Issuu on Google+

zπ«FGô°SEG{ ΩGõdEG ‘ ¿ƒ∏°ûØj Üô©dG …hƒædG QÉ°ûàf’G ô¶M IógÉ©Ÿ Ωɪ°†f’ÉH

Éæ««a

ábÉ£∏d á«dhódG ádÉcƒdG ‘ ᩪ÷G á°SɵàfG ¤EG á«Hô©dG ∫hódG â°Vô©J ∫hódG ¬H âeó≤J GQGôb ádÉcƒdG ‘ AÉ°†YC’G ∫hódG á«Ñ∏ZCG â°†aQ å«M ,ájQòdG .…hƒædG QÉ°ûàf’G øe ó◊G IógÉ©e ™«bƒJ ¤EG zπ«FGô°SEG{ ƒYój á«Hô©dG IóëàŸG äÉj’ƒdG É¡°SCGQ ≈∏Y ádhO 51 âJƒ°U{ :¢SôH ¢ùfGôa ádÉch âdÉbh ‘ 22`dG á«Hô©dG ∫hódG áYƒª› ¬à©aQ …òdG QGô≤dG ó°V Ú«HhQhC’G ÉgDhÉØ∏Mh iôLh .âjƒ°üàdG øY iôNCG 23 â©æàeG ÚM ‘ ,ádhO 46 ó«jCÉJ ∫Éfh ,ádÉcƒdG .ádÉcƒdG ô≤à ájƒæ°ùdG áeÉ©dG á«©ª÷G øe Ωƒj ôNBG ‘ âjƒ°üàdG

www. assabeel.net

á`` 12 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿Gô``````jEG Üô````°†J Iƒ```````≤H ∑ÉÑ```°T ‘ 13 øjô``ëÑdG

á∏MódG ÊÉ`` g »``eÉ``ë` ŸG .. …OÉ``````````°``````````ü``````````à``````````bG π``````````````JÉ``````````````b 11 …Qƒ¡ª°ùdG »∏Y …Rƒ``a .O .. á```«```æ```Wƒ```dG á```ë```∏```°```ü```ŸGh á```©```WÉ```≤```ŸG 11 á∏éM ƒ`` ` `HCG RÉ`` æ` `gÉ`` °` `T .. ΩOÉ````b ô```£```N á```©```jô```°```ù```dG äÉ````Ñ````Lƒ````dG 11

»eÓYE’G ¬eó≤j …ò``dG ,QÉ°ûàf’G ™°SGƒdG "ƒ°T ,¢ùeCG ìÉÑ°U å``Ho h ,äQGƒ«à°S ¿ƒ``L »``cÒ``eC’G ´Gô°üdG π◊ áMÉàŸG á°UôØdG áYÉ°VEG ¿CG øe äÉ°VhÉØŸG ∫ÓN øe »∏«FGô°SE’G - »æ«£°ù∏ØdG ¿ƒ∏¨à°ùj øjòdG" ,Úaô£àŸG ájƒ≤J ¤EG …ODƒ«°S ´Gô°üdG πM ‘ π°ûØdG AGôL ´hô°ûŸG •ÉÑME’G iƒb ±É©°VE’h ,áYhô°ûŸG ÒZ º¡aGógCG áeóÿ ."á≤£æŸG ‘ ∫GóàY’G á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

GÎH - ∑Qƒjƒ«f ‘ π°ûØdG ¿EG ÊÉ``ã``dG ˆGó``Ñ``Y ∂``∏``ŸG ∫É``b ™°†«°S »∏«FGô°SE’G - »æ«£°ù∏ØdG ΩÓ°ùdG ≥«≤– IÎØdG ‘ …ODƒ«°Sh ,ájhÉ¡dG áaÉM ≈∏Y á≤£æŸG É¡æªK ™aó«°S ᫪«∏bEG Ühô``M ¤EG á``eOÉ``≤``dG »àdG ,IóëàŸG äÉj’ƒdGh ¿ƒ«∏«FGô°SE’Gh Üô©dG .Ühô◊G √òg ‘ •Qƒàà°S »∏jO …P" èeÉfôH ™e á∏HÉ≤e ‘ ,∂∏ŸG QòMh

áëØ°U 20

17 áæ°ùdG - Ω 2010 ∫ƒ∏jCG 25 - `g 1431 ∫Gƒ°T 16 âÑ°ùdG

ΩGõbCG á≤dɪYh 5

á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¿ÉªY

áæjóŸG äÉHGƒH øe GOóY ≥∏¨jh ájôµ°ùY áæµK ¤EG ¢Só≤dG áæjóe ∫ƒëj ∫ÓàM’G á`` 8 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

»Hôe Qɨ°U ºYO äÉ«dBG ¢SQóJ záeƒµ◊G{ ±ÓYC’G QÉ©°SCG ™aQ ó©H á«°TÉŸG ,π«°UÉØàdG øe ÉgÒZh ,ÚHôª∏d ‹ÉŸG ™°VƒdGh .É«∏©a Ú≤ëà°ùŸG ¤EG ºYódG π°üj å«ëH …ODƒj ¿CG øe ±hÉfl ™e Iƒ£ÿG √òg »JCÉJh QÉKBG ∑ôJ ¤EG á«fGƒ«◊G IhÌdG OóY ¢VÉØîfG ¿ƒµ«°Sh ,É«YɪàLGh ÉjOÉ°üàbG ¿OQC’G ≈∏Y á«KQÉc øe ÌcCG OƒLh ™e ,É¡«a ¤hC’G á«ë°†dG øWGƒŸG ,á«fGƒ«◊G IhÌdG ´É£b ‘ πª©J á∏FÉY ∞dCG 100 ôeC’G ,≥jƒ°ùàdG hCG ™«æ°üàdG hCG á«HÎdG ‘ AGƒ°S Aƒ÷h ,ádÉ£ÑdGh ô≤ØdG Ö°ùf øe ójõ«°S …ò``dG Qɨ°U Ö∏ZCGh ,á«æWƒdG áfƒ©ŸG ¥hóæ°U ¤EG ¢SÉædG Ó°†a ,ô≤ØdG ܃«L ≥WÉæe ‘ ¿hOƒLƒe ÚHôŸG ájOÉÑdG ¿Éµ°S Èé«°S ºYódG ôaƒJ ΩóY ¿CG øY .¿óŸG ¤EG Iôé¡dG ≈∏Y á`` 2 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

áYɪL iQƒ```°```T ¢``ù``∏``› ø``ª``K ìÉàØf’ÉH ¬Ø°Uh Ée Úª∏°ùŸG ¿GƒNE’G á«©ªàéŸG iƒ``≤``dG ≈``∏``Y »``eƒ``µ``◊G QGƒM íàah ,á«HÉ≤ædGh á«°SÉ«°ùdG .É¡©e Ö≤Y ¢ùeCG √Qó°UCG ¿É«H ‘ Qóbh AÉ°ùe Égó≤Y ájOÉY á°ù∏L AÉ¡àfG ¢†©Ñd áeƒµ◊G Öjƒ°üJ" ¢ù«ªÿG äÉeRC’G ¢†©H á÷É©e hCG ,äGQGô≤dG øe OóY ádÉMEG á«°†b πãe ,áÄ°TÉædG ."´Gó«à°S’G ¤EG Úª∏©ŸG QƒàcódG ¢ù∏éŸG ¢ù«FQ ∫É```bh iôj ¢ù∏éŸG ¿EG äÉ«HôY ∞«£∏dGóÑY á÷É©e ‘ Ió«L äGƒ``£``N ∂``dP ‘ ∑Éæg ¿CG iô``j ¬```fCG ’EG ,äÓ``µ``°``û``ŸG áÄ«H ôaƒJ iô``NCG äGƒ£ÿ áLÉM ≈∏Y á©°SGh á«°SÉ«°S ácQÉ°ûŸ áÑ°SÉæe ,πeÉ°ûdG »°SÉ«°ùdG ìÓ``°``UE’G ≥jôW á¡LGƒŸ áÑ∏°U á«∏NGO á¡ÑL AÉæHh hCG á©bGƒdG ,äGójó¡àdGh äÉjóëàdG .á©bƒàŸG á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

á°SOÉ°ùdG É¡àî°ùæH É«°SBG ÜôZ ádƒ£H ¥Ó£fG

…Qƒ°ùdG √Ò¶f ™e ∫OÉ©àj »æWƒdG ÉæÑîàæe

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY IQGRh ¿CG "π«Ñ°ùdG"`d á©∏£e QOÉ°üe âØ°ûc ÚYQGõŸG OÉ–G ™e ¢SQGóàJ áYGQõdGh áYÉæ°üdG äÉ«dB’ÉH ≥«°ùæàdG á«°TÉŸG »Hôe äÉ«©ªLh Qɨ°üd ºYóc á«dÉe äÉ©aO ™jRƒàd IOƒ``Lƒ``ŸG ìhGÎ``J ø``jò``dG äɶaÉëŸG ∞∏àfl ‘ Ú``Hô``ŸG á°UÉN ,¢SCGQ áÄe hCG 70 ¤EG 50 ÚH º¡JGRÉ«M á«≤«≤M IQƒ£N πµ°ûj ±ÓYC’G QÉ©°SCG ™aQ ¿CG øe Gƒæµªà«d ºYódG ¤EG áLÉëH º``gh ,º¡«∏Y .±ÓYC’G QÉ©°SCG ´ÉØJQG á¡LGƒe OÉ```–’Gh IQGRƒ````dG ¿CG "π«Ñ°ùdG" âª∏Yh á«≤«°ùæJ äÉYɪàLG ¿hó≤©«°S äÉ«©ª÷Gh ,ΩÉæZC’G OGóYCG ºéMh ,áaó¡à°ùŸG äÉÄØdG åëÑd

?¿ÉªKC’G ™aO

ÒaƒJ ¤EG ƒYój z¿GƒNE’G iQƒ°T{ á©`°SGh á`«°SÉ«°S á`cQÉ°ûŸ á`Ñ°SÉæe á`Ä«H

…Oɪ°üdG ôeÉJ - π«Ñ°ùdG zπ«Ñ°ùdG{ `d iƒà°ùŸG ™«aQ »eƒµM ∫hDƒ°ùe ∫Éb PÉîJG äQôb áµ∏ªŸG ‘ á«æ©ŸG äÉ¡÷G ¿EG ¢ùeCG ìÉ«°ùdG ∫ƒ``Nó``H ìɪ°ù∏d á``bO Ì```cCG äÉÑ«JôJ π°†a …òdG ∫hDƒ°ùŸG ó``cCGh .OÓÑ∏d Ú«∏«FGô°SE’G ᫪°SôdG äGAGôLE’G ¿EG ,¬ª°SG øY ∞°ûµdG ΩóY »°VGQC’G ¤EG ∫ƒNódÉH Ú«∏«FGô°SE’G ìÉ«°ùdG Ωõ∏J ,πbC’G ≈∏Y ¢UÉî°TCG 5 øe äÉYƒª› ‘ á«fOQC’G .Ú«∏ëŸG Ú«MÉ«°ùdG A’OC’G äÉeóN QÉéÄà°SÉHh äÉÑ«JÎdG ¿CG ¤EG »eƒµ◊G ∫hDƒ°ùŸG í``ŸCGh IQGRh øY äQó°U á≤HÉ°S äÉeÉ¡JG É¡ÑÑ°S IQƒcòŸG ∫ƒM ,»∏«FGô°SE’G íFÉ°ùdG ≥ëH ¿OQC’G ‘ áMÉ«°ùdG Ö∏Lh ,AGô©dG ‘ â«ÑŸGh ,Ωƒ°SôdG ™aO øe ¬Hô¡J

..É«q é«JGΰSG ql ΩCG §°Sh πM

7

ÌcCG äÉÑ«JôJ :zπ«Ñ°ùdG{ `d »eƒµM ∫hDƒ°ùe ¿OQC’G ¤EG Ú«∏«FGô°SE’G ∫ƒNód ábO ΩGóîà°SG øY AÉæ¨à°SÓd zπ«FGô°SEG{ øe ΩÉ©£dG ∫hDƒ°ùŸG äÉëjô°üJ .¿OQC’G ‘ äÉeóÿGh ≥aGôŸG IQGRh ó«cCÉJ ≈∏Y GOQ äAÉL ,zπ«Ñ°ùdG{ `d »eƒµ◊G äÉ£∏°ùdG ΩÉ«b ∫ƒM ,¢ùeCG á«∏«FGô°SE’G á«LQÉÿG øjòdG Ú«∏«FGô°SE’G øe OóY ∫ƒNO ™æà á«fOQC’G AÉ°†≤d ,á``«``fOQC’G »``°``VGQC’G ¤EG QƒÑ©dG GƒdhÉM .ìÉ«°S º¡fCG ≈∏Y …Oƒ¡«dG á∏¶ŸG ó«Y á∏£Y íjô°üJ ‘ á«∏«FGô°SE’G á«LQÉÿG âdÉbh ¿EG{ :ᩪ÷G ájÈ©dG ΩÓ``YE’G πFÉ°Sh ¬Jô°ûf Gƒ¡LƒJ Ú«∏«FGô°SE’ íª°ùJ ⁄ á«fOQC’G äÉ£∏°ùdG ∫ƒNO øe á«°VÉŸG á∏«∏≤dG ΩÉjC’G ∫ÓN ¿OQC’G ¤EG øe »∏«FGô°SE’G ÖfÉ÷G GhRÉàLG ¿CG ó©H ,É¡«°VGQCG .zQƒÑ©dG Ωƒ°SQ Gƒ©aOh ,Ohó◊G

IôFÉM zπ«FGô°SEG{

áehÉ«ŸG ∫ɪYh Úª∏©ŸG ¿CÉ°ûH áeƒµ◊G äGQGôb øqªK

zƒ°T »∏jO …P{ èeÉfôH ™e á∏HÉ≤e ‘

∞©°†j CGóH ∫GóàY’G 䃰U :∂∏ŸG

¢ù∏a 250 1364 Oó©dG

…Qƒ°ùdG ÖîàæŸGh »æWƒdG ÉæÑîàæe ÚH ™ªL …òdG AÉ≤∏dG øe á£≤d

≈Ø£°üe ôFÉK - π«Ñ°ùdG øª°V ¬∏㟠±ó¡H …Qƒ°ùdG √Ò¶f ™e ∫OÉ©àdÉH ¬JGQÉÑe ¢Vƒîj ¿CG ≈∏Y ,á«fÉãdG áYƒªéŸG AÉ°ùe á©°SÉàdG óæY ΩOÉ≤dG AÉKÓãdG Ωƒj á∏Ñ≤ŸG ¢ù«FQ Ú°ù◊G ø``H »∏Y Ò```eC’G Qƒ°†ëH Öîàæe πHÉ≤«°S …òdG »àjƒµdG ÖîàæŸG ΩÉ``eCG ,É«°SBG Üô``Zh Ωó``≤``dG Iôµd ÊOQC’G OÉ```–’G .óMC’G óZ Ωƒj ÉjQƒ°S πjÈL AGƒ∏dG »æ«£°ù∏ØdG OÉ–’G ¢ù«FQ ø∏YCG 1 ÉjQƒ°S 1 ¿OQC’G z9{ É¡H ∑QÉ°ûj »àdG ádƒ£ÑdG ìÉààaG ܃LôdG ´É```ª```WC’G É``æ``Ñ``î``à``æ``e ƒ``Ñ``Y’ Ö``Yƒ``à``°``SG ≈∏Y É¡JÉjQÉÑe ™«ªL ΩÉ≤J »àdGh ,äÉÑîàæe ó©H á°UÉN ,ájGóÑdG òæe ájQƒ°ùdG á«eƒé¡dG .᪰ùjƒ≤dÉH ÊÉãdG ˆGóÑY ∂∏ŸG OÉà°SG ÉgõªZh ,áàHÉK Iôµd äÉcôH ÖjOCG ≈≤JQG ¿CG Iô°VÉ◊G IÒѵdG Ògɪ÷G â∏YÉØJh .≈eôŸG ÖfÉL ôªàd ¬°SCGôH É¡«a â``cQÉ``°``T »``à``dG ìÉ``à``à``a’G πØM äGô``≤``Ø``H Rôëj ¿CG IGQÉÑŸG ájÉ¡f ‘ ÉæÑîàæe OÉch ,¿ÉªY áfÉeCG ábôah ,áë∏°ùŸG äGƒ≤dG äÉ≤«°Sƒe áé«àæH »``∏``°``UC’G â``bƒ``dG Qhô``e ó©H Ωó≤àdG ɪ«a ,ÉYÉÑJ ácQÉ°ûŸG ¥ôØdG ∫ƒNO ” ºK øeh ,Ö«dóæ©∏d áàHÉK Iôc ∫ÓN øe (1-1) ∫OÉ©àdG πµ°ûH ájQÉædG ÜÉ©dC’G Qƒ¡X É¡àjÉ¡f äó¡°T ∫OÉ©àH ÉæÑîàæe êôî«d Gô°VÉM ¿Éc ´ÉaódG øµd .õ«‡ .zô°SÉN{ á≤HÉ°ùŸG √òg ‘ √QGƒ°ûe ÉæÑîàæe π¡à°SGh

óHQEG çGóMCG õcôe ‘ ≥jôM ´’ófG ¬F’õf ÚH Ö¨°T ∫ɪYCG ó©H ÒcÉH øjódG ∞«°S çGóMC’G π«gCÉJh ìÓ°UEG õcôe ‘ ¢ùeCG ìÉÑ°U ≥jôM ™dófG A’õf ÚH ∞æYh Ö¨°T ∫ɪYCG ó©H óHQEG áæjóà ∫Gƒ£dG »M ‘ .õcôª∏d øjQhÉ› ¿É«Y Oƒ¡°T ≥ah ,õcôŸG A’õædG Ωƒf ±ôZ øe êôîj ÉfÉNO GhógÉ°T º¡fCG Oƒ¡°ûdG ôcPh ´ÉaódG Qƒ°†M ≈Yóà°SG Ée ,õcôŸG ΩÉeCG »°ù«FôdG ´QÉ°ûdG ≈∏Y á∏£ŸG .¿GÒædG AÉØWEG ≈∏Y πªY …òdG ÊóŸG ‘ øjOƒLƒŸG øe ÉKóM 13 øe ÌcCG Ühôg ¿É«Y Oƒ¡°T ócCGh äGƒ≤d ÉØ«ãc GóLGƒJ á≤£æŸG ¬«a äó¡°T …òdG âbƒdG ‘ õcôŸG .õcôŸG øe ÚHQÉ¡dG çGóMC’G ≈∏Y ¢†Ñ≤∏d øeC’G øe Oó``Y ≈∏Y ¢†Ñ≤dG AÉ``≤``dEÉ`H »``◊G ¿Éµ°S ø``e Oó``Y ΩÉ``bh ôcP ÚM ‘ ,øeCÓd º¡ª«∏°ùJh ,õcôŸG øe º¡Hhôg AÉæKCG çGóMC’G ìÉÑ°U øe IôµÑe áYÉ°S ≈àM äôªà°SG ÚHQÉ¡dG á≤MÓe ¿CG ¢†©ÑdG .ᩪ÷G ¢ùeCG

266

á`` 3 ``ëØ°U π«°UÉØàdG

¢ûHÉHO óªfi ¢SɪM ‘ …OÉ«≤dG øY êôØJ ô°üe

áWÉ°Sh :"π«Ñ°ùdG"`d QOÉ°üe ô°üeh z¢SɪM{ ÚH ájOƒ©°S :õFÉØdG º°SG

ìÉàØdGóÑY ÒgR OGôe ÊÉ› ∑GΰTG :IõFÉ÷G

:øe áeó≤e IõFÉ÷G

á````````````````Ø«ë°U

‫ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻋﺎﻣﺔ‬ ‫ﻭﻳﻮﺟﺪ ﻣﻜﺎﻥ ﺧﺎﺹ ﻟﻠﻨﺴﺎﺀ‬

IõZ ájOƒ©°S Gk Oƒ¡L ¿CG zπ«Ñ°ùdG{ `d á©∏£e á«æ«£°ù∏a QOÉ°üe äôcP ,ájô°üŸG äÉ£∏°ùdGh ¢SɪM ácôM ÚH áWÉ°Sƒ∏d ΩÉjC’G √òg ∫òÑJ .ÚÑfÉ÷G ÚH ôJƒàdG ádGREGh ɪ¡æ«H Öjô≤àdG ádhÉfi …OÉ«≤dG øY ájô°üŸG äÉ£∏°ùdG â``Lô``aCG ,iô```NCG á¡L øe Iô°ûY Ióe ∫É≤àYG ó©H ,¢ûHÉHO óªfi ¢SɪM ácôM ‘ »æeC’G Iôª©dG AGOCG øe ¬JOƒY ó©H ,ájô°üŸG ádhódG øeCG ¿ƒé°S ‘ ΩÉjCG .ájRÉé◊G QÉjódG ‘ ∫ÓN íaQ È©e ÈY á«Yô°T á≤jô£H ôaÉ°S ób ¢ûHÉHO ¿Éch ᪡àH ájô°üŸG øeC’G iƒb ¬à∏≤àYG ¬JOƒY óæYh ,¿É°†eQ ô¡°T »àdG ¥ÉØfC’G ÈY á°UÉN ∫É°üJG Iõ¡LCG ∫É``NOEG øY ¬à«dhDƒ°ùe .≥HÉ°S âbh ‘ ô°üà IõZ π°üJ á`` 8 ``ëØ°U π«°UÉØàdG


á«∏ ¿hDƒ°T

local@assabeel.net

(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

ájhÉ¡dG áaÉM ≈∏Y á≤£æŸG ™°†«°S ΩÓ°ùdG ≥«≤– ‘ π°ûØdG ¿EG ∫Éb

IÉ°†≤dG »°VÉb ájÉYôH

∞`©°†j CGó`H ∫Gó`àY’G äƒ`°U :∂`∏ŸG äGƒæ°ùdG ‘ áLÉ◊G ¤EG ∂∏ŸG QÉ°TCGh á°Uôa ¿ƒ«∏e 200 ‹GƒM Òaƒàd áeOÉ≤dG ¿ƒdƒëà«°S øjòdG ,ÜÉÑ°ûdG A’Dƒ¡d πªY .∂dP ≥≤ëàj ⁄ GPEG áJƒbƒe á∏Ñæb ¤EG ‘ ¿GôjEG QhO ∫ƒM ∫GDƒ°S ≈∏Y OQ ‘h ÉjÉ°†≤dG πNGóJ ¤EG ∂∏ŸG QÉ°TCG ,á≤£æŸG ´Gô°üdG π`` M ¿CG Gó`` cDƒ` ` e ,á``≤` £` æ` ŸG ‘ π«àa ´õæ«°S »``∏`«`FGô``°`SE’G »æ«£°ù∏ØdG .᫪«∏bE’G äÉeRC’G øe ÒãµdG øe πª©j ¿OQC’G ¿CG ≈∏Y ∂∏ŸG Oó°Th ¥ô°ûdG á≤£æe ‘ ΩÓ``°`ù`dG ≥«≤– π``LCG πÑ≤à°ùŸG AÉ``æ` Ñ` d Ió``YÉ``°` ù` ŸGh ,§`` `°` ` ShC’G .É¡Hƒ©°T ™«ª÷ π°†aC’G ¿G ,∫GDƒ°S ≈∏Y √OQ ‘ ,∂∏ŸG ±É°VCGh ájhɪ°ùdG äÉfÉjódG ´ÉÑJC’ ¢Só≤dG ᫪gCG áæjóe ¢Só≤dG ¿ƒµJ ¿C’ ÖÑ°S çÓ``ã`dG IQhô°V ¤EG Éàa’ ,´Gô°ü∏d ¢ù«dh ΩÓ°ù∏d ,»FÉ¡ædG ™°VƒdG ÉjÉ°†b ™«ªL á÷É©e ‘ ,Ú``Ä` LÓ``dGh ¢``Só``≤` dG π``ª`°`û`J »``à` dGh .Ióªà©ŸG äÉ«©LôŸG ≥ah äÉ°VhÉØŸG Ée ¿CG ¤EG á``∏`HÉ``≤`ŸG ‘ ∂``∏` ŸG â``Ø` dh ÌcCG ƒg ájhɪ°ùdG äÉfÉjódG ´ÉÑJCG ™ªéj ™«ªL Oƒ``¡` L ¿CGh ,É``¡`bô``Ø`j É``‡ Ò``ã`µ`H πeC’G IOÉYEG ƒëf Ö°üJ ¿CG Öéj ±GôWC’G .≥aGƒàdG ≥«≤–h π°ûØdG äÉѨe ø``e Qò``M ∂∏ŸG ¿É``ch »∏«FGô°SE’G »æ«£°ù∏ØdG ´Gô°üdG πM ‘ áª∏c ‘ á``≤` £` æ` ŸG ‘ ΩÓ``°` ù` dG ≥``«` ≤` –h áeÉ©dG á``«`©`ª`÷G äÉ``YÉ``ª`à`LG ‘ ¿OQC’G .¢ùeCG ∫hCG ÉgÉ≤dCG »àdGh ,IóëàŸG ·CÓd

GÎH - ∑Qƒjƒ«f

zƒ°T »∏jO …P{ èeÉfôH ™e ¬à∏HÉ≤e AÉæKG ∂∏ŸG

iƒb ó««ëàd á∏«°Sh π°†aCGh ,πeÉ°ûdG øe É``¡`eô``ë`«`°`S ∂`` `dP ¿C’ ,±ô`` £` à` dG áeóÿ ´Gô``°`ü`dG ∞«XƒJ ≈∏Y É``¡`JQó``b .É¡JGóæLCG á«°†≤dG ¿CG ¤EG ∂`` `∏` ` ŸG â`` `Ø` ` dh ájõcôŸG á``«` °` †` ≤` dG »`` g á``«`æ`«`£`°`ù`∏`Ø`dG ‘ É¡∏M ¿CGh ,Úª∏°ùŸGh Üô``©`dG ™«ª÷ á≤£æŸG øµª«°S πeÉ°ûdG »ª«∏bE’G ¥É«°ùdG ájƒªæàdG äÉ``jó``ë`à`dG ≈``∏`Y õ``«`cÎ``dG ø``e ¢Uôa ÒaƒJ É¡°SCGQ ≈∏Yh ,ájOÉ°üàb’Gh …òdG ,ÜÉÑ°ûdG π«÷ πÑ≤à°ùŸG AÉæHh πª©dG .á≤£æŸG ïjQÉJ ‘ ÈcC’G √OóY πµ°ûj

QGôb AÉ¡àfG óYƒe ƒ``gh ,‹É``◊G ô¡°ûdG áØ°†dG ‘ ¿É£«à°S’G 󫪌 π«FGô°SEG ,äÉ°VhÉØŸG ∞``bh ¤EG …ODƒ`«`°`S ,á«Hô¨dG ôL ‹É``à` dÉ``Hh ΩÓ``°`ù`dÉ``H π`` `eC’G ¿Gó``≤` ah .∞æ©dGh Ühô◊G øe ójõŸG ¤EG á≤£æŸG ≈∏Y ,∫GDƒ`°`S ≈∏Y OQ ‘ ,∂∏ŸG Oó°Th ÉjQƒ°S É¡«a Éà ,á«Hô©dG ∫hódG ™«ªL ¿CG ≥ah ΩÓ``°`ù`dG ≥«≤ëàH áeõà∏e ,¿É``æ`Ñ`dh .á«Hô©dG ΩÓ°ùdG IQOÉÑe ´Gô`` `°` ` ü` ` dG π`` ` `M ∂`` ` ∏` ` `ŸG È`` ` `à` ` ` YGh ¢SÉ°SCG ≈∏Y »∏«FGô°SE’G-»æ«£°ù∏ØdG ΩÓ°ùdG ≥«≤ëàd ÓNóe ÚàdhódG πM

øjó≤Y hCG ó≤©d äÉYGô°U πX ‘ ¢û«©dÉH ."øjôNBG πM ≥jôW ¿CG á∏HÉ≤ŸG ‘ ∂∏ŸG í°VhCGh ,IOGQE’G OƒLh ƒg ܃∏£ŸGh ,í°VGh ´Gô°üdG ‘ »FÉ¡ædG ±ó¡dG ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d ΩGõàd’Gh ,ÚàdhódG π``M ¢SÉ°SCG ≈∏Y ´Gô°üdG π``M ,πeÉ°ûdG ΩÓ°ùdG ≥≤ëj »ª«∏bEG ¥É«°S ‘h ÚH á«©«ÑW äÉbÓY ΩÉ«b ¤EG …ODƒ«°S Ée ºYóJ áª∏°ùeh á«HôY ádhO 57h π«FGô°SEG .á«Hô©dG ΩÓ°ùdG IQOÉÑe πM ‘ π°ûØdG ¿CG ¤EG ∂``∏`ŸG QÉ``°` TCGh øe Ú``KÓ``ã`dG ‘ ,äÉ``æ`Wƒ``à`°`ù`ŸG ´ƒ``°`Vƒ``e

¿EG ÊÉ`` ` ã` ` dG ˆGó`` ` Ñ` ` Y ∂`` `∏` ` ŸG ∫É`` ` `b - »æ«£°ù∏ØdG ΩÓ°ùdG ≥«≤– ‘ π°ûØdG áaÉM ≈∏Y á≤£æŸG ™°†«°S »∏«FGô°SE’G áeOÉ≤dG IÎ``Ø` dG ‘ …ODƒ` «` °` Sh ,á``jhÉ``¡` dG Üô©dG É¡æªK ™aó«°S ᫪«∏bEG ÜhôM ¤EG »àdG ,IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dGh ¿ƒ«∏«FGô°SE’Gh .Ühô◊G √òg ‘ •Qƒàà°S èeÉfôH ™``e á∏HÉ≤e ‘ ,∂``∏`ŸG Qò``Mh …òdG ,QÉ°ûàf’G ™°SGƒdG "ƒ°T »∏jO …P" ¿ƒ`` L »`` `µ` ` jô`` `eC’G »`` ` eÓ`` ` YE’G ¬`` eó`` ≤` j ¿CG ø``e ,¢`` ù` `eCG ìÉ``Ñ` °` U å`` `Ho h ,äQGƒ``«` à` °` S ´Gô°üdG π``◊ á``MÉ``à`ŸG á``°`Uô``Ø`dG á``YÉ``°`VEG ∫ÓN ø``e »``∏` «` FGô``°` SE’G - »æ«£°ù∏ØdG ,Úaô£àŸG ájƒ≤J ¤EG …ODƒ«°S äÉ°VhÉØŸG AGôL ´hô°ûŸG •ÉÑME’G ¿ƒ∏¨à°ùj øjòdG" º¡aGógCG áeóÿ ´Gô°üdG πM ‘ π°ûØdG ∫GóàY’G iƒb ±É©°VE’h ,áYhô°ûŸG ÒZ ."á≤£æŸG ‘ CGóH ∫GóàY’G 䃰U ¿G ∂∏ŸG ±É°VCGh ¿ƒdƒ≤j ¢SÉædG ¿C’ ,»∏©a πµ°ûH ∞©°†j äGƒæ°ùd á°UôØdG äÉ°VhÉØŸG Gƒëæe º¡fCG ¿EÉa ‹ÉàdÉHh ,èFÉàf ≥≤ëj ⁄ ∂dP øµdh øëf" :OGRh .ó«MƒdG π«Ñ°ùdG ƒg ∞æ©dG ‘ á≤£æŸG §≤°ùJ ¿CG É``eEG ,¥Î``Ø`e ≈∏Y .ΩÓ°ùdG ≥≤ëàj ÉeEGh ",ájhÉ¡dG çGóME’ á°Uôa ∂dÉæg" :∂∏ŸG ∫Ébh √òg É``æ`©`°`VCG GPEGh ,á``≤`£`æ`ŸG ‘ Ò``«`¨`à`dG ÉæHƒ©°T ≈``∏`Y ºµëæ°S É``æ` fEÉ` a ,á``°` Uô``Ø` dG

…Oƒ¡«dG á∏¶ŸG ó«Y á∏£Y AÉ°†≤d É¡«°VGQCG ∫ƒNO øe Éæd ÉjÉYQ ™æe ¿OQC’G :á«∏«FGô°SE’G á«LQÉÿG

¿OQC’G ¤EG Ú«∏«FGô°SE’G ∫ƒNód ábO ÌcCG äÉÑ«JôJ :zπ«Ñ°ùdG{ `d »eƒµM ∫hDƒ°ùe

á∏àëŸG á«æ«£°ù∏ØdG »°VGQC’G ‘ ¢ùæµdG óMCG ‘ á∏¶ŸG ó«Y ¢Sƒ≤W ¿ÉjODƒj ¿ÉjOƒ¡j

.áà°S ìÉ«°ùdG ¿CG ∞``ë`°`ü`dG ∂``∏`J äó`` `cCGh ó©Hh ,GOôa GOôa ¿OQC’G ∫ƒNóH ¿ƒeƒ≤j ™ªàŒ ,¬«∏Y ≥ØàŸG ¿ÉµŸG ¤EG ∫ƒ°UƒdG ¥ô£H á``µ`∏`ª`ŸG IQÉ``jõ``H Ωƒ``≤` Jh á``bô``Ø` dG .ÊOQC’G ¿ƒfÉ≤dG ™e ¢VQÉ©àJ

,á«∏«FGô°SE’G ∞ë°üdG ¿CG ¤EG QÉ°ûj QɵàHG øY á«°VÉŸG IÎØdG ∫ÓN âKó– IójóL á≤jôW "Ú«∏«FGô°SE’G" ìÉ«°ùdG …òdG ,ÊOQC’G ¿ƒfÉ≤dG ≈∏Y ±ÉØàdÓd á«fOQCG ≥``aGô``e QÉéÄà°SÉH ìÉ«°ùdG Ωõ``∏`jo ¥ƒØj º``gOó``Y ¿É``c GPEG ,IQÉ``jõ``dG ∫Ó``N

¿OQC’G ¤EG GhDhÉ``L Ú«∏«FGô°SEG ¿CG GƒæX GƒbôØJ óbh ,á«MÉ«°S áYƒª› ¥É£f ‘ ±ó¡H ,ºgOôØà ¿ƒgõæàj º¡fEG GƒdÉbh ” ó≤a ¬«∏Yh ,ó°Tôe QÉéÄà°SG ÖæŒ ≈∏Y ∫ó``j ≥``jó``°`ü`J RGô``HEÉ` H º¡àÑdÉ£e .ÉgÒÑ©J óM ≈∏Y ,»bóæa õéM

ΩÉ©£∏d ∫hC’G ¿ÉªY ¿ÉLô¡e º¶æJ ¿ÉªY áfÉeCG .á∏°†ØŸG á«FGò¨dG äÉéàæŸGh ¥ÉÑWC’G AGô°Th øjRhQ á°Sóæ¡ŸG ∫É°üJ’G IôFGO Iôjóe âdÉbh áfÉeC’G ¿EG (GÎH) AÉÑfC’G ádÉcƒd íjô°üJ ‘ ÈædG ¿ÉLô¡ŸG QGhR ∫É``Ñ`≤`à`°`S’ Ωƒ``«` dG Gò`` g â°ü°üN π«©ØJ ¤EG ±ó¡j ¿ÉLô¡ŸG ¿CG ¤EG IÒ°ûe ,§≤a ´ÓW’G ∫ÓN øe »YɪàL’Gh »MÉ«°ùdG ∑Gô◊G á«Ñ©°ûdG ä’ƒcCÉŸGh ᪩WC’G ±Éæ°UCG ∞∏àfl ≈∏Y .á«ŸÉ©dGh á«Hô©dGh á«fOQC’G

GÎH - ¿ÉªY ᩪ÷G ¢``ù` eCG iÈ``µ` dG ¿É``ª` Y á``fÉ``eCG â``ª`¶`f ΩÉ©£∏d ∫hC’G ¿ÉªY ¿ÉLô¡e Ú°ù◊G ≥FGóM ‘ ÚeCG ájÉYôH º«bCG …òdG ¿ÉLô¡ŸG πªà°TGh .2010 ∑QÉ°Th ,óMGh Ωƒj IóŸ ÊÉ©ŸG ôªY ¢Sóæ¡ŸG ¿ÉªY á«©ªLh á«FGòZ ácô°Th ɪ©£eh Ébóæa 22 ¬«a ,á«ŸÉYh á«∏fi ¥ÉÑWC’ ÊÉ› ¥hòJ ≈∏Y á«∏fi

Ωƒ«dG óHQEG ∫ÉØWCG …ó∏H ¢ù∏› ÜÉîàfG á«¡«aÎdG øcÉeC’G ájÉØc ΩóY øe kGAóH ,áæjóŸG ‘ áªgÉ°ùŸGh Oô°ûàdGh ádɪ©dG ÉjÉ°†b ¤EG á«aÉ≤ãdGh áaɶædGh »Ä«ÑdG çƒ∏àdÉc áæjóŸG πcÉ°ûe πM ‘ .áeÉ©dG ,∫ÉØWC’G AGOCG π«©Øàd ¬``fCG …ÒصdG ±É``°`VCGh ÜÉë°UCG øe ¢ù∏éª∏d ±Gô°TEG áæ÷ π«µ°ûJ ” ó≤a IOÉaEÓd Ú``≤`HÉ``°`ù`dG äÉ``jó``∏`Ñ`dG AÉ`` °` SDhQh á``Hô``é`à`dG »∏ëŸG ™ªàéŸG kÉ` «` YGO ,º``¡`aQÉ``©`eh º``¡`JGÈ``N ø``e ∫ÉØWC’G ºYO ¤EG á«Ñ©°ûdGh ᫪°SôdG äÉ°ù°SDƒŸGh º¡©e ¿hÉ©àdGh º¡JÉMGÎbGh ºgQɵaCG ΩGÎ``MGh ™bGh ∫ƒ``M É¡fƒLÉàëj »``à`dG áeƒ∏©ŸG Ëó``≤`J ‘ .πØ£dG

ÒcÉH øjódG ∞«°S - óHQEG óHQEG ‘ ádƒØ£dGh Iô°SC’G ájɪM á«©ªL …ôŒ äÉHÉîàfG iȵdG óHQEG ájó∏H áYÉb ‘ âÑ°ùdG Ωƒ«dG áæ°ù∏d óHQEG ∫ÉØWCG …ó∏H ¢ù∏éŸ Gƒ°†Y 11 QÉ«àN’ 500 ‹GƒM ácQÉ°ûà ‹GƒàdG ≈∏Y Iô°ûY ájOÉ◊G .á¶aÉëŸG ¢SGQóe ∞∏àfl øe áÑdÉWh ÖdÉW ¿EG …Ò``Ø` µ` dG º``XÉ``c á``«`©`ª`÷G ¢``ù` «` FQ ∫É`` `bh ∫ÉØWC’G áÄ«¡J ‘ º¡°ùj óHQEG ∫ÉØWCG ájó∏H ¢ù∏› º¡ÑjQóJh º¡àæjóe √ÉŒ ÊóŸG ¢SÉ°ùME’G ᫪æJh º¡cGô°TEG ¤EG áaÉ°VEG ,á«WGô≤ÁódG á°SQɪŸG ≈∏Y ∫ÉØWC’G ¬LGƒJ »àdG äÉHƒ©°üdGh πcÉ°ûŸG åëH ‘

Iô°VÉfi Qƒ°†◊ IƒYO

Ú£°ù∏a áæ÷ Ú«fOQC’G Ú°Sóæ¡ŸG áHÉ≤f ±ô°ûàJ ¿Gƒæ©H ᪫≤dG Iô°VÉëŸG Qƒ°†◊ ºµJƒYóH

48 ΩÉY á∏àëŸG Ú£°ù∏a ‘ »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG Oƒª°üdGh OƒLƒdG ´Gô°U ¿GójR óªfi PÉà°SCÓd

»æ«£°ù∏ØdG πNGódG ‘ á«Hô©dG É«∏©dG á©HÉàŸG áæ÷ ¢ù«FQ 2010/9/26 ≥aGƒŸG óMC’G Ωƒj AÉ°ùe 5^30 áYÉ°ùdG ∂dPh ¿ÉªY - á«æ¡ŸG äÉHÉ≤ædG ™ª› - ó«°TôdG áYÉb ‘ á```````eÉY Iƒ``````````YódG

‘ á``«`∏`«`FGô``°`SE’G á``«`LQÉ``ÿG â``dÉ``bh ájÈ©dG ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¬Jô°ûf íjô°üJ ⁄ á`` «` ` fOQC’G äÉ``£`∏`°`ù`dG ¿EG" á``©` ª` ÷G ¿OQC’G ¤EG Gƒ¡LƒJ Ú«∏«FGô°SE’ íª°ùJ ∫ƒNO øe á«°VÉŸG á∏«∏≤dG ΩÉ``jC’G ∫ÓN ÖfÉ÷G GhRÉ`` `à` ` LG ¿CG ó``©` H ,É`` ¡` «` °` VGQCG Ωƒ°SQ Gƒ©aOh ,Ohó``◊G øe »∏«FGô°SE’G ."QƒÑ©dG »`` `eƒ`` `µ` ` ◊G ∫hDƒ` ` ` `°` ` ` `ù` ` ` `ŸG ∫É`` ` ` ` ` `bh äGAGôLE’G øe ±ó¡dG ¿EG" :"π«Ñ°ùdG"`d ."∫ƒNódG á«dBG º«¶æJ »g ,IQƒcòŸG πFÉ°Sh ø``Y "¢SôH ¢Sób" â∏≤fh Ú«fOQC’G ÚØXƒŸG ¿CG ,á«∏«FGô°SEG ΩÓYEG RGô`` ` `HEG Ú``«` ∏` «` FGô``°` SE’G ø`` e GƒÑ∏W" ±ôZ õéëc áØ∏àfl ≥FÉKhh äÉ≤jó°üJ ."á«bóæa á«LQÉÿG IQGRh ‘ QOÉ°üe äOÉ``aCGh Ωõ∏j ÊOQC’G ¿ƒfÉ≤dG" ¿CG á«∏«FGô°SE’G ìÉ«°S á``à`°`S ø``e á``Ø` dDƒ` e á``Yƒ``ª`› π``c »MÉ«°S ó``°` Tô``e äÉ`` eó`` N QÉ``é` Ä` à` °` SÉ``H IQGRh ¿É``°` ù` ∏` H ≥``WÉ``f ∫É`` ` bh ."»∏fi á`` «` `fOQC’G äÉ``£`∏`°`ù`dG ¿EG" :á``«` LQÉ``ÿG ≈∏Y CGô£J ⁄ äGÒ«¨J …CG ¿CG âë°VhCG á«YGO ,"á«YôŸG á``ª`¶`fC’G hCG Ú``fGƒ``≤`dG äɪ«∏©àdÉH ΩGõ``à`d’G ¤EG Ú«∏«FGô°SE’G .á«fOQC’G ÚfGƒ≤dGh QOÉ``°` ü` e â`` ` Hô`` ` YCG ,É`` ¡` `Ñ` `fÉ`` L ø`` `e Ú«fOQC’G ¿CÉ`H ÉgOÉ≤àYG øY á«∏«FGô°SEG

2

…Oɪ°üdG ôeÉJ - π«Ñ°ùdG iƒà°ùŸG ™«aQ »eƒµM ∫hDƒ°ùe ∫Éb ‘ á«æ©ŸG äÉ¡÷G ¿EG ¢ùeCG "π«Ñ°ùdG"`d ábO Ì``cCG äÉÑ«JôJ PÉîJG äQô``b áµ∏ªŸG Ú«∏«FGô°SE’G ìÉ«°ùdG ∫ƒ``Nó``H ìɪ°ù∏d .OÓÑ∏d ΩóY π``°`†`a …ò`` `dG ∫hDƒ` °` ù` ŸG ó`` ` cCGh ᫪°SôdG äGAGôLE’G ¿CG ,¬ª°SG øY ∞°ûµdG ¤EG ∫ƒNódÉH Ú«∏«FGô°SE’G ìÉ«°ùdG Ωõ∏J 5 øe äÉYƒª› ‘ á``«`fOQC’G »``°`VGQC’G äÉeóN QÉéÄà°SÉHh ,πbC’G ≈∏Y ¢UÉî°TCG .Ú«∏ëŸG Ú«MÉ«°ùdG A’OC’G ¿CG ¤EG »``eƒ``µ` ◊G ∫hDƒ` °` ù` ŸG í`` `ŸCGh äÉeÉ¡JG É``¡`Ñ`Ñ`°`S IQƒ`` cò`` ŸG äÉ``Ñ` «` JÎ``dG ‘ áMÉ«°ùdG IQGRh ø``Y äQó``°` U á≤HÉ°S ∫ƒM ,»∏«FGô°SE’G íFÉ°ùdG ≥ëH ¿OQC’G ‘ â``«` Ñ` ŸGh ,Ωƒ``°` Sô``dG ™`` aO ø``e ¬``Hô``¡` J "π«FGô°SEG" øe ΩÉ©£dG Ö∏Lh ,AGô©dG ≥`` aGô`` ŸG ΩGó`` î` `à` `°` `SG ø`` Y AÉ``æ` ¨` à` °` SÓ``d .¿OQC’G ‘ äÉeóÿGh »eƒµ◊G ∫hDƒ` `°` `ù` `ŸG äÉ``ë` jô``°` ü` J IQGRh ó«cCÉJ ≈∏Y GOQ âFÉL ,"π«Ñ°ùdG"`d ΩÉ«b ∫ƒM ,¢ùeCG á«∏«FGô°SE’G á«LQÉÿG øe OóY ∫ƒNO ™æà á«fOQC’G äÉ£∏°ùdG ¤EG QƒÑ©dG GƒdhÉM øjòdG Ú«∏«FGô°SE’G ó«Y á∏£Y AÉ°†≤d ,á``«` fOQC’G »``°` VGQC’G .ìÉ«°S º¡fCG ≈∏Y …Oƒ¡«dG á∏¶ŸG

á¶aÉëŸG á«©ª÷ ådÉãdG ÊBGô≤dG ô“DƒŸG Ωƒ«dG ≥∏£æj ËôµdG ¿BGô≤dG ≈∏Y π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY Ωƒ«dG ≥∏£æj "á°†¡ædG äÉeƒ≤eh ËôµdG ¿BGô≤dG" ¿GƒæY â– ‘ ËôµdG ¿BGô``≤`dG ≈∏Y á¶aÉëŸG á«©ª÷ ådÉãdG ÊBGô``≤`dG ô``“Dƒ`ŸG .»µ∏ŸG ‘É≤ãdG õcôŸG ¤EG π«∏g óªMCG.O IÉ°†≤dG »°VÉb √ÉYôj …ò``dG ô“DƒŸG ±ó¡jh á«fBGô≤dG äÉë∏£°üŸG ≈∏Y ±ô©àdGh ,¬é¡æeh ¬æjóH º∏°ùŸG á≤K õjõ©J ∫ÓN øe á°†¡ædG ó°UÉ≤e áaô©eh ,á°†¡ædG ÊÉ©e ≈∏Y á``dq Gó``dG ¢VÉ¡æà°SGh ,É¡dɵ°TCGh á°†¡ædG ´GƒfCG ≈∏Y ±ô©àdGh ,ËôµdG ¿BGô≤dG øe É¡ª«bh á°†¡ædG äÉeƒ≤e •ÉÑæà°S’ øjôµØŸGh Aɪ∏©dG ºªg ‘ á≤HÉ°ùdG ·C’G ÜQÉŒ ºgCG ≈∏Y ±ƒbƒdGh ,ËôµdG ¿BGô≤dG ∫ÓN .É¡«a øjô°UÉ©ŸG äÉeÉ¡°SEGh á°†¡ædG ô“Dƒª∏d ájÒ°†ëàdG áæé∏dG ¢ù«FQ Ö°ùM ô“DƒŸG ∫hÉæà«°Sh :á«dÉàdG QhÉëŸG ‹ÉéŸG QRÉN óªfi.O.CG ≈∏Y á``dq Gó``dG äÉë∏£°üŸG) :á°†¡ædG Ωƒ¡Øeh Ëô``µ`dG ¿BGô``≤` dG ,±Óîà°S’G ,á«ŸÉ©dG ,ៃ©dG ,á«fóŸG ,áaÉ≤ãdG ,IQÉ°†◊G :á°†¡ædG .(ójóéàdG ,Ò«¨àdG ,ìÓ°UE’G ,QɪYE’G ,äÉ≤∏£æŸG ,±Gó`` `gC’G) :Ëô``µ`dG ¿BGô``≤`dG ‘ á°†¡ædG ó°UÉ≤eh .(πFÉ°SƒdG á«dɵ°TEG ,äÉjɨdG .ËôµdG ¿BGô≤dG É¡æ«q H ɪc á≤HÉ°ùdG ·C’G óæY á°†¡ædGh ÜÉÑ°SCG ,á°†¡ædG •hô``°`T) :Ëô``µ`dG ¿BGô``≤` dG ‘ á°†¡ædG °Sh .(∞©°†dG πeGƒYh Iƒ≤dG IOGQE’G ,∞«∏µàdG ,Iô£ØdG) :É¡æeh ájô°ûÑdG ¢ùØædG ¢üFÉ°üNh .(á«dhDƒ°ùŸG ,QÉ«àN’Gh ,ájô◊G) :É¡æeh ,ËôµdG ¿BGô≤dG É¡°Vô©j ɪc á°†¡ædG º«bh .(IóMƒdG ,A’ƒdG ,ËôµàdG ,IGhÉ°ùŸG ,∫ó©dG Iô¶f) :≥``«` Ñ` £` à` dGh á``jô``¶` æ` dG Ú`` H á``°` †` ¡` æ` dGh ¿hô``°` UÉ``©` ŸGh ÜQÉéàdG ,Ú``«` fÉ``ª` ∏` ©` dG Iô``¶` f ,Ú`` «` KGó`` ◊G Iô``¶` f ,Ú``«` eÓ``°` SE’G .(á«∏ª©dG ¿OQC’G π``NGO ø``e Aɪ∏©dG ø``e ÒÑc Oó``Y ô``“Dƒ` ŸG ‘ ∑QÉ``°`û`jh .¬LQÉNh π«L ƒëf" :¿Gƒæ©H ∫hC’G ¿Éc ;øjô“Dƒe ó©H ô“DƒŸG Gòg »JCÉjh ô“DƒŸGh ,ójôf …ò``dG ÊBGô``≤`dG π«÷G ⁄É©e ™°Vh ±ó¡H ,"ÊBGôb øe ¬ª¡ah √ôHóJ ¿EG å«M ,"√ôHóJh ¿BGô≤dG º¡a" ∫ƒM ¿Éc ÊÉãdG .¬∏jõ`æJ ó°UÉ≤e

IóY äGô°VÉfi º«≤J "Ú°Sóæ¡ŸG" äɶaÉëŸGh ¿ÉªY ‘ »°ù∏HÉædG á«YGó∏d π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY QƒàcódG ±hô©ŸG á«YGódG ójóL øe Ú°Sóæ¡ŸG áHÉ≤f ∞«°†à°ùJ »à¶aÉfih ¿ÉªY ‘ äGô°VÉëŸG øe á∏°ù∏°S ‘ »°ù∏HÉædG ÖJGQ óªfi ,¿ÉªY ‘ á«æ¡ŸG äÉHÉ≤ædG ™ª› ‘ Ωƒ«dG É¡∏¡à°ùj ∑ôµdGh AÉbQõdG ‘ "ËôµdG ¿BGô≤dG ÚfGƒb" ¿Gƒæ©H Iô°VÉfi »°ù∏HÉædG Ωó≤j å«M áæé∏dG Ö°ùëH Iõ«‡ á«fÉÁEG á«°ùeCG ‘ Ak É°ùe á©HÉ°ùdG áYÉ°ùdG ΩÉ“ .áHÉ≤ædG ‘ á«YɪàL’G á«aÉ≤ãdG »°ù∏HÉædG á«YGódG AÉbQõdG ‘ Ú°Sóæ¡ŸG áHÉ≤f ´ôa ∞«°†à°ùj ɪ«a Ak É°ùe á©HÉ°ùdG áYÉ°ùdG áHÉ≤æ∏d á©HÉàdG ¢Sóæ¡ŸG á≤jóM ‘ óMC’G kGóZ »°ù∏HÉædG á«YGódG πëj ÚæK’G Ωƒjh (π∏ÿG øjCG) ¿Gƒæ©H Iô°VÉëà ¿Gƒæ©H Iô°VÉfi Ωó≤«d ∑ôµdG ‘ Ú°Sóæ¡ŸG áHÉ≤f ´ôa ≈∏Y kÉØ«°V ‘ kGô°üY á°ùeÉÿG áYÉ°ùdG ΩÉ“ ‘ ∂dPh ,(√ƒ°ü– ødh Gƒª«≤à°SG) .∑ôµdG á¶aÉfi ‘ á«æ¡ŸG äÉHÉ≤ædG ™ª› QÉ°TCG ,OhGO ¿Éª«∏°S ¢Sóæ¡ŸG á«aÉ≤ãdG á«YɪàL’G áæé∏dG ¢ù«FQ äGô°VÉëŸG øe á∏°ù∏°S Ëó≤àd »°ù∏HÉædG ï«°ûdG áaÉ°†à°SG ¿CG ¤EG ™e π°UGƒàdG ‘ áHÉ≤ædG á°SÉ«°S øª°V »``JCÉ`J áeÉ©dG ájÒgɪ÷G ,™ªàéŸG OGô``aCG ¤EG ɪ¡Áó≤Jh ,á``aô``©`ŸGh »``Yƒ``dG õjõ©Jh ,™ªàéŸG .ÚæWGƒª∏d á«eƒ«dG IÉ«◊G ¢ù“ »àdG ™«°VGƒŸG áaÉc ìôWh áHÉ≤ædG ‘ á«YɪàL’G á«aÉ≤ãdG áæé∏dG ¿CG OhGO ¢Sóæ¡ŸG QÉ°TCG ɪc áaô©ŸGh IóFÉØdG º«ª©àd äɶaÉëŸG ‘ äGô°VÉfi OGóYEG ≈∏Y â°UôM .™«ªé∏d ™Øf É¡«a áeÉY á«fÉÁEG äÉ«°ùeCG ÈY á«fÉÁE’G áWÉME’Gh á«YGó∏d ájÒgɪL Iô°VÉfi äó≤Y ób Ú°Sóæ¡ŸG áHÉ≤f âfÉch øe Ò``Ø`Z ™``ª`L Égô°†M ∑QÉ``Ñ` ŸG ¿É``°`†`eQ ô¡°T ∫Ó``N »°ù∏HÉædG .º¡JÓFÉYh ÚæWGƒŸG

iôNCG äÉ¡Lh á«°TÉŸG »Hôe äÉ«©ªLh ÚYQGõŸG OÉ–G ™e ≥«°ùæàdÉH

á«°TÉŸG »Hôe Qɨ°U ºYO äÉ«dBG ¢SQóJ záeƒµ◊G{ ±ÓYC’G QÉ©°SCG ™aQ ó©H ,´É£≤dG Gò`` g ≈``Yô``J ¿CG ¢``Vhô``Ø` ŸG ø``e É¡YÉØJQG π°UGƒJ Ò©°ûdG QÉ©°SCG ¿CG á°UÉN ø£dG ô©°S ¿CG áLQód á«ŸÉ©dG ¥Gƒ°SC’G ‘ Ó°UGh GQ’hO 330 É``«`dÉ``M ≠``∏`H ó`` MGƒ`` dG áfQÉ≤e ,áÄŸG ‘ 86 áÑ°ùæH É©ØJôe ,áÑ≤©dG 177 É¡æ«M ≠dÉÑdG ,øjô¡°T πÑb √Gƒà°ùà »ŸÉ©dG Ö∏£dG IOÉjR ÖÑ°ùH ,ø£∏d GQ’hO º°SƒŸG êÉ`` à` fEG á``∏`b π``HÉ``≤`e Ò``©`°`û`dG ≈``∏`Y ´ÉØJQGh ,á«©«Ñ£dG ∫GƒMC’ÉH ôKCÉàdG áé«àf .áéàæŸG OÓÑdG ‘ IQGô◊G äÉLQO Ú`` Hô`` ŸG äÉ`` LÉ`` é` `à` `MG â`` ∏` `°` `UGƒ`` Jh QÉ©°SCG ™aQ áeƒµ◊G QGô≤d º¡fÉé¡à°SGh ¿É©£≤dG ÜÉë°UCG á°UÉN ,¢ùeCG ±Ó``YC’G GóM Ée ,á≤«°V á``jhGR ‘ Oó©dG ᣰSƒàe ,º¡fÉ©£b ø``e ¢ü∏îàdÉH ÒµØà∏d º``¡`H ‹ÉàdÉHh ,á``°`†`Ø`î`æ`e QÉ``©` °` SCÉ` H É``¡`©`«`Ñ`Hh øe º``¡`Lhô``Nh ,IÒ``Ñ`c ôFÉ°ùN ºgóѵJ ,ÉgQó≤d ¿É©£≤dG ∑ô``J hCG ,êÉ``à` fE’G IQhO ºYO ¿hO øe ´ƒ``÷G á¡LGƒe ‘ É¡FÉ≤HEGh .É¡bƒØf ‹ÉàdÉHh ,»eƒµM ´É£b ±É©°VEG QGô≤dG ¿CÉ°T øe ¿CG GhCGQh Qɨ°üdG ÚHôŸG êGô``NEG ÈY á«°TÉŸG »Hôe äGRÉ«◊G ÜÉë°UCG øe ∫É``◊G »£°Sƒàeh …OQƒà°ùeh ÚHôŸG QÉÑc ∑ôJh ,¿Gó«ŸG øe ‘ ¿ƒªµëàj á``Mƒ``Hò``ŸGh á``«` ◊G Ωƒ``ë`∏`dG .¥ƒ°ùdG Ωƒë∏dG QÉ©°SCG ´ÉØJQG ¿ƒHôŸG ™bƒJh á«dÉY äÉjƒà°ùe ¤EG IOQƒà°ùŸGh ájó∏ÑdG ´ÉØJQG ™`` e Ö``°`SÉ``æ`à`J ,Qƒ``¡` °` T Ió`` `Y ó``©` H äÉjƒà°ùe ¤EG Égƒ∏°Uhh ,±Ó``YC’G QÉ©°SCG ¿CG ¤EG øjÒ°ûe ,¥ƒ°ùdG äÉ«dBG ™e Ö°SÉæàJ ô©°S …hÉ°ùj ºæ¨dG ¢ShDhQ øe ÚæKG øªK .zÒ©°T øW{ ΩÉY ±ÓYC’G QÉ©°SCG ™aQ QGôb ¿CG QÉ°ûj ≥∏ZCGh ,äÉeÉ°üàYG º«¶æJ ¤EG iOCG 2007 ™LGÎdG ” ≈``à`M QÉ``£` ŸG ≥``jô``W ¿ƒ``Hô``ŸG .¬æY

±ÓYC’G QÉ©°SCG ™aQ AGôL á«fGƒ«◊G IhÌdÉH ≥ë∏«°S ÒÑc Qô°V

áMÉ°ùe IOÉ`` jõ`` d π``ª`Y á``£`N OÉ`` é` jEG ¤EG AÉÑYC’G ∞«ØîJh ,á«©«Ñ£dG »YGôŸG á©bQ äÉeõ∏à°ùe ÒaƒJh »°TGƒŸG ÜÉë°UCG ≈∏Y .á«fGƒ«◊G IhÌdG ´É£≤d êÉàfE’G AGQRƒdG ¢ù∏› Ö∏W ,iôNCG á¡L øe ídÉ°üd QÉ``æ` jO ¿ƒ``«` ∏` e ≠``∏`Ñ`e ¢``ü`«`°`ü`î`J ,É¡àjɪMh á«fGƒ«◊G IhÌdG ºYO ¥hóæ°U áYÉæ°üdGh á``«`dÉ``ŸG AGQRh ¢``ù`∏`é`ŸG ∞``∏`ch ¢UÉN ΩÉ``¶`f OGó``YEÉ` H á``YGQõ``dGh IQÉ``é`à`dGh .¥hóæ°üdG øe ¥ÉØfE’G äÉ«dBG ójóëàd ¿CG ø``e ≥``HÉ``°`S á`` YGQR ∫ƒÄ°ùe Qò`` Mh ób ±Ó``YC’G QÉ©°SCG ≈∏Y áeOÉb äÉYÉØJQG ¤EG É¡©e Ò©°ûdG ø``e ø£dG ô©°S π°üj øe ÉaÉØàdG ∑Éæg ¿CG ÚHh .GQÉæjO 240 ƒëf á«dhDƒ°ùe 𫪖 ±ó¡H áYÉæ°üdG IQGRh »àdG á``YGQõ``dG IQGRƒ``d z»Ñ©°TÓdG{ QGô≤dG

¤EG º``Yó``dG π°üj å«ëH ,π«°UÉØàdG ø``e .É«∏©a Ú≤ëà°ùŸG øe ±hÉ``fl ™e Iƒ£ÿG √òg »JCÉJh á«fGƒ«◊G IhÌdG OóY ¢VÉØîfG …ODƒj ¿CG ÉjOÉ°üàbG ¿OQC’G ≈∏Y á«KQÉc QÉKBG ∑ôJ ¤EG á«ë°†dG ø``WGƒ``ŸG ¿ƒµ«°Sh ,É``«`YÉ``ª`à`LGh ∞dCG 100 øe ÌcCG OƒLh ™e ,É¡«a ¤hC’G ,á«fGƒ«◊G IhÌ``dG ´É£b ‘ πª©J á∏FÉY ,≥jƒ°ùàdG hCG ™«æ°üàdG hCG á«HÎdG ‘ AGƒ°S ô≤ØdG Ö``°`ù`f ø`` e ó``jõ``«` °` S …ò`` `dG ô`` ` eC’G ¥hóæ°U ¤EG ¢``SÉ``æ`dG Aƒ`` ÷h ,á``dÉ``£` Ñ` dGh ÚHôŸG QÉ``¨`°`U Ö``∏` ZCGh ,á``«`æ`Wƒ``dG á``fƒ``©`ŸG Ó°†a ,ô≤ØdG ܃«L ≥WÉæe ‘ ¿hOƒLƒe ¿Éµ°S Èé«°S º``Yó``dG ô``aƒ``J Ωó``Y ¿CG ø``Y .¿óŸG ¤EG Iôé¡dG ≈∏Y ájOÉÑdG áYGQõdG IQGRh øe ¿ƒ©ªàéŸG Ö∏Wh

Ú°†«Ñe ΩÉ°üY - π«Ñ°ùdG zπ«Ñ°ùdG{ ` d á©∏£e QOÉ``°`ü`e âØ°ûc ™e ¢SQGóàJ áYGQõdGh áYÉæ°üdG IQGRh ¿EG á«°TÉe »Hôe äÉ«©ªLh Ú``YQGõ``ŸG OÉ``–G äÉ©aO ™jRƒàd IOƒLƒŸG äÉ«dB’ÉH ≥«°ùæàdG ∞∏àfl ‘ Ú``Hô``ŸG Qɨ°üd º``Yó``c á«dÉe ÚH º¡JGRÉ«M ìhGÎ``J øjòdG äɶaÉëŸG ™aQ ¿CG á°UÉN ,¢`` SCGQ áÄe hCG 70 ¤EG 50 á«≤«≤M IQƒ``£`N πµ°ûj ±Ó`` YC’G QÉ``©`°`SCG Gƒæµªà«d ºYódG ¤EG áLÉëH ºgh ,º¡«∏Y .±ÓYC’G QÉ©°SCG ´ÉØJQG á¡LGƒe øe OÉ–’Gh IQGRƒdG ¿CG zπ«Ñ°ùdG{ âª∏Yh á«≤«°ùæJ äÉYɪàLG ¿hó≤©«°S äÉ«©ª÷Gh OGóYCG ºéMh ,áaó¡à°ùŸG äÉÄØdG åëÑd ÉgÒZh ,ÚHôª∏d ‹ÉŸG ™°VƒdGh ,ΩÉæZC’G


3

»HÉîàf’G ¬›ÉfôH ø∏©j "»eÓ°SE’G §°SƒdG" GóZ "»æWƒdG QÉ«àdG" »ë°Tôe áªFÉbh Ωƒ«dG π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY Gô“Dƒe »``eÓ``°` SE’G §``°`Sƒ``dG Üõ``M ‘ »°SÉ«°ùdG Ö``à`µ`ŸG ó≤©j IQOÉÑe øY ¿ÓYEÓd ,»°ùæéjôdG ¥óæa ‘ âÑ°ùdG Ωƒ«dG ô¡X É«aÉë°U øY ¬fÓYEG ¤EG áaÉ°VE’ÉH ,á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ‘ ácQÉ°ûª∏d IƒYódG .Üõë∏d »HÉîàf’G èeÉfÈdG AGôLEG ‘ »°†ŸG ¤EG áeƒµ◊G ÉYO á«£°Sƒ∏d »ŸÉ©dG ióàæŸG ¿Éch ÊÉãdG øjô°ûJ øe ™°SÉàdG ‘ Qô≤ŸG ÉgóYƒe ‘ á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G .πYÉa »HÉ«f ¢ù∏› ÜÉîàf’ ∂dPh ,‹É◊G ΩÉ©dG ,á«æWh äÉ«°üî°T É¡à©bhh ,ÉgÉæÑJ á°†jôY ‘ ióàæŸG âØdh øY ´É``aó``dG ‘ ∫ƒ``eCÉ` ŸG √QhO …ODƒ` j ÜGƒ``f ¢ù∏› OÉ``é`jEG ᫪gCG ¤EG äGójGõŸG"`H Égɪ°SCG ɪY Gó«©H ,É«∏©dG á«æWƒdG ¬◊É°üeh ¿OQC’G iƒ≤dG áaÉc ¿ƒ©bƒŸG ÖdÉWh ,á≤«°†dG á«Hõ◊G ™eÉ£ŸGh ,á°ü«NôdG ."á≤«KƒdG √òg ≈∏Y ™«bƒàdG á«æWƒdG äÉ«°üî°ûdGh Ú©dG á``°`SÉ``Fô``H »``æ`Wƒ``dG QÉ``«`à`dG Üõ``M ó≤©j ,iô`` `NCG á``¡`L ø``e É«aÉë°U Gô“Dƒe ,≥HÉ°ùdG ÜGƒædG ¢ù∏› ¢ù«FQ ,‹ÉéŸG …OÉ¡dGóÑY á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ¢Vƒÿ ¬«ë°Tôe áªFÉb øY ¿ÓYEÓd ,óMC’G GóZ .πÑ≤ŸG ÊÉãdG øjô°ûJ øe ™°SÉàdG ‘ ÉgDhGôLEG ™eõŸG »ë°Tôe OóY ójõj ’ ¿CG ™bƒàj ¬fEÉa ,á«HõM QOÉ°üe Ö°ùëHh ∞∏àfl ‘ Éë°Tôe 50 øY á«HÉ«ædG äÉHÉîàfÓd »æWƒdG QÉ«àdG ÜõM .áµ∏ªŸG äɶaÉfi

êôq îJ É«ØdOÓ«a á©eÉL É¡àÑ∏W øe ô°ûY ™HÉ°ùdG êƒØdG

Ωƒà©dG ô°üf - ¢TôL Ωô◊G ‘ ¢ù«ªÿG ¢ùeCG ∫hCG AÉ°ùe É«ØdOÓ«a á©eÉL â∏ØàMG ¢ù«FQ ájÉYQ â– É¡àÑ∏W øe ô°ûY ™HÉ°ùdG êƒØdG èjôîàH »©eÉ÷G .±ô°T ≈∏«d Ú©dG á©eÉ÷G AÉæeCG ¢ù∏› äÉ°SGQódG á«∏c »éjôN øe áÑdÉWh ÉÑdÉW (332) èjôîJ ”h ájQGOE’G Ωƒ∏©dGh ¥ƒ≤◊Gh ¿ƒæØdGh ÜGOB’G :äÉ«∏c »éjôNh ,É«∏©dG äÉeƒ∏©ŸG É``«`Lƒ``dƒ``æ`µ`Jh á``dó``«`°`ü`dGh á``°`Só``æ`¡`dGh Ωƒ``∏` ©` dGh á``«` dÉ``ŸGh .¢†jôªàdGh ∫ɪc º``°`SGQ ¿Ghô`` e Qƒ``à`có``dG É«ØdOÓ«a á©eÉL ¢ù«FQ ≈``≤` dCGh »gh Ωƒ``«`dG ôîØJh ƒgõJ É«ØdOÓ«a á©eÉL q¿EG" :É¡«a ∫É``b ák ª∏c q `J ,øWƒdG ÖëH q Ú°†HÉædG É¡«éjôN øe áÑcƒµdG √ò``g ¿OQCÓ` d ±õ` √ƒ∏¡f Éà Úë∏q °ùe ,¬FÉæHh ¬à©aQ ≈∏Y º«ª°üàdGh Ωõ©dG øjóbÉ©dGh ."mIÒÑc ±GógC m G øe √ƒ∏ªM Éeh ,º«b m øe √ƒ°ùÑàbG Éeh ,º∏Y m øe Ωƒ∏©dG á«∏c øe ‹PÉ°ûdG ióg áéjôq ÿG â≤dCG ÚéjôÿG øYh »àdG ìôØdG á¶◊ â``JCG ób Ég" :É¡«a âdÉb ák ª∏c á«dÉŸGh á`` jQGOE’G ,á≤«≤M âëÑ°UCGh ,ˆG äGƒYOh óq ÷Gh ô¡°ùdÉH Úæ°S òæe ÉgÉfô¶àfG ."øWƒ∏d ¬eqó≤f ¿CG ôîØf …òdG RÉ‚E’G Gòg Éæ°†©Ñd ∑QÉÑæ∏a q ,π`` Ø` `◊G á``jÉ``¡` f ‘h ÚéjôÿG ≈``∏` Y äGOÉ``¡` °` û` dG ™`` jRƒ`` J ” .äÉéjôÿGh

á«∏ ¿hDƒ°T

local@assabeel.net

(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

áehÉ«ŸG ∫ɪYh Úª∏©ŸG ¿CÉ°ûH áeƒµ◊G äGQGôb øªK

á©°SGh á«°SÉ«°S ácQÉ°ûŸ áÑ°SÉæe áÄ«H ÒaƒJ ¤EG ƒYój z¿GƒNE’G iQƒ°T{ ‘ á°UÉîHh ,É¡«a Ö∏≤dG øe É¡HGÎbGh QÉ£NC’G ∞bh Ö∏£àj …ò`` dG ,Ú£°ù∏ØH ᣫëŸG ∫hó`` dG äGQÉ«Nh IóMƒdG AÉæH ƒëf ¬LƒàdGh ,QƒgóàdG ádÉM ."Iƒ≤dGh á¡LGƒŸG ¢ù∏éŸG iCGQ ,»eÓ°SE’Gh »Hô©dG ó«©°üdG ≈∏Y »Hô¨dG »``µ` jô``eC’G …QÉ``ª` ©` à` °` S’G ´hô°ûŸG" ¿CG π©ØH ,Qóëæj á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG ¢``VQC’G ≈∏Y á©fɪŸG iƒ≤d ™FGôdG Oƒª°üdGh ,á∏°SÉÑdG áehÉ≤ŸG ."áehÉ≤ŸGh iƒ≤dG π`` ch äÉ``eƒ``µ` ◊Gh á``ª` ¶` fC’G Ö``dÉ``Wh iƒ≤d º``Yó``dG äÉ`` LQO ≈``°`ü`bCG Ëó≤J"`H ,á``«` ◊G ¿Ghó©dG iƒb ™e äÉbÓ©dG º«°SôJ IOÉYEGh ,áehÉ≤ŸG ."áeC’G ídÉ°üe ≥≤ëj Éà áFõéàdG ™jQÉ°ûà ¬Ø°Uh Ée øe ¢ù∏éŸG QòMh ÉgÒZh ∫Éeƒ°üdGh ¿GOƒ°ùdGh ¥Gô©dG ‘ Ò£°ûàdGh í°†àJ" å«M ,á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG QÉ£bC’G øe IOÉYEG ‘ …Qɪ©à°S’G ´hô``°`û`ŸG ⁄É``©`e Ωƒ``j π``c ‘ ‘ äÉ©ªàéŸGh ∫hó∏d Ö«cÎdGh ∂ØdGh º«°ù≤àdG ."ÉæàeCG á«KQɵdG" ä’BÉ` ` ŸGh ∫Gƒ`` ` MC’G √ò``g ¿EG ∫É`` bh iƒbh ∫hOh ᪶fCG "¢SÓaEG" ≈∏Y πdóJ "áØ«îŸG πeÉc πªëàJ" »àdGh ,áeC’G ‘ á«©ÑàdGh áFõéàdG ."AGOƒ°ùdG ôFÉ°üŸG √òg øY á«dhDƒ°ùŸG øY ™bGƒdG ôØ°SCGh ¿GhC’G ¿BG" :∫ƒ≤dÉH ºàNh è¡æeh á©jô°Th Ió«≤Y øjódÉH ∂°ùªàdG äGQhô°V ."¬fÉëÑ°S ˆG ôeC’ ´ó°üdGh ,IÉ«M

π«Ñ°ùdG - ¿ÉªY

äÉ«HôY ∞«£∏dG óÑY .O ¿GƒN’G iQƒ°T ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«©°S Ωɪg .O ¿GƒN’G áYɪ÷ ΩÉ©dG ÖbGôŸG

á«æ«£°ù∏ØdG á£∏°ùdG) ™«£à°ùj ’ røen h (ƒgÉ«æàf) ¥ƒ≤M ó©Ñà°ùJ ±GógCGh ÜÉÑ°SC’ ,(É¡°ù«FôH á∏㇠."Ú£°ù∏a ‘ »æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdGh áeC’G äÉ°VhÉØŸG ±ÉæÄà°SG ‘" ¿CG ¢ù∏éŸG È``à`YGh á«æ«£°ù∏ØdG á«£jôØàdG äÉ°SÉ«°ù∏d kGQGô``ª`à`°`SG ∫RÉæàdG è¡æŸ á©HÉàeh ,á«°†≤dG âHGƒK ‘ á«Hô©dGh hCG á«Yô°T á«dhDƒ°ùe …CG øe »Hô©dG ÜÉë°ùf’Gh ∫GR É``e å«M ,äÉ°Só≤ŸGh Ú£°ù∏a AGREG á«îjQÉJ ´É°ùJG ‘ º¡°ùojh ,áeC’G ‘ ábôØdG ≥ª©j è¡ædG Gòg

᫪«¶æàdGh ájQGOE’G äGQƒ°üàdGh äÉMÎ≤ŸG ¢†©H .áYɪ÷Gh ¢ù∏éŸÉH á≤∏©àŸG ôjô≤àdG ¢``û` bÉ``f ¢``ù` ∏` é` ŸG ¿EG ¿É``«` Ñ` dG ∫É`` `bh ,…ò«ØæàdG ÖൟG ø``e Ωó``≤`ŸG πeÉ°ûdG »°SÉ«°ùdG ∞∏àfl ≈∏Y É¡Øbƒeh áYɪ÷G á``jDhQ Oó``M å«M .ó©°üdG ±ô£dG IOƒY" ¿CG ¢ù∏éŸG iCGQ kÉ«æ«£°ù∏a â“ Iô°TÉÑŸG äÉ°VhÉØŸG ¤EG »Hô©dGh »æ«£°ù∏ØdG ójôj ’ røen ÚH …ôŒ É¡fCG ¤EG kGÒ°ûe ,√GôcE’ÉH

Úª∏°ùŸG ¿GƒNE’G áYɪL iQƒ°T ¢ù∏› øªK á«©ªàéŸG iƒ≤dG ≈∏Y »eƒµ◊G ìÉàØf’ÉH ¬Ø°Uh Ée .É¡©e QGƒM íàah ,á«HÉ≤ædGh á«°SÉ«°ùdG á°ù∏L AÉ¡àfG Ö≤Y ¢ùeCG √Qó°UCG ¿É«H ‘ Qóbh áeƒµ◊G Öjƒ°üJ" ¢ù«ªÿG AÉ°ùe Égó≤Y ájOÉY äÉ`` ` eRC’G ¢``†`©`H á``÷É``©` e hCG ,äGQGô`` `≤` ` dG ¢``†`©`Ñ`d ¤EG Úª∏©ŸG øe OóY ádÉMEG á«°†b πãe ,áÄ°TÉædG ΩÓYE’G ¿ƒfÉbh ,áehÉ«ŸG ∫ɪY á«°†bh ,´Gó«à°S’G øY ∞«ØîàdG ƒëf ¬LƒàdG kGÒ``NCGh ,ÊhÎ``µ` dE’G ."±ÓYC’G ´ƒ°Vƒe ‘ á«°TÉŸG »Hôe ∞«£∏dGóÑY Qƒ``à`có``dG ¢ù∏éŸG ¢``ù`«`FQ ∫É`` bh ‘ Ió«L äGƒ£N ∂dP ‘ iôj ¢ù∏éŸG ¿EG äÉ«HôY πeÉ©àdG ‘ ôNBG è¡æe ï«°SôJh ,äÓµ°ûŸG á÷É©e ∑Éæg ¿CG iôj ¬fCG ’EG ,á«æWƒdG ÉjÉ°†≤dGh iƒ≤dG ™e ácQÉ°ûŸ áÑ°SÉæe áÄ«H ôaƒJ iôNCG äGƒ£ÿ áLÉM »°SÉ«°ùdG ìÓ``°` UE’G ≥``jô``W ≈∏Y á©°SGh á«°SÉ«°S á¡LGƒŸ á``Ñ`∏`°`U á``«` ∏` NGO á``¡`Ñ`L AÉ``æ` Hh ,π``eÉ``°` û` dG .á©bƒàŸG hCG á©bGƒdG ,äGójó¡àdGh äÉjóëàdG ÜÉ°üæH ¢ù∏éŸG ó≤©fG ó≤a ,¿É«ÑdG Ö°ùëHh ¢ù«FQ ø``e ìÉ``à`à`a’G »àª∏c ¤EG ™``ª`à`°`SGh ,π``eÉ``c .ΩÉ©dG ÖbGôŸGh ,iQƒ°ûdG ¢ù∏› äÉ«°UƒàdGh äGQGô≤dG ºgCG ¢ù∏éŸG ¢Vô©à°SGh äÉ°ù∏÷G ‘ É¡«∏Y ó«cCÉàdG hCG É``gPÉ``î`JG ” »``à`dG ôbCG ɪc ,Ióªà©ŸG ¢ù°SC’G Ö°ùM ÉgPÉØfEGh ,á≤HÉ°ùdG

¬F’õf ÚH Ö¨°T ∫ɪYCG ó©H óHQEG çGóMCG õcôe ‘ ≥jôM ´’ófG .≥jô◊G AÉØWEG óHQEG Êóe ´ÉaO øe ábôa äÉHÉ°UEG ø``Y ôØ°ùj ⁄ ≥``jô``◊G ¿CG ±É``°` VCGh ,¬HÉÑ°SCG ‘ ≥``«`≤`ë`à`dG á``«` æ` eC’G Iõ`` ¡` LC’G â``dƒ``Jh IQGRƒ`` `dG »``Ø`Xƒ``e QÉ``Ñ` c ø``e á``æ`÷ â``dƒ``J Ú``M ‘ ójó–h ,ÜÉ``Ñ`°`SC’G ¤EG ∫ƒ°Uƒ∏d É«∏NGO É≤«≤– ¬Ñà°ûŸG πjƒ– ” ¬``fCG ¤EG Éàa’ ,QGô``°` VC’G ºéM Gó«¡“ ,á``«`æ`eC’G Iõ``¡`LCÓ`d Iô``LÉ``°`û`ŸG º¡HɵJQÉH .º¡≤ëH á«FÉ°†≤dG äGAGôLE’G PÉîJ’ Ióe AÉ``°` †` ≤` d É``fÉ``µ` e ó``©` j õ`` cô`` ŸG ¿CG ô``cò``j ,áØ∏àfl ºFGôéH Ú``fGó``ŸG çGó``MCÓ` d á«eƒµëŸG ∞∏àfl ‘ á``«`FÉ``°`†`b ΩÉ`` µ` MCG º``¡`≤`ë`H IQOÉ``°` ü` dGh .áµ∏ªŸG ≥WÉæe

¤EG Qƒ``£`à`J äGQÉ``é` °` T á«Ø∏N ≈``∏`Y É``¡`Ñ`∏`ZCG â``fÉ``c .ΩƒædG øcÉeCG πNGO äÉ«fÉ£ÑdG ¥GôMEG á«YɪàL’G ᫪æàdG IôjRh â∏µ°T ,É¡ÑfÉL øe çGóMCG ‘ ≥«≤ëà∏d áæ÷ ƒ°ù«°ùH ±ƒ``£`d á``dÉ``g º°SÉ≤dG øH óªfi õcôe äÉjƒàfi ¥ôMh ±Ó``JEG ¢ùeCG ôéa â©bh »àdGh çGó``MC’G AGƒ``jE’ »Ø≤ãdG ˆGóÑY IQGRƒ``dG ‘ Ú``eC’G óYÉ°ùe ∫Ébh .ᩪ÷G A’õf øe áYƒª› ÚH â©bh IôLÉ°ûe ¿EG äGÒª°S ¢ùeCG ìÉÑ°U øe ∞°üædGh IóMGƒdG áYÉ°ùdG ‘ õcôŸG ,õcôŸG äÉjƒàfi ≈∏Y AGóàYG ¤EG äQƒ£J ᩪ÷G Iõ¡LC’ÉH áfÉ©à°S’G Ö∏£J ɇ ,¬æe AGõLCG ¥ôMh âdƒJ ÚM ‘ ,∞bƒŸG ≈∏Y äô£«°S »àdG á«æeC’G

≈∏Y ¢†Ñ≤∏d ø``eC’G äGƒ≤d ÉØ«ãc GóLGƒJ á≤£æŸG .õcôŸG øe ÚHQÉ¡dG çGóMC’G ¢†Ñ≤dG AÉ``≤` dEÉ` H »``◊G ¿É``µ`°`S ø``e Oó``Y ΩÉ`` bh ,õcôŸG øe º¡Hhôg AÉæKCG çGó``MC’G øe OóY ≈∏Y ¿CG ¢``†` ©` Ñ` dG ô`` cP Ú`` M ‘ ,ø`` eCÓ` `d º``¡`ª`«`∏`°`ù`Jh øe IôµÑe áYÉ°S ≈àM äôªà°SG ÚHQÉ¡dG á≤MÓe .ᩪ÷G ¢ùeCG ìÉÑ°U ≥jô◊G º‚ ó≤a ,õcôŸG ‘ QOÉ°üe Ö°ùëHh ó©H ¬«a øjóLGƒàŸG çGó``MC’G øe óª©àe πµ°ûH .º¡æ«H ™bh QÉé°T çGóMC’G ìÓ°UEG õcôe ¥GôMEG áKOÉM ¿CG ôcòj IójóY äOGƒ``M É¡≤Ñ°S π``H ,¤hC’G â°ù«d ó``HQEG ‘

ÒcÉH øjódG ∞«°S - óHQEG ìÓ°UEG õ``cô``e ‘ ¢``ù` eCG ìÉ``Ñ`°`U ≥``jô``M ™``dó``fG ó©H óHQEG áæjóà ∫Gƒ£dG »M ‘ çGóMC’G π«gCÉJh Oƒ¡°T ≥``ah ,õcôŸG A’õ``f ÚH ∞æYh Ö¨°T ∫ɪYCG .õcôª∏d øjQhÉ› ¿É«Y øe êôîj ÉfÉNO GhógÉ°T º¡fCG Oƒ¡°ûdG ô``cPh ΩÉeCG »°ù«FôdG ´QÉ°ûdG ≈∏Y á∏£ŸG A’õædG Ωƒf ±ôZ …òdG Êó``ŸG ´É``aó``dG Qƒ°†M ≈Yóà°SG É``e ,õ``cô``ŸG .¿GÒædG AÉØWEG ≈∏Y πªY ÉKóM 13 ø``e Ì``cCG Ühô``g ¿É«Y Oƒ¡°T ó``cCGh ¬«a äó¡°T …òdG âbƒdG ‘ õcôŸG ‘ øjOƒLƒŸG øe

zá«æWƒdG äÉ«°üî°ûdG{h zá«Ñ©°ûdG IóMƒdG{h z¿ƒ«eÓ°SE’G{ äÉHÉîàfÓd á«eƒµ◊G §£ÿG ¿ƒ¡LGƒj

ÜGƒædG ¢ù∏›

Gòg ¿CG ≈∏Y ∫óJ ,¢VQC’G ≈∏Y ¢Sƒª∏ŸG è¡ædG Gòg äÉ«YGóJh ,¿É°ù«f ,á«°ü©à°ùe áeRCG ¤EG ,™ªàéŸGh ádhódG Iõ¡LCG ,OÓÑdG OÉb ób è¡ædG äÉ°ù°SDƒe ™«H ” ,…OÉ°üàb’G ó«©°üdG ≈∏Y ,ó©°üdG áaÉc ≈∏Yh ,áÄ«fO ä’ƒªY πHÉ≤e ,á°ùîH ¿ÉªKCÉH øWƒdG äGhô``Kh äGQó``≤`eh ábƒÑ°ùe ÒZ ΩÉbQCG ¤EG á«fƒjóŸG â©ØJQÉa ,á«fƒjóŸG AÉØWG áéëH ™HQ ¤EG π°ü«d áfRGƒŸG õéY »eÉæJh ,Q’hO QÉ«∏e (14) øe ÌcCG ,áéàæŸG äÉYÉ£≤dG Üô°Vh º«é– ”h{ .záeÉ©dG á``fRGƒ``ŸG ºéM â– ,ÊÉãdG ÜGóàf’G â– OÓÑdG ™°Vh ”h ,á«YÉæ°üdGh á«YGQõdG ,»ŸÉ©dG ∫ÉŸ É°SCGQ õcGôe äGhOCG ,Ú«dhódG ¥hóæ°üdGh ∂æÑdG ájÉ°Uh ádÉ◊G ¤EG äOÉb »àdG ,äÉ°ù°SDƒŸG √òg äGAÓeEG áaɵd ñƒ°VôdG ”h .z¬æe ≈≤ÑJ Ée hCG »æWƒdG OÉ°üàb’G{ É¡°û©j »àdG á«KQɵdG íFGô°ûdG 𫪖 ”{ ¿É«ÑdG ∫Éb ,»YɪàL’G ó«©°üdG ≈∏Yh áeRC’G QRh ,ÚØXƒŸG Qɨ°Uh áÑ°ùµdG Qɨ°Uh áéàæŸGh áMOɵdG äÉ©jô°ûàdG ø°S ”h ,áªcÉ◊G á«©ÑàdG áYƒª› è¡f É¡éàfCG »àdG áª≤∏d »°ûMƒdG Ö¡ædG Gòg áæYô°T ±ó¡H ,᪶fC’Gh ÚfGƒ≤dGh øY ÖFGô°†dG ¢†«ØîJ á°SÉ«°S ≥«Ñ£J ” å«Mh ,øWGƒŸG ¢û«Y ÖFGô°†dG ™``aQh ,á«ÑæLC’G äÉcô°ûdGh ,ÚeCÉàdG äÉcô°Th ∑ƒæÑdG »æ¨dG Ú``H …hÉ``°`ù`J »``à`dG äÉ©«ÑŸG áÑjô°V ák `°`UÉ``N ,Iô``°`TÉ``Ñ`ŸG Ò``Z kÉYƒLh kGô≤a AGô≤ØdG OGORGh ,kGQƒéah ≈æZ k AÉ«æZC’G OGORÉa ,Ò≤ØdGh äÉ«MÓ°U Öë°S ”h ,™ªàéŸGh ádhódG IQGOEG ó«©°U ≈∏Yh .kÉ°Vôeh ájRGƒe á°ù°SDƒe Úà°S ø``e Ì``cCG ídÉ°üd ,ájQƒà°SódG äÉ°ù°SDƒŸG ÌcCÉH Qó≤J á«aÉ°U ôFÉ°ùN ÖFGô°†dG »©aGO ∞∏µJ ,ájQƒà°SO ÒZ ∂«µØJ ƒg ,ø∏©e ÒZ ±Gó¡à°S’ ,…ƒæ°S QÉæjO ¿ƒ«∏e (360) øe …òdG zá°Só≤ŸG »``°` VGQC’G á``«`dGQó``Ø`fƒ``c{ ´hô``°`û`e ídÉ°üd á``dhó``dG ∫ƒëjh ,ʃ«¡°üdG ¿É«µdÉH á≤ë∏e ¢``VGQCG ¤EG øWƒdG ∫ƒë«°S ,ÉgÒ¨dh √ÓYCG äôcP »àdG ÜÉÑ°SCÓd º¡jójCG â– ó«ÑY ¤EG ÉæÑ©°T áæYô°Th á«HÉîàf’G á«∏ª©dG ágGõf øY ´ÉaódG óMCG ™«£à°ùj ød .zô°ûY ¢SOÉ°ùdG ¢ù∏éŸG

Òª°†dG ÜÉë°UCG á«dhDƒ°ùe É¡fƒc ¤EG áaÉ°V’ÉH ,kÉ«fÉK Ö©°ûdG .z»◊G É¡JòîJG »àdG äGƒ£ÿGh äGAGô``LE’G ¿CG ó≤à©j øe{ :±É°VCGh øeh ,ºgGh ƒ¡a ,äÉHÉîàfÓd ágGõf IOÉ¡°T íæà á∏«Øc áeƒµ◊G ô°ûY ¢SOÉ°ùdG »HÉ«ædG ¢ù∏éª∏d πصà°S äGƒ£N Gòµg ¿CG ó≤à©j á«≤«≤◊G á∏µ°ûŸG ¿CG ó≤à©j ø``eh ,º``gGh ƒ¡a ,áHƒ∏£ŸG á«Yô°ûdG ƒ¡a ,á``«`HÉ``«`æ`dG äÉ``HÉ``î` à` f’G AGƒ`` ` LCGh ÜÉ``î` à` f’G ¿ƒ``fÉ``b ‘ ø``ª`µ`J á«Yô°ûdG á``eRCG πëà°S iƒ≤dG √òg ácQÉ°ûe ¿CG ó≤à©j øeh ,º``gGh ¢ù∏éŸG ¿CG ó≤à©j ø``eh ,º``gGh ƒ¡a ,zá«©jô°ûàdG á£∏°ùdG{ √ò¡d ™jQÉ°ûe QGô``eE’ áHƒ∏£ŸG á«Yô°ûdG ≈∏Y π°üë«°S ,ô°ûY ¢SOÉ°ùdG ¢ù“ »``à` dG zá``°`Só``≤`ŸG »`` °` `VGQC’G á``«` dGQó``Ø` fƒ``czh zá``jõ``cô``eÓ``dG{ á«∏ª©dG ‘ iƒ≤dG √òg ácQÉ°ûe Oôéà ,Ö©°ûdGh øWƒdG Ò°üe á«≤«≤◊G á∏µ°ûŸG ¿CG ó≤à©j ’ øeh ,º``gGh kÉ°†jCG ƒ¡a ,á«HÉîàf’G π©ØdÉH áªFÉ≤dG záÑbÉ©àŸG á«HÉ«ædG ¢ùdÉéŸG á«Yô°Th á«æH{ ‘ øªµJ ‘ ¢ù«dh á∏µ°ûŸG ôgɶe ‘ åëÑj ∫GR Ée ƒ¡a ,™bGƒdG ¢VQCG ≈∏Yh .zÉgôgƒL QGƒ◊G ÖLƒà°ùj …ò``dG ,»≤«≤◊G …ó``ë`à`dG{ ¿CG ¤EG â``Ø`dh ,»HÉ«ædG ¢ù∏éŸG äÉ«MÓ°U πg ,ƒg äGòdÉH á¶ë∏dG √òg ‘ ¬dƒM ádhO á«æH πX ‘ áfƒ°üe ¿ƒµJ ¿CG øµÁ ,á«©«Ñ£dGh ájQƒà°SódG ᪵ëàŸG á«©ÑàdG áYƒª› è¡f IOÉ«°S π``X ‘h ,á©HÉJ á«Ø«Xh ™bƒª∏d á«FÉæãà°S’G ᫪gC’G ¤EG kGOÉæà°SGh ?OÓÑdG ‘ QGô≤dG ‘ á«ŸÉ©dG á«ŒGΰS’G ™jQÉ°ûe ‘ á``«`fOQC’G ádhó∏d »°SÉ«°Sƒ«÷G ¿EG ∫AÉ°ùàf ,(á«fÉ£jÈdG É¡∏Ñbh) áÑbÉ©àŸG ᫵jôeC’G äGQGOEÓ` d íª°ùà°S ¿OQC’G ‘ á«©jô°ûàdG á£∏°ù∏d IQô≤ŸG iƒ≤dG √òg âfÉc ¿CG øµÁ É``e ™``e ,á«©«Ñ£dGh ájQƒà°SódG É¡JÉ«MÓ°U á°SQɪà ¤EG π°üà°S ä’ƒ– ΩÉeCG ÜGƒHC’G íàa øe á°SQɪŸG √òg ≈∏Y ÖJÎj ≈∏Y ,áªcÉ◊G á«©ÑàdG áYƒª› è¡f{ ¿CG Éë°Vƒe ,z?á«©ÑàdG ô°ùc áÑg ó©H á«HÉ«ædG ¢ùdÉéŸG ôªY »g ,IÒNC’G áæ°S øjô°û©dG ióe

èeÉfôH OGó`` `YE’ ¿É``÷ π«µ°ûJ ∫Ó``N ø``e á``«`HÉ``«`æ`dG äÉ``HÉ``î`à`f’G É¡FÉcô°Th ácôë∏d á«MÓ°UEG èeGôH OÉéjEG ÈY ¬∏«©ØJh ,á©WÉ≤ª∏d .QƒeC’G ∞∏àfl ‘ »àdG äÉ«°üî°ûdGh äÉÄ«¡dGh ÜGõ``MC’G ™e ¿ÉHõ◊G 𪩫°Sh ´É°VhC’Gh äÉ©jô°ûàdG πX ‘ ácQÉ°ûŸG á«ãÑ©H áYÉæ≤dG É¡cQÉ°ûJ êGôNEG ≈∏Y πª©j »æWƒdG ìÓ°UEÓd èeÉfôH »æÑJ ≈∏Y IóFÉ°ùdG .äÉeƒµ◊G É¡«dEG ¬à∏°UhCG »àdG …OÎdG ádÉM øe øWƒdG á©WÉ≤ŸG QGôb ºLÎJ äÉ«dBG ™°Vƒd OGó©à°SG ≈∏Y ɪ¡fCG Éæ∏YCGh ∞bƒe äò``î`JG »àdG á«æWƒdG äÉ«dÉ©ØdGh iƒ``≤`dG ™``e ≥«°ùæàdÉH èeÉfôH ø``Y ¿Ó``YEÓ` d »``æ`Wh ≈≤à∏e ó≤Y ¤EG ’ƒ``°`Uh á©WÉ≤ŸG .á©WÉ≤ŸG øY áÑFÉZ øµJ ⁄ zá``«` fOQC’G á«æWƒdG IQOÉ``Ñ` ŸG{ äÉ«°üî°T ójó°T{ É«°SÉ«°S ÉfÉ«H ¢ùeCG ∫hCG äQó``°`UCG ó≤a ,zá©WÉ≤ŸG ó¡°ûe{ .á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G ‘ ácQÉ°ûŸG ∫ƒM záé¡∏dG É¡JÉ«MÓ°üd á«©jô°ûàdG á£∏°ùdG IOÉ©à°SÉH IQOÉÑŸG âÑdÉWh √ÉŒ …Qƒà°SódG ¬ÑLGƒH ΩÉ«≤dG ¿ÉŸÈ∏d ≈æ°ùàj å«ëH ,ájQƒà°SódG ¢û«Y áª≤d ájɪMh ,ájOÉ©ŸG äÉ££îŸG øe ™ªàéŸGh øWƒdG ájɪM IQhô°V IócDƒe ,º¡fGƒdCGh º¡dɵ°TCG áaɵH Iô°Sɪ°ùdG øe ÚæWGƒŸG á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G á©WÉ≤Ÿ Ú``«` fOQC’G ¬LƒJ á£fi Qɪãà°SG{ ,IAÉæH á«≤«≤M ájó≤f á©LGôe π``LCG øe ô°ûY ¢SOÉ°ùdG ¢ù∏éª∏d Éà ,É¡°û«©J »àdG á≤«ª©dG á∏eÉ°ûdG áeRC’G øe OÓÑdG êGôNEG ±ó¡H .zá«©jô°ûàdG á£∏°ùdG áeRCG É¡«a ‘ QÉÑàYG äGP á«æWh äÉ«°üî°T º°†J »``à`dG IQOÉ``Ñ` ŸG â``dÉ``bh á«∏jP á«eóN á°ù°SDƒe ¤EG É¡∏jƒ– ” ¿ÉŸÈdG á°ù°SDƒe{ ¿EG É¡fÉ«H »àdG á«©ÑàdG áYƒª› è¡f ΩóîJ »àdG äÉ°SÉ«°ùdG áaÉc Qô“ ,á©HÉJ .zá«°ü©à°ùŸG á∏eÉ°ûdG áeRC’G √òg ¤EG OÓÑdG äOÉb ΩGõàdG ióe ≈∏Y §≤a ágGõædG ¢SÉ«≤e óæà°ùj ’{ :¿É«ÑdG ∫Ébh øjÈ©ŸG Úë°TôŸG √ÉŒ á°UÉN ,OÉ«◊G ÖLGh ájò«ØæàdG á£∏°ùdG É¡eGõàdG ióe ≈∏Y ’h ,øWƒdGh Ö©°ûdG ídÉ°üe øY kÉ«≤«≤M kGÒÑ©J ádhódG Iõ¡LCG ΩGóîà°SG øe »°SÉ«°ùdG ∫ÉŸG äÉHÉ°üY áÑbÉ©eh ™æà »°SÉ«°ùdG ∫ÉŸG äÉHÉ°üY ¿ÉeôM ≈∏Y πª©dG ióe ≈∏Y ’h ,É¡◊É°üd ádhódG ∂«µØJ ±ó¡à°ùj ,kÉ≤Ñ°ùe ó©e §£fl ‘ Ée QhO AGOCG øe πX ‘ ≥≤ëàJ ¿CG øµÁ ’ •hô°ûdG √òg ¿CÉH kɪ∏Y ,™ªàéŸG â«àØJh .záªcÉ◊G á«©ÑàdG áYƒª› è¡f áeRCG ‘ kÉæeÉc A»°T π``c º``ZQ á`` eRC’G ôgƒL ≈≤Ñjh{ :™``HÉ``Jh Öë°ùH ,É¡«∏Y ájò«ØæàdG á£∏°ùdG ∫ƒ¨Jh ,É¡JGP á«©jô°ûàdG á£∏°ùdG äGAGô`` `LE’G â°ù«d ∂``dò``d ,á«©«Ñ£dGh á``jQƒ``à`°`Só``dG É¡JÉ«MÓ°U ´hô°ûe áHQÉfi{ ¤EG É«YGO .zá«Yô°ûdGh ágGõædG Oó– »àdG »g zájõcôeÓdG{ ´hô°ûe QGôeE’ ó¡Á …òdG á«fOQC’G ádhódG ∂«µØJ »æ©j …òdG zá°Só≤ŸG »°VGQC’G á«dGQóØfƒc{ ´hô°ûe ôjôªàd áeó≤e á檫¡dG â– ¿OQC’G ™°Vhh k,É«FÉ¡f á«æ«£°ù∏ØdG á«°†≤dG á«Ø°üJ .zá«fƒ«¡°üdG »eÓYE’G »WÉ©àdG zá«ë£°Sz`H ¬àØ°Uh É``e ¿É«ÑdG ó≤àfGh ¬LƒŸG »ª°SôdG ΩÓ``YE’G ±óg ¿CG ¤EG IÒ°ûe ,á©WÉ≤ŸG ∞∏e ™e ¿CG ܃∏£e äÉHÉîàfG AGô``LEG ‘ áeƒµ◊G ¬LƒJ ájó÷ è``jhÎ``dG ájôgƒL ádCÉ°ùe ‘ ∫ƒÑ≤e ÒZ{ OÉ«◊G ¿CG ¤EG IÒ°ûe .á¡jõf ¿ƒµJ ,á«©«Ñ£dGh ájQƒà°SódG á«©jô°ûàdG á£∏°ùdG äÉ«MÓ°üH á≤∏©àe ájɪMh ,™«ª÷G á«dhDƒ°ùe øWƒdG ájɪMh ,∫hDƒ°ùe øWGƒe πch m »g ÚØXƒŸG Qɨ°Uh áÑ°ùµdG Qɨ°Uh á∏eÉ©dGh áéàæŸG íFGô°ûdG ÉjÉ°†≤H áeõà∏ŸG ÖîædG á«dhDƒ°ùeh ,’k hCG º¡°ùØfCÉH º¡à«dhDƒ°ùe

äÓ«°†a øÁCG ΩÉ`` “E’ á``«`eƒ``µ`◊G äÉ``Ñ` «` JÎ``dGh äGAGô`` ` `LE’G á``∏`é`Y ´QÉ``°`ù`à`J .ΩOÉ≤dG 11/9 Ωƒj Qô≤ŸG z»HÉîàf’G ¢Sô©dG{ ’EG Ωƒ``j ô``Á OÉ``µ`j ’ ,á``«`fƒ``fÉ``≤`dG äGAGô`` ` LE’G ™``e ø``eGõ``à`dÉ``Hh ΩóYh ,É¡à«aÉØ°Th äÉHÉîàf’G ágGõf ≈∏Y äGó«cCÉJ ¬«a Qó°üJh ¿ƒfÉ≤H ó«≤àdGh ,ôNBG ÜÉ°ùM ≈∏Y í°Tôe …CG ídÉ°üd áeƒµ◊G πNóJ áæŸG ÜÉH øe â°ù«dh ,áeƒµ◊G ≈∏Y ÖLGh á«aÉØ°ûdGh ,ÜÉîàf’G .øWGƒŸG ≈∏Y äÉHÉîàf’G á©WÉ≤Ÿ ÚYGódG πªY IÒJh óYÉ°üàJ ,πHÉ≤ŸG ‘ ,á«∏Ñ≤à°ùŸG º¡JGƒ£Nh º¡ØbGƒe ≥«°ùæJh º¡££Nh ,á«HÉ«ædG .á©WÉ≤ŸG QGôb π«©Øàd ácΰûŸG äÉ«dB’Gh ácô◊G ¿ƒ``∏`ã`Á äÉ``HÉ``î`à`f’G á©WÉ≤Ÿ ¿ƒ``«`ª`°`Sô``dG ¿ƒ``YGó``dG πª©dG á``¡`Ñ`L Üõ`` Mh Ú``ª`∏`°`ù`ŸG ¿Gƒ`` ` NE’G á``YÉ``ª` L) á``«` eÓ``°` SE’G äÉ«°üî°ûdG ø``e Oó`` Yh ,á«Ñ©°ûdG Ió``Mƒ``dG Üõ`` Mh ,(»``eÓ``°` SE’G .zá«fOQC’G á«æWƒdG IQOÉÑŸG{ »∏ã‡h ,á«æWƒdG á«Ñ©°ûdG IóMƒdGh »eÓ°SE’G πª©dG á¡ÑL »HõM IOÉ«b äó≤Yh ∑ôëàdG ºà«°S »àdG á«∏ª©dG äGƒ``£`ÿG Ö«JÎd äÉYɪàLG Ió``Y ÚHõ◊G πªY IÒJh âYQÉ°ùJh ,á©WÉ≤ŸG QGôb π«©Øàd É¡°SÉ°SCG ≈∏Y ,»°VÉŸG ´ƒÑ°SC’G á«eÓ°SE’G ácô◊G »∏ãªÃ áeƒµ◊G AÉ≤d ó©H ÜõM QGòàYGh ,äÉHÉîàf’G á©WÉ≤e QGô``b øY É¡«æK ‘ É¡bÉØNEGh åjóë∏d »YÉaôdG Òª°S AGQRƒdG ¢ù«FQ á∏HÉ≤e øY á«Ñ©°ûdG IóMƒdG .äÉHÉîàf’G ∫ƒM áaÉc π°ü«d ɪ¡∏ªY ™``«`°`Sƒ``J ¤EG Ú``Hõ``◊G IOÉ``«` b í``ª`£`Jh á«Hõ◊Gh á«æWƒdG äÉ«°üî°ûdG ™e ≥«°ùæàdGh ,áµ∏ªŸG äɶaÉfi .äÉHÉîàfÓd á©WÉ≤ŸG á∏≤à°ùŸGh áHÉ≤ædGh ácΰûe áæ÷ π«µ°ûJ ø``Y äô``Ø`°`SCG Ú©WÉ≤ŸG äGAÉ``≤`d ¤hCG áæé∏dG √òg Ωƒ≤J ¿CG ≈∏Y º¡æ«H ≥aGƒàdG iô``Lh ,πª©dG ≥«°ùæàd äÉ«°üî°T 306 ¬«∏Y ™bhh √Qó°UCG …òdG ¿É«ÑdG ≈∏Y ™«bGƒJ ™ªéH .á«HÉ«ædG äÉHÉîàf’G á©WÉ≤e QGôb π«©Øàd á«æWhh á«HõM QGó°UEG Ú``Hõ``◊G Ú``H ácΰûŸG äÉ``«` dB’G √ò``g IQƒ``cÉ``H â``fÉ``ch ⩪LCGh ,á«æWƒdGh á«Hõ◊G äÉ«°üî°ûdG ¬«∏Y â©bh …òdG ¿É«ÑdG á£∏°ùdG äÉ°SQɇ øY áØFGõdG á«HÉ«ædG á«Yô°ûdG ´õf{ ¿CG ≈∏Y ¬«a á©WÉ≤eh Ú``æ` WGƒ``ŸG IOGQEG ô``jhõ``J ó``°`V ±ƒ``bƒ``dÉ``H ,á``jò``«`Ø`æ`à`dG Iƒ£ÿGh π«Ñ°ùdG √QÉÑàYÉH è¡ædG Gò``g ≈∏Y áªFÉ≤dG äÉHÉîàf’G ìÓ°UE’G á∏MôŸ OGó`` `YE’Gh Qƒ``gó``à`dG ∞``bh ≥``jô``W ≈∏Y ¢``SÉ``°`SC’G øY È©j »WGô≤ÁO äÉHÉîàfG ¿ƒfÉb ≈∏Y ¢ù°SCÉàj …òdG »≤«≤◊G k «ã“ ¢ùµ©jh ,á«Ñ©°ûdG IOGQE’G ,™ªàéŸG íFGô°Th iƒ≤d kÉ«≤«≤M Ó .zπeɵdG »°SÉ«°ùdG º¡≤M πصjh ¬«a ¿ƒ∏ªëj …ò``dG â``bƒ``dG ‘{ :¿É``«`Ñ`dG ≈∏Y ¿ƒ``©`bƒ``ŸG ∫É``bh OÓÑdG â``∏`°`UhCG »``à`dG äÉ`` `eRC’G ø``Y á∏eɵdG á``«`dhDƒ`°`ù`ŸG á``eƒ``µ`◊G AÉæH ≥jôW ≈∏Y º«ª°üJh óL πµH ¿ƒ∏ª©«°S º¡fEÉa ,¬«∏Y »g ÉŸ ,¿ƒfÉ≤dG IOÉ«°Sh äÉ°ù°SDƒŸG á``dhO AÉæHh ,á«≤«≤◊G á«WGô≤ÁódG ájô◊G ÇOÉÑà ΩGõàd’Gh ,É¡«a äÉ£∏°ùdG Qó°üe áeC’G ¿CG QÉÑàYÉH ÜQO ≈∏Y ¬©°Vhh øWƒdG ájɪM πصj É``Ãh ,ádGó©dGh IGhÉ°ùŸGh ´ÉaódGh ,‘É≤ãdGh »YɪàL’Gh …OÉ°üàb’Gh »°SÉ«°ùdG ìÓ°UE’G á檫¡dG iƒ``b äGAÓ``eEG ™e ¬JÉWÉÑJQG ∂``ah ,¬à©aQh ¬JOÉ«°S øY .záHôY …OGh IógÉ©e ¿Ó£H ¿ÓYEGh ,á«ÑæLC’G á«©ÑàdGh äGôe Ió`` Y Gó`` `cCG á``«`Ñ`©`°`û`dG Ió`` Mƒ`` dGh á``«` eÓ``°` SE’G á``cô``◊G º¡à©WÉ≤e QGô``b π«©Øàd äGƒ£ÿG øe ójõe ¤EG ¿ƒ¡éàj º¡fCG


(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

.ájô°ùjƒ°ùdG Ú°ù«J ¿ƒàfÉc ‘ ™æ°üe ‘ á°Sóµe ÖgP ∂FÉÑ°S É«°SÉ«b Gô©°S ∂dòH Óé°ùe ,Q’hO 1300 áÑàY ¤h’G Iôª∏d ¢ùeG ÖgòdG á°üfhG ô©°S ≈£îJh Ü ± CG .Q’hó∏d í°VGƒdG ∞©°†dG √õØM …òdG ÚHQÉ°†ŸG øe Ö∏£dG ójGõJ π°†ØH É«îjQÉJ

äÉ¡÷G ó«MƒJ ¤EG ¿ƒYój AGÈN ¿OQC’G ≈a Qɪãà°SÓd áªXÉædG äÉ©jô°ûàdGh

‫ﺍﻟﺬﻫﺐ ﻣﺤﻠﻴ ﹰﺎ‬ Ò¨àdG ≥HÉ°ùdG ‹É◊G

QÉæjO

29^46 25^79 22^09 17^18

24 QÉ``«``Y 21 QÉ``«``Y 18 QÉ``«``Y 14 QÉ``«``Y

0^000 0^000 0^000 0^000

29^42 25^42 22^07 17^16

GÎH -¿ÉªY

‫ﻧﻔﻂ ﻭﻣﻌﺎﺩﻥ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬ ‫ﺩﻭﻻﺭ ﻟﻸﻭﻧﺼﺔ‬

79^350 1300^07 21^370

:‫ﺑــــــﺮﻧــــــﺖ‬ :‫ﺍﻟـــــﺬﻫـــــﺐ‬ :‫ﺍﻟــــﻔــــﻀــــﺔ‬

‫ﺍﻟﻌﻤﻼﺕ ﻣﻘﺎﺑﻞ ﺍﻟﺪﻳﻨﺎﺭ‬ ٠,٠٠٨ :‫ﺍﻟﻴﻦ‬

٠,٧٠٣ :‫ﺍﻟﺪﻭﻻﺭ‬

١,١٠١ :‫ﺍﻻﺳﺘﺮﻟﻴﻨﻲ‬

٠,٩٣٩ :‫ﺍﻟﻴﻮﺭﻭ‬

٢,٤٥٠ :‫ﺩﻳﻨﺎﺭ ﻛﻮﻳﺘﻲ‬

٠,١٨٧ :‫ﺭﻳﺎﻝ ﺳﻌﻮﺩﻱ‬

٠,١٢٢ :‫ﺟﻨﻴﻪ ﻣﺼﺮﻱ‬

٠,١٩١ :‫ﺩﺭﻫﻢ ﺍﻣﺎﺭﺍﺗﻲ‬

´ÉØJQG ™bƒàJ ¿GôjEG AÉà°ûdG ‘ §ØædG QÉ©°SCG RÎjhQ -¿Gô¡W á«fGôj’G §``Ø` æ` dG IQGRh ™``bƒ``e π``≤` f ¿GôjEG Ühóæe øY ᩪ÷G ¢ùeCG "ÉfÉ°T" §ØædG QÉ``©`°`SCG ¿EG ¬dƒb ∂``HhCG ió``d º``FGó``dG ∫ÓN ΩÉÿG QÉ©°SCG ‘ IOÉjR ™bƒJh ,áfRGƒàe .AÉà°ûdG π°üa :ÉfÉ°ûd »``Ñ`«`£`N »``∏` Y ó``ª` fi ∫É`` ` bh Ö°SÉæe Ö∏£dG ,ΩÉÿG ¥ƒ°S ‘ ¿RGƒJ ∑Éæg" ÒZ A»°T ™bh GPEG ;∂HhCG êÉàfG øe ÈcCG ƒgh ."AÉà°ûdG ∫ÓN §ØædG QÉ©°SG ójõà°S ™bƒàe ÌcCG ï°†J »àdG ∂HhCG ™ªàŒ ¿CG Qô≤ŸG øeh ∫hC’G øjô°ûJ 14 Ωƒj »ŸÉ©dG §ØædG å∏K øe .Éæ««a ‘

áµ∏ªª∏d Qɪãà°S’G ÜòL ‘ áªgÉ°ùŸG ¤EG Iƒ≤H ƒYóe ¢UÉÿG ´É£≤dG

GÒ°ûe ,áµ∏ªª∏d Qɪãà°S’G Üò``L ‘ OÉéjG É``¡`«`∏`Y »``à` dG á``¡` ÷G É``¡` fG ¤G Oƒ¡÷G ôaÉ°†J ∫ÓN øe øjôªãà°ùŸG äÉÄ«¡dGh IÒ``Ñ` µ` dG äÉ``cô``°` û` dG Ú`` H .᫪°SôdG ∫É› ‘ »``Hô``Y ôªãà°ùe iCGQh äÉ©jô°ûàdG ó``«` Mƒ``J ¿CG á``MÉ``«` °` ù` dG ¿OQ’G ≈`` a QÉ``ª` ã` à` °` SÓ``d á``ª` XÉ``æ` dG óMƒŸG QÉ``ª`ã`à`°`SÓ``d ¿ƒ``fÉ``b QGó`` °` UGh Oƒ¡éŸG QÉ°üàNG øe ôªãà°ùŸG øµÁ ádÉM ‘ É°Uƒ°üN ,∫É`` `ŸGh â``bƒ``dG ‘ ™bƒe hG á¡L øe Ì``cG ‘ √Qɪãà°SG äÉfɪ°V ¿ƒ``fÉ``b ¤EG GÒ``°`û`e ,ÊOQG ‘ ¬`` H ∫ƒ``ª` ©` ŸG QÉ``ª` ã` à` °` S’G õ`` aGƒ`` Mh .ô°üe

π¡«°ùJh øjôªãà°ùŸG äÉ``Ñ` ZQ á«Ñ∏àd óæY IÒM ‘ º¡YÉ≤jG ΩóYh º¡dɪYG ¤G á``aÉ``°` VG ,QÉ``ª`ã`à`°`S’G QGô`` b PÉ``î` JG ¤G É``gƒ``æ` e ,á``æ` jõ``ÿG ≈``∏` Y Ò``aƒ``à` dG .¬à¨∏H ôªãà°ùŸG áÑWÉfl ᫪gG IQGOG ¢ù∏› ¢ù«FQ ∂dP ‘ √ójCGh óªfi ¿OQ’G ‘ á«dhódG IQÉéàdG áaôZ áªLôJ IQhô``°`V ¤G GÒ°ûe ,QƒØ°üY »£©J á``«` dhO á``¨`d ¤G ÜÉ``£` ÿG á``¨`d ,…Qɪãà°S’G ÜÉ£î∏d ºFÓŸG Ò°ùØàdG íFGƒ∏dG ™``jƒ``æ`Jh ™``«`°`Sƒ``J ¤G á``aÉ``°` VEG øe QÉ«àN’G ºà«d ôªãà°ùª∏d á°Vhô©ŸG .É¡dÓN ´É£≤dG ¿CG Qƒ``Ø` °` ü` Y ±É`` `°` ` VCGh áªgÉ°ùŸG ¤G Iƒ``≤` H ƒ``Yó``e ¢``UÉ``ÿG

¤G IÒ``°`û`e ,ô``ª`ã`à`°`ù`ŸG ¬``LGƒ``J »``à` dG IQGRh ø`` `Y á``≤` ã` Ñ` æ` e á``æ` ÷ π``«` µ` °` û` J .´ƒ°VƒŸG á°SGQód IQÉéàdGh áYÉæ°üdG √ò`` g π`` ª` `Y ¿CG ¿GQó`` ` ` `H â`` æ` `«` `Hh π∏ÿG á÷É©e ≈∏Y Ö°üæ«°S áæé∏dG IOÉ`` ` `YEGh ,…QÉ`` ª` ã` à` °` S’G ÜÉ`` £` `ÿG ‘ ábÓY É¡d »àdG äÉÄ«¡dG πªY á``°`SGQO ó«MƒJ ¤G ∫ƒ°UƒdG ±ó¡H Qɪãà°S’ÉH ,ôªãà°ùŸG É``¡` ©` LGô``j »``à` dG ò``aGƒ``æ` dG ¿Éé∏dG √òg AÉ°†YG ∑Gô°TG ¤G á«YGO »àdG Ú``fGƒ``≤` dG á``ZÉ``«` °` Uh OGó`` ` YG ‘ .¿CÉ°ûdG Gò¡H áeƒµ◊G ÉgQó°üà°S áYÉæ°U áaôZ ¢ù«FQ ∫Éb ¬à¡L øe ó«MƒJ ¿EG ôjóH ¿ÉªãY ≥HÉ°ùdG ¿OQ’G ᫪àM IQhô°V …Qɪãà°S’G ÜÉ£ÿG

ó«MƒJ ¤G AGÈ``ÿG øe OóY ÉYO ,ÊOQ’G …QÉ`` ª` `ã` `à` `°` `S’G ÜÉ`` ` £` ` ÿG π«∏≤J ‘ á``ª`gÉ``°`ù`e ∂`` dP ø``jÈ``à`©`e Ó°†a ádAÉ°ùŸG á«∏ªY π«¡°ùJh ¥ÉØf’G .ôªãà°ùª∏d ádÉ°SôdG ∫É°üjG áYô°S øY Öéj Ωɪàg’G ¿G AGÈ``ÿG ó``cCGh Ió`` MGh á``Ä`«`g AÉ``°` û` fG ≈``∏`Y Ö``°`ü`æ`j ¿G ôªãà°ùŸG Üò`` ` Lh á``Ñ` WÉ``fl ¤ƒ`` à` `J ¿G ¤G øjÒ°ûe ,É«dhOh É«HôYh É«∏fi ¢ùµ©j IóMGh á¡L øe ÜÉ£ÿG Qhó°U ≥aóJ IOÉjõd áaOÉ¡dG ádÉ°SôdG 샰Vh õéY ∞«ØîJ ‘ ºgÉ°ùjh ,äGQɪãà°S’G ±OÉ¡dG ádAÉ°ùŸG CGóÑe π©Øjh áfRGƒŸG .∫ÉŸGh ó¡÷Gh âbƒdG ‘ Qó¡dG π«∏≤àd á«∏ëŸG ᫪æàdG ¿CG ¤EG GhQÉ``°` TCGh »Hô©dG Qɪãà°S’G Üò``Lh áeGóà°ùŸG Ö∏£àj »``cQÉ``°`û`J ó``¡`L ƒ``g ‹hó`` ` dGh ø`e AÉcô°ûdG áaÉc øe Oƒ¡÷G ó«MƒJ äÉ°ù°SDƒeh ¢UÉÿGh ΩÉ©dG ÚYÉ£≤dG ™ªàéŸG äÉbÉW õ«Ø–h »∏ëŸG ™ªàéŸG .áæeɵdG ¢ù«Fôd ÊÉ``ã` dG Ö``FÉ``æ` dG â``dÉ``bh ¿GQó`` ` H ËQ ¿OQ’G IQÉ`` ` ` Œ á`` aô`` Z …Qɪãà°S’G ÜÉ`` £` `ÿG ΩPô`` °` û` J ¿EG êôîJ »àdG äÉ©jô°ûàdÉHh äÉ«©LôŸÉH ‘ ºgÉ°ùj áØ∏àfl ᫪°SQ äÉ¡L øe IQƒ°üdG √ƒ°ûjh ádÉ°SôdG 샰Vh Ωó``Y ᫪gG ¤G á``à` a’ ,É``¡` dÉ``°` SQG …ƒ`` æ` `ŸG .IóMGh á¡L øe øjôªãà°ùŸG áÑWÉfl øe ó`` jõ`` ŸG AÉ``°` û` fG ¿CG â`` a��`` °` VCGh ÜòéH ≈æ©J »àdG äÉÄ«¡dGh äÉ«©LôŸG äÉjóëàdG IOÉ``jR ¬fCÉ°T øe ,Qɪãà°S’G

GQ’hO 75 ¤EG ™ØJôj §ØædG RÎjhQ -¿óæd øjôªãà°ùŸG ±hÉfl QÉ°ùëfG ™e ,ᩪ÷G ¢ùeCG §ØædG ô©°S ™ØJQG ƒØjCG ó¡©e ô°TDƒe ô``¡`XCG ¿CG ó©H ,»ŸÉ©dG OÉ°üàb’G ¢TÉ©àfG ¿CÉ°ûH .™bƒàŸG øe ÈcCG ÉYÉØJQG äÉcô°ûdG äÉjƒæ©Ÿ ÊÉŸC’G ô°TDƒŸG CÉ`LÉ``a ¿CG ó©H ,IOhó`` fi â``fÉ``c §ØædG Ö°Sɵe ¿CG Ò``Z .∞«ØW ´ÉØJQG π«é°ùàH ¥Gƒ°S’G í°ùŸG ¿CG ¤EG ™``Lô``j Ohó``ë` ŸG ô``KCÉ`à`dG Gò``g ¿EG ¿ƒ∏eÉ©àe ∫É``bh AÉÑfC’G ¬«a âæjÉÑJ ´ƒÑ°SCG ÜÉ≤YCG ‘ AÉL ,ô°TDƒŸG ¬«dEG óæà°ùj …ò``dG äGQÉ°TEG ∑ôJ Ée ;IóëàŸG äÉj’ƒdGh hQƒ«dG á≤£æe øe ájOÉ°üàb’G .§ØædG ≈∏Y Ö∏£dG ¿CÉ°ûH áë°VGh ÒZ ÖÑ°ùH ¬fEG Gô°ùjƒ°S ‘ ¢ùµjôJÉehÎH øe ܃cÉL ôØ«dhCG ∫Ébh ∑Éæg ó©J ⁄” ¢†©ÑdG É¡°†©H ÒKCÉàd áæjÉÑàŸG AÉÑfC’G √òg ¢†jƒ©J ™LGÎjh Ó«∏b √ô©°S ™ØJÒa ,ΩÉ``ÿG ô©°ùd ¥Ó``WE’G ≈∏Y ™aO Iƒb 14 ÊÉ``ã`dG øjô°ûJ º«∏°ùJ »``µ`jô``eC’G ΩÉ``ÿG ô©°S ™``Ø`JQGh .“Ó«∏b ób ¿ƒµJ ∂dòH QÉ©°SC’G ¿CG º``ZQh ,π«eÈ∏d Q’hO 75^32 ¤EG Éàæ°S ‘ »JCÉj øgGôdG ô©°ùdG ¿G ’EG ,´ƒÑ°SCG ‘ áÄŸÉH ÚæKG øe ÌcCÉH â©ØJQG ÌcCG òæe ô©°ùdG ¬∏NGO íLQCÉàj π«eÈ∏d GQ’hO 80h 70 ÚH ∞°üàæŸG â°S »HhQhC’G ¢SÉ«≤dG ΩÉN âfôH èjõe ô©°S ™ØJQGh .™«HÉ°SG áà°S øe .Q’hO 78^17 ¤EG äÉàæ°S

∫ƒM ∑ƒµ°ûdG ójGõJ ±ô°üdG ¥ƒ°S ‘ ¿ÉHÉ«dG πNóJ

RÎjhQ -ƒ«cƒW ᩪ÷G ¢ùeG Q’hódG ΩÉeG ÅLÉØe ƒëf ≈∏Y ÚdG ¢VÉØîfG QÉKCG ‘ ,ô¡°ûdG Gòg á«fÉãdG Iôª∏d á«fÉHÉ«dG äÉ£∏°ùdG πNóJ ∫ƒM ∑ƒµ°ûdG .¢û¡dG ¢TÉ©àf’G ¢†jƒ≤J øe ÚdG ´ÉØJQG ™æŸ ádhÉfi ,πNóàdG ¤EG ÚdG ‘ OÉ◊G ¢VÉØîf’G ƒ«cƒW ‘ ¿ƒ∏eÉ©àe GõYh ¿CG ™bƒàŸG øe øµj ⁄ äÉjƒà°ùe ≈∏Y çóM ¢VÉØîf’G ¿CG øe ºZôdÉH ‘ äÉcô°T äÉ«Ñ∏W ≈∏Y Ωƒ∏dÉH ¢†©ÑdG ≈≤dCGh .äÉ£∏°ùdG É¡«a ∑ôëàJ â«Øf- á©FÉ°T ≈∏Y á«dhDƒ°ùŸÉH ¢†©ÑdG ≈≤dCG ɪ«a ,Iƒ£ÿG √òg IQÉKEG ∂æÑdG) ¿ÉHÉ«dG ∂æH ßaÉfi GhÉcGÒ°T »cÉ°SÉe ΩõY ∫ƒM -ó©H ɪ«a ƒeƒà«eƒ°S iód ¥Gƒ°SC’G π∏fi GÒ°S ƒcÉjCG ∫Ébh .ádÉ≤à°S’G (…õcôŸG ¥ƒ°ùdG ¿CG hóÑj øµd ,πNóJ ¬fCG ¢SÉædG ó≤àYG ájGóÑdG ‘" :∂æH â°SôJ ¿ƒ°ûîj ™«ª÷G ¿Éc ƒd ɪc ..Gòµgh GhÉcGÒ°T á©FÉ°T π©ØH âcô– QÉ«∏e 23 ,øj ʃ«∏jôJ ƒëf ¿ÉHÉ«dG âî°Vh ."¥ƒ°ùdG ‘ ìÉÑ°TC’G øe iƒà°ùe ≈∏YCG ¤EG É¡à∏ªY ‘ ´ÉØJQ’G ∞bƒd »°VÉŸG AÉ©HQC’G Ωƒj Q’hO .Q’hódG ΩÉeCG ÉeÉY 15 ‘

πHÉ≤e ¿hO ó≤ædG ¥hóæ°U ‘ √Qƒ°†M ¢ü«∏≤J ¢†aôj »HhQhC’G OÉ–’G ‘ Ó°UG •ôØŸG »HhQh’G π«ãªàdG íÑ°ü«°S ‹ÉàdÉHh .É«ãÑY ¥hóæ°üdG π°ùchôH ‘ »`` HhQh’G OÉ`` –’G á«dÉe AGQRh å``ë`Hh ‘ π«ãªàdG ´ƒ°Vƒe ‘ ∫ƒ∏jG øe ™HÉ°ùdGh ¢SOÉ°ùdG »eƒj .‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U AGQRƒdG ¿G ¤G Ú©ªàéª∏d »eÉàÿG ¿É«ÑdG QÉ``°`TCGh ¤G π°UƒàdG ¿hO øe ,´ƒ°VƒŸG ‘ "GƒãëH" Ú«HhQh’G .á°Sƒª∏e áé«àf ¿hO øe ä’RÉæJ Ëó≤J Ió°ûH ¿ƒ«HhQh’G ¢†aôjh .πHÉ≤e ƒ°†©dG IóëàŸG äÉj’ƒdG ¤G IQÉ°TG ∞bƒŸG Gòg ‘h ¥hóæ°U π``NGO QGô``b …G ô``Á ¿G øµÁ ’ »``à`dG ó``«`Mƒ``dG .É¡à≤aGƒe πæj ⁄ GPG ‹hódG ó≤ædG øe áÄŸG ‘ 16^7 ≈∏Y ¿ƒ«cÒe’G ô£«°ùj ÚM »Øa hG ¢Vôb QGôb’ áHƒ∏£ŸG ájÌc’G ¿EÉa ,âjƒ°üàdG ¥ƒ≤M IQOÉ°üdG äGQGô≤dG øe ∂dP ¤G Éeh πª©dG á≤jôW πjó©J ,äGƒ°U’G øe áÄŸG ‘ 85 ≠∏ÑJ ‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U øY Ωó©H π«Øc QGôb …G ó°V ø£æ°TGh âjƒ°üJ Oô› ¿G ’G »∏îà∏d Ió©à°ùe â°ù«d IóëàŸG äÉj’ƒdG ¿G ÒZ .√Qhó°U .RÉ«àe’G Gòg øY

‘ ÔàjÉZ »Kƒª«J »``cÒ``e’G á``fGõ``ÿG ô``jRh ∫É``bh OóY ßØëj ¢ù∏éŸG ºé◊ É°†«ØîJ ójDƒf ÉæfG" :¿É°ù«f ."ƒªædG QƒW ‘h IóYÉ°üdG ∫hó∏d ‹É◊G óYÉ≤ŸG OóY ¢ü«∏≤J ‘ ¬àÑZQ ,Ôã«Z ióHG ,í°VGh πµ°ûHh ó≤ædÉH ≈æ©J ájôjô≤J áÄ«g ≈∏YG ‘ Ú«HhQh’G AÉ°†Y’G .⁄É©dG ‘ ó≤ædG ¥hóæ°üd ΩÉ©dG ôjóŸG ÜôYG ,¿GôjõM ájÉ¡f ‘h .≈ëæŸG Gò¡d √ó«jCÉJ øY ¿Éc ¢ShΰS ∂«æ«ehO ‹hódG ,»à«jÉg hG É«dƒ¨æe hG ɵfÓjô°S ô¶f á¡Lh ø``eh ,¿ƒ©dÉH Égóe ¤G ‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U âYO ∫hO »gh ¤G 2010 ΩÉY ‘ É¡©aój …òdG ÖÑ°ùdG º¡a Ö©°üdG øe ÊÉÑ°SGh ‹É``£` jGh …ó``æ` dƒ``gh »µ«é∏H ´É``æ` bG á``dhÉ``fi .Rƒ©dG øe ∫ÉM ‘ É¡fÉH »cQɉOh IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG â©aQ ,É¡JÉÑZQ ò«ØæJ Ωó``Y ó©Hh É¡©æe ∫Ó``N øe ,∞«°üdG ∞°üàæe ‘ É¡JÉcô– ∞≤°S ,Gó©≤e 24 ≈∏Y AÉ≤H’ÉH íª°ù«°S ¿É``c QGô``b QGó``°`UG øe .20`H ÉgOóëj ¥hóæ°ü∏d »°SÉ°S’G ΩɶædG ɪ«a »∏îàdG ºà«°ùa ,¥É``Ø` JG ¤G π``°`Uƒ``à`dG º``à`j ⁄ GPGh É¡∏¨°ûJ ,ÊÉ``ã`dG øjô°ûJ øe ∫h’G ‘ óYÉ≤e á©HQG øY .GófGhQh ÚàæLQ’Gh óæ¡dGh πjRGÈdG

(Ü.±.G) ø£æ°TGh ≈∏Y ÉLÉéàMG ,⁄É``©`dG ‘ äGOÉ``≤`à`f’G OÉ``jORG πX ‘ ,‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U ‘ Ú«HhQhÓd ÒѵdG π«ãªàdG øe É¡JGRÉ«àeG øY »∏îàdG Rƒé©dG IQÉ``≤`dG ∫hO ¢†aôJ .πHÉ≤e ≈∏Y ∫ƒ°ü◊G ¿hO IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ¢†aQ ó©H ÜBG ‘ á«°†≤dG äCGó``Hh øe á©°ùJ ≈∏Y ¬«a ÉHhQhG Pƒëà°ùJ IQGOG ¢ù∏éŸ ójóéàdG .24 `dG óYÉ≤ŸG ¿G ¢``ù` «` ª` ÿG â``°` Sƒ``H ø``£` æ` °` TGh á``Ø`«`ë`°`U â``Ñ` à` ch ójó°T ‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U ¿G Èà©J IóëàŸG äÉj’ƒdG" âÑæŒ É``ª`Y í``°` VGh ÒÑ©J ‘ ,"ÉHhQhG ∫ƒ``M Qƒ``ë`ª`à`dG .CÓŸG ≈∏Y ¬æY ¿ÓY’G ø£æ°TGh É¡Jô°ûf »àdG ä’É≤ŸG øe √ÒZ ɪc ∫É≤ŸG Gòg OQƒjh ÚdhDƒ°ùŸ äÉëjô°üJ ,á«°VÉŸG ™«HÉ°S’G ‘ á«ŸÉY ∞ë°U ¿hó≤àæj º¡àjƒg øY ∞°ûµdG ºàj ⁄ Ú«HhQhG Ú``jQGOG ádOÉ©ŸG Ò``«`¨`J ¤G á``Ä`LÉ``Ø`ŸG ø``£`æ`°`TGh á``YQÉ``°`ù`e É``¡`«`a .áªFÉ≤dG Gòg ‘ äGôjò– Gƒ≤∏WG ¿G ≥Ñ°S Ú«µjôe’G ¿G ’G .¿É°ûdG

24 `dG óYÉ≤ŸG øe ‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°U ‘ óYÉ≤e á©°ùJ ≈∏Y ÉHhQhCG Pƒëà°ùJ

á∏MÉ≤dG ¿Gó∏ÑdG ‘ »FGò¨dG øeC’G õjõ©àd IQOÉÑe ≥∏£Jh

¿É`fƒ«dG »`a Q’hO äGQÉ`«∏e á`°ùªN QÉ`ªãà°S’ ™`∏£àJ ô`£b

áMhódG ájô£≤dG ᪰UÉ©dG

á«©ª÷G ´É``ª` à` LG ¢``û`eÉ``g ≈``∏`Y Ó``FÉ``b ≈``°`†`eh øe á``Ä`ŸG ‘ 90 OQƒà°ùf" :Ió``ë`à`ŸG ·CÓ` d á``eÉ``©`dG ôWÉfl ¬`` JGP ó``M ‘ ¢``Vô``©`à`dG Gò``g π``ã`Á ,É``æ` FGò``Z á«æZ âæc GPG ɪY ô¶ædG ¢†¨H ,OÓÑdG ≈∏Y IÒÑc Gòg AGô``°`T ≈∏Y ∂JQó≤H ≥∏©àj ’ ô``eC’GGò``g .’ ΩCG Gòg ¿É``c GPEG Éà πÑ≤à°ùŸG ‘ ≥∏©àJ ádCÉ°ùŸG .AGò``¨`dG ¥ƒ°ùdG ø``e ¬jΰûJ »``c ∂``d ÉMÉàe ¿ƒµ«°S AGò``¨`dG ."á«dÉàdG áeRC’G âKóM ≈àe á«ŸÉ©dG

¢SɪàdG º¡æµÁ -√É``«`ŸG ¢ü≤f ™``e ∞«µàdG É¡æµÁ .á«dÉŸG hCG á«æØdG AGƒ°S áëfÉŸG ∫hódG IófÉ°ùe á°UÉÿG É¡JQOÉÑe â≤∏WCG ô£b ¿EG á«£©dG ∫Ébh âfÉY ¿CG ó``©`H 2008 ‘ »``FGò``¨` dG ø`` `eC’G ≥``«`≤`ë`à`d Gô¶f ¬`` fCG ±É``°` VCGh .AGò``¨` dG QÉ``©` °` SCG ‘ ºî°†J ø``e ¤G Aƒé∏dG É¡æµÁ ’ ¬fEÉa IÒ¨°üdG OÓÑdG áMÉ°ùŸ øe É¡JÉLÉ«àMG ájɪ◊ ÒѵdG ºé◊G äÉjOÉ°üàbG .á«∏YÉØH AGò¨dG äÉjΰûe

áYGQõd ∫ƒ∏M øY åëÑdGh √É«ŸG í°T »gh ,ÒÑc Qó≤H √òg Ú``H Ωƒ``∏`©`dGh É«LƒdƒæµàdGh á``aÉ``÷G »``°` VGQC’G π«¡°ùJ ¤EG ¢SÉ°SC’G ‘ Gòg ±ó¡à°ùj .É©«ªL ∫hódG ."ácGô°ûdG ∞dÉëàdG óYÉ°ùj ¿CG á«é«∏ÿG á``dhó``dG π``eCÉ`Jh ∫hódG ÚH äGÈÿG ∫OÉÑJh êPɉ ôjƒ£J ‘ ójó÷G á◊É°üdG »``°` VGQC’G áMÉ°ùe IOÉ``jR ¤G ≈©°ùJ »``à`dG .á«FGò¨dG äGOGóe’G ÚeCÉJh áYGQõ∏d øeC’G πFÉ°ùe ºgCG ÚH øe √É«ŸGh AGò¨dG íÑ°UCGh á«FGò¨dG OGƒ``ŸG QÉ©°SCG ‘ äÉÑ∏≤àdG â∏ãe PEG ,»eƒ≤dG ≈∏Y ô``WÉ``fl á``«` °` VÉ``ŸG çÓ`` ã` `dG äGƒ``æ` °` ù` dG ∫Ó`` `N øe É¡°ùØf ΩÉ©WG ≈∏Y IQOÉ≤dG ÒZ ∫hódG áYƒª› .á«∏ëŸG QOÉ°üŸG º°†j ¿CG ô¶àæŸG øe ¬fEG á∏HÉ≤e ‘ á«£©dG ∫Ébh ÚH ÉãjóM ∞dDƒŸG áaÉ÷G »°VGQCÓd »ŸÉ©dG ∞dÉëàdG .á∏MÉb ¬Ñ°T hCG á∏MÉb áÄ«H øe ÊÉ©J ádhO 60h 45 ƒg Éeh ,iôNC’G ∫hódG áHÉéà°SG ó©H í°†àj ⁄h .IóëàŸG ·C’G ¬H ™∏£°†à°S …òdG QhódG πµ°ûJ áaÉ÷G »°VGQC’G ¿EG ¿É«H ‘ ∞dÉëàdG ∫Ébh ¢û«©j å«M ,á°ùHÉ«dG »°VGQCG øe ÉÑjô≤J áÄŸG ‘ 45 .⁄É©dG ¿Éµ°S øe áÄŸG ‘ 30 ƒëf øjòdG ∞``dÉ``ë`à`dG AÉ``°` †` YCG ¿CG á«£©dG ±É``°` VCGh äGƒ£N ¿hò``î` à` j É``ª`«`a -π`` jƒ`` “ ¤EG ¿ƒ``LÉ``à` ë` j »°VGQC’G ìÓ°üà°SG É¡æ«H øe ,»FGò¨dG øeC’G õjõ©àd QhòÑdG øe ±Éæ°UCG •ÉÑæà°SG hCG áYGQõ∏d ájhGôë°üdG

.ábÉ£dGh äÉYhô°ûe øª°†àJ ’ IôcòŸG ¿EG ∫hDƒ°ùŸG ∫Ébh Oófi ≠∏Ñe ≈∏Y â°üf É¡fG ™é°ûŸG øe ¬fG ’EG ,É¡æ«©H .IôµÑŸG á∏MôŸG √òg ‘ á«ÑæLC’G äGQɪãà°S’G IOÉjR ¤G ¿Éfƒ«dG ≈©°ùJh Ú«°VÉŸG Ú``eÉ``©`dG ‘ â``©`LGô``J »``à`dG Iô``°`TÉ``Ñ`ŸG Ò``Z É¡æµd ,¿É≤∏ÑdG á≤£æe ¤G ∫Gƒ``eC’G ¢SDhQ Ühôg ™e º«¶æJh ≥«ªY OƒcQ ¿CÉ°ûH øjôªãà°ùŸG ±hÉfl ¬LGƒJ .ájQhO IQƒ°üH äÉHGô°VG ™HôdG ‘ áÄŸG ‘ 1^8 ÊÉfƒ«dG OÉ°üàb’G ¢ûªµfGh ádÉM ø``e OGR É``e ;≥``HÉ``°`ù`dG ™``Hô``dÉ``H á``fQÉ``≤`e ÊÉ``ã` dG É¡JòîJG á«Ø°û≤J äGAGô`` `LG É¡àªbÉa »``à`dG Oƒ``cô``dG .áfRGƒŸG õéY ¢†Øÿ áeƒµ◊G ¿Éfƒ«dG ¿EG GƒdÉbh ,¢ùeG ¿ÓYÉH ¿ƒ∏∏fi ÖMQh á¡ÑL ≈``∏`Y á``«`HÉ``é`jG AÉ``Ñ` fCG ¤EG ó``«`cCÉ`J π``µ`H êÉ``à` – .Qɪãà°S’G ó«Øà°S" :Iô``cò``e ‘ õ«àjQƒµ«°S hÈ«c âÑàch øe á«dÉ◊G á∏MôŸG ‘ ¿Éfƒ«dG Qɪãà°S’G ´Gƒ``fCG πc ."á«dÉŸG ±hÉîŸG ¿EG Ò``Ñ`c …ô``£`b ∫hDƒ` °` ù` e ∫É``b ô`` NBG ¥É``«`°`S ‘h ∞dÉ– AÉæÑd ,IóëàŸG ·C’G ‘ IQOÉÑe ≥∏£à°S √OÓH .á∏MÉ≤dG ¿Gó∏ÑdG ‘ »FGò¨dG øeC’G õjõ©J ±ó¡à°ùj »æWƒdG ô£b èeÉfôH ¢ù«FQ á«£©dG ó¡a ôcPh ÊÉ©J ∫hódG √òg" ¿CG á«°VÉŸG á∏«∏dG »FGò¨dG øeCÓd äÓµ°ûŸG ¢ùØf ‘ ∑QÉ°ûàf É©«ªL øëfh ,±ÉØ÷G øe

RÎjhQ -Éæ«KCG ¿EG á``©` ª` ÷G ¢``ù` eCG ¿ƒ``«` fÉ``fƒ``j ¿ƒ``dhDƒ` °` ù` e ∫É`` b ó¡Á ÉbÉØJG Gƒ``©`bh Ú«fÉfƒjh Újô£b ÚdhDƒ°ùe á°ùªN Qɪãà°S’ á«é«∏ÿG á``dhó``dG ΩÉ``eG ≥``jô``£`dG á≤£æà "áæjóne" á`` dhO È`` cCG ‘ Q’hO äGQÉ``«` ∏` e .hQƒ«dG ádCÉ°ùe á``«`Ñ`æ`LC’G äGQÉ``ª`ã`à`°`S’G ÜGò``à` LG ó``©`jh OƒcQ CGƒ°SCG íaɵJh ,¿ƒjódÉH á∏≤ãŸG ¿Éfƒ«∏d ᪰SÉM ≈©°ùe ‘ ,»eƒµ◊G ¥É``Ø`f’G ¢ü∏≤J ɪ«a Oƒ≤Y ‘ PÉ≤fG á≤Ø°U QÉ``WG ‘ ,á``«`fGõ``«`ŸG ‘ õé©dG AGƒ``à` M’ .‹hódG ó≤ædG ¥hóæ°Uh »HhQhC’G OÉ–’G É¡eób RÉ¡÷ …ò``«`Ø`æ`à`dG ô``jó``ŸG ó``«`°`ù`dG ó``ª` MCG ™`` bhh ádhódG ô``jRh ¢ù«cƒÑeÉH ¢ùjQÉgh Qɪãà°SÓd ô£b ºgÉØJ Iôcòe ≈∏Y Qɪãà°S’G øY ∫hDƒ°ùŸG ÊÉfƒ«dG .á«°VÉŸG á∏«∏dG ∑Qƒjƒ«f ‘ áeõ∏e ÒZ á«LQÉÿG ôjRh ÖFÉf ¢ù«∏«aƒc ¢ShÒÑ°S ∫Ébh IôcòŸG √òg ócDƒJ" :»eƒµ◊G "»J …EG ¿G" ¿ƒjõØ∏àd á°ùªN ¤EG π°üj Ée Qɪãà°SÉH ô£b ΩɪàgG 샰VƒH ."¿Éfƒ«dG ‘ Q’hO äGQÉ«∏e äÉKOÉëŸG Ò``°` S ≈``∏` Y ™``∏`£`e ∫hDƒ` °` ù` e ìô``°` Uh ¿Éfƒ«dGh QÉ``ª`ã`à`°`SÓ``d ô``£` b RÉ``¡` L ¿É`` H RÎ`` jhô`` d ,ÚYƒÑ°SCG ¿ƒ``°`†`Z ‘ á``cÎ``°`û`e á``æ`÷ ¿Óµ°û«°S ɪ«°S ’ ,á浪ŸG ájQɪãà°S’G äÉYhô°ûŸG ójóëàd á«àëàdG á«æÑdGh äGQÉ``≤` ©` dGh áMÉ«°ùdG ä’É``› ‘


‫درا�ســــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫‪5‬‬

‫تقدير �إ�سرتاتيجي �صهيوين‪ :‬ان�سداد امل�سار ال�سيا�سي يهدد �إجنازات الواليات املتحدة يف بناء القوى الأمنية التابعة لل�سلطة الفل�سطينية‬

‫«�إ�سرائيل» حائرة �إ�سرتاتيج ّيا‪ٌّ ..‬‬ ‫حل و�سط �أم دفع الأثمان؟‬

‫ال�سبيل‬ ‫يك�شف التقدير الإ�سرتاتيجي ال�صادر عن معهد �أب�ح��اث الأمن‬ ‫القومي ال�صهيوين امل�بررات التي دفعت دولة الكيان ال�صهيوين �إىل‬ ‫االنخراط يف مفاو�ضات مبا�شرة مع ال�سلطة الفل�سطينية يف رام اهلل‪،‬‬ ‫مربرة ذلك بجملة من االعتبارات كان �أبرزها الرغبة ال�صهيونية يف‬ ‫اخل��روج من العزلة التي تعي�شها بعد حرب غزة وتقرير غولد�ستون‬ ‫والهجوم على �أ�سطول احلرية‪� ،‬إىل جانب اخل�شية من �ضياع اجلهود‬ ‫التي بذلت لبناء القوى الأمنية التابعة ل�سلطة رام اهلل‪ ،‬ب�شكل يهدد‬ ‫بقاء ال�سلطة نتيجة اجلمود ال�سيا�سي الذي يفقد هذه ال�سلطة البعد‬ ‫ال�سيا�سي لوجودها �إىل جانب البعد الأمني‪.‬‬ ‫�أ��ص��در معهد �أب�ح��اث الأم��ن القومي يف جامعة تل‬ ‫�أبيب‪ ،‬تقديره الإ�سرتاتيجي ال�سنوي حتت عنوان «تقدير‬ ‫�إ�سرتاتيجي لـ"�إ�سرائيل" ‪ ،»2010‬تطرق فيه كبار‬ ‫الباحثني يف املعهد �إىل البيئة الإ�سرتاتيجية املحيطة‬ ‫بـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إىل ال�ت�ح��دي��ات الأم �ن �ي��ة وال�سيا�سية‬ ‫والإ�سرتاتيجية‪ ،‬فخل�ص �إىل �أن العملية ال�سيا�سية مع‬ ‫الفل�سطينيني تقف يف طريق م�سدود ب�سبب الفجوات يف‬ ‫مواقف الطرفني الفل�سطيني والإ�سرائيلي‪ ،‬و�إي��ران يف‬ ‫ذروة عملية ا�ستكمال برناجمها النووي الع�سكري‪ ،‬فيما‬ ‫�سجل ان�ضمام تركيا بقدر معني �إىل املع�سكر املناه�ض‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" وحتولها من حليف و�شريك �إ�سرتاتيجي‬ ‫�إىل قوة رائدة يف اجلبهة املناه�ضة لـ"�إ�سرائيل" وم�صدر‬ ‫�إل�ه��ام للقوة الإ�سالمية املت�شددة‪ .‬وفيما رب��ط التقدير‬ ‫بني الهدوء على اجلبهتني اللبنانية والفل�سطينية بقدرة‬ ‫الدرع الإ�سرائيلية‪� ،‬أ�شار �إىل موا�صلة حزب اهلل وحما�س‬ ‫تعزيز قدراتهما الع�سكرية‪.‬‬ ‫ي �� �ش�ير «ال �ت �ق��دي��ر الإ� �س�ت�رات �ي �ج��ي لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫‪ »2010‬الذي �أ�صدره معهد �أبحاث الأمن القومي يف‬ ‫جامعة تل �أبيب‪� ،‬إىل �أنه يف ال�سنة املا�ضية مل يطر�أ انفراج‬ ‫يتيح لـ"�إ�سرائيل" الت�صدي ب�صورة �أف�ضل للتحديات يف‬ ‫حميطها الإ�سرتاتيجي‪ .‬وعلى الرغم من �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫�أثبتت يف ال�سنوات املا�ضية قدرتها املثرية لالنفعال على‬ ‫�إم� ��رار ر��س��ائ��ل ع�سكرية رادع� ��ة‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذا الإجن� ��از كان‬ ‫م�صحوباً بثمن �سيا�سي باهظ‪ .‬فاالنتقاد ال��دويل على‬ ‫�شدة الرد الذي قامت به "�إ�سرائيل" رداً على اال�ستفزازات‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬وعلى نطاقه‪ ،‬من �ش�أنه‬ ‫�أن ي ��ردع "�إ�سرائيل" ع��ن القيام‬ ‫بخطوات �ضرورية لتجديد الردع‬ ‫عندما تنتهي �صالحيته‪.‬‬ ‫م � � �غ � ��زى الأم � � � � � � ��ور ه � � ��و �أن‬ ‫"�إ�سرائيل" ت �ق��ف �أم� � ��ام فرتة‬ ‫��س�ي�ت�ع�ين ع�ل�ي�ه��ا ف�ي�ه��ا احل �� �س��م يف‬ ‫موا�ضيع �سيا�سية و�أمنية جوهرية‪.‬‬ ‫و�سيكون لهذه القرارات احلا�سمة‬ ‫ت�أثري حتمي على احللبة ال�سيا�سية‬ ‫الداخلية‪ .‬فـ"�إ�سرائيل" موجودة‬ ‫يف و��ض��ع مي�ك��ن �أن ت�ه��ز‪ ،‬حماولة‬ ‫جعل حميطها الإقليمي والدويل‬ ‫م�ستقراً‪ ،‬احللبة الداخلية فيها‪،‬‬ ‫وكل جهد ملنع هذه الهزات �سيكون‬ ‫منوطاً بثمن دبلوما�سي وب�صعوبة يف ا�ستيعاب التحديات‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫خلفيات تف�ضيل امل�سار الفل�سطيني‬ ‫يف �أعقاب ال�ضغط الدويل‪ ،‬وعلى نحو �أ�سا�سي ال�ضغط‬ ‫ال�ك�ب�ير م��ن ج��ان��ب �إدارة ال��رئ�ي����س �أوب��ام��ا يف ا�ستئناف‬ ‫امل�سار ال�سيا�سي‪ ،‬ق��ررت احلكومة الإ�سرائيلية تف�ضيل‬ ‫امل�سار الإ�سرائيلي الفل�سطيني وا�ستئناف املفاو�ضات مع‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وعلى ما يبدو انطالقاً من تقدير‬ ‫ب�أن الأثمان ال�سيا�سية للجمود على هذا امل�سار‪� ،‬سواء من‬ ‫الناحية الداخلية �أو الدولية‪� ،‬ستكون �أعلى بكثري من‬ ‫الأثمان التي �سترتافق مع اجلمود يف ال�ساحة الإ�سرائيلية‬ ‫ال���س��وري��ة‪ .‬وي �ب��دو �أن ه��ذا التف�ضيل ي�ستند �أي���ض�اً �إىل‬ ‫تقدير ب��أن "�إ�سرائيل" �ستنجح يف مواجهة التهديدات‬ ‫الأمنية النابعة من اجلمود على امل�سار ال�سوري‪ ،‬وعلى‬ ‫نحو �أ�سا�سي من خالل الردع الذي حتقق منذ حرب عام‬ ‫‪ 2006‬يف لبنان‪.‬‬ ‫ان �� �س��داد امل���س��ار ال�سيا�سي دف��ع الفل�سطينيني �إىل‬ ‫درا�سة حل �أُحادي عرب �إقامة دولة فل�سطينية دون تعاون‬ ‫مع "�إ�سرائيل" وي�ستند �إىل �ضغط املجتمع الدويل على‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ..‬لكنّ حتدياً �آخر يفر�ض على "�إ�سرائيل"‬ ‫مواجهته‪ ،‬ه��و �أن يهدد �إم�ك��ان ان�سداد امل�سار ال�سيا�سي‬ ‫مكانة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وبقاءها ب�صيغتها احلالية‪،‬‬ ‫ما �سي�ؤدي �إىل و�ضع تذهب‬ ‫فيه �إجن� ��ازات ب�ن��اء القوى‬ ‫الأمنية اجلديدة لل�سلطة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة مب�ساعدة‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬واالحتاد‬ ‫الأوروب � ��ي والأردن‪� ،‬أدراج‬ ‫ال� ��ري� ��اح‪ .‬ه� ��ذا �إىل جانب‬ ‫الآث � � � � � ��ار الأم� � �ن� � �ي � ��ة على‬ ‫"�إ�سرائيل" نتيجة تقو�ض‬ ‫الو�ضع الأم�ن��ي يف ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬ال ��ذي مي�ك��ن �أن‬ ‫يرتافق �أي�ضاً مع ت�صعيد يف غزة‪.‬‬ ‫وتكمن يف ال��و��ض��ع العقيم للم�سار ال�سيا�سي �آثار‬ ‫خطرية على املكانة الدولية والإقليمية لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ففي ال�سنة الأخرية توترت‪ ،‬على خلفية اجلمود ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫العالقات بني "�إ�سرائيل" والواليات املتحدة التي مت ّثل‬ ‫�سنداً �إ�سرتاتيجياً لـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬منحت �إدارة �أوباما �أولوية مرتفعة‬ ‫لل�سعي �إىل االتفاقات بني "�إ�سرائيل" والفل�سطينيني‬ ‫انطالقاً من فر�ضية �أن ت�سوية النزاع‪ ،‬وعلى الأقل ر�سم‬ ‫م�سار وا�ضح له وملزم لتنفيذ فكرة الدولتني‪� ،‬س ُي�س ِهّل‬ ‫دفع جدول الأعمال الأمريكي يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬املتعدد‪:‬‬ ‫جتنيد دول عربية براغماتية للجبهة �ضد �إيران‪ ،‬وتثبيت‬ ‫الو�ضع الأمني وامل�ؤ�س�سة ال�سيا�سية يف العراق وكبح نفوذ‬ ‫احلركات الإ�سالمية الراديكالية يف �أفغان�ستان والعراق‪.‬‬ ‫ووفقاً لذلك‪ ،‬بلورت الإدارة الأمريكية �سيا�سة متداخلة‬ ‫م��ن ال���ض�غ��ط ع�ل��ى "�إ�سرائيل" ل��دف��ع امل �ف��او� �ض��ات مع‬ ‫الفل�سطينيني‪� ،‬إىل جانب خطوات ملمو�سة متثل بالتزام‬ ‫عالٍ ب�أمن "�إ�سرائيل" واال�ستعداد ملنحها �ضمانات �أمنية‬ ‫ت�سمح لـ"�إ�سرائيل" بالتقدم نحو اتفاق‪.‬‬ ‫�أثر اجلمود ال�سيا�سي على م�سار نزع ال�شرعية‬

‫و�أ�شار التقرير �إىل التحوالت الإقليمية التي تقودها كل من �إيران‬ ‫وتركيا يف املنطقة‪ ،‬معربا عن خ�شيته من تعاظم العزلة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫تراجع القدرة على ال��ردع‪ ،‬وهو الأمر الذي يدفع باجتاه العمل على‬ ‫�إبعاد دول اخلليج عن �إي��ران‪� ،‬إىل جانب معاجلة حالة الإرب��اك التي‬ ‫قد تعانيها بع�ض ال��دول العربية نتيجة التحوالت التي ط��ر�أت على‬ ‫ال�سيا�سة الرتكية‪ ،‬وكان �آخرها رف�ض عبد اهلل غول لقاء رئي�س الكيان‬ ‫ال�صهيوين �شمعون بري�س؛ ما يهدد بزيادة عزلة الكيان وتباط�ؤ خطى‬ ‫دول االعتدال يف ا�ست�ضافة امل�س�ؤولني ال�صهاينة‪ ،‬ويعد هذا التقدير‬ ‫واح��د من �أه��م التقديرات ال�سيا�سية التي تف�سر ال�سلوك ال�سيا�سي‬ ‫ال�صهيوين وتعرب عن خماوفه احلالية وامل�ستقبلية‪.‬‬

‫اجلمود على امل�سار ال�سيا�سي‪ ،‬وخ�صو�صاً االنتقاد‬ ‫ل ��دور "�إ�سرائيل" يف ه��ذا اجل �م��ود م��ن ج��ان��ب �شركاء‬ ‫"�إ�سرائيل" وبينهم �أ�صدقاء ب��ارزون لها‪�� ،‬س� َّرع م�سار‬ ‫ن��زع ال�شرعية لـ"�إ�سرائيل" يف ال�ساحة ال��دول�ي��ة‪ .‬حتى‬ ‫�إن احلكومات ال�صديقة لـ"�إ�سرائيل" جت��د �صعوبة يف‬ ‫م��واج�ه��ة ك��راه�ي��ة "�إ�سرائيل" يف ال ��ر�أي ال�ع��ام لدولها‪.‬‬ ‫امل�سارات الع�سكرية لـ"�إ�سرائيل" يف ال�سنوات الأخرية‪،‬‬ ‫وعلى نحو �أ�سا�سي احل��رب��ان على لبنان وغ��زة‪� ،‬أدت �إىل‬ ‫تفاقم االنتقادات ملا اع ُترب خرقاً للقانون الدويل‪ .‬تقرير‬ ‫غولد�ستون والتعامل ال��دويل معه ع�ّب�رّ ج�ي��داً ع��ن هذا‬ ‫اجل ��و‪ .‬و�أ� �س �ه��م االح �ت �ك��اك ب�ين "�إ�سرائيل" والواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬على خلفية ال�سيا�سة الإ�سرائيلية يف ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬إ�سهاماً كبرياً يف م�سار نزع ال�شرعية‪ .‬هذا‬ ‫�إىل جانب �أن االنتقاد ال�شديد لـ"�إ�سرائيل" من الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬حليفتها املقربة وراعيتها‪� ،‬أزال القيود و�أعطى‬ ‫ال�ضوء ملهاجمة "�إ�سرائيل" دون كوابح‪.‬‬ ‫على هذه اخللفية‪� ،‬إن نقطة ال�ضوء الوحيدة يف هذا‬ ‫الواقع التي ُ�سجلت يف الفرتة الأخ�يرة‪ ،‬املتعلقة مبكانة‬ ‫"�إ�سرائيل" يف ال�ساحة الدولية‪ ،‬تكمن يف �إجراءاتها‬ ‫االقت�صادية‪ .‬فقد جنحت "�إ�سرائيل" يف مواجهة الأزمة‬ ‫االقت�صادية العاملية‪� ،‬أف�ضل من كثري من الدول الغربية‪.‬‬ ‫ودف�ع��ت �إجن��ازات�ه��ا على ه��ذا ال�صعيد‪ ،‬منظمة التعاون‬ ‫االقت�صادية والتنمية‪ ،OECD ،‬ال�ت��ي ت�ضم الدول‬ ‫املتطورة يف العامل‪� ،‬إىل قبول "�إ�سرائيل" يف �صفوفها‪.‬‬ ‫تدهور العالقات مع تركيا‬ ‫ت � ��ده � ��ور � �ُ�س� �ج ��ل يف‬ ‫ع�لاق��ات "�إ�سرائيل" مع‬ ‫دول يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬يف‬ ‫هذا ال�سياق يربز تقو�ض‬ ‫العالقات مع تركيا‪ ،‬التي‬ ‫للتغيري يف طابع ال�سلطة‬ ‫يف ت � ��رك � �ي � ��ا‪ ،‬مب� � ��ا فيها‬ ‫�ضعف نفوذ اجلي�ش على‬ ‫امل�ؤ�س�سة ال�سيا�سية‪ ،‬دور‬ ‫�أ�سا�سي يف التغيري الذي‬ ‫ح �� �ص��ل ل �ط��اب��ع العالقة‬ ‫م� ��ع "�إ�سرائيل"‪ .‬مع‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ف� ��إن اجل �م��ود على‬ ‫امل�سار ال�سيا�سي وال�صورة‬ ‫ال � �ت � �م� ��ردي� ��ة للحكومة‬ ‫الإ�سرائيلية و�ضع �صعوبات �أمام "�إ�سرائيل" يف مواجهة‬ ‫تعزز القوى الإ�سالمية يف تركيا ب ��أدوات جيدة‪ ،‬تخفف‬ ‫من ب�ؤر التوتر‪� .‬أي�ضاً العالقات مع الدول العربية‪ ،‬التي‬ ‫ب��دت �أنها تتح�سن يف نهاية والي��ة احلكومة ال�سابقة يف‬ ‫حالة تراجع‪ ،‬ويف هذا الو�ضع جتد ال��دول العربية التي‬ ‫لها م�صالح م�شرتكة م��ع "�إ�سرائيل" جت��د �صعوبة يف‬ ‫التعبري عنها‪ ،‬والنموذجان البارزان اللذان مييزان هذا‬ ‫الو�ضع هما العالقات بني "�إ�سرائيل" والأردن وبينها‬ ‫وبني م�صر‪.‬‬ ‫ثمة دالالت �شديدة للعزلة املتزايدة لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫يف احللبة الإقليمية واحللبة الدولية‪ ،‬وال �سيما �أن هذه‬ ‫العزلة �ستجعل من ال�صعب على "�إ�سرائيل" �أن تت�صدى‬ ‫وحدها‪ ،‬من دون تعاون وتن�سيق دويل‪ ،‬للتحديات التي‬ ‫تواجهها‪ .‬هذا املو�ضوع ذو �صلة ب�صورة خا�صة بالن�سبة‬ ‫�إىل حتديني �أمنيني مركزيني تت�صدى لهما "�إ�سرائيل"‪:‬‬ ‫حتول �إي��ران �إىل قوة نووية‪ ،‬وال�صراع غري املتماثل مع‬ ‫العبني لي�سوا دو ًال‪.‬‬ ‫التحدي الإيراين‬ ‫�إي��ران تتقدم يف م�شروعها النووي من دون عراقيل‬ ‫فعلية‪ ،‬وت��وا��ص��ل م��راك�م��ة امل ��ادة االن���ش�ط��اري��ة مب�ستوى‬ ‫تخ�صيب منخف�ض وت�ن�ت�ق��ل �إىل امل��رح�ل��ة ال�ت��ال�ي��ة من‬ ‫ال� �ت� �خ� ��� �ص� �ي ��ب‪ ،‬م�ستوى‬ ‫ع�شرين يف املئة‪.‬‬ ‫ك� � ��ل ط� ��ري � �ق� ��ة عمل‬ ‫ل ��وق ��ف امل� ��� �ش ��روع ال �ن ��ووي‬ ‫الإي � ��راين ي��در��س�ه��ا �صناع‬ ‫ال� �ق ��رار يف "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫� �س �ت �ت �ط �ل��ب ت � �ع � ��اون � �اً مع‬ ‫امل �ج �ت �م��ع ال � � ��دويل‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ� �س��ه ال ��والي ��ات املتحدة‪.‬‬ ‫احل��اج��ة �إىل ت �ع��اون دويل‬ ‫وا�ضحة بخ�صو�ص طريقة‬ ‫ال� �ع� �م ��ل ال ��دب �ل ��وم ��ا� �س �ي ��ة‬ ‫وت � �ط � �ب � �ي� ��ق ال � �ع � �ق� ��وب� ��ات‬ ‫الناجعة‪ ،‬وهي كذلك‪ ،‬وب�صورة �أكرب‪ ،‬بخ�صو�ص اخليارات‬ ‫الع�سكرية‪ .‬فالواليات املتحدة‪ ،‬مع مواردها الوافرة‪ ،‬التي‬ ‫تنت�شر قواتها يف ال��دول املحيطة ب ��إي��ران‪ ،‬ه��ي �صاحبة‬ ‫القدرات الأكرث �ضمانة ملعاجلة امل�شروع النووي الإيراين‬ ‫بالو�سائل الع�سكرية‪ .‬وعلى الرغم من �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫ق��ادرة على تنفيذ هجوم جوي على �إي��ران حتى من دون‬ ‫ت �ع��اون ال��والي��ات امل�ت�ح��دة‪ ،‬ك�م��ا فعلت يف ال �ع��راق يف عام‬ ‫‪ ،1981‬لكن �إجن��ازات مثل ه��ذا الهجوم �ستكون �أقل‬ ‫ب�سبب ال�صعوبات يف تنفيذ �أك�ث�ر م��ن م��وج��ة هجومية‬ ‫واحدة وتوزع امل�شروع النووي الإي��راين‪ .‬كذلك �إن �أثمان‬ ‫الهجوم‪ ،‬وال �سيما باملفاهيم ال�سيا�سية‪� ،‬ستكون �أكرب‪.‬‬ ‫ل�ه��ذا ال�سبب �ستجد "�إ�سرائيل" �صعوبة يف مهاجمة‬ ‫�إي��ران من دون �ضوء �أخ�ضر‪� ،‬أو الأق��ل �ضوء �أ�صفر‪ ،‬من‬ ‫جانب الواليات املتحدة‪ ،‬ومن دون التقدير ب�أن الأثمان‬ ‫ال�سيا�سية للعملية ميكن حتملها‪.‬‬ ‫�إذا ف�شلت امل�ساعي لوقف امل�شروع النووي الإيراين‪،‬‬ ‫�ستتزايد احلاجة �إىل التعاون الدويل ال�ستيعاب التهديد‬ ‫الإي��راين‪ .‬ومن �ش�أن "�إ�سرائيل" �أن حتتاج �إىل �ضمانات‬ ‫نووية من ال��والي��ات املتحدة لتعزيز ردعها �ضد �إيران‪.‬‬ ‫و�ستكون ثمة حاجة‪ ،‬ال تقل �شدة‪� ،‬إىل �ضمانات للح�صول‬

‫للم�سار ال�سيا�سي العقيم‬

‫�آثار خطرية على املكانة‬ ‫الدولية والإقليمية‬

‫لـ»�إ�سرائيل» بت�سريعه نزع‬ ‫ال�شرعية عن «�إ�سرائيل»‬

‫�ضعف نفوذ اجلي�ش الرتكي‬ ‫له دور �أ�سا�سي يف التغيري‬

‫الذي ح�صل يف طابع العالقة‬ ‫الرتكية مع «�إ�سرائيل»‬

‫على م�ساعدة من جانب الواليات املتحدة ُتقدم �إىل دول‬ ‫اخلليج ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ك��ي ال ينتقل ع��دد منها �إىل املع�سكر‬ ‫الإيراين انطالقاً من التفكري ب�أنها �إذا مل تكن قادرة على‬ ‫�إحلاق الهزمية ب�إيران‪ ،‬فمن الأف�ضل االن�ضمام �إليها‪.‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ذلك‪ ،‬من �ش�أن م�ساعي وقف انت�شار ال�سالح‬ ‫النووي يف ال�شرق الأو�سط‪� ،‬أن تزيد �أي�ضاً ال�ضغوط على‬ ‫"�إ�سرائيل" التباع خطوات لتحقيق الت�صور الداعي �إىل‬ ‫�شرق �أو�سط خال من ال�سالح النووي‪ .‬والإ�شارات الأولية‬ ‫�إىل ذلك برزت يف امل�ؤمتر الذي عُقد يف نيويورك يف �أيار‬ ‫‪ ،2010‬ح��ول معاهدة منع انت�شار ال�سالح النووي‪،‬‬ ‫حيث ك��رر ناطقون با�سم الإدارة الأمريكية‪ ،‬من بينهم‬ ‫وزي ��رة اخل��ارج�ي��ة وم�ست�شار الأم ��ن ال�ق��وم��ي‪ ،‬الت�شديد‬ ‫على ال�سيا�سة التقليدية‪ ،‬التي مبوجبها تتبنى الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة ت���ص��ور ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط اخل ��ايل م��ن ال�سالح‬ ‫ال �ن��ووي‪ .‬ل�ك��ن يف ال��و��ض��ع ال�سيا�سي احل ��ايل يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬ال ميكن اللجوء �إىل خطوات ملمو�سة لتحقيقه‪.‬‬ ‫يف املقابل‪� ،‬ض ُعفت ق��درة ال��والي��ات املتحدة على الوقوف‬ ‫يف وج ��ه ال���ض�غ��وط يف ه ��ذا امل �ج ��ال‪ ،‬وه� ��ذا م��ا جت�ل��ى يف‬ ‫ق��رار امل��ؤمت��ر اخلتامي‪ ،‬ال��ذي دع��ا �إىل ب��دء مباحثات يف‬ ‫مو�ضوع ال�شرق الأو��س��ط اخل��ايل م��ن ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫يف ال ��وق ��ت ن �ف �� �س��ه‪� � ،‬س �ت �ك��ون ه� �ن ��اك ح ��اج ��ة �إىل بناء‬ ‫منظومة تكبح ميول �إي��ران وحلفائها ال�ستغالل املكانة‬ ‫الإ�سرتاتيجية املتح�سنة لإيران‪ ،‬خللق �ضغط متزايد على‬ ‫"�إ�سرائيل" والدول العربية الرباغماتية‪ ،‬مع ا�ستغالل‬ ‫اجلهات التابعة لإي��ران‪ ،‬وعلى ر�أ�سها حزب اهلل اللبناين‬ ‫وحما�س‪.‬‬ ‫التحديان اللبناين والفل�سطيني‬ ‫حزب اهلل وحما�س يُعدّان �أداة رئي�سية يف يد �إيران‬ ‫يف �صراعها م��ع "�إ�سرائيل"‪ ،‬وال ��دول العربية املعتدلة‬ ‫وال �غ��رب‪ .‬لكن كونهما منظمتني �سيا�سيتني تتوجهان‬ ‫�إىل اجلماهري املحلية التي تريدان متثيلها‪ ،‬ثمة جدول‬ ‫�أعمال م�ستقل لهما‪ .‬لهذا ال�سبب مل يجد التوتر املتزايد‬ ‫بني املع�سكر الذي تر�أ�سه �إيران و"�إ�سرائيل"‪ ،‬تعبرياً له يف‬ ‫ال�سنة املا�ضية على حدود "�إ�سرائيل" مع لبنان ومع قطاع‬ ‫غ��زة‪ .‬فال�سنة املا�ضية كانت من الفرتات الأك�ثر هدوءاً‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" من الناحية الأمنية من �ستينيات القرن‬ ‫املا�ضي‪ .‬هذا الهدوء �أتى نتيجة تعزز ال��ردع الإ�سرائيلي‬ ‫ونتيجة اع�ت�ب��ارات داخلية حل��زب اهلل وحما�س على حد‬ ‫�سواء‪ ،‬التي تبلورت يف �أعقاب املعارك الع�سكرية يف لبنان‬ ‫(‪ )2006‬وق �ط��اع غ��زة (‪ .)2009‬ف�ق�ي��ادة ح��زب اهلل‬ ‫تت�صدى لل�ضرر ال�سيا�سي الذي حلق بها جراء �صورتها‬ ‫كمن ج� ّرت لبنان �إىل حرب جلبت عليها الكارثة ب�سبب‬ ‫م�صالح �أجنبية‪ ،‬لذلك ال تتحم�س هذه القيادة ملواجهة‬ ‫جديدة مع "�إ�سرائيل"‪ .‬حما�س من جهتها تلقت �ضربة‬ ‫�شديدة خالل حملة الر�صا�ص امل�سكوب من دون �أن تنجح‬ ‫يف جني �أثمان جوهرية من "�إ�سرائيل"‪ ،‬ما عدا الثمن‬ ‫ال�سيا�سي الذي دفعته ب�سبب �شدة القتال يف غزة‪ .‬قيادة‬ ‫حما�س تعي ال�تراج��ع احل��اد يف م�ع��دالت الت�أييد لها يف‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬وتخ�شى من �أن جولة جديدة مع "�إ�سرائيل"‬ ‫�ستجعل و�ضعها يزداد �سوءاً‪.‬‬ ‫م��ع ذل��ك‪ ،‬ا�ستغل ح��زب اهلل وح�م��ا���س ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫ل�ت�ع��زي��ز ق��درات �ه �م��ا ال�ع���س�ك��ري��ة وزي � ��ادة خم��زون�ه�م��ا من‬ ‫ال�سالح‪ ،‬فيما هما يتقدمان يف امتالك قدرات على �إطالق‬ ‫م�ق��ذوف��ات ��ص��اروخ�ي��ة‪ ،‬ورمب��ا ��ص��واري��خ �أي���ض�اً �إىل عمق‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ .‬يف هذه املرحلة الردع الإ�سرائيلي م�ستقر‬ ‫على اجلبهتني‪ ،‬لذلك ف�إن الكالم الذي ي�صدر من لبنان‬ ‫ب�صورة �أ�سا�سية عن ح�صول حرب يف امل�ستقبل القريب‪،‬‬ ‫يبدو من دون �أ�سا�س‪ ،‬لكن ي�صعب على الردع وحده �ضمان‬ ‫الهدوء لفرتة زمنية طويلة؛ كذلك ف�إن على اجلبهتني‬ ‫�أي�ضاً بع�ض العنا�صر التي تهدد اال�ستقرار‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا‪ ،‬على �سبيل امل�ث��ال‪ ،‬ف ��إن �أي هجوم م��ن جانب‬ ‫"�إ�سرائيل" �أو الواليات املتحدة على املنظومة النووية‬ ‫الإي��ران �ي��ة‪ ،‬مي�ك�ن��ه �أن يف�ضي �إىل ح���ص��ول ��ض�غ��ط من‬ ‫جانب �إيران على حزب اهلل للم�شاركة يف املعركة و�إ�شعال‬ ‫احل��دود ال�شمالية لـ"�إ�سرائيل"‪� .‬صحيح �أنّ من املمكن‬ ‫�أن تختار �إي��ران االمتناع عن تعري�ض موقعها يف لبنان‬ ‫للخطر �أي�ضاً‪ ،‬يف الوقت الذي تكون فيه عر�ضة للهجوم‬ ‫الع�سكري‪ .‬كذلك‪ ،‬ال �ضمانة يف �أن ممار�ستها ال�ضغط‬ ‫�س ُتف�ضي فع ً‬ ‫ال �إىل قيام حزب اهلل بعملية �ضد �إ�سرائيل‪:‬‬ ‫من �ش�أن قيادة حزب اهلل �أن ترتدع عن املواجهة التي تعزز‬ ‫�صورتها باعتبارها م�ستعدة للت�ضحية بلبنان خلدمة‬ ‫م�صلحة �أجنبية‪ .‬يف املقابل‪ ،‬مل ينجح حزب اهلل حتى الآن‬ ‫يف االنتقام من "�إ�سرائيل" رداً على ت�صفية �أح��د كبار‬ ‫قادته‪ ،‬عماد مغنية‪ ،‬ومن �ش�أن احلزب �أن يخطئ يف تقدير‬ ‫رد "�إ�سرائيل" وين ّفذ عملية ث�أر ت�شعل اجلبهة اللبنانية‪.‬‬ ‫ع�ل��ى اجل�ب�ه��ة اجل �ن��وب �ي��ة‪ ،‬ع�ن���ص��ر ع ��دم اال�ستقرار‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ه��و ال���ض�غ��ط ال��داخ �ل��ي واخل ��ارج ��ي املتزايد‬ ‫على حما�س‪ .‬فالتغيري يف �سيا�سة م�صر يف �أعقاب ف�شل‬ ‫م�ساعي امل�صاحلة بني حما�س وفتح‪ ،‬وك��ذا ك�شف �شبكة‬ ‫ح��زب اهلل يف م�صر‪ ،‬وج��د تعبرياً له يف الن�شاط املتزايد‬ ‫والفعال جداً لوقف تهريب الو�سائل القتالية والأموال‬ ‫�إىل قطاع غزة‪ .‬وقد واجهت حما�س �ضائقة مالية‪ ،‬نتيجة‬ ‫تقلي�ص عمليات حتويل امل��ال من �إي��ران‪ .‬ه��ذه احلقيقة‬ ‫ت�سهم �أي�ضاً يف تراجع �شعبية احلركة‪ .‬و�إذا ا�ستمر هذا‬ ‫الرتاجع يف و�ضع حما�س‪ ،‬فمن �ش�أن قياداتها التو�صل �إىل‬ ‫خال�صة مفادها �أن جولة �إ�ضافية من العنف �ستنقذها‬ ‫من ال�ضائقة‪ .‬وثمة �سيناريو �آخ��ر‪ ،‬هو �أن ت�ؤجج حما�س‬ ‫ت�صعيد املواجهة مع "�إ�سرائيل" لإحباط التقدم الفعلي‬ ‫يف املفاو�ضات بني "�إ�سرائيل" وال�سلطة‪ .‬لكن معقولية‬ ‫ه��ذا ال�سيناريو متد ّنية‪ ،‬نتيجة ت��دين معقولية ح�صول‬ ‫انفراج يف هذه املفاو�ضات‪.‬‬ ‫من املحتمل جداً � اّأل ت�صل امليول ال�سلبية التي جتعل‬ ‫الو�ضع الإ�سرتاتيجي لـ"�إ�سرائيل" �أكرث �سوءاً �إىل مرحلة‬ ‫الن�ضج‪ ،‬و�أال جتد تعبرياً دراماتيكياً لها يف ال�سنة املقبلة‪.‬‬

‫على هذه اخللفية‪ ،‬قد ين�ش�أ يف "�إ�سرائيل" وهم التهدئة‪،‬‬ ‫لكن ه��ذا ال��وه��م يعزز التقدير ب ��أن الو�ضع ال��راه��ن هو‬ ‫اخليار الأف�ضل بالن�سبة �إىل "�إ�سرائيل"‪ ،‬ومينع تركيز‬ ‫اجلهود لتح�سني و�ضع "�إ�سرائيل" ومكانتها الإقليمية‬ ‫والدولية‪ ،‬ومينع ح�صول تدهور �إ�ضايف‪.‬‬ ‫��س��وق ال���س�لاح‪ :‬تقلي�ص نفقات وغ�ير احلكوم ّيني‬ ‫"يتقدّمون"‬ ‫ي��وا� �ص��ل ال �� �ش��رق الأو� � �س� ��ط ك��ون��ه �أح � ��د الأ�� �س ��واق‬ ‫امل �ه �م��ة يف ال �ع��امل ل�ب�ي��ع ال �� �س�ل�اح‪� � .‬ش��راء الأ� �س �ل �ح��ة هو‬ ‫ع �م �ل �ي��ة ب �ط �ي �ئ��ة ال ت � � ��ؤدي �إىل ت �غ �ي�ي�رات يف ال� �ق ��درات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة ل ��دى ال � ��دول ب�ي�ن ل�ي�ل��ة و� �ض �ح��اه��ا‪ ،‬وفيما‬ ‫ي� ��أت ��ي خ�لا� �ص��ة ال� �ت� �ط ��ورات الأك� �ث��ر �أه �م �ي��ة يف جمال‬ ‫التعاظم الع�سكري التي ُر�صدت �أخ�يراً يف دول املنطقة‪:‬‬ ‫�إي � ��ران‪ :‬رغ��م �أن �إي� ��ران م��وج��ودة يف ذروة م���س��ار طويل‬ ‫من �إع��ادة ت�سليح جي�شها‪ ،‬ورغ��م الأن�ب��اء التي ُتن�شر عن‬ ‫ال�صفقات التي تربمها مع رو�سيا بني الفينة والأخرى‪،‬‬ ‫ف ��إن معظم ه��ذه ال�صفقات مل ت�خ��رج �إىل ح� ّي��ز الفعل‪.‬‬ ‫الأه ��م ب�ين ه��ذه ال�صفقات ه��و ال �ت��ز ّود مبنظومة دفاع‬ ‫ج��وي بعيدة امل��دى م��ن ط��راز ‪PMU‬ـــــ‪S 1‬ـــــ‪.300‬‬ ‫هذه ال�صفقة مل تنفذ بعد‪ ،‬ورغم �أن جهات داخل رو�سيا‬ ‫تكرر �أنها ملتزمة بتنفيذها‪� ،‬إال �أن��ه يبدو �أن ال�ضغوط‬ ‫الدولية �ضد ت�س ّلح �إيران تعمل عملها على هذا ال�صعيد‬ ‫وتدفع رو�سيا �إىل ت�أجيل تنفيذ ال�صفقة دون �إلغائها كلياً‪.‬‬ ‫يف ال��وق��ت نف�سه‪ ،‬ت�ع��زز �إي ��ران ج�ه��ود التطوير والإنتاج‬ ‫املحلية لديها‪ .‬يف جمال ال�صواريخ البعيدة املدى‪� ،‬سجلت‬ ‫�إي ��ران تقدماً على م�ستويني‪ :‬فقد متكنت م��ن تطوير‬ ‫�� �ص ��اروخ لإط �ل��اق الأقمار‬ ‫ال�صناعية‪�« ،‬سفري �أوميد»‪،‬‬ ‫وهو �صاروخ ثنائي املراحل‬ ‫ي �ع �م��ل ب ��ال ��وق ��ود ال�سائل‬ ‫حمل �إىل الف�ضاء كب�سولة‬ ‫الأبحاث «كبو�شقر» والقمر‬ ‫«�أوم � �ي� ��د» يف ��ش�ه��ر �شباط‬ ‫‪ .2009‬التطور الإ�ضايف‬ ‫ه ��و � � �ص� ��اروخ «� �س �ي �م ��وراغ»‬ ‫ال�ث�ق�ي��ل لإط �ل��اق الأق �م��ار‬ ‫ال �� �ص �ن��اع �ي��ة ال � ��ذي عُر�ض‬ ‫على امللأ قبل فرتة ق�صرية‬ ‫وي �ع �م��ل ب��ال��وق��ود ال�صلب‬ ‫ويبلغ مداه �ألفي كلم‪ .‬هذا‬ ‫ال�صاروخ‪ ،‬الذي تطلق عليه‬ ‫�أ�سماء خمتلفة مثل «ق��ادر»‪�« ،‬سجيل»‪« ،‬عا�شوراء»‪ُ ،‬ج ّرب‬ ‫للمرة الأوىل يف ت�شرين الثاين عام ‪ ،2007‬وبعد ذلك‬ ‫خالل �شهري �أيار وكانون الأول ‪ ،2009‬ومن املفرت�ض‬ ‫�أن ي�صبح عمالنياً يف غ�ضون �سنوات‪.‬‬ ‫�إن تقدير ال �ق��درات احلقيقية لإي ��ران يف املجاالت‬ ‫الأخ ��رى ي�ع� ّد مهمة �أك�ث�ر تعقيداً‪ .‬فمن ج�ه��ة‪ ،‬الإعالم‬ ‫الإي ��راين يعلن دون توقف ع��ن و�سائل قتالية متطورة‬ ‫مثل الدبابات وامل�ؤلالت واملقاتالت احلربية واملروحيات‬ ‫وال�صواريخ املختلفة الأنواع (بحر‪ -‬بحر‪ ،‬جو‪ -‬جو‪� ،‬ضد‬ ‫ال ��دروع) وغ�ير ذل��ك‪ .‬وم��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬يبدو �أن �إيران‬ ‫غ�ير ق ��ادرة ع�ل��ى �إن �ت��اج ك��ل �أن� ��واع وط ��رز الأ��س�ل�ح��ة التي‬ ‫تتباهى ب�أنها تنتجها بنوعية مم�ت��ازة وبكميات كبرية‪.‬‬ ‫من الوا�ضح �أن �إي��ران تنتج ع��دداً من القذائف املدفعية‪،‬‬ ‫وكذلك ال�صواريخ امل�ضادة للدروع و�صواريخ بحر‪ -‬بحر‬ ‫التي ت�ستند �إىل تكنولوجيا �صينية ورو�سية‪ .‬مع ذلك‪،‬‬ ‫ال دليل على �أن �إي��ران تنتج مقاتالت حربية ذات قدرات‬ ‫فعلية على مواجهة �ساحة القتال الع�صرية‪.‬‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ :‬حت�صل "�إ�سرائيل" على م�ساعدات‬ ‫�أم��ري�ك�ي��ة بقيمة ت�صل ع��ام ‪� 2010‬إىل ‪ 2.77‬مليار‬ ‫دوالر‪ .‬ه��ذا امل�ب�ل��غ خم�ص�ص ب��أك�م�ل��ه ت�ق��ري�ب�اً للتعاظم‬ ‫ال�ع���س�ك��ري‪ .‬ووف �ق �اً لالتفاق‬ ‫ال � ��ذي �أُب � � ��رم م ��ع ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة يف �آب ‪ ،2007‬من‬ ‫امل �ق��رر �أن ت� ��زداد ق�ي�م��ة هذه‬ ‫امل�ساعدة بالتدريج‪ ،‬و�ست�صل‬ ‫قيمتها الإجمالية يف نهاية‬ ‫ال� �ع� �ق ��د ع � ��ام ‪� 2018‬إىل‬ ‫‪ 30‬م �ل �ي��ار دوالر‪ .‬لذلك‪،‬‬ ‫"�إ�سرائيل" �أقل ت�أثراً من دول‬ ‫�أخرى بالتغيرّ ات املحتملة يف‬ ‫ال��و��ض��ع االق�ت���ص��ادي العاملي‬ ‫واملحلي‪.‬‬ ‫يف �أع �ق��اب ح ��رب لبنان‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬ا� �س �ت �ث �م��ر اجلي�ش‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م � ��وارد مالية‬ ‫ك �ب�يرة يف �إع � ��ادة م ��لء خم� ��ازن ال ��ذخ�ي�رة االحتياطية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صاً ل��دى �سالح اجل��و‪ .‬ويف ه��ذا ال�سياق‪ ،‬ا�شرتى‬ ‫�أنواعاً �أكرث حداثة من الذخرية‪ ،‬مثل �صواريخ ‪GBU‬‬ ‫ــ‪ ،39‬وع��دداً كبرياً جداً من ال�صواريخ املوجهة ب�أنظمة‬ ‫التوجيه من ط��راز ‪� .JDMA‬أم��ا ما يتعلق ب�صفقات‬ ‫الأ�سلحة الكربى‪ ،‬فقد �أنهت "�إ�سرائيل" م�سار ا�ستيعاب‬ ‫مئة طائرة قتالية من طراز "�سوفا" (‪F‬ــ‪ ،)16I‬كذلك‬ ‫ا�ستوعبت خم�س طائرات من طرا ز "نح�شون" ( ‪fGul‬‬ ‫‪ ،)stream G550‬بع�ضها خم�ص�ص للمهمات‬ ‫اال�ستخبارية وتعرف يف �سالح اجلو با�سم «�إي�ت��ام»‪ ،‬فيما‬ ‫البع�ض الآخر ي�ستخدم ملهمات القيادة اجلوية ومهمات‬ ‫ال��رق��اب��ة‪ ،‬وت�س ّمى يف "�إ�سرائيل" با�سم «�شبيط»‪ .‬هذه‬ ‫الطائرات من �صنع �أمريكي‪ ،‬وق��د ب��د�أت بالو�صول �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" ع��ام ‪ 2005‬حيث ُز ّودت هنا مبنظومات‬ ‫�إ�سرائيلية خمتلفة‪ .‬و�أعلنت "�إ�سرائيل" ن ّيتها التز ّود‬ ‫مبقاتالت من ط��راز ‪F‬ــ‪ 35‬خ�لال العقد املقبل‪� ،‬إال �أن‬ ‫ال�صفقة ال تزال قيد التفاو�ض(مت االع�لان م�ؤخرا عن‬ ‫�إب ��رام ال�صفقة– حم��رر ال�سبيل)‪ ،‬وال ت��زال تعرت�ضها‬

‫عقبات كثرية‪ .‬كذلك طلب �سالح اجلو احل�صول على ت�سع‬ ‫طائرات نقل متطورة من طراز‪ ،C130J -‬تقدر كلفتها‬ ‫بنحو ‪ 1.9‬مليار دوالر‪ .‬ويتوجه �سالح اجلو �إىل ا�ستبدال‬ ‫طائرات التدريب من طراز «ت�سوكيت» التي ي�ستخدمها‬ ‫منذ �أك�ث�ر م��ن ‪ 40‬ع��ام�اً بطائرة ‪Texan II T‬ــ‪6‬‬ ‫‪ Beechcraft‬الأمريكية ( امل�س ّماة يف �سالح اجلو‬ ‫«عفروين»)‪ .‬من جهته‪ ،‬طلب �سالح البحرية غوا�صتني‬ ‫من طراز «دولفني»‪ ،‬من �إنتاج �أملاين‪.‬‬ ‫ويف جماالت كثرية‪ ،‬ت�ستند "�إ�سرائيل" يف ت�س ّلحها‬ ‫على ج�ه��ود التطوير والإن �ت��اج املحلية‪� .‬أو ًال‪ ،‬ه��ي تبذل‬ ‫ج�ه��وداً كبرية يف تطوير منظومات م�ضادة لل�صواريخ‬ ‫البال�ستية وال�ق���ص�يرة امل ��دى‪ .‬وق��د ق��ررت "�إ�سرائيل"‬ ‫�شراء بطاريات «حيت�س» �إ�ضافية زيادة على البطاريتني‬ ‫امل��وج��ودت�ين يف حوزتها‪ .‬ومنظومة «حيت�س» تخ�ضع يف‬ ‫غ�ضون ذل��ك لتطوير يتيح لها ت�سجيل جن��اح �أك�ب�ر يف‬ ‫م��واج�ه��ة ت�ه��دي��د ال���ص��واري��خ ال�ب�ع�ي��دة امل ��دى‪ .‬وت�ستثمر‬ ‫"�إ�سرائيل" جهوداً يف منظومتني دفاعيتني �إ�ضافيتني‬ ‫م��ن �إن �ت��اج حم�ل��ي‪ :‬منظومة «م�ق�لاع داوود» العرتا�ض‬ ‫ال�صواريخ البال�ستية وال�صواريخ املتو�سطة املدى بني ‪40‬‬ ‫و‪ 200‬كلم‪ ،‬ومنظومة «القبة احل��دي��دي��ة»‪ ،‬املخ�ص�صة‬ ‫العرتا�ض ال�صواريخ الق�صرية املدى مثل الق�سام وغراد‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تنتهي مرحلة التطوير يف «مقالع داوود»‬ ‫ع��ام ‪ ،2012‬فيما يتوقع �أن تدخل «القبة احلديدية»‬ ‫ح ّيز اخلدمة العمالنية عام ‪.2010‬‬ ‫ث ��ان� �ي� �اً‪ :‬ت��وا� �ص��ل "�إ�سرائيل" ت �ط��وي��ر قدراتها‬ ‫الف�ضائية‪ :‬ففي عام ‪� 2007‬أطلقت قمر «�أفق ‪ »7‬الذي‬ ‫ي� �ف�ت�ر� ��ض �أن ي�ستبدل‬ ‫«�أف ��ق ‪ .»5‬ويف مطلع عام‬ ‫‪ ،2008‬ومب� ��� �س ��اع ��دة‬ ‫م �ن �� �ص��ة �إط �ل ��اق هندية‪،‬‬ ‫�أطلقت "�إ�سرائيل" قمر‬ ‫اال�� �س� �ت� �خ� �ب ��ارا ت ‪cTe‬‬ ‫‪ SAR‬ال��ذي يتيح جمع‬ ‫م �ع �ل ��وم ��ات ا�ستخبارية‬ ‫ل� � �ي �ل � ً‬ ‫ا ون � � � �ه � � � ��اراً يف كل‬ ‫الأح� ��وال اجل��وي��ة‪ .‬كذلك‬ ‫�أُط � � �ل � ��ق ق� �م ��ر «�أف � � � ��ق ‪»9‬‬ ‫يف ح� � ��زي� � ��ران ‪.2010‬‬ ‫ث��ال�ث�اً‪ ،‬تقريباً ال مناف�س‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" يف جمال‬ ‫ال�ط��ائ��رات غ�ير امل�أهولة‪.‬‬ ‫وق��د �أدخ��ل �سالح اجل��و الإ�سرائيلي �إىل اخلدمة �أخرياً‬ ‫طائرات من طراز «�شوفال» و«�إيتان» القادرة على البقاء‬ ‫طوي ً‬ ‫ال يف اجلو وعلى ارتفاعات عالية‪ .‬وكلتاهما م�ؤهلة‬ ‫لتنفيذ عمليات بعيدة امل��دى (�أرب �ع�ين �ساعة �أو �أكرث)‬ ‫�إ�ضافة �إىل مهمات جمع املعلومات وامل�سح‪ .‬و�إىل جانب‬ ‫ال �ط��ائ��رات امل �� �س�يرة ال �ك �ب�يرة‪ ،‬ت� ��زودت وح� ��دات اجلي�ش‬ ‫ب�ط��ائ��رات م�سرية �صغرية ُت�ستخدم يف وح ��دات قتالية‬ ‫ملهمات جمع املعلومات «وراء التلة» وعلى م�سافات ق�صرية‬ ‫(‪ 10‬كلم)‪ .‬وقد اختري �أخرياً طراز ‪Skylark I LE‬‬ ‫التي تتمع بقدرة على التحليق على ارتفاع �أعلى لتزويد‬ ‫وحدات �إ�ضافية به‪.‬‬ ‫و�سعت "�إ�سرائيل" عمليات التزود ب�أ�سلحة من‬ ‫رابعاً‪ّ ،‬‬ ‫�إنتاج حملي للقوات الربية‪� .‬إحدى العرب من حرب لبنان‬ ‫الثانية دفعت �إىل �أن يتز ّود اجلي�ش بناقلة جند م�صفحة‬ ‫من طراز «منر» الذي ي�ستند �إىل ج�سم املريكافا‪� .‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ذل��ك‪�� ،‬س� ُت��ز ّود دب��اب��ات م�يرك��اف��ا ‪ 4‬وم ��ؤل�لات «منر»‬ ‫مبنظومات م�ضادة لل�صواريخ من طراز «معطف الريح»‬ ‫و"القب�ضة احلديدية"‬ ‫�سوريا ‪ :‬التغيرّ ات الرئي�سية التي خ�ضعت لها القوات‬ ‫امل�سلحة ال�سورية تتمثل باحتمال ح�صولها على �صواريخ‬ ‫«ف � ��احت ‪ »110‬الإي ��ران� �ي ��ة‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ��ص��واري��خ �أخرى‬ ‫ب �ع �ي��دة امل� ��دى ب�ق�ط��ر ‪220‬‬ ‫و‪ 302‬ملم‪ .‬ويبدو �أن �سوريا‬ ‫ح�صلت على قدرة �إنتاج هذه‬ ‫ال�صواريخ بنف�سها‪ .‬وت�شغّل‬ ‫قوات الدفاع اجلوي ال�سورية‬ ‫الآن ع� �ل ��ى الأق� � � � ��ل بع�ض‬ ‫م �ن �ظ��وم��ات �� �س ��ام اجل ��دي ��دة‬ ‫التي ح�صلت عليها من طراز‬ ‫«�ستريلت�س» و"بانت�سري �أ�س‬ ‫‪"1‬‬ ‫لبنان ‪ :‬يف �أع�ق��اب حرب‬ ‫�� �ص� �ي ��ف ‪ 2006‬تخ�ضع‬ ‫ال �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة اللبنانية‬ ‫لتغيريات جوهرية‪ .‬فقد ح�صلت على م�ساعدات �أجنبية‬ ‫وجدّدت املعدات القدمية‪ ،‬كما ح�صلت على معدات‬ ‫مهمة‪ُ ،‬‬ ‫جديدة معظمها عرب الهبات‪ .‬وي�شمل ذلك ت�سع مروحيات‬ ‫من طراز غازيل‪� 300 ،‬آلية من طراز هامفي (وينتظر‬ ‫�أن ُت�س ّلم ‪� 300‬إ�ضافية) من الواليات املتحدة‪ ،‬وقوارب‬ ‫دورية من �أملانيا والإمارات العربية املتحدة‪ .‬وقد ت�ضاعف‬ ‫عدد قوات الأمن الداخلي �إىل نحو خم�سني �ألفاً‪� .‬أما حزب‬ ‫اهلل‪ ،‬فقد جدد خمازنه ال�صاروخية الق�صرية واملتو�سطة‬ ‫املدى و�صواريخ متطورة م�ضادة للدروع من النوع الذي‬ ‫ا�ستخدم بكثافة خالل حرب ‪ .2006‬كذلك قد ت�شمل‬ ‫تر�سانة حزب اهلل بع�ض �صواريخ من طراز «فاحت ‪»110‬‬ ‫املوجهة و�أ�سلحة دفاع جوي‪.‬‬

‫من ال�صعب على «�إ�سرائيل»‬

‫�أن تت�صدى للعزلة الدولية‬ ‫والإقليمية دون تعاون‬

‫وتن�سيق دويل للتحديات‬ ‫التي تواجهها‬

‫حت�سن العالقات العربية‬ ‫الرتكية ي�ضع الدول‬

‫العربية التي لها م�صالح‬

‫م�شرتكة مع «�إ�سرائيل» يف‬ ‫و�ضع حرج‬

‫املوقف‬ ‫‪http://almawqef.com/spip.‬‬ ‫_‪php?page=imprimir_articulo&id‬‬ ‫‪article=162‬‬


‫‪6‬‬

‫�إ�سالميــات‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫مجالس إيمانية‬

‫أين قلوبنا من اهلل تعالى؟‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫قطـــوف‬

‫د‪ .‬حممد الدوي�ش���

‫«يعلمون ظاهر ًا‬ ‫من احلياة الدنيا»‬ ‫لقد ذم اهلل تبارك وتعاىل طائفة من النا�س ب�أن علمهم‬ ‫بعيد عن علم الآخ��رة النافع لهم‪ ،‬بل نفى عنهم العلم‪ ،‬فقال‬ ‫تعاىل‪} :‬وع��د اهلل ال يخلف اهلل وع��ده ولكن �أك�ثر النا�س ال‬ ‫يعلمون‪ .‬يعلمون ظاهراً من احلياة الدنيا وهم عن الآخرة‬ ‫هم غافلون{‪.‬‬ ‫و�أخ�ب�ر النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ع��ن ح��ال فئة ممن‬ ‫يبغ�ضهم اهلل تبارك وتعاىل بقوله‪�":‬إن اهلل يبغ�ض كل جعظري‬ ‫جواظ‪� ،‬سخاب يف الأ�سواق‪ ،‬جيفة بالليل حمار بالنهار‪ ،‬عامل‬ ‫بالدنيا جاهل بالآخرة" (رواه البيهقي عن �أبي هريرة)‪.‬‬ ‫حني ت�ستمع �إىل ما يدور يف كثري من جمال�س امل�سلمني‬ ‫اليوم جتد طائفة ممن ينطبق عليهم ه��ذا الو�صف‪ ،‬فحني‬ ‫ي ��أخ��ذون ب��احل��دي��ث ع��ن �أم��ر م��ن �أم ��ور ال��دن�ي��ا فهم ميلكون‬ ‫ر�صيدا من املعلومات‪ ،‬ورمبا يتحدثون بالأرقام الدقيقة عن‬ ‫كثري من الظواهر‪ ،‬وحني تنق�ص �أحدهم معلومة‪� ،‬أو يخطئ‬ ‫فيها ي�صحح له ذلك طائفة من �أ�صحابه‪ .‬لكنك جتد ال�شخ�ص‬ ‫نف�سه يجهل حكما بدهياً من �أحكام الطهارة �أو ال�صالة �أو‬ ‫ال��زك��اة �أو ال�صيام‪ ،‬وك�ث�يراً ما يرتتب على ه��ذا احلكم الذي‬ ‫يجهله �صحة العبادة وبطالنها‪� .‬إنه يحفظ من �أ�سماء ال�سا�سة‬ ‫ويعي من �أخبارهم ‪ -‬وكثري منهم ممن ال يدين بالإ�سالم ‪-‬‬ ‫�أ�ضعاف م��ا يعيه م��ن �أخ�ب��ار و�سري �أ�صحاب النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم و�سلف الأمة ال�صالح! والأدهى من ذلك �أن ه�ؤالء‬ ‫يحظون باالحرتام والتقدير من عامة امل�سلمني‪ ،‬ويعدونهم‬ ‫من �أهل الوعي والفكر والر�أي‪� .‬أفال ي�صدق على �أمثال ه�ؤالء‬ ‫�أنهم يعلمون ظاهرا من احلياة الدنيا ويغفلون عن الآخرة؟‬ ‫�إن انت�شار ال��وع��ي ب�ين امل�سلمني �أم��ر م�ط�ل��وب‪ ،‬واجلهل‬ ‫مذموم يف الفطر ال�سليمة والعقول امل�ستقيمة قبل �أن يرد‬ ‫ذم��ه يف ال���ش��رع‪ ،‬وم�ع��رف��ة امل�سلمني مل��ا ي ��دور يف واق�ع�ه��م وما‬ ‫ي�ج��ري حولهم مطلب ل��ه �أهميته‪ ،‬لكن االع�ترا���ض ين�صب‬ ‫على �سيطرة هذه الأم��ور على النا�س وجهلهم ب�أمر الآخرة‪،‬‬ ‫ب��ل ا�ستهانتهم مب��ا ي ��ؤدي �إليها وي��دل عليها‪ ،‬واعتبارهم �أن‬ ‫العلم بها من �ش�ؤون الوعاظ الذين يحتاج النا�س �إليهم �أحياناً‬ ‫ب�شرط �أال يطول حديثهم واليتجاوز نطاق الوعظ والإر�شاد‪،‬‬ ‫�أما �أهل الفكر والر�أي فلهم �ش�أن �آخر‪ ،‬ولغة �أخرى يف احلديث‬ ‫والتفكري‪� .‬إننا بحاجة �إىل �أن نحيي علوم الآخرة وما يدل على‬ ‫اهلل تبارك وتعاىل من العلم النافع‪ ،‬ومن و�سائل ذلك‪:‬‬ ‫ االه�ت�م��ام ب�ه��ذه ال�ع�ل��وم ال�ن��اف�ع��ة و�إع �ط��ا�ؤه��ا منزلتها‬‫الالئقة‪.‬‬ ‫ �أن ن�سعى ال�ستثمار املجال�س العامة باحلديث عما يفيد‬‫النا�س من هذه العلوم‪ ،‬بدال من ا�ستطراد النا�س يف احلديث‬ ‫فيما ال يغني وال يفيد‪.‬‬ ‫ االع �ت �ن��اء ب��رب��ط ال �ظ��واه��ر االج�ت�م��اع�ي��ة والإن�سانية‬‫بال�سنن الربانية والقواعد ال�شرعية‪ ،‬وا�ستثمار حديث النا�س‬ ‫يف ذلك بالت�أكيد على هذه املعاين؛ فحني يتحدثون عن �صور‬ ‫م��ن ال�ت�رف وال �ث�راء‪ ،‬نعقِّب على ذل��ك ببيان منزلة الدنيا‬ ‫من الآخ��رة و�ض�آلة متاعها‪ ،‬ونبني عاقبة ال�ترف و�أث��ره على‬ ‫النا�س‪ ،‬وحني يجري احلديث حول م�شكلة اجتماعية �أو كارثة‬ ‫وم�صيبة‪ ،‬فيجدر �أن نعلق على ذلك ببيان �أ�سباب هذه الظواهر‬ ‫وتف�سريها من خالل ال�سنن الربانية‪ ...‬وهكذا‪.‬‬ ‫ ال بد من التفكري بت�سهيل العلوم ال�شرعية وتقدميها‬‫للنا�س‪ ،‬وبخا�صة العلوم ال�ضرورية التي تتوقف عليها �صحة‬ ‫عباداتهم ومعامالتهم‪ ،‬وال بد من ا�ستثمار منتجات التقنية‬ ‫املعا�صرة‪ ،‬وتقدم و�سائل االت�صاالت ونقل املعلومات‪.‬‬

‫د‪ .‬عالء ال�سيويف‬ ‫ت ��أم �ل��ت يف ه ��ذه ال�ك�ل�م��ات "�أين ق�ل��وب�ن��ا م��ن اهلل تعاىل؟"‪،‬‬ ‫ووق�ف��ت معها‪ ،‬وف�ك��رت فيها‪ ،‬فقفزت �إىل ذه�ن��ي جمموعة كبرية‬ ‫من الت�سا�ؤالت‪ :‬هل نحن نعظم اهلل حق التعظيم؟ وكيف عظمته‬ ‫يف قلوبنا؟ لقد قال علي بن �أبي طالب ر�ضي اهلل عنه وهو ي�صف‬ ‫ُ‬ ‫اخلالق يف قلوبهم‪ ،‬ف�ص ُغر ما دونه يف �أعينهم"‪،‬‬ ‫ال�صاحلني‪" :‬ع َُظ َم‬ ‫فانظروا معي �أيها الأحباب �إىل هذا التعظيم الذي جعلهم ين�شغلون‬ ‫بعظمته وح��ده ع��ن عظمة م��ن ��س��واه كائنا م��ن ك��ان‪ ،‬ف���ص��اروا ال‬ ‫يخافون �إال منه‪ ،‬وال ي�سكنون وال يطمئنون وال يلجئون �إال �إليه‪،‬‬ ‫وال يرون رقابة �أحد �سواه حتى تعلقت به قلوبهم‪ ،‬وا�ستحوذ جالله‬ ‫على نفو�سهم‪ ،‬ف�صار هو �سبحانه وتعاىل ح�سبهم ووكيلهم‪ ،‬يوافيهم‬ ‫بالعطايا والهبات وي�ؤيدهم باملعاين ويثبتهم بالكرامات‪ ،‬و�صاروا‬ ‫هم �أهله و�أحبابه وخا�صته‪.‬‬ ‫�أي��ن نحن من حب اهلل؟ وكيف عالقتنا بحبيبنا؟ وهل نحن‬ ‫حري�صون على ت�صحيح مفاهيم حبنا له �سبحانه؟ مبعنى هل نحب‬ ‫�أن يكون اهلل كما نريد منه جل جالله؟ �أم نحب وجنتهد �أن نكون‬ ‫نحن كما يريد اهلل منا؟ ثم نقف بعدها على عتبة العبودية؟!‬ ‫ا�سمعوا نداء ربكم ل��داود عليه ال�سالم‪" :‬يا داود‪� ..‬أنت تريد‬ ‫و�أنا �أريد‪� ،‬إن �أطعتني فيما �أريد �أرحتك فيما تريد‪ ،‬و�إن ع�صيتني‬ ‫فيما �أري��د �أتعبتك فيما تريد‪ ،‬وال يكون �إال ما �أريد"‪ ،‬ويف اخلرب‬ ‫الإلهي �أي�ضا‪�" :‬إذا �أطاعني عبدي ر�ضيت عنه‪ ،‬و�إذا ر�ضيت عنه‬ ‫باركته‪ ،‬ولي�س لربكتي نهاية‪ ،‬و�إن ع�صاين عبدي غ�ضبت عليه‪ ،‬و�إن‬ ‫غ�ضبت عليه لعنته‪."..‬‬ ‫يا �إخ��واين �إن اهلل ال يحب �أن تزاحمه �أعرا�ض الدنيا يف قلب‬ ‫عبده وحبيبه‪ ،‬فحني يزاحم حب الولد حمبة اهلل يف قلب اخلليل‬ ‫ي�أمره اهلل بذبح ابنه‪ ،‬وعندما ت�صدق املحبة يخل�ص قلب اخلليل‬ ‫لربه العظيم‪ ،‬وحينما يكون لتعظيم البيت احل��رام مكان يف قلب‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم وقلوب ال�صحابة ي�أخذ اهلل عز وجل‬ ‫منهم القبلة التي ا�ست�أثرت بقلوبهم‪ ،‬وي��أم��ره��م بال�صالة جهة‬ ‫بيت املقد�س حتى ي��رى هل حبه �أعظم و�أق��وى و�أك�بر من حبهم‬ ‫وتعظيمهم للبيت احل��رام؟ وح�ين تكون الإج��اب��ة نعم ي��رد �إليهم‬ ‫البيت ب��أم��ره كما �أخ��ذه منهم ب ��أم��ره‪ .‬ويف اخل�بر الإل �ه��ي‪" :‬من‬ ‫�آثرين على من �سواي؛ �آثرته على من �سواه"‪.‬‬ ‫�أوقات القرب الإلهي‬ ‫�أين قلوبنا من اهلل تعاىل؟ هل نفرح بالقرب منه؟ هل نحر�ص‬ ‫على �أن يكون معنا دائما؟ �إذن فما مدى فرحنا بال�صالة التي نقابله‬ ‫فيها ونناجيه؟ وما مدى حبنا لل�سجود الذي نكون فيه �أقرب �إىل‬ ‫اهلل؟ وما مدى دوامنا على الذكر الذي يوجب معيته لنا؟ (و�أنا‬ ‫مع عبدي متى ذك��رين وحتركت بي �شفتاه)‪ ،‬وهل لنا ن�صيب من‬

‫وقت القرب الإلهي يف ثلث الليل الأخري‪ ،‬وربنا ينادي علينا‪( :‬هل‬ ‫من تائب ف�أتوب عليه‪ ،‬هل من م�ستغفر ف�أغفر له‪ ،‬هل من �سائل‬ ‫ف�أعطيه‪.)...‬‬ ‫يا �إخواين! �ألي�س املحب يتمنى اخللوة مع حبيبه‪ ،‬ف�أين قلوبنا‬ ‫من اخللوة باهلل؟! �أولي�س املحب ي�ضحي من �أجل حبيبه؟! ف�أين‬ ‫ت�ضحيتنا من �أجل اهلل ومن �أجل �إعالء كلمته ودينه؟! ثم �ألي�س‬ ‫املحب ي�سعى يف ر�ضا حبيبه ويتحمل من �أج��ل ر�ضاه ما قد ي�شق‬ ‫على نف�سه؟‬ ‫فهل نحن نراقب موا�ضع ر�ضا موالنا وحبيبنا لن�سرع �إليها؟‬ ‫وهل نراقب موا�ضع �سخطه لنفر �إليه منها؟ ونرمتي يف �ساحات‬ ‫رحمته ون�ن��زل ب��ه حاجاتنا ون�شكو �إل�ي��ه بثنا و�أح��زان�ن��ا و�ضعفنا‪،‬‬ ‫ونطرق على بابه لعله يتكرم ويفتح لنا نحن املذنبني املق�صرين‬ ‫امل�شفقني امل�ساكني؟!!‬ ‫وت�أمل معي هذا املوقف من �شاب �أراد �أن يتلم�س مو�ضعا من‬ ‫موا�ضع ر�ضا رب��ه وحبيبه يف غ��زوة ب��در‪ ،‬ي�س�أل ع��وف بن احلارث‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم يا ر�سول اهلل ما ي�ضحك الرب من‬ ‫عبده؟! فقال‪( :‬غم�سه يده يف العدو حا�سراً) ؛ يعني دخول القتال‬ ‫بدون درع‪ ،‬فنزع عوف درعا كانت عليه ف�ألقاها ثم �أخذ �سيفه فقام‬ ‫فقاتل القوم حتى ُقتل! فمن منا ي�س�أل نف�سه عما ي�ضحك الرب؟‬ ‫�أو عما يفرح الرب في�سارع �إليه؟!‬ ‫ومن منا يت�ساءل عما يغ�ضب الرب فيفر منه ويبتعد عنه حتى‬ ‫ال يغ�ضب حبيبه؟!‬ ‫يا �إخوتي كم مرة �شاهدنا اهلل يف نعمة �أنعمها علينا ف�شكرناها‬ ‫و�أدي �ن ��ا ال ��ذي علينا ف�ي�ه��ا؟ ه��ل ��ش�ك��رن��ا اهلل ع�ل��ى ن�ع�م��ة الهداية‬ ‫والإ�سالم؟‬ ‫هل �شكرنا اهلل على نعمة ال�صحة؟ هل �شكرنا اهلل على نعمة‬ ‫امل ��ال‪ ،‬على نعمة ال��ول��د‪ ،‬على نعمة الأب��وي��ن‪ ،‬على نعمة الزوجة‬ ‫ال�صاحلة على نعمة التوفيق‪� ...‬إلخ؟‬ ‫�أم ت�أتي النعمة فنن�سى املنعم ونن�سب النعمة �إىل غريه‪ ،‬ون�صرف‬ ‫كثريا من نعمه فيما يغ�ضبه ولي�س فيما ير�ضيه عنا؟ وت�أملوا معي‬ ‫ه��ذا العتاب الإل�ه��ي‪�" :‬إين والأن����س واجل��ن لفي نب�أ عظيم‪� :‬أخلق‬ ‫ويُعبد غريي‪ ،‬و�أرزق ويُ�شكر �سواي‪ ،‬خريي �إىل العباد نازل و�شرهم‬ ‫�إيل �صاعد‪� ،‬أت��ودد �إليهم بالنعم و�أنا الغني عنهم‪ ،‬ويتبغ�ضون �إيل‬ ‫باملعا�صي وهم �أحوج �شيء �إيل‪ ،"...‬وما �أجمل كالم ابن القيم حني‬ ‫قال‪" :‬لي�س العجب من عبد يتملق �سيده‪ ،‬ولكن العجب كل العجب‬ ‫من �سيد يتودد �إىل عبيده وهم يف ّرون عنه"!! يا �سبحان اهلل!!‬ ‫حب اهلل يف البالء والقدر‬ ‫يا �إخوتي كثريا ما ت�أتي الأقدار مبا ال يوافق �أهواءنا‪ ،‬وتكون‬ ‫االب�ت�لاءات التي ت�ستلزم منا ال�صرب اجلميل‪ ،‬فهل نت�ساءل عند‬ ‫البالء واملحنة ونزول ال�ضر �أين قلوبنا من اهلل تعاىل؟ وهل ن�شاهد‬

‫رحمة اهلل بنا يف البالء؟ وهل ن�ست�شعر حب اهلل لنا عند االبتالء؟‬ ‫قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إذا �أحب اهلل عبدا ابتاله‪."...‬‬ ‫وهل نعي�ش معاين ال�صرب اجلميل الذي لي�س فيه �شكوى؟!‬ ‫حقا ما �أعجب كالم ابن القيم وهو ي�صف نا�ساً نظروا �إىل امل�صائب‬ ‫ن�ظ��رة �أخ ��رى فا�ستقبلوا م�صائبهم ك�م��ا ي�ستقبلون ال�ن�ع��م لأن‬ ‫م�صدرهما واحد وهو اهلل‪ ،‬ولنتوقف مع كالمه حني يقول‪ :‬وكل‬ ‫ما ي�صدر عن اهلل جميل و�إذا كنا ال نرى اجلمال يف امل�صيبة فال بد‬ ‫�أن نت�أمل ق�ص�ص مو�سى عليه ال�سالم مع اخل�ضر يف ���سورة الكهف‪،‬‬ ‫ونت�أمل كيف كان خرق ال�سفينة وقتل الغالم و�إقامة اجلدار يف قرية‬ ‫ال�سوء �شرا حم�ضا من وجهة نظر �سيدنا مو�سى‪ ،‬وكيف ظهرت له‬ ‫مواطن اجلمال يف �أفعال اهلل بعد معرفة احلقائق واحلكم التي‬ ‫وراء االبتالء !!‬ ‫وهناك من النا�س من يعرت�ض على قدر اهلل وق�ضائه‪ ،‬وقد‬ ‫تبدو منهم عالمات ال�سخط على القدر �أو عدم الر�ضا بالق�ضاء‪،‬‬ ‫فهل �س�ألوا �أنف�سهم �أين قلوبهم من اهلل تعاىل؟‬ ‫و�إن هناك من يرتك �أحكام القر�آن وال�سنة ويحكمون �أهواء �أو‬ ‫�أ�شخا�صا �أو قوانني غري قوانني اهلل تعاىل! وهناك من يعر�ضون‬ ‫�أنف�سهم لغ�ضب اهلل باملعا�صي‪ ،‬فيحجبهم اهلل عن كل خري! وكل‬ ‫ه��ذا لأنهم مل يقفوا يوما لي�س�ألوا �أنف�سهم �أي��ن قلوبهم من اهلل‬ ‫تعاىل ؟!‬ ‫حلظة من ف�ضلك‬ ‫قد ت�أخذنا احل�ي��اة‪ ،‬وق��د تلهينا الدنيا‪ ،‬وق��د ت�شغلنا الأنف�س‬ ‫والأموال والأوالد‪ ،‬ولكن ال بد �أن نتوقف كل حني لن�س�أل �أنف�سنا‪:‬‬ ‫�أين قلوبنا من اهلل تعاىل؟!‬ ‫�إذا هممت �أن تقع يف املع�صية فقل لنف�سك‪� :‬أي��ن قلبي من‬ ‫اهلل تعاىل؟ اهلل �أحب �إيل �أم املع�صية؟ هل ا�ستهنت �إىل هذا احلد‬ ‫بنظر اهلل �إليك؟! كيف �س�أقابل اهلل لو مت و�أنا على هذه املع�صية؟‬ ‫هلل َت ْدعُو َن‬ ‫ال�سا َع ُة َ�أ َغيرْ َ ا ِ‬ ‫} ُق ْل �أَ َر َ�أ ْي َت ُكم �إِ ْن �أَ َتا ُك ْم َع َذابُ ا ِ‬ ‫هلل َ�أ ْو �أَ َت ْت ُك ُم َّ‬ ‫�إِن ُك ْن ُت ْم �صَ ا ِد ِق َ‬ ‫ني* ب َْل �إِيَّا ُه َت ْدعُو َن َف َي ْك�شِ ُف مَا َت ْدعُو َن ِ�إ َل ْي ِه �إِ ْن َ�شا َء‬ ‫َو َت ْن َ�س ْو َن مَا ُت ْ�ش ِر ُكو َن{‪ ،‬هكذا يظهر عند ال�شدة �أنك ال تثق يف �أحد‬ ‫�إال اهلل‪ ،‬ف�أين قلبك من اهلل تعاىل عند الرخاء؟!‬ ‫و�إذا تكا�سلت عن طاعة فقل‪� :‬أين قلبي من اهلل تعاىل؟ وهل‬ ‫حبي للراحة والك�سل �أكرث من حبي هلل؟! وتذكر قول اهلل تعاىل‬ ‫لر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم يف القر�آن‪} :‬ف��إذا فرغت فان�صَ ب‪.‬‬ ‫و�إىل ربك فارغب{‪ ،‬فبعد الفراغ من متاعب ال�سعي على احلياة‬ ‫ال يرتاح‪ ،‬بل يتعب ويتقرب �إىل ربه ويرغب؛ لأن راحة امل�ؤمن يف‬ ‫ر�ضا اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫وهكذا �أيها الأح�ب��اب تعالوا ن��درب �أنف�سنا على �أن يكون اهلل‬ ‫ملء قلوبنا وال �شيء معه‪ ،‬ويكون لنا يف كل �صغرية وكبرية وقفة‬ ‫لنت�ساءل‪� :‬أين قلوبنا من اهلل تعاىل؟!‬

‫على �أبواب اجلنة‬ ‫ما بني احل�ين واحل�ين يتطلع امل��ؤم��ن �إىل ما يعلي‬ ‫همته‪ ،‬وي�ح�ف��زه على الأع �م��ال ال���ص��احل��ة‪ ،‬وي���ش� ّد �أوتار‬ ‫الثبات يف قلبه‪..‬‬ ‫ومن الأمور املحفزة قوله ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪" :‬قال تعاىل‪� :‬أعددت لعبادي ال�صاحلني ما ال عني‬ ‫ر�أت‪ ,‬وال �أذن �سمعت‪ ,‬وال خطر على قلب ب�شر‪ .‬واقر�ؤوا �إن‬ ‫نف�س ما �أخفي لهم من ق ّرة �أعني جزا ًء‬ ‫�شئتم‪} :‬فال تعلم ٌ‬ ‫مبا كانوا يعملون{ (ال�سجدة ‪( ")17‬البخاري وم�سلم)‪.‬‬ ‫لقد عرفنا اهلل اجل�ن��ة‪ ..‬ترغيباً فيها‪ ..‬وب�ين لنا‬ ‫بع�ضاً من نعيمها و�أخفى عنا بع�ضاً‪ ,‬زي��ادة يف الرتغيب‬ ‫والت�شويق‪ .‬لذلك ف�إن نعيم اجلنة مهما وُ�صف ال تدركه‬ ‫العقول لأن فيها من اخل�ير ما ال يخطر على ب��ال‪ ،‬وال‬ ‫يعرفه �أحد‪.‬‬ ‫ولكن قبل �أن نقف على ب��اب اجلنة ال ب��د لنا من‬ ‫وقفة مع �أنف�سنا ب�س�ؤالنا �أنف�سنا بع�ض الأ�سئلة‪..‬‬ ‫ هل نحن من امل�شتاقني �إىل دخول اجلنة؟!‬‫ ه��ل فقط م��ا نعرفه ع��ن اجلنة ه��و وج��ود احلور‬‫العني والأكل وال�شرب؟؟ �أم �أننا نعرف تفا�صيل �أكرث؟!‬ ‫�أخي احلبيب‪..‬‬ ‫�إذا كنت تريد �أن تتغيرّ و�أن تكون اجلنة بالفعل هي‬ ‫هدفك الأول فهيا بنا معا يف هذه الرحلة املباركة ولكن‬ ‫ت�أكد �أوال من رب��ط ح��زام الرتكيز والإق�ل�اع عن الغفلة‬ ‫والت�أكد من ح�سن الرفقة‪..‬‬ ‫فهذه �شروط الإقالع يف رحلتنا‪..‬‬ ‫هيا بنا‪..‬‬ ‫ت�ع��ال �أخ��ي ن�ط��رق �أب ��واب اجل�ن��ة لن�سيح بفكرنا يف‬ ‫ملكوت اهلل فيها وما �أودع فيها من الأ�سرار‪ .‬قال تعاىل‪:‬‬

‫}حتى �إذا جا�ؤوها وفتحت �أبوابها{ (الزمر‪.)73 :‬‬ ‫ولن منر على هذه الآية مرور الكرام‪ ،‬فنحن على‬ ‫�شرطنا من ربط حزام الرتكيز‪..‬‬ ‫ت�أمَّل معي �أخي احلبيب ملاذا قال اهلل تعاىل يف هذه‬ ‫الآية‪} :‬و ُفتحت �أبوابُها{‪ ،‬وعندما تكلم عن جهنم قال‪:‬‬ ‫} ُفتحت �أبوابها{؟!‬ ‫واهلل �إنها للفتة رائعة من الإم��ام ابن القيم رحمه‬ ‫اهلل‪ ,‬اق��ر�أ �أخ��ي احلبيب م��ا قاله ذل��ك ال�ع��امل الرباين‪:‬‬ ‫}و��س�ي��ق ال��ذي��ن ات �ق��وا ر َّب �ه��م �إىل اجل�ن��ة زم ��راً ح�ت��ى �إذا‬ ‫جا�ؤوها و ُفتحت �أبوابها{‪ ،‬وقال يف �صفة النار‪} :‬حتى �إذا‬ ‫جا�ؤوها فتحت �أبوابها{ بغري واو‪� ،"...‬إىل �أن قال رحمه‬ ‫اهلل‪:‬‬ ‫"هذا �أبلغ يف املو�ضعني؛ ف�إن املالئكة ت�سوق �أهل‬ ‫النار �إليها و�أبوابها مغلقة حتى �إذا و�صلوا �إليها فتحت‬ ‫يف وجوههم فيفج�أهم العذاب بغتة‪ ،‬فحني انتهوا �إليها‬ ‫فتحت �أبوابها بال مهلة‪ ،‬ف�إن هذا �ش�أن اجلزاء املرتب على‬ ‫ال�شرط �أن يكون عقيبه‪ ،‬ف�إنها دار الإهانة واخلزي‪ ،‬فلم‬ ‫ي�ست�أذن لهم يف دخولها ويطلب �إىل خزنتها �أن ميكنوهم‬ ‫من الدخول‪.‬‬ ‫و�أم� ��ا اجل �ن��ة؛ ف��إن�ه��ا دار اهلل ودار ك��رام�ت��ه وحمل‬ ‫خ��وا��ص��ه و�أول �ي��ائ��ه‪ ،‬ف� ��إذا ان�ت�ه��وا �إل�ي�ه��ا ��ص��ادف��وا �أبوابها‬ ‫مغلقة‪ ،‬فريغبون �إىل �صاحبها ومالكها �أن يفتحها لهم‪،‬‬ ‫وي�ست�شفعون �إليه ب�أويل العزم من ر�سله‪ ،‬وكلهم يت�أخر عن‬ ‫ذلك حتى تقع الداللة على خامتهم و�سيدهم و�أف�ضلهم‪،‬‬ ‫فيقول‪� :‬أنا لها‪ .‬في�أتي �إىل حتت العر�ش‪ ،‬ويخر �ساجداً‬ ‫لربه‪ ،‬فيدعوه ما �شاء اهلل �أن يدعوه‪ ،‬ثم ي�أذن له يف رفع‬ ‫ر�أ��س��ه و�أن ي�س�أله حاجته‪ ،‬في�شفع �إليه �سبحانه يف فتح‬

‫�أبوابها‪ ،‬في�ش ِّفعه‪ ،‬ويفتحها"‪.‬‬ ‫ثم قال بعدها‪" :‬وهذا �أبلغ و�أعظم يف متام النعمة‬ ‫وح�صول الفرح وال�سرور مما يقدر بخالف ذل��ك لئال‬ ‫يتوهم اجلاهل �أنها مبنزلة اخلان الذي يدخله من �شاء‪،‬‬ ‫فجنة اهلل غالية بني النا�س وبينها من العقبات واملفاوز‬ ‫والأخطار ما ال ُتنال �إال به"‪.‬‬ ‫انظر �إىل مدى الت�شويق الذي يكون فيه امل�ؤمنون‬ ‫يوم القيامة؟!‬ ‫�أنا �أتخيل �شعورهم ‪ -‬جعلني اهلل و�إياك منهم‪ -‬فبعد‬ ‫الأهوال وال�شدائد التي ر�آها امل�ؤمنون على العا�صني يوم‬ ‫القيامة‪ ،‬ومن قبلها الفنت وال�شهوات التي �صربوا عليها‬ ‫يف الدنيا؛ يكون �شوقهم �إىل ر�ؤية ما �أعده اهلل لهم من‬ ‫النعيم قد �أ�صبح كبرياً جداً‪ ،‬ولكن كلما زاد ال�شوق كلما‬ ‫زادت لذة اللقاء‪ ،‬ف�أراد اهلل تعاىل �أن يكون �شوق امل�ؤمنني‬ ‫يف �أعلى م�ستوى له‪ ،‬فجعلهم يقفون �أمام �أبوابها لفرتة‬ ‫و�أف �ك��اره��م ت�ت�لاح��ق يف ع�ق��ول�ه��م‪ ،‬وه ��م ي���ش�ع��رون �أنهم‬ ‫�أ�صبحوا قاب قو�سني �أو �أدنى من ر�ؤية ما وعدهم ربهم‬ ‫يف الدنيا‪ ،‬فبعد �أن ي�شفع النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫�إىل ربه؛ ي��أذن اهلل له فيفتحها الر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪.‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إن ما بني‬

‫امل�صراعني يف اجلنة م�سرية �أربعني �سنة‪ ,‬يزاحم عليها‬ ‫كازدحام الإبل وردت خلم�س ظم�أ" (ال�سل�سلة ال�صحيحة‬ ‫للألباين)‪.‬‬ ‫هل تتخيل ات�ساع الباب؟ م�سرية �أربعني عاماً‪� ،‬أي‬ ‫�أنك من امل�ستحيل �أن ترى �آخ��ره‪ ..‬يتزاحم عليها �أهلها‬ ‫كما ل��و �أت�ي��ت بجمال مت تعطي�شها مل��دة خم�سة �أي��ام ثم‬ ‫�أوردت�ه��ا امل��اء‪ ،‬ترى كيف �سيكون حالها؟ كذا �أه��ل اجلنة‬ ‫يف �شوقهم �إليها‪.‬‬ ‫وب�ع��د ال��دخ��ول ل��ن ُي�غ�ل��ق عليك ال �ب��اب‪ ..‬ه��ل تعلم‬ ‫ملاذا؟‬ ‫�سيخربك بذلك ابن القيم رحمه اهلل حيث يقول‪:‬‬ ‫"وت�أمل قوله �سبحانه‪} :‬جنات عدن مف َّتحة لهم الأبواب‪.‬‬ ‫متكئني فيها يدعون فيها بفاكهة كثرية و�شراب{؛ جتد‬ ‫حتته معنى بديعاً وه��و �أنهم �إذا دخلوا اجلنة مل تغلق‬ ‫�أبوابها عليهم بل تبقى مفتحة كما هي‪.‬‬ ‫و�أي�ضاً؛ ف�إن يف تفتيح الأبواب لهم �إ�شارة �إىل ت�صرفهم‬ ‫وذهابهم و�إيابهم وتبوئهم يف اجلنة حيث �شا�ؤوا‪ ،‬ودخول‬ ‫املالئكة عليهم ك��ل وق��ت بالتحف والأل �ط��اف م��ن ربهم‬ ‫ودخول ما ي�سرهم عليهم كل وقت‪.‬‬ ‫و�أي�ضا �إ�شارة �إىل �أنها دار �أمن ال يحتاجون فيها �إىل‬ ‫غلق الأبواب كما كانوا يحتجون �إىل ذلك يف الدنيا"‪.‬‬

‫حتب �أن تدخل منها‬ ‫والآن ندعك تختار �أي الأبواب ّ‬ ‫�إىل اجلنة‪..‬‬ ‫ق��ال ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬من �أنفق‬ ‫زوج�ين يف �سبيل اهلل ن��ودي يف اجلنة‪ :‬يا عبد اهلل‪ ،‬هذا‬ ‫خري‪ .‬فمن كان من �أهل ال�صالة دُعي من باب ال�صالة‪,‬‬ ‫وم��ن ك��ان م��ن �أه��ل اجل�ه��اد ُدع��ي م��ن ب��اب اجل�ه��اد‪ ,‬ومن‬ ‫كان من �أهل ال�صدقة دُعي من باب ال�صدقة‪ ,‬ومن كان‬ ‫من �أه��ل ال�صيام ُدع��ي من باب الريان"‪ ,‬فقال �أب��و بكر‪:‬‬ ‫يا ر�سول اهلل‪ ,‬ما على �أحد من هذه الأبواب من �ضرورة‪,‬‬ ‫فهل يُدعى �أحد من هذه الأبواب؟ قال‪" :‬نعم! و�أرجو �أن‬ ‫تكون منهم" (البخاري وم�سلم)‪.‬‬ ‫هيا اخرت الباب الذي تو ّد الدخول منه‪ ،‬ويا حبذا لو‬ ‫كنت رفيقاً لأبي بكر يوم القيامة‪...‬‬ ‫هل ر�أي��ت �أخ��ي احلبيب م��دى حر�ص اهلل عز وجل‬ ‫على تهيئة اجلنة لعباده ال�صاحلني‪ ،‬وت�شويقهم �إليها‬ ‫حتى قبل الدخول؟!‬ ‫�أال ت �� �ش �ت��اق �إىل دخ � ��ول ه� ��ذه اجل �ن��ة ور�ؤي � � ��ة هذا‬ ‫النعيم؟!‬ ‫�أكاد �أملح ت�سا�ؤلك الآن‪ :‬كل هذا يف الأب��واب؟! فكيف‬ ‫تكون اجلنة من الداخل؟!‬ ‫عن موقع "�إ�سالميات"‬


(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

info@jas.org.jo:ÉæfGƒæY ≈∏Y Éfƒ∏°SGQ ºµJÉcQÉ°ûeh ºµJÉMGÎbGh ºµJGQÉ°ùØà°S’

2010/9/25 âÑ°ùdG ´ƒÑ°SC’G Gòg ÖcGƒµdG ídÉ°U Ò°ûH :OGóYEG áæeÉãdG áYÉ°ùdG ≈àM »Hô¨dG ≥``aC’G ‘ IôgõdG Öcƒc ó°UQ øµÁ ´ƒÑ°SC’G Gòg ‘ ´ƒªéŸG ¥ÓªY ¤EG áÑ°ùædÉH ÉeCG .É¡ÑfÉéH ¿ƒµj …òdG ïjôŸG Öcƒµd ôeC’G ∂dòch ,AÉ°ùe á©HÉ°ùdG áYÉ°ùdG ¥ô°ûj PEG ,á∏«∏dG á∏«W √ó°UQ øµÁ ¬fEÉa ,…ΰûŸG Öcƒc á«°ùª°ûdG .π«∏≤H ¢ùª°ûdG ó©H Ö«¨j PEG ,πMR Öcƒc ó°UQ Ö©°üjh , ìÉÑ°üdG ≈àM ≈≤Ñjh ,∞°üædGh ÈcCG hCG) ô¨°UCG ºbôdG ¿Éc ɪ∏ch ,Ωô``÷G ¿É©ª∏d ¢SÉ«���e ƒg zQó≤dG{ :á¶MÓe .qó°TCG ¿É©ª∏dG ¿Éc (ÖdÉ°ùdÉH

( 2 ) ¿ƒµdG ‘ Éædõæe

¢TƒZ ƒHCG OÉjEG Aɪ°SCG áfÉÑ∏dG ÜQOh .. áfÉÑàdG ÜQO .. Í∏dG ÜQO .. Ö«∏◊G ≥jôW ÉæFɪ°S ‘ √ógÉ°ûf …ò``dG Iô``é`ŸG ø``e Aõ``÷G Gò``g ≈∏Y ájô°ûÑdG É¡à≤∏WCG ¬ªµ– âfÉc …òdG ô°ü©dG ¤EG Oƒ©J ∫É◊G á©«Ñ£H Aɪ°SC’G √ògh .AÉ°ùe .äÉaGôÿGh ÒWÉ°SC’G Ió«©H ÒZ IÎ``a òæeh ±ô©j ¿CG ¿É°ùfE’G ™°SƒH QÉ°U ó≤a ¿B’G É``eCG .É¡æY ÒãµdG π¡éj ∫Gõj Ée »àdG IôéŸG øY π«°UÉØàdG ¢†©H k ãe ò``N Éæ°ùª°T πãe ΩƒéædG √ò``g .π«∏dG ‘ ™£°ùJ »àdG ΩƒéædG Ó .É¡∏NGO ‘ …hƒædG êÉeóf’G øe ódƒàJ »àdG á∏FÉ¡dG ábÉ£dG ÖÑ°ùH ™£°ùJ ÚLhQó«¡dG RÉ``Z øe á∏FÉg äGô``c øY IQÉÑY -§«°ùÑàdG É``fOQCG GPEG- »``gh πãe Ò°ùJ ,É¡©bGƒe ‘ áæcÉ°S É¡fCG Éæd π«îj »àdG ΩƒéædG √ògh Ωƒ«∏«¡dGh ÉgógÉ°ûf »àdG ΩƒéædG h ¢ùª°ûdGh .IôéŸG IGƒf ∫ƒM á∏jƒW á∏MQ ‘ Éæ°ùª°T á∏MôdG ¥ô¨à°ùJh ,IGƒædG √òg ∫ƒM ájôFGO á∏MQ ‘ Ò°ùJ π«∏dG Aɪ°ùdG ‘ ‘ ¢ùª°ûdG áYô°S Aɪ∏©dG Qqó≤jh !á«°VQCG áæ°S ¿ƒ«∏e 250 - 200 ‹GƒM .á«fÉãdG /ºc 220 ‹GƒëH IôéŸG ∫ƒM É¡à∏MQ ¿CGh ,(IQƒ``°` ü` dG ô``¶`fG) á«fhõ∏M ÉæJô› ¿CG ÇQÉ``≤` dG …õ``jõ``Y ô``cò``J Ωƒ≤J Iôéª∏d á«fhõ∏◊G ´QPC’G ‘ IOƒLƒŸG ΩƒéædG øe iôNC’G äGQÉ«∏ŸG k ©a IGƒædG √òg »g Ée øµd ,IGƒædG ∫ƒM ÉgQhóH QhóJh ,¬°ùØf A»°ûdÉH ?Ó ¤EG Aƒ°†dG êÉàëj »àdGh ,É¡°†©H øe áÑjô≤dG ΩƒéædG øe äGQÉ«∏e É¡fEG ´QPCG ≈∏Y …ƒàë«a IGƒædÉH §«ëŸG ¢Uô≤dG É``eCG .É¡©£≤«d áæ°S 10^000 å«M ,¬«a »°ùª°ûdG Éæeɶf ™≤j …òdG z¿ƒ``jGQhCG{ ´GQP É¡æe IóY á«fhõ∏M .á«Fƒ°V áæ°S 26000 `H Qó≤J áaÉ°ùe IôéŸG IGƒf øY Éæ°ùª°T ó©ÑJ øY kGó«©H IÉ«◊ÉH Éæd íª°ùj …òdG ƒg IôéŸG »MGƒ°V ‘ ™bƒŸG Gòg h hCG zÉaƒf ôHƒ°ùdG{ Iɪq °ùŸG ΩƒéædG äGQÉéØfG øY èàæJ »àdG IôeóŸG QÉ``KB’G .…QhO πµ°ûH IGƒædG ‘ çó– »àdG z᪫¶©dG äGQÉ©à°S’G{ ΩÉ«≤d á◊É°üdG á≤£æŸG ¿EÉ`a ,∂∏ØdG Aɪ∏Y ÉgGôLCG äÉHÉ°ù◊ kÉ≤ahh .IôéŸG ¢Uôb áMÉ°ùe øe §≤a áÄŸG ‘ 10 πµ°ûJ IÉ«◊G

ΩÉ©dG Gò¡d zôHƒ°ùdG{ ... øjOÉ°ü◊G ôªb

á≤dɪYh ΩGõbCG ÌcCG ø``µ` dh ,É``¡`æ`e ô``¨`°`UCG Ωƒ``é`æ`dG ¢``†`©`H ∑É``æ` g ¿C’ IÒÑc ÉæFɪ°S ‘ ô¡¶J »àdG Éæ°ùª°T øe ÈcCG ΩƒéædG .Éæ«dEG º‚ ÜôbCG É¡fCG ÖÑ°ùH ΩƒéædÉH áfQÉ≤e GóL ΩƒéædG ¢†©ÑH á``fQÉ``≤` e ¢ùª°û∏d áÑ°ùædÉH É`` eCG ¢SCGQ{h zá«fɪ«dG iô©°ûdG{ øe ô¨°UCG »¡a ,áahô©ŸG …ΰûŸG Öcƒc ÉeCG ,zíeGôdG ∑ɪ°ùdG{h zôNDƒŸG ΩCGƒàdG ‘ áæ«ÑŸG á``fQÉ``≤`ŸG √ò``g ‘ iô``j OÉ``µ` j Ó``a ¥Ó``ª`©`dG .4 ºbQ πµ°ûdG ∑Éæ¡a ,º``î`°`VC’G »``g â°ù«d ΩƒéædG √ò``g ø``µ`dh Ωƒ‚h z¿GôHódG{h zπLôdG{ »ª‚ πãe ábÓªY Ωƒ‚ q .zÜô≤©dG Ö∏b{h zAGRƒ÷G ój{ πãe ábÓªY ¥ƒa , (5 ºbQ πµ°ûdG) iôJ OɵJ ’ Éæ°ùª°T ¿EÉ`a ,Éægh !!! ˆG ∑ÉYQ Éj π«îàa

,§Ñ°†dÉH »ØjôÿG ∫Gó``à`Y’G ™e øeGõJ ¬``fCG ƒ¡a çóëj ød h ,1991 ΩÉ©dG òæe Gòg çóëj ⁄ å«M .2029 ΩÉ©dG πÑb iôNCG Iôe iƒ°S ô¡°ûdG Gòg QóH ‘ õ«‡ A»°T ’ ,kÉæ°ùM .√óYƒe Gòg Qó``Ñ` d »``g á``≤` aô``ŸG IQƒ``°` ü` dG :á``¶` MÓ``e äÉj’ƒdG ‘ ø``jQƒq ` °` ü` ŸG ó`` MCG É``¡`£`≤`à`dGh ,ô``¡`°`û`dG .᫵jôeC’G IóëàŸG

ÜÉjP ᪰ùH ≈∏Y ≥∏£j ìÓ£°UG ƒg ... zøjOÉ°ü◊G q ôªb{ ¤EG ¿ƒµj Ée ÜôbCG √óYƒe ¿ƒµj ÉeóæY QóÑdG ôª≤dG .»ØjôÿG ∫GóàY’G ∫ÓN »JCÉj ÉfOÓH ‘ OÉ°ü◊G º°Sƒe ¿CG ™``eh ôªb ìÓ``£`°`UG ¿EÉ` a ,∞«°üdG IhQP ¿Gô``jõ``M ô¡°T .kÉ«µ∏a ∞jôÿG º°SƒÃ §ÑJôe øjOÉ°ü◊G !zôHƒ°S{ ΩÉ©dG Gò¡d øjOÉ°ü◊G ôªb π©L Ée ÉeCG

»Hƒæ÷G ∞°üædG ‘ AGôªM á©≤H ¬«ah ,kÉ©«ªL ÖcGƒµdG ÉæÑcƒc øe ÈcCG É¡ªéM áØ°UÉY øY IQÉÑY »gh ,¬æe !! ¢VQC’G íÑ°ùJ …òdG ºéædÉH ÖcGƒµdG Éfq QÉb ƒd GPÉe ¿B’G h ¿EG å``«`M ,í``°` VGh ¥ô``Ø` dG ! ¢ùª°ûdG ƒ``gh ’CG ,¬``dƒ``M .¢ùª°û∏d áÑ°ùædÉH kÉeõb Èà©j ÉæÑcGƒc ¥ÓªY …ΰûŸG 3 ºbQ IQƒ°ü∏d ô¶ææ∏a ?¢``VQC’G ÉæÑcƒc øY GPÉe á£≤æc hóÑj ájôî°üdG ÖcGƒµdG È``cCG ÉæÑcƒc iÔ``d ! ábÓª©dG ¢ùª°ûdG ΩÉeCG øµd ,¢ùª°û∏d ÉæàYƒª› âÑ°ùf ¿CG ¿PEG ÖéY ’ ¢ùª°ûdG Éæં »``g ∞«c :Ú∏FÉ°ùàe ≥∏£æf É``fƒ``YO ? ΩƒéædG øe ÉgÒ¨H áfQÉ≤e ,áeõ≤dG hCG ᣰSƒàŸG ΩƒéædG øe ¢ùª°ûdG Èà©J

»HQódG óªMCG ôeÉ°S .Ω É«ëf …ò``dG ÉæÑcƒc - ᪫¶©dG ¢``VQC’G √ò``g ≈∏Y -Éæfƒ«Y ‘- Éæ°VQCÉa ,¿hOƒ``Lƒ``e øëf -É©«ªL ¬«∏Y Éæ°VQCG º``é`M ƒ``g É``e ø``µ`dh ! ∑Ó`` aC’G ‘ A»``°`T È`` cCG ÈcCG ¢`` VQC’G :É``¡`fGô``bCÉ`H CGóÑæ∏a ?É¡dƒM É``à áfQÉ≤e IôgõdG h ï``jô``ŸG) á``KÓ``ã`dG ájôî°üdG Ö``cGƒ``µ`dG ø``e Ωõ≤dG ÖcƒµdG øe È``cCG ó«cCÉàdÉH É¡fCG ɪc ,(OQÉ£Y h (tenalp frawD) 1 ºbQ IQƒ°üdG ‘ ô¡¶j ɪc zƒJƒ∏H{ /…ΰûŸG) ábÓª©dG ájRɨdG ÖcGƒµdÉH áfQÉ≤e ÉeCG ɪc ,ÒãµH ô``¨`°`UCG »¡a ,(¿ƒ``à`Ñ`f / ¢``Sƒ``fGQhCG / π``MR ÈcCG …ΰûŸG ¿CG Gƒ``¶`M’ . 2 º``bQ IQƒ°üdG ‘ ô¡¶j


á«æ«£°ù∏a ¿hDƒ°T

ÉeÉHhCG ÜÉ£N ó≤àæjh záªMôdG ΩóY{`H øjôHÉîàŸG Oó¡j á«æg ."ájOƒ¡«dG ádhódG ájƒg â–h ¢Só≤dG ≈∏Y áªé¡dG QGôªà°SG ¿CG á``«` æ` g ó`` ` `cCGh á∏àëŸG ¢``Só``≤` dG ≈``∏`Y ¿Ghó`` ©` `dG äÉ°VhÉØŸG è¡æd É°Sɵ©fG πãÁ k á``£` ∏` °` ù` dG É`` ¡` `°` `Vƒ`` î` `J »`` ` à` ` `dG Ú«∏«FGô°SE’G ™``e á«æ«£°ù∏ØdG .…QÉ÷G ô¡°ûdG ‘ äCGóH »àdG »Hô©dG Ò``ª` °` †` dG Ö`` dÉ`` Wh á«eÓ°SE’Gh á«Hô©dG á©eÉ÷Gh áæ÷ èFÉàfh äÉ«°UƒJ πjƒëàH "ájô◊G ∫ƒ£°SCG" ‘ ≥«≤ëàdG á«∏ªY äGƒ``£`N ¤EG É¡àªLÎd ¤EG ∫Ó`` `à` ` M’G IOÉ`` ` `b Ëó``≤` à` d .á«dhódG ádGó©dG ¢ù«FQ ÉYO ,¬JGP ¥É«°ùdG ‘h »eÓ°SE’G ⁄É``©`dG Iõ``Z áeƒµM á`` «` `Hô`` ©` `dG ∫hó`` ` ` ` ` `dG á`` ` ©` ` eÉ`` ` Lh º`` FGô`` ÷G ≈``∏` Y ±É`` Ø` `à` `d’G ¤EG ,á∏àëŸG ¢Só≤dG ‘ á«∏«FGô°SE’G äGAGóàY’G É``gô``NBG ¿É``c »``à` dGh á∏àëŸG ¢Só≤dÉH ¿Gƒ∏°S »M ≈∏Y .¢ù«ªÿG »æ«£°ù∏ØdG Ö``©`°`û`dG É`` YOh ÜGô°VEG ™``e øeÉ°†J ™``°` ShCG ¤EG ,∫ÓàM’G ¿ƒ``é`°`S ‘ iô``°` SC’G äÉeÉ°üàY’G º«¶æJ ∫Ó``N ø``e á«Yɪ÷G äÉcôëàdGh äGÒ°ùŸGh á«æeÉ°†àdG äÉ«dÉ©ØdG ∞«ãµJh .º¡©e :á«æg ∫Éb ,á◊É°üŸG ¿CÉ°ûHh á«æ«£°ù∏ØdG á◊É°üŸG" ¿EG óæà°ùJ ¿CG Öéj É¡≤«≤– ÖLGƒdG á«æWƒdG á``cGô``°`û`dG Ú``eCÉ` J ≈``∏`Y ájOÉ«≤dG äÉ``«` ©` Lô``ŸG Ú`` eCÉ` `Jh ."»æ«£°ù∏ØdG Ö©°û∏d

8

(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

Ú∏°üŸG ≈∏Y Oƒ«bh ô°üæY 3000 øe ÌcCG ô°ûf

áæµK ¤EG ¢Só≤dG áæjóe ∫ƒëj ∫ÓàM’G áæjóŸG äÉHGƒH øe GOóY ≥∏¨jh ájôµ°ùY

ÉØ°U – IõZ

Úæ«£°ù∏ØdG ¿ƒ∏ãÁ ’ hó©∏d º¡°ùØfG Gƒª∏°S øjòdG ¢UÉî°T’G : á«æg

åjóëH á`` «` æ` g Oó`` ` `f É`` ª` `c ܃Lh ø``Y »``µ` jô``eC’G ¢``ù`«`Fô``dG Oƒ¡«∏d á``«` î` jQÉ``J á`` `dhO á`` eÉ`` bEG ∂dP kGÈ``à` ©` e ,"π«FGô°SEG" ‘ ¢`` VQCÓ` `dh ï``jQÉ``à` ∏` d Gôk jhõJ" Ú«æ«£°ù∏Ø∏d á`` «` `î` `jQÉ`` à` `dG ."Üô©∏dh …Oƒ¡«dG Ö``©`°`û`dG ¿EG ∫É`` bh ≈∏Y ¬`` d É``«` î` jQÉ``J Oƒ`` ` Lh ’" åjó◊Gh ,á«æ«£°ù∏ØdG ¢``VQC’G •É≤°SEG »æ©j ádhódG ájOƒ¡j øY πÑ≤à°ùe ó``jó``¡` Jh IOƒ`` ©` `dG ≥``M ΩÉY »°VGQCG πNGO Ú«æ«£°ù∏ØdG ."Ió°ûH ¢Vƒaôe ôeCG ƒgh ,48 Üô©f øëf ∂dòd" :±É°VCGh »°SÉ«°ùdG Ωƒ¡ØŸG Gò¡d Éæ°†aQ øY ádhódG ∫hÉæàH ᫵jôeC’G IQGOEÓd ,Oófi ÒZ ’hÉæJ á«æ«£°ù∏ØdG á«∏«FGô°SEG ádhód ójó– πHÉ≤e á«æ«£°ù∏ØdG ¢VQC’G ≈∏Y ájOƒ¡j

á«°SÉ«°ùdG IôµØŸG ïjQƒjR ‘ ¢ShôdG ≈∏Y ¿hô°üàæj ¿ƒ«°ùfôØdG - 1799 .(Gô°ùjƒ°S) áãdÉãdG Gƒ`` JQG ácô©e :¤h’G á«ŸÉ©dG Üô``◊G -1914 Iôª∏d áeÉ°ùdG äGRɨdG ¿ƒ«fÉ£jÈdG É¡«a Ωóîà°SG »àdG .∫hC’G øjô°ûJ 15 ‘ â¡àfG .¤h’G ÚÑ°ü©àe πÑb øe ÉbôM Oƒ°ù∏d á°ù«æc ÒeóJ - 1962 .᫵jôeC’G É«LQƒL áj’ƒH ¿ƒcÉe ‘ ¢†«H á«©ªé∏d É°ù«FQ ÖîàfG …ò``dG ¢SÉÑY äÉ``Mô``a -1962 á«WGôbƒÁódG ô`` FGõ`` ÷G á``jQƒ``¡`ª`L ø``∏`©`j á``«`æ`Wƒ``dG .á«Ñ©°ûdG äÉ£∏°S øe Ö∏£j ƒµ°ùfƒ«∏d …ò«ØæàdG ¢ù∏éŸG - 1969 ⁄É©ŸG ≈``∏`Y á``¶`aÉ``ë`ŸG É«ª°SQ »``∏`«`FGô``°`SE’G ∫Ó``à` M’G .á∏àëŸG ¢Só≤dG áæjóe ‘ á«aÉ≤ãdG 298 ºbQ √QGôb ‘ ∞°SCÉj ‹hódG øeC’G ¢ù∏› - 1970 IóëàŸG ·C’G äGQGôb »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G ΩGÎMG Ωó©d .¢Só≤dG ™°Vh Ò«¨àd ¬JGAGôLEG øY ∫hó©dÉH á°UÉÿG øe á«°ùfôØdGh á«Ñ«∏dG äGƒ``≤`dG ÜÉë°ùfG Aó``H - 1984 .øjó∏ÑdG ÚH â©bh á«bÉØJG ≥ah OÉ°ûJ äGQÉÑîà°S’G RÉ``¡`L AÓ``ª`Y ø``e á``KÓ``K πà≤e - 1985 ≈∏Y í∏°ùe Ωƒég ‘ »∏«FGô°SE’G "OÉ°Sƒe" á«LQÉÿG .»°UÈ≤dG ɵfQ’ AÉæ«e ‘ »∏«FGô°SEG ¢ù°ùŒ ¥QhR á©HQCG á«Ñ∏ZCÉH 䃰üj ‹hó``dG ø``eC’G ¢ù∏› - 1990 ≈∏Y …ƒL ô¶M ídÉ°üd óMGh 䃰U πHÉ≤e ÉJƒ°U ô°ûY .¥Gô©dG áë∏°S’G π≤f ≈∏Y Gô¶M ¢VôØJ IóëàŸG ·’G -1991 .É«aÓ°SƒZƒj ¤G áÑg ‘ ¿ƒ°†Øàæj ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ¿ƒ``æ` WGƒ``ŸG - 1996 ∫ÓàM’G í``à`a ≈``∏`Y º``¡`Ñ`°`†`Z Ú``æ`∏`©`e "≈°übC’G" .∞jô°ûdG »°Só≤dG Ωô◊G â– É≤Øf »∏«FGô°SE’G á«eÓ°S’G áehÉ≤ŸG ácô◊ »°SÉ«°ùdG ÖൟG ¢ù«FQ -1997 ÉgòØf ∫É«àZG ádhÉëŸ ¢Vô©àj π©°ûe ódÉN (¢SɪM) .¿OQ’G ‘ ¿É«∏«FGô°SG ¿Ó«ªY

å`` jó`` M QGôµJ" :∫É`` ` ` ` `bh ádhO á``eÉ``bEG IQhô``°`V ø``Y É``eÉ``HhCG ’ á°VÉØ°†a á``¨`∏`H á«æ«£°ù∏a »°SÉ«°ùdG »``æ`©`ŸÉ``H É``Ä`«`°`T »``æ`©`j ."»æ«£°ù∏ØdG Ö©°û∏d ÉeÉHhCG ¿CG ¤EG á«æg QÉ``°` TCGh ádhO áeÉbEÉH ¬JÉ«æeCG øY Üô``YCG ¿CG ¿hO ,á``∏`≤`à`°`ù`e á``«`æ`«`£`°`ù`∏`a Ohó`` ` Mh á``©` «` Ñ` W ø`` `Y çó``ë` à` j ¬fCG º``ZQ ,á``dhó``dG √ò``g ᪰UÉYh á£∏°ùdG ÚH äÉ°VhÉØŸG ≈Yôj øe ."π«FGô°SEG"h á«æ«£°ù∏ØdG ᫵jôeC’G IQGOE’G ¿CG iCGQh É`` ` `gOƒ`` ` `Yh ‘ ó`` °` ` ü` ` ≤` ` J É`` ` ` ` ÃQ ¿CG" º¡àdhO áeÉbEG Ú«æ«£°ù∏Ø∏d IOÉ«°S Ó``Hh á``bõ``‡ á``dhO ¿ƒ``µ`J áYhõæeh »≤«≤M ∫Ó``≤`à`°`SG hCG á«fƒ«¡°üdG ó«dG »≤ÑJh ,ìÓ°ùdG ≈∏Y Iô£«°ùdÉH É¡«∏Y É«∏©dG »g ."᪰UÉ©dGh √É«ŸG

•ÉHôdG ‘ πãªàJ ÉæÑ©°T IQƒ``°`U âHGƒãdG ≈∏Y ®ÉØ◊Gh áehÉ≤ŸGh Ú£°ù∏a ø``Y á©aGóŸG á«æWƒdG ≈`` °` `ü` `bC’Gh á``∏` à` ë` ŸG ¢`` Só`` ≤` `dGh ."∑QÉÑŸG ‘ á``«`∏`NGó``dG IQGRh â``fÉ``ch mô“Dƒe ‘ ¢ù«ªÿG âæ∏YCG Iõ``Z áYƒª› ø``Y ∞``°`û`µ`dG »Øë°U ,∫ÓàM’G ™``e ø``jô``HÉ``î`à`ŸG ø``e äGhOC’G øe áYƒª› º¡JRƒëHh Iõ¡LCG ™`` e ∫É``°` ü` J’G Iõ`` ¡` `LCGh .á«∏«FGô°SE’G äGôHÉîŸG ó≤àfG ,π°üØæe ¥É``«`°`S ‘h ¢ù«FôdG ÜÉ£N ¬àÑ£N ‘ á«æg ÉYO …òdG ÉeÉHhCG ∑GQÉH »µjôeC’G GÒ k °ûe ,ájOƒ¡j ádhO áeÉbE’ ¬«a ≥M •É``≤`°`SEG É``¡`fCÉ`°`T ø``e ¿CG ¤EG Ú«æ«£°ù∏ØdG ÚÄLÓd IOƒ``©`dG πNGódG »«æ«£°ù∏a ≥``M AÉ``¨`dEGh .¢û«©dÉH

á`` eƒ`` µ` ` ◊G ¢`` `ù` ` «` ` FQ ∫É`` ` ` ` b Iõ`` Z ´É`` £` `b ‘ á``«` æ` «` £` °` ù` ∏` Ø` dG ºMôf ød" :á``«` æ` g π``«` YÉ``ª` °` SEG ÉæÑ©°T äGQó`` ` ≤` ` `à Ú`` ã` `HÉ`` ©` `dG Gƒ`` °` `VQ ø`` `jò`` `dG »``æ` «` £` °` ù` ∏` Ø` dG Gƒfƒµj ¿CGh ,ôHÉîàdG º¡°ùØfC’ ."∫ÓàMÓd á°ü«NQ mäGhOCG ᩪ÷G áÑ£N ‘ á«æg ócCGh π°UGƒJ Iõ`` Z ó``LÉ``°`ù`e ó`` `MCG ‘ ™e AÓª©dG äɵѰT ∂«µØJ á∏ªM QhO Éæk ªãe ,»∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G øY ∞°ûµdG ‘ á«æeC’G Iõ¡LC’G k ,øjôHÉîàŸG øe áYƒª› :ÓFÉb Iôeóe ÉWÉ≤f πã“ âfÉc É¡fEG" Ö©°ûdGh á`` ehÉ`` ≤` `ŸGh IOÉ``«` ≤` ∏` d ."»æ«£°ù∏ØdG AGQRƒ`` ` ` ` ` ` `dG ¢`` ` ù` ` `«` ` `FQ ó`` ` ` ` ` `cCG ¬fCG á«æg π«Yɪ°SG »æ«£°ù∏ØdG »°VÉŸG ÜQÉ`` Œ QGô``µ` J ø``µ`Á ’ á«≤«≤M äɪLôJ ¿hO á◊É°üª∏d áaɵH É`` Ñk ` Mô`` e ,¢`` ` ` ` VQC’G ≈``∏` Y ádhòÑŸG á«Hô©dG á«∏ëŸG Oƒ¡÷G .»æWƒdG ≥aGƒàdG ≥«≤ëàd Iõ`` ` ¡` ` `LC’G ¢`` †` `©` `H Qò`` ` ` ` Mh øe á``«` JÉ``°` ù` °` SDƒ` ŸGh á`` «` eÓ`` YE’G ÖjPÉcC’G ≥∏Nh äÉ©FÉ°ûdG èjhôJ ¢†©H ó°V ΩÉ``bQCG hCG Aɪ°SCG ó°V ,ÚæWGƒŸGh ájOÉ«≤dG äÉ«°üî°ûdG ôHÉîàdG ᪡J ¬«LƒàH ¢üîj Éà .∫ÓàM’G ™e º¡d ºéM" :á`` ` «` ` `æ` ` `g ∫É`` ` ` ` ` `bh º¡°ùØfCG Gƒª∏°S øjòdG ¢UÉî°TC’G ∫ÓN IõZ ‘ á«æeC’G Iõ¡LCÓd â¡àfG »àdG á«∏NGódG IQGRh á∏ªM øY È`` ©` jo ’ »``°` VÉ``ŸG Rƒ`` `“ ‘ ¿EGh ,»æ«£°ù∏ØdG ÉæÑ©°T IQƒ``°`U

õLGƒ◊Gh ¢``ù`jQÉ``à`ŸG Ö``°`ü`fh ,É``¡` LQÉ``Nh á``æ` jó``ŸG ≥«bóà∏d ¿É``µ` e π`` c ‘ á``«` Wô``°` û` dGh á``jô``µ`°`ù`©`dG ¤EG º``¡`dƒ``°`Uh á``∏`bô``Yh Ú«æ«£°ù∏ØdG äÉ``bÉ``£`Ñ`H .∑QÉÑŸG ≈°übC’G ≈∏Y ÓeÉ°T ÉbÓZEG ∫ÓàM’G äGƒb â°Vôa ɪc øe Ú«æ«£°ù∏ØdG â©æeh ¢Só≤d ¤EG ájODƒŸG ôHÉ©ŸG OóY OhóM ≈∏Y É¡JGƒb äô°ûf ɪc ,É¡«dEG ∫ƒNódG ájƒ°ù«©dGh ¿Gƒ∏°S :É¡æe ,¢Só≤dG iôbh ¿óe øe ó¡°ûJ »``à` dGh Oƒ``eÉ``©` dG ¢`` ` SCGQh •É``Ø`©`°`T º``«` flh .ôNB’Gh Ú◊G ÚH ábôØàe äÉ¡LGƒe AÉ°ùe ¢``Só``≤` dG á``æ` jó``e äó``¡` °` T ó`` b â`` fÉ`` ch øe Ú«æ«£°ù∏a ¿É``Ñ`°`T Ú``H äÉ``¡`LGƒ``e ¢ù«ªÿG ¬«æWƒà°ùeh »∏«FGô°SE’G ∫Ó``à`M’G äGƒ``bh ,á¡L ∫ÓàM’G äGƒb âeóîà°SG å«M ,iô``NCG á¡L øe ≥jôØàd »WÉ£ŸG ¢UÉ°UôdGh ´ƒeó∏d π«°ùŸG RɨdG Oƒæ÷G ≥°TôH ¿ÉÑ°ûdG ΩÉbh ,Ú«æ«£°ù∏ØdG ¿ÉÑ°ûdG .IQÉé◊ÉH ÚæWƒà°ùŸGh

¢SôH ¢Sób - Iô°UÉædG

äô`` cPh .á``∏` jƒ``W äGƒ``æ` °` ù` d É``¡` «` a ¢``û` «` ©` dG ¬fEÉa ,ÚæWƒà°ùŸG Ö°ùëH ¬``fCG áØ«ë°üdG ,π©Ø«°S GPÉe áeƒµ◊G ¢ù«FQ Qô≤j ¿CG πÑb á«æµ°ùdG äGóMƒdG äÉÄe AÉæH ” ób ¿ƒµ«°S .á«àëàdG ≈æÑdG äɵѰT áaɵH á£ÑJôŸG

¿hô°TÉÑ«°S AÉæÑdG ‹hÉ≤e" ¿CG áØ«ë°üdG ¤EG IÒ°ûe "ΩOÉ≤dG ÚæK’G ìÉÑ°U AÉæÑdG á«æµ°S äGóMh AÉæÑd ÚdhÉ≤e º¡æ«H øe ¿CG øe Ì``cCG É``gDhÉ``æ`H ¥ô¨à°ùj ’ "áØ«ØN" øµÁh É«Ñ°ùf áØ∏µe Ò``Z ó©Jh ,øjô¡°T

ÜÉ≤ædG ájÈY á«Øë°U QOÉ°üe âØ°ûc AÉæH ‘ ´hô°ûdG Oƒ¡«dG ÚæWƒà°ùŸG ΩõY øY áØ°†dG ‘ áfÉ£«à°S’G äGóMƒdG øe äÉÄe ¬«a »¡àæJ Ωƒ``j ∫hCG ™``e ,á∏àëŸG á«Hô¨dG Ωƒj äÉæWƒà°ùŸG ‘ AÉæÑdG "󫪌" IÎa ≈∏Y ¿ƒ∏°UÉM º¡fCG ɪ«°S ’ ,πÑ≤ŸG ÚæK’G .á«∏«FGô°SE’G äÉ£∏°ùdG πÑb øe ¢ü«NGôJ ájÈ©dG "¢ùJQBÉg" áØ«ë°U äô`` cPh Ée AÉæÑd ¢ü«NGôJ óLƒj ¬fCG ᩪ÷G ¢ùeG ,á«æµ°S Ió``Mh »àFÉeh Ú``Ø`dCGh Ú``Ø`dCG Ú``H ∞∏àfl ‘ GQƒa É¡FÉæÑH AóÑdG øµÁ å«ëH πª°ûJh á``«`Hô``¨`dG áØ°†dG ‘ äÉ``æ`Wƒ``à`°`ù`ŸG ≥WÉæe ∞∏àfl ‘ áæWƒà°ùe 120 øe ÌcCG AÉ¡àfG Qƒ``a ¬``fCG ™bƒàŸG ø``e å«M ,áØ°†dG 䃫ÑdG äÉÄe AÉæH ºàj ¿CG "ó«ªéàdG" Ióe âë°VhCGh .äÉæWƒà°ùŸG ∞∏àfl ‘ áYô°ùH

ô°üeh ¢SɪM ÚH ájOƒ©°S áWÉ°Sh :zπ«Ñ°ùdG{`d QOÉ°üe

¢ûHÉHO óªfi ¢SɪM ‘ …OÉ«≤dG øY êôØJ ô°üe ≥∏©àJ QƒeCG ∫ƒM º¡©e ≥«≤ëàdGh ,AÉHô¡µdÉH øcÉeCGh ,á«æ«£°ù∏ØdG á``ehÉ``≤`ŸG äÓ«µ°ûàH .IõZ ´É£b ‘ ìÓ°ùdG øjõîJ ácôM Ú`` H á``©`«`£`≤`dG á``bÓ``Y Oƒ``°` ù` Jh π°ûa ó``©` H á``jô``°` ü` ŸG á`` eƒ`` µ` `◊Gh ¢``SÉ``ª` M ΩÉ©dG ô°üe É¡àYQ »àdG á◊É°üŸG äÉKOÉfi É¡ªYõàj »àdG íàa ácôMh ¢SɪM ÚH »°VÉŸG .¢SÉÑY Oƒªfi »æ«£°ù∏ØdG ¢ù«FôdG á©∏£e á``«`æ`«`£`°`ù`∏`a QOÉ``°` ü` e äô`` ` `cPh √òg ∫òÑJ ájOƒ©°S kGOƒ``¡`L ¿CG "π«Ñ°ùdG"`d äÉ£∏°ùdGh ¢SɪM ácôM ÚH áWÉ°Sƒ∏d ΩÉjC’G á`` dGREGh ɪ¡æ«H Öjô≤àdG á``dhÉ``fi ,ájô°üŸG .ÚÑfÉ÷G ÚH ôJƒàdG

áæé∏dG ‘ kGƒ°†Y ¿Éch ,ÚeÉY πÑb IôgÉ≤dG ácôM ‘ ø`` eC’G Iõ``¡` LCG Ö``«`JÎ``H á°üàîŸG äôµæà°SG »àdG ¢SɪM ácôM âfÉch .¢SɪM ‘ ÚdhDƒ°ùe ™e â∏°UGƒJ É¡fEG âdÉb ∫É≤àY’G ∞∏ŸG ‹ƒàj …ò``dG ájô°üŸG äGôHÉîŸG RÉ¡L …OÉ«≤dG ø``Y êGô`` aE’G π«Ñ°S ‘ »æ«£°ù∏ØdG É«æ«£°ù∏a 20 øe ÌcG ¿CG ôcòjh .…hÉ°ùª◊G ¿ƒé°S ‘ ¿ƒ©Ñ≤j ¢SɪM ácôM øe º¡ª¶©e ,¢SɪM ácô◊ Aɪàf’G º¡àH …ô°üŸG øeC’G º«©f º``°`SÉ``H á``ë`°`ü`dG ô`` jRh π``‚ ¿CG ô``cò``jh .∫É≤àY’G øe Qƒ¡°T ¢ùªN ó©H ¬MGô°S ≥∏WCG ¿ƒé°ùdG ‘ ¿ƒ«æ«£°ù∏ØdG ¿ƒ∏≤à©ŸG ƒµ°ûjh ≥©°Uh ójó°T Öjò©àd º¡°Vô©J øe ájô°üŸG

ᩪ÷G ¢ùeCG »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G äGƒb âØãc á∏àëŸG ¢Só≤dG áæjóe ‘ ájôµ°ù©dG É¡JGAGôLEG øe 3000 øe ÌcCG äô°ûf å«M ,É¡H ¬£«ëŸG äGó∏ÑdGh ,áÁó≤dG Ió∏ÑdG äÉ``HGƒ``H ∫ƒ``M É¡JGƒb ø``e ô°üæY .ájôµ°ùY áæµK É¡∏©L ɇ ,ÉgOhóM ≈∏Yh ∫ƒNO ≈``∏`Y GOƒ``«` b ∫Ó``à` M’G äGƒ`` b â``°`Vô``ah óé°ùŸG ¤EG Ú∏°üŸG ∫ƒ°Uhh ,¢Só≤dG ¤EG Ú∏°üŸG 50 øY ºgQɪYCG π≤J øe ∫ƒ``NO â©æeh ≈°übC’G á«°ûN ÖgCÉJ ádÉM ‘ É¡JGƒb â©°Vh ÚM ‘ ,ÉeÉY .äÉ¡LGƒŸG óYÉ°üJ ,≈°übC’G äÉHGƒH ∫ÓàM’G äGƒ``b â≤∏ZCG ɪc ¥ÓZEG â``∏`°`UGh ɪ«a ,äÉ``HGƒ``H çÓ``K ≈``∏`Y â``≤` HCGh ≈∏Y ådÉãdG Ωƒ«∏d ≈°übC’G äÉHGƒH óMCG ,á£M ÜÉH ádƒªfih á∏LGQ äÉ``jQhO Ò«°ùàH âeÉbh ,‹GƒàdG QGƒ°SCG πNGOh ,á∏àëŸG ¢Só≤dG áæjóe §°Sh ádÉ«Nh

á∏àëŸG ¢Só≤dG ´QGƒ°T ‘ áaÉãµH ô°ûàæJ ∫ÓàM’G äGƒb

á«fÉ£«à°SG IóMh »ØdCG AÉæH AóH πÑ≤ŸG ÚæK’G zó«ªéàdG{ Ióe AÉ¡àfG Qƒa

áØ°†dG ‘ É«fÉWô°S ô°ûàæJ äÉæWƒà°ùe

á∏àëŸG ¢Só≤dG

π«Ñ°ùdG – IõZ …OÉ«≤dG øY ájô°üŸG äÉ£∏°ùdG âLôaCG ó©H ,¢ûHÉHO óªfi ¢SɪM ácôM ‘ »æeC’G ádhódG øeCG ¿ƒé°S ‘ ΩÉjCG Iô°ûY Ióe ∫É≤àYG QÉjódG ‘ Iôª©dG AGOCG øe ¬JOƒY ó©H ,ájô°üŸG á≤jô£H ôaÉ°S ób ¢ûHÉHO ¿É``ch .ájRÉé◊G ,¿É°†eQ ô¡°T ∫ÓN íaQ È©e ÈY á«Yô°T ájô°üŸG ø``eC’G iƒ``b ¬à∏≤àYG ¬``JOƒ``Y óæYh ∫É°üJG Iõ¡LCG ∫É``NOEG øY ¬à«dhDƒ°ùe ᪡àH ‘ ô°üà IõZ π°üJ »àdG ¥ÉØfC’G ÈY á°UÉN óah ‘ ∑QÉ°T ¢ûHÉHO ¿CG ôcòjh .≥HÉ°S âbh ‘ íàa ™e ô°üe ¬àYQ …òdG QGƒë∏d ¢SɪM

¢UÉ°UôH »æ«£°ù∏a OÉ«°U OÉ¡°ûà°SG IõZ ‘ ∫ÓàM’G ¢û«L π«Ñ°ùdG -IõZ É«æ«£°ù∏a GOÉ«°U ¿CG ᩪ÷G ¢ùeCG »æ«£°ù∏a »ÑW Qó°üe ócCG .√õZ ´É£b ∫ɪ°T »∏«FGô°S’G ∫ÓàM’G ¢û«L ¢UÉ°UôH ó¡°ûà°SG ¿EG ᫪∏°S ƒ``HCG º``gOCG á«Ñ£dG äÉeóî∏d »``eÓ``Y’G ≥°ùæŸG ∫É``bh Qó°üdG ‘ …QÉf QÉ«©H Ö«°UCG (ÉeÉY 20) ôµH Qƒ°üæe óªfi OÉ«°üdG ´É£b ∫ɪ°T á«∏«FGô°SEG ájôëH äGƒb øe QÉf ¥Ó``WEG ôKG ¬∏à≤Ÿ iOCG .áæjóŸG ‘ »∏fi ≈Ø°ûà°ùŸ ¬∏≤f ” ¬fCG ôcPh .√õZ ñhQÉ°U •ƒ``≤`°`S »``∏`«`FGô``°`SEG …ô``µ`°`ù`Y Qó``°`ü`e ø``∏` YCG ∂`` dP ¤EG .äÉHÉ°UG ´ƒbh ¿hO ¿Ó≤°ùY Üôb √õZ øe ≥∏WCG »æ«£°ù∏a

Iô°ü©ŸG IÒ°ùà ¥ÉæàN’G ä’ÉM äGô°ûY π«Ñ°ùdG –º◊ â«H IÒ°ùe ‘ ÚcQÉ°ûŸG äGô°ûY ᩪ÷G ¢``ù`eG ô¡X ó©H Ö«°UCG ä’ÉëH ,…ô°üæ©dG ™°SƒàdGh º°†dG QGóéH IOóæŸG á«YƒÑ°SC’G Iô°ü©ŸG á«Ñ©°ûdG áæé∏dG º°SÉH »``eÓ``YE’G ≥``WÉ``æ`dG ∫É``bh .¥É``æ`à`NGh AÉ``ª` ZEG :á«éjôH óªfi º◊ â«H á¶aÉfi ‘ ¿É£«à°S’Gh QGó÷G áehÉ≤Ÿ á«Jƒ°üdG πHÉæ≤dG Gƒ≤∏WCGh IÒ°ùŸG Gƒ°VÎYG ∫ÓàM’G OƒæL" ¿EG ¥ÉæàNG ä’ÉëH äGô°ûY áHÉ°UEG ¤EG iOCG Ée ,º¡Hƒ°U áeÉ°ùdG ájRɨdGh ."¿ÉµŸG ‘ º¡à÷É©e ”h ,RɨdG ¥É°ûæà°SG AGôL AɪZEGh Ωó≤àdG øe ÚcQÉ°ûŸGh ÚæWƒŸG â©æe ∫ÓàM’G äGƒb ¿CG ±É°VCGh .ájô≤dG ™ÑàJh QGó÷G É¡ª°†≤j á«YGQR ¢VGQCG ƒëf

iƒYóH É«°Só≤e 16 π≤à©j ∫ÓàM’G ¿Gƒ∏°S çGóMCG ‘ º¡àcQÉ°ûà √ÉÑà°T’G ¢SôH ¢Sób - á∏àëŸG ¢Só≤dG ä’É≤àYG á∏ªM ᩪ÷G ¢ùeG ìÉÑ°U á«∏«FGô°SE’G áWô°ûdG âæ°T ÉHÉ°T ô°ûY áà°S ô¡¶dG πÑb ≈àM âdÉW ,á∏àëŸG ¢Só≤dG áæjóe ‘ ¿Gƒ∏°S »M ‘ äQGO »àdG áØ«æ©dG äÉ¡LGƒŸG ‘ º¡àcQÉ°ûe iƒYóH ÜÉ°ûdG πà≤H …Oƒ``¡` j øWƒà°ùe ΩÉ``«`b ÜÉ``≤` YCG ‘ ,¢``Só``≤` dG á``æ`jó``à .»°VÉŸG AÉ©HQC’G Ωƒj øjôNBG ìôLh ¿ÉMô°S ôeÉ°S »æ«£°ù∏ØdG âaó¡à°SG á∏ª◊G ¿EG á«∏«FGô°SE’G áWô°ûdG ‘ QOÉ°üe âdÉbh Ú«°Só≤ŸG ÚæWGƒŸGh áWô°ûdG ÚH äÉ¡LGƒŸG ‘ GƒcQÉ°T øjòdG ¿ÉÑ°ûdG áWô°ûdG ±ƒØ°U ‘ äÉHÉ°UEG ´ƒbh øY äôØ°SCGh Ú«°VÉŸG Úeƒ«dG ‘ áà°S ∫É≤àYG øY ¿B’G ≈àM äôØ°SCG á∏ª◊G ¿CG áë°Vƒe ,ÚæWƒà°ùŸGh .º¡©e ≥«≤ëà∏d º¡∏≤f ” å«M É«æ«£°ù∏a ô°ûY

ájô◊G ∫ƒ£°SCG øY »‡C’G ôjô≤àdG èFÉàf ¢†MO ‘ π°ûØ«°S ∫ÓàM’G :¿ƒ∏∏fi AGOCGh ∞``bGƒ``e ‘ ™LGÎdG" :∫ƒ``≤`dG ¤EG ¢ü∏Nh Gõk «M "π«FGô°SEG" »£©j ,á≤£æŸÉH áehÉ≤ŸG äÉ``cô``M ᫪«∏bE’G Ió``æ`LC’G ≈∏Y Iô£«°ùdGh áZhGôª∏d ™``°`ShCG ."á«dhódGh á∏ª◊G π°ûa ’" :»∏› Ò¶f »°SÉ«°ùdG π∏ëŸG ∫Éb ,¬à«MÉf øe ¢†MO ‘ á«∏«FGô°S’G á«eÓYE’G á∏ª◊G ìÉ‚ ™bƒJCG á≤MÓŸ á``jGó``H Oô``› ¬`` fC’ ,»`` `‡C’G ô``jô``≤`à`dG è``FÉ``à`f É¡WÉÑ°V øe ÒÑc OóY ÖfÉL ¤EG ,É«FÉ°†b "π«FGô°SEG" ."É¡àeƒµM ‘ ÚdhDƒ°ùeh ¤EG ô£°†J ¿CG óH ’ π«FGô°SEG"" :»∏› í°VhCGh Iójó°ûdG É¡à°VQÉ©e º``ZQ ôjô≤àdG Gò``g ™``e ¿hÉ``©`à`dG ¬©e ¿hÉ©àdG Ωó``Yh ¬à©WÉ≤e äQô``b ∫É``M ‘ ¬``fC’ ,¬``d ‘ É¡H »≤∏«°S ¬J’DhÉ°ùJ ≈∏Y á«aÉ°ûdG äÉHÉLE’G Ëó≤Jh ."ΩÉ¡J’G ¢üØb ôjô≤J ¤EG º°†æj ójó÷G ôjô≤àdG ¿CG ¤EG QÉ°TCGh ¿Éa ∂dòdh" ,á``«`ª`gC’G å«M ø``e ¿ƒà°SódƒZ áæ÷ ºZQh ,¬``JQƒ``°` U ¬``jƒ``°`û`J ‘ í``é`æ`J ø``d "π«FGô°SEG" ¿CG ≥Ñ°S ɪc ,¬æY É¡JÉHÉLEG Ωó≤J ¿CG óH ’ ¬d É¡à°VQÉ©e óŒ ⁄ ºK ,¬à°VQÉY …òdG ¿ƒà°SódƒZ ôjô≤J ™e π°üM ."¬JÉMhôW øY äÉHÉLE’Gh ¿hÉ©àdG Ëó≤J øe GóH

∫GR Ée ¬fƒc ,⪰üdG Ωõà∏jh ≥«ªY äÉÑ°S ‘ ∫GR Ée á≤£æŸG ‘ Oƒ¡«dG ¿ÉH ,á«∏«FGô°SE’G ájÉYódG øe GôKCÉàe .ºFGO ô£N ‘ ¿hóLƒj ácô©ŸG äô``°`ù`N ∫Ó``à` M’G á``eƒ``µ`M ¿CG í`` °` `VhCGh ™bƒe øe â∏≤àfGh ,‹hó``dG iƒà°ùŸG ≈∏Y á«eÓYE’G ƒg "π«FGô°SEG" ò≤æj Ée øµd ,´ÉaódG ™bƒe ¤EG Ωƒé¡dG .ºYGódGh ófÉ°ùŸG ‹hódG »ª°SôdG ∞bƒŸG ∞bƒe ÓdG Qɪãà°SG ºàj ∞«c ƒ``g Éæ«æ©j Ée" :ó``Jh ∫AÉ°ùJh á°SÉ«°ù∏d á°†gÉæŸG AGƒ`` LC’Gh á`` fGOE’Gh äGQGô``≤`dG √ò``g äÉfƒdÉH Oô› ≈≤ÑJ ¿CG πÑb .?É¡ªFGôLh á«∏«FGô°SE’G ."?Qɵæà°S’Gh Öé°û∏d äGQÉ©°Th ,á«eÓYEG ᪶fC’G πÑb ø``e ∞``bƒ``e Ó``dG á°SÉ«°S ¿CG iô``jh ádÉM ‘ óLƒJ »àdG ᪶fC’G ∂∏J Gójó–h ,á«Hô©dG ∞Øîjh É``gò``≤`æ`j ,"π«FGô°SEG" ™``e ∑Gô`` ` Yh ΩGó``°` U äÉcô◊Gh ᪶fC’G ¢†©H »WÉ©J GóY ,É¡æY äÉWƒ¨°†dG .É¡©e á«Hô©dG âæ≤jCG π«FGô°SEG " :»æ«£°ù∏ØdG »Øë°üdG ±É°VCGh ,áehÉ≤ŸG äÉcôMh á«æ«£°ù∏ØdG ájGhô∏d …ó°üàdG ¿ÉH πNGO iô`` NCG äÉ``cô``M ™``e ¢ûjÉ©àdG ∫Ó``N ø``e ¿ƒ``µ`j ."»æ«£°ù∏ØdG Ö©°ûdG

øe ôjô≤àdG èFÉàf ∫ƒëàJ ¿CG øµÁ óM …CG ¤EG :ƒ``g ™LGÎdG ¢VôØJh á«°SÉ«°S IOGQEG ¤EG ,§≤a ó≤f á∏ªM ,ájÈ©dG ΩÓYE’G πFÉ°Sh ¿CG í°VhCGh ."?∫ÓàM’G ≈∏Y É¡fCGh ,ôjô≤àdG èFÉàf ‘ ∂«µ°ûà∏d á``dhÉ``fi ‘ äCGó``H ¬jƒ°ûJh á«∏«FGô°S’G á°SÉ«°ùdG øY ™aGóŸG QhóH Ωƒ≤à°S øY á``«`Yô``°`û`dG ´õ`` f ä’hÉ`` `fi á``©`jQò``H ,ó``≤`æ`dG á``∏`ª`M ÚH á``≤`«`≤`◊G ó``°`V Dƒ` WGƒ``J ƒ``¡`a ∂dòdh" ,π``«` FGô``°` SEG ."ΩÓYE’G πFÉ°Shh á«∏«FGô°S’G á«°SÉ«°ùdG äGOÉ«≤dG ¢û«÷G Ió≤Y πFÉ°Sƒd ó°UGôdG »æ«£°ù∏ØdG »Øë°üdG ∫Éb ,√QhóH "π«FGô°SEG""¿EG :óJh ø°ùfi óªfi ájÈ©dG ΩÓYE’G ó«æØJh á¡LGƒe πLG øe äóæŒ É¡JÉ°ù°SDƒe ∞∏àîà ."á«cÎdGh á«Hô©dGh á«æ«£°ù∏ØdG ájGhôdG ºFGô÷Gh äÉcÉ¡àf’G IôFGO ´É°ùJG πX ‘" :±É°VCGh ƒ∏J áÁô÷G âJÉH å«M ,"π«FGô°SEG" É¡àaÎbG »àdG É¡àjGhQ ≥jƒ°ùJ ‘ áHƒ©°U ó``Œ â``ë`Ñ`°`UCG ,iô`` `NC’G É¡¡LGƒJ ɉEGh ,‹hódG ™ªàéª∏d §≤a ¢ù«d É¡àYÉ°†Hh ’ äÉH …òdG ,»∏«FGô°SE’G ™ªàéª∏d É¡≤jƒ°ùàH áHƒ©°U ."á«°SÉ«°ùdG á°ù°SDƒŸG ¬«YóJ Éà ≥ãj ¿Éª°†dG ≈``≤`Ñ`J ¢``û` «` ÷G Ió``≤` Y ¿CG ¤EG QÉ`` °` ` TCGh …òdG ,»∏«FGô°SE’G Qƒ¡ª÷G ÚH á``jGhô``dG ∑Ó¡à°S’

¥ƒ≤M ¢ù∏› ôjô≤J á¡LGƒe ¤EG ≈©°ùJ ∫Ó``à`M’G ,2¿ƒà°SódƒZ ôjô≤J ¤EG ¬dƒ– øe á«°ûN ,¿É°ùfE’G ≥«≤ëàd á``ª`«`dC’G äÉ«YGóàdG QGôªà°SG π``X ‘ á°UÉN .∫ÓàM’G ≈∏Y ¿ƒà°ùjódƒZ á«°SÉ«°S IOGQEG Iô¶ædG ≈°ûîJ ∫ÓàM’G áeƒµM ":¿EG âë∏°T ∫Ébh ÒѵdG ±ƒÿG ô°ùØj Ée Gògh ,É¡gÉŒ ⁄É©∏d á«Ñ∏°ùdG ∑ôfi ¤EG ¬dƒ– øe á«°ûÿGh ,ôjô≤àdG èFÉàf øe á«∏«FGô°S’G äÉ°SÉ«°ùdG áé«àf »ŸÉ©dG Ö°†¨∏d ô``NBG ."áÑbÉ©àŸG øe ádõY øe ÊÉ©J π«FGô°SEG " ¿CG âë∏°T í°VhCGh ⁄É©dG ƒ``gh ¬«a ∫õ©J ’ ¿CG É¡ª¡j …ò``dG ⁄É©dG πÑb IÒJh ´ÉØJQG ≈°ûîj ∫ÓàM’G ¿CG ¤EG GÒ k °ûe ,"∫hC’G .⁄É©dG ∫ƒM ¬à©WÉ≤eh √RƒeQ ≈∏Y Ωƒé¡dG á`` «` `eÓ`` YE’G á``∏` ª` ◊G ¿CÉ` `°` `T ø`` e â``ë` ∏` °` T π`` ∏` `bh Ò«¨J ‘ í``é`æ`J ø``d É``¡` fCG ¤EG GÒ k `°`û`e ,á``«`∏`«`FGô``°`S’G ÉgOÉb »àdG á∏KɪŸG á∏ª◊G ¿’" ,á«©bGƒdG IQƒ°üdG »g í``é`æ`J ⁄ ¿ƒ``à` °` Só``dƒ``Z ô``jô``≤` J Ö``≤` Y ∫Ó`` à` `M’G »àdG ¬àëØ°U ¢†««ÑJh ¬``JQƒ``°`U Ú°ù– ‘ iô`` N’G ."AÉeódÉH âî£∏J ¬Mô£f ¿CG Öéj Ée" :»°SÉ«°ùdG π∏ëŸG ∫AÉ°ùJh

ÉØ°U - Iô°UÉædG ,IójóL ᪣d »∏«FGô°SE’G ∫ÓàM’G áeƒµM â≤∏J ∑É¡àfÉH É¡ª¡JG …òdG ¿É°ùfE’G ¥ƒ≤M ¢ù∏› πÑb øe ≈∏Y AGó``à` Y’G ∫Ó``N ,äÉ``bÉ``Ø` J’Gh á``«`dhó``dG Ú``fGƒ``≤`dG .á©°ûÑdG IQõéŸG ò«ØæJh QÉ°ü◊G ô°ùc ∫ƒ£°SCG ∫ÓàM’G ∫GR É`` e …ò`` `dG â`` bƒ`` dG ‘ ∂`` dP »`` JCÉ` j áæ÷ ôjô≤àd ᪫°ù÷G äÉ«YGóàdG ∑QGó``J ¤EG ≈©°ùj É¡àѵJQG »àdG Üô◊G ºFGôéH â≤≤M »àdG ¿ƒà°ùjódƒZ .IõZ ≈∏Y Üô◊G ∫ÓN "π«FGô°SEG" ∫ÓàM’G ¿É``°`ù`fE’G ¥ƒ``≤`M ¢ù∏› ôjô≤J º``¡`JGh ÚæeÉ°†àŸG ≥ëH óª©dG πà≤dG á°SQɪà »∏«FGô°SE’G ,IõZ ø``Y QÉ``°`ü`◊G ô°ùµd á``jô``◊G ∫ƒ``£`°`SCG Ï``e ≈∏Y .á«∏«FGô°S’G äGOÉ«≤dG §î°S QÉKCG …òdG ôeC’G »∏«FGô°SE’G á«LQÉÿG ôjRh Qó°UCG ,¥É«°ùdG ¢ùØf ‘h á«∏«FGô°S’G äGQÉØ°ùdG ¤EG ¬Jɪ«∏©J ¿ÉeÈ«d Qhó¨«aCG áØãµe á«eÓYEG á∏ªM ¥ÓWEÉH ⁄É©dG AÉëfCG ™«ªL ‘ ΩÓYE’G πFÉ°Sh â°†ØàfG ɪæ«H ,ôjô≤àdG èFÉàf ¢†Mód ôjô≤àdG èFÉàf Öjòµàd áeƒµë∏d IófÉ°ùe á``jÈ``©`dG .É¡°†MOh áeƒµM ¿CG âë∏°T ¿Gƒ£fG »°SÉ«°ùdG π∏ëŸG iôjh


9

á«dhOh á«HôY ¿hDƒ°T

(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

…ƒà– ´QGõe §Ñ°V AÉæ«°S ‘ äGQóîª∏d Iôé°T ʃ«∏e ≈∏Y ä’Éch - IôgÉ≤dG â£Ñ°V ájô°üŸG áWô°ûdG ¿EG ᩪ÷G ¢ùeG ¿ƒ«æeCG ¿ƒdhDƒ°ùe ∫Éb øe Ió``MGh ‘ .IQóîŸG äÉJÉÑædG ´Gƒ``fG ∞∏àîŸ IÒé°T ʃ«∏e ƒëf .AÉæ«°S IôjõL ¬Ñ°T ‘ äGQóîŸG áYGQR áëaɵe äÓªM ÈcCG äGQófl áYQõe 57 ‹GƒM â£Ñ°V áWô°ûdG ¿G ¿ƒdhDƒ°ùŸG ôcPh ÉfGóa 35 ‹GƒM á«∏µdG É¡àMÉ°ùe ≠∏ÑJ ,AÉæ«°S øe IOó©àe ≥WÉæe ‘ ¢TÉî°ûÿGh ióæ¡dG Öæ≤dGh ƒ‚ÉÑdG äÉJÉÑf øe äGÒé°ûH áYhQõe ¿RÉfl IóY øY ∂dòc âØ°ûc áWô°ûdG ¿CG ¿ƒdhDƒ°ùŸG ±É°VCGh .IQóîŸG .ô°üe πNGO èjhÎdG hCG IQhÉéŸG ∫hódG ¤G Öjô¡à∏d Ió©e äGQóîª∏d ≈a ´QGõŸG ójó–h ó°UQ ‘ âeóîà°SG á°UÉN äGôFÉW ¿CG ¤EG GhQÉ°TCGh ∫ƒ°UƒdG øe äGƒ≤dG âæµe »àdGh IôYƒdG ≥WÉæŸGh ∫ÉÑ÷Gh ájOhC’G á«FÉædG ≥WÉæŸG √òg πãe áYGQR ¤G IOÉY äGQóîŸG QÉŒ CÉé∏jh .É¡«dG øµªàJ ¿CG πÑb ,É≤M’ É¡éjhôJh É¡©ªL ºàj »àdG IQóîŸG äÉJÉÑædÉH .Égó°UQ øe á«æeC’G Iõ¡LC’G

IƒÑ°T á¶aÉfi zÒ¡£J{ ø∏©j øª«dG äÉ¡LGƒŸG øe ´ƒÑ°SCG ó©H IóYÉ≤dG ô°UÉæY øe ä’Éch -AÉ©æ°U

ájôµ°ùY â°üæJ IóYÉb OƒLh :áØ«ë°U ájôFGõ÷G â°SGÔ“ áæjóe ‘ ájô°S ᫵jôeCG

¢SôH ¢Sób ` ¿óæd ` ôFGõ÷G ¢ùeG ∫hCG QOÉ°üdG ÉgOóY ‘ ájôFGõ÷G "øWƒdG" áØ«ë°U â∏≤f ájôµ°ùY â°üæJ Ió``YÉ``b Oƒ``Lh CÉÑf á«°ùfôa áØ«ë°U ø``Y ¢ù«ªÿG áæjóe ‘ ,»``µ`jô``eC’G »eƒ≤dG ø``eC’G RÉ¡÷ á©HÉJ ,ájô°S ᫵jôeCG »µjôeCG …ôµ°ùY 400 ‹GƒM º°���J É¡fCÉH âdÉb ájôFGõ÷G â°SGÔ“ .᫵∏°SÓdGh ᫵∏°ùdG ä’É°üJ’G ‘ ¢ü°üîàe GƒHôYCG IóYÉ≤dG øY Ú«µjôeC’G ÚdhDƒ°ùŸG ¿CG áØ«ë°üdG äôcPh º«¶æJ Ö≤©J ‘ »°ùfôØdG ¢û«é∏d äGóYÉ°ùe Ëó≤àd ºgOGó©à°SG øY ᪰SÉM ¿ƒµà°S º¡JóYÉ°ùe ¿CGh ,AGôë°üdGh πMÉ°ùdG ∫hO ‘ IóYÉ≤dG IóYÉ≤dG ¿EÉ`a É¡JGP áØ«ë°üdG Ö°ùMh .»°VÉŸG Rƒ“ ‘ ” Ée ¢ùµY ¢ù«FôdG º∏©H πª©J ,IÎ``a òæe ájôFGõ÷G â°SGÔ“ ‘ πª©J »àdG ƒ°†Yh ≥HÉ°ùdG »°SÉeƒ∏ÑjódG ¿CG ôcòj .É«°üî°T á≤«∏ØJƒH õjõ©dG óÑY ób ¿Éc ,äƒàjR »Hô©dG óªfi á°VQÉ©ŸG ájôFGõ÷G "OÉ°TQ" ácôM OƒLh CÉÑf ,ÚeÉY øe ÌcCG πÑb á≤HÉ°S á«eÓYG äÉëjô°üJ ‘ ócCG É¡fCÉH ∫Éb ájôFGõ÷G AGôë°üdG ‘ â°üæà∏d ᫵jôeCG ájôµ°ùY IóYÉb OƒLh ¤EG áaÉ°VEG ,ájôFGõ÷G äGQÉÑîà°S’G RÉ¡L ™e ≥«°ùæàdÉH πª©J øe ájôFGõL ájôµ°ùY óYGƒb ΩGóîà°S’ …ôFGõL -»µjôeCG ¥ÉØJG .√ÒÑ©J óM ≈∏Y ∂dP ¤EG áLÉ◊G óæY »µjôeC’G ¢û«÷G ±ôW

∞°ü≤dG ‘ ájôµ°ù©dG äÉ«MhôŸG Ωóîà°SG »æª«dG ¢û«÷G

âØd …ò`` dG ,á``«`Hô``©`dG Iô``jõ``÷G ¬``Ñ`°`T ‘ Ió``YÉ``≤` dG IôFÉW ÒéØàd á∏°TÉa á``dhÉ``fi ó©H ¬``d QÉ``¶` fC’G áæjóà •ƒÑ¡dÉH º¡J âfÉc ,»°VÉŸG ΩÉ©dG ᫵jôeCG .¿É¨«°û«e áj’ƒH âjhÎjO

áHÉ°UEG ,ø``jô``NBG á``KÓ``K ìô``Lh ,√Oƒ``æ` L ø``e á``©` HQCG ó°V IôFGódG ájôµ°ù©dG äÉ«∏ª©dG ‘ ,ᨫ∏H ºgóMCG ‘ Ió``YÉ``≤`dG º«¶æàd º¡FɪàfÉH ó≤à©jo Úë∏°ùe º«¶æJ ô°UÉæY á«æª«dG áeƒµ◊G πJÉ≤Jh .IƒÑ°T

ó«°üdG áæ«Ø°S ¿É£Ñb øY êôØJ ¿ÉHÉ«dG Ú°üdG ™e á«°SÉeƒ∏HO áeRCG √RÉéàMG ÖÑ°S …òdG Gòg ¿G êGô`` ` a’G ø``Y ¿Ó`` `Y’G ó``©`H GOó`` `› ,¿É``£` Ñ` ≤` dG áKóëàŸG ÒÑ©J Ö°ùëH ,"πWÉHh ʃfÉb ÒZ" ∫É≤àY’G .ƒj ≠fÉj á«æ°üdG á«LQÉÿG º°SÉH Gƒ°S’G »``g á``«`°`SÉ``eƒ``∏`HO á``eRÉ``H á«°†≤dG âÑÑ°ùJh ä’hÉëŸG øe ºZôdG ≈∏Y ,2006 ΩÉ``Y òæe øjó∏ÑdG ÚH ."Ahó¡H" ±ÓÿG Gòg IQGO’ á«fÉHÉ«dG iƒà°ùŸG á©«aQ É¡J’É°üJG á«æ«°üdG äÉ£∏°ùdG â≤∏Yh Gòg ÖÑ°ùJ Ée ,äGƒæ°S ™HQG òæe ¤h’G Iôª∏d ,Ú°üdG ™e øe ÊÉHÉ«dG AGQRƒdG ¢ù«FQ ÚH AÉ≤d ó≤Y ™æà ´ƒÑ°S’G ,hÉHÉ«L ø``jh »æ«°üdG √Ò¶fh ¿É``c ƒJhÉf §°SƒdG QÉ°ùj .∑Qƒjƒ«f ‘ IóëàŸG ·Ód áeÉ©dG á«©ª÷G ¢ûeÉg ≈∏Y ,"IójóL ÒHGóJ" PÉîJÉH ¿ÉHÉ«dG øjh Oóg ,AÉ©HQ’G ¿OÉ©ŸG äGQOÉ°U ≥«∏©J ᩪ÷G ¿ƒ«fÉHÉj QÉŒ ßM’ ɪ«a .ÚµH »Øf ºZQ ≈∏Y ,¿ÉHÉ«dG ¤G Ú°üdG øe IQOÉædG

»àdG ó«°üdG áæ«Ø°S RÉ``é`à`MG ó``©`H ,∫ƒ``∏` jG ø``e ø``eÉ``ã`dG Üôb Úà«fÉHÉj Úà«æ«Ø°ùH É¡eGó£°UG ôKG ÉgOƒ≤j ¿Éc ƒcɵ櫰S ≈ª°ùJ ,Ú``°`ü`dG ôëH ¥ô``°`T ‘ Qõ``L áYƒª› ÚH ≥jô£dG ∞°üàæe ‘ ,á«æ«°üdÉH ƒjhÉjOh á«fÉHÉ«dÉH áKOÉ◊G √òg" ¿G ΩÉ©dG »eÉëŸG í°VhGh .GhÉæ«chGh ¿GƒjÉJ ∫hÉM ÉeóæY ,É«fGó«e É¡«a QGô≤dG òîJG ácôM øY áªLÉf .πMGƒ°ùdG ôØÿ á©HÉàdG áæ«Ø°ùdG øe Üô¡dG ¿É£Ñ≤dG IÒ¨°üdG Qõ``÷G ™°†îJh ."¬d É££fl ÓªY øµj ⁄ ,¿ÉHÉ«dG Iô£«°ùd çOÉ◊G É¡Hô≤H ™bh »àdG ádƒgÉŸG ÒZ Ú°üdG øe πc ™e É¡«∏Y Iô£«°ùdG ´RÉæàJ ƒ«cƒW ¿G ’G ,᫵ª°ùdG ¬JhÌH Qõ``÷G √ò``g §«fi ±ô©jh .¿Gƒ``jÉ``Jh √ò¡d á©HÉàdG ájôëÑdG ¥ÉªY’G …ƒ– ¿G πªàëŸG øeh .RɨdG øe ɪ«°S ’ ,á«£Øf äÉWÉ«àMG á≤£æŸG øY êGô``a’É``H GQGô``e âÑdÉW »àdG Ú°üdG äÈ``à`YGh

óMCG ÉæbôMCG{ :±Î©j »côJ ∫GÔL zÖ©°ûdG IQÉKE’ ¢UÈb ‘ ™eGƒ÷G (Ü ± G) - ƒ«cƒW

¿É£Ñb ø``Y êGô`` `a’G á``©`ª`÷G ¢``ù`eG ¿É``HÉ``«` dG äQô`` b áeRÉH ∫ƒ∏jG ™∏£e √RÉéàMG ÖÑ°ùJ ,á«æ«°U ó«°U áæ«Ø°S .√OÓH ¤G ¬JOÉYG ºàà°Sh ,Ú°üdG ™e IÒ£N á«°SÉeƒ∏HO hQƒJ (¿ÉHÉ«dG ܃æL) GhÉæ«chG ‘ ΩÉ©dG »eÉëŸG ∫Ébh ÊÉHÉ«dG Ö©°ûdG ≈∏Y äÉ©ÑàdG ¤G ô¶ædÉH" :ƒ``chRƒ``°`S ÒZ øe ¬fG ÉfÈàYG ,Ú°üdGh ¿ÉHÉ«dG ÚH äÉbÓ©dG ≈∏Yh ."¿É£Ñ≤dG RÉéàMG ‘ QGôªà°S’G …óéŸG ,É«ª°SQ ≠fƒ«î«c ¿É°ûJ ¿É£Ñ≤dG ìGô°S ≥∏£j ⁄h øY â∏≤f "…Éc ¢ûJG ¿G" áeÉ©dG ¿ƒjõØ∏àdG IÉæb ¿G ’G ‘ Ú°üdG ¤G OÉ©«°S ≠fƒ«î«c ¿G Égó«cÉJ áeÉ©dG áHÉ«ædG .Öjôb âbh òæe »æ«°üdG ¿É£Ñ≤dG á«fÉHÉ«dG äÉ£∏°ùdG π≤à©Jh

á«∏gCG ÜôM ¤EG …ODƒ«°S …ôjô◊G πà≤à ˆG ÜõM ΩÉ¡JG :¬«‚ôa ¿Éª«∏°S ᪵ëŸG ΩÉY »Yóe øY √Qhó°U ô¶àæŸG »æ¶dG QGô≤dG ‘ ᪵ëŸÉH …ôjô◊G ≥jôa åÑ°ûàj ɪæ«H ,¿ÉæÑ∏H á°UÉÿG .¬à°SÉ«°S âHGƒK ióMG øe Égó©jh ÒéØJ á«∏ªY ‘ 2005 •ÉÑ°T 14 ‘ …ôjô◊G πàbh .øjôNBG É°üî°T 22 IÉ«ëH ∂dòc äOhG ähÒ``H §°Sh ‘ ‘ ‹hO ≥``«`≤`– AGô`` ` LG ‹hó`` ` dG ø`` `e’G ¢``ù`∏`› ô`` `bGh .á«∏ª©dG ≥«≤ëàdG áæ÷ øY IQOÉ°üdG á«dh’G ôjQÉ≤àdG äQÉ°TCGh ‘ Ú«fÉæÑdh Ú``jQƒ``°`S Ú``dhDƒ`°`ù`e •Qƒ`` J ¤G á``«`dhó``dG ó©°S ,áeƒµ◊G ¢ù«FQ ø∏YG ,âa’ ∫ƒ– ‘h .áÁô÷G ÉjQƒ°S ΩÉ¡JG ≈∏Y ¬FÉØ∏M ™e ¬eGóbG ¿G GÒNG ,…ôjô◊G ÉeÉ¡JG" ¿É``c ¬``fGh "CÉ£N" ,¤hG á∏Môe ‘ ∫É«àZ’ÉH ."≈¡àfG óbh ,É«°SÉ«°S

óMG ’h É``«` dhO ò``î`JG ó``b ¿É``æ`Ñ`d ‘ Üô`` ◊G QGô`` b ¿ƒ``µ`j ."¬Øbh ™«£à°ù«°S ¿ƒµà°S IQƒ``cò``ŸG Üô``◊G ¿G ∫GDƒ`°`S ≈∏Y GOQ í``°`VhCGh ."á«©«°T á«æ°S" áÑ°†à≤e á∏ªéH …ôjô◊G ≈ØàcG ,¬«‚ôa ≈∏Y OQ ‘h :ᩪ÷G ¢``ù` eG IQOÉ``°` ü` dG "QÉ¡ædG" áØ«ë°üd É``¡`dÉ``b ."á«dhódG ᪵ëŸG ≈∏Y áehÉ°ùe ’ ,í°VGh ÉæØbƒe" áØ«æY á«eÓYG äÓªM ∫OÉÑJ »°VÉŸG ´ƒÑ°S’G ó¡°Th É¡fÉcQG RôHGh ,á«HÉ«ædG ájÌc’ÉH á∏㪟G QGPBG 14 iƒb ÚH RôHGh ,QGPBG 8 iƒ``bh ,…ô``jô``◊G ó©°S á``eƒ``µ`◊G ¢ù«FQ .¿ÉæÑ∏H á°UÉÿG ᪵ëŸG á«Ø∏N ≈∏Y ,ˆG ÜõM É¡JÉfƒµe ôjQÉ≤J áé«àf ᪵ëŸG á«bGó°üà ˆG ÜõM ∂µ°ûjh ∫É«àZ’G áÁôL ‘ ¬d ΩÉ¡J’G ¬«LƒJ ∫ɪàMG øY çóëàJ

(Ü ± G) - ähÒH á∏HÉ≤e ‘ á«‚ôa ¿Éª«∏°S ÊÉæÑ∏dG ÖFÉædG Qò``M ó¡°û«°S ¿ÉæÑd ¿G øe ,¢ù«ªÿG AÉ°ùe É¡ãH ” á«fƒjõØ∏J áØ∏µŸG á«dhódG ᪵ëŸG øY Qó°U GPG "‹hO QGô≤H ÉHôM" ,…ôjô◊G ≥«aQ ≥HÉ°ùdG áeƒµ◊G ¢ù«FQ ∫É«àZG ‘ ô¶ædÉH .ˆG ÜõM ¤G ΩÉ¡J’G ¬Lƒj É«æX GQGôb ∞dÉëàŸG "IOôŸG" QÉ«J ¢SCGôj …ò``dG ¬«‚ôa ∫É``bh :"…BG »°S »H ∫G" ¿ƒjõØ∏J ™e á∏HÉ≤e ‘ ˆG ÜõM ™e ˆG ÜõM »æ¶dG QGô≤dG º¡JG GPG ¿ÉæÑd ‘ ÉHôM ó¡°ûæ°S" ."…ôjô◊G ≥«aQ ó«¡°ûdG ¢ù«FôdG ∫É«àZÉH ¤G …ODƒà°S âfÉc GPG ᪵ëŸG ≈¨∏J ’ GPÉŸ" :∫CÉ°Sh ˆG ÜõM »æ¶dG QGô≤dG º¡àj Ωƒj" :ÉØ«°†e ,"?áæàØdG

É¡«a ácQÉ°ûŸGh äÉHÉîàf’G á©WÉ≤e ÚH ᪰ù≤æe ájô°üŸG á°VQÉ©ŸG .áeÉ©dG ,ÉfƒfÉb IQƒ¶ëŸG Úª∏°ùŸG ¿Gƒ``N’G ácôM ó©Jh ‘ â∏é°S ó``bh ,ô°üe ‘ ᪶æe á°VQÉ©e Iƒ``b È``cG GQÉ°üàfG 2005 ΩÉ``Y IÒ`` N’G á«©jô°ûàdG äÉ``HÉ``î`à`f’G óYÉ≤e øe áÄŸG ‘ 20``H ÉgRƒØH ¥ƒÑ°ùe ÒZ É«°SÉ«°S .Ö©°ûdG ¢ù∏› á«°SÉ«°ùdG Ωƒ∏©dG PÉà°SG ó«°ùdG πeÉc ≈Ø£°üe ∫Ébh É¡àë∏°üe øe ¿GƒN’G áYɪL" ¿G IôgÉ≤dG á©eÉL ‘ É¡d íª°ù«°S Gò``g ¿’ ,á``cQÉ``°`û`ŸG π``jƒ``£`dG ó``e’G ≈∏Y ."É¡ª«¶æJ õjõ©Jh Égôµa ô°ûfh øjójDƒe Ö°ùµH á°VQÉ©ŸG ΩÉ°ù≤f’ ¿ƒµ«°S ΩÉY πµ°ûH ¬fG ±É°VCGh ."ácQÉ°ûª∏d á°†Øîæe áÑ°ùf ≈∏Y AÉ≤H’G »g áé«àf" .2005 ‘ áÄŸÉH 25 ácQÉ°ûŸG √òg RhÉéàJ ⁄h äÉMÓ°UG AGôLG ójDƒj …òdG »YOGÈdG óªfi ÉeCG á©WÉ≤e ¤G ∫ƒ``∏` jG ™∏£e É``YO ó``≤`a ,á``«` WGô``bƒ``ÁO ."á«Yô°T πc É¡æY ´õæj" Ée ;äÉHÉîàf’G ájQƒà°SO á©LGôà ɰUƒ°üN »YOGÈdG ÖdÉ£jh .»°SÉFôdG ´GÎbÓd í°TÎdÉH ¬∏ãe Ú∏≤à°ùª∏d íª°ùJ É¡Ñ∏j ⁄ ´GÎ`` ` b’G á``©`WÉ``≤`e ¤G ¬``Jƒ``YO ¿G ’EG á∏ªM Qƒ``f ø``ÁG ¬°ù°SDƒe OÉ``b …ò``dG ó¨dG Üõ``M iƒ°S ÜõMh ,2005 ‘ ∑QÉÑe »æ°ùM …ô°üŸG ¢ù«FôdG ó°V .Ò¨°üdG á«æWƒdG á¡Ñ÷G ™ªéàdG π``ã`e IÒ``¨`°`U iô`` NG ÜGõ`` MG ø∏©J ⁄h .ó©H É¡Øbƒe …ô°UÉædG Üõ◊Gh (…QÉ°ùj)

iôéà°S »``à`dG á«©jô°ûàdG äÉ``HÉ``î`à`f’G ≥Ñ°ùJh ´GÎb’G ,ÊÉãdG øjô°ûJ ájÉ¡f ‘ É¡æe ¤h’G IQhódG .ΩÉY ó©H º¶æ«°S …òdG »°SÉFôdG ¤ƒàj …òdG (áæ°S 82) ∑QÉÑe ø∏©j ⁄ ¿’G ≈àMh √ò¡d í°TÎdG øe ¬Øbƒe ,ÉeÉY 30 ƒëf òæe ºµ◊G Ωó≤j …òdG (áæ°S 46) ∫ɪL ¬æHG É°†jG ’h äÉHÉîàf’G π©ØdÉH √QÉ°üfG ¢†©H CGóH …òdGh ¬Ø∏N ¬fG ≈∏Y GÒãc .¬d ájÉYO á∏ªM »ª°SôdG º``gQGô``b ¿ƒª∏°ùŸG ¿Gƒ`` N’G ø∏©j ⁄h ‘ º¡àÑZQ øµd ,á«©jô°ûàdG äÉHÉîàf’G ‘ ácQÉ°ûŸÉH á«fÉŸÈdG á∏àµdG º°SÉH çóëàŸG ócGh .áë°VGh ´GÎb’G áYɪ÷G ∞bƒe" ¿G ¢ù«ªÿG ø°ùM …óªM ¿GƒNÓd ."äÉHÉîàf’G ‘ ácQÉ°ûŸG ƒg Öàµe ¿’G ≈àM" :¢``Sô``H ¢``ù`fGô``a á``dÉ``cƒ``d ∫É``bh øµÁ øµdh áYɪ÷G ∞bƒe É«ª°SQ ø∏©j ⁄ OÉ°TQ’G Gƒæ∏YG" øjòdG É¡«dhDƒ°ùe äÉëjô°üJ øe "√DhGô≤à°SG πch äÉHÉîàf’G ¢VƒN ƒg áYɪ÷G iód π°U’G ¿G ."äÉHÉîàfG ¿Éc GPG Ée ádÉM ‘ ™WÉ≤à°S" áYɪ÷G ¿G ±É°VGh ,á©WÉ≤ŸG ≈∏Y á°VQÉ©ŸG iƒbh ÜGõMG øe ´ÉªLG ∑Éæg ,É¡àcQÉ°ûe ∫Éààe πµ°ûH ø∏©J á°VQÉ©ŸG ÜGõ``MG øµdh ."äÉHÉîàf’G ¢VƒN ƒg ¿GƒN’G ∞bƒe ‹ÉàdÉHh ácQÉ°ûŸG Ò¨°üdG ó``aƒ``dG Üõ``M Qô``b ™``bGƒ``dG ‘h ¬à«©ª÷ (áÄŸÉH 57) ᣫ°ùH á«Ñ∏ZÉH ,äÉHÉîàf’G ‘

ᩪ÷G ¢``ù`eG á«æª«dG ´É``aó``dG IQGRh â``æ`∏`YCG OÉ¡÷G IóYÉb) ô°UÉæY øe IƒÑ°T á¶aÉfi Ò¡£J øeC’G äGƒ``b ™e äÉ¡LGƒe ó©H (Üô©dG IôjõL ‘ ≈∏àb ´ƒbh ¤EG äOCGh ,ÉYƒÑ°SCG âbô¨à°SG ¢û«÷Gh .≈MôLh øY ÊhÎ``µ`d’G É¡©bƒe ÈY IQGRƒ``dG â∏≤fh »°Tó≤e óªMCG 󫪩dG IƒÑ°T á¶aÉfi øeCG ôjóe ¢û«÷G IófÉ°ùà á«æeC’G äGƒ``≤`dG â浓 :¬``dƒ``b á©Ø«e ájôjóà áWƒ◊G áæjóe Ò¡£J øe Ωƒ«dG .IóYÉ≤dG ô°UÉæY øe IƒÑ°T á¶aÉfi ‘ á°UÉN äGƒbh á«æeC’G äGƒ≤dG ¿EG »°Tó≤e ∫Ébh á«HÉgQE’G ô°UÉæ©dG á©HÉàà ɫdÉM Ωƒ≤J ¢û«÷G øe ᣫëŸG á«∏Ñ÷G ≥WÉæŸG ¤EG áæjóŸG øe äôa »àdG .º¡«∏Y ¢†Ñ≤dG AÉ≤dE’ áWƒ◊G áæjóà áæjóe ¿Éµ°S √Gó``HCG kGÒÑc kÉMÉ«JQG ¿EG ±É°VCGh á«æeC’G äGƒ≤∏d º¡fÉæàeG ø``Y ÚHô©e ,á``Wƒ``◊G á«HÉgQE’G ô°UÉæ©dG øe º¡à≤£æe Ò¡£àd ¢û«÷Gh .á«eGôLE’G π°UGƒJ ±ƒ°S ø``eC’Gh ¢û«÷G äGƒ``b ¿CG ó``cCGh øe QGôØdÉH äP’ »àdG áë∏°ùŸG ô°UÉæ©∏d É¡JOQÉ£e øe áÑjô≤dG á«∏Ñ÷G ≥WÉæŸG ¤EG áWƒ◊G áæjóe .áæjóŸG É¡≤∏b øY âHôYCG á«dhódG ƒØ©dG ᪶æe âfÉch ,º¡≤WÉæe ø``e Gƒ``Mõ``f ø``jò``dG Ú«fóŸG ±’BG ≈∏Y Úë∏°ùŸGh »æª«dG ¢û«÷G äGƒb ÚH ∑QÉ©ŸG ÖÑ°ùH ¬Ñ°T ‘ IóYÉ≤dG º«¶æàd ¿ƒdGƒe º¡fCG ó≤à©jo øjòdG äGƒ≤dG ¬àæ°T …ò``dG πeÉ°ûdG Ωƒé¡dG ‘ ,á«Hô©dG .á«Hô©dG Iôjõ÷G º¡∏bÉ©e ±ó¡à°SGh º«¶æàdG ó°V áë∏°ùŸG á«æª«dG ” ¬``fCG »°VÉŸG AÉ``©` HQC’G ø``∏`YCG »°Tó≤e ¿É``ch .á¶aÉëŸG ‘ ø‡ kGô``°`ü`æ`Y 20 ø``e Ì`` cCG ≈``∏`Y ¢``†`Ñ`≤`dG AÉ``≤` dEG πà≤e ,AÉ``©` HQC’G ø``∏`YCG »æª«dG ¢û«÷G ¿É``ch Iôjõ÷G ‘ Ió``YÉ``≤`dG º«¶æàd º¡FɪàfÉH ¬Ñà°ûj

(Ü.±.G) - IôgÉ≤dG ó¡°ûJ ,á«©jô°ûàdG äÉHÉîàf’G øe øjô¡°T πÑb ’ ø``jò``dG Ú``H É``≤`«`ª`Y É``eÉ``°`ù`≤`fG á``jô``°`ü`ŸG á``°` VQÉ``©` ŸG ¬fG ¿hôj øjòdGh "Qhõe" ´GÎbG ‘ ácQÉ°ûŸG ¿hójôj …ÉH "á«Ñ©°ûdG IOGQ’G" Ö«∏¨àd í°TÎdG …Qhô°†dG øe .øªK ¬æµd ±hô``©`ŸG ¢VQÉ©ŸG »``YOGÈ``dG óªfi ƒYójh ɪæ«H ,´GÎb’G á©WÉ≤e ¤G áMÉ°ùdG ≈∏Y ó¡©dG åjóM á°VQÉ©e ácôM ºgG ,Úª∏°ùŸG ¿Gƒ``N’G áYɪL ójôJ .âjƒ°üàdG ‘ ácQÉ°ûŸG ,á£∏°ù∏d É≤Ñ°ùe "Qhõe" ´GÎb’G ¿G á©WÉ≤ŸG IÉYO iôjh …òdG »WGôbƒÁódG »æWƒdG Üõ``◊G á檫g ájɪ◊ .∑QÉÑe »æ°ùM …ô°üŸG ¢ù«FôdG √Oƒ≤j ΩÉghG º¡jód â°ù«d ø``jò``dG ácQÉ°ûŸG hó``jDƒ`e É``eG 䃰U ´Éª°SG ∂dP ™e ¿hójÒa ,á«FÉ¡ædG áé«àædG ∫ƒM .ÊÉŸÈdG º¡∏«ã“ ájɪMh "á«Ñ©°ûdG IOGQ’G" çÉëH’G õcôe ôjóe óªMG ∞°Sƒj óªMG ∫ƒ≤jh øe ó``jõ``J äÉ``eÉ``°`ù`≤`f’G √ò``g ¿EG Iô``gÉ``≤`dG ‘ á«Hô©dG .Ó°UG áàà°ûe á°VQÉ©e ∞©°V ¿G á``∏`≤`à`°`ù`ŸG ¥hô`` °` û` dG á``Ø`«`ë`°`U ‘ Ö``à` c ó`` `bh ‘ á``cQÉ``°`û`ŸG ∫ƒ``M á°VQÉ©ª∏d í``°` VGƒ``dG ΩÉ°ù≤f’G" »àdG É¡à«∏YÉa ‘ ÉØ©°V ¢ùµ©j É¡à©WÉ≤e hG äÉHÉîàf’G ."iƒà°ùe ≈fOG â¨∏H

IQÉKEG πLCG øe ,∂dP Gƒ∏©a øjòdG ºg AGóYC’G ¿CÉch ,™eGƒ÷G ¥ôM Óãe ºàj ¿CÉc .ádhódG ó°V Ö©°ûdG ."¢UÈb ‘ ™eGƒ÷G óMCG ÉæbôMCG óbh ,á©°SGh π©a IOQ íjô°üàdG Gò``g çó`` MCG ó``bh á«°†b ‘ á``ª`µ`ë`ŸG ô``¶`f ™``e ø``eGõ``J ¬`` fCG á``°`UÉ``N §£N »``à`dGh "Rƒ«dÉH" º°SÉH á``ahô``©`ŸG á``bô``£`ŸG ‘ ᪡ŸG ™eGƒ÷G øe OóY ÒéØàd ôµ°ù©dG É¡«a Ö¨°ûdG IQÉ``KEG π``LCG øe ,ᩪ÷G IÓ°U âbh É«côJ √ÉØf Ée ƒ``gh ,áeƒµ◊G ó°V ÚæWGƒŸG ¢†jô–h ɪæ«M ƃѰTÉH ôµ∏jG ≥Ñ°SC’G ¿É``cQC’G ¢ù«FQ Ió°ûH ¿CG ¢û«÷G ™«£à°ùj πg ,»``¡`dEG Éj" :Ó©Øæe ∫É``b ."!?ˆG 䃫H øe â«H ÒéØJ ≈∏Y Ωó≤j

ä’Éch - Iô≤fCG …È°U" ó``YÉ``≤` à` ŸG »``cÎ``dG ∫GÔ`` ` ÷G ìô``°` U Üô◊G IôFGód ≥HÉ°ùdG ¢ù«FôdG "ƒ∏ZhCG ¢TÉH »eôj ¢UÈb ‘ ™``eGƒ``÷G ó``MCG Gƒ``bô``MCG º¡fCÉH á°UÉÿG .á«cÎdG áeƒµ◊G ó°V Ö©°ûdG IQÉKEG ±ó¡H "∑QƒJ ÈN" IójôL ¤EG ¬ëjô°üJ ‘ ∂dP AÉL ,Èî∏d Iójô÷G ô°ûf ó©H ¬dGƒbCG ôµfCG ºK ,á«cÎdG ≈∏Y ¬ëjô°üàd É«Jƒ°U Ó«é°ùJ Iójô÷G â©°Vƒa .ÊhεdE’G É¡©bƒe ò«ØæJ ºàj ¬fEG" :∫Éb ób óYÉ≤àŸG ∫GÔ÷G ¿Éch ᪫b äGP ø``cÉ``eCG ‘ á«ÑjôîàdG äÉ«∏ª©dG ¢†©H

áØ∏îàe ICGôeÉH ΩGóYE’G ºµM ò«ØæJ IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ É«∏≤Y øe OóY ÈcG òØæJ »àdG áj’ƒdG ,É«æ«Lôa ‘ 107 ∫hG É°†jG »``gh .¢SÉ°ùµJ ó©H ΩGó``Y’É``H ΩÉ``µ` M’G .1912 òæe É«æ«Lôa ‘ Ωó©J ICGôeG âfÉc »``à`dG ¢``ù`jƒ``d â∏Ñ≤à°SG ,QÉ``¡`æ`dG ∫Ó`` Nh É¡«eÉfih É¡æHG ,ò``aGƒ``f Ó``H á``fGõ``fR ‘ áfƒé°ùe .ÉægÉch É¡àÑLh âdhÉæJ ºK âªëà°SG ,áæ≤◊G π«Ñbh AGô°†N AÉ«dƒ°UÉah áLÉLO" øe áØdDƒŸG IÒN’G ∫Éb É``ª`c ,"ìÉØàdÉH IÒ``£` ah ���ƒ``cƒ``°`û`dÉ``H ƒ``JÉ``Zh .Qƒ∏jGôJ ,äGQóîŸG øe πJÉ≤dG èjõŸÉH É¡æ≤M á¶◊h ΩGóY’G áHƒ≤Y ó°V Ú£°TÉædG øe ¿ƒKÓK óªY ¢SôL ´ô`` b ¤G ,ø``é` °` ù` dG Üô`` b Gƒ``©` ª` Œ ø``jò``dG ɪc ΩGó``Y’G áHƒ≤Y á«ãÑY ¤G IQÉ``°`T’Gh É¡à«ëàd GQƒ°U Gƒ©aQ øjòdG ¿ƒ£°TÉædG A’Dƒg ÖdÉWh .GƒdÉb ΩGóY’G áHƒ≤Y ≥«Ñ£J "≥«∏©J"`H ,¢ùjƒd É°ùjÒàd .IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ ÜÉchQ ¢ùª«L ÈàYG ,øé°ùdG ¬JQOɨe iódh OƒLh ≈∏Y π«dO É¡Jƒe ¿G ,¢ùjƒd É°ùjÒJ »eÉfi ."’OÉY ¿ƒµj ¿G øY õLÉY Ωɶf" hóÑj Ée ≈∏Y Éehó°üe ¿Éc …òdG »eÉëŸG ∫Ébh ó≤àYGh ,É©jôe ÉWƒ≤°S §≤°S ,§≤°S ób ΩɶædG" ¿EG ."Òãc õ««“ áªK" :±É°VCGh ."√PÉ≤fG ádÉëà°SÉH

(Ü.±.G) -É«æ«Lôa ¢ùjƒd É°ùjÒJ á«cÒe’ÉH ΩGó``Y’G ºµM òØf π«d ∫ƒ``∏` M ó``«`©`H ,á``∏` JÉ``≤` dG á``æ`≤`◊É``H (É``eÉ``Y 41) É¡Ø∏îJ ºZQ ,(¥ô°T) É«æ«Lôa ‘ ᩪ÷G ¢ù«ªÿG øjOÉæŸG äÓª◊ Gõ``eQ É¡æe π©éj …ò``dG »∏≤©dG .ΩGóY’G áHƒ≤Y AɨdÉH π«Ø°ùæjôZ ø``é`°`S ‘ IÉ`` aƒ`` dG â``æ` ∏` YG ó`` bh º°SÉH çó``ë`à`ŸG Qƒ``∏`jGô``J …Q’ ô``cP É``ª`c ,äGQÉ``é` H .áj’ƒdG ‘ ¿ƒé°ùdG áë∏°üe :øé°ùdG ‘ ‘Éë°U ô“Dƒe ‘ Qƒ∏jGôJ ∫É``bh â¡Lh ¢ùjƒd ¿G Éë°Vƒe ,"πcÉ°ûe π°ü– ⁄" ió`` MG á``æ` HG ¿ƒ``à`Ø`«`∏`c »``KÉ``c ¤G É``¡`JÉ``ª`∏`c ô`` `NBG .ÉgÉjÉë°V ójQG" :IÒNG áª∏c âdÉb ¢ùjƒd" ¿G ±É°VGh ∞°S’ÉH ô©°TG ÊGh É¡ÑMG ÊG »KÉc ±ô©J ¿G §≤a ."Ó©a ¿G ΩGó`` Y’G á«∏ªY Ghô°†M ¿ƒ«aÉë°U ô``cPh É¡dƒNO iód "IQƒYòe"h "IôJƒàe" äóH ¢ùjƒd .É¡«a âeóYG »àdG áYÉ≤dG É¡eGóYG iôéj »àdG Iô°ûY á«fÉãdG ICGôŸG »gh ‘ ΩGó``Y’G áHƒ≤Y QGô``bG òæe IóëàŸG äÉ``j’ƒ``dG ‘ º¡æe Ó``LQ 1215 Ωó``YG ,¬°ùØf âbƒdG ‘h .1976

¢SQÉÁ AÉàØà°SG AGôLEG ≈∏Y πª©f :Ò°ûÑdG ájôëH …Qƒà°SódG º¡≤M ¿ƒ«Hƒæ÷G ¬«a ÉæfCG ≈Yój øe ÜPÉc" :∫Ébh .¿É«æÑdG ¬H Ωó¡æj ’ ƒdh ,ΩÓ°ùdG ¥ÉØJG OƒæH ò«ØæJh ≥«Ñ£J ‘ ÉfCÉ£HCG Éæ©bh ÉŸ ΩÓ°ùdG ≥«≤– ≈∏Y ÚeRÉY ÒZ Éæc ÉæfCG ."¢SÉ°SC’G øe á«bÉØJ’G Oƒ¡°T ΩÉ`` ` eCG á``«` bÉ``Ø` J’G Éæ©bh" :±É`` °` `VCGh Éæe É°UôM É¡≤«Ñ£J ‘ ÉæYQÉ°Sh ÉfQOÉHh ,Ú«dhO ô°†NC’G â∏cCG É«≤jôaEG ‘ ÜôM ∫ƒ``WCG ∞bh ≈∏Y ≈∏Y ¿GOƒ°ùdG ìÉàØfÉH Ò°ûÑdG ó¡©Jh ."¢ùHÉ«dGh ¬JÉaÉ≤Kh ¬îjQÉJh ‘Gô¨÷G ¬©bƒe π°†ØH É«≤jôaCG .∫Éb ɪc ܃©°ûdG ÚH ¿hÉ©àdG ìhôd É≤ah IOó©àŸG

¢SôH ¢Sób - ΩƒWôÿG ó«cCÉàdG Ò°ûÑdG ôªY ÊGOƒ°ùdG ¢ù«FôdG OóL ‘" AÉàØà°SG AGô``LEG ≈∏Y πª©J áeƒµ◊G ¿CG ≈∏Y …Qƒà°SódG º¡≤M ܃æ÷G AÉæHCG ¬«a ¢SQÉÁ ƒL ."Ö«gôJh •ƒ¨°V hCG AÓeEG ¿hO á≤∏£e ájôëH á°ù∏÷G ΩÉ`` ` eCG ¬`` d á``ª`∏`c ‘ Ò``°`û`Ñ`dG Oó`` °` Th äGÒëÑdG ∫hO äÉ``fÉ``Ÿô``H ió``à` æ` Ÿ á``«` MÉ``à` à` a’G IOGQEG ≈∏Y ,ΩƒWôÿÉH ábGó°üdG áYÉ≤H ¢ù«ªÿG ¬jõfh ôM AÉàØà°SG ≥«≤ëàd á«fGOƒ°ùdG áeƒµ◊G


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫قاتل اقت�صادي‬

‫قضايا عراقية‬

‫هذا العنوان هو ا�سم كتاب �ألفه الأمريكي‬ ‫جون بريكنز‪� ،‬سرد فيه جتربته ال�شخ�صية‬ ‫كموظف يف �شركة (مني) وهي �شركة �أمريكية‬ ‫�ضخمة تعمل �ضمن �شركات كربى �أمريكية‬ ‫تتعاون مع وكالة الأم��ن القومي الأمريكية‪،‬‬ ‫وتعني عمالءها يف مراكز هامة يف ال�شركة‪،‬‬ ‫كما ورد يف الكتاب‪.‬‬ ‫والكاتب يقول �إن هدف الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية هو بناء �إم�براط��وري��ة و�إخ�ضاع‬ ‫العامل لها‪ ،‬وهي ال تلج�أ للقوة الع�سكرية �إال‬ ‫بعد ا�ستنفاد و�سيلتني‪ :‬الو�سيلة الأوىل هي‬ ‫�إعطاء قرو�ض لهم (احلكام) ت�ؤمن م�صاحلهم‪،‬‬ ‫وبعد ذلك يجري ا�ستدراجهم لت�أمني رغبات‬ ‫وم�صالح و�أوام��ر الواليات املتحدة وعمالئها‬ ‫و�أجهزتها‪ .‬ف�إذا رف�ض �أي حاكم �أو م�س�ؤول هذه‬ ‫الطريقة حترك للعمل جهات �أخرى عن طريق‬ ‫جمرمني حمرتفني مهمتهم ت�صفية احلاكم‬ ‫�أو امل�س�ؤول ت�صفية ج�سدية �أو الإطاحة به‬ ‫واملجيء بحاكم مطواع‪.‬‬ ‫وهذا الكتاب ي�شرح بالتف�صيل وبالأ�سماء‬ ‫�أحيان ًا وقائع وحوادث خالل املدة التي قام بها‬ ‫املولف بعمله يف خدمة القتلة االقت�صاديني‬ ‫كما يقول‪ ،‬وهي املدة من �سنة ‪ 1968‬حتى �سنة‬ ‫‪ 2003‬تقريب ًا‪.‬‬ ‫وتعميم ًا للفائدة و�إطالع املواطنني على‬ ‫بع�ض احل���وادث واحل��ق��ائ��ق ال����واردة يف هذا‬ ‫الكتاب ر�أي��ت �أن �أكتب �سل�سلة من املقاالت‬ ‫م�أخوذة من الوقائع الواردة فيه‪.‬‬ ‫و�أب��د�أ مبا ورد يف �صفحة ‪ 82‬من الكتاب‪،‬‬ ‫حيث يقول امل�ؤلف‪ :‬حاولت �أن �أقلد مكنمارا‬ ‫وزي��ر دف��اع �أمريكا �سابق ًا‪ ،‬ورئي�س البنك‬‫ال��دويل‪ -‬ورئي�سي برونو مع ًا‪ .‬تبنيت طرق ًا‬ ‫للخطاب تقلد الأول‪ ،‬و�أخ��ذت �أم�شي بخيالء‬ ‫ك��ال��ث��اين‪ ،‬وع��ل��ى جانبي ت��ت ��أرج��ح حقيبتي‬ ‫ال�صغرية‪ .‬و�إذ �أنظر الآن اىل اخللف �أعجب‬ ‫لوقاحتي فالواقع �أن خربتي كانت حمدودة‬ ‫جداً‪ ،‬ولكن ما افتقدته يف تدريبي ومعرفتي‬ ‫عو�ضته بجر�أتي‪.‬‬ ‫ثم يقول �صفحة ‪ :83‬كنت �أت�أرجح بني‬ ‫النظر �إىل ه�ؤالء النا�س كمت�آمرين حقيقيني‪،‬‬

‫وبني ر�ؤيتهم بب�ساطة كع�صبة مت�آخية �شديدة‬ ‫الرتابط م�صممة على ال�سيطرة على العامل‪.‬‬ ‫كذلك �أخ��ذت �أت�ساءل‪ :‬من هو امل�ستفيد من‬ ‫احل����روب‪ ،‬وم��ن الإت����اج الكمي لل�سالح ومن‬ ‫بناء ال�سدود على الأنهار‪ ،‬ومن هدم البيئات‬ ‫والثقافات املحلية؟‪� .‬أخذت �أبحث عن امل�ستفيد‬ ‫حني مي��وت مئات الأل��وف من النا�س من �شح‬ ‫ال��غ��ذاء وت��ل��وث امل��ي��اه وم��ن الأم��را���ض املمكن‬ ‫عالجها‪ ،‬ثم بد�أت �أتبني ببطء �أن ال �أحد يف‬ ‫املدى البعيد‪� ،‬أما يف املدى الق�صري ف�إن �أولئك‬ ‫املرتبعني على قمة الهرم ‪-‬ر�ؤ�سائي و�أنا‪ -‬يبدو‬ ‫�أنهم امل�ستفيدون مادي ًا على الأقل‪.‬‬ ‫ملاذا ي�ستمر هذا احلال؟ هل يكمن اجلواب‬ ‫يف القول امل�أثور «القوة هي احلق» و�إن من هم‬ ‫يف ال�سلطة يدميون هذا النظام‪.‬‬ ‫ل�سنا بطبيعة احل��ال �أول من فعل هذا‪،‬‬ ‫فقائمة من مار�سوه متتد عرب التاريخ اىل‬ ‫مم��ال��ك �شمال �أف��ري��ق��ي��ا وال�����ش��رق الأو���س��ط‬ ‫و�آ���س��ي��ا وت�صعد اىل ب�لاد ف��ار���س واليونان‬ ‫وروم��ا وال�صليبيني امل�سيحيني وجميع بناة‬ ‫الإمربطوريات الأوربيني بعد ظهور كولومب�س‪.‬‬ ‫كان هذا التجمع الإمربيايل و�سوف ي�ستمر يف‬ ‫كونه �سبب معظم احلروب والتلوث واملجاعة‬ ‫وان��ق��را���ض الأج��ن��ا���س وق��ت��ل ال��ب�����ش��ر‪ ،‬وقد‬ ‫�أف�سد دائم ًا ب�صورة خطرية �ضمائر مواطني‬ ‫ه��ذه االم�براط��وري��ة‪ ،‬و�أ�سهم يف �سوء احلال‬ ‫االجتماعي منتهي ًا �إىل و�ضع �أ�صبحت فيه‬ ‫�أغنى الثقافات يف التاريخ الب�شري تعاين من‬ ‫�أعلى معدالت االنتحار واملخدرات والعنف‪.‬‬ ‫تفكرت ب�صورة وا�سعة يف هذه الأ�سئلة‬ ‫ولكنني جتنبت النظر يف طبيعة دوري �أنا‬ ‫حاولت �أن �أفكر بنف�سي ال كقاتل اقت�صادي بل‬ ‫ككبري اقت�صاديني فبدوت �شرعي ًا جداً‪ ،‬و�إذا‬ ‫احتجت �إىل �أي توكيد فب�إمكني النظر اىل‬ ‫اي�صاالت رواتبي كلها كانت من �شركة مني وهي‬ ‫�شركة خا�صة مل �أجن فل�س ًا واحد ًا من وكالة‬ ‫الأم��ن القومي الأمريكي وال من �أي وكالة‬ ‫حكومية‪ ،‬وهكذا اقتنعت تقريب ًا‪.‬‬ ‫وب��ع��د‪ .‬ه��ذا ه��و امل��ق��ال الأول‪ ،‬ويتبعه‬ ‫مقاالت �أخرى �إن �شاء اهلل‪.‬‬

‫املقاطعة‬ ‫وامل�صلحة‬ ‫الوطنية‬

‫م�صلحة ال��وط��ن‪ ،‬امل�صلحة ال��وط��ن��ي��ة‪ ،‬امل�صلحة‬ ‫العامة‪ ،‬الوحدة الوطنية‪ ،‬االنتماء للوطن‪ .‬م�صطلحات‬ ‫عامة ومتداولة بني جمهور املواطنني من قوى �سيا�سية‬ ‫وفكرية و�إعالمية و�شعبية وبطبيعة احلال احلكومية‪،‬‬ ‫حتى اختلط معناها بني من هو خمل�ص يف طرحه وبني‬ ‫طرف يريد التلويح بها كع�صا لثني قوى �سيا�سية �أو‬ ‫�شعبية للرتاجع عن قرار �أو نهج اختطته ترى فيه ان‬ ‫قرارها ي�صب يف النهاية يف م�صلحة الوطن وفق ًا لقراءته‬ ‫ال�سيا�سية لواقع احلال‪.‬‬ ‫وبعد ق��رار احل��رك��ة الإ�سالمية وح��زب الوحدة‬ ‫ال�شعبية واملبادرة الوطنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل قوى اجتماعية‬ ‫وف��ك��ري��ة وا���س��ع��ة‪ ،‬مبقاطعة االن��ت��خ��اب��ات النيابية‬ ‫املزمع �إجرا�ؤها يف التا�سع من �شهر ت�شرين الثاين (�إن‬ ‫بقي احل��ال على ما هو عليه) احتجاج ًا على قانون‬ ‫االنتخابات وعلى القوانني الناظمة للحريات وعلى‬ ‫�سيا�سة احلكومة القمعية بالتعامل مع املعلمني وعاملي‬ ‫وزارة الزراعة �إ�ضافة اىل امل�ضي قدم ًا برفع ال�ضرائب‪،‬‬ ‫ما �أثقل كاهل الأغلبية ال�ساحقة من ال�شعب (با�ستثناء‬ ‫�شريحة �صغرية ثرية) قامت احلكومات ب�سن قوانني‬ ‫خدمة لهذه ال�شرعية على ح�ساب املواطنني‪ ،‬بد�أنا نقر�أ‬ ‫ون�سمع عن �أن ق��رار مقاطعة االنتخابات ال ي�صب يف‬ ‫امل�صلحة الوطنية‪ ،‬وبد�أت امل�ساعي لل�سلطة التنفيذية‬ ‫لل�ضغط على احلركة الإ�سالمية على وجه اخل�صو�ص‬ ‫ملا متثله من قاعدة �شعبية عري�ضة على امتداد الوطن‬ ‫للرتاجع عن قرار املقاطعة وامل�شاركة يف االنتخابات‪،‬‬ ‫وب���د�أ البع�ض بتحميل احل��رك��ة اال�سالمية والقوى‬ ‫املعار�ضة امل�س�ؤولية عن قرار املقاطعة وبكلمات �أخرى‬ ‫امل�س�ؤولية عن انتاج جمل�س نيابي فردي �ضعيف ال ميثل‬ ‫متثي ًال حقيقي ًا وعاد ًال ملكونات املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫فمن امل�س�ؤول عن ق��رار املقاطعة‪ ،‬ومن هو الطرف‬ ‫الذي ي�ستحق م�ساءلته وحما�سبته هل هي احلكومة �أم‬ ‫القوى املقاطعة؟ فلن�سرت�ض مواقف الطرفني‪:‬‬ ‫الطرف احلكومي‪:‬‬ ‫ قامت احلكومات املتعاقبة ب�إ�صدار �سل�سلة من‬‫القوانني التي �شكلت ردة حقيقية عن النهج الدميقراطي‬ ‫الذي اعتقدنا لوقت ق�صري �أنها ا�سرتاتيجية لدى ال�سلطة‬ ‫التنفيذية �آخ��ذة مببد�أ ال��ت��درج البطيء ج��داً‪ ،‬ومن‬ ‫القوانني امل�ستهدفة قانون الأحزاب وقانون االجتماعات‬

‫العامة وقانون اجلمعيات وقانون املطبوعات والن�شر‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫ �إن احلكومات املتعاقبة قامت بتجاهل عن �سابق‬‫�إ�صرار ب�إ�صدار قانون انتخابات متوافق عليه وطني ًا‪،‬‬ ‫متذرعة مبربرات غري منطقية �آخرها كان قبل �أيام على‬ ‫ل�سان �أحد الوزراء ب�أن هذا القانون هو قانون �سيادي‪.‬‬ ‫ قامت احلكومات بت�شجيع م�ؤ�س�سة الف�ساد‪ ،‬وما‬‫�سيا�سة ع��دم حماكمة وحما�سبة الفا�سدين (ف�ساد ًا‬ ‫�إداري� ًا ومالي ًا) عرب تفعيل "من �أين لك هذا؟" �إال خري‬ ‫دليل‪ ،‬فهل هذه هي م�صلحة الوطن؟‬ ‫القوى ال�سيا�سية املقاطعة‪:‬‬ ‫ حذرت �أح��زاب وقوى �سيا�سية مبكر ًا من �أهمية‬‫و�ضرورة تعديل قانون االنتخاب الذي ي�شكل �أ�سا�س ًا يف‬ ‫عملية البناء الدميقراطي‪ ،‬و�صو ًال �إىل نظام �سيا�سي‬ ‫دميقراطي يكفل مبد�أ تداول ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬ولكن‬ ‫احلكومة وخا�صة احلالية املكلفة ب�إجراء االنتخابات‬ ‫وتعديل القانون جتاهلت مكونات ال�شريك الأول لأي‬ ‫نظام حكم وهو الأح��زاب وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪،‬‬ ‫ف�أ�صدرت تعديالت تخدم فقط ال�سلطة التنفيذية‬ ‫و�أجهزتها‪.‬‬ ‫ قامت احلركة الإ�سالمية والأح��زاب ال�سيا�سية‬‫الأخرى بامل�شاركة يف االنتخابات ال�سابقة‪� ،‬إعما ًال ملبد�أ‬ ‫التدرج بالإ�صالح واال�ضطالع بامل�س�ؤولية حتى باتت‬ ‫قطاعات جماهريية وا�سعة ت�ستنكر م�شاركة هذه القوى‬ ‫حتى ال تبقى �شهود زور �أو خ��رزة زرق��اء تتجمل بها‬ ‫ال�سلطة �أمام العامل‪.‬‬ ‫ قامت احلكومات بتزوير االنتخابات وخا�صة‬‫دورة ‪ ،2007‬باعرتاف رئي�س الوزراء الذي جرت بعهده‪،‬‬ ‫بالرغم من التعهد ب�أنها �ستكون انتخابات نزيهة ولكن‬ ‫على �أر�ض الواقع ح�صل عك�س ذلك‪ ،‬ما �أدى �إىل تر�سيخ‬ ‫االنطباع ب�أن رئي�س الوزراء واحلكومة لي�ست �صاحبة‬ ‫القرار‪.‬‬ ‫لذلك ف�إن من ي�ستحق اللوم وامل�ساءلة واملحا�سبة هو‬ ‫احلكومة لعدم �إميانها بامل�شاركة مع القوى ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫مذكر ًا رئي�س ال��وزراء ب�أنه منذ عقود �إىل الآن مل يتم‬ ‫�إقرار قانون دائم لالنتخابات‪ ،‬ومل يتم مناق�شته بالرغم‬ ‫من الوعود التي يبدو �أنها كالم يف كالم‪ ..‬فال�شعب واع‬ ‫ويعرف م�صلحته و�إن طال الزمن‪.‬‬

‫جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫د‪ .‬امدير�س القادري‬

‫بالد الرافدين بال �سالم‬ ‫يعد اليوم الدويل لل�سلم‪� ،‬أو ال�سالم‪ ،‬الذي يتم االحتفال‬ ‫به يف احل��ادي والع�شرين من �أيلول من كل ع��ام‪ ،‬دع��وة عاملية‬ ‫لوقف �إطالق النار و�إنهاء العنف‪ ،‬والتوجه نحو التنمية وال�سبل‬ ‫الكفيلة بالرقي احل�ضاري للمجتمعات‪.‬‬ ‫ويذكر العلماء �أن هناك ت�صنيفني لل�سالم هما‪:‬‬ ‫ ال�سالم ال�سلبي‪ :‬و ُيعرف ب�أنه غياب العنف يف التجمعات‬‫الإن�سانية الرئي�سية كالأمم (ال��دول)‪ ،‬و�أي�ض ًا بني التجمعات‬ ‫العرقية والعن�صرية‪� ،‬أو ما ميكن ت�سميته التعاي�ش ال�سلمي‪.‬‬ ‫ ال�سالم الإيجابي‪ :‬و ُيعرف ب�أنه منوذج للتعاون‪ ،‬والدمج‬‫بني التجمعات الب�شرية الرئي�سية‪.‬‬ ‫وغياب العنف يجب �أن ال يكون مربك ًا مع غياب ال�صراع؛ �إذ‬ ‫رمبا يحدث العنف دون �صراع‪ ،‬وال�صراع رمبا ُيحل ب�آليات غري‬ ‫عنيفة‪.‬‬ ‫ويف الواقع انه ما يذكر ال�سلم‪� ،‬أو ال�سالم �إال ويذكر ما يقابله‬ ‫من حالة احل��رب �أو االحتالل‪ ،‬وهي امل�أ�ساة التي يعاين منها‬ ‫ال�شعب العراقي منذ الغزو الأمريكي– الربيطاين عام ‪،2003‬‬ ‫بل منذ عام ‪� ،1991‬أي مع بداية حرب الغذاء التي �شنت عليه‬ ‫عرب احل�صار الظامل الذي طال الأبرياء‪ ،‬وفتك ب�أرواح �أكرث من‬ ‫مليون �شخ�ص �أغلبهم من الأطفال وال�شيوخ‪.‬‬ ‫ومبنا�سبة اليوم الدويل لل�سالم‪ ،‬حذر املجل�س العراقي لل�سلم‬ ‫والت�ضامن يف بيان باملنا�سبة‪ ،‬من تعر�ض البالد‪ ،‬وال�سلم الأهلي‬ ‫للخطر ما مل تتوحد الإرادات الوطنية لبناء ما �أ�سماه "عراقا‬ ‫دميقراطيا يكفل العي�ش الكرمي للمواطنني"‪ ،‬وذكر املجل�س يف‬ ‫بيانه انه "يراقب بقلق ما و�صلت �إليه �أزمة ت�شكيل الرئا�سات‬ ‫الثالث وفق اال�ستحقاقات الوطنية‪ ،‬والد�ستورية‪ ،‬وعلى قاعدة‬ ‫الدميقراطية والتفاهمات امل�شرتكة وف��ق امل�صالح الوطنية‬ ‫العليا"‪.‬‬ ‫ما يجري يف العراق اليوم هو حرب �شعواء على ال�سلم‪ ،‬حيث‬ ‫�إن العنف ميار�س من قبل �أكرث من مليون ون�صف مليون عن�صر من‬ ‫عنا�صر الأجهزة الأمنية احلكومية بحجة مكافحة الإرهاب‪،‬‬ ‫ون�شر ال�سلم بني املواطنني‪.‬‬ ‫و�أي �سالم ين�شده رجال املنطقة اخل�ضراء‪ ،‬وهنالك اليوم‬ ‫�أكرث من (‪� )150‬ألف مقاتل من �سفاحي االحتالل الأمريكي يف‬ ‫عموم البالد‪.‬‬ ‫ال�سالم ال��ذي يجب �أن يعم يف العراق‪ ،‬هو �سالم حقيقي‪،‬‬ ‫و���ص��ادق يبنى على �أ�س�س اح�ت�رام النف�س الب�شرية‪ ،‬وعدم‬ ‫�إزهاقها لأب�سط الأ�سباب من قبل قوات االحتالل التي تقتل‬ ‫كل ما يتحرك على الأر�ض �أمامها‪� ،‬أو من قبل الأجهزة الأمنية‬ ‫التي تنحر النا�س كنحرها للخرفان‪ ،‬وهذا ما جرى يف مدينة‬ ‫اجلبيل يف الفلوجة قبل �أيام (‪ ،)2010 /9 /14‬وحتديد ًا من‬ ‫قبل جمرمي الفرقة القذرة التابعة لرئي�س احلكومة امل�ستقتل‬ ‫على كر�سي الرئا�سة نوري املالكي‪ ،‬والتي قتلت �أكرث من ع�شرة‬ ‫�أ�شخا�ص من املدنيني العزل بدم بارد‪ ،‬من بينهم رجل يبلغ (‪)64‬‬ ‫عام ًا‪ ،‬وطفل‪ ،‬وام��ر�أة تبلغ من العمر (‪ )125‬عام ًا‪ ،‬وباملقابل‪،‬‬ ‫تقف احلكومة �إىل جانب القتلة‪ ،‬وال ندري هل ه�ؤالء الأطفال‬ ‫وال�شيوخ الذين قتلوا هم من الإرهابيني‪ ،‬الذين تتخذ احلكومة‬ ‫من مالحقتهم حجة الرتكاب جرائمها يف عموم البالد؟!!‬ ‫ويبقى مفهوم ال�سالم يف بالد الرافدين فارغا من حمتواه‪،‬‬ ‫طاملا انه ال يطبق على الأر���ض ال من قبل القوات الأمريكية‬ ‫املحتلة‪ ،‬وذلك بان�سحابها الكامل من �أر�ض العراق‪ ،‬وترك العراق‬ ‫للعراقيني‪ ،‬وال من قبل احلكومات التي ن�صبها املحتل‪ ،‬وذلك من‬ ‫خالل �إيقاف املداهمات‪ ،‬واالعتقاالت املنظمة‪ ،‬واالغتياالت‪،‬‬ ‫وكذلك تنفيذ مطالب القوى املناه�ضة لالحتالل‪ ،‬واملتمثلة‬ ‫ب�إعادة كتابة الد�ستور‪ ،‬وبناء جي�ش وطني على �أ�س�س مو�ضوعية‪،‬‬ ‫و�إج��راء انتخابات نزيهة حتت مظلة دولية حمايدة‪ ،‬وحينها‬ ‫ميكن �أن نتحدث عن �سالم‪ ،‬و�أمن‪ ،‬وا�ستقرار يف بالد فقد �أهلها‬ ‫ال�سلم‪ ،‬والأم��ان‪ ،‬واال�ستقرار مع �أول اطالقة �أمريكية حاقدة‬ ‫انطلقت عام ‪.2003‬‬ ‫وميكن �أن نحتفل باليوم العاملي لل�سلم وال�سالم؛ الن �شعبنا‬ ‫العراقي �شعب يع�شق ال�سالم‪ ،‬ويكره احلروب‪ ،‬والدماء‪ .‬و�أعتقد‬ ‫�أن جتربتنا املريرة مع االحتالل الأمريكي الذي ذاق ذل وهوان‬ ‫الهزمية على يد العراقيني كافية لأن نقول لكل الدنيا‪ :‬اتركوا‬ ‫العراق للعراقيني‪ ،‬وكفاكم قتال ونهب ًا وخراب ًا لبالدنا‪ ،‬اتركونا‬ ‫نعي�ش كبقية �شعوب الأر�ض بحب و�سالم‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫‪11‬‬

‫ثقافة البنادق‬ ‫يقع على عاتق املثقفني مهمات وم�س�ؤوليات‬ ‫ك��ب�يرة‪ ،‬م��ن الطبيعي �أن يعلو ويهبط ر�سمها‬ ‫البياين ح�سب املقدار املتولد عن جملة املخاطر‬ ‫والأزم��ات التي قد تتعر�ض لها الأمم وال�شعوب‬ ‫وه��ي حت���اول �شق ال��ط��ري��ق نحو ح��ي��اة �أف�ضل‬ ‫وم�ستقبل واعد وم�شرق‪.‬‬ ‫و�ستبقى الثقافة الو�سيلة املثلى لتنبيه‬ ‫النا�س و�إر�شادهم نحو ما ينفعهم وما قد ي�ضرهم‪،‬‬ ‫هذا هو �سالح الوعي بتعبري �آخر‪ ،‬وال ي�ستطيع‬ ‫الب�شر �إدراك ومعرفة ما هو حمدق وحميط بهم‬ ‫بعيدا عنه‪.‬‬ ‫النتيجة احلتمية لغياب الثقافة والوعي‪،‬‬ ‫من الطبيعي �أن تكون �سببا رئي�سيا يف انت�شار‬ ‫التخلف واجلهل‪ ،‬وال��ذي غالبا ما يطبق على‬ ‫العقول ب�أ�شكال و�صور عديدة قد ت�صل �إىل‬ ‫ح��دود الإلغاء التام والتغييب الكامل للقدرة‬ ‫على التفكري والتفاعل مع الظواهر التي جتري‬ ‫من حولنا‪.‬‬ ‫ولأن الثقافة دواء لكل داء ف�سيبقى مناطا‬ ‫بها تقدمي العالج لأم��را���ض التخلف واجلهل‪،‬‬ ‫وعليه فمن املهم ج��دا التوقف عند �أ�شكالها‬ ‫وو�سائلها نوعا وكما لتقدير م�ستوى ومن�سوب‬ ‫ال��ن��ج��اح��ات ال��ت��ي مي��ك��ن حتقيقها يف ح��روب‬ ‫ومعارك املواجهة مع ق��وى الظالم‪ ،‬والتي قد‬ ‫تتباين وتختلف بني جمتمع و�آخر‪.‬‬ ‫احل��ق��ب التاريخية ال��ت��ي �سبقت ع�صرنا‬ ‫الراهن علمتنا جيدا الأهمية الق�صوى ل�سالح‬ ‫الثقافة‪ ،‬فثقافة الإ���س�لام ه��ي التي �أطاحت‬ ‫وح��ط��م��ت ك��ل امل��ن��ت��وج ال���ذي �أوج���دت���ه حياة‬ ‫اجلاهلية على �سبيل املثال‪ .‬وباملقابل فحتى‬ ‫النازية والفا�شية �أوجدت لنف�سها ثقافتها التي‬ ‫ف�صلتها وفقا للمقايي�س والأهداف التي قامت من‬ ‫�أجلها‪ ،‬وهذا هو الذي كان يجرب ال�شعب الأملاين‬ ‫لأن يرفع ذراع���ه �إذا م��ا رفعها هتلر �أمامهم‪،‬‬ ‫والق�ضية طبعا لي�ست يف الذراع بل فيما يختفي‬ ‫وراءه��ا‪ ،‬وظل هذا الو�ضع �سائدا حتى انتحر‬ ‫هتلر وعلق مو�سوليني على حبل امل�شنقة‪.‬‬ ‫ويف ال�شيوعية وفكرها اال�شرتاكي ولدت‬ ‫الثقافة التي كانت تقوم على �شعار "يا عمال‬ ‫العامل ويا �شعوبه امل�ضطهدة احتدوا"‪ ،‬ولكن بعد‬

‫�سبعني عاما من البناء جاءت اللحظة التي تهاوى‬ ‫وانهار فيها االحت��اد ال�سوفيتي �أم��ام الأ�سلحة‬ ‫اخلفية للرا�سمالية وبكل و�سائلها الإمربيالية‪،‬‬ ‫حيث يتذكر اجلميع ما فعلته �أرغفة البيتزا‬ ‫و�أقرا�ص الربجر ومالب�س اجلينز الأمريكية‬ ‫التي فتحت بريو�سرتويكا غوربات�شوف الأبواب‬ ‫�أمامها‪ ،‬وتبخرت مع ذلك كل الأحالم فال عمال‬ ‫وال �شعوب م�ضطهدة احتدت‪.‬‬ ‫م���اذا ي��ج��ري يف ع��امل��ن��ا ال��ع��رب��ي‪ ،‬وم���ا هي‬ ‫الأح��وال العامة التي متر بها وتعي�شها ق�ضايا‬ ‫الثقافة والوعي؟‬ ‫ال خالف يف �أن العامل يف غالبيته قد �أ�صبح‬ ‫ع��ارف��ا وم��درك��ا مل��ا جت��ري ب��ه امل��ق��ادي��ر يف هذا‬ ‫الوطن العربي وعلى كل الأ�صعدة وامل�ستويات‪،‬‬ ‫وبالتايل ف�إن كل الطامعني بهذه الأمة و�شعوبها‬ ‫مل يعودوا بحاجة �إىل بذل �أي جمهود يذكر‬ ‫ملعرفة كلمة املرور التي تفتح كل �أبواب الدخول‬ ‫�إىل املنطقة و�إىل عقول جتمعاتها الب�شرية من‬ ‫العرب وامل�سلمني القاطنني على �أر�ضها من �أجل‬ ‫�أن يتحقق لهم الو�صول �إىل كل ما يريدون وما‬ ‫ي�شتهون‪ ،‬وما ال ي�ؤخذ بردا و�سالما وطواعية‬ ‫ي�ؤخذ بالقوة والقمع واال�ضطهاد و�شن احلروب‬ ‫واالحتالل‪ ،‬الأمريكي والإجنليزي والفرن�ساوي‬ ‫ومعهم كل الأوروب��ي�ن‪ ،‬وكذلك الأم��ر مع �أهل‬ ‫ال�صني وال��ي��اب��ان والهند وباك�ستان‪ ،‬وغريهم‬ ‫�أ�صبح لديهم تخ�ص�صات ال ح�صر لها يف فنون‬ ‫التعامل معنا‪ ،‬وال �أبالغ �إذا قلت �إنهم يحملون‬ ‫�شهادة الدكتوراة يف معرفة من �أين ت�ؤكل �أكتافنا‬ ‫و�أرجلنا‪ ،‬طاملا ال منتلك نظاما وال حاكما قادرا‬ ‫على رفع �صوته يف ح�ضرتهم‪.‬‬ ‫يف كل يوم وحتت بند الثقافة هذا‪ ،‬تنزل على‬ ‫ر�ؤو�سنا كزخات املطر ع�شرات ورمبا مئات املقاالت‬ ‫عن الأنظمة وحكامها وحكوماتها‪ ،‬وذلك يف �شتى‬ ‫و�سائل الإع�لام املرئية وامل�سم��عة واملقروءة‪،‬‬ ‫جي�ش من الكتاب ومن كل الأوزان يختفي وراء‬ ‫هذه املقاالت والتي ت�صلنا وهي حتمل وجبات‬ ‫عديدة وخمتلفة من الآراء والأفكار والتحاليل‬ ‫ويف �شتى املجاالت وامليادين‪.‬‬ ‫املتابعة اليومية بحدود ما هو ممكن ل�صورة‬ ‫امل�شهد اخلا�ص بالو�ضع العربي عموما‪ ،‬ال بد �أن‬

‫ي�ضع اليد على نتائج وينتهي �إىل ا�ستخال�صات‪،‬‬ ‫و�أن��ا هنا ال �أعقد حمكمة وال �أطلق �أحكاما‪،‬‬ ‫ولكن احلق الدميقراطي يف طرح وجهات النظر‬ ‫�أوجد عندي القناعة املو�ضوعية التي جتعلني‬ ‫�أقول �إن وجبات الثقافة ومعها �أ�صحابها وكتابها‬ ‫تنق�سم �إىل ق�سمني‪.‬‬ ‫الأول وه��و الطاغي وامل�سيطر واملنت�شر‪،‬‬ ‫واتفق الكثريون على ت�سميته بثقافة ال�سلطان‬ ‫�أو احلاكم بحكومته وكل �أجهزته وم�ؤ�س�ساته‬ ‫التي تعمل حتت �إمرته وتت�صرف مبوجب ما‬ ‫يحب ويكره‪ ،‬طاملا �أن يف ذلك ما ميلأ البطون‬ ‫واجل��ي��وب‪ ،‬وه���ذا م��ا يعتا�ش عليه جي�ش من‬ ‫املرتزقة واالنتهازيني الذين ال يقيمون وزنا‬ ‫ل�شرف �أقالمهم وك��رام��ة كلماتهم‪ ،‬فما �أ�سهل‬ ‫عليهم ان ي�صبح اال�ست�سالم �سالما‪ ،‬واخليانة‬ ‫�شجاعة‪ ،‬والهزائم انت�صارات‪ .‬هذه هي مهنتهم‪،‬‬ ‫وبالتايل ف�إننا ال نتجنى على �أحد منهم �إذا قلنا‬ ‫�إنهم �أل��د �أع��داء الثقافة وتب�صري النا�س‪ ،‬ولن‬ ‫يكون يف انتظارهم �سوى مزابل التاريخ التي‬ ‫تفرح دائما ال�ستقبال ال�ساقطني من �أمثالهم‪.‬‬ ‫�أما الق�سم الثاين ‪-‬وهم وللأ�سف ي�شكلون‬ ‫�أقلية م�ضطهدة ومظلومة‪ ،-‬فغالبا ما حتتاج �إىل‬ ‫�أن جتوب البالد طوال وعر�ضا وهي تبحث عمن‬ ‫ميكن �أن يفتح لها ذراعيه لين�شر لها ر�أيا �أو فكرة‬ ‫�أو وجهة نظر‪ ،‬وال �أك�شف عن �سر �إذا ما قلت‬ ‫�إنها مطاردة يف ليلها ونهارها بالرغم من بطونها‬ ‫اخلاوية وجيوبها الفارغة‪ ،‬لأنها يف النهاية‬ ‫ال متلك �سوى عقولها التي ال ميكن وزنها يف كل‬ ‫امل��وازي��ن‪ .‬املنتمون �إىل ه��ذا الق�سم من غالبى‬ ‫املثقفني اهتدوا وو�ضعوا اليد بف�ضل التم�سك‬ ‫بالقيم واملبادئ على �أو�سع م�ساحات ممكنة من‬ ‫احلقيقة املغيبة التي ال يروق لل�سلطان واحلاكم‬ ‫�أن يتحدث بها �أحد؛ لأنها �ستعكر عليه الأجواء‬ ‫وتدخله �إىل �أجواء الك�آبة‪ ،‬وبالتايل لن ي�ستطيع‬ ‫التمتع بنعم العي�ش الغارق فيها هو وحا�شيته‬ ‫التي تنحني له عند ال�صباح وحتمله على ري�ش‬ ‫النعام لينام عند كل م�ساء‪.‬‬ ‫هذه الأقلية ال تعرف �إال لغة احلق عندما‬ ‫تتناول ب�سالح �آرائها وكلماتها ما يجري داخل‬ ‫هذا ال�سجن الكبري امل�سمى بالوطن العربي‪ .‬نعم‪،‬‬

‫فهي على دراية واطالع كامل �أين يذهب النفط‬ ‫والغاز العربي وكل ال�ثروات املنهوبة‪ ،‬وتعرف‬ ‫ما يجري يف امل�شرق واملغرب العربي‪ ،‬وتعرف‬ ‫جيدا ملاذا مل تتحرر فل�سطني حتى اليوم وملاذا‬ ‫احتل الأمريكان العراق؟ وكذلك ت��درك خري‬ ‫الإدراك لكل ما يجري داخل كل دولة عربية‬ ‫�سيا�سيا واقت�صاديا وع�سكريا واجتماعيا وفنيا‬ ‫و�سينمائيا‪.‬‬ ‫وكم كان مبدعا الأ�ستاذ الدكتور عبداهلل‬ ‫النفي�سي يف ندوته الأخ�يرة التي تناول فيها‬ ‫الأخطار التي تهدد دولة الكويت‪ ،‬هذه الدولة‬ ‫التي �ستنتهي حتما مبوجب اخلطة التي و�ضعتها‬ ‫�أمريكا وخمابراتها املركزية و�سي�صلون �إىل‬ ‫تنفيذها مع مطلع ع��ام ‪ ،2025‬حيث تقت�ضي‬ ‫هذه اخلطة بقاء ثالث دول فقط يف اخلليج‪ ،‬هي‬ ‫ال�سعودية و�سيلتحق بها كل من قطر والبحرين‪،‬‬ ‫ثم �سلطنة عمان والتي �سيجري �ضم الإمارات‬ ‫اليها‪ ،‬والدولة الثالثة هي اليمن‪� ،‬أما الكويت‬ ‫ف�ستنتهي بالعودة اىل العراق‪ ،‬هذا هو التق�سيم‬ ‫اجلديد الذي يخطط له االمريكان النه �سي�ضمن‬ ‫بقاء ودميومة م�صاحلهم يف املنطقة‪.‬‬ ‫هذه الأقلية حتفظ عن ظهر قلب �أ�سماء‬ ‫ال�سجون ومواقعها‪ ،‬طاملا �أن املدار�س واجلامعات‬ ‫ترف�ضها وتغلق الأبواب يف وجهها‪ ،‬حتى ال يف�سد‬ ‫العلم والتعليم فقد تعب ال�سلطان واحلاكم كثريا‬ ‫على و�ضع مناهجه ومقرراته‪.‬‬ ‫ه���ذه الأق��ل��ي��ة ت��ن��ام وت�صحو ع��ل��ى الأمل‬ ‫�صابرة حمت�سبة‪ ،‬ولأن قراراتها وا�ضحة فقد‬ ‫اختارت الدفاع عن الثورة يف كل مكان‪ ،‬واختارت‬ ‫الن�ضال من �أجل حقوق الإن�سان يف العي�ش احلر‬ ‫والكرمي لأنها ال تريد وال تفكر يف �أكرث من ذلك‪،‬‬ ‫وعليه ف�ستبقى ترف�ض ح�صار غ��زة وجتويع‬ ‫�أهلها‪ ،‬و�ستبقى تدافع بالدم عن القد�س ودم�شق‬ ‫وبريوت وعن كل العوا�صم التي ال بد �أن ترفرف‬ ‫يف �سمائها �أع�لام احلرية واال�ستقالل الفعلي‪،‬‬ ‫وبالتايل فمهما فعلوا بها ف�ستبقى تفكر وتكتب‬ ‫بلغة الر�صا�ص طاملا �أنها اختارت �شرف حتمل‬ ‫امل�س�ؤولية عن ثقافة البنادق‪.‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫الوجبات ال�سريعة خطر قادم‬ ‫كنت يف �صحبة �صديقة يل عندما توقفت‬ ‫�أمام مطعم للوجبات ال�سريعة لت�شرتي لأبنائها‬ ‫ع�شاءهم‪ .‬دخلنا املطعم‪ ،‬توجهت ه��ي لطلب‬ ‫الطعام ووقفت �أنا جانبا �أنتظر‪ .‬جلت بناظري‬ ‫يف املكان ف�إذا رواده هم من الأطفال واملراهقني‪،‬‬ ‫وهي الفئة التي حتتاج �إىل غذاء �صحي لبناء‬ ‫ج�سم وعقل �سليمني‪.‬‬ ‫ت��ذك��رت حلقة �أم�����س الأول م��ن برنامج‬ ‫"الأطباء ‪ " The Dr's‬ال��ذي يعر�ض على‬ ‫قناة ‪ mbc4‬التي تناولت الآث���ار ال�صحية‬ ‫للوجبات ال�سريعة‪ ،‬وفيها �أع��اد �أح��د الأطباء‬ ‫الذين يقدمون الربنامج جتربة �أجراها مورغان‬ ‫�سبارلوك يف عام ‪ 2004‬على نف�سه ليبني �أثر‬ ‫الوجبات ال�سريعة على �صحة الإن�سان‪ .‬وقد‬ ‫تو�صل الطبيب اىل نف�س النتائج التي تو�صل‬ ‫اليها م��ورغ��ان والتي عر�ضها يف فيلم وثائقي‬ ‫عنوانه «احل��ج��م الكبري مني ‪Super Size‬‬ ‫‪.»Me‬‬ ‫خ�لال التجربة‪ ،‬ال��ت��زم م��ورغ��ان بتناول‬ ‫وجبات ماكدونالدز ال�سريعة ث�لاث م��رات يف‬ ‫اليوم مدة �شهر‪ .‬وقبل البدء بالتجربة‪ ،‬قام‬ ‫ب�إجراء فحو�صات طبية �شاملة تبني منها �أنه‬ ‫الئق �صحيا وبدنيا‪.‬‬ ‫كان من نتائج التجربة �أن وزن مورغان يف‬ ‫نهاية ال�شهر ازداد ‪ 11‬كيلوجرام‪ ،‬وارتفع م�ستوى‬ ‫الكولي�سرتول لديه اىل ‪ ،230‬وارتفعت ن�سبة‬ ‫ال��ده��ون يف ج�سمه من ‪ 11‬يف املئة اىل ‪ 18‬يف‬ ‫املئة؛ ما �ضاعف خطر �إ�صابته مبر�ض ال�شريان‬ ‫التاجي‪ .‬كما �صار يعاين من الكبد الدهني ومن‬ ‫اختالل يف قدراته اجلن�سية‪ .‬وقد �صاحبه �شعور‬ ‫باالكتئاب والإجهاد معظم الوقت‪.‬‬

‫الالفت يف الأمر �أن الأطباء الذين �أ�شرفوا‬ ‫على مورغان خالل التجربة توقعوا �أن يكون‬ ‫�أثرها على �صحته �سيئا‪ ،‬ولكنهم مل يت�صوروا �أن‬ ‫يكون حادا وجذريا‪.‬‬ ‫لقد تبني �أن للوجبات ال�سريعة �أ�ضرارا‬ ‫�صحية خطرية ت�شمل الإدم���ان على تناولها‪،‬‬ ‫والبدانة املر�ضية‪ ،‬والإ�صابة مبر�ض ال�سكري‬ ‫من النوع الثاين‪.‬‬ ‫كذلك ف�إنها ت�ضاعف خطر الإ�صابة بت�صلب‬ ‫الأوعية القلبية؛ لأنها تت�سبب يف ارتفاع ن�سبة‬ ‫الكولي�سرتول‪ ،‬فالوجبة الواحدة منها حتتوي‬ ‫على �أك�ثر من ثالث م��رات مما قد يحتاج �إليه‬ ‫اجل�سم خالل اليوم من الكولي�سرتول‪.‬‬ ‫كما �أن خلو ه��ذه الأط��ع��م��ة م��ن الأل��ي��اف‬ ‫ال�ضرورية النتظام احلركة الطبيعية للأمعاء‬ ‫يخل بوظيفتها‪ ،‬وي����ؤدي �إىل ا�ضطرابات يف‬ ‫عملية االمت�صا�ص‪ ،‬بالإ�ضافة اىل �أنها غنية‬ ‫بالبهارات والتوابل؛ ما يت�سبب يف تهيج الأغ�شية‬ ‫الداخلية للجهاز اله�ضمي‪.‬‬ ‫وال تقت�صر خماطر الوجبات ال�سريعة على‬ ‫ال�صحة اجل�سدية‪ ،‬و�إمنا تتعداها لت�شكل خطرا‬ ‫على ال�صحة العقلية‪ .‬فقد �أو�ضحت باحثة‬ ‫�أمريكية �أن تناول الأطعمة ال�سريعة بكرثة‬ ‫يغري �سلوك الأطفال‏‪ ،‬و�أنها تدفع �إىل خمول‬ ‫العقل و�إىل ترهل اجل�سم‪.‬‬ ‫كما ذكرت جملة "نيو �ساينتي�ست" (‪new‬‬ ‫‪� )scientist‬أن ما يح�صل عليه اجل�سم من‬ ‫ال��ده��ون امل��وج��ودة بكرثة يف ال�ساندويت�شات‬ ‫ال�سريعة‏ ي�سبب �أ�ضرا ًرا بالغة باملخ ‏‪ ،‬وي�ؤذي قدرة‬ ‫الذاكرة ‏؛ لأن هذا الغذاء مينع و�صول اجللوكوز‬ ‫�إىل املخ بكمية كافية‪.‬‬

‫يف فيلم "احلجم الكبري مني"‪ ،‬يقوم مورغان‬ ‫بزيارة �إحدى املدار�س اخلا�صة التي عرف عن‬ ‫طالبها �أنهم كانوا يعانون من م�شاكل �سلوكية‪،‬‬ ‫ثم اختارت املدر�سة �أن تعالج م�شاكلهم من خالل‬ ‫برنامج غذائي �صحي منخف�ض الدهون‪ ،‬منخف�ض‬ ‫ال�سكر‪ ،‬منخف�ض امللح‪ ،‬غري معالج كيميائيا‪ ،‬خايل‬ ‫من ال�صبغات وامل��واد احلافظة‪ ،‬غني باحلبوب‬ ‫ال��ك��ام��ل��ة‪ ،‬وي��ح��ت��وي على الكثري م��ن الفواكه‬ ‫واخل�ضروات الطازجة‪ ،‬وطريقة �إعداده تلتزم‬ ‫اخلبز وتتجنب القلي‪ .‬وقد �أكد عميد املدر�سة‬ ‫ملورغان �أن هذا النظام الغذائي ال�صحي قد �أدى‬ ‫اىل حت�سن �سلوك الطلبة‪ ،‬ورف��ع قدرتهم على‬ ‫الرتكيز يف درا�ستهم‪.‬‬ ‫كذلك ف�إن تناول الوجبات ال�سريعة ت�صيب‬ ‫الإن�سان باالكتئاب وجتعله عدواني ًا‪ ،‬لأنه وفقا‬ ‫ملا �أك��ده الدكتور بهاء الدين ناجى ا�ست�شارى‬ ‫التغذية �أن بها كمية كبرية من الدهون امل�شبعة‬ ‫التي حتفز �إف��راز هرمون الأدرينالني باجل�سم‬ ‫فتجعل الإن�سان �أكرث عدوانية‪.‬‬ ‫�أخطار اقت�صادية‬ ‫وللوجبات ال�سريعة �أ���ض��رار اقت�صادية‬ ‫تتمثل يف �أنها حتمل ميزانية الأ�سرة ب�أعباء‬ ‫�إ�ضافية قد ترهق معظم الأ�سر‪ ،‬خ�صو�صا يف ظل‬ ‫الت�ضخم والأزمة املالية العاملية‪.‬‬ ‫�أخطار اجتماعية‬ ‫ولها �أي�ضا �أ���ض��رار اجتماعية‪� ،‬أهمها يف‬ ‫ر�أيي �أنه قد ن�ش�أ طبقة من الفتيات باتت جتد‬ ‫يف الوجبات ال�سريعة بديال عن الدخول اىل‬ ‫املطبخ؛ ما �أدى اىل وقوع امل�شاكل داخل الأ�سر‪.‬‬ ‫�أ�ضرار وال فوائد‬ ‫ه��ذه �أ���ض��راره��ا‪ ،‬فهل للوجبات ال�سريعة‬

‫فائدة؟‬ ‫�إن توفري ال��وق��ت‪ ،‬بتناول وجبة �سريعة‪،‬‬ ‫لي�س ف��ائ��دة يف ع�صر يت�سم بكرثة ال�ضغوط‬ ‫وامل�شاكل‪ ،‬و�إمن��ا هو ع�صر يجعلنا‪� ،‬أكرث من �أي‬ ‫وقت م�ضى‪ ،‬بحاجة اىل عقل وج�سم �سليمني وهو‬ ‫ما ال حتققه هذه الوجبات‪ .‬بل على العك�س ففي‬ ‫الوقت الذي يفرت�ض �أن يكون الطعام م�صدرا‬ ‫للحياة و�سبيال اىل ال�صحة �أ�صبح اليوم‪ ،‬بف�ضل‬ ‫هذه الوجبات‪ ،‬خطرا يهدد ال�صحة‪.‬‬ ‫لقد دفعت الواليات املتحدة �ض��يبة كونها‬ ‫"�أمة الوجبات ال�سريعة" من �صحة �أجيالها‬ ‫ال�شابة‪ ،‬وق��د ا�ستغرق ظ��ه��ور ه��ذه الآث���ار ما‬ ‫يقارب مئة عام عندما ظهر �أول مطعم للوجبات‬ ‫ال�سريعة‪ .‬لذا فقد ظهرت يف ال�سنوات الأخرية‬ ‫دع���وات �إىل الرتكيز على القيمة الغذائية‬ ‫للطعام‪ ،‬وذلك بالرتكيز على الأطعمة الطازجة‬ ‫والأل��ي��اف واخل�����ض��راوات‪ ،‬واالهتمام باحلبوب‬ ‫ّ‬ ‫املق�شرة‪ ،‬والإق�ل�ال من اللحوم احلمراء‬ ‫غري‬ ‫والدهون‪.‬‬ ‫فلماذا ن�صر يف عاملنا العربي على �أن نخو�ض‬ ‫جتارب خا�ضها الآخرون‪ ،‬دون النظر اىل نتائج‬ ‫تلك التجارب‪ ،‬لنكت�شف �أننا تو�صلنا اىل نف�س‬ ‫النتائج بحلوها ومرها؟ ملاذا ال نقف يف وجه هذه‬ ‫الظاهرة التي تنعك�س �أمرا�ضا على جمتمعاتنا‬ ‫و�أرباحا يف �أر�صدة �شركات الوجبات ال�سريعة‬ ‫التي بلغت من ال�ضخامة ما مل ت�صله م�ؤ�س�سات‬ ‫جتارية قبل الآن‪ ،‬و�صار لها نفوذ ال يقت�صر على‬ ‫الواليات املتحدة بل تعداه اىل كل العامل؟‬ ‫و�أي��ن هو دور احلكومات وجمعيات حماية‬ ‫امل�ستهلك‪ ،‬وقبلها جميعا �أين دور الإعالم امل�ضاد‬ ‫يف مواجهة هذا اخلطر الزاحف؟‬


Iô`````````````````«NC’G

(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

áŸÉ©dG ≈∏Y ºµ◊G ÖÑ°ùH ¿Éà°ùcÉH ‘ Ö°†Z IóëàŸG äÉj’ƒdG ‘ »≤jó°U á«aÉY

12

zπ«FGô°SEG{ ΩGõdEG ‘ ¿ƒ∏°ûØj Üô©dG …hƒædG QÉ°ûàf’G ô¶M IógÉ©Ÿ Ωɪ°†f’ÉH

(Ü .± .CG) - OÉHG ΩÓ°SG

(Ü .± .CG) - Éæ««a

´ƒeó∏d π«°ùŸG RɨdG ᩪ÷G á«fÉà°ùcÉÑdG áWô°ûdG âeóîà°SG áÑ°VÉZ äÉLÉéàMG ‘ zÉcÒe’ 䃟G{ GƒØàg øjôgɶàe ≥jôØàd ≈∏Y É``eÉ``Y 86 ø``é`°`ù`dÉ``H É``ª`µ`M á``«` cÒ``eG á``ª`µ`fi QGó`` °` `UG ≈``∏` Y •ÉÑ°V πàb ádhÉfi ᪡àH ,»≤jó°U á«aÉY á«fÉà°ùcÉÑdG áŸÉ©dG .Ú«cÒeG ,᪰ùf ¿ƒ«∏e 168 ó©J »àdG ¿Éà°ùcÉH ‘ áfGOG â«≤d á«°†b ‘h ΩCG »gh ,á«aÉY IOÉY’ ø£æ°TGƒd Ö∏£H Ωó≤àà°S É¡fEG áeƒµ◊G âdÉb .á«fÉ°ùfG ÜÉÑ°S’ ¿Éà°ùcÉH ¤G ,∫ÉØWG áKÓK »àdG IòØdG áŸÉ©dG ,á«aÉY ≈∏Y ∑Qƒjƒ«f ‘ ᪵fi ⪵Mh ó©H øé°ùdÉH ,zIóYÉ≤dG Ió«°Sz`H á«cÒe’G ∞ë°üdG É¡Ø°üJ âfÉc ,2008 ΩÉY ¿Éà°ùfɨaG ‘ Ú«cÒeG •ÉÑ°V πàb ádhÉëà ɡàfGOG .É¡FÉØàNG øe äGƒæ°S ¢ùªN ó©H áWô°ûdG â≤∏WG ,»∏°U’G á«aÉY øWƒe ,»°ûJGôc áæjóe ‘h √ÉŒÉH IÒ°ùà ΩÉ``«`≤`dG ø``e äGô``°`û`©`dG ™æŸ ´ƒ``eó``∏`d π«°ùŸG RÉ``¨`dG áYɪ÷G ÜõM ‘ ÜÉÑ°ûdG ìÉæL AGóæd á«Ñ∏J á«cÒe’G á«∏°üæ≤dG GƒLôaGzh zÈcG ˆGzh zÉcÒe’ 䃟G{ ¿ƒéàëŸG ∞àgh .á«eÓ°S’G .z»cÒe’G AÉ°†≤dG Ωɶf §≤°ùjzh z»≤jó°U á«aÉY øY ≥jôW ≈∏Y Ö¨°ûdG áëaɵe áWô°T ∫É``LQ øe äÉÄe ô°ûàfGh á«∏°üæ≤dG ¤G ¬LƒàdG øe ÚéàëŸG ™æŸ ,»°ù«FôdG π°ü«a »FGô¡°T áWô°ûdG ¿G …RÉ``b ÈcG ójhÉL áWô°ûdG §HÉ°V ∫É``bh .á«cÒe’G ¥ôØJh .äÉHGô£°VG ‘ º¡ÑÑ°ùàd ,π``b’G ≈∏Y É°üî°T 14 â∏≤àYG .ΩÓ°ùH ∂dP ó©H ¿ƒéàëŸG ¿óŸG È`` cG ÊÉ`` K ,Qƒ`` ` g’ ´QGƒ`` °` `T ¤G ¿hô`` ` NG äÉ``Ä` e êô`` `Nh ¿ÉN ¿GôªY ≥HÉ°ùdG âµjôµdG ÖY’h »°SÉ«°ùdG OÉbh .á«fÉà°ùcÉÑdG Ö°ùM ,zÊÉ``°` ù` f’G Ò``Zh »``bÓ``N’G Ò``Z{ º``µ`◊G ¬`` fGOE’ IÒ°ùe .¢SôH ¢ùfGôa π°SGôe

á«dhódG ádÉcƒdG ‘ ᩪ÷G á°SɵàfG ¤EG á«Hô©dG ∫hó``dG â°Vô©J GQGôb ádÉcƒdG ‘ AÉ°†Y’G ∫hó``dG á«Ñ∏ZG â°†aQ å«M ,á``jQò``dG ábÉ£∏d øe ó◊G IógÉ©e ™«bƒJ ¤EG “π«FGô°SEG” ƒYój á«Hô©dG ∫hódG ¬H âeó≤J .…hƒædG QÉ°ûàf’G ,Ú«HhQh’G ÉgDhÉØ∏Mh IóëàŸG äÉj’ƒdG É¡°SCGQ ≈∏Y ádhO 51 âJƒ°Uh ∫Éfh ,ádÉcƒdG ‘ 22`dG á«Hô©dG ∫hódG áYƒª› ¬à©aQ …òdG QGô≤dG ó°V âjƒ°üàdG iôLh .âjƒ°üàdG øY iôNG 23 â©æàeG ÚM ‘ ,ádhO 46 ó«jCÉJ .ádÉcƒdG ô≤à ájƒæ°ùdG áeÉ©dG á«©ª÷G øe Ωƒj ôNBG ‘ ÒZ QGô``b QGó°üà°SG á«Hô©dG ∫hó``dG âdhÉM ,»°VÉŸG ΩÉ©dG ‘ ɪch ájhƒædG Iƒ≤dG Èà©J »àdG “π«FGô°SG” ƒYój ájõeQ ¢†fi ᪫b …P Ωõ∏e QÉ°ûàf’G ø``e ó``◊G Ió``gÉ``©`e ™``«`bƒ``J ¤G ,§``°` Sh’G ¥ô``°`û`dG ‘ Ió``«`Mƒ``dG á«©ª÷G ‘ äÉ°VhÉØŸG ájGóH òæe QGô≤dG á«Hô¨dG ∫hódG â°VQÉYh .…hƒædG ±ÉæÄà°SG ≈``∏`Y ÉÑ∏°S ¬°Sɵ©fG ∫É``ª`à`MG ø``e É¡≤∏b ø``Y á``Hô``©`e ,á``eÉ``©`dG ∂dP ¿ÉH É°†jG áYQòàeh ,GôNDƒe §°Sh’G ¥ô°ûdG ‘ ΩÓ°ùdG äÉ°VhÉØe øe ∫ÉN §°ShG ¥ô°T πLG øe 2012 ΩÉY Qô≤e ô“Dƒe OÉ≤©fG ≥«©j ób .…hƒædG ìÓ°ùdG ¢ù«FôdG iód ájhƒædG ¿hDƒ°û∏d É¡jQÉ°ûà°ùe ÈcG ø£æ°TGh äó``ahCGh ‘ ,ádÉcƒdG ΩɵM ¢ù∏› ´ÉªàLG ∫ÓN Éæ««a ¤G QƒeÉ°S …QÉ``Z ,ÉeÉHhG πbô©j ób …òdG QGô≤dG ∂dP øY ∫hó©dÉH á«Hô©dG ∫hódG ´Éæb’ ádhÉfi âjƒ°üàdG πÑbh .Ú«æ«£°ù∏ØdGh Ú«∏«FGô°S’G ÚH äÉ°VhÉØŸG ±ÉæÄà°SG ¿G øe AÉ°†Y’G ∫hó``dG …’hRG Oƒ¡jG “π«FGô°SEG” ÒØ°S Qò``M ᩪ÷G Oƒ¡Lh ∫É``eBG πµd á«°VÉb áHô°V πµ°ûà°S QGô≤dG Gò``g ≈∏Y ábOÉ°üŸG” .“§°Sh’G ¥ô°ûdG ‘ »ª«∏b’G ø``e’G Ú°ù– π``LCG øe á∏Ñ≤ŸG ¿hÉ©àdG ≈∏Y π«Ä°V ¥QÉØH ábOÉ°üŸG øe 2009 áæ°S á«Hô©dG ∫hó``dG â浓 ó``bh Ió«MƒdG ájhƒædG Iƒ≤dG ó©J »àdG “π«FGô°SEG” ƒYój Ωõ∏e ÒZ ∫hG QGôb .…hƒædG QÉ°ûàf’G øe ó◊G IógÉ©e ≈∏Y ™«bƒàdG ¤EG ,§°Sh’G ¥ô°ûdG ‘ ádhódG »∏㇠ÚH á«eÓc äGOÉ°ûe áæ°ùdG √òg âjƒ°üàdG á«∏ªY äó¡°Th ≈∏Y OQ ∫hCG ‘h .QGô``≤`dG QGô``bG ¤G â``YO »àdG á«Hô©dG ∫hó``dGh ájÈ©dG á«dhódG ádÉcƒdG iód »cÒe’G ÒØ°ùdG ìô°U ,ᩪ÷G âjƒ°üàdG áé«àf ‘ “܃∏¨e ’h ÖdÉZ ’” ¬fG Ú«aÉë°ü∏d ¢ùØjGO Ú∏Z ájQòdG ábÉ£∏d ájÉ¡ædG ‘ ¬LƒàdG á°Uôa áfÉ«°U ƒg ºg’G” ¿G ±É°VCGh .´GÎ``b’G Gòg .“ΩÓ°ùdG √Oƒ°ùj ÉeóæY πeÉ°ûdG QÉeódG áë∏°SG øe ∫ÉN §°ShG ¥ô°T ¤G É¡d íª°ùjh ,ΩÓ°ùdG á«∏ª©d á«HÉéjG ádÉ°SQ ¬Lƒj” âjƒ°üàdG Gòg ¿G ∫Ébh .“Éeób »°†ŸÉH ,ájhƒf áfÉ°SôJ É¡cÓàeG »Øf ¿G ó«cÉJ øY “π«FGô°SEG” â©æàeG óbh ´ƒÑ°S’G ájGóH ∞«aƒ°T ∫hhÉ``°`T …hƒ``æ`dG ∫ÉéŸG ‘ É¡«∏㇠ÒÑc ø``∏`YCGh π«FGô°SG ™«bƒJ ¿CG ájQòdG ábÉ£∏d á«dhódG ádÉcƒ∏d áeÉ©dG á«©ª÷G ‘ .á«æWƒdG É¡◊É°üà ô°†j …hƒædG QÉ°ûàf’G øe ó◊G IógÉ©e »àdG …hƒædG QÉ°ûàf’G øe ó◊G IógÉ©e ≈∏Y á``dhO 189 â©bh óbh óæ¡dG âdGR Ée “π«FGô°SEG” ≈∏Y IhÓYh ,1970 áæ°S ≥«Ñ£àdG õ«M â∏NO .É¡«∏Y ™«bƒàdG ¿É°†aôJ ¿Éà°ùcÉHh ÉaÓN ,ÉjQƒ°Sh ¿GôjG ¿CG ᩪ÷G …’hRG »∏«FGô°SE’G ÒØ°ùdG ø∏YCGh §°Sh’G ¥ô°ûdG ‘ øe’Gh ΩÓ°ùdG ≈∏Y ô£N ÈcG ¿Óµ°ûJ” ,π«FGô°S’ .“¬LQÉNh

á◊É°üŸG ∞∏e ¿ÉãëÑj zíàa{h z¢SɪM{ ≥°ûeO ‘ á«æ«£°ù∏ØdG ‘ ¿Éª«∏°S ôªY ôjRƒdG ájô°üŸG äGôHÉîŸG RÉ¡L ¢ù«FQ ‘ "¿É°†eQ ô¡°T ôNGhCG Iôª©dG ∂°SÉæe ájOCÉJ AÉæKCG áµe ¿Éª«∏°S åM π©°ûe" ¿CG ±É°VCGh .ȪàÑ°S/∫ƒ∏jCG ™∏£e hCG ≥°ûeO ‘ ¿Éµe …CG ‘ íàah ¢SɪM ÚH AÉ≤d ó≤Y ≈∏Y á∏°UGƒŸ √OGó©à°SG" π©°ûe ócCG ɪc ."ôNBG ¿Éµe …CG hCG IõZ ΩÉ°ù≤f’G ádÉM AÉ¡fEGh ,á◊É°üŸG RÉ``‚EG πLCG øe Oƒ¡÷G ≈∏Y ,"»æ«£°ù∏ØdG ™°VƒdG 𪛠≈∏Y ÉÑ∏°S ôKDƒJ »àdG IõZ ‘ áeƒµ◊G ¢ù«FQ ÖMQ ,IõZ ‘h .≥°TôdG ∫ƒb óM .AÉ≤∏dG Gò¡H ,ᩪ÷G IÓ°U áÑ£N ∫ÓN á«æg π«Yɪ°SEG GOƒ¡L âfÉc GPEG Oƒ¡÷G ±ÉæÄà°SÉH ÖMôf" :∫É``bh á«æWh á◊É°üe ≥«≤– ¤EG ±ó¡Jh ,á°ü∏flh á«≤«≤M ."á«æeC’Gh á°SÉ«°ùdG ácGô°ûdG ÚeCÉJ ¢SÉ°SCG ≈∏Y Ωƒ≤J

óªM’G ΩGõY íàa óah ¢ù«FQ íaÉ°üj π©°ûe ódÉN ¢Sɪ◊ »°SÉ«°ùdG ÖൟG ¢ù«FQ

:äÉcGΰT’G

:ÖJɵŸG ™ª› áHhô©dG ¢SQGóe ÖfÉéH ∫Ó≤à°S’G ≈Ø°ûà°ùe ∫ɪ°T ¿OQC’G ´QÉ°T ¿ÉªY :…ójÈdG ¿Gƒæ©dG 5692854 :¢ùcÉa 5692853 5692852 :∞JÉg …QÉéàdG AÉ«°†dG ¿OQC’G ¿ÉªY 11121 »bô°ûdG Ú°ù◊G 213545 Ü.¢U

: ¿OQC’G êQÉN kGQÉæjO 75 ójÈdGh π≤ædG ∞«dɵàd áaÉ°VEG

:¿OQC’G πNGO kGQÉæjO 40 OGôaCÓd kGQÉæjO 75 :äÉ°ù°SDƒª∏d

(Ü .± .CG) -≥°ûeO

≥°ûeO ‘ ÉYɪàLG "íàa"h "¢SɪM" ÉàcôM äó≤Y á◊É°üŸG ∞∏e ‘ åëÑdG á©HÉàŸ" ᩪ÷G ¢``ù`eCG AÉ°ùe .¢SɪM »jOÉ«b óMCG ôcP ɪѰùM ,"Ì©àŸG á«æ«£°ù∏ØdG á«æ«£°ù∏ØdG äɪgÉØàdG RÉ‚EG" IQhô``°`V ≥``°`Tô``dG ó`` cCGh ábQh ‘ "É¡«∏Y ∞∏àîŸG •É≤æ∏d ∑Î``°`û`ŸG Ò°ùØàdGh ábQƒdGh äɪgÉØàdG √òg íÑ°üJ å«ëH" ,ájô°üŸG á◊É°üŸG πµ°ûj ∂dP ¿CG iCGQh ."á◊É°üŸG á«∏ª©d á«©Lôe ájô°üŸG í°VhCGh ."±GôWC’G ™«ª÷ ’ƒÑ≤eh ÉÁôc ÉLôfl" ¢ù«ªÿG π°Uh …òdG óªMC’Gh π©°ûe ÚH AÉ≤∏dG ¿CG ≥°TôdG ™e AÉ≤d ∫ÓN π©°ûe ¬dòH ó¡L IôªK ¿Éc" ≥°ûeO ¤EG

:¿ƒ«fƒfÉ≤dG ¿hQÉ°ûà°ùŸG »Wƒeô©dG ídÉ`````°U IódGƒ````ÿG Ò````gR

ÖZGôdG ƒ````HCG ÒgR

ˆG ô```°üf ≈Ø£°üe

…ƒ```````«£©dG »ëHQ

…QGOE’Gh ‹ÉŸG ôjóŸG

ôjôëàdG ÒJôµ°S

ôjôëàdG ôjóe

ôjôëàdG ¢ù«FQ

ΩÉ©dG ôjóŸG

IQGO’G ¢ù∏› ¢ù«FQ

ó«°TQ ∫ɪc óª

‹ÉéŸG ˆGóÑY

܃¡∏°T êôa

Ê’ƒ÷G ∞WÉY

®ƒØ ƒHCG Oƒ©°S

ôµH ƒHCG π«ªL

™jRƒàdGh áaÉë°ü∏d π«Ñ°ùdG QGO øY Qó°üJ


¬LGƒj ¥Gô©dG ádƒ£H ‘ øª«dG Ωƒ«dG É«°SBG ÜôZ

(á``14`ëØ°U)

»æª«dG ÖîàæŸG

assabeelsports@yahoo.com assabeelsports@yahoo

(1364) Oó©dG - (17) áæ°ùdG - Ω ( 2010) ∫ƒ∏jCG (25) âÑ°ùdG

á°SOÉ°ùdG áî°ùædG ìÉààaG ¿ÉªY ‘ É«°SBG ÜôZ ádƒ£Ñd

¿Gô``````jEG Üô````°†J Iƒ```````≤H ∑ÉÑ```°T ‘ øjô``ëÑdG π«°UÉØàdG (G4) áëØ°U


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫العراق واليمن يفتتحان م�شوارهما يف بطولة غرب �آ�سيا لكرة القدم اليوم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬

‫�إيران تعرب حمطة البحرين بنجاح‬

‫ا�ستهل املنتخب الإي��راين حملة الدفاع عن لقبه‬ ‫ب�ط�لا ل�ب�ط��ول��ه غ��رب �آ��س�ي��ا ب �ف��وز ك�ب�ير ع�ل��ى املنتخب‬ ‫البحريني بثالثه �أهداف مقابل ال �شيء بواقع هدفني‬ ‫يف ال�شوط الأول‪ ،‬وه��دف يف ال�شوط الثاين‪� ،‬سجلهما‬ ‫�سيد ه��ادي عقيلي (ه��دف�ين) م�ه��رداد ب��والدي (هدف‬ ‫واحد) يف املباره التى جرت �أم�س على ا�ستاد امللك عبد‬ ‫اهلل الثاين يف منطقة القوي�سمة يف افتتاح مناف�سات‬ ‫املجموعة الأوىل للبطولة‪.‬‬ ‫�إيران ‪ 3‬البحرين �صفر‬ ‫ج � ��اءت ب ��داي ��ة ال �� �ش��وط الأول ق��وي��ة وهجومية‬ ‫للمنتخب الإي ��راين بهجمتني ك��ان �أخطرهما بركنية‬ ‫مرت بجانب القائم الأي�سر ملرمى املنتخب البحريني‪.‬‬ ‫وع��اود املنتخب الإي��راين بتهديد مرمى البحرين‬ ‫عن طريق �ضربه ح��رة مبا�شرة نفذها ميال دو �ساده‪،‬‬ ‫وت�صدى لها حار�س مرمى البحرين حممد �سيد جعفر‬ ‫يف الدقيقة ال�ساد�سة للمباراة‪ ،‬وج��اء ال��رد البحريني‬ ‫ع�ل��ى ال�ه�ج�م��ات االي��ران �ي��ة بهجمتني ��س��ري�ع�ت�ين‪ ،‬كان‬ ‫الدفاع واحلار�س الإيراين كرمي مهدي لهما باملر�صاد‬ ‫لتمر الدقائق الع�شر الأوىل يف املباراة ب�سيطرة �إيرانية‪،‬‬ ‫مع بقاء النتيجة على حالها �سلبية‪ ،‬و بقاء ال�شباك‬ ‫�ساكنة‪.‬‬ ‫تدريجيا بد�أ املنتخب البحريني الدخول يف �أجواء‬ ‫اللقاء‪ ،‬حيث تقدم حممد حبيل ب�ضربة حرة مبا�شرة مل‬ ‫ت�ستثمر بنجاح‪ ،‬وانتهت بخط�أ للمنتخب الإيراين‪ ،‬ورد‬ ‫الإي��ران�ي��ون بهجمة عن طريق حيدري حولها الدفاع‬ ‫�إىل ركنية‪ ،‬ومن مل�ست يد نفذ جمال يو�سف �ضربة حرة‬ ‫مبا�شرة و�صلت الكرة �إىل �إ�سماعيل ح�سن �إىل اخطر‬ ‫هجمة بحرينية‪.‬‬ ‫ويف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،21‬ت �ق��دم ال�لاع��ب �إمي� ��ان موبايل‬ ‫ل�ضربة حرة مبا�شرة ار�سل من خاللها الكرة اىل جالل‬ ‫ح�سني ال��ذي ارتقى بر�أ�سه‪ ،‬مرت بعيدة عن اخل�شبات‬ ‫الثالث‪ ،‬وت�صدى مهدي رحمتي لت�سديدة البحريني‬ ‫جمال يو�سف‪ ،‬وع��اود الالعب حيدري بتهديد مرمى‬ ‫البحرين عن طريق ر�أ�سية من �ضربة ركنية �أبعدها‬ ‫الدفاع من �أمام خط املرمى‪.‬‬ ‫الهدف الأول للمنتخب الإي��راين جاء يف الدقيقة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�إيران تبد�أ حملة الدفاع عن لقبها بالفوز على البحرين‬

‫‪ 37‬عن طريق ه��ادي عقيلي عندما لعب الكرة بر�أ�سه‪،‬‬ ‫م�ستغال كرة مر�سلة من ركلة ثابتة �أ�سكنها يف ال�شباك‬ ‫دون م��راق �ب��ة دف��اع �ي��ة وخ � ��روج خ��اط��ئ م��ن احلار�س‬ ‫البحريني حممد �سيد جعفر‪ .‬وبعد دقيقتني‪ ،‬عاد نف�س‬ ‫الالعب لي�سجل الهدف الثاين بكرة ر�أ�سية ارتقى لها‬ ‫من �ضربة ركني��‪ ،‬وبغياب دفاعي بحريني‪.‬‬ ‫ويف ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة م��ن ال���ش��وط الأول‪ ،‬حاول‬ ‫املنتخب البحريني العودة �إىل اللقاء من جديد‪� ،‬إال �أن‬ ‫املنتخب االيراين بقي م�سيطرا على الأحداث لينتهي‬

‫ال�شوط الأول بتقدم �إيراين بهدفني دون رد‪.‬‬ ‫تعزيز‬ ‫ق ��ام امل�ن�ت�خ��ب ال�ب�ح��ري�ن��ي ب � ��أول ت �ب��دي�لات املباراة‬ ‫بدخول حممد الرحمي‪ ،‬بدال من �أحمد ح�سان‪ ،‬بهدف‬ ‫ت�ع��زي��ز خ��ط ال��و� �س��ط‪� ،‬إال �أن م �ه��ردادي ب ��والدي فاج�أ‬ ‫املنتخب البحريني بعد ثالث دقائق من بداية ال�شوط‬ ‫بالهدف الثالث‪ ،‬بعد �أن ك�سر م�صيدة الت�سلل وتقدم‬ ‫نحو امل��رم��ى و��س��دد ك��رة م��ن م�سافة قريبة على ي�سار‬ ‫احلار�س البحريني حممد �سيد جعفر‪.‬‬

‫ب�ع��د ال �ه��دف‪ ،‬ان�ح���س��ر ال�ل�ع��ب و� �س��ط امل�ل�ع��ب حتى‬ ‫الدقيقة ‪ 54‬التي �شهدت ت�صدي العار�ضة البحرينية‬ ‫لكرة امي��ام موب علي من �ضربة حرة مبا�شرة لتبقى‬ ‫ال�سيطرة واخل �ط��ورة للمنتخب الإي� ��راين يف معظم‬ ‫ف�ترات اللقاء‪ ،‬وك��اد املنتخب الإي��راين ي�سجل يف �أكرث‬ ‫م��ن منا�سبة �إال ان احل��ار���س وال��دف��اع البحريني كانا‬ ‫لهجوم املنتخب الإيراين باملر�صاد‪ ,‬لينتهي اللقاء بفوز‬ ‫املنتخب الإيراين على نظريه البحريني بثالثة �أهداف‬ ‫نظيفة‪.‬‬

‫العراق يتطلع لبداية �إيجابية �أمام اليمن‬

‫يتطلع املنتخب العراقي لكرة القدم �إىل �أن تكون‬ ‫بدايته �إيجابية يف الن�سخة ال�ساد�سة من بطولة غرب‬ ‫�آ�سيا عندما يواجه املنتخب اليمني عند ال�سابعة من‬ ‫م�ساء اليوم على ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‬ ‫يف افتتاح مناف�سات املجموعة الثالثة التي ت�ضم �إىل‬ ‫جانبهما املنتخب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويعلم كال املنتخبني �أن �أي تعرث يف البداية من‬ ‫�ش�أنه �أن يبعدهما عن الت�أهل �إىل ال��دور الثاين‪ ،‬كون‬ ‫نظام البطولة ين�ص على ت�أهل بطل كل جمموعة‪� ،‬إىل‬ ‫جانب �أف�ضل ثان من املجموعات الثالث‪.‬‬ ‫وي�ستعد املنتخب العراقي للم�شاركة يف بطولة ك�أ�س‬ ‫اخلليج وبطولة �أمم �آ�سيا‪ ،‬فيما يتهي�أ املنتخب اليمني‬ ‫ال�ست�ضافة مناف�سات ك�أ�س اخلليج‪ ،‬حيث وجد امل�شاركة‬ ‫يف ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة ف��ر��ص��ة منا�سبة ل��زي��ادة االن�سجام‬ ‫والتفاهم بني العبيه ومالقاة منتخبات قوية‪.‬‬

‫على ال�صعيد الفني‪ ،‬ميتلك املنتخبان مدربان لهما‬ ‫باع طويل يف الكرة العربية واخلليجية‪ ،‬هما �سرتي�شكو‬ ‫"اليمن" و�سيدكا "العراق"‪ ،‬وه��ذا م��ا �سي�ضع يف‬ ‫احل�سابات م�شاهدة مباراة قوية حتمل يف طياتها الكثري‬ ‫من الفنيات داخ��ل امللعب ب�شرط ا�ستيعاب الالعبني‬ ‫لأفكار املدربني‪.‬‬ ‫املنتخب العراقي يبدو الأوف��ر حظا يف نيل نقاط‬ ‫املباراة �إذا ما نظرنا �إىل الأ�سماء املميزة املوجودة فيه‬ ‫من قبيل ن�شات �أكرم ومهدي كرمي وهوار مال حممد‬ ‫و�صالح �سدير و�أحمد مناجد‪ ،‬وال تقلل اخل�سارة الكبرية‬ ‫�أم��ام منتخبنا (‪ )4-1‬من قيمة "�أ�سود الرافدين" يف‬ ‫ت�ق��دمي م�ب��اراة ك�ب�يرة‪ .‬وه��م يحلمون ب ��إع��ادة ذكريات‬ ‫‪ 2007‬عندما كان �أبطال �آ�سيا‪.‬‬ ‫�أما املنتخب اليمني ف�إنه �سيجد الفر�صة مالئمة‬ ‫خل��و���ض اح �ت �ك��اك ق ��وي و�إك �� �س��اب الع�ب�ي��ه م��زي��دا من‬ ‫اجلر�أة يف قادم املباريات‪ ،‬وهو ي�ضم يف �صفوفه مزيجا‬ ‫بني العبي اخلربة وال�شباب‪.‬‬

‫املنتخب العراقي‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫‪15‬‬

‫الن�صرال�سعودي ي�ستعيد نغمة االنت�صارات على ح�ساب القاد�سية‬ ‫الريا�ض ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا��س�ت�ع��اد ال�ن���ص��ر ن�غ�م��ة االنت�صارات‬ ‫وفاز على م�ضيفه القاد�سية ‪� 1-3‬أول من‬ ‫ام�س اخلمي�س يف الدمام يف ختام املرحلة‬ ‫ال���س��اد��س��ة م��ن ال� ��دوري ال���س�ع��ودي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫ورف��ع الن�صر ر�صيده �إىل ‪ 12‬نقطة‬ ‫من ‪ 6‬مباريات‪ ،‬واحتل بها املركز الثالث‬ ‫بفارق االهداف خلف الهالل حامل اللقب‬ ‫(من ‪ 4‬مباريات) وبفارق االه��داف اي�ضا‬ ‫امام االتفاق‪ ،‬يف حني تراجع القاد�سية اىل‬ ‫املركز ال�سابع وله ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫و�سجل الأرجنتيني فيكتور فيغاروا‬ ‫(‪ )59‬وعبد الرحمن القحطاين (‪ 79‬من‬ ‫ركلة ج��زاء) وحممد ال�سهالوي (‪3+90‬‬ ‫من ركلة جزاء) اهداف الن�صر‪ ،‬والتون�سي‬ ‫معني ال�شعباين (‪ )1+45‬هدف القاد�سية‪.‬‬ ‫وج��اءت بداية ال�شوط الأول �سريعة‬ ‫م��ن ال �ف��ري �ق�ين‪ ،‬ح�ي��ث ت �ب��ادال الهجمات‬ ‫التي مل ت�شكل خطورة حتى الدقيقة ‪21‬‬ ‫ال�ت��ي �شهدت فر�صة خ�ط��رة للن�صر عن‬ ‫طريق ال�سهالوي الذي �صوب كرة ر�أ�سية‬ ‫علت العار�ضة بقليل‪ ،‬وكاد عبد الرحمن‬

‫الن�صر ال�سعودي‬

‫تعيني املغربي العمراين �أمينا‬ ‫عاما بالوكالة لالحتاد الإفريقي‬ ‫القاهرة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قررت اللجنة التنفيذية‬ ‫ال�ت��اب�ع��ة ل�لاحت��اد االفريقي‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم ت�ع�ي�ين املغربي‬ ‫ه�شام العمراين امينا عاما‬ ‫ب��ال��وك��ال��ة خ �ل �ف��ا للم�صري‬ ‫م�صطفى فهمي الذي التحق‬ ‫ب � ��االحت � ��اد ال� � � ��دويل ل�شغل‬ ‫من�صب مدير جلنة امل�سابقات‬ ‫خلفا جليم براون الذي قرر‬ ‫العودة اىل الواليات املتحدة‬ ‫ال�سباب عائلية‪.‬‬ ‫واو�ضح االحتاد االفريقي‬ ‫ان هذا القرار �سي�صبح �ساري‬ ‫املفعول اعتبارا من االول من‬ ‫ت�شرين االول املقبل‪.‬‬ ‫يذكر �أن العمراين (‪31‬‬ ‫ع ��ام ��ا) ك� ��ان ن��ائ �ب��ا لالمني‬ ‫العام لالحتاد االفريقي منذ‬ ‫التحاقه بهذه الهيئة القارية‬ ‫يف ‪� 15‬آذار ‪ .2009‬و�سبق‬ ‫ل�ل�ع�م��راين ان �شغل من�صب‬ ‫م��دي��ر ال�ت���س��وي��ق يف االحت��اد‬ ‫الآ��س�ي��وي ل�ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬وهو‬ ‫ف��ر���ض نف�سه ب�سرعة داخل‬ ‫ع��امل ك��رة ال�ق��دم االفريقية‬ ‫م �� �س �ت �ف �ي��دا م� ��ن الن�صائح‬ ‫الثمينة التي قدمها له �سلفه‬ ‫فهمي الذي �سي�سلمه مقاليد‬ ‫االم� ��ان� ��ة ال �ع��ام��ة يف االي� ��ام‬ ‫القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫وال� �ق ��ى رئ �ي ����س االحت� ��اد‬

‫االفريقي للعبة الكامريوين‬ ‫ع �ي �� �س��ى ح �ي��ات��و ك �ل �م��ة ام ��ام‬ ‫اع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة التنفيذية‬ ‫ا�شاد فيها بالعمل ال��ذي قام‬ ‫ب��ه ف�ه�م��ي يف من�صبه امينا‬ ‫ع��ام��ا مل��دة ‪ 28‬ع��ام��ا‪ ،‬و�شكره‬ ‫بحرارة على تفانيه والتزامه‬ ‫الرا�سخ يف االحتاد االفريقي‬ ‫وع�م�ل��ه ال�ه��ائ��ل ال ��ذي �ساهم‬ ‫كثريا يف تطوير ك��رة القدم‬ ‫يف �أفريقيا‪.‬‬ ‫وط �م ��أن ح�ي��ات��و االمني‬ ‫ال�ع��ام ال�سابق ق��ائ�لا‪" :‬هذا‬ ‫البيت (االحت ��اد االفريقي)‬ ‫�سيكون دائما بيتك"‪.‬‬ ‫وت�أثر فهمي كثريا بكالم‬ ‫حياتو وانهمرت الدموع من‬ ‫ع�ي�ن�ي��ه‪ ،‬و� �ش �ك��ره ع�ل��ى الثقة‬ ‫التي و�ضعها يف �شخ�صه طيلة‬ ‫هذه ال�سنوات الطويلة‪.‬‬ ‫واعرتف فهمي بان تركه‬ ‫لالحتاد االفريقي �أمر �صعب‬ ‫كثريا م�شريا اىل انه �سيظل‬ ‫دائ �م��ا خ��ادم��ا خمل�صا لكرة‬ ‫القدم االفريقية وان ذهابه‬ ‫اىل زي��وري��خ (م �ق��ر االحت ��اد‬ ‫ال � � � � ��دويل) ل � �ت� ��ويل مهامه‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وك��أن افريقيا هي‬ ‫م��ن ت�ستقر يف مقر االحتاد‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وام�ضى فهمي ‪ 28‬عاما‬ ‫ام �ي �ن��ا ع ��ام ��ا و‪ 32‬ع ��ام ��ا يف‬ ‫خدمة االحتاد االفريقي‪.‬‬

‫القحطاين ي�ضع فريقه يف املقدمة لوال‬ ‫تعرثه يف منطقة اجلزاء بعد تدخل الدفاع‬ ‫(‪ ،)26‬وتهي�أت للقاد�سية فر�صة مواتية‬ ‫للت�سجيل �إثر هجمة مرتدة لكن حار�س‬ ‫الن�صر عبداهلل العنزي �أنقذ مرماه من‬ ‫ه��دف حمقق قبل �أن يبعد الدفاع الكرة‬ ‫اىل ركنية (‪.)29‬‬ ‫و�أه � ��در ال���ش�ع�ب��اين ف��ر� �ص��ة حمققة‬ ‫عندما �صوب الكرة بجوار القائم الأي�سر‬ ‫ب ��دال م��ن �إ��س�ك��ان�ه��ا ال���ش�ب��اك (‪ ،)32‬ويف‬ ‫ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع م��ن ال���ش��وط االول‬ ‫متكن القاد�سية من الت�سجيل عن طريق‬ ‫ال�شعباين ال ��ذي ا��س�ت�ف��اد م��ن رك�ل��ة حرة‬ ‫مبا�شرة لعبها على ي�سار عبداهلل العنزي‬ ‫م�سجال �أول �أهداف املباراة (‪.)1+45‬‬ ‫ومع انطالق ال�شوط الثاين‪� ،‬أجرى‬ ‫ال�ن���ص��ر ت�غ�ي�يرا ه�ج��وم�ي��ا ب��دخ��ول �سعد‬ ‫احل��ارث��ي‪ ،‬وك��اد ي�ع��ادل النتيجة �إث��ر كرة‬ ‫لعبها القحطاين و�أخط�أ الدفاع يف �إبعادها‬ ‫لكنها مل جتد املتابعة (‪ )47‬قبل �أن يت�ألق‬ ‫حار�س القاد�سية من�صور النجعي ويبعد‬ ‫كرة خطرة اىل ركنية (‪.)49‬‬ ‫ووا� �ص��ل النجعي ت��أل�ق��ه وح ��ول كرة‬ ‫القحطاين القوية اىل ركنية اي�ضا (‪،)54‬‬

‫و�أ� �س �ف��رت حم � ��اوالت ال�ن���ص��ر ع��ن هدف‬ ‫ال �ت �ع��ادل ب��وا��س�ط��ة الأرج�ن�ت�ي�ن��ي فيغاروا‬ ‫ال ��ذي ت�ل�ق��ى ك ��رة ع�ل��ى م �� �ش��ارف منطقة‬ ‫اجل��زاء �صوبها قوية على ميني من�صور‬ ‫النجعي (‪.)59‬‬ ‫وم��ن هجمة من�سقة ح�صل فيغاروا‬ ‫ع�ل��ى رك�ل��ة ج ��زاء ان�ب�رى ل�ه��ا القحطاين‬ ‫ولعبها قوية على ميني النجعي م�سجال‬ ‫الهدف الثاين (‪.)79‬‬ ‫وك��اد القاد�سية يعدل النتيجة لوال‬ ‫رع��ون��ة ال �ن �ي �ج�يري ج ��ون ج��ام �ب��و الذي‬ ‫�صوب كرة �سهلة بني يدي عبداهلل العنزي‬ ‫رغم انفراده باملرمى (‪ ،)82‬ويف الدقائق‬ ‫الأخ�ي�رة ح��اول القاد�سية �إدراك التعادل‬ ‫لكن الن�صر ح�صل على ركلة جزاء ثانية‬ ‫مل�صلحة �سعد احلارثي نفذها ال�سهالوي‬ ‫ولعبها قوية ف�شل النجعي يف الت�صدي‬ ‫لها لتعانق �شباكه (‪.)3+90‬‬ ‫ويف بريدة‪ ،‬فاز جن��ران على م�ضيفه‬ ‫التعاون ‪� .2-3‬سجل للفائز عبد العزيز‬ ‫ح �م �� �س��ل (‪ )41‬وال �ب�رازي � �ل� ��ي جوليانو‬ ‫فرنانديز (‪ )81‬والكونغويل ديبا الونغا‬ ‫(‪ ،)1+90‬وللخا�سر ب��در اخلمي�س (‪)45‬‬ ‫وحممد الرا�شد (‪.)71‬‬

‫املقاولون يفاجئ الإ�سماعيلي‪ ..‬وفوز هزيل للأهلي امل�صري‬

‫الإ�سماعيلي �سقط يف فخ «املقاولون»‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫حقق االهلي حامل اللقب فوزا هزيال على �ضيفه‬ ‫وا��ي دج �ل��ة ال��واف��د اجل��دي��د ‪��-1‬ص�ف��ر �أول م��ن �أم�س‬ ‫اخلمي�س يف ختام املرحلة ال�ساد�سة من الدوري امل�ضري‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومل يكن االهلي مقنعا‪ ،‬ومل يقدم امل�ستوى املتوقع‬ ‫امام فريق متوا�ضع‪ ،‬فانتهى ال�شوط االول �سلبي االداء‬ ‫والنتيجة‪ ،‬ومل يطمئن جماهريه قبل لقائه مع الرتجي‬ ‫التون�سي يف ذهاب ن�صف نهائي دوري ابطال افريقيا يف‬ ‫‪ 3‬املقبل يف القاهرة‪.‬‬

‫ويف ال���ش��وط ال �ث��اين‪ ،‬اخ��رج امل��دي��ر الفني لالهلي‬ ‫ح�سام ال�ب��دري الع��ب الو�سط و�صانع االل�ع��اب حممد‬ ‫ب��رك��ات لتن�شيط ه��ذا اخل��ط وزج بعبد احلميد �شبانه‬ ‫املنتقل اليه حديثا من غزل املحلة يف �أول ظهور ر�سمي‬ ‫له مع فريقه اجلديد‪.‬‬ ‫وا�ستهل االهلي هذا ال�شوط بهدف من ر�أ�سية ح�سام‬ ‫غايل اثر ركنية من اجلانب االمين نفذها �أحمد فتحي‬ ‫و�ضعها علي ي�سار احلار�س هيثم حممد (‪.)51‬‬ ‫وع��ادت املباراة اىل وتريتها ال�سابقة‪� :‬سيطرة من‬ ‫جانب �صاحب االر�ض بال خطورة حقيقية على مرمى‬ ‫ال�ضيف الذي اكتفى بدور املدافع‪ ،‬وكاد البديل �شبانه‬ ‫ي�سجل م��ن ان �ف��راد ت���ص��دى ل��ه احل��ار���س هيثم حممد‬

‫برباعة (‪.)84‬‬ ‫وارتفع ر�صيد االهلي اىل ‪ 8‬نقاط من ‪ 4‬مباريات‬ ‫يف املركز ال�سابع بفارق االهداف خلف الزمالك (من ‪5‬‬ ‫مباريات)‪ ،‬ووقف ر�صيد وادي دجلة عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫وتخلى املقاولون العرب عن املركز االخري بعد ان‬ ‫حقق فوزه االول على ح�ساب �ضيفه اال�سماعيلي بهدفني‬ ‫اليهاب امل�صري (‪ )23‬وحممد �سماره (‪ )35‬مقابل هدف‬ ‫الحمد �سمري فرج (‪.)75‬‬ ‫وحقق حر�س احلدود فوزه االول اي�ضا على ح�ساب‬ ‫م�ضيفه ط�لائ��ع اجلي�ش بهدفني الح�م��د موك�شا (‪)5‬‬ ‫واح�م��د ح�سن مكي (‪ )76‬مقابل ه��دف لعامر �صربي‬ ‫(‪               .)56‬‬


‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫امل‬

‫حل‬ ‫ية‬

‫الب‬ ‫طو‬ ‫اال‬ ‫وروبية الت‬

‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫نيقو�سيا ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سيكون ت�شل�سي امام اول اختبار‬ ‫ح�ق�ي�ق��ي ع �ن��دم��ا ي �ح��ل ��ض�ي�ف��ا على‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪،‬‬ ‫فيما �سي�سعى انرت ميالن اىل تعميق‬ ‫ج � ��راح م���ض�ي�ف��ه روم � ��ا يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة من الدوري االيطايل‪.‬‬ ‫ت�ت�ج��ه االن� �ظ ��ار ال �ي��وم ال�سبت‬ ‫اىل ملعب "�سيتي اوف مان�ش�سرت‬ ‫�ستاديوم" ح �ي��ث ي���س�ع��ى ت�شل�سي‬ ‫حامل اللقب واملت�صدر اىل الت�أكيد‬ ‫بانه على امت اال�ستعداد لكي يحتفظ‬ ‫ب �ل �ق �ب��ه ع� �ن ��دم ��ا ي� ��واج� ��ه م�ضيفه‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫و�ضرب فريق امل��درب االيطايل‬ ‫ك ��ارل ��و ان���ش�ي�ل��وت��ي ب �ق��وة يف بداية‬ ‫امل��و��س��م م�سجال خم�سة انت�صارات‬ ‫متتالية جاءت بعد عرو�ض هجومية‬ ‫رائعة جنم عنها ت�سجيله ‪ 21‬هدفا‪،‬‬ ‫مقابل تلقي �شباكه هدفا واحدا‪.‬‬ ‫لكن مل يواجه الفريق اللندين‬ ‫الذي يت�صدر بفارق ‪ 4‬نقاط عن كل‬ ‫من ار�سنال ومان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬يف‬ ‫املباريات اخلم�س التي خا�ضها حتى‬ ‫االن اي مناف�س من العيار الثقيل‬ ‫ك��ون��ه اف�ت�ت��ح م �� �ش��واره يف مواجهة‬ ‫و� �س��ت ب��روم �ي �ت ����ش (‪� ��-6‬ص� �ف ��ر) ثم‬ ‫وي �غ��ان (‪� �-6‬ص �ف��ر) و� �س �ت��وك �سيتي‬ ‫(‪� � �-2‬ص � �ف� ��ر) وو� � �س� ��ت ه � ��ام (‪)1-3‬‬ ‫وبالكبول (‪�-4‬صفر)‪.‬‬ ‫و�سيكون مناف�سه اليوم خمتلف‬ ‫مت��ام��ا ع ��ن ال �ف ��رق اخل �م �� �س��ة التي‬ ‫واجهها يف املراحل ال�سابقة‪ ،‬النه من‬ ‫املر�شحني للمناف�سة بقوة على لقب‬ ‫هذا املو�سم حتى وان مل تكن بدايته‬ ‫مثالية ك��ون��ه حقق ف��وزي��ن‪ ،‬مقابل‬ ‫تعادلني وهزمية‪.‬‬ ‫و�ستكون املواجهة نارية بكل ما‬ ‫للكلمة من معنى خ�صو�صا ان فريق‬ ‫امل��درب االي�ط��ايل روب��رت��و مان�شيني‬ ‫تغلب املو�سم املا�ضي يف منا�سبتني‬ ‫على الفريق اللندين ‪ 1-2‬ذهابا يف‬ ‫مان�ش�سرت و‪ 2-4‬يف لندن‪.‬‬ ‫وي ��دخ ��ل ال �ف��ري �ق��ان اىل هذه‬ ‫املواجهة وهما يعانيان من الغيابات‬ ‫ال �ن��اج �م��ة ع ��ن امل� �ب ��ارات�ي�ن اللتني‬ ‫خا�ضاهما يف م�سابقة ك��أ���س رابطة‬ ‫االن � ��دي � ��ة امل� �ح�ت�رف ��ة يف منت�صف‬ ‫اال�سبوع‪.‬‬ ‫وكان ت�شل�سي �سقط االربعاء يف‬ ‫ال��دور الثالث �أم��ام نيوكا�سل العائد‬ ‫اىل ال ��درج ��ة امل �م �ت��ازة ‪ 4-3‬وخ�سر‬ ‫بع�ض العبيه ب�سبب اال�صابة‪ ،‬كما‬ ‫خ�سر مان�ش�س�سرت �سيتي �أمام و�ست‬

‫ت�شل�سي �أمام �أول اختبار حقيقي يف‬ ‫بروميت�ش �ألبيون ‪.2-1‬‬ ‫وتعر�ض العبا الو�سط العاجي‬ ‫� �س��ال��وم��ون ك��ال��و ل�لا��ص��اب��ة خالل‬ ‫م� �ب ��اراة ن �ي��وك��ا� �س��ل ب��اال� �ض��اف��ة اىل‬ ‫املهاجم الفرن�سي غايل كاكوتا‪.‬‬ ‫وق ��ال امل� ��درب االي �ط��ايل كارلو‬ ‫�أن �� �ش �ي �ل��وت��ي‪" :‬يعاين ك��اك��وت��ا من‬ ‫م�شكلة يف �ساقه الي�سرى‪ ،‬وكالو يف‬ ‫ف �خ��ذه‪� ...‬سيبتعدون ع��ن املباريات‬ ‫القليلة املقبلة"‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة ملان�شيني فانه يعاين‬ ‫من م�شاكل اكرب النه يحاجة اليجاد‬ ‫ارب �ع��ة الع �ب�ين يف خ��ط ال ��دف ��اع‪ ،‬اذ‬ ‫ميلك ثالثة العبني فقط جاهزين‬ ‫خلو�ض املباراة هم االرجنتيني بابلو‬ ‫زاباليتا والبلجيكي فن�سان كومباين‬ ‫وال �ع��اج��ي ك��ول��و ت��وري��ه‪ ،‬وق��د يعود‬ ‫ميكا ري�ت���ش��اردز يف ال��وق��ت املنا�سب‬ ‫ل�شغل مركز الظهري‪ ،‬وب�ح��ال عدم‬ ‫اب�ل�ال ��ه م ��ن اال�� �ص ��اب ��ة‪� ،‬سي�ضطر‬ ‫مان�شيني اىل ارج��اع غ��اري��ث باري‪،‬‬ ‫جامي�س ميلرن �أو �أدم جون�سون اىل‬ ‫هذا املركز‪.‬‬ ‫وق��ال مان�شيني‪ :‬لدينا م�شاكل‬ ‫ك � �ب �ي�رة‪ ...‬ام ��ل �أن ي���س�ت�ع�ي��د ميكا‬ ‫ريت�شادرز عافيته‪ .‬اذا مل يعد ال �أدري‬ ‫من �سيلعب يف مركز الظهري"‪.‬‬ ‫وي�ع��اين مان�شيني م��ن غيابات‬ ‫ال�صربي �ألك�سندر كوالروف واالملاين‬ ‫جريوم بواتنغ وواين بريدج‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ار� �س �ن��ال ومان�ش�سرت‬ ‫ي��ون��ات�ي��د م�ترب���ص�ين لت�شل�سي من‬ ‫اجل ت�ضييق اخلناق عليه‪ ،‬و�سيلتقي‬ ‫االول م��ع �ضيفه و��س��ت بروميت�ش‬ ‫ال � �ب � �ي ��ون وال� � �ث � ��اين م � ��ع م�ضيفه‬ ‫بولتون‪.‬‬ ‫ومن املرجح ان ال يواجه ار�سنال‬ ‫ال� ��ذي ت�غ�ل��ب ال �ث�ل�اث��اء ع �ل��ى ج ��اره‬ ‫توتنهام ‪ 1-4‬بعد التمديد يف م�سابقة‬ ‫ك�أ�س رابطلة االندية‪� ،‬صعوبة كربى‬ ‫يف ت�خ�ط��ي ع�ق�ب��ة ��ض�ي�ف��ه ال� ��ذي مل‬ ‫ي��ذق ال �ف��وز ع�ل��ى م�ضيفه اللندين‬ ‫منذ ‪ 15‬ت�شرين االول ‪،)1-2( 2005‬‬ ‫لكن مهمة فريق امل��درب الفرن�سي‬ ‫لن تكون �سهلة كثريا خ�صو�صا ان‬ ‫و�ست بروميت�ش حقق بداية جيدة‬ ‫ه� ��ذا امل��و� �س��م (‪ 7‬ن� �ق ��اط)‪ ،‬ك �م��ا ان‬ ‫�صاحب االر�ض يعاين من اال�صابات‬ ‫ال�ك�ث�يرة وك ��ان اخ��ر املن�ضمني اىل‬ ‫الالئحة الطويلة القائد اال�سباين‬ ‫فران�سي�سك فابريغا�س‪.‬‬ ‫و�سيغيب فابريغا�س عن املالعب‬ ‫م��ن ا��س�ب��وع�ين اىل ث�لاث��ة ا�سابيع‬ ‫ب�سبب ا�صابة يف فخذه تعر�ض لها‬ ‫يف املرحلة ال�سابقة خ�لال ت�سجيله‬ ‫ال�ه��دف ال��وح�ي��د لفريقه يف مرمى‬ ‫� �س �ن��درالن��د (‪ ،)1-1‬وذل� ��ك عندما‬ ‫ح��اول قطع الكرة من ام��ام انطون‬ ‫ف��ردي �ن��ان��د ف��ارت��دت م��ن اال�سباين‬

‫وخدعت حار�س �سندرالند‪.‬‬ ‫وخ ��رج ف��اب��ري�غ��ا���س ب�ع��ده��ا من‬ ‫امللعب ب�سبب هذه اال�صابة التي قد‬ ‫حت��رم��ه م��ن امل��واج�ه��ة امل��رت�ق�ب��ة مع‬ ‫ت�شل�سي يف املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وان�ضم فابريغا�س اىل الئحة‬ ‫امل �� �ص��اب�ين يف ف��ري��ق ف�ي�ن�غ��ر والتي‬ ‫ت�ضم تيو والكوت والهولندي روبن‬ ‫ف ��ان ب�ير��س��ي وال�ب�ل�ج�ي�ك��ي توما�س‬ ‫ف�يرم��اي�ل��ن وال��دمن��ارك��ي نيكال�س‬ ‫بندترن والفرن�سي ابو ديابي‪.‬‬ ‫اما بالن�سبة ملان�ش�سرت يونايتد‪،‬‬ ‫فهو يعول على ف�صل اخر من ت�ألق‬ ‫مهاجمه البلغاري دمييتار برباتوف‬ ‫م ��ن اج� ��ل ت �خ �ط��ي ع �ق �ب��ة م�ضيفه‬ ‫بولتون وال�ب�ق��اء قريبا م��ن غرميه‬ ‫ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وي� �ب ��دو ان ال �ن �ج��م البلغاري‬ ‫نف�ض عنه غبار املو�سمني املا�ضيني‬ ‫وا�ستيقظ م��ن �سباته العميق وقد‬ ‫جت�سد هذا االمر يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫عندما دك �شباك ليفربول بثالثية‬ ‫ل�ي�ق��ود ف��ري�ق��ه ل�ل�ف��وز ع�ل��ى غرميه‬ ‫التقليدي ‪.2-3‬‬ ‫ول �ع��ب ب ��رب ��ات ��وف دور البطل‬ ‫ب��ام�ت�ي��از ب�ع��د ان اك�ت�ف��ى ب ��ان يكون‬ ‫"امل�ساند" وح�سب خالل املو�سمني‬ ‫املا�ضيني يف ظل تواجد الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو ال ��ذي انتقل‬ ‫اىل ريال مدريد اال�سباين يف �صيف‬ ‫‪ ،2009‬وواين روين‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ص��در ب ��رب ��ات ��وف ترتيب‬ ‫الهدافني بر�صيد ‪ 6‬اه��داف‪ ،‬وذلك‬ ‫م�شاركة مع جناح ت�شل�سي الفرن�سي‬ ‫فلوران مالودا‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان م � � � � ��درب م��ان �� �ش �� �س�ت�ر‬ ‫اال��س�ك�ت�ل�ن��دي ال�ي�ك����س فريغو�سون‬ ‫اراح جنومه وعلى ر�أ�سهم برباتوف‬ ‫يف م�ب��اراة االرب�ع��اء ام��ام �سكانثورب‬ ‫يونايتد (‪ )2-5‬يف ك��أ���س الرابطة‪،‬‬ ‫وهو ي�أمل ان يخرج فريقه فائزا من‬ ‫م �ب��اراة ملعب "ريبوك �ستاديوم"‬ ‫باقل جمهود ممكن الن��ه بانتظاره‬ ‫مباراة �صعبة للغاية االربعاء املقبل‬ ‫ام��ام فالن�سيا اال�سباين على ملعب‬ ‫"مي�ستايا" يف اجلولة الثانية من‬ ‫ال ��دور االول مل�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب� � � ��ا‪ ،‬الن ف ��ري ��ق "ال�شياطني‬ ‫احلمر" مطالب بالفوز بعد �سقوطه‬ ‫يف اجل��ول��ة االوىل يف ف��خ التعادل‬ ‫على ار�ضه مع رينجرز اال�سكتلندي‬ ‫(�صفر‪�-‬صفر)‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "انفيلد"‪� ،‬سيكون‬ ‫ليفربول اجلريح مطالبا بالفوز على‬ ‫�ضيفه �سندرالند من اجل م�صاحلة‬ ‫جماهري بعد البداية املخيبة جدا‬ ‫ه��ذا املو���م والتي ا�ضطرت مدربه‬ ‫اجلديد روي هودج�سون اىل التقدم‬ ‫ب��اع�ت��ذار م��ن ج�م��اه�ير ال �ن��ادي بعد‬

‫خ ��روج االخ�ي�ر م��ن ك ��أ���س الرابطة‬ ‫االربعاء امام نورثامبتون تاون من‬ ‫ال��درج��ة الثالثة ب��رك�لات الرتجيح‬ ‫ب �ع��د ت �ع��ادل �ه �م��ا ‪ 2-2‬يف الوقتني‬ ‫اال�صلي واال�ضايف‪.‬‬ ‫وخ � ��ا� � ��ض ه� ��ودج � �� � �س� ��ون ل �ق ��اء‬ ‫االرب�ع��اء يف "انفيلد" بت�شكيلة من‬ ‫ال�صف الثاين لكنه �شدد على ان هذا‬ ‫االمر ال ي�شكل عذرا يف�سر اخل�سارة‬ ‫امام مناف�س متوا�ضع‪ ،‬معرتفا بان‬ ‫ال�ضغط ا�صبح اكرب عليه خ�صو�صا‬ ‫ان بداية فريق "احلمر" يف الدوري‬ ‫كانت �سيئة اي�ضا النه يحتل املركز‬ ‫ال�ساد�س ع�شر بر�صيد ‪ 5‬نقاط فقط‬ ‫من ‪ 5‬مباريات‪.‬‬ ‫وا�ضاف هودج�سون الذي خلف‬ ‫هذا املو�سم اال�سباين رافايل بينيتيز‬ ‫املنتقل اىل ان�تر ميالن االيطايل‪،‬‬ ‫"اردنا حتقيق نتيجة جيدة يف ك�أ�س‬ ‫ال��راب �ط��ة لكننا مل ننجح يف ذلك‪.‬‬ ‫لقد ا�سعفتنا القرعة النها و�ضعتنا‬ ‫يف مواجهة فريق يلعب دوري ادنى‬ ‫م �ن��ا يف ث �ل�اث درج � � ��ات‪ ،‬وك � ��ان من‬ ‫امل �ت��وق��ع م�ن��ا ان ن�ح�ق��ق ال �ف��وز لكن‬ ‫عندما ال تنجح يف ذل��ك فيجب ان‬ ‫تتوقع االن�ت�ق��ادات م��ن ر�أ� ��س الهرم‬

‫ت�شيل�سي‬ ‫الإنكليزي‬

‫حتى القاعدة"‪.‬‬ ‫وتابع "انها خيبة كبرية للنادي‪.‬‬ ‫ك� ��أ� ��س ال ��راب� �ط ��ة ت �ع �ت�بر م�سابقة‬ ‫بامكاننا حتقيق نتائج جيدة فيها‬ ‫وكنا نواجه مناف�سني من الدرجات‬ ‫الدنيا‪ .‬مهما ح�صل‪ ،‬فان مل تنجح‬ ‫يف حتقيق الفوز ف�ستكون العواقب‬ ‫�سلبية و� �ض��رب��ة ل �ل �ن��ادي‪ .‬ان �ه��ا من‬ ‫ال�ضربات العديدة التي نواجهها يف‬ ‫الوقت احلايل"‪.‬‬ ‫واعرتف هودج�سون انه ي�ستحق‬ ‫ان ي��وج��ه ال �ي��ه ال�ق���س��م االك�ب�ر من‬ ‫اللوم بعدما �شارك بت�شكيلة خمتلفة‬ ‫مت��ام��ا ع��ن ت�ل��ك ال�ت��ي خ���س��رت امام‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد االح��د املا�ضي‪،‬‬ ‫حيث غ��اب عنها جن��وم مثل القائد‬ ‫�ستيفن جريارد واال�سباين فرناندو‬ ‫توري�س وجاميي كاراغر‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫اليوم برمنغهام مع ويغان‪ ،‬وبالكبول‬ ‫مع بالكبرين‪ ،‬وفولهام مع ايفرتون‪،‬‬ ‫وو�ست هام مع توتنهام‪ ،‬و غدا االحد‬ ‫ول �ف��ره��ام �ب �ت��ون م��ع ا� �س �ت��ون فيال‪،‬‬ ‫ونيوكا�سل مع �ستوك �سيتي‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ي�سعى انرت ميالن حامل اللقب‬

‫واملت�صدر احل��ايل اىل تعميق جراح‬ ‫م�ضيفه روم��ا عندما ي ��زوره اليوم‬ ‫يف امل��رح�ل��ة اخل��ام���س��ة م��ن ال ��دوري‬ ‫االيطايل‪.‬‬ ‫وان�ف��رد ان�تر ميالن بال�صدارة‬ ‫بعد ف��وزه يف املرحلة ال�سابقة على‬ ‫�ضيفه ب��اري ‪�-4‬صفر بف�ضل جنمه‬ ‫ال �ك��ام�يروين ��ص��ام��وي��ل اي�ت��و الذي‬ ‫��ص�ن��ع ال �ه��دف االول لالرجنتيني‬ ‫دي�ي�غ��و ميليتو و��س�ج��ل ه��دف�ين من‬ ‫ركلتي ج ��زاء‪ ،‬راف�ع��ا ر��ص�ي��ده اىل ‪5‬‬ ‫اهداف يف �صدارة الئحة الهدفني‪.‬‬ ‫وك � ��ان ف� ��وز امل��رح �ل��ة ال�سابقة‬ ‫الثالث على ال �ت��وايل الن�تر ميالن‬ ‫منذ �سقوطه يف فخ التعادل ال�سلبي‬ ‫امام بولونيا يف املرحلة االوىل‪ ،‬كما‬ ‫ك��ان��ت امل �ب��اراة الثالثة على التوايل‬ ‫التي ي�ساهم فيها ايتو يف انت�صارات‬ ‫ف ��ري� �ق ��ه ب� �ع ��دم ��ا � �س �ج��ل ل� ��ه ه ��دف‬ ‫ال �ف��وز يف م��رم��ى اودي �ن �ي��زي (‪)1-2‬‬ ‫يف امل��رح �ل��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وه ��ديف الفوز‬ ‫يف م��رم��ى م�ضيفه ب��ال�يرم��و (‪1-2‬‬ ‫اي�ضا) يف الثالثة‪.‬‬ ‫وان�ف��رد ان�تر ميالن بال�صدارة‬ ‫بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪ ،‬م�ستغال خ�سارة‬ ‫��ش��ري�ك��ه ال���س��اب��ق ت�شيزينا مفاج�أة‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫‪17‬‬

‫�إنكلرتا و�إنرت لتعميق جراح روما يف �إيطاليا‬ ‫ب ��داي ��ة امل��و� �س��م وال �� �ص��اع��د حديثا‬ ‫اىل دوري اال�� �ض ��واء ام� ��ام كاتانيا‬ ‫(�صفر‪.)2-‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬يعاين روم��ا بقيادة‬ ‫كالوديو رانيريي االمرين يف بداية‬ ‫هذا املو�سم وهو ال ي��زال يبحث عن‬ ‫فوزه االول ما جعله يقبع يف املركز‬ ‫التا�سع ع�شر قبل االخري بنقطتني‬ ‫من تعادلني‪ ،‬مقابل هزميتني‪.‬‬ ‫وت �� �ش�ير ج �م �ي��ع امل �ع �ط �ي��ات اىل‬ ‫ان ان �ت�ر م��ر� �ش��ح ل�ت�ح�ق�ي��ق نتيجة‬ ‫مم ��اث �ل ��ة ل �ت �ل��ك ال� �ت ��ي � �س �ج �ل �ه��ا يف‬ ‫امل�ل�ع��ب االومل �ب��ي ع ��ام ‪ 2008‬عندما‬ ‫تغلب ع�ل��ى روم ��ا ب��رب��اع�ي��ة نظيفة‪،‬‬ ‫واالب�ت�ع��اد يف ال���ص��دارة موقتا‪ ،‬كون‬ ‫جميع مالحقيه يلعبون غدا االحد‪،‬‬ ‫واحل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى ال ��دف ��ع املعنوي‬ ‫ال�لازم قبل مواجهة ف�يردر برمين‬ ‫االمل� ��اين االرب� �ع ��اء يف دوري ابطال‬ ‫اوروبا وغرميه التقليدي يوفنتو�س‬ ‫يف املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وال ي� �ب ��دو و�� �ض ��ع العمالقني‬ ‫م �ي�لان وي��وف�ن�ت��و���س اف���ض��ل بكثري‬ ‫م��ن روم��ا اي���ض��ا‪ ،‬ك��ون االول يحتل‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��اين ع�شر بخم�س نقاط‬ ‫من فوز وتعادلني‪ ،‬فيما يقبع الثاين‬

‫يف املركز اخلام�س ع�شر باربع نقاط‬ ‫من فوز وتعادل‪.‬‬ ‫وي � ��أم� ��ل م �ي�ل�ان ال � ��ذي تعادل‬ ‫االربعاء امام م�ضيفه الت�سيو (‪،)1-1‬‬ ‫ان ي���س�ت�ف�ي��د م ��ن ع��ام �ل��ي االر�� ��ض‬ ‫واجلمهور لكي يتخطى عقبة �ضيفه‬ ‫جنوى واالقرتاب من الطليعة قبل‬ ‫ف ��وات االوان‪ ،‬وب��ال �ت��ايل احل�صول‬ ‫ع �ل��ى ال ��دف ��ع امل �ع �ن��وي ال �ل��ازم قبل‬ ‫مواجهته املرتقبة ال�ث�لاث��اء املقبل‬ ‫مع اياك�س ام�سرتدام الهولندي يف‬ ‫اجلولة الثانية من م�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة ليوفنتو�س الذي‬ ‫كان من اكرث الفرق ن�شاطا يف �سوق‬ ‫االن� �ت� �ق ��االت‪ ،‬ف �ه��و ي �خ��و���ض االح ��د‬ ‫اختبارا �صعبا ام��ام �ضيفه كالياري‬ ‫ال�سابع (‪ 6‬نقاط) و�سيكون مدربه‬ ‫ل��وي�ج��ي دل ن�ي�ري م�ط��ال�ب��ا بالفوز‬ ‫واال �سي�صبح مهددا باالقالة‪.‬‬ ‫واع� �ت� �ق ��د اجل� �م� �ي ��ع ان فريق‬ ‫"ال�سيدة العجوز" اطلق مو�سمه‬ ‫ب� �ف ��وزه ع �ل��ى اودي� �ن� �ي ��زي ‪�-4‬صفر‬ ‫االح��د املا�ضي‪ ،‬اال ان بالريمو وجه‬ ‫ل��ه � �ض��رب��ة ق��ا��س�ي��ة �أول م��ن �أم�س‬ ‫اخلمي�س عندما ا�سقطه على امللعب‬

‫االوملبي ‪.3-1‬‬ ‫وي�أمل كل من بري�شيا وكييفو‬ ‫(‪ 9‬ن �ق��اط ل �ك��ل م �ن �ه �م��ا) موا�صلة‬ ‫م�شوارهما املفاجىء عندما يتواجه‬ ‫الول م��ع م�ضيف ب��اري (‪ 5‬نقاط)‬ ‫وال � �ث� ��اين م ��ع � �ض �ي �ف��ه الت �� �س �ي��و (‪7‬‬ ‫ن�ق��اط)‪ ،‬فيما يلعب كاتانيا الرابع‬ ‫(‪ 7‬ن�ق��اط) م��ع بولونيا (‪ 5‬نقاط)‪،‬‬ ‫وت�شيزينا اخلام�س (‪ 7‬ن�ق��اط) مع‬ ‫�ضيفه نابويل (‪ 5‬نقاط)‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ� ��رى‪ ،‬يلتقي‬ ‫فيورنتينا مع بارما‪ ،‬وبالريمو مع‬ ‫ليت�شي‪ ،‬و�سمبدوريا مع اودينيزي‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫ت �ب��دو ال �ف��ر� �ص��ة م��وات �ي��ة ام ��ام‬ ‫ري��ال م��دري��د وفالن�سيا لالحتفاظ‬ ‫ب��ال���ص��دارة عندما ي�ح�لان �ضيفني‬ ‫ع � �ل ��ى ل� �ي� �ف ��ان� �ت ��ي ال � �ث� ��ام� ��ن ع�شر‬ ‫و�سبورتينغ خيخون اخلام�س ع�شر‬ ‫ال �ي ��وم ال �� �س �ب��ت يف اف �ت �ت��اح املرحلة‬ ‫اخلام�سة‪.‬‬ ‫وي� �ط� �م ��ح ري� � � ��ال م � ��دري � ��د اىل‬ ‫م��وا� �ص �ل��ة ان �ت �� �ص��ارات��ه امل�ت�ت��ال�ي��ة يف‬ ‫ال � � � ��دوري امل �ح �ل ��ي ورف� �ع� �ه ��ا اىل ‪4‬‬ ‫ان �ت �� �ص��ارات وب��ال �ت��ايل االب �ق��اء على‬ ‫ف��ارق النقطة التي يتقدم بها على‬

‫غ��رمي��ه التقليدي بر�شلونة حامل‬ ‫اللقب او تو�سيعها مب��ا ان االخري‬ ‫تنتظره م�ب��اراة قوية ام��ام م�ضيفه‬ ‫اتلتيك بلباو اليوم اي�ضا‪.‬‬ ‫ومل ي �ق��دم ري ��ال م��دري��د حتى‬ ‫االن اي عرو�ض مقنعة يف الدوري‬ ‫امل�ح�ل��ي م�ن��ذ م �ب��ارات��ه االوىل امام‬ ‫م��اي��ورك��ا وال �ت��ي �سقط فيها يف فخ‬ ‫التعادل ال�سلبي‪ ،‬كما ان انت�صاراته‬ ‫ع�ل��ى او��س��ا��س��ون��ا (‪� �-1‬ص �ف��ر) وريال‬ ‫� �س��و� �س �ي �ي��داد (‪ )1-2‬وا�سبانيول‬ ‫(‪�-3‬صفر) كانت ب�شق النف�س وهو‬ ‫م��ا ب ��دا ع �ل��ى حم �ي��ا م��دي��ره الفني‬ ‫اجلديد الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫على ال��رغ��م م��ن ان االخ�ي�ر يف�ضل‬ ‫ك�سب النقاط الثالث على العرو�ض‬ ‫اجليدة‪.‬‬ ‫وي�أمل النادي امللكي يف تخطي‬ ‫عقبة م�ضيفه ليفانتي بفوز ثمني‬ ‫يعزز معنويات العبيه قبل مباراتهم‬ ‫ام��ام م�ضيفه اوك�سري الفرن�سي يف‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا الثالثاء‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ري��ال م��دري��د اال�سلحة‬ ‫الالزمة لتحقيق الفوز يف مقدمتها‬ ‫�صانع العابه اجلديد االملاين م�سعود‬ ‫اوج� �ي ��ل وال�ب�رت� �غ ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رون ��ال ��دو واالرج �ن �ت �ي �ن��ي ان �خ��ل دي‬ ‫ماريا ومواطنه غونزالو هيغواين‬ ‫ال� ��ذي وج ��د ط��ري �ق��ه اىل ال�شباك‬ ‫ل�ل�م��رة االوىل ه ��ذا امل��و� �س��م عندما‬ ‫� �س �ج��ل ال� �ه ��دف ال� �ث ��اين يف مرمى‬ ‫ا�سبانيول الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫بيد ان ريال مدريد قد ي�صطدم‬ ‫باملعنويات العالية لليفانتي عقب‬ ‫حتقيقه ل�ل�ف��وز االول ه��ذا املو�سم‬ ‫عندما تغلب على م�ضيفه املرييا‬ ‫‪�-1‬صفر االربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ي�سعى فالن�سيا اىل‬ ‫ا� �س �ت �ع��ادة ن�غ�م��ة االن �ت �� �ص��ارات التي‬ ‫اوق �ف �ه��ا م���ض�ي�ف��ه ات�ل�ت�ي�ك��و مدريد‬ ‫عند ‪ 3‬بعدما ارغ�م��ه على التعادل‬ ‫‪ 1-1‬االربعاء املا�ضي‪ ،‬خ�صو�صا وان‬ ‫فالن�سيا تنتظره م��واج�ه��ة حامية‬ ‫ال��وط�ي����س ام ��ام ��ض�ي�ف��ه مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد االنكليزي االربعاء املقبل يف‬ ‫م�سابقة دو��ي ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ومل ي �ت ��أث��ر ف��ال�ن���س�ي��ا برحيل‬ ‫م �ه��اج �م��ه ال � ��دويل داف� �ي ��د ف �ي��ا اىل‬ ‫بر�شلونة و��ض��رب ب�ق��وة يف الدوري‬ ‫امل �ح �ل ��ي ب �ت �ح �ق �ي �ق��ه ‪ 3‬ان �ت �� �ص ��ارات‬ ‫متتالية قبل ال�سقوط يف فخ التعادل‬ ‫ام��ام اتلتيكو مدريد‪ ،‬كما انه �سحق‬ ‫م���ض�ي�ف��ة ب��ور� �ص��ة � �س �ب��ور الرتكي‬ ‫برباعية نظيفة يف اجل��ول��ة االوىل‬ ‫من م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل فالن�سيا اىل ا�ستغالل‬ ‫امل �ع �ن��وي��ات امل � �ه� ��زوزة ل�سبورتينغ‬ ‫خ �ي �خ��ون ال� ��ذي ح �ق��ق ف� ��وزا واح ��دا‬

‫حتى االن هذا املو�سم وكان على ريال‬ ‫مايوركا ‪�-2‬صفر مقابل تعادل واحد‬ ‫وخ���س��ارت�ين اخ��ره��ا ام ��ام بر�شلونة‬ ‫�صفر‪ 1-‬االربعاء‪.‬‬ ‫وال تختلف طموحات بر�شلونة‬ ‫ع��ن ري ��ال م��دري��د وف��ال�ن���س�ي��ا كونه‬ ‫مقبل ب��دوره على مباراة قوية امام‬ ‫روبن كازان الرو�سي االربعاء املقبل‬ ‫يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪ ،‬بيد‬ ‫ان مهمة الفريق الكاتالوين ا�صعب‬ ‫بكثري م��ن ال�ن��ادي امللكي وفالن�سيا‬ ‫الن��ه �سيالقي اتلتيك ب�ل�ب��او الذي‬ ‫�ضرب بقوة يف املرحلة الرابع بفوز‬ ‫كبري على �ضيفه مايوركا بثالثية‬ ‫نظيفة‪.‬‬ ‫وي� �ع ��اين ب��ر� �ش �ل��ون��ة يف الوقت‬ ‫احلايل جراء غياب جنمه االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي الذي تعر�ض ال�صابة‬ ‫يف ك��اح��ل ق��دم��ه اليمنى يف املباراة‬ ‫ام��ام اتلتيكو مدريد االح��د املا�ضي‪،‬‬ ‫وب� ��دا ت ��أث��ر رج� ��ال امل � ��درب جوزيب‬ ‫غوارديوال بغيابه يف املباراة االخرية‬ ‫امام �سبورتينغ خيخون‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات يلعب را�سينغ‬ ‫�سانتاندر م��ع خيتايف‪ ،‬وديبورتيفو‬ ‫ال ك��ورون�ي��ا م��ع امل�يري��ا‪ ،‬وا�سبانيول‬ ‫م��ع او�سا�سونا‪ ،‬وم��اي��ورك��ا م��ع ريال‬ ‫�سو�سيداد‪ ،‬وهريكولي�س اليكانتي‬ ‫م��ع ا�شبيلية‪ ،‬واتلتيكو م��دري��د مع‬ ‫�سرق�سطة‪ ،‬وملقة مع فياريال‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫تتجه االنظار اليوم اىل ملعب‬ ‫"جريالن" ال� ��ذي ي�ح�ت���ض��ن قمة‬ ‫�ساخنة ب�ين الغرميني التقليديني‬ ‫ل �ي��ون ال���س��اب��ع ع���ش��ر و��س��ان��ت اتيان‬ ‫امل �ت �� �ص��در يف درب� ��ي م�ن�ط�ق��ة ال ��رون‬ ‫�ضمن املرحلة ال�سابعة من الدوري‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬ ‫والود مفقود بني الفريقني وقد‬ ‫زاد الطني بلة بعد انتقال املهاجم‪ ‬ال‬ ‫دويل‪ ‬بافيتيمبي‪ ‬غومي�س‪ ‬اىل ليون‬ ‫العام املا�ضي مقابل ‪ 15‬مليون‪ ‬يورو‪.‬‬ ‫ويقدم �سانت اتيان احد اف�ضل‬ ‫العرو�ض يف املو�سم اجلديد خالفا‬ ‫للمو�سمني االخ�يري��ن عندما كان‬ ‫قاب قو�سني او ادنى من الهبوط اىل‬ ‫الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وان� �ق� �� ��ض � �س ��ان ��ت ات � �ي� ��ان على‬ ‫ال �� �ص��دارة اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي بفوزه‬ ‫ال �ك �ب�ير ع �ل��ى م��ون�ب�ل�ي�ي��ه ‪�-3‬صفر‪،‬‬ ‫وهو يطمح اىل ا�ستغالل املعنويات‬ ‫امل� �ه ��زوزة ل�لاع �ب��ي ل �ي��ون ال� ��ذي مل‬ ‫يحقق �سوى فوزا واحدا يف مبارياته‬ ‫ال�ست حتى االن يف ال ��دوري ومني‬ ‫ب �ث�لاث ه��زائ��م اخ��ره��ا ام ��ام ب ��وردو‬ ‫�صفر‪ 2-‬االحد املا�ضي‪.‬‬ ‫وميني �سانت اتيان الذي يعترب‬ ‫من اعرق‪ ‬االندية‪ ‬الفرن�سية‪ ،‬النف�س‬ ‫با�ستعادة اجماده الغابرة‪ ‬اذ‪� ‬سبق‪ ‬ان‪ ‬‬

‫احرز‪ ‬اللقب‪ ‬املحلي‪ 10 ‬مرات‪ ‬اخره‬ ‫ا‪ ‬عام‪ ،1981 ‬كما‪ ‬خ�سر‪ ‬نهائي‪ ‬ك�أ�س‪ ‬ا‬ ‫وروبا‪ ‬لالندية‪ ‬البطلة‪ ‬عام‪ 1976 ‬ام‬ ‫ام‪ ‬بايرن‪ ‬ميونيخ‪ ‬االملاين‪.‬‬ ‫بيد ان �سانت اتيان قد ي�ضطر‬ ‫اىل خو�ض املباراة يف غياب مهاجمه‬ ‫دمي �ي�ت�ري ب��اي �ي��ت م�ت���ص��در الئحة‬ ‫الهدافني بر�صيد ‪ 6‬اه��داف ب�سبب‬ ‫اال� � �ص� ��اب� ��ة‪ .‬وي � �ح� ��وم ال �� �ش��ك ح��ول‬ ‫م �� �ش��ارك��ة ب��اي �ي��ت ال� �ص��اب �ت��ه بتمزق‬ ‫ع�ضلي يف م��ؤخ��رت��ه‪ ،‬وه��و غ��اب عن‬ ‫املباراة االخرية امام ني�س (‪�-2‬صفر)‬ ‫يف م�سابقة ك�أ�س فرن�سا‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م � � ��درب �� �س ��ان ��ت ات� �ي ��ان‬ ‫ك ��ري� ��� �س� �ت ��وف غ ��ال� �ت� �ي� �ي ��ه‪�" :‬شعر‬ ‫دمييرتي بالأمل قبل ربع �ساعة على‬ ‫نهاية اخر ح�صة من التمارين‪ ،‬يوم‬ ‫الثالثاء‪ ،‬وا�ستيقظ االربعاء دون �أن‬ ‫ي�شعر بتح�سن"‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع غ ��ال� �ت� �ي� �ي ��ه‪" :‬بد�أنا‬ ‫مبعاجلته ف��ورا‪ ،‬لكنني ل��ن �أخاطر‬ ‫با�شراك اي العب مهما كانت �أهمية‬ ‫املواجهة"‪.‬‬ ‫وي � �ح� ��وم ال� ��� �ش ��ك اي� ��� �ض ��ا ح ��ول‬ ‫م�شاركة امل��داف��ع �سيلفان مون�سورو‬ ‫والعب الو�سط لويك بريان ال�صابة‬ ‫االول يف وت� ��ر اخ� �ي ��ل وال � �ث� ��اين يف‬ ‫كاحله‪.‬‬ ‫يف امل �ق ��اب ��ل‪ ،‬ي���س�ع��ى ل �ي��ون اىل‬ ‫ت�ضميد جراحه على ح�ساب �سانت‬ ‫ات �ي��ان وحت �ق �ي��ق ف� ��وزه ال �ث��اين هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وي��واج��ه ت��ول��وز ��ش��ري��ك �سانت‬ ‫اتيان يف ال�صدارة اختبارا ال يخلو‬ ‫م��ن �صعوبة ام ��ام ل�ي��ل ال���س��اد���س يف‬ ‫م �ب ��اراة ي���س�ع��ى م��ن خ�لال�ه��ا االول‬ ‫اىل ا�ستعادة نغمة االنت�صارات التي‬ ‫اوق�ف�ه��ا ��س��ان��ت ات �ي��ان ب��ال�ف��وز عليه‬ ‫‪�-1‬صفر يف عقر داره‪.‬‬ ‫و�ضرب تولوز بقوة منذ انطالق‬ ‫الدوري وحقق ‪ 4‬انت�صارات متتالية‬ ‫ق�ب��ل ان ي�خ���س��ر ام ��ام ��س��ان��ت اتيان‬ ‫وي�سقط يف فخ التعادل امام موناكو‬ ‫ليتخلى عن ال�صدارة‪.‬‬ ‫ام� ��ا ل �ي��ل ف �ي��ام��ل يف موا�صلة‬ ‫� �ص �ح��وت��ه وحت �ق �ي��ق ال� �ف ��وز الثالث‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل ب�ع��دم��ا ��س�ق��ط يف فخ‬ ‫التعادل يف مبارياته االرب��ع االوىل‬ ‫يف الدوري‪.‬‬ ‫وتربز اي�ضا مباراة رين الثالث‬ ‫مع ني�س ال�سابع‪ ،‬وكاين الرابع مع‬ ‫ب� ��وردو ب�ط��ل امل��و� �س��م ق�ب��ل املا�ضي‪،‬‬ ‫ومر�سيليا حامل اللقب مع �سو�شو‬ ‫اخلام�س‪.‬‬ ‫ويف ب ��اق ��ي امل � �ب� ��اري� ��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫اوك� ��� �س�ي�ر م� ��ع ن ��ان �� �س ��ي‪ ،‬ول� ��وري� ��ان‬ ‫م��ع م��ون��اك��و‪ ،‬ومونبيلييه م��ع ارل‬ ‫اف�ي�ن�ي��ون‪ ،‬وبري�ست م��ع فالن�سيان‪،‬‬ ‫ولن�س مع باري�س �سان جرمان‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫االحتاد الإفريقي يجري تعديال ا�ستثنائيا على الت�صفيات‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أج � � � ��رى االحت � � � ��اد االف ��ري� �ق ��ي‬ ‫لكرة القدم تعديال ا�ستثنائيا على‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س امم افريقيا املقررة‬ ‫نهائياتها عام ‪ 2013‬يف ليبيا‪ ،‬وذلك‬ ‫لق�صر الفرتة بني ن�سختي ‪ 2012‬يف‬ ‫الغابون وغينيا اال�ستوائية و‪2013‬‬ ‫ب�سبب االنتقال من اقامة البطولة‬ ‫من االعوام الزوجية اىل الفردية‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح االحت � � ��اد االف ��ري �ق ��ي‬ ‫يف ب �ي��ان ع �ل��ى م��وق �ع��ه ع �ل��ى �شبكة‬ ‫االن�ت�رن��ت ان��ه اخ��ذ ب�ع�ين االعتبار‬ ‫ت �ع��دي��ل م��وع��د اق ��ام ��ة النهائيات‬ ‫م��ن االع ��وام ال��زوج�ي��ة اىل االعوام‬ ‫ال �ف��ردي��ة‪ ،‬ف� ��إن ال�ل�ج�ن��ة التنفيذية‬ ‫لالحتاد االفريقي عدلت ا�ستثنائيا‬ ‫قوانني الت�أهل اجلاري بها العمل يف‬ ‫الن�سخ االخرية ب�سبب ق�صر الفرتة‬ ‫ب�ين ن�ه��اي��ة ن�سخة ‪ 2012‬وانطالق‬ ‫ن���س�خ��ة ‪ 2013‬وال �ت��ي مت �ن��ع اج ��راء‬ ‫ت�صفيات على فرتة طويلة‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف ان ه ��ذه التعديالت‬ ‫تكت�سي ط��اب�ع��ا ا��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ا م�شرية‬ ‫اىل ان ن�سخة ‪� 2015‬ست�شهد العودة‬

‫اىل نظام الت�صفيات احلايل والذي‬ ‫يت�ضمن بطولة م�صغرة من خالل‬ ‫توزيع املنتخبات على جمموعات‪.‬‬ ‫وك� ��ان االحت� ��اد االف��ري �ق��ي قرر‬ ‫يف �أي��ار املا�ضي تنظيم بطولة ك�أ�س‬ ‫االمم االفريقية يف االعوام الفردية‬ ‫بدءا من عام ‪.2013‬‬ ‫وكانت بطولة االمم االفريقية‬ ‫ت �ق��ام م �ن��ذ ع� ��ام ‪ 1968‬ك ��ل عامني‬ ‫يف الأع � ��وام ال��زوج �ي��ة‪ ،‬لكنها كانت‬ ‫ت �� �ص��ادف ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س ال �ع��امل يف‬ ‫ال �ع��ام ذات ��ه ك��ل ارب ��ع ��س�ن��وات‪ ،‬حيث‬ ‫تنظم ال�ب�ط��ول��ة االف��ري�ق�ي��ة مطلع‬ ‫ال �ع��ام وامل ��ون ��دي ��ال يف ال �� �ص �ي��ف‪ ،‬ما‬ ‫ي � ��ؤدي ع�ل��ى ع��دم ظ �ه��ور املنتخبات‬ ‫االف��ري �ق �ي��ة ب��امل���س�ت��وى امل �ط �ل��وب يف‬ ‫النهائيات العاملية‪.‬‬ ‫وف�شل �أي منتخب اف��ري�ق��ي يف‬ ‫اجتياز ربع نهائي ك�أ�س العامل حتى‬ ‫االن‪ ،‬ك�م��ا ان منتخبني ف�ق��ط هما‬ ‫ال �ك��ام�ي�روين (‪ )1990‬وال�سنغايل‬ ‫(‪ )2002‬ف� �ق ��ط و�� �ص�ل�ا اىل ه ��ذا‬ ‫الدور‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ال� �ب� �ي ��ان‪ :‬ل ��ذل ��ك تقرر‬ ‫التايل‪:‬‬

‫منتخب م�صر بطل ك�أ�س الأمم الإفريقية الأخرية‬

‫ ال� � � ��دول غ�ي��ر امل � ��ؤه � �ل� ��ة اىل‬‫النهائيات املقررة يف الغابون وغينيا‬ ‫اال�ستوائية ‪� 2012‬ستخو�ض دورا �أول‬ ‫بنظام االق�صاء املبا�شر يت�أهل على‬ ‫�ضوئها ‪ 15‬منتخبا اىل الدور الثاين‪.‬‬

‫وحدد االحتاد االفريقي الفرتة بني‬ ‫‪ 15‬ك��ان��ون االول و‪� 15‬شباط ‪2012‬‬ ‫موعدا الجراء الدور االول‪.‬‬ ‫ اذا اقت�ضت ال�ضرورة‪ ،‬ويف حال‬‫كان عدد املنتخبات امل�سجلة خلو�ض‬

‫ا�ستبعاد نيمار ولو�سيو ومايكون من ت�شكيلة املنتخب الربازيلي‬ ‫ريودي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا��س�ت�ب�ع��د م ��درب م�ن�ت�خ��ب الربازيل‬ ‫اجلديد مانو مينيزي�س ثالثة العبني من‬ ‫ت�شكيلته التي اختارها خلو�ض مباراتني‬ ‫وديتني يف ‪ 6‬و‪ 13‬ت�شرين االول املقبل �ضد‬ ‫فريقني مل يتحددا بعد‪.‬‬ ‫وي �ب��دو �أن م�ي�ن�ي��زي����س اخ �ت��ار عمدا‬ ‫ا�ستبعاد نيمار جنم �سانتو�س بعد تراجع‬ ‫م���س�ت��واه يف وامل �� �ش��اك��ل ال�شخ�صية التي‬ ���واجهها يف اال�سابيع االخرية‪.‬‬ ‫وق� ��ال م�ي�ن�ي��زي����س‪" :‬اريد ان اكون‬ ‫وا�ضحا حول طريقة العمل التي نتبعها‪.‬‬ ‫لطاملا قلنا �إن��ه يتم ا��س�ت��دع��اء الالعبني‬ ‫ب�ح���س��ب م���س�ت��واه��م ع �ل��ى ار�� ��ض امللعب‪.‬‬ ‫والواقع ب�أن نيمار عانى تراجعا يف م�ستواه‬ ‫يف االون� ��ة االخ �ي��رة‪ ،‬ك�م��ا واج ��ه م�شاكل‬ ‫اخرى خارج امل�ستطيل االخ�ضر اي�ضا"‪.‬‬

‫وتابع‪" :‬نريد ان نبقي هذه امل�شاكل‬ ‫بعيدة ع��ن اج ��واء املنتخب ال�برازي�ل��ي يف‬ ‫الوقت احل��ايل‪ ،‬ونريد ان نبعث بر�سالة‬ ‫وا�ضحة عما ننوي القيام به‪ ،‬ونحن ل�سنا‬ ‫يف � �ص��دد ان ن �ك��ون � �ص��ارم�ين ب�ح��ق احد‬ ‫الالعبني"‪.‬‬ ‫وك���ش��ف‪" :‬لكن اجل�م�ي��ع م��واف��ق �أن‬ ‫امل�ستوى الرائع الذي ظهر به نيمار ال�شهر‬ ‫املا�ضي يجب ان يكون العالمة الفارقة‬ ‫لهذا ال�لاع��ب‪ ،‬وعندما ي�ستعيد م�ستواه‬ ‫ال�سابق �سيعود اىل �صفوف املنتخب"‪.‬‬ ‫وا�ستمر غ�ي��اب �صانع ال�ع��اب ميالن‬ ‫رون��ال��دي �ن �ي��و ال �� �س��اع��ي اىل ال� �ع ��ودة اىل‬ ‫�صفوف املنتخب‪ ،‬وكذلك مهاجم ا�شبيلية‬ ‫لوي�س فابيانو ومدافع انرتميالن لو�سيو‬ ‫و�صانع العاب فولف�سبورغ دييغو‪.‬‬ ‫ويف ما يلي الئحة الالعبني‪:‬‬ ‫‪ -‬ح ��را�� �س ��ة امل � ��رم � ��ى‪ :‬جيفر�سون‬

‫(ب��وت��اف��وغ��و) وفيكتور (غ��رمي�ي��و) ونيتو‬ ‫(اتلتيكو باراناين�سي)‪.‬‬ ‫ الدفاع‪� :‬أندري �سانتو�س (فرنبغ�شة‬‫الرتكي)‪ ،‬دانيال �ألفي�ش وادريانو (كالهما‬ ‫م��ن ب��ر��ش�ل��ون��ة الأ� �س �ب��اين)‪ ،‬داف �ي��د لويز‬ ‫(بنفيكا الربتغايل)‪ ،‬تياغو �سيلفا (ميالن‬ ‫االي � �ط� ��ايل) وم ��اري ��ان ��و (فلومينن�سي)‬ ‫واليك�س (ت�شل�سي)‪.‬‬ ‫ الو�سط‪ :‬كارلو�س �أدواردو (روبني‬‫ك � � ��ازان)‪� � ،‬س��ان��درو (ت��وت �ن �ه��ام)‪ ،‬لوكا�س‬ ‫(ليفربول االنكليزي)‪ ،‬رامريي�س (ت�شل�سي‬ ‫ال�ب�رت �غ ��ايل) ووي �� �س �ل��ي (ف �ي��ردر برمين‬ ‫االمل ��اين) وفيليب كوتينيو (انرتميالن‬ ‫االي �ط��ايل) وج��ول�ي��ان��و (انرتنا�سيونال)‬ ‫واليا�س (كورينثان�س)‪.‬‬ ‫ الهجوم‪ :‬روبينيو (ميالن) و�أندريه‬‫(دينامو كييف)‪� ،‬ألك�سندر باتو (ميالن‬ ‫االيطايل)‪ ،‬ونيلمار (فياريال)‪.‬‬

‫ال�ت���ص�ف�ي��ات ي �ت �ج��اوز ‪ 45‬منتخبا‪،‬‬ ‫ف���س�ي�ت��م اق��ام��ة دور مت �ه �ي��دي‪ .‬ويف‬ ‫ه��ذه احلالة �سيتم اعتماد ت�صنيف‬ ‫االحت��اد ال��دويل الختيار املنتخبات‬ ‫التي �ستخو�ض الدور التمهيدي‪.‬‬

‫مان�ش�سرت يونايتد مهتم ب�ضم حار�س اتليتكو مدريد‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكرت ال�صحف اال�سبانية ال�صادرة �أم�س اجلمعة‬ ‫ان م ��درب مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د االن�ك�ل�ي��زي ال�سري‬ ‫اال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون توجه م�ؤخرا اىل‬ ‫ا�سبانيا ملراقبة حار�س مرمى اتلتيكو مدريد ال�شاب‬ ‫دافيد دي جيا‪.‬‬ ‫وق ��د ح���ض��ر ف�يرغ��و� �س��ون اىل ف��ال�ن���س�ي��ا لهذا‬ ‫اخل�صو�ص مل�شاهدة املباراة التي تعادل فيها اتليتكو‬ ‫مدريد مع فالن�سيا ‪� 1-1‬ضمن الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وك �ت �ب ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة "ا�س" اال� �س �ب ��ان �ي ��ة ب � ��أن‬ ‫فريغو�سون مل يح�ضر اىل ملعب "مي�ستايا" من‬ ‫اجل مراقبة فالن�سيا الذي �سيتواجه معه مان�ش�سرت‬ ‫اال�سبوع املقبل يف دوري ابطال اوروب��ا وح�سب‪ ،‬بل‬ ‫مل�شاهدة حار�س اتلتيكو البالغ من العمر ‪ 19‬عاما‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت "ا�س" اىل ان��ه م��ن ال�ن��ادر ان ي�سافر‬ ‫ف�يرغ��و� �س��ون م��ن اج ��ل م�ت��اب�ع��ة اح ��د ال �ف��رق التي‬

‫�ستواجه فريقه‪ ،‬لأنه غالبا ما يوكل هذه املهمة اىل‬ ‫احد معاونيه‪ ،‬م�ضيفة �أن مدرب حرا�س "ال�شياطني‬ ‫احلمر" اي��ري��ك ��س�ت�ي��ل ك ��ان ح��ا� �ض��را م��ع امل ��درب‬ ‫اال�سكتلندي يف "مي�ستايا"‪.‬‬ ‫ويبحث الفريق االنكليزي عن خلف حلار�سه‬ ‫الهولندي ادوي��ن ف��ان در ��س��ار ال��ذي �سيبلغ قريبا‬ ‫االربعني من عمره‪ ،‬وذكرت "ا�س" نقال عن �صحيفة‬ ‫"ذي دايلي مريور" الربيطانية ان مان�ش�سرت م�ستعد‬ ‫لدفع مبلغ ‪ 14‬مليون يورو من اجل احل�صول على‬ ‫خدمات دي جيا يف كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وكان حار�س اتليتكو مدريد ت�ألق يف املباراتني‬ ‫االخريتني لفريقه امام بر�شلونة (‪ )2-1‬وفالن�سيا‬ ‫(‪.)1-1‬‬ ‫وق ��د ا� �ش��اد ح��ار���س م��رم��ى ري ��ال م��دري��د ايكر‬ ‫ك��ا��س�ي��ا���س ب�ج�ي��ا وق� ��ال‪" :‬لدى م���ش��اه��دت��ه تذكرت‬ ‫ال�ع��رو���ض التي كنت اقدمها عندما ب��د�أت قبل ‪11‬‬ ‫عاما"‪.‬‬

‫مي�سي �ضمن ت�شكيلة الأرجنتني للمباراة �ضد اليابان‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ضمنت الت�شكيلة التي اختارها‬ ‫م ��درب امل�ن�ت�خ��ب الأرج�ن�ت�ي�ن��ي امل�ؤقت‬ ‫�سريخيو باتي�ستا ا�سم مهاجم بر�شلونة‬ ‫اال�سباين ليونيل مي�سي ال��ذي يعاين‬ ‫م ��ن ا�� �ص ��اب ��ة � �س �ت �ب �ع��ده ع ��ن املالعب‬ ‫�أ� �س �ب��وع�ين‪ ،‬وذل ��ك ل�ل�م�ب��اراة الدولية‬ ‫الودية املقررة �ضد اليابان يف طوكيو‬ ‫يف ‪ 8‬ت�شرين االول املقبل‪.‬‬ ‫ويعاين مي�سي من متزق يف اربطة‬ ‫ال �ك��اح��ل ت �ع��ر���ض ل �ه��ا خ �ل�ال مباراة‬ ‫فريقه �ضد اتلتيكو م��دري��د اال�سبوع‬ ‫املا�ضي و�سيغيب ع��ن مباراتي فريقه‬ ‫املقبلتني‪.‬‬

‫والالعبون هم‪:‬‬ ‫ ل �ل �م��رم��ى‪� � :‬س�يرخ �ي��و روم �ي�رو‬‫(الكمار الهولندي)‪ ،‬واو�سكار او�ستاري‬ ‫(غيتايف اال�سباين) وماريانو اندوخار‬ ‫(كاتانيا)‬ ‫ ل �ل��دف��اع‪ :‬م��ارت��ن دمييكيلي�س‬‫(ب� ��اي� ��رن م �ي��ون �ي��خ االمل � � � ��اين)‪ ،‬وال�ت�ر‬ ‫� �ص��ام��وي��ل وخ��اف �ي�ي�ر زان �ي �ت��ي (ان�ت�ر‬ ‫ميالن االيطايل)‪ ،‬غابرييل هاينت�سه‬ ‫(م��ر� �س �ي �ل �ي��ا ال �ف��رن �� �س��ي)‪ ،‬نيكوال�س‬ ‫ب��وردي �� �س��و (روم � ��ا االي � �ط� ��ايل)‪ ،‬بابلو‬ ‫زاباليتا (مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي)‪،‬‬ ‫وغ � ��اب � ��ري � ��ال م �ي �ل �ي �ت��و (ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة‬ ‫اال�سباين)‪.‬‬ ‫‪ -‬ل�ل��و��س��ط‪ :‬خ��اف�ي�ير ما�سكريانو‬

‫(بر�شلونة)‪ ،‬انخل دي ماريا وفرناندو‬ ‫غاغو (ريال مدريد اال�سباين)‪ ،‬وخافيري‬ ‫با�ستوري (بالريمو االيطايل)‪ ،‬وخو�سيه‬ ‫�سوزا (نابويل االيطايل) وماريو بوالتي‬ ‫(ف �ي��ورن �ت �ي �ن��ا االي � �ط� ��ايل) ونيكوال�س‬ ‫غايتان (بنفيكا الربتغايل) واي�ستيبان‬ ‫ك��ام�ب�ي��ا��س��و (ان�ت�رم� �ي�ل�ان) واندري�س‬ ‫دالي�ساندرو (انرتنا�سيونال)‪.‬‬ ‫ للهجوم‪ :‬ليونيل مي�سي (بر�شلونة‬‫اال��س�ب��اين)‪ ،‬غ��ون��زال��و هيغواين (ريال‬ ‫م��دري��د اال� �س �ب��اين)‪� ،‬سريخيو اغويرو‬ ‫(ات�ل�ت�ي�ك��و م��دري��د اال� �س �ب��اين)‪ ،‬دييغو‬ ‫ميليتو (ان�تر ميالن)‪ ،‬كارلو�س تيفيز‬ ‫(مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي)‪ ،‬ايزيكييل‬ ‫الفيتزي (نابويل االيطايل)‪.‬‬

‫ ال��دور ال�ث��اين �سيكون بنظام‬‫االق� ��� �ص ��اء امل �ب��ا� �ش��ر‪ ،‬ح �ي��ث تلتقي‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ات ال‪ 15‬ال �ت��ي ت ��أه �ل��ت عن‬ ‫الدور االول مع املنتخبات ال‪ 15‬التي‬ ‫�شاركت يف نهائيات ك�أ�س امم افريقيا‬ ‫‪( 2012‬با�ستثناء ليبيا البلد امل�ضيف‬ ‫لن�سخة ‪ 2013‬وامل�ؤهلة تلقائيا) بعد‬ ‫عملية �سحب قرعة‪.‬‬ ‫ اذا ت��أه�ل��ت ليبيا اىل ن�سخة‬‫‪ ،2012‬فان املنتخبات ال‪ 15‬االخرى‬ ‫��س�ت�خ��و���ض م�ب��ا��ش��رة ال� ��دور الثاين‬ ‫امل�ؤهل اىل ن�سخة ‪.2013‬‬ ‫ اذا مل ت� �ت� ��أه ��ل ل �ي �ب �ي��ا اىل‬‫ن�سخة ‪ ،2013‬ف ��إن ال�غ��اب��ون وغينيا‬ ‫اال�ستوائية �ستخو�ضان دورا فا�صال‬ ‫(ذه � ��اب واي� � ��اب) ع �ل��ى ان يخو�ض‬ ‫املنتخب ال�ف��ائ��ز ال ��دور ال �ث��اين من‬ ‫الت�صفيات‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬اعرب االحتاد‬ ‫االف ��ري� �ق ��ي ع� ��ن ارت� �ي ��اح ��ه لتقدم‬ ‫اال� �ش �غ��ال ل�ب�ن��اء امل�ل�اع��ب وامل�سائل‬ ‫املرتبطة بتنظيم ن�سخة ‪ 2012‬على‬ ‫�ضوء زي��ارة جلنة التفتي�ش التابعة‬ ‫لالحتاد االفريقي لكل من الغابون‬ ‫وغينيا اال�ستوائية‪.‬‬

‫دافيد دي جيا‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫‪19‬‬

‫�أحد �أبرز اكت�شافات ك�أ�س العامل لكرة ال�سلة‬

‫نيقو�سيا ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫كيفن دورانت «�صاحب اليد احلارّة»‬

‫اكت�شفت بطولة ال�ع��امل ل�ك��رة ال�سلة ال�ت��ي �أجريت‬ ‫�أخ �ي�را يف ت��رك�ي��ا جن�م��ا "يافعا" ه��و االم�ي�رك��ي كيفن‬ ‫دورانت الذي لعب دورا م�ؤثرا يف ا�ستعادة منتخب بالده‬ ‫اللقب بعد انتظار ‪ 16‬عاما‪.‬‬ ‫وي�ل�ق��ب دوران � ��ت ال ��ذي �سيحتفل مب �ي�لاده الثاين‬ ‫والع�شرين يف ‪� 29‬أيلول احلايل‪ ،‬بـ"�صاحب اليد احلارة"‬ ‫نظرا لدقة ت�صويباته وت�سجيله نقاطا‪ .‬وكما ي�ؤكد زميله‬ ‫�ستيفن كاري‪ ،‬ف�إن دورانت فريق بكامله حتت ال�سلة‪ ،‬فهو‬ ‫"طلق احلركة والقدرة على التنقل‪ ،‬ومثال جيد على‬ ‫ح�سن اال�ستيعاب اخلططي والأداء املهاري"‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫�أن قامته الفارعة وبنيته القوية (‪06‬ر‪ 2‬م ‪ 104 -‬كلغ)‬ ‫جتعالن الت�صدي له �أمرا ع�سريا‪.‬‬ ‫يف املو�سم الأخ�ير للدوري االمريكي للمحرتفني‪،‬‬ ‫ك��ان دوران��ت جناح اوكالهوما �سيتي �أف�ضل م�سجل يف‬ ‫فريقه ويف الدوري عموما (‪1‬ر‪ 30‬نقطة)‪ ،‬وثاين �أف�ضل‬ ‫العب يف البطولة‪ .‬ويف "املونديال الرتكي" جمع اجمادا‬ ‫عدة معززا �أهمية الت�شكيلة االمريكية التي خ�شي بداية‬ ‫اال ت�ستطيع "جمموعة من ال�صف الثاين"‪ ،‬نظرا لغياب‬ ‫النجوم االوملبيني‪ ،‬من "مقارعة العمالقة"‪.‬‬ ‫دخ��ل املنتخب االمريكي املونديال وترتيبه الثاين‬ ‫عامليا‪ ،‬وك��ان يبحث عن لقب عاملي راب��ع منذ ع��ام ‪1994‬‬ ‫حني ت��وج يف كندا بقيادة �شاكيل اونيل �أف�ضل الع��ب يف‬ ‫البطولة حينها‪ .‬وغاب االمريكيون بعدها عن املركزين‬ ‫االول والثاين‪ ،‬وكان �أف�ضل �إجناز لهم املركز الثالث عام‬ ‫‪ 2006‬يف اليابان‪ ،‬علما ب�أنهم حلوا يف املركز ال�ساد�س عام‬ ‫‪ 2002‬على �أر�ضهم (انديانا بولي�س)‪.‬‬ ‫وجم ��ددا غ��اب جن��وم ال���ص��ف الأول ع��ن امل�شاركة‪:‬‬ ‫ل �ي�برون ج�ي�م����س‪ ،‬ك��ري����س ب ��ول‪ ،‬دواي� ��ن واي� ��د‪ ،‬كارميلو‬ ‫ان�ط��وين‪ ،‬ك��ارل��و���س ب ��وزر‪ ،‬كري�س ب��و���ش‪ ،‬ك��وب��ي براينت‪،‬‬ ‫دواي ��ت ه ��اورد ودي ��رون ول�ي��ام����س‪ .‬وه��ذا م��ا ف��ر���ض على‬ ‫امل ��درب م��اي��ك كر�شي�شف�سكي (ك��اب�تن ك��اي) اال�ستعانة‬ ‫ب��دوران��ت و�ستيفن ك��اري ورا� �س��ل وي���س�ت�بروك وايريك‬ ‫غوردون والمار اودوم وديريك روز وت�شان�سي بيالب�س‪.‬‬ ‫ومنذ البداية تطلع دورانت �إىل تقدمي عر�ض الئق‬ ‫"ي�ؤكد �أننا فريق موهوب ولتفخر بنا امريكا‪ .‬اعرف ان‬ ‫اجلميع يعول علي و�س�أقوم مبا يلزم"‪.‬‬ ‫لقد �أدت املجموعة واجبها على �أكمل وجه‪ ،‬واختري‬ ‫دورانت �ضمن الت�شكيلة املثالية‪ ،‬ف�ضال عن حلوله ثالثا‬ ‫يف ترتيب �أف���ض��ل امل�سجلني مب�ع��دل ‪8‬ر‪ 22‬نقطة خلف‬ ‫االرجنتيني لوي�س �سكوال (‪1‬ر‪ )27‬والنيوزيلندي كريك‬ ‫بيني (‪7‬ر‪.)24‬‬ ‫وخطف دوران��ت الأ��ض��واء يف مباراة ن�صف النهائي‬ ‫�أم ��ام ل�ي�ت��وان�ي��ا ح�ين �سجل ‪ 38‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬حمطما الرقم‬ ‫القيا�سي االم�يرك��ي خ�لال بطولة ال�ع��امل وال ��ذي كان‬ ‫يحمله كارميلو انطوين (�سجل ‪ 35‬نقطة عام ‪ ،)2006‬ما‬ ‫اعترب "ماركة م�سجلة" يف البطولة وجواز عبوره للقب‬ ‫اف�ضل العب‪.‬‬ ‫كما ت�ضمن �سجل دورانت خالل البطولة اح�صاءات‬ ‫ممتازة‪ ،‬اذ جنح بن�سبة ‪6‬ر‪ 55‬يف املئة يف الت�سجيل‪ ،‬منها‬ ‫‪6‬ر‪ 45‬يف املئة من خارج القو�س (‪ 3‬نقاط)‪ .‬فكان تهديدا‬ ‫هجوميا �صاعقا و�سما يف ع��روق دف��اع��ات ال�ف��رق التي‬ ‫واج�ه��ت املنتخب االم�يرك��ي‪ .‬وكتب معلقون بعد الفوز‬ ‫يف ال�ن�ه��ائ��ي ع�ل��ى ت��رك�ي��ا‪" :‬دورانت غ ��زا ال �ع��امل ولعب‬ ‫مبرونة وثقة"‪ .‬و�س�أل �آخ��رون عن مغزى عودة النجوم‬ ‫�إىل الت�شكيلة االمريكية يف ظل تفوق "العبي الظل"‪.‬‬ ‫و�أج �م �ع��وا ع�ل��ى الإ�� �ش ��ادة ب ��دور دوران � ��ت ال ��ذي مل يغب‬

‫عن �صفوف املنتخب ط��وال ف�صول ال�صيف يف االعوام‬ ‫اخلم�سة االخرية‪.‬‬ ‫حني قاد دورانت اوكالهوما �إىل الـ"بالي اوف" يف‬ ‫دوري املحرتفني‪� ،‬أورد على �صفحته االجتماعية (فاي�س‬ ‫بوك) االلكرتونية �أن "هذا الإجناز �ضاعف م�س�ؤوليتي‬ ‫وزادين �إ�� �ص ��رارا الق� ��دم ال �ل �ق��ب ال �ع��امل��ي لالمريكيني‬ ‫ولأن���ص��ار منتخبنا يف �أن�ح��اء العامل"‪ .‬وا� �ض��اف‪" :‬بعد‬ ‫جناحي يف دوري االمريكي للمحرتفني قالت يل والدتي‬ ‫املهم كيفن ان تبقى انت‪ .‬واالمر ذاته ردده �شقيقي‪ .‬واعد‬ ‫اال اخيب ظنهما"‪.‬‬ ‫ل �ق��د مت�ث�ل��ت ق� ��درة دوران � ��ت ب���س�ي��ل ك��رات��ه يف �سلة‬ ‫اخل�صم خ�لال بطولة ال�ع��امل‪� :‬سجل ‪ 33‬نقطة يف ربع‬ ‫النهائي (ام ��ام رو��س�ي��ا)‪ ،‬و‪ 38‬نقطة يف ن�صف النهائي‬ ‫(ام��ام ليتوانيا)‪ ،‬و‪ 28‬نقطة يف النهائي (ام��ام تركيا)‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬مل يتخط الـ‪ 17‬نقطة اال مرتني يف املباريات‬ ‫ال�ست االوىل‪ .‬وبلغ معدل ف�ترة لعبه يف املباريات التي‬ ‫ك��ان تهديفه ع��ال�ي��ا خ�لال�ه��ا‪ 37 ،‬و‪ 38‬و‪ 39‬دق�ي�ق��ة على‬ ‫التوايل‪ .‬وجنحت خطة املدرب كر�شي�شفك�سي يف تكليف‬ ‫العب حمدد ب��ادوار حمورية‪ ،‬كما ت�أقلم دوران��ت �سريعا‬ ‫مع طريقة اللعب املعتمدة يف ال"فيبا" وانظمتها‪ ،‬التي‬ ‫تختلف عن تلك املتبعة يف ال"ان بي �أي"‪.‬‬ ‫�صحيح �أن ال���ش��اب دوران� ��ت مل يبلغ ب�ع��د م�ستوى‬ ‫"الكبار" م��اي�ك��ل ج� ��وردان وب��راي�ن��ت وجيم�س‪،‬‬ ‫لكنه �سيخو�ض مو�سمه ال��راب��ع يف‬ ‫دوري امل �ح�ت�رف�ي�ن متمتعا‬ ‫ب�ق��درة ون�ضج ي�ؤهالنه‬ ‫ل �ل �ح��اق ب �ه��م‪ .‬وي�ؤكد‬ ‫ذل � � ��ك ب ��اب� �ت� ��� �س ��ام ��ة‪،‬‬ ‫خ� �ج ��ول ��ة م�ضيفا‬ ‫�أن ��ه �سيعمل كثريا‬ ‫ل �ي �ب �ل��غ امل�ستوى‬ ‫ال� � � � ��ذي ي �ت �م �ن ��اه‬ ‫ويطمح للو�صول‬ ‫�إليه‪ .‬ويك�شف �أن‬ ‫ت�شكيك بع�ضهم‬ ‫بقدرتة املنتخب‬ ‫يف ت��رك �ي��ا "كان‬ ‫احل� ��اف� ��ز االك�ب��ر‬ ‫لنا لنربهن انهم‬ ‫خمطئون"‪.‬‬ ‫وم�ث�ل�م��ا �أزعج‬ ‫دوران� � � � � � ��ت ل ��و� ��س‬ ‫اجنلي�س ليكرز يف‬ ‫الـ"بالي اوف"‬ ‫االم � �ي � ��رك� � � � ��ي‪،‬‬ ‫ح�صد القلوب‬ ‫يف تركيا معلنا‬ ‫والدة جن ��م‬ ‫دويل كبري‬ ‫ب � � �� � � �ش � � �ه� � ��ادة‬ ‫خ � � � � � �ب � � � � ��راء‬ ‫وجن � � � � � � ��وم‪.‬‬ ‫�إذ يعترب‬ ‫م� � �ع � ��دل‬

‫ت�سجيل ‪5‬ر‪ 33‬نقطة يف املباراة الواحدة "نتيجة نادرة"‪ ،‬نوفت�سكي والربازيلي او�سكار �شميدت‪ .‬لكنهما مل يخو�ضا‬ ‫منذ انطالق ال�صيغة اجلديدة من دوري املحرتفني عام النهائي العاملي او االوملبي‪.‬‬ ‫و�شهادة �شميدت يف ه��ذا املجال يعتد بها‪ .‬لقد بلغ‬ ‫ه��داف�ين بارزين‬ ‫‪ ،1990‬وال � � ��ذي �شهد‬ ‫م�ع��دل��ه ‪8‬ر‪ 28‬نقطة يف خم�س دورات اومل�ب�ي��ة (‪-1980‬‬ ‫�أمثال االملاين‬ ‫‪ .)1996‬وي �ق��ول‪�" :‬سجلت ‪ 53‬نقطة خ�ل�ال م �ب��اراة يف‬ ‫دي� � ��ري� � ��ك‬ ‫اح��دى بطوالت امريكا‪ .‬لكن من ي�سجل ‪ 38‬نقطة يف‬ ‫م �ب��اراة مونديالية ي�ستطيع �أن يفعل اك�ثر يف �أي‬ ‫منا�سبة‪ .‬ل��ذا‪ ،‬ا��ض��ع دوران ��ت يف اع�ل��ى م��رت�ب��ة‪ .‬انه‬ ‫موهبة كبرية"‪ ،‬لكنه متوا�ضع ال يرتاح كثريا يف‬ ‫اال�ضواء"‪.‬‬ ‫منح الفوز يف بطولة العامل الواليات املتحدة‬ ‫البطاقة االوملبية االوىل مل�سابقة كرة ال�سلة يف دورة‬ ‫لندن ‪ ،2012‬تاركا ام��ام بلورة ت�شكيلة الالعبني‬ ‫جم��االت كثرية للغربلة وفر�صة �ضم �أ�سماء من‬ ‫"املوندياليني" املغمورين يف دوري املحرتفني‪،‬‬ ‫الذين كانوا على ق��در التحدي يف ا�سطنبول‪ .‬وقد‬ ‫او�ضح املدرب "املتق�شف" كر�شي�شف�سكي �أن "بني ابطال‬ ‫دورة ب�ك�ين االومل�ب�ي��ة (‪ )2008‬واب �ط��ال ال �ع��امل (‪)2010‬‬ ‫خزان مواهب كبريا‪ .‬وهنا تكمن م�شكلة املفا�ضلة‪ ،‬لكنها‬ ‫م�س�ؤولية احبها كثريا"‪.‬‬ ‫ويف ن� �ظ ��رة اوىل‪� � ،‬س �ي �ح �ي��ط دوران� � � ��ت بانطوين‬ ‫وجيم�س‪ ...‬ودعوة براينت يف �سن الـ‪ 34‬رمبا لن تكون‬ ‫اختيارا �صحيحا‪ .‬املهم ان ال�ك��رة الربتقالية‬ ‫يف �أي��د �أمينة‪ ،‬وامل�س�ؤولون عن ال�سلة‬ ‫االمريكية مرتاحون �إىل ت�صدر‬ ‫منتخبات بلدهم الرتتيب‬ ‫يف خمتلف ت�صنيفات‬ ‫االحت� ��اد ال ��دويل‬ ‫وف � � � � �ئ� � � � ��ات� � � � ��ه‬ ‫اال�� �س ��ا�� �س� �ي ��ة‬ ‫والعمرية‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )25‬أيلول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1364‬‬

‫�إ�شبيلية يفرط باحتالل �صدارة‬ ‫الدوري الإ�سباين بتعادله مع‬ ‫�سانتاندر وفياريال ثالثا‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أه���در ا�شبيلية فر�صة اح��ت�لال ال�صدارة‬ ‫�إثر �سقوطه يف فخ التعادل على �أر�ضه ‪ 1-1‬مع‬ ‫�سانتاندر يف ختام املرحلة الرابعة من بطولة‬ ‫ا�سبانيا يف كرة القدم التي ثبتت فياريال الفائز‬ ‫على ديبورتيفو ال ك��ورون��ا ‪���-1‬ص��ف��ر يف املركز‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا التعادل ليحرم ا�شبيلية احتالل‬ ‫املركز الأول بفارق الأه��داف عن ري��ال مدريد‬ ‫الفائز على ا�سبانيول ‪�-3‬صفر وفالن�سيا املتعادل‬ ‫مع اتليتكو مدريد ‪ 1-1‬يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫افتتح ا�شبيلية الت�سجيل بوا�سطة نيغريدو‬ ‫من ركلة جزاء قبل �أن يعادل ال�ضيوف النتيجة‬ ‫بوا�سطة بينيلو�س يف الدقيقة ‪.54‬‬ ‫ورف����ع ا�شبيلية ر���ص��ي��ده �إىل ‪ 8‬ن��ق��اط يف‬ ‫امل���رك���ز اخل��ام�����س ب���ف���ارق ن��ق��ط��ة واح�����دة خلف‬ ‫ب��ر���ش��ل��ون��ة ال��ف��ائ��ز االرب����ع����اء ع��ل��ى �سبورتينغ‬ ‫خيخون ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وك���ان ف��ي��اري��ال �صعد اىل امل��رك��ز الثالث‬ ‫اث��ر ف���وزه على �ضيفه ديبورتيفو ال كورونيا‬ ‫‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫على ا�ستاديو امل��ادري��غ��ال و�أم���ام �أك�ثر من‬

‫‪� 15‬أل��ف متفرج‪ ،‬منح الربازيلي نيلمار فريق‬ ‫ال��غ��وا���ص��ة ال�����ص��ف��راء ال��ت��ق��دم ب��ع��دم��ا و�صلته‬ ‫ك��رة يف اجلهة اليمنى من انخل لوبيز تابعها‬ ‫بت�سديدة ميينية يف �أ���س��ف��ل ال��زاوي��ة الي�سرى‬ ‫(‪ )34‬راف��ع��ا ر�صيده �إىل ‪� 4‬أه���داف يف �صدارة‬ ‫ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫والفوز هو الثالث على التوايل لفياريال‬ ‫بعد خ�سارة وحيدة يف افتتاح املو�سم �أمام ريال‬ ‫�سو�سييداد �صفر‪ ،1-‬ورفع ر�صيده �إىل ‪ 9‬نقاط‬ ‫و�صار ثالثا بفارق الأهداف امام بر�شلونة بطل‬ ‫املو�سمني الأخ�يري��ن‪ ،‬يف حني مني ديبورتيفو‬ ‫بهزميته االوىل بعد ‪ 3‬تعادالت‪.‬‬ ‫ويف م��ب��اراة ثانية على ملعب كولي�سيوم‬ ‫الفون�سو برييز و�أم���ام ‪� 8‬آالف متفرج‪� ،‬سقط‬ ‫خ��ي��ت��ايف �أم����ام �ضيفه م��ل��ق��ة ب��ه��دف�ين نظيفني‬ ‫افتتحهما خو�سيه روندون بعد �أن تلقف كرة يف‬ ‫العمق خلف الدفاع من زميله �ساندرو �سيلفا‬ ‫وتابعها بي�سراه قوية من م�سافة قريبة على‬ ‫ميني احلار�س خوردي كودينا (‪.)54‬‬ ‫وازداد و�ضع خيتايف حرجا مع طرد مدافعه‬ ‫راف����ا ل��وب��ي��ز لنيله الإن������ذار ال��ث��اين ملخا�شنته‬ ‫ال�ب�رت���غ���ايل ال��ي�����س��ي��و ب�ي�ري���را دو�����س �سانتو�س‬ ‫واحت�ساب ركلة جزاء نفذها انطونيو غاليدانو‬

‫فياريال حقق فوزا �صعبا و�ضعه ثالثا‬

‫بينيتيز "ابونيو" بنجاح معززا تقدم ال�ضيوف‬ ‫بالهدف الثاين (‪.)62‬‬ ‫وب���ع���د ‪ 4‬دق����ائ����ق‪ ،‬ن����ال خ��ي�����س��و���س غاميز‬ ‫البطاقة ال�صفراء الثانية فنزل ع��دد العبي‬ ‫الفريق الزائر‪ ،‬وتعادلت ال�صفوف من جديد‬

‫بع�شرة العبني لكل فريق (‪ ،)66‬لكن �أيا منهما‬ ‫مل ي�ستطع تبديل النتيجة حتى نهاية اللقاء‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬ري������ال م����دري����د ‪ 10‬ن���ق���اط م����ن ارب����ع‬ ‫��باريات‬

‫‪ -2‬فالن�سيا ‪ 10‬من ‪4‬‬ ‫‪ -3‬فياريال ‪ 9‬من ‪4‬‬ ‫‪ -4‬بر�شلونة ‪ 9‬من ‪4‬‬ ‫‪ -5‬اتلتيكو مدريد ‪ 7‬من ‪4‬‬ ‫ا�شبيلية ‪ 7‬من ‪3‬‬

‫خ�سارة يوفنتو�س �أمام بالريمو يف �إيطاليا‬ ‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫يوفنتو�س وا�صل نتائجه ال�سيئة باخل�سارة �أمام بالريمو‬

‫ت��ع��ر���ض ي��وف��ن��ت��و���س خل�������س���ارة ق��ا���س��ي��ة �أم����ام‬ ‫�ضيفه بالريمو ‪� 3-1‬أول م��ن �أم�����س اخلمي�س يف‬ ‫ختام املرحلة الرابعة من ال��دوري االيطايل لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وهي اخل�سارة الثانية ب�إ�شراف املدرب لويجي‬ ‫دل نريي الذي خلف نهاية املو�سم املا�ضي الربتو‬ ‫زاكريوين لإنقاذ فريق ال�سيدة العجوز الذي افتتح‬ ‫املو�سم بخ�سارة �أم��ام م�ضيفه ب��اري �صفر‪ ،1-‬ثم‬ ‫تعادل على �أر�ضه مع �سمبدوريا (‪ )3-3‬يف املرحلة‬ ‫الثانية وليخ بوزنان البولندي (‪ )3-3‬يف الدوري‬ ‫الأوروب����ي قبل �أن يجهز على م�ضيفه اودينيزي‬ ‫‪�-4‬صفر االحد املا�ضي يف املرحلة الثالثة‪.‬‬ ‫وي�����ض��ع ه���ذا ال��ت��ذب��ذب يف ال��ن��ت��ائ��ج �إ����ش���ارات‬ ‫ا�ستفهام ع��دة ح��ول �أ���س��ل��وب دل ن�يري ال��ذي تدل‬ ‫ت�����ص��ري��ح��ات��ه ال���ن���ادرة ع��ل��ى ث��ق��ة ك��ب�يرة بت�صحيح‬ ‫الأو�ضاع‪.‬‬ ‫ع��ل��ى ا���س��ت��ادي��و اومل��ب��ي��ك��و غ���ران���دي يف تورينو‬ ‫�أمام نحو ‪� 21‬ألف متفرج‪ ،‬بد�أت عالمات ال�سقوط‬ ‫اجلديد ليوفنتو�س ترت�سم مبكرا‪ ،‬خ�صو�صا بعد‬ ‫الهدف ال�سريع الذي �سجله االرجنتيني خافيري‬ ‫با�ستوري الذي تابع كرة مرتدة من ت�سديدة زميله‬ ‫ماوري�سيو بينيا و�ضعها يف قلب ال�شبكة (‪.)2‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬عزز ال�ضيف تقدمه بهدف‬

‫ثان بعد حماولة تهديفية من با�ستوري ومتابعة‬ ‫ناجحة من ال�سلوفيني يو�سيب ايلي�سيت�ش (‪.)62‬‬ ‫وارتكب ليوناردو بونوت�شي خط�أ فاحت�سبت‬ ‫ركلة حرة نفذها بنجاح ت�شيظاري بوفو على ميني‬ ‫احلار�س ماركو �ستوراري هدفا ثالثا ق�ضى على �أي‬ ‫�أمل لفريق "ال�سيدة العجوز" بالتعوي�ض (‪.)85‬‬ ‫وقل�ص فينت�شنزو ياكوينتا الفارق من متابعة‬ ‫ر�أ�سية لكرة عر�ضية من ماركو موتا �أ�سكنها �أ�سفل‬ ‫الزاوية الي�سرى ملرمى �سلفاتوري �سرييغو (‪.)87‬‬ ‫و�صار لكل فريق ‪ 4‬نقاط‪ ،‬ويتقدم يوفنتو�س‬ ‫بفارق الأهداف‪.‬‬ ‫�أبرز الهدافني‬ ‫ ‪� 5‬أهداف‪ :‬الكامريوين �صامويل ايتو (انرت‬‫ميالن)‪.‬‬ ‫ ‪� 4‬أهداف‪� :‬سريجيو بيلي�سييه (كييفو)‪.‬‬‫ ‪ 3‬اه��داف‪ :‬انطونيو كا�سانو (�سمبدوريا)‪.‬‬‫واالوروغوياين ادين�سون كافاين (نابويل) وماركو‬ ‫دي فايو (بولونيا)‪.‬‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬انرت ميالن ‪ 10‬نقاط من ‪ 4‬مباريات‬ ‫‪ -2‬بري�شيا ‪ 9‬من ‪4‬‬ ‫‪ -3‬كييفو ‪ 9‬من ‪4‬‬ ‫‪ -4‬كاتانيا ‪ 7‬من ‪4‬‬ ‫‪ -5‬ت�شيزينا ‪ 7‬من ‪4‬‬


عدد السبت 25 أيلول 2010