Issuu on Google+

‫بايدن يطالب املالكي بمنع‬ ‫وصول أسلحة إىل سوريا‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫طالب نائب الرئي�س االمريكي جو بايدن �أم�س رئي�س الوزراء العراقي نوري‬ ‫املالكي ب�أن يحول العراق دون و�صول ا�سلحة اىل �سوريا‪ ،‬وذلك وفق ما اعلن البيت‬ ‫االبي�ض اثر ات�صال هاتفي بني الرجلني‪.‬‬ ‫وق��ال البيت االبي�ض يف بيان انه خالل هذا االت�صال ال��ذي جاء مببادرة من‬ ‫بايدن‪" ،‬بحث نائب الرئي�س ورئي�س الوزراء ملفات تت�صل باالمن يف املنطقة وبينها‬ ‫�ضرورة منع اي بلد مهما كان من ا�ستغالل االرا�ضي او االجواء العراقية الر�سال‬ ‫ا�سلحة اىل �سوريا"‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 6‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪� 22‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2075‬‬

‫العالم اإلسالمي يواصل احتجاجاته‬ ‫على اإلساءة للرسول األعظم‬

‫دعا �إىل حل قائم على انتقال �سيا�سي �سلمي يف �سوريا‬

‫امللك‪ :‬لن أسمح ألي جهة بالتدخل‬ ‫يف سري العملية االنتخابية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ج���دد امل��ل��ك ع��ب��د اهلل ال��ث��اين ام�����س الت�أكيد‬ ‫امل��ط��ل��ق ع��ل��ى امل�����ض��ي ق��دم��ا يف عملية الإ�صالح‬ ‫ال�شامل الذي ينتقل بالأردن �إىل مرحلة جديدة‬ ‫م��ن ال��ب��ن��اء وال��ت��ط��وي��ر‪ ،‬م��ع��ت�برا �أن االنتخابات‬ ‫النيابية القادمة‪ ،‬التي ب��د�أ العد التنازيل فعال‬ ‫لها‪ ،‬ت�شكل منطلقا ومدخال مهما لهذه املرحلة‬ ‫التي �ست�شهد حتوال رئي�سا نحو ت�شكيل احلكومات‬ ‫الربملانية‪.‬‬ ‫وق���ال يف ت�صريح مل��دي��ر ع���ام وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأردن��ي��ة (ب�ترا) الزميل في�صل ال�شبول‪ ،‬قبيل‬ ‫م��غ��ادرة امللك �أر����ض ال��وط��ن‪� ،‬إن��ه ل��ن ي�سمح لأي‬ ‫ج��ه��ة ب��ال��ت��دخ��ل يف ���س�ير ال��ع��م��ل��ي��ة االنتخابية‪،‬‬

‫معتربا �أن ذلك "خطا �أحمر" ال ميكن القبول‬ ‫بتجاوزه مهما كانت الذرائع وحتت �أي م�سميات‪.‬‬ ‫و�أع����اد ت���أك��ي��د �أن الت�صويت يف االنتخابات‬ ‫القادمة ال يعني فقط حتديد �شكل الربملان املقبل‪،‬‬ ‫بل احلكومة �أي�ضا‪ ،‬وبالتايل الت�أثري يف �صياغة‬ ‫ال�سيا�سات امل�ستقبلية و�صناعة القرار فيما يتعلق‬ ‫بالق�ضايا التي تهم كل مواطن ومواطنة‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامللف ال�����س��وري ق��ال امل��ل��ك �إن‬ ‫موقف الأردن وا�ضح فيما يخ�ص الأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫وامل�ستند �إىل �ضرورة تكثيف اجلهود للتو�صل �إىل‬ ‫ح��ل قائم على انتقال �سيا�سي �سلمي يف �سوريا‬ ‫�ضمن �إط��ار القانون ال��دويل‪ ،‬ومبا يحافظ على‬ ‫وحدة �سوريا ومتا�سك �شعبها وي�ضع حدا‬ ‫للعنف و�إراقة الدماء‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫اعتقال نا�شط يف و�سط البلد‬

‫تنسيقية حراك الشمال‪:‬‬ ‫ال شرعية إال الشرعية الشعبية‬ ‫�سيف الدين باكري‬

‫�آالف املاليزيني تظاهروا عند ال�سفارة الأمريكية يف كواالملبور �أم�س (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهدت باك�ستان اجلمعة تظاهرات‬ ‫عنيفة اوقعت ‪ 15‬قتيال واك�ثر من مئتي‬ ‫ج���ري���ح اح��ت��ج��اج��ا ع��ل��ى ال��ف��ي��ل��م امل�سيء‬ ‫ل�لا���س�لام ال���ت���ي �أج��ج��ه��ا ن�����ش��ر �صحيفة‬

‫فرن�سية ر�سوما كاريكاتورية للنبي الأكرم‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫و�شهدت العديد من الدول اال�سالمية‬ ‫اح��ت��ج��اج��ات ب��ع��د ���ص�لاة اجل��م��ع��ة ت�شكل‬ ‫ا�ستمرارا لهذه التحركات التي بد�أت قبل‬ ‫نحو ع�شرة ايام باحتجاجات عنيفة وحتى‬

‫«الفوسفات» تنفي املوافقة‬ ‫على تسوية وتدعو املتقاعدين‬ ‫إىل اللجوء إىل القضاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أو�ضحت �شركة مناجم الفو�سفات الأردنية امل�ساهمة العامة‬ ‫�أن م��ا ورد ع��ل��ى ل�����س��ان رئ��ي�����س جل��ن��ة امل��ت��ق��اع��دي��ن خ��ال��د �شرمي‪،‬‬ ‫و�أع�ضاء اللجنة �إىل الأخوة املتقاعدين املعت�صمني �أمام االدارة‬ ‫العامة يف عمان‪ ،‬ال �صحة له �إطالقا‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�شركة يف بيان �صحفي �أم�س �أن ال�شركة مل تقرتح‬ ‫ومل تتقدم ب�أية مبالغ كحل ملطالب املتقاعدين؛ �إذ �إن جمل�س‬ ‫ادارة ال�شركة عندما اتخذ قراره ب�ش�أن مطالب املتقاعدون‪� ،‬إمنا‬ ‫ج��اء بعد درا���س��ة مت�أنية ون��ظ��رة فاح�صة‪ ،‬وه��و ملتزم ب��ه جملة‬ ‫وتف�صيال‪ ،‬ولذلك ف�إن ال�شركة ت�ساند املتقاعدين يف جلوئهم �إىل‬ ‫الق�ضاء العادل‪ ،‬باعتباره الفي�صل الوحيد يف هذه املطالبات‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جلنة املتقاعدين خالد �شرمي واع�ضاء اللجنة‬ ‫قد حتدثوا اىل املتقاعدين املعت�صمني امام مبنى االدارة العامة‬ ‫يف عمان عن لقاء �ضم‪ :‬العني الدكتور خالد الكركي‪ ،‬والعني حماد‬ ‫املعايطة‪ ،‬ورئي�س جمل�س ادارة �شركة مناجم الفو�سفات االردنية‬ ‫ورئي�سها التنفيذي لبحث مو�ضوع املتقاعدين ومطالبهم‪.‬‬ ‫و�أهابت ال�شركة بجميع املتقاعدين �ضرورة التثبت من �أية‬ ‫�شائعات تطلق على هذا النحو؛ كون الق�صد منها دفع املتقاعدين‬ ‫�إىل اال�ستمرار يف اعت�صامهم من خ�لال بث الأم��ل لديهم ب�أن‬ ‫احلل قادم‪.‬‬

‫دامية يف ليبيا وم�صر‪.‬‬ ‫ور�أت املفو�ضة العليا ل�لامم املتحدة‬ ‫حل���ق���وق االن�������س���ان ن����ايف ب���ي�ل�اي ان ن�شر‬ ‫الر�سوم الكاريكاتورية بعد عر�ض الفيلم‬ ‫«ا�ستفزاز متعمد» من االف�ضل «جتاهله»‪.‬‬ ‫كما �أدانت «ردود الفعل العنيفة واملدمرة»‬

‫كلينتون‪ :‬هجوم‬ ‫بنغازي كان‬ ‫إرهابياً‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق���ال���ت وزي�������رة اخلارجية‬ ‫االم��ري��ك��ي��ة ه���ي�ل�اري كلينتون‬ ‫ام�س ان الهجوم على القن�صلية‬ ‫االم���ري���ك���ي���ة يف ب���ن���غ���ازي يف ‪11‬‬ ‫اي�����ل�����ول ك������ان ف���ع�ل�ا "هجوما‬ ‫ارهابيا" م�����ؤك����دة م����ا اعلنه‬ ‫ال��ب��ي��ت االب��ي�����ض ب��ع��د اي����ام من‬ ‫الت�صريحات املتناق�ضة‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ك��ل��ي��ن��ت��ون يف ندوة‬ ‫���ص��ح��اف��ي��ة ان "ما ج�����رى يف‬ ‫بنغازي هجوم ارهابي ولن نهد�أ‬ ‫حتى نعرث ونحيل على الق�ضاء‬ ‫االرهابيني الذين اغتالوا اربعة‬ ‫امريكيني" مبن فيهم ال�سفري‬ ‫يف ليبيا كري�س �ستيفنز‪ .‬وقد‬ ‫و����ص���ف ال���ن���اط���ق ب��ا���س��م البيت‬ ‫االب����ي���������ض ج������اي ك�������ارين الول‬ ‫م����رة اخل��م��ي�����س ال���ه���ج���وم على‬ ‫القن�صلية االمريكية يف بنغازي‬ ‫بانه "ارهابي" لكنه ت�ساءل عن‬ ‫الدرجة التي كان فيها متعمدا‪.‬‬

‫على ن�شر الر�سوم والفيلم‪.‬‬ ‫ونبهت وزي���رة اخلارجية االمريكية‬ ‫ه���ي�ل�اري ك��ل��ي��ن��ت��ون اجل��م��ع��ة ك���ل ال����دول‬ ‫على ان من «واجبها» حماية‬ ‫البعثات الدبلوما�سية‬ ‫لدول ‪7‬‬ ‫اخرى تطبيقا ل�شرعة فيينا‪.‬‬

‫�أك���دت تن�سيقية ح���راك ال�شمال يف حمافظة‬ ‫ارب��د بقاءها يف ال�����ش��ارع‪ ،‬وا�ستمرارها يف املطالبة‬ ‫باال�صالح ومقاطعة االنتخابات الربملانية املقبلة‪.‬‬ ‫ت�أكيد التن�سيقية جاء خالل م�سرية حا�شدة‬ ‫انطلقت من ام��ام م�سجد جامعة الريموك عقب‬ ‫�صالة اجلمعة‪ ،‬و�صوال اىل امام البوابة ال�شمالية‬ ‫للجامعة و�سط تواجد امني كبري؛ رف�ضا لتدخل‬ ‫االجهزة االمنية يف احلياة العامة‪ ،‬ولت�أكيد املطالب‬ ‫اال�صالحية ال�شاملة‪.‬‬ ‫وج��دد امل�شاركون رف�ضهم ال�سيناريو الأمني‬ ‫يف التعامل مع مطالب اال�صالح واال�صالحيني‪،‬‬

‫الفتني اىل ان النظام ما زال يف "حالة غيبوبة‪،‬‬ ‫معتقداً ان ال�سيناريو االمني الذي يتبعه �سيجعله‬ ‫مب��ن���أى ع��ن امل��ط��ال��ب اال���ص�لاح��ي��ة ال�شعبية التي‬ ‫تتزايد يوماً بعد يوم ب�سقوف اكرث ارتفاعاً‪.‬‬ ‫ويف و���س��ط ال��ب��ل��د ان��ت��ه��ت م�����س�يرة دع���ا اليها‬ ‫االئ��ت�لاف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري للمطالبة‬ ‫ب���االف���راج ع��ن معتقلي احل����راك ان��ت��ه��ت باعتقال‬ ‫النا�شط �صهيب ج��م��ال ال��ع�����س��اف‪ ،‬يف ح�ين �أكدت‬ ‫مديرية الأمن العام �أن االعتقال كان ب�سبب جتاوز‬ ‫الع�ساف القانون‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم االمن العام الرائد حممد‬ ‫اخلطيب �أنه �ستتم �إحالة املعتقل على‬ ‫‪3+2‬‬ ‫مدعي عام حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬

‫مقتل جندي إسرائيلي واستشهاد‬ ‫‪ 3‬مسلحني بهجوم عرب الحدود املصرية‬ ‫رفح ‪� -‬صفا‬ ‫ق��ت��ل ج��ن��دي �إ���س��رائ��ي��ل��ي و�أ����ص���ي���ب �آخ�����ر‪ ،‬فيما‬ ‫ا�ست�شهد ثالثة م�سلحني يف هجوم �شنه م�سلحون‬ ‫على قوة جلي�ش االحتالل قرب «جبل حريف» على‬ ‫احلدود مع م�صر ظهر اجلمعة‪.‬‬ ‫وقال موقع �صحيفة يديعوت �أحرونوت العربية‬ ‫�إن ج��ن��د ًي��ا ل��ق��ي م�����ص��رع��ه‪ ،‬و�أ����ص���ي���ب �آخ����ر بجرا ٍح‬

‫متو�سطة �إىل خطرة يف الهجوم الذي �شنه امل�سلحون‬ ‫ق����رب احل������دود م���ع م�����ص��ر‪ .‬وق�����ال م��را���س��ل «�صوت‬ ‫�إ�سرائيل» �إن املهاجمني �أطلقوا النار بداية على قوة‬ ‫املدفعية التي حتمي عمال بناء اجلدار على احلدود‬ ‫مع م�صر‪ .‬ثم ا�ستدعيت قوة من وحدة كراكال التي‬ ‫ت�ضم جمندين وجم��ن��دات للمكان‪ ،‬وتبادلت النار‬ ‫مع املهاجمني وقتلت ‪ 3‬منهم وعرث بجوار‬ ‫جثثهم على بنادق وحزام نا�سف وقنابل‪16 .‬‬

‫معارك حول مواقع اسرتاتيجية يف حلب‬ ‫وتظاهرات مناهضة للنظام يف عدة مناطق سورية‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫وق��ع��ت م��ع��ارك عنيفة ب�ين ال���ق���وات النظامية‬ ‫وجم��م��وع��ات مقاتلة م��ع��ار���ض��ة اجل��م��ع��ة يف حميط‬ ‫مواقع ا�سرتاتيجية يف مدينة حلب‪ ،‬يف وق��ت دعت‬ ‫امل��ع��ار���ض��ة اىل ت��ظ��اه��رات �ضد ن��ظ��ام الرئي�س ب�شار‬ ‫اال����س���د حت���ت ���ش��ع��ار «اح���ب���اب ر����س���ول اهلل يف �سوريا‬

‫منح أمريكية وأوروبية وبرامج تدريب‬ ‫ألطباء أردنيني يف مجال الحساسية ‪4‬‬

‫ي��ذب��ح��ون»‪ .‬ورغ���م ال��ع��ن��ف امل��ت��ن��ام��ي يف �شتى انحاء‬ ‫ال���ب�ل�اد‪ ،‬خ����رج ����س���وري���ون يف ت���ظ���اه���رات ب��ع��د �صالة‬ ‫اجلمعة يف مناطق ع��دة يطالبون ب�إ�سقاط النظام‬ ‫وبن�صرة املدن املنكوبة‪.‬‬ ‫و�شملت التظاهرات مدنا وبلدات يف حمافظات‬ ‫درع�����ا (ج����ن����وب) وح���م���اة (و�����س����ط) وحلب‬ ‫(�شمال) ودم�شق وريفها واحل�سكة‪.‬‬ ‫‪7‬‬

‫جماهري إسبانية تستقبل فريقاً إسرائيلياً بعلم فلسطني‬ ‫بلباو ‪� -‬صفا‬ ‫ا�ستغلت جماهري فريق �أتلتيك بلباو الإ�سباين‬ ‫مباراة فريقها �أمام هابويل �إيروين كريات �شمونة‬ ‫الإ�سرائيلي‪� ،‬ضمن اجلولة الأوىل من مناف�سات‬ ‫املجموعة التا�سعة يف م�سابقة ال���دوري الأوروب���ي‬ ‫"يوروبا ليج"‪ ،‬لتعلن ت�أييدها للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫على طريقتها اخلا�صة‪.‬‬ ‫وب���دا الف��ت��اً خ�ل�ال امل���ب���اراة ال��ت��ي �أق��ي��م��ت على‬ ‫ملعب �سان مامي�س معقل الأ�سود البا�سكية تواجد‬ ‫الأعالم الفل�سطينية‪ ،‬حيث طغت الالفتات امل�ؤيدة‬ ‫وامل��ن��ا���ص��رة للق�ضية الفل�سطينية على مدرجات‬ ‫امللعب الذي يت�سع لـ‪� 40‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫وح��ر���ص م�شجعو ال��ن��ادي ع��ل��ى رف���ع الأع�ل�ام‬ ‫الفل�سطينية ب�شكل كبري ت��ع��دى رف��ع علم �إقليم‬ ‫البا�سك الذي يتم رفعه دائماً يف ملعب النادي من‬ ‫طرف العديد من اجلماهري‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �صافرات‬ ‫اال�ستهجان التي �أطلقها م�شجعو النادي البا�سكي‪.‬‬ ‫وا�ستطاع جمهور النادي البا�سكي �أن يخطف‬ ‫ود واح���ت��رام اجل��م��ي��ع ب��ع��د اخل���ط���وة ال���ت���ي القت‬ ‫ا�ستح�سان كل من �شاهدها؛ �إذ انهالت عليه عبارات‬ ‫الإ�شادة والثناء‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون �أن رفع الأع�لام الفل�سطينية‬ ‫يف م��درج��ات ���س��ان مامي�س �أم���ر طبيعي ل��ن��اد مثل‬ ‫�أتلتيك؛ �إذ تبقى "احلرية" هي القا�سم امل�شرتك‬ ‫ب�ين ال�����ش��ع��ب الفل�سطيني ون����ادي �أت��ل��ت��ي��ك بلباو‪،‬‬ ‫ف������الأول ي���ح���اول ان���ت���زاع ح��ق��ه يف دح����ر االحتالل‬

‫العلم الفل�سطيني ح�ضر بقوة يف املدرجات‬

‫الإ�سرائيلي‪ ،‬فيما يطالب الثاين باالنف�صال عن‬ ‫اململكة الإ�سبانية‪� ،‬إ�ضافة �إىل كونه يتمتع باحلكم‬ ‫�شبه الذاتي عن اململكة الإ�سبانية‪ ،‬كما �أنه ال مكان‬ ‫يف الفريق لأي العب ال يحمل الهوية البا�سكية‪.‬‬ ‫وت���ت���خ���ذ ج���م���اه�ي�ر ال�����ك�����رة الأوروب�������ي�������ة من‬ ‫امل�لاع��ب �أر���ض��اً خ�صبة للتعبري ع��ن التعاطف مع‬ ‫ال��ق�����ض��ي��ة الفل�سطينية‪ ،‬ح��ي��ث ي��ق��ط��ن ع���دد كبري‬

‫م��ن الفل�سطينيني يف ال���دول الأوروب��ي��ة‪ ،‬ويلعبون‬ ‫دوراً ب��ارزاً يف ن�صرة الق�ضية الفل�سطينية وح�شد‬ ‫�أكرب عدد من امل�ؤيدين لها‪ ،‬حيث عكفت اجلاليات‬ ‫الفل�سطينية على ت�أييد الق�ضية الفل�سطينية يف‬ ‫وجه االحتالل الإ�سرائيلي يف مالعب كرة القدم‪.‬‬ ‫ود�أب��ت الأندية الإيطالية على �إب��راز تعاطفها‬ ‫ال���ك���ب�ي�ر م����ع ال�������ش���ع���ب ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي والق�ضية‬

‫الفل�سطينية؛ حيث زي��ن��ت الأع��ل�ام الفل�سطينية‬ ‫مدرجاتها يف �أك�ث�ر م��ن منا�سبة‪ ،‬ول��ذل��ك يحاول‬ ‫االحت����اد الأورب�����ي ل��ك��رة ال��ق��دم ب�شكل دائ���م تفادي‬ ‫وقوع الأندية الإ�سرائيلية من اللعب يف العا�صمة‬ ‫الإي��ط��ال��ي��ة روم�����ا؛ خ���وف���اً م���ن امل�����ش��اك��ل ال��ت��ي قد‬ ‫يثريها اجلمهور‪ ،‬وبالتحديد جمهور نادي الت�سيو‬ ‫ال��ذي يرفع ب�شكل دائ��م ال�شعارات امل���ؤي��دة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني واملنددة باالحتالل‪.‬‬ ‫وك���ان جمهور ليفورنو �سجل موقفاً م�شرفاً‬ ‫ع��ام ‪ 2006‬عندما رف��ع العلم الفل�سطيني بعر�ض‬ ‫املدرج خالل مباراة فريقها �أمام فريق مكابي حيفا‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ك���م���ا ���س��ب��ق ل��ل��ع��ل��م ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي �أن رف����رف‬ ‫مب���درج���ات �إ���س��ت��اد "�سيلتك بارك" م��ع��ق��ل فريق‬ ‫العا�صمة اال�سكتلندية م��رت�ين‪ ،‬حيث ك��ان��ت املرة‬ ‫الأوىل عندما التقى �سيلتك فريق هبوعيل تل �أبيب‬ ‫الإ�سرائيلي يف م�سابقة الدوري الأوروبي عام ‪2009‬‬ ‫بعد حرب غزة‪ ،‬بعدما قامت جماهري �سيلتك برفع‬ ‫الأعالم الفل�سطينية؛ ت�أييداً للق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وذلك بناء على دعوة مت توجيهها من قبل عدد من‬ ‫النقابات العمالية اال�سكتلندية لرفع علم فل�سطني‬ ‫باملباراة‪.‬‬ ‫فيما جاءت املرة الثانية لن�صرة العب املنتخب‬ ‫الأومل����ب����ي ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي الأ�����س��ي�ر امل���ح���رر حممود‬ ‫ال�سر�سك‪ ،‬خالل خو�ضه معركة الأمعاء اخلاوية‬ ‫التي توا�صلت ملدة ‪ 96‬يومًا‪.‬‬

‫إصابة رضيعة واعتقال وإصابة‬ ‫العشرات بمسريات الضفة‬

‫‪6‬‬

‫الفيصلي يرد أطماع الصريح‪ ..‬والبقعة‬ ‫يتقدم خطوة على حساب املنشية ‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫حراك‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امل�شاركون طالبوا برفع القب�ضة الأمنية عن احلريات وب�إ�صالح حقيقي‬

‫مسرية «االنتصار للوطن واملعتقلني» يف وسط البلد تنتهي‬ ‫باعتقال ناشط وتحويله إىل أمن الدولة‬

‫منظر عام للم�سرية‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫اعتقلت الأجهزة الأمنية �أم�س ع�ضو االئتالف ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫للتغيري �صهيب جمال الع�ساف‪ ،‬عقب انتهاء م�سرية «جمعة االنت�صار‬ ‫للوطن واملعتقلني» التي انطلقت من �أـمام اجلامع احل�سيني يف و�سط‬ ‫البلد‪ ،‬يف حني �أك��دت مديرية الأم��ن العام �أن االعتقال ك��ان ب�سبب‬ ‫جتاوز الع�ساف القانون‪.‬‬ ‫ويف وقت الحق م�ساء ام�س افرجت االجهزة االمنية عن الع�ساف‬ ‫بكفالة نتيجة و�ضعه ال�صحي على ان يعر�ض �صباح اليوم على مدعي‬ ‫عام حمكمة امن الدولة‪.‬‬ ‫وجاء اعتقال الع�ساف مع انتهاء امل�سرية التي نظمها االئتالف‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي للتغيري بعد �صالة اجلمعة‪ ،‬و�شارك فيها نحو ‪300‬‬ ‫مواطن؛ للمطالبة بالإفراج عن نا�شطني معتقلني ي�صل عددهم �إىل‬ ‫‪ 18‬نا�شطا من احل��راك��ات ال�شبابية وال�شعبية‪ ،‬ورف�ض االبقاء على‬ ‫القب�ضة الأمنية يف التعامل مع احلياة ال�سيا�سية واحلريات العامة‬ ‫يف البالد‪.‬‬ ‫و�شهدت منطقة و�سط البلد‪ ،‬وحتديدا �ضمن م�سار امل�سرية من‬ ‫�أم��ام امل�سجد احل�سيني و�صوال �إىل �ساحة النخيل كما ك��ان مقررا‪،‬‬ ‫مناو�شات بني جمموعة حم��دودة من املواطنني املناوئني للم�سرية‬ ‫�أو من يعرفون ب �ـ»امل��واالة»‪ ،‬وامل�شاركني مب�سرية االئتالف املطالبة‬ ‫بالإ�صالح و�إطالق �سراح املعتقلني من احلراك ال�شعبي‪.‬‬ ‫�إذ ح��اول امل�ن��اوئ��ون االع �ت��داء على �شباب احل��راك��ات ال�شعبية؛‬ ‫من خالل ر�شقهم بالزجاجات الفارغة‪ ،‬وحماولة اال�شتباك معهم‬ ‫ومطاردتهم بعد انتهاء م�سرية اجلامع احل�سيني‪ ،‬و�سط تواجد �أمني‬ ‫كثيف‪.‬‬ ‫النا�شط يف االئتالف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري الدكتور فاخر‬ ‫دعا�س �أكد لـ»ال�سبيل» اعتقال الأمن ع�ضو االئتالف �صهيب الع�ساف‪،‬‬ ‫وحماولة من �أ�سماهم بـ»البلطجية» االعتداء على امل�سرية‪.‬‬ ‫وق��ال �إن �أج�ه��زة الأم��ن اعتقلت الع�ساف‪ ،‬وه��و ع�ضو يف احلزب‬

‫ال�شيوعي الأردين‪ ،‬بعد �أن ا�ستهدفه «البالطجة» ‪-‬على ح ّد تعبريه‪-‬‬ ‫عقب م�شاركته يف امل�سرية اجلامع احل�سيني‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ق��ال الناطق الإع�لام��ي با�سم مديرية الأم��ن العام‬ ‫املقدم حممد اخلطيب لـ»ال�سبيل»‪� ،‬إن �سبب اعتقال النا�شط �صهيب‬ ‫الع�ساف هو جت��اوزه القانون يف �أث�ن��اء حماولة ق��وات الأم��ن توفري‬ ‫خ��روج �آم��ن للم�شاركني يف م�سرية اجل��ام��ع احل�سيني‪ ،‬بعد �إعالن‬ ‫منظميها انتهاءها قبل و�صولها �إىل �ساحة النخيل يف منطقة ر�أ�س‬ ‫العني بو�سط البلد‪.‬‬ ‫و�أكد اخلطيب �أنه �ستتم �إحالة املعتقل على مدعي عام حمكمة‬ ‫�أمن الدولة؛ التخاذ الإجراءات القانونيه بحقه بعد جتاوزه القانون‪،‬‬ ‫دون �أن يف�صح عن تفا�صيل �أخرى‪.‬‬ ‫كما اتهم االئتالف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري يف ت�صريح �صحفي‬ ‫�أم�س الأجهزة الأمنية بـ»تبيت النية» ل�ضرب واعتقال النا�شطني‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل تواجد ع��دد كبري من «البلطجية» الذين قاموا ب�شتم‬ ‫النا�شطني‪ ،‬وحماولة التهجم عليهم‪.‬‬ ‫وزاد االئ �ت�لاف‪« :‬ك��ان وا�ضحا ال�ت��واج��د الأم�ن��ي الكثيف داخل‬ ‫امل�سرية نف�سها‪ ،‬وبعد انتهاء امل�سرية قامت الأجهزة الأمنية بالتعاون‬ ‫مع «البلطجية» بالهجوم على امل�شاركني بامل�سرية‪ ،‬حيث تعر�ض عدد‬ ‫كبري منهم لل�ضرب والإيذاء‪� ،‬إىل �أن متكنت هذه الأجهزة من اعتقال‬ ‫�صهيب»‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده على هذا االتهام لأجهزة الأم��ن‪� ،‬أ�شار الناطق‬ ‫الإعالمي يف مديرية الأمن �إىل �أن «النية كانت مبيتة لدى القائمني‬ ‫على م�سرية اجلامع احل�سيني لتخريبها»‪ ،‬الفتا �إىل �إنهائهم امل�سرية‬ ‫يف غري مكانها املحدد �سلفا ب�ساحة النخيل‪.‬‬ ‫وقال �إنه منعا حلدوث احتكاك مع امل�سرية الأخ��رى طلبنا من‬ ‫امل�شاركني يف م�سرية االئتالف ال�شبابي وال�شعبي �سلوك طريق �أخرى‬ ‫دون ال��رج��وع ب��اجت��اه امل�سجد احل�سيني؛ للحيلولة دون ح��دوث �أي‬ ‫م�شاحنات بني الطرفني‪ ،‬لكنهم رف�ضوا‪.‬‬ ‫ونفى اخلطيب يف �سياق مت�صل ا�ستعانة الأم��ن ب�أي طرف �آخر‬

‫حلظة اعتقال النا�شط الع�ساف‬

‫لدى وق��وع االحتكاكات مع م�شاركني يف م�سرية اجلامع احل�سيني‪،‬‬ ‫راف�ضا يف الوقت ذاته احلديث عن وجود «بلطجية» يف الأردن‪.‬‬ ‫وحمل االئ�ت�لاف ال�شبابي وال�شعبي للتغيري الأج�ه��زة الأمنية‬ ‫امل�س�ؤولية الكاملة عن �سالمة �صهيب‪ ،‬وال �سيما �أنه قام ب�إجراء عملية‬ ‫ق�سطرة للقلب قبل �أ�سبوعني‪ ،‬وهو يعاين من عدم انتظام يف �ضربات‬ ‫القلب‪ ،‬مطالبا ب��الإف��راج ال�ف��وري عنه وع��ن املعتقلني والنا�شطني‬ ‫كافة‪.‬‬ ‫�إال �أن احلزب ال�شيوعي الأردين قال يف بيان له �أم�س على خلفية‬ ‫اعتقال ع�ضوه الع�ساف‪� ،‬إن «�أجهزة الأمن نفذت تهديداتها باعتقال‬ ‫النا�شط البارز يف احلراك ال�شبابي وال�شعبي‪ ،‬وع�ضو احلزب ال�شيوعي‬ ‫الأردين يف �أثناء م�شاركته يف فعالية نظمها احل��راك و�سط البلد؛‬ ‫احتجاجا على ا�ستمرار اعتقال كوكبة من ن�شطاء احلراك ال�شعبي‬ ‫وال�شبابي وحتويلهم �إىل حمكمة �أمن الدولة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �إمعان احلكومة يف اعتقال ن�شطاء احلراك ال�شعبي‬ ‫وال�شبابي‪ ،‬رغم التنديد املحلي والعاملي الوا�سعني‪ ،‬يعرب عن �ضيق‬ ‫�صدر احلكومة بـ»الر�أي الآخر»‪ ،‬وحماولة يائ�سة من جانبها للتلويح‬ ‫بالع�صا الغليظة يف وجه احلراك ال�شعبي وال�شبابي‪ ،‬لإرهاب ن�شطائه‪،‬‬ ‫وثنيهم ع��ن م��وا��ص�ل��ة ال�ن���ض��ال م��ن �أج ��ل حتقيق امل�ط��ال��ب العادلة‬ ‫للحراك يف احلرية والدميقراطية والكرامة الإن�سانية والعدالة‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫ع�ساف‪ ،‬و�شجب‬ ‫و�أدان «ال�شيوعي» ب�أ�شد العبارات اعتقال �صهيب ّ‬ ‫ا�ستخدام عنا�صر الأم��ن و»البلطجية» العنف غري امل�سوغ يف �أثناء‬ ‫عملية االعتقال التي متت على م��ر�أى من رج��ال الإع�لام وعد�سات‬ ‫ك��ام�يرات و�سائل الإع�ل�ام التلفزيوين والإذاع ��ي وامل �ق��روء‪ ،‬مطالبا‬ ‫ب�إطالق �صراحه و�سائر املوقوفني دون �إبطاء‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي تنظيم م���س�يرة «االن�ت���ص��ار ل�ل��وط��ن وامل�ع�ت�ق�ل�ين» ‪-‬وفق‬ ‫القائمني عليها‪ -‬بالتزامن م��ع ع��دد م��ن الفعاليات االحتجاجية‬ ‫ال �ت��ي �أق��ام �ه��ا احل � ��راك ال���ش�ب��اب��ي وال���ش�ع�ب��ي الأردين يف ع ��دد من‬ ‫حمافظات اململكة‪ ،‬احتجاجا على «ال��ردة عن الإ��ص�لاح» وا�ستمرار‬

‫مسرية حي الطفايلة‪ :‬يا حرية يا بنموت‬

‫حملة االعتقاالت احلكومية للنا�شطني يف احل��راك‪ ،‬ولت�أكيد رف�ض‬ ‫االئتالف ال�شبابي وال�شعبي التغيري ل�سطوة العقلية الأمنية على‬ ‫احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وعرب امل�شاركون عن رف�ضهم النهج االقت�صادي املتمثل ب�إغالق‬ ‫ملفات الف�ساد‪ ،‬وا�ستمرار النهج االقت�صادي املرتهن ل�صندوق النقد‬ ‫والبنك الدوليني‪.‬‬ ‫ورف �ع��وا يف امل���س�يرة ��ش�ع��ارات ات�صفت ب��االع �ت��دال‪ ،‬ومل تتجاوز‬ ‫ال�سقوف احل �م��راء‪ ،‬ك��ان �أب��رزه��ا «ح��اك�م��وا الفا�سدين‪ ..‬ال العتقال‬ ‫النا�شطني»‪ ،‬و»الفو�سفات‪ ..‬البوتا�س‪ ..‬الكهربا‪ ..‬االت�صاالت‪ ..‬كله‬ ‫م�ش مهم‪ ..‬املهم الأمن والأمان!»‪ ،‬و»ال لتقييد احلريات‪ ..‬ال لقانون‬ ‫املطبوعات و»عدم الن�شر»‪« ،‬ال �إ�صالح يف ظل القب�ضة الأمنية»‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون‪« :‬يا نواب لي�ش لي�ش‪ ..‬بعتوا هال�شعب بقدي�ش»‪،‬‬ ‫و»ي��ا ط��راون��ة مل ه��دوم��ك‪ ..‬الأردن �أح���س��ن م��ن دون ��ك»‪ ،‬مطالبني‬ ‫ب�إ�سقاط احلكومة وجمل�س الأمة و�إعادة ال�سلطة لل�شعب‪ ،‬من خالل‬ ‫تعزيز املبد�أ الد�ستوري «ال�شعب م�صدر ال�سلطات»‪ ،‬واجن��از قانون‬ ‫انتخاب دميقراطي ع�صري‪ ،‬وحم��ارب��ة الف�ساد والفا�سدين ب�شكل‬ ‫جدي‪.‬‬ ‫و�أك��د االئ�ت�لاف يف ت�صريحه �أن الر�سالة التي يجب �أن ت�صل‬ ‫للنظام‪� ،‬أن احل ��راك ل��ن يتوقف �إال بعد �أن تتحقق مطالبه كافة‬ ‫ب�إطالق �سراح النا�شطني‪ ،‬وتطبيق مبد�أ «ال�شعب م�صدر ال�سلطات»‬ ‫وفتح ملفات الف�ساد كافة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن ا�ستخدام الأ�سلوب الأمني مع اجل��راك �أدى �إىل‬ ‫�سقوط ثالث حكومات �سابقة‪ ،‬يف حني بقي احلراك م�ستمرا‪ ،‬لذا على‬ ‫حكومة فايز الطراونة التي �سقطت �شعبيا �أن تتعلم در�س احلراك‬ ‫ب��أن اعتقال النا�شطني لن ي ��ؤدي �إال �إىل املزيد من ت�أجيج ال�شارع‪،‬‬ ‫واعطائه دفعة �أخرى من احلما�سة والن�ضال للو�صول �إىل مطالبه‪.‬‬ ‫وقال �إن «اعتقال الع�شرات واملئات من نا�شطي احلراك لن يوقفنا‬ ‫ول��ن يرهبنا‪ ،‬ب��ل �سيدفعنا للمزيد وامل��زي��د م��ن الن�ضال احلقيقي‬ ‫وال�سلمي للو�صول �إىل هدفنا ب�أن يكون ال�شعب م�صدر ال�سلطات»‪.‬‬

‫تضامن‬ ‫شبيالت وملص يزوران معتقلي الحراك‬ ‫الشبابي والشعبي يف سجن الجويدة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤيد باج�س‬ ‫خرجت بعد �صالة اجلمعة ام�س من م�سجد جعفر‬ ‫الطيار بحي الطفايلة م�سرية �شارك فيها املئات‪ ،‬حتت‬ ‫�شعار "ال�سجن للأحرار واحلرية للفا�سدين"‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية بالإفراج عن معتقلي‬ ‫احلراك ال�شعبي‪ ،‬هاتفني‪" :‬علوا علوا علوا ال�صوت‪ ..‬يا‬ ‫حرية يا بنموت"‪" ،‬نرجع نهتفلك ونعيد‪� ..‬إحنا احرار‬

‫م�ش عبيد"‪" ،‬جينا نطلب حريات‪ ..‬قابلونا باعتقاالت"‪،‬‬ ‫"قاعد بحب�س يف الأح��رار‪ ..‬وتارك كل فا�سد بالدار"‪،‬‬ ‫"ابن الأردن �إي�ش بدو‪ ..‬كل الفا�سدين ينعدّو‪ ..‬وعاملزابل‬ ‫يتودّو"‪.‬‬ ‫ويف ب ��داي ��ة امل �� �س�ي�رة ق ��ال ال �ن��ا� �ش��ط يف ح� ��راك حي‬ ‫الطفايلة معني الرعود �إننا مل ن�أتِ للف�ساد يف هذه البالد‪،‬‬ ‫وال للعبث فيها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هناك معادلة متناق�ضة ينتهجها �أ�صحاب‬

‫ال �ق��رار‪ ،‬فهم يعاقبون م��ن ن��ادى مبحا�سبة الفا�سدين‬ ‫وزجهم يف ال�سجون‪ ،‬ويرتكون كل من نهب ث��روات هذا‬ ‫البلد وباع مقدراته‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كل من دخل طاهراً نقياً �إىل ال�سجن ا ُّتهم‬ ‫بكربى اجلرائم؛ وهي تقوي�ض النظام‪ ،‬وحماولة الإف�ساد‬ ‫يف البالد‪ ،‬ويف املقابل الذي �أدخل ال�سجن متخماً بق�ضايا‬ ‫الف�ساد خرج برباءة تامة مع الأو�سمة الوطنية"‪.‬‬

‫قام املعار�ض ال�سيا�سي املهند�س ليث �شبيالت‪،‬‬ ‫والنا�شط النقابي واحلقوقي مي�سرة مل�ص بزيارة‬ ‫اىل معتقلي احل��راك ال�شبابي وال�شعبي يف �سجن‬ ‫اجل� ��وي� ��دة‪ ،‬وه � ��م‪ :‬م �ع�ين احل��را� �س �ي ����س‪ ،‬وعبداهلل‬ ‫حمادين‪ ،‬وحممد الرعود‪ ،‬وعبداملهدي العواجني‪،‬‬ ‫وخالد احلرا�سي�س‪ ،‬وفادي م�سامرة‪ ،‬وعدي اخلتاتنة‬ ‫امل�ع�ت�ق�ل�ين يف م �ه �ج��ع (و)‪ ،‬وك ��ذل ��ك زي � ��ارة ه�شام‬ ‫ال�سراحني املعتقل يف مهجع (ه) الذي افاد بتعر�ضه‬ ‫لل�ضرب املربح يف اثناء اعتفاله خارج ال�سجن‪ ،‬كما‬ ‫علم �شبيالت ومل�ص بعد الزيارة ان هناك معتقال‬ ‫تا�سعا يف �سجن اجل��وي��دة‪ ،‬وه��و املعتقل �سمري جرب‬ ‫ال��ذي تعر�ض لل�ضرب داخ��ل ال�سجن ح�سب افادة‬ ‫حماميه‪.‬‬ ‫واط�م��أن �شبيالت ومل�ص على و�ضع املعتقلني‬ ‫ال��ذي��ن قابلوهم‪ ،‬وت�ب�ين ان�ه��م يتمتعون مبعنويات‬ ‫عالية‪ ،‬واك��دوا �أن�ه��م اعتقلوا على خلفية موقفهم‬ ‫املبدئي والعقائدي‪ ،‬وانهم لن يتبدلوا ولن يتغريوا‬ ‫وثابتون على مبدئهم‪ ،‬و�أنهم انتقلوا من ال�سجن‬ ‫الكبري اىل ال�سجن ال�صغري‪.‬‬ ‫كما قام املهند�سان �شبيالت ومل�ص بزيارة �سجن‬ ‫م��وق��ر (‪ )2‬لالطمئنان ع�ل��ى و��ض��ع املعتقل �سعود‬ ‫العجارمة‪ ،‬حيث تبني ح�سب اف��ادة املهند�س مل�ص‬ ‫ب��أن الزيارة يف هذا ال�سجن بخالف �سجون اململكة‬ ‫غري م�سموح الق��ارب وا�صدقاء ال�سجناء بزيارتهم‬ ‫يوم اجلمعة‪ ،‬مما يعترب ت�ضييقا ا�ضافيا على نزالء‬ ‫ه� ��ؤالء ال���س�ج��ن‪ ،‬ال ��ذي ي�خ��ال��ف ب�ح��د ذات ��ه املعايري‬ ‫الدولية بخ�صو�ص احل��د االدن��ى ملعاملة ال�سجناء‪،‬‬ ‫حيث يقبع ك��ل �سجني فيه يف زن��زان��ة منفردة على‬ ‫الرغم من ان ال�سجن االنفرادي هو عقوبة بحد ذاته‬ ‫لل�سجني ح�سب قانون مراكز اال�صالح والتاهيل‪ ،‬وال‬ ‫يجوز تطبيقه ب�صورة دائمة على اي �سجني‪.‬‬

‫وذك ��ر ال�ن��ا��ش��ط احل �ق��وق��ي م�ي���س��رة م�ل����ص �أنه‬ ‫باال�ستف�سار من حمامي املعتقل �سعود العجارمة‪،‬‬ ‫�أفاد ب�أنه يقبع يف زنزانه انفرادية منذ حوايل �ستني‬ ‫يوما‪ ،‬على الرغم من ان تهمته ال تختلف عن تهم‬ ‫زم�لائ��ه احل��راك�ي�ين املعتقلني يف �سجون اجلويدة‬ ‫والزرقاء وال�سلط‪ ،‬وال ت�ستوجب مثل هذه املعاملة‬ ‫القا�سية واملخالفة للقانون‪.‬‬ ‫ولفت النا�شط احلقوقي مل�ص �إىل ان التهم‬ ‫املوجهة اىل املعتقلني تعتمد على قوانني عرفية‪،‬‬ ‫ال تن�سجم م��ع ال�شرعه ال��دول�ي��ة حلقوق االن�سان‪،‬‬ ‫وال ت �ن��ا� �س��ب ال� � ��دول ال��دمي �ق��راط �ي��ة الع�صرية‪،‬‬ ‫ف�ت�ه�م��ة ال �ت �ج �م �ه��ر غ�ي�ر امل �� �ش��روع ت �خ��ال��ف العهد‬ ‫ال��دويل للحقوق املدنية وال�سيا�سية ال��ذي يحفظ‬ ‫ح��ق ال�ت�ج�م��ع ال�سلمي ل�ل�م��واط�ن�ين‪ ،‬ك�م��ا ان تهمة‬ ‫اط��ال��ة ال�ل���س��ان ه��ي تهمة م�ق�ي��دة ج��دا يف امللكيات‬ ‫الدميقراطية؛ حيث مل توجه التهم للمواطنني يف‬ ‫تلك البلدان اال يف مرات حم��دودة جدا جدا خالل‬ ‫ع�شرات ال�سنوات منذ اق��راره��ا‪ ،‬على الرغم من ان‬ ‫ر�ؤ��س��اء ه��ذه ال��دول وملوكها ال يبا�شرون اي عمل‬ ‫تنفيذي‪ ،‬كما ان تهمة تقوي�ض نظام احلكم يف الدول‬ ‫الدميقراطية ال توجه اال للمجموعات امل�سلحة‪ ،‬او‬ ‫املجموعات التي متتلك امكانية فعلية للقيام بذلك‪،‬‬ ‫ولي�س ملجموعة من ال�شباب العزل ال ميلكون �سوى‬ ‫ارادتهم‪ ،‬ويعربون عن ما يجول يف خاطرهم �ضمن‬ ‫حرية التعبري‪.‬‬ ‫وختم مل�ص ت�صريحه بالقول �إن ان�سداد افق‬ ‫اال� �ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬واغ�ل�اق ملفات الف�ساد دون‬ ‫حما�سبة امل�س�ؤولني عنه �سوى بطريقة انتقائية غري‬ ‫مقنعة لأحد‪ ،‬دفع املواطنني �إىل اخلروج اىل ال�شارع‪،‬‬ ‫وال ميكن حل هذه املع�ضلة بالو�سائل االمنية وامنا‬ ‫يتم حماية الوطن ‪-‬يف ظل اقليم متفجر‪ -‬من خالل‬ ‫م�شروع ا�صالحي يقنع جمهور املواطنني ب�أهميته‬ ‫للحفاظ على ا�ستقرار الوطن و�أمنه‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حراك‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫‪3‬‬

‫عربوا عن ن�صرتهم لر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬

‫تنسيقية حراك الشمال‪ :‬ال شرعية إال الشرعية الشعبية‬

‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�أك��دت تن�سيقية ح��راك ال�شمال يف حمافظة ارب��د بقاءها يف ال�شارع‪،‬‬ ‫وا��س�ت�م��راره��ا يف املطالبة ب��اال��ص�لاح ومقاطعة االن�ت�خ��اب��ات الربملانية‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫ت�أكيد التن�سيقية جاء خالل م�سرية حا�شدة انطلقت من امام م�سجد‬ ‫جامعة الريموك عقب �صالة اجلمعة‪ ،‬و�صوال اىل امام البوابة ال�شمالية‬ ‫للجامعة و�سط تواجد امني كبري؛ رف�ضا لتدخل االج�ه��زة االمنية يف‬ ‫احلياة العامة‪ ،‬ولت�أكيد املطالب اال�صالحية ال�شاملة‪.‬‬

‫وج��دد امل���ش��ارك��ون رف�ضهم ال�سيناريو الأم�ن��ي يف‬ ‫التعامل مع مطالب اال�صالح واال�صالحيني‪ ،‬الفتني‬ ‫اىل ان النظام م��ا زال يف "حالة غيبوبة‪ ،‬معتقداً ان‬ ‫ال�سيناريو االم�ن��ي ال��ذي يتبعه �سيجعله مب�ن��أى عن‬ ‫املطالب اال�صالحية ال�شعبية التي تتزايد يوماً بعد‬ ‫يوم ب�سقوف اكرث ارتفاعاً‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون بعبارات طالبت النظام باال�صالح‬ ‫ال���ش��ام��ل وحم��ا��س�ب��ة ال�ف��ا��س��دي��ن وم ��ن � �س��رق خريات‬ ‫الوطن‪ ،‬وطالبوا اي�ضا ال�شعب مبقاطعة االنتخابات‬ ‫الربملانية ال�ت��ي و�صفوها بـ"املهزلة"‪ ،‬وان�ه��ا �ستكون‬

‫ك�سابقتها يف التزوير وت�ضييق ارادة ال�شعب يف اختيار‬ ‫جمل�س نواب حقيقي‪.‬‬ ‫ومن العبارات التي نادوا بها‪" :‬حرية حرية م�ش‬ ‫م�ك��ارم ملكية"‪" ،‬وىل عهد اال�ستبداد"‪ ،‬ث��ورة ثورة‬ ‫�شعبية على الفا�سد واحلرامية"‪" ،‬ما نقبل مكارم‬ ‫كلها مذلة"‪" ،‬يا فا�سد وينك وينك باال�صالح بنك�سر‬ ‫عينك"‪�" ،‬سمع يل املخابرات قاطعنا االنتخابات"‪.‬‬ ‫ومن الالفتات التي رفعوها‪" :‬ذبحتونا‪ ..‬زهقتونا‪..‬‬ ‫جوعتونا‪ ..‬قرفتونا‪� ..‬سرقتونا‪ ..‬نهبتونا‪ ..‬ماذا بعد؟!‬ ‫جوابنا ارح�ل��وا عنا"‪ ،‬همنا ال��وط��ن وامل��واط��ن وخطنا‬

‫االحمر كرامة املواطن‪� ..‬آن االوان ال�سرتداد مقدرات‬ ‫ال��وط��ن وحم��ا��س�ب��ة الفا�سدين"‪" ،‬ال ن��ري��د جمل�س‬ ‫ن��واب مهمته تنفيذ رغبات رج��ال ال�سلطة التنفيذية‬ ‫واطفاء �شرعية ت�صرفاتهم"‪�" ،‬إن اهلل اذا اراد ا�سقاط‬ ‫ح��اك��م ا�سقط هيبته م��ن ال�ق�ل��وب اوال"‪" ،‬ال �شرعية‬ ‫اال ال�شرعية ال�شعبية"‪" ،‬لن يقرر م�صرينا فا�سد"‪،‬‬ ‫"يكفي ا�ستفزاز لل�شعب وكبت احلريات"‪.‬‬ ‫ورددوا هتافات التكبري والتهليل‪ ،‬مرددين عبارات‬ ‫تعرب عن حبهم لر�سول اهلل وف��داء ارواحهم يف �سبيل‬ ‫الدفاع عنه من كيد اعداء اال�سالم وامل�سلمني‪.‬‬

‫وجددوا اي�ضا رف�ضهم الفيلم امل�سيئ للنبي حممد‬ ‫من خالل عبارات هتفوا بها منها "لبيك ر�سول اهلل"‬ ‫"كلنا احفاد ر�سول اهلل"‪ ،‬وقام امل�شاركون ب�إحراق العلم‬ ‫الفرن�سي؛ ردا على �إ�ساءتهم للر�سول ون�شر �صور ت�سيء‬ ‫له ولال�سالم وامل�سلمني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س تن�سيقية احلراك يف ال�شمال املهند�س‬ ‫نعيم خ�صاونة خالل كلمة له القاها يف اثناء امل�سرية‪،‬‬ ‫�إن ال���ش�ع��ب االردين اخ �ت��ار ط��ري��ق اال� �ص�ل�اح مبتدئاً‬ ‫بالتعديالت الد�ستورية التي حت�صن جمل�س النواب‬ ‫من احل��ل‪ ،‬م�ؤكداً موا�صلة م�سرية اال�صالح لتحقيق‬

‫املطالب امل�شروعة‪.‬‬ ‫وطالب التيار االردين احلر من النظام ب�ضرورة‬ ‫االف ��راج ال �ف��وري ع��ن معتقلي ال ��ر�أي واحل��ري��ة كافة‪،‬‬ ‫وقانون انتخاب عادل‪ ،‬وحما�سبة الفا�سدين الناهبني‬ ‫ملقدرات هذا الوطن‪.‬‬ ‫وا�ستهجن القيادي يف احلركة اال�سالمية الدكتور‬ ‫عبد الرحمن الدويري ما يتم تداوله من حديث حول‬ ‫نزاهة االنتخابات الربملانية وعدم تزويرها‪ ،‬م�ؤكداً ان‬ ‫ال�شعب واع وال يقبل خداعه او جماراته بقانون انتخاب‬ ‫غري �شرعي يفرز جمال�س نواب فاقدة الأهلية‪.‬‬

‫الكرك‪ :‬اعتصامات تطالب باإلصالح وإطالق سراح معتقلي الحراك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫� �ش �ه��دت حم��اف �ظ��ة ال �ك ��رك ب �ع��د � �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة ام ����س ثالثة‬ ‫اع�ت���ص��ام��ات؛ للمطالبة ب��اال��ص�لاح وحم��ارب��ة الف�ساد ب�شكل فعلي‬ ‫وجاد‪ ،‬ا�ضافة اىل املطالبة ب�إطالق احلريات العامة وحرية التعبري‬ ‫واالعالم واخالء �سبيل املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬وب�ضرورة ايجاد قانون‬ ‫انتخاب يعرب عن طموح ال�شعب االردين‪ ،‬فيما �شهدت مدينة الكرك‬ ‫يف التوقيت نف�سه اعت�صاما للتعبري ع��ن ال��والء واالن�ت�م��اء للوطن‬ ‫والوفاء لقيادته الها�شمية‪.‬‬ ‫فبالقرب من امل�سجد العمري و�سط مدينة الكرك‪ ،‬نظم احلراك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي يف حمافظة ال�ك��رك اعت�صاما ب�ع�ن��وان "جمعة‬ ‫االنت�صار للوطن واملعتقلني"‪ ،‬وقد جاءت هذه الفعالية بالتزامن مع‬ ‫فعاليات مماثلة مت تنظيمها يف عدد من حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وانتقد امل�شاركون يف االعت�صام ما قالوا �إنه "الردة" عن الإ�صالح‬ ‫وا�ستمرار حملة االعتقاالت احلكومية لنا�شطي احل��راك وت�أكيداً‬ ‫كما عربوا لرف�ضهم �سطوة ما و�صفوه بالعقلية الأمنية‪ ،‬فيما اكد‬

‫امل�شاركون يف االعت�صام رف�ضهم النهج االقت�صادي باعتباره ‪-‬وفق‬ ‫تو�صيفهم‪ -‬مرتهناً ل�صندق النقد والبنك الدوليني‪ ،‬ويف�ضي �إىل‬ ‫جتويع ال�شعب‪ ،‬كما طالبوا بحرية املعتقلني ال�سيا�سيني وبقوانني‬ ‫ع�صرية ناظمة لكل �ش�ؤون احلياة‪ ،‬واهمها قانون انتخاب ع�صري‬ ‫ي�صل باخلرية اىل قبة الربملان‪.‬‬ ‫ويف لواء املزار اجلنوبي‪ ،‬نظمت اللجان العربية لالنقاذ وقفة‬ ‫احتجاجية ام��ام م�سجد جعفر الطيار بعد �صالة الظهر‪ ،‬طالب‬ ‫امل�شاركون خاللها بح�سب املتحدثني د‪.‬حكمت القطاونة واملحامي‬ ‫ر��ض��وان النواي�سة مبقاطعة االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬باعتبارها تنتج نهجا‬ ‫وفق قولهم‪ -‬ير�سخ الف�ساد والفا�سدين‪ ،‬كما طالبا باالفراج عن‬‫املعتقلني لأنهم كما قالوا ذات طابع �سيا�سي‪ ،‬وطالبا اي�ضا مبزيد‬ ‫م��ن اال� �ص�لاح��ات ورف ��ع القب�ضة االم�ن�ي��ة‪ ،‬وب��ال �ع��ودة ع��ن قانون‬ ‫املطبوعات والن�شر وكذلك مكافحة الف�ساد وتقدمي الفا�سدين‬ ‫للق�ضاء‪.‬‬ ‫ويف لواء فقوع‪ ،‬نظم حراك ابناء لواء فقوع اعت�صاماً �أمام م�سجد‬ ‫فقوع الكبري بعنوان "االعالم �صوتنا"‪ ،‬وقال الناطق االعالمي با�سم‬

‫احلراك‪ ،‬ان االعت�صام حق م�شروع لكل مواطن اردين وبطرق �سلمية‬ ‫للمطالبة ب�إ�صالح حقيقي �شامل وحما�سبة الفا�سدين الذين قالوا‬ ‫انهم ادموا الوطن و�أ�ضعفوا عزميته‪ .‬وت�ساءل الزيديني ملاذا مل تكن‬ ‫هنالك حماكمة علنية للفا�سدين بوجود ق�ضاء م�ستقل ال يتلقى‬ ‫�إمالءات من الغري‪ .‬وقال الزيديني �إن ايدي الفا�سدين تطاولت يف‬ ‫البالد حتى �سيطروا على مراكز �صنع القرار مب�ساعدة ما و�صفها‬ ‫بحكومة ت� ��أزمي ال �ب�لاد ال�ت��ي ق��ال ان�ه��ا ك�شفت ع��ن �أن�ي��اب�ه��ا لتلقي‬ ‫امالءتها على ن��واب الب�صم والتوقيع للت�صويت على قانون الن�شر‬ ‫واملطبوعات‪ ،‬لتكتمل م�سرية الف�ساد ب�سيا�سة تكميم االفواه للأعالم‬ ‫احلر‪� ،‬صوت املواطن يف كل مكان وزمان‪ ،‬والذي �ساهم يف ك�شف ملفات‬ ‫الف�ساد و�أ�صحابها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال��زي��دي�ي�ن اىل ان ق��ان��ون االن �ت �خ��اب احل� ��ايل �سيعيد‬ ‫لنا جمل�س التعيني والب�صم م��ن ج��دي��د‪ ،‬م���ش��ددا على ان �سيا�سة‬ ‫اعتقال الن�شطاء لن جتدي نفعاً ولن ت�ضعف ابناء احل��راك؛ لأنهم‬ ‫ي�ستخدمون احلناجر ال ال�سيف ينادون باال�صالح ال التخريب همهم‬ ‫الوطن واملواطن‪ .‬وندد الزيديني ب�سيا�سة الغرب املعادية لال�سالم‪،‬‬

‫وذلك باال�ساءة لر�سول الب�شرية حممد �صلى اهلل عليه و�سلم الذي‬ ‫�صلى اهلل عليه تعاىل و�صلت عليه املالئكة تكرمياً له و�إظهاراً لف�ضله‬ ‫و�أمر اهلل امل�ؤمنني بال�صالة عليه تعظيماً لقدره ال�شريف‪.‬‬ ‫وت�ساءل ال��زي��دي�ين‪�" :‬أين موقف احلكومة وح�ك��ام ال�ع��رب من‬ ‫اال�ساءة لنبينا الكرمي؟ واين الرد على من كل من ت�سول له نف�سه‬ ‫اال�ساءة خلامت االنبياء واملر�سلني؟"‪.‬‬ ‫ويف �ساحة �صالح الدين و�سط املدينة‪ ،‬اقيم اعت�صام حتت عنوان‬ ‫"عيناك يا وطن" حمل امل�شاركون فيه االعالم االردنية و�صور امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين اب��ن احل�سني والف�ت��ات حملت ع�ب��ارة احل��ب للوطن‬ ‫واال�ستعداد للموت ذودا عن حماه‪ ،‬وذل��ك مب�شاركة جمع من ابناء‬ ‫املحافظة للتعبري عن االنتماء للوطن والوالء للقيادة الها�شمية‪.‬‬ ‫وع�بر امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام ع��ن رف�ضهم �أي تعر�ض المن‬ ‫الوطن وا�ستقراره ومنجزاته‪ ،‬مطالبني باحلفاظ على هذه املنجزات‬ ‫ك�م��ا رف���ض��وا اي ت �ط��اول ع�ل��ى رم��ز ال��وط��ن‪ ،‬وم���ص��در ع��زه وفخارة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني‪ ،‬واكدوا ان لهذه الوطن وللقيادة‬ ‫الها�شمية علينا حق الوفاء والعرفان‪.‬‬

‫معتصمون يف الرصيفة‪ :‬نريد إصالحاً حقيقياً ال كالماً معسوالً‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أقامت احلركة الإ�سالمية يوم ام�س‬ ‫بعد �صالة اجلمعة وقفة احتجاجية �أمام‬ ‫م�سجد �آمنة بنت وهب بالر�صيفة؛ لت�أكيد‬ ‫الإ� �صل��اح وم�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد‪ ،‬والتنديد‬ ‫بالإ�ساءة للنبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف الوقفة هتافات‬ ‫ت� ��ؤك ��د امل �ط��ال �ب��ة ب��اال� �ص�ل�اح ومكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وم��ن تلك ال�ه�ت��اف��ات‪" :‬ال�شعب‬ ‫ي��ري��د �إ� �ص�لاح النظام"‪" ،‬ال�شعب يريد‬ ‫حم��ا� �س �ب��ة الفا�سدين"‪�" ،‬إحنا �إحنا‬ ‫جايني‪ ..‬رح نخلع الفا�سدين"‪" ،‬بالروح‬ ‫بالدم نفديك ر�سول اهلل"‪" ،‬هذا االردن‬ ‫اردنا والفا�سد يرحل عنا"‪.‬‬ ‫و�أكد القيادي يف احلركة الإ�سالمية‬ ‫يف ال��ر� �ص �ي �ف��ة ف� ��وزي خ�ل�ي�ف��ة يف كلمته‬ ‫�أه �م �ي��ة امل �� �س��ارع��ة يف الإ� � �ص �ل�اح ‪،‬وع ��دم‬ ‫امل�م��اط�ل��ة وو� �ض��ع ال�ع�ق�ب��ات �أم� ��ام عجلة‬

‫التغيري ال ��ذي ين�شده ال���ش�ع��ب‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ا�ست�شراء العنف املجتمعي والف�ساد‬ ‫يف خم�ت�ل��ف م ��ؤ� �س �� �س��ات ال ��دول ��ة يف ظل‬ ‫حماية الفا�سدين الذين نهبوا مقدرات‬ ‫الوطن وال�شعب‪ ،‬فيما يعتقل املطالبون‬ ‫باال�صالح ويطاردون يف م�ؤ�س�ساتهم‪.‬‬ ‫كما اكد خليفة ان اال�صالح يحارب‬ ‫الظلم واال�ستبداد‪ ،‬وهو فري�ضة �شرعية‬ ‫و�ضرورة وطنية‪ ،‬وان اال�صالح �سيتحقق‬ ‫ب �ج �ه��ود اب� �ن ��اء االردن ال� �ق ��ادري ��ن على‬ ‫ال �ت �غ �ي�ير ا� � �س �ت�رداد ح �ق��وق �ه��م وحتقيق‬ ‫مطالبهم با�ستخدام الو�سائل ال�سلمية‬ ‫وامل�شروعة كافة‪ ،‬كما ا�ستنكر يف الوقت‬ ‫ذات ��ه الإ� �س ��اءة ال�����ي يتعر�ض ل�ه��ا النبي‬ ‫��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م يف ال��وق��ت الذي‬ ‫ي�ح��رم ال �ع��امل ال ��دويل الإ� �س��اءة لليهود‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان تلك املمار�سات مل تزد اال�سالم‬ ‫اال قوة وانت�شارا‪ ،‬وان اال�سالم اكرب من ان‬ ‫ي�سيء اليه الظاملون‪.‬‬

‫حراك السلط والبلقاء يطالب بحكومة إنقاذ وطني‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب احلراك ال�شعبي يف ال�سلط والبلقاء‬ ‫بحكومة انقاذ وطني تدير �ش�ؤون الوطن وجتري‬ ‫االنتخابات النيابية القادمة وفق قانون توافقي‬ ‫جديد‪ .‬واكد املعت�صمون يف وقفتهم اال�سبوعية‬ ‫ام��ام م�سجد ال�سلط الكبري رف�ضهم ا�ستمرار‬ ‫عمليات اعتقال اح��رار ال��وط��ن‪ ،‬يف وق��ت تعطى‬ ‫احلرية للفا�سدين و�سما�سرة بيع االوطان‪.‬‬ ‫وا�صدر املع�صمون بيانا جاء فيه‪:‬‬ ‫بعد م�ضي ما يزيد على عام وثمانية �أ�شهر‬ ‫من انبعاث الروح �إىل املجتمع الأردين وخروجه‬ ‫عن �صمته دفاعاً عن املجتمع والدولة وم�ؤ�س�ساتها‬ ‫ومقدراتها وعن حقوقهم الد�ستورية وال�سيا�سية‬ ‫واملعي�شية التي حرموا منها‪ ،‬مل يكرتث النظام‬ ‫ل�ل�ح�ن��اج��ر ال �ت��ي ��ص��دح��ت م�ط��ال�ب��ة بالإ�صالح‬ ‫الد�ستوري وال�سيا�سي وحماربة الف�ساد وتغري‬ ‫النهج االقت�صادي و�إطالق احلريات‪ ،‬بل قوبلت‬ ‫هذه املطالب مبزيد من الت�ضييق على احلريات‬ ‫العامة‪ ،‬ذروتها ما نعي�شه هذه الأيام من امل�ضي‬ ‫ر�سمياً يف �سجن الف�ضاء االلكرتوين الذي ف�ضح‬

‫الفا�سدين‪ .‬وا�ستمرار النهج الأم�ن��ي واعتقال‬ ‫املطالبني بالإ�صالح والتغيري؛ ملجرد التعبري‬ ‫ع��ن �آرائ �ه��م وحت��وي�ل�ه��م �إىل �أم ��ن ال��دول��ة غري‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬ومن قبل ذلك �إغالق ملفات الف�ساد‬ ‫الكربى بطريقه هزلية ا�ستهز�أ بها كل ال�شعب‬ ‫الأردين‪ ،‬وامل�ضي قدما يف نهج اقت�صادي يزيد‬ ‫من غالء املعي�شة على املواطنني؛ برفع الدعم‬ ‫عن املحروقات والكهرباء و�إ�صالحات �شكلية ال‬ ‫ترقى مل�ستوى وع��ي ال�شعب الأردين وال ترفع‬ ‫الو�صاية عنه‪.‬‬ ‫يا ابناء �شعبنا االردين احلر‬ ‫وج��دن��ا ل��زام��ا علينا ت��و��ض�ي��ح ال�ع��دي��د من‬ ‫الثوابت اال�سا�سية حلراكنا ال�سلمي والوطني‪،‬‬ ‫والنابع من روح وطنية حقيقية ت�سعى للتحول‬ ‫بوطننا االردين العزيز م��ن وط��ن مت��ار���س فيه‬ ‫الو�صاية على ال�شعب اىل وط��ن ي�ستعيد فيها‬ ‫ال�شعب �سلطته‪ ،‬ويكرب بعزة ابناء �شعبه وحريتهم‬ ‫التي ال يعلو فوقها �شي وعلى ذلك‪:‬‬ ‫* نرف�ض اي ا�ستقواء على االردن و�شعبه‬ ‫وعلى حراكه الوطني بالدول االجنبية والغربية‬ ‫التي نعتربها العدو اال�سا�سي ملا مار�سته على‬

‫�شعبنا وامتنا م��ن ح��رب ع�سكرية واقت�صادية‬ ‫على مر عقود مدّت فيها االنظمة اال�ستبدادية‬ ‫والفا�سدة ب�أ�سباب احلياة‪.‬‬ ‫* وان �ن��ا ن�ع�ت�بر ان ��ش�ع��ب الأردن احل ��ر يف‬ ‫ال �ب ��وادي وال �ق��رى وامل� ��دن احل��ا��ض��ن الرئي�سي‬ ‫والأ��س��ا��س��ي ل�ل�ح��راك ال�شعبي‪ ،‬و�أن اي دعوات‬ ‫خارجية حتمل يف طياتها �أم��راً غري ذل��ك‪ ،‬هي‬ ‫دع��وات م�شبوهة �سوف يقف احل��راك ال�شعبي‬ ‫االردين لها باملر�صاد‪.‬‬ ‫* �إن امل �ح��رك اال��س��ا��س��ي وامل�م�ث��ل ال�شعبي‬ ‫ل�ل�ح��راك ه��ي احل��راك��ات نف�سها ال�ت��ي تعمل يف‬ ‫ال�شارع االردين‪ ،‬لن تكل ولن متل حتى يتحقق‬ ‫التغيري ال�شعبي الذي نريد‪.‬‬ ‫وب �ن��اء عليه ان�ن��ا ن�ط��ال��ب بت�شكيل حكومة‬ ‫انقاذ وطني تدير �شو�ؤن الوطن‪ ،‬وت�شرف على‬ ‫ان �ت �خ��اب��ات ن�ي��اب�ي��ة حقيقية م��ن خ�ل�ال قانون‬ ‫انتخابي توافقي‪ ،‬ومن خالل تعديالت د�ستورية‬ ‫ا�سا�سها ال�شعب م�صدر ال�سلطات لفرز حكومة‬ ‫وطنية ق��ادرة على النهو�ض بالوطن وا�سرتداد‬ ‫ث ��روات ��ه وم��و� �س �� �س��ات��ه ال��وط �ن �ي��ة ال �ت��ي �سرقت‬ ‫وبيعت‪.‬‬

‫من جانبه‪ ،‬قال القيادي يف احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة حم�م��د امل�ن���س��ي �إن ال�شعب‬ ‫الأردين م�صر على ا��س�ترداد حقه يف ان‬ ‫يكون م�صدرا لل�سلطات‪ ،‬وحتقيق الإ�صالح‬ ‫الذي �سيحقق االمن واال�ستقرار‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن احل � ��راك ال �� �ش �ع �ب��ي ي��ري��د �إ�صالحاً‬ ‫حقيقياً‪ ،‬ال "كالماً مع�سو ًال للم�س�ؤولني‬ ‫يذهب يف الهواء"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬نحن ن��ري��د �أن يكون‬ ‫�إ� �ص�لاح �اً ف �ع��ا ًال ي�شمل م ��واد الد�ستور‬ ‫‪ 34‬و‪ 35‬و‪ ،36‬حتى يكون ال�شعب م�صدر‬ ‫ال�سلطات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن احلراك �سيظل م�ستمراً‪،‬‬ ‫و�أن احل��رك��ة الإ�سالمية ل��ن تتخلى عن‬ ‫خ �ي��ارات ال���ش�ع��ب‪ ،‬داع �ي �اً �أه ��ل الر�صيفة‬ ‫�إىل امل�شاركة يف امل�سرية ال�ضخمة التي‬ ‫دع��ت �إليها احلركة الإ�سالمية والقوى‬ ‫ال�شعبية وال�شبابية يف ‪ 10/5‬بعد �صالة‬ ‫اجلمعة من �أمام امل�سجد احل�سيني‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫انتخابات‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫دعا �إىل حل قائم على انتقال �سيا�سي �سلمي يف �سوريا �ضمن �إطار القانون الدويل‬

‫امللك‪ :‬لن أسمح ألي جهة بالتدخل يف سري العملية االنتخابية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫جدد امللك عبد اهلل الثاين ام�س الت�أكيد املطلق على امل�ضي‬ ‫ق��دم��ا يف عملية الإ� �ص�لاح ال�شامل ال��ذي ينتقل ب ��الأردن �إىل‬ ‫مرحلة جديدة من البناء والتطوير‪ ،‬معتربا �أن االنتخابات‬ ‫النيابية ال�ق��ادم��ة‪ ،‬ال�ت��ي ب��د�أ ال�ع��د ال�ت�ن��ازيل فعال ل�ه��ا‪ ،‬ت�شكل‬ ‫منطلقا ومدخال مهما لهذه املرحلة التي �ست�شهد حتوال رئي�سا‬ ‫نحو ت�شكيل احلكومات الربملانية‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح ملدير عام وكالة الأنباء الأردن�ي��ة (برتا)‬ ‫الزميل في�صل ال�شبول‪ ،‬قبيل مغادرة امللك �أر�ض الوطن‪� ،‬إنه لن‬ ‫ي�سمح لأي جهة بالتدخل يف �سري العملية االنتخابية‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن ذل��ك "خطا �أحمر" ال ميكن القبول بتجاوزه مهما كانت‬ ‫الذرائع وحتت �أي م�سميات‪.‬‬ ‫وح��ث امللك املواطنني على التم�سك بحقهم يف الت�سجيل‬ ‫وامل �� �ش��ارك��ة يف عملية االن �ت �خ��اب‪ ،‬واخ �ت �ي��ار امل��ر� �ش��ح والقائمة‬ ‫الأف���ض��ل مب��ا ي�خ��دم ال��وط��ن وق�ضايا امل��واط�ن�ين‪ ،‬وف��ق برامج‬ ‫وا�ضحة وعملية وحمددة تعالج خمتلف التحديات االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية وال�صحية والتعليمية وغريها‪.‬‬ ‫و�أع��اد ت�أكيد �أن الت�صويت يف االنتخابات القادمة ال يعني‬ ‫فقط حتديد �شكل الربملان املقبل‪ ،‬بل احلكومة �أي�ضا‪ ،‬وبالتايل‬ ‫الت�أثري يف �صياغة ال�سيا�سات امل�ستقبلية و�صناعة القرار فيما‬ ‫يتعلق بالق�ضايا التي تهم كل مواطن ومواطنة‪.‬‬ ‫و��ش��دد امللك على �أن خ��ارط��ة الطريق ل�ل�إ��ص�لاح وا�ضحة‬ ‫خ�لال املرحلة القادمة التي �ست�شهد حل ال�برمل��ان‪ ،‬والإعالن‬ ‫عن موعد االنتخابات‪ ،‬التي �ستفرز برملانا جديدا بحلول العام‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املرحلة املقبلة �ست�شهد �أي�ضا انطالق املحكمة‬ ‫الد�ستورية م��ن خ�لال ت�شكيلها؛ م��ا يعد �أح��د اال�ستحقاقات‬ ‫الإ�صالحية التي �ستدخل حيز التنفيذ قريبا‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل�ل��ك �أن عملية ت�سجيل الناخبني ت�شكل خطوة‬ ‫وحمطة مهمة يف خارطة الطريق الإ�صالحية ال�شاملة‪ ،‬مثمنا‬ ‫عمل الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب التي ت�ؤدي مهامها مب�صداقية‬ ‫عالية ووفق �أف�ضل املمار�سات ومعايري النزاهة وال�شفافية‪.‬‬

‫الأمري علي بن احل�سني ي�ؤدي اليمني الد�ستورية نائبا للملك عبد اهلل الثاين الذي غادر البالد �إىل الواليات املتحدة يف زيارة عمل‬

‫و�أعرب عن �أمله �أن يكون لدينا يف امل�ستقبل �أحزاب �سيا�سية‬ ‫قوية متثل اليمني والي�سار والو�سط تتبنى برامج و�سيا�سات‬ ‫عملية جتاه خمتلف ق�ضايا ال�ش�أن العام‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل احتمال �أن يتكون الربملان القادم من عدة‬ ‫�أحزاب �سيا�سية وبع�ض امل�ستقلني وبع�ض الكتل التي من املتوقع‬ ‫�أن ت�شكل ائتالفات فيما بينها وتفرز حكومة برملانية‪.‬‬

‫وبي خالل ت�صريحه لوكالة الأنباء الأردنية‪� ،‬أن تطورات‬ ‫نّ‬ ‫الو�ضع يف �سوريا والظروف املحيطة بعملية ال�سالم �ستكون من‬ ‫�أب��رز الق�ضايا التي �سيتناولها يف كلمته �أم��ام اجلمعية العامة‬ ‫للأمم املتحدة‪ ،‬وخالل لقاءاته مع قادة الدول ور�ؤ�ساء الوفود‬ ‫امل�شاركة يف اجتماعات اجلمعية‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن الأردن ي ��ؤم��ن ب �ع��دال��ة ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية‬

‫ومركزيتها وب�أنها ت�شكل جوهر ال�صراع يف املنطقة‪ ،‬و�سيكون‬ ‫هذا الأمر "حمور نقا�شاتنا خالل االجتماعات"‪ ،‬م�شددا على‬ ‫دع��م الأردن الكامل للأ�شقاء الفل�سطينيني يف نيل حقوقهم‬ ‫امل�شروعة و�إق��ام��ة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على خطوط‬ ‫الرابع من حزيران عام ‪ 1967‬وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �إىل �أن موقف الأردن وا�ضح فيما يخ�ص الأزمة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬وامل�ستند �إىل �ضرورة تكثيف اجلهود للتو�صل �إىل حل‬ ‫قائم على انتقال �سيا�سي �سلمي يف �سوريا �ضمن �إطار القانون‬ ‫الدويل‪ ،‬ومبا يحافظ على وحدة �سوريا ومتا�سك �شعبها وي�ضع‬ ‫حدا للعنف و�إراقة الدماء‪.‬‬ ‫ولفت يف هذا ال�سياق �إىل �أن مو�ضوع الالجئني ال�سوريني‬ ‫يف الأردن هو كذلك �سيكون مو�ضع بحث رئي�س‪ ،‬حيث �سيتم‬ ‫و�ضع املجتمع ال��دويل يف �صورة الأعباء الكبرية املرتتبة على‬ ‫ا�ست�ضافة اململكة لأع��داد متزايدة من الالجئني‪ ،‬على الرغم‬ ‫من �شح وقلة املوارد والإمكانات‪.‬‬ ‫وكان امللك عبداهلل الثاين غادر �أر�ض الوطن �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫ترافقه امللكة رانيا العبداهلل‪ ،‬يف زيارة عمل �إىل الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وجمهورية البريو‪.‬‬ ‫ويلقي امللك كلمة الأردن يف اجتماع الدورة ال�سابعة وال�ستني‬ ‫للجمعية العامة للأمم املتحدة يف نيويورك‪ ،‬ويلتقي عددا من‬ ‫قادة العامل ور�ؤ�ساء الوفود امل�شاركني يف االجتماع‪.‬‬ ‫ويف عا�صمة البريو ليما‪ ،‬ي�شارك امللك عبداهلل الثاين يف‬ ‫�أعمال القمة الثالثة لدول �أمريكا اجلنوبية وال��دول العربية‬ ‫(�أ�سبا) التي تبد�أ �أعمالها يف الأول من ت�شرين الأول املقبل‪.‬‬ ‫ويلقي كلمة الأردن �أم��ام ال�ق��ادة امل�شاركني يف القمة‪ ،‬كما‬ ‫يلتقي امللك على هام�شها عددا من ر�ؤ�ساء الوفود امل�شاركة‪.‬‬ ‫وت�ع��د القمة ملتقى للتن�سيق ال�سيا�سي ب�ين دول العامل‬ ‫العربي و�أمريكا اجلنوبية‪ ،‬و�آلية لتعزيز التعاون يف جماالت‬ ‫االقت�صاد والثقافة والتعليم والعلوم والتكنولوجيا وحماية‬ ‫البيئة وال�سياحة بهدف حتقيق التنمية الدائمة يف تلك البلدان‪،‬‬ ‫وامل�ساهمة يف تر�سيخ ال�سالم العاملي‪.‬‬ ‫و�أدى الأمري علي بن احل�سني اليمني الد�ستورية بح�ضور‬ ‫هيئة الوزارة نائبا للملك‪.‬‬

‫مؤتمرات‬

‫منح أمريكية وأوروبية وبرامج تدريب ألطباء أردنيني يف مجال الحساسية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلن رئي�س جمعية �أطباء احل�سا�سية واملناعة يف نقابة الأطباء العميد‬ ‫الدكتور هاين العبابنة‪ /‬رئي�س امل�ؤمتر الدويل الأردين الرابع للح�سا�سية‬ ‫واملناعة‪ ،‬ان م�س�ؤولني عن الكلية االمريكية للح�سا�سية والربو واالكادميية‬ ‫االوروب �ي��ة للح�سا�سية وامل�ن�ظ�م��ة ال�ع��امل�ي��ة للح�سا�سية وامل�ج�ل����س الطبي‬ ‫الربيطاين‪ ،‬قدموا منحاً درا�سية وتدريباً طبياً الطباء اردنيني يف جمال‬ ‫احل�سا�سية يف بلدانهم خالل م�شاركتهم يف فعاليات امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ت���ص��ري�ح��ات �صحفية �إن ن��ائ�ب��ة رئ�ي����س ال�ك�ل�ي��ة االمريكية‬ ‫للح�سا�سية والربو الدكتورة دانا واال�س‪ ،‬اعربت عن رغبتها يف منح اجلمعية‬

‫دورتني تدريبيتني يف جمال احل�سا�سية واملناعة يف اجلامعات االمريكية‪.‬‬ ‫وا�شار العبابنة اىل ان نائب رئي�س االكادميية االوروبية للح�سا�سية‬ ‫واملناعة الدكتور نيكوال�س بولو�س‪ ،‬ابدى ا�ستعداد االكادميية لتقدمي دعم‬ ‫مادي للم�ساعدة على ت�أ�سي�س مركز وطني للح�سا�سية يف اململكة‪ ،‬باال�ضافة‬ ‫اىل توفري منحة تدريبية لأطباء اردنيني يف دول االحتاد االوروبي ت�ستم‬ ‫مدتها من ‪ 6-3‬ا�شهر‪.‬‬ ‫كما ابدت املنظمة العاملية للح�سا�سية با�ست�ضافة اطباء اردنيني على‬ ‫نفقة املنظمة‪ ،‬للم�شاركة يف امل�ؤمترات التي تعقدها املنظمة يف خمتلف دول‬ ‫العامل‪ ،‬وكذلك اب��دى نائب رئي�س املجل�س الطبي الربيطاين الربف�سور‬ ‫ان��دو كانت‪ ،‬ا�ستعداد املجل�س لقبول اربعة اطباء للتدرب يف امل�ست�شفيات‬

‫الربيطانية على ح�سا�سية االطفال واالمرا�ض املناعية اخللقية وا�ضطرابات‬ ‫جهاز املناعة‪ .‬واو�ضح الدكتور عبابنة انه مت التن�سيق مع االطباء اللبنانيني‬ ‫امل�شاركني يف امل�ؤمتر‪ ،‬لال�ستفادة من التجربة اللبنانية يف جمال تعداد غبار‬ ‫الطلع امل�سبب للح�سا�سية يف اجلو؛ من خالل �شراء اجهزة متطورة لهذه‬ ‫الغاية‪ ،‬ت�ساعد على ت�ضمني الن�شرات اجلوية ن�سبة الطلع يف اجلو‪ ،‬حتى‬ ‫يتجنب مري�ض احل�سا�سية م�ضاعفات ارتفاع ن�سبة الطلع يف اجلو‪.‬‬ ‫وعر�ضت خالل اليومني االول�ين من بدء فعاليات امل�ؤمتر ‪ 12‬حالة‬ ‫مر�ضية معقدة ملر�ضى احل�سا�سية‪ ،‬واعطاء ا�ست�شارات طبية جمانية ملر�ضى‬ ‫احل�سا�سية املزمنة والربو‪ ،‬ونق�ص املناعة من قبل كبار االطباء ال�ضيوف‬ ‫من امريكا واوروبا‪ ،‬الذين اعطوا املر�ضى عناوينهم ملتابعة حاالتهم‪.‬‬

‫وعقدت على هام�ش امل�ؤمتر ور�شة "ا�س�أل اخلبري"‪ ،‬مت خاللها مناق�شة‬ ‫احلاالت ال�صعبة بعد عر�ض الفحو�صات وال�سرية الذاتية للمري�ض‪.‬‬ ‫ولفت الدكتور عبابنة اىل ان اخلدمات الطبية امللكية قامت بعمل‬ ‫قائمة مبئة مادة يتح�س�س منها املواطن االردين‪ ،‬ومن بينها ا�شجار الزيتون‬ ‫وال�سرو ونباتات الزينة الداخلية واخلارجية وح�سا�سية القمح‪.‬‬ ‫وبني الدكتور عبابنة ان ممثلي الدول العربية امل�شاركني يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫اجمعوا على اختيار االردن مكانا لعقد م�ؤمتر اقليمي للح�سا�سية؛ وذلك‬ ‫مل��ا يتمتع ب��ه م��ن ا�ستقرار وام��ن وت�ط��ور طبي بف�ضل ال�ق�ي��ادة الها�شمية‬ ‫احلكيمة‪.‬‬

‫نصرة‬

‫مسرية يف جرش نصر ًة للنبي الكريم محمد عليه السالم ونصر ًة للمعتقلني السياسيني‬ ‫يف السجون األردنية‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫طالب النا�شط ال�سيا�سي عبد ال�سالم العيا�صرة‬ ‫يف كلمته يف امل �� �س�يرة الإ� �ص�لاح �ي��ة ام ����س اجلمعة‬ ‫يف ج��ر���ش‪ ،‬ال�ن�ظ��ا َم الأردين مب��وق��ف ر��س�م��ي يدين‬ ‫الإ� �س��اءات امل�ت�ك��ررة للر�سول ال�ك��رمي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وق��ال‪�" :‬أين املوقف الر�سمي من‬ ‫الإ�ساءة لنبينا الكرمي؟! �أيها النظام ما هو موقفكم‬ ‫من هذه الإ�ساءة لزعيم الها�شميني حممد �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر احل��راك الإ�صالحي يف جر�ش خالل‬ ‫امل�سرية التي ّ‬ ‫نظمها ائتالف جر�ش للإ�صالح عقب‬ ‫�صالة اجلمعة �أم�س من م�سجد الرحمة �إىل �ساحة‬ ‫متن ّزه وحديقة جر�ش‪ ،‬الإ�ساءاتِ املتك ّررة لر�سول اهلل‬

‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫وجاءت امل�سرية الإ�صالحية حتت �شعار "ن�صرة‬ ‫ال��ر��س��ول ال �ك��رمي حم�م��د �صلى اهلل عليه و�سلم"‪،‬‬ ‫حيث ا�ستنكر الإ�صالحيون فيها الإ�ساءاتِ املتكررة‬ ‫من الغربيني ل�سيد الب�شرية �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫وا�ستنكروا الفيلم الأم��ري�ك��ي وال��ر��س��وم الفرن�سية‬ ‫امل�سيئة ل�سيدنا حممد عليه ال�صالة وال�سالم‪ ،‬كما‬ ‫جاءت امل�سرية ‪�-‬أي�ضاً‪ -‬لن�صرة املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫�أ�صحاب الكلمة والر�أي يف ال�سجون الأردنية‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬ط��ال��ب النا�شط الإ�صالحي‬ ‫زياد �أبو زيد يف كلم ٍة له يف امل�سرية النظا َم ب�إطالق‬ ‫��س��را َح املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬وق ��ال‪�" :‬أيهما �أوىل‬ ‫باالعتقال‪ ،‬ال��ذي��ن �سرقوا ونهبوا ال�ب�لاد والعباد‪،‬‬ ‫�أم الذين يُدافعون عن الأردن و�أه�ل��ه؟ �ألي�س �أوىل‬

‫حراك األغوار الشمالية‪ :‬لبيك رسول اهلل‬

‫بالنظام �أن ي��ز ّج الفا�سدين واملف�سدين يف ال�سجون‬ ‫بد ًال من الأحرار!"‪.‬‬ ‫وكانت امل�سرية انطلقت من م�سجد الرحمة �إىل‬ ‫�ساحة متنزه وحديقة جر�ش‪ ،‬و�شاركت فيها احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬واحت�شد فيها نحو مائة م��واط��ن من‬ ‫خمتلف �أنحاء املحافظة ي�ستنكرون الإ�ساءات املتكررة‬ ‫لنبيهم الكرمي حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫الفتات ُكتب عليها‪ :‬ال ل�سفارة �أي دولة‬ ‫ورفعت‬ ‫ُت�سيء لر�سول اهلل‪� ،‬أين النظام من الإ�ساءة للحبيب‬ ‫عليه ال���س�لام‪ ،‬لبيك ي��ا ر��س��ول اهلل‪ ..‬كلنا نفديك‪،‬‬ ‫الر�سول زعيمنا‪ ..‬والر�سول قدوتنا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫�سينظم‬ ‫يُ�شار �إىل �أنّ ائتالف جر�ش للإ�صالح‬ ‫اجل�م�ع��ة ال�ق��ادم��ة م���س�ير ًة �إ��ص�لاح�ي� ًة م��ن امل�سجد‬ ‫احلميدي و�سط مدينة جر�ش �إىل �ساحة البلدية‪.‬‬

‫أهالي عنجرة ينظمون مسرية نصرة للرسول‬ ‫ومطالبة بإصالحات حقيقية‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق � � ��ام ح � ��راك الأغ � � � ��وار ال �� �ش �م��ال �ي��ة واحل ��رك ��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة وق�ف��ة اح�ت�ج��اج�ي��ة ب�ع��د ��ص�لاة اجلمعة‬ ‫ام�س؛ للتنديد بالإ�ساءة للنبي الكرمي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫امل�شاركون يف الوقفة التي �أقيمت �أم��ام م�سجد‬ ‫عمار بن يا�سر مبنطقة امل�شارع حتت �شعار "لبيك‬ ‫ر�سول اهلل"‪ ،‬طالبوا ال�شعوب العربية والإ�سالمية‬ ‫ب��ال��ذب ع��ن ع��ر���ض نبيهم عليه ال���ص�لاة وال�سالم‪،‬‬

‫م�ستهجنني "املواقف ال��ر��س�م�ي��ة ل �ل��دول العربية‬ ‫والإ�سالمية جتاه التطاول على خري الربية حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم"‪.‬‬ ‫وح ��ذروا دول �أم��ري�ك��ا وف��رن���س��ا و�أمل��ان �ي��ا‪ ،‬وبقية‬ ‫ال� ��دول ال�غ��رب�ي��ة م��ن �أن الإ�� �س ��اءة للنبي ��ص�ل��ى اهلل‬ ‫عليه و�سلم �سيقابلها غ�ضب ال حمدود من ال�شعوب‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬م�ع��اه��دي��ن اهلل ت �ع��اىل على‬ ‫منا�صرة نبيهم عليه ال�صالة وال�سالم يف كل وقت‬ ‫وحني‪ .‬يذكر ان هذه الفعالية هي الثانية يف منطقة‬ ‫االغوار ال�شمالية‪.‬‬

‫انطلق املئات من مدنية عنجرة من م�سجد املثنى‬ ‫بن حارثة– ر�أ�س العني بدعوة من احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وجتمع جبل عجلون وجتمع عنجرة للإ�صالح؛ ن�صرة‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬واحتجاجا على الفيلم‬ ‫امل�سيء للر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وردد احل�ضور‬ ‫هتافات تندد ب�أمريكا وال�صهيونية‪ ،‬داعني اىل الوقوف‬ ‫�صفا واح ��دا لن�صرة زع�ي��م الأم ��ة وم�ن�ق��ذ الإن�سانية‪،‬‬ ‫بح�سب احل�ضور‪ ،‬وانتهت امل�سرية مبهرجان خطابي‬ ‫حتدث فيه كل من‪ :‬حممد الزغول‪ ،‬وم‪.‬وحيد اخلطيب‪،‬‬ ‫ورئي�س بلدية عجلون ال�سابق مم��دوح ال��زغ��ول‪ ،‬وعلي‬ ‫فريحات‪.‬‬ ‫ح�ي��ث �أك ��د امل�ت�ح��دث��ون ان ال��ر� �س��ول خ��ط اح�م��ر ال‬ ‫ميكن جتاوز الإ�ساءة له‪ ،‬وهو قدوتنا وزعيمنا‪ ،‬ي�ستحق‬ ‫منا ان ن�ضحي ب�أرواحنا من اجله‪ ،‬وطالب املتحدثون‬ ‫احلكومة با�ستدعاء ال�سفري االمريكي والفرن�سي يف‬ ‫عمان واالحتجاج ب�شكل ر�سمي‪ ،‬كما طالب املتحدثون‬ ‫با�ست�صدار قوانني جترم الإ�ساءة للأديان‪.‬‬ ‫و�أكد املتحدثون ان "علينا ان ندرك امل�ؤامرات التي �إىل هذه الن�صرة‪ ،‬وما هذه امل�سرية واملهرجان �إال اختبار ال�شعب ال�ك�ث�ير م��ن ال�ف�تن وال�ف��و��ض��ى‪ ،‬و� �ش��ددوا على‬ ‫النظام ان يلتقط الر�سالة ب�صورة �صحيحة ودقيقة‪،‬‬ ‫حت��اك لهذه الأم��ة‪ ،‬وان م��ن يحتاج �إىل الن�صرة لي�س لأنف�سنا ملحبة الر�سول"‪.‬‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم و�إمن��ا نحن من يحتاج‬ ‫وط��ال��ب امل�ح�ت�ج��ون ب ��إ� �ص�لاح��ات حقيقية جتنب م�صلحة للوطن وال�شعب والنظام‪.‬‬


‫رئي�س الوزراء الهندي مامنوهان �سينغ يح�ضراالحتفاالت‬ ‫اخلتامية لذكرى املحكمة العليا‪ .‬وواجه رئي�س الوزراء الهندي‬ ‫�أزمة يف حماولته لتطبيق الإ�صالحات االقت�صادية‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫«املركزي الرتكي» يتوقع نمو ًا‬ ‫‪ 5‬يف املئة يف ‪2013‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫قال حمافظ البنك املركزي الرتكي ايردمي با���جي �أم�س اجلمعة �إن منو‬ ‫االقت�صاد الرتكي من املتوقع ان يت�سارع يف العام املقبل و�أن ينخف�ض معدل‬ ‫الت�ضخم �إىل النطاق امل�ستهدف يف حني �ستعتمد خطوات �سيا�سات دعم الطلب‬ ‫املحلي على معدل منو ال�صادرات‪.‬‬ ‫وقال با�شجي يف م�ؤمتر لغرفة التجارة يف مدينة كوجيلي يف �شمال غرب‬ ‫البالد �إن االقت�صاد من املتوقع �أن ينمو بني ثالثة و�أربعة يف املئة هذا العام‬ ‫وبني �أربعة وخم�سة يف املئة يف العام املقبل‪.‬‬ ‫وقال �إن البنك يتوقع �أن يبلغ الت�ضخم يف نهاية العام نحو ‪ 6.2‬يف املئة قبل‬ ‫�أن ينخف�ض �إىل خم�سة يف املئة يف منت�صف عام ‪.2013‬‬ ‫وتابع با�شجي �أنه ال يرى �سببا للحد من منو القرو�ض بدرجة �أكرب‪ ،‬و�أن‬ ‫اللرية عند م�ستويات "معقولة" وال حتتاج لإجراء من البنك املركزي‪.‬‬ ‫وكان االقت�صاد الرتكي هو اال�سرع منوا يف �أوروبا العام املا�ضي مبعدل منو‬ ‫‪ 8.5‬يف املئة لكن النمو تباط�أ هذا العام مع �ضعف الطلب املحلي‪.‬‬

‫خرباء‪ :‬املضاربون بأسواق النفط يهددون‬ ‫اقتصاد العالم‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪107.530‬‬ ‫‪ 1760.300‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 34.680‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.920 :‬‬

‫االسترليني‪1.145 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.519 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫افتتاح أول‬ ‫مصفاة للذهب‬ ‫يف السودان‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫«آي فون ‪ »5‬يشرق يف سيدني‬ ‫وطوكيو‪ ..‬و«سامسونغ» متحفزة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫انطلق الهاتف الذكي اجلديد �آي فون ‪ 5‬يف متاجر �آب��ل يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل‪ ،‬م�س‪ ،‬ليعطي دفعة لل�شركة العمالقة قبيل مو�سم عطالت نهاية العام‪،‬‬ ‫بينما ت�ستعد �شركة «�سام�سونغ» الكورية املناف�سة للطعن القانوين على الهاتف‬ ‫اجلديد يف معركة براءات اخرتاع حمتدمة بني العمالقني‪.‬‬ ‫وبد�أ بيع الهاتف اجلديد‪ ،‬الذي ُك�شف عنه النقاب الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬لأول‬ ‫مرة يف �أ�سرتاليا‪ ،‬حيث ا�صطفت طوابري طويلة �أمام متجر ال�شركة ب�سيدين يف‬ ‫ال�ساعة الثامنة �صباحاً بالتوقيت املحلي‪ ،‬وفقاً لوكالة الأنباء «رويرتز»‪.‬‬ ‫وا�صطف حوايل ‪� 600‬شخ�ص حول متجر �آبل يف و�سط �سيدين‪ ،‬وكان احلد‬ ‫الأق�صى لل�شراء هاتفان لكل عميل‪ .‬ويف طوكيو التي ت�شهد �سقوط �أمطار‬ ‫امتدت الطوابري لعدة �أمتار‪ .‬وتلقت �آبل مليوين طلب حجز للجهاز يف الأربع‬ ‫والع�شرين �ساعة الأوىل‪� ،‬أي �ضعفي مبيعات اليوم الأول جلهاز �آي فون ‪� 4‬أ�س‪.‬‬ ‫لكن �شركة �سام�سونغ الكورية اجلنوبية قالت‪ ،‬ع�شية �أول ظهور للهاتف‬ ‫اجلديد‪� ،‬إنها تعتزم �إ�ضافة اجلهاز اجلديد لدعاوى براءات االخرتاع الق�ضائية‬ ‫�ضد مناف�ستها الأمريكية‪.‬‬ ‫وتخو�ض «�سام�سونغ» و»�آب��ل» معركة حول براءة االخرتاع يف ‪ 10‬دول‪ ،‬يف‬ ‫ظل مناف�سة هائلة على �صدارة �سوق الهواتف الذكية املزدهر‪ .‬وتزيد ال�شركتان‬ ‫�أي�ضاً �إنفاقاً على الت�سويق لتعزيز �أحدث منتجاتها قبل عطلة املبيعات‪.‬‬ ‫ويتوقع بع�ض املحللني �أن تبيع �آبل ما ي�صل �إىل ‪ 10‬ماليني جهاز �آي فون‬ ‫‪ 5‬يف الأي��ام املتبقية من �شهر �أي�ل��ول‪ .‬ويقدر بنك جيه‪.‬بي‪ .‬مورغان �أن يقدم‬ ‫الهاتف اجلديد دفعة لالقت�صاد الأمريكي ت�صل �إىل ‪ 2.3‬مليار دوالر يف الربع‬ ‫الأخري من العام املايل‪.‬‬ ‫ويبلغ قيا�س �شا�شة الهاتف اجلديد ‪ 4‬بو�صات‪ ،‬وهو �أقل حجماً و�أخف وزناً‬ ‫بكثري عن الن�سخة ال�سابقة‪ .‬و�آي فون ‪ 5‬مزود بتقنية اجليل الرابع من �شبكات‬ ‫املحمول‪.‬‬

‫‪40.34‬‬ ‫‪35.02‬‬ ‫‪30.24‬‬ ‫‪23.35‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫يبدو �أن وزير االقت�صاد الرو�سي قد غري متاما موقف مو�سكو املعار�ض‬ ‫لفر�ض قيود على �صادرات احلبوب بعد موجة جفاف حادة وحذر من احتمال‬ ‫فر�ض قيود �إذ ما ا�ستمرت الأ�سعار املحلية يف االرتفاع‪.‬‬ ‫وقال وزير االقت�صاد الرو�سي اندريه بيلو�سوف يوم اجلمعة‪« :‬م�س�ألة حظر‬ ‫�صادرات احلبوب م�س�ألة تتعلق باال�سعار املحلية‪� .‬إننا ن�شهد مثل هذا االجتاه يف‬ ‫الوقت الراهن‪ ...‬ومع هذا االجتاه من الوارد �أن تقرر احلكومة تقييد �صادرات‬ ‫احلبوب‪ ».‬وهو ما ميثل تناق�ضا ملحوظا مع الت�صريحات املتكررة ال�سابقة‬ ‫املعار�ضة لهذه اخلطوة‪.‬‬ ‫وذكر بيلو�سوف �أن الأ�سعار املحلية لقمح الطحني الرو�سي من الدرجة‬ ‫الثالثة قد ترتفع �إىل ‪ 9000‬روبية‪ ،‬نحو ‪ 290‬دوالرا للطن بنهاية العام من ‪8000‬‬ ‫روبية حاليا‪ .‬و�أ�ضاف �أن احلكومة �ستناق�ش �صادرات احلبوب يف اخلريف‪.‬‬ ‫وكانت رو�سيا �صدمت �أ�سواق احلبوب حينما فر�ضت حظرا ملدة عام على‬ ‫�صادراتها يف ‪ 2010‬بعدما دمر اجلفاف حم�صول حينها‪ .‬وبعد �أن �أهلك اجلفاف‬ ‫هذا العام نحو ربع حم�صول احلبوب الرو�سي �أكد امل�س�ؤولون مررا �أن احلكومة‬ ‫لن تفر�ض حظرا جديدا‪.‬‬ ‫وكان جتار ا�ستطلعت رويرتز �أراءهم يف �أغ�سط�س �آب توقعوا فر�ض قيود‬ ‫على ال�صادرات الرو�سية اعتبارا من ت�شرين الأول‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك� � ��د خ� �ب��راء يف ق� �ط ��اع ال �ن �ف��ط �أن‬ ‫امل�ضاربني يف �أ�سواق النفط العاملية لديهم‬ ‫ت�أثري ب�شكل وا�ضح يف �أ�سعار النفط ال يقل‬ ‫ت�أثريا عن �أي عوامل اقت�صادية �أو �سيا�سية‬ ‫�أو �أم �ن �ي��ة يف م�ن��اط��ق �إن �ت ��اج وا�ستهالك‬ ‫ال �ن �ف��ط‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ك�م�ي��ات ��ض�خ�م��ة من‬ ‫ال�ن�ف��ط ت�ب��اع ب��وا��س�ط��ة ه� ��ؤالء امل�ضاربني‬ ‫�أو وك�لاء لهم منت�شرين يف خمتلف دول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح اخل �ب�راء �أن ه�ن��ال��ك كثريا‬ ‫من ال�سفن وناقالت النفط التي تتحرك‬ ‫مناطق الإن �ت��اج‪ ،‬تباع �أك�ثر م��ن م��رة قبل‬ ‫و�صولها �إىل وجهتها الأ�صلية‪ ،‬حيث يكون‬ ‫ال�ب�ي��ع ع��ن ط��ري��ق ال ��ورق ف�ق��ط م��ن قبل‬ ‫ه�ؤالء امل�ضاربني‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤثر ب�شكل‬ ‫وا��ض��ح يف �أ�سعار النفط‪ ،‬مم��ا يحتم على‬ ‫الدول الكربى الت�صدي لهذا الأمر واحلد‬ ‫م��ن تالعب امل�ضاربني يف �أ�سعار النفط‪،‬‬ ‫بح�سب ما ذكرت �صحيفة االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح عبيد اهلل ال �غ��ام��دي‪ ،‬خبري‬

‫نفطي‪� ،‬أن ع��ددا كبريا من امل�ضاربني يف‬ ‫قطاع النفط برز ت�أثريهم ب�شكل كبري يف‬ ‫حتيد �أ�سعار النفط‪ ،‬حيث يعمل امل�ضاربون‬ ‫على ت�سويق كميات كبرية من النفط على‬ ‫الورق فقط‪ ،‬يف حني �أن هذه الكميات لي�س‬ ‫موجودة �أ�صال‪ ،‬م�شريا �أن هنالك عقودا‬ ‫للنفط تباع وت�شرتى �أكرث من مرة حتى‬ ‫ت�صل للم�ستهلك احل�ق�ي�ق��ي‪ ،‬مم��ا ي�ضر‬ ‫ب��أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي يجب معه‬ ‫حت��رك عاجل من ال��دول الكربى خا�صة‬ ‫املنتجة وامل�ستهلكة للنفط للحد من دور‬ ‫امل�ضاربني يف املتاجرة يف النفط‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �غ ��ام ��دي �إىل �أن �أمريكا‬ ‫ال�ت��ي متتلك خم��زون��ا ك�ب�يرا م��ن النفط‬ ‫مب �ق��دوره��ا حم��ارب��ة ه � ��ؤالء امل�ضاربني‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة �أن �ه��ا تعلم �أن ك�ب��ار جت��ار النفط‬ ‫ي�ت�ع��ام�ل��ون م��ن ه ��ذه ال ��زاوي ��ة‪ ،‬ل ��ذا ف�إن‬ ‫�أمريكا ع��ادة ما تلج�أ �إىل ا�ستخدام جزء‬ ‫م��ن خم��زون �ه��ا م��ن ال�ن�ف��ط يف ح ��ال ر�أت‬ ‫�أن هنالك ارتفاعا مبالغا فيه يف �أ�سعار‬ ‫النفط‪ ،‬ب�ه��دف خف�ض الأ��س�ع��ار وم��ن ثم‬ ‫قيامها عن طريق ه�ؤالء امل�ضاربني ب�شراء‬

‫كميات كبرية من النفط واالحتفاظ به‬ ‫كمخزون جم��ددا‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�صني‬ ‫�أي�ضا ميكنها �أن تنتهج الأ�سلوب ذاته الذي‬ ‫تتبعه �أمريكا‪.‬‬ ‫وب �ي��ن �أن � � ��ه رغ � ��م ت � ��أث�ي��ر ال� �ع ��وام ��ل‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة والأم �ن �ي��ة يف‬ ‫�أ�سعار النفط يف الأ�سواق العاملية‪� ،‬إال �أنه‬ ‫يجب �أال يغفل دور امل�ضاربني الكبار يف‬ ‫�أ�سواق النفط وت�أثريهم ب�شكل مبا�شر يف‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬م�ضيفا �أن الدول الغربية اتبعت‬ ‫�سيا�سات حلماية نف�سها واقت�صادها يف‬ ‫ح��ال ارت�ف�ع��ت �أ��س�ع��ار النفط �أو انقطعت‬ ‫الإم ��دادات النفطية م��ن منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط نتيجة �أزمات �سيا�سية �أو �أمنية �أو‬ ‫اقت�صادية فطنت لهذا الأمر منذ �سنوات‬ ‫طويلة من خالل بناء خزانات وقود كبرية‬ ‫للنفط كما ح��دث يف ع��ام ‪ 1973‬م عندما‬ ‫�شرعت يف ب�ن��اء خ��زان��ات ك�ب�يرة لتخزين‬ ‫حاجتها من النفط‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن ه �ن��ال��ك دوال منتجة‬ ‫ك��ال���س�ع��ودي��ة و�أخ� ��رى م�ستهلكة �أمريكا‬ ‫وال���ص�ين وال�ه�ن��د حت��ر���ص ع�ل��ى �أن تكون‬

‫انخفاض يف كلفة تمويل شراء العقارات‬ ‫يف اإلمارات بنسبة ‪ 30‬يف املئة‬ ‫انخف�ضت تكلفة متويل �شراء العقارات ال�سكنية يف الإمارات‬ ‫بنحو ‪ 30‬يف املئة خالل العام احلايل‪ ،‬لترتاجع �أ�سعار الفائدة على‬ ‫القرو�ض ال�سكنية لدى البنوك �إىل معدل و�سطي يبلغ نحو ‪4.5‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب �ـ‪ 6‬يف امل�ئ��ة تقريباً خ�لال ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صرفيني‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�صحيفة االحت� ��اد الإم ��ارات� �ي ��ة‪ ،‬ق ��ال م���ص��رف�ي��ون �إن‬ ‫انخفا�ض حدة املخاطر يف القطاع العقاري بالدولة‪ ،‬وزيادة املناف�سة‬ ‫على التمويل بني البنوك‪ ،‬يف ظل حت�سن ملمو�س مل�ستويات ال�سيولة‬ ‫املتوافرة يف ال�سوق املحلية‪ ،‬عوامل قادت �إىل انخفا�ض الفائدة على‬ ‫متويل �شراء العقارات‪.‬‬ ‫وقالت هدى عبداهلل نائب الرئي�س التنفيذي مديرة الفروع‬ ‫يف بنك اخلليج الأول‪� ،‬إن �أ�سعار الفائدة على القرو�ض ال�سكنية‬ ‫يف ال�سوق املحلية �سجلت انخفا�ضاً ملحوظاً خالل العام احلايل‪،‬‬ ‫مقارنة بالفرتة املقابلة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وكانت �أ�سعار العقارات يف الإم��ارات �سجلت تراجعات متفاوتة‬ ‫ابتدا ًء من عام ‪ 2009‬حتت �ضغوط الأزم��ة املالية العاملية‪ ،‬ما دفع‬ ‫البنوك حينها �إىل زي��ادة ن�سب الفائدة على التمويل يف ظل تزايد‬ ‫املخاطر املرتبطة بانخفا�ض قيمة العقار‪ ،‬ولكنها مت��ر مبرحلة‬ ‫ا�ستقرار حالياً‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ع�ب��داهلل‪�" :‬أ�سعار ال�ع�ق��ارات بالدولة م�ستقرة حاليا‪ً،‬‬ ‫وهذا يتعزز �أكرث خالل العام املقبل"‪ ،‬ما ي�سهم يف خف�ض املخاطر‪،‬‬ ‫وي�شجع البنوك على متويل هذا القطاع‪.‬‬ ‫ومع �أن حممد زقوت نائب الرئي�س التنفيذي رئي�س خدمات‬ ‫الأفراد امل�صرفية يف م�صرف الهالل‪ ،‬يتفق مع هدى عبداهلل حول‬ ‫انخفا�ض �أ�سعار الفائدة على التمويل العقاري‪� ،‬إال �أنه �أكد �أن هذا‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪40.04‬‬ ‫‪35.04‬‬ ‫‪30.04‬‬ ‫‪23.35‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫تحذير من فرض قيود على‬ ‫صادرات الحبوب الروسية‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫مقت�صر على قرو�ض متويل ال�سكن للأفراد‪ ،‬ولي�س على القرو�ض‬ ‫اخلا�صة بتمويل اال�ستثمار العقاري‪ ،‬معترباً �أن الأخ�يرة ال تزال‬ ‫م�ستقرة دون تغيري يذكر‪ ،‬وهي ترتاوح بني ‪ 8‬يف املئة و‪10‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتختلف �أ��س�ع��ار ال�ف��ائ��دة ال�سنوية ع�ل��ى ال�ق��رو���ض العقارية‬ ‫لأغ��را���ض ��ش��راء �سكن لل��أف��راد‪ ،‬تبعاً للبنك وم��وا��ص�ف��ات العقار‬ ‫وال�سرية االئتمانية للعميل‪ ،‬لكن هام�ش حركتها حالياً يرتاوح بني‬ ‫‪ 3.5‬يف املئة �إىل ‪ 5.5‬يف املئة تقريباً مقارنة بـ‪ 5.5‬يف املئة �إىل ‪ 8‬يف املئة‬ ‫العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقات هدى عبداهلل‪� ،‬إن متو�سط �أ�سعار الفائدة لهذا القطاع يف‬ ‫ال�سوق املحلية تراجع �إىل هام�ش يرتاوح بني ‪ 4.5‬يف املئة �إىل ‪5.5‬‬ ‫يف املئة حالياً لدى البنوك العاملة بالدولة بينما تنخف�ض �أ�سعار‬ ‫الفائدة لدى �شركات التمويل العقاري �إىل نحو ‪ 3٫5‬يف املئة يف بع�ض‬ ‫الأحيان‪ ،‬وذلك لتمويل قرو�ض ال�سكن للأفراد‪.‬‬ ‫وقالت �إن التوقعات ت�شري �إىل �أن العام املقبل �سي�شهد حت�سناً‬ ‫يف �أ�سعار العقارات؛ ولذلك هناك ارتفاع يف الطلب على التمويل‬ ‫العقاري‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد‪ ،‬قال زق��وت‪" :‬الطلب على التمويل العقاري‬ ‫ال�سكني �سجل حت�سناً خالل العام احلايل‪ ،‬لكن الطلب على التمويل‬ ‫العقاري لال�ستثمار بقي منخف�ضاً ن�سبياً"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن االنخفا�ض يف �أ�سعار الفائدة على القرو�ض العقارية‬ ‫ال�سكنية جاء نتيجة لتح�سن ال�سيولة لدى القطاع امل�صريف عامة‬ ‫وزيادة املناف�سة بني البنوك ‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪� ،‬أو�� �ض ��ح ع �م��رو امل �ن �ه��ايل رئ �ي ����س دائ � ��رة ال�صريفة‬ ‫الإ�سالمية يف بنك �أبوظبي التجاري �أن �أ�سعار الفائدة لتمويل‬ ‫العقارات ال�سكنية انخف�ضت �إىل ما دون ‪ 5‬يف املئة حالياً‪ ،‬مقارنة‬ ‫بهام�ش حركة كان يرتاوح بني ‪ 7.5‬يف املئة و‪ 8‬يف املئة العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح امل �ن �ه��ايل �أن ال �� �س��وق ال �ع �ق��اري��ة �أ� �ص �ب �ح��ت مغرية‬

‫للم�ستثمرين‪ ،‬وكذلك للأفراد الذين يرغبون يف �شراء ومتلك �سكن‬ ‫خا�ص بهم؛ ولذلك هناك ت�سحن يف �سوق العقار وهناك ارتفاع يف‬ ‫الطلب على التمويل‪ .‬مطلع ال�شهر احلايل‪� ،‬أعلنت �شركة “متويل”‬ ‫ارتفاع �أ�سعار مبيعات العقارات التي مولتها بن�سبة تراوحت بني ‪10‬‬ ‫و‪ %15‬بني يناير ‪ 2011‬ويونيو ‪.2012‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ش��رك��ة‪� ،‬إن ارت �ف��اع القيمة ال�شرائية بلغ ذروت ��ه يف‬ ‫امل�شاريع القائمة واملكتملة يف كل من دبي و�أبوظبي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أنها �سجلت زيادة بن�سبة ‪ 26‬يف املئة يف طلبات التمويل‬ ‫ال�سكني خالل الن�صف الأول من عام ‪ ،2012‬مقارنة بالفرتة ذاتها‬ ‫من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�شري توقعات ال�شركة �إىل �أن معامالت التمويل ال�سكني‬ ‫يف الدولة �ستكون �أعلى بن�سبة ‪ 30‬يف املئة خالل عام ‪ 2012‬مقارنة‬ ‫مب��ا كانت عليه ع��ام ‪ ،2011‬كما �أن�ه��ا ت�شري �إىل جت��اوز حجم �سوق‬ ‫التمويل ال�سكني ‪ 8‬مليارات دره��م خ�لال ع��ام ‪ .2012‬وك��ان البنك‬ ‫العربي املتحد توقع �أن ي�شهد الإقرا�ض العقاري تطوراً يف ال�شهور‬ ‫املقبلة من ‪ 2012‬وطوال عام ‪ ،2013‬امتداداً للنمو الن�سبي يف الأ�شهر‬ ‫املا�ضية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن الن�صف الأول من العام احلايل‪� ،‬شهد منواً‬ ‫يف الإقرا�ض بن�سبة ‪ 19‬يف املئة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أظهرت بيانات امل�صرف املركزي �أن القيمة الإجمالية‬ ‫لقرو�ض الأفراد العقارية بالدولة‪ ،‬و�صلت �إىل ‪ 109‬مليارات درهم‪،‬‬ ‫�أم��ا �إجمايل حمفظة القرو�ض العقارية فارتفعت �إىل ‪ 243‬مليار‬ ‫دره ��م‪ ،‬ذه��ب ‪ 27٫5‬يف امل�ئ��ة منها للمواطنني الأف� ��راد حتى نهاية‬ ‫‪.2011‬‬ ‫ووفقاً لبيانات "املركزي"‪ ،‬ف��إن احل�صة الإجمالية لقرو�ض‬ ‫ومتويالت الأف��راد املواطنني وغري املواطنني العقارية ا�ستحوذت‬ ‫على ‪ 45.1‬يف املئة من �إجمايل القرو�ض العقارية بالدولة‪.‬‬

‫�أ�سعار النفط م�ستمرة وم�شجعة للمنتجني‬ ‫وامل�ستهلكني يف وقت واحد حتى ال تت�ضرر‬ ‫اقت�صادات دول ال�ع��امل نتيجة ارت�ف��اع �أو‬ ‫انخفا�ض �أ�سعار النفط‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يرى وليد ال��رواق اخلبري‬ ‫النفطي �أن ت ��أث�ير امل���ض��ارب�ين يف �أ�سعار‬ ‫ال�ن�ف��ط يعترب حم� ��دودا‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار �أن‬ ‫ال �ن �ف��ط ي �ت ��أث��ر ب���ش�ك��ل ك �ب�ير بالنواحي‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة وع�م�ل�ي��ات خ�ف����ض الأ�سعار‬ ‫التي جتريها بع�ض ال��دول ك��إي��ران التي‬ ‫تبيع نفطها الآن ب�أ�سعار منخف�ضة عالية‬ ‫حتى تتمكن من ت�سويق نفطها‪� ،‬أما ت�أثري‬ ‫امل�ضاربني فيعترب جانبيا‪ ،‬وقال �إن زيادة‬ ‫الكميات املنتجة من النفط يجب �أال تكون‬ ‫�سببا يف خف�ض �أو ارتفاع الأ�سعار‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن ال�سوق النفطية تعترب مثلها مثل �أي‬ ‫� �س��وق ع��امل�ي��ة ي�ج��ب �أن ت�خ���ض��ع للعر�ض‬ ‫والطلب دون حتديد الأ�سعار‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه ي�ج��ب ال�ع�ل��م �أن ��ه يف حال‬ ‫انخف�ضت �أ�سعار النفط ارتفع �سعر الدوالر‬ ‫وه��ذا �أم��ر طبيعي حيث هنالك تنا�سب‬ ‫عك�سي بني �أ�سعار النفط والدوالر‪.‬‬

‫اخلرطوم ‪ -‬وكاالت‬ ‫افتتح الرئي�س ال�سوداين‬ ‫ع �م��ر ال �ب �� �ش�ير اخل �م �ي ����س �أول‬ ‫م �� �ص �ف��اة ل �ل��ذه��ب يف ال� �ب�ل�اد‪،‬‬ ‫ي�صفها امل���س��ؤول��ون ب��أن�ه��ا �أكرب‬ ‫م�صفاة من نوعها يف �إفريقيا‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل �ح �ل �ل��ون �إن هذا‬ ‫ج��زء م��ن ا�سرتاتيجية حكومة‬ ‫اخل��رط��وم ل�ت�ع��وي����ض اخل�سارة‬ ‫التي تكبدتها يف عوائد النفط‬ ‫عقب انف�صال جنوب ال�سودان‬ ‫يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�ستنتج م�صفاة ال�سودان‬ ‫للذهب �أك�ثر من ‪ 328‬طنا من‬ ‫الذهب كل عام‪.‬‬ ‫وكان وزير املالية ال�سوداين‬ ‫ق ��د ق � ��ال ال �� �ش �ه��ر امل ��ا�� �ض ��ي �إن‬ ‫ت���ص��دي��ر ال��ذه��ب �سيحظر من‬ ‫ال�سودان عند افتتاح امل�صفاة‪.‬‬ ‫وي�أمل ال�سودان يف بيع ذهب‬ ‫ب�ق�ي�م��ة ‪ 3‬م �ل �ي��ارات دوالر هذا‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬م�ضاعفا ب��ذل��ك عوائد‬ ‫العام املا�ضي‪ .‬ويتمتع ال�سودان‬ ‫ب�إمكانات كبرية من هذا املعدن‪،‬‬ ‫غري �أن �أرقام الإنتاج من ال�صعب‬ ‫ت��أك�ي��ده��ا ب�سبب عمل ع��دد من‬ ‫امل �ن��اج��م غ�ي�ر ال��ر� �س �م �ي��ة التي‬ ‫تتوىل ج��زءا كبريا من �صناعة‬ ‫ال��ذه��ب‪ .‬ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأنباء‬ ‫ال�صينية �شينخوا ع��ن رئي�س‬ ‫امل���ص�ف��اة حم�م��د ح���س��ن عثمان‬ ‫قوله �إن امل�صفاة هي �أول م�شروع‬ ‫من نوعه يف ال�سودان‪ ،‬والثاين‬ ‫يف �إف��ري�ق�ي��ا لإن �ت��اج وا�ستخراج‬ ‫ال��ذه��ب والف�ضة ب�ج��ودة ونقاء‬ ‫عاليني‪.‬‬ ‫وق��ال �أزه��ري الطيب‪ ،‬وهو‬ ‫مدير م�صفاة �أخرى‪� ،‬إن امل�صفاة‬ ‫�ستعالج الذهب من دول �أخرى‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬مثل م�صر‪ ،‬و�إرتريا‪،‬‬ ‫وت �� �ش��اد‪ ،‬وج �م �ه��وري��ة �إفريقيا‬ ‫الو�سطى‪.‬‬

‫إلزام شركات الطريان يف‬ ‫السعودية بأسعار «محددة»‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت الهيئة العامة للطريان املدين يف‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬عزمها �إل��زام ال�شركات اجلديدة‬ ‫التي �سريخ�ص لها للعمل يف النقل اجلوي‬ ‫ال��داخ�ل��ي ب��الأ��س�ع��ار احل��ال�ي��ة ل�ت��ذاك��ر �شركة‬ ‫اخل� �ط ��وط ال �� �س �ع��ودي��ة ب��ال �ن �� �س �ب��ة للدرجة‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة وت� ��رك امل� �ج ��ال ل�ل�م�ن��اف���س��ة بني‬ ‫ال�شركات يف درجتي رج��ال الأع�م��ال والأوىل‬ ‫وكذلك تذاكر الرحالت اخلارجية‪.‬‬ ‫وب� � ��د�أت ال�ه�ي�ئ��ة م�ط�ل��ع �أي� �ل ��ول احلايل‬ ‫ا� �س �ت�ل�ام ال �ع ��رو� ��ض م ��ن ال �� �ش��رك��ات ال�سبع‬ ‫امل��ؤه�ل��ة للعمل يف امل �ط��ارات ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬كما‬ ‫�أنه من املتوقع الإعالن عن �أ�سماء ال�شركات‬ ‫والتحالفات التي ف��ازت برخ�صة ناقل جوي‬ ‫وطني خالل �شهر ت�شرين الأول املقبل‪ ،‬بعدها‬ ‫ت�أتي مرحلة ا�ستيفاء املتطلبات االقت�صادية‬ ‫ومعايري ال�سالمة بدءا من نوفمرب من العام‬ ‫اجلاري‪� ،‬أما مرحلة احل�صول على الرتخي�ص‬ ‫وبداية الت�شغيل الفعلي لل�شركات املرخ�صة‬ ‫فمن املتوقع �أن تكون مع بداية الربع الأخري‬ ‫من عام ‪ ،2013‬وفقا ل�صحيفة االقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور في�صل ال�صقري نائب رئي�س‬ ‫هيئة الطريان املدين �أنه مت و�ضع م�ؤ�شرات‬ ‫وا�شرتاطات معينة لل�شركات امل�ؤهلة لاللتزام‬ ‫بها وتقدميها �ضمن عر�ضها للح�صول على‬ ‫رخ�صة النقل اجلوي الداخلي‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت حت��دي��د ال�ن�ق��اط احل��رج��ة التي‬ ‫ت���ش�ه��د �إق� �ب ��اال ك �ب�ي�را ل �ل �ح �ج��وزات وال تتم‬ ‫تغطيتها ب��ال�ك��ام��ل ح��ال�ي��ا م��ن ق�ب��ل الناقل‬

‫الوطني‪ ،‬و�شدد ال�صقري على �أن املجال مفتوح‬ ‫�أمام ال�شركات لتختار املطارات التي تعمل بها‬ ‫وفقا خلططها الت�شغيلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن جمل�س �إدارة الهيئة العامة‬ ‫للطريان امل��دين �سيدر�س العرو�ض املقدمة‬ ‫ويحللها ليتم بعد ذل��ك الك�شف علنياً عن‬ ‫ال�شركات الفائزة وتطبيق مبد�أ ال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أجمع خمت�صون يف الطريان التجاري‬ ‫على �أن �أ�سعار الوقود يف املطارات ال�سعودية‬ ‫ت�ع��د امل �ع��وق الأك �ب�ر �أم� ��ام ��ش��رك��ات الطريان‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة واحل ��اج ��ة م�ل�ح��ة خل�ف����ض �أ�سعاره‬ ‫وم�ساواة ال�شركات الناقلة داخلياً مع الناقل‬ ‫الوطني مل��ا لذلك م��ن دع��م مبا�شر لتحرير‬ ‫القطاع والق�ضاء على املعوقات الناجمة عن‬ ‫قيام �شركة واحدة مبهمة النقل الداخلي بني‬ ‫مدن اململكة‪.‬‬ ‫وبينوا �أن ال�صرف على الوقود ي�ستقطع‬ ‫حاليا ‪ 42‬يف املائة من امل�صاريف الت�شغيلية‬ ‫ل�شركات الطريان بينما املعدل العاملي عند‬ ‫‪ 29‬يف امل��ائ��ة و�أ� �ص �ب��ح م��ن ال���ص�ع��ب ع�ل��ى �أية‬ ‫�شركة حتمل �أ�سعار عالية للوقود كالت�سعرية‬ ‫املعمول بها يف اململكة‪.‬‬ ‫وحت��دث ال��دك�ت��ور نا�صر ال�ط�ي��ار خبري‬ ‫الطريان التجاري ومالك خطوط جوية �أن‬ ‫كل امل�ستثمرين يف القطاع الذين يتعاملون مع‬ ‫مطارات يف اململكة يتجنبون تزويد طائراتهم‬ ‫بالوقود منها ملا ي�ضيفه من تكاليف عالية يف‬ ‫م�صاريفها الت�شغيلية‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن يف �شركتنا نتعامل مع ‪5‬‬ ‫م�ط��ارات يف ال�سعودية ون�ت��زود ب��ال��وق��ود من‬ ‫الدول الأخرى قبل مغادرتها"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫بطول ‪ 100‬مرت وبتكلفة ماليني ال�شواكل‬

‫جسر إسرائيلي يسلب مقدسيني أراضيهم لتأمني راحة املستوطنني‬

‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫ب�ع��د ��س��اع��ات قليلة م��ن ن�شر �سلطات االح �ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫�إ�شعارات لإقامة ج�سر يربط حي وادي حلوة بحائط الرباق‪ ،‬فوجئ‬ ‫�أه��ايل حي �سلوان جنوب مدينة القد�س املحتلة ب�آليات االحتالل‬ ‫وجرافاته ت�شرع بحفر ال�شارع الذي يف�صل البلدة عن حارة املغاربة‬ ‫و�ساحة الرباق‪.‬‬ ‫وي�سعى االحتالل من خالل ال��ذراع التنفيذي لبلدية القد�س‬ ‫امل���س��ؤول الأول ع��ن عمليات التهويد مبدينة القد�س املحتلة ما‬‫ت�سمى "�شركة تطوير القد�س‪ -‬موريا"‪ -‬لإقامة ج�سر ميتد طوله‬ ‫نحو مئة مرت ويربط وادي حلوة يف بلدة �سلوان و�صوال �إىل حائط‬ ‫الرباق‪.‬‬ ‫و� �ص �م��م اجل �� �س��ر ع �ل��ى م �� �س��اري��ن‪ ،‬وي ��رب ��ط ب�ي�ن م��رك��ز ال� ��زوار‬ ‫اال�ستيطاين "مدينة داود" املقام على مدخل بلدة �سلوان‪ ،‬و�صولاً‬ ‫�إىل نفق �ساحة الرباق مرورا ب�ساحة وادي حلوة "موقف جفعاتي"؛‬ ‫بهدف ت�أمني و�صول امل�ستوطنني من الب�ؤر اال�ستيطانية املحيطة‬ ‫بالقد�س‪ ،‬من ًعا الحتكاكهم باملواطنني املقد�سيني‪ ،‬وت�أمينًا حلياتهم‪،‬‬ ‫وفق زعمهم‪.‬‬ ‫ويحرم اجل�سر �آالف املواطنني من تلبية احتياجاتهم امللحة‬ ‫دون ت��وف�ير �أي م��ن ال�ب��دائ��ل ل�ه��م‪ ،‬وه��دم ع���ش��رات امل �ن��ازل لإقامته‬ ‫بتكلفة ماليني ال�شواكل‪ ،‬كذلك �إغالق ال�شارع الرئي�سي حلي وادي‬ ‫حلوة دون توفري طريق �آخر؛ مما ي�ضطر املواطنني �إىل �سلك طرق‬ ‫التفافية وطويلة‪.‬‬ ‫حماولة لتزييف التاريخ‬ ‫ويبني رئي�س مركز معلومات وادي حلوة جواد �صيام �أن �سلطات‬ ‫االحتالل وزعت ن�شرة على �أهايل احلي عنوانها "تغيريات يف حركة‬

‫ال�سري"‪ ،‬وتو�ضح فيها �أن العمل جار ملدة �أ�شهر يف ال�شارع الرئي�سي‬ ‫املُ�ستخدم حاليا لتحويله �إىل ج�سر �سريبط بني الب�ؤرة اال�ستيطانية‬ ‫وحائط الرباق‪ ،‬مبيناً ان ال�شرطة الإ�سرائيلية �ستقوم ب�إغالق ال�شارع‬ ‫�أمام حركة ال�سيارات‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل �أن �إق��ام��ة اجل�سر عمل م�شرتك ب�ين �شركة موريا‬ ‫مو�ضحا �أن‬ ‫وبلدية القد�س وال�شرطة الإ�سرائيلية و�سلطة الآث��ار‪،‬‬ ‫ً‬ ‫االحتالل ما�ض يف تنفيذ املخططات اال�ستيطانية يف مدينة القد�س‬ ‫وبلدة �سلوان دون مراعاة احتياجات النا�س‪.‬‬ ‫وي�شري �صيام لوكالة "�صفا" �إىل �أن املحكمة الإ�سرائيلية �أ�صدرت‬ ‫قبل عام قرا ًرا يق�ضي مبنع �إجراء �أي تغيريات يف ال�شارع الرئي�سي‬ ‫لوادي حلوة بعد اعرتا�ضهم للمحكمة‪� ،‬أعقبها �إعالن البلدية نيتها‬ ‫اج��راء تغيريات فيه خدمة للم�ستوطنني‪ ،‬وملحو الطابع العربي يف‬ ‫احلي‪.‬‬ ‫ويو�ضح املخت�ص يف ��ش��ؤون مدينة القد�س يو�سف النت�شة �أن‬ ‫املدينة املقد�سة والبلدة القدمية وبلدة �سلوان منطقة �أثرية بالكامل‪،‬‬ ‫و�أن �سلطات االحتالل تزعم �أن حي �سلوان يعد بالن�سبة لهم "مركز‬ ‫احلو�ض املقد�س"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد النت�شة يف ت�صريح لوكالة "�صفا" �أن االحتالل ي�ستخدم‬ ‫علم الآث��ار يف خدمة لل�سيا�سة‪ ،‬و�أن ما يجري يف �سلوان �سواء بناء‬ ‫اجل�سر �أو ه��دم البيوت �أو �إق��ام��ة احل��دائ��ق التوراتية حت��ت مزاعم‬ ‫تطويرها‪ ،‬ما هو �إال تزييف للواقع التاريخي واحل�ضاري للمدينة‬ ‫العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن مدينة القد�س املحتلة داخل �أ�سوارها وخارجها‬ ‫م�سجلة كمعلم �أث� ��ري يف منظمة "اليون�سكو"‪ ،‬و�أن االحتالل‬ ‫ي�ستخدم �سلطة الآث��ار كو�سيلة لنزع امللكية عن واق��ع ميتد عميقا‬ ‫ببعده الإ�سالمي والعربي‪ ،‬ولإ�ضفاء واق��ع جديد ومزيف خلدمة‬ ‫امل�ستوطنني واجلمعيات اال�ستيطانية‪.‬‬

‫احتجاجاً على موقفها من معاناة الأ�سرى‬ ‫شبان يغلقون مقر الشرطة‬ ‫األوروبية برام اهلل‬

‫�إحدى الالفتات التي رفعها ال�شبان يف االحتجاج‬

‫رام اهلل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أغلقت جمموعة �شبابية فل�سطينية ب��واب��ة مقر‬ ‫ال�شرطة الأوروب �ي��ة يف رام اهلل و�سط ال�ضفة الغربية‬ ‫اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى � �س �ي��ا� �س��ات االحت � ��اد الأوروب � � ��ي حيال‬ ‫الفل�سطينيني وخا�صة فيما يتعلق بالأ�سرى وجتاهل‬ ‫معاناتهم‪.‬‬ ‫وجتمع ب�ضعة �شبان �أم��ام املقر ومت�تر��س��وا �أمام‬ ‫ال�ب��واب��ة م��ان�ع�ين �أي �أح ��د م��ن ال��دخ��ول �إل �ي��ه‪ ،‬ورفعوا‬ ‫ي��اف �ط��ات ك �ت��ب ع �ل��ى �أح ��ده ��ا "مغلق ب� ��أم ��ر ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وق ��ال جت�م��ع "فل�سطينيون م��ن �أج ��ل الكرامة"‬ ‫�إن التظاهرة جاءت احتجاجا على �سل�سلة من قرارات‬ ‫االحت� � ��اد الأوروب � � � ��ي ل �ت �ط��وي��ر ال� �ع�ل�اق ��ات التجارية‬ ‫والدبلوما�سية مع الكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أبرز هذه القرارات ت�صويت جلنة التجارة الدولية‬ ‫يف ال�ب�رمل��ان الأوروب � ��ي ي��وم ال �ث�لاث��اء امل��ا��ض��ي ل�صالح‬ ‫االتفاق الذي يطلق عليه "اتفاق تقييم املطابقة وقبول‬ ‫املنتجات ال�صناعية" ال��ذي مي ّكن من �إزال��ة احلواجز‬

‫�أمام التجارة بني الدول الأع�ضاء يف االحتاد الأوروبي‬ ‫واالحتالل يف جل املنتجات ال�صناعية وخا�صة يف قطاع‬ ‫ال�صيدلة‪.‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م��وق��ف الإحت ��اد الأوروب� ��ي املهادن‬ ‫حول ق�ضية الأ�سرى والأ�سرى امل�ضربني عن الطعام؛‬ ‫ففي البيان ال��ذي �أ��ص��دره االحت��اد الأوروب ��ي بعد ‪116‬‬ ‫ي��و ًم��ا م��ن �إ� �ض��راب املعتقل �سامر ال�ب�رق‪ ،‬ع�بر االحتاد‬ ‫الأوروبي عن "قلقه" على �صحة املعتقل و"قلقه" حول‬ ‫ا�ستخدام االح�ت�لال لالعتقال الإداري‪ ،‬دون التطرق‬ ‫نهائ ًيا النتهاكات القانون الدويل‪� ،‬أو مطالبة االحتالل‬ ‫بالإفراج الفوري عن املعتقلني والأ�سرى امل�ضربني‪.‬‬ ‫وقال النا�شطون يف التجمع "نرف�ض كفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وك�شباب فل�سطيني‪ ،‬ب�شكل قاطع نفاق وازدواجية معايري‬ ‫االحت��اد الأوروب��ي جتاه ال�شعب الفل�سطيني وحقوقه‪.‬‬ ‫لقد حان الوقت للدول الأع�ضاء يف االحت��اد الأوروبي‬ ‫�أن تختار‪ ،‬ما بني التقيد بالتزاماتها القانونية مبوجب‬ ‫القانون الدويل الإن�ساين والدفاع عن حقوق الإن�سان‬ ‫ك�م��ا ي � ّدع��ون وك �م��ا ت��دع��و ق��وان�ي�ن االحت� ��اد الأوروب � ��ي‬ ‫الداخلية‪� ،‬أو اال�ستمرار بدعمها لالحتالل اال�ستعماري‬ ‫ال�صهيوين االقتالعي"‪.‬‬

‫موفاز‪ :‬أزمة كبرية بعالقات‬ ‫«إسرائيل» وأمريكا‬

‫امل�شاريع الإ�سرائيلية يف القد�س تهدف لتهويدها‬

‫إصابة رضيعة واعتقال وإصابة العشرات‬ ‫بمسريات الضفة‬ ‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬ ‫�أ� �ص��اب��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي اجلمعة‬ ‫ر�ضيعة واع�ت�ق�ل��ت ع���ش��رات امل��واط�ن�ين واملت�ضامنني‬ ‫وداهمت م�سجدًا خالل اعتدائها على م�سريات ال�ضفة‬ ‫الأ�سبوعية املناه�ضة لال�ستيطان واجلدار العن�صري‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار امل �ن �� �س��ق الإع �ل�ام� ��ي مل �� �س�يرة ك �ف��ر ق ��دوم‬ ‫الأ��س�ب��وع�ي��ة م ��راد ا��ش�ت�ي��وي �إىل �أن ق ��وات االحتالل‬ ‫ا�ستخدمت ق�ن��اب��ل ال �غ��از ال���س��ام وال�ق�ن��اب��ل ال�صوتية‬ ‫واملياه العادمة يف قمع امل�سرية الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابة الر�ضيعة رناد عبد احلليم (‪� 4‬أ�شهر) و�صحفي‬ ‫�إ�سرائيلي بقنبلة غاز‪ ،‬فيما �سقطت العديد من قنابل‬ ‫الغاز يف بيوت املواطنني ما �أدى �إىل �إ�صابة الطفلة‬ ‫رناد باالختناق والإعياء‪.‬‬ ‫وقال ا�شتيوي �إن قوة كبرية من جي�ش االحتالل‬ ‫داهمت القرية قبيل �صالة اجلمعة واقتحمت م�سجد‬ ‫عمر بن اخلطاب الذي تنطلق منه امل�سرية الأ�سبوعية‬ ‫و�أعاقت دخول امل�صلني لأداء �صالة اجلمعة‪ ،‬واندلعت‬ ‫على �إث��ر ذلك مواجهات بني امل�صلني وق��وات اجلي�ش‬ ‫ق�ب��ل ان �ط�لاق امل���س�يرة ال �ت��ي � �ش��ارك فيها امل �ئ��ات من‬ ‫املواطنني ب�صحبة مت�ضامنني �أجانب ون�شطاء �سالم‬ ‫�إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫كما داهمت قوات االحتالل منزل املواطن فاروق‬ ‫عبد اللطيف �أبو خالد واعتقلت جنليه عبد اللطيف‬ ‫(‪ 24‬عاما) وجمد (‪ 22‬عاما) واقتادتهم �إىل جهة غري‬ ‫معلومة‪.‬‬ ‫و�أط�ل��ق ج�ن��ود االح�ت�لال الإ�سرائيلي الر�صا�ص‬ ‫املعدين املغلف باملطاط والغاز امل�سيل للدموع والقنابل‬ ‫ال���ص��وت�ي��ة ب��اجت��اه امل���ش��ارك�ين مب�ع���ص��رة ب�ل�ع�ين لدى‬ ‫و�صولهم �إىل الأرا��ض��ي املحررة 'حممية �أب��و ليمون'‬ ‫بالقرب من جدار الف�صل العن�صري‪.‬‬ ‫ور�ش اجلنود املتظاهرين باملياه العادمة املمزوجة‬ ‫ب��امل��واد الكيماوية‪ ،‬م��ا �أدى اىل �إ�صابة الع�شرات من‬ ‫املواطنني ون�شطاء �سالم �إ�سرائيليني ومت�ضامنني‬ ‫�أجانب بحاالت التقي�ؤ واالختناق ال�شديدين‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف امل�سرية الأع�لام الفل�سطينية‬ ‫و��ص��ور عميد الأ� �س��رى ك��رمي يون�س وج��اب��وا �شوارع‬ ‫القرية وه��م ي��رددون الهتافات الداعية �إىل الوحدة‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال�ل�ج�ن��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة مل �ق��اوم��ة اجل ��دار‬

‫قوات االحتالل اعتقلت عددا من ال�صحفيني الأجانب واقتادتهم �إىل جهة جمهولة‬

‫واال�ستيطان يف بلعني‪ ،‬يف بيان لها �أن فعالية هذا اليوم‬ ‫ت�أتي حتت �شعار 'االنت�صار للأ�سرى' و�أك��دت تو�سيع‬ ‫الفعاليات الت�ضامنية مع الأ�سرى يف كافة حمافظات‬ ‫ال��وط��ن وال�ضغط على حكومة االح �ت�لال بالإفراج‬ ‫الفوري عن املعتقلني امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫و�أف��اد الناطق ا إلع�لام��ي با�سم اللجنة ال�شعبية‬ ‫ملقاومة اجل��دار حممد بريجية �أن جنود االحتالل‬ ‫اعتدوا على امل�شاركني م�ستخدمني الع�صي و�أعقاب‬ ‫ال �ب �ن��ادق‪ ،‬وم�ن�ع��وه��م م��ن ال��و��ص��ول �إىل م�ك��ان �إقامة‬ ‫اجلدار‪.‬‬ ‫ونظم امل�شاركون اعت�صاما �ألقيت فيه عدة كلمات‬

‫�أكدت �ضرورة االلتفاف حول القيادة الفل�سطينية يف‬ ‫توجهها نحو الأمم املتحدة‪ ،‬و�أهمية تو�سيع امل�شاركات‬ ‫الر�سمية وال�شعبية الت�ضامنية مع كافة الأ�سرى‪.‬‬ ‫ك �م��ا ه��اج �م��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال م �� �س�يرة النبي‬ ‫�صالح‪ ،‬م�ستهدفة �إياها بقنابل الغاز امل�سيل للدموع‬ ‫والر�صا�ص املطاطي واملعدين ملنع امل�شاركني فيها من‬ ‫الو�صول �إىل �أرا�ضي القرية امل�ستوىل عليها من قبل‬ ‫امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وق�م�ع��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال امل���ش��ارك�ين يف امل�سرية‬ ‫بال�ضرب واعتقلت ع ��دداً م��ن ال�صحفيني الأجانب‬ ‫واقتادتهم اىل جهة جمهولة‪.‬‬

‫حماس‪ 10 :‬معتقلني جدد ومحاكمات ضمن‬ ‫حملة السلطة بالضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال رئ �ي ����س امل �ع��ار� �ض��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ع�ضو‬ ‫الكني�ست �ش�ؤول موفاز �إن العالقات بني "�إ�سرائيل"‬ ‫والواليات املتحدة ت�شهد �أزمة كبرية‪.‬‬ ‫وتوقع موفاز خ�لال حديثه يف ن��دوة مبدينة‬ ‫"كفار �سابا" ب�أرا�ضي‪� 48‬أن ت�ستمر هذه الأزمة‬ ‫طاملا وا�صل رئي�س الوزراء بنيامني نتنياهو انتهاج‬ ‫�سيا�سته احلالية‪.‬‬

‫و�أ�ضاف �أن احلكومة تثري املو�ضوع الإيراين‬ ‫ب ��دال م��ن ال �ت �ع��ام��ل م��ع ال�ق���ض��اي��ا ال �ت��ي تعانيها‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬معر ًبا عن اعتقاده ب��أن قيام دولة‬ ‫ثنائية القومية �أمر �أخطر بالن�سبة لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫من التهديد االيراين‪.‬‬ ‫وت��اب��ع م��وف��از �أن ��ه ي�ج��ب �إف���س��اح امل �ج��ال �أمام‬ ‫وا�شنطن للتعامل مع امللف النووي الإيراين‪ ،‬عادًا‬ ‫�أن طهران مازالت بعيدة عن �إنتاج قنبلة ذرية‪.‬‬

‫توا�صلت ت�ف��اع�لات حملة االع�ت�ق��االت ال�سيا�سية التي‬ ‫ت�شنها �أجهزة �أمن ال�سلطة بحق �أن�صار وك��وادر وق��ادة حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية "حما�س" يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬وفق‬ ‫بيان للحركة وزعته اجلمعة‪.‬‬ ‫ف�ق��د ك���ش��ف ال �ن �ق��اب اجل�م�ع��ة ع��ن �أ� �س �م��اء ‪ 10‬معتقلني‬ ‫�شملتهم احلملة من حمافظات نابل�س وبيت حلم وقلقيلية‬ ‫وجنني‪ ،‬يف حني �أعلن الكاتب ال�صحفي والأ�سري املحرر وليد‬ ‫خ��ال��د الإ� �ض��راب ع��ن الطعام وال �ك�لام‪ ،‬كما مت ع��ر���ض بع�ض‬ ‫املعتقلني على املحاكم وتغرميهم مالياً‪.‬‬ ‫ع�شرة معتقلني‬ ‫وعرف من بني املعتقلني يف حمافظة نابل�س ال�شاب �سائد‬ ‫عياد‪ ،‬و�سمري �أبو �شعيب الذي اعتقل يوم اخلمي�س‪ ،‬والطالب‬ ‫يف جامعة ال�ن�ج��اح الوطنية م��راد ��ش��وم��ان والأ� �س�ير املحرر‬ ‫�أح�م��د قطناين م��ن خميم ع�سكر وجميعهم اعتقلهم جهاز‬ ‫"املخابرات العامة"‪.‬‬ ‫ويف بيت حلم‪ ،‬عرف من بني املعتقلني حممد ف�ؤاد زبون‬ ‫ٌ‬ ‫�سيا�سي ٌ‬ ‫�سابق‬ ‫ومعتقل‬ ‫وهو �أ�سري حمرر من �سجون االحتالل‬ ‫ٌ‬ ‫وحممد اليمني وعلي اليمني‪.‬‬ ‫ويف قلقيلية‪ ،‬عرف من بني املعتقلني ب�شري خدرج وعبد‬ ‫الرحمن ق�شوع‪ ،‬وهما �أ�سريان حمرران ومعتقالن �سيا�سيان‬ ‫لعدة مرات �سابقاً يف �سجون ال�سلطة‪.‬‬ ‫وم��ن جنني مت التعرف �إىل هوية الأ��س�ير امل�ح��رر رامي‬ ‫عواد الذي اعتقله جهاز "الأمن الوقائي" اخلمي�س‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫وغرامات ولوائح اتهام‬ ‫حماكمات‬ ‫ويف �ش�أن املحاكمات الع�سكرية‪ ،‬عقدت ال�سلطة عدداً من‬ ‫املحاكم للمعتقلني الذين مت اعتقالهم خالل احلملة‪ ،‬ومددت‬

‫جهاز الأمن الوقائي واملخابرات اعتقلت ‪ 120‬من كوادر و�أن�صار حما�س خالل اليومني املا�ضيني‬

‫اعتقال ع��د ٍد منهم‪ ،‬وفر�ضت غ��رام��اتٍ مالي ًة بحق ع��د ٍد من‬ ‫املعتقلني‪.‬‬ ‫فقد م��ددت حمكمة ال�صلح يف نابل�س اعتقال جمموعة‬ ‫من املعتقلني ملدة ‪ 15‬يوماً من �ضمنهم الأ�سري املحرر عمار‬ ‫�أ��س�ع��د‪ ،‬يف ح�ين ق��ررت ع��ر���ض ع��د ٍد �آخ��ر منهم على حمكمة‬ ‫ال�صلح االحد ‪.2012/9/23‬‬ ‫ويف قلقيلية‪ ،‬مت عر�ض ‪ 11‬معتق ً‬ ‫ال على املحكمة عرف‬ ‫منهم الأ�ستاذ حممد خ�ضر وزكي داود و�إبراهيم دحم�س‪.‬‬ ‫ويف �سلفيت‪ ،‬مت متديد اعتقال ال�صحفي وليد خالد حرب‬ ‫ملدة ‪ 15‬يوماً‪ ،‬و�شقيقه عبداهلل حرب ملدة ‪� 8‬أيام وال�شيخ عزيز‬

‫فتا�ش لـ ‪ 15‬يوماً‪.‬‬ ‫ويف اخلليل‪ ،‬قدمت حماكم ال�سلطة الئحة ات�ه��ا ٍم بحق‬ ‫املعتقل ال�سيا�سي ه�شام ال�شرباتي الذي �أم�ضى �أكرث من ‪14‬‬ ‫عاما يف �سجون االحتالل‪ ،‬ومت تغرميه بدفع مبلغ ‪ 500‬دينار‪.‬‬ ‫وي��رق��د ال���ش��رب��ات��ي الآن يف غ��رف��ة ال�ع�ن��اي��ة ال�ق�ل�ب�ي��ة يف‬ ‫م�ست�شفى اخلليل احلكومي‪ ،‬الذي نقل �إليه بعد تدهور حالته‬ ‫ال�صحية عند اعتقاله‪ ،‬وهو ال زال م�ضرباً عن الطعام‪.‬‬ ‫واعتقل جهازي الأمن الوقائي واملخابرات �أكرث من ‪120‬‬ ‫م��ن ك��وادر و�أن���ص��ار حركة حما�س يف ال�ضفة الغربية خالل‬ ‫اليومني املا�ضيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫‪7‬‬

‫خمسة عشر قتيالً يف باكستان وتحركات احتجاج يف العالم على اإلساءة لإلسالم‬

‫الأمن الباك�ستاين ت�صدى للتظاهرات بق�سوة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ا�سالم اباد ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�شهدت باك�ستان اجلمعة تظاهرات عنيفة اوقعت ‪ 15‬قتيال واكرث‬ ‫من مئتي جريح احتجاجا على الفيلم امل�سيء لال�سالم والتي اججها‬ ‫ن�شر �صحيفة فرن�سية ر�سوما كاريكاتورية للنبي الأكرم حممد "�صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم"‪.‬‬ ‫و�شهدت العديد من ال��دول اال�سالمية احتجاجات بعد �صالة‬ ‫اجلمعة ت�شكل ا�ستمرارا لهذه التحركات التي بد�أت قبل نحو ع�شرة‬ ‫ايام باحتجاجات عنيفة وحتى دامية يف ليبيا وم�صر‪.‬‬ ‫ور�أت املفو�ضة العليا لالمم املتحدة حلقوق االن�سان نايف بيالي‬ ‫ان ن�شر الر�سوم الكاريكاتورية بعد عر�ض الفيلم "ا�ستفزاز متعمد"‬ ‫من االف�ضل "جتاهله"‪ .‬كما دانت "ردود الفعل العنيفة واملدمرة"‬ ‫على ن�شر الر�سوم والفيلم‪.‬‬ ‫ونبهت وزي��رة اخلارجية االمريكية هيالري كلينتون اجلمعة‬ ‫كل الدول اىل ان من "واجبها" حماية البعثات الدبلوما�سية لدول‬ ‫اخرى تطبيقا ل�شرعة فيينا‪.‬‬ ‫و�سقط ‪ 15‬قتيال وا�صيب نحو مئتني بجروح يف باك�ستان حيث‬ ‫احرق املتظاهرون الغا�ضبون اربع دور لل�سينما خالل مواجهات مع‬ ‫ال�شرطة التي اطلقت النار احلي يف بي�شاور وكرات�شي‪ .‬كما اندلعت‬ ‫�صدامات على نطاق �ضيق اي�ضا يف روالبندي‪ ،‬املدينة التو�أم ال�سالم‬ ‫اباد‪ ،‬وتظاهرات حا�شدة يف الهور ومولتان ومظفر اباد‪.‬‬ ‫و�سقط ‪ 10‬قتلى يف كرات�شي بينهم �شرطي‪ ،‬وخم�سة يف بي�شاور‬ ‫القريبة من افغان�ستان‪ ،‬بينهم م�صور قناة اخبارية باك�ستانية‪ .‬كما‬ ‫ا�صيب ‪� 200‬شخ�ص بجروح بينهم اولئك الذين ا�صيبوا يف ا�سالم‬ ‫اب��اد حيث منعت ق��وات االم��ن املتظاهرين م��ن االق�ت�راب م��ن احلي‬ ‫الدبلوما�سي‪.‬‬ ‫وبذلك ارتفع اىل ‪ 17‬ع��دد القتلى يف باك�ستان منذ بداية هذه‬ ‫التظاهرات اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫و��ش��ددت ال�ت��داب�ير االمنية اجلمعة يف ك�برى م��دن باك�ستان يف‬ ‫"يوم ع�شاق الر�سول" الذي اعلنته احلكومة ردا على بث فيلم "براءة‬ ‫امل�سلمني" امل�سيء لال�سالم‪ ،‬داعية اىل الهدوء‪.‬‬ ‫ومع اغ�لاق اال�سواق واملتاجر‪ ،‬تكثفت التظاهرات بعد ال�صالة‬ ‫بدعوة من االحزاب اال�سالمية النافذة‪.‬‬

‫وقدر عدد املتظاهرين يف ا�سالم اباد بنحو ‪ 20‬الفا �ساروا و�سط‬ ‫هتافات "ا�صدقاء االمريكان خونة" بالقرب من احلي الدبلوما�سي‬ ‫حيث ال�سفارتان االمريكية والفرن�سية والذي طوقته القوى االمنية‬ ‫حت�سبا من اي هجوم‪.‬‬ ‫وا��س�ف��رت م��واج�ه��ات اخلمي�س يف املنطقة عينها ع��ن ا�صابة ‪50‬‬ ‫�شخ�صا بجروح‪.‬‬ ‫وتظاهر نحو اربعة االف �شخ�ص يف الهور‪� ،‬شرق البالد‪ ،‬واالف‬ ‫يف م��ول�ت��ان يف ال��و� �س��ط‪ ،‬و‪ 30‬ال�ف��ا يف مظفر اب ��اد‪ ،‬عا�صمة ك�شمري‬ ‫الباك�ستانية وفق ال�شرطة‪.‬‬ ‫ويف كابول تظاهر بني مئتني و‪� 300‬شخ�ص يف غ��رب العا�صمة‬ ‫االف�غ��ان�ي��ة وه��م يهتفون "املوت المريكا" و"املوت لفرن�سا"‪ ،‬كما‬ ‫ذكر م�صور لوكالة فران�س بر�س‪ .‬كما تظاهر مئات يف و�سط كابول‬ ‫وه��م يهتفون "يعي�ش اال�سالم"‪ ،‬كما ق��ال مدير ال�شرطة اجلنائية‬ ‫يف العا�صمة حم�م��د ظ��اه��ر ل�ف��ران����س ب��ر���س م ��ؤك��دا ان التظاهرات‬ ‫"�سلمية"‪.‬‬ ‫ويف اندوني�سيا تظاهر ع�شرات اال�شخا�ص ام��ام مقار �شركات‬ ‫امريكية وبعثينت قن�صليتني فرن�سية وام�يرك�ي��ة لالحتجاج على‬ ‫الفيلم ون�شر الر�سوم الكاريكاتورية‪.‬‬ ‫ففي ميدان يف اقليم �سومطرة يف ال�شمال‪ ،‬اح��رق ع�شرات من‬ ‫اع�ضاء ح��زب جبهة امل��داف�ع�ين ع��ن اال� �س�لام‪ ،‬العلم االم�يرك��ي امام‬ ‫قن�صلية الواليات املتحدة ورفعوا الفتات كتب عليها "من يهني النبي‬ ‫حممد ي�ستحق املوت" و"ا�سرائيل وامريكا دولتان ارهابيتان"‪.‬‬ ‫كما تظاهر حواىل مئتي �شخ�ص امام قن�صلية فرن�سا يف �سورابايا‬ ‫(�شرق جاوة) وهم يهتفون "املوت المريكا املوت لفرن�سا"‪.‬‬ ‫وقال احد اخلطباء و�سط هتافات التكبري "ندعو امريكا وفرن�سا‬ ‫اىل الكف عن اهانة ر�سولنا"‪.‬‬ ‫ويف دكا تظاهر نحو ع�شرة �آالف �شخ�ص بدون �صدامات واحرقوا‬ ‫دمية متثل الرئي�س االمريكي باراك اوباما وعلما فرن�سيا‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون الفتات كتب عليها "اوباما غ�شا�ش" و"ادينوا‬ ‫اهانة النبي "‪.‬‬ ‫ون�شر م�ئ��ات م��ن رج��ال ال�شرطة واف ��راد ق��وة التدخل ال�سريع‬ ‫و�آليات مدرعة وخراطيم مياه لتعزيز االمن يف منطقة التظاهر‪.‬‬ ‫ويف مكة املكرمة‪ ،‬دعا �إمام وخطيب امل�سجد احلرام مبكة املكرمة‬

‫م�سلمو الرنويج تظاهروا رف�ضا للإ�ساءة للإ�سالم (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�شيخ �صالح بن حممد �آل طالب يف خطبة اجلمعة اىل ا�صدار ميثاق‬ ‫�شرف يجرم اال�ساءة للر�سل واالديان‪ ،‬وانتقد يف الوقت نف�سه اللجوء‬ ‫�إىل العنف الذي اوقع ع�شرات القتلى خالل ع�شرة ايام يف عدة دول‬ ‫ا�سالمية احتجاجا على فيلم "براءة امل�سملني" االمريكي امل�سيء‬ ‫للإ�سالم‪.‬‬ ‫وتظاهر مئات اليمنيني يف �صنعاء بدون ان يتمكنوا من االقرتاب‬ ‫من ال�سفارة االمريكية التي حتميها ق��وات امنية كبرية‪ ،‬كما ذكر‬ ‫مرا�سل من وكالة فران�س بر�س‪ .‬وردد املتظاهرون الذين انطلقوا بعد‬ ‫�صالة اجلمعة‪ ،‬هتافات من بينها "املوت المريكا" و"املوت ال�سرائيل"‬ ‫وحاولوا التوجه اىل ال�سفارة الواقعة �شمال العا�صمة‪.‬‬ ‫لكن ق��وات االم��ن املنت�شرة بكثافة على بعد ح��ول ‪ 600‬مرت عن‬ ‫مبنى ال�سفارة وت�ساندها �آليات مدرعة و�شاحنات م��زودة بخراطيم‬ ‫مياه‪ ،‬اوقفت تقدمهم‪.‬‬ ‫ويف ال�ق��د���س‪ ،‬تظاهر نحو مئة فل�سطيني يف �ساحات االق�صى‬ ‫ورددوا هتافات معادية للواليات املتحدة والرئي�س االمريكي باراك‬ ‫اوباما وا�سرائيل‪.‬‬ ‫و�سار املتظاهرون مع امل�صلني اىل خ��ارج امل�سجد االق�صى حتى‬ ‫و�صلوا اىل باب العامود البوابة الرئي�سية للقد�س القدمية‪ ،‬بدون‬ ‫حدوث اي احتكاك مع ال�شرطة اال�سرائيلية التي تواجدت يف املكان‪.‬‬ ‫وه�ت��ف امل�ت�ظ��اه��رون "لبيك ي��ا ر��س��ول اهلل"‪ ،‬و"يا �صهيوين يا‬ ‫جبان"‪" ،‬وامريكا را�س احلية"‪.‬‬ ‫كما �شهد لبنان ت�ظ��اه��رات واع�ت���ص��ام��ات‪ ،‬ففي بعلبك يف �شرق‬ ‫البالد‪� ،‬سار االف املتظاهرين بدعوة من االمني العام حلزب اهلل ح�سن‬ ‫ن�صر اهلل احتجاجا على الفيلم الذي و�صفه بانه "اخطر اال�ساءات"‬ ‫اىل اال�سالم يف العقود االخرية‪.‬‬ ‫و�شارك فل�سطينيون من خميمات منطقة بعلبك يف التظاهرة‪،‬‬ ‫بح�سب مرا�سل لوكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫ويف بريوت‪ ،‬احرق متظاهرون قرب م�سجد ذي النورين يف را�س‬ ‫النبع العلمني االمريكي واال�سرائيلي بعد دو�سهما‪.‬‬ ‫ونظم اعت�صام اعتبارا من ال�ساعة ‪ 17,00‬يف �ساحة ال�شهداء يف‬ ‫و�سط ب�يروت بناء على دع��وة من رج��ل الدين ال�سني احمد اال�سري‬ ‫للتنديد باال�ساءة اىل اال�سالم‪.‬‬ ‫وقد اغلقت ال�سلطات الفرن�سية ثالثة مراكز ثقافية و�سفارتها يف‬

‫معارك حول مواقع اسرتاتيجية يف حلب وتظاهرات‬ ‫مناهضة للنظام يف عدة مناطق سورية‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫وقعت معارك عنيفة بني القوات النظامية‬ ‫وجمموعات مقاتلة معار�ضة اجلمعة يف حميط‬ ‫مواقع ا�سرتاتيجية يف مدينة حلب‪ ،‬يف وقت دعت‬ ‫املعار�ضة اىل تظاهرات �ضد نظام الرئي�س ب�شار‬ ‫اال��س��د حت��ت �شعار "احباب ر��س��ول اهلل يف �سوريا‬ ‫يذبحون"‪.‬‬ ‫ورغم العنف املتنامي يف �شتى انحاء البالد‪،‬‬ ‫خرج �سوريون يف تظاهرات بعد �صالة اجلمعة يف‬ ‫مناطق ع��دة يطالبون با�سقاط النظام وبن�صرة‬ ‫املدن املنكوبة‪.‬‬ ‫و� �ش �م �ل��ت ال� �ت� �ظ ��اه ��رات م ��دن ��ا وب � �ل� ��دات يف‬ ‫حمافظات درع��ا (جنوب) وحماة (و�سط) وحلب‬ ‫(�شمال) ودم�شق وريفها واحل�سكة (�شمال �شرق)‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وت �ع��ر� �ض��ت ت� �ظ ��اه ��رات يف ح �ي��ي الق�صور‬ ‫واالرب �ع�ين يف مدينة ح�م��اة "الطالق ن��ار رافقه‬ ‫عمليات اعتقال" ط��ال��ت ع��ددا م��ن امل�شاركني يف‬ ‫التظاهرة‪ ،‬بح�سب املر�صد‪ .‬بينما تعر�ضت تظاهرة‬ ‫يف بلدة االت ��ارب يف ري��ف حلب اىل ق�صف ت�سبب‬ ‫ب�سقوط عدد من اجلرحى‪.‬‬ ‫على االر�ض‪ ،‬تركزت املعارك امل�ستمرة يف حلب‬ ‫منذ �شهرين خ�لال ال�ساعات املا�ضية يف حميط‬ ‫مطار منغ الع�سكري ق��رب املدينة وثكنة هنانو‬ ‫الع�سكرية يف �شرق حلب‪.‬‬ ‫واف � ��اد امل��ر� �ص��د ال �� �س��وري حل �ق��وق االن�سان‬ ‫ع��ن ا��ش�ت�ب��اك��ات ��ص�ب��اح��ا ب�ي�ن ال �ق��وات النظامية‬ ‫ال���س��وري��ة وم�ق��ات�ل�ين م�ع��ار��ض�ين يف حم�ي��ط ثكنة‬ ‫هنانو الع�سكرية يف حي العرقوب يف �شرق مدينة‬ ‫حلب‪ ،‬تلت ا�شتباكات وقعت يف حميط مطار منغ‬ ‫الع�سكري القريب من املدينة‪.‬‬ ‫وي�ك��رر اجلي�ش ال���س��وري احل��ر منذ ا�سابيع‬ ‫ه �ج �م��ات��ه ع �ل��ى م �ط��ار م �ن��غ ال � ��ذي ت�ن�ط�ل��ق منه‬ ‫ال�ط��ائ��رات احلربية وامل��روح�ي��ة التي ت�ستخدم يف‬ ‫ق�صف حلب وريفها‪ ،‬بح�سب ما يقول نا�شطون‪.‬‬ ‫كما يركز اجلي�ش احلر هجماته داخل املدينة على‬ ‫املراكز االمنية والع�سكرية للقوات النظامية‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستوىل على عدد منها‪.‬‬ ‫و�شملت اال�شتباكات اي�ضا حيي ب��اب الن�صر‬ ‫و�سليمان احللبي يف و�سط املدينة‪ ،‬يف حني تعر�ض‬ ‫حيا ال�صاخور (��ش��رق) وب�ستان الق�صر (جنوب‬ ‫غرب) للق�صف من القوات النظامية ال�سورية‪.‬‬ ‫وق�ت��ل اخلمي�س ارب �ع��ون �شخ�صا يف مدينة‬ ‫حلب يف معارك وعمليات ق�صف‪.‬‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة احل���س�ك��ة (� �ش �م��ال � �ش��رق) ذات‬ ‫الغالبية الكردية‪ ،‬اقدم م�سلح على اغتيال حممد‬ ‫وايل‪ ،‬ع�ضو االمانة العامة للمجل�س الكردي واحد‬ ‫قياديي "حركة �شباب الثورة"‪ ،‬باطالق النار عليه‬

‫دكا‪ ،‬بينما اغلقت كل البعثات الدبلوما�سية االمريكية والفرن�سية يف‬ ‫اندوني�سيا وحواىل ع�شرين بلدا ا�سالميا اجلمعة يف اجراء وقائي‪.‬‬ ‫وكانت �صدامات جرت بني قوات االمن ومتظاهرين يف هذا البلد‬ ‫هاجموا مطعما من �سل�سلة ماكدونالدز االمريكية‪.‬‬ ‫وفر�ضت اج��راءات امنية م�شددة يف و�سط العا�صمة التون�سية‬ ‫اجلمعة حيث منعت حركة ال�سري خالل النهار جتنبا حل�صول اعمال‬ ‫عنف او تظاهرات‪.‬‬ ‫وتظاهر االالف اجلمعة يف الب�صرة يف جنوب العراق من دون ان‬ ‫تتخلل التظاهرة اي �صدامات‪ .‬ورفع بع�ض املتظاهرين �صورا للمر�شد‬ ‫االعلى االيراين علي خامنئي‪ ،‬وهتف اخرون "كال كال امريكا‪ . .‬كال‬ ‫كال ا�سرائيل ‪ . .‬نعم نعم للر�سول‪ ،‬لبيك يا ر�سول اهلل" و"ال حرية‬ ‫باال�ساءة مل�شاعر امل�سلمني"‪.‬‬ ‫واحرقت اعالم امريكية وا�سرائيلية‪.‬‬ ‫ويف القاهرة‪ ،‬تظاهر قرابة مئة �شخ�ص اجلمعة امام مقر ال�سفارة‬ ‫الفرن�سية ورفع بع�ضهم علما ا�سود كتب عليه "ال اله اال اهلل‪ ،‬حممد‬ ‫ر�سول اهلل"‪.‬‬ ‫ونظمت يف بنغازي‪� ،‬شرق ليبيا‪ ،‬تظاهرة دعت اليها جماعة �سلفية‬ ‫للتنديد ب��اال��س��اءات ال�ت��ي حلقت ب��اال��س�لام‪ ،‬بالتزامن م��ع تظاهرة‬ ‫م�ضادة للتنديد بال�سلفيني والعنف وتف�شي ال�سالح‪.‬‬ ‫ويف امل�غ��رب‪ ،‬نظمت يف مدينة �سال تظاهرة �ضمت نحو مئتني‬ ‫معظمهم من اع�ضاء التيار اال�سالمي و�سط �شعارات مناه�ضة للغرب‬ ‫مثل "املوت الوباما" و"ال�شيطان االمريكي"‪.‬‬ ‫ويخ�شى الغربيون وعلى ر�أ�سهم فرن�سا ان يزيد ن�شر الر�سوم‬ ‫الكاريكاتورية للنبي الأك��رم حممد "�صلى اهلل عليه و�سلم" التوتر‬ ‫وي�ؤدي اىل فلتان جديد‪.‬‬ ‫لكن يف باري�س اكد رئي�س جمل�س م�سلمي فرن�سا حممد مو�سوي‬ ‫الذاعة فرن�سا الدولية انه "يكرر دعوته اىل عدم التظاهر"‪.‬‬ ‫وق� ��ررت ال���س�ل�ط��ات ال�ف��رن���س�ي��ة اب �ق��اء ��س�ف��ارات�ه��ا وقن�صلياتها‬ ‫ومدار�سها يف حواىل ع�شرين عربيا او ا�سالميا بلدا مغلقة‪.‬‬ ‫ودعا وزير الدفاع الفرن�سي جان ايف لودريان الرعايا الفرن�سيني‬ ‫اىل ال �ب �ق��اء يف ب�ي��وت�ه��م اجل�م�ع��ة واك ��د ان ��ه "مهتم" ب��ام��ر اجلنود‬ ‫الفرن�سيني يف افغان�ستان ولبنان‪.‬‬

‫إيران تنظم عرض ًا عسكري ًا‬ ‫وتحذر «إسرائيل»‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫اجلثث يف حلب ال جتد من يدفنها (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫امام مبنى املجل�س املحلي التابع للمجل�س الوطني‬ ‫الكردي‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫يف دم�شق‪ ،‬خطف جمهولون ثالثة ا�شخا�ص‬ ‫بينهم ع�ضوان يف هيئة التن�سيق الوطنية لقوى‬ ‫ال�ت�غ�ي�ير ال��دمي��وق��راط��ي ال �� �س��وري��ة (معار�ضة‬ ‫ال��داخ��ل) بعد ظهر اخلمي�س بعيد خروجهم من‬ ‫مطار دم�شق ال��دويل‪ ،‬اثر زي��ارة لوفد من الهيئة‬ ‫اىل ال�صني‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه التطورات غداة يوم دام يف �سوريا‬ ‫قتل فيه ‪� 225‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وجت ��اوز ع��دد ال�ق�ت�ل��ى يف ال �ن��زاع امل�ستمر يف‬ ‫��س��وري��ا م�ن��ذ اك�ث�ر م��ن ‪�� 18‬ش�ه��را‪ 29 ،‬ال��ف قتيل‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد ال�سوري‪.‬‬ ‫ووجه برنامج االغذية العاملي التابع لالمم‬ ‫املتحدة ن��داء لت�سهيل و�صوله يف �شكل اك�بر اىل‬ ‫مناطق ال�ن��زاع يف �سوريا‪ ،‬مو�ضحا ان��ه غ�ير قادر‬ ‫على تقييم احلاجات يف املناطق التي ت�شهد معارك‬ ‫عنيفة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت عبري عطيفة‪ ،‬وه��ي متحدثة با�سم‬ ‫الربنامج يف دم�شق‪ ،‬ان "امل�ساعدة الغذائية ت�صل‬ ‫اىل ك��ل امل�ن��اط��ق � �س��واء ت�ل��ك ال �ت��ي حت��ت �سيطرة‬ ‫احلكومة او املعار�ضة‪ ،‬با�ستثناء املناطق التي توجد‬ ‫يف قلب املعارك"‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة االنباء ال�سورية الر�سمية (�سانا)‬

‫ان طائرة‪ ‬م�ساعدات‪ ‬رو�سية‪ ‬على‪ ‬متنها‪ 38 ‬طنا‪ ‬‬ ‫من‪ ‬املواد‪ ‬الغذائية و�صلت �صباح �أم�س اىل مطار‬ ‫دم�شق الدويل‪ ،‬بعد طائرة‪ ‬م�ساعدات‪ ‬رو�سية‪ ‬اخرى‬ ‫و�صلت‪ ‬اخلمي�س حمملة‪ ‬بالكمية‪ ‬نف�سها‪.‬‬ ‫�سيا�سيا‪� ،‬شن الرئي�س ال�سوري ب�شار اال�سد‬ ‫هجوما عنيفا على ال�سعودية وقطر وتركيا متهما‬ ‫الدول الثالث مب�ساندة وت�سليح املعار�ضة ال�سورية‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان "امل�سلحني ل��ن ينت�صروا بالنهاية"‪،‬‬ ‫وم�شريا اىل ان "احل�سم يحتاج اىل وقت"‪.‬‬ ‫وق ��ال اال� �س��د يف ك�ل�ام ن�سبته ال �ي��ه جملة‬ ‫"االهرام العربي" امل�صرية احلكومية ون�شرته‬ ‫اخلمي�س ع�ل��ى ��وقعها االل �ك�ت�روين‪ ،‬ردا على‬ ‫�� �س� ��ؤال ح� ��ول ال �ع�ل�اق��ة امل� �ت� ��أزم ��ة ب�ي�ن نظامه‬ ‫وال�سعودية وقطر‪�" ،‬أولئك ظهرت الأم��وال يف‬ ‫اي��دي�ه��م ف�ج��أة بعد ط��ول فقر وه��م يت�صورون‬ ‫ان ب�إمكان اموالهم �شراء اجلغرافيا والتاريخ‬ ‫والدور االقليمي"‪.‬‬ ‫وا�ضاف انهم "يدورون ب�إمكاناتهم املالية‬ ‫يف فلك هذا النفوذ الغربي وميدون الإرهابيني‬ ‫بال�سالح وامل��ال على رج��اء تكرار النمط الليبي‬ ‫(‪ .)...‬ف�ه��م ي�ع��ر��ض��ون ال���س�لاح وي�ع�م�ل��ون على‬ ‫رعاية امل�سلحني وتدريبهم وتهريبهم لتقوي�ض‬ ‫توجهات الدولة ال�سورية والت�أثري على قرارها‬ ‫و�سيادتها على �أرا�ضيها"‪.‬‬

‫ونفى وزير االعالم ال�سوري عمران الزعبي‬ ‫يف تو�ضيحات ادىل بها اجلمعة اىل التلفزيون‬ ‫ال�سوري الر�سمي ان يكون اال�سد ادىل ب"حديث‬ ‫خا�ص" اىل اي جملة م�صرية‪.‬‬ ‫وق��ال ان "ال�سيد الرئي�س ب�شار اال�سد مل‬ ‫ي��دل ب��اي ت�صريح او مقابلة م��ع اي جم�ل��ة او‬ ‫�صحيفة م�صرية مطلقا"‪.‬‬ ‫واو�� �ض ��ح ان اال� �س ��د "ا�ستقبل وف� ��دا من‬ ‫اعالميني م�صريني �ضم ت�سعة ا�شخا�ص‪ ،‬وجرت‬ ‫درد� �ش��ة �شخ�صية بينهم‪ ،‬وه��ذا ال يعد مقابلة‬ ‫�صحافية او تلفزيونية"‪ ،‬م�شريا اىل ان "احد‬ ‫االخ��وة جمع يف ذهنه بع�ض ال�ك�لام ال��ذي قيل‬ ‫ودار ورك ��ب م�ن��ه احل� ��وار ال ��ذي ن���ش��رت��ه بع�ض‬ ‫و�سائل االعالم"‪.‬‬ ‫يف بغداد‪ ،‬افاد امل�ست�شار االعالمي لرئي�س‬ ‫ال ��وزراء ال�ع��راق��ي علي امل��و��س��وي وك��ال��ة فران�س‬ ‫بر�س ان "العراق منع طائرة كورية �شمالية من‬ ‫املرور عرب اجوائه لال�شتباه بانها حتمل ا�سلحة‬ ‫وخ�ب�راء اىل اجل��ان��ب ال�سوري"‪ ،‬م�ضيفا "كان‬ ‫من املقرر ان تعرب الطائرة غدا" ال�سبت‪.‬‬ ‫وا�ضاف "هذا جزء من �سيا�سة العراق جتاه‬ ‫منع الت�سليح"‪.‬‬ ‫وهي املرة االوىل التي ي�سجل فيها مثل هذا‬ ‫احلادث‪.‬‬

‫ح� � ��ذرت اي � � ��ران اجل �م �ع��ة ا�سرائيل‬ ‫وال��والي��ات املتحدة م��ن اي هجوم عليها‪،‬‬ ‫وذلك خالل عر�ض ع�سكري كبري ح�ضره‬ ‫ال��رئ �ي ����س حم �م��ود اح �م��دي جن ��اد وكبار‬ ‫م���س��ؤويل ال �ب�لاد‪ ،‬ن�ظ��م يف ذك ��رى اندالع‬ ‫احل � ��رب ال �ع��راق �ي��ة االي ��ران� �ي ��ة (‪-1980‬‬ ‫‪.)1988‬‬ ‫و� � �ش� ��ارك االف ال� ��رج� ��ال وع�شرات‬ ‫الدبابات وال�صواريخ املنقولة على �شاحنات‬ ‫يف العر�ض‪.‬‬ ‫وق ��ال اح �م��دي جن��اد يف خ�ط��اب نقله‬ ‫التلفزيون الر�سمي ان اي ��ران تلج�أ اىل‬ ‫"الروحية والثقة بالنف�س" اللتني �سادتا‬ ‫خالل احلرب من اجل "النهو�ض والدفاع‬ ‫عن حقوقها" اليوم ام��ام �ضغوط القوى‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫وا�شار جرناالت ايرانيون اىل ان عر�ض‬ ‫قوة اي��ران الع�سكرية ينبغي ان ت�ستوعبه‬ ‫ا�سرائيل التي �صعدت يف اال�سابيع الفائتة‬ ‫التهديدات ب�ضرب من�ش�آت نووية ايرانية‪.‬‬ ‫وق ��ال اجل �ن�رال ح���س��ن ف�ي�روز ابادي‬ ‫لوكالة االنباء فار�س "ال ن�شعر بالتهديد‬ ‫م��ن ال� �ه ��راء ال� ��ذي � �ص��در ع��ن ق� ��ادة ذاك‬ ‫النظام"‪ ،‬مو�ضحا ان رد اي ��ران على اي‬ ‫هجوم �سيكون "فوريا وال ميكن وقفه"‪.‬‬ ‫وقال قائد اجلي�ش االيراين اجلرنال‬ ‫ع� �ط ��اء اهلل �� �ص ��احل ��ي ل ��وك ��ال ��ة االن� �ب ��اء‬ ‫الطالبية (اي�سنا) ان "تنظيمنا عر�ضا‬ ‫ع�سكريا هدفه الردع ال التهديد"‪.‬‬ ‫وكرر اىل جانب م�س�ؤولني ع�سكريني‬ ‫اخرين التعهد بالق�ضاء على ا�سرائيل يف‬ ‫حال هاجمت ايران‪.‬‬ ‫اما رئي�س ق�سم الطريان يف احلر�س‬ ‫الثوري املكلف الدفاع ال�صاروخي العميد‬ ‫امي��ر ع�ل��ي ح�ج��ي زاده‪ ،‬ف�ق��د ك��رر تهديد‬ ‫ايران باغالق م�ضيق هرمز اال�سرتاتيجي‬ ‫يف حال تعر�ض اجلمهورية اال�سالمية يف‬ ‫ايران لهجوم او لعقوبات توقف �صادراتها‬ ‫النفطية‪.‬‬ ‫وق � ��ال "اذا مل ي �ع��د مل �� �ض �ي��ق هرمز‬ ‫ف��ائ��دة ل�ن��ا ي��وم��ا م��ا ف���س�ن�ح��رم االخرين‬ ‫من اال�ستفادة منه"‪ .‬لكنه ا�ضاف انه "ال‬ ‫م�شكلة يف الظروف احلالية"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق �ل��ل ح �ج��ي زاده م��ن امل� �ن ��اورات‬ ‫احلربية البحرية التي جتريها الواليات‬

‫املتحدة وث�لاث��ون دول��ة اخ��رى يف اخلليج‬ ‫وقال انها "ال ت�شكل تهديدا لنا"‪.‬‬ ‫وت �ت��واج��ه اي� ��ران م��ع جم�ل����س االمن‬ ‫ال� ��دويل ب�خ���ص��و���ص ب��رن��اجم�ه��ا النووي‬ ‫املثري للجدل‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�غ��رب وع�ل��ى ر�أ� �س��ه الواليات‬ ‫املتحدة اخلناق على ايران بفر�ض عقوبات‬ ‫قا�سية فيما ك��ررت ا�سرائيل التي تعترب‬ ‫ال ��دول ��ة ال �ن ��ووي ��ة ال ��وح �ي ��دة يف ال�شرق‬ ‫االو�سط بالرغم من عدم اقرارها بذلك‬ ‫ر�سميا التهديدات بتوجيه �ضربة جوية‬ ‫اىل م �ن �� �ش ��آت اي � ��ران ال �ن��ووي��ة مب�ساعدة‬ ‫الواليات املتحدة او من دونها‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ط��رق اح �م��دي جن��اد يف كلمته‬ ‫اىل الفيلم امل�سيء لال�سالم ال��ذي �صوره‬ ‫اف��راد م�سيحيون مت�شددون يف الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال ان زع ��م احل�ك��وم��ة االمريكية‬ ‫العجز ع��ن فعل اي �شيء حلجب الفيلم‬ ‫"خديعة" ت�ستغل حرية التعبري ذريعة‪.‬‬ ‫واعترب الفيلم م��ؤام��رة خططت لها‬ ‫ا�سرائيل "الثارة اخل�لاف��ات (يف �صفوف‬ ‫اال�سالم) واثارة نزاع طائفي"‪.‬‬ ‫كما املح الرئي�س االي��راين �ضمنا اىل‬ ‫ما يكرره من نفي ملحرقة اليهود مهاجما‬ ‫الغرب ب�سبب احلجب االنتقائي‪ ،‬بر�أيه‪.‬‬ ‫وق��ال "ينتف�ضون �ضد م�س�ألة تتعلق‬ ‫بحدث تاريخي (‪ )...‬يهددون وي�ضغطون‬ ‫ع�ل��ى دول ل�ط��رح�ه��ا ال �� �س ��ؤال ل�ك��ن يف ما‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب��ا� �س��و�أ االه ��ان ��ات اىل املقد�سات‬ ‫الب�شرية واالنبياء (‪ )...‬ينادون باحلرية‬ ‫(الر�أي)"‪.‬‬ ‫وي�شاطره الر�أي بخ�صو�ص الت�شكيك‬ ‫يف ق���ص��ة م�ق�ت��ل ��س�ت��ة م�لاي�ين ي �ه��ودي يف‬ ‫حم ��ارق ال�ن�ظ��ام ال �ن��ازي يف اث �ن��اء احلرب‬ ‫العاملية الثانية املر�شد االعلى للجمهورية‬ ‫اال�سالمية �آية اهلل علي خامنئي‪.‬‬ ‫ف�ف��ي وق��ت ��س��اب��ق ه��ذا اال� �س �ب��وع قال‬ ‫خ��ام�ن�ئ��ي مل�ل�ازم��ي ال �ب �ح��ري��ة "يف بع�ض‬ ‫ال � � ��دول ال �غ��رب �ي��ة ال اح � ��د ي � �ج� ��ر�ؤ على‬ ‫الت�شكيك يف ح��دث املحرقة الغام�ض او‬ ‫ح�ت��ى بع�ض ال���س�ي��ا��س��ات غ�ير االخالقية‬ ‫على غرار املثلية اجلن�سية (‪ )...‬لكن اهانة‬ ‫اال�سالم ومقد�ساته بذريعة حرية التعبري‬ ‫جمازة"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫الت�سويات التجارية التي تعقدها بكني مع الدول الإفريقية تورطها �أكرث ف�أكرث يف ال�ش�ؤون ال�سيا�سية والع�سكرية للقارة ال�سمراء‬

‫هل الصني قوة إمربيالية؟‬

‫مايكل كالير –الليموند دبلوماتيك‬ ‫مل ت�صل امل�ب��ادالت التجارية بني ال�صني و�إفريقيا‪ ،‬التي زادت بن�سبة ‪ 98‬باملئة خ�لال عامني‪� ،‬إىل هذه‬ ‫امل�ستويات القيا�سية قبل اليوم‪ .‬فبكني ُتغرق مبنتجاتها �أ�سواق القارة ال�سوداء‪ ،‬وت�شرتي منها امل��واد اخلام‬ ‫املعدنية‪ .‬ويف �سياق �سعي �إمرباطورية الو�سط �إىل موارد الطاقة‪ ،‬ت�ضاعف من ا�ستثماراتها يف دول اجلنوب‪،‬‬ ‫مع رغبتها يف عدم �إقامة عالقات من النوع اال�ستعماري مع الدول التي تو ّفر لها املواد الأولية‪ .‬دون �أن تنجح‬ ‫دائماً يف �سعيها هذا‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ت�ص ّنف ال�صني نف�سها بني «الدول النامية»‪ ،‬وهي بالتايل تعد دول اجلنوب ب�أنها لن ت�ستعيد الت�صرفات‬ ‫االختال�سية للقوى اال�ستعمارية القدمية‪ .‬هكذا �أ�شار الرئي�س هيو جينتاو‪ ،‬خالل م�ؤمت ٍر للتعاون بني ال�صني‬ ‫و�إفريقيا عقد يف بكني يف ‪ 91‬متوز املن�صرم‪� ،‬إىل � ّأن «ال�صني �أكرب الدول النامية‪ ،‬و�إفريقيا هي القارة التي تع ّد‬ ‫�أكرب عدد من هذه الدول‪ .‬يف حني تربط بني ال�شعوب ال�صينية والإفريقية عالقات م�ساواة و�صدق ومودة‪،‬‬ ‫وهي تدعم بع�ضها البع�ض‪ ،‬يف م�سارها التنموي امل�شرتك»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن �إذا ك��ان ه��ذا ال�ت���ص��ري��ح �أ��ش�ب��ه ب�ت�م��ري� ٍ�ن �إن�شائي‬ ‫دب�ل��وم��ا��س��ي‪� ،‬إ ّال �أ ّن ال�صينيني مل ي�ن���س��وا الإه ��ان ��ات التي‬ ‫تكبّدوها عندما كانوا يخ�ضعون لهيمنة القوى الأوروبية‬ ‫واليابان‪ .‬مع ذلك‪ ،‬يواجه قادتهم املع�ضلة التالية‪ :‬من �أجل‬ ‫دعم النمو االقت�صادي (وه��ي �أولويتهم)‪ ،‬عليهم احل�صول‬ ‫من مورّديهم الأج��ان��ب على املزيد من امل��واد الأول�ي��ة‪ ،‬التي‬ ‫�أ�ضحى البلد مرتهناً ب�شدة �إليها بعد فورته االقت�صادية‬ ‫يف الثمانينيات‪ .‬ولت�أمني مت��وي� ٍ�ن ال ينقطع‪ ،‬ي�ت��و ّرط��ون يف‬ ‫عالقات مع حكومات‪ ،‬غالباً ما تكون فا�سدة و�سلطوية‪ ،‬وهي‬ ‫عالقات �شبيهة بتلك التي لطاملا عقدتها القوى الغربية‬ ‫العظمى من قبلهم‪.‬‬ ‫تعاين بع�ض الدول الفقرية يف الواقع من «لعنة امل�صادر‬ ‫الطبيعية»‪� ،‬إذ تقبع على ال�سلطة فيها �أنظمة ديكتاتورية‬ ‫من�شغلة بريوع املناجم‪ ،‬حتافظ عل موقعها بف�ضل قواها‬ ‫الأمنية ومقابل تقدميات �سخية‪ .‬من جهتها‪ ،‬لي�ست الدول‬ ‫امل�شرتية الأ�سا�سية مبن�أى عن «لعنة موارد معاك�سة»‪ ،‬كونها‬ ‫متواطئة يف ت�أمني ا�ستمرارية دول مطلقة ال�سلطة‪ .‬ك ّلما‬ ‫كان االرتهان �أك�بر للمواد الأولية التي ي�ؤمّنها امل�صدّرون‪،‬‬ ‫ك ّلما ازدادت احلاجة لت�أمني ا�ستمرارية حكوماتهم‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ه ��ذه ال�تر��س�ي�م��ة ت �� �س��ود م �ث�ل ً�ا ال �ع�ل�اق��ات بني‬ ‫الواليات املتحدة وممالك النفط يف اخلليج لفرتة معينة‪،‬‬ ‫فالرئي�س فرانكلني ديالنو روزفلت (‪ )1945-1933‬كان ي�شعر‬ ‫بكره عميق للإمربيالية والإقطاعية‪� ،‬إ ّال �أ ّنه وبعد تنبيهه‬ ‫م��ن ق�ب��ل م�ست�شاريه ح��ول ان�خ�ف��ا���ض م�ستوى احتياطات‬ ‫ال�ن�ف��ط الأم�يرك �ي��ة‪ ،‬و� �ض��رورة �إي �ج��اد م���ص��در مت��وي��ن �آخر‪،‬‬ ‫وافق خالل احلرب العاملية الثانية على التقرب من اململ��ة‬ ‫العربية ال�سعودية‪ ،‬التي كانت حينها املنتج الوحيد يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط غري اخلا�ضع لل�سيطرة الربيطانية‪ .‬وعندما التقى‬ ‫روزفلت بامللك عبد العزيز �آل �سعود‪ ،‬يف �شباط ‪ ،1945‬عقد‬ ‫معه ت�سوية غري ر�سمية‪ :‬ت�ؤمّن الواليات املتحدة احلماية‬ ‫الع�سكرية للمملكة مقابل احل�صول على النفط ب�صور ٍة‬ ‫ح�صرية‪ .‬وبالرغم من تعديل �شروطها منذ ذلك احلني‪� ،‬إذ‬ ‫�أ�صبحت حقول النفط ملكاً للعائلة املالكة ولي�س ل�شركات‬ ‫�أمريكية‪ ،‬ال تزال هذه االتفاقية ت�ش ّكل �أحد �أعمدة �سيا�سة‬ ‫وا�شنطن يف املنطقة‪.‬‬ ‫لو كان ب�إمكانها االختيار‪ ،‬لآثرت وا�شنطن طبعاً �شراء‬ ‫ك � ّل ح��اج�ت�ه��ا م��ن امل �ح��روق��ات م��ن دول ��ص��دي�ق��ة‪ ،‬م�ستقرة‬ ‫و�آم �ن��ة‪� ،‬أم �ث��ال ك�ن��دا واملك�سيك وب��ري�ط��ان�ي��ا �أو غ�يره��ا من‬ ‫�أع�ضاء منظمة التعاون والتنمية االقت�صادية‪ ،‬لكن الوقائع‬ ‫اجليولوجية القا�سية متنعها م��ن ذل��ك‪ ،‬فغالبية املخزون‬ ‫متواجد يف �إفريقيا وال�شرق الأو�سط واالحت��اد ال�سوفياتي‬ ‫ال���س��اب��ق‪ .‬وبح�سب ��ش��رك��ة ‪British Petroleum‬‬ ‫‪ 80، )(BP‬يف امل�ئ��ة م��ن احتياطات النفط م��وج��ودة خارج‬ ‫منطقة منظمة التعاون والتنمية االقت�صادية‪ .‬لذا متوّنت‬ ‫وا�شنطن من �أمكنة �أخرى‪ ،‬من دول غري م�ستقرة‪ّ ،‬‬ ‫فتدخلت‬ ‫يف ال�سيا�سات املحلية‪ ،‬وتفاو�ضت حول حتالفات مع احلاكمني‬ ‫هناك‪ ،‬وع��ززت �أمنها يف جمال الطاقة عرب خمتلف �أ�شكال‬ ‫امل�ساعدات الع�سكرية‪.‬‬ ‫يف بداية القرن الع�شرين‪ ،‬ولت�أمني هيمنتها على الدول‬ ‫الغنية بالنفط والفحم والكاوت�شوك وخمتلف �أنواع املعادن‪،‬‬ ‫ولت�سهيل عملية ا�ستخراجها‪� ،‬أن�ش�أت القوى الإمربيالية‬ ‫العظمى �أو رعت �شركات �ضخمة يف القطاعَني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫بعد ح�صول ال��دول على ا�ستقاللها‪ ،‬تابعت تلك ال�شركات‬ ‫ن�شاطاتها‪ ،‬و�سعت يف غالبية الأحيان لعقد عالقات متينة مع‬ ‫النخب املحلية تثبيتاً للموقع الذي كانت ت�ستفيد منه يف ظ ّل‬ ‫الإدارة اال�ستعمارية‪ .‬وهذه هي احلال بالن�سبة ل�شركة ‪BP‬‬ ‫(التي كانت تعرف بـ�شركة ‪Anglo-Persian Oil‬‬ ‫‪ ،)Company‬و�شركة ‪ Total‬الفرن�سية (وهي اندماج‬ ‫للعديد من ال�شركات النفطية احلكومية)‪� ،‬أو حتى �شركة‬

‫‪،Ente Nazionale Idrocarburi (ENI‬‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ُت�ع��رف ب�شركة ‪Agenzia Generale‬‬ ‫‪.)Italiana Petroli, AGIP‬‬ ‫مي�سرة وم�شاريع �ضخمة ب��راق��ة‪ ..‬ي�ستخدم‬ ‫ق��رو���ض ّ‬ ‫القادة �أهم الو�سائل لإغواء القارة ال�سوداء‬ ‫�أ ّم ��ا ال�صينيون‪ ،‬فهم م��ن جهتهم ي��رغ�ب��ون بالإفالت‬ ‫من ه��ذه الرت�سيمة التاريخية‪ .‬هكذا �أعلن الرئي�س هيو‪،‬‬ ‫خ�لال امل ��ؤمت��ر الأخ�ي�ر ب�ين ال�صني و�إف��ري�ق�ي��ا‪ ،‬ع��ن تقدمي‬ ‫قر�ض بقيمة ‪ 20‬مليار دوالر على ثالث �سنوات �إىل الدول‬ ‫الإف��ري�ق�ي��ة م��ن �أج��ل ال��زراع��ة وال�ب�ن��ى التحتيّة وال�شركات‬ ‫ال�صغرى‪ .‬وي�ستبعد القادة ال�صينيون الرفيعي امل�ستوى �أيّ‬ ‫ّ‬ ‫تدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية للدول املم ِوّنة‪ ،‬لكن بكني جتد‬ ‫�صعوبة يف اخلروج من الدوامة التي اختربتها قبلها اليابان‬ ‫والدول الغربية‪.‬‬ ‫ح�ت��ى ال �ع��ام ‪ ،1993‬مت� ّك�ن��ت ال���ص�ين م��ن االك �ت �ف��اء من‬ ‫م �� �ص��ادره��ا امل�ح�ل�ي��ة م��ن ال �ن �ف��ط‪ .‬ل�ك��ن ب�ع��د ذل ��ك‪ ،‬ارتفعت‬ ‫م�شرتياتها من الذهب الأ�سود ب�شكلٍ كبري‪ ،‬من ‪ 1.5‬مليون‬ ‫برميل يومياً يف العام ‪ ،2000‬و�صو ًال �إىل ‪ 5‬ماليني برميل‬ ‫يومياً يف العام ‪ ،2010‬ما يوازي ارتفاعاً بن�سبة ‪ 330‬يف املئة‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ��ص��دق��ت ال�ت��وق�ع��ات احل��ال�ي��ة‪ ،‬ي�ف�تر���ض �أن ترتفع‬ ‫لت�صل �إىل ‪ 11.6‬مليار برميل يومياً مع حلول العام ‪.2035‬‬ ‫ومع االرتفاع ال�سريع لعدد ال�سيارات‪ ،‬يتو ّقع بع�ض املحللني‬ ‫حتى ا�ستهالكاً موازياً تقريباً ال�ستهالك الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫م��ع ح�ل��ول ال�ع��ام ‪ .2040‬ل�ك��ن‪ ،‬يف ح�ين ميكن للأمريكيني‬ ‫ت�أمني ثلثي حاجاتهم (مع احت�ساب �إنتاج كندا املجاورة)‪ ،‬لن‬ ‫ّ‬ ‫تغطي ال�صني �سوى ربع ا�ستهالكها من مواردها اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�ست�ضط ّر �إذاً لت�أمني الباقي من �إفريقيا وال�شرق الأو�سط‬ ‫و�أمريكا اجلنوبية �أو من دول االحتاد ال�سوفياتي ال�سابق‪.‬‬ ‫يف ح��ال حافظت بكني على خططها يف رف��ع �إنتاجها‬ ‫م��ن الكهرباء مبعدل ثالثة �أ�ضعاف بعد خم�س وع�شرين‬ ‫�سنة‪� ،‬ست�صل واردات الغاز‪ ،‬التي مل تكن موجودة �أ�ص ًال يف‬ ‫العام ‪� ،2005‬إىل ‪ 87‬مليار مرت مكعب يومياً يف العام ‪،2020‬‬ ‫خ�صو�صاً تلك القادمة من ال�شرق الأو��س��ط وجنوب �شرق‬ ‫�آ�سيا‪ ،‬ب�شكل غ��ا ٍز طبيعي م�سال‪ ،‬ومن رو�سيا وتركمان�ستان‬ ‫ع�بر �أن�ب��وب ال�غ��از‪ .‬وميكن لل�صني �أن ت��ؤ ّم��ن حاجاتها من‬ ‫ال�ف�ح��م‪ ،‬ل�ك��ن االخ�ت�ن��اق��ات يف حلقة الإن �ت��اج وال�ن�ق��ل يجعل‬ ‫ا�ستقدامه من �أ�سرتاليا �أو �إندوني�سيا �أكرث فعالية اقت�صادياً‬ ‫بالن�سبة للأقاليم ال�ساحلية‪ .‬واردات الفحم التي مل تكن‬ ‫موجودة يف العام ‪ ،2009‬بلغت ‪ 183‬مليون طن بعد �سنتني‪.‬‬ ‫والطلب على املعادن امل�ستوردة (احلديد‪ ،‬النحا�س‪ ،‬الكوبالت‪،‬‬ ‫ال �ك��روم‪ ،‬النيكل‪ ،‬ال ��خ‪ )..‬ال���ض��روري��ة لقطاع الإلكرتونيات‬ ‫الطليعي و�صناعة اخللطات املعدنية ذات القدرة العالية على‬ ‫املقاومة‪ ،‬ي�سجّ ل �أي�ضاً ارتفاعاً‪.‬‬ ‫مع تفاقم هذه التبعية‪ ،‬ي�صبح تثبيت م�صادر التموّن‬ ‫مو�ضع اهتمام �أ�سا�سي للقادة ال�صينيني‪ .‬هكذا �ص ّرح ال�سيد‬ ‫ل��و يوت�شانغ‪ ،‬نائب وزي��ر ال���ش��ؤون اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬ب ��أ ّن “واجب‬ ‫ال�صني يق�ضي بت�أمني حياة الئقة ل�سكانها البالغ عددهم‬ ‫‪ 1.3‬م �ل �ي��اراً‪ .‬ميكنكم ت�خ� ّي��ل ال�ت�ح��دي ال ��ذي مي� ّث�ل��ه ذلك‪،‬‬ ‫وال�ضغط الهائل ال��ذي ميار�سه على احلكومة‪� .‬أن��ا �أعتقد‬ ‫�أ ّن��ه ما من �شيء �أهم من ذلك‪ .‬ويجب �إخ�ضاع ك ّل ما تب ّقى‬ ‫لهذه الأولوية الوطنية”‪ .‬بالتايل‪ ،‬ي�صبح تعزيز الروابط‬ ‫مع املورّدين الدوليني للمواد الأولية هدفاً مركزياً لل�سيا�سة‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫تعي ال�سلطات خم��اط��ر ت��و ّق��ف التموين ال��ذي ميكن‬ ‫�أن ينجم ع��ن ان ��دالع احل ��روب الأه�ل�ي��ة �أو ت�غ�ّيارّ الأنظمة‬ ‫�أو النزاعات الإقليمية‪ .‬ولال ّتقاء من ذل��ك‪ ،‬بذلت ال�صني‬ ‫جهدها‪ ،‬م ّتبعة الطريق التي ر�سمها الغربيون منذ زمن‬ ‫ط��وي��ل‪ ،‬لتنويع م���ص��ادره��ا‪ ،‬وت�ط��وي��ر ع�لاق��ات �سيا�سية مع‬ ‫مموّنيها الأ��س��ا��س�ي�ين‪ ،‬و��ش��راء ح�ص�ص يف خم��ازي��ن املعادن‬ ‫وامل� �ح ��روق ��ات‪ .‬ت���س�ت�ف�ي��د ت �ل��ك امل � �ب ��ادرات م��ن دع ��م الإدارة‬

‫‪ 14‬دولة �إفريقية نفطية لديها ميزان جتاري �إيجابي و‪� 30‬أخرى تعاين‬ ‫من ميزان �سلبي مع ال�صني‬ ‫بكاملها‪ :‬امل�صارف احلكومية‪ ،‬وال�شركات الوطنية‪ ،‬والهيئة‬ ‫الدبلوما�سية‪ ،‬واجلي�ش‪.‬‬ ‫بالن�سبة ل�ل�ن�ف��ط‪� ،‬ضغطت احل�ك��وم��ة ع�ل��ى ال�شركات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ال� �ث�ل�اث‪� �« ،‬ش��رك��ة ال �� �ص�ين ال��وط �ن �ي��ة للنفط»‬ ‫(‪ ،)CNCP‬و”�شركة ال�صني الوطنية للبرتوكيمياويات”‬ ‫(‪ )Sinopec‬و”�شركة ال���ص�ين ال��وط�ن�ي��ة لال�ستخراج‬ ‫يف عر�ض البحر” (‪ ،)CNOOC‬لال�ستثمار يف حقول‬ ‫ن�ف� ٍ�ط يف اخل ��ارج‪ ،‬بالتعاون م��ع ال�شركات الوطنية املحلية‬ ‫على غ��رار ‪Saudi Aramco، Petróleos de‬‬ ‫‪� )Venezuela SA (PDVSA‬أو “ال�شركة‬ ‫الوطنية لنفط �أنغوال” (‪ .)Sonangol‬ويتم حتفيز‬ ‫ال�سيا�سة نف�سها يف ال�صناعة املنجمية‪ ،‬حيث �ضاعفت بع�ض‬ ‫ال�شركات احلكومية �أمثال (‪China Minmetals‬‬ ‫‪ )Corporation - CMC‬و‪China‬‬ ‫ ‪Nonferrous Metals Mining Group‬‬‫‪ )CNMIG‬ا�ستثماراتها يف مناجم يف اخلارج‪.‬‬ ‫ومن �أجل ت�سهيل هذه العمليات‪ ،‬قام امل�س�ؤولون مبناورات‬ ‫دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ك �ب�يرة‪ ،‬م��رف�ق��ة يف غ��ال�ب�ي��ة الأح �ي��ان بالوعود‬ ‫ب�ت�ق��دمي ام �ت �ي��ازات وق��رو���ض مب �ع��دالت ف��ائ��دة منخف�ضة‪،‬‬ ‫وب�ع���ش��اوات ف��اخ��رة يف ب�ك�ين‪ ،‬وم���ش��اري��ع ف�خ�م��ة‪ ،‬وجممعات‬ ‫ري��ا��ض�ي��ة وم �� �س��اع��دات ع���س�ك��ري��ة‪ .‬ه �ك��ذا م�ن�ح��وا احلكومة‬ ‫مي�سراً بقيمة ‪ 2‬مليار دوالر لــ”ت�سهيل”‬ ‫الأنغولية قر�ضاً ّ‬ ‫�شراء �شركة ‪ Sinopec‬لن�صف من�ش�أة نفطية واع��دة يف‬ ‫عر�ض البحر‪ .‬و�أقر�ضوا فنزويال ‪ 20‬مليار دوالر لـ”دعم”‬ ‫امل�ساومات الع�سرية بني �شركتي ‪ CNPC‬و‪.PDVSA‬‬ ‫وح�صلت ٌ‬ ‫دول �أخ��رى‪ ،‬من بينها ال�سودان وزميبابواي على‬ ‫دعم ع�سكري مقابل احل�صول على م�صادرها الطبيعية‪.‬‬ ‫يقود هذا النوع من الت�سويات بكني �إىل التورط �أكرث‬ ‫ف�أكرث يف ال�ش�ؤون ال�سيا�سية والع�سكرية للدول املعنية‪ ،‬ففي‬ ‫ال�سودان‪ ،‬مت اتهام ال�صني احلري�صة على حماية ا�ستثمارات‬ ‫�شركة ‪ CNPC‬بدعم نظام عمر الب�شري القمعي من خالل‬ ‫ت�أمني الأ�سلحة له �إىل جانب الدعم الدبلوما�سي يف منظمة‬ ‫الأمم املتحدة‪ .‬و�أوردت جمموعة الأزمات الدولية (‪)ICG‬‬ ‫يف ح��زي��ران ‪� ،2008‬أ ّن ال�صني ه��ي “امل�ستثمر الأ��ض�خ��م يف‬ ‫ال���س��ودان‪ ،‬و�إ ّن �سعيها حلماية ا�ستثماراتها و�ضمان �أمنها‬ ‫يف جم��ال الطاقة‪ ،‬املرفق با ّتباعها التقليدي ل�سيا�سة عدم‬ ‫التدخل‪� ،‬ساهم يف و�ضع ال���س��ودان مب�ن��أى ع��ن ال�ضغوطات‬ ‫الدولية”‪ .‬لكن يف الآونة الأخرية‪ ،‬ق ّل�ص ال�صينيون دعمهم‬ ‫للب�شري‪ ،‬خ�صو�صاً منذ �إن�شاء دولة جنوب ال�سودان امل�ستقلة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬حيث يوجد الق�سم الأ�سا�سي من النفط‪.‬‬ ‫ي �ت��م ت �ن��ا� �س��ي �أ ّن ال �� �ص�ي�ن ل �ي �� �س��ت من� ��وذج � �اً للحكم‬ ‫الدميقراطي وال�ن��زي��ه‪ ،‬وت�لام بكني على دعمها للأنظمة‬

‫الديكتاتورية �أو الفا�سدة على غرار �إي��ران وزميبابواي‪� .‬إ ّن‬ ‫ال��دع��م الع�سكري ��لنظام الإي ��راين ه��و �أي���ض�اً دبلوما�سي‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص�اً يف الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬ال �ت��ي و��ض�ع��ت ط �ه��ران حتت‬ ‫امل��راق�ب��ة‪ .‬ويف زمي�ب��اب��واي‪� ،‬ساعدت ال�صني النظام القمعي‬ ‫لل�سيد روب�يرت موغابي من خ�لال ت�سليح وت��دري��ب قواته‬ ‫الأمنية‪ ،‬وذلك على �أمل احل�صول يف املقابل على �أرا�ض قابلة‬ ‫للزراعة‪ ،‬وعلى التبغ واملعادن الثمينة‪.‬‬ ‫حتى بالن�سبة لدول �أقل انعز ً‬ ‫اال على ال�ساحة الدولية‪،‬‬ ‫متيل بكني نحو التعامل مع ال�شركات الوطنية للحكومات‬ ‫حتمي يف �إثراء النخب املحليّة‬ ‫ال�شريكة لها‪ ،‬م�ساهمة ب�شكل ّ‬ ‫ولي�س باقي ال�سكان الذين نادراً ما ي�ستفيدون من نتائج تلك‬ ‫االتفاقيات‪ ،‬ففي �أن�غ��وال‪� ،‬أر�سيت عالقات وثيقة مع �شركة‬ ‫‪ Sonangol‬احلكومية اخلا�ضعة لهيمنة �شخ�صيات‬ ‫م�ق��رب��ة م��ن ال��رئ�ي����س خ��و��س�ي��ه �إدواردو دو�� ��س �سانتو�س‪.‬‬ ‫ومقابل الفوائد التي يحققها الكوادر الأ�سا�سيون لل�شركة‪،‬‬ ‫تعتا�ش غالبية الأنغوليني من جهتهم ب�أقل من دوالرين‬ ‫ي��وم�ي�اً‪ .‬م��ع ذل ��ك‪ ،‬ت�ستمر �أي���ض�اً ��ش��رك��ات ‪Chevron،‬‬ ‫‪ ExxonMobil‬و‪ BP‬بالتفاو�ض مع النظام الأنغويل‪،‬‬ ‫ومع �أنظمة �أخرى مماثلة‪.‬‬ ‫ح�ت��ى و�إن ك ��ان ال �ط��اب��ع اال� �س �ت �ب��دادي �أو الإقطاعي‬ ‫للأنظمة التي تتعامل معها ال يزعجها كثرياً‪ ،‬ترغب ال�صني‬ ‫بالتعوي�ض عن الأمر من خالل منح امل�ساعدات للمزارعني‬ ‫ال���ص�غ��ار و� �س��واه��م م��ن �أرب � ��اب ال�ع�م��ل ال��ذي��ن ي�ن�ت�م��ون �إىل‬ ‫الطبقات الأق � ّل ي�سراً‪ .‬يف املناطق التي تتورط فيها ب�شكل‬ ‫كبري‪ ،‬كما يف �إفريقيا جنوب ال�صحراء‪ ،‬ا�ستثمرت بكني ب�شكلٍ‬ ‫كثيف يف بناء �سكك حديدية وم��راف��ئ و�أنابيب للغاز‪ ،‬لكن‬ ‫بانتظار ا�ستخدامها يوماً ما ل�صالح قطاعات �أخرى‪ ،‬تخدم‬ ‫ه��ذه البنى التحتية اليوم ب�شكلٍ �أ�سا�سي حاجات ال�شركات‬ ‫املنجمية والنفطية ال�شريكة‪.‬‬ ‫ه��ذا النوع من العالقات «ال ميكن حتمّله على املدى‬ ‫البعيد»‪ ،‬بح�سب رئي�س جنوب �إفريقيا‪.‬‬ ‫يقدّر تقرير مرفوع �إىل جلنة التنمية التابعة للربملان‬ ‫الأوروب ��ي‪« ،‬للوهلة الأوىل‪ ،‬يبدو التوق ال�صيني للم�صادر‬ ‫الطبيعية كربكة لإفريقيا»‪ ،‬فلقد �ساهمت بكني حقاً يف النمو‬ ‫االقت�صادي للقارة‪ ،‬لكن �إذا ما تعمّقنا �أكرث‪ ،‬ترت�سم لنا �صورة‬ ‫متناق�ضة ج��داً‪ ،‬ففي العام ‪ ،2005‬فقط �أربعة ع�شرة دولة‪،‬‬ ‫جميعها منتجة للنفط واملعادن‪ ،‬كانت تتمتع مبيزان جتاري‬ ‫�إيجابي‪ ،‬يرتكز ب�شكل �أ�سا�سي على ت�صدير امل��واد الأولية‪،‬‬ ‫مع ال�صني‪ .‬يف حني �شهدت ثالثون دول��ة‪ ،‬ت�سجّ ل عجزاً يف‬ ‫ميزانها التجاري‪� ،‬إغراق �أ�سواقها بالألب�سة ال�صينية و�سواها‬ ‫م��ن ال�سلع اال�ستهالكية الرخي�صة‪ ،‬على ح�ساب املنتجني‬ ‫املحليني‪.‬‬

‫مكانة الهند يف عالم ما بعد القوى العظمى‬ ‫جيم�س كرابرتي ‪« -‬فاينان�شل تاميز»‬ ‫بعد يومني من تتابع قطع الكهرباء يف نهاية ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬والذي ترك �أكرث من ‪ 006‬مليون هندي دون كهرباء‪،‬‬ ‫حملت ال�صفحة الرئي�سة لإح��دى ال�صحف ر�سالة �إدانة‬ ‫ولكنها ب�سيطة‪« :‬الهند القوة العظمى‪ ،‬متوت»‪ .‬لقد كان هذا‬ ‫مثا ًال �صارخاً عن كيف �أ ّن احلياة يف �أكرب الدميقراطيات يف‬ ‫العامل تختلف متاما ع ّما قد يتوقعه �شخ�ص ما من العب‬ ‫عاملي �صاعد‪ .‬يتحا�شى �شا�شي ثارور �أن يتم الإم�ساك به يف‬ ‫تلك اللعبة‪ ،‬الهند التي يت�صورها ي�ص ّر على �أ ّنها «لي�ست قوة‬ ‫عظمى‪ ،‬كما و�صفها املفرطون يف احلما�س من داعميها»‪.‬‬ ‫ومي�ك��ن للهند �أن ت�ت�ج��اوز ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ك�ث��اين �أكرب‬ ‫اقت�صاد عاملي قرب منت�صف هذا القرن‪ ،‬لكنها �ستكون �أحد‬ ‫امل�شاركني يف «ع�صر ما بعد القوى العظمى»‪ ،‬حيث ت�ش ّكل‬ ‫العديد من الدول م�ستقبل العامل‪ ،‬لكن ال يوجد من يهيمن‬ ‫فيه‪ .‬كون الهند لها �أهمية ب�شكل مت�صاعد يف ال�ش�أن العاملي‬ ‫لي�س هذا بالفكرة الكبرية‪� .‬أكرث الب�ؤر ا�شتعا ًال و�إثارة للقلق‬ ‫تقع �إىل جانب حدودها مع باك�ستان‪ .‬ميكن �أن يكون لها دور‬ ‫كبري تلعبه يف الوقت ال��ذي تن�سحب فيه الواليات املتحدة‬ ‫من �أفغان�ستان‪ .‬ودورها املت�أرجح بني �أمريكا وال�صني �سيكون‬ ‫�أحد املوا�ضيع اجليو�سيا�سية امل�صريية للع�صر القادم‪.‬‬ ‫وب�سبب هذا كله يق ّر ثارور �أ ّن عنوان كتابه «باك�س �إنديكا»‬ ‫خادع‪ ،‬فكتابه لي�س اعتباراً لكيف يجب �أن يت�أقلم العامل مع‬ ‫�صعود دولته‪ ،‬لكنه بالأحرى حماولة لتحديد معامل بع�ض‬ ‫اخليارات التي تواجهها الهند مع و�ضع اجلماهري العري�ضة‬ ‫يف احل�سبان‪ .‬ث��ارور رج� ٌ�ل �سيا�سي ومتعدد الثقافات‪ ،‬ع�ضو‬ ‫ب��رمل��اين يف ح��زب امل ��ؤمت��ر يف ال�ه�ن��د‪ ،‬وزي ��ر ��س��اب��ق يف وزارة‬ ‫اخلارجية الهندية‪ ،‬دبلوما�سي ملرة واحدة يف الأمم املتحدة‪،‬‬

‫وكاد �أن يكون الأمني العام يف ‪ ،0102‬ولديه منتجات روائية‬ ‫وكتيبات وتعليقات غزيرة من كل الأن��واع‪� .‬إ ّنه يكتب ب�شكلٍ‬ ‫جميلٍ �أي�ضاً وهذه املواهب يف الأ�سلوب ّ‬ ‫توظف جيداً عندما‬ ‫يظهر �ضعف الهيكل الدبلوما�سي الهندي‪ ،‬الذي ي�صفه ب�أ ّنه‬ ‫�صغري وم�ضطرب‪.‬‬ ‫لدى الهند ‪ 009‬موظف يف ال�سلك اخلارجي فقط كي‬ ‫ي�صبحوا �أع�ضا ًء عاملني يف بعثاتها ال‪ 021‬حول العامل‪« :‬هو‬ ‫هيكل دبلوما�سي ي�ساوي بالكاد ذلك اخلا�ص ب�سنغافورة»‪،‬‬ ‫وه��و حجم �صغري مقارنة ب��ال��دول ذات الثقل االقت�صادي‬ ‫املماثل‪ .‬يعتقد ثارور �أ ّن هذا اجلهاز يجب �أن يجدد بالكامل‪،‬‬ ‫�إذا ما �أرادت دولته �أن تزدهر يف مرحلتها العاملية املتو�سعة‬ ‫اجلديدة‪ .‬ومع �أ ّن كتابه «باك�س �إنديكا» يتحدث ب�صراحة‬ ‫مثرية للإعجاب عن هذا ال�ضعف البريوقراطي‪ ،‬ف�إ ّنها مع‬ ‫الأ�سف �أقل بالن�سبة لل�سيا�سات التي تنتهجها هذه امل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫حقاً �إ ّن الكتاب مهم للغاية لفهم ف�شل الهند يف و�ضع ر�ؤية‬ ‫ال�ستبدال �سيا�سة احلرب الباردة اخلا�صة بها لتح ّل حملها‬ ‫�سيا�سة ع��دم االنحياز بني ال�شرق وال�غ��رب‪ .‬ب��د ًال من ذلك‬ ‫يرى ث��ارور �أ ّن الأف�ضل هو �إ�سرتاتيجية ي�صفها باالنحياز‬ ‫امل �ت �ع��دد‪ ،‬ح�ي��ث ت �ط��ور ال�ه�ن��د ب �ه��ذه ال�ط��ري�ق��ة م��زي �ج �اً من‬ ‫التحالفات على �أ�سا�س ق�ضية بق�ضية تهدف جميعها �إىل‬ ‫التطوير املحلي واالقت�صادي واالجتماعي للدولة‪ .‬ولكن‬ ‫كونه مقيداً بدوره كع�ضو برملاين وطموحه ال�سيا�سي الكبري‬ ‫يف وطنه‪ ،‬ينفق ثارور الكثري من وقته لل�شرح والدفاع عن‬ ‫مكانة الهند احلالية يف اخل��ارج‪ .‬ويرتك القارئ كي يت�أمل‬ ‫كيف مل�ؤ�س�سة ال�سيا�سة اخلارجية غري املالئمة لهدفها نادراً‬ ‫م��ا تقوم بو�ضع قدمها يف امل�ك��ان اخل�ط��أ‪ .‬ه��ذه التف�سريات‬ ‫مت�شابكة على الرغم من ال�شعور غري املنكر ب�أ ّنهم ال يريدون‬ ‫و�ضع البي�ض كله يف �سلة واح��دة والتعليمات التي ت�ؤدي‬

‫ب�شكلٍ متكرر �إىل ت�شوي�ش يف الغرب حول دوافع الهند‪.‬‬ ‫طورت الدولة بالت�أكيد �سمعة ب�أ ّنها تت�أخر‪ ،‬بكونها تبدو‬ ‫وك�أنها ّ‬ ‫تعطل �أع�م��ال اتفاقية كيوتو على �سبيل املثال‪،‬‬ ‫�أو باملماطلة يف مفاو�ضات ال��دوح��ة التجارية‪� .‬أمريكا‬ ‫يف الوقت الراهن �أ�صبحت خميبة الأم��ل للغاية ب�سبب‬ ‫اال�ستجابة الفاترة ملحكمة الهند‪ ،‬بعد ال�صفقة املميزة‬ ‫اخلا�صة بالتكنولوجيا النووية ال�سلمية التي وقعت بني‬ ‫الدولتني عام ‪.5002‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬فمن املثري �أكرث لالهتمام هي ر�ؤاه حول‬ ‫املع�ضالت ال�سيا�سة اخلارجية العاجلة‪ ،‬فالهند جتري‬ ‫تقارباً م�ؤقتاً مع باك�ستان ال�ستئناف املحادثات التجارية‬ ‫ومباريات الكريكت‪ ،‬لكن الف�صل اخلا�ص مبناف�سي الهند‬ ‫التقليديني مليء بالنقد واالتهامات باالزدواجية‪.‬‬ ‫يخ�ص ال�صني‪،‬‬ ‫م��ع ذل��ك فهو متفائل �أك�ث�ر فيما ّ‬ ‫منتقداً ال�شكوك املتزايدة للجارة الأكرب والأغنى لدولته‬ ‫التي خ�سرت �أمامها حرباً مهينة يف عام ‪ .2691‬بد ًال من‬ ‫ذل��ك ي��رى جم��ا ًال للتعاون‪ ،‬وكتب يف ه��ذا املجال يقول‪:‬‬ ‫«هناك م�ساحة لكل من ال�صني والهند لتحقيق طموحات‬ ‫التطور اخلا�صة بهما»‪.‬‬ ‫مي ّثل كتاب «باك�س �إنديكا» كل هذا على �أ ّنه املنطق‬ ‫ال�سليم‪ ،‬لكن كال املوقفني مثريان ب�شدة للجدل‪ .‬العديد‬ ‫من املحللني الأمنيني يف نيودلهي قلقون الآن من ال�صني‬ ‫�أك�ثر من باك�ستان‪ ،‬وي��رون يف انت�شار ت�أثري بكني يف كل‬ ‫مكان باملحيط الهندي �إنذاراً متزايداً‪ ،‬بينما يتزايد دور‬ ‫الهند العاملي فهذان مو�ضعان فقط على �صفوة املجتمع‬ ‫�أن يختاروا بينهما‪ ،‬ويح�سب لثارو �أ ّنه فعل هذا‪� .‬إ ّنه على‬ ‫حق ب�أ ّن عدم االنحياز مل يعد خياراً‪ .‬وما يتبع ذلك يع ّد‬ ‫لقمة �سائغة‪.‬‬

‫«باكس إنديكا»‬ ‫كتاب سلط‬ ‫الضوء على‬ ‫فشل الهند‬ ‫بتطوير رؤية‬ ‫سياسية ما‬ ‫بعد الحرب‬ ‫الباردة ومؤلفه‬ ‫يدعو إىل اتباع‬ ‫اسرتاتيجية‬ ‫تقوم على‬ ‫االنحياز املتعدد‬

‫ا ّت �� �س��ع �إذاً ال �� �ش��رخ ب���ش�ك��ل ك�ب�ير ب�ي�ن ال� ��دول الرابحة‬ ‫واخل��ا��س��رة‪ ،‬يف امل�ب��ادالت ال�صينية‪-‬الإفريقية‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫�أثار امتعا�ضاً قوياً هنا وهناك‪ .‬وقد �أورد التقرير اخلال�صة‬ ‫التالية‪« :‬بالن�سبة لغالبية ال��دول الإفريقية‪� ،‬أث��ار اخلطاب‬ ‫ال�صيني حول التنمية �آما ًال كبرية‪ ،‬لكنه مل يخلق ال�شروط‬ ‫امل�ؤاتية لتحقيق منو اقت�صادي م�ستدام»‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ا�ستمرت ال�صني بجعل ت�أمني امل��واد الأولية‬ ‫�أولويتها املطلقة‪� ،‬ستميل �أكرث ف�أكرث نحو اعتماد ت�صرفات‬ ‫�شبيهة ب�ت�ل��ك ال �ت��ي ك��ان��ت مت��ار��س�ه��ا ال� ��دول اال�ستعمارية‬ ‫القدمية‪ ،‬كي تتقرب من «احلكومات الريعية» يف الدول التي‬ ‫تتمتع مب��وارد طبيعية وف�ي�رة‪ ،‬م��ع بذلها �أق��ل جهد ممكن‬ ‫لدعم التنمية العامة‪ .‬هكذا مل يرتدد رئي�س جنوب �إفريقيا‬ ‫جاكوب زوما يف التعبري عن ذلك خالل م�ؤمتر متوز املن�صرم‪،‬‬ ‫حيث قال‪�« :‬إ ّن التزام ال�صني بتنمية �إفريقيا» يق�ضي ب�شكل‬ ‫�أ�سا�سي‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬بـ»التموّن باملواد الأولية»‪ .‬وهو يعترب‬ ‫هذا الو�ضع «غري قابل للتحمّل على املدى الطويل»‪.‬‬ ‫لكن �أيّ ت�غ�ّي�رّ مهم يف ال�ع�لاق��ات التجارية ب�ين بكني‬ ‫و�إف��ري�ق�ي��ا‪� ،‬أو ال��دول النامية ب�شكلٍ ع��ام‪� ،‬سيتط ّلب حت ّو ًال‬ ‫ج��ذري �اً للرتكيبة االق�ت���ص��ادي��ة ال�صينية‪ ،‬واالن �ت �ق��ال من‬ ‫ال�صناعات «امللتهمة للطاقة» نحو منتجات �أك�ثر توفرياً‬ ‫ونحو قطاع اخلدمات‪ ،‬والعبور من الطاقة الأحفورية �إىل‬ ‫الطاقة املتجددة‪ .‬ويبدو �أ ّن القادة مدركني لهذه ال�ضرورة‪،‬‬ ‫فاخلطة اخلم�سية الثانية ع�شرة (‪ )2015-2010‬ت�شدد على‬ ‫تطوير و�سائل النقل البديلة وال�ط��اق��ات امل�ت�ج��ددة واملواد‬ ‫اجلديدة‪ ،‬والتقنيات الع�ضوية وغريها من الن�شاطات التي‬ ‫ت�ساهم يف �إج ��راء تغيري م��ن ه��ذا ال �ن��وع‪ .‬و�إ ّال ق��د يتورط‬ ‫القادة ال�صينيون يف عالقات غري م�ش ّرفة كثرياً مع الدول‬ ‫النامية‪.‬‬ ‫* �أ�ستاذ يف معهد �آمهرت�س يف هام�شاير ‪ -‬ما�سا�شو�ست�س‪.‬‬ ‫م�ؤ ّلف كتاب‬

‫‪Blood and Oil: The Dangers, and‬‬ ‫‪Consequences of America’s Growing‬‬ ‫‪Dependency on Imported Petroleum ,‬‬ ‫‪Henry Holt, 2004. Rising Powers, Shrinking‬‬ ‫‪Planet : The New Geopolitics of Energy,‬‬ ‫‪Metropolitan Books (Etats-Unis) et One‬‬ ‫‪.World Publications (Royaume-Uni), 2008‬‬ ‫من م�ؤ ّلفاته‪The Race for What’s Left : The Global:‬‬ ‫‪Scramble for the World’s Last Resources,‬‬ ‫‪.Metropolitan Books, New York, 2012‬‬

‫الليموند دبلوماتيك‬ ‫‪http://www.mondiploar.‬‬ ‫‪html.com/article4054‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫الشام‬

‫ال لن نعي�ش ك�أيتام بال «حمد»‬ ‫ولن منوت �إذا ما �ألغيت قطر‬ ‫لكننا دون �سيف ال�شام جارية‬ ‫يلوطها الرتك والرومان والترت‬ ‫ال ت�سقطوا ال�شام يا �أعراب واعتربوا‬ ‫هذه جهنم يف بغداد ت�ستعر‬ ‫اللعبة ابتد�أت والالعبون �أتوا‪..‬‬ ‫وكاتب الن�ص خلف الباب م�سترت‬ ‫ه��ذه الأب �ي��ات مطلع ق�صيدة رائعة‬ ‫ل�ل���ش��اع��ر ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال��دك �ت��ور احمد‬ ‫ح�سن املقد�سي من�شورة يف جريدة املجد‬ ‫اال�سبوعية ت��اري��خ ‪ 2012/8/27‬مل��ن �أراد‬ ‫قراءتها كاملة‪.‬‬ ‫ولكنني اكتفي بهذه الأبيات لأمتكن‬ ‫من كتابة مقايل عن ال�شام‪.‬‬ ‫نعم �إن ال�شام قلب العروبة الناب�ض‬ ‫ومهوى �أفئدة العرب وامل�سلمني والعامل‬ ‫�أجمع‪ ،‬فهي �أقدم مدينة يف التاريخ‪ ،‬وهي‬ ‫ع��ا��ص�م��ة احل �� �ض��ارة وال �ت��اري��خ والن�صر‪،‬‬ ‫وبدونها ال تقوم للعرب قائمة وال ينه�ض‬ ‫لهم كيان‪.‬‬ ‫وع� �ن ��دم ��ا ت �� �س �ق��ط �� �س ��وري ��ا ت�سقط‬ ‫ال�ع��روب��ة وي�سقط ال�ع��رب وي��ذل الوطن‬ ‫العربي‪ ،‬ولكننا ال نعني ب�سقوط �سوريا‬ ‫ال �ن �ظ��ام ال �ق��ائ��م ف�ي�ه��ا‪ ،‬ب��ل ن�ع�ن��ي �سوريا‬ ‫ال��دول��ة و��س��وري��ا ال�ع��رب و��س��وري��ا الأر�ض‬ ‫والتاريخ والن�ضال‪.‬‬ ‫�إن �ن��ا ن�ع�ل�ن�ه��ا ع�ل��ى ر�ؤو� � ��س الأ�شهاد‬ ‫ل�سنا م��ع ال�ن�ظ��ام ومم��ار��س��ات��ه القمعية‪،‬‬ ‫ولكننا مع بقاء �سوريا وال�سيا�سة ال�سورية‬

‫د‪.‬طارق طهبوب‬

‫القس جول أوستني‬ ‫ولحم الخنزير‬ ‫يتمتع الق�س ال�شاب ال�ثري الو�سيم‬ ‫ج��ول �أو��س�ت�ين بح�ضور وك��اري��زم��ا مميزة‬ ‫وي�ح���ض��ر م��وع�ظ�ت��ه الأ��س�ب��وع�ي��ة ع�شرات‬ ‫الآالف ويتّبعه ع�شرة م�لاي�ين �أمريكي‪،‬‬ ‫وت��در م��واع�ظ��ه عليه م�لاي�ين ال ��دوالرات‬ ‫�سنويا ويعتربه الكثريون جت�سيدا للحلم‬ ‫الأمريكي كمتدين ح�صل القبول وال�شهرة‬ ‫والرثوة‪.‬‬ ‫وق��د ف��اج��أ الق�س �أو��س�ت�ين م�شاهديه‬ ‫وفتح على نف�سه �أبواب جهنم من ال�شركات‬ ‫ال �ت��ي ت �ت��اج��ر ب �ل �ح��وم اخل �ن ��زي ��ر‪ ،‬حينما‬ ‫خ�ص�ص موعظته الأ��س�ب��وع�ي��ة للحديث‬ ‫عن حرمة اخلنزير يف االجنيل‪ ،‬وكيف �أن‬ ‫عي�سى عليه ال�سالم مل يذق حلمه مطلقا‪،‬‬ ‫وق��ال �إن��ه ك��ان �شخ�صيا من �أ�شد املولعني‬ ‫ب �ل �ح��وم اخل �ن��زي��ر‪ ،‬وك� ��ان ط�ب�ق��ه املف�ضل‬ ‫البيتزا بلحم اخلنزير وا�ستمر ذلك طوال‬ ‫حياته حتى اكت�شف �أن االجنيل يحرم حلم‬ ‫اخل�ن��زي��ر ك�م��ا حت��رم��ه ال �ت��وراة والقر�آن‪،‬‬ ‫وال���س�ب��ب يف ذل��ك �أن ��ه ي�ت�ن��اول الف�ضالت‬ ‫مبا فيها جثة جنينه امليت‪ ،‬و�أي «فطي�سة»‬ ‫�أخ��رى ي�صل �إليها‪ ،‬مبينا �أن دورة اجلهاز‬ ‫اله�ضمي للخنزير هي �أربع �ساعات فقط‪،‬‬ ‫وه��ي غري كافية على الإط�لاق للتخل�ص‬ ‫م��ن ال���س�م��وم ال�ت��ي ي�ت�ن��اول�ه��ا بينما دورة‬ ‫اجلهاز اله�ضمي للحيوانات املجرتة التي‬ ‫تتناول احل�شائ�ش والأع�لاف النظيفة ‪24‬‬ ‫�ساعة‪ ،‬مما يتيح لها وقتا كافيا للتخل�ص‬ ‫من ال�سموم املوجودة يف طعامها‪ ،‬كما بني‬ ‫الأمرا�ض الكثرية التي تنتقل اىل الإن�سان‬ ‫مبجرد تناوله للحم اخلنزير مثل الدودة‬ ‫ال���ش��ري�ط�ي��ة ‪ Tinea Solium‬وال� ��دودة‬ ‫الرتيكانية ‪. T Spiralis‬‬ ‫وق��د ج��اء ال�بره��ان الكامل والت�أييد‬ ‫ل�ك��ل م��ا ق��ال��ه ال�ق����س �أو��س�ت�ين بخ�صو�ص‬ ‫الأ�� �ض ��رار ال�ط�ب�ي��ة ل�ل�ح��وم اخل �ن��زي��ر من‬ ‫ال ��درا� �س ��ة الأوروب � �ي� ��ة ال �ت��ي ن �� �ش��رت قبل‬ ‫�شهرين التي بينت �إ�صابة خم�سني مليونا‬ ‫يف ال�ع��امل ب��ال��دودة ال�شريطية يف الدماغ‬ ‫‪ Tinea Solim in the brain‬مما ي�ؤدي‬ ‫اىل �أمرا�ض ال�صرع والت�شنجات والتهاب‬ ‫ال��دم��اغ وف�ق��دان ال��وع��ي املتكرر وغريها‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �إ�صابة مئات املاليني بالدودة‬ ‫ال�شريطية يف الأمعاء‪.‬‬ ‫ون�ح��ن ب��دورن��ا ن�ه��دي ه��ذه الدرا�سة‬ ‫وه��ذا اخل�بر اىل وزارة ال�صحة الأردنية‬ ‫ال �ت��ي ت���س�م��ح ب�ت���س��وي��ق حل��م اخل �ن��زي��ر يف‬ ‫الأردن‪ ،‬ومنتج الفيلم ال�سيئ و�شركائه من‬ ‫خنازير الب�شر‪ ،‬برهانا جديدا على ر�سالة‬ ‫النبي العربي �صلى اهلل عليه و�سلم وعلى‬ ‫ال�ك�ت��اب ال ��ذي ال ي��أت�ي��ه ال�ب��اط��ل م��ن بني‬ ‫يديه وال من خلفه‪ ،‬وال تنق�ضي عجائبه‬ ‫رغم �أنوف املفرتين‬ ‫و�صدق عز من قائل‪�( :‬سرنيهم �آياتنا‬ ‫يف الآفاق ويف �أنف�سهم حتى يتبني لهم �أنه‬ ‫احلق)‪.‬‬ ‫راب� � � ��ط م ��وع� �ظ ��ة ال� �ق� �� ��س �أو�� �س� �ت�ي�ن‬ ‫‪http://www.youtube.com/‬‬ ‫‪watch?v=46G_DcnKOsU‬‬

‫راب � ��ط ال ��درا�� �س ��ة ال �ط �ب �ي��ة ع ��ن دورة‬ ‫اخل� �ن ��زي ��ر ال �� �ش��ري �ط �ي��ة يف ال� ��دم� ��اغ ‪50‬‬

‫‪million infected with pork‬‬ ‫‪worm‬‬

‫(*) نقيب الأطباء الأردنيني الأ�سبق‬

‫ك��دول��ة ممانعة ودول��ة مقاومة ونطالب‬ ‫م��ع ال�شعب ال���س��وري بالتغيري ال�سلمي‬ ‫دون �إراق ��ة دم ��اء‪ ،‬ال ي�ج��وز وال يقبل �أن‬ ‫ت��راق نقطة دم عربية �سورية �أو �أردنية‬ ‫�أو كويتية �أو مغربية �أو �أي نقطة دم من‬ ‫م��واط��ن دول ��ة ع��رب�ي��ة �أو غ�ير ع��رب�ي��ة يف‬ ‫�سبيل تغيري نظام �أي كان ذلك النظام‪.‬‬ ‫�إن التداول ال�سلمي لل�سلطة مطلوب‬ ‫ومرغوب وال يجوز لأي نظام �أن ي�ستمر‬ ‫ع�شرات ال�سنني رغما عن �إرادة �شعبة‪ .‬وال‬ ‫يجوز �أن ي�ستمر حاكم يف نظام جمهوري‬ ‫لأك�ث�ر م��ن دورت�ي�ن‪ ،‬وي�ج��ب �أن يت�ضمن‬ ‫الد�ستور ن�صاً بذلك غري قابل للتعديل‬ ‫�أو اخلروج عليه‪� ،‬أو تف�سري بغري مدلوله‬ ‫القانوين واملنطقي‪.‬‬ ‫لقد �آن الأوان لدولنا و�شعوبنا �أن‬ ‫ت�ط�ب��ق ال��دمي�ق��راط�ي��ة وال �ت �ع��ددي��ة ن�صاً‬ ‫وروحاً‪.‬‬ ‫وال��دمي �ق��راط �ي��ة وال �ت �ع��ددي��ة تعني‬ ‫ت ��داول ال�سلطة و�إج ��راء انتخابات حرة‬ ‫ونزيهة حت��ت �إ� �ش��راف الق�ضاء امل�ستقل‪،‬‬ ‫ال تطبخها ال��دوائ��ر الأم�ن�ي��ة والأجهزة‬ ‫احلكومية‪.‬‬ ‫ه ��ذا ه��و ط��ري��ق احل �� �ض��ارة وطريق‬ ‫الأم � ��ن واال� �س �ت �ق��رار وال �ن �ج��اح ل�شعبنا‬ ‫وبالدنا‪ ،‬وعلينا �أن نعمل لذلك و�أال نلتف‬ ‫عليه �أو نف�سره �أو نغريه مل�صلحة فرد �أو‬ ‫جماعة‪ ،‬فالدميقراطية هي حكم ال�شعب‬ ‫ب��ال���ش�ع��ب ومل���ص�ل�ح��ة ال���ش�ع��ب‪ ،‬وه ��ذه هي‬ ‫ال�سبيل‪.‬‬

‫حق‬ ‫للمسلمني‬ ‫«االنتصار‬ ‫لدينهم‬ ‫ولفلسطني»‬

‫من حق كل م�سلم وكل حر �أن يغ�ضب‬ ‫ن���ص��رة ل��دي�ن��ه ول��ر��س��ول��ه ع�ل�ي��ه ال�صالة‬ ‫وال�سالم‪ ،‬بل يغ�ضب على كل من �ساهم‬ ‫يف ب��ث روح احل�ق��د وال�ك��راه�ي��ة والعداوة‬ ‫على امل�سلمني‪ ،‬وحق �أي�ضاً للم�سلمني �أن‬ ‫يعربوا عن غ�ضبهم عرب كافة الو�سائل‬ ‫والآليات ال�سلمية‪ ،‬والتعبري عن غ�ضبهم‬ ‫لعدم م�ساءلة من يقف وراء انتاج و�إخراج‬ ‫هذا الفيلم امل�سيء للإ�سالم وامل�سلمني‪.‬‬ ‫فهذا العمل لي�س حرية تعبري وال‬ ‫يجوز التعامل معه وفقاً لذلك‪ ،‬فحرية‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير ي �ج��ب �أال ت� � ��ؤدي �أو ت �غ��ذي �أو‬ ‫تن�شر احلقد والكراهية بني النا�س‪ ،‬هذه‬ ‫ال�ك��راه�ي��ة واحل �ق��د ال�ل�ت��ان ق��د تخرجان‬ ‫ع��ن ال�سيطرة وت ��ودي �إىل العنف وعدم‬ ‫اال�ستقرار‪.‬‬ ‫وال �� �س ��ؤال ال� ��ذي ي �ط��رح ن�ف���س��ه عن‬ ‫ال� �ه ��دف وراء ه� ��ذا ال �ع �م��ل الالن�ساين‬ ‫وال�ل�ا�أخ�ل�اق��ي‪ ،‬واع�ت�ق��د �أن ذل��ك ب�سبب‬ ‫عوامل منها‪:‬‬ ‫ عامل ذاتي‪.‬‬‫ عامل داخلي قطري‪.‬‬‫ عامل اقليمي‪.‬‬‫العامل الذاتي‪:‬‬ ‫يهدف �إىل اكت�ساب �شهرة ذاتية ولو‬ ‫كانت ذا طبيعة عدائية وه��ذا ق��د �أجنز‪،‬‬ ‫ح�ي��ث �أ� �ض �ح��ى ع�م�ل��ه ع�ل��ى ك��اف��ة و�سائل‬ ‫الإع � �ل ��ام‪ ،‬وه � ��ذا ق ��د ي �ك��ون ن��اج �م �اً عن‬ ‫انف�صام يف ال�شخ�صية وحقد على �أ�صحاب‬ ‫الديانات الأخ��رى‪ ،‬معتقداً �أن النيل من‬

‫الإ�سالم هو احللقة الأ�ضعف‪.‬‬ ‫العامل الداخلي القطري‪:‬‬ ‫وهنا ينبع ال�س�ؤال عن توقيت ن�شر هذا‬ ‫الفيلم امل�سيء للإ�سالم‪ ،‬فهل الهدف منه‬ ‫يف ذروة اال�ستعداد لالنتخابات الأمريكية‪،‬‬ ‫دع��م م��ر��ش��ح احل ��زب اجل �م �ه��وري بهدف‬ ‫�إ��س�ق��اط الرئي�س احل��ايل الدميقراطي‬ ‫�أوب��وم��ا؟ لأن اجلهة التي تقف وراء هذا‬ ‫ال�ه��دف ت��درك طبيعة ال�شعور العاطفي‬ ‫للم�سلمني ال��ذي �سيت�سم بالغ�ضب على‬ ‫ال�سيا�سة الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وب��ال �ت��ايل �إح ��راج‬ ‫الرئا�سة احلالية و�إط�ف��اء �صفة ال�ضعف‬ ‫عليه‪ ،‬وعلى �أعمالها التي قامت بها حتت‬ ‫ذريعة �أنها قامت بدعم بع�ض القوى يف‬ ‫دول عربية للإطاحة برموز اال�ستبداد‬ ‫فيها‪ ،‬ولكن اجلزاء هو التعبري عن العداء‬ ‫والكراهية لل�سيا�سة الأمريكية‪.‬‬ ‫العامل الإقليمي‪:‬‬ ‫قد ي��درك بع�ض من يقف وراء هذا‬ ‫التوقيت �أن ردات الفعل لبع�ض القوى‬ ‫الإ�سالمية ق��د تت�سم با�ستخدام العنف‬ ‫«ك �م��ا ح���ص��ل يف ب �ن �غ��ازي» وب��ال �ت��ايل دفع‬ ‫الإدارة الأمريكية �إىل التخلي عن دعم‬ ‫القوى الدميقراطية والثورات يف الدول‬ ‫العربية ال�ت��ي ت�سعى للكرامة واحلرية‬ ‫وال��دمي �ق��راط �ي��ة ول ��و ال��دع��م الكالمي‪،‬‬ ‫وبالتايل حماولة �إبقاء الو�ضع القائم على‬ ‫ما ه��و‪ ،‬ولإث�ب��ات �أن ال��ر�أي العام العربي‬ ‫والإ�سالمي هو العداء لأمريكا‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ال فائدة من متكينهم الو�صول �إىل �سدة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫أفق جديد‬

‫الحشاشون إذ يرسمون صورتنا للعالم‬ ‫حتى ت�ستطيع الكتابة ع��ن ال���ش��رق‪ ،‬ال ب��د لك‬ ‫من اخلروج من عاملك الغربي العقالين املتنور اىل‬ ‫عامل ال�سحر والغرابة والبهارات واحلرمي املحفوف‬ ‫باملخاطر‪ ،‬ولن ت�ستطيع ذلك اال �إذا تناولت الأفيون‬ ‫لي�ساعدك على عملية االنتقال م��ن احلقيقة اىل‬ ‫اخليال‪ ،‬ومن احل�ضارة اىل البدائية‪ ،‬ومن الر�شد‬ ‫اىل ال�لاع �ق�لان �ي��ة‪ ،‬وم ��ن ع ��امل ال�ب���ش��ر املتفوقني‬ ‫اىل ع��امل الب�شر املتخلفني! لي�ست ه��ذه هلو�سات‬ ‫حم�ش�ش‪ ،‬ولكنها الو�صفة والو�صية املتبعة واملجربة‬ ‫لأع�لام من ال�شعراء والكتاب الغربيني من �أمثال‪:‬‬ ‫كولريج وبايرون وتوما�س دي كوين�سي‪ ،‬وهم الذين‬ ‫�ساهموا من خالل كتاباتهم يف ر�سم وتعزيز �صورة‬ ‫ال�شرق والعرب‪ ،‬ولهم كتب موثقة بذلك ككتاب دي‬ ‫كوين�سي «اع�تراف��ات ح�شا�ش» ‪confessions‬‬ ‫‪ ،of an opium eater‬وقد نقل امل�ست�شرقون‬ ‫هذه ال�صورة وبالغوا فيها وجعلوها �أكرث قتامة يف‬ ‫حمالت اال�ست�شراق!‬ ‫ومل ي�سهم تغري الأزمان وتقارب الأماكن والب�شر‬

‫يف تغيري ال�صورة امل�شوهة التي ر�سمتها جماعة من‬ ‫احل���ش��ا��ش�ين‪� ،‬أخ ��ذت �صفة الأدب وال �ف��ن والثقافة‬ ‫ع��ن ع��رب غ�لاظ ق�ساة‪ ،‬ون�ساء �شهوانيات �أ�سريات‬ ‫جميالت‪ ،‬وجمتمعات قذرة وجاهلة ومتخلفة! وما‬ ‫زالت ال�صورة حا�ضرة بقوة حتى الآن وقد �ساهمت‬ ‫يف �إع��ادة �إحيائها ون�شرها �آلة الإع�لام الغربي التي‬ ‫تنا�ست عن ق�صد ف�ضل العرب وامل�سلمني‪ ،‬ال��ذي ال‬ ‫ينكره عامل من�صف على احل�ضارة الغربية يف ع�صور‬ ‫ظلمتهم‪ ،‬وظلت جترت �صورا لفئات منحرفة وقوم‬ ‫�شذوا عن القواعد و الإج�م��اع‪ ،‬وتقدمها وتقدمهم‬ ‫على �أنهم الأ��ص��ل وال�ك��ل! وعندما انف�صلت �أوروبا‬ ‫عن دينها؛ ب�سبب تعار�ض بع�ض ن�صو�صه مع العقل‬ ‫وامل�ن�ط��ق‪ ،‬ك��ان ال ب��د لها �أن تطبق نظرية الف�صل‬ ‫والتعار�ض على كل الأديان والأقوام‪ ،‬ف�أخذت حتاول‬ ‫فر�ض الت�شويه واالنتقا�ص عليهم‪ ،‬ذلك �أن الدين‬ ‫م��ن �أع �ظ��م امل �ك��ون��ات ال �ت��ي ت�ه�ي��ئ �أم ��ة م��ا لل�صمود‬ ‫لأع��دائ�ه��ا‪ ،‬ولكي يتمكن الغرب من تنفيذ خططه‬ ‫التق�سيمية يف �أرا�ضينا‪ ،‬كان ال بد من ا�ستهداف الدين‬

‫ورم��وزه غري �أن الأم��ر قد يكون مفتوحا للنقا�ش‪،‬‬ ‫والأخ� ��ذ وال ��رد ل��و ك��ان م��ن ي�ع��ار���ض ع�ل��ى ق��در من‬ ‫الأهلية الفكرية والعلمية وامل�صداقية واملو�ضوعية‬ ‫حتى ن�صل اىل كلمة �سواء‪ ،‬ولكن �أن يقود ال�سفهاء‬ ‫واحل�شا�شون وال�ساقطون �أخ�لاق�ي��ا‪ ،‬واملحكومون‬ ‫جرميا كما يف حالة الر�سوم والأفالم امل�سيئة عملية‬ ‫ر�سم ال�صورة والتمثيل والإع�لام‪ ،‬فهو مبثابة حكم‬ ‫م�سبق بالف�شل وال�سقوط على �أعمالهم‪ ،‬ومن �سقط‬ ‫ابتداء يف هذه احل�سابات ال يجب �أن يقيم له الب�شر‬ ‫اعتبارا يف النتائج‪ ،‬فالرد على ال�سفيه ب�سفاهة مثلها‬ ‫يُخف�ض من يرد اىل م�ستواه‪ ،‬ويجعل للباطل وزنا ال‬ ‫ي�ستحقه‪ .‬و�صدق من قال‪�« :‬إنا ال نكافئ من ع�صى‬ ‫اهلل فينا ب�أكرث من �أن نطيع اهلل فيه»‪.‬‬ ‫والطاعة هنا �أن يُف َّل احلديد باحلديد‪ ،‬ويرد‬ ‫على امل�شروع مب�شروع بقيم الإ� �س�لام‪ ،‬وعلى طول‬ ‫نف�س الباطل باال�ستدامة على احلق فهذه معركة‬ ‫م�ستمرة مل تبد�أ اليوم‪ ،‬ولن تنتهي غدا‪ ،‬ولكن الغلبة‬ ‫ملن �أخذ بالأ�سباب ورمى بنور اهلل يف قلب الظلمة‪.‬‬

‫عاد ُة التزوير‪ ..‬أول الرقص حنجلة‬ ‫وال�ن��زاه��ة يف احل�ي��اة النيابية الأردن �ي��ة ‪ِ -‬ب�ل�غ��ة علم‬ ‫الأحياء‪� -‬أال �سِ مة ُم َت َن ِّح َي ٍة يف رَّ‬ ‫التكيب اجلِ ي ِّني ال‬ ‫�صف ًة �سائد ًة‪� ،‬أي �إ ّنها ال ُ‬ ‫تكون �إ ّال يف �أجيال مُتباعدة‬ ‫على َ�شكلِ وم�ضات ما تلبث �أن تغيب‪.‬‬ ‫الإ�صرار ال َّر�سمي ‪-‬وعلى �أعلى م�ستوى‪ -‬على‬ ‫قانونِ االنتخابِ الإق�صائي‪ ،‬و�إطالق الفتاوى بحرمة‬ ‫امل�ق��اط�ع��ة ووج ��وب امل���ش��ارك��ة‪ ،‬وف�ت��ح ب��اب الت�سجيل‬ ‫ليكون بال �سقف زمني‪ ،‬وا�ستحداث مراكز الت�سجيل‬ ‫يف ك��ل م�ؤ�س�سة وق��ري��ة وب��ادي��ة‪ ،‬و�إك� ��راه املراجعني‬ ‫على الت�سجيل وا�ستالم البطاقات‪ ،‬وعقد الندوات‬ ‫ال َّت َو َع ِو َّية‪ ،‬ون�ش ِر املقاالت ال َّتع َبوية ال َّت ْح�شِ يد ِّية‪ ،‬ك ُّلها‬ ‫م�ؤ�شرات �سلبية َتك�شف عن َنوايا غري طيبة‪ ،‬وت�ؤكد‬ ‫الهواج�س ح��ول العملية االنتخابية القادمة بكل‬ ‫تفا�صيلها‪.‬‬ ‫بر ّ‬ ‫ال�شي َخ‬ ‫يف احل�ق�ي�ق��ة ل�ي����س �أم ��ا َم ��ك ِل � َت �خ �ت� َ‬ ‫ال َعجو َز الذي َت ّعو َد الدّبكة يف الأعرا�س �أيام �شبابه‪،‬‬ ‫و�أعطى ال ُعهود لأبنائه بالتزام الوَقار �آخر عُمره �إال‬ ‫راقب ُردو َد �أفعاله؛‬ ‫�أنْ َت َ‬ ‫�صح َب ُه �إىل �أقربِ عر�س‪ ،‬ثم ُت َ‬ ‫لِت�ضع ي��دك على قلبك‪ ،‬وت�ت��أ ّك��د مِ ��ن �ِ��ص� َّ�ح��ة املثلِ‬ ‫القائل‪ُ �« :‬‬ ‫ق�ص َحنجلة»‪.‬‬ ‫أول ال ّر ِ‬ ‫لقد �أ�صبح النظام ك�صاحب املطعم الذي ي َُج ُ‬ ‫ول‬ ‫ب�أُ�ص َبع ِه يف مِ نخارِه‪ ،‬وهو يُق�س ُم للزبائن ب�أ َّنه َ�س ُي َق ِّد ُم‬ ‫لهم طعاما نظيفا‪.‬‬ ‫يف احلقيقة ِق ّم ُة ال َغباوة �أنْ ُت َك ِّر َر ذاتِ الأخطاء‪،‬‬ ‫و�أن َت ��رج� � َو يف ك � � ّل م� ��رة �أن حت �� �ص � َل ع �ل��ى نتائج‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫ه��ذه ��س�يرة ال�ن�ظ��ام َم�ع�ن��ا‪ ،‬منذ خم�س و�ستني‬ ‫ؤو�سنا ّ‬ ‫بال�ضمانات‪،‬‬ ‫عاما يمُ ط ُرنا بالوعود‪ ،‬ويَ�صد ُع ر� َ‬ ‫ويفاج ُئنا يف ك ّل مرة �أ ّنه يَعتم ُد يف َتنفيذِ ما َوعَد به‬

‫على ذات الوجوه وال�شخ�صيات‪ ،‬ويَ�ستخد ُم يف لذلك‬ ‫نف�س والأ�ساليب والآليات‪ ،‬ويَقر�أُ على ر�ؤو�سِ نا عند‬ ‫َ‬ ‫�سرير َنومِ نا ذات الق ِّ�صة ويك ِّررها‪ ،‬ويَتوقع مِ ّنا �أن‬ ‫ُريحه مِ ن �شقاوتنا‪.‬‬ ‫نذهب يف النوم العميق الذي ي ُ‬ ‫بالت�أكيد لقد �أ�صبح التزوي ُر وال َّت ُ‬ ‫زييف يف الفعل‬ ‫االن�ت�خ��اب��ي والإداري طبعاً وع ��اد ًة يف بني ِة النظام‬ ‫ال�سهل َتخلي�صه منها‪ ،‬لأ ّنها‬ ‫و�أرك��ا ِن��ه‪ ،‬ولي�س مِ ��ن َّ‬ ‫�أ�صبحت ُج ��زءا مِ ��ن َوع �ي � ِه ال�دّاخ�ل��ي (الال�شعور)‪،‬‬ ‫وتتحكم ِّ‬ ‫بكل قراراته وما ي�صدر منه من مواقف‪ ،‬وال‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫يمُ كنُ للعادة �أن تنك�س َر �أو تتغري‪� ،‬إال با�ستعداد ذهني‬ ‫ونف�سي كاملني‪ ،‬يُزيالن �أثرها من الوعي الباطن‬ ‫بوعي جديدٍ و�إمي ��انٍ را��س� ٍ�خ يقتل ُعها مِ ��ن ُجذورها‪،‬‬ ‫وهذا ما ال يمَ ْ َتل ُكه �أ�صحابُ القرار بعد‪.‬‬ ‫مم ��ا ك ��ا َن َي���ص�ن� ُع��ه ا َ‬ ‫جل��اهِ �ل �ي��ون يف َ�صد ِر‬ ‫�إ ّن� ��ه ّ‬ ‫الإ��س�لا ِم �إذا �أرادوا ال� ُّدخ��ول فيه‪� ،‬أن يَخلع �أحدُهم‬ ‫عباء َة اجلاهلية على �أعتابِه قبل الدخول ‪-‬على َح ّد‬ ‫ري �سيد قطب‪ -‬ونِظامُنا ال ّر�شيد يُري ُد �أن يُقنعنا‬ ‫تعب ِ‬ ‫م�س ٌك بعباءته‬ ‫بتحوالته نحو الع�ص ِر اجلديد وهو ُم َت ّ‬ ‫البالية وعقليته العرفية!‬ ‫مِ ��ن امل�ق�ط��وع ب��ه �إىل ه��ذه اللحظة �أن النظام‬ ‫غري ق��ادر على ا�ستيعاب املتغريات‪ ،‬و َنحتاج جميعا‬ ‫ع�ص ُمنا مِ ��ن املخاطر املرتتبة‬ ‫�إىل ُخطوة را��ش��دة‪َ ،‬ت ِ‬ ‫اخلطيب ِبعَقدِ قران‬ ‫على املغامرة‪ ،‬والأم ُل �أال يقوم‬ ‫ُ‬ ‫الآن �� �س��ة ن��زاه��ة و�أخ �ت �ه��ا ��ش�ف��اف�ي��ة‪ ،‬وي ��ؤج��ل العر�س‬ ‫الدميوقراطي‪ ،‬لأنهما قا�صرتان مل تن�ضجا بعدُ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ال�شروط‬ ‫واحلكمة َتقت�ضي الت�أجي َل‪ ،‬حتى َتتح ّق َق‬ ‫الالزمة لإمتام العقد‪ :‬العقل والبلوغ والر�ضا‪.‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫اليهود الالجئون وفن التزوير‬ ‫ي�ح��اول اليهود جاهدين وم��ن خ�لال �أطاريح‬ ‫كثرية وخمتلفة �أن يتمل�صوا من ق�ضية الالجئني‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين‪ ،‬ال �ت��ي ت���ش�ك��ل ع�ب�ئ��ا ح�ق�ي�ق�ي��ا على‬ ‫�سيا�ستهم يف التعاطي مع ق�ضية اغت�صابهم لأر�ض‬ ‫فل�سطني‪ ،‬فعلى الرغم من حماوالتهم امل�ستميتة‬ ‫لت�ضليل ال ��ر�أي العاملي ب ��أن فل�سطني كانت �أر�ضاً‬ ‫ب�لا �شعب‪� ،‬إال �أن�ه��ا ف�شلت ف�شال ذري�ع��ا يف ت�سويق‬ ‫ه��ذه امل�ق��ول��ة‪ ،‬ح�ين حت��رك ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫كل مكان من العامل ليعلن عن وجوده‪ ،‬وعن الظلم‬ ‫ال��ذي وقع عليه‪ ،‬وعن مت�سكه بحقه يف العودة اىل‬ ‫�أر�ضه ووطنه الذي �أخرج منه ق�سرا وحتت التهديد‬ ‫وارت�ك��اب امل��ذاب��ح‪ ،‬ومل��ا �أي�ق��ن اليهود �أن ان�ك��ار وجود‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني مل ي�ع��د مم�ك�ن��ا‪ ،‬اجت �ه��وا اىل‬ ‫مقولة تعريف الالجئ ب�أنه ال�شخ�ص ال��ذي غادر‬ ‫فل�سطني ع��ام ‪ 48‬فقط‪ ،‬ه��ذا التعريف ال ين�سحب‬ ‫على ابنائ�� و�أح �ف��اده‪ ،‬وق��دم االق�ت�راح للكونغر�س‬ ‫االم��ري �ك��ي ل�ك��ي ي�ح�ظ��ى ب��ال�ت��أي�ي��د وال��دع��م‪ ،‬وهذا‬ ‫يعني �أن ع��دد الالجئني ال��ذي��ن يحق لهم العودة‬ ‫لن يتجاوز الثالثني �ألفا‪ ،‬و�أما املاليني ال�ستة من‬ ‫االب�ن��اء والأح �ف��اد‪ ،‬ف�ه��ؤالء لي�سوا الجئني وال حق‬ ‫لهم يف فل�سطني‪ ،‬فحق الآباء ال يرثه الأبناء‪ ،‬وهي‬ ‫مقولة �أعجب من العجب‪ ،‬وال يقدر على قولها �إال‬ ‫من كان له باع طويل يف الكذب والتزوير وحتريف‬ ‫الكلم عن موا�ضعه‪ ،‬والذي يتقنه بنو ا�سرائيل منذ‬ ‫قدمي الزمان‪.‬‬

‫مل يقت�صر الأمر على هذا‪ ،‬فاليهود ال يتوقفون‬ ‫ع ��ن ت��ول �ي��د امل ��زاع ��م وط� ��رح احل �ل ��ول ال �ت��ي تخدم‬ ‫�أهداف م�شروعهم االحتاليل االق�صائي املتع�صب‪،‬‬ ‫ال��ذي يهدف اىل ال�غ��اء ح��ق ال�ع��ودة والتمل�ص من‬ ‫اال�ستحقاقات القانونية لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬فهم‬ ‫يطرحون فكرة الوطن البديل وتعوي�ض الالجئني‬ ‫ع��ن ممتلكاتهم حيث يقيمون الآن‪ ،‬وه��ا ه��م بعد‬ ‫ف�شلهم يف كل ذلك يتحدثون عن ق�ضية الالجئني‬ ‫اليهود الذي مت طردهم والت�ضييق عليهم من قبل‬ ‫االنظمة العربية‪ ،‬ليتم مقاي�ضة ق�ضيتهم بق�ضية‬ ‫ال�لاج�ئ�ين الفل�سطينيني وينتهي االم ��ر‪ ،‬وه�ن��ا ال‬ ‫بد من التنبيه على ع��دة نقاط؛ للرد على مزاعم‬ ‫ال�صهيونية بهذا اخل�صو�ص‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬إن ق�ضية الالجئني اليهود مل يعرتف‬ ‫بها �أحد من قبل‪ ،‬وهي مبتدعة ومفربكة والهدف‬ ‫منها مقاومة حق العودة لالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪� :‬إن «ا��س��رائ�ي��ل» مل تتحدث ع��ن ق�ضية‬ ‫الجئني يهود طوال ع�شرات ال�سنني؛ لأنها كانت وراء‬ ‫هجرتهم من �أقطار عربية بالرتغيب والرتهيب‪،‬‬ ‫و�صوال اىل القتل والإك��راه يف بع�ض الأحيان‪ ،‬كما‬ ‫حدث لليهود العراقيني وغريهم‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬إن اليهود الذي �أقاموا يف فل�سطني مل‬ ‫يتقدموا لأح��د يف ال�ع��امل مطالبني بعودتهم اىل‬ ‫ال��دول العربية التي ه��اج��روا منها اىل فل�سطني‪،‬‬ ‫ومل يطالبوا بحقوق لهم فيها‪ ،‬ومل تكن لهم ق�ضية‬

‫احلكم‪ ،‬وخا�صة يف الدول املحيطة بدولة‬ ‫االحتالل «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫�أم��ا ردات الفعل يف ال ��دول العربية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬فكانت خميبة لآم ��ال من‬ ‫�أن�ت��ج الفيلم وم��ن �سعى �إىل بثه يف هذا‬ ‫ال ��وق ��ت‪ ،‬ف�ق��د ت�ب�ين �أن امل���س�ل�م�ين مهما‬ ‫�ضعف �إميانهم لن يقفوا مكبلي الأيدي‬ ‫�أمام االعتداء على الر�سول عليه ال�صالة‬ ‫وال �� �س�لام‪� ،‬أو ع�ل��ى الإ� �س�ل�ام مهما بلغت‬ ‫الأحوال من �ضعف وهوان‪.‬‬ ‫ل � ��ذا ف� ��إن� �ن ��ي �أدع � � ��و ج �م �ي��ع العرب‬ ‫وامل���س�ل�م�ين ال��ذي��ن ان �ت �� �ص��روا للر�سول‬ ‫ع�ل�ي��ه ال �� �ص�لاة وال �� �س�ل�ام �أن ينت�صروا‬ ‫�أي���ض�اً ودوم � �اً لق�ضايا امل���س�ل�م�ين‪ ،‬وعلى‬ ‫ر�أ�� ��س ه ��ذه ال�ق���ض��اي��ا‪ ،‬ق���ض�ي��ة اغت�صاب‬ ‫فل�سطني واغت�صاب املقد�سات‪ ،‬فلنت�صور‬ ‫ل��و ت��راف�ق��ت املطالبة بتحرير فل�سطني‬ ‫و�إن�ه��اء االح�ت�لال ال�صهيوين لفل�سطني‬ ‫واجل ��والن وم ��زارع �شبعا ورف��ع احل�صار‬ ‫ع��ن ق�ط��اع غ��زة م��ع اال�ستنكار وال�شجب‬ ‫للفيلم امل�سيء‪ ،‬فكم من املاليني يف العامل‬ ‫��س�ي���ش��اه��د ال �ظ �ل��م ال ��واق ��ع ع �ل��ى ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ولنتدبر �أي�ضاً ماذا كان �سي�ؤدي ذلك‬ ‫لدى �صانعي القرار يف �أمريكا واالحتاد‬ ‫الأوروب ��ي؟ �ألي�س م��ن املمكن �أن يفكروا‬ ‫ولو قلي ً‬ ‫ال من �أجل العمل على رفع الظلم‬ ‫و�إن�ه��اء االح�ت�لال لفل�سطني وللأرا�ضي‬ ‫العربية حفاظاً على م�صاحلهم‪ ،‬ولتهدئة‬ ‫الأمة العربية والإ�سالمية؟‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪-‬العراق‬

‫سفارة العراق يف األردن وتهديد الحريات‬

‫عبدالرحمن الدويري‬

‫حكى ُ‬ ‫بع�ض َم��ن َ�سبقونا ‪-‬ه��ازال‪ -‬ق ِّ�ص َة الق ِِّط‬ ‫ال��ذي ق � َّر َر ال َّتوبة مِ ��ن �إي��ذاء الفئران‪ ،‬وت � ّو َج َتوبته‬ ‫بر عودته‪،‬‬ ‫ب ��أدا ِء فري�ضة احل��ج‪ ،‬وتناقلت الأن�ب��ا ُء خ� َ‬ ‫رب‪َ ،‬وفِع ً‬ ‫الفئران �أن َ‬ ‫ُ‬ ‫ال‬ ‫فق َّررت‬ ‫تبعث مَن يَ�ستط ِل ُع اخل َ‬ ‫ِّ‬ ‫بالقط‬ ‫ذهب �أحدُها‪ ،‬ونظ َر بحذ ٍر مِ ن �شِ ق الباب؛ ف�إذا‬ ‫َ‬ ‫يمُ ُ‬ ‫�سك �سِ بح ًة و�سِ واكاً‪ ،‬وعلى ر�أ�سه عَمام ٌة بي�ضاء‪،‬‬ ‫ثب وثبته‬ ‫لك ّنه ما �إنْ لمَ َ َح الف�أ َر حتى �ألقاها جميعا‪َ ،‬و َو َ‬ ‫امل�ع�ه��ودة‪ ،‬فانطل َق الأخ�ي�ر ب�سرع ِة ال�ب�رقِ مقطو َع‬ ‫أنفا�س‪ ،‬فل ّما �س�أله رِفا ُق ُه عن ا َ‬ ‫خلبرَ ِ‪ ،‬قال‪َ :‬ح ِّجي؟‬ ‫ال ِ‬ ‫نعم َح ِّجي‪َّ ،‬‬ ‫لكن ال َّنطة هي ال َّنطة‪.‬‬ ‫هذا هو متاما ُ‬ ‫حال ُرمو ِز الف�ساد الذين �سرقوا‬ ‫�سلط َة ال�شعبِ مع ال�شعبِ الط ّيب‪ ،‬يُق�سِ مون الأميان‬ ‫�أن�ه��م َت �غ�ّيررّ وا والأف �ع��ال ُت �ك � ّذب م��ا يُق�سمون عليه‪،‬‬ ‫وح��ا��ش��اه��م �أنْ َي��رت�ف�ع��وا ِل ��ودَا َع ��ة ال� ِق�ط��ط‪ ،‬وحا�شا‬ ‫َّ‬ ‫ال�شعب الأب� ّ�ي �أن يَهبط لِرتبة الفئران‪ ،‬لك ّنه املث ُل‬ ‫و�ضيح امل�شهد‪.‬‬ ‫َن�ضر ُب ُه ِل َتقريبِ ال�صورةِ‪ ،‬و َت ِ‬ ‫ففي ظِ ّل الدّعاية الر�سمية‪ ،‬والوعود القاطعة‬ ‫هج والآلية االنتخابية‪،‬‬ ‫ب�إجراء حت ّول جذري يف ال ّن ِ‬ ‫يجتم ُع ال�ق��و ُم جهارا يف بيت �أح��د ال � ُّن��واب لت�شكيلِ‬ ‫ال�ق��ائ�م��ة ال��وط�ن�ي��ة ب��رع��اي��ة م��ن ال ��دي ��وان العامر‪،‬‬ ‫والوعود بالدّعم الالحمدود وامل ��ؤازرة‪ ،‬م َع �أ َّن��ه من‬ ‫املفرت�ض �أنْ َ‬ ‫يقف الديوان على احلياد؛ ليكون راعيا‬ ‫مل�شروع التحول نحو النزاهة‪ ،‬و�ضامنا له!‬ ‫�أنْ ي�صبح ل �ل��دي��وان ُم��ر� �ش � ُح ع�ل�ن��ي‪ ،‬ومناف�س‬ ‫ح���ص��ريّ يف امل �ي��دان ال�سيا�سي مل َي� ُع��د �أم ��راً يمُ كن‬ ‫�إخ �ف��ا�ؤه‪� ،‬أو �إن �ك��ا ُر وج ��وده‪ ،‬وه��و ُع�ن��وان ��ص��ار ٌخ على‬ ‫ت���ش��اب��ك اخل �ي��وط ب�ين ال ��دي ��وان وام �ت��دادت��ه داخل‬ ‫م�ؤ�س�ستي الت�شريع والتنفيذ‪.‬‬ ‫يف احل�ق�ي�ق��ة ل�ي���س��ت امل �� �ص��داق �ي��ة وال�شفافية‬

‫‪9‬‬

‫يعرفها العامل بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫رابعا‪� :‬إن اليهود �أقاموا يف الدول العربية ومل‬ ‫يتعر�ض لهم �أحد‪ ،‬وما زال بع�ضهم يقيم يف الدول‬ ‫العربية مثل امل�غ��رب وال�ي�م��ن‪ ،‬مل ي�سجل �أن �أحدا‬ ‫�ضايقهم �أو ظلمهم �أو �أخذ لهم حقا‪ ،‬واملجال مفتوح‬ ‫�أم��ام م��ن يرغب منهم يف ال�ع��ودة اىل ال��دول التي‬ ‫خرجوا منها طائعني يف معظم احلاالت‪.‬‬ ‫�أخريا‪ ،‬ف�إن ق�ضية الالجئني اليهود التي يثريها‬ ‫الكيان ال�صهيوين حاليا لن تختلف يف م�صريها‬ ‫عن م�صري الق�ضايا املدعاة التي �سبقتها‪ ،‬و�سيلقى‬ ‫بها اىل �سلة املهمالت؛ لأن الدولة ال�صهيونية التي‬ ‫تدافع عن اليهود ال تقيم وزنا للقوانني واالعراف‪،‬‬ ‫ولن ي�ستقبل �أحد يف العامل ادعاءاتها الكاذبة‪ ،‬فقد‬ ‫حتمل العامل ك��ذب وزي��ف ودع��اوى اليهود طويال‪،‬‬ ‫و�آن له �أن يتحرر منها‪.‬‬ ‫و�إذا �أ��ص��ر اليهود على �أن لهم ق�ضية تتعلق‬ ‫بالجئيهم‪ ،‬فليحلوها م��ع ال ��دول ال�ت��ي �أجل�أتهم‪،‬‬ ‫وهذا ال عالقة له بق�ضية الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫فهي ق�ضية م�ستقلة متاما‪ ،‬وال يقبل الفل�سطينيون‬ ‫ان تربط ق�ضاياهم بق�ضايا غ�يره��م‪ ،‬وه��م لي�سوا‬ ‫م���س��ؤول�ين ع�م��ا ي�ح��دث ل�ل�ي�ه��ود يف �أي م�ك��ان �آخر‬ ‫من العامل‪ ،‬ونحن ندعم حق اليهود يف العودة اىل‬ ‫�أوطانهم التي يزعمون �أنهم �أخرجوا منها ق�سرا؛‬ ‫لأننا ال ميكن �أن نطالبهم بحقنا وننكر حقهم يف‬ ‫مثل ذلك‪.‬‬

‫�إىل «�سفارة جمهورية العراق» يف عمان‪:‬‬ ‫قر�أت ردكم على مقايل املن�شور بتاريخ ‪ 2012/7/28‬يف �صحيفة ال�سبيل‬ ‫الغراء‪ ،‬واحلقيقة �أن تو�ضيحكم بحاجة �إىل تو�ضيح‪ ،‬فثمة ا�شارات يفهم منها‬ ‫تهديد مبطن ما كنت �أمتنى �أن يُالحظ يف خطاب دائرة ر�سمية!‬ ‫ال �أري� ��د �أن �أخ ��و� ��ض يف ال ��رد ال�ت�ف���ص�ي�ل��ي ع�ل��ى ال�ت�ه�ك�م��ات والأ�سلوب‬ ‫التحري�ضي ال��ذي ت�ضمنه خطابكم املن�شور على �صفحات ج��ري��دة ال�سبيل‬ ‫بتاريخ ‪ ،2012/9/13‬و�س�أكتفي مبا ذك��ره ال�سادة املعلقون على اخلطاب من‬ ‫�أح ��رار ال�ع��راق والأم ��ة‪ ،‬ال��ذي��ن عك�سوا عمق الأخ ��وة ب�ين ال�ع��راق�ي�ين‪ ،‬فمنهم‬ ‫ال�شيعي وال�سني والكردي والعربي‪ ،‬ومنهم من بع�ض االقطار العربية‪ ،‬وهذه‬ ‫تثبت ف�شل التوجهات الطائفية‪ ،‬والتق�سيمية‪.‬‬ ‫التعليقات التي ن�شرت بعد «تو�ضيحكم» كلها تعليقات قيمة ت�ستحق‬ ‫االحرتام والتقدير‪ ،‬ومنها التعليق الآتي‪-:‬‬ ‫«املفرو�ض �أن تكون ال�سفارة بيتاً للعراقيني‪ ،‬ال �أن تكون مُلكاً لهذا احلزب‪،‬‬ ‫�أو ذاك!»‪.‬‬ ‫عموماً‪ ،‬حتى ال ن�ضحك على بع�ض‪ ،‬وال نتبادل االت�ه��ام��ات التي �أنتم‬ ‫�أعرف مبن هو الربيء فيها‪ ،‬ومن اجلاين؟! فهل من املمكن يا «�سادة العراق‬ ‫الدميقراطي اجلديد»‪� ،‬أن جتيبونا عن الأ�سئلة الآتية‪:‬‬ ‫‪ -1‬من ال��ذي قدم معلومات كاذبة لال�ستخبارات الأمريكية بخ�صو�ص‬ ‫امتالك العراق �أ�سلحة حمرمة دولياً‪ ،‬قادت �إىل احتالل بالدنا‪ ،‬وهي معلومات‬ ‫كاذبة ومزيفة‪ ،‬وهذا باعرتاف بع�ض القادة الأمنيني الأمريكيني‪� ،‬ألي�سوا هم‬ ‫بع�ض قادة «العراق اجلديد» اليوم؟!‬ ‫‪ -2‬من الذي مهد و�شجع الدخول الأمريكي لأر�ض الرافدين الطاهرة؛‬ ‫بحجة تخلي�ص العراق من «الدكتاتورية والظلم»‪ ،‬و�أدت �إىل احتالل دموي‬ ‫ت�سبب بـــ‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬مقتل �أكرث من مليون ون�صف املليون عراقي‪ ،‬وهذا ما �أكدته �صحيفة‬ ‫«�إنفورماي�شني كلريينغ هاو�س» الأمريكية يوم ‪.2011/10/4‬‬ ‫ب‪ -‬تهجري �أك�ثر من مليونني و(‪� )770‬ألفاً يف الداخل‪ ،‬وح��وايل ثالثة‬ ‫ماليني يف اخلارج‪ ،‬وهذا ما ذكرته منظمة العفو الدولية بتاريخ ‪،2008/4/29‬‬ ‫و�سبق لوزارة الهجرة العراقية �أن �أكدت يوم ‪ 2006/6/20‬وجود �أربعة ماليني‬ ‫��لجئ خارج البالد!‬ ‫ت‪ -‬و�صل عدد امل�صابني ب�إعاقات ج�سدية وذهنية �إىل ما بني مليونني‬ ‫وثالثة ماليني‪ ،‬بح�سب ما ذكرت وزارة ال�صحة العراقية بتاريخ ‪.2010/1/24‬‬ ‫ث‪ -‬ا��س�ت�م��رار تعر�ض املعتقلني يف ال�سجون احلكومية ملختلف �أنواع‬ ‫التعذيب‪ ،‬وهذا ما ك�شفه برملانيون عراقيون يوم ‪.2009/12/21‬‬ ‫ج‪ -‬ه��ل م��ن املمكن �أن حت��ددوا ك��م ع��دد ال�سجون ال�سرية والعلنية «يف‬ ‫العراق الدميقراطي»؟‬ ‫ح‪ -‬ت���ض� ُّرر ث�لاث��ة �أج �ي��ال م��ن ال�ع��راق�ي�ين؛ ج� � َّراء التعر�ض لإ�شعاعات‬ ‫اليورانيوم امل�ستخدم من قِبل قوات االحتالل الأمريكية‪ ،‬وفقاً ملا ك�شفه خرباء‬ ‫عراقيون يوم ‪.2012/7/25‬‬ ‫خ‪ -‬هنالك اليوم �أكرث من مليوين �أرملة‪ ،‬وهذا ما �أكدته نرمني عثمان‬ ‫وزيرة �ش�ؤون املر�أة يف نهاية عام ‪.2010‬‬ ‫د‪ -‬ويف نهاية عام ‪� 2010‬أي�ضاً‪ ،‬قال وزي��ر التخطيط العراقي �إن الإدارة‬ ‫احلكومية يف �أ�سو�أ حاالتها منذ ت�أ�سي�س الدولة العراقية‪.‬‬ ‫ذ‪ -‬تقرير منظمة مري�سري الدولية ال�صادر يف منت�صف عام ‪ ،2010‬ي�ضع‬ ‫بغداد ك�أ�سو�أ الأماكن للعي�ش يف العامل‪.‬‬ ‫ر‪ -‬تقرير منظمة ال�شفافية الدولية ال�صادر عام ‪� ،2011‬أكد �أن العراق حل‬ ‫يف املرتبة الرابعة عاملياً بالن�سبة للدول الأكرث ف�ساداً‪.‬‬ ‫ز‪ -‬يف نهاية عام ‪� ،2011‬أكد معهد كالوب البحثي والإح�صائي الدويل وفقاً‬ ‫لدرا�سة ميدانية �أن االقت�صاد العراقي العام يزداد �سوءاً‪ ،‬و�أكد ارتفاع م�ستوى‬ ‫�سخط العراقيني من الأحوال االقت�صادية يف البالد‪.‬‬ ‫���ش‪ -‬يف ي��وم ‪� ،2011/11/3‬أظ�ه��رت �إح���ص��اءات �أعلنتها منظمات حملية‬ ‫ودولية عاملة يف جمال حقوق الإن�سان‪� ،‬أن عدد املفقودين العراقيني جتاوز‬ ‫الــ (‪� )500‬أل��ف �شخ�ص‪ ،‬معظمهم مت اختطافهم ب��دواف��ع طائفية وت�صفيات‬ ‫�سيا�سية‪.‬‬ ‫ثم من الذي �ساعد واتفق مع االحتالل الأمريكي حلل اجلي�ش العراقي‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وتخريب م�ؤ�س�سات الدولة العراقية‪ ،‬التي هي يف حقيقتها لي�ست ملكاً‬ ‫لنظام‪� ،‬أو حزب معني‪ ،‬و�إمنا هي لكل العراقيني؟!‬ ‫وغريها الكثري الكثري من الأ�سئلة التي نحن بحاجة �إىل �إجابات وا�ضحة‬ ‫عنها‪ ،‬ب��دءاً م��ن تخريب ال�ب�لاد يف كافة القطاعات ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية واخلدمية‪ ،‬م��روراً بانت�شار ال�سرطانات والأم��را���ض املختلفة؛‬ ‫ب�سبب الأ�سلحة املحرمة التي ا�ستخدمتها «قوات التحرير الأمريكية»‪ ،‬وكذلك‬ ‫تف�شي الف�ساد املايل والإداري‪ ،‬وتلوث البيئة‪ ،‬وانعدام حقوق الإن�سان‪ ،‬وغريها‬ ‫الكثري من «التناق�ضات الدميقراطية» التي ي�شهد بها بع�ض �شركائكم يف‬ ‫العمل ال�سيا�سي الهزيل يف العراق امل ُ� َّدم��ر‪ ،‬والعديد من املنظمات الأجنبية‬ ‫والإقليمية‪ ،‬وو�سائل الإعالم املختلفة‪.‬‬ ‫وكل هذه امل�آ�سي هي غي�ض من في�ض‪.‬‬ ‫عموماً ف�أنا ال �أعرف ب�أي ا�سلوب �أرد عليكم يا �سادة‪ ،‬و�أنتم ال ت�ستوعبون‬ ‫نقداً‪ ،‬وال ن�صحاً!‬ ‫�أ�سلوب التهديد املبطن الذي اتبعتموه ال يحرك �شعرة واحدة من ر�أ�سي؛‬ ‫لأنني �سبق �أن وقفت بوجه القيادة املركزية الأمريكية يف ردود ن�شرت على‬ ‫�صفحات منرب احلرية �صحيفة ال�سبيل ال�غ��راء‪ ،‬فهل تتوقعون �أن تخيفني‬ ‫تهديداتكم الباهتة و�أنتم جزء من نتاج املحتل؟! وليكن يف علمكم‪� ،‬أننا عائدون‬ ‫�إىل العراق‪� ،‬شاء من �شاء و�أب��ى من �أب��ى‪ ،‬ونحن لن نبيع العراق‪ ،‬ولن نتخلى‬ ‫عنه؛ لأنه اجلوهرة التي ال تعادلها �أم��وال الدنيا‪ .‬واعلموا �أن الأوىل بكم �إن‬ ‫كنتم حتبون ال�ع��راق ‪-‬وه��ذا �أم��ر م�شكوك فيه‪� -‬أن تقدموا �شيئاً للعراقيني‬ ‫الذين قتلتهم الغربة‪ ،‬و�أن تتعلموا فن احل��وار‪ ،‬وفن التعامل الدميقراطي‪،‬‬ ‫وفن قبول الآخر‪ ،‬و�إال كيف تدعون �أنكم دميقراطيون؟!‬ ‫�إننا نفتخر ب�أننا مل ‪-‬ول��ن‪ -‬نر�ض ب�سفك قطرة دم من مواطن عراقي‬ ‫�سواء �أكان من ال�شيعة‪� ،‬أم ال�سنة‪� ،‬أم االكراد‪� ،‬أم غريهم‪ .‬ونفتخر �أننا وقفنا �ضد‬ ‫املحتل و�أعوانه‪ .‬ونفتخر �أننا هُجرنا من منازلنا الآمنة؛ ب�سبب مواقفنا من‬ ‫املهزلة التي جتري يف «العراق اجلديد»‪ ،‬وطردنا من وظائفنا‪ ،‬وحتملنا حتى‬ ‫ال�ساعة مرارة الغربة و�آهاتها‪ .‬نحن فخورون ب�أننا عراقيون خمل�صون لبلدنا‪.‬‬ ‫ولكن �أنتم مباذا تفخرون‪ ،‬ومباذا �ستواجهون رب العباد؟!‬ ‫لن تنفعكم هذه الأ�ساليب التهجمية‪ ،‬ولن ُتخيفنا‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬


‫‪10‬‬

‫�أ�ســـرة وجمتمع‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫ناقش معنا‪:‬‬ ‫هل تعترب التنازل للطرف الآخر يف احلياة الزوجية �ضعفاً‬ ‫�أم حكمة يف التعامل؟‬ ‫وه��ل ت��ؤي��د تغا�ضي �آدم ع��ن بع�ض �أخ �ط��اء ح��واء وكذلك‬ ‫العك�س؟‬ ‫حوارنا �سيكون عرب �صفحة �آدم & حواء عرب الفي�سبوك‪،‬‬ ‫ُت�سعدنا م�شاركتكم‬

‫قضايا مجتمعية‬

‫خمس عالمات يف فرتة الخطوبة تدل على بناء‬ ‫الشريكني لزواج ناجح مستقب ً‬ ‫ال‬

‫التنازل يف الحياة‬ ‫الزوجية ‪ ..‬متى وكيف؟‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫«التنازل» م�صطلح ثقيل اللفظ واملعنى‪ ،‬مبجرد �أن يخطر يف‬ ‫البال حتى ي�شعر املرء بال�ضيق ال�شديد والع�صبية �أحياناً‪ ،‬وبالرغم‬ ‫من ذلك ف�إنه يبقى جانباً م�ضيئاً حيث �أنه فن ال يتقنه الكثريون‪.‬‬ ‫يف احلياة الزوجية يعترب التنازل �سمة ورق�ي�اً‪ ،‬ولي�س �ضعفاً‬ ‫وخنوعاً يف حال �أدرك كل طرف �أن التنازل بني الزوجني هو الطريق‬ ‫الأكيد لك�سب عقل ال�شريكني قبل قلبيهما‪ ،‬وهو �أداة تك�سبهما حباً‬ ‫ومود ًة ورحمة‪.‬‬ ‫ترى «�إمي��ان» �أن احلب يدفع بكال الزوجني للتفاين من �أجل‬ ‫الإ�ستمرار يف �شراكتهما ولن يكون بينهما �شيئ ا�سمه تنازل �أ� ً‬ ‫صال‪.‬‬ ‫�أم��ا «يو�سف �أب��و هنية» فريى �أن قيام �أح��د الأط��راف بالتنازل‬ ‫يعترب قمة احلكمة ولي�س �ضعفاً؛ وكما قال النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ‪ :‬ما كان الرفق يف �شيئ �إال زانه‪ ،‬وما ُنزع من �شيئ �إال �شانه»‬ ‫لذلك ف�إن تغا�ضي كل من الرجل واملر�أة عن �أخطاء ال�شريك واجب‬ ‫ال�ستمرارية احلياة‪ ،‬حيث ال يخلو ان�سان من اخلط�أ والزلل‪ ،‬وبر�أئي‬ ‫ف�إن البحث عنها والوقوف عندها �ستدفع بطريف الأ�سرة �إىل التنازل‬ ‫وال�شقاق ومن ثم الطالق ال قدر اهلل‪.‬‬ ‫وحتذر «�آفاق العظم» من �أن يكون التنازل مطلوباً من طرف‬ ‫واح��د يقع على كاهليه ال�صرب والت�ضحية‪ ،‬دون تقدير م��ن قبل‬ ‫الطرف الآخر‪ ،‬يجب �أن يكون التغا�ضي متباد ًال ليكون مقبو ًال‪.‬‬ ‫وت�ضيف «��ش��ام��ة» ب� ��أن ال�ت�ن��ازل لي�س �أم� ��راً معيباً يف احلياة‬ ‫الزوجية �شريطة �أن ال مي�س �أوامر ال�شريعة وال يكون م�ضراً ب�أحد‬ ‫�أفراد الأ�سرة و�أُ�س�سها‪.‬‬ ‫مفهوم التنازل يف احلياة الزوجية‪:‬‬ ‫ال�ت�ن��ازل ه��و �أن تتعامل م��ع ال�ط��رف الآخ ��ر ب�أ�سلوب ب�ين املد‬ ‫واجلزر‪� ،‬أي و�ضع خطوط فا�صلة حلياة الزوجني‪ ،‬منذ بدايتها‪ ،‬وال‬ ‫بد �أن يخرب كل طرف بخ�صو�صياته وب�سلبياته التي يكرهها‪ ،‬ويف‬ ‫وقت ال�ضيق وال�شجار ال بد من التنازل بني الطرفني حتى ي�سري‬ ‫املركب‪.‬‬ ‫على كل طرف �أن يعي متاما �أن عدم تقدمي التنازالت‪� ،‬سي�ؤدي‬ ‫�إىل طريق م�سدودة يف �إكمال العالقة الزوجية‪ ،‬وبنف�س الوقت �أي�ضا‬ ‫على الطرف الآخر �أن يدرك متاما �أن عدم تقدير تنازالت الطرف‬ ‫الثاين �سيقود لطريق م�سدودة �أي�ضا‪.‬‬ ‫وبح�سب �إح��دى الدرا�سات الطبية ف��إن اال�ستمرار يف عالقة‬ ‫زوج�ي��ة مليئة بامل�شاحنات‪ ،‬ي��ؤث��ر �سلبا على ه��رم��ون��ات الزوجني‪،‬‬ ‫الأمر الذي ينعك�س مبا�شرة على �صحة و�سالمة الطرفني‏‪ ،‬والأكرث‬ ‫ح�سا�سية يف ال�ع�لاق��ات ال��زوج�ي��ة ت�ك��ون جت��اه الأل �ف��اظ والأح ��داث‬ ‫ال�سلبية‪ ،‬ما ي�ؤثر على قدرة الزوجني على االحتمال واال�ستمرار يف‬ ‫حماولة جناح و�إنقاذ العالقة بينهما‪.‬‏‬ ‫�إن احلياة الزوجية متازج بني احلب واملودة والرحمة من جهة‪،‬‬ ‫وبني ت�ضارب الأفكار والرغبات من جهة �أخرى‪ ،‬فيكون التنازل بني‬ ‫الزوجني‪ ،‬خطوة للو�صول �إىل احلياة الزوجية املتكاملة نوعا ما‪،‬‬ ‫فبعد احل��وار واملناق�شة بني الزوجني‪ ،‬ال بد من الو�صول �إىل حل‬ ‫و�سطي بينهما والتقارب بني الأفكار‪ ،‬ويف حال وجود اختالف كلي‬ ‫ف�إن عليهما اجللو�س والنقا�ش واملحاورة‪.‬‬ ‫غرائب‬

‫تسلق ‪ 14‬طابق ًا بعد أن خشي‬ ‫من طرق الباب املنزل وإيقاظ‬ ‫زوجته النائمة‬ ‫ا�ضطر زوج �أمل ��اين لت�سلق ال�ب�رج ال��ذي ي�سكن فيه م��ن �أجل‬ ‫الو�صول �إىل �شقته بعد �أن ن�سي مفاحتيه‪ ،‬خ�شية منه �أن يطرق‬ ‫الباب ويوقظ زوجته النائمة‪.‬‬ ‫وح�سب �صحيفة �أملانية ف�إن الرجل قد �أخط�أ يف عد الطوابق‬ ‫ما جعله ينتهي �إىل �شرفة جاره الذي �سارع ب�إبالغ قوات الإطفاء‪،‬‬ ‫�إال �أن��ه رف�ض م�ساعدتهم و�أخربهم �أن لديه �سبباً وجيهاً لت�سلق‬ ‫املبنى حيث �أنه ال يرغب ب�إيقاظ زوجته النائمة يف املنزل‪ ،‬لذلك مل‬ ‫يقرع اجلر�س‪ ،‬ورغب بالو�ضول عن طريق الت�سلق والدخول من‬ ‫ال�شرفة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�شرطة �أق��ل منه رومان�سية عندما ق��ام��ت ب�إيقاظ‬ ‫الزوجة من �أجل فتح الباب لزوجها !‬

‫ت�ع�ت�بر ف�ت�رة اخل�ط��وب��ة م��رح�ل��ة اختبارية‬ ‫لكفاءة ال�شريكني وم��دى قدرتهما على قيادة‬ ‫دف��ة احل�ي��اة الزوجية املقبلة‪ ،‬يبحث فيها املرء‬ ‫عن الإ�ستقرار واحلياة ال�سعيدة‪ ،‬وير�سم �آماله‬ ‫بتخطي العقبات وتهيئة اجلو الأمثل ل�شريكه‬ ‫و�أ�سرته امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫هناك العديد م��ن ال�ع�لام��ات ت�ؤ�شر لزواج‬ ‫ناجح يتمكن فيه الزوجان من حتقيق التكامل‬ ‫املطلوب يف احلياة الزوجية‪ ،‬اخرتنا لكم منها‬ ‫خم�س عالمات وهي‪:‬‬ ‫الإع�ت�راف باخلط�أ‪� :‬إن الإع�ت�راف باخلط�أ‬ ‫م��ن �أك �ث�ر ال �ع�لام��ات دالل� ��ة ع�ل��ى ح���س��ن نوايا‬ ‫ال�شريكني‪ ،‬كما ت�شري �إىل التم�سك بالطرف‬ ‫الآخ ��ر واحل��ر���ص ع�ل��ى ال�ع�لاق��ة ال��زوج �ي��ة‪ ،‬لذا‬ ‫يعترب االع�ت�راف ب��اخل�ط��أ واالع �ت��ذار عما بدر‬

‫من ت�صرفات غري م�س�ؤولة يف ف�ترة اخلطوبة‬ ‫م��ن �أه ��م ال �ع�لام��ات ال��دال��ة ع�ل��ى جن��اح ال ��زواج‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫اال�ستعداد التام لتقدمي تنازالت من �أجل‬ ‫جن ��اح ال �ع�لاق��ة‪ :‬ت�ع��د ف�ت�رة اخل �ط��وب��ة مرحلة‬ ‫اختبارية للطرفني‪ ،‬وكما هو معروف ف�إن احلياة‬ ‫الزوجية حتتاج لتنازالت من كال الطرفني من‬ ‫�أج��ل ا�ستمرار ال�شراكة يف احلياة والتمكن من‬ ‫بناء حياة جديدة �سعيدة‪ ،‬واال�ستعداد للعطاء‬ ‫وال �ت �ن��ازل ع��ن بع�ض الأ� �ش �ي��اء �إر� �ض ��ا ًء للطرف‬ ‫الآخر‪.‬‬ ‫ح ��دوث ذل ��ك يف ف�ت�رة اخل�ط��وب��ة ارها�صة‬ ‫ايجابية‪ ،‬فمن لديه القدرة على العطاء وتقدمي‬ ‫ت �ن��ازالت م��ن �أج ��ل ت�ق��ري��ب وج �ه��ات ال�ن�ظ��ر هو‬ ‫مدرك جيد ملعنى الزواج ومتطلبات ال�شريك‪.‬‬ ‫ت�خ���ص�ي����ص وق� ��ت ل �ل �ت��وا� �ص��ل واحل ��دي ��ث‪:‬‬ ‫احل��ر���ص ع�ل��ى ت�ق��وي��ة �أوا�� �ص ��ر ال �ع�لاق��ة �أثناء‬ ‫اخل �ط��وب��ة‪ ،‬و�إع� �ط ��اء ال �ط��رف الآخ � ��ر م�ساحة‬

‫م��ن وق�ت��ك وح�ي��ات��ك للتحدث �إل�ي��ه ومناق�شته‬ ‫والتعرف على رغباته وي�شعره بالإهتمام والر�ضا‬ ‫والإمتنان واحلب يدفع بال�شريكني لزواج ناجح‬ ‫يتحلى فيه الزوجان بوعي كبري جتاه واجباتهما‬ ‫يف الأ� �س��رة ال��ول �ي��دة‪ ،‬وي�ك��ون��ان �أق ��در ع�ل��ى منح‬ ‫جياتهما الزوجية قدا�ستها‪.‬‬ ‫ال�صدق والو�ضوح‪ :‬وتعترب هاتني ال�صفتني‬ ‫م��ن �أك�ث�ر امل��ؤ��ش��رات ال��دال��ة على جن��اح ال ��زواج‪،‬‬ ‫حيث ت�ع��ززان الأل�ف��ة والتفاهم واالن�سجام بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫ال���ص��داق��ة ال��وث�ي�ق��ة ب�ين اخل��اط �ب�ين‪ :‬من‬ ‫�أ�� �س ��رار ال� � ��زواج ال���س�ع�ي��د ان ي �ك��ون ال ��زوج ��ان‬ ‫�صديقان يثقان ببع�ضهما‪ ،‬ويحرتمان الفروق‬ ‫الفردية بينهما‪ ،‬وتعد ف�ترة اخلطوبة خ�صبة‬ ‫لإن �� �ش��اء ه ��ذه ال���ص��داق��ة ال�ق��ائ�م��ة ع�ل��ى املحبة‬ ‫والألفة والإيثار‪.‬‬ ‫�إن وجود هذه العالقة م�ؤ�شر وا�ضح على �أن‬ ‫هناك جناح ينتظر حياة اخلاطبني بعد الزواج‪.‬‬

‫دراسة‪ :‬الوالدة القيصرية‬ ‫تجعل الطفل أكثر عرضة‬ ‫لإلصابة بالربو‬ ‫ك�شفت درا�سة حديثة �أن الوالدة القي�صرية‬ ‫ي�صاحبها خطر الإ�صابة بربو الأط�ف��ال عند‬ ‫الأط�ف��ال الذين يولدون يف وق��ت مبكر‪ ،‬بينما‬ ‫ال يكون الأط�ف��ال الذين �أكملوا ف�ترة احلمل‬ ‫معر�ضني لهذا اخلطر‪.‬‬ ‫�أجريت الدرا�سة ب�إ�شراف فريق من جامعة‬ ‫وا�شنطن ب�سياتل يرت�أ�سه الربوفي�سور جاي�سون‬ ‫�أ�س ديبلي‪ ،‬وبينت الدرا�سة التي �أجراها الفريق‬ ‫ر�ؤي ��ة ج��دي��دة لل�سبب ال ��ذي يجعل الأطفال‬ ‫املولودين بعملية قي�صرية �أكرث عر�ضة للربو‪.‬‬ ‫واختلفت الدرا�سات ال�سابقة التي �أجريت‬ ‫حول العالقة بني طريقة الوالدة والربو‪ ،‬ومل‬ ‫ت�أخذ بعني االعتبار �آثار الوالدة املبكرة والربو‬ ‫ع�ن��د الأم� �ه ��ات‪ ،‬ك�م��ا ي�ق��ول ال�ب��اح�ث��ون يف هذه‬ ‫الدرا�سة‪.‬‬ ‫يذكر �أن الدرا�سة �أجريت على �أكرث من ‪10‬‬ ‫�آالف طفل ت�تراوح �أعمارهم بني ‪ 6‬و‪ 12‬عاما‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب��ا��س�ت�خ��دام معطيات امل�ست�شفيات من‬ ‫قاعدة بيانات والية وا�شنطن‪.‬‬ ‫وت�ؤدي الوالدة القي�صرية كما هو معلوم �إىل‬ ‫تغيريات يف امل�ستعمرات البكتريية يف البطن‪،‬‬ ‫الذي يحدث ب�صورة طبيعية بعد الوالدة وقد‬ ‫يكون له �أثر يقي من التعر�ض للربو و�أمرا�ض‬ ‫احل�سا�سية‪.‬‬ ‫ويقول الباحثون �إن هذا التغري يف البطن‬ ‫ب�سبب ال��والدة القي�صرية قد يقلل من قدرة‬ ‫حتمل الطفل للمواد املثرية للح�سا�سية ويزيد‬ ‫من خطر �إ�صابته بالربو‪.‬‬ ‫وعند حتليل العالقة ب�شكل منف�صل وجد‬ ‫ال��دك �ت��ور دي�ب�ل��ي وزم �ل��ا�ؤه ع�لاق��ة ق��وي��ة بني‬ ‫ال��والدة القي�صرية ودخول الأطفال املولودين‬ ‫يف وقت مبكر �إىل امل�ست�شفى ب�سبب الربو‪ ،‬بينما‬ ‫ال ي�ح��دث عند الطفل ال��ذي��ن يكتمل مرحلة‬ ‫احلمل‪.‬‬ ‫وق��ال��وا �إن �إ��ص��اب��ة الأم ب��ال��رب��و ت��زي��د من‬ ‫اح �ت �م ��ال والدت � �ه� ��ا يف وق� ��ت م �ب �ك��ر وبعملية‬ ‫قي�صرية‪ ،‬ول�ه��ذا ف ��إن خطر الإ��ص��اب��ة بالربو‬ ‫لأ�سباب وراثية عند الأطفال املولودين يف وقت‬ ‫مبكر �أكرب من خطر الإ�صابة به عند الأطفال‬ ‫الذين يتمون فرتة احلمل‪.‬‬

‫ثقافة صحية‬

‫نظرة عامة على مرض فرط السمنة‬ ‫ترجمة ‪ -‬ملياء املا�ضي‬ ‫ي�ساهم الغذاء الذي نتناوله يومياً يف حتقيق‬ ‫ال�صحة العامة‪ .‬ويزودنا الطعام باملواد الغذائية‬ ‫ال �ت��ي ن�ح�ت��اج�ه��ا؛ لن�ستمتع ب ��أج �� �س��ام ��ص�ح�ي��ة‪ ،‬و‬ ‫نح�صل على ال�سعرات احل��راري��ة التي نحتاجها‬ ‫للطاقة‪ ،‬ف��إذا ا�ستهلكنا �سعرات حرارية �أكرث مما‬ ‫نحرق‪ ،‬يتحول الغذاء الإ�ضايف �إىل دهون و يخزن‬ ‫يف �أج�سامنا‪.‬‬ ‫و�إذا كنا ن�أكل ب�إفراط دائماً‪ ،‬ف�ستزداد �أوزاننا‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ؤدي �إىل مر�ض فرط ال�سمنة يف النهاية‪.‬‬ ‫ينتج مر�ض فرط ال�سمنة عن تراكم الدهون‬ ‫الزائدة يف اجل�سم‪ .‬و يعترب مر�ض فرط ال�سمنة‬ ‫مر�ضا مزمنا طويل امل��دى‪ ،‬مثل‪ :‬مر�ض ارتفاع‬ ‫�ضغط ال��دم‪ ،‬و مر�ض ال�سكر‪ ،‬وله �أ�ضرار �صحية‬ ‫خ �ط�ي�رة ع �ل��ى امل� ��دى ال �ط��وي��ل‪ ،‬ف �ق��د ي� � ��ؤدي �إىل‬ ‫الوفاة‪.‬‬ ‫ويعرف مر�ض فرط ال�سمنة بارتفاع م�ؤ�شر‬ ‫كتلة اجل�سم ع��ن ‪ .30‬ويعد م�ؤ�شر كتلة اجل�سم‬

‫طريقة لقيا�س مدى تنا�سب وزنك مع طولك‪.‬‬ ‫يعترب مر�ض ف��رط ال�سمنة وب��ا ًء متف�شيا يف‬ ‫ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬و يف ال��دول املتقدمة الأخرى‪،‬‬ ‫ف��أك�ثر م��ن ثلثي ال�شعب الأم��ري�ك��ي م��ن �أ�صحاب‬ ‫الوزن الزائد‪ ،‬ومن �ضمنهم طفل واحد على الأقل‬ ‫من كل خم�سة �أطفال‪ ،‬وقرابة ثلثهم من مفرطي‬ ‫ال�سمنة‪.‬‬ ‫وت �ت��زاي��د ح� ��االت م��ر���ض ف ��رط ال���س�م�ن��ة يف‬ ‫جمتمعنا ب�سبب وف��رة الطعام‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن‬ ‫معظم النا�س يعملون يف منا�صب تتطلب ن�شاطات‬ ‫ج�سدية قليلة �أو حتى معدومة‪.‬‬ ‫�أ�سباب مر�ض فرط ال�سمنة‪:‬‬ ‫حت��دث زي��ادة ال��وزن عندما ي�ستهلك اجل�سم‬ ‫�سعرات حرارية �أك�ثر مما يحرق‪� .‬إذا كان الغذاء‬ ‫ال ��ذي ت�ت�ن��اول��ه ي��وف��ر ��س�ع��رات ح��راري��ة �أك�ث�ر مما‬ ‫يحتاجه ج�سمك‪ ،‬ف��إن الزائد من الغذاء يتحول‬ ‫�إىل دهون‪ .‬ويف البداية‪ ،‬يزداد حجم خاليا الدهون‪،‬‬ ‫وعندما تعجز عن التمدد �أك�ثر من ذل��ك‪ ،‬يزداد‬ ‫عددها‪ .‬و�إذا �أنق�صت من وزنك‪ ،‬ف�إن حجم خاليا‬

‫الدهون يت�ضاءل بينما عددها يبقى كما هو‪.‬‬ ‫ولكن‪ ،‬ملر�ض فرط ال�سمنة عوامل عديدة‪ .‬و‬ ‫يختلف �سبب اختالل التوازن بني كمية ال�سعرات‬ ‫احل��راري��ة و ا�ستهالكها م��ن �شخ�ص لآخ ��ر‪ ،‬فقد‬ ‫ي�ساهم يف ذلك كل من‪ :‬عمر الإن�سان‪ ،‬و جن�سه‪ ،‬و‬ ‫جيناته‪ ،‬وبنيته النف�سية‪ ،‬والعوامل البيئية‪.‬‬ ‫م�ت��ى حت �ت��اج �إىل ع�ن��اي��ة ط�ب�ي��ة مل��ر���ض فرط‬ ‫ال�سمنة‪:‬‬ ‫�إذا كنت بديناً‪ ،‬ف�إنك حتتاج �إىل طبيب الرعاية‬ ‫الأولية حتى يتابعك عن قرب‪ ،‬و يراقب �صحتك‬ ‫خ��وف �اً م��ن امل���ض��اع�ف��ات امل�ع��روف��ة مل��ر���ض ال�سمنة‪،‬‬ ‫مثل‪ :‬ال�سكر‪ ،‬وارتفاع �ضغط الدم‪.‬‬ ‫ �إذا كنت م�صاباً بفرط ال�سمنة‪� ،‬أو كان وزنك‬‫زائداً وال تعرف كيف تنق�ص من وزنك‪.‬‬ ‫ �إذا كنت قلقاً من �أ�ضرار حمية �إنقا�ص الوزن‬‫�أو زيادة الن�شاط احلركي على م�شاكلك ال�صحية‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫ �أذا �أخفقت يف �إنقا�ص وزنك بنف�سك‪.‬‬‫‪� -‬إذا كنت قلقاً على م��دى �سالمة و�سائلك‬

‫امل�ستخدمة لإنقا�ص وزنك‪.‬‬ ‫عالج مر�ض فرط ال�سمنة‪:‬‬ ‫تعد �أكرث الطرق �أمناً و فعالية لإنقا�ص وزن‬ ‫معظم �أ�صحاب ال��وزن الزائد‪� ،‬أو معظم امل�صابني‬ ‫ب �ف��رط ال���س�م�ن��ة‪ ،‬ه��و‪ :‬ت �ن��اول ك�م�ي��ة غ ��ذاء �أق ��ل و‬ ‫التمرن �أكرث‪.‬‬ ‫ف�إذا كنت ت�أكل �أقل‪ ،‬و تتمرن �أكرث‪ ،‬ف�إنك �سوف‬ ‫تنق�ص م��ن وزن��ك‪ ،‬فهي بتلك الب�ساطة‪ ،‬و لي�س‬ ‫هناك حبوب �سحرية‪ .‬و احلميات الغذائية التي‬ ‫تبدو غري حقيقية لروعتها هي بالفعل كذلك‪.‬‬ ‫الوقاية من مر�ض فرط ال�سمنة‪:‬‬ ‫حتى تبدل حالك من مر�ض ف��رط ال�سمنة‪،‬‬ ‫و م�شاكله ال�صحية �إىل حياة �أف�ضل خالية من‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ف ��إن��ه ي�ت�ع�ين ع�ل�ي��ك �أن ت�غ�ير م��ن عاداتك‬ ‫مدى احلياة‪ .‬فتناول الغذاء بكمية �أقل على املدى‬ ‫الطويل‪ ،‬يعني تعلم التفكري يف عاداتك و �أ�ساليبك‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫«لها �أون الين»‬


‫�صبــــــــــاح جديــــــد‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫‪11‬‬


‫املصري جمعة أكثر الالعبني خوض ًا‬ ‫للمسابقات اإلفريقية‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��ات مدافع ال��ن��ادي الأه��ل��ي امل�صري وائ��ل جمعة �أك�ثر الالعبني خو�ضا للمباريات‬ ‫يف م�سابقات االحت��اد االفريقي لكرة القدم بعد �أن خا�ض مباراته الرقم ‪ 95‬يف مواجهة‬ ‫مازميبي الكونغويل مطلع ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وذكر موقع االحت��اد االفريقي الر�سمي �أن جمعة انفرد بالرقم القيا�سي الذي كان‬ ‫يتقا�سمه مع زميله ال�سابق يف االهلي �شادي حممد‪.‬‬ ‫وميلك جمعة امللقب بـ "ال�صخرة" �سجال زاخ��را بالألقاب‪ ،‬حيث حاز يف �صفوف‬ ‫فريقه ال��ذي انتقل �إليه من غزل املحلة عام ‪ 25 ،2001‬لقبا بواقع ‪� 7‬ألقاب للدوري‬ ‫املمتاز امل�صري‪ ،‬و‪� 3‬ألقاب لك�أ�س م�صر‪ ،‬و‪� 7‬ألقاب لك�أ�س ال�سوبر امل�صري‪ ،‬و�أربعة �ألقاب‬ ‫لدوري ابطال افريقيا‪ ،‬ومثلها لل�سوبر االفريقي‪.‬‬

‫�ضمن اجلولة اخلام�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫الفيصلي يرد أطماع الصريح ويعود لسكة االنتصارات‪..‬‬ ‫والبقعة يتقدم خطوة على حساب املنشية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان وثائر م�صطفى‬ ‫رد الفي�صلي �أطماع نظريه ال�صريح‪ ��‬وفاز‬ ‫عليه ‪ 1/ 2‬يف املواجهة التي جمعت الفريقني‬ ‫م�ساء �أم�س على �ستاد الأمري ها�شم بالرمثا‬ ‫�ضمن مناف�سات اجلولة اخلام�سة من دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫وا�ستعاد الفي�صلي نغمة الفوز وموقعه يف‬ ‫ال�صدارة «م�ؤقتاً» بر�صيد ‪ 9‬نقاط‪ ،‬وهو ذات‬ ‫ر�صيد العربي الذي يلعب اليوم مع اجلزيرة‪،‬‬ ‫فيما جتمد ر�صيد ال�صريح عند ‪ 4‬نقاط‪.‬‬ ‫وك��ان ال�صريح ال��ب��ادئ يف الت�سجيل عن‬ ‫طريق عمر عثامنة (‪ ،)30‬رد الفي�صلي بهديف‬ ‫الفوز يف ال�شوط الثاين عن طريق خليل بني‬ ‫عطية (‪ )60‬وامل��ح�ترف الفل�سطيني �أ�شرف‬ ‫نعمان (‪.)70‬‬ ‫ويف ال���ل���ق���اء ال������ذي ج�����رى ع���ل���ى ملعب‬ ‫ال���ب�ت�راء‪ ،‬ت��ق��دم ال��ب��ق��ع��ة خ��ط��وة م��ه��م��ة نحو‬ ‫الأم���ام بعد ف��وزه املهم على املن�شية بنتيجة‬ ‫(‪.)1-2‬‬ ‫وجن����ح ال��ب��ق��ع��ة يف ق��ل��ب ت����أخ���ره بهدف‬ ‫«م����ن���������ش����اوي» ���س��ج��ل��ه ق���ي�������س ال��ع��ت��ي��ب��ي �إىل‬ ‫انت�صار رائ��ع بف�ضل ثنائية «هدافه» حممد‬ ‫عبداحلليم والع��ب املن�شية املغربي �صفوان‬ ‫ق��م��ي�����ص ب��اخل��ط���أ‪ ،‬ل�يرف��ع ر���ص��ي��ده �إىل «‪»7‬‬ ‫ن��ق��اط‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد املن�شية عند «‪»4‬‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫ح�سونة ال�شيخ و�شريف عدنان وخليل بني‬ ‫عطية وعبد االل��ه احلناحنة لإ�سناد ا�شرف‬ ‫ال�صريح (‪ )1‬الفي�صلي (‪)2‬‬ ‫نعمان وحم��م��د احل��م��وي ال���ذي وج��د نف�سه‬ ‫بالغ الفريقان يف عملية التح�ضري‪� ،‬إال حم��ا���ص��راً يف منطقة اجل���زاء و�سط �صالبة‬ ‫�أن الأف�ضلية مالت قليال ل�صالح الفي�صلي م��داف��ع��ي ال�����ص��ري��ح ح��م��زة ال�����س��اري وامين‬ ‫ال��ذي �أح�سن االنت�شار‪ ،‬ولكن ب��دون فاعلية خالد واحمد العرامني ومن خلفهم احلار�س‬ ‫حقيقية ع��ل��ى م��رم��ى ال�����ص��ري��ح ال���ذي لعب احمد ال�شياب لينتهي ال�شوط الأول بتقدم‬ ‫بطريقة دفاعية للحد من خطورة احلموي ال�صريح‪.‬‬ ‫ونعمان يف املقدمة ورب��اع��ي الو�سط ال�شيخ‬ ‫انقالب �أزرق‬ ‫و���ش��ري��ف وامل���ح���ارم���ة وب��ن��ي ع��ط��ي��ة‪ ،‬اعتماد‬ ‫دف��ع العو�ضات ب��ورق��ة معن �أب��و قدي�س‬ ‫ال�صريح ك��ان يف �أغ��ل��ب ال��وق��ت على الكرات مكان �أن�س حجي يف حماولة لإيجاد احللول‬ ‫الطويلة واخ��ت�����ص��ار ال��ت��م��ري��رات يف منطقة ب��ال��و���ص��ول ل�شباك ال�����ص��ري��ح‪ ،‬فهي�أ ح�سونة‬ ‫ال��و���س��ط ال���ت���ي مت���ك���رز ف��ي��ه��ا ع��م��ر عثامنة ال�شيخ ك���رة ر�أ���س��ي��ة ل��ل��م��ح��ارم��ة ال���ذي �سدد‬ ‫ور���ض��وان ال�شطناوي وع�لاء القي�سي‪ ،‬ومن فوق املرمى‪ ،‬وبنف�س امل�صري ذهبت ت�سديدة‬ ‫�إحدى هذه الكرات متكن ال�صريح من التقدم احل��م��وي م��ن موقف ث��اب��ت‪ ،‬قبل �أن يخرتق‬ ‫ب��ه��دف ال�سبق بعدما �أر���س��ل ع�لاء القي�سي امل��ح�ترف الفل�سطيني �أح��م��د نعمان وميرر‬ ‫ك��رة طويلة داخ��ل املنطقة ا�ستقبلها ديجيه ك����رة ع��ر���ض��ي��ة �أم������ام ب���واب���ة امل���رم���ى تابعها‬ ‫وهي�أها �أمام عمر عثامنة الذي اطلقها قوية خليل بني عطية يف ال�شباك ه��دف التعادل‬ ‫ا�ستقرت يف اق�صى ال��زاوي��ة الي�سرى ملرمى للفي�صلي عند الدقيقة (‪ ،)60‬ه��دف رفع‬ ‫احلار�س ل�ؤي العمايرة عند الدقيقة (‪ ،)30‬معنويات العبي الفي�صلي وبعد مرور ع�شر‬ ‫بعد الهدف امتد الفي�صلي للتعوي�ض وتقدم دق���ائ���ق ���س��ج��ل الفل�سطيني �أ����ش���رف نعمان‬

‫ال������ع������رب������ي ي����ب����ح����ث ع�������ن ال���������������ص�������دارة ع���ب���ر ب�������واب�������ة اجل������زي������رة‬ ‫الهدف الثاين بعدما تابع متريرة احلناحنة‬ ‫داخ���ل املنطقة م��ن اللم�سة الأوىل ولعبها‬ ‫بذكاء خدعت احلار�س �أحمد ال�شياب‪ ،‬و�سكنت‬ ‫يف ال�����ش��ب��اك (‪ ،)70‬خ��ط��ر الفي�صلي ا�ستمر‬ ‫ع��ل��ى م��رم��ى ال�����ص��ري��ح يف ال��دق��ائ��ق املتبقية‬ ‫ال��ت��ي ���ش��ه��دت �سل�سلة ه��ج��م��ات زرق�����اء على‬ ‫مرمى ال�شياب الذي �أبعد كرة خطرية قبل‬ ‫و�صولها لأ���ش��رف نعمان‪ ،‬ون��اب امل��داف��ع عن‬ ‫حار�س املرمى يف �إبعاد كرة بني عطية‪ ،‬وهي‬ ‫يف طريقها لل�شباك‪ ،‬فيما غابت اخلطورة‬ ‫ع��ن مرمى العمايرة رغ��م حم���اوالت فردية‬ ‫لديجيه مل تثمر عن �أي تغيري حتى �صافرة‬ ‫النهاية بفرحة في�صالية‪.‬‬ ‫البقعة (‪ )2‬املن�شية ( ‪)1‬‬ ‫ب����دد ال��ب��ق��ع��ة وامل��ن�����ش��ي��ة ك���اف���ة املخاوف‬ ‫امل��ف�تر���ض��ة �أن ت���أت��ي م��ن��ذ ال��ب��داي��ة‪ ،‬وب����د�أ كل‬ ‫منهما عملية تناف�س «�شر�سة» لل�سيطرة على‬ ‫منطقة العمليات‪ ،‬وبدا �أن مدربي الفريقني‬ ‫ع��م��دا �إىل ف��ر���ض زي�����ادة ع���ددي���ة ملحوظة‬ ‫لك�سب ه��ذا املوقع «احل�سا�س» وال��ذي ميكن‬ ‫امل�سيطر عليه م��ن ن�سج هجماته ب�سهولة‬

‫واالقرتاب من مرمى الآخر‪ ،‬وبالفعل فر�ض‬ ‫البقعة �شخ�صيته مبكرا عرب تنفيذ اخلطة‬ ‫امل��و���ض��وع��ة ب��ح��ذاف�يره��ا‪ ،‬خ�صو�صا م��ن قبل‬ ‫ثنائي االرتكاز �إبراهيم دل��دوم ويا�سر عكرة‬ ‫وعمد ل�ؤي عدو�س وحممد الرفاعي‪ ،‬و�أكرث‬ ‫ل�ؤي عدو�س وحممد الرفاعي من الطلعات‬ ‫عرب «الأجنحة» هدفا يف التقاء �أفكارهم مع‬ ‫املهاجمني «املتحركني» حممد عبد احلليم‬ ‫وعدنان عدو�س‪ ،‬وعلى الفور بد�أت اخلطورة‬ ‫تلوح يف الأف��ق‪� ،‬إذ �أن ل���ؤي ا�ستغل خط�أ دفاع‬ ‫املن�شية يف �إب��ع��اد ال��ك��رة ليجد نف�سه وجها‬ ‫لوجه مع احلار�س حماد الأ�سمر الناجح يف‬ ‫قطع الكرة قبل ا�ستفحال خطورتها‪ ،‬ليت�ألق‬ ‫الأخ��ي��ر وي����رد ان���ف���راد حم��م��د ع��ب��د احلليم‬ ‫املبا�شر‪.‬‬ ‫امل��ن�����ش��ي��ة مل ي��ع��ج��ب��ه ه���ذا ال��و���ض��ع حيث‬ ‫لعب مبهاجم �صريح (ماليك فال) مدعوما‬ ‫م��ن ثالثي خطر ق��وام��ه عمر غ��ازي وقي�س‬ ‫العتيبي و�أحمد �أبو كبري‪ ،‬وجميعهم وجدوا‬ ‫�إ����س���ن���ادا رائ���ع���ا م���ن ن��ب��ي��ل �أب�����و ع��ل��ي وح�سام‬ ‫�شديفات‪ ،‬ومن �أول فر�صة حقيقية كان فال‬

‫يك�شف ه�شا�شة اخلط اخللفي للبقعة وي�ضع‬ ‫الكرة �أم��ام قي�س العتيبي لي�سددها الأخري‬ ‫دون «فل�سفة» يف ال�شباك الهدف الأول عند‬ ‫الدقيقة «‪.»32‬‬ ‫ال����ه����دف ا���س��ت��ف��ز ال��ب��ق��ع��ة ك���ث�ي�را ومن‬ ‫«غفلة» م�شابهة لدفاعات املن�شية كان حممد‬ ‫عبداحلليم ي�سدد كرة «طائ�شة» لتتهادى على‬ ‫مي�ين الأ�سمر ه��دف التعديل عند الدقيقة‬ ‫«‪.»38‬‬ ‫البقعة فر�ض ح�ضوره يف الدقائق التي‬ ‫ت��ل��ت ال���ه���دف وح�����ص��ل ع��ل��ى ف���ر����ص �سانحة‬ ‫للت�سجيل دون �أن ي�ستفيد م��ن��ه��ا ليخرج‬ ‫و�ضيفه املن�شية من الفرتة الأول بالتعادل‬ ‫الإيجابي (‪.)1-1‬‬ ‫«هدية ال ترد»‬ ‫الإثارة بلغت ذروتها‪ ،‬والهجمات املتبادلة‬ ‫بني الفريقني كانت ال�سمة الأب��رز‪ ،‬والإهدار‬ ‫م���ن ه��ن��ا وه���ن���اك �أ���ض��ح��ى ع��ام�لا م�شرتكا‪،‬‬ ‫البداية من «الأخ��وي��ن» عدو�س‪ ،‬حيث و�ضع‬ ‫عدنان كرة «مق�شرة» �إىل ل�ؤي �إال �أن الأخري‬ ‫���س��دده��ا ب��غ��راب��ة ل�ترت��د م���ن ال��ق��ائ��م ويعود‬

‫تجربة جديدة لبطولة اإلمارات بغياب األسماء الكبرية‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�شهد ال���دوري االم��ارات��ي لكرة القدم‬ ‫بن�سخته التا�سعة والثالثني جتربة جديدة‬ ‫عندما ينطلق االح���د املقبل مب�شاركة ‪14‬‬ ‫فريقا الول مرة منذ انطالقته عام ‪1973‬‬ ‫وو�سط غياب التعاقدات الرنانة واال�سماء‬ ‫الكبرية التي ميزت البطولة يف اخ��ر اربع‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫ق���رر االحت�����اد االم����ارات����ي ل��ك��رة القدم‬ ‫رفع عدد الفرق هذا املو�سم من ‪ 12‬اىل ‪14‬‬ ‫فريقا‪ ،‬من اجل زيادة عدد املباريات متا�شيا‬ ‫مع متطلبات نظريه اال�سيوي‪ ،‬الذي و�ضع‬ ‫م��ع��اي�ير خ��ا���ص��ة ���ض��م��ن م�����ش��روع��ه لرفع‬ ‫م�ستوى اللعبة يف القارة‪.‬‬ ‫واك��م��ل ال��ظ��ف��رة وال�شعب عقد الفرق‬ ‫ال‪ 14‬بعد احتاللهما املركزين االول والثاين‬ ‫يف ال���دورة الرباعية‪ ،‬على ح�ساب ال�شارقة‬ ‫واالم��������ارات ال��ل��ذي��ن مل ي��غ��ت��ن��م��ا الفر�صة‬ ‫الذهبية للبقاء يف ال��درج��ة االوىل بعدما‬ ‫هبطا مع نهاية املو�سم املا�ضي باحتاللهما‬ ‫املركزين االخريين‪.‬‬ ‫و�ستكون التجربة االوىل م��ن نوعها‬ ‫حت��ت املجهر لر�صد ال��ف��وائ��د الفنية التي‬ ‫�سيجنيها ال�����دوري م��ن رف���ع ع���دد الفرق‪،‬‬ ‫ومدى قدرة الفرق ال�صاعدة على ال�صمود‬ ‫ام����ام اخ����رى مت��ر���س��ت يف ال���درج���ة االوىل‬ ‫وتفوقها خربة وامكانات‪.‬‬ ‫وك��ان��ت جت��رب��ة دب��ا ال��ف��ج�يرة ال�صاعد‬ ‫الول م��رة يف تاريخه غري م�شجعة عندما‬ ‫�سقط االربعاء املا�ضي امام عجمان ‪ 6-1‬يف‬ ‫ك�أ�س الرابطة‪ ،‬كما �شهدت امل�سابقة نف�سها‬ ‫هزائم مماثلة لل�صاعدين االخرين االحتاد‬ ‫كلباء امام الو�صل ‪ ،4-2‬وال�شعب امام دبي‬

‫�صفر‪ ،2-‬والظفرة امام بني يا�س ‪.2-1‬‬ ‫ويخترب الدوري يف املو�سم احلايل اي�ضا‬ ‫غياب اال�سماء الكبرية عن مناف�ساته‪ ،‬بعدما‬ ‫ف�ضلت االن��دي��ة ال‪ 14‬ع��دم اره��اق خزائنها‬ ‫بتعاقدات تكلفها ماليني ال����دوالرات‪ ،‬كما‬ ‫درج بع�ضها على فعله يف ال�سنوات االربع‬ ‫امل��ا���ض��ي��ة م���ن خ��ل�ال االرت����ب����اط بالعبني‬ ‫عامليني‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت ان��ط�لاق��ة ال������دوري م��ن��ذ ان‬ ‫دخ��ل جتربة االح�تراف ع��ام ‪ 2008‬التعاقد‬ ‫م��ع الع��ب�ين ك��ان��وا م��ن جن��وم ال�صف االول‬ ‫يف اوروبا وامريكا اجلنوبية مثل االيطايل‬ ‫ف���اب���ي���و ك����ان����اف����ارو (االه������ل������ي) وم���واط���ن���ه‬ ‫ل��وك��ا ط���وين (ال��ن�����ص��ر) وال��ف��رن�����س��ي ديفيد‬ ‫تريزيغيه (بني يا�س) والربازيلي ريكاردو‬ ‫اول��ي��ف�يرا (م�ستمر م��ع اجل��زي��رة منذ عام‬ ‫‪ )2009‬والهولندي فيليب كوكو (اجلزيرة)‬ ‫والت�شيلي خورخي فالديفيا (العني)‪.‬‬ ‫ك��م��ا ا���س��ت��ق��ط��ب��ت االن���دي���ة يف ال�سابق‬ ‫ال��ع��دي��د م���ن امل���درب�ي�ن امل�����ش��اه�ير واهمهم‬ ‫اال���س��ط��ورة االرج��ن��ت��ي��ن��ي��ة دي��ي��غ��و مارادونا‬ ‫الذي تعاقد معه الو�صل املو�سم املا�ضي ملدة‬ ‫عامني‪ ،‬لكنه تعر�ض لالقالة يف متوز ب�سبب‬ ‫�سوء النتائج‪.‬‬ ‫وك��ان ب��ارزا يف تعاقدات املو�سم احلايل‬ ‫وج��ود الالعبني ال��ع��رب بقوة حيث �ضمت‬ ‫ت�شكيالت االن��دي��ة والول م��رة ‪ 10‬العبني‬ ‫من ا�صل ‪ 53‬العبا اجنبيا مت التعاقد معهم‬ ‫حتى االن‪ ،‬وقد يرتفع العدد مع تبقي خانة‬ ‫خالية لالعب ا�سيوي لفرق العني والظفرة‬ ‫وال�شعب‪.‬‬ ‫وي��ت��ق��دم ال�لاع��ب�ين ال��ع��رب امل�صريان‬ ‫حممد زيدان الذي تعاقد معه بني يا�س بعد‬ ‫جتربة اح�تراف طويلة يف املانيا‪ ،‬وحممود‬

‫عبد الرزاق "�شيكاباال" املعار من الزمالك‬ ‫للو�صل ملدة عام واحد‪.‬‬ ‫وهناك العبان من العراق هما ن�ش�أت‬ ‫اك���رم (ال��ن�����ص��ر) وك����رار ج��ا���س��م (عجمان)‪،‬‬ ‫ويتمثل االردن بعامر ذيب (االحتاد كلباء)‬ ‫وان�س بني يا�سني (الوحدة)‪ ،‬ولبنان بيو�سف‬ ‫حممد (االهلي) واملغرب با�سماعيل باملعلم‬ ‫(ب��ن��ي ي��ا���س�ين)‪ ،‬ك��م��ا مي��ث��ل اجل���زائ���ر كرمي‬ ‫ك���رك���ار (ع���ج���م���ان) و����س���وري���ا ع��ب��د ال�����رزاق‬ ‫احل�سيني (دبا الفجرية)‪.‬‬ ‫وت�ست�أثر ال�برازي��ل بالعدد االك�بر من‬ ‫ال�لاع��ب�ين االج���ان���ب ب���واق���ع ‪ 17‬الع��ب��ا هم‬ ‫ادي��ن��ال��دو غ��راف��ي��ت��ي (االه���ل���ي) ورودريغو‬ ‫ك����اري����ك����ا ورودري�������غ�������و ������س�����وزا (ال�������ش���ع���ب)‬ ‫و�سريجينيو (االحت��اد كلباء) وفرناندينيو‬ ‫وري���ك���اردو اول��ي��ف�يرا (اجل���زي���رة) ومار�سيو‬ ‫م��اغ��راو (دب���ي) ول��ي��ون��اردو وب��رون��و �سيزار‬ ‫(الن�صر) وادغ����ار دا�سيلفا وج��وزي��ل �سياو‬ ‫ول���وي�������س ه�نري��ك��ي (ال�������ش���ب���اب) وجوزيف‬ ‫دا�سيلفا ولوي�س فرنانديز واليك�س الك�سندر‬ ‫(دب���ا ال��ف��ج�يرة) وان���دري���ه بنغا (الظفرة)‬ ‫ومار�سيلينيو اوليفريا (الوحدة)‪.‬‬ ‫وت�أتي ال�سنغال يف املرتبة الثانية بواقع‬ ‫ثالثة العبني هم ماكيتي ديوب (الظفرة)‬ ‫وبابا ويغو (الوحدة) واندريه �سانغور (بني‬ ‫يا�س)‪ ،‬ومثلهم من فرن�سا هم غريغوري دو‬ ‫فران�سي�س (االحت��اد كلباء) ومي�شال الرنت‬ ‫(دبي) وجريي�س ايكوكو (العني)‪ ،‬وا�سرتاليا‬ ‫وهم لوكا�س نيل (الو�صل) وريت�شارد بورتا‬ ‫(دبي) ونيك كارل (بني يا�س)‪ ،‬وغينيا عرب‬ ‫اب��وب��ك��ر ك��م��ارا (االحت�����اد ك��ل��ب��اء) و�سيمون‬ ‫فيندونو واحل�سن كيتا (دبي)‪.‬‬ ‫وت�ضم ق��وائ��م االن��دي��ة كذلك ماريانو‬ ‫دون���������دا (ل����و�����ص����ل) وم����ات����ي����ا�����س دي���ل���غ���ادو‬

‫(اجل��زي��رة) م��ن االرج��ن��ت�ين‪ ،‬وام���ارا ديانيه‬ ‫(ال��ظ��ف��رة) وب��وري�����س ك��اب��ي (ع��ج��م��ان) من‬ ‫�ساحل العاج‪ ،‬والكوري اجلنوبي �شني هيونغ‬ ‫مني (اجلزيرة )‪ ،‬والروماين مرييل رادوي‬ ‫والغاين ا�سامواه جيان (العني)‪ ،‬والت�شيلي‬ ‫لوي�س خيمنيز والكامريوين اكيلي اميانا‬ ‫(االه���ل���ي)‪ ،‬واالي���ط���ايل جو�سيبي م�سكارا‬ ‫(الن�صر)‪ ،‬واالوروغ��وي��اين اميليانو الفارو‬

‫(ال���و����ص���ل)‪ ،‬وال���ك���روات���ي ����س���ردان اندريك‬ ‫(ال�����وح�����دة)‪ ،‬واالوزب���ك�������س���ت���اين ع���زي���ز بيك‬ ‫ح��ي��دروف (ال�����ش��ب��اب) وامل����ايل فونكيه �سي‬ ‫(عجمان)‪.‬‬ ‫واح��ت��ف��ظ ‪ 7‬م��درب�ين مبنا�صبهم منذ‬ ‫امل��و���س��م امل���ا����ض���ي‪ ،‬يف ح�ي�ن ك����ان الفرن�سي‬ ‫برونو ميت�سو ابرز اجلدد بعدما تعاقد معه‬ ‫الو�صل بديال ملارادونا‪.‬‬

‫حممد الرفاعي بت�سديدة تعذب الأ�سمر يف‬ ‫ال�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫املن�شية رد ب�سرعة‪ ،‬فهذا �أحمد �أبو كبري‬ ‫ير�سل الكرة نحو ال�شباك‪ ،‬يف حلظات ظهر‬ ‫�أكرث من العب بقعاوي يف الإبعاد‪ ،‬بعد ذلك‬ ‫كان ال بد من التغيري جل�أ املن�شية �إىل ورقتي‬ ‫�أ�شرف امل�ساعيد وبدر ال�سرحان‪ ،‬مبا�شرة دخل‬ ‫من البقعة يزن �شاتي وحممد ناجي‪ ،‬الهدف‬ ‫واحد جتديد الدماء وتقليب الأوراق ع�سى �أن‬ ‫يتمكن العب من ترجيح كفة فريقه‪ ،‬الهدية‬ ‫ج���اءت م��ن املن�شية وتقبلها البقعاوية بكل‬ ‫�صدر رحب‪ ،‬عك�س على يا�سر كرة من املي�سرة‬ ‫قابلها امل��غ��رب��ي ���ص��ف��وان قمي�ص ب��اخل��ط���أ يف‬ ‫مرماه هدف التقدم عند الدقيقة «‪.»76‬‬ ‫ويف حلظات‪ ،‬وج��د املن�شية نف�سه عاجزا‬ ‫ب��ع��د ط����رد م��داف��ع��ه ع��ل��ي ذي���اب���ات وال�سبب‬ ‫ح�صوله على الإنذار الثاين‪ ،‬مل يقف الفريق‬ ‫مكتوف الأي��دي حاول بكل ما �أوتي من قوة‪،‬‬ ‫ا�صطدم ب�صالبة مدافعي البقعة ومن خلفهم‬ ‫احلار�س �أن�س طريف الذي طار لإبعاد قذيفة‬ ‫«�ألبديل» امل�ساعيد‪ ،‬الدقائق الأخرية �شهدت‬ ‫�شد وجذب وحافظ البقعة على توازنه حتى‬ ‫النهابة وخرج بفوز غال‪.‬‬ ‫العربي * اجلزيرة‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫يعي العربي جيدا �أن «م��ه��ر» البقاء يف‬ ‫ال�صدارة حتى �أ�سبوع �آخر يتطلب حتقيق الفوز‬ ‫دون ���س��واه على اجل��زي��رة «اجل��ري��ح»‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن اللقاء يقام على �أر���ض��ه وب�ين جماهريه‪،‬‬ ‫وبد�أ العربي املو�سم احلايل ب�صورة خمتلفة‪،‬‬ ‫وحقق «‪ »3‬انت�صارات متتالية على الريموك‬ ‫والوحدات واملن�شية‪ ،‬وي�أمل �أن يكون اجلزيرة‬ ‫رابع الفرق الذي يتمكن من اجتيازها‪ ،‬ويعلم‬ ‫الفريق �أن «املرتب�صني» الوحدات والفي�صلي‬ ‫�إ�ضافة �إىل �شباب الأردن وذات را�س ينتظران‬ ‫�أي «زل��ة» منه حتى يبعدوه عن القمة التي‬ ‫احتكرها منذ اجلولة الثالثة‪.‬‬ ‫اجل��زي��رة «ال��ع��ري��ق» يخ�شى ع��ل��ى نف�سه‬ ‫من االنزالق نحو املراكز الأخرية‪ ،‬يف ظل �أن‬ ‫ر�صيده النقطي «‪ »2‬ال ي�سمح له �إال �أن يكون‬ ‫على قدر امل�س�ؤولية اليوم‪ ،‬ويخدم نف�سه �أوال‬ ‫حتى يبتعد عن اخلطر‪ ،‬بعد تعادله يف لقائني‬ ‫وخ�سارته يف واحد‪.‬‬ ‫ي��ب�رز م���ن ال���ع���رب���ي ي��و���س��ف الروا�شدة‬ ‫وخ��ل��دون اخل��زام��ي و�أح��م��د غ���ازي وحممود‬ ‫الب�صول‪ ،‬ومن اجلزيرة ل�ؤي عمران وحممد‬ ‫م�صطفى و�سهيل ما�ضي و�أحمد �سمري‪.‬‬

‫الهيئة التنفيذية التحاد‬ ‫كرة القدم تناقش برامج‬ ‫إعداد املنتخبني األول‬ ‫والشباب اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يخ�ص�ص جمل�س الهيئة التنفيذية الحتاد‬ ‫كرة القدم اجلانب الأكرب من جل�سته التي �سوف‬ ‫يعقدها يف الثالثة م��ن بعد ظهر ال��ي��وم ملناق�شة‬ ‫برنامج �إعداد املنتخبني الأول وال�شباب �إىل جانب‬ ‫مناق�شة العديد من تقارير اللجان املختلفة‪.‬‬ ‫�أع��ل��ن ذل���ك خليل ال�����س��امل �أم�ي�ن ال�����س��ر العام‬ ‫وال��ذي كان يتحدث للموقع الر�سمي الحت��اد كرة‬ ‫القدم‪ ،‬و�أ�ضاف �أن املجل�س �سوف يطلع على برنامج‬ ‫�إعداد املنتخب الوطني ملباراته املقبلة �أمام �سلطنة‬ ‫عمان باجلولة اخلام�سة من ت�صفيات ك�أ�س العامل‬ ‫والتي �ستقام يوم ‪ 16‬من ال�شهر املقبل يف العا�صمة‬ ‫ال��ع��م��ان��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث اخ��ت��ار امل��دي��ر ال��ف��ن��ي للمنتخب‬ ‫ال��وط��ن��ي ال��ك��اب�تن ع���دن���ان ح��م��د �إق���ام���ة مع�سكر‬ ‫تدريبي يف دول��ة قطر اعتبارا م��ن ي��وم اخلام�س‬ ‫من ال�شهر املقبل‪ ،‬ويتخلله �إقامة مباراة ودية مع‬ ‫املنتخب القطري يوم الثامن من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار ال�����س��امل �إىل �أن املجل�س ���س��وف يحدد‬ ‫قيمة امل��ك��اف���آت امل��ال��ي��ة اخل��ا���ص��ة ل��ل��م��ب��اراة املقبلة‬ ‫�أمام �سلطنة عمان‪ ،‬م�شريا �إىل �أن االحتاد �صرف‬ ‫كامل املكاف�آت املالية ملباراتي الأردن مع العراق‬ ‫و�أ�سرتاليا والتي بلغت ‪� 10‬آالف دينار لكل العب‬ ‫نظري نتيجتي التعادل والفوز على التوايل‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬ف�إن املجل�س �سوف يناق�ش خطة �إعداد‬ ‫منتخب ال�شباب التي ت�سبق م�شاركته بنهائيات‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا التي �سوف تقام يف دولة الإمارات العربية‬ ‫خالل ت�شرين الثاين القادم التي تت�ضمن العديد‬ ‫من املباريات الودية ومن �ضمنها امل�شاركة بالدورة‬ ‫الرباعية التي �ستقام يف الإم����ارات ال�شهر املقبل‬ ‫ول��ق��اء املنتخب ال�سعودي يف الريا�ض �إىل جانب‬ ‫لقاء فريق الزوراء العراقي اال�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬يتوجه ال�سامل �إىل العا�صمة‬ ‫املاليزية غدا الأحد‪ ،‬وذلك للم�شاركة باجتماعات‬ ‫جلنة التدقيق باالحتاد الآ�سيوي التي �سوف تعقد‬ ‫مبقره ب�صفته ع�ضوا فيها‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫‪13‬‬

‫يوروبا ليغ‪ ..‬فوز مثري لليفربول يف سويسرا‬ ‫وحامل اللقب يضرب بقوة‬ ‫نيقو�سيا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��اد ليفربول االن�ك�ل�ي��زي بت�شكيلة احتياطية‬ ‫بفوز مثري م��ن ار���ض يونغ بويز ال�سوي�سري ‪3-5‬‬ ‫يف اجلولة الأوىل من ال��دور االول �ضمن م�سابقة‬ ‫ي��وروب��ا ليغ ل�ك��رة ال�ق��دم اخلمي�س‪ ،‬فيما حقق كل‬ ‫من اتلتيكو مدريد اال�سباين حامل اللقب ونابويل‬ ‫االيطايل وبوردو الفرن�سي انت�صارات �سهلة‪.‬‬ ‫يف امل �ج �م��وع��ة االوىل وع �ل��ى م�ل�ع��ب "�سوي�س‬ ‫فانكدورف"‪ ،‬تقلبت جمريات مباراة ليفربول ويونغ‬ ‫بويز قبل ان يح�سمها االخ�ير يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وك��ان ليفربول ف��از باخر مباراتني ل��ه يف امل�سابقة‬ ‫خارج ار�ضه بنتيجة ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وف �� �ش��ل ي��ون��غ ب��وي��ز يف �أن ي���ص�ب��ح �أول فريق‬ ‫�سوي�سري يهزم ليفربول يف امل�سابقة منذ �سريفيت‬ ‫جنيف عام ‪.1971‬‬ ‫ويبحث ليفربول عن تعوي�ض م�سرية االندية‬ ‫االن�ك�ل�ي��زي��ة امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ب�ع��د ت�ع�ثر مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ومان�ش�سرت �سيتي و�ستوك �سيتي‪.‬‬ ‫وم�ن��ح م��درب ل�ي�ف��رب��ول‪ ،‬االي��رل�ن��دي ال�شمايل‬ ‫ب��ران��دن رودج ��رز‪ ،‬الفر�صة للجناح املغربي ا�سامة‬ ‫ال�سعيدي القادم من هريينفني الهولندي‪ ،‬و�أراح‬ ‫معظم جنومه على غ��رار القائد �ستيفن جريارد‬ ‫واالوروغوياين لوي�س �سواريز واحلار�س اال�سباين‬ ‫خو�سيه رينا وال�سلوفاكي مارتن �سكرتل والدمناركي‬ ‫دانيال اغر قبل مباراته املنتظرة هذا اال�سبوع امام‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وجاءت بداية املباراة غريبة لأ�صحاب االر�ض‪،‬‬ ‫فمن ك��رة عر�ضية ل�ستيوارت داون�ي�ن��غ ارت��دت من‬ ‫ر�أ�س الفنلندي يوهاين اوجاال عن طريق اخلط�أ يف‬ ‫مرمى فريقه (‪.)3‬‬ ‫و�سدد ال�سعيدي كرة مرت بجانب القائم (‪،)24‬‬ ‫ثم قام اال�سباين ال�شاب �سو�سو (‪ 18‬عاما) مبجهود‬ ‫فردي رائع قبل ان ميرر للدفاع عن طريق اخلط�أ‬ ‫(‪.)36‬‬ ‫وبعد دقيقة‪ ،‬ماطل مدافع ليفربول اال�سباين‬ ‫خو�سيه انريكه بت�شتيت الكرة فو�صلت اىل رافايل‬ ‫نوتزولو الذي �سددها بيمناه يف املرمى اخلايل من‬ ‫احلار�س اال�سرتايل براد جونز (‪.)37‬‬ ‫لكن ان��دري��ه وي�سدوم (‪ 19‬ع��ام��ا) ال��ذي خا�ض‬ ‫مباراته الر�سمية االوىل مع ليفربول ا�ستعاد تقدم‬ ‫فريقه م��ن ركنية‪ ،‬اذ لعب ك��رة ر�أ��س�ي��ة يف الزاوية‬ ‫الي�سرى ملرمى يونغ بويز (‪.)40‬‬ ‫وعو�ض اوجاال خط�أه عندما عادل اثر عر�ضية‬ ‫من االرجنتيني املت�ألق راوول بوباديا تلقفها االول‬ ‫بر�أ�سه من داخل املنطقة يف الزاوية اليمنى جلونز‬ ‫(‪ .)53‬ووقع دفاع ليفربول يف املحظور مرة جديدة‪،‬‬ ‫فانتزع بوباديا الكرة يف منت�صف امللعب وم��رر اىل‬ ‫مواطنه غونزالو زاراتي املندفع فانفرد ولعب كرة‬ ‫�ساقطة مانحا فريقه التقدم الول م��رة يف املباراة‬ ‫(‪ .)63‬واخ��رج رودج��رز ال�سعيدي مل�صلحة جوجنو‬ ‫�شيلفي‪ ،‬وب�ع��د ث ��وان‪ ،‬ع��ادل امل��داف��ع االوروغوياين‬ ‫ال���ش��اب �سيبا�ستيان ك��وات�ي����س لل�ضيوف اث��ر ركلة‬ ‫ركنية (‪.)67‬‬ ‫وا� �س �ت �م��رت االث � ��ارة ع�ن��دم��ا ا��س�ت�ع��اد ليفربول‬ ‫تقدمه ب�سل�سلة م��ن ال�ت�م��ري��رات ح�سمها البديل‬ ‫�شيلفي يف ال�شباك م�سجال اول اهدافه يف امل�سابقات‬ ‫القارية (‪.)76‬‬ ‫وك ��اد ب��وب��ادي��ا ي �ع��ادل م��ن ت���س��دي��دة �صاروخية‬ ‫ابعدها حار�س الفريق االحمر (‪ )81‬قبل ان يحقق‬ ‫�شيلفي االجن��از وي�سجل هدفه ال�ث��اين واخلام�س‬ ‫لفريقه بت�سديدة قوية م��ن حافة املنطقة يف ظل‬ ‫انهيار دفاع امل�ضيف (‪.)88‬‬

‫و�أن�ق��ذ املهاجم املخ�ضرم انطونيو دي ناتايل‬ ‫فريقه �أودينيزي الإيطايل من اخل�سارة �أمام اجني‬ ‫ماخا�شكاال ال��رو��س��ي بت�سجيله ه��دف ال�ت�ع��ادل يف‬ ‫اللحظات القاتلة (‪ ،)2+90‬بعد �أن افتتح دانييلي‬ ‫ب��ادي �ل��ي ال�ت���س�ج�ي��ل للم�ضيف ع��ن ط��ري��ق اخلط�أ‬ ‫(‪.)45‬‬ ‫وك ��ان �أودي �ن �ي��زي مي�ن��ي ال�ن�ف����س ب��ال �ت��واج��د يف‬ ‫دوري االبطال‪ ،‬لكنه خرج من ال��دور الفا�صل على‬ ‫ي��د �سبورتينغ ب��راغ��ا ال�برت �غ��ايل‪ ،‬يف ح�ين ي�شرف‬ ‫على اجن��ي ماخا�شكاال الهولندي غو�س هيدينك‬ ‫ولعب يف �صفوفه جن��م بر�شلونة الإ��س�ب��اين وانرت‬ ‫ميالن االيطايل �سابقا الكامريوين �صامويل ايتو‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل العب ت�شل�سي االنكليزي ال�سابق يوري‬ ‫جريكوف والفرن�سي ال�سانا ديارا العب و�سط ريال‬ ‫مدريد اال�سباين ال�سابق‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض اجن��ي اخ�ت�ب��اره الأوروب� ��ي ال�ث��اين بعد‬ ‫مباراة قارية واحدة خالل مو�سم ‪ 2002 - 2001‬يف‬ ‫م�سابقة ك�أ�س االحتاد الأوروبي حني خرج من الدور‬ ‫االول على يد رينجرز اال�سكتلندي مبباراة واحدة‬ ‫عو�ضا عن اثنتني (خ�سرها �صفر‪ )1-‬اقيمت على‬ ‫ملعب حمايد يف العا�صمة البولندية وار�سو ب�سبب‬ ‫اال�ضطرابات االمنية يف ال�شي�شان‪.‬‬ ‫ومدد اتلتيكو‪ ،‬حامل اللقب مرتني يف الأعوام‬ ‫الثالثة االخ�يرة‪� ،‬سل�سلة انت�صاراته الأوروبية �إىل‬ ‫‪ 14‬مباراة‪ ،‬علما ب�أنه �سحق ت�شل�سي االنكليزي بطل‬ ‫اوروبا ‪ 1-4‬يف مباراة الك�أ�س ال�سوبر االوروبية‪.‬‬ ‫وغ��اب عن ت�شكيلة اتلتيكو هدافه الكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو غار�سيا‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل الت�ل�ت�ي�ك��و االوروغ� ��وي� ��اين كري�ستيان‬ ‫رودريغيز بت�سديدة قوية بي�سراه من خارج املنطقة‬ ‫(‪ )37‬والربازيلي دييغو كو�ستا بعدما راوغ احلار�س‬ ‫و�سدد يف املرمى اخل��ايل (‪ )40‬وراوول غار�سيا اثر‬ ‫ركنية من الرتكي اميري بيلوزاوغلو (‪.)63‬‬ ‫ويف املجموعة عينها‪ ،‬فاز فيكتوريا بلزن الت�شيكي‬ ‫على �ضيفه اكادمييكا كوميربا الربتغايل ‪.1-3‬‬ ‫وقاد املهاجم الت�شيلي ادواردو فارغا�س نابويل‬ ‫االي �ط��ايل اىل ف��وز ك�ب�ير ع�ل��ى �ضيفه اي��ك �سولنا‬ ‫ال���س��وي��دي ‪��-4‬ص�ف��ر على ملعب ��س��ان ب��اول��و �ضمن‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة‪ ،‬عندما �سجل ثالثية يف الدقائق‬ ‫‪ 6‬و‪ 46‬و‪ 68‬ق�ب��ل ان ي�خ�ت�ت��م ال���س��وي���س��ري بلريمي‬ ‫دزمايلي املهرجان (‪.)90‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬تغلب دنيربوبرتوف�سك‬ ‫االوكراين على �ضيفه ايندهوفن الهولندي ‪�-2‬صفر‬ ‫على ملعب دنيربو ارينا‪.‬‬ ‫و�سجل الربازيلي ماتيو�س (‪ )50‬والكندي اتيبا‬ ‫هات�شين�سون (‪ 58‬خط�أ يف مرمى فريقه) الهدفني‪.‬‬ ‫وقلب مر�سيليا الفرن�سي ت�أخره بهدفني امام‬ ‫م���ض�ي�ف��ه ف�نرب�غ���ش��ه ال�ت�رك��ي جل��ان��ر ارك �ي�ن (‪)28‬‬ ‫والربازيلي اليك�س (‪ ،)57‬وخرج متعادال ‪ 2-2‬بف�ضل‬ ‫هدفني مت�أخرين من الدويل ماتيو فالبوينا (‪)83‬‬ ‫وال �غ��اين ان��دري��ه اي ��وو (‪�� )4+90‬ض�م��ن املجموعة‬ ‫الثالثة‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ذات� �ه ��ا‪ ،‬ت �ع��ادل اي ��ل ليما�سول‬ ‫ال�ق�بر��ص��ي م��ع ��ض�ي�ف��ه ب��ورو� �س �ي��ا مون�شنغالدباخ‬ ‫االملاين �صفر‪�-‬صفر على ملعب ت�سرييون‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الرابعة‪� ،‬سحق ب��وردو الفرن�سي‬ ‫�ضيفه كلوب ب��روج البلجيكي ‪�-4‬صفر على ملعب‬ ‫�شابان دملا�س �سجلها ال�سنغايل لودوفيك �ساين (‪)13‬‬ ‫وي ��وان غ��وف��ران (‪ )27‬وب �ي��ورن انغلز (‪ 47‬خ�ط��أ يف‬ ‫مرمى فريقه) والربازيلي جو�سيي (‪.)66‬‬ ‫ويف ظ��ل غ �ي��اب امل�ه��اج�م�ين ال���س�ن�غ��ال�ي�ين دمبا‬ ‫النتقاده خيارات املدرب الن باردو وبابي�س �سي�سيه‬ ‫امل��ري����ض‪ ،‬ع��اد نيوكا�سل االن�ك�ل�ي��زي ب�ت�ع��ادل �سلبي‬

‫العطية راض عن مركزه العاشر‬ ‫يف رالي بريطانيا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرب ال�سائق القطري نا�صر العطية‬ ‫ع� ��ن ر� � �ض� ��اه حل �ل ��ول ��ه ع ��ا�� �ش ��را يف رايل‬ ‫بريطانيا الأخ�ي�ر‪ ،‬املرحلة العا�شرة من‬ ‫بطولة العامل‪.‬‬ ‫وجن � ��ح ال �ع �ط �ي��ة (�� �س� �ي�ت�روي ��ن دي‬ ‫ا� ��س ‪ )3‬م��ع م�لاح��ه االي �ط��ايل جوفاين‬ ‫برناكيني يف العودة بقوة يف اليوم االخري‬ ‫للرايل وال�صعود اىل املركز العا�شر‪ ،‬مع‬ ‫مراحل موحلة و�ضبابية يف غابات ويلز‬ ‫اذ كان على القطري التكيف امل�ستمر مع‬ ‫الظروف املتبدلة‪.‬‬ ‫وبعد عودته �إىل عامل "دبليو �آر �سي" يف رايل �أملانيا‪ ،‬حيث �إحتل املركز الثامن‪،‬‬ ‫بعد �إجنازه الأوملبي يف لندن عندما احرز امليدالية الربونزية لرماية ال�سكيت‪ ،‬قارب‬ ‫العطية هذا احلدث مع توا�ضعه املعتاد‪� ،‬إذ قال‪" :‬يجب �أن �أقود ببطء‪ ،‬لأن امل�سارات‬ ‫حتتوي على العديد من الأفخاخ‪ ،‬وحيث ال �أملك اخلربة الكبرية"‪.‬‬ ‫وباحتالله للمركز الثالث ع�شر يف معظم فرتات ال��رايل‪ ،‬كوفئ القطري على‬ ‫اجلهود التي بذلها يف اليوم الأخري بعد �إعتماده وترية قيادية �أ�سرع‪ ،‬ب�صعوده من‬ ‫املركز الثاين ع�شر اىل العا�شر وت�سجيله �سابع �أ�سرع توقيت خالل مرحلة الـ "باور‬ ‫�ستايج"‪.‬‬ ‫وق��ال العطية‪" :‬ي�سرين �أن �أ�صل اىل خط النهاية من دون �إرتكاب الأخطاء‪.‬‬ ‫يف بع�ض الأح�ي��ان مل �أ�شعر بالثقة‪ ،‬خا�صة �أثناء الدو�س على املكابح‪ .‬مل �أت��ردد يف‬ ‫ترك خلفي العديد من الثواين الذهبية‪� .‬إ�ستمتعت كثريا بالقيادة يف اليوم الأخري‪،‬‬ ‫ومتكنت من �إعتماد قيادة هجومية كما �أردت‪ ،‬و�أن��ا �سعيد لت�سجيل نقاط جديدة‬ ‫لفريق قطر العاملي للراليات"‪.‬‬ ‫ورفع العطية ر�صيده يف ترتيب ال�سائقني اىل ‪ 28‬نقطة يف املركز احلادي ع�شر‬ ‫مقابل ‪ 219‬نقطة لبطل ال�ع��امل الفرن�سي �سيبا�ستيان ل��وب‪ ،‬بينما يحتل فريقه‬ ‫"قطر العاملي للراليات" املركز الرابع بني امل�صنعني بر�صيد ‪ 63‬نقطة مقابل ‪348‬‬ ‫ل�سيرتوين املت�صدر‪.‬‬ ‫من ناحية �أخرى‪ ،‬يتوجه العطية �إىل العا�صمة ال�سلوفينية للم�شاركة يف البطولة‬ ‫الأوىل للما�سرتز للرماية "�سكيت" خالل الفرتة بني ‪ 21‬و‪� 23‬أيلول احلايل‪ ،‬والتي‬ ‫�سي�شارك فيها نخبة من �أبطال الرماية الآ�سيوية والعاملية‪.‬‬ ‫كما ي�ستعد العطية للم�شاركة يف �أهم البطوالت بعد �أوملبياد لندن‪ ،‬وهي بطولة‬ ‫ك�أ�س �أبطال العامل لرماية ال�سكيت التي تقام بني ‪ 24‬حتى ‪ 26‬من هذا ال�شهر‪ ،‬بعدما‬ ‫خ�ضع للتمارين خالل يومني على جممع ميادين لو�سيل للرماية‪.‬‬ ‫وذكر العطية �أن بطولة املا�سرتز التي �سي�شارك فيها هي ا�ستكمال للربنامج‬ ‫املو�ضوع م��ن قبل م��درب��ه‪ ،‬علما �أن لهذه البطوالت �أهمية كبرية ومتميزة حيث‬ ‫ي�سعى كل الرماة للم�شاركة يف مثل هذه املناف�سات من �أجل اكت�ساب اخلربات وتقوية‬ ‫املهارات الذهنية‪.‬‬

‫م��ن ار� ��ض ماريتيمو ال�برت�غ��ايل ع�ل��ى ملعب "دي‬ ‫باريرو�ش"‪.‬‬ ‫واجرى باردو �سبعة تغيريات عن مباراة االثنني‬

‫ام��ام اي�ف��رت��ون يف ال ��دوري‪ ،‬ول�ع��ب ي�� خ��ط الهجوم‬ ‫�شوال اميوبي ا�سا�سيا‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة اخل��ام �� �س��ة‪ ،‬ت �ع��ادل �شتوتغارت‬

‫االملاين مع �ضيفه �ستيوا بوخار�ست الروماين ‪،2-2‬‬ ‫وف ��از ك��وب�ن�ه��اغ��ن ال��دمن��ارك��ي ع�ل��ى �ضيفه مولده‬ ‫الرنوجي ‪.1-2‬‬

‫كانافارو يتجه إىل التدريب بعد انتهاء عقد االستشارة مع األهلي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن رئي�س االهلي االماراتي‬ ‫لكرة ال�ق��دم ع�ب��داهلل ال�ن��اب��ودة �أن‬ ‫ال�ن�ج��م االي �ط��ايل ال���س��اب��ق فابيو‬ ‫كانافارو �سيتجه اىل التدريب بعد‬ ‫انتهاء مهامه يف ال�ن��ادي يف ختام‬ ‫املو�سم احلايل‪ ،‬حيث ي�شغل حاليا‬ ‫من�صب امل�ست�شار الفني‪.‬‬ ‫وك� ��ان ك��ان��اف��ارو (‪ 39‬عاما)‬ ‫النجم ال�سابق لأندية نابويل وانرت‬

‫م �ي�ل�ان وي��وف �ن �ت��و���س الإيطالية‬ ‫وري ��ال م��دري��د اال��س�ب��اين‪ ،‬والذي‬ ‫�ساهم ب�إحراز منتخب بالده لقب‬ ‫م��ون��دي��ال ‪ 2006‬يف امل��ان �ي��ا‪� ،‬أعلن‬ ‫اعتزاله اللعب يف متوز عام ‪2011‬‬ ‫ب�سبب الإ�صابة بعد انق�ضاء عام‬ ‫واحد من عقده مع الأهلي الذي‬ ‫ان�ضم �إليه ملدة عامني مقابل ‪5‬ر‪5‬‬ ‫مليون يورو‪.‬‬ ‫وع �ي ��ن الأه � � �ل� � ��ي ك� ��ان� ��اف� ��ارو‬ ‫م �� �س �ت �� �ش��ارا ف �ن �ي��ا ح �ت��ى حزيران‬

‫‪ ،2013‬حيث �ساهم يف عقد بع�ض‬ ‫ال���ص�ف�ق��ات ال �ت��ي �أب��رم �ه��ا النادي‬ ‫االم��ارات��ي‪ ،‬و�أب��رزه��ا التعاقد مع‬ ‫امل��درب اال��س�ب��اين كيكي فلوري�س‬ ‫امل�ستمر يف من�صبه م�ن��ذ املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال النابودة يف حديث لقناة‬ ‫ابوظبي الريا�ضية‪" :‬الأهلي لن‬ ‫ي�ج��دد ع�ق��د ك��ان��اف��ارو كم�ست�شار‬ ‫فني‪ ،‬حيث يرغب النجم االيطايل‬ ‫ب��االجت��اه ل�ل�ت��دري��ب‪ ،‬وه��و خ�ضع‬

‫يف ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة ل �ع��دة دورات‬ ‫تدريبية واو�شك على نيل رخ�صة‬ ‫تدريب �أ"‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��ان��اف��ارو رح ��ب يف اب‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب �ت��دري��ب ن��ادي��ه ال�سابق‬ ‫يوفنتو�س‪ ،‬بعدما ر�شحته و�سائل‬ ‫اع�لام�ي��ة ايطالية ليكون بديال‬ ‫للمدرب احل��ايل انطونيو كونتي‬ ‫ال��ذي يقود فريقه م��ن املدرجات‬ ‫ب �ع��د اي �ق ��اف ��ه م ��ن ق �ب��ل االحت� ��اد‬ ‫االي � �ط� ��ايل مل� ��دة ‪ 10‬ا� �ش �ه��ر على‬

‫خلفية اتهامه بالتورط يف ق�ضية‬ ‫م��راه �ن��ات خ�ل�ال ف�ت�رة ع�م�ل��ه يف‬ ‫�سيينا‪.‬‬ ‫وقال كانافارو‪" :‬ماذا �س�أفعل‬ ‫اذا ات�صل يوفنتو�س ب��ي‪ ،‬ان��ه نوع‬ ‫من التحديات واالندية التي من‬ ‫ال�صعب ان تقول لها ال"‪.‬‬ ‫كما رحب كانافارو بالتدريب‬ ‫يف االم��ارات او قطر التي يزورها‬ ‫با�ستمرار من خالل عمله حملال‬ ‫لقناة اجلزيرة الريا�ضية‪.‬‬

‫مانشيني ينفي وجود مشكلة مع بالوتيلي‬ ‫مان�ش�سرت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نفى امل��درب الإيطايل ملان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االنكليزي روبرتو مان�شيني اجلمعة وجود‬ ‫م�شكلة مع مواطنه املهاجم ال��دويل ماريو‬ ‫ب��ال��وت �ي �ل��ي ال� ��ذي غ ��اب ع��ن ت���ش�ك�ي�ل��ة بطل‬ ‫ال ��دوري امل�م�ت��از مل�ب��ارات��ه م��ع ري ��ال مدريد‬ ‫اال�سباين (‪ )3-2‬الثالثاء املا�ضي يف دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪.‬‬

‫و�أكد مان�شيني الذي واجه العديد من‬ ‫امل���ش��اك��ل م��ع «امل���ش��اغ��ب» بالوتيلي م�ن��ذ ان‬ ‫�ضمه اىل �سيتي م��ن فريقه ال�سابق انرت‬ ‫م �ي�ل�ان‪ ،‬ان ��ه اراد م��واج �ه��ة ال �ن ��ادي امللكي‬ ‫مبهاجم واحد فقط‪ ،‬وبالتايل مل تكن هناك‬ ‫ح��اج��ة ل��وج��ود اك�ث�ر م��ن م�ه��اج�م�ين على‬ ‫مقاعد االحتياط فا�ستبعد بالوتيلي وبد�أ‬ ‫اللقاء باالرجنتيني كارلو�س تيفيز فيما كان‬ ‫مواطن االخري �سريخيو اغويرو والبو�سني‬

‫ادين دزيكو خارج الت�شكيلة اال�سا�سية‪.‬‬ ‫وجاء تو�ضيح مان�شيني ردا على �س�ؤال‬ ‫ح��ول اخل�بر ال��ذي ذك��رت��ه اح��دى ال�صحف‬ ‫الربيطانية وقالت فيه انه دخل يف م�شادة‬ ‫م��ع بالوتيلي الن االخ�ير ع��اد مت�أخرا اىل‬ ‫الفندق بعد تعادل فريقه مع م�ضيفه �ستوك‬ ‫�سيتي (‪ )1-1‬ال���س�ب��ت امل��ا��ض��ي يف ال ��دوري‬ ‫املحلي‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار مان�شيني اىل ان ب��ال��وت�ي�ل��ي ال‬

‫ي�خ�ت�ل��ف ع��ن �أي الع ��ب يف ال �ف��ري��ق وعليه‬ ‫تقبل فكرة �أن يبقى خارج الت�شكيلة يف بع�ض‬ ‫االح �ي��ان‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬م��ا ك�ت��ب (اخلمي�س)‬ ‫خاطئ متاما‪ ،‬لي�س �صحيحا‪ .‬تواجد ماريو‬ ‫يف امل��درج��ات الننا قررنا ان نلعب مبهاجم‬ ‫واح ��د وه ��و ت�ي�ف�ي��ز‪ ،‬ه ��ذا ك��ل م��ا يف االم ��ر‪.‬‬ ‫ماريو العب مثل اي العب اخر ال يتقبل يف‬ ‫بع�ض االحيان فكرة اجللو�س على مقاعد‬ ‫االحتياط»‪.‬‬

‫الخليفي‪ :‬عندما نريد رونالدو سنتحدث مباشرة مع ريال‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شف القطري نا�صر‬ ‫اخل �ل �ي �ف��ي رئ� �ي� �� ��س ن� ��ادي‬ ‫ب� ��اري � ��� ��س � � �س� ��ان ج ��رم ��ان‬ ‫ال� �ف ��رن� ��� �س ��ي ان م�شكلة‬ ‫ك ��ري� ��� �س� �ت� �ي ��ان ��و رون � ��ال � ��دو‬

‫م ��ع ن ��ادي ��ه ري � ��ال مدريد‬ ‫اال� �س �ب��اين ل�ي���س��ت ب�سبب‬ ‫م� � �ط � ��اردة �� �س ��ان ج ��رم ��ان‬ ‫للهداف الربتغايل‪.‬‬ ‫وق� � � � � � � ��ال اخل � �ل � �ي � �ف� ��ي‬ ‫ل� ��� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة "ماركا"‬ ‫اال�� �س� �ب ��ان� �ي ��ة‪" :‬اذا ك ��ان‬

‫(رون��ال��دو) حزينا‪ ،‬فلي�س‬ ‫الننا حتدثنا معه"‪.‬‬ ‫وك� � � � � � � ��ان رون � � � ��ال � � � ��دو‬ ‫ت���س�ب��ب ب���ض�ج��ة �إعالمية‬ ‫ك�ب�يرة ع�ن��دم��ا مل يحتفل‬ ‫بالهدفني اللذين �سجلهما‬ ‫يف م � � ��رم � � ��ى غ � ��رن � ��اط � ��ة‬

‫(‪� � �-3‬ص � �ف� ��ر) يف ال� � ��دوري‬ ‫املحلي‪ ،‬ثم ب�إعالنه الحقا‬ ‫انه حزين ب�سبب "م�س�ألة‬ ‫احرتافية"‪ ،‬م � ��ا دف� ��ع‬ ‫و�سائل االعالم اىل التكهن‬ ‫بال�سبب ال��ذي يقف خلفه‬ ‫ح��زن��ه وق��د اتهمته بع�ض‬

‫ال� ��� �ص� �ح ��ف ان � � ��ه ي � �ح� ��اول‬ ‫"ابتزاز" ري��ال للح�صول‬ ‫على املزيد من االموال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اخلليفي‪" :‬ال‬ ‫�أري��د التحدث ع��ن العبي‬ ‫الأن��دي��ة االخ � ��رى‪ ...‬لكن‬ ‫ع �ن��دم��ا ن ��ري ��د رون� ��ال� ��دو‪،‬‬

‫� �س �ن �ت �ح��دث م �ب��ا� �ش��رة مع‬ ‫ريال مدريد"‪.‬‬ ‫و�أن� �ف ��ق � �س��ان جرمان‬ ‫ب�ف���ض��ل �إدارت� � ��ه القطرية‬ ‫نحو ‪ 160‬مليون ي��ورو يف‬ ‫ف�ترة االن�ت�ق��االت لتدعيم‬ ‫�صفوفه‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫البطــــــوالت املحليـ‬

‫األنظـار شاخصـة نحو موقعت‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون االنظار �شاخ�صة غدا الأح��د نحو ملعبي‬ ‫"ا�ستاد االحتاد" وانفيلد" اللذين يحت�ضنان موقعتني‬ ‫ناريتني يف الدوري االنكليزي املمتاز لكرة القدم‪ ،‬فيما‬ ‫يخو�ض كبار ا�سبانيا وايطاليا مباريات �سهلة ن�سبيا‬ ‫خالل عطلة نهاية اال�سبوع بعد نتائج متفاوتة على‬ ‫ال�صعيد االوروبي‪.‬‬ ‫الدوري الإجنليزي‬ ‫�سيكون مان�ش�سرت �سيتي مطالبا ب�إظهار قدرته‬ ‫على االحتفاظ باللقب عندما يخو�ض �أقوى اختباراته‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة وذل� ��ك ب��ا��س�ت���ض��اف�ت��ه �آر� �س �ن��ال ع�ل��ى "ا�ستاد‬ ‫االحتاد" يف املرحلة اخلام�سة من ال��دوري االنكليزي‬ ‫والتي ت�شهد موقعة نارية �أخرى جتمع بني الغرميني‬ ‫التقليدين مان�ش�سرت يونايتد و�صيف البطل وم�ضيفه‬ ‫ليفربول على ملعب "انفيلد"‪.‬‬ ‫يف املواجهة الأوىل ي�سعى �سيتي �إىل �أن ي�ضع خلفه‬ ‫هزميته "املريرة" امام م�ضيفه ريال مدريد الثالثاء‬ ‫املا�ضي يف اجلولة االوىل من مناف�سات ال��دور االول‬ ‫مل�سابقة دوري ابطال �أوروب��ا‪ ،‬حيث تقدم على النادي‬ ‫امللكي ‪ 1-2‬يف الدقائق اخلم�س االخرية قبل ان تتلقى‬ ‫�شباكه هدفني قاتلني‪.‬‬ ‫وميكن القول ان فريق امل��درب االيطايل روبرتو‬ ‫مان�شيني ال��ذي اكتفى يف املرحلة ال�سابقة بالتعادل‬ ‫مع �ستوك �سيتي ‪ ،1-1‬مل يظهر حتى االن قدرته على‬ ‫اخل��روج فائزا ام��ام "الكبار"‪� ،‬إذ اكتفى بالتعادل مع‬ ‫ليفربول اجلريح هذا املو�سم ‪ 2-2‬يف املرحلة الثانية‬ ‫م��ن ال� ��دوري امل�ح�ل��ي ث��م ��س�ق��ط ال �ث�لاث��اء ام ��ام ريال‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫لكن العب و�سطه العاجي يحيى توريه اعترب ان‬ ‫للهزمية امام بطل "ال ليغا" ايجابيات كونها �ست�ساهم‬ ‫يف تعزيز خربة الـ "�سيتيزين�س" على ال�صعيد القاري‪،‬‬ ‫م�ضيفا "يجب االع�ت��راف ب��ان ري ��ال م��دري��د فريق‬ ‫عظيم‪ ،‬لقد جعلوا امل�ب��اراة �صعبة للغاية علينا‪ ،‬وكنا‬

‫ن��درك انهم ميلكون القدرة على العودة بالنتيجة يف‬ ‫اي وقت"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كانوا على ار�ضهم وو�سط جماهريهم‪،‬‬ ‫ومل يكن من ال�سهل على االطالق �أن نخرج من اللقاء‬ ‫بالنقاط ال�ث�لاث يف ظ��ل ه��ذه ال �ظ��روف‪ .‬اعتقد اننا‬ ‫�سنوا�صل التطور والتعلم بعد ه��ذه التجربة‪ ،‬ومن‬ ‫املهم ان نوا�صل العمل اجلاد خالل املباريات القادمة‬ ‫النها مهمة جدا بالن�سبة لنا"‪.‬‬ ‫�أم ��ا مان�شيني ف�ك��ان م�ستاء م��ن ت�ع��ر���ض فريقه‬ ‫للهزمية بهدف يف الدقيقة االخرية �سجله الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رون��ال��دو‪ ،‬م�ضيفا "هذه ه��ي ك��رة القدم‪،‬‬ ‫ميكن ان تخ�سر �أو تفوز‪� ..‬أ�صبنا بخيبة �أمل يف النهاية‬ ‫الننا تلقينا الهدف يف الدقيقة الأخرية"‪.‬‬ ‫لكن مان�شيني �أ��ش��اد ب ��الأداء اجل� ِّي��د ال��ذي قدمه‬ ‫العبو �سيتي‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬يجب ان ن�سعد ب�أدائنا لكن‬ ‫علينا ان نراجع اح��داث امل�ب��اراة‪ .‬ال بد �أن نن�سى هذه‬ ‫النتيجة من اجل الرتكيز على ما ينتظرنا م�ستقبال‪.‬‬ ‫مناف�سات دوري االبطال �صعبة وقد يحدث مثل هذا‬ ‫ال�سيناريو"‪.‬‬ ‫وتلقى �سيتي �ضربة قا�سية يف مواجهته مع النادي‬ ‫امللكي �إذ �أ�صيب �صانع �ألعابه الفرن�سي �سمري ن�صري‬ ‫يف اوتار ركبته اليمنى ويتخوف مان�شيني من �أن هذه‬ ‫الإ�صابة �ستبعد العب مر�سيليا وار�سنال ال�سابق عن‬ ‫بطل الدوري املمتاز ملدة �شهر‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أن ن�صري �سيغيب عن مواجهة فريقه‬ ‫ال�سابق ال�ساعي اىل ت�أكيد نتائجه الرائعة يف الآونة‬ ‫االخ�ي�رة واملتمثلة ب��ال�ف��وز يف امل��رح�ل�ت�ين االخريتني‬ ‫على ليفربول خارج قواعده (‪�-2‬صفر)‪ ،‬ثم اكت�ساحه‬ ‫ل�ساوثمبتون (‪ )1-6‬قبل ان ي�ستهل م�شواره يف دوري‬ ‫االب� �ط ��ال ب �ف��وز ث �م�ين خ� ��ارج م�ل�ع�ب��ه ع �ل��ى مونبلييه‬ ‫الفرن�سي (‪.)1-2‬‬ ‫و�سيكون فريق املدرب الفرن�سي ار�سني فينغر على‬ ‫موعد مع موقعة نارية �أخ��رى نهاية الأ�سبوع املقبل‬ ‫جتمعه بجاره اللدود ت�شل�سي على "ا�ستاد االمارات"‪.‬‬

‫وت � ��أت � ��ي ه � ��ذه ال �ن �ت ��ائ ��ج ال� �ت ��ي ي �ح �ق �ق �ه��ا فريق‬ ‫"املدفعجية" رغم رحيل هدافه الهولندي روبن فان‬ ‫بري�سي اىل مان�ش�سرت يونايتد‪ ،‬وق��د ر�أى فينغر ان‬ ‫فريقه ا�صبح يتميز هذا املو�سم بتنويع لعبه بعد رحيل‬ ‫"ار يف بي" اىل "ال�شياطني احلمر"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬يف‬ ‫بع�ض االحيان يتطور احد االفراد لي�صبح ال�شخ�صية‬ ‫اال�سا�سية التي حتمل الفريق وحينها يكون تركيز‬ ‫املناف�س من�صبا متاما عليه‪ .‬روبن فان بري�سي �سجل‬ ‫‪ 30‬هدفا املو�سم املا�ضي وحني ت�سجل ‪ 30‬هدفا �سي�سعى‬ ‫اجل�م�ي��ع اىل ت��زوي��دك ب��ال �ك��رة‪ .‬ه ��ذا ه��و االم ��ر بكل‬ ‫ب�ساطة‪ .‬طريقة لعبنا يف الوقت احلايل �أكرث تنوعا"‪.‬‬ ‫وي�ح�ت��ل �آر� �س �ن��ال ح��ال�ي��ا امل��رك��ز ال�ث��ال��ث بتعادلني‬ ‫وفوزين ودون هزمية‪ ،‬كما مل تهتز �شباكه �سوى مرة‬ ‫واح ��دة وه��و ي�ق��دم �أداء مم�ي��زا بف�ضل اجل �ه��ود التي‬ ‫يقدمها الوافدان اجلديدان الأملاين لوكا�س بودول�سكي‬ ‫واال�سباين �سانتي كازورال‪.‬‬ ‫ور��ش��ح البع�ض �آر��س�ن��ال للمناف�سة بجدية على‬ ‫اللقب لكن فينغر ر�أى ان على فريقه ان ي�صل اىل‬ ‫ال �ث �ب��ات يف ادائ� ��ه ون�ت��ائ�ج��ه ق�ب��ل االجن � ��راف واحللم‬ ‫باللقب‪ ،‬م�ضيفا "اعتقد اننا منلك فر�صة (املناف�سة)‪.‬‬ ‫�سنعرف ه��ذا االم��ر بعد ‪ 10‬مباريات‪ .‬منلك النوعية‬ ‫لتحقيق ذلك لكن يجب علينا ان نظهر مدى رغبتنا‬ ‫بتحقيق هذا االمر (الفوز باللقب)‪ .‬يف الوقت احلايل‬ ‫ال اعلم حجم القوة الفعلية ملناف�سينا‪ .‬مل نلعب حتى‬ ‫االن �ضد اي من الفرق املر�شحة للقب‪� .‬سيكون من‬ ‫املهم ان نرى كيف �سن�ؤدي امام الفرق الكربى"‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أن مان�ش�سرت يونايتد وكالعادة هو من‬ ‫الفرق املر�شحة للمناف�سة بقوة على اللقب و�سيكون‬ ‫فريق املدرب اال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون يف الأيام‬ ‫القليلة املقبلة امام فر�صة اظهار نيته ال�ستعادة اللقب‬ ‫من جاره �سيتي النه يخو�ض �سل�سلة من االختبارات‬ ‫ال�صعبة للغاية �أول�ه��ا الأح��د �أم��ام غرميه التقليدي‬ ‫ل�ي�ف��رب��ول‪ ،‬ث��م ي��واج��ه ت��وت�ن�ه��ام هوت�سرب ونيوكا�سل‬ ‫يونايتد قبل �أن "يتنف�س" بع�ض ال�شيء امام �ستوك‬

‫�سيتي ل�ي�ع��ود وي��واج��ه غ��رمي�ي��ه ال�ل�ن��دن�ي�ين ت�شل�سي‬ ‫وار�سنال على التوايل‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ف��ري��ق "ال�شياطني احلمر" �إىل ملعب‬ ‫"انفيلد"‪ ،‬حيث مل يذق طعم الفوز منذ ‪ 16‬كانون‬ ‫االول ‪��-1( 2007‬ص�ف��ر �سجله االرجنتيني كارلو�س‬ ‫تيفيز)‪ ،‬مبعنويات جيدة بعد �أن و�ضع خلفه خ�سارته‬ ‫يف املرحلة االوىل خالل زيارته االوىل لهذا املو�سم �إىل‬ ‫مدينة ليفربول حيث �سقط امام ايفرتون (�صفر‪،)1-‬‬ ‫وذل��ك م��ن خ�لال ف��وزه مببارياته ال�ث�لاث التالية يف‬ ‫الدوري اخرها على ويغان اثلتيك (‪�-4‬صفر)‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل فوزه على �ضيفه غلطة �سراي الرتكي (‪�-1‬صفر)‬ ‫يف دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ومن املرجح �أن ي�ستعيد مان�ش�سرت خالل مواجهته‬ ‫م��ع غ��رمي��ه ال ��ذي م��ا زال يبحث ع��ن ف ��وزه االول يف‬ ‫ال ��دوري ه��ذا املو�سم (ه��زمي�ت��ان وت �ع��ادالن)‪ ،‬خدمات‬ ‫مهاجمه ال��دويل واي��ن روين ال��ذي تعافى من �إ�صابة‬ ‫تعر�ض لها يف �ساقه اليمنى خالل مباراة فريقه مع‬ ‫فولهام يف ‪ 25‬ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�ستكون مواجهة االحد "�ساخطة" يف املدرجات‬ ‫ب�سبب االغنية التي ان�شدها جمهور يونايتد االحد‬ ‫امل��ا� �ض��ي ام � ��ام وي� �غ ��ان � �ض��د ل �ي �ف��رب��ول وال� �ت ��ي تقول‬ ‫"انتم دائما ال�ضحايا ومل تتحملوا يوما م�س�ؤولية‬ ‫اخطائكم"‪.‬‬ ‫وت��أت��ي ه��ذه االغنية التي ان�شدها ق�سم جمهور‬ ‫يونايتد يف ف�ترة ع��ادت فيها اىل ال��واج�ه��ة ليفربول‬ ‫ذكريات م�أ�ساة ملعب "هيلزبره" عام ‪ 1989‬والتي ذهب‬ ‫�ضحيتها ‪ 96‬م�شجعا م��ن "احلمر" ب�سبب التدافع‬ ‫خ�لال م �ب��اراة يف ال ��دور ن�صف النهائي م��ن م�سابقة‬ ‫الك�أ�س امام نوتنغهام فور�ست‪ ،‬وذلك بعد ان ر�أت جلنة‬ ‫م�ستقلة ان جمهور ليفربول ال يتحمل اي م�س�ؤولية يف‬ ‫تلك امل�أ�ساة التي حدثت نتيجة تق�صري ال�شرطة‪.‬‬ ‫وقد اكد قائد يونايتد ال�صربي نيمانيا فيديت�ش‬ ‫انه ال يوجد اي داع للقلق حيال ت�صرف جمهور يونايتد‬ ‫يف مباراة االحد �ضد ليفربول‪ ،‬م�ضيفا "ال اعتقد انه‬

‫يجب علينا ان ن�ضع اجلمهور حتت ال�ضغط‪ .‬النا�س‬ ‫يحاولون دائما ت�ضخيم االم��ور (ما ح�صل يف مباراة‬ ‫ويغان) لكني ل�ست قلقا‪ .‬الفرق الكربى حترتم بع�ضها‬ ‫ونحن ذاهبون هناك من اجل كرة القدم"‪.‬‬ ‫و�سيقف فيديت�ش اىل جانب قائد ليفربول �ستيفن‬ ‫ج�ي�رارد‪ ،‬يف ح��ال مل حت�صل اي مفاج�أة يف ت�شكيلتي‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين‪ ،‬ق�ب��ل امل �ب��اراة م��ن اج��ل اط�ل�اق ‪ 96‬بالونا‬ ‫يف ملعب "انفيلد" تكرميا ل�ضحايا "هيل�سبورو"‬ ‫ك�م��ا ��س�ي�ك��ون للجمهور دورا م��ن خ�ل�ال رف��ع كلمتي‬ ‫"احلقيقة" و"العدالة"‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬ي�أمل ت�شل�سي بطل اوروبا‬ ‫ان ي�ستعيد نغمة االنت�صارات عندما ي�ست�ضيف �ستوك‬ ‫�سيتي اليوم‪ ،‬وذل��ك بعد ان اه��در ال�سبت املا�ضي اول‬ ‫نقاطه ه��ذا املو�سم ب�سقوطه يف ف��خ التعادل ال�سلبي‬ ‫م��ع م�ضيفه وج��اره كوينز ب��ارك رينجرز‪ ،‬ث��م اتبعها‬ ‫ب��ال�ت�ع��ادل م��ع �ضيفه يوفنتو�س االي �ط��ايل (‪ )2-2‬يف‬ ‫دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخرى‪ ،‬يلعب اليوم �سوان�سي �سيتي‬ ‫مع ايفرتون‪ ،‬و�ساوثمبتون مع ا�ستون فيال‪ ،‬وو�ست‬ ‫بروميت�ش البيون م��ع ري��دي�ن��غ‪ ،‬وو��س��ت ه��ام يونايتد‬ ‫م��ع ��س�ن��درالن��د‪ ،‬ووي �غ��ان اث�ل�ت�ي��ك م��ع ف��ول �ه��ام‪ ،‬وغدا‬ ‫االحد نيوكا�سل يونايتد مع نوريت�ش �سيتي‪ ،‬وتوتنهام‬ ‫هوت�سرب مع جاره كوينز بارك رينجزر‪.‬‬ ‫الدوري اال�سباين‬ ‫ي�سعى ري��ال مدريد حامل اللقب اىل ان ينف�ض‬ ‫عنه غبار ملعب "رامون �سان�شيز بي�سخوان" عندما‬ ‫يحل �ضيفا على راي��و فايكانو غ��دا االح��د يف املرحلة‬ ‫اخلام�سة من الدوري اال�سباين‪ ،‬فيما يخو�ض و�ضيفه‬ ‫وغرميه بر�شلونة املت�صدر مباراة �سهلة ام��ام �ضيفه‬ ‫غرناطة‪.‬‬ ‫ويدخل ريال مدريد اىل مباراة االحد مع م�ضيفه‬ ‫رايو فايكانو وهو مطالب بالفوز وال �شيء �سواه بعد ان‬ ‫مني ال�سبت املا�ضي امام ا�شبيلية بهزميته الثانية يف‬ ‫اربع مباريات له يف الدوري حتى االن‪ ،‬ما جعله يتخلف‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫‪15‬‬

‫ـــــــة الأوروبيـــــــــة‬

‫تـي «استاد االتحاد» و«انفيلد»‬

‫بفارق ‪ 8‬نقاط عن غرميه بر�شلونة‪.‬‬ ‫وكادت ان تتعقد االمور ب�شكل اكرب بالن�سبة لفريق‬ ‫امل��درب ال�برت�غ��ايل ج��وزي��ه مورينيو ال�ث�لاث��اء املا�ضي‬ ‫لوال الفرن�سي كرمي بنزمية والربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو اللذين جنباه الهزمية امام �ضيفه مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االنكليزي يف دوري ابطال اوروب��ا وق��اداه للفوز‬ ‫‪ 2-3‬بهدفني يف الدقائق الثالث االخرية‪.‬‬ ‫وي��أم��ل ري��ال ان ي�ستعيد جمهوره ابت�سامته مع‬ ‫عودة الروح اىل رونالدو الذي احتفل الثالثاء بهدف‬ ‫الفوز على �سيتي بعد ان اعتكف عن ذل��ك يف املرحلة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ��ض��د غ��رن��اط��ة (‪� �-3‬ص �ف��ر) نتيجة "م�شكلة‬ ‫احرتافية" مع ادارة النادي‪.‬‬ ‫وم ��ن امل ��ؤك ��د ان ال�ن�ت��ائ��ج امل�خ�ي�ب��ة ال �ت��ي حققها‬ ‫النادي امللكي يف الدوري حتى االن دفعت مورينيو اىل‬ ‫"معاقبة" بع�ض جنومه حيث اجرى ثالثة تبديالت‬ ‫ام� ��ام ��س�ي�ت��ي دف ��ع ث�م�ن�ه��ا امل ��داف ��ع ��س�يرخ�ي��و رامو�س‬ ‫والظهري االي�سر الربتغايل فابيو كوينرتاو و�صانع‬ ‫االل�ع��اب االمل ��اين م�سعود اوزي ��ل‪ ،‬وا��ش��رك ب��دال منهم‬ ‫امل��داف��ع الفرن�سي ال���ش��اب راف��اي��ل ف ��اران والربازيلي‬ ‫مار�سيلو والعب الو�سط الغاين مايكل اي�سيان‪.‬‬ ‫ويف مع�سكر بر�شلونة‪ ،‬تبدو االمور اكرث ايجابية‬ ‫رغم رحيل املدرب جو�سيب غوارديوال واالعتماد على‬ ‫م�ساعده تيتو فيالنوفا‪ ،‬اذ �سي�سعى النادي الكاتالوين‬ ‫�ضد غرناطة اىل حتقيق فوزه اخلام�س على التوايل‬ ‫يف ال ��دوري وال���س��اد���س يف املجمل بعد ان تغلب على‬ ‫�ضيفه �سبارتاك مو�سكو الرو�سي ‪ 2-3‬االربعاء يف دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وي�أمل فريق فيالنوفا ان يحافظ على اقله على‬ ‫ف��ارق النقطتني ال��ذي يف�صله ع��ن اق��رب مالحقيه‬ ‫غ��رن��اط��ة ق �ب��ل ان ي �� �س��اف��ر اىل االن ��دل �� ��س ملواجهة‬ ‫ا�شبيلية ث��م ي�ست�ضيف غ��رمي��ه االزيل ري��ال مدريد‬ ‫يف الـ"كال�سيكو" الثالث لهذا املو�سم (تواجها ذهابا‬ ‫وايابا يف ك�أ�س ال�سوبر)‪.‬‬ ‫واثبت بر�شلونة حتى االن انه يتمتع باالرادة التي‬

‫تخوله ا�ستعادة لقبي ال��دوري املحلي ودوري ابطال‬ ‫اوروب��ا وجت�سد ذلك يف مباراة االربعاء �ضد �سبارتاك‬ ‫مو�سكو عندما قاتل ب�شرا�سة من اجل تعوي�ض تخلفه‬ ‫امام �ضيفه الرو�سي اىل فوز بف�ضل هدفني من جنمه‬ ‫املطلق االرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫وامل�شكلة التي ت��واج��ه ال�ن��ادي الكاتالوين ه��ي يف‬ ‫خ��ط ال��دف��اع ال��ذي يعاين م��ن اال��ص��اب��ات حيث ان�ضم‬ ‫ج�ي�رار بيكيه االرب �ع��اء اىل ال�ق��ائ��د ك��ارل�ي����س بويول‬ ‫وال ��واف ��د اجل��دي��د خ� ��وردي ال �ب��ا وال�ف��رن���س��ي ايريك‬ ‫ابيدال‪ ،‬ما ا�ضطر فيالنوفا اىل ا�شراك العب الو�سط‬ ‫ال �ك��ام�ي�روين ال�ك���س�ن��در � �س��ون��غ‪ ،‬ال �ق��ادم م��ن ار�سنال‬ ‫االنكليزي‪ ،‬اىل جانب االرجنتيني خافيري ما�سكريانو‬ ‫يف قلب الدفاع‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬ي�سعى ملقة اىل موا�صلة‬ ‫عرو�ضه اجليدة عندما يحل �ضيفا على اتلتيك بلباو‬ ‫االح ��د‪ ،‬فيما يبحث فالن�سيا ع��ن موا�صلة �صحوته‬ ‫وحتقيق ف��وزه ال�ث��اين على ال �ت��وايل ون�سيان خ�سارة‬ ‫االربعاء ام��ام بايرن ميونيخ االمل��اين (‪ )2-1‬يف دوري‬ ‫االبطال) وذلك حني يحل �ضيفا على مايوركا‪.‬‬ ‫ويلعب اليوم ريال �سرق�سطة مع او�سا�سونا‪ ،‬و�سلتا‬ ‫فيغو مع خيتايف‪ ،‬وري��ال بيتي�س مع ا�سبانيول‪ ،‬وغدا‬ ‫االحد ليفانتي مع ريال �سو�سييداد‪ ،‬واتلتيكو مدريد‬ ‫مع بلد الوليد‪.‬‬ ‫وت�خ�ت�ت��م امل��رح �ل��ة االث �ن�ي�ن ب�ل�ق��اء دي�ب��ورت�ي�ف��و ال‬ ‫كورونيا وا�شبيلية‪.‬‬ ‫الدوري االيطايل‬ ‫يبحث رباعي ال�صدارة ال��ذي يتقدمه يوفنتو�س‬ ‫حامل اللقب اىل ت�سجيل ف��وز راب��ع على ال�ت��وايل يف‬ ‫الدوري االيطايل "�سريي �أ"‪.‬‬ ‫ومن النادر ان حتقق اربعة اندية ثالثة انت�صارات‬ ‫م�ت�ت��ال�ي��ة يف ب ��داي ��ة ال � � ��دوري‪ ،‬وجن ��ح ب �ه��ذا االجن ��از‬ ‫يوفنتو�س ونابويل والت�سيو و�سمبدوريا الذي ح�سمت‬ ‫نقطة م��ن ر��ص�ي��ده ل�ضلوعه يف ف�ضيحة التالعب‬ ‫بنتائج املباريات‪.‬‬

‫وي�ست�ضيف يوفنتو�س يف تورينو �ضيفه كييفو وهو‬ ‫ي�أمل رفع عدد مبارياته من دون خ�سارة اىل ‪.43‬‬ ‫وك��ان فريق ال�سيدة العجوز قلب ت��أخ��ره بهدف‬ ‫ام��ام جنوى اال�سبوع املا�ضي اىل فوز مثري ‪ 1-3‬يليق‬ ‫بحامل لقب ال�سكوديتو‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬حقق كييفو بداية جيدة بفوزه على‬ ‫بولونيا لكنه تعر�ض بعدها خل�سارتني على التوايل‬ ‫ليحتل املركز الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫وخا�ض فريق املدرب انطونيو كونتي املبعد ع�شرة‬ ‫ا�شهر ل�ضلوعه يف الف�ضيحة ال�شهرية‪ ،‬مباراة م�سمارية‬ ‫امام ت�شل�سي االنكليزي يف دوري ابطال اوروبا االربعاء‬ ‫املا�ضي‪ ،‬قلب فيها ت�أخره بهدفني يف لندن اىل تعادل‬ ‫‪.2-2‬‬ ‫وا�ستبعد احل��ار���س ال��دويل املخ�ضرم جانلويجي‬ ‫بوفون ان يكون يوفنتو�س مر�شحا هذا املو�سم لتحقيق‬ ‫ث�ن��ائ�ي��ة ال� � � ��دوري‪-‬دوري االب� �ط ��ال‪" :‬من الغطر�سة‬ ‫التفكري بذلك يف ايلول"‪.‬‬ ‫وقد يريح يوفنتو�س عددا من ا�سا�سييه يف مباراة‬ ‫كييفو ويتوقع ان يغيب الت�شيلي ارتورو فيدال ال�صابة‬ ‫يف ك��اح �ل��ه‪ ،‬م��ا ي�ف�ت��ح ال �ب��اب ام ��ام م���ش��ارك��ة حمتملة‬ ‫للدمناركي نيكال�س بندترن‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬تتجه االنظار جمددا اىل ميالن ابطل‬ ‫اوروبا �سبع مرات الذي خ�سر مرتني حتى االن يف ا�سو�أ‬ ‫ب��داي��ة ل��ه يف ال ��دوري منذ ‪ 80‬ع��ام��ا‪ ،‬م��ا و�ضع مدربه‬ ‫ما�سيميليانو ال�ي�غ��ري ال��ذي خ�سر ع��ددا ه��ائ�لا من‬ ‫جنومه قبل انطالق املو�سم يف مرمى االنتقادات‪.‬‬ ‫وف�شل م�ي�لان ب��ال�ف��وز ‪ 3‬م��رات على ملعبه �سان‬ ‫��س�يرو بينها م��واج�ه��ة ان��درخل��ت البلجيكي يف دوري‬ ‫االب�ط��ال الثالثاء‪ ،‬وه��و يحل على اودينيزي ال�سابع‬ ‫ع���ش��ر (ت� �ع ��ادل وخ �� �س��ارت��ان) ال� ��ذي ان �ق��ذه مهاجمه‬ ‫املخ�ضرم انطونيو دي ناتايل من الهزمية امام اجني‬ ‫ماخا�شكاال الرو�سي (‪ )1-1‬يف م�سابقة يوروبا ليغ اول‬ ‫من ام�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق��ال ادري��ان��و غالياين ال��رج��ل ال�ق��وي يف النادي‬

‫ال �ل��وم �ب��اردي‪" :‬الثقة ال �ت��ي منحناها الل�ي�غ��ري لن‬ ‫تتوقف يف اوديني"‪.‬‬ ‫ون�شب خالف حاد اخلمي�س بني اليغري واملهاجم‬ ‫ال�سابق فيليبو انزاغي الذي يعمل راهنا مدربا لفريق‬ ‫ال �� �ش �ب��اب‪ ،‬اذ ن�ق�ل��ت ال���ص�ح��ف االي �ط��ال �ي��ة ان انزاغي‬ ‫رف�ض رد ال�سالم على اليغري الذي كان يزور النادي‬ ‫اخلمي�س ما اغ�ضب االخ�ير‪ ،‬كما ان املهاجم ال�سابق‬ ‫اعترب بان مدرب الفريق االول ال ي�أخذ مهمته "على‬ ‫حم�م��ل اجلد" ف�ع�لا ال���ص��راخ وال���س�ب��اب حت��ت انظار‬ ‫اهايل الالعبني ال�شبان‪.‬‬ ‫واق� ��ر ال �ي �غ��ري ان ف��ري �ق��ه ي�ف�ت�ق��د اىل العن�صر‬ ‫ال�سحري‪ :‬االه��داف "اذا مل ت�سجل ل��ن ت��رب��ح‪ ،‬وهذا‬ ‫االمر يجب ان نعمل عليه"‪ ،‬علما بان ميالن مل ي�سجل‬ ‫�سوى ‪ 3‬اه��داف اي اق��ل ب�ستة اه��داف م��ن يوفنتو�س‬ ‫ونابويل والت�سيو‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ي�ستقبل انرت ميالن خام�س الرتتيب‬ ‫(‪ 6‬نقاط) �سيينا االخري الذي ميلك ناق�ص اربع نقاط‬ ‫ل�ضلوعه اي�ضا يف ف�ضيحة التالعب‪ ،‬وذلك بعد افالت‬ ‫االول من اخل�سارة امام روبني كازان الرو�سي (‪)2-2‬‬ ‫يف ي��وروب��ا ل�ي��غ‪ ،‬اذ �سجل ل��ه ال�ظ�ه�ير ال�ي��اب��اين يوتو‬ ‫ناغاتومو يف الوقت القاتل هدف التعادل‪.‬‬ ‫وبعد ف��وزه ال�ساحق على اي��ك �سولنا ال�سويدي‬ ‫‪��-4‬ص�ف��ر يف ي��وروب��ا ل�ي��غ ب�ث�لاث�ي��ة الت�شيلي ادورادو‬ ‫فارغا�س‪ ،‬يحل نابويل على كاتانيا الثامن‪ ،‬وي�ستقبل‬ ‫الت�سيو الذي تعادل �سلبا على ار�ض توتنهام يف امل�سابقة‬ ‫عينها جنوى احلادي ع�شر‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب ب��ارم��ا م��ع فيورنتينا‬ ‫ال���س�ب��ت يف اف �ت �ت��اح امل��رح �ل��ة‪ ،‬وب��ول��ون �ي��ا م��ع بي�سكارا‬ ‫و�سمبدوريا مع تورينو واتاالنتا مع بالريمو وكالياري‬ ‫مع روما االحد‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫ي���س�ع��ى م��ر��س�ي�ل�ي��ا اىل م��وا��ص�ل��ة ب��داي �ت��ه احلاملة‬ ‫وحتقيق فوزه ال�ساد�س على التوايل عندما ي�ست�ضيف‬ ‫ايفيان اخلام�س ع�شر غدا االحد يف املرحلة ال�ساد�سة‬

‫من الدوري الفرن�سي‪ .‬وا�ستعد مر�سيليا لهذه املواجهة‬ ‫ب�ت�ع��ادل �صعب م��ع فرنبغ�شه ال�ترك��ي ‪ 2-2‬يف يوروبا‬ ‫ليغ‪ ،‬عندما انقذه ماتيو فالبوينا والغاين اندري ايوو‬ ‫بت�سجيلهما هدفني يف اخر ‪ 7‬دقائق‪.‬‬ ‫وت�ب�رز م �ب��اراة ل�ي��ون اق ��رب امل �ط��اردي��ن ملر�سيليا‬ ‫مع ‪ 13‬نقطة‪ ،‬وم�ضيفه ليل حامل لقب ‪ 2011‬الذي‬ ‫يرتنح يف املركز الثاين ع�شر وال�ساعي لن�سيان هزميته‬ ‫املذلة امام باتي بوري�سوف البيالرو�سي ‪ 3-1‬يف دوري‬ ‫االبطال‪.‬‬ ‫وقال مدرب ليل رودي غار�سيا‪" :‬ينبغي ان نطرح‬ ‫على انف�سنا ال�س�ؤال املنا�سب‪ ،‬واال نغرق يف �سيناريو‬ ‫العذاب والك�آبة ولو ان الو�ضع يبدو مقلقا‪ .‬يجب ان‬ ‫جند احللول"‪.‬‬ ‫وي �ط�ير ب��اري ����س � �س��ان ج ��رم ��ان‪ ،‬و��ص�ي��ف املو�سم‬ ‫املا�ضي‪ ،‬اىل جزيرة كور�سيكا ملواجهة با�ستيا‪ ،‬على وقع‬ ‫ف��وزه ال�ساحق على دينامو كييف االوك ��راين ‪ 1-4‬يف‬ ‫دوري االبطال‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر ��س��ان ج��رم��ان حتى االن (ف ��وزان و‪3‬‬ ‫تعادالت) ومير فريق املدرب االيطايل كارلو ان�شيلوتي‬ ‫يف ف �ت�رة ج �ي��دة م ��ع جن��وم��ه اجل � ��دد وع �ل��ى ر�أ�سهم‬ ‫ال�سويدي زالت��ان ابراهيموفيت�ش واملدافع الربازيلي‬ ‫العائد من اال�صابة تياغو �سيلفا‪.‬‬ ‫وافتتحت املرحلة ام�س اجلمعة مبباراة مونبلييه‬ ‫حامل اللقب مع �سانت اتيان‪ ،‬حيث ي�سعى االول اىل‬ ‫تعوي�ض بدايته الكارثية التي �شهدت خ�سارته ‪ 3‬مرات‬ ‫حتى االن يف الدوري‪ ،‬لكنه �سقط ب�صعوبة على ار�ضه‬ ‫امام ار�سنال االنكليزي ‪ 2-1‬يف دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ام��ا م�ف��اج��أة امل��و��س��م ل��وري��ان ال��ذي يحتل املركز‬ ‫ال�ث��ال��ث (‪ 11‬ن�ق�ط��ة) في�ستقبل ن�ي����س ال���س�ب��ت‪ ،‬فيما‬ ‫ي�ست�ضيف بوردو اخلام�س اجاك�سيو بعد فوزه ال�ساحق‬ ‫على بروج البلجيكي ‪�-4‬صفر يف يوروبا ليغ‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب ال�سبت �سو�شو مع تروا‪،‬‬ ‫وتولوز مع رين‪ ،‬وبري�ست مع فالن�سيان‪ ،‬ورمي�س مع‬ ‫نان�سي‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪� )22‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2075‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫فهمي هويدي‬

‫مواالة العرب لليهود وهم يقتلوننا‬

‫قطنا‬ ‫وفئراننا‪..‬‬

‫يف ح��دث ن��ادر بالن�سبة يل‪ ،‬فاتني توثيق ه��ذه املقولة‪ ،‬التي‬ ‫ظلت عالقة بذاكرتي ال تبارحها منذ ع��دة �أ�شهر‪ ،‬املقولة هي‪:‬‬ ‫ال يهم ما �إذا كان لون القط �أ�سود �أم �أبي�ض‪ ،‬طاملا �أن��ه ق��ادر على‬ ‫مالحقة الفئران‪ ،‬لذلك �أعتذر عن �أنني حني قر�أتها مل �أ�سجل‬ ‫ا�سم قائلها وال متى قيلت و�أين‪ ،‬و�إن كنت �أرجح �أن �صاحبها واحد‬ ‫من حكماء ال�صني املحدثني‪.‬‬ ‫كلما ق��ر�أت يف ال�صحف امل�صرية ذلك ال�صياح امل�ستمر الذي‬ ‫ال يكف عن التنديد مبا ي�سمونه «الأخ��ون��ة» (التي �أعار�ضها �إن‬ ‫�صحت) �أتذكر كلمات احلكيم ال�صيني‪ ،‬و�أعترب �أن ال�س�ؤال الأهم‬ ‫ال��ذي ينبغي طرحه هو ما �إذا ك��ان ه ��ؤالء الذين يتم اختيارهم‬ ‫قادرين �أم ال على حتمل م�سئولياتهم ومالحقة «الفئران» التي‬ ‫تكاثرت يف حياتنا حتى حا�صرتنا من كل �صوب‪.‬‬ ‫قبل �أيام حدثني �أحد اخلرباء املخ�ضرمني املهتمني بال�ش�أن‬ ‫اال�سرتاتيجي عن جمموعة ال�ضباط امل�صريني الذين مت اختيارهم‬ ‫م�ؤخرا ل�شغل �أعلى املنا�صب يف القوات امل�سلحة والأمن‪ ،‬فقال �إنه‬ ‫تتبع �سريتهم من زمالئهم ومن خالل �سجالتهم‪ ،‬فتبني �أنهم‬ ‫من طراز رفيع ونادر من الع�سكريني‪ ،‬الذين توافرت لهم �صفات‬ ‫الكفاءة وال�شجاعة واملعرفة العميقة واال�ستقامة الأخالقية‪ ،‬وهو‬ ‫الوجه الذمي مل ي�شر �إليه �أحد يف �ساحتنا الإعالمية‪ ،‬و�إمنا ظل‬ ‫تركيز �أكرث ال�صحف امل�صرية من�ص ًّبا على �شيء واحد هو‪ :‬هل لهم‬ ‫�صلة باالخوان �أم ال‪.‬‬ ‫ذل��ك ح��دث �أي���ض��ا م��ع ال�ضابط ال��ذي مت اخ�ت�ي��اره قبل �أيام‬ ‫متحدثا با�سم القوات امل�سلحة‪ ،‬ون�شرت ال�صحف �إىل ج��وار خرب‬ ‫تعيينه تعريفا ب�سجله الع�سكري‪ ،‬ال��ذي ج��اء م�شرفا ومده�شا‪.‬‬ ‫حتى كنت �أحد الذين ا�ستغربوا �أن جتتمع كل تلك امل�ؤهالت التي‬ ‫ح�صلها يف �شخ�ص واحد‪.‬‬ ‫ل�ست �أرى �أن ك��ل االخ �ت �ي��ارات ال�ت��ي مت��ت م��ن ذل��ك القبيل‪،‬‬ ‫ولعل كثريين يذكرون �أنني انتقدت غياب املعايري ��ملو�ضوعية يف‬ ‫بع�ض االختيارات التي متت م�ؤخرا‪ ،‬فيما ن�شر يل من قبل حتت‬ ‫عنوان «حد �أدنى يف املعايري» يف (‪ )13/9‬لكنني �أردت �أن �أنبه �إىل‬ ‫الفكرة املت�ضمنة يف املقولة �سابقة الذكر‪ .‬وقد �أ�شرت توا �إىل �أنني‬ ‫�صرت �أتذكرها كل يوم‪ ،‬حني �أطالع يف �صحف ال�صباح العناوين‬ ‫والتعليقات التي تتناول التعيينات والت�شكيالت اجلديدة وال تكف‬ ‫عن الت�سا�ؤل عما �إذا كان القط �أ�سود �أم �أبي�ض‪ ،‬وهو ت�سا�ؤل بات‬ ‫يكرب ي��وم��ا بعد ي��وم حتى �صرنا على �شفا قلب امل�ع��ادل��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫ت�صبح على النحو التايل‪ :‬ال يهم �أن ت�ؤكل الفئران �أو تنت�شر �إمنا‬ ‫الأهم �أن نت�أكد �أوال مما �إذا كان لون القط �أ�سود �أم �أبي�ض‪.‬‬ ‫�إىل ذلك احلد و�صل اال�ستقطاب الذي �أف�سد عالقات القوى‬ ‫ال�سيا�سية وكر�س فكرة غلبة الذات على املو�ضوع‪ ،‬مبا ا�ست�صحبه‬ ‫ذلك من تراجع لأولوية امل�صلحة العامة وتقدم فكرة احل�ص�ص‬ ‫والأن�صبة التي يح�صلها كل طرف‪.‬‬ ‫التنافر بني القوى ال�سيا�سية مل يدفع البع�ض �إىل تغليب‬ ‫ال�شكل واللون على الوظيفة والدور فح�سب‪ ،‬و�إمنا جعلهم �أي�ضا‬ ‫ي�صرون على جتاهل و�إنكار �أي �إجناز �إيجابي للطرف الآخر‪.‬‬ ‫طالعت قبل �أي��ام تقرير الأمانة العامة ملجل�س ال�شعب‪ ،‬عن‬ ‫�أداء املجل�س خالل الفرتة التي عمل فيها قبل حله (من يناير �إىل‬ ‫مايو ‪ )٢٠١٢‬ووجدت �أن املجل�س كان غارقا يف م�شاكل النا�س وهموم‬ ‫املجتمع‪� ،‬إذ �أق��ر ‪ 12‬قانونا تعلقت بتعريفات �أ�سر �شهداء الثورة‬ ‫وم�صابيها‪ ،‬وتعديل قانون العاملني لتثبيت العمالة املو�سمية‪،‬‬ ‫وتعديل قانون التعليم جلعل الثانوية العامة �سنة واحدة‪ ،‬وقانون‬ ‫احلد االق�صى للأجور‪ ،‬وتعديل قانون الق�ضاء الع�سكري لوقف‬ ‫حماكمة امل��دن�ي�ين �أم��ام��ه‪ ،‬وق��ان��ون ال�ت��أم�ين ال�صحي على املر�أة‬ ‫املعيلة‪ ،‬وق��ان��ون ال�ت��أم�ين على الأط �ف��ال دون ال�سن امل��در��س��ي (‪8‬‬ ‫ماليني طفل)‪� ...‬إل��خ‪ .‬وجدت �أي�ضا �أن جلان املجل�س �أجن��زت ‪12‬‬ ‫قانونا �آخ��ر تعلقت بقائمة �أخ��رى م��ن م�شكالت املجتمع‪ ،‬كانت‬ ‫جاهزة للمناق�شة العامة‪ ،‬والحظت �أن مناق�شات املجل�س فتحت‬ ‫ملفات حقوق العاملني امل�صريني يف ال�ع��راق والعمالة امل�ؤقتة‪،‬‬ ‫وتعوي�ضات الفالحني الذين �أ�ضريوا ب�سبب تف�شي مر�ض احلمى‬ ‫القالعية‪ ،‬و�أزم ��ات رغيف اخلبز وت��وف�ير البوتاجاز والبنزين‪،‬‬ ‫و�أزمة ارتفاع ا�سعار اال�سمدة الزراعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ملف �إهدار املال‬ ‫العام يف ال�صناديق واحل�سابات اخلا�صة‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫�سجل التقدير �أي�ضا �أن �أع�ضاء املجل�س وجهوا ‪� 911‬س�ؤاال �إىل‬ ‫احلكومة وقدموا �أكرث من ‪� 8‬آالف طلب �إحاطة �شملت العديد من‬ ‫وتعب عن همومهم‪ ،‬ومل �أن�س‬ ‫الق�ضايا التي تعك�س معاناة النا�س رِّ‬ ‫ما قاله �أحد الربملانيني القدامى عن �أداء املجل�س يف تلك الفرتة‬ ‫ال�ق���ص�يرة‪ ،‬ح�ين ق��رر �أن��ه �أجن��ز خاللها م��ا مل ي�ستطع الربملان‬ ‫�إجنازه خالل ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫�شاءت املقادير �أن �أطالع بعد ذلك مبا�شرة مقالة كتبها �سفري‬ ‫ير�أ�س حترير جملة «�شئون عربية» التي ت�صدرها اجلامعة العربية‬ ‫تطرق فيها �إىل �أداء الربملان‪ ،‬وكتب عن التيارات الإ�سالمية التي‬ ‫مثلت فيه ما ن�صه‪ :‬جاء �أدا�ؤه��ا كا�شفا عن توجهاتها احلقيقية‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا �أن برناجمها وم�شروعها ال يتعلق مب�شكالت املجتمع‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة وامل�ع�ي���ش�ي��ة وال ي�ت��واف��ق م��ع ت��أ��س�ي����س دول ��ة مدنية‬ ‫دميقراطية‪ ،‬و�إمنا ا�ستهدفت تف�سري خا�ص حلكم ال�شريعة يخدم‬ ‫�أغرا�ضها ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫حني قر�أت هذا الكالم قلت �إن ال�سفري املحرتم مل يتابع �شيئا‬ ‫من �أعمال املجل�س‪ ،‬وامنا �شاهد بع�ض اللقطات التليفزيونية التي‬ ‫قام �أحد االع�ضاء فيها برفع الأذان لل�صالة و�أخرى حللف اليمني‬ ‫حني �أ�صر بع�ض ال�سلفيني �إىل �إ�ضافة عبارة «ما ال يخالف �شرع‬ ‫اهلل �إليه»‪ ،‬واكتفى بذلك ثم �شرع يف تدبيج مقالته‪.‬‬ ‫�إن االهتمام ب��الأداء واالجن��از يتطلب بع�ض ال�صرب الختبار‬ ‫قدرة «القط» على ا�صطياد الفئران ذلك �صحيح ال ريب‪ ،‬لكن من‬ ‫ال�صحيح �أي�ضا �أنه يتطلب درجة من التجرد والنزاهة يف احلكم‪،‬‬ ‫لأن الكيد ال�سيا�سي احلا�صل يف م�صر دفع البع�ض لي�س فقط �إىل‬ ‫االن�شغال بلون القط واالن�صراف عن دوره يف �صيد الفئران‪ ،‬و�إمنا‬ ‫�أي�ضا �إىل حماولة الت�شكيك يف هوية القط ذاته‪ ،‬والزعم ب�أنه نوع‬ ‫�آخر من الفئران‪.‬‬

‫َق� � � � � َت� � � � � ُل � � � ��وا �أُخْ � � � � � � � ِت � � � � � ��ي و�أُ ِّم� � � � � � � � � � � ��ي و�أَ ِب� � � � � � � � ��ي‬ ‫و�أَخِ � � � � � � � � ��ي وا ْن� � � � َت� � � � َق� � � �� � ُ� ��ص � � ��وا مِ � � � � � ��نْ � � � َ��ش� � � � َرف‬ ‫وا ْز َد َر ْوا ِدي� � � � � ِن � � � ��ي وم � � � � ��ا �أَ ْح � � � ��مِ � � � � � ُل� � � � � ُه‬ ‫مِ � � � � � ��نْ �إِب� � � � � � � � � ��ا ٍء و�أَه� � � � � � ��ا ُن� � � � � � ��وا ُم � �� �ْ ��ص� � َ�ح � � ِف� ��ي‬ ‫وا ْب� � � � � � � َت� � � � � � � َن� � � � � � � ْوا فيِ ُك � � � � � � � � ِّل ِري � � � � � � � � � ٍ�ع �آ َي � � � � � � � � ًة‬ ‫مِ � � � � � � ��نْ ِب � � � � �ل � � � ��ادِي ِل� � � � َف� � � ��� � � �س � � ��ا ٍد ُم� � � �� � �ْ ��س� � � �ر ِِف‬ ‫َث � � � � � � َّم َ�أ ْد ُع� � � � � � ��وهُ � � � � � � ��م �� ُ� ��ض � � � ُي� � ��وف � � �اً ِل � �ل ��حِ � �م ��ى‬ ‫ِل � � � � � � َي � � � � � � ِزي � � � � � �دُوا ِذ َّل � � � � � � � � � � � ًة فيِ َم � � � � ْو ِق � � � � ِف� � � ��ي‬ ‫�أَ ُّي� � � � � � � �ه � � � � � � ��ا ال � � � � � � � �ق � � � � � � � ��ا َد ُة ي � � � � ��ا َو ْي� � � � � �لَ� � � � � � ُك� � � � � � ُم‬ ‫خل � � � � � َّل ال � � � �وَف‬ ‫َك � � � ْي � � َ�ف ُي � �� ْ��ض ��حِ ��ي امل ُ� � � � ْ�ج � � � � ِر ُم ا ِ‬

‫مقتل جندي إسرائيلي واستشهاد ‪ 3‬مسلحني‬ ‫بهجوم عرب الحدود املصرية‬ ‫رفح ‪� -‬صفا‬ ‫قتل جندي �إ�سرائيلي و�أ�صيب �آخر‪،‬‬ ‫فيما ا�ست�شهد ثالثة م�سلحني يف هجوم‬ ‫�شنه م�سلحون على قوة جلي�ش االحتالل‬ ‫ق��رب "جبل حريف" على احل ��دود مع‬ ‫م�صر ظهر اجلمعة‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��وق ��ع � �ص �ح �ي �ف��ة يديعوت‬ ‫�أح � ��رون � ��وت ال �ع�ب�ري��ة �إن ج �ن��د ًي��ا لقي‬ ‫م�صرعه‪ ،‬و�أ�صيب �آخر بجرا ٍح متو�سطة‬ ‫�إىل خ� �ط ��رة يف ال� �ه� �ج ��وم ال� � ��ذي �شنه‬ ‫امل�سلحون فرب احلدود مع م�صر‪.‬‬ ‫وقال مرا�سل "�صوت �إ�سرائيل" �إن‬ ‫املهاجمني �أطلقوا النار بداية على قوة‬ ‫املدفعية التي حتمي عمال بناء اجلدار‬ ‫على احلدود مع م�صر‪ .‬ثم ا�ستدعيت قوة‬ ‫من وح��دة كراكال التي ت�ضم جمندين‬ ‫وجم �ن��دات ل�ل�م�ك��ان‪ ،‬وت�ب��ادل��ت ال �ن��ار مع‬ ‫املهاجمني وقتلت ‪ 3‬منهم وع�ثر بجوار‬ ‫جثثهم على بنادق وحزام نا�سف وقنابل‪.‬‬ ‫ون �� �ش��ر ج�ي����ش االح� �ت�ل�ال ق��وات��ه يف‬ ‫حم �ي��ط احل � ��ادث ون �� �ص��ب احل ��واج ��ز يف‬ ‫حماولة لك�شف ت�سلل �أي عنا�صر �أخرى‬ ‫من املهاجمني للمنطقة‪.‬‬ ‫وذك � � � ��رت � �ص �ح �ي �ف��ة ه � ��آرت � ��� ��س �أن‬ ‫امل�ستوطنني القاطنني قرب احل��ادث مل‬ ‫يكونوا قد تلقوا �أي تعليمات بالبقاء يف‬ ‫منازلهم‪ .‬يف �إ�شارة على ما يبدو لغياب‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات اال��س�ت�خ�ب��اري��ة امل���س�ب�ق��ة عن‬ ‫امكانية وقوع هجوم‪.‬‬ ‫وو� �ص��ل م�ك��ان احل ��ادث ‪-‬ال ��ذي قتل‬ ‫فيه قبل �أ�شهر �أحد عمال بناء اجلدار‪-‬‬ ‫قائد اللواء اجلنوبي بجي�ش االحتالل‬ ‫امليجر جرنال تال رو�سو‪.‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عذر ًا معالي‬ ‫عبد اإلله‬ ‫الخطيب‬ ‫�شخ�صياً لن �أغامر باحلديث عن نزاهة االنتخابات قبل‬ ‫مرور عامني على �إجرائها‪.‬‬ ‫و�أعتقد �أن �أي مراقب حمايد �سيكون مغامراً �إذا تناول‬ ‫نزاهة االنتخابات قبل ذلك‪.‬‬ ‫�أما املتهور فهو الذي يتحدث عن نزاهتها قبل �أن جترى‪.‬‬ ‫ع��ذرا معايل عبد االل��ه اخلطيب رئي�س الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬ذلك املولود املنوط به حت�سني �صورة االنتخابات‬ ‫االردن� �ي ��ة‪ ،‬ع ��ذرا ف��ال�ترك��ة ث�ق�ي�ل��ة ث�ق�ي�ل��ة‪ ،‬وامل �ه �م��ة حمفوفة‬ ‫باملخاطر‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن اخلطيب قبل بهذه املهمة اخلطرة؛ لأنه يحلم‬ ‫ويتمنى ويريد وي�صر على �إنهاء م�سل�سل االنتخابات الديكورية‬ ‫ال�شكلية‪ ،‬لأن��ه ي�ست�شعر خطورة ا�ستمرار ه��ذا امل�سل�سل على‬ ‫م�ستقبل البلد‪.‬‬ ‫�أعتقد �أن اخلطيب ي�سعى لتحقيق هدفني معا؛ الأول‪:‬‬ ‫�إجراء انتخابات قادمة حرة ونزيهة‪ ،‬وتر�سيخ قواعد م�ؤ�س�سية‬ ‫لدميومة �إجراء انتخابات حرة ونزيهة‪.‬‬ ‫الهدف الأول ميكن �أن يتحقق‪ ،‬وه��ذا ال يتعار�ض مع ما‬ ‫قلته يف البداية؛ �إذ �إنني �شخ�صيا ال ميكن �أن �أحتقق من ذلك‬ ‫اال قبل عامني على االقل من �إجراء االنتخابات‪.‬‬ ‫�أما الهدف الثاين ف�أعتقد �أنه من ال�صعوبة �أن يتحقق؛‬ ‫ذلك �أنه بحاجة �إىل �إرادة جمعية حقيقية لدى كل امل�ؤ�س�سات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وهو ما ال نلم�سه حتى الآن‪ ،‬وال �أتوقع �أن �أمل�سه يف‬ ‫املدى املنظور �إذا ا�ستمرت املعطيات على �أر�ض الواقع كما هي‬ ‫الآن‪ .‬وال يوجد تعار�ض بني عدم وجود �إرادة جمعية حقيقية‬ ‫لإج ��راء انتخابات نزيهة ب�شكل دائ ��م‪ ،‬وب�ين �إمكانية �إجراء‬ ‫انتخابات قادمة نزيهة‪.‬‬ ‫�أال ت��ذك��رون انتخابات ع��ام ‪ ،1989‬كانت قمة يف النزاهة‬ ‫واحليادية‪ ،‬لدرجة اعتقد كثريون �أن النية جادة لدى �صانع‬ ‫القرار للت�أ�سي�س ملرحلة �إ�صالح حقيقي‪ ،‬ثم تبني الحقا –بعد‬ ‫�أرب��ع �سنوات فقط‪� -‬أن النزاهة مل تكن نابعة من ارادة ونية‬ ‫حقيقية لال�صالح‪ ،‬بقدر ما كانت اح�ت��وا ًء وا�ستيعابا لظرف‬ ‫معني‪ ،‬وانحنا ًء للعا�صفة حتى مت��ر‪ ،‬فمن ي�ضمن �أال تتكرر‬ ‫نف�س احلالة؟!‬ ‫عذرا معايل عبد الإله اخلطيب‪ ،‬و�أرج��و �أال �أثقل عليك‪،‬‬ ‫فقد �أ�س�ست احلكومة يوما مركزا �أطلقت عليه املركز الوطني‬ ‫حلقوق الإن�سان‪ ،‬وقالت �إنه مركز م�ستقل لن تتدخل فيه ب�أي‬ ‫�شكل من الأ�شكال‪ ،‬وحتى تقنعنا ب�أنه مركز م�ستقل‪ ،‬ن�سبت‬ ‫لرئا�سته �شخ�صية وط�ن�ي��ة م �ع��روف با�ستقالليته‪ ،‬وم�ضى‬ ‫املركز بعمله على اكمل وجه‪ ،‬و�أ�صدر تقارير يف غاية الأهمية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا فيما يتعلق باالنتخابات النيابية واالنتهاكات التي‬ ‫يرتكبها جهاز االمن العام �ضد املتظاهرين‪ ،‬بعد �سنوات �أنهيت‬ ‫خدمات رئي�س املركز! ثم جيء ب�آخر ثم �أنهيت خدماته! ثم‬ ‫�أين هو املركز الآن يا معايل عبد االله اخلطيب؟! باملنا�سبة‬ ‫فمدير املركز جاء بنف�س الطريقة التي جئت بها‪ ،‬فهو معني‬ ‫من قبل امللك بتن�سيب من احلكومة‪.‬‬ ‫هل تابعت مرحلة الت�سجيل لالنتخابات يا معايل عبد‬ ‫االل��ه اخلطيب‪� ،‬أمل تالحظ ان ال��دول��ة دخلت معركة قررت‬ ‫�سلفا �أال تخ�سرها‪� ،‬أال تعتقد �أن الدولة تدخلت ب�شكل �سافر‬ ‫يف مرحلة الت�سجيل لالنتخابات حتت �أع�ين وب�صر الهيئة؟‬ ‫�أال تعتقد �أن الدولة يجب �أن تكون حيادية يف جميع مراحل‬ ‫االنتخابات‪ ،‬حتى يف مرحلة الت�سجيل‪ ،‬خ�صو�صا �إذا كان هناك‬ ‫تباين يف املجتمع �إزاء ه��ذه امل�س�ألة؟ ه��ل يجوز �أن ت�ستخدم‬ ‫ال��دول��ة �إمكاناتها لرفع ن�سبة الت�سجيل؛ فقط لأن�ه��ا قررت‬ ‫�إجن��اح العملية االنتخابية‪ ،‬وم��ا ال��ذي ي�ضمن �أال ت�ستخدم‬ ‫الدولة �إمكاناتها لرفع ن�سبة امل�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬وهي التي‬ ‫قررت �سلفا �إجناح العملية االنتخابية؟‬ ‫م�ع��ايل ع�ب��د االل ��ه اخل�ط�ي��ب ه��ل اط�ل�ع��ت ع�ل��ى تفا�صيل‬ ‫حماكمة ال�سيد حممد الذهبي مدير املخابرات اال�سبق‪� ،‬أمل‬ ‫ي�ستوقفك جزء من �شهادة �أحد ال�شهود الذي حتدث عن املبلغ‬ ‫(ن�صف مليون دينار) الذي �صرفته وزارة الداخلية للمخابرات‬ ‫العامة ابان انتخابات ‪2010‬؟ �أمل ي�ستوقفك قوله‪� :‬إن هذا جزء‬ ‫من ميزانية االنتخابات‪ ،‬متاما كما ي�صرف ل��وزارة الرتبية‬ ‫ول ��وزارة الداخلية ولأي م�ؤ�س�سة لها عالقة يف االنتخابات‪،‬‬ ‫فما عالقة املخابرات يف االنتخابات؟ نحن نعرف عالقة وزارة‬ ‫الرتبية‪ ،‬فهي توفر املعلمني للجان االقرتاع والفرز‪ ،‬ونعرف‬ ‫عالقة جهاز االمن العام فهو يوفر احلماية ملراكز االقرتاع‪،‬‬ ‫ونعرف عالقة وزارة الداخلية فهي امل�س�ؤولة عن اال�شراف على‬ ‫جميع املراحل االنتخابية‪ ،‬لكنني ال �أعرف ما هو الدور الذي‬ ‫تقوم به دائرة املخابرات يف هذا ال�ش�أن؟‬ ‫هل خطر ببالك ان ت�س�أل �أو تت�ساءل عن ذل��ك ال��دور يا‬ ‫معايل عبد الإله اخلطيب؟‬ ‫عذرا‪ ،‬ف�إنني �أ�شد على يديك لإخ��راج انتخابات نيابية يف‬ ‫غاية النزاهة واحل�ي��ادي��ة‪ ،‬تكون مقدمة لطي ت��اري��خ م�سيء‬ ‫للعملية الدميقراطية‪ ،‬لكن �أال تعتقد �أن القوم ق��رروا �سلفا‬ ‫معظم النتائج عن طريق قانون االنتخاب الذي لي�س لك عليه‬ ‫�أية �سلطة؟‬

‫نقل جندي �إ�سرائيلي وا�ست�شهاد ‪ 3‬م�سلحني بهجوم عرب احلدود امل�صرية‬

‫وزعم الناطق با�سم جي�ش االحتالل‬ ‫�أف � �خ ��اي ادرع� � ��ي �أن "اجلي�ش �أحبط‬ ‫ريا"‪ ،‬وق��ال م�س�ؤول كبري يف‬ ‫هجو ًما كب ً‬ ‫اجلي�ش اجل�نرال ي��ؤاف مردخاي‪ :‬نظرا‬ ‫للأ�سلحة وال��ذخ�يرة التي كانت بحوزة‬ ‫امل �ه��اج �م�ين ف ��إن �ه��م ك��ان��وا ي �ن��ون تنفيذ‬ ‫ريا‪.‬‬ ‫هجو ًما كب ً‬ ‫وق��ال �شهود عيان من �سكان جنوب‬ ‫�شرق قطاع غزة �إنهم �سمعوا �صوت تبادل‬ ‫لأط �ل�اق ال �ن��ار ح ��وايل ال���س��اع��ة ‪12:30‬‬ ‫ظ �ه��را وع ��دة ان �ف �ج��ارات ق�ب��ل �أن حتلق‬ ‫م��روح �ي��ات االح �ت�لال لنحو ��س��اع��ة من‬ ‫الزمن‪.‬‬ ‫وبعد �ساعات من ذلك‪ ،‬فتحت قوات‬ ‫االحتالل املتمركزة مبوقع كرم �أبو �سامل‬

‫النريان ب�صورة متقطعة على الأرا�ضي‬ ‫ال��زراع�ي��ة وم�ن��ازل امل��واط�ن�ين �شرق رفح‬ ‫�أق�صى جنوب قطاع غزة‪.‬‬ ‫وك ��ان م��وق��ع روت ��ر ال �ع�بري �أك ��د �أن‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات الأول� �ي ��ة ت ��ؤك��د وق� ��وع قتلى‬ ‫يف ال �ه �ج��وم‪ .‬وت��وق��ف امل��وق��ع ب�ع��د ذلك‬ ‫ع��ن متابعة تفا�صيل احل��ادث معلنا �أن‬ ‫الرقابة الع�سكرية منعت ن�شر تفا�صيل‬ ‫ما يجري يف تلك املنطقة‪.‬‬ ‫وك��ان �أخطر ح��ادث وق��ع يف املنطقة‬ ‫هو هجوم م�سلحني على معرب كرم �أبو‬ ‫�سامل من اجلهة امل�صرية يف ‪� 5‬أغ�سط�س‬ ‫امل��ا��ض��ي ب�ع��د �أن ��س�ي�ط��روا ع�ل��ى مدرعة‬ ‫تابعة لقوات الأم��ن امل�صرية وقتلوا ‪16‬‬ ‫جنديًا م�صريًا يف �سبيل ذلك‪.‬‬

‫الحكم باملؤبد على جنراالت سابقني‬ ‫بالجيش الرتكي‬ ‫�إ�سطنبول ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫�أ�صدرت حمكمة اجلنايات‬ ‫ال�ع��ا��ش��رة مب��دي�ن��ة ا�سطنبول‬ ‫الرتكية ‪ ،‬ع�صر �أم�س‪� ،‬أحكاما‬ ‫ق� ��� �ض ��ائ� �ي ��ة ب� �ح ��ق ج �ن ��راالت‬ ‫�أتراك على خلفية م�شاركتهم‬ ‫يف ت �خ �ط �ي��ط الن� �ق�ل�اب �ضد‬ ‫ال�سلطة املدنية والذي يعرف‬ ‫با�سم «املطرقة»‬ ‫ف �ق��د ا� � �ص� ��درت املحكمة‬ ‫ح �ك �م��ا ب��احل �ب ����س لع�شرين‬ ‫ع��ام��ا ب �ح��ق ك��ل م��ن الفريق‬ ‫اول متقاعد «خليل �إبراهيم‬ ‫فرتينه» قائد القوات اجلوية‬ ‫ال���س��اب��ق‪ ،‬واجل �ن�رال املتقاعد‬ ‫«�أوزدن �أورن��ك» قائد القوات‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة ال���س��اب��ق‪ ،‬والفريق‬ ‫�أول متقاعد «ت�شتني دوغان»‬ ‫�أح� � ��د ق� � ��ادة اجل �ي �� ��ش الأول‬ ‫الرتكي ال�سابقني‪.‬‬ ‫تعترب ق�ضية «باليو�س‪-‬‬ ‫املطرقة» من �أ�سخن الق�ضايا‬ ‫التي ت�صدرت عنواين احلياة‬ ‫اليومية الرتكية‪ ،‬من خالل‬ ‫ا� �س �ت��ذك��ار زم ��ن الإنقالبات‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت تنفذها امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة � �ض��د احلكومات‬ ‫ب��ذري �ع��ة ح�م��اي��ة اجلمهورية‬

‫حمكمة اجلنايات العا�شرة ب�إ�سطنبول تنظر ق�ضية خمطط املطرقة لالنقالب على احلكومة‬

‫وعلمانيتها‪.‬‬ ‫وت �ت �ل �خ ����ص ال �ق �� �ض �ي��ة يف‬ ‫حم � � � ��اوالت ع� � ��دد م � ��ن كبار‬ ‫جرناالت اجلي�ش يف االنقالب‬ ‫ع � �ل � ��ى ح � �ك � ��وم � ��ة ال � �ع � ��دال � ��ة‬ ‫والتنمية التح�ضري لتنفيذ‬ ‫خم�ط��ط ي �ه��دف �إىل �إ�شاعة‬ ‫اال� �ض �ط��راب��ات ال��داخ �ل �ي��ة يف‬ ‫ال� �ب�ل�اد واف� �ت� �ع ��ال �أزم� � ��ة مع‬

‫اليونان ت�ستدعي تدخال من‬ ‫اجلي�ش الذي يقوم باالنقالب‬ ‫ع�ل��ى ح�ك��وم��ة ح ��زب العدالة‬ ‫والتنمية‪.‬‬ ‫و ُك�شف خمطط االنقالب‬ ‫يف جريدة حملية يف بداية عام‬ ‫‪ ،2010‬وك��ان يت�ضمن اجتماع‬ ‫ع ��دد م ��ن ك �ب��ار ال �� �ض �ب��اط يف‬ ‫ق �ي��ادة اجل�ي����ش الأول وذلك‬

‫يف �آذار من عام ‪ ،2003‬بهدف‬ ‫و�ضع خطة تطيح باحلكومة‪،‬‬ ‫من خالل تفجري �أهم جامعني‬ ‫م�ك�ت�ظ�ين يف �إ��س�ط�ن�ب��ول مما‬ ‫يجرب احلكومة لإعالن حالة‬ ‫الطوارئ ومن بعدها �إ�سقاط‬ ‫ط��ائ��رة ت��رك�ي��ة ف��وق الأج ��واء‬ ‫ال�ي��ون��ان�ي��ة مم��ا ي ��ؤل��ب ال ��ر�أي‬ ‫العام الداخلي على احلكومة‪.‬‬

‫مسلمو أراكان يدعون للتآخي يف صالة الجمعة‬ ‫�أراكان ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ي �ح��اول م�سلمو "الروهينغا"‪ ،‬يف‬ ‫خم�ي��م ال �ل �ج��وء يف ب �ن �غ�لاد���ش‪ ،‬التغلب‬ ‫على ظروف النزوح‪ ،‬حيث ي�شهد جامع‬ ‫املخيم‪� ،‬إقباال كبرياً من قبل امل�صلني‪،‬‬ ‫وتقام فيه ال�صلوات ب�شكل م�ستمر‪.‬‬ ‫و�أق � � � ��ام امل �� �س �ل �م��ون �أم � ��� ��س �صالة‬ ‫اجلمعة‪ ،‬رغم الظروف ال�صعبة‪ ،‬من �شح‬ ‫الغذاء واللبا�س‪ ،‬ومواد التنظيف‪ ،‬حيث‬

‫مل ي�ستوعب امل�سجد كل �أعداد امل�صلني‪،‬‬ ‫وف��ا���ض بهم �إىل خ��ارج��ه‪ ،‬ف ��أ ّ‬ ‫مت العديد‬ ‫منهم �صالتهم خارج امل�سجد‪.‬‬ ‫ودع� � � ��ا خ� �ط� �ي ��ب امل� ��� �س� �ج ��د "عبد‬ ‫احلكيم"‪ ،‬يف خ �ط �ب��ة اجل �م �ع��ة‪ ،‬التي‬ ‫ح�ضرها مرا�سل الأنا�ضول‪� ،‬إىل الت�آخي‬ ‫والت�سامح وال�صرب‪ ،‬لأن الب�شر جميعاً‬ ‫من ن�سل واحد‪ ،‬وجدهم واحد‪ ،‬وهذا ما‬ ‫يعزز �أخوة النا�س جميعاً‪.‬‬ ‫و�شدد عبد احلكيم‪ ،‬على الت�آخي يف‬

‫املحنة‪ ،‬واالن�ط�لاق ب��روح واح��دة‪ ،‬وهذا‬ ‫ما يزيد من ثباتهم‪ ،‬يف مواجهة و�ضعهم‬ ‫احل��ايل‪ ،‬على الرغم من �أنهم تعر�ضوا‬ ‫للعنف‪ ،‬ب�سبب معتقدات دينية متطرفة‬ ‫من قبل �أ�صحاب املعتقدات الأخرى‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن م �� �س �ل �م��ي الروهينغا‪،‬‬ ‫تعر�ضوا للطرد ولأعمال عنف من قبل‬ ‫بوذيي ميامنار‪ ،‬يف �إقليم "�أراكان"‪ ،‬حتت‬ ‫تغطية من قوى الأمن‪ ،‬الأمر الذي �أدى‬ ‫�إىل نزوحهم باجتاه بنغالد�ش‪.‬‬

‫ي�شهد جامع خميم الروهينغا �إقباال كبريا‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 22 أيلول 2012