Issuu on Google+

‫الكفالة‬

‫تطهري منقوص‬

‫‪12‬‬

‫ارفعوا الحصار عن غزة‬

‫‪11‬‬

‫‪11‬‬

‫غرق سائح كوري وإصابة اثنني آخرين يف منطقة الرببيطة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫تويف �سائح ك��وري (‪ 34‬عاما) �أم�س اجلمعة �إث��ر غرقه يف بركة �سباحة يف‬ ‫منطقة الرببيطة ال�سياحية �شمايل الطفيلة بحوايل ‪ 30‬كيلومرتا‪ ،‬و�أ�صيب اثنان‬ ‫�آخران �أحدهما �أردين والآخر كوري �أثناء حماولتهم �إنقاذ املتوفى‪ ،‬وفق الرائد‬ ‫عي�سى الزغايبة من مديرية دفاع مدين الطفيلة‪.‬‬ ‫و�أك��د الرائد الزغايبة يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬أن ك��وادر الدفاع امل��دين �أخلت‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى الأمري زيد بن احل�سني الع�سكري‪ ،‬حيث مت �إ�سعافهما يف حني‬ ‫مت حتويل املتوفى �إىل الطب ال�شرعي يف عمان‪.‬‬

‫ال�سبت ‪� 7‬شعبان ‪ 1432‬هـ ‪ 9 -‬متوز ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 20‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1647‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫الحراك الشعبي املطالب باإلصالح يتسع ويصل إىل املفرق وجرش‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارتفعت حناجر املئات‬ ‫م��ن امل�شاركني يف اعت�صام‬ ‫�أم��ام مبنى جمل�س الوزراء‬ ‫على ال���دوار ال��راب��ع �أم�س‬ ‫اجلمعة للمطالبة بحكومة‬ ‫�إن���ق���اذ وط���ن���ي وب��رح��ي��ل‬ ‫احلكومة وجمل�س النواب‬ ‫وحت��وي��ل ح��ي��ت��ان الف�ساد‬ ‫�إىل العدالة‪ ،‬ووقف تدخل‬ ‫الأجهزة الأمنية يف احلياة‬ ‫ال��ع��ام��ة‪ ،‬وو���س��ط هتافات‬ ‫«م�ش للبيع هذا الأردن م�ش‬ ‫للبيع»‪« ،‬من ال�شمال للجنوب‬ ‫الإ����ص�ل�اح ه���و امل��ط��ل��وب»‪،‬‬ ‫«وينك وينك يا �شاهني‪..‬‬ ‫هربوك الفا�سدين»‪.‬‬

‫امللك يشارك يف ملتقى صن االقتصادي‬ ‫بوالية أيداهو األمريكية‬ ‫‪4‬‬

‫‪2‬‬

‫اعتصام أمام رئاسة الوزراء يطالب بحكومة إنقاذ وطني‬ ‫محادين رئيسا لرابطة‬ ‫الكتاب األردنيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫فاز تيار القد�س الثقايف ب�أغلبية مقاعد الهيئة الإدارية‬ ‫اجلديدة لرابطة الكتاب الأردنيني‪ ،‬وذلك يف االنتخابات التي‬ ‫جرت �أم�س يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬بح�ضور رئي�س احتاد‬ ‫الأدباء والكتاب العرب حممد �سلماوي‪.‬‬ ‫ون��ال تيار القد�س ثمانية مقاعد مقابل ثالثة مقاعد‬ ‫ملناف�سه التجمع الثقايف الدميقراطي‪ ،‬حيث �أعلنت اللجنة‬ ‫املنظمة لالنتخابات فوز كل من الكتاب‪ ،‬موفق حمادين واحمد‬ ‫ما�ضي وح�سني ن�شوان وجعفر العقيلي ومها مبي�ضني و�سعد الدين‬ ‫�شاهني وفخري �صالح ورمزي الغزوي وان�صاف قلعجي وه�شام‬ ‫عودة وم�ؤيد العتيلي الذي فاز بالقرعة �أمام نهلة اجلمزاوي‬ ‫التي ت�ساوت معه بعدد الأ�صوات‪.‬‬

‫«إسرائيل» تصادر أراضي‬ ‫فلسطينية لبناء مستوطنة‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�صادرت ال�سلطات الإ�سرائيلية حوايل ‪ 20‬هكتارا من �أرا�ضي‬ ‫قرية فل�سطينية بال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬بهدف ت�شريع بناء‬ ‫م�ستوطنة‪ ،‬كما �أفادت اجلمعة حركة "ال�سالم الآن" املناه�ضة‬ ‫لال�ستيطان‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت احلركة �أن "�إ�سرائيل" اعتربت يف ‪ 26‬حزيران‬ ‫ح��وايل ‪ 18.9‬هكتارا من الأرا���ض��ي غري امل��زروع��ة يف قرية‬ ‫قريوت �شرق مدينة �سلفيت يف �شمال ال�ضفة الغربية "�أرا�ض‬ ‫�أمريية"‪ ،‬بهدف التمكن من ت�شريع بناء منازل يف م�ستوطنة‬ ‫هايوفل مبفعول رجعي وبناء طريق يربطها مب�ستوطنة ايلي‬ ‫اليهودية املجاورة‪.‬‬ ‫وتعود �آخر عملية م�صادرة �أرا�ض من هذا النوع �إىل ‪،2008‬‬ ‫حني �أعلنت هكتارات من الأرا�ضي الفل�سطينية "�أمالكا عامة"‪،‬‬ ‫بهدف �إف�ساح املجال �أم��ام تو�سيع م�ستوطنة بيتار ايليت يف‬ ‫جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وتعترب املجموعة الدولية امل�ستوطنات غري �شرعية‪� ،‬سواء‬ ‫�سمحت بها احلكومة �أم ال‪.‬‬

‫«الصحة» تطلق نظام اإلنذار املبكر‬ ‫للحماية من التغري املناخي ‪4‬‬

‫السعودية ترفض إدخال شحنة بندورة‬ ‫أردنية بسبب حجم العبوات‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك����دت م�����ص��ادر يف وزارة ال��زراع��ة‬ ‫�أن �سلطات احل����دود ال�����س��ع��ودي��ة منعت‬ ‫دخول �شاحنتني حتمالن البندورة تقدر‬ ‫حمولتهما بخم�سني طنا ب�سبب حجم‬ ‫العبوات‪ ،‬حيث يريد اجلانب ال�سعودي �أن‬ ‫تكون وزن العبوات ‪ 5‬كغم‪ ،‬و�أكد امل�صدر �أن‬ ‫�سبب املنع ال يتعلق ب�صالحية البندورة‪،‬‬ ‫فهي ناجحة خمربيا‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن ال�����ش��اح��ن��ات املحملة‬ ‫ب��ال��ب��ن��دورة ق��د ع����ادت‪ ،‬و�سيتم ال��وف��اء‬ ‫مبتطلبات اجلانب ال�سعودي‪ ،‬والتعامل مع‬ ‫كل ال�شحنات م�ستقبال يف عبوات خا�صة‬ ‫ذات �أوزان حمددة‪.‬‬ ‫�إىل ذل���ك‪� ،‬أ���ش��ارت م�����ص��ادر فنية يف‬

‫وزارة الزراعة يف حديث لـ"ال�سبيل" �إىل‬ ‫�أن ال�سعودية �أ���ص��درت موافقتها �سابقا‬ ‫على ا�سترياد اخل�ضار الأردن��ي��ة‪� ،‬شريطة‬ ‫االلتزام باملوا�صفات القيا�سية ال�سعودية‬ ‫وال�شروط الفنية املطبقة على الواردات‪،‬‬ ‫وااللتزام بنظام احلجر الزراعي باململكة‬ ‫العربية ال�سعودية والئحته التنفيذية‪،‬‬ ‫وال��ت��زام �أ�صحاب امل��زارع ومواقع الإنتاج‬ ‫والت�صدير لأردن بتدوين ا�سم املزرعة‬ ‫و�صاحبها ومواقعها على بطاقة البيانات‬ ‫حتت مراقبة بحثية حكومية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مديريات الزراعة يف املحافظة املعنية‪،‬‬ ‫و�أن تكون البطاقة على العبوات ب�شكل‬ ‫وا�ضح وبارز وغري قابل للنزع‪.‬‬ ‫و�أب��دت اللجان ال�سعودية ر�ضاها عن‬ ‫م�ستوى املنتجات‪ ،‬خ�صو�صا بعد التقارير‬

‫الإي��ج��اب��ي��ة ال��ت��ي و�ضعتها جل���ان فنية‬ ‫�سعودية زارت الأردن يف وق��ت �سابق‪،‬‬ ‫واط��ل��ع��ت ع��ل��ى واق���ع الإن���ت���اج ال��زراع��ي‬ ‫م��ي��دان��ي � ًا‪ ،‬ون��اق�����ش��ت م��و���ض��وع��ات احلجر‬ ‫النباتي‪ ،‬و�شرح �أن املنتجات من اخل�ضار‬ ‫الأردنية تدخل خمتلف الأ�سواق العاملية‪،‬‬ ‫ومنها الدول الأوروبية واخلليجية‪ ،‬وهي‬ ‫حتظى مب�صداقية عالية جدا‪.‬‬ ‫ي�����ش��ار �إىل �أن ال�����س��ع��ودي��ة حظرت‬ ‫ا�سترياد اخل�ضروات من الأردن منذ عام‬ ‫‪ ،1992‬ب�سبب ما �أ�شيع عن تلوث مياه الري‬ ‫يف تلك الفرتة‪ ،‬وكانت ا�شرتطت �أن تكون‬ ‫املنتجات الزراعية الأردنية امل�صدرة �إليها‬ ‫من ‪ 4‬حمافظات حمددة‪ ،‬علم ًا �أن ال�سعودية‬ ‫كانت ت�ستورد قبل قرار احلظر نحو "‪"240‬‬ ‫�ألف طن من اخل�ضراوات‪.‬‬

‫الثوار يواصلون الزحف نحو طرابلس‪..‬‬ ‫واألمم املتحدة تستعد لتخفيف العقوبات ‪9‬‬

‫بريطانيا ترفض اإلفراج بكفالة عن الشيخ صالح‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫رف�����ض��ت حم��ك��م��ة ب��ري��ط��ان��ي��ة �أم�����س‬ ‫اجلمعة الإف��راج بكفالة عن ال�شيخ رائد‬ ‫�صالح رئي�س احلركة الإ�سالمية يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الربيطانية �أجلت‬ ‫جل�سة حماكمة ال�شيخ رائ��د �صالح �إىل‬ ‫�أم�س اجلمعة لعدم وج��ود قا�ض �صاحب‬ ‫�صالحية للبت مبلفه‪.‬‬ ‫ورف�����ض ال�����ش��ي��خ رائ����د ���ص�لاح ق����را ًرا‬ ‫بريطان ًيا برتحيله من لندن التي اعتقل‬

‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬و�سيتحداه قانون ًيا‪.‬‬ ‫وقامت ال�سلطات الربيطانية باعتقال‬ ‫ً‬ ‫ل�ضغوط �إ�سرائيلية‪،‬‬ ‫ا�ستجابة‬ ‫ال�شيخ‬ ‫ٍ‬ ‫ح�سب ما قال رئي�س املنتدى الفل�سطيني يف‬ ‫بريطانيا زاهر برياوي‪.‬‬ ‫وقال بريواي �إن ال�شيخ �صالح "يف�ضل‬ ‫ً‬ ‫فر�صة‬ ‫�أن ي��واج��ه ال��ق�����ض��اء‪ ،‬لكي ت��ك��ون‬ ‫للدفاع عن نف�سه‪ ،‬ونفي التهم املوجهة �إليه‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فر�صة �أخ��رى ليف�ضح‬ ‫ولكي تكون �أي�ضا‬ ‫املمار�سات "الإ�سرائيلية" بحق املواطنني‬ ‫الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫و�أف���اد ب�يراوي �أن ال�شيخ �صالح �أبلغ‬

‫حماميه "طيب علي" ال��ذي وكله املنتدى‬ ‫ب�أنه يف�ضل هذا اخليار على خيار الرتحيل‪،‬‬ ‫و�أن���ه م��ت��أك��دٌ ب ��أن��ه �سيك�سب الق�ضية لو‬ ‫عر�ضت على الق�ضاء الربيطاين؛ "لأنه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م�شابهة يف املحاكم‬ ‫ق�ضية‬ ‫�سبق �أن ك�سب‬ ‫"الإ�سرائيلية"‪ ،‬حيث ات��ه��م يف حينه‬ ‫مبعاداة ال�سامية"‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات الربيطانية قد بد�أت‬ ‫الأربعاء باتخاذ �إجراءات ترحيل ال�شيخ‬ ‫رائ��د �صالح �إىل الأرا���ض��ي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل عشرات املتضامنني‬ ‫األجانب يف مطار اللد‬

‫‪7‬‬

‫طالب يف «العلوم والتكنولوجيا» يبتكر نظاما يرفع كفاءة السخان الشمسي إىل ‪%100‬‬ ‫فار�س القرعاوي‬ ‫متكّن طالب الهند�سة النووية يف‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا ب�سام خويلة‬ ‫من ابتكار نظام يرفع من كفاءة ال�سخان‬ ‫ال�شم�سي �إىل ‪ 100‬يف املئة‪ ،‬من خالل‬ ‫القط �أ�شعة �شم�سية يخزن احلرارة‪.‬‬ ‫ون�شرت جملة عاملية متخ�ص�صة يف‬ ‫االخرتاعات العلمية البحث الذي �أعده‬ ‫"خويلة"‪.‬‬ ‫و�أك���د خويلة �أن ه��ذا الإجن���از هو‬ ‫ثمرة �سهره وجهده ودرا�سته العميقة‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن جملة عاملية �أخ��رى ن�شرت‬ ‫له قبل عام بحثا يف الريا�ضيات حول‬

‫الطرق العددية‪ ،‬مثمنا اجلهد الذي بذله طريق �سائل ق��امت اللون ذي تو�صيلة‬ ‫امل�شرف على بحثه د‪ .‬حممد النمر‪.‬‬ ‫حرارية عالية يقوم بتخزين احلرارة‬ ‫ومتنى خويلة على ال�شركات ومراكز الزائدة يف خزان موجود �ضمنيا داخل‬ ‫الأبحاث متويل هذه امل�شاريع‪.‬‬ ‫النظام‪� ،‬أي �أن الالقط ال�شم�سي يعمل‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ق���ال د‪ .‬حم��م��د النمر ك�لاق��ط ���ش��م�����س��ي وخم����زن ل��ل��ح��رارة‪،‬‬ ‫�إن الطالب ب�سام خويلة ذكي بالفطرة وبالتايل ن�ستطيع اال�ستغناء عن خزان‬ ‫وجمتهد وحمب للعلم‪ ،‬وقد ا�ستطاع �أن منف�صل �أو �أنابيب تو�صيل بني الالقط‬ ‫ي��ط��ور ه��ذا النظام ال���ذي مي��ت��از ب�صغر واخلزان‪.‬‬ ‫وبني النمر �أن��ه وجد بعد التجارب‬ ‫حجمه مقارنة بنظم التقاط الطاقة‬ ‫احل��راري��ة ال�شم�سية التقليدية وهي �أن ك��ف��اءة عمل ه��ذا النظام بالتقاط‬ ‫الطاقة ال�شم�سية وحتويلها اىل ماء حار‬ ‫فكرة جديدة كليا على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النمر �أن الطالب ا�ستطاع تكون �أعلى من النظم التقليدية بن�سبة‬ ‫�أن ي�صل �إىل ت�صميم القط �شم�سي يقوم ترتاوح بني ‪ 50 - 30‬يف املئة �أي قد ت�ص��‬ ‫بالتقاط الأ�شعة احلرارية مبا�شرة عن اىل ‪ 100‬يف املئة‪.‬‬

‫أسئلة متوقعة وإجاباتها ملادة‬ ‫اللغة اإلنجليزية ‪ /‬املستوى الثالث ‪6‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫نظمته احلركة الإ�سالمية وال�شخ�صيات الوطنية‬

‫اعتصام حاشد أمام رئاسة الوزراء يطالب بحكومة إنقاذ وطني‬ ‫من�صور يدعو لوقف‬ ‫تدخل الأجهزة الأمنية‬ ‫يف اجلامعات وامل�ساجد‬ ‫والوظائف واالنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ارتفعت حناجر املئات من امل�شاركني يف اعت�صام �أم��ام مبنى‬ ‫جمل�س ال � ��وزراء ع�ل��ى ال� ��دوار ال��راب��ع �أم ����س اجل�م�ع��ة للمطالبة‬ ‫بحكومة �إنقاذ وطني وبرحيل احلكومة وجمل�س النواب وحتويل‬ ‫حيتان الف�ساد �إىل ال�ع��دال��ة‪ ،‬ووق��ف تدخل الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف‬ ‫احلياة العامة‪.‬‬ ‫وو�سط هتافات "م�ش للبيع هذا الأردن م�ش للبيع"‪" ،‬من‬ ‫ال�شمال للجنوب الإ�صالح هو املطلوب"‪" ،‬وينك وينك يا �شاهني‪..‬‬ ‫هربوك الفا�سدين"‪.‬‬ ‫و�ألقى �أمني عام حزب جبهة العمل الإ�سالمي ال�شيخ حمزة‬ ‫من�صور يف البداية كلمة �أم��ام امل�شاركني يف االعت�صام‪ .‬وق��ال �إن‬ ‫هذه امل�سريات التي انطلقت يف كل مكان تهدف لإعادة ال�سلطة �إىل‬ ‫ال�شعب التي غيبت عنه طويال‪.‬‬ ‫و�أ�شار يف معر�ض حديثه �إىل �أن هذا االعت�صام يبعث بر�سالة‬ ‫وا�ضحة �إىل اجلميع لكف ي��د الأج�ه��زة الأمنية ع��ن التدخل يف‬ ‫الأمور املدنية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وزاد‪�" :‬إن رجال الأمن هم �إخواننا و�أبنا�ؤنا‪ ،‬ولكل رجل �أمن‬ ‫تقدير �إن كان يقوم ب��دوره املحدد بالد�ستور‪ ،‬وحتديدا امل��ادة ‪،27‬‬ ‫وهي حماية الوطن على احل��دود‪ ،‬فهذا واجبهم‪ ،‬ولي�س التدخل‬ ‫يف احلياه العامة"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد �أن هنالك مطالب بكف يد الأج�ه��زة الأمنية عن‬ ‫امل�ساجد "واملنابر الدينية" و�أم��ور الإم��ام��ة وال��وع��ظ والإر�شاد‬ ‫وال �ت �ح �ك��م يف ال�ت�ع�ي�ي�ن��ات يف ال��وظ��ائ��ف ال �ع��ام��ة واالنتخابات‪،‬‬ ‫واجلامعات‪ ،‬حيث �إن الأخرية هي بيوت علم ومنارات‪ ،‬وينبغي �أن‬ ‫تكون م�ستقلة عن هذه الأج�ه��زة‪ ،‬ويفرت�ض �أن ت�شكل جمال�سها‬ ‫رافدا للرقي بالعملية الرتبوية بعيدا عن �أية �ضغوط �أمنية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائال‪" :‬يجب كف تدخل الأجهزة يف التعيينات ويف‬ ‫تفا�صيل قانون االنتخابات والوظائف العليا وتدخلها يف بو�صلة‬ ‫بع�ض و�سائل الإعالم التي متول من �أموال الأردنيني"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب �أم�ي�ن ع��ام ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي احلكومة‬ ‫ال�ق��ادم��ة ولي�ست احلالية بتغيري النهج‪ ،‬لأن امل�شكلة كما يرى‬ ‫لي�ست مع الرئي�س معروف البخيت �أو الرئي�س ال�سابق �سمري‬ ‫ال��رف��اع��ي‪ ،‬ول�ك��ن يف نهج ت�شكيل احل�ك��وم��ات وال ��ذي ا�ستقر فوق‬ ‫منظومة تخالف الدميقراطية ومن خلف ال�شعب‪ ،‬ولذا يجب �أن‬ ‫ت�شكل احلكومات ب�إرادة �شعبية عرب قانون انتخاب ع�صري‪ ،‬ميثل‬ ‫�إرادة الأردنيني‪ ،‬يف �إطار ق�ضاء م�ستقل ي�ستطيع حماكمة الوزراء‪،‬‬ ‫وحكومة برملانية تنتخب على �أ�سا�س براجمي‪ ،‬حمذرا يف الوقت‬ ‫نف�سه من التزاوج بني الإمارة والتجارة‪.‬‬ ‫وطالب ب�ضرورة �إخ�ضاع �سجن املخابرات العامة �إىل رقابة‬ ‫وزارة العدل‪ ،‬و�أن ال ميثل جهاز املخابرات دور االدعاء العام �أمام‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫وط��ال��ب من�صور بـ"حكومة �إن �ق��اذ وط�ن��ي ت�ع�بر ع��ن مبادئ‬ ‫وم���ص��ال��ح ال���ش�ع��ب الأردين"‪ ،‬م���ش�يرا‪�" :‬إنهم ق��اب�ل��وا مناداتنا‬ ‫ب��الإ��ص�لاح بعمل جل��ان كنا ن��درك م�سبقا ب��أن�ه��ا كاجلمل الذي‬ ‫متخ�ض ف�أرا"‪.‬‬ ‫وبعد ذلك‪ ،‬وعلى وقع هتافات "�أرهقتوا جيوب العباد"‪ ،‬و"يا‬ ‫�إ�صالح وينك وينك البخيت بيني وبينك"‪" ،‬وال لتدخل الأجهزة‬ ‫الأمنية يف ح�سن ال�سلوك والوظائف"‪.‬‬ ‫بعد ذلك‪� ،‬ألقى �أحد الن�شطاء ال�سيا�سيني من جماعة ‪ 36‬خالد‬ ‫ال�شوبكي كلمة ق��ال فيها �إن كل مقدرات الوطن من الفو�سفات‬ ‫واالت�صاالت والأ�سمنت والبوتا�س و�شركة �أمنية وامل�صانع وميناء‬ ‫العقبة و�أرا��ض��ي اخلزينة بيعت �إىل جهات و�أ�شخا�ص من خارج‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬وه��ي م�ؤ�س�سات بالأ�صل راف��د للخزينة وداع�م��ة لوجود‬ ‫الدولة وال�شعب والكيان الأردين‪.‬‬ ‫وطالب ال�شوبكي ب�إ�سقاط احلكومة التي و�صفها بـ"الفا�شلة"‪،‬‬ ‫وح��ل ال�ب�رمل��ان‪ ،‬وال�ع�م��ل ع�ل��ى اع�ت�ق��ال ك��ل امل�سئولني املتورطني‬ ‫ب�شبهات ف�ساد‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د ت�ل�ق��ي ب�ع����ض وج �ه��اء ال�ع���ش��ائ��ر ت �ه��دي��دات م��ن �أحد‬ ‫الأ�شخا�ص الذي يقول �إنه من فوق‪ ،‬م�ؤكدا �أن م�سرية الإ�صالح‬ ‫م�ستمرة‪ ،‬ولن يوقف �أحد حماربة الفا�سدين مهما كانوا‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬حتدث عدد من امل�شاركني الذين طالبوا برفع يد‬ ‫الأجهزة الأمنية عن احلياة العامة وال�سيا�سي‪ ،‬واكتفائها بدورها‬ ‫بحماية امل��واط�ن�ين بفتح كافة ملفات الف�ساد يف اململكة‪ ،‬ونهب‬ ‫مقدرات الوطن يف الأعوام املا�ضية وحما�سبة امل�سئولني واملت�سببني‬ ‫ب�ضياع هذه املقدرات‪.‬‬

‫وطالبت ب�إغالق ال�سفارة الإ�سرائيلية يف الرابية‬

‫حركة أبناء الشتات تنظم وقفة للمطالبة باإلفراج عن األسرى يف السجون الصهيونية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ط��ال��ب امل �� �ش��ارك��ون يف وق �ف��ة ن�ظ�م�ت�ه��ا حركة‬ ‫�أبناء ال�شتات يف املخيمات للدفاع عن الأ�سرى يف‬ ‫�سجون االحتالل ال�صهيوين على ر�صيف م�سجد‬ ‫الكالوتي بالرابية ب�إغالق ال�سفارة الإ�سرائيلية يف‬ ‫الأردن‪ ،‬و�إعالن بطالن معاهدة وادي عربة وكافة‬ ‫املعاهدات مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬والإفراج عن الأ�سرى يف‬ ‫معتقالت االحتالل‪.‬‬ ‫وحت� ��دث يف ال��وق �ف��ة الأ� �س�ي�ر امل �ح��رر م ��روان‬ ‫امل��احل��ي‪ ،‬وق��ال‪" :‬ال �أب��ال��غ حني �أق��ول �إن الكلمات‬ ‫ت�ق��ف ع��اج��زة ع��ن و� �ص��ف امل �م��ار� �س��ات الإجرامية‬ ‫والال�إن�سانية لأولئك القتلة ال�صهاينة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن الأ� �س��رى ي�ع��ان��ون ظ��روف �اً �صعبة‬ ‫نتيجة املمار�سات الوح�شية التي يتعر�ضون لها‪،‬‬ ‫كما ي�صعب و�صف ال�صمود الأ�سطوري للمنا�ضلني‬ ‫خلف ق�ضبان الأ�سر‪ ،‬فهم وكلما ا�شتد عليهم الأمل‬ ‫�أحبوا الوطن �أكرث"‪.‬‬ ‫وقال املاحلي‪�" :‬إن هناك تقاع�سا ر�سميا عربيا‬ ‫جتاه ق�ضية الأ�سرى"‪.‬‬

‫ودع��ا الأ��س�ير امل�ح��رر �إىل "االهتمام بق�ضية‬ ‫الأ� �س��رى يف ��س�ج��ون وم�ع�ت�ق�لات االح �ت�ل�ال‪ ،‬لأنه‬ ‫م��ن خ�لال �ه��م ا� �س �ت �ط��اع ��ش�ع�ب�ن��ا ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي �أن‬ ‫ي��وا��ص��ل مقاومته ورف���ض��ه ل�لاح�ت�لال‪ ،‬وبالتايل‬ ‫فعلى اجل�م�ي��ع ت�ق��ع م���س��ؤول�ي��ة �إدراج �ه ��م يف �سلم‬ ‫�أولوياته"‪.‬‬ ‫ب ��دوره‪ ،‬ق��ال النقابي خ��ال��د رم���ض��ان �إن هذه‬ ‫الوقفة �أمام م�سجد الكالوتي ت�أتي تتويجا ملطالب‬ ‫الآالف ب ��إغ�لاق ال���س�ف��ارة الإ�سرائيلية يف عمان‪،‬‬ ‫نظراً ملا ي�شكله امل�شروع ال�صهيوين من خطر على‬ ‫الأردن وفل�سطني والوطن العربي‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬عرب امل�شاركون عن رف�ضهم للتوطني‪،‬‬ ‫والت�أكيد على عودة الالجئني �إىل ديارهم وحترير‬ ‫فل�سطني‪ ،‬مطالبني �أي�ضا ب��الإف��راج ال�ف��وري عن‬ ‫اجلندي �أحمد الدقام�سة‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ال��وق �ف��ة اح �ت��وت ع�ل��ى معر�ض‬ ‫للأ�سرى ور�سوم وحفالت �إن�شادية والفتات تطالب‬ ‫ب��الإف��راج ع��ن الأ� �س��رى‪ ،‬خ�صو�صا �أح�م��د �سعدات‬ ‫ومروان الربغوثي و�أحالم التميمي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حراك‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫‪3‬‬

‫م�سريات يف معان والطفيلة والكرك وذيبان و�إربد واملفرق وجر�ش‬

‫الحراك الشعبي املطالب باإلصالح يتسع ويصل إىل املفرق وجرش‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد �صبحي وحممد اخلوالدة وع�صام مبي�ضني‬ ‫و�إبراهيم اخلوالدة و�سيف الدين باكري ون�صر العتوم‬ ‫ات�سعت رقعة امل�سريات ال�شعبية املطالبة بالإ�صالح يف‬ ‫جمعة «كفى» �أم�س‪ ،‬حيث ان�ضمت املفرق وجر�ش �إىل احلراك‬ ‫امل�ستمر منذ �أكرث من �شهرين يف حمافظات اجلنوب وانتقلت‬ ‫اال�سبوع املا�ضي اىل حمافظة اربد‪.‬‬ ‫احل��راك ال�شعبي يف املحافظات ان�ضم اىل الفعاليات‬ ‫احلزبية والنقابية والوطنية املعار�ضة املطالبة باال�صالح‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫ويركز احلراك ال�شعبي على �ضرورة اال�صالح ال�سيا�سي‬ ‫وحماربة الف�ساد واملف�سدين ب�شكل ج��دي ال ه��وادة فيه‪،‬‬ ‫وب�ضرورة فتح ملف اخل�صخ�صة التي �أدت �إىل بيع �شركات‬ ‫الفو�سفات والبوتا�س والكهرباء واال�سمنت‪.‬‬

‫طالبوا بحكومة‬ ‫إنقاذ وطني ورفع‬ ‫القبضة األمنية‬ ‫املفرق‬ ‫انطلقت بعد ��ص�لاة اجلمعة يف امل�ف��رق م��ن امل�سجد الكبري م�سرية‬ ‫حا�شدة دعا �إليها التجمع ال�سيا�سي لأبناء بني ح�سن‪ ،‬واحلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وملتقى �أبناء املفرق‪.‬‬ ‫و�شارك يف امل�سرية مئات من �أبناء املحافظة طالبوا من خاللها ب�إقالة‬ ‫حكومة البخيت‪ ،‬وحل جمل�س النواب‪ ،‬و�إن�شاء حكومة �إنقاذ وطني‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون "ال�شعب يريد �إ�صالح النظام"‪" ،‬يا بخيت روح ارتاح‬ ‫ما �أنت ناوي على الإ�صالح"‪.‬‬ ‫وحمل امل�شاركون يافطات مكتوب عليها "ال�شعب يريد حل الربملان"‪،‬‬ ‫و"ال�شعب يريد �إ�سقاط حكومة الكازينو"‪.‬‬ ‫ويف كلمة احلركة الإ�سالمية‪ ،‬قال الناطق با�سمها يف املفرق عبداملجيد‬ ‫اخل��وال��دة‪�" :‬إن وق�ف��ة �أه ��ايل امل�ف��رق ه��ي ام �ت��داد لوقفة الأه ��ل يف معان‬ ‫والطفيلة و�إرب ��د وع�م��ان وال��زرق��اء‪ ،‬وم��ع ك��ل ال��داع�ين �إىل الإ� �ص�لاح يف‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫وح��ذر اخل��وال��دة احل�ك��وم��ة م��ن �أن ت��د���س ر�أ��س�ه��ا ب��ال�تراب متجاهلة‬ ‫مطالب الإ� �ص�لاح‪ ،‬لأن ال �أح��د ميكن التنب�ؤ متى يثور النا�س‪ ،‬فقد عم‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وتفردت ثلة بال�سلطة‪ ،‬ومور�س ت��ميم الأفواه‪ ،‬و�سئم ال�شعب من‬ ‫ال�سيا�سات الفا�شلة يف مكافحة الفقر والبطالة؟‬ ‫وطالب اخلوالدة ب�إقالة احلكومة لعدم �أهليتها يف حماربة الف�ساد‪،‬‬ ‫وعدم قدرتها على الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وت�شكيل حكومة �إنقاذ وطني برئا�سة‬ ‫�شخ�صية وطنية حتظى بالإجماع‪ ،‬وحل الربملان و�إج��راء انتخابات نيابية‬ ‫مبكرة يف ظل قانون ع�صري‪ ،‬و�إج��راء تعديالت د�ستورية‪ ،‬و�إن�ه��اء تدخل‬ ‫الأجهزة الأمنية يف اجلمعيات وامل�ساجد‪ ،‬وق�صر دورها على ما حدد لها من‬ ‫قبل الد�ستور‪ ،‬وا�ستعادة الأموال املنهوبة من مقدرات البلد‪.‬‬ ‫وحاول جمموعة �إعاقة �سري امل�سرية‪ ،‬ورجمها باحلجارة‪� ،‬إال �أن تدخل‬ ‫الأجهزة الأمنية حال دون وقوع �صدامات‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�شاركني يف امل�سرية قد جت��اوز عددهم ‪ 1500‬م�شارك من‬ ‫كافة الأحزاب والفعاليات ال�شعبية‪.‬‬ ‫معان‬ ‫��ش��ارك امل�ئ��ات م��ن امل��واط�ن�ين يف حمافظة م�ع��ان يف م�سرية انطلقت‬ ‫من �أمام امل�سجد الكبري‪ ،‬وجابت �شوارع املدينة‪ ،‬وطالب املتظاهرون برفع‬ ‫القب�ضة الأمنية عن احلياة العامة‪ ،‬والإف��راج عن �أبنائهم املعتقلني‪ ،‬كما‬ ‫�أجمعوا على �ضرورة الإ�سراع بوترية الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬داعني يف نف�س‬ ‫ال��وق��ت �إىل �إ� �س �ق��اط ح�ك��وم��ة ال�ك��ازي�ن��و وجم�ل����س ال �ن��واب ‪ ،111‬ع�ل��ى حد‬ ‫تعبريهم‪.‬‬ ‫وو�ضع املتظاهرون خ�لال امل�سرية �صورة للبخيت على ظهر حمار‪،‬‬ ‫كما دان��وا بيع مقدارت الوطن‪ ،‬وبالذات �شركة الفو�سفات‪ ،‬وطالبوا بحل‬ ‫حمكمة �أمن الدولة وجمل�س النواب‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون خالل امل�سرية �شعارات «ارفعوا القب�ضة الأمنية»‪،‬‬ ‫«ال ملحكمة �أمن الدولة»‪« ،‬احلرية لأح��رار معان»‪« ،‬هبة ني�سان باتت على‬ ‫الأبواب»‪.‬‬ ‫ويف نهاية امل�سرية‪� ،‬ألقى عدد من ال�شخ�صيات يف مدينة معان كلمات‬ ‫اتهموا فيها احلكومة باختطاف العفو العام عرب الإبقاء على �أبنائهم يف‬ ‫ال�سجون‪ ،‬كما اتهموا جهات بال�ضغط على �أبنائهم لعدم امل�شاركة يف �أي‬ ‫فعالية‪ ،‬كما حذروا من هبة ني�سان قادمة يف حال ا�ستمر الو�ضع على ما‬ ‫هو عليه‪.‬‬ ‫الكرك‬ ‫انطلقت عقب ��ص�لاة اجلمعة �أم����س م��ن �أم ��ام م�سجد امل��رج الكبري‬ ‫م�سرية �شارك فيها ح�شد من ممثلي الفعاليات ال�شعبية وال�شبابية‪.‬‬

‫يف حمافظة ال�ك��رك وحت��ت �شعار «ك�ف��ى»‪� ،‬أل�ق��ى ع��دد م��ن الأ�شخا�ص‬ ‫ك�ل�م��ات ط��ال �ب��وا ف�ي�ه��ا احل �ك��وم��ة ب���س��رع��ة الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬م�ت�ه�م�ين احلكومة‬ ‫بـ»املماطلة والت�سويف»‪.‬‬ ‫و�صدر عن امل�شاركني يف امل�سرية بيان موقع من جلان احلراك ال�شعي‬ ‫يف �إربد وجر�ش وحي الطفايلة – عمان والكرك وذيبان والطفيلة ومعان‬ ‫يخاطب النا�س ب�أنه مر عليهم عقود من الظلم والتهمي�ش واحلرمان‪،‬‬ ‫اغتال �أ�صحاب القرار من خاللها الإرادة واحلقوق و�سلب الأموال وم�صادرة‬ ‫الأرا�ضي واالعتداء على الفكر والكلمة والكرامة‪ ،‬وهي ما تبقى من رمق‬ ‫احلياة يف خطوة خطرية تدل على ال�سطوة والت�سلط واالمتهان ل�شعب �أبي‬ ‫ي�ستحق �أن يجل ويحرتم‪ ،‬ال �أن يعاقب ويحا�سب على قول كلمة احلق‪.‬‬ ‫ي�ؤكد البيان �أنه كفى �صمتا على هذا الواقع املرير‪« ،‬فهو ال�صمت الذي‬ ‫اطلق العنان ل�شرار القوم حتى جتربوا وطغوا وقالوا �إمنا نحن م�صلحون‪،‬‬ ‫لكن هيهات هيهات‪ ،‬بل هم املف�سدون»‪.‬‬ ‫وج��اء يف البيان �أن��ه يف الوقت ال��ذي يطالب فيه الأردن �ي��ون بتعديل‬ ‫الد�ستور والإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي وحماربة الف�ساد‬ ‫ال زال �أ�صحاب القرار يديرون ظهورهم لتلك احلقوق امل�شروعة امل�سلوبة‪،‬‬ ‫ي�ؤكد �أن التعديل الوزاري الأخري دليل وا�ضح ودامغ على التخبط و�ضعف‬ ‫الإرادة وقلة احليلة‪.‬‬ ‫يرى البيان �أن ذلك التعديل لن ير�ضي الأردنيني‪� ،‬إذ �إنه بح�سب البيان‬ ‫ما �أن ت�سلم ال��وزراء القدماء اجلدد م�س�ؤولياتهم بان الهدف وانف�ضحت‬ ‫امل�ؤامرة‪ ،‬فهم جا�ؤوا لو�أد احلراك الذي لن ميوت‪ ،‬فقد حتركوا على قيادته‬ ‫يف الأردن ترغيبا وترهيبا‪ ،‬لكنهم لن يفلحوا �أبدا ما دامت القلوب تنب�ض‬ ‫باحلرية وال�ضمائر حية وال�سواعد قوية‪ ،‬حمذرا �أ�صحاب القرار من �أن‬ ‫الإ�ساءة لفكر الإن�سان وكرامته لن جتدي نفعا‪ ،‬ولن تثني عن امل�ضي قدما‬ ‫نحو الإ�صالح‪.‬‬ ‫وبني البيان �أن ال�شعوب �إذا هبت �ستنت�صر‪ ،‬و�أن رياح التغيري قادمة ال‬ ‫حمالة لتجتث الف�ساد واملف�سدين والظالم والظاملني وتنت�صر للمقهورين‬ ‫وال�ك��ادح�ين‪ ،‬داع�ي��ا اجلميع للخروج والتعبري ع��ن رف�ضهم لهذا الواقع‬ ‫املرير‪.‬‬ ‫وكان امل�شاركون يف امل�سرية رددوا جملة �شعارات �أبرزها‪« :‬طالعلك �شو‬ ‫هالتعديل النهج بده تغيري»‪« ،‬فل�سطني عربية من امليه للميه»‪« ،‬يا حرية‬ ‫وينك ينك النظام بيني وبينك»‪�« ،‬صحوتنا �صحوة �أحرار الزم نحمي �أهل‬ ‫الدار»‪.‬‬ ‫حي الطفايلة‬ ‫�شارك املئات من �أبناء حي الطفايلة يف عمان يف م�سرية جابت �شوارع‬ ‫جبل التاج واجل��وف��ة‪� ،‬أقامها جتمع ع�شائر �أبناء احل��ي تطالب بالإ�سراع‬ ‫يف الإ��ص�لاح��ات ال�سيا�سية ومكافحة الف�ساد وال�ع��ودة لت�أميم ال�شركات‬ ‫التي متت خ�صخ�صتها من الفو�سفات والبوتا�س والأ�سمنت واالت�صاالت‬ ‫وغريها‪.‬‬ ‫ومت تطويق حم��اول��ة ح��دوث مناو�شات م��ع �أ�شخا�ص معرت�ضني يف‬ ‫احل��ي على امل�سرية عند انطالقها‪ ،‬ما �أث��ار غ�ضب امل�سرية الإ�صالحية‪،‬‬ ‫ولكن مل حتدث م�شاكل تذكر و�سط هتافات «ال مكارم وال هبات بدنا نرجع‬ ‫الفو�سفات»‪« ،‬و�صلتونا للإفال�س بدنا نرجع البوتا�س»‪« ،‬ويا للعار‪ ..‬ويا‬ ‫للعار‪ ..‬باعوا الأردن بالدوالر»‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون يف احل��راك ال�شعبي لـ»ال�سبيل» �إن هذه امل�سرية تعقد‬ ‫بالتزامن مع م�سرية �أخ��رى يف الطفيلة‪ ،‬ونحن نعمل مع �شرفاء الوطن‬ ‫ملحاربة الف�ساد والت�صدي مل�ؤامرة الوطن البديل‪ ،‬وانتقد التباط�ؤ والتلك�ؤ‬ ‫احلكومي يف الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أنه كل يوم جمعة �سيكون هناك حترك �شعبي �ضاغط لإجناز‬ ‫الإ��ص�لاح‪ ،‬فنحن نريد تغيري ال�سيا�سات والنهج احلكومي ولي�س تغيري‬ ‫وجوه‪ ،‬و�أ�شاروا �أن حتركهم جاء ا�ستجابة لنداء الواجب حينما �سمعنا �أنني‬ ‫الوطن من �شدة وط��أة الف�ساد والفا�سدين امل�ستبدين بالقرار ال�سيا�سي‪،‬‬

‫الذين �أثقلوا كاهل الوطن باملديونية غري امل�سبوقة‪ ،‬وبهروب الفا�سدين‬ ‫وع��دم �إحالتهم �إىل الق�ضاء‪ ،‬وبال�شللية ال�سيا�سية وق��وى ال�شد العك�سي‬ ‫التي احتكرت وتوارثت املنا�صب‪ ،‬و�أق�صت الأكفاء‪ ،‬و�أو�صدت الباب يف وجه‬ ‫الإ�صالح احلقيقي خوفاً على مكا�سبها النفعية اخلا�صة‪ ،‬وتربحت من جراء‬ ‫ذلك على ح�ساب الوطن‪ ،‬و�أفرزت واقعاً �سيا�سياً مراً �أليماً متثل يف جمل�س‬ ‫ن��واب مل ينل ر�ضى وثقة ال�شعب نتيجة ق��وان�ين الأح ��زاب واالنتخابات‬ ‫العرجاء وغالء يف املعي�شة وفقر وبطالة‪.‬‬ ‫وا�ستمرت امل�سرية ح�سب ما كان خمططا لها‪ ،‬وانتهت دون �أن ت�شهد �أي‬ ‫احتكاكات بني الطرفني‪� ،‬إال �أن ما جرى وتر الأجواء داخل حي الطفايلة‪.‬‬ ‫ذيبان‬ ‫وقعت ا�شتباكات حم��دودة يف لواء ذيبان‪ ،‬بعد قيام بع�ض الأ�شخا�ص‬ ‫بقذف احل�ج��ارة على امل�سرية التي خرجت بعد �صالة اجلمعة م��ن �أمام‬ ‫م�سجد ذيبان الكبري مطالبة بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪ ،‬و�إ�سقاط حكومة‬ ‫البخيت والربملان‪.‬‬ ‫وهدف املعرت�ضون �إىل منع القائمني على امل�سرية من �إكمالها‪� ،‬إال �أن‬ ‫حماوالتهم باءت بالف�شل �أمام �إ�صرار امل�شاركني على تكملة امل�سرية التي‬ ‫جابت �شوارع البلدة‪ ،‬و�سط تواجد قوات من الدرك باملكان خوفا من حدوث‬ ‫�أي تطورات‪ ،‬ولكن مل تتدخل ملنع �إلقاء احلجارة‪.‬‬ ‫وجابت امل�سرية ال�شوارع الرئي�سة والفرعية يف مدينة ذيبان و�سط‬ ‫ح�ضور �أم�ن��ي كثيف‪ ،‬فيما رف��ع امل�شاركون مطالب ب��الإ��ص�لاح وحماربة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وهتفت‪« :‬هذا الأردن �أردنا‪ ..‬واحلرامي مو منا»‪.‬‬ ‫وحت��دث ن�شطاء من مدينة ذيبان لـ»ال�سبيل» قائلني �إن م�ستقبلهم‬ ‫�أ�صبح يف مهب ال��ري��ح‪ ،‬مو�ضحني �أن اجل��وع ب��ات ينه�ش يف �أم�ع��اء ال�شعب‬ ‫اخلاوية ب�سبب ظروفهم احلياتية ال�صعبة‪.‬‬ ‫وطالب م�شارك يف امل�سرية ب�ضرورة الك�شف احل�سي من قبل جلان‬ ‫حمايدة على منازل املواطنني يف كثري من املناطق املن�سية للت�أكد من مدى‬ ‫حاجتها �إىل م��واد متوينية وغذائية وغريها من امل�ستلزمات ال�ضرورية‬ ‫الأخ��رى التي ال غنى عنها‪ ،‬خ�صو�صا مع اق�تراب �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫وقالوا �إن الأغلبية العظمى من الأ�سر �أ�صبحت عاجزة عن ت�أمني �أدنى‬ ‫احتياجاتها‪ ،‬وال�ي��وم تنوي احلكومة تغطية عجز موازناتها م��ن جيوب‬ ‫املواطنني‪ ،‬بينما من نهبوا املاليني تنعموا برثوتهم على ح�ساب �أغلبية‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف امل�سرية امل�ستمرة منذ حوايل خم�سة �شهور «من‬ ‫ذيبان لعمان �شعب الأردن ما ينهان»‪ ،‬وهتف املتظاهرون «ع� اّّلا يا بالدي‬ ‫اّ‬ ‫عل‪ ..‬املوت وال املذلة»‪« ،‬يا بخيت ارتاح ارتاح الوطن بدو �إ�صالح»‪« ،‬بوجود‬ ‫الف�ساد اجلميع يدفع الثمن»‪« ،‬يا بخيت ا�سمع ا�سمع‪� ..‬شعب الأردن م�ش رح‬ ‫يركع»‪« ،‬ذيبان بلد الأحرار»‪« ،‬من ذيبان هبو الن�شامى»‪.‬‬ ‫إربد‬ ‫ط��ال��ب احل ��راك ال�شعبي يف ال�شمال ب��إق��ال��ة حكومة رئي�س ال ��وزراء‬ ‫م�ع��روف البخيت وح��ل جمل�س ال�ن��واب وع��دم ت��دخ��ل ج�ه��از امل�خ��اب��رات يف‬ ‫احلياة العامة‪.‬‬ ‫وجاءت مطالب احلراك يف م�سرية �شارك فيها نحو ‪ 200‬مواطنا بعد‬ ‫�صالة اجلمعة من �أمام امل�سجد الها�شمي باجتاه دوار و�صفي التل مب�شاركة‬ ‫فعاليات �شعبية وقيادات حزبية ونقابية وجتمعات �سيا�سية و�إعالميني‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل���ش��ارك��ون ال��ذي��ن رف�ع��وا الأع�ل�ام الأردن �ي��ة ب�ع�ب��ارات تطالب‬ ‫ب�إ�سقاط حكومة البخيت وحل الربملان وحرية ال�شعب‪ ،‬ومنها «مطالبنا‬ ‫�شعبية عدل وخبز وحرية»‪�« ،‬شعب واحد م�ش �شعبني كلنا �ضد املف�سدين»‪،‬‬ ‫«وي��ن حقوقي راح��ت وي����ن �سرقوا البلد وزادوا ال��دي��ن»‪« ،‬وال ع�شرين وال‬ ‫خم�سني ب��دن��ا ح�ساب ال���س��راق�ين»‪« ،‬ال�شعب ي��ري��د �إ��س�ق��اط البخيت»‪« ،‬ال‬ ‫لتكميم الأفواه نعم حلرية الإعالم»‪« ،‬نعم لإ�سقاط وادي عربة»‪« ،‬احلرية‬ ‫يا �سالم و�شعب الأردن للأمام»‪« ،‬ال�شعب العربي كله ثار على الذل وعلى‬

‫ال�ع��ار»‪« ،‬ي��ا حرية وينك وينك �أم��ن ال��دول��ة بيني وبينك»‪�« ،‬شعب الأردن‬ ‫دامي دوم �شعب �صابر ومظلوم»‪« ،‬ال بدنا معروف وال بدنا �سمري �سيا�ستنا‬ ‫بدها تغيري»‪« ،‬ال�شعب يريد حترير املعتقلني»‪« ،‬جهاز املخابرات وىل زمن‬ ‫اخلوف وف��ات»‪« ،‬ال�شعب يريد حكومة منتخبة»‪« ،‬بدنا جمل�س ما بينحل‬ ‫بيدو الربط وبيدو احلل»‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يافطات ولوحات كتب عليها «�س�ؤال لأ�صحاب القرار‪...‬‬ ‫ال�شعب مل االنتظار هل تريدون الإ�صالح؟؟؟؟»‪« ،‬وادي عربة = ال خبز ال‬ ‫حرية ال عدالة اجتماعية»‪« ،‬من وراء �شاهني و�إذا رجع بدو يف�ضح مني»‪،‬‬ ‫«ال�شعب يريد ح��ل جمل�س ال �ن��واب»‪« ،‬اجل��دي��ة يف مكافحة الف�ساد بكافة‬ ‫�أ�شكاله وا�ستعادة ث��روات الأردن امل�سلوبة»‪« ،‬ال�شعب م�صدر ال�سلطات ال‬ ‫ملكافحة ال�شعب»‪« ،‬ال ‪ 52‬وال ‪ 54‬ملكية د�ستورية»‪« ،‬ال للمكارم نعم للحقوق»‪،‬‬ ‫«ال�شعب يريد حماكمة الفا�سدين»‪« ،‬نعم لرفع القب�ضة الأمنية»‪« ،‬التعديل‬ ‫ال��وزاري طعن يف ظهر اال�صالح»‪ ،‬فلريحل الفا�سدين ولرتحل حكومات‬ ‫الف�ساد»‪.‬‬ ‫واختتمت امل�سرية بوقفة خطابية �أمام دوار و�صفي التل و�سط البلد‬ ‫ت�ضمنت عدة كلمات ل�شخ�صيات حزبية ونقابية �أكدت على �ضرورة الإ�صالح‬ ‫وحماكمة املف�سدين يف البالد‪ ،‬م�شريين �إىل �أن الوطن بحاجة �إىل �أبطال‬ ‫يدافعون عنه وعن قد�سيته التي ت�ستباح على قارعة الطريق‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اروا �إىل �أن حكومات الف�ساد مل تتوقف عن الف�ساد والإف�ساد‪،‬‬ ‫داعني �إىل �إق�صائهم و�إجلامهم و�صدهم عن ذلك‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��وا ب ��أن م�شكلة ال��وط��ن الرئي�سية تكمن يف منظومة احلكم‬ ‫وال�سيا�سة التي عفا عليها الزمن حتى باتت ال تنا�سب هذا الزمن‪ ،‬وهي‬ ‫�أق��رب و�أن�سب للع�صور الو�سطى‪ ،‬مبينني �أنها منظومة تقوم على �أ�سا�س‬ ‫الو�صولية واالنتفاع واخلدمة واملح�سوبية من الأ�سفل‪.‬‬ ‫ولفتوا �إىل �أن عملية الإ� �ص�لاح وال�ب�ن��اء طويلة‪ ،‬وال�شعب احل��ر هو‬ ‫�صاحب القرار يف كيفية �إدارة م�ؤ�س�سات دولته‪ ،‬وهو قادر على تطوير ما‬ ‫يلزم من �أدوات وت�شريعات حديثة حتاكي التطورات العاملية والإقليمية‬ ‫ب�شكل �سريع وحا�سم يف املجاالت ال�سيا�سية واالقت�صادية كافة‪.‬‬ ‫وقالوا �إن �أه��م الإ�صالحات التي يتوق لها الأردن�ي��ون بكل م�شاربهم‬ ‫والتي من �ش�أنها �أن ت�سهم ب�شكل فاعل يف حتقيق ما ي�صبو �إليه ال�شعب‪،‬‬ ‫ف�أولها �أن امللك ر�أ�سا للدولة ولي�س رئي�سا لل�سلطات‪ ،‬ويقف على م�سافة‬ ‫واح ��دة م��ن جميع الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬وي �ن ��أى بنف�سه ع��ن االن���ش�غ��ال بال�ش�ؤون‬ ‫التنفيذية التي من �ش�أن ا�ستمرار ان�شغاله بها ان يكون مو�ضع خالف‬ ‫ب�ين الأردن �ي�ين‪ ،‬وثانيها ال �سلطة تنفيذية دون �صفة متثيلية‪ ،‬وثالثها‬ ‫�سيادة ال�شعب و�شرعيته تقت�ضي �أن يكون جمل�س الأم��ة ب�شقيه منتخبا‪،‬‬ ‫و�أن يكون �سيدا ال يحل وال تعلق �أعماله وال ميدد له‪ ،‬وي�ستطيع ممار�سة‬ ‫�أعماله حال انتخابه‪ .‬وطالبوا ب�إلغاء املحاكم اخلا�صة واال�ستثنائية تنفيذا‬ ‫ملبد�أ �أ�سا�سي‪ ،‬وهو �أن الق�ضاء املدين النزيه ال�شفاف العلني هو ال�ضمانة‬ ‫الوحيدة للعدالة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �ضرورة تعديل الن�صو�ص الد�ستورية ل�ضمان‬ ‫�أولوية حقوق املواطن‪.‬‬ ‫و�أكدوا يف النهاية �أن وعي ال�شعوب ومتانة ن�سيجه الوطني هو �أم�ضى‬ ‫�سالح يف مواجهة التحديات الداخلية واخلارجية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها حماربة‬ ‫الف�ساد واملف�سدين وحماكمتهم‪.‬‬ ‫جرش‬ ‫نظم جتمع جر�ش لال�صالح اعت�صاما وم�سرية �أم�س حملت �شعار‬ ‫«كفى للف�ساد»‪ ،‬وانطلقت امل�سرية من بعد �صالة اجلمعة من �أمام م�سجد‬ ‫احلميدي يف جر�ش و�سارت باجتاه �ساحة البلدية‪.‬‬ ‫و�ألقى النا�شط املحامي عماد عيا�صرة كلمة �أكد فيها �أن �أمن البالد‬ ‫مرتبط بالإ�صالح‪.‬‬ ‫و�ألقى م�شاركون كلمات �أكدوا فيها �أهمية الإ�صالح وطالبوا مبطالب‬ ‫خدمية تخدم املحافظة‪.‬‬ ‫وتعد هذه امل�سرية الأوىل من نوعها يف حمافظة جر�ش بعد ت�شكيل‬ ‫جتمع جر�ش للإ�صالح‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫امللك يشارك يف ملتقى صن‬ ‫االقتصادي بوالية أيداهو األمريكية‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫«الصحة» تطلق نظام اإلنذار املبكر‬ ‫لحماية الصحة العامة من التغري املناخي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫يطلق وزير ال�صحة عبداللطيف وريكات غدا الأحد م�شروع تطوير‬ ‫اال�سرتاتيجيات واخلطط الوطنية ونظام الإنذار املبكر للتكيف وحماية‬ ‫ال�صحة العامة من التغري املناخي الذي ي�أتي ل�ضمان دميومة �إجنازات‬ ‫�أهداف الألفية التنموية يف الأردن‪.‬‬

‫ايداهو ‪ -‬برتا‬ ‫�شارك امللك عبداهلل الثاين يف امللتقى االقت�صادي املنعقد يف‬ ‫مدينة �صن ف��ايل بوالية �أي��داه��و الأمريكية‪ ،‬حيث التقى عددا‬ ‫من القيادات االقت�صادية الأمريكية والدولية‪ ،‬وممثلي كربى‬ ‫ال�شركات امل�شاركة يف امللتقى‪.‬‬ ‫وع��ر���ض امللك خ�لال ه��ذه ال�ل�ق��اءات امل�ي��زات وال�ف��ر���ص التي‬ ‫توفرها ال�سوق الأردن�ي��ة لرجال الأع�م��ال وامل�ستثمرين‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل امل�شاريع الكربى التي تعمل اململكة على تنفيذها يف جماالت‬ ‫خمتلفة كالطاقة والنقل واملياه‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل املوقع املتميز للأردن يف املنطقة‪ ،‬والعالقات‬ ‫الإيجابية التي تربطه بدولها‪ ،‬مما يجعله مركزا منا�سباً للتجارة‬ ‫الإقليمية والعاملية‪ .‬و�أك��د امللك خ�لال ال�ل�ق��اءات �أن ا�ست�ضافة‬ ‫الأردن مل�ق��رات العديد م��ن ال�شركات الناجحة ي��دل على موقع‬ ‫اململكة املتقدم كقاعدة للنمو االقت�صادي على م�ستوى الإقليم‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ملتقى �صن فايل االقت�صادي ينعقد خالل �شهر‬ ‫متوز �سنويا منذ عام ‪ ،1983‬مب�شاركة �شخ�صيات قيادية ورجال‬ ‫�أعمال بارزين من خمتلف دول العامل ملناق�شة ال�ش�ؤون والتحديات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية العاملية‪.‬‬

‫ارتفاع على درجات الحرارة اليوم‬ ‫وانخفاض طفيف غدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يطر�أ ارتفاع قليل �آخ��ر على درج��ات احل��رارة اليوم لت�صبح‬ ‫�أعلى من معدلها يف مثل ه��ذا الوقت من ال�سنة بحوايل ‪7- 6‬‬ ‫درج ��ات م�ئ��وي��ة‪ ،‬وي�ك��ون الطق�س ح ��اراً وج��اف �اً م��ع ظ�ه��ور بع�ض‬ ‫ال�سحب ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬وت �ك��ون ال��ري��اح �شمالية �شرقية خفيفة �إىل‬ ‫معتدلة ال�سرعة تتحول يف �ساعات امل�ساء �إىل �شمالية غربية‪ ،‬وفق‬ ‫دائرة الأر�صاد اجلوية‪ .‬وذكرت الدائرة �أن يومي الأحد واالثنني‬ ‫�سي�شهدان انخفا�ضا طفيفا على درجات احلرارة مع بقائها �أعلى‬ ‫من معدلها يف مثل هذا الوقت من ال�سنة بحوايل ‪ 6-5‬درجات‬ ‫مئوية‪ ،‬ويبقى الطق�س ح ��اراً وج��اف��ا م��ع ظهور بع�ض ال�سحب‬ ‫العالية‪ ،‬وتكون الرياح ما بني �شمالية �شرقية �إىل �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪.‬‬

‫وق ��ال م��دي��ر م��دي��ري��ة ال��رع��اي��ة الأول� �ي ��ة يف‬ ‫وزارة ال�صحة ب�سام احل �ج��اوي لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫هذا الربنامج امل�شرتك �سيتم تطويره عن طريق‬ ‫تنمية قدرة احلكومة ونظرائها يف املجتمع املدين‬ ‫للتكيف م��ع ال �ت �ه��دي��دات ال�ن��اج�م��ة ع��ن التغري‬ ‫املناخي وت�أثريها على ال�صحة والأمن الإن�ساين‬ ‫يف ظل ظ��روف قا�سية من �شح م��وارد املياه التي‬ ‫من املتوقع �أن تتفاقم مع التغري املناخي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائال‪�" :‬سيتم كذلك تعزيز قدرات‬ ‫ال�ف�ئ��ات ال�ه���ش��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك ال�ن���س��اء والفقراء‬ ‫وغريها من املناطق القروية للتكيف مع التغري‬ ‫املناخي"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار احل � �ج� ��اوي �إىل �أن الأردن تقدم‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ا ن�ح��و حت�ق�ي��ق الأه � ��داف التنموية‬ ‫للألفية‪ ،‬ولكن هذه الإجنازات معر�ضة للخطر‪،‬‬ ‫ب�سبب ندرة املياه والتي تفاقمت من جراء التغري‬ ‫املناخي‪ ،‬مما �سي�ؤدي �إىل تهديدات �إ�ضافية مت�س‬ ‫ال�صحة والأم��ن الغذائي والإنتاجية يف العديد‬ ‫من القطاعات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وح� ��ول �أه� � ��داف امل �� �ش��روع يف جم ��ال حماية‬

‫ال�صحة العامة من ت�أثريات التغري املناخي‪ ،‬قال‬ ‫احلجاوي �إن هذا الربنامج امل�شرتك ي�سعى �إىل‬ ‫ا�ستمرارية احل�صول على م��وارد مياه حم�سنة‬ ‫بالرغم من ازدي��اد �شح املياه الناجم عن التغري‬ ‫املناخي‪ ،‬من خالل التعاون بني منظمة ال�صحة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة ووزارة ال���ص�ح��ة ووزارة امل �ي��اه وال ��ري‪،‬‬ ‫وي�شمل ه��ذا ال�ه��دف تعزيز �أنظمة �إدارة نوعية‬ ‫مياه ال�شرب يف اململكة‪ ،‬مبا يف ذلك و�ضع وتطوير‬ ‫خ�ط��ط ��س�لام��ة م�ي��اه ال���ش��رب وا��س�ت�م��رار تزويد‬ ‫احلد الأدن��ى من املياه النظيفة من �أجل حتقيق‬ ‫متطلبات حماية ال�صحة العامة‪.‬‬ ‫كما يهدف امل�شروع �إىل تعزيز ال�ق��درة على‬ ‫ال�ت�ك�ي��ف م��ع ال �ت �غ�ير امل �ن��اخ��ي م��ن �أج� ��ل حماية‬ ‫ال�صحة وحتقيق الأم��ن الغذائي يف ظل ظروف‬ ‫�شح املياه بالتعاون بني منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫ووزارة ال�صحة ووزارة امل�ي��اه وال ��ري م��ن خالل‬ ‫ت��وط�ين وم ��أ� �س �� �س��ة �إج � � ��راءات ال�ت�ك�ي��ف م��ن قبل‬ ‫القطاع ال�صحي و�أنظمته املختلفة وغ�يره من‬ ‫القطاعات من �أجل زيادة قدرته وتعزيز �أدائه يف‬ ‫وقاية ال�صحة العامة من تغريات املناخ‪ ،‬بحيث‬

‫ينفذ امل�شروع من قبل منظمة ال�صحة العاملية‬ ‫املركز الإقليمي لأن�شطة �صحة البيئة‬ ‫‪.)CEHA‬‬ ‫ويف جمال تزويد و�سالمة مياه ال�شرب‪ ،‬يعمل‬ ‫امل���ش��روع على رف��ع ك�ف��اءة وم�ستوى الفحو�صات‬ ‫املخربية جل��ودة مياه ال�شرب يف خمتربات املياه‬ ‫��ف وزارة ال�صحة من خالل تزويد هذه املختربات‬ ‫ب��أج�ه��زة الفح�ص الأ�سا�سية‪ ،‬وت�ق��دمي التدريب‬ ‫الت�شغيلي ال�لازم لها‪ ،‬وتقدمي الدعم التدريبي‬ ‫ال�ل�ازم لإدارة �أنظمة ج��ودة مياه ال�شرب‪ ،‬حيث‬ ‫ب ��د�أت عملية تقييم االح�ت�ي��اج��ات التدريبية يف‬ ‫�شهر �شباط ‪ ،2010‬و�سي�صار �إىل تنفيذ الربنامج‬ ‫التدريبي خالل العام احلايل‪.‬‬ ‫وت���س�ت�م��ر م ��دة ال�ب�رن��ام��ج امل �� �ش�ت�رك ثالث‬ ‫��س�ن��وات‪ ،‬بحيث يتم ت�ط��وي��ره وتنفيذه م��ن قبل‬ ‫وك� ��االت الأمم امل�ت�ح��دة الأرب �ع ��ة ب��رن��ام��ج الأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة الإمن ��ائ ��ي (‪ )UNDP‬وم�ن�ظ�م��ة الأمم‬ ‫املتحدة للرتبية والعلم والثقافة (‪)UNESCO‬‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة ال���ص�ح��ة ال�ع��امل�ي��ة (‪ )WHO‬ومنظمة‬ ‫الأغذية والزراعة للأمم املتحدة (‪ ،)FAO‬فيما‬ ‫(‪WHO/‬‬

‫ي�ع��د ال �� �ش��رك��اء ال��وط �ن �ي��ون الأ� �س��ا� �س �ي��ون يف هذا‬ ‫الربنامج وزارات ال�صحة واملياه والري والزراعة‬ ‫وال �ب �ي �ئ��ة وال �ت �ع �ل �ي��م‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل املنتفعني‬ ‫الأ�سا�سيني من الربنامج والذين ي�شملون �سلطة‬ ‫املياه و�شركات تزويد املياه واملنظمات املحلية غري‬ ‫احلكومية واملجتمع املحلي واملنظمات الن�سائية‬ ‫ومراكز البحث الوطنية واجلامعات‪.‬‬ ‫وان���س�ج��ام��ا م��ع الأط� ��ر وال�ب�رام��ج الوطنية‬ ‫ل��وزارة ال�صحة‪ ،‬وبدعم فني وم��ايل من منظمة‬ ‫ال �� �ص �ح��ة ال �ع��امل �ي��ة امل ��رك ��ز الإق �ل �ي �م��ي لأن�شطة‬ ‫�صحة ال�ب�ي�ئ��ة‪�� ،‬س�ت�ق��وم وزارة ال���ص�ح��ة بتطوير‬ ‫اال� �ست��رات �ي �ج �ي��ات واخل� �ط ��ط ال��وط �ن �ي��ة ونظام‬ ‫الإن ��ذار املبكر للتكيف وحماية ال�صحة العامة‬ ‫م��ن ال�ت�غ�ير امل �ن��اخ��ي وت���ش�م��ل‪ ،‬ال �غ ��ذاء والتغري‬ ‫املناخي والأم��را���ض املتولدة يف الو�سط الهوائي‬ ‫و�أمرا�ض اجلهاز التنف�سي‪� ،‬إ�ضافة �إىل الأمرا�ض‬ ‫املتولدة يف الو�سط املائي‪ ،‬والأمرا�ض املتولدة يف‬ ‫الو�سط الغذائي‪ ،‬والأمرا�ض املتولدة عرب ناقالت‬ ‫الأمرا�ض‪ ،‬ف�ضال عن موجات احل��رارة ال�شديدة‬ ‫وال�صحة وال�صحة املهنية والتغري املناخي‪.‬‬

‫«املهندسني» تختتم دورة متخصصة يف مجاالت التحكم الهندسي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اخ �ت �ت �م��ت ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ي�ن دورة‬ ‫ه�ن��د��س�ي��ة متخ�ص�صة يف جم ��ال التحكم‬ ‫الهند�سي ملجموعة م��ن مهند�سي �شركة‬ ‫ال�سمرا لتوليد الكهرباء بواقع ‪� 40‬ساعة‬ ‫ت��دري �ب �ي��ة‪ .‬وت ��أت ��ي ه ��ذه ال � ��دورة يف �إط ��ار‬ ‫التعاون القائم بني نقابة املهند�سني ممثلة‬ ‫بذراعها العلمي مركز تدريب املهند�سني‪،‬‬

‫و�شركة ال�سمرا لتوليد الكهرباء لتقدمي‬ ‫�أف �� �ض��ل ال� � ��دورات ال�ع�ل�م�ي��ة للمهند�سني‬ ‫و�إطالعهم على �أحدث التقنيات‪.‬‬ ‫و��س�ل��م رئ�ي����س �إدارة حم�ط��ة ال�سمرا‬ ‫لتوليد الكهرباء عطا �صايف خالل احلفل‬ ‫اخل �ت��ام��ي ال ��ذي �أق �ي��م يف م�ق��ر ال�شركة‪،‬‬ ‫�شهادات امل�شاركة وامل�ستويات مقدماً �شكره‬ ‫لنقابة املهند�سني وم��رك��ز تدريبها على‬ ‫اجل �ه��ود ال �ت��ي ب��ذل��وه��ا م��ن �أج ��ل تقدمي‬

‫�أحدث التقنيات العلمية ملهند�سي ال�شركة‪،‬‬ ‫م�ع��رب�اً ع��ن ��ش�ك��ره ل�ل�ج�ه��ود ال�ت��ي تبذلها‬ ‫النقابة يف تطوير مهنة الهند�سة والرقي‬ ‫العلمي والعملي باملهند�سني الأردنيني‪.‬‬ ‫مدير مركز تدريب املهند�سني �سمري‬ ‫اخل �ط �ي��ب‪� ،‬أ� �ش ��ار �إىل �أن ال � ��دورة تهدف‬ ‫�إىل �إك�ساب املتدربني املعلومات النظرية‬ ‫والعملية الكافية ح��ول م�ه��ارات خمتلفة‬ ‫التحكم املربمج‪ ،‬مبيناً �أن مركز التدريب‬

‫وب ��ال� �ت� �ع ��اون م ��ع ال� �ع ��دي ��د م ��ن اجل �ه��ات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة واخل��ا� �ص��ة �سي�ستمر بتقدمي‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال ��دورات للمهند�سني لرفع‬ ‫�سويتهم وكفاءتهم العلمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلطيب �أن املركز �سي�ستمر‬ ‫يف حت�ق�ي��ق ر��س��ال�ت��ه ب �ن��اء ق ��درة املتدربني‬ ‫املهنية وامل�ؤ�س�سات التي يعملون بها عن‬ ‫طريق �إعطائهم ال�برام��ج التدريبية ذات‬ ‫اجلودة العالية من �أجل حتقيقهم التطور‬

‫وال� �ن� �ج ��اح‪ ،‬وال �ت �ق��دم دوم � � �اً يف �أعمالهم‬ ‫وم�ؤ�س�ساتهم‪ ،‬ولتطوير الهند�سة يف الأردن‬ ‫وال��وط��ن العربي‪ .‬يذكر �أن مركز تدريب‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين ه��و امل��رك��ز ال �ع��رب��ي الوحيد‬ ‫امل�ع�ت�م��د ل ��دى احت� ��اد امل�ه�ن��د��س�ين العرب‬ ‫ل�ت��دري��ب ال �ط��اق��ات وال �ك �ف��اءات العربية‪،‬‬ ‫كما �أن املركز معتمد ل��دى �شركة �سيمنز‬ ‫الأملانية يف جمال التحكم املنطقي املربمج‬ ‫وجماالت �أنظمة متحكمات ال�سرعة‪.‬‬

‫قلعة الكرك تعيد ألقها وتؤكد حضورها على خارطة السياحة العاملية‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫�ستعيد قلعة الكرك تاريخها العريق‬ ‫و�ألقها وجمدها التليد‪ ،‬لت�ؤكد ح�ضورها‬ ‫على خ��ارط��ة ال�سياحة العاملية باعتبارها‬ ‫�أحد ال�شواهد على العديد من احل�ضارات‬ ‫التي تعاقبت على املنطقة‪ ،‬بدءاً من الفرتة‬ ‫امل�ؤابية عام ‪ 850‬قبل امليالد‪ ،‬وحتى تاريخنا‬ ‫املعا�صر‪.‬‬ ‫خلد مي�شع ملك م�ؤاب (القرن التا�سع‬ ‫قبل امليالد) �إجن��ازات��ه يف م�سلته امل�شهورة‬ ‫(م�سلة مي�شع) التي ت�ؤكد �أن قلعة الكرك‬ ‫م��ؤاب�ي��ة بنيت يف ع �ه��ده‪ ،‬ليقف ع�ل��ى �أحد‬ ‫�أبراجها العالية‪ ،‬خماطبا ال�شعب امل�ؤابي‪:‬‬ ‫(�أن��ا مي�شع اب��ن كمو�ش ملك م ��ؤاب‪ ،‬ملك‬ ‫وال � ��دي ع �ل��ى م� � ��ؤاب ث�ل�اث�ي�ن ع ��ام ��ا‪ ،‬و�أن ��ا‬ ‫خلفت والدي يف امللك‪� ،‬أنا الذي بنى املكان‬ ‫املقد�س يف (ك��رك��ا)‪ ،‬ث��م بنيت ��س��ور الغابة‬ ‫و�سور التل و�أبوابها و�أبراجها وق�صر امللك‪،‬‬ ‫وحفرت بركتني للماء و�سط املدينة‪ ،‬و�أنا‬ ‫حفرت القناة �إىل ك��رك��ا‪ ،‬و�أن��ا حكمت مئة‬ ‫مدينة �ضممتها اىل البالد‪( ،‬م�سلة مي�شع‪،‬‬ ‫(ترجمة هارجن النك�سرت مدير �آثار الأردن‬ ‫�سابقا)‪.‬‬ ‫وت �� �س �ت �م��د ق �ل �ع��ة ال � �ك� ��رك �أهميتها‬ ‫التاريخية من �ضخامة البناء ومن وموقعها‬ ‫اال�سرتاتيجي على �أطراف ال�صحراء‪ ،‬حيث‬ ‫ترتبع على تلة يبلغ ارتفاعها ع��ن �سطح‬ ‫البحر ‪ 960‬مرتا‪ ،‬وي�صفها ياقوت احلموي‬ ‫ب�أنها "قلعة ح�صينة على جبل عال حتيط‬ ‫بها الأودية ال�سحيقة من كل جهة"‪ ،‬وقال‬ ‫عنها ابن بطوطة �إنها "ح�صن الغراب"‪.‬‬ ‫يقول م�ساعد مدير �آثار الكرك �ساطع‬ ‫م�ساعدة �إن القلعة �شهدت ع�صرها الذهبي‬ ‫يف الع�صرين امل�م�ل��وك��ي والأي��وب��ي عندما‬ ‫جعلها �أمراء الدولتني عا�صمة مللكهم بعد‬ ‫�أن �آلت �إليهم بعد احلروب ال�صليبية‪ ،‬حيث‬ ‫بنوا املدار�س ودور العلم ومراكز اال�ست�شفاء‬ ‫والأب ��راج اجل��دي��دة لتحميها م��ن هجمات‬ ‫الأعداء ‪،‬م�شريا اىل نق�ش على �أحد �أبراجها‬ ‫يف عهد الظاهر بيرب�س‪.‬‬ ‫وقال �إن القلعة �شهدت �أحداثا تاريخية‬ ‫ك� �ب�ي�رة ف��ر� �ض �ت �ه��ا ط �ب �ي �ع �ت �ه��ا احل�صينة‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا ح���ص�ن��ا ي�ل�ج��أ ال �ي��ه احل �ك��ام يف‬ ‫زم��ن ال�شدائد‪ ،‬حيث كانت احل�صن املنيع‬ ‫للمماليك �ضد هجمات الأعداء‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح م �� �س��اع��دة �أن ال �ق �ل �ع��ة بناء‬ ‫�ضخم م�ستطيل ال�شكل طوله من اجلهة‬ ‫ال�شرقية(‪ )220‬مرتا ومن اجلهة الغربية‬ ‫(‪ )240‬م�ترا وم��ن اجلهة اجلنوبية (‪)85‬‬ ‫م�ترا �أم��ا اجلهة ال�شمالية التي تقع فيها‬ ‫البوابة الرئي�سية فطولها(‪ )135‬مرتا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن القلعة تت�ألف من ‪ 6‬طوابق‬ ‫ت�شتمل على ا�سطبالت وم�سجد وكني�سة‬ ‫ت �ع��ود ل �ل �ف�ترة ال���ص�ل�ي�ب�ي��ة‪ ،‬وب� ��رج احلم�أة‬ ‫امل�م�ل��وك��ي وب �ي��ت الأم �ي�ر وم�ع���ص��رة وفرن‬

‫و�آبار لتجميع املياه وبركة مياه‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫العديد م��ن الأب ��راج والعنا�صر الدفاعية‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل وج ��ود م��داخ��ل ��س��ر ًي��ة احدها‬ ‫يطل على منطقة وادي الفرجن‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫احاطة القلعة من جميع اجلهات بواجهات‬ ‫دفاعية طبيعية با�ستثناء اجلهة ال�شمالية‬ ‫ال�ت��ي ح�ف��ر ل�ه��ا خ�ن��دق يف ال�صخر يو�صل‬ ‫القلعة باملدينة ‪ ،‬ويدعم اخلندق برجان‪.‬‬

‫وقال م�ساعدة �إن �أهمية القلعة تدنت‬ ‫يف ن �ه��اي��ات ال��دول��ة امل�م�ل��وك�ي��ة‪ ،‬وتعر�ضت‬ ‫ل �غ��زوات ال�ق�ب��ائ��ل ال �ب��دوي��ة‪ ،‬ح�ي��ث مل تكن‬ ‫القلعة ومنطقة ال �ك��رك حت��ت �أي �سلطة‬ ‫مركزية يف تلك ال�ف�ترة حتى ج��اء العهد‬ ‫العثماين الذي �سيطر على القلعة وجعلها‬ ‫حامية تركية‪ ،‬و�أع��اد ا�ستخدامها كمركز‬ ‫للجند‪.‬‬

‫وبني ان القلعة مل جتر لها �أي عملية‬ ‫ترميم منذ الفرتة العثمانية وحتى وقت‬ ‫قريب اىل �أن �أك��دت درا�سة حديثة ل�سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية حاجتها اىل �إعادة ترميم‬ ‫‪ ،‬ح�ي��ث ب� ��د�أت اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة بعملية‬ ‫ترميم بد�أتها منذ ال�ع��ام ‪ 1995‬وم��ا زالت‬ ‫جارية حتى الآن ‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ال �ك��رك �ي��ون �أن قلعتهم كانت‬

‫�شاهدة على �أو��س��ع عمليات الإع ��دام التي‬ ‫ت �ع��ر���ض ل �ه��ا �أه � ��ايل ال �ك��رك �أث� �ن ��اء "هبة‬ ‫الكرك" عام ‪ ،1910‬حيث كان جنود االتراك‬ ‫يقذفون بالثوار من على �أ�سوارها و�أبراجها‬ ‫العالية يف الوادي ال�سحيق‪.‬‬ ‫ويعد متحف �آثار الكرك الذي ت�أ�س�س‬ ‫ع ��ام ‪1981‬م داخ ��ل ق�ل�ع��ة ال �ك��رك م��ن �أهم‬ ‫املتاحف العلمية؛ كونه ي�شري اىل العديد‬

‫م ��ن احل �� �ض ��ارات ال �ت��ي م ��رت ب �ه��ا القلعة‬ ‫واملنطقة‪ ،‬حيث �أق�ي��م يف ق��اع��ة ذات �سقف‬ ‫برميلي ال�شكل تعود للفرتة اململوكية كانت‬ ‫ت�ستخدم كعنرب للجند‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�ساعدة �أن��ه مع بداية م�شروع‬ ‫تطوير القطاع ال�سياحي املمول من البنك‬ ‫ال �ي��اب��اين‪ ،‬وب ��إ� �ش��راف ال��وك��ال��ة اليابانية‬ ‫للتعاون ال��دويل‪ ،‬مت �أدراج واختيار متحف‬ ‫�آثار الكرك ليكون من �ضمن امل�شاريع التي‬ ‫�سيتم تطويرها وحتديثها ‪ ،‬ومت تطوير‬ ‫املتحف من حيث و�سائل العر�ض والإنارة‪،‬‬ ‫و�إ��ض��اف��ة املج�سمات وو��س��ائ��ل العر�ض من‬ ‫�أج��ل تقدمي املعلومة الأث��ري��ة والتاريخية‬ ‫املب�سطة للزائر عن مدينة الكرك واملواقع‬ ‫الأث��ري��ة امل�ن�ت���ش��رة ف�ي�ه��ا‪ ،‬وح�ف��ظ وتوثيق‬ ‫ودرا�سة القطع الأثرية املوجودة يف املتحف‪،‬‬ ‫ب �ه��دف ت �ق��وي��ة وت��وث �ي��ق ال �ع�لاق��ة م��ا بني‬ ‫املتحف واملجتمع املحلي مبختلف فئاته من‬ ‫خالل �إقامة االن�شطة التعليمية والتدريبية‬ ‫واملحا�ضرات ون�شر الوعي االثري‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن امل�ت�ح��ف ي�شتمل ع�ل��ى �صالة‬ ‫رئ�ي���س��ة متخ�ص�صة ل�ل�ح��دي��ث ع��ن تاريخ‬ ‫وجغرافية مدينة ال�ك��رك حتتوي خزائن‬ ‫عر�ض للقطع الأثرية من مواقع خمتلفة‬ ‫من حمافظة الكرك مرتبة ح�سب الت�سل�سل‬ ‫ال�ت��اري�خ��ي م��ن الع�صور احل�ج��ري��ة وحتى‬ ‫الع�صور اال�سالمية املت�أخرة‪ ،‬كما ا�شتملت‬ ‫ال�صالة على جم�سم ملدينة الكرك ي�ستطيع‬ ‫ال��زائ��ر م��ن خ�لال��ه ت�ك��وي��ن ف�ك��رة وا�ضحة‬ ‫عن طبوغرافية وت�ضاري�س مدينة الكرك‬ ‫وكيف �ساعدت هذه الت�ضاري�س على �إعطاء‬ ‫املدينة والقلعة موقعاً دفاعياً ح�صيناً على‬ ‫مر الع�صور‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن امل �ت �ح��ف �أب � ��رز ق�ل�ع��ة الكرك‬ ‫خ �ل ��ال ف �ت ��رة ال� ��� �س�ل�اط�ي�ن الأي� ��وب � �ي �ي�ن‬ ‫وامل�م��ال�ي��ك ال��ذي��ن حكموا ال�ك��رك و�أ�سماء‬ ‫نواب ال�سلطنة و�ضم �صورا لأب��راج املدينة‬ ‫وال �ق �ل �ع��ة و�أخ� � ��رى ع ��ن �أ� �س��ال �ي��ب احل ��رب‬ ‫وال �ق �ت��ال يف ال �ع �� �ص��ور ال��و� �س �ط��ى و�أدوات‬ ‫احل�صار واحلرب التي ا�ستعملت يف القلعة‬ ‫اث �ن��اء احل ��روب ال�صليبية واجل �ه��ود التي‬ ‫بذلها امل�سلمون من �أجل �إ�ستعادة ال�سيطرة‬ ‫ع �ل��ى ال � �ك� ��رك‪ ،‬وي �ع ��ر� ��ض �أه � ��م اال�سلحة‬ ‫اململوكية مثل ال ��دروع وح�ج��ارة املنجنيق‬ ‫والقنابل النارية‪ ،‬كما ي�شتمل على خارطة‬ ‫متثل ط��رق ال�ت�ج��ارة وط��ري��ق احل��ج خالل‬ ‫الع�صور الو�سطى وعلى من��وذج لقرب من‬ ‫باب ال��ذراع‪ ،‬الفتا �إىل احتواء املتحف على‬ ‫حوايل ع�شرة �آالف قطعة اثرية خمتلفة ما‬ ‫بني فخاريات وزجاج ومعادن ونقو�ش‪.‬‬ ‫وللتعريف بالقلعة وتاريخها العريق‪،‬‬ ‫�أ� �ش��ار امل���س��اع��دة �إىل وج ��ود م��رك��ز للزوار‬ ‫ي�شتمل على ن�شرات تعريفية بالقلعة بعدة‬ ‫ل �غ��ات ا��ض��اف��ة اىل ت��وف�ير �أج �ه��زة الدليل‬ ‫ال�صوتي‪.‬‬


‫من احلرف اليدوية الهندية‪� ،‬إذ يعمل رجل على �صنع �أرجوحة‬ ‫معلقة ب�شكل ي��دوي وهي تنت�شر كونها ت�ستخدم �أثناء االحتفاالت‬ ‫الوطنية‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫الذهب يرتفع بعد بيانات‬ ‫الوظائف األمريكية‬ ‫لندن‪-‬رويرتز‬ ‫ارتفعت �أ�سعار ال��ذه��ب �إىل �أع�ل��ى م�ستوى خ�لال اجلل�سة عند‬ ‫‪ 1537.96‬دوالر ل�ل�أوق�ي��ة (الأون �� �ص��ة) بعد �أن �أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات �أن‬ ‫االقت�صاد الأمريكي �أ�ضاف ‪� 18‬ألف وظيفة فقط يف حزيران وهو �أقل‬ ‫من املتوقع بكثري‪.‬‬ ‫وبلغ �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 1535.79‬دوالر للأوقية‪،‬‬ ‫مقارنة مع ‪ 1531.85‬دوالر يف �أواخر تعامالت نيويورك �أم�س الأول‪.‬‬

‫تضخم أسعار املنتجني يف‬ ‫بريطانيا يسجل أعلى معدل‬ ‫منذ تشرين األول ‪2009‬‬ ‫لندن‪-‬رويرتز‬ ‫ارتفع ت�ضخم �أ�سعار املنتجني يف بريطانيا بن�سبة كبرية ومفاجئة‬ ‫يف حزيران م�سجال �أعلى م�ستوى منذ ت�شرين الأول ‪ 2009‬وهو ما‬ ‫ينذر بتنامي ال�ضغوط الت�ضخمية على �أ�سعار امل�ستهلكني بينما‬ ‫�أذكت بيانات قطاع الإن�شاءات ال�ضعيفة خماوف من احتمال جمود‬ ‫االقت�صاد ب�أكمله يف الربع الثاين‪.‬‬ ‫وت ��رك ب�ن��ك اجن �ل�ترا امل��رك��زي �أ� �س �ع��ار ال �ف��ائ��دة ع�ن��د م�ستواها‬ ‫القيا�سي املنخف�ض ه��ذا الأ�سبوع ب�سبب خم��اوف ب�ش�أن النمو لكن‬ ‫امل�ؤ�شرات على تنامي ال�ضغوط الت�ضخمية �ستثري القلق �أي�ضا �إذ �إن‬ ‫ت�ضخم �أ�سعار امل�ستهلكني يزيد عن مثلي امل�ستوى امل�ستهدف‪.‬‬ ‫وق ��ال مكتب الإح �� �ص��اءات ال��وط�ن�ي��ة ال �ي��وم اجل�م�ع��ة �أن �أ�سعار‬ ‫املنتجني ارتفعت مبعدل �سنوي بلغ ‪ 5.7‬يف املئة متجاوزة التوقعات‬ ‫بارتفاعها ‪ 5.6‬يف املئة‪ .‬وهذا �أكرب ارتفاع على �أ�سا�س �سنوي يف �أكرث‬ ‫من عامني ون�صف العام‪.‬‬ ‫لكن بيانات قطاع الإن�شاءات �أظهرت �أن �إنتاج القطاع منا ‪0.4‬‬ ‫باملئة فقط يف ايار بعد انكما�شه بن�سبة ‪ 12.4‬يف املئة يف ني�سان ب�سبب‬ ‫تعطالت ناجمة عن الزفاف امللكي‪.‬‬ ‫وق��ال االن ك�ل�ارك اخل�ب�ير االق�ت���ص��ادي ل��دى �سكوتيا كابيتال‬ ‫"بيانات الإن�شاءات مهمة للغاية ‪ ...‬فبالإ�ضافة �إىل ما ر�أيناه يف‬ ‫بيانات الإنتاج ال�صناعي هناك احتمال كبري �أن ي�سجل الناجت املحلي‬ ‫الإج�م��ايل انكما�شا يف الربع الثاين من ال�ع��ام‪� .‬أف�ضل ما ميكن �أن‬ ‫نتمناه هو �أن يكون النمو �صفرا"‪.‬‬

‫سعر برنت يرتاجع دوالرا والخام‬ ‫األمريكي يفقد ‪ 51‬سنتا‬

‫دع��ا رئ�ي����س ب�ل��دي��ة اث�ي�ن��ا ج ��ورج كاميني�س �أم�س‬ ‫ممثلي "الغا�ضبني" املعت�صمني منذ �شهر ون�صف‬ ‫ال�شهر يف خيم يف �ساحة �سينتاغما بو�سط املدينة‪ ،‬يف‬ ‫حركة احتجاج �شعبية غري م�سبوقة‪ ،‬اىل "ايجاد حل‬ ‫لكي ت�ستعيد ال�ساحة �صورتها ال�سابقة"‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل�ك�ت��ب ال���ص�ح��ايف ل�ل�ب�ل��دي��ة ان كاميني�س‬ ‫��س�ي�ن�ظ��م م �� �س��اء اجل �م �ع��ة ل �ق��اء م ��ع مم�ث�ل�ين للتجار‬ ‫و"الغا�ضبني" وملوظفي البلدية من اجل "ايجاد حل‬

‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫لندن‪-‬رويرتز‬

‫من اخل�براء االقت�صاديني اىل‬ ‫رف��ع توقعاتهم لعدد الوظائف‬ ‫اجلديدة خارج قطاع الزراعة‪.‬‬ ‫وقالت امريتا �سن املحللة‬ ‫ل��دى باركليز كابيتال "�أرقام‬ ‫ال ��وظ ��ائ ��ف م �ه �م��ة ل �ل �غ��اي��ة ‪...‬‬ ‫ال �ن �ف��ط ت ��راج ��ع يف م ��اي ��و لأن‬ ‫ب�ي��ان��ات االق�ت���ص��اد الكلي كانت‬ ‫�ضعيفة ب�سبب تداعيات زلزال‬ ‫ال �ي��اب��ان لكننا ن�ت��وق��ع �أن نرى‬ ‫تعافيا يف حزيران و�آب"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن تراجع الأ�سعار‬ ‫�أم�س اجلمعة يرجع جزئيا �إىل‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ال�ب�ي��ع جل�ن��ي الأرب� ��اح‬ ‫بعد االرتفاع الكبري يف اجلل�سة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه ��ة �أخ � � � � ��رى‪ ،‬ق ��ال‬ ‫م���ص��در جت ��اري �أم ����س اجلمعة‬ ‫�إن � �ش��رك��ة ت �ك��ري��ر م ��ن جنوب‬ ‫�شرق �آ�سيا لديها عقود طويلة‬ ‫الأجل ل�شراء النفط اخلام من‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ��س�ت���ش�تري كميات‬ ‫�إ�ضافية يف �آب م��ع زي��ادة �إنتاج‬ ‫اململكة ومعرو�ضها‪.‬‬

‫واخراج املعت�صمني يف اخليم دون عنف"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���س��ؤول��ة يف املكتب ال�صحايف ان الهدف‬ ‫هو "ا�ستعادة �ساحة �سينتاغما ل�صورتها يف اوج املو�سم‬ ‫ال�سياحي" حيث ي�شكل م�شهد تغيري احلر�س الرئا�سي‬ ‫م�صدر جذب كبري لزوار املدينة‪.‬‬ ‫وب�ع��د ان ح�شد "الغا�ضبون" ال��ذي��ن ا�ستوحوا‬ ‫حركتهم من �سابقيهم اال�سبان يف مدريد‪ ،‬عند بداية‬ ‫ال�ت�ح��رك يف ن�ه��اي��ة اي ��ار امل��ا��ض��ي ع���ش��رات االالف من‬ ‫املتعاطفني‪ ،‬انخف�ض ه��ذا ال�ع��دد ك�ث�يرا يف اال�سابيع‬ ‫االخرية‪.‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.011 :‬‬

‫االسترليني‪1.128 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.569 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.192 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫وا�شنطن‪-‬رويرتز‬

‫عمال يف باك�ستان يقومون بتحديث الأ�سعار‬ ‫وذكر امل�صدر �أم�س اجلمعة‬ ‫�أن �شركة التكرير طلبت كميات‬ ‫�إ�ضافية من اخلام اخلفيف قبل‬ ‫�إع�ل�ان �أ��س�ع��ار البيع الر�سمية‬ ‫ل�شهر �أغ�سط�س يف وق��ت �سابق‬ ‫هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وح�ت��ى الآن يلقى العر�ض‬ ‫ال���س�ع��ودي اه�ت�م��ام��ا ف��ات��را من‬ ‫امل�صايف الآ��س�ي��وي��ة‪ .‬ومل يطلب‬ ‫م�ستهلكون ك�ب��ار م�ث��ل ال�صني‬ ‫واليابان وكوريا اجلنوبية حتى‬ ‫الآن كميات �إ�ضافية ل�شهر �آب‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ه ��د وزي� � � ��ر ال � �ب �ت�رول‬ ‫ال�سعودي علي النعيمي ال�شهر‬ ‫املا�ضي بتغطية الزيادة املتوقعة‬

‫يف الطلب يف الربع الثالث من‬ ‫ال� �ع ��ام ب �ع��دم��ا ف���ش�ل��ت منظمة‬ ‫"�أوبك" يف االتفاق على زيادة‬ ‫الإنتاج ب�شكل جماعي يف اجتماع‬ ‫عقدته يف فيينا يف الثامن من‬ ‫حزيران‪.‬‬ ‫وم� � ��ن امل� �ت ��وق ��ع �أن تعلن‬ ‫"�أرامكو" ال �� �س �ع��ودي��ة �أك�ب�ر‬ ‫� �ش��رك��ة ن�ف�ط�ي��ة يف ال �ع��امل عن‬ ‫خم�ص�صات امل�شرتين من اخلام‬ ‫ل�شهر �آب بحلول يوم الإثنني‪.‬‬ ‫وال � �ه � �ن� ��د ه� � ��ي امل� ��� �ش�ت�ري‬ ‫الآ� �س �ي ��وي ال��رئ �ي �� �س��ي الوحيد‬ ‫ال� � ��ذي ط �ل��ب م� ��ن ال�سعودية‬ ‫كميات �إ�ضافية ل�شهر �آب حتى‬

‫�صورة لزعيم جنوب ال�سودان (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫من الق�ضايا الأخ��رى وهو ما يثري قلق دبلوما�سيني‬ ‫من االنزالق حلرب �أهلية جمددا‪.‬‬ ‫وت���س�ب�ب��ت احل� ��رب يف م�ق�ت��ل م��ا ي �ق��در مبليوين‬ ‫�شخ�ص وخلفت انعدام ثقة عميقا بني اجلانبني‪.‬‬ ‫و�صرح م�س�ؤولون كبار لرويرتز ب�أن عدة م�ؤ�س�سات‬ ‫�أج ��رت ات �� �ص��االت م��ع اجل �ن��وب ع��ار��ض��ة عليه تقدمي‬ ‫ائتمان مقابل النفط‪.‬‬ ‫وقال �أوكواجن "املورد مورد‪ ..‬ونحن لدينا املوارد‪.‬‬ ‫ل��دي�ن��ا امل ��وارد ال �ب�ترول �ي��ة‪� ...‬إن �ه��ا ق��ائ�م��ة‪� .‬إن �ه��ا �أ�شبه‬ ‫بال�ضامن املايل لبلد مثل جنوب ال�سودان"‪.‬‬

‫الآن‪.‬��� ‫وق� � ��ال م �� �ص ��در يف �شركة‬ ‫ه �ن��دو� �س �ت��ان ب�ت�رول �ي��وم كورب‬ ‫للتكرير ال�ت��ي تديرها الدولة‬ ‫يف وق��ت �سابق ه��ذا الأ�سبوع �إن‬ ‫ال�شركة �ستطلب كميات �إ�ضافية‬ ‫من اخل��ام بعد �أن طلبت ثالث‬ ‫�شركات هندية كميات �إ�ضافية‬ ‫ت�ت�راوح ب�ين ‪ 2.6‬و‪ 2.7‬مليون‬ ‫برميل ل�شهر متوز احلايل‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� ��� �ص ��در م �ط �ل��ع يف‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ة �إن � �ش��رك��ة تكرير‬ ‫ي��اب��ان�ي��ة �ستح�صل �أي �� �ض��ا على‬ ‫ك �م �ي��ات �إ� �ض��اف �ي��ة م ��ن النفط‬ ‫ال�سعودي يف متوز‪.‬‬

‫تباط�أ التوظيف يف الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة يف ح��زي��ران ح�ي��ث �سجلت‬ ‫ال��وظ��ائ��ف اجل��دي��دة �أدن��ى م�ستوى‬ ‫يف ت�سعة �أ�شهر مما حطم الآمال يف‬ ‫ا�ستعادة القوة الدافعة لالقت�صاد‬ ‫ب�ع��د ت�ع�ثره��ا يف الأ� �ش �ه��ر القليلة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت وزارة ال �ع �م��ل �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن الوظائف غري الزراعية‬ ‫زادت مبقدار ‪� 18‬ألف وظيفة فقط‬ ‫م�سجلة �أدن��ى ق��راءة منذ �سبتمرب‬ ‫�أيلول بينما كان املحللون يتوقعون‬ ‫�أن ترتفع الوظائف بواقع ‪� 90‬ألفا‪.‬‬ ‫ورف � ��ع ال �ع��دي��د م ��ن اخل �ب�راء‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي�ي�ن ت��وق �ع��ات �ه��م �أم�س‬ ‫اخلمي�س بعد �أرقام �أعلى من املتوقع‬ ‫لوظائف القطاع اخلا�ص الأمريكي‬ ‫�أ� �ص��درت �ه��ا م ��ؤ� �س �� �س��ة اي ��ه‪.‬دي‪.‬ب ��ي‬ ‫خلدمات التوظيف‪ .‬وتوقعوا زيادة‬ ‫ترتاوح بني ‪� 125‬ألفا و‪� 175‬ألفا‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع م �ع��دل ال�ب�ط��ال��ة �إىل‬ ‫‪ 9.2‬باملئة م�سجال �أع�ل��ى م�ستوى‬ ‫منذ كانون الأول مقارنة مع ‪ 9.1‬يف‬ ‫املئة يف ايار‪.‬‬

‫محافظ املركزي الصيني‪ :‬على بكني‬ ‫أن توازن بني التضخم والنمو‬

‫وتعر�ضت �ساحة �سينتاغما املواجهة ملبنى الربملان‬ ‫وع ��دد م��ن امل �ب��اين ال�ق��ري�ب��ة وم�ن�ه��ا ف�ن��دق��ان فاخران‬ ‫ال� �ض��رار م��ادي��ة ج�سيمة خ�ل�ال اح ��داث ال�ع�ن��ف التي‬ ‫تخللت ت�ظ��اه��رة نظمت يف ‪ 29‬ح��زي��ران امل��ا��ض��ي �ضد‬ ‫الت�صويت على خطة التق�شف املثرية للجدل‪.‬‬ ‫واو�ضحت البلدية انها �سحبت ‪� 300‬سلة قمامة‬ ‫تالفة وجمعت اك�ثر من ‪ 20‬طنا من احل�ج��ارة وقطع‬ ‫ال��رخ��ام التي انتزعت من االر�صفة وواج�ه��ات املباين‬ ‫ال�ستخدامها يف اال�شتباكات بني مثريي ال�شغب وقوات‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬

‫جوبا‪-‬رويرتز‬

‫وق��ال دبلوما�سيون وم�س�ؤولون جنوبيون �إن من‬ ‫غري املرجح �أن يغلق الرئي�س ال�سوداين عمر ح�سن‬ ‫الب�شري هذه اخلطوط لأن البالد تعتمد ب�شدة على‬ ‫�إيرادات النفط وتواجه بالفعل ديونا قدرها ‪ 38‬مليار‬ ‫دوالر تقريبا‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يحدث االنف�صال انف�صال جنم عن‬ ‫اتفاق �سالم وقع عام ‪ 2005‬لينهي حربا �أهلية دامت‬ ‫عقودا مع ال�شمال‪.‬‬ ‫وال يزال يتعني على الطرفني االتفاق على كيفية‬ ‫اقت�سام �إي��رادات النفط ومدفوعاته �إ�ضافة �إىل عدد‬

‫دوالر لألونصة‬

‫نمو طفيف‬ ‫للوظائف األمريكية‬

‫بكني‪-‬رويرتز‬ ‫قال حمافظ البنك املركزي ال�صيني �أم�س‬ ‫اجلمعة �إن على ال�صني �أن ت��وازن بني احلاجة‬ ‫لل�سيطرة على الت�ضخم وبني احلفاظ على منو‬ ‫اقت�صادها رغم �أن �أي خطوات �ستحتاج وقتا قبل‬ ‫�أن ت�ؤتي ثمارها‪.‬‬ ‫و�أدىل امل � �ح ��اف ��ظ ت �� �ش ��و �� �ش� �ي ��او ت �� �ش ��وان‬ ‫بت�صريحاته يف م�ؤمتر لرابطة االقت�صاد الدويل‬ ‫بجامعة ت�سينجهوا بعد يومني فقط م��ن رفع‬ ‫ال�صني �أ�سعار الفائدة للمرة الثالثة هذا العام‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ب�ي��ان��ات الت�ضخم ل�شهر يونيو‬ ‫حزيران واملقرر �إعالنها اليوم ال�سبت قد تكون‬ ‫�أعلى نظرا لأنها كانت �ضعيفة قبل عام‪.‬‬ ‫وتوقع ا�ستطالع �أجرته رويرتز �أن تت�سارع‬

‫جنوب السودان يقول إن بمقدوره اللجوء لالئتمان بضمان النفط‬ ‫ق��ال م���س��ؤول��ون ل �ـ(روي�ت�رز) �إن ج�ن��وب ال�سودان‬ ‫ميكنه االع�ت�م��اد على االئ�ت�م��ان ب�ضمان نفطه اخلام‬ ‫�إذا �شرع ال�شمال يف تنفيذ تهديده ب��إغ�لاق خطوط‬ ‫الأن��اب�ي��ب بعد انف�صال اجل�ن��وب ال�ي��وم ال�سبت �أو �إذا‬ ‫جتددت احلرب بني الطرفني‪.‬‬ ‫وق��د يعطي ه��ذا اال��س�ت�ق�لال االق�ت���ص��ادي دولة‬ ‫ج �ن��وب ال �� �س��ودان ال��ول �ي��دة م��رك��ز ق��وة يف املفاو�ضات‬ ‫ال�صعبة ب�ش�أن حقوق النفط مع ال�شمال الذي ح�صل‬ ‫على ‪ 50‬يف املئة من �إي��رادات نفط اجلنوب على مدى‬ ‫��س��ت ��س�ن��وات وي��ري��د حت�صيل ر� �س��وم ع�ل��ى ا�ستخدام‬ ‫خطوط الأنابيب املارة به بعد االنف�صال‪.‬‬ ‫وقال �أركاجنيلو �أوك��واجن املدير العام للطاقة يف‬ ‫حكومة اجلنوب لرويرتز "يف حالة �إرغام اجلنوب على‬ ‫عدم ت�صدير نفطه من خالل البنية التحتية القائمة‬ ‫خلطوط الأنابيب عرب ال�شمال ف�سنلج�أ �إىل مواردنا‬ ‫ملوا�صلة البقاء‪ ...‬اجلنوب م��ازال بو�سعه البقاء دون‬ ‫م�شكلة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�إذا ما �أرغمنا على عدم ت�صدير نفطنا‬ ‫ف�سنلج�أ قطعا لبع�ض مناطق االم�ت�ي��از (النفطية)‬ ‫لدينا ل�ضمان �أن لنا جذورا" يف �إ� �ش��ارة �إىل املوارد‬ ‫املالية‪.‬‬ ‫وميثل �إن�ت��اج اجل�ن��وب م��ن النفط ح��وايل ثالثة‬ ‫�أرباع �إنتاج ال�سودان البالغ نحو ‪� 500‬ألف برميل يوميا‬ ‫وميثل النفط ‪ 98‬يف املئة من �إي��رادات اجلنوب الذي‬ ‫ينقل �إن �ت��اج��ه م��ن خ�ل�ال خ�ط��وط �أن��اب �ي��ب مت��ر عرب‬ ‫ال�شمال �إىل امليناء التجاري ال�سوداين الوحيد على‬ ‫�ساحل البحر الأحمر‪.‬‬

‫‪117.720‬‬ ‫‪1542.300‬‬ ‫‪36.720‬‬

‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫ت��راج��ع �سعر م��زي��ج ب��رن��ت نحو دوالر �أم�س‬ ‫اجلمعة قبيل �صدور بيانات الوظائف الأمريكية‬ ‫غري الزراعية مع جني امل�ستثمرين بع�ض الأرباح‬ ‫بعد بيانات �صدرت خالل اجلل�سة ال�سابقة عززت‬ ‫الثقة يف االقت�صاد العاملي ورفعت برنت خم�سة‬ ‫دوالرات‪.‬‬

‫وت��راج�ع��ت ال�ع�ق��ود الآجلة‬ ‫خلام برنت ‪� 67‬سنتا �إىل ‪117.92‬‬ ‫دوالر للربميل‪ ،‬بعدما �سجلت‬ ‫�أدن� ��ى م���س�ت��وى خ�ل�ال اجلل�سة‬ ‫عند ‪ 117.06‬دوالر‪.‬‬ ‫وانخف�ضت العقود الآجلة‬ ‫ل� �ل� �خ ��ام الأم� ��ري � �ك� ��ي اخلفيف‬ ‫‪� � 51‬س �ن �ت��ا �إىل ‪ 98.16‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وال ت � ��زال �أ�� �س� �ع ��ار النفط‬ ‫تتجه �إىل ثاين زي��ادة �أ�سبوعية‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل وم��ن املنتظر �أن‬ ‫يرتفع برنت نحو خم�سة باملئة‬ ‫ه ��ذا الأ� �س �ب��وع‪ .‬وق ��د زاد �سعر‬ ‫ب��رن��ت ح ��وايل ‪ 24‬يف امل �ئ��ة منذ‬ ‫بداية العام‪.‬‬ ‫و�سجل ب��رن��ت �أم����س الأول‬ ‫�أكرب قفزة يف يوم واحد بالن�سبة‬ ‫امل �ئ��وي��ة م �ن��ذ � �ش �ه��ري��ن و�أعلى‬ ‫م�ستوى يف ثالثة ا�سابيع بعد‬ ‫ب� �ي ��ان ��ات �أف� ��� �ض ��ل م ��ن املتوقع‬ ‫لطلبات اعانة البطالة ومبيعات‬ ‫التجزئة يف امريكا‪.‬‬ ‫ودفعت تلك البيانات عددا‬

‫الحالي‬

‫‪34.87‬‬ ‫‪30.51‬‬ ‫‪26.15‬‬ ‫‪20.33‬‬

‫‪34.79‬‬ ‫‪30.44‬‬ ‫‪25.09‬‬ ‫‪20.28‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫رئيس بلدية اثينا يدعو «الغاضبني» اىل‬ ‫اخالء ساحة بعد تراجع السياحة‬ ‫اثينا‪-‬ا ف ب‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫السابق‬

‫ومن �ش�أن هذه ال�صفقات �أن تتيح للجنوب مت�سعا‬ ‫من الوقت ملد و�صلة جنوبا �إىل خط �أنابيب قائم عرب‬ ‫كينيا وجتنب �شمال ال�سودان كلية‪.‬‬ ‫وقال دبلوما�سي غربي �إنه يعلم ب�أن هناك ات�صاالت‬ ‫لإبرام اتفاقات تتيح للجنوب ا�ستخدام مبيعات النفط‬ ‫يف امل�ستقبل ك�ضمان يف حالة توقف ال�صادرات لكنه مل‬ ‫يذكر الأطراف املعنية باال�سم‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��رن��اب��ا م��اري��ال ب�ن�ج��ام�ين وزي ��ر الإع �ل�ام‬ ‫بحكومة جنوب ال���س��ودان ل��روي�ترز "نحن دول��ة ذات‬ ‫�سيادة‪� .‬سنقرت�ض �أمواال‪ .‬لدينا نفط يف الأر�ض ولدينا‬ ‫�أ�صدقاء كثريون م�ستعدون لتقدمي املال لنا‪.".‬‬ ‫ويقول م�س�ؤولون جنوبيون �إنهم �سيكونون على‬ ‫ا��س�ت�ع��داد ل��دف��ع ر� �س��وم ع�ل��ى ا��س�ت�خ��دام خ�ط��وط نفط‬ ‫ال�شمال لكنهم ي�صرون على وقف "تقا�سم" �إيرادات‬ ‫النفط من حلظة االنف�صال‪ .‬ويقولون �أي�ضا �إن قبول‬ ‫عرو�ض االئتمان �سيكون مالذا �أخريا يف حالة �إغالق‬ ‫ال�شمال خلط الأنابيب‪.‬‬ ‫و�سئل �أوكواجن عن الر�سوم املقبولة لدى اجلنوب‬ ‫فامتنع ع��ن ذك��ر رق��م حم��دد لكنه ق��ال �إن�ه��ا يجب �أن‬ ‫تتما�شى مع املعايري الدولية كما هو احل��ال مع دول‬ ‫�أخ ��رى ال تطل على ب�ح��ار مثل ت�شاد ال�ت��ي الب��د و�أن‬ ‫ت�صدر نفطها من خالل جريانها‪.‬‬ ‫وق��ال "ينبغي �أن نلتزم باملعايري ال��دول�ي��ة و�أال‬ ‫نعامل معاملة غري عادية"‪.‬‬ ‫و� �ص��رح م �� �س ��ؤول ج�ن��وب��ي ب�ق�ط��اع ال�ط��اق��ة �أم�س‬ ‫اخلمي�س ب ��أن ج�ن��وب ال���س��ودان ي�ج��ري حم��ادث��ات مع‬ ‫�شركة تويوتا كينيا ب�ش�أن �إمكانية م��د خ��ط �أنابيب‬ ‫ل�لارت�ب��اط مبمر نفط �إقليمي م�ق�ترح بغية ت�سهيل‬ ‫ت�صدير اخلام من حقول بعيدة عن �شمال ال�سودان‪.‬‬

‫وترية الت�ضخم يف ال�صني و�أن يبلغ ‪ 6.3‬يف املئة‬ ‫يف متوز وهو �أعلى معدل منذ ‪� 35‬شهرا‪ .‬ومقارنة‬ ‫بال�شهر ال�سابق يتوقع �أن يزيد امل�ع��دل ‪ 0.2‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫وح�ين �سئل امل�ح��اف��ظ �إن ك��ان��ت الإج ��راءات‬ ‫ال�صينية كافية لل�سيطرة على الأ�سعار قال �إن‬ ‫ال�سيا�سة النقدية حتتاج وقتا كي ت�ؤتي ثمارها‪.‬‬ ‫لكنه قال �إن ال�صني م�ستعدة للتغا�ضي عن‬ ‫ق��در م��ن الت�ضخم يف وق��ت حت��رر فيه قطاعات‬ ‫معينة يف اقت�صادها للحد من �سيطرة الدولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن على بكني �أن تهتم بالت�ضخم‬ ‫والنمو االقت�صادي وتوفري فر�ص العمل �إ�ضافة‬ ‫�إىل حت���س�ين م �ي��زان امل �ع��ام�لات اجل��اري��ة لدى‬ ‫حتديد ال�سيا�سات االقت�صادية‪.‬‬

‫الواردات األملانية تسجل‬ ‫أعلى مستوى على اإلطالق‬ ‫برلني‪-‬رويرتز‬ ‫�أظهرت بيانات �صدرت �أم�س اجلمعة �أن �أملانيا ا�ستوردت‬ ‫�سلعا يف مايو �آي��ار تفوق ما ا�ستوردته يف �أي فرتة �سابقة مما‬ ‫يعزز الآمال ب�أن ميتد �أثر ارتفاع الطلب املحلي يف �أكرب اقت�صاد‬ ‫ب�أوروبا �إىل دول �أ�ضعف مبنطقة اليورو‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات مكتب الإح�صاءات االحتادي يف في�سبادن‬ ‫�أن ال��واردات زادت بن�سبة ‪ 3.7‬يف املئة عن م�ستواها يف ني�سان‬ ‫لت�صل قيمتها �إىل ‪ 76.7‬مليار يورو وت�سجل �أعلى م�ستوى على‬ ‫الإطالق‪.‬‬ ‫وكتب كري�ستيان �شولتز االقت�صادي ببنك برينربج �أم�س‬ ‫اجل�م�ع��ة ي�ق��ول "مع حت�سن م�ن��اخ اال��س�ت�ه�لاك ع�ق��ب تراجع‬ ‫البطالة وزي ��ادة ال��دخ��ل �سيزيد الطلب يف ال��داخ��ل و�ستزيد‬ ‫ال � ��واردات مب�ع��دل �أق ��وى م��ن ال �� �ص��ادرات مم��ا �سي�ساعد دوال‬ ‫�أوروبية �أخرى على �إعادة موازنة قطاعاتها اخلارجية‪".‬‬ ‫وحتتاج دول الأط��راف مبنطقة اليورو لتعزيز �صادراتها‬ ‫لتعوي�ض �ضعف الطلب املحلي ال��ذي تفاقم ب�سبب �إجراءات‬ ‫التق�شف يف وقت ت�سعى فيه اليونان ودول �أخرى ملعاجلة �أزمة‬ ‫ديون‪.‬‬ ‫ويبدي االقت�صاد الفرن�سي �أي�ضا عالمات على التباط�ؤ‬ ‫وقل�ص البنك املركزي اليوم اجلمعة توقعاته للنمو يف ثاين‬ ‫�أك�بر اقت�صاد مبنطقة اليورو �إىل ‪ 0.2‬يف املئة فقط يف الربع‬ ‫الثاين من العام مقارنة بالربع ال�سابق‪.‬‬ ‫وظ��ل الطلب يف اخل��ارج على ال�سلع واخل��دم��ات الأملانية‬ ‫قويا مما �ساعد يف ات�ساع الفائ�ض التجاري �إىل ‪ 12.8‬مليار‬ ‫ي��ورو وه��و ما جت��اوز توقعات ‪ 19‬حملال ا�ستطلعت (رويرتز)‬ ‫�آراءهم ب�أن يت�سع الفائ�ض �إىل ‪ 12‬مليار يورو‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫الفرع ‪:‬العلمي و االدبي وال�صحي‬ ‫وال�شرعي واملعلوماتية‬ ‫�إعداد الأ�ساتذة‪ :‬مراد خاطر‬ ‫وعبد الهادي زكارنة‬

‫أسئلة متوقعة واجاباتها‬ ‫ملادة اللغة االنجليزية‬ ‫املستوى الثالث‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫ ‬

‫الثقايف ‪ -‬‬ ‫ مركز امليالد ‬ ‫الر�صيفة‬ ‫ا�شارة امل�شريفة‬ ‫هاتف ‪05 - 3611211/ 0786709003 :‬‬ ‫موقع �أكادميية مرزاك‬ ‫التعليمية االلكرتوين‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫االحتالل يعتقل ‪ 3‬مقدسيني‬ ‫ويسجن ‪ 3‬آخرين‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اعتقلت ق��وات االح��ت�لال الإ�سرائيلي ليلة اخلمي�س‪ /‬اجلمعة‬ ‫ثالثة �شبان يف بلدة �سلوان جنوب القد�س املحتلة‪ ،‬عُرف منهم ال�شاب‬ ‫فرا�س الرجبي (‪24‬عاما)‪.‬‬ ‫جاء ذلك بعد عملية اقتحام للبلدة‪ ،‬ودهم منازل عدد كبري من‬ ‫ال�شبان يف �أحياء البلدة‪ .‬و�أكد �شهود عيان‪ ،‬اندالع مواجهات متفرقة‬ ‫يف البلدة‪ ،‬على �إثر تلك املداهمات‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل‪ ،‬ق�ضت حمكمة �إ�سرائيلية غربي مدينة‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬ب�سجن ال�شابني‪ :‬نظام �أب��و رم��وز (‪ 29‬عاما) ووائل‬ ‫الرجبي (‪30‬عاما) لأربعة �أع��وام و�أربعة �أ�شهر‪ ،‬وحكمت على ال�شاب‬ ‫�أحمد وليد ال�سالمية (‪ 23‬عاما) باالعتقال لثالثة �أع���وام و�أربعة‬ ‫�أ�شهر‪ .‬وجاءت الأحكام الإ�سرائيلية على ال�شبان الثالثة بتهمة حيازة‬ ‫الأ�سلحة والنية بتنفيذ عمليات �ضد �أهداف �إ�سرائيلية يف بلدة �سلوان‬ ‫جنوب القد�س‪  .‬‬

‫االحتالل يكشف عن تجربة‬ ‫قذيفة جديدة على غزة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ذكر‪ ‬م�صدر ع�ب�ري �أن ال�سلطات الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة منحت‪ ‬جائزة‬ ‫ع�سكرية رفيعة‪ ‬لفريق قام بتطوير قذيفة‪ ‬حربية جديدة‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫�أن ج��رى جتريبها خ�لال هجمات نفذها اجلي�ش الإ�سرائيلي على‬ ‫الفل�سطينيني يف‪ ‬قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �شبكة «واي نت نيوز» الإ�سرائيلية‪� ‬أن وزارة احلرب‬ ‫منحت‪ ‬جائزة ع�سكرية رفيعة‪ ‬لفريق �أوكلت �إليه مهمة تطوير ما‬ ‫ي�سمى قذيفة «كاالنت» اجلديدة‪ ،‬التي حُتمل على الدبابات‪ ،‬بعد �أن‬ ‫مت ا�ستخدامها خ�لال ال�شهرين املا�ضيني من قبل ال��ق��وات التابعة‬ ‫ل�سالح املدرعات املتمركزة‪ ‬على طول قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار امل�صدر �إىل �أن اخل�براء �أ���ش��ادوا بدرجة كبرية بالقذيفة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬والتي يرون �أنها لعبت دوراً هاماً يف نتائج هجمات ع�سكرية‪،‬‬ ‫نفذها اجلي�ش الإ�سرائيلي على قطاع غزة‪.‬‬ ‫ونقلت ال�شبكة عن نائب املدير العام ل�شعبة البحوث ال�صناعية‬ ‫الع�سكرية والتطوير‪ ‬يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ‬داين يرييتز قوله‪:‬‬ ‫«يف ال��وق��ت ال��راه��ن نحن ن�شهد حالة ج��دي��دة م��ن احل���رب‪ ،‬حيث ال‬ ‫مواجهات بني الدبابات»‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف‪« :‬يف ال��واق��ع اجل��دي��د ي��ت��وج��ب علينا‪� ‬أن نلحق الأذى‬ ‫بالأ�شخا�ص»‪ ،‬ال��ذي و�صفهم ب��ـ«الأع��داء الذين‪ ‬يختبئون»‪ ،‬على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬

‫تقرير‪ :‬املجتمع اإلسرائيلي يزداد‬ ‫عنصرية وتطرفا‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ���ش��ار تقرير‪� ‬صدر ع��ن ‪ ‬املركز العربي ل��ل��درا���س��ات االجتماعية‬ ‫والتطبيقية يف الأرا�ضي املحتلة عام ‪� ،48‬إىل ت�صاعد النزعة العن�صرية‬ ‫ومعاداة ال�سالم لدى املجتمع الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أك��د التقرير �أن��ه «منذ‬ ‫بداية الت�سعينيات ت�شكل �إج��م��اع �صهيوين جديد يقوم على �أ�س�س‬ ‫العداء والكراهية جتاه الفل�سطينيني‪ ،‬والف�صل العن�صري ومعاداة‬ ‫القيم الدميقراطية»‪.‬‬ ‫وحتدث التقرير عن «هو�س احلفاظ على يهودية الدولة»‪ ،‬الذي‬ ‫يرتجم منذ االنتخابات الأخرية باقرتاحات قوانني و�سيا�سات جتاه‬ ‫إ�سرائيلي بات‬ ‫ال�سكان الفل�سطينيني‪ ،‬و�أك��د التقرير �أن «املجتمع ال‬ ‫ّ‬ ‫متطرفا �سيا�سيا‪ ،‬و�أكرث تدينا‪ ،‬ويوافق على تهجري العرب وعلى �إدارة‬ ‫�ش�ؤون الدولة َوف ًقا لل�شريعة اليهودية‪ ..‬هذا الدمج بني التطرف‬ ‫ال�سيا�سي والتدين والرتكيز على القيم الع�شائرية اجلامعة من‬ ‫�ش�أنه �أن يخلق جمتم ًعا قوميا‪ ،‬مييل �إىل ا�ستعمال الق ّوة حل ّل امل�سائل‬ ‫العالقة بدل املناورة ال�سيا�سيّة والدبلوما�سيّة»‪.‬‬

‫«إسرائيل» تصادر أراضي يف‬ ‫سلفيت لتشريع بناء مستوطنة‬ ‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫���ص��ادرت �سلطات االح��ت�لال اال�سرائيلية ح��واىل ‪ 20‬هكتارا من‬ ‫االرا�ضي يف قرية فل�سطينية بال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬بهدف ت�شريع‬ ‫ب��ن��اء م�ستوطنة‪ ،‬ك��م��ا �أف����ادت �أم�����س اجل��م��ع��ة ح��رك��ة «ال�����س�لام االن»‬ ‫اال�سرائيلية املناه�ضة لال�ستيطان‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت احل��رك��ة �أن ح���واىل ‪ 18,9‬هكتار م��ن االرا���ض��ي غري‬ ‫امل���زروع���ة يف ق��ري��ة ق��ري��وت ���ش��رق م��دي��ن��ة �سلفيت يف ���ش��م��ال ال�ضفة‬ ‫الغربية‪� ،‬أعلنت يف ‪ 26‬حزيران «ارا���ض ملك الدولة» بهدف التمكن‬ ‫من ت�شريع بناء منازل يف م�ستوطنة هايوفل مبفعول رجعي‪ ،‬وبناء‬ ‫طريق يربطها مب�ستوطنة ايلي اليهودية املجاورة‪.‬‬ ‫وت�ستند م�صادرة االرا�ضي هذه على ا�سا�س قانون عثماين يعود‬ ‫اىل العام ‪ 1858‬وال زال �ساريا‪ ،‬وي�سمح لل�سلطة القائمة باعتبار ارا�ض‬ ‫غري مزروعة �أنها «ارا�ضي الدولة»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ح��رك��ة ال�سالم االن طالبت املحاكم ب��ان ت��ام��ر بتفكيك‬ ‫«م�ستوطنة هايوفل غري امل�شروعة» والتي بنيت بدون اذن ال�سلطات‪.‬‬ ‫وبح�سب ه��ذه املنظمة غ�ير احلكومية ف��ان م�����ص��ادرة االرا�ضي‬ ‫تناق�ض «االلتزام الذي قطعه رئي�س الوزراء بنيامني نتانياهو بعدم‬ ‫م�صادرة ارا�ض ا�ضافية فل�سطينية من اجل امل�ستوطنات»‪.‬‬ ‫وتعود �آخر عملية م�صادرة ارا�ض من هذا النوع اىل ‪ 2008‬حني‬ ‫�أعلنت هكتارات من االرا�ضي الفل�سطينية «امالك دولة» بهدف اف�ساح‬ ‫املجال امام تو�سيع م�ستوطنة بيتار ايليت يف جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وتعترب املجموعة الدولية امل�ستوطنات غري �شرعية‪� ،‬سواء �سمحت‬ ‫بها احلكومة ام ال‪.‬‬ ‫ويقيم اك�ثر من ‪ 300‬ال��ف م�ستوطن ا�سرائيلي يف م�ستوطنات‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬وهو عدد يوا�صل ارتفاعه‪ .‬ويقيم حواىل ‪200‬‬ ‫الف اخرين يف ‪ 12‬حيا ا�ستيطانيا �أقيمت يف �شرقي القد�س املحتلة‬ ‫التي �ضمها االحتالل بعد احتاللها يف ‪ ،1967‬وحيث يقيم حواىل ‪270‬‬ ‫الف فل�سطيني‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫‪7‬‬

‫االحتالل يعتقل عشرات املتضامنني‬ ‫األجانب يف مطار اللد‬ ‫اللد‪� -‬صفا‬ ‫اعتقلت ال�شرطة الإ�سرائيلية ام�س اجلمعة نحو ‪ 30‬نا�شط �سالم وم�ؤيدا لل�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫فور و�صولهم �إىل مطار اللد‪ ،‬م�ؤكدة �أنها �ستمنعهم من مغادرة املطار و�ستعيدهم �إىل بالدهم‪.‬‬ ‫وو�صل ‪ 10‬من املت�ضامنني‪ ،‬على منت طائرة‬ ‫ل�شركة "ايزيجت"‪ ،‬والآخ���رون و�صلوا بوا�سطة‬ ‫�شركة "اليطاليا"‪.‬‬ ‫و����س���ارع �أف������راد ال�����ش��رط��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة �إىل‬ ‫اح��ت��ج��ازه��م يف �أم��اك��ن م��ع��زول��ة‪ ،‬ب��ع��د �أن �أرغمت‬ ‫الطائرات على الهبوط يف منطقة نائية يف املطار‪،‬‬ ‫فيما متكن بع�ض الن�شطاء من رفع �شعارات تطالب‬ ‫بحرية ال�شعب الفل�سطيني و�إنهاء االحتالل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "�إ�سرائيل" ق��د �أع��ل��ن��ت �أن ‪ 200‬من‬ ‫الن�شطاء مت منعهم من ال�صعود على الطائرات‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ������رى ح�����اول ع�������ش���رات م���ن الي�سار‬ ‫الإ�سرائيلي التظاهر يف املطار احتجاجا على منع‬ ‫ال�سلطات الإ�سرائيلية دخول النا�شطني الأجانب‪،‬‬ ‫لكن ال�شرطة منعتهم ونقلوا املظاهرة �إىل "تل‬ ‫�أبيب"‪.‬‬ ‫يذكر �أن "�إ�سرائيل" اعتقلت قبل �ساعات يف‬ ‫املطار ذات��ه نا�شطتي �سالم من ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأم���ري���ك���ي���ة‪ ،‬م����ؤي���دت�ي�ن ل��ل�����ش��ع��ب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ومنعتهن من دخول "�إ�سرائيل"‪ ،‬وقررت طردهن‬ ‫�إىل اليونان‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�����ش���أن منعت "ا�سرائيل" جميء‬ ‫مئات النا�شطني من م�ؤيدي ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫الذين كانوا يريدون الهبوط يف مطار تل ابيب‬

‫ال��دويل للتوجه منه اىل االرا���ض��ي الفل�سطينية‪،‬‬ ‫مبنعها �شركات جوية من نقلهم‪.‬‬ ‫واذا ك���ان ه���ذا ال��ت��دخ��ل ق��د ح���ال دون وقوع‬ ‫ح����وادث ل���دى ال��و���ص��ول اىل م��ط��ار ب��ن غوريون‪،‬‬ ‫فهو مل يخمد مع ذلك االحتجاج الذي انتقل اىل‬ ‫مطارات االنطالق يف اوروب��ا‪ ،‬كما يف باري�س على‬ ‫�سبيل املثال‪.‬‬ ‫وق����د ان���دل���ع���ت م��ع��رك��ة االج�������واء ب��ع��د ف�شل‬ ‫حم���اول���ة ا����س���ط���ول دويل ت�����س��ج��ي��ل خ����رق رم���زي‬ ‫للح�صار اال�سرائيلي املفرو�ض على قطاع غزة‪،‬‬ ‫اثر منع اليونان ابحار اي �سفينة يف اجتاه قطاع‬ ‫غزة املحا�صر‪.‬‬ ‫وكانت جمموعات دولية م�ؤيدة للفل�سطينيني‬ ‫اعلنت على �شبكة االن�ترن��ت عزمها امل��ج��يء اىل‬ ‫مطار بن غوريون ام�س اجلمعة‪ ،‬للتوجه منه اىل‬ ‫االرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وكان حواىل ‪ 600‬نا�شط‪ ،‬منهم ‪ 300‬فرن�سي‬ ‫ووف��ود من بلجيكا واملانيا وبريطانيا والواليات‬ ‫املتحدة واي��ط��ال��ي��ا‪� ،‬سي�شاركون يف ه��ذه العملية‬ ‫امل�������س���م���اة "اهال و����س���ه�ل�ا ب���ك���م يف فل�سطني"‪،‬‬ ‫وذل��ك بدعوة من ‪ 15‬هيئة فل�سطينية‪ ،‬كما قال‬ ‫املنظمون‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح امل��ن��ظ��م��ون‪" :‬لن نخفي �أن��ن��ا ن�أتي‬

‫ل��زي��ارة ا�صدقائنا الفل�سطينيني‪ .‬وال يحق ابدا‬ ‫ل��ل��ح��ك��وم��ة اال���س��رائ��ي��ل��ي��ة ان مت��ن��ع��ن��ا م���ن دخول‬ ‫االرا�ضي الفل�سطينية املحتلة"‪.‬‬ ‫ويف ت�����ص��ري��ح‪ ،‬ق��ال��ت امل��ت��ح��دث��ة ب��ا���س��م اجهزة‬ ‫الهجرة يف وزارة الداخلية اال�سرائيلية �سابني‬ ‫ح��داد �إن ""ا�سرائيل" �سلمت ال�شركات اجلوية‬ ‫الئحة ب�أ�سماء ‪� 342‬شخ�صا غري مرغوب فيهم‪،‬‬ ‫حمذرة اياها من انهم �سيطردون على الفور على‬ ‫ح�ساب ال�شركات"‪.‬‬

‫هنية‪ :‬تغيري اسم وكالة الغوث‬ ‫سيمس بحقوق الالجئني‬ ‫غزة ‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أك����د رئ��ي�����س احل��ك��وم��ة الفل�سطينية يف‬ ‫غزة �إ�سماعيل هنية على �أن تغيري ا�سم وكالة‬ ‫ال��غ��وث وت�شغيل ال�لاج��ئ�ين "الأونروا" له‬ ‫دالالت �سيا�سية و�سيم�س بحقوق الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني والتزاماتها جتاههم‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل افتتاح هنية م�سجد �أبو‬ ‫حنيفة النعمان يف ح��ي ت��ل الإ���س�لام جنوب‬ ‫م��دي��ن��ة غ����زة‪ ،‬ب��ح�����ض��ور وم�����ش��ارك��ة ع���دد من‬ ‫الوزراء والنواب‪.‬‬ ‫وق���ال ه��ن��ي��ة‪" :‬احلكومة الفل�سطينية‬ ‫ت��ق��وم بات�صاالت مكثفة على ه��ذا ال�صعيد‪،‬‬ ‫م���ن �أج����ل ع����دم ال���ت���ورط يف ت��غ��ي�ير امل�سمى‬ ‫ريا يف امل�ضمون وااللتزام‬ ‫الذي �سيحمل تغي ً‬ ‫واملهمات‪ ،‬وهذا ما ال ميكن �أن يقبل به ال�شعب‬

‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬قال‬ ‫هنية‪" :‬عجلة امل�صاحلة ت�سري ببطء لأ�سباب‬ ‫عديدة؛ منها التدخل الأمريكي الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫وا�ستجابة �أ�شقائنا الذين وقعوا على االتفاق‬ ‫ل��ه��ذه ال�����ض��غ��وط وم��ن��ه��ا ت��ب��دي��ل الأول���وي���ات‬ ‫لديهم‪ ،‬اً‬ ‫بدل �أن تكون الأولوية لتحقيقها"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬فت�صبح الأولوية للعودة لتهيئة‬ ‫ال���ظ���روف ل��ل��ع��ودة �إىل امل��ف��او���ض��ات الفا�شلة‬ ‫املحكوم عليها بالف�شل م�سب ًقا‪ ،‬واجلري وراء‬ ‫�سراب الأمم املتحدة والرهان على �أيلول من‬ ‫�أج��ل انتزاع االع�تراف بدولة فل�سطينية ما‬ ‫زالت حدودها غري وا�ضحة"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد‪" :‬رغم ذلك نقول �إننا متكنا‬ ‫ك�����ش��ع��ب ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي ب��ف�����ض��ل اهلل وبرعاية‬ ‫الأ���ش��ق��اء يف م�صر �أن نخطو خطو متقدمة‬

‫الكونجرس يصادق بأغلبية‬ ‫على تجميد املساعدات للسلطة‬ ‫الفلسطينية‬ ‫ن��ح��و �إن���ه���اء االن��ق�����س��ام وحت��ق��ي��ق امل�صاحلة‬ ‫الوطنية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ�������رى‪ ،‬ل��ف��ت ه��ن��ي��ة �إىل �أن‬ ‫"هذا الت�ضامن العاملي ب ًرا وبح ًرا وج ًوا ما‬ ‫ك��ان ليكون ل��وال �صمودكم وعظمة جهادكم‬ ‫وم��ق��اوم��ت��ك��م ب��دم��ائ��ك��م و�أ���ش�لائ��ك��م وثباتكم‬ ‫و�صمود �أ�سراكم"‪.‬‬ ‫وا�ستطرد‪" :‬ننظر لهذا الت�ضامن بكثري‬ ‫م���ن االرت����ي����اح‪ ،‬ووج����ه الأخ������وة يف احلكومة‬ ‫وقيادة الف�صائل النداء لليونان وللأخوة يف‬ ‫م�صر لفتح معرب رفح و�إنهاء املعانة التي ال‬ ‫زالت متمثلة"‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ع��ر���ض ه��ن��ي��ة م��ا ي��ع��ان��ي��ه الأ�سرى‬ ‫يف �سجون االح��ت�لال من ع��زل و�إ���ض��راب عن‬ ‫ال��ط��ع��ام‪ ،‬م���ؤك��دًا على وق��وف��ه ال��ك��ام��ل معهم‬ ‫والتزامه بكرامتهم وحريتهم‪.‬‬

‫األمم املتحدة‪ :‬حصار غزة قانوني‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫اعترب تقرير للأمم املتحدة مت ت�سريبه‬ ‫�أن ح�صار "�إ�سرائيل" البحري لغزة قانوين‪،‬‬ ‫لكن هجومها على �سفينة مرمرة الرتكية‬ ‫ال��ت��ي ح��اول��ت ك�سر احل�����ص��ار ال��ع��ام املا�ضي‬ ‫ا�ستخدمت فيه قوة مفرطة‪.‬‬ ‫وي�����ش��ار �إىل �أن ت�سعة ن�����ش��ط��اء �أت����راك‬ ‫ا���س��ت�����ش��ه��دوا يف �أي����ار ال��ع��ام امل��ا���ض��ي عندما‬ ‫اقتحمت البحرية الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة ال�سفينة‬ ‫الرتكية التي كانت تقود �أ�سطوال لغزة‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا ل��ن��ت��ائ��ج ال��ل��ج��ن��ة الأمم���ي���ة التي‬ ‫يرت�أ�سها جيفري باملر‪ ،‬رئي�س وزراء نيوزيلندا‬ ‫و�سربت يف تركيا و"�إ�سرائيل"‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�سابق‪ُ ،‬‬ ‫العملية الع�سكرية كانت "�سابقة لأوانها"‬ ‫والوفيات كانت "غري مقبولة"‪.‬‬ ‫وبينما ت�شيد به "�إ�سرائيل" ب�أنه تربئة‬ ‫ل��ه��ا‪ ،‬طلب التقرير الأمم���ي منها التعبري‬ ‫عن �أ�سفها فقط ولي�س االعتذار‪ .‬كما انتقد‬ ‫تركيا �أي�ضا لعدم بذلها جهودا كافية لوقف‬ ‫القافلة ول�صلتها مب�ؤ�س�سة حقوق الإن�سان‬ ‫واحلريات والإغاثة الإن�سانية‪ ،‬وهي منظمة‬ ‫�إ�سالمية تركية غ�ير حكومية �ساعدت يف‬ ‫تنظيم القافلة‪.‬‬

‫وقالت ديلي تلغراف �إن التقرير خل�ص‬ ‫�أي�ضا �إىل �أن ح�صار غزة كان قانونيا‪ ،‬و�أن‬ ‫فعل "�إ�سرائيل" كان مربرا يف وقف ال�سفن‬ ‫حتى خارج مياهها الإقليمية‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أنه عندما �أن�ش�أ‬ ‫الأمني الأممي بان كي مون جلنة التحقيق‬ ‫العام املا�ضي عرب عن �أمله ب�أن ت�ساعد يف منع‬ ‫وقوع ح��وادث مماثلة م�ستقبال‪ ،‬وامل�ساهمة‬ ‫�أي�����ض��ا يف حت�����س�ين ال��ع�لاق��ات امل��ت��وت��رة بني‬ ‫"�إ�سرائيل" وتركيا‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن ت��رك��ي��ا �سحبت �سفريها من‬ ‫"�إ�سرائيل" يف �أع��ق��اب ح��ادث��ة الأ�سطول‪،‬‬ ‫ل���ك���ن‪ ،‬وف����ق م���ا ت���ق���ول ال�����ص��ح��ي��ف��ة‪ ،‬هناك‬ ‫م�ؤ�شرات ب�أنه مع هذا اال�ضطراب باملنطقة‬ ‫ف�إن كال اجلانبني حري�ص الآن على �إعادة‬ ‫العالقات �إىل �سابق عهدها‪.‬‬ ‫وك��ان من املتوقع ن�شر نتائج التحقيق‬ ‫الأمم���ي �أم�����س‪ ،‬لكنها ق��د تت�أخر بعد ف�شل‬ ‫اجل��ه��ود الأخ�ي�رة م��ن قبل كبار امل�س�ؤولني‬ ‫الإ�سرائيليني والأتراك يف التو�صل لت�سوية‬ ‫مقبولة لتحقيق انفراجة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن نقطة اخلالف‬ ‫الرئي�سية هي رف�ض "�إ�سرائيل" االعتذار‬ ‫عن وفاة الن�شطاء الت�سعة‪ .‬ومن جانبه قال‬

‫ويف ب���اري�������س‪ ،‬ت��ظ��اه��ر ع�������ش���رات النا�شطني‬ ‫املتعاطفني م��ع الفل�سطينيني يف م��ط��ار روا�سي‬ ‫����ش���ارل دي���غ���ول ب��ع��دم��ا م��ن��ع��وا م���ن ال�����ص��ع��ود اىل‬ ‫طائرات متوجهة اىل "تل ابيب" لأن ا�سماءهم‬ ‫م��درج��ة يف الئ��ح��ة ا�سرائيلية "ال�شخا�ص غري‬ ‫مرغوب فيهم"‪.‬‬ ‫ويف جنيف‪ ،‬ت�سبب خم�سون م�سافرا خالل‬ ‫ال�صباح بت�أخري يف املطار بعدما منعوا من ت�سجيل‬ ‫رحلتهم اىل "تل ابيب"‪.‬‬

‫وزير خارجية "�إ�سرائيل" املت�شدد �أفيغدور‬ ‫ل��ي�برم��ان �إن����ه مل ي��ك��ن ه��ن��اك ���س��ب��ب يدعو‬ ‫"�إ�سرائيل" لالعتذار‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ليربمان �أن "االعتذار لي�س‬ ‫حال و�سطا بل هو �إهانة وتخل عن اجلنود‬ ‫الإ�سرائيليني‪ .‬ونحن ن�أ�سف خل�سائر الأرواح‬ ‫من �أي دولة‪ .‬وهناك �أ�شياء ميكن مناق�شتها‬ ‫مع تركيا و�أ�شياء ال ميكن"‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ارت ال�����ص��ح��ي��ف��ة �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫وافقت على دفع تعوي�ضات لأ�سر ال�ضحايا‪،‬‬ ‫بطريقة غري مبا�شرة عن طريق �صندوق‬ ‫حكومة ت��رك��ي‪ ،‬و�إ���ص��داره��ا بيانا يعرب عن‬ ‫�أ�سفها للخ�سائر يف الأرواح‪ .‬وت�سعى تل �أبيب‬ ‫�أي�ضا �إىل �ضمانات من �أنقرة ب�أنه لن يكون‬ ‫هناك امل��زي��د م��ن ال��دع��اوى القانونية �ضد‬ ‫اجلنود الذين �شاركوا يف الغارة البحرية‪.‬‬ ‫وم������ن ج���ان���ب���ه ق������ال رئ���ي�������س ال���������وزراء‬ ‫الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪� ،‬أث��ن��اء زيارة‬ ‫ل���ه �إىل ال��ع��ا���ص��م��ة ال��روم��ان��ي��ة بوخار�ست‬ ‫�أول �أم�����س‪� ،‬إن جهود �إ���ص�لاح العالقات مع‬ ‫ت��رك��ي��ا م�ستمرة‪ .‬و�أ����ض���اف‪" :‬ل�سنا الذين‬ ‫قادوا تدهور العالقات بني البلدين‪ ،‬ونحن‬ ‫مهتمون ومنفتحون لإيجاد �سبل لتح�سني‬ ‫العالقات"‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�صادق جمل�س النواب الأمريكي ب�أغلبية �ساحقة‪ ،‬على‬ ‫م�شروع قرار يدعو الإدارة الأمريكية �إىل جتميد م�ساعداتها‬ ‫املقدمة لل�سلطة الفل�سطينية �إذا توجهت �إىل الأمم املتحدة‬ ‫لنيل اعرتافها بالدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أي��د م�شروع القرار ‪ 407‬ن��واب‪ ،‬فيما عار�ضه �ستة نواب‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫و�أع�����رب ال���ق���رار ع��ن ت���أي��ي��د جم��ل�����س ال���ن���واب الأمريكي‬ ‫ال���س��ت��ئ��ن��اف امل��ف��او���ض��ات ب�ين "�إ�سرائيل" والفل�سطينيني‪،‬‬ ‫باعتبارها الطريق ال�صحيح لتحقيق ال�سالم بني الطرفني‪.‬‬ ‫وق��ال النائب اري��ك كانتور زعيم الأغلبية اجلمهورية‬ ‫يف املجل�س �إن القرار يدل على وق��وف الواليات املتحدة �إىل‬ ‫جانب حليفتها "�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إنه حان الأوان لقبول ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية بحل �سلمي للنزاع‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن هذا القرار ال يلزم الإدارة الأمريكية‪.‬‬ ‫وي��ح��ث ال���ق���رار وع��ل��ى غ����رار ال���ق���رار ال����ذي ���ص��وت عليه‬ ‫جمل�س ال�شيوخ‪ ،‬الرئي�س ب��اراك اوباما على النظر يف تعليق‬ ‫امل�ساعدة لل�سلطة الفل�سطينية رهنا مبا �ست�ؤول اليه حكومة‬ ‫ال��وح��دة الوطنية ب�ين حركتي فتح ال��ت��ي يتزعمها حممود‬ ‫عبا�س وحما�س‪.‬‬ ‫وج���اء يف ال��ق��رار ال���ذي ق��دم��ه م�����س���ؤول��ون دميقراطيون‬ ‫وجمهوريون‪�" :‬أي حكومة وح��دة وطنية فل�سطينية يجب‬ ‫�أن تنبذ علنا ور�سميا االره���اب وال��ق��ب��ول بحق "�إ�سرائيل"‬ ‫يف ال���وج���ود‪ ،‬وال��ت���أك��ي��د جم���ددا ع��ل��ى االت��ف��اق��ات امل��وق��ع��ة مع‬ ‫"�إ�سرائيل""‪.‬‬ ‫وق��د �أع��د ال��ق��رار زعيم الغالبية اجلمهورية يف جمل�س‬ ‫النواب اريك كانتور وزعيم االقلية الدميقراطية ويب �ستيني‬ ‫هوير‪.‬‬ ‫وي���ج���دد ال���ق���رار ال��ت���أك��ي��د ع��ل��ى ال���دع���م االم��ري��ك��ي حلل‬ ‫ال��دول��ت�ين م��ع "دولة "�إ�سرائيل" اليهودية الدميقراطية‬ ‫ودولة فل�سطينية دميقراطية قابلة للحياة‪ ،‬تعي�شان جنبا اىل‬ ‫جنب ب�سالم و�أمن واعرتاف متبادل"‪.‬‬ ‫والقرار يدعم معار�ضة اوباما مل�سعى الفل�سطينيني يف‬ ‫االمم املتحدة‪ ،‬ويحثه على االعالن ان وا�شنطن �ست�ستخدم‬ ‫حق النق�ض �ضد اي قرار يتعلق باعالن دولة فل�سطينية امام‬ ‫جمل�س االمن �إذا مل ي�أت نتيجة مفاو�ضات بني "�إ�سرائيل"‬ ‫والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وك���ان كبري املفاو�ضني الفل�سطينيني �صائب عريقات‬ ‫�أ�شار اخلمي�س اىل وج��ود خالفات عميقة جدا بني ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية واالدارة االم��ري��ك��ي��ة ح��ول ال��ت��وج��ه اىل االمم‬ ‫املتحدة لالعرتاف بدولة فل�سطني ونيل الع�ضوية الكاملة‪.‬‬ ‫وحت��دث عريقات عن تهديدات �أمريكية با�ستعمال حق‬ ‫النق�ض (الفيتو) �ضد التوجه‪ .‬وق���ال‪" :‬لقد �أبلغونا انهم‬ ‫�سي�صوتون بالفيتو �إذا توجهنا اىل جمل�س االم��ن الدويل‪،‬‬ ‫كما ابلغونا ان��ه �ستكون هناك ق���رارات يف الكونغر�س بقطع‬ ‫امل�ساعدات �إذا توجهنا اىل االمم املتحدة"‪.‬‬

‫عام على اعتصام عائلة شاليط قبالة منزل نتنياهو‬ ‫�أم الفحم – وكاالت‬ ‫ع���ام ك��ام��ل م��ن االع��ت�����ص��ام ق��ب��ال��ة منزل‬ ‫رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‪،‬‬ ‫�سجلته �صباح ام�س اجلمعة عائلة اجلندي‬ ‫الإ���س��رائ��ي��ل��ي الأ���س�ير ل��دى ح��رك��ة (حما�س)‬ ‫ج��ل��ع��اد ���ش��ال��ي��ط‪ ،‬مل حت��ق��ق ف��ي��ه ال��ع��ائ��ل��ة �أي‬ ‫نتائج ايجابية‪ ،‬ومل جت��ن ثمار مظاهراتها‬ ‫واجتماعاتها وفعالياتها االحتجاجية‪ ،‬فك�أن‬ ‫االعت�صام ما كان‪.‬‬ ‫وت��ق��ول �صحيفة "معاريف" العربية‬ ‫يف عددها ال�صادر ام�س اجلمعة �إن "العائلة‬ ‫قررت قبل �سنة كاملة ترك منزلها يف منطقة‬ ‫"مت�سبيه هيال" يف منطقة اجلليل �شمايل‬ ‫الأرا����ض���ي املُحتلة ع��ام ‪ ،1948‬لالنتقال �إىل‬ ‫خيمة االعت�صام قبالة منزل نتنياهو بالقد�س‪،‬‬ ‫وما زالت متكث هناك مل تتزحزح"‪.‬‬

‫وكانت عائلة �شاليط انطلقت قبل عام‬ ‫يف م�سرية هي الأ�ضخم من نوعها‪ ،‬مبنا�سبة‬ ‫مرور ‪� 4‬أعوام على وقوع اجلندي ب�أ�سر حركة‬ ‫املقاومة اال�سالمية‪ ،‬والتي ا�ستمرت نحو ‪12‬‬ ‫يومًا‪ ،‬حيث انطلقت من اجلليل و�صوال �إىل‬ ‫القد�س مب�شاركة �آالف الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫ويف ختام امل�سرية ن�صبت العائلة خيمة‬ ‫ل�لاع��ت�����ص��ام ق���ب���ال���ة م���ن���زل رئ���ي�������س حكومة‬ ‫االح��ت�لال‪ ،‬وق��ال وال��د اجل��ن��دي ال��ذي يدعى‬ ‫نوعام �شاليط خ�لال كلمة له يف حينه "�إنا‬ ‫ب��اق��ون هنا ل��ن ن��ع��ود اىل منزلنا حتى يعود‬ ‫جلعاد معنا"‪.‬‬ ‫ومنذ ذلك اليوم بقيت العائلة يف خيمة‬ ‫االعت�صام‪ ،‬ت�أكل‪ ،‬ت�شرب‪ ،‬وتنام هناك‪ ،‬وتعقد‬ ‫اجلل�سات واالجتماعات‪ ،‬حتى حتولت اخليمة‬ ‫�إىل منتدى م��ن منتديات �صنع الفعاليات‬ ‫االحتجاجية‪ ،‬وب��ث روح ال��ت��ع��اون يف ال�شعب‬

‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وزار خيمة عائلة �شاليط عدد كبري من‬ ‫وزراء االح���ت�ل�ال وق���ي���ادات ال���ع���امل‪ ،‬والذين‬ ‫�أموها للت�ضامن مع ق�ضية اجلندي املحتل‪،‬‬ ‫ومن اخليمة كانت ت�صدر ال��ق��رارات بتنظيم‬ ‫م�����س�يرات ووق���ف���ات اح��ت��ج��اج��ي��ة ب�ين الفينة‬ ‫والأخ����رى‪ ،‬ومنها ���ص��درت ت�صريحات نوعام‬ ‫وافيفا والدي اجلندي بكل ما يتعلق بق�ضية‬ ‫تبادل الأ�سرى‪.‬‬ ‫ورغم �أن اخليمة يف حالة يرثى لها‪ ،‬حيث‬ ‫ال جتد رعاية من قبل حكومة االحتالل �أو‬ ‫�أي جهة معنية‪ ،‬فقد �أ�صبح بنا�ؤها ر ًثا‪ ،‬حارة‬ ‫بال�صيف باردة يف �شتاء القد�س القار�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الف�ضيحة ال��ك�برى لالحتالل‪،‬‬ ‫حني و�صل كتاب �شركة الكهرباء �إىل خيمة‬ ‫عائلة �شاليط‪ ،‬تدعوهم ال�شركة من خالله‬ ‫بدفع م�ستحقات الكهرباء التي ا�ستخدموها‬

‫خ�لال الأ���ش��ه��ر املا�ضية‪ ،‬وك��ان��ت و�صلت على‬ ‫العنوان التايل "خيمة احتجاج عائلة �شاليط‪،‬‬ ‫�شارع غزة‪ ،‬القد�س"‪ ،‬ما اث�أر �ضجة عارمة يف‬ ‫حينه‪.‬‬ ‫وت��ن��ق��ل "مع�آريف" ع��ن ن��وع��ام �شاليط‬ ‫تعقي ًبا على تقريبها مبنا�سبة مرور عام على‬ ‫االعت�صام قوله "كما �أنني ال ا�صدق حتى الآن‬ ‫�أن ‪� 5‬سنوات مرت على ا�سر ابني‪� ،‬أنا ا�صدق �أن‬ ‫�سنة كاملة مرت على اعت�صامي يف القد�س"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف‪" :‬عام كامل م��ن االعت�صام يف‬ ‫القد�س حتملنا فيه كل �شيء رغم املعاناة‪� ،‬إال‬ ‫�أن نتنياهو مل يحرك �ساك ًنا"‪.‬‬ ‫وم�����ض��ى ي���ق���ول‪" :‬ال ن���ري���د م���ن رئي�س‬ ‫احلكومة �أن يتعاطف معنا‪ ،‬نريد �أن يتحرك‬ ‫و�أن ي�أتينا بنتائج‪ ،‬ل��ن نتزحزح م��ن خيمتنا‬ ‫قبل رجوع جلعاد"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫دم�شق تتهم ال�سفري الأمريكي لديها باالت�صال مع "خمربني" يف حماة‬

‫مئات اآلالف يصرون على رحيل األسد وقتلى برصاص‬ ‫األمن السوري بجمعة « ال للحوار»‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلن نا�شطون حقوقيون مقتل ‪ 13‬متظاهرا يف مدن �سورية عدة ام�س اجلمعة بر�صا�ص‬ ‫قوات االمن اثناء تفريقها تظاهرات مناه�ضة لنظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪.‬‬ ‫وبح�سب منظمتني حقوقيتني فقد قتلت‬ ‫قوات االمن خالل تفريقها التظاهرات التي‬ ‫دعا اليها نا�شطون حتت �شعار "ال للحوار"‬ ‫م ��ع ال �ن �ظ��ام‪� � ،‬س �ت��ة م �ت �ظ��اه��ري��ن يف مدينة‬ ‫ال�ضمري يف ريف دم�شق وخم�سة متظاهرين‬ ‫يف حم�ص (و�سط) ومتظاهرين يف حي امليدان‬ ‫بو�سط العا�صمة‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حلقوق‬ ‫االن� ��� �س ��ان رام � ��ي ع �ب��د ال��رح �م��ن "مقتل ‪6‬‬ ‫ا��ش�خ��ا���ص ع�ن��دم��ا اط�ل��ق رج ��ال االم ��ن النار‬ ‫لتفريق متظاهرين يف مدينة ال�ضمري (ريف‬ ‫دم�شق)"‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س الرابطة ال�سورية حلقوق‬ ‫االن �� �س��ان ع �ب��د ال� �ك ��رمي ري� �ح ��اوي �أع� �ل ��ن يف‬ ‫ح�صيلة �سابقة عن مقتل متظاهر واح��د يف‬ ‫هذه املدينة‪.‬‬ ‫ك �م��ا اع� �ل ��ن ري � �ح� ��اوي "مقتل خم�سة‬ ‫م �ت �ظ��اه��ري��ن يف م��دي �ن��ة ح �م ����ص (و�� �س ��ط)‬ ‫وم�ت�ظ��اه��ري��ن اث �ن�ين يف ح��ي امل �ي ��دان و�سط‬ ‫العا�صمة دم�شق بنريان رج��ال االم��ن خالل‬ ‫تفريق مظاهرات"‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك فيما اتهمت دم�شق الواليات‬ ‫املتحدة بـ"التورط" يف احلركة االحتجاجية‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا � �س��وري��ا م �ن��ذ ارب� �ع ��ة ا�شهر‬ ‫و"التحري�ض على الت�صعيد" غ��داة ذهاب‬ ‫ال�سفري االمريكي يف دم�شق روبرت فورد اىل‬ ‫ح�م��اة (و� �س��ط) ال�ت��ي تظاهر فيها اك�ثر من‬ ‫‪ 450‬الف �شخ�ص‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ع� ��دة م� ��دن � �س��وري��ة اجلمعة‬ ‫تظاهرات تلبية لدعوة وجهها نا�شطون حتت‬ ‫�شعار "ال للحوار" مع النظام الذي يوا�صل‬ ‫قمع ح��رك��ة االح�ت�ج��اج ال�شعبية يف خمتلف‬

‫انحاء البالد‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ري� �ح ��اوي "ان اك�ث�ر م��ن ‪450‬‬ ‫ال ��ف ��ش�خ����ص خ��رج��وا ل�ل�ت�ظ��اه��ر يف �ساحة‬ ‫العا�صي وال�شوارع امل��ؤدي��ة لها و�سط مدينة‬ ‫حماة‪ ،‬داعني اىل رف�ض احلوار و�إىل ا�سقاط‬ ‫النظام"‪ ،‬الفتا "اىل عدم وجود عنا�صر تابعة‬ ‫لالمن يف املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حلقوق‬ ‫االن�سان رامي عبد الرحمن قيام قوات االمن‬ ‫"بحملة اعتقاالت ومداهمات م�ستمرة يف‬ ‫عدة احياء يف حم�ص"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س املر�صد ان "قوات االمن‬ ‫ق��ام��ت ب�ت�ف��ري��ق ن�ح��و م�ئ��ة ال ��ف م�ت�ظ��اه��ر يف‬ ‫م��دي �ن��ة دي ��ر ال � ��زور (�شرق)"‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل‬ ‫"�سقوط نحو ع�شرة جرحى بينهم ا�صابتان‬ ‫خطرتان اثناء مظاهرة يف امليادين (�شرق)‬ ‫�شارك فيها االالف"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ل �ف��ت اىل "مظاهرة � �ش��ارك فيها‬ ‫االالف يف ادل��ب (��ش�م��ال غ��رب) اط�ل��ق فيها‬ ‫رج ��ال االم ��ن ال��ر��ص��ا���ص وال�ق�ن��اب��ل امل�سيلة‬ ‫للدموع لتفريق املتظاهرين"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫"�سقوط عدد من اجلرحى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبد الرحمن‪" :‬اطلقت االجهزة‬ ‫االمنية الر�صا�ص احلي يف حماولة لتفريق‬ ‫مظاهرة كبرية خرجت من م�ساجد االحياء‬ ‫اجلنوبية يف مدينة بانيا�س (غرب)"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل "ا�ستمرار �سماع �صوت اطالق الر�صا�ص‬ ‫يف املدينة"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬فرقت القوات ال�سورية اكرث من‬ ‫ال��ف متظاهر‪ ،‬وذل��ك باطالق قنابل م�سيلة‬ ‫للدموع عليهم يف الرقة (�شمال)"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل "انطالق م�ظ��اه��رة يف حي‬

‫الرمل اجلنوبي يف مدينة الالذقية (غرب)‬ ‫تهتف حلماه وال�سقاط النظام"‪ ،‬مو�ضحا ان‬ ‫"املتظاهرين حملوا علما �سوريا طويال"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان "نحو �سبعة االف متظاهر‬ ‫خ��رج��وا يف ك�ن���ص�ف��رة (ري� ��ف ادلب)" رغم‬ ‫الوجود الع�سكري منذ اي��ام يف منطقة جبل‬ ‫الزاوية (�شمال غرب)‪.‬‬ ‫وذك � ��ر ري � �ح ��اوي ان "االالف خرجوا‬ ‫للتظاهر يف مدينة ادلب وقرى ريفها (�شمال‬ ‫غ��رب) كما يف بن�ش و�سراقب وخ��ان �شيخون‬ ‫وك �ف��ر ن �ب��ل تفتناز"‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل "خروج‬ ‫مظاهرة ن�سائية يف مدينة ادلب ومظاهرة يف‬ ‫جا�سم (ريف درعا)"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ان "االف امل �ت �ظ��اه��ري��ن هتفوا‬ ‫برف�ض احلوار و�إ�سقاط النظام ون�صرة املدن‬ ‫املحا�صرة يف �سقبا وقطنا وج��دي��دة عرطوز‬ ‫وق��ارة والقابون وال��زب��داين وم�ضايا والقدم‬ ‫وداريا ونهر عي�شة وبرزة (ريف دم�شق)"‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ذك��ر رئي�س اللجنة الكردية‬ ‫حل � �ق� ��وق االن � �� � �س� ��ان ردي � � ��ف م �� �ص �ط �ف��ى ان‬ ‫"متظاهرين يف عني العرب (�شمال) تفرقوا‬ ‫يف ع��دة اح�ي��اء �ضيقة بعد ان منعتهم قوات‬ ‫االمن من التظاهر"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار اىل "ح�ضور ام�ن��ي كثيف وغري‬ ‫م �� �س �ب��وق يف ال �� �س��اح��ات ال �ت ��ي ت �� �ش �ه��د ع ��ادة‬ ‫ال�ت�ظ��اه��رات‪ ،‬م��ا اث��ار ان��زع��اج��ا ل��دى الفئات‬ ‫االجتماعية واالحزاب الكردية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "عامودا (�شمال �شرق) خرجت‬ ‫باالالف"‪ ،‬م�شريا اىل "م�شاركة ن�سائية غري‬ ‫م�سبوقة" يف هذه املدينة وقال‪" :‬خروج اكرث‬ ‫م��ن ‪ 5‬االف متظاهر يف القام�شلي (�شمال‬ ‫�شرق) ت�ضامنا مع حماة"‪.‬‬ ‫وذكر نا�شط من الالذقية ان "مظاهرة‬ ‫خرجت يف حي الطابيات يف الالذقية‪ ،‬اال ان‬ ‫ق��وات االم��ن هاجمتها واعتقلت م�شاركني‬ ‫فيها"‪ ،‬مو�ضحا ان "املتظاهرين ف��روا نحو‬ ‫حي ال�صليبة‪ ،‬حيث حلقتهم قوات االمن"‪.‬‬ ‫و�أ�شار نا�شط �آخر من حلب اىل ان "االف‬ ‫اال�شخا�ص تظاهروا يف عدة احياء يف حلب‪،‬‬

‫ح�ي��ث اع �ت��دى عليهم رج ��ال االم ��ن واعتقل‬ ‫الع�شرات ملطالبتهم با�سقاط النظام"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان�ي��ة‪� ،‬أوردت وك��ال��ة االنباء‬ ‫ال �� �س��وري��ة ال��ر��س�م�ي��ة (� �س��ان��ا) ب �ي��ان��ا ل� ��وزارة‬ ‫الداخلية �أك��دت فيه ان "ال�سفري االمريكي‬ ‫التقى يف حماة ببع�ض املخربني" واتهمته‬ ‫بانه "ح�ضهم على التظاهر والعنف ورف�ض‬ ‫احلوار"‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ال ��وزارة ان�ه��ا "تراقب ع��ن كثب‬ ‫اعمال ال�شغب والعنف التي تقوم بها بع�ض‬ ‫املجموعات التخريبية يف مدينة حماة وتعمل‬ ‫على معاجلتها"‪.‬‬

‫وتتمثل مهمة فورد الذي و�صل اىل حماة‬ ‫اخلمي�س على ان يغادرها اجلمعة‪ ،‬يف "اجراء‬ ‫ات�صال" م��ع امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬ك�م��ا اع�ل��ن م�س�ؤول‬ ‫امريكي كبري‪ ،‬راف�ضا الك�شف عن هويته‪.‬‬ ‫واخل �م �ي ����س ات �ه �م��ت دم �� �ش��ق ال ��والي ��ات‬ ‫املتحدة بـ"التورط" يف احلركة االحتجاجية‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا � �س��وري��ا م �ن��ذ ارب� �ع ��ة ا�شهر‬ ‫و"التحري�ض على الت�صعيد"‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫ذه��اب ال�سفري االم��ري�ك��ي يف دم�شق روبرت‬ ‫فورد اىل حماة‪.‬‬ ‫وح �م��اة رم ��ز ت��اري �خ��ي م �ن��ذ ‪ 1982‬بعد‬ ‫حملة قمع الحتجاج قاده االخ��وان امل�سلمني‬

‫مليونية "الثورة أوال" يف مصر تطالب بمحاكمة‬ ‫رموز نظام مبارك‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خرج مئات االالف من امل�صريني اجلمعة‪ ،‬يف تظاهرات حا�شدة‬ ‫عمت جميع انحاء ال�ب�لاد‪ ،‬احتجاجا على ب��طء وت�يرة اال�صالحات‬ ‫وعلى طريقة ادارة املرحلة االنتقالية التي يتوالها اجلي�ش املم�سك‬ ‫بزمام االمور منذ تنحية الرئي�س ال�سابق حممد ح�سني مبارك قبل‬ ‫خم�سة ا�شهر‪.‬‬ ‫ون�صبت ع�شرات اخليام ومعر�ش كبري و�سط ميدان التحرير يف القاهرة‪،‬‬ ‫رم��ز حركة االح�ت�ج��اج خ�لال االنتفا�ضة ال�شعبية التي اط��اح��ت بالرئي�س‬ ‫املخلوع يف �شباط املا�ضي‪ ،‬رغم احلر ال�شديد مع ارتفاع درجات احلرارة اىل‬ ‫‪ 37‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫وجتمع املتظاهرون يف امل�ي��دان ملوحني بالعلم امل�صري وه��م يرفعون‬ ‫الف�ت��ات كتب على اح��داه��ا "ثورتنا م�ستمرة" وعلى اخ��رى "م�ش حا�سني‬ ‫بالتغيري �شيلنا مبارك جبنا م�شري" يف ا�شارة اىل وزير الدفاع امل�شري حممد‬ ‫ح�سني طنطاوي رئي�س املجل�س االعلى للقوات امل�سلحة امل�صرية املم�سك‬ ‫بزمام ال�سلطة يف م�صر منذ �سقوط مبارك‪.‬‬ ‫ويف خطبة �صالة اجلمعة يف م�سجد عمر مكرم املجاور للميدان قال‬ ‫ال�شيخ مظهر �شاهني‪�" :‬إن قرار حمكمة ال�سوي�س باخالء �سبيل ال�ضباط‬ ‫املتهمني بقتل ‪ 17‬متظاهرا و�إ�صابة اكرث من ‪ 300‬اخرين ا�ستفز م�شاعر �أ�سر‬ ‫ال�شهداء"‪.‬‬ ‫وطالب �شاهني املتظاهرين بـ"اال�ستمرار يف العمل على �إر�ساء املبادئ‬ ‫ال�سامية التي بد�أت بها ثورة ‪ 25‬يناير" م�شددا على "�ضرورة وجود حكومة‬ ‫قوية ت�ستطيع �أن تلبي مطالب ال�شعب الذي ثار من اجل حياة كرمية"‪.‬‬ ‫ويقول طارق اخلويل وهو احد ن�شطاء حركة ‪ 6‬ابريل التي �ساعدت يف‬ ‫انطالق ث��ورة ‪ 25‬يناير‪" :‬نريد العدالة ل�شهداء الثورة‪ ،‬نريد وقف رجال‬ ‫ال�شرطة الذين قتلوا املتظاهرين عن العمل"‪.‬‬ ‫ويتابع يف ت�صريح للتلفزيون امل�صري‪" :‬يبقى �شعارنا التغيري واحلرية‬ ‫والعدالة االجتماعية‪ ،‬نريد تطهري كافة م�ؤ�س�سات الدولة من اع�ضاء النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬نرغب بتطهري كامل للدولة"‪.‬‬ ‫ومن داخل امليدان يقول الطالب اجلامعي حممد ال�سعيد (‪ 20‬عاما)‪:‬‬ ‫"الثورة منحتنا بع�ض احلرية لكننا نريد املزيد‪ ،‬يعتقدون ان الثورة انتهت‬ ‫والنا�س �ستبقى يف بيوتها لكن هذا غري �صحيح ولذلك نحن هنا"‪.‬‬ ‫يوافقه على ذلك ال�شاب حممد ابو املكارم الذي يقول‪" :‬مل يتغري �شيء‬

‫بعد ال�ث��ورة‪ ،‬نعلم ان التغيري ي�ستغرق وقتا طويال‪ ،‬لكن هناك ا�صالحات‬ ‫ميكن القيام بها االن"‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر التظاهرات على القاهرة‪ ،‬حيث تظاهر اي�ضا االالف يف‬ ‫مدينة اال�سكندرية ال�ساحلية مطالبني باال�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ويف مدينة ال�سوي�س خرج اكرث من ع�شرة االف متظاهر اىل ال�شوارع‬ ‫الذي ا�شار اي�ضا اىل ان احد البلطجية اطلق عيارا ناريا خالل التظاهرة ادى‬ ‫اىل ا�صابة �شخ�ص وا�شاعة حالة من الهلع بني املتظاهرين قبل القاء القب�ض‬ ‫عليه وت�سليمه اىل عنا�صر االمن‪.‬‬ ‫ويف اال�سماعيلية هتف االف املتظاهرين "ا�سقط ا�سقط يا طنطاوي"‬ ‫رافعني �شعارات تطالب بوقف حماكمة املدنيني امام املحاكم الع�سكرية‪.‬‬ ‫وم ��ن ام ��ام م�ست�شفى � �ش��رم ال���ش�ي��خ ح�ي��ث ي��رق��د م �ب��ارك ه�ت��ف مئات‬ ‫املتظاهرين‪" :‬يا م�ب��ارك غ��ور غ��ور‪ ..‬خلي �شرم ت�شوف النور" مطالبني‬

‫باال�سراع يف حماكمته‪.‬‬ ‫وي�شكو امل�صريون من بطء وترية اال�صالحات التي وعد بها اجلي�ش‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ما يتعلق مبحاكمة م�س�ؤويل النظام ال�سابق ومرتكبي اعمال العنف‬ ‫بحق املتظاهرين‪.‬‬ ‫بدوره دعا جمل�س ال��وزراء امل�صري يف بيان �صحايف "القوى ال�سيا�سية‬ ‫امل�شاركة يف املظاهرة املحافظة على النهج ال�سلمي واحل�ضاري الذي �أر�سته‬ ‫جماهري ثورة ‪ 25‬يناير والتح�سب ملحاولة بع�ض القوى املناه�ضة للثورة خلق‬ ‫حالة الفو�ضى واال�ضطراب لال�ساءة للجماهري يف امليدان ومل�صر وثورتها"‪.‬‬ ‫وكانت جماعة االخوان امل�سلمني �أعلنت يف اللحظة االخرية م�شاركتها‬ ‫يف ت�ظ��اه��رات اجل�م�ع��ة ب�ع��د رف�ضها �سابقا امل���ش��ارك��ة فيها ب�سبب مطالبة‬ ‫املتظاهرين بو�ضع الد�ستور قبل اج��راء االنتخابات‪ ،‬وهو ما ترف�ضه ب�شدة‬ ‫هذه اجلماعة‪.‬‬

‫االحتالل يقمع "أسطول الحرية" بالضفة املحتلة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫قمعت قوات االحتالل اال�سرائيلي م�سريات اجلمعة‬ ‫الأ�سبوعية ام�س يف قرى النبي �صالح وبلعني ونعلني‪،‬‬ ‫وال�ت��ي خ�ص�صت ه��ذا الأ��س�ب��وع ل��دع��م الأ� �س��رى يف وجه‬ ‫الهجمة املنظمة �ضدهم‪ ،‬و�إحياء لفتوى حمكمة الهاي‬ ‫التي دعت لإزالة جدار الف�صل العن�صري‪.‬‬ ‫ويف قرية النبي �صالح �شمال غرب رام اهلل‪ ،‬انطلقت‬ ‫ظ�ه��ر اجل�م�ع��ة م���س�يرة حت��ت ع �ن��وان "�سفينة �أ�سطول‬ ‫املقاومة ال�شعبية" التي �أع��دت للتعبري عن دعم �أهايل‬ ‫ال �ق��ري��ة ل�سفن �أ� �س �ط��ول احل��ري��ة ال �ت��ي مت اعرتا�ضها‬ ‫والهجوم عليها من بع�ض ال��دول الأوروب�ي��ة ملنعها من‬ ‫الو�صول �إىل قطاع غزة املحا�صر‪.‬‬ ‫وه��اج �م��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال امل �� �س�يرة ال �ت��ي حملت‬ ‫جم�سمات ل�سفن �أ�سطول احلرية بقوة وعنف �شديدين‪،‬‬ ‫م��ا �أدى �إىل �إ�صابة الع�شرات ب�ح��االت االخ�ت�ن��اق‪ ،‬ورغم‬ ‫ذلك �أكمل الأ�سطول �سريه باجتاه اجلنود لك�سر الطوق‬

‫الأمني املفرو�ض على القرية‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل قد �أغلقت قرية النبي �صالح‬ ‫واملناطق املجاورة منذ �ساعات ال�صباح الباكر‪ ،‬و�أقامت‬ ‫احلواجز يف حميطها واعتقلت �أربعة فل�سطينيني منهم‬ ‫بي�سان �أب��و بكر ابنة النائبة عن حركة فتح يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي جناة �أب��و بكر لدى حماولتهم الو�صول �إىل‬ ‫القرية‪.‬‬ ‫واح � �ت � �ج� ��زت ق � � ��وات االح� � �ت �ل��ال ال� �ع� ��� �ش ��رات من‬ ‫الفل�سطينيني واملت�ضامنني الأجانب على حاجزي عطارة‬ ‫والنبي �صالح‪ ،‬ومنعت ع��ددا م��ن ال�ط��واق��م ال�صحفية‬ ‫وال�ط�ب�ي��ة م��ن دخ ��ول ال�ق��ري��ة معلنة املنطقة ع�سكرية‬ ‫مغلقة‪ ،‬علما �أن ع�شرات امل�ستوطنني انت�شروا يف منطقة‬ ‫عني املاء املجاورة‪.‬‬ ‫ون � ��دد امل �� �ش ��ارك ��ون يف امل �� �س�ي�رة ب �ق �ي��ام االح �ت�ل�ال‬ ‫بعزل الأ��س�يرة �أح�لام التميمي من قرية النبي �صالح‬ ‫وامل�ح�ك��وم��ة بال�سجن ‪ 17‬م ��ؤب��دا‪ ،‬وق��د خا�ضت �إ�ضرابا‬ ‫عن الطعام احتجاجا على الإج��راءات القمعية بحقها‪،‬‬ ‫وملطالبة �إدارة ال�سجون بال�سماح لها باالت�صال بذويها يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وبزيارة زوجها نزار املحكوم مدى احلياة‪.‬‬

‫من ناحيتها �أدانت حركة املقاومة ال�شعبية يف قرية‬ ‫النبي �صالح قيام دول �أوروب�ي����ة مبنع �أ�سطول احلرية‬ ‫من التوجه �إىل قطاع غزة‪� ،‬إ�ضافة لقيام فرن�سا و�أملانيا‬ ‫و�أوك��ران�ي��ا مبنع ط��ائ��رات تقل مت�ضامنني �أج��ان��ب من‬ ‫ال�سفر باجتاه فل�سطني املحتلة للت�ضامن مع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫واعتربت احلركة �أن هذا املنع ي�أتي يف �إطار اخل�ضوع‬ ‫للموقف الإ�سرائيلي‪ ،‬ودعت دول العامل والدول الأوروبية‬ ‫�إىل االلتزام بالقوانني الدولية والإن�سانية ودعم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني بدال من الر�ضوخ �إىل املحتل الذي ينتهك‬ ‫يوميا حقوق الإن�سان �أمام �أعني قادة العامل و�شعوبه‪.‬‬ ‫ووج�ه��ت احل��رك��ة التحية �إىل الأ� �س��رى يف �سجون‬ ‫االحتالل على ر�أ�سهم الأ�سرية �أحالم التميمي وزوجها‬ ‫الأ�سري ن��زار التميمي‪ ،‬و�أ�ضافت �أن "�أحالم ومن معها‬ ‫من الأ�سرى انت�صرت على املحتل الغا�شم بفعل �إرادتها‬ ‫احلديدية و�إميانها املطلق بعدالة ق�ضيتها"‪.‬‬ ‫ويف قرية بلعني غربا‪ ،‬انطلقت م�سرية �شعبية حا�شدة‬ ‫مب�شاركة �أه��ايل قرية بلعني‪� ،‬إىل جانب الع�شرات من‬ ‫ن�شطاء ال�سالم واملت�ضامنني الأجانب‪ ،‬باجتاه الأرا�ضي‬

‫املحررة مبنا�سبة الذكرى ال�سنوية ال�سابعة ال�ست�صدار‬ ‫فتوى الهاي‪ ،‬وت�ضامنا مع املت�ضامنني الدوليني الذين‬ ‫منعهم االحتالل من الدخول �إىل فل�سطني‪.‬‬ ‫وج ��اب امل�ت�ظ��اه��رون � �ش��وارع ال�ق��ري��ة وه��م ي ��رددون‬ ‫الهتافات الوطنية‪ ،‬الداعية �إىل ال��وح��دة‪ ،‬امل��ؤك��دة على‬ ‫� �ض��رورة التم�سك ب��ال�ث��واب��ت الفل�سطينية‪ ،‬ومقاومة‬ ‫االح �ت�ل�ال و�إط �ل��اق � �س��راح ج�م�ي��ع الأ�� �س ��رى‪ ،‬واحلرية‬ ‫لفل�سطني‪.‬‬ ‫وت��وج �ه��ت امل �� �س�يرة ن�ح��و الأرا�� �ض ��ي امل �ح��ررة حيث‬ ‫كانت قوة ع�سكرية من جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي قد‬ ‫متركزوا خلف اجل��دار اجلديد من اجلهة الغربية من‬ ‫اجل��دار‪ ،‬وق��ام املتظاهرون ب�أعمال تطوعية وا�ست�صالح‬ ‫الأرا�ضي والبناء عليها وقاموا بجمع القنابل الغازية‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��دت ال �ل �ج �ن��ة ال �� �ش �ع �ب �ي��ة مل� �ق ��اوم ��ة اجل � ��دار‬ ‫واال��س�ت�ي�ط��ان يف ب�ل�ع�ين امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل وامل�ؤ�س�سات‬ ‫القانونية الدولية‪ ،‬باحرتام وتطبيق الر�أي اال�ست�شاري‬ ‫ملحكمة ال�ع��دل ال��دول�ي��ة يف اله��اي ب���ش��أن ع��دم �شرعية‬ ‫جدار الف�صل العن�صري الذي بنته "�إ�سرائيل" يف عمق‬ ‫الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬

‫املناه�ضون للرئي�س ال��راح��ل حافظ اال�سد‪،‬‬ ‫والد ب�شار اال�سد‪� ،‬أوقعت ‪ 20‬الف قتيل‪.‬‬ ‫وف��ر مئات اال�شخا�ص م��ن حماة ع�شية‬ ‫تظاهرات جديدة متوقعة عرب البالد حتت‬ ‫�شعار "ال للحوار" مع نظام اال�سد‪ ،‬بح�سب‬ ‫نا�شطني‪.‬‬ ‫كما توجه ال�سفري الفرن�سي يف �سوريا‬ ‫اري� ��ك ��ش��وف��ال�ي�ي��ه اىل م��دي �ن��ة ح �م��اة التي‬ ‫ا�صبحت مركزا حلركة االحتجاج على نظام‬ ‫ب���ش��ار اال� �س��د‪ ،‬وذل ��ك للتعبري ع��ن "التزام‬ ‫فرن�سا بالوقوف اىل جانب ال�ضحايا"‪ ،‬كما‬ ‫اعلن اجلمعة يف باري�س‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1916‬ا�ست�سالم احلامية العثمانية يف مكة املكرمة للقوات‬ ‫العربية بقيادة ال�شريف احل�سني بن علي ال��ذي �أعلن "الثورة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة الكربى" ع�ل��ى ال��دول��ة العثمانية ب��دع��م مبا�شر من‬ ‫بريطانيا‪.‬‬ ‫‪ - 1925‬اندالع الثورة ال�شعبية يف الإكوادور‪.‬‬ ‫‪ -1937‬توقيع "حلف �سعد اباد" بني تركيا وايران والعراق‬ ‫وافغان�ستان ل�ضمان �أمن تركيا خ�صو�صا والتعاون يف مكافحة‬ ‫احلركات الكردية‪.‬‬ ‫‪ -1944‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬قوات احللفاء حترر مدينة‬ ‫كان‪.‬‬ ‫‪ -1956‬فر�ض اخلدمة الع�سكرية من جديد يف املانيا‪.‬‬ ‫‪� - 1963‬إقامة احتاد ماليزيا الذي ي�ضم املاليو و�سنغافورة‬ ‫و�سرواك وبورنيو ال�شمالية‪.‬‬ ‫‪� - 1976‬أوغ �ن��دا ت��دع��و الأمم امل�ت�ح��دة �إىل �إدان� ��ة "عملية‬ ‫عنتيبي" التي نفذتها قوة كوماندوز ع�سكرية �إ�سرائيلية بالهجوم‬ ‫على طائرة فرن�سية خطفها فل�سطينيون يف �أثينا وقادوها �إىل‬ ‫مطار عنتيبي (�أوغ�ن��دا) بعدما كانت متجهة من "�إ�سرائيل"‬ ‫�إىل فرن�سا‪ .‬وكانت العملية التي متت يف الرابع من متوز ‪1976‬‬ ‫قد �أ�سفرت عن مقتل �سبعة خاطفني و�ضابط �إ�سرائيلي وثالثة‬ ‫ركاب �إ�سرائيليني من �أ�صل ‪ 103‬رهائن‪.‬‬ ‫‪ - 1978‬عقد لقاء بني زعيم حزب العمل الإ�سرائيلي �شمعون‬ ‫برييز وم�س�ؤولني م�صريني يف فيينا برعاية م�ست�شار النم�سا‬ ‫برونو كراي�سكي الذي ا�شتهر ب�إقامة �صالت �سرية بني امل�س�ؤولني‬ ‫العرب ونظرائهم الإ�سرائيليني‪.‬‬ ‫‪ -1995‬اع��ادة انتخاب الرئي�س العراقي �صدام ح�سني امينا‬ ‫عاما حلزب البعث مدى احلياة‪.‬‬ ‫‪ -2004‬حمكمة ال �ع��دل ال��دول �ي��ة ت���ص��در ق ��رارا ت ��ؤك��د فيه‬ ‫عدم �شرعية اجل��دار الفا�صل العن�صري ال��ذي يبنيه االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬وتدعو اىل ازالته ودفع تعوي�ضات‬ ‫للفل�سطينيني املت�ضررين من بنائه‪.‬‬

‫"البوليساريو" تدعو إسبانيا‬ ‫وفرنسا إىل املساهمة يف حل‬ ‫ملف الصحراء الغربية‬ ‫اجلزائر ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫طالب ال��وزي��ر االول يف "جبهة البولي�ساريو" عبد القادر‬ ‫ط��ال��ب عمر احلكومة اال�سبانية بـ"التحلي بال�شجاعة للقيام‬ ‫مب���س��ؤول�ي�ت�ه��ا التاريخية"‪ ،‬يف ا��س�ت�ك�م��ال م��ا �أ� �س �م��اه "ت�صفية‬ ‫اال�ستعمار" من ال�صحراء الغربية‪ ،‬والتخل�ص من هذا "الدين‬ ‫التاريخي ال�سيا�سي واالخالقي حيال ال�شعب ال�صحراوي"‪.‬‬ ‫كما طالب م�س�ؤول "البولي�ساريو"‪ ،‬يف كلمة �ألقاها خالل‬ ‫افتتاح اجلامعة ال�صيفية الثانية الط��ارات جبهة البولي�ساريو‬ ‫واجل �م �ه��وري��ة ال�ع��رب�ي��ة ال �� �ص �ح��راوي��ة الدميقراطية‪ ‬اخلمي�س‬ ‫ب�ج��ام�ع��ة حم�م��د ب��وق��رة ب �ب��وم��ردا���س‪ ،‬ونقلتها و��س��ائ��ل الإع�ل�ام‬ ‫اجلزائرية الر�سمية اليوم‪ ،‬فرن�سا بـ"التوقف عن عرقلة احلل‬ ‫الدميقراطي للنزاع ومعار�ضة �آلية مراقبة حقوق االن�سان يف‬ ‫ال�صحراء الغربية"‪.‬‬ ‫كما نا�شد العامل �أن "ي�ؤازر ال�شعب ال�صحراوي يف كفاحه‬ ‫ريا �إىل �أن "نزاعهم بلغ‬ ‫من �أج��ل احلرية والدميقراطية"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫‪� 38‬سنة‪ ،‬و�أن ق�ضيتهم �آخ��ر ق�ضية ت�صفية ا�ستعمار يف �أفريقيا‪،‬‬ ‫و�أن ال�لاج�ئ�ين ال�صحراويني ه��م اق��دم ال�لاج�ئ�ين يف العامل"‪.‬‬ ‫واعترب طالب عمر ان هذا الو�ضع م�ستمر "ب�سبب التعنت املغربي‬ ‫والعرقلة الفرن�سية وتخلي ا�سبانيا عن م�س�ؤوليتها يف ت�صفية‬ ‫اال�ستعمار"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد طالب‪ ،‬ح�سب امل�صادر ذاتها‪ ،‬بدور اجلزائر على دعمها‬ ‫"الدائم لل�صحراء الغربية طوال ال�سنني املا�ضية‪ ،‬وعلى خمتلف‬ ‫املواقف واملبادرات الداعمة وامل�ؤيدة لهم"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫الثوار يواصلون الزحف نحو طرابلس‪..‬‬ ‫واألمم املتحدة تستعد لتخفيف العقوبات‬

‫مقتل جنديني أمريكيني بالعراق واجتماع‬ ‫الكتل السياسية يف أربيل اليوم‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقر جي�ش االحتالل الأمريكي مبقتل اثنني من‬ ‫جنوده يف العراق‪ ،‬دون �أن يقدم �أي تفا�صيل‪ .‬واكتفى‬ ‫ب��الإ� �ش��ارة �إىل �أن ذل ��ك ك ��ان م���س��اء اخل�م�ي����س خالل‬ ‫عمليات بو�سط البالد‪.‬‬ ‫جاء ذلك بينما �أكد قائد هيئة الأركان امل�شرتكة‬ ‫الأمريكية يف ت�صريحات ن�شرت اخلمي�س �أن وا�شنطن‬ ‫وبغداد جتريان مفاو�ضات "�شاقة" ب�ش�أن �إبقاء ق�سم‬ ‫من القوات الأمريكية املحتلة التي يفرت�ض �أن يكتمل‬ ‫ان�سحابها من العراق بنهاية هذا العام‪.‬‬ ‫وذكر الأدمريال مايكل مولن �أن املفاو�ضات ترتكز‬ ‫ح��ول حجم ال�ق��وات التي �ستبقى‪ ،‬وتقييم احتياجات‬ ‫قوات العراق التي �ستتوىل امل�س�ؤولية املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة وا�شنطن بو�ست قد نقلت يف وقت‬ ‫�سابق هذا الأ�سبوع عن م�س�ؤولني �أمريكيني �أن �إدارة‬ ‫الرئي�س باراك �أوباما تعر�ض على بغداد �إبقاء ما ي�صل‬ ‫�إىل ع�شرة �آالف من �أ�صل ‪� 46‬أل��ف جندي موجودين‬ ‫ح��ال �ي��ا ب��ال �ع��راق‪ ،‬وت �ك��ون م�ه�م�ت�ه��م ت��دري��ب القوات‬ ‫العراقية العام املقبل‪.‬‬ ‫ويعد ت�أكيد مولن ب�ش�أن �إج ��راء املفاو�ضات هو‬ ‫الأول مل�س�ؤول �أمريكي رفيع امل�ستوى‪ ،‬بعد ف�ترة من‬ ‫الغمو�ض‪.‬‬ ‫م��ول��ن‪ :‬مفاو�ضات �شاقة ب�ش�أن �إب�ق��اء ق�سم من‬

‫بنغازي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تقدم الثوار الليبيون اىل و�سط مدينة زليطن‪� ،‬شرق‬ ‫طرابل�س‪ ،‬ام�س اجلمعة يف اليوم الثالث من هجومهم الذي‬ ‫ي�شنونه على جبهتني‪ ،‬يف الوقت الذي حذر فيه حلف �شمال‬ ‫االطل�سي من قيام القوات املوالية للعقيد معمر القذايف‬ ‫باعادة ت�سليح نف�سها وجتميع قواها‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى اعلن دبلوما�سيون ام�س اجلمعة يف‬ ‫بنغازي‪ ،‬معقل الثوار يف ال�شرق‪ ،‬ان االمم املتحدة ت�ستعد‬ ‫لتخفيف العقوبات املفرو�ضة على ليبيا‪.‬‬ ‫و�أف ��ادت م�صادر دبلوما�سية ان االمم املتحدة تبحث‬ ‫مع حكومة طرابل�س وم��ع الثوار �سبل تخفيف العقوبات‬ ‫ال��دول�ي��ة امل�ف��رو��ض��ة ع�ل��ى ليبيا خ�شية ح���ص��ول نق�ص يف‬ ‫املعدات واللوازم الطبية خ�صو�صا‪.‬‬ ‫واخلمي�س اجرى االمني العام لالمم املتحدة بان كي‬ ‫مون حمادثة هاتفية مع رئي�س ال��وزراء الليبي البغدادي‬ ‫املحمودي طلب منه خاللها وقف املعارك وحت�سني االو�ضاع‬ ‫االن�سانية‪.‬‬ ‫ويف وا�شنطن �صوت جمل�س النواب على تعديل يحظر‬ ‫على البنتاغون تزويد الثوار الليبيني باملعدات الع�سكرية‪،‬‬ ‫علما ان ه��ذا ال �ق��رار ق��د يلقى معار�ضة ق��وي��ة يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ‪.‬‬ ‫وق��د ب ��د�أ ال �ث��وار االرب �ع��اء ه�ج��وم�ه��م و�أرغ �م ��وا قوات‬ ‫ال�ق��ذايف على ال�تراج��ع ع��دة ك�ي�ل��وم�ترات‪ ،‬و�سيطروا على‬ ‫ه�ضبة قوال�ش يف جبال الرببر جنوب العا�صمة الليبية‪،‬‬ ‫معقل النظام‪ .‬ويف ال��وق��ت نف�سه �شنوا هجوما ثانيا من‬ ‫مدينة م�صراتة ال�ساحلية التي تبعد ‪ 200‬كلم اىل ال�شرق‬ ‫من طرابل�س‪.‬‬ ‫وتقدم الثوار ام�س اجلمعة باجتاه و�سط زليطن‪ ،‬على‬ ‫بعد ‪ 150‬كلم �شرق طرابل�س‪ ،‬بعد م�ع��ارك اوق�ع��ت خم�سة‬ ‫قتلى و‪ 17‬جريحا يف �صفوفهم‪.‬‬ ‫و�أكد الثوار تقدمهم اىل اقل من كلم من و�سط املدينة‬ ‫وحت��ري��ر ال�ع��دي��د م��ن اال��س��ر ال�ت��ي ك��ان��ت حتتجزها قوات‬ ‫القذايف التي فرت باجتاه غرب زليطن‪.‬‬ ‫وم��ع ت�أكيده ان ال�ث��وار اخ��ذوا زم��ام امل�ب��ادرة يف الغرب‬ ‫و�أ�صبحوا "قادرين على �شن هجمات ناجحة"‪� ،‬أ�شار حلف‬

‫�شمال االطل�سي اىل ان قوات القذايف تعيد جتميع �صفوفها‬ ‫وت�سليح عنا�صرها متهيدا ل�شن هجوم م�ضاد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احللف ان قوات القذايف ما زالت ت�سيطر على‬ ‫مدينتي الزاوية والزوارة غرب طرابل�س‪.‬‬ ‫وق��د اع�ل��ن ال �ث��وار االح ��د ان�ه��م ي���س�ت�ع��دون ال�ستعادة‬ ‫مناطق يف جنوب طرابل�س �سقطت بني ايدي قوات النظام‪،‬‬ ‫ودف��ع خ��ط اجلبهة نحو العا�صمة حيث ادى االالف من‬ ‫ان�صار العقيد القذايف �صالة اجلمعة يف ال�ساحة اخل�ضراء‪،‬‬ ‫داع�ين اىل التعبئة ملقاتلة "القوات ال�صليبية" وا�ستعادة‬ ‫املدن التي حررها الثوار من قب�ضة القذايف‪.‬‬ ‫وبعدما �سيطروا يف ‪ 28‬ح��زي��ران على م�ستودع كبري‬ ‫للذخرية يف ال�صحراء على بعد ‪ 25‬كلم جنوب الزنتان التي‬ ‫تقع على م�سافة ‪ 120‬كلم جنوب غ��رب طرابل�س‪ ،‬ي�سعى‬ ‫الثوار االن اىل ال�سيطرة على حمورين ا�سرتاتيجيني يف‬ ‫زحفهم نحو العا�صمة‪ ،‬معقل النظام‪.‬‬ ‫ويتمثل اح��د املحورين يف قرية بئر الغنم التي تقع‬

‫على مرمى مدفعية من طرابل�س ثم مدينة الغريان مقر‬ ‫حاميات اجلي�ش التي حتمي العا�صمة‪ ،‬وحيث اكد احللف‬ ‫االطل�سي االربعاء انه دمر �ست �آليات ع�سكرية منها اربع‬ ‫دبابات‪.‬‬ ‫و�أعلن احللف االطل�سي ال�سبت انه كثف ق�صفه على‬ ‫الغرب‪ ،‬ال �سيما على اه��داف تقع بني جبال الرببر وجبل‬ ‫نفو�سة قرب احلدود التون�سية وم�صراتة‪.‬‬ ‫واخلمي�س ا�ستهدفت ط��ائ��رات احللف ثالثة مدافع‬ ‫م���ض��ادة ل�ل�ط��ائ��رات وم��رك��ز ق �ي��ادة وم��راق�ب��ة ب��ال�ق��رب من‬ ‫طرابل�س‪ ،‬وفقا الخر تقرير للحلف االطل�سي‪.‬‬ ‫وت���ش�ه��د ليبيا م�ن��ذ منت�صف ��ش�ب��اط ان�ت�ف��ا��ض��ة على‬ ‫نظام معمر القذايف قمعت بعنف وحتولت اىل نزاع م�سلح‪.‬‬ ‫وي�سيطر نظام القذايف‪ ،‬الذي يرف�ض ترك احلكم بعد ‪42‬‬ ‫�سنة من توليه ال�سلطة‪ ،‬على غرب البالد يف حني ي�سيطر‬ ‫الثوار على ال�شرق‪.‬‬

‫�إعالن الدولة اليوم و�سط م�شاركة عربية ودولية‬

‫سبعة آالف جندي أممي إىل "جنوب السودان"‬ ‫الجديدة والخرطوم تعرتف بها‬ ‫نيويورك وجوبا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبنى جمل�س االمن الدويل ام�س اجلمعة‬ ‫ق��رارا ين�شىء مبوجبه بعثة ل�لامم املتحدة يف‬ ‫ج�ن��وب ال �� �س��ودان ق��وام�ه��ا �سبعة االف جندي‪،‬‬ ‫و‪ 900‬م��دين وخبري لال�سهام يف اعمار البالد‬ ‫وال�سهر على االمن‪.‬‬ ‫وج��اء يف ال�ق��رار ان جمل�س االم��ن ع�شية‬ ‫اع�ل�ان ان�ف���ص��ال ج�ن��وب ال �� �س��ودان "ي�شري اىل‬ ‫الدور احليوي لالمم املتحدة يف دعم ال�سلطات‬ ‫الوطنية بالت�شاور الوثيق مع ال�شركاء الدوليني‬ ‫لرت�سيخ ال�سالم ومنع العودة اىل العنف"‪.‬‬ ‫وحت��ل البعثة اجل��دي��دة حم��ل ق��وة االمم‬ ‫املتحدة لكل ارا�ضي ال�سودان والتي كان الق�سم‬ ‫االكرب من عديدها يوجد يف اجلنوب‪.‬‬ ‫ومت تبني ال�ق��رار باجماع اع�ضاء جمل�س‬ ‫االمن الدويل اخلم�سة ع�شر‪.‬‬ ‫و�أعلنت اخلرطوم ام�س اجلمعة اعرتافها‬ ‫ر�سميا ب��دول��ة جنوب ال���س��ودان‪ ،‬يف ح�ين ت�سري‬ ‫اال�ستعدادات على قدم و�ساق يف جوبا‪ ،‬عا�صمة‬ ‫ال��دول��ة ال��ول�ي��دة‪ ،‬حيث �سيجري ال�ي��وم ال�سبت‬ ‫حفل اعالن اال�ستقالل‪.‬‬ ‫ويف ق��رار ��ص��ادر ع��ن الرئا�سة ال�سودانية‬ ‫ت�ل�اه وزي ��ر رئ��ا� �س��ة اجل �م �ه��وري��ة ب �ك��ري ح�سن‬ ‫�صالح �أعلنت حكومة ال�سودان اعرتافها ر�سميا‬ ‫بقيام دولة جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وجاء يف القرار الرئا�سي‪" :‬تعلن جمهورية‬ ‫ال �� �س��ودان ر��س�م�ي��ا اع�تراف �ه��ا ب�ق�ي��ام جمهورية‬ ‫جنوب ال�سودان دولة م�ستقلة ذات �سيادة"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ح �� �س��ن � �ص��ال��ح يف ك �ل �م��ة نقلها‬ ‫التلفزيون الر�سمي‪" :‬تعلن جمهورية ال�سودان‬ ‫اعرتافها ر�سميا بدولة جنوب ال�سودان دولة‬ ‫م�ستقلة ذات �سيادة‪ ،‬وفقا للحدود القائمة يف‬ ‫االول من كانون الثاين ‪ 1956‬واحلدود القائمة‬ ‫ع�ن��د ت��وق�ي��ع ات �ف��اق ال���س�لام ال���ش��ام��ل يف ‪2005‬‬ ‫ان�ط�لاق��ا م��ن اع�تراف �ه��ا ب�ح��ق ت�ق��ري��ر امل�صري‬ ‫واعرتافها بنتيجة اال�ستفتاء ال��ذي اج��ري يف‬ ‫التا�سع من كانون الثاين ‪ 2011‬و�إن�ف��اذا ملبادئ‬ ‫القانون الدويل"‪.‬‬ ‫و�أك��د ان ال���س��ودان يعلن "التزامه بانفاذ‬ ‫اتفاق ال�سالم ال�شامل وح��ل الق�ضايا العالقة‬ ‫مع اجلنوب"‪ ،‬م�ضيفا ان احلكومة ال�سودانية‬ ‫"تدعو حكومة جنوب ال�سودان لال�ستمرار يف‬ ‫االعرتاف باالتفاقيات الدولية والثنائية التي‬ ‫وقعتها حكومة ال�سودان"‪.‬‬ ‫وكان �شمال ال�سودان وجنوبه وقعا اتفاق‬ ‫�سالم العام ‪ 2005‬يف العا�صمة الكينية نريوبي‬ ‫ان�ه��ى احل��رب االهلية ب�ين ال�شمال واجلنوب‪،‬‬ ‫وهي احلرب االطول يف القارة االفريقية‪.‬‬ ‫�إال ان الطرفني م��ا زاال يتفاو�ضان على‬ ‫ق�ضايا اقت�صادية عالقة وبينها اقت�سام عائدات‬ ‫النفط الذي ي�أتي ‪ 73‬يف املئة من انتاجه البالغ‬ ‫‪ 490‬ال��ف برميل يوميا م��ن ج�ن��وب ال�سودان‪،‬‬ ‫وكذلك اقت�سام مياه النيل وكيفية حل �سداد‬ ‫الديون اخلارجية لل�سودان والبالغة ‪ 40‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ويف جوبا �ساد مناخ من البهجة‬ ‫يف العا�صمة اجلنوبية‪ ،‬حيث رق�صت احل�شود يف‬ ‫ال�شوارع يف اطار اال�ستعدادات للحظة االخرية‬ ‫التي ت�سبق احلدث‪.‬‬ ‫وع �ل��ى خ��ط م ��واز ل�ت�ل��ك ال�ف�ع��ال�ي��ات‪ ،‬يتم‬

‫و��ض��ع اللم�سات االخ�ي�رة على امل�ق��ر الرئي�سي‬ ‫للحفل عند الن�صب التذكاري للزعيم املتمرد‬ ‫ال�سابق جون قرنق الذي ق�ضى بعد �شهور فقط‬ ‫من التوقيع على اتفاق ال�سالم يف ‪ 2005‬الذي‬ ‫انهى عقودا من ال�صراع الدامي مع اخلرطوم‬ ‫فاحتا الطريق لوالدة االمة اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د وزي� � ��ر االع � �ل ��ام ب ��رن ��اب ��ا م ��اري ��ال‬ ‫بنجامني ان اال�ستعدادت جاهزة ليوم ال�سبت‪،‬‬ ‫حيث �سيحتفل ماليني اجلنوبيني‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫ال�ضيوف االج��ان��ب بينهم ‪ 30‬زعيما افريقيا‬ ‫بوالدة احدث بلد يف العامل‪.‬‬ ‫و��س�ي���ش��ارك يف احل �ف��ل خ���ص��و��ص��ا االمني‬ ‫العام لالمم املتحدة بان كي مون ورئي�س جنوب‬ ‫افريقيا جاكوب زوما والرئي�س ال�سوداين عمر‬ ‫الب�شري املطلوب لدى املحكمة اجلنائية الدولية‬ ‫مب��ذك��رة ت��وق�ي��ف بتهمة ارت �ك��اب ج��رائ��م حرب‬ ‫وجرائم �ضد االن�سانية واب��ادة يف دارف��ور غرب‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫و�سي�شارك �أي�ضا وزير اخلارجية الفرن�سي‬ ‫�آالن ج��وب�ي��ه ون �ظ�يره ال�بري�ط��اين ول �ي��ام هيغ‬ ‫وال�سفرية االمريكية يف االمم املتحدة �سوزان‬ ‫راي�س‪.‬‬ ‫ومن املقرر ان تدق اجرا�س الكنائ�س عند‬ ‫منت�صف ليلة ال�سبت �إيذانا مبيالد "جمهورية‬ ‫ال�سودان اجلنوبي"‪.‬‬ ‫وتتخلل احلفل الر�سمي عرو�ض ع�سكرية‬ ‫و� �ص �ل��وات ورف ��ع ال�ع�ل��م اجل��دي��د وت��وق �ي��ع اول‬ ‫رئي�س جلمهورية جنوب ال�سودان‪� ،‬سالفا كري‪،‬‬ ‫الد�ستور االنتقايل للبالد‪.‬‬ ‫و�سرتى ال��دول��ة الوليدة النور بعد اكرث‬ ‫من خم�سني عاما من ال�صراع بني املتمردين‬ ‫اجل�ن��وب�ي�ين ��س��اب�ق��ا واحل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة يف‬ ‫اخل��رط��وم‪ ،‬م��ا ادى ل�ت��دم�ير ج�ن��وب ال�سودان‬ ‫وقتل وت�شريد املاليني‪ ،‬ف�ضال عن حالة عدم‬ ‫ثقة عميقة بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وانتهى ال�صراع اخ�يرا بعد التوقيع على‬ ‫اتفاق ال�سالم ال�شامل العام ‪ ،2005‬وهو االتفاق‬ ‫ال ��ذي وق ��ع حت��ت ��ض�غ��وط ��ش��دي��دة م��ن جانب‬ ‫البلدان االجنبية باالخ�ص ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وبريطانيا وال�نروج‪ ،‬ما مهد ال�سبيل ال�ستفتاء‬ ‫تقرير امل�صري يف اجلنوب والذي �صوتت غالبيته‬ ‫الكا�سحة‪ ،‬نحو ‪ 99‬باملئة‪ ،‬ل�صالح اال�ستقالل عن‬ ‫اخلرطوم يف كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫م � ��ن ج �ه �ت �ه��ا �� � �ش � ��ددت وا�� �ش� �ن� �ط ��ن على‬ ‫"اهمية" بقاء وجود لالمم املتحدة يف والية‬ ‫جنوب كردفان ال�سودانية بعد ا�ستقالل جنوب‬

‫ال�سودان‪ ،‬م�ؤكدة ان توزيع امل�ساعدة االن�سانية‬ ‫وتطبيق وق��ف الط�لاق النار وحماية املدنيني‬ ‫هي امور بالغة االهمية‪.‬‬ ‫وقالت �سوزان راي�س ان االدارة االمريكية‬ ‫"ت�شعر بقلق بالغ" جراء قرار حكومة ال�شمال‬ ‫امل �ط��ال��ب ب��ان���س�ح��اب ب�ع�ث��ة االمم امل �ت �ح��دة من‬ ‫"جنوب كردفان ووالية النيل االزرق واماكن‬ ‫اخرى يف ال�شمال"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت راي ����س ان ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫تلقي بكامل ثقلها الدبلوما�سي "يف حماولة‬ ‫الق�ن��اع امل���س��ؤول�ين يف اخل��رط��وم ب ��أن لي�س من‬ ‫م�صلحتهم ارغام االمم املتحدة على االن�سحاب‬ ‫قبل االوان"‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى ال �� �س��ودان خ���ص��و��ص��ا اىل �سحب‬ ‫ا�سمه عن الالئحة ال�سوداء االمريكية "للدول‬ ‫الداعمة لالرهاب"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت راي�س اخلمي�س ان هذا االجراء‬ ‫ال ميكن ان يطرح اال بعد حل امل�شاكل العالقة‬ ‫بني ال�شمال واجلنوب‪ :‬تر�سيم احلدود‪ ،‬وتقا�سم‬ ‫عائدات النفط وو�ضع املواطنني اجلنوبيني يف‬ ‫ال�شمال بعد اال�ستقالل‪.‬‬ ‫و�أ�شارت اىل ان جنوب ال�سودان �سيتخل�ص‬ ‫يف ال��وق��ت ال��راه��ن م��ن ع��دة عقوبات امريكية‬ ‫تطالب ال�سودان والتي يعود بع�ضها اىل العام‬ ‫‪.1993‬‬ ‫ووافق جمل�س االمن الدويل اجلمعة على‬ ‫ق��رار يق�ضي ب��ار��س��ال �سبعة االف ج�ن��دي اىل‬ ‫جنوب ال�سودان حلفظ ال�سالم‪.‬‬ ‫وج��اء يف القرار ان جمل�س االم��ن وع�شية‬ ‫اع�ل�ان ا�ستقالل ج�ن��وب ال���س��ودان "ي�شري اىل‬ ‫الدور احليوي لالمم املتحدة يف دعم ال�سلطات‬ ‫الوطنية بالت�شاور الوثيق مع ال�شركاء الدوليني‬ ‫لرت�سيخ ال�سالم ومنع العودة اىل العنف"‪.‬‬ ‫وحت��ل البعثة اجل��دي��دة حم��ل ق��وة االمم‬ ‫املتحدة لكل ارا�ضي ال�سودان‪ ،‬والتي كان الق�سم‬ ‫االكرب من عديدها يوجد يف اجلنوب‪.‬‬ ‫ومت تبني ال�ق��رار باجماع اع�ضاء جمل�س‬ ‫االمن الدويل اخلم�سة ع�شر‪.‬‬ ‫و�ست�ساهم االمم املتحدة يف جنوب ال�سودان‬ ‫يف "اعداد مهام احلكومة املركزية واخلدمات‬ ‫اال�سا�سية و�إقامة دولة القانون واحرتام حقوق‬ ‫االن�سان وادارة املوارد الطبيعية وتطوير االمن‬ ‫وحت�سني العمل لل�شباب وتن�شيط االقت�صاد"‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي�ت��ه‪ ،‬دع��ا امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م البيت‬ ‫االب�ي����ض ج��اي ك ��ارين ق ��ادة ال �� �س��ودان وجنوب‬ ‫ال�سودان اىل "العمل معا ملنع ح�صول اعمال‬

‫‪9‬‬

‫عنف" ب�ع��د ا��س�ت�ق�لال ج�ن��وب ال �� �س��ودان‪ ،‬و�إىل‬ ‫"العمل لتحا�شي ح���ص��ول ح ��وادث معزولة‬ ‫من �ش�أنها �أن ت ��ؤدي اىل فو�ضى كبرية وتهدد‬ ‫م�ستقبل ال�سكان يف هاتني الدولتني"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان الواليات املتحدة "تعلق �آماال‬ ‫كبرية" على ا�ستقالل جنوب ال�سودان‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"نعتقد ان العملية االنتقالية نحو ا�ستقالل‬ ‫جنوب ال�سودان ت�شكل مرحلة حا�سمة مل�ستقبل‬ ‫�أكرث امنا وازده��ارا‪� ،‬سواء بالن�سبة لل�سودان ام‬ ‫جلنوب ال�سودان"‪.‬‬ ‫من جهته طالب الفاتيكان املجتمع الدويل‬ ‫ب��دع��م احل � ��وار ب�ي�ن ج��وب��ا واخل ��رط ��وم بهدف‬ ‫الو�صول اىل حل عادل للم�سائل العالقة‪.‬‬ ‫وق��ال االب فيديريكو لومباردي امل�س�ؤول‬ ‫االع�ل�ام ��ي ل �ل �ف��ات �ي �ك��ان‪�" :‬سينظر الكر�سي‬ ‫ال��ر��س��ويل ال ��ذي ت��رب�ط��ه ع�لاق��ات دبلوما�سية‬ ‫م�ستقرة باخلرطوم‪ ،‬بكل اهتمام ملطلب حكومة‬ ‫ج �ن��وب ال �� �س ��ودان امل �ح �ت �م��ل (اق ��ام ��ة عالقات‬ ‫دبلوما�سية مع الفاتيكان)"‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪ ،‬قال البيان ان الفاتيكان‬ ‫"يدعو املجتمع ال ��دويل اىل دع��م ال�سودان‬ ‫وجنوب ال�سودان اجلديد يف م�سعاهما للو�صول‬ ‫اىل حلول عادلة للم�سائل العالقة عرب حوار‬ ‫�صريح وعرب الو�سائل ال�سلمية والبناءة‪ ،‬وي�أمل‬ ‫يف الوقت ذاته ان ينعم �شعبا البلدين بال�سالم‬ ‫واحلرية والتطور"‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يتمثل الفاتيكان يف مرا�سم‬ ‫اح�ت�ف��االت اال��س�ت�ق�لال ال�سبت يف ج��وب��ا بوفد‬ ‫ي��ر�أ��س��ه ال�ك��اردي�ن��ال ج��ون جن��و رئي�س ا�ساقفة‬ ‫نريوبي ورئي�س جممع اال�ساقفة الكينيني‪.‬‬

‫القوات الأمريكية‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬قالت ال�شرطة �إن ع�شرة مدنيني‬ ‫�أ�صيبوا يف انفجار �سيارة ملغومة كانت متوقفة قرب‬ ‫مدر�سة ابتدائية يف وقت مت�أخر الليلة املا�ضية جنوب‬ ‫ال�ف�ل��وج��ة ع�ل��ى ب�ع��د ‪ 50‬ك�ل��م �إىل ال �غ��رب م��ن بغداد‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�صادر ال�شرطة �أن ال�سيارة املفخخة كانت‬ ‫بالقرب من مدر�سة املفاخر يف حي ال�شهداء جنوبي‬ ‫الفلوجة‪.‬‬ ‫كما ذك��ر م�صدر باجلي�ش العراقي �أن م�سلحني‬ ‫�أ�صابوا جنديا عندما فتحوا النار على نقطة تفتي�ش‬ ‫تابعة للجي�ش يف حي الأعظمية �شمال بغداد‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخ��ر يلتقي ق��ادة الكتل ال�سيا�سية‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة غ��دا ال�سبت ل�ت��أك�ي��د االل �ت��زام باالتفاقات‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف �إط� ��ار م ��ؤمت��ر "�أربيل" ن�ه��اي��ة العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬و�إن �ه��اء احل �م�لات الإع�لام �ي��ة ب�ين �أط ��راف‬ ‫العملية ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س ال �ع��راق ج�ل�ال ال�ط��ال�ب��اين خالل‬ ‫لقاء رئي�س املجل�س الأعلى الإ�سالمي بالعراق عمار‬ ‫احلكيم �أم�س �إنه ي�أمل �أن يعقد اللقاء الثاين بح�ضور‬ ‫اجلميع‪.‬‬ ‫وتوقع �أن يتمخ�ض االجتماع عن التو�صل �إىل‬ ‫تنفيذ االتفاقات‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬ن�أمل �أن نخطو خطوات‬ ‫�إىل الأمام خالل اللقاءات وننهي كافة امل�شاكل"‪.‬‬

‫البشري يشارك يف مراسم توقيع‬ ‫وثيقة الدوحة حول دارفور‬ ‫اخلرطوم ـ الدوحة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف م�صدر �إع�لام��ي ��س��وداين النقاب عن‬ ‫�أن الرئي�س ال���س��وداين عمر الب�شري �سي�شارك‪،‬‬ ‫اخلمي�س املقبل‪ ،‬يف مرا�سم التوقيع على وثيقة‬ ‫ال� ��دوح� ��ة ب�ي�ن احل �ك ��وم ��ة وح ��رك ��ة "التحرير‬ ‫والعدالة"‪ ،‬وذكر �أن م�ست�شار الرئي�س ال�سوداين‬ ‫م �� �س ��ؤول م�ل��ف دارف � ��ور ال��دك �ت��ور غ� ��ازي �صالح‬ ‫الدين م�ست�شار �سيغادر �إىل الدوحة يوم الثالثاء‬ ‫املقبل للرتتيب والتح�ضري للمراحل النهائية‬ ‫للتوقيع‪.‬‬ ‫ونقل املركز ال�سوداين للخدمات ال�صحفية‬ ‫عن ع�ضو الوفد احلكومي ومدير �إدارة الأزمة‬ ‫وف�ض النزاعات باخلارجية ال�سودانية ال�سفري‬ ‫عمر ده��ب ق��ول��ه‪�" :‬إن الوثيقة وج��دت الت�أييد‬ ‫واملباركة من قبل املجتمع ال��دويل و�أه��ل دارفور‬ ‫عرب م�ؤمتر �أهل امل�صلحة الذي عقد م�ؤخراً"‪.‬‬ ‫وطالب املجتمع الدويل ب�أن يفي بالتزاماته‬ ‫جتاه وثيقة الدوحة لإنفاذها على الأر�ض‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن ال��وث�ي�ق��ة �أ��ص�ب�ح��ت �شاملة و�أ��س��ا��س��ا لل�سالم‬ ‫ب� ��دارف� ��ور‪ .‬الف �ت �اً �إىل �أن االت �ف��اق �ي��ة مفتوحة‬ ‫للحركات التي مل توقع لالن�ضمام اليها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح دهب �أن وجود حركة العدل وامل�ساواة‬ ‫بالدوحة ال يعرب ع��ن جديتها يف الو�صول �إىل‬

‫��س�لام ب��دارف��ور‪ ،‬وطالبها م��ع بقية املجموعات‬ ‫باالن�ضمام �إىل وثيقة ال��دوح��ة‪ ،‬منوهاً �إىل �أن‬ ‫الرتتيبات بعد التوقيع على الوثيقة مع احلركات‬ ‫الراغبة �ستكون حم�صورة على الرتتيبات الأمنية‬ ‫وامل�شاركة ال�سيا�سية يف ال�سلطة‪ .‬ودافع دهب عن‬ ‫�إ�سرتاتيجية �سالم دارف ��ور‪ ،‬وق��ال‪�" :‬إنها تعرب‬ ‫عن رغبة �أهل دارفور يف التنمية واال�ستقرار من‬ ‫خالل املحاور التي تناولتها"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ويف ال ��دوح ��ة؛ �أك ��د ك�ب�ير م�ف��او��ض��ي حركة‬ ‫"التحرير والعدالة" ت ��اج ال ��دي ��ن ن �ي��ام �أن‬ ‫الو�ساطة �أبلغتهم ر�سم ًيا ب�أن تاريخ توقيع وثيقة‬ ‫ال�سالم �سيكون يوم ‪ 14‬متوز اجلاري‪ ،‬وحث حركة‬ ‫"العدل وامل�ساواة" على االن�ضمام للوثيقة‪ ،‬التي‬ ‫قال ب�أنها "تلبي مطالب �أهل دارفور يف التنمية‬ ‫واال�ستقرار"‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وكان املتحدث با�سم حركة العدل وامل�ساواة"‬ ‫ج�بري��ل ب�ل�ال ق��د ان�ت�ق��د وث�ي�ق��ة � �س�لام دارف ��ور‬ ‫ال�صادرة عن م�ؤمتر �أهل امل�صلحة‪ ،‬الذي احت�ضنته‬ ‫الدوحة بني ‪ 27‬و‪ 31‬حزيران املا�ضي‪ ،‬وحث حركة‬ ‫"التحرير والعدالة" على عدم التوقيع عليها‪،‬‬ ‫بل وذه��ب �أبعد من ذل��ك حني حملها م�س�ؤولية‬ ‫�أي قطرة دم تراق بعد توقيع الوثيقة التي قال‬ ‫ب�أنها مل تخاطب ج��ذور امل�شكلة يف دارف��ور‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬

‫هارتس ‪« :‬إسرائيل» تعرتف بجنوب‬ ‫السودان وتتبادل الرسائل سرا مع‬ ‫حكومته منذ زمن‬ ‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذك� ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة "ه�آرت�س" اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة �أن‬ ‫"ا�سرائيل" �ستكون من اول الدول التي �ستعرتف‬ ‫باجلنوب ال�سوداين دولة م�ستقلة‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر ب��وزارة اخلارجية اال�سرائيلية‬ ‫لل�صحيفة �أن��ه م��ن املتوقع �أن تعرتف "�إ�سرائيل"‬ ‫بجنوب ال���س��ودان ك��دول��ة م�ستقلة خ�لال الأ�سابيع‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن امل�صادر قولها �إن وزارة‬ ‫اخلارجية اال�سرائيلية ت��ويل �أهمية كبرية جلنوب‬ ‫ال�سودان‪ ،‬و�إنها عينت من�سقا خا�صا لها يف هذا ال�ش�أن‬ ‫منذ فرتة طويلة‪ ،‬كما كانت تتبادل الر�سائل ال�سرية‬ ‫مع حكومة جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن "تل �أبيب" ل��ن تر�سل‬ ‫ممثال لها للم�شاركة يف مرا�سم �إع�ل�ان ق�ي��ام دولة‬ ‫جنوب ال�سودان اليوم ال�سبت‪ ،‬ولكنها تعتزم االعرتاف‬ ‫ب��ال��دول��ة اجل ��دي ��دة ف ��ور اع �ل�ان ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫واالحتاد الأوروبي االعرتاف بها‪.‬‬

‫و�أ��ض��اف��ت �أن ا�ستعداد "�إ�سرائيل" لالعرتاف‬ ‫ب��دول��ة جنوب ال���س��ودان ي��أت��ي يف نف�س ال��وق��ت الذي‬ ‫ت�شن فيه البالد حملة دولية ملنع اع�تراف اجلمعية‬ ‫ال�ع��ام��ة ل ل��أمم امل�ت�ح��دة ب��دول��ة فل�سطينية‪ ،‬وتقول‬ ‫"�إ�سرائيل" �إنه يجب �إقامة دولة فل�سطينية عرب‬ ‫املفاو�ضات فقط‪ ،‬ولي�س من خالل �إج��راءات �أحادية‬ ‫اجلانب‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر اخلارجية الإ�سرائيلية �إن��ه على‬ ‫النقي�ض من حم��اوالت اقامة دولة فل�سطينية‪ ،‬ف�إن‬ ‫جنوب ال�سودان �سيعلن ا�ستقالله عقب مفاو�ضات‬ ‫والتو�صل اىل اتفاق‪ ،‬ومن ثم فان "�إ�سرائيل" تنظر‬ ‫ب�إيجابية �إىل االعرتاف بالدولة اجلديدة‪.‬‬ ‫من املقرر الإعالن ر�سميا عن قيام دولة جنوب‬ ‫ال �� �س��ودان غ��دا ب�ع��دم��ا ��ص��وت ‪ 98‬يف امل�ئ��ة م��ن �أهايل‬ ‫اجل �ن��وب ل���ص��ال��ح االن �ف �� �ص��ال ع��ن ال �� �ش �م��ال‪ ،‬وذلك‬ ‫يف ا��س�ت�ف�ت��اء ج��رى يف �شهر ك��ان��ون ال �ث��اين املا�ضي‪،‬‬ ‫وفقا الت�ف��اق ال�سالم ال�شامل ال��ذي اب��رم ع��ام ‪2005‬‬ ‫لي�ضع حدًا ل�سنوات طويلة من احلرب بني ال�شمال‬ ‫واجلنوب‪.‬‬

‫نعـــي فاضـــــل‬ ‫اع ًة َو َ‬ ‫« َو ِل ُك ِّل �أُ َّم ٍة �أَ َج ٌل َف�إ َذا َجاء �أَ َج ُل ُه ْم َ‬ ‫ال َي ْ�س َتق ِْد ُمونَ »‬ ‫ال َي ْ�س َت�أْ ِخ ُرونَ َ�س َ‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫حتت�سب عند اهلل عزوجل الأخ الأ�ستاذ‬

‫أحمد حميد أخو عمرية‬ ‫«�أبو جمدي»‬

‫الذي انتقل �إىل رحمة اهلل تعاىل يف ‪2011/7/7‬م‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته وعظيم غفرانه و�أن يدخله‬ ‫ف�سيح جناته و�أن يلهم �أهله وذويه وحمبيه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬


‫‪10‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫�صباح جديد‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫الكفالة‬

‫قضايا عراقية‬

‫تعريف الكفالة قانوناً‪ ،‬هو �ضم ذمة �إىل‬ ‫ذمة يف املطالبة بتنفيذ التزام‪..‬‬ ‫وي�شرتط النعقادها �أن يكون الكفيل �أهال‬ ‫للتربع‪ ،‬باال�ضافة لكونه ذا مال؛ لأن الكفيل‬ ‫الذي ال مال عنده ال قيمة لكفالته‪.‬‬ ‫ول ��ذل ��ك ح��ر� �ص��ت ال� ��دوائ� ��ر الر�سمية‬ ‫وال�ت�ج��اري��ة ع�ل��ى ا� �ش�ت�راط وج ��ود امل ��ال لدى‬ ‫الكفيل حتى تقبل كفالته‪.‬‬ ‫ب��ل �إن ال��دوائ��ر احل�ك��وم�ي��ة وامل �ح��اك��م ال‬ ‫تقبل الكفيل‪� ،‬إال �إذا �صدق علي مالءته من‬ ‫ال�غ��رف��ة ال�ت�ج��اري��ة �أو جهة م�شابهة �أو هيئة‬ ‫خماتري ت�شهد على قدرة الكفيل ومالءته‪..‬‬ ‫والكفالة قدمية وردت يف معظم ال�شرائع‬ ‫والقوانني‪ ،‬وال زال معمو ًال بها و�ستظل كذلك‬ ‫ما بقي الإن�سان يقرت�ض �أو يتاجر �أو يعمل‪.‬‬ ‫وال بد من الإ�شارة �إىل �أن �أحكام الكفالة‬ ‫كما وردت يف القانون املدين الأردين م�أخوذة‬ ‫ع��ن ال���ش��ري�ع��ة الإ� �س�لام �ي��ة وع ��ن ت�شريعات‬ ‫مدنية قدمية‪ ،‬مثل القانون امل��دين ال�سوري‬ ‫امل ��أخ��وذ ب ��دوره ع��ن ال�ق��ان��ون امل ��دين امل�صري‬ ‫والفرن�سي‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك جت��د �أن �أح �ك��ام ال�ك�ف��ال��ة لدينا‬ ‫متطورة وع�صرية‪.‬‬ ‫وك� �ث�ي�راً م ��ا ي �ح �ت��اج ال �ن��ا���س �إىل كفالة‬ ‫بع�ضهم بع�ضاً يف الأمور املالية‪.‬‬ ‫ومن ال�شائع بني املوظفني �أن ي�ستدينوا‬ ‫مقابل كفالة بع�ضهم‪.‬‬ ‫وكثرياً ما يكون الأم��ر �سه ً‬ ‫ال يف البداية‬ ‫و�صعباً �أو نكبة يف النهاية‪ ،‬وخا�صة �إذا كان‬ ‫املبلغ املكفول به كبرياً‪.‬‬ ‫وب�ع����ض ال�ن��ا���س ي�ست�سهل ال�ك�ف��ال��ة‪ ،‬فهو‬

‫يعتقد �أنها جمرد �إم�ضاء‪ ،‬و�أن املكفول �سيدفع‬ ‫املبلغ عند اال�ستحقاق‪ .‬وك�ف��ى اهلل امل�ؤمنني‬ ‫القتال‪.‬‬ ‫ول��و كانت الأم��ور بهذه الب�ساطة ملا كان‬ ‫هناك �أي م�شكلة‪ ،‬ولكن الأمور تتعقد وتف�سد‬ ‫ال���ص��داق��ات وحت��ل حملها ع� ��داوات وحماكم‬ ‫عند عدم ال�سداد‪ ،‬حيث يتم اقت�ضاء املبلغ من‬ ‫الكفيل ويتعر�ض الكفيل للمطالبة �أو احلب�س‬ ‫�إذا مل يدفع قيمة الكفالة‪.‬‬ ‫وم��ن هنا نريد �أن نن�صح املواطنني ب�أن‬ ‫ال�ك�ف��ال��ة �أول �ه��ا �شهامة و�آخ��ره��ا ن��دام��ة‪ ،‬كما‬ ‫يقول املثل‪ .‬فعليهم �أن يت�أكدوا قبل الكفالة‬ ‫من و�ضع املكفول و�أنه �إن�سان م�ستقيم ومليء‬ ‫وقادر على دفع املبلغ املدين به يف املوعد‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�سيدفعون قيمة الكفالة‪.‬‬ ‫وهناك من النا�س الطيبني من يكفلون‬ ‫دون الت�أكد من مالءة الكفيل وقدرته‪ ،‬وه�ؤالء‬ ‫يدفعون الثمن من جيوبهم لأنهم مرغمون‬ ‫ع�ل��ى دف��ع قيمة ال�ك�ف��ال��ة‪ ،‬وح�ت��ى ب�ع��د دفعها‬ ‫وعندما يعودون على املكفول ملطالبته بالقيمة‬ ‫ال�ت��ي دف�ع��ت عنه ال يدفعها وي�ضطر للجوء‬ ‫�إىل املحاكم‪ ،‬وبع�ضهم يح�صل قيمة الكفالة‬ ‫وبع�ضهم ال يح�صل �شيئاً عندما يكون املكفول‬ ‫خايل الوفا�ض ولي�س لديه ما يدفعه‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك‪ ،‬فالن�صيحة للمواطنني �أن ال‬ ‫يقعوا يف ف��خ الكفالة ‪-‬ه��و ف��خ ف�ع� ً‬ ‫لا‪� -‬إال �إذا‬ ‫ت�أكدوا من مالءة املكفول‪� ،‬أو �إال �إذا كان الأمر‬ ‫يتعلق ب�شخ�ص ه��م ملزمني بكفالته كالأب‬ ‫واالبن واملر�أة وزوجها والأخ و�أخيه‪.‬‬ ‫وهكذا ظروف‪ ،‬ال فكاك من الكفالة فيها‬ ‫مهما كانت النتائج‪.‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫ارفعوا‬ ‫الحصار‬ ‫عن غزة‬

‫غ� ��ري� ��ب وم �� �س �ت �ن �ك��ر وم�ستهجن‬ ‫املوقف ال��دويل الداعم لقوات االحتالل‬ ‫ال�صهيوين وقادتها‪ ،‬الذين ي�صرون دوماً‬ ‫على ازدراء واح�ت�ق��ار ال �ق��رارات الدولية‬ ‫و�ضرب احلائط بها‪ ،‬وك�أن كيان االغت�صاب‬ ‫هو �سيد العامل وميلي �سيا�سات الدول‪،‬‬ ‫ول���س��ان ح��ال ق ��ادة «�إ� �س��رائ �ي��ل» ي�ق��ول �إن‬ ‫العامل وخا�صة الغربي ما وجد �إال لل�سهر‬ ‫على خدمتهم ودعم جرائمهم‪.‬‬ ‫�إن ال�شعب الفل�سطيني ال��ذي يعاين‬ ‫من الت�شريد عن الوطن نتيجة الغت�صاب‬ ‫فل�سطني عام ‪ ،1948‬واحتالل باقي الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية يف ال�ع��دوان ع��ام ‪� ،1867‬إثر‬ ‫هزمية النظام الر�سمي العربي‪ ،‬م�صمم‬ ‫على حت��ري��ر وط�ن��ه لينعم ح�ي��اة احلرية‬ ‫والكرامة �أ�سوة بباقي �شعوب العامل‪.‬‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ال�صامد واملرابط‬ ‫على �أر��ض��ه ويف وطنه يعاين م��ن ويالت‬ ‫االحتالل ومن �أعماله الالان�سانية التي‬ ‫تناق�ض �أب�سط ما يقره القانون الدويل‪،‬‬ ‫وم� ��ا ت �ف��ر� �ض��ه ع �ل �ي��ه ك � �ـ«دول� ��ة احتالل»‬ ‫اتفاقيات جنيف واملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫�إن احل�صار املفرو�ض منذ �سنوات على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬ويف‬ ‫ظل �صمت عربي ودويل يخالف املبادئ‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وم عليها ميثاق الأمم املتحدة‬ ‫واالتفاقيات الدولية والربوتوكوالت التي‬ ‫جترم االحتالل وحت�ض على حق تقرير‬ ‫امل�صري والعي�ش يف ح��ري��ة وك��رام��ة‪ ،‬كما‬

‫قابلية البع�ض غريبة وخميفة يف اختالق الأعذار‬ ‫لأج��ل �إقناع �آخرين مبا يخططون لتنفيذه‪� ،‬أو لتربير‬ ‫ما ارتكبوه من �أخ�ط��اء‪ ،‬وه��ذه القابلية �صَ نعة ال ميكن‬ ‫ودب �أن يح�سنها؛ لأنها نوع من املكر والكيد‬ ‫هب ّ‬ ‫لكل من ّ‬ ‫والتخطيط الفكري غري ال�سليم الذي يقود بالنتيجة �إىل‬ ‫�إقناع الآخرين بالأ�سلوب‪� ،‬أو الق�صة املختلقة التي �أُلفت‬ ‫بدقة وعناية‪.‬‬ ‫الغاية م��ن اخ�ت�لاق ه��ذه الأع ��ذار تختلف م��ن فرد‬ ‫لآخ��ر‪ ،‬فقد تكون لغايات �شخ�صية �أنانية بحتة لإقناع‬ ‫(�شخ�ص ما) انه قد ق�صر يف املوقف الفالين‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يحق للطرف الآخ ��ر �أن يتخذ ال �ق��رار امل�ن��ا��س��ب‪� ،‬أو قد‬ ‫تكون لغايات حزبية وفئوية‪ ،‬وتهدف ‪-‬فيما تهدف �إليه‪-‬‬ ‫�إىل �إخ �ف��اء ج��رمي��ة م��ا‪ ،‬وذل ��ك مبحو �أو بتغيري م�سرح‬ ‫اجلرمية‪.‬‬ ‫و�سا�سة العراق اليوم �أغلبهم ارتكبوا �أب�شع اجلرائم‪،‬‬ ‫�سواء على امل�ستوى ال�شخ�صي‪� ،‬أم على امل�ستوى الوطني‪،‬‬ ‫فعلى امل�ستوى ال�شخ�صي جند العديد منهم �أقدموا على‬ ‫تزوير �شهاداتهم الدرا�سية الأولية والعليا‪ ،‬وبالتايل فهم‬ ‫يحملون درجات �أكادميية وعلمية ال حقيقة لها‪� ،‬أما على‬ ‫ال�صعيد الوطني فقد �ساهموا يف �أعمال التخريب وجرائم‬ ‫ال�ق�ت��ل وال�ت�ه�ج�ير وال�ن�ه��ب وال���س�ل��ب امل�ن�ظ�م��ة‪ ،‬لأه ��داف‬ ‫�شخ�صية وطائفية وعن�صرية‪.‬‬ ‫ال �ع��راق ب�ع��د ع ��ام ‪ ،2003‬ت�غ�ير ف�ي��ه ك��ل � �ش��يء حتى‬ ‫�أ�ساليب الإج��رام وط��رق التكتم عليها‪ ،‬ومل نكن نت�صور‬ ‫يف ي��وم م��ن الأي ��ام �أن ي�صل الإج ��رام �إىل درج��ة تخريب‬ ‫امل��ال العام من �أج��ل حمو �آث��ار فعل ما يعود بالنفع على‬ ‫هذه ال�شخ�صية‪� ،‬أو تلك اجلهة‪ ،‬وهو يف احلقيقة خراب‬ ‫ودمار للبالد‪ .‬الطريقة التي ابتدعت للتهرب من امل�ساءلة‬ ‫القانونية الدنيوية كانت عرب افتعال احلرائق املتكررة‬ ‫يف ال ��وزارات التي يقع فيها الف�ساد امل�ست�شري يف عموم‬ ‫م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫واملالحظ �أن احلرائق دائما ما تلتهم الطوابق التي‬ ‫يُحتفظ فيها بالعقود امل�شبوهة التي تكون �سبباً لنهب املال‬ ‫العام‪ .‬وملف حرق الوزارات العراقية بعد عام ‪ 2003‬كبري‬ ‫جداً‪ ،‬و�س�أكتفي هنا بذكر بع�ض تلك احلوادث املفتعلة‪.‬‬ ‫ففي ي��وم ‪ ،2010 /8 /2‬ن�شب حريق يف مبنى وزارة‬ ‫ال �ت �ج��ارة‪ ،‬وال�ت�ه��م ال�ط��اب��ق اخل��ام����س اخل��ا���ص بالعقود‬ ‫واملعامالت التجارية‪.‬‬ ‫وبتاريخ ‪ ،2010 /12 /31‬حرقت وزارة النفط‪ ،‬و�أدى‬ ‫احل��ادث �إىل حرق الكثري من الوثائق والعقود النفطية‬ ‫امل�برم��ة م��ع ��ش��رك��ات �أج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬وه��و احل��ري��ق ال�ث��اين من‬ ‫نوعه داخل مبنى ال��وزارة �إذ �شب حريق يف �شعبة العقود‬ ‫والرتاخي�ص يف نهاية ني�سان عام ‪.2009‬‬ ‫ومن بني الوزارات التي طالتها تلك احلرائق املق�صودة‬ ‫هي وزارة ال�صحة التي عرفت بكرثة العقود امل�شبوهة التي‬ ‫�أودت بحياة ع�شرات الآالف من العراقيني؛ عرب الأدوية‬ ‫ال�سيئة املن�ش�أ واملنتج‪ ،‬حيث التهم حريق عام ‪ ،2008‬طوابق‬ ‫العقود‪ ،‬و�أعقبها حريق هائل يف خمازن �أدوية الدبا�ش يف‬ ‫منطقة احلرية يف ال�سابع من حزيران ‪.2010‬‬ ‫ويف ي��وم ‪ ،2011 /6 /30‬ن�شب حريق كبري‪ ،‬يف بناية‬ ‫وزارة الداخلية‪ ،‬وحينها �أكد النائب يف "جلنة النزاهة"‬ ‫يف جمل�س النواب "العراقي" �صباح ال�ساعدي �أن حريق‬ ‫وزارة الداخلية مفتعل‪ ،‬و�أن الغر�ض منه التغطية على‬ ‫ملفات الف�ساد امل�ست�شري فيها‪.‬‬ ‫و�آخ��ر ه��ذه احل��رائ��ق املفتعلة ك��ان ي��وم ‪،2011 /7 /4‬‬ ‫وط��ال وزارة التعليم ال�ع��ايل‪ ،‬وك��ال�ع��ادة ب��ررت احلكومة‬ ‫احل ��ادث ب��أن��ه ن��اجت ع��ن مت��ا���س كهربائي‪ ،‬وه��ذا م��ا �أكده‬ ‫املتحدث با�سم الوزارة قا�سم حممد الذي قال �إن احلريق‬ ‫كان ب�سبب متا�س كهربائي‪ ،‬و�إنه مل يت�سبب بخ�سائر ب�شرية‬ ‫ومل يطل الوثائق‪� ،‬أو امل�ستندات‪ ،‬ثم عاد ليقول يف ت�صريح‬ ‫�آخر �إن احلريق طال ق�سم الأر�شيف يف الوزارة؟!!‪.‬‬ ‫الناطق با�سم وزارة التعليم العايل برر احلادث يف ذات‬ ‫ال�ساعة التي وقع فيها احلريق‪ ،‬وهذا الكالم يثري مئات‬ ‫عالمات اال�ستفهام والتعجب؛ لأن العادة جرت �أن نتائج‬ ‫التحقيق تكون بعد �إخماد احلريق‪ ،‬ولي�س يف �ساعته؟!!‬ ‫وهكذا ف�إن هذه "احلرائق ال�سيا�سية" هي حماولة‬ ‫ملحو �آثار �أهم فرتة من تاريخ العراق املعا�صر‪ ،‬وهي مرحلة‬ ‫االحتالل؛ لأنها مليئة باخلراب والف�ساد والتزوير‪ .‬هذه‬ ‫امل�ح��اوالت تهدف �إىل طم�س احلقائق؛ لأن �أغلب رجال‬ ‫املنطقة اخل���ض��راء يعلمون علم اليقني �أن�ه��م �سيقفون‬ ‫يف ي��وم م��ن الأي� ��ام �أم� ��ام ال�ق���ض��اء ال �ع��راق��ي ب�ع��د انتهاء‬ ‫ه��ذه املرحلة القامتة من تاريخ ب�لاد النهرين‪ ،‬وحينها‬ ‫�سينالون جزاءهم العادل و�سيحا�سبهم ال�شعب العراقي‪،‬‬ ‫ولن تنفعهم هذه املحاوالت اخلبيثة لطم�س احلقائق لأن‬ ‫ال�شم�س ال تغطى بغربال‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫ت�شكل يف ذات الوقت جرمية من جرائم‬ ‫احل ��رب‪ ،‬ف��احل���ص��ار ه��و ع�ق��وب��ة جماعية‬ ‫�ضد الإن�سانية‪ ،‬وه��و من جرائم احلرب‬ ‫ال�ت��ي ي�ستحق عليها ال�ك�ي��ان ال�صهيوين‬ ‫ال �ع��زل والإق �� �ص��اء ع��ن امل�ج�ت�م��ع الدويل‬ ‫وفر�ض العقوبات الدولية‪.‬‬ ‫�إن �إ�صرار الذين ه ّبوا لن�صرة ال�شعب‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي امل �ح��ا� �ص��ر يف ق �ط��اع غزة‬ ‫عرب تنظيم رح�لات فك ورف��ع احل�صار‪،‬‬ ‫وي�ت�ع��ر��ض��ون لأب���ش��ع ��س�ي��ا��س��ات املالحقة‬ ‫والتهديد وامل�ن��ع حت��ت تهديد ا�ستخدام‬ ‫ال�ق��وة يف ح��اول��ة ملنعهم م��ن التعبري عن‬ ‫رف�ضهم ل�سيا�سة االحتالل واحل�صار‪ .‬وما‬ ‫يثري العجب �إذا كان بع�ض الدول لل�ضغط‬ ‫الإ�سرائيلي لإعاقة ومنع �أ�سطول احلرية‬ ‫‪ 2‬من الإق�ل�اع لك�سر احل�صار الع�سكري‬ ‫املفرو�ض على ال�شعب يف قطاع غزة منذ‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫ومم��ا يبعث على اال��س�ت�غ��راب �أي�ضاً‬ ‫حم��اوالت �صرف ه��دف �أ�ساطيل احلرية‬ ‫من �إر�سال ر�سائل وا�ضحة‪ ،‬مفادها ك�سر‬ ‫ورفع احل�صار �إىل ر�سالة �إن�سانية‪ ،‬وك�أن‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني املحا�صر بحاجة اىل‬ ‫غ��ذاء ودواء ف�ق��ط‪ ،‬متجاهلني م�ضمون‬ ‫الت�ضامن ال��ذي يتمثل برف�ض احل�صار‬ ‫كمبد�أ ورف�ض النتائج التي ت ��ؤول �إليها‬ ‫وت� ��ؤث ��ر ع �ل��ى ن��وع �ي��ة احل� �ي ��اة واحلقوق‬ ‫الأ�سا�سية التي من املفرو�ض �أن ينعم بها‬ ‫الإن�سان ملجرد كونه �إن�سانا‪.‬‬

‫�شاهناز ابو حجلة‬

‫جا�سم ال�شمري‪ -‬العراق‬

‫الحرائق تلتهم الحقائق‬ ‫يف العراق الديمقراطي‬

‫االقتصاد األردني بني محدودية املوارد والقدرة على التنافس‬ ‫م�ن��ذ الثمانينيات واجل�م�ي��ع يف الأردن‬ ‫"ي�شكو الفقر من الع�صر" كما يقال للتعبري‬ ‫عن حالة فقر مدقع م�ستمر‪� ،‬أدى الفقر بنا‬ ‫اىل االق�ترا���ض وم��زي��د م��ن االق�ترا���ض اىل‬ ‫�أن بلغت مديونية الأردن ‪ 15.2‬مليار دوالر‬ ‫يف نهاية ع��ام ‪ ،2009‬وف�ق��ا مل��ا �أعلنته وزارة‬ ‫امل��ال�ي��ة الأردن �ي��ة‪� ،‬أي بن�سبة ت�ت�ج��اوز �ستني‬ ‫باملئة من الناجت املحلي الإجمايل‪ .‬كما قفز‬ ‫العجز يف املوازنة العامة عام ‪� 2010‬إىل ‪1.5‬‬ ‫مليار دوالر لي�صبح العجز الأكرب يف تاريخ‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫ه��ذا العجز املخيف يف امل��وازن��ة �أدى �إىل‬ ‫مزيد م��ن الفقر‪ ،‬حيث �أظ�ه��رت الدرا�سات‬ ‫وامل�سوحات التي جتريها دائرة الإح�صاءات‬ ‫ال �ع��ام��ة الأردن� �ي ��ة �أن خ��ط ال�ف�ق��ر الأردين‬ ‫ي��وا� �ص��ل ارت �ف��اع��ه ل�ي���ص��ل �إىل ‪ 680‬دينارا‬ ‫�سنويا يف عام ‪ ،2010‬بعد �أن كان يعادل ‪556‬‬ ‫دي �ن��ارا ل�ل�ف��رد ��س�ن��وي��ا يف ال �ع��ام ‪ ،2006‬كما‬ ‫ارتفع عدد جيوب الفقر من ‪ 22‬جيباً يف عام‬ ‫‪� 2006‬إىل ‪ 32‬جيبا يف عام ‪ .2008‬كذلك فقد‬ ‫بلغ عدد الفقراء يف الأردن عام ‪� 2010‬إىل ما‬ ‫ن�سبته ‪ 13.3‬باملئة م��ن ال�سكان‪ ،‬يعي�ش ‪10‬‬ ‫باملئة منهم ب�أقل من دينار واح��د يف اليوم‪،‬‬ ‫وب�ل�غ��ت ذروة امل ��أ� �س��اة يف ع ��ام ‪ 2007‬عندما‬ ‫ك�شفت �صحيفة "الد�ستور" الأردن �ي ��ة يف‬ ‫عددها ال�صادر يف ‪� 2007/10/17‬أن مواطنا‬ ‫يف منطقة �إربد "مات من اجلوع"‪.‬‬ ‫ه � � � ��ذا ال � �ف � �ق� ��ر ي� ��دف � �ع � �ن� ��ا‪ ،‬لإح � � � � ��داث‬ ‫"الإ�صالحات االق �ت �� �ص��ادي��ة الالزمة"‬ ‫ل �ل �خ��روج م�ن��ه �إىل م��زي��د م��ن االقرتا�ض‪،‬‬ ‫لعلنا ن�خ��رج م��ن دائ��رة الفقر وه��ذا بدوره‬ ‫يزيد عجز املوازنة وهكذا‪.‬‬ ‫�أم��ا الأث��ر ال�ك��ارث��ي ل�ه��ذه ال���ص��ورة فقد‬ ‫�أك��ده الدكتور رج��ائ��ي املع�شر‪ ،‬نائب رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء وزي� ��ر ال ��دول ��ة � �س��اب �ق��ا يف مقابلة‬ ‫ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة ل��ه يف ع ��ام ‪ 2010‬م��ع برنامج‬ ‫�ستون دقيقة حيث قال‪" :‬و�إذا ا�ستمر العجز‬ ‫باملوازنة ب�ألف مليون دينار و�ألف ومئة مليون‬ ‫دي�ن��ار خ�لال خم�س �سنوات في�صبح العجز‬ ‫م�ساويا للدخل القومي الأردين‪ ،‬ما يعني‬ ‫ان املديونية �سوف ت�صبح ‪� 15‬أو ‪ 16‬بليون‬ ‫دي �ن��ار‪ ...‬بعد ع�شر �سنوات او �سبع �سنوات‬ ‫اذا ا��س�ت�م��ررن��ا ب�ه��ذه ال�سيا�سة �أو ا�ستمرت‬ ‫احلكومات املتعاقبة يف اتباع �سيا�سة متويل‬ ‫العجز عن طريق االقرتا�ض‪ ،‬ف�سوف نرجع‬ ‫�إىل ب��داي��ات م�شاكلنا االق�ت���ص��ادي��ة و�إع ��ادة‬ ‫ال�ع�م��ل ب�برام��ج ال�ت���ص�ح�ي��ح ال �ت��ي و�ضعت"‬ ‫وهو يق�صد بذلك اللجوء‪ ،‬مرة �أخرى‪� ،‬إىل‬ ‫�صندوق النقد الدويل للم�ساعدة يف ترتيب‬ ‫�ش�ؤون الأردن املالية‪ ،‬مذكرا بان اجلميع قد‬ ‫دف��ع الثمن عندما جل��أت الأردن يف ال�سابق‬ ‫اىل برامج ال�صندوق‪.‬‬

‫ق ��د ي �ظ��ن ال �ب �ع ����ض �أن ال �ع��وام��ل التي‬ ‫ر�سمت هذه ال�صورة البائ�سة هي �أن الأردن‬ ‫ب�ل��د حم��دود امل ��وارد‪ ،‬ل�ك��ن درا� �س��ة للمر�صد‬ ‫االقت�صادي يف اجلامعة الأردن �ي��ة �أع��دت يف‬ ‫ت�شرين الأول ‪ 2010‬و�أ�شرف عليها الدكتور‬ ‫طالب عو�ض عنوانها "تناف�سية االقت�صاد‬ ‫الأردين‪ :‬عنا�صر ال �ق��وة وال�ضعف"‪ ،‬هذه‬ ‫ال��درا��س��ة بينت �أن االقت�صاد الأردين‪ ،‬كما‬ ‫كل االقت�صاديات يف العامل‪ ،‬له عنا�صر قوة‬ ‫وله عنا�صر �ضعف‪ .‬وعنا�صر �ضعفه عوامل‬ ‫ميكن عالجها لت�صبح عنا�صر ق��وة تدفع‬ ‫عجلة االقت�صاد اىل الأمام‪.‬‬ ‫ت�ستند ال��درا��س��ة يف حتليلها ونتائجها‬ ‫على تقرير امللتقى الدويل االقت�صادي حول‬ ‫التناف�سية الدولية والذي ترتب فيه معظم‬ ‫دول العامل وفقا ملعايري وم�ؤ�شرات اقت�صادية‬ ‫مت� �ك ��ن م� ��ن حت �ق �ي��ق ال� �ن� �م ��و االق� �ت� ��� �ص ��ادي‬ ‫امل�ستدام‪ ،‬وه��و ما ي�سمى م�ؤ�شر التناف�سية‬ ‫العاملي ‪.Global Competitiveness Index‬‬ ‫ووف �ق �اً ل �ه��ذا ال�ت�ق��ري��ر ف� ��إن "تناف�سية‬ ‫ال � ��دول � ��ة ت� �ع ��رف مب �ج �م��وع��ة امل ��ؤ� �س �� �س ��ات‬ ‫وال�سيا�سات والعوامل التي حتدد الإنتاجية‬ ‫االقت�صادية الكلية للأمة"‪ .‬م��ا يهمني يف‬ ‫نتائج الدرا�سة هو �أن الأردن كان قد حاز يف‬ ‫تقرير التناف�سية الأخري عام ‪2010 /2009‬‬ ‫ع�ل��ى امل��رت�ب��ة رق��م ‪� 50‬أو م��ا ي �ع��ادل املرتبة‬ ‫اخلام�سة على �صعيد ال��دول العربية‪ ،‬وهو‬ ‫ترتيب جيد جدا يف ر�أيي بالن�سبة القت�صاد‬ ‫كنا نظنه ال ميلك من املقومات التي ميكن‬ ‫�أن ت��دع �م��ه‪ .‬ورغ ��م �أن ال��درا� �س��ة ت�ب�ين ب�أن‬ ‫الأردن وت��ون����س اح�ت�ل�ت��ا امل��رح�ل��ة التنموية‬ ‫الثانية نف�سها‪ ،‬اال �أن تون�س ح�صلت على‬ ‫مرحلة متقدمة مقارنة بالأردن (بفارق ‪10‬‬ ‫درجات)‪.‬‬ ‫تطرح ال��درا��س��ة ت���س��ا�ؤال ح��ول الأ�سباب‬ ‫التي تقف وراء ت�أخر الأردن مقارنة بتون�س‬ ‫ومقارنة ب�أدائها يف العام ال�سابق؟‬ ‫خل�صت الدرا�سة �إىل النتائج التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬رغ � ��م �أن ك� �ف ��اءة امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات يف‬ ‫الأردن حازت على �أعلى ترتيب اال �أن م�ؤ�شر‬ ‫اال�ستقرار االقت�صادي الكلي جاء يف املرتبة‬ ‫الأخرية مما ي�شري �إىل‪:‬‬ ‫ ت�أثر تناف�سية االقت�صاد الأردين �سلبيا‬‫ب�سبب عنا�صر عدم اال�ستقرار االقت�صادي‬ ‫الكلي‪ ،‬واملتمثلة يف العجز يف املوازنة والعجز‬ ‫ال �ت �ج��اري �إ� �ض��اف��ة اىل م���ش�ك�ل��ة املديونية‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ حدوث تدهور يف م�ؤ�شر ال�سيطرة على‬‫الف�ساد‪ ،‬وخا�صة فيما يتعلق مب�ؤ�شر الكفاءة‬ ‫احلكومية وامل�ساءلة واملحا�سبة العامة الذي‬ ‫�شهد تدهورا ملمو�سا وم�ستمرا �إبتداء من‬ ‫عام ‪.2005‬‬

‫‪� -2‬أق��ل ترتيب ك��ان م��ن ن�صيب م�ؤ�شر‬ ‫ك �ف��اءة � �س��وق ال �ع �م��ل‪ ،‬م��ا ي���ش�ير �إىل وجود‬ ‫اختالالت هيكلية حادة يف هذا ال�سوق تتعلق‬ ‫مب�ستوى ت�أهيل القوى العاملة‪ ،‬والعمالة‬ ‫ال ��واف ��دة‪ ،‬وث �ق��اف��ة ال�ع�ي��ب ال �ت��ي ت � ��ؤدي �إىل‬ ‫ال�ترف��ع �أو ال �ع��زوف ع��ن بع�ض امل�ه��ن‪ .‬هذه‬ ‫ال �ع��وام��ل انعك�ست ب�شكل ق��وي ع�ل��ى و�ضع‬ ‫الأردن التناف�سي‪.‬‬ ‫‪� -3‬أق��وى عن�صر كفاءة يف الأردن متثل‬ ‫يف التعليم العايل يليه كفاءة �أ�سواق ال�سلع‬ ‫واخلدمات‪.‬‬ ‫‪ -4‬ج ��اء يف امل��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة م��ن حيث‬ ‫ت��دين عالمة الأداء والكفاءة م�ؤ�شر حجم‬ ‫ال���س��وق الأردين‪ ،‬وذل��ك ل�صغر ال���س��وق من‬ ‫حيث احلجم والقوة ال�شرائية‪.‬‬ ‫‪ -5‬ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د االب �ت �ك ��ار والتطوير‬ ‫وال�ت���ش��اب��ك ال���ص�ن��اع��ي‪ ،‬ح�صل الأردن على‬ ‫رتبة �أف�ضل ن�سبيا يف جم��ال تطور �شبكات‬ ‫وجتمعات الأعمال التجارية وال�صناعية‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن ترتيبه من حيث االبتكار والتطوير‬ ‫ما زال �ضعيفا وبحاجة �إىل مزيد من اجلهد‬ ‫والتطوير‪.‬‬ ‫مما �سبق يت�ضح �أن اقت�صاد الأردن ميلك‬ ‫م��ن العنا�صر التي متكنه م��ن التناف�س يف‬ ‫الأ� �س��واق العاملية‪ ،‬رغ��م حم��دودي��ة موارده‪،‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ف �� �س��اد‪ ،‬ب ��اال�� �ش�ت�راك م ��ع العوامل‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬يقلل م��ن ه��ذه ال �ق��درة؛ م��ا ي�ؤكد‬ ‫ال �ع�ل�اق��ة ال��وث �ي �ق��ة ب�ي�ن ال �ف �� �س��اد وال� �ق ��درة‬ ‫ال�ت�ن��اف���س�ي��ة ل�لاق�ت���ص��ادي��ات ال��وط�ن�ي��ة‪ ،‬لأن‬ ‫الأم � ��وال امل�ن�ه��وب��ة حت ��رم ق �ط��اع��ات حيوية‬ ‫كالتعليم وال�صحة والبحث العلمي والبنية‬ ‫التحتية من التمويل ال��ذي تكون يف �أم�س‬ ‫احلاجة �إليه‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال�ت�ك�ل�ف��ة ال�ب��اه�ظ��ة ل�ل�ف���س��اد تكمن‬ ‫يف ت ��أث�يره ال�سلبي ع�ل��ى ال�ن��ا���س ال��ذي��ن هم‬ ‫ع�م��اد النه�ضة يف �أي اق�ت���ص��اد‪ ،‬ف�ه��و ي�شيع‬ ‫روح ال�ي��أ���س والبغ�ضاء بينهم؛ م��ا ي�ضعف‬ ‫روح الإجن� ��از‪ ،‬وامل �ب��ادرة‪ ،‬واالب �ت �ك��ار لديهم‪،���‬ ‫وه��ذا ب��دوره يزهق القدرة التناف�سية لدى‬ ‫الدول‪.‬‬ ‫�إن ال�صورة ال�سابقة رغم قتامتها ت�شري‬ ‫�أن حت�سني الو�ضع التناف�سي الأردين‪ ،‬و�إن‬ ‫ك��ان ل�ي����س ب��امل�ه�م��ة ال���س�ه�ل��ة‪ ،‬اال �أن ��ه لي�س‬ ‫م�ستحيال ويحتاج من �صانعي القرار �أوال‬ ‫اىل الإرادة ال�صادقة وال�صلبة يف التعامل‬ ‫م��ع عنا�صر ال�ق��وة وال�ضعف يف اقت�صادنا‪،‬‬ ‫وث��ان �ي��ا اىل اخ �ت �ي��ار الأ� �ش �خ��ا���ص امل�ؤهلني‬ ‫ل�ل�ت�ع��ام��ل م��ع ه ��ذا ال��و� �ض��ع ب �� �ص��ورة فعالة‬ ‫ون��اج�ح��ة‪ .‬وق�ب��ل ك��ل ذل��ك حم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫ال ��ذي مي�ت����ص �أق � ��وات ال �ن��ا���س و�أرواح� �ه ��م‪،‬‬ ‫ع �ن��ده��ا ف �ق��ط �� �س ��وف ي� �ق ��ول الأردن � �ي� ��ون‪:‬‬ ‫"�سريوا ونحن من ورائكم"‪.‬‬ ‫�إبراهيم ال�سنرتي�سي‬

‫الدرس االخري‬ ‫�إن خ��روج االنكليز م��ن �أم��ري�ك��ا و�إعالن‬ ‫الأخرية ا�ستقاللها عن وطنها الأم بريطانيا‪،‬‬ ‫مل يكن �سهال على دولة كانت حتكم مناطق‬ ‫�شا�سعة يف ه��ذا ال �ع��امل امل�ت�رام��ي‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫ب �ع��د �أن ق � �دَّم ال �ف��رن �� �س �ي��ون مت �ث��ال احلرية‬ ‫للأمريكيني تعبريا ع��ن حبهم وت�ضامنهم‬ ‫مع ال�شعب الأمريكي‪ ،‬يف الوقت ال��ذي كانت‬ ‫ف �ي��ه ال �ع�ل�اق��ات ب�ي�ن ف��رن���س��ا و�إن �ك �ل�ت�را غري‬ ‫ح�سنة‪� ،‬آثر احلروب التي كانت تقوم بينهما‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ف��ان ن���س�ي��ان ه��ذا الأم ��ر ال ��ذي جرح‬ ‫ك�بري��اء ال��دول��ة العظمى يف ذل��ك ال��وق��ت مل‬ ‫يكن ب��الأم��ر ال�ه�ين‪ ،‬وال��ذي ا�ستدعى �أن تر ّد‬ ‫اجن�ل�ترا على �أمريكا ب�إعطائها ال��در���س تلو‬ ‫ال��در���س حتى الآن‪ .‬و�أول ه��ذه ال��درو���س هو‬ ‫جن ��اح ب��ري�ط��ان�ي��ا يف �إق� �ن ��اع �أم��ري �ك��ا بدخول‬ ‫احل��رب العاملية الثانية‪ ،‬التي �أدت �إىل ظهور‬ ‫قطبني على ال�ساحة العاملية‪ ،‬وهما االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي والواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ح�صلت فيه بريطانيا‬ ‫على ن�صيب الأ�سد من وراء هذه احلرب‪ ،‬ف�إن‬ ‫�أمريكا مل حت�صل على �شيء‪ ،‬وعادت �أدراجها‬ ‫وك�أنها مل حتقق �أي ن�صر‪ ،‬بينما ا�ستطاعت‬ ‫كل من فرن�سا و�إيطاليا وا�سبانيا وبريطانيا‬ ‫�أن ت���س�ي�ط��ر ع�ل��ى ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة وت�ستغل‬ ‫ثرواتها‪ .‬وبالرغم من �أن �أمريكا قد فر�ضت‬ ‫�سيطرتها على ك��ل م��ن �أمل��ان�ي��ا وال�ي��اب��ان بعد‬ ‫احل��رب‪ ،‬اال �أن هاتني الدولتني �أ�صبحتا من‬ ‫�أقوى الدول اقت�صاديا يف العامل‪.‬‬ ‫وك�ن�ت�ي�ج��ة ت�ل�ق��ائ�ي��ة ل �ت �ل��ك احل� ��رب كان‬ ‫لزاما على كل من رو�سيا و�أمريكا ان يت�سابقا‬ ‫يف ب�سط ن�ف��وذه�م��ا ع�ل��ى ال �ع��امل‪ ،‬م��ا ا�ضطر‬ ‫�أمريكا ل��دخ��ول احل��رب على فيتنام لتخرج‬ ‫منها خا�سرة‪ ،‬ناهيك عما حدث يف كوبا من‬ ‫مت��رد ومناطق �أخ��رى يف �أمريكا الالتينية‪،‬‬ ‫وج ��اءت ب�ع��د ذل��ك ق�ضية فل�سطني لتجعل‬ ‫م�ن�ه��ا ب��ري�ط��ان�ي��ا ال ��در� ��س ال �ث��اين لأمريكا‪،‬‬

‫ب �ع��د ان خ ��رج ��ت م �ن �ه��ا م �ث��ل ال �� �ش �ع��رة من‬ ‫ال�ع�ج�ين‪ ،‬لتن�صب �أم��ري �ك��ا نف�سها الو�ص َّية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش �ع��ب ال� �ي� �ه ��ودي‪ ،‬ول �ت �ك �� �س��ب بذلك‬ ‫عداء العرب وامل�سلمني‪ ،‬ولتتورط يف حربها‬ ‫بالعراق و�أفغان�ستان بت�شجيع من بريطانيا‬ ‫ال �ت��ي � �ص ��ورت لأم��ري �ك��ا ال �ط��ري��ق مفرو�شا‬ ‫ب��ال��ورود‪ ،‬دون �أن ت�أخذ �أمريكا العربة ممن‬ ‫�سبقوها‪ ،‬ل�ي�ك��ون ه��ذا ال��در���س ال�ث��ال��ث التي‬ ‫تلقنه بريطانيا لأم��ري�ك��ا يف املنطقة‪ ،‬وهي‬ ‫التي خرجت من العراق و�أفغان�ستان بقرار‬ ‫حكيم‪.‬‬ ‫وها هي �أمريكا على �أبواب الدر�س الرابع‬ ‫م��ع �إي ��ران ال�ت��ي تركتها بريطانيا مرغمة‪،‬‬ ‫ورمب� ��ا ه �ن��اك ال ��در� ��س اخل��ام ����س وال�ساد�س‬ ‫وال�سابع‪� ،‬إىل ما هنالك حتى تتحرر فل�سطني‬ ‫واملقد�سات اال�سالمية‪ ،‬بعد �أن تكون بريطانيا‬ ‫قد تركت �أمريكا وحدها يف امليدان‪.‬‬

‫ف��امل�ط�ل��وب �أو ًال م��وق �ف �اً فل�سطينياً‬ ‫وا� �ض �ح �اً‪ ،‬وه��و رف����ض احل���ص��ار و�ضرورة‬ ‫العمل اجلاد لرفعا ومتكني الفل�سطينيني‬ ‫املحا�صرين من العي�ش احلر الكرمي‪.‬‬ ‫وامل � �ط � �ل� ��وب ث ��ان� �ي� �اً م� ��وق� ��ف عربي‬ ‫و�إ�سالمي �ضاغط على الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية ودول االحتاد الأوروبي‪ ،‬وعلى‬ ‫ال��دول ال��داع�م��ة ل�سيا�سة االح�ت�لال من‬ ‫�أج ��ل �إن �ه��اء االح �ت�ل�ال ل�ك��اف��ة الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة عام ‪.1967‬‬ ‫واملطلوب ثالثاً من الدول ال�صديقة‬ ‫�أن ت� �ب ��ادر اىل ت �ن �ظ �ي��م و�إر�� � �س � ��ال وف ��ود‬ ‫و�أ�ساطيل رفع احل�صار الربية واجلوية‬ ‫والبحرية‪.‬‬ ‫وامل �ط �ل ��وب م ��ن جم �ل ����س الأم� � ��ن �أن‬ ‫يتوقف عن �سيا�سة االزدواجية واالحتكام‬ ‫�إىل ال �ق ��ان ��ون ال � ��دويل وع � ��دم ا�ستثناء‬ ‫«�إ�� �س ��رائ� �ي ��ل» م ��ن اخل �� �ض��وع للم�ساءلة‬ ‫والعقاب‪.‬‬ ‫واملطلوب �شعبياً ت�صعيد التحركات‬ ‫الت�ضامنية ال�سلمية يف �شعار "ارفعوا‬ ‫احل���ص��ار و�أن �ه��وا االحتالل"‪ ،‬فال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ي�ستحق احلياة احلرة‪.‬‬ ‫ف��ادع �م��وا ال���ش �ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف‬ ‫ن�ضاله بكافة الو�سائل من �أج��ل احلرية‬ ‫واال�ستقالل و�إقامة الدولة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة‪ ،‬ومتكني الالجئني من العودة‬ ‫�إىل �أرا�ضيهم التي طردوا منها عنوة عام‬ ‫‪ ،1948‬وهذا �أ�ضعف الإميان‪.‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫أوالد التلفزيون‬ ‫املمثلة يف امل�سل�سل تخرب �صديقتها ب�أن‬ ‫معدتها ت��ؤمل�ه��ا وال ت�صمد فيها لقمة طعام‬ ‫و�أنها ت�شعر بالوهن والدوار‪...‬في�صرخ الطفل‬ ‫اب��ن ال�ست �سنوات ال��ذي ي�شاهد امل�سل�سل مع‬ ‫�أهله‪" :‬حامل"!!!‬ ‫هي واقعة حقيقية ترويها �إحدى الأمهات‬ ‫التي تقول �إنها كانت يف �سبات تام‪ ،‬مقتنعة �أن‬ ‫هذه امل�سل�سالت ما هي اال ت�سالٍ ال تقدم وال‬ ‫ت�ؤخر حتى ر�أت ت�أثريها يف ابنها ال�صغري الذي‬ ‫�أ��ص�ب��ح ي �ع��رف ع��وار���ض احل �م��ل م��ن ك�ث�رة ما‬ ‫�شاهد من امل�سل�سالت‪ ،‬وهو الذي كان بالأم�س‬ ‫القريب ي�س�ألها متعجبا من �أين �أت��ى؟ وكيف‬ ‫كان �شكله عندما كان طفال؟ وكيف كرب؟ وملاذا‬ ‫ال ت�صنع له �أخا �آخر ليلعب معه؟ وكيف خرج‬ ‫من فمها عندما ُولد بالرغم �أن فمها �صغري‬ ‫جدا!! طفلها الذي "مل يخرج من البي�ضة"‬ ‫وبالكاد بد�أ تعلم الأبجدية �أ�صبح يعرف كيف‬ ‫ت�شعر املر�أة احلامل!!!‬ ‫�أم �أخرى تروي �أن ابنتها ال�صغرية �أخذت‬ ‫تبكي عندما �أ�صيب البطل يف امل�سل�سل وقالت‪:‬‬ ‫"�سيموت حبيب البطلة" ف�أخفت الأم ارتباكها‬ ‫و��س��ارع��ت ب��ال�ق��ول ل�ه��ا‪" :‬هذا زوج�ه��ا ي��ا ماما‬ ‫ولي�س حبيبها" و�أخذت الأم تفكر‪ :‬هل فرقت‬ ‫ال�صغرية بني ال��زوج ال�شرعي واحلبيب‪ ،‬و�إذا‬ ‫مل تفرق فهل قبلت �أن تكون بني املر�أة والرجل‬ ‫عالقة غري �شرعية دون زواج؟‬ ‫بع�ض هذه الق�ص�ص الواقعية �أ�شد ق�سوة‬ ‫و�إيالما عندما ن�سمع عن �أطفال �أقدموا على‬ ‫االن �ت �ح��ار ت�ق�ل�ي��دا لأب �ط��ال امل���س�ل���س�لات‪ ،‬حيث‬ ‫االن �ت �ح��ار ه��و احل��ل الأ� �س �ه��ل ع�ن��د ك��ل غ�ضب‬ ‫و�شجار!‬ ‫مل ت �ك��ن ت �� �س��ايل �إذن!! ه��ي ق �ي��م و�أفكار‬ ‫يرتبى عليها �أبنا�ؤنا وت�ؤثر فيهم ويتفاعلون‬ ‫معها باملتابعة والتقليد وال�ضحك والبكاء‪،‬‬ ‫وي��رون �ن��ا جن�ل����س م�ع�ه��م ن�ح��ن ال�ك�ب��ار دون �أن‬ ‫نحرك �ساكنا �أو نعلق �أو نغري القناة!! فلماذا‬ ‫�سي�أخذون موقفا �سلبيا منها؟!‬ ‫كيف نعلم �أطفالنا العفة والف�ضيلة‪ ،‬وهم‬ ‫يرون الرجال والن�ساء يف �أح�ضان بع�ضهم دون‬ ‫رابط �شرعي نربره لهم‪ ،‬حتى لو على م�ستوى‬ ‫الق�صة واحلبكة الدرامية؟ كيف ن��زرع فيهم‬ ‫مفاهيم الطهارة وغ�ض الب�صر واحلياء وغرف‬ ‫النوم التي �شدد القر�آن على اال�ستئذان قبل‬ ‫دخولها يف واقع احلياة تعر�ض �أمام ناظريهم‬ ‫مفتحة الأبواب بال�صوت وال�صورة؟!‬ ‫هل نربر لهم �أن هذا زوجها وهذه امر�أته‬ ‫وه � ��ذا �أب ��وه ��ا وت �ل��ك �أخ� �ت ��ه‪ ،‬ح �ت��ى ن �ق �ل��ل من‬ ‫االنتهاكات اخللقية؟ و�إىل متى ينفع وي�ستمر‬ ‫ال���ض�ح��ك ع�ل�ي�ه��م ق �ب��ل �أن ي �ك�ب�روا ويعرفوا‬ ‫احلقيقة املرة؟‬ ‫هل نظل ننتظر �أن يتزوج البطل والبطلة‬ ‫يف احللقات املئوية ويعي�شوا يف ثبات ونبات‪،‬‬ ‫حتى نربر للأطفال ت�صرفاتهم‪ ،‬و�أنها مهما‬ ‫كانت غري مقبولة فقد تكللت بهذه اللحظة‬ ‫امل�شرفة؟!‬ ‫�أل ��ن ي��ر��س��خ يف وع ��ي ال �� �ش��اب وال �ف �ت��اة مع‬ ‫ال �ت �ك��رار ال �ط��وي��ل �أن ال �ع�لاق��ات ق�ب��ل ال ��زواج‬ ‫مقبولة ما دامت النية �صافية‪ ،‬وقد تو�صل يف‬ ‫مرحلة ما �إىل الزواج؟!‬ ‫�أل�ي����س ك�ث�ير م��ن ��ش�ب��اب ال �ي��وم �أق ��ل حياء‬ ‫و�أك�ث��ر ج� ��ر�أة ع �ل��ى ال �ف �ت �ي��ات ب���س�ب��ب م��ا ر�أوه‬ ‫وتربوا عليه من �أن كل فتاة لها مفتاحها الذي‬ ‫يبد�أ بالنظرة وال�سالم‪ ،‬ثم الكالم ثم املوعد‬ ‫فاللقاء وبعدها ت�صري الطريق مفتوحة اىل‬ ‫ما ال نهاية!!‬ ‫�إىل متى �سنظل يف غفلة و�أوالدنا يرتبون‬ ‫م ��ا ب�ي�ن � �ش��ا� �ش��ة ال �ت �ل �ف��از و�أل � �ع� ��اب الفيديو‬ ‫وال�شوارع؟!‬ ‫ويف انتظار النهايات ال�سعيدة ال�شريفة‪،‬‬ ‫�أال ت�ك��ون روم��ا ق��د خ��رب��ت والأذى ق��د ح�صل‬ ‫ب��ال�ف�ع��ل يف ن�ف��و���س �أوالدن � ��ا‪ ،‬وال ي�ن�ف��ع بعدها‬ ‫الندم وال التعليم؟!‬ ‫ق�ي��ل ق��دمي��ا �إن اوالدن ��ا ه��م �أك �ب��ادن��ا التي‬ ‫مت�شي على الأر���ض‪ ،‬فهل نر�ضى لأكبادنا �أن‬ ‫يغذيها دم فا�سد؟‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫وزارة ال��داخ �ل �ي��ة م���ش�غ��ول��ة هذه‬ ‫الأي ��ام ب ��إع��داد م��ا و��ص��ف ب��أن��ه «حركة‬ ‫تطهري» يفرت�ض �أن ت�ؤدي �إىل ا�ستبعاد‬ ‫‪ 270‬لواء �شرطة‪ ،‬بينهم �أولئك الذين‬ ‫ات �ه �م��وا ب ��اال�� �ش�ت�راك يف ق �ت��ل الثوار‬ ‫(ال �� �ش��روق ‪ .)7/8‬وه��ي خ�ط��وة مهمة‬ ‫و�إن ك��ان��ت غ�ير كافية‪ ،‬خ�صو�صا �أننا‬ ‫مل نفهم ملاذا ت�أخرت مدة خم�سة �أ�شهر‬ ‫بعد الثورة‪.‬‬ ‫مع ذل��ك‪ ،‬ف�إنها تعد ق��رارا �شجاعا‬ ‫يح�سب للوزير احلايل اللواء من�صور‬ ‫العي�سوي‪ ،‬ال��ذي نعرف �أن��ه منذ ت�سلم‬ ‫من�صبه يعمل جاهدا على ع�لاج ذلك‬ ‫امللف ال�شائك واحل�سا�س‪ ،‬و�إن بدرجة‬ ‫ملحوظة من احلذر‪ ،‬رمبا لكي ال يفلت‬ ‫الزمام من بني يديه‪.‬‬ ‫م�ع�ل��وم��ات��ي �أن خ �ط��وات��ه احل ��ذرة‬ ‫تلك كانت مو�ضع مناق�شة م��ع بع�ض‬ ‫�أع�ضاء املجل�س الع�سكري ممن �أدركوا‬ ‫�أن الأمر يحتاج �إىل مزيد من احل�سم‬ ‫واحل� ��زم‪ .‬ويف � �ض��وء الآراء ال �ت��ي عرب‬ ‫عنها ال��وزي��ر يف ل�ق��اء ع�ق��د ق�ب��ل عدة‬ ‫�أ�سابيع متت املوافقة على تنحية و�إبعاد‬ ‫بع�ض ال�ق�ي��ادات الأم�ن�ي��ة‪ ،‬كما �أجريت‬ ‫بع�ض ال�ت�غ�ي�يرات يف م��واق��ع البع�ض‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬لكن التطورات الأخ�يرة �أثبتت‬ ‫�أن ما اتخذ من �إجراءات مل يكن كافيا‪،‬‬ ‫و�أن دائ ��رة احل�سم واحل ��زم ينبغي �أن‬ ‫تت�سع لت�شمل �شرائح �أخرى‪ .‬خ�صو�صا‬ ‫بعدما تبني �أن ال�ث�غ��رات احلا�صلة يف‬ ‫ال�ساحة الأمنية ت�شري �إىل �أن ثمة �شيئا‬ ‫ما يف جهاز ال�شرطة ينبغي �أن يعالج‪،‬‬ ‫و�أن الأ� �ص��اب��ع اخل�ف�ي��ة ال ت ��زال تلعب‬ ‫دورها يف �إ�شاعة القلق الراهن‪� .‬صحيح‬ ‫�أن ث �م��ة ك�لام��ا ي�ن�ب�غ��ي �أن ي �ق��ال عن‬ ‫البلطجية وعن �سلوك اجلمهور الذي‬ ‫ازداد ج��ر�أة حت��ت وط ��أة معاناته وعن‬ ‫ال�ف��راغ ال��ذي تطالب ال�شرطة مبلئه‪،‬‬ ‫لكن ذل��ك ال ينفي �أن ثمة اعوجاجا‬ ‫يف وزارة الداخلية ينبغي �أن يق َّوم‪ ،‬و�أن‬ ‫ال�ث�غ��رة ال�ق��ائ�م��ة يف اجل �ه��از ي�ج��ب �أن‬ ‫ت�سد‪ .‬لي�س فقط حل�سا�سية و�أهمية‬

‫تطهري منقوص‬ ‫دور الداخلية‪ ،‬ولكن �أي�ضا لأنها كيان‬ ‫معلوم الأرك��ان وحم��دد املعامل‪ ،‬بعك�س‬ ‫عامل البلطجية �أو �سلوكيات النا�س �أو‬ ‫حالة ال�ف��راغ امل�شهود يف املجال العام‪،‬‬ ‫�إذ ه��ذه ك�ل�ه��ا دوائ� ��ر وا��س�ع��ة ال حدود‬ ‫وا�ضحة لها‪ .‬نعرف �أنها موجودة لكن‬ ‫لي�س يف امل�ي���س��ور ح�صر م�ك��ون��ات�ه��ا �أو‬ ‫التعرف على �شخو�صها‪.‬‬ ‫ل �� �س ��ت م � ��ع ت �ع �م �ي��م االت� � �ه � ��ام �أو‬ ‫جت��ري��ح ج �ه��از ال �� �ش��رط��ة يف جممله‪،‬‬ ‫رغ��م اقتناعي ب��أن املمار�سات ال�سلبية‬ ‫املن�سوبة �إىل اجلهاز هي �أكرث ما �أ�ساء‬ ‫�إل�ي��ه و� �ش � َّوه ��ص��ورت��ه‪ .‬لكنني �أزع ��م �أن‬ ‫م�شكلتنا مع الداخلية تكمن يف ثالثة‬ ‫ع ��وام ��ل‪ .‬الأول يف ال �� �س �ي��ا� �س��ات التي‬ ‫تعطى الأول��وي��ة للحل الأم�ن��ي وتعول‬ ‫عليه يف التعاطي مع خمتلف امللفات‪.‬‬ ‫ال �ع��ام��ل ال �ث��اين ي�ت�م�ث��ل يف القيادات‬ ‫الأم �ن �ي��ة ال�ق��اب���ض��ة ع�ل��ى ال��زم��ام التي‬ ‫ارت �ب��ط وال�ؤه� ��ا وم���ص��احل�ه��ا بالنظام‬ ‫ال�سابق وت��راوده��ا الرغبة يف «ت�أديب»‬ ‫اجلماهري التي جت��ر�أت على ال�شرطة‬ ‫وم �ق��اره��ا‪� .‬أم� ��ا ال �ع��ام��ل ال �ث��ال��ث فهو‬ ‫يكمن يف الثقافة ال�سائدة يف �أو�ساط‬ ‫ال�شرطة التي ت�شكلت وتر�سخت طوال‬ ‫�سنوات «الطوارئ»‪ ،‬وهي التي ال تقيم‬ ‫وزن��ا ال للقانون وال ل�ك��رام��ات النا�س‬ ‫وحرماتهم‪ ،‬وتعترب �أن الإط��اح��ة بكل‬ ‫ذلك وازدراءه �أمر طبيعي ال غ�ضا�ضة‬ ‫فيه وال ح�ساب عليه‪.‬‬ ‫العامل الأول املتمثل يف التعويل‬ ‫ع �ل��ى احل� ��ل الأم � �ن� ��ي وجت ��اه ��ل احلل‬

‫ال�سيا�سي يعد جريرة النظام ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫يف حني �أن الداخلية �ضحية لها‪ ،‬من‬ ‫حيث �إنها حت��ال �إليها ملفات هي من‬ ‫اخ�ت���ص��ا���ص �أه� ��ل ال���س�ي��ا��س��ة واجلهاز‬ ‫الإداري ب��ال��درج��ة الأوىل‪ .‬والعامل‬ ‫ال�ث��ال��ث املتعلق بالثقافة ال���س��ائ��دة يف‬ ‫�أو�ساط ال�شرطة ال يعالج بقرار و�إمنا‬ ‫يلعب عن�صر الوقت دورا مهما يف تغيري‬ ‫ت�ل��ك ال�ث�ق��اف��ة‪� ،‬إذا م��ا ال �ت��زم��ت وزارة‬ ‫الداخلية باحرتام املواطن والقانون‪.‬‬ ‫يبقى العن�صر ال �ث��اين املتمثل يف‬ ‫ال�ق�ي��ادات القابعة يف وزارة الداخلية‬ ‫التي ت�سري الأم��ور فيها‪ ،‬وه��ذه نقطة‬ ‫ال���ض�ع��ف ال �ت��ي دع�ت�ن��ي �إىل ال �ق��ول يف‬ ‫الأ�سطر الأوىل �أن ا�ستبعاد ذلك العدد‬ ‫م��ن ال� �ل ��واءات � �س��واء م��ن اخل��دم��ة �أو‬ ‫بنقلهم �إىل مواقع �أخرى خطوة مهمة‬ ‫ول�ك�ن�ه��ا ل�ي���س��ت ك��اف �ي��ة‪ ،‬ذل ��ك �أن ثمة‬ ‫ع�لام��ات ا�ستفهام ك�ب�يرة ح��ول و�ضع‬ ‫�أع�ضاء املجل�س الأعلى لل�شرطة‪ ،‬الذين‬ ‫ترقوا وجرى املد لهم بعد بلوغهم �سن‬ ‫ال�ستني يف عهد الوزير الأ�سبق حبيب‬ ‫العاديل‪ .‬ه�ؤالء امل�ساعدون وامل�ساعدون‬ ‫الأول (ع��دده��م ي�ت�راوح ب�ين ‪ 17‬و‪25‬‬ ‫لواء) هم الذين يتحكمون يف مفا�صل‬ ‫ال� ��وزارة و�أع���ص��اب�ه��ا احل�سا�سة‪ .‬وثمة‬ ‫لغط كبري ح��ول ارتباطاتهم واملبالغ‬ ‫املالية الهائلة التي يتقا�ضونها (قيل يل‬ ‫�إن �أحدهم يتقا�ضى مكاف�آت بقيمة ‪80‬‬ ‫�ألف جنيه كل �أ�سبوع)‪ .‬ومن املفارقات‬ ‫�أن �أحد �أولئك امل�ساعدين عني ع�ضوا‬ ‫يف جمل�س �إدارة اجلهاز اجلديد الذي‬ ‫ت�شكل لرعاية م�صابي الثورة‪.‬‬ ‫�إذا �صحت املعلومات التي ترتدد عن‬ ‫�أع�ضاء املجل�س الأع�ل��ى لل�شرطة وما‬ ‫ي�شاع ع��ن �أن��ه جمل�س حبيب العاديل‬ ‫ول�ي����س جم�ل����س زم��ن م��ا ب�ع��د الثورة‪،‬‬ ‫فهي تعني �أن العوج يف وزارة الداخلية‬ ‫ال يزال بحاجة �إىل تقومي‪ ،‬و�أن خطوة‬ ‫«التطهري» التي تعد الآن بحاجة �إىل‬ ‫خطوات �أخرى ال تقل �أهمية‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫منتخبنا الوطني يختتم مع�سكره التدريبي‬ ‫يف �إ�سطنبول بفوز كبري على اليمن (�صفحـ ‪20‬ـة)‬

‫يف ختام اجلولة الثانية لبطولة درع االحتاد‬

‫التعادل السلبي عنوان قمة الفيصلي وشباب األردن‬ ‫وفوز الرمثا على الريموك‪ ..‬وتعادل الجليل والجزيرة‬ ‫الفي�صلي (�صفر)‬ ‫�شباب الأردن (�صفر)‬

‫الريموك ‪1‬‬ ‫الرمثا ‪2‬‬

‫التفا�صيل �صفـــحـــــ‪ 17+16‬ـــــة‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫حوارة يستضيف رؤساء وممثلي أندية‬ ‫الدرجتني الثانية والثالثة الكروية‬ ‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ست�ضيف نادي حوارة يف مقره عند ال�ساعة ال�سابعة من م�ساء يوم غد‬ ‫ال�سبت االجتماع التن�سيقي ال��ذي دع��ا �إليه ال�ن��ادي‪ ،‬وي�ضم ر�ؤ��س��اء وممثلي‬ ‫�أن��دي��ة الدرجتني الثانية والثالثة الكروية يف حمافظة �إرب��د‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�أع�ضاء االحتاد يف ال�شمال الدكتور فايز �أبو عري�ضة ومنذر اجلنيدي وحممد‬ ‫�سمارة‪.‬‬ ‫وح�سب الناطق الإعالمي للنادي راتب ال�شطناوي‪ ،‬ف�إن الدعوة وجهت‬ ‫لكافة الأندية يف املحافظة حل�ضور االجتماع الذي خ�ص�ص من �أجل مناق�شة‬ ‫كافة الأمور املتعلقة بق�ضايا الأندية وتقريب وجهات النظر وتن�سيق املواقف‬ ‫حيال العديد من املوا�ضيع املطروحة على ال�ساحة الكروية‪.‬‬ ‫وذكر ال�شطناوي �أن الأندية �ستبحث املعوقات وال�صعوبات التي تواجهها‬ ‫و�ستقوم بالت�شاور مع ممثلي االحتاد ب�صياغة مطالبها يف مذكرة �سيتم رفعها‬ ‫ل�سمو رئي�س االحتاد الأمري علي بن احل�سني الذي تقدر له الأندية اجلهد‬ ‫الالفت الذي يبذله لتوفري الدعم الكبري للأندية يف ظل الواقع ال�صعب‬ ‫الذي متر به وتثمن عاليا ال��دور الكبري الذي ي�ضطلع به الأم�ير يف �سبيل‬ ‫دعم الكرة الأردنية للو�صول بها �إىل �أعلى امل�ستويات‪.‬‬

‫شطناوي يتوج بلقب‬ ‫سباق االستقالل للدراجات‬ ‫�إربد ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف��از ال��دراج �سالم �شطناوي بلقب �سباق اال�ستقالل املفتوح للدراجات‪،‬‬ ‫الذي نظمه النادي العربي �أم�س مب�شاركة ‪ 37‬دراجا ميثلون خمتلف الفئات‬ ‫العمرية قطعوا م�سافة ال�سباق البالغة دورتني حول جامعة الريموك‪،‬‬ ‫ويف نهاية ال�سباق‪ ،‬ق��ام نائب رئي�س ال�ن��ادي فايز �سليم ورئي�س جلنة‬ ‫الدراجات �سامي ال�شرايري بتوزيع الك�ؤو�س واملداليات على الفائزين وتالياً‬ ‫النتائج الفنية لل�سباق‪.‬‬ ‫ فئة الكبار‪� :‬سالم �شطناوي‪� ،‬إبرهيم عبابنة‪ ،‬و�سالمة ال�شطناوي‪.‬‬‫ فئة ال�شباب‪ :‬مالك حتاملة‪ ،‬وحممد را�ضي‪ ،‬واحمد كريية‪.‬‬‫‪-‬فئة النا�شئني‪ :‬و�سيم حممود‪،‬عبد الرحمن زكارنة‪�،‬سيف الدين موفق‪.‬‬

‫منتخب الكويت يتوجه إىل األردن‬ ‫للمشاركة يف الدورة الرباعية‬ ‫الكويت ‪ -‬رويرتز‬ ‫���نهى منتخب الكويت الأول لكرة القدم مع�سكره التدريبي يف لبنان‬ ‫وتوجه م�ساء �أم�س اجلمعة �إىل االردن للم�شاركة يف دورة ودي��ة مب�شاركة‬ ‫منتخبات البلد امل�ضيف والعراق وال�سعودية ا�ستعدادا لبدء م�شوار ت�صفيات‬ ‫ا�سيا امل�ؤهلة لك�أ�س العامل يف الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وت�ستعد الكويت ملالقاة منتخب الفلبني يومي ‪ 23‬و‪ 28‬مت��وز اجلاري‬ ‫ذهابا وايابا يف الدور الثاين من الت�صفيات اال�سيوية‪.‬‬ ‫وكان منتخب الكويت اختتم اخلمي�س مع�سكره الذي انطلق يف لبنان يوم‬ ‫‪ 27‬من يونيو حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وخا�ضت الكويت مباراتني وديتني فازت يف الأوىل ‪�-6‬صفر على لبنان ثم‬ ‫تعادلت ‪ 1-1‬مع �سلطنة عمان‪.‬‬ ‫و�سيلتقي املنتخب الكويتي يف ال��دورة الودية مع نظريه العراقي يف ‪13‬‬ ‫متوز اجلاري‪.‬‬ ‫و�سيلعب الفائز من مواجهة الكويت والعراق مع االردن او ال�سعودية يف‬ ‫نهائي الدورة الودية يف ‪ 16‬من ال�شهر ذاته‪.‬‬

‫الكونغولي ديوكو إىل األهلي القطري‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صل الكونغويل �أالن كالويتوكا ديوكو مهاجم مازميبي‪ ،‬بطل دوري‬ ‫ابطال افريقيا لكرة القدم يف املو�سمني املا�ضيني‪ ،‬اىل الدوحة �أم�س اجلمعة‬ ‫متهيدا لالن�ضمام �إىل �صفوف االهلي القطري‪.‬‬ ‫و�سيخ�ضع ديوكو للفح�ص الطبي االحد قبل توقيع العقد ليكمل بذلك‬ ‫عقد حم�تريف ال�ن��ادي ال��ذي تعاقد م��ن قبل م��ع املغربى ه�شام اب��و �شروان‬ ‫وال�ه��ول�ن��دي‪-‬ال�غ��اين كوين�سي �أوو��س��و‪�-‬أب�ي��ي‪ ،‬كما ج��دد عقد االوزبك�ستاين‬ ‫�شوكت مولديانوف للمو�سم الثاين على التوايل‪.‬‬ ‫ويعد دي��وك��و (‪� 27‬سنة) م��ن املهاجمني ال�ب��ارزي��ن‪ ،‬حيث �ساهم يف فوز‬ ‫م��ازمي�ب��ي ب ��دوري اب �ط��ال اف��ري�ق�ي��ا ‪ 2009‬و‪ 2010‬وت��أه�ل��ه �إىل ك ��أ���س العامل‬ ‫لالندية‪ ،‬وقد دافع عن �ألوان فيتا كلوب والنفط يف الكونغو قبل االن�ضمام‬ ‫�إىل مازميبي عام ‪.2007‬‬

‫بطولة حارات زين الكروية املدرسية‬ ‫تتواصل لليوم الثاني على التوالي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تتوا�صل اليوم مناف�سات بطولة‬ ‫ح� � ��ارات زي� ��ن ال� �ك ��روي ��ة املدر�سية‬ ‫الثامنة ب�إقامة اجلولة الثانية من‬ ‫مناف�سات الدور الأول من البطولة‬ ‫التي تنظمها وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫واحتاد الريا�ضة املدر�سية بال�شراكة‬ ‫مع �شركة زين لالت�صاالت ب�إقامة‬ ‫(‪ )16‬م� �ب ��اراة يف خم�ت�ل��ف مناطق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت اجل ��ول ��ة الأوىل من‬ ‫البطولة قد �شهدت ت�سجيل �أهداف‬ ‫باجلملة مثلما ك�شفت عن العديد‬ ‫م��ن امل ��واه ��ب وال� �ق ��درات يف جمال‬ ‫لعبة كرة القدم‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪ ،‬ق��ررت اللجنة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة للبطولة �إق��ام��ة حفل‬ ‫اخل�ت��ام ي��وم (‪ 269‬ال�شهر يف �صالة‬ ‫الأمري في�صل مبدينة امللك عبداهلل‬ ‫الثاين الريا�ضية بالقوي�سمة‪ ،‬حيث‬ ‫��س�ت�ق��ام امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة وتكرمي‬ ‫الفرق الفائزة‪� ،‬إ�ضافة �إىل تكرمي‬ ‫�أف�ضل العب و�أح�سن حار�س مرمى‬ ‫وه� ��داف ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬وج� ��اءت نتائج‬ ‫اجلولة الأوىل من مناف�سات الدور‬ ‫الأول على النحو التايل‪:‬‬ ‫ف��وز ف��ري��ق ح ��ارة ال��زه��ور على‬ ‫ح� ��ارة ر� �ش �ي��د ط�ل�ي��ع (‪ ،)1-7‬مرج‬ ‫احل �م��ام ع�ل��ى الف�سيف�ساء (‪،)1-5‬‬ ‫الها�شمي على وادي احللبي (‪،)2-3‬‬ ‫نهر الأردن على عني البا�شا (‪،)2-3‬‬ ‫�سعد ب��ن �أب ��ي وق��ا���ص ع�ل��ى القلعة‬ ‫(‪ ،)0-6‬ق��و���س الن�صر على الأردن‬ ‫�أوال (‪� ،)0-2‬شبيب على الها�شمية‬ ‫(‪ ،)0-6‬ال�ع��ام��ري��ة ع�ل��ى ال�صحراء‬ ‫(‪ ،)0-9‬ت �ع��ادل ال�شعلة والق�صبة‬ ‫(‪ ،)4-4‬ف ��وز ال�ب�رك ��ة ع �ل��ى مندح‬

‫جانب من مناف�سات اليوم الأول‬

‫(‪ ،)0-9‬ال�شعلة على ‪،)0-11( SOS‬‬ ‫دبة منر على الفدين (‪ ،)1-7‬تعادل‬ ‫ا�سود البادية وامل��دراج (‪ ،)3-3‬فوز‬ ‫ال��رم�ل��ة على قلعة ال �ك��رك (‪،)1-6‬‬ ‫املقامات على بيت كرم (‪ ،)0-4‬حارة‬ ‫ف�ي���ص��ل ع�ل��ى ع �ف��راء (‪ )1-5‬وفوز‬ ‫ح��ارة البيارة على الظهور بنتيجة‬ ‫(‪.)3-4‬‬ ‫مباريات اليوم‬ ‫م��ن ج�ه��ة ث��ان �ي��ة‪ ،‬تنطلق عند‬ ‫ال���س��اع��ة ال��راب�ع��ة م��ن م���س��اء اليوم‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات اجل ��ول ��ة ال �ث��ان �ي��ة من‬ ‫الدور الأول للبطولة‪ ،‬حيث يلتقي‬ ‫�ضمن ف��رق املجموعة الأوىل التي‬ ‫ت�ق��ام مناف�ساتها يف ��ص��ال��ة �سكينة‬

‫فريقا ال��زه��ور والف�سيف�ساء يليها‬ ‫ل �ق��اء ر��ش�ي��د ط�ل�ي��ع وم ��رج احلمام‪،‬‬ ‫فيما �سلتقي �ضمن ف��رق املجموعة‬ ‫الثانية يف �صالة �أم حبيبة فريقا‬ ‫الها�شمي ونهر الأردن وفريقا وادي‬ ‫احللبي وعني البا�شا‪ ،‬وعلى مالعب‬ ‫القوي�سمة و�ضمن ف��رق املجموعة‬ ‫الثالثة �سيلتقي ف��ري��ق ح��ارة �سعد‬ ‫ب ��ن �أب� ��ي وق ��ا� ��ص م ��ع الأردن �أوال‬ ‫والقلعة مع قو�س الن�صر‪ ،‬و�ضمن‬ ‫ف��رق املجموعة ال��راب�ع��ة ال�ت��ي تقام‬ ‫مناف�ساتها يف �صالة الأمرية رحمة‬ ‫ب��ال��زرق��اء يلتقي فريقا الها�شمية‬ ‫وال� ��� �ص� �ح ��راء ي �ل �ي��ه ل� �ق ��اء �شبيب‬ ‫والعامرية‪ ،‬و�ضمن فرق املجموعة‬

‫اخلام�سة التي تقام يف �صالة طربيا‬ ‫ب�إربد �سيلتقي فريقا ال�شعلة ومندح‬ ‫وفريقا الق�صبة والربكة‪.‬‬ ‫ويف �إط ��ار مناف�سات املجموعة‬ ‫ال�ساد�سة التي تقام يف �صالة الرمثا‬ ‫� �س �ي �ل �ت �ق��ي ف��ري �ق��ا ح� � ��ارة دب � ��ة منر‬ ‫واملدراج والفدين مع �أ�سود البادية‪،‬‬ ‫فيما �سلتقي �ضمن ف��رق املجموعة‬ ‫ال���س��اب�ع��ة ال �ت��ي ت �ق��ام م�ب��اري��ات�ه��ا يف‬ ‫�صالة ال�ك��رك الرملة م��ع املقامات‬ ‫وقلعة الكرك مع بيت كرم‪ ،‬و�ضمن‬ ‫مناف�سات املجموعة الثامنة التي‬ ‫ت �ق��ام يف ��ص��ال��ة ال�ط�ف�ي�ل��ة �سيلتقي‬ ‫ف��ري�ق��ا ع �ف��راء وال �ب �ي��ارة يليه لقاء‬ ‫فريق حارة في�صل والظهور‪.‬‬

‫‪ 4‬ذهبيات للعرب يف ثاني‬ ‫أيام بطولة آسيا أللعاب القوى‬

‫كوبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تقا�سم ال� �ع ��دا�ؤون ال �ع��رب معظم ذهبيات‬ ‫ال�سباقات التي اقيمت �أم�س اجلمعة يف اليوم‬ ‫ال �ث��اين م��ن ب�ط��ول��ة �آ��س�ي��ا الل �ع��اب ال �ق��وى التي‬ ‫ت�ست�ضيفها مدينة كوبي اليابانية‪.‬‬ ‫وخطف ال�سعودي يو�سف م�سرحي ذهبية‬ ‫�سباق ‪ 400‬م ب��زم��ن ‪79‬ر‪ 45‬ثانية‪ ،‬وت�ق��دم على‬ ‫ال�ي��اب��ان�ي�ين ه��اي��دي��وك��ي ه�يرو��س��ي (‪03‬ر‪ 46‬ث)‬ ‫ويوزو كانيمارو (‪38‬ر‪ 46‬ث)‪ ،‬فيما جاء ال�سعودي‬ ‫ا� �س �م��اع �ي��ل ال �� �ص �ب �ي��اين � �س��اد� �س��ا (‪15‬ر‪ 47‬ث)‪،‬‬ ‫وا�ستبعد العماين املرجيبي‪.‬‬ ‫وكانت ذهبية �سباق ‪ 1500‬م من ن�صيب العداء‬ ‫الكويتي حممد العازمي بزمن ‪49‬ر‪42‬ر‪ 3‬دقائق‪،‬‬

‫وحل امام االيراين �سجاد مرادي (‪30‬ر‪43‬ر‪ 3‬د)‬ ‫وال�سريالنكي �شاميندا انديكا (‪01‬ر‪44‬ر‪ 3‬د)‪.‬‬ ‫وج� ��اء ال�ب�ح��ري�ن��ي ب�ل�ال م�ن���ص��ور خام�سا‬ ‫(‪26‬ر‪47‬ر‪ 3‬د) والكويتي عمر الر�شيدي (‪42‬ر‪57‬ر‪3‬‬ ‫د) والفل�سطيني م�أمون ب��ايل (‪21‬ر‪16‬ر‪ 4‬د) يف‬ ‫املركزين الثاين ع�شر والرابع ع�شر االخري على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ويف �سباق ‪� 3‬آالف م موانع‪ ،‬حجز القطري‬ ‫اب��و بكر علي كمال لنف�سه امل��رك��ز االول بزمن‬ ‫‪23‬ر‪30‬ر‪ 8‬دق��ائ��ق‪ ،‬وت �ف��وق ع�ل��ى الكازخ�ستاين‬ ‫ارتيم كو�سينوف (‪11‬ر‪35‬ر‪ 8‬د) والبحريني طارق‬ ‫مبارك (‪47‬ر‪45‬ر‪ 8‬د)‪ ،‬فيما ا�ستبعد البحريني‬ ‫االخر ادوين ت�شيبي كميمورر‪.‬‬ ‫ويف � �س �ب��اق ‪ 100‬م‪ ،‬ج ��اء ال �� �س �ع��ودي يا�سر‬

‫النا�شري راب�ع��ا (‪31‬ر‪ 10‬ث) وال�ع�م��اين بركات‬ ‫احل ��ارث ��ي � �س��اد� �س��ا (‪38‬ر‪ 10‬ث)‪ ،‬ف �ي �م��ا احتل‬ ‫االماراتي حممد دروي�ش املركز الثامن يف الوثبة‬ ‫الثالثية (‪72‬ر‪ 15‬م)‪ ،‬ومل يكمل ال�سعودي حممد‬ ‫جا�سم القريعة مناف�سات امل�سابقة الع�شارية‬ ‫فبقي دون ترتيب‪.‬‬ ‫ول��دى ال�سيدات‪ ،‬اقت�صرت الذهبيات على‬ ‫واحدة ح�صلت عليها البحرينية جنزيب �شومي‬ ‫ريغا�سا على ذهبية �سباق ‪ 1500‬م بزمن ‪91‬ر‪15‬ر‪4‬‬ ‫دق��ائ��ق‪ ،‬وج��اءت االم��ارات�ي��ة بيت حلم دي�سالغن‬ ‫ب�لاي�ن��ه خ��ام���س��ة (‪38‬ر‪24‬ر‪ 4‬د)‪ ،‬فيما ح�صلت‬ ‫العراقية غولو�ستان لي�سو على ف�ضية �سباق‬ ‫‪ 400‬م بزمن ‪80‬ر‪ 52‬ثانية‪ ،‬وج��اءات مواطنتها‬ ‫االء القيا�سي ثامنة واخرية (‪85‬ر‪ 54‬ث)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫األهلي بطال للدوري‬ ‫املصري للمرة السابعة على التوالي‬

‫‪15‬‬

‫استون فيال يرغب يف التعاقد‬ ‫مع الحارس اإليرلندي غيفن‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت �صحيفة «ذي �صن» الربيطانية ال�شعبية �أن ا�ستون فيال يرغب‬ ‫يف التعاقد مع حار�س مرمى منتخب جمهورية �إيرلندا ون��ادي مان�ش�سرت‬ ‫املخ�ضرم �شاي غيفن مقابل ‪ 4.5‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫ويريد ا�ستون فيال ب�إ�شراف مدربه اجلديد اليك�س ماكلي�ش‪� ،‬إيجاد بديل‬ ‫للحار�س الأمريكي املخ�ضرم براد فريدل (‪ 40‬عاما) املنتقل �إىل توتنهام‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن غيفن انتقل �إىل مان�ش�سرت �سيتي ق��ادم��ا م��ن نيوكا�سل عام‬ ‫‪ ،2009‬بيد �أن ت�ألق احلار�س ال�شاب جو هارت جعل غيفن يجل�س على مقاعد‬ ‫الالعبني االحتياطيني‪.‬‬ ‫وخا�ض غيفن (‪ 35‬عاما) ‪ 113‬مباراة يف �صفوف منتخب بالده منذ �أن‬ ‫لعب مباراته الر�سمية الأوىل عام ‪.1996‬‬

‫بييلسا مدربا جديدا ألتلتيك بلباو‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن ن��ادي اتلتيك بلباو الإ��س�ب��اين لكرة ال�ق��دم �أن��ه تعاقد م��ع املدرب‬ ‫االرجنتيني مار�سيلو بييل�سا لال�شراف على الفريق يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وجاء تعيني بييل�سا اثر انتهاء عملية انتخاب رئي�س جديد للنادي هو‬ ‫خو�سو اوروثيا الذي تفوق على الرئي�س ال�سابق فرناندو ماكوا بفارق ‪2261‬‬ ‫�صوتا‪ .‬و�سيحل بييل�سا مكان خواكني كابارو�س علما بان االول كان مدربا‬ ‫ملنتخب ت�شيلي من ‪ 2007‬اىل �شباط عام ‪.2011‬‬ ‫وكان بييل�سا رف�ض عر�ضا من انرت ميالن االيطايل خلالفة الربازيلي‬ ‫ليوناردو يف تدريب الفريق‪.‬‬ ‫واح�ت��ل اتلتيك بلباو م��ن منطقة البا�سك امل��رك��ز ال�ساد�س يف الدوري‬ ‫املحلي املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫فرحة العبي الأهلي بعد الفوز باللقب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت � ّوج الأه�ل��ي بط ً‬ ‫ال ل�ل��دوري امل�صري يف كرة‬ ‫القدم للمرة ال�سابعة على التوايل �إثر فوزه على‬ ‫م�ضيفه املقاولون العرب �صاحب املركز الأخري‬ ‫‪� 1-5‬أول من �أم�س اخلمي�س يف املرحلة التا�سعة‬ ‫والع�شرين قبل االخ�ي�رة م��ن ال ��دوري امل�صري‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورفع الأهلي ر�صيده �إىل ‪ 60‬نقطة مقابل ‪53‬‬ ‫ملطارده وغرميه الزمالك الذي تعادل مع �ضيفه‬ ‫وادي دجلة الوافد اجلديد �إىل بطولة الدوري‬ ‫املمتاز‪.‬‬ ‫واللقب هو ال�ساد�س والثالثون يف البطولة‬ ‫املحلية للأهلي و‪ 109‬يف خمتلف امل�سابقات املحلية‬ ‫والعربية والأفريقية وغريها منذ ت�أ�سي�سه عام‬ ‫‪.1907‬‬ ‫يف امل�ب��اراة الأوىل‪� ،‬سجل للأهلي ال��ذي كان‬ ‫ب�ح��اج��ة �إىل نقطة واح ��دة ل���ض�م��ان االحتفاظ‬ ‫باللقب للمو�سم ال�سابع على ال�ت��وايل‪ ،‬كل وائل‬ ‫جمعة (‪ 21‬م��ن رك�ل��ة ج��زاء) وحم�م��د ب��رك��ات يف‬ ‫الدقيقة ‪ 30‬و�شريف عبد الف�ضيل يف الدقيقة ‪37‬‬ ‫وحممد ناجي جدو يف الدقيقة ‪ 65‬وح�سام غايل‬ ‫(‪ ،)1+90‬فيما �سجل حممد عادل يف الدقيقة ‪48‬‬

‫هدف املقاولون الوحيد‪ .‬ويف املباراة الثانية‪ ،‬تقدم‬ ‫وادي دجلة الذي ثبت قدميه يف دوري الأ�ضواء‪،‬‬ ‫عرب عمرو عادل من ركلة جزاء يف الدقيقة ‪،58‬‬ ‫ولعب منذ الدقيقة ‪ 61‬بع�شرة �أف��راد بعد طرد‬ ‫�أحمد �سيد �ضرغام‪.‬‬ ‫وكان وادي دجلة على و�شك �إحلاق الهزمية‬ ‫بالزمالك‪ ،‬حيث بقي متقدماً حتى الدقيقة ‪84‬‬ ‫ح�ي��ث مت�ك��ن ح���س��ام ع��رف��ات م��ن ت�سجيل هدف‬ ‫ال�ت�ع��ادل وجتنيب فريقه اخل���س��ارة يف وق��ت كان‬ ‫يبحث فيه عن النقاط الثالث‪.‬‬ ‫و�سحق الإ�سماعيلي �ضيفه الإنتاج احلربي‬ ‫‪�-5‬صفر تعاقب على ت�سجيلها النيجريي غودوين‬ ‫ايزي يف الدقيقة ‪ 30‬وح�سني عبد ربه يف الدقيقة‬ ‫‪ 44‬من ركلة جزاء وعبداهلل ال�سعيد يف الدقيقة‬ ‫‪ 54‬وعمرو ال�سولية يف الدقيقة ‪ 56‬ومهاب �سعيد‬ ‫يف الدقيقة ‪ 83‬فتعزز موقع اال�سماعيلي يف املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 49‬نقطة‪.‬‬ ‫و�صار احت��اد ال�شرطة راب�ع�اً بفارق ‪ 3‬نقاط‬ ‫خلف اال�سماعيلي بعد فوزه على طالئع اجلي�ش‬ ‫ب�ه��دف�ين ن�ظ�ي�ف�ين �سجلهما ف�ت�ح��ي م�ب�روك يف‬ ‫الدقيقة ‪ 52‬والنيجريي مينو�سو بوبا يف الدقيقة‬ ‫‪ ،90‬وبفارق الأه��داف �أمام انبي الذي تغلب على‬ ‫�ضيفه حر�س احلدود بهدفني لإ�سالم عو�ض يف‬

‫الدقيقة ‪ 23‬و�أحمد عبد الظاهر يف الدقيقة ‪44‬‬ ‫الذي �صار �شريكا ملحمود عبد الرازق «�شيكاباال»‬ ‫يف ��ص��دارة ترتيب الهدافني بر�صيد ‪ 13‬هدفاً‪،‬‬ ‫مقابل هدف لأحمد عيد عبد امللك يف الدقيقة‬ ‫‪.88‬‬ ‫وتغلب اجلونة على �ضيفه برتوجيت بهدف‬ ‫يتيم �سجله ن��ور ال�سيد يف الدقيقة ‪ ،38‬ولعب‬ ‫الفائز �أكرث من ن�صف �ساعة بع�شرة العبني بعد‬ ‫طرد م�صطفى ف�ؤاد يف الدقيقة ‪.59‬‬ ‫و�سقط �سموحة ال��واف��د حديثاً على �أر�ضه‬ ‫�أمام االحتاد ال�سكندري بهدفني لأحمد حمودي‬ ‫يف الدقيقة ‪ 38‬و�إبراهيم عبد اخلالق يف الدقيقة‬ ‫‪ 73‬مقابل ثالثة لهاين العجيزي يف الدقيقتني‬ ‫‪ 11‬و‪ 56‬وحممود فتحي يف الدقيقة ‪.21‬‬ ‫وت��أك��دت ع��ودة �سموحة �إىل ال��درج��ة الأوىل‬ ‫ب�ع��د م��و��س��م واح� ��د يف ال � ��دوري امل �م �ت��از ب�ع��د �أن‬ ‫جتمد ر�صيده عند ‪ 25‬نقطة‪ ،‬و�سريافق االحتاد‬ ‫ال���س�ك�ن��دري يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 27‬ن�ق�ط��ة واملقاولون‬ ‫العرب يف الدقيقة ‪.24‬‬ ‫وت� � �ع � ��ادل م �� �ص ��ر امل� �ق ��ا�� �ص ��ة م � ��ع امل �� �ص ��ري‬ ‫ال �ب��ور� �س �ع �ي��دي ب �ه��دف ل���س��ام��ح ال �ع �ي��درو���س يف‬ ‫الدقيقة ‪ 80‬مقابل هدف مل�ؤمن زكريا يف الدقيقة‬ ‫‪.29‬‬

‫زيدان مديرا للكرة يف النادي امللكي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع�ل��ن �أ��س�ط��ورة ال�ك��رة الفرن�سي زي��ن الدين‬ ‫زيدان �أول من �أم�س اخلمي�س �أنه �سيتوىل من�صب‬ ‫مدير الكرة يف ن��ادي ري��ال مدريد الإ�سباين لكرة‬ ‫ال �ق��دم يف امل��و� �س��م امل �ق �ب��ل‪ ،‬ل�ي�ح��ل م �ك��ان خورخي‬ ‫فالدانو الذي �أقيل من املن�صب‪.‬‬ ‫وك�شف زيدان جنم املنتخب الفرن�سي ال�سابق‪،‬‬ ‫�أن الربتغايل جوزيه مورينيو املدير الفني للفريق‬

‫وفلورنتينو برييز رئي�س النادي لعبا دوراً �أ�سا�سياً‬ ‫يف �إقناعه باتخاذ هذا القرار‪.‬‬ ‫ولعب زي��دان (‪ 39‬عاماً) �ضمن �صفوف ريال‬ ‫مدريد بني عامي ‪ 2001‬و‪ 2006‬و�ساعد الفريق يف‬ ‫�إح��راز لقب دوري �أبطال �أوروب��ا عام ‪ 2002‬بهدف‬ ‫�ساحر يف �شباك باير ليفركوزن الأملاين يف املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫ومنذ عام ‪ ،2009‬يعمل زيدان م�ست�شاراً لرئي�س‬ ‫النادي امللكي الإ�سباين‪.‬‬

‫وكان من�صب مدير الكرة �شاغراً منذ �أن �أعلن‬ ‫ب�يري��ز �إق��ال��ة خ��ورخ��ي ف��ال��دان��و يف ن�ه��اي��ة املو�سم‬ ‫امل��ا��ض��ي ب�ع��د �إحل ��اح م��ن م��وري�ن�ي��و ال ��ذي دخ��ل يف‬ ‫خ�لاف��ات م�ستمرة م��ع الأرجنتيني ف��ال��دان��و على‬ ‫مدار املو�سم‪.‬‬ ‫و�أ�شار زيدان �إىل �أنه مل يقف ب�شكل كلي على‬ ‫طبيعة مهامه يف املن�صب اجلديد‪.‬‬ ‫وق ��ال زي� ��دان‪� �« :‬س�نرى م ��اذا �سيكون عملي‪.‬‬ ‫وال�شيء املهم هو �أنني �سعيد للغاية يف النادي»‪.‬‬

‫ريزه يف طريقه إىل فولهام‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد الهولندي مارتن يول مدرب نادي فولهام االنكليزي اجلديد‪ ،‬بان‬ ‫فريقه تو�صل اىل اتفاق مع روما االيطايل للح�صول على خدمات الظهري‬ ‫االي�سر الرنوجي جون ارنه ريزه مقابل ‪5‬ر‪ 1‬مليون جنيه ا�سرتليني (حوايل‬ ‫‪2‬ر‪ 2‬مليون دوالر)‪.‬‬ ‫وكان ريزه (‪ 30‬عاما) ان�ضم اىل روما قادما من ليفربول عام ‪ ،2008‬وهو‬ ‫االن يف طريقه للخ�ضوع اىل الفح�ص الطبي الروتيني قبل التوقيع على‬ ‫عقد مع فولهام‪.‬‬ ‫وقال يول‪�« :‬سيخ�ضع ريزه للفح�ص الطبي‪ ،‬و�إذا �سارت الأمور كما يرام‪،‬‬ ‫ف�إننا نكون قد ح�صلنا على العب رائع»‪.‬‬ ‫ويبحث فولهام عن العب يف مركز الظهري الأي�سر‪ ،‬خ�صو�صا �أن املك�سيكي‬ ‫الدويل كارلو�س �سال�سيدو مل يت�أقلم مع �أجواء مدينة لندن التي قدم �إليها‬ ‫من ايندهوفن‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شقيق ري��زه‪ ،‬بيورن هليغه ري��زه يلعب يف �صفوف فولهام منذ‬ ‫عام ‪ ،2009‬لكنه �أعري �إىل �صفوف �شيفيلد يونايتد يف الدرجة الأوىل املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫ويرب وماسا يسيطران على التجارب الحرة‬ ‫يف جائزة بريطانيا الكربى للفورميال ‪١‬‬ ‫�سيلفر�ستون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫كان �سائق ريد بول‪-‬رينو الأ�سرتايل مارك ويرب الأ�سرع خالل جولة التجارب‬ ‫احلرة الأوىل يف جائزة بريطانيا الكربى‪ ،‬املرحلة التا�سعة من بطولة العامل ل�سباقات‬ ‫فورموال واح��د‪ ،‬فيما كان �سائق ف�يراري الربازيلي فيليبي ما�سا الأ�سرع يف الثانية‬ ‫�أم�س اجلمعة على حلبة �سيلفر�ستون‪.‬‬ ‫وقطع ويرب ا�سرع لفة بزمن ‪603‬ر‪46‬ر‪ 1‬دقيقة مبعدل �سرعة و�سطي ‪612‬ر‪173‬‬ ‫كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وتقدم على الأملاين ميكايل �شوماخر (مر�سيد�س جي بي)‪ ،‬بطل العامل‬ ‫‪ 7‬مرات‪ ،‬والربازيلي روبنز باريكيللو (وليام�س كوزوورث)‪ ،‬و�أكمل املك�سيكي �سريجيو‬ ‫برييز (�ساوبر فرياري) وما�سا املراكز اخلم�سة الأوىل‪.‬‬ ‫ومل يظهر �سائق ريد بول الآخر الأملاين �سيبا�ستيان فيتل بطل العامل ومت�صدر‬ ‫الرتتيب احلايل بني الع�شرة الأوائل مكتفيا باملركز الثالث ع�شر‪.‬‬ ‫ويف اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬قطع ما�سا �أ� �س��رع لفة ب��زم��ن ‪967‬ر‪49‬ر‪ 1‬دقيقة مبعدل‬ ‫�سرعة و�سطي ‪301‬ر‪ 168‬كلم‪�/‬ساعة‪ ،‬وحل �أمام الأملاين نيكو روزبرغ (مر�سيد�س جي‬ ‫ب��ي) والياباين كاموي كوبايا�شي (�ساوبر ف�ي�راري) و�سائقي ماكالرين مر�سيد�س‬ ‫الربيطانيني لوي�س هاميلتون وجن�سون ب��ات��ون بطلي ال�ع��امل ‪ 2008‬و‪ 2009‬على‬ ‫التوايل‪ ،‬فيما تراجع ويرب �إىل املركز الرابع ع�شر (‪587‬ر‪52‬ر‪ 1‬د)‪ ،‬و�شوماخر �إىل املركز‬ ‫الثاين ع�شر (‪325‬ر‪52‬ر‪ 1‬د)‪ ،‬بينما جاء فيتل يف املركز الثامن ع�شر‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫‪17‬‬

‫يف ختام اجلولة الثانية لبطولة درع االحتاد‬

‫التعادل السلبي عنوان قمة الفيصلي وشباب األردن‬ ‫وفوز الرمثا على الريموك‪ ..‬وتعادل الجليل والجزيرة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫وثائر م�صطفى وجواد �سليمان‬ ‫انتهت قمة الفي�صلي و�شباب‬ ‫الأردن ب��ال �ت �ع��ادل ال���س�ل�ب��ي ب ��دون‬ ‫�أه��داف يف امل�ب��ارة التي ج��رت م�ساء‬ ‫�أم����س على ا�ستاد عمان ال��دويل يف‬ ‫مدينة احل�سني لل�شباب‪ ,‬يف ختام‬ ‫اجلولة الثانية ملناف�سات املجموعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة يف ب �ط��ول��ة درع االحت� ��اد‬ ‫ليتقا�سم ال�ف��ري�ق��ان ن�ق��اط اللقاء‪،‬‬ ‫وي��رف��ع ك��ل م�ن�ه�م��ا ر� �ص �ي��ده �إىل ‪4‬‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫ويف ذات امل� �ج� �م ��وع ��ة‪ ،‬انتهت‬ ‫مواجهة اجلزيرة مع اجلليل التي‬ ‫جرت على ا�ستاد احل�سن يف مدينة‬ ‫�إرب��د �سلبية �أي�ضا وب��دون �أهداف‪،‬‬ ‫رغم �شالل الفر�ص بني الفريقني‬ ‫لريتفع ر�صيد اجلليل �إىل نقطتني‪،‬‬ ‫ويفتتح اجل��زي��رة ر�صيده النقطي‬ ‫بنقطة واحدة‪.‬‬ ‫ويف ذات املجموعة �أي�ضا‪� ،‬سجل‬ ‫ال��رم�ث��ا ف��وزا مهما على الريموك‬ ‫بنتيجة (‪ )1-2‬يف اللقاء الذي جرى‬ ‫على ملعب البرتاء مبدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫ورف��ع الرمثا ر�صيده �إىل "‪"4‬‬ ‫ن �ق��اط ت ��ارك ��ا ال�ي�رم ��وك يرتاجع‬ ‫ل�ل�م��رك��ز الأخ �ي��ر دون ن �ق��اط بعد‬ ‫تلقيه اخل�سارة الثانية له‪.‬‬ ‫الفي�صلي * �شباب الأردن‬ ‫ج� ��اءت ب ��داي ��ة ال �� �ش��وط الأول‬ ‫ق ��وي ��ة و� �س��ري �ع��ة م ��ن الفريقني‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا م��ن ال� �ن ��ادي الفي�صلي‬ ‫ال��ذي ب��دا �ضاغطا وم�سيطرا على‬ ‫جمريات اللعب يف الدقائق الأوىل‪،‬‬ ‫ف�ك��ان��ت ت���س��دي��دة م ��ؤي��د �أب ��و ك�شك‬ ‫القوية التي م��رت خطرية بجانب‬ ‫القائم الأمين ل�شباب الأردن بداية‬ ‫اللقاء تنذر مب�ب��اراة هجومية من‬ ‫ال �ط��رف�ين‪ ،‬وع ��اد �أب ��و ك���ش��ك ونفذ‬ ‫جملة من امل��راوغ��ات قبل �أن ت�صل‬ ‫ال �ك��رة �إىل ع�ل�اء مطالقة املتحفز‬ ‫ل �ي �� �س��دده��ا ق ��وي ��ة م� ��رت م ��ن فوق‬ ‫العار�ضة ال�شبابية بقليل‪.‬‬ ‫وك��اد حممد العتيبي �أن يفتتح‬ ‫الت�سجيل للفي�صلي بعدما ا�ستلم‬ ‫ال�ك��رة امل��رت��دة م��ن ال��دف��اع ليهيئها‬ ‫ل �ن �ف �� �س��ه خ � � ��ارج م �ن �ط �ق��ة اجل � ��زاء‬ ‫وي�سددها ق��وي��ة م��رت خ�ط�يرة من‬ ‫فوق املرمى‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬فر�ض العبو �شباب‬

‫الفي�صلي ف�شل يف فك �شيفرة دفاعات �شباب الأردن(عد�سة ال�سبيل)‬

‫الأردن الرقابة الل�صيقة على العبي‬ ‫الفي�صلي‪ ،‬وحاولوا �سد املنافذ نحو‬ ‫مرمى �أحمد عبد ال�ستار‪ ،‬وليعتمد‬ ‫الفريق على الهجمات املرتدة التي‬ ‫مل ت�شكل خطورة على مرمى زبن‬ ‫اخلوالدة‪ ،‬با�ستثناء عر�ضية عو�ض‬ ‫راغب التي ارتدت من املدافع و�سيم‬ ‫ال �ب��زور‪ ،‬لكن ت��أل��ق اخل��وال��دة حال‬ ‫دون ت�شكيل خ �ط��ورة ع�ل��ى املرمى‬ ‫الفي�صالوي‪.‬‬ ‫م��ع م ��رور ال��وق��ت‪ ،‬ه ��د�أ �إيقاع‬ ‫ال�ل�ع��ب ق�ل�ي�لا‪ ،‬خ�صو�صا م��ع �سعي‬ ‫العبي الفي�صلي �إىل �إيجاد املنافذ‬ ‫امل�ؤدية �إىل مرمى ال�شباب‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫بعدما فر�ض العبو الفريق طوقا‬

‫ح ��ول م��رم��ى ع�ب��د ال���س�ت��ار بقيادة‬ ‫يو�سف النرب وحممود �أبو عري�ضة‬ ‫وع��دي زه��ران‪ ،‬ومن �أمامهم �أحمد‬ ‫عودة‪ ،‬الأمر الذي وجد فيه �صعوبة‬ ‫م ��ن ق �ب��ل الع� �ب ��ي ال �ف �ي �� �ص �ل��ي من‬ ‫ال��و� �ص��ول �إىل امل �ن��اط��ق الأمامية‪،‬‬ ‫وت �� �ش �ك �ي��ل خ� �ط ��ورة ح�ق�ي�ق�ي��ة على‬ ‫مرمى عبد ال�ستار‪ ,‬فكانت طلعات‬ ‫ع �ب��د الإل� � ��ه احل �ن��اح �ن��ة وح�سونة‬ ‫ال �� �ش �ي��خ وو� �س �ي��م ال� �ب ��زور و�شريف‬ ‫عدنان وحممود العتيبي ت�صطدم‬ ‫ب��ال��دف��اع��ات ال�شبابية ال�ت��ي حالت‬ ‫دون و�صول الكرة �إىل ر�أ�سي احلربة‬ ‫م� ��ؤي ��د �أب� � ��و ك �� �ش��ك وع �ب ��دال �ه ��ادي‬ ‫امل� �ح ��ارم ��ة‪ ،‬ل�ت�ن�ح���ص��ر ال � �ك ��رات يف‬

‫و�سط امللعب وتغيب اخل�ط��ورة عن‬ ‫املرميني‪.‬‬ ‫ف� �ت��رة ال� � �ه � ��دوء ط ��ال ��ت حتى‬ ‫الدقائق الأخرية من ال�شوط ليعود‬ ‫الفريقان �إىل ال�ق��دم نحو الأم ��ام‪،‬‬ ‫ف�ك��ان ت��وغ��ل ع�ب��د الإل ��ه احلناحنة‬ ‫داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة الأخ �ط��ر يف اللقاء‬ ‫بعدما �سدد كرة قوية مرت خطرية‬ ‫ب �ج��ان��ب ال� �ق ��ائ ��م الأي� ��� �س ��ر ملرمى‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫وجاء الدور على العتيبي الذي‬ ‫نفذ مراوغة على م�شارف املنطقة‬ ‫وهي�أ كرة �إىل ح�سونة ال�شيخ‪ ،‬لكن‬ ‫ال��دف��اع �أب �ع��د ال �ك��رة ق�ب��ل و�صولها‬ ‫�إىل الأخ�ي�ر‪ ,‬وم��رر �شريف عدنان‬

‫كرة بينية خمادعة حل�سونة ال�شيخ‬ ‫ال��ذي ان�ف��رد باملرمى و��س��دد الكرة‪،‬‬ ‫لكن ت�ألق احلار�س عبد ال�ستار حال‬ ‫دون افتتاح الت�سجيل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬كانت �أخطر فر�ص‬ ‫�شباب الأردن ت�سديدة حممد خري‬ ‫بعدما ا�ستلم متريرة ماهر اجلدع‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ك��رت��ه ع�ل��ت م��رم��ى اخلوالدة‬ ‫ب �ق �ل �ي��ل‪ ،‬ل �ي �ن �ت �ه��ي ال �� �ش ��وط الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫ج��اءت ب��داي��ة ال���ش��وط ك�سابقه‬ ‫قوية و�سريعة بني الفريقني‪ ،‬لكن‬ ‫الأف�ضلية كانت �شبابية‪ ،‬حيث �شن‬ ‫العبو الفريق عدة هجمات متتالية‬

‫كان �أخطرها بينية �أن�س جبارات �إىل‬ ‫عو�ض راغب الذي انفرد يف املرمى‬ ‫و��س��دد ال �ك��رة‪ ،‬لكن ت��أل��ق اخلوالدة‬ ‫حال دون و�صول الكرة �إىل ال�شباك‪،‬‬ ‫وت� ��� �س ��دي ��دة م��و� �س��ى ال ��زع� �ب ��ي من‬ ‫خ��ارج املنطقة‪ ،‬لكن ت�سديدته علت‬ ‫العار�ضة بقليل‪ ،‬ال��رد الفي�صالوي‬ ‫ج��اء �سريعا بعدما ا�ستغل ح�سونة‬ ‫ال�شيخ دربكة يف الدفاعات ال�شبابية‬ ‫و�سدد كرة قوية من داخ��ل املنطقة‬ ‫م � � ��رت خ � �ط�ي��رة ب� �ج ��ان ��ب م ��رم ��ى‬ ‫عبدال�ستار‪.‬‬ ‫وت��وغ��ل ع�ب��د الإل� ��ه احلناحنة‬ ‫داخل املنطقة لريفع كرة على ر�أ�س‬ ‫املحارمة لكن كرته علت العار�ضة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬نفذ م��درب �شباب‬ ‫الأردن ال���س��وري عماد دح�ب��ور عدة‬ ‫تبديالت م��ن �أج��ل زي��ادة الفاعلية‬ ‫الهجومية‪ ،‬ف�أخرج مو�سى الزعبي‪،‬‬ ‫وحم �م��د خ�ي�ر و�أ� � �ش� ��رك مكانهما‬ ‫املحرتفني ال�سوريني عاطف جنيات‬ ‫وحم �م��د احل �م��وي و�إخ � ��راج عو�ض‬ ‫راغب ليدخل مكانه عالء ال�شقران‪،‬‬ ‫رد عليه املدير الفني للفي�صلي ثائر‬ ‫ج���س��ام ب ��إ� �ش��راك ع���ص��ام املبي�ضني‬ ‫بدال من حامت عقل و�إ�شراك مهند‬ ‫امل �ح��ارم��ة ب��دي�ل�ا ع ��ن �أب � ��و ك�شك‪،‬‬ ‫و�إ� �ش��راك عمر العواي�شة ب��دال من‬ ‫حممد العتيبي‪.‬‬ ‫التبديالت التي �أجراها املدربان‬ ‫زادت من الفعالية الهجومية لدى‬ ‫الفريقني‪ ،‬لكن دون خطورة حقيقية‬ ‫ع �ل��ى امل��رم �ي�ي�ن‪ ،‬ب���س�ب��ب التكتالت‬ ‫الدفاعية من اجلانبني تارة و�سوء‬ ‫اللم�سة الأخ�يرة ت��ارة �أخ��رى ليهد�أ‬ ‫�إيقاع اللعب قليال‪ ،‬ولتنح�صر معظم‬ ‫ال�ك��رات يف و�سط امل�ي��دان‪ ,‬با�ستثناء‬ ‫ب �ي �ن �ي��ة � �ش��ري��ف ع ��دن ��ان حل�سونة‬ ‫ال�شيخ ال��ذي و�ضعها �ساقطة من‬ ‫فوق احلار�س‪ ،‬لكنها مرت بعيدة عن‬ ‫املرمى‪ ,‬وعاد ح�سونة وهي�أ الكرة من‬ ‫داخ��ل املنطقة �إىل ع�صام املبي�ضني‬ ‫الذي ا�ستلمها على م�شارف املنطقة‬ ‫و�� �س ��دده ��ا ق ��وي ��ة ارت �ط �م��ت ببطن‬ ‫العار�ضة‪.‬‬ ‫ال� � �ه � ��دوء ط � ��ال ك� �ث�ي�را خ�ل�ال‬ ‫ف�ت�رات ال �� �ش��وط‪ ،‬وغ��اب��ت الفر�ص‬ ‫احلقيقية عن املرميني ومل ي�شهد‬ ‫ال��وق��ت امل�ت�ب�ق��ي م��ن ال�ل�ق��اء فر�صا‬ ‫حقيقية لينتهي بالتعادل ال�سلبي‬ ‫بدون �أهداف‪.‬‬ ‫الرمثا (‪ )2‬الريموك (‪)1‬‬

‫�� � �س � ��ارع ال� ��رم � �ث� ��ا �إىل ب�سط‬ ‫�أف�ضليته امليدانية ب�سرعة م�ستغال‬ ‫حالة التفاهم الوا�ضحة بني العبيه‬ ‫وقدرتهم على تطبيق جمل تكتيكية‬ ‫مم �ي��زة ��س��اه�م��ت يف ت�ه��دي��د مرمى‬ ‫الريموك �أوال بت�سديدة �صاروخية‬ ‫من رامي �سمارة ليبعدها احلار�س‬ ‫�صالح م�سعد بح�ضور قبل �أن يعود‬ ‫�سمارة وير�سل كرة عر�ضية قابلها‬ ‫رك��ان اخل��ال��دي ب��ر�أ��س��ه يف ال�شباك‬ ‫هدف ال�سبق عند الدقيقة "‪."2‬‬ ‫الرمثا اعتمد على تثبيت خالد‬ ‫ال �ب��اب��ا و� �ص��ال��ح ذي ��اب ��ات يف العمق‬ ‫ال��دف��اع��ي �أم � ��ام احل ��ار� ��س عبداهلل‬ ‫ال��زع �ب��ي وان �ط �ل��ق حم�م��د ال� ��داوود‬ ‫وع�ل��ي خ��وي�ل��ة م��ن الأط � ��راف بحثا‬ ‫ع ��ن �إم� � ��داد ع �م��ر ع �ث��ام �ن��ة وقي�س‬ ‫العتيبي و�أج��اد رام��ي �سمارة وعمر‬ ‫عبيدات بناء الهجمات من الو�سط‬ ‫وه��ذا �ساهم يف �إيجاد �آلية منا�سبة‬ ‫�أم��ام م�صعب اللحام للتوا�صل مع‬ ‫املهاجم الوحيد ركان اخلالدي‪.‬‬ ‫حت ��رك ��ات ال �ي�رم ��وك لتعديل‬ ‫املوقف كانت خجولة بع�ض ال�شيء‬ ‫واف�ت�ق��دت �أل�ع��اب��ه ل�ل��زي��ادة العددية‬ ‫يف الأم��ام‪ ،‬حتى �إن املهاجم الوحيد‬ ‫�إي� �ه ��اب �أب� ��و ك���ش��ك اح� �ت ��اج لبع�ض‬ ‫الإ�سناد من اخللف‪ ،‬لذلك ف�إن نائل‬ ‫ال��دح�ل��ة وم��اه��ر ق ��زدار وع �م��ار �أبو‬ ‫عواد اجتهدوا يف البحث عن �أف�ضل‬ ‫ال�سبل ل�ضرب دفاعات الرمثا وعمل‬ ‫حممد ه��اين وحممد عبدالر�ؤوف‬ ‫ع� �ل ��ى ا�� �س� �ت� �غ�ل�ال م � �ه� ��ارات � �ه� ��م يف‬ ‫االنطالق من الأط��راف‪ ،‬لكن دون‬ ‫ج � ��دوى‪ ،‬ل�ي�ب�ق��ى ال��رم �ث��ا الطرف‬ ‫الأف���ض��ل‪ ،‬حيث م��رر العثامنة كرة‬ ‫م ��اك ��رة �� �س ��دده ��ا رك� � ��ان اخل ��ال ��دي‬ ‫�ضعيفة م��رت ب�ج��وار امل��رم��ى‪ ،‬قبل‬ ‫�أن يح�صل "غزالن ال�شمال" على‬ ‫ركلة ج��زاء بعد دخ��ول علي خويلة‬ ‫املنطقة املحرمة وتعر�ضه للإعثار‬ ‫من �صفوت �سالم ليرتجم العثامنة‬ ‫الركلة بنجاح وي�ضعها بثقة على‬ ‫مي�ين م�سعد ال �ه��دف ال �ث��اين عند‬ ‫الدقيقة "‪."33‬‬ ‫م��ر ال��وق��ت ب�ع��د ذل ��ك وف ��ق ما‬ ‫ا�شتهى ال��رم�ث��ا ب�ع��د �أن ��س��اع��ده يف‬ ‫ذل ��ك ��س�ل�ب�ي��ة ال�ي�رم ��وك يف تنفيذ‬ ‫ال���ش��ق ال�ه�ج��وم��ي ب �ج��ر�أة‪ ،‬ح�ت��ى �إن‬ ‫احلار�س عبد اهلل الزعبي مل يخترب‬ ‫�إطالقا‪ ،‬وبقي متفرجا �إىل �أن انتهى‬ ‫ال�شوط الأول بتقدم فريقه بهدفني‬

‫الرمثا حقق املطلوب وعرب الريموك ‪(1-2‬عد�سة ال�سبيل)‬

‫دون رد‪.‬‬ ‫تقلي�ص‬ ‫زج ال�ي�رم��وك ب��ورق��ة الالعب‬ ‫ع�ساف دع�سان عو�ضا ع��ن �صفوت‬ ‫�سالم‪ ،‬وعمد املدير الفني للفريق‬ ‫خ �ل��دون ع�ب��د ال �ك��رمي �إىل ترتيب‬ ‫�أوراق � ��ه ب ��إع ��ادة ع�ب��د ال � ��ر�ؤوف �إىل‬ ‫اجل �ه��ة ال �ي �م �ن��ى و� �ش �غ��ل �أب � ��و ع ��واد‬ ‫�صناعة الأل �ع��اب بن�شاط ملحوظ‬ ‫ما �ساهم يف حت�سني ال�صورة قليال‪،‬‬ ‫ال ��رم� �ث ��ا ه� � ��د�أ ق �ل �ي�لا يف حماولة‬ ‫ال�ستيعاب م��ا يخطط ل��ه مناف�سه‬ ‫ق�ب��ل �أن ي�ن�ط�ل��ق ب�ه�ج�م��ات مرتدة‬ ‫خاطفة �ساهمت يف تهديد مرمى‬ ‫م���س�ع��د ع�ب�ر ث��اب �ت��ة �أب� �ع ��دت بت�ألق‬

‫وت �� �س��دي��دة �أخ � ��رى ��س�ي�ط��ر عليها‬ ‫بثبات‪.‬‬ ‫وع � ��اد ال �ي�رم ��وك للتبديالت‬ ‫م��ن ج��دي��د ب�ه��دف �إن�ع��ا���ش "غرفة‬ ‫عملياته" امل�ع�ط�ل��ة ت�ق��ري�ب��ا فدفع‬ ‫ب ��أن ����س ع�ط�ي��ة ب ��دال م��ن ع �م��ار �أبو‬ ‫ع ��واد ب�غ��ر�����ض ك���س��ب الأف���ض�ل�ي��ة يف‬ ‫ت �ل��ك امل�ن�ط�ق��ة "احل�سا�سة"‪ ،‬بعد‬ ‫ذل��ك ��س��اد ال�ه��دوء ن��وع��ا م��ا وتبادل‬ ‫الفريقان التبديالت م��رة �أخرى‪،‬‬ ‫حممد زريقات وعلي ال�شبول عو�ضا‬ ‫ع��ن ع�م��ر ع �ب �ي��دات وع �م��ر عثامنة‬ ‫من الرمثا ويزن فقو�سة دخل بدال‬ ‫م��ن �إي �ه��اب �أب ��و ك���ش��ك‪ ،‬وق�ب��ل ذلك‬ ‫ك��ان م�صعب اللحام يتابع عر�ضية‬

‫ال �ع �ت �ي �ب��ي ب �ت �� �س��دي��دة اب �ت �ع��دت عن‬ ‫املرمى قليال‪.‬‬ ‫ك ��اد ال��رم �ث��ا �أن ي�ن�ه��ي املباراة‬ ‫بعد �أن و��ض��ع العتيبي ال�ك��رة �أمام‬ ‫اخلالدي لي�سددها الأخري مبا�شرة‬ ‫م��رت ق��ري�ب��ة م��ن امل��رم��ى‪ ،‬و�أج ��رى‬ ‫الرمثا تبديله الأخري والذي ظهر‬ ‫مب��وج �ب��ه ه� ��اين ال �� �ش �ب��ول عو�ضا‬ ‫م�صعب ال �ل �ح��ام‪ ،‬ال�ي�رم��وك قل�ص‬ ‫ال �ف��ارق ع�بر حم�م��د ه��اين ب�ع��د �أن‬ ‫ا�ستلم ك��رة داخ ��ل منطقة اجلزاء‬ ‫وا�� �س� �ت ��دار ق �ب��ل �أن ي�ط�ل�ق�ه��ا بقوة‬ ‫لت�ستقر على ي�سار الزعبي الهدف‬ ‫الأول عند الدقيقة "‪ "89‬ليطلق‬ ‫بعدها احلكم �صافرة النهاية بفوز‬

‫ال��رم �ث��ا ع �ل��ى ال �ي�رم ��وك بنتيجة‬ ‫(‪.)1-2‬‬ ‫اجلزيرة (‪ )0‬اجلليل (‪)0‬‬ ‫جاءت بداية اللقاء قوية ومثرية‬ ‫ب�ين ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬ح�ي��ث �أ��ش�ع��ل فتيل‬ ‫ال�ل�ق��اء �أح �م��د م��رع��ي ع�ن��دم��ا �سدد‬ ‫كرة من موقف ثابت �أخذت طريقها‬ ‫نحو املق�ص الأي�سر ملرمى اجلزيرة‬ ‫ف ��واز ح �م �ي��دات‪ ،‬ح�ي��ث ت ��أل��ق و�أبعد‬ ‫الكرة على ح�ساب ركنية لي�أتي رد‬ ‫اجلزيرة �سريعاً وم��ن ك��رة مماثلة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ن�ف��ذ ال�ب��ا��ش��ا ك��رة ث��اب�ت��ة على‬ ‫القائم البعيد غمزها مهند جمجوم‬ ‫بر�أ�سه‪ ،‬لكن الكرة ارتدت من القائم‬ ‫وت��اب��ع بعدها اجل��زي��رة انت�شاره يف‬

‫طول امللعب وعر�ضه بفعل حتركات‬ ‫�سهيل ما�ضي و�أحمد �سمري وعمر‬ ‫ج � ��روان وال���ش�ع�ي�ب��ي ال��ذي��ن تولوا‬ ‫قيادة العمليات الهجومية‪ ،‬و�إمداد‬ ‫جمجوم و�صالح اجلوهري يف الأمام‬ ‫اللذان كانا يهربان نحو الأطراف‬ ‫ل�سحب املدافعني‪ ،‬وتوفري امل�ساحات‬ ‫�أم��ام اخرتاقات �أحمد �سمري وعمر‬ ‫ج��روان ال��ذي �سدد كرتني يف غاية‬ ‫اخل� �ط ��ورة‪ ،‬الأوىل ��س�ي�ط��ر عليها‬ ‫احل ��ار� ��س وال �ث��ان �ي��ة ان �ح��رف��ت عن‬ ‫القائم‪ .‬يف املقابل‪ ،‬ف�إن فريق اجلليل‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ك��ون��ه ال�سباق يف‬ ‫ف��ر���ض �أ��س�ل��وب��ه وم �ف��اج ��أة املناف�س‬ ‫بهجمات �سريعة ومنظمة �إال �أنه مل‬ ‫يتوا�صل معها و�سرعان ما تراجع‬ ‫الفريق وعمد اىل تكثيف تواجده يف‬ ‫منطقة العمليات الحتواء مناف�سه‬ ‫وت �ك �ف��ل خ �ل �ي��ل ف �ت �ي��ان و�إب ��راه� �ي ��م‬ ‫� �س �ع��دي مب��راق �ب��ة حت��رك��ات �أحمد‬ ‫�سمري و�أجم��د ال�شعيبي يف الوقت‬ ‫ال ��ذي ح ��اول ف�ي��ه ب�ل�ال احلفناوي‬ ‫ويو�سف ال�شبول املتقدم من طريف‬ ‫امل �ل �ع��ب ل �ف��ك احل �� �ص��ار املفرو�ض‬ ‫ع �ل��ى امل �ه��اج��م �أح� �م ��د م ��رع ��ي من‬ ‫قبل الدفاع اجل��زراوي ال��ذي تكفل‬ ‫ب��إب�ع��اد ك��ل ال �ك��رات ق�ب��ل ا�ستفحال‬ ‫خطورتها‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫تراجع �أداء الفريقني يف ال�شوط‬ ‫الثاين الذي طغى احلذر البالغ فيه‬ ‫على جمرياته وانح�صر االداء و�سط‬ ‫امل �ي��دان وغ��اب��ت اخل �ط��ورة املبا�شرة‬ ‫ع�ل��ى امل��رم�ي�ين ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ت�سديدة‬ ‫م�ه��دي ال�ت��ي �سيطر عليها حار�س‬ ‫اجلليل م�صطفى �أبو م�سامح‪.‬‬ ‫وم� � ��ع م � � ��رور ال � ��وق � ��ت‪ ،‬حت ��رر‬ ‫الفريقان من احل��ذر فارتفعت لغة‬ ‫احل��وار الهجومي وباتت الهجمات‬ ‫ت ��أخ��ذ ط��اب��ع ال���س��رع��ة واخلطورة‬ ‫ف�سدد خليل فتيان كرة علت مرمى‬ ‫اجلزيرة الذي حترك ب�صورة �أف�ضل‬ ‫وكاد �أن يفتتح الت�سجيل عرب العبه‬ ‫�أحمد ال�صغري الذي �سدد كرة قوية‬ ‫ان �ح��رف��ت ع ��ن ال �ق��ائ��م ويف غمرة‬ ‫ان�شغال اجلزيرة بالبحث عن هدف‬ ‫التقدم ك��اد مرماه �أن مينى بهدف‬ ‫معاك�س �إثر خط�أ من احلار�س‪.‬‬ ‫ويف نهاية املباراة‪ ،‬كاد جمجوم‬ ‫�أن ي�سجل ه��دف ال�ف��وز لكن الكرة‬ ‫ان�ح��رف��ت ع��ن امل��رم��ى يف اللحظات‬ ‫احلرجة من املباراة‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫تعليق إيقاف بيليز‬ ‫مؤقت ًا لخوض مباراة مونتسريات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االحتاد الدويل لكرة القدم يوم اخلمي�س �أنّه رفع الإيقاف عن‬ ‫بيليز ب�شكل م�ؤقت و�سيكون بو�سعِها خو�ض مباراتها �أمام مونت�سريات يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل � مّإنا على �أر�ض حمايدة‪.‬‬ ‫وكان الفيفا ق َّرر �إيقاف بيليز يف ‪ 17‬حزيران املا�ضي بعد يومني من‬ ‫فوزها على مونت�سريات ‪ 2-5‬يف امل�ب��اراة االفتتاحية للت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫لك�أ�س العامل ‪ ،2014‬وذلك ب�سبب التدخل احلكومي يف �ش�ؤون احتاد كرة‬ ‫القدم املحلي‪.‬‬ ‫وقرر الفيفا وقتها ت�أجيل مباراة الإي��اب التي كانت مقررة يف بيليز‬ ‫بعد �أن قالت احلكومة‪ ،‬الراف�ضة االعرتاف ب�أن االحتاد املحلي والفريق‬ ‫ميثالن البالد‪� ،‬إنها لن توفر الأمن للمباراة‪.‬‬ ‫وقال الفيفا‪« :‬الإج��راء امل�ؤقت �سوف ي�سمح ملباراة الإي��اب بت�صفيات‬ ‫ك ��أ���س ال �ع��امل ‪ 2014‬ب�ين بيليز وم��ون�ت���س�يرات ال�ت��ي ك��ان��ت م �ق��ررة يف ‪19‬‬ ‫حزيران‪/‬يونيو ‪ 2011‬ب�أن تقام �أخريا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬مباراة الإي��اب �سوف تلعب الآن قبل ‪ 17‬متوز ‪ 2011‬خارج‬ ‫بيليز لتفادي خطر عدم تقدمي ال�سلطات يف البالد ال�ضمانات الأمنية»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الفيفا �أن الإيقاف �سي�سري جمدداً ب�شكل مبا�شر يف ‪� 15‬آب‪�« :‬إذا‬ ‫مل ينجح احتاد كرة القدم يف بيليز يف ت�سوية اخلالفات مع ال�سلطات»‪.‬‬ ‫وقالت حكومة بيليز �إنها رف�ضت االع�ت�راف ب��االحت��اد املحلي‪ ،‬لأنه‬ ‫�أخفق يف الوفاء مبتطلبات الت�سجيل لدى جمل�س الريا�ضة الوطني‪.‬‬

‫سندرالند يضم أوشي وبراون‬ ‫من مانشسرت يونايتد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫جنح �ستيف برو�س املدير الفني لفريق �سندرالند الإنكليزي لكرة‬ ‫القدم يف �إب��رام �صفقتني مع ناديه ال�سابق مان�ش�سرت يونايتد خالل ‪24‬‬ ‫�ساعة حيث �ضم املدافعني جون �آو�شي ووي�س براون‪.‬‬ ‫ووقع براون البالغ من العمر ‪ 31‬عاماً �أم�س الأربعاء عقداً ملدة �أربعة‬ ‫�أع��وام كما وقع �آو�شي (‪ 30‬عاماً) لنادي �سندرالند اليوم اخلمي�س‪ ،‬ومل‬ ‫يعلن عن قيمة �أي من ال�صفقتني‪.‬‬ ‫وق��ال ب��رو���س ال��ذي ك��ان مدافعاً بفريق مان�ش�سرت يونايتد‪« :‬جون‬ ‫(�آو�شي) �شكل عن�صراً �صلباً ومهماً يف مان�ش�سرت يونايتد لأكرث من ع�شرة‬ ‫�أعوام وهو ما يظهر الأ�س�س املده�شة لالعب الذي تعاقدنا معه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إنه حمرتف مده�ش �سواء داخل �أو خارج امللعب و�ست�شكل‬ ‫خربته الكبرية وقدراته �إ�ضافة مهمة بالن�سبة لنا‪� .‬إنني �سعيد بالالعبني‬ ‫اللذين جنحنا يف احل�صول على خدماتهما قبل املو�سم اجلديد‪.‬‬ ‫وبان�ضمام �آو�شي وبراون ‪ ،‬ي�صل عدد ال�صفقات التي �أبرمها �سندرالند‬ ‫هذا ال�صيف �إىل ثماين �صفقات‪.‬‬

‫ليفربول يكمل‬ ‫صفقة التعاقد مع آدم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك�م��ل ن��ادي ليفربول الإن�ك�ل�ي��زي ل�ك��رة ال�ق��دم م�ساء �أول م��ن �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬صفقة التعاقد مع العب خط الو�سط ت�شاريل �آدم من بالكبول‬ ‫الذي هبط لدوري الدرجة الأوىل الإنكليزي‪.‬‬ ‫واجتاز �آدم (‪ 25‬عاماً) الفح�ص الطبي واتفق على البنود ال�شخ�صية‬ ‫للعقد لي�صبح ثاين �صفقة لليفربول هذا ال�صيف‪ ،‬حيث تعاقد النادي مع‬ ‫جوردان هندر�سون من �سندرالند‪.‬‬ ‫وق ��ال �آدم يف ت���ص��ري�ح��ات ل�ل�م��وق��ع ال��ر��س�م��ي ل �ن��ادي ل�ي�ف��رب��ول على‬ ‫الإنرتنت‪�« :‬إنني �سعيد للغاية بوجودي هنا‪ .‬كانت عملية طويلة ولكنني‬ ‫الآن ال �أحتمل انتظار امل�شاركة و�أمتنى �أن تكون فرتة ناجحة يف م�سريتي‬ ‫ويف تاريخ النادي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬ليفربول ناد عمالق ي�ضم جمموعة رائعة من الالعبني‬ ‫ومدرباً جيداً للغاية‪ .‬وقد ر�أيتم اخلطوات التي تقدمها الفريق للأمام‬ ‫منذ قدوم املدرب اجلديد‪ .‬كيني (دالغلي�ش) يتمتع باحرتام كبري من قبل‬ ‫الالعبني وامل�شجعني‪� .‬إنه مدرب رائع وي�شرفني �أن �أك��ون ق��ادراً على �أن‬ ‫�أقول �إنني ب�إمكاين اللعب لليفربول»‪.‬‬

‫أديبايور ينتقد ناديه مانشسرت سيتي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اتهم املهاجم التوغويل �إميانويل‬ ‫�أديبايور‪� ،‬أ�صحاب املنا�صب العليا يف‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الإن �ك �ل �ي��زي لكرة‬ ‫القدم ب�أنهم لي�سوا لديهم ال�شجاعة‬ ‫ال �ك��اف �ي��ة لإخ � �ط� ��اره ب� ��أن ��ه مل يعد‬ ‫مرغوباً به‪.‬‬ ‫وك� ��ان �أدي �ب ��اي ��ور ق���ض��ى املو�سم‬ ‫املا�ضي معاراً �إىل العمالق الإ�سباين‬ ‫ري ��ال م��دري��د‪ ،‬ل�ت�ت���ص��اع��د ال�شكوك‬ ‫ح��ول م�سريته ال�ك��روي��ة بعد انتهاء‬ ‫ع �ق��ده م��ع ال �ن��ادي امل �ل �ك��ي‪ ،‬وجتاهل‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي له‪.‬‬ ‫وزع��م �أدي�ب��اي��ور �أن��ه مت جتاهله‬ ‫يف ال ��دع ��وة ل�ل�م���ش��ارك��ة يف املع�سكر‬ ‫الإع� � � � � ��دادي مل��ان �� �ش �� �س�تر � �س �ي �ت��ي يف‬ ‫الواليات املتحدة‪ ،‬و�أنه عرف بالأمر‬ ‫ف�ق��ط ع��ن ط��ري��ق ��س�ك��رت��اري��ة مدير‬ ‫الكرة بريان ماروود‪ .‬وقال ل�صحيفة‬ ‫«��ص��ن» الربيطانية �أم����س اجلمعة‪:‬‬ ‫«�إنه �أمر م�ؤمل للغاية ومهني ويعك�س‬ ‫الكثري حول مان�ش�سرت �سيتي»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬من جانب‪ ،‬هم يريدون‬ ‫�أن ي�صبحوا �أكرب ناد يف العامل‪� ،‬أجنح‬ ‫ن��اد يف العامل‪ ،‬ولكن القائمني على‬ ‫النادي ال يتعاملون بالطريقة التي‬ ‫ت �ت�لاءم م��ع ذل��ك ع�ل��ى الإط �ل��اق‪ ،‬ال‬ ‫يوجد من ميتلك الرجولة الكافية‬ ‫يف �سيتي للتحدث معي وجهاً لوجه‬ ‫لتو�ضيح الو�ضع»���.‬‬ ‫و�أو�ضح‪« :‬فقط‪ ..‬تلقيت ر�سالة‬ ‫�إل �ك�ت�رون �ي��ة م ��ن � �س �ك��رت�يرة بريان‬ ‫ماروود‪� ،‬سيدة يف النادي تدعى كلري‪،‬‬

‫املهاجم التوغويل �إميانويل �أديبايور‬

‫�أخربتني مبوعد التدريب يف التا�سع‬ ‫م��ن مت� ��وز»‪ .‬وت��اب��ع‪« :‬ول �ك��ن عندما‬ ‫حت��دث��ت �إىل ال�لاع �ب�ين الآخ ��ري ��ن‪،‬‬ ‫وج ��دت �أن ال�ف��ري��ق الأول �سي�سافر‬

‫�إىل الواليات املتحدة خلو�ض مع�سكر م��اروود بتكليف ال�سكرتارية ب�إر�سال‬ ‫ر�سالة �إلكرتونية يل‪ ..‬لقد �سمعت‬ ‫�إعدادي يف الثامن من متوز»‪.‬‬ ‫و��ش��دد �أن��ه‪« :‬م��ن ال��وا��ض��ح �أنهم �أن الأمر نف�سه حدث مع �ستة العبني‬ ‫ال يرغبون يف هنا‪ ،‬لقد اكتفى بريان �آخرين على الأقل»‪.‬‬

‫لقب كأس العالم للناشئني‬ ‫بني املكسيك واألوروغواي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�أهل منتخبا املك�سيك و�أوروغواي �إىل نهائي‬ ‫ك�أ�س العامل للنا�شئني لكرة القدم بعد فوز الأول‬ ‫على �أملانيا بثالثة �أهداف مقابل هدفني والثاين‬ ‫على الربازيل بثالثة �أهداف دون رد‪� ،‬ضمن الدور‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي م��ن ال�ب�ط��ول��ة ال�ت��ي ت�ست�ضيفها‬ ‫املك�سيك حالياً‪ ،‬وتختتم يوم الأحد‪.‬‬ ‫وه � ��ي امل � � ��رة الأوىل ال� �ت ��ي ت� �ت ��واج ��د فيها‬ ‫الأوروغ � ��واي يف امل �ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة‪ ،‬بينما ي�صعد‬ ‫املنتخب املك�سيكي �إىل امل �ب��اراة النهائية للمرة‬ ‫الثانية يف تاريخه‪ ،‬وكانت الأوىل خالل البطولة‬ ‫التي �أقيمت عام ‪ 2005‬يف بريو وانتهت بفوز نا�شئي‬ ‫امل�ك���س�ي��ك ب��ال�ل�ق��ب ع�ق��ب ف��وزه��م ع�ل��ى الربازيل‬ ‫بثالثة �أهداف دون رد يف النهائي‪.‬‬ ‫الأوروغواي تكت�سح الربازيل‬ ‫يف افتتاح الدور ن�صف النهائي‪� ،‬ضرب املنتخب‬ ‫الأوروغ ��واي ��اين ب�ق��وة يف امل �ب��اراة ال�ت��ي �أق�ي�م��ت يف‬ ‫م��دي�ن��ة غ� ��واداالخ� ��ارا‪ .‬و��س�ي�ط��ر الع �ب��و املنتخب‬ ‫الالتيني على �أح��داث ال�شوط الأول ال��ذي �أنهاه‬

‫ل�صاحله بهدف نظيف �أح��رزه �إلبيو �ألفاريز من‬ ‫ركلة جزاء �سجلها يف الدقيقة ‪.20‬‬ ‫وح ��اول ال�برازي �ل �ي��ون ت�صحيح الأو� �ض ��اع يف‬ ‫ال�شوط ال �ث��اين‪ ،‬و�ضغطوا ب�شدة ب��اجت��اه مرمى‬ ‫املنتخب الأوروغ ��واي ��اين ال ��ذي انكم�ش العبوه‬ ‫واعتمدوا على الهجمات املرتدة اخلاطفة‪.‬‬ ‫ومتكن العبو الأوروغواي من تعزيز تقدمهم‬ ‫وت�ع�م�ي��ق ج ��راح امل�ن�ت�خ��ب ال�برازي �ل��ي ب�إحرازهم‬ ‫ه��دف�ين متتاليني �سجلهما � �س��ان خ ��وان مارتن‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 72‬وم�ي�ن��دي��ز غ��وي��رم��و يف الدقيقة‬ ‫اخلام�سة من الوقت املحت�سب بد ًال من �ضائع‪.‬‬ ‫املك�سيك تعرب ب�صعوبة‬ ‫ويف واحدة من �أجمل و�أقوى مباريات البطولة‬ ‫متكن املنتخب املك�سيكي من الفوز ب�صعوبة بالغة‬ ‫على نظريه الأملاين بثالثة �أهداف مقابل هدفني‪،‬‬ ‫يف م �ب��اراة ت �ب��ادل ف�ي�ه��ا امل�ن�ت�خ�ب��ان ال �ت �ق��دم حتى‬ ‫ح�سم املك�سيكيون النتيجة ل�صاحلهم يف الدقيقة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫ج��اءت امل�ب��اراة قوية ومثرية مع انطالقتها‪،‬‬ ‫حيث افتتح املنتخب املك�سيكي التقدم يف الدقيقة‬

‫الثالثة عن طريق جنمه خوليو غوميز‪ ،‬قبل �أن‬ ‫ي��درك �ساميد ي�سيل التعادل لأملانيا يف الدقيقة‬ ‫العا�شرة‪ ،‬لينتهي ال�شوط الأول بتعادل الفريقني‬ ‫بهدف لكل منهما‪.‬‬ ‫وظ��ل ال�ت�ع��ادل م�سيطراً على نتيجة اللقاء‬ ‫حتى الدقيقة ‪ 60‬عندما متكن �إم ��ري ك��ان من‬ ‫�إحراز الهدف الثاين للمنتخب الأملاين‪ ،‬ومل تدم‬ ‫فرحة الأملان طويال �إذ متكن خورخي �إ�سربيكويتا‬ ‫من �إدراك التعادل لأ�صحاب الأر���ض يف الدقيقة‬ ‫‪.76‬‬ ‫وان �ف �ت��ح ال �ل �ع��ب ع �ل��ى م �� �ص��راع �ي��ه مت ��ام �اً يف‬ ‫الدقائق الأخرية من اللقاء نتيجة �سعي املنتخبني‬ ‫لإح��راز هدف ح�سم الت�أهل �إىل املباراة النهائية‪،‬‬ ‫وظلت الهجمات متبادلة ومكثفة على املرميني‬ ‫حتى متكن خوليو غوميز من �إحراز الهدف الثاين‬ ‫له والثالث للمنتخب املك�سيكي من ركلة خلفية‬ ‫م��زدوج��ة ا��ص�ط��دم��ت ب��ال�ع��ار��ض��ة وت �ه��ادت داخل‬ ‫امل��رم��ى الأمل ��اين و�سط فرحة جنونية م��ن جانب‬ ‫اجل�م�ه��ور املك�سيكي ال ��ذي ام �ت�ل�أت ب��ه مدرجات‬ ‫ا�ستاد «نويفو كورونا» يف مدينة توريون‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫‪19‬‬

‫اختبار صعب للربازيل أمام الباراغواي العنيدة‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�سعى الربازيل حاملة لقب الن�سختني االخريتني‬ ‫اىل تلميع �صورتها عندما تخو�ض اختبارا �صعبا اليوم‬ ‫ال�سبت يف كوردوبا ام��ام جارتها الباراغواي العنيدة يف‬ ‫اجل��ول��ة الثانية م��ن مناف�سات املجموعة الثانية من‬ ‫الدور االول لبطولة كوبا امريكا ‪ 2011‬التي ت�ست�ضيفها‬ ‫االرجنتني لغاية ‪ 24‬متوز احلايل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�برازي��ل ال�ساعية �إىل لقبها الثالث على‬ ‫ال �ت��وايل وال�ت��ا��س��ع يف ت��اري�خ�ه��ا �سقطت يف ف��خ التعادل‬ ‫ال�سلبي امام فنزويال بعد عر�ض باهت ال يليق ب�سمعة‬ ‫املنتخب االك�ثر تتويجا يف ت��اري��خ ك��رة ال�ق��دم العاملية‪،‬‬ ‫وه��ي متني النف�س باالنتفا�ضة وتفادي �صورة جارتها‬ ‫الأرجنتني امل�ضيفة التي ف�شلت يف الفوز يف مباراتيها‬ ‫االول �ي�ين يف ال�ب�ط��ول��ة مكتفية ب��ال�ت�ع��ادل م��ع بوليفيا‬ ‫وكولومبيا‪.‬‬ ‫وبدورها تبحث البارغواي عن نقاط الفوز بعدما‬ ‫�سقطت يف فخ التعادل ال�سلبي امام االكوادور يف اجلولة‬ ‫االوىل م��ا يجعل حظوظ املنتخبات االرب�ع��ة مت�ساوية‬ ‫لبلوغ ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬ت�أمل فنزويال يف تخطي عقبة‬ ‫االك��وادور لتعزيز حظوظها يف بلوغ ربع النهائي للمرة‬ ‫الثانية على التوايل والأوىل خارج قواعدها‪.‬‬ ‫وخ�ل��ف ال�ت�ع��ادل املخيب �أم ��ام ف�ن��زوي�لا يف اجلولة‬ ‫الأوىل ا�ستياء كبريا ل��دى �أن�صار وع�شاق ال�سيلي�ساو‬ ‫امل��دج��ج بالنجوم م��ن ذوي اخل�ب�رة وال��واع��دي��ن الذين‬ ‫ب��ات��وا مطالبني مبحو ال�صورة املخيبة‪ ،‬و�إن ك��ان ذلك‬ ‫على ح�ساب البارغواي القوية و�صاحبة املركز الثاين‬ ‫يف ت�صفيات املونديال االخري يف جنوب افريقيا والذي‬ ‫ودعته من ربع النهائي بخ�سارة �صعبة (�صفر‪ )1-‬امام‬ ‫ا�سبانيا التي توجت باللقب الحقا‪.‬‬

‫بعد تعادلها املخيب مع فانزويال ‪ ..‬ت�سعى الربازيل لعبور الباراغواي‬

‫وط��ال��ب م��درب ال�برازي��ل م��ان��و مينيزي�س العبيه‬ ‫ب�ن���س�ي��ان م��واج �ه��ة ف �ن��زوي�ل�ا وال�ت�رك �ي��ز ع �ل��ى مباراة‬ ‫البارغواي لتحقيق الفوز وحمو كبوة االفتتاح‪.‬‬ ‫وج��رب مينيزي�س خ�ي��ارات ع��دة يف التدريبات بعد‬ ‫االنتقادات التي طالت اختياراته يف املباراة االوىل فقام‬ ‫يف ال��وه�ل��ة االوىل با�ستبعاد مهاجم م�ي�لان االيطايل‬ ‫روبينيو والعب و�سط ت�شل�سي االنكليزي رامريي�ش من‬ ‫الت�شكيلة بعدما ا�ستبدلهما يف ربع ال�ساعة االخري امام‬ ‫فنزويال وا�شرك لوكا�س ليفا وايالنو مكانهما‪ ،‬بيد انه‬ ‫عاد اخلمي�س للدفع بالت�شكيلة اال�سا�سية ذاتها للمباراة‬ ‫االوىل‪.‬‬

‫وق ��ال م�ي�ن�ي��زي����س يف م ��ؤمت��ر � �ص �ح��ايف‪« :‬ل ��ن �أ�ؤك ��د‬ ‫ال �ت �غ �ي�يرات يف ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة‪�� .‬س��أع�ل��ن ا� �س �م��اء الالعبني‬ ‫اال�سا�سيني ال�سبت قبل املباراة»‪.‬‬ ‫ويف حال ثبت مينيزي�س ت�شكيلة املباراة االوىل فانه‬ ‫�سيلعب بخطة ‪ ،2-4-4‬اما يف حال احتفاظه بروبينيو‬ ‫ورامريي�ش على مقاعد االحتياظ فانه �سيلعب بخطة‬ ‫‪ 1-3-2-4‬م��ع ال��دف��ع ب��اي�لان��و ول��وك��ا���س باال�ضافة اىل‬ ‫جماورة نيمار لباتو يف خط الهجوم‪.‬‬ ‫وغاب حار�س مرمى انرت ميالن االيطايل جوليو‬ ‫��س�ي��زار ع��ن ال�ت��دري�ب��ات ام����س ب�سبب االم يف الع�ضالت‬ ‫بيد ان م�شاركته يف املباراة قائمة بح�سب اجلهاز الطبي‬

‫للمنتخب‪ .‬وي���ص��ب ال�ت��اري��خ يف ��ص��ال��ح ال�ب�رازي��ل التي‬ ‫حققت الفوز ‪ 45‬مرة على البارغواي يف ‪ 72‬مباراة مقابل‬ ‫‪ 10‬هزائم و‪ 17‬تعادال‪ ،‬بيد �أن م�ستوى البارغواي حت�سن‬ ‫يف االع��وام االخ�يرة وهي تغلبت على الربازيل بهدفني‬ ‫نظيفني يف ا�سون�سيون يف ذه��اب ت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫قبل ان تخ�سر ب�صعوبة ايابا ‪ 2-1‬يف ري�سيفي‪.‬‬ ‫وتعتمد البارغواي على ا�سلوب لعبها الذي يرتكز‬ ‫على تر�سانتها الدفاعية والهجمات امل��رت��دة والكرات‬ ‫ال�ع��ال�ي��ة وال�ق�ت��ال�ي��ة ال�ت��ي مكنتها م��ن ب�ل��وغ ال ��دور ربع‬ ‫نهائي املونديال‪ ،‬ويبقى املها معقودا على املهاجمني‬ ‫االرجنتيني اال�صل لوكا�س باريو�س املتوج مع فريقه‬ ‫ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د بلقب بطل ال ��دوري االمل ��اين هذا‬ ‫املو�سم اىل جانب املخ�ضرم روك��ي �سانتا ك��روز وهايدو‬ ‫نيل�سون فالديز‪.‬‬ ‫وح��ذر مدافع �سرق�سطة اال�سباين باولو دا �سيلفا‬ ‫زم�لاءه من خطوة النجم ال�صاعد نيمار قائال‪« :‬انه‬ ‫�سريع ون�شيط وي�سبب الكثري من امل�شاكل لذلك علينا‬ ‫�أن ن�ك��ون ح��ذري��ن للحد م��ن خ�ط��ورت��ه»‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬انه‬ ‫ي�سقط ب�سهولة عندما حتتك معه وذل��ك خلفة وزنه‬ ‫(‪ 62‬كلغ)»‪.‬‬ ‫و�شدد دا �سيلفا على �ضرورة الرتكيز عند مواجهة‬ ‫ال�برازي��ل «لأن��ه ميكنها �أن تخرتق دفاعنا م��رة واحدة‬ ‫فقط وت�سجل هدف الفوز»‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬إذا منحتهم اثنني‬ ‫�أو ثالثة �أمتار فانك ت�ضع نف�سك يف خطر‪ .‬الربازيل‬ ‫خطرية جدا عندما متنحها م�ساحات»‪.‬‬

‫كوستاريكا تفاجئ بوليفيا‬ ‫وتنعش آمالها يف بلوغ ربع النهائي‬

‫�سان �سلفادور دي خوخوي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أنع�شت كو�ستاريكا �آمالها يف بلوغ الدور‬ ‫ربع النهائي لنهائيات ك�أ�س الأمم الأمريكية‬ ‫اجلنوبية لكرة القدم (كوبا �أمريكا) بعدما‬ ‫فجرت مفاج�أة من العيار الثقيل بتغلبها‬ ‫ع �ل��ى ب��ول�ي�ف�ي��ا ‪� �-2‬ص �ف��ر يف � �س��ان �سلفادور‬ ‫دي خ��وخ��وي يف خ�ت��ام اجل��ول��ة الثا��ية من‬ ‫مناف�سات املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫و�سجل خو�سويه مارتينيز (‪ )59‬وجويل‬ ‫كامبل (‪ )78‬الهدفني‪.‬‬ ‫وه ��و ال �ف ��وز الأول ل�ك��و��س�ت��اري�ك��ا بعد‬ ‫خ �� �س��ارت �ه��ا �أم � � ��ام ك��ول��وم �ب �ي��ا � �ص �ف ��ر‪ 1-‬يف‬ ‫اجل��ول��ة الأوىل‪ ،‬فارتقت �إىل امل��رك��ز الثاين‬ ‫بر�صيد ‪ 3‬نقاط بفارق نقطة واح��دة خلف‬ ‫كولومبيا وباتت بحاجة �إىل التعادل فقط‬ ‫�أم��ام االرجنتني امل�ضيفة يف اجلولة الثالثة‬ ‫الأخ �ي�رة االث �ن�ين امل�ق�ب��ل‪ ،‬وح�ت��ى خ�سارتها‬ ‫�أمام منتخب التانغو قد ال ت�ؤثر على ت�أهلها‬ ‫ك�أحد �صاحبي �أف�ضل مركز ثالث‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬منيت بوليفيا بخ�سارتها‬ ‫االوىل بعد عر�ضها الرائع امام االرجنتني‬ ‫يف اجل��ول��ة االوىل و�إرغ��ام�ه��ا على التعادل‬ ‫‪ ،1-1‬فرتاجعت �إىل امل��رك��ز ال��راب��ع الأخري‬ ‫بر�صيد نقطة واحدة‪ ،‬وباتت مهمتها �صعبة‬ ‫يف بلوغ الدور ربع النهائي كونها حتتاج �إىل‬

‫كو�سرت�سكا فازت علي بوليفيا ‪� -2‬صفر و�أنع�شت �آمالها بالت�أهل‬

‫الفوز على كولومبيا بفارق هدفني للت�أهل‬ ‫مبا�شرة �أو ب��أي نتيجة على �أم��ل حجز �أحد‬ ‫املقعدين املخ�ص�صني ل�صاحبي �أف�ضل مركز‬ ‫ثالث‪.‬‬ ‫وتت�صدر كولومبيا الرتتيب بر�صيد ‪4‬‬

‫نقاط والتعادل يكفيها لبلوغ ربع النهائي‪،‬‬ ‫�أما االرجنتني امل�ضيفة فتحتل املركز الثالث‬ ‫بر�صيد نقطتني‪ ،‬وا�صبحت ملزمة بالفوز‬ ‫على كو�ستاريكا لبلوغ ربع النهائي وتفادي‬ ‫اخل� ��روج م��ن ال� ��دور االول ل�ل�ب�ط��ول��ة التي‬

‫متني النف�س باحراز لقبها لفك �صيام عن‬ ‫االلقاب دام ‪ 18‬عاما وحتديدا منذ تتويجها‬ ‫بلقب امل�سابقة عام ‪ 1993‬يف االكوادور‪.‬‬ ‫و�أكملت بوليفيا املباراة بت�سعة العبني‬ ‫اثر طرد رونالد ريفريو ووالرت فلوري�س يف‬

‫الدقيقتني ‪ 71‬و‪ 76‬االوللتلقيه انذارين يف‬ ‫مدى ‪ 5‬دقائق والثاين مبا�شرة‪.‬‬ ‫وكان ب�إمكان كو�ستاريكا الفوز بنتيجة‬ ‫ك �ب�يرة ل ��وال ت ��أل��ق ح��ار���س م��رم��ى بوليفيا‬ ‫كارلو�س اريا�س يف الت�صدي لركلة جزاء يف‬ ‫الدقيقة ‪ 71‬انربى لها �ألن غيفارا‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��دت امل� � �ب � ��اراة ن ��دي ��ة ك� �ب�ي�رة بني‬ ‫املنتخبني‪ ،‬م��ا ا��ض�ط��ر احل�ك��م الإك � ��وادوري‬ ‫كارلو�س فريا �إىل �إ�شهار البطاقة ال�صفراء‬ ‫‪ 9‬مرات بينها ‪ 6‬مرات للبوليفيني‪.‬‬ ‫وط��رد ريفريو لتعمده مل�س الكرة بيده‬ ‫داخل املنطقة يف الدقيقة ‪ 71‬مت�سببا يف ركلة‬ ‫جزاء‪ ،‬فيما نال فلوري�س البطاقة احلمراء‬ ‫ب �� �س �ب��ب ت ��دخ ��ل خ �� �ش��ن ب �ح��ق اح � ��د العبي‬ ‫كو�ستاريكا‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب امل �ه��اج��م ال ��واع ��د ك��ام �ب��ل (‪18‬‬ ‫ع��ام��ا) ع��ن �سعادته ال�ك�ب�يرة ب�ف��وز منتخب‬ ‫ب�ل�اده‪ ،‬خ�صو�صا �أن��ه �ساهم ب�شكل كبري يف‬ ‫حتقيقه‪ ،‬على اعتبار �أنه �صنع الهدف الأول‬ ‫و�سجل الثاين‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن الفوز جاء‬ ‫على ح�ساب بوليفيا التي كانت وك�أنها تلعب‬ ‫ع�ل��ى �أر� �ض �ه��ا‪ ،‬لأن امل �ب ��اراة اق�ي�م��ت يف �سان‬ ‫�سلفادور دي خوخوي القريبة من احلدود‬ ‫البوليفية‪.‬‬ ‫وقال كامبل‪« :‬كان بامكاننا الفوز بثالثة‬ ‫اهداف‪ ،‬اربعة وحتى خم�سة اهداف»‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )9‬متوز (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1647‬‬

‫الأمري علي ينقل حتياته لالعبني ويطمئن على �أحوالهم يف تركيا‬

‫املنتخب الوطني ينهي معسكره التدريبي‬ ‫برباعية يف مرمى اليمن‬ ‫م��ب��ارات��ان��ا م���ع ن��ي��ب��ال ذه���اب���ا وإي���اب���ا يف ت��ص��ف��ي��ات ك���أس ال��ع��ال��م يف عمان‬ ‫ا�سطنبول ‪� -‬أحمد اخلاليلة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ن�ق��ل الأم�ي��ر ع�ل��ي ب��ن احل�سني‬ ‫رئي�س احت��اد ك��رة القدم حتياته �إىل‬ ‫العبي املنتخب الوطني الذين ينهون‬ ‫اليوم مع�سكرهم التدريبي يف تركيا‪.‬‬ ‫حم� �م ��د ع� �ل� �ي ��ان ن ��ائ ��ب رئي�س‬ ‫االحت � ��اد �أج � ��رى �أم ����س ات �� �ص��اال مع‬ ‫ال�ع��راق��ي ع��دن��ان حمد امل��دي��ر الفني‬ ‫للمنتخب وفيه ار�سل حتيات االمري‬ ‫علي لالعبني واطمئن على احوالهم‬ ‫هنا يف تركيا كما عاد واكد على اهمية‬ ‫م��ا يقبل عليه امل�ن�ت�خ��ب يف املرحلة‬ ‫املقبلة و�ضرورة احلفاظ على النتائج‬ ‫امل�سجلة �سابقا وتعزيزها مبا ي�ضمن‬ ‫االرت � �ق� ��اء اك �ث�ر ب��ال���س�م�ع��ة و�صوال‬ ‫اىل حتقيق ال�ه��دف االه��م واملتمثل‬ ‫باجتياز نيبال يف الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫ل �ك ��أ���س ال �ع ��امل يف ال�ب�رزاي ��ل ‪2014‬‬ ‫وق�ب��ل ذل��ك ت�ق��دمي نتائج وم�ستوى‬ ‫يليق بالكرة االردن�ي��ة خ�لال الدورة‬ ‫ال��رب��اع�ي��ة ال�ت��ي تنطلق يف ع�م��ان ‪13‬‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ث�م��ن امل��دي��ر الفني‬ ‫ح �م��د ه ��ذا االت �� �ص��ال ال� ��ذي يعك�س‬ ‫م� ��دى اه �ت �م ��ام � �س �م��و االم �ي��ر علي‬ ‫ب �� �ش ��ؤون امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي وي�ؤكد‬ ‫كذلك التوا�صل املبا�شر ب�ين �سموه‬ ‫واع �� �ض��اء امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬م���ش�يرا ان هذا‬ ‫اجلانب يبعث املزيد من الثقة لدى‬ ‫ال�لاع�ب�ين‪ ،‬وي �ع��زز م��ن م�ستوياتهم‬ ‫النف�سية وامل�ع�ن��وي��ة ق�ب�ي��ل انطالق‬ ‫رحلة الت�صفيات‪.‬‬ ‫من جانب �آخ��ر‪ ،‬ا�ستمزج عليان‬

‫جانب من تدريبات املنتخب الوطني يف �إ�سطنبول (من امل�صدر)‬

‫ر�أي اجل �ه��از ال�ف�ن��ي مب���س��أل��ة �إقامة‬ ‫مباراتي ال��ذه��اب واالي��اب مع نيبال‬ ‫ي ��وم ��ي ‪ 23‬و‪ 28‬اجل� � ��اري يف عمان‬ ‫بناء على طلب القائمني يف االحتاد‬

‫املباراة يف �سطور‬ ‫النتيجة ‪ :‬فوز الأردن على اليمن (‪)0 - 4‬‬ ‫الأهداف ‪ :‬احمد هايل (‪ ،)64‬ح�سن عبدالفتاح (‪� )66‬أن�س حجي (‪)89‬‬ ‫عبداهلل ذيب (‪.)90‬‬ ‫املنا�سبة ‪ :‬ودية‬ ‫مثل املنتخب الوطني‪ :‬ل��ؤي العمايرة (عامر �شفيع) حممد منري‬ ‫�أن�س بني يا�سني‪ ،‬با�سم فتحي‪ ،‬خليل بني عطية (�سليمان ال�سمان) �شادي‬ ‫�أب��و ه�شه�ش‪ ،‬ب�ه��اء عبد ال��رح�م��ن‪ ،‬ع��ام��ر ذي��ب (ح�م��زة ال� ��دردور)‪ ،‬ح�سن‬ ‫عبدالفتاح (رائد النواطري)‪� ،‬أحمد هايل (عبداهلل ذيب)‪ ،‬عدي ال�صيفي‬ ‫(�أن�س حجي ) ‪.‬‬ ‫املدير الفني‪ :‬العراقي عدنان حمد‪.‬‬ ‫مثل املنتخب اليمني‪ :‬حممد �إب��راه�ي��م (��س�ع��ود ال���س��وادي) حممد‬ ‫العماري‪� ،‬أحمد �صادق‪ ،‬حمادة الزبريي‪ ،‬نزار رزق‪ ،‬ح�سني غازي (كميل‬ ‫ط��ارق) خالد بلعيد‪ ،‬ع�لاء ال�صا�صي‪� ،‬أح�م��د ال�ظ��اه��ري‪� ،‬أ�سامة ال�سيد‪،‬‬ ‫وحيد اخلياط (�أمين الهاجري)‪.‬‬ ‫املدير الفني‪� :‬أمني ال�سنيني‪.‬‬

‫ال �ن �ي �ب��ايل‪ ،‬وه ��و االم� ��ر ال� ��ذي القى‬ ‫� �ص��دى اي �ج��اب �ي��ا م��ن امل��دي��ر الفني‬ ‫ع��دن��ان حمد بعدما اب��دى موافقته‬ ‫على هذا الطرح على اعتبار ان اقامة‬ ‫ل �ق��اء االي� ��اب يف ع �م��ان اي���ض��ا يبعد‬ ‫ال�لاع�ب�ين ع��ن االج �ه��اد ج��راء رحلة‬ ‫ال���س�ف��ر ال�ط��وي�ل��ة اىل ه�ن��اك عو�ضا‬ ‫على ان��ه ل��ن ي�ح��دث اي��ة ف��روق��ات يف‬ ‫التكاليف ج��راء ا�ست�ضافة اجلانب‬ ‫النيبايل طيلة هذه الفرتة‪.‬‬ ‫الأردن (‪ )4‬اليمن ( ‪) 0‬‬ ‫�سيطرة‪ ..‬و�إهدار‬ ‫�شهد مطلع ال�شوط االول بداية‬ ‫حذرة من كال املنتخبني االمر الذي‬ ‫ح���ص��ر م�ع�ظ��م الأل� �ع ��اب يف منطقة‬ ‫الو�سط‪ ،‬حتى بد�أت الطلعات للهجوم‬ ‫الأردين التي كان �أولها عندما مرر‬ ‫با�سم فتحي ال�ك��رة ل�ع��دي ال�صيفي‬ ‫ال � ��ذي م ��ر م ��ن م ��داف ��ع اخلا�صرة‬ ‫ال �ي �� �س��رى و� �س ��دد ب �ق��وة ل�ت�ج��د قدم‬ ‫املدافع تبعدها اىل ركلة ركنية‪.‬‬ ‫يف الأث� �ن ��اء ك ��ان رب��اع��ي الدفاع‬

‫ي�ضغط يف كافة �أرجاء امللعب مبعاونة‬ ‫ال�ث�ن��ائ��ي �أب ��و ه�شه�ش وب �ه��اء الأمر‬ ‫الذي دفع املنتخب اليمني للت�سديد‬ ‫من خ��ارج املنطقة لكن دون خطورة‬ ‫ك�ب�يرة ع�ل��ى م��رم��ى ال�ع�م��اي��رة الذي‬ ‫�سيطر على ت�سديدة ا�سامة ال�سيد‪.‬‬ ‫ن �� �ش��ط ح �� �س��ن ع �ب��دال �ف �ت��اح مع‬ ‫ان�ت���ص��اف ال �� �ش��وط يف ع�م��ق امللعب‬ ‫ف �ت �ع��ددت ال �ع��ر� �ض �ي��ات ال �ت��ي ح�ضر‬ ‫�أحداها با�سم فتحي و كاد �أن يغمزها‬ ‫احمد هايل يف املرمى‪.‬‬ ‫ظهر ع��دي ال�صيفي يف مباراة‬ ‫الأم ����س يف م�ستوا ج�ي��د ع�ل��ى عك�س‬ ‫امل� �ب ��اراة الأوىل �أم � ��ام � �س��وري��ا حيث‬ ‫ا�ستخدم �سالح ال�سرعة واالخرتاق‬ ‫ل �ك��ن ت �� �س��دي��دت��ه الأر� �ض �ي ��ة ج ��اورت‬ ‫القائم االمين للمرمى اليمني‪.‬‬ ‫ت��وا� �ص �ل��ت ال���س�ي�ط��رة �ألأردن� �ي ��ة‬ ‫(��ش�ب��ه امل�ط�ل�ق��ة) م��ع حم ��اوالت على‬ ‫م���ش��ارف املنطقة ح�ي��ث م��رت الكرة‬ ‫الثابتة التي نفذها عامر ذيب فوق‬ ‫العار�ضة ‪ ،‬وم��ن ث��م لعب ال�سلمان‬

‫ب��دي��ل خليل ال��ذي خ��رج ا�ضطراريا‬ ‫لعب ك��رة عر�ضية ا�ستقبلها �أحمد‬ ‫ه��اي��ل وع �ن��دم��ا ا� �ص �ب��ح يف مواجهة‬ ‫احلار�س �سدد كرة ذكية لكنها جانبت‬ ‫ال���ش�ب��اك والزم ��س��وء ال�ط��ال��ع �أحمد‬ ‫ه��اي��ل ال ��ذي �أخ �ت�رق ميمنة اليمن‬ ‫و��س��دد يف ال�شباك اجل��ان�ب�ي��ة لتاتي‬ ‫بعدها �صافرة احلكم الرتكي معلنة‬ ‫نهاية ال�شوط الأول دون �أهداف ‪.‬‬ ‫�ضغط وانفتاح‬ ‫ا� �س �ت �م��رت ال �ق �ب �� �ض��ة الأردن � �ي� ��ة‬ ‫على منطقة العمليات بعد ال�ضغط‬ ‫الكبري من العبينا مع ثبات وثقة يف‬ ‫�أداء ثنائي قلبي الدفاع منري و�أن�س‬ ‫الأم ��ر ال ��ذي اع�ط��ى الع�ب��ي الو�سط‬ ‫وال�ه�ج��وم مزيد م��ن احل��ري��ة فازداد‬ ‫التبادل ال�ك��روي ب�ين �أق��دام العبينا‬ ‫و خ��ا� �ص��ة يف ال �ي �م �ن��ى ال �ت��ي �شلغها‬ ‫ال�سلمان م��ع ع��ام��ر ث�ب��ات وث�ق��ة يف‬ ‫�أداء ثنائي قلبي الدفاع منري و�أن�س‬ ‫الذي اعطى العبي الو�سط والهجوم‬ ‫مزيد من احلرية‪.‬‬

‫وجاءت �أوىل الفر�ص عن طريق‬ ‫بهاء عبدالرحمن عندما جرب حظه‬ ‫م��ن خ ��ارج امل�ن�ط�ق��ة ل�ك��ن ت�سديدته‬ ‫مرت بجانب القائم االي�سر‪.‬‬ ‫ب��د�أ الت�سرع على العبينا لبلوغ‬ ‫ال�شباك‪ ،‬ف�م��رت ر�أ��س�ي��ة ح�سن التي‬ ‫و�صلته م��ن الركنية ف��وق العار�ضة‬ ‫وذه �ب��ت � �ص��اروخ �ي��ة ال���ص�ي�ف��ي فوق‬ ‫العار�ضة‪.‬‬ ‫ومع ازدياد ال�ضغط على املناف�س‬ ‫وتعدد العر�ضيات �شهدت الدقيقة‬ ‫(‪ )64‬ال �ه��دف الأول ملنتخبنا‬ ‫عندما لعب �سليمان ال�سلمان كرة‬ ‫عر�ضية ح�سب اال�صول قابلها �أحمد‬ ‫هايل على القائم القريب و�أودعها‬ ‫را�سية يف �سقف املرمى ‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د دق �ي �ق �ت�ي�ن ف� �ق ��ط (‪)66‬‬ ‫�أخ �ت��رق ع �ب��داهلل ذي ��ب ب��دي��ل هايل‬ ‫ميمنة اليمن و�أر�سلها داخل منطقة‬ ‫اجلزاء قابلها ح�سن عبد الفتاح بقوة‬ ‫على ي�سار احلار�س هدفا ثانيا‪.‬‬ ‫وب�ع��د االطمئنان على جاهزية‬ ‫ال�ف��ري��ق ق��ام اجل �ه��از ال�ف�ن��ي باجراء‬ ‫ع��دة ت�ب��دي�لات‪ ،‬وخ��ا��ص��ة يف اجلانب‬ ‫الهجومي حيث زج بالثالثي رائد‬ ‫ال �ن��واط�ير وح �م��زة ال � ��دردور و�أن�س‬ ‫حجي لأك�سابهم مزيد من التجان�س‬ ‫مع الفريق‪ ،‬ومن �إحدى الكرات خادع‬ ‫�أن����س حجي احل��ار���س اليمني ولعب‬ ‫ك��رة �ساقطة م��ن ف��وق��ه ه��دف��ا ثالثا‬ ‫(‪.)89‬‬ ‫ومن ثم جاء الهدف الرابع بعد‬ ‫�أن عالج عبداهلل ذيب عر�ضية ركنية‬ ‫رائ��د ال�ن��واط�ير املحكمة يف ال�شباك‬ ‫ال � �ه ��دف ال� ��راب� ��ع (‪ )90‬يف الوقت‬ ‫الذي كان فيه احلار�س عامر �شفيع‬ ‫يف ارت �ي��اح ت��ام ب�ع��د ان �ع��دام الفر�ص‬ ‫لال�شقاء يف ال�شوط الثاين ليم�ضي‬ ‫الوقت نحو النهاية‪.‬‬ ‫البعثة تعود الليلة‬ ‫وم� ��ن امل� �ق ��رر �أن ت �� �ص��ل الليلة‬ ‫بعثة املنتخب �إىل عمان ق��ادم��ة من‬ ‫ا� �س �ط �ن �ب��ول ب �ع��د �أن �أق � ��ام مع�سكرا‬ ‫تدريبيا على مدار ت�سعة تخلله ثالث‬ ‫ل�ق��اءات ودي��ة حيث ف��از يف مباراتني‬ ‫وخ�سر واحدة‪0.‬‬ ‫وت�ست�أنف التدريبات �صباح غد‬ ‫حت���ض�يرا ل�ل�ق��اء املنتخب ال�سعودي‬ ‫يوم الأربعاء املقبل على ا�ستاد عمان‬ ‫يف اف�ت�ت��اح م �ب��اري��ات ال� ��دورة الودية‬ ‫الرباعية التي ي�ست�ضيفها الأحتاد‬ ‫االردين مب�شاركة اي�ضا من منتخبي‬ ‫الكويت والعراق ‪.‬‬


عدد السبت 9 تموز 2011