي جاء فيه « �إننا اليوم ب�أم�س احلاجه بعدما‬ ‫ر أ�ي �ن��اه م��ن ام�ت�ه��ان ل�ك��رام��ة االردين يف وط�ن��ه؛‬ ‫لت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني تدير �ش�ؤون البالد‪.‬‬ ‫وت�شرف على انتخابات نيابية حقيقية من خالل‬ ‫ق��ان��ون انتخابي ت��واف�ق��ي‪ ،‬وم��ن خ�لال تعديالت‬ ‫د�ستورية �أ�سا�سها ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬لفرز‬ ‫ح�ك��وم��ة وط�ن�ي��ة ق ��ادرة ع�ل��ى ال�ن�ه��و���ض ب��ال��وط��ن‪،‬‬ ‫وا�سرتداد ثروات وم�ؤ�س�سات الوطن التي �سرقت‬ ‫وبيعت»على حد ما جاء بالبيان‪.‬‬

‫حراك جرش يطالب بطرد السفري‬ ‫العراقي والصهيوني‬ ‫جر�ش ـ ن�صر العتوم‬ ‫دان احل � ��راك ا إل� �ص�ل�اح ��ي يف‬ ‫جر�ش خالل م�سريته عقب �صالة‬ ‫اجلمعة �أم�س حادثة االعتداء على‬ ‫املواطنني الأردنيني من قبل �أع�ضا ٍء‬ ‫يف ال �� �س �ف��ارة ال �ع��راق �ي��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب�اً‬ ‫احل�ك��وم� َة الأردن �ي��ة ب�ط��رد ال�سفري‬ ‫العراقي وال�سفري ال�صهيوين من‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫و أ�ك��د احل��راك الإ��ص�لاح��ي � ّأن‬ ‫« أ�ع� � ��داء ا ألم � ��ة م��ن ال ��داخ ��ل وم��ن‬ ‫اخل � ��ارج م�ت���ش��اب�ه��ون يف ع��دوان �ه��م‬ ‫وف� ��� �س ��اده ��م وح� �ق ��ده ��م؛ ف � � أ�ع� ��دا ُء‬ ‫ا إل� � � �ص� �ل��اح يف ال� �ن� �ظ ��ام الأردين‬ ‫م ��ن ال ��داخ ��ل‪ ،‬وال �ن �ظ ��ا ُم ال �ع��راق��ي‬ ‫ال�صفوي والنظام ال�سوري والنظام‬ ‫ال�صهيوين من اخل��ارج مت�شابهون‬ ‫يف عدوانهم على ال�شعوب العربية»‬ ‫على حد تعبري احلراك‪.‬‬ ‫و أ�ل � �ق ��ى رئ �ي ����س ح� ��زب ال�ب�ع��ث‬ ‫ال � �ع � ��راق � ��ي يف حم ��اف� �ظ ��ة ج ��ر� ��ش‬ ‫املهند�س حيدر الكايد العتوم كلم ًة‬

‫وردة فعله التي جاءت مت�أخرة على‬ ‫هذه احلادثة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل ��راك الإ��ص�لاح��ي‬ ‫يف جر�ش خالل بيان �ألقاه النا�شط‬ ‫الإ��ص�لاح��ي املحامي حمزة قوقزة‬ ‫احل�ك��وم� َة الأردن �ي��ة ب�ط��رد ال�سفري‬ ‫العراقي وال�سفري ال�صهيوين من‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل �� �س�يرة ال �ت��ي ّ‬ ‫نظمها‬ ‫ائ �ت�ل�اف ج��ر���ش للتغيري انطلقت‬ ‫م ��ن امل �� �س �ج��د احل �م �ي ��دي وان �ت �ه��ت‬ ‫باعت�صام يف �ساحة البلدية‪ ،‬و�شارك‬ ‫فيها نا�شطون م��ن خمتلف أ�ل��وان‬ ‫الطيف ال�سيا�سي من خمتلف �أنحاء‬ ‫حمافظة جر�ش‪.‬‬ ‫و ُرف �ع��ت الف �ت� ٌ‬ ‫�ات ُك �ت��ب عليها‪:‬‬ ‫آ�ب� � ��ار ن�ف�ط�ك��م ل ��ن مت �� �س��ح ع��ارك��م‪،‬‬ ‫م �ع��ادل��ة ال �ن �ظ��ام‪:‬ك��رام��ة امل��واط��ن‬ ‫= برميل ن�ف��ط‪ ،‬ا إلن���س��ان أ�غ�ل��ى ما‬ ‫مي �ل��ك ال ��وط ��ن ال م ��ا مت �ل �ك��ون‪ ،‬ال‬ ‫أ�ك��د فيها ق��درة االم��ة العربية على الر�سالة اال�سالمية‪.‬‬ ‫�سفارة �صفوية ‪ ...‬على �أر�ض �أردنية‪،‬‬ ‫م��واج �ه��ة ال �ت �ح��دي��ات ك ��اف ��ة‪ ،‬ك�م��ا‬ ‫وع � ��اب ال �ن��ا� �ش��ط ا إل� �ص�ل�اح��ي ال �سفارة �صهيونية ‪ ...‬على �أر���ض‬ ‫أ�ك��د ان االم��ة العربية ه��ي حاملة ح�سن ال�ع�ت��وم على ال�ن�ظ��ام �سكوته �أردنية‪.‬‬

‫حراك الحويطات يطالب بإعالن البادية‬ ‫الجنوبية محافظة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬براء �صالح‬ ‫ن �ظ��م ح� � ��راك احل��وي �ط��ات‬ ‫والبادية اجلنوبية م�سرية ظهر‬ ‫ام ����س يف احل �� �س �ي �ن �ي��ة‪ ،‬ط��ال �ب��وا‬ ‫خاللها باال�سراع يف اال�صالحات‬ ‫احلقيقية‪ ،‬واخراج املعتقلني من‬ ‫اب �ن��اء احل��وي �ط��ات ع�ل��ى خلفية‬ ‫احداث جامعة احل�سني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ح��راك احلويطات‬ ‫ب�إعالن حمافظة جديدة اطلقوا‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ا� �س��م حم��اف�ظ��ة ال�ب��ادي��ة‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة‪ ،‬راف���ض�ين التهمي�ش‬ ‫من قبل احلكومة؛ حيث تفتقر‬ ‫ال �ب��ادي��ة اىل اب �� �س��ط اخل��دم��ات‬ ‫‪-‬على حد و�صفهم‪.-‬‬

‫و�شدد احلراك على �ضرورة‬ ‫ب� �ن ��اء م �� �س �ت �� �ش �ف��ى ع �� �س �ك��ري يف‬ ‫ال �ب��ادي��ة اجل �ن��وب �ي��ة؛ مل��ا يعانيه‬ ‫اب �ن��اء ال �ب��ادي��ة م��ن ��ص�ع��وب��ة يف‬ ‫التنقل وال��ذه��اب للم�ست�شفيات‬ ‫البعيدة‪.‬‬ ‫واعلن احل��راك عن م�سرية‬ ‫مماثلة يف ب�ل��دة ال�ق��وي��رة ع�صر‬ ‫اليوم‪ ،‬تنتهي مبهرجان خطابي‬ ‫لت�أكيد ذات املطالب‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان��ه مت االع�ل�ان عن‬ ‫انطالق حراك البادية اجلنوبية‬ ‫ق � �ب� ��ل ق� � ��راب� � ��ة اال� � �س � �ب� ��وع�ي��ن‪،‬‬ ‫ومتحورت اغلب مطالبهم حول‬ ‫التهمي�ش احلكومي الواقع على‬ ‫البادية اجلنوبية‪.‬‬

‫مسرية الطفيلة تستنكر هدر‬ ‫كرامة األردنيني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬براء �صالح‬ ‫نظم ح��راك �أح��رار الطفيلة‬ ‫م� ��� �س�ي�رة ان� �ط� �ل� �ق ��ت م � ��ن �أم � � ��ام‬ ‫امل���س�ج��د ال�ك�ب�ير ب��و��س��ط امل��دي�ن��ة‬ ‫حت��ت ��ش�ع��ار « ال �ك��رام��ة امل �ه��دورة‬ ‫« ظ �ه��ر �أم� �� ��س‪ ،‬ا� �س �ت �ن �ك��روا فيها‬ ‫ه��در ك��رام��ة امل��واط��ن االردين يف‬ ‫بلده‪ ،‬وا�ستذكر احلراك الذكرى‬ ‫اخل ��ام� ��� �س ��ة وال� ��� �س� �ت�ي�ن ل �ن �ك �ب��ة‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل� ��راك ب��الإ� �س��راع‬ ‫ب � ��الإ� � �ص �ل��اح � ��ات ال ��د�� �س� �ت ��وري ��ة‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين وا�ستنكروا‬ ‫االن� �ت� �ه ��اك ��ات وال� �ت� �ع ��دي ��ات ع�ل��ى‬ ‫امل��واط��ن م��ن ك��ل ح��دب و� �ص��وب‪،‬‬ ‫« ف�ه��اه��و ي�ق�ت��ل م��ن ال�صهيوين‬ ‫وي �� �ض��رب وي ��دا� ��س م ��ن �أب �خ ����س‬

‫املدافعني عن كرامة هذا املواطن‬ ‫م� � ��ن خ� �ل� ��ال خ � ��روج� � �ه � ��م م �ن��ذ‬ ‫ث�لاث �سنوات دف��اع��ا ع��ن الوطن‬ ‫ومقدراته‪ ،‬وها هم م�ستمرون يف‬ ‫الدفاع عن الوطن واملواطن»‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت� ��ذك� ��روا « ال� ��ذك� ��رى‬ ‫اخل��ام �� �س��ة وال �� �س �ت�ي�ن ل�ل�ن�ك�ب��ة»‬ ‫وو� �ص �ف��وه��ا ب ��أن �ه��ا يف ح��ال��ة من‬ ‫ال �� �ض �ع��ف وال �ت �� �ش �ت��ت وال � �ه� ��وان‪،‬‬ ‫وال�ك�ي��ان ال�صهيوين ي�صعد من‬ ‫ال �ت �ه��وي��د ل �ل �ق��د���س وامل �ق��د� �س��ات‪،‬‬ ‫«ولفتوا يف بيان لهم « �إىل الأ�سرى‬ ‫النا�س الذين باعوا وطنهم على الت�صريحات املخزية والكاذبة»‪ ،‬ال��ذي��ن م��ا زال � ��وا م���س�ت�م��ري��ن يف‬ ‫معركة االمعاء اخلاوية‪ ،‬وطالبوا‬ ‫على حد تعبريهم‪.‬‬ ‫االجنبي « ح�سب و�صفهم‪.‬‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ب��ال �ت �ح��رك ال� �ف ��وري‬ ‫و�أك � � � � ��دوا «�أن امل� ��� �س� ��ؤول�ي�ن‬ ‫و�أ� �ش��ادوا ب��احل��راك ال�شعبي بق�ضاياهم قبل �أن يفوت الأوان»‬ ‫ال ي �ح ��رك ��ون � �س��اك �ن��ا اال ب�ع����ض وق ��ال ��وا‪« :‬ان �ه��م ه��م ال��وح �ي��دون ح�سب البيان‪.‬‬

‫مسرية يف مخيم الحسني تضامن ًا‬ ‫مع األسرى وتأكيد ًا لحق العودة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ�م��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫يف خم �ي��م احل �� �س�ين م �� �س�يرة بعد‬ ‫�صالة اجلمعة ام�س م��ن م�سجد‬ ‫اب��و حنيفة النعمان؛ ت�ضامنا مع‬ ‫الأ� � �س� ��رى االردن � �ي�ي��ن امل �� �ض��رب�ين‬ ‫ع��ن الطعام يف �سجون االح�ت�لال‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬و�إح� � �ي � ��ا ًء ل��ذك��رى‬ ‫النكبة‪.‬‬ ‫وردد امل �� �ش��ارك��ون يف امل���س�يرة‬ ‫هتافات ت�ؤكد حق العودة‪ ،‬وتطالب‬ ‫ب�إلغاء معاهدة وادي عربة واغالق‬ ‫�سفارة الكيان ال�صهيوين‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ه� �ت ��اف ��ات ت � �ن� ��دد ب��ال �� �ص �م��ت‬ ‫الر�سمي جتاه اال�سرى االردنيني‬ ‫يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال‪ ،‬وم��ن تلك‬ ‫الهتافات‪« :‬يا ا�سري يا حبيب فجر‬ ‫احلرية قريب»‪« ،‬من عمان جلنني‬ ‫�شعب واح��د م��ا ب�ل�ين»‪« ،‬اق�صى يا‬ ‫م���س��رى ال��ر� �س��ول ا� �س��رائ �ي��ل الزم‬

‫ت��زول»‪« ،‬لبيك يا اق�صى لبيك يا‬ ‫ا��س�ير»‪ ،‬ا�ضافة اىل الفتات حتيي‬ ‫اال�سرى وتطالب باالفراج عنهم‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار الأ� �س�ي�ر امل �ح��رر �أن����س‬ ‫�أب � � � ��و خ� ��� �ض�ي�ر يف ك� �ل� �م ��ة خ �ل�ال‬ ‫امل���س�يرة اىل م��ا ي�ع��ان�ي��ه اال� �س��رى‬

‫يف � �س �ج��ون االح �ت�ل�ال م��ع دخ��ول‬ ‫ا�ضرابهم عن الطعام يومه الثالث‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن‪« ،‬يف ظ ��ل ا� �س �ت �م��رار‬ ‫التجاهل احلكومي جت��اه ملفهم‪،‬‬ ‫وت �ق �� �ص�ي�ر وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة يف‬ ‫متابعة او��ض��اع�ه��م‪ ،‬او حتى قيام‬

‫ال �� �س �ف�ير االردين ل� ��دى ال �ك �ي��ان‬ ‫ال�صهيوين بزيارتهم واالطمئنان‬ ‫على �صحتهم»‪ ،‬م�ؤكدا ان اال�سرى‬ ‫ما�ضون يف اعت�صامهم حتى ينالوا‬ ‫«احل��ري��ة او ال �� �ش �ه��ادة»‪ ،‬وجم ��ددا‬ ‫مطالبة ذوي اال� �س��رى بالتدخل‬ ‫الر�سمي لدى االحتالل لالفراج‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ع �ب�ر اب � ��و خ �� �ض�ي�ر ع��ن‬ ‫ا� �س �ت �ي��اء ذوي اال�� �س ��رى وال �ل �ج��ان‬ ‫ال �ع��ام �ل��ة م �ع �ه��م م ��ن «ال �ت �ج��اه��ل‬ ‫وال �ت �ه �م �ي ����ش امل �ق �� �ص��ود م ��ن ق�ب��ل‬ ‫اجل � ��ان � ��ب ال� ��ر� � �س � �م� ��ي» ل �ق �� �ض �ي��ة‬ ‫اال�سرى‪ ،‬رغم تنظيم ذوي اال�سرى‬ ‫واللجان الداعمة لهم الكثري من‬ ‫االعت�صامات ام��ام الديوان امللكي‬ ‫ورئا�سة احلكومة وجمل�س النواب‬ ‫ووزارة اخلارجية‪ ،‬بدون �أي جتاوب‬ ‫من قبل امل�س�ؤولني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫مواطنون يف العقبة يدعون إىل مقاطعة البنزين‬ ‫السعودي املهرب‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫دع��ا ع��دد م��ن الن�شطاء و�سكان مدينة‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة ع�ب�ر ر� �س��ائ��ل ال �ك�ترون �ي��ة اجل �ه��ات‬ ‫امل�س�ؤولة يف املدينة �إىل �إيجاد حلول جذرية‪،‬‬ ‫و� �ض �ب��ط ظ ��اه ��رة ان �ت �� �ش��ار وب �ي ��ع ال �ب �ن��زي��ن‬ ‫ال �� �س �ع��ودي ال �ت��ي �أخ � ��ذت ب��ال�ت��و��س��ع ال�ك�ب�ير‬ ‫يف امل��دي�ن��ة وب��أ��س��ال�ي��ب ع��ر���ض وب�ي��ع جديدة‬ ‫تنطوي على خماطر كارثية؛ نظرا النعدام‬ ‫توفر �شروط ال�سالمة العامة للتعامل مع‬ ‫م��ادة �شديدة االن�ف�ج��ار (ال�ب�ن��زي��ن) وو�سط‬ ‫ارتفاع حاد جدا لدرجات احلرارة‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح م��واط �ن��ون ان ب �ي��ع ال�ب�ن��زي��ن‬ ‫يف االح ��وا� ��ش غ�ي�ر امل �ج �ه��زة او يف ��س�ي��ارات‬ ‫م�ت�ج��ول��ة ل��ه ي�ن�ط��وي ع�ل��ى خ �ط��ورة ك�ب�يرة‬ ‫جدا‪ ،‬م�شريين اىل �أن هذه املادة اعتاد عليها‬ ‫�سكان امل��دي�ن��ة وزواره� ��ا‪ ،‬وه��ي حت��ل م�شكلة‬ ‫ع��دم ت��وف��ر ه��ذه امل ��ادة يف بع�ض االح�ي��ان يف‬ ‫املحطات‪ ،‬وبخا�صة عندما ت�أم العقبة اعداد‬ ‫كبرية جدا من الزوار‪ ،‬ا�ضافة اىل انه كانت‬ ‫ت�ب��اع ب��أ��س�ع��ار حم�ف��زة للمواطنني‪ ،‬وب�ف��ارق‬

‫كبري عن �سعرها يف حمطات الوقود‪ ،‬وحتقق‬ ‫للتاجر ربحاً معقو ًال‪.‬‬ ‫وب�ي�ن م��ر��س�ل��و ال��ر� �س��ائ��ل االل�ك�ترون�ي��ة‬ ‫ان توفر م��ادة البنزين ال�سعودي يف املدينة‬ ‫يعد ام��را اعتياديا وتاريخيا؛ بحيث اعتاد‬ ‫كثريون على ت�شغيل �سياراتهم عليه جلودته‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وت ��دين ��س�ع��ره‪ ،‬وان ق�ي��ام اجل�ه��ات‬ ‫املعنية بو�ضع ا�شرتاطات وقيود �صعبة على‬ ‫من يتاجر بهذه املادة اال�سرتاتيجية بهدف‬ ‫احل��د م��ن دخولها ع�بر احل��د ب�ين مدينتي‬ ‫حقل والعقبة مل ي��ؤد نتائجه املرجوة‪ ،‬ومل‬ ‫يوقف ت��داول�ه��ا يف ا��س��واق امل��دي�ن��ة‪ ،‬ب��ل زادت‬ ‫كمياتها مبفارقة عجيبة‪ ،‬وزاد الطلب عليها‬ ‫مم��ا ك��ان ل��ه الأث ��ر املبا�شر يف طمع وج�شع‬ ‫لدى التجار �إىل رفع �سعرها �إىل ‪ 16‬ديناراً‬ ‫للتنكة‪ ،‬بعد ان كانت تباع قبل فرتة وجيزة‬ ‫بـ‪ 11.5‬دينار‪.‬‬ ‫وي� ��رى م��واط �ن��ون ان امل��وق��ف م��ن بيع‬ ‫ال�ب�ن��زي��ن ال���س�ع��ودى م�ت�ف��اوت ب�ين معار�ض‬ ‫بالقطع وب�ي�ن م � ؤ�ي��د‪ ،‬ول�ك��ن �ضمن ت��أط�ير‬ ‫وت�ن�ظ�ي��م ل �ه��ذه العملية ت��راع��ي ان �ه��ا توفر‬

‫يوم طبي مجاني يف العقبة‬ ‫بمناسبة عيد االستقالل‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫اختتمت �أم�س يف العقبة فعاليات اليوم الطبي املجاين‬ ‫يف مدر�سة العا�شرة الثانوية للبنات‪ ،‬مب�شاركة جمعية مناء‬ ‫لالغاثة والتنمية وامل�ست�شفى اال�سالمي �ضمن فعاليات‬ ‫االح�ت�ف��ال بعيد اال��س�ت�ق�لال ال��وط�ن��ي‪ ،‬وق��دم��ت اخل��دم��ة‬ ‫الطبية وال�ع�لاج�ي��ة لأك�ث�ر م��ن ال��ف مري�ض على م��دار‬ ‫ثالثة ايام‪.‬‬ ‫وقالت مديرة املدر�سة منال اب��و العز‪« :‬لقد اخرتنا‬ ‫ان نحتفل بعيد اال�ستقالل بطريقة عملية تقدم اخلدمة‬ ‫للنا�س‪ ،‬وتويف لهم بع�ض احتياجاتهم الطبية والعالجية‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة ال�ف�ئ��ات االق ��ل ح�ظ��ا ال�ت��ي ال ت�ستطيع ال��و��ص��ول‬ ‫اىل اط �ب��اء االخ�ت���ص��ا���ص؛ ن�ظ��را الرت �ف��اع الكلف الطبية‬ ‫والعالجية»‪.‬‬ ‫واك� ��دت اب ��و ال �ع��ز ان امل��در� �س��ة ال �ت��ي ب�ن�ي��ت ك�م��در��س��ة‬ ‫منوذجية يف منطقة الثامنة ال�سكنية‪ ،‬وبدعم من الوكالة‬ ‫االمرميية للتنمية الدولية‪ ،‬حتر�ص على تقدمي فعاليات‬ ‫ال منهجية ت�ستهدف اب �ن��اء امل�ج�ت�م��ع امل�ح�ل��ي يف مدينة‬ ‫العقبة‪ ،‬وهي تعد ذلك جزءا من م�س�ؤوليتها االجتماعية‬ ‫التي تقوم بها ا�ضافة اىل دروها التعليمي املعتاد‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ابو العز �أن الربنامج ال��ذي ا�ستمر ثالثة‬ ‫اي� ��ام ع �ل��ى ��ش�ك��ل م �ه��رج��ان ط �ب��ي‪ ،‬م �ت �ع��دد ا� �ش �ت �م��ل على‬ ‫حم��ا��ض��رات م�ت�ع��ددة يف ج��وان��ب �صحية خمتلفة قدمها‬ ‫خ�براء وخمت�صون‪ ،‬تناولت بع�ضها �آلية التعامل واع��داد‬ ‫وجبات غ��ذاء مر�ضى ال�سكر وال�ضغط ومبادئ ال�سالمة‬ ‫العامة‪ ،‬وا�ستخدام املرافق العامة‪ ،‬و�آليات تقدمي اال�سعفات‬ ‫الأولية يف حاالت الطوارئ مثلما تناولت موا�ضيع توعوية‬ ‫تخ�ص ال�شباب‪.‬‬ ‫ويف جم��ال تقدمي اخلدمة الطبية العالجية‪ ،‬بينت‬ ‫اب��و العز تقدمي امل�ه��رج��ان اخل��دم��ات الطبية لنحو أ�ل��ف‬ ‫مري�ض يف اخت�صا�صات الباطنية والقلب واالن��ف واالذن‬ ‫واحلنجرة والطب العام والعظام وفح�ص الثدي وفح�ص‬ ‫ال �ن �ظ��ر‪ ،‬وت��رك �ي��ب ن �ظ��ارات ط�ب�ي��ة وم�ع�ي�ن��ات �سمعية ملن‬ ‫احتاجوا �إىل ذلك من املر�ضى‪.‬‬ ‫و�شارك يف املهرجان الطبي اطباء وفنيون من مراكز‬ ‫ال�صحة احلكومية يف العقبة وم��ن امل�ست�شفى اال�سالمي‬ ‫وم�ست�شفى االم�ي�رة هيا الع�سكري‪ ،‬وع��دد م��ن املن�ش�آت‬ ‫الطبية م��ن القطاع اخل��ا���ص كال�صيدليات واملختربات‪،‬‬ ‫وا�� �ش ��رف ع �ل��ى امل �ه��رج��ان ط�ب�ي��ا ال��دك �ت��وره رن ��ا ب��رق��اوي‬ ‫واملمر�ضة جيهان زيتون‪.‬‬

‫م �� �ص��در رزق ل �ل �ب �ع ����ض‪ ،‬وت� �خ ��دم م���ص��ال��ح‬ ‫امل��واط �ن�ي�ن ب��احل �� �ص��ول ع �ل��ى ب �ن��زي��ن ب�سعر‬ ‫م �ع �ق��ول‪ ،‬ول �ك��ن ي�ج��ب م��راق�ب�ت�ه��ا وان دع��ت‬ ‫ال�ضرورة اىل تنظيمها‪ ،‬وان كان هذا االمر‬ ‫�صعباً ج��دا ملخالفته ال�ق��وان�ين واالن�ظ�م��ة‪،‬‬ ‫وهناك فئة اخرى تدعو اىل مقاطعة �شراء‬ ‫البنزين ال�سعودي وحماربته‪ ،‬وت�شكيل �ضغط‬ ‫على التجار وو�ضع حد جل�شعهم وطمعهم‬ ‫وا�ستغاللهم حاجة النا�س‪ ،‬واجبارهم للعودة‬ ‫اىل اال�سعار القدمية املعقولة‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪� ،‬شكا امل�ستثمرون يف حمطات‬ ‫بيع امل�ح��روق��ات ا�ستفحال ظ��اه��رة البنزي��‬ ‫ال�سعودي امل�ه��رب يف امل��دي�ن��ة؛ مم��ا ادى اىل‬ ‫ت��راج��ع الطلب على م��ادة البنزين لديهم‬ ‫كلما زادت وفرة البنزين ال�سعودي يف املدينة‪.‬‬ ‫وج��دي��ر بالذكر ان البنزين ال�سعودي‬ ‫ي �ب��اع ح��ال �ي��ا يف م �ن��اط��ق ع ��دي ��دة مبختلف‬ ‫االحياء ال�سكنية‪ ،‬وا�صبح يباع عرب �سيارت‬ ‫م�ت�ج��ول��ة ال �ت��ي حت�م��ل ال�ب�ن��زي��ن ب�ج��ال��ون��ات‬ ‫(ت�ن�ك��ة) وت�ت�خ��ذ م��ن م��وق��ع كثيف احل��رك��ة‬ ‫مكانا لعر�ض البنزين‪ ،‬وك�أنه �سلعة غذائية‪.‬‬

‫بنزين �سعودي‬

‫البلديات تقر شروط تعيني رؤساء االنتخاب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أق ��رت وزارة ال���ش��ؤون البلدية‬ ‫�آل� �ي ��ة ت �ع �ي�ين ر�ؤ� � �س� ��اء االن �ت �خ��اب‪،‬‬ ‫لك�بر منهم‬ ‫بحيث تكون الن�سبة ا أ‬ ‫م��ن م��وظ�ف��ي ال ��دوائ ��ر وال � ��وزارات‬

‫امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬والآخ ��ري ��ن م��ن احل�ك��ام‬ ‫الإدارين والعاملني يف البلديات‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�ساعد أ�م�ين عام وزارة‬ ‫ال�ب�ل��دي��ات ع��اه��د ال��زي��ادات �إىل �أن‬ ‫ال��وزارة �ستعني الر�ؤ�ساء ممن كان‬ ‫ل �ه��م خ�ب�رة ��س��اب�ق��ة يف ال �ع �م��ل مع‬

‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬خالل‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة االخ �ي��رة‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل متتعهم ب��ال�ك�ف��اءة‬ ‫والنزاهة واحليادية يف العمل‪.‬‬ ‫و� �س �ي �م �ن��ح م��وظ �ف��و ال � � ��وزارات‬ ‫املختلفة ما ن�سبته ‪ %50‬من جممل‬

‫ت�ع�ي�ن��ات ر ؤ��� �س ��اء االن �ت �خ��اب‪ ،‬فيما‬ ‫لخ ��ري ��ن‬ ‫��س�ي�ت��م ت�ق���س�ي��م ال � � �ـ‪ %50‬ا آ‬ ‫بالت�ساوي ب�ين البلديات واحلكام‬ ‫االداريني‪.‬‬ ‫ول �ف��ت زي � ��ادات‪ ،‬يف ت�صريحات‬ ‫��ص�ح��اف�ي��ة ال �ي��وم اجل �م �ع��ة اىل ان‬

‫ق ��رار ت�سمية ر�ؤ� �س��اء االن �ت �خ��اب لـ‬ ‫‪ 100‬دائ��رة انتخابية‪ ،‬ت�شمل جميع‬ ‫ب �ل��دي��ات امل�م�ل�ك��ة‪�� ،‬س�ي���ص��در االح��د‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬وذل ��ك ب��ال�ت��زام��ن م��ع ق��رار‬ ‫�آخر لرئي�س الوزراء لتعيني رئي�س‬ ‫االنتخاب ملجل�س �أمانة عمان‪.‬‬

‫خدمات إنسانية تقدمها املنطقة العسكرية‬ ‫الجنوبية ألربع محافظات يف اململكة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال قائد املنطقة الع�سكرية اجلنوبية العميد‬ ‫ال��رك��ن م��رت���ض��ى حم �م��د امل� �ج ��ايل‪� ،‬إن وح ��دات‬ ‫املنطقة موزعة جغرافيا �ضمن ارب��ع حمافظات‬ ‫ت�شكل ما يعادل ‪ 60‬باملئة من م�ساحة اململكة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل �ج��ايل ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة‬ ‫(ب�ت��را) ام ����س اجل �م �ع��ة‪ ،‬ان امل�ن�ط�ق��ة بطبيعتها‬ ‫اجل�غ��راف�ي��ة �صعبة ووع ��رة امل���س��ال��ك‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫املناطق اجلبلية وذات بيئة �صحراوية يف معظم‬ ‫اج��زائ�ه��ا االم��ر ال��ذي يتطلب ج�ه��ودا م�ضاعفة‬ ‫ل �ل��و� �ص��ول اىل � �س �ك��ان ه� ��ذه امل� �ن ��اط ��ق ال �ن��ائ �ي��ة‬ ‫لتزويدهم باخلدمات التي يحتاجونها‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان امل�ن�ط�ق��ة وزع ��ت م�ن��ذ ب��داي��ة ال�ع��ام‬ ‫‪ 2500‬طرد غذائي وحقيبة مدر�سية على املجتمع‬ ‫امل�ح�ل��ي‪ ،‬وق��ام��ت ب� إ�ي���ص��ال �شبكات امل �ي��اه وال�ت�ي��ار‬ ‫ال�ك�ه��رب��ائ��ي وت��رم�ي��م بع�ض امل �ن��ازل يف ع��دد من‬ ‫املحافظات اجلنوبية‪.‬‬ ‫وا�شار املجايل اىل ان املنطقة قامت ب�إجراء‬ ‫�صيانة لبع�ض املدار�س احلكومية وكليات املجتمع‬ ‫وت�أثيث بع�ض اجلمعيات اخلريية‪ ،‬ودور احل�ضانة‬ ‫لالطفال �ضمن مناطق البادية اجلنوبية‪ ،‬مثلما‬ ‫�ساهمت املنطقة يف ح��ل م�شاكل امل�ي��اه يف بع�ض‬ ‫ال �ق��رى م��ن خ�ل�ال ار� �س��ال ت�ن�ك��ات امل �ي��اه‪ ،‬خا�صة‬ ‫يف بلدة الطيبة يف حمافظة ال�ك��رك ويف معظم‬ ‫املناطق البادية اجلنوبية‪.‬‬

‫كما قامت املنطقة ‪-‬بح�سب العميد املجايل‪-‬‬ ‫ب�ت�ن�ظ�ي��م ال �ع��دي��د م��ن االي� ��ام ال�ط�ب�ي��ة امل�ج��ان�ي��ة‬ ‫�ضمن حمافظات اجل�ن��وب‪ ،‬وحت��دي��دا يف مناطق‬ ‫دالغ��ة وج��رف الدراوي�ش وت�تن وق��رى اخلري�شا‬ ‫والربة‪ ،‬ا�ضافة اىل حمالت التربع بالدم يف معان‬ ‫والكرك‪.‬‬ ‫وق��ال ان املنقطة الع�سكرية اجلنوبية تقدم‬ ‫ال��رع��اي��ة ال���ص�ح�ي��ة امل �� �س �ت �م��رة‪ ،‬وت� ��رمم امل �ن��ازل‬ ‫للمتقاعدين الع�سكريني واملحاربني القدامى؛‬ ‫حيث قامت ببناء منزلني يف منطقة املحمدية‬ ‫ومنزلني أل��س��رت�ين عفيفتني يف منطقة دالغ��ة‬ ‫وال�شوبك‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان امل�ن�ط�ق��ة ق��ام��ت يف ب �ن��اء ج�سر‬ ‫ع�سكري يف منطقة ال�شامية يف العقبة �ساهم يف‬ ‫ان�ق��اذ ع��دد كبري م��ن امل��واط�ن�ين يف اث�ن��اء ح��دوث‬ ‫ال���س�ي��ول يف ال�ع�ق�ب��ة يف ف���ص��ل ال���ش�ت��اء امل��ا��ض��ي‪،‬‬ ‫وامل �� �س��اه �م��ة يف ف �ت��ح ال �ط��رق��ات يف أ�ث� �ن ��اء ال�ث�ل��ج‬ ‫وال�سيول يف كافة مناطق االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫وا�شار املجايل اىل انه يوجد �ضمن اخت�صا�ص‬ ‫املنطقة الع�سكرية اجلنوبية ‪ 20‬مدر�سة تابعة‬ ‫للثقافة الع�سكرية‪ ،‬و‪ 3‬م�ست�شفيات و‪ 5‬مراكز‬ ‫ط�ب�ي��ة ح��دي�ث��ة وم �ت �ط��ورة وم���س�ت���ش�ف��ى م�ي��داين‬ ‫متحرك تابعة للخدمات الطبية امللكية‪ ،‬وتتواجد‬ ‫يف ك��ل منطقة ��س��وق جت��اري��ة ع�سكرية خلدمة‬ ‫املواطنني تتوفر فيها كل املتطلبات الالزمة ب�أقل‬ ‫اال�سعار‪.‬‬

‫الالجئون السوريون يف األردن ال يبالون بـ «جنيف ‪»2‬‬ ‫خميم الزعرتي ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ب��دو ال�لاج �ئ��ون ال �� �س��وري��ون مب�خ�ي��م ال ��زع�ت�ري غ�ي�ر مبالني‬ ‫باحتمال عقد م�ؤمتر يجمع ممثلي النظام ال�سوري واملعار�ضة‪ ،‬فيما‬ ‫هم من�شغلون مب�أ�ساتهم اليومية‪.‬‬ ‫ويقول �صالح �سعيد‪« :‬تعبنا من امل�ؤمترات‪ ،‬عقد العديد منها دون‬ ‫جناح‪ .‬ما نريده هو حل ج��ذري»‪ ،‬وذلك يف تعليق على م�ؤمتر ت�سعى‬ ‫وا�شنطن ومو�سكو لعقده يف جنيف‪ ،‬بحيث يجمع ممثلني لطريف‬ ‫النزاع الدائر يف �سوريا الكرث من عامني‪.‬‬ ‫وي�ضيف وق��د ا�سمر وجهه بفعل �أ�شعة ال�شم�س و�سط درج��ات‬ ‫حرارة قاربت االربعني مئوية‪� ،‬إن «ما نريده هو العودة اىل ديارنا فقد‬ ‫طال الأمر �أكرث مما كان متوقعا»‪.‬‬ ‫وغالبية قاطني املخيم وه��م نحو ‪ 150‬الفا م��ن درع��ا القريبة‬ ‫من احل��دود االردنية ومهد االحتجاجات ال�شعبية التي انطلقت يف‬ ‫�آذار‪� 2011‬ضد نظام الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬والتي حتولت الحقا‬ ‫اىل نزاع م�سلح ادى اىل مقتل نحو ‪ 94‬الف �شخ�ص‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ��س�ع�ي��د‪« :‬م��ا ن��ري��ده ه��و ان يلتفتوا اىل ح��ال�ن��ا ه�ن��ا» يف‬ ‫املخيم ال�صحراوي ق��رب احل��دود مع �سوريا ال��ذي يعاين ‪-‬على حد‬ ‫قول الالجئني‪ -‬من نق�ص املياه والكهرباء والطعام و»ال تقبله حتى‬ ‫احليوانات»‪.‬‬ ‫وي�صطف رج��ال حت��ت ا�شعة ال�شم�س احل��ارق��ة ام��ام ك�شك يبيع‬ ‫دجاجا م�شويا معرو�ضا يف اخلارج رغم الغبار وكرثة الذباب‪.‬‬ ‫وحتول ال�شارع الرئي�سي الذي مير و�سط املخيم اىل �سوق كبرية‬ ‫ت�ضم املقاهي وخمتلف انواع املتاجر مبا فيها «حمالت احلالقة»‪.‬‬ ‫ويظهر التعب وا�ضحا على وج��وه امل��وج��ودي��ن‪ ،‬خ�صو�صا حني‬ ‫ي�س�ألهم ال�صحفيون عن احتمال عقد م�ؤمتر دويل لل�سالم لإنهاء‬ ‫القتال يف �سوريا ال��ذي �أودى بحياة الكثري من ال�سوريني وهجرهم‬ ‫من بيوتهم وقراهم‪.‬‬ ‫ويعلق عادل‪ ،‬تاجر �سيارات �سابق من درعا‪� ،‬ضاحكا‪« :‬ملاذا تعقد‬ ‫هكذا م�ؤمترات؟ من اجل ترتيبات تتجاهل دماء االطفال؟ ال نت�أمل‬ ‫منها �شيئا �أبدا»‪.‬‬

‫ويقف ع��ادل يف ك�شكه الب�سيط حيث يبيع الآن القهوة وع�صري‬ ‫التمر الهندي ومرطبات اخرى‪ .‬وي�ضيف ال�سوري اخلم�سيني الذي‬ ‫اعتقل يف �سوريا ل��دى ب��داي��ة االحتجاجات ال�شعبية‪ ،‬ان «عقد هذا‬ ‫امل�ؤمتر ياتي بعد ان و�صلنا اىل نقطة ف�شل فيها الطرفان (النظام‬ ‫واملعار�ضة) يف حتقيق الن�صر»‪.‬‬ ‫بالن�سبة لأغلبية الالجئني ال�سوريني ال ي��زال ال�سالم �سرابا‪،‬‬ ‫خا�صة مع �شعورهم القوي جدا بتخلي املجتمع الدويل عنهم‪.‬‬ ‫وميازح عزيز ال�صحفيني‪« :‬لو ارادوا ان يفعلوا �شيئا‪ ،‬لفعلوه منذ‬ ‫البداية»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف رفيقه حممد ال��ذي ت��رك االم� ��ارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫وفتح متجرا باملخيم لي�ساعد مواطنيه ‪-‬على حد تعبريه‪ -‬ان «النا�س‬ ‫يحاولون بناء حياتهم هنا بد�أوا باال�ستقرار‪ ،‬يف كل يوم نفقد الأمل»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان «ال�ن��ا���س ك��ان ل��دي�ه��م ت��وق�ع��ات‪ ،‬ل�ك��ن ي�ب��دو �أن الأم ��ور‬ ‫�ست�ستمر ط��وي�لا»‪ ،‬معربا ع��ن كراهيته الرئي�س ا أل� �س��د ال��ذي اكد‬ ‫اجتماع ملجموعة �أ�صدقاء �سوريا �ضم املعار�ضة ال�سورية ودوال تدعمها‬ ‫االرب�ع��اء يف عمان‪ ،‬أ�ن��ه يجب ان يغادر ال�سلطة يف ح��ال االت�ف��اق على‬ ‫حكومة انتقالية يف جنيف ‪.2‬‬ ‫وق��ال حم�م��د‪« :‬ن�ح��ن بحاجة فقط �إىل ط��ائ��رة واح ��دة لق�صف‬ ‫اال�سد وحلفائه»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف‪« :‬م��اذا ميكننا ان نفعل يف مواجهة ال��رو���س‪ ،‬والأ�سلحة‬ ‫الثقيلة؟ النا�س ميوتون (‪ )...‬وهو (اال�سد) يدعمه حزب اهلل و�إيران‪،‬‬ ‫وكلهم معه»‪.‬‬ ‫ويف ذات املخيم‪ ،‬ي�ؤكد عبد الكرمي وهو من قرية الطيبة بدرعا‪:‬‬ ‫«نعم للمفاو�ضات وحلكومة انتقالية‪ ،‬دون ب�شار‪ ،‬دون ب�شار»‪.‬‬ ‫واعلنت رو�سيا اجلمعة ان النظام ال�سوري واف��ق «مبدئيا» على‬ ‫امل�شاركة يف م�ؤمتر �سالم دويل ح��ول االزم��ة ال�سورية‪ ،‬ت�أمل القوى‬ ‫الكربى يف عقده يف جنيف يف حزيران‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف االردن اك�ثر من ‪ 500‬أ�ل��ف الج��ئ �سوري منذ بداية‬ ‫ال�ن��زاع يف اذار‪ ،2011‬وتتوقع املفو�ضية العليا ل�ش�ؤون الالجئني يف‬ ‫االمم املتحدة ان يرتفع عددهم اىل مليون ومئتي الف مع نهاية عام‬ ‫‪.2013‬‬

‫خميم الزعرتي‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬ال��دد (‪)2313‬‬

‫‪5‬‬

‫األردنيون يحتفلون اليوم بعيد االستقالل السابع والستني‬ ‫هو االردن الذي �أراد �شعبه الأبي �أن يكون ع�ضدا لي�ساند امته العربية واال�سالمية و�أن يكون موئال لالحرار واملهجرين ومثاال‬ ‫يف �صناعة كفاءات ب�شرية قادرة على حتقيق الإجناز‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ي�ح�ت�ف��ل الأردن � �ي� ��ون ال �ي��وم ال���س�ب��ت ‪25‬‬ ‫م��ن اي��ار بعيد ا�ستقالل اململكة ال� �ـ‪ ،67‬وهم‬ ‫ي�ستذكرون بفخر واعتزاز حمطات الن�ضال‬ ‫االوىل وت ��اري ��خ ال �ع �ط��اء واالجن� � ��از ال��ذي��ن‬ ‫��س�ط��روه ج�ي�لا ب�ع��د ج�ي��ل‪ ،‬ليتمكن ال��وط��ن‬ ‫بعزمية ابنائه وبحكمة قيادته الها�شمية من‬ ‫النهو�ض والنماء على م��دى عقود تطورت‬ ‫فيها م�ن��اح��ي احل �ي��اة‪ ،‬وت �ع��زز وج ��ود ال��دول��ة‬ ‫االردن � �ي� ��ة ع �ل��ى خ��ارط �ت��ي ال ��وط ��ن ال �ع��رب��ي‬ ‫والعامل‪.‬‬ ‫وي��وم اال�ستقالل هو فخرنا واعتزازنا‪،‬‬ ‫وه��و ال ��ذي مي�ث��ل حم�ط��ة ان �ط�لاق حقيقية‬ ‫ن�ح��و ال�ب�ن��اء امل� ؤ���س���س��ي ل�ل��دول��ة ال�ق��ائ��م على‬ ‫اح�ترام القانون و�سيادته‪ ،‬وجتذير القواعد‬ ‫اال� �س��ا� �س �ي��ة ال� �ت ��ي ت �ب �ن��ى ع �ل �ي �ه��ا االوط� � ��ان‬ ‫ويكفلها الد�ستور‪ ،‬وان�شاء م�ؤ�س�سات حتاكي‬ ‫يف اه��داف �ه��ا وم �ن �ج��زه��ا امل �ع��اي�ير ال��دول �ي��ة‪،‬‬ ‫وانطلق االردنيون يف م�سرية تعليم تليق بهم‬ ‫وب�شغفهم نحو االن�خ��راط يف ع��امل املعرفة‪،‬‬ ‫ي�سطرون اجن ��ازات تتحدث ع��ن ذات �ه��ا‪ ،‬هي‬ ‫�سنوات م��ن العمل وال�ب�ن��اء ب��د�أت منذ فجر‬ ‫اال�ستقالل واىل يومنا هذا‪.‬‬ ‫هو االردن الذي اراد �شعبه االبي ان يكون‬ ‫ع�ضدا لي�ساند امته العربية واال�سالمية‪،‬‬ ‫وان يكون موئال لالحرار واملهجرين‪ ،‬ومثاال‬ ‫يف �صناعة كفاءات ب�شرية قادرة على حتقيق‬ ‫االجن ��از تلو االجن ��از على خمتلف ال�صعد‪،‬‬ ‫واي�ق��ون��ة يف العلم وال�ت�ط��ور امل�ع��ريف‪ ،‬وم�ن��ارة‬ ‫للدميقراطية احلقة و�صون حقوق وكرامة‬ ‫االن �� �س��ان‪ ،‬وحم��ط اه�ت�م��ام اق�ت���ص��ادي عربي‬ ‫ودويل‪.‬‬ ‫وا� �ص �ب��ح االردن امن��وذج��ا يف ال�سيا�سة‬ ‫امل�ع�ت��دل��ة وال��واق�ع�ي��ة امل�ب�ن�ي��ة ع�ل��ى االح�ت�رام‬ ‫املتبادل بينه وبني جميع دول العامل‪ ،‬وق�صة‬ ‫ب �ط��ول��ة وع �ط��اء ��س�ط��رت�ه��ا ق��وات��ه امل�سلحة‬ ‫البا�سلة حمليا وعربيا ودوليا‪ ،‬يت�صدر ذلك‬ ‫كله عهد تاريخي وميثاق م�شرف بني ال�شعب‬ ‫والقيادة مبني على ا�س�س د�ستورية‪ ،‬وم�ستند‬ ‫اىل حقائق تاريخية و�شرعية و�ضمري را�سخ‬ ‫وواث� ��ق مب�ستقبل ال��وط��ن واحل �ف ��اظ عليه‬ ‫وافتدائه باملهج‪.‬‬ ‫يقول �صانع اال�ستقالل املغفور له باذن‬ ‫اهلل امللك امل�ؤ�س�س ال�شهيد عبداهلل بن احل�سني‬ ‫طيب اهلل ثراه يف كتابه الآثار الكاملة‪« :‬لقد‬ ‫دخ �ل �ن��ا � �ش��رق��ي االردن ف��وج��دن��ا ف�ي�ه��ا ارب��ع‬

‫حكومات منف�صلة بع�ضها عن بع�ض‪ ،‬فراعنا‬ ‫�شملها املتمزق‪ ،‬ولذلك كان هدفنا االول ان‬ ‫نلم �شعث البالد ونحقق ما كانت يف حاجة‬ ‫اليه من الوحدة‪ ،‬وها هي اليوم وهلل احلمد‬ ‫متمتعة بتلك الوحدة االردنية ال�شاملة التي‬ ‫ال ت��زال ت�سعى يف �سبيل حتقيقها �شقيقاتها‬ ‫املجاورة لها‪ ،‬والتي ن�س�أل اهلل ان مين عليها‬ ‫مبا ت�صبو اليه من الوحدة»‪.‬‬ ‫ل�ق��د ��ص�م��دت ال��وح��دة ال��وط�ن�ي��ة ط��وال‬ ‫عقود م�ضت عنوانا للبناء والعطاء واالجناز‬ ‫يف وط��ن واح��د يجمع وال ي�ف��رق‪ ،‬ي�ع��زز فيه‬ ‫اب �ن��ا�ؤه البنيان واال� �ص�لاح‪ ،‬جتمعهم مبادئ‬ ‫وق� �ي ��م وث� ��واب� ��ت اردن � �ي� ��ة خ��ال �� �ص��ة مي �ي��زون‬ ‫فيها ب�ين ال�غ��ث وال���س�م�ين‪ ،‬ليحققوا منعة‬ ‫وا��س�ت�ق��رارا ي�ح��دوه��م االم ��ل ن�ح��و م�ستقبل‬ ‫اكرث بهاء وا�شراقا»‪.‬‬ ‫ي��وم ‪ 25‬اي ��ار ل �ع��ام ‪ 1946‬ي��وم جم�ي��د يف‬ ‫ال ��ذاك ��رة ال��وط �ن �ي��ة؛ ف�ف�ي��ه أ��� �ص ��در املجل�س‬ ‫الت�شريعي الأردين قبل �سبعة و�ستني عاما‬ ‫ق��رارا تاريخيا‪ ،‬اعلنت فيه ال�ب�لاد االردن�ي��ة‬ ‫دول��ة م�ستقلة ا�ستقال ًال تاماً‪ ،‬وذات حكومة‬ ‫ملكية وراث�ي��ة نيابية‪ ،‬والبيعة باملُلك ل�سيد‬ ‫ال� �ب�ل�اد وم ��ؤ� �س ����س ك �ي��ان �ه��ا وري� ��ث ال�ن�ه���ض��ة‬ ‫العربية عبداهلل بن احل�سني املعظم‪ ،‬بو�صفه‬ ‫م�ل�ك�اً د��س�ت��وري�اً ع�ل��ى ر�أ� ��س ال��دول��ة االردن �ي��ة‬ ‫بلقب ح�ضرة �صاحب اجلاللة ملك اململكة‬ ‫االردنية الها�شمية‪.‬‬ ‫يف ذل ��ك ال �ي��وم خ��اط��ب امل �ل��ك امل��ؤ��س����س‬ ‫اجل�ي����ش يف أ�ث �ن ��اء اال� �س �ت �ع��را���ض ال�ع���س�ك��ري‬ ‫الكبري ال��ذي �أقيم يف مطار ماركا مبنا�سبة‬ ‫اعالن اال�ستقالل‪« :‬يا جنودنا ويا �أبناءنا �أنتم‬ ‫�سياج وطنكم‪ ،‬ويوم اال�ستقالل هذا هو الفجر‬ ‫الالمع من بريق �سالحكم‪ ،‬و�إين ملغتبط ملا‬ ‫�شهدت من ح�سن نظامكم وتدريبكم‪ ،‬و�أرجو‬ ‫�أن ت�ك��ون العاقبة لكم م��ا دم�ت��م امل�ث��ل ال��ذي‬ ‫يحتذى يف الت�ضحية با�سم الأم��ة العربية‪،‬‬ ‫ويف الب�سالة والطاعة و�أداء الواجب كان اهلل‬ ‫معكم و�أعزكم و�أعز الوطن بكم‪،‬‬ ‫ل �ق��د وق� ��ف االردن� � �ي � ��ون رج � ��اال ا�� �ش ��داء‬ ‫و�صامدين مع الها�شميني يف حركة ن�ضالية‬ ‫ن�ه���ض��وي��ة م��ن اج ��ل اال� �س �ت �ق�لال وال �� �س �ي��ادة‬ ‫العربية‪ ،‬وك��ان��ت ال�ب��داي��ة ب ��إط�لاق ر�صا�صة‬ ‫ال� �ث ��ورة ال �ع��رب �ي��ة ال� �ك�ب�رى يف ال �ع��ا� �ش��ر من‬ ‫حزيران لعام ‪ 1916‬بقيادة ال�شريف احل�سني‬ ‫بن علي طيب اهلل ثراه الذي مثل خياراً عربيا‬ ‫توجهت �إل�ي��ه أ�ن�ظ��ار الأح ��رار ال�ع��رب‪ ،‬الذين‬ ‫يتوقون ليوم اال�ستقالل ور�أوا يف احل�سني‬

‫جت�سيداً للمكانة الدينية واخلربة ال�سيا�سية‬ ‫والثقل املعنوي لدى امل�سلمني كافة»‪.‬‬ ‫وكان اعالن اال�ستقالل تتويجاً لل�سيا�سة‬ ‫احلكيمة والواقعية للملك امل�ؤ�س�س عبداهلل‬ ‫الأول‪ ،‬وث �م��رة ل�ن���ض��االت ال���ش�ع��ب الأردين‬ ‫ممث ً‬ ‫ال بحركته الوطنية الواعية‪ ،‬وترجمة‬ ‫ل �ت �ف��اع�ل�ات ال� ��واق� ��ع ال ��وط �ن ��ي والإق �ل �ي �م��ي‬ ‫وال ��دويل‪ ،‬بعد ان ا�ستطاع بحكمة واق�ت��دار‬ ‫التخل�ص من ا�ستحقاقات وعد بلفور امل�ش�ؤوم‬ ‫عندما جنح يف ت�أ�سي�س امارة �شرق االردن عام‬ ‫‪ ،1921‬بعد و�صوله اىل مدينة معان يف عام‬ ‫‪1920‬؛ اذ انطلق منها بعد مكوثه فيها �أربعة‬ ‫�أ�شهر حيث التقى بالع�شائر الأردنية لو�ضع‬ ‫الرتتيبات الالزمة لت�أ�سي�س الدولة الأردنية‬ ‫�إىل عمان التي و�صلها يوم ‪� 2‬آذار ‪.1921‬‬ ‫و�شرع املغفور له امللك امل�ؤ�س�س بت�أ�سي�س‬ ‫الدولة الأردنية‪ ،‬و�أعلن يف ‪� 30‬آذار ‪ 1921‬قيام‬ ‫الإم ��ارة الأردن �ي��ة با�سم إ�م ��ارة �شرق الأردن‪،‬‬ ‫وات� �خ ��اذ ع �م��ان ع��ا��ص�م��ة ل �ه��ا و�أن �� �ش �ئ��ت �أول‬ ‫حكومة �أردن �ي��ة يف ��ش��رق الأردن يف احل��ادي‬ ‫ع�شر من ني�سان ‪ ،1921‬و أ�ط�ل��ق على هيئتها‬ ‫ا��س��م جمل�س امل �� �ش��اوري��ن‪ ،‬وت��راف��ق ذل��ك مع‬ ‫ت�أ�سي�س اجلي�ش ال�ع��رب��ي‪ ،‬وك��ان��ت ن��وات��ه من‬ ‫ال�ضباط واجل�ن��ود ال��ذي��ن خ��دم��وا يف جي�ش‬ ‫الثورة العربية الكربى‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1921‬كان عدد �سكان �شرق الأردن‬ ‫نحو ‪� 400‬ألف ن�سمة‪ ،‬وبا�ستذكار تاريخ االردن‬ ‫احل��دي��ث ف�ق��د �شكل ت��اري��خ ‪1923 / 5 / 28‬‬ ‫االحتفال الأول باعالن امارة �شرقي االردن‪،‬‬ ‫ويف ع��ام ‪� 1945‬أ�صبحت �إم ��ارة ��ش��رق الأردن‬ ‫ع�ضواً يف جامعة الدول العربية‪ ،‬ويف ‪� 22‬آذار‬ ‫‪ 1946‬مت عقد معاهدة �صداقة وحتالف بني‬ ‫بريطانيا والأردن‪ ،‬أ�ع�ل�ن��ت فيها بريطانيا‬ ‫اعرتافها بانتهاء االن�ت��داب‪ ،‬و�إع�ل�ان �شرقي‬ ‫الأردن دول��ة م�ستقلة‪ ،‬حيث ب��د�أت اخلطوات‬ ‫العملية د�ستوريا و�إدارياً لإعالن اال�ستقالل‪.‬‬ ‫يف ع��ام ‪ 1948‬ت��اري��خ نكبة فل�سطني كان‬ ‫االردن يف مواجهة احلدث وتداعياته‪ ،‬فجاء‬ ‫الدفاع عن القد�س من قبل �أبطال اجلي�ش‬ ‫العربي يف باب الواد واللطرون‪ ،‬ويف كل بقاع‬ ‫فل�سطني ومتكنت الكتيبة ال�ساد�سة املرابطة‬ ‫يف �أري�ح��ا م��ن ال��زح��ف �إىل القد�س وقوامها‬ ‫ثالث �سرايا م�شاة توزعت على املواقع املهمة‬ ‫للمدينة و�أبوابها الرئي�سة‪ ،‬وا�ستقبل �أهايل‬ ‫ال�ق��د���س وفل�سطني اجل�ي����ش ال�ع��رب��ي ور�أوا‬ ‫يف جنوده رج��ا ًال بوا�سل وق��د حققوا الن�صر‬ ‫وح��اف�ظ��وا على ال�ق��د���س عربية واج ��زاء من‬

‫ف�ل���س�ط�ين ع��رف��ت ف�ي�م��ا ب�ع��د ب��ا��س��م ال�ضفة‬ ‫الغربية‪.‬‬ ‫وبعد النكبة‪ ،‬ت�صاعدت الدعوة للوحدة‬ ‫مع الأردن‪ ،‬وكان امل�ؤمتر الفل�سطيني املنعقد‬ ‫يف عمان بتاريخ االول من ت�شرين الأول ‪1948‬‬ ‫برئا�سة ال�شيخ �سليمان التاجي الفاروقي‪،‬‬ ‫وف��و���ض امل � ؤ�مت ��ر امل �غ �ف��ور ل��ه امل �ل��ك ع�ب��داهلل‬ ‫تفوي�ضاً ت��ام�اً مطلقاً يف �أن يتحدث با�سم‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ومهّد ذلك املناخ ال�سيا�سي �إىل‬

‫عقد م�ؤمتر �أريحا يف الأول من كانون الأول‬ ‫‪ 1948‬ب�ح���ض��ور أ�ع �ي��ان فل�سطني وزع�م��ائ�ه��ا‬ ‫ووجهائها الذي نادى بوحدة ال�ضفتني‪.‬‬ ‫ويف الرابع والع�شرين من ني�سان ‪1950‬‬ ‫ال �ت ��أم جمل�س االم ��ة‪ ،‬والول م��رة يف احل�ي��اة‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة االردن � �ي� ��ة ج �م��ع ب�ي�ن ��ض�ف�ت��ي‬ ‫االردن‪ ،‬ويف خطابه يف ذل��ك اليوم ق��ال امللك‬ ‫امل� ؤ���س����س‪« ،‬وان ال��وح��دة الول ام��اين ال�ث��ورة‬ ‫العربية‪ ،‬ب��ل ه��ي عمود اال�ستقالل وو�سيلة‬

‫امللك يتلقى برقيات تهنئة بعيد االستقالل من قادة الدول الشقيقة‬ ‫والصديقة وكبار املسؤولني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تلقى امللك عبداهلل الثاين بر��يات تهنئة مبنا�سبة الذكرى ال�سابعة وال�ستني ال�ستقالل اململكة‪ ،‬من قادة الدول العربية والإ�سالمية‬ ‫وال�صديقة عربوا فيها عن مباركتهم جلاللته بهذه املنا�سبة الوطنية‪� ،‬سائلني اهلل العلي القدير �أن يعيدها على جاللته باخلري واليمن‬ ‫والربكات وعلى ال�شعب الأردين باملزيد من الرفعة والتقدم واالزدهار‪.‬‬ ‫و�أكد قادة هذه الدول عمق العالقات التي تربط بني بالدهم والأردن واحلر�ص على تطويرها يف �شتى املجاالت‪.‬‬ ‫كما تلقى امللك برقيات تهنئة بهذه املنا�سبة الوطنية املجيدة من رئي�س ال��وزراء ورئي�س جمل�س الأعيان ورئي�س جمل�س النواب‪،‬‬ ‫ورئي�س املجل�س الق�ضائي وقا�ضي الق�ضاة �إمام احل�ضرة الها�شمية‪ ،‬ومفتي عام اململكة ورئي�س هيئة الأركان امل�شرتكة‪ ،‬ومديري املخابرات‬ ‫العامة والأمن العام والدفاع املدين‪ ،‬ومدير عام قوات الدرك بالإنابة‪ ،‬ومدير امل�ؤ�س�سة االقت�صادية واالجتماعية للمتقاعدين الع�سكريني‬ ‫واملحاربني القدماء والفعاليات الر�سمية وال�شعبية‪.‬‬ ‫وقالوا يف برقياتهم " �إن الأردنيني يعي�شون اليوم ثمار اال�ستقالل �أمناً وا�ستقراراً وازده��اراً م�ستمرا‪ ،‬م�ست�شرفني امل�ستقبل يف ظل‬ ‫قيادتهم الها�شمية‪ ،‬ومتم�سكني مببادئ العروبة والثورة العربية الكربى‪ ،‬على هدى ت�ضحيات من �سبقوهم من رجاالت الوطن منذ �أن‬ ‫�أعلن جاللة املغفور له امللك امل�ؤ�س�س عبداهلل بن احل�سني ا�ستقالل اململكة"‪.‬‬

‫مديرية تربية الرصيفة تحتفل‬ ‫باألعياد الوطنية‬

‫امللك يفتتح أعمال املنتدى االقتصادي‬ ‫العاملي اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يفتتح امللك عبداهلل الثاين اليوم فعاليات‬ ‫امل�ن�ت��دى االق�ت���ص��ادي ال�ع��امل��ي‪ ،‬ال��ذي ينعقد يف‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ب �ح��ر امل �ي��ت‪ ،‬حت��ت ع �ن��وان «ت�ه�ي�ئ��ة‬ ‫الظروف للنمو والثبات االقت�صادي»‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫أ�ك �ث��ر م ��ن ‪�� 900‬ش�خ���ص�ي��ة ع��امل �ي��ة و إ�ق�ل�ي�م�ي��ة‬ ‫وعربية‪.‬‬ ‫ويناق�ش املنتدى‪ ،‬ال��ذي ي�ست�ضيفه الأردن‬ ‫للمرة ال�سابعة‪ ،‬الأو�ضاع االقت�صادية والتنموية‬ ‫يف العامل العربي يف �ضوء امل�ستجدات واملتغريات‬ ‫ال�سيا�سية يف املنطقة مع الرتكيز على تن�شيط‬ ‫النمو االقت�صادي وتوفري فر�ص العمل‪.‬‬ ‫وي�شارك يف اجتماعات املنتدى �شخ�صيات‬ ‫رائدة يف جماالت ال�صناعة والتجارة والإعالم‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‪ ،‬ووف��ود وزاري��ة من‬ ‫ع��دة دول ع��رب�ي��ة ملناق�شة ق���ض��اي��ا اقت�صادية‬ ‫وتنموية على ال�صعيدين الدويل والإقليمي‪ ،‬يف‬ ‫ظل حتوالت �سيا�سية عميقة يف املنطقة وتباط�ؤ‬ ‫اقت�صادي عاملي‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل امل���ش��ارك��ون أ�ك�ث�ر م��ن ‪ 23‬دول��ة من‬ ‫أ�ن� �ح ��اء ال� �ع ��امل‪ ،‬و�أك �ث��ر م��ن ‪� � 40‬ش��رك��ة عاملية‬ ‫يف جم � ��االت اال� �س �ت �ث �م��ار وال �ب �ن��وك وال �ط��اق��ة‬ ‫والتكنولوجيا والبنية التحتية واال�ست�شارات‪،‬‬ ‫وبع�ض اجلامعات العاملية العريقة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن أ�ع �م��ال امل�ن�ت��دى ‪ 34‬جل�سة على‬ ‫مدار ثالثة �أي��ام‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ن�شاطات موازية‪،‬‬

‫و�أخرى تتم بال�شراكة مع جهات �أخرى‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن �أعمال املنتدى الدورة الثالثة‬ ‫جلائزة امللك عبداهلل الثاين للإجناز والإبداع‬ ‫ال�شبابي‪ ،‬التي �أطلقها جاللته خالل املنتدى‬ ‫االقت�صادي العاملي ع��ام ‪2007‬؛ بهدف متكني‬ ‫ودعم ال�شباب العربي من الفئة العمرية ما بني‬ ‫‪ 30-18‬عاماً من كال اجلن�سني من الرياديني‬ ‫الذين ابتكروا حلوال �إبداعية ملواجهة التحديات‬ ‫امللحة التي تعي�شها جمتمعاتهم على ال�صعيد‬ ‫ّ‬ ‫البيئي واالقت�صادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف الأردن امل �ن �ت��دى‪ ،‬ب��ال���ش��راك��ة‬ ‫وال �ت �ع��اون م��ع ��ص�ن��دوق امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال�ث��اين‬ ‫للتنمية‪ ،‬حيث تعد اململكة من �أكرث دول ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط ا�ست�ضافة الج�ت�م��اع��ات امل �ن �ت��دى؛ ملا‬ ‫تتمتع ب��ه م��ن ا��س�ت�ق��رار �سيا�سي واق�ت���ص��ادي‪،‬‬ ‫إ�� �ض��اف��ة �إىل ب�ن�ي��ة حت�ت�ي��ة ج��اذب��ة ل�ل�م� ؤ�مت��رات‬ ‫الدولية والإقليمية‪.‬‬ ‫وت�أتي ا�ست�ضافة �أعمال املنتدى �ضمن جهود‬ ‫�إبراز الأردن كوجهة ا�ستثمارية م�ستقّرة‪ ،‬وجذب‬ ‫م�شاريع مو ّلدة لفر�ص العمل للأردنيني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان املنتدى االقت�صادي العاملي‪،‬‬ ‫ال� ��ذي ت � أ�� �س ����س ع ��ام ‪ 1971‬ه��و م�ن�ظ�م��ة دول �ي��ة‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة وغ�ي�ر رب �ح �ي��ة‪ ،‬ي �� �ش��ارك ف�ي�ه��ا ق ��ادة‬ ‫الأعمال والفكر وال�سيا�سة واالقت�صاد؛ بهدف‬ ‫ك �م��ا ي �� �ص��در ع �ن��ه جم �م��وع��ة م� ��ن ال �ت �ق��اري��ر م��ن االجتماعات الإقليمية املتخ�ص�صة‪ ،‬مثل‬ ‫حت�سني الأو�ضاع يف العامل‪.‬‬ ‫ويوفر املنتدى منربا فكريا و�إعالميا مهما وامل�ؤ�شرات يف جماالت قيا�س الأداء والتناف�سية‪ ،‬اج�ت�م��اع ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬واج�ت�م��اع��ات أ�خ��رى‬ ‫للق�ضايا االقت�صادية وال�سيا�سية والتنموية‪ ،‬وينظم املنتدى االقت�صادي العاملي جمموعة لدول �شرق �آ�سيا و�أمريكا الالتينية‪.‬‬

‫كويتي يقطع ‪ 3‬آالف كيلومرت أسبوعي ًا‬ ‫من أجل محاضرة بمؤتة‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫ي� �ح ��ر� ��ص ال � �ط� ��ال� ��ب ال �ك��وي �ت��ي‬ ‫اخلم�سيني �صباح املطريي على قطع‬ ‫ما يزيد على ‪� 3‬آالف كم �أ�سبوعيا من‬ ‫الكويت والعودة حل�ضور حما�ضراته‬ ‫يف جامعة م�ؤتة ب�شكل منتظم لإكمال‬ ‫درا�سته بكلية احلقوق‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �ط�ي�ري ل��وك��ال��ة االن �ب��اء‬ ‫االردنية (برتا) انه يحر�ص ان يلتحق‬

‫بالدرا�سة مبحا�ضراته بجامعة م�ؤتة‬ ‫ماج�ستري ق��ان��ون أ���س�ب��وع�ي��ا وب�شكل‬ ‫منتظم‪ ،‬و�أن �أ�سباب عائلية ووظيفية‬ ‫هي التي متنعه من الإقامة بالأردن‪.‬‬ ‫و أ�� � � �ض� � ��اف امل� � �ط �ي��ري ان � �س �ب��ب‬ ‫اخ �ت �ي��اره لإك� �م ��ال درا� �س �ت��ه ب � ��الأردن‬ ‫�سمعته امل�ت�م�ي��زة م��ن ح�ي��ث امل�ستوى‬ ‫ال�ع��ايل للجامعات‪ ،‬ومناهج وخطط‬ ‫ال��درا� �س��ة وامل���س�ت��وى العلمي ال�ع��ايل‬ ‫لأع �� �ض��اء ه�ي�ئ��ة ال �ت��دري ����س‪ ،‬واالم ��ن‬

‫واال��س�ت�ق��رار وح�سن املعاملة تعك�س‬ ‫امل���س�ت��وى امل �ت �ق��دم ال ��ذى و� �ص��ل إ�ل�ي��ه‬ ‫الأردن مبجال التعليم العايل واحلياه‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان� ��ه مل ي ��واج ��ه اي��ة‬ ‫ع �ق �ب��ات او م �� �ش��اك��ل خ �ل�ال م��راح��ل‬ ‫درا�سته بجامعة م�ؤتة م�شيدا بالدور‬ ‫املتميز جلميع العاملني على حر�صهم‬ ‫على توفري كل �سبل الراحة والبيئة‬ ‫العلمية جلميع الطلبة ال��واف��دي��ن‪،‬‬

‫الن�ضال وم��ن تخلف عنها تخلف عن كيانه‬ ‫وم �ق��وم��ات ��س�ل�ط��ان��ه‪ ،‬وان ال��واق��ع االردين‪-‬‬ ‫الفل�سطيني ليحتمها‪ ،‬ب��ل ليعدها و�سيلة‬ ‫حياته االقت�صادية ودفاعه عن نف�سه بو�صفه‬ ‫اجلبهة االمامية املرتامية احل��دود واملجال‬ ‫احل�ي��وي ل�سكانه ال�ع��رب منذ اق��دم العهود‪،‬‬ ‫وان املواثيق العربية لتوجب �شد ازره يف كل‬ ‫م��ا يف�سح ل��ه جم��ال احل �ي��اة وو��س��ائ��ل ال�ع��زة‬ ‫والكرامة وحتقيق االماين امل�شروعة»‪.‬‬

‫وتوفري بيئة اجتماعية للتوا�صل من‬ ‫خالل نادى طلبة الوافدين‪ ،‬منا�شدا‬ ‫الطلبة الكويتيني الراغبني ب�إكمال‬ ‫درا� �س �ت �ه��م اخ �ت �ي��ار االردن مل��ا يتمتع‬ ‫ب��ه م��ن م��وا� �ص �ف��ات ت�ع�ل�ي�م�ي��ة و�أم ��ن‬ ‫وا�ستقرار وح�سن معاملة و�ضيافة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ��ه يتطلع �إىل �أن يكون‬ ‫ه �ن��اك �أ� �س��اب �ي��ع ث�ق��اف��ة م�ت�ب��ادل��ة بني‬ ‫اجلامعات الأردنية والكويت للتعريف‬ ‫باجلامعات االردنية‪ ،‬وكذلك التعريف‬

‫باملنجز الثقايف للكويت وزيادة �أوا�صر‬ ‫ال �ت �ع��اون ال ��ذى �أر� �س��اه ج�لال��ة امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين و�سمو �أم�ير الكويت‬ ‫�صباح االحمد ال�صباح‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ان ��ه ت �ع��رف ع �ل��ى م�ستوى‬ ‫التعليم ب� ��الأردن م��ن خ�لال �أ��س��ات��ذة‬ ‫وزارة الرتبية الذين كانوا يدر�سونهم‬ ‫ب��ال �ك��وي��ت‪ ،‬ح�ي��ث مي �ت��ازون ب��اجل��دي��ة‬ ‫وال�صرامة وامل�ستوى الثقايف واملهني‬ ‫املتميز‪.‬‬

‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رعت مديرة الرتبية والتعليم للواء الر�صيفة الدكتورة خولة‬ ‫ابو الهيجا احتفال مدر�سة عني غ��زال الثانوية لالناث؛ مبنا�سبة‬ ‫االعياد الوطنية وعيد اال�ستقالل‪ ،‬بح�ضور النائبة ردينة العطي‪،‬‬ ‫ورئي�س جلنة بلدية الر�صيفة املهند�س عي�سى اجلعافرة‪ ،‬ومدير‬ ‫ال�شرطة العقيد زياد باكري‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت م��دي��رة مدر�سة ع�ين غ��زال ال��دك�ت��ورة عليا عطيوي‬ ‫بداية االحتفال عن اهمية االحتفال باملنا�سبات الوطنية الغالية‬ ‫على قلوبنا‪« ،‬حيث قاتل االردنيني عرب التاريخ بكل وفاء واخال�ص‬ ‫دف��اع��ا ع��ن ث��رى االردن ��ض��د امل�ع�ت��دي��ن‪ ،‬وت��اري�خ�ن��ا وا� �ض��ح اجلي�ش‬ ‫وال�شعب يف خندق واحد‪ ،‬للحفاظ على مقدرات الوطن �صفا واحدا‬ ‫للدفاع عن اردننا �شاخما امنا بعيدا عن االجندة اخلارجية‪ ،‬الننا‬ ‫من �شتى اال�صول واملنابت نتمنى لوطننا الغايل التقدم واالزدهار»‪.‬‬ ‫وا�شتمل احلفل على م�سرحية عن �سم املخدرات‪ ،‬تناولت اخطار‬ ‫امل �خ��درات و�سبل ال��وق��اي��ة منها‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل ف�ق��رات فنية ودب�ك��ات‬ ‫�شعبية‪ ،‬كما �شاركت مو�سيقى االمن العام بعدة فقرات‪.‬‬

‫وفد من «اإلسبانية للتعاون الدولي»‬ ‫يزور مركز صحي املشريفة يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار وف��د من الوكالة اال�سبانية للتعاون ال��دويل مركز �صحي‬ ‫امل�شريفة ال�شامل؛ لالطالع على او�ضاع املركز واال�صالحات التي‬ ‫نفذها املركز ليتالءم مع احتياجات اال�شخا�ص املعاقني‪ ،‬واخلدمات‬ ‫املقدمة فيه مبرافقة مديرة جمعية احل�سني ال�سيدة «انى ابو حنا»‬ ‫مندوبة عن االمرية ماجدة بنت رعد‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س املركز الدكتور خليل ال��و�ضات �شرحا عن عملية‬ ‫ت�أهيل ه��ذا امل��رك��ز لتقدمي ال��رع��اي��ة ال�صحية ل��ذوي االحتياجات‬ ‫اخل��ا��ص��ة‪ ،‬وب�ين ال��دك�ت��ور العو�ضات اهتمام وزارة ال�صحة بت�أمني‬ ‫ال�سالمة العامة ل��ذوي االحتياجات اخلا�صة يف اثناء مراجعتهم‬ ‫لهذا املركز ال�شامل يف منطقة حطني ب�شكل عام‪ ،‬م�شريا اىل ان عدد‬ ‫املراجعني لكافة اق�سام املركز يقدر بنحو ع�شرة �آالف مراجع �سنويا‪.‬‬ ‫وع�ب�رت ال��وك��ال��ة ع��ن ارتياحها ل�لاج��راءات ال�ت��ي مت��ت يف هذا‬ ‫املركز؛ ل�سهولة و�صول ذوي االحتياجات اخلا�صة اليه للمراجعة‬ ‫الطبية و�صرف االدوية‪ .‬وثمنت التعاون القائم بني جمعية احل�سني‬ ‫والوكالة اال�سبانية للتنمية الدولية‪ ،‬و�شاهدت االجراءات ال�سريعة‬ ‫التي تقدم للمراجعني �سواء من ذوي االحتياجات اخلا�صة او من‬ ‫باقي املواطنني‪.‬‬

‫إخماد حريق بمحاصيل‬ ‫حقلية يف إربد‬ ‫�إربد ‪ -‬برتا‬ ‫�أخمدت فرق الإطفاء يف مديرية دفاع �إربد �صباح �أم�س اجلمعة‬ ‫حريقا �شب مبحا�صيل حقلية (�شعري) و�أع�شاب جافة ق��رب دوار‬ ‫الثقافة يف �إربد تقدر م�ساحتها بـ ‪ 150‬دومنا‪.‬‬ ‫و�صرحت م�صادر �إدارة االعالم والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع املدين‪� ،‬أن فرق الإطفاء يف مديرية دفاع مدين �إربد‬ ‫متكنت م��ن إ�خ �م��اد احل��ري��ق وال�سيطرة عليه‪ ،‬وم�ن��ع ان�ت���ش��اره �إىل‬ ‫املناطق املجاورة دون وقوع �إ�صابات بالأرواح‪.‬‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪6‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫انخفاض أحجام التداول األسبوعية‬ ‫‪ 18‬يف املئة‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.006 :‬‬

‫اليورو‪0.908 :‬‬

‫االسترليني‪1.06 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.189 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.456 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫بلغ املعدل اليومي حلجم التداول يف بور�صة عمان‬ ‫خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪ 05/23 – 05/19‬نحو ‪ 8.7‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪ 10.6‬مليون دينار للأ�سبوع ال�سابق‬ ‫وبن�سبة انخفا�ض ‪ 18‬يف املئة‪ ،‬وق��د بلغ حجم التداول‬ ‫الإجمايل لهذا الأ�سبوع نحو ‪ 43.5‬مليون دينار مقارنة‬ ‫مع ‪ 53.1‬مليون دينار لال�سبوع ال�سابق‪� .‬أما عدد الأ�سهم‬ ‫املتداولة التي �سجلتها البور�صة خالل هذا الأ�سبوع فقد‬ ‫بلغ ‪ 48.2‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 21053‬عقداً‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�ساهمة القطاعية يف حجم التداول‪،‬‬ ‫فقد اح�ت��ل ال�ق�ط��اع امل��ايل امل��رت�ب��ة الأوىل؛ حيث حقق‬ ‫م��ا م�ق��داره ‪ 27‬مليون دي�ن��ار وبن�سبة ‪ 62.2‬يف املئة من‬ ‫حجم التداول الإجمايل‪ ،‬وجاء يف املرتبـة الثانيـة قطاع‬ ‫اخل��دم��ات بحجم م�ق��داره ‪ 10.6‬مليون دينـار وبن�سبـة‬ ‫‪ 24.4‬يف املئة‪ ،‬و�أخرياً قطاع ال�صناعة بحجم مقداره ‪5.8‬‬

‫مليون دينار وبن�سبة ‪ 13.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ع��ن م���س�ت��وي��ات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬ف�ق��د ارت �ف��ع ال��رق��م‬ ‫القيا�سي ال�ع��ام لأ��س�ع��ار الأ��س�ه��م لإغ�ل�اق ه��ذا الأ�سبوع‬ ‫�إىل ‪ 2025.9‬نقطة‪ ،‬مقارنة مع ‪ 2017.7‬نقطة للأ�سبوع‬ ‫ال�سابق ب��ارت�ف��اع ن�سبته ‪ 0.41‬يف امل�ئ��ة‪ .‬وع�ل��ى ال�صعيد‬ ‫القطاعي فقد ارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي للقطاع امل��ايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.6‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع‬ ‫اخل��دم��ات بن�سبة ‪ 0.2‬يف املئة‪ ،‬وارت�ف��ع الرقم القيا�سي‬ ‫لقطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.24‬يف املئة‪.‬‬ ‫ول��دى مقارنة �أ�سعار الإغ�ل�اق لل�شركات املتداولة‬ ‫�أ�سهمها لهذا الأ��س�ب��وع‪ ،‬البالغ ع��دده��ا ‪� 170‬شركة مع‬ ‫�إغ�لاق��ات�ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ت�ب�ين �أن ‪�� 52‬ش��رك��ة ق��د �أظ�ه��رت‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬بينما انخف�ضت �أ�سعار �أ�سهم‬ ‫‪� 78‬شركة‪.‬‬ ‫وبالن�سبة ل�ل���ش��رك��ات اخل�م����س الأك�ث�ر ارت �ف��اع �اً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها خالل هذا الأ�سبوع فهي‪ :‬بندار للتجارة‬

‫النفط يرتاجع والذهب يتعافى‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تو�شك العقود الآجلة للنفط على ت�سجيل �أكرب انخفا�ض �أ�سبوعي لها يف �أكرث من �شهر مع تراجع‬ ‫خام برنت �صوب ‪ 102‬دوالر للربميل �أم�س اجلمعة‪ ،‬يف ظل وفرة يف املعرو�ض وتباط�ؤ يف التعايف االقت�صادي‬ ‫العاملي؛ وهو ما �أثار خماوف من تراجع الطلب على النفط‪.‬‬ ‫واقرتبت خمزونات اخلام يف الواليات املتحدة من م�ستويات قيا�سية مع منو �إنتاج النفط ال�صخري‬ ‫يف �أكرب م�ستهلك للنفط يف العامل‪ ،‬بينما حد انكما�ش ن�شاط امل�صانع يف ال�صني من منو الطلب يف ثاين‬ ‫�أكرب م�ستهلك للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫و أ�ث��ارت بيانات �إيجابية عن �سوق العمل ومبيعات املنازل يف الواليات املتحدة خماوف �أي�ضا من �أن‬ ‫يعمد االحتياطي االحت��ادي (البنك املركزي الأمريكي) قريبا �إىل تقلي�ص م�شرتياته من ال�سندات‪،‬‬ ‫واحلد من ال�سيولة يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وتراجع �سعر خام برنت ‪� 17‬سنتا �إىل ‪ 102.27‬دوالر للربميل بحلول ال�ساعة ‪ 1129‬بتوقيت جرينت�ش‬ ‫موا�صال تراجعه للجل�سة الرابعة‪ .‬وهبط اخلام الأمريكي ‪� 60‬سنتا �إىل ‪ 93.65‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫ويو�شك كالهما على ت�سجيل انخفا�ض �أكرب من اثنني باملئة هذا الأ�سبوع وهي �أكرب خ�سارة منذ‬ ‫الأ�سبوع املنتهي يف ‪ 19‬ني�سان‪.‬‬ ‫ومن جهة اخ��رى‪ ،‬ا�ستقر �سعر الذهب �أم�س اجلمعة مع ا�ستقرار �أ�سواق الأ�سهم؛ ما �أوق��ف ارتفاع‬ ‫املعدن النفي�س‪ ،‬غري �أن ت�صريحات م�س�ؤول من جمل�س االحتياطي االحتادي (البنك املركزي الأمريكي)‬ ‫حدت من الأحاديث الدائرة يف ال�سوق عن �أن البنك �سيقل�ص �سيا�سته التحفيزية؛ ما �أبقى على �أ�سعار‬ ‫الذهب مدعومة بدرجة كبرية‪.‬‬ ‫وتدعم �سعر الذهب هذا الأ�سبوع بانخفا�ض الأ�سهم التي �سجلت يف �أوروب��ا �أك�بر انخفا�ض يومي‬ ‫لها يف نحو عام يوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وكان التحول من الذهب �إىل‬ ‫الأ�سهم هذا العام قد دفع �سعر‬ ‫الذهب لالنخفا�ض بن�سبة ‪17‬‬ ‫باملئة‪.‬‬ ‫و�� �س� �ج ��ل � �س �ع ��ر ال ��ذه ��ب‬ ‫يف ال �� �س��وق ال �ف��وري��ة ‪1389.5‬‬ ‫دوالر ل�ل�أوق �ي��ة (الأون �� �ص��ة)‬ ‫يف ال �� �س��اع��ة ‪ 0927‬ب�ت��وق�ي��ت‬ ‫ج��ري�ن�ت����ش‪ ،‬دون ت �غ�ير ي��ذك��ر‬ ‫م��ن ‪ 1390.4‬دوالر يف �أواخ ��ر‬ ‫ال�ت�ع��ام�لات يف ن�ي��وي��ورك ي��وم‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �ع �ل��ق ب��امل �ع��ادن‬ ‫ال �ن �ف �ي �� �س��ة الأخ � � � � ��رى‪ ،‬ه�ب��ط‬ ‫��س�ع��ر ال�ف���ض��ة ‪ 0.2‬ب��امل�ئ��ة �إىل‬ ‫‪ 22.51‬دوالر للأوقية‪ .‬وهبط‬ ‫�سعر البالتني ‪ 0.1‬باملئة �إىل‬ ‫‪ 1456.5‬دوالر لل��أوق �ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ي�ن ه �ب��ط ��س�ع��ر ال �ب�لادي��وم‬ ‫‪ 0.2‬باملئة �إىل ‪ 732.97‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬

‫‪101.96‬‬ ‫‪ 1386.9‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 22.45‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.100 :‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪31.99‬‬ ‫‪27.86‬‬ ‫‪23.93‬‬ ‫‪18.68‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪31.99‬‬ ‫‪27.86‬‬ ‫‪23.93‬‬ ‫‪18.68‬‬

‫‪ 426‬مليون هاتف محمول مبيعات‬ ‫القارات الخمس‪ ..‬وسامسونغ‬ ‫تتصدر الهواتف الذكية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫واال�ستثمار حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 18.81‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬االحتاد العربي الدويل للت�أمني حيث ارتفع �سعر‬ ‫�سهمها بن�سبة ‪ 17.86‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق الأو�سط للكابالت‬ ‫املتخ�ص�صة‪ /‬م�سك‪ -‬الأردن حيث ارتفع �سعر �سهمها‬ ‫بن�سبة ‪ 15.38‬يف املئة‪ ،‬العربية لل�صناعات الكهربائية‬ ‫حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة ‪ 14.86‬يف املئة‪ ،‬العربية‬ ‫للم�شاريع اال�ستثمارية حيث ارتفع �سعر �سهمها بن�سبة‬ ‫‪ 13.51‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي‪�ُ :‬سرى للتنمية واال�ستثمار حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 19.23‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬جم�م��ع ال�ضليل‬ ‫ال�صناعي العقاري حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة‬ ‫‪ 12.5‬يف املئة‪ ،‬اجلنوب للإلكرتونيات حيث انخف�ض �سعر‬ ‫ال�سهم بن�سبة ‪ 10‬يف املئة‪ ،‬املنارة للت�أمني حيث انخف�ض‬ ‫�سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬الزي ل�صناعة الألب�سة‬ ‫اجلاهزة حيث انخف�ض �سعر ال�سهم بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫زادت ح�صة قارة �آ�سيا واملحيط الهادي من بيع‬ ‫«الهاتف املحمول»‪ ،‬فقد بلغت وفق الإح�صائيات‬ ‫‪ 226‬مليون «موبايل» خالل الربع الأول من العام‬ ‫اجلاري‪ ،‬بح�سب �صحيفة احلياة‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت م��ؤ��س���س��ة «غ��ارت�ن�ر» املتخ�ص�صة يف‬ ‫بحوث االت�صاالت �أن �إجمايل مبيعات «الهواتف‬ ‫املحمولة» يف العامل بلغ ‪ 426‬مليون وحدة تقريباً‬ ‫يف الربع الأول من العام احل��ايل‪ ،‬ب��زي��ادة ‪ 0.7‬يف‬ ‫املئة قيا�سا على الفرتة ذاتها من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�شركة يف تقرير �إىل �أن �إج�م��ايل‬ ‫م�ب�ي�ع��ات ال �ه��وات��ف ال��ذك �ي��ة يف ال �ع��امل ب �ل��غ ‪210‬‬ ‫ماليني وحدة يف الربع الأول‪ ،‬بزيادة ‪ 42.9‬يف املئة‬ ‫عليها يف الربع الأول من عام ‪.2012‬‬ ‫وكانت منطقة �آ�سيا واملحيط الهادي الوحيدة‬ ‫التي �شهدت منوا يف مبيعات الهواتف املحمولة يف‬ ‫هذا الربع‪ ،‬بزيادة ‪ 6.4‬يف املئة عن العام ال�سابق‪.‬‬ ‫زيادة ح�صة �آ�سيا‬ ‫و�أكد كبري حمللي البحوث يف غارترن �أن�شول‬ ‫غوبتا‪« ،‬بيع �أكرث من ‪ 226‬مليون هاتف حممول‬ ‫للم�ستخدمني النهائيني يف منطقة �آ�سيا واملحيط‬ ‫ال �ه��ادي خ�ل�ال ال��رب��ع الأول‪ ،‬م��ا ��س��اع��د يف زي��ادة‬ ‫ح�صة هذه املنطقة من مبيعات الهواتف املحمولة‬ ‫يف العامل �إىل ‪ 53.1‬يف املئة مقارنة بالفرتة ذاتها‬ ‫من العام املا�ضي»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «��ش�ه��دت ال���ص�ين زي ��ادة يف مبيعات‬ ‫ال �ه��وات��ف امل�ح�م��ول��ة بلغت ‪ 7.5‬يف امل�ئ��ة يف ال��رب��ع‬ ‫الأول من عام ‪ 2013‬وم ّثلت مبيعاتها ‪ 25.7‬يف املئة‬ ‫من مبيعات الهواتف اخلليوية يف العامل‪ ،‬بزيادة‬ ‫نقطتني مئويتني عليها يف الفرتة ذاتها من العام‬ ‫املا�ضي»‪.‬‬ ‫وجن ��ح امل���ص�ن�ع��ون ال���ص�ي�ن�ي��ون وامل�ح�ل�ي��ون يف‬ ‫تلبية طلبات امل�شرتين من خ�لال عر�ض �أجهزة‬ ‫خمف�ضة ال�سعر ذات خ�صائ�ص �أف�ضل‪ ،‬مثل اجليل‬ ‫الثاين املطور بد ًال من اجليل الثالث يف الهواتف‬ ‫الذكية‪ .‬و�ساهم ه ��ؤالء بح�صة بلغت ‪ 29‬يف املئة‬ ‫يف الربع الأول‪ ،‬ما ميثل زي��ادة ملحوظة مقارنة‬ ‫بن�سبة ‪ 13.2‬يف امل�ئ��ة ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ .‬وانخف�ضت‬

‫يف ال��رب��ع الأول م�ب�ي�ع��ات ال �ه��وات��ف امل�ح�م��ول��ة يف‬ ‫�أوروب��ا وال�شرق والأو��س��ط و�إفريقيا ‪ 3.6‬يف املئة‪،‬‬ ‫فيما تراجعت �سوق الهواتف املحمولة يف �أمريكا‬ ‫ال�شمالية و�أمريكا الالتينية �إىل ‪ 9.5‬يف املئة و‪3.8‬‬ ‫يف املئة على التوايل‪ ،‬و�شهدت اليابان انخفا�ضاً يف‬ ‫املبيعات ن�سبته ‪ 7.3‬يف املئة‪.‬‬ ‫�سام�سونغ يف ال�صدارة‬ ‫ويف الأ� � �س� ��واق‪ ،‬ح��اف �ظ��ت «� �س��ام �� �س��ون��غ» على‬ ‫ال���ص��دارة حمققة من��واً بلغ ‪ 13‬يف امل�ئ��ة يف الربع‬ ‫الأول م��ن ال �ع��ام احل � ��ايل‪ ،‬وب �ل �غ��ت ح���ص�ت�ه��ا من‬ ‫الهواتف الذكية ‪ 30.8‬يف املئة بزيادة ‪ 3.2‬يف املئة‬ ‫ع�ل��ى ال��رب��ع الأول م��ن ع ��ام ‪ .2012‬وق ��ال غوبتا‬ ‫«ن�ت��وق��ع ان�ت���ش��اراً ك �ب�يراً ل�ه��ات��ف غ��االك���س��ي �أ� ��س ‪4‬‬ ‫اجلديد»‪.‬‬ ‫وانخف�ضت ح�صة نوكيا من الهواتف املحمولة‬ ‫‪ 4.9‬يف املئة يف الربع الأول من هذه ال�سنة نتيجة‬ ‫االنخفا�ض احل��اد يف مبيعات ال�ه��وات��ف العادية‪،‬‬ ‫ع�ل��ى رغ��م حت�سن مبيعات ه��ات��ف ن��وك�ي��ا وي�ن��دوز‬ ‫ف��ون ب�شكل متدرج لت�صل �إىل ‪ 5.1‬مليون وحدة‬ ‫مع توقعات ب�أن حتقق نوكيا �أي�ضاً منواً مرتفعاً يف‬ ‫قطاع الهواتف الذكية‪.‬‬ ‫وان�خ�ف����ض ت��رت�ي��ب ن��وك�ي��ا يف ��س��وق ال�ه��وات��ف‬ ‫الذكية �إىل املركز العا�شر يف الربع الأول بعد �أن‬ ‫كانت يف املركز الثامن يف الربع الأخري من ‪.2012‬‬ ‫وبلغت مبيعات �شركة �آبل ‪ 38.3‬مليون وحدة‬ ‫يف الربع الأول؛ حيث باعت بع�ض املخزون املنتج‬ ‫بنهاية عام ‪ .2012‬وت�ساهم ال�صني بقوة يف املبيعات‬ ‫الإج �م��ال �ي��ة ل���ش��رك��ة �آب ��ل يف ال��رب��ع الأول‪ ،‬حيث‬ ‫اقرتبت املبيعات فيها من ‪ 7‬ماليني وحدة بف�ضل‬ ‫ال�سعر املخف�ض لهاتف �آي فون ‪.4‬‬ ‫وقال غوبتا «تواجه �شركة �آبل حتدياً يتمثل يف‬ ‫االعتماد ب�شكل متزايد على �سوق قطع الغيار؛ لأن‬ ‫�سوقها الأ�سا�سية م�شبعة‪ ،‬و�سي�ستمر هذا التحدي‬ ‫�أي�ضاً يف الربعني املقبلني ولي�س من املتوقع طرح‬ ‫منتجات جديدة قبل الربع الثالث من عام ‪.»2013‬‬ ‫ول �ف �ت��ت غ��ارت�ن�ر يف ت �ق��ري��ره��ا �إىل �أن ن�ظ��ام‬ ‫« أ�ن��دروي��د» يوا�صل ت�صدره �سوق �أنظمة ت�شغيل‬ ‫الهواتف الذكية حمققاً زي��ادة ن�سبتها ‪ 50‬يف املئة‬ ‫مقارنة بالعام املا�ضي‪.‬‬

‫مسؤول يف منطقة اليورو يتوقع تقدم ًا‬ ‫هام ًا يف االتحاد املصريف‬ ‫بروك�سل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫َع َّد م�س�ؤول كبري يف منطقة اليورو‬ ‫يف م�ق��اب�ل��ة م��ع وك��ال��ة ف��ران ����س ب��ر���س‪،‬‬ ‫أ�ن��ه ما ي��زال هناك عمل �شاق لتحقيق‬ ‫االحت��اد امل�صريف يف اوروب ��ا‪ ،‬لكنه عرب‬ ‫ع ��ن ب �ع ����ض ال� �ت� �ف ��ا�ؤل ب �� �ش ��أن ق � ��رارات‬ ‫�سيا�سية قد تتخذ يف حزيران‪.‬‬ ‫وي �ف�ت�ر���ض ان ي �ت �ف��ق وزراء امل ��ال‬ ‫يف منطقة ال �ي��ورو خ�ل�ال ل �ق��اء يف ‪20‬‬ ‫حزيران يف لوك�سمبورغ‪ ،‬خ�صو�صا على‬ ‫ت�سل�سل م�ساهمة الدائنني (م�ساهمون‬ ‫وا�� �ص� �ح ��اب �� �س� �ن ��دات وم� � ��ودع� � ��ون) يف‬ ‫ح��ال اع��ادة ر�سملة م�صرف م��ا يواجه‬ ‫� �ص �ع��وب��ة‪ ،‬م ��ن اج ��ل خ �ف ����ض م���ش��ارك��ة‬ ‫امل�ساهمني يف �صندوق االنقاذ اخلا�ص‬ ‫مبنطقة اليورو‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي�ف�تر���ض ان ي�ت�ف��اه�م��وا على‬ ‫�شروط اع��ادة ر�سملة م�صرف مبا�شرة‬ ‫من قبل ه��ذا ال�صندوق‪ ،‬التي �ستكون‬ ‫ممكنة بعد ب��دء ت�شغيل هيئة ال�ضبط‬ ‫ال��وح �ي��دة يف منطقة ال �ي��ورو ب��رع��اي��ة‬ ‫البنك املركزي االوروبي‪.‬‬ ‫وق��ال توما�س فايزر رئي�س «ي��ورو‬ ‫وورك� �ي� �ن ��غ غ� � ��روب» (جم �م��وع��ة ع�م��ل‬ ‫ال �ي��ورو) املكلفة االع� ��داد الجتماعات‬ ‫جم�م��وع��ة ال �ي��ورو‪� ،‬إن ��ه «يف امل���ض�م��ون‪،‬‬ ‫نحن �شبه متفقني»‪.‬‬ ‫وق��د اجن��ز اجلانب التقني ب�أكمله‬ ‫تقريبا‪ ،‬لكن بقي التو�صل اىل اتفاقات‬ ‫��س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ف �خ�لال اج�ت�م��اع�ه��م يف ‪14‬‬ ‫اي��ار‪ ،‬ب��دا وزراء امل��ال منق�سمني ب�ش�أن‬ ‫املودعني ملبالغ تتجاوز مئة الف يورو‪.‬‬ ‫واك� � � ��د ف� � �ي � ��زر‪« :‬ب � �� � �ش � ��أن ه��رم �ي��ة‬ ‫ال��دائ �ن�ي�ن‪ ،‬ن�ح�ت��اج اىل دف ��ع ��س�ي��ا��س��ي‪،‬‬ ‫واع �ت �ق��د ان �ن��ا ��س�ن�ن�ج��ح ب �ح �ل��ول ن�ه��اي��ة‬ ‫حزيران»‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪« :‬ب �� �ش ��أن ه ��ذه الق�ضية‪،‬‬ ‫نعمل على اداة اعادة الر�سملة املبا�شرة‬

‫للم�صارف من قبل �صندوق االنقاذ» يف‬ ‫منطقة ال�ي��ورو‪ ،‬لكنه تابع ان��ه «اعتقد‬ ‫انه �سيكون لدينا حل ب�ش�أن هذه امل�س�ألة‬ ‫اي�ضا»‪.‬‬ ‫وق��ال امل���س��ؤول نف�سه �إن «ال���س��ؤال‬ ‫الكبري ال��ذي يتعلق ب � إ�ع��ادة الر�سملة‬ ‫امل� �ب ��ا�� �ش ��رة ه � ��و م� �ع ��رف ��ة ك� �ي ��ف ت � ��دار‬ ‫«امل��وج��ودات ال�سامة» التي نكت�شفها يف‬ ‫ح�سابات امل�صارف» عند انقاذها‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان� ��ه ي �ج��ب ان ي� ��ؤخ ��ذ يف‬ ‫االعتبار الوقت الذي ت�ستغرقه عملية‬ ‫التدقيق على امل�ستوى الوطني قبل ان‬ ‫تتوىل هيئة اوروبية واحدة العملية‪.‬‬

‫وق� ��ال‪« :‬ه ��ذا ام��ر منطقي لذلك‬ ‫هناك ت��راج��ع ت�صاعدي م��ع ال��وق��ت يف‬ ‫م�شاركة الدول االع�ضاء»‪.‬‬ ‫وترف�ض دول ع��دي��دة بينها املانيا‬ ‫ان ت�ستخدم ام� ��وال ��ص�ن��دوق االن �ق��اذ‬ ‫لت�سوية م�شاكل ظ�ه��رت ق�ب��ل تطبيق‬ ‫�آلية اال�شراف املوحدة‪.‬‬ ‫ور�أى فيزر انه «�سيكون هناك دائما‬ ‫م�ساهمة من ال��دول االع�ضاء» قدرها‬ ‫مب��ا ب�ي�ن ع �� �ش��رة وع �� �ش��ري��ن ب��امل �ئ��ة من‬ ‫املجموع املطلوب‪ .‬وق��ال‪« :‬مل��اذا؟ لدفع‬ ‫ال��دول اىل ع��دم ت�شجيع م�صرف على‬ ‫ات�ب��اع �سلوك متهور بت�صوره ان داف��ع‬

‫ال�ضرائب االوروبي �سيدفع الفاتورة يف‬ ‫نهاية املطاف»‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪ ،‬م��ن �أ� �ص��ل ‪700‬‬ ‫مليار ي��ورو و�ضعت بت�صرف �صندوق‬ ‫االن� � �ق � ��اذ‪� � ،‬س �ي �خ �� �ص ����ص ج � ��زء لإع� � ��ادة‬ ‫الر�سملة املبا�شرة للم�صارف‪ .‬لكن فيزر‬ ‫ق��ال �إن «امل�ب�ل��غ يبقى اق��ل م��ن ثمانني‬ ‫مليار» يورو‪ .‬وا�ضاف‪�« :‬سنتو�صل على‬ ‫االرجح اىل اتفاق على امكانية رفع هذا‬ ‫ال�سقف يف حال ال�ضرورة»‪.‬‬ ‫و��س�ي�خ���ص����ص اجل� ��زء االك�ب��ر من‬ ‫�صندوق االنقاذ لتمويل برامج م�ساعدة‬ ‫للدول التي تواجه �صعوبات‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪7‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫إصابات يف قمع االحتالل مسريات بالضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫�أ�صيب ع�شرات املواطنني باالختناق ام�س اجلمعة يف مواجهات اندلعت بني‬ ‫�شبان وجنود االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬عقب قمع امل�سريات الأ�سبوعية بال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة املناه�ضة اجلدار واال�ستيطان‪.‬‬ ‫و�أفاد من�سق جلنة مقاومة اجلدار واال�ستيطان يف بلدة اخل�ضر �أحمد �صالح‬ ‫ب�أن جنود االحتالل �أطلقوا قنابل الغاز وال�صوت باجتاه ال�شبان املتظاهرين يف‬ ‫منطقة املقربة �شرق البلدة‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة عدد منهم بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫ويف بيت حل��م‪ ،‬قمعت ق��وات االح�ت�لال م�سرية املع�صرة الأ�سبوعية املنددة‬ ‫بجدار ال�ضم والتو�سع اال�ستيطاين‪ ،‬واعتدت على امل�شاركني بال�ضرب‪.‬‬ ‫وذكر الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار واال�ستيطان بيت حلم‬ ‫حممد بريجية يف بيان له‪� ،‬أن قوات االحتالل اعرت�ضت امل�سرية‪ ،‬واعتدت على‬ ‫امل�شاركني فيها بال�ضرب‪ ،‬ومنعتهم من الو�صول �إىل مكان �إقامة اجلدار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن امل�شاركني �أغلقوا الطريق الوا�صل �إىل م�ستوطنة «افرات» جنوب‬ ‫بيت حلم‪ ،‬ونظموا اعت�صاما �ألقيت فيه كلمات �أك��دت �ضرورة تو�سيع امل�شاركة‬ ‫ال�شعبية املناه�ضة �سيا�سة االحتالل الرامية �إىل نهب املزيد من الأر�ض‪ ،‬وتكثيف‬ ‫الت�ضامن مع الأ�سرى‪.‬‬ ‫كما �أ��ص�ي��ب امل��واط��ن �أمي��ن ن��زال م��ن مدينة قلقيلية بقنبلة غ��از ب��ر�أ��س��ه‪،‬‬ ‫والع�شرات بحاالت اختناق خالل قمع االحتالل م�سرية كفر قدوم‪.‬‬ ‫وقال املن�سق الإعالمي مل�سريات كفر قدوم مراد ا�شتيوي �إن قوة من جي�ش‬ ‫االحتالل هاجمت امل�شاركني يف امل�سرية و�أطلقت باجتاههم قنابل الغاز وال�صوت؛‬ ‫ما �أدى �إىل �إ�صابة الع�شرات بحاالت اختناق‪ ،‬عرف منهم الطفل يزن منت�صر‬ ‫برهم (‪� 10‬أع��وام)‪� ،‬إ�ضافة �إىل اح�تراق ‪� 20‬شجرة زيتون تعود للمواطن نا�صر‬ ‫ر�شدي‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل��واط��ن ن� ��زال‪ ،‬ال ��ذي ي�ع�م��ل ��س��ائ� ًق��ا ل ��دى م�ك�ت��ب ه�ي�ئ��ة الإذاع� ��ة‬ ‫والتلفزيون الفل�سطينية‪� ،‬أ�صيب بقنبلة غاز بر�أ�سه �أطلقها جنود االحتالل عليه‬ ‫من م�سافة ق�صرية‪ ،‬حيث جرى نقله �إىل م�ست�شفى دروي�ش نزال بقلقيلية‪ ،‬ومن‬ ‫ثم �إىل �إحدى م�ست�شفيات مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫ويف حم��اف�ظ��ة اخل�ل�ي��ل ج�ن��وب ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة �أ��ص�ي��ب ع��دد م��ن ال�شبان‬ ‫بالر�صا�ص املطاطي واالختناق يف مواجهات ببلدة بيت �أم��ر وخميم العروب‬ ‫�شمال املحافظة املحتلة ام�س‪ .‬وذكر الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫واال�ستيطان ببيت �أم��ر حممد عو�ض لوكالة «�صفا»‪� ،‬أنّ �أح��د ال�شبان �أ�صيب‬ ‫بالر�صا�ص املطاطي بالوجه والقدم يف املواجهات التي اندلعت على مدخل البلدة‬ ‫يف منطقة بيت زعتة املحاذية لل�شارع االلتفايف (�شارع القد�س‪-‬اخلليل) الذي‬ ‫ي�سلكه االحتالل وم�ستوطنوه‪.‬‬ ‫ويف خميم ال�ع��روب �شمال اخلليل‪� ،‬أ�صيب ع��دد من املواطنني باالختناق؛‬ ‫جراء �إطالق االحتالل قنابله الغازية وال�صوتية �صوب املواطنني يف مواجهات‬ ‫اندلعت يف حميط املخيم‪.‬‬

‫فل�سطينيون يواجهون جرافة �إ�سرائيلية يف كفر قدوم‬

‫هنية يدعو مصر إلعادة النظر يف «كامب ديفيد»‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دع��ا رئ�ي����س احل�ك��وم��ة الفل�سطينية يف قطاع‬ ‫غزة �إ�سماعيل هنية‪ ،‬ال�سلطات امل�صرية �إىل �إع��ادة‬ ‫النظر يف اتفاقية ال�سالم «كامب ديفيد» املوقعة مع‬ ‫اجلانب الإ�سرائيلي منذ ع��ام ‪ ،1978‬وكذلك تب ّني‬ ‫�سيا�سة ثابتة وج��دي��دة يف التعامل م��ع معرب رفح‬ ‫الربي‪.‬‬ ‫وب �ع��ث ه�ن�ي��ة خ�ل�ال خ�ط�ب��ة اجل�م�ع��ة �أم ����س يف‬ ‫م�سجد خليل ال��وزي��ر ب�غ��زة‪ ،‬بثالثة مطالب ر�أى‬ ‫�أنه من ال�ضروري على م�صر النظر فيها‪ ،‬ال �س ّيما‬ ‫ب�ع��د ح��ادث��ة اخ �ت �ط��اف ��س�ب�ع��ة ج �ن��ود م���ص��ري�ين يف‬ ‫�شبه ج��زي��رة �سيناء وم��ا ت��ر ّت��ب على ه��ذه احل��ادث��ة‬ ‫م��ن �إغ�ل�اق ملعرب رف��ح؛ وتتم ّثل �أول ه��ذه املطالب‬ ‫ب��إع��ادة النظر يف اتفاقيات «ك��ام��ب ديفيد» خا�صة‬ ‫فيما يتعلق باملالحق الأم�ن�ي��ة «ال�ت��ي حت��رم م�صر‬ ‫من التواجد الأمني والع�سكري وكذلك ال�سيادة يف‬ ‫�سيناء‪ ،‬كما �أنها تخلق فراغاً قد ي��ؤدي �إىل العبث‬ ‫ب�أمن م�صر والعبث � ً‬ ‫أي�ضا بالعالقات الفل�سطينية‬ ‫امل�صرية»‪ ،‬على حد تقديره‪.‬‬ ‫ك�م��ا ن ��ادى ه�ن�ي��ة ب�ب�ن��اء ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة �شاملة‬

‫للتعامل م��ع ��ش�ب��ه ج��زي��رة ��س�ي�ن��اء وت�ن�م�ي�ت�ه��ا‪� ،‬إىل‬ ‫جانب اال�ستثمار وحماية هذه الأر�ض‪ ،‬وطالب ثالثاً‬ ‫بتثبيت �سيا�سة جديدة يف التعامل مع معرب رفح‬ ‫الربي‪ ،‬بحيث ال ت�ؤ ّثر الأحداث الداخلية يف اجلانب‬ ‫امل�صري على حياة الفل�سطينيني داخل قطاع غزة‪،‬‬ ‫قائ ً‬ ‫ال «ن��رى �أن��ه من ال�ضروري البحث يف �سيا�سة‬ ‫ج��دي��دة ع�ل��ى م�ع�بر رف��ح ال ت���ض��ع م�ل�ي��ون ون�صف‬ ‫فل�سطيني يف قطاع غزة رهينة لأح��داث وتطورات‬ ‫قد تقع على اجلانب امل�صري»‪ ،‬ح�سب و�صفه‪.‬‬ ‫وج �دّد ت�أكيده على �أن ا�ستقرار م�صر و�أمنها‬ ‫م��رت�ب��ط ب �غ��زة‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا «م��ا ي���س��يء مل�صر ي���س��يء لنا‬ ‫والعك�س‪ ،‬وحينما تكون اجلمهورية بعافية نكون‬ ‫نحن كذلك بعافية»‪.‬‬ ‫و�أ�شار هنية �إىل �أن حكومته تعاملت مب�س�ؤولية‬ ‫م��ع ح ��ادث اخ�ت�ط��اف اجل �ن��ود امل���ص��ري�ين يف �سيناء‬ ‫و�إغ�ل�اق امل�ع�بر‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن�ه��ا ك��ان��ت على اط�لاع‬ ‫كامل على �أو�ضاع الفل�سطينيني العالقني يف معرب‬ ‫رفح‪ ،‬كما �أنها قامت ب�إغالق كافة الأنفاق احلدودية‬ ‫ب�شكل حمكم للح�ؤول دون نقل ت� أ�ث�يرات ما جرى‬ ‫�إىل داخ��ل الأرا��ض��ي الفل�سطينية �أو دخ��ول �أي من‬ ‫الفار ْين �أو املطلوبني يف م�صر �إىل غزة‪.‬‬

‫معاريف‪ :‬كريي استطلع استعداد الكيان لتجميد االستيطان‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق� � ��ال� � ��ت �� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة «م � � �ع� � ��اري� � ��ف»‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة يف ع��دده��ا ال �� �ص��ادر �أم����س‬ ‫اجل�م�ع��ة �إن وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك��ي‬ ‫جون كريي حاول خالل اجتماعه برئي�س‬ ‫ال� � ��وزراء ب�ن�ي��ام�ين ن�ت�ن�ي��اه��و يف ال�ق��د���س‬ ‫املحتلة اخلمي�س اال�ستي�ضاح ما �إذا كانت‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» م�ستعدة لتجميد ال�ب�ن��اء يف‬ ‫امل�ستوطنات ب�شكل كامل‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ن�ق�لا م�صدر‬ ‫دبلوما�سي عربي �أن ال��وزي��ر ك�يري �أبلغ‬ ‫االح �ت�ل�ال ب � أ�ن��ه ��س�ي�ع��ر���ض ه ��ذه ال�ف�ك��رة‬ ‫على رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س للت�أكد مما �إذا كان جتميد البناء‬ ‫يف امل�ستوطنات خطوة كافية ال�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات مع «�إ�سرائيل» �أم ال‪.‬‬ ‫ومل ي�ت���ض��ح م� ��اذا ك ��ان رد نتنياهو‬ ‫وع�ب��ا���س ع�ل��ى اق�ت�راح��ات ال��وزي��ر ك�يري‪،‬‬ ‫ح�سب ال�صحيفة الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫وق � ��ال م� ��� �س� ��ؤول �إ� �س��رائ �ي �ل��ي ك�ب�ير‬ ‫ل �ل �� �ص �ح �ي �ف��ة �إن ن �ت �ن �ي ��اه ��و � �س �ي��واج��ه‬ ‫�صعوبات يف املوافقة على جتميد البناء‬ ‫يف امل���س�ت��وط�ن��ات وذل� ��ك ب���س�ب��ب تركيبة‬ ‫االئتالف احلكومي‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الوزير كريي مل يطرح‬ ‫ع �ل��ى «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» ح �ت��ى الآن امل�ط��ال�ب��ة‬ ‫بتجميد البناء يف امل�ستوطنات ر�سميا‪.‬‬ ‫وق� ��ررت الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة تعيني‬ ‫اجل �ن�رال ج��ون ال��ن يف من�صب املبعوث‬

‫اخل��ا���ص لل�ش�ؤون الأمنية يف املفاو�ضات‬ ‫بني «�إ�سرائيل» والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أف � � � ��ادت � �ص �ح �ي �ف��ة «ه � ��آرت � ��� ��س» �أن‬ ‫اجلرنال الن لن يقوم بدور الو�سيط بني‬ ‫الطرفني و�إمنا �سيعكف على بلورة املوقف‬ ‫الأم ��ري �ك ��ي م ��ن م��و� �ض��وع االح �ت �ي��اج��ات‬ ‫الأمنية الإ�سرائيلية والرتتيبات الأمنية‬ ‫ال� ��واج� ��ب ات� �خ ��اذه ��ا ت��وط �ئ��ة الح �ت �م��ال‬ ‫�إقامة دول��ة فل�سطينية‪ .‬و�أف��ادت الإذاع��ة‬ ‫الإ�سرائيلية العامة �أن تعيني اجل�نرال‬

‫ال��ن يف ه��ذا املن�صب مت ب ��أم��ر م��ن وزي��ر‬ ‫الدفاع الأمريكي ت�شاك هيغل وبالتن�سيق‬ ‫مع وزير اخلارجية جون كريي‪.‬‬ ‫وزار اجل � �ن ��رال ال � ��ن «�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل»‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي والتقى برئي�س ال��وزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو ووزي��ر اجلي�ش مو�شيه‬ ‫ي�ع�ل��ون وب���ض�ب��اط ك�ب��ار يف اجل�ي����ش‪ ،‬كما‬ ‫ا� �س �ت �م��ع �إىل ت �ق��اري��ر ح� ��ول اح �ت �ي��اج��ات‬ ‫«�إ�سرائيل» الأمنية يف �أي ت�سوية دائمة‬ ‫مع الفل�سطينيني‪.‬‬

‫أسري فلسطيني من غزة يرفع عدد «عمداء األسرى»‬ ‫يف سجون االحتالل إىل ثمانني‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ ّ‬ ‫مت �أ�سري فل�سطيني من قطاع غزة‪� ،‬أم�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬عامه الع�شرين يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬لين�ضم بذلك �إىل قائمة «عمداء‬ ‫الأ�سرى» الذين م�ضى على اعتقالهم ع�شرين‬ ‫�سنة وم��ا يزيد ب�شكل متوا�صل يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض� � ��ح م ��رك ��ز «�أ� � � �س� � ��رى ف �ل �� �س �ط�ين»‬ ‫للدرا�سات يف بيان �صحفي تلقّت «قد�س بر�س»‬

‫ن�سخة عنه‪� ،‬أنه بان�ضمام الأ�سري يو�سف عواد‬ ‫م�صاحلة (‪ 47‬ع��ام�اً) م��ن �سكان مدينة دير‬ ‫البلح و��س��ط ق�ط��اع غ��زة‪� ،‬إىل قائمة «ع�م��داء‬ ‫الأ��س��رى» ترتفع �إىل ثمانني �أ��س�يراً‪ ،‬م�شري ًة‬ ‫�إىل �أن م�صاحلة ق�ضى ن�صف م � ّدة اعتقاله‬ ‫يف ال �ع��زل االن� �ف ��رادي يف ��س�ج��ن ب�ئ��ر ال�سبع‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ق��وات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي قد‬ ‫اعتقلت م�صاحلة يف مثل هذا اليوم من عام‬ ‫‪ ،1993‬وه��و معتقل يف �سجونها منذ وقتها‬

‫يق�ضي حكماً بال�سجن امل ��ؤب��د م��دى احلياة‬ ‫على خلفية �إدانته بقتل جنديني �إ�سرائيليني‬ ‫�أح� ��ده � �م� ��ا �� �ض ��اب ��ط يف ج �ي ����ش االح � �ت �ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار البيان‪� ،‬إىل �أن الأ��س�ير م�صاحلة‬ ‫يعاين م��ن ع��دة �أم��را���ض يف القلب والعظام‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م�شاكل م��زم�ن��ة يف ال��رئ�ت�ين‪،‬‬ ‫يف حني توا�صل �إدارة ال�سجون اتباع �سيا�سة‬ ‫الإهمال الطبي ب�شكل متع ّمد �ض ّده و�ضد بقية‬ ‫الأ�سرى املر�ضى يف املعتقالت الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪� ،‬أع��رب��ت ع��ائ�ل��ة الأ� �س�ير عن‬ ‫قلقها ال�شديد على حياته نتيجة ا�ستمرار‬ ‫الإه �م��ال الطبي بحقه‪ ،‬مطالب ًة امل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولية بالعمل على �إطالق �سراحه �أو �إيفاد‬ ‫�أطباء خمت�صني للوقوف على حقيقة و�ضعه‬ ‫ال�صحي وتقدمي العالج الالزم له‪.‬‬ ‫ويعتقل االحتالل يف �سجونه نحو خم�سة‬ ‫�آالف �أ�سري فل�سطيني‪ ،‬بينهم �أك�ثر من ‪450‬‬ ‫�أ�� �س�ي�راً م��ن ق �ط��اع غ ��زة ج � ّل �ه��م م��ن ق��دام��ى‬ ‫الأ�سرى وذوي الأحكام العالية‪.‬‬

‫طفل فلسطيني يعاني من شلل نصفي‬ ‫رام اهلل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك��رت م���ص��ادر طبية فل�سطينية ان طفال يف الثانية ع�شرة‬ ‫م��ن عمره يعاين م��ن �شلل ن�صفي بعد ا�صابته بر�صا�ص اجلي�ش‬ ‫اال�سرائيلي الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان الطفل عطا حممد �شراكة ( ‪ 12‬عاما) ا�صيب بر�صا�ص‬ ‫اجلي�ش اال�سرائيلي الثالثاء املا�ضي بالقرب من مدر�سته يف خميم‬ ‫اجللزون لالجئني‪.‬‬ ‫وق ��ال م��و��س��ى � �ش��راك��ة ع��م ال�ط�ف��ل امل �� �ص��اب �إن ال�ع��ائ�ل��ة ب ��د�أت‬ ‫ات�صاالتها مع حمامني لرفع ق�ضية امام الق�ضاء اال�سرائيلي �ضد‬ ‫اجلي�ش اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫وتتهم العائلة اجلي�ش اال�سرائيلي ب�أنه تعمد اطالق الر�صا�ص‬ ‫احلي على الطفل عايد من م�سافة قريبة‪ ،‬بعدما كان يحاول جلب‬ ‫�شنطته املدر�سية التي �ألقاها زمال�ؤه بالقرب من اجلي�ش‪.‬‬ ‫وق��ال مو�سى �إن «الر�صا�صة التي ا�صابت اب��ن اخ��ي اخرتقت‬ ‫ال�صدر وال��رئ��ة والبنكريا�س‪ ،‬واح��دث��ت تلفا يف النخاع ال�شوكي»‪،‬‬ ‫معتربا ان ذلك «ي�ؤكد انها اطلقت من م�سافة قريبة»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «هم (اال�سرائيليون) يقولون يف اعالمهم �إن اجلي�ش‬ ‫اطلق النار باجتاه عطا بعدما كان يحاول �إلقاء زجاجه حارقة‪ ،‬وهذا‬ ‫كذب»‪.‬‬ ‫وتابع ان «هناك كامريات ا�سرائيلية مثبتة على برج قريب من‬ ‫م�ستوطنة بيت ايل املحاذية‪ ،‬وه��ذه الكامريات ت�ؤكد انهم اطلقوا‬ ‫عليه النار عمداً وللت�سلية»‪.‬‬ ‫وقال مو�سى �إن «كل الروايات التي جمعناها عن ا�صابة ابننا‪،‬‬ ‫ت�ؤكد انه كان يحاول ا�سرتجاع حقيبته التي القاها زمالء له باجتاه‬ ‫جنود االحتالل القريبني من املدر�سة»‪.‬‬

‫قوات االحتالل تتوغل جنوب قطاع‬ ‫غزة وتقصف شماله باملدفعية‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫توغلت قوات االحتالل الإ�سرائيلي‪� ،‬صباح ام�س اجلمعة‪ ،‬جنوب‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬يف حني �أطلقت عدة قذائف مدفعية جتاه �أرا�ض فارغة‬ ‫يف �شمال القطاع‪.‬‬ ‫و�أفاد را�صد ميداين لـ «قد�س بر�س» �أن قوة �إ�سرائيلية مكونة‬ ‫م��ن ع��دة دب��اب��ات و�آل �ي��ات �إ�سرائيلية توغلت �صباح �أم����س اجلمعة‬ ‫�شرق بلدة القرارة �إىل ال�شمال من خان يون�س الواقعة يف جنوب‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وقامت ب�إطالق قذيفة مدفعية وفتحت نريان �أ�سلحتها‬ ‫الر�شا�شة جتاه املزارعني هناك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذا التوغل و�إطالق النار تزامن مع حتليق مكثف‬ ‫لطائرات االحتالل واجرب املزارعني على مغادرة ارا�ضيهم‪.‬‬ ‫كما قامت مدفعية االح�ت�لال ب��إط�لاق خم�س قذائف باجتاه‬ ‫�أرا� ��ض ف��ارغ��ة تقع �شمال غ��رب ب�ل��دة بيت اله�ي��ا �إىل ال�شمال من‬ ‫قطاع غ��زة‪ .‬و�أك��د را�صد ميداين لـ «قد�س بر�س» �شمال قطاع غزة‬ ‫�أن ال�ق��ذائ��ف �سقطت وان�ف�ج��رت يف تلك املناطق دون �أن يبلغ عن‬ ‫وقوع �إ�صابات يف الأرواح‪ .‬وي�ضاف هذا التوغل والق�صف �إىل �سل�سة‬ ‫اخلروقات الإ�سرائيلية املتوا�صلة للتهدئة التي �أبرمت يف احلادي‬ ‫والع�شرين م��ن ت�شرين ث��اين امل��ا��ض��ي ب�ين امل�ق��اوم��ة الفل�سطينية‬ ‫واالحتالل برعاية م�صرية‪ ،‬حيث ا�ست�شهد منذ ذلك احلني خم�سة‬ ‫فل�سطينيني واعتقل و�أ�صيب الع�شرات بنريان قوات االحتالل‪ ،‬فيما‬ ‫مت اعتقال و�إ��ص��اب��ة ق��راب��ة ‪� 40‬صيادًا وتفجري وم���ص��ادرة ع��دد من‬ ‫قوارب ال�صيد يف عر�ض بحر غزة‪.‬‬

‫االحتالل يمدد توقيف أسري من قباطية‬ ‫جنني ‪� -‬صفا‬ ‫مددت املحكمة الع�سكرية الإ�سرائيلية يف �سجن اجللمة ام�س‬ ‫اجلمعة للمرة الثالثة على التوايل توقيف الأ�سري حممد �أحمد‬ ‫زك��ارن��ه (‪36‬ع��ام��ا) م��ن ب�ل��دة قباطية ج�ن��وب جنني �شمال ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ملدة �أ�سبوع‪.‬‬ ‫وقال كامل زكارنة �شقيق الأ�سري �إن املحكمة الع�سكرية يف �سجن‬ ‫اجللمة �أجلت حماكمة �شقيقه ومددت توقيفه يف زنازين التحقيق‬ ‫بحجة وجود ملفات «�أمنية»‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫حزب الـله ي�شن هجومه الثالث وقتاله جتاوزوا املئة‬

‫تصاعد اشتباكات القصري وتقدم لـ «الحر» بدرعا‬ ‫اجلزيرة نت‬ ‫توا�صلت �أم�س املواجهات يف مدينة الق�صري بريف حم�ص‪ ،‬و�سط‬ ‫حملة و�صفت ب�أنها الأعنف التي ت�شنها القوات النظامية ال�سورية‬ ‫م�سنودة بعنا�صر من حزب اهلل اللبناين لليوم ال�ساد�س على التوايل‪،‬‬ ‫يف حني أ�ف��اد نا�شطون ب��أن م�سلحي املعار�ضة حققوا تقدما يف �أحد‬ ‫املواقع‪.‬‬ ‫و أ�ف��ادت امل�صادر ب ��أن م�سلحي املعار�ضة ت�صدوا ملحاولة اقتحام‬ ‫جديدة قتلوا فيها ثمانية من عنا�صر ح��زب اهلل وثالثة من جنود‬ ‫النظام‪ ،‬لريتفع بذلك عدد قتلى حزب اهلل يف الق�صري �إىل �أكرث من‬ ‫مئة ‪-‬كما يفيد نا�شطون‪.-‬‬ ‫و أ�ع �ل��ن م�سلحو امل�ع��ار��ض��ة م��ن ج�ه��ة �أخ ��رى ت�ق��دم�ه��م يف قرية‬ ‫اجلو�سية بعد ا�ستعادة �سيطرتهم على ثالثة مواقع يف وق��ت �سابق‬ ‫باملدينة‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات النظام كثفت ق�صفها لأح�ي��اء الق�صري م�ستهدفة‬ ‫منازل املدنيني واملحال التجارية و�سط املدينة‪.‬‬ ‫يف الأث �ن��اء و�صلت الق�صري بع�ض الكتائب الع�سكرية التابعة‬ ‫للجي�ش احلر مل�ؤازرة قوات املعار�ضة؛ ا�ستجابة لنداء وجهه االئتالف‬ ‫الوطني ال�سوري‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬نفى م�س�ؤول العالقات الإعالمية بحزب اهلل �أن يكون‬ ‫عدد قتلى احل��زب مبدينة الق�صري ال�سورية قد جت��اوز املئة‪ ،‬راف�ضا‬ ‫�إعطاء �أي تف�صيل عن املو�ضوع‪.‬‬ ‫وتتعر�ض الق�صري منذ �أيام لهجمات مركزة من قبل قوات النظام‬ ‫مدعومة من م�سلحي ح��زب اهلل‪ ،‬حيث تعترب منطقة ا�سرتاتيجية‬ ‫لكونها ت�شكل �صلة و�صل �أ�سا�سية بني دم�شق وال�ساحل ال�سوري‪ ،‬وخطا‬ ‫رئي�سيا للإمدادات لقربها من احلدود اللبنانية‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر‪ ،‬قال املركز الإعالمي ال�سوري �إن اجلي�ش احلر‬ ‫متكن من ال�سيطرة على حاجز النادي الريا�ضي ومقر حزب البعث‬ ‫يف درعا البلد‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد معارك عنيفة ا�ستمرت نحو ع�شرين يوما‪ ،‬وبهذه‬ ‫ال�سيطرة ت�صبح جميع �أحياء مدينة درع��ا البلد با�ستثناء اجلمرك‬ ‫واملن�شية خارج �سيطرة اجلي�ش ال�سوري النظامي‪.‬‬ ‫�سجن حلب‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬ق�صفت قوات النظام ال�سوري ليلة �أم�س حميط‬

‫�سجن حلب املركزي‪ ،‬الذي حتا�صره قوات املعار�ضة ال�سورية منذ �أكرث‬ ‫من �شهر‪.‬‬ ‫وقد �شوهدت �أعمدة الدخان تت�صاعد من حميط ال�سجن‪ .‬وكانت‬ ‫ا�شتباكات عنيفة قد دارت بني الثوار وق��وات نظامية تقوم بحماية‬ ‫ال�سجن مدعومة بطائرات حربية‪.‬‬ ‫يف دم�شق قالت جلان التن�سيق املحلية �إن قوات النظام ا�ستخدمت‬ ‫ال�سالح الكيمياوي مبنطقة عدرا بريف دم�شق‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون �صورا على الإنرتنت تظهر ما قالوا �إنها لأ�شخا�ص‬ ‫�أ�صيبوا بحاالت اختناق و�ضيق بالتنف�س وتو�سع بحدقة العني؛ جراء‬ ‫إ�ل�ق��اء ق��وات النظام قنابل كيمياوية على البلدة‪ .‬وي�ق��ول نا�شطون‬ ‫�إن ه��ذه هي امل��رة الثانية التي ت�ستخدم فيها ق��وات النظام ال�سالح‬ ‫الكيمياوي يف بلدة عدرا‪.‬‬ ‫كما تعر�ض حي الوعر مبدينة حم�ص حلملة ع�سكرية ت�شنها‬ ‫قوات النظام منذ �أكرث من �أ�سبوع‪ ،‬وقالت جلان التن�سيق املحلية �إن‬ ‫جي�ش النظام ق�صف احلي باملدفعية وراجمات ال�صواريخ‪ ،‬مما �أوقع‬ ‫قتلى وجرحى‪ ،‬و�أحدث دمارا يف املباين‪.‬‬ ‫وذك��رت �أن احل��ي ي ��ؤوي ع�شرات الآالف من النازحني‪ ،‬وح��ذرت‬ ‫جلان التن�سيق الأه��ايل من تو�سع العمليات الع�سكرية باحلي؛ مما‬ ‫يعني كارثة �إن�سانية بحق ال�سكان والنازحني‪.‬‬ ‫ويف حماة توا�صلت حمالت الدهم واالعتقاالت التي بد�أتها منذ‬ ‫�أ�سبوع ق��وات النظام التي ت�سيطر على املدينة‪ ،‬حيث تكثف عمليات‬ ‫التفتي�ش لل�سيارات املارة على احلواجز املنت�شرة يف �أرجائها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حتليق ال�ط�يران احل��رب��ي وامل��روح��ي يف �سماء املدينة والق�صف‬ ‫العنيف من املطار الع�سكري على قرى وبلدات الريف‪.‬‬

‫�صورة من مقطع فيديو يظهر �أحد �أحياء الق�صري التي تتعر�ض لهجوم (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الرئيس اللبناني ينبه حزب اهلل على «الفتنة» بسبب مشاركته يف املعارك بسوريا‬ ‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نبه الرئي�س اللبناين مي�شال �سليمان �أم�س اجلمعة حزب اهلل على «الفتنة»؛ ب�سبب م�شاركته يف‬ ‫املعارك اىل جانب القوات النظامية ال�سورية‪ ،‬ال �سيما يف مدينة الق�صري اال�سرتاتيجية‪ ،‬بح�سب ما جاء‬ ‫يف كلمة �ألقاها خالل زيارته وزارة الدفاع الوطني‪.‬‬ ‫وقال �سليمان‪�« :‬إن معاين املقاومة �أعلى و�أ�سمى من كل املعاين‪ ،‬ومن ان تغرق يف رمال الفتنة‪� ،‬إن يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬او يف لبنان‪� ،‬أكان ذلك لدى �شقيق او �صديق»؛ وذلك يف ا�شارة اىل احلزب ذي الرت�سانة ال�ضخمة‬

‫املعارضة السورية تطالب النظام بتوضيحات‬ ‫حول مشاركته يف مؤتمر جنيف‪2-‬‬ ‫ا�سطنبول ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قال االئتالف الوطني لقوى املعار�ضة ال�سورية �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن �إع�لان مو�سكو عن موافقة مبدئية لدم�شق‬ ‫على امل�شاركة يف م�ؤمتر ال�سالم الدويل «غام�ض»‪ ،‬ودعا‬ ‫ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ال���س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د اىل تو�ضيح ه��ذا‬ ‫املوقف بنف�سه‪.‬‬ ‫وق��ال ل ��ؤي ��ص��ايف املتحدث با�سم االئ�ت�لاف لوكالة‬ ‫فران�س بر�س «نريد �أن ن�سمع هذا الت�صريح مبا�شرة من‬ ‫حكومة اال�سد (‪ )...‬نريد معرفة ان لديهم فعال النية‬ ‫للتفاو�ض على انتقال نحو حكومة دميوقراطية ي�شمل‬ ‫رحيل ب�شار الأ�سد»‪.‬‬

‫وردا على �س�ؤال حول م�شاركة االئتالف ب�صفته �أبرز‬ ‫جمموعة معار�ضة �سورية يف هذا امل�ؤمتر ال��دويل الذي‬ ‫ي�ع��رف با�سم «ج �ن �ي��ف‪ ،»2-‬واق�ترح��ت ال��والي��ات املتحدة‬ ‫ورو�سيا عقده اليجاد حل �سيا�سي للنزاع‪ ،‬اعترب �صايف ان‬ ‫املعار�ضة بحاجة «ملزيد من الو�ضوح» لتتخذ قرارا يف هذا‬ ‫ال�صدد‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع � �ص��ايف ال� ��ذي حت ��دث ع �ل��ى ه��ام ����ش اج�ت�م��اع‬ ‫االئتالف ال�سوري املعار�ض يف ا�سطنبول «كل ذلك يبقى‬ ‫غام�ضا ج��دا‪ ،‬وحكومة اال�سد كانت مراوغة حني تعلق‬ ‫االم ��ر ب�ت��زوي��د م�ع�ل��وم��ات او ت���ص��ري�ح��ات ح��ول احل�ل��ول‬ ‫ال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫وا�ضاف «�سبق ان قال الرو�س ان احلكومة ال�سورية‬

‫لديها فريق للتفاو�ض‪ ،‬لكننا ال نعلم ب��أي ��ش��روط‪ .‬هل‬ ‫لديهم تفوي�ض للبحث بح�سن نية باالنتقال ام ال؟»‪.‬‬ ‫وتطالب املعار�ضة ال�سورية ب�أن ي�شمل �أي حل �سيا�سي‬ ‫للنزاع رحيل الرئي�س اال�سد واع�ضاء نظامه ال�ضالعني يف‬ ‫�أعمال العنف‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ن��اط��ق با�سم اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س�ي��ة الك�سندر‬ ‫لوكا�شيفيت�ش �صرح �أم�س �أن رو�سيا ت�سلمت موافقة دم�شق‬ ‫املبدئية على امل�شاركة يف م�ؤمتر جنيف خالل زيارة نائب‬ ‫وزير اخلارجية ال�سوري في�صل املقداد اىل مو�سكو‪.‬‬ ‫من جهته دعا �صايف مو�سكو اىل تقدمي «�ضمانات»‬ ‫حول رحيل الأ�سد‪.‬‬

‫مصدر جزائري لـ «قدس برس»‪ :‬الغموض ما زال‬ ‫يلف مصري صحة بوتفليقة رغم التطمينات‬ ‫اجلزائر ـ قد�س بر�س‬ ‫أ�ك � ��د امل �ح �ل��ل ال �� �س �ي��ا� �س��ي اجل ��زائ ��ري‬ ‫في�صل م�ط��اوي �أن الغمو�ض الزال يلف‬ ‫م �� �ص�ير � �ص �ح��ة ال��رئ �ي ����س ع �ب��د ال �ع��زي��ز‬ ‫بوتفليقة‪ ،‬و�أن التمينات ال�صادرة عن عدد‬ ‫من امل�س�ؤولني اجلزائريني ب�ش�أن �صحة‬ ‫الرئي�س مل تقنع اجلزائريني‪ ،‬و�أ�شار �إىل‬ ‫�أن ط��ول م��دة مر�ض الرئي�س لي�ست من‬ ‫دون أ�ف ��ق‪ ،‬و أ�ن ��ه ح��ان ال��وق��ت إ�م ��ا لظهور‬ ‫الرئي�س على التلفزيون وحديثه لل�شعب‬ ‫ع��ن ا�ستحقاقات امل��رح�ل��ة امل�ق�ب�ل��ة‪� ،‬أو �أن‬ ‫تتقدم امل�ؤ�س�سة الع�سكرية بخطوات عملية‬ ‫لتنفيذ ما يقت�ضيه الد�ستور يف حال �شغور‬

‫من�صب الرئا�سة‪.‬‬ ‫و�أ�شار مطاوي يف ت�صريحات خا�صة لـ‬ ‫«قد�س بر�س» �إىل �أن الوقت مل يعد ي�سمح‬ ‫مبزيد م��ن التمطيط يف معرفة حقيقة‬ ‫ال��و��ض��ع ال�صحي للرئي�س وم��واق�ف��ه من‬ ‫اال�ستحقاقات ال�سيا�سية املقبلة‪ ،‬وق��ال‪:‬‬ ‫«ال�صورة يف اجلزائر ال تزال غام�ضة �إىل‬ ‫ح��د الآن‪ ،‬فقد غ��ادر الرئي�س بوتفليقة‬ ‫اجلزائر منذ ‪ 27‬ني�سان املا�ضي‪ ،‬وهو منذ‬ ‫ذل��ك احل�ي�ن غ��ائ��ب ع��ن الإع�ل��ام امل��رئ��ي‪،‬‬ ‫�صحيح �أن ه�ن��اك تطمينات م��ن رئي�س‬ ‫الوزراء ووزير اخلارجية‪ ،‬لكن الر�أي العام‬ ‫م��ازال ينتظر ر�ؤي��ة الرئي�س‪� ،‬إن ك��ان قد‬ ‫تعافى فعال �أم ال»‪.‬‬ ‫و أ��� � � �ض � � ��اف‪« :‬ل � �ق� ��د ت �� �س �ب��ب م��ر���ض‬

‫ال��رئ�ي����س يف تعطيل م� ؤ���س���س��ات ال��دول��ة‪،‬‬ ‫فمجل�س ال � ��وزراء ال يجتمع ل�ك��ي مي��رر‬ ‫القوانني �إىل املجل�س ال�شعبي (الربملان)‬ ‫ال� ��ذي ال ي�ج�ت�م��ع ب � ��دوره ل �ه��ذا ال���س�ب��ب‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل م � ؤ�� �س �� �س��ات ال ��دول ��ة م�ع�ط�ل��ة‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك ا�ستحقاق ال�ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��وري‬ ‫واالن� �ت� �خ ��اب ��ات ال��رئ��ا� �س �ي��ة امل �ق �ب �ل��ة ع�ل��ى‬ ‫الأب� ��واب‪ ،‬وه��ذه كلها تفرت�ض �أن يظهر‬ ‫الرئي�س ويتحدث فيها للر�أي العام‪ ،‬ومن‬ ‫هنا نحن الآن �أمام مفرتق طرق حقيقي‪:‬‬ ‫إ�م��ا �أن يظهر الرئي�س وي�ت�ح��دث ل�ل��ر�أي‬ ‫ال�ع��ام ب�ش�أن ه��ذه الق�ضايا‪� ،‬أو �أن ت�صدر‬ ‫القيادة الع�سكرية يف حالة �شغور من�صب‬ ‫الرئا�سة �أمرا للمجل�س الد�ستوري لتنفيذ‬ ‫الد�ستور‪ ،‬لأنه ال ميكن �أن تبقى اجلزائر‬

‫يف هذه الو�ضعية الغام�ضة»‪.‬‬ ‫ون� �ف ��ى م � �ط� ��اوي أ�ي� � ��ة خم� � ��اوف م��ن‬ ‫ت��داع �ي��ات أ�م �ن �ي��ة يف ح ��ال إ�ع �ل��ان ��ش�غ��ور‬ ‫من�صب الرئا�سة‪ ،‬وق��ال‪« :‬اجل��زائ��ر �سبق‬ ‫ل �ه��ا �أن ع��ا� �ش��ت م ��راح ��ل � �ش �غ��ور ملن�صب‬ ‫ال��رئ��ا��س��ة‪ ،‬ف��ال�ك��ل ي�ع��رف رح�ي��ل الرئي�س‬ ‫ال�شاذيل بن جديد عام ‪ 92‬وكذلك حممد‬ ‫بو�ضياف وبومدين‪ ،‬وبالتايل هذه لي�ست‬ ‫جديدة وال خوف منها على �أمن اجلزائر‬ ‫وا� �س �ت �ق��راره��ا‪ ،‬ق��د ي�ك��ون ه�ن��اك اخ�ت�لاف‬ ‫حول املر�شح خلالفة بوتفليقة‪ ،‬وهل يتم‬ ‫ال��ذه��اب �إىل ان�ت�خ��اب��ات رئا�سية ع��ام��ة �أم‬ ‫تختار امل�ؤ�س�سة رئي�سا م��ن عندها‪ ،‬لكن‬ ‫ذل��ك ل��ن ي� ؤ�ث��ر على �أم��ن اجل��زائ��ر»‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬

‫من اال�سلحة التي ي�شدد على ان الهدف منها «مقاومة «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بح�سب بيان وزعه املكتب االعالمي يف رئا�سة اجلمهورية‪« ،‬ان االمل ال يزال كبريا باملبادئ‬ ‫التي يعتنقها اجلي�ش اللبناين‪ ،‬ومعاين املقاومة ال�سامية التي حاربت وح��ررت لي�س من اجل ق�ضية‬ ‫مذهبية‪ ،‬بل من اجل ق�ضية وطنية قومية بكامل ابعادها»‪.‬‬ ‫وي�أتي موقف الرئي�س اللبناين ع�شية الذكرى الـ ‪ 13‬الن�سحاب «ا�سرائيل» من جنوب لبنان بعد‬ ‫احتالل ا�ستمر ‪ 18‬عاما‪.‬‬

‫تواصل االحتجاجات يف العراق‬ ‫وصالة موحدة يف بغداد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫توا�صلت ام�س املظاهرات يف عدة مدن عراقية‪،‬‬ ‫و�أقيمت �صلوات اجلمعة حتت �شعارات احتجاجية‬ ‫على �سيا�سات رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي‪ ،‬بينما‬ ‫اقيمت �صالة موحدة يف العا�صمة بغداد دعا لها‬ ‫املالكي‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك ع���ش��رات امل�صلني بينهم م���س��ؤول��ون‬ ‫وموظفون يف الوقفني ال�شيعي وال�سني يف �صالة‬ ‫اجلمعة املوحدة يف ن�صب ال�شهيد يف بغداد‪ .‬وكان‬ ‫املالكي دعا لهذه ال�صالة ردا على ما قال �إنها فتنة‬ ‫طائفية يف البالد‪.‬‬ ‫و�أكد خطيب هذه ال�صالة رئي�س ديوان الوقف‬ ‫ال�سني أ�ح�م��د ال�سامرائي حرمة ال��دم العراقي‪،‬‬ ‫و�ضرورة تعزيز اخلطاب اجلامع للعراقيني‪ ،‬ونبذ‬ ‫ما �سماه اخلطاب الطائفي املحر�ض على العنف‪.‬‬ ‫�صلوات باالعت�صامات‬ ‫يف م�ق��اب��ل ذل ��ك ت��واف��د ع �� �ش��رات الآالف من‬

‫امل���ص�ل�ين �إىل � �س��اح��ات االع �ت �� �ص��ام يف م ��دن ع��دة‬ ‫للم�شاركة يف ��ص�لاة م��وح��دة حت��ت �شعار "خيار‬ ‫من يف امليدان خيارنا"؛ وذلك للتنديد ب�سيا�سات‬ ‫املالكي‪.‬‬ ‫وق��د �أدى ع���ش��رات الآالف مب��دي�ن��ة ��س��ام��راء‬ ‫��ص�لاة م��وح��دة يف جمعة ��ش�ع��اره��ا "خيار م��ن يف‬ ‫امل �ي��دان خيارنا"‪ ،‬ا�ستنكر خ�لال�ه��ا اخل�ط�ي��ب ما‬ ‫�سماها حم��اوالت املالكي تزوير احلقائق وت�شويه‬ ‫� �ص��ورة االح �ت �ج��اج��ات ال���س�ل�م�ي��ة‪ ،‬واالدع� � ��اء أ�ن �ه��ا‬ ‫طائفية وت�ستهدف مكونا �آخر من مكونات ال�شعب‬ ‫العراقي‪.‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف خ �ط �ي��ب اجل �م �ع��ة �أن مم��ار� �س��ات‬ ‫و��س�ي��ا��س��ات امل��ال �ك��ي ال�ط��ائ�ف�ي��ة جت��ر ال �ب�ل�اد نحو‬ ‫منحدر خطري ما مل يتدارك العقالء املوقف ‪-‬وفق‬ ‫تعبريه‪ .-‬و�أكد ا�ستمرار املظاهرات واالعت�صامات‬ ‫واجلمع املوحدة حتى ت�ستجيب حلكومة جلميع‬ ‫املطالب‪.‬‬

‫طالبان تستهدف فندق ًا يقيم فيه‬ ‫عناصر «سي اي ايه» وسط كابول‬ ‫كابول‪�( -AFG -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض و�سط كابول �أم�س لهجوم غري م�سبوق‬ ‫منذ عام �شنه م�سلحون من حركة طالبان عمدوا اىل‬ ‫تفجري �سيارة مفخخة‪ ،‬ثم حت�صنوا مع ا�سلحتهم يف‬ ‫مبنى يقع يف منطقة ت�ضم منظمات دولية‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س دائ ��رة اجل��رائ��م واال��س�ت�ق���ص��اءات يف‬ ‫�شرطة كابول حممد زاهر ان جمموعة �صغرية "من‬ ‫املتمردين امل�سلحني حتتل مبنى وتتبادل اطالق النار‬ ‫مع قوات االمن بعدما �شنت هجوما انتحاريا"‪.‬‬ ‫واعلن املتحدث با�سم وزارة الداخلية االفغانية‬ ‫�صديق �صديقي للتلفزيون ان "متمردين على االقل‬ ‫كانا يطلقان النار ويرميان قنابل يدوية على قوات‬

‫االمن" قتال‪.‬‬ ‫وق��ال م�صور لوكالة فران�س ب��ر���س ان ال�شرطة‬ ‫ت�ق��در بـ"�ستة او �سبعة" ع��دد املتح�صنني يف مبنى‬ ‫�سارعت القوات االفغانية اخلا�صة اىل تطويقه ي�ؤازرها‬ ‫جنود نروجيون‪.‬‬ ‫ومل يكن ب��االم�ك��ان حت��دي��د املبنى ال��ذي حت�صن‬ ‫فيه عنا�صر طالبان يف هذا احلي الذي ي�ضم خ�صو�صا‬ ‫م�ك��ات��ب ل�ل�امم امل�ت�ح��دة وامل�ن�ظ�م��ة ال��دول�ي��ة للهجرة‪.‬‬ ‫واجلمعة هو يوم عطلة يف افغان�ستان‪.‬‬ ‫واكد قائد �شرطة كابول ايوب �سالجني من دون‬ ‫مزيد من االي�ضاحات ان "جميع االجانب قد نقلوا"‬ ‫من منطقة اطالق النار‪.‬‬

‫أسئلة تهرب أوباما من اإلجابة عنها يف خطابه بشأن مكافحة اإلرهاب‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫أ�ع��اد الرئي�س الأمريكي ب��اراك اوباما اخلمي�س ر�سم اخلطوط‬ ‫العري�ضة ل�سيا�سة الواليات املتحدة يف مكافحة االرهاب العاملي‪ ،‬لكن‬ ‫على الرغم من دعوته اىل اعتماد م�سرح عمليات اك�ثر دق��ة و"بال‬ ‫حدود" اال انه مل يك�شف التفا�صيل الدقيقة واحلدود الزمنية التي‬ ‫ميكن من خاللها قيا�س جناح لهذه ال�سيا�سة من عدمه‪ .‬ويف ما يلي‬ ‫بع�ض امل�سائل احل�سا�سة التي مل يجب عنها اوباما يف خطابه يف جامعة‬ ‫الدفاع الوطني‪ .‬احلد الزمني لالبقاء على �سجن غوانتانامو جدد‬ ‫اوباما دعوته اىل اغ�لاق معتقل غوانتانامو لال�شخا�ص امل�شتبه يف‬ ‫�ضلوعهم باعمال ارهابية واملوجود يف كوبا‪ .‬اال انه مل يقدم جدوال‬ ‫زمنيا لذلك‪� ،‬سوى القول انه يف حال بقي �سجن غوانتانامو مفتوحا‬ ‫بعد ‪ 10‬او ‪ 20‬عاما ف�إن هذا االمر �سيكون مناق�ضا للقيم االمريكية‪.‬‬ ‫ويبدو ان الرئي�س االمريكي تعلم من درو���س واليته االوىل‪ ،‬عندما‬ ‫ا� �ص��در يف واح ��دة م��ن اوىل خ�ط��وات��ه ك��رئ�ي����س‪ ،‬ام ��را ب��اغ�لاق �سجن‬ ‫غوانتانامو خ�لال ع��ام واح��د‪ .‬و�أدى ف�شله يف تنفيذ ه��ذا االم��ر اىل‬ ‫اال�ضرار ب�صورته كرئي�س‪.‬‬

‫االع�ت�ق��ال م��ن دون اط�ل�اق ��س��راح ك��ذل��ك مل يك�شف اوب��ام��ا م��اذا‬ ‫�سيفعل مبعتقلي غوانتانامو الذين ال يزالون ي�شكلون خطورة حتول‬ ‫دون اط�لاق �سراحهم‪ ،‬لكن الذين ال ميكن حماكمتهم لكون االدلة‬ ‫التي مت جمعها منهم قدمت خالل ا�ستجوابات ا�ستخدمت خاللها‬ ‫القوة وال ميكنه ان ميثل امام املحكمة‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ان معظم معتقلي غوانتانامو يتم ترحيلهم اىل‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬اال ان عددا �صغريا من ه��ؤالء املعتقلني يواجهون االعتقال‬ ‫من دون حماكمة وال يوجد اي اطار قانوين يحكم و�ضعهم‪.‬‬ ‫وقال �أوباما بب�ساطة انه "واثق" من �إمكان التو�صل اىل خمرج‬ ‫لهذا الو�ضع مبا يتنا�سب مع القانون‪.‬‬ ‫متى �ستنتهي احلرب؟ حذر اوباما من ان اي حرب "دائمة" على‬ ‫االرهاب �ستكون مدمرة على الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويف وق ��ت ح ����ض ع �ل��ى ت�ب�ن��ي ا� �س�ترات �ي �ج �ي��ات ج ��دي ��دة مل��واج�ه��ة‬ ‫املجموعات التي تظهر با�ستمرار وتتبنى أ�ف�ك��ار تنظيم القاعدة اال‬ ‫انها ال تنتمي اىل بنيته التنظيمية‪ ،‬كذلك املت�شددون الذين ولدوا‬ ‫او ترعرعوا يف الواليات املتحدة‪ ،‬اال انه مل يحدد مهلة زمنية النتهاء‬ ‫احلرب على االرهاب‪.‬‬ ‫م��ع ذل��ك ف ��إن منتقدي �أوب��ام��ا ��س��ارع��وا اىل اتهامه ب"�إخماد"‬

‫العمليات االمريكية ملكافحة االرهاب والتي بد�أتها الواليات املتحدة‬ ‫عقب هجمات ‪ 11‬ايلول ‪ ،2001‬كما اتهموه بعدم التعاطي مع تنامي‬ ‫التهديد االرهابي العاملي باجلدية الكافية‪.‬‬ ‫الغمو�ض ب�ش�أن غارات الطائرات من دون طيار �أدىل �أوباما باكرث‬ ‫ت�صريحاته العلنية تف�صيال ب�ش�أن اطر ا�ستخدام الطائرات االمريكية‬ ‫من دون طيار يف احلرب على تنظيم القاعدة وجمموعات ا�سالمية‬ ‫متطرفة اخرى‪ ،‬اال انه ترك الكثري من اال�سئلة من دون اجابات‪.‬‬ ‫وبذلك مل يتخل اوباما عن حقه يف �شن غارات بطائرات من دون‬ ‫طيار حني يرى ذلك منا�سبا‪ ،‬على رغم تف�صيله املبادئ التوجيهية‬ ‫التي حتدد اطر �شن هذه الغارات‪.‬‬ ‫وعلى رغم اقراره بانه هاج�س قتل املدنيني يف غارات الطائرات‬ ‫من دون طيار "ي�سكنه"‪ ،‬اال انه مل يعط تفا�صيل عن عدد ال�ضحايا‬ ‫املدنيني الذين �سقطوا يف غارات لطائرات من دون طيار عن طريق‬ ‫اخل�ط��أ‪ .‬واق��ر ب��ان ثمة "هوة �شا�سعة" بني البيانات التي ت�صدرها‬ ‫احل�ك��وم��ة ع��ن اخل���س��ائ��ر وت�ل��ك ال�ت��ي ت���ص��دره��ا جم�م��وع��ات م�ستقلة‬ ‫تتحدث عن مقتل االف املدنيني يف هذه الغارات‪.‬‬ ‫كما بقي من غري الوا�ضح ما اذا كان البيت االبي�ض او البنتاغون‬ ‫�سيك�شف يف امل�ستقبل التفا�صيل ح��ول غ��ارات ي�شتبه يف ان طائرات‬

‫امريكية من دون طيار �شنتها‪.‬‬ ‫ويف ال�سابق‪ ،‬ك��ان املتحدثون االمريكيون الر�سميون يرف�ضون‬ ‫اب�ل�اغ ال�صحافيني ب��اي تفا�صيل ردا ع�ل��ى ا�سئلة تطلب ت� أ�ك�ي��دات‬ ‫حل���ص��ول غ ��ارات ل �ط��ائ��رات م��ن دون ط�ي��ار ع�ل��ى ب �ل��دان اخ ��رى مثل‬ ‫باك�ستان واليمن‪.‬‬ ‫ومل ي�ب��ادر اوب��ام��ا‪ ،‬كما ت��وق��ع بع�ض امل��راق�ب�ين‪ ،‬اىل اع�ل�ان نقل‬ ‫ال�صالحية املمنوحة لوكالة اال�ستخبارات املركزية االمريكية(�سي‬ ‫اي اي��ه) يف �شن غ��ارات من طائرات ب��دون طيار(ب�شكل ا�سا�سي على‬ ‫باك�ستان) اىل اجلي�ش االمريكي ‪ --‬على االرج��ح الن العمليات التي‬ ‫تنفذها الوكالة اال�ستخبارية تبقى �سرية‪.‬‬ ‫كما مل يحدد الرئي�س تعريف "التهديد الداهم" على االمن‬ ‫االمريكي والذي قال ان امل�شتبه به يجب ان ي�شكله لي�صلح ان يكون‬ ‫ه��دف��ا ل �غ��ارات ال�ط��ائ��رات االمريكية م��ن دون ط�ي��ار خ��ارج ال��والي��ات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وت��رى جمموعات حقوقية ع��دة ان ه��ذا التعبري مطاط وغري‬ ‫حمدد ويرتك للحكومة االمريكية هام�شا غري حمدد يف �شن غارات‬ ‫بطائرات من دون طيار يف اخلارج‪.‬‬


‫‪9‬‬

‫دراســــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫يف ظل اال�ستعدادات للم�ؤمتر الدويل القادم “ جنيف ‪“ 2‬‬

‫اللقاء التشاوري يف مدريد‬ ‫�إعداد الدكتور عمر �إ�سكندر‬ ‫مركز �أمية للبحوث والدرا�سات اال�سرتاتيجية‬ ‫م��ع �إع�ل�ان اجلانبني الأم��ري�ك��ي وال��رو��س��ي ع��ن عقد م��ؤمت��ر دويل‬ ‫لإي �ج��اد ح��ل �سيا�سي ل�ل�أزم��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬ب��د�أ ك��ل ط��رف بحركة وا�سعة‬ ‫ا�ستعداداً لهذا الأم��ر‪ ،‬وكانت احلركة الأو�سع هي على نطاق املعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪� ،‬أحد الأطراف الرئي�سية يف املعادلة ال�سورية‪ ،‬من جهة‪ ،‬هناك‬ ‫من يريد �أن يوحد كلمة املعار�ضة قبل الدخول يف امل�ؤمتر‪ ،‬ومن جهة‪،‬‬ ‫فهناك م��ن ي�ح��اول ا�ستغالل ه��ذا اال�ستحقاق‪ ،‬حتى يفتت املعار�ضة‪،‬‬ ‫وبالتايل ي�ضعف الثورة‪.‬‬ ‫لقاء مدريد‪ ،‬ي�صب يف �صالح تلك امل�ح��اوالت‪ ،‬لإ�ضعاف الثورة من‬ ‫الداخل‪ ،‬حيث‪ ،‬وبدعوة من حزب التنمية الوطني‪( ،‬حزب �سوري معار�ض‬ ‫مرخ�ص من النظام ال�سوري) وبالتعاون مع وزارة اخلارجية اال�سبانية‪،‬‬ ‫عقد بع�ض املعار�ضني ال�سوريني لقا ًء ت�شاورياً يف العا�صمة اال�سبانية‬ ‫يومي ‪ 20‬و‪� 21‬أيار ‪� 2013‬صدر عنه بيان حتت م�سمى �إعالن مدريد ‪.2013‬‬ ‫وبالرغم من �أن مقدمة البيان تورد ما يتنا�سب مع املطلب الرئي�سي‬ ‫للثورة ال�سورية‪ ،‬الذي مل تعد �أية جهة ق��ادرة على تخطيه وذلك حني‬ ‫ين�ص �أن الهدف‪�( :‬إ�سقاط النظام بكل رموزه‪ ،‬والت�أكيد على نزع �شرعيته‬ ‫كاملة‪ ،‬و�إقامة نظام دميقراطي بديل)‪.‬‬ ‫فال بد من الوقوف عند احليثيات التالية للقاء‪:‬‬ ‫منظمو اللقاء‪:‬‬ ‫ال ميكن �إغفال داللة اجلهة الداعية وهي حزب التنمية الوطني‪،‬‬ ‫وهو حزب ت�شكل من الفعاليات التجارية ال�سورية يف دم�شق �أ�سا�ساً وباقي‬ ‫املحافظات ال�سورية‪ ،‬وهي فعاليات كانت على �شراكة معروفة مع جهات‬ ‫�أمنية واقت�صادية داخل النظام‪ ،‬وهذا يف�سر ح�صول احلزب على ترخي�ص‬ ‫ر�سمي بعد “التعديالت الإ�صالحية “ التي �أ�صدرها ر�أ���س النظام يف‬ ‫حماولة منه للتظاهر ب�أنه ي�ستجيب ملطالب احلراك ال�شعبي‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك جن��د �أن م��ن �أ�سا�سيات احل��زب‪ ،‬رف�ض التدخل اخل��ارج��ي‪،‬‬ ‫ورف�ض العنف‪ .‬وكلها �أم��ور تبناها كل املقربني من النظام‪ ،‬لكي يغطوا‬ ‫على جرائمه‪ .‬فال ميكن �أن يكون التدخل اخلارجي مرفو�ضاً باملطلق‪،‬‬ ‫وال ميكن كذلك رف�ض العنف باملطلق‪.‬‬ ‫ومن الغريب فع ً‬ ‫ال‪� ،‬أال ي�سمع �أحد با�سم هذا احلزب م�سبقاً‪ ،‬ثم يقفز‬ ‫فج�أة �إىل الأ��ض��واء‪ ،‬يف هذا الوقت احل��رج من عمر الثورة‪ ،‬لينظم لقاء‬ ‫ويت�صدر امل�شهد‪ ،‬ويفر�ض نف�سه على الثورة!‪.‬‬ ‫وب�ق��راءة ب�سيطة لأب��رز �شخ�صيات احل��زب امل��ذك��ور‪ ،‬ن��رى �أن عليها‬ ‫�إ��ش��ارات ا�ستفهام ال تخفى على �أح��د‪ ،‬مثل حممد برمو‪ ،‬رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي للحزب‪ ،‬وال ��ذي يعترب �شديد ال�ق��رب م��ن الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫ال�سورية‪ .‬كان ع�ضوا يف جمل�س ال�شعب ال�سوري لعدة دورات‪ ،‬ولعب دوراً‬ ‫معادياً للثورة ال�سورية‪ ،‬ونال �أبناء بلدته‪ ،‬من الثوار‪� ،‬أذى كبرياً من قبله‪.‬‬ ‫ومن امللفت للنظر‪� ،‬أي�ضاً‪� ،‬أن اللقاء مت حتت رعاية ومتويل وزارة‬ ‫اخلارجية الإ�سبانية‪ ،‬رغ��م الأزم��ة االقت�صادية اخلانقة التي متر بها‬ ‫ال �ب�لاد‪ .‬وال�غ��ري��ب‪� ،‬أن ي�ب�رز ا��س��م ا�سبانيا يف ه��ذه اللحظة م��ن ت��اري��خ‬ ‫الأزم��ة ال�سورية‪ ،‬وللعلم فقد حاول ال�سفري فورد بالتن�سيق مع ال�سيد‬ ‫نبيل العربي يف �أيار عام ‪ 2012‬عقد م�ؤمتر للمعار�ضة برعاية اجلامعة‬ ‫العربية‪ ،‬وك��ان ال�ه��دف منه �إي�ج��اد كيان للمعار�ضة بديل ع��ن املجل�س‬ ‫الوطني‪ ،‬فف�شلت ه��ذه املحاولة‪ ،‬ن�ستطيع �أن نلحظ �أن جهة ما قامت‬ ‫بتوريط احلزب اليميني الإ�سباين برعاية هكذا م�ؤمتر‪ .‬حيث �أن التوجه‬ ‫اليميني الإ��س�ب��اين‪ ،‬ع��رف بقربه م��ن ال�سيا�سات الأمريكية على طول‬ ‫اخلط‪ .‬وبالتايل‪ ،‬ف�إ�سبانيا لي�س لديها مبادرة خا�صة يف هذا الإطار‪ ،‬كما‬ ‫�أنها لي�ست معنية ب�شكل مبا�شر بالأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫احل�ضور يف اللقاء‪:‬‬ ‫ال ميكن �إغفال داللة غياب املجل�س الوطني وكذلك االئتالف(بغ�ض‬ ‫النظر ع��ن ا��ش�تراك ال�شيخ معاذ اخلطيب رئي�س االئ�ت�لاف امل�ستقيل‪،‬‬ ‫وال��ذي ح��اول��ت دع��وة اللقاء تقدميه ب�صفته التمثيلية‪ ،‬رغ��م �أن��ه حتى‬ ‫ولو كان فع ً‬ ‫ال بهذا ال�صفة ف�إنه ال ي�ستطيع الإلزام لعدم وجود قرار من‬ ‫االئتالف بامل�شاركة )‪.‬‬

‫وق��د اج�ت�م��ع وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة الإ� �س �ب��اين م��ع م�ع��اذ اخل�ط�ي��ب‪ ،‬كما‬ ‫قالت احلكومة اال�سبانية �إن االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة‬ ‫ال�سورية كان م�شاركاً يف االجتماع‪ ،‬وذلك عرب اخلطيب‪ ،‬علماً �أن اخلطيب‬ ‫قدم يف �آذار املا�ضي ا�ستقالته من رئا�سة االئتالف‪.‬‬ ‫وال ميكن �إال �أن نقف عند هذه النقطة‪ ،‬بالقول‪� ،‬إن معدي امل�ؤمتر‬ ‫حاولوا تلميع �صورة معاذ اخلطيب‪ ،‬وجت��اوز الواقع ال�سيا�سي‪ ،‬ملحاولة‬ ‫فر�ض واق��ع �سيا�سي �آخ��ر‪ ،‬م�ستغلني �صورة معاذ اخلطيب ل��دى ال��ر�أي‬ ‫العام ال�سوري‪ ،‬والإرب��اك احلا�صل يف �صفوف االئتالف‪ ،‬بعد ا�ستقالته‪،‬‬ ‫واحلديث عن عودته كرئي�س له‪.‬‬ ‫ي �ق��ول �أح ��د امل �� �ش��ارك�ين يف امل� ��ؤمت ��ر‪� ،‬إن ح���ض��ور ال �ت �ي��ارات امل��دن�ي��ة‬ ‫والعلمانية كان قوياً نظراً لرف�ض رابطة علماء ال�شام ورابطة العلماء‬ ‫ال�سوريني احل�ضور‪ ،‬ومن ال�شخ�صيات البارزة التي ح�ضرته‪ ،‬الدكتور‬ ‫عبد ال�ق��ادر ال�ك�ت��اين‪ ،‬وع��دد م��ن الن�شطاء‪ ،‬مثل اب��راه�ي��م ك��وك��ي‪ ،‬ممثل‬ ‫احتاد التن�سيقيات‪(،‬والذي ان�سحب فيما بعد‪ ،‬م�ؤكداً “ رف�ضه كل �أ�شكال‬ ‫التفاو�ض مع النظام املجرم والتنازل عن ثوابت الثورة”‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫“دعم املجاهدين يف �سورية من �أهم الأولويات يف �أي ورقة تفاو�ض مع‬ ‫�أي ط��رف لفر�ض �شروطنا ال�سيا�سية ب��دال من ا�ستجداء احل��ل من �أي‬ ‫طرف”)‪.‬‬ ‫وم ��ن �أب � ��رز ال���ش�خ���ص�ي��ات ال�ع�ل�م��ان�ي��ة ف��اي��ز � �س ��ارة‪ ،‬ع���ض��و االحت ��اد‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬كما كانت هناك �شخ�صيات م�ستقلة‪ ،‬وتيارات �أ�سما�ؤها غري‬ ‫معروفة لل�شعب ال�سوري‪ .‬وجمع امل�ؤمتر ممثلني عن الطوائف ال�سورية‪.‬‬ ‫ويالحظ‪� ،‬أن �أع�ضاء حزب التنمية الوطني‪ ،‬الداعي للم�ؤمتر‪ ،‬قد‬ ‫�شكلوا جزءاً كبرياً من احل�ضور‪.‬‬ ‫حول بيان امل�ؤمتر‬ ‫�أ�صدر امل�ؤمتر بياناً‪ ،‬كان خارطة طريق للتعامل مع احلكم و� ً‬ ‫صوال‬ ‫�إىل التغيري ال�سلمي‪ .‬وهو يبني �أن‪:‬‬ ‫اخلطوة الأوىل تبد�أ ب�سحب ق��وات النظام من ال�شارع ثم حترير‬ ‫ال�سجناء ال�سيا�سيني‪ ( ،‬لي�س كل ال�سجناء بل ن�ص على ال�سيا�سيني )‪،‬‬ ‫ثم فتح احل��دود لو�صول املعونات الدولية‪ ،‬واخلطوة الرابعة تتمثل يف‬ ‫ت�سهيل عودة املهاجرين والالجئني‪.‬‬ ‫ويالحظ هنا �أمران‪:‬‬ ‫الأول‪� -‬أنه مل حتدد املدة الزمنية لكل خطوة‪.‬‬ ‫وال�ث��اين‪� -‬أن��ه مل ي ��أت على ذك��ر امل��وق��ف م��ن النظام‪ ،‬ب��ل �إن مفهوم‬ ‫القول �أن كل هذه املراحل تتم مع وجود النظام وحتت حكمه‪.‬‬ ‫هذه اخلارطة ‪ -‬كما هو وا�ضح ‪ -‬تتعلق بق�ضايا �إن�سانية ال عالقة لها‬ ‫بالعمل ال�سيا�سي وال الع�سكري طبعاً‪ .‬وهي خطة كويف عنان �إذ �إن هناك‬ ‫�شبه تطابق بينهما‪ ،‬وقد ال يختلف بيان مدريد عن خطة كويف عنان �إال‬ ‫يف ال�صياغة‪.‬‬ ‫وبالعودة �إىل البيان‪ .‬فهذه اخلطوات �سميت باملرحلة الأ�سا�سية على‬ ‫�أن تتلوها مرحلة انتقالية ( دون حتديد مدتها ) ال يكون للأ�سد دور يف‬ ‫اتخاذ قرارات حتدد م�ستقبل �سورية‪ ،‬بل �سيكون هناك جمل�س حكماء‪،‬‬ ‫�أو جمل�س �شورى‪ ،‬برعاية الأمم املتحدة‪ ،‬وتكون من �صالحياته م�ساءلة‬ ‫قوى الأمن التابعة للنظام‪.‬‬ ‫يالحظ هنا‪� ،‬أن ب�شار الأ�سد �سيبقى يف من�صبه‪ ،‬و�أن احلكم �سي�سري‬ ‫يف خطني متوازيني‪ ،‬خط ( الإ�صالح ) بقيادة جمل�س ال�شورى‪ ،‬وخط‬ ‫احلكم الفعلي بقيادة �أركان النظام‪.‬‬ ‫�أما الغر�ض من ت���كيل هذا املجل�س فهو �إعداد ال�شروط املو�ضوعية‬ ‫لت�شكيل جل��ان مهمتها ت�شكيل جمل�س ت�شريعي ي�ضع �أ��س����س النظام‬ ‫ال�سيا�سي ل�سورية امل�ستقبل‪.‬‬ ‫هذا البيان‪ ،‬كما يبدو من ن�صو�صه‪ ،‬قد �صيغ يف دائرة �ضيقة مغلقة‪،‬‬ ‫قد ال يرف�ضها النظام ال�سوري �صراحة‪ ،‬ولكنها تتفق مع طروحاته وقد‬ ‫يقبلها �ضمناً‪.‬‬ ‫�إ�شكاليات ت�صريحات اخلطيب‪:‬‬ ‫يقول اخلطيب‪� ،‬إن الهدف من لقاء مدريد هو “ جمع ال�سوريني‬ ‫وتوحيد املعار�ضة يف مواجهة متطلبات املجتمع الدويل “‪ ،‬وهو “ �إر�سال‬ ‫ر�سالة �إىل كل قوى املعار�ضة الأخرى للتوحد “‪.‬‬

‫اللقاء ي�سعى �إىل �إ�ضعاف االئتالف و�إظهاره كمت�شدد‬ ‫يقف يف وجه احلل ال�سيا�سي‬ ‫واحلقيقة‪� ،‬أن ما جرى هو عك�س ما يقوله ال�شيخ معاذ اخلطيب‪،‬‬ ‫والأ�سئلة يف هذا املجال عديدة‪ :‬فلماذا يت�صرف ال�شيخ معاذ اخلطيب‪،‬‬ ‫على �أنه رئي�س االئتالف‪ ،‬رغم �أنه م�ستقيل منه؟‪ .‬و�إذا كان ح�ضوره قراراً‬ ‫فردياً‪ ،‬وهو ر�أى كيف �أن احل�ضور قليلون‪ ،‬وال ميثلون ال�شارع ال�سوري‪،‬‬ ‫بل �إن من بينهم من ي�شك يف والئه للثورة‪ ،‬فكيف ميكن توحيد املعار�ضة‬ ‫بهذا ال�شكل‪.‬‬ ‫وال�شعار ال��رن��ان “ توحيد املعار�ضة “‪ ،‬ي�ضيع �أح��د أ�ه��م مكا�سب‬ ‫ال�ث��ورة‪ ،‬وه��ي االع�تراف ال��دويل بكون االئتالف ممثال �شرعيا لل�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬فلماذا الآن‪ ،‬وقبل امل�ؤمتر‪ ،‬يراد الإطاحة بهذا املك�سب؟‪.‬‬ ‫وال ميكن ملعاذ اخلطيب‪� ،‬أن ي�أخذ قراراً عن االئتالف‪ ،‬وهو م�ستقيل‬ ‫منه‪ .‬وتلميع �صورته‪ ،‬هدفها تلميع �صورة اللقاء‪ ،‬وجعله واجهة �شكلية‬ ‫له‪ ،‬لإقناع املجتمع الدويل‪ ،‬بوجود كتلة جديدة للمعار�ضة‪ ،‬ال بد من �أن‬ ‫ي�ؤخذ ر�أيها‪.‬‬ ‫مالحظات حول اللقاء‪:‬‬ ‫من الوا�ضح �أن املجتمعني يبحثون عن �صفة للم�شاركة يف م�ؤمتر‬ ‫جنيف ‪ 2‬الذي يعقد هذا اللقاء – مثلما عقد غريه – �ضمن التح�ضريات‬ ‫ل��ه‪ .‬و يتعزز ما ُذك��ر مع ق��راءة ن�ص البيان على « �أن وف��د ق��وى الثورة‬ ‫واملعار�ضة يف �أية عملية �سيا�سية هو من االئتالف وباقي قوى املعار�ضة‬ ‫يعترب املمثل ال�شرعي لل�شعب ال�سوري «‪ ،‬وهو بالتايل قفز وجتاوز على‬ ‫االع�ت�راف ال��دويل والعربي ب ��أن االئ�ت�لاف هو املمثل ال�شرعي لل�شعب‬ ‫ال�سوري ‪.‬وه��و أ�م��ر ي��راد من خالله‪� ،‬شرذمة املعار�ضة‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال‪ ،‬ما زال‬ ‫قدري جميل يح�سب نف�سه على املعار�ضة‪ ،‬وهو جزء من حكومة النظام‪،‬‬ ‫وهو �سي�شارك يف امل�ؤمتر‪ ،‬وقد �صرح ب�أنه لي�س مهماً �أن تكون املعار�ضة‬ ‫موحدة‪� ،‬أي �أن هذه ال�صيغة التي خرج بها اللقاء‪� ،‬سوف جتعل املعار�ضة‬ ‫التي اخرتعها النظام قادرة على الت�أثري يف قرارات املمثلني ال�سيا�سيني‬ ‫للثورة‪.‬‬ ‫يخول اللقاء نف�سه ر�سم م�ستقبل املرحلة القادمة‪ ،‬فين�ص يف بيانه‬ ‫على ت�شكيل جمل�س حكماء ي�ضم مكونات املجتمع ال�سوري ويتمتع بكل‬ ‫ال�صالحيات‪ ،‬ي�سمي احلكومة ويراقب �أعمالها ويعمل على دعوة جمعية‬

‫ت�أ�سي�سية بعد �سنة من قيامه‪.‬‬ ‫مل يتطرق اللقاء �إىل ق�ضايا رئي�سية �ضمن احل��ل ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫بل �إن بع�ض امل�شاركني �أقروا‪ ،‬ب�أن اللقاء‪� ،‬ضمنياً‪ ،‬يرف�ض حل الأجهزة‬ ‫الأمنية واجلي�ش‪ ،‬وه��و مع �إع��ادة هيكلتهم‪ .‬وي�ستثني اجلي�ش احلر‬ ‫من �أي دور يف امل�ستقبل‪ .‬كما �أن اللقاء‪ ،‬رغم كالمه الكثري عن الروح‬ ‫الوطنية‪ ،‬مل يتطرق �إىل وجود تدخل ع�سكري �أجنبي‪ ،‬من قبل �إيران‬ ‫و�أدواتها يف �سورية‪ ،‬والذين يقتلون ال�شعب ال�سوري‪ ،‬ويرتكبون املجازر‬ ‫بحقه‪.‬‬ ‫يختم البيان بنوده بتن�صيب نف�سه قيادة للمعار�ضة بت�شكيل جلنة‬ ‫متابعة تتابع التن�سيق بني قواها وتن�شطه‪ .‬كما يدعو �إىل م�ؤمتر م�صغر‬ ‫منه بعد �أ�سبوعني من تاريخه لو�ضع ا�سرتاتيجية و�آلية موحدة لإدارة‬ ‫اال�ستحقاقات املقبلة‪.‬‬ ‫بالنتيجة‪،‬من خالل بيان اللقاء‪ ،‬وخلفياته‪ ،‬ميكن �أن نرى �أن هناك‬ ‫جهدا للعودة �إىل نقطة ال�صفر‪ ،‬و إ�ن�ه��اء دور الأ�شكال ال�سيا�سية التي‬ ‫مثلت الثورة‪ ،‬من جمل�س وطني وائتالف‪ .‬مبعنى �أن املعدين لهذا اللقاء‬ ‫ي�أملون بت�شكيل تنظيم يحل حمل االئتالف الوطني‪ ،‬بقيادة �صورية ملعاذ‬ ‫اخلطيب‪.‬‬ ‫ويتم هذا اللقاء الت�شاوري‪ ،‬يف ظل ا�ستعداد للم�ؤمتر الدويل القادم‬ ‫« جنيف ‪ ،»2‬بهدف �إ�ضعاف االئتالف‪ ،‬و�إظهاره على �أنه هو املت�شدد ومن‬ ‫يقف يف وجه احلل ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وبكل الأح��وال‪ ،‬ف��إن هناك ترقبا لالجتماعات القريبة للمعار�ضة‬ ‫والنا�شطني‪ ،‬وكيفية التعامل م��ع ا�ستحقاقات ثقيلة يف عمر ال�ث��ورة‪،‬‬ ‫و�إثبات االئتالف �أنه املمثل ال�شرعي لل�شعب ال�سوري باعرتاف املجتمع‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وهناك حاجة لن�شاط دبلوما�سي من قبل االئتالف جتاه �إ�سبانيا‬ ‫وغريها من ال��دول‪ ،‬والدفع باجتاه �إقناعها بلعب دور نبيل يف الأزم��ة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وعدم اتباع �سيا�سات مرتبطة بالأمريكيني‪ ،‬بل �إن من م�صلحة‬ ‫�إ�سبانيا �أن تكون قريبة من ال�ع��رب‪ ،‬وم��ن املمثلني احلقيقيني لل�شعب‬ ‫ال�سوري‪.‬‬

‫حاجة �إىل �ضغوط �أمريكية‬

‫ميانمار ‪ ...‬تجاوزات ضد األقليات‬ ‫ويليام �شو \زهدي جا�سر ‪«-‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور»‬ ‫ع�ن��دم��ا يلتقي رئ�ي����س م �ي��امن��ار‪ ،‬ث�ين ��س�ين‪ ،‬خ�ل�ال زي��ارت��ه �إىل‬ ‫ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬ب�أوباما ال بد أ�ن��ه �سينوه �إىل التقدم احلا�صل يف‬ ‫جمال الإ�صالحات الدميقراطية واملكا�سب التي حققتها احلكومة‬ ‫مثل �إطالق �سراح املئات من املعتقلني على �أ�سا�س �سيا�سي‪� ،‬أو ديني‪،‬‬ ‫ورفع القيود املفرو�ضة على الإنرتنت والإع�لام‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن تنظيم‬ ‫انتخابات برملانية حمدودة‪ ،‬بيد �أن التهليل باملنجزات املتحققة‪ ،‬عليه‬ ‫�أال يحجب عنا العنف الطائفي والتمييز الإثني املت�صاعد يف البالد‪،‬‬ ‫والذي يغذي الفظائع والتجاوزات اخلطرية حلقوق الإن�سان اجلارية‬ ‫حالياً يف ميامنار والتي تهدد بتمزيق البالد وتق�سيمها‪.‬‬ ‫ه��ذه االن�ت�ه��اك��ات ال���س��اف��رة حل�ق��وق الإن���س��ان على �أ��س��ا���س ديني‬ ‫وعرقي متت الإ�شارة �إليها بو�ضوح يف التقرير ال�سنوي للعام ‪2013‬‬ ‫ال�صادر يف ‪� 30‬أبريل املا�ضي عن اللجنة الأمريكية حلرية املمار�سة‬ ‫الدينية‪ ،‬ل��ذا يتعني على �أوب��ام��ا خ�لال لقائه بالرئي�س «ث�ين �سني»‬ ‫جتديد التزامه مب�ساعدة ميامنار‪ ،‬لكن مع الت�شديد �أي�ضاً على وقف‬ ‫الأع�م��ال واملمار�سات التمييزية والعنف الطائفي ال��ذي ي�ستهدف‬ ‫الأقليات امل�سلمة وامل�سيحية يف البالد‪ ،‬ذل��ك �أن ه��ذه الفظائع التي‬ ‫ت�شهدها البالد تهدد بخنق التقدم املحرز يف الفرتة الأخرية و�إعادة‬ ‫البالد �إىل مرحلة الفو�ضى والديكتاتورية‪.‬‬ ‫ويف �صلب املمار�سات التمييزية تبقى الأقلية امل�سلمة املعروفة‬ ‫با�سم الروهينجا من بني الأقليات الأكرث ا�ضطهاداً يف العامل‪ ،‬فهم‬ ‫حم��روم��ون من اجلن�سية ويتعر�ضون للتمييز يف كل منا�سبة‪ ،‬كما‬ ‫يواجهون العنف امل�سلط �ضدهم يف والية راخني غرب البالد والذي‬ ‫غالباً ما يحر�ض عليه الرهبان البوذيون وتنفذه ميلي�شيات حملية‬ ‫بتواط�ؤ مع ال�شرطة‪.‬‬ ‫وباال�ستناد �إىل عدد من امل�صادر داخل ميامنار ي�ؤكد التقرير �أنه‬ ‫على مدار ال�سنة املا�ضية �أحرق املهاجمون العديد من قرى امل�سلمني‬ ‫وقتلوا �أك�ثر من �أل��ف �شخ�ص‪ ،‬فيما ن��زح عن دي��اره��م �أزي��د من مئة‬ ‫�أل��ف �شخ�ص يعي�شون يف ظ��روف قا�سية مبخيمات لالجئني‪ ،‬حيث‬ ‫يمُ نع عنهم الغداء وامل�ساعدات الطبية‪ ،‬والأك�ثر من ذلك تتعر�ض‬ ‫الن�ساء لالغت�صاب على نحو ممنهج من قبل اجلي�ش وامليلي�شيات‬ ‫املحلية‪ .‬والأمر ال يقت�صر على امل�سلمني فقط بل يطال �أي�ضاً الأقلية‬ ‫امل�سيحية التي تعاين هي الأخرى من متييز حاد �ضدها‪ ،‬مبا فيه منع‬ ‫بناء دور العبادة وتدمري الآثار الدينية‪ ،‬وحظر التجمعات التعبدية‬ ‫واالحتفال بالأعياد الدينية‪.‬‬ ‫ويف خمتلف مناطق البالد ف�شلت احلكومة يف حماية الأقليات‬

‫وال���ض��رب على ي��د امل�ع�ت��دي��ن‪ ،‬كما أ�ن�ه��ا مل تقم ب ��إج��راءات منا�سبة‬ ‫ملحا�سبة املتورطني يف اجلرائم‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل حظر احلكومة‬ ‫ن�شر الكتب املقد�سة باللغات املحلية �سواء كان القر�آن‪� ،‬أو الإجنيل‪.‬‬ ‫وفيما تظل الواليات املتحدة منخرطة يف م�سل�سل الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫ال��ذي ب��د أ�ت��ه ب��ورم��ا‪� ،‬إال �أن ه��ذا االن �خ��راط عليه �أن يتجاوز جمرد‬ ‫تقدمي م�ساعدات اقت�صادية و�سيا�سية‪ ،‬بحيث يتعني عليها حجب‬ ‫امل�ساعدات على القادة الع�سكريني وم�ؤيديهم‪ ،‬و�إعطاء الأولوية �إىل‬

‫املناطق الإثنية التي تعاين التهمي�ش واال�ضطهاد‪ ،‬والت�شجيع على‬ ‫الت�سامح والتعاي�ش مع الآخر‪ ،‬ويف هذا ال�سياق ميكن لوا�شنطن و�ضع‬ ‫معايري الإ�صالح والتقدم على �أن ت�شمل مثال �إطالق �سراح معتقلي‬ ‫ال�ضمري‪ ،‬والأه��م من ذلك الوقف الفوري للحملة الع�سكرية التي‬ ‫يخو�ضها اجلي�ش �ضد الأقليات العرقية‪ ،‬والتو�صل �إىل حل مل�شكلة‬ ‫متتيع م�سلمي الروهينجا بحق اجلن�سية واملواطنة‪ ،‬ف�ضال عن وقف‬ ‫الإجراءات التمييزية �ضد امل�سلمني وامل�سيحيني‪.‬‬

‫هذا ويتعني على احلكومة يف ميامنار �ضمان و�صول امل�ساعدات‬ ‫الأمريكية �إىل مناطق الروهينجا يف والي��ة راخ�ين‪ ،‬و�أخ�ي�راً ميكن‬ ‫لوا�شنطن �أن ت�ضغط من �أجل تنظيم انتخابات حرة ونزيهة بحلول‬ ‫‪ ،2015‬وعلى ميامنار �أن تدرك ب�أن الواليات املتحدة واملجتمع الدويل‬ ‫ملتزمون مب�ساعدتها لتخطي امل��رح�ل��ة االنتقالية و إ�جن ��اح حتول‬ ‫ال�ب�لاد م��ن �أح��د �أك�ث�ر الأن�ظ�م��ة الع�سكرية ت�سلطية يف ال�ع��امل �إىل‬ ‫جمتمع دميقراطي‪ ،‬ومع �أن ميامنار اتخذت بالفعل بع�ض اخلطوات‬ ‫الإ�صالحية‪� ،‬إال �أن هذه الأخ�يرة لن تكتمل ب��دون الت�صدي احلازم‬ ‫للعنف على �أ�سا�س عرقي‪� ،‬أو ديني‪.‬‬ ‫وبالنظر �إىل ا�ستمرار العنف الديني ال��ذي ي�ستهدف امل�سلمني‬ ‫تن�صح منظمتنا‪ ،‬اللجنة الأمريكية حلرية املمار���سة الدينية‪� ،‬أن ُتبقى‬ ‫الواليات املتحدة على و�ضع ميامنار باعتبارها بلداً «يثري قلقاً بالغاً»‬ ‫يف جم��ال احل��ري��ات الدينية‪ ،‬بل يتعني على �أمريكا التلويح ب�إعادة‬ ‫ف��ر���ض العقوبات االقت�صادية اخلانقة على ال�ب�لاد يف ح��ال ف�شلت‬ ‫يف حت�سني تعاملها مع الأقليات واحل��د من التجاوزات التي تطال‬ ‫امل�سلمني وامل�سيحيني على حد �سواء‪.‬‬ ‫ويف ال�ن�ه��اي��ة علينا �أال ن�خ�ت��زل نظرتنا ن�ح��ن الأم��ري�ك�ي�ين �إىل‬ ‫ميامنار يف االبت�سامة ال�صافية التي تر�سمها املعار�ضة ال�سابقة‪� ،‬أوجن‬ ‫�سان �سو كي‪ ،‬على وجهها‪ ،‬بل علينا االعرتاف باملعاملة ال�سيئة للغاية‬ ‫التي تعاين منها الأقليات الإثنية والدينية يف البالد‪ ،‬وعلينا �أي�ضاً‬ ‫االلتفات �إىل م�سلمي الروهينجا الذين تعر�ضوا لأعمال قتل م�شينة‬ ‫خالل �شهري يوليو و�أكتوبر املا�ضيني‪ ،‬و�إىل الكنائ�س الربوت�ستانتية‬ ‫التي تدمر وحترق‪ ،‬كما يتعني �أال نغفل عن عمليات حرق وقتل �أخرى‬ ‫طالت امل�سلمني يف مدن «ميختيال» و«باجو» و«راجنون» خالل �شهر‬ ‫مار�س املن�صرم‪.‬‬ ‫و�أخ�يراً يجب �أن نقارن بني �صور الرهبان البوذيني ال�شجعان‬ ‫الذين وقفوا �ضد الديكتاتورية الع�سكرية يف ‪ 2007‬وبني التقارير‬ ‫التي تتحدث عنهم اليوم باعتبارهم املحر�ض الرئي�س للعنف �ضد‬ ‫امل�سلمني‪� ،‬إذ يتعني على م�ي��امن��ار �أن تعلم مت��ام�اً ب��أن�ن��ا ننظر �إىل‬ ‫ال�صورة الكاملة التي ت�ؤثثها م�شاهد الدمار والعنف �ضد الأقليات‪.‬‬ ‫*ويليام �شو نائب مدير اللجنة الأمريكية حلرية املمار�سة‬ ‫الدينية‪ ،‬زهدي جا�سر مفو�ض يف اللجنة ذاتها‪.‬‬ ‫جريدة االحتاد‬

‫‪http://www.alittihad.ae/details.php?id=498‬‬ ‫‪93&y=2013&article=full#ixzz2U1DC9KOe‬‬


‫‪10‬‬

‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫تعالوا‬ ‫نقتسم‬ ‫الكرب‬

‫فوجئ امل�صريون خالل الأ�سبوع املا�ضي بزيادة معدالت‬ ‫حاالت انقطاع التيار الكهربائي يف خمتلف املحافظات‪ .‬وقد‬ ‫اختلفت �أ�صداء تلك املفاج�أة‪ ،‬حتى �إن �أه��ايل بع�ض قرى‬ ‫حمافظة �أ�سيوط ذهب بهم الغ�ضب حدا جعلهم يهددون‬ ‫بقطع الطرق الزراعية وال�سكك احلديدية احتجاجا على‬ ‫ذل��ك‪ ،‬بعدما اتهموا احلكومة بالعجز والتق�صري والكيل‬ ‫مبكيالني‪ ،‬والعهدة يف ذل��ك على جريدة «الأهرام» التي‬ ‫ن�شرت اخلرب على �صفحتها الأوىل �أم�س(‪.)5/24‬‬ ‫ه ��ذا ال ��ذي ف��وج��ئ ب��ه ال �ن��ا���س مل ي�ك��ن خ�ب�را ج��دي��دا‬ ‫على احل�ك��وم��ة‪ ،‬ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ع��رف ج�ي��دا ح��دود خمزونها‬ ‫االح�ت�ي��اط��ي م��ن ال��وق��ود ال�ل�ازم لت�شغيل حم�ط��ات توليد‬ ‫الكهرباء‪ .‬وه��ذه امل�سافة بني ما تعرفه احلكومة وبني ما‬ ‫يفاج�أ به النا�س ت�شكل �إح��دى الفجوات غري ال�صحية يف‬ ‫عالقة ال�سلطة واملجتمع بعد الثورة‪ .‬وهي الفجوة التي ال‬ ‫مفر من االعرتاف بف�شل الإدارة ال�سيا�سية يف حلها‪.‬‬ ‫لقد ت�صورنا بعد ال�ث��ورة �أن مفهوم ال�سلطة الأبوية‬ ‫ال��ذي متار�سه احلكومة حني تكتفي ب ��إدراك احلقائق وال‬ ‫تكرتث مبخاطبة النا�س �أو �إحاطتهم علما ب�شيء منها‪،‬‬ ‫�سقط مع �سقوط النظام ال�سابق‪� .‬إذ مل يعد املجتمع مبثابة‬

‫رعية ت�ساق ولكنه ا�ستعاد كرامته و�صار النا�س يف ظل الثورة‬ ‫مواطنني ي�شاركون وال ي�ساقون �أو ميتثلون‪ .‬خ�صو�صا �أن‬ ‫�أولئك املواطنني هم الذين جا�ؤوا بال�سلطة ون�صبوا رموزها‬ ‫يف مواقعهم‪.‬‬ ‫لقد �أخ��ذ على الرئي�س حممد مر�سي �أن��ه حني ت�سلم‬ ‫ال�سلطة يف ‪ 30‬يونيو املا�ضي مل ي�صارح النا�س بحقائق‬ ‫الرتكة التي ت�سلمها‪ ،‬خ�صو�صا يف �شقها االقت�صادي‪ .‬وكانت‬ ‫نتيجة ذلك �أن تطلعات النا�س و�آمالهم التي علقوها على‬ ‫الثورة تعالت وظلت بغري حدود‪.‬‬ ‫مل يقل �أحد �إن النظام ال�سابق دمر الكثري يف م�صر‪،‬‬ ‫و�إن �إعادة بناء النظام اجلديد يتطلب جهدا �شاقا و�صربا‬ ‫على امل�ك��اره ووق�ت��ا لي�س ق�صريا‪ .‬وكنت ب�ين ال��ذي��ن متنوا‬ ‫�أن يخاطب الرئي�س مر�سي �أو رئي�س حكومته املجتمع‬ ‫باللغة التي ا�ستخدمها رئي�س ال��وزراء الربيطاين الأ�سبق‬ ‫ون�ستون ت�شر�شل‪ ،‬حني ت�سلم رئا�سة حكومة ب�لاده �أثناء‬ ‫احل��رب العاملية ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وق��ال للربيطانيني �إن��ه يعدهم‬ ‫بالدم والدموع والعرق‪� ،‬إذا ما �أرادوا لبالدهم �أن تنت�صر‬ ‫يف احلرب‪.‬‬ ‫لقد جرى التعويل على �سيا�سة تطييب خواطر النا�س‬

‫وخ�شية �إ�شاعة البلبلة بينهم �إذا �أخ�بروا باحلقائق‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي قد ي�ؤدي �إىل الإحباط و�إ�شاعة الفو�ضى يف املجتمع‪،‬‬ ‫وك��ان ذل��ك من قبيل �سوء التقدير ال��ذي �أخ��ل بال�شفافية‬ ‫املن�شودة وقل�ص من م�ساحة امل�صارحة‪ ،‬الأمر الذي �أحدث‬ ‫تلك الفجوة التي �صرنا نعاين منها الآن‪.‬‬ ‫�أدري �أن هناك �أطرافا ت�سهم يف ت�أزمي الواقع من خالل‬ ‫�إخفاء بع�ض ال�سلع �أو ت�سريبها �إىل ال�سوق ال�سوداء‪ .‬و�أفهم‬ ‫�أن امل�صارحة �إذا مت��ت يف بع�ض احل��االت ف�إنها ق��د ت�شيع‬ ‫الذعر يف املجتمع وتدفع النا�س �إىل الهرولة واللجوء �إىل‬ ‫التخزين‪� ،‬إال �أن ذلك مما ميكن عالجه باحلزم يف مواجهة‬ ‫املتالعبني واملهربني وم��ن خ�لال التوعية التي ميكن �أن‬ ‫تطمئن النا�س وحت��ذره��م م��ن �أن التخزين يعقد الأزم��ة‬ ‫وي�ضاعف م��ن معاناتهم‪ .‬ويف ك��ل احل��االت ف ��إن م�صارحة‬ ‫النا�س باحلقائق تظل �أقل �ضررا من حجب تلك احلقائق‬ ‫و�صدمة النا�س بها‪.‬‬ ‫�إن الرئي�س مر�سي وحكومته مل يقوال للنا�س «تعالوا‬ ‫نقت�سم الكرب»‪ ،‬بحيث تبذل ال�سلطة غاية جهدها حلل‬ ‫امل�شكالت امل�ع�ق��دة‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي يتحمل فيه املجتمع‬ ‫م�س�ؤوليته �إزاء تلك امل�شكالت بحيث يكون له دور يف حلها‪.‬‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫أفق جديد‬

‫يا له‬ ‫من جيل‬ ‫لو أن له‬ ‫قضية‬ ‫‪� 13‬أل��ف م�شارك يف م�سابقة «�أن��ا �أردين‬ ‫والأق�صى م�س�ؤوليتي»‬ ‫‪� 12‬ألف حافظ للقر�آن الكرمي يف اململكة‬ ‫‪ 23‬م �ل �ي��ون «الي � ��ك» �أردين ي��وم �ي��ا و‪16‬‬ ‫مليون ر�سالة على الفي�سبوك‬ ‫‪ 30‬م �� �ش��اج��رة ج��ام�ع�ي��ة خ�ل�ال �شهرين‬ ‫تودي بحياة �ستة مواطنني‬ ‫اجلامع بني الأخبار ال�سابقة يف �أح�سنها‬ ‫و�أ�سو�أها و�أغربها �أن �أبطالها و�صناع احلدث‬ ‫فيها من فئة ال�شباب‪ ،‬وه��م الفئة الأعر�ض‬ ‫والأو� �س��ع يف جمتمعنا الأردين ال��ذي يعترب‬ ‫جمتمعا فتيا يغلب �شبابه على كهوله‪ ،‬وهي‬ ‫حقيقة كانت لت�شكل م�صدر ث��روة كالرثوات‬ ‫املعدنية والنفطية ل��و ك��ان ه�ن��اك م��ن يريد‬ ‫ا� �س �ت �ث �م��اره��ا وت���ش�غ�ي�ل�ه��ا‪ ،‬ف��ال��ذه��ب الأ� �س ��ود‬ ‫وال��ذه��ب الأ� �ص �ف��ر ح�ت��ى رق��اق��ة الكمبيوتر‬ ‫ل��ن ي �ك��ون ل�ه��م �أه �م �ي��ة ل ��وال ال�ب���ش��ر‪ ،‬وال بد‬ ‫م ��ن االع� �ت ��راف �أن ج �ي��ل ال �� �ش �ب��اب احل ��ايل‬ ‫واه�ت�م��ام��ات�ه��م ب��امل�ط�ل��ق ل�ي����س ك�ج�ي��ل الآب ��اء‬ ‫الذي عاي�ش احل��روب والغربة والفقر‪ ،‬وبنى‬ ‫نف�سه ب�شق الأن�ف����س‪ ،‬ف�أغلب اجليل احل��ايل‬ ‫يحمل اهتمامات خمتلفة وهو مُعال ال معيل‪،‬‬ ‫فالأب والأم يكدان لت�أمني ما يريده �أوالدهم‬ ‫على الأغلب دون م�ساعدة �أو م�ساهمة منهم‪،‬‬ ‫و�أمناط اال�ستهالك وو�سائل الإعالم وبالذات‬ ‫ب��رام��ج ال �� �ش �ب��اب و� �ض �ع��ف ال�ت�رب��ة وال�ت�ع�ل�ي��م‬ ‫وامل�ن��اه��ج وغ�ي��اب الأن���ش�ط��ة وخ��دم��ة املجتمع‬ ‫�ساعدت على وجود حالة عامة من الالمباالة‬ ‫وع� ��دم اجل ��دي ��ة‪ ،‬وال� �ط�ل�اب ي �ت �خ��رج��ون من‬ ‫املدار�س واجلامعات مبحو الأمية يف القراءة‬ ‫وال �ك �ت��اب��ة واحل �� �س��اب‪ ،‬ول �ك��ن ب ��أم �ي��ة ثقافية‬ ‫و�سيا�سية واجتماعية؛ ل��ذا يكون م��ا انت�شر‬ ‫من عنف وجهالة حت�صيل حا�صل ت�ضافرت‬ ‫معه عوامل �أخرى لأيدٍ تلعب يف اخلفاء تريد‬ ‫ق�صدا جت��ذي��ر ح��ال��ة االن�ق���س��ام وال���ص��راع يف‬ ‫املجتمع حتى مت�سك بزمام الأمور‪ ،‬فاجلاهل‬ ‫ي�سهل ت�سيريه كالدمية والعاقل ال ي�ستخفه‬ ‫الرعاع ولو كانوا �أغلبية‪.‬‬ ‫ولكن الأخبار املقتب�سة يف املقدمة تدلل‬ ‫بالتجربة �أن اجليل وال�شباب ب��ال��ذات �أر���ض‬ ‫خ�صبة وم��ادة قابلة للت�شكيل بيد القائمني‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا �أ� � �س� ��ري� ��ا واج �ت �م��اع �ي��ا‪ ،‬ف� � ��إذا ك��ان‬ ‫التوجه نحو تفعيلها ف�سنجد نتائج مذهلة يف‬ ‫االهتمام ب�أعظم الق�ضايا‪ ،‬و�إذا �أهملنا الغر�س‬ ‫و�أ�صحاب‬ ‫حت��ول ال�شباب من بناة ل�ل�غ��د‬ ‫للفكر وج �ن��ود ل�ل��وط��ن اىل غ�ث��اء همجي يف‬ ‫ع��امل االت�صاالت والتكنولوجيا وع�صاة بيد‬ ‫راع ج��اه��ل يظن �أن��ه يح�سن ��س��وق القطيع‪،‬‬ ‫بينما يوردهم املهالك‪.‬‬ ‫ق��ال��وا ق��دمي��ا يف معر�ض ال�سخرية من‬ ‫�أح ��وال ال�شباب «ي��ا �شباب الرينة ك��ل ع�شرة‬ ‫بقطينة‪ ،‬وع ��دي رج��ال��ك ع��دي م��ن الأق ��رع‬ ‫ل �ل �م �� �ص��دي‪ ،‬وع �ن ��دي ول ��د ب �� �س��وى ب �ل��د ب�ن��ام‬ ‫اجلمعة وب�صحى الأح��د»‪ ،‬وقالوا عن اجليل‬ ‫«ج�ي��ل دع��دع ب��وك��ل م��ا ب�شبع ب��روح م��ا برجع‬ ‫بتناديه ما ب�سمع»‪.‬‬ ‫ولكن التعميم خاطئ فكل جيل كال�سيل‬ ‫الهادر ميكن �أن يكون خرابا وميكن �أن يكون‬ ‫بناء وخريا ملن �أح�سن �شق اجلداول له وجعله‬ ‫يجري يف الأر�ض حياة وعلما وعمال‪.‬‬ ‫يف �أوروبا يتمنون �أن يت�شجع مواطنوهم‬ ‫على الإجناب حتى يتخل�صوا من لقب القارة‬ ‫الهرمة‪.‬‬ ‫ويف «�إ��س��رائ�ي��ل» يدفعون امل��ال لي�شجعوا‬ ‫على الإجن ��اب لأن�ه��م ي��رون القنبلة ال � ُذ ّري��ة‬ ‫مهمة بقدر القنبلة ال َذ ّرية‪.‬‬ ‫�أما نحن فمرزوقون بال�شباب بغري جهد‬ ‫وم��ع ذل��ك ال ن��راه��م �شيئا ال ث��روة وال ق��وة‪،‬‬ ‫ونوكل تربيتهم ملن ال يح�سنون �صنعا فنجد‬ ‫جيو�شا تنتظر دوره��ا يف م�سابقات الأغ��اين‬ ‫ب��ل �أن يكونوا يف �ساحات التحرير والتغيري‬ ‫واال�صالح يف بلدانهم بعد الربيع العربي �أو‬ ‫عاطلني يتلهون يف ال�ع��امل االف�ترا��ض��ي دون‬ ‫�أن ي�ك��ون لهم ب�صمة‪� ،‬أو ع�صابات ال���ش��وارع‬ ‫ي �ن �ت �ظ��رون ن �ظ��رة او ك�ل�م��ة ل�ي���ش�ع�ل��وا ح��رب‬ ‫الب�سو�س‪.‬‬ ‫و�صدق ال�شاعر‪:‬‬ ‫جيل بال عقيدة ورق تذريه الرياح‬ ‫ويبقى خيرّ ون ممن رحمهم ربهم اللهم‬ ‫زدهم وباركهم‪.‬‬

‫يتغنى البع�ض بالدميقراطية يف‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة ‪-‬وك�ي��ف‬ ‫ي�ستطيع �أي �إن�سان �أمريكي �أن ي�صبح‬ ‫رئي�ساً ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة‪-‬‬ ‫ول ��و ك ��ان �أ� �س��ود �أو ف �ق�يرا �أو م�ه��اج��را‬ ‫م�ضى على هجرته ال�سنوات املطلوبة‬ ‫ح���س��ب ال �ق��ان��ون‪ .‬وي �ق��ول��ون ك��ذل��ك �إن‬ ‫جميع الوظائف يف الدولة وامل�ؤ�س�سات‬ ‫وال�شركات متاحة للجميع دون ا�ستثناء‪،‬‬ ‫وم��ع ذل��ك فهناك بع�ض احل��االت التي‬ ‫تقطع ب� ��أن ال��دمي�ق��راط�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫لي�ست م�ط�ل�ق��ة‪ ،‬ب��ل ه �ن��اك ا��س�ت�ث�ن��اءات‬ ‫و�أحوال ت�صبح فيها الدميقراطية حمل‬ ‫ت�سا�ؤل‪.‬‬ ‫وم ��ن �أم �ث �ل��ة ذل ��ك و� �ص��ول ج��ورج‬ ‫بو�ش ‪-‬االب��ن‪ -‬اىل الرئا�سة والتجديد‬ ‫ل��ه‪ .‬ف�ه��ذا ال��رج��ل و��ص��ف بالغباء وقلة‬ ‫الفهم حتى من والده �أو والدته‪� ،‬إذ قال‬

‫�أحدهما عنه‪� :‬إن �أغبى �أوالدي �أ�صبح‬ ‫رئ�ي���س�اً ل �ل��والي��ات امل�ت�ح��دة الأم��ري�ك�ي��ة‪،‬‬ ‫ح�سب ما كتبت بع�ض ال�صحف‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة لذلك فاجلميع يعلم‬ ‫�أن امل �ن��ا� �ص��ب احل �ك��وم �ي��ة يف �أم��ري �ك��ا‬ ‫حم �� �ص ��ورة مب ��ن ت��ر� �ش �ح��ه ال �� �ش��رك��ات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�أ�سمالية و�أ�صحاب النفوذ‬ ‫يف املواقع امل�س�ؤولة يف الدولة وال�شركات‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫و�إن ه��ذه ال�ق��وى ه��ي ال�ت��ي تر�شح‬ ‫�أح �ي��ان �اً �أ��ش�خ��ا��ص�اً م�ث��ل �أوب��ام��ا وك��ارت��ر‬ ‫ون �ي �ك �� �س��ون وج��ون �� �س��ون وغ�ي�ره ��م من‬ ‫ال��ر�ؤ� �س��اء ال��ذي��ن و��ص�ل��وا للرئا�سة عن‬ ‫طريق ال�صدفة �أو من خ��ارج العائالت‬ ‫وم � �� � �س � ��ؤويل احل� ��زب �ي�ن ال �ك �ب�ي�ري��ن يف‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة‪ .‬ف� ��إذا‬ ‫عدنا �إىل الرئي�س ال�سابق ج��ورج بو�ش‬ ‫‪-‬االب� ��ن‪ -‬ال ��ذي ورط �أم��ري�ك��ا يف ح��رب‬

‫وامل �ع �ن��وي‪ .‬ث��م ذه ��ب ل�ي�ج�ل����س يف بيته‬ ‫كرئي�س �سابق يتقا�ضى مئات الأل��وف‬ ‫من ال��دوالرات �سنوياً على ح�ساب دافع‬ ‫ال���ض��رائ��ب الأم��ري �ك��ي ودون �أن ي�شعر‬ ‫حتى بت�أنيب ال�ضمري‪.‬‬ ‫ل ��وج ��دن ��ا �أن ال ��دمي �ق ��راط �ي ��ة يف‬ ‫�أم��ري�ك��ا لي�ست ��س��وى ا��س��م ب�لا م�سمى‬ ‫و�أنها عبارة عن دولة يحكمها املتمولون‬ ‫من �أ�صحاب النفوذ املايل وال�صهيوين‪،‬‬ ‫و�أن الدميقراطية املزعومة لي�ست �سوى‬ ‫�ستار خادع ال ميت للحقيقة ب�صلة‪.‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫مهنة الطب بني الوازع األخالقي وشهوة الربح‬ ‫تعلمنا التجارب التي منر بها �أن هناك فرقا �شا�سعا‬ ‫بني ان نتحدث عن الفعل واملفعول بهم‪ ،‬وب�ين ان نكون‬ ‫نحن �ضحايا للفعل نف�سه‪ .‬فاحلديث عن الأمل الناجت‬ ‫عن االح�تراق بالنار هو جم��رد كلمات ال وزن لها‪ ،‬لأنه‬ ‫ينق�صها ثقل التجربة‪ .‬لكن االحرتاق بالنار جتربة حية‬ ‫حتفر الأمل الناجت عنها يف الذاكرة حتى املمات‪.‬‬ ‫يف يناير املا�ضي من هذا العام كنت قد قر�أت حتقيقا‬ ‫�صحفيا ب�ع�ن��وان(�أ��س��رة � �س��وداء) �أع ��ده ال��زم�ي��ل م�صعب‬ ‫ال���ش��واب�ك��ة ي�ك���ش��ف ع��ن م�شكلة ا��س�ت�غ�لال امل��ر� �ض��ى من‬ ‫قبل �أطباء وم�ست�شفيات يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬من خالل‬ ‫زي ��ادة قيمة ال�ف��وات�ير الطبية ح�ت��ى و��ص�ل��ت ال��زي��ادة يف‬ ‫بع�ض فواتري امل�ست�شفيات اخلا�صة اىل ‪ %60‬عن القيمة‬ ‫احلقيقية للفاتورة‪ ،‬ع�لاوة على �إج��راء فحو�صات طبية‬ ‫وخمربية و�إ�شعاعية وتداخالت جراحية‪ ،‬و�صرف �أدوية‬ ‫ال يحتاجها املر�ضى‪.‬‬ ‫ت���ض�م��ن ال�ت�ح�ق�ي��ق ال� ��ذي ا� �س �ت �ع��ان ف �ي��ه ال���ش��واب�ك��ة‬ ‫بكامريا خمفية بالإ�ضافة اىل مراجعة ع�شرات التقارير‬ ‫ال���ص��ادرة ع��ن وزارة ال�صحة ول �ق��اءات م��ع م�س�ؤولني يف‬ ‫ال �ق �ط��اع ال �ط �ب��ي‪ ،‬ا��س�ت�م��رت ن�ح��و ع ��ام‪ ،‬ت���ض�م��ن ق�ص�صا‬ ‫وحقائق هي �أغرب من اخليال خ�صو�صا ان م�سرحها هو‬ ‫قطاع نفرت�ض فيه تغليب ال��وازع الأخالقي والإن�ساين‬ ‫على �شهوة الربح‪.‬‬ ‫�أم��ا امل�صيبة الأع �ظ��م‪ ،‬كما ب�ين التحقيق‪� ،‬أن �أك�ثر‬ ‫من ‪ %60‬من �شكاوى املر�ضى ل��دى نقابة الأط�ب��اء لآخر‬ ‫خم�س �سنوات كانت حتفظ‪ ،‬مم��ا يظهر م��دى الق�صور‬ ‫يف رقابة وزارة ال�صحة ونقابة الأطباء الأردنيني ونقابة‬ ‫�أطباء الأ�سنان عرب ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬يف حماية املر�ضى‬ ‫الأردن � �ي�ي��ن وال� �ع ��رب م ��ن م �ظ��اه��ر ا� �س �ت �غ�ل�ال‪ ،‬وج���ش��ع‪،‬‬ ‫و�سم�سرة‪ ،‬بع�ض �أطباء وم�ست�شفيات خا�صة‪ ،‬حيث �أن �أكرث‬ ‫�شكوى املر�ضى لدى هذه اجلهات ت�ؤول �إىل احلفظ عرب‬ ‫الت�ضامن ال�سلبي‪ ،‬وغياب عقوبات رادعة بحق املخالفني‪.‬‬ ‫لكنني ما كنت �أظن �أن اقع �أنا و�أ�سرتي �ضحية لهذا‬ ‫اال�ستغالل الب�شع ال��ذي كنت قد ق��ر�أت عنه قبل �أ�شهر‬ ‫فقط ومن قبل �أطباء من �أ�صحاب الأ�سماء الالمعة ويف‬

‫�إحدى امل�ست�شفيات اخلا�صة ذائعة ال�صيت‪.‬‬ ‫والواقع يف هذا الفخ �أنه مل يكن ناجتا عن غفلة منا‪،‬‬ ‫ولكنه ناجت عن اخلوف على الأحبة والبحث عن �أف�ضل‬ ‫خدمة �صحية لهم‪.‬‬ ‫ق �ه��ر � �ش��دي��د وغ �� �ض��ب �أ� �ش��د ي�ت�م�ل�ك�ن��ي م��ن جت��رب��ة‬ ‫ع�شناها م�ن��ذ م��ا ي �ق��ارب م��ن �ستة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬وم��ا زل�ن��ا مع‬ ‫الأطباء وامل�ست�شفيات اخلا�صة‪ .‬جتربة مريرة اكت�شفت‬ ‫خاللها كيف حت��ول��ت مهنة ان�سانية كمهنة ال�ط��ب اىل‬ ‫جت ��ارة تتغلب فيها ��ش�ه��وة ال��رب��ح ع�ل��ى �أب���س��ط ال�ق��واع��د‬ ‫الأخالقية للتعامل الإن�ساين‪.‬‬ ‫ا�سماء المعة يتهافت النا�س على �أبوابها طمعا يف‬ ‫الأف�ضل ليكت�شفوا انهم لي�سوا الأف�ضل حتى يف مهنتهم‪،‬‬ ‫ف�ضال ع��ن �أن�ه��م لي�سوا الأف�ضل يف �أخالقياتهم وال يف‬ ‫�إن�سانيتهم‪.‬‬ ‫وب��دون ال��دخ��ول يف التفا�صيل‪ ،‬فقد كانت ح�صيلة‬ ‫ال �ت �ج��وال ب�ي�ن ع �ي ��ادات الأط� �ب ��اء و�إح � ��دى امل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬رغم ما تكبدناه من تكلفة مادية عالية‪ ،‬كانت‬ ‫احل�صيلة ت�ساوي ال�صفر‪ ،‬ال نتيجة‪ .‬والذي يدمي القلب‬ ‫وي�ح��زن��ه �أن �أي��ا منهم مل ي�ح��اول االج�ت�ه��اد وال�ب�ح��ث يف‬ ‫�سر حالة مل ي�ستطع اح��ده��م ان يعطي لها تف�سريا او‬ ‫ت�شخي�صا �إذ �أنني كنت �س�أقول يف حينها (�أن علينا ال�سعي‬ ‫ولي�س علينا ادراك النجاح) لأن ال�شفاء من اهلل تعاىل‬ ‫ولي�س غ�يره لكن اهلل �أم��رن��ا ان نتقن اعمالنا وجنتهد‪.‬‬ ‫وامن ��ا اك�ت�ف��ى ك��ل واح ��د منهم بتحويلنا اىل �آخ ��ر دون‬ ‫جدوى‪ .‬و�أظن‪ ،‬و�إن كان بع�ض الظن �إثم‪ ،‬ان �أيا منهم ال‬ ‫يريد ان ي�ضيع وقته يف القراءة والبحث والتفكري يف حل‬ ‫م�شكلة معقدة لأن الوقت بالن�سية لهم يعني مال ‪Time‬‬ ‫‪ is Money‬ال يجوز ان يهدر‪.‬‬ ‫ما دفعني اىل اخلو�ض يف مو�ضوع �صار الل�سان مرا‬ ‫من ك�ثرة احلديث عنه هو التقرير ال��ذي عر�ضته قناة‬ ‫اجل��زي��رة يف التا�سع ع�شر م��ن �أي��ار اجل��اري ع��ن معر�ض‬ ‫للوثائق واملخطوطات الطبية الإ�سالمية والعربية الذي‬ ‫اقيم يف لندن‪ .‬حيث ب��د�أ املعهد امللكي للأطباء يف لندن‬ ‫ب�ع��ر���ض جم�م��وع��ة م��ن ال��وث��ائ��ق وامل�خ�ط��وط��ات الطبية‬

‫الإ�سالمية والعربية النادرة للجمهور الربيطاين‪.‬‬ ‫�إن امل �ل �ف��ت يف ه ��ذا ال �ت �ق��ري��ر �أن� ��ه ذك ��ر ب � ��أن بع�ض‬ ‫املخطوطات ت�سجل كيف ان قادة احلمالت ال�صليبية على‬ ‫العامل اال�سالمي كانوا يثقون يف الأطباء العرب اكرث من‬ ‫نظرائهم الغربيني‪ ،‬و�أك��د ذلك يف التقرير الربوفو�سور‬ ‫�شارلز برينت ‪( Charles Bernett‬ا�ستاذ احل�ضارة‬ ‫اال��س�لام�ي��ة يف معهد وي��رب��وغ ‪ Warburg‬يف جامعة‬ ‫لندن‪ ،‬ال��ذي ق��ال‪( :‬نحن نعلم من ال�سجالت امل�سيحية‬ ‫ل �ل��دول ال �ت��ي خ��ا��ض��ت احل ��روب ال�صليبية‪ ،‬ان الأط �ب��اء‬ ‫العرب او الذين تدربوا يف معاهد عربية ا�سالمية كانوا‬ ‫اك�ث�ر ك �ف��اءة م��ن ن�ظ��رائ�ه��م الأوروب � �ي �ي�ن‪ .).‬ك�م��ا تك�شف‬ ‫بع�ض املخطوطات الأخ��رى‪ ،‬كما جاء يف التقرير �أي�ضا‪،‬‬ ‫عمق املعرفة الطبية ل��دى ال�ع��رب وامل�سلمني وم�ستوى‬ ‫التخ�ص�ص العايل الذي و�صلوا اليه يف ت�شخي�ص وعالج‬ ‫الأمرا�ض وحتى يف جمال تدريب الكوادر الطبية‪.‬‬ ‫ت ��رى م��ا ال �ف��رق ب�ي�ن اط �ب��اء ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين يف‬ ‫تلك الع�صور وب�ين اط�ب��اء ال�ع��رب وامل�سلمني يف ع�صرنا‬ ‫ه��ذا؟ وه��ل حجم اال�سهام ال��ذي يقدمه الأط�ب��اء العرب‬ ‫وامل���س�ل�م��ون ال �ي��وم ي���ض��اه��ي او ي �ق�ترب ح�ت��ى م��ن حجم‬ ‫الإ�سهام الذي قدمه نظرا�ؤهم يف نه�ضة الطب احلديث‬ ‫يف ال �غ��رب يف ت �ل��ك ال �ع �� �ص��ور‪ ،‬ك �م��ا ت �ب�ين ت �ل��ك ال��وث��ائ��ق‬ ‫واملخطوطات ؟؟‬ ‫الفرق بني ه��ؤالء وبني اطباء اليوم هو خ�شية اهلل‬ ‫اوال‪ ،‬ثم الإخال�ص يف عملهم يف تعاملهم مع مر�ضاهم‬ ‫ثانيا‪ ،‬وفهمهم العميق لأخالقيات و�إن�سانية املهنة التي‬ ‫يعملون بها ثالثا‪ ،‬وه��و �أم��ر غ��اب عن كثري من الأطباء‬ ‫اليوم اىل حد الب�شاعة والفزع‪ ،‬ولن اقول اكرث من ذلك‪.‬‬ ‫لقد وهب اطباء الأم�س انف�سهم لعلمهم ال جلمع املال‪.‬‬ ‫وانا ال احتدث مبثالية ولكن الإن�سان‪ ،‬ب�أقل تقدير‪ ،‬مع‬ ‫حر�صه على جمع امل��ال عليه ان يكون م�ستحقا بكفاءته‬ ‫وعلمه واجنازاته لهذا املال‪.‬‬ ‫مقايل هذا ال ينفي وج��ود �أ�سماء م�ضيئة جدا بني‬ ‫الأطباء وهي كثرية جدا‪ ،‬وندعو اهلل لنا ولكم ان نتعرث‬ ‫بهم دوما‪.‬‬

‫د‪� .‬أحمد املغربي‬

‫ال حكومة برملانية‬ ‫و� �ض��ع م �ل��ك ال �ب�ل�اد ن �ه��اي��ة لي�ست‬ ‫�سعيدة بالت�أكيد ملجموعة م��ن ال�ن��واب‬ ‫ب�ع��دم ت��وزي��ره��م‪ ،‬و�إذا ك��ان ال �ق��رار و�ضع‬ ‫ن�ق�ط��ة يف �آخ ��ر احل��دي��ث ع��ن احل�ك��وم��ة‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة‪� ،‬إال �أن ��ه ف�ت��ح ��س�ط��را ج��دي��دا‬ ‫للتربير والت�أويل واال�ستف�سار وال�س�ؤال‪،‬‬ ‫فلماذا ال للحكومة الربملانية؟‬ ‫يحق لنا الت�أويل طاملا �أن ما يقدم‬ ‫م��ن م�ب�ررات لي�ست مقنعة‪ ،‬وي�ح��ق لنا‬ ‫�أن ن���س�ت�ج�ل��ي الإط� � ��ار ال �ع��ام لل�سيا�سة‬ ‫العامة ال��ذي تن�ضوي حتته ال�سيا�سات‬ ‫املت�شعبة التي متثل دروب حياة املجتمع‬ ‫من �سيا�سة ت�شريعية و�سيا�سة تنفيذية‬ ‫و�سيا�سة اقت�صادية و�سيا�سة اجتماعية‬ ‫و� �س �ي��ا� �س��ة ت ��رب ��وي ��ة و� �س �ي��ا� �س��ة �أم �ن �ي��ة‬ ‫خمابراتية و�سيا�سة �إ�صالحية تفر�ضها‬ ‫ج �م��وع ال �� �ش �ع��ب «ال �غ �ل �ب��ان» و�إن ك��ان��ت‬ ‫ه��ذه الأخ�ي�رة لي�ست ب��ذات ب��ال بالن�سبة‬ ‫للم�س�ؤول يف البلد‪.‬‬ ‫ه�ن��ا ن �ق��ول �إن ال ��ذي ي �ق��ر�أ امل�شهد‬ ‫ال�سائد يف البلد ال ي�ستطيع �أن يلم �شتات‬ ‫مو�ضوع ال�سيا�سة العامة دون �أن يدخل‬ ‫يف امل�ن�ط�ق��ة امل �ح �ظ��ورة لل�شخ�صيات �أو‬ ‫امل�ؤ�س�سات املعلنة �أو املخفية املا�سكة بزمام‬ ‫الأمور‪ ،‬ودون �أن يبعرث ب�أطراف �أ�صابعه‬ ‫لبا�س جمموعة قد �أكدت �أهمية تهمي�ش‬ ‫ال � ��ر�أي ال���س�ي��ا��س��ي وال �ف �ك��ر االج�ت�م��اع��ي‬ ‫ال �ن��ا� �ض��ج ومت��زي��ق ال �ت �ح��زب ال ��واع ��ي يف‬ ‫�سبيل ب �ق��اء ال��و��ض��ع ع�ل��ى م��ا ه��و عليه‪،‬‬ ‫�أكتاف ت�ؤكل و�أدلة تطم�س‪.‬‬ ‫ع� ��ودة ل�ل�ح�ك��وم��ة ال�برمل��ان �ي��ة ال�ت��ي‬

‫هي ج��زء من ال�سيا�سة العامة يف البلد‪،‬‬ ‫وال �� �س ��ؤال الكبري هنا مل��اذا مل يتم دفن‬ ‫الفكرة من بدايتها طاملا �أن القرار لي�س‬ ‫حمال لل�شورى وال لال�ستئنا�س؟ خا�صة‬ ‫�أن والدة هذه احلكومة متت يف الديوان‬ ‫امللكي �أم��ام نظر امللك‪ ،‬ومنحت الوعود‪،‬‬ ‫و�أخ � ��ذت ال �ع �ه��ود‪ ،‬و� �س ��ارت الأم � ��ور على‬ ‫درب بينّ بني احلكومة ك�سلطة تنفيذية‬ ‫والنواب ك�سلطة ت�شريعية؟‬ ‫مل��اذا عندما تعلق الأم��ر مب�ساهمة‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية يف �إدارة البالد جاء‬ ‫الطم�س م��ن قبل ال�سلطة التنفيذية؟‬ ‫مل��اذا التحييد ملمثل ال�شعب واال�ستفراد‬ ‫–كما هو دائما– للغول امل�سمى بال�سلطة‬ ‫التنفيذية؟ مل��اذا يجب �أن يبقى النواب‬ ‫بعيدين عن خبايا لعبة الظل مبقدرات‬ ‫ال �ب�ل�اد وي �ب �ق��ى دوره � ��م م �ق �� �ص��ورا على‬ ‫ا�ستجواب و�س�ؤال عن بعد؟‬ ‫وه ��ل ح�ق��ا ي��وج��د ت�ف��اع��ل وت��داخ��ل‬ ‫ب�ين ال���س�ل�ط��ات ال �ث�لاث يف ال �ب�ل�اد؟ هل‬ ‫تتم ممار�سة الف�صل املرن الذي ت�شرحه‬ ‫ق��واع��د ال �ق��ان��ون ال��د� �س �ت��وري امل�ع��روف��ة‬ ‫بحيث تراقب ال�سلطة الأخ��رى بفاعلية‬ ‫و�شفافية يف �سبيل ��س�ير ق�ط��ار ال��دول��ة‬ ‫ع�ل��ى ��س�ك�ت�ين؟ �أم �أن ل��دي�ن��ا ��ش��روح��ات�ن��ا‬ ‫الفقهية ال��د��س�ت��وري��ة اخل��ا��ص��ة ب�ن��ا من‬ ‫بني خلق اهلل يف الأر���ض؟ �أم �أن ال�سلطة‬ ‫التنفيذية عندنا ا�ستطاعت ال�سري على‬ ‫�سكة واح ��دة وم��ا ع��اد يهمها م��ا َت� ِع��د به‬ ‫ال�سلطتني الأخريني‪ ،‬فبجرة قلم ميكنها‬ ‫جتاوز �أي اتفاق معهما؟‬

‫�أم �أن النواب لي�سوا بالكفاءة لقيادة‬ ‫املواقع يف ال�سلطة التنفيذية‪� ،‬أو مبعنى‬ ‫�أن الناجت منهم �سيكون غري مقبول؟ مع‬ ‫�أن ن��واجت ع��دد كبري م��ن ال ��وزراء مدمِّر‬ ‫ومٌ �ه � ِل��ك‪ ،‬وم��ا ح��ال ال �ب�لاد ال���ص�ع��ب �إال‬ ‫نتيجة لوزراء جاءوا عرب الوراثة �أو عرب‬ ‫الفر�ض لتطبيق برامج يعرفها الكثري؟‬ ‫ه��ل م��ا ح��دث م��ن ن�ك��ث ال��وع��د مع‬ ‫ال �ن��واب ه��و اع�ت�راف ��ص��ري��ح ب��إج��رام�ي��ة‬ ‫ق��ان��ون ال���ص��وت ال��واح��د‪ ،‬و�أن ��ه فعال قد‬ ‫دمّر الناجت ال�سيا�سي الواعي الذي عمل‬ ‫ال�شعب على بناء مقوماته بعرق جبينه‬ ‫وب�ضياع م�ستحقاته املالية وب�صربه على‬ ‫الفقر وهو ينظر �إىل الأموال ت�سرق من‬ ‫هنا وهناك؟‬ ‫هل حقيقة �إ�شكاليات جمل�س النواب‬ ‫تتمثل يف مدونة �سلوكهم؟ �أم يف طريقة‬ ‫و��ص��ول�ه��م �إىل ال�ب�رمل��ان؟ �أم يف التدخل‬ ‫الأمني يف كل مف�صل من مفا�صل احلياة‬ ‫ال�سيا�سية واالجتماعية واالقت�صادية‬ ‫والرتبوية يف البلد؟ �أم يف و�ضع �أر�ضية‬ ‫م �ك �� �ش��وف��ة ووا�� �ض� �ح ��ة ي �ت��م ر�� ��ص ��ص��ف‬ ‫مكونات الوطن بدون تغول من �شخ�ص‬ ‫�أو م�ؤ�س�سة �أو جمموعة �أو �إدارة �أو دائرة؟‬ ‫�إن ك � ��ان م ��ن م� ��دون� ��ات ل�ل���س�ل��وك‬ ‫فال�سلطة التنفيذية هي الأوىل منذ زمن‬ ‫بعيد‪ ،‬فاحلكومة لدينا غري مقبولة من‬ ‫ال���ش�ع��ب‪ ،‬ال ال��رئ�ي����س وال ال � ��وزراء‪ ،‬وه��ي‬ ‫بعيدة عن هموم ال�شعب وتطلعاته‪ ،‬ومل‬ ‫ت �ق��دم ل�ن��ا �إال امل��زي��د م��ن ال�ف�ق��ر وال�ه��م‬ ‫وال � �غ ��م‪ ،‬وه� ��ي �إذ ن �ك �ث��ت ب ��وع ��وده ��ا م��ع‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫اإلرهاب الدبلوماسي‬ ‫لسفارة املالكي‬ ‫يف األردن‬

‫ديمقراطية أمريكا‪..‬‬ ‫ال�ع��راق دون �سبب �صحيح‪ .‬و�أن جميع‬ ‫املعلومات ع��ن ام�ت�لاك ال�ع��راق �أ�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل ‪-‬كانت مغلوطة‪ -‬وغري‬ ‫�صحيحة‪ ،‬وثبت بعد احتالل العراق من‬ ‫قبل الواليات املتحدة الأمريكية ‪-‬عدم‬ ‫وج��ود �أ�سلحة دم��ار �شامل يف ال�ع��راق‪-‬‬ ‫رغ ��م ال�ت�ف�ت�ي����ش ال �ه��ائ��ل ال ��ذي ا�ستمر‬ ‫�أ�شهراً و�سنني‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان با�ستطاعة رئ�ي����س غبي‬ ‫م�ث��ل ب��و���ش االب ��ن‪� -‬أن يخو�ض حرباً‬‫كلفت الواليات املتحدة الأمريكية ‪ 2‬و‪2‬‬ ‫ت��رل�ي��ون دوالر ع��دا القتلى واجل��رح��ى‬ ‫ال ��ذي ��ن ب �ل �غ��وا ع �� �ش ��رات الأل � � ��وف م��ن‬ ‫امل ��واط �ن�ي�ن الأم ��ري� �ك� �ي�ي�ن‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة‬ ‫خل�سائر �أخرى دون �أن يتعر�ض مل�ساءلة‬ ‫�أو حم��ا� �س �ب��ة‪ ..‬ب��ل �إن ��ه �أك �م��ل ف�ترت�ين‬ ‫رئا�سيتني �أو� �ص��ل فيها ح��ال ال��والي��ات‬ ‫امل�ت�ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة ل�ل�إف�لا���س امل ��ادي‬

‫ويف مو�ضوع انقطاع التيار الكهربائي و�أزمة الطاقة‪ ،‬مثال‪،‬‬ ‫ف�إنني متنيت �أن يخرج علينا �أي م�س�ؤول يف الدولة لكي‬ ‫يب�صرنا بحقائق امل�شكلة‪ .‬باجلهد الذي بذل لتوفري النفط‬ ‫وال�سوالر‪ ،‬وبال�ضغوط التي متار�سها بع�ض الدول ال�شقيقة‬ ‫لت�أزمي املوقف يف م�صر‪ ،‬وباالتفاقات التي مت التو�صل �إليها‬ ‫مع بع�ض الأ�شقاء بهذا اخل�صو�ص ثم تراجعهم عنها كما‬ ‫حدث مع العراق‪ .‬يف حني مل ترتدد دول �أخرى يف الوفاء‬ ‫مب��ا تعهدت ب��ه‪ ،‬كما يف ليبيا وق�ط��ر‪� ،‬إىل غ�ير ذل��ك من‬ ‫اخللفيات التي �إذا فهمها النا�س فقد يعذرون وي�صربون‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخ��ر‪ ،‬فليت وزارة الكهرباء تعلن لنا عن‬ ‫�سيا�ساتها لتخفيف الأح�م��ال يف خمتلف املحافظات‪ .‬ومل‬ ‫�أفهم مل��اذا ال تعلن كل حمافظة م�سبقا عن مواعيد قطع‬ ‫التيار الكهربائي كي يرتب النا�س �أو�ضاعهم بناء عليها‪.‬‬ ‫وهو ما جل��أت �إليه بع�ض املحافظات كما ن�شرت ال�صحف‬ ‫م�ؤخرا‪.‬‬ ‫�إن النا�س على ا�ستعداد للتفهم والإع��ذار �إذا احرتمت‬ ‫ال�سلطة عقولهم ووجودهم وو�ضعتهم يف ال�صورة �أوال ب�أول‪.‬‬ ‫�أما �إذا جتاهلتهم حتى �صاروا نهبا للبلبلة وال�سخط فال‬ ‫تلومن ال�سلطة �إال نف�سها‪.‬‬

‫النواب ف�إمنا من باب اال�ستهانة بهم �أوال‪،‬‬ ‫وبال�شعب الذي تعتقد هي �أنهم ميثلونه‬ ‫ث��ان �ي��ا‪ ،‬وم� ��ن ب� ��اب ال �ب �ع��د ع ��ن ال��رق��اب��ة‬ ‫احلقيقة ملا يتم يف داخلها من �سا�سيات‬ ‫خمفية ثالثا‪.‬‬ ‫ويف الأخ �ي��ر ف � ��إين ��ش�خ���ص�ي��ا �ضد‬ ‫توزير النواب لأن توزيرهم ق�ضاء مربم‬ ‫على ف�ك��رة ال��رق��اب��ة على عمل ال�سلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬وه��ي فكرة مناق�ضة لفكرة‬ ‫الف�صل امل��رن احلقيقي‪ ،‬وه��ي من قبيل‬ ‫ج �م��ع الأ� � �ض � ��داد‪ ،‬وه ��ي ع �ن��دن��ا ب��ال��ذات‬ ‫ف�ك��رت�ه��ا ت �ق��وم ع�ل��ى � �ش��راء ذمم ال �ن��واب‬ ‫لتمرير خطط ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬وما‬ ‫�سمعناه م��ن غ�ضبة م��ن ال�ن��واب بتبخر‬ ‫حلمهم بالتوزير دالل��ة على �إحباطهم؛‬ ‫وباملقابل ف�إن العودة عن وعود احلكومة‬ ‫ل �ه��م دل� �ي ��ل ع �ل��ى خ �ب��اي��ا احل� �ك ��وم ��ة يف‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل غ�ير ال���ش��رع��ي وغ�ي�ر امل���ش��روع‬ ‫م��ع ال�ن��واب م��ا ي�ستوجب م��دون��ة �سلوك‬ ‫ت���ض�ب��ط ت���ص��رف��ات احل �ك��وم��ات ال �ت��ي ال‬ ‫�ضابط ل�سلوكها �إال رغباتها الآنية‪.‬‬

‫يعرف علماء ال�سيا�سة الدبلوما�سية ب�أنها «جمموعة‬ ‫امل�ف��اه�ي��م وال �ق��واع��د والإج� � ��راءات وامل��را� �س��م وامل��ؤ��س���س��ات‬ ‫والأع� ��راف ال�ت��ي تنظم ال�ع�لاق��ات ب�ين ال��دول واملنظمات‬ ‫الدولية واملمثلني الدبلوما�سيني بهدف خدمة امل�صالح‬ ‫العليا للدول»‪.‬‬ ‫ومما ال �شك فيه �أن ال�سفارات يف كل بلدان العامل هي‬ ‫املر�آة العاك�سة لبلدانها وح�ضارة �شعبها و�أخالقه‪.‬‬ ‫وال�سفارة العراقية يف اململكة الأردنية الها�شمية ‪-‬مع‬ ‫الأ��س��ف ال�شديد‪ -‬ال متثل العراقيني يف الأردن‪ ،‬ب��ل هي‬ ‫متثل حكومة زعيم حزب الدعوة الإ�سالمية نوري املالكي‪،‬‬ ‫واحل�ك��وم��ات املتعاقبة على حكم ال�ع��راق بعد ع��ام ‪،2003‬‬ ‫والتي جاءت على ظ��ور دبابات املحتل الأمريكي بعد �أن‬ ‫زينوا له �أن احتالل العراق �سيكون نزهة �شرق �أو�سطية‬ ‫للقوات الأمريكية والقوات املتحالفة معها‪.‬‬ ‫وق �ب��ل �أي� ��ام‪ ،‬وحت��دي��داً ي��وم اخل�م�ي����س ‪،2013/5/16‬‬ ‫�أقامت �سفارة حكومة املالكي يف الأردن احتفالية ما ي�سمى‬ ‫اليوم الوطني للمقابر اجلماعية‪ ،‬يف املركز الثقايف امللكي‪،‬‬ ‫وهي احتفالية حكومية ر�سمية‪.‬‬ ‫واملقابر اجلماعية ‪-‬التي يزعمونها‪ -‬هي مقابر دُفن‬ ‫فيها بع�ض �أبناء العراق من ع�سكريني ومدنيني قتلوا يف‬ ‫�أثناء ما ي�سمى «الثورة ال�شعبانية» التي كانت بعد ان�سحاب‬ ‫العراق من الكويت‪ ،‬وبتدخل �إيراين �سافر!‬ ‫وه��ذه املقابر اجلماعية التي حت��اول �سفارة املالكي‬ ‫يف الأردن ت� أ�ك�ي��ده��ا مبنا�سبة‪� ،‬أو ب��دون�ه��ا ال ت���س��اوي ‪%5‬‬ ‫م��ن م�ق��اب��ر ال�ع��راق�ي�ين يف ع�ه��د امل��ال�ك��ي وح�ل�ف��ائ��ه‪ ،‬حتى‬ ‫�إن املتنزهات واحل��دائ��ق العامة وامل�لاع��ب الريا�ضية قد‬ ‫حت��ول��ت مل�ق��اب��ر؛ الح �ت��واء تفاقم �أع ��داد �ضحايا الإره ��اب‬ ‫احلكومي امل�ستمر منذ االحتالل الأمريكي حتى �ساعة‬ ‫كتابة هذا املقال!‬ ‫وهنا ال بد من الإ�شارة لكالم ال�سيد نا�صر جودة وزير‬ ‫اخلارجية الأردنية الذي �أكد فيه‪� :‬أن ال�سفارة «العراقية‬ ‫«�أق��ام��ت احلفل» ب��دون التن�سيق و�إب�ل�اغ وزارة اخلارجية‬ ‫الأردن �ي��ة»‪ ،‬وق��ال ج��ودة‪« :‬مت ا�ستدعاء القائم بالأعمال‬ ‫العراقي ومت توبيخه‪ ،‬وطلبنا نقل الر�سالة الأردنية التي‬ ‫�أك��دت رف�ض ما ح��دث‪ ،‬و�إننا لن نقبل لأي رمز �أن ي�سيئ‬ ‫للأردن‪ ،‬ولأي مواطن �أردين»‪.‬‬ ‫�سفارة املالكي قالت من جانبها يف بيان بعد احلادثة‪:‬‬ ‫«�إنها ت�أ�سف جراء احلادث الذي وقع م�ؤخراً‪ ،‬والذي تخلله‬ ‫اعتداء من موظفيها على مواطن �أردين يف ع ّمان»‪.‬‬ ‫ب�ي��ان �سفارة حكومة املالكي ك��ان م�ث�يراً لل�سخرية؛‬ ‫بحيث �إن ال�سفارة ختمت بيانها الذي يفرت�ض �أن يكون‬ ‫ل�لاع �ت��ذار‪( :‬م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر ق��ام �أح ��د م��وظ�ف��ي امل��رك��ز‬ ‫الثقايف امللكي‪ ،‬بالإم�ساك ب� أ�ح��د املعتدين (الأردن �ي�ين)؛‬ ‫وت�سليمه �إىل �شرطة النجدة القريبة م��ن امل��رك��ز‪ ،‬وهو‬ ‫الآن حمتجز يف مركز �أمن جبل احل�سني‪ ،‬وقد طلب �أحد‬ ‫عنا�صر ال�شرطة ت�سجيل �شكوى يف املركز املذكور‪ ،‬ليت�سنى‬ ‫امل�ضى يف �إج��راءات�ه��ا‪ ،‬وق��ام��ت ال�سفارة بالفعل بت�سجيل‬ ‫الدعوى يف مركز �أمن جبل احل�سني»!‬ ‫ف�أي اعتذار هذا‪ ،‬و�صدق املثل ال�شائع‪�« :‬ضربني وبكى‬ ‫و�سبقني وا�شتكى»!‬ ‫ونحن يف العراق ال ن�ستغرب هذا ال�سلوك املنايف لكل‬ ‫الأع� ��راف الدبلوما�سية وال�ق�ي��م الإن�سانية ال�ت��ي ينبغي‬ ‫�أن يتحلى بها الدبلوما�سيون؛ ول��ذا ف��إن��ه يحق لل�شعب‬ ‫الأردين ال�شقيق �أن ي�شمئز من هذه االفعال وي�ستنكرها‪،‬‬ ‫ويطالب‪ ،‬ونحن معه‪ ،‬ب�إيقاع ما ينا�سب لردع من ت�سبب‬ ‫مبثل هذه ال�سلوكيات غري احل�ضارية‪.‬‬ ‫�سفارة حكومة املالكي يف عمان تعرف جيداً �أن تنظيم‬ ‫ندوة بهذه املنا�سبة يثري غ�ضب الكثريين من الأردنيني‬ ‫وغ�يره��م‪ ،‬و�أع�ت�ق��د �أن االح�ت�ف��ال مبجمله ك��ان منا�سبة‬ ‫ال�ستفزاز م�شاعر القوميني‪ ،‬و�إثارة الفنت وتوتري العالقة‬ ‫بني ال�شعبني لغايات مق�صودة‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه امل �ن��ا� �س �ب��ة ن ��ؤك��د وح� ��دة ال���ش�ع�ب�ين ال �ع��راق��ي‬ ‫والأردين‪ ،‬ونقول لأهلنا يف �أردن الها�شميني �شكرا لكم على‬ ‫كل ما قدمتموه لإخوانكم العراقيني‪ ،‬وما حدث من �سوء‬ ‫ت�صرف و�سلوك‪� ،‬إمنا بدر من �أ�شخا�ص ال ميثلون عراق‬ ‫ال�ع��روب��ة‪ ،‬ال��ذي ‪�-‬أن�ت��م قبل غ�يرك��م‪ -‬تعرفون حبه لكم‪،‬‬ ‫ون�ؤكد �أن اجلالية العراقية بعمان مليئة مب�شاعر احلزن‬ ‫والغ�ضب م��ن ه��ذه الت�صرفات غ�ير الأخ�لاق �ي��ة‪ ،‬والتي‬ ‫تعك�س امل�ستوى البيئي والرتبوي ل�سالكيها‪.‬‬ ‫هذا هو ديدن ه�ؤالء القوم مع العراقيني يف الداخل‬ ‫منذ �أكرث من ع�شر �سنني‪ ،‬وما �أريد �أن �أقوله بنهاية هذا‬ ‫املقال‪:‬‬ ‫�إذا كان دبلوما�سيو املالكي بهذا الإجرام فكيف بقواته‬ ‫الأمنية التي �أزه�ق��ت الأرواح‪ ،‬وانتهكت الأع��را���ض با�سم‬ ‫القانون و»الدميقراطية»‪ ،‬وهذا ما كنا ن�ؤكده دائماً؟!‬ ‫ح�م��ى اهلل الأردن و�أه �ل��ه م��ن ك��ل � �س��وء‪ ،‬وح �م��ى اهلل‬ ‫العراق و�شعبه بعينه التي ال تنام‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫بطولة الأندية اخلليجية لكرة القدم‬

‫بني ياس يتوج باللقب للمرة األوىل يف تاريخه‬

‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫احرز بني يا�س االماراتي لقب بطل االندية اخلليجية‬ ‫الثامنة والع�شرين الول مرة يف تاريخه بعد فوزه على �ضيفه‬ ‫اخلور القطري ‪�-2‬صفر اخلمي�س يف ابوظبي يف اياب الدور‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫و�سجل ال��دويل امل�صري حممد ابو تريكة (‪ )26‬ونواف‬ ‫مبارك (‪ )80‬هديف املباراة‪.‬‬ ‫وك��ان بني يا�س ت�ع��ادل م��ع اخل��ور ‪ 1-1‬يف لقاء الذهاب‬ ‫الذي اقيم يف الدوحة‪ ،‬قبل ان يفوز اليوم ويتوج باللقب يف‬ ‫اول م�شاركة له يف البطولة‪.‬‬ ‫وف��ر���ض ب�ن��ي ي��ا���س نف�سه ال �ط��رف االف���ض��ل يف امل �ب��اراة‬ ‫و�صاحب املبادرة دائما‪ ،‬وبد�أ ب�صناعة الفر�ص منذ الدقيقة‬ ‫اخل��ام���س��ة ح�ين ار� �س��ل ال���س��وي��دي كري�ستيان فيلهلم�سون‬ ‫عر�ضية ارتقى لها ال�سنغايل اندريه �سنغور بر�أ�سه رائعة‪،‬‬ ‫لكن حار�س مرمى اخل��ور بابا جربيل ابعدها ب�صعوبة اىل‬ ‫ركنية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ب�ن��ي ي��ا���س �ضغطه ح�ت��ى اف�ت�ت��ح الت�سجيل بعد‬ ‫عر�ضية من يو�سف جابر هي�أ �سنغور بر�أ�سه اىل ابو تريكة‬ ‫ال ��ذي وج��د نف�سه يف م��واج�ه��ة امل��رم��ى و� �س��دد ل�ك��ن جربيل‬ ‫ت�صدى لها فارتدت اليه مرة ثانية ابعدها احد املدافعني عن‬ ‫خط املرمى‪ ،‬لكن الثالثة كانت ثابتة للدويل امل�صري الذي‬ ‫و�ضعها هذه املرة يف املرمى (‪.)26‬‬ ‫واهدر اخلور فر�صة نادرة لتعديل النتيجة عندما انفرد‬ ‫الربازيلي جوليو �سيزار ب�شكل تام ومر عن احلار�س حممد‬

‫علي غلوم لكنه �سدد برعونة خارج املرمى (‪.)41‬‬ ‫و��س��دد ن��واف م�ب��ارك ك��رة خ�ط��رة �صدها احل��ار���س بابا‬ ‫جربيل (‪ ،)63‬واه��در حبو�ش �صالح فر�صة جديدة بعدما‬ ‫تلقى ك��رة م��ن اب��و تريكة �سددها ق��وي��ة‪ ،‬لكن ج�بري��ل جنم‬ ‫فريقه االول تعامل معها برباعة (‪.)74‬‬ ‫واكمل اخلور املباراة بع�شرة العبني بعد طرد ر�ضا قنرب‬ ‫خل�شونته �ضد فيلهلم�سون (‪ )79‬لي�ستغل بني يا�س املوقف‪،‬‬ ‫وي�سجل هدفه الثاين بعد كرة متقنة من ابو تريكة اىل نواف‬ ‫مبارك �سددها قوية يف ال�شباك (‪.)80‬‬ ‫وراهن بني يا�س كثريا على احراز اللقب اخلليجي‪ ،‬وهذا‬ ‫ما و�ضح من خالل ت�ضحيته باملركز الثالث الذي كان يحتله‬ ‫يف الدوري‪ ،‬وي�ضمن له امل�شاركة �آ�سيويا املو�سم املقبل عندما‬ ‫دفع مدربه الوطني �سامل العريف بالعبي ال�صف الثاين امام‬ ‫اجلزيرة االثنني املا�ضي ليخ�سر‪ 3-1‬ويرتاجع اىل الرابع‪.‬‬ ‫وعمل ال�ع��ريف على اراح��ة اب��رز العبيه مثل اب��و تريكة‬ ‫و��س�ن�غ��ور وف�ي�ل�ه�ل�م���س��ون وال �ث �ن��ائ��ي ال� ��دويل حم�م��د ف��وزي‬ ‫وحبو�ش �صالح‪ ،‬والعب الو�سط املتميز نواف مبارك الدخار‬ ‫جهودهم للقاء اليوم الذي يعد تاريخيا بالن�سبة اليه‪.‬‬ ‫وا�ستكمل بني يا�س بفوزه اليوم ال�سيطرة االماراتية‬ ‫على البطولة يف ال�سنوات ال�ست االخرية بعدما حققت فرقها‬ ‫ح�ضورا مميزا فيها‪ ،‬فقد فاز اجلزيرة باللقب يف ‪ 2007‬وخلفه‬ ‫الو�صل (‪ )2009‬وال�شباب (‪ ،)2011‬يف حني خ�سر الو�صل امام‬ ‫املحرق البحريني بركالت الرتجيح ‪ 5-4‬يف اياب نهائي العام‬ ‫املا�ضي بعدما تبادال الفوز ذهابا وايابا بنتيجة ‪.1-3‬‬

‫بني يا�س االماراتي يدخل التاريخ‬

‫ك�أ�س �أمري الكويت‬

‫القادسية والجهراء إىل املباراة النهائية‬

‫النجم الساحلي ينفرد بصدارة‬ ‫الدوري التونسي‬

‫الكويت ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضرب القاد�سية موعدا مع اجلهراء‬ ‫يف املباراة النهائية من بطولة ك�أ�س �أمري‬ ‫ال�ك��وي��ت ل�ك��رة ال �ق��دم امل �ق��ررة يف ‪ 28‬إ�ي��ار‬ ‫اجل� ��اري ب�ع��د ت �ع��ادل االول م��ع م�ضيفه‬ ‫العربي �سلبا‪ ،‬وف��وز الثاين على م�ضيفه‬ ‫كاظمة ‪�-1‬صفر اخلمي�س يف اي��اب ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وف��از القاد�سية ذهابا ‪�-2‬صفر‪ ،‬فيما‬ ‫تعادل اجلهراء �سلبا مع كاظمة‪.‬‬ ‫يف امل � �ب� ��اراة االوىل‪� � ،‬س �ي �ط��ر االداء‬ ‫ال�سلبي على ال�شوط االول ب�صورة غري‬ ‫م�ت��وق�ع��ة خ���ص��و��ص��ا م��ن ج��ان��ب ال�ع��رب��ي‬ ‫الذي كان بحاجة اىل الت�سجيل لتعوي�ض‬ ‫الهدفني اللذين هزا �شباكه ذهابا‪ ،‬فيما‬ ‫كانت االف�ضلية امليدانية للقاد�سية‪.‬‬ ‫ومل ي�شهد هذا ال�شوط فر�صا كثرية‬ ‫وجاءت املحاوالت خجولة‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ج � ��اء ال� ��� �ش ��وط ال �ث��اين‬ ‫مثريا اذ تبادل الفريقان الهجمات وكان‬ ‫القاد�سية االخطر واالقرب اىل الت�سجيل‬ ‫يف م�ن��ا��س�ب��ات ع��دة خ�صو�صا ع�بر جنمه‬ ‫بدر املطوع‪ ،‬بيد ان التعادل ال�سلبي فر�ض‬ ‫نف�سه يف نهاية املطاف وو�ضع «اال�صفر» يف‬ ‫املباراة النهائية حيث ميني النف�س ب�إحراز‬ ‫لقبه املحلي الرابع يف املو�سم الراهن بعد‬ ‫ان �سبق له انتزاع ك�أ�س ال�سوبر الكويتية‬ ‫وك ��أ���س االحت ��اد التن�شيطية وك ��أ���س ويل‬ ‫ال�ع�ه��د ك�م��ا ب�ل��غ ال ��دور رب��ع ال�ن�ه��ائ��ي من‬ ‫بطولة ك�أ�س االحت��اد اال�سيوي‪ ،‬مع العلم‬ ‫انه انهى م�سابقة الدوري يف املركز الثاين‬ ‫خلف الكويت بعد �سيطرة ا�ستمرت اربعة‬ ‫موا�سم متتالية‪ ،‬فيما ا�ستقر العربي يف‬ ‫املركز الثالث‪.‬‬ ‫و�سيطر التوتر على اجواء اللقاء بعد‬ ‫ان ا�صدر العربي بيانا م�ساء ام�س حتفظ‬ ‫فيه على نتيجة الذهاب بعد ان هدد بعدم‬ ‫خو�ض جولة االي��اب على خلفية �شكواه‬ ‫من احلكام ورف�ض االحت��اد املحلي طلبه‬ ‫باال�ستعانة بطاقم حتكيم �أجنبي‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬ا� �ص��در ال �ق��اد� �س �ي��ة ب�ي��ان��ا‬ ‫ط��ال��ب فيه ادارة ال�ع��رب��ي ب��االع�ت��ذار من‬ ‫جمهور النادي بعد حركة م�سيئة قام بها‬ ‫ال�سنغايل مرت�ضى ف��ال جت��اه امل�شجعني‪،‬‬ ‫ب�ع��د ت�ع��ر��ض��ه ل�ل�ط��رد يف امل �ب��اراة الأوىل‪،‬‬ ‫مع العلم �أن العربي تقدم بكتاب احتوى‬ ‫اع �ت��ذارا ر�سميا م��ن ال�لاع��ب ح�صرا عن‬ ‫فعلته امل�سيئة‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�شيخ خ��ال��د ال�ف�ه��د رئي�س‬ ‫ن � � ��ادي ال �ق ��اد� �س �ي ��ة مب �ن ��ع ال �ل�اع� ��ب م��ن‬ ‫اال��س�ت�م��رار يف ال ��دوري ال�ك��وي�ت��ي‪ ،‬بيد ان‬ ‫العربي اعترب ان العبه خ��رج ع��ن ط��وره‬ ‫ب�ع��د ال �ط��رد وك ��ان حت��ت ت ��أث�ير �صيحات‬ ‫ج ��ارح ��ة م ��ن ق �ب��ل ع � ��دد م ��ن م���ش�ج�ع��ي‬ ‫«اال�صفر»‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ق��اد��س�ي��ة‪ ،‬امل �ت��وج بلقب ك��أ���س‬ ‫االم�ي�ر يف ‪ 14‬منا�سبة آ�خ��ره��ا يف املو�سم‬ ‫امل��ا��ض��ي ع�ن��دم��ا ه��زم ك��اظ�م��ة ‪��-1‬ص�ف��ر يف‬ ‫امل�ب��اراة النهائية‪ ،‬أ�ع�ف��ي م��ن ال��دور االول‬ ‫للم�سابقة ب�صفته بطال ل �ل��دوري‪ ،‬فبد�أ‬ ‫م �� �ش��واره ف�ي�ه��ا م��ن ال� ��دور رب ��ع ال�ن�ه��ائ��ي‬ ‫حيث تغلب على الريموك (درج��ة اوىل)‬ ‫‪�-5‬صفر ذهابا و‪�-7‬صفر ايابا‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪� ،‬أن� �ه ��ى ال �ع��رب��ي امل��و� �س��م‬ ‫ال ��راه ��ن ب�ل�ا ل �ق��ب ع�ل�م��ا أ�ن� ��ه ع��ان��ى من‬ ‫االره��اق يف الفرتة املا�ضية بعد امل�شاركة‬ ‫يف ب�ط��ول��ة ك � أ����س االحت ��اد ال�ع��رب��ي؛ حيث‬ ‫ت�ع��ر���ض خل���س��ارة م��وج�ع��ة أ�م� ��ام م�ضيفه‬

‫تون�س ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ف��رد النجم ال�ساحلي بال�صدارة اث��ر ف��وزه‬ ‫على �ضيفه االفريقي ‪�-1‬صفر‪ ،‬وخ�سارة الرتجي‬ ‫ال��ري��ا� �ض��ي ح��ام��ل ال �ل �ق��ب ام � ��ام ��ض�ي�ف��ه ال �ن��ادي‬ ‫ال�صفاق�سي ‪ 2-1‬اخلمي�س يف اجلولة الرابعة من‬ ‫مناف�سات جمموعة التتويج يف ال��دوري التون�سي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪� ،‬سجل املايل ميكايلو دراميه‬ ‫ال�ه��دف يف الدقيقة ‪ 12‬ف�ك��ان كافيا ل��رف��ع ر�صيد‬ ‫النجم ال�ساحلي ال��ذي حقق ف��وزه الثالث مقابل‬ ‫هزمية واح��دة‪ ،‬اىل ‪ 9‬نقاط مقابل نقطة واح��دة‬ ‫لالفريقي‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬حقق ال�صفاق�سي ف��وزا‬ ‫مهما بع�شرة الع�ب�ين على ال�ترج��ي يف عقر داره‬ ‫ف���ص��ار ث��ان�ي��ا ب�ع��دم��ا ارت �ف��ع ر��ص�ي��ده اىل ‪ 7‬نقاط‬ ‫مقابل ‪ 6‬للخا�سر الذي مني بهزميته الثانية على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وافتتح ال�ترج��ي الت�سجيل يف ال�شوط االول‬ ‫عرب احمد العكاي�شي (‪ ،)36‬ثم �سيطر ال�صفاق�سي‬ ‫على جمريات ال�شوط الثاين فا�ضاع له حممود‬ ‫بن �صالح ركلة جزاء (‪ ،)55‬ثم ادرك التعادل عن‬ ‫طريق ح�سام اللواتي (‪.)59‬‬

‫ونق�صت �صفوف ال�ضيف ب�ط��رد الع�ب��ه علي‬ ‫املعلول(‪ ،)61‬لكن ذلك مل ي�ؤثر على اداء زمالئه‪،‬‬ ‫ومتكن اللواتي من منحهم الفوز بت�سجيله الهدف‬ ‫الثاين (‪.)64‬‬ ‫وت� �ق ��ام االح � ��د اجل ��ول ��ة اخل��ام �� �س��ة ف�ي�ل�ت�ق��ي‬ ‫االفريقي مع الرتجي الريا�ضي‪ ،‬وال�صفاق�سي مع‬ ‫النجم ال�ساحلي‪ ،‬وتختتم البطولة يف ‪ 29‬احلايل‬ ‫باجلولة ال�ساد�سة االخ�ي�رة التي جتمع الرتجي‬ ‫الريا�ضي مع النجم ال�ساحلي‪ ،‬وال�صفاق�سي مع‬ ‫االفريقي‪.‬‬ ‫وك ��ان ال�ت�رج��ي ت���ص��در امل�ج�م��وع��ة االوىل يف‬ ‫الق�سم االول من الدوري والذي وزع فيه ‪ 16‬فريقا‬ ‫على جمموعتني يت�أهل االول والثاين عن كل منها‬ ‫اىل جمموعة التتويج‪.‬‬ ‫وجمع الرتجي ‪ 29‬نقطة بفارق االهداف امام‬ ‫ال�ن��ادي االفريقي‪ ،‬فيما ت�صدر ال�ن��ادي الريا�ضي‬ ‫ال�صفاق�سي املجموعة الثانية بر�صيد ‪ 28‬نقطة‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط امام النجم ال�ساحلي‪.‬‬ ‫ الرتتيب‪:‬‬‫‪ -1‬النجم ال�ساحلي ‪ 9‬نقاط من ‪ 4‬مباريات‬ ‫‪ -2‬ال�صفاق�سي ‪ 7‬من ‪4‬‬ ‫‪ -3‬الرتجي ‪ 6‬من ‪4‬‬ ‫‪ -4‬الإفريقي ‪ 1‬من ‪4‬‬

‫علي بن خليفة رئيس ًا لالتحاد البحريني‬ ‫لكرة القدم بالتزكية‬ ‫املنامة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫القاد�سية ينتظر اجلهراء بعد ان تخل�ص من العربي‬

‫احت��اد العا�صمة اجل��زائ��ري ‪ 3-2‬يف اي��اب‬ ‫ال ��دور ال�ن�ه��ائ��ي (��ص�ف��ر‪� -‬صفر ذه��اب��ا يف‬ ‫ال�ك��وي��ت)‪ ،‬وق��د اجمعت ال�صحف املحلية‬ ‫على ان «االخ�ضر» تعر�ض لظلم حتكيمي‬ ‫كبري حرمه اللقب‪.‬‬ ‫يذكر ان العربي حامل اللقب ‪ 15‬مرة‬ ‫(رق��م قيا�سي) ب��د أ� م�شاركته يف بطولة‬ ‫ك ��أ���س االم�ي�ر م��ن ال� ��دور االول‪ ،‬فخ�سر‬ ‫ذهابا امام ال�ساحل (درجة اوىل) �صفر‪1-‬‬ ‫قبل ان يفوز ايابا ‪ 1-2‬ويت�أهل لت�سجيله‬ ‫ه��دف��ا خ ��ارج ق��واع��ده‪ .‬ويف رب��ع النهائي‪،‬‬ ‫تغلب على الفحيحيل (درج��ة اوىل) ‪2-6‬‬ ‫و‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪ ،‬ث�أر اجلهراء بقيادة‬ ‫مدربه الربازيلي جان�سينيز دا �سيلفا من‬ ‫كاظمة بعد الفوز عليه بهدف وحيد حمل‬ ‫توقيع حممد ده�ش يف الدقيقة ‪ ،48‬بعد‬ ‫ان انتهت جولة الذهاب بينهما بالتعادل‬ ‫ال�سلبي‪.‬‬

‫يذكر ان كاظمة اخ��رج اجل�ه��راء من‬ ‫ال � ��دور ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي ل�ن���س�خ��ة امل��و��س��م‬ ‫املا�ضي من امل�سابقة نف�سها بعد ان تبادال‬ ‫الفوز بالنتيجة ذاتها ‪�-1‬صفر ذهابا وايابا‬ ‫قبل ان يح�سمها االول بركالت الرتجيح‬ ‫‪.5-6‬‬ ‫وك � ��ان اجل � �ه� ��راء ان� �ه ��ى ال� � � ��دوري يف‬ ‫املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 21‬نقطة متخلفا‬ ‫ع��ن الكويت البطل ب‪ 32‬نقطة وت�ف��ادى‬ ‫الهبوط قبل اقرار الدمج‪ ،‬غري انه �أخرج‬ ‫ال �ك��وي��ت ب �ط��ل ال� � ��دوري م��ن ال � ��دور رب��ع‬ ‫النهائي مل�سابقة ك�أ�س االمري بتعادله معه‬ ‫‪ 1-1‬و�صفر‪�-‬صفر وت�أهل بف�ضل ت�سجيله‬ ‫هدفا خارج قواعده‪.‬‬ ‫ويف ال � ��دور االول‪ ،‬ت �غ �ل��ب اجل �ه��راء‬ ‫ال��ذي مل ي�سبق ل��ه التتويج باللقب على‬ ‫ال�ساملية ‪��-1‬ص�ف��ر وت �ع��ادال �صفر‪�-‬صفر‪،‬‬ ‫قبل التخل�ص من الكويت‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬اع� �ت�ب�رت ب �ط��ول��ة ك ��أ���س‬

‫االم�ي�ر مب�ث��اب��ة ال�ف��ر��ص��ة ال�سانحة أ�م��ام‬ ‫كاظمة حامل اللقب �سبع مرات مل�صاحلة‬ ‫ج �م��اه�يره ب�ع��د خ��روج��ه م��ن ال� ��دور رب��ع‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ل�ب�ط��ول��ة االن ��دي ��ة اخل�ل�ي�ج�ي��ة‪،‬‬ ‫وهبوطه اىل الدرجة االوىل للمرة الأوىل‬ ‫يف ‪ 43‬عاما اث��ر حلوله يف امل��رك��ز الثامن‬ ‫االخ�ير يف ال��دوري‪ ،‬قبل ان يقرر االحتاد‬ ‫امل�ح�ل��ي اع�ت �م��اد دوري ال��دم��ج يف امل��و��س��م‬ ‫املقبل وبالتايل �إلغاء الهبوط‪.‬‬ ‫يذكر ان كاظمة عانى عدم ا�ستقرار‬ ‫فني يف املو�سم ال��راه��ن حيث ت��واىل على‬ ‫ت��دري�ب��ه ك��ل م��ن امل��ون�ت�ي�ن�ي�غ��ري م �ي��ودراغ‬ ‫رادولوفيت�ش وجمال يعقوب و�أخريا وليد‬ ‫ن�صار‪.‬‬ ‫يف ال� ��دور االول‪ ،‬ت �ع��ادل ك��اظ�م��ة مع‬ ‫الن�صر ‪ 1-1‬ثم فاز عليه ‪�-1‬صفر‪ ،‬ويف ربع‬ ‫النهائي تغلب على ال�صليبخات ‪�-1‬صفر‬ ‫و‪.1-3‬‬

‫ف��از ال�شيخ علي بن خليفة �آل خليفة مبقعد‬ ‫رئ��ا��س��ة االحت� ��اد ال�ب�ح��ري�ن��ي ل �ك��رة ال �ق��دم ل �ل��دورة‬ ‫االنتخابية ‪ 2016-2013‬بالتزكية‪ ،‬بعد اغالق باب‬ ‫الرت�شح لرئا�سة وع�ضوية جمل�س ادارة االحت��اد‬ ‫م�ساء اخلمي�س‪.‬‬ ‫وفاز علي بن خليفة (مواليد ‪ )1978‬مبن�صب‬ ‫الرئا�سة بالتزكية؛ كونه املر�شح الوحيد ملن�صب‬ ‫الرئا�سة‪ ،‬فيما حتدد االنتخابات املقررة يف العا�شر‬ ‫من حزيران املقبل �أع�ضاء جمل�س االدارة‪.‬‬ ‫وميلك ال�شيخ علي بن خليفة الرئي�س خربة‬ ‫اداري��ة ت�صل لنحو ‪� 10‬سنوات‪ ،‬بعد �أن كان رئي�سا‬ ‫لالحتاد البحريني للدراجات الهوائية يف بداية‬ ‫م���ش��واره االداري مطلع الأل�ف�ي��ة اجل��دي��دة‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ي��دخ��ل يف ع��امل ك��رة ال �ق��دم خ�ل�ال ال��دورت�ين‬ ‫االنتخابيتني‪ ،‬وك��ان ي�ت�ب��و أ� من�صب ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫االحت��اد لل�ش�ؤون الفنية ورئي�سا للجنة املنتخبات‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫وجن ��ح يف ال� �ف ��وز مب�ن���ص��ب ع �� �ض��وي��ة امل�ك�ت��ب‬ ‫التنفيذي باالحتاد الآ�سيوي لكرة القدم بعد فوزه‬ ‫يف االنتخابات التي �أقيمت يف عام ‪ 2011‬وح�صوله‬ ‫على ‪� 29‬صوتا‪ ،‬ولكنه ا�ضطر لتقدمي ا�ستقالته‬ ‫م��ن امل �ك �ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي م� ��ؤخ ��را‪ ،‬وذل� ��ك ل�تر��ش��ح‬

‫ال�شيخ �سلمان بن ابراهيم �آل خليفة ملن�صب رئا�سة‬ ‫االحت��اد الآ��س�ي��وي لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وال ت�سمح لوائح‬ ‫االحت��اد بوجود ع�ضوين من دول��ة واح��دة باملكتب‬ ‫التنفيذي‪ ،‬خا�صة بعد فوز ال�شيخ �سلمان مبن�صب‬ ‫رئا�سة االحتاد بعد مناف�سة �ساخنة‪.‬‬ ‫وتر�شح لع�ضوية جمل�س االدارة ‪ 16‬مر�شحا‪،‬‬ ‫وهم‪ :‬ال�شيخة ح�صة بنت خالد �آل خليفة (الرفاع)‬ ‫وعلي �أحمد البوعينني (ال��رف��اع ال�شرقي)‪ ،‬علي‬ ‫البا�شا (االتفاق)‪ ،‬عبدالعزيز قمرب وح�سني جاين‬ ‫ع�ل��ي (احل��ال��ة)‪ ،‬ح�سن �سعيد ح�سن (ال���ش�ب��اب)‪،‬‬ ‫حافظ �إبراهيم الدو�سري (البد ّيع)‪ ،‬عبدالعزيز‬ ‫ح �� �س�ين ال �ي �ح �ي��ى (ال �ب �ح ��ري ��ن)‪ ،‬أ�ح� �م ��د ع �ب��داهلل‬ ‫النعيمي (امل�ح��رق)‪ ،‬ع��ارف عبدالرحيم العبا�سي‬ ‫(الب�سيتني)‪ ،‬عبدالر�ضا علي حقيقي (املنامة)‪،‬‬ ‫ح�سان‬ ‫خ��ال��د نبيل ال�سويدي (ال�ن�ج�م��ة)‪ ،‬جعفر ّ‬ ‫املزين (االحتاد)‪ ،‬في�صل عبداهلل العايل (االهلي)‪،‬‬ ‫إ�ب ��راه� �ي ��م أ�ح� �م ��د اخل� ��� �ض ��ران (� � �س�ت��رة)‪ ،‬ع ��ارف‬ ‫عبدالعزيز املناعي (قاليل)‪.‬‬ ‫ومن بني املر�شحني خم�سة وجوه من �أع�ضاء‬ ‫الدورة ال�سابقة وهم‪� :‬أحمد النعيمي نائب رئي�س‬ ‫االحت ��اد ل�ل���ش��ؤون االداري ��ة وامل��ال�ي��ة‪ ،‬وع�ل��ي �أحمد‬ ‫ال�ب��وع�ي�ن�ين ال �ق��ائ��م ب � أ�ع �م��ال أ�م�ي�ن ع ��ام االحت ��اد‪،‬‬ ‫وح��اف��ظ ال��دو� �س��ري‪ ،‬وع�ب��دال�ع��زي��ز ق �م�بر‪ ،‬وعلي‬ ‫البا�شا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪13‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫جائزة موناكو الكربى ل�سيارات الفورموال ون‬

‫روزبرغ األسرع يف جولتي التجارب الحرة‬ ‫موناكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫هيمن �سائق مر�سيد�س اي ام جي االملاين نيكو روزبرغ على التجارب احلرة جلائزة‬ ‫موناكو الكربى‪ ،‬املرحلة ال�ساد�سة من بطولة العامل ل�سباقات فورموال واحد‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫ان انهى اجلولتني يف املركز االول اخلمي�س يف �شوارع مونتي كارلو‪.‬‬ ‫وانهى روزبرغ ال�ساعي اىل الت�أهل يف املركز االول لل�سباق الثالث على التوايل‪ ،‬اجلولة‬ ‫ال�صباحية بفارق �ضئيل جدا عن �سائق فرياري اال�سباين فرناندو الون�سو الفائز بال�سباق‬ ‫املا�ضي على حلبة كاتالونيا‪ ،‬بلغ ‪087‬ر‪ 0‬ثانية وجاء �سائق لوتو�س رينو الفرن�سي رومان‬ ‫غروجان ثالثا بفارق ‪185‬ر‪ 0‬ث‪.‬‬ ‫اما املركز الرابع فكان ل�سائق ف�يراري الثاين الربازيلي فيليبي ما�سا ال��ذي تقدم‬ ‫على زميل روزبرغ الربيطاين لوي�س هاميلتون و�سائق وليام�س‪-‬رينو الفنزويلي با�ستور‬ ‫مالدونادو‪.‬‬ ‫وحل �سائق ريد بول‪-‬رينو االملاين �سيبا�ستيان فيتل‪ ،‬بطل العامل يف املوا�سم الثالثة‬ ‫االخرية‪ ،‬يف املركز العا�شر بفارق ‪185‬ر‪ 1‬ثانية عن روزبرغ‪ ،‬وزميله اال�سرتايل مارك ويرب‬ ‫�سابعا امام �سائقي ماكالرين‪-‬مر�سيد�س الربيطاين جن�سون باتون واملك�سيكي �سريخيو‬ ‫برييز‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الثانية‪ ،‬اك��د فريق مر�سيد�س اي ام جي ان��ه �سي�شكل تهديدا حقيقيا‬ ‫ملناف�سيه يف مونتي كارلو‪ ،‬حيث التجاوز �شبه م�ستحيل‪ ،‬وذلك بعد ان حل روزبرغ يف املركز‬ ‫االول جمددا لكن هذه املرة امام زميله هاميلتون بفارق ‪318‬ر‪ 0‬ثانية‪ ،‬فيما جاء ثنائي‬ ‫فرياري الون�سو وما�سا يف املركزين الثالث والرابع امام ويرب والفنلندي كيمي رايكونن‬ ‫(لوتو�س) الذي حل يف املركز احلادي ع�شر خالل اجلولة االوىل‪ ،‬وزميله غروجان وباتون‪.‬‬ ‫واكتفى فيتل جمددا مبركز مت�أخر اذ حل تا�سعا‪ ،‬وهو ي�أمل حت�سني و�ضعه يف التجارب‬ ‫الت�أهيلية اليوم‪ ،‬خ�صو�صا انه من ال�صعب جدا التجاوز يف �شوارع االمارة؛ وبالتايل ترتدي‬ ‫التجارب الت�أهيلية اهمية ق�صوى‪.‬‬ ‫ ترتيب اخلم�سة االوائل يف اجلولة االوىل‪:‬‬‫‪ -1‬االملاين نيكو روزبرغ (مر�سيد�س اي ام جي) ‪195‬ر‪16‬ر‪ 1‬دقيقة‬ ‫‪ -2‬اال�سباين فرناندو الون�سو (فرياري) بفارق ‪087‬ر‪ 0‬ثانية‬ ‫‪ -3‬الفرن�سي رومان غروجان (لوتو�س‪-‬رينو) بفارق ‪185‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -4‬الربازيلي فيليبي ما�سا (فرياري) بفارق ‪199‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -5‬الفنزويلي با�ستور مالدونادو (وليام�س‪-‬رينو) بفارق ‪798‬ر‪ 0‬ث‬ ‫ ترتيب اخلم�سة االوائل يف اجلولة الثانية‪:‬‬‫‪ -1‬روزبرغ ‪759‬ر‪14‬ر‪ 1‬دقيقة‬ ‫‪ -2‬هاميلتون بفارق ‪318‬ر‪ 0‬ثانية‬ ‫‪ -3‬الون�سو بفارق ‪437‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -4‬ما�سا بفارق ‪719‬ر‪ 0‬ث‬ ‫‪ -5‬ويرب بفارق ‪645‬ر‪ 0‬ث‬

‫كوينرتاو العب الريال يقرتب‬ ‫من تشيلسي لتعويض رحيل كول‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫ذك � ��ر ت �ق ��ري ��ر إ�خ� � �ب � ��اري ام� �� ��س اجل �م �ع ��ة �أن‬ ‫الربتغايل فابيو كوينرتاو اق�ترب من االن�ضمام‬ ‫�إىل ت�شيل�سي ا إلجن�ل�ي��زي‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ت��زداد‬ ‫فيه التكهنات حول تويل مواطنه جوزيه مورينيو‬ ‫تدريب الفريق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ارت �صحيفة (م��ارك��ا) ا إل��س�ب��ان�ي��ة على‬ ‫موقعها �إىل �أن ري��ال م��دري��د ق��د ح��دد ‪ 18‬مليون‬ ‫ي��ورو لبيع ك��وي�ن�تراو‪ ،‬وه��و مبلغ ل��ن يتعذر على‬ ‫ت�شيل�سي دفعه‪.‬‬ ‫وك�شف رادي��و (م��ارك��ا) أ�ن��ه من املمكن �أن يتم‬ ‫الإعالن عن انتقال كوبينرتاو ر�سميا �إىل ت�شيل�سي‬ ‫ب��ال �ت��زام��ن م ��ع ت �ع��اق��د ال �ف��ري��ق ا إلجن �ل �ي ��زي مع‬ ‫مورينيو‪.‬‬ ‫وم��ن املعروف �أن كوينرتاو مل يثبت مهارته‬ ‫م��ع ال��ري��ال ال��ذي ك��ان ق��د تعاقد معه مقابل ‪30‬‬ ‫مليون يورو لفريقه املحلي بنفيكا يف عام ‪.2011‬‬ ‫وك�شفت (م��ارك��ا) �أن ان�ضمام ك��وي�ن�تراو �إىل‬ ‫ت�شيل�سي �سيعو�ض رحيل �آ�شلي كول الذي �سينتهي‬ ‫تعاقده مع الفريق يف ‪ 30‬يونيو املقبل‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة أ�خ � ��رى‪� � ،‬ص��رح ال�برت �غ��ايل فابيو‬ ‫كوينرتاو مدافع ريال مدريد الإ�سباين‪� ،‬أنه يعتقد‬ ‫�أن م�ستقبله �سيكون خارج النادي امللكي بعد ق�ضائه‬

‫مو�سمني معه مل يتمكن خاللهما من حتقيق ما‬ ‫كان يحلم به‪.‬‬ ‫ويف مقابلة �أجرتها معه �صحيفة «�أو جوجو»‬ ‫الربتغالية ون�شرتها ام����س‪ ،‬ك�شف كوينرتاو �أن��ه‬ ‫غري مفهوم يف الريال كما �أنه ي�شعر منذ ان�ضمامه‬ ‫�إىل امل�ل�ك��ي �أن ال�ن��ا���س ال ت��ود ب �ق��اءه ف�ي��ه‪« ،‬و�أن �ه��م‬ ‫يرغبون يف �أن �أكون خارجه‪ ،‬وهذا �أمر معقد لأي‬ ‫العب»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ال أ�ع�ل��م م��ا اخل�ط� أ� ال��ذي ارتكبته‬ ‫فقد عملت دوما بنف�س الطريقة والتوا�ضع‪ ،‬ولكن‬ ‫�إذا ك��ان الأ�شخا�ص ال يريدونني يف ري��ال مدريد‬ ‫ف�أنا �أي�ضا ال �أود البقاء هنا»‪.‬‬ ‫و�أكد كوينرتاو �أنه يرى �أن م�ستقبله �سيكون‬ ‫خ��ارج ري��ال مدريد لكي يتمكن من إ�ب��راز موهبته‬ ‫واللعب ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬ال�سيما �أنه يرى �أن �أداءه مع‬ ‫منتخب بالده �أف�ضل بكثري مما يقدمه مع امللكي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل أ�ن��ه يبحث عن الأف�ضل بالن�سبة‬ ‫له كالعب‪ ،‬و�إذا مل يكن م�س�ؤولو الريال �سعيدين‬ ‫ب�أدائه «فلنبحث عن حل �سويا»؛ لأن هذا الو�ضع‬ ‫يحول دون تقدمي �أف�ضل ما عنده يف امللعب خا�صة‬ ‫يف ظل انعدام ثقة اجلمهور فيه‪.‬‬ ‫وق��ال ال�لاع��ب البالغ ‪ 25‬ع��ام��ا‪ « :‬أ�ن��ا م�ستعد‬ ‫للرحيل»‪ ،‬مبديا ا�ستعداده لبحث عر�ض �أي فريق‬ ‫يود يف �ضمه‪.‬‬

‫جيولي يسدل الستار‬ ‫على مسريته الكروية‬

‫بطولة فرن�سا املفتوحة لكرة امل�ضرب‬

‫احتمال مواجهة نادال وديوكوفيتش‬ ‫يف دور األربعة‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اذا ف��ر���ض امل �ن �ط��ق ن�ف���س��ه يف ب�ط��ول��ة‬ ‫فرن�سا امل�ف�ت��وح��ة‪ ،‬ث��اين ال�ب�ط��والت االرب��ع‬ ‫ال�ك�برى‪ ،‬على مالبع روالن غ��ارو���س التي‬ ‫ت�ن�ط�ل��ق غ ��دا االح � ��د‪�� ،‬س�ي�ل�ت�ق��ي اال� �س �ب��اين‬ ‫رافايل ن��ادال امل�صنف ثالثا وحامل اللقب‬ ‫‪ 7‬م��رات �آخرها العام املا�ضي مع ال�صربي‬ ‫نوفاك ديوكوفيت�ش االول يف دور االربعة‬ ‫مبوجب القرعة التي �سحبت ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وو�ضعت القرعة نادال وديوكوفيت�ش‬ ‫يف الن�صف االول م��ن ج ��دول امل�ب��اري��ات‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ج ��اء ال���س��وي���س��ري روج �ي��ه ف �ي��درر‬ ‫ال �ث��اين يف الن�صف ال �ث��اين م��ن اجل��دول‬ ‫وب��ال �ت��ايل ل��ن ت���ش�ه��د ن���س�خ��ة ه ��ذا ال�ع��ام‬ ‫م�ب��اراة نهائية ب�ين ن��ادال وديوكوفيت�ش‬ ‫على غرار العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ف �ي��درر امل �ت��وج ب�ل�ق��ب ع��ام‬ ‫‪ 2009‬مباراتني �سهلتني يف الدورين االول‬ ‫والثاين حيث �سيالقي العبني �صاعدين‬ ‫من الت�صفيات و�سيكون اال�سباين االخر‬ ‫داف �ي��د ف�ي�رر عقبته ال��وح �ي��دة يف ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي يف ح ��ال ف��ر���ض امل �ن �ط��ق نف�سه‬ ‫اي�ضا‪.‬‬ ‫وكان مقررا ان ي�صنف نادال يف املركز‬

‫الرابع ال��ذي ا�ستعاده االح��د املا�ضي بعد‬ ‫ت�ت��وي�ج��ه ب�ل�ق��ب دورة روم ��ا ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫فيدرر‪ ،‬بيد ان ان�سحاب الربيطاين اندي‬ ‫موراي ارغم املنظمني على ت�صعيده اىل‬ ‫املركز الثالث‪.‬‬ ‫ويبد�أ نادال العائد بقوة اىل املالعب‬ ‫ه� ��ذا ال� �ع ��ام ب �ع��دم��ا غ� ��اب ع ��ن منت�صف‬ ‫املو�سم املا�ضي وحتديدا من الدور الثاين‬ ‫ل �ب �ط��ول��ة ومي �ب �ل��دون ب���س�ب��ب اال� �ص��اب��ة‪،‬‬ ‫حملة الدفاع عن لقبه مبواجهة االملاين‬ ‫دانيال براندز يف الدور االول‪ ،‬فيما يلتقي‬ ‫ديوكوفيت�ش ال�ساعي اىل لقبه االول يف‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة م��ع البلجيكي داف �ي��د غ��وف��ان‬ ‫الذي كاد يزيح فيدرر من البطولة مبكرا‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ول� ��دى ال �� �س �ي��دات‪ ،‬و� �ض �ع��ت ال�ق��رع��ة‬ ‫الرو�سية ماريا �شارابوفا الثانية وحاملة‬ ‫اللقب يف الن�صف االول من اجلدول اىل‬ ‫ج��ان��ب ال�ب�ي�لارو��س�ي��ة ف�ي�ك�ت��وري��ا ازارن �ك��ا‬ ‫الثالثة‪ ،‬فيما ج��اءت االمريكية �سريينا‬ ‫ول �ي��ام ����س امل �ت ��أل �ق��ة يف االون � ��ة االخ �ي�رة‬ ‫و� �ص��اح �ب��ة �� �ص ��دارة ت���ص�ن�ي��ف ال�لاع �ب��ات‬ ‫املحرتفات يف الن�صف الثاين من اجلدول‬ ‫يف �سعيها اىل ت�ف��ادي خيبة املها العام‬ ‫املا�ضي عندما خرجت من الدور االول‪.‬‬

‫نادال على موعد مع ديوكوفيت�ش‬

‫املصادقة على عقوبة اإليقاف لعشر مباريات‬ ‫يف حاالت العنصرية‬

‫لوريان‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيقول اجل�ن��اح ال��دويل الفرن�سي ال�سابق‬ ‫لودوفيك جيويل االحد املقبل وداعا ملالعب كرة‬ ‫القدم‪ ،‬وذلك عندما يخو�ض مع لوريان مباراته‬ ‫االخرية و�ستكون يف املرحلة الثامنة والثالثني‬ ‫االخ�ي��رة م��ن ال � ��دوري ال�ف��رن���س��ي ��ض��د فريقه‬ ‫ال�سابق باري�س �سان جرمان املتوج بطال للمرة‬ ‫االوىل منذ ‪.1994‬‬ ‫و�سي�سدل ج�ي��ويل (‪ 36‬ع��ام��ا) ال�ستار على‬ ‫م�سريته االحرتافية التي ب��د�أت قبل ‪ 18‬عاما‪،‬‬ ‫وبالتحديد يف كانون الثاين ‪ 1995‬عندما لعب‬ ‫مع فريق بدايته ليون �ضد كان (‪.)1-3‬‬ ‫واخترب جيويل م�سرية كروية غنية تنقل‬ ‫فيها بني ليون (‪ )1998-1994‬وموناكو (‪-1998‬‬ ‫‪ )2004‬وب��ر��ش�ل��ون��ة اال� �س �ب��اين (‪)2007-2004‬‬ ‫وروم��ا االي�ط��ايل (‪ )2008-2007‬وباري�س �سان‬ ‫جرمان (‪ )2011-2008‬وموناكو جمددا (‪-2011‬‬ ‫‪ )2012‬قبل االلتحاق بلوريان‪.‬‬ ‫وت��وج جيويل ال��ذي خا�ض ‪ 17‬مباراة دولية‬ ‫بني ‪ 2000‬و‪ ��2005‬و�أحرز مع بالده ك�أ�س القارات‬ ‫عام ‪ ،2003‬بالعديد من االلقاب خالل م�شواره‬ ‫ال�ط��وي��ل‪ ،‬اول �ه��ا ك��ان م��ع م��ون��اك��و ع��ام ‪ 2000‬يف‬ ‫ال��دوري الفرن�سي ثم اتبعه بلقب ك�أ�س رابطة‬ ‫االندية املحلية عام ‪ 2003‬مع فريق االمارة الذي‬ ‫و��ص��ل معه ع��ام ‪ 2004‬اىل نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروبا قبل اخل�سارة امام بورتو ومدربه جوزيه‬ ‫مورينيو (��ص�ف��ر‪ ،)3-‬لكنه عو�ض ه��ذه اخليبة‬ ‫و�أح��رز الك�أ�س القارية املرموقة ع��ام ‪ 2006‬مع‬ ‫بر�شلونة‪.‬‬ ‫كما توج جيويل مع النادي الكاتالوين بلقب‬ ‫ال��دوري املحلي مرتني والك�أ�س ال�سوبر املحلية‬ ‫مرتني اي�ضا‪ ،‬قبل االنتقال اىل روما الذي احرز‬

‫ال�سائق الأملاين روزبرغ‬

‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صادق االحتاد االوروبي لكرة القدم ر�سميا اخلمي�س‬ ‫على فر�ض عقوبة االيقاف عن املباريات القارية لع�شر‬ ‫م �ب��اري��ات ل�لاع �ب�ين واالداري� �ي� ��ن امل��ذن �ب�ي�ن ب�ت���ص��رف�ه��م‬ ‫العن�صري‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة لعن�صرية اجلمهور‪ ،‬ف�ستكون عقوبة‬ ‫االندية املعنية اقفال جزء من امللعب‪ ،‬ثم امللعب ب�أكمله يف‬ ‫حال املخالفة مرة ثانية‪.‬‬ ‫ومت ��ت امل �� �ص��ادق��ة ع �ل��ى ال �ت��داب�ي�ر اجل ��دي ��دة خ�لال‬ ‫اجتماع اللجنة التنفيذية لالحتاد القاري يف العا�صمة‬

‫الربيطانية ل�ن��دن ال�ت��ي ت�ست�ضيف ال�ي��وم نهائي دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وا�شار امني عام االحت��اد االوروب��ي جاين اينفانتينو‬ ‫�إىل ان ب � إ�م �ك��ان االحت � � ��ادات االع �� �ض��اء ف��ر���ض ع�ق��وب��ة‬ ‫منف�صلة عن تلك التي فر�ضها االحتاد القاري يف حاالت‬ ‫العن�صرية‪ ،‬وذل��ك بعدما اعلن االحت��اد االجنليزي انه‬ ‫�سيوقف الالعبني املتهمني بالعن�صرية بااليقاف خلم�س‬ ‫مباريات على اقل تقدير‪.‬‬ ‫كما اعلن االحت��اد االوروب��ي ان��ه �سيعزز اعتبارا من‬ ‫امل��و��س��م امل�ق�ب��ل مكافحته امل�ن���ش�ط��ات؛ م��ن خ�ل�ال اج��راء‬ ‫فحو�ص الدم بعد ان اعتمد ح�صريا على عينات البول‪،‬‬

‫وهو االمر الذي يعده الكثري من االخ�صائيني انه غري‬ ‫كاف‪ .‬واتخذ االحتاد االوروب��ي قرارا برفع مدة العقوبة‬ ‫الناجمة عن اهانة احلكم من مباراتني اىل ث�لاث‪ ،‬اما‬ ‫بالن�سبة لالعتداء عليه فارتفعت العقوبة االيقاف من‬ ‫‪ 10‬اىل ‪ 15‬مباراة‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يعلن االحتاد االوروب��ي بعد اجتماع‬ ‫جمعيته العمومية ان الفريق الذي يتوج بطال مل�سابقة‬ ‫«يوروبا ليغ»‪� ،‬سيت�أهل مبا�شرة اىل دوري االبطال؛ وذلك‬ ‫ب�ه��دف زي ��ادة االه�ت�م��ام بامل�سابقة ال�ق��اري��ة الثانية التي‬ ‫ت��وج بلقبها ه��ذا املو�سم ت�شل�سي االجنليزي بطل دوري‬ ‫االبطال املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫فرديناند يمدد ارتباطه بيونايتد لعام إضايف‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الفرن�سي جيويل يودع مالعب الكرة‬

‫معه ال�ك��أ���س املحلية ع��ام ‪ 2008‬وك��أ���س ال�سوبر‬ ‫عام ‪ ،2007‬ثم اىل �سان جرمان ال��ذي توج معه‬ ‫بالك�أ�س عام ‪.2010‬‬ ‫وخ��ا���ض ج�ي��ويل م��ا جم�م��وع��ه ‪ 714‬م�ب��اراة‬ ‫يف جميع امل�سابقات على �صعيد االن��دي��ة منذ‬ ‫انطالق م�سريته الكروية و�سجل ‪ 153‬هدفا‪.‬‬

‫�أع� �ل ��ن م��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي �ت��د‪ ،‬ب �ط��ل ال � ��دوري‬ ‫االجن�ل�ي��زي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬اخلمي�س ان��ه م��دد عقد‬ ‫مدافعه ري��و فرديناند ل�ع��ام ا��ض��ايف؛ م��ا يعني انه‬ ‫��س�ي�ن�ه��ي ع �ل��ى االرج � ��ح م���س�يرت��ه م��ع «ال���ش�ي��اط�ين‬ ‫احلمر»؛ كونه يبلغ حاليا الرابعة والثالثني من‬ ‫عمره‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض فرديناند الذي انتقل اىل مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد عام ‪ 2002‬قادما من ليدز يونايتد‪ ،‬املو�سم‬ ‫املقبل حتت ا�شراف م��درب جديد هو اال�سكتلندي‬

‫دي� �ف� �ي ��د م� ��وي� ��ز ال � � ��ذي خ� �ل ��ف م ��واط� �ن ��ه ال �ي �ك ����س‬ ‫فريغو�سون‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار ف��ردي�ن��ان��د ال ��ذي ت��وج م��ع ف�يرغ��و��س��ون‬ ‫ب�ل�ق��ب ال � ��دوري امل �م �ت��از ل�ل�م��رة ال���س��اد��س��ة وخ��ا���ض‬ ‫حت��ت قيادته ‪ 432‬م�ب��اراة خ�لال ‪ 11‬عاما بقمي�ص‬ ‫«ال�شياطني احلمر»‪ ،‬اىل ان��ه يتطلع بفارغ ال�صرب‬ ‫للعب حتت ا��ش��راف مويز املو�سم املقبل‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«انا �سعيد لأين وقعت لعام ا�ضايف‪ ،‬وانا اتطلع بفارغ‬ ‫ال�صرب للعب حتت ا�شراف امل��درب اجلديد‪ .‬من ال‬ ‫يرغب يف اللعب ا�سبوعيا لهذا الفريق املذهل وامام‬ ‫‪ 75‬ال��ف متفرج؟ كانت رحلة ال ت�صدق وان��ا �سعيد‬

‫لأنها �ستتوا�صل»‪.‬‬ ‫وك��ان فرديناند اعلن اال�سبوع املا�ضي اعتزاله‬ ‫اللعب مع املنتخب االجنليزي الذي دافع عن الوانه‬ ‫يف ‪ 81‬مباراة دولية‪ ،‬و�شارك يف نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫‪ 3‬مرات‪ ،‬وهو حتدث اليوم عن هذه امل�س�ألة قائال‪:‬‬ ‫«ب�إمكاين االن الرتكيز ب�شكل كامل على م�سريتي‬ ‫مع ال�ن��ادي‪ ،‬وه��ذا االم��ر ك��ان ايجابيا بالن�سبة ايل‬ ‫يف االع � ��وام ال�ق�ل�ي�ل��ة االخ�ي��رة (ح��رم �ت��ه اال��ص��اب��ة‬ ‫م��ن ان يكون م��ع املنتخب يف الكثري م��ن املباريات‬ ‫وت�ع��ود م�شاركته االخ�ي�رة اىل ح��زي��ران‪� 2011‬ضد‬ ‫�سوي�سرا)»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫بايرن ودورتموند يبحثان عن املجد القاري يف ويمبلي‬

‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ملعب وميبلي م�سرحا للقمة النارية االملانية االملانية بني‬ ‫بايرن ميونيخ وبورو�سيا دورمتوند اليوم يف املباراة النهائية مل�سابقة‬ ‫دوري اب�ط��ال اوروب ��ا لكرة ال�ق��دم‪ ،‬حيث يبحث الفريقان ع��ن املجد‬ ‫القاري‪.‬‬ ‫وك��ان امللعب ذات��ه م�سرحا لنهائي امل�سابقة قبل عامني‪ ،‬عندما‬ ‫ك��ر���س بر�شلونة اال��س�ب��اين نف�سه �سيد ال �ق��ارة ال�ع�ج��وز ب �ف��وزه على‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد االجنليزي‪.‬‬ ‫و�سحبت الكرة االملانية هذا املو�سم الب�ساط من عمالقة القارة‬ ‫ال �ع �ج��وز‪ ،‬وحت��دي��دا اال� �س �ب��ان ع�ن��دم��ا �سحق ب��اري��ن ميونيخ ال�ن��ادي‬ ‫الكاتالوين يف دور االربعة بالفوز عليه ‪�-4‬صفر ذهابا يف ميونيخ و‪-3‬‬ ‫�صفر ايابا يف كامب نو‪ ،‬فيما تخطى بورو�سيا دورمتوند ريال مدريد‬ ‫بالفوز عليه ‪ 1-4‬ذهابا يف دورمتوند وخ�سارته امامه �صفر‪ 2-‬ايابا يف‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫واالكيد ان قمة اليوم �ستكون تاريخية بغ�ض النظر عن نتيجتها؛‬ ‫كونها االوىل بني فريقني �أملانيني يف نهائي امل�سابقة‪.‬‬ ‫يذكر انها امل��رة الرابعة التي جتمع فيها امل�ب��اراة النهائية بني‬ ‫ف��ري�ق�ين م��ن ب�ل��د واح ��د ب�ع��د االوىل ب�ي�ن ري ��ال م��دري��د وفالن�سيا‬ ‫اال�سبانيني ع��ام ‪ ،2000‬وميالن ويوفنتو�س االيطاليني ع��ام ‪،2003‬‬ ‫ومان�ش�سرت يونايتد وت�شل�سي االجنليزيني عام ‪.2008‬‬ ‫وتكت�سي املباراة �أهمية كبرية بالن�سبة اىل الفريقني االملانيني؛‬ ‫فبايرن ميونيخ الذي بلغ النهائي للمرة الثالثة يف االع��وام االربعة‬ ‫االخرية‪ ،‬ي�سعى اىل فك النح�س الذي الزمه عامي ‪ 2010‬عندما خ�سر‬ ‫ام��ام ان�تر ميالن االي �ط��ايل‪ ،‬و‪ 2012‬عندما �سقط على ار��ض��ه ام��ام‬ ‫ت�شل�سي االجنليزي بركالت الرتجيح‪ ،‬علما ان��ه خ�سر نهائي اع��وام‬ ‫‪ 1982‬ام��ام ا�ستون فيال االجنليزي و‪ 1987‬ام��ام ب��ورت��و الربتغايل‪،‬‬ ‫و‪ 1999‬امام مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‪.‬‬ ‫اما بورو�سيا دورمتوند فيمني النف�س باللقب الثاين يف تاريخه‬ ‫يف ثاين مباراة نهائية له يف امل�سابقة بعد االوىل التي توج بلقبها على‬ ‫ح�ساب يوفنتو�س االيطايل عام ‪ ،1997‬ورد االعتبار امام مواطنه الذي‬ ‫جرده من لقبي الدوري والك�أ�س املحليني؛ وبالتايل �سيحاول الوقوف‬ ‫امامه حلرمانه من حلم حتقيق الثالثية؛ ك��ون الفريق البافاري‬ ‫�سيخو�ض املباراة النهائي للك�أ�س املحلية امام �شتوتغارت يف االول من‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬ ‫واكد مدرب بايرن ميونيخ يوب هاينكي�س ان فريقه م�صمم على‬ ‫تعوي�ض خيبة امل نهائيي ‪ 2010‬و‪ ،2012‬م�شريا اىل ان ال �شيء ي�ؤثر‬ ‫يف تركيز العبيه الذين يتمتعون بال�صالبة الذهنية والنف�سية‪.‬‬ ‫وا�ضاف هاينك�س الذي �سيرتك من�صبه يف نهاية املو�سم لال�سباين‬ ‫جو�سيب غوارديوال بقرار اتخذ قبل قيادته النادي البافاري اىل لقب‬ ‫ال��دوري ونهائي الك�أ�س املحلية ودوري اب�ط��ال اوروب ��ا‪« :‬ل��ن يتمكن‬ ‫اي �شيء من الت�أثري يف تركيزنا‪ .‬امامنا هدف وا�ضح املعامل‪ :‬الفوز‬ ‫بالك�أ�س �صاحبة االذنني الكبريتني (يطلق على ك�أ�س دوري االبطال‬ ‫هينكيلبوت يف املانية؛ �أي الكوب الكبري ذو املقاب�ض) ولن يثنينا اي‬ ‫احد عن هذا الهدف»‪.‬‬ ‫ووا�صل هاينكي�س ال��ذي �سبق ان رفع الك�أ�س القارية عام ‪1998‬‬ ‫مع ريال مدريد اال�سباين‪« ،‬تركيز الفريق من�صب متاما على الفوز‪،‬‬ ‫انا مل ار �شيئا مماثال طيلة م�سريتي‪ .‬ان نلعب مو�سما من هذا النوع‬ ‫بعد الذي ح�صل العام املا�ضي‪ ..‬هذا االمر يتطلب انا�سا ا�ستثنائيني‬ ‫وحدهم با�ستطاعتهم حتقيق هذا االمر وهم العبو فريقي»‪.‬‬ ‫وتابع هاينكي�س ال�ساعي اىل ان ي�صبح رابع مدرب يقود فريقني‬ ‫خمتلفني اىل لقب امل�سابقة «ال�ف��ري�ق��ان يعرفان بع�ضهما البع�ض‬ ‫جيدا‪ ،‬واالم��ر ذات��ه بالن�سبة اىل مدربيهما؛ وبالتايل لي�ست هناك‬ ‫ا�سرار بينهما»‪.‬‬ ‫والتقى الفريقان ‪ 4‬م��رات ه��ذا املو�سم فتعادال بالنتيجة ذاتها‬ ‫ذهابا وايابا يف ال��دوري (‪ )1-1‬وفاز الفريق البافاري مرتني االوىل‬ ‫‪ 1-2‬يف الك�أ�س ال�سوبر املحلية مطلع املو�سم‪ ،‬والثانية ‪�-1‬صفر يف ربع‬ ‫نهائي م�سابقة الك�أ�س‪ ،‬علما ان بورو�سيا دورمتوند حقق ‪ 5‬انت�صارات‬ ‫متتالية على ب��اي��رن ميونيخ منذ ت�شرين االول ‪ 2010‬حتى نهائي‬ ‫م�سابقة الك�أ�س العام املا�ضي‪.‬‬ ‫واكتفى بايرن املو�سم املا�ضي باحتالل املركز الثاين يف الدوري‬ ‫املحلي امام بورو�سيا دورمتوند ثم خ�سر نهائي الك�أ�س امام االخري‬ ‫بالذات وو�صل اىل نهائي دوري ابطال اوروبا حيث خ�سر امام ت�شل�سي‬ ‫اال��نليزي بركالت الرتجيح (‪ 1-1‬يف الوقتني اال�صلي واال�ضايف)‪.‬‬ ‫ويبدو ان بايرن ميونيخ تعلم الدر�س من خ�سارتيه نهائيي ‪2010‬‬ ‫و‪ ،2012‬ويبدو مدربه هاينكي�س عازما على قيادته اىل حتقيق االجناز‬ ‫االهم قبل ان يقول وداعا هو ان يجعل بايرن اول فريق املاين يتوج‬ ‫بثالثية الدوري والك�أ�س املحليني ودوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وحتى لو مل يتمكن بايرن من الفوز باللقب القاري‪ ،‬فمن امل�ؤكد‬ ‫ان هاينكي�س خا�ض مع النادي البافاري مو�سما ا�ستثنائيا �سيبقى‬ ‫عالقا يف االذهان لعقود قادمة‪ ،‬اذ جنح يف قيادته حل�سم اللقب الدوري‬ ‫للمرة الثالثة والع�شرين يف تاريخه‪ ،‬حمطما يف طريقه الكثري من‬ ‫االرق��ام القيا�سية‪ ،‬بينها اف�ضل انطالقة للمو�سم يف تاريخ ال��دوري‪،‬‬ ‫واول فريق يتوج بلقب بطل اخلريف بعد مرور ‪ 14‬مرحلة فقط على‬ ‫املو�سم‪ ،‬واول فريق يتوج باللقب قبل �ست مراحل على نهاية املو�سم‪،‬‬ ‫واول فريق يحقق ‪ 28‬انت�صارا يف املو�سم و�صاحب اك�بر ع��دد نقاط‬

‫برو�سيا دورمتوند ي�ستعد لإيقاف البايرن‬

‫بايرن ميونيخ يتطلع لثالثية من الألقاب‬

‫يف مو�سم واح��د (‪ 88‬حاليا وال��رق��م ال�سابق ‪ 81‬ك��ان با�سم بورو�سيا‬ ‫دورمتوند حققه املو�سم املا�ضي) والرقم القيا�سي يف فارق النقاط بني‬ ‫البطل والو�صيف (‪ 25‬نقطة)‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ال�ف��ري��ق ال �ب��اف��اري اال��س�ل�ح��ة ال�لازم��ة للظفر باللقب‪،‬‬ ‫خ�صو�صا قوته الهجومية ال�ضاربة بقيادة توما�س مولر والفرن�سي‬ ‫فرانك ريبريي وال�ك��روات��ي ماريو ماندزوكيت�ش والهولندي اريني‬ ‫روبن وماريو غوميز والبريويف كالوديو بيتزارو‪.‬‬ ‫وقال مولر‪�« :‬إذا خ�سرنا للمرة الثالثة ف�ستالحقنا �صفة الف�شلة‪،‬‬

‫وهذا ما ال نريده»‪.‬‬ ‫ول��ن تختلف م��وازي��ن ال�ق��وى يف دورمت��ون��د ع��ن ب��اي��رن ميونيخ‪،‬‬ ‫حيث يعول رجال املدرب يورغن كلوب على هدافهم الدويل البولندي‬ ‫روب��رت ليفاندوف�سكي املر�شح لالنتقال اىل �صفوف بايرن ميونيخ‬ ‫املو�سم املقبل‪ ،‬و�صاحب ال�سوبر هاتريك يف مرمى النادي امللكي يف‬ ‫ذهاب ن�صف النهائي‪ ،‬ومواطنه ياكوب بال�شيكوف�سكي وماركو ريو�س‬ ‫وايلكاي غوندوغان وزفن بندر‪.‬‬ ‫بيد ان بورو�سيا دورمتوند �سيفتقد خدمات �صانع العابه ماريو‬

‫غوت�سه املنتقل املو�سم املقبل اىل الفريق ال�ب��اف��اري‪ ،‬وذل��ك ب�سبب‬ ‫اال�صابة يف الفخذ؛ ما �شكل �ضربة موجعة بالن�سبة اليه‪.‬‬ ‫واثار غياب غوت�سه عالمات ا�ستفهام كثرية حيث اعتربه البع�ض‬ ‫تهربا ديبلوما�سيا من مواجهة فريقه اجلديد‪ ،‬بيد ان حار�س املرمى‬ ‫روم��ان فايدنفيلر قلل من امل�س�ألة قائال «ال ميكن القول بان غيابه‬ ‫�سيكون م�ؤثرا او ان ا�سلوب لعبنا ال يكون رائعا يف غيابه‪ ،‬النه بب�ساطة‬ ‫ال يتوقف ا�سلوب لعبنا عليه» م��ذك��را ب��ان «م��اري��و غ��اب ع��ن امل�ب��اراة‬ ‫النهائية مل�سابقة الك�أ�س املحلية عام ‪.»2012‬‬

‫الإيطايل ريزويل حكم نهائي الأحالم‪:‬‬

‫أشعر بالفخر وأرجو أال‬ ‫يتذكرني أحد بعد املباراة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬

‫حكم اللقاء االيطايل نيكوال ريزويل‬

‫ق��ال احل�ك��م ا إلي �ط��ايل ن�ي�ك��وال ري ��زويل ال ��ذي �سيدير م�ب��اراة‬ ‫الأحالم بني بايرن ميونيخ وبورو�سيا دورمتوند الأملانيني يف نهائي‬ ‫م�سابقة دوري �أبطاب �أوروبا مبلعب وميبلي يف اجنلرتا‪� ،‬إنه ي�شعر‬ ‫بالفخر لأنه �سيدير تلك املباراة التاريخية‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف بقوله يف مقابلة م��ع م��وق��ع االحت��اد الأوروب� ��ي لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬اليويفا‪ ،‬على �شبكة االنرتنت �إنه ي�شعر بفخر �شديد لأنه‬ ‫بعد ‪ 24‬عاما من احرتافه مهنة التحكيم‪ ،‬ف�إنه �سيدير املباراة الأهم‬ ‫على امل�ستوى الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلكم يجب �أن يكون م�ستعدا لكل مباراة يديرها‪،‬‬ ‫ولكن الو�ضع يختلف ن�سبيا �إذا كانت تلك املباراة هي نهائي دوري‬ ‫أ�ب�ط��ال �أوروب ��ا‪ ،‬و�أك��د �أن ه��ذه امل�ب��اراة ت��و ّل��د داف�ع��ا ل��دى احلكم كي‬ ‫ي�ستعد ب�صورة خمتلفة على امل�ستوى الذهني لتلك املوقعة‪.‬‬ ‫وتابع بقوله "�سبق يل �أن �أدرت نهائي اليوروبا ليج يف عام ‪،2010‬‬ ‫بالت�أكيد ف�إن �إدارة املباراة النهائية لتلك امل�سابقة �سي�ساعدين كثريا‪،‬‬

‫النهائيات دائما ما نكون خمتلفة ومميزة‪ ،‬ولكن خربة �إدارة تلك‬ ‫املباريات ت�ساعدك كثريا يف املباريات امل�شابهة‪ ،‬خا�صة يف التعامل مع‬ ‫التوترات التي ت�شوب بع�ض املباريات النهائية احل�سا�سة"‪.‬‬ ‫وردا على � �س ��ؤال ح��ول م��ا �إذا ك��ان ق��د ح�صل على معلومات‬ ‫من زمالئه احلكام الأمل��ان يف ظل �أن النهائي يجمع بني فريقني‬ ‫�أملانيني‪ ،‬قال ريزويل‪" :‬احل�صول على معلومات يعترب �أمرا مهما‬ ‫قبل املباريات‪ ،‬حتدثت بالفعل مع بع�ض الزمالء الأملان‪ ،‬وذلك قبل‬ ‫�أن يتم حتديد من هو الذي �سيدير املباراة النهائية؛ لأنني �أحب‬ ‫دائما �أن �أح�صل على معلومات عندما �أقابل امل�سئولني‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف بقوله‪" :‬اليوم نحن حمظوظون‪ ،‬لأننا ن�ستطيع �أن‬ ‫نح�صل على ما نريد من معلومات عرب االنرتنت؛ وبالتايل فقد‬ ‫در�ست وح ّللت الفريقني جيدا"‪.‬‬ ‫وختم ت�صريحاته بقوله‪" :‬ال �أريد �أن يتذكرين �أحد بعد تلك‬ ‫امل �ب��اراة‪� ،‬أري��د فقط �أن يعلم النا�س م��ن ال��ذي �أدار امل�ب��اراة عندما‬ ‫يقر�ؤون تاريخ تلك املباراة النهائية‪ ،‬ومن ال��ذي �أداره��ا‪ .‬يجب �أن‬ ‫ت�ك��ون ال��ذك��رى للنجوم وال�لاع�ب�ين‪ ،‬ول�ك��ن �أرج��وك��م‪ :‬ال �أري ��د �أن‬ ‫يتذكرين �أحد‪� ،‬أرجوكم"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫‪15‬‬

‫العبو بوروسيا دورتموند يف سطور‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يف ما ي�أتي نبذة يف �سطور عن العبي‬ ‫بورو�سيا دورمتوند االملاين الذي يواجه‬ ‫مواطنه بايرن ميونيخ ال�سبت يف نهائي‬ ‫دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا ل �ك��رة ال �ق��دم على‬ ‫م�ل�ع��ب «ومي �ب �ل��ي» يف ل �ن��دن (م ��ع ارق ��ام‬ ‫الالعبني)‪:‬‬ ‫ حرا�سة املرمى‪:‬‬‫‪ -1‬روم � � � ��ان ف ��اي ��دن� �ف� �ل ��ر‪ :‬ح ��ار� ��س‬ ‫دورمت��ون��د الك�ثر م��ن عقد م��ن ال��زم��ن‪،‬‬ ‫ل �ك��ن اب ��ن ال� � �ـ‪ 33‬مل مي �ث��ل ب �ل�اده ي��وم��ا‪.‬‬ ‫يحمل �شارة القائد عند غياب �سيبا�ستيان‬ ‫كيهل‪ ،‬ويعرف بارتكاب بع�ض االخطاء‪.‬‬ ‫م��دد ع�ق��ده للبقاء م��ع دورمت��ون��د حتى‬ ‫‪.2016‬‬ ‫ الدفاع‪:‬‬‫‪ -27‬فيليبي �سانتانا (ال�ب�رازي��ل)‪:‬‬ ‫بطل ربع النهائي على ار�ضه ام��ام ملقة‬ ‫اال� �س �ب��اين ع �ن��دم��ا ��س�ج��ل ه ��دف ال �ف��وز‪.‬‬ ‫ميكن لقلب ال��دف��اع ان ي���ش��ارك ا�سا�سيا‬ ‫ب� �ح ��ال غ� �ي ��اب م��ات ����س ه��وم �ل ����س ب���س�ب��ب‬ ‫اال�صابة‪.‬‬ ‫‪ -15‬مات�س هومل�س‪ :‬ابرز املدافعني‬ ‫يف امل��ان�ي��ا‪ ،‬لكنه ي��رت�ك��ب بع�ض االخ�ط��اء‬ ‫على غ��رار مباراة هوفنهامي االخ�يرة يف‬ ‫ال��دوري‪ .‬عرج م�صابا يف كاحله لكنه قد‬ ‫يجهز خلو�ض النهائي‪.‬‬ ‫‪ -22‬ب��ات��ري��ك اووم ��وي� �ي�ل�ا‪ :‬خ��ا���ض‬ ‫ال� ��دويل ال���س��اب��ق (‪ 33‬ع��ام��ا) م�ب��ارات�ين‬ ‫فقط بديال‪ ،‬واكتفى بـ‪ 11‬مباراة يف مو�سم‬ ‫‪.2012-2011‬‬ ‫‪ -26‬لوكا�س بيت�شيك (بولندا)‪ :‬احد‬ ‫ثالثة ا�ضالع بولندية يف دورمتوند مع‬ ‫ليفاندوف�سكي وبال�شكيوفك�سي‪ .‬ا�سا�سي‬ ‫يف مركز الظهري االمين منذ قدومه من‬

‫هرتا برلني يف �صيف ‪� .2010‬سجل كرة‬ ‫طائرة رائعة امام ار�سنال املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫‪ -29‬مار�سيل �شملت�سر‪ :‬ظهري اي�سر‬ ‫دورمت ��ون ��د وم �ن �ت �خ��ب امل��ان �ي��ا‪ .‬ث��اب��ت يف‬ ‫م�ستواه و�صاحب هدف الفوز على ريال‬ ‫مدريد اال�سباين ‪ 1-2‬يف الدور االول‪.‬‬ ‫‪ -4‬ن�ي�ف�ين �سوبوتيت�ش (��ص��رب�ي��ا)‪:‬‬ ‫حم� �ب ��وب اجل� �م ��اه�ي�ر‪ ،‬ب �ع��د م �� �ش��ارك �ت��ه‬ ‫ال �� �ش �ه�يرة يف اح �ت �ف��االت ال �ف��وز ب ��دوري‬ ‫‪ ،2012-2011‬منتزعا قمي�صه ومن�شدا‬ ‫اغاين دورمتوند ب�أعلى �صوته‪� .‬صلب يف‬ ‫الدفاع وخطري يف الركنيات‪.‬‬ ‫ خط الو�سط‪:‬‬‫‪� -6‬سفن بندر‪ :‬تو�أم الري العب باير‬ ‫ليفركوزن‪ ،‬ميتاز ابن الرابعة والع�شرين‬ ‫بقتاليته يف الو�سط اىل جانب كيهل او‬ ‫غوندوغان‪ .‬م�ستقبله واع��د مع منتخب‬ ‫املانيا‪ ،‬و�سين�ضم اىل جولته االمريكية‬ ‫بعد النهائي‪.‬‬ ‫‪ -16‬ي � ��اك � ��وب ب�ل�ا� �ش �ي �ك��وف �� �س �ك��ي‬ ‫(ب��ول�ن��دا)‪ :‬يعي�ش اجن��ح موا�سمه بعد ‪6‬‬ ‫��س�ن��وات‪ ،‬وي�شكل ت�ه��دي��دا م�ستمرا على‬ ‫اجلناح االمين‪ .‬يعمل بجهد و�سريع‪.‬‬ ‫‪ -8‬اي �ل �ك��اي غ ��ون ��دوغ ��ان‪ :‬ا��س�ت�م�ت��ع‬ ‫العب الو�سط الدفاعي مبو�سم قوي مع‬ ‫ناديه واملنتخب‪ ،‬وعانى دورمتوند بدون‬ ‫متريراته ال�سل�سة هجوميا ول�صالبته‬ ‫الدفاعية‪ .‬هو خيار كلوب االول مع بندر‬ ‫او كيهل‪.‬‬ ‫‪� -5‬سيبا�ستيان ك�ي�ه��ل‪ :‬يف مو�سمه‬ ‫ال�ـ‪ 12‬مع النادي مدد عقده لعام ا�ضايف‪.‬‬ ‫ب�ع�م��ر ال�ث��ال�ث��ة وال �ث�ل�اث�ي�ن‪ ،‬ب� ��د أ� ال�ب��طء‬ ‫يظهر عليه لكن ت�أثريه كبري‪ ،‬وهو القائد‬ ‫عندما يكون يف لياقة جيدة‪.‬‬ ‫‪ -7‬موريت�س الي�ت�نر‪ :‬ارت�ب��ط ا�سمه‬ ‫ب��االن �ت �ق��ال اىل ه��رت��ا ب��رل�ين ال���ص��اع��د‪،‬‬

‫ويدخل غالبا من مقاعد ال�ب��دالء‪ ،‬لكن‬ ‫اب��ن الع�شرين يعترب م��ن ام��ال كلوب يف‬ ‫امل�ستقبل بحال بقائه‪.‬‬ ‫‪ -11‬م ��ارك ��و روي� �� ��س‪ :‬ه ��و االخ �ط��ر‬ ‫يف ا��س�ل��وب امل��رت��دات يف دورمت��ون��د‪ ،‬ينتج‬ ‫التمريرات القاتلة وه��داف من الطراز‬ ‫الرفيع‪ .‬ثنائيته مع غوت�سه �ساهمت يف‬ ‫بلوغ دورمتوند النهائي‪.‬‬ ‫‪ -18‬نوري �شاهني (تركيا)‪ :‬عاد اىل‬ ‫دورمتوند بعد فرتتني غري ناجحتني مع‬ ‫ريال مدريد وليفربول‪ ،‬بعدما كان النجم‬ ‫الرتكي ا�سا�سيا يف ف��وز دورمت��ون��د بلقب‬ ‫ال ��دوري يف ‪ .2011-2010‬خا�ض �شاهني‬ ‫(‪ 24‬ع��ام��ا) ‪ 15‬م��ن ا�صل ‪ 17‬م�ب��اراة بعد‬ ‫عودته يف كانون الثاين‪/‬يناير‪.‬‬ ‫ الهجوم‪:‬‬‫‪ -9‬روبرت ليفاندوف�سكي (بولندا)‪:‬‬ ‫اه ��داف ��ه االرب� �ع ��ة يف ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي يف‬ ‫مرمى ري��ال مدريد توجت اهدافه الـ‪24‬‬ ‫يف البوند�سليغا‪ ،‬بينها ‪ 12‬على التوايل‪.‬‬ ‫رف�ض متديد عقده الذي ينتهي يف ‪،2014‬‬ ‫وك�شف عن اعالن م�ستقبله بعد النهائي‪.‬‬ ‫‪ -23‬ج � ��ول� � �ي � ��ان � � �ش � �ي�ب��ر‪ :‬ب ��دي ��ل‬ ‫ل�ي�ف��ان��دوف���س�ك��ي ��س�ج��ل ‪ 3‬اه� ��داف يف ‪23‬‬ ‫م �ب��اراة‪ 17 ،‬منها ع�ل��ى م�ق��اع��د ال �ب��دالء‪،‬‬ ‫وقد ي�شارك يف وميبلي بحال ا�صابة احد‬ ‫رفاقه‪.‬‬ ‫ املدرب‪:‬‬‫يورغن كلوب‪ :‬مدرب دورمتوند منذ‬ ‫‪ ،2008‬ادخ��ل نظام ال�ضغط املرتد الذي‬ ‫ق��اد الفريق اىل ثنائية املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫حم�ل��ل ت�ل�ف��زي��وين ذات �شخ�صية ق��وي��ة‪،‬‬ ‫ي��رت�ب��ط ب�ع�ق��د م��ع ف��ري�ق��ه ح�ت��ى ‪.2016‬‬ ‫يتكلم االنكليزية بطالقة وارتبط ا�سمه‬ ‫باندية الربميري ليغ‪.‬‬

‫العبو بايرن ميونيخ يف سطور‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫يف م��ا ي� أ�ت��ي ن�ب��ذة يف �سطور ع��ن الع�ب��ي ب��اي��رن ميونيخ االمل��اين‬ ‫ال��ذي ي��واج��ه م��واط�ن��ه ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د ال�سبت يف نهائي دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا لكرة القدم على ملعب «وميبلي» يف لندن (م��ع ارق��ام‬ ‫الالعبني)‪:‬‬ ‫ حرا�سة املرمى‪:‬‬‫‪ -1‬مانويل نوير‪ :‬انتقل احلار�س ال��دويل من �شالكه ع��ام ‪2011‬‬ ‫مقابل ‪ 22‬مليون ي��ورو‪ ،‬و�ساهم هذا املو�سم بتحقيق رقم قيا�سي مع‬ ‫فريقه يف الدوري بتلقي ‪ 18‬هدفا فقط طوال املو�سم‪.‬‬ ‫ الدفاع‪:‬‬‫‪ -4‬دانتي (الربازيل)‪ :‬انتقل يف متوز‪ /‬يوليو املا�ضي من بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ‪ ،‬وت�أقلم ب�سرعة بف�ضل ا�سلوبه االنيق يف قلب الدفاع‪.‬‬ ‫�سيلعب يف وميبلي للمرة الثانية هذه ال�سنة‪ ،‬بعدما ا�ستهل م�شواره‬ ‫الدويل بخ�سارة الربازيل امام اجنلرتا ‪ 2-1‬يف �شباط‪ /‬فرباير املا�ضي‪.‬‬ ‫‪ -5‬دانيال فان بوينت (بلجيكا)‪ :‬ا�صبح بعمر اخلام�سة والثالثني‬ ‫الع�ب��ا داع�م��ا لال�سا�سيني يف املو�سمني االخ�يري��ن‪ ،‬لكن البلجيكي‬

‫الدويل ميلك خربة كبرية وي�شكل خطرا يف الكرات الثابتة‪.‬‬ ‫‪ -17‬ج�يروم بواتنغ‪ :‬ع��اد الع��ب هامبورغ ال�سابق اىل املانيا عام‬ ‫‪ ،2011‬بعدما احبط بلعب دور الظهري يف مان�ش�سرت �سيتي االجنليزي‬ ‫بدال من موقعه املف�ضل يف قلب الدفاع‪.‬‬ ‫‪ -21‬فيليب الم (القائد)‪ :‬احد اهم االظهرة يف التاريخ احلديث‬ ‫للعبة‪ ،‬ويعرف بانطالقاته التي ال تنتهي على اجلهة اليمنى‪ .‬اختري‬ ‫يف الت�شكيلة املثالية لك�أ�سي العامل ‪ 2006‬و‪ ،2010‬وحمل �أل��وان املانيا‬ ‫‪ 98‬مرة‪.‬‬ ‫‪ -27‬داف �ي��د االب ��ا (ال�ن�م���س��ا)‪ :‬ا�ستهل م���ش��واره م��ع ب��اي��رن بعمر‬ ‫ال�سابعة ع�شرة يف اذار‪ /‬مار�س ‪ .2010‬ا�صبح اخليار االول يف مركز‬ ‫الظهري االي�سر‪ ،‬و�سجل هدفه يف مرمى يوفنتو�س االيطايل يف ربع‬ ‫النهائي بعد ‪02‬ر‪ 25‬ثانية على بداية اللقاء‪ ،‬ليكون �سابع ا�سرع هدف‬ ‫يف تاريخ امل�سابقة‪.‬‬ ‫ خ��ط ال��و��س��ط‪ -7 :‬ف��ران��ك ري�ب�يري (ف��رن���س��ا)‪ :‬الع��ب متفجر‬‫على اجلناح االي�سر‪ ،‬عانى لبلوغ املجد مع ب�لاده‪ ،‬لكنه يقدم اف�ضل‬ ‫م�ستوياته مع بايرن ميونيخ‪� .‬صنع هدفني من ا�صل ثالثة خالل‬ ‫الفوز الثاين على بر�شلونة ‪�-3‬صفر يف ن�صف النهائي‪.‬‬

‫‪ -8‬خايف مارتينيز (ا�سبانيا)‪ :‬ك�سر بايرن الرقم القيا�سي لتوقيع‬ ‫مارتينيز من اتلتيك بلباو ال�ضيف املا�ضي مقابل ‪ 40‬مليون يورو‪.‬‬ ‫ي�ستطيع بطل اوروب��ا والعامل مع ا�سبانيا ان يلعب دورا حموريا يف‬ ‫الو�سط وال�سماح لبا�ستيان �شفاين�شتايغر بالتقدم اىل االمام‪.‬‬ ‫‪ -10‬ارين روبن (هولندا)‪ :‬جناح متقلب امل�ستوى‪ ،‬حظي مب�سرية‬ ‫ك��ادت تدمرها اال�صابات ويكون مرعبا عندما ك��ان يف يومه‪ .‬هدفه‬ ‫يف مرمى بر�شلونة يلخ�ص خ�صائله‪ ،‬من خ�لال اخرتاقه والتفافه‬ ‫وت�سديداته اللولبية‪.‬‬ ‫‪ -11‬ج�يردان �شاكريي (�سوي�سرا)‪ :‬انتقل من ب��ال ال�سوي�سري‬ ‫حامال معه الكثري من االم��ال‪ ،‬لكنه خا�ض مباراة واح��دة فقط هذا‬ ‫املو�سم ا�سا�سيا يف طريق بايرن اىل النهائي‪.‬‬ ‫‪ -30‬لويز غو�ستافو (ال�ب�رازي��ل)‪ :‬ح�ضور دف��اع��ي ق��وي يف خط‬ ‫الو�سط‪ ،‬لكن فر�صه ت�ضاءلت بعد قدوم مارتينيز‪.‬‬ ‫‪ -31‬با�ستيان �شفاين�شتايغر‪ :‬ال�ق��وة ال�ضاربة يف و��س��ط بايرن‬ ‫والقلب الناب�ض للمنتخب االمل ��اين‪ .‬اح��د اب��رز العبي و�سط جيله‪،‬‬ ‫�سيكون تواقا لتعوي�ض ركلة ترجيح اهدرها ام��ام ت�شل�سي يف نهائي‬ ‫ال�سنة املا�ضية‪.‬‬

‫ الهجوم‪:‬‬‫‪ -9‬ماريو ماندزوكيت�ش (كرواتيا)‪ :‬ت�أقلم ماندوكيت�ش ب�سرعة‬ ‫بعد قدومه من فولف�سبورغ العام املا�ضي‪ ،‬ف�سجل ‪ 15‬هدفا يف الدوري‬ ‫لي�صبح يف مو�سمه االول اف�ضل هداف يف الفريق‪.‬‬ ‫‪ -25‬توما�س مولر‪ :‬عاد اىل م�ستوياته بعد مو�سم عادي يف ‪-2011‬‬ ‫‪ ،2012‬ومدد عقده �سنتني ا�ضافيتني يف كانون االول‪/‬دي�سمرب املا�ضي‪.‬‬ ‫هو اف�ضل ه��داف لبايرن يف دوري االبطال مع ‪ 8‬اه��داف بينها ‪ 3‬يف‬ ‫مرمى بر�شلونة يف ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫‪ -33‬ماريو غوميز‪ :‬يف ظل ت�ألق ماندزوكيت�ش‪ ،‬لعب مباراتني‬ ‫فقط ا�سا�سيا يف دوري االبطال‪ ،‬ما يعزز توقعات رحيله عن النادي‪.‬‬ ‫ املدرب‪:‬‬‫ي��وب هاينيكي�س‪ :‬على رغ��م اق�تراب��ه م��ن ق�ي��ادة ب��اي��رن لثالثية‬ ‫تاريخية‪ ،‬اال انه �سيرتك الفريق يف نهاية املو�سم ب�سبب التعاقد �سابقا‬ ‫مع اال�سباين جو�سيب غ��واردي��وال‪ .‬مهاجم �سابق مميز مع بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ واملنتخب ال��وط�ن��ي‪ ،‬ي� أ�م��ل هاينيك�س (‪ 68‬ع��ام��ا) ان‬ ‫ي�صبح راب��ع م��درب يحرز لقب دوري االبطال مع فريقني خمتلفني‬ ‫بعد قيادته ريال مدريد اال�سباين اىل لقب ‪.1998‬‬

‫الدكتور هاينكيس واملرشد كلوب‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيجمع نهائي دوري ابطال اوروب��ا لكرة القدم‬ ‫بني «احلكيم العجوز» يوب هاينكي�س م��درب بايرن‬ ‫ميونيخ االمل ��اين و»امل��ر� �ش��د ال �� �ش��اب» ي��ورغ��ن كلوب‬ ‫مدرب بورو�سيا دورمتوند‪.‬‬ ‫م��درب��ان وراءه �م ��ا م���س�يرت��ان خم�ت�ل�ف�ت��ان لكن‬ ‫يجمهما النجاح‪.‬‬ ‫بعمر الثامنة وال�ستني‪ ،‬يحلم هاينكي�س «حكيم»‬ ‫ك��رة ال�ق��دم االمل��ان�ي��ة بختام م��زل��زل مل�سرية ت��وج بها‬ ‫تقريبا بكل االلقاب‪.‬‬ ‫اح��رز مهاجم بورو�سيا مون�شنغالباخ ال�سابق‬ ‫بطولة املانيا ارب��ع م��رات وك��أ���س االحت��اد االوروب��ي‬ ‫‪ ،1975‬باال�ضافة اىل لقب ك�أ�س اوروبا ‪ ،1972‬وك�أ�س‬ ‫العامل ‪ 1974‬مع منتخب املانيا الغربية‪.‬‬ ‫هاينيك�س املدرب ا�ضاف ثالثة �ألقاب يف الدوري‬ ‫م��ع ب��اي��رن ودوري اب �ط��ال اوروب ��ا م��ع ري ��ال م��دري��د‬ ‫اال�سباين عام ‪.1998‬‬ ‫عام ‪ 2004‬اقاله رودي ا�ساور من تدريب �شالكه‬ ‫وو�صفه ب�أنه «مدرب من املدر�سة القدمية»‪.‬‬ ‫ع��اد ع��ن اعتزاله ع��ام ‪ 2009‬نحو ب��اي��رن فريقه‬ ‫ال�سابق لفرتة خم�س مراحل فقط ليحل بدال من‬ ‫يورغن كلينزمان‪.‬‬ ‫حت �م ����س امل � � ��درب اخل� �ب�ي�ر وان� ��� �ض ��م اىل ب��اي��ر‬ ‫ليفركوزن‪ ،‬فقاده للت�أهل اىل دوري ابطال اوروب��ا‬ ‫قبل العودة من الباب الكبري اىل بايرن عام ‪.2011‬‬ ‫الفتى اللعوب‬ ‫واذا ك ��ان ه��اي�ن�ك�ي����س ق��د اق �ت�رب م��ن اع�ت��زال��ه‬ ‫خ�صو�صا يف ظل تعاقد بايرن مع اال�سباين جو�سيب‬ ‫غوارديوال لي�شرف عليه بدءا من ال�صيف‪ ،‬اال انه قد‬ ‫يرحل مبو�سم قيا�سي‪ :‬بطل مبكر يف الدوري االملاين‬ ‫قبل ‪ 6‬مراحل على ختامه‪ ،‬و�صاحب الرقم القيا�سي‬ ‫بعدد النقاط‪.‬‬ ‫ميكن لهاينكي�س اي�ضا ان يحقق ثالثية نادرة‪،‬‬ ‫بحال توج بلقبي دوري االبطال وك�أ�س املانيا‪.‬‬ ‫يف مواجهته‪� ،‬سيقف يورغن كلوب (‪ 45‬عاما)‬ ‫امل ��درب ال�صاعد على ال�ساحة االوروب �ي��ة‪ .‬مهاجم‬ ‫��ص�ل��ب يف ال ��درج ��ة ال �ث��ان �ي��ة م��ع م��اي�ن�ت����س‪ ،‬ا�ستهل‬ ‫م�سريته كمدرب ورف��ع ال�ن��ادي اىل ال��درج��ة االوىل‬ ‫الول مرة يف تاريخه عام ‪.2005‬‬ ‫ط��اق�ت��ه ون�ت��ائ�ج��ه اق�ن�ع��ت ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د‬ ‫للتعاقد معه ع��ام ‪ ،2008‬فعرف املجد معه ب� إ�ح��راز‬ ‫لقب الدوري عامي ‪ 2011‬و‪.2012‬‬ ‫اتقن لعب دور «الطفل الهائج» بل�سان �سليط‪،‬‬ ‫حم�ت�ف�لا ب� � أ�ه ��داف الع�ب�ي��ه ب �ع��دو مل���س��اف��ات طويلة‬

‫وحركات م�سعورة بااليدي‪.‬‬ ‫مزاجه نقي�ض �صورة هاينكي�س‪ ،‬ولو ان االخري‬ ‫ال�سلطوي لقب �سابقا «او�سرام» (ماركة ملبات)؛ نظرا‬ ‫الحمرار جبهته العري�ض عندما يغ�ضب‪.‬‬ ‫ع�ل��ى امل �ق �ع��د‪ ،‬ي�ت�م�ي��ز امل ��درب ��ان ب�ق��درت�ه�م��ا على‬ ‫ا�ستخراج اف�ضل ما لدى العبيهم‪.‬‬ ‫ي�ستحق هاينيك�س ميزة املحافطة على حلمة‬ ‫فريقه لتحقيق اهداف النادي‪ ،‬هذا بدون ان ينجح‬ ‫يف تفادي ق�ضايا الغرور يف ميونيخ‪.‬‬ ‫هوليوود‬ ‫الفرن�سي ف��ران��ك ري �ب�يري ع�ل��ى �سبيل امل�ث��ال‪،‬‬ ‫مل ي �ج��ذب االن �ت �ب��اه اال ب�ف���ض��ل ادائ � ��ه ع �ل��ى ار���ض‬

‫امللعب‪ ،‬واملناف�سة على مركز ر أ����س احلربة الوحيد‬ ‫بني الكرواتي ماريو ماندزوكيت�ش وماريو غوميز‬ ‫واح�ي��ان��ا املخ�ضرم ال �ب�يرويف ك�لاودي��و ب�ي�ت��زارو‪ ،‬مل‬ ‫تخلق اي اع��را���ض نف�سية يف ف��ري��ق لقبه «�أف �سي‬ ‫هوليوود»‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ميلك كلوب ��ص��ورة «امل��ر��ش��د» ال��ذي‬ ‫يغر�س الثقة والطموح يف ت�شكيلته ال�شابة‪.‬‬ ‫ك�شف عن العبني �شبه مغمورين مثل البولندي‬ ‫روبرت ليفاندوف�سكي‪ ،‬مدمر ريال مدريد يف ن�صف‬ ‫النهائي‪ ،‬ان�ضج يافعني مثل مات�س هومل�س وماريو‬ ‫غوت�سه وماركو روي�س‪.‬‬ ‫يطبق بع�ض الثوابت الب�سيطة‪ :‬املحافظة دوما‬

‫على االيجابية‪ ،‬اال�ستمتاع‪ ،‬العمل وال�ترك�ي��ز على‬ ‫نقاط القوة واالبتعاد عن ال�غ��رور‪ .‬مفهوم اطلقت‬ ‫عليه جملة «كيكر» املتخ�ص�صة ا�سم «كلوبتيمي�سم»‪.‬‬ ‫على ار�����ض امللعب‪ ،‬يت�شابه الفريقان‪-3-2-4 :‬‬ ‫‪ 1‬كثيف‪� ،‬ضغط ق��وي على حامل الكرة‪ ،‬مع حترك‬ ‫�سريع اليجاد الالعبني احليويني لبناء املرتدات‪.‬‬ ‫ه��اي�ن�ك�ي����س ع��ات��ب امل� ��درب ال �� �ش��اب ب � أ�ن��ه يفتقد‬ ‫«للكرب» ل��دى خ�سارته‪ ،‬م��ذك��را اي��اه �أن ب��اي��رن كان‬ ‫ع�ل��ى ال�ق�م��ة «ل��زم��ن اب �ع��د م��ن ت ��ويل ك �ل��وب مهامه‬ ‫التدريبية»‪ ،‬ب�سبب «ا�سلوبه لعبه اخلا�ص»‪.‬‬ ‫دغ��دغ��ات انتهى مفعولها‪ ،‬و�ستنتهي رمب��ا اىل‬ ‫االبد بعد مباراة ال�سبت‪.‬‬

‫سجل دوري أبطال أوروبا‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف م��ا ي ��أت��ي ال�سجل الكامل‬ ‫مل�سابقة دوري ابطال اوروب��ا‬ ‫ل�ك��رة ال �ق��دم (ك � أ����س االن��دي��ة‬ ‫االوروب� � � �ي � � ��ة �� �س ��اب� �ق ��ا) م �ن��ذ‬ ‫انطالقها عام ‪:1956‬‬ ‫‪ :1956‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :1957‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :1958‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :1959‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :1960‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :1961‬بنفيكا الربتغايل‬ ‫‪ :1962‬بنفيكا الربتغايل‬ ‫‪ :1963‬ميالن االيطايل‬ ‫‪ :1964‬انرت ميالن االيطايل‬ ‫‪ :1965‬انرت ميالن االيطايل‬ ‫‪ :1966‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪� :1967‬سلتيك اال�سكتلندي‬ ‫‪ :1968‬مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي‬ ‫‪ :1969‬ميالن االيطايل‬ ‫‪ :1970‬فيينورد الهولندي‬ ‫‪ :1971‬اياك�س الهولندي‬ ‫‪ :1972‬اياك�س الهولندي‬ ‫‪ :1973‬اياك�س الهولندي‬ ‫‪ :1974‬بايرن ميونيخ االملاين‬ ‫‪ :1975‬بايرن ميونيخ االملاين‬ ‫‪ :1976‬بايرن ميونيخ االملاين‬ ‫‪ :1977‬ليفربول االنكليزي‬ ‫‪ :1978‬ليفربول االنكليزي‬ ‫‪ :1979‬ن��وت�ن�غ�ه��ام ف��وري���س��ت‬ ‫االنكليزي‬ ‫‪ :1980‬ن��وت�ن�غ�ه��ام ف��وري���س��ت‬ ‫االنكليزي‬ ‫‪ :1981‬ليفربول االنكليزي‬ ‫‪ :1982‬ا� � � �س � � �ت� � ��ون ف �ي�ل�ا‬ ‫االنكليزي‬ ‫‪ :1983‬هامبورغ االملاين‬ ‫‪ :1984‬ليفربول االنكليزي‬ ‫‪ :1985‬يوفنتو�س االيطايل‬ ‫‪� � :1986‬س �ت �ي��وا ب��وخ��ار� �س��ت‬ ‫الروماين‬ ‫‪ :1987‬بورتو الربتغايل‬ ‫‪ :1988‬ايندهوفن الهولندي‬ ‫‪ :1989‬ميالن االيطايل‬ ‫‪ :1990‬ميالن االيطايل‬

‫‪ :1991‬ال � �ن � �ج� ��م االح � �م� ��ر‬ ‫اليوغو�ساليف‬ ‫‪ :1992‬بر�شلونة اال�سباين‬ ‫‪ :1993‬مر�سيليا الفرن�سي‬ ‫‪ :1994‬ميالن االيطايل‬ ‫‪ :1995‬اياك�س الهولندي‬ ‫‪ :1996‬يوفنتو�س االيطايل‬ ‫‪ :1997‬ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د‬ ‫االملاين‬ ‫‪ :1998‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :1999‬مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي‬ ‫‪ :2000‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :2001‬بايرن ميونيخ االملاين‬ ‫‪ :2002‬ريال مدريد اال�سباين‬ ‫‪ :2003‬ميالن االيطايل‬ ‫‪ :2004‬بورتو الربتغايل‬ ‫‪ :2005‬ليفربول االنكليزي‬ ‫‪ :2006‬بر�شلونة اال�سباين‬ ‫‪ :2007‬ميالن االيطايل‬ ‫‪ :2008‬مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي‬ ‫‪ :2009‬بر�شلونة اال�سباين‬ ‫‪ :2010‬انرت ميالن االيطايل‬ ‫‪ :2011‬بر�شلونة اال�سباين‬ ‫‪ :2012‬ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫ االندية االكرث القابا‪:‬‬‫‪ 9‬ال � � �ق � ��اب‪ :‬ري� � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫اال� �س �ب��اين (‪ 1956‬و‪ 57‬و‪58‬‬ ‫و‪ 59‬و‪ 60‬و‪ 66‬و‪ 98‬و‪2000‬‬ ‫و‪)2002‬‬ ‫‪ 7‬ال �ق��اب‪ :‬م�ي�لان االي�ط��ايل‬ ‫(‪ 1963‬و‪ 69‬و‪ 89‬و‪ 90‬و‪94‬‬ ‫و‪ 2003‬و‪)2007‬‬ ‫‪ 5‬القاب‪ :‬ليفربول االنكليزي‬ ‫(‪ 1977‬و‪ 78‬و‪ 81‬و‪ 84‬و‪)2005‬‬ ‫‪ 4‬ال�ق��اب‪ :‬اياك�س الهولندي‬ ‫(‪ 1971‬و‪ 72‬و‪ 73‬و‪)95‬‬ ‫بايرن ميونيخ االملاين (‪1974‬‬ ‫و‪ 75‬و‪ 76‬و‪)2001‬‬ ‫ الدول االكرث القابا‪:‬‬‫‪ 13‬لقبا‪ :‬ا�سبانيا‬ ‫‪ 12‬لقبا‪ :‬ايطاليا وانكلرتا‬ ‫‪ 6‬القاب‪ :‬املانيا وهولندا‬


‫‪16‬‬

‫الأخ������������������ي�����������������رة‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2313‬‬

‫إسبانيا تعيد يختا إىل تونس‬ ‫كان ملك ًا ألسرة بن علي‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫أهازيج فتى اإلسالم (‪)20‬‬

‫حلق الوادي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫عر�ضت ال�سلطات التون�سية �أم�س يختا كان ملكا لبلح�سن طرابل�سي‬ ‫�صهر الرئي�س املخلوع زين العابدين بن علي والذي �أعادته ا�سبانيا ال�شهر‬ ‫املا�ضي بح�سب م�صور فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وق��ال حاكم البنك امل��رك��زي التون�سي ��ش��اذيل العياري على هام�ش‬ ‫ع��ر���ض ال�ي�خ��ت ان �سوي�سرا �ست�سلم «ق��ري�ب��ا» ت��ون����س ‪ 60‬م�ل�ي��ون فرنك‬ ‫�سوي�سري جممدة‪ ،‬منذ مطلع ‪ 2011‬كانت يف ح�ساب لنب علي‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول يف البحرية التون�سية مكلف حرا�سة اليخت الرا�سي يف‬ ‫حلق الوادي ب�ضاحية تون�س ان اليخت الذي تقدر قيمته بثمانية ماليني‬ ‫يورو اعيد يف ‪ 28‬ني�سان لتون�س‪.‬‬ ‫وع��ر���ض اليخت للبيع وحتى االن ك��ان هناك عر�ض واح��د ب�سبعة‬ ‫ماليني يورو لكن الدولة التون�سية رف�ضته‪.‬‬ ‫والطرابل�سي رجل االعمال النافذ الذي جل�أ اىل كندا‪ ،‬هو �شقيق ليلى‬ ‫زوجة بن علي‪ .‬وكان فر من تون�س قبل �ساعات من �سقوط النظام على‬ ‫منت يخت �آخر متت م�صادرته الحقا‪.‬‬ ‫وبعد ث��ورة كانون الثاين ‪� 2011‬صدرت بحقه ع��دة احكام بال�سجن‬ ‫تراوح ما بني عامني و‪ 20‬عاما يف ق�ضايا اختال�س‪.‬‬ ‫ويف منت�صف ني�سان �صادرت تون�س يختا فخما كان ميلكه قي�س ابن‬ ‫�شقيق بن علي الذي اعتقل يف تون�س يف اذار ‪ 2012‬يف ق�ضايا ف�ساد‪.‬‬ ‫وتالقي تون�س �صعوبة يف ا�ستعادة امالك بن علي يف اخل��ارج‪ .‬واكد‬ ‫الرئي�س احل��ايل املن�صف امل��رزوق��ي يف الربيع ان ا�سرة بن علي اختل�ست‬ ‫خالل �سنوات احلكم ال‪ 23‬ما بني ‪ 15‬اىل ‪ 50‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ومطلع ‪ 2011‬خ�لال الربيع العربي جمدت احلكومة ال�سوي�سرية‬ ‫االموال املودعة من قبل بن علي والرئي�س امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك‬ ‫(‪ 700‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫ويتم حاليا در�س م�شروع قانون لت�سهيل �إعادة هذه االر�صدة يف حني‬ ‫ت�شكو تون�س با�ستمرار من بطء هذه االجراءات‪.‬‬ ‫و� �ص��رح ال �ع �ي��اري ان «ال �ب �ل��دان امل�ق�ب�ل��ة(ال�ت��ي �سنطلب م�ن�ه��ا اع��ادة‬ ‫ممتلكات بن علي) هي لبنان و�سوي�سرا‪ .‬يف �سوي�سرا هناك ‪ 60‬مليون فرنك‬ ‫�سوي�سري جممدة و�سيتم �إعادتها»‪.‬‬ ‫ومل يو�ضح قيمة االموال املودعة يف لبنان يف حني ح�صلت تون�س يف‬ ‫ني�سان على ‪ 28‬مليون دوالر من ح�سابات م�صرفية لبنانية تعود لأقارب‬ ‫بن علي‪.‬‬

‫إصابة راكبتني إثر خروج طائرة‬ ‫عن املدرج يف بلغاريا‬ ‫�صوفيا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫�أ�صيبت �سيدتان بجروح عندما خرجت طائرتهما عن امل��درج �أثناء‬ ‫هبوطها يف مطار فارنا البلغاري املطل على البحر الأ�سود �صباح �أم�س‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أكده م�س�ؤولون من امل�ست�شفى و�آخرون من قطاع الطريان‪.‬‬ ‫وق��ال ممثل عن �شركة ط�يران الت�شارتر اخلا�صة ايرفيا وامل�شغلة‬ ‫للطائرة لوكالة فران�س بر�س يف ات�صال هاتفي من فارنا «احدى طائراتنا‬ ‫انحرفت قليال عن املدرج عند الهبوط‪ .‬نقلت �سيدة بلغارية اىل امل�ست�شفى‬ ‫بعد ا�صابتها بجروح‪ ،‬قيل انها ا�صيبت بك�سر يف �ساقها‪ ،‬وباقي الركاب‬ ‫بخري»‪.‬‬ ‫واكد م�س�ؤولو امل�ست�شفى يف وقت الحق ان �سيدة �أملانية من الركاب‬ ‫يف الواحدة والثمانني من عمرها‪ ،‬نقلت اىل امل�ست�شفى اي�ضا اثر �إ�صابتها‬ ‫بك�سر يف الكاحل‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولون انهم يعتقدون ان طائرة االيربا�ص‪ 320-‬التي كانت‬ ‫قادمة من مدينة اليبزيغ االملانية وعلى متنها ‪ 172‬راكبا‪ ،‬انحرفت عن‬ ‫م�سارها ب�سبب رداءة الطق�س‪ .‬وال ت��زال التحقيقات ج��اري��ة يف �أ�سباب‬ ‫احلادث‪.‬‬ ‫و�أغلق مطار فارنا عقب احل��ادث وق��ال م�س�ؤولو املطار �إن��ه �سيبقى‬ ‫مغلقا ب�سبب رداءة الطق�س‪.‬‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫ربوع موطني‬ ‫َم�وْطِ � ِن��ي الأُ ْرد ُُّن �أَهْ ��وا ُه رِباعا‬ ‫ُك � � ُّ�ل م ��ا ِف� �ي� � ِه جَ � � ِم� �ي � ٌ�ل ب ��اهِ � ٌر‬ ‫نا�ضراً‬ ‫َك� ْي� َ�ف ال �أَهْ ��وا ُه ُغ ْ�صناً ِ‬ ‫ِت ْل َك أَ� ْر�� ُ�ض ُّ‬ ‫الط ْه ِر َق� ْد با َر َكها‬ ‫ن� �م� �اً‬ ‫ُك � َّل �م��ا ع ��ا َي � ْن � ُت � ُه حُ ْ‬ ‫م� � َر جْ ِ‬ ‫�أَ ْف� � َت ��دِ ي � َ��ص� ْ�ح��را َء ُه �أَ ْو َب� ْ�ح � َر ُه‬ ‫َق� � � ْد ُه َف � ْ�خ ��راً أَ� َّن (ط ��ه) زا َر ُه‬

‫ح��ا ِف�لاتٍ ِب��ال � ُّر ؤَ�ى باعاً َفباعا‬ ‫ي�ص ال َّز ْه ِر ِم ْن ُه ال ِع ْط ُر �ضاعا‬ ‫َك�أَ ِ�ص ِ‬ ‫زا َن َد ْو َح ّ‬ ‫ال�شا ِم حُ ْ�سناً وا ْرتِفاعا‬ ‫َر ُّب �ن ��ا يف ُك � ْت � ِب � ِه ُم� � � ّداً و��ص��اع��ا‬ ‫زا َد يف َع ْينِي امْ تِداداً وا ِّت�ساعا‬ ‫َو�� ُ�س � ُه��و ًال �أَ ْو جِ �ب��ا ًال َ أ� ْو تِالعا‬ ‫وال��ِّ��ص�ح��ابَ ال� ُغ� َّر أَ�مُّ ��و ُه تِباعا‬

‫البحر‪ :‬الرمل‬ ‫‪ -1‬رب��اع��ا‪ :‬مناطق ون��واح��ي‪ ،‬جمع ر ْب ��ع‪ .‬ح��اف�لات‪ :‬مليئات‪ .‬ال� ��ر�ؤى‪ :‬املناظر‪،‬‬ ‫امل�شاهد‪ ،‬جمع ر�ؤية‪.‬‬ ‫‪ -2‬باهر‪� :‬ساحر‪ .‬الأ�صي�ص‪ :‬قارورة الزهر من فخار وغريه‪ ،‬جمع �أُ ُ�ص�ص‪� .‬ضاعا‪:‬‬ ‫فاح وانت�شر‪ ،‬من الفعل �ضاع ي�ضوع‪.‬‬ ‫‪ -3‬نا�ضراً‪ :‬جمي ً‬ ‫ال‪ .‬دوح ال�شام‪� :‬شجر ال�شام العظيم‪ ،‬ويق�صد بها ب�لاد ال�شام‬ ‫ب�أقطارها الأربعة‪ :‬الأردن وفل�سطني و�سورية ولبنان‪.‬‬ ‫‪ -4‬تلك �أر���ض اهلل‪� ،‬أي ب�لاد ال�شام‪ ،‬وه��ي مباركة يف كل الكتب ال�سماوية‪ .‬مداً‬ ‫و�صاعا‪ :‬يعني �أنها مباركة يف مكاييلها وموازينها‪.‬‬ ‫‪ -5‬حمرجنماً‪ :‬حم��دود امل�ساحة‪� ،‬صغرياً‪ ،‬م��ن الفعل اح��رجن��م؛ مبعنى جت ّمع‬ ‫وتق ّب�ض‪.‬‬ ‫‪ -6‬التالعا‪ :‬الأودية �أو م�ساندها‪ ،‬جمع تلعة‪.‬‬ ‫‪ -7‬ق �دْه‪ :‬يكفيه‪ .‬ال�غ� ّر‪� :‬صباح ال��وج��وه‪ ،‬جمع أ�غ� � ّر‪ .‬ت�ب��اع�اً‪� :‬أرت ��ا ًال وراء �أرت��ال‪،‬‬ ‫وجيو�شاً وراء جيو�ش‪.‬‬

‫أردوغان يطالب معارضا شبهه‬ ‫باألسد بـ ‪ 450‬ألف يورو‬

‫زلزال عنيف يضرب أقصى شرق روسيا‬ ‫وتصل رجاته إىل موسكو‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ت�سبب زلزال عنيف بقوة ‪ 8,3‬درجات �أم�س‬ ‫يف �إع�لان حال�� الإن��ذار من ت�سونامي يف �أق�صى‬ ‫�شرق رو�سيا و�شعر به �سكان مو�سكو التي تبعد‬ ‫م�سافة �سبعة �آالف كلم عن مركزه التي �شعر‬ ‫�سكانها باجلدران تهتز‪.‬‬ ‫وتلقت �أج�ه��زة اال�سعاف يف مو�سكو �صباح‬ ‫اجل�م�ع��ة ال�ع���ش��رات م��ن امل �ك��امل��ات ال�ه��ات�ف�ي��ة من‬ ‫��س�ك��ان �أع ��رب ��وا ع��ن ق�ل�ق�ه��م ح�ي��ث ان يف بع�ض‬ ‫االماكن اهتز �أثاث املنازل وارجتت �أواين املطبخ‪.‬‬ ‫و�أفادت وكالة ريا نوفو�ستي عن �إجالء ‪850‬‬ ‫�شخ�صا من بناية مكاتب يف و�سط املدينة من‬ ‫باب االحتياط‪.‬‬ ‫لكن مل يهتز مكتب فران�س بر�س رغم �أنه‬ ‫يف بناية بو�سط املدينة‪.‬‬ ‫ودع��ا عمدة املدينة �سريغي �سوبيانني اىل‬ ‫الهدوء بعد معلومات �أفادت �أن قوة الهزة بلغت‬ ‫درجتني يف العا�صمة‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ونقلت عنه وكالة انرتفاك�س قوله "ال �شيء‬ ‫خطري" داعيا �أجهزة االغاثة يف العا�صمة اىل‬ ‫طم�أنة النا�س‪.‬‬ ‫و�شعر بالهزة يف عدة مدن اخرى من البالد‬ ‫ال �سيما يف كاريليا مبنطقة �سيبرييا(�شمال‬ ‫غ��رب) م��رورا مبنطقة الفولغا(و�سط) و�سان‬ ‫بطر�سبورغ(�شمال غ��رب) حيث أ�خ�ل�ي��ت اي�ضا‬ ‫عمارة من ‪ 21‬طابقا‪.‬‬ ‫وح ��دد امل�ع�ه��د االم�ي�رك��ي ل��ر��ص��د ال ��زالزل‬ ‫ان ال��زل��زال وق��ع يف بحر اوخوت�سك قبالة �شبه‬ ‫ج��زي��رة كام�شاتكا يف اق�صى �شرق رو�سيا‪ ،‬على‬ ‫عمق �أكرث من ‪ 600‬كلم م�ؤكدا ان قوته بلغت ‪8,2‬‬ ‫درجات‪.‬‬ ‫غري ان اجهزة ر�صد ال��زالزل يف اكادميية‬ ‫العلوم الرو�سية قدرت قوته ب‪ 7,3‬درجات‪.‬‬ ‫ومل ي�شر اىل خ�سائر ب�شرية او م��ادي��ة يف‬ ‫اق�صى ال�شرق ح�سب املعلومات االولية‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت ال�سلطات الرو�سية يف �أول وهلة‬ ‫ح��ال��ة االن � ��ذار م��ن اح �ت �م��ال وق� ��وع ت���س��ون��ام��ي‪،‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪https://www.facebook.com/Assabeel.Newspaper?fref=t‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪https://twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫انقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫و�أو�صت �سكان منطقة �سخالني وكوريل مغادرة‬ ‫املناطق ال�ساحلية واللجوء اىل املرتفعات لكنها‬ ‫�سرعان ما رفعت االنذار‪.‬‬ ‫وتوقعت اجهزة االر�صاد اجلوية الرو�سية‬ ‫اال يتجاوز ارتفاع الأمواج مرتا‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ي� � ��وري ب� ��اراك�ي��ن م ��دي ��ر دائ � ��رة‬ ‫احل� ��االت ال �ط��ارئ��ة يف ج �ه��از االر�� �ص ��اد اجل��وي��ة‬ ‫الرو�سية �أن ال��زل��زال وق��ع "عند نقطة التقاء‬ ‫ال�صفائح التكتونية للمحيط الهادي واالوروبية‬ ‫اال�سيوية"‪.‬‬ ‫من جانبه قال اناتويل ت�سيغانكوف امل�س�ؤول‬ ‫اي�ضا يف جهاز االر�صاد الرو�سي لفران�س بر�س‬ ‫ان "كل ال�صفيحة التي تقع عليها القارة اهتزت‬ ‫ب�سبب ع�م��ق ال��زل��زال و��ش�ع��ر ب��رج�ت�ه��ا يف كافة‬ ‫�أنحاء رو�سيا"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان "�آخر م��رة �شعر فيها �سكان‬ ‫مو�سكو ب��زل��زال ك��ان��ت يف ‪ 1984‬ع�ن��دم��ا �ضرب‬ ‫زل��زال مولدافيا وروم��ان�ي��ا(‪ )...‬عند االط��راف‬ ‫الغربية لل�صفيحة وعلى عمق كبري جدا اي�ضا"‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫ذك��رت وكالة �أنباء االنا�ضول ام�س ان رئي�س ال��وزراء الرتكي رجب‬ ‫طيب اردوغ ��ان رف��ع �شكوى وط��ال��ب زع�ي��م اب��رز اح ��زاب املعار�ضة كمال‬ ‫كيليجدار اوغلو الذي �شبهه بالرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‪ ،‬مبليون لرية‬ ‫(حواىل ‪ 450‬الف يورو)‪.‬‬ ‫ويف ن�ص ال�شكوى ال�ت��ي رفعوها اىل الق�ضاء‪ ،‬ر�أى حم��ام��و رئي�س‬ ‫الوزراء ان هذه املقارنة «خاطئة»و»غري مالئمة» واعتربوا انها ت�سيء اىل‬ ‫حقوق موكلهم‪ ،‬كما �أ�ضافت الوكالة‪.‬‬ ‫وبرروا �أي�ضا التعوي�ضات الكبرية عن الأ�ضرار التي طلبت من رئي�س‬ ‫حزب ال�شعب اجلمهوري الغرامات ال�سابقة التي فر�ضها عليه الق�ضاء‬ ‫لإقدامه على مهاجمة ارودغان‪.‬‬ ‫و�أك��د حمامو رئي�س ال��وزراء �ضرورة �إن��زال عقوبات �شديدة ب�ألفاظ‬ ‫كيليجدار اوغلو الذي قالها �أمام عدد كبري من اال�شخا�ص‪.‬‬ ‫وقد �أثار رئي�س حزب ال�شعب اجلمهوري غ�ضب مناف�سه بو�صفه �إياه‬ ‫اال�سبوع املا�ضي بـ «القاتل» مثل الرئي�س ال�سوري بعد االعتداء امل��زدوج‬ ‫الذي �أ�سفر عن ‪ 51‬قتيال يف ‪� 11‬أيار يف مدينة الريحانية الرتكية القريبة‬ ‫من احلدود‪.‬‬ ‫وكان كيليجدار اوغلو قال يف م�ؤمتر �صحايف عقده يف بروك�سل مع‬ ‫رئي�س املجموعة اال��ش�تراك�ي��ة الدميوقراطية للربملان االوروب ��ي هانز‬ ‫�سوبودا ان «قاتل ‪� 50‬شخ�صا لقوا حتفهم يف الريحانية يدعى رجب طيب‬ ‫اردوغ��ان‪ .‬هو م�س�ؤول عن مقتلهم»‪ .‬وا�ضاف «بني اال�سد واردوغ��ان لي�س‬ ‫هناك �سوى فارق يف النربة»‪.‬‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬


عدد السبت 25 أيار 2013