Issuu on Google+

‫‪7‬‬

‫‪11‬‬

‫فضيحة سياسية‬

‫‪11‬‬

‫يوم الفرح األكرب‬

‫تهنئة واحتجاب‬

‫الطلبة واألحزاب‪..‬‬

‫املجالي‪ :‬اإلفراج عن املعتقلني السياسيني‬ ‫يستكمل يف أقرب وقت‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أكد وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة راكان‬ ‫املجايل �أن الإفراج عن الدفعة الأوىل من املعتقلني ال�سيا�سيني الذي مت �أم�س يف �إطار توجه‬ ‫احلكومة مدعوما من امللك‪ ،‬بالإفراج تدريجيا وعلى دفعات عن بقية املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫ال�ستكمال ذلك يف �أقرب وقت‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 9‬ذو احلجة ‪ 1432‬هـ ‪ 5 -‬ت�شرين ثاين ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫تتقدم �صحيفة ال�سبيل من قرائها الأعزاء ب�أ�صدق‬ ‫التهاين والتربيكات مبنا�سبة‬

‫عيد األضحى املبارك‬

‫�أعاده اهلل على الأمتني العربية والإ�سالمية باليمن‬ ‫والربكات وقد حتررت مقد�ساتها‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة حتتجب ال�صحيفة عن ال�صدور‬ ‫طيلة �أيام العيد‪ ،‬على �أن تعاود ال�صدور يوم ال�سبت‬ ‫‪.2011/11/12‬‬ ‫تقبل اهلل طاعتكم ‪ ..‬وكل عام و�أنتم بخري‬

‫العدد ‪1762‬‬

‫ممثلو عشائر‪ :‬لن نكون أداة بيد الفاسدين لضرب اإلصالح‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫واملحافظات‬ ‫�أك���د ممثلو ع�شائر‬ ‫�أردن������ي������ة ك���ب��رى �أن‬ ‫الع�شائر لن تكون �أداة‬ ‫بيد الفا�سدين ل�ضرب‬ ‫الإ������ص��ل��اح ودع����ات����ه‪،‬‬ ‫م�ضيفني �أن الع�شائر‬ ‫ت���ط���ال���ب ب����الإ�����ص��ل�اح‬ ‫احلقيقي واجلذري‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف املهرجان‬ ‫ال���ذي نظمته احلركة‬ ‫الإ�سالمية و�شخ�صيات‬ ‫وطنية وع�شائر �أردنية‬ ‫ق���رب دوار الداخلية‬ ‫�أم�س حتت عنوان‪« :‬هل‬ ‫تفهموننا؟»‪.‬‬ ‫فيما وا�صل احلراك‬ ‫ال�شعبي �أم�س فعالياته‬ ‫امل��ط��ال��ب��ة ب��الإ���ص�لاح‬ ‫ال�شامل‪ ،‬ونفذ م�سريات‬ ‫واع��ت�����ص��ام��ات يف معان‬ ‫وال����ك����رك وال��ط��ف��ي��ل��ة‬ ‫وذيبان و�سحاب و�إرب��د‬ ‫وج���ر����ش و����س���وف ويف‬ ‫العا�صمة عمان‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫بريطانيا تستعد لضربة محتملة إليران‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬

‫ق���ال���ت ���ص��ح��ي��ف��ة ذي غ���اردي���ان‬ ‫الربيطانية �إن��ه��ا تلقت معلومات عن‬ ‫ق��ي��ام ال��ق��وات امل�سلحة الربيطانية‬ ‫بت�صعيد ا�ستعداداتها الوقائية حت�سبا‬ ‫لعمل ع�سكري حمتمل �ضد �إيران و�سط‬ ‫خماوف مت�صاعدة من برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وتعتقد وزارة الدفاع الربيطانية �أن‬ ‫ال��والي��ات املتحدة قد مت�ضي قدما يف‬ ‫�ضربات �صاروخية على مواقع نووية‬ ‫�إيرانية خمتارة‪ ،‬و�أن الواليات املتحدة‬ ‫يف ه��ذه احل��ال �سوف تطلب م�ساعدة‬ ‫ودعم بريطانيا التي �ستقوم بذلك رغم‬ ‫وجود حتفظات عميقة �إزاء هذا ال�ش�أن‬ ‫يف االئتالف احلكومي الربيطاين‪.‬‬ ‫وي���ق���وم اخل���ب��راء ال��ع�����س��ك��ري��ون‬ ‫الربيطانيون حاليا ب��درا���س��ة مواقع‬ ‫ن�شر قطع البحرية امللكية الربيطانية‬

‫وغوا�صاتها املجهزة ب�صواريخ توماهوك‪،‬‬ ‫يف خطوة يراها اخلرباء على �أنها جزء‬ ‫من عملية جوية وبحرية ع�سكرية‪.‬‬ ‫ويعتقد الع�سكريون الربيطانيون �أن‬ ‫الأمريكيني �سوف يطلبون �إذنا با�ستخدام‬ ‫قاعدة دييغو غار�سيا الربيطانية يف‬ ‫املحيط الهندي والتي ا�ستخدموها من‬ ‫قبل يف عمليات ع�سكرية يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫وت��ق��ول غ��اردي��ان �إن��ه��ا حتدثت مع‬ ‫عدد من امل�س�ؤولني الع�سكريني واملدنيني‬ ‫الربيطانيني و�أبلغوها �أن �إيران �أ�صبحت‬ ‫حم���ط ق��ل��ق دب��ل��وم��ا���س��ي ب��ع��د انتهاء‬ ‫الثورة الليبية‪ .‬كما �أملحوا �أي�ضا �إىل �أن‬ ‫الرئي�س الأمريكي ب��اراك �أوباما لي�س‬ ‫لديه �أي نية ل�شن هجوم على �إيران قبل‬ ‫انتخابات الرئا�سة الأمريكية يف �أواخر‬ ‫ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫لكن امل�س�ؤولني الربيطانيني �أ�شاروا‬

‫�إىل �أن اخل��ط��ط ق��د تتغري �أك�ث�ر من‬ ‫م��رة نتيجة امل��خ��اوف املت�صاعدة من‬ ‫تدفق معلومات ا�ستخبارية غربية عن‬ ‫ا�ستعدادات �إيرانية لتحدي املجتمع‬ ‫الدويل‪ .‬وي�ستعد �صقور وا�شنطن لتلقف‬ ‫التقرير امل��رت��ق��ب للوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية ال��ذي يتوقع �أن يقدم‬ ‫�أدلة على �سعي �إيران المتالك �أ�سلحة‬ ‫ن���ووي���ة‪ ،‬ل��ي��ت��خ��ذوه �أ���س��ا���س��ا لتحرك‬ ‫ع�سكري‪ .‬وتقول غارديان �إن م�س�ؤولني‬ ‫�أفادوا لل�صحيفة باعتقادهم �أن تقرير‬ ‫الوكالة �سوف يقلب املوازين واخلطط‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬حيث من املتوقع �أن يك�شف‬ ‫تفا�صيل غ�ير م�سبوقة ع��ن الربنامج‬ ‫النووي الإيراين‪ .‬وتنقل ال�صحيفة عن‬ ‫�أح��د امل�س�ؤولني الربيطانيني قوله �إن‬ ‫�إيران �أظهرت "ت�أقلما مفاجئا" يف وجه‬ ‫العقوبات املفرو�ضة عليها واخلطط‬ ‫الغربية لتحجيم م�شروعها النووي‪،‬‬

‫و�إن جناح العقوبات �أقل مما كان متوقعا‬ ‫يف البداية‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف امل�����س ��ؤول ال�بري��ط��اين �أن‬ ‫"�إيران �أظهرت �شرا�سة يف التعامل يف‬ ‫الآون��ة الأخ�يرة‪ ،‬وال نعلم ملاذا"‪ ،‬وذكر‬ ‫امل�س�ؤول ثالث خطط اغتيال مزعومة‬ ‫ك����ان ع���م�ل�اء �إي���ران���ي���ون يخططون‬ ‫لتنفيذها يف دول �أج��ن��ب��ي��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫معلومات ا�ستخباراتية غربية‪.‬‬ ‫وتنقل ال�صحيفة �أي�ضا عن م�س�ؤولني‬ ‫حكوميني �أن �إي���ران ا�ستعادت ك��ل ما‬ ‫خ�سرته يف احل��رب الإلكرتونية التي‬ ‫�شنت على حوا�سيب برناجمها النووي‬ ‫العام املا�ضي‪ .‬وتعتقد الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة �أن �إي���ران ق��د تكون‬ ‫�أ�ضافت �إىل برناجمها عنا�صر جديدة‬ ‫�إ�ضافة �إىل ا�سرتجاعها ملا خ�سرته يف‬ ‫هجوم فريو�سات احلا�سوب ال��ذي �شن‬ ‫عليها‪.‬‬

‫حجاج األردن يقفون اليوم على جبل عرفة‬ ‫مكة املكرمة ‪ -‬ال�سبيل وبرتا‬ ‫ي��ق��ف ال���ي���وم حجاج‬ ‫ب��ي��ت اهلل احل�����رام على‬ ‫جبل عرفات لت�أدية �أهم‬ ‫منا�سك احلج‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ك��م��ل��ت بعثة‬ ‫احل���ج الأردن���ي���ة خطة‬ ‫ت�صعيد احل��ج��اج �إىل‬ ‫عرفات بعد التن�سيق مع‬ ‫اجلهات املعنية باململكة‬ ‫العربية ال�سعودية مبا‬ ‫ي��ن�����س��ج��م م���ع اخلطة‬ ‫امل����روري����ة امل���ع���دة يف‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫وقد �صعد حجاج‬ ‫الأردن �إىل عرفة‬ ‫ع�صر �أم�س اجلمعة‪،‬‬ ‫وقال وزير الأوقاف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫الإ���س�لام��ي��ة رئي�س‬ ‫ب�����ع�����ث�����ات احل�����ج‬ ‫الأردن��ي��ة الدكتور‬ ‫عبد ال�سالم العبادي‬ ‫لوكالة الأن��ب��اء الأردن��ي��ة (ب�ترا) �إن‬ ‫ت�صعيد احل��ج��اج ال��ي��وم (اجلمعة)‬ ‫يهدف �إىل تفادي االزدح��ام املروري‬ ‫وتهيئة احلجاج لذلك اليوم امل�شهود‬ ‫وت��ك��ري�����س وق��ت��ه��م ل���ق���راءة ال��ق��ر�آن‬ ‫الكرمي والدعاء واال�ستغفار وت�سبيح‬ ‫املوىل جلت قدرته‪.‬‬

‫فيما ق�ضى حجاج كثري من الدول‬ ‫يوم �أم�س وهو يوم الرتوية يف منى‪،‬‬ ‫وب��ات احلجاج يف منى‪ ،‬و�سينطلقون‬ ‫�صباح اليوم �إىل جبل عرفات‪.‬‬ ‫وي����ؤدي حجاج بيت اهلل احلرام‬

‫اليوم �صالة الظهر والع�صر يف عرفات‬ ‫جمعا وق�صرا‪ ،‬وينفر احل��ج��اج بعد‬ ‫غ��روب �شم�س اليوم من عرفات �إىل‬ ‫مزدلفة‪ ،‬حيث ي�صلون فيها املغرب‬ ‫والع�شاء جمع ت�أخري ‪ ،‬وميكثون جزءا‬

‫من الليل قبل �أن يتوجهوا �إىل‬ ‫منى لرمي جمرة العقبة الكربى‬ ‫ب�سبع ح�صيات‬ ‫وي����ق���������ص����رون‬ ‫�أو ي��ح��ل��ق��ون‬ ‫ر�ؤو����س���ه���م‪ ،‬ثم‬ ‫يطوفون طواف‬ ‫الإفا�ضة بالبيت‬ ‫العتيق �صبيحة‬ ‫ي���وم ال��ع��ي��د �أول‬ ‫�أيام الت�شريق‪.‬‬ ‫وي����ب����ي����ت����ون‬ ‫مب��ن��ى ث�ل�اث ليال‬ ‫�أو ليلتني ملن تعجل‬ ‫م��ن �أي���ام الت�شريق‬ ‫وه��ن ليلة احل��ادي‬ ‫ع�شر والثاين ع�شر‬ ‫والثالث ع�شر �أو ليلتا‬ ‫احلادي ع�شر والثاين‬ ‫ع�������ش���ر ل��ل��م��ت��ع��ج��ل‪،‬‬ ‫حيث يرمي احلجاج‬ ‫جمرات العقبة الثالث‬ ‫ال�����ص��غ��رى والو�سطى‬ ‫والكربى ب�سبع ح�صيات‬ ‫ل��ك��ل ج��م��رة وب��ع��ده��ا‬ ‫يطوفون ط��واف الوداع‬ ‫�سبعة �أ����ش���واط ح��ول‬ ‫الكعبة امل�شرفة قبل �أن يغادروا مكة‬ ‫املكرمة عائدين �إىل دي��اره��م بذنب‬ ‫مغفور و�سعي م�شكور وع��ودة حميدة‬ ‫بعون اهلل تعاىل وتوفيقه‪.‬‬

‫االحتالل يقرصن سفن التضامن‬ ‫املتجهة إىل غزة‬

‫‪6‬‬

‫قصف حمص لليوم الثاني واعتقاالت‬ ‫يف دمشق خالل «جمعة اهلل أكرب»‬

‫‪7‬‬

‫طقس بارد اليوم وأمطار خفيفة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم ال�سبت ب��اردا ن�سبيا‬ ‫وغائما جزئيا �إىل غ��ائ��م م��ع �سقوط زخات‬ ‫خفيفة من املطر‪ ،‬خا�صة يف �شرق اململكة‪ ،‬وتكون‬ ‫الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫�أما غدا الأحد يكون الطق�س باردا ن�سبيا‬

‫وغائما جزئيا‪ ،‬ويحتمل �سقوط �أمطار خفيفة‬ ‫يف �ساعات ال�صباح‪ ،‬وت��ك��ون ال��ري��اح �شمالية‬ ‫غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫ويطر�أ يوم االثنني ارتفاع قليل على درجات‬ ‫احلرارة‪ ،‬ويكون الطق�س لطيفا بوجه عام �أثناء‬ ‫النهار وباردا ن�سبيا �أثناء الليل‪ ،‬وتكون الرياح‬ ‫�شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬

‫الربملان اليوناني يصوت على الثقة بالحكومة‬ ‫�أثينا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫بد�أ الربملان اليوناين جل�سة النقا�ش حول‬ ‫الت�صويت على الثقة بحكومة جورج باباندريو‬ ‫م�ساء �أم�س‪.‬‬ ‫وه����ذا ال��ت�����ص��وي��ت ج���اء ب��ن��اء ع��ل��ى طلب‬ ‫باباندريو االثنني بعد �أن �أعلن م�شروعا لتنظيم‬ ‫ا�ستفتاء على اخلطة الأوروبية لإنقاذ البالد‬

‫من �أزمتها املالية اخلانقة‪ ،‬والذي تراجع عنه‬ ‫بعد ثالثة �أيام �إثر حالة الهلع التي �أثارها يف‬ ‫البالد واخلارج‪.‬‬ ‫و���س��ي�����ص��وت �أب����رز ح���زب م��ع��ار���ض‪ ،‬حزب‬ ‫الدميوقراطية اجلديدة اليميني‪� ،‬ضد احلكومة‪،‬‬ ‫ذلك �أن نوابه ورئي�سه انطوني�س �سامارا�س لن‬ ‫ي�شاركوا يف النق���ش‪ ،‬و�إمنا يف الت�صويت فقط‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫حراك‬

‫برودة الأجواء وهطول الأمطار مل متنع �آالف املواطنني من امل�شاركة يف املهرجان‬

‫ممثلو عشائر يف مهرجان «هل تفهموننا»‪ :‬لن نكون أداة بيد‬ ‫الفاسدين لضرب اإلصالح ودعاته‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬

‫�أ��ص��ر �آالف امل��واط�ن�ين �أم����س على امل�شاركة يف مهرجان «ه��ل تفهموننا؟»‬ ‫اجل�م��اه�يري؛ ب��ال��رغ��م م��ن امل�ط��ر وال�ب�رد ال��ذي ل��ف ال�ساحة امل �ج��اورة لفندق‬ ‫(الريجن�سي) بالقرب من دوار الداخلية‪.‬‬ ‫املهرجان الذي دعت �إليه احلركة الإ�سالمية وال�شخ�صيات الوطنية �شهد‬ ‫خطابات رفعت من �سخونة الأجواء و�ألهبت م�شاعر احلا�ضرين‪ ،‬على الرغم من‬ ‫برودة الأجواء‪.‬‬ ‫و�أكد املتحدثون �أن الأردنيني �شعب حر كرمي يعي�ش حتت وط�أة اال�ستع�صاء‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وت��رن��ح االق�ت���ص��اد وت��ده��ور م��ايل وم��دي��وي�ن��ة باهظة ون�ه��ب منظم‬ ‫للرثوات‪ ،‬وتباط�ؤ يف الإجناز وتوايل حكومات تتفرد بالقرار و ُتق�صي �أ�صحاب‬ ‫الكفاءات‪ ،‬وتقوم على املحا�ص�صة والتدوير بني املحا�سيب والأ�صهار والأن�سباء‬ ‫م�ؤكدين على �ضرورة حتقيق �إ�صالحات د�ستورية �شاملة تعرب عن طموحات‬ ‫املواطنني ‪..‬‬

‫ممثل ع�شائر بني حميدة روحي ال�سليمات‬

‫ممثل ع�شائر البادية ال�شمالية للإ�صالح جهاد اخلالدي‬

‫ممثل القطاع ال�شبابي حمزة العي�سى‬

‫وحت ��دث مم�ث�ل��و ع���ش��ائ��ر م ��ؤك��دي��ن �أن‬ ‫الأردنيني لي�سوا قطعانا يرثهم الأبناء عن‬ ‫الآب ��اء؛ ب��ل ه��م م��واط�ن��ون �أ��ص�لاء ولي�سوا‬ ‫رعايا‪ ،‬م�شددين على �أنهم لن يكونوا ع�صا‬ ‫ُي�ضرب بها احل��راك‪� ،‬أو �أداة بيد املف�سدين‬ ‫ملواجهة دعاة الإ�صالح‪.‬‬ ‫وهتف امل��واط�ن��ون‪« :‬مطالبنا �شرعية‬ ‫بدنا كرامة وحرية‪ ..‬و�إ�صالحات جذرية‪..‬‬ ‫وب��دن��ا ق��ان��ون انتخاب فيه ع��دال��ة لل�شباب‬ ‫وللع�شائر والأح��زاب والأخ��وات وال�شياب»‪،‬‬ ‫«عهد الذل وىل وراح»‪« ،‬يا حمال ريح بالدي‬ ‫ملا احلرية بتاليل»‪« ،‬رغم الربد والأمطار‬ ‫ال�ع���ش��ائ��ر ت��ر��س��م ال� �ق ��رار»‪« ،‬ب��دن��ا حكومة‬ ‫برملانية و�إ�صالحات د�ستورية»‪« ،‬عجل عجل‬ ‫بالإ�صالح خلي ال�شعب يرتاح»‪.‬‬ ‫و�ألقى كلمة احلركة الإ�سالمية �أمني‬ ‫ع��ام ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي حمزة‬ ‫من�صور‪ ،‬وقال �إن املواطنني مهما قدموا من‬ ‫ت�ضحيات‪ ،‬ف�إنهم م�ستم�سكون مبطالبهم‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬ولن يقبلوا ب�إ�صالحات جزئية‬ ‫�أو يتوقفون عن املطالبة بالإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد‪« :‬م ��ع �أن �ن��ا ن�ط��ال��ب بالإ�صالح‬ ‫ان �ط�لاق��ا م��ن امل���ص��ال��ح ال��وط�ن�ي��ة العليا؛‬ ‫�إال �أننا ن�ؤكد �أي�ضا �أنه فري�ضة �شرعية ال‬ ‫تقبل الت�أجيل‪ ،‬لأن الف�ساد م��ؤذن بالدمار‬ ‫وال�ب��وار‪ ،‬لأن ما يعانيه بلدنا هو احل�صاد‬ ‫امل��ر مل�سرية الف�ساد وتقاع�س املواطنني �أو‬ ‫العجز يف �إمكانياتهم عن حتقيق الإ�صالح‬ ‫املن�شود»‪.‬‬ ‫وعدد وجوه الف�ساد يف احلياة العامة‪،‬‬ ‫�إال �أن �أخ�ط��ر �أن ��واع الف�ساد ‪-‬وف��ق قوله‪-‬‬ ‫يكمن يف ال�سكوت عن املف�سدين‪.‬‬ ‫ودعا اجلماهري �إىل موا�صلة احلراك‪،‬‬ ‫وع ��دم االل�ت�ف��ات �إىل م�ط��ال�ب��ات و��ض��ع حد‬ ‫للم�سريات‪ ،‬ا�ستنادا �إىل وع��ود �أو بدعوى‬ ‫الإ��ض��رار مب�صالح العباد‪� ،‬أو الت�أثري على‬ ‫ال�سياحة‪� ،‬أو وقف عجلة االقت�صاد‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن التعبري ال�سلمي ال ُي�ل�ح��ق �ضررا‬ ‫ب��االق�ت���ص��اد وال مب���ص��ال��ح ال �ن��ا���س؛ و�إمن ��ا‬ ‫الف�ساد واال��س�ت�ب��داد هما ال �ل��ذان يدمران‬ ‫االقت�صاد ويزعزعان الثقة باالقت�صاد‪.‬‬ ‫ووج ��ه � �س ��ؤاال للجال�سني يف بيوتهم‬ ‫وال � ��ذي � ��ن اك� �ت� �ف ��وا مب ��راق� �ب ��ة املطالبني‬ ‫ب ��الإ�� �ص�ل�اح‪ ،‬ق ��ائ�ل�ا‪« :‬ه ��ل ت �ع �ل �م��ون �أنكم‬ ‫بجلو�سكم ه��ذا �ساكتون ع��ن احل��ق‪ ،‬و�أنكم‬ ‫ت���ض�ع��ون �أن�ف���س�ك��م يف ��ص�ف��وف املف�سدين‪،‬‬ ‫و�أ� �ض �ع �ت��م ال �ف��ر� �ص��ة ع �ل��ى �أن�ف���س�ك��م يف �أن‬ ‫تكونوا �ضمن �صفوف الناجني عند اهلل عز‬ ‫وجل؟»‪.‬‬ ‫وطالب بتفعيل الن�صو�ص الد�ستورية‬ ‫التي تتحدث عن حقوق الأردنيني‪ ،‬ومنها‬ ‫�أن ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬و�أن الإ�سالم‬ ‫دي � ��ن ال � ��دول � ��ة‪ ،‬وا� �س �ت �ك �م��ال التعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ ،‬مبا ي�ضمن ت�شكيل احلكومة‬ ‫م��ن الأغلبية النيابية‪ ،‬وان�ت�خ��اب جمل�س‬ ‫الأع� �ي ��ان‪ ،‬وحت���ص�ين جم�ل����س ل �ل �ن��واب من‬ ‫احلل‪ ،‬واعتماد االنتخابات املبكرة التوافقية‬ ‫ب��دال م��ن احل��ل و�إل �غ��اء امل�ح��اك��م اخلا�صة‪،‬‬ ‫وك ��ف ي ��د الأج� �ه ��زة الأم �ن �ي��ة ع ��ن احلياة‬ ‫امل��دن �ي��ة وال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وحم��ارب��ة الف�ساد‪،‬‬

‫الفتة يف املهرجان‬

‫وا�ستعادة ث��روات الوطن املنهوبة‪ ،‬وتفعيل‬ ‫�أج �ه��زة ال��رق��اب��ة‪ ،‬و�إن �ه��اء ملف املحكومني‬ ‫على ق�ضايا ال�سيا�سية و�إغالقه قبل عيد‬ ‫الأ�ضحى‪ ،‬و�إ�صدار قانون انتخابات نيابية‬ ‫وبلدية يعرب عن �إرادة ال�شعب‪ ،‬وو�ضع حد‬ ‫ل�سيا�سة البلطجة وجترميها‪ ،‬وو�ضع خطة‬ ‫اقت�صادية فعالة‪.‬‬ ‫وحتدث يف املهرجان ممثل عن ع�شائر‬ ‫ب�ن��ي ��ص�خ��ر وال �ع �ج��ارم��ة وال��دع �ج��ة وبني‬ ‫ح�سن غالب �أب��و �سماقة‪ ،‬و�أك��د �أن مطالبة‬ ‫الع�شائر ب��الإ��ص�لاح ثابتة ال رجعة عنها‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن الأردن�ي�ين �شعب حر وكرمي‪،‬‬ ‫ولي�س قطيعا يرثه الأبناء عن الآباء‪ ،‬و�أنهم‬ ‫مواطنون �أ�صالء ولي�سو رعايا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن االنتماء للبلد لي�س حكرا‬ ‫ع�ل��ى ��ش�ي��وخ ون� ��واب و�أع �ي ��ان مل ننتخبهم‬ ‫ومل نفو�ضهم للحديث نيابة عنا‪ ،‬و�أكد �أن‬ ‫مطلب ائ�ت�لاف الع�شائر يتمثل ب�صياغة‬ ‫د�ستور يعيد لل�شعب �سلطته‪ ،‬وينتج عنه‬ ‫جمل�س ن ��واب مي�ث��ل �إرادة ال�شعب ويعيد‬ ‫الثقة مب�ؤ�س�سات ال��دول��ة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫ذلك �سبيل لتجنيب البالد خماطر حتول‬ ‫ال�صراع �إىل ال�شارع‪.‬‬ ‫و�أعلن ب��راءة الع�شائر من الفا�سدين‪،‬‬ ‫و�أن �ه��ا ت�ق��ف يف خ �ن��دق ال��وط��ن‪ ،‬وال تقبل‬ ‫الدور الذي تر�سمه لها الطغمة الفا�سدة‪.‬‬ ‫وح ��ذر ال�ف��ا��س��دي��ن م��ن ا��س�ت�غ�لال عواطف‬ ‫�أبناء الع�شائر وتخويفهم على �أم��ن البلد‬ ‫حلماية م�صاحلهم و�أجنداتهم امل�شبوهة‬ ‫على ح�ساب الوطن‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬بعد ت�سعني �سنة على الت�أ�سي�س؛‬ ‫خرج من بيننا �أقوام و�صلوا �إىل ال�سلطة يف‬ ‫غفلة من املواطنني؛ فخربوا البلد وفككوا‬ ‫م��ؤ��س���س��ات�ه��ا ال��د� �س �ت��وري��ة»‪ .‬وج ��دد ت�أكيد‬ ‫الع�شائر على �أن الوحدة الوطنية م�صدر‬ ‫من م�صادر القوة‪ ،‬و�أدان كل �أ�شكال التمييز‬ ‫بني �أفراد ال�شعب الواحد‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن الأردن لن يكون وطنا‬ ‫ب��دي�لا للفل�سطينيني‪ ،‬و�أن ه ��ذا الوهم‬ ‫م��وج��ود فقط يف �أح�ل�ام ال�صهاينة‪ .‬ودعا‬ ‫«ال�ن��اف�خ�ين يف ال��رم��اد املحتكرين للوالء‬ ‫واالن�ت�م��اء املرتبطني مب�شاريع م�شبوهة»‬ ‫�إىل الكف عن تلك املمار�سات‪.‬‬ ‫وحتدثت رئي�سة جتمع �أردنيات من �أجل‬ ‫الإ�صالح الدكتورة عيدة املطلق‪ ،‬و�أكدت �أن‬ ‫التجمع مع ال�شعب يف امل�سرية الإ�صالحية‪،‬‬ ‫و�أن املواطنني ملوا جمال�س ن��واب تت�شكل‬ ‫ث��م ت�صرف دون �أن يعلم امل��واط�ن��ون كيف‬ ‫ت�شكلت وملن تعمل وملاذا �صرفت‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن املواطن يتقن ال�صرب‬ ‫وكظم الغيظ والقب�ض على اجل��راح‪ ،‬لكنه‬ ‫ق��اب��ل ل�لان�ف�ج��ار وق ��ادر ع�ل�ي��ه‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن‬ ‫الإ�صالح قادم ال حمالة‪.‬‬ ‫ور�أت �أن� ��ه ال ��س�ب�ي��ل ل��وق��ف احل ��راك‬ ‫�إال بتحقيق الإ� �ص�لاح وف��ق امل�ع��اي�ير التي‬ ‫يحددها ال�شعب �صاحب ال�سلطة‪.‬‬ ‫وحذرت من اال�ستهتار بال�شعب‪ ،‬الذي‬ ‫يرف�ض املراوغة واملماطلة وتقطيع الوقت‪،‬‬ ‫كما يرف�ض البعبع الإ�سالمي �أو الدميغرايف‬ ‫�أو اجلغرايف‪ .‬ولفتت �إىل �أن ال�شعب ا�ستودع‬

‫�أ�صحاب ال�ق��رار �سلطته حلني بلوغه �سن‬ ‫الر�شد‪ ،‬واليوم قد و�صل ه��ذا ال�سن‪ ،‬وهو‬ ‫يريد �أن ي�سرتد وديعته‪.‬‬ ‫وحت� ��دث مم �ث��ل ع���ش��ائ��ر ب �ن��ي حميدة‬ ‫روح��ي �سليمات‪ ،‬وق��ال‪« :‬نعي�ش يف مفرتق‬ ‫طرق بوقت تراجعت فيه كل القيم وغاب‬ ‫العقل»‪ ،‬و�أ��ش��ار �إىل �أن املواطنني يعربون‬ ‫ال� �ي ��وم ع ��ن رف �� �ض �ه��م ال �ق��اط��ع للت�سلط‪،‬‬ ‫ويطالبون ب�سيادة القانون والعدل وتكاف�ؤ‬ ‫الفر�ص‪.‬‬ ‫وات � �ه ��م احل� �ك ��وم ��ات ب��ال �ن �ك��و���ص عن‬ ‫وع��وده��ا‪ ،‬وق��ال �إن احل��دي��ث احلكومي عن‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ذر ل�ل��رم��اد يف ال �ع �ي��ون‪ ،‬ف�ل��م نر‬ ‫قانونا واح��دا ن�شتم فيه رائحة الإ�صالح‪.‬‬ ‫وو�� �ص ��ف ح �ك��وم��ة رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء عون‬ ‫اخل �� �ص��اون��ة ب ��أن �ه��ا ح �ك��وم��ة اال�سرت�ضاء‬ ‫ال ح�ك��وم��ة الإن� �ق ��اذ‪ .‬ورف ����ض ن�ه��ج ت�شكيل‬ ‫احل �ك��وم��ات ال �ت��ي ت�ك��اث��رت يف وق ��ت تعاين‬ ‫البالد من مديونية غري م�سبوقة‪.‬‬ ‫وع ��ن ق �ط��اع ال �� �ش �ب��اب‪ ،‬حت ��دث حمزة‬ ‫العي�سى موجها ر��س��ائ��ل �إىل ع��دة جهات‪.‬‬ ‫وخ��اط��ب ال�ن�ظ��ام ق��ائ�لا‪« :‬ي��ا ن�ظ��ام�ن��ا �أمل‬ ‫تعدنا بالإ�صالح من فوق كل منرب‪ ،‬ف�أين‬ ‫ه��و على �أر���ض الأردن؟ ووج��ه ر�سالة �إىل‬ ‫رئ�ي����س ال � ��وزراء ع��ون اخل���ص��اون��ة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن احلكومات خ�لال الأع ��وام املا�ضية‬ ‫تعاقبت الواحدة تلو ا��أخرى دون �أثر‪ ،‬ف�إذا‬ ‫ك��ان عند رئي�س ال� ��وزراء اجل��دي��د �إ�صالح‬ ‫فليبا�شر به‪.‬‬ ‫و�إىل الأجهزة الأمنية‪ ،‬قال العي�سى يف‬ ‫ر�سالته لها �إن ذل��ك اجلهاز ك��ان وال يزال‬ ‫يلعب دورا بطوليا يف حماية الأردن‪ ،‬فما‬ ‫لنا ن��رى ج�ه��از امل�خ��اب��رات ي�برع يف تكميم‬ ‫�أف��واه امل�صلحني؟! كما وجه ر�سائل �أخرى‬ ‫للحراك وال�شباب وعموم املواطنني‪.‬‬ ‫وحت��دث يف نهاية املهرجان ممثل عن‬ ‫جتمع ع�شائر البادية ال�شمالية للإ�صالح‬ ‫جهاد اخلالدي‪ ،‬و�أعلن ان�ضمام البادية �إىل‬ ‫ائتالف الع�شائر للإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن �أه��ل البادية ل��ن يكونوا �أداة‬ ‫ل �� �ض��رب الإ�� �ص�ل�اح ودع ��ات ��ه‪ ،‬و�أن� �ه ��م �أحد‬ ‫�أع �م��دة الإ� �ص�لاح ولي�سو ع�صا بيد حفنة‬ ‫م��ن ال�ف��ا��س��دي��ن‪ .‬وط��ال��ب ب�ع��دم ا�ستخدام‬ ‫فزاعة الوطن البديل يف مواجهة الإ�صالح‪،‬‬ ‫وع��دد �أ�سماء الع�شرات من �أع�ضاء اللجة‬ ‫الت�أ�سي�سية حلراك البادية ال�شمالية‪.‬‬ ‫و�أن�شدت فرقتا الفجر والفدا و�صالت‬ ‫�إن�شادية تغنت ب��الأردن‪ ،‬ودعت �إىل حماربة‬ ‫الف�ساد والفا�سدين‪ .‬وقاد عرافة املهرجان‬ ‫الزميل الكاتب ال�صحايف عمر العيا�صرة‪،‬‬ ‫الذي �أكد �أن الإ�صالح يهدف �إىل تخلي�ص‬ ‫البالد من الف�ساد وحتقيق العدل‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن املواطنني لن يخدعوا‪ ،‬و�أن ب�شائر‬ ‫ن���ص��ر امل���ص�ل�ح�ين ق��د اق�ت�رب ��ت‪ ،‬و�أك � ��د �أن‬ ‫الدفء احلقيقي هو الوقوف �صفا مرتا�صا‬ ‫لتحقيق الإ� �ص�ل�اح‪« ،‬فكلنا �أب �ن��اء الوطن‬ ‫وكلنا نحمل هم �إ�صالحه»‪ ،‬وتابع‪« :‬هدفنا‬ ‫ا��س�ت�ق��ام��ة ال �ن �ظ��ام‪ ،‬ون�ع�ت�بر الأردن خطا‬ ‫�أحمر»‪.‬‬

‫فرقة الفدا للزجل ال�شعبي‬

‫ح�ضور تتقدمه قيادات �إ�سالمية ووطنية‬

‫عريف املهرجان عمر العيا�صرة‬

‫ممثل ع�شائر بني ح�سن‪ ،‬بني �صخر ‪ ،‬العجارمة‪ ،‬الدعجة غالب �أبو �سماقة‬

‫رئي�سة جتمع «�أردنيات من �أجل الإ�صالح د‪ .‬عيدة املطلق‬

‫فرقة الفجر الفنية‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫‪3‬‬

‫حتت �شعار «ال �إ�صالح يف ظل القب�ضة الأمنية»‬

‫الحراك الشعبي يواصل فعالياته للمطالبة‬ ‫باإلصالح الشامل‬

‫م�سرية الكرك‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد اخلوالدة ورائد �صبحي‬ ‫ون�صر العتوم‬ ‫وا�صل احلراك ال�شعبي �أم�س فعالياته املطالبة‬ ‫بالإ�صالح ال�شامل‪ ،‬والبدء بخطوات جدية لإظهار‬ ‫النية احلقيقية للإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق احل ��راك ال�شعبي على فعالياته �أم�س‬ ‫"جمعة ال �إ�صالح يف ظل القب�ضة الأمنية"‪ ،‬ونفذ‬ ‫م�سريات واعت�صامات يف معان وال�ك��رك والطفيلة‬ ‫وذيبان و�سحاب و�إربد وجر�ش و�سوف ويف العا�صمة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫ف �ق��د ن �ف��ذت يف حم��اف �ظ��ة ال� �ك ��رك ب �ع��د �صالة‬ ‫اجلمعة �أم����س ثالثة اعت�صامات يف مدينة الكرك‬ ‫وبلدة املزار اجلنوبي وبلدة م�ؤتة‪ ،‬وانتقد امل�شاركون‬ ‫يف هذه االعت�صامات ما قالوا �إنه التوجهات التي ال‬ ‫تب�شر بخري حلكومة عون اخل�صاونة‪.‬‬ ‫ففي مدينة ال�ك��رك‪ ،‬اعت�صم جمع م��ن ممثلي‬ ‫احل� ��راك ال���ش��اب��ي وال���ش�ع�ب��ي يف امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬ورددوا‬ ‫هتافات‪ ،‬منها‪" :‬بدنا نعي�ش بحرية ورف��ع القب�ضة‬ ‫الأمنية"‪ ،‬ثم تال امل�شاركون يف االعت�صام بيانا ت�ضمن‬ ‫وج �ه��ة ن�ظ��ره��م يف احل �ك��وم��ة‪ ،‬و�أك� ��د ع�ل��ى املطالب‬ ‫الإ�صالحية‪ ،‬و�أن املمار�سات احلكومية �ضد احلراك‬

‫اعت�صام �سوف‬

‫املطالب باال�صالح منذ حوايل �سبعة �أ�شهر مل تفت‬ ‫يف ع�ضد احل��راك ال��ذي �أخ��ذ على عاتقه الت�صدي‬ ‫للمتالعبني باقت�صاد الوطن و�أمنه وا�ستقراره‪.‬‬ ‫ويف بلدة امل��زار اجل�ن��وب��ي‪ ،‬نفذ اعت�صام مماثل‬ ‫مب�شاركة جمع من ممثلي اللجان ال�شعبية يف الكرك‬ ‫�أم��ام مقام جعفر بن �أب��ي طالب حتدث فيه كل من‬ ‫فرحان الطراونة ود‪.‬حكمت القطاونة عن املطالب‬ ‫الإ�صالحية وع��ن رف�ضهم لأداء احلكومة احلالية‬ ‫ال�ت��ي ق��ال��وا �إن�ه��ا �أ�ضعف م��ن �سابقاتها‪ ،‬و�إن�ه��ا غري‬ ‫م�ؤهلة للعملية الإ�صالحية‪.‬‬ ‫ويف بلدة م�ؤتة‪ ،‬فقد نفذ اعت�صام حمدود حمل‬ ‫امل�شاركون فيه يافطات تندد مب��ا و�صفوه ب�إرهاب‬ ‫احلكومة �ضد احلراك‪ ،‬واعتربوا احلكومة احلالية‬ ‫ن�سخة عن احلكومات التي �سبقتها‪.‬‬ ‫ويف م�ع��ان‪ ،‬خ��رج الع�شرات م��ن �أب �ن��اء حمافظة‬ ‫م �ع��ان ع�ق��ب � �ص�لاة اجل�م�ع��ة يف وق �ف��ة احتجاجية‬ ‫للمطالبة ب�إ�صالحات �سيا�سية وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون احلكومة بالإفراج عن �أبنائهم‬ ‫املعتقلني يف ال�سجون ال�سعودية‪ ،‬ودعا امل�شاركون �إىل‬ ‫كف يد جهاز املخابرات العامة عن التدخل يف احلياة‬ ‫العامة‪ .‬ورفع امل�شاركون �شعارات منها‪" :‬ال �إ�صالح‬ ‫بدون رفع القب�ضة الأمنية"‪.‬‬

‫وتعهد امل���ش��ارك��ون يف ال��وق�ف��ة بتنظيم م�سرية‬ ‫ل �ل��زح��ف �إىل ال �ع��ا� �ص �م��ة ع �م��ان ل�ل���ض�غ��ط للقيام‬ ‫ب�إ�صالحات �سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف ج��ر���ش‪ ،‬طالب الع�شرات م��ن "جتمع �أبناء‬ ‫جر�ش للإ�صالح" يف اعت�صام �أمام امل�سجد الها�شمي‬ ‫ب �ع��د � �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة �أم ����س احل �ك��وم � َة بالإ�صالح‬ ‫وحماربة الفا�سدين وحماكمتهم‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي لتجمع جر�ش للإ�صالح‬ ‫م�ؤيد غوادرة لـ"ال�سبيل"‪" :‬التعديالت الد�ستورية‬ ‫ت�صب يف �صلب الإ� �ص�لاح احلقيقي"‪،‬‬ ‫�شكلية‪ ،‬وال‬ ‫ّ‬ ‫و�أ ّك��د على "�إ�صالح النظام‪ ،‬ورف��ع القب�ضة الأمنية‬ ‫عن احلياة ال�سيا�سية واملدنية"‪.‬‬ ‫املهند�س عبدالهادي احلوامدة طالب ب�ضرورة‬ ‫حماربة الف�ساد‪ ،‬و�إبعاد الفا�سدين عن مركز �صنع‬ ‫القرار ال�سيا�سي يف الأردن‪ ،‬م�ؤ ّكداً على ا�ستمرارية‬ ‫امل�سريات الإ�صالحية حتى يتحقق الإ�صالح‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬تال املهند�س با�سل ال��روا��ش��دة بيان‬ ‫"جتمع �أبناء جر�ش للإ�صالح"‪ ،‬مبيناً فيه �أنّ حركة‬ ‫الإ��ص�لاح يف الأردن من �أج��ل م�ستقبل البلد‪ ،‬ومن‬ ‫�أجل لقمة العي�ش ومن �أجل حماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫ويف بلدة �سوف مبحافظة جر�ش اعت�صم الع�شرات‬ ‫من �أبناء ع�شائر البلدة عقب �صالة اجلمعة �أم�س‬

‫�أمام ق�صر الكايد يف بلدة �سوف بناء على دعوة من‬ ‫�شباب ع�شرية العتوم طالبوا فيه بالإ�صالح‪ ،‬وطالبوا‬ ‫بالتنحي‪.‬‬ ‫احلكومة‬ ‫ّ‬ ‫وقال الناطق الإعالمي عن حركة �شباب �سوف‬ ‫للإ�صالح عمر العتوم‪" :‬ال ّ‬ ‫حل �إال بحكومات برملانية‬ ‫منتخبة‪ ،‬لأنّ �سلطة ال�شعب فوق كل ال�سلطات"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أك��د نعمان ن�صري العتوم يف كلمته‬ ‫ع��ن جت ّمع ع�شائر �سوف للإ�صالح ف�شل �سيا�سات‬ ‫احلكومات الأردنية املتعاقبة‪.‬‬ ‫م��دي��ر االع �ت �� �ص��ام ف��ار���س م��اج��د ال �ع �ت��وم قال‪:‬‬ ‫"املديونية بازدياد مط ّرد ونحن �أبناء ال�شعب الأردين‬ ‫ال منلك �إال �أن ندفع ال�ضرائب وت�أتي �إلينا امل�ساعدات‬ ‫من كافة الدول وال نعلم �أين م�صريها؟"‪.‬‬ ‫و��ش�دّد احل�ضور يف االعت�صام على ا�ستمرارية‬ ‫االعت�صامات يف الأيام القادمة‪ ،‬و�أنّ مطالبهم لي�ست‬ ‫�شخ�صية �أو فئوية‪.‬‬ ‫ويف لواء ذيبان‪ ،‬نظم "جتمع �أحرار ذيبان" عقب‬ ‫�صالة اجلمعة م�سرية احتجاجية من �أم��ام م�سجد‬ ‫ذيبان الكبري وذل��ك حتت �شعار "ال ا�صالح يف ظل‬ ‫القب�ضة االمنية"‪.‬‬ ‫امل �� �ش��ارك��ون يف امل �� �س�يرة ه �ت �ف��وا‪" :‬ال ع ��ون وال‬ ‫بخيت‪ ..‬بدنا حكومة ت�صويت"‪.‬‬

‫هاتف الخط الساخن استقبل ‪ 891‬شكوى‬ ‫وردت إىل وزارة العمل‬ ‫م��ا زال ��ت ح ��رارة االت �� �ص��االت الهاتفية على‬ ‫�شبكة خ�ط��وط اخل��ط ال�ساخن يف وزارة العمل‬ ‫م��رت�ف�ع��ة‪ ،‬ب�ع��دم��ا �أظ �ه��رت �إح �� �ص��ائ �ي��ات �صدرت‬ ‫م�ؤخرا �أن عدد ال�شكاوى الواردة له ‪ 891‬منها‪70 :‬‬ ‫�شكوى جماعية تخ�ص ‪ 5092‬عام ً‬ ‫ال وعاملة‪ ،‬فيما‬ ‫و�صلت ن�سبة ال�شكاوى التي مت حلها �إىل ‪،%92‬‬ ‫كما مت القيام ب �ـ(‪ )37‬زي��ارة تثقيفية منذ بداية‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫وي�شري مدير مديرية التفتي�ش يف الوزارة‬ ‫عدنان ربابعة يف حديث لـ"ال�سبيل" �إىل �أن ق�ضية‬ ‫ت�أخري الأجور احتلت املرتبة الثانية يف ال�شكاوى‬ ‫ال��واردة �إىل "اخلط ال�ساخن"‪� ،‬إذ بلغت ن�سبتها‬ ‫‪ 29.63‬يف املئة‪ ،‬وبعدد �شكاوى بلغ ‪� 1696‬شكوى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الربابعة �أن االت�صاالت واح��دة من‬ ‫الغايات التي وجد "اخلط ال�ساخن" يف الوزارة‬ ‫من �أجلها‪ ،‬لتكون "بو�صلة �إر�شادية للمفت�شني‬ ‫على امل�صانع يف املدن ال�صناعية امل�ؤهلة‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن توزيع برو�شورات و�ستيكرات باللغات ال�ست‬ ‫ال �ت��ي يغطيها م�ترج�م��و اخل��ط ال���س��اخ��ن‪ ،‬على‬ ‫العمال وتعليقها يف �أماكن عملهم‪ ،‬و�إل�صاقها على‬

‫ج��وازات ال�سفر اخلا�صة بهم‪ ،‬وت��دون يف منوذج‬ ‫خا�ص‪ ،‬يت�ضمن ا�سم العامل ال��واف��د وجن�سيته‪،‬‬ ‫وا� �س��م ك�ف�ي�ل��ه‪ ،‬وم �ك��ان وط�ب�ي�ع��ة ع�م�ل��ه‪ ،‬وهاتفه‬ ‫اخللوي‪ ،‬وعنوانه‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�ضمون ال�شكوى‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول م �� �س ��ؤول اخل� ��ط ال �� �س��اخ��ن حممد‬ ‫الأخر�س قدي�سات لـ"ال�سبيل" �إن عمل "اخلط‬ ‫ال�ساخن" يبد�أ يوميا من ال�ساعة الثامنة �صباحا‬ ‫حتى الثالثة ع�صراً‪ ،‬وت�سجل املكاملات وال�شكاوى‬ ‫الواردة بعد هذا الوقت‪ ،‬ويعاد تفريغها يف مناذج‬ ‫معدة خ�صي�صا‪ ،‬كما يتم تفريغ البيانات التي‬ ‫ت���ض�م�ن�ت�ه��ا ع �ل��ى من� ��وذج خ��ا���ص‪ ،‬ي�ت���ض�م��ن ا�سم‬ ‫العامل �أو العاملة‪ ،‬ومكان الإقامة‪ ،‬والبلد‪ ،‬وا�سم‬ ‫ال�شخ�ص �أو اجلهة التي يعمل لديها‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫ت��در���س ك��ل حالة على ح��دة؛ لي�صار �إىل �إ�صدار‬ ‫تقرير ي�ضمن حل امل�شكلة التي تواجه العامل �أو‬ ‫العاملة خالل اليوم التايل؛ لي�صار �إىل متابعتها‬ ‫مع الأجهزة املعنية‪ ،‬ومن ثم ت�ستلم ال��ردود من‬ ‫املديريات امليدانية �أو من تقارير مفت�شي العمل‪،‬‬ ‫وتت�ضمن احلل والإجراء املتخذ بال�شكوى‪.‬‬ ‫ي�ستقبل موظفو اخلط من (‪� )30 -25‬شكوى‬ ‫م��ن خمتلف ال�ق�ط��اع��ات ال�ع�م��ال�ي��ة ب�سبع لغات‬ ‫هي الأندوني�سية‪ ،‬والفلبينية‪ ،‬وال�سرييالنكية‪،‬‬

‫وال�صينية‪ ،‬وال�ب�ن�غ��ال�ي��ة‪ ،‬وال�ه�ن��دي��ة‪� ،‬إىل جانب‬ ‫الإجن �ل �ي��زي��ة وال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬ن��اه �ي��ك ع ��ن ع�شرات‬ ‫االت�صاالت اال�ست�شارية‪.‬‬ ‫وي �ب�ين ق��دي �� �س��ات �أن �إدارة اخل ��ط �أوج� ��دت‬ ‫�إج � � ��راءات ج��دي��دة م��ن � �ش ��أن �ه��ا ت��وع �ي��ة العمال‬ ‫بحقوقهم‪ ،‬ومن �أبرزها ن�شر �إر��ش��ادات توجيهية‬ ‫ل �ل �ع �م��ال ع �ل��ى امل� ��راك� ��ز احل� ��دودي� ��ة وامل � �ط� ��ارات‬ ‫ومديريات العمل وال ��وزارات الأخ��رى املخت�صة‬ ‫بهم‪ ،‬ف�ضال عن �إل�صاق "ليبالت" على جوازات‬ ‫�سفر العمال الوافدين‪ ،‬وعلى الإط��ار اخلارجي‬ ‫بلغة العامل‪ ،‬ت�ؤكد ال��وزارة فيها �أن على العامل‬ ‫مراجعتها �أو االت���ص��ال على اخل��ط ال�ساخن يف‬ ‫ح��ال ت�ق��دمي �أي ��ش�ك��وى‪ ،‬م��رف��ق بها �أرق ��ام هذه‬ ‫اخل��دم��ة‪ .‬وي�ضيف م���س��ؤول اخل��ط ال�ساخن �أن‬ ‫�أغ�ل��ب ال�شكاوى العمالية وف��ق �آل�ي��ة ح��ددت من‬ ‫ق�ب��ل ث�ل�اث � �س �ن��وات‪ ،‬ت�ترك��ز يف معظمها حول‪:‬‬ ‫ت��أخ�ير الأج ��ور‪ ،‬والإ��ض��راب��ات العمالية‪ ،‬وتغيري‬ ‫م�ك��ان ال�ع�م��ل‪ ،‬وم�ط��ال�ب��ة ب��ال���س�ف��ر‪ ،‬وم�شاجرات‬ ‫عمالية‪ ،‬وت�أخري الت�سفري‪.‬‬ ‫وت�ب�ح��ث ال � ��وزارة يف ه ��ذه ال �� �ش �ك��اوى‪ ،‬وعند‬ ‫انتهاء حلها يت�صل املرتجمون بالعامل هاتفيا‪،‬‬ ‫وفق رقمه املدون يف النموذج‪ ،‬ويعلمونه مبا اتخذ‬

‫من �إج��راءات ب�ش�أن �شكواه‪ .‬بدوره‪ ،‬ذكر مرتجم‬ ‫ال�ل�غ��ات ال�ه�ن��دي��ة والبنغالية والنيبالية �أحمد‬ ‫�أب��و الطاهر �أن "�أبرز ال�شكاوى التي ترد اخلط‬ ‫ال�ساخن‪ ،‬تت�صل بـ‪ :‬حجز جوازات ال�سفر‪ ،‬وت�أخري‬ ‫الرواتب‪ ،‬وعدم احت�ساب العمل الإ�ضايف‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل جهل العمال بحقوقهم‪ ،‬وبقانون العمل"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن الهدف من �إن�شاء ه��ذا اخلط‬ ‫هو "فتح املجال �أم��ام العمالة الوافدة؛ لتقدمي‬ ‫�شكاوى تتعلق بعملهم‪ ،‬من ناحية عدم ح�صولهم‬ ‫على م�ستحقاتهم املالية‪� ،‬أو عدم ح�صولهم على‬ ‫�إجازاتهم الأ�سبوعية وال�شهرية وال�سنوية"‪.‬‬ ‫وا�ستقبل اخل��ط "�شكاوى جماعية" حول‬ ‫قانونية العمل الإ��ض��ايف م��ن دون �أج��ر‪ ،‬والعمل‬ ‫لفرتات زمنية متوا�صلة من دون احل�صول على‬ ‫فر�صة للراحة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �أبو الطاهر �إىل �أنه يعمل على اخلط‬ ‫منذ عامني‪ ،‬مبينا �أن جناح عمله يتطلب املزيد‬ ‫من الإعالن عن اخلط يف و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ع��دد امل��ؤ��س���س��ات ال�ت��ي ت�شرف‬ ‫عليها ال��وزارة يبلغ ح��وايل ‪ 150‬م�ؤ�س�سة عاملة‪،‬‬ ‫وجمموع القوى العاملة فيها ح��وايل ‪1364000‬‬ ‫عامل‪.‬‬

‫عادات‬

‫الكركيون يستعدون للعيد كل على طريقته‬ ‫الكرك ‪ -‬برتا‬ ‫�شهد الأي��ام التي ت�سبق حلول عيد الأ�ضحى‬ ‫امل� �ب ��ارك ازدح ��ام ��ا � �ش��دي��دا يف الأ� � �س� ��واق واملحال‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة ال�ت��ي تبيع ال�سلع املختلفة م��ن �ألب�سة‬ ‫وح �ل��وي��ات وف��واك��ه وحل ��وم وخ �� �ض��روات يف مدينة‬ ‫الكرك ‪ ،‬ويعك�س هذا االزدحام �إقبال املواطنني على‬ ‫الت�سوق ل�شراء م�ستلزمات العيد لهم ولأ�سرهم‬ ‫و�أطفالهم‪.‬‬ ‫اع �ت��اد ال �ك��رك �ي��ون ا��س�ت�ق�ب��ال ال�ع�ي��د بالبهجة‬ ‫وال� �ف ��رح‪ ،‬م���ص�ط�ح�ب�ين �أب �ن��اءه��م ل�ل�ت���س��وق‪ ،‬فيما‬ ‫الأطفال املرحون تعلو وجوههم الب�سمة‪ ،‬مي�شون‬

‫ويف �إرب � ��د‪ ،‬ن�ف��ذ احل� ��راك ال���ش�ع�ب��ي يف ال�شمال‬ ‫اع�ت���ص��ام��ا �أم ��ام م�سجد ال�ف�ي�ح��اء يف م��دي�ن��ة �إرب ��د‪.‬‬ ‫امل�شاركون �أع�ل�ن��وا رف�ضهم ع��ودة القب�ضة الأمنية‬ ‫مع بداية عهد حكومة عون اخل�صاونة‪ ،‬بعد �أن مت‬ ‫ا�ستدعاء �سبعة م��ن نا�شطي ح��راك ح��ي الطفايلة‬ ‫و�أح� � ��د ن��ا� �ش �ط��ي جل �ن��ة �أح � � ��رار ال �ط �ف �ي �ل��ة بح�سب‬ ‫احلراك‪.‬‬ ‫ويف ال�ط�ف�ي�ل��ة‪ ،‬ن�ظ�م��ت جل�ن��ة �أح � ��رار الطفيلة‬ ‫م�سرية انطلقت عقب �صالة ظهر اجلمعة من �أمام‬ ‫م�سجد الطفيلة الكبري �إىل دار حمافظة الطفيلة‪،‬‬ ‫و�شدد املتظاهرون على �أهمية امل�ضي ُقدما بالإ�صالح‪،‬‬ ‫وا�صفني �أنف�سهم ب�أنهم يقدمون الن�صيحة ويدلون‬ ‫ال ��دول ��ة ع �ل��ى الإ� � �ص �ل�اح‪ ،‬ون� � ��ددوا ب��ال �ف �� �س��اد ال ��ذي‬ ‫ا�ست�شرى يف ال�ب�لاد ومطالبني مبحاكمة حقيقية‬ ‫للفا�سدين وا�ستعادة الأموال املنهوبة‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة‪ ،‬نفذ االئتالف ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫للتغيري اعت�صاما بعد �صالة اجلمعة �أم��ام امل�سجد‬ ‫احل�سيني‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام الع�شرات من �أبناء حراك‬ ‫ح��ي ال�ط�ف��اي�ل��ة‪ ،‬ال��ذي��ن ي ��أت��ي االع�ت���ص��ام ا�ستنكارا‬ ‫ال�ستدعاء �سبعة منهم �إ�ضافة �إىل �أحد نا�شطي جلنة‬ ‫�أحرار الطفيلة‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يوعز بعالج‬ ‫جالل األشقر‬

‫حقوق عمال‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫وقفة احتجاجية يف معان‬

‫ب �ف��رح غ��ام��ر‪ ،‬ت�غ����ص ب �ه��م ال �ط��رق��ات‪ ،‬ب �ع �ي��دا عن‬ ‫االلتزام بقواعد �سري امل�شاة على الأر�صفة‪ ،‬و�سط‬ ‫كثافة ب�شرية ت�ك��اد تعيق ح��رك��ة ال�سري يف �شوارع‬ ‫مدينة ال�ك��رك ال�ق��دمي��ة‪ ،‬غايتهم يف ذل��ك توفري‬ ‫م�سلتزمات العيد‪.‬‬ ‫�أما يف املنازل والبيوت الكركية‪ ،‬ت�شاهد �صورة‬ ‫اخ��رى حيث تنهمك الن�سوة يف حت�ضري خمتلف‬ ‫�أن��واع احللويات ال�ستقبال ال�ضيوف والأق��ارب يوم‬ ‫العيد‪.‬‬ ‫وت ��زدان الأ� �س��واق الكركية قبل العيد ب�ألوان‬ ‫و�أن��واع خمتلفة من املالب�س للكبار وال�صغار من‬ ‫اجلن�سني ‪،‬وت�ضطر حمال بيع املالب�س واحللويات‬ ‫لالبقاء على �أبوابها مفتوحة لفرتة مت�أخرة من‬

‫الليل‪ ،‬لل�سماح للعائالت بالت�سوق يف وقت ي�ستغله‬ ‫ال�ت�ج��ار وال �ب��اع��ة امل�ت�ج��ول��ون لت�سويق ب�ضاعتهم‬ ‫املرتاكمة على الرفوف منذ ب�ضعة �أ�شهر‪ ،‬و�إجراء‬ ‫التنزيالت عليها ت�شجيعا للزبائن على ال�شراء‬ ‫ب�أ�سعار ت�شجيعية‪.‬‬ ‫تقول �أم �أحمد �أنها تعودت على �شراء مالب�س‬ ‫�أطفالها من �أح��د املحال التجارية املعروفة النها‬ ‫جت��د فيها �أن��واع��ا خمتلفة م��ن امل�لاب����س وب�أ�سعار‬ ‫منا�سبة مقارنة مع املحال الأخرى ‪.‬‬ ‫وي�ق��ول �أب��و خ��ال��د �إن��ه يخ�ص�ص يف مثل هذه‬ ‫املنا�سبة ميزانية خا�صة ل�شراء م�ستلزمات العيد‬ ‫لعائلته‪ ،‬لكنه يجد نف�سة حمرجا يف تلبية جميع‬ ‫طلبات �أفراد عائلته املكونة من ع�شرة �أفراد‪.‬‬

‫ويف ه��ذا ال���س�ي��اق‪ ،‬ي�ق��ول رئ�ي����س غ��رف��ة جتارة‬ ‫الكرك �صربي ال�ضالعني �أن هناك اقباال كبريا‬ ‫من املواطنني على حم��ال بيع املالب�س والأحذية‬ ‫مو�ضحا �أن التجار ي�ضطرون �إىل �إجراء تنزيالت‬ ‫على الأ�سعار جللب �أكرب عدد من الزبائن لت�صريف‬ ‫ب�ضاعتهم‪ ،‬وهي فر�صة لتعوي�ض فرتة ركود �شهدها‬ ‫القطاع التجاري منذ عيد الفطر املا�ضي‪.‬‬ ‫ويف م�شهد �آخر من م�شاهد �صورة العيد‪ ،‬نرى‬ ‫بع�ض العائالت الكركية ذات الدخل املتدين ت�شرتي‬ ‫املالب�س والأح��ذي��ة لأطفالها م��ن حم��ال املالب�س‬ ‫امل�ستعملة ل�ضيق ذات اليد‪ ،‬فيما تف�ضلها احلاجة‬ ‫(�أم علي) على مثيالتها من املحال التجارية التي‬ ‫تبيع املالب�س والأحذية اجلديدة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أوعز رئي�س الوزراء عون اخل�صاونة بعالج ال�شاب جالل اال�شقر‬ ‫يف مدينة احل�سني الطبية‪.‬‬ ‫وثمن والد ال�شاب منري عزات اال�شقر‪ ،‬اهتمام امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين واحلكومة بعالج ابنه الذي �أ�صيب خالل م�سرية حق العودة‬ ‫يف منطقة الكرامة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح ل��وك��ال��ة الأن �ب��اء الأردن �ي��ة (ب�ت�را) �إن جالل‬ ‫�سيدخل اىل امل��دي�ن��ة الطبية ب�ع��د عطلة ع�ي��د اال��ض�ح��ى املبارك‬ ‫ال�ستكمال عالجه‪.‬‬ ‫يذكر �أن جالل اال�شقر كان قد �أ�صيب يف م�سرية حق العودة يف‬ ‫اخلام�س ع�شر من �أيار املا�ضي‪ ،‬و�أمر امللك عبد اهلل الثاين �آنذاك‬ ‫بنقله �إىل مدينة احل�سني الطبية لتلقي العالج‪.‬‬

‫القبض على ‪ 6‬أشخاص‬ ‫من أرباب السوابق يف معان‬ ‫معان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ألقت قوة م�شرتكة من �شرطة معان ومرتبات البحث اجلنائي‬ ‫والأمن الوقائي ودرك اجلنوب فجر �أم�س اجلمعة القب�ض على �ستة‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬بينهم �شخ�صان مطلوبان للأجهزة الأمنية والق�ضائية‬ ‫يف معان بعدد من الق�ضايا و�أربعة �آخرين من �أرباب ال�سوابق‪.‬‬ ‫وذكر املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن العام �أن قوى �أمنية‬ ‫م�شرتكة من قبل مديرية �شرطة حمافظة معان ومرتبات البحث‬ ‫اجلنائي وق��وات ال��درك‪ ،‬نفذت عملية نوعية فجر �أم�س ب�إحدى‬ ‫املزارع يف حمافظة معان �إثر توفر معلومات ملرتبات البحث اجلنائي‬ ‫تفيد بوجود جمموعة من �أرباب ال�سوابق واخلارجني عن القانون‬ ‫يف هذا املكان ممن امتهنوا �سرقة املركبات وتقطيعها وبيعها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ن��اط��ق الإع�لام��ي با�سم م��دي��ري��ة الأم ��ن ال�ع��ام املقدم‬ ‫حممد اخلطيب يف بيان‪� ،‬أنه متت مداهمة هذه املزرعة‪ ،‬ومت �ضبط‬ ‫�ستة �أ�شخا�ص وثالثة مركبات م�سروقة وقطع مركبات وماتورات‬ ‫تعود ل�سيارات متت �سرقتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل معدات و�أجهزة ت�ستخدم‬ ‫لتقطيع ال�سيارات‪.‬‬ ‫وقال �إن العملية متت بنجاح وبوقت قيا�سي دون وقوع �إ�صابات‪،‬‬ ‫والتحقيق جار‪.‬‬

‫تخريج دورة الرماية التأسيسية‬ ‫يف قوات الدرك‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا ع��ن امل��دي��ر ال�ع��ام ل�ق��وات ال��درك ال�ل��واء ال��رك��ن توفيق‬ ‫حامد الطوالبة‪ ،‬رعى الأمني العام لالحتاد الريا�ضي لقوات الدرك‬ ‫حفل تخريج دورة الرماية الت�أ�سي�سية والتي �أقيمت �أم�س يف ميادين‬ ‫نادي الرماية امللكي مب�شاركة خم�سة ع�شر متدربا من قوات الدرك‬ ‫والقوات امل�سلحة الأردنية التي ت�أتي �ضمن اخلطة ال�سنوية للأمانة‬ ‫العامة لالحتاد الريا�ضي لقوات الدرك‪.‬‬ ‫وبني راعي احلفل يف كلمة له باخلريجني �أهمية اتخاذ �شروط‬ ‫ال�سالمة العامة �أثناء الرمي وحثهم على موا�صلة ما اكت�سبوه من‬ ‫خربة ومعلومات يف ال��دورة وتطوير قدراتهم من خالل موا�صلة‬ ‫التدريب‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫ال�سوري يا�سر الأطر�ش والعراقي هزبر حممود وامل�صري �ضياء الكيالين‬

‫جغرافيا ثقافية‬

‫درع «شاعر الحرية» يؤول إىل ثالثة شعراء‬ ‫يف احتفاالت الجزيرة بالذكرى الـ ‪ 15‬النطالقها‬

‫"محمد زكريا" أشهر خبري‬ ‫أمريكي بالخط العربي‬ ‫يعر�ض متحف الفن الإ��س�لام��ي يف العا�صمة القطرية‬ ‫الدوحة ت�شكيلة منوعة من �أعمال اخلطاط الأمريكي امل�سلم‬ ‫حممد زك��ري��ا‪ ،‬ويك�شف املعر�ض الفني بعنوان "عني بليغة‪:‬‬ ‫�آخر �أعمال حممد زكريا" عن جمالية فن اخلط العربي؛ من‬ ‫خالل ا�ستعرا�ض �آيات من القر�آن الكرمي و�أبيات من ال�شعر‬ ‫وحكم‪.‬‬ ‫ويربز املعر�ض ‪-‬الذي ي�ستمر حتى بداية ال�سنة القادمة‪-‬‬ ‫مناذج من الآيات القر�آنية الكرمية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل عدة �أ�شكال‬ ‫للب�سملة‪ ،‬م�ستخدماً �أنواعاً متنوعة من اخلط العربي‪ ،‬كما‬ ‫ي�ستوحي الفنان حممد زكريا بع�ض �أعماله املعرو�ضة من‬ ‫الثقافة الإ�سالمية والأدب العربي‪.‬‬ ‫ويعترب الفنان حممد زكريا �أ�شهر خبري �أمريكي يف فن‬ ‫اخلط العربي‪ ،‬مع �أنه در�س الهند�سة �إال �أن حياته تغريت بعد‬ ‫رحلته �إىل املغرب يف �سنة ‪ ،1964‬حيث �أ�صبح يهتم بالثقافة‬ ‫الإ�سالمية وباللغة العربية‪.‬‬ ‫ترعرع زكريا يف جنوب والية كاليفورنيا‪ ،‬ويف �سنة ‪1961‬‬ ‫�أعلن �إ�سالمه وبد�أ يتعمق يف تعلم اللغة العربية ودرا�سة اخلط‬ ‫العربي‪ ،‬وقد �أدى اهتمامه بالثقافة الإ�سالمية يف تلك الفرتة‬ ‫�إىل زي��ارت��ه لعدة دول م��ن بينها امل�غ��رب و�إ�سبانيا و�إجنلرتا‪،‬‬ ‫حيث �أم�ضى فرتة من الزمن يف درا�سة املخطوطات العربية‬ ‫والإ�سالمية يف املتحف الربيطاين‪.‬‬ ‫ومنذ ا�ستقراره يف مدينة وا�شنطن يف الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية �سنة ‪� ،1972‬سافر حممد زكريا عدة مرات �إىل تركيا‬ ‫ومنطقة اخلليج العربي‪ ،‬حيث �أقام معار�ض فنية وحما�ضرات‬ ‫عن اخلط العربي‪.‬‬ ‫ويعترب الطابع الربيدي الأمريكي الذي �صممه يف �سنة‬ ‫‪ ،2001‬مبنا�سبة عيد الفطر املبارك من �أبرز �أعماله الفنية‪.‬‬

‫الدوحة‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫��ش�ه��د حم�ب��و ال���ش�ع��ر م���س��اء الأرب� �ع ��اء املا�ضي‬ ‫�أم���س�ي��ة �شعرية يف العا�صمة ال�ق�ط��ري��ة الدوحة‪،‬‬ ‫�أُعلنت يف ختامها �أ�سماء ال�شعراء الثالثة الفائزين‬ ‫يف م�سابقة "�شاعر احلرية" التي نظمتها اجلزيرة‪،‬‬ ‫يف �إطار احتفاالتها بالذكرى الـ‪ 15‬النطالقها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اجل��زي��رة ق��د نظمت م�سابقة �شعرية‬ ‫بعنوان "�شاعر احلرية"؛ لتكرمي �أ�سمى الق�ضايا‬ ‫الإن�سانية (احل��ري��ة) يف �إط��ار �إب��داع��ي �أدب ��ي‪ ،‬وقد‬ ‫ف��اق ع��دد امل�شاركني يف ه��ذه التجربة الفنية ‪500‬‬ ‫�شاعر من كافة �أن�ح��اء الوطن العربي يف الداخل‬ ‫واملهجر‪.‬‬ ‫وق� ��د م� ��رت جت � ��ارب ه � � ��ؤالء ال �� �ش �ع��راء ب�أربع‬ ‫م��راح��ل‪ ،‬انتهت باختيار ‪� 12‬شاعرا و��ش��اع��رة قبل‬ ‫�أن تعلن جلنة التحكيم ‪-‬امل��ؤل�ف��ة م��ن �أرب �ع��ة من‬ ‫الأدباء والكتاب العرب‪ -‬اختيار ثالثة منهم يف هذه‬ ‫الأم�سية‪ ،‬ليحمل كل منهم لقب "�شاعر احلرية"‪.‬‬ ‫وال�شعراء الـ‪ 12‬هم‪ :‬خالد بودريف (من املغرب)‪،‬‬ ‫ورابح ظريف و�سهام بوقرة (من اجلزائر)‪ ،‬و�ضياء‬ ‫الكيالين وعا�صم مو�سى �أحمد (من م�صر)‪ ،‬ولينا‬ ‫�إ�سماعيل م�ط��اول وحممد ال�ع��زام (م��ن الأردن)‪،‬‬ ‫وجمتبى التتان (م��ن البحرين)‪ ،‬وال�شيخ حممد‬ ‫بلعم�ش (م��ن موريتانيا)‪ ،‬وه��زب��ر حم�م��ود ويا�س‬ ‫ال�سعيدي (م��ن ال �ع��راق)‪ ،‬وي��ا��س��ر الأط��ر���ش (من‬ ‫�سوريا)‪.‬‬ ‫�أم��ا الفائزون بلقب "�شاعر احلرية" الذين‬ ‫قام بت�سليمهم درع امل�سابقة ال�شاعر القطري خليل‬ ‫ال�شربمي‪ ،‬فهم‪ :‬ال�شاعر امل�صري �ضياء الكيالين‪،‬‬ ‫وال�شاعر العراقي هزبر حممود‪ ،‬وال�شاعر ال�سوري‬ ‫يا�سر الأطر�ش‪ ،‬وقد نالت ق�صائدهم ‪-‬التي �ألقوا‬ ‫مقتطفات منها بعد �إع�لان �أ�سمائهم‪ -‬ا�ستح�سانا‬ ‫كبريا من ح�شد املتابعني للأم�سية‪.‬‬ ‫وكرم وزير الثقافة والفنون والرتاث القطري‬ ‫حمد بن عبد العزيز الكواري جلنة االختيار امل�ؤلفة‬ ‫م��ن‪ :‬ال�شاعر والإع�لام��ي القطري حمد الزكيبا‪،‬‬ ‫وال�شاعر امل�صري جمال بخيت‪ ،‬وال�شاعر والكاتب‬ ‫التون�سي جمال ال�صليعي‪ ،‬وال�شاعر والأكادميي‬ ‫الأردين �سمري قدي�سات‪.‬‬ ‫وتخللت الأم�سية ال�شعرية ‪-‬التي �أقيمت حتت‬ ‫رعاية مدير قناة اجلزيرة م�صطفى �سواق‪ -‬فقرات‬

‫املتحف الربيطاني يحكي تاريخ‬ ‫العالم بـ ‪ 100‬قطعة‬ ‫ه��ل مي�ك��ن � �س��رد ت��اري��خ ال �ع��امل ع�ب�ر ‪ 100‬ق�ط�ع��ة �آثرية‬ ‫وم �ع��ا� �ص��رة؟! ه ��ذا م��ا ف�ع�ل��ه امل�ت�ح��ف ال�بري �ط��اين يف لندن‪،‬‬ ‫وبالت�أكيد ف�إن الفراعنة كانوا حا�ضرين فى هذه الفكرة التي‬ ‫حققت قدرا كبريا من النجاح‪� ،‬أقنع هيئة الإذاعة الربيطانية‬ ‫"بي بي �سي" باالن�ضمام للم�شروع‪ ،‬بقدر ما تعرب عن فهم‬ ‫امل�ت�ح��ف ل��وظ�ي�ف�ت��ه؛ وه ��ي ت��وث�ي��ق ال �ت �غ�يرات االج�ت�م��اع�ي��ة يف‬ ‫امل�سرية الإن�سانية‪.‬‬ ‫وحتت عنوان "تاريخ العامل فى ‪ 100‬قطعة"‪� ،‬شاركت "بي‬ ‫بي �سي" مع املتحف الربيطاين يف �إ�صدار كتاب‪ُ ،‬ن�شر م�ؤخراً يف‬ ‫الواليات املتحدة حول ‪ 100‬قطعة التي اختريت من بني قطع‬ ‫ومقتنيات املتحف العديدة؛ لرتوى تاريخ العامل‪ ،‬ومن بينها‬ ‫قطعة من العاج ال يزيد حجمها على بو�صتني‪ ،‬كانت تعلق فى‬ ‫�صندل خا�ص بامللك دين‪ ،‬وهو من �أوائ��ل ملوك الفراعنة يف‬ ‫م�صر القدمية‪.‬‬ ‫وبني هذه املقتنيات واملخرتعات التي حتكي تاريخ العامل‬ ‫قطعة غريبة‪ ،‬هي �أداة تقطيع يبلغ عمرها مليوين عام‪ ،‬كما �أن‬ ‫هناك قطعة على �شكل طائر عُرث عليها عند نهر‬ ‫ايكورا يف غينيا اجلديدة‪ ،‬يرجع تاريخها �إىل حقبة قد‬ ‫تعود �إىل عام ‪ 6000‬قبل امليالد‪.‬‬

‫الرباط‪� -‬إ�سالم �أون الين‬ ‫ي�ضم كتاب "زمن ال�صراع‬ ‫على الإ��س�لام‪ :‬التدافع الكوين‬ ‫على �أمن��اط التدين الإ�سالمي‬ ‫ب � �ي ��ن ال � � �� � � �ش� � ��رق والغرب"‪،‬‬ ‫ال �� �ص��ادر‪ 2011‬ل�ل�ب��اح��ث املغربي‬ ‫م�ن�ت���ص��ر ح� �م ��ادة‪ ،‬ال � ��ذي يعمل‬ ‫رئ �ي ����س حت ��ري ��ر ج ��ري ��دة منرب‬ ‫ال��راب �ط��ة ال �ت��ي ت�ت�ب��ع الرابطة‬ ‫امل �ح �م��دي��ة ل�ل�ع�ل�م��اء‪ ،‬جمموعة‬ ‫من ال�ق��راءات النقدية ي�ستطلع‬ ‫م��ن خاللها ال�ك��ات��ب بع�ضا من‬ ‫امل��ؤل�ف��ات والإن �ت��اج��ات الفكرية‪،‬‬ ‫ال� � �ت � ��ي ت � �ت � �م � �ح� ��ور خ �ط ��وط �ه ��ا‬ ‫العري�ضة ح��ول خلفيات ق�ضية‬ ‫"ال�صراع ع�ل��ى الإ�سالم"‪ ،‬يف‬ ‫امل ��رح� �ل ��ة ال��زم �ن �ي��ة ال� �ت ��ي تلت‬ ‫�صدمة االع �ت��داءات على برجي‬ ‫نيويورك عام ‪.2001‬‬ ‫وي�ستعر�ض الكتاب ‪-‬ال�صادر‬ ‫ع � ��ن دار �� �ص� �ف� �ح ��ات دم� ��� �ش ��ق‪-‬‬ ‫مل��ام��ح م��ا � �س �م��اه "اال�شتباك‬ ‫املعريف" بني ع��دد من املفكرين‬ ‫ال �ع��رب وامل���س�ل�م�ين‪ ،‬ونظرائهم‬ ‫الأم��ري �ك �ي�ين وال �غ��رب �ي�ين‪ ،‬حول‬ ‫ال� ��� �ص ��راع ع �ل��ى ال �ن �ط��ق با�سم‬ ‫الإ� � �س �ل�ام؛ الأم � ��ر ال� ��ذي و�ضع‬ ‫حت ��دي ��ات م �ع��رف �ي��ة وفل�سفية‬ ‫وفقهية على العقل الإ�سالمي‬ ‫املعا�صر‪.‬‬ ‫وت � � �ت� � ��وزع م� ��� �ش ��اغ ��ل كتاب‬ ‫ح � �م� ��ادة ع �ل ��ى مت �ه �ي��د و�أرب � �ع� ��ة‬ ‫ف�صول؛ الأول‪ُ :‬خ�ص�ص لبحث‬

‫"فن الحرب الفرنسي" تفوز‬ ‫بجائزة غونكور الشهرية‬ ‫مل يحدث �أن حت�صل روائ��ي فرن�سي على جائزة "غونكور"‬ ‫ال�شهرية بروايته الأوىل‪ ،‬وحده الكاتب "�ألك�سي جيني" ا�ستطاع �أن‬ ‫يحقق ال�سبق التاريخي بروايته "فن احلرب الفرن�سي" ال�صادرة‬ ‫عن دار غاليمار ال�شهرية‪ ،‬وت��دور �أح��داث ال��رواي��ة ب�شكل ملحمي‬ ‫بني الهند ال�صينية واجلزائر‪ ،‬وتطرح ت�سا�ؤالت حول �إرث حروب‬ ‫اال�ستعمار؛ وذلك للمرة الأوىل بتاريخ �أعرق اجلوائز الأدبية‪.‬‬ ‫وتتمتع رواي ��ة "فن احل��رب الفرن�سي" ب��أ��س�ل��وب كال�سيكي‬ ‫ملحمي‪ ،‬وتتعر�ض مل�س�ألة الهوية الوطنية و�سنوات حروب اال�ستعمار‬ ‫الفرن�سي يف الهند ال�صينية واجلزائر وغريها‪ ،‬التي ال تزال ماثلة‬ ‫بالأذهان يف فرن�سا حتى الآن‪.‬‬ ‫وت��زداد رواي��ة �ألك�سي جيني ف��رادة وخ�صو�صية عند تعميقه‬ ‫جدلية تاريخ اال�ستعمار الفرن�سي يف الهند ال�صينية واجلزائر‪،‬‬ ‫وتعالج روايته ح��رب اجلزائر يف عالقتها مبخلفات الت��زال ت�ؤثر‬ ‫على احلياة اليومية لأبناء املهاجرين‪ ،‬املتحدرين من �آباء معظمهم‬ ‫من اجلزائريني الذين هاجروا يف عز احلقبة اال�ستعمارية‪.‬‬ ‫والغريب فيها ‪�-‬أي�ضاً‪ -‬بروزها �إىل واجهة الأح��داث الثقافية‬ ‫والأدب�ي��ة يف اليوم الثاين من تاريخ الذكرى ال�سابعة واخلم�سني‬ ‫الندالع الثورة اجلزائرية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ج��ائ��زة غ��ون�ك��ور ه��ي ج��ائ��زة معنية ب ��الأدب املكتوب‬ ‫باللغة الفرن�سية‪ ،‬متنحها �أكادميية غونكور للعمل النرثي الأف�ضل‬ ‫والأخ�صب خيا ًال يف ال�ع��ام‪� ،‬أ�س�سها �إدم��ون دو غونكور‪ ،‬ال��ذي كان‬ ‫م�ؤلفاً ناجحاً وناقداً ونا�شراً‪ ،‬حيث وقف كل �أمالكه على ت�أ�سي�س‬ ‫�أك��ادمي�ي��ة غونكور ومتويلها‪ ،‬ومت�ن��ح الأك��ادمي�ي��ة ج��وائ��ز غونكور‬ ‫�سنوياً منذ دي�سمرب ‪.1903‬‬ ‫ومتنح �أكادميية غونكور ‪ 4‬جوائز �أخرى هي‪ :‬جائزة غونكور‬ ‫للرواية الأوىل‪ ،‬وجائزة غونكور للق�صة الق�صرية‪ ،‬وجائزة غونكور‬ ‫لل�شعر‪ ،‬وجائزة غونكور لأدب ال�سرية الذاتية‪.‬‬

‫ا�ستطالعي حول الكتاب املعروف‬ ‫"الإ�سالم بني ال�شرق والغرب"‬ ‫للمفكر وال���س�ي��ا��س��ي البو�سني‬ ‫ال��راح��ل علي ع��زت بيغوفيت�ش‪،‬‬ ‫وال�ث��اين‪ :‬ج��اء مو�سوما بعنوان‬ ‫"�أ�سئلة ال�صراع على الإ�سالم‪:‬‬ ‫�أي �إ�سالم نريد منوذجا"‪ ،‬بينما‬ ‫ت �ط��رق ال�ف���ص��ل ال�ث��ال��ث ‪-‬ال��ذي‬ ‫ي�ه�ت��م ب ��ه ه ��ذا ال �ع��ر���ض �أك�ث�ر‪-‬‬ ‫�إىل ال �ت��داف��ع ال�سلفي ال�صويف‬ ‫ك�ن�م��وذج ال�ستحقاقات ال�صراع‬ ‫على الإ�سالم‪� ،‬أما الف�صل الرابع‬ ‫والأخ�ير‪ ،‬فقد عرج على معارك‬ ‫"اال�شتباك الفكري" بني‬ ‫املثقفني الأمريكيني والعرب‪.‬‬ ‫الإ�سالم بني ال�شرق‬ ‫والغرب‬ ‫ب �� �س��ط ال �ك �ت ��اب يف ف�صله‬ ‫الأول م� ��ا و�� �ص� �ف ��ه بالتحفة‬ ‫املعرفية "الإ�سالم ب�ين ال�شرق‬ ‫والغرب" لعلي عزت بيغوفيت�ش‪،‬‬ ‫م �ب��دي �اً �إع �ج ��اب ��ه ال �� �ش��دي��د مبا‬ ‫ق ��ال �إن �ه��ا "فتوحات �أنوارية"‬ ‫ل �ل��إ� � �س �ل�ام الأوروب� � � � � � ��ي؛ حيث‬ ‫ا��س�ت�ط��اع بيغوفيت�ش يف م�ؤلفه‬ ‫ال �� �ش �ه�ير �أن ي�ج�ي��ب بطريقته‬ ‫املعرفية ال�سل�سة ع��ن ت�سا�ؤالت‬ ‫مف�صلية وحم��وري��ة‪ ،‬م��ن قبيل‬ ‫م��وق��ف الإ�� �س�ل�ام م��ن الت�صادم‬ ‫ال�ف�ك��ري والإي��دي��ول��وج��ي الذي‬ ‫يت�سم به العامل املعا�صر‪ ،‬وذلك‬ ‫م ��ن خ �ل��ال �إي � � � ��راده لت�أمالت‬ ‫م�ع��رف�ي��ة و��س�ي��ا��س�ي��ة يحتاجها‬ ‫امل�سلمون اليوم‪ ،‬رغم �أن الكتاب‬

‫خطه الراحل �سنة ‪� ،1994‬أي قبل‬ ‫منعطف �أحداث �سبتمرب ‪.2001‬‬ ‫وت� � ��� � �س � ��اءل ح � � �م� � ��ادة‪ ،‬وه ��و‬ ‫ي�ستطلع كتاب بيغوفيت�ش‪ ،‬عن‬ ‫ال ��دواف ��ع ال �ت��ي جت�ع��ل م��ن فكر‬ ‫بيغوفيت�ش ي�ح�ت��ل �أه �م �ي��ة ذات‬ ‫اعتبار خالل ال�سنوات الأخرية‪،‬‬ ‫و�أي�ضا عن الأ�سباب التي متنح‬ ‫للكتاب ذات��ه �إمكانية هز العقل‬ ‫الإن�ساين املعا�صر هزة معرفية‬ ‫قوية‪.‬‬ ‫فبيغوفيت�ش يتحدث متناوال‬ ‫ق�ضية مكانة الإ��س�لام وموقفه‬ ‫م ��ن ال� ��� �ص ��دام الإي ��دي ��ول ��وج ��ي‬ ‫ال � ��راه � ��ن‪ ،‬ع� ��ن ت �� �ش �ك��ل ال �ع ��امل‬ ‫املعا�صر من ثالثة وجهات نظر‬ ‫�أ�سا�سية‪ ،‬وهي النظرة الدينية‪،‬‬ ‫وال � �ن � �ظ� ��رة امل � ��ادي � ��ة وال� �ن� �ظ ��رة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي تعك�س كلها‬ ‫ث�لاث �إم�ك��ان�ي��ات مبدئية‪ ،‬هي‪:‬‬ ‫ال�ضمري‪ ،‬والطبيعة‪ ،‬والإن�سان؛‬ ‫وتتمثل كل منها على التوايل يف‬ ‫امل�سيحية واملادية والإ�سالم‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للمفكر البو�سني‪،‬‬ ‫ف� ��إن الأوىل ت�ب�ت��دئ م��ن وجود‬ ‫الروح‪ ،‬والثانية من وجود املادة‪،‬‬ ‫وال �ث��ال �ث��ة يف ال ��وج ��ود املتزامن‬ ‫للروح وامل��ادة معا؛ حيث �إن��ه لو‬ ‫كانت املادة وحدها هي املوجودة‪،‬‬ ‫ف � � ��إن ال �ف �ل �� �س �ف��ة ال� �ت ��ي ترتتب‬ ‫على ذل��ك ه��ي الفل�سفة املادية‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ع �ك ����س ذل� ��ك �إذا وج ��دت‬ ‫ال��روح‪ ،‬فالإن�سان بالتايل يكون‬ ‫م��وج��ودا �أي�ضا‪ ،‬وح�ي��اة الإن�سان‬

‫نعـ ــي فا�ضـ ـ ــل‬

‫نعـ ــي فا�ضـ ـ ــل‬ ‫{‬

‫}‬

‫ينعــــــــــى‬

‫{‬

‫�إبراهيم علي اللفتاوي و�إخوانه و�أخواته‬

‫�سعيد مو�سى منورة املح�سريي‬

‫زينب اللفتاوي «�أم م�صطفى»‬

‫مبزيـــــد من احلــــزن والأ�ســــى وفــــــــاة‬

‫التي انتقلت �إىل رحمته تعاىل م�ساء اخلمي�س ‪2011/11/3‬‬

‫والده‬

‫الذي �سي�شيع جثمانه من جبل املنارة يف م�سجد �سليمان حرب اليوم بعد �صالة الظهر‬ ‫وبيت العزاء �سيكون يف الديوان يف وادي الن�صر قرب مطاحن �إ�سكايف‬ ‫ن�س�أل اهلل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهله ال�صرب وال�سلوان‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫مبزيـــــد من احلــــزن والأ�ســــى وفــــــــاة عمتهم‬

‫ن�س�أل اهلل �أن يتغمد الفقيدة بوا�سع رحمته‬ ‫وي�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫و�أن يلهم �أهلها ال�صرب وال�سلوان‬

‫تفتحت عيوننا يف هذه احلياة على م�ساحات كثرية‬ ‫من العط�ش حلرية وجدناها مفقودة"‪.‬‬ ‫�أُعلنت �أ�سماء الفائزين دون ترتيب‪ ،‬فكان �أول‬ ‫ال�صاعدين �إىل من�صة ال�شعر �ضياء الكيالين‪،‬‬ ‫ال��ذي �أم�ت��ع احلا�ضرين بق�صيدته التي يقول يف‬ ‫مطلعها‪:‬‬ ‫ت��ري��دي��ن م �ن��ي‪ ..‬م��ا ي��ري��دون��ه �أدري ** فكم‬ ‫عربة مرت �إىل بيتها عربي‬ ‫وك��م ليلة –�أماه‪ -‬والر�سل بيننا ** وك��م بت‬ ‫مزهوا مبا مل يكن قدري‬ ‫ثم يعلن ا�سم الفائز الثاين ال�شاعر العراقي‬ ‫ه��زب��ر حم�م��ود‪ ،‬لي�صعد ب ��دوره �إىل املن�صة هادرا‬ ‫ب�ق���ص�ي��دة يتغنى ف�ي�ه��ا بع�شق ال �ع��راق وي�ستذكر‬ ‫�أوجاعه‪:‬‬ ‫هي مقلة التاريخ ظل بريقها ** ي�شتد حتى‬ ‫�أنهك الألوانا‬ ‫كم مرة َ�ص ُل َب الف�ضاءُ‪ ،‬فث َّقب ْت ُه ** بنورها كي‬ ‫تبعث الأغ�صانا‬ ‫ويرتقب احلا�ضرون �إعالن ا�سم الفار�س الثالث‬

‫الذي �سيظفر بلقب "�شاعر احلرية"‪ ،‬ليخرج ا�سم‬ ‫ال�سوري يا�سر الأطر�ش فيحت�ضنه رفاقه ال�شعراء‬ ‫مهنئني‪ ،‬كما ه�ن��ؤا م��ن قبله ال�ك�ي�لاين وحممود‬ ‫بفرح وحبور‪ ،‬بعيدا عما قد يوغر �صدور املتناف�سني‬ ‫يف مثل هذه املواقف من ح�سد وح�سرة‪.‬‬ ‫وي�صعد الأط��ر���ش �إىل امل�سرح ويهتف ب�أبيات‬ ‫�ضد الظلم و�سطوة احلكام‪:‬‬ ‫لو ذم واحدنا يف احللم حاكمه ** لكان غيرَّ‬ ‫للأحالم جمراها‬ ‫و�أيقظ الروح حتى ال تنام‪ ،‬ف�إن ** نامت تبوح‬ ‫مبا تخفي ثناياها‬ ‫تخاف من �سرها يدريه طاغية ** وال تخاف‬ ‫الذي يدري خفاياها‬ ‫حا�شاه ت�أخذه عن ملكه �سِ َنة ** �أو �أن يكونوا‬ ‫له ندا و�أ�شباها‬ ‫وك � ��رم يف ال �ن �ه��اي��ة وزي � ��ر ال �ث �ق��اف��ة والفنون‬ ‫وال�ت�راث القطري حمد بن عبد العزيز الكواري‬ ‫جلنة االختيار‪ ،‬يف حني كرم ال�شاعر القطري خليل‬ ‫ال�شربمي ال�شعراء الثالثة الفائزين‪.‬‬

‫«االشتباك املعريف» بني مفكري العرب والغرب‬ ‫يف الصراع على النطق باسم اإلسالم‬

‫� �ش��رع ق �ط��اع الآث � ��ار ال�ت��اري�خ�ي��ة يف حم��اف�ظ��ة جينغتاي‬ ‫مبقاطعة قان�سو �شمال غربى ال�صني‪ ،‬يف تطهري اخلندق املائي‬ ‫ملدينة يونغتاي القدمية التى يعود تاريخها �إىل ‪� 400‬سنة؛‬ ‫بهدف حماية املدينة من الفي�ضانات‪.‬‬ ‫وتقع مدينة يونغتاي القدمية يف بلدة �سيتان مبحافظة‬ ‫جينغتاي‪ ،‬و�أن�شئت يف عام ‪ 1607‬يف عهد �أ�سرة مينغ (‪- 1368‬‬ ‫‪ .)1644‬وكان �شكل املدينة بي�ضاويا وبلغ حميط جدرانها ‪1700‬‬ ‫مرت ويوجد حول املدينة خندق مائي ‪.‬‬

‫ينعــــــــــى‬

‫ال�شاعر املوريتاين ر�أى �أن اللقب �إ�ضافة مل�سرية ال�شاعر لكن �أمام الق�ضايا الكربى يجب ذوبان امل�شاريع ال�شخ�صية‬

‫قراءة يف كتاب «زمن ال�صراع على الإ�سالم»‬

‫إجراءات صينية لحماية مدينة‬ ‫يونغتاي القديمة‬

‫}‬

‫غنائية لفرقة "ال�شم�س" التون�سية التي �ألهبت‬ ‫ب�أغنياتها الوطنية م�شاعر احلا�ضرين‪.‬‬ ‫"كلهم �شاعر‪ ،‬وكلهم ي�ستحق �أن يلقب ب�شاعر‬ ‫احلرية"‪ ،‬ه��ذا ما �أكدته جلنة االختيار �أك�ثر من‬ ‫م� ��رة‪ ،‬وظ �ل��ت ت� ��ردده ح�ت��ى ق�ب�ي��ل �إع�ل��ان النتائج‬ ‫النهائية مل�سابقة ��ش��اع��ر احل��ري��ة ال�ت��ي �أف ��رزت يف‬ ‫نهايتها ‪� 12‬شاعرا‪ ،‬اختري يف النهاية منهم ثالثة يف‬ ‫الأم�سية ال�شعرية التي نظمتها اجلزيرة مبنا�سبة‬ ‫الذكرى الـ‪ 15‬النطالقها‪.‬‬ ‫اثنا ع�شر �شاعرا تغنوا باحلرية فتغنت بهم‪،‬‬ ‫هم "�شباب ثورة و�شعراء ثورة"‪ ،‬كما و�صفهم مدير‬ ‫قناة اجلزيرة م�صطفى �سواق يف كلمته التي �ألقاها‬ ‫يف احلفل‪ ،‬هم �شعراء "اختارتهم �أقدارهم ليكونوا‬ ‫الناطقني با�سم اللحظة وبا�سم الثورات العربية"‪،‬‬ ‫كما قال عنهم ع�ضو جلنة االختيار ال�شاعر امل�صري‬ ‫جمال بخيت‪.‬‬ ‫�أكرث من ‪� 500‬شاعر �شاركوا يف م�سابقة "�شاعر‬ ‫احلرية"‪ ،‬كثري منهم "كانوا يتمنون امل�شاركة لوال‬ ‫خ��وف�ه��م م��ن �أنظمتهم" بح�سب م��دي��ر الفعالية‬ ‫الإع�لام��ي حممد امل��ري‪ ،‬م�ؤكدا �أن �شاعر احلرية‬ ‫"لي�ست م�سابقة ومل تدخل على خط التناف�س مع‬ ‫�أي م�سابقة �أخرى‪ ،‬ولكنها �أم�سية �شعرية عرب فيها‬ ‫ال�شعراء عن احلرية مبفهومها الوا�سع"‪.‬‬ ‫ال�شاعر البحريني جمتبى ال�ت�ت��ان ك��ان �أحد‬ ‫املر�شحني ال �ـ‪ 12‬لكنه مل يظفر باللقب‪ ،‬وال يبدو‬ ‫�أنه يعب�أ كثريا بالألقاب ‪-‬كما يقول‪ -‬فهو يرى �أن‬ ‫"ال�شاعر �إذا كان يعتقد يف قرارة نف�سه �أنه �شاعر‬ ‫حر فذلك يكفيه فخرا"‪ ،‬فاحلرية هي التي جمعت‬ ‫ه�ؤالء ال�شعراء معا‪ ،‬لهذا ت�ساءل‪" :‬ال �أعرف �إن كنا‬ ‫يف هذه الليلة نحتفي باحلرية ك�شعراء‪� ،‬أم هي التي‬ ‫حتتفي بنا؟"‪.‬‬ ‫ومثل ر�أيه يرى ال�شاعر املوريتاين ال�شيخ ولد‬ ‫بلعم�ش �أن هذه امل�سابقة "فر�صة لإي�صال ر�سالة‬ ‫تبنيناها ال نبغي م��ن ورائ�ه��ا ج��زاء وال �شكورا"‪،‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬صحيح �أن اللقب �إ��ض��اف��ة يف م�سرية‬ ‫ال�شاعر‪ ،‬لكن �أمام الق�ضايا الكربى تذوب م�شاريعنا‬ ‫ال�شخ�صية"‪.‬‬ ‫ف��احل��ري��ة ك��ان��ت ي�ن�ب��وع��ا روى ع�ط����ش ه� ��ؤالء‬ ‫ال�شعراء‪ ،‬فجعلهم ي�صدحون ب�أجمل م��ا لديهم‪،‬‬ ‫يقول ال�شاعر الأردين حممد ع��زام‪�" :‬إن الكتابة‬ ‫عن احلرية مل تبد�أ بالربيع العربي‪ ،‬ولكننا كعرب‬

‫ت�صبح ب�لا معنى بغري ن��وع من‬ ‫الدين والأخ�ل�اق‪ ،‬والإ��س�لام هو‬ ‫اال�سم الذي يطلق على الوحدة‬ ‫بني ال��روح وامل��ادة‪ ،‬وهو ال�صيغة‬ ‫الأ�سمى للإن�سان نف�سه‪.‬‬ ‫ا�ستحقاقات ال�صراع‬ ‫على الإ�سالم‬ ‫الف�صل الثالث الذي يتناول‬ ‫"التدافع ال���س�ل�ف��ي ال�صويف"‬ ‫كنموذج يف م�س�ألة ا�ستحقاقات‬ ‫ال �� �ص��راع ع�ل��ى الإ�� �س�ل�ام‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال �ط��واف امل �ع��ريف يف‬ ‫ثنايا كتاب "الإ�سالم والأ�صولية‬ ‫وخ�ي��ان��ة امل� ��وروث الإ�سالمي"؛‬ ‫وه ��و ع �ب��ارة ع��ن �أب �ح ��اث كتبها‬ ‫ب ��اح �ث ��ون م �� �س �ل �م��ون غربيون‪،‬‬ ‫بع�ضهم م��ن معتنقي الإ�سالم‪،‬‬ ‫وال� �ب� �ع� �� ��ض الآخ � � � ��ر م�سلمون‬ ‫م�ق�ي�م��ون يف ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية وبريطانيا‪.‬‬ ‫و ُي ��درج ح �م��ادة ه��ذا الكتاب‬ ‫يف خ��ان��ة م��ا و��ص�ف��ه باال�شتباك‬ ‫املعريف فقهيا وفكريا مع �أدبيات‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة اجلهادية‪،‬‬ ‫ب��ل ج ��اء ال �ك �ت��اب م�ن�ت�ق��دا �أي�ضا‬ ‫لعمل و�أداء احلركات الإ�سالمية‬ ‫املعتدلة ذات التوجه الإ�صالحي‪،‬‬ ‫ليخل�ص م�ؤلفوه �إىل �أن البديل‬ ‫لي�س �سوى �أحد �أمرين‪ :‬الإ�سالم‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي �أو ال �ت �� �ص��وف دون‬ ‫غريه‪.‬‬ ‫ولفت حمادة االنتباه �إىل ما‬ ‫جاء يف درا�سة داخل الكتاب ذاته‪،‬‬ ‫مو�سومة بعنوان‪�" :‬أفول املعرفة‬

‫وظهور الأيديولوجية يف العامل‬ ‫الإ�سالمي"‪ ،‬للباحث الأمريكي‬ ‫امل �� �س �ل��م ج ��وزي ��ف �أ‪ .‬ب‪ .‬ملبارد‬ ‫ال ��ذي ي�شغل من�صب �أ� �س �ت��اذ يف‬ ‫الدرا�سات الإ�سالمية باجلامعة‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي ��ة ب ��ال� �ق ��اه ��رة‪ ،‬حيث‬ ‫ان�ت�ق��د ب���ش�ك��ل وا� �ض��ح احلركات‬ ‫الإ�سالمية اجلهادية املت�شددة؛‬ ‫ب�سبب تبنيهم للت�أويل القر�آين‬ ‫ال�ضيق وغ�ي�ر احلقيقي ملعاين‬ ‫الآيات كما هو متفق عليها‪.‬‬ ‫وزاد امل�ف�ك��ر الأم��ري �ك��ي �أن‬ ‫احلركات الإ�سالمية ذات التوجه‬ ‫املت�شدد اختزلت الدين يف كل ما‬ ‫ه��و �إي��دي��ول��وج��ي؛ الأم� ��ر الذي‬ ‫يف�ضي �إىل قلب مهام ووظائف‬ ‫ال��دي��ن‪� ،‬إذ ل��ن يتمثل يف تنقية‬ ‫القلب وت�صفيته من ال�شوائب‪،‬‬ ‫ب �ق��در م��ا ��س�ت�ت�ح��ول �إىل اللهث‬ ‫وراء حتقيق املكا�سب الفردية‪،‬‬ ‫وامل �غ��امن ال�سيا�سية ذات الأثر‬ ‫املحدود والزائل‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د �أن ح � � � ��اول مل� �ب ��ارد‬ ‫"�شيطنة" ال�ت�ي��ار ال��وه��اب��ي يف‬ ‫ال�سعودية وباك�ستان؛ ب�سبب ما‬ ‫اع �ت�بره ت�شبثاً ح��رف�ي�اً �صارماً‬ ‫ب��ال �ق��ر�آن وال �� �س �ن��ة دون �إعمال‬ ‫للعقل والفكر‪ ،‬انتقل �إىل انتقاد‬ ‫احل��رك��ات الإ��س�لام�ي��ة املعتدلة‬ ‫التي مل ت�سلم بدورها من �سهام‬ ‫نقده‪ ،‬باعتبار �أن الإ�صالحيني‬ ‫يهملون تنمية العلوم الإن�سانية‬ ‫ال��ذه�ن�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي تتيح ا�ستعمال‬ ‫ملكات تف�سريية جتعلهم �أكرث‬

‫� �ش �م��ول �ي��ة يف ن �ظ��رت �ه��م للعلم‬ ‫احلديث‪ ،‬ويكتفون فقط بالعمل‬ ‫بالعلوم النقلية وحدها‪.‬‬ ‫االنت�صار للإ�سالم‬ ‫التقليدي‬ ‫وب �ح �� �س��ب م �ن �ت �� �ص��ر‪ ،‬ف � ��إن‬ ‫املفكرين الذين �شاركوا يف كتاب‬ ‫"الإ�سالم والأ��ص��ول�ي��ة وخيانة‬ ‫امل ��وروث الإ�سالمي"‪ ،‬انت�صروا‬ ‫خل �ي��ار "الإ�سالم التقليدي"‪،‬‬ ‫ف �ف��ي ال� ��وق� ��ت ال� � ��ذي ب� � ��د�أ فيه‬ ‫الغرب نف�سه ي�س�أل �أ�سئلة حول‬ ‫�إرث� ��ه احل ��داث ��ي‪ ،‬م��ن علمانية‪،‬‬ ‫وعقالنية‪ ،‬و�إن�سانية‪ ،‬وغريها‪،‬‬ ‫وب � ��د�أ ال �ب �ح��ث ع ��ن الروحانية‬ ‫احل �ق �ي �ق �ي��ة ي � � ��زداد ب �� �س��رع��ة يف‬ ‫الغرب‪ ،‬ي�ستطيع الرتاث الفكري‬ ‫وال��روح��ي الإ� �س�لام��ي �أن يقدم‬ ‫�أجوبة حا�سمة وبعيدة الأثر‪ ،‬فال‬ ‫احلركات الدينية املتزمتة التي‬ ‫حت�صر احلقيقة يف نظرة حرفية‬ ‫�ضيقة‪ ،‬وال احلداثة الليربالية‬ ‫ال �ت��ي ت �ع �ت�بر احل �ق �ي �ق��ة ن�سبية‬ ‫ت�ستطيعان القيام بهذه املهمة"‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ك �ب�ير م�ست�شاري‬ ‫رئ �ي ����س وزراء ت��رك �ي��ا �إبراهيم‬ ‫كالني‪ ،‬ف�إن املماثلة بني الإ�سالم‬ ‫والعنف والقتال من جهة‪ ،‬وبني‬ ‫ع��دم الت�سامح واال��س�ت�ب��داد من‬ ‫ج �ه��ة �أخ� � ��رى‪� ،‬أ� �ص �ب �ح��ت اليوم‬ ‫م��ن ب�ي�ن ال �� �ص��ور ال �ق��وي��ة التي‬ ‫يتم بوا�سطتها فهم املجتمعات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬واحل�ك��م عليها من‬ ‫طرف العامل الغربي‪.‬‬


‫متظاهرون يف الهند بالقرب من بور�صة بومباي ينددون بـ «ج�شع‬ ‫ال�شركات وال�سيا�سات االقت�صادية امل�س�ؤولة عن تدهور الأو�ضاع‬ ‫املعي�شية للعاملني»‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫ال اتفاق بني صندوق النقد الدولي‬ ‫ومصر على قرض‬ ‫وا�شنطن‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أ�شاد �صندوق النقد الدويل بعد قيام بعثة منه بزيارة م�صر‪ ،‬بالتقدم‬ ‫الذي حققته احلكومة امل�صرية نحو برنامج اقت�صادي معد حمليا‪ ،‬ولكنه‬ ‫مل يتحدث عن احتمال منح قر�ض لهذا البلد‪.‬‬ ‫وقال ال�صندوق يف بيان "تتميز م�صر بامكاناتها الواعدة على املدى‬ ‫املتو�سط لكن التحدي الذي ال يزال قائما هو املحافظة على اال�ستقرار‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ال�ك�ل��ي وال�ت�ج��ان����س االج �ت �م��اع��ي و� �س��ط اح �ت �م��االت النمو‬ ‫املتوا�ضعة على املدى الق�صري ومع ال�ضعف املتزايد الذي ت�شهده البيئة‬ ‫اخلارجية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف البيان الذي ا�صدرته راتنا �ساهاي‪ ،‬نائبة مدير ادارة ال�شرق‬ ‫االو�سط و�آ�سيا الو�سطى‪ ،‬التي زارت م�صر على ر�أ���س بعثة ال�صندوق ان‬ ‫البعثة "ترحب بالتقدم الذ حققته ال�سلطات نحو اع��داد ا�سرتاتيجية‬ ‫م�صرية مل��واج�ه��ة ه��ذه ال�ت�ح��دي��ات وتنفيذ ج��دول اع�م��ال يحقق النمو‬ ‫ال�شامل جلميع املواطنني ويوفر لهم املزيد من فر�ص العمل"‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ال�ب�ي��ان ان "�صندوق النقد ال ��دويل يتطلع اىل موا�صلة‬ ‫التعاون مع ال�سلطات امل�صرية يف هذا االطار"‪.‬‬ ‫وا��ش��ار البيان اىل ان البعثة زارت م�صر من ‪ 26‬ت�شرين االول اىل‬ ‫الثالث من ت�شرين الثاين بـ"طلب من ال�سلطات امل�صرية ال�ستعرا�ض اخر‬ ‫التطورات االقت�صادية وتقييم احتياجات التمويل"‪.‬‬

‫برنت يرتفع فوق ‪ 112‬دوالرا‬ ‫لندن‪-‬وكاالت‬

‫وا�صل �سعر مزيج برنت خام القيا�س االوروبي مكا�سبه لليوم الثاين‬ ‫على التوايل �أم�س اجلمعة لريتفع متجاوزا م�ستوى ‪ 112‬دوالرا للربميل‬ ‫و�سط امال ب�أن تلغي اليونان اعتزامها اجراء ا�ستفتاء على خطة انقاذ ما‬ ‫هد�أ املخاوف من تخلف غري منظم عن �سداد الديون‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر برنت يف العقود االجلة ‪ 1.19‬دوالر اىل ‪ 112.02‬دوالر‬ ‫للربميل بعد ارتفاعه �أم�س الأول ب�سبب قرار املركزي االوروبي املفاجيء‬ ‫بخف�ض الفائدة‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع �سعر اخل��ام االمريكي اخلفيف ‪� 71‬سنتا اىل ‪ 94.78‬دوالر‬ ‫للربميل يف الوقت نف�سه معو�ضا خ�سائره ومرتفعا لليوم الثالث على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وتراجع برنت ب�أكرث من ‪ 13‬يف املئة عن ذروته هذا العام مع تراجع‬ ‫توقعات النمو يف ال��دول ال�صناعية لكن تعطل االنتاج يف ليبيا وارتفاع‬ ‫الطلب يف ال�صني من املتوقع ان ي�ضع حدا لهبوط اال�سعار‪.‬‬

‫تراجع أسعار الذهب‬

‫لندن‪-‬وكاالت‬

‫تراجع �سعر الذهب �أم�س اجلمعة بعد �أن فقد اجتاه اليورو لل�صعود‬ ‫زخمه لكن ال�سعر ظ��ل يف طريقه لت�سجيل ث��اين ارت�ف��اع ا�سبوعي على‬ ‫التوايل مدعوما بطلب امل�ستثمرين يف مواجهة اال�ضطرابات ال�سيا�سية‬ ‫يف اليونان التي تهدد م�ستقبل منطقة اليورو‪.‬‬ ‫ويواجه رئي�س الوزراء اليوناين جورج باباندريو ت�صويتا بالثقة على‬ ‫حكومته يف الربملان يف وقت الحق بعد تراجعه عن دعوة الجراء ا�ستفتاء‬ ‫�شعبي على خطة دولية النقاذ البالد‪.‬‬ ‫ومن ناحية �أخرى وافقت ايطاليا على �أن تخ�ضع ا�صالحاتها ملراقبة‬ ‫�صندوق النقد ال��دويل واالحت��اد االوروب��ي مع ارتفاع عائدات ال�سندات‬ ‫االيطالية اىل م�ستويات يعتقد انها غ�ير حمتملة بالن�سبة لالو�ضاع‬ ‫املالية االيطالية الراهنة‪.‬‬ ‫وهبط �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 0.2‬يف املئة اىل ‪ 1758.99‬دوالر‬ ‫لالوقية لكنه مازال يف طريقه لت�سجيل ارتفاع بن�سبة واحد يف املئة هذا‬ ‫اال�سبوع حمققا مكا�سب لال�سبوع الثاين على التوايل‪.‬‬

‫ال�صني حتذر من تفاقم الو�ضع‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫أزمة اليونان املالية تربك خطط االتحاد‬ ‫االوروبي‬

‫ع���ي���ار ‪40.25 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪35.22 21‬‬ ‫عيار ‪30.19 18‬‬ ‫عيار ‪23.46 14‬‬

‫�أعلن وزير املال اليوناين ايفانغيلو�س‬ ‫فينيزيلو�س �أم�س انه ابلغ ر�سميا م�س�ؤويل‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ي ��ورو ون �ظ�ي�ره االمل� ��اين قرار‬ ‫ال �ي��ون��ان "بعدم اج ��راء ا�ستفتاء" حول‬ ‫خطة االن �ق��اذ االوروب �ي��ة ل�ت�ج��اوز االزمة‬ ‫امل��ال�ي��ة ال �ت��ي ت�ع��ان�ي�ه��ا‪ ،‬م��ا ي���ش�ير الرباك‬ ‫تعر�ضت له اخلطط الأوروبية‪.‬‬ ‫واكد الوزير اليوناين يف بيان انه ابلغ‬ ‫رئ�ي����س جم�م��وع��ة ي��وروغ��روب ج��ان كلود‬ ‫يونكر ومفو�ض ال�ش�ؤون االقت�صادية اويل‬ ‫رين ووزير املال االملاين فولفغانغ �شويبل‬ ‫النية التي ك��ان رئي�س ال ��وزراء اليوناين‬ ‫جورج باباندريو اعلنها اخلمي�س‪ ،‬م�شددا‬ ‫على ان احلكومة �ستطلب م�ساء اجلمعة‬ ‫نيل ثقة ال�برمل��ان "للح�صول على اكرب‬ ‫ت �ف��اه��م ��س�ي��ا��س��ي ممكن" م ��ع "ت�شكيل‬ ‫حكومة لهذا الغر�ض"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان "الهدف ه ��و �ضمان‬ ‫تطبيق اليات تنفيذ" خطة االنقاذ التي‬ ‫تو�صلت اليها منطقة اليورو يف بروك�سل‬ ‫اال�سبوع الفائت والتي "ت�ضمن" اليونان‬ ‫"يف منطقة اليورو" و"حترتم ت�ضحيات‬ ‫ال�شعب اليوناين وتفتح االفق امام عودة‬ ‫االقت�صاد اىل طبيعته"‪.‬‬ ‫واج��رى الوزير م�شاورات هاتفية يف‬ ‫انتظار اخلطاب الذي �سيلقيه باباندريو‬ ‫م�ساء قبل ان ي�صوت الربملان اعتبارا من‬ ‫منت�صف الليل على الثقة بحكومته بناء‬ ‫على طلب رئي�س الوزراء االثنني‪.‬‬ ‫واك��د ال��وزي��ر ال�ي��ون��اين‪ ،‬وه��و الرجل‬ ‫ال �ث��اين يف احل �ك��وم��ة ويف ح ��زب با�سوك‬ ‫اال��ش�تراك��ي احل��اك��م‪ ،‬على ان الثقة التي‬ ‫��س�ت�م�ن��ح ل�ل�ح�ك��وم��ة "لن ي �ك��ون هدفها‬ ‫ال�سماح لها باال�ستمرار بدعم فقط من‬ ‫نواب االكرثية اال�شرتاكية"‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ا��س�ت��أن�ف��ت ق�م��ة جمموعة‬ ‫الع�شرين اعمالها لليوم الثاين واالخري‬ ‫�أم����س وع�ل��ى ج��دول اعمالها �سل�سلة من‬ ‫اجل �ل �� �س��ات ح� ��ول � �ض �ب��ط ال �ن �ظ��ام امل ��ايل‬ ‫واملالذات ال�ضريبية وا�سعار املواد االولية‬ ‫ومكافحة الف�ساد‪.‬‬ ‫وال ي ��زال امل��و��ض��وع ال�ط��اغ��ي يف قمة‬ ‫الدول الغنية والنا�شئة الكربى الع�شرين‬ ‫ازمة اليورو واليونان‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ي��وم االول م��ن القمة انتهى‬ ‫ب �ف��ر���ض رق ��اب ��ة ع �ل��ى اي �ط��ال �ي��ا‪ .‬واف� ��ادت‬ ‫م���ص��ادر اوروب �ي��ة متطابقة ان �صندوق‬

‫‪111.990‬‬ ‫‪1760.700‬‬ ‫‪ 34.355‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.711 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪0.983 :‬‬

‫االسترليني‪1.1392 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.1896 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5858 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.1936‬‬

‫جنيه مصري‪0.1191 :‬‬

‫املغرب ينتقد‬ ‫التقرير األممي‬ ‫للتنمية البشرية‬ ‫الرباط‪-‬قد�س بر�س‬

‫رئي�س املركز الأوروبي يتحدث يف م�ؤمتر �صحفي (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫النقد ال��دويل �سرياقب ع��ن كثب تنفيذ‬ ‫روم ��ا ال �ت��زام��ات �ه��ا جل�ه��ة خ�ف����ض العجز‬ ‫العام‪.‬‬ ‫واعترب وزي��ر التجارة ال�صيني �شني‬ ‫دميينغ على هام�ش القمة ان االزم��ة يف‬ ‫منطقة ال�ي��ورو تركت اث��را حم��دودا على‬ ‫ال�صني واالقت�صاد العاملي ولكن ت�أثرياتها‬ ‫ال�سلبية �سوف تتزايد النها �ست�ستمر‪.‬‬ ‫وقال امام ال�صحافيني ال�صينيني على‬ ‫هام�ش قمة جمموعة الع�شرين املنعقدة‬ ‫يف ك��ان‪ ،‬املدينة ال�ساحلية املتو�سطية‪ ،‬ان‬ ‫م�شاكل منطقة ال �ي��ورو "ت�أثريها حتى‬ ‫االن �ضعيف على الطلب"‪.‬‬ ‫واو��ض��ح "اذن‪ ،‬ال يوجد ت��أث�ير كبري‬ ‫على جتارتنا" ول�ك��ن "�ستمر ف�ترة من‬

‫الوقت قبل ان ت�صبح االزم��ة فعال حتت‬ ‫ال�سيطرة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "�شعوري هو اذن ان الت�أثري‬ ‫امل���س�ت�ق�ب�ل��ي ل �ه��ذه االزم� � ��ة ع �ل��ى العامل‬ ‫والتجارة ال�صينية �سوف يزداد"‪.‬‬ ‫ومع ذلك‪ ،‬اعرب الوزير ال�صيني عن‬ ‫ثقته بقدرة اوروب��ا على "ال�سيطرة على‬ ‫ه��ذه االزم��ة وو�ضع حد لها"‪ ،‬م�شريا يف‬ ‫الوقت نف�سه اىل ان "العملية كما نعتقد‬ ‫�ستكون طويلة و��س��وف ت�ترك اث��را على‬ ‫االقت�صاد العاملي"‪.‬‬ ‫وردا ع�ل��ى االت �ه��ام��ات ال�ت��ي توجهها‬ ‫الواليات املتحدة ودول اخرى اىل ال�صني‬ ‫ب��االب �ق��اء ع �ل��ى ق�ي�م��ة ع�م�ل�ت�ه��ا‪ ،‬ال �ي ��وان‪،‬‬ ‫متدنية‪ ،‬اعترب �شني ان املنا�شدات التي‬

‫مكة املكرمة‪� (-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫املبالغ اىل نحو خم�سة مليارات ري��ال‪ ،‬نحو‬ ‫مليار و ‪ 333‬مليون دوالر‪" ،‬ب�سبب "تاثري‬ ‫اال�ضطرابات ال�سيا�سية التي تعي�شها بع�ض‬ ‫الدول العربية وانعكا�س ذلك على انخفا�ض‬ ‫اعداد القادمني منهم الداء املنا�سك"‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان "حجم ال�صرف اليومي‬ ‫يف مكة واملدينة وج��دة ي�ت�راوح ب�ين ‪ 35‬اىل‬ ‫‪ 45‬مليون ري��ال‪ ،‬نحو ‪ 9.33‬اىل ‪ 12‬مليون‬ ‫دوالر"‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان م�ؤ�س�سة النقد ال�سعودي‬ ‫ت �ط �ل��ب م ��ن ال �ب �ن��وك ال �ت �ج��اري��ة ومكاتب‬ ‫ال�صرافة خ�صو�صا تلك التي لديها فروع‬ ‫يف املنافذ احلدودية ومنطقة مكة واملدينة‬ ‫توخي احليطة واحلذر من حماولة البع�ض‬ ‫ت�صريف عمالت مزيفة‪.‬‬ ‫ويعاقب كل من يتم �ضبطه بتزييف او‬

‫‪40.19‬‬ ‫‪35.16‬‬ ‫‪40.14‬‬ ‫‪30.14‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫اثينا‪�(-‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫حتث بكني على رفع قيمة عملتها ال ت�ؤدي‬ ‫اال اىل "الت�سبب مب�شاكل كبرية"‪.‬‬ ‫وق��ال اي�ضا "عندما يتحدثون عن‬ ‫تقييم الرينمينبي (اال�سم االخر للعملة‬ ‫ال�صينية) نرى حركات كبرية للر�ساميل‬ ‫ت�سبب لها م�شاكل كبرية"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان "قمية ال �ي��وان حاليا‬ ‫و� �ص �ل��ت اىل م �� �س �ت��وى م �ع �ق��ول يف �سلة‬ ‫معقولة"‪.‬‬ ‫واك� ��د ال ��وزي ��ر ال���ص�ي�ن��ي ان "اجمل‬ ‫هدية ميكن ان تقدمها ال�صني اىل قمة‬ ‫ك��ان ه��ي ان�ن��ا حافظنا على من��و اجمايل‬ ‫الناجت الداخلي مبعدل ‪ 9‬يف املئة وو�صلت‬ ‫جتارتنا اىل م�ستوى ثالثة االف مليار‬ ‫دوالر"‪.‬‬

‫الصرافة وتقديم ماء زمزم مهنتان يتوارثهما املكيون من جيل إىل جيل‬ ‫ال�صرافة وت��وف�ير م��اء زم��زم للحجاج‬ ‫مهنتان تتوارثهما عائالت مكية من جيل‬ ‫اىل اخر مع فارق ا�سا�سي بينهما حيث حتقق‬ ‫االوىل ارباحا كبرية نتيجة تغيري العمالت‬ ‫م ��ع ت ��واف ��د ح � ��واىل م �ل �ي��وين ��ش�خ����ص من‬ ‫اخلارج‪ ،‬فيما تقدم الثانية جمانا‪.‬‬ ‫ويقول عادل امللطاين �شيخ ال�صرافني‬ ‫يف مكة لوكالة (فران�س بر�س) "احر�ص على‬ ‫توريث مهنتي البنائي من بعدي ولن افرط‬ ‫فيها ابدا"‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان��ه رغ��م الطابع‬ ‫ال ��وارث ��ي مل�ه�ن��ة ال �� �ص��راف��ة‪ ،‬ف ��ان العاملني‬ ‫بها يحر�صون على اللحاق بركب التطور‬ ‫التقني وامل�ؤ�س�ساتي الذي تفر�ضه الظروف‬ ‫االقت�صادية اليوم‪.‬‬ ‫وي��و��ض��ح "قبل اك�ث�ر م��ن �ستني عاما‬ ‫ك ��ان ��ت ال �ع �م�ل�ات امل �ع��دن �ي��ة امل� �ت ��داول ��ة هي‬ ‫الفرنك الفرن�سي‪ ،‬او الريال العثماين اىل‬ ‫جانب الذهب والف�ضة فقط" م�ضيفا "مل‬ ‫يكن هناك اكرث من ثالثة او اربعة �صرافني‬ ‫ح� �ي� �ن ��ذاك ا� �ش �ه��ره��م ال �ك �ع �ك��ي وامللطاين‬ ‫والعمودي وب��ازي��د‪ ،‬وه��ي مهنة ت�ت��وارث من‬ ‫االباء اىل االبناء"‪.‬‬ ‫وتتمركز غالبية مكاتب ال�صرافة حول‬ ‫احلرم املكي‪.‬‬ ‫وي���ش�ير اىل ان "العمالت الرئي�سية‬ ‫يف احل� ��ج ك ��ان ��ت ال �ه �ن��دي��ة والباك�ستانية‬ ‫واالن��دون�ي���س�ي��ة لكن احل�ج��اج ي�صلون هذه‬ ‫االيام حاملني الدوالر او اليورو‪ ،‬فيما يحمل‬ ‫معظم حجاج الدول العربية عمالت بلدانهم‬ ‫التي يتم حتويلها اىل الريال ال�سعودي"‪.‬‬ ‫وي�ت��اب��ع امل�ل�ط��اين "هناك ال�ع��دي��د من‬ ‫حم�لات ال�صرافة التي انت�شرت يف الفرتة‬ ‫االخ �ي��رة ب���ش�ك��ل وا�� �س ��ع االم � ��ر ال � ��ذي دفع‬ ‫مب�ؤ�س�سة النقد العربي ال�سعودي "امل�صرف‬ ‫املركزي" اىل ان ت�ف��ر���ض ق �ي��ودا وانظمة‬ ‫جديدة لتنظيم املهنة"‪.‬‬ ‫ويتوقع "انخفا�ض جمموع ما �سي�صرفه‬ ‫احل� �ج ��اج خ �ل�ال امل��و� �س��م احل � ��ايل ع�شرين‬ ‫يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة م��ع امل��و��س��م ال�سابق لت�صل‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫تقليد النقود او جلبها او ترويجها بال�سجن‬ ‫وال�غ��رام��ة امل��ال�ي��ة ال�ت��ي ت�صل اىل ‪ 500‬الف‬ ‫ريال‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬يقول م�صلح اجلميعي �صاحب‬ ‫حم�ل�ات ال �غ��زة ل�ل���ص��راف��ة ان "هذه املهنة‬ ‫كانت يف املا�ضي بدائية كما ان عدد احلجاج‬ ‫كان قليال‪ .‬لذا فان عمليات ال�صرافة كانت‬ ‫حمدودة"‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف "اختلفت االم� � ��ور ال �ي ��وم‪.‬‬ ‫فالو�سائل التقنية ا�صبحت ال�سائدة فهناك‬ ‫�آليات لك�شف العمالت املزورة"‪.‬‬ ‫وي�شري اجلميعي اىل ان "اعداد احلجاج‬ ‫ال �ي��وم ك �ب�يرة وع�م�ل�ي��ات ال���ص��راف��ة �ضخمة‬ ‫يوميا (‪ )...‬هناك حواىل ‪ 22‬مكتبا لل�صرافة‬ ‫يقوم ا�صغرها حجما ب�صرف مليون ريال‪،‬‬ ‫نحو ‪ 266‬الف دوالر‪ ،‬يف حني ت�سجل عمليات‬

‫ال�صرافة يف بع�ض املكاتب الكبرية ‪ 20‬مليون‬ ‫ريال‪ ،‬نحو ‪ 5.33‬ماليني دوالر يوميا"‪.‬‬ ‫ويتابع ان "العديد من الدول االفريقية‬ ‫والهند وباك�ستان يحملون �شيكات �سياحية‬ ‫كانت ت�ستخدم قبل ‪ 20‬عاما"‪.‬‬ ‫ويختم قائال "نت�سلم عمالت تداولها‬ ‫حم��دودا مثل العملة الفيتنامية‪ ،‬وعمالت‬ ‫ب�ع����ض ال� ��دول االف��ري�ق�ي��ة (‪ )...‬ومب��ا انها‬ ‫لي�ست م��درج��ة يف ب��ور��ص��ة ال�ع�م�لات فاننا‬ ‫نتابعها من خالل ال�شركات الكبرية"‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة اخ� � ��رى‪ ،‬ت� �ت ��وارث ع� ��دد من‬ ‫العائالت املكية تقدمي م��اء زم��زم للحجاج‬ ‫جمانا ويطلق عليها ت�سمية "الزمازمة"‪.‬‬ ‫ويقول عبداهلل الدويري رئي�س مكتب‬ ‫الزمازمة �سابقا "هناك اكرث من ‪ 120‬عائلة‬ ‫مكية من الزمازمة توارثت خدمة احلجاج‬

‫وال�ي��وم تفرعت ه��ذه اال��ص��ول وب��ات عددها‬ ‫يتجاوز الفا من اوالدهم واحفادهم"‪.‬‬ ‫وي�ضيف دوي��ري "‪ 57‬عاما" املتقاعد‬ ‫ان "مهنة ال��زم��ازم��ة مل تعد ال�ي��وم كما يف‬ ‫ال�سابق نظرا لتنظيمها‪ .‬فقبل نحو ‪ 35‬عاما‬ ‫كانت ك��ل عائلة تقدم �سقيا زم��زم جلن�سية‬ ‫معينة‪ ،‬فيما يقت�صر دور الن�ساء على زيارة‬ ‫احلجاج املر�ضى يف امل�ست�شفيات وتقدمي املاء‬ ‫لهم"‪.‬‬ ‫ويو�ضح ان "مياه زمزم كانت ت�ستخرج‬ ‫من البئر وجتمع يف خالوي "غرف �صغرية"‬ ‫وتو�ضع يف الزير "وعاء من الفخار حلفظ‬ ‫امل��اء باردا" ث��م ت��ؤخ��ذ امل��اء اىل احل��رم على‬ ‫احل�صى الذي ميثل مكان الطواف يف الوقت‬ ‫احلايل‪ ،‬وكان كل زمزمي له ح�صوة حمددة‬ ‫ياتي اليها احلجاج ليقدم لهم املاء"‪.‬‬ ‫وي ��روي ح��ادث��ة ح�صلت ق�ب��ل ‪ 14‬عاما‬ ‫ل�ب�ع����ض "احلجاج ال�ف��رن���س�ي�ين م��ن ا�صل‬ ‫جزائري �شربوا مياها اعتقدوا انها زمزم‪،‬‬ ‫وب�ع��د عودتهم اىل فرن�سا ا�صيبوا بتلوث‪،‬‬ ‫حينها مت التحقيق معنا يف االم��ر وات�ضح‬ ‫انهم ا��ش�تروا ه��ذه املياه من الطرقات ومل‬ ‫ت �ك��ن زم� ��زم وه� ��ذا ام ��ر ي �ج��ب ان ي�ت�ن�ب��ه له‬ ‫القادمون من اخلارج"‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤول يف رئا�سة �ش�ؤون احلرمني‬ ‫اعلن يف اي��ار املا�ضي ان مياه زم��زم �صاحلة‬ ‫ل�لا� �س �ت �ه�لاك ال �ب �� �ش��ري‪ ،‬ردا ع �ل��ى تقرير‬ ‫اع�لام��ي بريطاين ي��ؤك��د انها حت��وي ن�سبة‬ ‫مرتفعة من مادة الزرنيخ‪.‬‬ ‫وقد افتتح امللك عبداهلل بن عبد العزيز‬ ‫يف الرابع من ايلول ‪ 2010‬م�شروع �سقي زمزم‬ ‫من اجل �ضمان تنقية املياه باحدث "الطرق‬ ‫العاملية اىل جانب تعبئتها وتوزيعها �آليا"‪.‬‬ ‫وبلغت كلفة امل�شروع ‪ 186‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫والطاقة اليومية مل�صنع التعبئة تبلغ حواىل‬ ‫‪ 200‬الف عبوة‪.‬‬ ‫وب�ئ��ر زم ��زم م��ن االم��اك��ن ال�ت��ي يجلها‬ ‫امل���س�ل�م��ون وي�ب�ل��غ عمقها ‪ 31‬م�ت�را تغذيها‬ ‫عيون كثرية‪.‬‬ ‫وت �ق��ع زم� ��زم ��ض�م��ن احل� ��رم امل �ك��ي بني‬ ‫ال�صفا وامل��وة‪.‬‬

‫�أك� ��د وزي� ��ر االت �� �ص��ال الناطق‬ ‫ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احل �ك��وم��ة املغربية‬ ‫خ��ال��د ال�ن��ا��ص��ري �أن ب�ل�اده مت�شبثه‬ ‫ب�ضرورة تغيري املعايري املعتمدة يف‬ ‫الت�صنيف ال��دويل مل�ؤ�شرات التنمية‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫‪ ‬واعترب �أن ال�ت�ق��ري��ر الأمم ��ي‬ ‫للتنمية الب�شرية الذي �صدر م�ؤخرا‪،‬‬ ‫يعتمد مقايي�س "غري علمية" يف‬ ‫ت�صنيف الدول و�أنه "يتم القفز على‬ ‫ع��دد م��ن ال�ع�ن��ا��ص��ر ال�ت��ي ينبغي �أن‬ ‫ت�ؤخذ بعني االعتبار"‪.‬‬ ‫و�أ�شار النا�صري يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية له �أذاعتها و�سائل الإعالم‬ ‫امل �غ��رب �ي��ة ال��ر� �س �م �ي��ة‪� ،‬إىل �أن هذه‬ ‫امل�ؤ�شرات التي قدمها التقرير الأممي‬ ‫للتنمية الب�شرية‪" ،‬ال تعك�س واقع‬ ‫املجهودات" ال�ت��ي بذلتها احلكومة‬ ‫ل�لا� �س �ت �ج��اب��ة مل �ط��ال��ب امل ��واط �ن�ي�ن‪،‬‬ ‫وتغ�ض الطرف عن املكت�سبات التي‬ ‫حققها املغرب على امل�ستوى ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي واالجتماعي‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫وك��ان التقرير ال��دويل للتنمية‬ ‫الب�شرية ق��د �أك��د �أن امل�غ��رب تراجع‬ ‫‪ 16‬درجة على �سلم الت�صنيف الدوىل‬ ‫الذي و�ضعه تقرير التنمية الب�شرية‬ ‫لعام ‪ .2011‬وج��اء ترتيب امل�غ��رب يف‬ ‫املرتبة ‪ 130‬من بني ‪ 181‬دولة‪ ،‬فيما‬ ‫كان قد احتل الرتبة ‪ 114‬عام ‪.2010‬‬

‫توقعات ببقاء معدل‬ ‫البطالة يف أمريكا عند‬ ‫‪ 9.1‬يف املئة‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫م��ن املتوقع ان تك�شف احلكومة االم�يرك�ي��ة يف‬ ‫تقريرها ال�شهري ح��ول البطالة يف ت�شرين االول‬ ‫ان ن�سبة البطالة ال ت��زال عند ‪ 9.1‬يف املئة كال�شهر‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ولو ان بع�ض املحللني ال ي�ستبعدون انخفا�ضا‬ ‫غري متوقع‪.‬‬ ‫ويتوقع غالبية املحللني ان تظل ن�سبة البطالة‬ ‫فوق ‪ 9‬يف املئة لل�شهر الرابع على التوايل وذلك رغم‬ ‫ج�ه��ود ال��رئ�ي����س االم�يرك��ي ب ��اراك اوب��ام��ا لت�شجيع‬ ‫التوظيف قبل اال�ستحقاق الرئا�سي بعد عام‪.‬‬ ‫واذا حتققت هذه التوقعات فلن تكون خربا �سارا‬ ‫ل‪ 14‬مليون ام�يرك��ي عاطلني ع��ن العمل والوباما‬ ‫املر�شح لوالية رئا�سية ثانية يف العام ‪.2012‬‬ ‫واعترب مات ماكدونالد من "هاملتون بالي�س‬ ‫�سرتاتيجيز" ان��ه "وخلف�ض ن�سبة البطالة اىل ما‬ ‫دون ‪ 8‬يف املئة بحلول االنتخابات الرئا�سية يجب ان‬ ‫يتم ان�شاء ‪ 263‬الف وظيفة يف ال�شهر"‪.‬‬ ‫اال ان اخل�براء االقت�صاديني ي�شككون يف ان�شاء‬ ‫مثل هذا العدد خالل ت�شرين االول املا�ضي‪.‬‬ ‫ويعترب معظم املحللني ان تقرير وزارة العمل‬ ‫�سي�شري اىل ان���ش��اء م��ا جممله ‪ 85‬ال��ف وظ�ي�ف��ة يف‬ ‫ت�شرين االول اي برتاجع عن ‪ 103‬االف يف ايلول‪.‬‬ ‫اال ان بع�ض اخل�ب�راء ي ��رون ان ه�ن��اك مبالغة‬ ‫يف الت�شا�ؤم‪ .‬واعترب حمللون يف م�صرف "دويت�شه‬ ‫بنك" ان��ه "مع ارت�ف��اع التوظيف اىل م��ا ف��وق ‪300‬‬ ‫الف وظيفة يف ال�شهرين املا�ضيني‪ ،‬نعتقد ان معدل‬ ‫البطالة �سيفاجئ اال�سواق املالية"‪.‬‬ ‫كما ان ا�ستطالعا للراي اجراه معهد "غالوب"‬ ‫اظهر تراجعا ملحوظا يف ن�سبة البطالة مع زيادة يف‬ ‫النمو يف الربع االخري‪.‬‬ ‫وتوقع اال�ستطالع الذي �شمل ‪ 18‬الف را�شد ان‬ ‫ن�سبة البطالة باتت ‪ 8.3‬يف املئة يف االي��ام الثالثني‬ ‫التي انتهت يف ‪ 23‬ت�شرين االول‪" ،‬اي برتاجع حاد‬ ‫عن ‪ 9‬يف املئة"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر م �� �ص��رف "دويت�شه بنك" ان "هذه‬ ‫املعطيات ميكن ان تكون ذات مغزى الن التوجه يف‬ ‫ا�ستطالع غ��ال��وب ي�ق��ارب اىل ح��د بعيد ال�ت��وج��ه يف‬ ‫معدل البطالة الر�سمي"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫إصابة إسرائيلي رشقت سيارته‬ ‫بالحجارة بقلقيلية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب �إ�سرائيلي �أم�س اجلمعة بجروح طفيفة‪ ،‬جراء تعر�ض‬ ‫�سيارته للر�شق باحلجارة قرب قرية ع��زون ق�ضاء قلقيلية �شمال‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬ومت نقله اىل امل�ست�شفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الإذاعة الإ�سرائيلية العامة �أن املئات من الفل�سطينيني‬ ‫والأجانب والإ�سرائيليني يتظاهرون يف قرية كفر قدوم قلقيلية‪،‬‬ ‫�اج��ا ع�ل��ى ج ��دار ال���ض��م وال�ت��و��س��ع العن�صري ر��ش�ق��وا �سيارة‬ ‫اح�ت�ج� ً‬ ‫م�ستوطن باحلجارة‪ ،‬ما �أدى �إىل ا�صابته بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أرا�ضي ال�ضفة ت�شهد مظاهرات �أ�سبوعية يف قرى بلعني‬ ‫احتجاجا على اال�ستيطان واجلدار‬ ‫ونعلني واملع�صرة وكفر ق��دوم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫العن�صري‪ ،‬حيث تواجههم ق��وات االحتالل بالغاز امل�سيل للدموع‬ ‫والأعرية املعدنية‪ ،‬ما ي�ؤدي �إىل ا�صابة العديد منهم باالختناق‪.‬‬

‫مسؤول إسرائيلي يشيد‬ ‫بالتنسيق األمني مع السلطة‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�شاد رئي�س الإدارة املدنية الإ�سرائيلية موتي �إمل��وز بالتن�سيق‬ ‫الأمني واملدين مع ال�سلطة الفل�سطينية و�أجهزتها الأمنية يف ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ .‬وقال �إملوز يف ت�صريح ملرا�سل الإذاع��ة الإ�سرائيلية‬ ‫العامة‪« :‬هذا التن�سيق ي�صب يف م�صلحة الفل�سطينيني‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫يبقى بعيدا عن املواجهة الدبلوما�سية وال�سيا�سية احلا�صلة بني‬ ‫نْ‬ ‫اجلانبي»‪ .‬وادعى «�أ َّن الت�سهيالت املقدمة ل�سكان ال�ضفة الغربية‬ ‫مبنا�سبة عيد الأ�ضحى متنحهم حرية احلركة والتنقل‪ ،‬وتف�سح لهم‬ ‫املجال بالتوا�صل مع عائالتهم و�أقربائهم داخل (�إ�سرائيل)» كما‬ ‫قال‪ .‬وزعم كذلك �أنّ املعابر واحلواجز يف ال�ضفة �ستبقى مفتوحة‬ ‫حتى منت�صف الليل لتمكني حجاج بيت اهلل احلرام من الو�صول �إىل‬ ‫بيوتهم ب�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬قال �إملوز‪« :‬الإدارة املدنية الإ�سرائيلية تقوم‬ ‫مبعاونة جي�ش االحتالل بحماية املزارعني الفل�سطينيني يف مو�سم‬ ‫قطف الزيتون» ح�سب زعمه‪.‬‬ ‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن عددا من كبار ال�ضباط يف جي�ش االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي اعرت�ضوا على القرار الإ�سرائيلي بتجميد حتويل �أموال‬ ‫ال�ضرائب لل�سلطة الفل�سطينية‪ .‬وو�صف ه�ؤالء ال�ضباط القرار ب�أنه‬ ‫«غري م�س�ؤول»‪ ،‬ومن املمكن �أن مي�س ب�شكل خطري بالتن�سيق الأمني‬ ‫مع الفل�سطينيني‪ ،‬و�أن ي�ؤدي �إىل اندالع «العنف» يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ونقل ع��ن �ضابط �إ�سرائيلي كبري ق��ول��ه‪« :‬م��اذا �سيفعل ال�ضباط‬ ‫الفل�سطينيون عندما ال يتلقى جنودهم رواتبهم؟ هل �سيطاردون‬ ‫املخربني؟»‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫استئصال شظايا معدنية من ذراع شاليط‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫�أجريت يف م�ست�شفى «رمبام» الإ�سرائيلي ام�س اجلمعة عملية‬ ‫جراحية للجندي الإ�سرائيلي املفرج عنه من غ��زة جلعاد �شاليط‬ ‫ال�ستئ�صال �شظايا معدنية من ذراعه �أ�صيب بها خالل عملية �أ�سره‪.‬‬ ‫وح�سب الإذاع��ة الإ�سرائيلية العامة‪� ،‬أُعلن �أنّ العملية جرت بنجاح‬ ‫حيث �سيبقى �شاليط قيد املراقبة يف امل�ست�شفى حتى ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أفرج عن �شاليط يف �صفقة �أبرمت برعاية م�صرية بني حركة‬ ‫حما�س واالح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬مقابل الإف ��راج ع��ن ‪� 1027‬أ�سريا‬ ‫و�أ�سرية‪ ،‬نفذت مرحلتها الأوىل قبل ‪ 17‬يوما‪ ،‬ومن املرتقب �أن تنفذ‬ ‫مرحلتها الثانية بعد ‪ 43‬يوما من الآن‪.‬‬

‫تقرير إسرائيلي‪ :‬أطباء يشاركون‬ ‫يف إساءة املعتقلني‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكر تقرير ن�شرته منظمتان �إ�سرائيليتان �أن �أطباء �إ�سرائيليني‬ ‫�شاركوا يف �إ�ساءة معاملة �سجناء فل�سطينيني‪ ،‬وذل��ك يف انتهاك ملا‬ ‫متليه عليهم واجباتهم الطبية‪ .‬ورك��ز التقرير ال��ذى �أورده راديو‬ ‫(�سوا) الأمريكي ام�س اجلمعة على العاملني يف املجال الطبي الذين‬ ‫�شاهدوا �أو �شاركوا �أو كانوا على ات�صال ب�سجناء �أثناء ا�ستجوابهم‬ ‫من قبل جهاز الأمن الداخلي الإ�سرائيلي (ال�شني بيت)‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أنه غالبا ما كان ي�ستخدم العنف اجل�سدي �أو النف�سي خالل هذه‬ ‫اال�ستجوابات‪.‬‬ ‫و�أع��د التقرير امل��ؤل��ف م��ن ‪� 61‬صفحة بعنوان «ت��زوي��ر الأدلة‬ ‫والتخلي عن ال�ضحية» كل من اللجنة العامة ملناه�ضة التعذيب‬ ‫يف «�إ�سرائيل» والفرع الإ�سرائيلي جلمعية «�أطباء من �أجل حقوق‬ ‫الإن�سان»‪ .‬ونقل الراديو عن املتحدث با�سم اللجنة �إيدان رينج قوله‬ ‫�إن «ال�ضحايا املفرت�ضني هم جميعا من الفل�سطينيني امل�شتبه ب�أن‬ ‫لهم عالقة بق�ضايا �أمنية»‪ ،‬م�ضيفا �أن العديد من التحقيقات جرت‬ ‫يف مقار «ال�شني بيت» ومل جتر يف ال�سجون العادية‪ .‬من جانبه‪ ،‬قال‬ ‫الرئي�س التنفيذي �إي�شاي مينو�شني‪ ،‬واملدير التنفيذي ملنظمة �أطباء‬ ‫من �أجل حقوق الإن�سان‪ ،‬الفرع الإ�سرائيلي ران كوهني‪« :‬ن�أمل يف‬ ‫�أن ي�ساعد ه��ذا التقرير النظام الطبي يف «�إ�سرائيل» على تغيري‬ ‫�أ�ساليبه»‪.‬‬ ‫وت�ستند النتائج �إىل ��ش�ه��ادات وملفات �أك�ثر م��ن ‪� 100‬ضحية‬ ‫تعذيب مفرت�ضة و�إ� �س��اءة معاملة تعاملت معها «اللجنة العامة‬ ‫ملناه�ضة ال�ت�ع��ذي��ب يف (�إ� �س��رائ �ي��ل)» م�ن��ذ ع��ام ‪ ،2007‬وت�ظ�ه��ر �أن‬ ‫املخت�صني الطبيني «ي�شاركون م��رارا‪�� ،‬س��واء ب�شكل ن�شط �أو غري‬ ‫ن�شط يف التعذيب و�إ�ساءة املعاملة»‪.‬‬

‫االحتالل يقرصن سفن التضامن املتجهة‬ ‫إىل غزة‪ ..‬وهنية يستقبل قافلة «أميال ‪»7‬‬ ‫غزة ‪-‬ال�سبيل‬ ‫� � �س � �ي � �ط� ��رت ق � � � � ��وات ال� �ب� �ح ��ري ��ة‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ام� �� ��س اجل �م �ع��ة على‬ ‫ال�سفينتني امل�ت���ض��ام�ن�ت�ين م��ع قطاع‬ ‫غ� ��زة امل �ح��ا� �ص��ر يف ال �ب �ح��ر الأبي�ض‬ ‫املتو�سط على بعد ‪ 45‬اً‬ ‫ميل من �شواطئ‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وذك� � � � ��رت � �ص �ح �ي �ف��ة "يديعوت‬ ‫�أحرنوت" ال �ع�بري��ة �أن ق��ائ��د جي�ش‬ ‫االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ب��ن غنات�س‬ ‫�أ�� �ص ��در ت�ع�ل�ي�م��ات��ه ل �ل �ق��وات البحرية‬ ‫بال�سيطرة على ال�سفينتني‪ ،‬بعد �أن‬ ‫رف����ض املت�ضامنون ال �ع��ودة م��ن حيث‬ ‫جا�ؤوا وا�ستمروا يف االبحار نحو غز��‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ش� � � ��ارت �إىل �أن ال �ب �ح ��ري ��ة‬ ‫الإ� �س ��رائ �ي �ل �ي ��ة �أج � � ��رت ات� ��� �ص � اً�ال مع‬ ‫املت�ضامنني على ال�سفينتني املتوجهتني‬ ‫اىل � �ش ��واط ��ئ ال� �ق� �ط ��اع‪ ،‬وحذرتهما‬ ‫م��ن اال��س�ت�م��رار يف االب �ح��ار واخ�ت�راق‬ ‫احل�صار البحري املفرو�ض عليه‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م �� �ص��ادر �أوروب � �ي� ��ة قالت‬ ‫�إن ع ��ددًا م��ن �سفن �أ��س�ط��ول احلرية‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت � �س � ًرا ق �ب��ل �أ َّي � ��ام م��ن ميناء‬ ‫فتيحة جنوب غرب تركيا‪ ،‬وعلى متنها‬ ‫‪� 27‬شخ�صية دول �ي��ة رف�ي�ع��ة امل�ستوى‬ ‫يف خطوة غ�ير معلنة يتوقع �أن تثري‬ ‫�أزمات دبلوما�سية ومفاج�أة لالحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫لأن فرن�سا وبريطانيا وكولومبيا والبو�سنة �سي�صوتون �ضد الطلب‬

‫واشنطن لن تضطر إىل استعمال الفيتو ضد‬ ‫طلب عضوية فلسطني باألمم املتحدة‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ذكرت م�صادر دبلوما�سية وتقارير‬ ‫�أن ف��رن �� �س��ا وب��ري �ط��ان �ي��ا وكولومبيا‬ ‫والبو�سنة �ستمتنع ع��ن الت�صويت يف‬ ‫جم�ل����س الأم� ��ن ال� ��دويل ع�ل��ى اق�ت�راح‬ ‫ان �� �ض �م��ام ف �ل �� �س �ط�ين �إىل الع�ضوية‬ ‫ال �ك��ام �ل��ة يف الأمم امل �ت �ح��دة‪ ،‬وه ��و ما‬ ‫ق��د ي �ح��ول دون ا� �س �ت �خ��دام الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة حل��ق النق�ض (ال�ف�ي�ت��و)؛ لأن‬ ‫الفل�سطينيني ل��ن يح�صلوا ع�ل��ى ما‬ ‫يكفي من الأ�صوات‪.‬‬ ‫ونقلت عدة و�سائل �إعالم �أمريكية‬ ‫وغ��رب�ي��ة ع��ن دب�ل��وم��ا��س�ي�ين م��ن داخل‬ ‫الأمم املتحدة قولهم �إن فرن�سا �أبلغت‬ ‫�أع���ض��اء جمل�س الأم��ن خ�لال اجتماع‬ ‫جلنة قبول ع�ضوية دول جديدة �أنها‬ ‫�ستمتنع عن الت�صويت‪.‬‬ ‫ونقلت �شبكة �سي �أن �أن عن م�س�ؤول‬ ‫�آخ��ر قوله �إن بريطانيا �ستمتنع �أي�ضا‬ ‫عن الت�صويت‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن ينعقد جمل�س الأمن‬ ‫يف ‪ 11‬ت�شرين ال�ث��اين لبحث ان�ضمام‬ ‫فل�سطني دول��ة كاملة الع�ضوية‪ .‬ومن‬ ‫املفرت�ض �أن ُيقدم تقرير ب�شكل ر�سمي‬ ‫خالل هذا االجتماع لتجهيزه جلل�سة‬ ‫نهائية للت�صويت عليه قبل نهاية العام‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ت �ق��اري��ر �أخ � ��رى �إىل �أن‬ ‫كولومبيا والبو�سنة قد متتنعان �أي�ضا‬ ‫ع��ن ال�ت���ص��وي��ت‪ ،‬وه ��و م��ا ي �ه��دد بعدم‬ ‫ح�صول الفل�سطينيني على الأ�صوات‬ ‫الت�سعة ال���ض��روري��ة م��ن �أ� �ص��وات دول‬ ‫امل �ج �ل ����س اخل �م ����س ع� ��� �ش ��رة‪ ،‬ويجنب‬ ‫الواليات املتحدة الإحراج‪.‬‬ ‫فلكي تكون تو�صية جمل�س الأمن‬ ‫�إي�ج��اب�ي��ة ب ��إح��ال��ة امل�ل��ف �إىل اجلمعية‬

‫الجيش السوداني يسيطر على معقل‬ ‫الحركة الشعبية يف «النيل األزرق»‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن اجلي�ش ال�سوداين انه متكن م�ساء اخلمي�س‬ ‫م��ن ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى م��دي�ن��ة ال �ك��رم��ك‪ ،‬اك�ب�ر معاقل‬ ‫ملتمردي احلركة ال�شعبية‪� -‬شمال ال�سودان يف والية‬ ‫النيل االزرق التي ت�شهد مواجهات بني قوات اخلرطوم‬ ‫واملتمردين‪.‬‬ ‫وذكر املوقع اخلا�ص بوزارة الدفاع ال�سودانية على‬ ‫االنرتنت‪« :‬بحمد اهلل وتوفيقه دخلت قواتنا امل�سلحة‬ ‫مدينة الكرمك البا�سلة‪ ...‬وتقوم الآن بعمليات مت�شيط‬ ‫وا�سعة يف املدينة»‪.‬‬ ‫من جانبه قال املتحدث با�سم احلركة ال�شعبية يف‬ ‫النيل االزرق �سليمان عثمان‪« :‬قبل ع�شر دقائق �سمعت‬ ‫�أن اجلي�ش ال�سوداين دخل الكرمك»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ح�ت��ى االرب �ع��اء ك��ان ال�ق�ت��ال ي�ج��ري يف‬ ‫ال �ك��رم��ك‪ ،‬ول �ك��ن امل��دي �ن��ة خ��ال �ي��ة م��ن ق� ��وات احلركة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬كما ان ال�سيطرة على الكرمك لي�ست نهاية‬ ‫احلرب و�ستوا�صل احلركة ال�شعبية القتال»‪.‬‬ ‫ومدينة الكرمك هي املعقل الرئي�سي للمتمردين‬ ‫يف والي ��ة ال�ن�ي��ل االزرق‪ ،‬وات �خ��ذه��ا زع �ي��م املتمردين‬ ‫م��ال��ك ع�ق��ار م��رك��زا لقيادته عقب ان ��دالع املواجهات‬

‫وك ��ان منظمو ال��رح�ل��ة البحرية‬ ‫�أعلنوا �أن تعليمات �صدرت �إىل الن�شطاء‬ ‫املوجودين على متنهما بعدم مقاومة‬ ‫جنود جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي �إن‬ ‫ق��دم��وا ملنع ال�سفينتني م��ن الو�صول‬ ‫�إىل القطاع‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الإذاعة �إىل �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫ق��دم��ت � �ش �ك��وى �إىل جم �ل ����س الأم� ��ن‬

‫ال� ��دويل ع�ل��ى ت��وج��ه ال�سفينتني من‬ ‫ت��رك�ي��ا �إىل ق �ط��اع غ ��زة‪" ،‬بعد �أن مت‬ ‫الت�أكيد �أن ال�ط��وق الأم�ن��ي املفرو�ض‬ ‫على غزة م�شروع" ح�سب تقديرها‪.‬‬ ‫وي �ع��اين ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي من‬ ‫عزلة دولية‪ ،‬ويحاول �أن يفتعل الأزمات‬ ‫على �أك�ث�ر م��ن �صعيد‪ ،‬وم��ع ع��دد من‬ ‫الدول‪ ،‬من بينها تركيا و�إيران‪ ،‬وجبهة‬

‫ق�ط��اع غ��زة ول�ب�ن��ان‪ .‬م��ن ج�ه��ة اخرى‬ ‫ا�ستقبل رئي�س احلكومة الفل�سطينية‬ ‫يف غ��زة �إ�سماعيل هنية ظهر اجلمعة‬ ‫�أع�ضاء قافلة "�أميال من االبت�سامات‬ ‫‪ "7‬ال �ت��ي دخ �ل��ت �إىل ق �ط��اع غ��زة عرب‬ ‫م�ع�بر رف ��ح احل � ��دودي‪ ،‬ب�ع��د �إعاقتها‬ ‫�ساعات من قبل اجلانب امل�صري‪.‬‬ ‫وثمن هنية خالل لقائه م�س�ؤويل‬

‫و�أع�ضاء الوفد بعد �صالة اجلمعة يف‬ ‫�أحد م�ساجد غزة جهود القائمني على‬ ‫القافلة و�أع�ضائها‪ ،‬و�أك��د �أنّ القافلة‬ ‫ت�أتي يف �سياق ك�سر احل�صار الإ�سرائيلي‬ ‫املفرو�ض على القطاع للعام اخلام�س‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وج ��دد مت���س��ك ح�ك��وم�ت��ه وحركة‬ ‫حما�س بثوابت ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬ال اع�ت��راف بـ"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫واملقاومة حق م�شروع لنا"‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن ق ��واف ��ل الت�ضامن‬ ‫ت�ؤكد مركزية الق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬عادت ق�ضيتنا على �أعلى‬ ‫��س�ل��م �أول ��وي ��ات الأم � ��ة ل�ت�ح�ت��ل مكانا‬ ‫ك �ب�يرا يف � �س��اح��ات ال�ت�غ�ي�ير وميادين‬ ‫التحرير"‪.‬‬ ‫وحملت القافلة على متنها ‪113‬‬ ‫مت�ضامنا من جن�سيات عربية و�أجنبية‪،‬‬ ‫منهم ‪ 43‬من اجلزائر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫م�ساعدات طبية وغذائية و‪� 11‬سيارة‬ ‫�إ�سعاف و�شاحنات حتمل معدات طبية‬ ‫لدعم القطاع ال�صحي يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ق�ب��ل ال �ق��اف �ل��ة ال �ت��ي حملت‬ ‫ا� �س��م "قافلة م���ص��ر ع��ا� �ش��ت نربا�سا‬ ‫حل��ري��ة �أ�سرانا" وف ��د م��ن احلكومة‬ ‫الفل�سطينية وع��دد من ق��ادة حما�س‪،‬‬ ‫منهم ع�ضو املكتب ال�سيا�سي حممود‬ ‫ال� ��زه� ��ار‪ ،‬ول �ف �ي��ف م ��ن ال�شخ�صيات‬ ‫االعتبارية يف القطاع‪.‬‬

‫يف النيل االزرق مع ال�ق��وات احلكومية ال�سودانية يف‬ ‫ايلول املا�ضي‪ .‬وتقع الكرمك على احل��دود ال�سودانية‬ ‫االث �ي��وب �ي��ة‪ ،‬وخ �ل��ال احل � ��رب االه �ل �ي��ة ب�ي�ن ال�شمال‬ ‫واجلنوب بني العامني ‪ 1983‬و‪ 2005‬تبادل املتمردون‬ ‫اجلنوبيون والقوات احلكومية ال�سيطرة عليها مرارا‪.‬‬ ‫وعند توقيع اتفاق ال�سالم ال�شامل بني احلكومة‬ ‫ومتمردي اجلنوب كانت احلركة ال�شعبية ت�سيطر على‬ ‫الكرمك‪ ،‬وظلت قواتها موجودة يف املدينة حتى اعالن‬ ‫ا�ستقالل جنوب ال�سودان يف متوز ‪.2011‬‬ ‫ووالي��ة النيل االزرق التي ت��دور فيها املواجهات‬ ‫بني القوات احلكومية ال�سودانية ومتمردي احلركة‬ ‫ال�شعبية‪�-‬شمال ال�سودان منذ ايلول الفائت تقع على‬ ‫احلدود بني ال�سودان ودولة جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وت�ق��ع والي �ت��ا ال�ن�ي��ل االزرق وج �ن��وب ك��ردف��ان اىل‬ ‫�شمال خ��ط احل ��دود ال��دول�ي��ة اجل��دي��د ب�ين البلدين‪،‬‬ ‫غري انهما ت�ضمان اعدادا �ضخمة من م�ؤيدي احلركة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫وق��د اندلعت اال�شتباكات بني اجلي�ش ومتمردي‬ ‫احل��رك��ة ال�شعبية م��ن �أب�ن��اء منطقة النوبة يف والية‬ ‫جنوب كردفان منذ �شهر حزيران املا�ضي‪ ،‬ما ادى اىل‬ ‫ت�شريد نحو ‪ 700‬الف �شخ�ص ومقتل عدد كبري‪.‬‬

‫العامة ال بد من �أن يحوز هذا الطلب‬ ‫�أث �ن��اء ت�صويت املجل�س عليه موافقة‬ ‫ت���س�ع��ة �أع �� �ض��اء ع�ل��ى الأق � ��ل‪ ،‬م��ع عدم‬ ‫ا�ستخدام �أي دولة دائمة الع�ضوية حق‬ ‫النق�ض (الفيتو)‪.‬‬ ‫وو�سط تلويح �أمريكي با�ستخدام‬ ‫ال �ف �ي �ت��و وت� ��� �ض ��ا�ؤل ح �ظ��وظ امل�ساعي‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة يف ك �� �س��ب الأ� � �ص� ��وات‬ ‫الت�سعة املطلوبة‪� ،‬أك��د ري��ا���ض املالكي‬ ‫وزي ��ر خ��ارج�ي��ة ح�ك��وم��ة ��س�لام فيا�ض‬ ‫�أن الفل�سطينيني لن ير�ضوا ب�أقل من‬ ‫الع�ضوية الكاملة يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫و�أن�ه��م ال ي��ري��دون ترقية و�ضعهم �إىل‬ ‫دولة مراقبة يف املنظمة الدولية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ‪-‬خ�ل��ال ل �ق��اء م ��ع ر�ؤ� �س ��اء‬ ‫البعثات الدبلوما�سية املعتمدين لدى‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية اخلمي�س‪� -‬إن‬ ‫القيادة الفل�سطينية �سرتكز جهدها‬ ‫يف ال ��وق ��ت احل� � ��ايل ع �ل��ى احل�صول‬ ‫ع�ل��ى الع�ضوية ال�ك��ام�ل��ة ل��دى الأمم‬ ‫امل�ت�ح��دة ع�م��وم��ا‪ ،‬م��ن خ�ل�ال حتركها‬ ‫ع�بر جمل�س الأم��ن ب��دالً م��ن ال�سعي‬ ‫لطلب الع�ضوية الكاملة يف املنظمات‬ ‫والأج� �ه ��زة ال�ت��اب�ع��ة ل �ل��أمم املتحدة‪،‬‬ ‫و�أك� ��د �أن الفل�سطينيني �سيكررون‬ ‫ال�ت�ج��رب��ة ع��دة م ��رات ح�ت��ى يح�صلوا‬ ‫على الع�ضوية الكاملة‪.‬‬ ‫ور�أى حمللون ت�صريحات املالكي‬ ‫تراجعا فل�سطينيا‪ ،‬لكنهم ق��ال��وا �إنها‬ ‫ال ت �ع �ك ����س امل �� �س��ار ال � ��ذي ق ��د يتخذه‬ ‫ال��رئ�ي����س حم�م��ود ع�ب��ا���س �إذا م��ا ف�شل‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ون يف احل� ��� �ص ��ول على‬ ‫الع�ضوية الكاملة‪.‬‬ ‫ويعتقد امل�ح�ل��ل ال�سيا�سي جورج‬ ‫جياكامان �أن الت�صريحات جمرد خطوة‬ ‫ت�ك�ت�ي�ك�ي��ة م��وج �ه��ة ن �ح��و الأمريكيني‬ ‫والإ�سرائيليني لإظهار املرونة‪" ،‬لكنني‬

‫�ضربة قوية لل�سلطة الفل�سطين��ة التي كانت ت�أمل ب�أغلبية يف جمل�س الأمن لت�ضطر وا�شنطن ال�ستخدام الفيتو‬

‫ال �أرى ذلك موقفا نهائيا"‪.‬‬ ‫ويقول امل�س�ؤولون يف رام اهلل �إنهم‬ ‫قد ي�سعون �إىل ترقية الو�ضع –�إذا ما‬ ‫ف�شلت م�ساعيهم‪� -‬إىل دولة غري ع�ضو‬ ‫من خالل الت�صويت يف اجلمعية العامة‬ ‫للأمم املتحدة ليح�صلوا مبوجبه على‬ ‫و��ض��ع ي ��وازي الفاتيكان‪ ،‬وي ��ؤم��ن لهم‬ ‫الدولة التي يطمحون �إليها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا دع��ت ج��ام�ع��ة الدول‬ ‫العربية –مبنا�سبة الذكرى الـ‪ 94‬لوعد‬ ‫ب �ل �ف��ور‪ -‬امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل �إىل حتمل‬ ‫امل�س�ؤولية الأخالقية وال�سيا�سية نحو‬

‫ا�ستمرار معاناة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫منذ �صدور وعد بلفور‪.‬‬ ‫ويف مقابل امل�ساعي الفل�سطينية يف‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬تبذل الواليات املتحدة‬ ‫و"�إ�سرائيل" كل ما يف و�سعهما لتعطيل‬ ‫�أي م�ك���س��ب ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف املنظمات‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫فقد طلبت وا�شنطن من البو�سنة‬ ‫الع�ضو غري ال��دائ��م يف جمل�س الأمن‬ ‫ع��دم دع��م الطلب الفل�سطيني‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�ل�ال ر��س��ال��ة ب�ع��ث ب�ه��ا الرئي�س‬ ‫الأم��ري �ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا �إىل جمل�س‬

‫الرئا�سة البو�سني امل��ؤل��ف م��ن ثالثة‬ ‫�أع �� �ض��اء مي�ث�ل��ون امل���س�ل�م�ين وال�صرب‬ ‫والكروات‪ .‬وجمد الكونغر�س الأمريكي‬ ‫نحو ‪ 200‬مليون دوالر من امل�ساعدات‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية على خلفية طلب‬ ‫الع�ضوية الكاملة‪.‬‬ ‫كما قررت وا�شنطن و"�إ�سرائيل"‬ ‫وق��ف م�ساهماتهما املالية يف منظمة‬ ‫الأمم امل� �ت� �ح ��دة ل �ل�ت�رب �ي��ة وال �ع �ل ��وم‬ ‫وال�ث�ق��اف��ة (ال�ي��ون���س�ك��و) مل�ن��ح الأخ�ي�رة‬ ‫يوم االثنني املا�ضي فل�سطني الع�ضوية‬ ‫الكاملة فيها‪.‬‬

‫رئيس وزراء القذايف يطلب من الجزائر‬ ‫والسعودية وتركيا التدخل ملنع تسليمه‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫طلب ال�ب�غ��دادي امل�ح�م��ودي �آخر‬ ‫رئي�س وزراء لنظام العقيد الراحل‬ ‫م �ع �م��ر ال� �ق ��ذايف م ��ن ق � ��ادة اجلزائر‬ ‫وال �� �س �ع��ودي��ة وت��رك �ي��ا ال �ت��دخ��ل لدى‬ ‫ال�سلطات التون�سية ملنع ت�سليمه اىل‬ ‫ال�سلطات الليبية‪ ،‬بح�سب ما افادت‬ ‫� �ص �ح �ي �ف��ة "احل�صاد اال�سبوعي"‬ ‫ال� �ت ��ون� ��� �س� �ي ��ة ن � �ق �ل�ا ع� � ��ن حم ��ام ��ي‬ ‫املحمودي‪.‬‬ ‫وينظر الق�ضاء التون�سي الثالثاء‬ ‫املقبل يف طلب ت�سليم املحمودي‪.‬‬ ‫وك�ت�ب��ت ال�صحيفة ال�ت��ي ت�صدر‬ ‫ال �ي��وم ال�سبت يف خ�بر وردت ن�سخة‬ ‫م �ن��ه ام ����س اجل �م �ع��ة‪ ،‬ان املحمودي‬ ‫"توجه بر�سالة ا�ستغاثة اىل الرئي�س‬ ‫اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة (‪)..‬‬ ‫و�أي�ضا بنداءي ا�ستغاثة مماثلني اىل‬ ‫كل من امللك عبد اهلل بن عبد العزيز‬

‫ملك ال�سعودية‪ ،‬و�إىل رئي�س الوزراء‬ ‫الرتكي رجب طيب اردوغان"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح امل�صدر نف�سه ان "احد‬ ‫حم ��ام ��ي ال� �ب� �غ ��دادي ت � ��وىل ت�سليم‬ ‫ا�ستغاثة البغدادي اىل اجلهات املعنية‬ ‫بالطرق الدبلوما�سية‪ ،‬بناء على طلب‬ ‫موكله الذي نقل عنه انه فعل ذلك يف‬ ‫اعقاب ما ا�سماه باح�سا�س البغدادي‬ ‫ب ��وج ��ود � �ص �ف �ق��ة م ��ا ب�ي�ن احلكومة‬ ‫التون�سية واملجل�س االنتقايل الليبي‪،‬‬ ‫ي �ت��م مب��وج�ب�ه��ا ت���س�ل�ي�م��ه لل�سلطات‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي��ة‪ ،‬م��ن دون م ��راع ��اة لواجب‬ ‫اال�ستجارة وحقوق االن�سان يف اوقات‬ ‫احل � ��روب ال �ت��ي اق��رت �ه��ا االتفاقيات‬ ‫الدولية"‪.‬‬ ‫ومت االرب � �ع� ��اء امل ��ا� �ض ��ي تقدمي‬ ‫جل�سة ال�ن�ظ��ر يف ت�سليم املحمودي‬ ‫اىل ال�سلطات الليبية م��ن ‪ 22‬اىل ‪8‬‬ ‫ت�شرين الثاين‪ .‬كما �ستنظر حمكمة‬ ‫يف العا�صمة التون�سية يف ‪ 9‬ت�شرين‬

‫ال � �ث ��اين يف ط �ل��ب ج ��دي ��د ت� �ق ��دم به‬ ‫حماموه لالفراج عنه‪.‬‬ ‫وك ��ان م�ن���س��ق ه�ي�ئ��ة ال��دف��اع عن‬ ‫ال� �ب� �غ ��دادي امل� �ح� �م ��ودي (‪ 70‬عاما)‬ ‫املربوك كر�شيد قال يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫االث� �ن�ي�ن يف ال �ع��ا� �ص �م��ة التون�سية‪:‬‬ ‫"نعتقد وه��ذا ما يقوله موكلي ان‬ ‫ح�ي��ات��ه يف خ �ط��ر‪ .‬وي �ق��ول البغدادي‬ ‫املحمودي انه بعد وفاة معمر القذايف‬ ‫مل ي �ع��د اح ��د مي �ل��ك ا� �س ��رار الدولة‬ ‫الليبية داخليا وخارجيا اال هو"‪.‬‬ ‫وي�ضيف انه "ا�صبح �صيدا ثمينا‬ ‫للمخابرات" وخ�صو�صا ان��ه "ميلك‬ ‫ا� � �س� ��رار م �ل �ف��ات ذات ط ��اب ��ع داخلي‬ ‫وخ��ارج��ي بينها ملف ع�لاق��ات ليبيا‬ ‫بدول كربى"‪.‬‬ ‫وذك � ��رت ه�ي�ئ��ة ال ��دف ��اع ان ��ه كان‬ ‫مت توقيف امل�ح�م��ودي يف ‪ 21‬اي�ل��ول‪/‬‬ ‫�سبتمرب امل��ا��ض��ي بعد دخ��ول��ه تون�س‬ ‫ب�غ��ر���ض ال�ع�ب��ور اىل اجل��زائ��ر بتهمة‬

‫دخول البالد ب�شكل غري �شرعي‪.‬‬ ‫ولكن تبني ان جواز �سفره يحمل‬ ‫خ�ت��م دخ� ��ول ل�ت��ون����س ف���س�ق�ط��ت عنه‬ ‫ه��ذه التهمة لكن ابقي املحمودي يف‬ ‫ال�سجن اث��ر طلب ال�سلطات الليبية‬ ‫ت�سليمه‪.‬‬ ‫وحكم الق�ضاء التون�سي اخلمي�س‬ ‫قبل املا�ضي باالفراج امل�ؤقت عنه اىل‬ ‫ح�ين مثوله ام��ام الق�ضاء للنظر يف‬ ‫م�س�ألة ت�سليمه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة ال �ع��دل التون�سية‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا �إن امل �ح �م��ودي اب �ق��ي يف‬ ‫ال�سجن اثر طلب ت�سليم ثان تقدمت‬ ‫ب��ه ال�سلطات الليبية يف ‪ 27‬ت�شرين‬ ‫االول‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف املتحدث با�سم الوزارة‬ ‫لوكالة فران�س بر�س ان تون�س وليبيا‬ ‫ت��رت�ب�ط��ان ب��ات�ف��اق م���س��اع��دة وتعاون‬ ‫ق���ض��ائ��ي ي�ع��ود اىل �ستينيات القرن‬ ‫املا�ضي‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫فيلتمان‪ :‬قرارات قاسية‬ ‫تنتظر لبنان إذا لم يمول‬ ‫املحكمة‬

‫فهمي هويدي‬

‫فضيحة‬ ‫سياسية‬ ‫ال �أظن �أن الثورة امل�صرية قامت‪� ،‬أو �أن مئات ال�شهداء �ضحوا‬ ‫ب�ح�ي��ات�ه��م ل�ك��ي يتمخ�ض الأم� ��ر يف ن�ه��اي��ة امل �ط��اف ع��ن الوثيقة‬ ‫امللغومة التي �أعلنت يوم الثالثاء املا�ضي (�أول نوفمرب) وقدمت‬ ‫بح�سبانها مت�ضمنة للمبادئ الأ�سا�سية للد�ستور‪ .‬ذلك �أنها خيبت‬ ‫�آمالنا وحتولت �إىل ف�ضيحة �سيا�سية‪� ،‬أقل ما ميكن �أن تو�صف به‬ ‫�أنها �أهانت ال�شعب امل�صري وثورته‪ .‬بل لوثت �سجل الذين �أعدوا‬ ‫«الطبخة»‪ ،‬ويف املقدمة منهم الدكتور علي ال�سلمي نائب رئي�س‬ ‫ال ��وزراء‪ ،‬ال��ذي نعرفه نزيها وم�شرفا‪ ،‬بحيث �أ�ضافت �إىل �سجله‬ ‫�صفحة �سوداء �أخ�شى �أن تطغى على ما نعرفه عنه وما يح�سب له‪.‬‬ ‫يل عدة مالحظات على هذه الوثيقة‪ ،‬التي نحمد اهلل على �أنها‬ ‫ما زالت «م�سودة» ومل تتحول بعد �إىل قرار �أو مر�سوم‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫ي�سمح ب�صرف النظر عنها‪ ،‬ه��ذا �إذا مل يحا�سب امل�س�ؤولون عنها‬ ‫�سيا�سيا‪ ،‬ليدفعوا ثمن ال�صدمة التي �سببوها لنا‪ ،‬والإه��ان��ة التي‬ ‫وجهوها �إىل �شعب م�صر وثورته‪ ،‬ناهيك عن ال�شكوك القوية التي‬ ‫�أثارتها بخ�صو�ص نوايا دور القوات امل�سلحة التي عرفناها درعا‬ ‫للوطن‪ ،‬ثم جاءت الوثيقة البائ�سة لتحولها �إىل عبء عليه‪.‬‬ ‫مالحظاتي تتوزع على ال�شكل وامل�ضمون يف الإعالن املذكور‪.‬‬ ‫ما يخ�ص ال�شكل منها ميكن تلخي�صه يف النقاط التالية‪:‬‬ ‫توقيت الإع�لان جاء غريبا ومريبا‪ .‬ذلك �أنه جاء قبل �أربعة‬ ‫�أ�سابيع تقريبا من الت�صويت على انتخابات جمل�س ال�شعب‪ ،‬وعقب‬ ‫�سل�سلة م��ن ال�ت��وت��رات ال�ت��ي ��س��ادت ال�ب�ل��د‪ ،‬وال�ت��ي ال زال يكتنفها‬ ‫الغمو�ض‪ ،‬يف حني يتواتر احلديث عن طرف ثالث جمهول �سعى‬ ‫�إىل �إث��ارة الفو�ضى و�إ�شاعة البلبلة‪( .‬هكذا قال وزير الداخلية يف‬ ‫حواره على �إحدى قنوات التليفزيون م�ساء الأربعاء املا�ضي ‪.)11/2‬‬ ‫ولأننا عجزنا حتى الآن عن �أن نتعرف على هوية ذلك الطرف‬ ‫الثالث‪ ،‬فمن حقنا �أن نت�ساءل عما �إذا كانت تلك التوترات مبثابة‬ ‫��س�ت��ارة ال��دخ��ان ال�ت��ي ت���ص��ور البع�ض �أن ��ه مي�ك��ن يف ظلها مترير‬ ‫الإعالن‪ ،‬دون االنتباه �إىل الألغام املبثوثة فيه‪ .‬و�إذا مل يكن الأمر‬ ‫كذلك‪ ،‬فلنا �أن ن�س�أل �أي�ضا ما احلكمة يف �إث��ارة املو�ضوع الآن بعد‬ ‫�صمت دام ثالثة �أ�شهر‪ ،‬يف حني �أن الق�ضية املطروحة يف البلد هي‬ ‫كيف ميكن �إج��راء انتخابات ت�شريعية حرة ونزيهة ت�ضع الأ�سا�س‬ ‫لت�شكيل �أول م�ؤ�س�سة متثل املجتمع يف النظام الذي انطلقت الثورة‬ ‫لإقامته‪.‬‬ ‫ال زال الدور الذي قام به الدكتور علي ال�سلمي وفريقه مثريا‬ ‫للده�شة‪� .‬إذ ب�أي حق يقوم نائب رئي�س جمل�س الوزراء مبهمة من‬ ‫هذا القبيل‪ ،‬و�أنا هنا ال �أحتدث عن ال�شخ�ص الذي �أكن له م�شاعر‬ ‫(ان�س �أنه قادم من حزب الوفد املفرت�ض �أنه‬ ‫االح�ترام والتقدير‪َ ،‬‬ ‫ليربايل!)‪ ،‬لكني �أحتدث عن الدور �أو الوظيفة‪� ،‬سواء قام بها هو‬ ‫�أو غريه من نواب رئي�س احلكومة‪ .‬و�سواء قام الرجل باملهمة لأنه‬ ‫خمت�ص بال�شئون ال�سيا�سية والدميقراطية‪� ،‬أو كلف بها من قبل‬ ‫املجل�س الع�سكري‪ ،‬فال ينبغي �أن نتجاهل �أن كليهما لي�س منتخبا‬ ‫من ال�شعب‪ .‬وب�أي معيار قانوين �أو �سيا�سي �أو دميقراطي‪ ،‬ف�إن املعني‬ ‫�أو املفرو�ض بحكم الأمر الواقع لي�س له احلق يف �أن يقيد املنتخب‪.‬‬ ‫وك��ل ممار�سة من جانبهما على ذل��ك ال�صعيد ال �شرعية لها وال‬ ‫حجية قانونية �أو �سيا�سية‪ .‬حيث يعد ذلك انتهاكا �صارخا للمبد�أ‬ ‫الذي يت�شدق به اجلميع والذي يقرر �أن ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫�إذ مبقت�ضى الإعالن الذي مت ف�إن ال�سلطة التنفيذية هي التي باتت‬ ‫تراقب ال�سلطة الت�شريعية ولي�س العك�س‪ .‬يف انقالب غري مقبول‬ ‫على �أوليات وبديهيات املمار�سة الدميقراطية التي نتم�سح فيها‪.‬‬ ‫�إن نائب رئي�س ال��وزراء غري املنتخب انتخب من جانبه ‪500‬‬ ‫�شخ�ص ودع��اه��م �إىل دار الأوب � ��را «مل�ن��اق���ش��ة» الإع�ل��ان يف م�شهد‬ ‫�أقرب �إىل الإخراج ال�سينمائي �أو ال��ليفزيوين‪ ،‬ال ميت �إىل احلوار‬ ‫احلقيقي ب�صلة‪.‬‬ ‫وه��و م��ا يعد ن��وع��ا م��ن التهريج ال�سيا�سي‪ .‬ورغ��م �أن الذين‬ ‫ح�ضروا اللقاء كان بينهم �أنا�س حمرتمون �إال �أنهم يف نهاية املطاف‬ ‫�إما ميثلون �أنف�سهم �أو �أحزابهم‪ ،‬ويف احلالتني ف�إن �أحدا ال ي�ستطيع‬ ‫�أن يدعي �أن املجتمع انتخبهم ووكلهم يف احلديث عن م�ستقبله‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إن اجل��دل ال��ذي �أث�ير يف فرتة �سابقة تطرق �إىل �أم��ور كثرية‬ ‫بع�ضها تعلق ب�شرعية �إع�لان مثل ه��ذه املبادئ والبع�ض الآن دار‬ ‫حول مو�ضوع املواطنة والدولة املدنية وغري ذل��ك‪ ،‬لكننا فوجئنا‬ ‫ب�إقحام و�ضع القوات امل�سلحة �ضمن املبادئ الد�ستورية‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫يثري ت�سا�ؤال عما �إذا ك��ان الدكتور ال�سلمي قد تطوع بذلك �أم �أن‬ ‫املجل�س الع�سكري طلب منه ذلك‪ ،‬واالحتماالن �أولهما �سيئ والثاين‬ ‫�أ�سو�أ‪.‬‬ ‫�إن الإعالن ذكر �أكرث من نقطة مثرية لل�ضحك‪ .‬منها مثال �أن‬ ‫املجل�س الع�سكري �إذا مل يعجبه �شيء يف م�شروع الد�ستور واختلف‬ ‫يف ذلك مع وا�ضعيه‪ ،‬ف��إن الأم��ر يعر�ض على املحكمة الد�ستورية‬ ‫العليا‪ .‬وهذه بدعة جديدة متاما ت�صدم فقهاء القانون‪ ،‬لأن املحكمة‬ ‫الد�ستورية خمت�صة بنظر القوانني ولي�س الد�ساتري‪ ،‬ومل يقل‬ ‫�أحد يف العامل بغري ذلك‪ .‬من ذلك �أي�ضا �أن دعا لأن يكون ‪ 80‬من‬ ‫�أع�ضاء جلنة املائة من غري �أع�ضاء جمل�س ال�شعب‪ ،‬وي�شرتط فيهم‬ ‫�أن ميثلوا كل �أطياف املجتمع‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يثري ال�س�ؤال التايل‪:‬‬ ‫هل ارت��أى معدو البيان �أن �أع�ضاء جمل�س ال�شعب املنتخبني غري‬ ‫ممثلني لأطياف املجتمع‪ ،‬و�إذا �صح ذلك فما لزومهم �إذن‪ ،‬وكيف‬ ‫ن�أمتنهم على رعاية م�صالح ال�شعب؟ ــ لنا غدا ب�إذن اهلل كالم �آخر‬ ‫يف املو�ضوع‪.‬‬

‫وفد إسرائيلي إىل القاهرة بعد‬ ‫«األضحى» للتفاوض يف صفقة‬ ‫تبادل ثانية‬

‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق��ال��ت م���ص��ادر �إع�لام�ي��ة ع�بري��ة �إن وف� �دًا �إ��س��رائ�ي�ل� ًي��ا ر�سم ًيا‬ ‫�سيتوجه �إىل العا�صمة امل�صرية القاهرة‪ ،‬بعد عيد الأ�ضحى‪ ،‬من‬ ‫�أج��ل ا�ستكمال االت���ص��االت لإمت��ام �صفقة ت�ب��ادل ثانية للأ�سرى‪،‬‬ ‫تق�ضي بالإفراج عن اجلا�سو�س الإ�سرائيلي عودة طرابني‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاع��ة العربية يف ن�شرتها ال�صباحية ام�س اجلمعة‪،‬‬ ‫�أن ع�ضو «الكني�ست» حا�سون من كتلة «كادميا»‪ ،‬نائب رئي�س جهاز‬ ‫الأم��ن العام �سابقاً‪� ،‬سيتوجه �إىل م�صر بعد عطلة عيد الأ�ضحى‬ ‫ال�ستئناف االت�صاالت مع امل�س�ؤولني امل�صريني حول �إمتام �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى الثانية‪ ،‬ت�ضمن الإفراج عن اجلا�سو�س الإ�سرائيلي‬ ‫ع��ودة طرابني‪ ،‬املعتقل يف م�صر منذ نحو �أح��د ع�شر �سنة‪ ،‬مقابل‬ ‫جميع الأ�سرى امل�صريني املعتقلني يف �سجون االحتالل‪ ،‬الذين يبلغ‬ ‫عددهم حالياً نحو �ستني �أ�سرياً‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م���ص��ادر �سيا�سية �إ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ق��د �أع�ل�ن��ت م ��ؤخ��راً �أن‬ ‫االت���ص��االت م��ع ال�سلطات امل�صرية لإب ��رام �صفقة ت�ب��ادل جديدة‬ ‫ت�ضمن �إطالق �سراح طرابني‪ ،‬قد بد�أت فعلياً‪ ،‬و�أن النائب حا�سون‬ ‫ال��ذي �شارك يف �إدارة املفاو�ضات �صفقة التبادل الأوىل‪ ،‬ي�ضطلع‬ ‫بدور حموري يف هذه ال�صفقة �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه ال�صفقة يف �أعقاب �صفقة �سابقة لها مت مبوجبها‬ ‫�إطالق �سراح اجلا�سو�س الإ�سرائيلي �إيالن غرابيل مقابل خم�سة‬ ‫وع�شرين �أ� �س�يراً م�صرياً م��ن �سجون االح �ت�لال‪ ،‬م��ن �أ��ص��ل نحو‬ ‫خم�سة وثمانني �أ�سرياً‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫بريوت ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن م�ساعد وزيرة اخلارجية الأمريكية ل�ش�ؤون ال�شرق‬ ‫الأدن��ى جيفري فيلتمان �أن "قرارات قا�سية �ستتخذ بحق‬ ‫بريوت �إذا مل يلتزم بدفع ح�صته من متويل املحكمة لدولية‬ ‫اخلا�صة بلبنان"‪.‬‬ ‫وح � ّذر فيلتمان يف ح��دي��ث �إىل ق�ن��اة "العربية"‪ ،‬ام�س‬ ‫اجلمعة "من عواقب يف حال اخفاق لبنان يف دفع ح�صته"‪،‬‬ ‫وق��ال‪" :‬نتوقع م��ن لبنان تنفيذ التزاماته الدولية ب�شكل‬ ‫ك��ام��ل‪ ،‬لأن املحكمة ان�شئت بطلب م��ن احلكومة اللبنانية‬ ‫واللبنانيني"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫ه��ذا‪ ،‬و�أع�ل��ن مكتب دف��اع املحامني املناوبني يف املحكمة‬ ‫الدولية اخلا�صة بلبنان �أن "املحامني الذين ع ّينهم رئي�س‬ ‫مكتب الدفاع (فران�سوا رو) كمحامني مناوبني‪ ،‬التقوا يف‬ ‫اجتماعات عمل مك ّثفة عُقدت لثالثة �أي��ام يف مقر املحكمة‬ ‫اخلا�صة بلبنان"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار يف ب �ي��ان ل��ه ام ����س اجل �م �ع��ة ‪ ،‬اىل ان "يف هذه‬ ‫االج�ت�م��اع��ات مت� ّك�ن��وا م��ن االط�ل�اع ع�ل��ى خمتلف اجلوانب‬ ‫الإدارية لعمل املحكمة‪ ،‬ومن القيام مع مكتب الدفاع ببحث‬ ‫امل�سائل القانونية املختلفة ال�ت��ي ال ب��د م��ن �أن ت�ط��رح على‬ ‫املحكمة ب�أ�شكال �أبرزها امل�سائل التمهيدية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف البيان‪" :‬من ه��ذا املنطلق‪ ،‬دع��ا مكتب الدفاع‬ ‫الربوف�سور �سليم جري�صاتي للح�ضور‪ ،‬فح�ضر و�أطلع فرق‬ ‫ال��دف��اع على خ�برت��ه‪ ،‬وط��رح عليهم نقاطاً قانونية للت�أمل‬ ‫فيها‪ ،‬وهي نقاط تتعلق مب�س�ألتي �شرعية املحكمة واملحاكمات‬ ‫الغيابية"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬

‫ميقاتي يقر بح�صول عمليات خطف ملعار�ضني �سوريني يف لبنان‬

‫قصف حمص لليوم الثاني واعتقاالت يف دمشق خالل‬ ‫"جمعة اهلل أكرب"‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬

‫قال نا�شطون �إن ‪� 11‬شخ�صا قتلوا ام�س اجلمعة‬ ‫بر�صا�ص ق��وات الأم��ن ال�سورية‪ ،‬م��ن بينهم ‪ 6‬يف‬ ‫حم�ص واثنان يف كناكر‪.‬‬ ‫و�أفاد النا�شطون �أن الدبابات ال�سورية قتلت ‪6‬‬ ‫�أ�شخا�ص على الأقل يف مدينة حم�ص ام�س اجلمعة‪،‬‬ ‫يف ث��اين ي��وم م��ن الق�صف العنيف للمدينة‪ ،‬بعد‬ ‫موافقة ال�سلطات على خطة جامعة الدول العربية‬ ‫ل�سحب اجلي�ش من املدن‪.‬‬ ‫كما �أفاد نا�شطون ب�أن قوات الأمن اعتقلت ‪50‬‬ ‫�شابا وفتاة قرب م�سجد ال�سنانية يف دم�شق‪ ،‬واتهم‬ ‫النا�شطون الأم��ن ال�سوري باختطاف جرحى من‬ ‫مقر الهالل الأحمر يف حي احلمراء يف حم�ص‪.‬‬ ‫وتعر�ض حي بابا عمرو يف مدينة حم�ص جمدداً‬ ‫�صباح ام�س اجلمعة �إىل �إط�ل�اق ن��ار بالر�شا�شات‬ ‫الثقيلة واملدفعية من قبل قوات اجلي�ش ال�سوري‪،‬‬ ‫فيما �أكدت الهيئة العامة للثورة وجود انت�شار كثيف‬ ‫لدبابات الأمن ال�سوري يف �شارع الربازيل بحم�ص‪.‬‬ ‫و�أفاد نا�شطون �سوريون ب�أن الق�صف طال �أي�ضاً‬ ‫�أحياء البيا�ضة ودير بعلبة وباب الدريب واخلالدية‬ ‫وباب ال�سباع والوعر وبلدة احلولة‪ .‬وت�شهد مدينة‬ ‫حم�ص منذ �أيام ت�صعيداً يف عمليات اجلي�ش �أ�سفرت‬ ‫�أم�س فقط عن �سقوط ‪ 25‬قتي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫وق��د دع��ت جل��ان التن�سيق املحلية يف �سوريا‬ ‫�إىل التظاهر ال�سلمي اليوم يف جمعة "اهلل �أكرب"‪.‬‬ ‫وح��ّ��ض��ت جل��ان التن�سيق ال�سوريني على التحقق‬ ‫من نوايا النظام من خ�لال اال�ستمرار يف �أ�شكال‬ ‫االح�ت�ج��اج ك��اف��ة‪ ،‬م�شككة يف ج��دي��ة ق�ب��ول النظام‬ ‫ال�سوري لبنود مبادرة جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫واع�ت�برت جل��ان التن�سيق �أن �سقوط قتلى يف‬ ‫�أعمال قمع االحتجاجات �أم�س ي�ؤكد نوايا النظام‬ ‫احلقيقية يف اال�ستمرار مبواجهة احلراك الثوري‬ ‫ال�سلمي بالقتل والعنف‪.‬‬ ‫ويف تطور �آخ��ر اقر رئي�س احلكومة اللبنانية‬

‫تظاهرات عمت املدن ال�سورية يف جمعة «اهلل �أكرب على من طغى وجترب»‬

‫جنيب ميقاتي يف حديث اىل حمطة "بي بي �سي"‬ ‫التلفزيونية الربيطانية مت بثه م�ساء اخلمي�س‪،‬‬ ‫بح�صول عمليات خطف ملعار�ضني �سوريني يف لبنان‬ ‫قبل ا�شهر‪ ،‬م�شريا اىل ان الق�ضاء يتعامل معها‪.‬‬ ‫وق��ال ميقاتي يف مقابلة مع املحطة الناطقة‬ ‫باللغة العربية‪ ،‬ردا على �س�ؤال عن �صمت احلكومة‬ ‫حول "خطف معار�ضني �سوريني"‪� ،‬إن "هذا االمر‬ ‫ح�صل قبل ا�شهر وقبل ان تت�شكل احلكومة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬توجد و�سائل ملتابعة االم��ر‪ .‬بيننا‬ ‫وب�ي�ن ��س��وري��ا م�ع��اه��دات وجل�ن��ة ارت �ب��اط ع�سكرية‬ ‫و�ضباط تن�سيق مثل اي بلدين جماورين"‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان��ه حت��دث اي�ضا يف ه��ذا امل��و��ض��وع م��ع االمني‬ ‫العام للمجل�س االعلى اللبناين‪-‬ال�سوري‪.‬‬ ‫وتابع ميقاتي‪ ،‬بح�سب ن�ص املقابلة الذي وزعه‬ ‫مكتبه االعالمي‪" :‬نعم توجد حاالت فردية‪ ،‬ولكن‬

‫ال ميكن تعميم ه��ذه احل��االت وال�ق��ول �إن الو�ضع‬ ‫برمته غ�ير م�ستقر‪ .‬نعم ح�صل بع�ض احلوادث‬ ‫ولكن طابعها فردي"‪.‬‬ ‫وع�م��ا �أظ �ه��ره التحقيق م��ن "تورط للبعثة‬ ‫الديبلوما�سية ال�سورية" يف عمليات اخلطف‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"الق�ضاء يقوم بواجبه كامال يف هذا االطار ونحن‬ ‫ندعمه (‪ )...‬نحن نقوم بكل االج��راءات القانونية‬ ‫املطلوبة"‪.‬‬ ‫وك��ان املدير العام لقوى االم��ن الداخلي �أكد‬ ‫اخريا تورط ال�سفارة ال�سورية يف خطف املعار�ض‬ ‫ال�سوري �شبلي العي�سمي يف اي��ار وثالثة او اربعة‬ ‫ا�شقاء �سوريني من �آل جا�سم يف �آذار‪ ،‬خالل وجودهم‬ ‫يف لبنان‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال���س�ف�ير ال �� �س��وري يف ل�ب�ن��ان ع�ل��ي عبد‬ ‫الكرمي علي ذلك‪.‬‬

‫وح �� �ص �ل��ت ع �م �ل �ي��ات اخل� �ط ��ف خ �ل��ال ف�ت�رة‬ ‫امل�شاورات لت�شكيل احلكومة احلالية التي اب�صرت‬ ‫ال�ن��ور يف ح��زي��ران‪ ،‬وه��ي تتالف م��ن اك�ثري��ة ت�ضم‬ ‫حزب اهلل املتحالف مع �سوريا وحلفاءه‪.‬‬ ‫وت�شن املعار�ضة اللبنانية حملة عنيفة منذ‬ ‫ا�سابيع على احل�ك��وم��ة‪ ،‬على خلفية �صمتها ازاء‬ ‫عمليات اخلطف هذه وم�ضايقات اخرى تقول �إن‬ ‫املعار�ضني ال�سوريني يتعر�ضون لها يف لبنان مثل‬ ‫املالحقات والتهديد‪.‬‬ ‫ودعت املعار�ضة االربعاء احلكومة اىل "التوقف‬ ‫ال �ف��وري ع��ن دع��م ال�ن�ظ��ام ال�سوري"‪ ،‬م�ع�ت�برة ان‬ ‫"املخاطر االمنية تزداد" يف لبنان مع "املنعطف‬ ‫الذي تدخله ازمة النظام ال�سوري"‪.‬‬ ‫ويلتزم ميقاتي ال��ذي ي�صنف نف�سه يف موقع‬ ‫و�سطي‪ ،‬موقفا حذرا من اال�ضطرابات القائمة يف‬ ‫�سوريا منذ منت�صف �آ��ار‪ ،‬وح�صدت حتى الآن اكرث‬ ‫من ثالثة �آالف قتيل بح�سب االمم املتحدة‪ ،‬وذلك‬ ‫منعا لت�أجيج النزاعات الداخلية‪ ،‬اال ان االكرثية‬ ‫احلكومية جتاهر بدعمها لدم�شق‪.‬‬ ‫وقال ميقاتي يف حديثه اىل "بي بي �سي" �إن‬ ‫موقفه من الو�ضع يف �سوريا هو "احلياد"‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"نحن ل�سنا طرفا يف املو�ضوع‪ ،‬ال مع وال �ضد‪)...( .‬‬ ‫�أري��د ان �أجنب بلدي �أي ك�أ�س مرة‪ .‬نحن نت�صرف‬ ‫�ضمن هدف احلفاظ على وطننا �أر�ضا و�شعبا وعلى‬ ‫ال�سلم االهلي‪ ،‬وما �سوى ذلك امر ال دخل لنا به"‪.‬‬ ‫وع ��ن دع ��وة امل �ع��ار� �ض��ة ل�ل�ح�ك��وم��ة "بالتوقف‬ ‫عن دع��م �سوريا دبلوما�سيا يف املحافل الدولية"‪،‬‬ ‫ق��ال‪" :‬للحكومة ر�أي يف هذا املو�ضوع ينطلق من‬ ‫االتفاقات وامل�ع��اه��دات املوقعة بيننا وب�ين �سوريا‪.‬‬ ‫�سوريا دولة جارة‪ ،‬ونحن اتخذنا قرارا على ال�صعيد‬ ‫الدويل ب�أن نكون يف من�أى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬همنا اال�سا�س احلفاظ على وحدة‬ ‫ل �ب �ن��ان‪ ،‬وم ��ن ي�ط��ال�ب�ن��ا مب��وق��ف �آخ ��ر ي�ت�ن��ا��س��ى ان‬ ‫جمتمعنا منق�سم و�أن اللبنانيني منق�سمون اىل‬ ‫اطراف عدة"‪.‬‬

‫آالف اليمنيني يشاركون يف جمعة "خيارنا السلمية" إلسقاط صالح‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫احت�شدت �أعداد كبرية من اليمنيني اليوم اجلمعة‬ ‫يف �صنعاء وبقية م��دن ال�ب�لاد يف م�ظ��اه��رات �أطلقوا‬ ‫عليها "خيارنا ال�سلمية" يقولون �إن��ه للت�أكيد على‬ ‫�سلمية الثورة‪ ،‬وللمطالبة باحل�سم الثوري دون تقدمي‬ ‫ح�صانة للرئي�س �صالح وكبار معاونيه من املالحقة‬ ‫الق�ضائية‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا جت�م��ع �أن �� �ص��ار احل ��زب احل��اك��م يف م�سجد‬ ‫ال�صالح مبيدان ال�سبعني يف �صنعاء يف جمعة �أ�سموها‬ ‫"اليمن �أمانة يف �أعناق اجلميع" للت�أكيد على الوالء‬ ‫للرئي�س �صالح‪.‬‬ ‫ميدانياً ج��ددت ال�ق��وات املوالية للنظام ق�صفها‬ ‫املدفعي لعدد من �أحياء مدينة تعز جنوبي البالد؛ ما‬ ‫�أدى اىل �إ�صابة خم�سة مواطنني بجروح وت�ضرر عدد‬ ‫من املنازل واملمتلكات‪.‬‬ ‫من جانبها اتهمت ال�ق��وات املن�ضمة للمحتجني‬ ‫الرئي�س �صالح بالتح�ضري لتفجري ح��رب �شاملة يف‬ ‫ال�ب�لاد يف نف�س ال��وق��ت ال��ذي يوهم املجتمع الدويل‬ ‫بقبوله باملبادرة اخلليجية وقرار جمل�س الأمن الدويل‬ ‫بح�سب بيان من�سوب للقوات املن�ضمة للمحتجني‪.‬‬ ‫وك��ان العقيد عبد اهلل احل��ا��ض��ري رئي�س نيابة‬ ‫الفرقة املدرعة االوىل املن�ضمة للمحتجني يف اليمن‬

‫وامل �ق��رب م��ن ال �ل��واء ع�ل��ي حم�سن ك�شف يف ت�صريح‬ ‫خا�ص لبي بي �سي عن "رف�ض الرئي�س �صالح التوقيع‬ ‫على اتفاق لوقف اطالق النار و�إزالة التوتر الع�سكري‬ ‫يف العا�صمة �صنعاء وبقية مدن البالد"‪.‬‬ ‫وا�شار احلا�ضري اىل �أن جلنة للتهدئة تو�صلت‬ ‫خالل االيام القليلة املا�ضية اىل �صيغة لإزالة التوتر‬ ‫الع�سكري وافق عليها اللواء علي حم�سن حقنا لدماء‬ ‫اليمنيني بح�سب و�صفه‪� ،‬إال �أن الرئي�س �صالح رف�ض‬ ‫ال�ت��وق�ي��ع عليها وا��س�ت�م��ر يف ح���ش��د ق��وات��ه وا�سترياد‬ ‫اال�سلحة "يف حماولة منه لتفجري الو�ضع ع�سكريا"‪.‬‬ ‫و�أك��د احلا�ضري �أن القوات املن�ضمة للمحتجني‬ ‫متم�سكة ب�سلمية الثورة‪ ،‬ولن تنجر "ملخطط النظام‬ ‫ال �ه��ادف لتفجري ح��رب �شاملة يف البالد" على حد‬ ‫تعبريه‪.‬‬ ‫وي�أتي ذلك رغم هدنة �أعلنتها ال�سلطات اليمنية‬ ‫ع�بر و��س��ائ��ل الإع�ل�ام الر�سمية‪ ،‬حيث ق��ال��ت م�صادر‬ ‫رفيعة طبقا لوكالة الأنباء الأملانية‪" :‬ال وجود للهدنة‬ ‫الثوار اليمنيون يرف�ضون �أي ت�سوية متنح احل�صانة ل�صالح �أو �أفراد �أ�سرته ونظامه‬ ‫وال نعلم عنها �شيئا"‪.‬‬ ‫‪25‬‬ ‫يف‬ ‫وقعتا‬ ‫واملعار�ضة‬ ‫اليمنية‬ ‫وكانت احلكومة‬ ‫لتثبيت التهدئة و�إنهاء املظاهر امل�سلحة يف �صنعاء �إنها و�أرواح وممتلكات املواطنني"‪.‬‬ ‫يف‬ ‫النار‬ ‫لاق‬ ‫�‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫إ‬ ‫لوقف‬ ‫اتفاقا‬ ‫املن�صرم‬ ‫ت�شرين الأول‬ ‫كما يهدف االتفاق "لإزالة كل املظاهر امل�سلحة‬ ‫تو�صلت �إىل اتفاق بوقف �إطالق النار يف العا�صمة‪.‬‬ ‫معتقلني‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�راج‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ا‬ ‫على‬ ‫�ان‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫جل‬ ‫ا‬ ‫�ق‬ ‫�صنعاء‪ ،‬وات�ف�‬ ‫وبح�سب اللجنة جاء االتفاق بهدف "تنفيذ �أعمال م�ن�ه��ا‪ ،‬ورف ��ع ال�ن�ق��اط واحل��واج��ز وامل�ت��اري����س و�إخ�ل�اء‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫لدى كل‬ ‫اللجنة بالتهدئة و�إزالة املظاهر امل�سلحة‪ ،‬ومبا ي�ضمن املباين والعمارات وامل��دار���س واملن�ش�آت العامة من �أي‬ ‫اليمني‬ ‫الرئي�س‬ ‫قبل‬ ‫من‬ ‫املفو�ضة‬ ‫اللجنة‬ ‫وقالت‬ ‫ت�أمني العا�صمة �صنعاء واحلفاظ على ال�سكينة العامة وجود م�سلح"‪.‬‬

‫مقتل جندي أمريكي بالعراق ومظاهرات ضد «األقاليم» واالعتقاالت العشوائية‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أعلنت قوات االحتالل االمريكية يف العراق يف بيان‬ ‫ام�س اجلمعة مقتل احد جنودها خالل عملية ع�سكرية‬ ‫اخل�م�ي����س يف ��ش�م��ال ال �ع��راق‪ ،‬وه��و االول م�ن��ذ االعالن‬ ‫الر�سمي للواليات املتحدة ب�سحب كامل قواتها من البالد‬ ‫نهاية عام ‪.2011‬‬ ‫وج��اء يف البيان ان "ع�سكريا امريكيا قتل خالل‬ ‫م�شاركته يف عملية ع�سكرية �شمال العراق اخلمي�س" دون‬ ‫تو�ضيح ظروف احلادث‪.‬‬ ‫و�أك��د م�صدر امني عراقي "تعر�ض دوري��ة للجي�ش‬

‫االمريكي اىل هجوم بقنبلة حرارية �ألقاها فتيان لدى‬ ‫مرور الدورية يف منطقة مزدحمة م�ساء ام�س (اخلمي�س)‬ ‫و�سط مدينة كركوك "‪.‬‬ ‫وحتدث امل�صدر عن تعر�ض دوري��ة امريكية حمتلة‬ ‫اخرى اىل هجوم مماثل ام�س اجلمعة‪ ،‬لدى مرورها عند‬ ‫املدخل اجلنوبي ملدينة كركوك‪ ،‬دون اال�شارة لتفا�صيل‬ ‫اكرث‪.‬‬ ‫وت�ستخدم اجل�م��اع��ات امل�سلحة القنابل احلرارية‬ ‫ال�ستهداف العجالت املدرعة‪.‬‬ ‫ويعد القتيل االول‪ ،‬منذ اعالن الرئي�س االمريكي‬ ‫باراك اوباما �سحب كامل القوات االمريكية من العراق‪،‬‬

‫يف ‪ 21‬من ت�شرين االول‪ ،‬نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن �آخ��ر تظاهر امل�ئ��ات م��ن ال�ع��راق�ي�ين ام�س‬ ‫اجلمعة يف �ساحة التحرير و�سط العا�صمة بغداد‪ ،‬للتعبري‬ ‫عن مناه�ضتهم لتق�سيم بالدهم حتت م�سمى الأقاليم‪،‬‬ ‫ومعربين عن رف�ضهم �إبقاء البلد حتت البند ال�سابع‪.‬‬ ‫وذك��ر الق�سم الإع�لام��ي لهيئة علماء امل�سلمني يف‬ ‫ال �ع��راق‪� ،‬أن "جموع امل��واط �ن�ين رددوا ه�ت��اف��ات طالبت‬ ‫جمل�س حمافظة �صالح الدين بالرتاجع عن قرار �إعالن‬ ‫املحافظة �إقلي ًما‪ ،‬ملا ينطوي عليه هذا القرار من خطورة‬ ‫تق�سيم العراق يف وق��ت هو �أ�شد حاجة فيه �إىل الوحدة‬ ‫والتما�سك تزام ًنا مع جالء قوات االحتالل الأمريكي"‪.‬‬

‫كما جدد املتظاهرون مطالبتهم ب�إيقاف االعتقاالت‬ ‫الع�شوائية و�إط�لاق �سراح املعتقلني‪ ،‬متهمني احلكومة‬ ‫احلالية مبمار�سة الإق���ص��اء ب�صبغة طائفية‪ ،‬حمملني‬ ‫�إياها م�س�ؤولية قيام بع�ض املحافظات بال�سعي لإن�شاء‬ ‫الأقاليم‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء �أبدى عدد من املتظاهرين امتعا�ضهم‬ ‫م��ن �إب �ق��اء ال �ع��راق حت��ت طائلة البند ال�سابع‪ ،‬متهمني‬ ‫"نهجا عدائ ًيا" �ضد ال�ع��راق‪ ،‬من‬ ‫الكويت ب�أنها تنتهج‬ ‫ً‬ ‫خالل "�إ�صرارها على ا�ستكمال ت�شييد ميناء مبارك يف‬ ‫املكان الذي يعود بال�ضرر على االقت�صاد العراقي"‪ ،‬كما‬ ‫قال امل�صدر‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫درا�ســـات‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫حركة االحتجاج «الإ�سرائيلية» لي�ست ثورية مطلق ًا ال يف منطلقاتها وال يف جوهرها‬

‫االحتجاجات يف «إسرائيل» وتداعياتها‬

‫مركز الزيتونة للدرا�سات واال�ست�شارات ال�سيا�سية‬ ‫�سيطرت «احتجاجات اخليام»‪ ،‬خالل �شهر متوز‪ /‬يوليو املا�ضي‪ ،‬على امليادين وال�شوارع الرئي�سية يف املدن الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫جاءت هذه االحتجاجات على خلفية تراجع مكانة الطبقة الو�سطى وغالء املعي�شة‪ ،‬يف ظل تقلي�ص احلكومة الإنفاق‬ ‫على اخلدمات العامة‪ .‬وقد طالب املتظاهرون بتغيري النهج االقت�صادي‪ -‬االجتماعي للحكومة والعودة �إىل نظام «الرفاه‬ ‫االجتماعي»‪.‬‬ ‫امل�س بال�ش�أن ال�سيا�سي �أو منظومة العمل‬ ‫مل تدع االحتجاجات �إىل �إجراء تغيري يف احلياة العامة يف «�إ�سرائيل»‪ ،‬ومل يجر ّ‬ ‫احلزبي داخلها‪ ،‬مع �أن الأو�ضاع االقت�صادية واحلياة االجتماعية ت�أثرت ب�سبب توقف م�سار الت�سوية مع الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وبقي الأمن بعيد ًا عن متناول املطالبني الذين اكتفوا بالدعوة لإجراء بع�ض التقلي�صات يف ميزانيات الأمن‪ ،‬ل�صالح مرافق‬ ‫اقت�صادية‪ -‬اجتماعية معينة‪ ،‬بحيث ال ت�ؤثر على الأمن ذاته‪.‬‬ ‫على خلفية ما تقدم‪ ،‬ميكن القول �إن احلكومة قد تتمكن من �إجراء بع�ض الإ�صالحات التي �ست�ؤدي �إىل امت�صا�ص غ�ضب‬ ‫ال�شارع‪ ،‬يف حني من امل�ستبعد �أن يحدث هذا احلراك تغيري ًا جوهري ًا يف املنظومة احلزبية داخل «�إ�سرائيل»‪ .‬يف الوقت نف�سه‪،‬‬ ‫ومع �أن املحتجني عزفوا عن اخلو�ض يف ال�ش�أن ال�سيا�سي‪� ،‬إ ّال �أن ذلك يف الغالب قد ال يطول كثرياً‪ ،‬حيث من املتوقع �أن ي�صار �إىل‬ ‫�إعادة طرح ال�ش�أن ال�سيا�سي خالل الفرتة القادمة ولو ب�أ�ساليب خمتلفة‪.‬‬ ‫ك ��ان مت ��وز امل��ا� �ض��ي م�ل�ت�ه�ب��ا يف امل�شهد‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ال �ع��ام‪� ،‬إذ ط�ف��ت ع�ل��ى الوجه‬ ‫حركة احتجاجات اجتماعية انطلقت من‬ ‫مركز مدينة تل �أبيب منت�شرة يف عدد كبري‬ ‫م��ن م��دن "�إ�سرائيل" م��ن ال�شمال وحتى‬ ‫اجلنوب‪ .‬و�أخذت هذه احلركة ا�سم "احتجاج‬ ‫اخليام"‪ ،‬حيث ن�صب املحتجون �آالف اخليام‬ ‫يف ميادين املدن و�أطراف ال�شوارع الرئي�سية‬ ‫عند مداخلها‪ ،‬وان�ضم ع�شرات �آالف ال�شباب‬ ‫الإ�سرائيلي �إىل دعوة االحتجاج‪.‬‬ ‫ول�ف�ه��م ت��داع �ي��ات ه ��ذه احل��رك��ة علينا‬ ‫التطرق �أو ًال �إىل دوافع ح�صولها و�أهدافها‬ ‫وما �آلت �إليه يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫دوافع حركة االحتجاج‪:‬‬ ‫‪� �� -1‬ش� �ه ��دت ال� �ط� �ب� �ق ��ة ال ��و�� �س� �ط ��ى يف‬ ‫"�إ�سرائيل" خ�ل�ال ال���ع�ق��دي��ن الأخريين‬ ‫ت��راج�ع��ا يف مكانتها االجتماعية يف �أعقاب‬ ‫ت�آكل م�ستمر لرواتب ومداخيل املن�ضوين‬ ‫حت ��ت � �س �ق �ف �ه��ا‪ ،‬ومي� �ك ��ن �إرج � � ��اع ذل� ��ك �إىل‬ ‫ال�سيا�سة االقت�صادية التي اتبعتها حكومات‬ ‫"�إ�سرائيل" املتعاقبة يف الفرتة املُ�شار �إليها‬ ‫�أع�ل��اه‪ ،‬وخ��ا��ص��ة �سيا�سة ح�ك��وم��ة نتنياهو‬ ‫الداعمة خل�صخ�صة القطاع العام وتخ ُّل�ص‬ ‫احلكومة من �شركاتها وحتويلها �إىل القطاع‬ ‫اخل��ا���ص‪ .‬وب��ال �ت��ايل ب ��د�أت ت�ترك��ز ال�ث�روات‬ ‫واملوارد املالية بيد عائالت �إ�سرائيلية عددها‬ ‫ع�شرون‪.‬‬ ‫‪ -2‬غالء املعي�شة يف "�إ�سرائيل" وارتفاع‬ ‫�أ�سعار ال�سلع ومتطلبات احلياة‪� ،‬أم��ام ت�آكل‬ ‫�أج ��ور الطبقة ال��و��س�ط��ى امل�ت���ض��ررة الأكرب‬ ‫من �سيا�سات حكومة "�إ�سرائيل"‪ .‬فلم يعد‬ ‫ب�إمكان عائلة �إ�سرائيلية متو�سطة �أن تعي�ش‬ ‫مب�ستوى اقت�صادي‪ -‬اجتماعي اعتادت عليه‬ ‫�سابقاً‪ .‬والأ�صعب من هذا �أن هذه العائالت‬ ‫مل يعد ب�إمكانها �أن ُتنهي ال�شهر‪ .‬وبالتايل‬ ‫ت�آكلت ال�ق��درة ال�شرائية ل�ل��روات��ب املت�آكلة‬ ‫�أ� ً‬ ‫صال مقابل ارتفاع يف �أ�سعار معظم ال�سلع‬ ‫ال�ضرورية وغري ال�ضرورية‪.‬‬ ‫‪ -3‬نتيجة زي ��ادة ال�ط�ل��ب ع�ل��ى ال�شقق‬ ‫ال�سكنية‪� ،‬سواء لغاية ال�شراء �أو الإيجار يف‬ ‫مدينة تل �أبيب واملدن املحيطة بها ارتفعت‬ ‫الأ�سعار ب�شكل فاح�ش يف ال�سنة الأخرية‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل عدم حتمل ال�شباب والأزواج ال�شابة‬ ‫من �أبناء الطبقة الو�سطى حتمل ذلك‪.‬‬ ‫‪� -4‬سيا�سة احلكومة يف تقلي�ص الإنفاق‬ ‫ع�ل��ى اخل��دم��ات ال �ع��ام��ة‪ ،‬وب��ال �ت��ايل خف�ض‬ ‫ن���س�ب��ة ال �� �ض��رائ��ب ع�ل��ى ال�ط�ب�ق��ة الو�سطى‬ ‫ب�ه��دف رف��ع ن�سبة ال�ن�م��و االق �ت �� �ص��ادي‪� .‬إ ّال‬ ‫�أن املت�ضررين كانوا من الطبقة الو�سطى‬

‫�أنف�سهم‪� ،‬أما امل�ستفيدون فكانوا من �أ�صحاب‬ ‫ر�ؤو�س الأموال ورجال الأعمال �إذ زاد دخلهم‬ ‫ب�شكل فاح�ش‪ ،‬ودفعوا ن�سبة �ضرائب متدنية‬ ‫وا� �س �ت �ع��ادوا ال���ض��رائ��ب غ�ير امل�ب��ا��ش��رة التي‬ ‫يدفعها �أب �ن��اء الطبقة ال��و��س�ط��ى‪ ،‬وه��م من‬ ‫الأجريين الذين ال ميكنهم ا�ستعادتها‪.‬‬ ‫‪ .5‬تخ ّل�صت حكومة "�إ�سرائيل" �سواء‬ ‫احلالية �أو �سابقاتها من كونها حكومة "دولة‬ ‫رفاه اجتماعي"‪ ،‬وذلك على ح�ساب نقل ذلك‬ ‫�إىل �شركات القطاع اخلا�ص‪ ،‬وبهذا تكون قد‬ ‫خ ّلفت وراءها الطبقة الو�سطى وغريها من‬ ‫دون خدمات م�ؤكدة‪� ،‬سواء يف قطاع التعليم‬ ‫�أو ال�صحة‪� ،‬إذ احتاج املواطن �إىل دفع مبالغ‬ ‫كبرية لقاء نيله هذه اخلدمات‪.‬‬ ‫‪ -6‬ه�ن��اك ��ش��رائ��ح �سكانية يف املجتمع‬ ‫الإ�سرائيلي ال ت�شرتك يف �سوق العمل‪� ،‬أي‬ ‫ال ُتنتج‪ ،‬خا�صة املتدينني املت�شددين‪ .‬اعتماد‬ ‫ه�ؤالء على ما توفره لهم �أحزابهم املتدينة‬ ‫امل���ش�ترك��ة يف االئ �ت�لاف احل�ك��وم��ي؛ مبعنى‬ ‫�آخ��ر ما تنجح ه��ذه الأح��زاب‪ ،‬وغالباً حتقق‬ ‫ذلك‪ ،‬يف ابتزاز احلكومة ب�أموال كثرية تحُ َ ّول‬ ‫ع�ل��ى ��ش�ك��ل �أم � ��وال خم�ص�صة للم�ؤ�س�سات‬ ‫التي تديرها هذه الأح��زاب‪ .‬وهناك العرب‬ ‫الفل�سطينيون يف ال��داخ��ل ال��ذي��ن ال ت�أثري‬ ‫لهم يف �سوق العمل جراء �سيا�سات حكومات‬ ‫"�إ�سرائيل" املتعاقبة الهادفة �إىل تهمي�شهم‬ ‫و�إق�صائهم كجزء من �آل��ة التمييز �ضدهم‪،‬‬ ‫وع��دم توفري فر�ص عمل لهم يف قراهم �أو‬ ‫مدنهم ورف�ض �شركات كثرية ا�ستيعابهم يف‬ ‫�صفوفها من منطلق عن�صري بات وا�ضحاً‬ ‫خفي‪.‬‬ ‫وغري ّ‬ ‫‪ .7‬ميزانية الأم��ن يف "�إ�سرائيل" التي‬ ‫ت�ستحو ُذ ق�سطاً كبرياً من جُممل امليزانية‬ ‫العامة‪ ،‬وت�أتي على ح�ساب ميزانيات الرتبية‬ ‫والتعليم وال�صحة والتطوير‪.‬‬ ‫‪ -8‬ال��دع��م غ�ير امل�ح��دود مببالغ كبرية‬ ‫وت�ق��دم��ه احل�ك��وم��ة للن�شاط اال�ستيطاين‪،‬‬ ‫وخا�صة م�شاريع البناء التي يجري تنفيذها‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬ب��د ًال من اال�ستثمار يف‬ ‫البناء يف "�إ�سرائيل" من قبل احلكومة �أو‬ ‫�شركات متعاقدة معها‪.‬‬ ‫‪ -9‬ازدي ��اد وتعمق ال�ف�ج��وات والثغرات‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة م��ع الأط� ��راف‬ ‫الفقرية مقارنة مع تل �أبيب‪.‬‬ ‫املطالب التي رفعتها ولوحت بها حركة االحتجاج‬ ‫ي �ج ��ب ال �ت �ن ��وي ��ه ه �ن ��ا �إىل �أن حركة‬ ‫االح� �ت� �ج ��اج مل ت �ط��ال��ب ب �ت �ن �ف �ي��ذ انقالب‬ ‫اقت�صادي‪ -‬اجتماعي‪ ،‬كل ما طلبته يتمحور‬ ‫يف �إع��ادة دول��ة الرفاه االجتماعي والعدالة‬

‫االجتماعية �إىل امل�شهد احل�ي��ات��ي ال�ع��ام يف‬ ‫"�إ�سرائيل" بعد �أن �سيطر و�ساد االقت�صاد‬ ‫احلر على هذا امل�شهد وك� ّون "حيتاناً" من‬ ‫الأث��ري��اء‪ ،‬ودف��ع �إىل �أ�سفل �شرائح عري�ضة‬ ‫من الطبقة الو�سطى‪ .‬وي�ست�شف من املطالب‬ ‫�أن احل��رك��ة دع��ت �أو ن��ادت بحاجة املجتمع‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي �إىل نقطة ت ��وازن ج��دي��دة بني‬ ‫نظام ال�سوق احلرة وبني تق�سيم �أكرث عد ًال‬ ‫للدخل وتوفري ظروف معي�شية مقبولة مع‬ ‫احلفاظ على امل�صالح العامة‪ .‬وباملجمل العام‬ ‫مي�ك��ن م�لاح�ظ��ة ع��دد م��ن امل�ط��ال��ب العامة‬ ‫التي رفعتها احلركة‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫‪ .1‬امل �ط��ال �ب��ة ب � ��إج ��راء ت �ع��دي�ل�ات على‬ ‫النظام االقت�صادي العام يف "�إ�سرائيل" دون‬ ‫تغيريه جذرياً؛ �أي �إن هذه احلركة تتفاعل‬ ‫م��ع ال �ن �ظ��ام امل�ت�ع�ل��ق ب��ال���س��وق احل ��رة ولكن‬ ‫حاجتها �إىل جل��م م�ساحة وف���ض��اء حت ّرك‬ ‫ال�سوق احلرة‪.‬‬ ‫‪ .2‬تغيري النهج االقت�صادي‪ -‬االجتماعي‬ ‫للحكومة و�إعادة العمل بنظام "دولة الرفاه"‬ ‫امل�ؤ�س�سة على �أ�س�س ال�ع��دال��ة االجتماعية‪،‬‬ ‫وه ��ذا ه��و ال���ش�ع��ار امل��رك��زي ل�ل�ح��رك��ة‪ .‬وهذا‬ ‫يعني �إع ��ادة م�س�ؤولية ال��رف��اه االجتماعي‬ ‫�إىل احلكومة‪ ،‬بعد �أن تنازلت عنها ل�صالح‬ ‫ال �ق �ط ��اع اخل ��ا� ��ص ال � ��ذي حت� � ّك ��م بال�سوق‬ ‫والأ�سعار والأجور‪.‬‬ ‫‪ -3‬مطالبة احلكومة �إعادة العمل بنظام‬ ‫ال��رق��اب��ة احل�ك��وم��ي ع�ل��ى الأ� �س �ع��ار ك�م��ا كان‬ ‫خا�صة �أ�سعار امل��واد الأ�سا�سية‬ ‫معمو ًال ب��ه‪ّ ،‬‬ ‫وامل ��دع ��وم ��ة وال� ��� �ض ��روري ��ة‪ ،‬ورف � ��ع الأج � ��ور‬ ‫وفر�ض التعليم الإلزامي املجاين وحت�سني‬ ‫اخل��دم��ات ال�صحية‪ ،‬وف��ر���ض �ضرائب على‬ ‫�أ�صحاب ر�ؤو�س الأموال‪.‬‬ ‫طبيعة احلركة‪:‬‬ ‫من املفيد التعمق يف فهم طبيعة وجوهر‬ ‫ه��ذه احل��رك��ة قبل الو�صول �إىل تداعياتها‬ ‫على امل�شهد العام يف "�إ�سرائيل" وت�أثريها‬ ‫ع �ل��ى ��س�ي��ا��س��ة احل �ك��وم��ة احل��ال �ي��ة و�ص ّناع‬ ‫القرار‪ .‬فاحلركة االحتجاجية مل تخرج عن‬ ‫الإج�م��اع الفكري ال�صهيوين‪� ،‬أي مل ُتعلن‬ ‫ث��ورة �شاملة على نظام احلكم ومل تطالب‬ ‫مُطلقاً ب�إ�سقاط احلكم‪ ،‬حتى �إنها مل تطالب‬ ‫ب ��إج��راء ان�ت�خ��اب��ات ب��رمل��ان�ي��ة‪� .‬إمن ��ا انح�صر‬ ‫دوره ��ا يف امل�ط��ال�ب��ة ب ��أم��ور عينية معي�شية‬ ‫تخ�ص طبيعة تكوين الطبقة الو�سطى يف‬ ‫ّ‬ ‫تل �أبيب‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى ف�إن احلركة مل تد ُع �إىل‬ ‫تغيري �أجندة احلياة العامة يف "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫حيث �إن ال���ش��أن الأم �ن��ي مل يكن مطروحاً‬

‫احلركة ت�سعى �إىل‬ ‫�إعادة جدولة �س ّلم‬ ‫�أولويات امليزانية‬ ‫الإ�سرائيلية ومل تد ُع‬ ‫�إىل تغيري �أجندة‬ ‫احلياة العامة يف‬ ‫«�إ�سرائيل»‬

‫باملطلق �إ ّال من باب تقلي�ص ميزانيات الأمن‬ ‫ل�صالح مرافق �أخرى‪ .‬ويف حقيقة الأمر هذا‬ ‫املطلب لي�س ج��دي��داً‪� ،‬إذ هناك م�ن��اداة منذ‬ ‫فرتة �إىل تقلي�ص ميزانية الأمن ولو بن�سبة‬ ‫قليلة ال ت�ؤثر على الأمن ذاته‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن م�لاح�ظ��ة م���س��أل��ة �إ��ض��اف�ي��ة يف‬ ‫طبيعة ه��ذه احل��رك��ة �أن�ه��ا تبغي �إىل �إعادة‬ ‫جدولة �س ّلم �أولويات امليزانية الإ�سرائيلية‬ ‫وكيفية �صرفها ولي�س تعديلها جذرياً‪� ،‬أي‬ ‫احلركة لي�ست ثورية مطلقاً ال يف منطلقاتها‬ ‫وال يف جوهرها‪.‬‬ ‫تداعيات حركة االحتجاج‪:‬‬ ‫مما ال �شك فيه �أن حركة كهذه �أ�شغلت‬ ‫�سيا�سيي "�إ�سرائيل" وتركت ب�صماتها على‬ ‫جممل حتركاتهم وتوجهاتهم ول��و م�ؤقتاً‬ ‫مل ُ� �دّة ��ش�ه��ر ون���ص��ف ت�ق��ري�ب�اً‪� ،‬إذ � �س��اد �شعور‬ ‫بخمول ع��ام يف ال�شارع الإ�سرائيلي وتق ّبل‬ ‫امل ُ َقدَّم من قبل احلكومات وك�أنه �شيء مُ�س ّل ٌم‬ ‫وخا�صة تلويح كا ّفة حكومات "�إ�سرائيل"‬ ‫به‪ّ ،‬‬ ‫بالأمن كذريعة لكل خطواتها االقت�صادية‬ ‫مما ال �شك فيه‬ ‫واالجتماعية والإ�صالحية‪ .‬و ّ‬ ‫�أي�ضاً �أن هذه احلركة قد �أحدثت �صدمة ما‬ ‫ب�صورة حم��دودة على �صناع القرار والر�أي‬ ‫العام‪ .‬ويمُ كننا مالحظة عدد من التداعيات‬ ‫يف حماور عدّة منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬ت��راج��ع وانخفا�ض �شعبية نتنياهو‬ ‫وح�ك��وم�ت��ه‪ ،‬وف��ق ا�ستطالعات ال ��ر�أي العام‬ ‫ال �ت��ي جت ��رى ب���ش�ك��ل م���س�ت�م��ر‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة يف‬ ‫ف�ت�رة ن���ص��ب خ �ي��ام االح �ت �ج��اج يف ت��ل �أبيب‬ ‫و��س��واه��ا م��ن م��دن وب�ل��دات يف "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وبالتايل �أ�سهمت احلركة يف �إ�ضعاف مكانة‬ ‫ودور الليكود‪ ،‬كحزب حاكم �أو َه َم اجلماهري‬ ‫الإ�سرائيلية �أن��ه ق��ادر على ق�ي��ادة ال�سفينة‬ ‫�سيا�سياً واقت�صادياً واجتماعياً‪ .‬وهذه نقطة‬ ‫يف غ��اي��ة الأه�م�ي��ة �إذ ��س�ت�ترك �أث ��راً يف حال‬ ‫�سقوط حكومة نتنياهو (�س ُتح�سب نقطة‬ ‫� �ض��ده) وال ��دع ��وة �إىل ان �ت �خ��اب��ات برملانية‬ ‫جديدة‪ ،‬وهذا �أمر غري منظور يف امل�ستقبل‬ ‫ال�ق��ري��ب ب��ال��رغ��م م��ن �أن ك�ث�يري��ن توهموا‬ ‫ح�صول ذلك يف �أعقاب انت�شار االحتجاج‪.‬‬ ‫‪ -2‬تيقظ �أح��زاب املعار�ضة من �سباتها‬ ‫العميق امل ُ َت َم ّثل يف عدم قدرتها على مواجهة‬ ‫��س�ي��ا��س��ات ح�ك��وم��ة ن�ت�ن�ي��اه��و ذات الأغلبية‬ ‫ال�برمل��ان�ي��ة امل���س�ت�ن��دة ع�ل��ى �أح � ��زاب متدينة‬ ‫وميينية متطرفة‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال �شك �أن اجل�م��ود ال�سيا�سي الذي‬ ‫اخ� �ت ��اره ن�ت�ن�ي��اه��و يف م �� �س��ار ال �ت �ف��او���ض مع‬ ‫الفل�سطينيني مل يحقق ث �م��اراً‪� ،‬إمن��ا عمل‬ ‫على الت�أثري ال�سلبي على االقت�صاد واحلياة‬

‫االجتماعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ازدي��اد وحِ �دّة عُزلة‬ ‫"�إ�سرائيل" �إقليم ّياً (ج��راء ثورة يناير يف‬ ‫م���ص��ر‪ ،‬وح� ��راك ال �� �ش��ارع يف الأردن‪ ،‬ونهج‬ ‫ح�ك��وم��ة �أردوغ� � ��ان يف ا� �س �ط �ن �ب��ول)‪� ،‬إذ �ساد‬ ‫ال�شعور �أن "�إ�سرائيل" مقبلة على م�سل�سل‬ ‫م��واج�ه��ات دا ٍم م��ع الفل�سطينيني‪ ،‬وخا�صة‬ ‫�أن امل���ص��احل��ة ال�ت��ي ّ‬ ‫مت ال�ت��وق�ي��ع عليها بني‬ ‫فتح وحما�س قد �أقلقت حكام "�إ�سرائيل"‬ ‫(بالرغم من عدم تطبيقها ميدان ّياً)‪ .‬لهذا‬ ‫يجب حتريك امل�سار ال�سيا�سي للتخفيف من‬ ‫حِ دّة الأزمة االقت�صادية‪.‬‬ ‫‪ -4‬وعطفاً على ما ورد �أع�لاه يف البند‬ ‫ال�سابق ف�إنّ حركة االحتجاج مل تتطرق �إىل‬ ‫ال�صراع ال�سيا�سي ال��دائ��ر بني "�إ�سرائيل"‬ ‫والفل�سطينيني وال �ع��رب‪� ،‬إذ ح��اول قياديو‬ ‫احل��رك��ة االم �ت �ن��اع ُك �ـ �ل � ّي �اً ع��ن ال �ت �ط��رق �إىل‬ ‫م�س�ألة االح�ت�لال و�أع�ب��ائ��ه وتكلفته‪ ،‬ك��ي ال‬ ‫يتمزق �شمل املُحتجني الذين ان�ضمت �إليهم‬ ‫قطاعات م��ن اليمني الإ��س��رائ�ي�ل��ي مب��ا فيه‬ ‫املتطرف ج ّداً‪.‬‬ ‫‪ -5‬خرجت �أ�صوات يف حركة االحتجاج‬ ‫ُت � �ن ��ادي ب � ��إع� ��ادة � �ص �ي��اغ��ة �أُ�� �س� �� ��س امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين املبنية على التما�سك االجتماعي‪،‬‬ ‫وهذا ما ل ّو َحت به احلركة من �إعادة "دولة‬ ‫الرفاه" ال�ت��ي �أ�سهمت يف متا�سك املجتمع‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف ال�سنوات التالية لت�أ�سي�س‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ .‬وب ��ال� �ت ��ايل ب �ع��ث امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين م��ن غياهب ال�ت��اري��خ ب ��إع��ادة ما‬ ‫ي�سمى "القيم االجتماعية واملثل العليا التي‬ ‫دعت �إليها ال�صهيونية و�آبا�ؤها الأوائل"‪.‬‬ ‫‪� -6‬إن �سقف حركة االح�ت�ج��اج مل يكن‬ ‫عالياً ك�سقوف حركات االحتجاج �أو الثورات‬ ‫يف ع ��دد م��ن ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة يف‬ ‫م�صر‪ .‬وهنا ميكن �إدراك تداعيات هذا الأمر‬ ‫على احلركة بكونها حركة م�ؤقتة وت�أثريها‬ ‫م�ؤقت‪ ،‬وهو لي�س ت�أثرياً على املدى البعيد‪.‬‬ ‫ال�سقف املحدود هو يف املطالب‪ ،‬وبالتايل يف‬ ‫ا�ستجابة احلكومة عليها وخا�صة �أن امل�س�ألة‬ ‫مرتبطة بق�ضايا مالية وميزانيات‪ .‬ومبعنى‬ ‫�آخ��ر مطالبة احلركة للحكومة بحل �أزمة‬ ‫ال�سكن يف تل �أبيب ليبقى �أهل تل �أبيب فيها‬ ‫ينعمون برغد العي�ش‪ .‬وهنا ط��رح حل من‬ ‫قبل نتنياهو وع��دد م��ن م�س�ؤويل حكومته‬ ‫(و�إن ك��ان غ�ير ر��س�م��ي �إىل الآن) ب ��أن يتم‬ ‫ت��وج�ي��ه ��ش�ب��اب ت��ل �أب �ي��ب �إىل امل�ستوطنات‬ ‫الإ�سرائيلية يف ال�ضفة الغربية حيث يوجد‬ ‫فيها �آالف ال�شقق ال�سكنية‪ ،‬والتي ينالونها‬ ‫جماناً �أو ب�أثمان بخ�سة تتحول مع الوقت‬ ‫�إىل هِ َبات‪.‬‬

‫‪ -7‬ق ��د ت �ف��رز ح��رك��ة االح �ت �ج��اج قوى‬ ‫�سيا�سية ج��دي��دة ع�ل��ى ال���س��اح��ة ال�ع��ام��ة يف‬ ‫"�إ�سرائيل" متهيداً النتخابات الكني�ست‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ .‬احل��دي��ث ه�ن��ا ع��ن ت�شكيل حركة‬ ‫�سيا�سية �أو حزبية م�ؤلفة من �أبناء الطبقة‬ ‫الو�سطى‪ ،‬ولكنها ال حتمل �آف��اق �اً �سيا�سية‬ ‫ج��دي��دة �أو ث��وري��ة‪ ،‬ليقال �إن�ه��ا خ��رج��ت عن‬ ‫الإج� �م ��اع ال �� �س��ائ��د‪ .‬و��س�ت�ب�ق��ى ��ض�م��ن نطاق‬ ‫التح ُّرك ال�سيا�سي ال�صهيوين املعمول به‪� ،‬أي‬ ‫عدم التعر�ض للـ"البقرة املقد�سة" �أي الأمن‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ما �ستفرزه احلركة �أي�ض ًا‬ ‫ميكننا مالحظة �سل�سلة من التعديالت‬ ‫يف ع� � ��دد م� ��ن امل� �ن� �ظ ��وم ��ات االق �ت �� �ص ��ادي ��ة‬ ‫واالجتماعية والتي لن تزعزع �أ�س�س "دولة‬ ‫�إ�سرائيل" كدولة يتحد �سكانها اليهود فيما‬ ‫بينهم حول �إجماع متفق عليه على الق�ضايا‬ ‫الرئي�سية‪.‬‬ ‫وميكننا �أي�ضاً مالحظة �أن جلنة �صياغة‬ ‫املطالب وط��رح مقرتحات الإ�صالح "جلنة‬ ‫تراختنربغ" لن ُتقدّم ما هو جديد‪ ،‬كل ما‬ ‫�ستقوم به هو امل�ساهمة ب�صورة غري مبا�شرة‬ ‫يف امت�صا�ص غ�ضب ال���ش��ارع الإ�سرائيلي‬ ‫العام‪ ،‬ويف هذه النقطة ح�صرياً ف�إنّ نتنياهو‬ ‫متفوق وناجح‪.‬‬ ‫لذا‪ ،‬نرى �أن حركة االحتجاج قد لفتت‬ ‫�أنظار ُ�ص ّناع القرار �إىل �ضرورة جلم حركاتهم‬ ‫وحت��رك��ات �ه��م االق �ت �� �ص��ادي��ة واالجتماعية‪،‬‬ ‫ومل تطرح هذه احلركة ق�ضايا اال�ستيطان‬ ‫واالحتالل وح�صار غزة‪ ،‬فهذا �أمر مرتوك‬ ‫للحكومة وال �ش�أن لتل �أبيب و�سكانها به‪.‬‬ ‫ومن غري امل�أمول �أن يحدث انقالباً على‬ ‫املنظومة احلزبية يف "�إ�سرائيل" ما دام �سقف‬ ‫ح��رك��ة االح�ت�ج��اج ق��د ُح �دّد مُ�س َبقاً ملطالب‬ ‫العدالة االجتماعية دون و�ضع الأ�صبع على‬ ‫ال��وج��ع احلقيقي يف "�إ�سرائيل"‪� ،‬أال وهو‬ ‫نظام احلكم ومنظومة الر�ؤى �سيا�سياً‪.‬‬ ‫وا�ضح �أنّ محُ تجي تل �أبيب قد رف�ضوا‬ ‫اخل��و���ض يف ال���ش��أن ال�سيا�سي‪ ،‬والأزم ��ة هي‬ ‫يف ه��ذا ال���ش��أن حت��دي��داً‪ ،‬ول�ك��ن ه��روب�ه��م �أو‬ ‫ع��زوف �ه��م ع�ن��ه ل��ن ي �ط��ول ب��ه امل� ��دى‪ ،‬حيث‬ ‫� �س � ُي �ط��رح م���س�ت�ق�ب�ل ً‬ ‫ا‪ ،‬و��س�ت�ت���ض��ح ال�صورة‬ ‫�أن احل �ك��وم��ة الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ل��ن ت�ستطيع‬ ‫اال�ستمرار يف حت�صني نف�سها من تداعيات‬ ‫ثورات العامل العربي‪ ،‬ولن تكون اخليام هي‬ ‫الو�سيلة الوحيدة لذلك‪.‬‬ ‫* كتب الن�ص الأ�سا�سي للتقدير‪-‬‬ ‫الدكتور جوين من�صور‬

‫النخب اإلسرائيلية تتفاعل مع الربيع الثوري العربي‬ ‫ال�سيا�سيون‬ ‫الإ�سرائيليون‬ ‫ب�أغلبيتهم‬ ‫خائفون‬ ‫من الربيع‬ ‫العربي‬

‫ر�شا حلوة‪ -‬عكا‪ -‬دوت�شه فيله‬ ‫ي �ق��ول ال �ك��ات��ب وال���ش��اع��ر الإ�سرائيلي‬ ‫يت�سحاق ال�ؤور‪" :‬كنت �سعيد ج��داً عندما‬ ‫ب ��د�أت ال �ث��ورات يف تون�س وم��ن ث��م م�صر"‪،‬‬ ‫وي�ضيف ال�ك��ات��ب الإ��س��رائ�ي�ل��ي يف ح��وار مع‬ ‫دويت�شه فيله‪" :‬تعلمت يف حياتي �أن ال �أطور‬ ‫توقعاتي‪ .‬خمنت‪ ،‬ومل �أخ�ط��ئ‪ ،‬ب ��أن الغرب‬ ‫ل��ن ي�سمح ل�ل�ث��ورات ب��االم�ت��داد �إىل م��ا بعد‬ ‫امل�صالح االقت�صادية التابعة ل��ه‪ ،‬وه��ذا ما‬ ‫ح�صل للأ�سف"‪ .‬وي��رى ال�ؤور �أن "الثورة‬ ‫يف البحرين مت خنقها ويف ليبيا حتولت �إىل‬ ‫كارثة"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بت�أثري ال�ث��ورات العربية‬ ‫على دول��ة "�إ�سرائيل" و�سيا�سيتها يرى �أن‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫ح ��اول احل �� �ص��ول ع�ل��ى احل� � ّد الأق �� �ص��ى من‬ ‫الأرب ��اح مم��ا ي�سميه ال�غ��رب "عدم التوزان‬ ‫يف املنطقة"‪ .‬وي �ع��رب ال�ؤور ع��ن اعتقاده‬ ‫ب��أن الثورات‪ ،‬خا�صة يف م�صر‪ ،‬ت�ش ّكل رادعاً‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" و�أن م�صر اجلديدة �سوف تغري‬ ‫ك ّل طابع ال�صراع الإ�سرائيلي‪ -‬العربي"‪.‬‬ ‫الربوفي�سرو يو�سي يونا‪ ،‬وهو حما�ضر‬ ‫للفل�سفة والرتبية يف ق�سم الرتبية التابع‬ ‫جلامعة "بن غوريون" يف النقب ي��رى �أن‬ ‫ب��داي��ة ال �ث��ورات �أع�ط�ت��ه ��ش�ع��وراً ب ��أن هنالك‬ ‫�أم ��راً مهماً‪ ،‬درام �ي �اً و�إي�ج��اب�ي�اً يح�صل‪ .‬هو‬ ‫ي� ��رى يف ه� ��ذه ال � �ث� ��ورات �إم �ك��ان �ي��ة لتغيري‬ ‫�إيجابي‪ ،‬للدميقراطية والعدل االقت�صادي‪.‬‬ ‫وي��رى �أن اجلمهور الوا�سع ال��ذي خ��رج �إىل‬ ‫ال���ش��وارع يف تون�س وال�ق��اه��رة ع��رف متييز‬ ‫امل���ش��اك��ل‪ ،‬م�ن�ه��ا‪ :‬ف���س��اد ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬اختال�س‬ ‫الأم��وال العامة‪ ،‬ع��دم امل�ساواة االقت�صادية‬ ‫وغ �ي��اب ال��دمي�ق��راط�ي��ة احلقيقية‪ .‬وي�شدد‬ ‫يونا على "�أنّ اجلمهور دعا لإ�سقاط النظام‪،‬‬

‫هو تظاهر �ضد ال�سلطة امل��وروث��ة من الأب‬ ‫لالبن"‪.‬‬ ‫انت�شار الدميقراطية يف العامل العربي مفيد‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫يرى الربوف�سور يو�سي يونا �أن انت�شار‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة يف ال� �ع ��امل ال �ع��رب��ي مفيد‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" يقول يونا �إنه تابع التحركات‬ ‫ب�إعجاب‪ ،‬كما يتابع الأحداث يف �سوريا‪ ،‬وهو‬ ‫متعاطف‪ ،‬خالفاً مع العديد يف "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫مع ال�شعب امل�صري والتون�سي‪ ،‬مع ال�شعب‬ ‫اليمني وال�سوري �أي�ضا‪ .‬وي�ضيف لدويت�شه‬ ‫ف �ي �ل��ه‪" :‬مل ي��زع�ج�ن��ي �أو مل �أف �ك��ر كثرياً‬ ‫بال�س�ؤال كيف �ستفيدنا الثورة؛ كنت �سعيداً‬

‫�ستح�سن �أو�ضاع‬ ‫م��ن اح �ت �م��ال �أن ال �ث��ورة‬ ‫ّ‬ ‫ال�شعوب العربية من حولنا‪ .‬وم��ن منظور‬ ‫�آخ ��ر‪� ،‬أ�ؤم ��ن ب ��أن يف ح��ال م��ار��س��ت ال�شعوب‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة �أك �ث��ر‪ ،‬وامل�ساواة‬ ‫االقت�صادية �أك�ث�ر‪ ،‬ه��ذا الأم��ر �سوف يكون‬ ‫جيدا لنا �أي�ضاً"‪.‬‬ ‫ويف حزيران‪ /‬يونيو املا�ضي زار يو�سي‬ ‫ي��ون��ا م���ص��ر‪ .‬و� �ص��ل �إىل م �ي��دان التحرير‬ ‫وحت � ��دث �إىل ال �ع ��دي ��د م ��ن امل �� �ص��ري�ي�ن يف‬ ‫امل � �ي� ��دان‪ ،‬والح � ��ظ �أن ب�ع���ض�ه��م حمبطون‬ ‫"لقد �سقط م�ب��ارك‪ ،‬ولكن م��اذا �سنك�سب‬ ‫من ذلك"؟ هذا ما قالوه‪ .‬وهناك من ر�أى‬ ‫�أن الفقر يزداد �سوءاً واجلي�ش ي�سيطر على‬

‫احل�ك��م بينما ق��ال �آخ ��رون "�إن ال���ص��راع ال‬ ‫زال ج��اري�اً وال �ث��ورات حتتاج �إىل وق��ت‪ ،‬هذا‬ ‫ما �أ�ؤم��ن به �أن��ا �أي�ضاً"‪ ،‬يقول يونا‪ .‬ويرى‬ ‫�أن م��ن ال�صحيح �أي�����ض�اً وج��ود �إم�ك��ان�ي��ة �أن‬ ‫يكون التغيري �ضئي ً‬ ‫ال للغاية‪ ،‬ولكنه يرى‬ ‫ب��أن��ه ال ميكن �إع ��ادة ال��و��ض��ع مل��ا ك��ان عليه‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬سلطة الع�سكر �أو �سلطة النخب‬ ‫ال�سيا�سية التي لن تخ�ضع ملتطلبات النا�س‬ ‫�سوف ت�أتي بانتفا�ضة جديدة"‪ .‬ولهذا يبدو‬ ‫يونا متفائ ً‬ ‫ال وهو ي�ؤمن ب�أن ثورات الربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي ��س��وف ت�ترح��م بنهاية امل�ط��اف �إىل‬ ‫تغيريات �إيجابية‪.‬‬ ‫الثورات العربية تلهم "�إ�سرائيل"‬ ‫�أم� ��ا ب �� �ش ��أن ت ��أث�ي�ر ال� �ث ��ورات العربية‬ ‫ع �ل��ى ��س�ي��ا��س�ي��ة دول� ��ة "�إ�سرائيل"‪ ،‬يرى‬ ‫يونا �أن للربيع العربي ت�أثريا مثريا على‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ .‬ويقول‪�" :‬أخرياً‪� ،‬أ�صبح فيما‬ ‫بيننا م��ن ه��و م�ستعد ل�لاع�تراف‪ ،‬و�أقول‬ ‫هذا ب�سخرية‪ ،‬ب�أننا نح�صل على �إلهام من‬ ‫العامل العربي‪ .‬ال يوجد لدي �أدنى �شك �أن‬ ‫االحتجاجات االجتماعية يف "�إ�سرائيل"‬

‫ت ��أث��رت مب��ا ي�ح��دث ع�ن��د جرياننا"‪ .‬ومن‬ ‫ج �ه��ة ث��ان �ي��ة ي� ��رى ي ��ون ��ا �أن � ��ه ي ��وج ��د من‬ ‫املت�شائمني ال��ذي��ن يف�ضلون ال�ت�ع��اون مع‬ ‫الديكتاتورين الفا�سدين‪ ،‬الذين يقبلون‬ ‫بالو�ضع الراهن على �أن تقام دميقراطية‬ ‫يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي لأن �ه ��م "يخافون �أن‬ ‫ت��زي��د ه��ذه ال��دمي�ق��راط�ي��ات ح��ال��ة العداء‬ ‫لـ(�إ�سرائيل)"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف الأك ��ادمي ��ي الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أنه‬ ‫ال ي�ستبعد ح���ص��ول ه ��ذا‪ ،‬ول�ك�ن��ه ي ��رى �أن‬ ‫امل�س�ؤولية تقع على "�إ�سرائيل" �أي�ضا‪� ،‬إذ‬ ‫عليها "ا�ستغالل ربيع ال�شعوب و�إظهار كيف‬ ‫ميكن مبقدورها �أن ت�شارك يف ت�أ�سي�س �إطار‬ ‫جيوـ �سيا�سي جديد يعمل من �أجل م�صالح‬ ‫كافة ال�شعوب يف ال�شرق الأو�سط‪ .‬هذا يعني‬ ‫"�إطالق مبادرة �سالم على �أ�سا�س دولتني‬ ‫ل�شعبني"‪ ،‬يقول يو�سي يونا‪.‬‬ ‫"عنات مطر" املحا�ضرة يف مو�ضوع‬ ‫الفل�سفة يف جامعة ت��ل �أب�ي��ب ت�ق��ول تابعنا‬ ‫�أن��ا وعائلتي ما ج��رى يف تون�س منذ بداية‬ ‫ال�ث��ورة وعندما و�صل الربيع �إىل القاهرة‬ ‫زادت ن �� �س �ب��ة ت�أثرنا"‪ .،‬وت �� �ض �ي��ف مطر‬ ‫لدويت�شه فيله‪" :‬كلنا زرنا القاهرة ونح ّبها‪،‬‬ ‫واب �ن��ي ال�ب�ك��ر ق���ض��ى �أ� �ش �ه��را ف�ي�ه��ا لدرا�سة‬ ‫اللغة العربية قبل �سنوات‪ ،‬ولهذه الأ�سباب‪،‬‬ ‫وب �ع �ي��داً ع��ن ال �ت �ق��ارب م��ا ب�ين "�إ�سرائيل"‬ ‫وم�صر‪� ،‬شعرنا ب�أننا مرتبطون �أكرث مب�صر‬ ‫عن تون�س‪ .‬لكن يف احلالتني‪ ،‬كان التفا�ؤل‬ ‫كبريا"‪ .‬و ت��رى مطر ب ��أن ال�شعور ك��ان �أن‬ ‫اجل�م�ه��ور ي�ط��ال��ب ب��اخل��روج م��ن و�ضعيته‬ ‫امل�ست�سلمة �إىل و�ضعية ال�سيطرة يف دولته‪،‬‬ ‫�صانعاً ه��ذا ب�شكل ��ص��ادق مفتوح ومت�ساوٍ‪.‬‬ ‫وباملقابل‪ ،‬تابعت هي وعائلتها التحليالت‬ ‫يف ال �ق �ن��وات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة و� �ش��اه��دت "�آلة‬ ‫التخويف"‪.‬‬

‫"�إ�سرائيل" خائفة من الربيع الثوري العربي‬ ‫ت� �ق ��ول الأك� ��ادمي � �ي� ��ة ع� �ن ��ات م �ط��ر �إن‬ ‫"�إ�سرائيل" خائفة من الربيع العربي‪.‬‬ ‫ومب� ��ا ي �ت �ع �ل��ق ب �ت �خ��وف "�إ�سرائيل" من‬ ‫الثورات العربية ترى مطر �أن "�إ�سرائيل"‬ ‫"مل ت �ن��دم��ج وال ت��رغ��ب �أن ت �ن��دم��ج مع‬ ‫ال�ع��امل العربي"‪ .‬وت��رى مطر �أن��ه ي�سهل‬ ‫للقيادة الإ�سرائيلية �أن "تظهر على �أنها‬ ‫الدميقراطية الوحيدة يف ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫كما �أن املفاو�ضات مع الطغاة ينا�سبها �أكرث‬ ‫من مد اليد احلقيقية ل�شعوب املنطقة"‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف �أ� �س �ت��اذة ال�ف�ل���س�ف��ة �أن امل�صالح‬ ‫ال���ض�ي�ق��ة ه��ي ال �ت��ي ت�ت�ح��دث يف م�ث��ل هذه‬ ‫امل�ف��او��ض��ات‪ ،‬و�أن ال�ع�م��ل ع�ل��ى ع�لاق��ات مع‬ ‫�شعوب املنطقة كان يلزم التغلب على عدم‬ ‫ال�ت�ع��اط��ف ع�م�ل�ي�اً م��ع "�إ�سرائيل"‪ ،‬لكنها‬ ‫(�إ�سرائيل) مل تكن جاهزة وما زال��ت غري‬ ‫جاهزة لذلك ي�ضا"‪.‬‬ ‫ومت �� �ض��ي م �ط��ر �إىل �أب� �ع ��د م ��ن ذلك‬ ‫�إذ ت �ق��ول‪ " :‬م��ن ال��وا� �ض��ح �أن ال�سيا�سيني‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي�ين‪ ،‬ب��أغ�ل�ب�ي�ت�ه��م‪ ،‬خ��ائ�ف��ون من‬ ‫الربيع العربي"‪ .‬وب��دا ه��ذا جليا‪ ،‬بر�أيها‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ق��دم��ه ه � � ��ؤالء ال �� �س��ا� �س��ة واملحللون‬ ‫ال�سيا�سيون امللمون بالق�ضايا العربية �إذ‬ ‫"�أبحروا منذ ال�ي��وم الأول يف الإن� ��ذارات‬ ‫واملخاوف من �سيطرة الإ�سالم املتطرف على‬ ‫الثورات"‪ .‬وح�سب تقديرها‪ ،‬لي�س هذا اجتاه‬ ‫الثورات‪ ،‬ونتائج االنتخابات يف تون�س "لن‬ ‫تدح�ض ت�صورها هذا‪ ،‬بالرغم من انت�صار‬ ‫حركة النه�ضة"‪.‬‬ ‫دوت�شه فيله‬ ‫‪http://www.dw-world.de/dw/‬‬ ‫‪article/9799/0,,15507577,00.html‬‬


‫�أ���������س��������رة‪ -‬جم��ت��م��ع‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫‪9‬‬

‫صحتك بالدنيا‬

‫الدكتور عبداهلل ال�صبي‬ ‫«فقر الدم» كثرياً ما ن�سمعها عند زيارة طبيب الأطفال‪ ،‬كما‬ ‫ن�سمع عن الهيموجلوبني‪ ،‬ولكن الكالم عن فقر الدم كثري‪ ،‬فهناك‬ ‫�أ�سباب متعددة‪ ،‬البع�ض ميكن عالجه‪ ،‬والآخ��ر ال ميكن عالجه‬ ‫(النوع اخللقي ال��وراث��ي)‪ ،‬كما �أن هناك طرقا للوقاية‪ ،‬ويف هذه‬ ‫املقالة �سنحاول التطرق للكثري م��ن الأن ��واع‪ ،‬ولكن الطبيب هو‬ ‫الذي يقرر نوع احلالة املر�ضية‪.‬‬ ‫ما هو فقر الدم؟‬ ‫فقر الدم هو انخفا�ض م�ستــوى خ�ضاب الدم (الهيموجلوبني)‬ ‫حت��ت امل�ستوى الطبيعي ح�سب العمر واجل�ن����س‪ ،‬وق��د ي�ك��ون هذا‬ ‫االنخفا�ض ب�سيطاً �أو ان يكون �شديداً‪ ،‬مزمناً �أو حاداً‪ ،‬وقد يحتاج‬ ‫ايل �إعطاء دم للمري�ض لزيادته ومنع عواقبه الوخيـمة‪.‬‬ ‫ما هو الهيموجلوبني �أو خ�ضاب الدم؟‬ ‫هو مادة موجودة يف كريات الدم احلمراء‪ ،‬وتكمن �أهمـيتة يف‬ ‫نقله الأك�سجـني من الرئتني ايل جميع اجزاء اجل�سم لت�ساعد يف‬ ‫قيام اجزاء اجل�سم و�أع�ضا�ؤه بوظائفها‪ ،‬ويف حالة نقـ�ص اخل�ضاب‬ ‫ف�إن كمية الأك�سجني املنقولة تنخف�ض‪ ،‬ما ي�ؤثر علي عمل جميع‬ ‫اع�ضاء اجل�سم وف�شلها يف �أداء واجباتها‪ ،‬وق��د ي ��ؤدي ايل اجهاد‬ ‫القلب وف�شله يف حماولته �إمداد �أع�ضاء اجل�سم باالك�سجني‪.‬‬ ‫�أ�سباب فقر الدم‬

‫تكنولوجيا‬

‫عند نق�ص اخل�ضاب‪ ،‬ف�إن حجم كريات الدم احلمراء ينخف�ض‬ ‫وحمتواها من اخل�ضاب يقل‪ ،‬ويف مرحلة الحقة ي�ؤثر علي عدد‬ ‫كريات الدم احلمراء وتنخف�ض هي الأخري‪ ،‬فت�صبح قليلة العدد‬ ‫�أو �ضعــيفة النوع �أو كليهما‪ ،‬وهناك ا�سباب عديــدة لنق�ص اخل�ضاب‬ ‫منها‪:‬‬ ‫ النق�ص الغذائي (نق�ص احلديد‪ ،‬فيتامني ب ‪ ،12‬حام�ض‬‫الفوليك)‪.‬‬ ‫ فقر الدم الوراثي‪ :‬عيب خلقي وراثي ي�ؤدي الـي تركيبة غري‬‫طبيعية للخ�ضاب (اعتالل اخل�ضاب‪ ،‬فاقة الدم البحرية‪ ،‬االنيميا‬ ‫املنجلية)‬ ‫ زيادة تك�سر الدم (اعتالل اخل�ضاب‪ ،‬نق�ص بع�ض اخلمائر)‪.‬‬‫ فقدان الدم (اجلروح‪ ،‬النزيف)‪.‬‬‫ �ضعف الإنتاج‪ :‬لعيوب يف مناطق الإنتاج (ال�سرطان‪ ،‬الأ�شعة‪،‬‬‫العيوب اخللقية)‪.‬‬ ‫ميكن معرفة املزيد عن كل نوع بالتف�صيل‪.‬‬ ‫هل ميكن �أن ي�صاب بعدة �أنواع من فقر الدم؟‬ ‫ نعم ميكن �أن ي�صاب ال�شخ�ص ب�ع��دة �أن ��واع م��ن فقر الدم‬‫يف وق��ت واح ��د‪ ،‬فالطفل ال ��ذي ل��دي��ه اع �ت�لال اخل���ض��اب املعروف‬ ‫بالثال�سيما مث ً‬ ‫ال ميكن �أن ي�صاب بفقر الدم املنجلية‪� ،‬أو فقر الدم‬ ‫لنق�ص احلديد‪ ،‬والتحاليل الطبية تك�شف ذلك‪ ،‬وعند وجود �أكرث‬ ‫من نوع واحد ف�إن ن�سبة فقر الدم تكون �أعلى‪.‬‬

‫الأعرا�ض‬ ‫ه�ن��اك اخ �ت�لاف ك�ب�ير يف ظ�ه��ور �أع �ـ��را���ض ف�ق��ر ال ��دم و�سرعة‬ ‫حدوثه‬ ‫�أو ًال‪ :‬فقر الدم احلاد‬ ‫ع �ـ �ـ �ن��د ح� � ��دوث ن �ق ����ص ك �ب�ي�ر و�� �س ��ري ��ع يف ك �م �ي��ة اخل�ضاب‬ ‫(الهيموجلوبني) نتيجة حل��دوث ن��زي��ف �أو تك�سر ل�ك��ري��ات الدم‬ ‫احل �م��راء‪ ،‬تكون هناك ع�لام��ات وا�ضحة و�سريعة ك��رد فعل لهذا‬ ‫النق�ص مثل‪:‬‬ ‫ زيادة �سرعة التنف�س‪.‬‬‫ زيادة دقات القلب‪.‬‬‫ اخلمول التام‪.‬‬‫ �شحوب عام‪.‬‬‫ وقد يكون هناك فقدان للوعي‪.‬‬‫ثانياً‪ :‬فقر الدم املزمن‬ ‫عندما يكون النق�ص تدريجياً وملدة طويلة ف�إن �أعرا�ضه تظهر‬ ‫ب�صورة تدريجية ب�سيطة وق��د ال تثري انتباه ال��وال��دي��ن اذا كان‬ ‫املري�ض طف ً‬ ‫ال‪ ،‬ومن تلك العالمات‪:‬‬ ‫ اخلمول‪.‬‬‫ قلة الرتكيز‪.‬‬‫ كرثة النوم‪.‬‬‫‪ -‬قلة ال�شهية للأكل وال�شرب‪.‬‬

‫كيف ت�سيطر على �إدمان الفي�س بوك والتويرت؟‬

‫ترجمة‪ :‬حف�صة جابو‬ ‫ه�ن��اك قائمة ال ميكن ح�صرها م��ن ال�شبكات االجتماعية‪،‬‬ ‫م�ث��ل‪ :‬ال�ف�ي����س ب ��وك‪ ،‬ول�ي�ن�ك��د �إن‪ ،‬وم ��اي �سبي�س‪ ،‬وت��وي�ت�ر‪ ،‬وديج‬ ‫و�ستمبل �أب��ون فريند�سرت ومتلر وزان�ق��ا‪� ...‬إل��خ‪ .‬و�إذا كنت �أي��ا من‬ ‫الأ�شخا�ص املهتمني بالتقنية‪ ،‬فهناك احتمال كبري لع�ضويتك يف‬ ‫�شبكات اجتماعية عديدة‪ .‬حتى �أنا لدي ح�ساب يف خم�س من هذه‬ ‫ال�شبكات‪ .‬وكما �أن هناك الكثري ميكن �أن نك�سبه من هذه ال�شبكات‪،‬‬ ‫هناك الكثري ميكن �أن نخ�سره �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�س�أخربك ب�شيء ميكن �أن��ك مل ت�سمع به من قبل‪ ،‬وه��و �أن‬ ‫م�ستخدمي الفي�س بوك ال ي�شرتكون يف �شبكة اجتماعية لتجمع‬ ‫�أك�ث�ر م��ن مئتي مليون �شخ�ص ف�ق��ط‪ ،‬ولكنهم ي�شرتكون �أي�ضا‬ ‫يف انخفا�ض معدالتهم الرتاكمية �أك�ثر م��ن زمالئهم ال��ذي��ن ال‬ ‫ي�ستخدمون الفي�س البوك (وفقا ملجلة تاميز)‪ .‬والوا�ضح �أن هذه‬ ‫ال�شبكات قد �أدت �إىل تفكك الكثري من العالقات‪.‬‬ ‫وه �ن��اك � �س ��ؤال ي�ط��رح نف�سه‪ :‬ك��م �شخ�صا م�ن��ا م��دم�ن��ا لهذه‬ ‫ال�شبكات االجتماعية؟ وماذا ميكننا �أن نفعل حيال هذا الأمر؟‬ ‫قد تقول‪�« :‬أنا ل�ست مدمنا؛ لأن ب�إمكاين �أن ���أوقف ا�ستخدام‬ ‫هذه ال�شبكات وقتما �شئت!»‪ .‬ح�سن‪� ،‬إذا كان �أ�صدقا�ؤك على الفي�س‬ ‫ب��وك �أك�ث�ر م��ن �أ��ص��دق��ائ��ك احلقيقيني‪ ،‬مي�ك��ن �إي �ج��اد ح��ل لهذه‬ ‫امل�شكلة‪ .‬ولكن �إذا كنت تق�ضي �أكرث �ساعات النهار على �شبكة تويرت‪،‬‬ ‫يجب �أن تبد�أ بالتغيري! و�إذا كان الوقت الذي تق�ضيه يف بروفايلك‬ ‫على �شبكة «ليكند �إن» �أكرث من الوقت الذي تق�ضيه على العمل‬ ‫احلقيقي‪ ،‬فاعلم �أنه حان الوقت لتدخل �شخ�ص لإنقاذك‪ .‬ومهما‬ ‫تكن حججك‪ ،‬فهذه احلاالت غري طبيعية‪.‬‬ ‫�إعادة الت�أهيل‬ ‫اخل�ط��وة الأوىل يف �إع ��ادة الت�أهيل ه��ي �أن ت�ع�ترف �أن هناك‬ ‫م�شكلة‪ .‬فما ال��ذي يجعلك ال تتذكر �أن متر على �إح��دى املحالت‬ ‫وت�شرتي الأ�شياء الالزمة للبيت و�أن��ت راجع من العمل‪ ،‬وجعلك‬ ‫تقوم ب�إر�سال ثالث ر�سائل على تويرت؟ هذا يعني �أن لديك م�شكلة‪،‬‬ ‫وحتى تدرك �أن لديك م�شكلة‪ ،‬ال ميكننا �أن نقدم لك حلوال‪.‬‬ ‫عليك �أن تدرك �أوال �أن هذه الأنظمة (ال�شبكات االجتماعية)‬ ‫و�ضعت لكي تخدمك �أنت‪ ،‬ال لتخدمها �أنت‪ .‬وهي �أداوت ال �أ�سلوب‬ ‫حياة تتخذه‪ .‬و�إذا كنت تقوم با�ستخدام هذه الأداة لأي غر�ض �آخر‬ ‫غري الأغ��را���ض التي و�ضعت لها‪ ،‬فاعلم �أن��ك تهدر وقتك‪ .‬ولكن‬ ‫ال تقلق‪ ،‬لأنك باجلدية وال�سيطرة على النف�س وببع�ض امل�ساعدة‬ ‫�ست�ستطيع التغلب على هذا الإدم��ان‪ ،‬وا�ستخدام هذه الأدوات يف‬ ‫الأغرا�ض التي و�ضعت من �أجلها‪.‬‬

‫ ال�شحوب‪.‬‬‫ ق��د يكون الطفل غ�ير طبيعي يف ت�صرفاته م��ع الآخرين‪،‬‬‫عنيــف الطبع مه ّيج‪.‬‬ ‫ يف بع�ض الأح�ي��ان يالحــظ زي��ادة يف �سرعة التنف�س وزيادة‬‫دقات القلب‪.‬‬ ‫ قد ال يكون هناك عالمات وا�ضحة ويتم اكت�شافه عن طريق‬‫حتليل الدم‪.‬‬ ‫الت�شخي�ص والعالج‬ ‫يعتمد الت�شخي�ص علي الأع��را���ض و�إث�ب��ات�ه��ا ب��اج��راء حتليل‬ ‫ل�صورة الدم‪ ،‬وقد يحتاج املري�ض ايل �إجراء العديد من التحاليل‬ ‫لتحديد نوعيته و�أ�سبابه‪ ،‬ويف بع�ض الأحيان يحتاج املري�ض ايل‬ ‫مراجعة الطبيب عدة مرات‪ ،‬وحتاليل الدم املطلوبة ال ت�ؤثر علي‬ ‫الطفل وال ت ��ؤدي ايل زي��ادة فقر ال��دم‪ ،‬والعالج دائما يعتمد علي‬ ‫ال�سبب امل ��ؤدي اليه ومن ا�شهرها نق�ص احلديد‪ ،‬وعالجه ب�سيط‬ ‫ويحتاج ايل تعاون الوالدين‪ ،‬ولكن هناك ا�سباب �أخ��ري ال ميكن‬ ‫عالجها ولكن ميكن التخفيف من �أعرا�ضها مثل الأ�سباب الوراثية‬ ‫اخللقية (اعتالل اخل�ضاب‪ ،‬نق�ص اخلمائر)‪.‬‬

‫وه �ن��ا ب�ع����ض ال�ن���ص��ائ��ح ال �ت��ي مي�ك�ن��ك ات�ب��اع�ه��ا مل���س��اع��دت��ك يف‬ ‫التحكم يف ا�ستخدامك لل�شبكات االجتماعية‪ ،‬و�ضمان عدم �إهدارك‬ ‫للوقت‪.‬‬ ‫• كن على وعي بالوقت الذي تق�ضيه يف الإنرتنت‪ :‬الطريقة‬ ‫الأ�سهل ل�ضمان ع��دم �إه��دارك للوقت يف �أي مكان هو �أن تراقب‬ ‫وقتك‪ .‬وعندما تريد ا�ستخدام هذه ال�شبكات وقت لنف�سك وحدد‬ ‫وقتا معينا‪ .‬وعندما ينتهي ال��وق��ت‪� ،‬سجل خروجك من ال�شبكة‬ ‫بغ�ض النظر عما تبقى لك القيام به‪ .‬تذكر دائما ب�أن غدا قريب‪.‬‬ ‫• تذكر �أن تقوم مبكاملة هاتفية‪� :‬أعلم ب�أن هذا �شيء بدائي‪،‬‬

‫ولكن مكاملة هاتفية ل�صديق لها نتائج جيدة متاما مثل الر�سالة‬ ‫التي تر�سلها ل�صديقك على الفي�س بوك‪ ،‬وهي بالإ�ضافة �إىل ذلك‬ ‫تفاعل ب�شري حقيقي نفتقده كثريا هذه الأيام‪.‬‬ ‫• اذهب �إىل اخلارج‪ :‬ابتعد عن �أي �شيء يقربك من ال�شبكة‪.‬‬ ‫اذه��ب خارجا واح�صل على �شيء من �ضوء ال�شم�س‪ ،‬فمن امل�ؤكد‬ ‫�أنك بحاجة �إليها‪.‬‬ ‫• �ضع حدا لع�ضويتك‪ :‬لي�س هناك �أي داع لع�ضوية يف ‪15‬‬ ‫�شبكة خمتلفة‪ .‬يف احلقيقة لي�س هناك �أي حاجة يف �أن ت�صبح‬ ‫ع�ضوا يف �شبكتني تقدمان نف�س اخلدمات‪ .‬وه��ذا يعني �أن تخرت‬

‫�إما في�س بوك �أو ماي �سبي�س‪ ،‬ولكن لي�س �أن ت�سجل يف كليهما‪� .‬أن‬ ‫ت�سجل يف ديج �أو �ستمل �أب��ون‪ .‬وهذا �سي�ساعدك حتما على تقليل‬ ‫ع�ضوياتك �إىل الن�صف‪ ،‬وتقليل ال�ساعات التي تهدرها يف هذه‬ ‫املواقع‪.‬‬ ‫• ا�ستخدم �شبكتك ب�إنتاجية‪ :‬عندما ا�ستخدمت تويرت للمرة‬ ‫الأوىل تتبعت �أي �شخ�ص‪ ،‬وتتبعني ك�ث�يرون‪ .‬وم��ن الغريب‪ ،‬كان‬ ‫الأ�شخا�ص نادرا ما يردون على ر�سائلي‪ ،‬وكنت ك�شخ�ص ال وجود‬ ‫ل��ه‪ .‬ق��ررت حينها �أن ال �أ�ستخدم تويرت �إال �إذا كنت �س�أ�ستخدمه‬ ‫ب�إنتاجية‪ ،‬لذلك تخل�صت من �آالف امل�ستخدمني (الآن �أق��ل من‬ ‫‪ ،)200‬وقررت �أن �أ�ستخدمه فقط يف م�شاركة املوا�ضيع التي تهمني‬ ‫م��ع الأ��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن لديهم نف�س االه�ت�م��ام��ات‪ .‬والآن �أ�صبح‬ ‫تويرتي �أداة ت�ساعدين‪ ،‬ال �شيئا يق�ضي على وقتي‪.‬‬ ‫• رتب �أولوياتك‪ :‬ا�ستخدم هذه الأدوات عندما تنتهي من‬ ‫عملك فقط‪ .‬ال تبد�أ بتحديث بروفايلك �أو تغيري �صورتك عندما‬ ‫تكون لديك �أ�شغال يجب �أن تقوم بها‪ .‬وهذا لن يحفظ لك وقتك‬ ‫وي��زي��د م��ن �إنتاجيتك فقط‪ ،‬ولكنه �سي�ساعدك على االن�ضباط‬ ‫الذاتي �أي�ضا‪.‬‬ ‫• توقف عن الت�سويف‪ :‬يف الكثري من الأح�ي��ان نلج�أ �إىل‬ ‫تويرت �أو في�س بوك عندما يكون �أمامك واجبات تريد �أن تهرب‬ ‫م�ن�ه��ا‪ .‬ت��وق��ف ع��ن ذل ��ك‪ ،‬وان ��ه ع�م�ل��ك �أوال‪ .‬وع�ن��دم��ا تنتهي من‬ ‫عملك‪� ،‬سيكون لديك كل الوقت لتق�ضيه يف اكت�ساب الأ�صدقاء‬ ‫على الفي�س بوك‪.‬‬ ‫• ام�سح جميع التطبيقات على جوالك‪� :‬أنت ل�ست بحاجة‬ ‫حقيقة �إىل في�س بوك �أو تويرت على جوالك‪ .‬فلي�س فيهما �شيء‬ ‫بتلك الأهمية‪ .‬اقت�صر على دخ��ول ال�شبكات االجتماعية عندما‬ ‫ت�ك��ون جال�سا على مكتبك‪ ،‬وح��دد م��ن الأ��ش�ي��اء ال�ت��ي تلهيك عن‬ ‫�أعمالك خالل اليوم‪.‬‬ ‫• اق�ض وقتا �أكرث مع �أ�صدقائك املقربني وعائلتك‪ :‬ل�ست‬ ‫�أن ��ت ال�شخ�ص ال��وح�ي��د ال ��ذي ي �ع��اين م��ن ق���ض��اء ��س��اع��ات كثرية‬ ‫على ماي �سبي�س‪ .‬فعائلتك و�أ�صدقا�ؤك ال يرونك لأن��ك من�شغل‬ ‫ج��دا بتعلم كيفية تغيري خلفياتك‪ ،‬و�أخ��ذ �صور جمنونة لنف�سك‬ ‫من جميع ال��زواي��ا لت�ضعها يف بروفايل ��ص��ورك‪ .‬اق�ض على هذا‬ ‫ال�سرطان‪ ،‬وعد �إىل �أ�صدقائك وعائلتك‪.‬‬ ‫لقد ح��ان ال��وق��ت لتجد وق��ت ف��راغ��ك‪ .‬تذكر �أن ه��ذه املواقع‬ ‫�صممت لكي تك�سب املال‪ ،‬ال لزيادة �إنتاجيتك‪ .‬ولن يهتم بك �أحد‬ ‫�إال نف�سك (و�أنا �أي�ضا)‪ .‬اتبع هذه التعليمات‪ ،‬وع�ش احلياة احلقيقة‬ ‫ب��دال من احلياة الإلكرتونية‪ .‬كن واثقا من �أن��ك بهذه الطريقة‬ ‫�ستجد املرح احلقيقي‪.‬‬


‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫حاجة للرتميم و�إنذار �صهيوين بالهدم خالل ‪ 25‬يوم ًا‬

‫وقف جسر باب املغاربة‬

‫م�ؤمنة ها�شم القدور‬ ‫على ر�ؤو�س �أ�صحابها انهارت الدور حني �شرعت جرافات االحتالل بهدم حي املغاربة التاريخي يف القد�س‪ ،‬بعد‬ ‫عدوان حزيران عام �سبعة و�ستني‪ ،‬مزيلة من الوجود م�سجدين‪� ،‬أحدهما م�سجد الرباق ال�شريف‪ ،‬ومئة وخم�سا وثالثني‬ ‫دارا لل�سكن‪ ،‬وخمازن وحمالت كانت ت�ؤلّف احلي الذي هو وقف �إ�سالمي‪.‬‬ ‫تتعاقب ال�سنوات وتتبدل ولكن دولة االحتالل هي هي مل تتبدل‪ ،‬وحي املغاربة الذي ذاق ظلم املحتل ال زال يعاين‪،‬‬ ‫و� ّأي �أجزائه؟ �إنّه الطريق الوا�صل بني احلي وامل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬والتلة التاريخية التي يرتفع عليها‪ ،‬فقد �أثار‬ ‫�إعالن املجل�س البلدي لدولة االحتالل يف القد�س املحتلة نيته هدم ج�سر باب املغاربة يف غ�ضون ‪ 30‬يوما‪ ،‬ومن ثم‬ ‫�إعادة بنائه من جديد‪ ،‬ردود فعل كبرية يف �أو�ساط الفل�سطينيني‪ ،‬الذين و�صفوا ذلك ب�أنّه هدم جزء من امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫وحذّ روا من تداعياته‪.‬‬ ‫وكان مهند�س بلدية االحتالل �شلومو �أ�شكول قد ك�شف عن نية‬ ‫هدم اجل�سر و�إع��ادة بنائه يف ر�سالة بعث بها �إىل “ال�صندوق اخلا�ص‬ ‫برتاث حائط املبكى (الرباق)”‪ ،‬ب�صفته “راعي املكان”‪ ،‬و�أبلغه �أنّه‬ ‫مب��وج��ب ال�ق��ان��ون ينبغي �أن يتم ه��دم ه��ذا اجل�سر امل ��ؤق��ت وم��ن ثم‬ ‫�إعادة بنائه من مواد غري قابلة لال�شتعال وفقاً للمعايري واملقايي�س‬ ‫واملوا�صفات التي يحددها مهند�سون‪.‬‬ ‫من جانبه �أو�ضح رئي�س الهيئة الإ�سالمية العليا ال�شيخ عكرمة‬ ‫�صربي للجزيرة نت �أنّ املخطط االحتاليل اجلديد حلقة �ضمن خطة‬ ‫ت�ستهدف باب املغاربة‪ ،‬تنفذ على مراحل وتقرتب من املرحلة النهائية‪.‬‬

‫وزاد على ذلك ت�صريح مئري بن دوف الرئي�س ال�سابق لبعثة اجلامعة‬ ‫العربية للبحث عن �آث��ار الهيكل ب��أنّ احلفريات يف باب املغاربة غري‬ ‫�شرعية‪ ،‬و�أنّ احل��اج��ة الت�ستدعي �إج ��راء �أع �م��ال ال�ترم�ي��م‪ ،‬كما �أنّه‬

‫و�أنّ االح �ت�لال ي�ستعد ال �ي��وم لإزال� ��ة م��ا تبقى م��ن ال�ت�ل��ة الرتابية‬ ‫ال �ت��اري �خ �ي��ة يف ب ��اب امل �غ��ارب��ة وامل��و� �ص �ل��ة ل�ل�م���س�ج��د الأق �� �ص��ى وبناء‬ ‫ج�سر مع ّلق ع��و��ض�اً عنها‪� ،‬إ��ض��اف��ة لتو�سيع ح��ائ��ط ال�ب�راق‪ ،‬واعترب‬ ‫ذل ��ك‪ ‬اع� �ت ��داء ع �ل��ى ال ��وق ��ف الإ� �س�ل�ام ��ي وع �ل��ى امل �� �س �ج��د الأق�صى‪.‬‬ ‫و�أ ّك � ��د �أنّ الإج � � ��راءات ال �ع��دوان �ي��ة اجل��دي��دة ت �ه��دف ل�ت�غ�ي�ير معامل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة وط �م ����س وج �ه �ه��ا احل� ��� �ض ��اري الإ� � �س �ل�ام ��ي وتهويدها‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�شيخ عكرمة �صربي على �أنّ التلة التاريخية يف حي‬ ‫املغاربة تداعت قبل �سنوات نتيجة ا�ستمرار احلفر �أ�سفلها بخالف‬ ‫مزاعم االحتالل ال��ذي يدعي �أنّها انهدمت نتيجة عوامل طبيعية‪،‬‬ ‫و�أ ّكد �أنّ عمر هذه التلة ‪ 15‬قرنا‪.‬‬ ‫وميتد عمر احلفريات التي ا�ستهدفت التلة التاريخية وج�سر‬ ‫باب املغاربة �إىل ما قبل ‪� ،2004‬إ ّال �أنّ االحتالل كعادته كان يعمل‬ ‫على خطوات‪ ،‬حيث �أعلن عام ‪ 2006‬مكتب مهند�س بلدية االحتالل‬ ‫يف القد�س �أنّ مدخل ب��اب املغاربة امل ��ؤدي �إىل الأق�صى يو�شك على‬ ‫االنهيار‪ ،‬و�أنّ اجل�سر اخل�شبي الذي ن�صب قبل �سنتني لن ي�صمد يف‬ ‫الأ�شهر القادمة‪ ،‬داعياً �إىل هدم طريق املغاربة بالكامل لإقامة ج�سر‬ ‫مع ّلق مكانه‪ ،‬وبالفعل ب��د�أت ج��راف��ات االح�ت�لال ب ��إزال��ة طريق باب‬ ‫املغاربة مع بدايات ‪� ،2007‬إ ّال �أنّ ذلك �أثار �ضجة يف الداخل واخلارج‪،‬‬

‫ﻧﺒﺾ اﻟﻘﺪس‬ ‫الثالثاء ‪- : 10-25‬ك�شف موقع �صحيفة «يديعوت احرنوت» الناطقة بالعربية يوم الإثنني عن‬ ‫خطة ا�ستيطانية يف القد�س املحتلة‪ ،‬حيث ت�ستعد حكومة االحتالل لإن�شاء حي ا�ستيطاين جديد‬ ‫جنوبي مدينة القد�س با�سم «جعفات همتو�س» بالقرب من بلدة بيت �صفافا‪ ،‬وقد و�ضعت املرحلة‬ ‫الأوىل من هذا امل�شروع بهدف امل�صادقة عليه‪ .‬و�أ�ضاف املوقع �أ ّن هذا احلي اال�ستيطاين اجلديد يف‬ ‫ق�سم على ثالث مراحل و�سوف يتم بناء ‪ 400‬وحدة �سكنية يف املراحل الثالث‪.‬‬ ‫القد�س ّ‬ ‫الأرب �ع��اء ‪- : 10-26‬منع عنا�صر ‪:‬الأم ��ن» الإ�سرائيلي �صعود طلبة امل��دار���س املقد�سيني يوم‬ ‫الأربعاء‪ ،‬حلافالت القطار اخلفيف يف القد�س‪ ،‬حتت مربرات �أ ّنهم يفتعلون امل�شاكل‪ ،‬حيث ا�ستدعت‬ ‫بلدية االحتالل عنا�صر «الأمن» لتو�ضيح املوقف يف الوقت الذي اعتربته «ت�صرفا خطريا»‪ ،‬ح�سب‬ ‫تعبريها‪.‬‬ ‫�أجرت الطواقم الطبية املُخت�صة يف جراحة الأع�صاب مب�ست�شفى املقا�صد يوم الأربعاء عملية‬‫جراحية للطفلة �أ�سيل عراعرة‪ ،‬البالغة ‪� 4‬سنوات‪ ،‬والتي �أ�صيبت يف رقبتها بعيار ناري �أطلق من �ساحة‬ ‫تدريب جلي�ش االحتالل يف مع�سكر «عناتوت» املقام على �أرا�ضي بلدة عناتا �شمال �شرق القد�س‪.‬‬ ‫ق��ال خليل التفكجي‪ ،‬مدير دائ��رة اخلرائط يف جمعية الدرا�سات العربية �أ ّن��ه ال ي�ستبعد �أن‬‫يف�ضي اجلدل الدائر يف «�إ�سرائيل» على امل�ستويني ال�سيا�سي والأمني ب�ش�أن �سلخ معظم �أحياء القد�س‬ ‫عن املدينة‪ ،‬بحجة �إمكانية انخراط �أبناء القد�س يف عمليات �ضد �أه��داف �إ�سرائيلية‪� ،‬إىل تر�سيم‬ ‫احلدود النهائية للمدينة من خالل جدار الف�صل العن�صري‪ ،‬وبالتايل التخل�ص من ال�سكان العرب‬ ‫الفل�سطينيني يف املدينة‪.‬‬ ‫ا ّتهم م�س�ؤول ملف القد�س يف حركة فتح حامت عبد القادر «�إ�سرائيل» بالإعداد لإقامة ج�سر‬‫ع�سكري يف مكان ج�سر باب املغاربة امل�ؤدي للم�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬والذي �أعلنت عن نيتها هدمه‬ ‫قريبا‪ .‬و�أبلغ عبد القادر اذاعة «�صوت فل�سطني الر�سمية» �أ ّن «�إ�سرائيل �ستهدم ج�سر باب املغاربة كما‬ ‫�ستزيل تلة تاريخية يف املكان من اجل تغيري معامل املنطقة»‪ ،‬م�ؤكدا �أ ّنه «ال عالقة بهدم اجل�سر و�إزالة‬ ‫هذه التلة بزعم �إ�سرائيل �إجراء ترميمات هناك»‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪ : 10-27‬قام �أحد امل�ستوطنني يف مدينة القد�س املحتلة بتوزيع من�شور يحتوي على‬ ‫�صور �أ�سرى القد�س املحررين‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إن�شاء كتائب خا�صة من امل�ستوطنني �أطلق عليهم “حرا�س‬ ‫العا�صمة” حيث مت توزيع �صور الأ�سرى عليهم‪ .‬وقد كان امل�ستوطن �أرييه كينغ قد توعّد قبل �إمتام‬ ‫�صفقة حترير الأ�سرى ب�إن�شاء كتائب للم�ستوطنني بغية احلفاظ على �أهل القد�س من «املخ ّربني»‪،‬‬ ‫بح�سب تعبريه‪ .‬وتوزيع املن�شور هو اخلطوة الأوىل يف �سبيل التنكيل بالأ�سرى الذين ع��ادوا �إىل‬ ‫بيوتهم يف القد�س‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪� : 10-28‬أعلن �إ�سماعيل هنية رئي�س احلكومة الفل�سطينية البدء بتجهيز منرب امل�سجد‬ ‫الأق�صى؛ ا�ستب�شا ًرا بقرب فتح امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ : 10-29‬انت�شرت مظاهر الفرح يف �شوارع املدن التون�سية مبنا�سبة فوز حزب النه�ضة‬ ‫الإ�سالمي باملركز االول يف انتخابات املجل�س الت�أ�سي�سي‪ .‬ون�شر منا�صرو احلزب على “اليوتيوب”‬ ‫مقطعاً يظهر ح�شداً من �أن�صار احل��زب وهم ين�شدون “زاحفني زاحفني حتى فل�سطني‪� ،‬صرنا ع‬ ‫بوابك يا قد�س وما حنا�ش راجعني”‪.‬‬ ‫الأحد ‪ : 10-30‬غادر خم�س و�ستون حاج وحاجة من �أهايل ال�شهداء والأ�سرى املقد�سيني يوم‬ ‫الأحد‪� ،‬إىل الديار احلجازية لأداء فري�ضة احلج لهذا العام‪ .‬‬ ‫االثنني ‪� : 10-31‬أ ّك��د ع�ضو جلنة الدفاع عن حي الب�ستان ال�شيخ عبد الكرمي �أب��و �سنينة �أن‬ ‫�صمود وثبات املواطنني لي�س يف قرية �سلوان وحدها بل يف جميع �أحياء القد�س‪ .‬و�أ�ضاف قائال‪« :‬لقد‬ ‫�أ�صبح �شركا�ؤنا يف املعاناة يف منطقة بيت حنينا بحي الأ�شقرية‪ ،‬ووادي الدم وجبل الطور والعي�سوية‬ ‫وكل مناطق و�أحياء القد�س»‪.‬‬

‫فريق �إعداد ال�صفحة‬

‫عالية كنعان ‪ -‬مي�ساء �شرمي‬ ‫م�ؤمنة ها�شم ‪� -‬آالء الر�شيد‬

‫اليوجد مربر لإن�شاء اجل�سر املقرر بنا�ؤه يف طريق باب املغاربة‪ ،‬عندها عليه جلنة وزاري ��ة‪ ،‬لي�صدر يف ذل��ك احل�ين تقرير ع��ن بعثة تركية‪،‬‬ ‫ق��رر رئي�س البلدية �أوري لوبوليان�سكي تعليق بناء اجل�سر اجلديد كانت قد زارت املكان‪ ،‬ي�ؤ ّكد �أنّ احلفريات يف باب املغاربة مت�س ب�آثار‬ ‫امل�ؤدي �إىل باحة امل�سجد الأق�صى‪ .‬وك�شفت حينها �صحيفة “يديعوت �إ�سالمية م��ن ال�ف�ترات الأم��وي��ة والأي��وب�ي��ة واململوكية والعثمانية‪،‬‬ ‫�أحرونوت” �أنّ �سلطة الآث��ار يف دولة االحتالل كانت قد عرثت على ويجب �أن تتوقف ف��وراً؛ معتربة ه��ذه احلفريات ج��زءاً من جمهود‬ ‫غرفة �صالة �إ�سالمية تعود للعهد ال�صالحي حتت طريق باب املغاربة‪ ،‬مع ّد �سلفاً و يط ّبق منهجياً من �أجل تدمري موجودات �أثرية‪ ،‬لتوفد‬ ‫وذلك بعد انهيار جزء من التلة عام ‪ 2004‬لكنّها تكتمت على الأمر‪ ,‬بعدها احلكومة الأردنية‪ ،‬املخولة ح�صرياً بالعمل يف امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫ولتخفيف حدة التوتر دعت دولة االحتالل بعثة علمية تابعة ملنظمة مع مطلع ‪ 2008‬جلنة من اخل�براء الفنيني لالجتماع مع جلنة من‬ ‫الأمم املتحدة للرتبية والعلوم والثقافة “اليون�سكو”‪ ،‬والتي �أو�صت الفنيني م��ن دول��ة االح�ت�لال برعاية “اليون�سكو” لبحث م�شروع‬ ‫بالوقف الفوري للحفريات قرب امل�سجد الأق�صى والبدء مبحادثات بناء اجل�سر‪ ،‬اقرتحت فيه اللجنة الأردن�ي��ة برئا�سة املهند�س رائف‬ ‫مع كل الأط��راف املعنية باملو�ضوع‪ ،‬لكنها اعتربت يف الوقت عينه �أنّ جنم نائب رئي�س جلنة اعمار امل�سجد الأق�صى بناء ج�سر على الطراز‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬لكن اللجنة املفو�ضة من بلدية االح�ت�لال رف�ضت هذا‬ ‫هذه احلفريات ال ت�ش ّكل خطراً على امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ذل��ك مل مت�ض �إ ّال ��ش�ه��ورا حتى �أع ��ادت دولة االقرتاح‪ ،‬و�أ�ص ّرت على بناء اجل�سر احلديدي‪ ،‬م�ؤ ّكدة بذلك �أنّ امل�س�ألة‬ ‫االح�ت�لال ط��رح خطة جديدة للعودة لبناء ج�سر حديدي مع ّلق يف من وجهة نظرها لي�ست جمرد م�س�ألة معمارية تتع ّلق باحلفاظ على‬ ‫�ساحة الرباق ي�صل بني مدخل باحة الرباق وباب املغاربة‪ ،‬و�صادقت الطابع الرتاثي للم�سجد الأق�صى‪ ،‬و�إ ّال لكان �أوىل لها �أن تبني اجل�سر‬ ‫على الطراز الهريودياين!‬ ‫مل يتو ّقف ا�ستهداف طريق باب املغاربة‪ ،‬بل زاد الت�صعيد لي�صل‬ ‫ذروته هذا العام‪ ،‬حيث �أعلنت الدولة ال�صهيونية �أربع مرات عن ن ّيتها‬ ‫هدم ج�سر املغاربة‪ ،‬ممهدة‪ ،‬كعادتها‪ ،‬للخطوة العملية القادمة وهي‬ ‫الهدم‪ ،‬فت�صدر يف تاريخ ‪� 2011/10/ 25‬إ�شعاراً بالهدم يف مدة �أق�صاها‬ ‫‪ 30‬يوماً‪.‬‬ ‫و ك��ان��ت الأردن‪ ،‬ب��اع�ت�ب��اره��ا �صاحبة ال��و��ص��اي��ة ع�ل��ى املقد�سات‬ ‫الإ�سالمية وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬قدّمت م�شروعاً لرتميم اجل�سر‬ ‫رحبت به اليون�سكو‪� ،‬إ ّال �أنّ قرارات اليون�سكو تبقى غري ملزمة‪ ،‬وكما‬ ‫ّ‬ ‫هو معروف‪ ،‬ف��إنّ الدولة ال�صهيونية مت�ضي يف م�شاريعها غري �آبهة‬ ‫لكل القوانني والتو�صيات‪.‬‬ ‫و ب�ّي�نّ وزي��ر الأوق ��اف وال���ش��ؤون واملقد�سات الإ�سالمية ال�سابق‬ ‫عبد الرحيم العكور �أنّ وزارة الأوق��اف “عندما اكت�شفت �أنّ �إ�سرائيل‬ ‫بعثت م�شروعاً لليون�سكو يق�ضي بهدم ج�سر باب املغاربة و�إعادة بنائه‬ ‫�سارعت للرد على امل�شروع الإ�سرائيلي‪ ،‬م�ؤكدة بذلك والية الأردن على‬ ‫الأق�صى”‪.‬‬ ‫غ ّيب يف ال‪ 1967‬م�سجد الرباق من حي املغاربة وغ ّيب معه احلي‬ ‫كام ً‬ ‫ال ف�صار �أث��راً بعد عني! فهل �سنرتك ج�سر باب املغاربة كلمات‬ ‫يف �صفحات كتاب ت��روي �أ ّن��ه ك��ان هناك ج�سر وتلة ونحن على ذلك‬ ‫�شهود؟!‬ ‫�إذا كان هذا م�س�ؤولية الأم��ة كلها‪ ،‬فعلينا ك�أردنيني يقع العبء‬ ‫الأك�ب�ر؛ فقد �أ ّك ��د وزي��ر الأوق ��اف وال���ش��ؤون وامل�ق��د��س��ات الإ�سالمية‬ ‫ال�سابق عبدالرحيم العكور �أنّ الأردن هو “امل�س�ؤول م�س�ؤولية مبا�شرة‬ ‫عن ج�سر باب املغاربة يف القد�س”‪ ،‬لأنّه �صاحب الوالية على منطقة‬ ‫احلرم القد�سي‪ ،‬وبالتايل على “كل ما يتع ّلق به من �أ�سوار و�ساحات و‬ ‫باب املغاربة قبة ال�صخرة”‪.‬‬

‫أسرج قنديال‬ ‫�آالء الر�شيد‬ ‫ب�أيديهم قلعوا �شوكة م��رارة الأي��ام‪ ،‬وزرعوها يف‬ ‫حلوقهم‪ ،‬وخ�ل��د القلب يف ال�ط��ود العظيم يك�سرون‬ ‫ب�أ�سهم‪ ،‬ومع خالقهم تتجافى جنوبهم عن امل�ضاجع‬ ‫مل يتعدّى فرا�ش رث وحلافاً يقى بع�ضاً من زمهرير‬ ‫ال�شتاء‪ ،‬هم يف حياة الب�شر رقم �صعب عجزت �إمكان ّيات‬

‫ب‬ ‫ا�صوْ ا ِبالحْ َ قِّ َو َت َو َ‬ ‫َو َت َو َ‬ ‫ال�ص رْ ِ‬ ‫ا�صوْ ا ِب َّ‬ ‫الكيان ال�صهيوين ع��ن حتطيم قيدهم و�إن حكموا‬ ‫عليهم بع�شرات امل�ؤبدات‪.‬‬ ‫ي�ت���س��اءل ال�ع�ق��ل ال�ب���ش��ري ك�ي��ف ذل� ��ك؟ ه��ل هم‬ ‫“�إن�سان” كما نحن �أم هم �أبطال مت�شي على الأر�ض؟‬ ‫يفجرون يف ذواتهم بركان العطاء والتحدي ناطقة‬ ‫ّ‬ ‫جوارحهم “�صربا �آل يا�سر ف�إنّ موعدكم اجل ّنة”‪..‬‬ ‫يقول املف ّكر �سيد قطب رحمه اهلل‪“ :‬ال ُب��د من‬ ‫مقابلة ال�صرب بال�صرب‪ ،‬وال��دف��ع ب��ال��دف��ع‪ ،‬واجلهد‬

‫صورة ومفهوم‬

‫باب املغاربة‬

‫�إعداد‪ :‬مي�ساء �شرمي‬

‫«حائط مبكى»‪ ،‬وه��دم ح��ارة املغاربة امل�ج��اورة متاما‪،‬‬ ‫وتهجري �أه�ل�ه��ا‪ ،‬وت�سويتها ب��الأر���ض‪ ،‬وحتويلها �إىل‬ ‫«�ساحة مبكى»‪ ،‬وذل��ك لدى بداية احتاللهم للقد�س‬ ‫عام ‪1967‬م ‪1387 -‬هـ‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ ذل��ك احل�ي�ن‪ ،‬وب��ذري�ع��ة احل�ف��اظ على �أمن‬ ‫امل�صلني ال�ي�ه����د يف ه��ذه ال���س��اح��ة‪� ،‬أغ�ل��ق ال�ي�ه��ود باب‬ ‫امل�غ��ارب��ة �أم��ام امل�سلمني‪ ،‬بينما ق�صروا ال��دخ��ول منه‬ ‫على غري امل�سلمني‪ ،‬حيث تتم منه عمليات االقتحام‬ ‫املدن�سة للم�سجد الأق���ص��ى امل�ب��ارك (وال�ت��ي ينظمها‬ ‫م�ت�ط��رف��ون ي�ه��ود حتميهم ��ش��رط��ة االح �ت�ل�ال)‪ .‬كما‬ ‫�أق��ام املحتلون نقطة لل�شرطة �أم��ام باب املغاربة داخل‬ ‫امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬وا��س�ت��ول��وا على‪ ‬املدر�سة التنكزية‬ ‫املحاذية حلائط الرباق‪ ‬من جهة ال�شمال‪ ،‬وهدموا‬ ‫الزاوية (املدر�سة) الفخرية الواقعة �إىل اجلنوب من‬ ‫ب��اب امل�غ��ارب��ة‪� ،‬ضمن ع��دة م��دار���س وم�ساجد ومنازل‬ ‫جماورة دمرت وهجر �أهلها‪.‬‬ ‫ف�ضال عن ذلك‪ ،‬توا�صلت احلفريات ال�صهيونية‬ ‫ح��ول وحت��ت ال�ب��اب امل �ب��ارك مم��ا �أدى �إىل ت�ه��دم جزء‬ ‫من الطريق الأثرية امل�ؤدية �إليه‪ ،‬وال�صاعدة من باب‬ ‫املغاربة الآخ��ر القائم يف �سور البلدة القدمية‪ ،‬وذلك‬ ‫عام ‪2004‬م‪ .‬وب��دال من ترميم هذه الطريق‪� ،‬أو ترك‬ ‫دائ��رة الأوق ��اف الإ�سالمية بالقد�س‪ ،‬التابعة لوزارة‬ ‫الأوق ��اف الأردن �ي��ة‪ ،‬واملكلفة ب� ��إدارة امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل� �ب ��ارك مب��وج��ب ال �ق��ان��ون ال � ��دويل ال� ��ذي ال يجيز‬ ‫لقوة االحتالل تغيري الأو��ض��اع يف الأرا��ض��ي املحتلة‪،‬‬

‫�أح��د �أه��م و�أق��دم �أب��واب امل�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫يقع يف �سوره الغربي‪� ,‬أقرب �إىل جهة اجلنوب‪ ،‬مبحاذاة‬ ‫حائط ال�براق املحتل‪ ،‬مدخله مقو�س‪ ،‬ويعرف �أي�ضا‬ ‫بباب ال�ب�راق‪ ,‬وب��اب النبي‪ ,‬حيث يعتقد �أنّ الر�سول‬ ‫حممد (�صلى اهلل عليه و�سلم) دخل منه �إىل امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى امل�ب��ارك ليلة الإ� �س��راء وامل �ع��راج‪ ،‬كما يعتقد‬ ‫بع�ض امل�ؤرخني �أنّ عمر بن اخلطاب (ر�ضي اهلل عنه)‬ ‫دخل منه �إىل الأق�صى �أي�ضا بعد الفتح‪ ،‬وهذا الباب هو‬ ‫�أقرب الأبواب املفتوحة �إىل «اجلامع القبلي» ‪.‬‬ ‫�أعيد بناء باب املغاربة يف عهد ال�سلطان اململوكي‬ ‫ال�ن��ا��ص��ر حم�م��د ب��ن ق �ل�اوون ع ��ام ‪713‬ه � �ـ ‪1313  -‬م‪،‬‬ ‫ودعي بهذا اال�سم ن�سبة �إىل‪ ‬جامع املغاربة املجاور له‬ ‫وال��واق��ع داخ��ل امل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬وكذلك �إىل‬ ‫حارة املغاربة الواقعة خارجه‪ ،‬وهي احلارة التي جاور‬ ‫بها املجاهدون املغاربة الذين قدموا للفتح ال�صالحي‪،‬‬ ‫و�أوق �ف �ه��ا عليهم امل �ل��ك الأف �� �ض��ل اب ��ن � �ص�لاح الدين‬ ‫(رحمه اهلل)‪.‬‬ ‫ويف هذا املو�ضع العزيز حيث دخل النبي (�صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم) �إىل الأق�صى‪ ،‬وحيث دخ��ل عمر بن‬ ‫اخل �ط��اب (ر� �ض��ي اهلل ع�ن��ه) يف ال�ف�ت��ح الأول‪ ،‬وحيث‬ ‫ا�ستقر جند ��ص�لاح ال��دي��ن ال��ذي��ن ��ش��ارك��وا يف الفتح‬ ‫الثاين‪ ،‬ا�ستهل اليهود عدوانهم على الأق�صى مب�صادرة‬ ‫الباب‪ ،‬وم�صادرة حائط الرباق‪ ‬املجاور وحتويله �إىل‬

‫باجلهد‪ ،‬والإ�صرار بالإ�صرار‪ ،‬و�إذا كان الباطل ي�ص ُّر‬ ‫وي�صرب‪ ،‬ومي�ضي على الطريق‪ ،‬فما �أج��در احل��ق �أن‬ ‫يكون �أ�ش ّد �إ�صرارا”‪.‬‬ ‫م��ع قرقعة قيد الأ��س�ير بق�ضبان املعتقل‪ ،‬ومع‬ ‫بزوغ �شم�س احلر ّية الأ�سرى رغم �أنوف املتغطر�سني‬ ‫ن�ستقي درو���س تنه�ض مب�شروع ال�صرب‪� ،‬صرب على‬ ‫طاعة اهلل‪ ،‬و�صرب عن املعا�صي‪� ،‬صرب على امل�صائب‪،‬‬ ‫لعل راية احلق تخفق فوق م�سارات حياتنا‪.‬‬

‫لتتوىل �أع �م��ال ال�ترم�ي��م‪ ،‬ب ��دءوا منذ ‪ 2007/2/6‬يف‬ ‫تدمريها و�إزالتها كليا‪ ،‬لإقامة ج�سر بديل يتيح لهم‬ ‫�إدخ��ال معدات و�آل�ي��ات ع�سكرية عرب ب��اب املغاربة‪ ،‬يف‬ ‫�إط��ار خمططاتهم لتق�سيم امل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫واال�ستيالء عليه‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫د‪� .‬إبراهيم الدعمة‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫الطلبة‬ ‫واألحزاب‪..‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫�أ� �ص��درت احلملة الوطنية من‬ ‫�أج � ��ل ح �ق��وق ال �ط �ل �ب��ة (ذبحتونا)‬ ‫ب �ي��ان��ا ي�ف�ي��د ب� � ��أنّ اجل��ام �ع��ات التي‬ ‫ق �ب �ل��ت ط�ل�اب� �اً م ��ن م �ك��رم��ة الأق� ��ل‬ ‫ح �ظ �اً �أج �ب�رت ه � ��ؤالء ال�ط�ل�ب��ة على‬ ‫توقيع تعهّد بعدم االنتماء للأحزاب‬ ‫وع � ��دم امل �� �ش��ارك��ة يف �أيّ ن�شاطات‬ ‫�سيا�سية �أو اعت�صامات �أو م�سريات‬ ‫داخ ��ل اجل��ام �ع��ة‪ .‬وق ��د ذك ��ر البيان‬ ‫�أنّ مثل هذا التعهّد يعترب خمالفة‬ ‫د��س�ت��وري��ة ح���س��ب �أح �ك��ام امل� ��ادة من‬ ‫الد�ستور وخمالفة لقانون الأحزاب‬ ‫امل��ادة ‪ 1/4-‬منه‪ ،‬وه��و ي� ّ‬ ‫�دل على �أنّ‬ ‫احلكومات املتعاقبة ما زالت تتعامل‬ ‫مع الأح ��زاب ال�سيا�سية ك�ش ّر ال بد‬ ‫منه‪ ،‬ولي�س على قاعدة ال�شريك يف‬ ‫بناء الوطن‪..‬‬ ‫والواقع �أنّ مثل هذا الت�ص ّرف‬ ‫احل �ك��وم��ي ي �ت �ن��ا� �س��ى �أنّ الأح� � ��زاب‬ ‫امل� ّ‬ ‫�رخ �� �ص��ة‪ ،‬ح���س��ب �أح �ك��ام القانون‬ ‫وال��د��س�ت��ور‪ ،‬ه��ي �أح ��زاب وطنية من‬ ‫ح��ق �أيّ �أردين االن�ت���س��اب �إل�ي�ه��ا �إذا‬ ‫تو ّفرت �شروط ذلك‪..‬‬ ‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫و�أنّ م �ن��ع اجل ��ام� �ع ��ات بع�ض‬ ‫الطلبة املحتاجني ملكرمة لدخول‬ ‫اجلامعة من االنت�ساب للأحزاب هو‬ ‫�إج��راء ا�ستبدادي غري د�ستوري‪ ،‬ال‬ ‫ي ّتفق مع امل�صلحة العامة‪..‬‬ ‫كما �أنّ مثل ه��ذا الإج��راء ّ‬ ‫يدل‬ ‫ع �ل��ى �أنّ احل �ك��وم��ة ال زال� ��ت تنظر‬ ‫ل�ل�أح��زاب ك��أم��ر غ�ير م��رغ��وب فيه‪،‬‬ ‫يف ن�ف����س ال��وق��ت ال ��ذي ت � ّدع��ي فيه‬ ‫�أ ّنها تنظر للأحزاب نظرة �إيجابية‬ ‫وت �� �ش� ّ�ج��ع ع �ل��ى االن� �ت� ��� �س ��اب �إليها‬ ‫متهيداً جلعل الأح ��زاب الفائزة يف‬ ‫االنتخابات‪ ،‬هي التي �ستحكم البلد‪،‬‬ ‫كما ورد يف الت�صريحات الر�سمية‬ ‫املعلنة‪..‬‬ ‫�إن�ن��ا م��ن م��وق��ع املحافظة على‬ ‫امل���ص�ل�ح��ة ال �ع��ام��ة وح��ري��ة الطلبة‬ ‫واحلريات العامة‪..‬نطالب احلكومة‬ ‫ب�إعادة النظر يف مثل هذه الإجراءات‬ ‫غري الد�ستورية وغري القانونية‪ ،‬و�أن‬ ‫تلغي �أيّ قيد على انت�ساب الطلبة‬ ‫والأ� �س��ات��ذة و�أيّ �إن���س��ان للأحزاب‪،‬‬ ‫تنفيذا لأحكام القانون‪..‬‬

‫ت�ت��داخ��ل يف ع�ق��ل الإن �� �س��ان‪� ،‬أح �ي��ان �اً‪ ،‬ال�ع��دي��د من‬ ‫الأفكار الطيبة وامل�ؤملة‪ ،‬والذكريات اجلميلة والقا�سية؛‬ ‫وب���س�ب��ب اخل ��وف م��ن ال���ش�م��ات��ة وال�ت���ش� ّف��ي م��ن بع�ض‬ ‫احل��اق��دي��ن‪ ،‬جن��د �أنّ الإن���س��ان يتحامل على جراحات‬ ‫نف�سه‪ ،‬ويظهر جالدة كبرية يف مواجهة تق ّلبات احلياة‬ ‫امل�ؤملة‪ ،‬وخ�صو�صاً يف ديار الغربة القاتلة‪.‬‬ ‫والغربة ملن مل يج ّربها هي منبع الآهات والأنني‪،‬‬ ‫وهي رو�ضة مليئة بال�شوك واخلراب‪ ،‬وهي �ضياع الروح‬ ‫وحرمانها م��ن ن�سمات ال��وط��ن العليلة‪ ،‬وه��ي وح�شة‬ ‫الفكر ع��ن التم ّتع ب�برك��ات الأه ��ل والأ� �ص��دق��اء‪ ،‬وهي‬ ‫بعبارة ب�سيطة اغتيال للإن�سان‪� ،‬أو كما يقال هي �صورة‬ ‫من �صور املوت بني الأحياء‪.‬‬ ‫قد يظن بع�ض النا�س �أنّ يف هذه ال�صورة �شيء من‬ ‫املبالغة وال�سوداوية والظالمية‪ ،‬لكن احلقيقة �أنّ هذه‬ ‫الأمور هي من الأمور الذوقية التي ال ميكن �أن يعبرّ‬ ‫عنها �أك�بر الأدب��اء براعة وم�ه��ارة يف تنميق الكلمات؛‬ ‫لأ ّنها مرتبطة بالإن�سان وروحه‪ ،‬وهذه �أ�سرار �إلهية ال‬ ‫ميكن الوقوف على حقيقتها �إ ّال بالتذ ّوق‪.‬‬ ‫ويف ال�ع��راق ال�ي��وم‪ ،‬م��ع الأ��س��ف ال�شديد‪ ،‬تتداخل‬ ‫الأف� ��راح والأت � ��راح؛ لأنّ احل�ي��اة مرتبكة‪ ،‬وال ت�ستقر‬ ‫على ح��ال‪ ،‬واملنظر العام امل�ألوف هو القتل واالغتيال‬ ‫بدم بارد من قبل ع�صابات �إجرامية حتتمي بالقانون‪،‬‬ ‫ب��ل �أغلبهم م��ن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ين ّفذون‬ ‫جرائمهم الب�شعة حتت حماية القانون‪ ،‬وب�إ�سم القانون‪،‬‬ ‫ومكافحة الإرهاب!‬ ‫هذه الع�صابات الإجرامية‪ ،‬ويف حلظة من الزمن‪،‬‬ ‫ت �خ �ت��اره��ا ت �ل��ك ال �ع �� �ص��اب��ات ال �ق��ات �ل��ة ب�ح���س��ب الهدف‬ ‫امل��راد ت�صفيته‪ ،‬وبعد تنفيذ جرميتهم ينت�شر الرعب‬ ‫واخل��وف‪ ،‬وال�ضحية �شخ�ص وطني ي�ضاف �إىل قائمة‬ ‫ال���ش�ه��داء ال�ت��ي ال ن�ع��رف م�ت��ى �ستتوقف يف "العراق‬ ‫الدميقراطي"‪.‬‬ ‫وال �ع��راق �ي��ون‪ ،‬وع �ل��ى ال��رغ��م م��ن م� ��رارة احل ��ال‪،‬‬ ‫ي�تر ّق�ب��ون زم��ن االن �ف��راج �ساعة ��س��اع��ة؛ لأ ّن �ه��م �شعب‬ ‫حي‪ ،‬وال�شعوب احلية ال تعرف الي�أ�س والقنوط‪ ،‬ومن‬ ‫�ضمن هذه الأفراح القليلة التي ي�ستع ّد العراقيون هذه‬ ‫الأي��ام لالحتفال بها‪ ،‬كما هو احل��ال يف عموم العامل‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬هو عيد الأ�ضحى امل�ب��ارك‪ ،‬وه��ذه الفرحة‬ ‫ما زال يُن ّغ�صها غربة املاليني من العراقيني يف خارج‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬و�أهلهم و�أقربائهم م��ازال��وا ينتظرون الفرج‬ ‫و�ساعة اللقاء و ّ‬ ‫مل ال�شمل‪.‬‬ ‫واحل�ق�ي�ق��ة ال �ت��ي ال ي�ع��رف�ه��ا ال �ك �ث�يرون م��ن غري‬ ‫العراقيني‪� ،‬أنّ العراقيني مل يفرحوا بـ"عيد" منذ‬ ‫عام ‪ ،2003‬وحتى اليوم؛ لأنّ امل�صائب ُ�ص ّبت عليهم من‬ ‫كل حدب و�صوب‪ ،‬وهم‪ ،‬على الرغم من ذلك‪� ،‬صابرون‬ ‫حمت�سبون‪ ،‬يح�سبهم اجلاهل �أغنياء من التعفف!‬ ‫و�صرب العراقيني هو الذي هزم القوى ال�شريرة‪،‬‬ ‫التي �أرادت �أن تقتل الرباءة يف نفو�س الأطفال‪ ،‬والعفة‬ ‫يف ��ض�م��ائ��ر ال�ن���س��اء‪ ،‬وال��رج��ول��ة يف ��س��واع��د الرجال‪،‬‬ ‫واحلكمة يف عقول الكبار‪ ،‬قوى ظالمية حاقدة على‬ ‫كل ما ا�سمه ع��راق��ي‪ ،‬وب��دون خجل‪ ،‬وال حياء‪ ،‬تقول‪،‬‬ ‫هذه القوى‪� ،‬أ ّنها ج��اءت لن�شر الدميقراطية‪ ،‬وجلعل‬ ���العراق منوذجاً يحتذى به يف املنطقة‪ ،‬وهذه الأكاذيب‬ ‫�أكل عليها الدهر و�شرب‪.‬‬ ‫حم�صلة ال�صرب ال�ع��راق��ي ق��ادت لهزمية مدوية‬ ‫للدولة الأوىل يف العامل‪ ،‬الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫وع �ل �ي��ه ق� ��ررت ال ��دول ��ة ال�ع�ظ�م��ى ج� � ّر �أذي � ��ال اخليبة‬ ‫واخل���س��ران‪ ،‬واالن�سحاب من ال�ع��راق‪ ،‬وه��ذا االنت�صار‬ ‫ال �ع��راق��ي‪ ،‬ه��و ف��رح��ة ال�ع�م��ر ال�ت��ي ينتظرها الأخيار‬ ‫م��ن العراقيني‪ ،‬فرحة الن�صر وان�ه��زام املحتل‪ ،‬الذي‬ ‫ب��د�أت هزميته يف م�ع��ارك الفلوجة‪ ،‬فلوجة البطولة‬ ‫وال��رج��ول��ة‪ ،‬وان�ت�ه��ت يف �أزم ��ة "وول �سرتيت"‪ ،‬التي‬ ‫ك�شفت ع��ن م��دي��ات ال�ضرر الوا�ضحة يف اقت�صاديات‬ ‫ال��دول��ة الأوىل يف ال�ع��امل؛ ج � ّراء هزميتها يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫هذه الفرحة الوطنية �ستمتزج بفرحة العيد الذي‬ ‫�سيم ّر على ماليني العراقيني وهم م�ش ّردون‪ ،‬تائهون‪،‬‬ ‫منهكون يف �أكرث من ثمانني دولة يف العامل‪ ،‬ال يعرفون‬ ‫�أين تتجه بهم الأقدار‪ ،‬يعانون من غربة الروح والعقل‪،‬‬ ‫وهم رغم اجلراح والآهات �سيفرحون‪ ،‬وينتظرون �ساعة‬ ‫اللقاء بالأحبة على �أر�ض العراق‪.‬‬ ‫هذا الن�صر يقدّمه العراقيون هدية لكل من وقف‬ ‫معهم يف حمنتهم‪ ،‬من العرب وامل�سلمني‪ ،‬ولكل الدول‬ ‫التي فتحت �أبوابها للماليني التي هربت من جحيم‬ ‫الدميقراطية بحثاً عن مالذ �آمن‪ ،‬وهو و�سام عز وفخر‬ ‫�ضحوا ب�أرواحهم من‬ ‫على �صدور �شهداء العراق‪ ،‬الذين ّ‬ ‫�أج��ل ه��ذه ال�ساعة‪ ،‬وه��و بال �شك ن�صر رب��اين مبارك‬ ‫للعراق وللأمة‪.‬‬ ‫ه��ذه ال�ف��رح��ة ه��ي ب��داي��ة امل���س�يرة ال�صحيحة يف‬ ‫ال �ع��راق اجل��دي��د‪ ،‬وال�ت��ي تت�ض ّمن ط��رد �أذن ��اب املحتل‬ ‫احلاقد‪ ،‬والعمل بجد و�إخال�ص لبناء ما هدمه املحتل‬ ‫و�أع��وان��ه‪ ،‬و�إع ��ادة ال �ع��راق �إىل �أح���ض��ان �أم�ت��ه العربية‬ ‫والإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫عربة السقوط‬ ‫اجل��دل ال��ذي �أث��اره مقتل ُم َدمِّر ليبيا القذايف‬ ‫ُم �َب�رَ َّ ر يف بع�ض ج��وان�ب��ه‪ ،‬ف�لا ي�ستطيع ك��ائ�ن�اً من‬ ‫كان �أن يدافع عن ال�سلوكيات ال�شائنة التي �سبقت‬ ‫مقتله‪ ،‬وال عن املمار�سات الأخرى التي تع ّر�ض لها‪،‬‬ ‫فمعاملة الأ�سري لها �ضوابطها ال�شرعية والإن�سانية‬ ‫التي ال يختلف عليها عاقالن‪ ،‬بنف�س الوقت ال بد‬ ‫من الت�أكيد على �أنّ ال��ذي (ي ُْ�ض َرب بالع�صي لي�س‬ ‫كمن يعدها) كما يقال‪ ،‬وهناك من ال�شواهد الكثرية‬ ‫التي جتاوز فيها كثري من النا�س يف وقت ال�شدة ما‬ ‫ال ميكن �أن يفعلوه يف �أوقات الرخاء‪.‬‬ ‫وال نريد �أن نتجاوز يف الأو�صاف حتى ال ُن َفهَم‬ ‫خط�أ‪ ،‬ولكن اثنتان و�أربعون �سنة ب�ضحاياها وثرواتها‬ ‫امل�ب��ددة و��ش��راء ال��ذمم وت�شكيل الع�صابات ودعمها‬ ‫و�إث��ارة الفنت‪ ،‬و�إ�ساءة �إىل رعية ب�أو�صاف مقذعة ال‬ ‫يقارن مع �شطط قام به �شخ�ص رمبا فقد قريباً �أو‬ ‫تع ّر�ض ملعاناة‪� ،‬أو رمبا �أخذ بث�أر تع ّر�ض له �شخ�صياً‬ ‫من زبانية هذا الطاغية يف زنازينه ومعتقالته �أو‪..‬‬ ‫الخ‪ ،‬واملو�ضوعية يف احلكم على الأم��ور تقت�ضي �أن‬ ‫ال ننظر �إىل زلة الفقيه بنف�س م�ستوى زلة ال�سفيه‪،‬‬ ‫ف�شتان بني هذه وتلك‪.‬‬ ‫وال �� �ش��يء ال ��ذي ال ب��د �أن ي �ت��و ّق��ف امل ��رء عنده‬ ‫تلك النهاية التي انتهى �إليها ذاك ال�شخ�ص‪ ،‬فبعد‬ ‫الأو�صاف التي خلعها على نف�سه (ملك ملوك وعميد‬ ‫ال��ر�ؤ��س��اء والقائد وامل�ج��اه��د‪..‬ال��خ)‪ ،‬والأ��س�م��اء التي‬

‫�أ�ضفاها على جمهوريته (ج�م��اه�يري��ة‪ ،‬وعظمى)‪،‬‬ ‫ونعته لبني �شعبه ب(اجل� ��رذان)‪ ،‬وا�ستخفافه بهم‬ ‫(من �أن�ت��م؟!)‪ ،‬و�إذا به ُيخْ رج من املكان ال��ذي تكرث‬ ‫ف�ي��ه اجل��راذي��ن‪ ،‬وت�ن���س��اب م�ن��ه امل�خ�ل�ف��ات املختلفة‪،‬‬ ‫وغ�ير ذل��ك مما ميكن �أن يتخ ّيله امل��رء‪ ،‬ف ��أيّ نهاية‬ ‫هذه‪ ،‬ولك ّنه امل�صري الذي ي�ؤول �إليه ه�ؤالء الطغاة‪،‬‬ ‫وال�ع�برة التي يجعلها �صاحب ال�ك�بري��اء والعظمة‬ ‫ج ّل �ش�أنه للجبابرة الذين تعمي �أب�صارهم نزواتهم‬ ‫و�شهواتهم وكربيائهم وعنجهيتهم‪ ،‬وين�سون �أنّ‬ ‫امللك ال يدوم �إ ّال للواحد القهار تبارك وتعاىل‪.‬‬ ‫ه��ذه اخل��امت��ة التي ُخ� ِت��م لهذا الإن���س��ان بها لو‬ ‫ي�ضعها من �سلخوا �أنف�سهم عن منهجهم وعقيدتهم‬ ‫و�شعوبهم ويعتربوا بها لتغيرّ ت الأح��وال وتبدّلت‪،‬‬ ‫ف�م��ن ال ��ذي ي��رد عنهم ب ��أ���س اهلل �إن ج��اءه��م‪ ،‬ومن‬ ‫ال ��ذي ي�ضمن ل�ه��م ال�ب�ق��اء يف م���س��ؤول�ي��ات�ه��م‪ ،‬ومن‬ ‫الذي ي�ضمن لهم النتيجة التي �سي�ؤولون �إليها بعد‬ ‫�أن ي�سفكوا دماء الآالف من بني �شعبهم‪ ،‬وي�شوهوا‬ ‫ويجرحوا �أ�ضعافهم وينتهكوا احلرمات وي�ستبيحوا‬ ‫امل�ح��رم��ات‪ ،‬و ُي� ْع��مِ �ل��وا ال���ص��دور ح�ق��داً وغ�ي�ظ�اً وث ��أراً‬ ‫عليهم وع�ل��ى زبانيتهم‪ ،‬وه��ل �سيتو ّقعون بعد كل‬ ‫�أفعالهم تلك �أن يكون لهم ُح ْرمَة �أو ر�أفة �أو �شفقة‬ ‫يف ال �ق �ل��وب‪ ،‬وه��ل مي�ك��ن مل��ن ع��ا���ش امل �ع��ان��اة والقتل‬ ‫والت�شريد واحلب�س واحل ��رب يف ال ��رزق �أن تلجمه‬ ‫قواعد و�أخالقيات وغري ذلك؟!‬

‫وهل ميكن لكائن من كان �أن يتو ّقع ما �سيكون‬ ‫عليه احلال حينما ي�صل النا�س �إىل قرار‪ ،‬وهل ميكن‬ ‫ل�شعب بعد م��ا ق �دّم م��ن ت�ضحيات �أن يقبل ببقاء‬ ‫فا�سد �أو ثرثار‪ ،‬وهل ميكن ملن ر�أى تدمري امل�ساجد‬ ‫وانتهاك احلرمات و�إذالل النا�س �أن يلجم نف�سه عن‬ ‫الث�أر‪ ،‬وهل �سينفع �إع�لام ومتثيل وت�شبيح �أن يقهر‬ ‫�إرادة الأح��رار‪ ،‬وهل �سينفع �شراء الذمم والتهوي�ش‬ ‫والتغ ّني باملمانعة واملقاومة والعقالنية والقومية �أن‬ ‫حتمي متفيهق �أو �سم�سار‪ ،‬فاحلقيقة اجلل ّية التي ال‬ ‫تزال ممكنة �أن يعتربوا قبل �أن يفوتهم القطار‪� ،‬إن‬ ‫بقي فيكم �صالح �أو ب�شار‪.‬‬ ‫ف�ف�ي�ق��وا م��ن ��س�ب��ات�ك��م ي��ا م��ن جعلتم �أنف�سكم‬ ‫ل�شعوبكم ِن� ّداً‪ ،‬وكفاكم من الف�ساد والقهر والإذالل‬ ‫ل�شعوبكم و�أمتكم قروناً طويلة‪ ،‬وال ميكن ملن قر�أ‬ ‫منكم ��س�يرة �أم�ت��ه �أن يجد ل��ه مثي ً‬ ‫ال �إ ّال يف �أزمنة‬ ‫االن�ح�ط��اط وال�ت�ف�ك��ك والتبعية ال�ت��ي مل ت��دم �إىل‬ ‫�ساعة م��ن ن�ه��ار‪ ،‬ث��م ع��ادت بعدها الأم��ة �إىل �سالف‬ ‫عهدها خري �أمة �أخرجت للنا�س‪ ،‬وعند �أول فر�صة‬ ‫�سنحت نه�ضت وج�ع�ل��ت م��ن عقيدتها و�شريعتها‬ ‫نربا�ساً و�سناماً يعيدها لغابر جمدها‪ ،‬التي لن يكون‬ ‫لها ع��زة وال ك��رام��ة �إ ّال ب��ه‪ ،‬وحينها �سيندم ك��ل من‬ ‫يعترب نف�سه ح�سن �أو �صالح �أو لديه من ال�شجاعة‬ ‫واملمانعة قنطار‪.‬‬ ‫د‪�.‬أحمد نوفل‬

‫منبر السبيل‬

‫عيد وانسحاب وغربة‬

‫‪11‬‬

‫يوم الفرح األكرب‬ ‫"قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا"‪..‬‬ ‫�إ ّنها دع��وة من اهلل تعاىل لعباده امل�ؤمنني‪ ،‬بالفرح‪ .‬نعم‬ ‫�إ ّنها دعوة للفرح‪ ،‬دعوة للحبور وال�سعادة‪ ،‬ودعوة لل�سرور‪،‬‬ ‫والبهجة و�أخ ��ذ ال��زي�ن��ة‪" :‬قل م��ن ح � ّرم زي�ن��ة اهلل التي‬ ‫�أخ ��رج ل�ع�ب��اده وال�ط�ي�ب��ات م��ن الرزق"‪ ،‬ودع ��وة التم ّتع‬ ‫بط ّيبات ال��رزق‪ .‬والدين كله دع��وة‪� ،‬إىل ال�سلم وال�سالم‬ ‫النف�سي والأ�سري واملجتمعي واالجتماعي والعاملي‪ ،‬لك ّنه‬ ‫القائم على احلق والعدل‪ .‬وا�ستمع �إىل اهلل تعاىل ي�أمرنا‬ ‫�أن ندخل يف ال�سلم وبحبوحته‪� ،‬أيّ الإ��س�لام ال��ذي روح‬ ‫منهجه هذا ال�سلم‪" :‬يا �أيها الذين �آمنوا ادخلوا يف ال�سلم‬ ‫كافة"‪ ،‬وا�ستمع �إىل اهلل تعاىل يدعوك �إىل دار ال�سالم‬ ‫عنده يف اجلنة وي�ضع لك خارطة طريق للو�صول �إليها‪:‬‬ ‫"واهلل يدعو �إىل دار ال���س�لام‪..‬وي�ه��دي م��ن ي�شاء �إىل‬ ‫�صراط م�ستقيم‪".‬‬ ‫�أي �ه��ا الأح �ب ��اب‪ ،‬نخطئ �أح �ي��ان �اً فنعطي ع��ن ديننا‬ ‫العظيم ال�سمح واجلميل‪� ،‬صورة من ّفرة قا�سية قاب�ضة‪� ،‬إذ‬ ‫نقر�أ قر�آن ر ّبنا قراءة جمتز�أة م�شطرة‪� ،‬أو كما قال القر�آن‬ ‫نف�سر ما نقر�أ تف�سرياً‬ ‫"ع�ضني" �أيّ تفاريق و�أوزاعاً‪� ،‬أو ّ‬ ‫يليق بنا ال بجالل الن�ص الكرمي‪.‬‬ ‫فبع�ضنا ي��ر ّك��ز نظره على موا�ضع م��ن ال�ق��ر�آن ثم‬ ‫يف�سرها تف�سرياً مقلوباً �أو مغلوطاً‪ .‬وم��ا م��ن ع��وز يف‬ ‫ّ‬ ‫الن�ص ال�ق��ر�آين ليكمل‪ ،‬وم��ا به من ثغر في�سد‪ ،‬وال من‬ ‫خلل �أو تناق�ض فيحل‪ ،‬معاذ اهلل‪ ،‬بل هو الكمال املطلق‬ ‫واجلمال املطلق‪ .‬فعندما نهى القر�آن عن الفرح يف مثل‬ ‫قوله تعاىل يف ق�صة ق��ارون عندما ق��ال ل��ه ق��وم��ه‪" :‬ال‬ ‫تفرح �إنّ اهلل ال يحب الفرحني"‪ ،‬فهذا نهي ال عن الفرح‬ ‫مطلقاً‪ ،‬معاذ احلق‪ ،‬الذي �أراد لنا بدينه منتهى ال�سعادة‪،‬‬ ‫و�إنمّ ��ا النهي عن ف��رح الأ�شر والبطر والكرب واالزدهاء‬ ‫ّ‬ ‫والتعظم بها‪ ،‬والتنفج واالنتعا�ش والتيه‬ ‫بالدنيا وزينتها‪،‬‬ ‫على العباد‪ ،‬مبا امتحنه اهلل به من مال وكنوز‪.‬‬ ‫هذا الفرح القائم على الغرور وال��ذي ز ّينه ال َغرور‬ ‫�إب�ل�ي����س‪ ،‬وال� ��ذي ب��ه ت��اه ��ص��اح��ب امل ��ال ع�ل��ى م��ن ال مال‬ ‫ل��ه‪ ،‬ف��أدخ��ل االنك�سار "والق�صور" على قلوب الفقراء‬ ‫يو�سع �أ�صحاب الق�صور على املحاويج‬ ‫وامل�ساكني‪ ،‬بدل �أن ّ‬ ‫وامل�ع��اوي��ز‪ ،‬قاموا ين ّكلون بهم نف�سياً بالتباهي و�إظهار‬ ‫الزينة والريا�ش وفاخر العربات والثياب‪"..‬فخرج على‬

‫ق��وم��ه يف زينته"‪ ،‬وه��ل الح�ظ��ت ح��روف اجل��ر‪" ،‬على"‬ ‫املفيدة اال�ستعالء‪ ،‬و"يف" املفيدة اال�ستغراق وال�شمول‬ ‫والإحاطة‪� ،‬أيّ بهذه الزينة‪ ،‬هذا هو املنهي عنه‪..‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق النهي عن الفرح ال��ذي ين�ش�أ من‬ ‫الزائل‪ ،‬وينتهي �إىل زوال‪ ،‬كما يف قوله تعاىل م�ص ّوراً حال‬ ‫الكافرين واملغ ّ‬ ‫رتين بالدنيا ومتاعها‪" :‬فرح املخ ّلفون‬ ‫مبقعدهم خ�لاف ر�سول اهلل"‪�" ،‬��ذا �أذق�ن��ا الإن�سان م ّنا‬ ‫رحمة ف��رح بها" ال���ش��ورى‪" ،48‬وفرحوا باحلياة الدنيا‬ ‫وما احلياة الدنيا يف الآخ��رة �إ ّال متاع" الرعد‪" ،26‬و�إذا‬ ‫�أذقنا النا�س رحمة فرحوا بها" الروم‪" ،36‬فلما جاءتهم‬ ‫ر�سلهم بالبينات فرحوا مبا عندهم من العلم" غافر‪،83‬‬ ‫"ذلكم مبا كنتم تفرحون يف الأر�ض بغري احلق ومبا كنتم‬ ‫مترحون‪ ،‬ادخلوا �أبواب جهنم خالدين فيها فبئ�س مثوى‬ ‫املتكربين" غ��اف��ر‪ .76-75‬ه��ذا ال�ف��رح امل�ق�ترن بالبطر‪،‬‬ ‫وامل ْغفل الآخ��رة‪ ،‬والنا�سي رب النا�س‪ ،‬ه��ذا الفرح وخيم‬ ‫العواقب‪"..‬فل ّما ن�سوا ما ذك��روا به فتحنا عليهم �أبواب‬ ‫كل �شيء حتى �إذا فرحوا مبا �أوتوا �أخذناهم بغتة ف�إذا هم‬ ‫مبل�سون فقطع دابر القوم الذين ظلموا واحلمد هلل رب‬ ‫العاملني" الأنعام‪.44‬‬ ‫هذا كله مبعزل عن �أنّ فرحنا بديننا وبف�ضل ربنا‬ ‫علينا ون�صره لنا على عدونا‪ ،‬وا�ستمع من �سورة الروم‪:‬‬ ‫"هلل الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح امل�ؤمنون‬ ‫بن�صر اهلل ين�صر من ي�شاء وهو العزيز الرحيم"‪� .5‬أمّا‬ ‫امل��ؤم�ن��ون ففرحون دائ�م�اً ب��اهلل وف�ضل اهلل وه��دى اهلل‪،‬‬ ‫�سعداء ب�سكينتهم وطم�أنينتهم وراح��ة بالهم و�صالح‬ ‫حالهم‪ ،‬وحق لهم‪ ،‬لأ ّنهم يرجون نتيجة عند اهلل را�ضية‬ ‫مر�ضية‪ ،‬وال�شهداء قمة الفرحني مبا ح�صلوا وحازوا‬ ‫و�شاهدوا‪" :‬وال حت�سنب الذين قتلوا يف �سبيل اهلل �أمواتاً‬ ‫بل �أحياء عند ربهم يرزقون‪ .‬فرحني مبا �آتاهم اهلل من‬ ‫ف�ضله‪ ،‬وي�ستب�شرون بالذين مل يلحقوا بهم من خلفهم‬ ‫�أال خوف عليهم وال هم يحزنون" �آل عمران‪.170-169‬‬ ‫وم��راراً ك��ررت �أنّ احل��زن مل ي��رد يف ال�ق��ر�آن �إ ّال م�سبوقاً‬ ‫بنفي �أو بنهي‪( .‬وهو معنى خطر يل �أول مرة يف موا�ساة‬ ‫�آل الفقيد قنديل �شاكر يوم وفاته رحمه اهلل!)‬ ‫و�أم��رن��ا ال �ق��ر�آن �أم ��راً بالفرح �إذ ق��ال �آم ��راً نبيه �أن‬ ‫يب ّلغنا‪" :‬قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا‬

‫هو خري مما يجمعون"‪ ،‬والنبي الكرمي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ي�أمرنا ويح ّثنا على �إظهار ال�سرور "ليعلم يهود‬ ‫�أنّ يف ديننا ف�سحة"‪ ،‬وي�أمر عائ�شة ر�ضي اهلل عنها وعن‬ ‫�أبيها وذويها �أن تدخل ال�سرور على قلوب الأن�صار ب�شيء‬ ‫من الغناء تغ ّنيه الن�سوة‪ ،‬مبعنى احلديث‪ ،‬فت�س�أله‪ :‬ماذا‬ ‫نقول؟ فيقول لها ماذا تقول �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ويعلل‬ ‫ذلك ب�أنّ الأن�صار فيهم هذا الأمر �أيّ الفرح وحب املرح‪،‬‬ ‫وعبارة احلديث (من الذاكرة)‪" :‬فيهم لهو"‪� ،‬أو كما قال‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم!‬ ‫�أقول هذا مبنا�سبة يوم الأ�ضحى‪..‬يوم النحر‪..‬يوم‬ ‫احل��ج الأك�بر‪..‬ي��وم العيد الأك�ب�ر‪�..‬أو العيد الكبري‪ ،‬كما‬ ‫ي�سميه عندنا الكبري وال�صغري‪ .‬ه��ذا ال�ي��وم ي��وم عيد‪،‬‬ ‫وقبله يوم عرفة يوم عيد‪ .‬فيه يجتمع احلجيج يف يوم‬ ‫املوقف العظيم "الوقفة"‪ ،‬كما ي�س ّميها العامة‪..‬الوقوف‬ ‫بعرفة‪ ،‬الذي هو جوهر احلج وعمدته �إذ "احلج عرفة"‪.‬‬ ‫وم��ا جت ّلت على النا�س الرحمات من اهلل عز وج��ل كما‬ ‫هو احل��ال يف يوم عرفة‪ ،‬وما ر�ؤي ال�شيطان �أغيظ منه‬ ‫وال �أح�ق��ر منه‪ ،‬كما ه��و حاله يف ي��وم ع��رف��ة؛ فاجتهاده‬ ‫�سنة بطولها ميحى يف ي��وم واح��د‪� ،‬إذ تتج ّلى النفحات‬ ‫والأع�ط�ي��ات والهبات وال�برك��ات وامل�ن��ح واملغفرة والعفو‬ ‫ويكرث العتقاء والطلقاء‪.‬‬ ‫يف ه��ذا اليوم نزلت الآي��ة الكرمية‪" :‬اليوم �أكملت‬ ‫لكم دينكم و�أمتمت عليكم نعمتي ور�ضيت لكم الإ�سالم‬ ‫ديناً"‪ .‬وقد جاء يهودي �إىل عمر ر�ضي اهلل عنه‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫لو علينا مع�شر يهود نزلت هذه الآية جلعلنا يوم نزولها‬ ‫عيداً‪ ،‬ف�أفهمه عمر �أ ّنها كذلك بالن�سبة لنا‪ ،‬فيوم عرفة‬ ‫يوم جتليات وبركات‪ ،‬فهو عيدنا كما هو الأ�ضحى عيدنا‪.‬‬ ‫و�أعيادنا بف�ضل اهلل عبادة وتتويج لعبادة‪.‬‬ ‫�أر�أي��ت �إىل عبادة الأ�سبوع كيف تت ّوج بيوم اجلمعة‬ ‫ي��وم عيد وي��وم عبادة‪ ،‬و�صومنا يت ّوج بيوم عيد الفطر‪،‬‬ ‫ونبد�أ اليوم ب�صالة العيد‪ ،‬وركن احلج ي�سبق يوم النحر‪،‬‬ ‫فعبادة احلج ت ّوجت �أي�ضاً بيوم عيد هو عيد الأ�ضحى‪.‬‬ ‫يبد�أ امل�سلمون يومهم ب�صالة العيد ثم نحر الأ�ضاحي‬ ‫�شكراً هلل‪ ،‬و�إدخ��ا ًال لل�سرور على النفو�س �صغاراً وكباراً‬ ‫و�إطعام الأفواه اجلائعة‪ ،‬و�صلة الأرحام‪.‬‬ ‫هذا هو دينكم‪ ،‬قوة و�صلة و�سرور وتراحم و�سعادة‬

‫أفق جديد‬

‫وفرح باهلل وعبادته‪ ،‬فال �شرك وال كرب وال عبادة للمال‬ ‫وال تعظيم للدنيا‪ ،‬ولكن تكبري وتهليل و�سعادة بالعبادة‪،‬‬ ‫وعطاء وبذل وجود و�سخاء لتعميم الرخاء‪.‬‬ ‫وه��ذه هي روح عيد الأ�ضحى‪ ،‬فالأمة ك ّلها يف عيد‬ ‫ولي�س فقط م��ن ك��ان��وا يف مو�سم احل��ج‪ ،‬ول�ك��ن م��ن هم‬ ‫معهم بالروح والوجدان‪ ،‬وذلك ي�شمل الأمة كلها‪ ،‬فالأمة‬ ‫كلها يف عيد يف يوم الأ�ضحى‪.‬‬ ‫ول �ئ��ن ك ��ان ي�ع�ق��وب ع�ل�ي��ه ال �� �س�لام ف�ق��د ب���ص��ره �أو‬ ‫"وابي�ضت عيناه من احلزن" �أ�سفاً على يو�سف وفقد‬ ‫يو�سف‪ ،‬ف�إنّ ب�صره عاد �إليه بالفرح بريح يو�سف‪�" :‬إنيّ‬ ‫لأج��د ري��ح يو�سف"‪" ،‬فلما �أن ج��اء الب�شري �أل�ق��اه على‬ ‫وجهه فارتد ب�صرياً‪".‬‬ ‫�ألي�س هذا مر�شداً �إىل �ضرورة �أن تفرح الأم��ة و�أال‬ ‫يهدّها احلزن‪ .‬وكم �أح�سن �إخواننا امل�صريون �إذ اجتازوا‬ ‫نهر الأح��زان بج�سر النكتة‪ ،‬وقنطرة الفرف�شة‪ ،‬وعبارة‬ ‫القف�شة الظريفة‪ ،‬والطرفة وخفة ال��دم‪ ،‬و"القافية"‬ ‫املحببة! ولو بنا م ّر ما م ّر بهم من �ضيق عي�ش‪ ،‬وق ّلة ذات‬ ‫اليد‪ ،‬و�أ�شغال �شاقة‪ ،‬ملتنا هماً وغماً وكمداً‪..‬‬ ‫واحل�م��د هلل على ت��وزي��ع الأرزاق‪ ،‬وخفة ال��دم رزق‪،‬‬ ‫و�سع اهلل على �إخواننا يف م�صر به ومنه‪ ،‬ليعربوا بحر‬ ‫ّ‬ ‫الأحزان وال�شدائد التي ت�ش ّيب الولدان‪ ،‬والإفقار املتع ّمد‪،‬‬ ‫والت�ضييق املفتعل واملتق�صد‪.‬‬ ‫و�إنمّ ��ا عنيت بالفرح الأك�بر‪..‬ال�ف��رح الأك�بر يف هذه‬ ‫احلياة‪� .‬أمّ ��ا الفرح الأك�بر املطلق‪ ،‬فبلقاء اهلل‪� ،‬أخ��ذاً من‬ ‫ح��دي��ث امل�صطفى �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪" :‬فرحة يوم‬ ‫فطره‪..‬وفرحة بلقاء ربه"‪.‬‬ ‫يف يوم النحر يعلو التكبري ن�شيداً تلهج به احلناجر‪،‬‬ ‫فت�شقّ به عنان ال�سماء‪ ،‬وترجتف له قوى الكفر‪" :‬اهلل‬ ‫�أك�ب�ر اهلل �أك�ب�ر كبرياً"‪ .‬م��ا �أروع ه��ذا ال �ي��وم‪ ،‬وم��ا �أروع‬ ‫ال�ع�ب��ادة ف�ي��ه‪ ،‬وم��ا �أروع التكبري! يف ي��وم النحر يتع ّلم‬ ‫النا�س در�س الت�ضحية‪ ،‬وهي �أعظم الدرو�س‪� ،‬إذ بدونها‬ ‫ال يقوم دين وال تغيري وال ح�ضارة وال تنه�ض �أوطان وال‬ ‫يحر�س ا�ستقالل‪ ،‬وال تتحرر بالد م�ستعمرة‪ ،‬وال ّ‬ ‫يفك‬ ‫�أ�سر امل�سرى الأ�سري!‬ ‫وختاماً‪ ،‬يتق ّبل اهلل منا ومنكم الطاعات‪ .‬وكل عام‬ ‫والأمة والأوطان واملقد�سات ب�ألف خري‪.‬‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫عيد جديد × جديد‬ ‫ما �أ�سهل ما كنّا نلقي ب�أحزاننا وخيباتنا يف �ساحة‬ ‫املتنبي �أيام �أعيادنا ونحن نردد بدل تهنئة العيد‪:‬‬ ‫عيد ب ��أيّ ح��ال ع��دت ي��ا ع�ي��د مب��ا م�ضى �أم لأمر‬ ‫فيك جتديد‬ ‫كنّا ن�ستقبل الأعياد ك�ضرورة نو ّد اخلال�ص منها‬ ‫�سريعا مبا حتمله من التزامات مادية تزيد الهم والغم‪،‬‬ ‫حتى نعود حلالة الب�ؤ�س التي نتقن ممار�ستها والعبو�س‬ ‫الذي نتز ّين به متذ ّرعني ب�أحوال البالد والنا�س والأمة‬ ‫كموانع متنع �إظ�ه��ار ال�ف��رح ول��و وقتيا ب�ه��ذه العطية‬ ‫الربانية وم�ساحة ال�ف��رح التي لها م�بررات�ه��ا القوية‬ ‫الرتباطها بعبادات من �أمهات العبادات‪.‬‬ ‫كنا ن�ت��ذ ّرع ون�ق��ول �صالح ال��دي��ن مل يبت�سم حتى‬ ‫حتررت القد�س‪ ،‬ورمبا وجدنا م�سوغا حلزننا فقد كان‬ ‫�سوء احلال ل�صيقا بالعرب كقرب حبل الوريد!‬ ‫�إ ّال �أنّ الزمن دار جزء من دورته وداول اهلل الأيام‬

‫بني النا�س‪ ،‬ومن طبيعة الأحداث �أن ال حزن يبقى وال‬ ‫�سرور‪ ،‬وا�ستدرات البو�صلة لكي ت�ؤ�شّ ر باجتاه ال�شعوب‬ ‫وحتتفي ب�إرادتها وت�صميمها وبلوغها مناها من الن�صر‬ ‫والتمكني‪.‬‬ ‫حمطات عديدة يف ال�شرق والغرب تعيد البهجة‬ ‫�إىل ن�ف��و���س ال �ع��رب‪ ،‬وك ��أ ّن �ه��م ح�ق��ا ول� ��دوا م��ن جديد‬ ‫وط �ه��روا م��ن ذن ��وب ال�ت�خ��اذل وال���س�ك��وت ع�ل��ى الظلم‪،‬‬ ‫فعادوا �أنقياء كيوم ولدتهم �أمهاتهم ي�ستقبلون احلياة‬ ‫بالأمل والعمل‪،‬‬ ‫لتم�سك‬ ‫وي��زي��د ال �ف��رح ب�ت��أي�ي��د اهلل ال ��ذي ل ��واله ّ‬ ‫ال�ط�غ��اة بعرو�شهم وث��روات �ه��م و�سلطانهم ولأحرقوا‬ ‫بالدهم مبا فيها ومن فيها عن بكرة �أبيهم‪.‬‬ ‫ولكننا لطول �سنوات احل��زن وال�ه��زمي��ة م��ا عدنا‬ ‫نعرف كيف نفرح‪ ،‬فت�أتي �ضحكاتنا غريبة وخطواتنا‬ ‫متع ّرجة وت�سبقنا ال��دم��وع فن�ستحي ون�س ّميها دموع‬

‫الفرح! الب�شر ي�ضحكون �أو يبت�سمون �أو يهللون عند‬ ‫ال�ف��رح ون�ح��ن تنهمر مدامعنا وي�ضحك ثغرنا يف �آن‬ ‫واحد!‬ ‫�شرع اهلل لنا الفرح بف�ضله فقال �سبحانه وتعاىل‬ ‫"قل بف�ضل اهلل وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خري‬ ‫مما يجمعون"‪،‬‬ ‫نعم يحق لنا �أن نخلع ثوب احل��داد فعيدنا اليوم‬ ‫�أعياد جمتمعة وفرحنا �أف��راح جماعية تتجاوز القدرة‬ ‫على اال�ستيعاب وامل�ستقبل م�شرق ب�إذن اهلل‪ ،‬فالدنيا يف‬ ‫ربيع العرب مل تعد نف�سها قبله‪ ،‬والنا�س حتى النا�س‬ ‫ت �غ�ّي�رّ وا و�أب � ��واب امل�ستقبل م�ف�ت��وح��ة ع�ل��ى امل��زي��د من‬ ‫احلرية والعدالة‪.‬‬ ‫كنّا نوا�سي �أنف�سنا ونت�س ّلح بطاقة الأمل فنكتب يف‬ ‫تهاين العيد‪ :‬عيدكم القادم يف فل�سطني �أو يف العراق‬ ‫وق��د انت�صر الإ��س�لام و و و‪ ،...‬وكانت الأع�ي��اد تتواىل‬

‫�سيء �إىل �أ��س��و�أ‪ ،‬الآن فقط بعد �أن �أزهر‬ ‫والأم��ور من ّ‬ ‫ربيعنا ب�أمر اهلل‪ ،‬و�أزهر �شبابنا وجتددت طاقة �شيوخنا‬ ‫ن�ستطيع �أن نعاود احللم لع ّله قريبا جدا ي�صبح حقيقة‬ ‫ب�إذن اهلل بالعمل والت�ضحية ال بالأمنيات‪.‬‬ ‫م��ا ي��ذه��ب م��ن حل �ظ��ات ال �ف��رح ال ي �ع��ود‪ ،‬والفرح‬ ‫بالن�صر �أق�صى درج��ا�� ال�ف��رح‪ ،‬فقد و�صفه اهلل ب�أنّه‬ ‫حبيب و�أث�ير �إىل قلوبنا "و�أخرى حت ّبونها ن�صر من‬ ‫اهلل وفتح قريب ّ‬ ‫وب�شر امل�ؤمنني"‪ ،‬فلنفطن له ونعيه‬ ‫حتى نكون من �أهله‪.‬‬ ‫ه��ذه امل��رة مل ي�صدق املتنبي ون�أمل من اهلل �أن ال‬ ‫ي�صدق بعد ذلك‪ ،‬فعيدنا عاد باجلديد وما �أجمله من‬ ‫جديد‪ ،‬ي� ّؤملنا بيوم عيد قريب يف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬يوم‬ ‫التوب ومغفرة الذنب وتوايل الأجور وفرح القلب‪..‬‬ ‫ك��ل ع��ام و�أن�ت��م بخري �أح ��رارا و�أع� �زّاء ومنت�صرين‬ ‫و�سعيكم مقبول يف دينكم ودنياكم و�آخرتكم‪.‬‬

‫د‪.‬فوزي زايد ال�سعود‬

‫مشاهدات من تشكيل الحكومات‬ ‫ل �ق��د �أ� �ص �ب��ح ت���ش�ك�ي��ل احل� �ك ��وم ��ات يف ب �ل ��دي مثل‬ ‫"البور�صة"‪ ،‬حكومة تذهب وحكومة ت�أتي‪ ،‬حكومة تلي‬ ‫حكومة‪ ،‬وك�أننا يف �سباق لكي ندخل مو�سوعة "غيني�س"‬ ‫يف عدد حكوماتنا التي بلغت "‪ "35‬حكومة حتى تاريخه‪،‬‬ ‫ول�ت�ق��ري��ب ال �� �ص��ورة ف � ��إنّ ه ��ذه احل �ك��وم��ات م�ث��ل �أ�سعار‬ ‫الفواكة واخل�ضراوات �صعوداً وهبوطاً‪ ،‬وح�سب العر�ض‬ ‫والطلب‪ ،‬و�أحياناً على طريقة "ما يطلبه امل�شاهدون"‪،‬‬ ‫�أو لنقل بدق ٍة وو�ضوح ح�سب م��زاج �صاحب القرار‪� ،‬إمّ ا‬ ‫للتغطية على موقف معينّ ‪� ،‬أو خرو ٍج من موقف مت�أ ّزم‪� ،‬أو‬ ‫لطي بع�ض ال�صفحات ال�سوداء امل�ش ّوهة‬ ‫�صفحة جديدة ّ‬ ‫"وحي" من دولٍ �صديق ٍة �أو عد ّوة‪،‬‬ ‫"�سابقاً"‪� ،‬أو بنا ًء على‬ ‫ٍ‬ ‫الأمر �س ّيان‪ ،‬كل هذا يُح�سب ح�سابه يف ت�شكيل احلكومات‬ ‫يف ب�لادن��ا‪� ،‬إ ّال �أم��راً واح��داً ال يُح�سب وال ُي ْعب�أُ به وهو‪:‬‬ ‫"م�صلحة الوطن" �أو "م�صلحة ال�شعب"‪� ،‬أو النهو�ض‬ ‫بالواقع الآ�سن‪� ،‬أو ا�ستجابة ملتغريات متليها ال�ضرورة‪،‬‬ ‫وا�ست�شراف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وال��ذي ي�ستعر�ض ول��و لفرتة ال تقل ع��ن ع��دد من‬ ‫ال�سنوات مث ً‬ ‫ال "كع ّينة" لدرا�سة �آل� ّي��ة ه��ذه احلكومات‬ ‫��س�ي�خ��رج ب�ن�ت��ائ��ج م ��أ� �س��اوي��ة وم ��ؤمل ��ة‪ ،‬ت��رث��ي ح ��ال الأم ��ة‬ ‫والوطن على ح ٍّد �سواء‪:‬‬ ‫• بع�ض احلكومات �أو �أغلبها ت�أتي فج�أة‪ ،‬وبدون‬ ‫ُف�صل لها برنامج‬ ‫تخطيط �أو ترتيب �أو مقدمة‪ ،‬ث��م ي ّ‬ ‫و�أ��س�م��اء وم�ست�شارين‪ ،‬وتحُ ��اط ب�ه��ال� ٍة �إع�لام�ي��ة عالية‬ ‫اجلودة‪� :‬أ ّنها الأف�ضل‪ ،‬واملنقذة‪ ،‬و�أ ّنها من الآخر‪ ،‬ولي�س‬

‫يف الإم�ك��ان �أب��دع مما ك��ان‪ ،‬ويُ�ستنفر لها ك ّتاب التدخل‬ ‫ال���س��ري��ع ل�ت��دب�ي��ج امل �ق��االت وق���ص��ائ��د ال �غ � َزل وامل��دي��ح يف‬ ‫رئي�سها و�أزالمها وبرناجمها الذي ال ي�أتيه الباطل من‬ ‫ب�ين يديه وال م��ن خلفه‪ ،‬ث��م برقيات التهنئة الطويلة‬ ‫وال��دف��ع بالوفود ال�شعبية وال�شخ�صيات لكي حت� ّج �إىل‬ ‫مقر احلكومة لتقدمي التهاين والتربيكات‪ ،‬وال ن�ستغرب‬ ‫�أن يكون ه�ؤالء الك ّتاب �أنف�سهم والوفود يف موكب ت�شييع‬ ‫نف�س احلكومة وقدحها ب�أب�شع الأو�صاف بعد فرتة من‬ ‫الزمن‪ ،‬لأ ّنها فقدت ال�صالحية وانتهت امله ّمة‪.‬‬ ‫• معظم احلكومات تعتمد م�ب��د�أ "املحا�ص�صة"‬ ‫للمحافظات والأقاليم ثم املحا�ص�صة الع�شائرية داخل‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة ال ��واح ��دة‪ ،‬ف �ه �ن��اك "تدوير لأ� �س �م��اء بع�ض‬ ‫الع�شائر‪ ،‬وال��ذي �سيقوم بدرا�سة ا�ستق�صائية �سيجد �أنّ‬ ‫هناك ن�سبة مرتفعة ممثلة يف احلكومة لبع�ض العائالت‬ ‫ح�صر ّياً من ال�شمال والو�سط واجلنوب ال تخفى على‬ ‫�أيّ متابع‪ ،‬وه��ذا ي� ّؤ�شر على �أنّ املعيار يف اختيار الوزير‬ ‫لي�س الكفاءة بالدرجة الأوىل‪ ،‬بل العائلة وموقف العائلة‬ ‫ومدى والئها �أو ت�أثريها االجتماعي �أو االقت�صادي‪.‬‬ ‫• وح� ��ول "النوعية" و"التخ�ص�ص" و�شعار‬ ‫"الوزير املنا�سب يف الوزارة املنا�سبة" فحدّث وال حرج‪،‬‬ ‫ف��إ ّن��ك �ستجد العجب العجاب‪ ،‬وك�أمثلة للتو�ضيح من‬ ‫م�سرية ت�شكيل احلكومات جن��د‪� :‬صيديل وزي��ر تربية‪،‬‬ ‫م�ه�ن��د���س وزي ��ر �أوق � ��اف‪ ،‬م�ه�ن��د���س زراع ��ي وزي ��ر ثقافة‪،‬‬ ‫�أ�ستاذ �شريعة وزير ريا�ضة‪ ،‬وبع�ض الوزراء يُب ّلغ �أ ّنه وزير‬

‫للوزارة الفالنية ويف اليوم التايل �أو عند الذهاب لأداء‬ ‫الق�سم يتم �إعالمه �أ ّنه �أ�صبح وزيراً لوزارة �أخرى‪ ،‬ومن‬ ‫امل�ؤ ّكد �أنّ بع�ض الوزراء ي�أتي �إىل الوزارة ورمبا ال يعرف‬ ‫مكانها‪ ،‬والأهم من ذلك �أ ّنه رمبا مل ّ‬ ‫يطلع على ر�سالتها‬ ‫ور�ؤيتها‪ ،‬وماذا لديه لكي يط ّور عمل هذه الوزارة؟ ورمبا‬ ‫ميكث الوزير عدة �أ�شهر حتى ُتقدّم له فكرة عن دوائر‬ ‫ال ��وزارة و�أق�سامها و�أعمالها‪ ،‬ث��م بعد ذل��ك تذهب هذه‬ ‫احلكومة‪ ،‬فالوزير للأ�سف مل يك ّون فكرة "�شاملة" عن‬ ‫هذه الوزارة‪.‬‬ ‫• و�أ ّم��ا برامج احلكومة فهي �أي�ضاً "ا�ستن�ساخ"‬ ‫ع ��ن ��س��اب�ق�ت�ه��ا م ��ع ت �ق��دمي وت � ��أخ �ي�ر‪ ،‬واخ �ت �ي ��ار بع�ض‬ ‫امل�صطلحات‪� ،‬أو اختيار بع�ض ال�شعارات التي ُترفع من‬ ‫قِبل اجلماهري �أو الأحزاب ال�سيا�سية كان�سجام "�شكلي"‬ ‫�أو تلبية ملتطلبات املرحلة ولو نظر ّياً‪ ،‬فنجد م�صطلحات‬ ‫وعبارات مثل‪ :‬التنمية‪ ،‬توزيع مكا�سب التنمية‪ ،‬التطوير‬ ‫الإداري‪ ،‬احل�ك��م امل�ح�ل��ي‪ ،‬الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬التنمية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬حم��ارب��ة ال�ف���س��اد‪ ،‬ال�ت�ع��دي�لات الد�ستورية‪،‬‬ ‫قانون �أحزاب ع�صري‪ ،‬احلوار‪...‬‬ ‫• و�أمّا املدة الزمنية‪� ،‬أيّ فرتة عمر احلكومة فال‬ ‫ي�ستطيع �أح��د �أن يتن ّب�أ بذلك وال حتى رئي�سها‪ ،‬مبعنى‬ ‫�أنّ احلكومة تعمل و�سياط الرحيل تهددها‪ ،‬فقد تعي�ش‬ ‫يف "املتو�سط" �إىل �سنة‪ ،‬وه��ذه الفرتة غري كافية لأيّ‬ ‫ح�ك��وم��ة ك��ي ت�ن� ّف��ذ ب��راجم�ه��ا ح�ت��ى ل��و ك��ان��ت متوا�ضعة‪،‬‬ ‫وهنا ال ب� ّد �أن ُي�ع��اد النظر يف عمر احلكومة‪ ،‬بحيث ال‬

‫تق ّل عن �أرب��ع �سنوات حتى تتمكن من تنفيذ ال�سيا�سات‬ ‫واال�سرتاتيجيات‪ ،‬وبالتايل ت�ستطيع اجلهات الرقابية �أن‬ ‫تق ّيم عملها وحتا�سبها‪.‬‬ ‫• واختم بالقول‪� :‬أنّ �أيّ حكومة ت�أتي لبلدنا حل ّل‬ ‫م�شاكله والنهو�ض مب�ستواه االقت�صادي واالجتماعي‬ ‫وال�سيا�سي‪ ،‬ال تنبع م��ن نب�ض ال�شعب وم��ن اختياره‪،‬‬ ‫�أو على الأق � ّل "التناغم" م��ع تط ّلعاته‪ ،‬ف ��إنّ عمر هذه‬ ‫ري جداً‪ ،‬ولن ت�ستطيع �أن تهدّئ "الغليان"‬ ‫احلكومة ق�ص ٌ‬ ‫�أو تزيل "االحتقان" الذي ي�سود الوطن من �شماله �إىل‬ ‫جنوبه‪ ،‬ولي�س املطلوب بطبيعة احل��ال تغيري الأ�سماء‬ ‫والأ�شخا�ص وال�ع�ب��اءات دون تغيري النهج وتغيري ُبنْية‬ ‫"النظام"‪ ،‬بحيث يل ّبي ميول ال�شعب وتوجهاته‪ ،‬وي�صبح‬ ‫ال�سلطات و�س ّيد القرار‪ ،‬و�س ّيد احلكومات‪.‬‬ ‫ال�شعب م�صدر ُّ‬ ‫و�أو ّد �أن �أ�ؤك��د �أنّ �شعبنا يف القرى وال�ب��وادي واملخيمات‬ ‫والأري � ��اف‪ُ ،‬ن�خ��ب ومثقفني و�أح� ��زاب ون�ق��اب��ات وع�شائر‬ ‫قد م ّل من هذه الآل ّية وتبعاتها لأ ّنها تتحدّاه وت�ستف ّزه‬ ‫وتثري غثيانه‪ ،‬و�أ ّنه مل ي ُعد يع ّلق �آما ًال عري�ضة على هذه‬ ‫احلكومات فقد ج ّربها عرب �أكرث من ن�صف قرن‪ ،‬ولكن‬ ‫الأو�ضاع املعي�شية تزداد �سوءاً والدخول تت�آكل‪ ،‬واملديونية‬ ‫ترتفع‪ ،‬والف�ساد يتج ّذر‪ ،‬واملح�سوبية تتع ّمق‪..‬ن�س�أل اهلل‬ ‫يب�صرنا‬ ‫�أن يج ّنب بلدنا و�شعبنا ك��ل م�ك��روه ق��ادم و�أن ّ‬ ‫بحقيقة �أو�ضاعنا‪ ،‬ويهدينا �إىل الأ�سلوب الأمثل يف ح ّل‬ ‫م�شاكلنا‪ ،‬اللهم �آمني‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫�صباح جديد‬


‫التلفزيون األردني الناقل الرسمي‬ ‫ملباراتي منتخب النشامى مع سنغافورة والعراق‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫منح التلفزيون الأردين �صفة وحقوق الناقل الر�سمي ملباراتي املنتخب الوطني لكرة‬ ‫القدم مع �سنغافورة والعراق يومي ‪ 11‬و‪ 15‬من ال�شهر اجلاري على �ستاد عمان الدويل يف‬ ‫�إطار الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل ‪.)2014‬‬ ‫وبح�سب الزميل حممد قدري ح�سن مدير الربامج الريا�ضية يف التلفزيون الأردين‬ ‫ال��ذي �أف�ضى باخلرب‪ ،‬ف��إن م�ؤ�س�سة الإذاع��ة والتلفزيون وبتوجيهات من مديرها العام‬ ‫عدنان الزعبي ومتابعة مدير التلفزيون ع��ارف الفايز تو�صلت التفاق نهائي ور�سمي‬ ‫مع �شركة مدرار �سبورت (مالكة حقوق البث التلفزيوين والف�ضائي ملباريات املنتخب‬ ‫الوطني املقررة داخل الأردن)‪ ،‬ومبوجب هذا االتفاق �سيكون التلفزيون الناقل الر�سمي‬ ‫لهاتني املباراتني ومن خالله �ست�ؤمن �إ�شارة البث (الو�صلة ال�صاعدة) لكل القنوات‬ ‫الف�ضائية (خارج الأردن) املعتمدة من قبل �شركة مدرار �سبورت‪.‬‬

‫بعدما عرب البحرين بثالثة �أهداف يف ختام مباريات الت�صفيات‬

‫منتخبنا الوطني يف نهائيات آسيا للشباب‬

‫�صالح الدين غنام‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫�أعلن منتخب ال�شباب عن ا�سم‬ ‫الأردن يف نهائيات ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب‬ ‫حتت ‪� 19‬سنة‪ ،‬بعد فوزه الكبري على‬ ‫املنتخب البحريني وبثالثة �أهداف‬ ‫مقابل ال �شيء يف املباراة التي جرت‬ ‫بينهما �أم����س على ملعب ال��وك��رة يف‬ ‫ختام مباريات املجموعة الثانية التي‬ ‫اح�ت��ل فيها منتخب ال�شباب املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪ ،‬ومت�ساويا‬ ‫مع الكويت والتي ح�صلت على املركز‬ ‫الثاين ب�أف�ضلية املواجهات املبا�شرة‪.‬‬ ‫وج��اء ت��أه��ل الأردن على قاعدة‬ ‫�صاحب �أف�ضل منتخب يح�صل على‬ ‫املركز الثالث عن منطقة غرب �آ�سيا‬ ‫وهو ما حققه منتخب ال�شباب‪.‬‬ ‫ثقة الكبار‬ ‫ب� ��د�أ م�ن�ت�خ��ب ال �� �ش �ب��اب احل ��وار‬ ‫ال �ه �ج��وم��ي م �ب �ك��را ب �ع��د �أن فر�ض‬ ‫ح�ضوره منذ البداية‪ ،‬وتناقل الكرة‬ ‫بثقة ال�ك�ب��ار‪ ،‬وم��دي��ر الفني ملنتخب‬ ‫ال�شباب باحمد �سريوه �أم��ام الثنائي‬ ‫�سمري رج��ا ورج��ائ��ي ع��اي��د لإغالق‬ ‫منطقة العمق‪ ،‬ومن�� �سريوه حرية‬ ‫التقدم خلف معاذ حممود‪ ،‬فيما لعب‬ ‫ل�ي��ث ال�ب���ش�ت��اوي و�أح �م��د العي�ساوي‬ ‫على االطراف‪.‬‬ ‫ورغ ��م احل��اج��ة �إىل ال �ف��وز‪� ،‬إال‬ ‫�أن ال�ن�ج��وم ال���ش�ب��اب مل ي�ستعجلوا‬ ‫ال �ت �� �س �ج �ي��ل‪ ،‬وك � ��ان االن� �ط�ل�اق نحو‬ ‫مرمى البحرين متوازنا‪ ،‬ومل يت�أخر‬ ‫ك �ث�ي�را ب �ع��د �أن و� �ص �ل��ت ال� �ك ��رة �إىل‬ ‫ال�ب���ش�ت��اوي‪ ،‬وه��و ع�ل��ى ب�ع��د خطوات‬ ‫من املرمى وف�ضل �أن ميرر بدال من‬ ‫الت�سديد لتذهب ال�ك��رة �إىل ركنية‪،‬‬ ‫و�أب�ع��د م��داف��ع البحرين حكيم علي‬ ‫ك��رة معاذ حممود التي و�صلته من‬ ‫رك�ن�ي��ة ��س��ري��وه ق�ب��ل �أن جت �ت��از خط‬

‫املرمى‪.‬‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ال �ب �ح��ري��ن ورغ� ��م �أن ��ه‬ ‫ي�ل�ع��ب ل�ل�ف��وز �أي �� �ض��ا �إال �أن ��ه تراجع‬ ‫المت�صا�ص اندفاع منتخب ال�شباب‪،‬‬ ‫ومل ي�شكل خطورة على مرمى نور‬ ‫الدين عطية بعد �أن �أح�سن عامر �أبو‬ ‫ه�ضيب ومنذر رجا ومعهم علي يا�سر‬ ‫و�إح���س��ان ح��داد �إغ�ل�اق امل�ن��اف��ذ نحو‬ ‫امل��رم��ى‪ ،‬وفر�ض رقابة على الثنائي‬ ‫�صالح ج�لال وع�ب��داهلل يو�سف‪ ،‬ومل‬ ‫يتهدد مرمى نور عطية‪� ،‬إال من كرة‬ ‫ع�ل��ي ج �م��ال ال �ت��ي � �س��دده��ا م��ن على‬ ‫م�شارف منطقة اجل��زاء ت�صدى لها‬ ‫نور عطية‪.‬‬ ‫وم��ع م��رور الوقت‪ ،‬ب��د�أ منتخب‬ ‫ال�شباب باالندفاع �أك�ثر نحو مرمى‬ ‫ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬واالع �ت �م��اد ع�ل��ى امليمنة‬ ‫ع�بر حت��رك��ات ال�ب���ش�ت��اوي وم�ساندة‬ ‫�سمري رج��ا ل��ه‪� ،‬أو ب ��إر� �س��ال الكرات‬ ‫ال �ط��وي �ل��ة م ��ن ال �ع �م��ق ال�ستغالل‬ ‫�سرعة م�ع��اذ حم�م��ود‪ ،‬ويف الدقيقة‬ ‫‪� 20‬أر��س��ل �سريوه ك��رة طويلة �صوب‬ ‫معاذ حممود الذي تخل�ص من �آخر‬ ‫م��داف�ع��ي ال�ب�ح��ري��ن‪ ،‬وي���س��دد الكرة‬ ‫على ميني احلار�س جا�سم ف�ؤاد‪.‬‬ ‫وك��اد الب�شتاوي �أن ي�ع��زز تقدم‬ ‫الأردن ب �ع ��د �أن واج� � ��ه احل ��ار� ��س‬ ‫ال �ب �ح��ري �ن��ي‪� ،‬إال �أن � ��ه � �س��دد بجوار‬ ‫القائم‪.‬‬ ‫وجن ��ح �أح� �م ��د � �س��ري��وه بتعزيز‬ ‫ه��دف التقدم بعد �أن �أر��س��ل رجائي‬ ‫ع��اي��د ك��رة ��ص��وب �أح �م��د العي�ساوي‬ ‫ال� ��ذي ت��وغ��ل م��ن امل �ي �� �س��رة‪ ،‬وعك�س‬ ‫الكرة داخ��ل منطقة اجل��زاء ليلعبها‬ ‫��س��ري��وه يف ال���ش�ب��اك ال �ه��دف الثاين‬ ‫ملنتخب ال�شباب يف الدقيقة ‪.33‬‬ ‫وطالب الأردن بركلة جزاء بعد‬ ‫�أن مل���س��ت ال �ك��رة ال �ت��ي ع�ك���س�ه��ا ليث‬ ‫ال �ب �� �ش �ت��اوي ي ��د ال �ب �ح��ري �ن��ي حممد‬ ‫�صالح‪.‬‬ ‫وجل�أ منتخب ال�شباب �إىل تهدئة‬

‫ال �ل �ع��ب م��ع ال��دق��ائ��ق الأخ� �ي��رة من‬ ‫ال���ش��وط الأول ال ��ذي ان�ت�ه��ى بتقدم‬ ‫الأردن بهدفني مقابل ال �شيء‪.‬‬ ‫اللعب مبنطق الفوز‬ ‫ومع بداية ال�شوط الثاين تراجع‬ ‫الأداء ال�ه�ج��وم��ي مل�ن�ت�خ��ب ال�شباب‬ ‫للحفاظ على تقدمه‪ ،‬والمت�صا�ص‬ ‫ح �م��ا���س م�ن�ت�خ��ب ال �ب �ح��ري��ن ال ��ذي‬ ‫ح � ��اول ال �ت �ق��دم ل�ت�ق�ل�ي����ص ال� �ف ��ارق‪،‬‬ ‫ول�ك��ن حت�سن �أداء البحرين ن�سبيا‬ ‫مل يرافقه تهديد ملرمى نور عطية‪،‬‬ ‫وانح�صر اللعب يف منطقة الو�سط‪،‬‬ ‫وجل ��أ امل��دي��ر الفني ملنتخب ال�شباب‬ ‫جمال �أب��و عابد �إىل �إ��ش��راك حممد‬ ‫ال �ع �م �ل��ة ب � ��دال م ��ن م� �ع ��اذ حممود‪،‬‬ ‫ومل ت�ك��د مت���ض��ي ع��دة دق��ائ��ق حتى‬ ‫ك��ان �أح�م��د ��س��ري��وه ي�ضع العملة يف‬ ‫م��واج�ه��ة امل��رم��ى‪ ،‬ولي�سدد ال�ك��رة يف‬ ‫ال�شباك حمرزا الهدف للأردن‪.‬‬ ‫ووا�صل منتخب ال�شباب اللعب‬ ‫مب�ط�ن��ق ال �ف��وز‪ ،‬وا� �س �ت �ن��زاف الوقت‬ ‫بتبادل التمريرات‪ ،‬وحاول البو عابد‬ ‫مبو�سى احل��ري��ن �إ�صابة مرمى نور‬ ‫عطية‪ ،‬ولكن ت��أل��ق الأخ�ي�ر حرمهم‬ ‫م��ن ذل��ك بعد �أن ت�صدى لت�سديدة‬ ‫البديل عبد الرحمن يو�سف‪ ،‬فيما‬ ‫ت �� �ص��دى ال �ق��ائ��م ل �ت �� �س��دي��دة �أحمد‬ ‫حم �م ��د‪ ،‬ودف � ��ع �أب � ��و ع ��اب ��د مبو�سى‬ ‫الزعبي بدال من �سمري رجا امل�صاب‪.‬‬ ‫وت �ك��رر م�شهد م��واج�ه��ة الب�شتاوي‬ ‫ب ��امل ��رم ��ى‪ ،‬ول �ك �ن��ه �� �س ��دد ب�أح�ضان‬ ‫احلار�س البحريني‪ ،‬واحت�سب احلكم‬ ‫االوزب �ك��ي فالدي�س�سالف ت�سليتني‬ ‫رك �ل ��ة ج � ��زاء ب �ع��د ت �ع��ر���ض مهاجم‬ ‫البحرين عبداهلل جوهر للإعثار من‬ ‫احلار�س نور عطية‪ ،‬و�أهدرها �أحمد‬ ‫حممد بعد �أن اختارت كرته القائم‪،‬‬ ‫وقب�ض جن��وم منتخب ال�شباب على‬ ‫ال� �ف ��وز ح �ت��ى ال �ن �ه��اي��ة وال� � ��ذي كان‬ ‫كفيال بالت�أهل للنهائيات ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫لل�شباب‪.‬‬

‫اليوربا ليغ‬

‫فوز صعب لسان جريمان على سلوفان براتيسالفا‬ ‫وأتلتيكو مدريد املتألق يكتسح أودينيزي‬

‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬ ‫ح �ق��ق ف��ري��ق ب��اري ����س � �س��ان جريمان‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ف� � ��وزاً � �ص �ع �ب �اً ع �ل��ى �سلوفان‬ ‫براتي�سالفا ال�سلوفاكي ‪�-1‬صفر حل�ساب‬ ‫اجل��ول��ة الرابعة م��ن املجموعة ال�ساد�سة‬ ‫مل�سابقة ال� ��دوري الأوروب � ��ي ل�ك��رة القدم‬ ‫(ي��وروب��ا ليغ) �أول من �أم�س اخلمي�س يف‬ ‫العا�صمة الفرن�سية باري�س‪.‬‬ ‫و�سجل هدف اللقاء الوحيد الالعب‬ ‫الأرجنتيني خافيري با�ستوري يف الدقيقة‬ ‫‪ 63‬من عمر املباراة‪.‬‬ ‫وحل�ساب املجموعة عينها‪ ،‬فاز فريق‬ ‫�أت �ل �ت �ي��ك ب �ل �ب��او الإ�� �س� �ب ��اين ع �ل��ى نظريه‬ ‫ال�ن�م���س��اوي ري��د ب��ول ��س��ال���س�ب��ورغ بهدف‬ ‫نظيف �سجله العب الو�سط �أندر هرييرا‬ ‫يف الدقيقة ‪ 37‬من عمر املباراة‪.‬‬ ‫وبهذه النتائج يكون بلباو قد حافظ‬ ‫على �صدارة املجموعة ال�ساد�سة بر�صيد ‪10‬‬ ‫نقاط من �أربع مباريات يف حني عزز �سان‬ ‫جريمان و�صافته لها بـ ‪ 7‬نقاط متقدماً كل‬ ‫من �سال�سبورغ الثالث بـ ‪ 4‬نقاط و�سلوفان‬ ‫براتي�سالفا الأخري بنقطة يتيمة‪.‬‬ ‫املجموعة الأوىل‬ ‫فوز روبن كازان الرو�سي على توتنهام‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي ‪� �-1‬ص �ف��ر يف ه ��ذه املجموعة‬ ‫الأوىل بهدف العب الو�سط بيربا�س نات�شو‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،56‬خ�ل��ط ك��ل �أوراق �ه ��ا لأنه‬ ‫و�ضع باوك اليوناين منفرداً يف ال�صدارة‬ ‫بـ ‪ 8‬نقاط بعد فوزه العري�ض على مناف�سه‬ ‫الأيرلندي �شامروك روفرز بنتيجة ‪،1-3‬‬ ‫يف حني �صعد روبن كازان للمركز الثاين‬ ‫ب�سبع نقاط وبنف�س ر�صيد النقاط لفريق‬ ‫توتنهام يف امل��رك��ز ال�ث��ال��ث �أم��ا �شامروك‬ ‫فبقي �أخرياً من دون ر�صيد‪.‬‬ ‫املجموعة الثانية‬ ‫يف املجموعة الثانية‪ ،‬فاز فريق �ستاندر‬ ‫ل �ي��اج ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ع�ل��ى ن �ظ�يره فور�سكال‬ ‫ب��ورت��اف��ا الأوك� ��راين ‪ ،1-3‬و�سجل �أهداف‬ ‫ال �ف��ري��ق ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ك��ل م��ن الفنزويلي‬ ‫لوي�س مانويل �سيخا�س (‪ ،)17‬والربازيلي‬ ‫كانو (‪ ،)4+45‬وال��روان��دي حممد ت�شيتي‬ ‫(‪ ،)74‬يف حني كان هدف فور�سكال الوحيد‬ ‫من ن�صيب كوريلوف (‪.)5‬‬

‫ويف امل�ج�م��وع��ة ذات �ه��ا‪ ،‬تغلب هانوفر‬ ‫الأمل��اين على كوبنهاغن الدمناركي ‪،1-2‬‬ ‫�سجل لهانوفر الأمل ��اين ي��ان �شالودراف‬ ‫(‪ )71‬ومواطنه الر�س �ستيندل (‪� ،)74‬أما‬ ‫هدف كوبنهاغن‪ ،‬ف�سجله ال�سنغايل دامي‬ ‫ندوي (‪.)67‬‬ ‫ويت�صدر هذه املجموعة فريق �ستاندر‬ ‫ل �ي��اج ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ب��ر� �ص �ي��د ‪ 8‬ن� �ق ��اط‪ ،‬ثم‬ ‫ه��ان��وف��ر ث��ان�ي�اً بنف�س ال��ر��ص�ي��د‪ ،‬يف حني‬ ‫يحل كوبنهاغن يف امل��رك��ز ال�ث��ال��ث ب�أربع‬ ‫نقاط وفور�سكال �أخرياً بنقطة واحدة‪.‬‬ ‫املجموعة الثالثة‬ ‫يف الثالثة‪� ،‬ضمن �أيندهوفن الهولندي‬ ‫الت�أهل للدور املقبل بعد تعادله مع هابويل‬ ‫‪ ،3-3‬كونه حت�صل على ‪ 10‬نقاط حتى الآن‬ ‫وهو يف �صدارة املجموعة وال يناف�سه على‬ ‫ال�صدارة �سوى مالحقه املبا�شر الوحيد‬ ‫ليجيا وار�سو البولندي الذي ميلك ت�سع‬ ‫نقاط يف املركز الثاين وذلك بعد فوزه على‬ ‫�ضيفه رابيد بوخار�ست الروماين ‪.1-3‬‬ ‫وي�ضمن �أيندهوفن املركز الثاين على‬ ‫الأقل يف املجموعة كون الفريقني الآخرين‬ ‫ال يناف�سان على الت�أهل (منطقياً) كون‬ ‫راب�ي��د بوخار�ست ميلك ‪ 3‬ن�ق��اط يف حني‬ ‫ي�ق�ب��ع ه��اب��وي��ل يف امل��رك��ز الأخ �ي�ر بنقطة‬ ‫وحيدة‪.‬‬ ‫املجموعة الرابعة‬ ‫يف ه � ��ذه امل �ج �م��وع��ة ال ��راب� �ع ��ة‪ ،‬بقي‬ ‫�سبورتنغ ل�شبونة الربتغايل يف ال�صدارة‬ ‫بـ ‪ 9‬نقاط بالرغم من خ�سارته اليوم �أمام‬ ‫فا�سلوي الروماين �صفر‪ 1-‬بهدف دني�س‬ ‫زم �ي��و (‪ )30‬ال� ��ذي م �ن��ح ف��ري �ق��ه نقطته‬ ‫اخلام�سة يف املركز الثاين‪.‬‬ ‫�أم��ا الت�سيو الإي �ط��ايل ف�أ�صبح ثالثاً‬ ‫بخم�س نقاط �أي�ضاً بعد فوزه على فريق‬ ‫زي��وري��خ ال���س��وي���س��ري ال��راب��ع بنقطتني‪،‬‬ ‫ب �ه��دف ال�ل�اع ��ب ك��ري �� �س �ت �ي��ان ب ��روك ��ي يف‬ ‫الدقيقة ‪.62‬‬ ‫املجموعة اخلام�سة‬ ‫ويف امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة ف ��از فريق‬ ‫ب�شيكتا�ش ال�ترك��ي ع�ل��ى �ضيفه دينامو‬ ‫كييف الأوك��راين ‪�-1‬صفر بهدف الالعب‬ ‫�إغ�ي�م��ن ك��ورك��وم��از (‪ ،)67‬لي�صعد بذلك‬ ‫ال� �ف ��ري ��ق ال �ت�رك� ��ي ل �ل �م��رك��ز ال � �ث� ��اين يف‬

‫املجموعة خلف �ستوك بر�صيد ‪ 6‬نقاط‬ ‫يف حني جتمد ر�صيد دينامو كييف عند ‪5‬‬ ‫نقاط يف املركز الثالث‪.‬‬ ‫�أتلتيكو يكت�سح �أودينيزي‬ ‫ويف م �ب��اراة م��ن ج��ان��ب واح ��د �سحق‬ ‫�أتلتيكو مدريد الإ�سباين �ضيفه �أودينيزي‬ ‫الإيطايل ب�أربعة �أهداف نظيفة على ملعب‬ ‫في�سنتي كالديرون يف العا�صمة الإ�سبانية‪،‬‬ ‫�ضمن مناف�سات املجموعة التا�سعة‪.‬‬ ‫�أحرز الأهداف كل من �أدريان لوبيز يف‬ ‫الدقيقتني ‪ 7���و‪ ،12‬ودييغو يف الدقيقة ‪،35‬‬ ‫قبل �أن يختتم راداميل فالكاو الرباعية يف‬ ‫الدقيقة ‪.67‬‬ ‫وب �ه��ذا ال �ف��وز ال�ك�ب�ير ��ض��رب �أتلتيكو‬ ‫مدريد ع�صفورين بحجر واحد‪� ،‬إذ ث�أر من‬ ‫مناف�سه الإيطايل الذي كان قد فاز ذهاباً‬ ‫على �أتلتيكو بهدفني نظيفني يف اجلولة‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ك�م��ا ان �ت��زع ال�ف��ري��ق الإ�سباين‬ ‫� �ص��دارة امل�ج�م��وع��ة ب�ع��د �أن رف��ع ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 7‬نقاط‪ ،‬وهو نف�س ر�صيد �أودينيزي‪،‬‬ ‫ولكن �أتلتيكو يتقدم على الأخ�ير بفارق‬ ‫امل��واج�ه��ات املبا�شرة ب��ل وب�ف��ارق الأهداف‬ ‫�أي�ضاً‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن �أودي �ن �ي��زي ب�ه��ذه النتيجة‬ ‫تلقى اخل�سارة الأكرب يف تاريخ م�شاركاته‬ ‫يف البطوالت الأوروبية‪.‬‬ ‫�سلتيك يحول ت�أخره �إىل فوز‬ ‫و�ضمن املجموعة ذاتها تغلب �سلتيك‬ ‫اال�سكتلندي بثالثة �أه��داف مقابل هدف‬ ‫واح ��د ع�ل��ى �ضيفه ري��ن الفرن�سي الذي‬ ‫ت �ق��دم �أو ًال ب �ه��دف م�ب�ك��ر �أح� ��رزه املدافع‬ ‫ال�سنغايل عبد القادر مانغان يف الدقيقة‬ ‫الثانية‪ ،‬قبل �أن ينتف�ض �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫ويحرزوا ثالثة �أهداف متتالية عن طريق‬ ‫الأيرلندي �أنطوين �ستوك�س يف الدقيقتني‬ ‫‪ 30‬و‪ 43‬والإنكليزي غاري هوبر يف الدقيقة‬ ‫‪.82‬‬ ‫ورف ��ع �سلتيك ر� �ص �ي��ده م��ن النقاط‬ ‫�إىل خم�س يف املركز الثالث‪ ،‬فيما توقف‬ ‫ر�صيد رين عند نقطتني يف املركز الرابع‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫ميتالي�ست يحافظ على �صدارته‬ ‫يف امل� �ج� �م ��وع ��ة ال� ��� �س ��اب� �ع ��ة احتفظ‬ ‫ميتالي�ست خ��ارك�ي��ف الأوك � ��راين باملركز‬

‫الأول ب��ر��ص�ي��د ع���ش��ر ن �ق��اط‪� ،‬إث ��ر تغلبه‬ ‫بثالثة �أه ��داف مقابل ه��دف واح��د على‬ ‫�ضيفه ماملو ال�سويدي ال��ذي بقي يف قاع‬ ‫املجموعة دون ر�صيد بعد �أن لقي هزميته‬ ‫الرابعة على التوايل‪.‬‬ ‫تقدم مليتالي�ست مهاجمه الربازيلي‬ ‫تاي�سون يف الدقيقتني ‪ 46‬و‪ ،56‬ثم �سجل‬ ‫ماتيا�س رانيجي ه��دف ماملو الوحيد يف‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة ‪ 66‬ق�ب��ل �أن يختتم الربازيلي‬ ‫الآخر فينينيو ثالثية �أ�صحاب الأر�ض يف‬ ‫اللحظات الأخرية من اللقاء‪.‬‬ ‫وب�ق��ي �أل �ك �م��ار ال�ه��ول�ن��دي و�أو�سرتيا‬ ‫ف�ي�ي�ن��ا ال �ن �م �� �س��اوي يف امل��رك��زي��ن الثاين‬ ‫والثالث على التوايل‪ ،‬بعد تعادلهما على‬ ‫�أر�ض الأخري بهدفني لكل فريق‪.‬‬ ‫تقدم �ألكمار يف ال�شوط الأول بهدفني‬ ‫�أح��رزه �م��ا ال���س��وي��دي را��س�م��و���س �إمل من‬ ‫رك �ل��ة ج� ��زاء يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،19‬ومواطنه‬ ‫بونتو�س فرينبلوم يف الدقيقة ‪ ،45‬ويف‬ ‫ال�شوط ال�ث��اين جن��ح �أ�صحاب الأر� ��ض يف‬ ‫�إدراك التعادل عن طريق املدافع مانويل‬ ‫�أورتليخرن واملهاجم الهولندي ذي الأ�صل‬ ‫املغربي نا�صر ب��ارازي��ت يف الدقيقتني ‪58‬‬ ‫و‪ 61‬على التوايل‪.‬‬ ‫وارتفع ر�صيد �ألكمار �إىل �ست نقاط‬ ‫يف املركز الثاين بفارق نقطة �أمام �أو�سرتيا‬ ‫فيينا‪.‬‬ ‫مناف�سة ثالثية �ساخنة‬ ‫يف املجموعة الثامنة‬ ‫عادل بريمنغهام �سيتي الإنكليزي مع‬ ‫�ضيفه كلوب بروج البلجيكي بهدفني لكل‬ ‫منهما �ضمن مناف�سات املجموعة الثامنة‬ ‫للبطولة‪.‬‬ ‫تقدم بروج يف ال�شوط الأول بهدفني‬ ‫ن �ظ �ي �ف�ين ع ��ن ط ��ري ��ق ت��وم��ا���س مونييه‬ ‫والنيجريي جوزيف �أكباال يف الدقيقتني‬ ‫‪ 39‬و‪ 44‬على التوايل‪ ،‬ويف ال�شوط الثاين‬ ‫ا�ستفاق �أ��ص�ح��اب الأر� ��ض و�أح ��رزوا هديف‬ ‫التعادل بوا�سطة الت�شيلي جون بو�سيجور‬ ‫يف الدقيقة ‪ 55‬واجلامايكي مارلون كينغ‬ ‫من ركلة جزاء يف الدقيقة ‪.74‬‬ ‫وارتفع ر�صيد بروج املت�صدر �إىل �سبع‬ ‫نقاط‪ ،‬وهو نف�س ر�صيد بريمنغهام الثاين‬ ‫و�سبورتينغ براغا الربتغايل �صاحب املركز‬

‫الثالث الذي اكت�سح اليوم �ضيفه ماريبور‬ ‫ال�سلوفيني بخم�سة �أه��داف مقابل هدف‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫�أحرز �أهداف براغا كل من الربازيلي‬ ‫ليما ومواطنه �آالن قائد الفريق والظهري‬ ‫ال� �ن� �ي� �ج�ي�ري �آوا �إل� ��در� � �س� ��ون وامل� ��داف� ��ع‬ ‫الربازيلي باولو فيني�سيو�س والإ�سباين‬ ‫ف��ران م�يري��دا يف الدقائق ‪ 4‬و‪ 7‬و‪ 38‬و‪85‬‬ ‫و‪ 90‬على الرتتيب‪ ،‬بينما �سجل داليبور‬ ‫ف��وال���س يف الدقيقة ‪ 62‬ال �ه��دف الوحيد‬ ‫مل��اري�ب��ور ال��ذي يتذيل املجموعة بر�صيد‬ ‫نقطة واحدة فقط‪.‬‬ ‫�شالكه على القمة رغم‬ ‫التعادل ال�سلبي‬ ‫اح �ت �ف��ظ � �ش��ال �ك��ه الأمل � � ��اين ب�صدارة‬ ‫املجموعة العا�شرة بر�صيد ثماين نقاط‪،‬‬ ‫رغم �سقوطه يف فخ التعادل ال�سلبي �أمام‬ ‫�ضيفه �آيك الرناكا القرب�صي الذي ي�أتي‬ ‫يف املركز الأخري بنقطتني فقط‪.‬‬ ‫�سجل للفائز الربازيلي لياندرو تاتو يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،11‬وفلورين كو�ستيا يف الدقيقة‬ ‫‪ ،28‬وكري�ستيان تانا�سي يف الدقيقتني ‪64‬‬ ‫و‪ ،84‬وللخا�سر �إيال م�شومار ويانيف كاتان‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 36‬و‪ 40‬على الرتتيب‪.‬‬ ‫و�أك�م��ل �ستيوا امل�ب��اراة بع�شرة العبني‬ ‫منذ الدقيقة ‪ 61‬بعد طرد كو�ستيا �صاحب‬ ‫الهدف الثاين‪.‬‬ ‫وارت� �ف ��ع ر� �ص �ي��د � �س �ت �ي��وا �إىل خم�س‬ ‫نقاط ولكنه بقي ثالثاً بفارق نقطة خلف‬ ‫اخلا�سر‪.‬‬ ‫ال جديد يف املجموعة‬ ‫احلادية ع�شرة‬ ‫يف املجموعة احلادية ع�شرة مل يتغري‬ ‫ترتيب الفرق الأرب�ع��ة‪ ،‬بعد ف��وز املت�صدر‬ ‫تفينتي ال�ه��ول�ن��دي على �ضيفه �أودن�سي‬ ‫الدمناركي �صاحب املركز الثالث بثالثة‬ ‫�أهداف مقابل هدفني‪ ،‬وكذلك فوز فولهام‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي ال �ث��اين ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه في�سال‬ ‫كراكوف البولندي متذيل اجلدول‪.‬‬ ‫يف املباراة الأوىل �أحرز �أهداف تفينتي‬ ‫م��داف��ع �أودن �� �س��ي دان �ي��ال ه��وغ ع��ن طريق‬ ‫اخلط�أ يف مرماه يف الدقيقة ‪ ،35‬واملخ�ضرم‬ ‫ديني الندزات يف الدقيقة ‪ ،37‬ولريوي فري‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،82‬فيما �سجل ال�سنغايل باي‬

‫دجيبي ف��ال ه��ديف �أودن�سي يف الدقيقتني‬ ‫‪ 11‬و‪ ،62‬فارتفع ر�صيد تفينتي �إىل ع�شر‬ ‫نقاط يف حني جتمد ر�صيد �أودن�سي عند‬ ‫ثالث نقاط‪.‬‬ ‫وت��وق��ف ر�صيد في�سال ك��راك��وف عند‬ ‫ثالث نقاط �أي�ضاً بعد هزميته يف املباراة‬ ‫الثانية على �أر�ض م�ضيفه اللندين فولهام‬ ‫الذي ارتفع ر�صيده �إىل �سبع نقاط‪.‬‬ ‫�� �س� �ج ��ل �أه � � � � ��داف ف� ��ول � �ه� ��ام ك � ��ل من‬ ‫الأي ��رل� �ن ��دي دام� �ي ��ان داف يف الدقيقة‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬و�آندي جون�سون يف الدقيقتني‬ ‫‪ 30‬و‪ 57‬و�ستيف �سيدويل يف الدقيقة ‪،79‬‬ ‫�أم ��ا ه ��دف في�سال ف� ��أح ��رزه ال�سلوفيني‬ ‫�أندراز كريم يف الدقيقة التا�سعة‪.‬‬ ‫�أندرخلت ي�ضمن ت�أهله بالفوز الرابع‬ ‫حقق �أندرخلت البلجيكي فوزه الرابع‬ ‫على التوايل يف املجموعة الثانية ع�شرة‪،‬‬ ‫وك��ان على ح�ساب �ضيفه �شتورم غرات�س‬ ‫ال�ن�م���س��اوي بثالثية نظيفة ت �ن��اوب على‬ ‫ت�سجيلها كل من غيوم جيليه والأرجنتيني‬ ‫ماتيا�س �سواريز وتوم دي �شوتر يف الدقائق‬ ‫‪ 23‬و‪ 73‬و‪ 81‬على الرتتيب‪.‬‬ ‫وارت� �ف ��ع ر� �ص �ي��د �أن� ��درخل� ��ت �إىل ‪12‬‬ ‫نقطة لي�ضمن ت��أه�ل��ه �إىل ال ��دور الثاين‬ ‫م��ن البطولة (دور ال� �ـ‪ )32‬حتى يف حالة‬ ‫خ�سارته ملباراتيه املتبقيتني يف املجموعة‪،‬‬ ‫�أم��ا �شتورم غرات�س فتوقف ر�صيده عند‬ ‫ث�لاث نقاط يف املركز الثالث‪ ،‬وت�ضاءلت‬ ‫�آماله كثرياً يف املناف�سة‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن امل�ج�م��وع��ة ذات �ه��ا خ ��رج �آيك‬ ‫�أثينا اليوناين ر�سمياً من البطولة بعد �أن‬ ‫لقي الهزمية الرابعة له من �أربع مباريات‬ ‫خا�ضها حتى الآن‪ ،‬وكانت اخل�سارة هذه‬ ‫امل��رة على �أر�ضه �أم��ام �ضيفه لوكوموتيف‬ ‫مو�سكو ال��رو��س��ي بثالثة �أه ��داف مقابل‬ ‫هدف واحد‪.‬‬ ‫�� �س� �ج ��ل �أه � � � � � ��داف ال � �ف� ��ائ� ��ز دن �ي �� ��س‬ ‫غلو�شاكوف يف الدقيقة ‪ 50‬والربازيلي‬ ‫م��اي �ك��ون يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 72‬وفالدي�سالف‬ ‫�إي�غ�ن��ات�ي�ي��ف يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،80‬فيما �أحرز‬ ‫الربازيلي ليوناردو هدف �آيك الوحيد من‬ ‫ركلة جزاء يف الدقيقة ‪ ،60‬فارتفع ر�صيد‬ ‫لوكوموتيف �إىل ‪ 9‬نقاط يف املركز الثاين‬ ‫وبقي �آيك دون ر�صيد‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫األنظار «شاخصة» نحو نهائي الشرق‬ ‫والغرب بني السد القطري وشونبوك الكوري‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون �أعني املاليني من ع�شاق‬ ‫كرة القدم ال �سيما يف القارة اال�سيوية‬ ‫�شاخ�صة نحو مدينة جيوجنو الكورية‬ ‫اجلنوبية اليوم ال�سبت التي حتت�ضن‬ ‫امل�ب��اراة النهائية ل��دوري ابطال ا�سيا‬ ‫بني فريقي ال�سد القطري و�شونبوك‬ ‫الكوري اجلنوبي‪.‬‬ ‫امل �ب��اراة النهائية ت�ق��ام يف كوريا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة ل �ل �م��رة االوىل ب �ع��د ان‬ ‫احت�ضنتها العا�صمة اليابانية طوكيو‬ ‫يف الن�سختني املا�ضيتني‪.‬‬ ‫ع� ��دل االحت� � ��اد اال�� �س� �ي ��وي لكرة‬ ‫ال �ق��دم ن�ظ��ام ال�ن�ه��ائ��ي‪ ،‬فبعد ان كان‬ ‫يقام من مباراتني ذهابا واي��اب��ا منذ‬ ‫ان �ط�ل�اق احل �ل��ة اجل��دي��دة للبطولة‬ ‫يف ‪ ،2003‬ف�ضل اقامة مباراة نهائية‬ ‫واحدة بدءا من ن�سخة ‪.2009‬‬ ‫مدير دائرة امل�سابقات يف االحتاد‬ ‫الآ�سيوي الياباين توكواكي �سوزوكي‬ ‫اكد االهتمام االعالمي واجلماهريي‬ ‫امل�ت��زاي��د ب��امل �ب��اراة‪ ،‬م���ش�يرا اىل طلب‬ ‫كبري على �شراء التذاكر حيث يت�سع‬ ‫امللعب اىل نحو ‪5‬ر‪ 43‬الف متفرج‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «نتيجة ل�لاق�ب��ال الكبري‬ ‫من قبل العديد من م�ؤ�س�سات البث‬ ‫التلفزيوين‪ ،‬ف�إن هذه املباراة �ستنقل‬ ‫م �ب��ا� �ش��رة يف �أرب� � ��ع ق� � ��ارات م ��ن قبل‬ ‫العديد م��ن املحطات التلفزيونية»‪،‬‬ ‫م�ضيفا «الفريقان يظهران ب�صورة‬ ‫ج�ي��دة يف ال� ��دوري امل�ح�ل��ي‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إن املباراة النهائية ينتظر �أن تكون‬ ‫حافلة باملناف�سة»‪.‬‬ ‫وا��س�ن��د االحت ��اد اال��س�ي��وي قيادة‬ ‫امل�ب��اراة اىل احلكم االوزب�ك��ي ال�شهري‬ ‫راف �� �ش ��ان ارم� ��ات� ��وف ال � ��ذي ت� ��أل ��ق يف‬ ‫مونديال جنوب افريقيا ‪.2010‬‬ ‫ب �ط��ل ا� �س �ي��ا ��س�ي�م�ث��ل ال � �ق ��ارة يف‬ ‫ك�أ�س العامل لالندية التي حتت�ضنها‬ ‫طوكيو اي�ضا يف كانون االول املقبل‪،‬‬ ‫ب �ع��د ان ا� �س �ت �� �ض��اف �ت �ه��ا اب ��وظ �ب ��ي يف‬ ‫الن�سختني املا�ضيتني اللتني �شهدتا‬ ‫ت �ت��وي��ج ب��ر� �ش �ل��ون��ة اال� �س �ب��اين وان�ت�ر‬ ‫ميالن االيطايل على التوايل‪.‬‬ ‫و�ستكون املرة الثالثة التي يلتقي‬ ‫فيها فريقا كوريا جنوبيا مع فريق‬ ‫عربي يف نهائي البطولة‪ ،‬ففي ن�سخة‬ ‫‪ ،2004‬التقى االحت ��اد ال���س�ع��ودي مع‬ ‫�سيونغنام ايلهوا ال�ك��وري اجلنوبي‪،‬‬ ‫خ�سر االول ذهابا يف جدة ‪ ،3-1‬و�سحق‬ ‫مناف�سه اي��اب��ا يف �سيونغنام ‪�-5‬صفر‬ ‫ليحرز اللقب‪ ،‬ويف نهائي ‪ ،2006‬توج‬ ‫�شونبوك ب��ال��ذات بطال على ح�ساب‬ ‫الكرامة ال�سوري بفوزه عليه ‪�-2‬صفر‬ ‫ذه��اب��ا يف ج�ي��وجن��و وخ���س��ارت��ه امامه‬ ‫‪ 2-1‬ايابا يف حم�ص‪.‬‬ ‫ك� � ��ان ن� �ه ��ائ ��ي ‪ 2006‬مف�صليا‬ ‫بالن�سبة اىل ال�ت�ن��اف����س ب�ين ال�شرق‬ ‫وال � �غ � ��رب‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص��ا ب�ي�ن الفرق‬ ‫العربية ونظريتها الكورية اجلنوبية‬ ‫وال �ي��اب��ان �ي��ة‪ ،‬اذ ان � �ش��ون �ب��وك اوقف‬ ‫اح �ت �ك��را ال� �ع ��رب ل �ل �ق��ب ون �ق��ل ك�أ�س‬ ‫البطولة اىل �شرق القارة‪.‬‬

‫ال�سد يحمل الآمال العربية يف البطولة القارية‬

‫دون العني االماراتي ا�سمه ك�أول‬ ‫بطل ل��دوري ابطال ا�سيا ع��ام ‪،2003‬‬ ‫خلفه احت ��اد ج��دة يف ن�سختي ‪2004‬‬ ‫و‪( 2005‬ال��وح�ي��د ال ��ذي ت��وج مرتني‬ ‫حتى االن)‪ ،‬ثم ج��اء دور �شونبوك يف‬ ‫‪ ،2006‬وحل��ق ب��ه اوراوا رد داميوندز‬ ‫ال�ي��اب��اين (‪ ،)2007‬وم��واط�ن��ه غامبا‬ ‫او� �س��اك��ا (‪ ،)2008‬ل�ي�ع��ود ال�ل�ق��ب اىل‬ ‫كوريا اجلنوبية عرب بوهانغ �ستيلرز‬ ‫(‪ )2009‬و�سيونغنام ايلهوا (‪.)2010‬‬ ‫�أف�ضلية ل�شونبوك‬ ‫يحظى �شونبوك بطل ‪ 2006‬يف‬ ‫امل �ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ب��أف���ض�ل�ي��ة االر�ض‬ ‫واجل �م �ه��ور ك��ون��ه يلعب يف جيوجنو‬ ‫ع�ل��ى «م�ل�ع��ب ك ��أ���س ال �ع��امل»‪ ،‬وميلك‬ ‫جتربة مهمة يف هذه البطولة بعد ان‬ ‫ذاق طعم الفوز بلقبها وبعد العرو�ض‬ ‫الرائعة التي قدمها هذا املو�سم‪.‬‬ ‫انتزع �شونبوك �صدارة املجموعة‬ ‫ال�سابعة يف الدور االول ب�سهولة تامة‬ ‫جامعا ‪ 15‬نقطة م��ن �ست مباريات‪،‬‬ ‫ام� � ��ام �� �س�ي�ري ��زو او�� �س ��اك ��ا ال �ي ��اب ��اين‬ ‫و�شاندونغ ليونينغ ال�صيني وارميا‬ ‫االندوني�سي‪ ،‬ثم اكد تفوقه يف الدور‬ ‫الثاين ال��ذي يقام من مباراة واحدة‬ ‫ع �ل��ى ار�� ��ض م �ت �� �ص��در جم �م��وع �ت��ه يف‬

‫ال��دور االول بتخطيه تياجنني تيدا‬ ‫ال�صيني بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫�شكل ال��دور ربع النهائي حمطة‬ ‫مهمة يف م���ش��وار �شونبوك اذ اوقعه‬ ‫يف اق � ��وى امل ��واج� �ه ��ات م ��ع �سرييزو‬ ‫او� �س��اك��ا ال �ي��اب��اين جم� ��ددا‪ ،‬ف �ع��اد من‬ ‫ال�ي��اب��ان بخ�سارة ا�شبه ب��ال�ف��وز ‪،4-3‬‬ ‫ث��م اكت�سحه على نف�س امللعب الذي‬ ‫�سيخو�ض عليه النهائي اليوم ب�ستة‬ ‫اهداف مقابل هدف‪.‬‬ ‫ميكن ل�ل��دور ن�صف النهائي ان‬ ‫يكون ال�صورة االف�ضل ملواجهة اليوم‪،‬‬ ‫اذ ال�ت�ق��ى ف�ي��ه ��ش��ون�ب��وك م��ع االحتاد‬ ‫ال�سعودي‪ ،‬فعاد من جدة بفوز ثمني‬ ‫‪ ،2-3‬وج��دد تفوقه عليه يف جيوجنو‬ ‫‪.1-2‬‬ ‫� �ش��ون �ب��وك � �ض �م��ن امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫البطولة املو�سم املقبل بغ�ض النظر‬ ‫عن نتيجة النهائي بعد ان انهى الدور‬ ‫االول ل�ل��دوري املحلي باملركز االول‬ ‫ام��ام بوهانغ �ستيلرز‪ ،‬لكنه تعادل يف‬ ‫مباراته االخرية مع ت�شونام دراغونز‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫يفتقد �شونبوك اليوم واحدا من‬ ‫اب��رز العبيه هو ت�شاون �سونغ‪-‬هوان‬ ‫(‪ 29‬عاما) لنيله االن��ذار الثاين امام‬

‫احت ��اد ج ��دة‪ ،‬ب�ع��د ان ك��ان ن��ال ان ��ذارا‬ ‫اي�ضا يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫و�أع��رب ت�شاو «ع��ن حزنه للغياب‬ ‫ع ��ن ف��ري �ق��ه يف امل � �ب� ��اراة النهائية»‪،‬‬ ‫م�ضيفا «ك �ن��ت �أق� ��ول لنف�سي ب�أنني‬ ‫يجب �أن �أحذر و�أال �أح�صل على �إنذار‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ول�ك��ن ال��و��ض��ع ك��ان ال ميكن‬ ‫تفاديه»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ان ��ه �أم ��ر حم ��زن للغاية‬ ‫لأنني ال �أ�ستطيع اللعب يف النهائي‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ه �ن��اك ال�ع��دي��د م��ن الالعبني‬ ‫اجل�ي��دي��ن يف ال�ف��ري��ق و�أن ��ا غ�ير قلق‬ ‫على املباراة»‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك امل ��درب ت���ش��وي كانغ‪-‬يل‬ ‫خ�ي��ارات وا�سعة يف ت�شكيلته‪ ،‬بوجود‬ ‫امل � �ه ��اج ��م يل دون � � ��غ‪-‬غ � � ��وك ه � ��داف‬ ‫ال �ب �ط��ول��ة ب��ر� �ص �ي��د ت �� �س �ع��ة اه� ��داف‬ ‫الذي غاب عن ن�صف النهائي ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪ ،‬واملهاجم الربازيلي اينينيو‬ ‫اوليفريا جونيور (‪ 6‬اهداف) م�سجل‬ ‫هديف الفوز يف مرمى االحتاد يف اياب‬ ‫ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ه� ��ذا ف �� �ض�لا ع ��ن يل ي ��و‪-‬ه ��وان‬ ‫وج�ي��ون ك��وان��غ‪-‬ه��وان وك�ي��م هيونغ‪-‬‬ ‫بوم الذين �شاركوا يف نهائي ‪� 2006‬ضد‬ ‫الكرامة‪.‬‬

‫ويغيب ال�ك��روات��ي ك��رون��و �سالف‬ ‫لوفوك ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫�آمال عربية‬ ‫ي�ح�م��ل ال �� �س��د الآم� � ��ال العربية‬ ‫ب�إعادة اللقب �إىل منطقة غرب �آ�سيا‬ ‫بعد �أن حقق �إجن��ازا تاريخيا بت�أهله‬ ‫�إىل املباراة النهائية للبطولة للمرة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫ال�سد كان �أول فريق عربي يحقق‬ ‫اللقب القاري عام ‪ 1989‬حتت امل�سمى‬ ‫القدمي (بطولة الأندية الآ�سيوية)‪،‬‬ ‫كما �أنه �أول فريق قطري �أي�ضا يحقق‬ ‫ال �ف��وز ب�ب�ط��ول�ت��ي الأن ��دي ��ة العربية‬ ‫واخلليجية‪.‬‬ ‫ال�ل�اف ��ت ان ال �� �س��د ك� ��ان مهددا‬ ‫ب�ع��دم امل���ش��ارك��ة يف الن�سخة احلالية‬ ‫حل �� �ص��ول��ه ع �ل��ى ل �ق��ب ال��و� �ص �ي��ف يف‬ ‫ال��دوري القطري عام ‪ ،2010‬و�شارك‬ ‫يف ال �ل �ح �ظ��ة االخ� �ي��رة ب �ع��د ان منح‬ ‫االحت��اد اال�سيوي قطر ن�صف مقعد‬ ‫ليبد�أ ال�سد م�شواره وللمرة االوىل‬ ‫من الدور التمهيدي للبطولة‪.‬‬ ‫ا� �ض �ط��ر ال �� �س��د ل �ع �ب��ور االحت� ��اد‬ ‫ال�سوري ودميبو الهندي لالن�ضمام‬ ‫اىل ال ��دور االول‪ ،‬ف�خ��رج م�ن��ه اي�ضا‬ ‫م�ت���ص��درا للمجموعة ال�ث��ان�ي��ة امام‬

‫ال �ن �� �ص��ر ال� ��� �س� �ع ��ودي واال�� �س� �ت� �ق�ل�ال‬ ‫االي� ��راين وب��اخ �ت��اك��ور االوزب� �ك ��ي‪ ،‬ثم‬ ‫اخ ��رج ال���ش�ب��اب ال �� �س �ع��ودي يف ال ��دور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫يف ربع النهائي‪ ،‬عا�ش ال�سد ظروفا‬ ‫�صعبة اذ خ�سر ذهابا يف ا�صفهان امام‬ ‫�سيباهان االيراين �صفر‪ ،1-‬لكن جلنة‬ ‫االن�ضباط يف االحتاد اال�سيوي قررت‬ ‫اعتبار الفريق االيراين خا�سرا املباراة‬ ‫� �ص �ف��ر‪ 3-‬ال� �ش��راك��ه احل��ار���س رحمن‬ ‫�أحمدي احلا�صل على انذارين خالل‬ ‫مناف�سات الدور االول للبطولة عندما‬ ‫كان ي�شارك مع بريوزي االيراين‪.‬‬ ‫ويف مباراة االياب يف الدوحة فاز‬ ‫�سيباهان ‪.1-2‬‬ ‫راف �ق��ت االث � ��ارة م �ب��اري��ات ال�سد‬ ‫اىل ن�صف النهائي‪ ،‬ف�ع��اد م��ن كوريا‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة ب �ف��وز ث �م�ين ع �ل��ى �سوون‬ ‫ب�ه��دف�ين مل�ه��اج�م��ه ال���س�ن�غ��ايل ممادو‬ ‫ن�ي��ان��غ ب�ع��د م �ب��اراة ��ش�ه��دت دقائقها‬ ‫االخ�يرة ط��رد العبني وتوقف لع�شر‬ ‫دق��ائ��ق اث��ر ا��ش�ت�ب��اك ب�ين الالعبني‪،‬‬ ‫وخ �� �س��ر ام � ��ام م �ن��اف �� �س��ه يف الدوحة‬ ‫�صفر‪ 1-‬حاجزا بطاقته اىل النهائي‪.‬‬ ‫يعود املهاجمان نيانغ والعاجي‬ ‫عبد القادر كيتا اىل �صفوف ال�سد يف‬

‫امل �ب��اراة النهائية بعد ان �أدي��ا عقوبة‬ ‫االيقاف ملباراة واح��دة يف اي��اب ن�صف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وك��ان الالعبان غابا ع��ن مباراة‬ ‫االياب امام �سوون يف الدوحة ال�سبت‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وذلك بعد طردهما يف مباراة‬ ‫الذهاب يف كوريا‪ .‬طرد كيتا مع العب‬ ‫��س��وون امل �ق��دوين ري�ستيكي �ستيفيكا‬ ‫ب �ح �� �ص��ول ك ��ل م �ن �ه �م��ا ع �ل��ى بطاقة‬ ‫ح �م��راء‪ ،‬وحل��ق ن�ي��ان��غ بزميله لنيله‬ ‫انذارين‪.‬‬ ‫يعول مدرب ال�سد‪ ،‬االوروغوياين‬ ‫خ ��ورخ ��ي ف��و� �س��ات��ي‪ ،‬ع �ل��ى جمموعة‬ ‫مم �ي��زة م��ن ال�لاع �ب�ين‪ ،‬فف�ضال عن‬ ‫نيانغ وكيتا‪ ،‬هناك اجل��زائ��ري نذير‬ ‫بلحاج وال �ك��وري اجل�ن��وب��ي ي��ون��غ �سو‬ ‫يل‪ ،‬واحلار�س حممد �صقر وعبداهلل‬ ‫كوين وابراهيم ماجد وحممد ك�سوال‬ ‫ونا�صر نبيل وطالل البلو�شي وخلفان‬ ‫اب��راه�ي��م وح���س��ن ال�ه�ي��دو���س وطاهر‬ ‫زكريا‪.‬‬ ‫�أك ��د خ�ل�ف��ان �إب��راه �ي��م �أن فريقه‬ ‫«ت � ��أه� ��ل اىل ال �ن �ه ��ائ ��ي ع� ��ن ج � ��دارة‬ ‫وي�ستحق الفوز ب��دوري ابطال ا�سيا‪،‬‬ ‫فبعد و�صولنا اىل امل �ب��اراة النهائية‬ ‫�سنعمل كل ما يف و�سعنا لتحقيق هذا‬ ‫االجن ��از ال�ت��اري�خ��ي وت���ش��ري��ف الكرة‬ ‫القطرية والعربية اي�ضا حيث يعترب‬ ‫ال�سد ممثال للكرة العربية»‪.‬‬ ‫�أما مدير الفريق وجنمه ال�سابق‬ ‫جفال را�شد ف�أو�ضح بدوره‪« :‬الالعبون‬ ‫االن مقبلون على فر�صة العمر الثبات‬ ‫وج��وده��م وك�ت��اب��ة ا�سمائهم ب�أحرف‬ ‫من نور يف تاريخ الزعيم ال�سداوي»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬يعلم الالعبون متاما مدى‬ ‫امل�س�ؤولية امللقاه على عاتقهم يف هذا‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي امل �ث�ير‪ ،‬ف�ه��ذه ال�ف��ر��ص��ة من‬ ‫ال�صعب ان تتكرر يف ال��وق��ت احلايل‬ ‫ول��ذل��ك يجب ا�ستثمار ك��ل الطاقات‬ ‫من اجل حتقيق الهدف املن�شود وهو‬ ‫الفوز بالبطولة»‪.‬‬ ‫وم���ض��ى ال�ن�ج��م ال ��دويل ال�سابق‬ ‫قائال‪« :‬بذل الالعبون جهودا كبرية‬ ‫للو�صول للمباراة النهائية بخو�ض‬ ‫م�شوار مثري للغاية يف البطولة‪ ،‬فمن‬ ‫ن�صف مقعد جنح الفريق ال�سداوي‬ ‫يف الو�صول اىل املباراة النهائية وهذا‬ ‫يعني الكثري فيعني ان الفريق ا�ستحق‬ ‫ان ي�صل اىل هذه املرتبة وي�ؤكد مدى‬ ‫اال� �ص��رار وال�ع��زمي��ة وال ��روح العالية‬ ‫ال�ت��ي حت�ل��ى ب�ه��ا ال�لاع �ب��ون لتحقيق‬ ‫ه ��دف �ه ��م‪ ،‬واي �� �ض ��ا ي� ��دل ع �ل��ى مدى‬ ‫العمل ال�شاق من اجلميع داخل اروقه‬ ‫النادي»‪.‬‬ ‫وختم بالقول‪« :‬اطالب الالعبني‬ ‫بالرتكيز ال�شديد يف املباراة والدخول‬ ‫بثقة ورغبة يف الفوز‪ ،‬فمباراة النهائي‬ ‫ت�خ�ت�ل��ف ك �ث�يرا ع��ن ب��اق��ي املبارايات‬ ‫وال�لاع �ب��ون االن ع�ل��ى اع �ت��اب كتابة‬ ‫اجن ��از ج��دي��د يح�سب ل �ه��م»‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن «ع� ��ودة ع ��دة الع �ب�ين م�ه�م�ين من‬ ‫اال�صابة بالإ�ضافة �إىل م�شاركة نيانغ‬ ‫وكيتا يف امل�ب��اراة مبثابة �إ�ضافة وقوة‬ ‫للفريق»‪.‬‬

‫ذهاب نهائي دوري �أبطال �إفريقيا‬

‫الوداد املغربي يستضيف الرتجي التونسي يف قمة عربية خالصة‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ت�ج��ه الأن� �ظ ��ار غ ��دا الأح � ��د �إىل ملعب‬ ‫حممد اخلام�س يف العا�صمة االقت�صادية الدار‬ ‫البي�ضاء حيث تقام القمة النارية املغاربية بني‬ ‫الوداد البي�ضاوي املغربي والرتجي الريا�ضي‬ ‫التون�سي يف ذهاب الدور النهائي مل�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �إفريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وه ��ي امل� ��رة ال �ث��ال �ث��ة ال �ت��ي ي�ل�ت�ق��ي فيها‬ ‫الفريقان هذا املو�سم بعدما تبادال التعادل يف‬ ‫مواجهتيهما ال�سابقتني يف الدور ربع النهائي‬ ‫(‪ )2-2‬يف ال��دار البي�ضاء و(�صفر‪�-‬صفر) يف‬ ‫تون�س‪.‬‬ ‫ولقاء الغد هو �أحد اللقاءات ال�ساخنة بني‬ ‫الكرتني املغربية والتون�سية من �أج��ل �إحراز‬ ‫لقبي امل�سابقتني القاريتني دوري الأبطال‪,‬‬ ‫وك��أ���س االحت��اد الإف��ري�ق��ي‪ ,‬ال��ذي يجمع دوره‬ ‫النهائي بني املغرب الفا�سي املغربي والنادي‬ ‫الإف��ري �ق��ي ال�ت��ون���س��ي‪ ،‬ع�ل�م�اً ب � ��أن املنتخبني‬ ‫الوطنيني للبلدين �سيلتقيان يف ‪ 23‬كانون‬ ‫الثاين املقبل يف اجلولة الأوىل من مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة ل�ك��أ���س الأمم الإفريقية‪,‬‬ ‫املقررة يف الغابون وغينيا اال�ستوائية‪.‬‬ ‫نزاع من �أجل اللقب‬ ‫وتكت�سي امل �ب��اراة �أهمية ك�ب�يرة بالن�سبة‬ ‫�إىل الفريقني ال�ساعيني �إىل لقبهما الثاين‬ ‫يف امل�سابقة القارية‪ ،‬ف��ال��وداد البي�ضاوي كان‬ ‫�سباقاً �إىل التتويج باللقب ع��ام ‪ ،1992‬فيما‬ ‫ظفر به الرتجي بعد عامني‪ ،‬وللمفارقة ف�إن‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين ت��وج��ا باللقب ع�ل��ى ح���س��اب فريق‬ ‫عربي‪ :‬الوداد البي�ضاوي على ح�ساب الهالل‬ ‫ال���س��وداين‪ ،‬وال�ترج��ي على ح�ساب الزمالك‬ ‫امل�صري‪ ,‬كما �أن التتويج باللقب يخول �صاحبه‬

‫�صراع بني الوداد والرتجي لك�سب قمة �أول �أيام العيد‬

‫امل�شاركة يف بطولة العامل للأندية يف اليابان‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ال���ض�غ��ط ك �ب�ي�راً ع �ل��ى ال� ��وداد‬ ‫البي�ضاوي غداً كونه يلعب على �أر�ضه و�أمام‬ ‫جماهريه‪ ,‬و�سيكون مطالباً بتحقيق نتيجة‬ ‫ايجابية حل�سم اللقب مبكراً �أو على الأقل‬ ‫خ��و���ض م�ب��اراة الإي ��اب امل�ق��ررة بعد �أ��س�ب��وع يف‬ ‫تون�س العا�صمة بارتياح‪.‬‬

‫وي ��درك ال ��وداد البي�ضاوي ج�ي��داً �أن �أي‬ ‫ت�ع�ثر ق��د يكلفه الف�شل يف ال�ت�ت��وي��ج باللقب‬ ‫يف ث��اين ن�ه��ائ��ي يف امل�سابقة ل��ه‪ ،‬وه��و يطمح‬ ‫�إىل تكرار اجن��از مواطنه وغرميه التقليدي‬ ‫ال ��رج ��اء ال �ب �ي �� �ض��اوي‪ ,‬ع �ن��دم��ا ان �ت��زع اللقب‬ ‫القاري عام ‪ 1999‬من قلب العا�صمة التون�سية‬ ‫بركالت الرتجيح بعد التعادل ال�سلبي ذهاباً‬ ‫و�إياباً‪.‬‬

‫وي �ع��ول ال � ��وداد ال�ب�ي���ض��اوي ك �ث�ي�راً على‬ ‫مدربه ال�سوي�سري مي�شال دو كا�ستيل الذي‬ ‫يعرف ال�ك��رة التون�سية ج�ي��داً بحكم تدريبه‬ ‫للنادي الريا�ضي ال�صفاق�سي (‪)2006-2004‬‬ ‫والنجم ال�ساحلي (‪ )2009-2008‬والرتجي‬ ‫(‪.)2003-2001‬‬ ‫والأك�ي��د �أن دو كا�ستيل ا�ستخل�ص العرب‬ ‫من مواجهتي الفريقني يف الدور ربع النهائي‬

‫خ�صو�صاً مباراة الذهاب‪ ,‬التي �أقيمت يف الدار‬ ‫البي�ضاء‪ ,‬وانتهت بالتعادل (‪ )2-2‬بعدما تقدم‬ ‫الفريق التون�سي بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫الوداد البي�ضاوي يبحث عن الث�أر‬ ‫ول �ل��وداد ال�ب�ي���ض��اوي ث� ��أر ل��دى الرتجي‬ ‫لأن الأخ�ير �أزاح��ه من ال��دور ن�صف النهائي‬ ‫مل�سابقة ك�أ�س الك�ؤو�س التي �أدجمت عام ‪2004‬‬ ‫مع ك�أ�س الإحت��اد و�أ�صبحت حتمل ا�سم ك�أ�س‬ ‫الإحت ��اد الإف��ري�ق��ي‪ ,‬بخ�سارته �أم��ام��ه (‪)4-1‬‬ ‫ذه��اب�اً وف��وزه عليه (‪� )0-2‬إي��اب�اً قبل �أن يتوج‬ ‫الفريق التون�سي باللقب على ح�ساب برميريو‬ ‫اغو�ستو االنغويل‪.‬‬ ‫وي �خ��و���ض ال � � ��وداد ال �ب �ي �� �ض��اوي امل� �ب ��اراة‬ ‫بت�شكيلته الكاملة بعد ت�ع��ايف حممد برابح‬ ‫وي��ا��س�ين ال�ك�ح��ل‪ ,‬وع �ب��د ال��رح�ي��م ب��ن كجان‪,‬‬ ‫وحم�سن ياجور من الإ�صابات التي حلقتهم‬ ‫يف الفرتة الأخ�يرة‪ ،‬با�ستثناء املدافع الدويل‬ ‫�أي ��وب اخلاليقي ال��ذي ي�ع��اين م��ن �إ��ص��اب��ة يف‬ ‫الكاحل‪.‬‬ ‫و�أع��رب دو كا�ستيل عن �سعادته باكتمال‬ ‫�صفوف فريقه‪ ,‬قبل مواجهة الرتجي بيد �أنه‬ ‫�أب��دى تخوفه من الإره��اق البدين خ�صو�صاً‪,‬‬ ‫و�أن الفريق مل يتوقف عن املناف�سة منذ فرتة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ال � � ��وداد ال �ب �ي �� �ض��اوي الأ�سلحة‬ ‫الالزمة للتعامل جيداً مع مباراة الذهاب‪ ,‬يف‬ ‫مقدمتها حار�س مرماه ال��دويل املت�ألق نادر‬ ‫املياغري‪ ,‬و�أح�م��د �أج��دو‪ ,‬ويو�سف القديوي‪,‬‬ ‫والكحل وياجور‪ ,‬وهدافه الكونغويل فابري�س‬ ‫اون � ��دام � ��ا‪ ,‬و� �س �ع �ي��د ف� �ت ��اح وب� ��راب� ��ح ويون�س‬ ‫املنقاري‪ ،‬وهو يدخل املباراة مبعنويات عالية‬ ‫بعد العرو�ض الرائعة التي قدمها ��س��واء يف‬ ‫امل���س��اب�ق��ة ال �ق��اري��ة‪ ,‬ح�ي��ث ح�ج��ز ب�ط��اق�ت��ه �إىل‬

‫ال��دور النهائي على ح�ساب الأه�ل��ي امل�صري‬ ‫وم��ول��ودي��ة اجل��زائ��ري وانييمبا النيجريي‪،‬‬ ‫�أو حملياً حيث يت�صدر الرتتيب بر�صيد ‪13‬‬ ‫نقطة من ‪ 4‬انت�صارات متتالية وتعادل واحد‬ ‫بالإ�ضافة �إىل بلوغه الدور ربع النهائي للك�أ�س‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ل��ن ي�ك��ون ال�ف��ري��ق التون�سي‬ ‫املتوج بجميع �ألقاب امل�سابقات القارية‪ ،‬لقمة‬ ‫�سائغة للمغاربة بالنظر �إىل ت�شكيلته املتكاملة‪،‬‬ ‫كما �أنه يبحث عن فك النح�س الذي الزمهم‬ ‫يف الأدوار ال�ن�ه��ائ�ي��ة ‪ 3‬م ��رات �أم� ��ام الرجاء‬ ‫ال�ب�ي���ض��اوي ع ��ام ‪ 1999‬وه��ارت ����س �أوف �أوك‬ ‫الغاين بخ�سارته‪� ,‬أمامه (‪ )2-1‬ذهاباً يف تون�س‬ ‫و(‪� )3-1‬إي��اب�اً يف �أك��را‪ ،‬ومازميبي الكونغويل‬ ‫ال��دمي��وق��راط��ي ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ع�ن��دم��ا مني‬ ‫بخ�سارة مذلة (‪ )5-0‬ذه��اب�اً يف لوبومبا�شي‬ ‫واكتفى بالتعادل (‪� )1-1‬إياباً يف تون�س‪.‬‬ ‫مباراة حا�سمة‬ ‫وتعترب مباراة الغد «م�س�ألة حياة �أو موت»‬ ‫بالن�سبة �إىل رج��ال امل��درب نبيل معلول‪ ،‬وهم‬ ‫يعولون على العبني متميزين يف مقدمتهم‬ ‫يو�سف امل�ساكني �صاحب الثنائية يف مرمى‬ ‫ال�ه�لال ال���س��وداين يف ال��دور ن�صف النهائي‪,‬‬ ‫و�أ� �س ��ام ��ة ال� ��دراج� ��ي‪ ,‬وال� �ك ��ام�ي�روين يانيك‬ ‫ندجينغ‪.‬‬ ‫وميني معلول النف�س بالتتويج باللقب‬ ‫ال �ق��اري ال ��ذي ف�شل يف حتقيقه م��ع الفريق‬ ‫عندما كان العباً يف �صفوفه‪ ,‬علماً ب�أنه ترك‬ ‫الفريق مطلع ع��ام ‪ ,1994‬وه��ي ال�سنة التي‬ ‫ت ��وج ف�ي�ه��ا ال�ف��ري��ق ب��ال�ل�ق��ب بتخطيه �أندية‬ ‫�إي�ت��وال فيالنتي البوركينابي وامللعب املايل‪,‬‬ ‫وايوانيانوو النيجريي‪ ,‬ومولودية اجلزائر‬ ‫اجلزائري والزمالك امل�صري‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )5‬ت�شرين ثاين (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1762‬‬

‫‪15‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫نابولي الجريح يحتضن يوفنتوس املنتشي يف إيطاليا‬ ‫ص���������راع ال������������دوري اإلس�����ب�����ان�����ي ي���ح���ت���دم‬ ‫ب���ي���ن ب�����رش�����ل�����ون�����ة وري�������������ال م�����دري�����د‬

‫ي����ون����اي����ت����د ل���ت���وظ���ي���ف ف���������وزه ال�����ق�����اري‬ ‫وس���ي���ت���ي ل��ت��ح��ص�ين ال�����ص�����دارة يف إن��ك��ل�ترا‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت � �ب� ��دو م � � �ب� � ��اراة ن � ��اب � ��ويل مع‬ ‫ي��وف �ن �ت��و���س امل �ت �� �ص��در يف املرحلة‬ ‫احلادية ع�شرة من الدوري االيطايل‬ ‫لكرة القدم‪ ،‬ك�أقوى املباريات على‬ ‫ال��ورق �ضمن مواجهات البطوالت‬ ‫االوروبية الكربى يف نهاية الأ�سبوع‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وي �� �س �ت �ق �ب��ل ن ��اب ��ويل اخلام�س‬ ‫على ملعبه «�سان باولو» غدا الأحد‬ ‫يف ج �ن��وب �إي�ط��ال�ي��ا ف��ري��ق ال�سيدة‬ ‫ال�ع�ج��وز‪ ،‬وه��و متخم اجل ��راح بعد‬ ‫خ�سارته مباراته الأخ�يرة يف دوري‬ ‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا �أم��ام بايرن ميونيخ‬ ‫الأمل ��اين‪ ،‬وحتقيقه ف��وزا وح�ي��دا يف‬ ‫الدوري يف �آخر ‪ 4‬مباريات‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬يت�صدر يوفنتو�س‬ ‫الرتتيب (‪ 19‬نقطة) بفارق نقطة‬ ‫واح� � � ��دة ع� ��ن ك� ��ل م� ��ن اودي� �ن� �ي ��زي‬ ‫والت �� �س �ي��و‪ ،‬يف ح�ي�ن مي �ل��ك فريق‬ ‫اجلنوب ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫وي� �ب ��دو ن ��اب ��ويل ويوفنتو�س‬ ‫ق� ��ادري� ��ن يف امل �ن��اف �� �س��ة ع �ل��ى لقب‬ ‫«��س�يري �أ» خ�صو�صا بعد متكنهما‬ ‫من احلاق الهزمية بفريقي مدينة‬ ‫ميالنو هذا املو�سم (ميالن حامل‬ ‫اللقب وانرت)‪ ،‬كما �أن نابويل ا�سقط‬ ‫��ودينيزي‪ ،‬بيد �أنه تراجع كثريا يف‬ ‫الآونة الأخرية‪ ،‬و�سقط �أمام كاتانيا‬ ‫وكييفو وبارما‪.‬‬ ‫لكن يوفنتو�س يت�صدر الدوري‬ ‫بثبات‪ ،‬وه��و الوحيد ال��ذي مل يذق‬ ‫ط�ع��م اخل �� �س��ارة ب�ع��د ه ��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫وه��و ميلك �أف�ضلية اال�سرتاحة يف‬ ‫منت�صف الأ��س�ب��وع خالفا لنابويل‬ ‫وميالن وانرت ‪.‬‬ ‫ويعترب حار�س مرمى يوفنتو�س‬ ‫الدويل جانلويجي بوفون انه ال زال‬ ‫مبكرا احلديث عن اللقب‪« :‬بعد ‪10‬‬ ‫مباريات فقط على ب��داي��ة املو�سم‪،‬‬ ‫يبدو يل من اجلنون التحدث عن‬ ‫م �ب��اراة حا�سمة ع�ل��ى ال�ل�ق��ب‪ ،‬النه‬ ‫ال يوجد �أي م�ب��اراة يف هكذا فرتة‬ ‫تكون بالغة الأهمية»‪.‬‬ ‫وتابع احلار�س املخ�ضرم‪�« :‬إنها‬ ‫م�ب��اراة ه��ام��ة‪ ،‬لأن�ه��ا ق��د ت��ؤث��ر على‬ ‫كثري من الأم��ور على غ��رار الثقة‪،‬‬ ‫االقتناع واحرتام الذات‪ ،‬لكن بدون‬ ‫��ش��ك ل�ي���س��ت م �ب ��اراة ح��ا��س�م��ة على‬ ‫اللقب»‪.‬‬ ‫وعن بداية مو�سم فريقه‪ ،‬قال‬ ‫بوفون (‪ 33‬ع��ام��ا)‪« :‬كانت بدايتنا‬ ‫ج �ي��دة ب�لا � �ش��ك‪ ،‬ل�ك��ن يف العامني‬ ‫االخ�يري��ن اي���ض��ا ع�ن��دم��ا حللنا يف‬ ‫املركز ال�سابع‪ ،‬حققنا بدايات قوية‪،‬‬ ‫وانظروا ماذا حل بنا‪ ،‬لذا يجب ان‬ ‫نبقي اقدامنا على االر�ض»‪.‬‬ ‫�أم� � � ��ا م� � � ��درب ن � ��اب � ��ويل وال �ت��ر‬ ‫م��ات��زاري‪ ،‬فبدا متفائال بعد عودة‬ ‫فريقه يف مباراة بايرن بعدما كان‬ ‫متخلفا بثالثية نظيفة‪« :‬ال نزال‬ ‫��ض�م��ن � �س �ب��اق ال �ت ��أه��ل �إىل ال ��دور‬ ‫الثاين يف دوري الأبطال‪ ،‬لكن علينا‬ ‫خو�ض مباراة كبرية �ضد مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي على ملعب �سان باولو‪ ،‬لكن‬ ‫الآن علينا التفكري يف يوفنتو�س»‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل امل�ع��رك��ة املنتظرة بني‬ ‫ال �ط��رف�ي�ن‪ ،‬ي���س�ع��ى م �ي�ل�ان حامل‬ ‫اللقب اىل ح�سم مباراته مع �ضيفه‬ ‫ك��ات��ان�ي��ا ب�ط��ل ال �ت �ع��ادالت (‪ )5‬على‬ ‫ملعب «�سان �سريو»‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د ب� ��داي� ��ة ب �ط �ي �ئ��ة‪ ،‬حقق‬ ‫فريق امل��درب ما�سيميليانو اليغري‬ ‫ع� ��ودة � �ص��اروخ �ي��ة ب� �ف ��وزه يف ارب ��ع‬ ‫م �ب��اري��ات م�ت�ت��ال�ي��ة ف��ا��ص�ب��ح رابعا‬ ‫بفارق نقطتني فقط عن يوفنتو�س‬ ‫غرميه التقليدي يف الت�سعينات من‬ ‫القرن املا�ضي‪ ،‬كما ت�أهل اىل الدور‬ ‫الثاين من دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫ب �ي��د ان م �ي�ل�ان ت �ل �ق��ى �ضربة‬ ‫معنوية قا�سية‪ ،‬من خ�لال االزمة‬ ‫القلبية التي اودت مبهاجمه الدويل‬ ‫انتونيو كا�سانو اىل امل�ست�شفى حيث‬ ‫اجريت له جراحة دقيقة يف قلبه‪.‬‬ ‫وع �ل��ى غ ��رار م �ي�ل�ان‪ ،‬يخو�ض‬ ‫اودينيزي الثاين والت�سيو الثالث‬ ‫مباراتني على ار�ضهما‪ ،‬اذ ي�ستقبل‬ ‫االول �سيينا ال�سابع الذي مل يخ�سر‬ ‫منذ ارب��ع م�ب��اري��ات وال �ث��اين بارما‬ ‫الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫وت�ت�ج��ه االن �ظ ��ار م ��رة جديدة‬ ‫اىل انرت ميالن الذي يقدم مو�سما‬ ‫ك��ارث �ي��ا يف ال � ��دوري امل �ح �ل��ي‪ ،‬حيث‬ ‫يقبع يف املركز ال�سابع ع�شر بفوزين‬ ‫فقط يف ت�سع م�ب��اري��ات‪ ،‬وه��و يحل‬ ‫على جنوى غدا االحد بعد خ�سارته‬ ‫اال�سبوع املا�ضي م�ب��اراة القمة مع‬ ‫يوفنتو�س ‪.1-2‬‬ ‫والالفت ان انرت حقق ‪ 9‬نقاط‬ ‫يف ‪ 4‬م �ب��اري��ات ��ض�م��ن جمموعته‬ ‫دوري اب� �ط ��ال اوروب � � ��ا‪ ،‬و‪ 8‬نقاط‬ ‫ف �ق��ط يف ‪ 9‬م �ب ��اري ��ات يف ال � ��دوري‬ ‫ال��ذي يفرت�ض ان يكون ا�سهل من‬ ‫امل�سابقة القارية‪.‬‬

‫ميالن قد يرتقي �إىل �صدارة الدوري الإيطايل يف حال تعرث يوفنتو�س �أمام نابويل‬

‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب ال�سبت‬ ‫ب��ال�يرم��و م��ع بولونيا ون��وف��ارا مع‬ ‫روم��ا واالح��د اتاالنتا م��ع كالياري‬ ‫وت�شيزينا م��ع ليت�شي وكييفو مع‬ ‫فيورنتينا والت�سيو مع بارما‪.‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫� �س �ي �ع��ود ال� ��� �ص ��راع ع �ل ��ى قمة‬ ‫ال� � � ��دوري اال�� �س� �ب ��اين جم � ��ددا بني‬ ‫ال � �غ� ��رمي �ي�ن ال� �ت� �ق� �ل� �ي ��دي�ي�ن ري � ��ال‬ ‫م��دري��د وب��ر� �ش �ل��ون��ة‪ ،‬ب �ع��د �سقوط‬ ‫ليفانتي املت�صدر ال�سابق ‪�-2‬صفر‬ ‫ام��ام او�سا�سونا يف اجلولة املا�ضية‬ ‫وتراجعه اىل املركز الثالث‪.‬‬ ‫وت � � �ب� � ��دو م� �ه� �م ��ة ال� �غ ��رمي�ي�ن‬ ‫متو�سطة يف املرحلة الثانية ع�شرة‪،‬‬ ‫ال �ت��ي ي�ستقبل ف�ي�ه��ا ري ��ال مدريد‬ ‫امل�ت���ص��در (‪ 25‬ن�ق�ط��ة) او�سا�سونا‬ ‫الثامن الذي مل يخ�سر منذ ثالث‬ ‫م� �ب ��اري ��ات وامل �ت �� �س �ل��ح ب� �ف ��وزه على‬ ‫ل �ي �ف��ان �ت��ي‪ ،‬وي �ح��ل ف�ي�ه��ا بر�شلونة‬ ‫ال �ث��اين (‪ 24‬ن�ق�ط��ة) ع�ل��ى اتلتيك‬ ‫ب�ل�ب��او ال�ت��ا��س��ع ال ��ذي مل يخ�سر يف‬ ‫مبارياته ال�ست االخرية‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي م� �ب ��اراة ري � ��ال مدريد‬ ‫م��ع او� �س��ا� �س��ون��ا يف م��وع��د غريب‪،‬‬ ‫اذ تنطلق ال�ساعة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫ظ �ه��را يف ت��وق�ي��ت غ��ري�ن�ي�ت����ش على‬ ‫ملعب «�سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫واث � ��ارت م��واع �ي��د امل �ب��اري��ات يف‬ ‫ال � � ��دوري اال�� �س� �ب ��اين ج� ��دال كبريا‬ ‫ه� ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬ب �ح �ي��ث ي �ت �ع�ين على‬ ‫جماهري ال�ف��رق اخل�ضوع لرغبات‬ ‫القنوات التلفزيونية �صاحبة احلق‬ ‫احل�صري‪.‬‬ ‫وك � � ��ان رئ� �ي� �� ��س ري � � ��ال م ��دري ��د‬ ‫فلورنتينو برييز من ابرز امل�شجعني‬ ‫على هذه اخلطوة‪ ،‬اذ يعطي اهمية‬ ‫ك �ب�ي�رة جل �م��اه�ير ال �ف��ري��ق امللكي‬ ‫املتوزعني يف القارة اال�سيوية وذلك‬ ‫ال�سباب ت�سويقية‪.‬‬ ‫فنيا‪ ،‬مير الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو بفرتة رائعة‪ ،‬وهو تخطى‬ ‫عتبة املئة هدف مع ريال االربعاء يف‬ ‫دوري االبطال يف ‪ 105‬مباريات فقط‬ ‫خا�ضها م��ع ف��ري��ق العا�صمة حتى‬ ‫االن‪ ،‬وذل��ك بت�سجيله ه��ديف الفوز‬ ‫(‪� �-2‬ص �ف��ر) ع�ل��ى ل�ي��ون الفرن�سي‪،‬‬ ‫لي�صبح ريال الفريق الوحيد الذي‬ ‫يحرز ‪ 12‬نقطة م��ن ‪ 4‬مباريات يف‬ ‫امل�سابقة القارية كما �ضمن ت�أهله‬ ‫اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫وعن املقارنة مع بر�شلونة‪ ،‬قال‬ ‫رونالدو‪« :‬ال �ضرورة لت�شبيهنا مع‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬نحن نركز على مبارياتنا‬ ‫وااله� � ��م ه ��و ال� �ت� ��أه ��ل (اىل دوري‬ ‫االبطال)»‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل� �ق ��ارن ��ة ب�ي�ن رون ��ال ��دو‬ ‫واالرجنتيني ليونيل مي�سي ي�صعب‬

‫ت�ف��ادي�ه��ا‪ ،‬خ�صو�صا يف ظ��ل االداء‬ ‫الرائع واملتوا�صل جلوهرة النادي‬ ‫الكاتالوين‪.‬‬ ‫وجنح مي�سي الثالثاء املا�ضي‪،‬‬ ‫بتحقيق ثالثية «ه��ات��ري��ك» خالل‬ ‫م �ب��اراة بر�شلونة وفيكتوريا بلزن‬ ‫الت�شيكي (‪�-4‬صفر) م�سجال هدفه‬ ‫ال��رق��م ‪ 202‬م��ع ب��ر��ش�ل��ون��ة يف ‪287‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫و�سيكون مي�سي جاهزا مع كتيبة‬ ‫املدرب جو�سيب غوارديوال التي مل‬ ‫تخ�سر بعد‪ ،‬ملواجهة بلباو ال�صعب‬ ‫على ملعبه «�سان مامي�س»‪ ،‬مت�سلحا‬ ‫ب�صدارته لرتتيب ال�ه��داف�ين (‪13‬‬ ‫ه ��دف ��ا) وم �ت �ق��دم��ا ع �ل��ى رون ��ال ��دو‬ ‫بالذات الذي يت�ساوى مع مواطنه‬ ‫االرجنتيني غ��ون��زال��و هيغواين يف‬ ‫املركز الثاين‪.‬‬ ‫وبعد ت�صدره اث��ر ف��وزه ب�سبع‬ ‫م �ب��اري��ات م�ت�ت��ال�ي��ة ق �ب��ل �سقوطه‬ ‫امام او�سا�سونا يف املرحلة املا�ضية‪،‬‬ ‫�ستكون مهمة ليفانتي ه��ذه املرة‬ ‫احلفاظ على املركز الثالث‪ ،‬عندما‬ ‫يواجه جاره القوي فالن�سيا الرابع‬ ‫(‪ 21‬ن �ق �ط��ة) وال� � ��ذي خ �� �س��ر مرة‬ ‫وحيدة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وق� ��ال م� ��درب ل�ي�ف��ان�ت��ي خ ��وان‬ ‫ايغنا�سيو مارتينيز‪« :‬علينا التعايف‬ ‫م ��ن اخل� ��� �س ��ارة‪ ،‬الن� �ن ��ا �سنخو�ض‬ ‫مباريات �صعبة يف الفرتة املقبلة‪.‬‬ ‫�سي�ساعدنا ال �ف��وز ك �ث�يرا‪ ،‬ل�ك��ن مل‬ ‫يتغري اي �شيء‪ ،‬ال تزال النجاة اهم‬ ‫اهدافنا»‪.‬‬ ‫ويخو�ض فالن�سيا اللقاء منت�شيا‬ ‫م ��ن ف � ��وزه ع �ل��ى ب��اي��ر ليفركوزن‬ ‫االمل � ��اين ‪ 1-3‬يف دوري االب� �ط ��ال‪،‬‬ ‫ليبقي على حظوظه قائمة بالت�أهل‬ ‫اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب ال�سبت‬ ‫مايوركا م��ع ا�شبيلية وبيتي�س مع‬ ‫ملقة واالحد وغرناطة مع را�سينغ‬ ‫� �س��ان �ت��ان��در وري � ��ال ��س��رق���س�ط��ة مع‬ ‫�سبورتينغ خيخون وراي��و فايكانو‬ ‫م��ع ري ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد وا�سبانيول‬ ‫م��ع ف�ي��اري��ال وخ�ي�ت��ايف م��ع اتلتيكو‬ ‫مدريد‪.‬‬

‫الدوري الإنكليزي‬

‫�ستقام املرحلة احل��ادي��ة ع�شرة‬ ‫من ال��دوري االنكليزي لكرة القدم‬ ‫ع �ل��ى وق� ��ع اح �ت �ف��ال اال�سكتلندي‬ ‫ال �ي �ك ����س ف�ي�رغ��و� �س��ون مب � ��رور ‪25‬‬ ‫عاما على ت�سلمه من�صب املدرب يف‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد‪.‬‬ ‫وت �ع �ه��د ال �� �س�ي�ر فريغو�سون‬ ‫اخل� �م� �ي� �� ��س مب ��وا�� �ص� �ل ��ة م� ��� �ش ��واره‬ ‫«اخل��رايف» مع يونايتد طاملا ت�سمح‬ ‫ل��ه �صحته ال�ق�ي��ام ب�ه��ذه امل�ه�م��ة‪ ،‬اذ‬ ‫��س�ي�ح�ت�ف��ل امل� � ��درب اخل �ب�ي�ر ال ��ذي‬

‫� �س �ي �ب �ل��غ ال �� �س �ب �ع�ين م ��ن ع� �م ��ره يف‬ ‫ك��ان��ون االول املقبل‪ ،‬ال�ي��وم ال�سبت‬ ‫ام��ام ��س�ن��درالن��د ب��ذك��رى م��رور ‪25‬‬ ‫عاما على ا�ستالمه اال��ش��راف على‬ ‫م��ان �� �ش �� �س�تر ي��ون��اي �ت��د يف طريقه‬ ‫لي�صبح من امل��درب�ين اال�ساطري يف‬ ‫الكرة االنكليزية واالوروبية‪.‬‬ ‫ك � � ��ان � � ��ت م � � �� � � �س� �ي��رة ال � �� � �س �ي�ر‬ ‫فريغو�سون مع «ال�شياطني احلمر»‬ ‫اك �ث�ر م ��ن رائ� �ع ��ة م �ن��ذ ان ا�ستلم‬ ‫ت��دري��ب ال �ف��ري��ق يف ال �� �س��اد���س من‬ ‫ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ‪ ،1986‬اذ جن��ح يف‬ ‫قيادته اىل لقب الدوري املحلي ‪12‬‬ ‫م ��رة‪ ،‬اخ��ره��ا امل��و��س��م امل����ا��ض��ي حني‬ ‫ا�صبح مان�ش�سرت اكرث الفرق فوزا‬ ‫ب ��ال ��دوري االن �ك �ل �ي��زي (‪ 19‬م ��رة)‪،‬‬ ‫ولقب دوري ابطال اوروب��ا مرتني‪،‬‬ ‫ولقب ك�أ�س انكلرتا ‪ 5‬مرات‪ ،‬ولقب‬ ‫ك�أ�س رابطة االندية املحرتفة اربع‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫وي�أمل فريغو�سون ان يحتفل‬ ‫مب ��رور رب��ع ق��رن م��ن ال��زم��ن على‬ ‫توليه ت��دري��ب مان�ش�سرت بح�صول‬ ‫االخ�ي�ر ع�ل��ى ال�ن�ق��اط ال �ث�لاث من‬ ‫مباراته مع �سندرالند الذي ي�شرف‬ ‫ع�ل�ي��ه الع ��ب «ال �� �ش �ي��اط�ين احلمر»‬ ‫ال���س��اب��ق �ستيف ب��رو���س ال ��ذي مير‬ ‫ب��دوره بفرتة حرجة بعد ان حقق‬ ‫ف��ري �ق��ه ف� ��وزا واح � ��دا يف مبارياته‬ ‫اخلم�س االخرية يف الدوري‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ف�ي�رغ��و� �س��ون واث � ��ق من‬ ‫قدرة «رجله ال�سابق» يف تخطي هذه‬ ‫املرحلة ال�صعبة‪ ،‬ق��ائ�لا «بالن�سبة‬ ‫ل�ستيفي‪ ،‬ان��ه حت��ت ال�ضغط بع�ض‬ ‫ال �� �ش��يء ل�ك��ن ان تخ�سر مباراتني‬ ‫على ال�ت��وايل ا�صبح يف ه��ذه االيام‬ ‫كاف لو�ضعك حتت ال�ضغط‪ .‬لكنه‬ ‫�سيكون على ما يرام»‪.‬‬ ‫ويدخل مان�ش�سرت اىل املباراة‬ ‫مبعنويات ج�ي��دة بعدما ا�صبح يف‬ ‫�صدارة جمموعته يف م�سابقة دوري‬ ‫اب�ط��ال اوروب��ا ب�ف��وزه على اوتيلول‬ ‫غاالتي الروماين ‪�-2‬صفر االربعاء‬ ‫يف مباراة لعب خاللها واي��ن روين‬ ‫يف خط الو�سط عو�ضا عن الهجوم‪،‬‬ ‫وهو امر خارج عن امل�ألوف بالن�سبة‬ ‫لالخري لكنه قدم اداء مميزا لفت‬ ‫جميع الفنيني واملحللني‪.‬‬ ‫وع �ل��ق ف�يرغ��و� �س��ون ع �ل��ى هذا‬ ‫امل��و��ض��وع م�شريا اىل ان روين قام‬ ‫ب�ع�م��ل ج�ي��د يف و� �س��ط امل�ل�ع��ب لكن‬ ‫ذلك ال يعني بانه �سيلج�أ اليه االن‬ ‫ليتواجد يف ه��ذا املركز عو�ضا عن‬ ‫الهجوم‪ ،‬م�ضيفا «يعتمد االمر على‬ ‫ما هو متوفر يف مكان اخ��ر‪� .‬سجل‬ ‫(روين) ‪ 12‬ه��دف��ا ل�ن��ا ه��ذا املو�سم‬ ‫حتى االن‪ .‬تريده ان يكون يف مركز‬ ‫ي�سمح ب��ان ي�سجل ل�ن��ا امل��زي��د من‬ ‫االه��داف واعتقد ان هذا املركز هو‬

‫ذلك الذي يلعب فيه عادة»‪.‬‬ ‫وي �ع ��ود اىل � �ص �ف��وف يونايتد‬ ‫ق ��ائ ��د دف ��اع ��ه ال �� �ص��رب��ي نيمانيا‬ ‫ف�ي��دي�ت����ش ال� ��ذي غ ��اب ع��ن مباراة‬ ‫غاالتي االخرية ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫وق� ��ال ب ��رو� ��س ال� ��ذي ك ��ان من‬ ‫اع �م��دة دف� ��اع ف�يرغ��و� �س��ون عندما‬ ‫احرز االخري لقبه االول عام ‪:1993‬‬ ‫«ب��ر�أي��ي ان��ه (ف�يرغ��و��س��ون) اف�ضل‬ ‫مدرب يف تاريخ الدوري‪� .‬صحيح انه‬ ‫ميكن مقارنته مع (بيل) �شانكلي‬ ‫و(ب��راي��ن) ك�لاف‪ ،‬لكن انظروا اىل‬ ‫م��ا حققه ح�ت��ى االن‪ .‬م��ا ي �ق��وم به‬ ‫االن امر ال ي�صدق بعد ‪ 25‬عاما»‪.‬‬ ‫و��س�ي�ن�ت�ظ��ر م��ان���ش���س�تر �سيتي‬ ‫املت�صدر نهاية مباراة جاره اللدود‬ ‫يونايتد ليحل �ضيفا على كوينز‬ ‫ب ��ارك ري�ن�ج��رز ال���ص��اع��د و�صاحب‬ ‫املركز الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫ويت�صدر �سيتي الرتتيب مع ‪28‬‬ ‫نقطة من ا�صل ‪ 30‬ممكنة‪ ،‬بفارق ‪5‬‬ ‫نقاط عن يونايتد‪ ،‬وهو مير بفرتة‬ ‫اكرث من رائعة توجها منذ جولتني‬ ‫بفوزه ال�ساحق على ار���ض يونايتد‬ ‫‪ 1-6‬وال �ت��ي و��ص�ف�ه��ا فريغو�سون‬ ‫بانها «اال�سو�أ يف م�سريته»‪.‬‬ ‫وحتدى مدرب �سيتي االيطايل‬ ‫روبرتو مان�شيني العبني لال�ستمرار‬ ‫على هذا النهج الت�صاعدي‪ ،‬والذي‬ ‫ت�أكد خالل مباراة فياريال اال�سباين‬ ‫(‪� �-3‬ص �ف��ر) يف‬ ‫دوري االبطال‬ ‫ح � �ي� ��ث �سجل‬ ‫العاجي يحيى‬ ‫توريه هدفني‪.‬‬ ‫وعلى رغم‬ ‫حتقيق كوينز‬ ‫ب��ارك رينجرز‬ ‫ف � ��وزا �صاعقا‬ ‫ع �ل��ى ت�شل�سي‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر منذ‬ ‫ا�� �س� �ب ��وع�ي�ن يف‬ ‫درب � � ��ي ل� �ن ��دن‪،‬‬ ‫اال ان رج� ��ال‬ ‫امل� � � � � ��درب نيل‬ ‫وارن� � � � � � � � � � � � � ��وك‬ ‫�سيواجهون عمالقا مفرت�سا التهم‬ ‫معظم من واجههم ه��ذا املو�سم يف‬ ‫«برميري ليغ»‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م ��ان� ��� �ش� �ي� �ن ��ي‪« :‬ن ��ري ��د‬ ‫اال�ستمرار بتقدمي اللعب اجلميل‬ ‫اذا متكننا م��ن ذل ��ك‪ ،‬لكننا ندرك‬ ‫�صعوبة ك��ل م �ب��اراة‪ .‬نلعب مباراة‬ ‫واح��دة كل ‪� 60‬ساعة‪ ،‬لذا �سن�ضطر‬ ‫لتغيري بع�ض الالعبني»‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل ت�شل�سي ال��راب��ع و�ضع‬ ‫م�شاكله وراء ظ�ه��ره ع�ن��دم��ا يحل‬ ‫على بالكبرين روفرز الثامن ع�شر‬ ‫والذي فاز مرة واحدة هذا املو�سم‪.‬‬

‫وت �ع��ر� �ض��ت ام� ��ال «ال� �ب� �ل ��وز» يف‬ ‫امل�ن��اف���س��ة ع �ل��ى ال �� �ص��دارة ل�ضربة‬ ‫ك�ب�يرة‪ ،‬بعد خ�سارتني ام��ام كوينز‬ ‫بارك رينجرز وار�سنال (‪ )5-3‬على‬ ‫ار�ضه يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬ثم عانى‬ ‫م��درب ال�ف��ري��ق ال�برت�غ��ايل اندريه‬ ‫فيال�ش‪-‬بوا�ش امام غنك البلجيكي‬ ‫(‪ )1-1‬يف دوري االبطال‪.‬‬ ‫وتتجه االن �ظ��ار ��ص��وب املباراة‬ ‫ال �ف �ت �ت��اح �ي��ة يف امل ��رح� �ل ��ة‪ ،‬والتي‬ ‫ي���س�ت�ق�ب��ل ف�ي�ه��ا ن �ي��وك��ا� �س��ل �ضيفه‬ ‫ايفرتون على ملعب «�سانت جامي�س‬ ‫ب ��ارك»‪ ،‬عندما ي �ح��اول االول (‪22‬‬ ‫نقطة) انتزاع املركز الثاين موقتا‬ ‫من يونايتد‪.‬‬ ‫وي�أمل فريق امل��درب الن باردو‬ ‫املحافظة على �سجله خاليا من اي‬ ‫هزمية (‪ 6‬انت�صارات و‪ 4‬تعادالت)‪:‬‬ ‫«� �س �ن��واج��ه اي �ف��رت��ون ال� ��ذي ميلك‬ ‫فريقا كبريا ومدربا بني االب��رز يف‬ ‫ال�ع��امل (دي�ف�ي��د م��وي����س)‪ .‬ال ننظر‬ ‫اىل ال�صورة العري�ضة‪ ،‬امن��ا نركز‬ ‫فقط على مباراتنا املقبلة»‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث ار� �س �ن��ال ال���س��اب��ع عن‬ ‫حتقيق ف��وزه ال��راب��ع على التوايل‪،‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ي�ستقبل و��س��ت بروميت�ش‬ ‫الثالث ع�شر على ملعب «االمارات»‬ ‫يف ظ� ��ل ت � ��أل� ��ق م �ت �� �ص ��در ترتيب‬ ‫ال �ه��داف�ي�ن ال �ه��ول �ن��دي روب� ��ن فان‬ ‫بر�سي �صاحب «هاتريك» يف مرمى‬ ‫ت�شل�سي‪ ،‬والذي‬ ‫مل يتم اختياره‬ ‫�� �ض� �م ��ن الئ �ح ��ة‬ ‫ال�لاع�ب�ين الـ‪23‬‬ ‫امل� � ��ر� � � �ش � � �ح �ي ��ن‬ ‫جل ��ائ ��زة اف�صل‬ ‫الع��ب يف العامل‬ ‫ل �ع��ام ‪ ،2011‬يف‬ ‫ح �ي�ن ي�ستقبل‬ ‫ل� � � �ي� � � �ف � � ��رب � � ��ول‬ ‫ال �� �س ��اد� ��س على‬ ‫م�ل�ع�ب��ه «انفيلد‬ ‫رود» �سوان�سي‬ ‫العا�شر‪.‬‬ ‫ويف ب ��اق ��ي‬ ‫امل�ب��اري��ات‪ ،‬يلعب‬ ‫ا�ستون فيال م��ع نوريت�ش ال�سبت‪،‬‬ ‫وولفرهامبتون مع ويغان وبولتون‬ ‫مع �ستوك وفولهام مع توتنهام غدا‬ ‫االحد‪.‬‬

‫س��ان جرمان‬ ‫ي��ح��ل ضيفا‬ ‫ث��ق��ي�لا على‬ ‫ب����������وردو يف‬ ‫ف�����رن�����س�����ا‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫�سينتظر باري�س �سان جرمان‬ ‫حتى خ�ت��ام امل��رح�ل��ة الثالثة ع�شرة‬ ‫من ال��دوري الفرن�سي لكرة القدم‬ ‫ل�ي�ح��اول ل�ت�ع��زي��ز � �ص��دارت��ه عندما‬ ‫يحل �ضيفا على بوردو غدا االحد‪.‬‬ ‫ويقدم فريق العا�صمة مو�سما‬ ‫ا�ستثنائيا بعدما عزز �صفوفه بقوة‬

‫اثر �شرائه من قبل مالكه القطري‪،‬‬ ‫فيت�صدر م��ع ‪ 29‬نقطة وذل��ك بعد‬ ‫حت �ق �ي �ق��ه ‪ 6‬ان� �ت� ��� �ص ��ارات متتالية‬ ‫وخ�سارته م��رة واح��دة ه��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫ب�ف��ارق ‪ 3‬ن�ق��اط ع��ن مونبيلييه و‪6‬‬ ‫نقاط عن كل من ليل حامل اللقب‬ ‫وليون اخطر مناف�سيه هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ف��ري��ق امل� ��درب انطوان‬ ‫ك��وم �ب��وراي��ه م��ر��ش�ح��ا ق��وي��ا للفوز‬ ‫يف ظ��ل ت ��أل��ق الع�ب�ي��ه اجل ��دد وعلى‬ ‫ر�أ�سهم الدويل االرجنتيني خافيري‬ ‫با�ستوري‪� ،‬صاحب هدف الفوز على‬ ‫��س�ل��وف��ان براتي�سالفا ال�سلوفاكي‬ ‫اخل �م �ي ����س يف م �� �س��اب �ق��ة ال� � ��دوري‬ ‫االوروب� � ��ي «ي ��وروب ��ا ل �ي��غ»‪ ،‬ليحتل‬ ‫مركز الو�صافة يف جمموعته‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��داف ��ع �� �س ��ان جرمان‬ ‫�سيلفان ارمان‪« :‬علينا القيام بدفعة‬ ‫اخرية قبل العطلة ال�شتوية»‪.‬‬ ‫ول��ن ت�ك��ون فر�صة مونبيلييه‬ ‫ال� � �ث � ��اين �� �س� �ه� �ل ��ة ع� �ل ��ى االط� �ل ��اق‬ ‫لالنق�ضا�ض موقتا على ال�صدارة‪،‬‬ ‫كونه يحل على �سانت اتيان الثامن‬ ‫ال �ع �ن �ي��د ع� �ل ��ى م �ل �ع �ب��ه «ج� ��وف� ��روا‬ ‫غي�شار»‪.‬‬ ‫ويحل ليون بعد خ�سارته مرة‬ ‫ثانية متتالية مع ري��ال مدريد يف‬ ‫دوري االبطال‪ ،‬على �سو�شو احلادي‬ ‫ع�شر على ملعب «بونال»‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل مر�سيليا التا�سع (‪15‬‬ ‫نقطة) متابعة �صعوده بعد بدايته‬ ‫ال �ك��ارث �ي��ة‪ ،‬ع�ن��دم��ا ي�ستقبل جاره‬ ‫ن�ي����س ال �� �س��اد���س ع���ش��ر ع�ل��ى ملعب‬ ‫«فيلودروم»‪ ،‬وذلك بعد تعادله القوي‬ ‫مع ار�سنال يف دوري االبطال‪.‬‬ ‫وق ��ال م ��درب ال �ف��ري��ق ديدييه‬ ‫دي� ��� �ش ��ان‪« :‬مل ن �خ �� �س��ر م �ن��ذ فرتة‬ ‫(اربع مباريات)‪ ،‬ومن املهم ان ننهي‬ ‫اال�سبوع ب�شكل جيد امام ني�س»‪.‬‬ ‫وي �ف �ت �ت��ح ل �ي��ل ح ��ام ��ل اللقب‬ ‫امل ��رح� �ل ��ة ال� �ي ��وم ال �� �س �ب��ت‪ ،‬عندما‬ ‫ي�ستقبل يف ��ش�م��ال ال �ب�لاد ايفيان‬ ‫ال���ص��اع��د و� �ص��اح��ب امل��رك��ز الرابع‬ ‫ع �� �ش��ر‪ ،‬وذل� ��ك ب �ع��د خ �� �س��ارت��ه ام��ام‬ ‫انرت ميالن ‪ 2-1‬يف دوري االبطال‪،‬‬ ‫وف�ق��دان��ه االم ��ل منطقيا بالت�أهل‬ ‫اىل ال��دور الثاين‪ ،‬وتعادله املخيب‬ ‫مع فالن�سيان يف املرحلة املا�ضية‪.‬‬ ‫ويغيب عن ليل ف�ل��وران باملون‬ ‫امل ��وق ��وف وامل ��داف ��ع املونتينيغري‬ ‫ماركو با�شا امل�صاب‪ ،‬يف حني يغيب‬ ‫ع��ن ايفيان ال��دمن��ارك��ي كري�ستيان‬ ‫بول�سن املوقوف ويعود اىل �صفوفه‬ ‫��ص��ان��ع االل �ع��اب امل�خ���ض��رم جريوم‬ ‫لوروا من االيقاف‪.‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬يلعب االحد‬ ‫اوك�سري مع تولوز وكاين مع ديجون‬ ‫ولوريان مع اجاك�سيو ونان�سي مع‬ ‫بري�ست ورين مع فالن�سيان‪.‬‬


‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -���شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 5 تشرين ثاني 2011