Page 1

‫احتمال سقوط زخات من املطر األحد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم ال�سبت حاراً ن�سبياً يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وحاراً يف باقي املناطق مع ظهور ال�سحب‬ ‫املتو�سطة والعالية‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية �شرقية �إىل �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وبح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪ ،‬يطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة الأحد‪ ،‬ويكون الطق�س‬ ‫معتد ًال يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وحاراً ن�سبيا �إىل حار يف باقي املناطق‪ ،‬مع ظهور كميات من ال�سحب املتو�سطة‬ ‫والعالية‪ ،‬ويحتمل �سقوط زخ��ات حملية خفيفة من املطر‪� ،‬إن �شاء اهلل تعاىل‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية‬ ‫�شرقية �إىل �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحياناً بعد الظهر‪.‬‬ ‫ويوم االثنني يطر�أ انخفا�ض قليل �آخر على درجات احلرارة‪ ،‬لي�صبح الطق�س معتد ًال يف �أغلب مناطق‬ ‫اململكة‪ ،‬وحاراً ن�سبياً يف الأغوار واملناطق ال�صحراوية‪ ،‬مع ظهور كميات من ال�سحب املتو�سطة والعالية‪،‬‬ ‫ويحتمل �سقوط زخات حملية من املطر‪ ،‬وتكون الرياح ما بني جنوبية غربية وجنوبية �شرقية معتدلة‬ ‫ال�سرعة تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 13‬ذو القعدة ‪1433‬هـ ‪� 29‬أيلول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2082‬‬

‫اعتصامات عمان واملحافظات تطالب‬ ‫باإلفراج عن املوقوفني وتعديل الدستور‬

‫حرمان أكثر من ‪ 600‬معلمة وآذنة‬ ‫من الضمان االجتماعي‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالب رئي�س جلنة العمل يف املنظمة العربية‬ ‫حلقوق الإن�سان فالح العبادي م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬باتخاذ اخلطوات الالزمة لإ�شراك‬ ‫امل�ع�ل�م��ات والآذن� � ��ات ال �ع��ام�لات يف م��راك��ز حمو‬ ‫الأمية يف وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬اللواتي ي�صل‬ ‫ع��دده��ن �إىل �أك�ثر م��ن ‪ 600‬معلمة و�آذن��ة وب�أثر‬ ‫رجعي من تاريخ التحاقهن بالعمل‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫املنظمة �ستوا�صل متابعة احلقوق الأخرى لهن‪،‬‬ ‫مب��ا فيها ح�صولهن على احل��د الأدن ��ى للأجور‬

‫والت�أمني ال�صحي والإج ��ازات مع وزارة العمل‪،‬‬ ‫وكافة اجلهات الر�سمية باململكة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض العبادي خالل لقائه املدير العام‬ ‫للم�ؤ�س�سة ن��ادي��ا ال ��رواب ��دة يف مكتبها ‪-‬لبحث‬ ‫ع��دد م��ن الق�ضايا العمالية و�سبل �شمول كافة‬ ‫القوى العاملة بال�ضمان‪ -‬التجاوزات على حقوق‬ ‫الطبقة العاملة التي ن�ص عليها قانون العمل‪،‬‬ ‫وحتديدا حقهم يف ال�ضمان االجتماعي يف بع�ض‬ ‫املدار�س اخلا�صة‪ ،‬وعمال النظافة واخلدمات يف‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬وبع�ض املن�ش�آت يف هذا‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫الطراونة‪ :‬سننسب بإرجاء الدورة‬ ‫العادية ملجلس األمة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫احل���س�ي�ن��ي؛ ل�ل�م�ط��ال�ب��ة ب ��الإف ��راج عن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عمان ‪ -‬حمافظات‬ ‫املوقوفني واعتقال الفا�سدين‪.‬‬ ‫ن� �ظ ��م ال� �ع� ��� �ش ��رات م� ��ن االئ� �ت�ل�اف‬ ‫�أما يف املحافظات‪ ،‬فدعت اعت�صامات‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي �أم����س عقب �صالة يف ال � �ك ��رك و�إرب� � � ��د وج ��ر� ��ش وال�سط‬ ‫اجلمعة وقفة احتجاجية �أم��ام امل�سجد ول� ��واء ف �ق��وع وال�ط�ف�ي�ل��ة �إىل مقاطعة‬

‫االنتخابات‪ ،‬يف دع��وة منها �إىل تعديل‬ ‫الد�ستور و�إلغاء قوانني تقيد احلريات‬ ‫ال�شخ�صية وال�صحفية‪.‬‬ ‫ومن عمان �إىل املحافظات‪ ،‬حملت‬ ‫امل�سريات �شعارات برز منها‪" :‬هذا الأردن‬

‫للأحرار م�ش للفا�سد وال�سم�سار"‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف امل�سريات نيتهم‬ ‫امل � �� � �ش ��ارك ��ة يف امل� ��� �س�ي�رة‬ ‫ال � �ك�ب�‬ ‫املقبل‪�.‬رى ي � ��وم اجلمعة ‪3 + 2‬‬

‫�أكد رئي�س الوزراء الدكتور فايز الطراونة �أن‬ ‫احلوارات املتعددة اجلارية بني النا�س ب�ش�أن خارطة‬ ‫ال�ط��ري��ق للمرحلة ال�ق��ادم��ة تعد ظ��اه��رة �صحية‬ ‫كونها تعك�س تفاعل النا�س مع الأح��داث القادمة‪،‬‬ ‫وهي من الق�ضايا االجتهادية التي ال تف�سد للود‬ ‫ق���ض�ي��ة وال ت�غ�ير م��ن ال���ص�لاح�ي��ات الد�ستورية‬ ‫املمنوحة للجهات املعنية وعلى ر�أ�سها امللك‪.‬‬ ‫ول�ف��ت رئي�س ال ��وزراء يف مقابلة م��ع برنامج‬ ‫«�ستون دقيقة» �أجرتها الزميلة عبري الزبن وبثها‬ ‫التلفزيون الأردين م�ساء �أم����س اجلمعة �أن �أول‬ ‫خ�ط��وة �ستقوم بها ه��ذه احل�ك��وم��ة ه��ي التن�سيب‬ ‫ب��أرج��اء ال��دورة العادية ملجل�س الأم��ة التي ت�شكل‬ ‫ا�ستحقاقا د�ستوريا يف الأول م��ن ت�شرين الأول‬ ‫امل�ق�ب��ل‪ ،‬م�ضيفا �أن الإرج� ��اء �صالحية د�ستورية‬ ‫للملك بتن�سيب من رئي�س الوزراء ووزير الداخلية‬

‫ملدة �شهرين‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن احلكومة �ستقوم بالتن�سيب قبل‬ ‫نهاية هذا ال�شهر لإرج��اء عقد ال��دورة العادية ثم‬ ‫ي�أتي بعدها حل جمل�س النواب الذي ي�سبق الدعوة‬ ‫�إىل �إجراء االنتخابات كونها ت�أتي قبل �أوانها‪ ،‬وهي‬ ‫�أرب��ع �سنوات �شم�سية «وه��ذا حق جلاللة امللك �أن‬ ‫يدعو �إىل انتخابات مبكرة»‪.‬‬ ‫وقال �إننا ارت�أينا ب�أنه يجب حل جمل�س النواب‬ ‫قبل الدعوة لالنتخابات من منطلق احلفاظ على‬ ‫روحية الد�ستور �أكرث من حرفيته‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬كيف‬ ‫يدعى �إىل انتخابات مبكرة واملجل�س قائم؟ فال بد‬ ‫من حل جمل�س النواب ثم الدعوة �إىل االنتخابات‬ ‫وبعدها يكون مبقدور الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‬ ‫حت��دي��د امل��وع��د ح�سب امل��واع�ي��د امل �ق��ررة يف قانون‬ ‫الهيئة‪ ،‬وهي ‪ 85‬يوما لأطول فرتة لإتاحة املجال‬ ‫�أمام موظفي الدولة الذين يرغبون بالرت�شح �أن‬ ‫يتقدموا با�ستقاالتهم‪.‬‬

‫حبس صانع الفيلم املسيء للرسول صلى اهلل عليه وسلم‬

‫معارك غري مسبوقة يف حلب‬ ‫بني الثوار والجيش السوري‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫حلب ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد مدينة حلب ال�سورية منذ �صباح اجلمعة معارك‬ ‫غري م�سبوقة منذ اندالع االحتجاجات يف �سوريا يف �آذار ‪،2011‬‬ ‫غداة �إعالن الثوار �إطالق هجوم «حا�سم» يف ثاين كربى املدن‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت عينه‪ ،‬ب��د�أت ال�ق��وات النظامية هجوما على‬ ‫�أحياء ي�سيطر عليها الثوار يف �شمال العا�صمة دم�شق‪ ،‬فدمرت‬ ‫منازل ونفذت �سل�سلة اعتقاالت‪ ،‬وفق املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان ونا�شطني‪.‬‬ ‫وكما يف كل يوم جمعة‪ ،‬ي�سري معار�ضو نظام ب�شار اال�سد‬ ‫تظاهرات يف خمتلف املناطق ال�سورية‪ ،‬حتت عنوان «جمعة‬ ‫توحيد كتائب اجلي�ش ال�سوري احلر»؛ يف ا�شارة اىل اخلالفات‬ ‫الداخلية ب�ين املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬وتنامي ظهور الف�صائل‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وم�ساء اخلمي�س‪ ،‬اندلعت املعارك العنيفة يف حلب التي مل‬ ‫تت�أثر كثريا بالأزمة ال�سورية قبل ‪ 20‬متوز الفائت‪ ،‬بعد اعالن‬ ‫احد قادة مقاتلي املعار�ضة اطالق هجوم «حا�سم»‪.‬‬ ‫وق��ال رام��ي عبدالرحمن مدير املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان لوكالة فران�س ب��ر���س‪� ،‬إن «امل�ع��ارك على نطاق غري‬ ‫م�سبوق ومل تتوقف منذ اخلمي�س»‪ ،‬م�ضيفاً �أن��ه «يف ال�سابق‬ ‫كانت املواجهات جتري يف �شارع او �شارعني من قطاع معني‪،‬‬ ‫لكنها تدور الآن على عدة جبهات»‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫اع �ت �ق �ل��ت � �ش��رط��ة ل��و���س �أجن �ل ��و� ��س ليل‬ ‫اخلمي�س اجلمعة نيكوال با�سيلي خمرج فيلم‬ ‫"براءة امل�سلمني" امل�سيء للر�سول �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪ ،‬و�سيتم �سجنه دون �إمكانية الإفراج‬ ‫عنه بكفالة؛ وذل��ك النتهاكه قواعد ال�سراح‬ ‫امل�شروط املتعلقة بق�ضية �أخرى‪ ،‬وذلك بعد �أن‬ ‫مثل اخلمي�س �أمام الق�ضاء بلو�س �أجنلو�س‪.‬‬ ‫وكان الفيلم الذي �أنتجه �أثار يف الأ�سابيع‬ ‫الأخ � �ي� ��رة اح� �ت� �ج ��اج ��ات ع �ن �ي �ف��ة يف ال �ع ��امل‬ ‫الإ��س�لام��ي‪ ،‬قتل فيها �أك�ثر م��ن ‪� 50‬شخ�صاً‪،‬‬ ‫بح�سب ما نقلت "رويرتز"‪.‬‬

‫و�أك� � ��د ال �ن��ائ��ب ال� �ع ��ام روب� � ��رت دوغديل‬ ‫�أن ن�ي�ك��وال ان�ت�ه��ك ق��واع��د ال���س��راح ال�شرطي‬ ‫ثماين مرات‪ ،‬كما �أنه �أدىل بت�صريحات كاذبة‬ ‫لل�ضابط املكلف مبتابعة حالته‪ ،‬وا�ستخدم ‪3‬‬ ‫�أ�سماء خمتلفة‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك‪ ،‬ف�ق��د ق ��ررت ال�ق��ا��ض�ي��ة �سوزان‬ ‫�سيغيل �أن��ه يتعني حب�س نيكوال امل�ت��واري عن‬ ‫الأن �ظ��ار م�ن��ذ م��وج��ة االح�ت�ج��اج��ات العنيفة‬ ‫التي �سببها الفيلم الذي �أنتجه‪ ،‬دون �إمكانية‬ ‫الإف ��راج عنه بكفالة؛ لأن��ه ق��د ي�ه��رب‪ ،‬ولأنه‬ ‫ي�شكل خطراً على املجتمع‪.‬‬ ‫ي ��ذك ��ر �أن � ��ه ب �ت��اري��خ ‪� 15‬أي � �ل ��ول احل ��ايل‬ ‫ا�ستدعت ال�شرطة الأمريكية نيكوال با�سيلي؛‬ ‫ال�ستجوابه ب�ش�أن انتهاكات حمتملة ل�شروط‬

‫مراقبته الق�ضائية‪.‬‬ ‫وق� ��ال ��س�ت�ي��ف واي �ت �م��ور امل �ت �ح��دث با�سم‬ ‫قائد �شرطة لو�س �أجنلو�س وقتها �إن "نيكوال‬ ‫غادر منزله طوعاً حل�ضور التحقيق يف مركز‬ ‫لل�شرطة بحي �سرييتو�س يف لو�س �أجنلو�س"‪.‬‬ ‫و�أدان الق�ضاء نيكوال يف ‪ 2010‬بال�سجن ‪25‬‬ ‫�شهراً‪ ،‬وعدم ا�ستخدام الكمبيوتر �أو الإنرتنت‬ ‫طوال ‪� 5‬سنوات‪.‬‬ ‫وكان با�سيلي عر�ض منزله للبيع‪ ،‬واختب�أ‬ ‫منذ اندالع �أعمال العنف بعد بث فيلم "براءة‬ ‫امل�سلمني" و�إثارته موجة احتجاجات وا�سعة‬ ‫يف ال�ع��امل الإ��س�لام��ي‪ ،‬تخللت بع�ضها �أعمال‬ ‫عنف ما زالت م�ستمرة‪ ،‬ولو �أنها تقل�صت �إىل‬ ‫حد كبري‪.‬‬

‫القرار حول دولة فلسطينية غري عضو‬ ‫يف األمم املتحدة قبل نهاية ‪2012‬‬ ‫رام اهلل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت ع�ضو اللجنة التنفيذية ملنظمة‬ ‫ال�ت�ح��ري��ر الفل�سطينية ح �ن��ان ع �� �ش��رواي يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي عقدته �أم�س يف رام اهلل (ال�ضفة‬ ‫الغربية) �أن ق��رار رف��ع متثيل فل�سطني �إىل‬

‫دولة غري ع�ضو يف الأمم املتحدة �سيقدم بعد‬ ‫االنتخابات الرئا�سية الأمريكية يف ال�ساد�س من‬ ‫ت�شرين الثاين‪ ،‬لكن قبل نهاية ال�سنة‪ .‬وقالت‬ ‫ع�شراوي‪" :‬بد�أنا امل�شاورات املتعلقة مب�ضمون‬ ‫ال �ق��رار ال ��ذي �سيقدم �إىل اجلمعية العامة‪،‬‬ ‫ل��رف��ع و� �ض��ع فل�سطني �إىل دول ��ة مراقب"‪.‬‬

‫‪ 10.66‬مليار دوالر خسائر السعودية‬ ‫من السلع «املغشوشة»‬ ‫‪5‬‬

‫و�أ��ض��اف��ت غ��داة �إط�ل�اق الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س ه��ذا امل�سعى يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫�أن "الأكرثية يتطلعون �إىل انتهاء امل�شاورات‬ ‫قبل نهاية ال�سنة‪ ،‬واق�ت�رح �آخ ��رون �أن نحدد‬ ‫‪ 29‬ت�شرين الثاين موعداً‪ ،‬وهو اليوم العاملي‬ ‫للت�ضامن مع ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬

‫خادمة تفصل رأس طفلة عن جسدها يف السعودية‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أقدمت خادمة �إندوني�سية على ذبح طفلة (‪4‬‬ ‫�سنوات)‪ ،‬وه��ي نائمة يف �سريرها يف مدينة ينبع‬ ‫غ��رب ال�سعودية‪ ،‬ث��م ف�صلت ر�أ�سها ع��ن ج�سدها‬ ‫ب�آلة حادة‪.‬‬ ‫وق ��د ه ��زت اجل��رمي��ة ال�ب���ش�ع��ة‪ ،‬ال �ت��ي راحت‬ ‫�ضحيتها الطفلة تاال ال�شهري‪� ،‬أو�ساط املجتمع‬ ‫ال���س�ع��ودي‪ ،‬ف��احت��ة ال �ب��اب وا� �س �ع �اً لبحث جرائم‬ ‫اخلادمات‪.‬‬ ‫وبعد �شيوع �أخبار عن مقتل العاملة املنزلية‬ ‫الإندوني�سية املتهمة بقتل طفلة ينبع‪ ،‬نفى م�صدر‬ ‫�أمني موثوق ل�صحيفة احلياة �أم�س ما مت تداوله‬ ‫عرب املواقع الإخبارية الإلكرتونية يف ال�ساعات‬ ‫القليلة املا�ضية‪ ،‬م�ؤكداً لـ"احلياة" �أن اخلادمة يف‬ ‫هذه الأثناء ترقد يف ال�سجن العام يف املحافظة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر �إن "ال�سلطات الأمنية ت�ستعد‬ ‫لنقل العاملة الإندوني�سية �إىل م�ست�شفى ال�صحة‬ ‫النف�سية ق��ري�ب�اً‪ ،‬ب�ن��اء على تو�صية م��ن الفريق‬ ‫الطبي مب�ست�شفى ينبع العام‪ ،‬حيث تلقت العالج‬ ‫ب�ع��د حم��اول�ت�ه��ا االن �ت �ح��ار‪ ،‬للك�شف ع��ن حالتها‬ ‫النف�سية والعقلية"‪.‬‬ ‫وح�سب �صحيفة املدينة‪ ،‬ف ��إن ر�سالة جوال‬ ‫ا�ستلمتها اخلادمة يوم احلادثة كانت وراء تدهور‬ ‫حالتها ودخولها يف ثورة غ�ضب عارمة‪.‬‬ ‫قا�ض‬ ‫وج��اءت اجلرمية بعد �أي��ام من ت�أجيل ٍ‬

‫اخلادمة والطفلة‬

‫يف الدمام النظر يف ق�ضية اخلادمة ال�سريالنكية‬ ‫التي قتلت طفل خمدومها ذا الأربعة �أ�شهر بو�ضع‬ ‫�سم ف�ئ��ران يف حليبه‪ ،‬وه��ي واح ��دة م��ن ع�شرات‬ ‫اجلرائم التي يت�سبب بها العاملون املنزليون يف‬ ‫ال�سعودية‪.‬‬ ‫وما �أ�ضاف من م�أ�ساة جرمية ينبع �أن الأب‬

‫املكلوم الذي بلغه اخلرب‪ ،‬وهو خارج املنزل‪ ،‬حاول‬ ‫العودة �سريعاً لإنقاذ طفلته‪ ،‬لكنه ت�سبب يف حادث‬ ‫�سري راح �ضحيته ‪� 3‬أ�شخا�ص �آخرين (�أب وابنيه)‪،‬‬ ‫فيما رقد هو يف العناية املركزة �إىل جوار زوجته‬ ‫التي �أ�صيبت بانهيار ع�صبي ح��اد‪ ،‬قبل �أن يغادر‬ ‫الأب امل�ست�شفى م�ساء �أم�س‪.‬‬

‫وت �ع��ود ب ��داي ��ات اجل��رمي��ة ال�ب���ش�ع��ة‪ ،‬عندما‬ ‫ع��ادت الأم التي تعمل معلمة �إىل املنزل وحاولت‬ ‫فتح الباب اخل��ارج��ي‪� ،‬إال �أنها وجدته مغلقاً من‬ ‫ال��داخ��ل وطلبت م��ن اخل��ادم��ة فتح ال�ب��اب‪ ،‬لكنها‬ ‫رف�ضت ذلك مهددة بقتل الطفلة ال�صغرية‪.‬‬ ‫وعلى الفور‪ ،‬قامت الأم التي انتابتها الريبة‬ ‫م��ن الأم ��ر ب ��إب�لاغ زوج �ه��ا ال ��ذي ك��ان يف العمل‪،‬‬ ‫وال� ��ذي ��ص�ع��ق م��ن اخل �ب�ر‪ ،‬وق ��ام ب� ��دوره ب�إبالغ‬ ‫الدفاع امل��دين من �أج��ل ك�سر الباب‪ ،‬و�إنقاذ ابنته‬ ‫من اخلادمة قبل �أن يحاول العودة �سريعاً للبيت‪،‬‬ ‫بيد �أن ت�سببه يف حادث كبري حال دون ذلك‪.‬‬ ‫وجن��ح ال��دف��اع امل��دين يف فتح ال�ب��اب‪ ،‬ودخلت‬ ‫الأم �إىل امل�ن��زل برفقة رج��ال ال��دف��اع امل��دين �إىل‬ ‫غرفة النوم التي كانت اخلادمة حتتجز الطفلة‬ ‫بداخلها‪� ،‬إال �أن املفاج�أة كانت يف �إنهاء اخلادمة‬ ‫ملهمتها وذبح الطفلة على �سرير والدتها‪ ،‬لت�سقط‬ ‫الأم مغ�شياً عليها‪ ،‬وليتم نقلها �إىل املركز الطبي‬ ‫بينبع ال�صناعية‪.‬‬ ‫وح ��اول ��ت اخل ��ادم ��ة االن �ت �ح��ار ق�ب��ل القب�ض‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫و�أث��ارت اجلرمية الب�شعة ال�شارع ال�سعودي‪،‬‬ ‫فن�شطت عدة "ها�شتقات" على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي ‪ twitter‬تطالب مبحا�سبة اخلادمة‬ ‫وغ�ي�ره��ا مم��ن ي��رت�ك��ب ج��رائ��م ي� ��روح �ضحيتها‬ ‫الأط �ف��ال‪ ،‬خا�صة �أن احل��ادث��ة ه��ي الثانية التي‬ ‫تذهب �ضحيتها طفلة يف مدينة ينبع‪.‬‬

‫حماس تعترب خطاب أبو مازن‬ ‫إعالن فشل اتفاقية أوسلو‬

‫‪6‬‬

‫العربي يتجاوز شباب الحسني‪ ..‬وتعادل‬ ‫سلبي بني الرمثا وذات راس‬ ‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫حراك‬

‫اعتصام املسجد الحسيني يطالب باإلفراج عن املوقوفني‬ ‫واعتقال الفاسدين‬

‫منظر عام للم�سرية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ن �ظ��م ال �ع �� �ش��رات م ��ن االئ � �ت �ل�اف ال�شبابي‬ ‫وال �� �ش �ع �ب��ي �أم �� ��س ع �ق��ب � �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة وقفة‬ ‫احتجاجية �أم��ام امل�سجد احل�سيني؛ للمطالبة‬ ‫بالإفراج عن املوقوفني واعتقال الفا�سدين‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف هتافاتهم برفع القب�ضة‬

‫الأم�ن�ي��ة ع��ن ح��ري��ات ال ��ر�أي والتعبري‪ ،‬وحتويل‬ ‫املوقوفني �إىل املحاكم املدنية‪ ،‬والإفراج عن‪ :‬معن‬ ‫احلرا�سي�س‪ ،‬وح�سني �شبيالت‪ ،‬وحممد العابرة‪،‬‬ ‫وحم�م��ود ال��زرق��ان‪ ،‬وامل �ه��دي ال�ع��واج�ين‪ ،‬وفادي‬ ‫م�سامرة‪ ،‬و�سعود العجارمة وغريهم‪.‬‬ ‫وفر�ضت قوات الأمن طوق عليهم؛ خوفا من‬ ‫وق��وع م�شاجرات‪ ،‬ووزع ال�شباب ‪-‬ال��ذي��ن اكتفوا‬

‫ب��اع�ت���ص��ام �أم� ��ام امل���س�ج��د احل���س�ي�ن��ي‪ -‬مل�صقات‬ ‫تطالب باحلرية للمعتقلني ومقاطعة االنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬وب��الإ� �ص�لاح والتغيري وف��ك القب�ضة‬ ‫االمنية‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ن �� �ش �ط��اء �إن ه� ��ذه ال �ف �ع��ال �ي��ة ت�أتي‬ ‫بالتزامن مع عدد من الفعاليات االحتجاجية يف‬ ‫عدد من حمافظات اململكة‪ ،‬التي يقيمها احلراك‬

‫حلظة اعتقال النا�شط الع�ساف‬

‫ال�شبابي وال�شعبي؛ احتجاجاً على "الردة" عن‬ ‫الإ�صالح‪ ،‬وا�ستمرار حملة االعتقاالت احلكومية‬ ‫للنا�شطني يف احل��راك‪ ،‬وت�أكيداً لرف�ضه �سطوة‬ ‫العقلية الأمنية على احلياة ال�سيا�سية يف الوطن‪،‬‬ ‫كما ي ��أت��ي االع�ت���ص��ام ت ��أك �ي��داً لرف�ض االئتالف‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي للتغيري واحل ��راك ال�شعبي‬ ‫للنهج االقت�صادي‪ ،‬املتمثل ب�إغالق ملفات الف�ساد‪،‬‬

‫وا�ستمرار النهج االقت�صادي املرتهن ل�صندوق‬ ‫النقد والبنك الدوليني‪،‬‬ ‫ورددوا ��ش�ع��ارات مثل‪" :‬حتية لل�صحافة"؛‬ ‫احتجاجا على قانون املطبوعات والن�شر اجلديد‬ ‫الذي �أعاد الأحكام العرفية‪" ،‬هذا الأردن للأحرار‬ ‫م�ش للفا�سد وال�سم�سار"‪" ،‬هذا الأردن �أردنا‬ ‫والفا�سد يرحل عنّا"‪" ،‬الطفيلة نادت عمّان"‪.‬‬

‫�أكدوا �أن التعديالت الد�ستورية هي لب الإ�صالحات ال�سيا�سية وجوهرها احلقيقي‬

‫حراك جرش‪ :‬لن نشارك يف أي انتخابات قبل تعديل املواد الدستورية ‪ 34‬و‪ 35‬و‪36‬‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫�أك� ��د احل� ��راك الإ� �ص�ل�اح��ي يف ج��ر���ش �أنّ‬ ‫التعديالت الد�ستورية ه��ي ل��ب الإ�صالحات‬ ‫ال�سيا�سية يف الأردن وجوهره احلقيقي‪.‬‬ ‫وق��ال ع��ري��ف امل���س�يرة النا�شط ال�سيا�سي‬ ‫م�ؤيد غوادرة يف كلم ٍة له يف امل�سرية الإ�صالحية‬ ‫عقب ��ص�لاة اجلمعة �أم ����س‪" :‬لن ن��ذه��ب �إىل‬ ‫امل�شاركة يف �أية انتخاباتٍ قبل تعديل الد�ستور‪،‬‬ ‫وقبل تعديل املواد الد�ستورية ‪ 34‬و‪ 35‬و‪ ،36‬ولن‬ ‫نر�ضى بااللتفاف على مطالبنا الإ�صالحية‬ ‫مهما كان الثمن"‪.‬‬ ‫و�أ�شار غوادرة �إىل �أنّ "هذا اليوم اجلمعة"‬ ‫الثامن والع�شرين من �أيلول هو ذكرى �إحراق‬ ‫امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك ع ��ام ‪ ،1969‬مب ّيناً‬ ‫ير لتحرير‬ ‫�أنّ الإ� �ص�ل�اح يف الأردنّ داع� � ٌم ك�ب� ٌ‬ ‫املقد�سات على �أر�ض فل�سطني‪.‬‬ ‫و�ألقى النا�شط الإ�صالحي خالد املرازيق‬ ‫كلم ًة عن ائتالف جر�ش للإ�صالح‪ ،‬قال فيها‪:‬‬ ‫"لقد كرث الف�ساد واملف�سدون وباعوا الأردن‬ ‫ب�أبخ�س الأث �م��ان‪ ،‬فلقد بعتم �أي�ه��ا الفا�سدون‬ ‫ر�ؤو� � � َ�س اجل �ب��ال وال �ب �ي��وت ب��أب�خ����س الأثمان‪،‬‬ ‫فارحلوا عنا �أيها الفا�سدون ارحلوا عن تراب‬ ‫الأردن"‪.‬‬

‫وط��ال��ب امل��رازي��ق ال�ن�ظ��ا َم مب��وق��ف ر�سمي‬ ‫ي�ستنكر االعتداء امل�سيء على ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وب�ّي�ننّ �أنّ "الأرد َّن ل��ن يكون‬ ‫وطناً بدي ً‬ ‫ال عن �أر�ض فل�سطني"‪.‬‬ ‫وكانت امل�سرية التي ّ‬ ‫نظمها ائتالف جر�ش‬ ‫للإ�صالح حتت �شعار "الد�ستور �أو ًال"‪ ،‬انطلقت‬ ‫م��ن امل���س�ج��د احل�م�ي��دي و� �س��ط م��دي�ن��ة جر�ش‬ ‫وانتهت باعت�صام يف �ساحة البلدية‪.‬‬ ‫و�شاركت يف امل�سرية احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫واح�ت���ش��د ف�ي�ه��ا ال�ع���ش��رات م��ن امل��واط �ن�ين من‬ ‫خم�ت�ل��ف �أن �ح��اء امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬وط��ال �ب��وا بوجوب‬ ‫التعديالت الد�ستورية و�أهميتها الكبرية يف‬ ‫�إنقاذ الوطن من الف�ساد والفا�سدين‪.‬‬ ‫وردّد امل�شاركون يف امل�سرية هتافاتٍ �أبرزها‪:‬‬ ‫"هذا الأردن �أردنا‪ ..‬والفا�سد يرحل ع ّنا‪ ،‬حب�سوا‬ ‫ال�شباب الأح��رار‪ ..‬تركوا عو�ض اهلل ال�سم�سار‪،‬‬ ‫�شعب جر�ش �سري �سري‪ ..‬للإ�صالح والتغيري‪،‬‬ ‫ا�سمع ا�سمع يا نظام‪ ..‬حنا امنوت وما نن�ضام‪،‬‬ ‫ا�سمع ا�سمع يا نظام‪� ..‬شعب الأردن ما ين�ضام‪،‬‬ ‫ال �شرقية وال غربية‪ ..‬مطلبنا هو احلرية"‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫الفتات ُكتب عليها‪" :‬ملاذا حتب�سون‬ ‫ورفعت‬ ‫الأح � � � ��رار وت �ت�رك� ��ون ال �ف��ا� �س��دي��ن‪ ،‬مقاطعة‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات واج��ب وط�ن��ي‪ ،‬مطلبنا الإ�صالح‬ ‫ال�شامل و�إن �ق��اذ الأردن‪ ،‬مطلبنا ه��و احلرية‬

‫وتعديالت د�ستورية"‪ ،‬كما كانت هناك الفتات‬ ‫ن���ص��ر ًة للنبي ال�ك��رمي حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ُكتب عليها‪" :‬ال ل�سفارة �أي دولة ُت�سيء‬ ‫لر�سول اهلل‪ ،‬لبيك يا ر�سول اهلل‪ ..‬كلنا نفديك‪،‬‬ ‫الر�سول زعيمنا‪ ..‬والر�سول قدوتنا"‪.‬‬ ‫ُي �� �ش��ار �إىل �أنّ احل � ��راك الإ�� �ص�ل�اح ��ي يف‬ ‫ج��ر���ش ال��ذي ي�ضم ائ�ت�لاف ج��ر���ش للإ�صالح‬ ‫وح��راك �سوف الإ�صالحي وح��راك العيا�صرة‬ ‫للإ�صالح‪� ،‬أعلن م�شاركته وحت�شيده للم�سرية‬ ‫اجل�م��اه�يري��ة ي��وم اجل�م�ع��ة امل�ق�ب��ل يف امل�سجد‬ ‫احل�سيني يف العا�صمة ع ّمان‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬يُذكر �أنّ الأمري احل�سن‬ ‫ب��ن ط�ل�ال ويف ط��ري�ق��ه �إىل ع � ّم��ان‪ ،‬ويف �أثناء‬ ‫م��رور موكبه يف ب�ل��دة ��س��وف م�ساء �أول �أم�س‬ ‫الأربعاء نزل من �سيارته‪ ،‬وا�ست�ضافه ال�شباب‬ ‫الإ�صالحي يف جل�س ٍة عفوي ٍة غري مرتبة م�سبقاً‪،‬‬ ‫وحتدّث بع�ض ال�شباب حول �ضرورة الإ�صالح‬ ‫ووج��وب��ه‪ ،‬و�أ� �ش��اروا �إىل حجم الف�ساد الكبري‬ ‫واملديونية الكبرية التي و�صلت �إليها البالد‪،‬‬ ‫والأخ �ط��ار التي تتهدد الأردن‪ ،‬ولكن الأمري‬ ‫اعتذر عن �أي رد �أو �أي��ة مداخلة‪ ،‬مو�ضحاً �أنه‬ ‫جاء لي�سرتيح بعيداً عن ال�سيا�سة‪ ،‬ويجل�س مع‬ ‫النا�س يف بلدة �سوف وب�شكل عفوي‪.‬‬

‫حراك السلط والبلقاء يطالب بالتعديالت الدستورية أوالً‬

‫واك��دوا يف وقفتهم اال�سبوعية امام م�سجد ال�سلط الكبري �أم�س بعد‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صالة اجلمعة‪ ،‬ا�ستمرارهم باعت�صامهم ال�سلمي‪ ،‬حتى تتم اال�ستجابة‬ ‫ط��ال��ب احل ��راك ال�شعبي يف م��دي�ن��ة ال���س�ل��ط ب��اج��راء تعديالت لنب�ض ال�شارع وحتقيق اال�صالحات املطلوبة و�سيادة القانون‪.‬‬ ‫وردد املعت�صمون الهتافات التالية‪" :‬يا فايز باي باي احلق عون‬ ‫د�ستورية جوهرية قبل اجراء االنتخابات النيابية املقبلة؛ حتى تكون‬ ‫ا�سا�ساً للم�شاركة فيها من كافة اطياف واح��زاب املجتمع االردين‪ .‬ع الهاي"‪" ،‬يا ف��اي��ز �صح ال�ن��وم لعب زم��ان م��ا مي�شي اليوم"‪" ،‬ال‬

‫�سفارة وال �سفري اطلع بره يا‪" ،"...‬كلمة حق �صريحة وادي عربة‬ ‫ف�ضيحة"‪" ،‬يا فايز طري طري االردن بده تطهري"‪" ،‬يا طراونة طري‬ ‫طري الأردن بده تطهري"‪" ،‬يا فايز ا�سمع ا�سمع الف�ساد الزم يطلع"‪،‬‬ ‫"ال�شعب يريد ا�سقاط احلكومة"‪" ،‬ال�شعب يريد حل الربملان"‪،‬‬ ‫"�شعب االردن يا جبار غلوا عليك اال�سعار"‪" ،‬ارفع ارفع هاال�سعار ع‬

‫املواطن يا �سم�سار"‪" ،‬يا اللي ترفع باال�سعار بكره نحرقك بالنار"‪،‬‬ ‫"�شعب االردن هب وثار لي�ش ترفع اال�سعار"‪" ،‬هذا الوطن لالحرار‬ ‫م�ش للخاين وال�سم�سار"‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى النا�شط ال��دك�ت��ور ه��اين ال�ع��زب البيان اال�سبوعي با�سم‬ ‫اللجنة التن�سيقيه حلراك ال�سلط‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬

‫اآلالف يف إربد يؤكدون مشاركتهم يف «جمعة إنقاذ وطن»‬ ‫ويطالبون بتغيري الدستور‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ج��دد ح��راك ال�شمال ت�أكيده لزومه‬ ‫ال�شارع حتى حتقيق اال���ص�لاح املن�شود‪،‬‬ ‫خالل م�سرية حا�شدة انطلقت �أم�س عقب‬ ‫�صالة اجلمعة من امام م�سجد ال�شيخ نوح‬ ‫الق�ضاة (م�سجد اجلامعة �سابقا)‪.‬‬ ‫ومتيزت امل�سرية باالهازيج والدبكات‬ ‫الوطنية املطالبة باال�صالح وحما�سبة‬ ‫الفا�سدين‪ ،‬وتوجيه ر�سائل للنظام اكدوا‬ ‫فيها ا�ستمرارهم يف احلراك حتى حتقيق‬ ‫اال���ص�لاح امل��ن�����ش��ود‪ ،‬وت��ط��ه�ير االردن من‬ ‫الفا�سدين‪.‬‬

‫ورف�ض امل�شاركون ال�سيناريو االمني‬ ‫يف التعامل مع ابناء الوطن املنادي‬ ‫باال�صالح باعتقالهم وزجهم يف‬ ‫ال�سجون‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون بهتافات ت�ؤكد‬ ‫م�شاركتهم يف م�سرية "جمعة انقاذ‬ ‫وطن" ي��وم اجل�م�ع��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬ومن‬ ‫ه� ��ذه ال �ه �ت��اف��ات "‪ 10/5‬ي ��ا نظام‬ ‫رايحني لعمان"‪.‬‬ ‫وم��ن ال �ع �ب��ارات ال�ت��ي ن ��ادوا بها‬ ‫اي���ض��ا‪" :‬حرية ح��ري��ة م����ش مكارم‬ ‫ملكية"‪" ،‬وىل ع�ه��د اال�ستبداد"‪،‬‬ ‫ث� ��ورة ث� ��ورة ��ش�ع�ب�ي��ة ع �ل��ى الفا�سد‬ ‫واحلرامية"‪" ،‬ما نقبل مكارم كلها‬ ‫مذلة"‪" ،‬يا ف��ا� �س��د وي �ن��ك وينك‬ ‫ب��اال��ص�لاح بنك�سر عينك"‪�" ،‬سمع‬ ‫يل املخابرات قاطعنا االنتخابات"‪،‬‬ ‫"بدنا ت �ع��دي��ل ال��د� �س �ت��ور ق �ب��ل ما‬ ‫ه��ال �� �ش �ع��ب يثور"‪" ،‬بدنا تغيري‬ ‫الد�ستور وجوا ال�سجن راح نثور"‪.‬‬ ‫وا�� � �ش � ��اروا م� ��ن خ �ل��ال الفتات‬

‫رفعوها �إىل �أن االزمة يف االردن لي�ست‬ ‫ازم��ة حكومات وت�شريعات‪ ،‬ب��ل هي‬ ‫ازمة حكم و�شرعية‪ .‬ومن الالفتات‬ ‫التي رفعوها‪" :‬ذبحتونا‪ ..‬زهقتونا‪..‬‬ ‫ج��وع�ت��ون��ا‪ ..‬ق��رف�ت��ون��ا‪� ..‬سرقتونا‪..‬‬ ‫نهبتونا‪ ..‬ماذا بعد؟ جوابنا ارحلوا‬ ‫عنا"‪" ،‬همنا ال ��وط ��ن وامل ��واط ��ن‬ ‫وخطنا االحمر كرامة املواطن‪� ..‬آن‬ ‫االوان ال� �س�ترداد م �ق��درات الوطن‬ ‫وحم��ا� �س �ب��ة الفا�سدين"‪" ،‬انتهى‬ ‫وق ��ت امل �ط��ال �ب��ة ب ��اال�� �ص�ل�اح‪ ..‬حان‬ ‫وقت ا�سرتداد احلقوق‪ ..‬لن نركع"‪،‬‬ ‫"متى ا� �س �ت �ع �ب��دمت ال� �ن ��ا� ��س وقد‬ ‫ولدتهم امهاتهم احرارا"‪�" ،‬ضمانة‬ ‫ر�أ���س النظام يف ا� �س�ترداد �شرعيته‬ ‫تكون بتغيري الد�ستور او امل��واد ‪34‬‬ ‫‪" ،"36 ، 35 ،‬اول خطوات اال�صالح‬ ‫احلقيقي تتم عرب تغيري الد�ستور‬ ‫ال �ب��ايل ول�ي����س ق��ان��ون ان�ت�خ��اب��ات يا‬ ‫هماليل"‪" ،‬ملك ال �ب�لاد ع�ل��ى اي‬ ‫وت� ��ر � �س �ت �ع��زف ب �ع��د ان ق �ط �ع��ت كل‬

‫االوتار"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال � �ق � �ي� ��ادي يف احل ��رك ��ة‬ ‫اال�سالمية الدكتور عبد الرحمن‬ ‫ال��دوي��ري‪�" :‬إن ال�شعب �سيبقى يف‬ ‫ال�شارع يطالب باال�صالح وحقوقه‬ ‫امل�سلوبه"‪ ،‬م �� �ش�ي�را ان ال�شعب‬ ‫ل��ن مي��ل ول ��ن ي�ك��ل م��ن ا�ستمراره‬ ‫باملطالبة بحريته وكرامته‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن اهايل اربد �سي�شاركون يف م�سرية‬ ‫جمعة انقاذ الوطن يف عمان املعلن‬ ‫عنها منذ �شهر مهما كانت الظروف‪،‬‬ ‫حم��ذرا م��ن االع �ت��داء على امل�سرية‬ ‫التي هي حق د�ستوري لكل مواطن‬ ‫يريد ان يعرب عن ما يريد‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ق �ي��ادي يف احل� ��راك‬ ‫�أح� �م ��د ال��ذي �ن��ات ب� ��إع ��ادة ال�سلطة‬ ‫لل�شعب‪ ،‬الفتا اىل ان ال�سلطة لي�ست‬ ‫م ��ن ح ��ق ال �ن �ظ��ام وح� � ��ده‪ ،‬ب ��ل حق‬ ‫لكل اردين‪ .‬وطالب اي�ضا الذينات‬ ‫بتغيري الد�ستور‪ ،‬واالف��راج الفوري‬ ‫عن جميع معتقلي ابناء الوطن‪.‬‬

‫املئات يف الطفيلة‪ :‬تعتقلون أجسادنا أما أرواحنا فال‬ ‫الطفيلة ‪ -‬حممد اخل�صبة‬ ‫�شارك املئات من ابناء حمافظة الطفيلة يف‬ ‫م�سرية اجلمعة �أم����س‪ ،‬التي دع��ا اليها احلراك‬ ‫ال�شعبي من ام��ام م�سجد الطفيلة حتت عنوان‬ ‫"جمعة الد�ستور اوال"‪.‬‬ ‫واكد امل�شاركون مقاطعة االنتخابات املقبلة‪،‬‬ ‫وا�ستنكر امل�شاركون حملة االعتقاالت لالحرار‬ ‫التي و�صفوها ب�أنها حتمي الفا�سدين‪ ،‬كما اكد‬ ‫النا�شط �سائد العوران يف كلمة يف نهاية امل�سرية‪،‬‬ ‫وا�صفا االعتقاالت ب�أنها جاءت لرتويع املواطنني‪،‬‬ ‫وابعادهم عن مطالبه اال�سا�سية يف الوقت الذي‬ ‫يتحرك الفا�سدين يف الدولة بحريتهم‪.‬‬ ‫ورف��ع امل�شاركون �شعارات وهتافات ك��ان من‬ ‫اهمها‪:‬‬ ‫"انا مل��ا احكم ل��ن ابيع م�ق��درات الوطن"‪،‬‬ ‫"انا ملا احكم لن ابقي معاهدة اخلزي والعار"‪،‬‬ ‫"ت�ستطيعون ان تعتقلوا اج�سادنا ام��ا ارواحنا‬ ‫فال"‪.‬‬

‫«الحرية لنشطاء الحراك» يف اعتصامني بفقوع واملزار‬ ‫ووقفة احتجاجية يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�شهدت مدينة الكرك وبلدتا امل��زار اجلنوبي‬ ‫وفقوع يف حمافظة الكرك بعد �صالة اجلمعة ام�س‬ ‫اعت�صامان ووقفة احتجاجية‪ ،‬رك��زت على اطالق‬ ‫�سراح ن�شطاء احلراك اال�صالحي املعتقلني‪ ،‬وعلى‬ ‫مقاطعة االنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬والتم�سك‬ ‫باملطالب اال�صالحية وحماربة الف�ساد وحما�سبة‬ ‫املف�سدين‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ل� ��واء ف �ق��وع ن �ف��ذ ح� ��راك اب� �ن ��اء اللواء‬ ‫اعت�صاما امام م�سجد البلدة الكبرية حتت عنوان‬ ‫ج�م�ع��ة "احلرية ل�ن���ش�ط��اء احلراك"‪ ،‬وق ��د اكد‬ ‫امل�شاركون مطالبهم اال�صالحية وحماربة الف�ساد‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل املطالبة بحجب املواقع التي تعر�ضت‬ ‫ل �� �س�يرة ال �ن �ب��ي حم �م��د ع�ل�ي��ه ال �� �ص�لاة وال�سالم‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل املطالبة ب�إطالق �سراح معتقلي احلراك‬ ‫اال�صالحي وعدم تقييد حرية االعالم‪.‬‬ ‫وطالبوا اي�ضا بحل جمل�س النواب‪ ،‬وانتخاب‬ ‫جمل�س جديد وفق قانون ع�صري‪ ،‬كما انتقدوا ما‬ ‫و�صفوه بـ"�سيا�سة توريث املنا�صب"‪.‬‬ ‫وقال النا�شط يا�سر الزيديني‪" :‬لقد مر قرابة‬ ‫العامني على انطالق احل��راك ال�شعبي االردين‪،‬‬ ‫الذي مل يجد جدية النظام يف اال�صالح احلقيقي‬ ‫ال�شامل"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال��وط��ن وامل ��واط ��ن ي �ع��ان��ون من‬ ‫حكومة ت ��أزمي البالد التي �صاغت �أعظم قوانني‬

‫ال��دم��ار واالن�ه�ي��ار‪ ،‬وعلى ر�أ�سها ق��ان��ون االنتخاب‬ ‫الذي �سيعيد �سيطرة الفا�سدين على البالد؛ من‬ ‫خالل جمل�س ال يعرف اال الب�صم والتوقيع‪ ،‬وتقيد‬ ‫احلريات ال�صحفية من خ�لال قانون املطبوعات‬ ‫والن�شر ار�ضا ًء للفا�سدين‪ ،‬وعندما عجزت احلكومة‬

‫عن حما�سبة الفا�سدين ‪-‬والقول للزيديني‪ -‬بد�أت‬ ‫باعتقال ن�شطاء احلراك الذين ينادون باال�صالح‬ ‫ب�آليات �سلمية‪.‬‬ ‫والقى �شاعر احلراك �سامل البديرات ق�صيدة‬ ‫�شعرية ان�ت�ق��د فيها �صمت احل�ك��وم��ات املتعاقبة‬

‫على الفا�سدين‪ ،‬وع��دم ا�صغائها ملطالب ال�شعب‬ ‫اال� �ص�ل�اح �ي��ة‪ ،‬الف �ت��ا يف ق���ص�ي��دت��ه اىل م��ا �سنته‬ ‫احلكومة احلالية م��ن ق��وان�ين ال تخدم م�صلحة‬ ‫الوطن‪ ،‬وت�ضيق على احلريات العامة واحلريات‬ ‫االعالمية‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام �شعارات انتقدت‬ ‫اداء رئ�ي����س احل�ك��وم��ة ف��اي��ز ال �ط��رازن��ة‪ ،‬وطالبت‬ ‫ب �ح��ري��ة م�ع�ت�ق�ل��ي احل � ��راك واع �ت �ق��ال الفا�سدين‬ ‫واعوانهم‪ ،‬كما ا�شارت الالفتات اىل حرية االعالم‬ ‫وال �� �ص �ح��اف��ة‪ ،‬ك��ذل��ك ه��اج �م��وا اال�� �س ��اءة الغربية‬ ‫للر�سول الكرمي وازدراء اال�سالم‪.‬‬ ‫ويف بلدة املزار اجلنوبي‪ ،‬نفذت اللجان العربية‬ ‫لالنقاذ اعت�صاما يف �ساحة م�سجد جعفر بن ابي‬ ‫ط��ال��ب‪ ،‬حت��دث فيه النا�شطون‪ :‬ال��دك�ت��ور حكمت‬ ‫القطاونة‪ ،‬واملحامي ري��ا���ض النواي�سة‪ ،‬ومعاوية‬ ‫ال�شوارة‪ ،‬مطالبني باالفراج الفوري عن معتقلي‬ ‫اال� �ص�ل�اح‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل ت��أك�ي��د رف����ض امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات وم�ق��اط�ع�ت�ه��ا‪ ،‬ف�ي�م��ا اك� ��دوا التم�سك‬ ‫ب��اال� �ص�لاح��ات ال��د� �س �ت��وري��ة ال �ت��ي جت�ع��ل ال�شعب‬ ‫م�صدر ال�سلطات‪.‬‬ ‫ويف و�� �س ��ط م��دي �ن��ة ال � �ك� ��رك‪ ،‬ن �ف��ذ احل� ��راك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي يف املحافظة وقفة احتجاجية؛‬ ‫ل�ت��أك�ي��د امل�ط��ال��ب اال��ص�لاح�ي��ة مل��دة حم ��دودة من‬ ‫الوقت النظر ملا قالوا �إنه التزام العديد من ن�شطاء‬ ‫احل ��راك يف م�ه��ام م�ت�ع��ددة‪ ،‬ادت اىل تخلفهم عن‬ ‫ح�ضور االعت�صام الذي كان مقررا‪.‬‬

‫بيان حلراك كفرجنة يدعو املواطنني للم�شاركة‬ ‫يف م�سرية �إنقاذ الوطن‬

‫مسرية للحركة اإلسالمية‬ ‫يف لواء كفرنجة نصرة للرسول‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫نفذت احلركة الإ�سالمية م�سرية لن�صرة الر�سول انطلقت‬ ‫من م�سجد ابو بكر ال�صديق حي ال�سهل بعد �صالة اجلعة مبا�شرة‬ ‫احتجاجا على الفيلم امل�سيء للر�سول الذي عر�ض يف امريكا والذي‬ ‫�أنتجه القبطي امل�صري (نيكوال با�سيلي) ومت يف نهاية امل�سرية حرق‬ ‫العلم االمريكي‪.‬‬ ‫انتهت مبهرجان خطابي حتدث فيه كل من النائب ال�سابق‬ ‫د‪ .‬حممد الق�ضاه و وعلي فريحات رئي�س فرع كفرجنه وم�صطفى‬ ‫عنانيه واجمد فريحات‪.‬‬ ‫واكد املتحدثون ان ن�صرة الر�سول واجب �شرعي ‪،‬وبينوا ان مزة‬ ‫من احلقدة ا�ستغلوا حرية التعبري وا�ساءوا للر�سول �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم ‪ ،‬ودع��ا املتحدثون اىل مقاطقة املنتوجات االمريكية النها‬ ‫واجب �شرعي‪� ،‬شراءها ي�شكل حرمة �شرعية‪.‬‬ ‫وبني املتحدثون ان �شخ�صية الر�سول هي ال�شخ�صية االوىل‬ ‫على م�ستوى العامل ‪ ،‬وانه ا�ستطاع ان يخرج العباد من عبادة العباد‬ ‫اىل عبادة رب العباد‪ ،‬وان��ه ان�صاره يف العامل و�صلوا اىل اكرث من‬ ‫ملياري م�سلم‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر ان حراك كفرجنه لال�صالح والتغيري وزع‬ ‫بيان له حيث اكد الييان على عدم جدوى امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫النيابيه النها مل تخرج خ�لال الفرته ال�سابقة اي جمل�س ميثل‬ ‫ال�شعب متثيال حقيقيا‪.‬‬ ‫كما اك��د البيان على مقاطعة االنتخابات انتخابا وتر�شيحا‬ ‫وت�سجيال مبينا ا�سباب مقاطعة هذه االنتخابات‪.‬‬ ‫كما دعا البيان املواطنني اىل امل�شاركة يف امل�سرية احلا�شدة التي‬ ‫دعت لها احلركة اال�سالمية بعنوان (انقاذ الوطن) يوم اجلمعه‬ ‫املقبل املوافق‪ ،‬والتي �ستنطلق من امل�سجد احل�سيني يف عمان‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫رصد‬

‫امللك يختتم زيارة الواليات املتحدة ويشارك يف قمة أسبا يف البريو‬ ‫نيويورك ‪ -‬برتا‬ ‫اختتم امللك عبداهلل الثاين زيارة عمل ر�سمية‬ ‫�إىل ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‪� ،‬شارك خاللها‬ ‫يف اجتماعات ال ��دورة العادية ال�سابعة وال�ستني‬ ‫للجمعية العامة للأمم املتحدة يف نيويورك‪.‬‬ ‫وي�شارك امللك يف �أعمال القمة الثالثة لدول‬ ‫�أمريكا اجلنوبية وال ��دول العربية (�أ��س�ب��ا) التي‬ ‫تبد�أ �أعمالها يف الأول من ت�شرين الأول املقبل يف‬ ‫البريو‪.‬‬ ‫ويف اخلطاب الذي �ألقاه يف اجلل�سة االفتتاحية‬ ‫الج �ت �م��اع��ات اجل�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة ل�ل��أمم املتحدة‪،‬‬ ‫حذر امللك من �أي حماوالت ملحو الهوية العربية‬ ‫والإ�سالمية وامل�سيحية ملدينة القد�س‪� ،‬أو االعتداء‬ ‫ع �ل��ى امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى؛ ك ��ون �أي اع� �ت ��داء على‬ ‫املقد�سات �أمر ال ميكن قبوله �أو ال�سكوت عنه‪.‬‬ ‫وتطرق امللك يف اخلطاب �إىل الو�ضع امل�أ�ساوي‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬داعيا �إىل الوقف الفوري للعنف هناك‪،‬‬ ‫وال �ب��دء يف عملية ان�ت�ق��ال �سيا�سي ت��وق��ف �سفك‬ ‫الدماء وتعيد الأم��ن واال�ستقرار وحتفظ وحدة‬ ‫�أرا�ضي �سوريا وكرامة �شعبها‪ ،‬م�شريا �إىل ا�ست�ضافة‬ ‫الأردن ملا يزيد على ‪� 200‬ألف الجئ �سوري‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك �أن التحديات املاثلة �أمامنا يجب‬ ‫�أال ت�شغلنا ع��ن الق�ضية الفل�سطينية التي تعد‬ ‫جوهر الأزمة يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬م�شددا‬ ‫ع �ل��ى �� �ض ��رورة ت�ك�ث�ي��ف ج �ه��ود امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل‪،‬‬ ‫و�صوال �إىل �إقامة الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة‬ ‫التي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل جانب "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫على �أ�سا�س ت�سوية عادلة و�شاملة ونهائية‪ .‬ولفت‬ ‫امل�ل��ك �إىل ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة ال�ت��ي �أدخلها‬ ‫الأردن‪ ،‬والقوانني التي �أف�ضت �إىل ن�شوء منظومة‬ ‫م��ن امل�ؤ�س�سات وامل�ب��ادئ الداعمة مل�سار الإ�صالح‬ ‫والدميقراطية يف اململكة‪ ،‬والتي �سي�شهد الأردن‬ ‫معها بحلول ال �ع��ام املقبل ب��رمل��ان��ا ج��دي��دا‪ ،‬و�أول‬

‫جتربة للحكومات الربملانية‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل�ل��ك يف الكلمة على �إدان �ت��ه ك��ل فعل‬ ‫ي���س��يء �إىل ال��ر��س��ول ال �ك��رمي �أو ي�ستغل الأدي ��ان‬ ‫لتربير �أع�م��ال العنف‪ ،‬داعيا �أت�ب��اع الديانات �إىل‬ ‫تن�شيط ال��دع��وة للتفاهم واالن �خ��راط يف حوار‬ ‫عاملي �أكرث فاعلية وت�أثريا؛ لتفويت الفر�صة على‬ ‫املحر�ضني على العنف يف �أنحاء العامل كافة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام����ش اج �ت �م��اع��ات ال � ��دورة ال�سابعة‬ ‫وال�ستني للجمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬عقد‬ ‫امل�ل��ك �سل�سلة م��ن ال�ل�ق��اءات م��ع ع��دد م��ن امللوك‬ ‫ور�ؤ�ساء الدول والوفود امل�شاركة والقيادات الفكرية‬ ‫والإع�ل�ام �ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة يف ن �ي��وي��ورك‪ ،‬حيث‬ ‫التقى العاهل الأ�سباين امللك خوان كارلو�س ودوق‬ ‫لوك�سمبورغ ال ��دوق ه�ن�ري‪ .‬كما التقى الرئي�س‬ ‫الفرن�سي فران�سوا هوالند‪ ،‬والرئي�س النم�ساوي‬ ‫الدكتور هان�س في�شر‪ ،‬والرئي�س اليمني عبد ربه‬ ‫من�صور ه��ادي‪ ،‬ورئي�س ال ��وزراء اللبناين جنيب‬ ‫ميقاتي‪ ،‬ووزي ��رة اخلارجية الأمريكية هيالري‬ ‫ك�ل�ي�ن�ت��ون‪ ،‬ووزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال��رو� �س��ي �سريجي‬ ‫الف � � ��روف‪ ،‬ووزي� � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة الأمل � � ��اين جويدو‬ ‫في�سرتفيل‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية الإم��ارات��ي ال�شيخ‬ ‫عبداهلل بن زايد �آل نهيان‪ ،‬ونائب وزير اخلارجية‬ ‫ال�سعودي الأمري عبد العزيز بن عبداهلل‪.‬‬ ‫ورك ��زت ل �ق��اءات امل�ل��ك على بحث م�ستجدات‬ ‫الأو��ض��اع الإقليمية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫والتطورات اجلارية على ال�ساحة ال�سورية‪ ،‬وجهود‬ ‫حتقيق ال�سالم الدائم وال�شامل بني الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني مبا ي�ضمن حق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف �إق��ام��ة دول�ت��ه امل�ستقلة‪ ،‬ويحقق لـ"�إ�سرائيل"‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف حميطها الإقليمي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ال�ت�ق��ى امل�ل��ك يف ن�ي��وي��ورك الأم�ي�ن العام‬ ‫لل��أمم امل�ت�ح��دة ب��ان ك��ي م��ون‪ ،‬وامل�ب�ع��وث الأممي‬ ‫والعربي اىل �سوريا االخ�ضر الإبراهيمي‪.‬‬ ‫وجرى خالل اللقاءين بحث تداعيات الأزمة‬

‫ال�سورية وت�أثريها يف م�ستقبل املنطقة‪ ،‬وتطورات‬ ‫عملية ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل �ضرورة دعم املجتمع الدويل‬ ‫ملبعوث الأمم املتحدة وجامعة الدول العربية �إىل‬ ‫�سوريا االخ�ضر االبراهيمي وج�ه��وده يف ت�سريع‬ ‫�إيجاد حل للأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫والتقى امللك خالل زيارة العمل اىل الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية ع��ددا م��ن ال�ق�ي��ادات الفكرية‬ ‫والإع�لام�ي��ة واالقت�صادية يف جمل�س ال�سيا�سات‬ ‫اخلارجية يف نيويورك‪ ،‬الذي يعد �أحد �أهم مراكز‬ ‫�صنع ال�ق��رار ت��أث�يرا ون�ف��وذا يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫والعامل يف جماالت ال�سيا�سات اخلارجية‪.‬‬ ‫ويف م�ق��اب�ل��ة للملك م��ع ب��رن��ام��ج "ذي ديلي‬ ‫�شو" ‪-‬الوا�سع االنت�شار ال��ذي يقدمه الإعالمي‬ ‫الأمريكي جون �ستيوارت‪� -‬أكد امللك �أن التحدي‬ ‫املاثل �أمامنا الآن هو �إجراء االنتخابات‪ ،‬والو�صول‬ ‫�إىل برملان يحقق تطلعات النا�س‪ ،‬وعندها �سيبد�أ‬ ‫ال�صيف الأردين ال��ذي �سيتطلب عمال كبريا مع‬ ‫بدء جتربة احلكومات الربملانية‪.‬‬ ‫وق��ال امللك يف املقابلة �إن��ه �إذا �أراد �أي طرف‬ ‫امل���س��اه�م��ة يف احل �ي��اة ال�سيا�سية يف الأردن‪ ،‬مبا‬ ‫فيها طرح �أي تغيريات على الت�شريعات الناظمة‬ ‫ل�ل�إ� �ص�لاح‪ ،‬ف� ��إن ذل ��ك ل��ن ي �ت ��أت��ى �إال م��ن خالل‬ ‫الربملان املقبل‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬شاركوا ليتم انتخابكم‪،‬‬ ‫وقوموا بالتغيري من داخل الربملان‪ ،‬وكونوا معنا‬ ‫�إذ ن��أخ��ذ ه��ذه اخل�ط��وة امل�ستقبلية املهمة يف بناء‬ ‫الأردن احلديث"‪.‬‬ ‫ويف عا�صمة ال �ب�يرو ل�ي�م��ا‪ ،‬ي���ش��ارك امل�ل��ك يف‬ ‫�أع �م��ال ال�ق�م��ة ال�ث��ال�ث��ة ل ��دول �أم��ري �ك��ا اجلنوبية‬ ‫والدول العربية (�أ�سبا)‪ ،‬حيث يلقي جاللته كلمة‬ ‫الأردن �أم��ام ال�ق��ادة امل�شاركني يف القمة‪ ،‬ويلتقي‬ ‫على هام�شها عددا من ر�ؤ�ساء الوفود‪.‬‬ ‫وتعد القمة ملتقى للتن�سيق ال�سيا�سي بني دول‬ ‫العامل العربي و�أمريكا اجلنوبية‪ ،‬و�آلية لتعزيز‬

‫التعاون يف جماالت االقت�صاد والثقافة والتعليم‬ ‫والعلوم والتكنولوجيا وحماية البيئة وال�سياحة؛‬ ‫بهدف حتقيق التنمية الدائمة يف تلك البلدان‪،‬‬ ‫وامل�ساهمة يف تر�سيخ ال�سالم العاملي‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية نا�صر جودة يف ت�صريحات‬ ‫لوكالة الأنباء الأردنية (ب�ترا)‪� ،‬إن �أهمية القمة‬ ‫تكمن يف �أنها فر�صة لتطوير العالقات العربية‬ ‫الأمريكية اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل زي��ارة امللك ع��ام ‪ 2008‬الأرجنتني‬

‫وت�شيلي وال�برازي��ل‪ ،‬و�أث��ره��ا يف تطوير عالقات‬ ‫الأردن مع هذه الدول‪ ،‬م�شرياً �إىل زيارة الرئي�سني‬ ‫ال�برازي �ل��ي والت�شيلي اململكة يف ال���س�ن��وات التي‬ ‫تلت‪.‬‬ ‫و�أكد جودة حر�ص امللك على متكني وتدعيم‬ ‫العالقات مع �أمريكا اجلنوبية ودولها‪" ،‬و�ستكون‬ ‫ال �ق �م��ة ف��ر� �ص��ة ل�ل�ت�ب��اح��ث يف ت �ط��وي��ر العالقات‬ ‫على ال�صعد ك��اف��ة ب�ين الأم ��ة العربية و�أمريكا‬ ‫اجلنوبية"‪.‬‬

‫عمل‬ ‫افتقارهم �إىل احلد الأدنى للأجور والت�أمني ال�صحي والإجازات‬

‫حرمان أكثر من ‪ 600‬معلمة وآذنة من الضمان االجتماعي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالب رئي�س جلنة العمل يف املنظمة العربية‬ ‫حلقوق الإن�سان فالح العبادي م�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬باتخاذ اخل�ط��وات ال�لازم��ة لإ�شراك‬ ‫املعلمات والآذنات العامالت يف مراكز حمو الأمية‬ ‫يف وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬اللواتي ي�صل عددهن‬ ‫اىل �أك�ثر من ‪ 600‬معلمة و�آذن��ة وب�أثر رجعي من‬ ‫ت��اري��خ ال�ت�ح��اق�ه��ن ب��ال�ع�م��ل‪ ،‬م�ضيفا �أن املنظمة‬ ‫�ستوا�صل متابعة احلقوق الأخرى لهن‪ ،‬مبا فيها‬ ‫ح�صولهن على احل��د الأدن ��ى ل�ل�أج��ور والت�أمني‬ ‫ال�صحي والإجازات مع وزارة العمل‪ ،‬وكافة اجلهات‬ ‫الر�سمية باململكة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض العبادي خالل لقائه املدير العام‬ ‫للم�ؤ�س�سة ناديا الروابدة يف مكتبها ‪-‬لبحث عدد‬ ‫من الق�ضايا العمالية و�سبل �شمول كافة القوى‬ ‫العاملة بال�ضمان‪ -‬التجاوزات على حقوق الطبقة‬ ‫العاملة التي ن�ص عليها قانون العمل‪ ،‬وحتديدا‬ ‫حقهم يف ال�ضمان االجتماعي يف بع�ض املدار�س‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬وعمال النظافة واخل��دم��ات يف القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬وبع�ض املن�ش�آت يف هذا القطاع‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪� ،‬أ� �ش��ارت ال��رواب��دة �إىل �أن امل�ؤ�س�سة‬ ‫�ستطلق ح �م�لات تفتي�شية يف ك��اف��ة حمافظات‬ ‫اململكة‪ ،‬و�ستتعاون مع كافة النقابات وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل ��دين‪ ،‬لت�سهيل �شمول ك��اف��ة العاملني‬ ‫مب�خ�ت�ل��ف ال �ق �ط��اع��ات يف ال���ض�م��ان االجتماعي‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن امل��ؤ��س���س��ة م�ع�ن�ي��ة مب �ح��ارب��ة ظاهرة‬ ‫التهرب الت�أميني باملجتمع؛ ملا لها من ت�أثريات‬ ‫��س�ل�ب�ي��ة يف الأم � ��ن االج �ت �م��اع��ي واالق �ت �� �ص��ادي يف‬ ‫اململكة‪ ،‬ولهذا �أطلقت حملة �إعالمية وا�سعة حتث‬ ‫القوى العاملة بال�س�ؤال عن حقهم يف ال�ضمان‪،‬‬

‫وت�أكيد �أهمية �شمولهم مبظلته‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال��رواب��دة �أن امل�ؤ�س�سة تتابع ق�ضية‬ ‫�شمول املعلمات والآذنات العامالت يف مراكز حمو‬ ‫الأمية مع وزارة الرتبية والتعليم‪ ،‬و�ستقوم بكافة‬ ‫الإج ��راءات واملخاطبات ال�لازم��ة ل��ذل��ك‪ ،‬وكذلك‬ ‫�ستتابع ق�ضية العاملني يف �شركات التنظيف وايجاد‬ ‫الآلية الالزمة ملعاجلة بع�ض حاالت التهرب من‬ ‫اال�شرتاك بال�ضمان يف هذا القطاع‪ ،‬كما تتعاون‬ ‫مع كافة اجلهات املعنية تهرب بع�ض امل��دار���س يف‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص م��ن ��ش�م��ول املعلمني واملعلمات‬ ‫ب��ال���ض�م��ان‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن م��دي��ري��ات التفتي�ش‬ ‫يف ف��روع امل�ؤ�س�سة تقوم بالتفتي�ش ال ��دوري على‬ ‫هذه املدار�س؛ للت�أكد من �شمول جميع العاملني‬ ‫بال�ضمان‪ ،‬وعلى �أ�سا�س اجورهم احلقيقية‪.‬‬ ‫الروابدة �أكدت‪�" :‬إننا معنيون بتطبيق قانون‬ ‫ال�ضمان على ك��اف��ة امل�ن���ش��آت ال�ت��ي ت�شغل عام ً‬ ‫ال‬ ‫ف�أكرث‪ ،‬ور�سالتنا ترتكز حول �شمول كافة القوى‬ ‫العاملة مبظلة ال�ضمان االجتماعي؛ حيث �إن كافة‬ ‫م�ؤ�س�سات املجتمع املدين �شريكة مل�ؤ�س�سة ال�ضمان‬ ‫يف ت��وف�ير رك��ائ��ز الأم � ��ن االج �ت �م��اع��ي للإن�سان‬ ‫العامل"‪.‬‬ ‫و�أ�شاد العبادي باجلهود التي مل�ستها املنظمة‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة حل �ق��وق االن �� �س��ان م ��ن ادارة ال�ضمان‬ ‫االجتماعي يف تعاملها مع العديد من التجاوزات‬ ‫على حقوق الطبقة العاملة‪ ،‬والب�صمات الوا�ضحة‬ ‫لهذه امل�ؤ�س�سة العريقة يف تعزيز منظومة احلماية‬ ‫االجتماعية يف اململكة وحماية الإن�سان العامل‪،‬‬ ‫م�شيدا بنهج امل�صارحة وال�شفافية واحل��وار الذي‬ ‫تتبناه وتنتهجه امل�ؤ�س�سة واحل�م�لات التفتي�شية‬ ‫والإعالمية التي تقوم بها ل�شمول القوى العاملة‬ ‫بال�ضمان‪.‬‬

‫من �شعارات املعلمني يف وزارة الرتبية حول حقوقهم‬

‫األردن يف املرتبة ‪ 56‬عاملياً يف مؤشر الصحة والتعليم‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال رئي�س هيئة اعتماد م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫ال �ع��ايل ال��دك �ت��ور ب���ش�ير ال��زع �ب��ي‪� ،‬إن تقرير‬ ‫التناف�سية ال�ع��امل��ي ل�ع��ام ‪ 2012‬ك�شف ع��ن �أن‬ ‫الأردن قد حل يف املرتبة ‪ 56‬عاملياً‪ ،‬فيما يخ�ص‬ ‫م�ؤ�شر ال�صحة والتعليم الأ�سا�سي بفارق �أداء‬ ‫‪ 16‬عن العام املا�ضي‪ ،‬وحل باملرتبة ‪ 55‬عاملياً‬ ‫بالن�سبة �إىل م�ؤ�شر التعليم العايل‪ ،‬بفارق �أداء‬ ‫‪ 4‬عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف يف حم��ا��ض��رة نظمتها اجلمعية‬ ‫االردنية للبحث العلمي م�ساء ام�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫واداره � � � ��ا رئ �ي ����س اجل �م �ع �ي��ة ال ��دك� �ت ��ور ان ��ور‬ ‫البطيخي ح��ول "�ضمان اجل��ودة يف التعليم‬ ‫ال �ع��ايل وتناف�سية اجلامعات"‪� ،‬أن ��ه وح�سب‬ ‫م�ؤ�شر االب�ت�ك��ار والتطوير فقد ج��اء االردن‬ ‫باملرتبة ‪ 57‬بفارق �أداء ‪ 20‬عن العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل الرتتيب العام ح�سب امل�ؤ�شرات‬ ‫املعتمدة عامليا‪ ،‬فقد ح��ل الأردن باملرتبة ‪64‬‬ ‫وذل��ك من بني ‪ 144‬دول��ة مقارنة باملرتبة ‪71‬‬ ‫من بني ‪ 142‬دولة م�شاركة يف العام املا�ضي‪.‬‬

‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ر�ؤي � ��ة ال�ه�ي�ئ��ة ال �ه��ادف��ة اىل‬ ‫ال��و� �ص��ول مب ��ؤ� �س �� �س��ات ال�ت�ع�ل�ي��م ال �ع��ايل �إىل‬ ‫ٍ‬ ‫م�ستوى عالٍ من التناف�سية العاملية‪ ،‬وتطبيق‬ ‫م�ع��اي�ير ��ض�م��ان اجل ��ودة واجل �ه��ود واخلطط‬ ‫التي تقوم بها الهيئة لهذه الغاية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن الهيئة تهدف م��ن تطبيق‬ ‫معايري �ضمان اجلودة اىل ت�شجيع التم ّيز يف‬ ‫م�ؤ�س�سات التعليم ال�ع��ايل‪ ،‬وطم�أنة املجتمع‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املحلية والعاملية بجودة خمرجات‬ ‫م ��ؤ� �س �� �س��ات ال�ت�ع�ل�ي��م ال� �ع ��ايل‪ ،‬وت���ش�ج�ي��ع روح‬ ‫التناف�س الإي �ج��اب��ي ب�ين م��ؤ��س���س��ات التعليم‬ ‫العايل‪ ،‬م�شريا اىل ان اهم التحديات واملعوقات‬ ‫التي تواجه حتقيق �ضمان اجلودة يف م�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم العايل‪ ،‬هي التو�سع الهائل يف الطلب‬ ‫ع�ل��ى التعليم ال �ع��ايل‪ ،‬و��ض�ع��ف الإق �ب��ال على‬ ‫التعليم ال�ت�ق�ن��ي‪ ،‬وال�ت�ح��دي��ات امل��ال�ي��ة‪ ،‬وعدم‬ ‫م��واءم��ة خم��رج��ات التعليم ال�ع��ايل حلاجات‬ ‫�سوق العمل‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ال��زع �ب��ي ع ��ن ت �ط �ل �ع��ات الهيئة‬ ‫امل���س�ت�ق�ب�ل�ي��ة ال �ت��ي م ��ن اب ��رزه ��ا ن���ش��ر ثقافة‬ ‫اجل ��ودة‪ ،‬واالع�ت�م��اد وزي ��ادة ال��وع��ي ب�أهميتها‬

‫وجعل عملية التقيد مبعايري �ضمان اجلودة‪،‬‬ ‫واالع �ت �م��اد ط��وع �ي��ة ت�ت�ن��اف����س امل ��ؤ� �س �� �س��ات يف‬ ‫حتقيق �أعلى م�ستوياتها‪ ،‬والرتكيز على �أن‬ ‫مهمة هيئة االعتماد هي التعاون مع م�ؤ�س�سات‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي��م ال� �ع ��ايل؛ م ��ن �أج � ��ل حت �ق �ي��ق �أعلى‬ ‫م�ستوياتها م��ن معايري االع�ت�م��اد واجل ��ودة‪،‬‬ ‫من �أجل املناف�سة املحلية والإقليمية والعاملية‪،‬‬ ‫وتعزيز الثقة املتبادلة بني م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫العايل وهيئة االعتماد‪ ،‬واال�ستمرار يف تطوير‬ ‫م�ع��اي�ير االع �ت �م��اد و� �ض �م��ان اجل� ��ودة لت�شمل‬ ‫ال�برام��ج كافة‪ ،‬ومراجعتها دوري �اً وتطبيقها‬ ‫على الربامج وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وو��ض��ع معايري و�أ��س����س الخ�ت�ي��ار وانتقاء‬ ‫�أع�ضاء اللجان املتخ�ص�صة لالعتماد‪ ،‬و�ضمان‬ ‫اجلودة وتقييم �أدائهم‪ ،‬وتوفري قاعدة بيانات‬ ‫ب ��اخل�ب�راء يف امل� �ج ��االت امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬وتنظيم‬ ‫الدورات التدريبية املتخ�ص�صة لهذه اللجان‪،‬‬ ‫واال� �س �ت �م��رار يف ت �ط��وي��ر م �ع��اي�ير االعتماد‪،‬‬ ‫و�� �ض� �م ��ان اجل � � ��ودة ل �ت �� �ش �م��ل ال �ب�رام� ��ج كافة‬ ‫ومراجعتها دوري� �اً وتطبيقها على الربامج‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬وو��ض��ع معايري و�أ�س�س الختيار‬

‫وانتقاء �أع�ضاء اللجان املتخ�ص�صة‪ ،‬لالعتماد‬ ‫و� �ض �م��ان اجل � ��ودة وت�ق�ي�ي��م �أدائ � �ه ��م‪ ،‬وتوفري‬ ‫قاعدة بيانات باخلرباء يف املجاالت املختلفة‪،‬‬ ‫وتنظيم الدورات التدريبية املتخ�ص�صة لهذه‬ ‫ال�ل�ج��ان‪ ،‬وت��رج�م��ة الأدل� ��ة اخل��ا��ص��ة مبعايري‬ ‫� �ض �م��ان اجل� � ��ودة‪ ،‬ودرا�� �س ��ة ال�ت�ق�ي�ي��م الذاتي‬ ‫�إىل ال�ل�غ��ة الإجن �ل �ي��زي��ة‪ ،‬و�إع � ��داد ق��ام��و���س يف‬ ‫م�صطلحات �ضمان اجلودة باللغتني العربية‬ ‫والإجنليزية‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن � ��ه ت��وج��د يف االردن ع�شر‬ ‫جامعات حكومية‪ ،‬و‪ 23‬جامعة خا�صة‪ ،‬و‪14‬‬ ‫كلية جامعية متو�سطة تابعة جلامعة البلقاء‬ ‫ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة‪ ،‬و‪ 24‬ك�ل�ي��ة ج��ام�ع�ي��ة متو�سطة‬ ‫خ��ا��ص��ة‪ ،‬و‪ 14‬كلية جامعية متو�سطة تابعة‬ ‫لوزارة ال�صحة واجلي�ش والبنك املركزي‪.‬‬ ‫وت�ضمنت املحا�ضرة ‪-‬التي ح�ضرها عدد‬ ‫من الباحثني واال�ساتذة اجلامعيني والطلبة‬ ‫واملعنيني‪ -‬العديد م��ن امل��داخ�لات واال�سئلة‬ ‫واالج��وب��ة التي ت��رك��زت يف جمملها على دور‬ ‫الهيئة يف النهو�ض بالعملية التعليمية يف‬ ‫االردن‪ ،‬وحتقيق معايري �ضمان اجلودة‪.‬‬

‫وفاة و‪ 15‬إصابة يف حادثي‬ ‫سري يف بصريا والكرك‬ ‫لواء ب�صريا ‪ -‬برتا‬ ‫تويف �شخ�ص وا�صيب ‪ 15‬اخرون �أم�س؛ اثر حادثي �سري‬ ‫يف ب�صريا والكرك‪.‬‬ ‫ففي ب�صريا تويف �شخ�ص وا�صيب ‪ 4‬اخرون يف ت�صادم‬ ‫وقع بني �سيارة تابعة ل�سلطة املياه و�سيارة �صغرية‪.‬‬ ‫وح�سب م�صدر ط�ب��ي‪ ،‬مت نقل امل�صابني وال��وف��اة اىل‬ ‫م�ست�شفى االم�ير زيد بن احل�سني الع�سكري يف الطفيلة‪،‬‬ ‫وا�صفا حالة امل�صابني باملتو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ا�صيب ‪� 11‬شخ�صا اثر حادث ت�صادم وقع بني‬ ‫مركبتني يف منطقة الزارة الكرك‪.‬‬ ‫و�صرحت م�صادر �إدارة االع�لام والتثقيف الوقائي يف‬ ‫املديرية العامة للدفاع امل��دين اليوم اجلمعة‪� ،‬أن طواقم‬ ‫الإنقاذ والإ�سعاف يف مديرية دف��اع مدين الكرك تعاملت‬ ‫ظهر اليوم مع حادث ت�صادم‪ ،‬وقع بني مركبتني يف منطقة‬ ‫ال � ��زارة‪ ،‬ن�ت��ج ع�ن��ه �إ� �ص��اب��ة ‪�� 11‬ش�خ���ص�اً ب �ج��روح ور�ضو�ض‬ ‫مبختلف �أنحاء اجل�سم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت امل �� �ص��ادر �أن ط��واق��م ال��دف��اع امل ��دين قامت‬ ‫مب�ع��اجل��ة احل ��ادث وت �ق��دمي الإ��س�ع��اف��ات الأول �ي��ة الالزمة‬ ‫للم�صابني‪ ،‬ومن ثم نقلهم �إىل م�ست�شفى ال�صايف احلكومي‪،‬‬ ‫وحالتهم العامة ما بني البالغة واملتو�سطة‪.‬‬


‫عمال �صينيون يعربون تقاطع طرق يف بكني‪ ،‬و�شهد الن�شاط‬ ‫ال�صناعي تراجعا لل�شهر ‪ 11‬على التوايل ب�سبب �ضعف الطلب‬ ‫و�صعوبة بيع املخزون‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫ارتفاع أسعار الذهب‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفعت �أ�سعار الذهب �أم�س اجلمعة يف طريقها لتحقيق �أف�ضل‬ ‫�أداء ف�صلي يف �أك�ثر من عامني‪� ،‬إذ ع��ززت امليزانية الإ�سبانية التي‬ ‫لقيت ا�ستح�سان الأ� �س��واق �إق�ب��ال امل�ستثمرين على الأ� �ص��ول التي‬ ‫تعترب عالية املخاطر‪ ،‬ما دفع �أ�سواق الأ�سهم واليورو وال�سلع الأولية‬ ‫لالرتفاع‪.‬‬ ‫وال يف�صل امل �ع��دن النفي�س ��س��وى ع���ش��رة دوالرات ع��ن �أعلى‬ ‫م�ستوياته يف �ستة �شهور ون�صف ال��ذي �سجله يف وق��ت �سابق من‬ ‫ال�شهر احلايل بعد �أن �أطلق جمل�س االحتياطي االحتادي (املركزي‬ ‫الأمريكي) جولة ثالثة من �إجراءات التي�سري النقدي‪.‬‬ ‫وارتفع ال�سعر الفوري للذهب ‪ 0.2‬يف املئة �إىل ‪ 1780.30‬دوالر‬ ‫للأوقية (الأون�صة)‪.‬‬ ‫وزادت عقود الذهب الأمريكية ت�سليم كانون الأول ‪ 2.50‬دوالر‬ ‫�إىل ‪ 1783.00‬دوالرا للأوقية‪.‬‬ ‫وال��ذه��ب يف طريقه ل�لارت�ف��اع بن�سبة ‪ 11.4‬يف امل�ئ��ة يف الربع‬ ‫الثالث يف �أف�ضل �أداء ف�صلي له منذ الربع الثاين لعام ‪.2010‬‬ ‫و�سجلت املعادن النفي�سة الأخرى نتائج ف�صلية �إيجابية‪ ،‬وكانت‬ ‫الف�ضة �صاحبة �أف�ضل �أداء‪� ،‬إذ ارتفعت ‪ 25‬يف املئة يف الربع الثالث‪.‬‬ ‫وزاد ال�سعر الفوري للف�ضة ‪ 0.3‬يف املئة �إىل ‪ 34.74‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫و�صعد البالتني الفوري ‪ 1.4‬يف املئة �إىل ‪ 1663.50‬دوالر للأوقية‬ ‫يف �سبيله لالرتفاع ‪ 15.4‬املئة هذا الربع يف حني تقدم البالديوم ‪0.9‬‬ ‫يف املئة �إىل ‪ 635.90‬دوالر للأوقية م�سجال مكا�سب بن�سبة ‪ 9.8‬يف‬ ‫املئة هذا الربع‪.‬‬

‫‪ 10.66‬مليار دوالر خسائر السعودية‬ ‫من السلع «املغشوشة»‬

‫الذهب محليًا‬ ‫دينار‬

‫‪ 116‬مليون دوالر لدعم‬ ‫أسعار الخبز‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن وزير االت�صال الناطق الر�سمي با�سم احلكومة املغربية‪،‬‬ ‫عن تخ�صي�ص مبلغ مليار درهم‪ ،‬نحو ‪ 116‬مليون دوالر لدعم �أ�سعار‬ ‫اخلبز يف املغرب‪ ،‬م�ؤكدا �أن ذلك ي�أتي من �أجل الت�صدي لأي ت�أثريات‬ ‫حمتملة يف �أ�سعار اخلبز‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن هذه اخلطوة متت مبوجب قرار م�شرتك بني وزارة‬ ‫االقت�صاد واملالية والوزارة املكلفة بال�ش�ؤون العامة واحلكامة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن��ه مت �ضمن الإج � ��راءات اال�ستعجالية املعتمدة‬ ‫من قبل احلكومة واخلا�صة باملو�سم الزراعي اعتماد �شق مرتبط‬ ‫باملخطط الأخ�ضر وتوفري متويالت مالية لدعم القطاع‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة �صادقت م�ؤخرا على م�شروع مر�سوم بوقف‬ ‫ا�ستيفاء ر�سم اال�سترياد املفرو�ض على القمح اللني وم�شتقاته ابتداء‬ ‫من �أكتوبر املقبل بهدف �ضمان تزويد ال�سوق الداخلي ب�شكل منتظم‬ ‫بهذه املادة احليوية‪ ،‬ح�سب ما ذكر موقع «ه�سرب�س» الإلكرتوين‪.‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫‪39.91‬‬ ‫‪34.94‬‬ ‫‪29.94‬‬ ‫‪23.27‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫‪ 111.010‬دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪ 1758.600 :‬دوالر لألونصة‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪ 34.150‬دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.908 :‬‬

‫االسترليني‪1.141 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.507 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫برنت يرتفع‬ ‫دوالر ًا بفضل‬ ‫ميزانية‬ ‫إسبانيا‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أ�� �ض ��راره ��ا املالية‬ ‫وال�صحية �إال �أن ظاهرة الغ�ش والتقليد‬ ‫التجاري تتفاقم يف ال�سوق ال�سعودي حتى‬ ‫و�صلت اخل�سائر الناجمة عنها �إىل حوايل‬ ‫‪ 40‬مليار ري��ال �سنوياً‪ ،‬نحو ‪ 10.66‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬وفقاً لدرا�سات متت مناق�شتها يف‬ ‫جمل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫وفيما ي��رى بع�ض خ�براء االقت�صاد‬ ‫�أن امل�شكلة ترجع �إىل بع�ض امل�ستوردين‬ ‫ال��ذي��ن �أغ��رق��وا ال���س��وق ب�سلع ردي�ئ��ة من‬ ‫�أجل زيادة �أرباحهم فقط‪ ،‬يرى �آخرون �أن‬ ‫وزارة التجارة وهيئة املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫واجل �م��ارك ت�ق��ف وراء ان�ت���ش��ار الظاهرة‬ ‫التي تهدد ثقة امل�ستثمرين يف االقت�صاد‬ ‫ال���س�ع��ودي‪ ،‬وك��ذل��ك رف��ع �أ��س�ع��ار املنتجات‬ ‫الأ� �ص �ل �ي��ة ل �ق �ل��ة الإق � �ب� ��ال ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬وفقاً‬ ‫ل�صحيفة "عكاظ" ال�سعودية‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ع���ض��و جم�ل����س �إدارة غرفة‬ ‫جدة غ��ازي �أب��ار "م�شكلة الغ�ش والتقليد‬ ‫التجاري لي�ست وليدة اليوم‪ ،‬و�إمن��ا تعود‬ ‫�إىل �سنوات طويلة �إىل الوراء مع اختالف‬ ‫��ش��رائ��ح امل�ستهلكني وت�ف���ض�ي��ل الغالبية‬ ‫للب�ضائع الرخي�صة من �أجل التوفري دون‬ ‫�إدراك للعواقب الوخيمة لذلك"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت يف ه ��ذا ال �� �س �ي��اق �إىل �إغ� ��راق‬

‫ال�سوق مبو�صالت و�أفيا�ش مقلدة بن�سبة‬ ‫‪ 80‬يف املئة من �إجمايل الكميات امل�ستوردة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن �إح�صائيات الدفاع املدين‬ ‫ترى �أن هذه الأدوات وراء ‪ %65‬من احلرائق‬ ‫الناجمة ع��ن التما�سات كهربائية لعدم‬ ‫قدرتها على حتمل الأحمال املرتفعة‪.‬‬ ‫وق ��در ح�ج��م اخل���س��ائ��ر ال�ن��اج�م��ة عن‬ ‫الغ�ش والتقليد ال�ت�ج��اري �سنوياً ب�أكرث‬ ‫من ‪ 40‬مليار ري��ال‪ ،‬منوهاً بتوجيه وزير‬ ‫ال�ت�ج��ارة ب��إل�غ��اء ع�ب��ارة الب�ضاعة املباعة‬ ‫ال ترد وال ت�ستبدل‪ ،‬متوقعاً �أن ت�سهم يف‬ ‫�إق �ب��ال امل���س�ت��وردي��ن ع�ل��ى � �ش��راء املنتجات‬ ‫الأكرث جودة‪.‬‬ ‫ودع� ��ا �إىل �أه �م �ي��ة االرت � �ق ��اء باحلد‬ ‫الأدن��ى من اجل��ودة يف املنتجات امل�ستوردة‬ ‫ح�ت��ى ال ي � ��ؤدي ذل ��ك �إىل خ���س��ائ��ر مادية‬ ‫و�صحية بالن�سبة للمواطن واملقيم الذي‬ ‫ينفق الكثري على �شراء منتجات ال تعمر‬ ‫�أكرث من �ساعات معدودة‪.‬‬ ‫وق��ال االقت�صادي هاين باعثمان‪� ،‬إن‬ ‫هناك عالمات ا�ستفهام عديدة على موقف‬ ‫وزارة التجارة وهيئة املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫واجلمارك‪ .‬وقال‪�" :‬سمعنا عن �إقرار �أكرث‬ ‫م��ن ‪� 19‬أل��ف موا�صفة قيا�سية �سعودية‪،‬‬ ‫ولكن مل يتم تطبيق �سوى �ألف موا�صفة‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا مل ي�ت��م اال��س�ت�ف��ادة بال�صورة‬ ‫الق�صوى من العديد من املختربات التي‬

‫مت ا�ستحداثها‪ ،‬وال زال ال�سوق يتم �إغراقه‬ ‫بال�سلع رديئة اجلودة يوميا"‪.‬‬ ‫و�أل � �ق� ��ى ب��ال �ل��وم ع �ل��ى ب �ع ����ض رج ��ال‬ ‫الأع� �م ��ال ال��ذي��ن ال ي�ب�ح�ث��ون � �س��وى عن‬ ‫ال�سلع ال��ردي�ئ��ة ال��س�ت�يراده��ا‪ ،‬خا�صة من‬ ‫ال�صني لزيادة �أرباحهم بالدرجة الأوىل‬ ‫على ح�ساب �أي �أ�ضرار ت�صيب امل�ستهلك �أو‬ ‫االقت�صاد الوطني‪ ،‬م�ؤكداً �أن امل�ستثمرين‬ ‫وامل�س�ؤولني ال�صينيني ه��م ال��ذي��ن �أكدوا‬ ‫ه ��ذه امل �ع �ل��وم��ات ع��ن ب�ع����ض امل�ستوردين‬ ‫ال�سعوديني‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إن العمل اليومي ال ب��د �أن‬ ‫يكون ق��د �أك�سب امل�س�ؤولني يف اجلمارك‬ ‫وه�ي�ئ��ة امل��وا��ص�ف��ات خ�ب�رات ت��راك�م�ي��ة عن‬ ‫�إنتاج غالبية ال�شركات التي يتم اال�سترياد‬ ‫منها"‪ .‬و� � �ش� ��دد ع� �ل ��ى �أه� �م� �ي ��ة توعية‬ ‫امل�ستهلكني ب ��أن ��ش��راء املقلد واملغ�شو�ش‬ ‫يحمله ت�ك��ال�ي��ف م��ال�ي��ة �إ��ض��اف�ي��ة ل�شراء‬ ‫�سلع �أ�صلية بعد ف�ساد املغ�شو�شة ورميها‬ ‫يف �سالل املهمالت‪ .‬ولفت �إىل �أن الغ�ش‬ ‫التجاري بات ي�شكل م�شكلة عاملية حتتاج‬ ‫�إىل ت�ضافر اجل�ه��ود واال�ستعانة بجهود‬ ‫ال�شركات املنتجة يف الت�صدي ملحاوالت‬ ‫االعتداء على حقوق امللكية الفكرية‪ ،‬الفتاً‬ ‫يف هذا ال�سياق �إىل ارتفاع م�ستوى التقليد‬ ‫و�أهمية �إقامة دورات توعوية يف التفريق‬ ‫بني ال�سلع الأ�صلية واملغ�شو�شة‪.‬‬

‫و�أ� � �ش� ��ار رج� ��ل الأع � �م� ��ال � �س �ي��ف اهلل‬ ‫�شربتلي‪� ،‬إىل �أن ‪ 80 - 60‬يف املئة من ال�سلع‬ ‫امل�ستوردة يف ال�سوق ال�سعودي مغ�شو�شة‬ ‫ومقلدة‪ ،‬و�أن ال�سلع اجليدة باتت حمدودة‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أن ‪ %70‬من ال�سلع املقلدة يتم‬ ‫ا��س�ت�يراده��ا م��ن ال�صني على �أق��ل تقدير‬ ‫وبرغبة امل�ستورد‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن حم�ل�ات �أب ��و ري��ال�ي�ن تبلغ‬ ‫رب �ح �ي��ة ال �ب��ائ��ع ف�ي�ه��ا �أك�ث��ر م ��ن ‪ 200‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬لذلك يتم �إغ ��راق ال�سوق بها رغم‬ ‫ا�ستخدامها مرة واحدة فقط‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ال�سلع املغ�شو�شة ت ��ؤدى �إىل‬ ‫رف ��ع �أ� �س �ع��ار ال���س�ل��ع اجل �ي��دة وانخفا�ض‬ ‫م�ستوى مبيعات ال�شركات الوطنية لعدم‬ ‫ع ��دال ��ة امل �ن��اف �� �س��ة يف ظ ��ل رغ �ب��ة غالبية‬ ‫امل�ستهلكني يف اقتناء ال�سلع الرخي�صة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أ�ضرار املنتجات املقلدة‬ ‫ق ��د ت �� �ص��ل �إىل ح � ��االت وف � ��اة و�أم ��را� ��ض‬ ‫وت ��أث�ي�رات �سلبية ع�ل��ى ال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬و�أن من‬ ‫ال�ضروري ت�ضافر جهود جميع اجلهات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة واخل ��ا� �ص ��ة ل �ل �ح��د م ��ن هذه‬ ‫الظاهرة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن املنتجات ال�صينية ذات‬ ‫اجل��ودة العالية يتم توريدها �إىل �أوروبا‬ ‫و�أم��ري�ك��ا‪ ،‬فيما ينقب بع�ض م�ستوردينا‬ ‫ع��ن �أ��س��و�أ الأن ��واع لنا يف ظ��ل غيبة وزارة‬ ‫التجارة وجمعية حماية امل�ستهلك‪.‬‬

‫توطني الوظائـف القيادية االقتصادية يف اإلمارات‬ ‫بنسبة ‪ 100‬يف املئة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت وزارة االقت�صاد �إن ن�سبة التوطني يف الوزارة‬ ‫بلغت ن�سبة ‪ 100‬يف املئة على م�ستوى الوظائف القيادية‬ ‫والإداري� ��ة العليا‪ ،‬يف ح�ين ج��اوزت ن�سبة التوطني يف‬ ‫جميع قطاعات ال��وزارة ‪ 88‬يف املئة‪ ،‬مقابل ‪ 78‬يف املئة‬ ‫يف عام ‪.2010‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة "الإمارات اليوم"‪ ،‬ق��ال وكيل‬ ‫وزارة االقت�صاد حممد ال�شحي‪ ،‬يف ت�صريحات �صحافية‪،‬‬ ‫�إن "الوظائف التي تقل فيها ن�سبة التوطني ترتكز يف‬ ‫بع�ض امل�ست�شارين يف الوزارة �إىل جانب بع�ض اخلرباء‬ ‫والفنيني يف جماالت تكنولوجيا املعلومات"‪ ،‬الفتاً �إىل‬ ‫�أن "الوزارة تعطي �أولوية لزيادة ن�سب التوطني ب�شكل‬ ‫م�ستمر وحت�ق�ي��ق اال��س�ت�ف��ادة ال�ق���ص��وى م��ن الكوادر‬ ‫الوطنية املدربة لدعم االقت�صاد القومي"‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�شحي �أن "اخلطة الت�شغيلية املعتمدة‬ ‫م��ن ق�ب��ل وزارة االق�ت���ص��اد‪� ،‬أخ�ي��راً‪ ،‬لل��أع��وام ‪ 2011‬ـ‬ ‫‪� 2013‬سجلت جن��اح �اً م�ل�ح��وظ�اً يف حتقيق �أهدافها‬ ‫اال� �س�ترات �ي �ج �ي��ة ع �ل��ى ج�م�ي��ع ال �� �ص �ع��د والقطاعات‬ ‫الت�شغيلية يف الوزارة‪� ،‬إذ و�صلت ن�سب تنفيذها �إىل ‪99‬‬ ‫يف املئة �سنوياً"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن "تنفيذ اخلطة يرتكز على مبادرات‬ ‫ت�شجيع االبتكار والتطوير امل�ؤ�س�سي‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن توثيق‬ ‫ال�شراكة م��ع خمتلف اجل�ه��ات امل�ؤ�س�سية وال�شركات‬ ‫واملتعاملني مع وزارة االقت�صاد"‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "عدد‬ ‫م�ؤ�شرات الأداء يف الوزارة و�صلت �إىل ‪ 159‬م�ؤ�شراً‪ ،‬يف‬ ‫حني متتلك ال��وزارة نحو ‪ 30‬مبادرة لتح�سني الأداء‬ ‫الت�شغيلي‪ ،‬ترتبط جميعها باخلطط اال�سرتاتيجية‬ ‫للعديد من الوزارات الأخرى"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ال �� �ش �ح��ي �إىل �أن "تطوير امل�ؤ�س�سات‬ ‫والت�شريعات االقت�صادية وفق �أف�ضل املعايري الدولية‬ ‫الق �ت �� �ص��اد ت�ن��اف���س��ي ت �ع��د م ��ن الأول� ��وي� ��ات الرئي�سة‬

‫‪39.99‬‬ ‫‪35.01‬‬ ‫‪29.99‬‬ ‫‪23.32‬‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬

‫انخفاض العجز التجاري الرتكي‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫انخف�ض ال�ع�ج��ز ال�ت�ج��اري ال�ترك��ي ‪ 30‬يف امل�ئ��ة يف �آب بف�ضل‬ ‫مبيعات قوية من الذهب لإيران ما يعزز اجلهود الرامية لتح�سني‬ ‫ميزان املعامالت اجلارية ويزيد من �إمكانية خف�ض �أ�سعار الفائدة‪.‬‬ ‫وق��ال معهد االح�صاءات الرتكي �إن العجز التجاري انخف�ض‬ ‫�إىل ‪ 5.86‬مليار دوالر مقابل توقعات ب�أن يبلغ ‪ 8.10‬مليار دوالر يف‬ ‫ا�ستطالع �أجرته رويرتز ومقارنة مع ‪ 7.89‬مليار دوالر �سجلها يف‬ ‫متوز‪.‬‬ ‫وقال حممد ب�سيم �أوغلو املحلل يف �أوياك للأوراق املالية �أم�س‬ ‫اجلمعة‪« :‬هذه البيانات نتيجة الرتفاع كبري يف �صادرات الذهب التي‬ ‫بلغت م�ستوى قيا�سيا عند ‪ 2.3‬مليار دوالر يف �أغ�سط�س‪� ...‬صادرات‬ ‫الذهب كانت اليران ومتت عرب دولة االمارات العربية املتحدة»‪.‬‬ ‫وزادت ال�صادرات الرتكية ‪ 14.5‬يف املئة �إىل ‪ 12.87‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫�إذ فاق منو التجارة مع �أ�سواق يف �أفريقيا وال�شرق الأو�سط تباط�ؤ‬ ‫الطلب من �أوروب��ا‪ .‬وهبطت ال��واردات ‪ 4.8‬يف املئة �إىل ‪ 18.74‬مليار‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ال�سرتاتيجية ال � ��وزارة‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ت�ط��وي��ر القطاع‬ ‫ال�صناعي و��ص��و ًال �إىل التناف�سية العاملية"‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن "اال�سرتاتيجية التي تت�ضمن �ست حماور رئي�سة‬ ‫تنتهي ال� ��وزارة م��ن تنفيذها بنهاية ال�ع��ام املقبل"‪.‬‬ ‫وقال �إن "اخلطة ت�ستهدف حتقيق ن�سبة منو يف حجم‬ ‫امل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة على م�ستوى الدولة‬ ‫ت���ص��ل �إىل ‪ 25‬يف امل �ئ��ة خ�ل�ال ال �ع��ام احل� ��ايل‪ ،‬و‪ 30‬يف‬ ‫املئة بنهاية العام ‪ 2013‬مقارنة بـ‪ 5‬يف املئة خالل عام‬

‫‪."2011‬‬ ‫وت �خ �ط��ط ال � � � ��وزارة يف �إط � � ��ار ا�سرتاتيجيتها‬ ‫الت�شغيلية‪ ،‬للو�صول بن�سبة م�شاركة مواطني الدولة‬ ‫يف امل�شروعات االقت�صادية �إىل ‪ 30‬يف املئة بنهاية العام‬ ‫اجل��اري‪ ،‬ونحو ‪ 40‬يف املئة بنهاية العام املقبل‪ ،‬مقابل‬ ‫ن�سبة ‪ 20‬يف املئة مع نهاية عام ‪.2011‬‬ ‫وتت�ضمن ا�سرتاتيجية وزارة االق�ت���ص��اد خالل‬ ‫ال �ف�ت�رة ب�ي�ن ع��ام��ي ‪ 2011‬و‪ 2013‬ت�ن�ظ�ي��م ال�ع�م��ل يف‬

‫قطاع امل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة وريادة الأعمال‬ ‫الوطنية �إيل جانب زيادة جاذبية الدولة لال�ستثمارات‬ ‫املحلية واخل��ارج�ي��ة وتنمية ال���ص��ادرات الوطنية مع‬ ‫متكني املمار�سات التجارية ال�سليمة وحماية امل�ستهلك‬ ‫وحقوق امللكية الفكرية‪ ،‬ورفع كفاءة الأداء امل�ؤ�س�سي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل متكني القدرات الب�شرية املواطنة لتلعب‬ ‫دوراً حم ��وري� �اً يف ال�ت�ن�م�ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ .‬وتوقعت‬ ‫اال�سرتاتيجية الت�شغيلية ل�ل��وزارة �أن يحقق م�ؤ�شر‬ ‫ن�سبة ال��زي��ادة يف ع��دد املن�ش�آت ال�صناعية ن�سبة منو‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 30‬يف املئة خالل عام ‪ 2013،‬مقابل ن�سبة منو‬ ‫‪ 20‬يف املئة خالل عام ‪ 2012،‬ون�سبة ‪ 10‬يف املئة يف عام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و�أ�شار م�ؤ�شر وزارة االقت�صاد املتعلق بن�سبة ر�ضا‬ ‫رواد الأع�م��ال عن الت�شريعات ال�صناعة‪� ،‬إىل حتقيق‬ ‫ن�سبة منو ‪ 75‬يف املئة بنهاية العام اجلاري مقارنة بـ‪70‬‬ ‫يف املئة خالل ع��ام‪ ،2011‬متوقعاً �أن ت�صل ن�سبة النمو‬ ‫�إىل ‪ 80‬يف املئة بنهاية العام املقبل‪.‬‬ ‫وكان وزير االقت�صاد‪ ،‬املهند�س �سلطان بن �سعيد‬ ‫املن�صوري‪� ،‬أكد يف تقدميه لال�سرتاتيجية الت�شغيلية‬ ‫ل� �ل ��وزارة‪ ،‬ح��ر��ص�ه��ا ع�ل��ى تنفيذ اخل �ط��ط الت�شغيلية‬ ‫واال�سرتاتيجية وف��ق ال�برام��ج الزمنية املو�ضوعة‪،‬‬ ‫وذل��ك ان�سجاماً مع الوثيقة الوطنية لعام ‪� 2021‬إىل‬ ‫ج��ان��ب ا�سرتاتيجية الإم � ��ارات ال��رام�ي��ة �إىل حتقيق‬ ‫التنمية امل�ستدامة واملتوازنة‪.‬‬ ‫و�أك��د املن�صوري �ضرورة االعتماد يف تنفيذ بنود‬ ‫اال�سرتاتيجية على منهجيات حديثة و�أدوات متطورة‬ ‫وع�صرية للتعامل مع ا�سرتاتيجيات التطوير التي‬ ‫يتم �إعدادها يف خمتلف �إدارات ال��وزارة بهدف تقدمي‬ ‫�أف���ض��ل اخل��دم��ات والأع �م��ال وم��واك�ب��ة ال�ت�ط��ور الذي‬ ‫ي�شهده اقت�صاد الإم��ارات‪ ،‬وامل�ستوى الذي و�صل �إليه‬ ‫مقارنة مع االقت�صادات العاملية الأخرى‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفعت العقود الآجلة‬ ‫خل� � ��ام ب� ��رن� ��ت دوالرا �إىل‬ ‫‪ 113.01‬دوالر للربميل �أم�س‬ ‫اجلمعة مع حت�سن معنويات‬ ‫ال�سوق بعد �إق��رار �إجراءات‬ ‫تق�شف يف ا�سبانيا وت�صاعد‬ ‫توترات �سيا�سية‪.‬‬ ‫وارت � � �ف� � ��ع ع� �ق ��د �أق� � ��رب‬ ‫ا�ستحقاق ملزيج برنت ‪1.08‬‬ ‫دوالر �إىل ‪ 113.09‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وزاد اخل� ��ام الأمريكي‬ ‫اخلفيف ‪� 70‬سنتا �إىل ‪92.56‬‬ ‫دوالر للربميل‪.‬‬ ‫ورح� � � �ب � � ��ت الأ� � � � �س � � � ��واق‬ ‫ب��إع�لان امليزانية اال�سبانية‬ ‫لعام ‪ 2013‬التي رك��زت على‬ ‫خ �ف ����ض الإن � �ف� ��اق وحظيت‬ ‫�أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط ب��دع��م �أي�ضا‬ ‫م � ��ن ت� ��� �ص ��ري� �ح ��ات رئي�س‬ ‫الوزراء اال�سرائيلي بنيامني‬ ‫ن�ت�ن�ي��اه��و ب �� �ش ��أن الربنامج‬ ‫النووي الإيران‪.‬‬

‫«سامسونغ» تتصدر‬ ‫سوق الخلوي يف املبيعات‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظ � �ه � ��رت ب� �ي ��ان ��ات �أن � �ش ��رك ��ة �سام�سونغ‬ ‫للإلكرتونيات احتفظت باملركز الأول يف ال�سوق‬ ‫العاملية للهاتف اخللوي يف �آب‪ ،‬وذلك على خلفية‬ ‫ب�ي��ان��ات املبيعات م��ن منتجاتها يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ووفقا للبيانات ال�صادرة عن �شركة "كاونرت‬ ‫بوينت" لأبحاث ال�سوق التي تتخذ من هونغ كونغ‬ ‫مقرا لها‪ ،‬جاءت �شركة �سام�سونغ للإلكرتونيات يف‬ ‫املركز الأول يف ال�سوق العاملية للهواتف املحمولة‬ ‫يف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬حيث �سجلت ح�صتها ‪ 29‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتعترب �شركة �أب�ح��اث ال�سوق �أن ذل��ك يعود �إىل‬ ‫الأداء املميز يف الهواتف املحمولة الغالية الثمن‬ ‫والرخي�صة‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل�ب�ي��ان��ات‪ ،‬ت�ف��وق��ت ��ش��رك��ة �سام�سونغ‬ ‫بح�صولها على ‪ 35‬يف املئة مقارنة مع مناف�ستها‬ ‫��ش��رك��ة �أب ��ل ال�ت��ي ح�صلت ع�ل��ى ‪ %32‬يف الهواتف‬ ‫املحمولة التي تزيد �أ�سعارها على ‪ 400‬دوالر‪.‬‬ ‫وقادت �شركة �سام�سونغ �سوق الهاتف املحمول‬ ‫ذات الأ�سعار املتو�سطة ببلوغ ح�صتها ‪ 24‬يف املئة‪،‬‬ ‫بينما مل ت�ط��رح ��ش��رك��ة �أب ��ل م�ن�ت�ج��ات ذات �سعر‬ ‫منخف�ض‪.‬‬ ‫واحتلت �شركة نوكيا الفنلندية املرتبة الأوىل‬ ‫يف ��س��وق ال�ه��وات��ف املحمولة الرخي�صة الأ�سعار‬ ‫حيث بلغت ح�صتها ‪ 23‬يف املئة‪ ،‬لكنها ت�شهد تباط�ؤا‬ ‫يف مبيعاتها من النماذج الرائدة لها «لومينا»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال�ب�ي��ان��ات �إىل �أن م�ن�ت�ج��ات �شركة‬ ‫�سام�سونغ ظلت حتظي ب�شعبية كبرية يف العامل‬ ‫مب��ا ف�ي�ه��ا ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة وال �� �ص�ين والهند‪،‬‬ ‫م��ا ي�ساهم يف االح�ت�ف��اظ ب��امل��رك��ز الأول يف �سوق‬ ‫الهواتف املحمولة‪.‬‬ ‫وقالت �شركة الأبحاث �إن �أحدث منتج ل�شركة‬ ‫�أبل "�آي فون ‪� "5‬سي�ؤدي �إىل املناف�سة ال�شر�سة يف‬ ‫�سوق الهواتف املحمولة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫االحتالل يصيب صيادين بقارب‬ ‫صغري شمال غزة‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أ�صيب اثنان من ال�صيادين اجلمعة بر�صا�ص قوات البحرية‬ ‫الإ�سرائيلية التي �أطلقت النار ب�شكل مبا�شر جتاههما يف �أثناء ال�سري‬ ‫يف قارب �صغري يف بحر �شمال قطاع غزة‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب ال�صيادين ن��زار عيا�ش �إن ق��وات االحتالل �أطلقت‬ ‫النار �صوب �صيادين من عائلة الريا�شي يف �أثناء جتولهم يف �شاطئ‬ ‫بحر �شمال القطاع بقارب �صغري "جمداف"؛ مما �أدى لإ�صابتهم‬ ‫ونقلهم �إىل م�شفى كمال عدوان يف بلدة بيت الهيا‪.‬‬ ‫و�أ�شار عيا�ش �إىل �أن ال�صيادين كانا ي�سريان يف منطقة قريبة‬ ‫ومل ي�ت�ج��اوزا امل�ساحة امل�ح��ددة م��ن قبل االح�ت�لال (‪ 3‬م�ي��ل)؛ لأن‬ ‫القارب ال�صغري ال ي�ستطيع �أن يبحر لتلك امل�سافة‪.‬‬ ‫ويزيد االحتالل م�ضايقاته بحق ال�صيادين الفل�سطينيني يف‬ ‫بحر قطاع غزة‪.‬‬ ‫وك��ان تقرير الأور ومتو�سطي وث��ق ما يزيد على ‪ 150‬انتهاكاً‬ ‫�سنوياً يرتكبه االحتالل �ضد ال�صيادين من اعتقاالت و�إطالق نار‬ ‫وحماولة �إغراق لزوارق ال�صيد وتخريبها وم�صادرتها‪.‬‬

‫اعتقال مقدسي بزعم محاولته‬ ‫طعن جندي‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫اعتقلت ق��وات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ظهر اجلمعة مواط ًنا‬ ‫فل�سطين ًيا‪ ،‬يبلغ من العمر (‪ 20‬عاما) على �أحد احلواجز الع�سكرية‬ ‫يف �شمال مدينة القد�س املحتلة؛ بزعم حماولته طعن جندي‪.‬‬ ‫وذك��ر م��وق��ع الإذاع ��ة الإ�سرائيلية ال�ع��ام��ة �أن ق��وة م��ن جي�ش‬ ‫االحتالل اعتقلت ظهر اليوم فل�سطينيا بعد �أن �ضبطت بحوزته‬ ‫�سكي ًنا‪.‬‬ ‫وزعم �أن "ال�شاب �أثار �شكوك �أفراد القوة‪ ،‬ومل ين�صع لأوامرهم‬ ‫بالتوقف‪ ،‬ثم �ألقت القب�ض عليه وفت�شت"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال�شاب اعرتف خالل التحقيق الأويل بنيته طعن‬ ‫�أحد �أف��راد القوة‪ ،‬الفتاً �إىل �أن �شرطة االحتالل حولت ال�شاب �إىل‬ ‫التحقيق‪.‬‬

‫حماس‪ :‬أمن الضفة يعتقل‬ ‫‪ 3‬من أنصارنا ويستدعي رابعاً‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫اتهمت حركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) الأجهزة الأمنية يف‬ ‫ال�ضفة الغربية باعتقال ثالثة من �أن�صارها يف طولكرم وقلقيلية‪،‬‬ ‫وا�ستدعت رابعاً للتحقيق يف �سجونها‪ ،‬كما مددت اعتقال خام�س‪.‬‬ ‫ففي قلقيلية‪ ،‬اعتقلت الأجهزة ب�سام نوفل من املدينة وال�شيخ‬ ‫عبدالنا�صر �أ�سعد غامن من بلدة �إماتني‪ ،‬ومددت اعتقال ح�سام �أبو‬ ‫لبدة ملدة ‪ 15‬يوماً على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫ويف طولكرم‪ ،‬اعتقل جهاز الأم��ن الوقائي ال�شاب جمال عالم‬ ‫حطاب (‪ 28‬ع��ام�اً) من احل��ي ال�شمايل يف املدينة‪ ،‬بينما ا�ستدعى‬ ‫جهاز امل�خ��اب��رات العامة ال�شاب عي�سى عمر ع��ودة (‪ 22‬ع��ام�اً) من‬ ‫�سكان احلي اجلنوبي للتحقيق‪.‬‬

‫االحتالل يفرج عن القيادي‬ ‫إسماعيل العواودة‬ ‫اخلليل ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫�أف��رج��ت ق ��وات االح �ت�لال ال�صهيوين اخلمي�س (‪ )9-27‬عن‬ ‫الأ��س�ير القيادي يف حركة "حما�س" �إ�سماعيل ال�ع��واودة من دورا‬ ‫جنوب اخلليل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م���ص��ادر خا�صة لـ"املركز الفل�سطيني للإعالم" �إن‬ ‫االحتالل �أف��رج عن ال�شيخ املهند�س �إ�سماعيل العواودة من �سجن‬ ‫النقب ال�صحراوي‪ ،‬بعد اعتقال �إداري لأكرث من ‪� 22‬شه ًرا‪ ،‬وا�ستقبله‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن �أب �ن��اء ال�ب�ل��دة وال�ع��ائ�ل��ة و�شخ�صيات وق �ي��ادات وطنية‬ ‫و�إ�سالمية‪.‬‬ ‫وكانت ق��وات االحتالل اعتقلت املهند�س �أب��و عا�صم يف مطلع‬ ‫دي�سمرب من العام ‪ ،2010‬وحولته �إىل االعتقال الإداري‪ ،‬كما �أنه‬ ‫اعتقل عدة م��رات يف ال�سابق‪ ،‬وهو �أح��د املبعدين �إىل مرج الزهور‬ ‫مطلع الت�سعينيات‪.‬‬

‫فلسطينيو ‪ 48‬يتظاهرون‬ ‫يف الذكرى الـ ‪ 12‬لهبة‬ ‫القدس واألقصى‬ ‫النا�صرة ‪ -‬املركز الفل�سطيني للإعالم‬ ‫تظاهر م�ساء اخلمي�س فل�سطينيو الـ ‪ 48‬ويف ع�شرات املواقع‪ ،‬يف‬ ‫عرابة البطوف‪ ،‬و�شفاعمرو‪ ،‬والنا�صرة‪ ،‬والنقب‪ ،‬و�أم الفحم؛ وذلك‬ ‫الحياء الذكرى الـ‪ 12‬لهبة القد�س والأق�صى التي اندلعت عام ‪2000‬‬ ‫و�سقط خاللها ‪� 13‬شهيدًا بر�صا�ص ال�شرطة ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وقد ورفع املتظاهرون الأع�لام الفل�سطينية‪� ،‬إىل جانب �صور‬ ‫ال�شهداء وال�شعارات املنددة باجلرمية‪ ،‬جمددين الدعوة ملحاكمة‬ ‫املجرمني‪ ،‬وم�ؤكدين �أن ه��ذا امللف لن ينتهي قبل �أن ينال القتلة‬ ‫جزاءهم‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د ع��دد م��ن امل�ن��اط��ق يف اجل�ل�ي��ل وامل�ث�ل��ث وال�ن�ق��ب واملركز‬ ‫ن�شاطات مماثلة‪.‬‬

‫حماس تعترب خطاب أبو مازن إعالن‬ ‫فشل اتفاقية أوسلو‬ ‫غزة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب م�س�ؤول يف حركة حما�س �أن اخلطاب‬ ‫ال��ذي �أل�ق��اه الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‬ ‫م���س��اء اخل�م�ي����س‪� ،‬أم� ��ام اجل�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة لالمم‬ ‫املتحدة ميثل "�إعالن ف�شل اتفاقية او�سلو"‪ ،‬املوقعة‬ ‫مع "�إ�سرائيل" عام ‪.1993‬‬ ‫وق ��ال ط��اه��ر ال�ن��ون��و امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م حكومة‬ ‫حما�س املقالة لوكالة فران�س بر�س‪� ،‬إن "اخلطاب‬ ‫هو اعالن ف�شل الربنامج ال�سيا�سي منذ او�سلو اىل‬ ‫يومنا هذا"‪ ،‬معتربا ان اخل�ط��اب "عاطفي ومل‬ ‫يحمل اي جديد‪ ،‬وا�ضح �أن ابو مازن حمبط"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نكرر �أن الأج��در ب�أبو م��ازن �أن يعلن‬ ‫نعي املفاو�ضات وعملية الت�سوية"‪.‬‬ ‫كما �أ��ض��اف‪" :‬ندعو وطنياً �إىل التوافق على‬ ‫برنامج وطني فل�سطيني جامع ال�ستعادة احلقوق‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬بدال من م�سل�سل التنازل الذي قادنا‬ ‫�إليه برنامج املفاو�ضات والت�سوية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ‪�-‬أي �� �ض �اً‪� -‬إىل �أن اخل �ط��اب "حمل يف‬ ‫ط �ي��ات��ه ت�ن��اق���ض��ات ع� ��دة‪ ،‬ح �ي��ث حت ��دث ع��ن ف�شل‬ ‫عملية ال�سالم‪ ،‬وف�شل او�سلو‪ ،‬ثم دعا اىل ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات‪ ،‬وهذا منطق ال ي�ستقيم"‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره اع �ت�ب�ر � �س��ام��ي �أب � ��و زه � ��ري املتحدث‬ ‫با�سم ح��رك��ة حما�س يف ب�ي��ان �صحفي‪� ،‬أن "دعوة‬ ‫عبا�س �إىل دول��ة غري ع�ضو خطوة منفردة وغري‬ ‫متفق عليها فل�سطينيا‪ ،‬رغ��م �أنها تتعلق مب�صري‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وه�ن��اك الكثري م��ن الأ�سئلة‬ ‫عبا�س طالب ب�أن تعتمد اجلمعية العامة قرارا يعترب فل�سطني دولة غري ع�ضو يف الأمم املتحدة (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫واملالحظات ب�ش�أن هذه اخلطوة"‪.‬‬ ‫قرارا‬ ‫العامة‬ ‫اجلمعية‬ ‫و�أمل عبا�س �أن "تعتمد‬ ‫ال�صراع الفل�سطيني‪ -‬الإ�سرائيلي‪ ،‬ليكون مرجعية‬ ‫و"عن�صري"‪.‬‬ ‫‪.2013‬‬ ‫أمم‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يف‬ ‫ع�ضو‬ ‫�ير‬ ‫غ‬ ‫�ة‬ ‫يعترب دول ��ة فل�سطني دول �‬ ‫و�شدد على �أن "جمل�س الأمن الدويل مطالب ملزمة ومر�شدا"؛ بهدف التو�صل �إىل اتفاق �سالم‬ ‫وانتقد عبا�س ب�شدة اال�ستيطان الإ�سرائيلي يف‬ ‫أيلول‬ ‫�‬ ‫يف‬ ‫تنتهي‬ ‫التي‬ ‫الدورة"‬ ‫املتحدة‪ ،‬خالل هذه‬ ‫االرا�ضي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬معتربا �أنه "كارثي" ب�سرعة ب��إ��ص��دار ق��رار يت�ضمن رك��ائ��ز و�أ�س�س حل يقوم على حل "الدولتني‪ ،‬ا�سرائيل وفل�سطني"‪.‬‬

‫تدهور الحالة الصحية لألسري املضرب العيساوي‬

‫رام اهلل ‪� -‬صفا‬

‫�أك ��د ن ��ادي الأ� �س�ي�ر الفل�سطيني اجل�م�ع��ة �أن‬ ‫الأ�سري �سامر العي�ساوي‪ ،‬امل�ضرب عن الطعام لليوم‬ ‫‪ 59‬على ال�ت��وايل يف حالة �صحية �صعبة وقا�سية؛‬ ‫�إذ ي �ع��اين م��ن �آالم م���س�ت�م��رة يف ال ��ر�أ� ��س والظهر‬ ‫والع�ضالت واملفا�صل‪� ،‬إ�ضافة �إىل فقده القدرة على‬ ‫ال�سري ب�شكل طبيعي‪ ،‬وال�شعور ب�ضعف النظر لديه‪،‬‬ ‫وفقدانه ‪ 15‬كغم من وزنه‪.‬‬ ‫وق��ال ال �ن��ادي ل��دى زي ��ارة حماميه ل ��ؤي عكة‬ ‫ل�ل�أ��س�ير العي�ساوي ال��ذي يقبع يف �سجن نفحه‪،‬‬ ‫�إن عظام رقبته وا�ضحة للعيان؛ نتيجة االنتكا�سة‬ ‫امل�ستمرة يف حالته‪.‬‬ ‫وذك��ر عكة �أن��ه بقي يف انتظار �سامر يف غرفة‬ ‫امل�ح��ام�ين ل�ف�ترة م��ن ال��وق��ت حتى ات�ضح ل��ه عند‬ ‫لقائه‪� ،‬أنه تعر�ض حلالة �إغماء قبل خروجه ملقابلته‬ ‫يف الغرفة التي يحتجز فيها‪ ،‬و�سقط على الأر�ض‬ ‫وفقد القدرة على التوازن‪ ،‬و�أك��د �أنها املرة الثالثة‬ ‫التي ي�صاب فيها بالإغماء منذ ا�ضرابه‪.‬‬ ‫وبني حمامي ن��ادي الأ�سري �أن �إدارة ال�سجون‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة م���س�ت�م��رة يف ت�ضييق اخل �ن��اق على‬ ‫الأ�سري املقد�سي �سامر طارق العي�ساوي (‪ 38‬عاما)‬ ‫حلرمانه من العالج؛ جراء تدهور حالته ال�صحية‬ ‫م��ع دخ��ول��ه ال �ي��وم ال� �ـ‪ 59‬م��ن �إ� �ض��راب��ه امل�ف�ت��وح عن‬ ‫ال�ط�ع��ام‪ ،‬لإرغ��ام��ه على ف��ك �إ��ض��راب��ه رغ��م �إبالغه‬ ‫لإدارة ال�سجون ب�شكل وا�ضح �أنه لن يوقف �إ�ضرابه‬ ‫حتى حتقيق حريته‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح املحامي عكة �أن اال�سري �سامر �أعلن‬ ‫ا�ضرابه املفتوح عن الطعام يف ‪8-1‬؛ احتجاجا على‬

‫الأ�سري العي�ساوي �أفرج عنه �ضمن �صفقة التبادل الأخرية‬

‫قيام �سلطات االحتالل باعتقاله يف ‪ 7-7‬رغ��م �أنه‬ ‫�أفرج عنه يف الدفعة الأوىل ل�صفقة "وفاء االحرار"‬ ‫يف ت�شرين االول من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن��ه بعد متديد اعتقاله وحتويله‬ ‫للجنة خا�صة يف حمكمة "عوفر" للمطالبة ب�إلغاء‬ ‫م��ا ي�سمونه العفو ال��ذي �صدر بحقه يف ال�صفقة‬

‫ب��ذري �ع��ة خم��ال�ف��ة � �ش��روط �ه��ا‪ ،‬ورغ ��م ع�ج��زه��م عن‬ ‫�إدان�ت��ه بذلك وحماولتهم اعادته لل�سجن لق�ضاء‬ ‫حمكوميته البالغة ‪ 30‬عاما قرر اال�ضراب‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ع �ي �� �س��اوي‪�" :‬أبلغت االدارة ر�سميا‬ ‫بخطوتي‪ ،‬وهي تدرك ذلك جيداً ومتار�س ال�ضغوط‬ ‫علي ب�شكل م�ستمر لفك اال� �ض��راب‪ ،‬ولكنها حتى‬

‫ت��اري��خ ‪ 9-14‬ا�ستمرت يف التعامل معي ك��أن�ن��ي ال‬ ‫�أخو�ض �إ�ضرابا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬رف�ضوا التعامل معي كم�ضرب رغم‬ ‫�إبالغهم ر�سمياً من ممثل الق�سم الذي احتج ب�شدة‬ ‫وك ّذبهم"‪ ،‬م�ؤكداً �أنه �سلمهم الإبالغ باليد‪ ،‬وال�سبب‬ ‫يف انكارهم التهرب من امل�س�ؤولية عن م�ضاعفات‬ ‫و�ضعي ال�صحي وال�ضغط لك�سر �إ�ضرابي"‪.‬‬ ‫و�أفاد اال�سري العي�ساوي ب�أن االدارة ت�صر على‬ ‫اح�ت�ج��ازه يف غ��رف��ة م��ع �ستة �أ� �س��رى �آخ��ري��ن غري‬ ‫م�ضربني‪ ،‬لي�أكلوا �أم��ام��ه وي�شتم رائ�ح��ة الطعام‬ ‫والإف� �ط ��ار؛ وذل ��ك للنيل م��ن ع��زمي�ت��ه‪ .‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"رغم ذلك‪ ،‬ف�إنني لن ا�ست�سلم وهذه املمار�سات لن‬ ‫ما�ض يف ا�ضرابي حتى ال�شهادة‬ ‫ت�ؤثر يف قراري‪ ،‬و�أنا ٍ‬ ‫او حتقيق مطالبي يف احلرية"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن الإدارة نقلته يف رح�ل��ة "بو�سطة"‬ ‫�صعبه ومريرة رغم �سوء و�ضعه ال�صحي‪ ،‬ملنعه من‬ ‫االجتماع مع مندوب ال�صليب االحمر‪ ،‬وقال‪" :‬مع‬ ‫دخول ممثل ال�صليب تعمدوا اخراجي من ال�سجن‬ ‫لنقلي‪ ،‬وال�ت�ق�ي�ت��ه خ�ل�ال ذل��ك ل��دق��ائ��ق ف�ق��ط‪ ،‬ثم‬ ‫�أخرجوين وهذا ي�ؤكد �أنهم مار�سوا ذلك ملنعه من‬ ‫االطالع على و�ضعي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬عانيت كثريا يف البو�سطة‪ ،‬والقيت‬ ‫م�صاعب خا�صة؛ ك��وين �أخ��و���ض ا�ضراباً وج�سدي‬ ‫�ضعيف"‪.‬‬ ‫ووج � ��ه اال�� �س�ي�ر امل �ق��د� �س��ي ال �ع �ي �� �س��اوي ن� ��دا ًء‬ ‫لكافة امل�ؤ�س�سات والفعاليات وال �ق��وى وجماهري‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬لتعزيز احل��راك اجلماهريي‬ ‫والإع�لام��ي لإب��راز ق�ضيته وق�ضية الأ��س�ير امين‬ ‫ال�شراونة‪.‬‬

‫املعارضة اإلسرائيلية تنتقد خطاب نتنياهو وتطالب‬ ‫بتنسيق سري مع أمريكا بشأن إيران‬ ‫فل�سطني املحتلة‪( -‬يو بي اي)‬ ‫انتقد زعماء املعار�ضة يف "�إ�سرائيل" خطاب رئي�س‬ ‫الوزراء بنيامني نتنياهو �أمام اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة‪ ،‬وطالبوه بتن�سيق خطوات �ضد الربنامج‬ ‫النووي الإيراين مع الواليات املتحدة وب�شكل �س ّري‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ح��زب كدميا واملعار�ضة الإ�سرائيلية‬ ‫�شا�ؤل موفاز لو�سائل الإعالم الإ�سرائيلية‪� ،‬إن "نتنياهو‬ ‫ر�سم ر�سمة جميلة لكنه مل ير�سم خارطة طريق دولية‬ ‫وف� ّع��ال��ة م��ن �أج ��ل وق��ف ال�برن��ام��ج ال �ن��ووي الإي� ��راين‪،‬‬ ‫التو�صل �إىل اتفاق حول خطوط‬ ‫والإجناز املطلوب هو‬ ‫ّ‬ ‫حمراء بتن�سيق �سري وهادئ مع الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫وقد تناول الق�سم الأكرب من خطاب نتنياهو �أمام‬

‫اجلمعية ال�ع��ام��ة لل��أمم امل�ت�ح��دة اخلمي�س‪ ،‬املو�ضوع‬ ‫ال�ن��ووي الإي ��راين وا�ستعر�ض ر�سماً لقنبلة‪ ،‬وق��ال �إن‬ ‫�إي ��ران تخ�صب ال�ي��وران�ي��وم بن�سبة ‪ ،%70‬و�إن ��ه ينبغي‬ ‫و�ضع خ��ط �أح�م��ر �أمامها قبل و�صولها �إىل تخ�صيب‬ ‫اليورانيوم بن�سبة ‪ %90‬ومتكنها من �صنع قنبلة نووية‬ ‫قبل ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫ومن جانبها‪ ،‬قالت رئي�سة حزب العمل الإ�سرائيلي‬ ‫موحدة خلف املعار�ضة‬ ‫�شيلي يحيموفيت�ش �إن "�إ�سرائيل ّ‬ ‫املطلقة لإي��ران نووية‪ ،‬لكن اخلطوط احلمراء ال يتم‬ ‫حتقيقها بوا�سطة ر�سومات يتم ا�ستعرا�ضها على املنابر‪،‬‬ ‫و�إمنا يف الغرف املغلقة"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت يحيموفيت�ش �إىل �أن و�ضع خطوط حمراء‬ ‫�أم��ام �إي��ران ميكن حتقيقه من خالل "التعاون و�إعادة‬

‫ع�لاق��ات الثقة" ب�ين ح�ك��وم��ة "�إ�سرائيل" والإدارة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ودع ��ت نتنياهو �إىل ب��ذل ج�ه��د م��ن �أجل‬ ‫�إ�صالح العالقات مع الواليات املتحدة‪ ،‬وذلك من �أجل‬ ‫م�صلحة �أمن �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��ت يحيموفيت�ش ن�ت�ن�ي��اه��و ب��ال�ت��وق��ف عن‬ ‫مقارنة و�ضع "�إ�سرائيل" ال�ي��وم م��ع و�ضع اليهود يف‬ ‫ف�ترة املحرقة خ�لال احل��رب العاملية الثانية‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫"كوين حفيدة ملن قتلوا يف املحرقة‪ ،‬ف�إنه ال ينبغي‬ ‫�أب��داً املقارنة مع �ضعفنا املريع حينذاك‪ ،‬مقابل قوتنا‬ ‫الع�سكرية والوطنية والنف�سية العظيمة اليوم ك�شعب‬ ‫�س ّيد يف بالده‪ ،‬وهذه املقارنة خاطئة وال تفيدنا"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س حزب "يوجد م�ستقبل" يائري لبيد‪،‬‬ ‫�إنه ي�ؤيد �أقوال نتنياهو التي اعترب �أنها "�أو�ضحت �أنه‬

‫ما زالت هناك نافذة فر�ص لوقف النووي الإيراين"‪،‬‬ ‫لكنه �أ�شار �إىل �أن "تن�سيق املواقف مع حليفتنا الكربى‬ ‫الواليات املتحدة هو العن�صر الأهم يف وقف الربنامج‬ ‫النووي الإيراين"‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال نائب رئي�س الوزراء ووزير ال�ش�ؤون‬ ‫اال�سرتاتيجية مو�شيه يعلون‪� ،‬إن نتنياهو �أو��ض��ح يف‬ ‫خطابه �أنه "يف الأماكن التي مت و�ضع خطوطاً حمراء‬ ‫فيها كان بالإمكان وقف ال�شر‪ ،‬وعندما مل يحدث هذا‬ ‫متكن ال�شر من قتل الكثريين"‪.‬‬ ‫ج�سد �ضرورة العمل �ضد‬ ‫واعترب يعلون �أن نتنياهو ّ‬ ‫�إي ��ران "من �أج��ل منع النظام ال�شرير يف ط�ه��ران من‬ ‫احل�صول على �سالح نووي‪ ،‬ع�سكري يهدد ال�سلم العاملي‬ ‫وا�ستقراره"‪.‬‬

‫يف الذكرى الـ‪ 12‬لالنتفاضة‪ ..‬فصائل تؤكد خيار املقاومة‬ ‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫�أك��دت ف�صائل فل�سطينية يف ال��ذك��رى الثانية ع�شر لالنتفا�ضة‬ ‫الفل�سطينية الثانية مت�سكها باملقاومة الفل�سطينية �سبي ً‬ ‫ال حلماية‬ ‫وحترير امل�سجد الأق�صى واملقد�سات وا�سرتداد احلقوق الوطنية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة (ح �م��ا���س) يف ب�ي��ان �صحفي‬ ‫اجلمعة‪�" :‬إن انتفا�ضة الأق�صى التي نحيي ذكراها اليوم كانت وما‬ ‫زالت عنواناً ي�ستلهم منه �شعبنا درو�س املقاومة والن�ضال‪ ،‬ومعاين الع ّزة‬ ‫والكرامة على درب التحرير والعودة"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن تدني�س املقد�سات وانتهاك احلرمات دفع جماهري‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني للدفاع عنها‪ ،‬وتقدمي الأرواح واملنهج يف �سبيل‬ ‫حمياتها وحتريرها‪ ،‬م�ؤكد ًة �أن ال�شعب الفل�سطيني �صامد يف مواجهة‬ ‫اجلرائم الإ�سرائيلية وخمططات التهجري والتهويد‪ ،‬ويجدد العهد‬ ‫على �إرادة الثبات واملقاومة والتم�سك باحلقوق الوطنية كاملة‪.‬‬ ‫املقاومة‬ ‫و� �ش��ددت ح�م��ا���س ع�ل��ى �أن خم�ط�ط��ات االح �ت�ل�ال ل�ت�ه��وي��د مدينة‬ ‫القد�س وبناء الهيكل املزعوم لن ترى النور‪ ،‬م�شدد ًة على �أن القد�س‬ ‫�ستبقى مدينة عربية �إ�سالمية وعا�صمة لدولة فل�سطني‪ ،‬و�سيبقى‬

‫امل�سجد الأق�صى املبارك رمزاً �شاخماً و�شوكة يف حلق ال�صهاينة‪.‬‬ ‫و�أك ��دت مت�سكها ب��امل�ق��اوم��ة �سبي ً‬ ‫ال حلماية الأق���ص��ى واملقد�سات‬ ‫وا��س�ترداد احلقوق الوطنية‪ ،‬مو�ضح ًة �أنها ال��رد الأم�ث��ل على جرائم‬ ‫االحتالل التي تزداد يوماً بعد يوم �ضد ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وخا�صة‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن ال�ضفة تتعر�ض لعمليات ا�ستباحة وتنكيل من‬ ‫االحتالل �أمام �أعني الأجهزة الأمنية ال�صامتة على ما يجري؛ ا�ستجابة‬ ‫ال�ستحقاقات الت�سوية ومعاهدات �أو�سلو البائ�سة‪.‬‬ ‫ودعت حركة حما�س يف ذكرى انتفا�ضة الأق�صى الف�صائل والقوى‬ ‫الفل�سطينية �إىل رف�ض م�سار املفاو�ضات العبثية التي ثبت ف�شلها‪،‬‬ ‫ومل جتلب �سوى املزيد من الفرقة والتفريط باحلقوق‪ ،‬م�شدد ًة على‬ ‫�ضرورة الوحدة ور�سم ا�سرتاتيجية وطنية جامعة على �أ�سا�س التم�سك‬ ‫بالثوابت‪ ،‬واملقاومة �سبي ً‬ ‫ال ملواجهة االحتالل‪.‬‬ ‫وجددت العهد للأ�سرى يف �سجون االحتالل بالوفاء لهم‪ ،‬م�ؤكدةً‬ ‫�أنه لن يهد�أ لها بال حتى ينالوا احلرية‪.‬‬ ‫وحيت احلركة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬داعية اياه �إىل مزيد التالحم‬ ‫والتكاتف دف��اع�اً عن امل�سجد الأق�صى رم��ز العزة والكرامة‪ ،‬وطالبت‬ ‫الأم�ت�ين العربية والإ��س�لام�ي��ة �إىل دع��م �صمود ال�شعب الفل�سطيني‬

‫يف جمابهة �آل��ة احل��رب اال�سرائيلية حتى نيل احلرية و�إقامة الدولة‬ ‫الفل�سطينية امل�ستقلة على كامل الرتاب الوطني وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا‪ ،‬ع��اه��دت جل��ان امل�ق��اوم��ة ال�شعبية ‪-‬م��ع دخ��ول�ه��ا عامها‬ ‫الثالث ع�شر بالتزامن مع االنتفا�ضة الثانية‪ -‬اهلل عزوجل على امل�ضي‬ ‫قدماً يف طريق ذات ال�شوكة‪ ،‬وقالت �إنها �ستبقى و�ألويتها املجاهدة يف‬ ‫ال�صفوف املتقدمة للدفاع عن املقد�سات الإ�سالمية والأر���ض ال�سليبة‬ ‫حتى الن�صر‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن "انطالقتنا ا�ستجابة حقيقية و��ص��ادق��ة ل�صرخات‬ ‫امل�ست�ضعفني يف باحات امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬فهبت النفو�س الثائرة‬ ‫املجاهدة للدفاع عن الأق�صى ورف�ضاً لتدني�سه‪ ،‬وتلبية حلالة الرف�ض‬ ‫ال�شعبي لكل �أ�شكال ال��ذل واخل�ن��وع للمحتل ال�صهيوين ع�بر فر�ض‬ ‫م�شاريع الت�سوية على �شعبنا"‪.‬‬ ‫حدث مف�صلي‬ ‫فيما عدت حركة الأحرار انتفا�ضة الأق�صى حدثاً مف�صلياً �أحدث‬ ‫نقلة نوعية على �صعيد مقاومة ال�شعب الفل�سطيني لالحتالل‪ ،‬وقالت‪:‬‬ ‫"فقد �أثبتت املقاومة فاعليتها وذلك بدحر االحتالل عن قطاع غزة؛‬ ‫من خالل املقاومة التي عملت على ا�ستخدام كافة الأ�ساليب املتاحة يف‬ ‫مقارعة االحتالل‪ ،‬ال�سيما خطف اجلنود ملبادلتهم ب�أ�سرى �أبطال"‪.‬‬

‫و�أ�ضافت يف بيان �صحفي‪" :‬لقد �أثبتت هذه االنتفا�ضة ف�شل كل‬ ‫خيارات الت�سوية االنهزامية التي مل جتدي نفعا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنها �شكلت‬ ‫خطراً حقيقياً على ق�ضيتنا وانحرفت بها عن وجهتها احلقيقية"‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن امل�ستقبل خليار املقاومة و�أن م�شروع الت�سوية �إىل زوال‪،‬‬ ‫ورف�ض كافة امل�شاريع ال�سيا�سية والأمنية التي تنال من حقوق ال�شعب‬ ‫وتت�آمر �ضد انتفا�ضته ومقاومته‪.‬‬ ‫و�شددت على �أن "طريق التفاو�ض مل يجلب لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫طوال ال�سنوات املا�ضية �سوى مزيد من الذل والهوان و�إعطاء ال�شرعية‬ ‫لالحتالل ملوا�صلة ال�ع��دوان واغت�صاب الأرا��ض��ي وتدني�س املقد�سات‬ ‫والتو�سع يف اال�ستيطان‪ ،‬ومل يحقق �أي اجناز ل�شعبنا الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن الوحدة الوطنية و�إجن��از امل�صاحلة يجب �أن يكون على‬ ‫ُ�سلم الأولويات يف الوقت احلا�ضر ملواجهة االحتالل متحدين‪.‬‬ ‫ودعت الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة الغربية �إىل الكف عن اعتقال‬ ‫املقاومني‪ ،‬م�ؤكدة �أ َّن املقاومة �ستظل اخليار اال�سرتاتيجي القادر على‬ ‫حماية حقوقنا الوطنية و�إجناز حق العودة والتحرير و�إقامة الدولة‬ ‫الفل�سطينية وعا�صمتها القد�س‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫‪7‬‬

‫معارك غري مسبوقة يف حلب بني الثوار والجيش السوري‬

‫ثوار ي�أخذون �أماكنهم يف البلدة القدمية بحلب (ا‪.‬ب‪.‬ف)‬

‫حلب‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد مدينة حلب ال�سورية منذ �صباح اجلمعة معارك غري‬ ‫م�سبوقة منذ ان��دالع االحتجاجات يف �سوريا يف �آذار ‪ ،2011‬غداة‬ ‫�إعالن الثوار �إطالق هجوم «حا�سم» يف ثاين كربى املدن ال�سورية‪.‬‬ ‫ويف الوقت عينه‪ ،‬ب��د�أت ال�ق��وات النظامية هجوما على احياء‬ ‫ي�سيطر عليها ال�ث��وار يف �شمال العا�صمة دم�شق‪ ،‬ف��دم��رت منازل‬ ‫ونفذت �سل�سلة اعتقاالت ‪-‬وف��ق املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫ونا�شطني‪.-‬‬ ‫وك�م��ا يف ك��ل ي��وم ج�م�ع��ة‪ ،‬ي�سري م�ع��ار��ض��و ن�ظ��ام ب���ش��ار اال�سد‬ ‫تظاهرات يف خمتلف املناطق ال�سورية‪ ،‬حتت عنوان «جمعة توحيد‬ ‫كتائب اجلي�ش ال�سوري احل��ر»؛ يف ا�شارة اىل اخلالفات الداخلية‬ ‫بني املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬وتنامي ظهور الف�صائل امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وم�ساء اخلمي�س‪ ،‬اندلعت املعارك العنيفة يف حلب التي مل تت�أثر‬ ‫كثريا بالأزمة ال�سورية قبل ‪ 20‬متوز الفائت‪ ،‬بعد اعالن احد قادة‬ ‫مقاتلي املعار�ضة اطالق هجوم «حا�سم»‪.‬‬ ‫وقال رامي عبدالرحمن مدير املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران����س ب��ر���س‪� ،‬إن «امل �ع��ارك على ن�ط��اق غ�ير م�سبوق ومل‬ ‫تتوقف منذ اخلمي�س»‪ ،‬م�ضيفاً �أن��ه «يف ال�سابق كانت املواجهات‬ ‫جتري يف �شارع او �شارعني من قطاع معني‪ ،‬لكنها تدور الآن على‬ ‫عدة جبهات»‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر ع�سكري ان معارك عنيفة اندلعت فجرا يف احياء‬ ‫العرقوب ومي�سلون (�شرق) على مدى �ساعات عدة‪ .‬وا�شار امل�صدر‬ ‫اىل ان مقاتلي املعار�ضة حاولوا «مرات عدة» م�ساء اخلمي�س ومن‬ ‫جبهات عدة اقتحام �ساحة �سعد اهلل اجلابري و�سط املدينة‪ ،‬اال انهم‬

‫مل ينجحوا يف ذلك‪.‬‬ ‫كما افاد �سكان يف احياء بو�سط املدينة ي�سيطر عليها النظام‪،‬‬ ‫وكانت حتى اللآن مبن�أى من اعمال العنف مثل ال�سليمانية و�سيد‬ ‫علي ب�إطالق نار «غري م�سبوق»‪.‬‬ ‫وق��ال زي��اد (‪ 30‬ع��ام��ا) املقيم يف ال�سليمانية متحدثا لوكالة‬ ‫فران�س بر�س �إن «املواجهات مل تتوقف‪ ،‬وكذلك اطالق النار‪ ،‬اجلميع‬ ‫كان مذعورا‪ ،‬مل ي�سبق ان �سمعت ما ي�شبه ذلك من قبل»‪.‬‬ ‫وقال �أحد ال�سكان طالبا عدم ك�شف ا�سمه‪« :‬هذه اول مرة ارى‬ ‫ذلك يف ال�سيد علي‪ ،‬عادة ن�سمع طلقتني او ثالث‪ ،‬لكن االمر هذه‬ ‫الليلة كان غري م�سبوق»‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار �إىل ان قذيفة ه��اون ادت اىل مقتل «ارب �ع��ة ا�شخا�ص‬ ‫م��ن عائلة واح��دة يف �سيد علي‪ :‬رج��ل يف ال �ـ‪ 70‬م��ن العمر‪ ،‬زوجان‬ ‫وطفلهما»‪ .‬وا��ش��ار �إىل �أن ال�سكان ح��اول��وا نقلهم اىل امل�ست�شفى‪،‬‬ ‫لكنهم كانوا قد فارقوا احلياة‪.‬‬ ‫وروى ال�شاهد‪« :‬ك��ان امل�شهد م��روع��ا يف ال���ش��ارع‪ ،‬النا�س كانوا‬ ‫ي�ه��رع��ون ن�ح��و امل��وق��ع ال ��ذي ت�ع��ر���ض للق�صف وح��اول��وا م�ساعدة‬ ‫اجلرحى‪ ،‬كان ثمة اطفال وعائالت»‪.‬‬ ‫كذلك ا�شار املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان اىل ان قذائف‬ ‫قتلت اخلمي�س خم�سة ا�شخا�ص يف هذا احلي بينهم اربعة اطفال‪.‬‬ ‫وقتل مدين اجلمعة يف ق�صف طال حي املرجة (جنوب �شرق)‬ ‫بح�سب املر�صد‪.-‬‬‫كما تتعر�ض االحياء التي ي�سيطر عليها الثوار �شرقا لق�صف‬ ‫متوا�صل منذ اخلمي�س م��ن قبل ال�ق��وات النظامية على م��ا افاد‬ ‫مرا�سل وكالة فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وقال املرا�سل �إن عمليات الق�صف يف هذه املناطق يليها اطالق‬

‫�إخالء �أحد م�صابيهم يف حلب (ا‪.‬ب‪.‬ف)‬

‫نار باال�سلحة الر�شا�شة ب�شكل �شبه متوا�صل‪.‬‬ ‫ويف ت�سجيل م�صور مت ن�شره عرب موقع يوتيوب اخلمي�س من‬ ‫جانب «كتيبة التوحيد»‪ ،‬وهي ابرز كتائب املعار�ضة يف املدينة‪ ،‬قال‬ ‫رج��ل م��دين م��زود باجهزة ال�سلكية‪« :‬ال �ي��وم‪ ،‬الهجوم على جي�ش‬ ‫اال�سد بد�أ على كل اجلبهات (‪ )...‬معركة حلب �ستكون حا�سمة»‪.‬‬ ‫وا�شار املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان م�ساء اخلمي�س �إىل �أن‬ ‫«مئات املقاتلني» املعار�ضني ي�شاركون يف الهجوم‪.‬‬ ‫وم�ن��ذ التقدم الكبري ال��ذي حققوه نهاية مت��وز بعيد اندالع‬ ‫املعارك يف العا�صمة االقت�صادية للبالد‪ ،‬مل ينفذ الثوار اي عملية‬ ‫وا�سعة النطاق يف حلب خ�صو�صا؛ ب�سبب نق�ص العتاد مبواجهة‬ ‫القوة النارية لقوات النظام‪.‬‬ ‫ومب ��وازاة ذل��ك‪ ،‬يف العا�صمة دم�شق‪« ،‬تقوم ال�ق��وات النظامية‬ ‫باقتحام احياء ب��رزة وجوبر وال�ق��اب��ون» مع «قطع للطرق امل�ؤدية‬ ‫للحي وعمليات دهم وتك�سري للمنازل‪ ،‬واعتقاالت طالت عددا من‬ ‫املواطنني يف حي برزة» وفق املر�صد‪.‬‬ ‫وم��ن جهتها‪ ،‬حتدثت «الهيئة العامة للثورة ال�سورية» التي‬ ‫ت�ضم جمموعة نا�شطني معار�ضني ع��ن حملة امنية وع�سكرية‬ ‫وا�سعة النطاق يف هذه االحياء‪ ،‬م�شرية اىل تعر�ض عدد من املنازل‬ ‫واملحال التجارية اىل التدمري والنهب‪.‬‬ ‫وكرر النظام ال�سوري يف منا�سبات عدة انه قام «بتطهري» دم�شق‬ ‫من «االرهابيني»‪ ،‬وهي الت�سمية التي يطلقها على مقاتلي املعار�ضة‪،‬‬ ‫اال ان املعارك بني اجلنود النظاميني واملقاتلني املعار�ضني مل تتوقف‬ ‫على رغم التقدم الع�سكري لقوات النظام‪.‬‬ ‫وعلى هام�ش اجلمعية العامة لالمم املتحدة‪ ،‬طلبت الواليات‬ ‫املتحدة اخلمي�س من جمل�س االمن «املحاولة جمددا» للتو�صل اىل‬

‫أطفال حلب‪ ..‬حياة يومية على وقع الحرب‬ ‫حلب ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يقول الطفل احمد ردا على ��س��ؤال‪" :‬هل ان��ا خ��ائ��ف؟ ال‪ ،‬لقد‬ ‫تعودت الآن"‪ ،‬ويتابع اللعب بالكرة يف احد �شوارع حي �سيف الدولة‬ ‫على ب�ضعة مئات االم�ت��ار م��ن اجلبهة يف حلب‪� ،‬شمال �سوريا التي‬ ‫تتعر�ض منذ �شهرين اىل معارك وق�صف م�ستمر‪.‬‬ ‫وي�سكن الطفل ابن الثانية ع�شرة مع �شقيقتيه و�شقيقه ووالديه‬ ‫يف منزل اجلد الذي انتقل للعي�ش فيه اعمامه‪ ،‬منذ ان غادرت اال�سرة‬ ‫منزلها يف حي ال�صاحلني الذي يتعر�ض لق�صف م�ستمر من طريان‬ ‫ومدفعية اجلي�ش ال�سوري‪.‬‬ ‫وعلى غرار الكثري من اطفال �سوريا‪ ،‬ال يذهب احمد اىل املدر�سة‬ ‫ب�سبب اعمال العنف‪.‬‬ ‫وي�ق��ول الطفل ب �ه��دوء‪" :‬دمروا م��در��س�ت��ي‪ ،‬ورمب��ا �سيدمرون‬ ‫منزيل قريبا"‪.‬‬ ‫ويرجتف �صوته قليال عندما يتحدث عن الغارة اجلوية التي‬ ‫�سحقت االثنني بنايتني �سكنيتني يف حي املعادي بو�سط حلب التاريخي‬ ‫خملفة خم�سة قتلى ‪-‬ح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.-‬‬ ‫وق��ال احمد "ماتت زوج��ة عمي مع ابنتيها‪ ،‬ق�صفوهم فانهار‬ ‫منزلهم‪ ،‬ومل ينج �سوى عمي وا�صيب بجروح يف كل ج�سمه"‪.‬‬ ‫واو��ض�ح��ت ام��ه‪" :‬عرثوا على زوج��ة اخ��ي ميتة وطفلتيها يف‬ ‫ح�ضنها"‪.‬‬ ‫وح��ذرت منظمة "�سيف ذي �شيلدرن" غري احلكومية م�ؤخرا‬ ‫من ال�صدمة التي يعاين منها العديد من االطفال ال�سوريني الذين‬ ‫ي�شاهدون اجلرائم والتعذيب وغريها من الفظائع يف النزاع‪ ،‬الذي‬ ‫ا�سفر عن �سقوط ثالثني الف قتيل خالل ‪� 18‬شهرا ‪-‬ح�سب املر�صد‬ ‫ال�سوري حلقوق االن�سان‪ -‬ومن بينهم الفي طفل‪.‬‬ ‫وجل�ست �شهد (‪� 8‬سنوات) و�آي��ة (‪ )7‬وح�م��ود (‪ )3‬على كرا�سي‬ ‫بنف�سجية يف قاعة اجللو�س‪ ،‬يطعمون قطا �صغريا ت�سلل اىل البيت‬ ‫فتات من اخلبز‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �شهد التي ك�شفت ع�بر ابت�سامتها ع��ن خلو فهمها من‬ ‫بع�ض اال�سنان‪" :‬يف الليل عندما نكون نائمني‪ ،‬يوقظنا اب��ي وامي‬

‫قتل ‪� 13‬شرطيا عراقيا على االق��ل يف هجوم على �سجن يف‬ ‫تكريت �شمال بغداد‪ ،‬متكن خالله ع�شرات ال�سجناء املنتمني اىل‬ ‫تنظيم القاعدة من الهروب قبل ان ت�ستعيد قوات االمن ال�سيطرة‬ ‫على ال�سجن فجر اجلمعة‪.‬‬ ‫واكد نائب حمافظ �صالح الدين احمد عبد اجلبار لوكالة‬ ‫فران�س بر�س �أن ال�سلطات العراقية "ا�ستعادت ال�سيطرة على‬ ‫ال�سجن"‪ ،‬بعد ليلة من اال�شتباكات بني ق��وات االم��ن وامل�سلحني‬ ‫الذين �سيطروا على منافذ ال�سجن وابراج املراقبة فيه‪.‬‬ ‫وقال �إن ‪� 83‬سجينا متكنوا من الهروب خالل الهجوم الذي‬ ‫بد�أ عند ال�ساعة ‪ 19,00‬من م�ساء اخلمي�س بتفجري �سيارة مفخخة‬ ‫ع�ن��د امل��دخ��ل ال��رئ�ي���س��ي لل�سجن ‪-‬وف �ق��ا مل���ص��در ام�ن��ي م��ن داخل‬ ‫ال�سجن‪.-‬‬ ‫غري ان م�صادر امنية اخ��رى اك��دت ان امل�سلحني مل يدخلوا‬ ‫من خارج ال�سجن‪ ،‬بل �إن ال�سجناء هم الذين جنحوا يف اال�ستيالء‬ ‫على ا�سلحة عدد من احلرا�س قبل ان ي�سيطروا على ال�سجن‪.‬‬ ‫و�أعلن رئي�س اللجنة االمنية يف جمل�س حمافظة �صالح الدين‬ ‫حممد ح�سني العطية يف ت�صريح لفران�س بر�س‪� ،‬أن "‪� 13‬شرطيا‬ ‫قتلوا بينما ا�صيب ‪� 33‬آخرين من رفاقهم خالل اال�شتباكات التي‬

‫الجيش الكيني يعلن سيطرته‬ ‫على كيسمايو آخر معاقل حركة‬ ‫الشباب يف الصومال‬ ‫مقدي�شو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�صنع االب �أمين لأطفاله ارجوحة علقها يف مدخل البناية (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عندما يبد�أ الق�صف"‪" ،‬يف البداية �صحيح كنا نخاف‪ ،‬لي�س الآن"‪.‬‬ ‫ويف حني‪ ،‬قالت �آية على غرار �شقيقها �إنها "تعودت" على وقع‬ ‫االنفجارات ودوي ر�صا�ص القنا�صة املتمركزين يف املباين املحيطة‬ ‫بها‪ ،‬اقرت �شهد ب�أنها تخاف‪ ،‬وتقول‪" :‬يف التلفزيون ر�أيت الكثري من‬ ‫اجلثث على الأر�ض"‪.‬‬ ‫واو�ضحت ان "يف كل ق�صف نختبئ‪ ،‬ننزل اىل القبو او نذهب‬ ‫اىل امل�سجد لأن كل النا�س متوت"‪ ،‬وابي ال يرتكنا ننظر كي ال ن�صاب‬ ‫بكابو�س"‪.‬‬ ‫و�صنع االب امين (‪� 36‬سنة) ارجوحة علقها يف ال�سقف يف مدخل‬ ‫البناية‪.‬‬

‫وقالت �شهد التي ارتدت ثوبا ا�صفر‪" :‬نحن البنات كنا يف املا�ضي‬ ‫نلعب يف ال�شرفات‪ ،‬لكن الآن مل تبق �شرفات‪ ،‬لقد �سقطت"‪.‬‬ ‫وب�إمكان �شقيقها ان يغامر ويلعب بالكرة خارج املنزل‪ ،‬لكنه ال‬ ‫يبتعد كثريا‪ ،‬ف�أمين وزوجته حري�صان على ان يظل ابنا�ؤهم على‬ ‫مر�أى منهما‪.‬‬ ‫وعندما ينطلق فجاة دوي القذائف ور�شا�شات الكال�شنيكوف‪،‬‬ ‫يجمعونهم يف املنزل قبل غلق البوابة احلديدية‪.‬‬ ‫لكن يف حلب مل يبق اح��د يف م��أم��ن‪ ،‬وال �سيما �أن �شرفة قاعة‬ ‫اجللو�س التي تق�ضي فيها العائلة يومها‪ ،‬تطل على �شارع مفتوح قد‬ ‫تقتحمه القذائف ور�صا�ص القنا�صة يف اي وقت‪.‬‬

‫مقتل ‪ 13‬شرطي ًا يف الهجوم على سجن تكريت وهروب‬ ‫عشرات السجناء املنتمني إىل «القاعدة»‬ ‫تكريت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اتفاق النهاء النزاع‪ ،‬الذي ادى اىل �سقوط اكرث من ‪� 30‬ألف قتيل‬ ‫خالل ‪� 18‬شهرا ‪-‬بح�سب املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان‪.-‬‬ ‫ووفق متحدث با�سم االمم املتحدة‪ ،‬اعرب كل من االمني العام‬ ‫لالمم املتحدة بان كي مون واالم�ين العام للجامعة العربية نبيل‬ ‫العربي واملبعوث الدويل ل�سوريا االخ�ضر االبراهيمي اخلمي�س‪ ،‬عن‬ ‫خ�شيتهم من حتول �سوريا اىل «�ساحة معركة اقليمية»‪.‬‬ ‫وا�شار املتحدث مارتن ني�سركي �إىل ان بان والعربي واالبراهيمي‬ ‫ا�شاروا اىل «فظاعة انتهاكات حقوق االن�سان املرتكبة من احلكومة‬ ‫وامل�ع��ار��ض��ة» يف ��س��وري��ا‪ ،‬وطلبوا ان ي�سهم امل��ان�ح��ون ب�شكل اك�بر يف‬ ‫العمليات االن�سانية يف �سوريا ولفائدة الالجئني يف بلدان اجلوار‪.‬‬ ‫وتوقعت االمم املتحدة �أن يبلغ عدد الالجئني ال�سوريني اىل‬ ‫دول اجلوار ‪� 700‬ألف الجئ بحلول نهاية عام ‪ ،2012‬كما زادت القيمة‬ ‫املطلوبة ل�سد حاجات ه�ؤالء اىل ‪ 487,9‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫ووفق املفو�ضية العليا لالجئني التابعة لالمم املتحدة‪ ،‬ف�إن اكرث‬ ‫من ‪� 500‬ألف �سوري هربوا من البالد‪ %75 ،‬منهم ن�ساء واطفال‪.‬‬ ‫واعطى جمل�س االمم املتحدة حلقوق االن�سان اجلمعة ال�ضوء‬ ‫االخ�ضر لتمديد مهمة حمققيه يف �سوريا‪ ،‬منددا بـ»تزايد املجازر»‬ ‫يف هذا البلد‪.‬‬ ‫ووافق املجل�س بغالبية ‪� 41‬صوتا‪ ،‬مقابل رف�ض ثالث دول هي‬ ‫رو�سيا وال�صني وكوبا‪ ،‬وامتناع ثالث اخرى عن الت�صويت هي الهند‬ ‫واوغ�ن��دا والفيليبني‪ ،‬على ق��رار قدمته املجموعة العربية بدعم‬ ‫من الواليات املتحدة واالحتاد االوروبي‪ ،‬ين�ص على متديد «مهمة‬ ‫اللجنة الدولية امل�ستقلة للتحقيق» حول �سوريا‪ ،‬ويطلب من االمني‬ ‫العام لالمم املتحدة بان كي مون �إم��داد اللجنة بـ»موارد ا�ضافية‪،‬‬ ‫وال �سيما ب�شرية»‪.‬‬

‫حدثت يف �سجن تكريت"‪.‬‬ ‫واكد م�صدر طبي يف م�ست�شفى تكريت �أن ‪� 13‬شرطيا قتلوا يف‬ ‫الهجوم‪ ،‬بينما ا�صيب ‪ 34‬بجروح‪.‬‬ ‫وذك��ر العطية �أن ق��وات االم��ن "متكنت م��ن اعتقال ‪ 33‬من‬ ‫ال�سجناء ال��ذي��ن ف��روا‪ ،‬وم��ا زال هناك نحو ‪� 75‬آخ��ري��ن تتوا�صل‬ ‫العمليات ملالحقتهم"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن "جميع ه�ؤالء ال�سجناء عراقيون ومن عنا�صر تنظيم‬ ‫القاعدة‪ ،‬وقد �صدرت احكام اعدام يف حق الغالبية منهم"‪ ،‬وحمل‬ ‫ال�شرطة م�س�ؤولية احل��ادث؛ "كونها ا�ضاعت اجلهود التي بذلت‬ ‫طوال ال�سنوات املا�ضية ب�سبب �ضعفها وف�سادها"‪.‬‬ ‫وت�ف��ر���ض �سلطات ��ص�لاح ال��دي��ن منذ ب��داي��ة ال�ه�ج��وم حظر‬ ‫جت��ول يف تكريت (‪ 160‬كلم �شمال ب �غ��داد)‪ ،‬وق��د ��ش��ددت اجلمعة‬ ‫اج ��راءات ال��دخ��ول واخل ��روج م��ن واىل امل��دي�ن��ة ‪-‬بح�سب م��ا افاد‬ ‫مرا�سل "فران�س بر�س" يف املكان‪.-‬‬ ‫وق��ال م�صدر م�س�ؤول يف حمافظة �صالح الدين �إن "قرارا‬ ‫�صدر ب�إقالة قائد �شرطة املحافظة اللواء كرمي علي جرب‪ ،‬وتعيني‬ ‫اللواء غامن القري�شي بدال منه"‪.‬‬ ‫ومل تت�ضح اجلهة التي تقف خلف الهجوم‪ ،‬علماً �أن تنظيم‬ ‫دولة العراق اال�سالمية‪ ،‬الفرع العراقي لتنظيم القاعدة‪� ،‬سبق ان‬ ‫تبنى عمليات مماثلة مت فيها اقتحام �سجون وتهريب �سجناء‪.‬‬

‫و�شهد �آب املا�ضي ع��دة حم��اوالت القتحام �سجون يف بغداد‬ ‫وحميطها؛ بهدف اط�لاق �سراح معتقلني‪ ،‬وبينها �سجن التاجي‬ ‫(‪ 25‬كلم �شمال بغداد) يف هجوم قتل فيه عن�صران من ال�شرطة‬ ‫من دون ان يتمكن املهاجمون من اقتحامه‪.‬‬ ‫ويف ني�سان تبنى تنظيم دولة العراق اال�سالمية عملية تهريب‬ ‫‪� 22‬سجينا‪ ،‬بينهم حمكومان باالعدام من �سجن يف كركوك (‪240‬‬ ‫كلم �شمال بغداد)‪.‬‬ ‫وقبل ذلك ا�ستطاع ‪� 11‬سجينا بينهم حمكومون باالعدام يف‬ ‫ال�سابع من كانون الثاين الفرار من �سجن يف ده��وك (‪ 410‬كلم‬ ‫�شمال بغداد) بعدما حفروا نفقا بطول ‪ 80‬مرتا‪.‬‬ ‫وك��ان زعيم تنظيم دول��ة العراق اال�سالمية‪ ،‬الفرع العراقي‬ ‫لتنظيم القاعدة‪ ،‬اب��و بكر البغدادي اعلن يف ت�سجيل �صوتي يف‬ ‫متوز املا�ضي �شن عملية جديدة اطلق عليها ا�سم "هدم اال�سوار"‪،‬‬ ‫ت�ستهدف اطالق �سراح �سجناء التنظيم‪.‬‬ ‫وي�شهد العراق منذ �سقوط النظام ال�سابق عام ‪ 2003‬اعمال‬ ‫عنف يومية قتل فيها ع�شرات الآالف‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال��وزراء العراقي ن��وري املالكي اعترب يف �آب �أن‬ ‫املعركة مع الإرهاب انتهت يف العراق‪.‬‬

‫��ش�ن��ت ال �ق ��وات ال�ك�ي�ن�ي��ة ه�ج��وم��ا على‬ ‫ميناء كي�سمايو ال�صومايل الذي يعترب �آخر‬ ‫معاقل مقاتلي حركة ال�شباب اال�سالمية‪،‬‬ ‫وق��ال��ت �إن �ه��ا ��س�ي�ط��رت ع�ل��ى امل��دي �ن��ة‪ ،‬لكن‬ ‫�شهودا افادوا عن معارك حامية اجلمعة يف‬ ‫�ضواحيها‪.‬‬ ‫من جانبها اعلنت القوة االفريقية يف‬ ‫ال�صومال (امي�صوم) التي ان�ضمت اليها‬ ‫القوات الكينية‪� ،‬أنها "دخلت بنجاح" اىل‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫واع � �ل � ��ن ق� ��ائ� ��د ام� �ي� ��� �ص ��وم اجل �ن ��رال‬ ‫االوغ � �ن� ��دي ان� � ��درو غ��وت��ي يف ب �ي��ان ظهر‬ ‫اجل�م�ع��ة‪� ،‬أن "العمليات م��ا زال ��ت جارية‬ ‫للق�ضاء على اهداف حمددة حلركة ال�شباب‬ ‫يف كي�سمايو"‪.‬‬ ‫و�صرح املتحدث با�سم اجلي�ش الكيني‬ ‫�سايرو�س اوغونا لفران�س بر�س يف نريوبي‪،‬‬ ‫�أن "كي�سمايو ��س�ق�ط��ت ب �ح��د ادن � ��ى من‬ ‫املقاومة"‪.‬‬ ‫واو�ضح �صباحا‪" :‬كانت عملية مزدوجة‬ ‫جوية وبرية‪ ،‬ويف النهاية دخلنا كي�سمايو يف‬ ‫ال�ساعة ‪� 2,00‬صباحا"‪.‬‬ ‫وتفيد �شهادات متطابقة ح�صلت عليها‬ ‫"فران�س بر�س" يف ات�صاالت هاتفية مع‬ ‫�سكان يف كي�سمايو‪ ،‬ب�أن القوات الكينية ما‬ ‫زال��ت �صباح اجلمعة يف منطقة ال�شاطئ‪،‬‬ ‫حيث انزلت ليال من بارجتني‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ح ��رك ��ة ال �� �ش �ب��اب ن �ف��ت �سقوط‬ ‫ك �ي �� �س �م��اي��و ودخ� � ��ول ال � �ق� ��وات ال �ك �ي �ن �ي��ة يف‬ ‫املدينة املرفئية التي ت�ستمد منها احلركة‬ ‫اال�سالمية اكرب مواردها‪.‬‬ ‫واع �ل��ن ال �ن��اط��ق "الع�سكري" با�سم‬ ‫ح��رك��ة ال �� �ش �ب��اب ال���ش�ي��خ ع �ب��د ال �ع��زي��ز ابو‬ ‫م�صعب الذاع ��ة االن��دل����س ‪-‬ال �ت��ي تديرها‬ ‫احلركة يف كي�سمايو‪� -‬أن "املعارك متوا�صلة‬ ‫يف �ضواحي املدينة على طول ال�ساحل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "طائرات ال�ع��دو تتدخل‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬لكن امل�ضادات اجلوية للمجاهدين‬ ‫فعالة وتت�صدى لهم"‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ذل��ك ب�ق�ل�ي��ل‪ ،‬ن�ف��ى ق��ائ��د حركة‬ ‫ال�شباب يف كي�سمايو دخول القوات الكينية‬ ‫اىل املدينة‪.‬‬ ‫و��ص��رح ال�شيخ حممد اب��و فطومة يف‬ ‫ات���ص��ال هاتفي م��ن مقدي�شو �صباحا‪� ،‬أن‬ ‫"العدو ن�شر انطالقا من بوارج ع�سكرية‬ ‫مئات اجلنود على ال�ساحل الليل املا�ضي‪،‬‬ ‫ويخو�ض املجاهدون معارك عنيفة �ضدهم‬ ‫و�سيهزمون بعون اهلل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن ال �ق��وات الكينية "لي�ست‬ ‫قريبة من املدينة؛ لأن ال�ساحل حيث هي‬ ‫الآن ع�ل��ى م���س��اف��ة ن�ح��و ‪ 9‬ك�ل��م م��ن و�سط‬ ‫املدينة"‪.‬‬

‫واف��ادت �شهادات متطابقة يف ات�صاالت‬ ‫هاتفية مع �سكان يف كي�سمايو ب��أن القوات‬ ‫الكينية ك��ان��ت م��ا زال��ت قبل الظهر خارج‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫وق��ال عبد ال�ك��رمي �شريف م��ن �سكان‬ ‫املدينة‪" :‬نحن خائفون؛ لأن املعارك عنيفة‬ ‫ج ��دا‪ ،‬ون �ح��ن ن�سمع امل��دف�ع�ي��ة وامل�ضادات‬ ‫اجل��وي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ل�ي����س ه �ن��اك م �ع��ارك داخل‬ ‫املدينة"‪.‬‬ ‫واكد عبد الرحمن عي�سى ‪-‬وهو �صاحب‬ ‫بقالة يف كي�سمايو‪ -‬ان ط��ائ��رات ع�سكرية‬ ‫حتلق فوق املدينة‪ ،‬وتق�صف مواقع ال�شباب‬ ‫على طول ال�شاطئ‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال ع�ب��دي ��ش�ك��ور ح�سن‬ ‫م��ن �سكان كي�سمايو‪�" :‬إننا ن�سمع ا�صداء‬ ‫م��واج�ه��ات كثيفة ه��ذا ال���ص�ب��اح‪ ،‬واملعارك‬ ‫م�ت��وا��ص�ل��ة ق ��رب ال�ساحل" ح �ي��ث انزلت‬ ‫القوات الكينية‪.‬‬ ‫وقال �ساكن �آخر يدعى عبد اهلل يعقوب‬ ‫�إن "املدينة ما زالت حتت �سيطرة ال�شباب‬ ‫واذاع � ��ة االن��دل ����س (ال �ت��ي ت��دي��ره��ا حركة‬ ‫ال�شباب) ما زال��ت تبث‪ ،‬وتدعو النا�س اىل‬ ‫اجلهاد والت�صدي للمحتلني"‪.‬‬ ‫واكد �ساكن �آخر يدعى حممد ديني �أنه‬ ‫�شاهد طائرتني ع�سكريتني حتلقان فوق‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫واعلن اندريا�س ندهام الناطق با�سم‬ ‫املفو�ضية العليا لالجئني لالمم املتحدة يف‬ ‫ال�صومال‪� ،‬أنه مل يالحظ اي نزوح �سكاين‬ ‫اجلمعة خ�صو�صا؛ لأن املعارك متنع ال�سكان‬ ‫من التحرك‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن �أك�ث�ر م��ن ‪� 12‬أل ��ف �شخ�ص‬ ‫غ ��ادروا امل��دي�ن��ة ب�ين االول م��ن اي�ل��ول و‪26‬‬ ‫م��ن ال�شهر نف�سه‪ ،‬وارت�ف��ع ع��دد النازحني‬ ‫خ�صو�صا منت�صف ال���ش�ه��ر ع�ن��دم��ا بد�أت‬ ‫قوات امي�صوم تزحف نحو كي�سمايو‪.‬‬ ‫ودخ ��ل اجل�ي����ش ال�ك�ي�ن��ي ال���ص��وم��ال يف‬ ‫ت�شرين الأول ‪ ،2011‬للم�ساهمة يف جهود‬ ‫ح��رب�ي��ة دول �ي��ة ��ض��د ح��رك��ة ال���ش�ب��اب التي‬ ‫تقاتل امل�ؤ�س�سات ال�صومالية ال�ضعيفة يف‬ ‫هذا البلد الذي يعاين من احلرب االهلية‬ ‫منذ ‪.1991‬‬ ‫وان�ضمت القوات الكينية م�ؤخرا اىل‬ ‫القوة االفريقية يف ال�صومال (امي�صوم)‬ ‫التي ت�ساعد القوات احلكومية ال�صومالية‬ ‫وت�ت�ل�ق��ى م�ن��ذ ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ال��دع��م من‬ ‫القوات االثيوبية‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ ط��رده��م م��ن م�ق��دي���ش��و يف �آب‬ ‫‪ ،2011‬تكبد مقاتلو ال�شباب �سل�سلة من‬ ‫النك�سات الع�سكرية‪ ،‬وي�شكل مرف�أ كي�سمايو‬ ‫جنوب ال�صومال �آخر معاقلهم‪ ،‬غري �أنهم‬ ‫ما زالوا ي�سيطرون على مناطق وا�سعة من‬ ‫جنوب وو�سط ال�صومال‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫هل تقدم احلالة الكردية ال�سورية منوذج ًا مغاير ًا يف منطقتنا؟‬

‫أكراد اإلقليم واملسألة السورية‬

‫ر�ستم حممود ‪« -‬الليموند دبلوماتيك»‬

‫يتوجه �إقليم كرد�ستان العراق �إىل �إعالن ا�ستقالله عن جمهورية العراق‪ ،‬بعد اال�ستقالل االقت�صادي الفعلي وارتباطه املتزايد‬ ‫يف حني ّ‬ ‫مع تركيا‪ ،‬ت�ستمر املواجهات بني القوميني الأكراد واحلكومة الرتكية‪� .‬إ ّال � ّأن ّ‬ ‫حمك هذه الأزمة يجري حقاً يف �سوريا‪ ،‬حيث يت�أرجح الأكراد‬ ‫بني م�شروعهم القومي وامل�شروع الوطني ال�سوري‪ ،‬الذي يندمج فيه الأكراد‪.‬‬ ‫بعيداً عن التعبريات ال�سيا�سية والثقافية املبا�شرة والوا�ضحة‪ ،‬ف�أ ّنه يف حلظة الثورة ال�سورية الراهنة‪ ،‬ثمة يف دواخل الأكراد ال�سوريني‬ ‫ت�صارعاً بني ميلني نف�سيني رئي�سني‪ ،‬ميليان ح�ضورهما عليهم‪ .‬وهما منبع قلقهم وتردّدهم يف خياراتهم ال�سيا�سية‪ .‬يذهب الأول لالعتقاد‬ ‫ب� ّأن هذه اللحظة تاريخية‪ ،‬من حيث الوهن العميق للدول التي يتواجد بها الأك��راد‪ ،‬وتت�صاعد فيها موجة الوعي القومي الكردي‪ ،‬وب� ّأن‬ ‫اللحظة هي الأكرث مالئم ًة لت�أ�سي�س م�شرو ٍع وكيان �سيا�سي كردي م�ستقل‪ ،‬بينما يذهب الآخر لالعتقاد ب� ّأن هذه اللحظة نف�سها‪ ،‬تفر�ض‬ ‫تفاهماً وتقب ً‬ ‫ال عميقاً من قبل العموم االجتماعي وال�سيا�سي ال�سوري‪ ،‬حل�ضور وحقوق الأكراد ال�سوريني‪ ،‬يف حا�ضر وم�ستقبل بالدهم‪ ،‬وهي‬ ‫فر�صة ا�ستثنائية ملقا�سمة الأكراد لنظرائهم ال�سوريني الآخرين‪ ،‬يف �ش�أن ت�أ�سي�س الهوية الوطنية ال�سيا�سية ال�سورية‪.‬‬ ‫م�ن��ذ ع��ام �أو �أك�ث�ر‪ ،‬وم��ع ان� ��دراج احل ��دث ال�سوري‬ ‫ك�ح��ال� ٍة �إق�ل�ي�م�ي��ة‪ ،‬ي�ت�ع� ّم��ق ه��ذا ال �ت �ن��ازع ب�ين اخليارين‬ ‫ال�سيا�سيني الكرديني املنف�صمني‪ :‬القومي الكرد�ستاين‬ ‫والوطني االندماجي‪ .‬وهو يتو ّزع مب�ستويات متفاوتة يف‬ ‫عموم الدول الإقليمية الأربع لوجود الأكراد‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫�أبلغ عمقاً وانف�صاماً يف احلالتني الكرديتني العراقية‬ ‫وال���س��وري��ة‪ ،‬حيث تعتمد ك��ل م��ن النزعتني على ر�ؤية‬ ‫�إ�سرتاتيجية خمتلفة‪ ،‬لها حواملها وتف�سرياتها اخلا�صة‬ ‫لعموم امل�شهد ال�سيا�سي الإقليمي‪.‬‬ ‫تنطلق ال��ر�ؤي��ة ال�ق��وم�ي��ة م��ن ا�ستب�صار تاريخي‬ ‫ب�سيط‪ ،‬ي��رى تقاطعاً بني التفتت البيني يف جمتمعات‬ ‫ال��دول الأرب��ع (ال�ع��راق و�سوريا وتركيا و�إي ��ران)‪ُ ،‬ك�شف‬ ‫ب�شكلٍ جلي م��ن تفاعالت الأزم��ة ال�سورية‪ .‬تفتت نتج‬ ‫ع��ن �سلوكيات �أن�ظ�م��ة حكم ه��ذه ال ��دول‪ ،‬ط��وال القرن‬ ‫الع�شرين‪ ،‬وت�صدّعاتها الظاهرة كفيلة بعدم قدرتها على‬ ‫النكو�ص الإيجابي و�إعادة بناء الدولة الوطنية الواحدة‪.‬‬ ‫يتقاطع ذلك مع قبول‪� ،‬أو بالأ�صح عدم رف�ض‪ ،‬املنظومة‬ ‫ال�سيا�سية العاملية لهذا ال�شكل م��ن التفتت‪ ،‬ال��ذي قد‬ ‫يعرب احلدود‪ .‬وذلك ل�صعود مراكز قوى �سيا�سية عاملية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬تريد لنف�سها مرتكزات �سيا�سية‪ ،‬ول��و �أهلية‪،‬‬ ‫�ضمن حدود دول املنطقة‪.‬‬ ‫يعترب الذهن ال�سيا�سي الكردي القومي هذا املناخ‬ ‫بالغ املنا�سبة الن��دف��اع��ة �سيا�سية قومية ك��ردي��ة‪ ،‬تعيد‬ ‫االع�ت�ب��ار ال�ك�ي��اين لأب �ن��اء ه��ذه ال�ق��وم�ي��ة‪ ،‬و�إن �ه��اء الغنب‬ ‫ال�ت��اري �خ��ي احل��دي��ث ال ��ذي حل��ق ب �ه��م‪� .‬إذ ي�ن�ظ��ر لهذه‬ ‫اللحظة التاريخية‪ ،‬يف �أوج ��ه ت�شابهها م��ع التحوالت‬ ‫التي جرت عقب احلرب العاملية الأوىل‪ ،‬حيث كانت تلك‬ ‫ال�سنوات التي تلت احلرب‪ ،‬كفيلة بر�سم خرائط املنطقة‬ ‫ل�ق��رن ك��ام��ل م��ن ال��زم��ن‪ .‬وك��ان��ت اخلطيئة التاريخية‬ ‫التي اقرتفتها النخب ال�سيا�سية الكردية وقتها‪� ،‬أ ّنها‬ ‫ان��دجم��ت ب��امل���ش��اري��ع ال��وط�ن�ي��ة «ل �ب �ل��دان �ه��ا» احلديثة‪،‬‬ ‫وب��ال��ذات بامل�شروع التحرري الرتكي بقيادة م�صطفى‬ ‫كمال‪ .‬حيث ما لب�ست كيانات تلك ال��دول �إن ا�ستقرت‪،‬‬ ‫حتى انقلبت على كل وعود ال�شراكة التي منحت ل�شركاء‬ ‫التحرير والبناء من الأكراد‪.‬‬ ‫ورمبا ت��ؤدي �سيا�سات �شبيهة بتلك ال�سابقة العهد‬ ‫�إىل م� ��رارات م�شابهة‪ ،‬خ�صو�صاً �أنّ ح�ج��م التحوالت‬ ‫ال�سيا�سية ال�ت��ي تع�صف باملنطقة‪ ،‬ال ترافقه حتوالت‬ ‫ثقافية واجتماعية بنيوية م�ساوية ل�ه��ا‪ ،‬حيث ميكن‬ ‫لهذه الأخرية �أن تكون �ضامنة لعقود ال�شراكة الوطنية‬ ‫امل�ستقبلية‪ .‬ويف التجربة العراقية احلديثة بعد عهد‬ ‫�صدام ح�سني خري دليل‪ ،‬ويجب �أن ال يفوت ما فات مع‬ ‫احل��دث ال�ع��راق��ي‪ ،‬ودائ�م�اً ح�سب تلك ال��ر�ؤي��ة القومية‬ ‫الكردية‪.‬‬

‫ع�ل��ى امل�ق�ل��ب الآخ� ��ر‪� ،‬إنّ ق�ط��اع�اً �سيا�سياً وثقافياً‬ ‫كردياً وا�سعاً‪ ،‬يرى يف هذه التحوالت منا�سبة تاريخية‬ ‫لت�أ�سي�س عقود �سيا�سية واجتماعية جديدة‪ ،‬يف كل دول‬ ‫تواجد الأكراد يف الإقليم ال�شرق �أو�سطي؛ عقود حديثة‬ ‫مغ�سولة م��ن ُع �ق��د وم��رت �ك��زات ع�صر احل ��رب الباردة‬ ‫و�أيديولوجياته القومية والدينية واملذهبية القا�سية‪.‬‬ ‫م��ن وجهة النظر ه��ذه‪ ،‬ثمة ح�سبة دقيقة ترتكز على‬ ‫قائمني اثنني �سي�ش ّكالن املدخل الأك�ثر ي�سراً لتحقيق‬ ‫الطموح الكردي‪ .‬ي�ستند الأول على �أهمية ت�أثري الثورة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬واالع�ت�راف الد�ستوري وال�سيا�سي ال�سوري‬ ‫امل�ستقبلي باحل�ضور الكردي على جممل �أحوال الأكراد‬ ‫يف الإقليم‪ .‬و�سوف تكون تركيا حينها حماطة بدولتني‬ ‫رئي�سيتني ي�ش ّكل الأك��راد فيهما تعبرياً �سيا�سياً مه ّماً؛‬ ‫وهو �أمر �سيدفعها التخاذ خطوات و�سيا�سات �أكرث جر�أة‬ ‫حلل ق�ضيتها الكردية الداخلية‪ ،‬ما �سيفتح الباب �أمام‬ ‫الق�ضية الكردية يف �إي��ران نف�سها‪� .‬ستتخل�ص بالتايل‬ ‫هاتني الدولتني من عقدة «خطورة حل الق�ضية الكردية‬ ‫داخليا ً»‪� ،‬إذا ما ح ّلت داخلياً يف احللقة ال�سورية دون تلك‬ ‫اخلطورة‪� .‬أمّ ا القائم امل�سند الآخر يف تلك الر�ؤية فهو‬ ‫حتذيري‪ ،‬يف ّرق بني املت�أمل واملمكِن يف قلب امل�ستقبل‪� ،‬إذ‬ ‫�أنّ �صناعة الكيانات وتغيري اخلرائط يف منطقة بالغة‬ ‫احل�سا�سية وغارقة بالهويات كال�شرق الأو�سط‪ ،‬لي�ست‬ ‫م�س�ألة برامج وتطلعات حلظية ميكن �أن حتدد وت�صاغ يف‬ ‫�سياق مو�ضوعي خا�ص‪ ،‬ب�أيّ �شكل حمدد من التحوالت‬ ‫يف �إحدى الدول‪.‬‬ ‫ما يغلف هذه الر�ؤية الأخرية التي ميكن تو�صيفها‬ ‫«بالوطنية» هو �شعور بالغ ب�أنّ املجال ال�سيا�سي العمومي‬ ‫لل�شرق الأو�سط يكاد يقارب ما كان عامراً يف خم�سينيات‬ ‫ال �ق��رن امل �ن �� �ص��رم‪ ،‬ح �ي��ث ت���س�ع��ى ق �ط��اع��ات وا� �س �ع��ة من‬ ‫جمتمعات هذه ال��دول‪ ،‬لبناء جم��االت وطنية ت�شاركية‬ ‫�ضمنية فيما بينها‪ ،‬حيث يعلل اليوم �أحد �أ�سباب ف�شل‬ ‫ال �ت �ج��ارب ال��وط�ن�ي��ة للخم�سينيات‪ ،‬ب�ج�م�ل��ة الدعوات‬ ‫امل�ت�ج��اوزة للحدود الكيانية وقتئذ‪ ،‬الإ��س�لام�ي��ة منها‪،‬‬ ‫والقومية العربية‪ ،‬والي�سارية‪ ،‬وكذلك القومية الكردية؛‬ ‫بالذات يف ال��دول الثالث �سوريا وال�ع��راق و�إي��ران‪ .‬و�أيّ‬ ‫قراءة ب�سيطة ملناخات ال�سيا�سة ودور وح�ضور الأكراد بها‬ ‫يف ذلك احلني‪� ،‬ستك�شف عمق النكو�ص املقارن مع العقود‬ ‫التي تلت اخلم�سينيات‪ .‬حيث يتوزع وزر ذلك الأكراد‪ ،‬مع‬ ‫غريهم بالت�ساوي‪ ،‬ح�سب تعبري �شهري لل�سيا�سي الكردي‬ ‫ال�سوري املخ�ضرم عبد احلميد دروي�ش‪« :‬امل�صيبة جاءت‬ ‫من الطرفني‪ ،‬من م ّنا طلب كثرياً‪ ،‬ومن منهم �أراد �أن‬ ‫مينح قلي ً‬ ‫ال!»‪.‬‬ ‫بغ�ض النظر ع��ن ال��دواف��ع الرغائبية ل�ل�أك��راد يف‬ ‫الإقليم‪ ،‬بني ه��ذه �أو تلك من النزاعات‪ ،‬ف ��إنّ الت�سا�ؤل‬

‫الأ�سا�س يف هذا املجال هو‪ :‬هل ي�ستطيع الأكراد �سيا�سياً‬ ‫و�أيديولوجياً‪ ،‬جتاوز التعط�ش لتحقيق احلالة القومية‪،‬‬ ‫وبال�ضبط مبعناها الكياين‪ ،‬دون عبور جتربة قومية‬ ‫كيانية ذاتية‪ .‬هذا بعد �أن عبرّ ت جمتمعات الدول التي‬ ‫يعي�ش الأك ��راد معهم‪ ،‬م��ن ع��رب و�أت ��راك وف��ر���س‪ ،‬عن‬ ‫حالتها القومية‪ ،‬و�إن بن�سب متفاوتة وبعد التحقق من‬ ‫مرارات النزاعات القومية؟‪.‬‬ ‫ال تبدو الإجابة الواجبة فقط كرد ّية ال�سياق يف‬ ‫هذا ال�ش�أن‪ ،‬بل �أقرب للإجابة العمومية اخلا�صة بكل‬ ‫م�ستقبل الإقليم ال�شرق �أو�سطي‪ ،‬الذي يتمركز �أ�سا�سا‬ ‫على امل�س�ألة ال���س��وري��ة‪ ،‬ومبنحيني رئي�سيني‪ :‬يتع ّلق‬ ‫الأول مبنتج الثورة ال�سورية وم�آالت التمو�ضع الكردي‬ ‫يف �سوريا امل�ستقبل‪ ،‬لأن ذلك بال�ضبط‪� ،‬سيحدد ال�شكل‬ ‫احلديث للدولة يف عموم منطقتنا‪ ،‬فاالجتماع ال�سيا�سي‬ ‫ال���س��وري‪ ،‬اجل��ام��ع ملجمل االج�ت�م��اع ال�سيا�سي ال�شرق‬ ‫�أو��س�ط��ي‪ ،‬ومت��و��ض��ع ��س��وري��ا اجليو�سيا�سي ال�ن��اجت عن‬ ‫تقاطعات كل اخليوط املحيطة؛ م�ضافاً �إليهما‪ ،‬جذرية‬ ‫ال�ث��ورة ال�سورية الراغبة بالتخل�ص م��ن ك��ل املا�ضوية‬ ‫ال�سيا�سية‪� ،‬سينتجون جميعهم معاً هوية ومنوذجاً كيانياً‬ ‫�سورياً خا�صاً �سيمكن اعتباره مقيا�ساً ودالل��ة على كل‬ ‫الكيانات التي �سوف تنتج بعيد هذه اخل�ضة التاريخية‪،‬‬ ‫وبالذات يف العراق و�إيران‪.‬‬ ‫لو ا�ستطاعت الثورة ال�سورية خلق كيان دميقراطي‬ ‫مدين حقيقي‪ ،‬عابر بب�صريته و�سيميائه الكلية للهويات‬ ‫الأهلية الداخلية ال�سورية‪ ،‬وهو �شرط مرتبط مبدى‬ ‫قدرتها على حتقيق م�ستوى عال من العدالة اجلمعية‬ ‫بني املكونات والتعبريات الأهلية؛ �إن ا�ستطاعت ذلك‪،‬‬ ‫ف � ��إنّ «ال��دول��ة ال���س��وري��ة» �ستحقق قطيعة م��ع ال�شكل‬ ‫والتعبري التقليدي للكيانات يف منطقتنا‪ ،‬حيث ينطبق‬ ‫كل منها بهويته ال�سيا�سية على جذر هوياتي‪ ،‬قومي �أو‬ ‫ديني �أو مذهبي‪ .‬وهو املنبع املانع لتك ّون هوية الدولة‬ ‫الوطنية اخلا�صة التي كان ميكن لها دمج الأكراد كامل ًة‪،‬‬ ‫يف جتربة تلك الكيانات طوال القرن الع�شرين‪� .‬ستكون‬ ‫ه��ذه ال�ت�ج��رب��ة ال �ع��اب��رة ل�ل�ه��وي��ات‪ ،‬وال��دول��ة املت�ساوية‬ ‫امل�سافة من كل التعبريات القومية والدينية ملواطنيها‪،‬‬ ‫جتربة �أوىل لقدرة الأكراد على حتقيق ذواتهم القومية‬ ‫�ضمن هذه ال��دول‪ ،‬التي ميكن �أن تنتجها هذه اخل�ضة‬ ‫احل��دي�ث��ة‪ ،‬دون احل��اج��ة ل�ك�ي��ان ق��وم��ي خ��ا���ص لتحقيق‬ ‫ذلك‪ .‬ففيما لو حتولت الدولة ال�سورية لغطاء تنظيمي‬ ‫اللتهاب الهويات الأهلية واملناطقية‪� ،‬أو ل��و تفتتت يف‬ ‫�أ�سوء الأحوال على تلك الأ�س�س‪ ،‬ف�إ ّنها �ستكون دافعاً �أول ّياً‬ ‫ل�شعور ك��ردي عميق با�ستحالة حتقق التطلع القومي‬ ‫الكردي‪� ،‬إ ّال �ضمن دولة كيانية خا�صة‪ ،‬ف�إن كانت غلبة‬ ‫�إيّ من التطلعني الكرديني‪ ،‬القومي والوطني‪ ،‬يتو ّقف‬

‫وجهات نظر‬

‫اسرتاتيجية األقليات لدى األسد‬ ‫توين بدران ‪“ -‬فورين بولي�سي”‬ ‫التطورات الأخرية التي ح�صلت يف �سوريا ت�شري‬ ‫�إىل � ّأن ب�شار الأ�سد ي�ص ّعد من جهوده من �أج��ل �ضم‬ ‫نف�سه مع باقي الأقليات ال�سورية من خالل ا�ستدعاء‬ ‫االحتياط من هذه املجموعات وت�سليح رجال الأحياء‬ ‫املوالية‪ .‬ه��ذا التكتيك مييل �إىل �أن يكون ذو طبيعة‬ ‫�سيا�سية �أكرث من كونه يحمل طابعا طائفيا‪.‬‬ ‫� ّإن الأ��س��د ال زال يلعب ليفوز‪ ,‬ولكن مع تقل�ص‬ ‫م�ساحات املناورة املتوفرة لديه‪ ,‬ف�� ّإن الرئي�س ي�ستغل‬ ‫الطائفية يف �سوريا من �أجل ح�صر النظام يف �أكرب عدد‬ ‫ممكن من اجليوب الطائفية من �أجل �ضمان �أ ّنه �سوف‬ ‫يبقى حماورا ذو قوة يف �أيّ مفاو�ضات م�ستقبلية‪� .‬إذا‬ ‫مل يكن مبقدوره �إحراز الن�صر يف املعركة الع�سكرية‪,‬‬ ‫لرمبا تكون ه��ذه ه��ي ح�سابات الأ��س��د‪ ,‬ف �� ّإن النتيجة‬ ‫الأك�ث�ر اح�ت�م��اال ه��ي ال��و��ص��ول �إىل ح��ال��ة م��ن جمود‬ ‫ال�صراع‪.‬‬ ‫لقد ب��د�أ الأ��س��د ه��ذه الإ�سرتاتيجية اب�ت��داء من‬ ‫ق��اع��دت��ه ال�ق��وي��ة وه��م ال�ع�ل��وي��ون‪� .‬إ ّن ��ه ي�ق��وم وب�شكل‬ ‫ممنهج بتوريط العلويني يف عمليات القتل اجلماعية‬ ‫الطائفية التي يقوم بها النظام �ضد ال�سنة‪ ,‬وهو بهذا‬ ‫يبحث عن تو�سيع ه��دف املتمردين يف االنتقام فيما‬ ‫ب�ع��د ال�ن�ظ��ام‪ّ � .‬إن �سيا�سة الأ� �س��د حت��ول��ت م��ن جمرد‬ ‫توظيف ال�شبيحة �إىل �إن�شاء ميلي�شيات م�سلحة علوية‬ ‫ج��دي��دة‪ ،‬ول�ك��ن م��ن غ�ير ال��وا��ض��ح م��ا �إذا ك��ان��ت مثل‬ ‫هذه اجلماعات التي تطلق على نف�سها ا�سم املقاومة‬ ‫ال���س��وري��ة ه��ي ال�ت��ي ت�ق��وم �إي ��ران مب�ساعدة الأ� �س��د يف‬ ‫ت�شكيلها‪ .‬ع�ل�اوة على ذل��ك‪ ,‬ف �� ّإن النظام ي�سعى �إىل‬ ‫جتنيد العرب العلويني من حمافظة هاتاي الرتكية‪,‬‬ ‫من خالل م�ساعدة �شركة قدمية ا�سمها مهراك �أورال‬ ‫وه��ي �شركة كانت تعمل فيما م�ضى ب�شكل وثيق مع‬ ‫حزب العمال الكرد�ستاين‪.‬‬ ‫لقد قمت �سابقا بو�صف حماولة الأ�سد يف �ضم‬ ‫الأك��راد �إىل التحالف‪ّ � .‬إن الطبيعة الكاملة للتفاهم‬ ‫املحتمل م��ع احل ��زب ال��دمي�ق��راط��ي ال �ك��ردي‪ ،‬والذي‬ ‫يعترب الفرع ال�سوري حل��زب العمال الكرد�ستاين ال‬ ‫زالت غري وا�ضحة املعامل‪ .‬على كل حال‪ ,‬ف� ّإن املناطق‬ ‫الكردية ال زالت حمظورة على اجلي�ش ال�سوري احلر‬ ‫�أو �أيّ من�شقني م�سلحني �أك ��راد (مب��ا فيهم �أولئك‬ ‫الذين هربوا �إىل كرد�ستان العراق)‪ .‬عالوة على ذلك‪,‬‬ ‫يف الأيام الأخرية‪ ,‬قام النظام ب�شن مداهمات يف املدن‬ ‫ال�ك��ردي��ة م��ن �أج��ل �إج�ب��ار ال�شباب الأك ��راد املطلوبني‬ ‫للخدمة الع�سكرية لاللتحاق باخلدمة‪ .‬ويف الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي‪ ,‬ق��ام احل��زب الدميقراطي باعتقال نا�شطني‬ ‫وجم �ن��دي��ن �أك � ��راد خ�ل�ال حم��اول�ت�ه��م ع �ب��ور احل ��دود‬ ‫�إىل تركيا‪ ,‬ومن ثم قام مبهاجمة املتظاهرين الذين‬

‫ا�سرتاتيجية الأ�سد‬ ‫لإطالة اجلمود لن‬ ‫حتل م�شكلة تناق�ص‬ ‫م�ساحة املناورة لديه‬ ‫احتجوا على عمليات االعتقال يف عمودا‪.‬‬ ‫� ّإن النظام ي�سعى �إىل احل�صول على ال��والء من‬ ‫�أج��ل ج � ّر الأق�ل�ي��ات يف ال�ب�لاد ن�ح��وه‪ ،‬فهو غ�ير را�ض‬ ‫عن الدعم ال�ضمني من قبل الأقليات مثل امل�سيحيني‬ ‫والدروز‪ّ � ,‬إن الأ�سد يحاول هند�سة ا�صطفاف للأقليات‬ ‫خلفه‪ ,‬وه��و ا�صطفاف �سوف ي��و ّرط ه��ذه املجموعات‬ ‫ب�شكل فعال �ضد ال�سنة‪.‬‬ ‫لقد كان هناك فعليا العديد من احل��وادث التي‬ ‫ت�شري �إىل قدر من التعاون التطوعي �أو غري التطوعي‬ ‫ما بني النظام وبع�ض امل�سيحيني يف تقدمي معلومات‬ ‫ا�ستخبارية �أو ا�ستخدام قرى م�سيحية بعينها من �أجل‬ ‫تنظيم هجمات �أر�ضية �ضد البلدات ال�سنية‪ .‬يف نهاية‬ ‫متوز �أوردت �صحيفة وول �سرتيت جورنال � ّأن النظام‬ ‫ق��ام وب�شكل فعال بت�سليح رج��ال م��وال�ين يف الأحياء‬ ‫امل�سيحية والدرزية يف العا�صمة‪ .‬وقد �أ�شار التقرير � ّأن‬ ‫عائلة م�سيحية يف منطقة وادي الن�صارى قامت بحمل‬ ‫ال�سالح كتفا �إىل كتف “مع املوالني من العلويني”‪,‬‬ ‫توجه يحظى بت�شجيع �أكيد من قبل النظام‪.‬‬ ‫وهو ّ‬ ‫نف�س الأمر ح�صل يف حلب‪ ,‬حيث يقوم امل�سيحيون‬ ‫امل��دع��وم��ون م��ن قبل النظام ب��إق��ام��ة ح��واج��ز تفتي�ش‬ ‫وحمالت تفتي�ش للمنازل‪ .‬كما وردت تقارير عن قيام‬ ‫الأرم��ن بنف�س الأم��ر‪ .‬يف نهاية ال�شهر املا�ضي‪� ,‬أ�صدر‬ ‫املجل�س الأعلى للثورة ال�سورية بيانا دعا فيه الأرمن‬ ‫�إىل عدم حمل ال�سالح �إىل جانب النظام‪ .‬لقد لوحظ‬ ‫يف حلب ويف ك�سب �شمال الالذقية قيام بع�ض الأرمن‬ ‫ب�ح��را��س��ة ن �ق��اط التفتي�ش وت �ق��دمي ب�ي��وت�ه��م لقوات‬ ‫ال�شبيحة التابعة للأ�سد‪.‬‬ ‫ب�شكل مماثل‪ ,‬ف� ّإن بع�ض املجموعات الدرزية تقوم‬ ‫ب��دور يف ه��ذه اجلهود املدعومة حكوميا‪ .‬يف �ضاحية‬ ‫�صحنايا يف دم�شق‪ ,‬على �سبيل امل�ث��ال‪ ,‬وردت تقارير‬ ‫ب�� ّأن هناك رج��ال من ال��دروز يقومون بحرا�سة نقاط‬

‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.‬‬ ‫‪uk/mu-sa/sahafa-2060.htm‬‬

‫التفتي�ش من �أجل �إبعاد قوات املتمردين‪ .‬لقد مت تناقل‬ ‫�إ�شاعات مفادها ب� ّأن مواليني للأ�سد مثل وئام وهاب‬ ‫وهو درزي لبناين‪ ,‬يعملون على ت�سليح وح�شد الدروز‬ ‫ال�سوريني �إىل جانب النظام‪.‬‬ ‫ه��ذه ال�ظ��اه��رة دف�ع��ت ال��زع�ي��م ال ��درزي اللبناين‬ ‫وليد جنبالط �إىل مهاجمة تلك املجموعات الدرزية‬ ‫ق�صرية النظر‪ ,‬وال�ت��ي وبالتواط�ؤ م��ع جمموعة من‬ ‫الأ�شخا�ص يف وادي العرب الدرزي تعمل على توريط‬ ‫ال ��دروز بعد ت�سليحهم يف مواجهة ال�ث��ورة‪ ,‬م��ن �أجل‬ ‫م�صلحة النظام‪ .‬لقد ر�أى جنبالط يف حملة ت�سليح‬ ‫الأقليات هذه �إ�ضافة �إىل التفجري الأخري يف �ضاحية‬ ‫ج��رم��ان��ا ج �ه��دا م��ن �أج ��ل حتري�ضهم ع�ل��ى مواجهة‬ ‫الثورة نيابة عن النظام‪.‬‬ ‫� ّإن لعبة الأ� �س��د ه��ذه‪ ,‬م��ن غ�ير امل��رج��ح �أن حت ّل‬ ‫م�شكلة تناق�ص م�ساحة امل �ن��اورة ل��دي��ه‪ .‬لي�س هناك‬ ‫�أيّ من هذه الأقليات يرغب يف االن�ضمام �إىل جي�ش‬ ‫الأ��س��د‪ ,‬ومعظمهم اختار الهرب من البالد‪ .‬كما �أ ّنه‬ ‫م��ن غ�ير ال��وا��ض��ح م��ا �إذا ك��ان��ت الت�شكيالت امل�سلحة‬ ‫ال�صغرية داخل �أحياء الدروز وامل�سيحيني �سوف تكون‬ ‫كافية لوقف اجلي�ش احلر واحلد من انت�شاره املتزايد‪.‬‬ ‫بالأحرى‪ ,‬ف� ّإن الأهمية الع�سكرية لهذه الإ�سرتاتيجية‬ ‫هي مو�ضع �شك كبري‪.‬‬ ‫� ّإن هذه اخلطوة هي �سيا�سية يف املقام الأول‪ّ � .‬إن‬ ‫الأ�سد يريد جتميع الأقليات حوله من �أج��ل تقدمي‬ ‫نف�سه على �أ ّنه املحاور الوحيد الذي ال ميكن جتاوزه‬ ‫نيابة عن هذه ال�شرائح من املجتمع ال�سوري‪ ,‬التي كان‬ ‫يعمل على زرع الوالء فيها‪.‬‬ ‫واق�ع�ي��ا‪ ,‬ف� �� ّإن الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��وح�ي��دة املجدية‬ ‫للأ�سد ه��ي املحافظة على قب�ضته على امل��وال�ين‪ ,‬يف‬ ‫الأرا�ضي املتفق عليها خ�صو�صا يف اجلبال ال�ساحلية‪,‬‬ ‫وت�أمني دم�شق وج��زء من حلب لأط��ول فرتة ممكنة‪,‬‬ ‫على �أم��ل � ّأن �إط��ال��ة �أم��د مثل ه��ذا اجل�م��ود ميكن �أن‬ ‫ي�ؤدي �إىل مفاو�ضات حول تقا�سم ال�سلطة معه‪.‬‬ ‫� ّإن �إيران تدعم هذه النهاية‪ ,‬كما ثبت من خالل‬ ‫دعوتها الأخرية ملجموعة ات�صال ل�سوريا‪� ,‬إ�ضافة �إىل‬ ‫البيان الذي �أدىل به ع�ضو الربملان عن حزب اهلل نواف‬ ‫م�صطفى ب� ّأن احلل يف �سوريا لن يكون �إ ّال من خالل‬ ‫احلل على الأ�سلوب اللبناين “ال منت�صر وال مهزوم”‪،‬‬ ‫عرب ت�سوية جلميع الأطراف‪.‬‬ ‫� ّإن ن�ه��اي��ة ال�ل�ع�ب��ة ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ل��والي��ات املتحدة‬ ‫وحلفائها الإقليميني والدوليني يجب �أن تبقى دون‬ ‫ت�غ�ي�ير‪ :‬الإزال� ��ة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ل�ن�ظ��ام الأ� �س��د‪ .‬وبالن�سبة‬ ‫للأقليات يف �سوريا‪ ,‬ف� ّإن ال�شخ�ص ي�أمل �أن ال يختاروا‬ ‫بغباء ال�سماح للأ�سد بالركوب على ظهورهم‪ .‬يف كل‬ ‫الأح� ��وال‪ ,‬ف �� ّإن حياكة �سيا�سة ل�ل�إح��اط��ة بهم لي�ست‬ ‫طريقة �صاحلة للعمل‪.‬‬

‫�ساحة الأكراد ال�سوريني ظلت متوائمة وباردة مع‬ ‫حميطها ال�سوري طوال القرن الع�شرين على عك�س‬ ‫ال�ساحات الثالث الأخريات‬ ‫�شكل الدولة الذي ميكن �أن ينتج بعد هذه الفرتة‬ ‫اال�ستثنائية يتوقف على م�آالت الثورة ال�سورية‬ ‫على معنى و�شكل الدولة الذي ميكن �أن ينتج بعد هذه‬ ‫الفرتة اال�ستثنائية من تاريخ منطقتنا احلديث‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫ذلك املعنى وال�شكل للدول املنظورة‪ ،‬يتوقف �أ�سا�ساً على‬ ‫م�آالت الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫يت�أ�س�س ال�سياق الآخ ��ر‪ ،‬على ح��دة التفاقم الذي‬ ‫ميكن �أن ت�صله احلالة ال�سورية الراهنة‪ ،‬فلو ر�أت امل�س�ألة‬ ‫ال�سورية �أفقها نحو احل ّل ال�سيا�سي‪ ،‬دون �أيّ �شكل من‬ ‫ال�صدام يف املنطقة ال�شمالية من �سوريا‪ ،‬ذات الرت ّكز‬ ‫ال�سكاين ال �ك��ردي‪�� ،‬س��واء ب�ين النظام والأك� ��راد‪� ،‬أو بني‬ ‫الأكراد وباقي املكونات الأهلية يف تلك املنطقة‪ ،‬ف�إنّ ذلك‬ ‫�سيكون دافعاً ملزيد من اال�سرتخاء الوطني على امل�ستوى‬ ‫الإثني‪ .‬وهو ما لن ي�ستجلب ع�صبيات قومية كردية من‬ ‫خ��ارج احل��دود‪ ،‬تتفاعل مع تفاقم العنف هناك‪ ،‬ال�شيء‬ ‫الذي قد يعزز بدوره النزعات القومية الكردية يف الدول‬ ‫الأخ� ��رى‪ .‬بال�ضبط كما �أح��دث��ت االنتفا�ضة القومية‬ ‫الكردية العراقية امل�سلحة يف �ستينيات القرن املن�صرم‪،‬‬ ‫م��ن ن��زع��ات قومية ك��ردي��ة يف ب��اق��ي امل�ن��اط��ق‪ .‬وفيما لو‬ ‫ُك�سِ َر الربود الن�سبي يف تلك املناطق‪ ،‬ب�أيّ من ال�شكلني‬ ‫املذكورين �سابقاً‪ ،‬و�ضد �أيّ طرف �سيا�سي �أو حزب كردي‬ ‫كان‪ ،‬ف�إنّ ذلك �سي�ستجلب �شكلني مرتادفني من املنتجات‬ ‫ترا�ص كردي داخلي‪ ،‬مبني على وعي قومي‬ ‫ال�سيا�سية‪ّ :‬‬ ‫كحامل �سيا�سي وحيد‪ ،‬على امل�ستويني الداخلي الكردي‬ ‫ال�سوري‪ ،‬والإقليمي‪� ،‬إذ �أنّ ج ّل التيارات القومية الكردية‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة وال�ت�رك �ي��ة‪ ،‬ل�ه��ا ح���ض��ور ع�م�ي��ق يف ال�ساحة‬ ‫ال�سيا�سية الكردية ال�سورية‪ ،‬و�أيّ �شكل من �صدام الأكراد‬ ‫ال�سوريني مع نظرائهم من ال�سوريني الآخرين‪� ،‬سيجلب‬ ‫تناق�ضاً بني الأك��راد الإقليميني ونظرائهم من �شركاء‬ ‫الدول الأخرى‪ ،‬خ�صو�صاً �أنّ البنية املجتمعية متطابقة‬ ‫مت��ام �اً يف ه��ذه ال� ��دول‪ .‬ال���ش��يء الآخ ��ر ال ��ذي �سيجلبه‬

‫العنف‪ ،‬هو تدخّ ل الدول الإقليمية ل�صالح هذه �أو تلك‬ ‫من اجلماعات الأهلية يف املناطق ذات الأغلبية الكردية‪،‬‬ ‫واملعني هنا ب��ال��ذات ه��و التدخلني ال�ع��راق��ي والرتكي‪،‬‬ ‫ما �سي�ش ّكل تعقيداً م�ضاعفاً لعالقة �أك��راد تلك الدول‬ ‫وتك ّورهم حول نف�سهم مقابل �سيا�سات دولهم تلك‪.‬‬ ‫قبل قرن من الزمن‪ ،‬ومع ت�أ�سي�س الدولتني الرتكية‬ ‫وال�سورية احلديثتني‪ ،‬تك ّون الأكراد ال�سوريون من نخبة‬ ‫ال�شعب الكردي وقتها‪ ،‬لأ�سباب تتع ّلق بنزوح الكثري من‬ ‫العائالت الكردية الإقطاعية والربجوازية من تركيا‬ ‫احل��دي�ث��ة‪ ،‬ب�سبب ��س�يرة الإم�ب�راط��وري��ة العثمانية يف‬ ‫�سنواتها الأخ�يرة والدولة الرتكية احلديثة‪ ،‬ولطبيعة‬ ‫ت�أ�سي�سية اجتماعية مميزة‪ ،‬خا�صة بالأكراد ال�سوريني‬ ‫�أبناء ال�سهول (عك�س اجلبليني)‪ .‬لذا ف�إنّ حتوالت الوعي‬ ‫القومي الكردي الإقليمي يف كل الدول الأخرى‪ ،‬ولقرن‬ ‫كامل‪ ،‬كان بب�صمات وا�ضحة للأكراد ال�سوريني‪ .‬اليوم‬ ‫تعيد ال�سرية نف�سها‪ ،‬و�إن بطرائق �أخرى‪ ،‬ورمبا مبنتجات‬ ‫معاك�سة مت��ام�اً‪� ،‬إذ �أنّ �ساحة الأك ��راد ال�سوريني كانت‬ ‫الوحيدة التي ظ ّلت متوائمة وب��اردة م��ع ك��ل حميطها‬ ‫االجتماعي وال�سيا�سي ال�سوري طوال القرن الع�شرين‪،‬‬ ‫ع �ل��ى ع �ك ����س ال �� �س��اح��ات ال �ك��ردي��ة ال ��دم ��وي ��ات الثالث‬ ‫الأخريات‪ .‬وربمّ ا متنح احلالة الكردية ال�سورية منوذجاً‬ ‫مغايراً متاماً‪ ،‬يف هذا الزمن الت�أ�سي�سي اال�ستثنائي من‬ ‫تاريخ منطقتنا‪.‬‬

‫الليموند دبلوماتيك‬

‫‪http://www.mondiploar.com/‬‬ ‫‪article4055.html?PHPSESSID=69b‬‬ ‫‪fdded89d03a6fe163d0d2bc5df6c8‬‬

‫األسد يوجه ضربة إىل إيران‬ ‫اخلطاب ال�سيا�سي للرئي�س الأ�سد �أ ّن��ه غري م�ستعد للتنازل عن‬ ‫حممد علي �سبحاين* ‪ -‬موقع «ديبلوما�سي �إيراين»‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬يف وقت يوجّ ه االتهام �إىل حكومته ب�ضلوعها يف حرب‬ ‫ت�ت��وا��ص��ل ف���ص��ول الأزم� ��ة ال���س��وري��ة ع�ل��ى وق��ع اال�شتباكات �إبادة ب�شرية‪ ،‬وي�سعى بع�ض الدول �إىل مالحقتها بهذه التهمة يف‬ ‫العنيفة يف دم�شق و�شمال �سوريا‪� .‬سيطر امل�سلحون علی منفذ جمل�س الأمن‪ .‬مثل هذه امل�ساعي هو وراء تعليق ع�ضوية �سوريا يف‬ ‫ح��دودي جديد علی احل��دود الرتكية‪ ،‬وتزامنت ه��ذه احلوادث اجلامعة العربية ومنظمة التعاون الإ�سالمي‪ .‬وت�سعی احلكومة‬ ‫م��ع زي ��ارة وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الإي ��راين علي �أك�ب�ر �صاحلي �سوريا ال�سورية �إیل تغيري املعادلة الدولية من طريق الدعم الرو�سي‬ ‫بعد االج�ت�م��اع ال��رب��اع��ي ال��ذي عقد يف ال�ق��اه��رة‪ ،‬علی رغ��م عدم يف املنظمات الدولية‪ ،‬و�ش ّد �أوا��ص��ر متا�سك امل�ؤ�س�سة الع�سكرية‬ ‫م�شاركة الوزير ال�سعودي لأ�سباب مل تعرف بعد‪ .‬وعقد االجتماع والأمنية‪.‬‬ ‫واملبعوث الأممي الأخ�ضر الإبراهيمي �صاحب باع طويل يف‬ ‫�إث��ر توجيه الرئي�س امل�صري دع��وة �إىل دول اجل��وار حلل الأزمة‬ ‫تـــذليل الأزمات‪ ،‬فهو �ساهـــم يف حل الأزمة اللبنانية و�أدى دوراً يف‬ ‫ال�سورية قبيل انعقاد قمة عدم االنحياز يف طهران‪.‬‬ ‫وي�سود االعتقاد ب�أ ّن م�صر ترغب يف �أداء دور م�ؤثر يف الأزمة �إبرام اتفاق الطائف الذي �أنهی احلرب الأهلية يف لبنان‪ .‬وحظوظ‬ ‫ال�سورية‪ ،‬فهي من ال��دول التي �شهدت ح��وادث الربيع العربي‪ .‬الدعوة �إىل االحتذاء بالنموذج اليمني ترتاجع مل�صلحة النموذج‬ ‫ال��ذي �أر�سي يف لبنان‪ .‬وخال�صة القول‬ ‫وت�سعى ج�م��اع��ة «الإخ � ��وان امل�سلمني»‪،‬‬ ‫�أ ّن �إر� �س��اء ال�ن�م��وذج اليمني م�ستبعد‪،‬‬ ‫وه��ي م��ن احل��رك��ات ال�سيا�سية النافذة‬ ‫التي دخلت العملية ال�سيا�سية يف �أكرث جناح مبادرة مر�سي رهن و�أ ّن كفة احلرب الأهلية راجحة‪ ،‬وهذه‬ ‫�إ ّم ��ا �أن تنتهي �إىل ات�ف��اق ي�شبه اتفاق‬ ‫من بلد من بلدان الربيع العربي‪� ،‬إىل‬ ‫دخول ال�ساحة ال�سورية وب�سط نفوذها‪� .‬أمرين‪ :‬ا�ستعداد الدول ال �ط��ائ��ف‪� ،‬أيّ ب ��إج �م��اع ك ��ل الأط � ��راف‬ ‫على ات�ف��اق يدعمه املجتمع ال��دويل �أو‬ ‫و�إذا بلغت ال�ق��اه��رة م��أرب�ه��ا يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬الثالث للتنازل عن‬ ‫الإقليمي‪ ،‬و�إمّا �أن ت�ستمر الأو�ضاع على‬ ‫حققت طموح جماعة «الإخوان» الرامي‬ ‫ما هي و�صو ًال �إىل احتمال ا�ستفحالها‬ ‫�إىل �أداء دور بارز يف الدول العربية‪.‬‬ ‫ويحاول امل�صريون الظهور مبظهر مواقفها امل�ؤيدة لتنحي ك�م��ا ح�صل يف ال�ب�ل�ق��ان وان�ت�ه��ائ�ه��ا �إىل‬ ‫تق�سيم �سوريا ثالث دول‪� ،‬س ّنية و�شيعية‬ ‫ال�لاع��ب امل��ؤث��ر يف ال ��دول العربية بعد‬ ‫الأ�سد �أو ا�ستعداد‬ ‫وكردية‪.‬‬ ‫ان�ت�ه��اء م��رح�ل��ة ال�ت�غ�ي�ير‪ ،‬خ�صو�صاً �أ ّن‬ ‫ثمة ر�أي �شائع يقول �أ ّن التو�صل‬ ‫دخولهم علی خ��ط الأزم ��ات ال‬ ‫إقليمية طهران لتغيري موقفها‬ ‫�إیل ح��ل ترت�ضيه الأط� ��راف ال�سورية‬ ‫يعطيهم مكانة �أث�يرة يف �أو�ساط الر�أي‬ ‫ان�سجام ًا مع هذه الدول املتنازعة �أمر يف غاية التعقيد‪ ،‬يف �ضوء‬ ‫العام الإقليمي‪.‬‬ ‫ا�ست�شراء الأج��واء الطائفية والقومية‪.‬‬ ‫وقد ي�ساهم كل من الدور الرتكي‬ ‫ل� ��ذا‪ ،‬ي���ص�ع��ب ت �� �ص��ور � �س��وري��ا «واح� ��دة‬ ‫وال�سعودي والإيراين وامل�صري يف دوران‬ ‫موحدة»‪ ،‬خ�صو�صاً يف منطقة كرد�ستان‬ ‫عجلة ح��راك �سيا�سي يف�ضي �إىل حل‬ ‫الأزمة ال�سورية‪ .‬وترفع كل من هذه الدول الأربع لواء قدراتها التي تعترب �أبرز امل�ستفيدين من هذه التطورات‪ .‬وي�ستع ّد �أكراد‬ ‫الإقليمية ووزن�ه��ا ال��راج��ح‪ ،‬وتعترب �أ ّن�ه��ا م�ؤهلة ل�لارت�ق��اء قوة �سوريا لالنف�صال مب�ساعدة ب�شار الأ�سد ومباركته‪ ،‬فهو �ساهم يف‬ ‫�إقليمية ك�ب�يرة‪ .‬والتقريب ب�ين وج�ه��ات نظر ه��ذه ال��دول كفيل تي�سري االنف�صال الكردي ملعاقبة تركيا‪ .‬ولي�س م�ستبعداً �أن يقدم‬ ‫ب�شار وحزب «البعث» علی �إطالق يد الأكراد يف تركيا‪ ،‬و�أن يخالفا‬ ‫ب�إيجاد حل للأزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال املطروح هو‪ :‬ما حظوظ مثل هذا امل�شروع‪ ،‬وهل امل�صالح الإ�سرتاتيجية الإيرانية والرتكية يف الق�ضية الرتكية‪.‬‬ ‫وتقت�ضي م�ع��رف��ة م�صري م���س��اع��ي الأخ���ض��ر الإبراهيمي‬ ‫تتوقع له احلياة؟ جُتمِع ال�سعودية وم�صر وتركيا على مواقف‬ ‫م�شرتكة �إزاء الأزم��ة‪ ،‬وتخالف امل��واق��ف الإي��ران�ي��ة‪ .‬وال تعار�ض االن �ت �ظ��ار‪ ،‬لكنني ال �أخ �ف��ي �أن �ن��ي غ�ير متفائل بنتائج جهوده‪.‬‬ ‫الدول الثالث �إ�سقاط نظام ب�شار الأ�سد‪ ،‬فهي حت�سب �أ ّن احلكومة ف�ظ��روف �سوريا ال ت�شبه ظ��روف لبنان يف ‪ ،1989‬والإبراهيمي‬ ‫ال�سورية فقدت �شرعيتها ب�سبب العنف ال��ذي �أنزلته بجماعات مل ي�ق�ترح خطة ج��دي��دة‪ ،‬وال ت��زال خطة ك��ويف �أن ��ان مطروحة‬ ‫املعار�ضة‪ ،‬و�أ ّن معظم ال�شعب ال�سوري ال ي�ؤيد ب�شار‪ .‬وال يخفى على �أ ّن�ه��ا برنامج الأمم املتحدة لتذليل الأزم��ة ال�سورية‪ .‬وقد‬ ‫�أ ّن هذه الدول ت�ؤيد �أيّ م�شروع ي�ضمن تنحية الأ�سد عن احلكم‪ ،‬يختلف م�شروع الإبراهيمي عن م�شروع �سلفه‪ ،‬ويرى مراقبون‬ ‫وه��ذه نقطة اخل�ل�اف الرئي�سة بينها و�إي� ��ران‪ .‬واح�ت�م��ال جناح �أ ّنه من�صرف �إىل وقف العنف واحلفاظ علی وحدة �سوريا ودعم‬ ‫مبادرة الرئي�س امل�صري وتذليل التباين يف وجهات النظر هما العملية الدميقراطية‪ .‬فا�شتعال احلرب الأهلية يف �سوريا ي�ساهم‬ ‫رهن �أمرين‪ :‬ا�ستعداد الدول الثالث للتنازل عن مواقفها امل�ؤيدة يف ت�أجيج احل��رب الطائفية يف املنطقة‪ ،‬فنريان احل��رب هذه لن‬ ‫لتنحي الرئي�س ال���س��وري‪� ،‬أو ا�ستعداد ط�ه��ران لتغيري موقفها تقت�صر على �سوريا‪ ،‬بل �ستمتد �إىل دول املنطقة‪.‬‬ ‫*�سفري �إيران ال�سابق لدى لبنان والأردن‬ ‫ان�سجاماً مع هذه الدول‪.‬‬ ‫وال يبدو �أ ّن ب�شار الأ�سد وحزب «البعث» يف �سوريا �سريحبان‬ ‫احلياة اللندنية‬ ‫ب��اق�تراح ف��ك قب�ضتهما ع��ن احل�ي��اة ال�سيا�سية وتنحيتهما‪ ،‬ولو‬ ‫‪http://alhayat.com/‬‬ ‫افرت�ضنا م��واف�ق��ة �إي ��ران علی اق�ت�راح ال ��دول ال �ث�لاث‪ .‬ويظهر‬ ‫‪Details/438366‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫جيوب الفقر‬

‫أفق جديد‬

‫رغم �أن امل�سريات واملظاهرات التي تعم البلد كل يوم جمعة وغريه من‬ ‫الأي��ام ترفع �شعارات الإ�صالح ومكافحة الف�ساد‪ ،‬ف�إن امل�س�ؤولني ي�ضعون‬ ‫�أذناً من طني و�أذناً من عجني‪ ،‬وال ي�سمعون �شيئاً من هذه املطالب‪.‬‬ ‫و�إذا ح��دث ورف �ع��وا ال�ط�ين وال�ع�ج�ين ع��ن �آذان �ه��م و��س�م�ع��وا مطالب‬ ‫املواطنني‪ ،‬ف�إنهم يتظاهرون بعدم الفهم‪ ،‬ف�إذا �س�ألتهم ملاذا ال ي�ستجيبون‬ ‫ملطالب ال�شعب‪ ،‬ي�سرعون يف الإجابة نحن خدام ال�شعب ونفعل كل �شيء‬ ‫يف �سبيل خدمة ال�شعب واال�ستجابة ملطالبه‪ .‬وه�ك��ذا ال يقب�ض النا�س‬ ‫من امل�س�ؤولني �سوى الكالم‪ ،‬ويظل الو�ضع ب��دون �إ�صالح ويظل الف�ساد‬ ‫م�ست�شرياً‪ ،‬ويظل امل��ال ال�ع��ام منهوباً‪ ،‬واالن �ف��اق غ�ير امل���ش��روع م�ستمراً‪،‬‬ ‫والعجز يف املوازنة متفاقماً‪.‬‬ ‫وكنتيجة لكل ذلك يزداد حجم و�أعداد الفقراء واملر�ضى حتى �إن �آخر‬ ‫�إح�صاء تناقلته و�سائل الإع�لام املحلية‪ ،‬ذك��رت �أن جيوب الفقر ارتفعت‬ ‫ع�شرة جيوب من �سنة ‪ 2006‬وحتى �سنة ‪ ،2008‬وبعد �أن كانت هذه اجليوب‬ ‫‪ 22‬جيباً �أ�صبحت ‪ 32‬جيباً‪ ،‬كما دلت الإح�صاءات �أن معدل الدخل ال�شهري‬ ‫للموظفني احلكوميني يالم�س خ��ط الفقر ح�سب املعيار ال��ذي قررته‬ ‫احلكومة نف�سها‪.‬‬ ‫�إن الواجب الأ�سا�سي لأي حكومة هو ت�أمني الغذاء والدواء والتعليم‬ ‫للمواطنني‪ ،‬ف ��إذا ق�صرت �أي حكومة يف واجبها جت��اه مواطنيها فعليها‬ ‫الرحيل‪ ،‬وال يحق لها �أن تبقى يف ال�سلطة �ساعة واحدة‪.‬‬ ‫وحيث �إننا نرى �أن جميع احلكومات ال�سابقة قد ف�شلت يف معاجلة‬ ‫جيوب الفقر‪ ،‬وهي �أه��م واج��ب من واجباتها‪ ،‬و�أن الفقر ما ي��زال ي�شمل‬ ‫غالبية املواطنني‪ ،‬وحتى الطبقة الو�سطى بد�أت بالت�آكل واالنحدار نحو‬ ‫الطبقة الفقرية‪ ،‬لوجدنا �أن الأمور بحاجة �إىل معاجلة جذرية ما تزال‬ ‫غري موجودة‪.‬‬ ‫و�إذا دل هذا الو�ضع على �شيء‪ ،‬ف�إنه يدل على عدم قيام احلكومات‬ ‫املتعاقبة مبعاجلة �أهم مو�ضوع يهم الوطن واملواطن‪ ،‬و�أ�صبح لزاماً على‬ ‫امل�س�ؤ�ؤلني البحث عن حكومات �أخرى قادرة على معاجلة الو�ضع قبل �أن‬ ‫ي�أتي الطوفان‪.‬‬

‫السلطة‬ ‫التنفيذية‬ ‫وأزمة الوطن‬

‫جتمع معظم مكونات املجتمع الأردين على �أن‬ ‫الو�ضع العام يف الأردن مير ب�أزمة كبرية‪ ،‬قد ت�ؤدي‬ ‫�إىل عدم احل�صافة وتوفر الإرادة ال�سيا�سية للتعامل‬ ‫معها �إىل ما ال حتمد عقباه‪.‬‬ ‫ويكمن االخ�ت�لاف يف ت�شريح �أ��س�ب��اب ومظاهر‬ ‫الأزم��ة ال�سيا�سية واالقت�صادية واالجتماعية التي‬ ‫تع�صف بالوطن‪ ،‬ومن هو امل�س�ؤول عمّا و�صل حالنا‬ ‫�إل�ي�ه��ا‪ ،‬وم��ن �سيتحمل امل�س�ؤولية ع��ن ذل��ك‪ ،‬يف حال‬ ‫االخفاق اخلروج من الأزمة وعنق الزجاجة؟‬ ‫ل��ذا ال بد لنا من �أن نحدد الأط��راف املت�شابكة‬ ‫�سيا�سياً و�إعالمياً التي يحمل كل طرف منها الآخر‬ ‫بامل�س�ؤولية وهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫‪� -2‬أحزاب املعار�ضة (احلركة الإ�سالمية و�أحزاب‬ ‫املعار�ضة)‪.‬‬ ‫‪ -3‬احلراكات ال�شعبية‪.‬‬ ‫ال�سلطة التنفيذية‪:‬‬ ‫نتيجة لتوا�ضع احلراكات يف الأ�شهر الأخرية‪،‬‬ ‫ونتيجة ملنح ال�سلطة التنفيذية وقتاً لإث�ب��ات ح�سن‬ ‫ال �ن��واي��ا‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة �إب� ��ان ح�ك��وم��ة د‪.‬ع� ��ون خ�صاونة‪،‬‬ ‫اع�ت�ق��دت ال�سلطة التنفيذية و�أج�ه��زت�ه��ا‪� ،‬أو مطبخ‬ ‫القرار ال�سيا�سي والأمني �أن الت�أييد والدعم حلركة‬ ‫االحتجاجات قد خفتت‪ ،‬وبالتايل فال داعي �أو مربر‬ ‫للتنازل عن االمتيازات واملكا�سب والنفوذ واجلميع‬ ‫بني ال�سلطة والرثوة‪ ،‬وما هي �إال �سحابة �صيف وتعود‬ ‫حليمة �إىل عادتها القدمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل العنف والنزاع‬ ‫امل�سلح ال��دائ��ر يف ��س��وري��ا‪ ،‬ال��ذي باعتقادهم �سيكون‬ ‫دافعاً ملعظم احلراكات �إىل الهدوء والعودة �إىل املنازل‪،‬‬ ‫فجاءت بالتايل خمرجات الت�شريعات والإ�صالحات‬ ‫الد�ستورية �شكلي‪،‬ة وال ت�صب يف م�ضمون وجوهر‬ ‫الإ� �ص�ل�اح��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال��دمي�ق��راط�ي��ة املطلوبة‪،‬‬ ‫وك��ان ق��ان��ون الأح ��زاب وق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات (ا�ضافة‬ ‫ب��ال�ط�ب��ع �إىل ال �ق��وان�ين ال�ن��اظ�م��ة الأخ � ��رى) خميباً‬

‫لآمال وتطلعات ال�شعب الأردين مبكوناته ال�سيا�سية‬ ‫والفكرية واحلزبية واملجتمعية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين امل�ستقلة‪.‬‬ ‫ف�ج��اءت ه��ذه ال�ق��وان�ين لتعزز هيمنة ال�سلطة‬ ‫التنفيذية على مفا�صل ال��رق��ار‪ ،‬والإم�ساك بقواعد‬ ‫اللعبة مب��ا يخدم م�صاحلها فقط‪ ،‬دون النظر �إىل‬ ‫م���ص��ال��ح ال��وط��ن والأغ �ل �ب �ي��ة ال�ع�ظ�م��ى م��ن ال�شعب‬ ‫الأردين‪.‬‬ ‫ول�ت�ف��ادي حتميلها امل���س��ؤول�ي��ة وات�ه��ام�ه��ا ب�أنها‬ ‫ال متلك م��ن حيث امل �ب��د�أ الإرادة ال�سيا�سية اجلادة‬ ‫وامل�خ�ل���ص��ة لل�سري ق��دم �اً ن�ح��و ال��و� �ص��ول �إىل نظام‬ ‫دميقراطي‪� ،‬أخذت باتباع �سيا�سة خري و�سائل الدفاع‬ ‫الهجوم‪ ،‬التي ات�سمت ب�شن حملة �سيا�سية و�إعالمية‬ ‫ول �ق��اءات ع�شائرية وج�ه��وي��ة؛ ل�ت��أل�ي��ب ه��ذه القوى‬ ‫�ضد احلركة الإ�سالمية خا�صة‪ ،‬والقوى ال�سيا�سية‬ ‫واالج�ت�م��اع�ي��ة امل�ع��ار��ض��ة ع �م��وم �اً‪ ،‬زاع �م��ة �أن حركة‬ ‫املعار�ضة ‪-‬وخ��ا��ص��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ -‬ت��ري��د مبقاطعتها‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ت�سجي ًال وتر�شيحاً �أن ت��ذه��ب بالوطن‬ ‫�إىل املجهول و�إىل الت�أزمي‪ ،‬متهمة �إياها بكافة �أ�شكال‬ ‫الو�صف الالمنطقي‪.‬‬ ‫�أحزاب املعار�ضة‪:‬‬ ‫متتلك �أح��زاب املعار�ضة برناجماً وطنياً بدي ًال‬ ‫لأط��اري��ح ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬وي�شكل احل��د الأدنى‬ ‫لها وخا�صة قانون االنتخابات‪ ،‬وبالتايل ف�إن موقفها‬ ‫الراف�ض امل�شاركة يف االنتخابات املبكرة ين�سجم من‬ ‫حيث املبد�أ مع تطلعاتها‪ ،‬ولها احلق يف رف�ض امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات وفقاً للقانون احلايل الذي ال ير�ضي‬ ‫معظم مكونات ال�شعب الأردين‪.‬‬ ‫وبالتايل ف�إن مقاطعة االنتخابات �سواء ت�سجي ًال‬ ‫�أو تر�شيحاً �أو كليهما يف�ضح الإ�صالحات التي تتغنى‬ ‫بها ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها‪ ،‬وخا�صة �أمام الدول‬ ‫الغربية الأوروب �ي��ة والأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وي�ساعد ذل��ك على‬ ‫�سحب الب�ساط م��ن ال�سلطة التنفيذية على ح�سن‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫مجتمع حشري‬ ‫زرن��اه��ا ب�ع��د ��ش�ه��ر م��ن زواج �ه��ا ف� ��إذا‬ ‫بالن�ساء ي�س�ألنها‪« :‬ح � ّو� �ش��ت؟» «يف اي�شي‬ ‫ع��ال�ط��ري��ق؟» فاكتفت ال�ع��رو���س بال�سكوت‬ ‫والتب�سم! ا�ستغربت يومها مل��اذا ت�س�ألها‬ ‫الن�ساء عن مدخراتها املادية وعن زوارها!!‬ ‫و�ضحكت من غبائي عندما اكت�شفت �أين‬ ‫مل �أفهم لغة الن�سوان يومها!!‬ ‫�أم �أخرى تت�صل بابنها �صبيحة عر�سه‬ ‫وت�س�أله �أكرث من ع�شر مرات عن الأحوال‬ ‫وت �ظ��ل ت���ص��ر ع�ل�ي��ه وال ي �ب��دو �أن �إجابته‬ ‫باحلمد هلل ت�شفي غليلها ثم ت�أخذ الهاتف‬ ‫اىل ال ��داخ ��ل ل �ت �ن �ف��رد ب��اب �ن �ه��ا ث ��م تخرج‬ ‫بابت�سامة وتقول للحا�ضرين واحلا�ضرات‬ ‫من العائلة «كله متام»!‬ ‫م ��أدب��ة جت�ت�م��ع ف�ي�ه��ا ال�ع��ائ�ل��ة وتغيب‬ ‫عنها ق�صدا ال�صبايا غري املتزوجات‪ ،‬فقد‬ ‫�سئمن م��ن ال���س��ؤال املتكرر ع��ن العر�سان‬ ‫و�سماع �أخبار من تزوجت وحملت وطلقت‬ ‫و�سافرت وا��ش�ترت‪ ،‬ف�ق��ررن االنقطاع عن‬ ‫جمال�س العائلة؛ خمافة �أن ميلأ الأ�سى �أو‬ ‫احل�سد قلوبهن!‬ ‫جم�ت�م�ع��ات�ن��ا ال �ع��رب �ي��ة ح �� �ش��ري��ة اىل‬ ‫اب�ع��د احل ��دود‪ ،‬وه��ي تخلط ب�ين االهتمام‬ ‫وامل �� �س��اع��دة واحل ��ر� ��ص‪ ،‬وب�ي�ن ال �ت��دخ��ل يف‬ ‫�أمور �شخ�صية ال تعني �سوى دائرة �ضيقة‬ ‫ج��دا م��ن الأ��ش�خ��ا���ص‪ ،‬وامل ��ؤمل �أن الأ�سئلة‬ ‫�أي�ضا ت�شيع حالة من عدم الر�ضى وعدم‬ ‫القناعة باملوجود‪ ،‬فمن �أجنبت بنتا تنتظر‬ ‫ول ��دا‪ ،‬لأن ال�ن���س��اء ي��دع�ين ل�ه��ا بالعو�ض‪،‬‬ ‫وك��أمن��ا ك��ان �إجن��اب البنت البكر خ�سارة!‬ ‫و�إذا �أجنبت ولدا ين�صحنها ب�إجناب �أخ له‬ ‫حتى ال يبقى وحيدا‪ ،‬وهكذا تدخل املر�أة يف‬ ‫احللقة املفرغة‪ ،‬وال َع َزبة ال تر�ضى بو�ضعها‬ ‫وت�ستثمر حياتها وطاقتها باملفيد حتى‬ ‫يجيء الن�صيب‪ ،‬بل حت�صر نف�سها وعاملها‬ ‫بانتظار �أن تتزوج مثل ابنة عمتها وابنة‬ ‫خالتها حتى تعود اىل حلقة املجتمع بقلب‬ ‫ق ��وي دون خ ��وف م��ن الأ��س�ئ�ل��ة املحرجة‪،‬‬ ‫ون �ظ��رات ال�ه�م��ز واال��س�ت���ص�غ��ار وال�شفقة‪،‬‬ ‫ن��اه �ي��ك ع ��ن �أن ه ��ذه الأ� �س �ئ �ل��ة م ��ن غري‬ ‫�أ�صحاب العالقة قد ت�ساهم يف ك�سر حاجز‬ ‫احلياء واحلرمات واخل�صو�صية التي يجب‬ ‫�أن تكون حمفوظة م�ستورة ب�أمر اهلل‪.‬‬ ‫وهذه احلالة من احل�شرية والتدخل‬ ‫غري املربر متار�سها ن�ساء ورجال‪ ،‬يحاولون‬ ‫�أن ي�شغلوا �أوقاتهم الفارغة بالت�سلي على‬ ‫ح �ي��اة الآخ ��ري ��ن؛ لأن» ال �ف��ا� �ض��ي بيعمل‬ ‫ق��ا� �ض��ي»‪ ،‬وه� ��ذه ت��دم��ر �أك �ث�ر مم��ا تعمر‪،‬‬ ‫وت ��وج ��د م �� �ش��اك��ل ب�ي�ن ال �ن��ا���س �أك �ث��ر من‬ ‫حلول‪.‬‬ ‫و�إذا �أردن� � ��ا اجل ��ان ��ب الإي� �ج ��اب ��ي من‬ ‫ه��ذه الأ��س�ئ�ل��ة بغية امل���س��اع��دة‪ ،‬ف ��إن بذلها‬ ‫ال يحتاج اىل معرفة ت��اري��خ العائلة ومن‬ ‫ب��ا���ض البي�ضة‪ ،‬فقد ك��ان النا�س يعرفون‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬وامل�ه�م��وم منهم ب�سيماهم دون‬ ‫�شكوى �صريحة او ا�ستف�سار‪ ،‬وكانت العني‬ ‫تعلم من عني حمدثها ما يخفيه قلبه من‬ ‫�شكوى �أو حاجة‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن�ن��ا جمتمع نهانا‬ ‫ر�سولنا �صلى اهلل عليه و�سلم ع��ن القيل‬ ‫وال �ق��ال وك�ث�رة ال �� �س ��ؤال‪ ،‬و�أم��رن��ا بحفظ‬ ‫�أ��س��رار الأ��س��رة والزوجية‪ ،‬اال �أننا ما زلنا‬ ‫ن�ل��وك ح�ي��اة بع�ضنا‪ ،‬ون�ع�ت�بر احل��دي��ث يف‬ ‫ال �ن��ا���س ف��اك �ه��ة امل �ج��ال ����س‪ ،‬ون �ب��رره بقناع‬ ‫االط�م�ئ�ن��ان ال��زائ��ف ث��م ن �غ��ادر دون ترك‬ ‫ب�صمة ط�ي�ب��ة‪ ،‬وق�ل�ي��ل م��ن ال �ع��ائ�لات مَن‬ ‫جتعل من اجتماعاتها ودواوينها جمال�س‬ ‫تراحم وتكافل وتعا�ضد‪ ،‬ال جمال�س غيبة‬ ‫وتناف�س يف الدنيا!‬ ‫ق��ال الدكتور م��أم��ون طربية‪« :‬هناك‬ ‫ف��رق ب�ين ح�شر �أن�ف��ك يف �أم ��ور الآخرين‪،‬‬ ‫وبني و�ضع قلبك يف �شجونهم»‪.‬‬ ‫وه � �ن� ��اك ف � ��رق ك �ب�ي�ر ب �ي�ن التكاتف‬ ‫واملناكفة‪ ،‬فحتى احل��ب �إذا زاد على حده‬ ‫انقلب اىل �ضده‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫من الحياة‪ ..‬الحب اإللكرتوني‬ ‫جاءتني تتعرث يف خطواتها‪ ،‬وبا�ستحياء وب�صوت‬ ‫خ��اف��ت‪ ،‬وك��أن�ه��ا تخ�شى �أن ي�سمعها �أح ��د‪ ،‬ق��ال��ت‪ :‬منذ‬ ‫فرتة تعرفت اىل �شاب عن طريق الإنرتنت‪ ،‬ومن خالل‬ ‫حوارنا اليومي‪ ،‬وجدته نا�ضجا وم�ؤدبا ومثقفا؛ مما‬ ‫�شجعني على اال�ستمرار يف التوا�صل معه عرب ال�شات‪.‬‬ ‫لكنـه بعد عدة �أ�شهر اعرتف يل بحبه وعر�ض علي‬ ‫ال ��زواج‪ ،‬ت��رددت و�شعر ه��و ب�ت�رددي‪� ،‬أع�ل��م �أن �أه�ل��ي لن‬ ‫يوافقوا على زواج��ي من رج��ل مل �أره �أب��دا‪ ،‬وال �أعرف‬ ‫عنه �شيئا‪ ،‬لذا فكرت يف �إنهاء العالقة معه وهو مل يلح‬ ‫علي‪ ،‬وق��ال �إن��ه م�ستعد لالن�سحاب اذا ك��ان وج��وده يف‬ ‫حياتي قد ي�سبب يل �أي م�شكلة‪ ،‬رغم �أنه كما قال يل‪:‬‬ ‫مقتنع ان الزواج من خالل الإنرتنت ال يختلف عن �أي‬ ‫زواج �آخر و�أن املهم‪ ،‬يف ر�أيه هو التفاهم والتوافق‪.‬‬ ‫ثم �سرحت بب�صرها بعيدا‪ ،‬وك�أنها حتدث نف�سها‪:‬‬ ‫هو يف الثالثني من عمره‪ ،‬حا�صل على دبلوم متو�سط‪،‬‬ ‫يعمل موظفا براتب متوا�ضع‪� .‬أجمل ما فيه �أنه طيب‬ ‫وحنون وعفوي‪ ،‬وي�شعرين بالراحة والأمان‪ .‬ثم مالت‬ ‫على �أذين هام�سة‪� :‬أ�شعر ب�أنني �أحبه و�أن كال منا يكمل‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬ه��ل ميكن �أن يكون زواج��ي ب��ه بهذه الطريقة‬ ‫ن��اج�ح��ا؟ وك�ي��ف �أق�ن��ع �أه�ل��ي ب�ه��ذا ال ��زواج؟ جئت اليك‬ ‫لأنني ال �أريد �أن �أفقد ثقة والدي عندما يعلم �أنني كنت‬ ‫على توا�صل مع �شاب‪ ،‬و�إن كان ذلك على النت‪.‬‬ ‫هي االبنة الكربى لإحدى �صديقاتي‪ ،‬تبلغ الرابعة‬ ‫والع�شرين‪ ،‬من ا�سرة متو�سطة احلال‪ ،‬على درجة من‬ ‫اخللق ودرج��ة متو�سطة م��ن اجل�م��ال‪ ،‬تفوقت درا�سيا‬ ‫مم��ا �أه�ل�ه��ا للفوز بوظيفة حم�ترم��ة وتتقا�ضى راتبا‬ ‫عاليا‪ ،‬لكنها كانت دوم��ا خجولة بع�ض ال�شيء‪ ،‬تعي�ش‬ ‫يف عاملها اخلا�ص بني البيت والعمل وبع�ض ال�صديقات‬ ‫املقربات‪.‬‬ ‫احرتت فيما ميكن �أن تكون ن�صيحتي لها فالرجل‬ ‫يطلب �أمرا حالال‪ ،‬رغم �أنه مل يدخل البيوت من �أبوابها‬ ‫مم��ا يلقي بع�ض ال�ظ�لال على �أخالقياته او مبادئه‪.‬‬ ‫فكرت بع�ض ال�شيء ثم قلت لها‪� :‬أوال �أح��ب �أن �أو�ضح‬ ‫�أمرا ال ميكنني �أن �أجاملك فيه‪� .‬أنا ال �أوافق �أ�صال على‬ ‫التوا�صل ع�بر ال���ش��ات؛ لأن التوا�صل م��ع جمهول له‬

‫خماطره هذا �أوال‪ ،‬ثم �إنه ت�ضييع للوقت يف حوارات ال‬ ‫تفيد الإن�سان وال النا�س ثانيا‪.‬‬ ‫ثم ق�ص�صت لها حكاية �إحدى الأخوات التي خا�ضت‬ ‫هذه التجربة‪ ،‬ولكنها هجرتها بعدما تعر�ضت ملواقف‬ ‫�صادمة‪ .‬قلت لها‪� :‬أختنا كانت متحم�سة و�سعيدة لوجود‬ ‫�أ�شخا�ص يهتمون بوجودها وب�آرائها‪ .‬وبداعي الف�ضول‬ ‫دخلت �أختنا يف حوار مع �شاب حاول �أن يقنعها ب�إعطائه‬ ‫رق��م هاتفها‪� ،‬أو بريدها الأل�ك�تروين؛ بحجة التعارف‬ ‫ال�بريء وتبادل املعلومات‪ ،‬وعندما رف�ضت دعاها �إىل‬ ‫�إك �م��ال احل ��وار يف غ��رف��ة ال���ش��ات اخل��ا��ص��ة ب��ه‪ ،‬وبداعي‬ ‫الف�ضول �أي�ضا متا�شت معه لتكت�شف �أنه ي�ستمتع بتلفظ‬ ‫كلمات بذيئة‪ .‬لذا قررت �أن تتوا�صل مع فتاة لتكت�شف‬ ‫�شيئا ف�شي ًئا �أن �ه��ا ت�ك��ره اجل�ن����س الآخ� ��ر‪ ،‬وحت��ب بنات‬ ‫جن�سها‪ .‬تقول �أختنا يف ختام الرواية‪ :‬عندها �أدركت �أن‬ ‫ما يدور يف هذه الغرف هو مما ال ير�ضي اهلل تعاىل وال‬ ‫ر�سوله �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫بعد �أن فرغت من رواية الق�صة نظرت اىل وجهها‬ ‫فبدت منزعجة؛ لأن ال�ب��داي��ة بالن�سبة �إليها مل تكن‬ ‫مب�شرة‪ ،‬خ�صو�صا �أنها جل�أت �إيل لتتجنب هذا الت�أنيب‬ ‫من والدها‪ ،‬ف�أحببت �أن �أخفف عنها بالبدء يف �إيجاد حل‬ ‫مل�شكلتها‪ .‬قلت لها‪ :‬احلمد هلل �أن الرجل كان م�ؤدبا يف‬ ‫تعامله معك‪ ،‬واحلمد اهلل �أنه مل يفعل ما يك�سر قلبك‪.‬‬ ‫ثم تابعت‪ :‬تعلمني �أن هناك فرقا بني دنيا الواقع‬ ‫ودنيا اخليال‪ ،‬و�أنا على يقني �أنك تدركني �أن عالقتك‬ ‫ب��ه من��ت وت�ط��ورت يف دن�ي��ا اخل�ي��ال؛ مم��ا يطلق العنان‬ ‫للحلم �أن ير�سم للطرف الآخر �صورة مثالية قد ال متت‬ ‫للواقع ب�صلة‪ ،‬وهي يف �أغلب الأوقات كذلك‪ .‬يزيد من‬ ‫�سحر احللم بيئة «املجهول» التي تلهب اخليال الذي‬ ‫ب��دوره يلهب امل�شاعر‪ ،‬فتخنق �سخونتها �صوت العقل‬ ‫وح�سن التقدير‪ .‬لكن الأحالم تظل �أحالما؛ لأنها تولد‬ ‫من اخليال‪ ،‬وتنتهي عندما ي�ؤكد الواقع وج��وده بقوة‬ ‫�شرعيته‪ .‬قلت لها‪ :‬بادئ ذي بدء مل ير �أحدكما الآخر‪،‬‬ ‫وه��ذا �شرط من �شروط القبول‪ ،‬ثم �إنكما مل جتتمعا‬ ‫و�سط جمتمع ي�ضطر الإن�سان اىل التفاعل ب�سلوكياته‬ ‫التي تربى عليها يف حميطه الأ�سري واملجتمعي اخلا�ص‬

‫به‪ .‬اىل الآن مل متتد حدود التوا�صل بينكما اىل �أكرث‬ ‫من احلدود التي ر�سمها احللم يف دنيا اخليال‪.‬‬ ‫مل تتعرف اليه حقا‪ ،‬ومل تتعر�ض لعيوبه ونواق�صه‬ ‫وعقده التي توجد يف كل منا‪� ،‬إنك تعرفت على ال�صورة‬ ‫احل�ل��م‪ ،‬ومل تتعرف على ال���ص��ورة الأ� �ص��ل‪ ،‬على كامل‬ ‫الإن�سان فيه لتعريف ما �إذا كنت تقبلني وتتحملني هذه‬ ‫النواق�ص وال�ع�ي��وب‪ ،‬فقد ت�ك��ون حمتملة عند غريك‬ ‫لكنها بالن�سبة ل��ك ال تنا�سبك‪ ،‬والأم ��ر ينطبق عليه‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫�أم��ر �آخ��ر لفت ن�ظ��ري‪ ،‬تابعت ب��ال�ق��ول‪ ،‬وه��و �أنك‬ ‫درا�سيا ووظيفيا متقدمة عليه‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ميكن �أن‬ ‫يخلق م�شكلة بينكما‪ .‬فقد �أثبتت التجارب ان تفوق‬ ‫الزوج على الزوجة وظيفيا �أو درا�سيا ال يخلق م�شكلة‬ ‫وفقا للموروث الثقايف يف بالدنا‪� ،‬أو رمبا وفقا للطبيعة‬ ‫اخلا�صة بالرجل واملر�أة‪� ،‬أو رمبا لأن الرجل ي�شعر ب�أن‬ ‫القوامة له يف البيت ال تتحقق اال �إذا كان متقدما على‬ ‫زوجته‪ .‬ال �أدري بال�ضبط ولكنني �أعلم �أن تفوق الزوجة‬ ‫على زوجها هو واحد من �أ�سباب التوتر واخلالفات بني‬ ‫الزوجني يف معظم التجارب‪.‬‬ ‫ال � � ��زواج رب � ��اط م �ق��د���س ف �ي��ه ك ��ل ط� ��رف ملتزم‬ ‫مبجموعة من الواجبات ول��ه جمموعة من احلقوق‪،‬‬ ‫ه ��ذا ال�ت���ص��ور ل �ل��زواج ح�ت��ى ي �ك��ون م�ق�ب��وال مبنظومة‬ ‫احلقوق والواجبات فيه‪ ،‬ال بد �أن يكون مبنيا على واقع‬ ‫ال على اخل�ي��ال‪ .‬لذلك ان�صحك �أوال قبل �أن تعلميه‬ ‫مبوافقتك على عر�ضه للزواج‪� ،‬أن تطلبي منه �أن يتقدم‬ ‫ر�سميا خلطبتك على �أ�سا�س �أن تكون لديكما الفر�صة‬ ‫للتفاعل ال���س��وي ال���ص�ح�ي��ح‪ ،‬فتتعريف عليه ويتعرف‬ ‫ع�ل�ي��ك و� �س��ط �أه �ل��ك‪ ،‬ويف ب�ي�ت��ك م �ع��ززة م�ك��رم��ة �آمنة‬ ‫على نف�سك وقلبك‪ ،‬ليكون تقييمه ل��ك وتقييمك له‬ ‫مبنيا على �أ�سا�س �صلب‪ ،‬وليكن لأهلك ر�أي فيه‪ .‬هكذا‬ ‫ميكن �أن تتو�صال اىل تقييم متوازن �أقرب اىل ال�صحة‬ ‫الحتماالت جناح زواجكما‪.‬‬ ‫ع�ن��ده��ا ف�ق��ط �إذا اق�ت�ن�ع��ت ب �ه��ذا ال��رج��ل بعقلك‬ ‫وقلبك‪� ،‬ستجدي عندك احلجة واملنطق والقوة للدفاع‬ ‫عن اختيارك‪.‬‬

‫من زرع شجر الجامعة األردنية؟‬ ‫�إن النا�س اليوم م�شغولون يف الكتابة والقراءة‪،‬‬ ‫يف ال�سيا�سة‪ ،‬وقلي ً‬ ‫ال ما جتد من ين�شغل بغريها‪ ،‬وك�أن‬ ‫لي�س يف دنيانا ما يعنينا �سواها‪ ،‬متاما كما �شغلوا ذات‬ ‫يوم‪ ،‬وحتى اليوم‪ ،‬بالغرب وال�شرق‪ ،‬وما ي�أتي منهما‪،‬‬ ‫وك��أن لي�س ثمة يف الدنيا �شمال وجنوب‪ ،‬كما يقول‬ ‫بع�ض املفكرين‪.‬‬ ‫لذلك �سنخرج اليوم عن ال�سيا�سة‪ ،‬ونتكلم حول‬ ‫مو�ضوع من مو�ضوعات البيئة‪ ،‬و�أعني �شجر اجلامعة‬ ‫الأردنية على وجه التحديد‪ ،‬من زرع هذه اال�شجار؟‬ ‫�إن �ن��ا ن�ت���س��اءل ال �ي��وم ع�م��ن زرع ه ��ذه الأ�شجار‬ ‫قبل نحو مئة ع��ام؟ �إننا ننعم بظاللها وب�أثرها يف‬

‫يف �أر�ض اجلبيهة‪� ،‬أو يف �أي مكان �آخر‪� ،‬إنها وال بد �أن‬ ‫تكون ايدي متو�ضئة‪ ،‬لنفو�س طيبة‪ ،‬لعقول مفكرة‪،‬‬ ‫تخطط حلياة �سعيدة للأجيال القادمة‪� .‬إنها على كل‬ ‫التالل واجلبال مزروعة مبهنية عالية وب�إخال�ص‬ ‫�شديد و�صدق وا�ضح!‬ ‫�إنني ال �أعرف جامعة عربية‪ ،‬وقد عرفت عدداً‬ ‫منا�سباً منها‪ ،‬تنعم بجنان كالتي تنعم بها اجلامعة‬ ‫الأردنية‪� .‬أفال ي�ستحق ه�ؤالء الزارعون �أن نذكرهم‬ ‫باخلري‪ ،‬وندعو اهلل تعاىل لهم بالثواب الكبري‪ ،‬الذي‬ ‫ق��د يهيئه اهلل ت�ع��اىل ل�ه��م ج�ن��ان�اً خ���ض��راء يف جنة‬ ‫نعيم؟!‬

‫�شعبان عبد الرحمن (*)‬

‫في دائرة الحدث‬

‫حرائر سورية وسط أهوال الشتات!‬ ‫«ت �ل��ك الأه � � ��وال ال �ت��ي ي �ك��اب��ده��ا الالجئون‬ ‫ال�سوريون يف رحلة الفرار حتت الق�صف واملطاردة‬ ‫حتى ح��دود دول اجل��وار (تركيا‪ ،‬الأردن‪ ،‬لبنان)‬ ‫ي�شيب ل�ه��ا ال��ول��دان‪ ،‬خ��ا��ص��ة فيما يتعلق باملر�أة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬فهي ال تفر مبفردها‪ ،‬وال يطاوعها قلبها‬ ‫على التخلي عن �أطفالها وبناتها‪ ،‬وهي تعي�ش خالل‬ ‫رحلة ال�شتات َه َّمينْ ثقيلني‪َ :‬ه� ّم الفرار والنجاة‬ ‫بالنف�س‪ ،‬و َه � ّم الأط�ف��ال املتعلقني بعنقها‪ ،‬والتي‬ ‫ت�ضحي بالنف�س والنفي�س فداء لهم لتو�صيلهم �إىل‬ ‫بر الأمان‪ .‬لكن الأهوال تزداد �أهوا ًال عندما ي�ستقر‬ ‫املقام بها يف دول��ة املهجر �أو ال�شتات؛ �إذ تتعر�ض‬ ‫امل��ر�أة ‪-‬وبناتها بالذات‪� -‬إىل هجمات تلك الذئاب‬ ‫الب�شرية ال�شرهة من �شبيحة ال�شيطان‪ .‬تتعر�ض‬ ‫الع�ت��داءات وح�شية وهتك للأعرا�ض حتى املوت‪،‬‬ ‫كما يتعر�ض بع�ضهن مل�ساومات ومقاي�ضات حتت‬ ‫�ستار الزواج‪ ،‬وك�أن امل�س�ألة باتت بيعاً و�شراء من قبل‬ ‫�أ�صحاب النزوات الرخي�صة‪ .‬وبني هذا وذاك تعي�ش‬ ‫ح��رائ��ر ��س��وري��ة ال�لاج�ئ��ات م��أ��س��اة ك�ب�رى‪ ،‬م�أ�ساة‬ ‫احلفاظ على النف�س وال�شرف‪ ،‬وم�أ�ساة احل�صول‬ ‫على �أب�سط مقومات العي�ش طلباً للحياة‪ ،‬وم�أ�ساة‬ ‫البحث عن الأمن من املالحقات الأمنية يف بع�ض‬

‫الدول التي تتواجد بها �أذرع قذرة للنظام ال�سوري‪،‬‬ ‫ومالحقات جتار املحن والكوارث الذين حتجرت‬ ‫قلوبهم وماتت �ضمائرهم‪ ،‬وم�أ�ساة القادم املجهول‬ ‫الالتي ال يعرفن حقيقته‪ ،‬وال يعرفن متى ينبئهن‬ ‫بخرب العودة �إىل ديارهن‪ .‬لكن بني هذا وذاك‪ ،‬وبني‬ ‫كل تلك الآالم‪ ،‬تتجلى �صور نبيلة من ال�شهامة‬ ‫والنجدة والكرم الرا�سخ يف قلوب �أنا�س يعرفون‬ ‫اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬وي �ع��رف��ون واج� ��ب ال �ن �� �ص��رة وواج ��ب‬ ‫الغوث؛ ففتحوا بيوتهم‪ ،‬وحتركوا مب�ساعداتهم‬ ‫وحمايتهم لتلك احلرائر ال�شرفاء الالتي فقدن‬ ‫ك��ل م��ا ميلكن‪ ،‬وجن��ون ب�أنف�سهن و�أطفالهن من‬ ‫جحيم ب�شار وزبانيته‪ .‬وقد اطلعت قبل �أي��ام على‬ ‫ت�ق��اري��ر ميدانية ق��ادم��ة م��ن خميمات الالجئني‬ ‫على احل��دود اللبنانية والأردن�ي��ة والرتكية حيث‬ ‫يعي�ش ع�شرات الآالف من الالجئني ال�سوريني‪،‬‬ ‫�أقتطف منها ع��دداً من الوقائع الدامية‪ ،‬ومنها‬ ‫حديث ال�سيدة «�أم ح�سن» بح�سرة بالغة عن فتيات‬ ‫اختطفن واغت�صنب يف داخل �سورية‪ ،‬ثم مت رميهن‬ ‫يف ال�شارع عرايا؛ يف حماولة لك�سر �إرادة الثوار!‬ ‫وحتدثت عن فتاة عقدت امل�أ�ساة ل�سانها‪ ،‬وعرو�س‬ ‫مل ت �ع��رف ��ش�ه��ر ال�ع���س��ل‪ ،‬وروت ق���ص��ة الأم التي‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫فتنة املناصب يف العراق اليوم‬

‫د‪.‬عمر عبد الرحمن ال�ساري�سي‬

‫ترطيب هواء البيئة‪ ،‬ويف جتميل مناظر البيئة‪ .‬وال‬ ‫نكاد نعرف الأي��دي الكرمية التي عنيت بزراعتها‪،‬‬ ‫ف�سائل ��ص�غ�يرة يف ه��ذه امل���س��اح��ات ال�شا�سعة التي‬ ‫تغطي العديد من الدومنات على العديد من التالل‬ ‫وال �ت�لاع‪ ،‬م��ن ه��ي العقول ال�ن�يرة ال�ت��ي تنظر ببعد‬ ‫النظر الثاقب للم�ستقبل‪ ،‬وال تنتظر �أن تفيد منه‬ ‫وتعي�ش فيه؟ من هم �أ�صحاب النفو�س اخليرّ ة الذين‬ ‫كانوا يع ّنون �أنف�سهم لأحفاد �أوالده ��م؟ ال بد �أنهم‬ ‫�سمعوا بحديث الف�سيلة‪ ،‬التي ذكر الر�سول الكرمي‬ ‫عليه ال�سالم حديثها عمن ال ينبغي �أن ت�شغله �أخبار‬ ‫نهاية العامل‪� ،‬إذا فاج�أته عن زراعتها حول النهر �أو‬

‫�أدائها وقبول القوى ال�سيا�سية ب�إجراءاتها‪.‬‬ ‫�إن هذا املوقف �شكل حافزاً لل�سلطة التنفيذية‬ ‫و�أجهزتها لل�ضغط الأدب��ي وال�سيا�سي واملعنوي لدق‬ ‫�أ�سافني فيما بينها‪ ،‬وخا�صة بني احلركة الإ�سالمية‬ ‫والأحزاب القومية والي�سارية؛ يف حماولة ال�ستدراج‬ ‫الأح ��زاب جمتمعة �أو ب�أغلبيتها للم�شاركة‪ ،‬وحتت‬ ‫ات�ب��اع �سيا�سة الرتغيب‪ .‬ولكن حتى الآن مل حت�سم‬ ‫القوى القومية والي�سارية �أمرها؛ لأن م�شاركتها يف‬ ‫االنتخابات وفقاً للقانون الذي وجد من �أجل ا�ضعاف‬ ‫الأح ��زاب ون�سف م�ب��د�أ امل��واط�ن��ة �سي�ضعها يف �إحراج‬ ‫كبري‪ ،‬وخا�صة �أنها �أعلنت رف�ضها القانون ذا ال�صوت‬ ‫املجزوء وذلك �أمام قواعد وجماهريها‪.‬‬ ‫�أم��ا م�شاركتها يف االن�ت�خ��اب��ات فتكون ال�سلطة‬ ‫التنفيذية هي الوحيدة املتنفذة من هذه امل�شاركة‪ ،‬لذا‬ ‫جند �أنها تعمل ب�شكل د�ؤوب مبا�شرة �أو عرب �أ�صدقائها‬ ‫ال�ستدراج هذه القوى للم�شاركة؛ لأنها بذلك تطفي‬ ‫نوعاً من ال�شرعية ال�سيا�سية للعملية االنتخابية‪.‬‬ ‫احلراكات ال�شعبية‪:‬‬ ‫ه��ي �صاحبة ال�صوت الأع�ل��ى والأك�ث�ر ج��ر�أة يف‬ ‫�شعاراتها و�أهدافها‪ ،‬وهذا يحرج ال�سلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫بل الدولة بكامل تركيباتها‪ ،‬لذا ت�سعى جاهدة لإخماد‬ ‫ه��ذا احل��راك‪� ،‬أو لتخفي�ض �سقفها‪ ،‬وم��ا االعتقاالت‬ ‫وتوجيه التهم �إال �سبيل لذلك‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك ف��إن�ن��ي �أرى �أن م��ن يتحمل امل�س�ؤولية‬ ‫ب �ت ��أزمي الأو� �ض��اع وا��س�ت�م��رار ح��رك��ات االح�ت�ج��اج هي‬ ‫ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها‪ ،‬و�أ��ص��دق��ا�ؤه��ا الذين‬ ‫ي �ح��اول��ون ا� �س �ت �م��رار الإم �� �س��اك مب�ف��ا��ص��ل ال�سلطة‬ ‫وال�ثروة‪ ،‬والتهرب من �سن ت�شريعات حتقق العدالة‬ ‫وامل �� �س��اواة وت �ع��زز ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وب ��دون ذل��ك ف�إن‬ ‫�إجها�ض االنتخابات باملقاطعة و�ضعف امل�شاركة هو‬ ‫ب�سبب �سيا�سة ال�سلطة التنفيذية‪ ،‬التي ت�ضرب عر�ض‬ ‫احل��ائ��ط بتطلعات و�آم ��ال و�أه ��داف ال�شعب الأردين‬ ‫مبكوناته‪.‬‬

‫ّ‬ ‫ح�ضرت ال�سم لبناتها اتقاء العار‪ ،‬كما حتدثت عن‬ ‫اجلدة التي ابي�ضت عيناها من احلزن! ويف الأردن‬ ‫حيث ت�ستغرق رحلة النزوح من �سورية ع�شرة �أيام‬ ‫كاملة يف طرق وعرة يغلفها اخلطر من كل مكان‪،‬‬ ‫�أف��ادت �إحدى الالجئات ب�أن قدومها ل�ل�أردن بد ًال‬ ‫من لبنان الأقرب �إىل �سورية‪ ،‬كان خوفاً من قيام‬ ‫«حزب اهلل» بت�سليمهن �إىل ع�صابات ب�شار وجي�شه‪.‬‬ ‫ويف ت��رك�ي��ا ح�ي��ث مي�ث��ل ال �ت��زاي��د يف ن�سبة �أع ��داد‬ ‫الن�ساء والأطفال التحدي الأك�بر لرتكيا‪ ،‬يف ظل‬ ‫وج��ود عنا�صر مند�سة ميكنها الرتويج الدعاءات‬ ‫ت ��ؤدي �إىل مواجهات على خلفية انتهاكات مت�س‬ ‫ال�شرف! وب�ين ه��ذا وذاك م�ساومات على الزواج‬ ‫ت�شبه امل�ساومات التجارية؛ لكن توجد �صور �أخرى‬ ‫من ال�شهامة والتكافل واحلماية تكاد تخفف من‬ ‫وق��ع امل ��أ� �س��اة‪ ،‬ت�ل��ك ق�صة ح��رائ��ر ��س��وري��ة يف عامل‬ ‫ال�شتات باخت�صار‪ ،‬وذلك جانب من �أحوالهم التي‬ ‫ت�سري من �سيئ �إىل �أ�سو�أ حتى يق�ضي اهلل �أمراً كان‬ ‫مفعو ًال‪.‬‬ ‫(*) كاتب �صحفي‪ -‬مدير حترير جملة‬ ‫املجتمع الكويتية‬

‫ت�ق�ل�ب��ات الإن �� �س��ان يف ه ��ذه احل �ي��اة ب�ين ال�ف�ق��ر والغنى‪،‬‬ ‫وال�صحة وامل��ر���ض‪ ،‬وال �ق��وة وال���ض�ع��ف‪ ،‬والأف� ��راح والأت� ��راح‪،‬‬ ‫والعلم واجلهل‪ ،‬وال�سالم واحل��رب‪ ،‬واحلياة وامل��وت‪ ،‬كل هذه‬ ‫التقلبات هي يف حقيقتها فنت البتالء النا�س وامتحانهم هل‬ ‫يفلحون‪� ،‬أم يف�شلون؟!‬ ‫معاجم اللغة العربية ذك��رت العديد من املعاين لكلمة‬ ‫(الفنت)‪ ،‬حيث ورد يف (تاج العرو�س) لل َزبيدي (‪:)489/35‬‬ ‫�راق) ب��ال � َّن��ارِ‪ .‬ي�ق� ُ‬ ‫ال � َف�ْت�نْ ُ ‪( :‬ا ِلإ ْح � � ُ‬ ‫�ال‪َ :‬ف� َت� َن��تِ ال � َّن��ا ُر ال َّر َ‬ ‫غيف‪:‬‬ ‫�أَ ْح َر َق ْتهُ‪.‬‬ ‫(ال�ض ُ‬ ‫وال ِف ْت َن ُة‪�( :‬إِعْ جابُك َّ‬ ‫بال�شيءِ)‪ ،‬وهي َّ‬ ‫الل)‪ ،‬و(ا ِلإ ْث ُم‬ ‫وامل َ ْع�ص َي ُة)‪ ،‬وهي (ال َع َذ ُاب)‪.‬‬ ‫واملال‪ ،‬والأ ْوالدُ‪ ،‬واخْ ت ُ‬ ‫نون كال ُف ُتونِ ‪ُ ،‬‬ ‫وهي �أي�ضاً‪( :‬ا ُ‬ ‫جل ُ‬ ‫ِالف‬ ‫ا�س فيِ الآراءِ)‪.‬‬ ‫ال َّن ِ‬ ‫والعراقيون ُفتنوا بعد عام ‪ 2003‬مبئات الفنت الظاهرة‬ ‫والباطنة‪ ،‬فمنهم من اجتاز هذه االبتالءات بنجاح و�سالم‪،‬‬ ‫وهم الغالبية العظمى من النا�س‪ ،‬ومنهم من ف�شل �أمامها‪،‬‬ ‫وه��م القلة القليلة‪ ،‬وه��ذه ت�شمل بع�ض املواطنني‪ ،‬وغالبية‬ ‫الذين دخلوا يف ما ي�سمى «العملية ال�سيا�سية»‪.‬‬ ‫وال �ف�تن ال�سيا�سية ب ��رزت يف ج��ان�ب�ين رئ�ي���س�ي�ين هما‪:‬‬ ‫املظاهر وال�سلوك‪.‬‬ ‫واملظاهر كانت كثرية وب ّراقة‪ ،‬ومنها الرواتب اخليالية‪،‬‬ ‫واجل��واز الدبلوما�سي الأحمر‪ ،‬وال�سجاد الأحمر‪ ،‬والق�صور‬ ‫الفخمة‪ ،‬والطائرات اخلا�صة‪ ،‬واحلمايات امل�شددة‪ ،‬والطعام‬ ‫املعد ب�إ�شراف طبي‪ ،‬والفحو�صات الطبية الدورية‪ ،‬والأر�صدة‬ ‫املفتوحة يف البنوك الأجنبية‪ ،‬وغريها الكثري من املغريات‬ ‫ال �ت��ي خ��رب��ت ن �ف��و���س وع �ق��ول ودي� ��ن وت��رب �ي��ة �أغ �ل��ب ه� ��ؤالء‬ ‫ال�سا�سة‪.‬‬ ‫�أم��ا يف اجل��ان��ب ال�سلوكي ف��إن�ن��ا جن��د العجب العجاب‪،‬‬ ‫حيث ُ�ضيعت الأم��ان��ة‪ ،‬وان ُتهكت الأع��را���ض‪ ،‬و ُقتل الأبرياء‪،‬‬ ‫حتى �إن القاتل ال يعرف مل��اذا ارتكب جرميته باملغدور به؟!‬ ‫ومُلئت ال�سجون ال�سرية والعلنية باملغلوب على �أمرهم‪ ،‬و�أَكل‬ ‫�أغلب رجال العملية ال�سيا�سية و�أتباعهم املال احلرام‪ ،‬وكان‬ ‫لبع�ضهم �سجون خا�صة‪ ،‬وع�صابات �إجرامية ُتنفذ االغتياالت‬ ‫املخطط لها م�سبقاً لت�صفية ال�ساحة من اخل�صوم‪ ،‬وغريها‬ ‫املئات من �صور الظلم والإ�ساءة واخلراب!‬ ‫ومع كل هذه اجلرائم ال يتمكن الق�ضاء العراقي‪ ،‬غالباً‬ ‫من حتريك �ساكن‪� ،‬أو ت�سكني متحرك؛ لأن ال�سيا�سة �سيطرت‬ ‫على الدائرة القانونية يف البالد‪ ،‬بل �إن العديد من املجرمني‬ ‫املطلوبني للعدالة يجل�سون اليوم يف جمل�س النواب‪ ،‬ومنهم‬ ‫من يحلم �أن يكون رئي�ساً للوزراء يف املرحلة املقبلة‪ ،‬ومنهم‬ ‫م��ن نهب و��س��رق م�ل�ي��ارات ال ��دوالرات ع�بر م�شاريع وهمية‪،‬‬ ‫وح��را��س��ات غ�ير حقيقية‪ ،‬وغ�يره��ا الكثري م��ن �صور النهب‬ ‫وال���س�ل��ب‪ ،‬ال�ت��ي ل��ن تفلت م��ن ح�ساب ال�ع��دال��ة ال�ع��راق�ي��ة يف‬ ‫مرحلة التغيري املرتقب‪.‬‬ ‫والفتنة الأ�شد �أن �أغلب قيادات الأجهزة الأمنية‪ ،‬وهم‬ ‫عادة من التابعني لهذا احل��زب‪� ،‬أو ذاك‪ ،‬يرتكبون جرائمهم‬ ‫با�سم القانون‪ ،‬وحينما حتاول احلكومة متثيل دور النزاهة‬ ‫وال�شفافية واملراقبة‪ ،‬ف�إن العقوبة ال توازي ا ُ‬ ‫جلرم املرتكب!‬ ‫وج��رائ��م ت�ل��ك ال �ق �ي��ادات مل ت�ت��وق��ف ع�ن��د اب �ت��زاز �أهايل‬ ‫املعتقلني‪ ،‬ومل يكتفوا بالأ�سماء الوهمية من اجلنود‪ ،‬التي‬ ‫يتقا�ضون رواتبها املقتطعة من ق��وت ال�شعب العراقي‪ ،‬بل‬ ‫و�صل الف�ساد �إىل التالعب باحل�ص�ص الغذائية للع�سكريني‬ ‫يف مع�سكراتهم‪.‬‬ ‫ويف هذا الباب ك�شف م�صدر يف املحكمة الع�سكرية ببغداد‬ ‫يوم ‪ 2012/9/25‬عن �أن» املحكمة الع�سكرية يف بغداد‪ -‬الكرخ‬ ‫�أ�صدرت قبل يومني حكماً باحلب�س الب�سيط ملدة �شهرين بحق‬ ‫اللواء هيني عبد اهلل خو�شنا قائد الفرقة الثالثة يف اجلي�ش‬ ‫احل�ك��وم��ي امل�ت�م��رك��زة غ��رب امل��و��ص��ل؛ وذل��ك لتالعبه بقوت‬ ‫املقاتلني»‪ ،‬وبينّ امل�صدر �أن خو�شناو ما زال ميار�س �أعماله يف‬ ‫مقر الفرقة حتى اليوم‪ ،‬بعد �إ�صدار املحكمة الع�سكرية احلكم‬ ‫عليه بالتهمة املتعلقة بالف�ساد»!‬ ‫فكيف ميكن تفهم‪ ،‬ه��ذا الف�ساد‪ ،‬وه��ذه امل �ه��ازل‪ ،‬وهذه‬ ‫اجلر�أة التي ت�شجع �ضعاف النفو�س من املوظفني احلكوميني‬ ‫على تدمري البالد‪ ،‬و�إنهاك املواطنني؟!‬ ‫ال�سيا�سية يف ال �ع��راق ال �ي��وم‪ ،‬يف غالبها‪ ،‬تنطبق عليها‬ ‫ك��اف��ة م�ع��اين الفتنة يف اللغة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬فهي اح ��راق لرثوة‬ ‫البالد‪ ،‬وقمع لأهلها‪ ،‬و�إعجاب كل الأطراف امل�شاركة باملهزلة‬ ‫ال�سيا�سية بنف�سها‪ ،‬وهي �إثم ومع�صية؛ لأنها دمرت البالد‪،‬‬ ‫ومل تقدم �شيئاً للعراقيني‪ ،‬وجميع ه�ؤالء ال�سا�سة خمتلفون‬ ‫يف �آرائهم وتوجهاتهم!‬ ‫وهكذا �ست�ستمر هذه الفنت طاملا ال يجد ه�ؤالء ال�سا�سة‬ ‫اخل��اط�ف��ون للمركب ال�ع��راق��ي م��ن يوقفهم عند حدودهم‪.‬‬ ‫و�ستبقى البالد واقفة على كف عفريت‪ ،‬كما يقال‪� ،‬إىل �أن‬ ‫تنطلق �شرارة الثورة ال�شعبية التي �ستقول ل�سا�سة املنطقة‬ ‫اخل�ضراء‪ :‬توقفوا عن ارتكاب املزيد من اجلرائم الظاهرة‬ ‫والباطنة‪.‬‬ ‫وهذه ال�ساعة هي قاب قو�سني‪� ،‬أو �أدنى ب�إذن اهلل‪.‬‬ ‫‪yahoo.com@Jasemj1967‬‬


‫‪10‬‬

‫�أ�ســـرة وجمتمع‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫دراسة‬

‫الصراحة يف الحياة الزوجية تسهم يف تعزيز األمان‬ ‫واالطمئنان الواعي‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الثقة الزوجية‪ ..‬صراحة متناهية‬ ‫أم اطمئنان غافل؟‬

‫تعتمد العالقة الزوجية على �أ�س�س حم��ددة ورا�سخة‪ ،‬ومن‬ ‫هذه الأ�س�س مو�ضوع الثقة بني الأزواج‪ ،‬والثقة املطلوبة ال تعني‬ ‫الثقة املطلقة‪ ،‬وال تعني �أي�ضاً ال�لام�ب��االة والغفلة‪ ،‬و�إمن��ا تعني‬ ‫االطمئنان الواعي‪ ،‬و�أ�سا�سه احلب ال�صادق واالحرتام العميق‪ ،‬وال‬ ‫تت�أتى الثقة املق�صودة هنا �إال بال�صدق الذي يعترب من �أهم �أركان‬ ‫بناء الثقة‪ ،‬والتزاماً بقوله تعاىل‪( :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنواْ ا َّت ُقواْ هّ َ‬ ‫الل‬ ‫ال�صا ِد ِقنيَ)‪.‬‬ ‫َو ُكو ُنوا َم َع َّ‬ ‫و�إذا ك��ان ال�صدق يبني الثقة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل يبني �أ��س��رة �سعيدة‬ ‫قوية‪ ،‬فالكذب يدمرها ويدمر معها احلياة الزوجية‪ ،‬ويدفعها �إىل‬ ‫حافة االنهيار‪.‬‬ ‫�إن ال�صراحة مطلوبة يف كل العالقات الإن�سانية؛ لأنها توفر‬ ‫الو�ضوح يف العالقة والتعامل‪ ،‬ومتنح الطرفني فر�صة للتعبري‬ ‫عن م�شاعرهما �سلبية كانت �أو �إيجابية‪ ،‬ويعتمد ذلك على �أهمية‬ ‫املوقف و�ضرورة ال�صراحة يف املوقف نف�سه‪ ،‬ورغماً عن ذلك ف�إن‬ ‫ال�صراحة الزائدة قد تف�سد الأمور؛ �أي يجب �أال تكون امل�صارحة‬ ‫يف �أم ��ور ق��د ت�ضر ب��ال�ط��رف الآخ ��ر‪� ،‬أو جت��رح م���ش��اع��ره‪� ،‬أو تثري‬ ‫الفتنة بينه وب�ين غ�يره‪ ،‬وت ��ؤدي بذلك �إىل تعقيد امل�شاكل وعدم‬ ‫القدرة على التو�صل �إىل حلول �إيجابية‪ ،‬فتكرث ال�ضغائن وت�شتد‬ ‫االنفعاالت وتنعدم الثقة‪ ،‬وبالتايل تكون العواقب وخيمة على‬ ‫الطرفني‪ ،‬و�إن هي و�صلت �إىل هذا امل�ستوى تكون قد افتقرت �إىل‬ ‫كثري من عوامل اللياقة والكيا�سة‪ ،‬وحتتاج ال�صراحة يف كثري من‬ ‫املواقف �إىل الأخذ منها بقدر يف الوقت واملوقف املنا�سبني‪ ،‬فال هي‬ ‫�صراحة مك�شوفة وجارحة‪ ،‬وال هي مفقودة ت�ؤدي بالطرف الآخر‬ ‫�إىل ال�شك والت�أويالت والتف�سريات غري املحمودة‪.‬‬ ‫وتلعب ال�ع��ادات والتقاليد يف املجتمع ال�شرقي دوراً ب��ارزاً يف‬ ‫عدم امل�صارحة بني الأزواج؛ وذلك لالعتقاد ال�سائد اخلاطئ ب�أن‬ ‫م�صارحة الرجل زوجته مب�شاعره اجلميلة جتاهها‪ ،‬قد ت�ضعف‬ ‫�شخ�صيته وتقوي �شخ�صية امل��ر�أة بدرجة جتعلها الآم��رة الناهية‬ ‫يف البيت‪ ،‬وقد ت�صيبها �أي�ضاً بالغرور وتقلل من �ش�أنه وهيبته يف‬ ‫نظرها‪ .‬فالتوعية هنا بدح�ض ه��ذا االعتقاد اخلاطئ �ضرورية‪،‬‬ ‫وكذلك ف�إن احلالة النف�سية للفرد تلعب دوراً مهماً يف امل�صارحة‬ ‫بني الأزواج؛ فكلما ا�ستقرت نف�سية الزوج �أو الزوجة‪ ،‬وكلما وثق يف‬ ‫نف�سه ويف �سلوكياته كان �أكرث �صراحة والعك�س �صحيح‪.‬‬ ‫�إن العمل على تدعيم الثقة التي هي عماد العالقة الزوجية‬ ‫ه��و بال�صراحة وال��و��ض��وح ال اخل��داع والغمو�ض‪ ،‬م��ع التفريق ملا‬ ‫تتميز به ه��ذه العالقة من خ�صو�صية على �أن تظل العالقة يف‬ ‫مكان ما بني احلب واال�ستقاللية واخل�صو�صية واالطمئنان‪.‬‬ ‫�إن ال �ت��وازن يف م��و��ض��وع الثقة �أم��ر ه��ام وم�ط�ل��وب‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫فقدان الثقة بني الزوجني مما يهدد احلياة الزوجية ويحولها �إىل‬ ‫جحيم‪ ،‬ف�إن الإفراط يف الثقة �أي�ضاً له م�ضاره الوخيمة‪ ،‬فالتوازن‬ ‫�أمر مطلوب وحممود‪ ،‬وامل�صارحة تدفع �إىل مزيد من الثقة التي‬ ‫هي دعامة البناء يف احلياة الزوجية‪.‬‬ ‫وحتى ال تنهار الثقة بني ال��زوج�ين‪ ،‬فالبد من االبتعاد عن‬ ‫الكذب و�إخفاء وكتمان كل الأمور عن الطرف الآخر‪ ،‬وعدم الت�شاور‪،‬‬ ‫واالبتعاد عن الو�شاة حتى ال يزعزعوا الثقة بني الطرفني‪ ،‬وتقوية‬ ‫االل�ت��زام الديني والإمي ��اين‪ ،‬ومعاجلة التقلبات التي تطر�أ على‬ ‫حياة الطرفني �أو �أحدهما‪ ،‬وعدم امليل لت�صديق الآخرين �أكرث من‬ ‫�شريك الزوجية‪ ،‬والتزام احلكمة يف كل الت�صرفات‪ ،‬واالبتعاد عن‬ ‫الأمور التي ت�ؤدي �إىل ال�شك والريبة‪ .‬وعلى كل من الطرفني �أن‬ ‫يكون مو�ضوعياً يف تعامله مع الآخر‪ ،‬و�أن يتحمل امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن ت�صرفاته‪ ،‬وال يحاول �إلقاء اللوم �أو التبعية على الآخر‪ ،‬ومن‬ ‫ال�ضروري ج��داً االع�تراف باخلط�أ‪ ،‬وتخ�صي�ص وقت للحوار مع‬ ‫�شريك احلياة‪.‬‬ ‫�إن ال���ص��راح��ة ب�ين ال��زوج�ين تك�سر احل��واج��ز وت��زي��ل ال�شك‬ ‫وتخلق الثقة‪ ،‬وه��ي �أ�سا�س احلياة الزوجية الهادئة‪ ،‬ولأن الآراء‬ ‫كلها اجتمعت على �أن ال�صراحة هي قوام احلياة الزوجية ال�سليمة‪،‬‬ ‫و�أن��ه ال غنى عنها ب�أي �شكل من الأ�شكال‪ ،‬ف�إنها �ضرورية لإيجاد‬ ‫التفاهم وخلق املودة‪.‬‬ ‫غرائب‬

‫نساء والية سابو أغلى‬ ‫الزوجات يف العالم‬ ‫تنتهج �إحدى القرى الهندية التي يطلق عليها ا�سم «�سابو»‬ ‫�سيا�سة غريبة‪ ،‬حيث يُفر�ض على الزوج �أن يكرر دفع قيمة املهر‬ ‫كل عام لزوجته طيلة ا�ستمرار حياتهما الزوجية‪.‬‬

‫�أث�ب�ت��ت درا� �س��ة �أع��ده��ا ال��دك�ت��ور حم�م��د �أح �م��د ال��راع��ي اخلبري‬ ‫االج�ت�م��اع��ي مب��رك��ز الأ�� �س ��رة حت��ت ع �ن��وان‪« :‬الأ�� �س ��رار ال��زوج �ي��ة‪..‬‬ ‫�أ�سبابها وحدودها»‪� ،‬أن ال�صدق بني الزوجني ي�شكل نوعًا من الأمان‬ ‫واالطمئنان ال��واع��ي‪ ،‬وكما �أن ال�صراحة مطلوبة يف كل العالقات‬ ‫الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬فمن الأج ��دى وج��وده��ا ب�ين ال��زوج�ين‪ ،‬ولكنها لي�ست‬ ‫امل�صارحة املطلقة التي قد ت�ضر الطرف الآخر �أو جترح م�شاعره‪� ،‬أو‬ ‫تثري الفتنة وال�شك‪ ،‬فت�شتد االنفعاالت وتنعدم الثقة‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل‬ ‫تعقيد امل�شاكل وعدم القدرة على التوا�صل بني الزوجني‪.‬‬ ‫ويتابع ال��راع��ي يف ال��درا��س��ة‪« :‬لي�س املطلوب ‪�-‬أي�ضا‪ -‬ال�سكوت‬ ‫عن الأ�سرار لدرجة الالمباالة بالزوج والتغافل عن حقه يف املعرفة‪،‬‬ ‫وليكن حتقيق امل�صلحة الأ�سرية هو القاعدة وال�ضابط يف امل�صارحة؛‬ ‫مبعنى �أن تختار الزوجة الوقت واملوقف املنا�سبني عند الت�صريح‬ ‫ببع�ض امل��واق��ف والأ� �س��رار‪ ،‬ف�لا ه��ي �صراحة مك�شوفة ج��ارح��ة‪ ،‬وال‬ ‫هي مفقودة ت�ؤدي بالطرف الآخر ‪-‬الزوج‪ -‬لل�شك والتف�سريات غري‬ ‫املحمودة؛ يف �إ�شارة لت�أثري �شخ�صية الزوج يف حجب الزوجة للأ�سرار‬ ‫�أو الت�صريح بها»‪.‬‬ ‫وي��رى الباحث �أن��ه كلما ا�ستقرت نف�سية ال��زوج ووث��ق يف نف�سه‬ ‫و�سلوكياته‪ ،‬ك��ان �أك�ثر تقب ً‬ ‫ال ل�صراحة زوجته‪ ،‬و�إن عرفت الزوجة‬ ‫مبعاي�شتها الزوج �أنه ع�صبي �سريع الغ�ضب‪ ،‬غيور و�شكاك ومتعدد‬ ‫العالقات الن�سائية‪� ،‬أو مُ�ستغل وحم��ب لل�صدام‪ ،‬يفتقد �إىل الثقة‬ ‫بنف�سه‪ ،‬وتربطها به عالقة زوجية غري نا�ضجة‪ ،‬عليها �أن متتنع عن‬ ‫االع�تراف والإدالء بكل �أ�سرارها‪ ،‬وما متر به من مواقف و�أحداث‪،‬‬ ‫وحجة ال��زوج��ة ‪-‬كما تقول ال��درا��س��ة‪� -‬أن��ه ل��و ع��رف ه��ذا ال�ن��وع من‬ ‫الأزواج ب�أ�سرار الزوجة ف�سيظل م�شغو ًال بالتفا�صيل‪ ،‬وبداخله يطرح‬ ‫العديد من الأ�سئلة التي حتتاج �إىل �إجابة‪.‬‬ ‫درجت عاداتنا ال�شرقية على عدم احرتام ثقافة امل�صارحة بني‬ ‫الأزواج‪ ،‬واعتبار ال��زوج ال��ذي يطلع زوجته على كل �أ��س��راره مُعل ًنا‬ ‫زوجا‬ ‫م�شاعره اجلميلة جتاهها‪� ،‬أو حقيقة راتبه وما يدخل جيبه ً‬ ‫�ضعيف ال�شخ�صية‪ ،‬و�أن زوجته �آم��رة ناهية بالبيت‪ ،‬وق��د ي�صيبها‬ ‫الغرور فتقلل من �ش�أنه وهيبته‪ ،‬و�إن كانت الأمثال ال�شعبية ت�سخر‬ ‫م��ن امل��ر�أة يف ه��ذه ال��زاوي��ة بالتحديد‪ ،‬فهي ال ت�ستطيع االحتفاظ‬ ‫�إال ب�سر عدد �سنوات عمرها احلقيقية‪�« :‬أع��ط امل��ر�أة اخلر�ساء �س ًرا‬ ‫تنطق»!‬ ‫وبعيدًا عن �سلبيات ال��زوج �أو الزوجة التي متنع من الت�صريح‬ ‫بكل الأ�سرار‪ ،‬يرى الباحث حممد �أحمد الراعي �أن �أ�سلم الطرق التي‬

‫متهد لتعاطي مبد�أ امل�صارحة بني الأزواج‪ ،‬هو التعود على احلوار‬ ‫الهادئ بينهما مع كل جل�سة �شاي �أو بعد �ساعة �صفاء‪ ،‬هنا �ستخرج‬ ‫الزوجة ما بداخلها لزوجها �أو العك�س يف جو من احلب واالحرتام‬ ‫املتبادل‪ ،‬بعيدًا عن اال�ستفزاز وحديث الألغاز �أو االنتقا�ص‪ ،‬متجنبة‬ ‫ال ��ردود الدبلوما�سية ال�ت��ي حت��وي ال�ت��وري��ة وامل� ��داراة‪�� ،‬س��واء �س�ألت‬ ‫الزوجة �أو كان الزوج هو الذي ي�س�أل‪.‬‬ ‫وي��أت��ي دور ال���س��ؤال الأه ��م‪« :‬ه��ل تخفي ال��زوج��ة �أو ال��زوج عن‬ ‫�شريك حياتها ما�ضيها‪ ،‬خطبة �سابقة‪ ،‬عالقة غ�ير ناجحة؟ هنا‬ ‫يلقي الباحث حممد الراعي باخلط�أ على ال��زوج‪ ،‬وا�ص ًفا �إي��اه مبن‬ ‫ما�ض ال عالقة له به! وي�ستدرك‪« :‬ح�سبه �أن زوجته تخل�ص‬ ‫ينب�ش يف ٍ‬ ‫ل��ه‪ ،‬وت ��ؤدي حقه‪ ،‬وترعى بيته‪ ،‬وال تق�صر يف �ش�ؤونه‪ ،‬وك��ل اخلوف‬ ‫�أن تت�صدع العالقة الزوجية نتيجة لهذه املكا�شفة‪ ،‬وه��ذا مرتوك‬ ‫لتقدير الزوجة حلجم ت�أثري هذه الأ�سرار لو �صرحت بها‪ ،‬وعليها‬

‫� ً‬ ‫أي�ضا حتمل النتائج املرتتبة على هذا احلجب»‪.‬‬ ‫كما �أف��ردت درا�سة «الأ�سرار بني الزوجني‪� ..‬أ�سبابها وحدودها»‬ ‫م�ساحة لل�صراحة غ�ير املطلقة‪ ،‬فهي التي ت�ستعني فيها الزوجة‬ ‫مبا ي�سمى الكذب الأبي�ض؛ خو ًفا من �أن تنقلب الأم��ور‪ ،‬وتتحول‬ ‫�إىل نتائج عك�سية قد تعكر �صفو احلياة‪ ،‬فريى الباحث �أن من حق‬ ‫الزوجة �أن حتتفظ ب�أ�سرار خا�صة لنف�سها مثل‪ :‬حقيقة راتبها وما‬ ‫ي��أت��ي م��ن ع�ل�اوات وم�ك��اف��آت؛ اح�ترا�� ً�س��ا م��ن زوج�ه��ا ال��ذي ي�ستغلها‬ ‫�صراحة‪� ،‬أو متعل ً‬ ‫ال باحلجج‪ ،‬تخفي قدر اهتمامها ب�أ�سرتها والديها‬ ‫و�إخوتها‪ ،‬ورمبا كانت تقدم لهم م�ساعدة مالية من �أموالها اخلا�صة‪،‬‬ ‫وهناك من الزوجات من يحجنب م�شاكل �أبنائهن درا�سية كانت �أو‬ ‫خلقية؛ خو ًفا من �أن يلقي ال��زوج بتهمة التق�صري وع��دم االهتمام‬ ‫عليهن‪ ،‬ف�إن كانت تعمل يطلب منها ترك العمل‪ ،‬و�إن كانت تكرث من‬ ‫زياراتها يلزمها بالتوقف واالعتدال وهكذا‪.‬‬

‫ثقافة صحية‬

‫دورات تطوير الذات‪ ..‬حقيقة أم وهم؟‬

‫ال�سبيل ‪ -‬م�ؤمنة معايل‬ ‫ان�ت���ش��ار دورات ت�ط��وي��ر ال � � َّذات وال �ت��دري��ب يف‬ ‫املجتمعات ال�ع��رب�ي��ة يف ال���س�ن��وات الأخ�ي��رة‪ ،‬حتت‬ ‫ع�ن��اوي��ن �ضخمة وم�غ��ري��ة‪ ،‬دف��ع بها �إىل �أن تكون‬ ‫حمط اهتمام ال َّنا�س واملجتمع‪ ،‬يف ظل ت�سا�ؤل ما‬ ‫يزال يُ�شغل الأو�ساط امل�ستهدفة‪ ،‬هل هذه الدّورات‬ ‫ُتك�سب امللتحقني بها التغيري امل�ط�ل��وب وحتقيق‬ ‫الأه��داف‪� ،‬أم �أ ّنها جم� ّرد حماولة ا�صطياد النا�س‬ ‫مادياً‪ ،‬حتت عباءة تطوير الذات املوهومة؟‬ ‫تختلف دواف ��ع االل �ت �ح��اق ب� ��دورات التطوير‬ ‫والتنمية‪ ،‬فالبع�ض التحق بها حل� ِّ�ل م�شكلة ما‬ ‫يعاين منها‪ ،‬و�آخر �سجل ان�ضمامه بدافع الف�ضول‬ ‫وحب الإمل��ام واال�ستطالع‪ ،‬لكن ال�س�ؤال‪ :‬هل حقّق‬ ‫كالهما هدفه؟‬ ‫ل��ن ت�ب��ذل ُج �ه��داً ك�ب�يراً يف رح�ل��ة البحث عن‬ ‫ال َدّورة التي ت ّود االلتحاق بها‪ ،‬لكن ما الذي ي�ضمن‬ ‫همه جمع‬ ‫لك �أال تقع فري�سة مُدرب ا�ستغاليل ُج َّل ِّ‬ ‫الأموال وفقط؟ وهل ك ّل من �أ ّلف كتاباً يف املجال‪،‬‬ ‫وهل ك ّل «مُدرب» هو فع ً‬ ‫ال كذلك؟‬ ‫انتهازيون‪..‬‬ ‫يرى �أ�شرف مو�سى الذي كانت له جتربة من‬ ‫خالل ا�شرتاكه يف �إحدى دورات التنمية والتطوير‪،‬‬ ‫�أ َّن هذه الدورات جم َّرد م�صائد لأفراد املجتمع‪ ،‬ال‬ ‫يذكر منها �سوى �أ ّنها حوت على بوفيه مفتوح‪ ،‬كانت‬ ‫هناك م�شكلة يف التنظيم‪ ،‬و�إ�ضاعة الوقت‪ ،‬ويختم‬ ‫ب��ال�ق��ول‪« :‬امل �� �س ��ؤول��ون ع��ن ال�ع�م��ل �أو مر�ؤو�سونا‬ ‫يقدّمون م�صاحلهم على مه َّمة تطويرنا»‪.‬‬ ‫�إ َّال �أ َّن جمال �صب�صبي يعار�ض مو�سى ال َرّ�أي‬ ‫ب�ق��ول��ه‪« :‬ال �أواف ��ق على �أ َّن دورات تطوير الذات‬ ‫غري مفيدة‪ ،‬و�أ َّنها م�ضيعة للوقت‪ ،‬ف�أكرثنا يحاول‬

‫الإف�لات من التغيريات التي تقت�ضيها املعلومات‬ ‫اجل ��دي ��دة ون �ح ��اول ال�ت���ش�ك�ي��ك ف�ي�ه��ا‪ ،‬ب ��ات �أف� ��راد‬ ‫املجتمع يحتاجون يف ظل التحديات املت�صاعدة �إىل‬ ‫ما يعينهم على فهم ذواتهم‪ ،‬ويخرجهم من امللل‬ ‫الرتابة �إىل �آفاق االبتكار»‪.‬‬ ‫املمار�سة واملُتابعة‬ ‫تحُ ��دث�ن��ا روال م�ن��اع ع��ن جتربتها ال�شّ خ�صية‬ ‫مع دورات تطوير الذات‪ ،‬حيث التحقت بعدد منها‬ ‫يف بدايات ظهورها‪ ،‬بعد �أن ق��ر�أت عنها يف مواقع‬ ‫الإنرتنت‪ ،‬مل ت�شعر �أ ّنها �أ�ضافت �إليها ملفاً جديداً‬ ‫يف حياتها‪ ،‬لك َّنها متكنت من ترتيب جميع ملفاتها‬ ‫واهدافها‪ .‬وخال�صة ما و�صلت �إليه هو �أن تطوير‬ ‫ال ��ذات لي�س جم��رد دورات‪ ،‬ب��ل ه��و م�ن�ه��اج حياة‪،‬‬ ‫و�سل�سلة مهارات يحتاجها ك ّل �شخ�ص مهما كانت‬ ‫مهنته‪ ،‬و�أ ّيا كان عمره‪ ،‬كما �أ َّن تطوير الذات معتمد‬ ‫على املمار�سة واملتابعة‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪« :‬ال �أعرف ما الذي ي�ؤهل الأ�شخا�ص‬ ‫يف ه ��ذا امل �ج��ال ل�ي�ك��ون��وا م��درب�ي�ن �أم ال‪ ،‬ه��ل هي‬ ‫ال�شهادات‪� ،‬أم عدد الدورات التي ح�ضروها‪� ،‬أم عدد‬ ‫امل�ؤلفات والكتب‪� ،‬أم امتالكهم مراكز تدريب‪ ،‬لك ّني‬ ‫�أعتقد �أ َّن املوهبة وامللكة هي �أ�س التدريب يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬ف�س ّيدنا عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه مل‬ ‫يدر�س �شيئاً يف التطوير لك َّنه ط� َّور دول��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫علي بن �أبي طالب ر�ضي اهلل عنه مل يلتقِ �أ ّياً من‬ ‫عمالقة التدريب يف زماننا‪ ،‬لك َّنه َ‬ ‫نظم حِ كماً تحُ يل‬ ‫املرء من حال على حال‪ ،‬فالتطوير هو ملكة بر�أيي‪،‬‬ ‫وال يقا�س مبا ميتلكه املرء من �شهادات وكتب»‪.‬‬ ‫مل��ى حممد تعمل م��دي��رة تنفيذية يف �إحدى‬ ‫مراكز التدريب وتطوير ال َّذات‪ ،‬تقول‪�« :‬إ َّن الفائدة‬ ‫من هذه الدورات موجودة بالفعل‪ ،‬لك َّنها ال تتحقق‬

‫عند ك� ِّ�ل احلا�ضرين‪ ،‬فهناك �أ�شخا�ص يح�ضرون‬ ‫هذه ال َدّورات فقط من �أجل احل�صول على ال�شهادة‬ ‫و�إ�ضافتها �إىل ال�سرية الذاتية اخلا�صة بهم‪ ،‬وهناك‬ ‫�آخ��رون يبحثون عن ه��ذه ال� � َدّورات‪ ،‬ويح�ضرونها‬ ‫طلباً للتعلم واال�ستفادة احلقيقة منها‪ ،‬فتجدهم‬ ‫ي�س�ألون ويبحثون وي�ستف�سرون ويطبقون‪ ،‬وهذا ال‬ ‫�شك يفتح مداركهم ويك�سبهم نفعاً وفائدة»‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف‪« :‬ق�ب��ل الت�سجيل يف ه��ذه ال ��دورات‬ ‫يجب على امللتحق بها معرفة ميوله‪ ،‬وما يتنا�سب‬ ‫و�شخ�صيته منها‪ ،‬فمن اخلط�أ الفادح �أن ت�سجل يف‬ ‫دورات تطوير وتنمية الذات ب�صورة ع�شوائية ودون‬ ‫تخطيط‪� ،‬أو معرفة ما يفيدك منها وما �سينفعك‪،‬‬ ‫ك � ��أن ي��دخ��ل �أح ��ده ��م دورة يف ت �ط��وي��ر امل� �ه ��ارات‬ ‫الإدارية‪ ،‬وهي لي�ست متعلقة مبجال عمله وحياته‬ ‫�أ�ص ً‬ ‫ال‪� ،‬أمثال ه�ؤالء �سيخ�سرون �أموالهم‪ ،‬ويهدرون‬ ‫�أوقاتهم دون نفع �أو جدوى؛ ب�سبب قلة التخطيط‬ ‫وع�شوائية االلتحاق»‪.‬‬ ‫�أ َّم � ��ا ح �م��زة ك �م��ال م� ��د ّرب يف جم ��ال التنمية‬ ‫وت�ط��وي��ر ال� � � َّذات‪ ،‬يعمل يف م��رك��ز الأم �ي�رة ب�سمة‬ ‫ل�ل���ش�ب��اب يف الأردن‪� ،‬إىل ج��ان��ب م��ا ي �ق � ّدم��ه من‬ ‫ا��س�ت���ش��ارات يف ال�ع�لاق��ات الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ي �ق��ول‪�« :‬إ َّن‬ ‫املُجتمعات العربية مل يكن لديها �إملام ووعي بهذه‬ ‫ال � َدّورات واملهارات حتى عهد قريب»‪ ،‬مو�ضحاً �أ َّن‬ ‫دورات ت�ط��وي��ر ال ��ذات لي�ست ع�ل��ى منحى واحد‪،‬‬ ‫فبع�ضها يتعلق بالتطوير ال�شخ�صي‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫م��رت �ب��ط ب��ال�ت�ط��وي��ر ال��وظ �ي �ف��ي و�أُخ� � ��رى مهتمة‬ ‫بالتطوير امل��ايل‪ ،‬فهي على �أك�ثر من �صعيد‪� ،‬أ َّما‬ ‫بالن�سبة �إىل فائدتها‪ ،‬فعادة هذه ال َدّورات متنحنا‬ ‫خ�ط��وات معينة وم �ب��ادئ �أ�سا�سية �ستو�صلك �إىل‬ ‫مطلبك من النجاح يف املجال ال��ذي ترغب به يف‬

‫ح��ال اال� �س �ت �م��رار ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬يتخللها جم�م��وع��ة من‬ ‫ال�ت��دري�ب��ات ال�ت��ي ت�صقل خ�ب�رات امل�ت��درب�ين ب�شكل‬ ‫ج��دي��د‪ ،‬ومتنحهم امل �ه��ارة يف كيفية ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫الأمور اجلديدة التي تعرت�ضنا‪ ،‬فعلى �سبيل املثال‬ ‫ه�ن��اك ت��دري��ب ب��ا��س��م امل �ه��ارات احل �ي��اة الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫يمُ ّكن املتدرب من تعلم مهارات التوا�صل مع النا�س‬ ‫و�صقل منطه احلياتي ب�شكل �أف�ضل‪ ،‬وكيفية العمل‬ ‫�ضمن فريق جماعي من خالل ما يقوم املتدربني‬ ‫ب�إجراء مهام ومتارين حتت �إ�شراف مدرب خا�ص‬ ‫بامل�ساق‪ .‬هذه التمارين ال �شك �أ َّنها ترتك �أث��راً يف‬ ‫املتدرب؛ كونها تعطي املهارات ب�شكل فعلي‪ ،‬ولي�س‬ ‫جم ّرد قواعد ونظريات من خالل تطبيق التمارين‬ ‫والتدريبات العملية‪.‬‬ ‫وال يُنكر كمال وج��ود بع�ض املُ��درب�ين الذين‬ ‫ي�ستغلون املُ�شاركني‪ ،‬ويكون همهم و�شاغلهم كيفية‬ ‫احل�صول على املال من جيوب ه�ؤالء امل�سجلني‪ ،‬ال‬ ‫�شك �أ َّن من حق املُدرب َتقا�ضي املال حيال ما يقدّمه‬ ‫من جهد‪ ،‬لكن ال يجب �أن يكون ق�صده التح�صيل‬ ‫الفاح�ش للمال‪ ،‬وهذا يح�صل �أحياناً‪.‬‬ ‫وعن من يحدّد �أ�سعار ال��دورات‪� ،‬أج��اب كمال‪:‬‬ ‫يتع ّلق حتديد �أ�سعار ال � َدّورات على اجلهة املنظمة‬ ‫لها‪ ،‬ف�أحياناً يكون الأم��ر بيد امل�ؤ�س�سات ال َّراعية‬ ‫لها‪ ،‬و�أحيانا يكون ال�ش�أن خا�صاً ب��املُ��درب‪ ،‬وهناك‬ ‫�شركات تدريب تتفرد ب�أ�سعارها اخلا�صة‪ ،‬فالأمر‬ ‫يختلف ح�سب اختالف اجلهات القائمة على هذه‬ ‫الدورات‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل الكتب وامل�ؤلفات التي تنت�شر يف‬ ‫الأ�سواق وتهتم باملوا�ضيع التنموية والتطويرية‪،‬‬ ‫ي�شري حمزة �إىل �أ َّن الت�أليف يف التدريب �أ�صعب من‬ ‫التدريب وممار�سته‪ ،‬وي��رى �أ َّن الفائدة من كتب‬ ‫التطوير ورغم ت�أييده قراءتها‪� ،‬إ َّال �أ َّن��ه �أحياناً يف‬ ‫هذه املوا�ضيع تكون فائدة ق��راءة الكتاب �أق��ل من‬ ‫الفائدة التي يح�صلها الفرد من خالل الدورات‪،‬‬ ‫وال�سبب �أ َّن الكتاب يعطيك املعلومات‪ ،‬لكن ال يتيح‬ ‫يل ال�ف��ر��ص��ة لتطبيقها‪ ،‬ك�م��ا يح�صل م��ن خالل‬ ‫ال � � � َدّورات‪ ،‬وامل�ع�ل��وم��ة ال�ن�ظ��ري��ة ال ت�ع��ود بالفائدة‬ ‫املرجوة‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ويرى كمال �أنه من النادر اكت�ساب املرء مهارة‬ ‫باحرتاف خالل م َدّة ق�صرية؛ لأ َّن اكت�ساب املهارات‬ ‫يحتاج الكثري م��ن ال�ت�ك��رار وال�ت��دري��ب‪ ،‬يف العادة‬ ‫املهارات التي تنادي فيها مثل هذه العناوين‪ ،‬وكما‬ ‫يقال‪�« :‬ست�صبح مليونرياً يف ثالثة �أي��ام»؛ يُق�صد‬ ‫منها �أ َّن ��ك �ستكت�سب معلومات وم �ه��ارات (خالل‬ ‫ثالثة �أي��ام) متكنك �أن ت�سري على ُخطى لت�صبح‬ ‫مليونرياً‪ ،‬والهدف من ذلك تب�سيط الفكرة للفئة‬ ‫امل�ستهدفة‪.‬‬ ‫وي ��ؤ ّك��د كمال �أ َّن على َم��ن يرغب بااللتحاق‬ ‫بهذه ال��دورات �أن يكون بحاجة فع ً‬ ‫ال �إىل تطوير‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ذات��ه يف جزئية معينة‪ ،‬وي�ت��أ ّك��د م��ن �أن التدريب‬ ‫ال��ذي اخ �ت��اره �سيملأ ال �ف��راغ ال��ذي يحتاج �إليه‪،‬‬ ‫ب�ع��د ذل ��ك ع�ل�ي��ه �أن ي�ب�ح��ث ع��ن امل ُ� ��درب املنا�سب‪،‬‬ ‫وه��ذا ال يكون بالبحث ع��ن �صاحب �أط��ول �سرية‬ ‫ذات�ي��ة م�ث� ً‬ ‫لا‪� ،‬أو �أن يكون ق��د ح�صل على �شهادات‬ ‫من دول غربية‪� ،‬إ َّن امل ُ��درب امل��ؤه��ل هو من يطبق‬ ‫�أق��وال��ه يف حياته وتعامله وي�ستحق بهذا �إعطاءه‬ ‫الثقة‪ ،‬هناك الكثري من املدربني ميتلكون �شهادات‬ ‫دولية وعاملية‪� ،‬إ َّال �أ َّنهم ال يطبقون ما يقولون يف‬ ‫واق��ع حياتهم العملية‪ ،‬وباملقابل بع�ض املدربني‬ ‫�شهاداتهم قليلة يف املجال �إ َّال �أ َّن��ه �صاحب ملكة يف‬ ‫التدريب وي�ستطيع �إع�ط��اء الفائدة ب�صورة �أكرب‬ ‫من �أ�صحاب ال�شهادات الدولية‬


‫�صبــــــــــاح جديــــــد‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫‪11‬‬


‫حكام الكرة املتقاعدون يتدارسون تشكيل الرابطة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ناق�ش عدد من حكام كرة القدم املتقاعدين �آلية �إ�شهار الهيئة الت�أ�سي�سية لرابطة احلكام يف‬ ‫الفرتة املقبلة وفق املتطلب ال��دويل يف االجتماع ال��ذي عقد الأرب�ع��اء املا�ضي مببادرة من احلكم‬ ‫الدويل املتقاعد �سليمان �أبو الهيجاء‪ .‬وثمن املتقاعدون عاليا اجلهود الكبرية التي يبذ لها الأمري‬ ‫علي ب��ن احل�سني نائب رئي�س االحت��اد ال��دويل رئي�س احت��اد ك��رة ال�ق��دم لتطوير ال�ك��رة الأردنية‬ ‫والو�صول بها �إىل �أعلى امل�ستويات �إ�ضافة �إىل دعم م�سرية التحكيم كما �أ�شادوا بدور االحتاد ودائرة‬ ‫التحكيم وجلنة احلكام يف تعزيز امل�سرية التحكيمية ووجهوا ال�شكر والتقدير لبلدية الزرقاء‬ ‫ومدير دائرة الن�شاط الريا�ضي حممد طاهر اخلوالدة على ح�سن اال�ستقبال وال�ضيافة‪.‬‬ ‫ومت خالل االجتماع االتفاق على دعوة املتقاعدين يف مناطقهم ملناق�شة �آلية ت�شكيل الهيئة‬ ‫الت�أ�سي�سية و�إعداد النظام الأ�سا�سي‪ ،‬ومن ثم دعوة الهيئة الت�أ�سي�سية التي متثل جميع املناطق‬ ‫�إىل اجتماع عام لإقرار النظام و�إعداده ب�صورته النهائية وحتديد االخت�صا�صات وال�صالحيات‬ ‫والأهداف متهيدا لعر�ضها على احتاد كرة القدم الذي يعترب املظلة الإدارية للرابطة‪.‬‬

‫�ضمن اجلولة ال�ساد�سة من دوري املنا�صري للمحرتفني‬

‫العربي يتجاوز شباب الحسني ويعزز انفراده بالصدارة‪ ..‬وتعادل‬ ‫سلبي بني الرمثا وذات راس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫ويعقوب احلو�ساين‬ ‫جت� ��اوز ال �ع��رب��ي حم �ط��ة ن �ظ�يره �شباب‬ ‫احل�سني‪ ،‬وفاز عليه ‪� -1‬صفر يف املباراة التي‬ ‫ج�م�ع��ت ال�ف��ري�ق�ين م���س��اء �أم ����س ع�ل��ى �ستاد‬ ‫ال�ب�تراء �ضمن مناف�سات اجل��ول��ة ال�ساد�سة‬ ‫من دوري املنا�صري للمحرتفني بكرة القدم‪،‬‬ ‫و�سجل هدف اللقاء الوحيد �أحمد غازي عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،77‬من �ضربة جزاء‪.‬‬ ‫وحافظ العربي بهذا الفوز على �صدارة‬ ‫ال��دوري «منفرداً» رافعاً ر�صيده لـ ‪ 15‬نقطة‬ ‫من ‪ 5‬انت�صارات متتالية‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد‬ ‫�شباب احل�سني عند ‪ 3‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف املباراة التي جرت على ا�ستاد الأمري‬ ‫في�صل مبدينة الكرك قنع فريقا ذات را�س‬ ‫و��ض�ي�ف��ه ال��رم �ث��ا ب��ال �ت �ع��ادل ال���س�ل�ب��ي بدون‬ ‫�أهداف‪ ،‬وبهذا التعادل رفع ذات را�س ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 8‬نقاط والرمثا �إىل ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫�شباب احل�سني (�صفر) العربي (‪)1‬‬ ‫ف��ر���ض ال �ع��رب��ي ��س�ي�ط��رت��ه ع �ل��ى ملعب‬ ‫امل �ب��اراة و�أح���س��ن االنت�شار واال��س�ت�ح��واذ على‬ ‫الكرة يف منطقة العمليات من خالل حتركات‬ ‫رب ��اع ��ي ال��و� �س��ط ��س�ع�ي��د م ��رج ��ان وحممود‬ ‫الب�صول و�صدام �شهابات ومراد مقابلة وتقدم‬ ‫خلدون اخل��زام��ي مل�ساندة يو�سف الروا�شدة‬ ‫يف خط الهجوم وت�شكيل �ضغط على مرمى‬ ‫��ش�ب��اب احل���س�ين ال� ��ذي اع�ت�م��د ع�ل��ى اغالق‬ ‫مناطقه الدفاعية وال�تراج��ع لتوفري زيادة‬ ‫عددية بت�أخر م�صعب الرفاعي ومعاذ عفانه‬ ‫و�صفوت النواي�شة واالكتفاء باالعتماد على‬ ‫الهجمات امل��رت��دة وار� �س��ال ال�ك��رات الطويلة‬ ‫للمهاجم ال��وح�ي��د امي��ن اب��و ف��ار���س‪� ،‬شباب‬ ‫احل�سني كان املبادر يف تهديد املرمى بعدما‬ ‫ت��وغ��ل ع�ف��ان��ه داخ ��ل منطقة اجل ��زاء وواجه‬ ‫احلار�س لكنه �سدد بال�شباك اجلانبية‪ ،‬فيما‬ ‫ظهرت اف�ضلية العربي ب��ال��رد ال�سريع من‬ ‫ت�سديدة الب�صول ب�أح�ضان احلار�س حمدي‬ ‫��س�ع�ي��د‪ ،‬وت���س��رع �سعيد م��رج��ان يف التعامل‬ ‫مع فر�صتني خطريتني ام��ام املرمى مهدرا‬ ‫افتتاح الت�سجيل يف ال�شوط االول الذي انتهى‬ ‫�سلبياً يف االداء والنتيجة‪.‬‬ ‫جزاء وهدف ثمني‬ ‫ا�ستهل �شباب احل�سني ال���ش��وط الثاين‬ ‫مهاجماً‪ ،‬وتقدم بجر�أة نحو مرمى احلار�س‬ ‫ه�شام الهزامية ال��ذي نابت عنه العار�ضة يف‬ ‫الت�صدي لت�سديدة عبد اهلل حممد خلارج‬ ‫امل�ل�ع��ب‪ ،‬رد عليه �أح �م��د غ ��ازي ال ��ذي توغل‬ ‫داخ ��ل منطقة اجل� ��زاء‪ ،‬و� �س��دد ع�ل��ى املرمى‬ ‫ابتعدها احلار�س لركنية يف الوقت املنا�سب‪،‬‬ ‫ب�ع��د حت���س��ن م�ل�ح��وظ ع�ل��ى �أداء ال �ع��رب��ي يف‬

‫عملية االخرتاق والتهديد‪ ،‬و�شكلت الدقيقة‬ ‫(‪ )76‬منعطفا هاما يف اللقاء عندما احت�سب‬ ‫احلكم ركلة جزاء للعربي بداعي مل�س مدافع‬ ‫�شباب احل�سني �صفوت النواي�شة للكرة باليد‬ ‫داخ��ل املنطقة امل�ح��رم��ة‪ ،‬ان�ب�رى لت�سديدها‬ ‫بنجاح احمد غ��ازي معلناً افتتاح الت�سجيل‪،‬‬ ‫مرت بعد الهدف الدقائق املتبقية باف�ضلية‬ ‫للعربي وحماولة لتعزيز هدف التقدم‪ ،‬فيما‬ ‫مل ت�شكل هجمات �شباب احل�سني �أي خطورة‬ ‫على م��رم��ى ال�ع��رب��ي لإح ��راز ه��دف التعادل‬ ‫لت�أتي �صافرة النهاية بانت�صار جديد للعربي‬ ‫عزز به موقع ال�صدارة‪.‬‬ ‫ذات را�س (�صفر) الرمثا (�صفر)‬ ‫مل ي ��رت ��ق ال �� �ش��وط الأول للم�ستوى‬ ‫امل �ط �ل��وب‪ ،‬وغ��اب��ت ال �ف��ر���ص احل�ق�ي�ق�ي��ة عن‬ ‫املرميني رغم �أن فريق الرمثا فر�ض �أف�ضليته‬ ‫م �ن��ذ ال��دق��ائ��ق االوىل م ��ن ال �ل �ق��اء بف�ضل‬ ‫حت��رك��ات حم�م��د العتيبي وم�صعب اللحام‬ ‫وبا�سل احل��اج وعلي خويلة ورك��ان اخلالدي‪،‬‬ ‫لكن الفريق عانى من �سوء اللم�سة الأخرية‬ ‫لتنتهي الهجمات الرمثاوية من على م�شارف‬ ‫منطقة ج��زاء ذات را���س‪ ،‬ب��دوره ح��اول فريق‬ ‫ذات را�س �إغالق منافذه الدفاعية واالعتماد‬ ‫على الهجمات امل��رت��دة التي �شكلت يف بع�ض‬ ‫امل �ن��ا� �س �ب��ات اخل� �ط ��ورة ع �ل��ى م��رم��ى عبداهلل‬ ‫ال��زع�ب��ي‪ ،‬ل�ك��ن ال��دف��اع��ات ال��رم�ث��اوي��ة وقفت‬ ‫�إىل معظم الهجمات التي قادها العبو ذات‬ ‫را���س بثقة‪ ،‬لتغيب بذلك الفر�ص احلقيقة‬ ‫عن املرميني‪ ،‬يف حني انتظر الرمثا �إىل ما‬ ‫بعد الن�صف �ساعة الأوىل من اللقاء ليهدد‬ ‫مرمى حممد �أبو خو�صة حينما توغل ركان‬ ‫اخلالدي قبل �أن يتدخل �أبو خو�صة يف الوقت‬ ‫املنا�سب لإبعاد الكرة حل�ساب ركنية‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يفقد ال��رم�ث��ا جم�ه��ود ق��ائ��ده رام��ي �سماري‬ ‫ال��ذي خ��رج م�صابا لي�شرتك ب��دال منه عالء‬ ‫ال�شقران‪.‬‬ ‫يف حني حاول العبو الرمثا ك�سر التكتل‬ ‫الدفاعي لفريق ذات را�س من خالل الت�سديد‬ ‫م��ن بعيد ع��ن طريق العبه حممد العتيبي‬ ‫ال��ذي �سدد �أك�ثر من منا�سبة‪ ،‬لكن افتقدت‬ ‫ت�ل��ك ال�ت���س��دي��دات �إىل ال��دق��ة وال�ترك �ي��ز‪ ،‬يف‬ ‫حني مل يهدد فريق ذات را�س مرمى عبداهلل‬ ‫ال��زع �ب��ي ب� � ��أي ك� ��رة خ �ط�ي�رة ط �ي �ل��ة دقائق‬ ‫ال�شوط‪ ،‬يف حني كانت �أخطر الفر�ص للرمثا‬ ‫حينما ارتقى با�سل احلاج ر�أ�سه لكرة عر�ضية‬ ‫من داخل املنطقة‪ ،‬لكنه غمزها بر�أ�سه خارج‬ ‫اخل���ش�ب��ات ال �ث�ل�اث لينتهي ال �� �ش��وط الأول‬ ‫بالتعادل ال�سلبي بدون �أهداف‪.‬‬ ‫يف ال� ��� �ش ��وط ال � �ث� ��اين‪ ،‬وا� � �ص� ��ل الرمثا‬ ‫�سيطرته امليدانية على جمريات اللقاء‪ ،‬لكن‬ ‫دون خطورة على مرمى ذات را���س با�ستثناء‬

‫بع�ض الهجمات القليلة التي �شكلت خطورة‬ ‫على مرمى �أبو خو�صة‪ ،‬فكانت �أخطر الفر�ص‬ ‫للرمثا ت�سديدة ماجد احلاج التي حادت عن‬ ‫املرمى بقليل‪ ،‬وت�سديدة م�صعب اللحام من‬ ‫خ ��ارج امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬لكنها م ��رت ب �ج��وار القائم‬ ‫الأمين ملرمى ذات را�س‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ت��وا� �ص��ل �أداء ذات را� ��س‬ ‫الدفاعي ملنع الهجمات الرمثاوية نحو مرمى‬ ‫�أبو خو�صة مع اعتماد الفريق على الهجمات‬ ‫امل��رت��دة التي مل ت�شكل خطورة حقيقة على‬ ‫مرمى عبد اهلل الزعبي‪.‬‬ ‫م��ع م ��رور ال��وق��ت‪ ،‬ب ��د�أ ف��ري��ق ذات را�س‬ ‫ت�ه��دي��د م��رم��ى ال��رم�ث��ا خ��و��ص��ا ب�ع��د �إ�شراك‬ ‫�شريف النواي�شة لكن دفاعات الرمثا �أبعدت‬ ‫اخل �ط��ورة يف ال��وق��ت املنا�سب فكانت �أخطر‬ ‫الفر�ص عن طريق ال�صاحلاين ال��ذي �سدد‬ ‫ك��رة قوية لكنها ح��ادت ع��ن مرمى عبد اهلل‬ ‫الزعبي‪ ،‬فيما رد حممد العتيبي بت�سديدة‬ ‫�صاروخية من خارج املنطقة‪ ،‬لكن �أبو خو�صة‬ ‫ت ��أل��ق و�أب �ع��د اخل �ط��ورة ع��ن م��رم��اه‪ ،‬لتبقى‬ ‫الأم ��ور على حالها حتى ال��دق��ائ��ق الأخرية‬ ‫من اللقاء التي مل ت�شهد �أي تغيري يف الأداء‬ ‫من جانب الفريقني لينتهي اللقاء بالتعادل‬ ‫ال�سلبي بدون �أهداف‪ ،‬ولريفع الرمثا ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 5‬نقاط وذات را�س �إىل ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫الريموك والوحدات ‪� ..‬أهداف مت�شابهة‬ ‫يبدو �أن فر�صة تغيري ال��واق��ع حا�ضرة‬ ‫ل ��دى ال ��وح ��دات وال�ي�رم ��وك خ�ل�ال اللقاء‬ ‫ال��ذي يجمعهما عند الثامنة والن�صف من‬ ‫م���س��اء ال �ي��وم‪ ،‬ع�ل��ى ا��س�ت��اد ع�م��ان ال ��دويل يف‬ ‫�إط��ار م�ب��اري��ات اجل��ول��ة ال�ساد�سة م��ن دوري‬ ‫املحرتفني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويت�شابه ح��ال الفريقني كثريا‪� ،‬إذ خرج‬ ‫ال��وح��دات بطريقة حم��زن��ة م��ن رب��ع نهائي‬ ‫ك ��أ���س االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي ل �ك��رة ال �ق��دم �أم ��ام‬ ‫ال�ك��وي��ت ال�ك��وي�ت��ي‪ ،‬فيما ي��وا��ص��ل الريموك‬ ‫نتائجه ال�سلبية و�آخ��ره��ا اخل�سارة �أم��ام ذات‬ ‫را�س بهدف‪.‬‬ ‫و�إذا اطلعنا على �أه��داف الطرفني جند‬ ‫�أن رغبة الفوز هي الأ�سا�س‪ ،‬لتعديل امل�سار‬ ‫وعدم البقاء يف موقف «خطر» وغري مقبول‬ ‫على الإطالق‪ ،‬الريموك يناف�س لالبتعاد عن‬ ‫امل��راك��ز الأخ�ي�رة‪ ،‬وال��وح��دات يجد يف مباراة‬ ‫اليوم �ضرب ع�صفورين بحجر واح��د‪� ،‬أولها‬ ‫م�صاحلة جماهريه «العاتبة»‪ ،‬وثانيها رفع‬ ‫ر� �ص �ي��ده وال �ت �ق��دم خ �ط��وة �إىل الأم � ��ام‪ ،‬بعد‬ ‫�أن �أ��ض�ح��ى تركيز «الأخ �� �ض��ر» من�صب على‬ ‫بطولتي دوري املحرتفني وك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫وال �شك �أن خربة العبي الوحدات �أكرب‬ ‫م��ن مناف�سهم ال��ذي ي��دخ��ل اللقاء «حائرا»‬ ‫ب�سبب الإ�صابات‪ ،‬وي�أمل مديره الفني حممد‬

‫الوحدات يبحث عن مداواة جراحه عرب بوابة م�ست�ضيفه الريموك‬ ‫اليماين �إيجاد ال�سبل الكفيلة بتحقيق املفاج�أة‬ ‫ال�ف��وز على ال��وح��دات وخطف نقاط املباراة‬ ‫كاملة‪ ،‬خا�صة �أنه ال يفكر �إطالقا باخل�سارة‬ ‫�أو التعادل عطفا على النتائج احلالية للفرق‪.‬‬

‫بدوره يطمح امل�صري حممد عمر �إىل �إعادة‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال�ي�رم ��وك ن �� �ض��ال اجلنيدي‬ ‫�أل��ق الفريق يف �أق��رب وق��ت مت�سلحا ب�أوراق وزي��د جابر و�أجم��د ال�شعيبي وفرا�س عماد‪،‬‬ ‫اخلربة القادرة على احل�سم يف �أي حلظة من وم��ن ال��وح��دات ر�أف��ت علي وحممود �شلباية‬ ‫عمر املباراة‪.‬‬ ‫و�أحمد ديب وعامر �شفيع‪.‬‬

‫محتجون يحتجزون حكم ًا‬ ‫دولي ًا تونسي ًا ملطالبة‬

‫البحرين تعتمد إقامة حفل قرعة خليجي ‪ 21‬يف املتحف الوطني‬

‫السلطات بتنمية منطقتهم‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ا احلكم ال��دويل التون�سي لكرة ال�ق��دم حممد بن‬ ‫ح�سانة ال�سلطات التون�سية �إىل التدخل حتى يفرج عنه‬ ‫حمتجون يحتجزونه منذ الأربعاء مع اربعة حكام �آخرين‬ ‫يف بلدة ب��والي��ة �سيدي ب��وزي��د التي انطلقت منها الثورة‬ ‫التون�سية‪ ،‬على ما �أفاد مرا�سل فران�س بر�س يف املنطقة‪.‬‬ ‫وقال احلكم لفران�س بر�س �إنه حمتجز منذ االربعاء يف‬ ‫بلدة العمران مبعتمدية منزل بوزيان من قبل حمتجني‬ ‫يطالبون ب��االف��راج ع��ن �أق ��ارب لهم اعتقلهم الأم��ن فجر‬ ‫الأربعاء‪ ،‬وبن�صيب بلدتهم من التنمية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه وم�ساعدوه الأربعة يلقون معاملة جيدة‬ ‫من حمتجزيهم‪ ،‬م�ؤكدا �إن مطالب ه ��ؤالء م�شروعة الن‬ ‫الأو�ضاع يف بلدتهم "مزرية"‪.‬‬ ‫ومت احتجاز احلكم ال��دويل وم�ساعديه عندما كانوا‬ ‫يف طريقهم �إىل مدينة قف�صة (جنوب غرب) لإدارة مباراة‬ ‫بني قوافل قف�صة وم�ستقبل املر�سى يف املرحلة التا�سعة‬ ‫والع�شرين قبل االخرية من الدوري التون�سي فت�أجلت �إىل‬ ‫الأربعاء املقبل ح�سب وكالة االنباء التون�سية‪.‬‬ ‫ومنذ �أ�سبوعني مينع �أه��ايل بلدة العمران ال�سيارات‬ ‫التي متلكها ال��دول��ة و�شاحنات نقل الفو�سفات من عبور‬ ‫الطريق بني واليتي �صفاق�س (و�سط �شرق) وقف�صة الغنية‬ ‫بالفو�سفات مطالبني ال�سلطات بتنمية منطقتهم التي‬ ‫ترتفع فيها ن�سبة البطالة والفقر‪.‬‬ ‫واعتقل االمن التون�سي فجر االربعاء ‪ 12‬من املحتجني‬ ‫�إث��ر �شكوى م�ستخدمي ال�ط��ري��ق م��ن تعر�ض �سياراتهم‬ ‫العتداءات‪.‬‬ ‫ورد �سكان البلدة يف اليوم نف�سه بقطع الطريق كليا‬ ‫�أم��ام كل ان��واع ال�سيارات وباحتجاز نحو ‪� 15‬سيارة مدنية‬ ‫بينها �سيارة احلكم حممد بن ح�سانة‪.‬‬ ‫وقال ريا�ض احليدوري الذي اعتقلت ال�شرطة �شقيقه‬ ‫لفران�س بر�س "نطالب ال�سلطات باالفراج عن املعتقلني‬ ‫وبن�صيب منطقتنا من التنمية"‪.‬‬ ‫واتهم احلكومة بتجاهل مطالب املنطقة‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫�إن�ه��ا ت�شكو م��ن ارت�ف��اع م�ع��دالت البطالة ونق�ص يف مياه‬ ‫ال�شرب والكهرباء‪.‬‬

‫ق��رررت اللجنة املنظمة ل��دورة ك�أ�س‬ ‫اخلليج احل��ادي��ة والع�شرين لكرة القدم‬ ‫وبالتن�سيق م��ع وزارة ال�ث�ق��اف��ة‪� ،‬إعتماد‬ ‫امل�ت�ح��ف ال��وط�ن��ي م �ق � ّراً لإق��ام��ة مرا�سم‬ ‫حفل قرعة امل�سابقة التي م��ن امل�ق� ّرر �أن‬ ‫تنطلق مناف�ساتها يف اخلام�س من يناير‬ ‫وحتى الثامن ع�شر من ال�شهر ذات��ه عام‬ ‫‪.2013‬‬ ‫ك�شف عن ذلك‪� ،‬أحمد النعيمي مدير‬ ‫دورة ك�أ�س اخلليج احلادية والع�شرين لكرة‬

‫القدم خ�لال االجتماع ال��دوري لر�ؤ�سان‬ ‫اللجان التنظيمية العاملة وال��ذي عُقد‬ ‫يف مقر اللجنة املنظمة ب�ضاحية ال�سيف‪،‬‬ ‫كما �أ ّك��د فيه على �إقامة حفل القرعة يف‬ ‫املوعد امل�ح�دّد م�سبقاً وه��و الثامن ع�شر‬ ‫موجهاً �إىل جميع‬ ‫من �شهر �أكتوبر املقبل‪ّ ،‬‬ ‫ر�ؤ�ساء اللجان العاملة يف الدورة ب�ضرورة‬ ‫اال�ستعدادا الأمثل للحدث‪.‬‬ ‫ورح��ب النعيمي يف ب��داي��ة االجتماع‬ ‫بر�ؤ�ساء اللجان‪ ،‬ونقل لهم حتيات ال�شيخ‬ ‫�سلمان بن �إبراهيم �آل خليفة االمني العام‬ ‫للمجل�س االع �ل��ى ل�ل���ش�ب��اب والريا�ضة‪،‬‬

‫رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة التنفيذية ل ��دورة ك�أ�س‬ ‫اخل�ل�ي��ج‪ ،‬كما �أك��د على �أه�م�ي��ة دور هيئة‬ ‫��ش�ئ��ون االع �ل�ام ب��رئ��ا��س��ة م �ع��ايل ال�شيخ‬ ‫ف��واز بن حممد �آل خليفة رئي�س الهيئة‬ ‫يف �إبراز دورة ك�أ�س اخلليج‪ ،‬و�أ�شاد بجهود‬ ‫ال�شيخة مي بنت حممد �آل خليفة وزيرة‬ ‫الثقافة على اجلهود امل�ضينة التي بذلتها‬ ‫يف ��س�ب�ي��ل �إجن � ��اح ح �ف��ل ال �ق��رع��ة‪ ،‬والتي‬ ‫مت ّثلت بالتعاون يف �إقامة احلفل باملتحف‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫و�شدّد �أحمد النعيمي على �أنّ قرعة‬ ‫امل �� �س��اب �ق��ة مت � ّث��ل �إخ� �ت� �ب ��اراً ح�ق�ي�ق�ي�اً عن‬

‫جاهزية اململكة ال�ست�ضافة الدورة‪ ،‬حيث‬ ‫تعطي االن�ط�ب��اع االول ع��ن �إ�ستعدادات‬ ‫اللجنة املنظمة للدورة‪ ،‬مبا يف ذلك حفل‬ ‫االفتتاح واخلتام والعديد من اجلوانب‬ ‫التنظيمية املتع ّلقة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د م��دي��ر ال � ��دورة ع�ل��ى �أن قرار‬ ‫�إقامة حفل قرعة خليجي ‪ 21‬يف املتحف‬ ‫الوطني‪ ،‬ي�أتي من خالل حر�ص اللجنة‬ ‫املنظمة على �إ�ستغالل احل��دث الكروي‬ ‫اخلليجي لإبراز املعامل الرتاثية يف مملكة‬ ‫البحرين‪ ،‬وهو املكان الأن�سب حتديداً بعد‬ ‫العديد من اخليارات التي مت درا�ستها من‬

‫قبل اللجنة املنظمة للدورة‪.‬‬ ‫ووج � ��ه ال�ن�ع�ي�م��ي ل ��ر�ؤ� �س ��اء اللجان‬ ‫ّ‬ ‫العاملة يف الدورة ب�ضرورة و�ضع برناجماً‬ ‫خ��ا� ّ��ص �اً ل �ف��رق ال �ع �م��ل ي�ت�خ� ّل�ل��ه �ضرورة‬ ‫القيام بزيارات �إىل مكان �إقامة احلدث‪،‬‬ ‫باال�ضافة �إىل ّ‬ ‫خطة عمل وقوائم ب�أ�سماء‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ممثلي اللجان‪ ،‬م�ؤكدا على �ضرورة الأخذ‬ ‫ب��االع�ت�ب��ار � �ض��رورة ال��و��ص��ول �إىل �أق�صى‬ ‫درج��ات اجلاهزية التنظيمية مب��ا يكفل‬ ‫جن ��اح احل �ف��ل وع�ك����س ال �� �ص��ورة امل�شرقة‬ ‫االولية عن تنظيم البحرين لدورة ك�أ�س‬ ‫اخلليج‪.‬‬

‫دربي «الخليل» بني األهلي والشباب األبرز يف فلسطني‬ ‫رام اهلل ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�شهد املرحلة الرابعة من الدوري الفل�سطيني‬ ‫لكرة القدم مباراة درب��ي �ساخنة ال�سبت على ملعب‬ ‫دورا بني قطبي الكرة يف مدينة اخلليل‪ ،‬اهلي اخلليل‬ ‫و�شباب اخلليل اللذين يتمتعان بقاعدة جماهرية‬ ‫عري�ضة‪.‬‬ ‫وي�سعى �شباب اخلليل للحفاظ على ال�صدارة‬

‫من بوابة اهلي اخلليل‪ ،‬اال ان االخري يريد يف املقابل‬ ‫اث �ب��ات ان و� �ص��ول��ه اىل دوري امل �ح�ترف�ين مل يكن‬ ‫�صدفة‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ال���ش�ب��اب ‪ 7‬ن �ق��اط م��ن ف��وزي��ن وتعادل‬ ‫واحد‪ ،‬يف حني ميلك االهلي نقطتني من تعادلني‪.‬‬ ‫ولعب �أم�س اجلمعة جبل املكرب مع مركز جنني‪،‬‬ ‫وتكت�سب امل �ب��اراة اهمية خا�صة ل�ل�اول ال��ذي يريد‬ ‫البقاء �شريكا ل�شباب اخلليل يف ال�صدارة‪.‬‬

‫و�ستعك�س نتيجة جبل املكرب ومركز جنني نف�سها‬ ‫على مباراة ال�شباب واالهلي‪.‬‬ ‫ويواجه هالل القد�س حامل اللقب ترجي وادي‬ ‫الني�ص يف م �ب��اراة تعترب يف غ��اي��ة االه�م�ي��ة للهالل‬ ‫املتعرث منذ بداية الدوري‪.‬‬ ‫وتقام االثنني مباراة م�ؤجلة من املرحلة الثانية‬ ‫بني مركز جنني و�شباب الظاهرية‪.‬‬ ‫وهنا الربنامج‪:‬‬

‫ اجلمعة‪:‬‬‫جبل املكرب ‪ -‬مركز جنني‬ ‫ ال�سبت‪:‬‬‫هالل القد�س ‪ -‬ترجي وادي الني�ص‬ ‫اهلي اخلليل ‪� -‬شباب اخلليل‬ ‫م�ؤ�س�سة البرية ‪ -‬مركز بالطة‬ ‫هالل اريحا ‪ -‬ا�سالمي قلقيلية‬ ‫�شباب االمعري ‪� -‬شباب الظاهرية ت�أجلت‬

‫الربازيل تعلن تشكيلتها ملواجهة اليابان والعراق‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن مدرب املنتخب الربازيلي لكرة‬ ‫القدم مانو مينيزي�س اخلمي�س الت�شكيلة‬ ‫التي �ستواجه العراق يف ماملو (ال�سويد)‬ ‫واليابان يف فراكلوف (بولندا) وديا يف ‪11‬‬ ‫و‪ 16‬ت�شرين االول على التوايل‪.‬‬

‫وت ��أت��ي امل�ب��ارات��ان �ضمن ا�ستعدادات‬ ‫الربازيل التي ت�ست�ضيف مونديال ‪،2014‬‬ ‫وا�ستعدادات اليابان وال�ع��راق ال�ستكمال‬ ‫الت�صفيات اال��س�ي��وي��ة امل��ؤه�ل��ة اىل ذلك‬ ‫امل��ون��دي��ال‪ .‬و��ش�ه��دت الت�شكيلة خروجا‬ ‫ك �ب�ي�را ع ��ن امل � ��أل ��وف خ���ص��و��ص��ا يف خط‬ ‫الو�سط‪ .‬وهنا الالعبون الذي وقع عليهم‬

‫اختيار املدرب‪:‬‬ ‫ للمرمى‪ :‬دييغو الفي�ش (فالن�سيا‬‫اال��س�ب��اين) وفيكتور (اتلتيكو مينريو)‬ ‫وجيفر�سون (بوتافوغو)‬ ‫ ل�ل��دف��اع‪ :‬مار�سيلو (ري ��ال مدريد‬‫اال� �س �ب��اين) ودان� �ي ��ال ال�ف�ي����ش وادري ��ان ��و‬ ‫(بر�شلونة اال��س�ب��اين) واليك�س �ساندرو‬

‫(ب� ��ورت� ��و ال�ب�رت� �غ ��ايل) وت �ي ��اغ ��و �سيلفا‬ ‫(باري�س �سان جرمان الفرن�سي) ودافيد‬ ‫ل ��وي ��ز (ت �� �ش �ل �� �س��ي االن� �ك� �ل� �ي ��زي) ودي� ��دي‬ ‫(فا�سكو دا غاما) ولياندرو كا�ستان (روما‬ ‫االيطايل)‬ ‫ ل �ل��و� �س��ط‪ :‬ك��اك��ا (ري � ��ال مدريد)‬‫و�ساندرو (توتنهام االنكليزي) وفرناندو‬

‫(غرمييو) وجوليانو (دنيربو االوكراين)‬ ‫ولوكا�س (�ساو باولو) واو�سكار ورامريي�ش‬ ‫(ت�شل�سي) وباولينيو (كورينثيانز) وتياغو‬ ‫نيفي�ش (فلوميننزي)‬ ‫ ل �ل �ه �ج��وم‪ :‬ه��ول��ك (زي �ن �ي��ت �سان‬‫بطر�سبورغ الرو�سي) ونيمار (�سانتو�س)‬ ‫ولياندرو دامياو (انرتنا�سيونال)‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫‪13‬‬

‫االتحاد الدولي يصادق على روزنامة نهائيات كأس العالم ‪2014‬‬ ‫زويوريخ ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صادقت اللجنة التنفيذية التابعة لالحتاد الدويل‬ ‫لكرة القدم (فيفا) اخلمي�س على روزنامة نهائيات ك�أ�س‬ ‫العامل املقررة يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫و�ستقام امل�ب��اراة االفتتاحية يف ‪ 12‬ح��زي��ران يف �ساو‬ ‫ب��اول��و على ال�ساعة ‪00‬ر‪ 17‬بالتوقيت املحلي (‪00‬ر‪22‬‬ ‫بالتوقيت االوروب��ي)‪ .‬اما قرعة النهائيات ف�ستحت�ضنها‬ ‫كو�ستا دي ��س��اوي��ب يف مدينة باهيا يف ‪ 6‬ك��ان��ون االول‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وت �ق��ام م �ب��اري��ات ال� ��دور االول يف ‪00‬ر‪ 13‬و‪00‬ر‪16‬‬ ‫و‪00‬ر‪ 17‬و‪00‬ر‪ 18‬و‪00‬ر‪ 19‬و‪00‬ر‪ 21‬بالتوقيت املحلي‪.‬‬ ‫وتنطلق مباريات ال��دوري��ن ثمن ورب��ع النهائي يف متام‬ ‫ال�ساعة ‪00‬ر‪ 13‬و‪00‬ر‪ 17‬بالتوقيت املحلي‪ .‬ام��ا مباراتا‬ ‫ن�صف ال�ن�ه��ائ��ي ف�ستقام يف ال���س��اع��ة ‪00‬ر‪ 17‬بالتوقيت‬ ‫املحلي على ان جتري املباراة النهائية يف ‪ 13‬متوز ‪2014‬‬ ‫على امللعب ال�شهري ماراكانا انطالقا من ال�ساعة ‪00‬ر‪16‬‬ ‫بالتوقيت املحلي‪.‬‬ ‫ويرتاوح فارق التوقيت بني اوروبا واملدن الربازيلية‬ ‫امل�ضيفة بني ‪� 6‬ساعات (كويبا ومانو�س) و‪� 5‬ساعات (املدن‬ ‫االخ��رى)‪ .‬وهي املرة االوىل التي تقام فيها املباريات يف‬ ‫مواعيد خمتلفة منذ م��ون��دي��ال ال��والي��ات املتحدة عام‬ ‫‪ .1994‬وتتخلف مانو�س وكويبا بفارق �ساعة عن توقيت‬ ‫العا�صمة برازيليا‪.‬‬ ‫واو� �ض �ح��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ان �ه��ا اخ� ��ذت بعني‬ ‫االعتبار العديد من املعايري لتحديد مواعيد انطالق‬ ‫املباريات بينها توزيع عادل بني جميع املنتخبات‪ ،‬وفرتات‬ ‫راحة عادلة داخل املجموعة الواحدة‪ ،‬ودرج��ات احلرارة‬ ‫يف املدن امل�ضيفة‪ ،‬ومتطلبات النقل التلفزيوين‪ ،‬وتنقل‬ ‫اجلماهري (اوقات الطريان واالقامة)‪.‬‬ ‫وحددت اللجنة يوم ‪ 19‬ايار ‪ 2014‬موعدا نهائيا لت�سلم‬ ‫اللوائح النهائية لالعبني مع فرتة راحة اجبارية بني ‪19‬‬ ‫و‪ 25‬ايار من ال�سنة ذاتها ل�ضمان ح�صول الالعبني على‬ ‫ا�سبوع من الراحة على االقل قبل االلتحاق مبنتخباتهم‬ ‫الوطنية با�ستثناء الالعبني الذين �سي�شاركون يف املباراة‬ ‫النهائية مل�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وهنا الروزنامة‪:‬‬ ‫‪ :6-12‬ر�أ� ��س امل�ج�م��وع��ة االوىل ‪ -‬ث��اين املجموعة‬ ‫االوىل يف �ساو باولو (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫‪ :6-13‬ثالث االوىل ‪ -‬رابع االوىل يف ناتال (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫اول الثانية ‪ -‬ثاين الثانية يف �سلفادور (‪00‬ر‪)16‬‬ ‫ثالث الثانية ‪ -‬رابع الثانية يف كويبا (‪00‬ر‪)18‬‬ ‫‪ :6-14‬اول الثالثة ‪ -‬ثاين الثالثة يف بيلو اوريزونتي‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثالث الثالثة ‪ -‬رابع الثالثة يف ري�سيفي (‪00‬ر‪)19‬‬ ‫اول الرابعة ‪ -‬ثاين الرابعة يف فورتاليزا (‪00‬ر‪)16‬‬ ‫ثالث الرابعة ‪ -‬رابع الرابعة يف مانو�س (‪00‬ر‪)21‬‬ ‫‪ :6-15‬اول اخلام�سة ‪ -‬ث��اين اخلام�سة يف برازيليا‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثالث اخلام�سة ‪ -‬راب��ع اخلام�سة يف بورتو اليغري‬ ‫(‪00‬ر‪)16‬‬ ‫اول ال�ساد�سة ‪ -‬ث��اين ال�ساد�سة يف ري��و دي جانريو‬ ‫(‪00‬ر‪)19‬‬ ‫‪ :6-16‬ثالث ال�ساد�سة ‪ -‬راب��ع ال�ساد�سة يف كورتيبا‬ ‫(‪00‬ر‪)16‬‬ ‫اول ال�سابعة ‪ -‬ثاين ال�سابعة يف �سلفادور (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثالث ال�سابعة ‪ -‬رابع ال�سابعة يف ناتال (‪00‬ر‪)19‬‬ ‫‪ :6-17‬اول الثامنة ‪ -‬ثاين الثامنة يف بيلو اوريزونتي‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثالث الثامنة ‪ -‬رابع الثامنة يف كويبا (‪00‬ر‪)18‬‬ ‫اول االوىل ‪ -‬ثالث االوىل يف فورتاليزا (‪00‬ر‪)16‬‬ ‫‪ :6-18‬ث� ��اين االوىل ‪ -‬راب � ��ع االوىل يف مانو�س‬ ‫(‪00‬ر‪)15‬‬ ‫اول ال�ث��ان�ي��ة ‪ -‬ث��ال��ث ال�ث��ان�ي��ة يف ري ��و دي جانريو‬ ‫(‪00‬ر‪)19‬‬ ‫ث ��اين ال �ث��ان �ي��ة ‪ -‬راب� ��ع ال �ث��ان �ي��ة يف ب��ورت��و اليغري‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫‪ :6-19‬اول ال�ث��ال�ث��ة ‪ -‬ث��ال��ث ال�ث��ال�ث��ة يف برازيليا‬

‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثاين الثالثة ‪ -‬رابع الثالثة يف ناتال (‪00‬ر‪)19‬‬ ‫اول الرابعة ‪ -‬ثالث الرابعة يف �ساو باولو (‪00‬ر‪)16‬‬ ‫‪ :6-20‬ث��اين ال��راب�ع��ة ‪ -‬راب ��ع ال��راب�ع��ة يف ري�سيفي‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫اول اخلام�سة ‪ -‬ثالث اخلام�سة يف �سلفادور (‪00‬ر‪)16‬‬ ‫ث� ��اين اخل��ام �� �س��ة ‪ -‬راب � ��ع اخل��ام �� �س��ة يف كوريتيبا‬ ‫(‪00‬ر‪)19‬‬ ‫‪ :6-21‬اول ال���س��اد��س��ة ‪ -‬ث��ال��ث ال���س��اد��س��ة يف بيلو‬ ‫اوريزونتي (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثاين ال�ساد�سة ‪ -‬رابع ال�ساد�سة يف كويبا (‪00‬ر‪)18‬‬ ‫اول ال�سابعة ‪ -‬ثالث ال�سابعة يف فورتاليزا (‪00‬ر‪)19‬‬ ‫‪ :6-22‬ث��اين ال�سابعة ‪ -‬راب ��ع ال�سابعة يف مانو�س‬ ‫(‪00‬ر‪)15‬‬ ‫اول ال�ث��ام�ن��ة ‪ -‬ث��ال��ث ال�ث��ام�ن��ة يف ري��و دي جانريو‬ ‫(‪00‬ر‪)19‬‬ ‫ث ��اين ال�ث��ام�ن��ة ‪ -‬راب ��ع ال�ث��ام�ن��ة يف ب��ورت��و اليغري‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫‪ :6-23‬اول االوىل ‪ -‬راب � ��ع االوىل يف برازيليا‬ ‫(‪00‬ر‪)17‬‬ ‫ثاين االوىل ‪ -‬ثالث االوىل يف ري�سيفي (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫اول الثانية ‪ -‬رابع الثانية يف كوريتيبا (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثاين الثانية ‪ -‬ثالث الثانية يف �ساو باولو (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫‪ :6-24‬اول الثالثة ‪ -‬رابع الثالثة يف كويبا (‪00‬ر‪)16‬‬ ‫ثاين الثالثة ‪ -‬ثالث الثالثة يف فورتاليزا (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫اول الرابعة ‪ -‬رابع الرابعة يف ناتال (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ث��اين ال��راب�ع��ة ‪ -‬ث��ال��ث ال��راب�ع��ة يف بيلو اوريزونتي‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫‪ :6-25‬اول اخلام�سة ‪ -‬راب��ع اخلام�سة يف مانو�س‬ ‫(‪00‬ر‪)16‬‬ ‫ثاين اخلام�سة ‪ -‬ثالث اخلام�سة يف ريو دي جانريو‬ ‫(‪00‬ر‪)17‬‬ ‫اول ال���س��اد��س��ة ‪ -‬راب ��ع ال���س��اد��س��ة يف ب��ورت��و اليغري‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ث ��اين ال �� �س��اد� �س��ة ‪ -‬ث��ال��ث ال �� �س��اد� �س��ة يف �سلفادور‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫‪ :6-26‬اول ال�سابعة ‪ -‬راب ��ع ال�سابعة يف ري�سيفي‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫ثاين ال�سابعة ‪ -‬ثالث ال�سابعة يف برازيليا (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫اول الثامنة ‪ -‬رابع الثامنة يف �ساو باولو (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫ثاين الثامنة ‪ -‬ثالث الثامنة يف كوريتيبا (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫* ثمن النهائي‪:‬‬ ‫‪ )49( :6-28‬بطل املجموعة االوىل ‪ -‬و�صيف الثانية‬ ‫يف بيلو اوريزونتي (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫(‪ )50‬ب�ط��ل ال�ث��ال�ث��ة ‪ -‬و��ص�ي��ف ال��راب�ع��ة يف ري��و دي‬ ‫جانريو (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫‪ )51( :6-29‬بطل الثانية ‪ -‬و�صيف االوىل يف برازيليا‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫(‪ )52‬بطل ال��راب�ع��ة ‪ -‬و�صيف الثالثة يف ري�سيفي‬ ‫(‪00‬ر‪)17‬‬ ‫‪ )53( :6-30‬بطل اخلام�سة ‪ -‬و�صيف ال�ساد�سة يف‬ ‫برازيليا (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫(‪ )54‬ب�ط��ل ال���س��اب�ع��ة ‪ -‬و��ص�ي��ف ال�ث��ام�ن��ة يف بورتو‬ ‫اليغري (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫‪ )55( :7-1‬بطل ال�ساد�سة ‪ -‬و�صيف اخلام�سة يف �ساو‬ ‫باولو (‪00‬ر‪)13‬‬ ‫(‪ )56‬بطل الثامنة ‪ -‬و�صيف ال�سابعة يف �سلفادور‬ ‫(‪00‬ر‪)17‬‬ ‫* ربع النهائي‪:‬‬ ‫‪ )57( :7-4‬الفائز يف املباراة ‪ - 49‬الفائز يف املباراة ‪50‬‬ ‫يف فورتاليزا (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫(‪ )58‬ال�ف��ائ��ز ‪ - 53‬ال�ف��ائ��ز ‪ 54‬يف ري��و دي جانريو‬ ‫(‪00‬ر‪)13‬‬ ‫‪ )59( :7-5‬ال �ف��ائ��ز ‪ - 51‬ال �ف��ائ��ز ‪ 52‬يف �سلفادور‬ ‫(‪00‬ر‪)17‬‬ ‫(‪ )60‬الفائز ‪ - 55‬الفائز ‪ 56‬يف برازيليا (‪00‬ر‪)13‬‬

‫أندية مصرية تطالب املسؤولني بتحمل‬ ‫تكاليف اللعب يف استادات القوات املسلحة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫طلبت �أن��دي��ة تناف�س يف ال� ��دوري امل���ص��ري امل�م�ت��از ل�ك��رة ال �ق��دم من‬ ‫امل�س�ؤولني عن الريا�ضة حتمل تكاليف عدم اقامة مبارياتها على مالعبها‬ ‫يف املو�سم اجلديد مع تزايد ال�صعوبات املالية التي تواجه الأندية يف ظل‬ ‫توقف الن�شاط لنحو ثمانية �أ�شهر‪.‬‬ ‫وقرر امل�س�ؤولون اقامة مباريات املو�سم اجلديد بدون جمهور ويف �ستة‬ ‫ا�ستادات فقط كلها تابعة للقوات امل�سلحة عقب مقتل �أكرث من ‪ 70‬م�شجعا‬ ‫يف �أح��داث عنف تلت مباراة بني امل�صري البور�سعيدي والأهلي يف ا�ستاد‬ ‫بور�سعيد يف فرباير �شباط املا�ضي وهي واقعة �أدت اىل �إلغاء املو�سم‪.‬‬ ‫وو��ض��ع امل���س��ؤول��ون ��ش��روط��ا قا�سية ل�لا��س�ت��ادات لكي ت�صبح م�ؤهلة‬ ‫ال�ست�ضافة مباريات يف امل�ستقبل وه��و ما ت��رك املالعب التابعة للقوات‬ ‫امل�سلحة فقط قادرة على ا�ست�ضافة مباريات‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض ‪ 18‬فريقا مبارياتهم يف اال��س�ت��ادات ال�ستة امل��وج��ودة يف‬ ‫القاهرة واال�سكندرية وال�سوي�س فقط‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولون يف �أندية تليفونات بني �سويف وغزل املحلة وم�صر‬ ‫للمقا�صة �إنهم طلبوا ر�سميا من احت��اد كرة القدم حتمل تكاليف اقامة‬ ‫مبارياتهم بعيدا عن مالعبهم‪.‬‬ ‫ويت�ضمن ذلك تكاليف ال�سفر وايجار اال�ستادات الذي �أ�شارت تقارير‬ ‫اعالمية اىل انه ‪� 20‬ألف جنيه (‪ 3250‬دوالرا) على الأقل لكل مباراة‪.‬‬ ‫وقال �أحمد �سعد ع�ضو جمل�س ادارة تليفونات بني �سويف لرويرتز‬ ‫�إن ناديه وافق على اللعب با�ستاد املك�س يف اال�سكندرية "متحمال �إرهاق‬ ‫ال�سفر والتكاليف املادية الباهظة‪".‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬طالبنا احتاد الكرة ووزارة الريا�ضة حتمل نفقات ايجار‬ ‫املالعب الع�سكرية لأنها ت�شكل عبئا ثقيال على الأندية‪".‬‬ ‫وتابع‪" :‬ا�ستاد بني �سويف جاهز ال�ست�ضافة مبارياتنا وطلبنا اللعب‬ ‫عليه بعد ان مت �صيانته لكنهم ا�صروا على نقل املباريات ملالعب ع�سكرية‬ ‫وعليهم ان يتحملوا معنا الأعباء املالية الناجتة عن القرار واال فاننا قد‬ ‫جنمد الن�شاط ب�سبب العجز املايل"‪.‬‬ ‫وقال فتوح ال�صاوي امل�شرف على كرة القدم يف غزل املحلة �إن ناديه‬ ‫يتفهم �أ�سباب القرار لكنه طلب من امل�س�ؤولني امل�ساعدة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬على ا�صحاب ال�ق��رار م�ساعدتنا‪ ...‬حتى ال تعلن الأندية‬ ‫افال�سها"‪.‬‬ ‫و�أبدى م�س�ؤولو م�صر للمقا�صة ‪ -‬الذي يتخذ من الفيوم مقرا له ‪-‬‬ ‫غ�ضبهم من عدم وجود ا�ستاد يف جنوب البالد من �أجل �أندية ال�صعيد‪.‬‬ ‫وطالب النادي وزارة الدفاع بالتنازل عن ايجار اال�ستادات لدعم الأندية‬ ‫ال�صغرية‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن ينطلق ال ��دوري امل�صري املمتاز يف منت�صف ال�شهر‬ ‫القادم‪.‬‬

‫* ن�صف النهائي‪:‬‬ ‫‪ :7-8‬ال�ف��ائ��ز ‪ - 57‬ال�ف��ائ��ز ‪ 58‬يف بيلو اوريزونتي‬ ‫(‪00‬ر‪)17‬‬

‫‪ :7-9‬الفائز ‪ - 59‬الفائز ‪ 60‬يف �ساو باولو (‪00‬ر‪)17‬‬ ‫* املركز الثالث‪:‬‬ ‫‪ :7-12‬اخل��ا� �س��ران يف ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي يف برازيليا‬

‫(‪00‬ر‪)17‬‬ ‫* املباراة النهائية‪:‬‬ ‫‪ :7-13‬الفائزان يف ن�صف النهائي يف ريو دي جانريو‬ ‫(‪00‬ر‪)16‬‬

‫االتحاد اإلنكليزي يوقف تريي ‪ 4‬مباريات‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوق � ��ف االحت � ��اد االن �ك �ل �ي��زي ل �ك��رة القدم‬ ‫اخلمي�س مدافع ت�شل�سي جون تريي ‪ 4‬مباريات‬ ‫ب�سبب توجيه اهانات عن�صرية‪.‬‬ ‫ووجد االحت��اد املحلي تريي‪ ،‬قائد ت�شل�سي‬ ‫بطل اوروب��ا‪ ،‬مذنبا بتوجيهه اهانات عن�صرية‬ ‫ملدافع كوينز بارك رينجرز انطون فرديناند يف‬ ‫ت�شرين االول املا�ضي‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان ل�لاحت��اد ان جلنة تنظيمية‬ ‫م�ستقلة ا�صدرت ق��رار االيقاف الرب��ع مباريات‬ ‫وغ ��رام ��ة ب�ق�ي�م��ة ‪ 220‬ال ��ف ج�ن�ي��ه ا�سرتليني‬ ‫(‪ 356722‬دوالر امريكي) يف انتظار اال�ستئناف‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ت�يري ‪ 14‬ي��وم��ا ال�ستئناف القرار‬ ‫اعتبارا من تاريخ تبليغه ا�سباب ايقافه كتابة‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن ل �ت�ي�ري (‪ 31‬ع ��ام ��ا) امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫مباراة ت�شل�سي وار�سنال اليوم ال�سبت يف الدوري‬ ‫االنكليزي‪.‬‬ ‫وق��ال وك�لاء ال�لاع��ب ان��ه "خائب" ب�سبب‬

‫القرار و�سيدر�س موقفه قبل ا�ستئناف القرار‬ ‫م��ن ع��دم��ه‪" :‬خاب ام��ل ال�سيد ت�يري لتو�صل‬ ‫اللجنة اىل قرار خمتلف عن الق�ضاء"‪.‬‬ ‫وكان تريي اعلن االحد اعتزاله اللعب مع‬ ‫املنتخب االنكليزي‪ ،‬معتربا ان االحت��اد املحلي‬ ‫للعبة و�ضعه يف موقع "ال يحتمل" بعد ان قرر‬ ‫االخري موا�صلة حتقيقاته يف تهمة العن�صرية‬ ‫رغم ان الق�ضاء قرر تربئته من هذه التهمة يف‬ ‫متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫وتابع البيان‪" :‬طلب تريي اال�سباب املف�صلة‬ ‫خطيا و�سيدر�س خطوته املقبلة بحذر"‪.‬‬ ‫وينفي ت�يري تلفظه ب ��أي ك�لام عن�صري‪،‬‬ ‫و��ش��رح للمحكمة �سابقا ان م��ا ق��ام ب��ه ه��و الرد‬ ‫بطريقة �ساخرة على ال�شتائم التي وجهها اليه‬ ‫فرديناند �شقيق ريو العب مان�ش�سرت يونايتد‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬اع �ت�ب�ر ت���ش�ل���س��ي يف ب �ي��ان �أنه‬ ‫"يحرتم قرار االحتاد االنكليزي فيما يخ�ص‬ ‫ت�يري‪ .‬ميكن جل��ون ا�ستئناف ال�ق��رار‪ ،‬ل��ذا من‬ ‫غري املنا�سب التعليق يف هذه الفرتة الزمنية"‪.‬‬

‫فيالس بواش ال يخشى رحلة توتنهام إىل «اولد ترافورد»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال ي��زال من املبكر احلكم على اندريه فيال�س‬ ‫ب��وا���ش لكن ��س��واء جن��ح امل ��درب ال�برت�غ��ايل يف �إعادة‬ ‫الأل �ق��اب �إىل ت��وت�ن�ه��ام هوت�سبري ف ��إن احل�ك��م عليه‬ ‫�سريكز على قدرته على التم�سك مبعتقداته‪.‬‬ ‫ومل يخ�سر توتنهام منذ افتتح املو�سم اجلديد يف‬ ‫الدوري االجنليزي املمتاز لكرة القدم �ضد نيوكا�سل‬ ‫ي��ون��اي�ت��د و��س�ي�ح��ل ال�ف��ري��ق �ضيفا ع�ل��ى مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد �صاحب املركز الثاين اليوم حيث قد يتمكن‬ ‫فيال�س بوا�ش من نيل الإعجاب �أو قد مينح منتقديه‬ ‫بب�ساطة ذخرية جديدة لإطالقها �ضده‪.‬‬ ‫وال�شيء الوحيد الأكيد هو �أن املدرب البالغ من‬ ‫العمر ‪ 34‬عاما لن يذهب �إىل مان�ش�سرت ب�أي عقدة‬ ‫نق�ص حتى ول��و ك��ان نظريه يف يونايتد هو اليك�س‬ ‫فريج�سون �أكرث مدربي اجنلرتا تتويجا بالألقاب‪.‬‬

‫ب��ل �إن ف �ي�لا���س ب��وا���ش خ��اط��ر ب� ��إث ��ارة غ�ضب‬ ‫فريج�سون حني �أ�شار �إىل �أن يونايتد �سيح�صل على‬ ‫�أف�ضلية من احلكام يف ملعبه اولد ترافورد‪.‬‬ ‫وق��ال فيال�س بوا�ش لل�صحفيني حني �سئل �إن‬ ‫كان املدربني �صغار ال�سن يدينون ب�شيء لفريج�سون‪:‬‬ ‫"بالت�أكيد ال م�شكلة لدي يف التعبري عن نف�سي يف‬ ‫اولد ترافورد‪ .‬ال م�شكلة لدي يف ذلك"‪.‬‬ ‫وح�ين واج��ه فيال�س ب��وا���ش ب��إحل��اح �أ�سئلة عن‬ ‫ا�ستفادة يونايتد من قرارات يف �ألعاب مثرية للجدل‬ ‫على �أر�ضه حاول امل�س�ؤول الإعالمي يف توتنهام الن�أي‬ ‫مبدربه عن الرد لكن املدرب الربتغايل رف�ض التزام‬ ‫ال�صمت‪.‬‬ ‫وقال حني �سئل �إن كان يونايتد يحظى مبعاملة‬ ‫تف�ضيلية على �أر��ض��ه م��ن احل�ك��ام رد ق��ائ�لا‪" :‬هذا‬ ‫�س�ؤال مثري‪ .‬هذا �س�ؤال ي�ستحيل ال��رد عليه يف هذا‬ ‫البلد‪� .‬سيكون جيدا لو متكنت من الرد لكني يف العام‬

‫املا�ضي عوقبت بغرامة مالية كبرية جدا ولن �أرتكب‬ ‫اخلط�أ نف�سه مرة �أخرى"‪ .‬وال تنق�ص فيال�س بوا�ش‬ ‫الثقة ويتمنى �أن ينعك�س ذلك على فريقه و�أن يحقق‬ ‫انت�صاره الأول يف اولد ترافورد منذ ‪.1989‬‬ ‫وق ��ال ف�ي�لا���س ب��وا���ش �إن امل��رك��ز ال�ث��ام��ن الذي‬ ‫يحتله ت��وت�ن�ه��ام ل��ن مينعه م��ن امل�ح��اول��ة واخل��روج‬ ‫بنقطة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل ��درب ال ��ذي ذه��ب ق�ب��ل ع��ام �إىل اولد‬ ‫ترافورد مدربا لت�شيل�سي حيث لعب فريقه بطريقة‬ ‫مفتوحة لكنه ت�أخر ‪�-3‬صفر يف نهاية ال�شوط الأول‬ ‫"�سنذهب �إىل هناك لنلعب كرة قدم مفتوحة‪� .‬أعتقد‬ ‫�أن هذه هي الطريقة التي �أحب �أن تلعب بها فرقي‪.‬‬ ‫كلنا نعرف مدى �صعوبة ذلك لكن هذا ال يعني �أننا‬ ‫لن منلك فر�صة حني نلعب بتلك الطريقة‪.‬‬ ‫"الذهاب �إىل اولد ترافورد رحلة �صعبة وما‬ ‫ن��ري��د ال �ق �ي��ام ب��ه ه��و حت�ق�ي��ق � �ش��يء يجعلنا ن�شعر‬

‫بالفخر‪� .‬سيكون علينا ال��ذه��اب �إىل ه�ن��اك وو�ضع‬ ‫حد لهذه الإح�صائية"‪.‬‬ ‫و�سيعتمد فيال�س بوا�ش على ح�صوله على وقت‬ ‫�أك�ث�ر قليال م��ن �أج��ل و��ض��ع توتنهام على الطريق‬ ‫ال�صحيح مم��ا حظي ب��ه يف ت�شيل�سي حيث �أق�ي��ل يف‬ ‫مار�س بعد �أقل من ت�سعة �أ�شهر يف املن�صب‪.‬‬ ‫لكنه ق��ال �إن زم��ن امل��درب�ين ال��ذي��ن ي�ستمرون‬ ‫لفرتة طويلة مثل فريج�سون يف يونايتد وار�سني‬ ‫فينجر يف ار�سنال قد وىل‪.‬‬ ‫وق� ��ال ف �ي�لا���س ب ��وا� ��ش يف �إ� � �ش ��ارة �إىل امل ��درب‬ ‫اال��س�ب��اين ال��ذي �أق�ي��ل يف ‪ 2010‬بعد �ست �سنوات يف‬ ‫ليفربول‪" :‬لو كان هناك �شخ�ص واحد اعتقدت �أنه‬ ‫�سيبقى لفرتة طويلة يف فريق فهو (رفائيل) بنيتز‬ ‫يف ليفربول لكن ه��ذا مل يحدث‪� .‬إن��ه �أم��ر �صعب يف‬ ‫هذا البلد‪ .‬يقرتب ديفيد مويز من �أن ي�صبح �إرثا يف‬ ‫ايفرتون لكننا لن نرى العديد من تلك الأمثلة"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫هاميلتون يرتك ماكالرين إىل مرسيدس‬ ‫ومصري شوماخر يف مهب الريح‬ ‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن ف��ري��ق م��اك�لاري��ن‪-‬م��ر��س�ي��د���س‪ ،‬امل �� �ش��ارك يف‬ ‫ب�ط��ول��ة ال �ع��امل ل���س�ب��اق��ات ف��ورم��وال واح ��د‪ ،‬ان �سائقه‬ ‫الربيطاين لوي�س هاميلتون �سيرتكه يف نهاية املو�سم‬ ‫احل��ايل لالنتقال اىل مر�سيد�س اي ام ج��ي ب��دال من‬ ‫اال�سطورة ميكايل �شوماخر ما يجعل م�صري االخري يف‬ ‫مهب الريح النه �سي�صبح دون فريق ما يرجح امكانية‬ ‫اعتزاله جمددا‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ك��ون ال �� �س��ائ��ق امل �ك �� �س �ي �ك��ي � �س�يرخ �ي��و برييز‬ ‫(�ساوبر‪-‬فرياري حاليا) خلفا لهاميلتون يف ماكالرين‪-‬‬ ‫م��ر��س�ي��د���س بح�سب م��ا اع �ل��ن االخ �ي�ر‪ ،‬م ��ؤك��دا اخلرب‬ ‫ال��ذي ذكرته �صحيفة "بيلد" االملانية حول ان فريق‬ ‫مر�سيد�س اي ام ج��ي ل��ن يجدد لال�سطورة �شوماخر‬ ‫(‪ 43‬عاما) و�سي�ستبدله بهاميلتون (‪ 27‬عاما)‪.‬‬ ‫وك�شفت �صحيفة "بيلد" ان ق��رار اال�ستغناء عن‬ ‫خدمات �شوماخر‪ ،‬بطل العامل ‪ 7‬م��رات ال��ذي ع��اد اىل‬ ‫�سباقات الفئة االوىل ع��ام ‪ 2010‬بعد ان اعتزلها عام‬ ‫‪ ،2006‬كان مرتبطا مبوافقة هاميلتون على االن�ضمام‬ ‫اىل الفريق االمل��اين ال��ذي اك��د ر�سميا ه��ذا االنتقال يف‬ ‫بيان جاء فيه‪" :‬ي�سعد مر�سيد�س اي ام جي برتونا�س‬ ‫ان يعلن ب��ان لوي�س هاميلتون ق��د وق��ع عقدا لثالثة‬ ‫اعوام و�سيبد�أ م�شواره مع فريقنا اعتبارا من ‪،"2013‬‬ ‫مذكرا بان هامليتون بني اربعة �سائقني توجوا بلقب‬ ‫ب�ط��ل ال �ع��امل م��ع حم ��رك امل���ص�ن��ع االمل� ��اين اىل جانب‬ ‫االرجنتيني خوان مانويل فاجنيو (عامي ‪ 1954‬و‪1955‬‬ ‫على منت داميلر بنز اي جي) والفنلندي ميكا هاكينن‬ ‫(عامي ‪ 1998‬و‪ 1999‬على منت ماكالرين مر�سيد�س)‬ ‫والربيطاين جن�سون باتون (عام ‪ 2009‬على منت براون‬ ‫جي بي‪-‬مر�سيد�س)‪.‬‬ ‫وبدوره قال هامليتون يف ت�صريح نقله عنه املوقع‬ ‫الر�سمي ملر�سيد�س اي ام جي‪" :‬حان الوقت بالن�سبة يل‬ ‫من اجل حتد جديد وي�سعدين ان اب��د�أ ف�صال جديدا‬ ‫من خالل االنطالق على منت مر�سيد�س"‪.‬‬ ‫ومل يكن ق��رار هاميلتون‪ ،‬امل�ت��وج باللقب العاملي‬ ‫عام ‪ ،2008‬برتك ماكالرين واالنتقال اىل مر�سيد�س‬ ‫مفاجئا النه مل يكن را�ضيا عن النتائج التي حتققها‬ ‫�سيارة "ام بي ‪ "27-4‬هذا املو�سم‪ ،‬اخرها االحد املا�ضي‬ ‫حني ان�سحب من جائزة �سنغافورة بعدما كان مت�صدرا‬ ‫لل�سباق‪ ،‬كما انه يبحث عن املزيد من احلرية التجارية‬ ‫التي ت�سمح له بالتعاقد ب�شكل منفرد مع رعاة خا�صني‬ ‫ب��ه وه ��ذا م��ا مل ي�ك��ن م�سموحا ل��ه ب��ه يف م��اك�لاري��ن‪-‬‬ ‫مر�سيد�س‪.‬‬ ‫وكان ال�سائق الربيطاين وا�ضحا يف ال�شرط الذي‬ ‫و�ضعه من اجل حتديد وجهته املقبلة وهو ان تكون يف‬ ‫ت�صرفه �سيارة قادرة على املناف�سة وحتقيق االنت�صارات‬ ‫وه��ذا ما افتقده هذا املو�سم مع �سيارة ماكالرين "ام‬ ‫بي ‪."27-4‬‬ ‫ورغ��م حت�سن ال��و��ض��ع يف ال�سباقات االخ�ي�رة من‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة اذ مت�ك��ن ال�ف��ري��ق ال�بري �ط��اين م��ن اخلروج‬ ‫فائزا من حلبات هنغارورينغ املجرية و�سبا فرانكور�شان‬ ‫البلجيكية ومونزا االيطالية‪ ،‬فان ذلك مل يقنع بطل‬ ‫‪ 2008‬فقرر الرحيل عن الفريق الذي اطلقه اىل العامل‬ ‫عام ‪.2007‬‬ ‫وك��ان االن�سحاب من �سباق االح��د املا�ضي الثالث‬ ‫لهاميلتون ه��ذا امل��و��س��م‪ ،‬ب�ع��د ا��ض�ط��رار زم�ي�ل��ه باتون‬ ‫لالن�سحاب اي�ضا من املرحلة ال�سابقة يف مونزا‪ ،‬وجاء‬ ‫يف فرتة "ح�سا�سة" ما �ساهم على االرجح يف اتخاذ قرار‬ ‫الرحيل رغم ان مدير الفريق مارتن ويتمار�ش اعرب‬ ‫عن ثقته بقدرة فريقه على تزويد ال�سائق الربيطاين‬ ‫ب �� �س �ي��ارة ��س��ري�ع��ة مب��ا ف �ي��ه ال �ك �ف��اي��ة م��ن اج ��ل حتقيق‬ ‫االنت�صارات‪ ،‬لكن الهم اال�سا�سي هو ان تتمكن "ام بي‬ ‫‪ "27-4‬من انهاء ال�سباقات‪.‬‬ ‫وام��ل الفريق الربيطاين ان ي�ساهم الفوز الذي‬ ‫حققه هاميلتون يف جائزة ايطاليا‪ ،‬يف دفع االخري اىل‬ ‫اتخاذ قرار البقاء مع الفريق‪ ،‬علما بانه كان من املتوقع‬ ‫ان يح�سم ال�سائق الربيطاين م�س�ألة متديد عقده مع‬ ‫ماكالرين‪-‬مر�سيد�س خ�لال العطلة ال�صيفية التي‬ ‫انتهت مع �سباق بلجيكا لكنه بقي مياطل حتى االن‪.‬‬ ‫وي �ن �ت �ه��ي ع �ق��د االع � � ��وام اخل �م �� �س��ة ال � ��ذي يربط‬ ‫هاميلتون مباكالرين يف ختام املو�سم احل��ايل ما فتح‬ ‫الطريق ام��ام ال�سائق اال�سمر لكي يوقع مع اي فريق‬ ‫ي��ري��ده‪ ،‬وه��و االم��ر ال��ذي فتح الباب اي�ضا ام��ام برييز‬ ‫ل�لان���ض�م��ام اىل ف��ري��ق ك�ب�ير ب�ع��د م��و��س�م�ين ف�ق��ط يف‬ ‫�سباقات الفئة االوىل‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان النتائج التي حققها ال�سائق املك�سيكي‬

‫ال �� �ش��اب (‪ 22‬ع��ام��ا) ه ��ذا امل��و� �س��م م��ع � �س��اوب��ر �شجعت‬ ‫ماكالرين على التعاقد معه‪ ،‬اذ �صعد ملن�صة التتويج‬ ‫ث�لاث م��رات يف ماليزيا وك�ن��دا و�إي�ط��ال�ي��ا‪ ،‬حا�صدا ‪66‬‬ ‫نقطة حتى االن يف �سيارة متوا�ضعة ن�سبيا‪.‬‬ ‫وك��ان برييز مر�شحا لالن�ضمام �إىل ف�يراري لكي‬ ‫ي�ح��ل ب ��دال م��ن ال�برازي �ل��ي فيليبي م��ا��س��ا‪ ،‬ل�ك��ن تردد‬ ‫الفريق االيطايل بح�سم م�س�ألة ال�سائق الثاين الذي‬

‫�سيقود املو�سم املقبل اىل جانب الون�سو‪� ،‬سمح ملاكالرين‬ ‫يف خطف خ��دم��ات ال�سائق املك�سيكي بعقد ميتد لعدة‬ ‫�أعوام‪.‬‬ ‫ورغ ��م الإع�ل��ان ع��ن رح �ي��ل ه��ام�ي�ل�ت��ون والتعاقد‬ ‫م��ع ب�يري��ز‪� ،‬أك��د فريق ماكالرين‪-‬مر�سيد�س التزامه‬ ‫مبحاولة ق�ي��ادة ال�سائق ال�بري�ط��اين اىل ال�ف��وز بلقبه‬ ‫العاملي الثاين مع الفريق‪.‬‬

‫ويتخلف هاميلتون ح��ال�ي��ا ب �ف��ارق ‪ 52‬نقطة عن‬ ‫الون�سو املت�صدر قبل �ستة �سباقات على انتهاء املو�سم‪.‬‬ ‫وذكر فريق ماكالرين‪-‬مر�سيد�س يف بيان �أ�صدره‬ ‫ام�س اجلمعة‪" :‬يف وقت يبد�أ فيه �سريخيو م�سريته مع‬ ‫ماكالرين يف ملبورن العام املقبل ف�إن فريقه امل�ستقبلي‬ ‫ي�ب�ق��ى م�ل�ت��زم��ا مت��ام��ا يف ت �ق��دمي ك��ل م��ا ه��و مطلوب‬ ‫جلن�سون ب��ات��ون ولوي�س هاميلتون م��ن اج��ل املناف�سة‬

‫فوز سيينا على بولونيا خالفاً للمنطق يف إيطاليا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�ق��ق �سيينا ف ��وزا خم��ال�ف��ا للمنطق ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫بولونيا ‪�-1‬صفر اخلمي�س يف ختام املرحلة اخلام�سة من‬ ‫الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ع�ل��ى م�ل�ع��ب ارت�ي�م�ي��و ف��ران �ك��ي‪�� ،‬س�ي�ط��ر ال�ضيوف‬ ‫على املجريات يف بداية ال�شوط االول وكانت الفر�صة‬ ‫االوىل من جانبهم بت�سديدة مباغتة من خارج املنطقة‬ ‫اطلقها اليوناين بانايوتي كوين حولها احلار�س جانلوكا‬ ‫بيغولو اىل ركنية (‪ ،)13‬اتبعها نيكولو كريوبني بكرة‬ ‫مرفوعة اىل داخل املنطقة تابعها الدويل ال�سابق الربتو‬ ‫جيالردينو بر�أ�سه ارمتى عليها بيغولو وابعدها برباعة‬ ‫اىل ركنية اخرى (‪ )15‬نفذت وتابعها بالر�أ�س اليوناين‬ ‫بجانب القائم االمين (‪.)16‬‬ ‫وهد�أت الوترية قليال وقل�ص �سيينا �سيطرة مناف�سه‬ ‫قليال حتى الدقيقة ‪ 31‬حني اطلق العب و�سط بولونيا‬ ‫اركيميدي مورليو قذيفة من ركلة ح��رة بعيدة حولها‬ ‫بيغولو �سابحا بقب�ضة ي��ده اليمنى اىل ركنية‪ ،‬تكررت‬ ‫بعدها املحاوالت من اجلانبني خ�صو�صا من قبل بولونيا‬ ‫وانتهى ال�شوط االول ب�شباك عذراء‪.‬‬ ‫و�شهدت الدقائق االوىل من ال�شوط الثاين ت�سديدة‬ ‫من كل طرف‪� ،‬سيينا عرب ركلة حرة نفذها باتقان �سيموين‬ ‫فرغا�سوال وابعدها احل��ار���س فيديريكو اغ�ل�ي��اردي اىل‬ ‫ركنية (‪ ،)46‬وبولونيا بت�سديدة قوية وخطرة من ماركو‬ ‫موتا حولها بيغولو اىل ركنية اي�ضا (‪.)53‬‬ ‫وخالفا للمجريات‪ ،‬متكن �سيينا من اح��راز هدف‬ ‫ال�سبق وال�ف��وز بعد ك��رة م��ن فرغا�سوال اىل اميانويلي‬

‫كااليو اطلقها قذيفة بعيدة امل��دى ا�ستقرت على ي�سار‬ ‫اغلياردي يف ا�سفل الزاوية (‪.)61‬‬ ‫وكاد البديل ال�شاب فالرييو فريي يعيد االمور اىل‬ ‫ن�صابها بهدف التعادل من كرة بعيدة وقوية لكن حار�س‬ ‫�سيينا ب�ي�غ��ول��و التقطها ع�ل��ى دف�ع�ت�ين (‪ ،)82‬وام�سك‬ ‫باخرى مماثلة �سددها االوروغوياين دييغو برييز (‪)84‬‬ ‫وحافظ بالتايل على نظافة �شباكه‪.‬‬ ‫وحقق �سيينا الذي ح�سمت له ‪ 6‬نقاط‪ ،‬فوزه الثاين‬ ‫و�صار ر�صيده ايجابيا بنقطتني فتخلى عن املركز االخري‬ ‫الول مرة‪ ،‬يف حني وقف ر�صيد بولونيا عند ‪ 4‬نقاط يف‬ ‫املركز اخلام�س ع�شر‪.‬‬ ‫ ترتيب ابرز الهدافني‪:‬‬‫‪ 5‬اهداف‪ :‬االوروغوياين ادين�سون كافاين (نابويل)‬ ‫‪ 4‬اه � � ��داف‪ :‬امل��ون �ت �ي �ن �ي �غ��ري ��س�ت�ي�ف��ان يوفيتيت�ش‬ ‫(فيورنتينا)‬ ‫‪ 3‬اه��داف‪ :‬الربازيلي اندر�سون هرناني�س واالملاين‬ ‫مريو�سالف كلوزه (الت�سيو) واالرجنتيني ماك�سيميليانو‬ ‫ل��وب�ي��ز (� �س �م �ب��دوري��ا) وج��ان �ب��اول��و ب��ات��زي�ن��ي و�ستيفان‬ ‫ال�شعراوي (م�ي�لان) وانطونيو كا�سانو (ان�تر ميالن)‬ ‫والربتو جيالردينو (بولونيا)‬ ‫ ترتيب فرق ال�صدارة‪:‬‬‫‪ -1‬يوفنتو�س ‪ 13‬نقاط من ‪ 5‬مباريات‬ ‫‪ -1‬نابويل ‪ 13‬من ‪5‬‬ ‫‪� � -3‬س �م �ب��دوري��ا ‪ 10‬م ��ن ‪( 5‬ح �� �س �م��ت ن �ق �ط��ة من‬ ‫ر�صيده)‬ ‫‪ -4‬انرت ‪ 9‬من ‪5‬‬ ‫‪ -5‬الت�سيو ‪ 9‬من ‪5‬‬

‫على بطولتي ال�سائقني وال�صانعني لعام ‪."2012‬‬ ‫و�أ�شار ويتمار�ش بهاميلتون الذي حقق ‪ 20‬انت�صارا‬ ‫خلف مقود ماكالرين خالل االعوام ال�ستة التي ام�ضاها‬ ‫معه‪ ،‬قائال‪" :‬من الالئق ان ا�ستغنم هذه الفر�صة من‬ ‫اج��ل ان ا��ش�ك��ر ل��وي����س‪ .‬ك�ت��ب ف�صال ك�ب�يرا م��ن حياته‬ ‫وم�سريته معنا وك��ان و�سيبقى دائما ع�ضوا هاما جدا‬ ‫من النادي احل�صري‪ :‬نادي ابطال ماكالرين"‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل‪" :‬من امل ��ؤك��د �أن �ن��ا نتمنى ل��ه ك��ل اخلري‬ ‫للم�ستقبل‪ ،‬وبطبيعة احل��ال ن��أم��ل �أي�ضا ون��ؤم��ن ب�أن‬ ‫�سريخيو �سين�ضم قريبا �إىل هذا النادي احل�صري"‪.‬‬ ‫م��ن امل ��ؤك��د ان ه ��ذا ال �ن��ادي احل �� �ص��ري لالبطال‬ ‫يتزعمه اال�سطورة �شوماخر الفائز ب�سبعة القاب‪ ،‬وهو‬ ‫امر مل ي�سبقه اليه اي �سائق على االط�لاق‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫ان املغامرة اجلديدة لـ "�شومي" يف عامل الفئة �ستنتهي‬ ‫يف �أواخ ��ر امل��و��س��م احل��ايل دون �أن يتمكن م��ن �إ�ضافة‬ ‫لقب ثامن اىل �سجله اال��س�ط��وري بعد �أن ق��رر فريق‬ ‫مر�سيد�س الذي اعاده للحلبات عام ‪ ،2010‬التخلي عنه‪.‬‬ ‫"العمر هو ما ن�شعر به يف داخلنا‪ ،‬وا�شعر اين على ما‬ ‫يرام"‪ ،‬هذا ما قاله �شوماخر‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 43‬عاما‪،‬‬ ‫بعد انتهاء جتارب فريقه مر�سيد�س جي بي على حلبة‬ ‫بر�شلونة ا�ستعدادا للمو�سم احلايل‪.‬‬ ‫لكن ال�سائق االملاين الذي يخو�ض مو�سمه الثالث‬ ‫بعد االعتزال والثامن ع�شر باملجمل و�صاحب الغالبية‬ ‫العظمى من الأرقام القيا�سية‪ ،‬ا�صطدم ب�صعوبة القيادة‬ ‫اىل جانب ال�سائقني ال�شبان‪ ،‬فاكتفى عام ‪ 2010‬باملركز‬ ‫التا�سع ثم حل ثامنا يف ‪ ،2011‬وهو يحتل حاليا املركز‬ ‫الثاين ع�شر‪.‬‬ ‫وف�شل �شوماخر يف ال�صعود �إىل من�صة التتويج‬ ‫�سوى مرة واحدة يف ‪� 52‬سباقا منذ عودته عن اعتزاله‬ ‫وكان ذلك هذا املو�سم يف �سباق �أوروبا على حلبة فالن�سيا‬ ‫حيث حل ثالثا‪.‬‬ ‫لكن "�شومي" الذي حل رابعا ثالث مرات يف ‪2010‬‬ ‫و‪ ،2011‬قدم يف �أواخ��ر املو�سم املا�ضي ملحة عن ال�سائق‬ ‫ال ��ذي ه�ي�م��ن ع�ل��ى ال�ب�ط��ول��ة خ�م����س م ��رات ب�ين ‪2000‬‬ ‫و‪ ،2005‬و�أحرز ‪ 91‬انت�صارا خالل م�سريته الأ�سطورية‪،‬‬ ‫وذل��ك على حلبتي �سبا فرانكور�شان وم��ون��زا‪ ،‬اذ جنح‬ ‫يف ال�سباق البلجيكي يف �شق طريقه من املركز الرابع‬ ‫والع�شرين اىل اخل��ام����س‪ ،‬ويف ال�سباق االي �ط��ايل من‬ ‫تلقني هامليتون در�سا حول كيفية �صد جميع املنافذ‬ ‫امام املناف�سني من �أجل اقتنا�ص املركز الثالث قبل ان‬ ‫يكتفي يف النهاية باملركز اخلام�س‪.‬‬ ‫لكن الو�ضع ك��ان خمتلفا ه��ذا املو�سم‪� ،‬إذ ظهر يف‬ ‫بع�ض الأح �ي��ان ك���س��ائ��ق م�ب�ت��دئ وجت���س��د ذل��ك الأحد‬ ‫امل��ا��ض��ي يف ��س�ن�غ��اف��ورة ح�ين اج �ت��اح ��س��ائ��ق ت ��ورو رو�سو‬ ‫الفرن�سي جان اريك فرينيي بعد �أن ت�أخر يف الكبح عند‬ ‫�أحد املنعطفات‪ ،‬فا�صطدم بقوة ب�سيارة الأخري دون �أن‬ ‫ي�صاب اي من ال�سائقني لكن �سيارة االم��ان ا�ضطرت‬ ‫ل�ل��دخ��ول اىل احل�ل�ب��ة ل�ث�لاث ل�ف��ات م��ن اج��ل تنظيف‬ ‫ال�شظايا التي خلفها احلادث‪.‬‬ ‫وع��وق��ب �سائق مر�سيد�س اي ام ج��ي بارجاعه ‪10‬‬ ‫مراكز على خط انطالق جائزة اليابان الكربى‪ ،‬املرحلة‬ ‫اخلام�سة ع�شرة التي �ستقام يف ‪ 7‬ت�شرين االول املقبل‬ ‫على حلبة �سوزوكا‪.‬‬ ‫لكن رحيل اال�سطورة الأملانية عن مر�سيد�س اي ام‬ ‫جي قد ال يعني نهاية امل�شوار بالن�سبة للبارون الأحمر‬ ‫�سابقا (حني كان يف ف�يراري)‪ ،‬اذ ت�شري بع�ض التقارير‬ ‫اىل احتمال انتقاله اىل �ساوبر خلفا لبرييز‪ ،‬اال ان‬ ‫ال�سائق نف�سه رف�ض ت�أكيد هذا الأمر‪ ،‬قائال‪�" :‬أم�ضيت‬ ‫ثالثة �أعوام جميلة مع الفريق‪ ،‬لكنها مل جتر كما كنا‬ ‫جميعنا نتمنى على ال�صعيد الريا�ضي‪� .‬أمتنى احلظ‬ ‫ال�سعيد للوي�س وللفريق �أن يحقق النجاح الذي عملنا‬ ‫كثريا للو�صول �إليه‪� .‬أري��د �أن �أ�شكر الفريق على ثقته‬ ‫وكل ال�شبان على التزامهم الكامل‪ .‬الآن‪� ،‬س�أركز على‬ ‫ال�سباقات املتبقية"‪ .‬وب ��دوره �شكر م��دي��ر مر�سيد�س‬ ‫الربيطاين رو�س براون ال�سائق الأملاين اال�سطورة على‬ ‫امل�ساهمة التي قدمها خالل االعوام الثالثة مع الفريق‪،‬‬ ‫م�ضيفا "با�سم مر�سيد�س‪� ،‬أري��د �أوال �أن �أ�شكر ميكايل‬ ‫�شوماخر على امل�ساهمة الهامة التي قدمها من �أجل‬ ‫منو فريقنا وتقدمه خالل االع��وام الثالثة الأخرية‪.‬‬ ‫مل يخ�سر �شيئا من طاقته والتزامه حتى �إن مل ترتق‬ ‫النتائج �إىل م�ستوى الطموحات‪ .‬نحن م�صممون على‬ ‫انهاء مو�سم ‪ 2012‬معا ب�شكل جيد‪ .‬وكالعادة‪ ،‬كان من‬ ‫دواعي �سروري ان اعمل مع �شوماخر"‪.‬‬ ‫يذكر �أن النجاح الذي ح�صده �شوماخر يف فورموال‬ ‫واح ��د ت��راف��ق م��ع وج ��ود ب ��راون اىل ج��ان�ب��ه ان ك��ان يف‬ ‫بينيتون (لقبان) او فرياري (خم�سة القاب)‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫‪15‬‬

‫مباراتا قمة يف إنكلرتا‬ ‫واالختبار األخري قبل الـ"كالسيكو" يف إسبانيا‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يخو�ض ت�شل�سي املت�صدر اول اختبار حقيقي ل��ه ه��ذا املو�سم‬ ‫عندما يحل �ضيفا على ج��اره يف �شمال العا�صمة لندن ار�سنال يف‬ ‫املرحلة ال�ساد�سة من بطولة انكلرتا يف �أول مباراة ل�ل�أول بعد �أن‬ ‫قرر االحتاد االنكليزي �إيقاف قائده جون تريي لتوجيهه عبارات‬ ‫عن�صرية اىل مدافع كوينز بارك رينجرز انطون فرديناند‪.‬‬ ‫جتدر اال�شارة اىل ان تريي �سيخو�ض مباراة القمة �ضد ار�سنال‬ ‫لأنه ميلك �أ�سبوعني ال�ستئناف القرار‪ ،‬ويحق له اللعب خالل هذه‬ ‫الفرتة علما ب�أن عقوبة الإيقاف هي لأربع مباريات مع دفع غرامة‬ ‫مقدارها ‪� 220‬ألف جنيه �أ�سرتليني (حوايل ‪� 276‬ألف يورو)‪.‬‬ ‫وك��ان ت�يري ا�ستبق ق��رار االحت��اد االنكليزي ب��اع�لان اعتزاله‬ ‫اللعب دوليا‪.‬‬ ‫وبالعودة �إىل املباراة‪ ،‬ف�إن الفريقني يدخالنها ومل يخ�سرا حتى‬ ‫االن يف املو�سم احلايل‪ ،‬لكن ار�سنال تعادل يف ثالث مباريات وفاز يف‬ ‫اثنتني‪ ،‬يف حني فاز ت�شل�سي يف ثالث وتعادل يف اثنتني‪.‬‬ ‫ويت�صدر ت�شل�سي بفارق نقطة واح��دة عن مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫وبالتايل فان اي نتيجة غري الفوز قد جتعله يتنازل عن املركز االول‬ ‫مل�صلحة ال�شياطني احلمر يف حال فوز االخري على �ضيفه توتنهام‪.‬‬ ‫وي�ستطيع �آر��س�ن��ال �أن يتنف�س ال�صعداء لأن خ��ط دف��اع��ه لن‬ ‫يواجه العمالق العاجي ديدييه دروغبا الذي �شكل على مر ال�سنوات‬ ‫الأخرية كابو�سا مزعجا للمدفعجية‪ ،‬و�سجل العديد من الأهداف‬ ‫احلا�سمة يف مرماه ذلك‪ ،‬لأنه انتقل للعب يف الدوري ال�صيني نهاية‬ ‫املو�سم املا�ضي بعد �أن قاد ت�شل�سي اىل اللقب الأوروبي املرموق الذي‬ ‫ط��ال ان�ت�ظ��اره‪ ،‬علما ب��أن��ه �سجل الركلة الرتجيحية التي منحت‬ ‫البلوز اللقب على ح�ساب بايرن ميونيخ يف النهائي‪.‬‬ ‫وجن��ح �آر��س�ن��ال يف حت�سني نقطة �ضعفه الأ�سا�سية يف املوا�سم‬ ‫املا�ضية وحت��دي��دا الناحية الدفاعية‪ .‬وي�ع��ود الف�ضل يف ذل��ك �إىل‬ ‫م�ساعده اجلديد �ستيف بولد مدافع ار�سنال ال�سابق الذي حل بدال‬ ‫من بات راي�س مطلع املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ويتمتع �آر�سنال ب�أقوى خط دفاع بالت�ساوي مع ت�شل�سي (دخل‬ ‫هدفان مرمى كل منهما)‪ ،‬كما �سجل ‪� 9‬أهداف �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�سيكون ملعب اولدترافورد م�سرحا ملباراة مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫وتوتنهام التي �ست�شهد عودة الولد الذهبي لالول واين روين اىل‬ ‫الدوري املمتاز بعد غياب دام حوايل ال�شهر اثر تعر�ضه جلرح عميق‬ ‫يف �ساقه اليمنى‪.‬‬ ‫وكان روين �شارك يف مباراة فريقه �ضد نيوكا�سل (‪ )1-2‬يف ك�أ�س‬ ‫رابطة االندية االنكلزية املحرتفة االربعاء املا�ضي وابلى بالء ح�سنا‬ ‫قبل ان يخرج يف الدقيقة ‪.76‬‬ ‫كما م��ن املتوقع ان يخو�ض داري��ن فليت�شر اول م�ب��اراة ل��ه يف‬ ‫الدوري املمتاز بعد غياب ‪� 10‬أ�شهر �إثر �إ�صابته بفريو�س يف معدته‪،‬‬ ‫وهو االخر خا�ض الدقائق الت�سعني ب�أكملها �ضد نيوكا�سل‪.‬‬ ‫ويخو�ض مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب املو�سم املا�ضي مباراة‬ ‫�صعبة �ضد فولهام الذي يحقق انطالقة جيدة يف املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬فاز �سيتي مبباراتني فقط من �أ�صل خم�س واالهم من‬ ‫ذلك ب�أن مرماه تلقى ‪� 7‬أهداف‪ .‬وخل�ص مدافع �ستني العاجي كولو‬ ‫توريه و�ضع فريقه بالقول‪" :‬اذا اردت الفوز بالدوري االنكليزي‬ ‫عليك ان حتافظ على نظافة �شباكك"‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من رحيل العبي و�سطه امل�ؤثرين البلجيكي مو�سى‬ ‫دميبيلي واالمريكي كلينت دميب�سي فان فولهام يحقق نتائج جيدة‬

‫وقد ح�صد ‪ 9‬نقاط حتى االن ويتقدم على مان�ش�سرت �سيتي بفارق‬ ‫االهداف‪.‬‬ ‫وي�سعى ليفربول اىل حتقيق اول فوز له يف الدوري هذا املو�سم‬ ‫عندما يحل �ضيفا على نوريت�ش �سيتي‪.‬‬ ‫وحقق ليفربول ا�سو�أ بداية له يف ال��دوري منذ اكرث من ‪100‬‬ ‫عام حيث ح�صد نقطتني فقط من ا�صل ‪ 15‬ممكنة ويحتل مركزا‬ ‫يتهدده الهبوط‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات االخ � ��رى‪ ،‬ي�ل�ت�ق��ي اي �ف��رت��ون م��ع �ساوثمبتون‪،‬‬ ‫و�سندرالند مع ويغان اثلتيك‪ ،‬و�ستوك �سيتي مع �سوان�سي �سيتي‪،‬‬ ‫وريدينغ مع نيوكا�سل يونايتد‪ ،‬وا�ستون فيال مع و�ست بروميت�ش‬ ‫البيون‪ ،‬وكوينز بارك رينجرز مع و�ست هام‪.‬‬ ‫الدوري الإ�سباين‬ ‫يخو�ض ال�ع�م�لاق��ان بر�شلونة املت�صدر وري ��ال م��دري��د حامل‬ ‫اللقب االختبار االخ�ير قبل ان يحل الثاين �ضيفا على غرميه يف‬ ‫موقعة الـ "كال�سيكو" التي ت�شد انظار م�شجعي كرة القدم حول‬ ‫العامل‪ ،‬ولن يكون حت�ضري النادي الكاتالوين لهذه املواجهة �سهال‬ ‫على االطالق اذ ي�سافر اىل االندل�س للقاء ا�شبيلية‪.‬‬ ‫وي�ب�ح��ث ف��ري��ق امل ��درب تيتو ف�ي�لان��وف��ا ع��ن م��وا��ص�ل��ة م�سل�سل‬ ‫انت�صاراته يف بداية املو�سم و�سي�سعى جاهدا لكي يعود من ملعب‬ ‫"رامون �سان�شيز بيزخوان" بفوزه ال�ساد�س على التوايل من اجل ان‬ ‫يتح�ضر باف�ضل طريقة ممكنة لل�سفر اىل الربتغال اي�ضا من اجل‬ ‫لقاء بنفيكا يف اجلولة الثانية من الدور االول مل�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب ��ا وال��ذي ا�ستهله بفوز �صعب على �ضيفه �سبارتاك مو�سكو‬ ‫الرو�سي (‪.)2-3‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤك��د ان مهمة رج��ال فيالنوفا ل��ن ت�ك��ون �سهلة امام‬ ‫ا�شبيلية الذي يقدم عرو�ضا جيدة هذا املو�سم‪ ،‬حيث ح�صل على ‪11‬‬ ‫نقطة من ا�صل ‪ 15‬ممكنة كما انه ا�سقط ريال مدريد يف "رامون‬ ‫�سان�شيز بيزخوان" بالفوز عليه بهدف �سجله يف الدقائق االوىل من‬ ‫اللقاء املدافع االملاين بيوتر ترو�شوف�سكي‪.‬‬ ‫وي��واج��ه ب��ر��ش�ل��ون��ة م�شكلة ك�ب�يرة يف خ��ط دف��اع��ه م��ع ا�صابة‬ ‫الثالثي كارلي�س بويول وجريار بيكيه والربازيلي ادريانو ما ا�ضطر‬ ‫فيالنوفا اىل ان يويل العب الو�سط الكامريوين الك�سندر �سونغ‪،‬‬ ‫القادم من ار�سنال االنكليزي‪ ،‬مهمة �شغل مركز قلب الدفاع اىل‬ ‫جانب االرجنتيني خافيري ما�سكريانو‪.‬‬ ‫كما اظهرت مباراة اال�سبوع املا�ضي ام��ام غرناطة (‪�-2‬صفر)‬ ‫توتر يف خط املقدمة بني النجم االرجنتيني ليونيل مي�سي والعائد‬ ‫من اال�صابة دافيد فيا‪ ،‬لكن االول قلل من اهمية ما ح�صل وقال‬ ‫"لي�س لدي اي م�شكلة مع فيا‪ ،‬بل على العك�س من ذلك‪ ،‬فال تبحثوا‬ ‫عن امل�شاكل اذا مل تكن موجودة"‪.‬‬ ‫وح�صلت م�شادة كالمية بني االثنني يف الثواين االخ�يرة من‬ ‫ال�شوط االول اذ توجه مي�سي اىل فيا وعاتبه على عدم مترير الكرة‬ ‫من مل�سة واحدة‪ ،‬فكان جواب االخري بنف�س احلدة‪.‬‬ ‫وتابع النجم الأرجنتيني‪�" :‬إنها وقائع املباراة‪� ،‬إذ كانت الأع�صاب‬ ‫م�شدودة لت�سجيل الهدف االول لي�صبح االمر �سهال بعد ذلك"‪.‬‬ ‫وعانى بر�شلونة للفوز على غرناطة وانتظر حتى الدقيقة ‪87‬‬ ‫لكي يفتتح الت�سجيل عرب جنمه ت�شايف هرنانديز الذي مل ي�شارك‬ ‫منذ بداية املباراة‪ ،‬ثم اهداه بورخا غوميز هدفا ثانيا خط�أ يف مرمى‬ ‫فريقه يف الدقيقة الثانية من الوقت ال�ضائع‪.‬‬ ‫ويت�صدر بر�شلونة ال��ذي مل يذق طعم الهزمية �أم��ام ا�شبيلية‬ ‫يف الدوري منذ الرابع من �آذار ‪ 2007‬حني خ�سر ‪ 2-1‬بهدف �سجله‬

‫ظهريه احلايل الربازيلي دانيال الفي�ش‪ ،‬بر�صيد ‪ 15‬نقطة من ‪15‬‬ ‫ممكنة وب�ف��ارق نقطتني عن اتلتيكو مدريد ال�ث��اين‪ ،‬فيما يتخلف‬ ‫ريال مدريد عن غرميه الكاتالوين بفارق ‪ 8‬نقاط‪ ،‬وهو �سي�ست�ضيف‬ ‫االحد ديبورتيفو ال كورونيا يف مباراة تبدو يف متناوله لأن �ضيفه‬ ‫الذي عاد هذا املو�سم اىل دوري اال�ضواء‪ ،‬مل يحقق حتى االن �سوى‬ ‫انت�صار واحد‪.‬‬ ‫و�سي�سعى فريق امل��درب الربتغايل جوزيه مورينيو اىل ت�أكيد‬ ‫النتيجة التي حققها يف املرحلة ال�سابقة خ��ارج قواعده ام��ام رايو‬ ‫فايكانو (‪�-2‬صفر)‪ ،‬على امل تعرث بر�شلونة من اجل تقلي�ص الفارق‬ ‫مع االخري قبل موقعتهما املرتقبة يف ال�سابع من ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫ويدرك العبو ريال ان اخلط�أ ا�صبح ممنوعا كما يعي خ�صومهم‬ ‫يف بر�شلونة ان النادي امللكي يف و�ضع حرج وهذا ما حتدث عنه جنم‬ ‫و�سط "بالوغرانا" ت�شايف الذي قال �إن فارق النقاط الثماين رفع‬ ‫من ح��دة ال�ضغوط على ال�ن��ادي امللكي قبل ال�ـ "كال�سيكو" االول‬ ‫بينهما‪.‬‬ ‫وقال ت�شايف يف مقابلة مع "دياريو �سبورت"‪ 8" :‬نقاط لي�ست‬ ‫اي �شيء‪ ،‬ويعجبني هذا الفارق‪ .‬لدينا مباراة �صعبة خ��ارج ار�ضنا‬ ‫امام ا�شبيلية‪ ،‬لكن النقاط الثماين كثرية وال ميكن لريال ارتكاب‬ ‫املزيد من الأخطاء"‪.‬‬ ‫وتابع العب الو�سط الدويل‪" :‬املو�سم املا�ضي تقدم ريال علينا‬ ‫بفارق ع�شر نقاط‪ ،‬وكان االمر �صعبا لدرجة اننا خ�سرنا اللقب‪ .‬االن‬ ‫ال يزال الوقت مبكرا لكن علينا اال�ستفادة"‪.‬‬ ‫لكن على ت�شايف وزمالئه اي�ضا التنبه لفريق مل يح�سب له احد‬ ‫اي ح�ساب يف بداية املو�سم وهو اتلتيكو مدريد الذي يرتب�ص الي‬ ‫تعرث من بر�شلونة من اجل االنق�ضا�ض على ال�صدارة‪.‬‬ ‫ويقدم فريق املدرب االرجنتيني دييغو �سيميوين اداء مميزا جدا‬ ‫هذا املو�سم بقيادة الهداف الكولومبي راداميل فالكاو (‪ 7‬اهداف يف‬ ‫ال��دوري حتى االن)‪ ،‬اذ يبحث االح��د ام��ام م�ضيفه ا�سبانيول عن‬ ‫فوزه اخلام�س على التوايل وعن نقطته ال�ساد�سة ع�شرة من ا�صل‬ ‫‪ 18‬ممكنة‪ ،‬علما ب��ان القطب الثاين للعا�صمة ك��ان ا�ستهل املو�سم‬ ‫باحراز ك�أ�س ال�سوبر االوروبية على ح�ساب ت�شل�سي االنكليزي (‪)1-4‬‬ ‫ثم بد�أ حملة الدفاع عن لقبه بطال مل�سابقة الدوري االوروبي وهو‬ ‫�سيواجه فيكتوريا بلزن الت�شيكي اخلمي�س املقبل على ار�ضه‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬يلعب مايوركا الثالث االثنني املقبل يف‬ ‫ختام املرحلة مع م�ضيفه خيتايف‪ ،‬وملقة ال��راب��ع مع �ضيفه ريال‬ ‫بيتي�س ال�ي��وم ال��ذي ي�شهد اي�ضا م�ب��ارات�ين اخ��ري�ين ب�ين فالن�سيا‬ ‫اجل��ري��ح و�ضيفه ري��ال �سرق�سطة‪ ،‬وري ��ال �سو�سييداد م��ع اتلتيك‬ ‫بلباو‪.‬‬ ‫ويلعب الأح��د غرناطة م��ع �سلتا فيغو‪ ،‬وبلد الوليد م��ع رايو‬ ‫فايكانو‪ ،‬واو�سا�سونا مع ليفانتي‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫تتجه االنظار اليوم ال�سبت اىل تورينو‪ ،‬حيث يتواجه يوفنتو�س‬ ‫حامل اللقب واملت�صدر م��ع �ضيفه روم��ا يف املرحلة ال�ساد�سة من‬ ‫ال ��دوري االي�ط��ايل يف لقاء دائ�م��ا م��ا يت�سم ب��االث��ارة والندية لكنه‬ ‫�سيكون اكرث "ح�سا�سية" هذه املرة ب�سبب ت�صريحات مدرب نادي‬ ‫العا�صمة الت�شيكي زدينيك زميان‪.‬‬ ‫ويعترب زميان من الأ�شخا�ص "املغ�ضوب" عليهم عند جماهري‬ ‫يوفنتو�س النه اتهم "ال�سيدة العجوز" قبل ‪ 14‬عاما حني كان مدربا‬ ‫لروما اي�ضا با�ستخدام املن�شطات‪ ،‬ما �أدى �إىل فتح حتقيق �أدى يف‬ ‫النهاية اىل ايقاف طبيب الفريق‪.‬‬

‫وع��ادت تهم التن�شط اىل الواجهة بعد ان ن�شر الع��ب الو�سط‬ ‫االرجنتيني ال�سابق ماتيا�س امل�ي��دا كتابا �شكك فيها ب��ان فريقه‬ ‫ال�سابق بارما حقنه مبن�شطات ممنوعة‪ ،‬ما دفاع زميان اىل ت�أكيد‬ ‫موقفه ال�سابق‪ ،‬قائال "قبل اعوام‪ ،‬قلت ان هناك من�شطات يف كرة‬ ‫القدم‪ .‬مل اقر�أ حتى االن ال�سرية الذاتية ملاتيا�س امليدا‪ ،‬لكني ل�ست‬ ‫متفاجئا‪ .‬االن‪ ،‬ا�صبح هناك بع�ض الالعبني الذين يقولون ما قلته‬ ‫�سابقا‪ :‬لو قاموا ب�شيء ما (من اجل معاجلة امل�شكلة) لكانت انتهت‬ ‫منذ فرتة طويلة"‪.‬‬ ‫وم��ن امل ��ؤك��د �أن زمي��ان �سيحظى با�ستقبال �ساخط يف ملعب‬ ‫يوفنتو�س ال��ذي اه��در الثالثاء املا�ضي اوىل نقاطته بتعادله مع‬ ‫م�ضيفه فيورنتينا (�صفر‪�-‬صفر) ما �سمح لنابويل يف اللحاق به‬ ‫اىل ال�صدارة‪ ،‬لكن املدرب الت�شيكي �أكد �أنه م�ستعد ملا ينتظره‪ ،‬قائال‬ ‫"امل ان يكون بامكاننا الرتكيز على كرة القدم‪ ،‬لكن اذا كانوا‬ ‫غا�ضبني علي‪ ،‬فيجب ان يكونوا اي�ضا غا�ضبني من االدع��اء العام‪،‬‬ ‫املحاكم والكثري من اال�شخا�ص االخرين"‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �سي�سعى فيه يوفنتو�س اىل اال��س�ت�ف��ادة م��ن عاملي‬ ‫االر�� ��ض واجل �م �ه��ور ل�ك��ي ي�ع��و���ض ال�ن�ق�ط�ت�ين ال�ل�ت�ين اه��دره �م��ا يف‬ ‫منت�صف اال��س�ب��وع واال� �س �ت �ع��داد ب�شكل ج�ي��د ال�ست�ضافة �شاختار‬ ‫دانييت�سك االوك��راين يف دوري ابطال اوروب��ا الثالثاء املقبل‪ ،‬ي�أمل‬ ‫روما ان يحقق ث�أره من فريق "ال�سيدة العجوز" الذي كان �سحقه‬ ‫‪�-4‬صفر املو�سم املا�ضي يف اخر مواجهة بينهما‪.‬‬ ‫وميلك روم��ا ‪ 8‬نقاط حتى االن‪ ،‬ث�لاث منها ح�صدها دون ان‬ ‫يلعب بعد ان اعتربه الق�ضاء الريا�ضي فائزا على كالياري يف املباراة‬ ‫التي كانت مقررة االحد املا�ضي على ملعب الثاين يف املرحلة الرابعة‪،‬‬ ‫لكنها ت�أجلت ب�سبب ح�ضور اجلماهري يف حني كان من املتوقع ان‬ ‫تقام خلف ابواب مو�صدة‪.‬‬ ‫وح�ضر جمهور كالياري اىل امللعب اجلديد لفريقهم "�ستاديو‬ ‫اي�س ارينا�س" الذي اعتمد من قبل فريق عا�صمة جزبرة �سردينيا‬ ‫بدال من "�ستاديو �سانت ايليا" (اقفل يف اذار املا�ضي)‪ ،‬بدعوة من‬ ‫رئي�س النادي رغم اعمال ال�صيانة والتجديد يف املدرجات‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل ت�أجيل اللقاء تخوفا على �سالمة الالعبني‪.‬‬ ‫وطالب روما ب�أن يعترب فائزا باملباراة ا�ستنادا �إىل البند ‪ 17‬يف‬ ‫قانون االحت��اد االيطايل لكرة القدم‪ ،‬وجل��أ �إىل الق�ضاء الريا�ضي‬ ‫الذي قرر ان مينح فريق العا�صمة نقاط املباراة الثالث باعتباره‬ ‫فائزا ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫وعلى ملعب "اينيو تارديني"‪ ،‬ي�أمل ميالن البناء على الفوز‬ ‫االول ال��ذي حققه االرب�ع��اء املا�ضي �أم��ام جمهوره (‪�-2‬صفر على‬ ‫كالياري)‪ ،‬من �أجل تخطي �ضيفه بارما ما �سيمنحه الدفع املعنوي‬ ‫لكي ي�ضع خلفه �أ�سو�أ بداية له يف الدوري منذ مو�سم ‪1941-1940‬‬ ‫والتح�ضر ب�شكل جيد ملواجهة م�ضيفه زينيت ��س��ان بطر�سبورغ‬ ‫الرو�سي يف دوري �أبطال �أوروبا الأربعاء املقبل‪.‬‬ ‫و��س�ي�ع��ود م ��درب م �ي�لان م��ا��س�ي�م�ي�ل�ي��ان��و ال �ي �غ��ري اىل مقاعد‬ ‫االحتياط جم��ددا بعد �أن غ��اب عن لقاء كالياري لإيقافه مباراة‬ ‫واحدة ب�سبب احتجاجه على قرارات احلكام يف اللقاء الذي خ�سره‬ ‫فريقه نهاية اال�سبوع املا�ضي �أمام �أودينيزي (‪.)2-1‬‬ ‫وبدوره يلتقي نابويل مع م�ضيفه �سمبدوريا يف لقاء قوي جدا‬ ‫كون االخري يحتل املركز الثالث بفارق ‪ 3‬نقاط عن الفريق اجلنوبي‪،‬‬ ‫فيما يلعب انرت ميالن الرابع مع �ضيفه فيورنتينا‪ ،‬والت�سيو مع‬ ‫�سيينا‪ ،‬واودينيزي مع جنوى‪ ،‬واتاالنتا مع تورينو‪ ،‬وبولونيا مع‬ ‫كاتانيا‪ ،‬وبالريمو مع كييفو‪ ،‬وكالياري مع بي�سكارا‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪� )29‬أيلول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2082‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫فهمي هويدي‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫�أكاذيب اليهود‬ ‫َب � � � � � � � ��� � � � �َّ � � ��ش � � � � � � � � ُروا َب � � � � � � �ْي � � � � � ���نَْ ا ْل � � � �َب � � � رَ��اي � � � � � � � ��ا‬ ‫وَهُ � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ُم �أَهْ � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ُل ا َ‬ ‫خل � � � � � � � ��زاي � � � � � � � ��ا‬ ‫ضَ ال� � � � � � ُق� � � � � � ْد� � � � ِ� ��س َم � � � � ْه � � � � ٌد‬ ‫�أ َّن �أَ ْر�� � � � � � � � � � � � � � � �‬

‫أنور وجدي‬ ‫مع حسن بك‬

‫َل � � � � � � � � � � � ُه � � � � � � � � � � � ُم َب � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ْدءًا َوغ � � � � � � ��اي � � � � � � ��ا‬ ‫ه� � � � � � � �ك � � � � � � ��ذا وَعْ � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��داً َق� � � � � � � � ��دِ مي � � � � � � � � �اً‬ ‫َق � � � � � � � � � � َّ�ط � � � � � � � � � � � ُه َر ُّب ال� � � � � � َع� � � � � �ط � � � � ��اي � � � � ��ا‬

‫حني التقى مر�شد الإخ��وان الدكتور حممد بديع مع الفنان‬ ‫ع��ادل �إم��ام يف احتفال ال�سفارة ال�سعودية بالعيد الوطني الأحد‬ ‫املا�ضي (‪ ،)9/19‬ف�إن احلوار بني االثنني مل يختلف يف جوهره عن‬ ‫احلوار الذي دار منذ نحو �سبعني عاما بني م�ؤ�س�س حركة الإخوان‬ ‫الأ�ستاذ ح�سن البنا وبني الفنان �أنور وجدي‪.‬‬ ‫اخ�ت�ل�ف��ت ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل والأج� � ��واء ل�ك��ن امل��و� �ض��وع ظ��ل واح ��دا؛‬ ‫احل�لال واحل��رام يف الفن‪ .‬يف مذكراته ي��روي �أح��د رف��اق الأ�ستاذ‬ ‫البنا‪ ،‬الدكتور حممود ع�ساف‪� ،‬أنه التقاه ذات �صباح من �أيام �صيف‬ ‫ع��ام ‪ ،1945‬فدعاه لأن يذهب �إىل البنك لفتح ح�ساب للجماعة‪،‬‬ ‫التي مل يكن لها �أي ر�صيد يف البنوك �آن ��ذاك‪ .‬يف مكتب رئي�س‬ ‫البنك جل�سا على �أريكة يف حني كان �أحد العمالء يحدثه وظهره‬ ‫لل�ضيفني‪ .‬رح��ب بهما رئي�س البنك (�شومان ب��ك) ب�صوت عال‪،‬‬ ‫فالتفت نحوهما العميل اجلال�س وما �أن ر�أى الأ�ستاذ البنا حتى‬ ‫هب واقفا وقال‪ :‬ح�سن بك؟ �أهال و�سهال يا ح�سن بك‪ .‬ثم تقدم‬ ‫منهما وقال‪� :‬أنا �أنور وجدي‪ ،‬امل�شخ�صاتي‪ ،‬يعني املمثل‪ .‬طبعا �أنتم‬ ‫تنظرون �إلينا ككفرة نرتكب املعا�صي كل يوم‪ ،‬يف حني �أنني واهلل‬ ‫اقر�أ القر�آن و�أ�صلي كلما كان ذلك م�ستطاعا‪.‬‬ ‫�أ�ضاف الدكتور الع�ساف بعد ذلك قوله‪ :‬كان الأم��ر مفاجئا‬ ‫يل‪ .‬نعم مل نكن ننادي الإم��ام (البنا) �أو ن�شري �إليه �إال بقولنا‪:‬‬ ‫ف�ضيلة الأ�ستاذ (�أو املر�شد)‪� ،‬أما ح�سن بك فقد كانت ن�شازا‪ .‬ونقل‬ ‫ع��ن الأ��س�ت��اذ البنا ق��ول��ه‪ :‬ي��ا �أخ �أن��ور �أن�ت��م ل�ستم كفرة وال ع�صاة‬ ‫بحكم عملكم‪ .‬فالتمثيل لي�س ح��رام��ا يف ح��د ذات��ه‪ ،‬ولكنه حرام‬ ‫�إذا ك��ان مو�ضوعه ح��رام��ا‪ .‬و�أن��ت و�أخ��وات��ك املمثالت ت�ستطيعون‬ ‫�أن تقدموا خدمة عظمى للإ�سالم �إذا عملتم على �إنتاج �أفالم �أو‬ ‫م�سرحيات تدعو �إىل مكارم الأخالق‪ ،‬بل �أنكم تكونون �أكرث قدرة‬ ‫على ن�شر الدعوة الإ�سالمية من كثري من الوعاظ و�أئمة امل�ساجد‪.‬‬ ‫و�أن��ا �أرح��ب بك و�آم��ل �أن حت�ضر لزيارتنا ب��دار الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫باحللمية اجلديدة لنتبادل ال��ر�أي حول ما ميكن �أن ت�سهموا به‬ ‫يف ن�شر الف�ضيلة والدعوة �إىل اهلل‪ .‬بقية الق�صة يرويها الباحث‬ ‫ع�صام تليمة‪ ،‬ال��ذي �أورد الن�ص ال�سابق يف كتابه «ح�سن البنا‬ ‫وجتربة الفن»‪ ،‬فذكر �أن �أن��ور وج��دي حني �سمع هذا الكالم بكا‬ ‫وقبل ر�أ���س البنا وي��ده‪ ،‬وبعدها ر�أينا له فيلم ليلى بنت الفقراء‪.‬‬ ‫وقال يل ع�صام تليمة �إنه بعدما �أ�صدر كتابه علم �أن زكي فطني‬ ‫عبدالوهاب ابن ال�سيدة ليلى مراد من زوجها (الالحق) املخرج‬ ‫فطني عبدالوهاب ذكر يف �إحدى املنا�سبات �أن الأ�ستاذ البنا زار �أنور‬ ‫وجدي بعد ذلك عدة مرات يف بيته‪ ،‬وكان الفنان الكبري وقتذاك‬ ‫متزوجا من ال�سيدة ليلى م��راد‪ ،‬وكانت زيارته تلك من العوامل‬ ‫التي �أ�سهمت يف حتولها من اليهودية �إىل الإ�سالم‪.‬‬ ‫�س�ألت الدكتور حممد بديع مر�شد الإخوان عما دار يف لقائه‬ ‫مع عادل �إمام‪ ،‬الذي بر�أته املحكمة �أخريا من تهمة ازدراء الإ�سالم‬ ‫التي ن�سبها �إليه �أحد املتدينني‪ ،‬وجدت �أنه يف رده مل يذهب بعيدا‬ ‫عما قاله الأ�ستاذ البنا لأنور وجدي‪� ،‬سواء يف املوقف من الفن �أو يف‬ ‫�أمله يف �أن يوظف ل�صالح الإعالء من �ش�أن الف�ضائل و�إبراز القيم‬ ‫احلقيقية للإ�سالم‪.‬‬ ‫مما الحظته يف بحث ع�صام تليمة �أن��ه �سلط الأ��ض��واء على‬ ‫عالقة قدمية ل�ل�إخ��وان بالن�شاط الفني تخلت عنها اجلماعة‬ ‫فيما بعد‪� ،‬أغلب الظن ب�سبب توتر العالقة مع ال�سلطة وظروف‬ ‫املالحقات الأمنية منذ اخلم�سينيات حتى �سقوط نظام مبارك‬ ‫يف العام املا�ضي‪ .‬يف ه��ذا ال�صدد حت��دث الباحث عن عالقة بني‬ ‫الأ�ستاذ ح�سن البنا وب�ين الفنان ح�سني �صدقي‪ .‬وه��ي العالقة‬ ‫التي ا�ستمرت بني الأخ�ير وبني الأ�ستاذ �سيد قطب‪ ،‬ويف حترير‬ ‫تلك العالقة ذكر الباحث �أن ح�سني �صدقي �أخ�بر الأ�ستاذ �سيد‬ ‫برغبته يف اعتزال الفن‪ ،‬لكنه حثه على العدول عن الفكرة‪ ،‬وقال‬ ‫له �إنه يكتب ع�شرات املقاالت ويلقي ع�شرات اخلطب‪ ،‬لكنه بفيلم‬ ‫واحد ي�ستطع �أن يلغي كل ما فعله‪ ،‬و�إذ ن�صحه ب�أن ي�ستمر يف عمله‬ ‫ال�سينمائي ف�إنه متنى عليه �أن يكون ذلك يف �إطار الأفالم الهادفة‪.‬‬ ‫وقد ا�ستجاب ح�سني �صدقي لذلك و�أنتج بعد ذلك فيلمني يف ذلك‬ ‫االجتاه‪.‬‬ ‫ا�ستهل ع�صام تليمة بحثه با�ستعرا�ض ج�ه��ود الإخ� ��وان يف‬ ‫امل�سرح‪ ،‬وكيف �أنهم بد�أوا ن�شاطهم ذاك يف عام ‪ ،1934‬وكان الأ�ستاذ‬ ‫عبدالرحمن البنا �شقيق م�ؤ�س�س اجلماعة ذو امليول الأدبية هو‬ ‫الراعي لذلك الن�شاط‪ .‬وكانت �أوىل م�سرحيات اجلماعة با�سم‬ ‫«جميل بثينة» التي �أنتجتها جلنة ت�شجيع التمثيل التابعة لوزارة‬ ‫املعارف وق��ررت �إخراجها على نفقتها �آن��ذاك‪ .‬وك��ان من النجوم‬ ‫امل�شاركني فيها �أ�شخا�ص ��ص��اروا �أع�لام��ا فيما ب�ع��د‪ ،‬يف املقدمة‬ ‫منهم جورج �أبي�ض وعبا�س فار�س وح�سن البارودي وفتوح ن�شاطي‬ ‫وحممود املليجي‪ ،‬وفاطمة ر�شدي وعزيزة �أمري‪.‬‬ ‫ات�سع الن�شاط امل�سرحي ل�ل�إخ��وان وت�ع��ددت ال�ع��رو���ض التي‬ ‫قدموها يف تلك املرحلة‪ .‬وك��ان من املمثلني الذين ملعوا يف تلك‬ ‫العرو�ض �آنذاك كل من عبداملنعم مدبويل و�سراج منري وحممد‬ ‫ال�سبع و�شفيق نورالدين و�سعد �أرد�ش و�إبراهيم �سعفان‪ ،‬وال�شقيقان‬ ‫حمدي وعبداهلل غيث‪.‬‬ ‫�إذا ق��ارن��ت ه��ذه اخللفية ب��ال���ص��ورة احلا�صلة الآن تالحظ‬ ‫�أن الإخ��وان �صاروا �أك�ثر بعدا عن ع��امل الفن‪ ،‬و�أغلب الظن �أنه‬ ‫�سيحريك ال�س�ؤال ال�ت��ايل‪ :‬هل ك��ان الفنانون �أك�ثر مرونة �أم �أن‬ ‫الإخوان كانوا �أكرث ا�ستنارة �أم �أن النخب كانت �أقل توترا واملجتمع‬ ‫�أكرث ت�ساحما؟‬

‫َذ ُو ْو ُه‬ ‫َل � � � � � � � � � ُه � � � � � � � � � ُم �إ ْذ هُ � � � � � � � � � � � � � ْم‬ ‫ُد ْو َن � ْأج � � � � � � � �ن � � � � � � ��ا� � � � � ِ� � ��س ال� � � �َب� � � رَ�راي� � � � � � ��ا‬ ‫هلل �إ ْف� � � � � � � � � � � � � � � � ٌ�ك‬ ‫َك � � � � � � � � � � � � � � َذ ُب � � � � � � � � � � � � � ��وا وا ِ‬ ‫َق� � � � � � � � � ْو ُل� � � � � � � � � ُه� � � � � � � � � ْم �أُ� � � � � � � � � � ُّ� � � � � � ��س ال� � � � � َب � �ل� ��اي � � � ��ا‬

‫الجمهوريون ينتقدون إدارة أوباما الختالف‬ ‫رواياتها بشأن هجوم بنغازي‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ت�ق��د اجل �م �ه��وري��ون االدارة االمريكية؛‬ ‫لأنها غريت مرارا رواية الهجوم على القن�صلية‬ ‫االمريكية يف بنغازي يف ‪ 11‬ايلول‪ ،‬قبل �أن تقول‬ ‫�إن��ه "عمل ارهابي" ق��د يكون تنظيم القاعدة‬ ‫وراءه‪.‬‬ ‫وقبل اربعني يوما من االنتخابات الرئا�سية‪،‬‬ ‫�أث ��ارت "ق�ضية بنغازي" �ضجة على ال�ساحة‬ ‫االمريكية؛ فاتهم مع�سكر املر�شح اجلمهوري‬ ‫ميت رومني الرئي�س ب��اراك اوب��ام��ا "مبحاولة‬ ‫خداع االمريكيني" بالت�سرت على هفوات امنية‬ ‫وا�ستخباراتية ارتكبت يف بنغازي‪� ،‬شرق ليبيا‪.‬‬ ‫وبعد �ساعات من الهجوم الذي اودى بحياة‬ ‫ال�سفري كري�ستوفر �ستيفنز وث�لاث��ة عنا�صر‬ ‫ام��رك �ي�ي�ن‪� ،‬أدان � ��ت وزي � ��رة اخل��ارج �ي��ة هيالري‬ ‫كلينتون "اعتداء" ارتكبته "جمموعة �صغرية‬ ‫همجية"‪ ،‬بينما حتدث دبلوما�سيون يف الوزارة‬ ‫عن "هجوم معقد �شنه متطرفون ليبيون"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ات�ه�م��ت ليبيا "اجانب" من‬ ‫ان �� �ص��ار ت�ن�ظ�ي��م ال �ق��اع��دة خم�ت�ل�ط�ين بعنا�صر‬ ‫موالية لنظام العقيد القذايف ال�سابق‪.‬‬ ‫لكن ��س��رع��ان م��ا ع��دل��ت وا�شنطن روايتها‬ ‫الر�سمية‪.‬‬ ‫ون�سبت الهجوم اىل "ح�شود غا�ضبة" كانت‬ ‫تتظاهر امام القن�صلية؛ احتجاجا على الفيلم‬ ‫امل�سيء لال�سالم بعنوان "براءة امل�سلمني"‪.‬‬ ‫واك��دت �سفرية ال��والي��ات املتحدة يف االمم‬ ‫امل �ت �ح��دة � �س��وزان راي ����س يف ‪ 16‬اي �ل��ول ام ��ام كل‬ ‫قنوات التلفزيون‪� ،‬أن الهجوم ب�أ�سلحة حربية‬ ‫مل يكن "ال من�سقا" و"ال متعمدا"‪ ،‬ب��ل كان‬ ‫نتيجة جتمع "تلقائي ا�صبح عنيفا جدا" امام‬ ‫بعثة القن�صلية‪ .‬واكد البيت االبي�ض حينها �أن‬ ‫"لي�س لديه اي معلومة توحي ب�أن الهجوم كان‬ ‫مدبرا"‪.‬‬ ‫ورف�ضت وزارة اخلارجية حينها التحدث‬ ‫ع ��ن "عمل ارهابي"‪ ،‬م � ��ؤك� ��دة ان �ه ��ا تنتظر‬ ‫"حتقيقا كامال" تقوم به ال�شرطة الفدرالية‬ ‫(اف‪.‬بي‪.‬اي)‪.‬‬ ‫لكن يف ‪ 19‬ايلول‪ ،‬اقر مدير دائرة مكافحة‬ ‫االرهاب ماثيو اول�سن امام جمل�س ال�شيوخ ب�أن‬ ‫اربعة من مواطنيه "قتلوا يف هجوم ارهابي"‪،‬‬ ‫غ�ير ان��ه او� �ض��ح ان مرتكبي ال�ه�ج��وم ا�ستغلوا‬

‫مرا�سم ا�ستقبال جثث الدبلوما�سيني الأمريكيني‬

‫الرباط ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الربملان السويسري يرفض‬ ‫منع النقاب‬ ‫جنيف ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قرر الربملان ال�سوي�سري اجلمعة عدم منع ارتداء النقاب يف �سوي�سرا‪.‬‬ ‫فقد ��ص��وت املجل�س الوطني وه��و الغرفة ال�سفلى يف ال�برمل��ان �ضد‬ ‫اق�ت�راح منع ارت��داء النقاب وال�برق��ع يف االم��اك��ن العامة ب ‪� 93‬صوتا يف‬ ‫مقابل ‪ .87‬وكان جمل�س الكانتونات‪ ،‬وهو الغرفة العليا يف الربملان رف�ض‬ ‫امل�شروع يف اذار‪.‬‬ ‫وو�صف النائب االكرثي هيوغ هيبتولد منع ارتداء النقاب ب�أنه "مبالغ‬ ‫فيه" ومن �ش�أنه ان ي�سيء اىل ال�سياحة الآتية من البلدان اال�سالمية‪.‬‬ ‫وقال "اليوم يف �سوي�سرا‪ ،‬ال يطرح لب�س هذا النوع من االلب�سة لأ�سباب‬ ‫دينية م�شاكل حقيقية يف احلياة اليومية‪ ،‬لأن هذه املمار�سة غري م�ألوفة‬ ‫كثريا لدى اجلالية اال�سالمية ال�سوي�سرية‪ .‬واذا ما منع ارتداء النقاب او‬ ‫الربقع فقد تنجم عن هذا االمر عواقب وخيمة على اندماج امل�سلمات يف‬ ‫�سوي�سرا"‪.‬‬ ‫ويعترب ان�صار امل�شروع انه �سياهم يف رفع �ش�أن امل�ساواة بني الرجال‬ ‫والن�ساء واالندماج االجتماعي للن�ساء‪.‬‬

‫اعلنت حركة ‪ 20‬فرباير االحتجاجية يف‬ ‫املغرب ان ‪ 19‬معتقال من نا�شطيها �سيدخلون‬ ‫يف ا� �ض��راب جماعي ع��ن ال�ط�ع��ام ل‪� 48‬ساعة‬ ‫احتجاجا على "الظروف امل�أ�ساوية" داخل‬ ‫�سجن مدينة احل�سيمة �شمال املغرب‪.‬‬ ‫وق��ال بيان لتن�سيقية حركة ‪ 20‬فرباير‬ ‫مب��دي�ن��ة احل���س�ي�م��ة ان "احلركة ت�ن�ه��ي اىل‬ ‫علم كافة اجلماهري �أن ‪ 19‬معتقال �سيا�سيا‬ ‫ل �ل �ح ��رك ��ة‪ ،‬ال �ق ��اب �ع�ي�ن يف ال �� �س �ج��ن املحلي‬ ‫باحل�سيمة‪� ،‬سيدخلون يف ا�ضراب انذاري عن‬ ‫ال�ط�ع��ام ي��وم��ي ال�سبت والأح� ��د ‪ 29‬و‪ 30‬من‬ ‫ال�شهر اجلاري"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال �ب �ي ��ان ان اال� � �ض� ��راب ي�أتي‬ ‫"احتجاجا ع�ل��ى ال �ظ��روف امل��أ��س��اوي��ة التي‬ ‫يعي�شونها من داخل ال�سجن وا�ستمرار حب�سهم‬ ‫رف�ق��ة معتقلي احل��ق ال�ع��ام وع��دم االعرتاف‬ ‫الر�سمي بهم كمعتقلني �سيا�سيني"‪.‬‬ ‫وقال في�صل �أو�سر ع�ضو اجلمعية املغربية‬ ‫حلقوق الإن�سان مبدينة احل�سيمة ان "نحو‬ ‫‪� 80‬شخ�صا ميثلون هيئات �سيا�سية ونقابية‬ ‫وحقوقية ومدينة‪ ،‬خا�ضوا اجلمعة ا�ضرابا‬ ‫ت�ضامنيا عن الطعام مع املعتقلني احتجاجا‬ ‫على ظروف اعتقالهم وحماكمتهم"‪.‬‬ ‫وا�ضاف �أو�سر ان "الأحكام التي تلقاها‬ ‫املعتقلون قا�سية والتهم جائرة واملحاكمة مل‬ ‫تكن عادلة"‪.‬‬ ‫ومت اع �ت �ق��ال ن��ا� �ش �ط��ي احل ��رك ��ة خالل‬

‫ويف ال��وق��ت نف�سه‪ ،‬ب��دت ه�ي�لاري كلينتون‬ ‫وك�أنها تذهب اىل ابعد من ذلك عندما اقامت يف‬ ‫عبارة معقدة‪ ،‬عالقة بني القاعدة يف بالد املغرب‬ ‫اال�سالمي واع�ت��داء ليبيا‪ ،‬يف حني قللت وزارة‬ ‫اخلارجية الحقا من اهمية تلك الت�صريحات‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬ق��ال وزي��ر ال��دف��اع ليون بانيتا‬ ‫اخلمي�س �إن االع �ت��داء ك��ان "هجوما ارهابيا‬ ‫مدبرا"‪ ،‬لكن دون اتهام تنظيم القاعدة‪.‬‬ ‫واغ �ت �ن��م اجل �م �ه��وري��ون ال�ف��ر��ص��ة للتهجم‬ ‫على تف�سريات احلكومة الدميقراطية املتعاقبة‬ ‫واملتباينة‪.‬‬ ‫و� � �ص� ��رح م �� �س �ت �� �ش��ار م� �ي ��ت روم � �ن� ��ي اري� ��ك‬ ‫فرهرن�سرتوم لقناة فوك�س ن�ي��وز‪" :‬قالوا لنا‬

‫تنظيم التظاهرة الغا�ضبة لينفذوه‪.‬‬ ‫وحت� ��دث اي �� �ض��ا‪ ،‬ل �ك��ن ب �ح��ذر ع��ن احتمال‬ ‫"ارتباط ا�شخا�ص متورطني يف الهجوم بتنظيم‬ ‫القاعدة يف بالد املغرب اال�سالمي"‪ ،‬حتى �إن قناة‬ ‫فوك�س نيوز افادت ب�أن احد املعتقلني ال�سابقني‬ ‫يف غوانتانامو املدعي �سفيان بن قمو ‪-‬الذي �سلم‬ ‫اىل ليبيا �سنة ‪ 2007‬وافرج عنه الحقا‪� -‬شارك يف‬ ‫الهجوم‪.‬‬ ‫و�أق� ��ر ك��ل م��ن ال�ب�ي��ت االب �ي ����ض وكلينتون‬ ‫اال�سبوع املا�ضي الول مرة بالطابع "االرهابي"‬ ‫للهجوم‪ ،‬مع ت�سا�ؤل حول مدى كونه مدبرا‪.‬‬ ‫وكرر الناطق با�سم البيت االبي�ض االربعاء‬ ‫�إن "الرئي�س اوباما يعتقد �أنه هجوم ارهابي"‪.‬‬

‫‪ 19‬معتق ً‬ ‫ال من حركة عشرين فرباير‬ ‫املغربية يضربون عن الطعام‬

‫اعـالن �صادر عن مديرية الأمن العام‬

‫االح �ت �ج��اج��ات ال �ت��ي ع��رف�ت�ه��ا امل�ن�ط�ق��ة منذ‬ ‫انطالق احلراك يف املغرب‪ ،‬حيث حكموا بتهم‬ ‫ت�ت�راوح ب�ين اه��ان��ة م��وظ��ف وع��رق�ل��ة ال�سري‬ ‫العام وتخريب املمتلكات‪ ،‬وبلغت العقوبة يف‬ ‫حق بع�ضهم �أربع �سنوات �سجنا وغرامة ‪100‬‬ ‫�ألف درهم (‪ 9000‬يورو)‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت�ب�ر ح ��رك ��ة ع �� �ش��ري��ن ف �ب�راي� ��ر ان‬ ‫نا�شطيها "اعتقلوا و�سجنوا ظلما وعدوانا"‪،‬‬ ‫و�سبق لأحد ه�ؤالء املعتقلني يف �سجن مدينة‬ ‫احل�سيمة ان خا�ض ا�ضرابا مفتوحا عن الطعام‬ ‫تدهورت بعدها حالته ال�صحية منت�صف �آب‬ ‫قبل ان يقرر تعليق ا�ضرابه عن الطعام‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق للمعتقلني ان وج �ه��وا ن ��داء اىل‬ ‫امل �ق ��رر الأمم � ��ي اخل ��ا� ��ص ب��ال �ت �ع��ذي��ب خ ��وان‬ ‫م��ان��دي��ز‪ ،‬ال ��ذي زار امل �غ��رب م��ا ب�ين ‪ 15‬و‪22‬‬ ‫�أي� �ل ��ول‪ ،‬ل�لا��س�ت�م��اع اىل � �ش �ه��ادات �ه��م "حول‬ ‫حيثيات اعتقالهم وتعذيبهم مبخافر الدرك‬ ‫والتوقيع على حما�ضر حتت التعذيب"‪ ،‬لكن‬ ‫ب��رن��ام��ج م��ان��دي��ز مل يت�ضمن زي ��ارة ل�سجن‬ ‫احل�سيمة‪.‬‬ ‫و�� �ش� �ه ��دت م��دي �ن��ة احل �� �س �ي �م��ة يف �أوىل‬ ‫ت �ظ��اه��رات ح��رك��ة ‪ 20‬ف�ب�راي��ر وف� ��اة خم�سة‬ ‫نا�شطني ينتمون للحركة حم��روق�ين داخل‬ ‫ف ��رع اح ��د امل �� �ص��ارف‪ ،‬ح�ي��ث مل ي �ع��رف حتى‬ ‫اليوم ال�سبب احلقيقي لوفاتهم رغ��م وجود‬ ‫ت�سجيالت الفيديو اخلا�صة بامل�صرف‪.‬‬ ‫وم��ا زال ��ت ال�ع��ائ�لات ت�ط��ال��ب اىل اليوم‬ ‫بر�ؤية الت�سجيالت والك�شف عن احلقيقة بعد‬ ‫مرور قرابة �سنتني على احلادث‪.‬‬

‫�إدارة �شــــ�ؤون الأفـــــــراد‬ ‫�أو ًال‪ :‬تعلن مديرية الأم��ن ال�ع��ام‪� /‬إدارة ��ش��ؤون الأف ��راد ع��ن حاجتها لتجنيد ع��دد م��ن الأف ��راد م��ن حملة ال�شهادة اجلامعية‪/‬‬ ‫البكالوريو�س ‪ +‬دبلوم ناجح �شامل ‪ +‬توجيهي ناجح ‪ +‬توجيهي را�سب بال�صبغة الع�سكرية ‪-‬ذكور فقط‪ -‬و�ضمن خطة التجنيد لعام‬ ‫(‪2013‬م) و�ضمن ال�شروط التاليــة‪:‬‬ ‫ �أن يكون �أردين اجلن�سية‪.‬‬‫ �أن ال يكون حمكوماً ب�أية جنحة �أو جناية خملة بال�شرف �أو الأمانة و�أن يكون ح�سن ال�سرية وال�سلوك‪.‬‬‫ �أن ال يقل الطول عن (‪� )168‬سم و�أن يتنا�سب الطول مع الوزن‪.‬‬‫ �أن ال يزيد العمر عن (‪� )27‬سنة‪.‬‬‫ �أن ال يكون له خدمة �سابقة يف القوات امل�سلحة �أو الأجهزة الأمنية الأخرى‪.‬‬‫ �أن يكون الئقاً للخدمة من الناحية ال�صحية‪.‬‬‫ �أن يجتاز فح�ص اللياقة البدنية واملقابلة ال�شخ�صية والتي �ستحدد فيما بعد‪.‬‬‫ تعطى الأولوية للم�ؤهل العلمي الأعلى وح�سب املناطق‪.‬‬‫ثانياً‪ :‬الوثائق املطلوبة‪:‬‬ ‫ دفرت العائلة للوالد �أو �شهادة الوفاة �إذا كان الوالد متويف‪.‬‬‫ هوية الأحوال املدنية و�صورة عنها‪.‬‬‫ امل�صدقة اجلامعية و�شهادة الدبلوم ال�شامل وك�شف عالمات التوجيهي �أو �صورة م�صدقة عنه‪.‬‬‫ دفرت خدمة العلم‪.‬‬‫ثالثاً‪ :‬مكان تقدمي الطلبات واملقابالت كما هو مبني باجلدول �أدناه‪:‬‬ ‫املحافظات‬ ‫حمافظة العقبة‬ ‫حمافظة معان‬ ‫حمافظة الطفيلة‬ ‫حمافظة الكرك‬ ‫حمافظة مادبا‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء �سحاب‪ ،‬لواء ماركا‪ ،‬لواء القوي�سمة‪ ،‬لواء ناعور)‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء املوقر‪ ،‬لواء اجليزة)‬ ‫حمافظة العا�صمة (لواء الق�صبة‪ ،‬لواء اجلامعة‪ ،‬لواء وادي ال�سري)‬ ‫حمافظة البلقاء‬ ‫حمافظة الزرقاء‬ ‫حمافظة اربد (لواء الطيبة‪ ،‬لواء الأغوار ال�شمالية‪ ،‬لواء الكورة)‬ ‫حمافظة اربد (لواء الو�سطية‪ ،‬لواء بني كنانة‪ ،‬لواء الرمثا)‬ ‫حمافظة اربد (لواء الق�صبة‪ ،‬لواء بني عبيد‪ ،‬لواء املزار ال�شمايل)‬ ‫حمافظة املفرق‬ ‫حمافظة املفرق (لواء البادية ال�شمالية‪ ،‬لواء البادية ال�شمالية الغربية)‬ ‫حمافظة جر�ش‬ ‫حمافظة عجلون‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫اوال �إنها تظاهرة تلقائية؛ احتجاجا على �شريط‬ ‫ف�ي��دي��و‪ ،‬ونتبلغ الآن �أن��ه ه�ج��وم اره��اب��ي مدبر‬ ‫ارتكب يف ذكرى ‪ 11‬ايلول‪ ،‬تورط فيه عنا�صر من‬ ‫القاعدة"‪ ،‬وحمل الرئي�س "اوباما م�س�ؤولية كل‬ ‫حماوالت حكومته خمادعة االمريكيني حول ما‬ ‫جرى يف بنغازي"‪ .‬كذلك هاجم ال�سناتور جون‬ ‫ماكني مر�شح اجلمهوريني �ضد اوباما يف ‪2008‬‬ ‫"الرئي�س الذي يزعم انه دمر القاعدة"‪ ،‬لكن‬ ‫"ف�شله يف ال�شرق االو�سط (‪ )...‬ي�شكل خطرا‬ ‫على امن امريكا"‪.‬‬ ‫ورد البيت االبي�ض بالقول �إن اجلمهوريني‬ ‫يزجون بفاجعة بنغازي يف املناف�سة احلزبية على‬ ‫خلفية االنتخابات‪.‬‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫تاريخ تقدمي الطلب اليوم‬ ‫‪2012/10/2‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/3‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/4‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/7‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/8‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/9‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/10‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/11‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/14‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/15‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/16‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/17‬م االرب �ع ��اء‬ ‫‪2012/10/18‬م اخلمي�س‬ ‫‪2012/10/21‬م االح � � � � � ��د‬ ‫‪2012/10/22‬م االث� �ن�ي�ن‬ ‫‪2012/10/23‬م الثالثاء‬ ‫‪2012/10/24‬م االرب �ع ��اء‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫مكان تقدمي الطلب‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة العقبة‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة معان‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الطفيلة‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الكرك‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة مادبا‬ ‫مديرية �شرطة جنوب عمان‬ ‫مقاطعة بادية املوقر‬ ‫اكادميية ال�شرطة امللكية‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة البلقاء‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة الزرقاء‬ ‫مديرية �شرطة غرب اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة اربد‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة املفرق‬ ‫مركز بادية ام اجلمال‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة جر�ش‬ ‫مديرية �شرطة حمافظة عجلون‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد السبت 29 أيلول 2012  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you