Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫إنقاذ الثورة واجب الوقت‬

‫‪9‬‬

‫إغالق ملفات‪..‬‬

‫‪9‬‬

‫االهتمام باالنتخابات‬ ‫املصرية ملاذا؟‬

‫"جوجل" يحتفل بعيد االستقالل األردني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفل حم��رك البحث العاملي جوجل اليوم اجلمعة بعيد ‪ 66‬لال�ستقالل‬ ‫الأردين‪ ،‬الذي �صادف الأم�س ‪ 25‬من �أيار من كل �سنة‪ .‬وتزينت ال�صفحة الرئي�سية‬ ‫لـ(جوجل) بالعلم الأردين‪ ،‬وزهرة ال�سو�سنة ال�سوداء‪ ،‬واملهبا�ش‪.‬‬ ‫وحتتفل الأ�سرة الأردنية بهذا اليوم اخلام�س والع�شرين من �أيار يف كل عام‬ ‫بالعيد ال�ساد�س وال�ستني ال�ستقالل اململكة‪ ،‬م�ستذكرين حمطات امل�سرية املظفرة‬ ‫واملفعمة بالعمل اجلاد واملتوا�صل والناجزة ب�سواعد �أبناء الأردن وبناته‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 5‬رجب ‪ 1433‬هـ ‪� 26‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1959‬‬

‫اآلالف يف وسط البلد يجددون‬ ‫مطالبهم بإصالح النظام واستعادة الشعب للسلطة‬ ‫�أحمد برقاوي‬

‫يف ال ��ذك ��رى ال �ـ �ـ ‪ 66‬ال�ستقالل‬ ‫امل �م �ل �ك ��ة‪ ،‬خ � ��رج �آالف امل ��واط �ن�ي�ن‬ ‫مب�سرية حا�شدة عقب �صالة اجلمعة‬ ‫من �أمام امل�سجد احل�سيني يف و�سط‬ ‫ال �ب �ل��د‪ ،‬ب��اجت��اه � �س��اح��ة ال�ن�خ�ي��ل يف‬ ‫منطقة ر�أ�س العني‪ ،‬رافعني �شعار «ال‬ ‫ا�ستقالل �إال بالإ�صالح»‪ ،‬مطالبني‬ ‫يف ال��وق��ت ذات��ه ب�ـ«�إ��ص�لاح النظام»؛‬ ‫ع�ب�ر �إج � � ��راء ت �ع��دي�ل�ات د�ستورية‬ ‫حقيقية ت�ضمن ت�شكيل حكومات‬ ‫برملانية‪ ،‬وانتخاب جمل�سي الأعيان‬ ‫والنواب بنزاهة و�شفافية‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف امل�سرية التي‬ ‫انتهت داخ��ل �ساحة النخيل‪� ،‬ضروة‬ ‫تطبيق امل �ب��د�أ ال��د��س�ت��وري «ال�شعب‬ ‫م �� �ص��در ال �� �س �ل �ط��ات»‪ ،‬ف �� �ض�لا عن‬ ‫حماربة الف�ساد وحماكمة الفا�سدين‪،‬‬ ‫ووق��ف ت��دخ��ل الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف‬ ‫احلياة العامة وال�سيا�سية‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫الكرك‪ :‬التوقيع‬ ‫على وثيقة شعبية‬ ‫لرفض رفع األسعار‬

‫حراك املحافظات‪ :‬ال يظهر أن هناك نوايا حقيقية‬ ‫وصادقة لإلصالح وإعادة السلطة للشعب‬

‫حممد اخلوالدة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حمافظات‬

‫�أط �ل��ق ن��ا��ش�ط��ون م��ن ح��رك��ة "�شباب من‬ ‫�أج ��ل التغيري" يف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك حملة؛‬ ‫ل�لاح�ت�ج��اج ع�ل��ى ن�ي��ة احل �ك��وم��ة رف ��ع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء‪ ،‬وذل��ك من خ�لال عري�ضة يعملون‬ ‫على جمع �أك�بر ق��در من توقيعات املواطنني‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫وترف�ض العري�ضة رف��ع �أ�سعار الكهرباء‬ ‫باعتباره ي�ضيف �أعباء �إ�ضافية ترهق �شرائح‬ ‫امل �ج �ت �م��ع ال� �ف� �ق�ي�رة؛ ح �ي��ث �إن رف� ��ع �أ�سعار‬ ‫الكهرباء ‪-‬وف��ق العري�ضة‪ -‬يعني رفع الكثري‬ ‫م��ن امل�ستلزمات املعي�شية الأ�سا�سية يف حياة‬ ‫املواطنني‪ ،‬وكذلك رفع كلف بع�ض اخلدمات‬ ‫الأ�سا�سية التي يحتاجونها‪.‬‬ ‫وت��دع��و العري�ضة احل�ك��وم��ة �إىل انتهاج‬ ‫�سيا�سات وطنية جتنب امل��واط�ن�ين الت�ضييق‬ ‫ع�ل��ى ل�ق�م��ة عي�شهم‪ ،‬وم��ن ذل��ك ا��س�ت�ع��ادة ما‬ ‫و�صفته العري�ضة بـ"�أموال وم�ؤ�س�سات الوطن‬ ‫املنهوبة" وف��ر���ض ال�ضرائب على امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل��ال�ي��ة ال�ك�ب�يرة والأج�ن�ب�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل رفع‬ ‫�ضريبة الدخل على من تقول العري�ضة �إنهم‬ ‫�أ�صحاب املليارات‪.‬‬

‫جدد حراك املحافظات مطالبته‬ ‫ب��الإ��ص�لاح ال�شامل‪ ،‬واع�ت�بر يف بيان‬ ‫تلي يف امل�سريات واالعت�صامات التي‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت يف ع ��دة حم��اف �ظ��ات �أم�س‬ ‫�أن��ه ال يوجد «نوايا حقيقة و�صادقة‬

‫للإ�صالح و�إعادة ال�سلطة لل�شعب»‪.‬‬ ‫واع � �ت�ب��ر ال� �ب� �ي ��ان �أن «احل� �ك ��م‬ ‫والأجهزة الر�سمية ما�ضية يف �سيا�سة‬ ‫ال �ت �ع��ام��ل م� ��ع ال� ��وط� ��ن وم� �ق ��درات ��ه‬ ‫بطريقة ال�شركة اخلا�صة»‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ال � �ب � �ي� ��ان الأردن � � �ي� �ي��ن‬ ‫ب �ـ«ال �ن �ه��و���ض ب��وج��ه ح��ال��ة االرت � ��داد‪،‬‬

‫و�إن� � �ق � ��اذ ال� ��وط� ��ن م� ��ن ب�ي��ن ب ��راث ��ن‬ ‫الفا�سدين وحمتكري ال�سلطة»‪.‬‬ ‫ور�أى البيان �أن ال�سبب احلقيقي‬ ‫لعدم امل�ضي قدما يف ملف الإ�صالح‬ ‫هو «الإ�صالح احلقيقي وال�شامل لي�س‬ ‫يف م�صلحة التحالف الطبقي احلاكم‪،‬‬ ‫الذي يقاتل ب�شرا�سة من �أجل البقاء‬

‫يف ال���س�ل�ط��ة لأط� ��ول ف�ت�رة ممكنة»‪.‬‬ ‫وانطلقت م���س�يرات واع�ت���ص��ام��ات يف‬ ‫حمافظة العقبة وال�ك��رك والطفيلة‬ ‫والبلقاء و�إرب��د وجر�ش ول��واء ذيبان‪،‬‬ ‫يف ج �م �ع��ة �أط � �ل� ��ق عليها‬ ‫احل � � ��راك ج �م �ع��ة «�إن � �ق ��اذ‬ ‫‪3‬‬ ‫وطن»‪.‬‬

‫مرسي يتصدر النتائج وأبو الفتوح يدعو‬ ‫للتوحد يف مواجهة الفلول‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م ��ع ظ �ه��ور ال �ن �ت��ائ��ج الأول� �ي ��ة‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة يف م�صر‪،‬‬ ‫يتجه كل من مر�شح حزب احلرية‬ ‫والعدالة الإ�سالمي حممد مر�سي‪،‬‬ ‫ورئي�س الوزراء ال�سابق �أحمد �شفيق‬ ‫�إىل خو�ض جولة الإعادة حل�سم من‬ ‫يحكم م�صر من الرجلني اللذين‬

‫يقفان على طريف نقي�ض‪.‬‬ ‫من جهته‪� ,‬أملح املر�شح عبداملنعم‬ ‫�أبو الفتوح �إىل �أنه �سيدعم مر�شح‬ ‫الإخ� ��وان حم�م��د م��ر��س��ي يف جولة‬ ‫الإعادة يف مواجهة �شفيق‪.‬‬ ‫و�أعلن �أمني عام جلنة انتخابات‬ ‫الرئا�سة امل�ست�شار حامت بجاتو �أن‬ ‫اللجنة ب��د�أت تلقي نتائج عدد من‬ ‫اللجان العامة‪ ،‬و�أن �إعالن النتائج‬

‫النهائية لفرز الأ��ص��وات قد يكون‬ ‫غدا الأحد �أو بعد غد االثنني‪.‬‬ ‫و�أك� ��د الإخ� � ��وان امل���س�ل�م��ون �أن‬ ‫مر�شحهم �سيخو�ض جولة الإعادة‬ ‫ي��وم��ي ال� �ـ‪ 16‬و ال� �ـ‪ 17‬م��ن حزيران‬ ‫املقبل �أمام �أحمد �شفيق‪.‬‬ ‫و�أك��د �أب��و الفتوح‪ ،‬ال��ذي احتل‬ ‫امل� ��رك� ��ز ال� ��راب� ��ع م� ��ن ح �ي��ث عدد‬ ‫الأ�صوات التي فاز بها املر�شحون‬

‫امللك يرعى حفل عيد استقالل‬ ‫اململكة السادس والستني‬

‫‪4‬‬

‫ح�سب النتائج غري الر�سمية‪ ،‬يف‬ ‫بيان �أنه «�سيبد�أ من االن ات�صاالت‬ ‫واجتماعات وح��وارات بكل القوى‬ ‫الوطنية‪ ،‬وذل��ك لتجميع اجلهود‬ ‫والأ�صوات ملواجهة النظام الفا�سد»‬ ‫يف �إ�� � �ش � ��ارة �إىل خ ��و� ��ض مر�شح‬ ‫الإخ ��وان جولة الإعادة‬ ‫�أمام �أحد م�س�ؤويل نظام‬ ‫‪16‬‬ ‫مبارك‪.‬‬

‫برنامج تلفزيوني أردني يجمع غداً أماً بطفلتها بعد ثالثة أعوام من الفرقة‬ ‫ال�ف��رق��ة فر�ضتها ظ ��روف غام�ضة‬ ‫نبيل حمران‬ ‫انتهت ب�أن تعي�ش �سريين كطفلة جمهولة‬ ‫ت�ن�ت�ظ��ر �أ ّم � �س�يري��ن ع �ل��ى �أح� ��ر من الن�سب يف �أح��د دور ال��رع��اي��ة بالعا�صمة‬ ‫اجل �م��ر ب � ّ�ث ب��رن��ام��ج ت�ل�ف��زي��وين �أردين؛ عمان ملدة ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫ملعرفة م�صري طفلتها بعد فرقة بينهما‬ ‫تفا�صيل الق�صة بد�أت عندما انتقلت‬ ‫امتدت حلوايل ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وال � � ��دة � �س�ي�ري��ن ع �ن��دم��ا ك ��ان ��ت حاملة‬

‫�صورة �سريين كما عر�ضتها والدتها‬

‫بطفلتها من لبنان عام ‪� 2008‬إىل الأردن‬ ‫للعمل فيه بح�سب ما قالت والدة �سريين‬ ‫لربنامج "للن�شر" الذي تعر�ضه حمطة‬ ‫تلفزيون اجلديد اللبنانية‪.‬‬ ‫الأم �سافرت وه��ي حامل مع زوجها‬ ‫�إىل الأردن للعمل هناك‪ ،‬وعندما جاءها‬ ‫املخا�ض ذهبت �إىل م�ست�شفى الب�شري يف‬ ‫العا�صمة عمان ل��والدة طفلتها‪ ،‬بح�سب‬ ‫كالمها يف مقابلتها املن�شور على موقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي "اليوتيوب"‬ ‫الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫ه� �ن ��اك و� �ض �ع ��ت ط �ف �ل �ت �ه��ا �سريين‬ ‫ال�ت��ي ك��ان��ت ت�ع��اين م��ن �صعوبات �صحية‬ ‫فو�ضعت يف حا�ضنة‪ ،‬بينما خرجت الأم‬ ‫م��ن امل�ست�شفى بعد ي��وم�ين‪ ،‬فيما بقيت‬ ‫الطفلة يف احلا�ضنة‪.‬‬ ‫الأم ع��ادت بعد ت�سعة �أي��ام ف�أخرجت‬ ‫طفلتها م��ن امل���س�ت���ش�ف��ى‪" ،‬لكني مل ما‬ ‫انتبه �آن ��ذاك �إىل � �ض��رورة �إخ ��راج وثيقة‬ ‫والدة لطفلتي" ت�ؤكد الأم يف كالمها‪.‬‬ ‫وتتابع كالمها‪" :‬عدت بعد �شهر �إىل‬ ‫م�ست�شفى الب�شري ال�ستخراج �شهادة والدة‬ ‫البنتي‪ ،‬فطلب مني امل�ست�شفى �صورة عن‬ ‫عقد ال��زواج ف�أخربتهم �أن هناك �صورة‬ ‫ع��ن العقد يف االر��ش�ي��ف‪ ،‬لكن امل�ست�شفى‬

‫�أك� ��د �أن� ��ه ي��ري��د ع�ق��د ال � ��زواج الأ�صلي"‬ ‫بح�سب ت�أكيدات الأم‪.‬‬ ‫وت� ��� �ض� �ي ��ف‪" :‬زوجي ط� �ل ��ب مني‬ ‫الذهاب �إىل لبنان‪ ،‬قائال �إن��ه �سيلحقني‬ ‫�إىل ه�ن��اك ب�ع��د �أن ي�ضع ��س�يري��ن لدى‬ ‫مت‪ ،‬بيد �أن قيوداً‬ ‫�أنا�س يعرفهم"‪ ،‬وهو ما ّ‬ ‫ر��س�م�ي��ة ت���ش�ير �إىل �أن وال � ��ديّ �سريين‬ ‫املفرت�ضني مت ترحيلهما من البالد على‬ ‫خلفية ق�ضية جنائية‪.‬‬ ‫"�سفرت �إىل‬ ‫وت�ت��اب��ع الأ ّم رواي�ت�ه��ا‪ُ :‬‬ ‫لبنان‪ ،‬لكني تفاج�أت �أن زوجي ُ�سفر �إىل‬ ‫دولة �أخرى وبقيت الطفلة لوحدها دون‬ ‫�أ ّن �أعرف �أين هي منذ ثالث �سنوات"‪.‬‬ ‫وبقيت الأم على ت��وا��ص��ل م��ع �أنا�س‬ ‫يف العا�صمة عمان ملعرفة م�صري ابنتها‬ ‫�سريين‪ ،‬لكنهم طلبوا منها �إر�سال نقود‬ ‫�إل �ي �ه��م ح�ت��ى ي�ب�ع�ث��وه��ا �إل �ي �ه��ا‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫قدرتهم على ذلك‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪" :‬كل م��رة ك��ان��وا ي�أخذون‬ ‫مبلغاً �إثر مبلغ دون �أن يفوا بوعودهم"؛‬ ‫م ��ا ج �ع��ل ال �� �ص ��ورة ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل الأم‬ ‫"�ضبابية"‪ ،‬فهي على يقني �أن ابنتها‬ ‫التي يبلغ الآن عمرها ثالثة �أعوام و�سبعة‬ ‫�شهور يف الأردن‪ ،‬لكنها ال تعلم عنها �شيئا‬ ‫�آخر‪.‬‬

‫بيد �أ ّن حادثة وقعت يف مركز حدود‬ ‫جابر عام ‪ 2009‬قد تبدد �ضبابية ال�صورة؛‬ ‫�إذ �أل �ق��ت ال���ش��رط��ة �آن� ��ذاك القب�ض على‬ ‫�أ�شخا�ص وبرفقتهم طفلة ال يحملون �أية‬ ‫وثائق تو�ضح عالقتهم بالطفلة‪.‬‬ ‫امل� �ق� �ب ��و� ��ض ع �ل �ي �ه��م �أو� � �ض � �ح � ��وا يف��� ‫حت�ق�ي�ق��ات ال���ش��رط��ة �أ ّن ال�ط�ف�ل��ة ا�سمها‬ ‫"�سريين"‪ ،‬وه��م يريدون �إي�صالها �إىل‬ ‫�أهلها‪ ،‬لكنهم مل يربزوا �أي وثائق ر�سمية‬ ‫تعزز روايتهم‪.‬‬ ‫ال�شرطة �أحالت الأ�شخا�ص املقبو�ض‬ ‫ع�ل�ي�ه��م ع �ل��ى ال �ق �� �ض��اء ب�ت�ه�م��ة حماولة‬ ‫تهريب طفلة خ��ارج البالد عرب احلدود‬ ‫ال�سورية‪ ،‬بينما �أر�سلت الطفلة �إىل مركز‬ ‫ال �ط��ب ال �� �ش��رع��ي ف �ق �دّر ع �م��ره��ا �آن� ��ذاك‬ ‫ب��ال �ع��ام‪ ،‬ف�ي�م��ا اع�ت�برت�ه��ا وزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة يف ع ��داد جم�ه��ويل الن�سب‬ ‫وا�ستخرجت لها وث��ائ��ق بناء على ذلك‪،‬‬ ‫ثم و�ضعتها يف م�ؤ�س�سة لرعاية الأطفال‪،‬‬ ‫لتبقى هناك دون �أن ي�س�أل عنها �أحد طيلة‬ ‫ت�ل��ك امل ��دة‪ .‬وب�ع��د �أ ّن ظ�ه��رت �أ ّم �سريين‬ ‫على �شا�شة تلفزيون اجلديد �أعيد �إحياء‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة‪ ،‬وي �ت��وق��ع ال�ك���ش��ف ع��ن م�صري‬ ‫الطفلة �سريين يف برنامج "فيك اخلري‬ ‫يا بلدنا" غدا‪.‬‬

‫مصفحات الجيش السوري تقتحم حلب ألول‬ ‫مرة وتقصف الالذقية باملروحيات‬

‫‪16‬‬

‫منتخبنا الوطني ينهي استعداداته لتصفيات‬ ‫املونديال بمواجهة سرياليون‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫حراك‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خرجوا يف م�سرية حا�شدة حتت �شعار «ال ا�ستقالل �إال بالإ�صالح»‬

‫اآلالف يف وسط البلد يجددون مطالبهم بإصالح النظام‬ ‫واستعادة الشعب للسلطة‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫يف الذكرى الــ ‪ 66‬ال�ستقالل اململكة‪ ،‬خرج �آالف املواطنني مب�سرية حا�شدة‬ ‫عقب �صالة اجلمعة من �أم��ام امل�سجد احل�سيني يف و�سط البلد‪ ،‬باجتاه �ساحة‬ ‫النخيل يف منطقة ر�أ�س العني‪ ،‬رافعني �شعار «ال ا�ستقالل �إال بالإ�صالح»‪ ،‬مطالبني‬ ‫يف الوقت ذاته بـ»�إ�صالح النظام؛ عرب �إجراء تعديالت د�ستورية حقيقية ت�ضمن‬ ‫ت�شكيل حكومات برملانية‪ ،‬وانتخاب جمل�سي الأعيان والنواب بنزاهة و�شفافية‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف امل�سرية التي انتهت داخل �ساحة النخيل‪� ،‬ضروة تطبيق‬ ‫املبد�أ الد�ستوري «ال�شعب م�صدر ال�سلطات»‪ ،‬ف�ضال عن حماربة الف�ساد وحماكمة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬ووقف تدخل الأجهزة الأمنية يف احلياة العامة وال�سيا�سية‪.‬‬

‫ال�سقا‪ :‬الإ�صالح احلقيقي الركيزة‬ ‫الأ�سا�سية لال�ستقالل الفعلي‬

‫طهبوب‪ :‬ذكرى اال�ستقالل تعي�ش‬ ‫ردة عن مطالب الإ�صالح‬

‫وت �ق��دم��ت امل �� �س�ي�رة ‪�-‬إىل ج ��ان ��ب علم‬ ‫�أردين �ضخم‪ -‬جمموعة من ال�شباب نظموا‬ ‫�أنف�سهم يف �صفوف‪ ،‬وارت��دوا قم�صاناً حملت‬ ‫من الأمام �أ�سماء املحافظات واملدن الأردنية‬ ‫املطالبة بالإ�صالح‪ ،‬ومن اخللف �شعار‪" :‬ال‬ ‫ا�ستقالل �إال بالإ�صالح"‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ت�ن�ظ�ي��م ه ��ذه ال�ف�ع��ال�ي��ة بدعوة‬ ‫م��ن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة (جماعة الإخ ��وان‬ ‫امل�سلمني وح��زب جبهة العمل الإ�سالمي)‪،‬‬ ‫وال�ت�ج�م��ع ال�شعبي ل�ل�إ� �ص�لاح‪ ،‬واحلراكات‬ ‫ال�شبابية والع�شائرية‪ ،‬مب�شاركة النقابات‬ ‫املهنية وقوى و�شخ�صيات وطنية‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون مرددين‪" :‬يا اهلل يا‬ ‫اهلل‪ ..‬الإ� �ص�لاح م��ن ��ش��رع اهلل"‪ ،‬و"ال�شعب‬ ‫ي ��ري ��د �إ� � �ص�ل��اح النظام"‪ ،‬و"ما بيكون‬ ‫اال��س�ت�ق�لال ح�ت��ى ت��رج��ع الأموال"‪ ،‬و"ما‬ ‫بيكون اال�ستقالل حتى ي�صلح هذا احلال"‪،‬‬ ‫وجينا نطالب ب��الإ� �ص�لاح‪ ..‬ب��دن��ا هال�شعب‬ ‫يرتاح"‪ ،‬الإ�صالح الزم ي�صري‪ ..‬هذا مطلب‬ ‫اجلماهري"‪ ،‬و"من ال �� �ش �م��ال للجنوب‪..‬‬ ‫والإ�صالح هو املطلوب"‪ ،‬و"عهد ال��ذل وىل‬ ‫وراح‪ ..‬والإ�صالح الزم ي�صري"‪ ،‬و"ال تراجع‬ ‫وال ا�ست�سالم‪ ..‬الإعدام �أو الإ�صالح"‪ ،‬و"اهتف‬ ‫�سمع املاليني بدنا رجال م�صلحني"‪.‬‬ ‫وارت�ف�ع��ت �أ� �ص��وات امل���ش��ارك�ين بالتنديد‬ ‫بحكومة فايز الطراونة‪ ،‬واملطالبة برحيلها‬ ‫مع جمل�س النواب الذي منحها الثقة م�ساء‬ ‫اخلمي�س؛ لتوجهها �إىل رفع الدعم عن �سلع‬ ‫�أ�سا�سية‪.‬‬ ‫ورددوا‪" :‬ياللي برتفع بالأ�سعار ال ت�شعل‬ ‫بالبلد نار"‪ ،‬و"هاملواطن هامل�سكني ذبحوا‬ ‫ج�ي�ب��و بال�سكني"‪ ،‬و"هاملواطن هالغلبان‬ ‫�سرقوا جيبو هالزعران"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ان� �ت� �ق ��دوا ال �ت�راخ ��ي يف حما�سبة‬ ‫الفا�سدين وط��ي ملفات ف�ساد بعد فتحها‪،‬‬ ‫معتربين �أن ما مت ردة عن الإ�صالح وحماولة‬ ‫لاللتفاف على املطالب ال�شعبية مبجاربة‬ ‫الف�ساد والفا�سدين‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون‪" :‬ثورة ثورة عالف�ساد‬ ‫وىل ع�ه��د اال� �س �ت �ب��داد‪ ..‬ملينا دور ال�شحاد‬ ‫والإهانة واال�ستعباد"‪ ،‬و"طاق طاق �سرقونا‬ ‫احلرامية"‪ ،‬و"هالكتونا بالف�ساد و�ضيعتوا‬ ‫�أر���ض البالد"‪ ،‬و"ثورة ثورة با�ستمرار على‬

‫الفا�سد وال�سم�سار"‪ ،‬و"هذا الأردن �أردنا‬ ‫والفا�سد ما هو منا"‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��وا ب��إل�غ��اء م�ع��اه��دة وادي عربة‪،‬‬ ‫وق �ط��ع ال �ع�ل�اق��ات م��ع ال �ع��دو ال�صهيوين‪،‬‬ ‫ف�ضال عن دعم املقاومة الفل�سطينية؛ لو�أد‬ ‫م�شروع ال��وط��ن البديل ال��ذي يتحدث عنه‬ ‫قادة الكيان الغا�صب لأر�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون الف�ت��ات ك��ا م��ن بينها‪:‬‬ ‫"ال ا�ستقالل �إال بالإ�صالح"‪ ،‬و"الأر�ض‬ ‫خلزينة الدولة ولي�ست �أمالكا لأ�شخا�ص"‪،‬‬ ‫و"�أنا م�ش خروف يا طراونة"‪ ،‬و"اجلوع يهز‬ ‫عرو�ش مل تهزها الأحزاب"‪ ،‬و"جيب املواطن‬ ‫خ��ط �أحمر"‪ ،‬و"اجلوع ع ��دو الأتظمة"‪،‬‬ ‫و"مل�صلحة م��ن زي��ادة الأ�سعار"‪ ،‬و"الأردن‬ ‫لي�س ف�ق�يرا‪ ،‬ولكنهم �أفقروه"‪ ،‬و"الأ�سعار‬ ‫�إما �أن نحرقها و�إما �أن حترقنا"‪.‬‬ ‫وحت��دث يف نهاية امل�سرية ع�ضو املكتب‬ ‫التنفيذي جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني وائل‬ ‫ال �� �س �ق��ا ال � ��ذي �أل� �ق ��ى ك �ل �م��ة ب��ا� �س��م احلركة‬ ‫الإ�سالمية حذر فيها من رفع الأ�سعار‪ ،‬وال‬ ‫�سيما �أن ال�شعب الأردين مل يعد ق��ادرا على‬ ‫حتمل �أعباء جديدة‪.‬‬ ‫وح��اول �أح��د الراف�ضني للم�سرية منع‬ ‫املركبة التي حملت ال�سماعات من الدخول‬ ‫�إىل �ساحة النخيل‪ ،‬من خالل الإلقاء بنف�سه‬ ‫�أ�سفلها‪� ،‬إال �أن بع�ض امل�شاركني متكنوا من‬ ‫منعه وت�سليمه لرجال الأمن‪.‬‬ ‫وا�ستذكر ال�سقا �أن الأردن يعي�ش ذكرى‬ ‫ط ��رد الأج �ن �ب��ي امل �ح �ت��ل ب �ع��د ب��ذل��ه الغايل‬ ‫والنفي�س ليكون ق ��راره ح��را‪ ،‬غ�ير �أن هذه‬ ‫االح �ت�ل�االت مل ت�ت�رك ال �ب�لاد و��ش��أن�ه��ا‪ ،‬بل‬ ‫ك��ان��ت ت�ت��اب��ع �أدق التفا�صيل فيها وتراقب‬ ‫وتخطط‪ ،‬بل وتر�سم ال�سيا�سات لها‪.‬‬ ‫واعترب �أن ما مت من �إ�صالحات يف الأردن‬ ‫جم��رد دي�ك��ور تبقى غ�ير مقبولة؛ كونها ال‬ ‫تلبي متطلبات ال�شعب با�ستعادة ال�سلطة‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ا�ستمرار الأح ��رار يف حراكهم حلني‬ ‫حتقيق الإ�صالح احلقيقي املن�شود‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال���س�ق��ا �إن ال��وط��ن ي�ع�ي����ش �أزم ��ة‬ ‫حقيقية ي �ك��اد ين�سد ف�ي�ه��ا �أف ��ق الإ�صالح‪،‬‬ ‫خا�صة �أن ال�ن�ظ��ام ال�سيا�سي ي�ح��اول ك�سب‬ ‫ال��وق��ت دون �إج ��راء �إ��ص�لاح��ات ج��ادة يف ظل‬ ‫ارتفاع املديونية‪ ،‬وات�ساع دائرة الف�ساد وتوجه‬

‫احلكومة لزيادة الأ�سعار‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلركة الإ�سالمية ترى �أن‬ ‫مفتاح احلل يتمثل ب�إ�صالح �سيا�سي �شامل‪،‬‬ ‫يق�ضي ب��ال���ض��رورة �إىل �إ� �ص�ل�اح اقت�صادي‬ ‫يخرج البالد من �أزمتها؛ من خالل �إجراء‬ ‫�إ� �ص�لاح��ات د��س�ت��وري��ة للأغلبية الربملانية‬ ‫ت�شكيل احلكومة‪ ،‬وانتخاب جمل�س نواب وفق‬ ‫قانون انتخاب دميقراطي‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�سقا �أن الإ��ص�لاح احلقيقي هو‬ ‫الركيزة الأ�سا�سية لال�ستقالل الفعلي‪ ،‬حيث‬ ‫يح�صنه من التبعية للغرب‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا �أل �ق��ت ال��دك �ت��ورة دمي ��ة طهبوب‬ ‫كلمة "جتمع �أردن�ي��ات من �أج��ل الإ�صالح"‪،‬‬ ‫دعت فيها �إىل �إع��ادة النظر يف الواقع الذي‬ ‫نعي�شه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬نتفي�أ ظ�ل�ال ذك ��رى عزيزة‬ ‫على الأردن وهي ا�ستقالله عن اال�ستعمار"‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ة �أن ه ��ذه ال ��ذك ��رى ال�ع�ظ�ي�م��ة متر‬ ‫يف ظ��روف �أل�ي�م��ة‪ ،‬تتمثل ب��ردة ع��ن مطالب‬ ‫الإ�صالح واحلراك وال�شعب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫و�أك� ��دت ط�ه�ب��وب �أن ��ش�ع�ب�ا �صنع �آب ��ا�ؤه‬ ‫اال�ستقالل ومعركة الكرامة قادر �أن ي�صنع‬ ‫�أحفاده الإ�صالح‪ ،‬م�شددة على �أن اال�ستقالل‬ ‫ع��ن امل���س�ت�ع�م��ر اخل ��ارج ��ي ي�ح�ت��م ع�ل�ي�ن��ا �أال‬ ‫ن�ستكني لال�ستبداد‪.‬‬ ‫ب � � ��دوره �أل� �ق ��ى ال� �ن ��ائ ��ب ال �� �س��اب��ق علي‬ ‫ال�ضالعني كلمة التجمع ال�شعبي للإ�صالح‪،‬‬ ‫قال فيها‪" :‬نقف هنا يف يوم ا�ستغالل النظام‬ ‫والفا�سدين لنا منذ ‪ 66‬عاما"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال���ض�لاع�ين رف���ض��ه امل �ث��ول �أم ��ام‬ ‫حمكمة �أم��ن الدولة عقب منعه من ال�سفر‬ ‫�إىل ت��رك�ي��ا الأ� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي‪ ،‬وا��ص�ف��ا �إياها‬ ‫بـ"غري الد�ستورية"‪ ،‬م�ع�ل�ن�اً مت ��رده على‬ ‫قراراتها بحقه‪.‬‬ ‫وحتدث عن ت�شكيل حراك الكرك جلنة‬ ‫حتقق يف ق�ضايا ف���س��اد‪ ،‬كا�شفاً ع��ن ق�ضية‬ ‫ف�ساد كبرية يف العقبة‪� ،‬أطرافها متعهد يقوم‬ ‫ببيع مياه البحر �إىل �إحدى امل�ؤ�س�سات مببالغ‬ ‫طائلة‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن هذا املتعهد حاز عطاء �صيانة‬ ‫ع�ي��ادة �صحية مببلغ ‪� 987‬أل��ف دي�ن��ار‪ ،‬فيما‬ ‫�أعمال ال�صيانة ال تتطلب هذا املبلغ الهائل‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد النا�شط م�صطفى �صقر‬ ‫الذي حتدث با�سم ال�شباب‪� -‬أن ال ا�ستقالل‬‫ح�ق�ي�ق�ي�اً ل��دي�ن��ا يف ظ��ل ��س�ي�ط��رة زم ��رة من‬ ‫املتنفذين على مقاليد الأمور كافة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل ت �ف �� �ش��ي م �ظ��اه��ر الف�ساد‬ ‫ال�سيا�سي واملايل والإداري يف مفا�صل الدولة‪،‬‬ ‫منتقدا الأج�ه����زة الأمنية التي باتت تكتفي‬ ‫ب�تره �ي��ب امل��واط �ن�ي�ن ع��و� �ض��ا ع��ن ت�أمينهم‬ ‫وحمايتهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن جم�ل����س "النوائب ال�سود"‬ ‫املعني ‪-‬على ح ّد و�صفه‪ -‬ال يهتم �إال مبكا�سبه‬ ‫ومنافعه ال�شخ�صية‪.‬‬

‫ال�ضالعني‪ :‬ا�ستغلنا الف�ساد منذ‬ ‫‪ 66‬عاما‬

‫�صقر‪ :‬ال ا�ستقالل حقيقي ًا يف ظل‬ ‫�سيطرة املتنفذين‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬ ‫�أكد ا�ستمرار احلراك ال�شعبي االحتجاجي حتى تتحقق مطالب ال�شعب الأردين يف احلرية والكرامة والعدالة االجتماعية‬

‫حراك املحافظات‪ :‬ال يظهر أن هناك نوايا حقيقة وصادقة لإلصالح‬ ‫وإعادة السلطة للشعب‬

‫م�سرية �إربد‬

‫اعت�صام الكرك‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد اخلوالدة و�سيف الدين باكري‬ ‫ورائد �صبحي ون�صر العتوم‬ ‫جدد حراك املحافظات مطالبته بالإ�صالح ال�شامل‪ ،‬واعترب يف‬ ‫بيان تلي يف امل�سريات واالعت�صامات التي انطلقت يف عدة حمافظات‬ ‫�أم�س �أنه ال يوجد "نوايا حقيقة و�صادقة للإ�صالح و�إعادة ال�سلطة‬ ‫لل�شعب"‪.‬‬ ‫واعترب البيان ان "احلكم والأجهزة الر�سمية ما�ضية يف �سيا�سة‬ ‫التعامل مع الوطن ومقدراته بطريقة ال�شركة اخلا�صة"‪.‬‬ ‫وطالب البيان االردنيني بـ"النهو�ض بوجه حالة االرتداد‪ ،‬و�إنقاذ‬ ‫الوطن من بني براثن الفا�سدين وحمتكري ال�سلطة"‪.‬‬ ‫ور�أى البيان �أن ال�سبب احلقيقي ل��ع��دم امل�ضي ق��دم��ا يف ملف‬ ‫الإ�صالح هو "الإ�صالح احلقيقي وال�شامل لي�س يف م�صلحة التحالف‬ ‫الطبقي احلاكم‪ ،‬ال��ذي يقاتل ب�شرا�سة من اج��ل البقاء يف ال�سلطة‬ ‫لأطول فرتة ممكنة"‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫ت�ستمر احلكومة واالجهزة الر�سمية يف الدولة بامتناعها عن‬ ‫امل�ضي قدما يف م�شروع الإ�صالح الوطني ال�شامل ال��ذي يطالب به‬ ‫الأردنيون منذ قرابة عام ون�صف العام‪.‬‬ ‫ويبدو للجميع وب�شكل وا�ضح �أن حالة اال�ستع�صاء من قبل احلكم‬ ‫واحلكومات الأردنية‪� ،‬إمنا �سببها �أن الإ�صالح احلقيقي وال�شامل لي�س‬ ‫يف م�صلحة التحالف الطبقي احلاكم‪ ،‬الذي يقاتل ب�شرا�سة من اجل‬ ‫البقاء يف ال�سلطة لأطول فرتة ممكنة‪.‬‬ ‫لقد م�ضى عام ون�صف العام على اندالع االحتجاجات ال�شعبية‬ ‫الأردن���ي���ة‪ ،‬وم��ا زال احل��ك��م والأج���ه���زة الر�سمية ما�ضية يف �سيا�سة‬ ‫التعامل مع الوطن ومقدراته بطريقة ال�شركة اخلا�صة؛ من حيث‪:‬‬ ‫الإدارة‪ ،‬وت��وزي��ع امل��غ��امن‪ ،‬والأع��ط��ي��ات‪ ،‬وامل��ك��ارم‪ ،‬وال يظهر رغماً عن‬ ‫كل مظاهر اخلداع �أن هناك نوايا حقيقة و�صادقة للإ�صالح و�إعادة‬ ‫ال�سلطة لل�شعب‪ .‬و�إال فما معنى كل هذه الإجراءات الر�سمية بالعودة‬ ‫عن حماربة وحماكمة رموز الف�ساد التي ال يختلف عليها اثنان؟!‬ ‫�إن احل����راك ال�����ش��ب��اب��ي وال�����ش��ع��ب��ي الأردين ي���رى �أن م��ا يجري‬ ‫الآن ‪-‬وخالفا لرغبة الأردن��ي�ين‪ -‬ع��ودة للتعامل مع الوطن بنف�س‬ ‫العقلية العرفية القدمية؛ ما يحتم علينا جميعا النهو�ض بوجه‬ ‫حالة االرت��داد‪ ،‬و�إنقاذ الوطن من بني براثن الفا�سدين وحمتكري‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫�إن الأردن��ي�ين ما خرجوا لل�شوارع وب�شكل دائ��م على م��دى عام‬ ‫ون�صف العام ليعود الوطن �إىل املربع الأول! حيث ي�ستعيد رجال‬ ‫احلكم املحافظني �سطوتهم ومراكز نفوذهم ومبا�شرة �سيا�سيات كانت‬ ‫وما زالت مرفو�ضة حتى اليوم يف �إدارة الدولة‪.‬‬ ‫وما القرارات املتوقعة والإجراءات الأخرية للحكومة التي تتمثل‬ ‫باالعتداء على املواطنني الب�سطاء‪ ،‬وحل �أزمة احلكومة االقت�صادية‬ ‫ع��ل��ى ح�����س��اب ال��ف��ق��راء م��ن �أب���ن���اء �شعبنا امل�����س��ح��وق �إال جت���اوز وقفز‬ ‫للمجهول �سيقود البلد �إىل ما ال حتمد عقباه‪.‬‬ ‫�إن��ه ملن اخل��زي والعار �أن حتتفل احلكومة والأج��ه��زة الر�سمية‬ ‫بعيد "اال�ستقالل" يف وقت يرى الأردنيون وطنهم قد �ضاع‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫رهناً لإرادة القوى اال�ستعمارية وك�برى ال�شركات وم��راك��ز النفوذ‬ ‫وامل��ال‪ ،‬وره��ن ق��راره ال�سيا�سي واالقت�صادي ب���إرادة الواليات املتحدة‬ ‫ودولة الكيان ال�صهيوين و�أ�صبح تابعا لهما‪ ،‬يف وقت يرف�ض احلكم‬ ‫�إعطاء الأردنيني حقهم يف امل�شاركة باحلكم وتقرير م�صري وطنهم‬ ‫ح�سبما يريدون‪ ،‬كما هي احلال لدى غالبية �شعوب الأر�ض‪.‬‬ ‫�إننا يف احل��راك ال�شبابي وال�شعبي نعلن رف�ضنا لكل �إجراءات‬ ‫احل��ك��وم��ة والأج���ه���زة الر�سمية‪ ،‬ون���ؤك��د ا���س��ت��م��رار احل���راك ال�شعبي‬ ‫االحتجاجي حتى تتحقق مطالب ال�شعب الأردين يف احلرية والكرامة‬ ‫والعدالة االجتماعية"‪.‬‬ ‫وانطلقت امل�سريات واالعت�صامات يف حمافظة العقبة والكرك‬ ‫والطفيلة والبلقاء واربد وجر�ش ولواء ذيبان‪ ،‬يف جمعة �أطلق عليها‬ ‫احلراك جمعة "�إنقاذ وطن"‪.‬‬

‫حمافظة �إربد‪:‬‬ ‫خرجت القوى ال�شعبية واحلزبية والنقابية من امل�سجد الها�شمي‬ ‫يف اربد عقب �صالة اجلمعة يف م�سرية عنوانها "خبزنا وحريتنا رمز‬ ‫ا�ستقاللنا"‪ ،‬مطالبني بالإ�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫وكان من ابرز ال�شعارات التي رفعها امل�شاركون‪" :‬الف�ساد خراب‬ ‫للوطن"‪" ،‬ال�شعب خ��ط �أحمر"‪" ،‬الأردن خ��ط �أحمر"‪" ،‬جيوب‬ ‫ال�شعب خط �أحمر"‪.‬‬ ‫وط��ال��ب امل�����ش��ارك��ون يف امل�����س�يرة ب���إ���س��ق��اط ح��ك��وم��ة الطراونة‪،‬‬ ‫وبقانون انتخابي حقيقي ميثل ال�شعب‪ ،‬وبتعديالت د�ستورية حقيقية‬ ‫ووا�ضحة‪.‬‬ ‫و�أك��د امل�شاركون يف كلماتهم �أن ال�شعب ما�ض يف م�سرياته حتى‬ ‫حتقيق الإ�صالح وحتقيق املطالب امل�شروعة‪.‬‬ ‫وطالبوا بعدم امل�سا�س بقوت املواطنني‪ ،‬وقالوا �إن "اي رفع غري‬ ‫مربر للأ�سعار ‪-‬وال�سيما على فاتورة الطاقة والكهرباء‪� -‬سيكون له‬ ‫انعكا�سات غري متوقعة على االمن االجتماعي واالقت�صادي للطبقات‬ ‫الفقرية واملتو�سطة وذوي الدخل املتدين واملحدود"‪.‬‬ ‫وانتهت امل�سرية عند م��ي��دان ال�ساعة و�سط البلد‪ ،‬حيث �ألقت‬ ‫�شخ�صيات من اجلبهة الوطنية واحلركة الإ�سالمية كلمات عربو‬ ‫فيها عن رف�ضهم للو�ضع الراهن‪ ،‬الفتني �إىل �أن جمل�س النواب ال‬ ‫يعرب عن ال�شعب الذي يرف�ض هذه احلكومة التي ال تريد حماربة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وا�صفني احلكومة ب�أنها "حكومة ميتة" ل��ن تفعل �شيئا‬ ‫لل�شعب‪.‬‬ ‫حمافظة الكرك‪:‬‬ ‫�شهدت مدينة الكرك وبلدة املزار اجلنوبي بعد �صالة اجلمعة يوم‬ ‫ام�س اعت�صامان‪ ،‬التقيا على املطالبة برف�ض رفع اال�سعار‪ ،‬وحتذير‬ ‫احلكومة من مغبة االقدام على قرار كهذا‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف االعت�صامني بعدم م�ضاعفة اعباء املعي�شة‬ ‫التي تثقل كاهل املواطن االردين‪ ،‬وااللتفات بدل ذلك �إىل ت�صحيح‬ ‫م�سار الأردن االقت�صادي واع��ادة من قال امل�شاركون يف االعت�صامني‬ ‫�إنها اموال الوطن املنهوبة و�شركاته املخ�صخ�صة‪.‬‬ ‫ويف و���س��ط م��دن��ة ال��ك��رك‪ ،‬ن��ف��ذ احل����راك ال�شبابي وال�شعبي يف‬ ‫املحافظة اعت�صاما يف �ساحة امل�سجد العمري‪ ،‬اطلق امل�شاركون فيه‬ ‫هتافات تركزت حول رف�ض رفع اال�سعار و�ضرورة العمل على حما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬وا�سرتداد املال العام الذي بددوه واحتكروه ل�صاحلهم‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون باالعت�صام الهتافات التالية‪" :‬يايل بتكتب‬ ‫بالتقرير‪ ..‬و�صل ملعلمك الكبري"‪" ،‬اكتب و�صل للمختار"‪" ،‬احذر‬ ‫من رفع اال�سعار"‪" ،‬اكتب و�صل لل�سم�سار احذر من غ�ضب االحرار"‪،‬‬ ‫"اكتبله ان الفا�سدين اكلوا حق امل�ساكني"‪" ،‬اكتب ولف عالبيوت �شعبنا‬ ‫مل ال�سكوت"‪" ،‬اكتب لف عالبيوت واهلل �سرقنا هاحلوت"‪" ،‬اكتب لف‬ ‫عالدكاكني غلو ال�سكر والطحني"‪�" ،‬شعب االردن يا م�سكني حرقوك‬ ‫بالبنزين"‪" ،‬اكتبله �سكن كرمي �سرقها ابن الزعيم"‪" ،‬ما رح ن�سكت‬ ‫لو بنموت �إال تنحا�سب هاحلوت"‪" ،‬ما رح ن�سكت وال بنلني �إال نلم‬ ‫الفا�سدين"‪�" ،‬شعب وجي�ش موحدين �ضد اخلونه والفا�سدين"‪.‬‬ ‫امل�شاركون يف االعت�صام رفعوا الفتات تدين ما قالت �إنه التبعية‬ ‫واحتكار ال�سلطة واخل�صخ�صة‪ ،‬ا�ضافة �إىل عبارات حتذر من خطورة‬ ‫اقدام احلكومة على رفع ا�سعار ال�سلع واخلدمات اال�سا�سية‪.‬‬ ‫و�أُلقي يف االعت�صام البيان املوحد ال�صادر عن احلراك ال�شبابي‬ ‫وال�شعبي االردين مبنا�سبة جمعة "انقاذ الوطن"‪.‬‬ ‫االع��ت�����ص��ام ال��ث��اين نفذته ح��رك��ة ال��ل��ج��ان ال�شعبة ل�لا���ص�لاح يف‬ ‫حمافظة الكرك يف �ساحة جعفر بن ابي طالب‪ ،‬وحتدث فيه الن�شطاء‪:‬‬ ‫ر���ض��وان ال��ن��واي�����س��ة‪ ،‬وامل��ه��ن��د���س ال��دك��ت��ور حكمت ال��ق��ط��اون��ة‪ ،‬و�صرب‬ ‫الع�ضايلة الذين ا���ش��اروا �إىل �أن �أي رف��ع لل�ضرائب على امل�ؤ�س�سات‬ ‫الكبرية‪ ،‬و�أن �أي تعديل على قانون �ضريبة الدخل �سينعك�س على‬ ‫ا�سعار املواد الغذائية واخلدمات اال�سا�سية؛ مما يثقل كاهل ال�شعب‬ ‫االردين املثقل ا�صال مبزيد من الفقر واحلرمان واملعاناة‪.‬‬ ‫وبينوا ‪-‬اي�ضا‪ -‬يف اعت�صامهم الذي كان بعنوان" جمعة اجلهاد‬ ‫االكرب" �أن احلراكات املطالبة باال�صالح‪ ،‬ومهما كان حما�سها خلدمة‬

‫اعت�صام العقبة‬

‫وطنها وحمايته ف�إنها بحاجة �إىل ت�ضافر جهود املواطنني الذين‬ ‫توجد الكرة الآن يف مرماهم‪.‬‬ ‫حمافظة العقبة‪:‬‬ ‫نفذ الع�شرات من �أبناء حمافظة العقبة ام�س وقفة احتجاجية‬ ‫عقب �صالة اجلمعة �أمام م�سجد احل�سني بن علي؛ لتحذير احلكومة‬ ‫من رفع الأ�سعار‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف الوقفة بالإ�سراع بوترية اال�صالح ال�سيا�سي‬ ‫وحم��ارب��ة الف�ساد واع���ادة م�ؤ�س�سات ال��دول��ة التي نهبت حت��ت �شعار‬ ‫اخل�صخ�صة‪ ،‬بدل حتميل املواطن �ضريبة الف�ساد‪.‬‬ ‫وه��ت��ف امل�����ش��ارك��ون‪" :‬احنا واالم���ن واجل��ي�����ش م�شرتكني بلقمة‬ ‫عي�ش"‪" ،‬يانواب وي���ا �أع���ي���ان‪ ..‬ال�شعب منكم قرفان"‪" ،‬حكومة‬ ‫برتفع �أ�سعار‪ ..‬ويف نا�س بتلعب قمار"‪" ،‬طاق طاق طاقية‪� ..‬سرقونا‬ ‫احلرامية"‪" ،‬مال ال�شعب راح وي����ن‪ ..‬ع��ل��ى ��للب�س والف�ساتني‪..‬‬ ‫و�سيارات اللموزين"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬دعا النا�شط يف حراك العقبة خالد مر�سي اىل اعادة‬ ‫م�ؤ�س�سات ال��دول��ة التي نهبت‪ ،‬ومنها ميناء العقبة و�شركة امنية‬ ‫والفو�سفات وغريها من م�ؤ�س�سات ال��دول��ة ب��دل رف��ع اال�سعار على‬ ‫املواطنني‪ ،‬معتربا �أن ذلك الطريق الأق�صر ل�سد عجز املوازنة‪.‬‬ ‫وحذر مر�سي احلكومة من امل�س بلقمة عي�ش املواطن‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ال�سيا�سات الفا�شلة هي من �أو�صلت الوطن واملواطن اىل هذ الو�ضع‪.‬‬ ‫وتعهد امل�شاركون يف نهاية الوقفة باال�ستمرار يف احل��راك اىل‬ ‫حني حتقيق مطالب اال�صالح ال�سيا�سي وتراجع احلكومة عن رفع‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬التي �أفقرت املواطن ‪-‬على حد تعبريهم‪.-‬‬ ‫حمافظة البلقاء‪:‬‬ ‫ن��ف��ذ ال��ع�����ش��رات م���ن اب���ن���اء م��دي��ن��ة ال�����س��ل��ط وحم��اف��ظ��ة البلقاء‬ ‫وق��ف��ة احتجاجية �أم�����س؛ للمطالبة ب��ع��دم رف���ع اال���س��ع��ار وحماربة‬ ‫الفا�سدين وا�ستعادة االموال املنهوبة وحتقيق اال�صالحات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬ ‫واكد املعت�صمون يف وقفتهم اال�سبوعية بعد �صالة اجلمعة امام‬ ‫املركز الثقايف يف جمعة "انقاذ الوطن"‪� ،‬أن ال�شعب اليوم يختلف عن‬ ‫املا�ضي‪ ،‬ولن يقبل وي�سكت على ا�ستهتار احلكومات به ورفع اال�سعار‬ ‫وامل��واد اال�سا�سية ليعي�ش املواطن االردين‪ ،‬وردد املعت�صمون العديد‬ ‫من الهتافات منها‪" :‬يا فايز باي باي احلق عون ع الهاي"‪" .‬يا فايز‬ ‫�صح النوم لعب زمان ما مي�شي اليوم"‪" .‬ال �سفارة وال �سفري اطلع بره‬ ‫يا حقري"‪" .‬كلمة حق �صريحة وادي عربة ف�ضيحة"‪" .‬يا فايز طري‬ ‫طري االردن بده تطهري"‪" .‬يا فايز ا�سمع ا�سمع الف�ساد الزم يطلع"‪.‬‬ ‫"الأردن بلد الأحرار احلل الأمني م�ش خيار"‪.‬‬ ‫حمافظة جر�ش‪:‬‬ ‫ح�� ّذر الإ�صالحيون يف جر�ش من خطورة قيام احلكومة برفع‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬معتربين ذلك خطوة يف اجتاه الت�صعيد مع احلراك ال�شعبي‪،‬‬ ‫وطالبوا الع�شائر الأردنية بدعم حراكها الإ�صالحي ومكافحة كل‬ ‫م�ؤامرات الفا�سدين‪.‬‬ ‫و����ش���ارك يف امل�����س�يرة ال��ت��ي ان��ط��ل��ق��ت ع��ق��ب ���ص�لاة اجل��م��ع��ة من‬ ‫ُ‬ ‫الع�شرات من‬ ‫امل�سجد احلميدي يف مدينة جر�ش �إىل �ساحة البلدية‬ ‫وجهاء املجتمع املحلي والنا�شطون الإ�صالحيون من خمتلف �أنحاء‬ ‫املحافظة‪ ،‬كما �آزرهم نا�شطون من جت ّمع جبل عجلون الإ�صالحي‪.‬‬ ‫و�ألقى النا�شط الإ�صالحي عبد احلكيم قوقزة كلم ًة عن ائتالف‬ ‫جر�ش ل�ل�إ���ص�لاح‪ ،‬حت��دّث فيها ع��ن دور الع�شائر الأردن��ي��ة يف �إنقاذ‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬مطالباً املجال�س الع�شائرية ب��ال��وق��وف يف خ��ن��دق الوطن‬ ‫واملواطن وحماربة الفا�سدين‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نريد ع�شرية تقوم بحياكة الوحدة واللحمة الوطنية‬ ‫وتدعمها‪ ،‬ال ع�شرية تف ّرق وتعبث يف وحدتنا الوطنية ف�ساداً‪ ،‬نريد‬ ‫ع�����ش�ير ًة ت��دع��م ح���راك �أب��ن��ائ��ه��ا الإ���ص�لاح��ي ال �أن تقف ���ض��دّه‪ ،‬نريد‬ ‫ع�شري ًة تكون �صخر ًة تتحطم عليها كل م�ؤامرات وم�آرب الفا�سدين‪،‬‬ ‫ال خنجراً م�سموماً يف خا�صرة الوطن‪ ،‬ور�سالتي �إىل جميع ع�شائرنا‬ ‫الأردنية يف ريفها وبواديها ومدنها وحوا�ضرها وخميماتها �أن تكون‬ ‫ركناً �أ�سا�سياً وح�صناً منيعاً للوطن"‪.‬‬

‫اعت�صام ال�سلط‬

‫وحت���دّث النا�شط ال�سيا�سي املحامي رع��د رما�ضنة ع��ن ذكرى‬ ‫اال�ستقالل ومعانيه‪ ،‬وقال‪" :‬اال�ستقالل الذي يجب �أن يتح ّرر فيه‬ ‫الوطن واملواطن من ربق العبودية للم�ستعمر‪ ،‬و�أن منلك زمام �أمرنا‬ ‫و�إدارة �ش�ؤون حياتنا‪ ،‬ال �أن نعود �إىل قيود ا�ستعمارية وا�ستبداد بني‬ ‫ال�شعب الف�ساد"‪.‬‬ ‫جلدتنا فلقد م ّل‬ ‫ُ‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬حكومة الطراونة اتبعت �سيا�سة طي ملفات الف�ساد‪،‬‬ ‫وغ�����ض ال��ط��رف ع��ن �أي����ة ق�ضية �أخ����رى ع��ل��ى م��ب��د�أ ال تنب�ش ع�ش‬ ‫الدبابري‪ ،‬وبدّلت اجتاه البو�صلة باجتاه املواطن ال�ضحية الربيء‪،‬‬ ‫و�س ّنت قانوناً جديداً ا�سمه قانون اختبار الوالء واملواطنة مبا تتربع‬ ‫�أن��ت �أيها امل��واط��ن الطيب خلزينة ال��دول��ة التي �سرقها الفا�سدون!‬ ‫وهذه �سيا�سية ا�ستخفاف بعقولنا"‪.‬‬ ‫ووج���ه النا�شط ال�سيا�سي عبد ال�سالم العيا�صرة ر�سائل قال‬ ‫ّ‬ ‫فيها‪" :‬الذين يقفون يف طريقنا هم الذين يُعطون ال�شرعية للف�ساد‬ ‫والفا�سدين"‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬دعا النا�شط الإ�صالحي �صابر الرفاعي �أهايل‬ ‫جر�ش �إىل اعت�صام مفتوح �أم��ام املركز الوطني حلقوق الإن�سان يف‬ ‫ع ّمان ال�ساعة احلادية ع�شرة من ظهر يوم االثنني القادم؛ ت�ضامناً‬ ‫مع املت�ضررين من البور�صات‪.‬‬ ‫وك��ان مدير امل�سرية حممد غالب العيا�صرة ق��ال‪" :‬لن ن�صمت‬ ‫بعد الآن‪ ،‬فلقد مللنا ال�سكوت‪ ،‬وال ي�ستطيع �أح��د �أن ُي���زاود علينا‬ ‫وعلى وطنيتنا ونحن من نحمي الوطن الغايل"‪ ،‬وتال بيان تن�سيقية‬ ‫احلراك الإ�صالحي ال�شعبي الأردين‪.‬‬ ‫وردّد امل�����ش��ارك��ون يف امل�����س�يرة ه��ت��اف��ات ك���ان م��ن��ه��ا‪" :‬عال�سكراب‬ ‫عال�سكراب ‪ ..‬احلكومة والنواب"‪" ،‬بالروح بالدم نفديك يا �أردن"‪،‬‬ ‫"الإ�صالح راح راح ‪ ..‬وال�شعب ّ‬ ‫بطل يرتاح"‪.‬‬ ‫حمافظة الطفيلة‪:‬‬ ‫ويف الطفيلة‪ ،‬نظمت فعاليات �شبابية و�شعبية وحزبية يف املحافظة‬ ‫م�����س�يرة ط��ال��ب��ت ب��الإ���ص�لاح ال�سيا�سي واالق��ت�����ص��ادي واالجتماعي‪،‬‬ ‫وحماربة الف�ساد والفا�سدين‪.‬‬ ‫وجابت امل�سرية التي انطلقت من �أم��ام م�سجد الطفيلة الكبري‬ ‫عقب �صالة اجلمعة‪ ،‬ال�شارع الرئي�س وانتهت �أمام دار املحافظة‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون ب�شعارات تطالب ب�ضرورة حتقيق الإ�صالح‬ ‫املن�شود‪ ،‬وتوحيد اجلهود يف مواجهة الأو�ضاع ال�صعبة التي يعانيها‬ ‫الوطن‪ ،‬وو�ضع ت�صور وا�ضح املعامل للخروج من الأزمات االقت�صادية‪،‬‬ ‫وعدم رفع �أ�سعار ال�سلع‪.‬‬ ‫وج��دد امل�شاركون يف امل�سرية العهد مبوا�صلة احل��راك ال�شعبي‬ ‫ال�ضاغط‪ ،‬املطالب بتحقيق �إ�صالح �سيا�سي �شامل عرب م�سريات يتم‬ ‫تنظيمها كل يوم جمعة‪.‬‬ ‫لواء ذيبان‪:‬‬ ‫�أم��ا يف ل��واء ذيبان‪ ،‬خرج مئات املواطنني بعد �صالة اجلمعة يف‬ ‫م�سرية حا�شدة انطلقت من �أم��ام جامع ذيبان الكبري باجتاه دوار‬ ‫ذيبان‪.‬‬ ‫وطالبت امل�سرية ب�إجراء �إ�صالحات �سيا�سية ود�ستورية ت�ضمن‬ ‫�إعادة ال�سلطة �إىل ال�شعب‪ ،‬وكذلك ح ّل جمل�س النواب‪.‬‬ ‫و�شهدت امل�سرية هتافات �ضد الف�ساد والفا�سديني‪ ،‬و�ضد قرار‬ ‫رفع الأ�سعار الذي تعتزم احلكومة اتخاذه قريبا‪.‬‬ ‫وط��ال��ب��وا احل��ك��وم��ة بتعوي�ض ال��ع��ج��ز يف امل��ي��زان��ي��ة ع��ن طريق‬ ‫ا�سرتداد �شركات الدولة املنهوبة‪ ،‬ولي�س على ح�ساب جيوب املواطنني‬ ‫الفقراء‪.‬‬ ‫ورف��ع املعت�صمون الفتات تدين ما �أ�سمته "الإعالم احلكومي‬ ‫الكاذب"‪.‬‬ ‫وكان ع�شرات العاطلني عن العمل �شاركوا يف امل�سرية؛ للمطالبة‬ ‫بتوفري فر�ص عمل لهم‪ ،‬متهمني احلكومة بت�ضليلهم وخداعهم‪.‬‬ ‫و�شددوا على �أنه يف حال عدم ا�ستجابة احلكومة ملطالبهم‪ ،‬ف�إنهم‬ ‫�سليج�أون �إىل اتخاذ �إجراءات ت�صعيدية للح�صول على مطالبهم‪.‬‬

‫م�سرية جر�ش‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫الجبهة الوطنية تنظم ملتقى‬ ‫اقتصادي ًا األحد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫وجهت اجلبهة الوطنية للإ�صالح الدعوة لعدد من الفاعليات‬ ‫وال�شخ�صيات ال�سيا�سية واالقت�صادية والإعالمية حل�ضور امللتقى‬ ‫الوطني االقت�صادي م�ساء غدا الأح��د يف جممع النقابات املهنية؛‬ ‫لبحث ال�ظ��روف اال�ستثنائية التي متر بها ال�ب�لاد‪ ،‬والناجمة عن‬ ‫تفاقم الأزمة املالية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��س�ي�ت��م م�ن��اق���ش��ة اخل �ط��وات احل�ك��وم�ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة بحزمة‬ ‫�إج��راءات تت�ضمن فر�ض �ضريبة مبيعات على �سلع وم��واد غذائية‬ ‫معفاة‪ ،‬ورفع �أ�سعار بع�ض املواد الأ�سا�سية ويف مقدمتها املحروقات‬ ‫والكهرباء‪ ،‬و�أثر هذه الإجراءات على املواطنني ب�صورة عامة‪ ،‬وعلى‬ ‫القطاعات ال�صناعية واخلدمية ب�صورة خا�صة‪ ،‬كذلك للت�شاور‬ ‫وات �خ��اذ اخل �ط��وات امل���ش�ترك��ة حل�م��اي��ة �أ��ص�ح��اب ال��دخ��ول املتدنية‬ ‫واملتو�سطة من الإجراءات احلكومية‪ ،‬وتوفري ال�ضمانات ال�ضرورية‬ ‫حلماية ال�صناعة املحلية واالقت�صاد الوطني‪.‬‬

‫إخماد حريق شب يف شركة‬ ‫لصناعة األسمدة‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫�أخمدت �أجهزة الدفاع املدين يف حمافظة الزرقاء �أم�س حريقا‬ ‫كبريا‪� ،‬شب يف �إح��دى هناجر �شركة القوافل ال�صناعية الزراعية‬ ‫املتخ�ص�صة ب�صناعة الأ�سمدة الكيماوية والعنا�صر ال�صغرى‪.‬‬ ‫وقال مدير دفاع مدين الزرقاء العقيد وليد ال�صعوب لوكالة‬ ‫الأنباء الأردنية «ب�ترا» �إن احلريق مت االب�لاغ عنه ال�ساعة الثالثة‬ ‫و‪ 20‬دقيقة فجرا من قبل �إحدى الدوريات اخلارجية العاملة على‬ ‫طريق الأزرق؛ حيث و�صلت �إىل موقع احلريق ‪� 7‬آليات اطفاء و‪19‬‬ ‫تنك مياه تزويد واليات ارتقاء مزودة بال�سالمل وتنكات مياه للدرك‬ ‫والقطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه متت ال�سيطرة على النريان التي ا�شتعلت بالهنجر‬ ‫ال��ذي �سقط؛ نتيجة قوة النريان‪ ،‬واحليلولة دون و�صول النريان‬ ‫للهناجر الأخ��رى رغ��م و�صولها لأح��ده��ا وال�سيطرة عليها ب�شكل‬ ‫فوري‪ ،‬مبينا �أن الهناجر ت�ضم كميات كبرية من الأ�سمدة امل�صنعة‬ ‫وخزانات الفو�سفوريك �أ�سيد واليوريا ومواد كيماوية �أخرى‪.‬‬ ‫وقال ال�صعوب �إن �أجهزة الدفاع املدين التي �ساندتها يف وقت‬ ‫مت�أخر �آل�ي��ات ال�شويعر والها�شمية وامل�ف��رق و��ش��رق وغ��رب عمان‬ ‫متكنت من �إطفاء احلريق الذي ا�ستمر خم�س �ساعات‪ ،‬وتقوم الآن‬ ‫بفرد حمتويات الهنجر لل�سيطرة على ب�ؤر النريان ال�ساكنة الناجمة‬ ‫عن خملفات كيماوية‪.‬‬ ‫وتابع �أن احلريق الذي تابعه مدير عام الدفاع املدين الفريق‬ ‫الركن طال�� الكوفحي وحمافظ الزرقاء �سامح املجايل �أدى اىل‬ ‫�إ�صابة اثنني م��ن �أف��راد ال��دف��اع امل��دين �أح��ده��م بر�ضو�ض ب�سيطة‬ ‫والآخ ��ر ب��اخ�ت�ن��اق؛ نتيجة ا�ستن�شاق امل ��واد امل�ح�ترق��ة ونقلهم �إىل‬ ‫م�ست�شفى الأم�ي�ر ها�شم الع�سكري‪ ،‬مبيناً ب��دء املخترب اجلنائي‬ ‫بالتحقيق امل�شرتك ملعرفة �أ�سباب احلريق‪.‬‬

‫وفاة شخصني وإصابة ‪ 8‬إثر‬ ‫حادث تصادم يف املفرق‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ت��ويف �أم����س �شخ�صان و�أ��ص�ي��ب ‪� 8‬آخ ��رون ب�ج��روح ور��ض��و���ض يف‬ ‫خمتلف �أن�ح��اء اجل�سم؛ اث��ر ح��ادث ت�صادم وق��ع ب�ين بكب و�سيارة‬ ‫ركوب �صغرية بالقرب من املنطقة احلرفية يف حمافظة املفرق‪.‬‬ ‫وذك��رت م�صادر �إدارة الإع�ل�ام والتثقيف الوقائي يف املديرية‬ ‫العامة للدفاع املدين �أن كوادر وفرق الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية‬ ‫دف��اع م��دين املفرق قامت بتقدمي الإ�سعافات الأول�ي��ة للم�صابني‪،‬‬ ‫ونقلهم و�إخ�لاء الوفاتني �إىل م�ست�شفى املفرق احلكومي‪ ،‬وحالة‬ ‫امل�صابني العامة متو�سطة‪.‬‬

‫أبو فارس رئيس ًا لجمعية‬ ‫املستشفيات األردنية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ق��ررت الهيئة االداري ��ة جلمعية امل�ست�شفيات الأردن �ي��ة اختيار‬ ‫نقيب الأطباء الأ�سبق الدكتور زهري �أبو فار�س رئي�سا للجمعية خلفا‬ ‫للدكتور نائل العدوان‪ ،‬خالل االجتماع الذي عقدته الهيئة االدارية‬ ‫للجمعية لبحث ع��دة م��و��ض��وع��ات ت�ه��م ال�ق�ط��اع ال�ط�ب��ي الأردين‬ ‫وامل�ست�شفيات الأع�ضاء يف اجلمعية‪.‬‬ ‫وثمنت الهيئة االداري��ة للجمعية اجلهود التي بذلها الدكتور‬ ‫ال�ع��دوان منذ ت�أ�سي�س اجلمعية ع��ام ‪ 2009‬يف خدمة امل�ست�شفيات‬ ‫االردنية اخلا�صة واحلكومية والنهو�ض بالقطاع الطبي االردين‬ ‫وتعزيز العالقة وتبادل اخل�برات وتكامل االدوار بني م�ست�شفيات‬ ‫القطاع اخل��ا���ص وامل�ست�شفيات احلكومية وو�ضعها على م�سارها‬ ‫ال�صحيح‪.‬‬ ‫كما رحب اع�ضاء الهيئة الإداري��ة بالدكتور �أبو فار�س كرئي�س‬ ‫جلمعية امل�ست�شفيات الأردنية‪ ،‬م�ؤكدين الدور الهام واملحوري امللقى‬ ‫على عاتق اجلمعية يف املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫وناق�شت الهيئة الإدارية املوا�ضيع الواجب الرتكيز عليها هذا‬ ‫العام و�آليات العمل‪ ،‬و�ضرورة تن�سيق اجلهود مع القطاعات امل�ساندة‬ ‫وال�شركاء يف القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت اجلمعية �سعيها اجل ��اد ل�ل�ت�ع��اون م��ع وزارة ال�صحة؛‬ ‫جت�سيدا للر�ؤية امل�شرتكة مل��ا فيه خ�ير القطاع ال�صحي الأردين‪،‬‬ ‫الذي ينعك�س بال�ضرورة على م�ستوى اخلدمات ال�صحية املقدمة‬ ‫للمواطنني واال�شقاء العرب واال�صدقاء االجانب الذين يفدون �إىل‬ ‫اململكة بهدف العالج‪.‬‬

‫متحف السيارات امللكي يحتفل‬ ‫بعيد االستقالل‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بد�أت �صباح �أم�س فعاليات املهرجان الوطني الذي نظمه متحف‬ ‫ال�سيارات امللكي بالتعاون مع �شركة زين مبنا�سبة العيد ال�ساد�س‬ ‫وال�ستون ال�ستقالل اململكة الأردنية الها�شمية‪ ،‬بح�ضور جمع غفري‬ ‫من املواطنني‪.‬‬ ‫وتخلل االحتفال العديد من الن�شاطات الرتفيهية وفقرات‬ ‫�شعبية وعرو�ض الدراجات النارية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل امل�سابقات‪.‬‬ ‫وبينت م�س�ؤولة العالقات يف املتحف �أمرية بدر �أنه �سيتم خالل‬ ‫االحتفال ال�سحب علي �سيارة كيا ريو ‪ 2011‬الختتام حملة الزائر‬ ‫املليون التي قدمتها ال�شركة الوطنية العربية لل�سيارات واختتام‬ ‫حملة ال��زائ��ر املليون ال�ت��ي اطلقها املتحف بالتعاون م��ع ال�شركة‬ ‫الوطنية لتجارة ال�سيارات كيا‪.‬‬ ‫كما �شارك يف املهرجان �شركة زين و�شركة موق و�أمانة عمان‬ ‫ال �ك�برى والأم� ��ن ال �ع��ام وادارة ال���س�ير امل��رك��زي��ة وف �ن��دق ايفر�ست‬ ‫واال�ستقالل مول وراديو �صوت الغد الراعي الإعالمي‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫�أنعم على م�ؤ�س�سات ورواد الإجناز ب�أو�سمة ملكية‬

‫امللك يرعى حفل عيد استقالل اململكة السادس والستني‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رع��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين يف ق���ص��ر رغ��دان‬ ‫�أم� �� ��س‪ ،‬احل �ف��ل ال��وط �ن��ي ال �ك �ب�ير مب�ن��ا��س�ب��ة عيد‬ ‫ا�ستقالل اململكة ال�ساد�س وال�ستني بح�ضور امللكة‬ ‫رانيا العبداهلل‪ ،‬والأمري احل�سني بن عبداهلل الثاين‬ ‫ويل العهد‪.‬‬ ‫ول ��دى و� �ص��ول امل �ل��ك م��وق��ع االح �ت �ف��ال حيته‬ ‫ثلة من حر�س ال�شرف و�أطلقت املدفعية ‪ 21‬طلقة‬ ‫ترحيبا بقدومه‪ ،‬وعزفت املو�سيقى ال�سالم امللكي‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س الوزراء الدكتور فايز الطراونة‪،‬‬ ‫ورئي�س جمل�س الأع �ي��ان ط��اه��ر امل���ص��ري‪ ،‬ورئي�س‬ ‫جمل�س ال �ن��واب ع�ب��دال�ك��رمي ال��دغ �م��ي‪ ،‬ك�ل�م��ات يف‬ ‫احل�ف��ل‪� ،‬أ� �ش��اروا فيها �إىل مكانة عيد اال�ستقالل‬ ‫عند الأردنيني ومعانيه ال�سامية يف نفو�سهم التي‬ ‫دفعتهم منذ اللحظة الأوىل ال�ستقالل مملكتهم‬ ‫نحو البناء والتقدم‪ ،‬جنبا �إىل جنب مع قيادتهم‬ ‫الها�شمية ليحققوا اجن ��ازات جعلت م��ن الأردن‬ ‫�أمنوذجا يف الريادة والإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أن� �ع ��م امل �ل��ك خ �ل�ال احل �ف��ل ع �ل��ى ع� ��دد من‬ ‫م�ؤ�س�سات الوطن وكوكبة من رواد العطاء واالجناز‬ ‫ب�أو�سمة ملكية؛ تقديرا جلهودهم التي بذلوها يف‬ ‫بناء الأردن وتعزيز م�سريته‪.‬‬ ‫واع�ت�ل��ى امل�ك��رم��ون من�صة ال�ت�ك��رمي امل�ل�ك��ي يف‬ ‫احلفل الذي ح�ضره‪ ،‬امللكة رانيا العبداهلل‪ ،‬والأمري‬ ‫احل�سني بن عبداهلل الثاين ويل العهد‪ ،‬وعدد من‬ ‫الأم ��راء‪ ،‬وكبار امل�س�ؤولني املدنيني والع�سكريني‪،‬‬ ‫وعدد من املدعوين‪.‬‬ ‫فقد �أنعم امللك بو�سام اال�ستقالل من الدرجة‬ ‫الأوىل على الهيئة الوطنية لإزال��ة الألغام و�إعادة‬ ‫ال�ت��أه�ي��ل جل�ه��وده��ا امل�ت�م�ي��زة وع�م�ل�ه��ا ال � ��د�ؤوب يف‬ ‫التخل�ص م��ن خ�ط��ر الأل �غ��ام وخم�ل�ف��ات احلروب‬ ‫واحلد من الأثر الناجت عنها‪ .‬وت�سلم الو�سام رئي�س‬ ‫جمل�س �إدارة الهيئة الأمري مرعد بن رعد‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن� �ع ��م ع �ل��ى م��رك��ز احل �� �س�ين لل�سرطان‬ ‫ب��و��س��ام اال��س�ت�ق�لال م��ن ال��درج��ة الأوىل؛ تقديرا‬ ‫للدور الكبري ال��ذي يقوم به املركز لعالج مر�ضى‬ ‫ال�سرطان وف��ق �أف�ضل الطرق والأ�ساليب املتبعة‬ ‫عامليا‪ .‬وت�سلم الو�سام رئي�سة هيئة �أمناء م�ؤ�س�سة‬ ‫احل�سني لل�سرطان‪ ،‬الأمرية غيداء طالل‪.‬‬ ‫و�أن �ع��م امل �ل��ك ع�ل��ى �أم�ي�ن ع��ام ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي يو�سف العي�سوي بو�سام الكوكب الأردين‬ ‫من الدرجة الأوىل؛ جلهوده املخل�صة التي بذلها‬ ‫خالل م�سريته الوظيفية الطويلة‪.‬‬ ‫كما �أنعم على اجلامعة الأردنية بو�سام احل�سني‬

‫امللك يكرم املقرئ ال�شيخ حممد ر�شاد ال�شريف بو�سام احل�سني للعطاء املميز من الدرجة الأوىل (برتا)‬

‫للعطاء املميز من الدرجة الأوىل؛ جلهودها املتميزة‬ ‫يف م�سرية التعليم منذ ت�أ�سي�سها عام ‪ ،1962‬وت�سلمه‬ ‫رئي�س اجلامعة الدكتور خليف الطراونة‪.‬‬ ‫و�أن�ع��م على مدر�سة م��أدب��ا الثانوية ال�شاملة‬ ‫للبنات ب��و��س��ام اال��س�ت�ق�لال م��ن ال��درج��ة الأوىل؛‬ ‫جلهودها املتميزة يف م�سرية التعليم ورعاية الطلبة‪،‬‬ ‫وت�سلمت الو�سام مديرة املدر�سة مرمي املعايعة‪.‬‬ ‫كما �أن�ع��م امللك على جمعية مكافحة التهاب‬ ‫ال�سحايا الأردن�ي��ة بو�سام اال�ستقالل من الدرجة‬ ‫الأوىل؛ جل�ه��وده��ا امل�ت�م�ي��زة ل�ل��وق��اي��ة م��ن مر�ض‬ ‫التهاب ال�سحايا وحماية املجتمع من هذا املر�ض‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ف�ئ��ة الأط� �ف ��ال‪ ،‬وت���س�ل��م ال��و� �س��ام رئي�سة‬ ‫اجلمعية �سناء امل�صري‪.‬‬ ‫و�أن� �ع ��م ع �ل��ى ال�ع�م�ي��د ال��رك��ن امل �ت �ق��اع��د �سعد‬ ‫الزوايدة بو�سام احل�سني للعطاء املميز من الدرجة‬ ‫الأوىل؛ جل�ه��وده و�إ��س�ه��ام��ات��ه املتميزة يف القطاع‬ ‫الزراعي‪.‬‬

‫كما �أن�ع��م على املهند�س زي��اد خلف املنا�صري‬ ‫بو�سام احل�سني للعطاء املميز من الدرجة الأوىل؛‬ ‫جلهوده الريادية وعطائه املو�صول يف دعم م�سرية‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬وعلى املهند�س �إبراهيم خليل‬ ‫ال�سامل بو�سام احل�سني للعطاء املميز من الدرجة‬ ‫الأوىل؛ جلهوده املتميزة يف خدمة املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫و�أن �ع��م امل�ل��ك على ال�صحفي ها�شم خري�سات‬ ‫بو�سام احل�سني للعطاء املميز من الدرجة الأوىل؛‬ ‫جل �ه��وده وع �ط��ائ��ه امل�ت�م�ي��ز يف م���س�يرة ال�صحافة‬ ‫والإعالم الأردين‪ ،‬وعلى عبداهلل ال�شديفات بو�سام‬ ‫احل�سني للعطاء املميز من الدرجة الأوىل لعطائه‬ ‫املو�صول واالجن��ازات التي حققها يف جمال العمل‬ ‫التطوعي واالجتماعي واخلريي‪.‬‬ ‫كما �أن�ع��م على ال�شيخ حممد ر��ش��اد ال�شريف‬ ‫بو�سام احل�سني للعطاء املميز من الدرجة الثانية؛‬ ‫جلهوده املخل�صة وعطائه املتميز على مدى �سنوات‬ ‫طويلة يف تعليم القر�آن الكرمي وعلومه و�أحكامه‪،‬‬

‫وعلى دار ال�سالم للعجزة بو�سام احل�سني للعطاء‬ ‫املميز م��ن ال��درج��ة الثانية؛ جلهودهم الإن�سانية‬ ‫النبيلة التي تقوم بها منذ ت�أ�سي�سها ع��ام ‪،1976‬‬ ‫وت�سلمت الو�سام ماريا اريليه كاروغاتي‪.‬‬ ‫و�أن �ع��م امل �ل��ك ع�ل��ى ال �ف �ن��ان حم �م��ود الزيودي‬ ‫بو�سام اال�ستقالل م��ن ال��درج��ة الثالثة؛ لعطائه‬ ‫الفني وج�ه��ده املتميز يف �إب ��راز ال�ت�راث والعادات‬ ‫والتقاليد والقيم الأردنية الأ�صيلة‪ ،‬وعلى الفنان‬ ‫ربيع �شهاب بو�سام اال�ستقالل من الدرجة الثالثة‬ ‫تقديرا لعطائه وت�ألقه وجهوده املتميزة يف تطوير‬ ‫احلركة الفنية وامل�سرحية‪.‬‬ ‫كما �أن�ع��م على ال�سيدة نايفة امل�ج��ايل بو�سام‬ ‫اال�ستقالل من الدرجة الرابعة؛ تقديرا جلهودها‬ ‫وعطائها املتميز يف العمل االجتماعي والتطوعي‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ه ��دوى ال�ع�م��ام��رة ب��و� �س��ام اال��س�ت�ق�لال من‬ ‫الدرجة الرابعة؛ تقديرا جلهودها املتميزة وعطائها‬ ‫امل�ستمر يف م�سرية التنمية املحلية‪.‬‬

‫�ألزمت املحامني املتقدمني ل�سجل النقابة بامتحان كتابي‬

‫الهيئة العامة للمحامني ترفض تمديد مدة‬ ‫مجلس النقابة إىل ‪ 3‬أعوام‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫رف �� �ض��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة ل �ن �ق��اب��ة املحامني‬ ‫التعديالت املقرتحة بتمديد مدة جمل�س النقابة‬ ‫من عامني اىل ‪ 3‬اعوام‪ ،‬كما رف�ضت ح�صر تر�شيح‬ ‫النقيب واع�ضاء املجل�س بدورتني انتخابيتني فقط‪،‬‬ ‫كما اعتمدت التعديالت ت�سل�سل الرقم النقابي عند‬ ‫ترتيب ا�سماء املر�شحني النتخابات النقابة‪ ،‬ولي�س‬ ‫ا�سبقية التقدم بطلب الرت�شيح كما ك��ان معتمدا‬ ‫�سابقا‪.‬‬ ‫ووافقت الهيئة العامة خالل اجتمعاها ام�س يف‬ ‫جممع النقابات املهنية على جملة من التعديالت‬ ‫املقرتحة على قانون النقابة‪ ،‬الزمت ممن خاللها‬ ‫الراغبني يف التقدم للت�سجيل يف �سجل املحامني‬ ‫امل �ت��درب�ين ب��ام�ت�ح��ان ق �ب��ول ك �ت��اب��ي‪ ،‬جت��ري��ه جلنة‬ ‫مك�شلة من املجل�س ويعقد مرتني يف �آذار و�أيلول‬ ‫من كل عام‪.‬‬

‫وي�شرتط يف املتقدم ح�صول على عالمة ‪%70‬‬ ‫قبل ان ي�ستويف االوراق املطلوبة كافة لت�سجيله يف‬ ‫�سجل املحامني املتدربني‪.‬‬ ‫و�أق � ��رت ال�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ال�ت�ق��ري��ر امل ��ايل بعد‬ ‫ع��دة م�لاح�ظ��ات على ��ص�ن��دوق ال�ه��وات��ف اخللوية‬ ‫وامل �ن��اق�لات ال�ت��ي ح��دث��ت ع�ل��ى ار� �ص��دة ال�ن�ق��اب��ة يف‬ ‫البنوك التي �أدت اىل خ�سائر يف االرباح والفوائد‪.‬‬ ‫ون�صت التعديالت املقرتحة ‪-‬التي جاءت بعد‬ ‫اج�ت�م��اع الهيئة ال�ع��ام��ة ال�سنوي للنقابة �أق�ي��م يف‬ ‫جممع النقابات املهنية �أم����س‪ -‬على �أن يكون قد‬ ‫م�ضى ع�ل��ى ت�سجيل امل�ح��ام��ي يف �سجل املحامني‬ ‫مدة ‪� 10‬سنوات للمرافعة امام املحكمة الد�ستورية‪،‬‬ ‫ومواد اخرى تتعلق بح�صانة املحامي‪ ،‬والئحة �آداب‬ ‫املهنة وقواعد ال�سلوك‪.‬‬ ‫واقرت الهيئة العامة تعديالت ت�شرتط فيمن‬ ‫يتقدم بطلب الت�سجيل يف �سجل املحامني اال�ساتذة‬ ‫م�ب��ا��ش��رة امل�ع�ف��ون م��ن ال�ت��دري��ب م��ن غ�ير اللذين‬

‫�شغلوا من�صب الق�ضاء يف املحاكم النظامية‪ ،‬ان‬ ‫يخ�ضع المتحان القبول الذي تعقده النقابة على‬ ‫الرغم مما ورد يف اي ت�شريع �آخر‪.‬‬ ‫كما ا��ش�ترط��ت ال�ت�ع��دي�لات ان ي�ك��ون املحامي‬ ‫امل �ت��درب متفرغا ت�ف��رغ��ا ت��ام��ا الع �م��ال التدريب‪،‬‬ ‫كما ا�شرتطت ان يكون املحامي الذي يرتافع امام‬ ‫املحكمة االداري��ة العليا م�سجال يف �سجل املحامني‬ ‫امل��زاول�ين م��دة ‪�� 5‬س�ن��وات‪ ،‬كما ا�شرتطت �أن يكون‬ ‫ق��د م�ضى على ت�سجيل امل�ح��ام��ي م��دة ‪� 10‬سنوات‬ ‫للمرافعة امام املحكمة الد�ستورية‪.‬‬ ‫ون�صت التعديالت على نظام التقاعد وال�ضمان‬ ‫االجتماعي على �أنه ي�ستفيد من خدمات ال�صندوق‬ ‫املحامون اال�ساتذة وامل��زاول��ون‪ ،‬كما ي�ستفيد منه‬ ‫ا�سرهم وهم الزوجة واالوالد ممن يعولهم املحامي‬ ‫�ضمن ال�شروط التي ت�سمح با�ستفادتهم من الراتب‬ ‫التقاعدي للمحامي املتوفى‪.‬‬ ‫يذكر �أن احتماع الهيئة العامة للنقابة �شهد‬

‫تال�سنا وا�شتباكا ب��االي��دي و�صل اىل ح��د ال�صفع‬ ‫وال�ضرب قبل ا�سرتاحة �صالة اجلمعة‪ ،‬بني حمامي‬ ‫حم�سوب على التيار اال�سالمي‪ ،‬و�آخر حم�سوب على‬ ‫التيار القومي‪.‬‬ ‫وقال نقيب املحامني مازن ار�شيدات يف كلمة له‬ ‫ا�ستهل بها الن�صف الثاين لالجتماع بعد ال�صالة‪،‬‬ ‫�إن ما ح�صل اعتداء على الهيئة العامة‪ ،‬راف�ضا مثل‬ ‫هذه اال�ساليب يف احلوار النقابي‪.‬‬ ‫و�أ�شار ار�شيدات اىل �أن جمل�س النقابة �سيناق�ش‬ ‫احلادثة يف اول اجتماع له‪ ،‬م�ؤكدا ان ما حدث مل‬ ‫يكن ام��را مق�صودا �أو �شخ�صيا‪ ،‬وان االختالف يف‬ ‫وجهات النظر ال يجب �أن ي�أخذ �أبعادا �شخ�صية‪.‬‬ ‫وق��ام امل�ح��ام��ي امل�ع�ت��دي املح�سوب على التيار‬ ‫اال� �س�لام��ي ب��االع �ت��ذار ل�ل�ه�ي�ئ��ة ال �ع��ام��ة ولزميله‬ ‫املعتدى عليه املح�سوب على التيار القومي وذلك‬ ‫عما بدر منه‪ ،‬كما قام املعتدى عليه باالعتذار عن‬ ‫�أي لفظ خرج منه خالل اال�شتباك‪.‬‬

‫األطباء البيطريون يعلنون سلسلة من اإلجراءات‬ ‫التصعيدية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أعلنت الهيئة العامة لنقابة االطباء‬ ‫البيطريني �أنها �ست�شرع ب�إ�ضراب مفتوح‬ ‫ملنت�سبي ال�ن�ق��اب��ة ال�ع��ام�ل�ين يف القطاع‪،‬‬ ‫معتربة ان هذا االجراء هو اخلطوة االوىل‬ ‫ل�سل�سلة اجراءات قررت املقابة تنفيذها‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة العامة يف النقابة قررت‬ ‫�سل�سلة من االجراءات الت�صعيدية ملنت�سبي‬ ‫يف خالل اجتماع عقدوه م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ع � ��دد االط � �ب� ��اء البيطريني‬ ‫ال�ع��ام�ل�ين يف ال �ق �ط��اع ال �ع��ام ‪ 220‬طبيبا‬ ‫وط �ب �ي �ب��ة‪ ،‬م��وزع�ي�ن ع �ل��ى وزارة الزراعة‬ ‫امل�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة ل�ل�غ��ذاء وال ��دواء ووزارة‬ ‫ال�صحة وامانة عمان والبلديات‪.‬‬ ‫وك��ان االط�ب��اء البيطريون العاملون‬ ‫يف القطاع العام قد وقعوا على ا�ستقاالت‬ ‫جماعية و�ضعوها حت��ت ت�صرف جمل�س‬ ‫النقابة‪ ،‬لتقدميها للحكومة يف حال مل يتم‬ ‫التو�صل اىل اتفاق بخ�صو�ص مطالبهم‪.‬‬ ‫وواف� � �ق � ��ت ال� �ه� �ي� �ئ ��ة ال � �ع ��ام ��ة خ�ل�ال‬ ‫اج�ت�م��اع�ه��ا ال���س�ن��وي ال �ع��ادي ال ��ذي عقد‬ ‫ام�س يف جممع النقابات املهنية‪ ،‬برئا�سة‬ ‫نقيب االط�ب��اء البيطريني الدكتور نبيل تعديالت على بع�ض م��واد قانون النقابة خ�سائر م��ادي��ة يف ��ص�ن��دوق ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬واذا‬ ‫اللوباين‪ ،‬على ا�ستحداث �شريحة تقاعدية والنظام الداخلي ونظام التقاعد ونظام وج��د ان اع��داد الراغبني يف الت�أمني تقل‬ ‫عن ن�صف اع�ضاء الهيئة العامة‪.‬‬ ‫ج ��دي ��دة ب�ق�ي�م��ة ‪ 300‬دي� �ن ��ار‪ ،‬اىل جانب التامني ال�صحي‪.‬‬ ‫ال�شريحة التقاعدية القدمية البالغة ‪150‬‬ ‫وواف�ق��ت الهيئة العامة على مقرتح‬ ‫وت �ت �ي��ح ال �ت �ع��دي�ل�ات ‪-‬ال� �ت ��ي �أقرتها‬ ‫دي �ن��ارا‪ ،‬وذل��ك ب�ن��اء على درا� �س��ة اكتوارية الهيئة العامة على نظام الت�أمني ال�صحي يق�ضي بو�ضع حد ادنى ملعدل قبول طلبة‬ ‫اجرتها النقابة التي اقرتحت الية لتطبيق ملجل�س النقابة‪ -‬حق التعليق ووقف العمل الثانوية العامة يف كليات الطب البيطري‬ ‫ال�شريحة اجلديدة‪.‬‬ ‫ب��ال�ن�ظ��ام يف اي وق��ت اذا وج��د ان��ه يلحق ‪ ،%80‬كما �أق ��رت اخ���ض��اع خريجي كليات‬ ‫ون ��اق �� �ش ��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال� �ع ��ام ��ة اج � ��راء‬

‫وفاة شخص‬ ‫وإصابة آخر يف‬ ‫حادث تدهور‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ذك��رت م���ص��ادر �إدارة الإعالم‬ ‫وال�ت�ث�ق�ي��ف ال��وق��ائ��ي يف املديرية‬ ‫ال �ع��ام��ة ل �ل��دف��اع امل � ��دين �أن فرق‬ ‫الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دفاع‬ ‫مدين اربد تعاملت ظهر �أم�س مع‬ ‫ح��ادث ت��ده��ور مركبة يف حمافظة‬ ‫ارب��د ب��ال�ق��رب م��ن مثلث تبنه؛ ما‬ ‫�أدى �إىل وفاة �شخ�ص و�إ�صابة �آخر‬ ‫بجروح وك�سور ور�ضو�ض يف خمتلف‬ ‫�أنحاء ج�سمه‪.‬‬

‫فقدان جواز‬ ‫�سفر �سعودي‬ ‫فقد مني �أنا املدعو‬

‫جانب من اجتماع الهيئة العامة‬

‫ال� �ط ��ب ال �ب �ي �ط��ري م ��ن اجل ��ام� �ع ��ات غري‬ ‫االردن �ي��ة الم�ت�ح��ان م��زاول��ة مهنة لغاية‬ ‫قبولهم يف النقابة‪.‬‬ ‫وواف�ق��ت الهيئة العامة على توحيد‬

‫ر��س��وم اال� �ش�تراك ال�سنوي الع�ضائها‬ ‫م��ن خمتلف ال�ف�ئ��ات‪ ،‬ب��واق��ع ‪ 40‬دينار‬ ‫�سنوياً‪.‬‬

‫جمعة �سليم‬ ‫�سويلم العمراين‬ ‫ج��واز �سفر �سعودي �أجهل‬ ‫رق �م��ه‪ ،‬ي��رج��ى مم��ن يعرث‬ ‫عليه ت�سليمه لأقرب مركز‬ ‫�أمني وله جزيل ال�شكر‬


‫ن�شطاء من مركز الوحدة االجتماعية يف الهند يف �شجار مع م�س�ؤولني‬ ‫يف ال�شرطة ب�سبب احتجاج �ضد ارتفاع الأ�سعار يف الآونة الأخرية‬ ‫على البنزين‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪.‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫الصني تشكو الواليات املتحدة‬ ‫بشأن الدعم يف منظمة التجارة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫رفعت ال�صني �شكوى امام منظمة التجارة العاملية �أم�س اجلمعة‬ ‫ل�لاع�ترا���ض ع�ل��ى ال��ر� �س��وم الأم��ري�ك�ي��ة امل�ف��رو��ض��ة ع�ل��ى املنتجات‬ ‫ال�صينية التي تعتربها الواليات املتحدة مدعومة ب�شكل غري نزيه‪.‬‬ ‫وقالت البعثة ال�صينية لدى منظمة التجارة العاملية يف بيان‬ ‫بالربيد االل �ك�تروين �إن ال�ن��زاع ب�ش�أن بهذه ال��ر��س��وم التي تعرف‬ ‫بالتعوي�ضية ي�شمل ‪ 22‬منتجا تبلغ قيمة �صادراتها ال�سنوية �إىل‬ ‫الواليات املتحدة ‪ 7.3‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ومل ي���ص��در �أي تعليق ف ��وري م��ن امل �� �س ��ؤول�ين الأمريكيني‪.‬‬ ‫ومل حت��دد ال�صني �أ��س�م��اء املنتجات ال�ت��ي تفر�ض عليها الر�سوم‬ ‫التعوي�ضية‪.‬‬ ‫وتبد�أ الق�ضية ب�أن تطلب ال�صني �إجراء م�شاورات مع الواليات‬ ‫املتحدة لتحاول التو�صل �إىل ت�سوية ودي��ة‪ .‬لكنها قد تتطور بعد‬ ‫ذلك �إىل التحكيم �إذا ف�شل الطرفان يف االتفاق وقد جترب الواليات‬ ‫املتحدة على �إلغاء الر�سوم بل ودفع تعوي�ض لل�صني �إذا تبني �أنها‬ ‫خالفت القواعد‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه ال�شكوى بعد ثمانية �أي��ام فقط من حتديد وزارة‬ ‫التجارة الأمريكية لر�سوم عقابية على الألواح ال�شم�سية ال�صينية‬ ‫التي تقول �إن امل�صدرين ال�صينيني قاموا ب�إغراق ال�سوق الأمريكية‬ ‫بها ب�أ�سعار متدنية‪ .‬وقالت وزارة التجارة ال�صينية �إن هذا القرار‬ ‫الأمريكي ينتهك قواعد منظمة التجارة العاملية ويف�سد التجارة‬

‫خروج اليونان املحتمل من منطقة اليورو ي�ؤثر على االقت�صاد الأوروبي‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫أكرب خسارة لالسهم اليابانية منذ ‪ 20‬عاما‬

‫اليورو عند أدنى مستوى‬ ‫يف ‪ 22‬شهر ًا أمام الدوالر‬

‫عوا�صم‪-‬وكاالت‬ ‫�سجل ال�ي��ورو �أدن��ى م�ستوى يف ‪� 22‬شهرا �أم��ام ال ��دوالر �أم�س‬ ‫اجلمعة بعد ان �أعلنت مقاطعة قطالونيا �أغنى مقاطعات �أ�سبانيا‬ ‫املتمتعة باحلكم الذاتي انها يف حاجة مل�ساعدة مالية من احلكومة‬ ‫امل��رك��زي��ة م��ا �أث ��ار امل ���خ��اوف ح�ي��ال م��زي��د م��ن التف�شي لأزم ��ة ديون‬ ‫منطقة اليورو‪.‬‬ ‫و�سجل اليورو ‪ 1.2506‬دوالر على من�صة التداول االلكرتوين‬ ‫يف �أدن��ى م�ستوى من مت��وز ‪ 2010‬وهناك تقارير عن عمليات بيع‬ ‫لوقف اخل�سائر عند ‪ 1.25‬دوالر‪.‬‬ ‫و�سجل اليورو يف �أحدث التداوالت ‪ 1.2524‬دوالر منخف�ضا ‪0.1‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫ك�شف امل�ل�ي��اردي��ر ورج ��ل الأع �م��ال ال�سعودي‬ ‫�سليمان الراجحي‪ ،‬كيف جنح قبل نحو ‪ 30‬عاما‬ ‫يف �إق �ن��اع ر�ؤ� �س��اء ال�ب�ن��وك امل��رك��زي��ة يف ال �ع��امل ويف‬ ‫مقدمتها بنك �إنكلرتا املركزي‪ ،‬ب�أن الربا حمرم يف‬ ‫الإ�سالم وامل�سيحية‪ ،‬و�أن امل�صرفية الإ�سالمية هي‬ ‫واحدة من �أجنع احللول لتحريك املال الإ�سالمي‬ ‫يف ال �ع��امل‪ ،‬وج�ع�ل��ه �إ� �ض��اف��ة حقيقية لالقت�صاد‬ ‫الدويل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��راج �ح��ي‪« :‬ك��ان��ت ال �ب��داي��ة بافتتاح‬ ‫م �ك �ت��ب ل�ل�م���ص��رف�ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف بريطانيا‪،‬‬ ‫فكان النجاح ال��ذي واف��ق عليه علماء ال�شريعة يف‬ ‫ال�سعودية �آن��ذاك‪ ،‬بح�سب ما ن�شرت "االقت�صادية‬ ‫ال�سعودية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الراجحي‪�« :‬أذكر �أنني تقدمت بطلب‬ ‫ترخي�ص‪ ،‬رف�ض يف بداية الأم��ر‪ ،‬لعدم معرفتهم‬ ‫بالبنك‪ ،‬فذهبت �إىل لندن وقابلت مدير البنك‬ ‫امل��رك��زي واث�ن�ين م��ن ن��واب��ه وحت��دث��ت معهم يف �أن‬ ‫امل���س�ل�م�ين وامل���س�ي�ح�ي�ين ي �ح��رم��ون ال��رب��ا‪ ،‬ك�م��ا �أن‬ ‫امل�ت��دي�ن�ين م��ن امل���س�ل�م�ين وامل���س�ي�ح�ي�ين ميتلكون‬ ‫ث ��روات ي�ضعونها يف �صناديق يف منازلهم لأنهم‬ ‫يقاطعون ه��ذه ال�ب�ن��وك‪ ،‬ف��أن��ا �أع�م��ل ه��ذا النظام‬ ‫لهاتني الفئتني‪ ،‬وت�أتي هذه الأموال �إلينا وت�صبح‬ ‫ق��وة لالقت�صاد العاملي‪ ،‬وبعد ه��ذا احلديث معهم‬ ‫اقتنعوا وفتحنا امل�صرفية‪ ،‬وحينها جتولت يف كل‬ ‫دول ال�ع��امل وقابلت م��دي��ري البنوك امل��رك��زي��ة يف‬ ‫ال�شرق والغرب �أ�شرح لهم امل�صرفية الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫الراجحي الذي ا�ستطاع �أن يتخل�ص من املال‬ ‫عرب نافذتني ال يفعلهما الإن�سان �إال بعد وفاته‪،‬‬ ‫وه�م��ا ت��وزي��ع ال�ث�روة ق�ب��ل امل �م��ات وا��س�ت�ب�ق��اء جزء‬ ‫منها‪ ،‬يقول‪� :‬أنا ال �أرفه عن نف�سي بل �أتعمد لب�س‬ ‫ثوب م�ضى عليه ‪ 30‬عاماً لكي �أك�سر هذه النف�س‬ ‫و�أردع�ه��ا و�أذك��ره��ا مبا�ضيها‪ ،‬خ�صو�صا �إذا كنت يف‬ ‫رحلة برية‪.‬‬ ‫وق ��د ع ��اد ��س�ل�ي�م��ان ال��راج �ح��ي ب��ذل��ك فقرياً‬

‫عيار ‪35.58 24‬‬

‫‪35.62‬‬

‫عيار ‪31.14 21‬‬

‫‪31.17‬‬

‫عيار ‪26.69 18‬‬

‫‪26.72‬‬

‫عيار ‪20.75 14‬‬

‫‪20.77‬‬

‫برن ـ ـ ــت‪:‬‬

‫‪106.180‬‬

‫الذه ـ ــب‪:‬‬

‫‪ 1567.500‬دوالر للأون�صة‬

‫الف�ض ـ ــة‪:‬‬

‫‪28.040‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر للأون�صة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�سجل م��ؤ��ش��ر نيكي الأ��س�ه��م اليابانية خ�سائر‬ ‫على مدى ثمانية �أ�سابيع �أم�س اجلمعة ليتكبد �أكرب‬ ‫خ�سائر يف ‪ 20‬ع��ام��ا‪� ،‬إذ �أث ��رت امل �خ��اوف م��ن خروج‬ ‫ال �ي��ون��ان املحتمل م��ن منطقة ال �ي��ورو واالقت�صاد‬ ‫العاملي اله�ش على ال�سوق‪ ،‬بح�سب ما ذكرت وكاالت‬ ‫�أنباء‪.‬‬ ‫و�أغلق م�ؤ�شر نيكي لكربى ال�شركات اليابانية‬ ‫على ارت�ف��اع ‪ 2.0‬يف امل�ئ��ة م�سجال ‪ 39.8580‬نقطة‪،‬‬ ‫لكنه انخف�ض ‪ 4.0‬يف املئة خالل الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ق��ر م��ؤ��ش��ر ت��وب�ك����س االو� �س��ع ن�ط��اق��ا على‬ ‫‪ 11.722‬نقطة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬وا�صلت الأ�سهم الأوروب �ي��ة ال�صعود‬ ‫يف بداية تعامالت �أم�س اجلمعة بعد خ�سائر كبرية‬ ‫يف بداية الأ�سبوع بدعم من انتعا�ش �أ�سهم البنوك‪،‬‬ ‫بينما يتحدث بع�ض املحللني عن �آمال ب�أن ال�سلطات‬ ‫�ستعلن عن �إجراءات جديدة لتحفيز االقت�صاد‪.‬‬

‫و�صعد م�ؤ�شر يوروفر�ست ‪ 300‬لأ�سهم ال�شركات‬ ‫الأوروب�ي��ة الكربى ال��ذي �أغلق مرتفعا ‪ 1.1‬يف املئة‬ ‫�أم�س الأول ‪ 0.4‬يف املئة �إىل ‪ 986.64‬نقطة‪ ،‬وارتفع‬ ‫م�ؤ�شر يورو �ستوك�س ‪ 50‬للأ�سهم الأوروبية املمتازة‬ ‫‪ 0.8‬يف املئة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أ��س�ه��م ال�ب�ن��وك ب�ين �أك�ب�ر ال��راب�ح�ين‪� ،‬إذ‬ ‫زاد م�ؤ�شر �أ�سهم بنوك منطقة اليورو ‪ 1.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وكانت �أ�سهم القطاع امل��ايل تهاوت ب�سبب تعر�ضها‬ ‫لأزم ��ة دي��ون منطقة ال �ي��ورو وامل �خ��اوف م��ن تبعات‬ ‫خروج اليونان من املنطقة‪.‬‬ ‫وقال بنك كريدي �أجريكول يف مذكرة بحثية‪:‬‬ ‫"نتوقع �أن يتحرك البنك املركزي الأوروب��ي يوم‬ ‫‪ 6‬ح��زي��ران‪ .‬ع�لاوة على ذل��ك ت�شري ال�صورة الفنية‬ ‫�إىل �أن امل�ستويات احلالية جذابة لل�سوق الأو�سع‪".‬‬ ‫ويف �أنحاء �أوروب��ا �صعد م�ؤ�شر فاينن�شال تاميز ‪100‬‬ ‫الربيطاين ‪ 0.2‬باملئة وكل من داك�س الأمل��اين وكاك‬ ‫‪ 40‬الفرن�سي ‪ 0.3‬يف املئة‪.‬‬ ‫�إىل ذل� ��ك‪ ،‬ق ��ال م �ت �ح��دث ب��ا� �س��م وزارة املالية‬

‫الأملانية �أم�س اجلمعة �إن اليونان لي�ست بحاجة ملزيد‬ ‫من التمويل يف الوقت الراهن لذلك لن تكون هناك‬ ‫م�شكلة �إذا ت�أجل �صرف الدفعة التالية من م�ساعدات‬ ‫الدولة املثقلة بالديون لب�ضعة ا�سابيع‪.‬‬ ‫وقال املتحدث مارتن كوتهاو�س لل�صحفيني يف‬ ‫ب��رل�ين‪" :‬على ح��د علمي لي�س هناك حاجة ملحة‬ ‫الآن لتمويل �إ�ضايف حتى ما بعد الن�صف الثاين من‬ ‫العام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ت�أجيل ب�ضعة �أ�سابيع لن يت�سبب يف‬ ‫م�شكالت‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق كان املتحدث قال �إن املقر�ضني‬ ‫لليونان يحتاجون لتقرير �إيجابي عن تقدمها قبل‬ ‫�صرف الدفعة الثانية املقررة من امل�ساعدات البالغة‬ ‫قيمتها اربعة مليارات يورو يف نهاية حزيران‪.‬‬ ‫وجت ��ري ال �ي��ون��ان ث ��اين ان�ت�خ��اب��ات يف اق ��ل من‬ ‫�شهرين يف ‪ 17‬يونيو ومن املتوقع �أن يحقق فيها حزب‬ ‫ي�ساري معار�ض لربنامج التق�شف ال��ذي يفر�ضه‬ ‫االحتاد الأوروبي و�صندوق النقد الدويل �أداء جيدا‪.‬‬

‫مبح�ض اخ�ت�ي��اره بعد �أن �أك�م��ل عامه ال�ث��اين من‬ ‫غري مال وال عقار وال �أ�سهم يف كل ما ميلكه‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال ��راج �ح ��ي‪ :‬ن �ع��م �أن� ��ا ال �أم �ل ��ك �سوى‬ ‫مالب�سي‪ ،‬فالرثوة مت توزيعها بني وقف م�شاريع‬ ‫خ�يري��ة واجل � ��زء الآخ � ��ر لل��أب �ن��اء‪ ،‬وه� ��ذه احلالة‬ ‫لي�ست غ��ري�ب��ة ع�ل��ي ف�ق��د و��ص�ل��ت مل��رح�ل��ة ال�صفر‬ ‫مرتني يف حياتي‪ ،‬فهو �شعور �أعي�شه و�أعرفه‪ ،‬ولكن‬ ‫ه��ذا ال�شعور ال�ي��وم ت�صاحبه �سعادة وراح��ة نف�س‬ ‫وطم�أنينة‪ ،‬فمرحلة ال�صفر ه��ذه امل��رة باختياري‬ ‫ومبح�ض �إرادتي‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ :‬املال مال اهلل ونحن م�ؤمتنون عليه‪،‬‬ ‫وحينما هداين اهلل لهذا العمل كانت هناك �أ�سباب‬ ‫كثرية دفعتني لتوزيع الرثوة‪� ،‬أهمها احلفاظ على‬ ‫ت�آلف الأبناء وحفظ ما بينهم من �أخ ّوة وود‪ ،‬وهذا‬ ‫�أهم من كل مال يف احلياة‪.‬‬ ‫وكذلك حفظ وقت املحاكم لكل ما ميكن �أن‬ ‫يحدث يف حال تق�سيم الإرث من خالفات «ال قدر‬ ‫اهلل» ب�ين ال��ورث��ة‪ ،‬وه�ن��اك �أمثلة كثرية �شاهدها‬ ‫اجل �م �ي��ع واخ �ت �ل��ف الأب� �ن ��اء ع �ل��ى امل� ��ال و�ضاعت‬ ‫ال�شركات وكذلك خ�سر الوطن �شركات عمالقة‬ ‫وثروة من املمكن �أن نحافظ عليها لو مت التعامل‬ ‫معها بطريقة �صحيحة‪� ،‬إىل جانب �أن الإن�سان‬ ‫يجب �أن يعمل على وق��ف له ينميه ويعمل عليه‬ ‫ليكون عوناً له يف �آخرته‪ ،‬كما �أنني �أف�ضل �أن يعمل‬ ‫الأب �ن��اء على مالهم وينمونه‪ ،‬فلن �أع�م��ل طوال‬ ‫عمري على مالهم‪ ،‬الذي هو حق لهم يف املرياث‬ ‫جعلتهم يعملون عليه يف حياتي‪.‬‬ ‫زهدي لي�س بخ ًال‬ ‫لكنه يف ال��وق��ت ذات ��ه‪� ،‬أك��د على �أن��ه م��ا زال‬ ‫يعمل‪ ،‬م�ضيفاً‪ :‬و�أمن��ي الوقف كما كنت �سابقا‪،‬‬ ‫حيث �أهب و�أت�صدق و�أعطي منه حتى ي�أخذ اهلل‬ ‫�أم��ان�ت��ه وه�ن��اك ن�ظ��ام دق�ي��ق ل�ه��ذا ال��وق��ف عملت‬ ‫عليه وو�ضعت ج��زءا م��ن الت�صور ال�ع��ام ل��ه ومت‬ ‫تطويره بوا�سطة م�ست�شارين وهيئات خا�صة‪.‬‬ ‫وق��د راودت �ن��ي ال�ف�ك��رة ك�ث�يرا‪ ،‬خ�صو�صا �أن‬ ‫الو�صايا دائما تقول‪� :‬أو�صيت بالربع �أو الثلث‬

‫ابوظبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الراجحي‬

‫كما هو معمول به يف العامل الإ�سالمي لكن يتم‬ ‫التنفيذ بعد وفاة الإن�سان و�أنا فكرت �أن �أعملها‬ ‫يف حياتي حيث جمعت الأبناء يف مكة املكرمة يف‬ ‫�أواخر �شهر رم�ضان وطرحت الفكرة واتفقنا ومت‬ ‫توزيعها وحتديد الوقف وكان هناك ر�ضا‪.‬‬ ‫وحول حر�صه على الزراعة الع�ضوية‪ ،‬قال‬ ‫الراجحي‪ :‬حر�صي على تلك ال��زراع��ة ثمنه ما‬ ‫ترونه على �صحتي وهلل احلمد ف�أنا قد و�صلت‬ ‫ل�سن ‪ 85‬عاما و�أمتتع ب�صحة ممتازة وهلل احلمد‬ ‫فلو اتبعنا ال��زراع��ة الع�ضوية و�أ��س�ل��وب��ا غذائيا‬ ‫جيدا خلففنا تكاليف العالج ب�شكل كبري جدا‪.‬‬ ‫وع��ن ح�ي��اة التق�شف‪ ،‬ق��ال ال��راج�ح��ي‪ :‬هذا‬ ‫لي�س بخال ب��ل تربية للعاملني معي يف جميع‬ ‫املجاالت �سواء يف امل�صرف �أو يف م�شروع الدواجن‬ ‫�أو يف امل �� �ش��اري��ع الأخ � ��رى ودوم� ��ا �أح��ا� �س��ب على‬ ‫التبذير والإ�سراف حتى �أبنائي �أحا�سبهم وهذه‬ ‫تربية‪.‬‬ ‫ونحن نعي�ش بع�ض ال�سرف الذي ال ندركه‪،‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.893 :‬‬

‫االسترليني‪1.111 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.524 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫النفط يقلص‬ ‫مكاسبه بسبب‬ ‫القلق حيال اسبانيا‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫تراجعت �أ�سعار العقود االجلة للخام‬ ‫الأم��ري �ك��ي ل�ف�ترة وج �ي��زة �أم ����س اجلمعة‬ ‫وقل�ص مزيج برنت مكا�سبه حتت �ضغط‬ ‫خم� � ��اوف ج ��دي ��دة ح� �ي ��ال االق� �ت� ��� �ص ��ادات‬ ‫الأوروبية بعد �أن �أعلنت مقاطعة قطالونيا‬ ‫�أغ �ن��ى م �ق��اط �ع��ات �أ� �س �ب��ان �ي��ا ال �ت��ي تتمتع‬ ‫باحلكم ال��ذات��ي انها حتتاج م�ساعدة من‬ ‫احلكومة املرك��ية‪.‬‬ ‫وارتفع اخل��ام الأمريكي �ستة �سنتات‬ ‫�إىل ‪ 90.72‬دوالر للربميل بعد هبوطه‬ ‫قبل ذلك بدقائق بينما �صعد خام القيا�س‬ ‫الأوروبي مزيج برنت ‪� 24‬سنتا �إىل ‪106.79‬‬ ‫دوالر بعد �أن �سجل يف وقت �سابق ‪107.24‬‬ ‫دوالر للربميل‪.‬‬

‫خرباء يناقشون يف أبو ظبي‬ ‫املستقبل االقتصادي لسوريا‬

‫امللياردير الراجحي‪ :‬أقنعت البنوك العاملية قبل‬ ‫‪ 30‬عام ًا أن الربا حرام‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫الحالي‬

‫نفط ومعادن‬

‫الذهب يتجه إىل خسارة أسبوعية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفعت �أ�سعار الذهب ف��وق ‪ 1560‬دوالرا للأوقية (الأون�صة)‬ ‫يف التعامالت الأوروبية �أم�س اجلمعة لتقطع �أربع جل�سات مت�صلة‬ ‫من اخل�سائر مع تعايف اليورو من �أدنى م�ستوياته يف عامني مقابل‬ ‫الدوالر لكن املخاوف ب�ش�أن م�ستقبل منطقة اليورو �أبقى امل�ستثمرين‬ ‫يف قلق‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر الذهب يف ال�سوق الفورية ‪ 0.4‬يف املئة �إىل ‪1563.71‬‬ ‫دوالر للأوقية بعد �أن �سجل يف وق��ت �سابق من الأ�سبوع م�ستوى‬ ‫منخف�ضا عند ‪ 1533.41‬دوالر ب�سبب املخاوف من احتمال خروج‬ ‫اليونان من منطقة اليورو التي دفعت العملة الأوروب�ي��ة للهبوط‬ ‫وعززت الطلب على الدوالر كمالذ من املخاطرة‪.‬‬ ‫وال يزال الذهب يف طريقه لت�سجيل خ�سارة قدرها ‪ 1.9‬يف املئة‬ ‫على مدى الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ق��ر ��س�ع��ر ال�ف���ض��ة ع�ن��د ‪ 28.28‬دوالر ل�ل�أوق �ي��ة‪ .‬وارتفع‬ ‫البالتني ‪ 0.7‬يف املئة �إىل ‪ 1422.74‬دوالر للأوقية‪ ،‬بينما زاد �سعر‬ ‫البالديوم واحدا يف املئة �إىل ‪ 588.47‬دوالر للأوقية‪.‬‬

‫دينار‬

‫السابق‬

‫ولكنه م��ؤث��ر يف جملة حياتنا‪ ،‬وي��ره��ق كاهلنا‪،‬‬ ‫وميثل عبئا على الدولة‪ ،‬فمثال لي�س من املنطقي‬ ‫�أن نغطي النوافذ ب�ستارة ثقيلة لن�شعل امل�صابيح‬ ‫يف النهار بينما ن��ور ال�شم�س جم��اين وامل�صابيح‬ ‫مكلفة‪.‬‬ ‫وح��ول ع��دم �شرائه لطائره خا�صة‪� ،‬أو�ضح‬ ‫"�سبق �أن قلت �إن لدي العديد من الطائرات �أال‬ ‫وهي طائرات خطوط الطريان فجميعها ملكي‬ ‫بقيمة ال�ت��ذك��رة ال�ت��ي �أدف �ع �ه��ا‪ ،‬ك�م��ا �أن �ن��ي �أركب‬ ‫الدرجة ال�سياحية لأن اهلل وهبنا املال ال لنتفاخر‬ ‫به �أو لن�صرفه بتبذير‪ ،‬بل لنعمر الأر�ض ونكون‬ ‫م�ؤمتنني عليه"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬أن��ا ال �أرف��ه ع��ن نف�سي ب��ل �أتعمد‬ ‫لب�س ث��وب م�ضى عليه ‪ 30‬ع��ام��ا م��وج��ود لدي‬ ‫لأك�سر هذه النف�س و�أردعها و�أذكرها‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫�إذا كنت يف رحلة ب��ري��ة‪ .‬ولكن يف حياتي �أذهب‬ ‫للرب و�أ�ستمتع هناك مب��ا ه��و م��وج��ود لكنني ال‬ ‫�أ�سافر لل�سياحة اخلارجية‪.‬‬

‫بحث دبلوما�سيون من حوايل �ستني بلدا يف ابوظبي يف خطة دعم‬ ‫تهدف اىل منع انهيار االقت�صاد ال�سوري يف حال �سقوط نظام ب�شار اال�سد‬ ‫الذي يواجه حركة احتجاجية منذ اكرث من ‪� 14‬شهرا‪.‬‬ ‫وت��ر�أ���س االم��ارات العربية املتحدة و�أملانيا جمموعة عمل �أ�صدقاء‬ ‫�سوريا املعنية ب�إعادة االعمار وتنمية االقت�صاد ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س املجموعة االمل��اين كليمنت ف��ون غوت�سه‪�" :‬إنها‬ ‫حلظة منا�سبة للبدء يف احل��دي��ث ع��ن الآف��اق يف ه��ذا البلد على االمد‬ ‫الطويل عندما ي�أتي التغيري ونحن مقتنعون ب�أن هذا التغيري �سي�أتي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فون غوت�سه لوكالة "فران�س بر�س" �إنه على اال�سرة الدولية‬ ‫ت�أمني "التن�سيق مع املانحني" و"اعداد خطط مع املعار�ضة ال�سورية"‬ ‫لإعادة اعمار البالد‪.‬‬ ‫و�أك ��دت ف��رح االتا�سي ممثلة �إح��دى ح��رك��ات املعار�ضة امل�شاركة يف‬ ‫االجتماع انه "م�شروع لإعادة بناء الدولة ال�سورية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن الهدف هو "جذب القاعدة ال�صامتة يف �سوريا التي مل‬ ‫تن�ضم ب�شكل كامل ووا�ضح (‪ )...‬نريدهم ان يديروا ظهرهم للنظام (‪)...‬‬ ‫نحاول جذب هذه القطاعات بخطة وا�ضحة لنقول لهم انتم جزء من‬ ‫بناء هذا الوطن"‪.‬‬ ‫وتابعت انها "فكرة مدعومة من حكومة االم ��ارات لإع��ادة تنمية‬ ‫وتطوير االقت�صاد ال�سوري والرتكيز على م�ؤ�س�سات الدولة ليكون هناك‬ ‫خطة طريق على منط خطة مار�شال لأي حكومة قد ت�أتي �سواء من‬ ‫املجل�س الوطني �أو ان كان‪ ،‬هناك انتقال وتبادل �سلمي لل�سلطة"‪.‬‬ ‫و�أكدت الأتا�سي �أن اخلطة "ت�ضمن �أن تبقى من يوم �سقوط النظام‬ ‫ل�ستة ا�شهر الكهرباء واملياه واملرافق ال�صحية والبنى التحتية كلها م�ؤمنة‬ ‫وال تقع يف ا�ضطراب وتدفع رواتب موظفي القطاع العام"‪.‬‬ ‫و�شددت املعار�ضة ال�سورية على �ضرورة �أن "ي�شعر املواطن ال�سوري‬ ‫ب�أن �سوريا لن تخرب وت�سقط يف حال �سقوط النظام"‪ ،‬م�ؤكدة �أنه م�شروع‬ ‫"بعيد عن التجاذبات ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد ع�ضو املجل�س الوطني ال�سوري �سمري ن�شار لوكالة‬ ‫فران�س بر�س ان النظام ال�سوري "عمليا معزول دوليا و�إقليميا"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن "الأزمة ال�سورية ج��اءت يف وق��ت معقد وه�ن��اك معركة‬ ‫انتخابية يف �أمريكا ول�سوء احلظ علينا االنتظار رمبا حتى انتهاء املعركة‬ ‫االنتخابية يف الواليات املتحدة لتتو�ضح ال�صورة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن "احلرية تكلف ال�شعب ال���س��وري الكثري‪ ،‬ولكن ال�شعب‬ ‫ال�سوري لن يرتاجع"‪.‬‬ ‫ويف بيانهم اخلتامي الذي بثته وكالة انباء االمارات‪ ،‬اكد امل�شاركون‬ ‫يف االجتماع "عزمهم على موا�صلة تقدمي الدعم لل�شعب ال�سوري"‪،‬‬ ‫م�شددين على ان "م�ستقبل �سوريا يجب ان يحدد من قبله وحده"‪.‬‬ ‫كما اك��دوا "التزام املجموعة ال�ق��وي وال��را��س��خ ب�سيادة وا�ستقالل‬ ‫�سوريا ووحدتها ال�سيا�سية ووح��دة كامل ارا�ضيها وبدعمها اقت�صاديا‬ ‫خالل املرحلة االنتقالية وما بعدها �أي�ضا وذلك بهدف �ضمان �أن تكون ما‬ ‫بعد االزمة �أكرث قوة من النواحي االقت�صادية واملالية"‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫االحتالل يقمع مسريات الضفة ويصيب العشرات بجروح‬ ‫ال�ضفة املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ���ص��ي��ب ع�����ش��رات الفل�سطينني‬ ‫بجروح وبحاالت اختناق بالغاز ام�س‬ ‫اجلمعة؛ جراء قمع قوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي للم�سريات الأ�سبوعية‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وهاجم جي�ش االحتالل م�سرية‬ ‫املع�صرة بقنابل الغاز ال�سام والأعرية‬ ‫املعدنية املغلفة ب��امل��ط��اط؛ م��ا �أدى‬ ‫�إىل �إ���ص��اب��ة ثالثة نا�شطني بجراح‬ ‫طفيفة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الناطق الإعالمي با�سم‬ ‫احل��م��ل��ة ال�����ش��ع��ب��ي��ة مل���ق���اوم���ة ج���دار‬ ‫الف�صل العن�صري حممد بريجية‬ ‫بدور ال�شباب وامل�شاركني يف امل�سرية؛‬ ‫مل���ا ل��ه��ا م���ن دور يف م��ن��ع ا�ستمرار‬ ‫اال�ستيطان وك��ل ب��رام��ج االحتالل‬ ‫ال��ع��ن�����ص��ري��ة ال��ت��ي مي��ار���س��ه��ا ب�شكل‬ ‫يومي‪.‬‬ ‫و�أ�����ش����ار �إىل �أه��م��ي��ة ا�ستمرار‬ ‫ن��ه��ج امل���ق���اوم���ة ال�����ش��ع��ب��ي��ة وتطوير‬ ‫براجمها لتح�سني �أدائها؛ مما يدفع‬ ‫االحتالل للرتاجع واالن�صراف من‬ ‫ريا �إىل ع��زم احلملة‬ ‫فل�سطني‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ال�شعبية اال�ستمرار يف تنظيم مثل‬ ‫هذه امل�سريات والفعاليات حتى زوال‬ ‫جي�ش االحتالل ا�ستنفر �ضد �أن�شطة املقاومة ال�سلمية بال�ضفة‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل املتواجدة منهم حالتان �إحداها ك�سر يف القدم‬ ‫�أم�����ا ال��ن��ا���ش��ط ج��م��ع��ة زواه�����رة �أر�ضهم‪ ،‬وا�ستمرار للنهج التهجري ال���ع�������ش���رات م����ن امل���واط���ن�ي�ن بينهم‬ ‫ف���أل��ق��ى ك��ل��م��ة ب��ال��ل��غ��ة االجنليزية‪ ،‬ال�����ذي �أت���ب���ع���ه يف ال��ن��ك��ب��ة والنك�سة خم�سة ب�شكل مبا�شر بقنابل الغاز؛ ع��ل��ى ال���ب���واب���ة ال���ت���ي ت��غ��ل��ق ال�شارع والأخرى �أ�سفل البطن‪ ،‬حيث جرى‬ ‫دع��ا فيها املت�ضامنني وال��ع��امل �إىل ال��ت��ي ت�����ص��ادف ال���ذك���رى اخلام�سة ج���راء قمع ق���وات االح��ت�لال مل�سرية الرئي�سي �أطلقت امل��ئ��ات م��ن قنابل حتويلهما �إىل م�ست�شفى دروي�ش‬ ‫ك��ف��ر ق����دوم اال���س��ب��وع��ي��ة املناه�ضة الغاز باجتاه امل�شاركني يف امل�سرية؛ نزال يف مدينة قلقيلية‪.‬‬ ‫�إدان������ة م���ا ي���ق���وم ب���ه االح���ت�ل�ال من والأربعني لها يف الأيام املقبلة‪.‬‬ ‫و�شارك �أكرث من �ألف مواطن‪،‬‬ ‫مم���ا �أدى �إىل ا����ص���اب���ة الع�شرات‪،‬‬ ‫ويف ����س���ي���اق م���ت�������ص���ل‪� ،‬أ�صيب لال�ستيطان‪.‬‬ ‫ب��رام��ج لرتحيل الفل�سطينيني من‬

‫هنية‪ :‬غزة ستكون أقصر الطرق‬ ‫نحو القدس‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أكد رئي�س احلكومة الفل�سطينية بغزة �إ�سماعيل هنية‬ ‫�أن اختيار غزة ممرا نحو مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬ت�أكيد �أن‬ ‫غزة �ستكون �أق�صر الطرق للقد�س وذلك بقدرة �شعبها على‬ ‫ال�صمود واملقاومة ومواجهة التحديات‪.‬‬ ‫و�أ����ش���اد هنية خ�ل�ال خطبة ام�����س اجل��م��ع��ة يف امل�سجد‬ ‫ال��غ��رب��ي ب��غ��زة ب��ق��اف��ل��ة ���ش��د ال���رح���ال �إىل ال��ق��د���س‪ ،‬مرحبًا‬ ‫مبت�ضامنيها وعرب عن �سعادته و�سعادة كل بيت فل�سطيني‬ ‫بكل مت�ضامن ي�أتي لفل�سطني لن�صرة �أهلها ودعمهم‪ ،‬وال‬ ‫�سيما �أن املت�ضامنني يف القافلة �أت��وا �إىل غ��زة من ‪ 14‬دولة‬ ‫عربية و�إ�سالمية‪.‬‬ ‫وق��ال‪� :‬إن "و�صول القافلة لغزة هو جهد مبارك من‬ ‫القائمني عليها التي ت�أتي ثمرة للم�ؤمتر الذي عقد يف تركيا‬ ‫يف وقت الحق‪ ،‬والذي كان من مقرراته �إعادة الوهج للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وتنظيم زيارات ت�ضامنية لغزة وت�سري م�سريات‬ ‫يف ذكرى النكبة"‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف‪" :‬كما �أو�����ص����ى امل�����ؤمت����ر ب����إح���ي���اء الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية يف نفو�س �أب��ن��اء الأم���ة العربية والإ�سالمية‬ ‫وال��ع��م��ل ع��ل��ى حت��ري��ر ال��ق��د���س والأق�صى"‪ ،‬حم��ي�� ًي��ا الوعي‬ ‫العربي والإ���س�لام��ي ال���ذي اخ��ت����ار غ��زة لتكون ال��ب��واب��ة نحو‬ ‫القد�س والأق�صى؛ كونها �أقرب �أر�ض فل�سطينية حمررة على‬ ‫القد�س رغم �أنها حما�صرة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح هنية �أن زي��ارة الوفود التي تريد �شد الرحال‬

‫ل��ل��ق��د���س �إىل غ���زة ي��ع��د وف����ا ًء ل��ل��ق��د���س وع����دم ال��ت��ط��ب��ي��ع مع‬ ‫االح��ت�لال كما وق��ع بع�ض ال��ذي��ن اجتهدوا اج��ت��ه��ادًا خاطئا‬ ‫ب��زي��ارة القد�س �أو الإف��ت��اء مب�شروعية زي���ارة القد�س وهي‬ ‫حت��ت االح��ت�لال �إر����ض���ا ًء مل��ن ي��ري��د ال��ت��ف��او���ض م��ع االحتالل‬ ‫ب�ش�أن ال��ق��د���س‪ .‬و�أ���ش��ار �إىل �أن ر�سالة القافلة ال تقف عند‬ ‫ح���دود غ���زة‪ ،‬ب��ل ت�صل �إىل امل��راب��ط�ين يف امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك و�أكناف بيت املقد�س‪�" ،‬إنكم ل�ستم وحدكم يف ميدان‬ ‫املواجهة مع االحتالل"‪ .‬وثمن هنية دور وجهود االئتالف‬ ‫العاملي ل�شد الرحال نحو القد�س والأق�صى‪ ،‬وال �سيما فيما‬ ‫يخ�ص مواجهة ما ميار�سه االحتالل من تزييف للحقائق‬ ‫وطم�س للهوية الإ�سالمية للقد�س؛ ما يعك�س زيادة الوعي‬ ‫لدى الأمة وا�ستعادة دورها يف ق�ضيتها املركزية‪ ،‬وهي ق�ضية‬ ‫فل�سطني بعد تغييب ل�سنوات‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل تكاتف اجل��ه��ود وموا�صلة ال��دع��م والن�صرة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م���ؤك��داً �أن ال�شعب الفل�سطيني لن‬ ‫يتنازل عن حقوقه وثوابته ومرياث الأمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنه عقب االنتخابات الرئا�سية مب�صر �سيكون‬ ‫�أمامها مهام عظيمة‪ ،‬وذلك على ال�صعيدين الداخلي؛ من‬ ‫حيث ترتيب البيت الداخلي‪ ،‬وخارجياً من خالل االهتمام‬ ‫بق�ضايا الأمة‪ ،‬وال �سيما ق�ضية فل�سطني و�إعادة بناء الأمة‪.‬‬ ‫وعقب ال�صالة‪� ،‬أكد رئي�س القافلة ال�سيد ح�سن عثمان‬ ‫رزق �أن ال�����ش��ع��وب ال��ع��رب��ي��ة كلها م��ع ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫و�أن��ه��ا ل��ن مت��ل �أو تكل م��ن دع��م ون�����ص��رة فل�سطني‪ ،‬م�شددا‬ ‫على ا�ستمرار ق��دوم القوافل لغزة ن�صرة للقد�س وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫هيئة مختصة تدعم رفض «الغارديان»‬ ‫االعرتاف بالقدس كعاصمة لـ«إسرئيل»‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬

‫دع��م��ت ه��ي��ئ��ة ال�����ش��ك��اوى امل��رف��وع��ة ���ض��د و�سائل‬ ‫االع���ل��ام ال�بري��ط��ان��ي��ة م���وق���ف ���ص��ح��ي��ف��ة الغارديان‬ ‫اليومية‪ ،‬بعد �أن رف�ضت االع�ت�راف بالقد�س املحتلة‬ ‫كعا�صمة لـ"ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "جوي�ش كرونيكل" ال�صادرة من‬ ‫لندن ام�س اجلمعة �إن ال�صحيفة كانت ن�شرت ال�شهر‬ ‫امل��ا���ض��ي ���ص��ورة ملحطة ال��ق��ط��ارات يف ال��ق��د���س املحتلة‬ ‫اثناء وق��وف امل�سافرين دقيقة �صمت مبنا�سبة ذكرى‬ ‫املحرقة‪ ،‬وحتتها عنوان فرعي ي�شري �إىل �أن القد�س‬ ‫عا�صمة الدولة العربية‪.‬‬ ‫وا���ض��اف��ت �أن ال��غ��اردي��ان �أزال����ت ال��ع��ن��وان الفرعي‬ ‫الحقاً‪ ،‬و�سوغت ذلك ب�أنه "�أ�شار خط�أً �إىل �أن القد�س‬ ‫عا�صمة ا�سرائيل وهي لي�ست كذلك‪ ،‬وعا�صمة �إ�سرائيل‬ ‫هي تل �أبيب"‪.‬‬

‫وا����ش���ارت "جوي�ش كرونيكل" �إىل �أن م�ؤ�س�سة‬ ‫ال���رق���اب���ة االع�ل�ام���ي���ة (ال��ت��غ��ط��ي��ة ال���ن���زي���ه���ة) قدّمت‬ ‫احتجاجاً �إىل هيئة ال�شكاوى امل��رف��وع��ة �ضد و�سائل‬ ‫االعالم الربيطانية‪ ،‬اتهمت فيها �صحيفة "الغارديان"‬ ‫بانتهاك معايري الدقة لدى الهيئة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�صحيفة �إن ال��ه��ي��ئ��ة رف�����ض��ت ال�شكوى‬ ‫وا���س��ت�����ش��ه��دت يف ح��ك��م��ه��ا مب���وق���ف وزارة اخلارجية‬ ‫ال�بري��ط��ان��ي��ة ح���ول ال��ق�����ض��ي��ة‪ ،‬ال���ذي يعترب �أن ت�أكيد‬ ‫�إ�سرائيل �أن القد�س عا�صمتها هو "موقف غري معرتف‬ ‫به من قبل اململكة املتحدة واملجتمع الدويل"‪.‬‬ ‫وا�ضافت �أن هيئة ال�شكاوى املرفوعة �ضد و�سائل‬ ‫االع�لام الربيطانية‪ ،‬اعتربت يف حكمها �أن �صحيفة‬ ‫الغارديان "كانت خم ّولة بالإ�شارة �إىل �أن تل �أبيب هي‬ ‫عا�صمة ا�سرائيل‪ ،‬ومل تنتهك معايري الدقة يف هذا‬ ‫املثال"‪.‬‬

‫�إ���ض��اف��ة اىل ع���دد م��ن املت�ضامنني‬ ‫االج���ان���ب م���ن م��ن��ظ��م��ات خمتلفة‪،‬‬ ‫ون�����ش��ط��اء ي�����س��اري�ين �إ���س��رائ��ي��ل��ي�ين يف‬ ‫امل�����س�يرة ال��ت��ي انطلقت حت��ت �شعار‬ ‫"لن منوت ب�صمت"‪.‬‬ ‫و�أ����ص���ي���ب ع�������ش���رات املواطنني‬ ‫واملت�ضامنني الأجانب باالختناق �إثر‬ ‫ا�ستن�شاقهم ال��غ��از امل�سيل للدموع‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل احرتاق ع�شرات الأ�شجار‬ ‫بعد مهاجمة قوات االحتالل مل�سرية‬ ‫بلعني الأ�سبوعية‪.‬‬ ‫وتعمدت قوات االحتالل �إحراق‬ ‫عدد من الأ�شجار؛ ا�ستمرا ًرا لنهجها‬ ‫يف ال�سيطرة على الأرا�ضي املحاذية‬ ‫للجدار‪.‬‬ ‫و�أط�������ل�������ق ج�����ن�����ود االح�����ت��ل��ال‬ ‫الر�صا�ص امل��ع��دين املغلف باملطاط‬ ‫وال���غ���از امل�����س��ي��ل ل��ل��دم��وع والقنابل‬ ‫ال�صوتية جتاه امل�شاركني يف امل�سرية‪،‬‬ ‫كما ر�شوا املتظاهرين باملياه العادمة‬ ‫املمزوجة باملواد الكيماوية؛ مما �أدى‬ ‫لإ�صابة الع�شرات بحاالت اختناق‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب ثالثة �أطفال بجروح‬ ‫والع�شرات بحاالت اختناق بعد قمع‬ ‫قوات االحتالل مل�سرية النبي �صالح‬ ‫الأ�سبوعية ال�سلمية‪.‬‬ ‫وه������اج������م ج�����ن�����ود االح�����ت��ل��ال‬ ‫امل�����س�يرة ف���ور و���ص��ول��ه��ا �إىل مدخل‬ ‫ال����ق����ري����ة‪ ،‬ب���ق���ن���اب���ل ال����غ����از امل�سيل‬ ‫للدموع والر�صا�ص املطاطي واملياه‬ ‫الكيميائية ال��ع��ادم��ة؛ م��ا �أدى �إىل‬ ‫�إ�صابة ثالثة �أطفال بعيارات معدنية‬ ‫مغلفة باملطاط‪.‬‬

‫مشعل يلتقي كارتر‬ ‫يف القاهرة‬ ‫غزة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد م�صدر مطلع يف حما�س ان رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫للحركة �سيلتقي خالل ال�ساعات الـ ‪ 48‬القادمة يف القاهرة‬ ‫الرئي�س االمريكي اال�سبق جيمي كارتر؛ ملناق�شة "الو�ضع‬ ‫ال�سيا�سي يف ظل الربيع العربي"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن اللقاء ‪-‬ال��ذي �سي�شارك فيه خ�صو�صا‬ ‫مو�سى اب��و م���رزوق ن��ائ��ب رئي�س املكتب ال�سيا�سي‪� -‬سيعقد‬ ‫"خالل الثماين واالربعني �ساعة القادمة" و�سيرتكز على‬ ‫مناق�شة "الو�ضع ال�سيا�سي احلايل يف ظل الربيع العربي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان ق��ي��ادة احل��رك��ة �ستطلع ك��ارت��ر على "االو�ضاع‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها اال�سرى يف �سجون االحتالل والو�ضع‬ ‫الفل�سطيني ب�شكل عام يف ظل العدوان اال�سرائيلي واحل�صار‬ ‫الظامل الذي ال يزال مفرو�ضا على قطاع غزة"‪.‬‬ ‫وردا على ���س���ؤال عما اذا ك��ان ال��ل��ق��اء يحمل اي ر�سائل‬ ‫بخ�صو�ص العالقة بني حركة حما�س واالدارة االمريكية‪،‬‬ ‫قال امل�صدر‪" :‬مل يكن �شيء من هذا القبيل عندما مت االتفاق‬ ‫على عقد اللقاء‪ ،‬لكن االمر مرتوك للقاء لبحث اي ق�ضايا‬ ‫ي��رى االخ���وة يف ال��ق��ي��ادة ان��ه��ا ت��خ��دم الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫و�شعبنا واحلركة اي�ضا"‪ .‬وو�صل كارتر االحد اىل م�صر على‬ ‫ر�أ����س وف��د م��ن مركز ك��ارت��ر ملتابعة �سري عمليات االقرتاع‪،‬‬ ‫والتقى االث��ن�ين رئي�س جمل�س ال�شعب القيادي يف جماعة‬ ‫االخوان امل�سلمني �سعد الكتاتني‪.‬‬ ‫من جهة ثانية‪ ،‬و�صف امل�صدر يف حما�س زي��ارة م�شعل‬ ‫ووف���ده ال��ق��ي��ادي اىل ال��ك��وي��ت ال��ت��ي ا�ستمرت ع��دة اي���ام انها‬ ‫"ايجابية وت�سهم يف تعزيز العالقات بيننا وبني ا�شقائنا‬ ‫العرب"‪.‬‬ ‫وكان م�شعل الذي يقيم ب�شكل م�ؤقت يف قطر بد�أ االثنني‬ ‫املا�ضي زيارة للكويت التقى خاللها مع امري الكويت ال�شيخ‬ ‫�صباح االحمد اجلابر ال�صباح‪.‬‬ ‫كما التقى التقى رئي�س جمل�س االم��ة الكويتي ورئي�س‬ ‫احلكومة ووزي���ري اخلارجية والداخلية قبل ان ي�صل اىل‬ ‫القاهرة م�ساء اخلمي�س‪.‬‬

‫بينهم �أ�سرى حما�س الإداريون بالنقب‬

‫األسرى الفلسطينيون يهددون باإلضراب‬ ‫إذا أخل االحتالل باالتفاق‬ ‫فل�سطني املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد �أ�سرى حركة حما�س الإداريون يف �سجن االحتالل‬ ‫اال�سرائيلي بالنقب ال�صحراوي �أنهم يفكرون جديا بالبدء‬ ‫بخطوات حقيقية‪ ،‬تبد�أ ب�إ�ضراب كل من يتم متديد اعتقاله‬ ‫�إ�ضرابا مفتوحا عن الطعام خالل الأيام القادمة‪.‬‬ ‫و�أو����ض���ح �أ���س��رى ح��م��ا���س الإداري������ون يف �سجن النقب‬ ‫يف ر�سالة �سربت م��ن داخ��ل ال�سجن‪ ،‬ام�س اجلمعة �أنهم‬ ‫ج���اه���زون ل�لان��دم��اج م��ع امل��م��دد ل��ه��م يف �إ����ض���راب جديد‬ ‫كخطوة ا�سرتاتيجية‪" ،‬حتررنا من هذه امل�أ�ساة امل�ستمرة‬ ‫و�سن�ضع حدا لهذه املحرقة الإ�سرائيلية بحقنا"‪.‬‬ ‫وقالوا‪" :‬لقد حذرنا منذ اللحظة الأوىل من طبيعة‬ ‫جهاز ال�شابك الإ�سرائيلي املتنكرة لكل ات��ف��اق واملتلونة‬ ‫حت��ت �ضغط ال��ه��و���س الأم���ن���ي‪ ،‬وخ��ي��ال ال��ع��ام��ل�ين يف هذا‬ ‫اجلهاز الذي مار�س جرمية االعتقال الإداري منذ ع�شرات‬ ‫ال�سنني"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت الر�سالة‪" :‬لقد تعاملنا بحذر �شديد مع‬ ‫االت��ف��اق ال���ذي رع��ت��ه ال�شقيقة ال��ك�برى جمهورية م�صر‬ ‫العربية‪ ،‬والقا�ضي ب�إنهاء �سيا�سة االعتقال الإداري من‬ ‫خالل وقف م�سل�سل التمديد والتعذيب الطويل‪ ،‬و�أكدنا‬ ‫يف �أك�ثر من بيان ومنا�سبة �أن االمتحان احلقيقي لهذا‬ ‫االت��ف��اق �سيتبني م��ن خ�لال ال��ت��زام ال��ط��رف الإ�سرائيلي‬ ‫فيه"‪.‬‬ ‫وتابعت‪" :‬كنا ن�شكك ونطعن يف مدى التزام ال�شاباك‬ ‫يف ذل���ك‪ ،‬وف��ع�لا ل��ق��د �أق����دم ج��ه��از ال�����ش��اب��اك ع��ل��ى متديد‬ ‫دفعة كبرية من الأ�سرى الإداري�ين يوم توقيع االتفاق يف‬ ‫‪ 2012/5/14‬ا�ستباقا لالتفاق‪ ،‬وك��ان ذلك مفهوما؛ تبعا‬ ‫ملعرفتنا بعقلية ال�شاباك العدوان��ة‪ ،‬ولأن االتفاق مل يكن‬ ‫قد و�صل حيز التنفيذ"‪.‬‬ ‫وا�ستدرك الأ���س��رى بالقول‪" :‬لكن مع الأ���س��ف‪ ،‬فقد‬ ‫ح�صل م��ا ح��ذرن��ا منه م���رارا‪ ،‬و�أ���ص��ر جهاز ال�شاباك على‬ ‫ت�أكيد طبيعته املتن�صلة من كل ات��ف��اق؛ وذل��ك من خالل‬ ‫متديد عدد من الأ�سرى الإداريني كان منهم الأ�سري فالح‬ ‫طاهر نريي من رام اهلل (‪ 57‬عاما)‪ ،‬وقد �أبلغته �إدارة �سجن‬ ‫النقب بالتمديد يوم ‪ 5-24‬ملدة �ستة �أ�شهر‪ ،‬للمرة الرابعة‬ ‫على التوايل"‪.‬‬ ‫كما مت التمديد ليا�سر البدر�ساوي من نابل�س (‪46‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وقد �أبلغته �إدارة ال�سجن بالتمديد ملدة ‪� 4‬أ�شهر يوم‬ ‫‪ ،5/22‬وللأ�سري حممود امل�سلماين من طوبا�س (‪ 40‬عاما)‬ ‫ال��ذي �سبق �أن �أم�ضى ‪ 18‬عاما يف �سجون االح��ت�لال‪ ،‬وقد‬ ‫�أبلغته �إدارة ال�سجن ب��ق��رار مت��دي��ده مل��دة ‪� 4‬أ�شهر‪ ،‬ح�سب‬ ‫الر�سالة‪.‬‬

‫الأ�سرى عربوا عن عدم ثقتهم باالحتالل وتعهداته‬

‫ونا�شد �أ���س��رى حما�س الإداري����ون الأ���ش��ق��اء امل�صريني‬ ‫التحرك فورا وبكل �إمكانياتهم لإلزام الطرف الإ�سرائيلي‬ ‫باالتفاق الذي مت التوقيع عليه‪ ،‬م�ؤكدين �أنه ال بديل عن‬ ‫الدور امل�صري الأ�سا�سي والتاريخي يف حتمل هذه الأمانة‬ ‫وامل�س�ؤولية القومية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات���ه‪ ،‬ه��دد الأ����س�ي�ران ب�لال ذي���اب وثائر‬ ‫حالحلة �أ ّنهما يعودان للإ�ضراب املفتوح عن الطعام‪ ،‬يف حال‬ ‫ح��دث �أي خلل بتطبيق االتفاق ال��ذي وق��ع قبل �أ�سبوعني‬ ‫بني م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية وقيادة الإ�ضراب‪.‬‬ ‫و�أك����دت حمامية م�ؤ�س�سة ال�ضمري ل��رع��اي��ة اال�سري‬ ‫وحقوق االن�سان منى نداف‪ ،‬التي زارت عددا من الأ�سرى‬ ‫مب�ست�شفى �سجن الرملة �أن الأ�سري ذياب (‪ 27‬عاما) يعاين‬ ‫من �آالم يف املعدة‪ ،‬و�صداع‪ ،‬ويتناول فقط اللنب وال�شوربة‬ ‫واحلليب‪ ،‬وي�أخذ العالج كل يوم لكن ج�سمه ال ي�ستقبل كل‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن الأ�سري ذياب يرف�ض الذهاب مل�ست�شفى‬ ‫(ا�ساف هاروفيه) الإ�سرائيلية؛ لأنهم يفر�ضون عليهم �أن‬ ‫يكونوا مقيدي الأي���دي والأرج���ل ط��وال الوقت ومينعون‬ ‫عنهم فرتة الفورة‪.‬‬ ‫يذكر �أن��ه من املفرت�ض �أن يطلق �سراح الأ�سري ذياب‬

‫بتاريخ ‪.2012/8/11‬‬ ‫ويف ال�سياق‪� ،‬أبلغ الأ���س�ير حممد ت��اج (‪ 40‬عاما) من‬ ‫بلدة طوبا�س حمامية ال�ضمري �أنه ا�ضرب عن الطعام ملدة‬ ‫‪ 67‬يوما‪ ،‬وكان �أعلن فك �إ�ضرابه بتاريخ ‪ 2012/5/21‬بناء‬ ‫على اتفاق بينه وبني �إدارة ال�سجن‪ ،‬يق�ضي بالتعامل معه‬ ‫ك�أ�سري حرب‪ ،‬وبالتايل ال يجرب على التقيد بلبا�س ال�سجن‬ ‫والوقوف على العد‪.‬‬ ‫�أما اال�سري �أك��رم الريخاوي (‪ 39‬عاما) من غزة‪ ،‬فما‬ ‫زال م�ستمرا ب�إ�ضرابه املفتوح عن الطعام منذ (‪ 43‬يوما)‪،‬‬ ‫ح�سب نداف‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��ري��خ��اوي ب����إع���ادة حم��ك��م��ة ال��ث��ل��ث ك��ي يتم‬ ‫االف������راج ع��ن��ه‪ ،‬وق����د ح����دد ل���ه م��وع��د مل��ح��ك��م��ة ال��ث��ل��ث يوم‬ ‫‪ ،2012/6/5‬وت�ضيف املحامية �أن الأ�سري فقد من وزنه ما‬ ‫يقارب ‪ 16‬كغم نتيجة لإ�ضرابه‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن��ه يعاين‬ ‫من �أزمة و�أمرا�ض �أخرى تفاقمت نتيجة للإهمال الطبي‬ ‫الذي يعاين منه‪.‬‬ ‫اما الأ�سري حممود ال�سر�سك (‪ 25‬عاما) امل�ضرب عن‬ ‫الطعام منذ (‪ 67‬يوما)‪ ،‬فقد التقى املحامية لوقت ق�صري‬ ‫جدا‪ ،‬ومل يتمكن من اال�ستمرار يف الزيارة نتيجة لتدهور‬ ‫حالته ال�صحية جراء الإ�ضراب‪.‬‬

‫املحررون املبعدون إىل غزة يأملون بصيف ممتع برفقة عائالتهم‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫يف ث���اين �صيف ي�شهده الأ����س���رى امل���ح���ررون وهم‬ ‫ب�ين �أح�����ض��ان عائالتهم و�أه��ل��ه��م يف ق��ط��اع غ���زة‪ ،‬يزداد‬ ‫اندماجهم داخ��ل املجتمع‪ ،‬خا�صة املُبعدين منهم من‬ ‫ال�ضفة الغربية ومدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وي�ستذكر ه�ؤالء ذكريات كانت قا�سية على قلوبهم‬ ‫�أث���ن���اء وج���وده���م يف الأ����س���ر‪ ،‬لكنهم ا���س��ت��ط��اع��وا خالل‬ ‫وجودهم بني �أهلهم �أن ي�سدلوا ال�ستار على القهر و�أن‬ ‫ينهوا �أنات العذاب والفراق‪.‬‬ ‫وك��ان �آخ��ر تلك امل�شاهد التي زادت اندماجهم يف‬ ‫املجتمع‪ ،‬دورة يف تعلم م��ب��ادئ ال�سباحة �أقامتها لهم‬ ‫مديرية الدفاع امل��دين الفل�سطيني بغزة ا�ستفاد منها‬ ‫ع�شرات املحررين‪ ،‬ليق�ضوا �صي ًفا ممت ًعا على �شاطئ‬ ‫بحر غزة الذي يعد املتنف�س الوحيد لأهايل القطاع‪.‬‬ ‫واحتفل الدفاع امل��دين بتخريج ه���ؤالء وتكرميهم‬ ‫بعد اجتيازهم ال���دورة‪ ،‬و�أعلن انطالق عمل املنقذين‬ ‫البحريني على �شاطئ بحر غزة‪.‬‬ ‫ال�صعداء يف الـ‪ 19‬من �شهر �أكتوبر‬ ‫وتن ّف�س املحررون ُ‬ ‫للعام املا�ضي �ضمن �صفقة تبادل الأ�سرى الأخرية التي‬ ‫�أُطلق عليها ا�سم «وفاء الأحرار»‪.‬‬

‫امل��ح��رر املُبعد م��ن مدينة طوبا�س �شمال ال�ضفة‬ ‫الغربية �سمري �صوافطة‪ ،‬بد�أ ي�شعر باالرتياح والقبول‬ ‫واالن��دم��اج مع �أهله يف غ��زة‪ ،‬رغم حنينه ملدينته الذي‬ ‫�أبعده االحتالل منها عقب خروجه من ال�سجن‪.‬‬ ‫وي��ق��ول ���ص��واف��ط��ة ل��ـ»���ص��ف��ا» �إ ّن امل��ح��رري��ن ب���د�ؤوا‬ ‫بت�أهيل �أنف�سهم من جديد بعد خروجهم من ال�سجن‬ ‫يف كل املجاالت‪ ،‬منها تعلم ال�سباحة والرماية وركوب‬ ‫اخليل‪ .‬وينتظر �صوافطة (‪ 32‬عامًا) ح�صوله على عمل‬ ‫وبدء حياة جديدة مع عائلته التي قدمت من م�سقط‬ ‫ر�أ�سه يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وي���ب���د�أ ذل���ك ال��رج��ل ي��وم��ه خ���ايل ال��وف��ا���ض لعدم‬ ‫تنظيم برنامج يومي للأ�سرى من �ش�أنه �أن يدجمهم‬ ‫�أك�ث�ر داخ���ل املجتمع‪ ،‬لك ّنه ي���ؤك��د حم��اوالت��ه احلثيثة‬ ‫لتعلم بع�ض احل��رف واملهن لكي ي�ستطيع �إعالة بيته‬ ‫و�أ�سرته‪.‬‬ ‫ويحن �صوافطة الذي ق�ضى ‪� 10‬سنوات يف ال�سجون‬ ‫من �أ�صل ‪ 30‬ملدينته طوبا�س و�أهله و�أ�صدقائه هناك‪،‬‬ ‫وي�أمل باحتواء �أكرب من املجتمع يف مدينة غزة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد املحرر املبعد من ال�ضفة املحتلة مازن فقهاء‬ ‫�ضرورة �إتقان كل الو�سائل والإب��داع يف جميع املجاالت‬ ‫التي من �ش�أنها �أن تزيد من ثقافة املحرر واندماجه يف‬

‫املجتمع‪ .‬ويقول‪« :‬يجب �أن ال ندع و�سيلة وال طريقة‬ ‫نتعلم من خاللها �سبل الدفاع عن �إرادة احلياة والعمل‬ ‫خارج ال�سجون بجد واجتهاد ا�ستمرا ًرا مل�شروعنا الذي‬ ‫بذلنا من �أجله �أعمارنا يف ال�سجون»‪.‬‬ ‫ويو�ضح املحرر الثالثيني �أن��ه ال بد من تعلم كل‬ ‫�أم���ر م��ن ���ش���أن��ه �أن ي ُّ�شكل ذخ�ي�رة لهم يف دف��اع��ه��م عن‬ ‫الأر�ض الفل�سطينية ومقد�ساتها‪.‬‬ ‫ويُ�شري �إىل �أ ّن �إرادة الأ�سرى متجذرة وعميقة يف‬ ‫املجتمع الفل�سطيني‪ ،‬وال ميكن لالحتالل �أن يجتثها‬ ‫���س��واء داخ��ل ال�سجون �أو خ��ارج��ه��ا‪« ،‬وم��ع��رك��ة الأ�سرى‬ ‫الأخرية كانت خري دليل على ذلك»‪.‬‬ ‫وت�سعى وزارة �ش�ؤون الأ�سرى �إىل خدمة املحررين‬ ‫وحتمل �أعبائهم والتخفيف من م�شقات احلياة عنهم‪،‬‬ ‫وال �سيما املُبعدين منهم عن �أهلهم ومدنهم‪.‬‬ ‫وي���ؤك��د وزي���ر الأ����س���رى وامل��ح��رري��ن الفل�سطيني‬ ‫عطاهلل �أبو ال�سبح �أ ّن وزارته ت�أبى �إال �أن حتتوي �أولئك‬ ‫الرجال؛ تقدي ًرا منها لدورهم يف الدفاع عن �أر�ضهم‬ ‫وحماية حقوق �شعبهم‪ .‬ويُ�شدّد على �أ ّن كرامة املحررين‬ ‫وعي�شهم الكرمي �ضرورة ال بد منها‪« ،‬فه�ؤالء الأبطال‬ ‫ك���ان���وا دائ��� ًم���ا ع��ل��ى ج��اه��زي��ة ت��ام��ة ل��ت��ق��دمي ك���ل �شيء‬ ‫لوطنهم»‪.‬‬

‫ال�شاطئ الأزرق يف غزة‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫مقتل ‪ 13‬يف هجوم استهدف الحوثيني شمال اليمن‬

‫‪7‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫عدد العقوبات الأمريكية والأوروبية على �سوريا بلغ ‪ 15‬حزمة‪،‬‬ ‫�شملت كل القطاعات النفطية‪ ،‬ومنعت �شراء النفط اخلام ال�سوري‬ ‫ونقل املنتجات النفطية وم�شتقاتها يف نواقل �أوروبية �أو عرب �شركات‬ ‫�أوروبية‪ ،‬ومنعت الت�أمني على هذه النواقل‪ ،‬كما منعت تقدمي �أي‬ ‫ت�سهيالت مالية يف هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫ال��والي��ات املتحدة و"�إ�سرائيل" اتفقتا على �شن هجوم جوي‬ ‫وا�سع على �إي��ران يف �شهر مت��وز املقبل‪ ،‬و�ساعة ال�صفر رمب��ا تكون‬ ‫بني ‪ 20‬و‪ 27‬من متوز‪ .‬هذه املعلومات و�صلت رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫نوري املالكي من م�س�ؤولني �أمريكيني‪ ،‬و�إن �سر زيارة الأخري لطهران‬ ‫واجتماع املالكي مع القيادة الإيرانية يف الرابع والع�شرين من ني�سان‬ ‫املا�ضي‪ ،‬هو التباحث حول تفا�صيل ال�ضربة الع�سكرية الو�شيكة‪.‬‬ ‫احل�ك��وم��ة ال��دمن��ارك �ي��ة �ست�شجع امل�ت��اج��ر ع�ل��ى و� �ض��ع مل�صق‬ ‫على منتجات امل�ستوطنات الإ�سرائيلية‪ ،‬يو�ضح �أنها ت�أتي من تلك‬ ‫امل�ستوطنات املقامة على �أرا�ض فل�سطينية حمتلة بدال من مل�صق‬ ‫"�صنع يف �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫ا�ستقالة �أو �إق��ال��ة يا�سر عبد رب��ه م��ن من�صبه كم�شرف على‬ ‫هيئة الإذاع ��ة والتلفزيون‪� ،‬أح��دث��ت نوعا م��ن االرت �ي��اح يف ال�شارع‬ ‫الفل�سطيني الذي اعتربها �إنها ًء للتفرد واالحتكار بعد االنتقادات‬ ‫التي وجهت �إليه من جانب العديد من القوى والهيئات الإعالمية‬ ‫ونقابة املوظفني العمومية‪ ،‬وجتنيده الهيئة لأهوائه ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫و�إ�صداره الأوامر بالتعتيم على ن�شاطات القوى الأخرى‪.‬‬

‫التفجريات تنتقل من جنوب اليمن �إىل �شماله يف ت�صعيد جديد‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع� �ل ��ن زع� �ي ��م ق �ب �ل��ي و� �ش �ه ��ود ان‬ ‫�شخ�صا �صدم بحافلته املفخخة ام�س‬ ‫اجلمعة م��رك��زا ي��دي��ره احل��وث�ي��ون يف‬ ‫حمافظة اجل��وف ب�شمال اليمن؛ ما‬ ‫ادى اىل مقتل ‪� 13‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال��زع �ي��م ال �ق �ب �ل��ي �إن "‪13‬‬ ‫��ش�خ���ص��ا ق �ت �ل��وا يف ه �ج��وم انتحاري‬ ‫ب �� �س �ي��ارة م�ف�خ�خ��ة اق �ت �ح �م����ت مركزا‬ ‫يديره حوثيون يف اجلوف"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان اربعة من املارة (امر�أة‬ ‫وثالثة اطفال) من بني القتلى‪.‬‬ ‫واك ��د ��ش�ه��ود ان ح��اف�ل��ة اقتحمت‬ ‫مدر�سة يف بلدة حزم مبحافظة اجلوف‬

‫حولها احلوثيون اىل قاعدة لهم‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال حم � �م� ��د ع � �ب� ��د ال� ��� �س�ل�ام‬ ‫املتحدث با�سم احلوثيني �إن �سبعة من‬ ‫عنا�صرهم هم �ضمن القتلى وهو ما‬ ‫اكده اي�ضا م�صدر قبلي يف اجلوف‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال��زع �ي��م ال �ق �ب �ل��ي ‪-‬ال� ��ذي‬ ‫رف�ض الك�شف عن ا�سمه‪� -‬إن "مدخل‬ ‫املدر�سة دمر بالكامل"‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫االنفجار ك��ان قويا وادى اىل تطاير‬ ‫�شظايا حتى ‪ 500‬مرت‪.‬‬ ‫وا�ضاف املتحدث با�سم احلوثيني‬ ‫انه مت تفادي هجوم �آخر ام�س اجلمعة‬ ‫ح�ي�ن مت ق �ت��ل رج� ��ل ي �ح �م��ل حزاما‬ ‫نا�سفا‪ ،‬بينما ك��ان ي�ح��اول االن�ضمام‬ ‫اىل تظاهرة للحوثيني تندد بالتدخل‬

‫االم ��ري� �ك ��ي يف ال� �ي� �م ��ن‪ ،‬وخ�صو�صا‬ ‫هجمات الطائرات بدون طيار‪.‬‬ ‫وقال عبد ال�سالم‪" :‬نحن ال نتهم‬ ‫احدا حتى الآن"‪ ،‬م�شريا مع ذلك اىل‬ ‫ان مثل ه��ذه الهجمات "ال تخدم اال‬ ‫ال��والي��ات املتحدة وم��ن يريد تنفيذ"‬ ‫�سيا�ستها يف املنطقة‪.‬‬ ‫وكانت جماعة "ان�صار ال�شريعة"‬ ‫امل��رت�ب�ط��ة ب��ال�ق��اع��دة ه ��ددت اال�سبوع‬ ‫املا�ضي يف بيان بتنفيذ هجمات �ضد‬ ‫احلوثيني يف حمافظات اجلوف وحجة‬ ‫و��ص�ع��دة؛ وذل��ك لالنتقام "ل�سلفيي‬ ‫دماج" البلدة الواقعة �شمال اليمن‬ ‫التي ت�شهد اعمال عنف متواترة‪.‬‬ ‫ومنذ نهاية ‪ 2011‬اوقعت مواجهات‬

‫املعارضة الجزائرية تكسب ‪ 18‬مقعداً برملاني ًا جديداً‬ ‫اجلزائر‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�سبت خم�سة �أحزاب �سيا�سية حم�سوبة على‬ ‫املعار�ضة يف اجلزائر ‪ 18‬مقعدا جديدا يف جمل�س‬ ‫ال �ن��واب املنتخب ح��دي�ث��ا‪ ،‬ب�ع��دم��ا �أع �ل��ن املجل�س‬ ‫الد�ستوري نتائج الف�صل يف الطعون املقدمة له‪.‬‬ ‫وح�صل ح��زب العمال الي�ساري على �سبعة‬ ‫مقاعد جديدة‪ ،‬وحزب جبهة القوى اال�شرتاكية‬ ‫على �ستة مقاعد‪ ،‬وتكتل اجلزائر اخل�ضراء على‬ ‫ث�لاث��ة م�ق��اع��د‪ ،‬واحل��رك��ة ال�شعبية اجلزائرية‬ ‫واجلبهة الوطنية من �أجل العدالة والتنمية على‬ ‫مقعد واحد لكل منهما‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬خ�سر جبهة التحرير الوطني‬

‫احل��اك��م ‪ 13‬م�ق�ع��دا ل�ت�تراج��ع ح�صته �إىل ‪208‬‬ ‫م �ق��اع��د‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا خ���س��ر ح ��زب ال�ت�ج�م��ع الوطني‬ ‫ال��دمي �ق��راط��ي م�ق�ع��دي��ن وب� ��ات يف ر� �ص �ي��ده ‪68‬‬ ‫مقعدا‪.‬‬ ‫ك�م��ا �سحب م��ن ح��رك��ة ال��وط�ن�ي�ين الأح ��رار‬ ‫وقائمة احلرة مقعد واحد لكل منهما‪.‬‬ ‫وت�ب�ع��ا ل �ق��رار امل�ج�ل����س ال��د� �س �ت��وري‪ ،‬ارتفع‬ ‫ع��دد م�ق��اع��د ت�ك�ت��ل اجل��زائ��ر اخل �� �ض��راء امل�شكل‬ ‫م��ن حت��ال��ف ح��رك��ات جمتمع ال�سلم والإ�صالح‬ ‫والنه�ضة الإ�سالمية �إىل ‪ 50‬مقعدا‪ ،‬مقابل ‪27‬‬ ‫مقعدا حل��زب ال�ق��وى اال��ش�تراك�ي��ة‪ ،‬و‪ 23‬مقعدا‬ ‫حلزب العمال وثمانية جلبهة العدالة والتنمية‪،‬‬ ‫و�سبعة للحركة ال�شعبية اجلزائرية‪.‬‬

‫التي دعا �إليها الرئي�س �سليمان يف حزيران املقبل‬ ‫ميقاتي‪ :‬استقالتي ستكون على طاولة الحوار‬ ‫بريوت ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن رئي�س احلكومة اللبنانية جنيب ميقاتي‬ ‫�أن ا�ستقالة حكومته �ستكون على طاولة احلوار‬ ‫التي دعا اليها الرئي�س مي�شال �سليمان يف الأ�سبوع‬ ‫الثاين من حزيران املقبل بني قادة لبنان‪ ،‬لكنه لن‬ ‫يرتك البلد يف حالة فراغ‪.‬‬ ‫وق ��ال ميقاتي يف ت�صريح ن�شرته �صحيفة‬ ‫(ال�ل��واء) اجلمعة تعليقا على مطالبة املعار�ضة‬ ‫م�ساء اجلمعة بحكومة "انقاذ" حيادية تخلف‬ ‫حكومته‪�" :‬إن الإنقاذ ال يكون بتغيري احلكومة‪،‬‬ ‫بل بحوار وا�ضح و�صريح ومفتوح لالتفاق على كل‬ ‫الأمور"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪�" :‬أنا قبلت مهمة ت�أليف احلكومة؛‬ ‫لأنني اعترب نف�سي يف مهمة �إنقاذية‪ ،‬لكن ال ميكن‬ ‫�أن ات��رك البلد يف حالة ف��راغ‪ ،‬وه��ذا الأم��ر لي�س‬ ‫مت�سكاً بالكرا�سي‪ ،‬وامل�س�ألة لي�ست م�س�ألة لعبة‬ ‫كرا�سي ال �أج�ي��ده��ا‪ ،‬ب��ل لأين متم�سك ب ��أن يبقى‬ ‫الوطن يف حالة وح��دة‪ ،‬علماً انني ما زلت حائزاً‬ ‫على ثقة املجل�س النيابي"‪.‬‬ ‫لكنه ق��ال‪" :‬مع ذل��ك‪ ،‬ف�أنا الآن �أ�ؤك��د ب�أنني‬ ‫�أ� �ض��ع ا�ستقالتي ع�ل��ى ط��اول��ة احل ��وار �إذا ح�صل‬ ‫ب��دون �شروط م�سبقة‪ ،‬ثمن ا�ستقالتي هي اتفاق‬ ‫اللبنانيني‪ ،‬و�أن��ا حا�ضر وم�ستعد لكل ما يتفقون‬ ‫عليه‪ ،‬ولذلك �أقول‪ :‬دعونا نتفق على ما بعد و�أنا‬ ‫حا�ضر من دون �أي �س�ؤال"‪.‬‬

‫استئناف التظاهرات يف كندا بعد توقيف ألف شخص‬ ‫مونرتيال ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عاد �آالف املتظاهرين اىل ال�شارع يف خمتلف‬ ‫ان �ح��اء كيبيك م���س��اء اخل�م�ي����س‪ ،‬يف حت��د لقانون‬ ‫جديد لتنظيم التظاهرات على الرغم من توقيف‬ ‫حوايل �ألف �شخ�ص يف هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫و�أتت التظاهرات االخرية بعد ان دعت حكومة‬ ‫االقليم الكندي جمموعات طالب اىل حمادثات‬ ‫النهاء ا�شهر من التظاهر؛ احتجاجا على اقرتاح‬ ‫لرفع اق�ساط اجلامعات‪.‬‬ ‫يف مونرتيال ن��زل االف ال�سكان اىل ال�شارع‬ ‫وقرعوا �أواين طبخ‪ ،‬وهتفوا �ضد القانون ‪ 78‬الذي‬ ‫اقر يف اال�سبوع الفائت‪ ،‬ويفر�ض على النا�شطني‬ ‫اخطار ال�شرطة قبل اي تظاهرة‪.‬‬ ‫وان�ضم اىل الطالب متقاعدون وعائالت مع‬

‫اطفالها؛ حيث �سار اجلميع يف اجواء احتفالية‪.‬‬ ‫وحت ��رك ��ت ث�ل��اث م �� �س�ي�رات خم �ت �ل �ف��ة على‬ ‫االق��ل هتف فيها املتظاهرون "القانون اخلا�ص‪،‬‬ ‫�سننت�صر!" على ال��رغ��م م��ن ن��داء وج�ه��ه رئي�س‬ ‫بلدية مونرتيال اىل ال�سكان للبقاء يف منازلهم‬ ‫وقرع االواين على ال�شرفات‪.‬‬ ‫وعلى غرار تظاهرات �سابقة‪ ،‬اعلنت ال�شرطة‬ ‫ان التظاهرات غري م�شروعة لكنها لن تفرقها �إال‬ ‫يف حال وقوع اعمال عنف‪ .‬وهذه املرة االوىل التي‬ ‫جت��ري فيها ق��وات حفظ النظام عمليات توقيف‬ ‫بهذا احلجم يف االقليم الناطق بالفرن�سية‪.‬‬ ‫ل �ي��ل االح� � ��د و�� �ص� �ب ��اح االث� �ن�ي�ن مت توقيف‬ ‫ح� ��وايل ‪�� 300‬ش�خ����ص‪ ،‬ف�ي�م��ا ا��ص�ي��ب ‪ 10‬بجروح‬ ‫نتيجة م��واج �ه��ات ل�ي�لا ب�ين ��ش��رط��ة مونرتيال‬ ‫ومتظاهرين‪.‬‬

‫اعتقال شخص يف الفاتيكان يحتفظ بوثائق سرية‬ ‫الفاتيكان ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اعلن االب فدريكو لومباردي املتحدث با�سم‬ ‫الكر�سي الر�سويل ام�س اجلمعة اعتقال �شخ�ص‬ ‫يف الفاتيكان يحتفظ بوثائق �سرية بطريقة غري‬ ‫قانونية‪ ،‬يف اط��ار حتقيق يجريه درك الفاتيكان‬ ‫ح ��ول ��س�ل���س�ل��ة م��ن ال�ع�م�ل�ي��ات امل �ح�ي�رة لتهريب‬ ‫الوثائق‪.‬‬ ‫وردا على ا�سئلة ال�صحفيني‪ ،‬قال هذا الكاهن‬ ‫الي�سوعي �إن "التحقيق الذي بد�أه درك الفاتيكان‬ ‫بتوجيهات م��ن جلنة ال�ك��رادل��ة وا� �ش��راف مدعي‬ ‫ال �ف��ات �ي �ك��ان‪ ،‬ات ��اح ال�ك���ش��ف ع��ن ��ش�خ����ص يحتفظ‬

‫بطريقة غري قانونية بوثائق �سرية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "هذا ال�شخ�ص موجود يف الوقت‬ ‫ال��راه��ن يف ت�صرف الق�ضاء الفاتيكاين؛ الجراء‬ ‫حتقيقات معمقة يف وقت الحق"‪.‬‬ ‫ومل ي�ق��دم االب ل��وم�ب��اردي اي���ض��اح��ات حول‬ ‫هوية هذا ال�شخ�ص ومن�صبه وتاريخ اعتقاله‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة ال فوغليو ان منفذ عمليات‬ ‫ت�سريب الوئائق ميكن ان يكون امل�س�ؤول عن جناح‬ ‫�سكن البابا‪ ،‬لكنها ا�ضافت انه قد يكون اي�ضا كب�ش‬ ‫حم��رق��ة ل��دى املحققني ال��ذي��ن ي��ري��دون �سريعا‬ ‫اي�ج��اد جم��رم‪ ،‬وان��ه ل��ن ي�ك��ون ب��ال���ض��رورة املجرم‬ ‫احلقيقي او املجرم الوحيد‪.‬‬

‫ب�ين م�ت�م��ردي��ن زي��دي�ين ومتطرفني‬ ‫��س�ن��ة ‪-‬ي �� �س �ع��ون اىل ال �� �س �ي �ط��رة على‬ ‫بع�ض مناطق �شمال اليمن‪ -‬ع�شرات‬ ‫القتلى‪.‬‬ ‫ويف كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬قتل ‪20‬‬ ‫م�ق��ات�لا يف م��واج�ه��ات ب�ين الطرفني‬ ‫يف � �ش �م��ال غ� ��رب ال� �ب�ل�اد‪ ،‬ك �م��ا �شهد‬ ‫كانون االول مواجهات بني احلوثيني‬ ‫وال�سلفيني يف دماج جنوب �صعدة‪.‬‬ ‫وك��ان احلوثيون مت��ردوا يف ‪2004‬‬ ‫��ض��د التهمي�ش ال ��ذي ي�ق��ول��ون �إنهم‬ ‫��ض�ح�ي�ت��ه يف امل �� �س �ت��وي��ات ال�سيا�سية‬ ‫واالج �ت �م��اع �ي��ة وال��دي �ن �ي��ة‪ .‬وخلفت‬ ‫معاركهم مع اجلي�ش �آالف القتلى قبل‬ ‫وقف اطالق النار يف �شباط ‪.2010‬‬

‫ومنذ ذلك احلني ا�ستغلوا �ضعف‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ة امل ��رك ��زي ��ة؛ ب �� �س �ب��ب حركة‬ ‫احتجاج �شعبية �ضد الرئي�س ال�سابق‬ ‫علي عبد اهلل �صالح ب��دات يف كانون‬ ‫الثاين ‪ ،2011‬لت�شديد �سيطرتهم على‬ ‫بع�ض مناطق �شمال البالد‪.‬‬ ‫وب�شكل عام‪ ،‬تزايد عدد الهجمات‬ ‫منذ رحيل �صالح م��ن ال�سلطة التي‬ ‫ت��واله��ا نائبه ال�سابق عبد رب��ه هادي‬ ‫من�صور‪.‬‬ ‫ويف ‪ 21‬ايار اجلاري قتل نحو مئة‬ ‫ع�سكري‪ ،‬وا��ص�ي��ب نحو ‪� 300‬آخرون‬ ‫بجروح حني فجر احد رفاقهم نف�سه‬ ‫فيهم اثناء تدريب حت�ضريا لعر�ض‬ ‫ع�سكري‪.‬‬

‫الو�ضع االقت�صادي الدقيق يف ال��دول التي ت�ستقبل الجئني‬ ‫��س��وري�ين ق��د ال ي�سمح ب��ا��س�ت�م��رار ت�ق��دمي امل���س��اع��دة ل�ه��م يف املدى‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫االن�شغال الأمريكي يف عملية االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬وان�شغال‬ ‫�أوروب��ا يف م�آ�سيها اخلا�صة والأخطار التي تتهدد م�ستقبل االحتاد‬ ‫الأوروب� ��ي يف ظ��ل الأزم ��ات االقت�صادية تقف عائقا �أم ��ام م�ساعي‬ ‫ا�ستئناف املفاو�ضات بني اجلانبني الإ�سرائيلي والفل�سطيني‪.‬‬ ‫يُراهن دبلوما�سي غربي على تبدّل يف املوقف الرو�سي يف فرتة‬ ‫ال تتجاوز ال�صيف املقبل‪ ،‬جلهة تبادل امل�صالح مع الغرب‪.‬‬ ‫نقل موقع "�إ�سرائيل ديفان�س" عن م�صادر �أجنبية مل يحدد‬ ‫هويتها قولها �إن حزب اهلل �أع ّد "مناطق �إطالق" ل�صواريخ ال�سكود‬ ‫التي ح�صل عليها من �سوريا يف العامني الأخريين‪.‬‬ ‫تلقّت �سفارة خليجية يف عا�صمة عربية حتذيرات من احتمال��� ‫تع ّر�ضها لأعمال �إرهابية‪ ،‬جعلتها تعيد النظر يف ترتيبات �أمنية‬ ‫معينة‪.‬‬

‫بنكريان يعلن عن قمة مغاربية يف تونس‬ ‫يف تشرين األول‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن رئي�س الوزراء املغربي عبد الإله بنكريان ام�س‬ ‫اجلمعة خالل مباحثات مع الرئي�س املن�صف املرزوقي‪،‬‬ ‫�أن تون�س �ست�ست�ضيف يف ت�شرين االول القادم "قمة"‬ ‫لقادة دول احتاد املغرب العربي �ستكون االوىل من نوعها‬ ‫منذ ‪ 18‬عاما‪ ،‬بح�سب الرئا�سة التون�سية‪.‬‬ ‫واو��ض��ح بيان للرئا�سة التون�سية ان بنكريان قال‬ ‫خ�ل�ال حم��ادث��ات م��ع امل ��رزوق ��ي‪" :‬هناك �إج �م��اع على‬ ‫حتويل القمة املغاربية القادمة املقرر عقدها يف تون�س‬ ‫خ�لال �شهر �أك�ت��وب��ر �إىل �أر��ض�ي��ة �صلبة؛ الر��س��اء �آليات‬ ‫االحتاد وتفعيل م�ؤ�س�ساته‪ ،‬وهذا ما �سيميزها عن القمم‬ ‫ال�سابقة التي غلب عليها البعد الربوتوكويل"‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ه��ذه امل�ح��ادث��ات ق��ال بنكريان لل�صحفيني‪:‬‬ ‫"�آن االوان من �أجل �إعطاء معنى حقيقيا على �أر�ض‬ ‫ال��واق��ع الرادة ال�شعوب املغاربية‪ ،‬ورغبتها يف التوا�صل‬ ‫يف ما بينها بال حدود مادية �أو معنوية �أو قانونية حتى‬

‫ي�ساهم كل �شعب من هذه ال�شعوب ب�أف�ضل ما ميلك يف‬ ‫بناء ال�صرح املغاربي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف رئي�س ال ��وزراء املغربي ال��ذي يقوم بزيارة‬ ‫ر�سمية �إىل ت��ون����س‪" :‬نريد �أن ت�ك��ون ال�ق�م��ة املغاربية‬ ‫القادمة خمتلفة عن �سابقاتها؛ حتى نتمكن من حتقيق‬ ‫�أ�شياء عملية وواقعية لفائدة �شعوب املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل�غ��رب "ي�شاطر الرئي�س (التون�سي‬ ‫املن�صف) املرزوقي الت�صور ال��ذي يطرحه ب�ش�أن متتيع‬ ‫مواطني البلدان املغاربية مبجموعة من احلقوق؛ كحق‬ ‫التنقل وال�ع�م��ل واالق��ام��ة واال�ستثمار والتملك �أينما‬ ‫وجدوا يف الأقطار املغاربية"‪ .‬ويدعو الرئي�س التون�سي‬ ‫اىل منح مواطني بلدان املغرب العربي (ليبيا وتون�س‬ ‫واجلزائر واملغرب وموريتانيا) ما يطلق عليه "احلريات‬ ‫اخلم�س"؛ وه ��ي‪ :‬ح��ري��ة ال�ت�ن�ق��ل‪ ،‬والإق ��ام ��ة‪ ،‬والعمل‪،‬‬ ‫واال�ستثمار‪ ،‬وامل�شاركة يف االنتخابات البلدية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬بحث املرزوقي اجلمعة يف تون�س‬ ‫م��ع احلبيب ب��ن يحيى �أم�ين ع��ام احت��اد امل�غ��رب العربي‬

‫"التح�ضريات واال�ستعدادات لعقد القمة املغاربية املقبلة‬ ‫يف تون�س (‪ )...‬وجعلها حمطة تاريخية لتحقيق وحدة‬ ‫ال�شعوب املغاربية وتطلعاتهم �إىل احتاد قوي" وفق بيان‬ ‫للرئا�سة التون�سية‪.‬‬ ‫وقال بن يحيى �إن "الظروف االقليمية وما ح�صل‬ ‫من حت��والت يف بلدان احت��اد املغرب العربي‪ ،‬قد �أعطى‬ ‫دف�ع��ا لإع� ��ادة هيكلة م��ؤ��س���س��ات االحت ��اد ال�ت��ي ب��ات من‬ ‫ال�ضروري �أن ترتقي �إىل م�ستوى تطلعات و�آمال �شعوب‬ ‫املغرب العربي" ‪-‬بح�سب البيان‪.-‬‬ ‫وت�أ�س�س احتاد املغرب العربي �سنة ‪.1989‬‬ ‫ومن املفرو�ض �أن يعقد ر�ؤ�ساء الدول االع�ضاء قمة‬ ‫�سنوية‪� ،‬إال �أنهم مل يجتمعوا منذ �سنة ‪( 1994‬تاريخ �آخر‬ ‫قمة باجلزائر)‪.‬‬ ‫وتعطلت م�سرية االحتاد منذ ‪ 1994‬خ�صو�صا؛ ب�سبب‬ ‫اخل�لاف��ات ب�ين امل�غ��رب واجل��زائ��ر ح��ول ملف ال�صحراء‬ ‫الغربية‪ ،‬هذه امل�ستعمرة اال�سبانية ال�سابقة التي �ضمها‬ ‫املغرب �إليه يف ‪.1975‬‬

‫الوكالة الذرية تتحدث عن يورانيوم مخصب يتجاوز‬ ‫‪ 20‬يف املئة يف إيران‬ ‫فيينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع�ث�رت ال��وك��ال��ة ال��دول �ي��ة للطاقة‬ ‫الذرية على اثار يورانيوم خم�صب على‬ ‫م�ستوى يفوق حدود ‪ %20‬يف موقع فوردو‬ ‫ال �ن��ووي حت��ت االر� ��ض‪ ،‬ك�م��ا ذك��ر تقرير‬ ‫للوكالة ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف��ت ال��وك��ال��ة يف ال �ت �ق��ري��ر ان‬ ‫نتائح التحاليل التي اجريت على عينات‬ ‫�أخ ��ذت م��ن حم�ي��ط م��وق��ع ف ��وردو يف ‪15‬‬ ‫�شباط ‪« 2012‬اكدت وجود جزيئات بلغت‬ ‫م�ستويات تخ�صيبها ‪.»%27‬‬ ‫فيما تقل اعلى درج��ات التخ�صيب‬ ‫التي اعلنتها اي��ران حتى االن عن ‪،%20‬‬ ‫وه� ��ذه ال�ن���س�ب��ة ت�ب�ق��ى ادن� ��ى ب�ك�ث�ير من‬ ‫م�ستوى ‪ %90‬ال�ضروري ل�صنع ال�سالح‬ ‫النووي‪.‬‬ ‫واو�� �ض� �ح ��ت اي � � ��ران ان ان� �ت ��اج هذه‬ ‫اجلزيئات «مت�صل على االرجح ب�أ�سباب ال‬ ‫عالقة لها باال�شراف على م�شغل» امل�صنع‬ ‫الذي يبعد ‪ 150‬كلم جنوب طهران‪.‬‬ ‫وجتري الوكالة الدولية تقوميا لرد‬ ‫ايران وطلبت تفا�صيل ا�ضافية‪ ،‬كما جاء‬ ‫يف ن�ص التقرير‪.‬‬ ‫وتخ�صيب ال�ي��وران�ي��وم بن�سبة ‪%20‬‬ ‫ه��و حم��ور خ�ل�اف ب�ين ط �ه��ران وال ��دول‬ ‫العظمى التي ت�شتبه يف �سعي اي��ران اىل‬ ‫حيازة ال�سالح النووي‪ ،‬على رغم نفيها‬ ‫املتكرر‪.‬‬ ‫وبتخ�صيبها اليورانيوم بن�سبة ‪،%20‬‬ ‫تقرتب ايران من التكنولوجيا التي تتيح‬ ‫لها بلوغ م�ستوى ‪ %90‬ال�ضروري ل�صنع‬ ‫ال�سالح النووي‪.‬‬ ‫وح�ث��ت ال��وك��ال��ة ال��ذري��ة اي ��ران على‬

‫الوكالة الذرية تطلب من طهران ال�سماح ملفت�شيها بالعمل بال قيود‬

‫ال�سماح ملفت�شيها ب��ال��دخ��ول �سريعا اىل‬ ‫م��وق��ع ب��ار��ش�ين ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬ال ��ذي ا�شار‬ ‫اىل وج��ود «ن�شاط كبري» وغري اعتيادي‬ ‫حوله‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقرير ان الوكالة بعثت‬ ‫بر�سالة اىل ال�سلطات االيرانية يف الثاين‬ ‫م��ن اي��ار «ت�ك��رر فيها طلبها ل��دى ايران‬ ‫لل�سماح لها �سريعا بزيارة نقطة حمددة‬ ‫داخل موقع بار�شني» قرب طهران‪.‬‬ ‫ويف الر�سالة نف�سها اعلمت الوكالة‬ ‫ايران ان هذا املكان املحدد «مل ي�شهد اي‬ ‫حركة ظاهرة منذ �سنوات‪ ،‬اال ان املباين‬

‫ال�ت��ي تهم ال��وك��ال��ة ب��ات��ت ال�ي��وم م�سرحا‬ ‫لن�شاطات �ضخمة ميكن ان تعرقل قدرات‬ ‫ال��وك��ال��ة على القيام بعمليات التحقق»‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫وت�شتبه الوكالة ب�أن ايران ميكن ان‬ ‫تكون قامت بتفجريات بذخائر تقليدية‬ ‫على �سبيل االخ�ت�ب��ار‪ ،‬ق��د ي�ستفاد منها‬ ‫يف امل� �ج ��ال ال � �ن ��ووي‪ ،‬يف ه ��ذه القاعدة‬ ‫الع�سكرية بالتحديد‪ ،‬االمر الذي تنفيه‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫وك��ان امل��دي��ر ال�ع��ام للوكالة الذرية‬ ‫يوكيا ام��ان��و اع�ل��ن يف ال�ساد�س م��ن اذار‬

‫انه مت ر�صد ن�شاطات يف موقع بار�شني‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان هذه الن�شاطات «تدفعنا اىل‬ ‫االع �ت �ق��اد ب��ان��ه م��ن االف���ض��ل زي ��ارة هذا‬ ‫املوقع عاجال‪ ،‬ولي�س �آجال»‪.‬‬ ‫اال ان ال��وك��ال��ة ت ��ؤك��د ان ال�سلطات‬ ‫االيرانية رف�ضت ال�سماح خلرباءالوكالة‬ ‫بزيارة هذا املوقع خالل املهمتني اللتني‬ ‫قاموا بهما مطلع ال�سنة احلالية‪.‬‬ ‫وق� ��د ا�� �ص ��در جم �ل ����س االم � ��ن �ستة‬ ‫قرارات �أدانت ايران وبرناجمها النووي‪،‬‬ ‫و�أرفق اربعة منها بعقوبات ب�سبب ان�شطة‬ ‫التخ�صيب‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫�صياغة اتفاقية م�ؤقتة ممكن �إذا وجد الإيرانيون والغرب تداخ ًال بني ما هم م�ستعدون للتنازل عنه‬

‫فرص النجاح يف مفاوضات إيران النووية‬ ‫پاتريك كالو�سون* ومهدي خلجي** ‪ -‬معهد وا�شنطن‬ ‫“بينما قد تكون �إي��ران يف حالة التح�ضري نحو التو�صل �إىل‬ ‫اتفاق م�ؤقت وفقاً ل�شروط �سيقبلها الغرب �إ ّال �أنّ �أيّ اتفاق من حيث‬ ‫املبد�أ ال بد �أن يحتاج �إىل اللم�سات الأخ�يرة‪ ،‬يو�ضع مو�ضع التنفيذ‬ ‫وت�أتي يف �أعقابه اتفاقيات على امل�ستوى الأكمل‪”.‬‬ ‫تقلل كل من طهران ووا�شنطن من �أهمية التوقعات فيما يتعلق‬ ‫مبفاو�ضات بغداد بني �إيران والدول اخلم�س دائمة الع�ضوية يف جمل�س‬ ‫الأم��ن ‪( 1 +‬الواليات املتحدة ورو�سيا وال�صني وبريطانيا وفرن�سا ‪+‬‬ ‫�أملانيا)‪ .‬وبالفعل ف��إنّ فر�ص النجاح النهائي غري م�ؤكدة‪ .‬و�إذا كانت‬ ‫ال للتو�صل �إىل اتفاق و�إذا وجد الأط��راف تداخ ً‬ ‫�إي��ران م�ستعدة فع ً‬ ‫ال‬ ‫ملحوظاً بني ما هم م�ستعدون للتنازل عنه فقد يكونون قادرين على‬ ‫�صياغة اتفاقية م�ؤقتة‪ ،‬على الرغم من �أنّ قيمة وا�ستقرار مثل هذه‬ ‫ال�صفقة قد ال تكون وا�ضحة‪.‬‬ ‫طهران قد تعمل على تهيئة الإيرانيني نحو التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫ما‬ ‫م��ن �أج��ل متكني التو�صل �إىل ت�سوية ج��ادة يتعينّ على �إيران‬ ‫اتخاذ خطوتني‪ :‬تهيئة الر�أي العام واال�ستعانة ب�أكرث الدبلوما�سيني‬ ‫مهارة يف الفريق املفاو�ض‪ .‬وفيما يتعلق بالبند الأول ينكر امل�س�ؤولون‬ ‫الإي��ران �ي��ون دوم� �اً ت ��أث�ير ال�ع�ق��وب��ات ع�ل��ى ك��ل م��ن ال�برن��ام��ج النووي‬ ‫واالقت�صاد‪ .‬وت�ؤكد هذه احلقيقة �أ ّنه �إذا قررت طهران تقدمي تنازالت‬ ‫فلن ير�ضيها �أن يتم ت�صوير هذه اخلطوة على امللأ على �أ ّنها ا�ست�سالم‬ ‫لل�ضغوط االقت�صادية‪ ،‬بل �سيحتاج النظام �إىل �إظهار �أيّ اتفاق نووي‬ ‫باعتباره ن�صراً لإيران‪.‬‬ ‫يف ‪� 9‬أيار �أ ّكد مقال افتتاحي يف �صحيفة “كيهان” الناطقة با�سم‬ ‫�آية اهلل علي خامنئي‪� ،‬أ ّنه للمرة الأوىل منذ عام ‪ 2003‬وافقت الدول‬ ‫اخلم�س ‪ 1+‬على اتخاذ �إجراء فيما لو اتخذت �إيران هي الأخرى �إجراء‪،‬‬ ‫وورد يف املقال‪“ :‬هذا يعني �أنّ الغرب قد �أع� ّد نف�سه للتنازل ملطالب‬ ‫�إيران‪ ،‬وهذا هو ال�سبب يف �أنّ حمادثات ا�سطنبول كانت ناجحة‪ ”.‬و�أنهى‬ ‫الكاتب مقاله ب��أنّ ‪� 23‬أي��ار �سيكون يوماً عادياً بالن�سبة لإي��ران‪ ،‬لكنه‬ ‫واحداً من الفر�ص الأخرية للدول اخلم�س ‪ 1 +‬ووا�شنطن للتو�صل �إىل‬ ‫اتفاق مع اجلمهورية الإ�سالمية‪ .‬ويف يوم اخلمي�س ذكرت افتتاحية‬ ‫�أخ��رى يف �صحيفة “كيهان” ح��ول املحادثات ب��أ ّن��ه “لو كانت �إيران‬ ‫يف الأي��ام الأوىل قد اتخذت خطوة واح��دة �إىل ال��وراء فهي اليوم قد‬ ‫ترحب باالتفاق وبالنجاح‬ ‫اتخذت ع�شرات اخلطوات �إىل الأمام‪� .‬إيران ّ‬ ‫يف املفاو�ضات لكنها ال ت�ؤمن ب�أنّ التفاو�ض ينبغي �أن ي�ؤدي بال�ضرورة‬ ‫�إىل ات�ف��اق ب ��أيّ ثمن‪ ”.‬وق��د اتبعت الكثري م��ن امل�ق��االت الأخ ��رى يف‬ ‫ال�صحف وعلى �شبكة الإنرتنت نف�س هذا اخلط فبالغت يف جناح �إيران‬ ‫يف موقفها املبدئي من ناحية مقاومة ال�ضغوط الغربية‪ .‬ويتحكم‬ ‫النظام ب�شدة يف التغطية الإع�لام�ي��ة للق�ضية النووية والعقوبات‪،‬‬ ‫بعر�ضه مبادئ توجيهية �صارمة حول �أيّ مو�ضوعات ينبغي طرقها‪،‬‬ ‫ولذا يتعينّ النظر �إىل اللهجة االنت�صارية من املقاالت الأخرية كونها‬ ‫م�ؤ�شر على �أنّ طهران تهيئ �شعبها للتو�صل �إىل االتفاق‪.‬‬ ‫وي�ق�ي�ن�اً ث�م��ة ع�لام��ات �سلبية �أي �� �ض �اً‪ ،‬فكما م�ب�ّيأنّ �أع�ل�اه ت�شمل‬ ‫مما‬ ‫التغطية الإعالمية ت�أكيدات ب��أنّ الغرب يحتاج �إىل اتفاق �أك�ثر ّ‬ ‫حتتاجه �إيران‪ ،‬على �سبيل املثال ذكرت افتتاحية “كيهان” يف ‪� 9‬أيار �أنّ‬ ‫“�إدارة �أوباما يف موقف يجعل ا�ستمرار املحادثات �أهم بكثري بالن�سبة‬ ‫لها من �أيّ �شيء �آخر‪ ،‬حتى لو كان ذلك �إغالق من�ش�آت فوردو �أو �شحن‬ ‫اليورانيوم املخ�صب بن�سبة ‪ 20‬باملئة �إىل اخلارج‪ ،‬لأنه لي�ست لدى �أوباما‬ ‫�أولوية غري النجاح يف االنتخابات الرئا�سية‪ .‬ولذا فلزاماً عليه �أن مينع‬ ‫ال�صهيونيني من االحت�شاد �ضده �أو ًال‪ ،‬وحتقيق اال�ستقرار يف ال�سوق‬ ‫العاملية للنفط ثانياً”‪ .‬ويتابع امل�ؤلف‪�“ :‬إذا كان الأمريكيون بحاجة �إىل‬ ‫موا�صلة هذه املحادثات‪ ،‬فلماذا ينبغي على �إيران اال�ستجابة ملطالبهم؟‬ ‫وما هو النفع الذي �سيعود على �إيران من االنخراط يف املحادثات؟”‬ ‫وباملثل‪ ،‬يف خطابه يف ‪� 17‬أيار يف “جامعة �إيران للعلوم والتكنولوجيا”‬ ‫انتقد كبري املفاو�ضني النوويني �سعيد جليلي امل�س�ؤولني الغربيني‬ ‫ب�سبب املالحظات التي �أُديل بها بعد حمادثات ا�سطنبول قائ ً‬ ‫ال‪“ :‬كان‬ ‫ينبغي عليهم �أن يكونوا �أك�ثر حر�صاً يف ت�صريحاتهم‪ ،‬و�أ ّال ي�سي�ؤوا‬ ‫التقديرات‪ ،‬لأن ما يو�شك على االنتهاء لي�س هو الوقت للتفاو�ض‪ ،‬بل‬ ‫ال�ضغوط على ال�شعب الإيراين”‪ ،‬وتابع‪“ :‬مما ال �شك فيه �أنّ فر�ض‬ ‫املزيد من ال�ضغوط على الأمة الإيرانية من �ش�أنه �أن ي�ؤدي �إىل املزيد‬ ‫من املقاومة”‪.‬‬ ‫وال�شرط ال�ث��اين لالتفاقية ه��و �أن حت��دد �إي ��ران فريق تفاو�ض‬ ‫ذا مهارة يف التو�صل �إىل اتفاق ب��د ًال من اللجوء �إىل تكتيك الفريق‬ ‫ال�سابق باالكتفاء بقول “ال”‪ ،‬فمن ناحية هناك عالمات قليلة‪ ،‬هذا‬

‫�إذا قدمت طهران تنازالت فلن ير�ضيها �أن يتم ت�صوير هذه اخلطوة‬ ‫على �أنها ا�ست�سالم لل�ضغوط االقت�صادية‬ ‫�إن وجدت �أ�ص ً‬ ‫ال‪ ،‬على �أنّ الفريق ال�سابق الذين ا�س ُتبدل يف عام ‪2005‬‬ ‫قد مت دجمه يف الفريق احلايل‪ .‬ومن ناحية �أخرى عاد �أع�ضاء الفريق‬ ‫ال�سابق �إىل الظهور م�ؤخراً بعد �سنوات من االبتعاد عن الأ�ضواء‪ ،‬ويكاد‬ ‫يكون من امل�ؤكد �أنّ ذلك قد حدث ب�أمر خامنئي‪ .‬وقد �سافر ح�سني‬ ‫مو�سويان وح�سن روح��اين �إىل �أوروب ��ا لالجتماع مع م�س�ؤولني من‬ ‫وراء الكوالي�س‪ ،‬كما �أنّ روح��اين خ��رج عن �صمته وحت �دّث مع جملة‬ ‫“مهر نامه”‪ ،‬التي مقرها يف طهران‪ ،‬يف عددها ال�صادر يف �أيار‪ .‬ويف‬ ‫تلك املقابلة ك�شف ب�أنّ الرئي�س بو�ش كان قد بعث بر�سالة �إىل �إيران يف‬ ‫ني�سان عام ‪ 2004‬عن طريق املدير العام لـ”الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية” حممد الربادعي عر�ض فيها �أن يرت�أ�س املفاو�ضات ب�صفة‬ ‫�شخ�صية من �أج��ل حل جميع الق�ضايا العالقة مع �إي ��ران‪ .‬غري �أ ّنه‬ ‫وفقاً لروحاين ف�إنّ “النظام (كلمة ت�ستخدم عادة للإ�شارة �إىل املر�شد‬ ‫الأعلى) قد قرر ب�شكل �أ�سا�سي �أننا لن ندخل يف مفاو�ضات مع �أمريكا”‪،‬‬ ‫وق��د و�صف �أي�ضاً الرئي�س حممود �أحمدي جن��اد ب�أ ّنه جاهل و�ساذج‬ ‫فيما يتعلق بامل�س�ألة النووية‪ ،‬و�أمل��ح �إىل �أنّ �إي��ران قد �أ�ضاعت فر�ص‬ ‫حل�سم الأزمة النووية مع وا�شنطن وحلفائها الغربيني ب�سبب موقف‬ ‫خامنئي املت�صلب وافتقاد �أحمدي جناد للمهارة واحلكمة‪ .‬ومل يكن‬ ‫يُ�سمح لروحاين بالإدالء مبثل هذه الت�صريحات ما مل يكن �شخ�ص ما‬ ‫يف ال�سلطة قد وافق على ذلك‪.‬‬ ‫منطقة االتفاق املمكن‬ ‫ت�شري بع�ض الإ�شارات الدقيقة على �أ ّنه رمبا تكون هناك “منطقة‬ ‫اتفاق ممكن”‪ ،‬بحيث �أقل ما يقبل به جانب واحد يكون متوافقاً مع‬ ‫مما �سيم ّكن التو�صل �إىل اتفاق‬ ‫معظم ما �سيعر�ضه اجلانب الآخ��ر‪ّ ،‬‬ ‫م��ؤق��ت‪ .‬وفيما �إذا �سيكون مثل ه��ذا االت�ف��اق ج�ي��داً مل�صالح الواليات‬ ‫املتحدة والغرب ف�إنّ هذه م�س�ألة �أخ��رى‪ .‬لقد كان الطرفان يحومان‬ ‫حول اتفاقية “التجميد مقابل التجميد” ل�سنوات و�أ�صبحت �شروط‬ ‫مثل هذا االتفاق �أكرث و�ضوحاً‪.‬‬ ‫‪ 20‬يف املئة من احلد الأعلى للتخ�صيب‪ ،‬يق�صد بذلك موافقة �إيران‬ ‫على جتميد تخ�صيب اليورانيوم عند ن�سبة ‪ 20‬باملئة‪ ،‬وهو امل�ستوى الذي‬ ‫ي�ضع النظام �إىل درجة �أقرب �إىل حتقيق اخرتاق نووي �إذا قرر تطوير‬ ‫�أ�سلحة نووية ب�سرعة‪ .‬ويقول بع�ض امل�س�ؤولني الإيرانيني �أنّ لدى‬ ‫احلكومة كل ما حتتاج �إليه من اليورانيوم املخ�صب بن�سبة ‪ 20‬باملئة‬ ‫لـ”مفاعل طهران البحثي”‪ ،‬و�أنّ الإنتاج الإ�ضايف �سيكون للمفاعالت‬

‫امل�ستقبلية �أو لبيعه يف اخل��ارج‪ .‬كما �أنّ ال��دول اخلم�س ‪� 1 +‬ستطلب‬ ‫من �إيران ثالث خطوات �إ�ضافية‪ :‬الأوىل هي �شحن املخزون احلايل‬ ‫لليورانيوم بن�سبة ‪ 20‬باملئة �إىل اخلارج لت�صنيعه يف �سبائك وقود ملفاعل‬ ‫الأبحاث‪ ،‬لأنه من ال�صعب جداً حتويل مثل هذه ال�سبائك لال�ستخدام‬ ‫يف قنبلة‪ .‬واخلطوة الثانية هي تعليق التخ�صيب بن�سبة ‪ 20‬باملئة يف‬ ‫املن�ش�أة حتت الأر�ضية ف��وردو‪ ،‬وه��و الإج��راء ال��ذي يهدف �إىل تقليل‬ ‫خماوف “�إ�سرائيل” من �أنّ عليها �أن تهاجم قريباً و�إ ّال �ستفقد القدرة‬ ‫على كبح الربنامج النووي كلياً‪ .‬واخلطوة الثالثة هي التعهد بقبول‬ ‫“الربوتوكول الإ�ضايف” لـ”الوكالة الدولية للطاقة الذرية”‪ ،‬الذي‬ ‫مينح الوكالة حقوق تفتي�ش معززة للتحقق من االمتثال الإيراين‪.‬‬ ‫وعند ه��ذه املرحلة تبدو ال��دول اخلم�س ‪� 1 +‬أق��ل مي ً‬ ‫ال لل�ضغط يف‬ ‫ق�ضية تخ�صيب اليورانيوم بن�سبة ‪ 3.5‬باملئة‪� ،‬أيّ املخزونات �أو ا�ستمرار‬ ‫التخ�صيب‪ ،‬على الرغم من �أ ّنها �سوف ت�شري على الأرجح �إىل �أ ّنه يجب‬ ‫التعامل مع هذه الق�ضية يف مرحلة ما‪ .‬ومن املفرت�ض �أن تتفاو�ض‬ ‫�إيران بقوة حول كل ق�ضية من هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫التخفيف من العقوبات‬ ‫�ستوافق الدول اخلم�س ‪ 1 +‬على جتميد بع�ض من �أ�صعب العقوبات‬ ‫ع�ل��ى �إي� ��ران‪ .‬وع�ل��ى وج��ه اخل���ص��و���ص رمب��ا ت�ط��ال��ب ط �ه��ران تخفيف‬ ‫العقوبات الأك�ثر جذباً لعناوين الأخ�ب��ار مثل حظر ا�سترياد النفط‬ ‫الذي �سيفر�ضه االحتاد الأوروبي (املقرر �أن يبد�أ يف ‪ 1‬متوز)‪� ،‬أو احلظر‬ ‫الذي تفر�ضه الواليات املتحدة واالحتاد االوروبي على املعامالت مع‬ ‫الدوي العايل‪.‬‬ ‫“امل�صرف املركزي”‪� ،‬أو بع�ض قيود الأمم املتحدة ذات‬ ‫ِّ‬ ‫غري �أ ّنه من غري املرجح اتخاذ خطوات حول هذه البنود ما مل تفعل‬ ‫�إي��ران �أكرث بكثري‪ ،‬و�أ ّال تكتفي ب�إبداء احتمالية القبول بحيث �أنّ �أيّ‬ ‫من هذه الطلبات ميكن �أن ت�صبح و�سيطاً لالتفاق‪ .‬وكما عر�ض الغرب‬ ‫بنوداً حلفظ ماء وجه �إيران‪ ،‬ف�إ ّنه يجب على طهران �أي�ضاً �أن تعر�ض‬ ‫ت�سوية بحيث ال جتعل الغرب يبدو �ضعيفاً‪ .‬ورمبا با�ستطاعة الدول‬ ‫اخلم�س ‪ 1 +‬عر�ض فوائد �أخرى غري تخفيف العقوبات‪ ،‬كما ملّح بع�ض‬ ‫امل�س�ؤولني الأمريكيني‪ ،‬على الرغم من �أ ّن��ه من ال�صعب ت�صور �أيّ‬ ‫خطوات �أخرى من املمكن �أن جتدها �إيران كافية‪.‬‬ ‫وثمة احتمالية �أخرى‪ ،‬وهي �إقناع �إيران �أنّ بو�سعها ا�ستخال�ص‬ ‫ف��وائ��د ك�ب�يرة م��ن التغيري الطفيف ل�ل�ع�ق��وب��ات امل���ص�ح��وب ب�صخب‬ ‫�إعالمي كبري‪ .‬على �سبيل املثال رغم ا�ستثناء م�صارف �إيران الرئي�سية‬

‫من “االت�صاالت ال�سلكية والال�سلكية املالية العاملية بني البنوك”‬ ‫(“�سويفت”) (�أيّ النظام امل��رك��زي العاملي لتنفيذ احل��واالت املالية‬ ‫املتبادلة بني امل�صارف العاملية)‪� ،‬إ ّال �أ ّنه ما يزال بو�سع البنوك اخلا�صة‬ ‫الأ��ص�غ��ر ال�ت��وا��ص��ل م��ع ه��ذه امل�ن�ظ�م��ة‪ .‬ول��و �سمح االحت ��اد الأوروب� ��ي‬ ‫لتلك امل�صارف بالعمل كو�سطاء لبنوك الدولة الأك�بر ف��إنّ عقوبات‬ ‫مما �سيم ّثل �إزعاجاً‬ ‫“�سويفت” �سيكون لها ت�أثري �أقل من ذلك بكثري ّ‬ ‫ولي�س حظراً‪ ،‬وهو ما �سيحفظ ماء وجه االحتاد الأوروب��ي يف العلن‪.‬‬ ‫وهناك �أمثلة �أخ��رى ت�شمل القيود ال�صارمة جداً من جانب االحتاد‬ ‫الأوروبي على الت�أمني على املمتلكات وتعوي�ض الت�أمني و�إعادة الت�أمني‬ ‫الالزم لل�شحن‪ .‬لقد كان لهذه القيود ت�أثري �أكرث بكثري على مبيعات‬ ‫مما �سيكون للحظر الذي �س ُيفر�ض يف ‪ 1‬متوز‪ .‬وميكن‬ ‫النفط الإيراين ّ‬ ‫لالحتاد الأوروبي �أن يغيرّ احلظر على املمتلكات والتعوي�ضات بطرق‬ ‫حت�سن ب�شكل ملحوظ و�ضع �إيران املايل‪ ،‬ولكن لن يكون‬ ‫من �ش�أنها �أن ّ‬ ‫لها �أثر يذكر على الر�أي العام‪ .‬وعلى وجه اخل�صو�ص ميكن لالحتاد‬ ‫الأوروب��ي ت�أجيل حكمه من تاريخ ‪� 3‬أيار حول عدم ا�ستطاعة ال�سفن‬ ‫احل�صول على ت�أمني على املمتلكات �أو التعوي�ض �أو �إعادة الت�أمني يف‬ ‫�أوروبا‪ ،‬حتى ولو كانت قطرة واحدة من الوقود الذي ت�ستخدمه ي�أتي‬ ‫م��ن �إي ��ران‪ ،‬وه��و ال�شرط ال��ذي ق��د يجرب معظم امل�صايف الكبرية يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل �إىل التوقف عن �شراء النفط الإيراين‪.‬‬ ‫بغداد وما وراءها‬ ‫�إنّ �أه��م مقيا�س لنجاح حمادثات بغداد هو ما �إذا كانت �ستنتهي‬ ‫ومف�صلة‪ .‬و�إذا كان االجتماع رفيع‬ ‫بخطط لنقا�شات متابعة عاجلة‬ ‫ّ‬ ‫امل�ستوى القادم �سيعقد بعد خم�سة �أ�سابيع من الآن‪ ،‬ف�إنّ ذلك �سيكون‬ ‫عالمة �سيئة للغاية‪� ،‬ش�أنه يف ذلك �ش�أن �أيّ ف�شل يف �إقامة جمموعات‬ ‫عمل فنية‪ .‬كما �أنّ التو�صل �إىل اتفاق كامل �سوف ي�ستغرق على الأرجح‬ ‫ع�شرات من االجتماعات الإ�ضافية‪ ،‬و�أنّ وترية متمهّلة �ست�شري �إىل �أنّ‬ ‫�إيران ت�ستخدم املحادثات للماطلة يف حني ي�ستمر برناجمها النووي‬ ‫يف التقدم‪.‬‬ ‫ورمب ��ا ت�ك��ون اخل �ط��وة الأوىل ب��اجت��اه التو�صل �إىل ت�سوية هي‬ ‫االتفاق من حيث املبد�أ على اتفاق م�ؤقت‪ ،‬ولكن هذا وحده لن ي�ضمن‬ ‫النجاح‪ ،‬ذلك �أنّ املزيد من امل�ساومات �سيكون �ضرورياً لتحويله �إىل‬ ‫اتفاق ر�سمي‪ .‬ونظراً ل�سجل النظام الإيراين يف التنفيذ غري املتنا�سق‬ ‫والتعليق ال�سريع لالتفاقيات املا�ضية ف��إنّ الواليات املتحدة (ورمبا‬ ‫�أوروب ��ا) �ستطلب �أدل��ة وا�ضحة على االل �ت��زام قبل ال�سماح لطهران‬ ‫بح�صد العديد من املنافع‪.‬‬ ‫وعالوة على ذلك‪ ،‬ف�إنّ �أيّ اتفاق م�ؤقت �سيف�شل يف نهاية املطاف‬ ‫ما مل ي�ؤد �إىل املزيد من االتفاقات‪ .‬وي�شري تاريخ ال�شرق الأو�سط �إىل‬ ‫�أ ّنه لي�س هناك �شيئاً دائمياً مثل التو�صل �إىل اتفاق م�ؤقت‪ .‬وبالفعل‪،‬‬ ‫ف ��إنّ اخل�ط��ر اجل�سيم ه��و �أنّ ات�ف��اق�اً م��ؤق�ت�اً م��ع �إي ��ران ��س��وف ي�صبح‬ ‫ال�صفقة الفعلية النهائية‪ ،‬مع عدم حتقيق �شيء �أكرث على الرغم من‬ ‫املفاو�ضات املطولة‪ .‬وحاملا تقبل ال��دول اخلم�س ‪ 1 +‬ه��ذه االتفاقية‬ ‫ف�سيكون من ال�صعب �شرح �سبب عدم كفاية �شروطها‪ .‬وميكن لإيران‬ ‫تقدمي حجة قوية بالقول ب�أ ّنها ما دامت تلتزم ببنود االتفاقية ف�إ ّنه ال‬ ‫وجود حينئذ لأزمة نووية‪ ،‬وبالتايل ال �أ�سا�س لفر�ض عقوبات �إ�ضافية‪،‬‬ ‫ناهيك عن القيام بعمل ع�سكري‪ .‬غري �أنّ �أيّ اتفاق م�ؤقت �سيغطي‬ ‫فقط الق�ضايا الأكرث �إحلاحاً ويرتك �إيران حرة ملوا�صلة العديد من‬ ‫الأن�شطة النووية الإ�شكالية الأخرى‪ .‬ولإحباط هذه االحتمالية ينبغي‬ ‫للدول اخلم�س ‪� 1 +‬أن تت�أكد من �أنّ �أيّ تخفيف للعقوبات يتم عر�ضه يف‬ ‫�إطار اتفاق م�ؤقت هو �أمر م�ؤقت �أي�ضاً‪ .‬على �سبيل املثال ميكن للغرب‬ ‫�أن يوافق على تعليق بع�ض العقوبات ل�ستة �أ�شهر ثم تعود �إىل م�ستواها‬ ‫الأ�صلي ما مل يتم التو�صل �إىل املزيد من االتفاقيات‪.‬‬ ‫واخل� �ط ��ورة الأك�ب��ر ذات ال���ص�ل��ة ه��ي �أ ّن� ��ه ح��امل��ا ت ��أخ��ذ العملية‬ ‫الدبلوما�سية جمراها يكون لدى الدبلوما�سيني يف الغالب �صعوبة‬ ‫يف �إدراك متى ف�شلت‪ ،‬ويحدث يف كثري من الأحيان �أن تفوق العملية‬ ‫نف�سها على النتائج‪ ،‬ول��ذل��ك �ست�صبح مفاو�ضات ب�غ��داد وحمادثات‬ ‫الحقة �أمراً جانبياً مقارنة باحلدث الرئي�سي وهو ا�ستمرار �إيران يف‬ ‫تقدمها النووي‪� ،‬إ ّال �إذا �شعرت جميع الأطراف ب�ضغط الوقت‪.‬‬ ‫* پاتريك كالو�سون‪ :‬مدير الأبحاث يف معهد وا�شنطن‪.‬‬ ‫** مهدي خلجي‪ :‬زميل �أقدم يف املعهد‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.org/ar/‬‬ ‫‪policy-analysis/view/prospects-for-success‬‬‫‪in-the-iran-nuclear-negotiations‬‬

‫اإلرث االشرتاكي الفرنسي‪..‬على جدول أعمال الرئيس الجديد‬ ‫مارتن �أ‪� .‬شني ‪“ -‬فورن �أفريز”*‬ ‫ترجمة‪ :‬هديل �شقري‬

‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وال�ت��ي م��ن امل�ق��رر عقدها ف��ى ح��زي��ران‪ .‬ك�شفت‬ ‫نتائج هذه االنتخابات �أنّ الناخبني مق�سمني بالت�ساوي‬ ‫بني اليمني والي�سار تقريبا‪ .‬ومع ذل��ك‪ ،‬هناك م�ؤ�شرات‬ ‫عدة على �أنّ اال�شرتاكيني والي�سار يخو�ضون االنتخابات‬ ‫مبزايا قوية‪� ،‬إن مل تكن عظيمة‪.‬‬ ‫فعلى ال��رغ��م م��ن ال�ضعف ال�لاف��ت ل�ق�ي��ادة احلزب‪،‬‬ ‫فقد ّ‬ ‫ف�ضل الناخبون اال�شرتاكيني منذ ع��ام ‪ 2008‬على‬ ‫�سجل احلزب مكا�سب قوية يف االنتخابات‬ ‫نحو متزايد‪� .‬إذ ّ‬ ‫املحلية عام ‪� ،2008‬أدّت �إىل انت�صارات كا�سحة يف االنتخابات‬ ‫املحلية ع��ام ‪ ،2010‬ث��م انت�صر م��رة �أخ ��رى يف انتخابات‬ ‫املحافظات ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ .‬وكنتيجة ل�ه��ذه االنت�صارات‪،‬‬ ‫مت ّكنوا العام املا�ضي وللمرة الأوىل يف ظل اجلمهورية‬ ‫اخلام�سة‪ ،‬من ال�سيطرة على جمل�س ال�شيوخ الفرن�سي‬ ‫الذي ينتخب بطريقة غري مبا�شرة‪.‬‬ ‫ثانياً‪ ،‬ت�شري عمليات امل�سح �إىل �أنّ �أغلبية �ساحقة‬ ‫من الناخبني (لكلٍ من هوالند و�ساركوزي) تو ّد �أن ترى‬ ‫�أغلبية ت�شريعية مواتية لرئي�س اجلمهورية‪ .‬فتحليالت‬ ‫م��ا ب�ع��د االن �ت �خ��اب��ات ت �ب�ّي�نّ �أنّ ه��والن��د ف ��از يف ‪ 333‬من‬ ‫الدوائر االنتخابية ال‪ 577‬يف فرن�سا‪� .‬أخريا‪ ،‬يوازي ذلك‬ ‫مناف�سة قوية بني قوى اليمني اجلبهة الوطنية واالحتاد‬ ‫الديغويل من �أجل حركة �شعبية (حزب الرئي�س ال�سابق‬ ‫ن�ي�ك��وال � �س��ارك��وزي)‪ .‬ف� ��إذا ك��ان حت��دي اجل�ب�ه��ة الوطنية‬ ‫حل��زب �ساركوزي قويا كما يتوقع البع�ض‪ ،‬ف ��إنّ �أ�صوات‬ ‫اليمني يف الدور الثاين �سوف تق�سم وتت�شتت يف �أكرث من‬ ‫‪ 300‬دائرة انتخابية‪.‬‬ ‫لذلك‪ ،‬ال يبدو �أنّ ال�س�ؤال املهم ما �إذا ك��ان الي�سار‬ ‫� �س �ي �ف��وز‪ ،‬ل �ك��ن ك ��م � �س �ي �ك��ون ح �ج��م ال �غ��ال �ب �ي��ة الي�سارية‬ ‫اال�شرتاكية؟ و� مّإن��ا ال�س�ؤال ال��ذي قد تطرحه اخل�سارة‬ ‫القا�سية لليمني فيما �إذا كانت �ستفتح الباب �أمام �إمكانية‬ ‫�إع��ادة ت�شكيل الأح��زاب الفرن�سية اليمينية‪ ،‬التي ّ‬ ‫تف�ضل‬ ‫جبهة وطنية ميينية متطرفة قوية‪.‬‬

‫فرن�سا تنتخب رئي�سا ا�شرتاكيا‪ ،‬للمرة الثانية فقط‬ ‫يف تاريخ اجلمهورية اخلام�سة‪ .‬فران�سوا هوالند‪ ،‬الذي‬ ‫�أدى اليمني الد�ستورية يوم الثالثاء‪ ،‬يختلف متاما عن‬ ‫�سلفه اال�شرتاكي فران�سوا ميرتان‪ ،‬ويف �أوق��ات خمتلفة‬ ‫�أي�ضا‪� .‬أن�ش�أ ميرتان احل��زب اال�شرتاكي احلديث يف عام‬ ‫‪ ،1969‬وف��وزه على “�شعب الي�سار” ك��ان من املتوقع �أن‬ ‫ي�ش ّكل �شرخا مع م�ؤ�س�سة ديغول يف اجلمهورية اخلام�سة‪.‬‬ ‫ويف امل��ا� �ض��ي‪ ،‬خ ��دم ه��والن��د ل �ف�ترة ط��وي�ل��ة ك ��أم�ي�ن عام‬ ‫احلزب اال�شرتاكي‪ ،‬هذا الدور املتوا�ضع يحاكي الأهداف‬ ‫املتوا�ضعة كذلك التي �أعلنها عن رئا�سته‪.‬‬ ‫كما �أو�ضحتُ يف مقال قبل االنتخابات‪ ،‬يلتزم هوالند‬ ‫بالتفاو�ض ح��ول ت�غ�ي�يرات وا��س�ع��ة يف اتفاقية التق�شف‬ ‫الأوروبية‪ ،‬تغيريات تقوم على بناء الأدوات الالزمة للنمو‬ ‫االق�ت���ص��ادي‪ .‬بالن�سبة لفرن�سا‪ ،‬يلتزم �أي�ضا على الأقل‬ ‫باحلفاظ على بع�ض الإجنازات الرئي�سية ل�سنوات ميرتان‬ ‫واحل �ك��وم��ات اال� �ش�تراك �ي��ة ال���س��اب�ق��ة‪ .‬وت �ع � ّه��د باحلفاظ‬ ‫على �سن التقاعد ‪ 60‬عاما‪ ،‬زي��ادة ع��دد املدر�سني ورجال‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬وا��س�ت�خ��دام �أم ��وال ال��دول��ة ل��دع��م خلق فر�ص‬ ‫العمل‪ .‬الزيادة يف الإنفاق‪ ،‬كما يرى‪� ،‬س ُتدفع عن طريق‬ ‫زيادة ال�ضرائب على الأثرياء‪ .‬كما تعهّد بتقدمي ت�شريع‬ ‫م��ن ��ش��أن��ه �أن مي�ن��ح امل�ه��اج��ري��ن (رع��اي��ا ال ��دول الثالثة‪،‬‬ ‫ممن لي�سوا مواطنني �إحدى دول االحتاد الأوروب��ي) حق‬ ‫ّ‬ ‫الت�صويت يف االنتخابات املحلية‪ ،‬تعهُّد ميرتان الذي مل‬ ‫يتحقق �أبدا‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة �أخ ��رى‪ ،‬يف ال �ف�ترة ال�ت��ي ت�سبق اجلولة‬ ‫الثانية من الت�صويت‪ ،‬موقف هوالند من الهجرة ا�شت ّد‬ ‫حلد كبري‪ .‬يف لفتة �إىل املتعاطفني مع اجلبهة الوطنية‬ ‫تعهّد فيها ب”�إعادة توحيد ال�شعب الفرن�سي”‪ .‬وب�شكل‬ ‫�أك�ث�ر حت��دي��دا‪ ،‬تعهّد للحد م��ن ال�ه�ج��رة االقت�صادية‬ ‫*املقال ن�شر يف جملة الفورن �أفريز “‪”foreign affairs‬‬ ‫بت�شريع عدد املتقدمني للح�صول على ت�أ�شريات العمل‬ ‫حتت عنوان “‪Mitterrand, Hollande, and‬‬ ‫التي �سوف تقبل كل عام (الأمر الذي اقترُ ِح يف حكومة‬ ‫‪France’s Socialist Legacy-On the New‬‬ ‫� �س��ارك��وزي ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬لكنه مل ي���س��نّ ب �ع��د)‪ .‬تعهّد‬ ‫‪”President’s Agenda‬‬ ‫�أي�ضا بدعم ال يتزعزع للعلمانية (الف�صل بني الكني�سة‬ ‫امل�صدر باللغة الإجنليزية‪http://www. :‬‬ ‫وال ��دول ��ة)‪ ،‬وب��ا ّت �ب��اع ن�ه��ج �أك�ث�ر ��ش��دة لق�ضايا اللجوء‬ ‫‪/137640/foreignaffairs.com/articles‬‬ ‫واملهاجرين غري ال�شرعيني‪.‬‬ ‫‪martin-a-schain/mitterrand-hollande‬‬‫بهذه‬ ‫�اء‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ى‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�وال‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫م��ع ذل ��ك‪ ،‬ف � ��إنّ ق ��درة‬ ‫‪and-frances-socialist-legacy‬‬ ‫االل�ت��زام��ات تعتمد على نتائج االنتخابات الت�شريعية‬

‫قدرة هوالند على الوفاء بالتزاماته لناخبيه تعتمد على نتائج االنتخابات‬ ‫الت�شريعية املقرر عقدها يف حزيران‬


‫مقــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫إغالق‬ ‫ملفات‪..‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫ال زالت املظاهرات واالعت�صامات التي تنطلق يف معظم‬ ‫املدن الأردنية ‪-‬وخا�صة �أيام اجلمعة‪ -‬من كل �أ�سبوع‪ /‬تطالب‬ ‫ب�شكل دائ��م وم�ت�ك��رر بالتحقيق يف ملفات الف�ساد املعروفة‬ ‫ل��دى ال ��ر�أي ال�ع��ام‪ ،‬و�أهمها بيع �أرا��ض��ي ال��دول��ة وخ�صخ�صة‬ ‫بع�ض امل�ؤ�س�سات العامة واعتماد �سيا�سة الدفاع عن معاهدة‬ ‫وادي عربة و�سيا�ستها الإمربيالية‪ ..‬ورف��ع الدعم عن املواد‬ ‫الأ�سا�سية‪ ..‬وزي��ادة �أ�سعار بع�ضها‪ ..‬و�إ��ص��دار قانون انتخاب‬ ‫يلغي ال���ص��وت ال��واح��د ويعتمد القائمة الن�سبية والدوائر‬ ‫الوا�سعة‪ ..‬ويلغي الرقابة على ال�صحف وو�سائل الإعالم‪..‬‬ ‫وغري ذلك من الأمور‪ ..‬ولكن وللأ�سف ‪ /‬ف�إن جمل�س النواب‬ ‫ق��ام خ�لال الأ�شهر الأخ�يرة ب��إج��راء حتقيق �صوري من قبل‬ ‫جل��ان غ�ير خمت�صة وغ�ير ق� ��ادرة‪ ..‬و��ص��در باال�ستناد لهذه‬ ‫التحقيقات ق��رارات بتربئة �أ�شخا�ص و�إغ�ل�اق بع�ض ملفات‬ ‫الف�ساد الكبرية التي كان يجب احالتها للق�ضاء للتحقيق فيها‬ ‫وات�خ��اذ الإج ��راءات املنا�سبة حولها ‪�-‬أم�ث��ال ملفات الكازينو‬ ‫وخ�صخ�صة م�ؤ�س�سات الدولة و�سكن كرمي‪ ..‬وغريها‪..‬‬ ‫وحيث �إن التحقيق الق�ضائي من قبل جهات ق�ضائية‬ ‫متخ�ص�صة ‪-‬هي الأ�صل وهي �صاحبة االخت�صا�ص الد�ستوري‬ ‫يف مثل هذه احلاالت‪..‬‬ ‫ف��إن�ن��ي �أع�ت�ق��د �أن ق ��رارات جمل�س ال �ن��واب يف موا�ضيع‬ ‫ب�ح��اج��ة لتحقيق ق�ضائي ‪-‬ه��ي ق ��رارات منعدمة وال قيمة‬ ‫قانونية لها‪ ..‬لأنها �صادرة عن �سلطة غري خمت�صة د�ستوريا‬ ‫يف �إ�صدار مثل هذه القرارات‪..‬‬ ‫وقد ا�ستقر الفقه والق�ضاء على �أن القرارات ال�صادرة‬ ‫ع��ن �سلطة غ�ير خمت�صة ال تتح�صن ب���ص��دوره��ا ع��ن هذه‬ ‫ال�سلطة وميكن �إعادة النظر فيها و�إحالتها للجهة الق�ضائية‬ ‫املخت�صة لبحثها واتخاذ القرارات املنا�سبة حولها‪..‬‬ ‫و�أ� �ش�ير ل �ق��رار حمكمة ال �ع��دل العليا رق��م ‪-93/296-‬‬ ‫�صفحة‪�-713-‬سنة‪ -1994‬من جملة نقابة املحامني‪/‬ون�صه‪-:‬‬ ‫«ي�ع�ت�بر ت���ص��دي ن��ائ��ب ن�ق�ي��ب امل�ح��ام�ين للنظر بطلب‬ ‫امل�ستدعي وق��راره بحفظ طلبه اجلديد املقدم للت�سجيل يف‬ ‫�سجل املحامني املتدربني الذي �أرفق به الوثائق التي مل تكن‬ ‫متحققة بطلبه ال�سابق ال��ذي رف�ضه املجل�س لعدم تقدميه‬ ‫�شهادة عدم حمكومية وما يثبت �أنه متمتع باجلن�سية الأردنية‬ ‫منذ ع�شر �سنوات وب�أنه مقيم �إقامة دائمة وفعلية يف اململكة‬ ‫‪-‬ت�صدياً لأمر يخرج عن اخت�صا�صه‪ -‬وكان من الالزم عر�ض‬

‫طلبه على جمل�س النقابة �صاحب ال�صالحية للنظر يف الطلب‬ ‫ح�سبما تق�ضي به املادة ‪ -25-‬من قانون نقابة املحامني‪..»..‬‬ ‫وق� � ��رار ع� ��دل ع �ل �ي��ا رق� ��م ‪� � �-94/28-‬ص � �ف � �ح � ��ة‪-2031-‬‬ ‫�سنة‪ -1994‬من جملة نقابة املحامني‪ /‬ون�صه‪-:‬‬ ‫«يعترب جواز ال�سفر وثيقة ر�سمية �صادرة عن ال�سلطة‬ ‫الأردن�ي��ة املخت�صة مبوجب قانون ج��وازات ال�سفر وه��ي من‬ ‫الوثائق الهامة التي يتمتع بها املواطن الأردين ال�ستعمالها‬ ‫يف التنقل وال�سفر بحرية داخل الأردن وخارجه‪ ..‬وال متلك‬ ‫�أي �سلطة �صالحية م�صادرة هذه الوثيقة �أو منع حاملها من‬ ‫ال�سفر خارج اململكة �إال مبوجب القانون �أو بقرار �صادر عن‬ ‫حمكمة خمت�صة‪..‬‬ ‫تاريخ �صدور القرار ‪...»...-1994/2/16-‬‬ ‫وقرار عدل عليا رقم ‪�-94/76-‬صفحة‪�-22-‬سنة‪-1995-‬‬ ‫من جملة نقابة املحامني‪/‬ون�صه‪-:‬‬ ‫«تخت�ص حمكمة العدل العليا بنظر طلب وقف العمل‬ ‫بالقانون امل ��ؤق��ت �أو بالن�ص امل�خ��ال��ف فيه للد�ستور‪ /‬عمال‬ ‫ب��أح�ك��ام امل ��ادة ‪-7/1/9-‬م � ��ن قانونها رق� � ��م‪ -1992/92-‬التي‬ ‫�أناطت مبحكمة العدل العليا الرقابة الق�ضائية على د�ستورية‬ ‫القوانني امل�ؤقتة ومل يق�صد امل�شرع �أن ي�شمل االخت�صا�ص‬ ‫الت�شاريع الالحقة ل�صدوره فقط و�إمنا �أراد ان تن�سحب هذه‬ ‫الرقابة على القوانني امل�ؤقتة ال�سابق �صدورها ل�صدور قانون‬ ‫حمكمة العدل العليا املذكور‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن الن�ص املذكور‬ ‫ورد مطلقاً لي�شمل القوانني املوقتة ال�سابقة والالحقة �إعما ًال‬ ‫لقاعدة املطلب يجري على �إطالقه‪ ،‬وعليه ف�إن حمكمة العدل‬ ‫العليا تكون خمت�صة بنظر طلب وقف العمل ب�أحكام قانون‬ ‫املالكني وامل�ست�أجرين امل�ؤقت رقم ‪-1982/29-‬بحجة خمالفة‬ ‫الد�ستور‪..»..‬‬ ‫من كل ذلك يت�ضح �أن ق��رارات جمل�س النواب تقت�صر‬ ‫ف�ق��ط ع�ل��ى �إ�� �ص ��دار ال �ق��وان�ي�ن‪ /‬ط�ب�ق�اً لأح �ك ��ام امل� ��ادة ‪-25-‬‬ ‫م��ن ال��د��س�ت��ور‪ ..‬حيث ج��اء الن�ص ‪-‬ي �ق��ول‪« :‬ت�ن��اط ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية مبجل�س الأم��ة وامللك ويت�ألف جمل�س الأم��ة من‬ ‫جمل�سي الأعيان والنواب»‪..‬‬ ‫وح �ي��ث �إن م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��ال�ف���س��اد وحم��ا� �س �ب��ة مرتكبيه‬ ‫والتحقيق معهم لي�س �ضمن �أع�م��ال ال�سلطة الت�شريعية‪..‬‬ ‫ف��إن ت�صدي جمل�س النواب‪/‬يكون خ��ارج�اً عن اخت�صا�صه‪..‬‬ ‫وقراراته بهذا ال�ش�أن �صادرة عن جهة غري خمت�صة‪..‬‬

‫االهتمام‬ ‫باالنتخابات‬ ‫املصرية‬ ‫ملاذا؟‬

‫حتظى انتخابات الرئا�سة امل�صرية باهتمام �سيا�سي و�شعبي مل‬ ‫حتظ انتخابات مبثله‪ ،‬وبالت�أكيد ف��إن ه��ذا االهتمام ين�سحب على‬ ‫ال�سلطة التنفيذية ومرد ذلك �إىل �أ�سباب وعوامل عديدة منها‪:‬‬ ‫ مكانة وحجم م�صر ال�سيا�سي والدميغرايف واال�سرتاتيجي‬‫يف الوطن العربي‪.‬‬ ‫ ت�أثري ال�سيا�سة امل�صرية على م�ستقبل الو�ضع ال�سيا�سي يف‬‫الإقليم وعلى ال�صعيد الدويل‪� ،‬إن كان �سلباً �أو �إيجاباً‪.‬‬ ‫ �أن هذه االنتخابات الرئا�سية هي الأوىل التي يتناف�س فيها‬‫عدد كبري ن�سبياً على من�صب الرئا�سة‪ ،‬و�أغلبية املر�شحني ميثلون‬ ‫�أح��زاب�اً متتلك ب��رام��ج على الأ��ص�ع��دة املختلفة‪ ،‬ت�سعى م��ن خاللها‬ ‫لك�سب ثقة الناخبني والفوز مبوقع رئي�س جمهورية م�صر العربية‪.‬‬ ‫ �إن انتخابات الرئا�سة امل�صرية هي الأوىل التي تعترب حتى‬‫الآن دمي�ق��راط�ي��ة ون��زي�ه��ة و��ش�ف��اف��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف� ��إن نتائجها غري‬ ‫حم�سومة �سلفاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ كما �أن انتخابات الرئا�سة امل�صرية ه��ي الأوىل �أي���ض�ا بعد‬‫انتخابات ت�شريعية نزيهة احتلت فيها احلركة الإ�سالمية �أغلبية‬ ‫مقاعد املجل�س �أي الإم�ساك بزمام الت�شريعات والرقابة على �أداء‬ ‫ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫ �إن هذه االنتخابات ت�أتي ثمرة وتتويجاً لثورة ال�شعب امل�صري‬‫ع�ل��ى ال�ظ�ل��م واال��س�ت�ب��داد وال�ت��ي منحت ال�ث�ق��ة ل��دى ك��اف��ة مكونات‬ ‫وق�ط��اع��ات املجتمع ال�سيا�سية وال�شعبية وال�ف�ك��ري��ة‪ ،‬ب ��أن �إرادتهم‬ ‫�ستحرتم‪ ،‬وب�أن �أ�صواتهم فقط هي التي �ست�أتي برئي�س اجلمهورية‪،‬‬ ‫�أما مرد اهتمام الإقليم بنتائج االنتخابات الرئا�سية فتكمن يف‪:‬‬ ‫ ت��أث�ير نتائج االن�ت�خ��اب��ات على الق�ضية الفل�سطينية التي‬‫تراجعت �أهميتها عربياً ودول�ي�اً �إىل �آخ��ر ال�صفوف واالهتمامات‪،‬‬ ‫مما فيه من القوة والغطر�سة للقيادات ال�صهيونية وم��دى قدرة‬ ‫العهد اجلديد ب�إعادة الق�ضية الفل�سطينية �إىل �صدارة الأحداث‪،‬‬ ‫ملا حتتله �أي�ضاً من حتديد مل�ستقبل العالقات بني الأقطار العربية‬ ‫املختلفة‪ ،‬واملختلفة يف كيفية التعامل مع «�إ�سرائيل» التي ترف�ض‬ ‫�إنهاء احتاللها للأرا�ضي الفل�سطينية والعربية وخا�صة تلك املحتلة‬ ‫منذ عام ‪.1967‬‬ ‫ �شكل العالقة ال�سيا�سية واالقت�صادية وغريها بني النظام‬‫الر�سمي امل�صري بقيادته اجل��دي��دة م��ع «�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬فهل جناحها‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫الجريمة الرسمية يف العراق‬ ‫تف�شي اجلرائم يف �أي جمتمع من املجتمعات له العديد‬ ‫م��ن الأ��س�ب��اب‪ ،‬ورمب��ا تكون ال�ظ��روف العامة يف ال�ب�لاد هي‬ ‫العامل الأك�بر يف ازدي��اد معدالتها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الظروف‬ ‫االجتماعية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫والإن �� �س��ان‪� -‬أي �إن���س��ان‪ -‬ي��ول��د على ال�ف�ط��رة‪ ،‬والعائلة‬ ‫واملجتمع هما ال�ل��ذان يقودانه �إم��ا �إىل ال���ص��واب‪ ،‬و�إم��ا �إىل‬ ‫اخلط�أ واالنحراف‪.‬‬ ‫والأع�م��ال االجرامية‪ ،‬يف �أي مكان من ال�ع��امل‪ ،‬ترتكب‬ ‫بعد م��وت ال�ضمري الإن���س��اين‪ ،‬و�إال ف��ان ال�ضمري الب�شري‬ ‫كفيل لوحده‪� -‬إن كان حياً‪ ،‬ونظيفاً‪� -‬أن يكون رادعاً للإن�سان‬ ‫عن ارتكاب اخلط�أ‪ ،‬ناهيك عن اجلرائم‪.‬‬ ‫ان�ت���ش��ار اجل��رمي��ة يف امل�ج�ت�م��ع ال �ع��راق��ي ال �ي��وم‪ ،‬و�صل‬ ‫لدرجات ال ميكن اعتبارها ظاهرة طبيعية ميكن �أن حتدث‬ ‫يف كل جمتمعات العامل؛ لأنها تقع لأتفه الأ�سباب‪ ،‬ويف كل‬ ‫مكان‪ .‬وه��ذا االم��ر يتطلب وقفة ج��ادة من اجلميع ملعاجلة‬ ‫هذه الظاهرة التي �أخذت باالزدياد‪.‬‬ ‫اجلرمية يف العراق ميكن تق�سيمها �إىل نوعني‪ ،‬النوع‬ ‫الأول ه��و اجل��رمي��ة غ�ير الر�سمية‪ ،‬وال �ث��اين ه��و اجلرمية‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫و��ض�م��ن اجل��رمي��ة غ�ير ال��ر��س�م�ي��ة‪� ،‬أو املجتمعية‪� ،‬أفاد‬ ‫م�صدر يف �شرطة حمافظة االنبار‪ ،‬يف يوم ‪ ،2012/5/22‬ب�أن‬ ‫طالباً يف املرحلة املتو�سطة قتل مدر�سه رم�ي�اً بالر�صا�ص‬ ‫غرب املحافظة‪ ،‬بعد طرده من قاعة االمتحان ب�سبب الغ�ش‪.‬‬ ‫احل��ادث��ة وق�ع��ت ب�ع��د �أن ط��رد امل��در���س ال�ط��ال��ب م��ن قاعة‬ ‫االمتحان �أثناء حماولته الغ�ش‪ ،‬يف �إحدى املدار�س املتو�سطة‬ ‫بق�ضاء القائم (‪ 350‬كم غرب االنبار)‪ ،‬ليعود بعدها الطالب‬ ‫«املجرم» �إىل املدر�سة‪ ،‬ومعه �سالح ر�شا�ش ليطلق النار على‬ ‫املدر�س‪ ،‬فريديه قتي ً‬ ‫ال يف احلال!‬ ‫جرمية ا�ستهداف املدر�سني من قبل الطلبة هي الثانية‬ ‫من نوعها خالل العام احلايل (‪ ،)2012‬حيث وقعت احلادثة‬ ‫الأوىل يف الأول م��ن �آذار‪ /‬م��ار���س‪ ،‬عندما �أط�ل��ق الطالب‬ ‫(بياد الطالباين) يف مدر�سة (ميديا) النموذجية‪ ،‬النار من‬ ‫م�سد�س كان بحوزته على مدر�سه الأمريكي (ج��ون مايا)‪،‬‬ ‫بحي (كاليز و�شك)‪ ،‬و�سط مدينة ال�سليمانية �شمايل العراق‪،‬‬ ‫مما �أ�سفر عن مقتله يف احلال‪.‬‬ ‫ويف ي ��وم ‪ ،2012/5/15‬ع�ث�رت م �ف��رزة م��ن ال�شرطة‬ ‫احلكومية على جثتي �صيدليني داخل (ال�صيدلية الأهلية)‬ ‫التي يعمالن فيها‪ ،‬يف حي اجلمهورية و�سط الب�صرة‪ ،‬حيث‬ ‫قتال من قبل جمهولني قبل يوم‪ -‬على الأرجح‪ -‬من العثور‬ ‫على جثتيهما‪ .‬وبعد احلادث �أغلق القتلة باب ال�صيدلية من‬ ‫اخلارج‪ ،‬والذوا بالفرار!‬ ‫ويف يوم ‪ ،2012/4/9‬ذك��رت �صحيفة امل��دى العراقية يف‬ ‫تقرير لها حول اجلرمية يف حمافظة كربالء‪� ،‬أن اجلرائم‬ ‫يف امل��دي�ن��ة �أخ ��ذت ب��ال�ت�ن��وع‪« ،‬ف �م��رة ن�سمع �أن زوج ��ة قتلت‬ ‫زوجها ودفنته يف حديقة املنزل‪ ،‬و�أخرى �أن �أباً يقتل ابنه‪� ،‬أو‬ ‫العك�س‪ ،‬وثالثة ل�صو�ص يقتلون رج ً‬ ‫ال وي�سرقون �سيارته‪� ،‬أو‬ ‫يقتلون �صائغاً وي�سرقون حمتويات متجره‪ ،‬وهنالك ع�صابة‬ ‫َّ‬ ‫َّ‬ ‫يدخلن املنازل‪،‬‬ ‫ن�ساء‬ ‫ويقتلن من فيها من الن�ساء يف رابعة‬ ‫النهار»!‬ ‫�أ�سباب هذه الظاهرة املتنامية‪ ،‬تعود ‪-‬يف �أغلبها‪ -‬ل�ضعف‬ ‫هيبة القانون و«ال��دول��ة» ل��دى امل��واط�ن�ين‪ ،‬و�أي���ض�اً النت�شار‬ ‫البطالة‪ ،‬وازدي ��اد م�ع��دالت الفقر يف ب�لاد ان�شغل �سا�ستها‬ ‫باملنا�صب‪ ،‬وت��رك��وا امل��واط��ن ينحت اجل�ب��ال م��ن �أج��ل لقمة‬ ‫العي�ش!‬ ‫�أما اجلرمية الر�سمية فهي التي تقع يف داخل املعتقالت‬ ‫احلكومية‪ ،‬التي يفرت�ض �أن تكون حممية بالقانون‪ ،‬ففي يوم‬ ���‪ ،2012/3/19‬ت� ِيّ‬ ‫�وف املعتقل (عامر احمد البطاوي) يف �أحد‬ ‫ال�سجون احلكومية ببغداد؛ نتيجة التعذيب الوح�شي الذي‬ ‫تعر�ض له من قبل العنا�صر امل�شرفة على ال�سجن‪ ،‬و�أكد �أحد‬ ‫�أفراد عائلة ال�ضحية �أن قوة من (لواء بغداد) التابع لـ«رئي�س‬ ‫احلكومة» نوري املالكي‪ ،‬اقتحمت خالل ال�شهر املا�ضي منزل‬ ‫العائلة الواقع يف قرية (الدرعية الأوىل) التابعة لق�ضاء‬ ‫امل��دائ��ن �شرق ب�غ��داد‪ ،‬واعتقلت (ع��ام��ر)‪ ،‬واق�ت��ادت��ه �إىل �أحد‬ ‫ال�سجون احلكومية يف املنطقة اخل�ضراء!‬ ‫و�آخر هذه اجلرائم وقعت يوم ‪ ،2012/5/21‬حيث ِيّ‬ ‫توف‬ ‫املعتقل (كاظم لعيبي املحمداوي‪ 30 ،‬عاماً) يف �أحد ال�سجون‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة يف م��دي�ن��ة (ال �ع �م��ارة)‪ ،‬م��رك��ز حم��اف�ظ��ة مي�سان‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬بعد تعر�ضه للتعذيب ال�شديد من قبل امل�س�ؤولني‬ ‫عن ادارة ال�سجن‪.‬‬ ‫ه��ذه احل ��وادث يف ال���س�ج��ون احل�ك��وم�ي��ة ال ت�ع��دل �شيئاً‬ ‫مقابل اجلرائم التي ارتكبت‪ -‬وما تزال‪ -‬ترتكب يف ال�سجون‬ ‫ال�سرية؛ لأنه كما يقال‪ :‬ما خفي كان �أعظم‪.‬‬ ‫م�صيبتنا �إن �ن��ا ال ن�ع��رف م�ت��ى �ستنتهي م�ه��زل��ة القتل‬ ‫الر�سمي يف ال�سجون احلكومية العلنية وال�سرية يف «العراق‬ ‫اجلديد الدميقراطي»؟!‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫الحريات السياسية بني النموذج اإلسالمي والنموذج الغربي‬ ‫ي�ت�ح��دث اجل�م�ي��ع ع��ن احل��ري��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة ودوره ��ا‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي يف الإ�� �ص�ل�اح وال�ت�ن�م�ي��ة وال�ن�ه���ض��ة والت�صدي‬ ‫للف�ساد واال��س�ت�ب��داد‪ ،‬فما املق�صود ب��احل��ري��ات ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وم��ا هي الأ�س�س التي تقوم عليها ه��ذه احلريات يف النظام‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ي الإ��س�لام��ي ون�ظ�يره ال�غ��رب��ي؟ وم��ا ه��و واقع‬ ‫احلريات ال�سيا�سية يف العامل العربي‪ ،‬مقارنة مبا ن�ص عليه‬ ‫امليثاق العاملي حلقوق الإن���س��ان وم��ا ورد يف د�ساتري الدول‬ ‫العربية من ن�صو�ص؟‬ ‫ي �ح��اول ال�غ�ن��و��ش��ي �أن يجيب ع�ل��ى ك��ل ه��ذه الأ�سئلة‬ ‫يف امل�ب�ح��ث الرئي�سي ال �ث��اين م��ن ك�ت��اب��ه (احل��ري��ات العامة‬ ‫يف ال��دول��ة الإ�سالمية)‪ ،‬وال��ذي خ�ص�صه لق�ضية احلريات‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ب��د�أ الغنو�شي بتعريف املق�صود باحلقوق واحلريات‬ ‫ال�سيا�سية يف امل�صطلح الد�ستوري فكتب‪� :‬أن (تكون الأمة‬ ‫م�صدر ال�سلطات و�صاحبة ال�سيادة العليا يف �ش�ؤون احلكم‬ ‫من طريق اختيارها احلاكمني ومراقبتهم وحما�سبتهم �أو‬ ‫عزلهم وا�ستبدالهم)‪ .‬وتو�ضيحا لهذا التعريف تابع‪�( :‬أن‬ ‫احلريات ال�سيا�سية هي جملة احلقوق الإلزامية املعرتف بها‬ ‫من الدولة للمواطنني‪ ،‬مثل حقهم يف االنتخاب املبا�شر �أو‬ ‫غري املبا�شر‪ ،‬واحلق يف الإعالم واالجتماع والتحزب والتنقب‬ ‫و�سائر �ضروب االحتجاج وال�ضغط ال�سلميني)‪.‬‬ ‫ث��م ق ��دم ال�غ�ن��و��ش��ي م �ق��ارن��ة ب�ي�ن امل �ب ��ادئ الأ�سا�سية‬ ‫للدميقراطية الغربية ونظام احلكم الإ�سالمي �أو ما و�صفه‬ ‫«بالدميقراطية الإ��س�لام�ي��ة»‪ .‬فبني �أن الأ��س��ا���س الفل�سفي‬ ‫امل��ادي ال��ذي ي�سند مفهوم ال��دول��ة يف الفكر الدميقراطي‬ ‫الغربي يجعله متناق�ضا وغام�ضا يحمل يف طياته �أخطارا‬ ‫كامنة ظهر بع�ضها يف �صور ب�شعة منها احل��روب القومية‬ ‫والإقت�صادية‪ ،‬وتطور �أ�سلحة ال��دم��ار ال�شامل على ح�ساب‬ ‫اخلدمات الإن�سانية‪ ،‬وتنمية املوارد‪ ،‬وانت�شار الفقر والأوبئة‬ ‫واملجاعات‪ ،‬وتدهور �أحوال البيئة‪.‬‬ ‫ويبني الغنو�شي �أن هذا النظام يبقى يف تطبيقاته بعيدا‬ ‫عن النظرية املثالية التي ر�سمها‪ .‬فهو يرى �أنه و�إن ت�ساوت‬ ‫يف اطاره �أ�صوات املواطنني نظريا‪ ،‬اال �أن انق�سام املجتمع اىل‬ ‫طبقة �أ�صحاب االحتكارات الكربى للمال وو�سائل الإعالم‪،‬‬ ‫وم�أجورين وعاطلني عن العمل ميثلون الأغلبية مما ي�ؤكد‬ ‫الزيف والتناق�ض الذي يت�سم بهما هذا النظام‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د امل ��ؤل��ف‪ ،‬و�أن ��ا وك �ث�يرون ي��واف�ق��ون��ه‪� ،‬أن اخللل‬ ‫الرئي�سي يف ه��ذا النظام هو ه��ذا الأ�سا�س الفل�سفي املادي‬

‫ال��ذي ي�ق��وم عليه‪� ،‬أي يف علمانيته‪ ،‬وال ��ذي ميثل ا�ستبعاد‬ ‫ال��دي��ن م��ن تنظيم � �ش ��ؤون املجتمع �أك�ب�ر ��ص��ور اخل�ل��ل فيه‬ ‫للأ�سباب التي �سبق �أن ذكرتها يف املقاالت ال�سابقة‪.‬‬ ‫وع�ن��دم��ا ت�ع��ر���ض امل ��ؤل��ف ل�ل�م�ب��ادئ الأ��س��ا��س�ي��ة للحكم‬ ‫الإ�سالمي �أو الدميقراطية الإ�سالمية خل�ص �إىل �أن مفهوم‬ ‫الدولة �أ�صيل يف مبادئ الإ�سالم وفكره ال�سيا�سي‪ .‬ولعل من‬ ‫ق��ر�أ �سرية الر�سول الأعظم �صلى اهلل عليه و�سلم ال بد �أنه‬ ‫يذكر هجرته عليه ال�سالم اىل املدينة املنورة يف العام ‪622‬‬ ‫م والتي كانت اخلطوة الأوىل على طريق ت�أ�سي�س الدولة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ومن ثم جاء �أول د�ستور لها موثقا يف ال�صحيفة‬ ‫التي و�ضعها الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم والتي �أر�سى فيها‬ ‫�أول �أ�شكال التنظيم ال�سيا�سي والإداري واالجتماعي للدولة‬ ‫الإ�سالمية‪ .‬وق��د ح��ددت ال�صحيفة العالقات بني ال�سلطة‬ ‫وافراد املجتمع داخل املدينة على تنوعاتهم الدينية والقبلية‬ ‫الوا�سعة‪ ،‬ور�سمت عالقاتهم مع م�ؤ�س�سات الدولة النا�شئة‪،‬‬ ‫وبينت الواجبات واحلقوق لكافة افراد الدولة (الأمة)‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك �أك� ��د ال�غ�ن��و��ش��ي �أن ال���س�ل�ط��ة ح��اج��ة طبيعية‬ ‫و��ض��رورة اجتماعية‪ ،‬ومقت�ضى ديني لإق��ام��ة ال��دي��ن‪ ،‬ولأن‬ ‫اجلماعة ال ميكن‪ ،‬عمليا‪� ،‬أن تدير ال�سلطة مبا�شرة حتتم‬ ‫�إيكال هذه ال�سلطة مبقت�ضى عقد �أو بيعة ملن يقوم بها وفق‬ ‫ال�ق��ان��ون �أو الن�ص ال��ذي �أ�سا�سه الكتاب وال�سنة م��ن جهة‬ ‫وال���ش��ورى ورق��اب��ة ال�شعب يف م�ستوى الت�شريع والتنفيذ‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ .‬وق��د تعر�ض امل��ؤل��ف بالتف�صيل لل�شروط‬ ‫الواجب توافرها يف �أع�ضاء هيئة �شورى‪ ،‬و�أظهر االختالف‬ ‫اجلوهري بني جمل�س ال�شورى وامل�ؤ�س�سة الربملانية الغربية‪،‬‬ ‫وي��رى �أن نظام ال�شورى يف الإ� �س�لام ال يختلف يف جوانب‬ ‫عديدة منها عن النموذج الليربايل الغربي‪� ،‬إال �أن الأ�س�س‬ ‫خمتلفة‪ ،‬وكذلك ال�ضوابط الأخالقية والغايات‪.‬‬ ‫تناول الغنو�شي يف ه��ذا الق�سم من كتابه �أي�ضا واقع‬ ‫الد�ساتري العربية التي يرى �أن ن�صو�صها هي ا�ستلهام من‬ ‫امليثاق العاملي حلقوق الإن�سان‪ ،‬الذي يعتربه املجتمع الدويل‬ ‫�أه��م وثيقة معا�صرة تقدم مل��ا �سماه ال�شيخ را��ش��د خال�صة‬ ‫مكثفة ملا انتهى اليه الفكر الإن�ساين من من��وذج للحقوق‬ ‫واحلريات تن�سج الد�ساتري على منواله‪.‬‬ ‫ين�ص امليثاق العاملي حلقوق الإن�سان على ‪� :-‬أن لكل فرد‬ ‫احلق يف �إدارة ال�ش�ؤون العامة لبالده �إما مبا�شرة �أو بوا�سطة‬ ‫ممثلني يختارون اختياراً حراً‪ ،‬كما ن�ص على حق ال�شخ�ص‬ ‫يف تويل الوظائف العامة يف بالده‪ ،‬وقرر �أن �إرادة ال�شعب هي‬

‫م�صدر �سلطة احلكومة‪ ،‬و�أن التعبري عن هذه الإرادة يكون‬ ‫بانتخابات دوري��ة نزيهة جترى باالقرتاع ال�سري على قدم‬ ‫امل�ساواة بني اجلميع �أو وفقاً لأي �إجراء مماثل ي�ضمن حرية‬ ‫الت�صويت)‪.‬‬ ‫لكن الغنو�شي ي��رى‪ ،‬وه��و واق��ع ال ي�ستطيع �أح��د �أن‬ ‫ينكره �أو يتجاهله‪� ،‬أن��ه رغم �أن الد�ساتري العربية حر�صت‬ ‫�أن ت�ضع �صياغة حلكم م�ستوحى من النظم الدميقراطية‬ ‫امل�ع��ا��ص��رة‪ ،‬وم�ستلهما م��ن امليثاق العاملي حل�ق��وق الإن�سان‬ ‫لإب � ��راز وج ��ه �أ� �س��ا� �س��ي ل�ل�ح�ك��م ال��دمي �ق��راط��ي ه��و احلرية‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬لكنها قامت بتفريغ هذه الد�ساتري من الفكرة‬ ‫امل�ؤ�س�سة للدميقراطية ول�ل��د��س�ت��ور‪ ،‬م��ن خ�لال الت�ضييق‬ ‫على حقوق الأف��راد التي يخولها لهم الد�ستور ب�إ�ستخدام‬ ‫القانون لي�صبح �أداة مل�صادرة هذه احلقوق بدال من �أن يقوم‬ ‫بوظيفته يف (ترتيب و�سائل الو�صول اىل تلك احلقوق) كما‬ ‫عرب الغنو�شي‪ .‬ويتابع ال�شيخ را�شد ان القانون مت ت�سخريه‬ ‫(لإط�ل�اق ي��د رئي�س ال��دول��ة وذراع ��ه وزي��ر الداخلية يف �أن‬ ‫تعيث ف�سادا يف �أرواح واعرا�ض وام��وال النا�س‪ ،‬و�إحاطة كل‬ ‫ما ي�أتيه بح�صانة ت�ستمر طيلة حكمه ومتتد حتى بعدها‪،‬‬ ‫وتخوله و�أ��س��رت��ه �ضمانات مالية ه��ي �أق��رب اىل امتيازات‬ ‫االنظمة امللكية املطلقة‪� ،‬إذ تتمركز كل ال�سلطات يف يد فرد‬ ‫هو الرئي�س‪ ،‬ولي�س هو م�س�ؤوال �أمام �أي جهة)‪ .‬وقد �أعطى‬ ‫مثاال على ذل��ك ن�صو�ص الد�ستور التون�سي ث��م عر�ض ملا‬ ‫حدث يف عهد �أبو رقيبة ومن بعده زين العابدين بن علي‪،‬‬ ‫وكذلك يف عهد مبارك يف م�صر‪.‬‬ ‫ثم يعود ال�شيخ را�شد اىل الواقع العربي ليبني الفجوة‬ ‫بني النظرية التي ميثلها ن�صو�ص الد�ستور‪ ،‬وب�ين العمل‬ ‫وال �ت��ي ميثلها التطبيق العملي لتلك ال�ن���ص��و���ص يف ظل‬ ‫الأنظمة امل�ستبدة فهو يقول‪( :‬وال يكاد يخلو د�ستور من‬ ‫الد�ساتري احلديثة من ت�أكيد �سلطة ال�شعب كمقوم �أ�سا�سي‬ ‫من مقومات الدميقراطية‪ ،‬و�أن هذه ال�سيادة ميار�سها عن‬ ‫ط��ري��ق االن�ت�خ��اب واال�ستفتاء وح��ري��ة التعبري وال�صحافة‬ ‫واالحتجاج وتكوين اجلمعيات ال�سيا�سية واملهنية وغريها‪.‬‬ ‫ومن �ضماناتها ف�صل ال�سلطات وا�ستقالل الق�ضاء وحرية‬ ‫ال�صحافة واالجتماع)‪ .‬ثم يعود ليعطي �أمثلة ملا يحدث يف‬ ‫تون�س وم�صر ليخل�ص اىل �أن ممار�سات تلك الأنظمة (هو‬ ‫م��ا يجعل ح�برا على ورق م�ب��ادئ احل��داث��ة ال�سيا�سية التي‬ ‫ب��رزت يف د�ساتري تلك ال��دول) والتي و�صفها ب�أنها د�ساتري‬ ‫م�ضللة‪ .‬وللحديث بقية‬

‫�سامل اخلطيب‬

‫مصعب خليفة‪ ..‬أحرق اهلل من أحرقك‬ ‫رحمك اهلل ي��ا م�صعب فلقد اخ�ترت نهايتك بطريقة‬ ‫غريبة‪ ،‬وان كنا يف بلد ا�صبحنا فيها غرباء‪ .‬اكتب عن م�صعب‬ ‫خليفة ذل��ك الفتى ال��ذي ك��ان يف ي��وم م��ن الأي ��ام زح��د �شباب‬ ‫م�سجدنا يف الها�شمي ال�شمايل‪ ،‬وكان كغريه من ال�شباب املليء‬ ‫بالطموح واحل��ب‪ ،‬وذا �أح�ل�ام ك�ب�يرة‪ ،‬وك��ان �إج�م��ال م��ا مييزه‬ ‫�صفة امل��رح التي مل تكن تفارقه‪ ،‬فا�ستطاع ان يك�سب قلوب‬ ‫اخ��وان��ه وزم�لائ��ه و�أ�صدقائه‪ .‬زرت��ه يوماً يف منزله لأرى ب�أم‬ ‫عيني ان هذا ال�صبي املرح يخفي بداخله عوامل ي�أ�س احلياة‬ ‫و�ضنك عي�شها و�ضيق ذات اليد لأ�سرته ووالده الذي كان يعمل‬ ‫قبله يف �شركة الكهرباء وال يجد كفاف يومه ليطعم ويعلم‬ ‫م�صعب وباقي اخوته‪.‬‬ ‫دارت االيام و�أخذ الكرب منا مبلغه وامتلأنا بالهموم تلو‬

‫الهموم‪ ،‬وافرتقنا و�أخذ كل منا يبحث عن م�صدر رزق كرمي يف‬ ‫هذه احلياة الظامل قادتها و�أخذنا نواجه احلياة املرة لن�صرف‬ ‫على انف�سنا وع�ل��ى ق��ادت�ن��ا ال��ذي��ن اث�ق�ل��وا كاهلنا بال�ضرائب‬ ‫وارت�ف��اع اال�سعار لن�صاب نحن بالي�أ�س وينعموا هم مبلذات‬ ‫احلياة ‪ ،‬وتفرقت بنا ال�سبل‪ ،‬و�أخذ م�صعب ن�صيبه مبكراً من‬ ‫�شظف العي�ش و�ضنك احلياة‪ ،‬وك�سب الرزق على قارعة الطريق‬ ‫هنا وهناك حتى �إن �صعوبة حياته جعلته ي�سلك م�سالكاً مل‬ ‫يرتب عليها ومل يكن را�ضياً عنها �أو هكذا �سمعت‪ .‬رمبا كانت‬ ‫فرحته ال تو�صف عندما مت تعيينه يف �شركة الكهرباء ك�أي‬ ‫مواطن �أردين مغمور مقهور يرى يف ح�صوله على وظيفة �أي‬ ‫وظيفة �أكرث بكثري مما كان يطمح وي�أمل‪ .‬ول�ست على اطالع‬ ‫بتفا�صيل حياته خالل عمله يف �شركة الكهرباء وال عن حياته‬

‫ولكني اليوم وب�سماعي خرب حرق م�صعب لنف�سه ووفاته على‬ ‫الفور �أج��د قلبي يقطر �أمل�اً ودم�اً على ذلك ال�شاب ال��ذي كنت‬ ‫�أرى فيه �صبياً �صغريا يافعاً ذا �أحالم كبرية‪ .‬وليعذرين اولئك‬ ‫الذين بد�ؤوا يطلقون فتاواهم لتحديد م�صريه بعد وفاته ف�إذا‬ ‫كان م�صعب �أح��رق نف�سه انتحاراً ورف�ضاً لهذا الواقع امل�ؤمل‪،‬‬ ‫ف�إن �أويل االمر الذين ت�سببوا بو�صول �شبابنا �إىل هذه احلالة‬ ‫مبثابة املحر�ضني على االنتحار‪ ،‬ف�أفتونا يف حكمهم ال�شرعي‬ ‫عند اهلل وعند عباد اهلل‪ ،‬ودع��وا م�صعب بينه وب�ين رب��ه فقد‬ ‫فا�ضت روحه �إىل بارئها وهو �أعلم بها‪ .‬ا�س�أل اهلل لك الرحمة‬ ‫يا م�صعب و�أ�س�أله ان يغفر لك ما تقدم من ذنبك وما ت�أخر‬ ‫وان يلهم اهلك وذويك ال�صرب وال�سلوان و�أن يحرق بالنار التي‬ ‫احرقتك اولئك الفا�سدين الذين ت�سببوا بحرقك‪.‬‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫فساد معادلة الوالء كنقيض لإلصالح‬ ‫ك��ان ِل��زام��ا علينا بعد ع��ام ون�صف تقريبا مِ ��ن احلراك‬ ‫�وي وال���ض��روري باجتاه حتقيق فعل �إ�صالحي حقيقي‬ ‫احل�ي� َّ‬ ‫ومثمر؛ �أن نقف �أم��ام معادلة مغلوطة‪ ،‬بنى الف�ساد عليها‬ ‫خطته‪ ،‬وح � ّرك �آلته‪ ،‬لإحباط ه��ذا الن�شاط التاريخي الذي‬ ‫ع�َّب�َّرّ عنه الأردن �ي��ون بكل قواهم احل� ّي��ة‪ ،‬ط��وال امل��دة الفائتة‬ ‫ب�شكل غري م�سبوق زمنيا وجغرافيا‪.‬‬ ‫�إنّ منطق الأ��ش�ي��اء‪ ،‬حتى يف مفهوم املقابلة اللغوية‪،‬‬ ‫يق�ضي ب�أنْ ال تكون املواجهة ال�سيا�سية على ال�ساحة الأردنية‬ ‫قائمة ب�ين مفهومي الإ� �ص�لاح وال ��والء‪ ،‬لأنهما ال ي�ش ّكالن‬ ‫نقي�ضني �أ� �ص�ل�ا‪ ،‬و�إنمّ � ��ا ي�ن�ب�غ��ي �أن ت�ت�م�ح��ور امل��واج �ه��ة بني‬ ‫الإ�صالح ونقي�ضه الإف�ساد‪ ،‬باعتبارهما نقي�ضني ال يلتقيان‪،‬‬ ‫مت��ام��ا كاملناق�ضة ال�ق��ائ�م��ة ب�ين الأب�ي����ض ب��الأ� �س��ود‪ ،‬واخلري‬ ‫وال�شر‪ ،‬و�أننا �إذا ما ا�ضطررنا �إىل املقابلة بني الوالء ونقي�ضه‪،‬‬ ‫فعلينا �أن نقول‪� :‬أنّ الوالء يقابله الرباء‪.‬‬ ‫�إ ّن��ه ف�ساد يف القيا�س وا��ض� ُح امل�ع��امل‪ ،‬يُحاكي �أ�صحابُه‬ ‫�شيخهم يف ال�ضاللة �إبلي�س؛ لأنه � ُ‬ ‫َ‬ ‫أول مَن قا�س قيا�سا فا�سدا‬ ‫كما يرى علماء التف�سري‪ ،‬فكان بذلك �شيخا يف حتريف الكلم‬ ‫عن موا�ضعه واجلدال يف الباطل‪ ،‬فا�ستحق الطرد واللعنة يوم‬ ‫ع�صى �أمر ر ِبّه يف ال�سجود لآدم‪ ،‬وقال‪�« :‬أَ َنا َخيرْ ٌ ِّم ْن ُه َخلَ ْق َتنِي‬ ‫مِ ن َّنا ٍر و ََخلَ ْق َت ُه مِ ن طِ نيٍ‪َ ،‬قا َل َفاخْ ُر ْج مِ ْنهَا َف ِ�إ َّن َك رَجِ يمٌ‪َ ،‬و ِ�إ َّن‬ ‫ّين»‪.‬‬ ‫َعلَ ْي َك َل ْع َنتِي �إِلىَ َي ْو ِم ِ‬ ‫الد ِ‬ ‫فاهلل ي�س�أله عن �سبب رف�ضه لأمره‪ ،‬فال يجيب‪ ،‬و�إنمّ ا‬ ‫يته ّرب‪ ،‬وي��أت��ي بجواب ل�س�ؤال غري م�ط��رو ٍح �أ��ص�لا‪� ،‬أال وهو‬ ‫املفا�ضلة بينه وبني �آدم‪ ،‬بينما ال�س�ؤال املطلوب الإجابة عليه‬ ‫ي��دور ح��ول ع��دم انخراطه فيمن �أن�ف��ذوا �أم��ر اهلل بال�سجود‪،‬‬ ‫فكان بذلك مثاال للحمق والوقاحة وف�ساد القيا�س يف اجلواب‪.‬‬ ‫وهكذا �صنع اخلبثاء عندما دعا الإ�صالح ُّيون ال�شرفاء �إىل‬ ‫مواجهة طوفان الف�ساد‪ ،‬فحاولوا التذاكي وا�ستغفلوا جماهري‬ ‫مِ ن البُ�سطاء‪ ،‬وقالوا‪ :‬نحن ل�سنا معكم ون َّتهمكم يف نواياكم‪،‬‬ ‫و��س�ن�ق��ف يف وج ��ه م���س�يرت�ك��م الإ� �ص�لاح �ي��ة ب�ج�ب�ه��ة مقابلة‬

‫‪9‬‬

‫�أ�سميناها جبهة الوالء واالنتماء!‬ ‫�إذاً وبكل ب�ساطة نرى �أنّ املعركة �ضد احلراك الإ�صالحي‬ ‫ورموزه‪ ،‬والتي تديرها �آلة النظام‪� ،‬صحاف ًة و�إعالما وقنوات‬ ‫م�شبوهة‪ ،‬و�أج �ه��زة �أمنية و ُم��رت� َزق��ة مِ ��ن م�س�ؤول َ‬ ‫ني ون� � َوّابٍ ‪،‬‬ ‫ري منطقيةٍ‪ ،‬لأنها جعلت الوالء نقي�ض‬ ‫معرك ٌة مغلوط ٌة‪ ،‬وغ ُ‬ ‫الإ� �ص�لاح‪ ،‬ولي�س الأم��ر ك��ذل��ك‪ ،‬فح ّر�ضت و��ش� ّوه��ت وك ّذبت‬ ‫وزوّرت‪ ،‬ول ��و � �س��ارت الأم � ��ور ع�ل��ى طبيعتها مل��ا ح���ص��ل هذا‬ ‫االلتبا�س‪ ،‬لأن الإ�صالح دلي ُل والء‪ ،‬بينما الإف�ساد نقي�ضه‪.‬‬ ‫�إنّ ه��ذه املعادلة املغلوطة عملت م�شكورة على �إيقاظ‬ ‫الوعي العام لدى ال�شعب الأردين‪ ،‬على خالف ما �أراده منها‬ ‫�أ�صحابها‪ ،‬ذلك �أ ّنها تو�أمتْ بني ال��والء والف�ساد باعتبارهما‬ ‫جبهة واحدة تقف �صفا واحدا يف مواجهة اجلبهة الوطنية‪،‬‬ ‫وم�شروعها الإ�صالحي‪.‬‬ ‫عندما تقف ال ُّنخب الواعية واملثقفة يف ال�شارع الأردين‪،‬‬ ‫وي�ساندها الآالف على مدار عام ون�صف تقريبا ودون كلل وال‬ ‫ملل تطالب بالإ�صالح وحماربة الف�ساد‪ ،‬الذي يعلن النظام‪،‬‬ ‫�شكليا‪� ،‬أ ّنه يقود م�سريته‪ ،‬بينما يعمل رموزه و�أجهزته اخلفية‬ ‫ب�شكل متوا�صل‪ ،‬يف التحري�ض عليه وعلى رم��وزه‪ ،‬وو�صفهم‬ ‫بالت�آمر والعمالة والفتنة وغريها مِ ن الأكاذيب‪ ،‬عندها نكون‬ ‫فعال �أمام هزلية �سيا�سية و�أخالقية يف �آن معا‪.‬‬ ‫عندما ن�ستمع لهتافات جمهور جبهة الوالء واالنتماء‬ ‫الزائف‪ ،‬ونوعية امل�شاركني فيها‪ ،‬ونحلل ما ي�صدر عنهم مِ ن‬ ‫�أط��روح��ات و�أف�ك��ار ور�ؤى‪ ،‬وم��ا يرافقها مِ ��ن �سلوكات و�أقوال‬ ‫و�أفعال َّ‬ ‫مت ت�سجيلها �صوتا و�صورة لأعمدة هذه اجلبهة مِ ن‬ ‫مدنيني و�أمن ّيني ور�سم ّيني‪ ،‬ن�شع ُر بالفجوة الهائلة القائمة‬ ‫بني هذا الفريق‪ ،‬وفريق الإ�صالح النخبوي الواعي واملتزن‬ ‫والنظيف يف كلمته و�أ�سلوبه وغايته وو�سيلته وم�سلكه وحُ رقته‬ ‫ومواطنته ووالئ ��ه احلقيقي هلل وال��وط��ن وال�شعب حا�ضرا‬ ‫وم�ستقبال‪.‬‬ ‫�إ ّن ه��ذه اجلبهة التي يتمرت�س خلفها الفا�سدون‪ ،‬هي‬

‫ذاتها �صاحبة الف�ضل يف الك�شف عن الفجوة الكبرية �أي�ضا يف‬ ‫جمال الإجناز واحل�شد بني الفريقني‪� ،‬إذا ظ ّلت عاجزة دوما‬ ‫عن مجُ اراة جبهة الإ�صالح �أو مواكبتها‪ ،‬رغم ما متتلكه مِ ن‬ ‫�سُ لط ٍة وم��ال وق��رار‪ ،‬فظ ّلت �إجن��ازات�ه��ا حم�صورة يف ع�شرات‬ ‫ويف �أح�سن �أحوالها مئات مُوجهة �إعالميا‪ ،‬ومُلزمة �إداريا‪،‬‬ ‫ومكفولة مالية‪ ،‬ومَرعية �أمنيا‪ ،‬و َم ْوعُودة بالعَطايا م�ستقبليا؛‬ ‫وجاء �أدا�ؤها يف كثري مِ ن املحطات هابطا‪ ،‬وممُ ّرغا بال ُّرعونة‬ ‫يف � �ص��ور ِة ب�ل�ط�ج��ة خم�ج�ل��ة م�ف�ت�ق��رة ل �ل �م�برر‪ ،‬وغ�ي�ر قابلة‬ ‫للت�سويغ �أو الإقناع‪.‬‬ ‫ال�سبق يف‬ ‫لقد كان ل � ُر َوّاد هذه اجلبهة ومُطلقيها ق��د ُم ّ‬ ‫حتويل �أنظار الأردنيني وم�شاعرهم باجلملة �إىل �أحق ّية التيار‬ ‫الإ�صالحي فيما يذهب �إليه‪ ،‬م�صحوبا بنزاهة املنهج‪ ،‬وو�ضوح‬ ‫ال��دل�ي��ل‪ ،‬يف ��ض��وء م��ا ّ‬ ‫تك�شف مِ ��ن خم��ا ٍز وف���ض��ائ� َح يف ملفات‬ ‫الف�ساد‪ ،‬التي تدمغ فريقا مِ ن رموز الوالء ووُجوهِ ه ومحُ ِّركيه‪،‬‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��م واج �ه��ة متقدمة يف مت � ُّث��ل ال�ن�ظ��ام وال��دف��اع عن‬ ‫�سيا�ساته‪ ،‬ولتعك�س بالتايل عمق الأزمة التي يعي�شها النظام‬ ‫و َم��ن يتل َّفعون معه بعباءة ال��والء له يف حماولتهم تكري�س‬ ‫الأم��ر ال��واق��ع الفا�سد‪ ،‬ومت��ري��ر م��وج��ة الربيع دون �إ�صالح‬ ‫ذي ب��ال‪ .‬الفجوة بني الفريقني اليوم يف ذروتها‪ ،‬وهي متيل‬ ‫بكل ت�أكيد يف �صالح فريق الإ�صالح مِ ن ناحية الكم العددي‪،‬‬ ‫والكيف النوعي‪ ،‬واال�ستغراق الزمني‪ ،‬والتو�سع الأف�ق��ي يف‬ ‫الأغلبية ال�صامتة التي تتب ّنى امل�شروع الإ�صالحي مب�شاعرها‬ ‫ووج��دان�ه��ا‪ ،‬ولها مربراتها يف ع��دم حتويل تلك امل�شاعر �إىل‬ ‫فعل يف الواقع‪� ،‬إ ّال �أنّ ا�ستمرار النظام يف املماطلة‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫املنتفعني مِ ��ن ال ��والء ب��اال��س�ت�ف��زاز ك�ف�ي�لان ب ��إح��داث حلظة‬ ‫املفاج�أة التي ال نتم ّنى �أن ن�صل �إليها‪ ،‬قبل ت�سوية الأمور مبا‬ ‫يزيل االزدواجية املاثلة بني الدعاوى الإعالمية العري�ضة يف‬ ‫املحافل الدولية ونقي�ضها امل�سلكي والإجرائي الذي ميار�سه‬ ‫النظام مب�ؤ�س�ساته و�سلطاته الأربعة‪ ،‬التنفيذية والت�شريعية‬ ‫والق�ضائية والإعالمية املحلية‪.‬‬

‫�سيكون نحو التجميد �أم نحو التح�سني �أم نحو التوقف �أم نحو‬ ‫القطيعة؟‬ ‫ �إن هوية الرئي�س امل�صري املنتخب من الناحية ال�سيا�سية‪،‬‬‫�إن كان من اتباع النظام املت�صدع ال�سابق‪� ،‬أم من رج��االت الأحزاب‬ ‫القومية �أم من احلركة الإ�سالمية‪ ،‬لها تبعات على النظام الر�سمي‬ ‫العربي يف معظم الأق�ط��ار‪ ،‬ففي جن��اح مر�شح احلركة الإ�سالمية‬ ‫كما هو متوقع ومرجح‪ ،‬ر�سالة �إىل باقي الأنظمة العربية ال�شمولية‬ ‫والالدميقراطية �أو �أ�شباه الدميقراطية‪ ،‬ب��أن القوة اجلماهريية‬ ‫�ستتحول �إىل ك��رة ثلج متدحرجة �ست�ؤثر على م�ستقبل القيادات‬ ‫الر�سمية التي ا�ستمر�أت اال�ستئثار بالرثوة وال�سلطة‪ ،‬والتي تقاوم‬ ‫بكل �شرا�سة ا�ستحقاقات الإ�صالح ال�سيا�سي احلقيقي‪ ،‬التي متكن‬ ‫ال�شعب من اختيار حكامه ومنح ال�شرعية ل��ه‪ ،‬ب��د ًال من ال�شرعية‬ ‫امل�ستمدة من اخلارج والتي يغلب عليها طابع التبعية‪.‬‬ ‫ ت ��أث�ير ال�ن�ت��ائ��ج ال��رئ��ا��س�ي��ة يف ح ��ال ت��واف��ق ه��وي��ة الرئي�س‬‫ال�سيا�سية مع الأغلبية النيابية يف م�صر‪ ،‬على �سيا�سات �أقطار عربية‬ ‫وخا�صة يف دول اخلليج العربي والأردن و�سوريا وفل�سطني‪� .‬أما على‬ ‫ال�صعيد ال��دويل فيتطلعون �إىل كيفية تعامل احلركة الإ�سالمية‬ ‫�سواء يف حال جناح مر�شحها �أو �أي مر�شح �آخر يف امللفات ال�سيا�سية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ .‬حم�ل�ي�اً و�إق�ل�ي�م�ي�اً‪ ،‬وي�ت�ط�ل�ع��ون �إىل‬ ‫مدى قدرة العهد اجلديد بالتعامل والتكيف مع ال�ش�ؤون الدولية‪،‬‬ ‫ومدى انعكا�س ذلك على ا�ستقرار الإقليم‪ .‬وعلى مدى قدرة العهد‬ ‫امل�صري اجلديد امل�ساهمة بال�ضغط على «�إ�سرائيل» من �أجل �إنهاء‬ ‫احتاللها للأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة ومتكني �شعبها من �إقامة‬ ‫الدولة امل�ستقلة مرحلياً على حدود ‪� ،1967‬أو امل�ساهمة بال�ضغط على‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية التي ت�شكل احللقة الأ�ضعف يف املعادلة‪ ،‬وهذا‬ ‫ما �أ�ستبعده �شخ�صياً يف حال جناح مر�شح احلركة الإ�سالمية �سواء‬ ‫كان �أبو الفتوح �أو مر�سي‪.‬‬ ‫فهنيئاً لل�شعب امل�صري على �إجنازاته‪ ،‬ونتطلع �إىل اليوم الذي‬ ‫ت�ساهم فيه كافة اجلماهري العربية وخا�صة نحن يف الأردن بانتخاب‬ ‫من يحكمنا يف ظل ت��داول �سلمي لل�سلطة وعلى قاعدة انتخابات‬ ‫نزيهة متثل متثي ًال ع��اد ًال ال�شعب الأردين مبكوناته‪ ،‬دون �إق�صاء‬ ‫وتهمي�ش‪..‬‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫جدي ناصر‪ ..‬متى نتوقف‬ ‫عن التقديس؟‬ ‫م�ضحكة مبكية ق�صة خايل وهو يروي كيف كان يف‬ ‫طفولته يظن �أن الرئي�س عبد النا�صر هو جده الأكرب‪،‬‬ ‫حيث كانت �صورته تت�صدر جمل�س بيت العائلة يف الغربة‬ ‫وكذلك بيت عمه امل�ج��اور لبيتهم‪ ،‬وك��ان ج��دي يفر�ض‬ ‫على البيت حظر الكالم واحل��رك��ة �أث�ن��اء خطاباته‪ ،‬بل‬ ‫�إن خ��ايل ت��أث��ر وه��و مي�سح دم��وع وال��ده عند وف��اة عبد‬ ‫النا�صر‪ ،‬والتي �أ�صيب بعدها مبر�ض ال�سكري!‬ ‫ك�بر خ��ايل وع��رف �أن عبد النا�صر لي�س ج��ده وال‬ ‫�أح ��د ك�ب��ار ال�ع��ائ�ل��ة ول�ك�ن��ه ب��ال��رغ��م م��ن ذل��ك ك��ان الأب‬ ‫ال��روح��ي لل�شعب الفل�سطيني والأم��ة العربية وحمط‬ ‫الآمال لتحرير فل�سطني‪ ،‬وحتى عندما ُ�ضيعت فل�سطني‬ ‫بالالحرب و الأ�سلحة الفا�سدة وثبت تفريط عبدالنا�صر‬ ‫وف�ساد قيادته العليا للجي�ش وج��د ال�شعب العربي له‬ ‫مئات التربيرات ورف�ضوا تنازله امل�سرحي عن ال�سلطة‬ ‫وما زالوا على حبه وتبجيله بعد �أن وىل زمنه وك�شفت‬ ‫كتب التاريخ وال�سيا�سة ما خفي على النا�س وقتها!!‬ ‫بعد �سنني وبعد موت ج��دي‪ ،‬وبعد ق��راءة تاريخية‬ ‫مطولة ابتداء من كتب هيكل مرورا بكتب �أحمد رائف‬ ‫وم��ذك��رات اعتماد خور�شيد وكتب الإخ ��وان‪ ،‬لعبت ذات‬ ‫اللعبة م��ع ج��دت��ي تعلق ��ص��ورة عبد النا�صر و�أنزلها‪،‬‬ ‫تعلقها و�أنزلها‪� ،‬أخبئها وجتدها حتى اذا طال اخلالف‬ ‫رميتها من النافذة فحطت على الأر���ض قطعا‪ ،‬ظننت‬ ‫�أننا جيل توقف عن وراثة اخليبات يف الر�ؤو�ساء و�إعادة‬ ‫ا�ستهالك الأ�ساطري واخلرافات التي حكمتنا ل�سنوات‪.‬‬ ‫وهذه لي�ست جتربة �شخ�صية بل حالة عامة يعيد‬ ‫العرب ت�صنيعها بني ف�ترة و�أخ��رى وك�أننا ال ن�ستطيع‬ ‫�أن نعي�ش من غري �صنم ب�شري ن�صنعه ونوليه م�صرينا‬ ‫ورقابنا ليتحكم فيها! العرب عاطفيون يف احلب واحلرب‬ ‫و ال�سيا�سة وقلوبهم �سريعة اال�ستالب بال�شعارات الرنانة‬ ‫ويتقنون احل��رب ب��ال��وك��ال��ة وي�ن�ت�ظ��رون املخل�ص الذي‬ ‫�سي�أتيهم بالن�صر على ال�ب��ارد امل�سرتيح ! ولكن زمننا‬ ‫مل يختلف عن زمن خايل وجدي‪ ،‬اختلف ا�سم الرئي�س‬ ‫ولكن لعبته يف االحتيال على القلوب العربية با�ستغالل‬ ‫ال�ع��روب��ة والق�ضية الفل�سطينية ك��ان��ت نف�سها‪ ،‬وثمن‬ ‫الثقة كانت ب�ضعة �صواريخ يف ال�صحراء كانت كفيلة‬ ‫ب�أن نرى �صورة �صدام معكو�سة يف القمر‪ ،‬هذه الإ�شاعة‬ ‫�سمعتها ب�إذين وقتها‪ ،‬بل حفظوه القر�آن وجعلوه ممن‬ ‫ي���ص�ل��ون ب���س��ورة ال �ب �ق��رة‪ ،‬وغ�يره��ا م��ن احل�ل�ق��ات التي‬ ‫اكتملت بقدوم االحتالل الذي حوله �إىل نا�سك زاهد ثم‬ ‫�إىل �شهيد! بل �إن مقارنة ما بني عهده والعهود التالية‬ ‫جعلته قدي�سا مقارنة م��ع م��ن خلفوه والأو� �ض��اع التي‬ ‫عا�شها العراق والعراقيون بعده‪ ،‬وك�أن قدرنا �أن نقارن‬ ‫ب�ين ال�سيئ والأ� �س��و�أ ونفا�ضل بقبول �أق��ل ال�سيئني!!‬ ‫وح��ال الفل�سطينيني لي�س �أف�ضل مع زعيمهم الراحل‬ ‫فخطاياه يف �إ�سقاط خيار املقاومة وحترير فل�سطني‬ ‫من البحر اىل النهر والقبول بالكانتونات الفل�سطينية‬ ‫والف�ساد امل��ايل ت�صنفه مع �سابقيه ممن ال ي�ستحقون‬ ‫ال��زع��ام��ة‪ ،‬ول��و مل يكن م��ن خطاياه اال ت��وري��ث القرار‬ ‫الفل�سطيني مل��ن و�صفهم ه��و نف�سه ذات م��رة باجلناح‬ ‫اال�سرائيلي يف منظمة التحرير مم��ن خلفوه الآن يف‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية لكفاه‪ ،‬فالزعيم ال�صالح يرتك‬ ‫وراءه اثرا عظيما‪ ،‬وهذا ما خلف لنا اال املف�سدين!‬ ‫ل�ست �سيا�سية لأف�ه��م بال�سيا�سة‪ ،‬ولكني �أف�ه��م �أن‬ ‫زع �م��اء ي �ع��ذب��ون وي�ق�ت�ل��ون ��ش�ع��وب�ه��م دون وج ��ه ح��ق ال‬ ‫ي�ستحقون �أن ي�صبحوا �أ�سطورة �أو رم��زا‪ ،‬زعيم ي�سمح‬ ‫جلنوده بارتكاب الفواح�ش ليلة نك�سة فل�سطني وي�ضحي‬ ‫ب�صغار اجلنود يف احلرب والأ�سر ليعي�ش ال�ضباط الكبار‬ ‫بني �أح�ضان املغنيات والراق�صات‪ ،‬وزعيم يطلق �أيدي‬ ‫�أوالده وخا�صته ليعيثوا يف الأر���ض ف�سادا ال ميكن �أن‬ ‫ي�ستحق احرتام ال�شعوب‪ ،‬ولو�صف الكالم �صفا ونظمه‬ ‫�شعرا فكل خطب الزعماء مل ترجع �شربا من فل�سطني‬ ‫ومل حتفظ كرامة �شعوبها التي �سحقت بكافة الو�سائل‬ ‫الإجرامية التي اقرتبت من الإبادة بالأ�سلحة املحرمة!‬ ‫مل ��اذا تن�سى ال���ش�ع��وب ه��ذا ال �ت��اري��خ وم��ا ف��رخ��ه يف‬ ‫احلا�ضر وت�ستمر يف ت�ضليل نف�سها طواعية وتتعامى عن‬ ‫ق�صد عن الإجرام الذي يح�صل يف �سوريا مثال بحجة �أن‬ ‫نظامها نظام ممانعة ومقاومة وعروبة وقومية!‬ ‫�أي ممانعة هذه التي مل تنجح حتى يف حترير بقية‬ ‫�أر�ضها و ما فعلت من �شيء �سوى �أنها حفظت لإ�سرائيل‬ ‫ح ��دودا �آم �ن��ة وب�ق�ي��ت ع�ل��ى كر�سيها ت�ت�ع��اىل ف��وق جثث‬ ‫ال�شعب قدميا وحديثا؟!‬ ‫�إن اهلل ال ي �ج��ري احل ��ق وال �ع ��دل و ال�ن���ص��ر على‬ ‫�أيدي الفا�سدين والقتلة واخلونة ومن �أ�سقطه اهلل من‬ ‫ح�سابات القبول ال ينبغي لل�شعوب �أن ترفعه يف قلوبها‬ ‫�أو ذاكرتها‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�أ�سرة ‪ -‬جمتمع‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫االمتحانات تطرق أبوابنا‪ ..‬فهل نحن مستعدون لها؟‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ميكن القول �إننا نعي�ش ع�صر اخلوف والقلق الذي يعترب مظهراً‬ ‫من مظاهر ال�سلبية يف احلياة الع�صرية يندر من ال يعانيه‪ .‬وقد متثل‬ ‫القلق يف ال�شعور باخلوف واحلذر والتوتر وعدم االرتياح‪ ،‬لهذا احتل‬ ‫مو�ضوع القلق موقعاً مهاماً يف الدرا�سات النف�سية؛ وذلك ملا ي�سببه‬ ‫القلق من �ضغوط نف�سية على الأفراد من خمتلف مراحلهم النمائية‪،‬‬ ‫�سواء �أكان ذلك يف مراحلهم التعليمية �أم املهنية �أم احلياتية‪.‬‬ ‫وم��و��ض��وع القلق ل��ه ت��أث�ير على ال�سلوك الإن���س��اين �إال �أن قلق‬ ‫االختبار‪ ،‬وبخا�صة يف عاملنا العربي ال��ذي مير بكثري من التغريات‬ ‫احل�ضارية واالج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي رمب��ا ي�ك��ون لها �أث��ر كبري يف زيادة‬ ‫الإح�سا�س بالقلق ب�صفة عامة‪ ،‬واخلوف من االختبار ب�صفة خا�صة؛‬ ‫حيث ارتبطت التغريات االجتماعية واحل�ضارية بزيادة الأجيال على‬ ‫التعليم يف مراحله املختلفة �سواء بني الذكور �أو الإناث‪.‬‬ ‫ويرى (كولروهوالن ‪� )1990‬أن قلق االختبار ميثل �أهمية بالغة‬ ‫يف جمال التعليم‪ ،‬وهو يعترب �أحد جوانب القلق العام الذي ي�ستثريه‬ ‫موقف االختبارات‪ ،‬وهو يعرب عن م�شكلة نف�سية انفعالية فردية مير‬ ‫بها الطالب والطالبات خالل فرتة االختبارات تتمثل يف اخلوف من‬ ‫عدم النجاح‪.‬‬ ‫وقلق االختبارات ت�ؤثر فيه خربات الطالب ال�سابقة من مواقف‬ ‫�شبيهة مبواقف االختبارات يكونون قد مروا بها يف البيت �أويف حياتهم‬ ‫قبل دخول املدر�سة‪ ،‬ويلج�أ بع�ض الطالب والطالبات ب�سبب اخلوف‬ ‫من االختبارات �إىل الهروب من املوقف‪� ،‬أو الغياب من االختبارات‪،‬‬ ‫وكلها و�سائل دفاعية ع�صيبة تهدف �إىل الدفاع عن الذات‪ ،‬لذلك ف�إن‬ ‫قلق االختبار من �أهم االنفعاالت املتعلقة بالتح�صيل الدرا�سي‪.‬‬ ‫ال �ع��ادات غ�ير ال�صحية يف اال��س�ت��ذك��ار ت � ��ؤدي �إىل ارت �ف��اع قلق‬ ‫االمتحان‬ ‫�إن الطالب مرتفعي القلق االختباري لديهم ع��ادات ا�ستذكار‬ ‫غري �صحية مثل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ت�أخري املذاكرة اجلادة �إىل ليلة االمتحان‪.‬‬ ‫‪ -2‬االعتماد على جمرد احلفظ‪.‬‬ ‫‪ -3‬عدم ربط الأفكار‪.‬‬ ‫‪ -4‬التفكري يف اال�ضطرابات وامل�شكالت النف�سية واالجتماعية‪.‬‬ ‫‪ -5‬عدم معرفة القدرات الذاتية‪.‬‬ ‫‪ -6‬عدم ا�ستخدام التخلي�ص وحتديد الأفكار الأ�سا�سية‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫القلق مطلوب لالختبار‬ ‫اتفق معظم علماء النف�س والرتبية على �أن درجة منا�سبة من‬ ‫القلق تدفع الطالب نحوالتعلم؛ فالقلق املعتدل يدفع الطالب �إىل‬ ‫اال�ستذكار واالج�ت�ه��اد وهو ما ي�سمى «القلق ال��داف��ع»‪ ،‬بينما القلق‬ ‫الزائد ي�ؤدي �إىل حالة من االنفكاك املعريف واالرتباك‪ ،‬كما �أن انعدام‬ ‫القلق ي�ؤدي �إىل �ض�آلة االجناز‪.‬‬ ‫فقد �أك��دت الدرا�سات العلمية �أن قلق االختبارات ي�شكل طاقة‬ ‫�شعورية وال �شعورية للإجنازات العقلية‪ ،‬التي تتيح ت�شكيل ب�صرية‬ ‫الفرد و�أهدافه �أو قد يكون عائقاً للعملية العقلية الأكادميية يف �ضوء‬ ‫حدته وم�ستوياته‪ ،‬وبهذا قد يكون قلق االمتحان ‪�-‬أحياناً‪ -‬عام ً‬ ‫ال‬ ‫مهماً م��ن ب�ين ال�ع��وام��ل املعيقة ل�ل�إجن��از العقلي والأك��ادمي��ي بني‬ ‫الطالب يف خمتلف م�ستوياتهم الدرا�سية‪.‬‬ ‫االختبارات وم�شكلة �شرود الذهن‬ ‫«ال���س��رح��ان» ه��و خلل ب�سيط ينتاب وظيفة االن�ت�ب��اه‪ ،‬في�شغل‬ ‫الطالب ب�أمر من �أمور احلياة بعيداً عن املذاكرة‪ ،‬وقد يكون الأمر‬ ‫قد وقع يف املا�ضي �أو �سوف يقع يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وكثرياً ما «ي�سرح» الطالب؛ ب�سبب امل�شاجرات التي حتدث يف‬ ‫املنزل بني الوالدين �أو الإخ��وة‪� ،‬أو مبقارنة نف�سه ب�آخرين كالإخوة‬ ‫والأخ��وات �أو الأق��ارب �أو الأ�صدقاء يف املدر�سة‪ ..‬ملاذا هم ك��ذا!! و�أنا‬ ‫ال‪� ..‬إلخ‪.‬‬ ‫ومي�ك��ن ع�لاج م�شكلة ال���ش��رود ب�ت�ف��ادي ال�ن��زاع��ات واخلالفات‬ ‫الأ�سرية‪ ،‬وحتفيز الطالب على املذاكرة وتقوية رغبته فيها بالت�شجيع‬ ‫ولي�س بالإرهاب �أوالتخويف؛ لأنهما يو ّلدان القلق من املذاكرة‪ ،‬ما‬ ‫ي�سبب الهروب بال�شرود‪ ،‬وبالتايل ت�أخر امل�ستوى الدرا�سي‪ ،‬ومن هنا‬ ‫يحدث قلق االمتحانات‪.‬‬ ‫نحن على �أبواب االمتحانات‬ ‫يتداول النا�س الأحاديث عن امل�شكالت التي يواجهها الطالب‬ ‫و�أ��س��ره��م يف ه��ذه ال �ف�ترة‪ ،‬منها اخل��وف وال�ت��وت��ر وال���ش��د الع�صبي‬ ‫باملن�شطات واملنبهات‪ ،‬خا�ص ًة يف الأيام القليلة التي ت�سبق االمتحانات‬ ‫�أوخاللها‪ ،‬والبحث عن و�سائل م�ساعدة مبختلف الطرق‪ ،‬وكل ذلك‬

‫يجعل هذه الفرتة ع�صيبة فع ً‬ ‫ال؛ لأنها مل تعد تخ�ص املعنيني فقط‬ ‫بل تن�سحب بواقعها ونتائجها على اجلميع‪.‬‬ ‫ويبدو �أن طريقة ت�شخي�ص املعلومات لدى طالبنا وطالباتنا‬ ‫القائمة على االختبارات التح�صيلية النهائية‪ ،‬ت�ساهم ب�صورة كبرية‬ ‫يف زرع القلق والتوتر فيه و�أثنائه‪ ،‬ولو �أن امل�ؤ�س�سات املعنية بذلك‬ ‫ق ّيمت هذا الو�ضع‪ ،‬وركزت على �إك�ساب املعلومات للطالب والطالبات‬ ‫ب �� �ص��ورة ت��دري�ج�ي��ة ‪،‬م ��ع االه �ت �م��ام ب��امل �ه��ارات والأف� �ك ��ار الرئي�سية‬ ‫والأ�ساليب املفيدة مع امتحانات مفيدة متتابعة لكان �أجدى و�أجنع‪،‬‬ ‫وهذا ما بد�أنا نلم�سه يف التوجيهات الأخرية‪.‬‬ ‫االمتحانات وتعاطي احلبوب‬ ‫ظهرت يف الآونة الأخرية بع�ض ال�سلبيات التي قد تكون عواقبها‬ ‫وخ�ي�م��ة‪ ،‬ول�ل�أ��س��ف ف�ه��ذه ال�سلبيات ارت�ب�ط��ت ارت�ب��اط�اً وث�ي�ق�اً ب�أيام‬ ‫االمتحانات‪ ،‬وانت�شرت بني �صفوف الطالب يف امل��راح��ل الدرا�سية‬ ‫كافة‪ ،‬وخ�صو�صاً يف املرحلة فوق املتو�سطة‪ ،‬وهي ا�ستخدام احلبوب‬ ‫املخدرة؛ اعتقاداً منهم �أنها �سوف ت�ساعد على اال�ستذكار‪ ،‬و�أنها تقلل‬ ‫النوم‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ه�ن��اك �أ� �ض��رار ت�ق��ع ع�ل��ى ال �ط�لاب ال ح�صر ل�ه��ا ب�سبب‬ ‫ا�ستخدام هذه احلبوب وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ه��ذه احل �ب��وب ت ��ؤث��ر ت ��أث�يرا �سلبياً ع�ل��ى اجل �ه��از الع�صبي‬ ‫املركزي‪.‬‬

‫‪ 10‬حيل لكسب الثقة بالنفس‬ ‫الثقة بالنف�س لي�ست فطرة مت�أ�صلة يف �أعماق االن�سان‪ ،‬على‬ ‫الرغم من �أن الطفل يحتفظ بقدر قليل من التقدير لذاته‪،‬‬ ‫فيما ت�أتي اخلربة لتدعم هذا التقدير وت�سمح للإن�سان بالت�أكد‬ ‫من نف�سه وقدراته‪.‬‬ ‫يف هذا املقال �سوف نقدم لكم بع�ض الن�صائح؛ لت�ساعدكم يف‬ ‫مواجهة الآخرين والنجاح يف كل ما �أنتم ب�صدد القيام به‪:‬‬ ‫�إذن فلي�س�أل ك��ل منا نف�سه‪ :‬ه��ل نرغب يف احل�صول على‬ ‫الثقة ب�أنف�سنا وي�صبح لدينا اجلر�أة ملواجهة العامل؟‬ ‫الن�صائح التالية ميكن �أن تكون مفيدة لكل من يرغب‬ ‫بزيادة ثقته بنف�سه‪:‬‬ ‫‪-1‬ال تتجنب النظرات‬ ‫�إذا كان �شخ�ص يحدق مبا�شرة يف عينيك؛ فال تقم بخف�ض‬ ‫عينيك �أو ط ��أط ��أة ر�أ� �س��ك‪ .‬ت��وق��ف ع��ن جت�ن��ب ن �ظ��رات الغري‪،‬‬ ‫فاالت�صال بني النا�س ال يعتمد فقط على الكلمات! و�إمنا على‬ ‫التعابري‪ ،‬تعابريك وتعابري م��ن يخاطبك‪ ،‬ولكن ال تبالغ يف‬ ‫التحديق والكالم‪.‬‬ ‫‪ -2‬تخل�ص من خوفك‬ ‫قد متر عليك حلظات من اخلوف ال�شديد عندما تتعر�ض‬ ‫مل��واق��ف ج��دي��دة‪ .‬ال ت��رم بكل ثقلك و�أف �ك��ارك‪ ،‬حم ��او ًال �إخفاء‬ ‫ع�صبيتك ح��اول �أن تقوم بالعك�س‪ ،‬و�أن ترتجم ه��ذا يف ردود‬ ‫�أفعال ملمو�سة‪ :‬تكلم‪ ،‬اجته نحو هذا �أو ذاك‪.‬‬ ‫‪ -3‬اخلق جواً من التوا�صل‬ ‫بالت�أكيد‪ ،‬خو�ض حديث �أو ح��وار مع �شخ�ص ال تعرفه �أو‬ ‫حتى م��ع ج��ارك ق��د يبدو ل��ك �شيئاً �صعبا‪� .‬أرغ��م نف�سك على‬ ‫احلديث با�ستمرار وال حتاول البتة جتنبه‪ ،‬هذا مينحك الثقة‪،‬‬ ‫ويعطيك �أ�ساليب جيدة يف �إيجاد عالقات طيبة‪.‬‬ ‫‪-4‬ارم نف�سك باملاء (تعبري يق�صد به الإق��دام على القيام‬ ‫ب�أ�شياء دون تردد)‪:‬‬ ‫ال ت�تردد يف اكت�شاف �أم��اك��ن ج��دي��دة يف نف�سك‪ ،‬واكت�ساب‬ ‫جتارب وخربات خمتلفة‪ .‬تدريجيا ت�صبح قادرا على التكيف مع‬ ‫مواقف مل متر عليك من قبل وال تكلفك وقتا �أبداً‪.‬‬ ‫‪-5‬ال تقم بتقليد �أحد‪:‬‬ ‫�صحيح �أننا يف بع�ض الأحيان نقوم بتقليد �سلوكيات �شخ�ص‬ ‫واثق من نف�سه و�أخذه كنموذج وقدوة‪ ،‬لكن هذا التقليد يجب‬ ‫�أن يكون يف ح��دود معينة؛ لأن الثقة بالنف�س تت�شكل لدى كل‬ ‫�شخ�ص بطريقة خمتلفة باختالف �شخ�صيته و�شكله ومركزه‪،‬‬ ‫وال ميكن �أن ت�سوق ما لديك من مزايا يف قالب �شخ�ص �آخر‪.‬‬ ‫ابحث بداخلك عن طريقة منا�سبة لك ول�شخ�صيتك و�شكلك‪.‬‬ ‫‪�-6‬أنا الأح�سن‪:‬‬

‫ا�ستخدم �إيحاءك الذاتي‪� ،‬أعد اجلملة «ميكنني الو�صول»‬ ‫ب ��إذن اهلل �أو «�أن ��ا الأح���س��ن» ح�سنا‪ ،‬وج��ود ف�ك��رة �إيجابية عند‬ ‫ال�شخ�ص عن نف�سه تعطي نتائج جيدة‪ .‬وه��ذا ال يكلف �شيئا‪،‬‬ ‫و�إمنا يتطلب الأمر قليال من الدفع والت�شجيع ليكون ال�شخ�ص‬ ‫يف �صف املتفوقني‪.‬‬ ‫‪ -7‬ت�أكد من نف�سك‪:‬‬ ‫بالت�أكيد‪� ،‬إن التكلم ب�صوت مرتفع ال يدل على ثقة املتحدث‬ ‫بنف�سه‪ ،‬لكن و��ض��وح ال���ص��وت ي��دل على ذل��ك؛ �إذ �إن التحدث‬ ‫بكلمات مفهومة �أح�سن و�أكرث فعالية من الهم�س وو�ضع اليد‬ ‫�أم��ام ال�ف��م! لذلك انظر مبا�شرة يف عيني خماطبك وواجهه‬ ‫وجها لوجه‪.‬‬ ‫‪ -8‬ال تخرت املوا�ضيع اخليالية والبعيدة عن الواقع‪:‬‬ ‫افتقارك للثقة بنف�سك ي�أتي من �إح�سا�س دائ��م بالف�شل؟‬ ‫توقف ع��ن �إق�ح��ام نف�سك يف موا�ضيع ي�صعب حتقيقها‪� .‬أحد‬ ‫املفاتيح الأ�سا�سية ال�ستعادة الثقة بالنف�س هي الواقعية‪ :‬يجب‬ ‫�أن تعرف قدراتك ونقاط قوتك وخا�صة حدود هذه القدرات‪،‬‬ ‫قم بتجزئة هدفك املر�سوم على �شكل خطوات ب�سيطة‪ .‬النجاح‬ ‫يف تطبيق ه��ذه اخل �ط��وات الب�سيطة ي���س��اع��دك ع�ل��ى حتقيق‬ ‫هدفك‬ ‫وبدون جهود كبرية‪ ،‬ب�شرط �أن تبقى يف حدود املعقول مع‬ ‫احلر�ص على التطبيق الدقيق ملا ر�سمته من خطوات‪.‬‬ ‫‪� -9‬أحرز تقدما‪:‬‬ ‫دائ �م��ا ل�ت�ج�ن��ب ال�ف���ش��ل‪ ،‬ي�ج��ب �أن ت �ع��رف الأخ� �ط ��اء التي‬ ‫تقرتفها با�ستمرار‪ .‬قم بتقييم وتفح�ص دقيق للأ�سباب التي‬ ‫�أدت اىل ف�شلك يف امل��رات املا�ضية‪ ،‬ولتكن مو�ضوعيا ونزيها يف‬ ‫الإقرار ب�أخطائك باحرتافية‪ .‬هذا يجنبك تكرار �أخطاء املا�ضي‬ ‫وي�ؤدي �إىل حت�سنك‪.‬‬ ‫‪ -10‬مار�س متارين ريا�ضية‪:‬‬ ‫اخرت �أقرب الأندية الريا�ضية �إليك‪ .‬قم بالت�سجيل يف الفئة‬ ‫التي تنا�سب م�ستواك (مثال مبتدئ) وحاول مواجهة من هم‬ ‫مبثل م�ستواك‪ .‬و�سرتى االنت�صارات والنجاحات التي حتققها‪،‬‬ ‫وكيف تعود عليك بفوائد جمة ت�ؤكد ما لديك من قدرات‪ ،‬حتى‬ ‫و�إن كان هذا الوقت ق�صريا‪� ،‬ستفاج�أ �أنت بالتقدم الذي حترزه‪.‬‬

‫‪ -2‬ت�سبب اال�ضطراب النف�سي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ت�ؤدي �إىل هلو�سات �سمعية وب�صرية‪.‬‬ ‫‪ -4‬ت�سبب �أمرا�ضاً �سرطانية يف اللثة والأمعاء‪.‬‬ ‫‪ -5‬كما �أنها ت�ؤثر �سلباً على الذاكرة‪ ،‬وخا�ص ًة الن�سيان‪.‬‬ ‫كيف نق�ضي على «فوبيا االمتحانات»؟‬ ‫‪ -1‬تعويد الطالب على تنظيم الوقت‪ ،‬وا�ستخدام �أ�سلوب و�أ�س�س‬ ‫اال�ستذكار اجليدة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ا�ستخدام �أ�سلوب املتابعة امل�ستمرة منذ بداية العام للدرو�س‬ ‫والواجبات �أو ًال ب�أول‪ ،‬و�أال يكون االهتمام فقط يف �أيام االمتحانات‪.‬‬ ‫‪ -3‬يجب متابعة ال�ط�لاب يف عالقاتهم م��ع �أ��ص��دق��ائ�ه��م قبل‬ ‫تورطهم يف عالقات غري �صحيحة‪.‬‬ ‫‪ -4‬غر�س الطموح وحب التناف�س يف العلم والإب��داع والعمل يف‬ ‫الطالب‪.‬‬ ‫‪ -5‬يجب �أن تهتم املدر�سة املتابعة االمتحانات ال�شهرية وحتفيز‬ ‫الطالب املتميزين‪.‬‬ ‫‪ -6‬التوعية ب��أ��ض��رار امل �خ��درات‪ ،‬وع��دم اجل��ري وراء املروجني‬ ‫واملخادعني‪.‬‬ ‫‪ -7‬عالج �ضعف ال�شخ�صية لدى الأبناء؛ حتى ال تكون �سبباً يف‬ ‫�إدمان املخدرات‪.‬‬ ‫‪ -8‬يجب على املدار�س القيام بربنامج توعية للطالب يف كيفية‬

‫التعامل مع االختبارات‪.‬‬ ‫‪ -9‬ا�ستخدام �أ�سلوب التب�سيط والتو�ضيح يف املناهج الدرا�سية‪.‬‬ ‫‪� ‬أ�س�س اال�ستذكار اجليد قبل االمتحان‬ ‫عزيزي الطالب عليك بالآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال تفكر فيما م�ضى‪ ،‬وكن مع الوقت الآن‪.‬‬ ‫‪ -2‬حاول ا�سرتجاع املنهج ب�شكل �سريع بر�ؤو�س �أقالم (عناوين‬ ‫رئي�سية)‪.‬‬ ‫‪ -3‬ه �ن��اك ب �ع ����ض امل��و� �ض��وع��ات ي �ج��ب ال�ت�رك �ي��ز ع�ل�ي�ه��ا ليلة‬ ‫االمتحان‪.‬‬ ‫‪ -4‬عدم �إجهاد اجل�سم والعقل ب�أكرث من طاقته‪.‬‬ ‫�سجل املو�ضوعات التي تريد ا�سرتجاعها من املذاكرة وب�شكل‬ ‫‪ّ -5‬‬ ‫�سريع‪.‬‬ ‫‪ -6‬عدم ا�ستخدام املنبهات (قهوة �أو �شاي) ليلة االمتحان‪.‬‬ ‫‪ -7‬ا�ستخدام �أ�سلوب املمار�سة املوزعة عند ال�ق��راءة؛ ب��أن ت�أخذ‬ ‫فرتات راحة عند اال�سرتجاع ال تزيد على ‪ 10‬دقائق‪ ،‬ثم العودة �إىل‬ ‫املراجعة مرة ثانية‪.‬‬ ‫‪ -8‬كن متفائال و�أقنع نف�سك ب�أن لديك القدرة على الإجابة‪.‬‬ ‫‪ -9‬حتاور مع نف�سك يف خ�صائ�ص املادة وكيفية الإجابة‪ ،‬وكيفية‬ ‫عر�ض ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫‪ -10‬ال تن�س الدعاء‪.‬‬


‫�صبــــــــاح جديد‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫‪11‬‬


‫املنتخب الفلسطيني يفوز ببطولة النكبة‬ ‫رام اهلل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز املنتخب الفل�سطيني لكرة القدم لقب بطولة النكبة الفل�سطينية بفوزه على نظريه‬ ‫التون�سي بركالت الرتجيح ‪ 3-4‬اخلمي�س يف املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وانتهى الوقتان الأ�صلي والإ��ض��ايف للمباراة التي ح�ضرها جمهور ق��در بنحو ‪� 10‬آالف‬ ‫متفرج‪ ،‬بالتعادل ال�سلبي‪ .‬ويعود الف�ضل يف تتويج منتخب فل�سطني �إىل حار�س مرماه توفيق‬ ‫علي الذي �صد ركلتي ترجيح‪.‬‬ ‫ونظم االحتاد الفل�سطيني لكرة القدم هذه البطولة مب�شاركة ت�سعة منتخبات هي ف�ضال‬ ‫عن فل�سطني وتون�س‪ ،‬فيتنام واندوني�سيا واالردن وموريتانيا و�سريالنكا وكر�ستان العراق‬ ‫وباك�ستان‪.‬‬ ‫ومل ت�شارك كل من تون�س واالردن مبنتخبها الر�سمي‪ ،‬حيث ف�ضلت امل�شاركة مبنتخب‬ ‫ال�شباب‪ .‬وها هي البطولة الثانية التي ينظمها االحتاد الفل�سطيني ملنا�سبة ذكرى النكبة‬ ‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والتي حملت �شعار «من النكبة اىل الدولة»‪.‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫منتخبنا الوطني ينهي استعداداته‬ ‫لتصفيات املونديال بمواجهة سرياليون‬

‫الشوط الثالث‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫النشامى أمام سرياليون‬ ‫أكثر من مباراة‬

‫ي�ستعد منتخبنا الوطني‬ ‫الف� �ت� �ت ��اح م� ��� �ش ��واره يف ال � ��دور‬ ‫الأخ �ي ��ر م ��ن ت �� �ص �ف �ي��ات ك�أ�س‬ ‫ال�ع��امل لكرة ال�ق��دم ‪� 2014‬أمام‬ ‫ال �ع ��راق ب�خ��و���ض م �ب ��اراة ودية‬ ‫م ��ع م�ن�ت�خ��ب � �س�يرال �ي��ون عند‬ ‫ال�ساعة ال�سابعة من م�ساء اليوم‬ ‫ال�سبت‪.‬‬ ‫و�سيبد�أ منتخبنا الوطني‬ ‫ال ��ذي ت ��أه��ل ل �ل��دور الأخ �ي�ر يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل لأول مرة‬ ‫م�شواره باللعب م��ع ال�ع��راق يف‬ ‫الثالث من حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وقال العراقي عدنان حمد‬ ‫مدرب منتخبنا �إن اجلهاز الفني‬ ‫�سيحاول ا�ستغالل اللقاء الودي‬ ‫على اعتبار �أنه املحطة الأخرية‬ ‫قبل لقاء العراق ثم اليابان يف‬ ‫الثامن من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمد ملوقع االحتاد‬ ‫الأردين ع �ل��ى االن�ت�رن ��ت‪« :‬يف‬ ‫ال��وق��ت احل� ��ايل ي�ع�م��ل اجلهاز‬ ‫ال �ف �ن��ي ع �ل��ى ا� �س �ت �غ�لال وج ��ود‬ ‫ك��اف��ة ال�لاع�ب�ين ع�بر �إدخالهم‬ ‫يف جم� �م ��وع ��ة واح� � � ��دة �ضمن‬ ‫ال �ت��دري �ب��ات امل �ت��وا� �ص �ل��ة حلني‬ ‫موعد مباراة العراق‪.‬‬ ‫اكتمال‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬اعتقد‬ ‫جانب من ا�ستعدادات منتخبنا لت�صفيات املونديال‬ ‫ال�صفوف يف الوقت الراهن �أمر‬ ‫ال � �ب� ��واب امل � �ح �ت�رف ب� ��ال� ��دوري م��ع ن�ظ�يره ال�ل�ب�ن��اين يف �صيدا الأخ �ي ��ر م ��ن ت �� �ص �ف �ي��ات ك�أ�س‬ ‫و�أك � ��د ح �م��د �أن الالعبني الأردنية‪.‬‬ ‫ايجابي جدا وهو يحقق الفائدة‬ ‫وان �ت �ه ��ت ب� �ف ��وزه ‪ 1-2‬بف�ضل ال � �ع� ��امل م �ن �ت �خ��ب الأردن يف‬ ‫املرجوة من التدريبات املتوا�صلة مي� �ل� �ك ��ون �إ�� � � �ص � � ��رارا وا�� �ض� �ح ��ا‬ ‫واخ � �ت � ��ار ح� �م ��د ‪ 27‬العبا الروماين‪.‬‬ ‫وك��ان منتخبنا خ��ا���ض يوم ثنائية حمزة الدردور‪.‬‬ ‫املجموعة الثانية مع �أ�سرتاليا‬ ‫وال�ت��ي ارت�ف�ع��ت وت�يرت�ه��ا خالل ال�ستغالل الفر�صة املتاحة من للمباراة‪ ،‬منهم ع��دي ال�صيفي‬ ‫�أجل حتقيق �إجناز جديد للكرة مهاجم ال�ساملية الكويتي وثائر اجل�م�ع��ة امل��ا� �ض��ي م �ب ��اراة ودية‬ ‫و�أوق � � �ع� � ��ت ق� ��رع� ��ة ال� � ��دور والعراق وعمان واليابان‪.‬‬ ‫الأيام املا�ضية»‪.‬‬

‫املاتادور اإلسباني يستعد بغياب فيا وبويول‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي���س�ت��أن��ف امل�ن�ت�خ��ب الإ� �س �ب��اين ا�ستعداداته‬ ‫ل�ل��دف��اع ع��ن لقب ك��أ���س الأمم الأوروب �ي��ة لكرة‬ ‫ال �ق��دم (ي� ��ورو ‪ )2012‬ب ��دون جن�م�ي��ه كارول�س‬ ‫بويول وديفيد فيا‪.‬‬ ‫وك��ان ثنائي بر�شلونة فيا وبويول قد لعب‬ ‫دوراً حمورياً يف تتويج املاتادور بلقب يورو ‪2008‬‬ ‫وك�أ�س العامل ‪ ،2010‬ولكن لن يكون مبقدورهما‬ ‫�أن ي�ساعدا �إ�سبانيا على �أن ت�صبح �أول دولة تتوج‬ ‫بثالثة �ألقاب كربى متتالية‪.‬‬ ‫ويغيب ب��وي��ول (‪ 34‬ع��ام�اً) ع��ن ي��ورو ‪2012‬‬ ‫بعد خ�ضوعه لعملية جراحية يف الركبة قبل‬ ‫�أ� �س �ب��وع�ين‪ ..‬ف�ي�م��ا �أخ�ب�ر ف �ي��ا‪ ،‬م ��درب املنتخب‬

‫الإ� �س �ب��اين في�سنتي دل ب��و��س�ك��ي �أم ����س الأول‬ ‫ال �ث�لاث��اء ب ��أن��ه م� ��ازال يف م��رح�ل��ة ال �ت �ع��ايف من‬ ‫الإ�صابة بك�سر م�ضاعف يف ال�ساق‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �سانتي ك��ازورال مدافع ملقة ب�ش�أن‬ ‫فيا‪« :‬مل نكن لنفوز بلقب ك�أ�س العامل ويورو‬ ‫‪ 2008‬بدون �أهدافه‪� ،‬إنه العب مهم حقاً بالن�سبة‬ ‫لنا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�« :‬إن��ه م�صيبة كبرية بالن�سبة لنا‪..‬‬ ‫ولكن علينا �أن ن�ؤدي املهمة من دونه»‪.‬‬ ‫و�أ�شار خي�سو�س نافاز جناح �إ�شبيلية‪�« :‬إنه‬ ‫(ف �ي��ا) الع ��ب رائ ��ع مي�ن��ح ال �ف��ري��ق ال�ك�ث�ير من‬ ‫الأ�شياء‪ ،‬من الأ�سف �أنه لن يكون معنا»‪.‬‬ ‫وج� ��اء ان �� �س �ح��اب ف �ي��ا م��ن ق��ائ �م��ة املنتخب‬ ‫الإ��س�ب��اين ليفتح ال�ب��اب �أم ��ام ان�ضمام روبرتو‬

‫� �س��ول��دادو م�ه��اج��م بلن�سية وال �ف ��ارو نيغريدو‬ ‫م�ه��اج��م ا��ش�ب�ي�ل�ي��ه �أو ادري � ��ان م�ه��اج��م �أتليتكو‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫و�سي�شكل بويول �صعوبة �أكرب بالن�سبة لدل‬ ‫بو�سكي‪ ،‬نظراً للعجز الذي يعاين منه املنتخب‬ ‫الإ�سباين يف اجلانب الدفاعي‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن دل بو�سكي يخطط لال�ستعانة‬ ‫ب�سريخيو رامو�س مدافع ريال مدريد يف مركز‬ ‫قلب الدفاع‪.‬‬ ‫وظ �ه��ر رام��و���س مب���س�ت��وى ط�ي��ب م��ع ريال‬ ‫مدريد يف مركز قلب الدفاع‪ ..‬ولكنه يلعب دائماً‬ ‫مع املنتخب الإ�سباين يف مركز الظهري الأمين‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن دل بو�سكي يف الأ��س�ب��وع املا�ضي عن‬ ‫ق��ائ�م��ة ت�ضم ‪ 22‬الع �ب �اً مل��واج�ه��ة �صربيا اليوم‬

‫ال�سبت يف قرية �شرون�س النم�ساوية‪.‬‬ ‫ول �ك��ن امل �ن �ت �خ��ب الإ�� �س� �ب ��اين ي�ف�ت�ق��د خالل‬ ‫م �ب��اراة ال �ي��وم ال�ع��دي��د م��ن �أب ��رز جن��وم��ه نظراً‬ ‫الن�شغال الكثري من الالعبني مبباراة بر�شلونة‬ ‫مع �أتليتك بيلباو يف نهائي ك�أ�س ملك �إ�سبانيا يف‬ ‫وقت الحق اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫و��ض��م دل بو�سكي �أوج ��ه ج��دي��دة متثلت يف‬ ‫خ��وان ف��ران وال�ف��ارو دومينيغيز وادري��ان العب‬ ‫اتلتيكو بجانب برونو من فياريال وخايف غار�سيا‬ ‫من بنفيكا وبينات من ريال بيتي�س‪.‬‬ ‫ويلعب املنتخب الإ�سباين يف يورو ‪ 2012‬التي‬ ‫ت�ست�ضيفها بولندا و�أوكرانيا خالل الفرتة من‬ ‫الثامن من حزيران �إىل الأول من متوز املقبلني‪،‬‬ ‫بجوار منتخبات �إيطاليا وكراوتيا وايرلندا‪.‬‬

‫ميشال بيليك يقاتل من أجل سمعته‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع ��رف م�ي���ش��ال ب�ي�ل�ي��ك كالعب‬ ‫و��س��ط م��اه��ر‪ ،‬لكنه ال ي��زال بحاجة‬ ‫للكثري كي يثبت مكانته التدريبية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س��اح��ة ال �ع��امل �ي��ة ع �ل��ى رغم‬ ‫قيادته منتخب ت�شيكيا اىل نهائيات‬ ‫ك�أ�س اوروبا ‪ 2012‬لكرة القدم‪.‬‬ ‫�أغ���ض��ب امل ��درب ال�ب��ال��غ ‪� 47‬سنة‬ ‫ج �م��اه�ير امل �ن �ت �خ��ب ع �ن��دم��ا ا�ستلم‬ ‫م �ه��ام��ه يف ت �� �ش��ري��ن ال� �ث ��اين ‪2009‬‬ ‫بعد ف�شل الت�أهل اىل ك�أ�س العامل‪،‬‬ ‫ل��دى تعادل منتخب «لوكوموتيفا»‬ ‫م��ع االم� ��ارات العربية امل�ت�ح��دة‪ ،‬ثم‬ ‫خ�سارته ثالث مرات متتالية احداها‬ ‫�أمام اذربيجان املتوا�ضعة �صفر‪.2-‬‬ ‫ارت� �ف� �ع ��ت اال� � � �ص � ��وات امل� �ن ��ادي ��ة‬ ‫باقالته بعد اخل�سارة على ار�ضه امام‬ ‫ليتوانيا �صفر‪ 1-‬يف �أوىل مباريات‬ ‫ت�شيكيا �ضمن الت�صفيات االوروبية‬ ‫يف ايلول ‪.2010‬‬ ‫� �س��اءت االم� ��ور اك�ث�ر يف مباراة‬ ‫ودي� ��ة � �ض��د ال �ن��روج ��س�ق��ط خاللها‬ ‫بثالثية نظيفة‪ ،‬ثم بت�أدية متوا�ضعة‬ ‫يف ال�ت���ص�ف�ي��ات ��ض��د ا��س�ب��ان�ي��ا بطلة‬ ‫املجموعة وحاملة اللقب‪.‬‬ ‫لكن الفريق الذي عا�ش مرحلة‬ ‫جتديد الفتة حتت ا��ش��راف بيليك‪،‬‬ ‫ا�سكت املنتقدين عندما حجز بطاقة‬ ‫ل ��ه اىل م �ل �ح��ق ال �ت �� �ص �ف �ي��ات‪ ،‬حيث‬ ‫تخطى مونتينيغرو ‪��-2‬ص�ف��ر على‬ ‫ار�ضه و‪�-1‬صفر خارج ار�ضه‪.‬‬ ‫قال بيليك الفخور بعد قيادته‬

‫مدرب منتخبب ت�شيكيا مي�شال بيليك‬

‫ت�شيكيا اىل خام�س نهائيات متتالية‬ ‫يف ال �ق��ارة ال �ع �ج��وز‪« :‬مل اف �ك��ر ابدا‬ ‫ب��اال� �س �ت �ق��ال��ة‪ .‬ك� ��ان ه� �ن ��اك الكثري‬ ‫م ��ن االن � �ت � �ق� ��ادات ل �ك��ن اح� �ي ��ان ��ا مل‬ ‫تكن م�ب�ررة‪ .‬ان��ا ف�خ��ور لبقائي مع‬ ‫الفريق»‪.‬‬

‫ب �ن ��ى ب �ي �ل �ي��ك ف ��ري �ق ��ا ج ��دي ��دا‪،‬‬ ‫جم ��رب ��ا ع� � ��ددا ك� �ب�ي�را م� ��ن العبي‬ ‫ال ��دوري املحلي اىل ج��ان��ب جنمني‬ ‫كبريين‪ :‬حار�س ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫ب�تر ت�شيك‪ ،‬والع��ب و��س��ط ار�سنال‬ ‫االنكليزي توما�س روزيت�سكي قائد‬

‫الفريق‪.‬‬ ‫يو�ضح العب و�سط �سبارتا براغ‬ ‫وري ��ال بيتي�س اال� �س �ب��اين ال�سابق‪:‬‬ ‫«قمنا بتجربة ‪ 55‬الع�ب��ا يف �سنتني‬ ‫ون�صف»‪.‬‬ ‫يعتز اجلمهور الت�شيكي بذكرى‬

‫ت�سجيل ب�ي�ل�ي��ك ه��دف�ين يف مرمى‬ ‫ال�برت�غ��ال يف الت�صفيات الت�أهيلية‬ ‫ل �ك ��أ� ��س ال� �ع ��امل ‪ 1990‬يف ت�شرين‬ ‫االول ‪ ،1989‬قبل �شهر على حترر‬ ‫ت�شيكو�سلوفاكيا ان� ��ذاك م��ن حكم‬ ‫�شيوعي دام اربعة عقود‪.‬‬ ‫�سجل بيليك‪� ،‬صاحب ‪ 11‬هدفا‬ ‫يف ‪ 35‬م �ب��اراة دول �ي��ة‪ ،‬ال�ه��دف االول‬ ‫م��ن نقطة اجل ��زاء ث��م �ضمن الفوز‬ ‫‪ 1-2‬ب �� �ض��رب��ة ح� ��رة ��ائ� �ع ��ة‪ ،‬ليعبد‬ ‫ط��ري��ق ت�شيكو�سلوفاكيا نحو ك�أ�س‬ ‫العامل يف ايطاليا‪.‬‬ ‫اخ� �ت�ي�ر ب �ي �ل �ي��ك اف �� �ض��ل العب‬ ‫يف ت �� �ش �ي �ك��و� �س �ل��وف��اك �ي��ا ع� ��ام ‪،1989‬‬ ‫ق�ب��ل ان�ف���ص��ال ال �ب�ل�اد اىل ت�شيكيا‬ ‫و�سلوفاكيا بعد اربع �سنوات‪.‬‬ ‫ا�ستهل بيليك م�سريته التدريبية‬ ‫م��ع ف��ري��ق تبليت�سي الت�شيكي عام‬ ‫‪ ،2001‬ثم ا�شرف على كارتاخيني�س‬ ‫الكو�ستاريكي ومنتخب ت�شيكيا حتت‬ ‫‪� 19‬سنة‪ ،‬حمرزا برونزية ك�أ�س اوروبا‬ ‫‪.2003‬‬ ‫عام ‪ ،2006‬ا�ستلم اال�شراف على‬ ‫ن� ��ادي � �س �ب��ارت��ا ب� ��راغ ال���ش�ه�ير حيث‬ ‫ام �� �ض��ى م�ع�ظ��م م���س�يرت��ه كالعب‪،‬‬ ‫وق��اده اىل ثنائية ال ��دوري والك�أ�س‬ ‫بعدها ب�سنة‪.‬‬ ‫ينتهي عقد بيليك مع املنتخب‬ ‫الوطني مع نهاية ك�أ�س اوروبا‪ ،‬حيث‬ ‫يلتقي فريقه م��ع رو��س�ي��ا واليونان‬ ‫وبولندا امل�ضيفة يف املجموعة االوىل‬ ‫من الدور االول يف فروكالف بجانب‬ ‫احلدود الت�شيكية‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫اقرتبت كثريا �ساعة ال�صفر لإطالق مناف�سات الدور‬ ‫ال��راب��ع واحل��ا��س��م م��ن الت�صفيات الآ��س�ي��وي��ة امل��ؤه�ل��ة �إىل‬ ‫النهائيات ك��أ���س ال�ع��امل لكرة ال�ق��دم مونديال الربازيل‬ ‫‪.2014‬‬ ‫مطلع الأ�سبوع املقبل وحتديدا يوم الثالث من �شهر‬ ‫حزيران ‪� 2012‬سيكون املوعد مع اجلولة الأوىل من الدور‬ ‫احلا�سم (دور الع�شرة الكبار)‪..‬‬ ‫ي�ست�ضيف منتخب الن�شامى ن�ظ�يره ال�ع��راق��ي على‬ ‫��س�ت��اد ع�م��ان ال ��دويل ق�ب��ل حت��وي�ل��ه �إىل ط��وك�ي��و ملواجهة‬ ‫ن�ظ�يره ال�ي��اب��اين ي��وم ال�ث��ام��ن م��ن ال���ش�ه��ر امل�ق�ب��ل �ضمن‬ ‫املجموعة الأوىل التي ت�ضم كذلك �أ�سرتاليا و�سلطنة‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫اليوم ال�سبت �سيكون منتخب الن�شامى على موعد‬ ‫مع لقاء ودي دوري �أم��ام منتخب �سرياليون القادم من‬ ‫بعيد مواجهة ودية‪ ،‬لكنها يف حقيقة الأمر تك�شف �أهمية‬ ‫م �ت��زاي��دة ف�ه��ي الأخ�ي��رة ل�ل�ن���ش��ام��ى م��ن ق�ب��ل ا�ستحقاق‬ ‫مواجهة العراق‪.‬‬ ‫عدنان حمد املدير الفني لفريقنا الوطني ف�ضل عدم‬ ‫بث ت�صوير مواجهة اليوم التي ال بد �أنها مر�صودة من‬ ‫منتخبات جمموعتنا‪.‬‬ ‫مباراة اليوم ت�شكل �آخر فر�صة لعدنان حمد ورفاقه‬ ‫الختيار الت�شكيلة القادرة على حتقيق انطالقة م�شجعة‬ ‫يف ال��دور احلا�سم من ت�صفيات املونديال نتيجه مباراة‬ ‫�أو مواجهة اليوم لن نتوقف عندها‪ ،‬ولكننا نتوقف عند‬ ‫�أهميتها‪.‬‬ ‫جمهورنا احلبيب مدعو اليوم للح�ضور وامل�ساندة‪..‬‬ ‫واحت��اد ال�ك��رة‪� ..‬أدع��وه لفتح الأب��واب جمانا ملواجهة‬ ‫اليوم مثلما ادعوه لعدم ا�ستغالل جمهورنا �أمام العراق‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫أذربيجان وجورجيا ترتشحان‬ ‫بملف مشرتك الستضافة‬ ‫كأس أوروبا ‪2020‬‬ ‫باكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ج ��ددت اذرب �ي �ج��ان وج��ارت�ه��ا ج��ورج�ي��ا تر�شحهما ال�ست�ضافة‬ ‫ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س اوروب � ��ا ‪ ،2020‬وذل ��ك بح�سب م��ا اع �ل��ن م�س�ؤولو‬ ‫الدولتني ال�سوفياتيتني ال�سابقتني �أم�س اجلمعة يف العا�صمتني‬ ‫باكو وتبلي�سي‪.‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن تتقدم الدولتان مبلف تر�شح م�شرتك يف‬ ‫�آذار املا�ضي‪ ،‬لكن �أذربيجان عدلت عن ر�أيها ب�سبب تر�شحها �أي�ضا‬ ‫ال�ست�ضافة اوملبياد ‪ 2020‬تاركة جورجيا تتقدم مبلف منفرد‪.‬‬ ‫لكن مع ا�ستبعاد باكو من املرحلة النهائية اىل جانب الدوحة‬ ‫واختيار م��دن م��دري��د وطوكيو وا�سطنبول للمناف�سة على �شرف‬ ‫ا�ست�ضافة دورة الألعاب الأوملبية ال�صيفية عام ‪ ،2020‬قررت اذربيجان‬ ‫االن�ضمام جمددا �إىل ملف جورجيا‪.‬‬ ‫وتقام نهائيات ‪ 2012‬ال�صيف املقبل يف بولندا و�أوكرانيا و‪2016‬‬ ‫يف فرن�سا‪.‬‬ ‫و�سيختار ا�سم الدولة التي �ست�ست�ضيف نهائيات ‪ 2020‬يف �أواخر‬ ‫‪ 2013‬بح�سب ما �أعلن االحتاد االوروبي لكرة القدم‪.‬‬

‫التفاال يحرز لقب املرحلة الخاصة‬ ‫األوىل لرالي اليونان‬ ‫اكروبولي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فاز �سائق فورد فيي�ستا الفنلندي ياري ماتي التفاال باملرحلة‬ ‫اخلا�صة االوىل يف رايل اكروبولي�س اليوناين‪ ،‬املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫من بطولة العامل للراليات‪� ،‬أول من �أم�س اخلمي�س بالقرب من‬ ‫لوتراكي غرب العا�صمة �أثينا‪.‬‬ ‫وقطع التفاال م�سافة املرحلة اخلا�صة االوىل والتي بلغت ‪25‬‬ ‫كلم بزمن ‪38‬ر‪ 17‬دقيقة بفارق ‪8‬ر‪ 2‬ثانية امام �سائقي �سيرتوين دي‬ ‫ا�س ‪ 3‬الفرن�سي �سيبا�ستيان لوب‪ ،‬بطل العامل يف االع��وام الثمانية‬ ‫االخرية‪ ،‬والفنلندي ميكو هريفونن‪.‬‬ ‫وكان التفاال غاب عن رايل االرجنتني‪ ،‬املرحلة اخلام�سة‪ ،‬ب�سبب‬ ‫تعر�ضه ل�سقوط قوي خالل تدريب على التزلج يف فنلندا وتعر�ض‬ ‫اىل ك�سر يف عظمة ال�ترق��وة حيث ا�ضطر اىل اخل���ض��وع لعملية‬ ‫جراحية‪.‬‬ ‫وج ��اء ��س��ائ��ق ف ��ورد ال �ث��اين ال�نروج��ي ب�ي�تر ��س��ول�برغ خام�سا‪.‬‬ ‫وكان �سولربغ حقق اف�ضل توقيت يف املرحلة االق�صائية وكان من‬ ‫املفرو�ض ان ينطلق من املركز االول بيد انه ف�ضل االنطالق من‬ ‫املركز الثالث ع�شر لتفادي تنظيف الطريق لباقي ال�سائقني معتقدا‬ ‫بان املطر �سيهطل‪ .‬لكن االمر مل يكن كذلك حيث مل يهطل املطر‬ ‫وانهى الرنوجي املرحلة يف املركز اخلام�س با�ضرار كبرية لدواليب‬ ‫�سيارته‪.‬‬ ‫وقال �سولربغ بطل العامل عام ‪ 2003‬والذي مل يفز باي �سباق‬ ‫منذ عام ‪« :2005‬انها غلطتي»‪.‬‬ ‫وحل القطري نا�صر العطية (�سيرتوين دي ا�س ‪ )3‬يف املركز‬ ‫احلادي ع�شر بفارق ‪6‬ر‪ 53‬ثانية خلف التفاال‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫‪13‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫ميامي ينهي حلم بيسرز ويتأهل إىل نهائي الشرقية‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع��و���ض دواي � ��ن واي� ��د م�ستواه‬ ‫ال� �ع ��ادي يف ب ��داي ��ة ال���س�ل���س�ل��ة مع‬ ‫انديانا بي�سرز وقاد فريقه ميامي‬ ‫هيت اىل الفوز على م�ضيفه ‪-105‬‬ ‫‪ ،93‬وال �ت ��أه��ل اىل ن�ه��ائ��ي املنطقة‬ ‫ال�شرقية يف ب�لاي اوف دوري كرة‬ ‫ال�سلة االمريكي للمحرتفني �أول‬ ‫من �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل واي� ��د ‪ 41‬ن�ق�ط��ة و‪10‬‬ ‫م �ت��اب �ع��ات ل �ي �ق��ود ه �ي��ت اىل ح�سم‬ ‫ال�سل�سلة ‪ 2-4‬بعدما ك��ان مت�أخرا‬ ‫‪ 1-2‬يف بدايتها‪.‬‬ ‫ع� �ل ��ى م �ل �ع��ب «ب ��ان� �ك ��رز الي ��ف‬ ‫ف �ي �ل��ده��او���س» يف انديانابولي�س‬ ‫وام��ام ‪ 18165‬متفرجا‪ ،‬ت�ألق وايد‬ ‫وليربون جامي�س الذي ا�ضاف ‪28‬‬ ‫نقطة و‪ 7‬متريرات حا�سمة للفائز‪،‬‬ ‫ليفوز ميامي يف املواجهة الثالثة‬ ‫على ال �ت��وايل‪ ،‬وي�ت��أه��ل اىل نهائي‬ ‫املنطقة ال�شرقية ملواجهة الفائز‬ ‫م��ن امل� �ب ��اراة ال���س��اب�ع��ة واحلا�سمة‬ ‫غدا ال�سبت بني بو�سطن �سلتيك�س‬ ‫وفيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز‪.‬‬ ‫وكان ميامي تغلب على �شيكاغو‬ ‫بولز يف نهائي املنطقة العام املا�ضي‪،‬‬ ‫لكنه �سقط يف نهائي ال��دوري امام‬ ‫داال�س مافريك�س‪.‬‬ ‫وتخلف هيت ‪ 11‬نقطة يف بداية‬ ‫امل�ب��اراة‪ ،‬لكن واي��د �سجل ‪ 26‬نقطة‬ ‫يف ال���ش��وط االول بينها ‪ 20‬نقطة‬ ‫مب�ف��رده يف ال��رب��ع ال�ث��اين‪ .‬وعو�ض‬ ‫ان��دي��ان��ا يف ن �ه��اي��ة ال ��رب ��ع الثاين‬ ‫ع�ن��دم��ا ��س�ج��ل ‪ 10‬ن �ق��اط متتالية‬ ‫ليتقدم على اال�سرتاحة ‪.51-53‬‬ ‫ويف ظل افتقاد ميامي للنجم‬ ‫ك��ري ����س ب��و���ش امل �� �ص��اب وخدمات‬ ‫اودون� �ي� �� ��س ه��ا��س�ل�ي��م حت ��ت ال�سلة‬ ‫الي�ق��اف��ه يف امل �ب��اراة اخلام�سة بعد‬ ‫اخل�ط��أ القا�سي ال��ذي ارتكبه على‬ ‫ت��اي�ل��ر ه��ان���س�بره‪ ،‬والع ��ب االرتكاز‬ ‫ال�ب��دي��ل ديك�سرت بيتمان لإيقافه‬

‫ثالث مباريات ب�سبب �ضربه جناح‬ ‫بي�سرز البديل الن����س �ستيفن�سون‬ ‫يف امل �ب��اراة اخلام�سة اي���ض��ا‪� ،‬سجل‬ ‫البديالن ماريو ت�شاملرز ‪ 15‬نقطة‬ ‫ومايك ميلر ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال م � � � ��درب ه � �ي� ��ت اري � ��ك‬ ‫�سبول�سرتا‪« :‬كانت �سل�سلة يف غاية‬ ‫التناف�س‪ ،‬و�سنتذكرها دوم��ا بهذا‬ ‫ال�شكل‪ .‬ع�شنا الكثري م��ن فرتات‬ ‫ال���ص�ع��ود وال �ه �ب��وط‪ ،‬ل�ك��ن ال�شبان‬

‫متكنوا من ح�سمها ب�صعوبة»‪.‬‬ ‫و�سيطر هيت على الربع الثالث‬ ‫متقدما ‪ 16-28‬ليكرب ال�ف��ارق اىل‬ ‫ع�شر ن�ق��اط يف ال��رب��ع االخ�ي�ر من‬ ‫خالل ثالثيتني مليلر وت�شاملرز‪.‬‬ ‫وق� ��ال م� ��درب ب �ي �� �س��رز فرانك‬ ‫فوغل‪« :‬كان يجب ان نقدم اف�ضل‬ ‫م��ا لدينا ام��ام�ه��م‪ ،‬لكننا مل نفعل‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫وك� � ��ان دي �ف �ي��د و�� �س ��ت �أف�ضل‬

‫م���س�ج��ل الن��دي��ان��ا م ��ع ‪ 24‬نقطة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف جورج هيل ‪ 18‬نقطة وداين‬ ‫غراينجر ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ف��وغ��ل‪« :‬االداء الذي‬ ‫ق ��دم ��ه ال �ث �ن��ائ��ي واي � ��د وجامي�س‬ ‫ال �ل �ي �ل��ة‪ ،‬ي �� �ص �ع��ب ع �ل��ى اي فريق‬ ‫مواجهته يف الدوري»‪.‬‬ ‫وت �ن �ط �ل��ق م��واج �ه��ات املنطقة‬ ‫الغربية بعد غ��د االح��د ب�ين �سان‬ ‫ان �ط��ون �ي��و � �س �ب�ي�رز واوك�ل�اه ��وم ��ا‬

‫�سيتي‪.‬‬ ‫ويعي�ش �سبريز فرتة رائعة مع‬ ‫‪ 18‬انت�صارا متتاليا‪ ،‬يف حني يقدم‬ ‫�سيتي �أداء ن��اري��ا ب�ق�ي��ادة الثنائي‬ ‫كيفن دورانت ورا�سل و�ستربوك راح‬ ‫�ضحيته داال� ��س مافريك�س حامل‬ ‫اللقب ولو�س اجنلي�س ليكرز بكطل‬ ‫‪ 2009‬و‪ 2010‬يف ال ��دوري ��ن االول‬ ‫والثاين‪.‬‬ ‫وي� �ب� �ل ��غ م� �ع ��دل ف � � ��ارق ال� �ف ��وز‬

‫ل �� �س �ب�يرز يف ��س�ل���س�ل�ت��ه ‪ 14‬نقطة‪،‬‬ ‫وه��و حقق ‪ 10‬ان�ت���ص��ارات متتالية‬ ‫يف نهاية ال ��دور املنتظم‪ ،‬وفوزين‬ ‫�ساحقني ‪�-4‬صفر يف الدورين االول‬ ‫والثاين من البالي اوف على يوتا‬ ‫ج��از ول��و���س اجنلي�س كليربز على‬ ‫ال�ت��وايل ليبلغ ال��دور النهائي من‬ ‫املنطقة الول مرة منذ ‪.2008‬‬ ‫وي���س�ت���ض�ي��ف � �س��ان انطونيو‪،‬‬ ‫ال��ذي خ�سر اخ��ر م��رة ام��ام ليكرز‬

‫سانتوس ويونيفرسيداد‬ ‫يف نصف نهائي ليربتادورس‬

‫الجزيرة الرياضية تطلق قريب ًا‬ ‫قناتي «بي إن سبورت»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�ست�شهد ال�ساحة الإع�لام�ي��ة الفرن�سية‬ ‫والدة قناتني تلفزيونيتني جديدتني ناطقتني‬ ‫باللغة الفرن�سية (ب��ي �إن ��س�ب��ورت) تابعتني‬ ‫ل�شبكة اجل��زي��رة يف الأول من ال�شهر املُقبل‪،‬‬ ‫و�ستبث القناتان العديد من املناف�سات املحلية‬ ‫والأوروبية داخل فرن�سا‪.‬‬

‫توجهت و�سائل الإعالم الفرن�سية �إىل‬ ‫وقد ّ‬ ‫نا�صر اخلليفي املدير العام لقنوات اجلزيرة‬ ‫الريا�ضية الذي حت ّدث عن التجربة اجلديدة‬ ‫يف م ��ؤمت��ر �صحفي ق��ائ�ل ً�ا‪��« :‬س�ي�ك��ون موعد‬ ‫�إطالق القناة يف الأول من حزيران‪ ،‬و�سنطلق‬ ‫بالطبع حمل ًة ترويجي ًة لهذا الغر�ض‪ ،‬لكي‬ ‫ن���س� ّه��ل ع �ل��ى امل �� �ش��اه��دي��ن ع�م�ل�ي��ة اال�شرتاك‬ ‫بالقناة»‪.‬‬

‫و�أك�م��ل اخلليفي‪« :‬نحن ال ن�ق��ول‪�( :‬إننا‬ ‫الأف �� �ض��ل) ول ��ن ن�ق��ول�ه��ا �أب � ��داً‪ ،‬لأن �ن��ا نحاول‬ ‫فقط تقدمي م�ستوى فريد ومتم ّيز للم�شاهد‬ ‫الفرن�سي م��ن خ�لال قناتني ريا�ضيتني من‬ ‫ومبحتوى جيد»‪.‬‬ ‫الطراز العايل‬ ‫ً‬ ‫كما �أ ّك ��د اخلليفي �أن ه�ن��اك العديد من‬ ‫ال�ب�ط��والت الأوروب �ي ��ة ال�ت��ي متتلك حقوقها‬ ‫اجل��زي��رة الريا�ضية وه��و م��ا ي�ستدعي وجود‬

‫قناتني لتغطيتها ب�شكل مميز‪.‬‬ ‫يذكر �أن (بي �إن �سبورت) متلك حقوق بث‬ ‫ثماين مباريات من ال��دوري الفرن�سي بكرة‬ ‫القدم ابتدا ًء من املو�سم املُقبل‪� ،‬إ�ضاف ًة للعديد‬ ‫م��ن ال�ب�ط��والت الأوروب �ي ��ة امل�م�ي��زة خ�صو�صاً‬ ‫ك�أ�س �أمم �أوروب��ا يف كرة القدم ‪ 2012‬و�أوملبياد‬ ‫لندن‪ ،‬و�ستنطلق القناة الأوىل ي��وم اجلمعة‬ ‫املقبل والثانية يف منت�صف �آب القادم‪.‬‬

‫غوارديوال يفتح الباب أمام املهتمني‬ ‫بخدماته لتقديم عروضهم هذا الصيف‬

‫جو�سيب غوارديوال‬

‫وي�شكل غوارديوال حمط اهتمام‬ ‫كل من ت�شل�سي وليفربول االنكليزين‬ ‫اللذين يبحثان عن خلف للربتغايل‬ ‫ان ��دري فيا�ش ب��وا���ش واال�سكتلندي‬ ‫ك �ي �ن��ي دال �غ �ل �ي �� ��ش ع� �ل ��ى ال � �ت� ��وايل‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب ��ان االول ا��س�ت�ع��ان بخدمات‬ ‫االي �ط��ايل روب��رت��و دي م��ات�ي��و الذي‬

‫ا�ستلم اال��ش��راف عليه موقتا وجنح‬ ‫يف قيادته للفوز بلقب دوري ابطال‬ ‫اوروبا للمرة االوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫وي� �ب ��دو ت���ش�ل���س��ي االوف� � ��ر حظا‬ ‫للح�صول على خدمات «بيب» الذي‬ ‫ك ��ان ن �ف��ى يف ن�ي���س��ان امل��ا� �ض��ي قبيل‬ ‫مواجهة بر�شلونة وت�شل�سي يف ذهاب‬

‫ال ��دور ن�صف النهائي م��ن م�سابقة‬ ‫دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا (ف ��از ت�شل�سي‬ ‫ذه��اب��ا ‪��-1‬ص�ف��ر وت �ع��ادال اي��اب��ا ‪)2-2‬‬ ‫االخ � �ب� ��ار ال� �ت ��ي حت ��دث ��ت ع ��ن تركه‬ ‫بر�شلونة م��ن اج��ل ت��ويل اال�شراف‬ ‫على الفريق اللندين‪ ،‬معتربا �إياها‬ ‫من «ن�سج اخليال»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�أهل فريقا �سانتو�س الربازيلي‪ ،‬حامل اللقب‪ ،‬ويونيفري�سيداد‬ ‫الت�شيلي �إىل ن�صف نهائي م�سابقة ك�أ�س ليربتادور�س لكرة القدم‬ ‫�صباح �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وتغ ّلب �سانتو�س �إياباً على فيليز �سار�سفيلد الأرجنتيني بهدف‬ ‫دون مقابل �سجله �أالن كارديك يف الدقيقة ‪ 73‬وهي نف�س نتيجة‬ ‫مباراة الذهاب التي انتهت لفائدة فيليز ليحتكم الفريقان لركالت‬ ‫الرتجيح التي �أعطت الأف�ضلية للفريق الربازيلي ‪.3-5‬‬ ‫و�سيواجه فريق �سانتو�س يف ن�صف النهائي مواطنه كورينثيانز‬ ‫الذي �أطاح يف ربع النهائي بفا�سكو دا غاما الربازيلي بنتيجة ‪0-1‬‬ ‫بعد �أن انتهي لقاء الذهاب بالتعادل ال�سلبي‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة �سانتياغو‪� ،‬أزاح يونيفر�سيداد الت�شيلي فريق‬ ‫ليربتاد الرباغوياين بركالت الرتجيح ‪ 2-4‬بعد انتهاء املواجهة‬ ‫بالتعادل الإيجابي ‪ .1-1‬ويواجه يونيفر�سيداد يف ن�صف النهائي‬ ‫بوكا جونيورز الأرجنتيني ال��ذي ت�أهل على ح�ساب فلومينينزي‬ ‫الربازيلي بعد التعادل ‪ 1-1‬على �أر�ض الفريق الربازيلي‪.‬‬

‫املنتخب األملاني يخترب بدالءه‬ ‫بمواجهة ودية أمام سويسرا‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫فتح جو�سيب غ��واردي��وال الذي‬ ‫خا�ض �أم�س اجلمعة مباراته االخرية‬ ‫كمدرب لرب�شلونة اال�سباين عندما‬ ‫ت��واج��ه االخ�ي�ر م��ع اتلتيك بلباو يف‬ ‫ن�ه��ائ��ي ال�ك��أ���س امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬ال �ب��اب �أمام‬ ‫ال �ف��رق امل�ه�ت�م��ة ب �خ��دم��ات��ه لتقدمي‬ ‫عرو�ضها هذا ال�صيف‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م ��ن امل� �ت ��وق ��ع ان يبتعد‬ ‫غ��واردي��وال عن اللعبة املو�سم املقبل‬ ‫بعد ان ق��رر ع��دم جت��دي��د ع�ق��ده مع‬ ‫بر�شلونة ال��ذي ا�شرف عليه الربعة‬ ‫م��وا� �س��م ق� ��اده خ�لال �ه��ا ل �ل �ف��وز ب‪13‬‬ ‫ل�ق�ب��ا (ق ��د ي��رت�ف��ع ال �ع��دد اىل ‪ 14‬يف‬ ‫ح��ال ال �ف��وز ب��ال�ك��أ���س م���س��اء اليوم)‪،‬‬ ‫خ�صو�صا بعد الت�صريح ال��ذي ادىل‬ ‫ب��ه عقب اع�ل�ان ق ��رار رح�ي�ل��ه‪ ،‬حيث‬ ‫ق ��ال ان ارب �ع��ة م��وا� �س��م ك �م��درب هي‬ ‫مب�ث��اب��ة «ده� ��ر‪ ،‬ل�ق��د ا��س�ت�ن��زف��ت وانا‬ ‫بحاجة للطاقة‪ .‬اردت اعالن القرار‬ ‫لعدم رغبتي با�ستمرار االرتباك‪...‬‬ ‫�شكرا لعملكم وحمبتكم»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف غ ��واردي ��وال‪�« :‬س�أعاود‬ ‫التدريب قريبا‪ ،‬لكني لي�س مبا�شرة‬ ‫ب�ع��د رح�ي�ل��ي‪ .‬ال �أرغ ��ب يف التدريب‬ ‫راهنا‪ ،‬يجب ان ارتاح»‪.‬‬ ‫ل�ك��ن امل ��درب ال���ش��اب ال�ب��ال��غ من‬ ‫العمر ‪ 41‬عاما ك�شف اليوم يف تقرير‬ ‫ن�شره موقع «�سوكر نت» املتخ�ص�ص‬ ‫ان � ��ه م �� �س �ت �ع��د ل� �ل� �ع ��ودة اىل مقاعد‬ ‫التدريب ب�شكل ابكر مما كان يعتزم‬ ‫�سابقا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف غ ��واردي ��وال‪« :‬ع �ل��ي �أن‬ ‫ا�شحن بطارياتي يف اال�شهر املقبلة‪.‬‬ ‫�سا�سرتيح وانتظر‪� .‬س�أكون جاهزا اذا‬ ‫ارادين اح��د االن��دي��ة‪ ،‬اذا جن�ح��وا يف‬ ‫اغرائي ف�س�أدرب جمددا»‪.‬‬

‫يف ‪ 11‬ني�سان املا�ضي‪ ،‬املباراة االوىل‬ ‫بعد غد الأحد على ملعبه‪.‬‬ ‫لكن �سان انطونيو الذي احرز‬ ‫اللقب �أربع مرات بني ‪ 1999‬و‪،2007‬‬ ‫ي ��درك �أن �سل�سلة االن �ت �� �ص��ارات ال‬ ‫تعني �شيئا يف الدوري‪ ،‬اثر خروجه‬ ‫م��ن ال� ��دور االول امل��و� �س��م املا�ضي‬ ‫امام ممفي�س بعدما ت�صدر ترتيب‬ ‫املنطقة الغربية‪.‬‬ ‫وي � �ع � �ت � �م� ��د امل � � � � � � ��درب غ� ��ري� ��غ‬ ‫بوبوفيت�ش على الثالثي املخ�ضرم‬ ‫تيم دنكان والفرن�سي طوين باركر‬ ‫واالرجنتيني مانو جيونبيلي‪.‬‬ ‫وت� �ق ��دم �� �س ��ان ان �ط��ون �ي��و ‪1-2‬‬ ‫على اوك�لاه��وم��ا يف ال��دور املنتظم‬ ‫حيث غاب جينوبيلي عن املبارايات‬ ‫الثالث ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫ه ��ذا ومت اخ �ت �ي��ار الت�شطيلة‬ ‫امل �ث��ال �ي��ة ل �ل �م��و� �س��م م ��ن ق �ب��ل ‪120‬‬ ‫�صحافيا متخ�ص�صني يف الدوري‪،‬‬ ‫و�ضمت ليربون جامي�س (ميامي)‬ ‫وك �ي �ف��ن دوران� � � ��ت (اوك�ل�اه ��وم ��ا)‬ ‫وك��وب��ي ب��راي �ن��ت (ل��و���س اجنلي�س‬ ‫ليكرز)‪ ،‬ودواي��ت ه��اورد (اورالندو‬ ‫م ��اج� �ي ��ك) وك ��ري� �� ��س ب� ��ول (لو�س‬ ‫اجنلي�س كليربز)‪.‬‬ ‫ون � � ��ال ج ��امي� �� ��س ‪ 118‬نقطة‬ ‫م ��ن ا� �ص��ل ‪ 120‬مم �ك �ن��ة ودوران � ��ت‬ ‫‪ 117‬ن �ق �ط��ة‪ .‬و� �ض �م��ت الت�شكيلة‬ ‫املثالية ال��ردي�ف��ة الفرن�سي باركر‬ ‫(�سبريز)‪ ،‬وكيفن لوف (ميني�سوتا‬ ‫مت�ب�روول� �ف ��ز) وب�ل�اي ��ك غريفني‬ ‫(ل��و���س اجنلي�س ك�ل�ي�برز) وان ��درو‬ ‫باينوم (ليكرز) ورا�سل و�ستربوك‬ ‫(اوكالهوما)‪.‬‬ ‫ك�م��ا �ضمت الت�شكيلة الثالثة‬ ‫دواي � ��ن واي� ��د (م �ي��ام��ي) وراج� ��ون‬ ‫رون � � ��دو (ب ��و�� �س� �ط ��ن)‪ ،‬وكارميلو‬ ‫ان � �ط� ��وين (ن � �ي� ��وي� ��ورك نيك�س)‪،‬‬ ‫واالملاين ديرك نوفيت�سكي (داال�س‬ ‫م��اف��ري�ك����س) وت��اي �� �س��ون ت�شاندلر‬ ‫(ن �ي��وي��ورك ن�ي�ك����س) ال ��ذي اختري‬ ‫اف�ضل مدافع يف املو�سم‪.‬‬

‫وذك� � � ��رت و�� �س ��ائ ��ل االع� �ل� ��ام ان‬ ‫غوارديوال يعترب الهدف االول ملالك‬ ‫ت�شل�سي امل�ل�ي��اردي��ر ال��رو��س��ي رومان‬ ‫اب��رام��وف �ي �ت ����ش امل���س�ت�ع��د ل �ك��ي مينح‬ ‫امل��درب اال�سباين رات�ب��ا �سنويا قدره‬ ‫ح � ��وايل ‪ 16‬م �ل �ي��ون دوالر بح�سب‬ ‫بع�ض التقارير‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�شكل امل �ب��اراة ال��ودي��ة امل �ق��ررة ال �ي��وم ال���س�ب��ت �أم ��ام املنتخب‬ ‫ال�سوي�سري يف ب��ازل الفر�صة الأخ�ي�رة �أم ��ام ع��دد م��ن الالعبني‬ ‫ال�ب��دالء باملنتخب الأمل ��اين لإث�ب��ات ق��درات�ه��م و�إق �ن��اع امل��دي��ر الفني‬ ‫يواخيم ل��وف ب�إ�شراكهم يف نهائيات ك��أ���س الأمم الأوروب �ي��ة لكرة‬ ‫القدم (يورو ‪ )2012‬ببولندا و�أوكرانيا‪.‬‬ ‫وي�ف�تر���ض �أن ي�ستبعد ل��وف ح��ار���س م��رم��ى وث�لاث��ة العبني‬ ‫�آخرين من القائمة امل�ؤقتة التي ت�شمل ‪ 27‬العباً حيث يتحتم عليه‬ ‫تقدمي قائمة نهائية من ‪ 23‬العباً فقط �إىل االحتاد الأوروبي للعبة‬ ‫(يويفا) يف موعد �أق�صاه يوم الثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وقال لوف‪« :‬من الطبيعي �أن يت�أمل من �سيجرى ا�ستبعادهم‬ ‫من القائمة بعد العمل اجلاد الذي قدموه بحما�س خالل مع�سكر‬ ‫املنتخب»‪ .‬و�أ�ضاف «�أغلب املراكز بحاجة �إىل الدعم‪ .‬ويجب �أن �أبحث‬ ‫�أي احللول �ستكون �أن�سب بالن�سبة للمنتخب ككل»‪.‬‬ ‫ومن بني الالعبني الذين يعلقون �آما ًال عري�ضة على الدخول‬ ‫�ضمن القائمة النهائية للمنتخب الأملاين‪ ،‬ي�أتي الر�س بيندر العب‬ ‫خط و�سط باير ليفركوزن والذي يدرك ب�أنه و�شقيقه التو�أم �سفن‬ ‫بيندر العب بورو�سيا دورمتوند بطل �أملانيا‪ ،‬مل ي�ضمنا امل�شاركة يف‬ ‫يورو ‪ 2012‬حتى الآن‪.‬‬ ‫وقال الر�س بيندر‪« :‬املباراة (الودية �أمام �سوي�سرا) ت�شكل عام ً‬ ‫ال‬ ‫مهماً‪ ،‬فهي الفر�صة الأخرية لإثبات الذات‪ .‬ولكننا (الر�س و�شقيقه)‬ ‫على دراية ب�أن ا�ستبعادنا �سوياً (من القائمة النهائية) �أمر وارد»‪.‬‬ ‫وقال �سفن بيندر‪« :‬جميع الالعبني يتدربون بجدية‪ .‬فاجلميع‬ ‫ي�سعى حلجز مكان يف قائمة الفريق للبطولة الأوروبية»‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن مل ت�ت��أك��د م�شاركتهم �ضمن‬ ‫القائمة النهائي‪ ،‬ال�شقيقن بيندر واملهاجمني ماركو ريو�س وكاكاو‬ ‫وك��ذل��ك ال��وج�ه�ين اجل��دي��دي��ن ج��ول�ي��ان دراك���س�ل��ر وم ��ارك‪�-‬أن ��دري‬ ‫تري�شتيغن‪.‬‬ ‫ومل يعلن لوف عن الت�شكيل الأ�سا�سي الذي �سيخو�ض املباراة‬ ‫الودية �أمام �سوي�سرا ولكن امل�ؤكد هو غياب ثمانية العبني حمرتفني‬ ‫بفريق بايرن ميونيخ الأملاين وعلى ر�أ�سهم فيليب الم قائد بايرن‪.‬‬ ‫وي�أتي غياب الالعبني الثمانية ليمنح لوف الفر�صة للوقوف‬ ‫ع�ل��ى م���س�ت��وي��ات ب�ق�ي��ة الع�ب�ي��ه م��ن خ�ل�ال امل� �ب ��اراة �أم� ��ام املنتخب‬ ‫ال�سوي�سري الذي �أخفق يف الت�أهل لنهائيات يورو ‪. 2012‬‬ ‫وي�ب��دو �أن اجلل�سات التدريبية الأخ�ي�رة ت�شري �إىل �أن لوف‬ ‫�سيدفع بدراك�سلر (‪ 18‬عاماً) �ضمن الت�شكيل الأ�سا�سي يف مباراة‬ ‫الغد بعد �أن نال �إعجابه من خالل حتركاته الهجومية‪.‬‬ ‫كذلك يرجح �أن ي�شارك بري مريت�ساكر يف مركز قلب الدفاع‬ ‫حيث يحتاج العب �آر�سنال االنكليزي �إىل العودة لأج��واء املباريات‬ ‫بعد فرتة غياب طويلة ب�سبب الإ�صابة‪ .‬وت�أتي املباراة الودية �أمام‬ ‫�سوي�سرا بعد �أ�سبوعني م��ن اال��س�ت�ع��دادات التي �أج��راه��ا املنتخب‬ ‫الأملاين يف �سردينيا ومدينة توريتيه جنوب فرن�سا‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫بالتر ينتقد ركالت الرتجيح‬ ‫بوداب�ست ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتقد ال�سوي�سري جوزيف بالتر رئي�س االحت��اد ال��دويل لكرة‬ ‫القدم رك�لات الرتجيح‪ ،‬واعترب �أن اللعبة «تفقد بريقها» عندما‬ ‫يتحدد م�صري م �ب��اراة ب�ه��ا‪ ،‬وذل��ك يف اجلمعية العمومية الثانية‬ ‫وال�ستني لفيفا �أم�س اجلمعة يف بوداب�ست‪.‬‬ ‫وقال بالتر على هام�ش احلديث عن تعادل ت�شل�سي االنكليزي‬ ‫وبايرن ميونيخ االملاين ‪ 1-1‬ثم فوز االول بركالت الرتجيج يف نهائي‬ ‫دوري ابطال اوروبا اال�سبوع املا�ضي‪« :‬عندما ت�صل املباراة اىل ركالت‬ ‫الرتجيح‪ ،‬تفقد كرة القدم بريقها»‪.‬‬ ‫وتابع بالتر‪« :‬رمبا مع (االملاين) فرانت�س بكنباور وفريق عمل‬ ‫كرة القدم ‪� ،2014‬سيقرتحون علينا احللول»‪.‬‬ ‫ويرئ�س بكنباور فريق العمل ال��ذي م��ن مهامه ط��رح احللول‬ ‫لتح�سني جاذبية كرة القدم‪.‬‬

‫اغويرو‪ :‬سيتي بنفس مستوى‬ ‫برشلونة وريال مدريد‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�ضع الأرجنتيني �سريخيو اغويور حدا للأخبار التي تتحدث‬ ‫عن احتمال تركه مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي هذا ال�صيف‪ ،‬وذلك‬ ‫بعدما اعترب ان بطل ال ��دوري املمتاز بنف�س م�ستوى العمالقني‬ ‫اال�سبانيني بر�شلونة وريال مدريد‪.‬‬ ‫وكانت بع�ض التقارير ذكرت �أن اغويرو الذي �سجل هدف الفوز‬ ‫القاتل على كوينز بارك رينجرز (‪ )2-3‬يف املرحلة الأخرية ما �سمح‬ ‫لفريقه ب�إحراز لقب الدوري املحلي للمرة الأوىل منذ ‪ 44‬عاما‪ ،‬يف‬ ‫طريقه لرتك �سيتي وبان ريال مدريد وجهته املرجحة‪.‬‬ ‫لكن زميله يف الفريق بابلو زاباليتا ك�شف م�ؤخرا �أنه و�أغويرو‬ ‫ومواطنهما الآخر كارلو�س تيفيز �سعيدون يف �سيتي‪ ،‬ثم �أكد مهاجم‬ ‫اتلتيكو مدريد الإ�سباين �سابقا موا�صلته امل�شوار يف «�ستاد االحتاد»‬ ‫حني قال لإذاعة «روك اند كلو�س» الأرجنتينية‪�« :‬أنا ال�شخ�ص الذي‬ ‫�أق��رر م�ستقبلي وعندما �أق��ول �س�أبقى فيعني ذل��ك �أين �س�أبقى يف‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي‪ .‬اريد موا�صلة م�شواري هنا وانا �سعيد»‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده على �س�ؤال حول امكانية انتقاله اىل فريق من‬ ‫طراز بر�شلونة او ريال مدريد‪ ،‬قال اغويرو‪�« :‬سيتي بنف�س م�ستوى‬ ‫مدريد وبر�شلونة ولهذا ال�سبب اريد البقاء وخو�ض م�سابقة دوري‬ ‫االبطال هنا»‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪ ،‬ا�شاد اغويرو بزميله اال�سباين يف �سيتي دافيد‬ ‫�سيلفا الذي يعترب من اهداف مدرب ريال الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫للمو�سم املقبل‪ ،‬قائال‪« :‬اللعب اىل جانبه �سهل جدا‪ .‬انه ظاهرة»‪.‬‬

‫دبي واإلمارات يسعيان للثابت‬ ‫يف دوري األضواء اإلماراتي‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون مباراتا دبي مع م�ضيفه اجلزيرة واالم��ارات مع �ضيفه‬ ‫الوحدة غدا االحد االبرز يف املرحلة الثانية والع�شرين االخرية من‬ ‫الدوري االماراتي لكرة القدم‪ ،‬كونهما �ستك�شفان عن هوية الهابط‬ ‫الثاين الذي �سريافق ال�شارقة اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم ال�سبت مبباراتني جتمع العني البطل مع‬ ‫عجمان‪ ،‬والو�صل مع االهلي‪ ،‬وت�ستكمل االحد بلقاءي ال�شباب مع‬ ‫الن�صر‪ ،‬وبني يا�س مع ال�شارقة‪.‬‬ ‫وتوج العني باللقب قبل �أربع مراحل من ختام البطولة للمرة‬ ‫العا�شرة يف تاريخه‪ ،‬يف حني كان ال�شارقة �أول الهابطني �إىل الدرجة‬ ‫الثانية بعد خ�سارته �أمام عجمان ‪ 2-1‬يف اجلولة املا�ضية‪.‬‬ ‫كما عرفت هوية املت�أهلني �إىل الن�سخة املقبلة من دوري �أبطال‬ ‫�آ�سيا وهم العني بطل الدوري واجلزيرة حامل لقب م�سابقة الك�أ�س‪،‬‬ ‫يف حني �ستكون مباراة الن�صر الثاين (‪ 40‬نقطة) وم�ضيفه ال�شباب‬ ‫ال�ث��ال��ث (‪ 37‬نقطة) لتحديد امل�ت��أه��ل ال�ث��ال��ث �إىل دور املجموعات‬ ‫والفريق الذي �سي�شارك يف الدور التمهيدي‪.‬‬ ‫ويكفي الن�صر نقطة واح��دة ل�ضمان مركزه الثاين‪ ،‬وال بديل‬ ‫لل�شباب عن الفوز ب�أكرث من هدفني لتجريد �ضيفه من الو�صافة‬ ‫بعدما كان خ�سر ذهابا ‪ ،2-1‬حيث ين�ص نظام البطولة باللجوء اىل‬ ‫املباريات املبا�شرة بني الفرق التي تت�ساوى يف عدد النقاط‪.‬‬ ‫و�ستكون معركة الهبوط م�شتعلة بني دبي العا�شر (‪ 17‬نقطة)‬ ‫الذي يحل �ضيفا على اجلزيرة الرابع (‪ 35‬نقطة)‪ ،‬واالمارات احلادي‬ ‫ع�شر (‪ 14‬نقطة) الذي ي�ست�ضيف الوحدة اخلام�س (‪ 33‬نقطة)‪.‬‬ ‫ويحتاج دب��ي �إىل نقطة واح��دة ل�ضمان بقائه للمو�سم الثاين‬ ‫على التوايل‪ ،‬وهو يعول كثريا على �إمكانية خو�ض اجلزيرة للقاء‬ ‫بت�شكيلة احتياطية كون النتيجة ال تهمه بعدما �ضمن م�شاركته يف‬ ‫دوري �أبطال �آ�سيا املو�سم املقبل بو�صفه بطال مل�سابقة الك�أ�س‪.‬‬ ‫وتبدو مهمة الإمارات �أ�صعب‪ ،‬فهو ال ميلك �سوى فر�صة الفوز‬ ‫على الوحدة وانتظار خ�سارة دبي ليت�ساوى الفريقان يف عدد النقاط‪،‬‬ ‫مع العلم �أن االف�ضلية يف اللقاءات املبا�شرة ت�صب ل�صالح االمارات‬ ‫الذي فاز ذهابا ‪ 1-2‬وايابا ‪ .2-4‬و�ستكون املباريات املتبقية هام�شية‬ ‫وفر�صة لتح�سني املراكز لي�س اال‪ ،‬حيث يلعب الو�صل الثامن (‪26‬‬ ‫نقطة) م��ع االه�ل��ي ال�ساد�س (‪ 31‬نقطة)‪ ،‬وبني يا�س التا�سع (‪23‬‬ ‫نقطة) مع ال�شارقة االخري (‪ 10‬نقاط)‪.‬‬

‫برييرا من سبورتينغ لشبونة إىل فالنسيا‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي �سبورتينغ ل�شبونة الربتغايل �أول من �أم�س اخلمي�س‬ ‫انتقال مدافعه ال��دويل ج��واو ب�يري��را �إىل فالن�سيا ثالث الدوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم مقابل ‪6‬ر‪ 3‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��ادي الربتغايل يف بيان ل�سلطات البور�صة‪« :‬تو�صل‬ ‫�سبورتينغ �إىل اتفاق مع فالن�سيا حول بيع احلقوق الريا�ضية لالعب‬ ‫جواو برييرا مقابل ‪684‬ر‪ 3‬ماليني يورو»‪.‬‬ ‫ويتواجد برييا (‪ 28‬عاما) حاليا مع منتخب بالده‪ ،‬حيث يتوقع‬ ‫ان يلعب ا�سا�سيا يف مركز امل��داف��ع االمي��ن يف نهائيات ك�أ�س اوروبا‬ ‫التي ت�ست�ضيفها اوكرانيا وبولندا من ‪ 8‬حزيران اىل االول من متوز‬ ‫املقبلني‪ .‬وبد�أ برييرا م�سريته مع بنفيكا قبل االنتقال على �سبيل‬ ‫االعارة مع جيل في�سنتي ومنه اىل �سبورتينغ براغا‪ ،‬حيث ت�ألق قبل‬ ‫االنتقال اىل �سبورتينغ ل�شبونة‪.‬‬

‫ليفربول يقرتب من التعاقد مع مارتينيز‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل��ن رئي�س وي�غ��ان �صاحب امل��رك��ز اخلام�س ع�شر يف الدوري‬ ‫االنكليزي لكرة القدم ديف ويالن �أن مدرب فريقه اال�سباين روبرتو‬ ‫مارتينيز قريب من التعاقد مع ليفربول خلالفة كيني دالغلي�ش‬ ‫املقال من من�صبه‪ .‬وقال ويالن يف ت�صريح لهيئة االذاعة الربيطانية‬ ‫(بي بي �سي)‪« :‬روبرتو يف ميامي (اخلمي�س) وميكن ان نت�صور �سبب‬ ‫ذهابه اىل هناك»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ويالن الذي منح ال�ضوء االخ�ضر لبدء املفاو�ضات بني‬ ‫مارتينيز وليفربول‪�« :‬أتوقع ان يبلغني انباء جديدة يف الـ‪� 48‬ساعة‬ ‫املقبلة»‪.‬‬ ‫ويقود مارتينيز (‪ 38‬عاما) ويغان منذ عام ‪ 2009‬و�ساهم كثريا‬ ‫ببقائه يف ال��درج��ة املمتازة ه��ذا املو�سم خ�صو�صا بانت�صارات على‬ ‫ليفربول وار�سنال ومان�ش�سرت يونايتد ونيوكا�سل‪.‬‬ ‫وام�ضى مارتينيز فرتة طويلة من م�سريته كالعب يف بريطانيا‬ ‫حيث لعب مع ويغان ومذرويل وويل�سال و�سوان�سي �سيتي‪.‬‬ ‫وك��ان دالغلي�ش ق��اد ليفربول اىل اح��راز ك��أ���س ارب�ط��ة االندية‬ ‫االنكليزية املحرتفة هذا املو�سم واىل نهائي ك�أ�س انكلرتا (خ�سرها‬ ‫امام ت�شل�سي)‪ ،‬لكنه تعر�ض ل�ضغوطات كبرية بعد ان انهى فريقه‬ ‫املو�سم املحلي يف املركز الثامن املخيب‪.‬‬

‫توريس يؤكد مواصلته املشوار‬ ‫مع تشلسي ويؤكد بأن األفضل قادم‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أك� � � � ��د امل � �ه � ��اج � ��م ال� � � ��دويل‬ ‫اال�� �س� �ب ��اين ف ��رن ��ان ��دو توري�س‬ ‫رغ �ب �ت��ه مب��وا� �ص �ل��ة امل �� �ش��وار مع‬ ‫ت�شل�سي االنكليزي‪ ،‬املتوج م�ؤخرا‬ ‫بلقب دوري �أبطال �أوروبا للمرة‬ ‫االوىل يف تاريخه‪ ،‬بعد �أن حتدث‬ ‫مع �إدارة النادي ال��ذي انفق ‪50‬‬ ‫مليون جنيه ا�سرتليني للتعاقد‬ ‫م�ع��ه م��ن م��واط�ن��ه ل�ي�ف��رب��ول يف‬ ‫كانون الثاين ‪.2011‬‬ ‫وي��أت��ي موقف توري�س بعد‬ ‫اي� ��ام م� �ع ��دودة ع �ل��ى الت�صريح‬ ‫ال��ذي ق��ال فيه بانه غري �سعيد‬ ‫م� ��ن و�� �ض� �ع ��ه احل � � ��ايل الن� � ��ه ال‬ ‫يح���ل على فر�صه يف الفريق‬ ‫اللندين وبانه اراد ت�سديد ركلة‬ ‫ترجيحية يف امل �ب��اراة النهائية‬ ‫لدوري ابطال اوروبا امام بايرن‬ ‫ميونيخ االمل��اين لكن مل ي�سمح‬ ‫له بذلك‪.‬‬ ‫وك��ان الغمو�ض يخيم على‬ ‫م�ستقبل توري�س بعد ت�سجيله‬ ‫‪ 6‬اه ��داف فقط يف ال ��دوري مع‬ ‫ال� �ب� �ل ��وز و‪ 11‬ه ��دف ��ا يف جميع‬ ‫امل�سابقات‪.‬‬ ‫وق � ��ال ت��وري ����س ل�صحيفة‬ ‫«ا���س» الإ�سبانية‪�« :‬شعرت هذا‬ ‫املو�سم ب�أ�شياء مل �أ�شعر بها من‬ ‫ق �ب��ل‪�� .‬ش�ع��رت ب ��أن �ه��م عاملوين‬ ‫بطريقة مل �أك��ن �أت��وق�ع�ه��ا‪ ،‬وال‬ ‫ب��الأم��ور ال�ت��ي قيلت يل عندما‬ ‫وق�ع��ت ل�ل�ن��ادي‪ .‬تناق�شنا كثريا‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬ومبا �أنه انتهى الآن‬ ‫�سنتحدث عن م�ستقبلي لأن ما‬ ‫ح�صل معي هذه ال�سنة مل يكن‬ ‫الدور الذي جئت من �أجله»‪.‬‬ ‫ومل ي� �ظ� �ه ��ر ال �ل��اع � ��ب يف‬ ‫نهائي «اليانز ارينا» �ضد بايرن‬ ‫م�ي��ون�ي��خ ح�ت��ى ال��دق�ي�ق��ة ‪ 84‬ما‬ ‫�أدى ال�ستيائه من عدم م�شاركته‬ ‫ا��س��ا��س�ي��ا يف امل� �ب ��اراة امل�صريية‪،‬‬ ‫كما كانت حاله يف نهائي ك�أ�س‬ ‫ان�ك�ل�ترا ال�ت��ي ف��از ب�ه��ا ت�شل�سي‬ ‫ع�ل��ى ف��ري�ق��ه ال���س��اب��ق ليفربول‬ ‫(‪.)1-2‬‬ ‫وي �ب��دو �أن ا��س�ت�ي��اء توري�س‬ ‫م��ن و�ضعه يف الفريق اللندين‬ ‫مل يدفعه التخاذ قرار الرحيل‬ ‫رغم التقرير ال��ذي ذكرته قناة‬ ‫«تيلي م��دري��د» اال�سبانية التي‬ ‫�أ� �ش��ارت �إىل �أن م��ال��ك ت�شل�سي‬ ‫امل� �ل� �ي ��اردي ��ر ال ��رو�� �س ��ي روم � ��ان‬ ‫ابراموفيت�ش ي�سعى ال�ستبدال‬ ‫الـ«نينو» مبهاجم اتلتيكو مدريد‬

‫اال��س�ب��اين ال ��دويل الكولومبي‬ ‫راداميل فالكاو غار�سيا‪.‬‬ ‫وذك � � � � � � � � ��رت ال� � � �ق� � � �ن � � ��اة ان‬ ‫اب��رام��وف�ي�ت����ش ��س�ي�ق��وم بتقدمي‬ ‫عر�ض جيد لـ«روخي بالنكو�س»‬ ‫القناعهم بالتخلي عن «النمر»‬ ‫الكولومبي‪ ،‬اذ �سيعر�ض خدمات‬ ‫ت��وري����س الع��ب اتلتيكو ال�سابق‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ‪ 15‬مليون يورو‬ ‫ل �ل �ت �ع��اق��د م� ��ع ه � � ��داف وبطل‬ ‫الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ت��وري ����س يف موقعه‬ ‫على �شبكة االنرتنت اىل انه اراد‬ ‫معرفة موقف ادارة النادي منه‪،‬‬ ‫م���ض�ي�ف��ا‪« :‬ل �ق��د حت��دث�ن��ا واالن‬ ‫ال ي �� �س��اورين اي ��ش��ك ح ��ول ما‬

‫بطولة روالن غارو�س لكرة امل�ضرب‬

‫ي��ري��دون من فرناندو توري�س‪.‬‬ ‫اتطلع منذ االن النطالق املو�سم‬ ‫املقبل‪ .‬انا �سعيد جدا يف ت�شل�سي‬ ‫ومل اق��ل ي��وم��ا عك�س ذل ��ك‪ .‬ما‬ ‫زال امامي الكثري للقيام به يف‬ ‫هذا النادي‪ .‬كان العام �صعبا‪ ،‬مل‬ ‫العب كثريا وذهني كان م�شو�شا‪.‬‬ ‫اع �ت �ق��د اين ك �ن��ت ا� �س �ت �ح��ق ان‬ ‫العب املزيد من الوقت‪� .‬شعرت‬ ‫ب��اال��س�ت�ي��اء وال اري ��د ان يتجدد‬ ‫ه � ��ذا ال �� �ش �ع��ور ل � ��دي ل �ك �ن��ي مل‬ ‫ا�ست�سلم بتاتا ولن ا�ست�سلم»‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع‪« :‬ع� �ن ��دم ��ا تعاقد‬ ‫ت�شل�سي معي‪ ،‬قام بهذه اخلطوة‬ ‫وهو يتوقع الكثري مني والثقة‬ ‫التي و�ضعها املالك وامل�شجعون‬

‫ب ��ي ك ��ان ��ت دون � � �ش� ��روط‪ ،‬لكن‬ ‫دوري يف الفريق مل ي�سر �ضمن‬ ‫اخلط املرجو‪ .‬انظر اىل نف�سي‬ ‫واق ��ول‪ :‬مل امت�ك��ن م��ن معرفة‬ ‫ك �ي��ف ان اك� ��ون رك �ي ��زة ال غنى‬ ‫عنها بالن�سبة للمدربني الذين‬ ‫ا��ش��رف��وا ع�ل��ي‪ ،‬وه��ذا ه��دف اخر‬ ‫يل يجب ان احققه و�س�أحققه‬ ‫مهما كان الثمن»‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��ار ت ��وري� �� ��س اىل ان‬ ‫ع�ل��اق � �ت� ��ه ب � � ��امل � � ��درب احل� � ��ايل‬ ‫االي� �ط ��ايل روب ��رت ��و دي ماتيو‬ ‫ج �ي��دة لأن � ��ه ��ش�خ����ص «�صريح‬ ‫ووا� � �ض� ��ح»‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا‪« :‬نتحدث‬ ‫م��ع بع�ضنا كثريا وام��ل اقناعه‬ ‫بامكانيتي على ان اكون الالعب‬

‫املهاجم الدويل اال�سباين فرناندو توري�س‬ ‫ال��ذي يتوقعه ‪ -‬الع��ب ال ميكن ال �ـ‪ 24‬التي خا�ضها ه��ذا املو�سم‬ ‫اال�ستغناء عنه ولي�س اي العب دون ان ي� ��� �س� �ج ��ل اي ه ��دف‬ ‫ب �ـ«ال �ع ��ائ ��ق ال ��ذه� �ن ��ي»‪ ،‬م�شريا‬ ‫كان»‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل ��رج ��ح ان يح�صل اىل ان م��راج �ع �ت��ه للمباريات‬ ‫ت��وري ����س ع �ل��ى ف��ر��ص�ت��ه املو�سم ا� �ض��اف��ة اىل ن �� �ص��ائ��ح م�ساعد‬ ‫امل �ق �ب��ل ب �ع��د ان ق � ��رر املهاجم امل ��درب �ستيف هولند �ساعدته‬ ‫العاجي ديدييه دروغبا الرحيل ع�ل��ى جت ��اوز حم�ن�ت��ه‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫ع � ��ن ال � �ف� ��ري� ��ق ل� �ك ��ن امل� �ه ��اج ��م «حل �� �س��ن احل� ��ظ ان م ��ا ح�صل‬ ‫اال�سباين ر�أى ان��ه ك��ان بامكانه ا�صبح ج��زءا من املا�ضي‪ .‬واالن‬ ‫ان ي���ش�ك��ل م��ع االخ �ي�ر �شراكة ك� ��ل م� ��ا يف ذه� �ن ��ي ه� ��و حتقيق‬ ‫ق��وي��ة‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬اري��د ان العب االح�ل�ام‪ .‬حققت حلما (الفوز‬ ‫اىل ج��ان��ب االف �� �ض��ل وه ��و احد بدوري ابطال اوروبا) وب�إمكاين‬ ‫اف�ضل ال�لاع�ب�ين‪ .‬ال افهم ملاذا القول انها كانت حلظات �سعيدة‬ ‫يجب التف�ضيل بينه وبيني‪ ،‬ملا جدا لكني اريد املزيد‪ .‬االف�ضل‬ ‫قادم واالن كل ما علينا فعله هو‬ ‫ال نلعب معا»‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ت��وري����س املباريات موا�صلة احللم»‪.‬‬

‫مواجهة محتملة بني ديوكوفيتش‬ ‫وفيدرر يف نصف النهائي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�� �س� �ف ��رت ق ��رع ��ة ب �ط��ول��ة روالن‬ ‫غ��ارو���س الفرن�سية‪ ،‬ث��اين البطوالت‬ ‫االرب��ع الكربى يف ك��رة امل�ضرب والتي‬ ‫� �س �ح �ب��ت �أم� �� ��س اجل �م �ع��ة يف باري�س‪،‬‬ ‫ع��ن و�ضع ال�سوي�سري روج�ي��ه فيدرر‬ ‫امل�صنف ثالثا يف خانة ال�صربي نوفاك‬ ‫ديوكوفيت�ش االول‪.‬‬ ‫وكان موقع فيدرر‪ ،‬بطل عام ‪،2009‬‬ ‫الغمو�ض االب ��رز قبل �سحب القرعة‬ ‫النه الثالث يف الت�صنيف وقد وقع من‬ ‫جهة ديوكوفيت�ش‪ ،‬ما يعني ان هناك‬ ‫احتماال بان يتواجه الالعبان يف الدور‬ ‫ن�صف النهائي يف اعادة للدور ذاته من‬ ‫املو�سم املا�ضي حني خرج ال�سوي�سري‬ ‫فائزا وبلغ النهائي قبل ان يخ�سر امام‬ ‫نادال ‪ 7-5‬و‪ )7-3( 7-6‬و‪ 5-7‬و‪.6-1‬‬ ‫ويبد�أ فيدرر م�شواره يف مواجهة‬ ‫االمل��اين توبيا�س كامكه‪ ،‬فيما ي�ستهل‬ ‫ديوكوفيت�ش ال�ساعي لالن�ضمام اىل‬ ‫ن�خ�ب��ة م��ن ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن اح ��رزوا‬ ‫ال� �ق ��اب ال �ب �ط ��والت االرب� � ��ع الكربى‪،‬‬ ‫حملته يف مواجهة االي�ط��ايل بوتيتو‬ ‫�ستارات�شي‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة ل�ن��ادال ال�ساعي اىل‬ ‫لقبه ال�سابع يف البطولة الفرن�سية‬ ‫وبالتايل جتاوز الرقم القيا�سي الذي‬ ‫يتقا�سمه حاليا مع ال�سويدي بيورن‬ ‫بورغ‪ ،‬فهو قد يواجه الربيطاين اندي‬ ‫م� ��وراي ال��راب��ع يف ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي يف‬ ‫اعادة ملواجهتهما يف الدور ذاته املو�سم‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ويبد�أ نادال حملة الدفاع عن لقبه‬ ‫يف مواجهة االيطايل �سيموين بوليلي‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ل �ت �ق��ي م � � ��وراي م ��ع الياباين‬ ‫تات�سوما ايتو‪.‬‬ ‫و�أ�� �س� �ع� �ف ��ت ال� �ق ��رع ��ة ن � � ��ادال لأن‬ ‫م �ن��اف �� �س �ي��ه امل �ح �ت �م �ل�ين ه� ��م االمل � ��اين‬ ‫ف �ل��وري��ان م��اي��ر واالرج �ن �ت �ي �ن��ي خوان‬ ‫موناكو واال��س�ب��اين نيكوال�س املاغرو‬

‫واالملاين فيليب كول�شرايرب والفرن�سي‬ ‫ج��ول �ي��ان ب�ي�ن�ي�ت��و او ال �� �ص��رب��ي يانكو‬ ‫تيب�ساريفيت�ش‪ ،‬يف حني �سيكون م�شوار‬ ‫ديوكوفيت�ش «م�ف�خ�خ��ا»‪ ،‬لأن��ه يواجه‬ ‫اح �ت �م��ال ل �ق��اء اح ��د ال�ف��رن���س�ي�ين جو‬ ‫ويلفريد ت�سونغا وجيل �سيمون يف ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وه� � �ن � ��اك ام� �ك ��ان� �ي ��ة ان يلتقي‬ ‫ديوكوفيت�ش‪ ،‬ال�ساعي لأن ي�صبح اول‬ ‫الع��ب منذ ‪ 1969‬يتوج ب�أربع بطوالت‬ ‫كربى على التوايل‪ ،‬اال�سرتايل ليتون‬

‫هويت يف ال��دور ال�ث��اين ث��م النم�سوي‬ ‫يورغن ميلت�سر الذي كان خ�سر امامه‬ ‫يف ربع نهائي عام ‪.2010‬‬ ‫و�� �س� �ي� �ك ��ون ال� ��رو� � �س� ��ي نيكوالي‬ ‫داف� �ي ��دن� �ك ��و او اال�� �س� �ب ��اين فرناندو‬ ‫فردا�سكو بانتظار ال�صربي يف الدور‬ ‫ثمن النهائي‪.‬‬ ‫ولن تكون مهمة فيدرر ا�سهل من‬ ‫ديوكوفيت�ش اذ من املرجح ان يواجه‬ ‫االرج �ن �ت �ي �ن��ي داف� �ي ��د ن��ال �ب��ان��دي��ان يف‬ ‫ال��دور ال�ث��اين‪ ،‬فيما ينتظره خ�صمان‬

‫حمتمالن قويان يف الدور ربع النهائي‬ ‫ه �م��ا ال �ت �� �ش �ي �ك��ي ت��وم��ا���س بريديت�ش‬ ‫واالرجنتيني خوان مارتن دل بوترو‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ي ��واج ��ه م � ��وراي يف‬ ‫ثمن النهائي احتمال لقاء الفرن�سي‬ ‫ري �� �ش��ار غ��ا��س�ك�ي��ه ال� ��ذي اط� ��اح ب��ه من‬ ‫ال��دور الثالث ل��دورة روم��ا للما�سرتز‪،‬‬ ‫واال�سباين دافيد فرير امل�صنف �ساد�سا‬ ‫عامليا يف الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويف م�ن��اف���س��ات ال �� �س �ي��دات‪ ،‬وقعت‬ ‫الرو�سية ماريا �شارابوفا واالمريكية‬

‫��س�يري�ن��ا ول �ي��ام ����س ال �ل �ت��ان حت�ضرتا‬ ‫لهذه البطولة ب�شكل جيد (لقبان لكل‬ ‫منهما)‪ ،‬يف اخل��ان��ة ذات�ه��ا م��ن القرعة‬ ‫اىل ج ��ان ��ب ال ��دمن ��ارك� �ي ��ة ك ��ارول�ي�ن‬ ‫فوزنياكي‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ت��أه��ل اح��دى الالعبات‬ ‫ال� �ث�ل�اث اىل ال � ��دور ن �� �ص��ف النهائي‬ ‫فهناك احتمال ان تواجه ال�صينية يل‬ ‫نا حاملة اللقب التي قد تلتقي يف ربع‬ ‫االيطالية فران�شي�سكا �سكيافوين التي‬ ‫فازت عليها يف نهائي املو�سم املا�ضي‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫تشيكيا متعطشة لتحقيق االنتصارات‬ ‫يف مشاركتها الخامسة على التوالي‬ ‫براغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شارك جمهورية ت�شيكيا‬ ‫يف ك� ��أ� ��س اوروب� � ��ا ل �ك��رة القدم‬ ‫يف ب ��ول �ن ��دا واوك ��ران � �ي ��ا م ��ن ‪8‬‬ ‫ح��زي��ران حتى االول م��ن متوز‬ ‫للمرة اخلام�سة على التوايل‬ ‫وه ��ي م�ت�ع�ط���ش��ة اىل متابعات‬ ‫انت�صاراتها ونتائجها الطيبة‬ ‫خ�صو�صا بعد ان بنت منتخبا‬ ‫م� �ت� �ج ��ددا ي� �ع ��ول ع �ل �ي��ه كثريا‬ ‫املدرب مي�شال بيليك‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ت �� �ش �ي �ك �ي ��ا حلت‬ ‫و�صيفة للبطل يف ن�سخة ‪1996‬‬ ‫يف انكلرتا‪ ،‬ثم ثالثة يف ن�سخة‬ ‫‪ 2004‬يف الربتغال‪ ،‬وه��ي متني‬ ‫ال �ن �ف ����س ه � ��ذه امل� � ��رة باعتالء‬ ‫ال� ��درج� ��ة االوىل م ��ن من�صة‬ ‫التتويج التي اقرتبت منها اكرث‬ ‫من مرة‪ ،‬مع انها تبقى يف نظر‬ ‫النقاد واملراقبني غري مر�شحة‬ ‫الحراز اللقب‪.‬‬ ‫ويعتمد بيليك يف املرمى‬ ‫ب �� �ش �ك��ل خ� ��ا�� ��ص ع� �ل ��ى ح ��ار� ��س‬ ‫ت�شل�سي االنكليزي العمالق برت‬ ‫ت�شيك ويف الو�سط على زميله‬ ‫ت��وم��ا���س روزي �ت �� �س �ك��ي والع ��ب‬ ‫ب � ��وردو ال�ف��رن���س��ي يارو�سالف‬ ‫بال�سيل‪ ،‬ويف الهجوم على العب‬ ‫غ�ل�ط��ة � �س��راي ال�ترك��ي ميالن‬ ‫بارو�ش‪.‬‬ ‫وال�ل�اع� �ب ��ون االرب � �ع ��ة هم‬ ‫م ��ن ب �ق��ي م ��ن م�ن�ت�خ��ب ‪2004‬‬ ‫ال � ��ذي ق� ��دم ا� �س �ل��وب��ا هجوميا‬ ‫رائ�ع��ا وح�ق��ق نتائج طيبة قبل‬ ‫ان ي�سقط يف ن�صف النهائي يف‬ ‫ما ي�شبه املفاج�أة ام��ام اليونان‬ ‫التي توجت الحقا باللقب على‬ ‫ح�سب منتخب الدولة امل�ضيفة‬ ‫الربتغال ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫و� � � �ش� � ��ارك ث �ل��اث � ��ة منهم‬ ‫يف ن �� �س �خ��ة ‪ ،2008‬وغ � ��اب عن‬ ‫الت�شكيلة ال�ت��ي �أعلنها املدرب‬ ‫�آن��ذل��ك ك��اري��ل ب��روك�نر ك��ل من‬ ‫روزي�ت���س�ك��ي ب��داع��ي الإ�صابة‪،‬‬

‫منتخب جمهورية ت�شيكيا‬

‫وال � � �ن � � �ج � � ��وم ب� � ��اف� � ��ل ن ��دف� �ي ��د‬ ‫وف�لادمي�ير �سميت�شر وكاريل‬ ‫بوبور�سكي بداعي االعتزال‪.‬‬ ‫وك � ��ان م ��ن ال �� �ص �ع��ب على‬ ‫امل � � ��درب احل� � ��ايل ب �ي �ل �ي��ك (‪47‬‬ ‫عاما) ال��ذي ت�سلم املهمة خلفا‬ ‫ل�ب�روك�ن�ر ع ��ام ‪ ،2009‬ان يجد‬ ‫ال �ع �ن��ا� �ص��ر امل�ل�ائ �م��ة م ��ن اجل‬ ‫ج �م �ع �ه��ا و� �ص �ه��ره��ا يف بوتقة‬ ‫واحدة ع�شية انطالق ت�صفيات‬ ‫ك�أ�س اوروبا ‪ ،2012‬والتي اوقعت‬ ‫ق��رع�ت�ه��ا ت�شيكيا يف املجموعة‬ ‫ال�ت��ا��س�ع��ة اىل ج��ان��ب ا�سبانيا‬ ‫ح ��ام� �ل ��ة ال� �ل� �ق ��ب وا�سكتلندا‬ ‫وليتوانيا ولي�شتن�شتاين‪.‬‬ ‫وب��د�أت ت�شيكيا الت�صفيات‬

‫بتعرث على �أر�ضها �أمام ليتوانيا‬ ‫� �ص �ف��ر‪ 1-‬ق �ب��ل ان ت�ستنه�ض‬ ‫ق ��واه ��ا وحت �� �ص��ل ع �ل��ى املركز‬ ‫الثاين بف�ضل ا�سبانيا بالطبع‬ ‫التي هزمت ا�سكتلندا يف اجلولة‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬فخا�ضت امللحق �ضد‬ ‫م��ون�ت�ي�ن�ي�غ��رو وت �غ �ل �ب��ت عليها‬ ‫م��رت�ين ذه��اب��ا يف ب��راغ ‪�-2‬صفر‬ ‫وايابا يف بودغوريت�شا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫و�أع� � �ل � ��ن امل� � � ��درب مي�شال‬ ‫بيليك قبل ا�سبوع ت�شكيلة اولية‬ ‫من ‪ 24‬العبا للم�شاركة يف ك�أ�س‬ ‫اوروب ��ا ‪ ،2012‬وق��ال يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف‪« :‬ه�ن��اك احتمال كبري‬ ‫ان ت�ك��ون الت�شكيلة النهائية»‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان االختيار النهائي‬

‫ل�لاع �ب�ين � �س �ي �ك��ون يف ‪ 29‬اي ��ار‬ ‫احلايل يف براغ بعد العودة من‬ ‫مع�سكر خارجي يف النم�سا يبد�أ‬ ‫االحد املقبل‪.‬‬ ‫واختار بيليك حار�سا رابعا‬ ‫هو توما�س غريغار (تبليت�شي)‬ ‫ال��س�ب��اب تتعلق ب�صحة حار�س‬ ‫ه��ام �ب��ورغ االمل� ��اين يارو�سالف‬ ‫دروب�ن��ي ومب�شاركة ب�تر ت�شيك‬ ‫مع فريقه ت�شل�سي االنكليزي يف‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروب��ا �ضد‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ االمل � ��اين‪ ،‬لكن‬ ‫غريغار لن يكون على االرجح‬ ‫يف الت�شكيلة النهائية‪.‬‬ ‫و�سيكون يريي �ستايرن (‪36‬‬ ‫ع��ام��ا) ��ص��ان��ع ال �ع��اب �سلوفان‬

‫ليبرييت�ش ال ��ذي ت��وج م�ؤخرا‬ ‫باللقب املحلي الغائب االكرب‬ ‫ع��ن الت�شكيلة‪ ،‬وال ��ذي و�صفه‬ ‫بيليك بانه «الع��ب كبري دائما‬ ‫ومن م�ستوى رفيع‪ ،‬لكن دانيال‬ ‫ك ��والر ي�شكل ب�ن�ظ��ري الالعب‬ ‫االم�ث��ل ليكون بديال لتوما�س‬ ‫روزيت�سكي يف ح��ال ع��دم متكن‬ ‫االخ�ي�ر م��ن ال�ل�ع��ب الي �سبب‬ ‫كان»‪.‬‬ ‫وتلعب ت�شيكيا يف اجلولة‬ ‫االوىل م��ن ال� ��دور االول �ضد‬ ‫رو�سيا يف ‪ 8‬حزيران‪ ،‬ويف الثانية‬ ‫��ض��د ال �ي��ون��ان يف ‪ 12‬م �ن��ه‪ ،‬ويف‬ ‫الثالثة االخ�يرة �ضد بولندا يف‬ ‫‪ .16‬وتقت�صر ا�ستعدادات ت�شيكيا‬

‫التي تعادلت وديا مع جمهورية‬ ‫ايرلندا ‪ 1-1‬يف ‪� 29‬شباط‪ ،‬على‬ ‫مباراتني فقط‪.‬‬ ‫ويعول بيليك الذي يف�ضل‬ ‫ال �ل �ع��ب ب �ط��ري �ق��ة ‪4( 1-5-4‬‬ ‫مدافعني و‪ 5‬يف الو�سط ومهاجم‬ ‫واح��د) يف امل�ق��ام االول‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل املخ�ضرمني االربعة وبع�ض‬ ‫املحرتفني يف اندية اوروبا‪ ،‬على‬ ‫جم�م��وع��ة متفاهمة م��ن نادي‬ ‫فيكتوريا بيل�سن ال��ذي خا�ض‬ ‫دوري اب� �ط ��ال اوروب� � � ��ا‪ ،‬ت�ضم‬ ‫املدافعني فرانتي�سك رايتورال‬ ‫وداف� �ي ��د ل�ي�م�بر��س�ك��ي والعبي‬ ‫الو�سط دانيال كوالر وفاكالف‬ ‫بيالر وميالن بيرتزيال‪.‬‬

‫برت تشيك «السيد املثالي» لعرين تشيكيا‬ ‫براغ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ع �ت�بر ح ��ار� ��س م ��رم ��ى ت�شل�سي‬ ‫االنكليزي العمالق برت ت�شيك امللقب‬ ‫ب �ـ «ال���س�ي��د امل �ث��ايل» م��ن ق�ب��ل و�سائل‬ ‫االع�ل�ام الت�شيكية‪ ،‬اح��د اب ��رز نقاط‬ ‫ال �ق��وة ملنتخب ب�ل�اده يف ك ��أ���س اوروب ��ا‬ ‫لكرة القدم املقررة يف اوكرانيا وبولندا‬ ‫م��ن ‪ 8‬ح��زي��ران اىل االول م��ن متوز‬ ‫املقبلني‪.‬‬ ‫ويكر�س ت�شيك تقليد ت�ألق حرا�س‬ ‫امل��رم��ى الت�شيك ع�بر ال�ت��اري��خ‪ ،‬وك�أ�س‬ ‫اوروب��ا املقبلة هي راب��ع بطولة كربى‬ ‫لهذا احل��ار���س العمالق ال��ذي احتفل‬ ‫بعيد م �ي�لاده ال�ث�لاث�ين غ ��داة تتويج‬ ‫فريقه ال�ل�ن��دين بقلب بطل م�سابقة‬ ‫دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا ال�سبت املا�ضي‬ ‫عقب الفوز على بايرن ميونيخ االملاين‬ ‫بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وقال ت�شيك‪« :‬حظيت بفر�صة ان‬ ‫اك��ون اول الت�شيك املتوجني يف ك�أ�س‬ ‫اوروبا» يف ا�شارة ك�أ�س اوروبا عام ‪2004‬‬ ‫يف ال�برت�غ��ال‪ ،‬حيث �ساهم يف امل�شوار‬ ‫ال��رائ��ع للمنتخب الت�شيكي (ن�صف‬ ‫النهائي) ونيله جائزة �أف�ضل حار�س‬ ‫مرمى يف البطولة‪.‬‬ ‫ت�شيك‪ ،‬الذي يعني ا�سمه «ت�شيكيا»‪،‬‬ ‫ان� ��� �ض ��م اىل اال� � �س � �ط� ��ورة الوطنية‬ ‫ف��ران �ت �ي �� �س �ي��ك ب�لان�ي�ت���ش�ك��ا (و�صيف‬ ‫بطل مونديال ‪ )1934‬ووليام �شرويف‬ ‫(و�صيف بطل مونديال ‪ )1962‬وايفو‬ ‫ف�ي�ك�ت��ور (امل� �ت ��وج ب�ل�ق��ب ك ��أ���س اوروب� ��ا‬ ‫‪.)1976‬‬ ‫النجومية بف�ضل ك�سر يف �ساقه‬ ‫ومن املفارقات‪ ،‬يعود �سبب امل�سرية‬ ‫الرائعة لت�شيك اىل ح��ادث تعر�ض له‬ ‫يف م�سقط ر�أ�سه يف بل�سن (بيل�سن) يف‬ ‫بوهيميا الغربية (غرب)‪.‬‬ ‫وي �ت��ذك��ر ت�شيك احل� ��ادث قائال‪:‬‬ ‫«بد�أت لعب كرة القدم يف �سن ال�سابعة‪،‬‬ ‫ك�م�ه��اج��م‪ ،‬ول �ك��ن ب�ع��د ث�ل�اث �سنوات‪،‬‬ ‫ك�سرت �ساقي‪ .‬بعدها و�ضعت جبرية‪،‬‬ ‫ومل �أمت �ك��ن ب�ع��د ذل ��ك م��ن الرك�ض‪،‬‬

‫حار�س مرمى ت�شل�سي االنكليزي العمالق برت ت�شيك‬

‫ول� �ك ��ن ك� ��ان ب ��ام �ك ��اين ال� ��وق� ��وف بني‬ ‫اخل�شبات الثالث»‪.‬‬ ‫غادر ت�شيك بل�سن يف �سن ال�سابعة‬ ‫ع���ش��رة ل�ل�ع��ب يف ال��درج��ة االوىل مع‬ ‫نادي ت�شميل املتوا�ضع‪ ،‬قبل ان ين�ضم‬ ‫اىل ��س�ب��ارت��ا ب� ��راغ‪ ،‬اح��د ع�م��ال�ق��ة كرة‬ ‫القدم الت�شيكية‪.‬‬ ‫ت ��أل��ق يف م���س��اب�ق��ة دوري ابطال‬

‫اوروب� ��ا وك ��أ���س اوروب� ��ا حت��ت ‪ 21‬عاما‬ ‫(ت��وج باللقب ع��ام ‪ .)2002‬يف الوقت‬ ‫عينه‪ ،‬خا�ض مباراته الدولية االوىل‬ ‫مع املنتخب االول يف �شباط ‪� 2002‬ضد‬ ‫املجر (‪�-2‬صفر)‪.‬‬ ‫ويف متوز ‪ ،2002‬وقع ت�شيك عقدا‬ ‫م��ع ري��ن ال�ف��رن���س��ي‪ ،‬ح�ي��ث ع��زز �أي�ضا‬ ‫ر��ص�ي��ده ال�ل�غ��وي ب��إ��ض��اف��ة الفرن�سية‬

‫واالنكليزية �إىل �إتقانه ن�سبيا اللغات‬ ‫االمل ��ان� �ي ��ة واال�� �س� �ب ��ان� �ي ��ة وال��رو� �س �ي��ة‬ ‫والربتغالية وااليطالية‪.‬‬ ‫يف مطلع ع��ام ‪ ،2004‬ان���ض��م �إىل‬ ‫ت���ش�ل���س��ي‪ ،‬ح�ي��ث ��س�ج��ل رق �م��ا قيا�سيا‬ ‫جديدا يف عدم دخول �أي هدف ملرماه‬ ‫(‪ 1024‬دق�ي�ق��ة يف ال �ف�ترة ب�ين كانون‬ ‫االول ‪ 2004‬و�آذار (‪.)2005‬‬

‫لكن ت�شيك ال�ف��ارع ال�ط��ول (‪197‬‬ ‫�سنتم) ت�ع��ر���ض يف ‪ 14‬ت�شرين الأول‬ ‫‪� 2006‬إىل ك�سر يف جمجمته عندما‬ ‫ا�صطدم به بقوة العب ريدينغ �ستيفن‬ ‫هانت‪.‬‬ ‫وخ �� �ض��ع ل�ع�م�ل�ي��ة ج��راح �ي��ة غاب‬ ‫على اثرها عن املالعب ملدة �ستة ا�شهر‬ ‫وا�ضطر بعدها اىل و�ضع واق يف ر�أ�سه‬ ‫بات يتميز به حيث ال يتخلى عنه على‬ ‫الرغم من تعافيه من اال�صابة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ت���ش�ي��ك يف ه ��ذا ال�صدد‪:‬‬ ‫«مبا �أن عظم اجلمجمة �سبق وتعر�ض‬ ‫لك�سر‪ ،‬ال �أحد ي�ستطيع �أن ي�ضمن �أن‬ ‫ذل��ك ل��ن ي�ح��دث م��رة �أخ ��رى‪ .‬ال �أحد‬ ‫يريد �أن ي�أخذ �أي خماطرة»‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪« :‬ال ��واق ��ي ��س�م��ح يل �أن‬ ‫�ألعب‪ ،‬وان��ا اعتدت عليه‪ ،‬و�أن��ا ال �أت�أثر‬ ‫به خالل املباريات»‪.‬‬ ‫ع� ��اد ت �� �ش �ي��ك �إىل ق �م��ة م�ستواه‬ ‫ب�ع��د اال� �ص��اب��ة وع ��زز ��س�ج�ل��ه النا�صع‬ ‫مع ال�ن��ادي اللندين‪ :‬بطولة الدوري‬ ‫االنكليزي املمتاز ث�لاث م��رات‪ ،‬ك�أ�س‬ ‫رابطة االندية املحرتفة مرتني‪ ،‬وك�أ�س‬ ‫انكلرتا ‪ 4‬مرات وم�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروبا مرة واحدة‪.‬‬ ‫خ � ��ارج امل �ل �ع��ب‪ ،‬ي �ح��ب ت���ش�ي��ك ان‬ ‫ينزوي بنف�سه داخ��ل ا�ستوديو �صغري‬ ‫ح �ي��ث مي ��ار� ��س ه ��واي� �ت ��ه �� �ل �ع��ب على‬ ‫الطبل‪.‬‬ ‫وق��ال ت�شيك امل�ت��زوج م��ن مارتينا‬ ‫ووال ��د ادي�ل�ا ودام �ي��ان‪« :‬ان�ه��ا طريقة‬ ‫رائ� �ع ��ة ل�ل�ا�� �س�ت�رخ ��اء‪ .‬ح �ف��ظ اغنية‬ ‫مل�ج�م��وع��ة ‪+‬ي��وت��و ‪ ،+2‬ب �ع��د ��ش�ه��ر من‬ ‫الربوفات‪� ،‬إنه �شعور مده�ش»‪.‬‬ ‫ويفكر ت�شيك يف حفل مو�سيقي‬ ‫م �� �ش�ترك م ��ع جن ��م اخ� ��ر يف �صفوف‬ ‫املنتخب الت�شيكي �صانع �ألعاب ار�سنال‬ ‫االنكليزي توما�س روزيت�سكي الذي‬ ‫يعزف على الغيتار ب�شكل جيد للغاية‪.‬‬ ‫ويقول يف هذا ال�صدد‪« :‬ال توجد‬ ‫م�شكلة‪� .‬إذا وج��دن��ا ا��س�ت��ودي��و خالل‬ ‫ك�أ�س اوروبا ‪ ،2012‬ميكن ان نعزف معا‪،‬‬ ‫وملاذا ال نعزف الن�شيد الوطني»‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫العبو تشيكيا يف سطور‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يف ما يلي ابرز العبي منتخب ت�شيكيا امل�شاركني يف نهائيات‬ ‫ك�أ�س اوروبا ‪:2012‬‬ ‫ برت ت�شيك‪ 30 :‬عاما‪ ،‬حار�س مرمى يلعب لنادي ت�شل�سي‬‫االنكليزي‪ ،‬يرتدي خوذة واقية �إثر حادث ا�صطدام تعر�ض له عام‬ ‫‪ 2006‬بعد ارتطامه ب�أحد العبي ريدينغ‪ ،‬وا�ضطر �إىل االبتعاد‬ ‫عن املالعب لفرتة �ستة �أ�شهر‪ .‬حار�س ف��ارع الطول يتميز برد‬ ‫فعل �سريع‪ ،‬وقد �ساهم ب�إحراز فريقه ك�أ�س انكلرتا ودوري ابطال‬ ‫اوروبا املو�سم الفائت‪.‬‬ ‫ يارو�سالف دروبني‪ 33 :‬عاما‪ ،‬حار�س مرمى يلعب لنادي‬‫هامبورغ الأملاين‪ .‬حار�س خم�ضرم طويل القامة �سبق له امل�شاركة‬ ‫يف دورة الألعاب الأوملبية يف �سيدين عام ‪.2000‬‬ ‫ ث�ي��ودور ج�بري �سيال�سي‪ 26 :‬ع��ام��ا‪ ،‬ظهري �أمي��ن يلعب‬‫لنادي �سلوفان ليبريك‪ .‬ولد من �أب �أثيوبي و�أم ت�شيكية‪ ،‬وهو‬ ‫اول العب ملون يدافع عن �أل��وان منتخب ت�شيكيا‪� .‬شقيقته انا‬ ‫العبة يف منتخب بالده لكرة اليد‪.‬‬ ‫ مي�شال كادليك‪ 28 :‬عاما‪ ،‬ظهري �أي�سر يلعب لنادي باير‬‫ليفركوزن‪ .‬ي�ستطيع �أي�ضا اللعب يف مركز قلب الدفاع‪ .‬هو ابن‬ ‫مريو�سالف كادليك قائد منتخب ت�شيكيا و�صيف ك�أ�س �أوروبا‬ ‫‪ .1996‬اخت�صا�صي يف تنفيذ ركالت اجلزاء‪.‬‬ ‫ دان�ي��ال ب��ودي��ل‪ 27 :‬ع��ام��ا‪ ،‬م��داف��ع يلعب ل�ن��ادي ت�شيزينا‬‫االيطايل‪ .‬ي�ستطيع اللعب يف مركز الظهري �أو و�سط الدفاع �أو‬ ‫حتى و�سط امللعب‪ .‬توقفت م�سريته الدولية عام ‪ 2007‬ب�سبب‬ ‫�ضبطه ثمال‪ ،‬لكنه ا�ستعاد م�ستواه يف االونة االخرية‪.‬‬ ‫ رومان هوبنيك‪ 28 :‬عاما‪ ،‬مدافع يلعب لنادي هرتا برلني‬‫االمل��اين‪ .‬مدافع طويل القامة يجيد الت�صدي للكرات العالية‪.‬‬ ‫�شقيقه مي�شال الذي يلعب يف خط املقدمة �سبق له ان دافع عن‬ ‫الوان منتخب بالده‪.‬‬ ‫ ي��ان راينو�ش‪ 31 :‬عاما‪ ،‬مدافع يلعب لنادي �سيفا�سبور‬‫ال�ترك��ي وي�ه��وى اللعب ال�ه�ج��وم��ي‪ .‬الع�ب��ه املف�ضل االنكليزي‬ ‫جون تريي مدافع ت�شل�سي‪ ،‬وفريقه املف�ضل مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي‪.‬‬ ‫ توما�س �سيفوك‪ 32 :‬عاما‪ ،‬مدافع يلعب لنادي ب�شيكتا�ش‬‫الرتكي‪ .‬قلب دفاع �صلب يف الت�صدي للكرات الر�أ�سية وميلك‬ ‫ح�سا عاليا يف التمركز‪ .‬ان�ضم اىل ب�شيكتا�ش بعد نهائيات ك�أ�س‬ ‫اوروبا ‪.2008‬‬ ‫ توما�س هوب�شمان‪ 31 :‬ع��ام��ا‪ ،‬الع��ب و�سط يلعب لنادي‬‫�شاختار دونت�سك‪ .‬مييل اىل الدفاع يف ا�سلوبه‪ .‬حقق مع �شاختار‬ ‫‪ 11‬لقبا اي اكرث من العب ت�شيكي خ��ارج ب�لاده با�ستثناء بافل‬ ‫نيدفيد‪� .‬شارك يف نهائيات ك�أ�س اوروبا ‪.2004‬‬ ‫ ب�ت�ر ي�يرا� �س �ي��ك‪ 26 :‬ع��ام��ا‪ .‬الع ��ب و� �س��ط ي�ل�ع��ب لنادي‬‫فول�سبورغ‪ .‬لعب يف �صفوف ان��دي��ة م��ن ال��درج��ة الثانية حتى‬ ‫عام ‪ .2008‬فر�ض هذا الالعب االع�سر نف�سه يف ت�شكيلة فريق‬ ‫فيكتوريا بل�سن الفائز بالدوري احللي املو�سم الفائت‪.‬‬ ‫ ميالن برتزال‪ 29 :‬عاما‪ ،‬العب و�سط يلعب لنادي فيكتوريا‬‫بل�سن‪ .‬ميلك برتزال فنيات عالية‪ .‬خا�ض اول مباراة دولية له يف‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س اوروبا ‪� 2012‬ضد لي�شتن�شتاين يف ت�شرين االول‪/‬‬ ‫اكتوبر عام ‪.2010‬‬ ‫ ي��ارو��س�لاف بال�سيل‪ :‬الع��ب و��س��ط يلعب ل�ن��ادي بوردو‬‫ال�ف��رن���س��ي‪ .‬ي�شغل م��رك��زا دف��اع�ي��ا يف ب ��وردو خ�لاف��ا للمنتخب‬ ‫الت�شيكي‪ .‬ميلك خربة كبرية يف البطوالت الكربى بعد م�شاركته‬ ‫يف ك�أ�س اوروبا ‪ 2004‬و‪ 2008‬وك�أ�س العامل ‪.2006‬‬ ‫ توما�س روزيت�سكي‪ 32 :‬عاما‪ ،‬الع��ب و�سط يلعب لنادي‬‫ار�سنال االنكليزي‪ .‬هو قائد املنتخب ميلك ر�ؤية ثاقبة ومتريرات‬ ‫متقنة‪ .‬غ��اب ع��ن امل�لاب��ع ل�ف�ترة طويلة ب��داع��ي اال��ص��اب��ة لكنه‬ ‫ا�ستعاد م�ستواه يف اال�شهر االخرية‪.‬‬ ‫ م�ي�لان ب��ارو���ش‪ 31 :‬ع��ام��ا‪ ،‬مهاجم يلعب ل �ن��ادي غلطة‬‫�سراي الرتكي‪ .‬توج هدافا لك�أ�س اوروبا عام ‪ 2004‬لكن اال�صابات‬ ‫الحقته بعد ذلك واثرت على م�ستواه‪ .‬لعب يف �صفوف ليفربول‬ ‫واحرز معه دوري ابطال اوروبا‪ .‬يرتدد بانه �سيعتزل اللعب دوليا‬ ‫بعد النهائيات القارية‪.‬‬ ‫ ت��وم��ا���س نت�شيد‪ 23 :‬ع��ام��ا‪ ،‬مهاجم يلعب ل�ن��ادي �س�سكا‬‫مو�سكو الرو�سي‪ .‬توج هدافا لبطولة اوروب��ا حتت ‪ 17‬عاما عام‬ ‫‪ ،2006‬وبطولة اوروبا حتت ‪ 19‬عاما عام ‪ .2008‬عاد اىل املالعب‬ ‫يف �شباط املا�ضي بعد ا�صابة يف ركبته ابعدته �سبعة ا�شهر عن‬ ‫املالعب‪.‬‬ ‫ دافيد الفاتا‪ 31 :‬عاما‪ :‬مهاجم يلعب لنادي يابلونيك‪ .‬بد�أ‬‫م�سريته يف خط الو�سط‪ ،‬لكن ح�سه التهديفي العايل جعله يقود‬ ‫خط املقدمة وقد بات اف�ضل هداف يف تاريخ الدوري الت�شيكي‬ ‫هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ توما�س بيكهارت‪ 23 :‬عاما‪ :‬مهاجم يلعب لنادي نورمربغ‬‫االمل��اين‪ .‬ان�ضم اىل توتنهام بعد ان ت�ألق ب�شكل الف��ت يف ك�أ�س‬ ‫ال�ع��امل حت��ت ‪ 20‬ع��ام��ا‪� ،‬سنة ‪ ،2007‬لكنه ف�شل يف فر�ض نف�سه‬ ‫ا�سا�سيا‪.‬‬

‫عائلة اوكساليد‪-‬تشامربالين‬ ‫لن ترافقه خوفا من العنصرية‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ضمت عائلة الع��ب املنتخب االنكليزي ال��واع��د اليك�س‬ ‫اوك�ساليد‪-‬ت�شامربالين اىل عائلة زميله يف ار�سنال تيو والكوت‬ ‫وقررت عدم ال�سفر معه اىل بولندا واوكرانيا اللتني حتت�ضنان‬ ‫نهائي ك�أ�س اوروبا‪ ،‬تخوفا من التهديدات العن�صرية‪.‬‬ ‫وك ��ان م ��درب ان�ك�ل�ترا اجل��دي��د روي ه��ودج���س��ون ا�ستدعى‬ ‫اوك�ساليد‪-‬ت�شامربالين البالغ من العمر ‪ 18‬عاما فقط اىل‬ ‫الت�شكيلة ال�ت��ي �ستخو�ض ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س اوروب� ��ا‪ ،‬ل�ك��ن العب‬ ‫و�سط ار�سنال ال�شاب لن يحظى مب�ساندة عائلته النها قررت‬ ‫عدم مرافقته تخوفا من التحذيرات التي اطلقتها ال�سلطات‬ ‫الربيطانية حول احتمال ح�صول اعتداءات عن�صرية من قبل‬ ‫بع�ض املجموعات يف كل من بولندا واوكرانيا‪.‬‬ ‫وي�ت�خ��وف امل���س��ؤول��ون م��ن ح�صول اع �ت��داءات عن�صرية يف‬ ‫اوكرانيا بالذات حيث تلعب انكلرتا مبارياتها يف ال��دور االول‬ ‫امام فرن�سا والبلد امل�ضيف يف دانييت�سك وال�سويد يف العا�صمة‬ ‫كييف‪ .‬وكان �شقيق والكوت‪ ،‬ا�شلي‪ ،‬ك�شف م�ؤخرا يف مدونته على‬ ‫موقع «ت��وي�تر» للتوا�صل االجتماعي‪« :‬لال�سف قررنا والدي‬ ‫وان��ا ع��دم ال�سفر اىل اوك��ران�ي��ا ب�سبب اخل��وف م��ن االعتداءات‬ ‫العن�صرية‪ ...‬ال مكان للعن�صرية يف العامل احلديث»‪.‬‬ ‫وعرب هودج�سون عرب عن خماوفه من �سالمة امل�شجعني‬ ‫االنكليز يف النهائيات كما ك�شف مدافع مان�ش�سرت �سيتي جوليون‬ ‫لي�سكوت ان عائلته ق��ررت اي�ضا البقاء يف انكلرتا ب�سبب هذه‬ ‫التهديدات ولتجنب اي�ضا م�شقة االنتقال من مدينة اىل اخرى‬ ‫والتكاليف الباهظة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪� )26‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1959‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫إضراب األس��رى في س��جون االحتالل‬

‫إنقاذ الثورة‬ ‫واجب الوقت‬

‫ُز ُّج � � � � � ��وا ِب � � �� ْأح � � �ب� � ��ا�� � � ِ�س ال � � � َي � � � ُه� � ��و ِد َط� � � ِوي �ل��ا‬ ‫�وف َم � �� � �ض� ��ا ِرب � �اً و ُن � ��� ُ��ص� ��وال‬ ‫مِ � � � ْث � � � َل ال � ��� ُّ��س � � ُي� � ِ‬ ‫لمَ ْ َي� �� �ْ�س� � َت� � ِك� �ي� � ُن ��وا �أ ْو َي� � � ُه � ��و ُن � ��وا لحَ ْ � � َ�ظ � � ًة‬ ‫�أُ� � � ْ� ��س � � � ��داً جُ َ‬ ‫ت � � � � � � � ِّر ُر يف ال� � �� � ُّ��س � � ُ�ج � ��ونِ ُك � � ُب� ��وال‬

‫مل يبالغ الرئي�س التون�سي املن�صف املرزوقى حني قال �إن‬ ‫الأمة العربية تنتظر نتائج االنتخابات الرئا�سية امل�صرية‪ ،‬و�أن‬ ‫تلك النتائج �سوف يكون لها ت�أثريها على امل�ستقبل العربي‪.‬‬ ‫ومل يبالغ يف ذلك امل��دون ال�سعودي الذي ا�ستح�ضر �صورة‬ ‫لإ�صبع امر�أة م�صرية ا�صطبغ بلون احلرب الدال على الت�صويت‬ ‫وعلق على ذلك قائال �إن حرب احلرية هذا �أثمن من كل النفط‬ ‫الذي ميلكه العرب‪ .‬كذلك مل �أفاج�أ بالأ�صدقاء العرب الذين‬ ‫جاءوا �إىل القاهرة والإ�سكندرية من �أكرث من قطر �شقيق‪ ،‬لكي‬ ‫ي�شبعوا �أعينهم بطوابري الت�صويت على اختيار الرئي�س‪ ،‬وظلوا‬ ‫يف الفنادق ط��وال الليل يتابعون النتائج‪ .‬ومل يده�شني �أولئك‬ ‫الذين �ألغوا ارتباطاتهم يف بع�ض العوا�صم العربية وجل�سوا يف‬ ‫بيوتهم‪ ،‬بني حمطات التليفزيون و�أجهزة «الالب توب» ي�سمعون‬ ‫الأخ�ب��ار ويعلقون عليها‪ .‬ومنهم م��ن بعث ي�س�ألني ع��ن �صحة‬ ‫ما قيل عن الر�شاوى االنتخابية التي دفعت يف الغربية‪ ،‬وعن‬ ‫احتماالت التزوير �أثناء مبيت الأوراق يف اللجان‪ ،‬ومنهم من‬ ‫علي �أن �أدعو �إىل فح�ص كيمياء الطباعة بالن�سبة ملربعات‬ ‫اقرتح ّ‬ ‫بع�ض املر�شحني‪ ،‬وكذلك فح�ص �أحبار الأق�لام امل�ستخدمة يف‬ ‫الت�صويت‪ ،‬لتجنب التالعب يف مواقف الناخبني‪ .‬وقد ا�ستغربت‬ ‫قلق ذلك القارئ العماين وان�شغاله بكيفية ك�شف ذلك التالعب‬ ‫املفرت�ض‪.‬‬ ‫ال �أدعي �أن حركة الكون توقفت ب�سبب االنتخابات امل�صرية‪،‬‬ ‫رغ��م �أن ع��وا��ص��م ال ��دول ال�ك�برى اهتمت بها وحت��دث الإعالم‬ ‫الربيطاين بده�شة عن �إج��راء ثالثة انتخابات يف م�صر خالل‬ ‫‪� 12‬شهرا‪ ،‬دون �أن ي�ضطرب البلد �أو يهتز‪ ،‬وق��د مت��ت كلها يف‬ ‫�سال�سة وه��دوء‪ .‬لكني �أري��د �أن �أنبه �إىل �أن العامل العربي على‬ ‫الأق ��ل ينتظر ب�ف��ارغ ال�صرب ع��ودة م�صر �إىل موقعها ودورها‬ ‫وعافيتها‪ ،‬التي دفع الأ�شقاء ثمنا باهظا جراء غيابها وانكفائها‬ ‫والتحاقها مبع�سكر االنك�سار والتبعية‪.‬‬ ‫جدير بالذكر يف هذا ال�صدد �أن �أ�صدقاءنا الباحثني العرب‬ ‫ك��ان��وا وال ي��زال��ون م��ن ب�ين املرحبني برفع �شعار «م�صر �أوال»‪،‬‬ ‫القتناعهم ب�أن نهو�ض م�صر ميثل رافعة تلقائية لنهو�ض العامل‬ ‫العربي‪ .‬على العك�س مما ارت�آه بع�ض الذين رفعوا ال�شعار ممن‬ ‫�أرادوا ب��ه �إح ��داث قطيعة م��ع ال�ع��امل العربي لكي تركز م�صر‬ ‫على االلتحاق بالعامل الغربى‪ ،‬ومنهم من �أراد لها �أن تكتفي‬ ‫بتوثيق عالقتها مع �إ�سر�إئيل‪ .‬حتى �أ�صدقا�ؤنا من قادة املقاومة‬ ‫الفل�سطينية الذين ترددوا على م�صر بعد الثورة‪ ،‬كانت ن�صيحتهم‬ ‫لكل م��ن التقوهم م��ن امل�سئولني والإع�لام�ي�ين امل�صريني‪� ،‬أال‬ ‫ي�شغلوا �أنف�سهم يف الوقت الراهن بامللف الفل�سطيني وعناوينه‬ ‫ال�شائكة‪ ،‬و�أن يركزوا كل جهودهم ال�ستعادة عافية م�صر وتثبيت‬ ‫قواعد الثورة فيها‪ ،‬لأن «م�صر �أوال» بهذا املعنى �ست�ؤدي تلقائيا‬ ‫�إىل �إنعا�ش العامل العربي و�إحيائه‪.‬‬ ‫�أ�ستعيد هذه اخللفية يف الوقت الراهن‪ ،‬لأنها تنبهنا �إىل �أن‬ ‫ات�ساع نطاق التحدى الذي ينتظرنا يف الأ�سابيع القادمة‪ ،‬بعد‬ ‫ظهور النتائج الأولية النتخابات الرئا�سة‪ ،‬التي �إذا �صحت ف�إنها‬ ‫ت�شري �إىل �أن هناك �إعادة منتظرة بني املر�شحني الدكتور حممد‬ ‫مر�سى والفريق �أحمد �شفيق‪ .‬وهذه الإعادة حتتمل عدة قراءات‬ ‫�إحداها �أن �أحدهما ينتمي �إىل مرحلة �إقامة النظام الدميقراطي‬ ‫اجلديد‪ ،‬والثانية تعد ام�ت��دادا للنظام القدمي‪ .‬وه��ذه القراءة‬ ‫تعيدنا �إىل مربع املواجهة بني قوى الثورة وقوى الثورة امل�ضادة‪.‬‬ ‫وهي املعادلة التي �سبق �أن نبهت �إىل �ضرورة االنتباه �إليها يف‬ ‫خ�ضم ال�صراع الذي احتدم يف م�صر خالل الأ�سابيع الأخرية‪،‬‬ ‫والتب�س الأمر على البع�ض حتى ت�صوروا �أن ال�صراع يف جوهره‬ ‫بني الإ�سالميني والعلمانيني‪ ،‬يف حني �أنه يف �أ�صله لي�س كذلك‬ ‫على الإط�لاق‪� .‬إن �شئت فقل �إن ذلك ال�صراع الأخري �أقرب �إىل‬ ‫التناف�س من �أي �شيء �آخر‪ ،‬مبعنى �أنه تناق�ض ثانوي‪ ،‬يف حني �أن‬ ‫التناق�ض الرئي�سي وال�صراع احلقيقي هو بني الثورة وخ�صومها‬ ‫من �أركان النظام ال�سابق و�أعوانه‪ .‬وات�ضاح هذه النقطة يفر�ض‬ ‫على اجلماعة الوطنية �أن ت�ستعيد ر�شدها وتفتح �أعينها جيدا‬ ‫بحيث تفرق بني ما هو تناق�ض رئي�سي يهدد ب�إجها�ض الثورة‬ ‫و�إف�شالها‪ ،‬وبني ما هو هام�شي يربك امل�سرية وي�شاغب عليها‪،‬‬ ‫لكنه يظل حمافظا على الثورة ومدركا �أن ا�ستمرارها وتثبيت‬ ‫�أركانها هو املهمة الأوىل والقدر ال��ذي ينبغي االلتفاف حوله‬ ‫واالتفاق عليه‪ ،‬لأجل م�صر ولأج��ل الأم��ة العربية التي تتطلع‬ ‫�إليها‪.‬‬ ‫هذا االحت�شاد املن�شود من جانب عنا�صر اجلماعة الوطنية‬ ‫يفر�ض نف�سه بقوة يف الوقت ال��راه��ن‪ ،‬لأن �أي تقاع�س عنه �أو‬ ‫تفريط فيه ميهد �إىل االنق�ضا�ض على الثورة وت�صفيتها‪.‬‬ ‫و�إذا كانت التجاذبات والرتا�شقات قد ا�ستمرت بني مكونات‬ ‫تلك اجلماعة خالل الأ�سابيع املا�ضية‪� ،‬إال �أنه يف مرحلة الإعادة‬ ‫بني املر�شحني على الأقل‪ ،‬ال مفر من �إيقاف كل �صور التقاطع‬ ‫والتجاذب‪ ،‬والرتكيز على �إنقاذ الثورة وا�ستمرارها‪ .‬وهو خيار‬ ‫فر�ضته الأقدار علينا‪ ،‬مثلما و�ضعتنا �أمام مفارقة �أخرى مثرية‬ ‫لالنتباه‪ .‬ذلك �أننا ظللنا نهتف طوال الأ�شهر املا�ضية قائلني‬ ‫ي�سقط حكم الع�سكر‪ ،‬ثم فوجئنا ب�شبح ا�ستمرار حكم الع�سكر‬ ‫يطل علينا ب��وج��ه ج��دي��د متنكرا يف ث�ي��اب دمي�ق��راط�ي��ة تدعى‬ ‫الدفاع عن الثورة من خاطفيها!‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1908‬اكت�شاف اول احتياطي كبري للنفط يف فار�س يف‬ ‫منطقة م�سجد �سليمان‪.‬‬ ‫‪ -1918‬ارم �ي �ن �ي��ا ت �ه��زم اجل �ي ����ش ال �ع �ث �م��اين يف معركة‬ ‫�ساردرابات‪.‬‬ ‫‪ -1926‬انتخاب �شارل دبا�س رئي�سا للجمهورية اللبنانية‪،‬‬ ‫اول رئي�س للبنان‪.‬‬ ‫‪ -1942‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬معركة بري حكيم تنتهي‬ ‫بهزمية القوات االملانية التي يقودها ايرفني رومل امام القوات‬ ‫الفرن�سية والربيطانية‪.‬‬ ‫‪ -1952‬م�ن��ع �أمل ��ان يف ب��رل�ين ال�غ��رب�ي��ة م��ن االن �ت �ق��ال اىل‬ ‫قطاعها ال�شرقي للمرة االوىل‪.‬‬ ‫‪ -1972‬توقيع اتفاق للحد من اال�سلحة اال�سرتاتيجية‬ ‫(�سالت‪ )1-‬بني االحتاد ال�سوفياتي والواليات املتحدة؛ لوقف‬ ‫جت��ارب اط�ل�اق ال���ص��واري��خ ال�ع��اب��رة ل�ل�ق��ارات ون�شرها خم�س‬ ‫�سنوات‪.‬‬ ‫‪ -1991‬ان �ت �خ��اب زي ��اد غ�م���س��اخ��وردي��ا رئ�ي���س��ا جلورجيا‪،‬‬ ‫اول رئ�ي����س ينتخب م�ن��ذ ا��س�ت�ق�لال ه��ذا ال�ب�ل��د ع��ن االحت��اد‬ ‫ال�سوفياتي‪.‬‬

‫� �َ ��ص �َب �ررَ ُ وا ع �ل��ى ا ُ‬ ‫ت � � ُّل� ��داً‬ ‫جل� � � ��و ِع ال� �� � َّ�ش ��دِ ي ��دِ جَ َ‬ ‫ف � � ��ا ُ‬ ‫حل� � � � ُّر ي � � � ��أ َن� � � � ُ�ف �أنْ َي � � ِع � �ي � ��� � َ�ش َذ ِل� � �ي �ل��ا‬ ‫و َف � � � � � � � � َد ْوا ِب � �ل� ��ادَهُ � � � � � ُم ِب� � � ُ�ح � � � ِّر ُن � � ُف� ��و�� ِ��س � � ِه � � ْم‬ ‫َك � � � ْي �ل ��ا ُي� � � � � � � � � َر ْوا ِل� � � ْل� � �غ � ��ا� ِ� ��ص� � � ِب �ي � َ‬ ‫ن ُذ ُي � � � � ��وال‬ ‫َح� � � َّت � ��ى ر�أى ال� � � � ُه � � ��و ُد ال� � � ِّل� � �ئ � ��ا ُم ِب� � ��أ َّن� � � ُه� � � ْم‬ ‫ِن � � � ْع � � � َم ال � � � � ِّرج � � � � ُ‬ ‫�ال � � َ��ش� � �م � ��ا ِئ �ل� ً�ا و�أُ� � ُ� ��ص � � ��وال‬

‫�شفيق �سيناف�س مر�شح الإخوان يف الإعادة والنتائج الر�سمية خالل يومني‬

‫مرسي يتصدر النتائج وأبو الفتوح يدعو للتوحد‬ ‫يف مواجهة الفلول‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مع ظهور النتائج الأولية لالنتخابات الرئا�سية‬ ‫يف م �� �ص��ر‪ ،‬ي�ت�ج��ه ك ��ل م ��ن م��ر� �ش��ح ح ��زب احلرية‬ ‫والعدالة الإ�سالمي حممد مر�سي‪ ،‬ورئي�س الوزراء‬ ‫ال���س��اب��ق �أح �م��د �شفيق �إىل خ��و���ض ج��ول��ة الإع ��ادة‬ ‫حل�سم من يحكم م�صر من الرجلني اللذين يقفا‬ ‫على طريف نقي�ض‪.‬‬ ‫من جهته املح املر�شح عبد املنعم ابو الفتوح اىل‬ ‫انه �سيدعم مر�شح االخوان حممد مر�سي يف جولة‬ ‫االعادة يف مواجهة �شفيق‪.‬‬ ‫واع �ل��ن �أم�ي�ن ع ��ام جل�ن��ة ان�ت�خ��اب��ات الرئا�سة‬ ‫امل�ست�شار ح��امت بجاتو �أن اللجنة ب ��د�أت يف تلقي‬ ‫نتائج عدد من اللجان العامة‪ ،‬و�أن �إعالن النتائج‬ ‫النهائية لفرز الأ�صوات قد يكون غدا الأحد �أو بعد‬ ‫غد االثنني‪.‬‬ ‫و�أكد الإخوان امل�سلمون �أن مر�شحهم �سيخو�ض‬ ‫جولة الإعادة يومي الـ‪ 16‬و الـ‪ 17‬من حزيران املقبل‬ ‫�أمام �أحمد �شفيق‪.‬‬ ‫واكد ابو الفتوح‪ ،‬الذي احتل املركز الرابع من‬ ‫حيث عدد اال�صوات التي فاز بها املر�شحون ح�سب‬ ‫النتائج غري الر�سمية‪ ،‬يف بيان انه "�سيبد�أ من االن‬ ‫ات�صاالت واجتماعات وحوارات بكل القوى الوطنية‬

‫وذلك لتجميع اجلهود واال�صوات ملواجهة النظام‬ ‫الفا�سد" يف ا�شارة اىل خو�ض مر�شح االخوان جولة‬ ‫االعادة امام احد م�س�ؤويل نظام مبارك‪.‬‬ ‫وق ��ال "ادرك ج �ي��دا ان الأم ��ان ��ة تقت�ضي �أن‬ ‫توا�صل املاليني الأربعة ع�شر التي �إختارتنا (وهو‬ ‫جمموع اال��ص��وات التي ح�صل عليها مر�سي وابو‬ ‫ال�ف�ت��وح وامل��ر� �ش��ح ال�ن��ا��ص��ري ح�م��دي��ن �صباحي يف‬ ‫اجلولة االوىل من االنتخابات وفق النتائج االولية)‬ ‫ال�سري يف نف�س الطريق بجولة الإنتخابات الثانية‪،‬‬ ‫طريق �إ�ستكمال مطالب و�أهداف الثورة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف اب��و الفتوح ال��ذي ان�شق عن اجلماعة‬ ‫ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ب�ع��د ان رف���ض��ت ت��ر��ش�ح��ه للرئا�سة‬ ‫"�سن�سمو ف��وق خ�لاف��ات�ن��ا ال�سيا�سية واحلزبية‬ ‫و�سنعلي فقط امل�صلحة الوطنية و�سنبني توافقا‬ ‫وطنيا ثوريا حول كل الق�ضايا ال�سيا�سية الراهنة‬ ‫كما �سنقف �صفا واح��دا �ضد رموز الف�ساد والظلم‬ ‫واال�ستبداد و�سوف تنت�صر ثورتنا و�ستكون م�صر‬ ‫قوية ب��اذن اهلل"‪ .‬ويعترب ال�شباب ال��ذي��ن اطلقوا‬ ‫الثورة �ضد مبارك وقطاع كبري من امل�صريني ان‬ ‫احمد �شفيق ج��زء م��ن النظام ال�سابق ويتهمونه �شفيق على ‪� 5,338,285‬صوتا بن�سبة ‪ .%24,5‬وجاء‬ ‫بالتورط يف ما يعرف ب"موقعة اجلمل"‪.‬‬ ‫يف املركز الثالث املر�شح النا�صري القومي حمدين‬ ‫ووفقا ل�صحيفة "امل�صري اليوم" ح�صل مر�سي �صباحي ب‪� 4,616,937‬صوتا بن�سبة ‪.%21,1‬‬ ‫على ‪� 5,446,460‬صوتا بن�سبة ‪ ،%24,9‬فيما ح�صل‬ ‫وف�ي�م��ا ح�صل �أب ��و ال�ف�ت��وح ‪� 3,889,195‬صوتا‬

‫بعد ت�صدرها م�شهد التظاهرات للأ�سبوع الثاين على التوايل‬

‫مصفحات الجيش السوري تقتحم حلب ألول مرة‬ ‫وتقصف الالذقية باملروحيات‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫خ ��رج ع �� �ش��رات االف املتظاهرين‬ ‫ال�سبت يف �سوريا اىل ال�شوارع للمطالبة‬ ‫ب��ا��س�ق��اط ال �ن �ظ��ام‪ ،‬يف م��ا اط �ل��ق عليه‬ ‫ا�سم جمعة "دم�شق موعدنا قريب"‪،‬‬ ‫وواجهتها ال�ق��وى االم�ن�ي��ة يف مناطق‬ ‫ع��دة باطالق ال�ن��ار‪.‬وال�ق��وات ال�سورية‬ ‫تقتحم حلب بامل�صفحات للمرة االوىل‬ ‫منذ ب��دء احل��رك��ة االحتجاجية العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫واع �ل��ن امل��ر��ص��د ال �� �س��وري حلقوق‬ ‫االن�سان ان مروحيات ع�سكرية �سورية‬ ‫ق�صفت ام����س اجل�م�ع��ة ل�ل�م��رة االوىل‬ ‫ب�ل��دات غالبية �سكانها م��ن االك ��راد يف‬ ‫منطقة الالذقية (�شمال غ��رب) على‬ ‫مقربة من احل��دود مع تركيا‪ ،‬ما ادى‬ ‫اىل وقوع عدد كبري من اجلرحى‪.‬‬ ‫وق��ال ب�ي��ان ��ص��ادر ع��ن امل��ر��ص��د ان‬ ‫"القوات النظامية ال���س��وري��ة جتوب‬ ‫�شوارع حيي كال�سي وب�ستان الق�صر يف‬ ‫حلب مب�صفحات تابعة ل�ق��وات حفظ‬ ‫ال�ن�ظ��ام ل�ل�م��رة االوىل م�ن��ذ انطالقة‬ ‫ال �ث��ورة ال�سورية"‪ ،‬وذل��ك بعد خروج‬ ‫ع�شرات الوف اال�شخا�ص يف تظاهرات‬ ‫مناه�ضة للنظام يف حلب اجلمعة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��دي��ر امل��ر� �ص��د رام� ��ي عبد‬ ‫ال��رح �م��ن "ان امل �ن �ط �ق��ة امل�ستهدفة‬ ‫ب��ال�ق���ص��ف اجل ��وي ت �ع��رف ب��ا��س��م جبل‬ ‫االك��راد وهي جبلية وع��رة ال ت�ستطيع‬ ‫االل�ي��ات الع�سكرية دخولها ب�سهولة"‬ ‫م���ش�يرا اىل ��س�ق��وط ن�ح��و ‪ 25‬جريحا‬ ‫على االقل‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار امل���ص��در اىل ان "الق�صف‬ ‫يتم على اه��داف حم��ددة تتمركز فيها‬ ‫عنا�صر مقاتلة"‪.‬‬ ‫وت�صدرت حمافظة حلب يف �شمال‬ ‫البالد م�شهد التظاهرات ام�س اجلمعة‬ ‫لال�سبوع الثاين على التوايل‪ ،‬اذ خرج‬ ‫فيها وحدها ع�شرات االف املتظاهرين‬

‫ال �سيما يف احياء �صالح الدين وال�شعار‬ ‫وب�ستان الق�صر يف مدينة حلب‪ ،‬ومدن‬ ‫الباب ومنبج واعزاز يف الريف‪ ،‬بح�سب‬ ‫امل��ر� �ص��د ال �� �س ��وري حل �ق��وق االن�سان‬ ‫واحتاد تن�سيقيات حلب‪.‬‬ ‫واف� ��اد امل��ر� �ص��د ع��ن م�ق�ت��ل ثالثة‬ ‫ا� �ش �خ��ا���ص ب�ي�ن�ه��م ط �ف�ل�ان بر�صا�ص‬ ‫االم ��ن يف ح��ي ب���س�ت��ان ال�ق���ص��ر وجرح‬ ‫�آخرين يف حي �صالح الدين‪.‬‬ ‫ورف� � �ع � ��ت الف� � �ت � ��ات ك� �ت ��ب عليها‬ ‫"الو�صول اىل دم �� �ش��ق ي � �ب ��د�أ من‬ ‫حلب"‪.‬‬ ‫يف دم �� �ش��ق‪ ،‬خ��رج��ت ت �ظ��اه��رات يف‬ ‫اح �ي��اء ع ��دة م��ن امل��دي �ن��ة ويف مناطق‬

‫عدة من الريف‪ .‬واطلقت قوات االمن‬ ‫قنابل م�سيلة للدموع لتفريق تظاهرة‬ ‫حي امليدان‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وق� �ت ��ل ط �ف��ل يف ع ��رب�ي�ن يف ريف‬ ‫دم�شق بر�صا�ص قنا�ص قبل انطالق‬ ‫التظاهرات يف املدينة‪.‬‬ ‫يف حم�ص يف و�سط �سوريا‪ ،‬خرجت‬ ‫ت�ظ��اه��رات يف ع��دد م��ن �أح �ي��اء املدينة‬ ‫رغم الق�صف واطالق النار الذي ا�سفر‬ ‫عن مقتل �شخ�ص‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫واظ � � �ه� � ��رت م� �ق ��اط ��ع ب� �ث ��ت على‬ ‫االن�ت�رن ��ت ت �ظ��اه��رة ح��ا� �ش��دة يف حي‬ ‫الوعر رددت فيها هتافات ت�ضامنية مع‬ ‫املدن االخ��رى‪ .‬كما �شملت التظاهرات‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫بن�سبة ‪ %17,8‬اما وزير اخلارجية اال�سبق واالمني‬ ‫العام ال�سابق جلامعة الدول العربية عمرو مو�سى‬ ‫ف �ج��اء يف امل��رك��ز اخل��ام����س م��ع ‪� 2,471,559‬صوتا‬ ‫بن�سبة ‪.%11.3‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفي ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫مدينتي احلولة التي �سقط فيها �ستة‬ ‫قتلى بينهم �شرطي من�شق "اثر اطالق‬ ‫ن ��ار وق �� �ص��ف م ��ن ال� �ق ��وات النظامية‬ ‫ال�سورية التي حتاول اقتحام املدينة"‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫يف حماة (و�سط)‪ ،‬قتل مواطن يف‬ ‫م��دي�ن��ة ح�م��اة وارب �ع��ة يف ري�ف�ه��ا‪ ،‬فيما‬ ‫تدور ا�شتباكات يف منطقة �سهل الغاب‬ ‫ب�ي�ن ال� �ق ��وات ال �ن �ظ��ام �ي��ة ومن�شقني‪،‬‬ ‫بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وخرج االف املتظاهرين يف مدينة‬ ‫حماة ومناطق ال��ري��ف‪ ،‬فيما تعر�ضت‬ ‫ق ��ري ��ة ك ��وك ��ب يف امل �ح��اف �ظ��ة لق�صف‬ ‫القوات النظامية‪ ،‬وفقا للمر�صد‪.‬‬ ‫اال�شرتاكات‪:‬‬

‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫يف ادل ��ب (��ش�م��ال غ ��رب)‪ ،‬خرجت‬ ‫تظاهرات يف مناطق عدة من املحافظة‬ ‫نادت با�سقاط النظام بح�سب‪.‬‬ ‫وقال النا�شط يف املكتب االعالمي‬ ‫الدلب نور الدين العبدو عرب �سكايب‬ ‫ان املحافظة "منتف�ضة اليوم بالكامل‬ ‫واع��داد املتظاهرين ت�صل اىل ع�شرات‬ ‫االالف"‪.‬‬ ‫ويف درع��ا (جنوب) التي قتل فيها‬ ‫مواطن يف كمني‪ ،‬خرجت تظاهرات يف‬ ‫مناطق ع��دة تطالب با�سقاط النظام‪،‬‬ ‫واجهتها قوات االمن باطالق نار ا�سفر‬ ‫عن ا�صابة عدد من اال�شخا�ص بجروح‬ ‫يف مدينة انخل‪ ،‬وفقا للمر�صد‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 26 أيار 2012