Issuu on Google+

‫‪16‬‬

‫‪10‬‬

‫مجلس األشقياء‬

‫‪10‬‬

‫التعامل مع املخالفني‬

‫يف ذكرى اليوم العاملي‬ ‫لحقوق اإلنسان‬

‫«املياه» تنسب بالعودة إىل الفواتري الربعية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن وزارة امل�ي��اه وال��ري ن�سبت ب��ال�ع��ودة �إىل ال�ف��وات�ير الربعية‬ ‫لعدادات املياه بدال من الفواتري ال�شهرية التي بد�أ العمل بها العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال م�صدر ح�سن االطالع يف وزارة املياه �إن وزير املياه والري رفع يوم اخلمي�س‬ ‫املا�ضي كتابا �إىل رئا�سة الوزراء يت�ضمن تن�سيب وزارته بالعودة �إىل الفواتري الربعية يف‬ ‫حمافظات اململكة با�ستثناء العا�صمة امل�س�ؤول عنها �شركة مياهنا‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن الأمر الآن بيد جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫‪� 16‬صفحة‬

‫ال�سبت ‪ 15‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 10 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫العدد ‪1791‬‬

‫الحركة اإلسالمية تدعو إىل عدم املماطلة يف ملف اإلصالح‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت م �� �ص��ادر طبية‬ ‫ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �أن فل�سطينيا‬ ‫ا�ست�شهد وجرح ع�شرة �آخرون‬ ‫ع �ل��ى الأق � � ��ل ب �ي �ن �ه��م �سبعة‬ ‫�أط �ف��ال‪� ،‬إ��ص��اب��ة اثنني منهم‬ ‫خ �ط�ي�رة‪ ،‬وذل� ��ك يف �سل�سلة‬ ‫غ� � ��ارات ج ��وي ��ة �إ�سرائيلية‬ ‫ع�ل��ى ق�ط��اع غ��زة ف�ج��ر ام�س‬ ‫اجل� �م� �ع ��ة‪ .‬ي� ��أت ��ي ذل � ��ك بعد‬ ‫ا�ست�شهاد نا�شطني يف غارة‬ ‫�إ�سرائيلية ا�ستهدفت �سيارة‬ ‫مدنية كانا ي�ستقالنها و�سط‬ ‫مدينة غزة اخلمي�س‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت وك ��ال ��ة الأن� �ب ��اء‬ ‫الفرن�سية عن �شهود عيان �أن‬ ‫ط��ائ��رات �إ�سرائيلية �أطلقت‬ ‫��ص��اروخ�ين ع�ل��ى الأق ��ل على‬ ‫�رج � ُح �أنها‬ ‫م��واق��ع يف غ ��زة ي� ّ‬ ‫مواقع تدريب تابعة لكتائب‬ ‫الق�سام‪ ،‬لكنها �أدت �إىل انهيار‬ ‫م� �ن ��زل جم � ��اور وا�ست�شهاد‬ ‫��ش�خ����ص واح � ��د ع �ل��ى الأق� ��ل‬ ‫و�إ�صابة عدد كبري من �أفراد‬ ‫عائلته‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫تصعيــد إسرائيلــي فـي غــزة‬ ‫"تنفيذي العمل‬ ‫اإلسالمي" يناقش‬ ‫عضوية املكتب‬ ‫اليوم بعد وفاة‬ ‫املجالي‬ ‫عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫يناق�ش املكتب التنفيذي حلزب‬ ‫جبهة العمل الإ��س�لام��ي يف اجتماع‬ ‫اليوم الو�ضع القانوين للمكتب بعد‬ ‫وف ��اة ع��دن��ان امل �ج��ايل �أح ��د �أع�ضاء‬ ‫املكتب‪ ،‬وفق �أمني ال�سر عبداهلل فرج‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ويق�ضي النظام الداخلي للحزب‬ ‫�أنه �إذا �شغر مقعد �أحد �أع�ضاء املكتب‬ ‫التنفيذي ب��ال��وف��اة‪ ،‬ف��إن��ه يتم دعوة‬ ‫ع�ضو االحتياط الأول‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب ف ��رج اهلل‪ ،‬ف� ��إن ع�ضو‬ ‫االح �ت �ي��اط الأول ه��و حم�م��د ح�سن‬ ‫البزرو من فرع �إربد‪.‬‬ ‫ورج��ح ف��رج اهلل �أن يقرر املكتب‬ ‫التنفيذي بناء على النظام الداخلي‬ ‫ل�ل�ح��زب دع ��وة ال �ب��زرو ل�شغر املقعد‬ ‫اليوم‪ ،‬كما �سيتم توجيه دعوة �أخرى‬ ‫ل� �ف ��رع احل� � ��زب مب �ح��اف �ظ��ة الكرك‬ ‫النتخاب ع�ضو �آخر بدال من املجايل‬ ‫مبجل�س ال�شورى‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا رج� � ��ح �أن ي � �ق� ��رر املكتب‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي يف اج�ت�م��اع��ه �إق��ام��ة بيت‬ ‫ع� ��زاء يف ع �م��ان م�ن�ت���ص��ف الأ�سبوع‬ ‫اجلاري ليوم واحد‪.‬‬

‫الزرقاء‪ :‬لن تحصلوا على ثقة الشعب إال إذا‬ ‫ملس منكم خطوات جادة نحو اإلصالح‬

‫‪2‬‬

‫مسرية يف إربد‪ :‬الشعب يريد الحرية‬ ‫والعدالة ومحاسبة كل املفسدين‬

‫‪3‬‬

‫خطيب املسجد األقصى‪ :‬إغالق باب املغاربة‬ ‫خطوة خطرية لتهويد القدس‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫و�صف رئي�س الهيئة الإ�سالمية‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا يف م��دي �ن��ة ال �ق��د���س املحتلة‬ ‫وخ�ط�ي��ب امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى‪ ،‬ال�شيخ‬ ‫عكرمة �صربي قرار بلدية االحتالل‪،‬‬ ‫�إغ �ل��اق ج �� �س��ر امل �غ��ارب��ة امل � � ��ؤدي �إىل‬ ‫امل�سجد الأق�صى ب�أنه "غري م�س�ؤول"‬ ‫و�أن ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال حت ��اول من‬

‫خ�لال ه��ذا ال �ق��رار الت�صرف وك�أنها‬ ‫املالك لهذا املكان‪.‬‬ ‫و�أكد ال�شيخ �صربي يف ت�صريحات‬ ‫خا�صة ل�ـ "قد�س بر�س" �أن منطقة‬ ‫باب املغاربة مبا فيها اجل�سر واملنطقة‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ب�ه��ا ب��أج�م�ع�ه��ا ه��ي منطقة‬ ‫حم�ت�ل��ة‪ ،‬ك �ج��زء م��ن م��دي�ن��ة القد�س‬ ‫وامل�سجد الأق�صى‪ ،‬وال يحق ل�سلطات‬ ‫االحتالل تغيري معاملها �سواء بالهدم‬

‫�أو الرتميم �أو البناء‪.‬‬ ‫وح � ��ذر ال �� �ش �ي��خ � �ص�ب�ري م ��ن �أن‬ ‫ق��رار �إغ�لاق ج�سر املغاربة "مقدمة‬ ‫لإج � ��راء ت �غ �ي�يرات خ �ط�يرة يف التلة‬ ‫امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬و�أن م��زاع��م االح �ت�ل�ال �أن‬ ‫تغيري الأرك��ان اخل�شبية التي ت�ستند‬ ‫�إليها تلة املغاربة ب�إطار حديدي خوفا‬ ‫م��ن تعر�ضها ل�لاح�تراق‪ ،‬ه��ي جمرد‬ ‫�أكاذيب‪ ،‬و�إمنا مقدمة لتهويد معامل‬

‫املنطقة"‪.‬‬ ‫ولفت خطيب امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫�إىل �أن املخطط الإ�سرائيلي يق�ضي‬ ‫ب ��إزال��ة ت�ل��ة امل �غ��ارب��ة‪� ،‬إال �أن التدخل‬ ‫امل � �� � �ص� ��ري والأردين والتغطية‬ ‫الإعالمية �أجربت �سلطات االحتالل‬ ‫ع �ل ��ى ال�ت��راج� ��ع ع� ��ن خمططاتها‪،‬‬ ‫وت ��أج �ي �ل �ه��ا �إىل �أن ت�ن�ت�ه��ي الزوبعة‬ ‫الدبلوما�سية والإعالمية‪.‬‬

‫مصادر‪ :‬زيادات أطباء الصحة من ‪ 60-10‬ديناراً شهرياً‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��دت م�صادر مطلعة �أن زيادات‬ ‫الأط �ب��اء العاملني يف وزارة ال�صحة‬ ‫�ضمن م���ش��روع الهيكلة ل��ن تتجاوز‬ ‫ال�ستني دي �ن��اراً ف�ق��ط‪ ،‬يف ح�ين كانت‬ ‫الوعود املعطاة لهم �أن تراوح زياداتهم‬ ‫بني ثالثمئة �إىل �ستمئة دينار‪.‬‬ ‫وت �� �ض��ع ال � � ��وزارة جم �م��وع��ة من‬ ‫اخل� �ي ��ارات امل� �ح ��دودة ل �ت ��أم�ين قيمة‬ ‫الزيادات‪ ،‬ب�أن ي�صار �إىل اقتطاعها من‬ ‫الإجراءات املتعلقة برفع كلف فح�ص‬ ‫ع ��ام�ل�ات امل � �ن� ��ازل‪ ،‬وت� ��أم�ي�ن العمال‬ ‫الوافدين وغريها من الإجراءات‪.‬‬

‫وذك� � � ��رت امل � �� � �ص� ��ادر �أن زي � � ��ادات‬ ‫املمر�ضني وال�ك��وادر امل�ساندة �ستكون‬ ‫من ‪ 50-10‬ديناراً يف �أح�سن الأحوال‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ � ��رى‪� ،‬أ�� �ش ��ارت نف�س‬ ‫امل �� �ص��ادر �إىل �أن الأرق � ��ام احلقيقية‬ ‫ل��زي��ادة روات ��ب ق�ط��اع امل��وظ�ف�ين على‬ ‫نظام اخلدمة املدنية تراوح بني ‪-10‬‬ ‫‪ 60‬دينارا لذوي الرواتب املتدنية جدا‬ ‫ف�ق��ط‪ ،‬فيما ي ��زال ال�غ�م��و���ض يكتنف‬ ‫بع�ض حقائق م�شروع هيكلة رواتب‬ ‫القطاع العام وقيمته اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫التي تبد�أ احلكومة بتنفيذه ال�شهر‬ ‫املقبل‪ ،‬من ناحية قيم الزيادات التي‬ ‫�ستطر�أ على الرواتب‪.‬‬

‫وي � ��ؤك� ��د م� ��� �س� ��ؤول ح �ك��وم��ي �أن‬ ‫الزيادات مل حتدد بعد‪� ،‬إذ «�إن الراتب‬ ‫ال��ذي ي�شتمل على الراتب الأ�سا�سي‬ ‫والعالوة الفنية لن حتدد عالواته �إال‬ ‫بعد �صدور تعليمات خا�صة بالنظام‬ ‫والتي �ستنتهي منها احلكومة وتعلن‬ ‫ع��ن حجم ال��زي��ادات يف ال�ساد�س من‬ ‫ال�شهر املقبل»‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف �أن ال � � ��زي � � ��ادات على‬ ‫ال��روات��ب لن تتم مبعزل عن معادلة‬ ‫روات� � ��ب امل �ت �ق��اع��دي��ن يف اجلهازين‬ ‫امل ��دين وال�ع���س�ك��ري ال �ت��ي تدر�سهما‬ ‫جلنة خمت�صة‪� ،‬إذ تكون �ضمن معدل‬ ‫واحد‪ ،‬بحيث يراعى فارق الرفع بني‬

‫املعادلتني ليكون �أقرب �إىل العدالة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن ب��رن��ام��ج �إع � ��ادة‬ ‫الهيكلة ال يهدف يف الأ�صل �إىل زيادة‬ ‫ال ��روات ��ب‪ ،‬ب��ل ك��ان يف ج��وه��ره يعمل‬ ‫ع�ل��ى �إزال � ��ة ال�ت���ش��وه��ات يف الرواتب‬ ‫ب �ي�ن امل ��وظ� �ف�ي�ن‪ ،‬وي �ح �ق��ق العدالة‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة للغالبية العظمى من‬ ‫موظفي القطاع احلكومي‪ ،‬وتخفيف‬ ‫ال �ع��بء ع��ن م��وازن��ة ال��دول��ة املرهقة‬ ‫يف ال�ن�ف�ق��ات وامل���ص��اري��ف احلكومية‪،‬‬ ‫وتوفري �أر�صدة مالية �إ�ضافية لتمويل‬ ‫م �� �ش��اري��ع ت�ن�م��وي��ة مل��واج �ه��ة �ضغوط‬ ‫البطالة والفقر يف بع�ض املحافظات‬ ‫واملناطق النائية‪.‬‬

‫أكاديمي أردني يفوز بجائزة مؤسسة الفكر العربي يف مجال الطاقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫فاز الأكادميي الأردين الدكتور يو�سف‬ ‫النجار بجائزة الإبداع العربي ل�سنة ‪2011‬‬ ‫يف جمال الطاقة‪.‬‬ ‫و�سلم الأم�ي�ر خ��ال��د الفي�صل رئي�س‬ ‫م�ؤ�س�سة الفكر العربي اجل��ائ��زة للنجار‬ ‫املدر�س يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫ج ��اء ذل ��ك خ�ل�ال ح�ف��ل �أق �ي��م �أخ�ي�را‬ ‫لهذه الغاية يف فندق �أرماين بربج خليفة‬ ‫يف دبي‪ ،‬حيث مت توزيع اجلوائز على �ستة‬ ‫ف��ائ��زي��ن ب �ج��وائ��ز الإب � ��داع ال �ع��رب��ي لهذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وتقدم م�ؤ�س�سة الفكر العربي جوائز‬ ‫��س�ن��وي��ة ل�ل�ب��اح�ث�ين امل�ت�م�ي��زي��ن ال �ع��رب يف‬ ‫امل� �ج ��االت ال�ع�ل�م�ي��ة وال �ت �ق �ن �ي��ة والأدب� �ي ��ة‬ ‫والفنية والإعالمية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫و�أعرب الدكتور النجار لوكالة الأنباء‬ ‫الأردن �ي��ة (ب�ت�را) ل��دى ع��ودت��ه �إىل عمان‬

‫�أم ����س اجل�م�ع��ة ع��ن ��س�ع��ادت��ه ل�ل�ف��وز بهذه‬ ‫اجل��ائ��زة القيمة‪ ،‬وتقديره للجهود التي‬ ‫ب��ذل�ت�ه��ا جل�ن��ة تقييم ال�ب�ح��وث املقدمة‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دا �أن م�ن��ح اجل ��ائ ��زة ي���ش�ك��ل حافزا‬ ‫للمزيد م��ن ال�ع�ط��اء والإجن� ��از والإب ��داع‬ ‫مل��واك�ب��ة ال�ت�ط��ورات العاملية املت�سارعة يف‬ ‫�شتى املجاالت العلمية والتقنية‪.‬‬ ‫وبني �أنه قدم عدة بحوث يف جماالت‬ ‫ال�ط��اق��ة املختلفة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة فيما يتعلق‬ ‫مب� ��واد ال ��وق ��ود واالح� �ت ��راق واملحركات‬ ‫التوربينية والغازية وحمركات ال�سيارات‪،‬‬ ‫و�أنظمة الطاقة املختلفة‪ ،‬مما �أهله للفوز‬ ‫بهذه اجلائزة املهمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذا‬ ‫الإنتاج العلمي كان نتيجة جلهود متوا�صلة‬ ‫ا� �س �ت �م��رت ‪ 30‬ع��ام �اً يف �إج� � ��راء وتطوير‬ ‫ال �ب �ح��وث ال�ع�ل�م�ي��ة ون���ش��ره��ا يف جم ّ‬ ‫الت‬ ‫علمية عاملية حمكّمة ومتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��دك�ت��ور ال�ن�ج��ار‪" :‬ويف كل‬ ‫ه��ذه ال�ب�ح��وث ك��ان ال�ترك�ي��ز على توفري‬

‫«الشاباك» يعد قائمة األسرى للمرحلة‬ ‫الثانية ويقول إن اإلفراج غدًا‬ ‫‪6‬‬

‫ال�ط��اق��ة وك �ف��اءة ا�ستخداماتها ونظافة‬ ‫البيئة م��ن خ�لال �أن�ظ�م��ة مت ت�صميمها‬ ‫ل �ه��ذا الغر�ض"‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن� ��ه متكن‬ ‫م��ن حت��وي��ل ال�ك�ث�ير م��ن ه ��ذه الأبحاث‬ ‫�إىل �أج�ه��زة علم ّية‪ ،‬منها اجل�ه��از الذكي‬ ‫(�سمارت ديفاي�س) عام ‪ 2005‬الذي يوفر‬ ‫‪ 11‬يف املئة من ا�ستهالك وقود ال�سيارات‪،‬‬ ‫علما ب�أنه يوفر ح��وايل ‪ 90‬مليون دينار‬ ‫��س�ن��و ّي��ا ع�ل��ى الأردن وح ��ده ف�ي�م��ا ل��و مت‬ ‫تطبيقه‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال�ك�ث�ير م��ن ب�ح��وث��ه حازت‬ ‫ع �ل��ى ت �ق��دي��ر ع ��امل ��ي‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة يف جمال‬ ‫هند�سة ال�ط�يران والف�ضاء‪ ،‬كما منحته‬ ‫جميعة املهند�سني امليكانيكيني الأمريكية‬ ‫(�أ� �س �م��ي) وجمعية ال�ط��اق��ة الربيطانية‬ ‫درجة الزمالة‪� ،‬إ�ضافة �إىل لقب املهند�س‬ ‫املرخ�ص واملهند�س البارع التي متنح بعد‬ ‫متحي�ص دقيق من م�ؤ�س�سات مهن ّية عاملية‬ ‫متخ�ص�صة‪.‬‬

‫عشرات القتلى برصاص األمن السوري‬ ‫معظمهم يف حمص‬

‫مؤتمر للمصالحة الليبية اليوم بدعم‬ ‫من االتحاد العاملي لعلماء املسلمني‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬


‫‪2‬‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫خالل فعاليتني �أمام م�سجد اجلامعة الأردنية ومنطقة النزهة‬

‫الحركة اإلسالمية يف جمعة «كفى مماطلة»‬ ‫تدعو إىل إصالح حقيقي يف بنية النظام السياسي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع ��ت ج�م��اع��ة الإخ � ��وان امل���س�ل�م�ين �أم ����س خالل‬ ‫فعاليتني مركزيتني يف عمان للمطالبة بالإ�صالح‪،‬‬ ‫الأوىل �أم��ام م�سجد اجلامعة الأردن �ي��ة يف اجلبيهة‬ ‫والأخ��رى يف منطقة النزهة �إىل �إ�صالح حقيقي يف‬ ‫بنية النظام ال�سيا�سي يف البلد‪.‬‬ ‫وع �ق��ب � �ص�لاة اجل�م�ع��ة جت�م��ع �أن �� �ص��ار احلركة‬ ‫يف �ساحات م�سجد اجلامعة‪ ،‬حاملني �أع�لام الأردن‬ ‫واحلركة الإ�سالمية‪ ،‬والفتات كانت تطالب بحكومة‬ ‫منتخبة وحما�سبة الفا�سدين‪.‬‬ ‫وحمل املعت�صمون خ�لال الفعالية التي �أطلق‬ ‫عليها "جمعة ك�ف��ى مماطلة"‪ ،‬الف�ت��ة ك�ب�يرة كتب‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪" :‬ال للبلطجة ب��رع��اي��ة ر�سمية"‪ ،‬متهمني‬ ‫ال�سلطات بـ"ا�ستهداف الإ�صالحيني عرب جمموعات‬ ‫منظمة من البلطجية"‪ ،‬وفق هتافاتهم‪.‬‬ ‫و�سمع م��ن ب�ين ال�ه�ت��اف��ات‪" :‬وىل عهد اخلوف‬ ‫وىل يا بت�صلح يا بتتخلى"‪" ،‬ال�شعب يريد �إ�صالح‬ ‫النظام"‪ ،‬و"ا�سمع ا��س�م��ع ي��ا ن�ظ��ام ب��دن��ا ف�ع��ل م�ش‬ ‫كالم"‪" ،‬ال�شعب بده �إ�صالح ما بده يحمل �سالح"‪.‬‬ ‫وق��ال القيادي يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫من��ر الع�ساف خ�لال االعت�صام �إن "هذا االعت�صام‬ ‫جاء للت�أكيد على مطالب ال�شعب الأردين امل�ستمرة‬ ‫بالإ�صالح"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬هي ر�سالة للحكومة اجلديدة التي‬ ‫�أمامها حت��دي حقيقي داخلي وخ��ارج��ي‪ ،‬وعليها �أن‬ ‫تكون على قدر هذا التحدي‪ ،‬وتبد�أ حزمة �إ�صالحات‬ ‫جديدة من تعديالت د�ستورية وت�شريعات �ضرورية‪،‬‬ ‫وك��ف ي��د امل�خ��اب��رات ع��ن ال�ت��دخ��ل يف مظاهر احلياة‬

‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وامل��دن �ي��ة‪ ،‬ح�ت��ى ي �ك��ون ال���ش�ع��ب م�صدرا‬ ‫لل�سلطات"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال�ع���س��اف �أن احل �ك��م امل�ل�ك��ي "املطلق"‬ ‫يف الأردن ت�سبب مبفا�سد ك�ب�يرة على ح��د و�صفه‪،‬‬ ‫داعيا �إىل �إ�صالح حقيقي يف بنية النظام ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫والإعالن عن انتخاب احلكومة وجمل�س الأعيان‪.‬‬ ‫�أما القائد ال�شبابي يف احلركة الإ�سالمية و�أحد‬ ‫�أب ��رز ن�شطاء ح��رك��ة ‪� 24‬آذار عبدالرحمن ح�سنني‪،‬‬ ‫ف�أكد �أن ال�شباب املطالني بالإ�صالح لن يتوقفوا عن‬ ‫حراكهم "حتى يلم�سوا حتقيقا ملطالبهم"‪.‬‬ ‫ومل ي� �ت ��ردد ح �� �س �ن�ي�ن ب �ت��وج �ي��ه ر�� �س ��ائ ��ل �إىل‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬و�صفت من قبل متابعني لل�ش�أن ال�سيا�سي‬ ‫بالت�صعيدية‪ ،‬حينما قال �إن "�شتاء هذا العام �سيكون‬ ‫�ساخنا بالن�سبة للنظام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬صممنا على �إح��داث التغيري‪ ،‬والعام‬ ‫القادم حتما �سي�أتي ب�أردن جديد"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬ال ل �ل �خ �ط��وط احل � �م ��راء ب �ع��د ال �ي ��وم‪،‬‬ ‫�سنكون يف مواجهة من يريد الو�صول ب��الأردن �إىل‬ ‫الهاوية"‪.‬‬ ‫وتدعو احلركة الإ�سالمية �إىل جملة من املطالب‬ ‫الإ��ص�لاح�ي��ة �أب��رزه��ا و��ض��ع ق��ان��ون ان�ت�خ��اب جديد‪،‬‬ ‫و�إجراء انتخابات مبكرة‪ ،‬وتعديالت د�ستورية‪ ،‬ت�سمح‬ ‫للغالبية النيابية بت�شكيل احلكومة بد ًال من �أن نِّ‬ ‫يعي‬ ‫امللك رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫وي�خ��ول الد�ستور احل��ايل امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫تعيني رئي�س الوزراء و�إقالته‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الأردن ي�شهد منذ ك��ان��ون الثاين‬ ‫امل��ا��ض��ي اح�ت�ج��اج��ات م�ستمرة ت�ط��ال��ب ب�إ�صالحات‬ ‫اقت�صادية و�سيا�سية ومكافحة للف�ساد‪.‬‬

‫بني ار�شيد‪ :‬الرهان على حلم ال�شعوب رهان خا�سر‬

‫الحركة اإلسالمية يف الزرقاء للمسؤولني‪ :‬لن تحصلوا‬ ‫على ثقة الشعب إال إذا ملس منكم خطوات جادة نحو اإلصالح‬ ‫الزرقاء ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أك��د م�شاركون يف اعت�صام نظمته احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة يف ال ��زرق ��اء ظ�ه��ر �أم ����س اجلمعة‬ ‫"�إن من يراهن على حلم ال�شعوب و�صربها‬ ‫ف ��إن ره��ان��ه �سيخ�سر"‪ ،‬مطالبني ب��الإ��س��راع يف‬ ‫الإ�صالح ورفع القب�ضة الأمنية والت�صالح مع‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��دائ��رة ال�سيا�سية يف حزب‬ ‫جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي زك��ي ب�ن��ي ار��ش�ي��د يف‬ ‫كلمته خالل االعت�صام �إن املماطلة والت�سويف‬ ‫�ستنقلب غ�ضبا �شعبيا يعيد توازن الأمور‪.‬‬ ‫وردد امل���ش��ارك��ون يف االع�ت���ص��ام ال��ذي نظم‬ ‫�أمام م�سجد عمر بن اخلطاب هتافات تطالب‬ ‫ب ��إ� �ص�ل�اح ال �ن �ظ��ام وم ��ن ت �ل��ك ال �ه �ت��اف��ات‪" :‬يا‬ ‫خ�صاونة بدنا �إ��ص�لاح‪ ،‬عهد ال��ذل وىل وراح"‪،‬‬ ‫"يا �أ��ص�ح��اب ال �ق��رارات يكفينا مماطالت"‪،‬‬ ‫"االنتخاب االن �ت �خ��اب ل�ل�أع �ي��ان والنواب"‪،‬‬ ‫"ال�شعب يريد �إ�صالح النظام" وغريها من‬ ‫ال �ه �ت��اف��ات‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ه �ت��اف��ات حت �ي��ي ثورة‬ ‫ال�شعب ال�سوري املطالب باحلرية والكرامة‪.‬‬ ‫وت�ساءل بني ار�شيد يف كلمته ح��ول �سبب‬ ‫املماطلة يف الإ�صالح يف ظل ما يواجهه الأردن‬ ‫من و�ضع ح��رج ال يحتمل امل��راوغ��ة واملماطلة‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا �إىل �أن الإ�� �ص�ل�اح ال ي�ت�م�ث��ل بتغيري‬ ‫احل �ك��وم��ات‪ ،‬ب��ل ب ��إ� �ص�لاح ح�ق�ي�ق��ي ي�ج�ع��ل من‬ ‫الأردن ب �ل��دا ق��وي��ا �آم �ن��ا م���س�ت�ق��رار خ��ال�ي��ا من‬ ‫الف�ساد والتبعية واال�ستبداد حا�ضنا لق�ضايا‬ ‫الأمة العربية والإ�سالمية‪.‬‬

‫و�أ�شار بني ار�شيد �إىل �أن ال�شعب الأردين‬ ‫يرف�ض �أن يكون حتت و�صاية �أمنية �أو �سيا�سية‪،‬‬ ‫فقد انق�ضى عهد الو�صايات‪ ،‬و�إن االردن هو‬ ‫وط��ن الأردن�ي�ين ولي�س �شركة خا�صة لأح��د �أو‬ ‫خم�ف��را �أمنيا"‪ ،‬م�ستهجنا م��ا ي ��ردده البع�ض‬ ‫من �أن ت�سجيل الأرا�ضي ب�أ�سماء �أ�شخا�ص �إمنا‬ ‫ي�ساعد على التنمية‪.‬‬ ‫و�أك��د بني ار�شيد �أن الإ�صالح احلقيقي ال‬ ‫تنفذه �إال حكومة ال�شعب الأردين التي جت�سد‬ ‫�أن ال�شعب م�صدر ال�سلطات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫احلكومات التي ال تعرتف �أن يف الأردن �أزمة‬ ‫�أو ت���ض��ع يف ب��رن��اجم�ه��ا ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور هي‬ ‫حكومات ال ميكن �أن تنتج �إ�صالحا‪ ،‬مت�سائال‬ ‫عن م�صري ملفات الف�ساد ومليارات الدنانري‬ ‫التي �أهدرت من �أموال ال�شعب الأردين‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن الإ�صالح لن يكتمل �إال عندما يقول ال�شعب‬ ‫كلمته‪ ،‬و�أن تتوافق االرادة الر�سمية مع الإرادة‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬و�أن��ه على ال�ن�ظ��ام �أن يختار �إم��ا �أن‬ ‫يقتدي مبا ح�صل يف املغرب من �إ�صالحات �أو‬ ‫�إننا �سن�شهد تكرارا ملا �شهدته بع�ض الأنظمة‬ ‫العربية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ال�شعب ق��ال كلمته يف‬ ‫كل من م�صر وتون�س وليبيا واليمن‪.‬‬ ‫و�أك ��د ب�ن��ي ار��ش�ي��د ع�ل��ى امل�ط��ال�ب��ة ب�إ�صالح‬ ‫الد�ستور وانتخابات نزيهة متثل �إرادة ال�شعب‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬لن حت�صلوا على ثقة ال�شعب �إال‬ ‫�إذا مل����س م�ن�ك��م خ �ط��وات ج ��ادة ن�ح��و الإ�صالح‬ ‫ب�ل�ا ت �ب��اط ��ؤ واع� �ت�ب�رمت‪ ،‬مم��ا ح���ص��ل يف بع�ض‬ ‫الدول العربية والقرار عندكم"‪ ،‬مطالبا بعدم‬ ‫املماطلة‪.‬‬

‫اعتصام الكرك‪ :‬االعتقال للفاسدين ال لإلصالحيني‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ط��ال��ب امل���ش��ارك��ون يف اعت�صام احل ��راك ال�شعبي بالكرك‬ ‫باعتقال الفا�سدين ال املطالبني بالإ�صالح‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام ال��ذي �أقيم بعد �صالة اجلمعة �أمام‬ ‫امل�سجد العمري و�سط مدينة الكرك جمع من منت�سبي احلراك‬ ‫ال�شبابي وال�شعبي يف حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام هتافات �ضد الف�ساد واملف�سدين‬ ‫واملماطالت احلكومية يف تنفيذ وعودها بالإ�صالحات املطلوبة‪،‬‬ ‫ودعت يافطات رفعوها �إىل �أن يكون االعتقال للفا�سدين‪ ،‬ولي�س‬ ‫ملن يطالبون بالإ�صالح‪ ،‬كما دع��وا �إىل عدم التدخل الأجنبي‬ ‫يف ال�ش�أن العربي و�إىل ح�صانة الق�ضاء و�إقامة دول��ة القانون‬ ‫التي توفر العدالة والرخاء والرخاء للجميع‪ ،‬ودعوا �أي�ضا �إىل‬ ‫جمانية التعليم وعدم رفع �أ�سعار ال�سلع واحلاجيات‪.‬‬ ‫و�أ��ص��در امل�شا��كون يف االعت�صام بيانا انتقد ما قالوا �إنه‬ ‫�إ�صرار اجلهات الر�سمية والأمنية على حتدي الإرادة ال�شعبية‬ ‫واملراوغة والتحايل للتهرب من حتقيق املطالب اجلماهريية‬ ‫امل �� �ش��روع��ة للتغيري واال� �ص�ل�اح��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة والد�ستورية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د ال�ب�ي��ان �أي���ض��ا ت�سجيل �أرا� �ض��ي ال��دول��ة ب�أ�سماء‬ ‫�أ�شخا�ص‪ ،‬قائال ال بد من املالحقة ال��س�ترداد كامل احلقوق‬ ‫وحما�سبة املتواطئني واملتعاونني �أيا كانوا‪.‬‬ ‫وختم البيان �إنه يف غرة احلديث عن الف�ساد ما زال ت�سا�ؤل‬ ‫امل��واط��ن الأردين ال ��ذي يحملة احل ��راك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫الأردين ينمو �شهرا بعد �آخ��ر‪ ،‬و�أ� �ض��اف البيان يف ختامه �أنه‬ ‫وخالل ال�شهور الأحد ع�شر التي مرت على انطالقة احلراك‬ ‫مل ي�ح��ارب الف�ساد ومل يحاكم منتفعوه ليربز � �س ��ؤال‪" :‬من‬ ‫يرعى الف�ساد يف الأردن؟"‪.‬‬

‫الحراك الشعبي‬ ‫بمحافظة مأدبا‬ ‫ينظم مسرية تحت‬ ‫شعار"كفى مماطلة"‬ ‫مادبا ‪ -‬يو�سف املعايعة‬ ‫نظم احل ��راك ال�شعبي وال�شبابي بلواء‬ ‫مادبا �أم�س م�سرية انطلقت من م�سجد م�أدبا‬ ‫القدمي بعد �صالة اجلمعه‬ ‫حتت �شعار‪ ":‬كفى مماطلة"‪.‬‬ ‫وطالب املواطنون ب�إ�صالحات د�ستورية‬ ‫حقيقية‪ ،‬ونددوا باملماطلة بتحقيق الإ�صالح‬ ‫املن�شود‪.‬‬ ‫وحت� ��دث يف امل �� �س�يرة مم �ث�ل ً�ا ع��ن جتمع‬ ‫بني حميدة فواز الربيزات و طالب بالإ�سراع‬ ‫بتحقيق �إ�صالحات د�ستورية حقيقية‪ ،‬وقانون‬ ‫�إن �ت �خ��اب ي��ؤ��س����س لأن ي�ك��ون ال���ش�ع��ب م�صدر‬ ‫ال�سلطات‪.‬‬ ‫وق ��ال مم�ث��ل جت�م��ع ع���ش��ائ��ر ب�ئ��ر ال�سبع‬ ‫��س�ل�ي�م��ان امل �ل �ي �ط��ي �إن ال �ت �ب��اط ��ؤ يف م�سرية‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح ل ��ن ي �ق �ب �ل��ه ال �� �ش �ع��ب ول� ��ن يكون‬ ‫الت�سويف يف م�صلحة �أحد‪.‬‬ ‫من جهته ن��دد النا�شط ال�سيا�سي حمود‬ ‫الفايز "بالظلم واحلرمان" الذي يرزح حتته‬ ‫الأردنيون منذ عقود‪ ،‬و�آن الآوان لأن يعاقب‬ ‫ويحا�سب الفا�سد عن ف�ساده فكفى �صمتاً على‬ ‫الظاملني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬

‫مسرية يف إربد‪ :‬الشعب يريد الحرية والعدالة ومحاسبة كل املفسدين‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫طالب حراك الإ�صالح يف حمافظة �إربد بـ "عدم ت�أخري الإ�صالح احلقيقي‪.‬‬ ‫و�أك��د احل��راك خ�لال م�سرية حا�شدة انطلقت عقب �صالة اجلمعة من �أم��ام امل�سجد‬ ‫الها�شمي مب�شاركة وا�سعة من املواطنني والفعاليات ال�شعبية واحلزبية والنقابية ومعلمني‬ ‫"حما�سبة الفا�سدين وكف يد الأجهزة الأمنية عن حياة املواطن اليومية‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون يف امل�سرية بكف �أجهزة املخابرات عن �ش�ؤون احلياة‪ ،‬وبحكومة برملانية‬ ‫منتخبة خا�ضعة لرقابة وحما�سبة جمل�س الأمة‪.‬‬

‫و�أك��د امل�شاركون يف امل�سرية التي �سارت‬ ‫و�سط وجود �أمني كثيف‪ ،‬على ا�ستمرارهم‬ ‫يف احل� ��راك امل�ط��ال�ب��ة ب��الإ� �ص�لاح وحتقيق‬ ‫احلرية والعدالة وامل�ساواة لل�شعب االردين‪،‬‬ ‫الفتني �إىل �أن ال�شعب ينتظر من احلكومة‬ ‫احلالية ما وعدت به من برامج �إ�صالحية‬ ‫�أو املغادرة‪.‬‬ ‫ورف ��ع احل� ��راك ال�ي��اف�ط��ات واللوحات‬ ‫كتب عليها "ال�شعب يريد حكومة �صاحبة‬ ‫والية"‪" ،‬نريد حكومة برملانية منتخبة‬ ‫خا�ضعة لرقابة وحما�سبة جمل�س الأمة"‪،‬‬ ‫"�إنني مل �أع�ك��ر �صفو حياتهم �أب ��دا‪� ..‬أنا‬ ‫فقط �أخربهم باحلقيقة فريونها جحيما"‪،‬‬ ‫"ال�شعب ي��ري��د �إ� �صل��اح النظام"‪" ،‬نعم‬ ‫للإنقاذ ال للف�ساد"‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون هتافات نادت باحلرية‬ ‫وبحكومة منتخبة والنواب وب�إ�صالح النظام‬ ‫ورف��ع القب�ضة الأم�ن�ي��ة على احل�ي��اة‪ ،‬ومن‬ ‫هذه الهتافات "ال خ�صاونة وال بخيت بدنا‬ ‫حكومة بالت�صويت"‪" ،‬ما بنخاف الهمجية‬ ‫زع��ران وبلطجية"‪" ،‬ثورة يا ب�لادي ثورة‬ ‫ع �ل��ى الطغيان"‪" ،‬يا ث��ورت �ن��ا ال�سلمية‬ ‫من�صورة مية مية"‪" ،‬حنا واهلل اردنية ما‬ ‫برن�ضى بالذلية"‪" ،‬ما راح نهدى وال نرتاح‬ ‫مطلبنا هو الإ�صالح"‪" ،‬وىل عهد اخلوف‬

‫وراح الزم الفا�سد ينزاح"‪" ،‬يا نظام ا�سمع‬ ‫ا�سمع �شعب الأردن م��ا بريكع"‪" ،‬ال�شعب‬ ‫م �� �ص��در � �س �ل �ط��ات م ��ا ب��دن��ا هالرتقيعات‪،‬‬ ‫"الق�صة هي هي خطابات �شكلية والثقة‬ ‫جمانية"‪" ،‬بدنا �إ� �ص�لاح ال�ن�ظ��ام م��ا بدنا‬ ‫حكي وكالم �شبعتونا باالوهام"‪" ،‬ال ح�صانة‬ ‫للف�ساد وىل زمن اال�ستبداد"‪" ،‬ا�سمع ا�سمع‬ ‫ياللي فوق م�ش مكارم هاي حقوق"‪" ،‬ياللي‬ ‫بتكتب بالتقرير و�صل ل�سيدك الكبري"‪" ،‬يا‬ ‫خمرب �سجل �سجل �أردنا وما بنحول‪ ...‬ق�صر‬ ‫فيها �أو طول وعلى تقريرك ال تعول"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة املعلمني يف حمافظة‬ ‫�إربد خلف الذينات يف كلمة له �إن الإ�صالح‬ ‫احلقيقي �أمر حتمي‪ ،‬وكلما ت�أخر كلما �أ�ضر‬ ‫ذل��ك بالبلد وب��ال�ن�ظ��ام �أي���ض��ا‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أن‬ ‫ال�سلطة لي�ست ملكا لأحد‪ ،‬فال يجوز احتكار‬ ‫ال�سلطة لفرد �أو لعائلة‪ ،‬م�شددا �أن �شرعية‬ ‫احل��اك��م م�ستمدة م��ن ال���ش�ع��ب‪ ،‬والر�سالة‬ ‫ال��راب�ع��ة ه��ي �أن ال�سلطة املطلقة مف�سدة‬ ‫مطلقة‪ ،‬واخلام�سة �أن ال�سلطة ال تورث‪،‬‬ ‫وال���س��اد��س��ة ه��ي �إذا م��ا ت�ع��ار��ض��ت م�صلحة‬ ‫احل��اك��م م��ع م�صالح ال�شعب‪ ،‬ف ��إن احلاكم‬ ‫ينحاز يف النهاية �إىل م�صاحله اخلا�صة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال��ذي �ن��ات �إىل �أن ه �ن��اك �أرب ��ع‬ ‫م�ظ��اه��ر ل�لا��س�ت�ب��داد وال��دك�ت��ات��وري��ة‪ ،‬وهي‬

‫غ �ي��اب ت� ��داول ال���س�ل�ط��ة ومت��رك��زه��ا يف يد‬ ‫احل��اك��م وغ �ي��اب م�سائلة احل��اك��م وتوريث‬ ‫ال�سلطة‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�ق�ي��ادي يف احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫ال��دك �ت��ور ع�ب��دامل�ح���س��ن ال �ع ��زام املواطنني‬ ‫�إىل اال� �س �ت �م��رار يف رف ��ع راي� ��ات الإ�صالح‬

‫حراك عجلون‪ :‬بقاء حكومة عون مرهون باإلصالح‬

‫والتغيري‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ك�ل�م�ت��ه‪�" :‬إننا ن�سمع اليوم‬ ‫من النظام و�أعوانه و�أجهزته جعجعة وال‬ ‫ن��رى طحنا‪ ،‬ن�سمع ال ��ردح الإع�لام��ي من‬ ‫�أتباع النظام ملحاولة توهيم النا�س على �أن‬ ‫الإ�صالحات جارية‪ ،‬وهي لي�ست كذلك"‪.‬‬

‫حراك العقبة يدعو إىل املضي ودون مماطلة يف ملف اإلصالح‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫نظمت احلركة الإ�سالمية يف عجلون وبالتعاون مع احلراك‬ ‫ال�شعبي يف ل��واء كفرجنة وح ��راك املومنية اعت�صاما �أم����س �أمام‬ ‫م�سجد عجلون الكبري حتت �شعار "كفى مماطلة" ال�شعب يريد‬ ‫�إ�صالح النظام‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف االعت�صام "�أن بقاء حكومة عون اخل�صاونة‬ ‫مرهونة ب��الإ��ص�لاح‪ ،‬ف ��إذا مل ت�ستطع الإ� �ص�لاح وحم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫واملف�سدين فلرتحل كغريها من احلكومات"‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام �شعارات "ال�شعب يريد �إ�صالح‬ ‫النظام"‪" ،‬ال�شعب ي��ري��د حم��ارب��ة الف�ساد"‪" ،‬ال�شعب م�صدر‬

‫ال�سلطات‪" ،‬ال�شعب يريد �إ�سقاط الف�ساد"‪" ،‬ياللعار ياللعار باعوا‬ ‫الأردن بالقمار"‪.‬‬ ‫و�أك��د متحدثون يف كلماتهم على �إج��راء �إ�صالحات حقيقة ال‬ ‫ترقيعية‪ ،‬م�ؤكدين �أن ال�شعب م�صدر لل�سلطات و�صوال �إىل حكومة‬ ‫منتخبة‪ ،‬وحماربة كافة �أ�شكال الف�ساد امل�ست�شري يف جميع مرافق‬ ‫الدولة ابتداء من بيع م�ؤ�س�سات الوطن و�أرا�ضي الدولة‪ ،‬وانتهاء‬ ‫بتحديد م�س�ؤولية الذين باعوا هذه امل�ؤ�س�سات وملن ذهبت �أموالها‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املتحدثون بوقف تدخل الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة يف احلياة‬ ‫املدنية‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم لي�سوا مع الفو�ضى والتخريب‪ ،‬و�أن الدم‬ ‫الأردين خ��ط �أح�م��ر‪ ،‬مطالبني ك��ل م��ن يريد ت�شويه ه��ذا احلراك‬ ‫�سواء من الأجهزة الأمنية �أو غريها �أن يتوقف‪.‬‬

‫�أعلنوا عن �إ�شهار ائتالف جر�ش للإ�صالح‬

‫وطالب ب�إ�صالح النظام‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫ال�شعب يريد احلرية والعدالة وحما�سبة‬ ‫ك��ل امل�ف���س��دي��ن‪ ،‬م ��ؤك ��دا ع�ل��ى �أن احل ��راك‬ ‫وجل��ان الإ� �ص�لاح ما�ضية وم�ستمرة حتى‬ ‫حتقيق مطالبها‪.‬‬ ‫ومل ي �ن ����س احل � � ��راك ث� � ��ورة ال�شعب‬

‫ال�سوري �ضد نظامه حميياً ثورته ون�ضاله‬ ‫م��ن خ�ل�ال ه�ت��اف��ات ن ��ادت ب�ح��ري��ة ال�شعب‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وهي "ا�سمع يا ب�شار ا�سمع �شعب‬ ‫ال �سوري ما راح يركع"‪" ،‬من حماة �إىل دير‬ ‫الزور ي�سقط حكم الديكتاتور"‪" ،‬يا حمال‬ ‫هاحلرية تاج الثورة ال�سورية"‪.‬‬

‫نفد مئات املواطنني يف العقبة اعت�صاما‬ ‫�أمام امل�سجد الكبري يف و�سط املدينة‪ ،‬مطالبني‬ ‫بامل�ضي قدما ودون مماطلة يف ملف الإ�صالح‬ ‫وب�إيقاف تدخل املخابرات يف احلياة العامة‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د امل���ش��ارك��ون بيع �أرا� �ض��ي العقبة‬ ‫ومقدرات الوطن‪ ،‬داعني يف نف�س الوقت �إىل‬ ‫�إعادة امليناء �إىل ح�ضن الدولة‪.‬‬ ‫ك�م��ا ردد امل �� �ش��ارك��ون خ�ل�ال االعت�صام‬ ‫��ش�ع��ارات تنتقد ت��دخ��ل امل�خ��اب��رات يف احلياة‬ ‫العامة‪ ،‬وتدعو �إىل الإ�صالح‬ ‫"الإ�صالح وال �ت �غ �ي�ي�ر ه � ��ذا مطلب‬

‫اجلماهري"‪" ،‬عنا يف الأردن حكومات‬ ‫بتم�شيها خمابرات"‪.‬‬ ‫"بينا وب�ي�ن احل ��ري ��ة ف �� �س��اد و�أج �ه ��زة‬ ‫امنية"‪" ،‬يا ر�ؤ�ساء احلكومات لي�ش �ضيعتو‬ ‫الفو�سفات"‪.‬‬ ‫"الفو�سفات � �س ��رق ��وه ��ا‪ ...‬البوتا�س‬ ‫ن� �ه� �ب ��وه ��ا‪ ...‬امل� �ي ��اه رف � �ع� ��وه� ��ا‪ ...‬الكهرباء‬ ‫باعوها"‪.‬‬ ‫رئي�س فرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫يف ال�ع�ق�ب��ة �إب��راه �ي��م امل ��رايف ان�ت�ق��د التباط�ؤ‬ ‫احلكومي يف الإ�صالحات ال�سيا�سية وحماربة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬مطالبا ب�إ�صالحات د�ستورية يكون‬ ‫فيها ال�شعب م�صدرا لل�سلطات‪ ،‬وت ��ؤدي �إىل‬

‫حكومة برملانية من��خبة‪.‬‬ ‫وحذر املرايف مما �أ�سماه انفجار الو�ضع‬ ‫وخروجه عن ال�سيطرة يف ظل تنامي العنف‬ ‫امل�ج�ت�م�ع��ي وال �ت �ب��اط ��ؤ يف الإ�� �ص�ل�اح وعجز‬ ‫احلكومة عن معاجلة هذه الأمور‪.‬‬ ‫ودعا املرايف �إىل حماكمة الفا�سدين الذين‬ ‫ت�سببوا يف بيع الفو�سفات وامليناء ومقدرات‬ ‫ال��وط��ن‪ ،‬م��ؤك��دا �أن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة مع‬ ‫جميع املطالب العمالية يف امليناء والفو�سفات‬ ‫ومفو�ضية العقبة‪ ،‬كما تعهد امل�شاركون يف‬ ‫االعت�صام با�ستمرار احلراك يف مدينة العقبة‬ ‫خالل الأيام القادمة‪.‬‬

‫املئات يف ساكب وجرش يتحدون املضايقات ويعتصمون ضد الفساد‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫طالب املئات من �أبناء بلدة �ساكب وجر�ش احلكومة بتنفيذ �إ�صالحات حقيقية وحماربة الف�ساد وحماكمة‬ ‫املف�سدين م�ؤكدين �أنهم ما�ضون يف حراكهم الإ�صالحي حتى النهاية يف اعت�صام نفذوه عقب �صالة اجلمعة �أمام‬ ‫م�سجد �أبي بكر ال�صديق يف بلدة �ساكب‪.‬‬ ‫وحتدى املئات من �أبناء البلدة ال�ضغوطات الأمنية وتهديدات مبنع تنفيذ االعت�صام واالعتداء على املطالبني‬ ‫بالإ�صالح من قبل جمموعة معار�ضة حاولوا الت�شوي�ش على امل�شاركني يف االعت�صام ‪.‬‬

‫واع �ل��ن خ�ل�ال االع �ت �� �ص��ام ع��ن �إ�شهار‬ ‫ائتالف جر�ش للإ�صالح الذي ي�ض ّم جت ّمع‬ ‫�أبناء جر�ش وحراك العيا�صرة وحراك �سوف‬ ‫الإ�صالحي ‪.‬‬ ‫ى ال �ن��ا� �ش��ط ال �� �ش �ب��اب��ي حم �م��د غالب‬ ‫عيا�صرة ق��ال يف كلم ًة ع��ن ائ�ت�لاف جر�ش‬ ‫ل�ل��إ�� �ص�ل�اح‪ " :‬ن� ��ؤك ��د ل �ك��م �أن� �ن ��ا واق �ف ��ون‬ ‫�صامدون �ض ّد ف�ساد النظام ال�سيا�سي واملايل‬ ‫وج��ه مطابخه و�إدارت��ه �إىل‬ ‫والإداري ال��ذي ّ‬ ‫�إجها�ض و�إف��راغ احلركات الإ�صالحية من‬ ‫م�ضمونها"‪.‬اال �أ ّن �ن��ا ل��ه واع ��ون حلقوقنا‬ ‫مطالنا"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف "�أننا ال جن ��د �أي تف�سري‬ ‫م�ن�ط�ق��ي مل��ا مت��ار� �س��ه ال���س�ل�ط��ة التنفيذية‬ ‫م��ن مم��اط�ل��ة واالب �ت �ع��اد ع��ن الإ�صالحات‬ ‫احلقيقية "‪ ،‬م��ؤك��دا�أن ال�شعب الأردين هو‬ ‫م�صدر ال�سلطات " ‪.‬‬ ‫وق� � ��ال " �إن� �ن ��ا ك �ح��رك��ات �إ�صالحية‬

‫يف ج��ر���ش نبتنا م��ن ه��ذه الأر�� ��ض الطيبة‬ ‫وجمعتنا فكرة الإ��ص�لاح وال�ه��دف الواحد‬ ‫واملتمثل يف ا�سرتداد حقنا ك�شعب �أردين ح ّر‬ ‫يف �أن نكون نحن م�صدر ال�سلطات وحتقيق‬ ‫العدالة وحماربة الف�ساد وا�سرتداد الأموال‬ ‫املنهوبة وحماكمة املف�سدين " ‪.‬‬ ‫ال�ن��ا��ش��ط الإ� �ص�لاح��ي ال��دك �ت��ور �أحمد‬ ‫ع� ّن��اب م��ن ملتقى جبل عجلون ق��ال "�أنّ‬ ‫امل���ش��ارك�ين يف االع�ت���ص��ام ه��م م��ع الأردن ‪،‬‬ ‫وح��راك �ه��م ه ��ذا ي��ات��ي ح�م��اي��ة ل�ل��اردن من‬ ‫الفا�سدين ‪ .‬مبينا �أنّ احلراك ال�شعبي جاء‬ ‫للمطالبة باحلقوق للمواطنني" ‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه ت�ساءل النا�شط ال�شبابي‬ ‫عبد ال�سالم العيا�صرة يف كلمته عن حراك‬ ‫العيا�صرة الإ��ص�لاح��ي ع��ن قيام احلكومة‬ ‫ب�ب�ي��ع ال���ش��رك��ات ال���س�ي��ادي��ة ال �ك�برى ب�سعر‬ ‫بخ�س و عن اموال املواطنني يف البور�صات‪،‬‬ ‫م �ع �ت�برا ذل ��ك ج � ��زءاً م��ن ف �� �س��اد احلكومة‬

‫‪،‬م � ��ؤك� ��دا ان امل �ط��ال��ب الإ� �ص�ل�اح �ي��ة التي‬ ‫ي�سعى �إليها املواطنون هي حق ا�سا�سي من‬ ‫حقوقهم ‪.‬‬ ‫امل �ح��ام��ي ع� �م ��اد ال �ع �ي��ا� �ص��رة ق� ��ال �أنّ‬ ‫"امل�شاركني يف االعت�صام ج��ا�ؤوا للمطالبة‬ ‫ب ��احل� �ق ��وق ال �� �ض��ائ �ع��ة ل �ل �� �ش �ع��ب الأردين‬ ‫و�أنّ م �ط��ال �ب �ه��م ع ��ادل ��ة و�أنّ م�سرياتهم‬ ‫واعت�صاماتهم �إ�صالحية �سلمية"‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن العيا�صرة ع��ن �إ��ش�ه��ار ائتالف‬ ‫ج��ر���ش ل�ل�إ��ص�لاح ال��ذي ي�ض ّم جت� ّم��ع �أبناء‬ ‫ج��ر���ش وح ��راك ال�ع�ي��ا��ص��رة وح ��راك �سوف‬ ‫الإ�صالحي ‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أنّ ه ��ذا االع �ت �� �ص��ام ّ‬ ‫نظمه‬ ‫ائ �ت�لاف ج��ر���ش ل�ل�إ��ص�لاح وه��و الأول من‬ ‫نوعه يف بلدة �ساكب ‪ ،‬وقد �شارك فيه املئات‬ ‫من �أبناء البلدة كما �شارك فيه نا�شطون من‬ ‫حراك �سوف وجت ّمع �أبناء جر�ش للإ�صالح‬ ‫‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم ال�سبت باردا يف املناطق اجلبلية وباردا ن�سبيا‬ ‫يف باقي مناطق اململكة مع ظهور بع�ض الغيوم املنخف�ضة يف �ساعات‬ ‫ال�صباح والرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تتحول ليال اىل‬ ‫�شرقية خفيفة ال�سرعة ويف �ساعات ما بعد منت�صف الليل ويت�شكل‬ ‫ال�صقيع يف معظم مناطق اململكة‪ .‬ويبقى الطق�س غدا الأحد باردا‬ ‫يف املناطق اجلبلية‪ ،‬وب��اردا ن�سبيا يف باقي مناطق اململكة‪ ،‬والرياح‬ ‫جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة ويف �ساعات ما بعد منت�صف الليل‬ ‫يت�شكل ال�صقيع يف معظم مناطق اململكة‪� .‬أما يوم االثنني‪ ،‬فيطر�أ‬ ‫ارتفاع قليل على درجات احلرارة‪ ،‬ويكون الطق�س باردا ن�سبيا نهارا‬ ‫وباردا ليال‪ ،‬والرياح جنوبية �شرقية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت �ت�راوح درج ��ات احل� ��رارة ال �ي��وم يف ع�م��ان ب�ين ‪ 3-12‬درجات‬ ‫مئوية‪ ،‬ويف املناطق ال�شمالية بني ‪ ،4- 13‬ويف املناطق اجلنوبية بني‬ ‫‪ ،2-14‬ويف خليج العقبة بني ‪ 10-21‬درجات مئوية‪.‬‬

‫القبض على قاتل أربعيني خالل‬ ‫ثماني ساعات من وقوع الجريمة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أل�ق��ت مديرية �شرطة غ��رب �إرب��د و�شعبة بحث جنائي �إقليم‬ ‫ال�شمال بوقت قيا�سي القب�ض على مرتكب جرمية قتل يف �إربد‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي يف م��دي��ري��ة االم ��ن ال �ع��ام يف ت�صريح‬ ‫�صحفي ام����س اجلمعة �إن��ه مت ك�شف مالب�سات مقتل �أربعيني يف‬ ‫ظروف غام�ضة يف منطقة الطيبة فجر اخلمي�س‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل قال املكتب االعالمي �إنه وردت معلومات ملديرية‬ ‫�شرطة غرب اربد بوجود جثة �شخ�ص ملقاة على الأر�ض قرب دوار‬ ‫بلدة الطيبة‪ ،‬وعند الو�صول اىل املكان مت م�شاهدة جثة �شخ�ص‬ ‫�أربعيني تنزف منه الدماء بعد �أن تعر�ض اىل �إطالق عيارات نارية‬ ‫يف �شتى �أنحاء ج�سمه‪ ،‬حيث مت �إ�سعافه وب�شكل فوري اىل امل�ست�شفى‬ ‫�إال �أنه ما لبث �أن فارق احلياة‪.‬‬ ‫وبني �أن التحريات قادت اىل اال�شتباه ب�أحد �أقارب املغدور الذي‬ ‫مت ا�ستدعا�ؤه وبالتحقيق معه اعرتف بقيامه بقتل املغدور نتيجة‬ ‫خالفات مالية و�شخ�صية وقعت بينهما‪ ،‬حيث قام على �إثرها امل�شتبه‬ ‫به ب�إطالق النار من م�سد�س باجتاه املغدور �أدت اىل وفاته وبو�شر‬ ‫التحقيق معه ملعرفة مالب�سات الق�ضية‪.‬‬

‫ندوة حول «اإلصالح السياسي يف‬ ‫األردن» ينظّمها حزب الجبهة يف جرش‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ّ‬ ‫ينظم حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف جر�ش ندوة �سيا�سية حول‬ ‫م�سارات الإ�صالح يف الأردن م�ساء اليوم ال�سبت يف قاعة بلدية جر�ش‬ ‫الكربى‪ .‬وي�شارك يف الندوة النائب وفاء بني م�صطفى والقيادي يف‬ ‫جماعة الإخوان امل�سلمني خالد ح�سنني‪.‬‬

‫حراك طالب الطفيلة التقنية‬ ‫يعدون بكشف وثائق سرية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد جتمع يطلق على نف�سه «احل ��راك الطالبي يف جامعة‬ ‫الطفيلة التقنية» م�ؤمترا �صحافيا قال �إنه �سيك�شف فيه عن �أحداث‬ ‫االعت�صام املفتوح باجلامعة والقائم منذ ‪ 23‬ت�شرين املا�ضي‪.‬‬ ‫ووع��د التجمع ال��ذي يعقد م��ؤمت��ره يف ال��واح��دة ظهر ال�سبت‬ ‫مبجمع النقابات املهنية بالك�شف عن وثائق �سرية تتعلق باجلامعة‪.‬‬ ‫}‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫طقس بارد يف املناطق الجبلية مع تشكل‬ ‫الصقيع يف معظم مناطق اململكة‬

‫نعـ ــي فا�ضـ ـ ــل‬

‫ينعــــــــــى‬

‫{‬

‫�إبراهيم الرواجفة و�أوالده‬ ‫مبزيـــــد من احلــــزن والأ�ســــى‬ ‫وفــــــــاة املرحوم الأ�ستاذ‬

‫ن�س�أل اهلل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهله ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫«الخارجية» و «األوقاف» تتابعان موضوع‬ ‫جسر تلة باب املغاربة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫وزارة اخلارجية ال�سفري حممد‬ ‫ال �ك��اي��د �إن وزارة اخلارجية‬ ‫وبالتن�سيق مع وزارة االوقاف‬ ‫وال�ش�ؤون واملقد�سات اال�سالمية‬ ‫واجلهات املعنية يتابعون ومنذ‬ ‫ع��دة �أ�شهر مو�ضوع ج�سر تلة‬ ‫ب��اب املغاربة مبا يف ذل��ك و�ضع‬ ‫اجل�سر اخل�شبي امل��ؤق��ت نظرا‬ ‫لأهمية وح�سا�سية املوقع الذي‬ ‫ي��ؤدي اىل باب املغاربة واحلرم‬ ‫القد�سي ال�شريف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الكايد �أن معلومات‬ ‫وردت ل��وزارة اخلارجية �أخريا‬ ‫تفيد ب��وج��ود ق ��رار م��ن بلدية‬ ‫القد�س املحتلة ب�إغالق املوقع‬ ‫�أم� ��ام ح��رك��ة امل �� �ش��اة‪ ،‬وان ��ه بعد‬ ‫ت �ق �� �ص��ي الأم� � ��ر ت �ب�ي�ن ان هذا‬

‫ال� �ق ��رار ال ع�ل�اق��ة ل��ه ب�إن�شاء‬ ‫ج�سر جديد‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن م��و��ض��وع تلة باب‬ ‫امل �غ��ارب��ة واع � ��ادة ب �ن��اء اجل�سر‬ ‫اال�صلي وت�صميمه كان مو�ضوع‬ ‫نقا�ش يف اليون�سكو‪.‬‬ ‫الف � �ت� ��ا اىل م� ��وق� ��ف ك� ��ان‬ ‫ات � �خ� ��ذه االردن �أف� ��� �ض ��ى اىل‬ ‫ق ��رارات وجن��ح يف إ�ق��راره��ا من‬ ‫ق�ب��ل ال�ي��ون���س�ك��و ل���ض�م��ان عدم‬ ‫امل�سا�س باملقد�سات‪ ،‬واالعرتاف‬ ‫ب��ال�ت���ص�م�ي��م االردين للج�سر‬ ‫ال ��دائ ��م‪ ،‬وك ��ذل ��ك ب��رف ����ض �أي‬ ‫�إج� � � � ��راء ا�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي �أح � � ��ادي‬ ‫اجلانب‪.‬‬ ‫و�شدد الكايد على ا�ستمرار‬ ‫ال� � � � � � ��وزارة وج � �م � �ي� ��ع اجل � �ه� ��ات‬ ‫املعنية مبتابعة امل��و��ض��وع على‬ ‫م ��دار ال���س��اع��ة وال��وق��وف على‬ ‫حيثياته‪.‬‬

‫ج�سر باب املغاربة‬

‫وزير الصحة يعني مستشارة لشؤون التمريض‬ ‫والنقابة ترحب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫رح �ب ��ت ن �ق��اب��ة املمر�ضني‬ ‫بقرار وزيـــر ال�صـحـــــــة الدكتور‬ ‫عبداللطيف ال��وري�ك��ات بتعيني‬ ‫روي��دة �سالمة م�ست�شارا خا�صا‬ ‫للوزير ل�ش�ؤون التمري�ض‪.‬‬ ‫واع � ��رب ن�ق�ي��ب املمر�ضني‬ ‫خالد ابوعزيزة ان يكون القرار‬ ‫خ � �ط� ��وة ح �ق �ي �ق �ي��ة يف طريق‬ ‫االلتفات اىل قطاع التمري�ض‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار يف م��ذك��رة �سلمها‬ ‫ل ��وزي ��ر ال �� �ص �ح��ة اخل �م �ي ����س ان‬ ‫ق�ط��اع التمري�ض مهم�ش على‬ ‫م��دى �سنوات طويلة‪ ،‬حيث مل‬ ‫تتم �أي خطوة �أو اجراء حقيقي‬ ‫ع�ل��ى م��ر ال �� �س �ن��وات ال �ت��ي خلت‬ ‫ت�ساهم يف رف��ع ��س��وي��ة القطاع‬ ‫م��ال�ي�اً او �إداري � ��ا‪ ،‬وب ��اءت جميع‬ ‫املرا�سالت واملقابالت التي جرت‬

‫بالف�شل يف �سبيل حتقيق ذلك‪.‬‬ ‫وقال �أبو عزيزة يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �إن وزي��ر ال�صحة كلف‬ ‫امل�ست�شار مبتابعة جميع مطالب‬ ‫وم �ظ��امل ق �ط��اع ال�ت�م��ري����ض يف‬ ‫امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وب�ح�ث�ه��ا م��ع النقابة‬ ‫ب�شكل تف�صيلي وخا�صة الإدارية‬ ‫والتنظيمية منها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو عزيزة �أن وزير‬ ‫ال�صحة �أك��د �أن ال� ��وزارة تعمل‬ ‫ع �ل��ى ت��وف�ي�ر امل �ب��ال��غ الالزمة‬ ‫ل�ت�ح�ق�ي��ق م �ط��ال��ب املمر�ضني‬ ‫امل ��ال� �ي ��ة‪ ،‬وم� ��ن ب �ي �ن �ه��ا منحهم‬ ‫ع� �ل ��اوة ب � ��دل ت� �ن� �ق�ل�ات وب� ��دل‬ ‫اقتناء‪ ،‬ومنحهم احلوافز التي‬ ‫ي�ستحقونها ورف��ع ع��دد نقاط‬ ‫احل��واف��ز ورف ��ع قيمة النقطة‪،‬‬ ‫بحيث ي ��وازي ال�ع�م��ل الإ�ضايف‬ ‫اجلهد والن�شاط والأهمية لهذه‬ ‫املهنة مقارنة مع املهن الأخرى‪،‬‬

‫بحيث ت�ك��ون يف �سلم الرتتيب‬ ‫(على الأقل) بعد الأطباء ولي�س‬ ‫�أقل من ذلك‪.‬‬ ‫وف� �ي� �م ��ا ي �ت �ع �ل��ق مب�شروع‬ ‫ه�ي�ك�ل��ة ال �ق �ط��اع ال �ع��ام‪� ،‬أ�شارت‬ ‫املذكرة �إىل �أن جميع العالوات‬ ‫الفنية للمهن ال�صحية املختلفة‬ ‫مت تخفي�ضها يف امل�شروع بن�سب‬ ‫ت �ت�راوح م��ن ‪� %10‬إىل ‪� %15‬إال‬ ‫ال � �ع �ل�اوة ال �ف �ن �ي��ة للتمري�ض‬ ‫ف �ق��د خ�ف���ض��ت م ��ن ‪� %120‬إىل‬ ‫‪ %90‬بواقع ‪ ،%30‬وه��ذا �سي�ؤثر‬ ‫ب��دوره يف ال��زي��ادات والفروقات‬ ‫يف ال��رات��ب الحقاً ب�شكل �سلبي‪،‬‬ ‫وط��ال �ب��ت امل��ذك��رة ب��اع��ادة هذه‬ ‫ال�ن���س�ب��ة �إىل رق ��م ق��ري��ب مما‬ ‫ك��ان��ت ع�ل�ي��ه‪ ،‬و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أنه‬ ‫ع�ن��د امل �ق��ارن��ة ب�ين ال ��زي ��ادات يف‬ ‫ال�ه�ي�ك�ل��ة وم ��ا ه ��و م �ق�ت�رح من‬ ‫قبل النقابة يت�ضح �أن املقرتح‬

‫من احلكومة حمبط‪ ،‬وال ي�ؤدي‬ ‫الدور املطلوب‪ ،‬وطالبت املذكرة‬ ‫ب�إقرار م�شروع النظام اخلا�ص‬ ‫ب��روات��ب امل�م��ر��ض�ين امل��وج��ود يف‬ ‫رئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املذكرة �إىل عدد من‬ ‫امل�ط��ال��ب الإداري � ��ة للممر�ضني‬ ‫ال �ع��ام �ل�ين يف وزارة ال�صحة‪،‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن قطاع التمري�ض‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��د �أب � � ��و ع� ��زي� ��زة على‬ ‫�ضرورة ي�ستلم قطاع التمري�ض‬ ‫ن��ا� �ص �ي��ة ق � � ��راره والتخطيط‬ ‫للمهنه يف ال��وزارة‪ ،‬و�أن ي�شارك‬ ‫ب�شكل حقيقي يف �أخ��ذ مكانته‬ ‫وح �ج �م��ه يف ال �ه �ي �ك��ل الإداري‬ ‫ل � �ل� ��وزارة‪ ،‬و�أن ي �ك��ون مرتبط‬ ‫مبا�شرة مع مكتب الوزير‪ ،‬و�أن‬ ‫يتم تقييم هذه التجربة بوجود‬ ‫كادر م�ؤهل �إداري �اً وفنياً للقيام‬ ‫بهذا الدور‪.‬‬

‫وزير ال�صحة‬

‫املجالي يفتتح خدمة البث العام يف زمن التغيري‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫عدنان �سامل املجايل «�أبو معاذ»‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ق � ��ال وزي� � ��ر ال� ��دول� ��ة ل� ��� �ش� ��ؤون‬ ‫الإع �ل��ام راك� ��ان امل �ج��ايل يف افتتاح‬ ‫امل��ؤمت��ر ال��دويل ال��ذي نظمه معهد‬ ‫ب��ان��و���س ب��اري ����س ب �ع �ن��وان "خدمة‬ ‫ال �ب��ث ال �ع��ام يف زم ��ن التغيري" �إن‬ ‫ال �� �س�لام واال� �س �ت �ق��رار وال ��رخ ��اء ال‬ ‫ميكن �أن يتحقق يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط دون ح��ل ع ��ادل للق�ضية‬

‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان هناك ظلما و�إجحافا‬ ‫وا�ستهدافا للمنطقة من قبل العامل‬ ‫ال�غ��رب��ي‪ ،‬م ��ؤك��دا دور الإع�ل�ام بن�شر‬ ‫ثقافة الأمن وال�سالم وتغيري �صورة‬ ‫العنف والتطرف‪.‬‬ ‫وب�ين امل�ج��ايل ان ال�ع��امل مل يعد‬ ‫قرية �صغرية كما كان يف ال�سابق بل‬ ‫ا�صبح عبارة عن غرفة كونية‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن احلوار هو الطريق �إىل توحيد‬

‫نعـ ــي فا�ضـ ـ ــل‬ ‫}‬

‫{‬

‫بقلوب موقنة مب�شيئة اهلل وحكمه وم�ؤمنة بق�ضائه وقدره تتقدم‬

‫�أبناء الإن�سانية وحل جميع م�شاكلها‪.‬‬ ‫وطالب الإع�ل�ام القيام مب�س�ؤوليته‬ ‫جت��اه جمتمعه وخدمته وبغري ذلك‬ ‫تنتفي عنه �صفة الإعالم ليتحول �إىل‬ ‫دعاية �أو �إعالن‪ ،‬مبينا �أن هذا امل�ؤمتر‬ ‫�ستنعك�س فائدته ب�شكل ايجابي على‬ ‫الإعالم الأردين والعربي مبا يت�ضمن‬ ‫من �أبحاث ودرا��س��ات وجت��ارب عاملية‬ ‫�سيقوم بتقدميها خرباء وخمت�صون‬ ‫من جميع الدول‪.‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫فـ ـ ــي‬

‫احلركة الإ�سالمية يف الداخل الفل�سطيني‬

‫بكافة �أبنائها وم�ؤ�س�ساتها وهيئاتها �إىل الأمة العربية والإ�سالمية عامة و�إىل‬ ‫الإخوة يف احلركة الإ�سالمية يف اململكة الأردنية خا�صة ونخ�ص بالذكر عائلة‬ ‫املجايل الكرام ب�أ�صدق م�شاعر التعزية الأخوية وبخال�ص املوا�ساة القلبية بوفاة‬ ‫الداعية احلليم واملربي احلكيم‬ ‫ف�ضيلة ال�شيخ الكبري‬

‫عدنان املجايل �أبو معاذ رحمه اهلل‬ ‫الذي ق�ضى عمره يف خدمة الدعوة �إىل اهلل جل جالله داعني املوىل‬ ‫عز وجل �أن يتغمد روح الفقيد بوا�سع رحمته وي�سكنه ف�سيح جنانه وينزل �سكينته‬ ‫وطم�أنينته على قلب �أهله وذويه ويلمهم جميل ال�صرب وال�سلوان‪.‬‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫و�أ�� �ش ��ار امل �ج ��ايل �إىل العالقات‬ ‫التاريخية التي تربط العامل العربي‬ ‫وبلدان االحتاد الأوروبي‪ ،‬م�ؤكدا �أنها‬ ‫عالقات مبنية على التفاهم والتعاون‬ ‫امل�شرتك مما ي�ساهم يف ن�شر الأمن‬ ‫واال�ستقرار يف العامل‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض مدير معهد بانو�س‬ ‫باري�س با�سكال بريقو الن�شاطات التي‬ ‫يقدمها املعهد كونه غري حكومي وان‬ ‫ب��راجم��ه ت�ه��دف �إىل م���س��اع��دة �أبناء‬

‫ال�شعوب لإ�شاعة حريات التعبري من‬ ‫خالل ال�شراكات الإقليمية‪.‬‬ ‫وب�ين امل���ش��ارك��ون ال��ذي��ن ميثلون‬ ‫دوال �أوروبية وعربية �إىل �أن الإعالم ال‬ ‫بد �أن يقدم خدمات كبرية للمجتمع‬ ‫خا�صة الإعالم احلديث‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��اروا �إىل ال ��دور ال ��ذي لعبه‬ ‫الإعالم يف التغيري يف العامل العربي‬ ‫والدور الذي لعبه يف الثورات العربية‬ ‫وفتح املجال حلرية التعبري‪.‬‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫�أم�سية �أدبية‬ ‫تنظم اللجنة الثقافية يف نقابة ال�صحفيني الأم�سية الأدبية امل�ؤجلة للكاتبة روال‬ ‫ن�صراوين للحديث حول كتابها «هكذا تكون البداية» وذلك يف ال�ساعة اخلام�سة من‬ ‫م�ساء يوم ال�سبت ‪ 2011/12/10‬يف قاعة الندوات يف مقر نقابة ال�صحفيني الكائن‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫يف تالع العلي ال�شمايل ‪ -‬خلف مطاعم الواحة ‪� -‬شارع ال�ضحاك بن �سفيان ‪ -‬بناية‬ ‫رقم ‪.14‬‬ ‫طارق املومني ‪ /‬نقيب ال�صحفيني‬

‫اعالن �صادر عن نقابة ال�صحفيني‬ ‫حفل تعارف وتوا�صل للزميالت‬ ‫اىل الزميالت الكرميات �أع�ضاء الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني‬ ‫تقيم جلنة امل��ر�أة يف نقابة ال�صحفيني حفل تعارف وتوا�صل للزميالت �أع�ضاء‬ ‫الهيئة العامة لنقابة ال�صحفيني (امل�سجالت يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني) وذلك‬ ‫ما بني ال�ساعة الثانية ع�شرة والواحدة ظهر يوم ال�سبت املوافق ‪ 2011/12/10‬يف‬ ‫قاعة نادي نقابة ال�صحفيني يف مقر النقابة الكائن يف تالع العلي ال�شمايل �شارع‬ ‫ال�ضحاك بن �سفيان ‪ -‬بناية رقم (‪.)14‬‬ ‫والدعوة عامة جلميع الزميالت امل�سجالت يف �سجل ال�صحفيني املمار�سني يف‬ ‫النقابة للم�شاركة واحل�ضور‪.‬‬ ‫طارق املومني ‪ /‬نقيب ال�صحفيني‬


‫جهاز �صراف �آيل يف منطقة نائية بالهند‪� ،‬إذ تظهر امل�ؤ�شرات الأولية‬ ‫وجود تقدم يف االقت�صاد ب�آ�سيا بعك�س ما يحدث يف منطقة اليورو‪.‬‬ ‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‪.‬‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫األوروبيون يتقدمون نحو االنضباط املالي بدون بريطانيا‬ ‫بروك�سل ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫تو�صل الأوروب�ي��ون �أم�س اىل اتفاق لت�شديد االن�ضباط‬ ‫املايل يف منطقة اليورو لكنهم ف�شلوا يف احل�صول على موافقة‬ ‫دول االحتاد الــ‪ 27‬عليه �إثر مواجهة مع بريطانيا التي جتد‬ ‫نف�سها معزولة‪.‬‬ ‫وي�أمل القادة االوروبيون املجتمعون يف بروك�سل ان يكون‬ ‫قرارهم الت�شدد يف �إدارة احل�سابات العامة يف منطقة اليورو‬ ‫م��ع ف��ر���ض "قواعد ذهبية" ع�ل��ى جميع ال ��دول وعقوبات‬ ‫�شبه تلقائية يف حال خمالفتها‪ ،‬كافيا لإقناع البنك املركزي‬ ‫االوروب��ي ببذل املزيد مل�ساعدتهم على احتواء ازم��ة الديون‬ ‫امل�ستمرة منذ اكرث من �سنتني والتي طاولت اليونان وايرلندا‬ ‫والربتغال‪ ،‬وباتت االن تهدد ا�ستمرار العملة املوحدة‪.‬‬ ‫غري ان هذه االلتزامات وجدت �صعوبة �صباح اجلمعة يف‬ ‫طم�أنة البور�صات االوروبية التي فتحت على تراجع‪ ،‬وبقيت‬ ‫خا�ضعة ل�ضغوط‪ ،‬وقد ت�أثرت بتخفي�ض وكالة موديز ت�صنيف‬ ‫ثالثة م�صارف فرن�سية كربى درجة واحدة‪.‬‬ ‫وفتحت البور�صات على ت��راج��ع ق��دره ‪ 0.94‬يف املئة يف‬ ‫باري�س‪ ،‬و‪ 1.16‬يف املئة يف فرانكفورت‪ ،‬و‪ 0.67‬يف املئة يف لندن‪،‬‬ ‫و‪ 0.9‬يف املئة يف مدريد‪ ،‬و‪ 0.1‬يف املئة يف ميالنو‪.‬‬ ‫وب �ع��د اك�ث�ر م��ن ت���س��ع � �س��اع��ات م��ن امل �ف��او� �ض��ات املكثفة‬ ‫وال�شاقة‪ ،‬مل يتو�صل ر�ؤ��س��اء ال��دول واحل�ك��وم��ات االوروبية‬ ‫املجتمعون يف اطار هذه القمة اجلديدة احلا�سمة يف بروك�سل‬ ‫اىل االت�ف��اق على تغيري معاهدة االحت��اد االوروب��ي من اجل‬ ‫ا�صالح منطقة اليورو‪ ،‬وهو امر يتطلب اجماع الدول الــ‪.27‬‬ ‫وكانت هذه النتيجة متوقعة بعد املطالب التي طرحتها‬ ‫بريطانيا لقاء �ضوئها االخ�ضر والتي �أثارت توترا و�صل اىل‬ ‫ح��د "اخل�شونة" احيانا خ�لال امل�ف��او��ض����ات‪ ،‬بح�سب م��ا �أفاد‬ ‫دبلوما�سي‪.‬‬ ‫وه� ��دد رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ال�ب�ري �ط��اين دي �ف �ي��د كامريون‬ ‫(حمافظ) احلري�ص على مراعاة �شريحة حزبه امل�شككة يف‬ ‫جدوى االحت��اد االوروب��ي‪ ،‬بفر�ض فيتو على اق��رار االتفاقية‬ ‫اجلديدة وطالب ب�إعفاء بور�صة لندن اذا اقت�ضت احلاجة من‬ ‫�آلية املراقبة االوروبية للقطاع املايل‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي مبديا �أ�سفه‪:‬‬ ‫"كنا نف�ضل التو�صل اىل اتفاق بني ال��دول الــ‪( 27‬اع�ضاء‬ ‫االحت��اد االوروب��ي) لكن هذا مل يكن ممكنا نظرا اىل موقف‬ ‫ا��ص��دق��ائ�ن��ا الربيطانيني" ال��ذي��ن ط��رح��وا م�ط��ال��ب "غري‬ ‫مقبولة" من جانب "جميع" الدول االخرى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل�ست�شارة االمل��ان�ي��ة انغيال م�يرك��ل معلقة على‬ ‫امل�س�ألة ان الربيطانيني "مل يكونوا �ضمن ال�ي��ورو ا�سا�سا‬ ‫وبالتايل ف�إننا معتادون على هذا الو�ضع"‪.‬‬ ‫و�أب ��دت رغ��م االجن��از امل�ح��دود للقمة "ارتياحها الكبري‬ ‫للنتيجة‪ ..‬النه مل يكن مطروحا القيام بت�سويات غري كافية‪،‬‬ ‫وق��د تو�صلنا اىل ذلك"م�ضيفة"�سريى ال�ع��امل ب�أ�سره اننا‬ ‫ا�ستخل�صنا العرب من �أخطائنا ال�سابقة"‪.‬‬ ‫و�أب��دى كامريون ارتياحه وق��ال‪" :‬انه ق��رار �صعب لكنه‬ ‫جيد"‪ ،‬مو�ضحا ان بالده مل حت�صل على "املوانع" ال�ضرورية‬ ‫يف وجه الأزمات‪.‬‬ ‫ونتيجة هذه العقبة الربيطانية تتجه منطقة اليورو اىل‬ ‫معاهدة تقت�صر على دولها الـــ‪ 17‬مع ان�ضمام �ست على االقل‬ ‫من الدول الع�شر االخرى اع�ضاء االحتاد االوروبي‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.11‬‬ ‫‪34.22‬‬ ‫‪29.33‬‬ ‫‪22.80‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪39.07‬‬ ‫‪34.19‬‬ ‫‪29.30‬‬ ‫‪22.78‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪108.270‬‬ ‫‪ 1.761.900‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.985‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.7105 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪0.9582 :‬‬

‫االسترليني‪1.1145 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.1800 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5668 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.1934‬‬

‫جنيه مصري‪0.1182 :‬‬

‫"موديز" تخفض‬ ‫تصنيف ثالثة مصارف‬ ‫فرنسية كربى‬

‫�ساركوزي يتحدث مع امل�س�ؤولني خالل االجتماع‬

‫واىل بريطانيا‪ ،‬رف�ضت املجر االتفاق فيما قالت ال�سويد‬ ‫واجلمهورية الت�شيكية انهما بحاجة اىل املزيد من الوقت‬ ‫قبل البت فيه‪.‬‬ ‫و�سيوقع بالتايل االتفاق احلكومي قريبا بني دول االحتاد‬ ‫النقدي وحلفائها‪.‬‬ ‫غري ان املواجهة مع الربيطانيني يف بروك�سل تهدد برتك‬ ‫�آث��ار يف اوروب ��ا برت�سيخها فكرة ق��ارة تعمل على م�ستويات‬ ‫متفاوتة‪.‬‬ ‫وكان هذا ال�سيناريو يخيف منذ البداية رئي�س االحتاد‬ ‫االوروب� ��ي ه�يرم��ان ف��ان روم �ب��وي‪ ،‬ك�م��ا ك��ان يخيف ب�صورة‬ ‫خا�صة رئي�س املفو�ضية االوروبية جوزيه مانويل باروزو الذي‬ ‫�سيكون دور اجهزته حم��دودا يف �سياق اتفاق �ضمن منطقة‬ ‫ال �ي��ورو وح��ده��ا اك�ث�ر م�ن��ه يف ح��ال اق ��رار االت �ف��اق ب�ين دول‬ ‫االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت رئ�ي���س��ة ل�ي�ت��وان�ي��ا دال �ي��ا غ��ري�ب��و��س�ك��اي�ت��ي لدى‬ ‫و�صولها اىل بروك�سل للم�شاركة يف ال�ي��وم ال�ث��اين م��ن هذه‬ ‫القمة املاراتونية‪" ،‬اوروبا لي�ست منق�سمة بل ان الربيطانيني‬

‫هم خارج �آلية القرار"‪ .‬وعادت و�أكدت ان "اوروبا موحدة"‪.‬‬ ‫وتهدف املعاهدة اجلديدة اىل تعزيز االن�ضباط املايل يف‬ ‫منطقة اليورو‪ ،‬وهي م�س�ألة تعتربها املانيا جوهرية ملواجهة‬ ‫ازمة الديون احلالية‪.‬‬ ‫واىل القواعد الذهبية التي حتتم العودة اىل ت��وازن يف‬ ‫امليزانية والعقوبات �شبه التلقائية التي تفر�ض على الدول‬ ‫املخالفة‪ ،‬م��ن امل�ق��رر زي��ادة ح��ق اوروب ��ا يف التدخل يف عملية‬ ‫و�ضع امليزانيات الوطنية‪ .‬كما �سيكون من املمكن و�ضع الدول‬ ‫التي حتظى مب�ساعدة خارجية مثل اليونان وايرلندا حاليا‬ ‫حتت ا�شراف اوروبي‪.‬‬ ‫وو��ص��ف رئي�س البنك امل��رك��زي االوروب ��ي م��اري��و دراغي‬ ‫القرارات التي تو�صلت اليها قمة بروك�سل ب�ش�أن االن�ضباط‬ ‫املايل ب�أنها "نتيجة جيدة جدا ملنطقة اليورو"‪.‬‬ ‫وق ��ال دب�ل��وم��ا��س��ي اوروب� � ��ي‪" :‬انها اال�� �ش ��ارة ال �ت��ي كنا‬ ‫ننتظرها"‪ ،‬امال ان يوافق �صندوق النقد ال��دويل االن على‬ ‫��ش��راء امل��زي��د م��ن ال��دي��ون ال�ع��ام��ة امل�ترت�ب��ة على ال ��دول ذات‬ ‫االو�ضاع اله�شة يف اال�سواق لدفع معدات الفائدة املفرو�ضة‬

‫عليها اىل التدين بعدما و�صلت اىل م�ستويات غري حمتملة‪.‬‬ ‫من جهة اخرى تو�صلت منطقة اليورو اىل نتائج حمدودة‬ ‫فيما يتعلق بتعزيز احلاجز املانع ملنع انت�شار ازمة الديون‪.‬‬ ‫وت�ع�ثرت ع��دة حلول مطروحة ام��ام ت�صلب املانيا التي‬ ‫رف�ضت اق�تراح��ا ي�ه��دف اىل زي ��ادة و��س��ائ��ل �آل�ي��ة اال�ستقرار‬ ‫االوروب�ي��ة التي �ستحل م�ستقبال حمل ال�صندوق االوروبي‬ ‫لال�ستقرار املايل‪ ،‬او ال�سماح لها بعد فرتة بالتزود باالموال‬ ‫لدى البنك املركزي االوروبي‪.‬‬ ‫كما عار�ضت برلني اي ا�شارة يف البيان اخلتامي للقمة‬ ‫اىل ا�صدار ال�سندات باليورو كاحتمال مطروح يف امل�ستقبل‬ ‫البعيد‪.‬‬ ‫ويف املقابل‪ ،‬وعدت املديرة العامة ل�صندوق النقد الدويل‬ ‫كري�ستني الغارد ب�أن ال�صندوق "�سي�شارك يف جهود" منطقة‬ ‫اليورو‪.‬‬ ‫وت�ع�ت��زم دول منطقة ال �ي��ورو ودول اخ��رى م��ن االحتاد‬ ‫االوروب��ي يف مرحلة اوىل ان تزيد بنف�سها امكانات �صندوق‬ ‫النقد الدويل مب�ستوى ‪ 200‬مليار يورو على �شكل قرو�ض‪.‬‬

‫قربص تراجع عجز موازنتها من إجمالي الناتج‬ ‫املحلي يف ‪2012‬‬

‫باري�س‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع � �ل � �ن ��ت وك � ��ال � ��ة م ��ودي ��ز‬ ‫ل�ل�ت���ص�ن�ي��ف االئ �ت �م��اين �أم�س‬ ‫ت �خ �ف �ي ����ض ت �� �ص �ن �ي��ف ثالثة‬ ‫م���ص��ارف فرن�سية ك�ب�رى هي‬ ‫"كريدي اغريكول"‪ ،‬و"بي‬ ‫ان ب��ي باريبا"‪ ،‬و"�سو�سيتيه‬ ‫جرنال"‪ ،‬درج ��ة م��ع ارفاقها‬ ‫ب �ت��وق �ع��ات � �س �ل �ب �ي��ة يف ثالثة‬ ‫بيانات منف�صلة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت ال��وك��ال��ة انها‬ ‫اتخذت هذا القرار �إثر درا�سة‬ ‫معمقة ب ��د�أت يف ‪ 15‬حزيران‬ ‫وت ��وا�� �ص� �ل ��ت ح� �ت ��ى منت�صف‬ ‫ايلول‪.‬‬ ‫وب � � ��ات ت �� �ص �ن �ي��ف ال ��دي ��ن‬ ‫ال �ب �ع �ي ��د االم � � � ��د «ل� �ك ��ري ��دي‬ ‫اغريكول» و»بي ان بي باريبا»‬ ‫"ايه اي� ��ه ‪ "3‬ول�سو�سيتيه‬ ‫جرنال "ايه ‪."1‬‬ ‫وب � ��ررت ال��وك��ال��ة قرارها‬ ‫ب �ظ��روف اال�� �س ��واق امل�صرفية‬ ‫وو� �ض��ع ال��دي��ون ال���س�ي��ادي��ة يف‬ ‫اوروب��ا واالو��ض��اع االقت�صادية‬ ‫ب�صورة عامة‪.‬‬

‫تراجع ملحوظ للتضخم يف الصني‬

‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫� �ص��رح وزي� ��ر امل��ال �ي��ة ال �ق�بر� �ص��ي كيكي�س‬ ‫ك��ازام �ي��ا���س ام ��ام ال�ب�رمل��ان يف خ�ط��اب��ه املتعلق‬ ‫باملوازنة ان قرب�ص �ستخف�ض عجز املوازنة اىل‬ ‫‪ 2.5‬يف املئة من اجمايل الناجت املحلي يف ‪،2012‬‬ ‫اي اق��ل م��ن ن�سبة ‪ 2.8‬يف امل�ئ��ة ال�ت��ي توقعتها‬ ‫قبال‪.‬‬ ‫وقال ان الرتكيز الرئي�س للموازنة يتمثل‬ ‫يف خ�ف����ض ال�ع�ج��ز "خف�ضا كبريا" لطم�أنة‬ ‫اال�سواق العاملية املت�شككة‪.‬‬ ‫وت �ط��ال��ب امل �ف��و� �ض �ي��ة االوروب � �ي� ��ة قرب�ص‬ ‫ب�خ�ف����ض ع�ج��زه��ا اىل اق ��ل م��ن ‪ 3‬يف امل �ئ��ة من‬ ‫اج �م��ايل ن��اجت�ه��ا امل�ح�ل��ي وه ��و ال���س�ق��ف املحدد‬ ‫لبلدان االحت��اد االوروب ��ي ��ض��رورة االل�ت��زام به‬ ‫بحلول العام املقبل او مواجهة عقوبات مالية‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� �ت ��وق ��ع ان ي �� �ص��ل ع �ج��ز امل ��وازن ��ة‬ ‫القرب�صية يف ‪� 2011‬إىل ‪ 7‬يف املئة م��ن الناجت‬ ‫املحلي االجمايل‪.‬‬ ‫وق��ال كازاميا�س انه "متفائل بحذر" ب�إن‬ ‫احل�ك��وم��ة �سيمكنها حتقيق ال �ه��دف املو�ضوع‬ ‫ام��ام�ه��ا رغ��م امل�ن��اخ االق�ت���ص��ادي ال�ع��امل��ي "غري‬ ‫امل�ستقر وغري املعروف"‪.‬‬ ‫وت� �ع ��اين ق�ب�ر���ص م ��ن ن �ق ����ص يف االم � ��وال‬ ‫امل� �ت ��واف ��رة ل �ه��ا وه ��ي م�ك���ش��وف��ة ع �ل��ى الديون‬ ‫اليونانية ال�سيئة وت��واج��ه م�ع��دالت اقرتا�ض‬ ‫ب ��اه� �ظ ��ة ال �ت �ك �ل �ف��ة وي� �ت� �ع�ي�ن ع �ل �ي �ه��ا خف�ض‬ ‫انفاقها لتجاوز ازم��ة منطقة ال�ي��ورو‪ ،‬بح�سب‬ ‫كازاميا�س‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "ان ه��ذه ال��وق��ائ��ع جتعل موازنة‬ ‫‪ 2012‬ذات اه �م �ي��ة خ��ا� �ص��ة وح��ا� �س �م��ة مل�ستقل‬ ‫االقت�صاد القرب�صي"‪.‬‬ ‫كما توقع وزي��ر املالية ان ينمو االقت�صاد‬ ‫القرب�صي رغ��م ما يعانيه من �صعاب‪ ،‬مبعدل‬ ‫طفيف يبلغ ‪ 0.2‬يف املئة يف ‪ ،2012‬انخفا�ضا من‬ ‫معدل منو ‪ 0.5‬يف املئة هذا العام‪ ،‬بينما يتوقع‬ ‫االحت��اد االوروب ��ي و�صندوق النقد لالقت�صاد‬ ‫ال�ق�بر��ص��ي ام ��ا �أال ي�ن�م��و او ينكم�ش بهام�ش‬

‫الرئي�س القرب�صي دميو تري�س كري�ستوفي�س‬

‫ب�سيط‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال� ��وزي� ��ر‪" :‬نعلم ان حت �ق �ي��ق هذه‬ ‫االه� ��داف ل��ن ي�ك��ون ام ��را ��س�ه�لا‪ ،‬ح�ي��ث تت�أثر‬ ‫ال �ع��وام��ل االق�ت���ص��ادي��ة ب��ال�ت��ذب��ذب��ات وعوامل‬ ‫خارجية باال�سا�س"‪.‬‬ ‫وت���ش�ت�م��ل م ��وازن ��ة ‪ 2012‬ع �ل��ى خ�ف����ض يف‬ ‫امل�ساعدات التي تقدمها الدولة ف�ضال عن زيادة‬ ‫يف ال�ضرائب‪.‬‬ ‫فاحلكومة �سرتفع �ضريبة املبيعات من ‪15‬‬ ‫يف املئة اىل ‪ 17‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقد وافق نواب املعار�ضة على اقرار م�سودة‬ ‫بتلك االجراءات يف ت�صويت من املنتظر اجرا�ؤه‬

‫منت�صف ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ومن املنتظر ان يتم خف�ض رواتب القطاع‬ ‫العام ب�شكل كبري‪ ،‬اذ ت�ستنفذ قرابة ثلث االنفاق‬ ‫احل�ك��وم��ي‪ ،‬حيث �سيتم ��ف�ض ال��روات��ب التي‬ ‫يتقا�ضاها امل��وظ��ف ب��ال��دول��ة يف ب��داي��ة حياته‬ ‫الوظيفية بن�سبة ‪ 10‬يف املئة و�سيتم التخلي عن‬ ‫‪ 932‬وظيفة يف القطاع العام‪.‬‬ ‫وق�ب�ر���ص م�ث�ق�ل��ة ب��ال��دي��ون‪ ،‬اذ ي�ت��وق��ع ان‬ ‫ي�صل حجم دينها يف ‪ 2012‬اىل ‪ 66‬يف املئة من‬ ‫�إجمايل ناجتها املحلي ويظل على نف�س م�ستواه‬ ‫يف ‪.2013‬‬ ‫وت�شهد امل��وازن��ة زي��ادة يف اج�م��ايل عائدات‬

‫ال��دول��ة بن�سبة ‪ 10.1‬يف امل�ئ��ة لت�صل اىل ‪6.22‬‬ ‫مليار يورو‪ ،‬نحو ‪ 8.3‬مليار دوالر العام املقبل‪،‬‬ ‫زيادة عن ‪ 5.64‬مليار يورو يف ‪.2011‬‬ ‫وم ��ن امل �ت��وق��ع ان ي�ب�ل��غ اج �م��ايل االنفاق‪،‬‬ ‫بخالف م�ستحقات الديون‪ 7,53 ،‬مليار يورو‪،‬‬ ‫اي اقل بن�سبة ‪ 6‬يف املائة عن مبلغ ‪ 8.01‬مليار‬ ‫يورو يف ‪.2011‬‬ ‫وم� ��ن امل �ت��وق��ع ان ت �ظ��ل ن �� �س �ب��ة البطالة‬ ‫العام املقبل متجاوزة ‪ 7.5‬يف املئة بينما يراوح‬ ‫الت�ضخم ‪ 3‬يف املئة‪.‬‬ ‫واع��رب��ت احلكومة ع��ن املها يف �سد عجز‬ ‫املوازنة بالكامل بحلول ‪.2014‬‬

‫بكني‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سجل م�ؤ�شر ا�سعار اال�ستهالك‪ ،‬اب��رز م��ؤ��ش��رات الت�ضخم يف‬ ‫ال�صني‪ ،‬تراجعا كبريا يف ت�شرين الثاين اىل ‪ 4.2‬يف املئة خالل عام‪،‬‬ ‫يف ادن��ى م�ستوى ل��ه منذ اي�ل��ول ‪ ،2010‬على م��ا اعلن �أم����س املكتب‬ ‫الوطني لالح�صاءات‪.‬‬ ‫ويف ت�شرين االول‪ ،‬بلغ م�ستوى ارت�ف��اع اال�سعار يف ث��اين اكرب‬ ‫االقت�صادات العاملية ‪ 5.5‬يف املئة بعد ان �سجل م�ستوى ‪ 6.5‬يف املئة‬ ‫يف متوز‪.‬‬ ‫و�سبق �أن �أدى التباط�ؤ يف الت�ضخم باحلكومة اىل البدء باعتماد‬ ‫�سيا�سة مالية اكرث مرونة من خالل خف�ض معدالت االحتياطي‬ ‫االلزامي يف امل�صارف‪ ،‬ما يقودها اىل منح مزيد من القرو�ض لدعم‬ ‫االقت�صاد‪.‬‬ ‫و�سجلت ا�سعار املواد الغذائية التي تعترب من املوا�ضيع االكرث‬ ‫ت�أثريا على الطبقات الفقرية‪ ،‬تراجعا كبريا لي�صل اىل ‪ 8.8‬يف املئة‬ ‫على مدى عام خالل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ب �ي��ان امل�ك�ت��ب ال��وط�ن��ي ل�لاح �� �ص��اءات ان ال�ت�راج��ع يف‬ ‫الت�ضخم "مرده ب�شكل ا�سا�سي اىل �سببني‪ :‬قاعدة اكرب للمقارنة‬ ‫مع ت�شرين الثاين ‪ ،2010‬وانخفا�ض ا�سعار اخل�ضار واللحوم خالل‬ ‫�شهر"‪.‬‬ ‫وبات على ال�صني ان تكافح تباط�ؤا كبريا جدا لنموها يف حني‬ ‫ت�شهد ال��دول امل�صدرة اليها �صعوبات مرتبطة ب��االزم��ة يف اوروبا‬ ‫والواليات املتحدة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫املقاومة ردت بق�صف امل�ستوطنات اجلنوبية بال�صواريخ والقبة تف�شل يف �صدها‬

‫تصعيد إسرائيلي يف غزة والجامعة العربية تحمل االحتالل املسؤولية‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت م�صادر طبية فل�سطينية �أن فل�سطينيا ا�ست�شهد وجرح‬ ‫ع�شرة �آخ��رون على الأق��ل بينهم �سبعة �أط�ف��ال‪� ،‬إ�صابة اثنني منهم‬ ‫خطرية‪ ،‬وذلك يف �سل�سلة غارات جوية �إ�سرائيلية على قطاع غزة فجر‬ ‫ام�س اجلمعة‪ .‬ي�أتي ذلك بعد ا�ست�شهاد نا�شطني يف غارة �إ�سرائيلية‬ ‫ا�ستهدفت �سيارة مدنية كانا ي�ستقالنها و�سط مدينة غزة اخلمي�س‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء الفرن�سية ع��ن ��ش�ه��ود ع�ي��ان �أن طائرات‬ ‫يرج ُح‬ ‫�إ�سرائيلية �أطلقت �صاروخني على الأق��ل على مواقع يف غزة ّ‬ ‫�أنها مواقع تدريب تابعة لكتائب الق�سام‪ ،‬لكنها �أدت �إىل انهيار منزل‬ ‫جم��اور وا�ست�شهاد �شخ�ص واح��د على الأق��ل و�إ�صابة ع��دد كبري من‬ ‫�أفراد عائلته‪.‬‬ ‫كما �أطلقت الطائرات الإ�سرائيلية �صاروخني �آخرين على مواقع‬ ‫�أخرى �شمال غرب املدينة‪ ،‬و�أكد اجلي�ش الإ�سرائيلي الغارتني‪ ،‬وقال‬ ‫�إنهما ر ّد على عمليات �إط�ل�اق ��ص��واري��خ م�ساء اخلمي�س م��ن داخل‬ ‫القطاع‪.‬‬ ‫وم��ن جهته‪ ،‬اع�ترف جي�ش االح�ت�لال با�ستهداف امل�ق��اوم�ين يف‬ ‫غ��زة‪ ،‬وق��ال املتحدث با�سمه �إن "�سالح اجل��و الإ�سرائيلي ا�ستهدف‬ ‫نْ‬ ‫فل�سطينيي ينتميان لكتائب �شهداء الأق�صى‪ ،‬على خلفية تخطيطهما‬ ‫لتنفيذ عملية �إرهابية على احلدود الإ�سرائيلية من جهة م�صر"‪.‬‬ ‫املقاومة ترد و"القبة" ال ت�صد‬ ‫اىل ذلك ذكر املوقع االلكرتوين ل�صحيفة "يديعوت �أحرونوت"‬

‫العربية �أن �أربعة �صواريخ �سقطت يف منطقة "بئر توفيا" القريبة من‬ ‫مدينة �أ�سدود‪ ،‬زاعما عدم وقوع �إ�صابات يف الأرواح �أو �أ�ضرار مادية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املوقع �أن القبة احلديدية يف مدينة �أ�سدود متكنت من‬ ‫الت�صدي ل�صاروخ خام�س �أطلق على املدينة‪ ،‬دون وقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أعلنت �ألوية النا�صر �صالح الدين اجلناح الع�سكري‬ ‫للجان املقاومة ال�شعبية م�ساء اجلمعة عن �إطالق حملة "النازفات"‬ ‫ال�صاروخية بغزة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الأل��وي��ة �أنها ق�صفت موقع �إ�سناد �صوفا بــ ‪ 3‬قذائف‬ ‫هاون‪ ،‬وكرم �أبو �سامل بــ ‪ 4‬قذائف هاون �أخرى‪.‬‬ ‫وكان االحتالل �أعلن عن �سقوط ‪� 5‬صواريخ من �صباح اجلمعة‬ ‫حتى الع�صر‪� ،‬سقطت يف "�شاعر هنيغف" بالنقب‪ ،‬ومدينة ع�سقالن‪،‬‬ ‫واملجل�س الإقليمي "�أ�شكول"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة �سما الإخ�ب��اري��ة �إن كتائب االق�صى وع��دت "برد‬ ‫مزلزل على جرمية االغتيال"‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذا الق�صف هو جمرد رد‬ ‫�أويل على اجلرمية‪.‬‬ ‫م�صر واحلكومة الفل�سطينية تنددان‬ ‫ك�شفت وك��ال��ة "�صفا" الفل�سطينية ام����س اجل�م�ع��ة �أن �سفري‬ ‫جمهورية م�صر العربية لدى ال�سلطة الفل�سطينية يا�سر عثمان بعث‬ ‫بر�سالة �إىل رئي�س احلكومة الفل�سطينية بغزة �إ�سماعيل هنية �أكد له‬ ‫فيها �أن القاهرة �أو�صلت ر�سالة �شديدة اللهجة لــ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ث�م��ان يف ر��س��ال�ت��ه‪" :‬ح ّملناهم (�إ� �س��رائ �ي��ل) م�س�ؤولية‬ ‫العدوان"‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار �إىل �أن ل��دى القاهرة حملة دولية لل�ضغط على الكيان‬ ‫الإ�سرائيلي لأن ه��ذا الت�صعيد خمطط لإف�شال ال�صفقة (�صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى) وامل�صاحلة (الفل�سطينية) وخلط الأوراق‪.‬‬ ‫وتقدم ال�سفري امل�صري با�سمه وبا�سم وزي��ر اخلارجية والقيادة‬ ‫امل�صرية بالتعازي على �شهداء العدوان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكان هنية �أكد يف ت�صريحات له عقب �صالة اجلمعة �أن ات�صاالت‬ ‫مكثفة جت��ري م��ع ال�ع��دي��د م��ن الأط ��راف العربية وال��دول�ي��ة لوقف‬ ‫العدوان الإ�سرائيلي على قطاع غزة‪ ،‬الذي خلف حتى الآن ‪� 3‬شهداء‬ ‫وقرابة ‪ 20‬جريحا يف ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ث�م��ان ��ص�ب��اح اجل�م�ع��ة �إن ه�ن��اك ج �ه��ودا مكثفة وقنوات‬ ‫مفتوحة مع جميع الأط��راف الحتواء الت�صعيد و�إع��ادة التهدئة يف‬ ‫قطاع غزة خالل ال�ساعات القادمة‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب ع�ث�م��ان ع��ن �أم �ل��ه �أن تنجح ه��ذه اجل �ه��ود واالت�صاالت‬ ‫امل�صرية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنّ "هناك تفا�ؤال حذراً لأننا ال ن�ستطيع �ضمان‬ ‫ردود الفعل وال�سلوك الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "الف�صائل الفل�سطينية تتعاطى مب�س�ؤولية وتفهم‬ ‫كبريين مع اجلهود امل�صرية اجلارية‪ ،‬ورغ��م �أنها يف حالة دف��اع عن‬ ‫النف�س �إال �أنها مدركة وواعية للمخططات الإ�سرائيلية الرامية جلر‬ ‫قطاع غزة �إىل دوامة العنف"‪.‬‬ ‫اجلامعة العربية حت ّمل االحتالل امل�س�ؤولية‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ ��ر �أك ��د الأم�ي�ن ال �ع��ام امل���س��اع��د ل �� �ش ��ؤون فل�سطني‬ ‫والأرا�ضي العربية املحتلة باجلامعة العربية ال�سفري حممد �صبيح‬

‫ام�س اجلمعة �أن "�إ�سرائيل" تنتهك القانون الدويل واتفاقات جنيف‬ ‫با�ستخدامها القوة املفرطة‪ ،‬و�إعدام املواطنني خارج �إطار القانون‪ ،‬ودون‬ ‫حماكمة‪ ،‬مطالبا ب�ضرورة تكاتف جهود املنظمات احلقوقية والدولية‬ ‫و�صناع القرار لو�ضع حد لهذا االنفالت والإجرام الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وح � ّم��ل �صبيح االح �ت�لال اال��س��رائ�ي�ل��ي امل���س��ؤول�ي��ة ال�ك��ام�ل��ة عن‬ ‫الت�صعيد الدموي اخلطري بحق �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقال �إن االحتالل يحاول ت�أجيج املوقف وو�ضع مزيد من العراقيل‬ ‫�أمام امل�ساعي الرامية لإعطاء دفعة لعملية ال�سالم �إىل الأمام‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬نذكر امل�ج�ت�م��ع ال� ��دويل ب��اجل��رائ��م ال �ت��ي اقرتفها‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يف قطاع غزة خالل عدوان كانون الأول ‪2008‬‬ ‫وك��ان��ون الثاين ‪ 2009‬والتي وثقها تقرير غولد�ستون ال��ذي اعتمد‬ ‫بلجنة حقوق الإن�سان‪ ،‬وما نفذ قبل ذلك يف خميم"‪.‬‬ ‫وطالب �صبيح بتدخل دويل عاجل لإرغ��ام �إ�سرائيل على وقف‬ ‫جرائمها الب�شعة بحق ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الإدانات اخلجولة ال توقف ال�ع��دوان‪ ،‬مطلوب مواقف‬ ‫حازمة‪ ،‬وات�صاالت ج��ادة لإرغ��ام �إ�سرائيل على وقف ت�صعيدها غري‬ ‫املربر"‪.‬‬ ‫كان نا�شطان فل�سطينيان من كتائب الق�سام‪ ،‬اجلناح الع�سكري‬ ‫حلركة حما�س‪ ،‬و�شهداء الأق�صى املنبثقة عن حركة فتح ا�ست�شهدا‬ ‫ظهر اخلمي�س جراء غارة �إ�سرائيلية ا�ستهدفتهما داخل �سيارة و�سط‬ ‫غزة‪.‬‬

‫واالحتالل يخرق ال�صفقة ويعتقل �أ�سريا حمررا بطولكرم‬

‫تركيا تندد باالستيطان‬ ‫يف القدس املحتلة‬

‫"الشاباك" يعد قائمة األسرى للمرحلة الثانية ويقول‬ ‫اإلفراج غدا‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة �إ�سرائيلية �إن الإف� ��راج عن‬ ‫ال��دف �ع��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ��ص�ف�ق��ة ت �ب��ادل الأ�� �س ��رى "وفاء‬ ‫االحرار" التي �أبرمت قبل �شهرين بني حركة حما�س‬ ‫و"�إ�سرائيل" �سيتم يف ‪ 18‬كانون الأول اجل��اري‪ ،‬فيما‬ ‫ذك��رت الإذاع ��ة الإ�سرائيلية العامة �أن "الإفراج عن‬ ‫ه�ؤالء يبدو �أنه �سيتم بعد غد الأحد"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر رفيع امل�ستوى يف املنظومة الأمنية‬ ‫الإ�سرائيلية ح�سب موقع "عكا �أون الين" �إن "جهاز‬ ‫الأم��ن ال�ع��ام ال�شاباك ب��د�أ يف �صياغة قائمة الأ�سرى‬ ‫الذين �سيحررون يف �إطار املرحلة الثانية من ال�صفقة‪،‬‬ ‫وذلك بالتوافق ومب�صادقة القيادة ال�سيا�سية بالإ�ضافة‬ ‫�إىل امل�صادقة الق�ضائية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار م���ص��در يف ج�ه��از ال���ش��اب��اك �إىل �أ ّن ��ه يجب‬ ‫الت�شاور مع رئي�س احلكومة يف كل جز�أ بخ�صو�ص هذا‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫وحول ما �إذا كانت "�إ�سرائيل" تنوي الإف��راج عن‬ ‫�أ�سرى جنائيني �أم �أمنيني قال امل�صدر‪�" :‬إنه ال توجد‬ ‫�أي نية لإطالق �سراح �أ�سرى ملطخة �أيديهم بالدماء‪،‬‬ ‫وبذلك �سيكون معظم الأ�سرى الذين �سيحررون �أ�سرى‬ ‫جنائيني �أو �أ� �س��رى �أم�ن�ي�ين �أو��ش�ك��وا على ق�ضاء مدة‬ ‫�أ�سرهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر "�أن تطبيق املرحلة الثانية من‬

‫ال�صفقة و�صياغة قائمة الذين �سيفرج عنهم معلق على‬ ‫تدخل امل�صريني يف املرحلة الثانية من ال�صفقة"‪.‬‬ ‫وكان م�س�ؤول ملف الأ�سرى يف حركة حما�س �صالح‬ ‫العاروري �أكد يف وقت �سابق "�أن البند اخلا�ص بتنفيذ‬ ‫الدفعة الثانية‪ ،‬ح�سب االتفاق املوقع يف ال�صفقة‪ ،‬ين�ص‬ ‫حرفيا على �أن تقوم �إ�سرائيل بالإفراج عن ‪� 550‬أ�سريا‬ ‫�أمنيا فل�سطينيا‪ ،‬يف غ�ضون �شهرين من تاريخ الإفراج‬ ‫عن �أ�سرى املرحلة الأوىل ال�ـ‪ ،477‬وذلك بالتن�سيق مع‬ ‫اجلانب امل�صري"‪.‬‬ ‫و�أك��د ال �ع��اروري �سابقا �أن حركته قدمت للقيادة‬ ‫امل�صرية قائمة مقرتحة ب�أ�سماء �أ�سرى للإفراج عنهم‬ ‫�ضمن املرحلة الثانية من �صفقة التبادل‪� ،‬ضمن املعايري‬ ‫التي مت التوافق عليها مع االحتالل خالل املفاو�ضات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أ َّن القيادة امل�صرية عقدت اجتماعات مع‬ ‫م�س�ؤولني �إ�سرائيليني لبحث القائمة املقدمة من قبل‬ ‫حركة حما�س‪ ،‬مو�ضحا �أن املوعد املتفق عليه لتنفيذ‬ ‫امل��رح�ل��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ال�صفقة والإف � ��راج ع��ن الدفعة‬ ‫الثانية هو ‪ 18‬كانون الأول اجلاري‪.‬‬ ‫ويف ذات ال� ��� �س� �ي ��اق اع �ت �ق �ل��ت ق � � ��وات االح� �ت�ل�ال‬ ‫الإ�سرائيلية‪،‬م�ساء اخلمي�س ‪ ،‬الأ�سري املحرر يف �صفقة‬ ‫التبادل عايد حممود حممد هر�شة م��ن بلدة قفني‪ ،‬يف �صفقة تبادل الأ�سرى الأخرية عايد حممود حممد‬ ‫�شرق طولكرم ب�شمال ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫هر�شة (‪ 46‬عا ًما)‪ ،‬والذي �أم�ضي ثالثة وع�شرين �سنة‬ ‫و�أك ��دت حليمة ارم�ي�لات م��دي��رة ن��ادي الأ��س�ير يف يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫طولكرم �إن �سلطات االحتالل اعتقلت الأ�سري املحرر‬ ‫و�أ� �ش��ارت ارم�ي�لات �إىل �أن ح��اج� ًزا ع�سكر ًيا �أوقف‬

‫احتفاالت غزة بالدفعة الأوىل من الأ�سرى املحررين‬

‫الأ��س�ير امل�ح��رر‪ ،‬وال��ذي ك��ان برفقته ثالثة م��ن �أفراد‬ ‫عائلته‪ ،‬واعتقلهم جمي ًعا وه��م‪� :‬أحمد حممود خليل‬ ‫هر�شة وزوج�ت��ه ابت�سام وابنهما ع��ادل‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫الأ�سري املحرر عايد ومت نقلهم �إىل جهة جمهولة‪.‬‬

‫�أنقرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ن ��ددت ت��رك�ي��ا ب���ش��دة ب��ا��س�ت�م��رار �سلطات‬ ‫االح �ت�لال يف ب�ن��اء امل���س�ت��وط�ن��ات ال�ي�ه��ودي��ة يف‬ ‫ً‬ ‫تقوي�ضا‬ ‫مدينة القد�س املحتلة‪ ،‬معتربة ذلك‬ ‫للجهود التي تبذل للتو�صل �إىل ت�سوية �سلمية‬ ‫مع اجلانب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلارجية الرتكية يف بيان‬ ‫� �ص��ادر ع �ن �ه��ا‪�" :‬إننا ن��دي��ن جل ��وء احلكومة‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �إىل �إ� �ض��اف��ة ن���ش��اط ج��دي��د �إىل‬ ‫ن�شاطات اال�ستيطان التي متار�سها يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة من خ�لال املوافقة على‬ ‫بناء ‪ 650‬وح��دة �سكنية جديدة يف م�ستوطنة‬ ‫"ب�سغات زئيف" اليهودية بالقد�س ال�شرقية‪،‬‬ ‫و�إعالنها عن ‪ 119‬وحدة �سكنية غري مرخ�صة‬ ‫يف "�شيلو" بال�ضفة الغربية ب�أنها قانونية ب�أثر‬ ‫رجعي"‪.‬‬ ‫و�أ�شار البيان �إىل �أن "ن�شاطات اال�ستيطان‬ ‫ال�ت��ي ت��وا��ص�ل�ه��ا �إ��س��رائ�ي��ل ب ��إ� �ص��رار ع�ل��ى نحو‬ ‫مناف للقانون الدويل على الرغم من نداءات‬ ‫ٍ‬ ‫املجتمع الدويل‪ ،‬توا�صل ت�شكيل العائق الأكرب‬ ‫�أمام �إحياء م�سرية ال�سالم وتعري�ض ر�ؤى احلل‬ ‫امل�ستندة �إىل �أ�سا�س دولتني للخطر"‪.‬‬ ‫ودع� ��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال�ترك �ي��ة "تل‬ ‫�أبيب" �إىل "الوفاء مب�س�ؤولياتها وف ًقا للقانون‬ ‫ال��دويل ب�ش�أن �إق��ام��ة ال�سالم ال��دائ��م‪ ،‬والكف‬ ‫ف��ورا عن جميع الن�شاطات املقو�ضة لأر�ضية‬ ‫ال�سالم"‪ ،‬على حد تعبريها‪.‬‬

‫«�إ�سرائيل» �ستبكي الأنظمة ال�سابقة‬

‫محللون‪ :‬فوز اإلسالميني يف االنتخابات العربية يـدعم "القضية الفلسطينية"‬

‫واحلكومات العربية ال�سابقة عن امل�س�ؤولية القومية جتاه فل�سطني وعدم االكرتاث مبا‬ ‫غزة‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫يجري من تهويد للقد�س وابتالع للأرا�ضي"‪.‬‬ ‫و�شدد عوكل على �أنه من الطبيعي �أن تعمل التغيريات العربية على عودة الق�ضية‬ ‫�أبدى حمللون �سيا�سيون فل�سطينيون تفا�ؤلهم من تداعيات فوز الإ�سالميني يف‬ ‫االنتخابات التي جرت يف عدد من الدول العربية يف الأيام القليلة املا�ضية‪ ،‬معربني عن الفل�سطينية �إىل مكانتها الطبيعية كق�ضية مركزية للأمة العربية وا�ستدرك بالقول‪:‬‬ ‫"نعم كان الفل�سطينيون منق�سمني على �أنف�سهم ولكن االنق�سام العربي �أبعد الق�ضية‬ ‫�أملـهم يف �أن ي�صب هذا النجاح الإ�سالمي يف م�صلحة الق�ضية الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وق��ال ه��ؤالء اخل�براء يف �أحاديث منف�صلة لـ"ال�سبيل" �إن تداعيات ري��اح التغيري الفل�سطينية عن جوهرها وجعل االحتالل ينفرد بتفا�صيلها دون رادع"‪.‬‬ ‫العربي وما بد�أ يت�شكل من �أح��رف �أوىل خلارطة �سيا�سية جديدة يف املنطقة �سينعك�س �ستعود �إىل الواجهة‬ ‫بالإيجاب على الق�ضية الفل�سطينية مبجمل ملفاتها و�أحداثها‪.‬‬ ‫وم��ن جهته اع�ت�بر �أ��س�ت��اذ ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية بجامعة ال�ن�ج��اح الوطنية بنابل�س‬ ‫وكانت الأيام القليلة املا�ضية قد �شهدت فوز الإ�سالميني يف االنتخابات التي جرت يف ال�ضفة الغربية الدكتور "عبد ال�ستار قا�سم" �أن ف��وز الإ�سالميني يف االنتخابات‬ ‫يف عدد من الدول العربية (م�صر‪ ،‬تون�س‪ ،‬املغرب)‪ ،‬وهو الأمر الذي ر�أى فيه مراقبون الربملانية وو�صولهم �إىل �سدة احلكم يف عدد من الدول العربية �سيكون له ت�أثري �إيجابي‬ ‫م�شهدا ج��دي��دا �سيقوي امل��وق��ف الفل�سطيني و�سيدفع مبلفاته نحو احل�ضن العربي على الق�ضية الفل�سطينية وتابع‪" :‬هذه الق�ضية التي كانت على م��دار عقود و�سنوات‬ ‫الإ�سالمي بعيدا عن الأجندة الأمريكية والإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫مهم�شة وغائبة �ستكون هي املركز الأ�سا�سي وب�ؤرة االهتمام يف املرحلة القادمة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار قا�سم �إىل �أن الأنظمة ال�سابقة مل تكن تعري �شعوبها �أي اهتمام وكان وال�ؤها‬ ‫خارطة جديدة‬ ‫املحلل ال�سيا�سي طالل عوكل �أكد �أن ت�شكيل اخلارطة ال�سيا�سية اجلديدة يف العامل املطلق للغرب و�أمريكا على ح�ساب الق�ضية الفل�سطينية وملفاتها وا�ستدرك‪" :‬واليوم‬ ‫العربي �سيكون لها �أثرها البالغ على الق�ضية الفل�سطينية و�أ�ضاف‪" :‬بالت�أكيد الت�شكيل ومع لفظ ال�شعوب لتلك الأنظمة وانتخابها ملن تراه �أمينا على م�ستقبلها �سيكون لها‬ ‫اجلديد �سينعك�س بالإيجاب على جممل ملفات النظام الفل�سطيني وتابع‪" :‬بالطبع �أكرب دور �أ�سا�سي من �أجل �إجبار احلكومات اجلديدة على االهتمام بفل�سطني وبالدفاع عن‬ ‫الأث��ر �سيكون قادما من م�صر بحكم قربها اجلغرايف وال�سيا�سي والتاريخ من الق�ضية مقد�ساتها"‪.‬‬ ‫ومع اتفاقه التام على �أن ثمار التغيري �ستهب يف �صالح الق�ضية الفل�سطينية �إال �أن‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬و�سن�شهد تفكيكا للعديد من امللفات التي ظ ّلت معقدة دومنا حل كح�صار‬ ‫غ��زة وامل�صاحلة بني حركتي فتح وحما�س‪ ،‬و�إىل جانب م�صر �ستعلب ال��دول الأخرى املحلل ال�سيا�سي "ناجي �شراب" ر�أى �أن احلديث عن تغيري جديد يحتاج �إىل كثري من‬ ‫كتون�س وامل�غ��رب دورا هاما يف دع��م الق�ضية الفل�سطينية خا�صة م��ع تخلي الأنظمة الوقت‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬بالت�أكيد اخلارطة ال�سيا�سية تغريت وهو الأمر الذي �سيعود بالنفع‬

‫وت�ضييق اخلناق على غـزة التي ت�سيطر عليها حما�س‪.‬‬

‫على الق�ضية الفل�سطينية وملفاتها ال�شائكة‪ ،‬لكن بالت�أكيد الأم��ور �ستحتاج لبع�ض‬ ‫الوقت‪ ،‬فالدول �ستن�شغل يف ترتيب �أوراقها الداخلية"‪.‬‬ ‫كثريا‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫و‬ ‫�سابقاتها‬ ‫عن‬ ‫خمتلفة‬ ‫�ستكون‬ ‫و�أكد �شراب �أن الربملانات العربية اجلديدة‬ ‫و�شدد امل�صري على �أن فوز الإ�سالميني يف م�صر واملغرب وتون�س واقرتابهم من‬ ‫فتح‬ ‫حركتي‬ ‫بني‬ ‫امل�صاحلة‬ ‫وحتقيق‬ ‫غزة‬ ‫من امللفات �ست�شهد انفراجا يف مقدمتها ح�صار‬ ‫الو�صول �إىل �سدة احلكم مدعومني بدعم جماهريي غري م�سبوق �سريعب "�إ�سرائيل"‬ ‫إ�سرائيلية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�داءات‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫واال‬ ‫التهويد‬ ‫�ه‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫وحما�س والعمل على دع��م مدينة القد�س يف‬ ‫و�سي�شعرها ب�أنها مطوقة وحما�صرة وا�ستدرك بالقول‪" :‬جنم �أنظمة االعتدال العربي‬ ‫املتكررة‪.‬‬ ‫ومن كانت تخ�شى قول ال لإ�سرائيل تال�شى و�سقط تباعا"‪ .‬وهو الأمر الذي يحتم بح�سب‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫إ�سالم‬ ‫ال‬ ‫ت�أكيد امل�صري على االحتالل التفكري بجدية وواقعية بعيدا عن لغة احلرب والعدوان‪.‬‬ ‫الفل�سطيني‬ ‫ال�شعب‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫امل�صري"‬ ‫"هاين‬ ‫ال�سيا�سي‬ ‫واملحلل‬ ‫الفل�سطيني‬ ‫الكاتب‬ ‫أى‬ ‫�‬ ‫ور‬ ‫واتفق الكاتب الفل�سطيني واملحلل ال�سيا�سي ه��اين حبيب مع الآراء ال�سابقة يف‬ ‫ً‬ ‫مبختلف �أطيافه هو من �سيكون الرابح الأول من تغيري الأنظمة العربية و�أ�ضاف قائال‪� :‬أن امل�شهد ال�سيا�سي الفل�سطيني �ستغري بتغري امل�شهد ال�سيا�سي يف الدول العربية وتابع‬ ‫"�ستكون هناك ح�سابات جديدة يف املنطقة وعناوين خمتلفة �سرت�سمها الربملانات‬ ‫قائ ًال‪�" :‬ستفر�ض ال��دول العربية ر�ؤى مغايرة عن تلك التي كانت الأنظمة ال�سابقة‬ ‫واحلكومات العربية اجلديدة‪ ،‬م�ؤكدا �أن جميعها �سي�صب يف �صالح الق�ضية الفل�سطينية‪..‬‬ ‫�ستتبناها‪ ،‬الآن هذه ال��دول �ستقف يف وجه الغطر�سة الإ�سرائيلية ولن تعطيها ال�ضوء‬ ‫فالتغيري يف اخلارطة العربية �سي�شجع الوحدة ويعمل على �إنهاء االنق�سام"‪.‬‬ ‫و�شدد امل�صري على �أن �إ�سرائيل تتخوف من �صعود الإ�سالميني وما قد حتدثه من الأخ�ضر وتبارك خطواتها يف م�سل�سل االنتهاكات ورمبا �أكرب مثال على خوف االحتالل‬ ‫ت�أثريات ت�صب يف �صالح الق�ضية الفل�سطينية ودعمها لن�ضال ال�شعب يف وجه غطر�سة من تداعيات االنتخابات وفوز الإ�سالميني هو تراجعها عن هدم باب املغاربة يف القد�س‪.‬‬ ‫ال�ي��وم فل�سطني ب�أكملها ت��رب��ح �أنظمة ت��دع��م حقوقها امل�شروعة يف ب�ن��اء دولتها ونيل‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫وكانت ال�صحف الإ�سرائيلية يف الأي��ام القليلة املا�ضية قد �أعربت عن قلقها �إزاء مطالبها‪."..‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتانياهو قد �أ�صدر تعليماته م�ؤخراً �إىل‬ ‫�صعود جنم الإ�سالم ال�سيا�سي يف العديد من الدول العربية وك�شفت عن قلقها الكبري‬ ‫�إزاء تقدم جماعة الإخوان يف م�صر باعتبارهم �أقوى جماعات املعار�ضة يف م�صر‪ ،‬وهذه بلدية القد�س ب�إرجاء هدم ج�سر باب املغاربة وفقاً ملا و�صفه بـ"ح�سا�سية الو�ضع" وهو‬ ‫اجلماعة الأم حلركة حما�س تثري �أ�شد القلق يف الأو�ساط الإ�سرائيلية‪� ،‬إذ عمل النظام الأم��ر ال��ذي و�صفته ال�صحف الإ�سرائيلية بـ"اخلوف ال�شديد" من ف��وز الإ�سالميني‬ ‫امل�صري ال�سابق جاهداً على منع تهريب الأ�سلحة �إىل القطاع و�أحكمت قب�ضة احل�صار و�صعود جنمهم يف الدول العربية‪.‬‬

‫لغة الواقع‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫‪7‬‬

‫رغم حتذير «املجل�س الوطني» من ارتكاب النظام جمزرة باملدينة‬

‫عشرات القتلى برصاص األمن السوري معظمهم يف حمص بـ «جمعة إضراب الكرامة»‬ ‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت جلان التن�سيق املحلية يف �سوريا �إن ‪� 32‬شخ�صا قتلوا ام�س‬ ‫اجلمعة بر�صا�ص الأم��ن ال�سوري يف مناطق متفرقة من البالد التي‬ ‫�شهدت مظاهرات تطالب باحلرية و�إ�سقاط النظام يف جمعة حتمل‬ ‫�شعار "�إ�ضراب الكرامة"‪.‬‬ ‫وح�سب جلان التن�سيق ف�إن معظم القتلى �سقطوا يف مدينة حم�ص‬ ‫و�سط البالد‪ ،‬فيما قالت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �إن ع��ددا من‬ ‫القتلى �سقطوا يف حم�ص‪ ،‬كما قتل ثالثة �ضباط من�شقني اثنان منهم‬ ‫يف حماة والثالث يف حلب‪.‬‬ ‫وكان املجل�س الوطني ال�سوري قد حذر يف بيان له من نية النظام‬ ‫ارتكاب جمزرة يف مدينة حم�ص بهدف �إخماد الثورة وت�أديب باقي املدن‬ ‫املنتف�ضة‪ .‬و�أكد �أن النظام �سيربر ذلك بافتعال �أحداث عنف طائفي على‬ ‫نحو �سابق كحرق امل�ساجد وق�صفها وقتل ال�شباب واختطاف الن�ساء‬ ‫والأطفال‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ي��ان �إن الأم ��ن �أح ��رق �أن��اب �ي��ب ن�ق��ل ال�ن�ف��ط يف ح��ي بابا‬ ‫عمرو ليل�صق التهمة مبن ي�سميهم الع�صابات امل�سلحة حماو ًال �سحق‬ ‫املنتف�ضني ال�سلميني بذريعة احلرب على الإرهاب‪ .‬و�أكد البيان وجود‬ ‫ح�شود ع�سكرية كبرية تقدر ب�آالف اجلنود مدعومني بالآليات الع�سكرية‬ ‫يطوقون مدينة حم�ص‪ ،‬و�أق��ام��ت تلك ال�ق��وات نحو �ستني ح��اج��زا يف‬ ‫خمتلف �أحياء املدينة‪ .‬وتوقع املجل�س الوطني قيام تلك القوات باقتحام‬ ‫�شامل للمدينة‪ ،‬وح ّمل النظام واجلامعة العربية واملجتمع الدويل‬ ‫م�س�ؤولية ما يح�صل للمدنيني خالل الأيام وال�ساعات املقبلة‪.‬‬ ‫وخ��رج��ت امل�ظ��اه��رات املطالبة باحلرية وال�ك��رام��ة و�إ��س�ق��اط نظام‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ��س��د يف كل من حم�ص ودم�شق وري��ف دم�شق وحلب‬ ‫والقام�شلي وعدة مدن مبحافظة دير الزور ودرعا‪.‬‬ ‫وق��ال نا�شطون �إن ق��وات الأم��ن �أطلقت القنابل امل�سيلة للدموع‬ ‫على مظاهرة انطلقت من �أمام م�سجد العريف يف دير الزور بعد �صالة‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫ويف بيانون بحلب انطلقت مظاهرة حا�شدة من �ساحة الأحرار‬ ‫تنادي ب�إعدام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ويف ح��ي ��ص�لاح ال��دي��ن بحلب ق��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن م��ن يو�صفون‬ ‫بال�شبيحة �شنوا هجوما عنيفا على مظاهرة خرجت من م�سجد �أوي�س‬ ‫ال�ق��رين‪ ،‬وق��ام��وا بقطع جميع الطرق امل��ؤدي��ة �إىل امل�سجد ملنع توافد‬ ‫املتظاهرين من امل�ساجد القريبة يف احلي‪.‬‬ ‫ويف قد�سيا بريف دم�شق انطلقت مظاهرة من اجلامع العمري‪،‬‬ ‫وهتف املتظاهرون حلم�ص‪.‬‬ ‫ويف حماة �أكد نا�شطون �إطالق ر�صا�ص من قبل قوات الأمن على‬ ‫امل�صلني املتظاهرين يف طريق حلب مع �سماع �صوت انفجار‪.‬‬ ‫ويف دوم��ا بريف دم�شق قال نا�شطون �إن ان�شقاقات وقعت يف عدة‬ ‫حواجز �أمنية يف املدينة‪ .‬ووقع تبادل لإطالق نار بني املن�شقني وعنا�صر‬ ‫الأمن وال�شبيحة �أدى لوقوع �إ�صابات يف �صفوف ال�شبيحة‪.‬‬ ‫و�أفادت الأنباء الواردة من حمافظة �إدلب �أن مدينة خان �شيخون‬ ‫تعر�ضت لق�صف مدفعي �أدى لهدم منازل و�سقوط قتيلني وعدد من‬ ‫اجلرحى‪.‬‬ ‫مراحل اال�ضراب‬ ‫وت ��أت ��ي ال �ت �ظ��اه��رات ام ����س اجل �م �ع��ة مت �ه �ي��دا ل�سل�سلة فعاليات‬ ‫احتجاجية تبد�أ الأحد ومتتد حتى نهاية العام‪ .‬وتهدف هذه الفعاليات‬ ‫�إىل الت�أكيد على �سلمية احلراك الثوري‪.‬‬ ‫وت�شمل املرحلة الأوىل م��ن "�إ�ضراب الكرامة" �إق�ف��ال احلارات‬

‫انت�شار كثيف للأمن ال�سوري بدم�شق �أم�س يف جمعة «�إ�ضراب الكرامة»‬

‫الفرعية والتوقف عن ت�سيري العمل يف املراكز الوظيفية و�إغالق الهاتف‬ ‫اجلوال‪ .‬وتت�ضمن املرحلة الثانية البدء ب�إ�ضراب املحال التجارية‪.‬‬ ‫�أم ��ا امل��رح�ل��ة ال�ث��ال�ث��ة ف�ت�ط��ال ال�ه�ي�ئ��ات التعليمية ع�بر �إ�ضراب‬ ‫اجلامعات‪ .‬بينما ي�سعى نا�شطو الثورة �إىل �شل قطاع النقل و�إغالق‬ ‫الطرق بني املدن يف املرحلة الرابعة‪.‬‬ ‫و�ستطال املرحلة اخلام�سة القطاع ال�ع��ام ع�بر �إ��ض��راب موظفي‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬يف ح�ين ��س�ت�ب��د�أ خ�ط��وة �إغ�ل�اق ال �ط��رق ال��دول �ي��ة يف املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة والأخرية‪.‬‬ ‫تركيا تطلب �إثبات النوايا‬ ‫�سيا�سيا قال وزير اخلارجية الرتكي �أحمد داود �أوغلو �إن بالده‬ ‫لي�ست لديها رغبة يف التدخل يف ال�ش�ؤون ال�سورية الداخلية‪ ،‬لكنها ال‬ ‫ميكنها الوقوف موقف املتفرج �إذا تعر�ض �أمن املنطقة للخطر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح داود �أوغ�ل��و يف ح��دي��ث لل�صحفيني يف �أن�ق��رة �أن تركيا‬ ‫لديها امل�س�ؤولية وال�سلطة لتقول لدم�شق "كفى" �إذا كان و�ضع بالده‬ ‫الأمني يف خطر نتيجة القمع يف �سوريا وف��رار ال�شعب عرب احلدود‬ ‫�إىل الأرا�ضي الرتكية‪.‬‬

‫وقال �أوغلو‪" :‬لو كان الأ�سد جادا حلا�سب قتلة املتظاهرين �ضده‬ ‫ول�سمح بدخول مراقبني من اجلامعة العربية"‪.‬‬ ‫دم�شق تدر�س ر ّد اجلامعة‬ ‫م��ن ج��ان��ب �سيا�سي �آخ ��ر ق��ال��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال���س��وري��ة �إن‬ ‫ال�سلطات "تدر�س" الرد الذي تلقته من اجلامعة العربية على طلبها‬ ‫رفع العقوبات كمقدمة ال�ستقبال مراقبي اجلامعة يف �سوريا‪.‬‬ ‫وكان النظام ال�سوري �أعلن االثنني ا�ستعداده لتوقيع بروتوكول‬ ‫مراقبي اجلامعة العربية الذين �سي�أتون اىل �سوريا لالطالع ميدانيا‬ ‫على الو�ضع‪ ،‬وحماولة �إنهاء القمع الذي تقول االمم املتحدة انه �أوقع‬ ‫اكرث من �أربعة �آالف قتيل منذ �آذار ‪.2011‬‬ ‫وطلب وزير اخلارجية ال�سوري وليد املعلم يف ر�سالة اىل اجلامعة‬ ‫العربية ن�شرت الثالثاء �إلغاء العقوبات التي قررتها اجلامعة يف ‪27‬‬ ‫ت�شرين الثاين لتوقيع بروتوكول املراقبني‪.‬‬ ‫وت�شمل العقوبات العربية خ�صو�صا جتميد املعامالت التجارية‬ ‫مع احلكومة ال�سورية وح�ساباتها امل�صرفية يف الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ت�رك��ي اح �م��د داود اوغ �ل��و اجلمعة‬

‫قوات صالح تنسحب من تعز وحزبه يوقف مظاهرات التأييد له‬

‫�آالف اليمنيني تظاهروا �أم�س يف جمعة «اال�صطفاف الثوري»‬

‫�صنعاء ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال م���ص��در مي�ن��ي �إن ال �ق��وات امل��وال�ي��ة للرئي�س ع�ل��ي ع �ب��داهلل �صالح‬ ‫وم�سلحني م�ؤيدين للثوار ان�سحبوا من �شوارع مدينة تعز‪ ،‬بعد �أ�سابيع من‬ ‫ا�شتباكات بني اجلانبني �أ�سفرت عن مقتل ع�شرات‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول ميني �إن اللجنة التي �شكلت لإعادة الأو�ضاع �إىل طبيعتها‬ ‫يف تعز تعمل على �إزال��ة حواجز �أقامها �أن�صار �صالح ومعار�ضوه يف الطرق‬ ‫�أثناء اال�شتباكات‪ ،‬كما تراقب اللجنة ان�سحاب القوات من املباين التي كانت‬ ‫حتتلها‪.‬‬ ‫وكانت تعز قد �شهدت م�سرية طالبت بخروج القوات املوالية ل�صالح من‬ ‫داخل املدينة‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى �أعلن حزب امل�ؤمتر ال�شعبي العام ال��ذي ينتمي �إليه‬ ‫�صالح �أنه �سيتوقف عن تنظيم االحتجاجات بال�شوارع املوالية للحكومة بعد‬ ‫�صالة اجلمعة لإبداء التزامه باحلل ال�سيا�سي‪.‬‬

‫وقال بيان �صادر عن امل�ؤمتر ال�شعبي �إن القرار الذي اتخذته �إدارة احلزب‬ ‫يدل على رغبة حثيثة يف العمل من �أجل امل�صلحة العليا لليمن‪ ،‬والبدء يف حل‬ ‫الأزمة ال�سيا�سية‪ ،‬وحث �أحزاب املعار�ضة على �أن حتذو حذوه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت العا�صمة �صنعاء وم��دن �أخ��رى �شهدت مظاهرات ��ش��ارك فيها‬ ‫ع�شرات �آالف املواطنني للتعبري عن رف�ضهم احلكومة االئتالفية اجلديدة‬ ‫برئا�سة حممد با�سندوة مبوجب اتفاق �سيا�سي ‪-‬وفقا للمبادرة اخلليجية‪-‬‬ ‫ن�ص على نقل �صالحيات الرئي�س لنائبه عبد رب��ه من�صور ه��ادي ورحيل‬ ‫�صالح عن ال�سلطة بعد ت�سعني يوما من توقيع االتفاق‪.‬‬ ‫وهتف املتظاهرون "ال �شراكة مع القتلة"‪ ،‬تعبريا عن احتجاجهم على‬ ‫ت�شكيل احلكومة بني املعار�ضة الربملانية وحزب الرئي�س‪.‬‬ ‫كما رددوا �أي�ضا "با�سندوة‪� ..‬إنهم لي�سوا �شرفاء"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل وزراء من‬ ‫حكومة �صالح ال�سابقة �ضمتهم احلكومة اجلديدة‪ ،‬ومتهمني بالتحري�ض‬ ‫على العنف الذي خلف مئات القتلى بني املتظاهرين خالل ع�شرة �أ�شهر من‬ ‫االحتجاجات‪.‬‬

‫و�أعلن با�سندوة الأربعاء ت�شكيل حكومة وفاق وطني للفرتة االنتقالية‬ ‫التي ت�سبق رحيل �صالح نهاية �شباط مبوجب امل�ب��ادرة اخلليجية التي مت‬ ‫التوقيع عليها يوم ‪ 23‬ت�شرين الثاين املا�ضي بالريا�ض‪ .‬ومن املقرر �أن ت�ؤدي‬ ‫احلكومة اجلديدة اليمني ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أع��رب عدد كبري من ال�شباب ��لذين يحركون املظاهرات �ضد النظام‬ ‫رف�ضهم االتفاق‪ ،‬م�شددين على �ضرورة رحيل �صالح على الفور وحماكمته‪،‬‬ ‫يف الوقت الذي يكفل له اتفاق الريا�ض احل�صانة هو و�أقاربه‪.‬‬ ‫وحث مبعوث الأمم املتحدة �إىل اليمن جمال بن عمر احلكومة اجلديدة‬ ‫على �إر�ساء دعائم اال�ستقرار يف البالد‪.‬‬ ‫وقال لوكالة �أنباء �سب�أ الر�سمية ‪-‬لدى و�صوله �إىل العا�صمة‪� -‬إنه يجب‬ ‫�أن تلعب احلكومة دورا يف �إر�ساء دعائم اال�ستقرار والأمن باليمن و�إعادة بناء‬ ‫اقت�صاده‪ .‬و�أ�ضاف‪ :‬انه يريد �أن يلتقي م�س�ؤولني باحلكومة واملعار�ضة قبل‬ ‫كتابة تقرير ب�ش�أن تنفيذ االتفاق الذي وقعه �صالح ال�شهر املا�ضي لت�سليم‬ ‫ال�سلطة �إىل نائبه‪ ،‬و�إنهاء �أ�شهر من االحتجاجات العنيفة‪.‬‬

‫انفجار يستهدف جنودا فرنسيني ضمن «اليونيفيل» بلبنان‬ ‫�صور‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أدى ان �ف �ج��ار ا��س�ت�ه��دف دوري� ��ة م��ن الكتيبة‬ ‫الفرن�سية العاملة يف اطار قوات الطوارئ الدولية‬ ‫يف جنوب لبنان ام�س اجلمعة اىل جرح خم�سة جنود‬ ‫ومدنيني لبنانيني‪ ،‬يف حادث �أثار اخل�شية من عودة‬ ‫التوتر الأمني اىل املنطقة احلدودية اجلنوبية‪.‬‬ ‫وقال بيان للجي�ش اللبناين �إن‪�" :‬آلية ع�سكرية‬ ‫تابعة لقوات الأمم املتحدة امل�ؤقتة يف لبنان تعر�ضت‬ ‫خالل مرورها على طريق عام الربج ال�شمايل �شرق‬ ‫مدينة �صور ال�ساعة التا�سعة والن�صف‪ ،‬النفجار‬

‫عبوة نا�سفة مو�ضوعة داخل حاوية نفايات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن االنفجار �أ�سفر عن "جرح‬ ‫خم�سة عنا�صر من الآلية �أحدهم �إ�صابته دقيقة‪،‬‬ ‫ومواطنني �صودف مرورهما يف املحلة"‪.‬‬ ‫و�أكد م�ساعد املتحدث با�سم اليونيفيل اندريا‬ ‫تينينتي النب�أ و�إ�صابات اجلنود‪.‬‬ ‫وذك ��ر م���ص��در �أم �ن��ي حم�ل��ي �أن ع�ب��وة نا�سفة‬ ‫انفجرت ل��دى م��رور �سيارة جيب ع�سكرية تابعة‬ ‫للكتيبة الفرن�سية على طريق عند مثلث ي�ؤدي اىل‬ ‫بلدات برج ال�شمايل وحو�ش ب�سمة و�صور‪.‬‬ ‫و�أح ��دث االن�ف�ج��ار ح�ف��رة بعمق م�تر وعر�ض‬ ‫مرتين ون�صف‪.‬‬

‫وطوق اجلي�ش اللبناين املكان الذي هرع �إليه‬ ‫املئات من �سكان املنطقة‪ ،‬ومنع �أحد من االقرتاب‪.‬‬ ‫ون� ��دد ال��رئ �ي ����س ال �ل �ب �ن��اين م �ي �� �ش��ال �سليمان‬ ‫املوجود يف ارمينيا يف زي��ارة ر�سمية‪ ،‬بهذا "العمل‬ ‫الإرهابي"‪.‬‬ ‫ور�أى رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ن�ب�ي��ه ب ��ري ان‬ ‫"ا�ستهداف اليونيفيل واالمن الوطني" يرمي اىل‬ ‫"جعل لبنان وجنوبه م�ساحة للقلق واال�ضطراب"‪،‬‬ ‫وي�شكل "خدمة ال�سرائيل"‪.‬‬ ‫ودان رئي�س احلكومة جنيب ميقاتي االنفجار‪،‬‬ ‫و�أك��د "ت�ضامن لبنان دول��ة وحكومة و�شعبا مع‬ ‫القوات الدولية"‪.‬‬

‫يف املقابل‪ ،‬اتهم نائب يف املعار�ضة �سوريا وحزب‬ ‫اهلل بالوقوف وراء االنفجار‪.‬‬ ‫وعرب مراقبون و�سيا�سيون ودبلوما�سيون منذ‬ ‫ف�ترة عن خماوفهم من تداعيات �أمنية حمتملة‬ ‫لال�ضطرابات القائمة يف �سوريا على لبنان‪.‬‬ ‫ويف �أول رد فرن�سي على احل��ادث‪� ،‬أعلن وزير‬ ‫اخلارجية الفرن�سي �آالن جوبيه �أن بالده "م�صممة‬ ‫على موا�صلة ال�ت��زام�ه��ا يف ق��وات اليونيفيل" يف‬ ‫لبنان ولن "ترهبها" �أعمال مثل التفجري الذي‬ ‫ا�ستهدف دورية فرن�سية هذا ال�صباح‪.‬‬

‫لل�صحافيني �أن��ه اذا ك��ان الرئي�س ال���س��وري ب�شار الأ� �س��د "�صادقا‬ ‫�سيعاقب ف ��ورا قتلة" امل�ع��ار��ض�ين‪ ،‬و"�سيوافق ع�ل��ى ن�شر مراقبي‬ ‫اجلامعة العربية"‪.‬‬ ‫و�أعلنت �سوي�سرا تو�سيع الئحة اال�شخا�ص الذين فر�ضت عليهم‬ ‫ت�ضييقات تنقل ب�إ�ضافة ‪ 18‬ا�سما لي�صبح العدد االجمايل ‪.74‬‬ ‫ويف باري�س �أعلنت وزارة اخلارجية الفرن�سية ام�س اجلمعة ان‬ ‫فرن�سا وبريطانيا و�أملانيا "ح�صلت" على املوافقة التي كانت طلبتها‬ ‫من االمم املتحدة لكي ي�ستمع جمل�س االم��ن ال��دويل اىل امل�س�ؤولة‬ ‫ع��ن ح�ق��وق االن���س��ان ن��ايف ب�ي�لاي ب�ش�أن ��س��وري��ا‪ ،‬وه��و م��ا ق��د يح�صل‬ ‫"الثالثاء"‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم اخلارجية الفرن�سية برنار فالريو �إن التقرير‬ ‫االخري للجنة التحقيق الدولية ملجل�س حقوق االن�سان "يدل على �أن‬ ‫التجاوزات ت�ستهدف حتى االطفال وال تعرف حدودا"‪.‬‬ ‫وعبثا يدعو الأوروب �ي��ون‪ ،‬ويف طليعتهم فرن�سا‪ ،‬منذ �أ�شهر اىل‬ ‫�إدانة جمل�س االمن الدويل للقمع يف �سوريا الذي �أودى بحياة �أربعة‬ ‫�آالف �شخ�ص على االقل بح�سب الأمم املتحدة‪.‬‬

‫لقاء دولي مطلع ‪ 2012‬ملناقشة‬ ‫أمن الساحل اإلفريقي‬ ‫عوا�صم‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أع�ل��ن ال��وزي��ر املنتدب املكلف بال�ش�ؤون املغاربية والإفريقية‬ ‫اجلزائري عبد القادر م�ساهل عن لقاء دويل حول الأمن يف ال�ساحل‬ ‫الإفريقي‪� ‬سمي "اجلزائر ‪� "2‬سيعقد خالل مدة ال تتجاوز �شباط‬ ‫املقبل ب�أحد دول امليدان‪.‬‬ ‫ونقل م�صدر �إع�لام��ي ج��زائ��ري ر�سمي ع��ن م�ساهل قوله يف‬ ‫ت�صريحات له من بروك�سيل عقب حمادثات �شارك فيها مع وزراء‬ ‫ال �� �ش ��ؤون اخل��ارج�ي��ة م��ايل وال�ن�ي�ج��ر و��س�ف�ير م��وري�ت��ان�ي��ا ورئي�سة‬ ‫الدبلوما�سية االوروب �ي��ة ك��اث��ري��ن ا��ش�ت��ون وم���س��ؤول�ين اوروبيني‬ ‫�آخرين‪�" :‬إن هذا اللقاء يحتمل ان يعقد يف باماكو او نيامي‪ .‬كما‬ ‫ان دول افريقية اخرى مدعوة لهذا اللقاء"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار م�ساهل �إىل �أن��ه �إىل ج��ان��ب ال��دائ��رة امل��رك��زي��ة االوىل‬ ‫(اجل��زائ��ر وال�ن�ي�ج��ر وم ��ايل وم��وري�ت��ان�ي��ا) ال�ت��ي ت�شكل "قاعدة"‬ ‫ال��دول املعنية مبا�شرة ب��الأم��ن يف ال�ساحل؛ ف ��إن ال��دائ��رة الثانية‬ ‫ت�ضم نيجرييا وت�شاد وبوركينا فا�سو‪ ،‬وقال‪� :‬إن "ليبيا التي هي يف‬ ‫طريق ان�شاء هيئاتها وتون�س واملغرب وم�صر‪ ،‬وهي‪ ‬الدول التي متر‬ ‫مبرحلة انتقالية �ستكون من بني امل�شاركني"‪.‬‬ ‫وح�سب الوزير املنتدب؛ ف�إن لقاء "اجلزائر ‪ "2‬يريد "� اً‬ ‫أفعال‬ ‫ملمو�سة"‪� ،‬سواء مع الأمريكيني �أو االوروبيني‪ ،‬وقال‪" :‬الآن يوجد‬ ‫و�ضع يف املنطقة مثل الأ��ض��رار اجلانبية التي نتجت عن الأزمة‬ ‫ريا يف هذا‬ ‫الليبية يجب �أن يتم التكفل بها ب�شكل عاجل"‪ ،‬م�ش ً‬ ‫ال�صدد �إىل "مكافحة انت�شار اال�سلحة يف هذا البلد‪ ،‬حيث جلعتها‬ ‫ال�سلطات اجلديدة "�أولوية" والعودة اجلماعية للعمال املهاجرين‬ ‫الذين ف��روا من ليبيا عائدين �إىل بلدانهم (النيجر وم��ايل على‬ ‫وجه‪ ‬اخل�صو�ص)‪.‬‬

‫البحرين تقرر فتح سجونها أمام‬ ‫الصليب األحمر‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قررت مملكة البحرين فتح �سجونها للهيئة الدولية لل�صليب‬ ‫االحمر وذلك اثر تقرير انتقد و�ضع حقوق االن�سان يف هذا البلد‪،‬‬ ‫وفق ما اعلن م�صدر ر�سمي‪.‬‬ ‫ومبوجب مذكرة تفاهم مت توقيعها اخلمي�س يف املنامة ت�سمح‬ ‫وزارة الداخلية البحرينية للجنة الدولية لل�صليب االحمر بزيارة‬ ‫املعتقلني يف مراكز االعتقال واال�صالح التابعة لها وب��ان ت�ضمن‬ ‫ملوظفيها تدريبا على حقوق االن�سان والقانون االن�ساين الدويل‪،‬‬ ‫بح�سب ما اعلنت �سلطة االعالم البحرينية يف بيان‪.‬‬ ‫كما ا�سدى وزي��ر الداخلية ال�شيخ را�شد ال خليفة توجيهاته‬ ‫ب��اح��ال��ة ك��اف��ة الق�ضايا ال�ت��ي تخ�ص ح��االت وف��اة وت�ع��ذي��ب و�سوء‬ ‫معاملة وت�شمل ال�شرطة اىل النيابة العامة‪.‬‬ ‫وبح�سب البيان فانه يجري تركيز كامريات لتامني ت�سجيل‬ ‫ا�ستجواب املعتقلني‪.‬‬ ‫وكانت جلنة حتقيق م�ستقلة ا�صدرت يوم ‪ 23‬ت�شرين الثاين‬ ‫تقريرا ن��ددت فيه خا�صة ب "باال�ستخدام امل�ف��رط وغ�ير املربر‬ ‫للقوة" من قبل ال�سلطات اثناء قمع تظاهرات �شيعية يف بداية‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وبح�سب اللجنة فان ‪� 35‬شخ�صا (‪ 30‬مدنيا و‪ 5‬من قوات االمن)‬ ‫قتلوا يف تلك االحداث يف حني قالت ال�سلطات ان ‪� 24‬شخ�صا بينهم‬ ‫اربعة �شرطيني ق�ضوا خاللها‪ .‬وا�ضافت اللجنة ان��ه بني القتلى‬ ‫املدنيني هناك خم�سة ق�ضوا حتت التعذيب‪.‬‬ ‫وقبلت ال�سلطات البحرينية نتائج التحقيق‪ ،‬يف ح�ين دعت‬ ‫وا�شنطن حليفة مملكة البحرين اىل معاقبة مرتكبي انتهاكات‬ ‫حقوق االن�سان‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫«ع�ضو الهيئة العليا حلزب احلرية والعدالة»‬

‫البلتاجي لـ «السبيل»‪ :‬صالحيات املجلس االستشاري تهمش‬ ‫الربملان وتعسكر الدولة‬

‫القاهرة‪� -‬آالء حمــزة‬ ‫�أكد ع�ضو الهيئة العليا حلزب احلرية والعدالة‪،‬‬ ‫اجل��ن��اح ال�����س��ي��ا���س��ي جل��م��اع��ة الإخ������وان امل�����س��ل��م�ين فى‬ ‫م�����ص��ر‪ ،‬حم��م��د ال��ب��ل��ت��اج��ي‪� ،‬أن ان�����س��ح��اب احل����زب من‬ ‫املجل�س اال�ست�شاري ال��ذى �شكله املجل�س الع�سكري‬ ‫راج��ع لرف�ض احل��زب التعديالت التى �أج��ري��ت على‬ ‫اخت�صا�صات املجل�س اال�ست�شاري مبا يتيح للمجل�س‬ ‫امل�����س��ا���س ب��اخ��ت�����ص��ا���ص��ات ال�ب�رمل���ان ال���ق���ادم ف��ى اختيار‬ ‫�أع�ضاء اللجنة الت�أ�سي�سية املكلفة ب���إع��داد الد�ستور‪،‬‬ ‫وو���ض��ع ق��ان��ون ان��ت��خ��اب��ات رئ��ا���س��ة اجل��م��ه��وري��ة‪ ،‬وهذه‬ ‫ال�صالحيات التى منحت للمجل�س اال�ست�شاري تعد‬ ‫التفافا على الإرادة ال�شعبية امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ�������ض������اف ال���ب���ل���ت���اج���ي يف ت�������ص���ري���ح���ات خا�صة‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� :‬أن هناك ثالثة م�ؤ�س�سات ت�شكل الوجه‬ ‫املعرب عن احلالة ال�سيا�سية يف م�صر و�أي تداخل بني‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سات ميثل خط�أ كبريا‪ ،‬فاملجل�س اال�ست�شاري‬ ‫م��ه��م��ت��ه الأ���س��ا���س��ي��ة ت���ق���دمي اال���س��ت�����ش��ارة للمجل�س‬ ‫الع�سكري‪ ،‬و�إب��داء ر�أي��ه فى الأم��ور الت�شريعية امللحة‬ ‫التى تعر�ض عليه فى ق�ضايا ال عالقة لها ب�صالحيات‬ ‫الربملان‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد البلتاجي �أن يخرج ال�شارع امل�صري‬ ‫فى مليونيات ليعلن رف�ضه ال�صالحيات التى منحت‬ ‫م�ؤخرا للمجل�س اال�ست�شاري‪ ،‬وهي حم��اوالت �سابقة‬ ‫للمجل�س الع�سكري لاللتفاف على الدميقراطية‬ ‫ح��اول تنفيذها ع�بر وثيقة امل��ب��ادئ ف��وق الد�ستورية‬ ‫ف��ى عهد الدكتور يحيى اجل��م��ل‪ ،‬وم��ن بعده يف عهد‬ ‫الدكتور علي ال�سلمي وال�شعب امل�صري ت�صدى لها‬ ‫و�أ�سقطها؛ لأنها تكر�س جلهة ما بعينها اخت�صا�صات‬

‫الربملان املنتخب‪.‬‬ ‫وقال البلتاجي‪�" :‬إذا �أ�صر املجل�س الع�سكري على‬ ‫منح �صالحيات للمجل�س اال�ست�شاري تهم�ش من دور‬ ‫الربملان‪ ،‬فم�ؤكد �أن ال�شعب امل�صري �سينتف�ض‪ ،‬فهو‬ ‫مل ينزل باملاليني للت�صويت يف االنتخابات من �أجل‬ ‫ت�شكيل جمل�س "ديكوري" منزوع ال�صالحيات‪ ،‬لذا‬ ‫باعتقادي �أن ال�شارع �سيدافع عن برملان منتخب كامل‬ ‫ال�صالحيات‪ ،‬وهي ق�ضية ال تعني الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫ف��ق��ط ب��ل تعني جميع امل�����ص��ري�ين ال��ذي��ن ���ش��ارك��وا يف‬ ‫ا�ستفتاء �آذار امل��ا���ض��ي‪ ،‬وواف��ق��وا على �أن ي�شكل جلنة‬ ‫و�ضع الد�ستور الربملان املنتخب ولي�س �أي جهة �أخرى‬ ‫مهما كانت و�ضعيتها‪.‬‬ ‫وحول توقيت منح �صالحيات للمجل�س اال�ست�شاري‬ ‫من �ش�أنها تهمي�ش دور الربملان �أ�شار البلتاجي �إىل �أن‬ ‫اجلميع �أ�صبح مدركا �أن خيار الدميقراطية ي�صب‬ ‫ف��ى �صالح الإ�سالميني‪ ،‬وبالتايل على دع��اة الدولة‬ ‫املدنية واملت�شدقني باحلديث ع��ن الدميقراطية �أن‬ ‫يجيبوا �أوال عن هذا ال�س�ؤال‪ ،‬هل �سيقبلون بالعملية‬ ‫ال��دمي��ق��راط��ي��ة وب���آل��ي��ات��ه��ا ب�����ش��ك��ل ���ص��ح��ي��ح مب���ا فيها‬ ‫برملان كامل ال�صالحيات وفقا للأعراف الدولية �أم‬ ‫�سينحازون لع�سكرة ال��دول��ة ملجرد �أن نتائج مرحلة‬ ‫انتخابية جاءت ب�أغلبية �إ�سالمية للربملان؟‬ ‫وك��ان الإخ���وان امل�سلمون ق��د �أعلنوا م�ساء �أم�س‬ ‫ان�سحابهم من املجل�س اال�ست�شاري للمجل�س الع�سكري‬ ‫احتجاجا على ت�صريحات ال��ل��واء خمتار امل�لا‪ ،‬ع�ضو‬ ‫امل��ج��ل�����س ال��ع�����س��ك��ري‪ ،‬وال���ت���ي �أك����د ف��ي��ه��ا �أن الد�ستور‬ ‫اجلديد للبالد يجب �أن يقر من قبل احلكومة ومن‬ ‫قبل املجل�س اال�ست�شاري للمجل�س الع�سكري ولي�س‬ ‫من قبل الربملان وحده‪.‬‬ ‫الإخ�������وان امل�����س��ل��م��ون اع���ت�ب�روا ت�����ص��ري��ح��ات املال‬

‫جلريدة اجلارديان الربيطانية �أن الربملان املقبل لن‬ ‫ميثل جميع �أط��ي��اف ال�شعب امل�صري‪ ،‬و�أن اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية التي �ست�ضع الد�ستور ال بد و�أن حتظى‬ ‫مبوافقة حكومة الإنقاذ الوطني واملجل�س اال�ست�شاري‬ ‫ال����ذي ي�����ض��م م��ف��ك��ري��ن و���س��ي��ا���س��ي�ين و�إع�لام��ي�ين هى‬ ‫حماولة لتقلي�ص �صالحيات الربملان وك�سر للإرادة‬ ‫ال�شعبية؛ لأن���ه وف��ق��ا ل�ل�إع�لان ال��د���س��ت��وري ال�صادر‬ ‫يف ‪ 30‬اذار املا�ضي‪ ،‬ف���إن الأع�ضاء املنتخبني ملجل�سي‬ ‫ال�شعب وال�����ش��ورى �سيختارون جلنة م��ن مائة ع�ضو‬ ‫لكتابة الد�ستور‪ ،‬غري �أن املجل�س الع�سكري عقد خالل‬ ‫الأ���س��ب��وع�ين امل��ا���ض��ي�ين �سل�سلة م��ن االج��ت��م��اع��ات مع‬ ‫�شخ�صيات �سيا�سية من بينها املر�شح املحتمل للرئا�سة‬ ‫ع��م��رو مو�سى ومم��ث��ل��ون لأح����زاب وح��رك��ات �سيا�سية‬ ‫بينهم الدكتور حممد مر�سي‪ ،‬رئي�س ح��زب احلرية‬ ‫وال��ع��دال��ة والأم��ي�ن ال��ع��ام امل�����س��اع��د ل��ل��ح��زب الدكتور‬ ‫�أ�سامة يا�سني‪ ،‬من �أجل ت�شكيل جمل�س ا�ست�شاري يكون‬ ‫مبثابة جمموعة ات�صال بني اجلي�ش وخمتلف القوى‬ ‫ال�سيا�سية من �أجل الت�شاور واالتفاق على اخلطوات‬ ‫املقبلة خالل املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫ووف��ق��ا ل��ق��رار امل�����ش�ير حم��م��د ح�سني طنطاوي‪،‬‬ ‫رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة رقم ‪ 283‬ل�سنة‬ ‫‪ 2011‬اخلا�ص بت�شكيل املجل�س اال�ست�شاري ف�إن مهمة‬ ‫املجل�س اال�ست�شاري هي معاونة املجل�س الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة يف جميع الأم����ور ال��ت��ي تهم ال��ب�لاد وال���ر�أي‬ ‫العام‪ ،‬على �أن تنتهي مهمته مبجرد انعقاد جمل�سي‬ ‫ال�شعب وال�شورى‪ ،‬وذلك فيما يتعلق ب�إبداء الر�أي يف‬ ‫القوانني واالتفاقيات الدولية وتنتهي مهمة املجل�س‬ ‫اال�ست�شاري ب�إمتام انتخاب رئي�س اجلمهورية‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫عدم �صحة ما تداولته و�سائل الإعالم من ا�ستمراره‬ ‫�إىل ما بعد انتخاب رئي�س اجلمهورية‪.‬‬

‫بح�ضور ال�شيخ القر�ضاوي وع�صام الب�شري وعلي الكرداغي وعبد املجيد النجار‬

‫مؤتمر للمصالحة الليبية اليوم بدعم من االتحاد العاملي‬ ‫لعلماء املسلمني‬ ‫طرابل�س‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫تعتزم ليبيا عقد �أول م�ؤمتر وطني للم�صاحلة‬ ‫ال���ي���وم ال�����س��ب��ت بتنظيم امل��ج��ل�����س ال��وط��ن��ي االنتقايل‬ ‫ومب�شاركة كاملة للفعاليات ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫والثقافية من خمتلف الأطياف يف ليبيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح نائب املن�سق العام الئتالف ثورة ‪� 17‬شباط‬ ‫يف طرابل�س املهند�س حممد قولة �أن رئي�س االحتاد‬ ‫ال��ع��امل��ي لعلماء امل�سلمني ال�شيخ ي��و���س��ف القر�ضاوي‬ ‫وع����ددا م��ن �أع�����ض��اء االحت����اد وم��ن��ه��م ال��دك��ت��ور ع�صام‬ ‫الب�شري وعلي الكرداغي وعبد املجيد النجار و�آخرون‬ ‫�سيح�ضرون م�ؤمتر امل�صاحلة اليوم ال�سبت يف العا�صمة‬ ‫ط��راب��ل�����س‪ ،‬وق����ال‪" :‬هذا امل����ؤمت���ر خم�ص�ص ملناق�شة‬ ‫امل�����ص��احل��ة ال��وط��ن��ي��ة يف ليبيا م��ن ال��ن��اح��ي��ة ال�شرعية‬ ‫ولبع�ض الأ�س�س واملعايري وال�ضوابط لها‪.‬‬ ‫�صحيح �أن نتائج امل�ؤمتر غري ملزمة لليبيني‪ ،‬لكنه‬ ‫�سيلقي ال�ضوء على خمتلف جوانب امل�صاحلة و�سيكون‬ ‫له دوره يف تعزيز جهود امل�صاحلة‪ ،‬ال �سيما و�أن ال�شعب‬ ‫الليبي يف غالبيته م�سلم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار قولة �إىل �أن امل�ؤمتر هو ثمرة عمل املجموعة‬ ‫الوطنية اال�ست�شارية يف ليبيا التي مت ت�شكيلها منذ‬ ‫ع��دة �أ���ش��ه��ر‪ ،‬لتقدم ال��ع��ون للمجل�س االن��ت��ق��ايل وفيها‬ ‫نخبة م��ن الأك��ادمي��ي�ين الليبيني‪ ،‬وق���ال‪" :‬الكل يرى‬ ‫ب����وادر للم�صاحلة ال��وط��ن��ي��ة يف ل��ي��ب��ي��ا‪ ،‬وك���ل القبائل‬ ‫وال��ن��ا���س ب����د�أت يف ت�ضميد ج��راح��ه��ا ويف ال��ن��ظ��ر �إىل‬ ‫امل�ستقبل‪ ،‬وم�شكلتنا فقط ه��ي الآن م��ع بع�ض �أزالم‬ ‫نظام القذايف‪ ،‬وهم لي�سوا قوة كبرية‪ ،‬و�إمن��ا هو �أفراد‬ ‫ي��ري��دون اال�ستفادة من امل�صاحلة‪ ،‬والنقا�ش الآن هو‬ ‫ح��ول معايري و�أ�س�س امل�صاحلة م��ع ه����ؤالء‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و�أن منهم من يده ملطخة بالدماء �أو بالتعذيب �أو يف‬ ‫�إهدار املال الوطني العام"‪.‬‬

‫وقلل قولة من خماوف انت�شار ال�سالح بيد الثوار‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬وقال‪�" :‬أنا م�ستب�شر مب�ستقبل ليبيا‪ ،‬ومظاهر‬ ‫ال�سالح يف ليبيا ب��د�أت تقل ب�شكل كبري‪ ،‬ويف العا�صمة‬ ‫حتديدا حيث انطلقت مظاهرات �شعبية كبرية للحد‬ ‫م��ن ان��ت�����ش��ار ال�����س�لاح و�إخ���راج���ه م��ن ال��ع��ا���ص��م��ة بد�أت‬ ‫مظاهر انت�شار ال�سالح ترتاجع كثريا‪ ،‬وه��ذا �سي�ؤدي‬ ‫�شيئا ف�شيئا �إىل عودة احلياة املدنية �إىل طبيعتها‪� .‬أما‬ ‫بالن�سبة لوجود ال�سالح بيد الثوار فهو فقط لغياب‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1582‬فرن�سا تبد�أ العمل بالتقومي اجلورجي (املعمول‬ ‫به حتى اليوم) خلفاً للغريغوري‪.‬‬ ‫‪ - 1948‬الأمم املتحدة تعرتف بوثيقة الإع�ل�ان العاملي‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫‪ -1952‬جمل�س قيادة الثورة يف م�صر يلغي د�ستور ‪1923‬‬ ‫الذي ا�صدره امللك ف�ؤاد‪.‬‬ ‫‪ -1957‬االمم املتحدة تعرتف �ضمنا بال�صفة التمثيلية‬ ‫جلبهة التحرير الوطني اجلزائرية‪.‬‬ ‫‪ -1981‬ان�ضمام ا�سبانيا اىل حلف �شمال االطل�سي‪.‬‬ ‫‪ - 1982‬مقتل ‪� 84‬شخ�صاً لدى حتطم طائرة ع�سكرية يف‬ ‫نيكاراغوا‪.‬‬ ‫‪ - 1987‬الرئي�س ال�سوفياتي ميخائيل غوربات�شوف يعلن‬ ‫عن ا�ستعداد بالده �سحب قواتها من �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫‪ -1996‬ا�ستئناف ت�صدير النفط العراقي مبوجب اتفاق‬ ‫"النفط مقابل الغذاء" بعد توقف ا�ستمر �ستة اعوام‪.‬‬ ‫‪ - 1999‬م��ق��ت��ل ث�لاث��ة م�لاح�ين و�إ����ص���اب���ة ���س��ب��ع��ة جنود‬ ‫�أمريكيني يف حتطم طائرة نقل ع�سكرية �أمريكية قرب قاعدة‬ ‫�أحمد اجلابر اجلوية يف الكويت‪.‬‬ ‫‪ -2004‬املحكمة االبتدائية يف ميالنو (�شمال) تربئ رئي�س‬ ‫الوزراء االيطايل �سيلفيو برلو�سكوين من تهمة ر�شوة ق�ضاة‬ ‫ب�سبب تقادم الوقائع‪.‬‬ ‫‪ -2005‬ثالثة انفجارات عر�ضية تدمر خزانات للمحروقات‬ ‫متلكها جمموعتا "توتال" و"تك�ساكو" قرب لندن مما ادى‬ ‫اىل جرح ‪� 43‬شخ�صا احدهم ا�صابته خطرية‪.‬‬ ‫‪ -2006‬وفاة الديكتاتور الت�شيلي ال�سابق اوغ�ستو بينو�شيه‬ ‫(‪ 91‬عاما)‪.‬‬

‫ال��دول��ة‪ ،‬ومب��ج��رد تفعيل ال��دول��ة و�أج��ه��زت��ه��ا �سي�سلم‬ ‫ال���ث���وار �أ���س��ل��ح��ت��ه��م لأج���ه���زة ال���دول���ة و���س��ي��ع��ودون �إىل‬ ‫�أماكنهم"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق���ال ال��ق��ر���ض��اوي ان���ه ك���ان مم��ن دعوا‬ ‫للثورات العربية قبل ان تبد�أ وبعدها‪.‬‬ ‫و�أ������ض�����اف ال����ق����ر�����ض����اوي يف ل����ق����اء م����ع �صحيفة‬ ‫"فاينن�شال تاميز" الربيطانية �أن طبيعة الثورات‬ ‫ال�شعبية يف العامل العربي والتي بدت بدون قيادة هي‬

‫�صورة عن تغري من داخل ال�شعوب التي انتف�ضت �ضد‬ ‫الظلم "وا�ستجاب القدر لها"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ع��ودة اال�سالميني وو�صولهم لل�سلطة‬ ‫حمتومة لأن "كل �شيء ممنوع م��رغ��وب فيه‪ ،‬ونحن‬ ‫كنا ممنوعني" م�شريا اىل معاناة احلركات اال�سالمية‬ ‫يف ال��ع��امل العربي م��ن بط�ش االنظمة الديكتاتورية‬ ‫ومنعها من الن�شاط ال�سيا�سي‪ ،‬حيث قال ان احلركات‬ ‫اال�سالمية وال��دع��وة اال�سالمية دائما كانت ممنوعة‬ ‫وبال حظ وب��دون مكان يف املجتمع‪" ،‬والآن وقد ذهب‬ ‫ال��ط��غ��اة ف�����إن اح����دا ل���ن مي��ن��ع اال���س�لام��ي�ين م���ن �أخذ‬ ‫موقعهم يف املجتمع"‪.‬‬ ‫ودع���ا ال�����ش��ي��خ ال��ق��ر���ض��اوي احل���رك���ات اال�سالمية‬ ‫ال��ت��ي و�صلت للحكم ان تتبنى الو�سطية واالعتدال‬ ‫وع��دم فر�ض ر�ؤيتها على املجتمع‪ .‬و�سخر ال�شيخ من‬ ‫دع��وات البع�ض اىل فر�ض القيم والرموز اال�سالمية‬ ‫على ال�سياح يف بلدان تعتمد على ال�سياحة مثل تركيا‪،‬‬ ‫حيث قال �إن املهم هو ان يحرتم الزوار قيم الدول و�أال‬ ‫يبالغوا يف ت�صرفاتهم‪.‬‬ ‫ودع���ا ال�شيخ ال��ق��ر���ض��اوي ال��غ��رب اىل تبني ر�ؤية‬ ‫جديدة للتعامل مع اال���س�لام‪ .‬ويقول �إن ال��دول التي‬ ‫ت�شهد �صحوات ا�سالمية و�صعود اال�سالميني للحكم‬ ‫ب�أنها �ستتعامل مع الغرب وا�سرائيل لكنهم لن يقبلوا‬ ‫باال�ست�ضعاف‪ ،‬خا�صة ان ا�سرائيل فر�ضت �سيا�ساتها‬ ‫بالقوة‪.‬‬ ‫وعرب ال�شيخ عن اعجابه بالنموذج الرتكي مع انه‬ ‫ق��ال ان��ه ال يوجد حتى من��وذج ت��ام للدولة اال�سالمية‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫والقر�ضاوي ممنوع من ال�سفر اىل امريكا وتعر�ض‬ ‫لهجوم م��ن ال�صحافة الربيطانية ع��ام ‪ 2004‬عندما‬ ‫دع���اه ع��م��دة ل��ن��دن يف حينه ك�ين ليفنج�ستون لإلقاء‬ ‫حم��ا���ض��رات‪ .‬وه���و م��ن �أه���م دع���اة الو�سطية وتر�شيد‬ ‫احلركة اال�سالمية وله فيها �سل�سلة من امل�ؤلفات‪.‬‬

‫البنتاغون يقرّ أن بقايا جثث ‪ 274‬جندي ًا‬ ‫أمريكيا ألقيت يف القمامة‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬وكاالت‬ ‫تعر�ضت القوات اجلوية الأمريكية‬ ‫النتقادات �شديدة بعد الك�شف عن �إلقاء‬ ‫بقايا رفات ما ال يقل عن ‪ 274‬جنديا‬ ‫�أمريكيا يف مقلب للقمامة بوالية فرجينيا‪.‬‬ ‫و�أق��رت القوات اجلوية بالإجراء املثري‬ ‫للجدل ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وقالت �إنها �أوقفته يف‬ ‫عام ‪ .2008‬لكنها مل تك�شف عن عدد اجلنود‬ ‫ال���ذي���ن �أل��ق��ي��ت ب��ق��اي��ا رف��ات��ه��م يف القمامة‬ ‫�إال بعد حتقيق �أج��رت��ه �صحيفة وا�شنطن‬ ‫بو�ست‪.‬‬ ‫والقوات اجلوية االمريكية م�س�ؤولة عن‬ ‫التعامل باحرتام مع رفات اجلنود يف قاعدة‬ ‫دوفر اجلوية وهي نقطة الدخول الرئي�سة‬ ‫لقتلى احلرب االمريكيني يف حربي العراق‬ ‫و�أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وه�����اج�����م را����������ش ه�����ول�����ت وه�������و ع�ضو‬ ‫دمي��ق��راط��ي يف ال��ك��ون��غ��ر���س �إدارة القوات‬ ‫اجل���وي���ة ل��ل��أم����ر‪ ،‬وو����ص���ف االج�������راء ب�أنه‬ ‫"تدني�س وا�ضح"‪.‬‬ ‫وطبق هذا االجراء يف دفن �أ�شالء جنود‬ ‫�أمريكيني قتلوا يف انفجارات كبرية‪ ،‬وعرث‬ ‫على بقاياهم بعدما كانت �أ�سر اجلنود قد‬ ‫ت�سلمت جثثهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ق���وات اجل��وي��ة �إن �أ���س��ر ‪274‬‬

‫حممد البلتاجي‬

‫بان كي مون يصل إىل مقديشو‬ ‫يف زيارة مفاجئة وغري مسبوقة‬ ‫مقدي�شو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ا االم�ين العام ل�لامم املتحدة ب��ان كي م��ون من مقدي�شو‪،‬‬ ‫التي و�صل اليها ام�س اجلمعة يف زيارة تاريخية مفاجئة‪ ،‬عنا�صر‬ ‫حركة ال�شباب اال�سالميني اىل "وقف العنف وامل�شاركة يف عملية‬ ‫ال�سالم" يف ال�صومال‪.‬‬ ‫وقال االمني العام لالمم املتحدة يف م�ؤمتر �صحايف مع الرئي�س‬ ‫ال�صومايل �شريف �شيخ احمد‪" :‬نحن يف غاية ال�سعادة لوجودنا يف‬ ‫مقدي�شو يف اول زيارة يقوم بها وفد رفيع امل�ستوى لالمم املتحدة‬ ‫منذ ‪ "1993‬لهذا البلد‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف ب��ان ك��ي م���ون‪ ،‬ال���ذي مل ي�سبق االع�ل�ان ع��ن زيارته‬ ‫لأ�سباب امنية‪" :‬ندعو املعار�ضة امل�سلحة التي يقودها ال�شباب اىل‬ ‫وقف العنف وامل�شاركة يف العملية ال�سلمية يف البالد"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن "االمم املتحدة �ست�ساعد ال�صومال على �إحالل ال�سالم‬ ‫من خالل دعم قوة امي�سوم (قوة االحتاد االفريقي يف ال�صومال)‬ ‫واحل��ك��وم��ة ال�صومالية"‪ ،‬م�شريا اىل ان االمم املتحدة �ستفتتح‬ ‫يف ك��ان��ون ال��ث��اين املقبل يف العا�صمة ال�صومالية مكتبا لل�ش�ؤون‬ ‫ال�سيا�سية التي تدار حاليا من العا�صمة الكينية نريوبي‪.‬‬ ‫وي�سعى املجاهدون ال�شباب منذ �سنوات اىل الإطاحة باحلكومة‬ ‫االنتقالية اله�شة املدعومة من املجتمع الدويل‪.‬‬

‫األزهر ينتقد محاوالت إقامة‬ ‫مراسم عاشوراء بالقاهرة‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ا���س��ت��ن��ك��ر ال���دك���ت���ور �أح���م���د ال��ط��ي��ب ���ش��ي��خ الأزه������ر م���ا و�صفه‬ ‫بـ"حماوالت ب��ث الفتنة املذهبية وامل�����س��ا���س مب��ذه��ب �أه���ل ال�سنة‬ ‫واجل��م��اع��ة والإ����س���اءة �إىل ح��رم��ات امل�����س��اج��د مب�صر حت��ت دعوى‬ ‫االحتفال ب�آل البيت الكرام"‪ ،‬وذلك ردا على قيام افراد لأول مرة‬ ‫باالحتفال بذكرى ا�ست�شهاد �سبط ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫احل�سني ب��ن علي ال��ت��ي ت�����ص��ادف العا�شر م��ن حم��رم م��ن ك��ل عام‬ ‫هجري‪ ،‬يف م�سجد احل�سني بو�سط القاهرة‪.‬‬ ‫وق���ال �شيخ الأزه���ر يف ب��ي��ان ���ص��در عنه �إن "الأزهر ال�شريف‬ ‫وقد �أزعجته الظواهر الغربية التي �أخ��ذت تطل بر�أ�سها وتتجر�أ‬ ‫على اقتحام امل�ساجد والعبث بحرمتها‪ ،‬يعلن من جديد �ضرورة‬ ‫اعتزاز ال�شعب امل�صري‪ ،‬وامل�سلمني يف م�صر بوحدة ن�سيجهم الديني‬ ‫ومت� ُّسكهم"‪.‬‬

‫‪ 89‬قتيال يف حريق نشب‬ ‫يف مستشفى بالهند‬ ‫كالكوتا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت رئي�سة حكومة البنغال الغربي يف �شرق الهند ماماتا‬ ‫بانرجيي ارتفاع ح�صيلة قتلى احلريق ال�ضخم الذي ن�شب ام�س‬ ‫اجلمعة يف م�ست�شفى بكالكوتا‪ ،‬اىل ‪ 89‬قتيال‪.‬‬ ‫و�أف�������ادت ال�����ش��رط��ة يف ح�����ص��ي��ل��ة ���س��اب��ق��ة ع���ن م�����ص��رع ثالثني‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬ ‫و�صرحت ماماتا بانرجي لل�صحافيني �أن ‪ 41‬جثة نقلت اىل‬ ‫م�شرحة م�ؤقتة يف م�ست�شفى جماور‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬عرث على ع�شرين جثة �أخرى يف مكان احلريق"‪.‬‬ ‫وم��ظ��ع��م ال�����ض��ح��اي��ا م��ر���ض��ى يف م�ست�شفى "امري" اخلا�ص‬ ‫حا�صرتهم النريان واختنقوا بالدخان‪.‬‬ ‫ووعدت بانرجي بفتح حتقيق م�ؤكدة اتخاذ اجراءات �إذا تبني‬ ‫�أن معايري االمن والوقاية من احلرائق مل ت�ستكمل‪.‬‬ ‫وتابع �أقارب املر�ضى املتجمعني خارج امل�ست�شفى عملية الإنقاذ‬ ‫بقلق �شديد‪.‬‬

‫مقتل ثالثة جنود بانفجار قنبلة‬ ‫جنوب باكستان‬ ‫�أ�شالء اجلنود امللقاة يف النفايات جمعت نتيجة عمليات ن�سف الآليات الع�سكرية‬

‫جنديا قتيال �أعطت اجلي�ش الإذن بالتعامل‬ ‫مع �أي بقايا‪ ،‬لكنها �أ�ضافت �أن اال�سر مل تكن‬ ‫على علم ب�أن هذه الرفات �سينتهي بها احلال‬ ‫يف مقلب للقمامة بعد حرقها‪.‬‬ ‫وداف�����ع رئ��ي�����س ارك�����ان ال���ق���وات اجلوية‬ ‫االمريكية ن��ورت��ون ���ش��وارت��ز ع��ن ق��رار عدم‬

‫�إقالة �أي �شخ�ص على خلفية االج��راء لكن‬ ‫وزير الدفاع االمريكي ليون بانيتا طلب من‬ ‫القوات اجلوية �إعادة النظر يف العقاب الذي‬ ‫�ستفر�ضه ب�سبب ما حدث‪.‬‬ ‫و�أم���ر بانيتا �أي�����ض��ا مب��راج��ع��ة م�ستقلة‬ ‫الجراءات الدفن احلالية يف دوفر‪.‬‬

‫كرات�شي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل ثالثة جنود على االقل ام�س اجلمعة بانفجار قنبلة لدى‬ ‫م��رور �آليتهم يف كرات�شي املدينة الكبرية جنوب باك�ستان‪ ،‬البلد‬ ‫الذي ي�شهد موجة هجمات دامية‪ ،‬على ما �أعلنت وزارة الداخلية‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح �شرف الدين مامون املتحدث با�سم وزارة الداخلية‬ ‫يف والي��ة ال�سند وعا�صمتها كرات�شي �أن الهجوم وقع يف حي �شرق‬ ‫العا�صمة االقت�صادية للبالد‪ ،‬وه��ي مدينة �ضخمة تعد نحو ‪18‬‬ ‫مليون ن�سمة‪ ،‬حيث القوات الباك�ستانية منت�شرة ملواجهة العنف‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫‪9‬‬

‫تداعيات �سقوط النظام ال�سوري والبحث عن حلفاء جدد ي�شغل حزب اهلل و�إيران يف لبنان‬

‫أثر الثورة السورية على الوضع السياسي اللبناني‬ ‫خليل �إبراهيم قنديل‬ ‫يرتبط النظام ال�سيا�سي اللبناين ارتباطا وثيقا بالو�ضع يف �سوريا‪ ،‬نظرا الرتباط الكيانات ال�سيا�سية يف لبنان بالنظام يف �سوريا الذي �صنع‬ ‫العديد من تلك الكيانات �أثناء فرتة الهيمنة ال�سورية على لبنان طوال ثالثني عاما من الوجود ال�سوري الع�سكري والأمني يف لبنان‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫الرتابط بني العديد من الطوائف يف لبنان و�سوريا‪ ،‬وكون �سوريا اجلار الأق��رب للبنان واملنفذ احل��دودي الوحيد له‪ ،‬نظرا لإغالق احلدود مع‬ ‫فل�سطني املحتلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل التن�سيق التجاري والأمني بني البلدين‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق باحلدود‪.‬‬ ‫وتنق�سم الكيانات ال�سيا�سية يف لبنان على نف�سها حاليا حول تو�صيفها للأحداث يف �سوريا ما بني من ي�صفها بثورة �ضد نظام احلزب الواحد‬ ‫وطلبا للحرية والدميقراطية‪ ،‬وبني من يرى فيها م�ؤامرة �أمريكية �إ�سرائيلية ب�أدوات عربية ومب�شاركة �أطراف لبنانية �ضد ما ي�سمونها “قلعة‬ ‫العروبة وال�صمود واملمانعة” يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�سنحاول يف هذا البحث االجابة عن الت�سا�ؤالت التالية‪:‬‬ ‫ما هو موقف الأطراف اللبنانية من الثورة يف �سوريا؟‬ ‫موقف حزب اهلل من الأو�ضاع يف �سوريا؟‬ ‫ما هو اثر الأزمة ال�سورية على التحالفات ال�سيا�سية يف لبنان؟‬ ‫هل �سيلج�أ النظام ال�سوري وحلفا�ؤه يف لبنان �إىل تفجري الو�ضع الداخلي اللبناين ردا على �أي عمل ع�سكري �ضد �سوريا؟‬ ‫ما هو اثر �سقوط النظام ال�سوري على الطوائف اللبنانية واحتمال احلرب االهلية؟‬ ‫�أوال‪ :‬موقف الأطراف اللبنانية من الثورة يف‬ ‫�سوريا‪:‬‬ ‫ت�شكل ما تعرف بقوى الثامن من �آذار التي‬ ‫ي�ق��وده��ا ح��زب اهلل حليفا رئي�سيا وداع�م��ا للنظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬حيث ت�ضم هذه القوى حزب اهلل وحركة‬ ‫�أم ��ل ب��رئ��ا��س��ة ن�ب�ي��ه ب ��ري رئ�ي����س جم�ل����س النواب‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين وال�ت�ي��ار ال��وط�ن��ي احل��ر ب��رئ��ا��س��ة العماد‬ ‫مي�شيل عون‪� ،‬إ�ضافة �إىل العديد من ال�شخ�صيات‬ ‫ال�سيا�سية مثل �سليمان فرجنية زعيم تيار املردة‬ ‫وال��زع �ي��م ال � ��درزي ط�ل�ال �أر�� �س�ل�ان ووئ� ��ام وهاب‬ ‫وغ�يره��م مم��ن ي �ع��دون م��ن احل�ل�ف��اء التاريخيني‬ ‫للنظام ال�سوري يف لبنان‪ ،‬حيث ت�سيطر هذه القوى‬ ‫حاليا على احلكومة اللبنانية التي ير�أ�سها جنيب‬ ‫ميقاتي من خ�لال ال�سيطرة على �أك�ثر من ثلتي‬ ‫ع��دد ال��وزراء يف احلكومة التي ت�ضم �إىل جانبهم‬ ‫الوزراء التابعني لوليد جنبالط والوزراء التابعني‬ ‫ل�ل��رئ�ي����س ال�ل�ب�ن��اين مي�شيل ��س�ل�ي�م��ان ب�ع��د رف�ض‬ ‫املعر�ضة امل�شاركة يف احلكومة‪.‬‬ ‫وي��رى بع�ض املحللني �أن �سيطرة ح��زب اهلل‬ ‫وحلفائه على احلكومة يف لبنان ي�شكل عائقا يف وجه‬ ‫ثورة ال�شعب ال�سوري و�سندا للنظام ال�سوري‪ ،‬حيث‬ ‫ي�شكل لبنان “رئة هامة” ل�سوريا للتهرب من �أي‬ ‫عقوبات اقت�صادية قد تفر�ض على �سوريا‪ ،‬بدعوى‬ ‫العالقات الإ�سرتاتيجية بني لبنان و�سوريا‪ ،‬ي�ضاف‬ ‫�إىل ذلك الت�ساهل الر�سمي اللبناين يف التعامل مع‬ ‫اخلروقات املتكررة للجي�ش ال�سوري داخل احلدود‬ ‫اللبنانية بغر�ض اعتقال الجئني �سوريني او جنود‬ ‫من�شقني هربوا �إىل لبنان‪ ،‬و�ضعف الرد احلكومي‬ ‫ال �ل �ب �ن��اين جت� ��اه ت� �ك ��رار ع �م �ل �ي��ات اخل �ط ��ف بحق‬ ‫معار�ضني للنظام ال�سوري يف لبنان‪.‬‬ ‫رغم ت�أكيد م�صادر �أمنية لبنانية على تورط‬ ‫ال�سفارة ال�سورية يف عمليات االختطاف‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل دعم لبنان للنظام ال�سوري يف اجلامعة العربية‬ ‫و�إن كان املحللون ي�شريون �إىل ان لبنان لن ي�ستمر‬ ‫ب��ال��دع��م امل�ط�ل��ق ل�ل�ن�ظ��ام ال �� �س��وري ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة وال��دول �ي��ة‪ ،‬مل��ا �سي�شكله ذل ��ك م��ن توتر‬ ‫للعالقات مع الدول الأخرى وخا�صة دول اخلليج‬ ‫واالحت � ��اد الأوروب� � ��ي‪ ،‬وه ��ذا م��ا الح�ظ�ن��اه م�ؤخرا‬ ‫عندما قرر وزي��ر خارجية لبنان “الن�أي بنف�سه”‬ ‫عن الت�صويت �ضد او مع ق��رار العقوبات العربية‬ ‫�ضد �سوريا‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت�ن�ت�ق��د ال �ع��دي��د م��ن ال �ق��وى اللبنانية‬ ‫املعار�ضة للحكومة �سيا�سية احلكومة اللبنانية يف‬ ‫التعامل مع الالجئني ال�سوريني يف لبنان‪ ،‬ورف�ض‬ ‫االعرتاف بهم كالجئني او �إقامة خميمات ر�سمية‬ ‫ل�ه��م‪ ،‬خ��وف��ا م��ن ان ي�شكل ذل��ك �إح��راج��ا للنظام‬ ‫ال���س��وري حيث �إن الالجئني ال�سوريني يف لبنان‬ ‫�أ��ص�ب�ح��وا م��ادة ال���ص��راع ب�ين احل�ك��وم��ة واملعر�ضة‬ ‫ويعي�شون يف �أو�ضاع �إن�سانية و�صحية واجتماعية‬ ‫��س�ي�ئ��ة ب��ال�ن���س�ب��ة ل�ل�ب�ع����ض؛ م ��ا دف ��ع �إىل �إط�ل�اق‬ ‫“تن�سيقية الالجئني ال�سوريني يف لبنان” لرعاية‬ ‫النازحني ال�سوريني الذين تتمركز غالبيتهم يف‬ ‫�شمال لبنان ذي الأغلبية ال�سنية‪ ،‬بحجة االبتعاد‬ ‫عن “الأذرع الأمنية التابعة حل��زب اهلل وحلفائه‬

‫حتليل‬

‫يف ب�يروت واجلنوب” �إىل جانب القرب اجلغرايف‬ ‫للمدن الثائرة كحم�ص وحماة‪.‬‬ ‫موقف حزب اهلل من الأو�ضاع يف �سوريا‪:‬‬ ‫حزب اهلل من �أك�ثر القوى اللبنانية ارتباطا‬ ‫بالنظام ال���س��وري ال��ذي ي��رى فيه �شريان احلياة‬ ‫ل�ق��وت��ه ال�ع���س�ك��ري��ة وج �� �س��را ل�ل�ت��وا��ص��ل م��ع اي ��ران‬ ‫و�إم� ��داده ب��امل��ال واال��س�ل�ح��ة‪ ،‬ل��ذا ف��ان ح��زب اهلل له‬ ‫نظرته اخلا�صه مع ال�ش�أن ال�سوري‪ ،‬كما ان تعاطيه‬ ‫مع االزمة ال�سورية يف اخلطاب العام ت�ؤكد مت�سكه‬ ‫بالنظام ال�سوري‪.‬‬ ‫ف�ح��زب اهلل ال�ت��زم ال�صمت يف ب��داي��ة الثورة‬ ‫ال�سورية قبل ان ت�شتد ما ا�سماه احلزب “الهجمة‬ ‫الإقليمية والدولية على النظام ال�سوري” حيث‬ ‫ح� ��اول ح ��زب اهلل ام�ت���ص��ا���ص غ���ض��ب املعار�ضني‬ ‫ال�سوريني من خالل الت�أكيد على ال�سري بالربنامج‬ ‫الإ�صالحي للنظام ال�سوري‪ ،‬و�أن الإ�صالحات كان‬ ‫ي�ج��ب ال�ب��ت يف �أم��ره��ا ل��وال بع�ض ال �ظ��روف التي‬ ‫حالت دون تطبيقها‪ ،‬مع الت�أكيد على �أن ما ت�شهده‬ ‫�سوريا هو م�ؤامرة �ضد حمور املمانعة واملقاومة قبل‬ ‫ان يعود التوازن يف خطابه جتاه االزمة‪ ،‬فيما تتهم‬ ‫بع�ض قوى املعار�ضة ال�سورية م�شاركة عنا�صر من‬ ‫ح��زب اهلل يف قمع الثورة ال�سورية ودع��م الأجهزة‬ ‫االمنية ال�سورية ع�سكريا ولوج�ستيا وا�ستخباراتيا‪،‬‬ ‫وهو ما ينفيه حزب اهلل‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب الآخ��ر ف��إن املعار�ضة اللبنانية‬ ‫من اهم القوى اللبنانية امل�ؤيدة للثورة ال�سورية‬ ‫�ضد الرئي�س ب�شار اال�سد‪ ،‬وخا�صة تيار امل�ستقبل‬ ‫برئا�سة �سعد احل��ري��ري وح��زب الكتائب برئا�سة‬ ‫ام�ين اجلميل وال �ق��وات اللبنانية برئا�سة �سمري‬ ‫ج�ع�ج��ع‪ ،‬ف�ي�م��ا حت��ر���ص “اجلماعة اال�سالمية”‬ ‫على اتخاذ موقف اقل عداء للنظام ال�سوري حتى‬ ‫ال تكون ر�أ���س حربة يف مقارعة النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫مبا قد ي�سبب توترا يف عالقاتها مع بع�ض القوى‬ ‫اللبنانية وخا�صة ح��زب اهلل‪ ،‬مب��ا ق��د مي�س �أ�س�س‬ ‫العي�ش امل�شارك يف لبنان‪ ،‬مع ت�أكيدها على احلر�ص‬ ‫على وق��ف �سفك دم��اء ال�شعب ال�سوري والوقوف‬ ‫اىل ج��ان��ب ه��ذا ال���ش�ع��ب يف خ �ي��ارات��ه ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫��س��واء بالتفاهم م��ع ال�ن�ظ��ام �أو مبناه�ضته‪ ،‬فيما‬ ‫يتهم ال�ن�ظ��ام ال���س��وري وح �ل �ف��ا�ؤه يف ل�ب�ن��ان بع�ض‬ ‫ق��وى املعار�ضة بامل�شاركة يف امل ��ؤام��رة على �سوريا‬ ‫من خالل دعم اجلماعات امل�سلحة ماديا وع�سكريا‬ ‫لقتال النظام ال�سوري و�إيواء اجلنود املن�شقني عن‬ ‫اجلي�ش ال�سوري‪ ،‬وهو ما تنفيه املعار�ضة اللبنانية‪.‬‬ ‫�أثر الأزمة ال�سورية على التحالفات ال�سيا�سية‬ ‫يف لبنان‪:‬‬ ‫مم��ا ال �شك فيه ان �سقوط النظام ال�سوري‬ ‫��س�ي�خ�ل��ط الأوراق يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو� �س��ط‪،‬‬ ‫وخا�صة يف لبنان من خالل �إع��ادة ت�شكل حتالفات‬ ‫ج��دي��دة وت �غ�ي�ر م ��وازن ��ات ال �ق��وى ع �ل��ى ال�ساحة‬ ‫اللبنانية وبخا�صة ل�صالح ال�سعودية والواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة وح�ل�ف��ائ�ه�م��ا يف ل�ب�ن��ان‪ ،‬ول �ع��ل اول ب ��وادر‬ ‫التحوالت التي �شهدها لبنان منذ ب��داي��ة الثورة‬ ‫ال���س��وري��ة ع�ل��ى �صعيد ال�ت�ح��ال�ف��ات ال�سيا�سية هو‬ ‫موقف وليد جنبالط الذي انقطعت عالقاته مع‬

‫النظام ال�سوري على خلفية ت�صريحاته ب�ضرورة‬ ‫وقف �سفك الدماء يف �سوريا وحق ال�شعب ال�سوري‬ ‫يف ح �ي��اة دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬م��ا ع ��ده امل��راق �ب��ون حتوال‬ ‫مبدئيا يف موقف جنبالط جتاه العودة �إىل حتالفه‬ ‫ال�سابق مع احلريري‪� ،‬إثر ن�صائح وجهت له مفادها‬ ‫�أن ايام النظام ال�سوري باتت معدودة‪.‬‬ ‫من �ش�أن مثل هذا التحول يف موقف جنبالط‬ ‫ان يفقد ق��وى الثامن من �آذار الأغلبية النيابية‬ ‫التي تلزمها لت�شكيل �أي حكومة يف حال ا�ستقالة‬ ‫احل �ك��وم��ة احل��ال �ي��ة ال �ت��ي ت�ع���ص��ف ب�ه��ا اخلالفات‬ ‫الداخلية وع��دم االن���س�ج��ام‪ ،‬وخ��ا��ص��ة فيما يتعلق‬ ‫مب��و��ض��وع املحكمة ال��دول�ي��ة وغ�يره��ا م��ن امللفات‪،‬‬ ‫فيما ت�ؤكد املعار�ضة اللبنانية ان النظام ال�سوري‬ ‫وح�ل�ف��اءه يف لبنان ل��ن ي�سمح ب�سقوط احلكومة‬ ‫ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة؛ م ��ا ي�ع�ن��ي خ �� �س��ارت��ه حل�ل�ي��ف م �ه��م يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وهو ما جتلى باملخرج ال�سيا�سي الذي قام‬ ‫به رئي�س احلكومة لتمويل املحكمة الدولية رغم‬ ‫رف�ض حزب اهلل املطلق لتمويلها‪.‬‬ ‫وت���ش�ير ال �ت��وق �ع��ات �إىل ع ��ودة ق ��وى الرابع‬ ‫‪� 14‬آذار �إىل ال�سلطة نتيجة ف�ق��دان ق��وى ‪� 8‬آذار‬ ‫االغ �ل �ب �ي��ة ال �ن �ي��اب �ي��ة‪ ،‬ن�ت�ي�ج��ة ت �غ�ير التحالفات‬ ‫ال�سيا�سية يف لبنان‪ ،‬فيما �سيلج�أ حزب اهلل الذي‬ ‫�سيفقد كثريا من قوته ال�سيا�سية �إىل التقارب مع‬ ‫تيار امل�ستقبل والقوى االخ��رى يف لبنان‪ ،‬بحجة‬ ‫احلفاظ على الوحدة الوطنية و�صد رياح الفتنة‪،‬‬ ‫وذلك بهدف �ضمان حزب اهلل عدم امل�س مب�صاحلة‬ ‫وت�ق�ل�ي��ل اخل���س��ائ��ر ال�ن��اجت��ة ع��ن ��س�ق��وط النظام‬ ‫ال�سوري الذي كان ي�شكل �سندا قويا له‪.‬‬ ‫فيما ت�شري م�صادر ان حزب اهلل ي�أخذ �ضمن‬ ‫ح�ساباته �سقوط النظام يف �سوريا‪ ،‬وي�ستعد ملثل‬ ‫هذا ال�سيناريو من خالل اال�ستعداد ملرحلة ما بعد‬ ‫الأ�سد و�إجراء ات�صاالت من خالل ايران او ب�شكل‬ ‫مبا�شر مع قيادات يف املعار�ضة ال�سورية‪ ،‬من �أجل‬ ‫�ضمان ع��دم امل�س مب�صالح احل��زب يف ح��ال و�صل‬ ‫الإخ��وان �إىل احلكم يف �سوريا‪ ،‬مع موا�صلته نقل‬ ‫�أ�سلحة جديدة من اي��ران عرب �سورية �إىل لبنان‬ ‫حت�سبا من �سقوط الأ�سد ووقف �إم��داد حزب اهلل‬ ‫بال�سالح‪.‬‬ ‫القوى اللبنانية والنظام البديل يف �سورية‪:‬‬ ‫�أما عالقة القوى اللبنانية بالنظام البديل‬ ‫امل�ح�ت�م��ل يف � �س��وري��ا ف ��إن��ه م��ن ال���ص�ع��ب التكهن‬ ‫بطبيعة القوى التي �ست�صل اىل �سدة احلكم يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬و�إن كان املجل�س الوطني ال�سوري يحاول‬ ‫نزع االعرتاف به ممثال عن ال�شعب ال�سوري‪� ،‬إال‬ ‫ان احلقائق على ار���ض ال��واق��ع وت�ع��دد املعار�ضة‬ ‫ال���س��وري��ة ق��د ال ت��أت��ي ب��أع���ض��اء املجل�س الوطني‬ ‫ال�سوري اىل احلكم يف ح��ال مت �إج��راء انتخابات‬ ‫لإفراز قيادة جديدة لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫ت�شري التحليالت اىل ان النظام ال�ق��ادم يف‬ ‫�سوريا �سيلج�أ �إىل انهاء التحالف اال�سرتاتيجي‬ ‫مع �إيران وحزب اهلل‪ ،‬نظرا لدورهما ال�سلبي �ضد‬ ‫الثورة ال�سورية مع املحافظة على عالقات عادية‬ ‫غ�ير مم�ي��زة م��ع اي ��ران ك�ق��وة ف��اع�ل��ة يف املنطقة‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل احل �ف��اظ ع�ل��ى ال�ت�ح��ال��ف م��ع حركة‬

‫ح�م��ا���س وه��و م��ا ي�خ��ال��ف وج �ه��ات ن�ظ��ر ع��دد من‬ ‫اع�ضاء املجل�س ال�سوري ال��ذي��ن يحاولون ك�سب‬ ‫دع ��م ال �ع��رب م��ن خ�ل�ال ت���ص��ري�ح��ات ح ��ول ق��ع‬ ‫العالقات مع ق��وى املقاومة‪ ،‬و�إج ��راء مفاو�ضات‬ ‫مع الكيان ال�صهيوين ال�سرتجاع اجل��والن‪ ،‬وهي‬ ‫وجهات نظر ال تعك�س توجهات ال�شارع ال�سوري‪.‬‬ ‫ل��ذا ف��إن��ه م��ن امل�ت��وق��ع ت��راج��ع ك�ب�ير للنفوذ‬ ‫ال�سوري يف لبنان‪ ،‬مع احلفاظ على عالقة طيبة‬ ‫ب�ين النظام ال�سوري اجل��دي��د وال�ق��وى اللبنانية‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ق ��وى ‪� 14‬آذار‪ ،‬م��ع ع ��دم ال��و� �ص��ول اىل‬ ‫حالة العداء مع قوى الثامن من �آذار‪ ،‬وبخا�صة‬ ‫حزب اهلل مع توقف عمليات الإمداد “الر�سمية”‬ ‫لل�سالح والأموال من ايران عرب �سوريا او تراجعها‬ ‫ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫هل �سيلج�أ النظام ال�سوري وحلفا�ؤه يف لبنان‬ ‫�إىل تفجري الو�ضع الداخلي اللبناين‪ ،‬ردا على �أي‬ ‫عمل ع�سكري �ضد �سوريا؟‬ ‫ت��ؤك��د الكثري م��ن التحليالت ان��ه م��ن غري‬ ‫ال� ��وارد جل��وء �أن �� �ص��ار ال�ن�ظ��ام ال �� �س��وري يف لبنان‬ ‫اىل تفجري ال��و��ض��ع ال��داخ�ل��ي ال�ل�ب�ن��اين يف حال‬ ‫تعر�ضت �سوريا اىل عمل ع�سكري‪ ،‬رغ��م تهديد‬ ‫العديد من ال�سيا�سيني اللبنانيني خالل لقاءاتهم‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة ان ال �ت��دخ��ل ال�ع���س�ك��ري يف �سوريا‬ ‫�سيفجر املنطقة باكملها‪.‬‬ ‫�إال ان امل�ؤ�شرات االولية تدل انه ال م�صلحة‬ ‫حلزب اهلل بتفجري الأو��ض��اع داخليا يف حال فقد‬ ‫احلزب احلليف االهم له ماديا وع�سكريا‪ ،‬واهمها‬ ‫طغيان “اجلناح العاقل” يف احلزب وعدم الدخول‬ ‫يف مرحلة الالعودة والدخول يف مواجهة مدمرة‬ ‫للو�ضع اللبناين‪ ،‬ما قد ي�شكل مدخال ملواجهة‬ ‫مع املجتمع ال��دويل‪ ،‬حيث �إن ح��زب اهلل �سيكون‬ ‫حري�صا على تثبيت و�ضعه واحلفاظ على قوته‬ ‫وتاليف خ�سارته للحليف ال�سوري‪.‬‬ ‫ذل� � ��ك مل مي� �ن ��ع ق � �ي� ��ام احل � � ��زب بتجهيز‬ ‫ا�ستعدادات امنية يف ع��دد م��ن املناطق املعروفة‬ ‫بتقاطعاتها الطائفية‪ ،‬فيما ت�شري بع�ض احلوادث‬ ‫ال�ت��ي �شهدتها ال�ساحة ال��داخ�ل�ي��ة يف لبنان مثل‬ ‫ق�ضية “�شبكة ات�صاالت ح��زب اهلل” يف منطقة‬ ‫تر�شي�ش ذات االغلبية امل�سيحية امل��وال�ي��ة حلزب‬ ‫الكتائب الراف�ضة لتمديد �شبكة االت�صاالت عرب‬ ‫�أرا�ضيها وجل��وء ح��زب اهلل اىل املعاجلة الهادئة‬ ‫لذلك الإ�شكال بالتعاون مع اجلي�ش‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫املعاجلة الهادئة بعيدا عن اال�ضواء لقرار متويل‬ ‫املحكمة الدولية رغم رف�ض حزب اهلل لها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل امل�ع��اجل��ة ال�ه��ادئ��ة ل�ع��دد م��ن امل�ل�ف��ات االمنية‬ ‫ل���س�ح��ب ذرائ � ��ع اي ت ��وت ��رات داخ �ل �ي��ة‪ ،‬مم��ا يعزز‬ ‫االعتماد على “اجلناح العاقل” يف حزب اهلل‪.‬‬ ‫�أث��ر �سقوط النظام ال�سوري على الطوائف‬ ‫اللبنانية واحتمال احلرب الأهلية‪:‬‬ ‫مما ال �شك فيه ان االنق�سام احلا�صل على‬ ‫�صعيد ال�ساحة ال�سيا�سية يف لبنان ل��ه انعكا�سه‬ ‫على ال�شارع اللبناين ما بني م�ؤيد للثورة ال�سورية‬ ‫ومعاد لها‪ ،‬ما اعطى هذا االنق�سام بعدا طائفيا‬ ‫ي�ب�رز يف وق� ��وف ال�ط��ائ�ف��ة ال���ش�ي�ع�ي��ة �إىل جانب‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬فيما ت�ؤيد قطاعات وا�سعة من‬ ‫ال�شارع ال�سني يف لبنان ثورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬كما‬ ‫تنق�سم الطائفة امل�سيحية مبختلف فئاتها ما بني‬ ‫م�ؤيد للنظام ال�سوري ومعار�ض له‪ ،‬وذلك بح�سب‬ ‫ال �ق��وى ال�سيا�سية ال �ت��ي ت�ت�ب��ع ل�ه��ا ك��ل م��ن تلك‬ ‫الفئات‪ ،‬فامل�سيحيون املوالون للمعار�ضة ال�سورية‬ ‫يتبعون موقفها فيما يتبع ق�ط��اع ع��ري����ض من‬ ‫امل�سيحيني املوارنة املوالني للتيار الوطني احلر‬ ‫موقفا منا�صرا للنظام ال���س��وري‪ ،‬وذل��ك نتيجة‬ ‫تخوفات قطاع من ال�شارع امل�سيحي اللبناين من‬ ‫النظام البديل يف �سوريا وتداعيات �سقوط النظام‬ ‫ال�سوري على الوجود امل�سيحي يف �سوريا‪.‬‬ ‫و عرب عنه البطريرك املاروين ب�شارة الراعي‬ ‫يف ت�صريح �سابق حول تخوفه؛ ما يثار من �أقاويل‬ ‫و�شائعات تروج �أن امل�سيحيني يف �سوريا �سريحلون‬ ‫اىل لبنان يف حال ا�ستلم “الأ�صوليون” مفاتيح‬ ‫احلكم‪ ،‬ما يعني ح�سب وجهة نظره تكرار جتربة‬

‫الأزمة ال�سورية تعيد ت�شكيل التوازنات ال�سيا�سية‬ ‫يف لبنان ل�صالح القوى املعار�ضة للنظام ال�سوري‬ ‫ال�ع��راق ال��ذي هجّ ر منه االغلبية ال�ساحقة من‬ ‫ال�ط��ائ�ف��ة امل�سيحية‪ ،‬لي�س ع��ن ط��ري��ق امل�صادفة‬ ‫بل من جراء خطة حمكمة اعدت لفرز الأقليات‬ ‫وت�أجيج ال�صراع املذهبي الطائفي‪.‬‬ ‫�إال ان املعار�ضة اللبنانية ترى يف مثل هذه‬ ‫التوج�سات حربا نف�سية يروج لها النظام ال�سوري‬ ‫و�أت �ب��اع��ه يف ل�ب�ن��ان ل�ت���ش��وي��ه ال �ث��وري��ة ال�سورية‬ ‫وت�ك��ري����س ال �ن �ظ��ام ال �� �س��وري ك�ح��ام��ي للأقليات‬ ‫الدينية يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬و�أن �أمن هذه الأقليات‬ ‫مرتبط ب��وج��ود النظام ال���س��وري‪ ،‬فيما نقل عن‬ ‫بع�ض قيادات املعار�ضة �سعيها لعقد م�ؤمتر ي�ضم‬ ‫�أكرث من ‪� 1000‬شخ�صية من التيارات اال�سالمية‬ ‫املختلفة وامل�سيحية لبحث “الربيع العربي”‬ ‫وطم�أنة الأق�ل�ي��ات‪ ،‬الإ�سالمية وامل�سيحية منها‪،‬‬ ‫بهدف دفعها يف اجتاه دعم الثورات العربية‪ ،‬وعدم‬ ‫الت�صدي لها م��ن منطلق اخل��وف على وجودها‬ ‫وا�ستمراريتها يف املنطقة‪� .‬أي مبعنى �آخر الوقوف‬ ‫بوجه البطريركية املارونية والطائفة ال�شيعية‪،‬‬ ‫ك�أقل ّيتني �أ�سا�س ّيتني يف املنطقة‪.‬‬ ‫لذا فان التخوف الأكرب يف لبنان هو يف حال‬ ‫وق��وع ح��رب اهلية يف �سوريا وانعكا�س ذل��ك على‬ ‫ال�ساحة اللبنانية‪ ،‬خا�صة يف ظل ترابط العديد‬ ‫من الطوائف يف لبنان و�سوريا‪ ،‬اال ان املراقبني‬ ‫ي�شريون �إىل احتمال وق��وع �صدامات بني ال�سنة‬ ‫وال���ش�ي�ع��ة وخ��ا��ص��ة يف ��ش�م��ال ل�ب�ن��ان‪ ،‬ول�ك�ن�ه��ا لن‬ ‫ت�صل �إىل درجة احلرب الأهلية ب�سبب وجود قوى‬ ‫خ��ارج�ي��ة فاعلة على ال�ساحة اللبنانية وتتمثل‬ ‫يف اي ��ران وال���س�ع��ودي��ة ال�ت��ي لي�س م��ن �صاحلهما‬ ‫�أي ح��رب �أهلية يف لبنان ال ميكن لأح��د التكهن‬ ‫بنتائجها او ال�سيطرة عليها‪ ،‬ا�ضافة �إىل حر�ص‬ ‫اي ��ران على احل�ف��اظ على اوراق قوتها يف لبنان‬ ‫حتى بعد �سقوط النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫اخلال�صة‪:‬‬ ‫ونخل�ص مم��ا �سبق ال�ت��أك�ي��د على ان لبنان‬ ‫هو من �أكرث الدول ت�أثرا بالو�ضع يف �سوريا‪ ،‬و�أن‬ ‫��س�ق��وط ال�ن�ظ��ام ال���س��وري �سيكون ل��ه انعكا�ساته‬

‫ال�ك�ب�يرة على ال�ساحة ال�سيا�سية اللبنانية من‬ ‫خالل �إع��ادة ت�شكل التوازنات ال�سيا�سية يف لبنان‬ ‫ل�صالح القوى املعار�ضة للنظام ال�سوري واملتمثلة‬ ‫بقوى ‪� 14‬آذار‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ان � �س �ق��وط ال �ن �ظ��ام ال�سوري‬ ‫�سينعك�س ��س�ل�ب��ا ع�ل��ى ح�ل�ف��ائ��ه امل�ت�م�ث�ل�ين بقوى‬ ‫الثامن من �آذار‪ ،‬وبخا�صة حزب اهلل الذي �سيفقد‬ ‫ال�شريان احليوي له ال��ذي مي��ده باملال وال�سالح‬ ‫من �إي��ران عرب �سوريا‪ ،‬االمر الذي �سي�ضعف دور‬ ‫ح��زب اهلل على ال�ساحة ال�سيا�سية و�سيدفعه �إىل‬ ‫�سيا�سة التقارب مع ق��وى ‪� 14‬آذار كما ك��ان عليه‬ ‫احلال بعد عام ‪2005.‬‬ ‫ل��ذل��ك ف �م��ن امل �ت��وق��ع ان ت���ش�ه��د ال�ساحة‬ ‫اللبنانية ا�ستقرارا ن�سبيا على ال�ساحة ال�سيا�سية‬ ‫وت��راج��ع النفوذ ال�سوري يف لبنان‪ ،‬م��ع ا�ستمرار‬ ‫التوترات الأمنية و�سط تناف�س �سعودي �إيراين‬ ‫على النفوذ يف لبنان وعودة قوى ‪� 14‬آذار للحكم‪.‬‬ ‫كما �أن امل�ؤ�شرات ترجح عدم وقوع �أي حرب‬ ‫اهلية يف لبنان حتى يف ح��ال وق��وع ح��رب �أهلية‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬ح�ي��ث �ستقت�صر ع�ل��ى ت��وت��رات �أمنية‬ ‫متفرقة‪ ،‬فحزب اهلل لن يلج�أ ال�ستخدام �سالحه‬ ‫يف ال��داخ��ل ال�ل�ب�ن��اين وت�ف�ج�ير االو� �ض��اع داخليا‬ ‫لدعم النظام ال�سوري‪ ،‬و�إن ك��ان احل��زب �سيلتزم‬ ‫بدعم النظام ال�سوري بال�سالح والأفراد واملعدات‬ ‫واملعلومات حتى اللحظة الأخرية مع ا�ستعداداته‬ ‫ل�سيناريو �سقوط النظام ال�سوري الذي �سيجعل‬ ‫ظهر احل��زب مك�شوفا يف ح��ال وق��وع �أي مواجهة‬ ‫�ضد حزب اهلل‪.‬‬ ‫�إ� �ض ��اف ��ة �إىل ذل� ��ك ف� � ��إن �إي � � ��ران ل ��ن حترق‬ ‫�أوراقها يف لبنان بعد ان تخ�سر النظام ال�سوري‪،‬‬ ‫ب��ل �ستحر�ص على الإب �ق��اء على ورق��ة ح��زب اهلل‬ ‫وتخفيف �أي تداعيات ل�سقوط النظام ال�سوري‬ ‫على ق��وت��ه‪ ،‬وه��و م��ا تبحثه �إي��ران حاليا لالبقاء‬ ‫على �أوراق قوتها يف املنطقة وحم��اول��ة تعوي�ض‬ ‫خ�سارتها للنظام ال�سوري الذي �أيقنت انه راحل‬ ‫ال حمالة‪.‬‬

‫ا�ستمراية الأزمة ال�سورية تفر�ض �ضغوطا متزايدة على حزب اهلل وحلفائه‬

‫حزب اهلل وتحوالت الساحة السياسية اللبنانية‬ ‫حازم عياّد‬ ‫ا�ستجابة رئي�س احلكومة اللبنانية جنيب ميقاتي‬ ‫للمطالبات الدولية بتمويل املحكمة الدولية اخلا�صة‬ ‫ال�ت��ي اع�تر���ض ح��زب اهلل على ت�شكيلها اع�ط��ى انطباعا‬ ‫بوجود حتول يف �سيا�سة احلكومة اللبنانية التي ت�شكلت‬ ‫على وقع ال�صراع بني الفرقاء اللبنانني �سواء كانو من‬ ‫قوى الرابع ع�شر من اذار او الثامن من اذار‪ ،‬و ترافق هذا‬ ‫القرار مع االع�لان املفاجئ للبنان بانه �سيتقيد بقرار‬ ‫اجلامعة العربية بفر�ض «عقوبات على النظام ال�سوري»‬ ‫كون احلكومة اللبنانية كانت من �ضمن دولتني �صوتت‬ ‫�ضد القرار يف اجلامعة العربية‪.‬‬ ‫مل ت�صدر من حزب اهلل مبا�شرة ت�صريحات ر�سمية‬ ‫او تعليقات على قرار رئي�س احلكومة اللبنانية بل تاخر‬ ‫الرد او التو�ضيح اىل اخلطاب املتلفز الذي القاه االمني‬ ‫العام للحزب ح�سن ن�صر اهلل مبنا�سبة عا�شوراء‪.‬‬ ‫االم�ي�ن ال �ع��ام حل��زب اهلل ال�ل�ب�ن��اين ق��دم يف خطابه‬ ‫م��ؤ��ش��رات اول�ي��ة عك�ست االرت� ��دادت ال�ت��ي ولدتها الثورة‬ ‫ال�سورية على ال�ساحة اللبنانية‪ ،‬وال�ت�ح��والت املحتمله‬ ‫يف موازين القوى والتحالفات داخ��ل ال�ساحة اللبنانية‬ ‫ب��ل وح�ت��ى ال���س��وري��ة‪ ،‬وط��رق اد��رت �ه��ا واحتوائها‪،‬وميكن‬ ‫مالحظة ذلك من خالل اجلمهور املوجه له اخلطاب او‬ ‫امل�ضمون الذي احتواه‪.‬‬ ‫اجلمهور و م�ضمون اخلطاب‪:‬‬ ‫ظهر خطاب ن�صر اهلل وكانه ر�سالة موجهة اىل كل‬ ‫من النظام ال�سوري‪ ،‬و الول مرة اي�ضا لل�شعب ال�سوري‬ ‫وب�شكل خا�ص املتظاهرين يف امل��دن ال�سورية واالرياف‬ ‫اىل ج��ان��ب ال�ق��وى اللبنانية املتحالفة م��ع ح��زب اهلل يف‬ ‫احلكومة او التي تقف على ال�ضفة االخ��رى ف�ضال عن‬ ‫القاعدة ال�شعبيه للحزب‪.‬‬

‫وبالنظر اىل م�ضمون اخلطاب جند ان��ه يف الوقت‬ ‫ال��ذي نفى فيه االم�ين العام حل��زب اهلل �أي �صلة حلزبه‬ ‫بالعنف امل�م��ار���س ��ض��د امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال���س��وري�ين ف ��إن��ه مل‬ ‫يكرر �أي��ا من امل�ق��والت ال�سيا�سية التي تبناها احل��زب يف‬ ‫و�سائله االعالمية بوجود م�ؤامرة على النظام ال�سوري‬ ‫اال يف �سياق الدفاع عن مواقف حزبه‪،‬و مناق�شة االتهامات‬ ‫املوجهة حلزبه بال�ضلوع يف ار�سال مقاتلني اىل االرا�ضي‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫الالفت يف اخلطاب انه مل يدافع عن موقف احلكومة‬ ‫بالت�صويت �ضد ق��رار العقوبات على �سوريا‪ ،‬وابتعد عن‬ ‫مناق�شة تطبيق لبنان لقرار العقوبات كا�شفا عن معادلة‬ ‫جديدة طالت حتالفه الدارة امللف ال�سوري والتوازنات‬ ‫يف ال�ساحة اللبنانية‪ ،‬وهي �ضمنا ر�سالة موجهة للنظام‬ ‫ال�سوري ومنا�صريه تدفعهم لتفهم موقف احلزب ودوره‬ ‫يف هذه املرحلة‪.‬‬ ‫ف��االم�ين ال�ع��ام حل��زب اهلل �أب��دى ا�ستعداده الجراء‬ ‫ت�سويات فيما يتعلق باملحكمة الدولية ومتويلها يف مقابل‬ ‫فتح ملف �شهود الزور‪ ،‬لي�أتي ذلك مبثابة اعرتاف �ضمني‬ ‫ب��ال�ت�ح��والت اجل��اري��ة للتحالفات ال�سيا�سية واجتاهات‬ ‫القوى ال�سيا�سية اللبنانية‪ .‬وا�شار بذلك اىل وجود رغبة‬ ‫حقيقية بتجنب املواجهة مع رئي�س احلكومة اوتعميق‬ ‫اخلالفات و اال�ضرار بالتحالفات القائمة التي ا�سهمت يف‬ ‫ت�شكيل احلكومة احلالية يف لبنان‪.‬‬ ‫ا�ستخدام االداة الع�سكرية حل�سم خالفاته مع اخل�صوم‬ ‫مل يتوقف االم�ين العام يف خطابه عند هذا احلد‪ ،‬يف حال �سقوط النظام ال�سوري او اندالع حرب اهلية يف‬ ‫ب��ل اك��د ع�ل��ى عبثية احل ��رب االه�ل�ي��ة وف�شلها يف �إع ��ادة �سوريا‪.‬‬ ‫ت�شكيل م��وازي��ن ال �ق��وى‪ ،‬وه��و م��ؤ��ش��ر وا��ض��ح على قبول‬ ‫يقودنا م�ضمون هذا اخلطاب اىل البحث يف �سيناريو‬ ‫احلزب باملعادلة ال�سيا�سية القائمة يف لبنان وعدم رغبته القبول بالراي املخالف وعدم تخوين الداعميني للثورة‬ ‫يف مقاومة التغيري ال�سيا�سي �ضمن امل�ؤ�س�سات ال�سيا�سية ال���س��وري��ة خ��ا��ص��ة ان بع�ض اال� �ص��وات او اال� �ش��ارت تدل‬ ‫الر�سمية برملان وحكومة‪ ،‬كما انها مثلت ردا ر�سميا على على ان هناك من هم داخل احلكومة من يرف�ضون هذا‬ ‫االت�ه��ام��ات املوجهة للحزب ب ��إع��داده ل�سيناريو يت�ضمن التو�صيف‪ ،‬وبالتايل التفت احل��زب ف�ج��اءة اىل ال�ساحة‬

‫اللبنانية م��درك��ا بذلك ��ض��رورة اج��راء ت�سويات خا�صة‬ ‫تبتعد به قليال عن احلالة القائمة يف �سوريا واملواقف‬ ‫ال�صلبة التي تبناها‪ ،‬بداية الثورة‪.‬‬ ‫التكيف واخلروج من حالة االرتباك‪:‬‬ ‫ميكن القول يف ه��ذا االط��ار ان العوامل واملعطيات‬ ‫امل�ستجدة يف ال�ساحة ال�سورية واللبنانية �أ�سهمت يف �ضبط‬ ‫ردود فعل احلزب جتاه ق�ضية ح�سا�سة وخطرية ( املحكمة‬ ‫الدولية اخلا�صة) وه��ي تعرب بدورها عن ق��راءة عميقة‬

‫للم�شهد ال�سيا�سي يف لبنان و�سوريا والإقليم كله‪ ،‬ولي�س‬ ‫جم��رد رد فعل اين وا�سرتاتيجية اعالمية ب��ل حماولة‬ ‫جدية للتكيف واخل��روج من حالة االرتباك التي حتاول‬ ‫بع�ض القوى الدولية واللبنانية الداخلية اال�ستفادة منها‬ ‫وتوظيفها لت�سهم يف زي��ادة عزلة احل��زب وا�ضعافه وهو‬ ‫اخل�ط��ر اال��س��ا��س��ي ي�صعب على ح��زب اهلل جتاهلة وفقا‬ ‫للمعطيات امل�ستجده يف ال�ساحة االقليمية والدولية و‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫و اول ه��ذه املعطيات ان ح��زب اهلل ب��ات ي��درك عمق‬ ‫العزلة التي يعي�شها النظام ال�سوري وهو مااليرغب بان‬ ‫ميتد تاثريه اىل حزب اهلل يف ال�ساحة اللبنانية فالعزلة‬ ‫فريو�س قاتل‪ ،‬و�سريع االنت�شار يف ظل الثورات العربية‪.‬‬ ‫ذلك ان االزمة ال�سورية من حيث االمتداد الزمني‬ ‫ب��دات ت��ؤث��ر يف امل�ك��ون��ات االجتماعية اللبنانية لتفر�ض‬ ‫�ضغوطا متزايدة على حزب اهلل‪ ،‬وعلى حلفائه من ممن‬ ‫اليرغبون بفقدان مكانتهم يف ال�ساحة اللبنانية التي‬ ‫اكت�سبوها بفعل دعمهم للمقاومة واالن ا�صبحوا عر�ضة‬ ‫خل�سارتها بتاثري من دعمهم لال�ستبداد‪ ،‬والقمع الذي‬ ‫ميار�سه النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫البد من التنويه يف هذا االطار اىل اهمية اخلطاب‬ ‫املتلفز ال��ذي ال�ق��اه ح�سن ن�صر اهلل باعتباره ناجم عن‬ ‫ال �ق��راءة العميقة ل�ل�ت�ح��والت ال�سيا�سية‪ ،‬وه��و ي�ف��وق يف‬ ‫قيمته الت�صريحات ال���ص��ادرة ع��ن االم�ين ال�ع��ام للحزب‬ ‫يف ال�ضاحية اجلنوبية ام��ام جمهور كبري من منا�صريه‬ ‫يف ي��وم ع��ا��ش��وراء‪ ،‬ذل��ك ان ه��ذه الت�صريحات ج��اءت ردا‬ ‫على ت�صريحات برهان غليون ب�شكل ا�سا�سي وحماولة‬ ‫لتوظيفها يف خطابه االع�لام��ي ‪ .‬ومل ت��ات��ي لتعرب عن‬ ‫ال �ق��راءة ال�شاملة ال�ت��ي ب��رزت يف خطابه املتلفز‪ ،‬والتي‬ ‫�صورت حالة االرتباك التي يعانيها احلزب يف التعامل مع‬ ‫التحوالت يف ال�ساحة اللبنانية‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫التعامل مع‬ ‫املخالفني‬

‫أفق جديد‬

‫خم��ال �ف��ات ال���س�ير ك �ث�ي�راً ما‬ ‫حت��دث ع�ل��ى ال �ط��رق اخلارجية‪،‬‬ ‫ح �ي ��ث ي �ط �ل��ق ال �ب �ع ����ض العنان‬ ‫ل�سيارته ب�أق�صى �سرعة غري عابء‬ ‫بالأخطاء املرتتبة على ذلك‪.‬‬ ‫ول �� �س��وء احل� ��ظ ف � � ��إنّ بع�ض‬ ‫دوري��ات الأم��ن تتعامل مع ه�ؤالء‬ ‫امل�سرعني بطريقة ال تقل خط�أ‬ ‫عن اخلط�أ ال��ذي يقع به ال�سائق‬ ‫امل �� �س��رع‪ ،‬ح�ي��ث ت �ق��وم ب�ع����ض هذه‬ ‫ال ��دوري ��ات مب�لاح�ق��ة امل�سرعني‬ ‫ب�سرعة كبرية �أي�ضاً‪ ،‬ويف �أحيان‬ ‫ك�ث�يرة تطلق ال �ن��ار ع�ل��ى املركبة‬ ‫فت�سبب يف تدهورها وقتل وجرح‬ ‫من فيها‪ ،‬ويف �أحيان تطلق النار‬ ‫ع �ل��ى ال �� �س��ائ��ق ن�ف���س��ه ف�ي�ق�ت��ل �أو‬ ‫يجرح‪.‬‬ ‫ه ��ذا ال �ت �ع��ام��ل ح ��دث كثرياً‬ ‫وال��وق��ائ��ع امل���س�ج�ل��ة يف �سجالت‬ ‫الأمن العام واملحاكم كثرية بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ورغ ��م �أنّ ال �ق��ان��ون ال يجيز‬ ‫�إط �ل�اق ال �ن��ار يف ح��ال��ة مالحقة‬ ‫�� �س� �ي ��ارة خم ��ال� �ف ��ة ل �ل �� �س�ي�ر‪ ،‬بل‬ ‫يكتفي ب��أخ��ذ رقمها وخمالفتها‬ ‫وم ��ن ث��م م�لاح�ق�ت�ه��ا باملخالفة‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫و�إحالتها للمحكمة املخت�صة‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ احل��وادث الناجمة عن �إطالق‬ ‫ال �ن��ار ال ت� ��زال حت� ��دث‪ ،‬و�آخرها‬ ‫حدث قبل �أيام وت�سبب يف م�شكلة‬ ‫ع�شائرية كبرية‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك ف ��إن �ن��ا م��ن منطلق‬ ‫احلفاظ على الأمن و�أرواح النا�س‬ ‫و�سالمتهم‪ ،‬نرجو �أن يتم �إ�صدار‬ ‫تعميم لرجال الأمن ب�أن يتق ّيدوا‬ ‫ب�أحكام القانون و�أن مينع عليهم‬ ‫�إط �ل ��اق ال� �ن ��ار ع �ل��ى ال�سيارات‬ ‫امل �خ��ال �ف��ة ورك��اب �ه��ا م�ه�م��ا كانت‬ ‫الأ�سباب‪.‬‬ ‫�إنّ خم��ال�ف��ات ال�سري تعاقب‬ ‫يف معظم الأحوال بالغرامة‪ ،‬وهي‬ ‫ال تتجاوز �أحياناً ع�شرة دنانري �أو‬ ‫�أكرث‪ ،‬ولذلك فمن غري املعقول �أن‬ ‫يتم �إط�لاق النار ب�سبب خمالفة‬ ‫قد تكون غرامتها مثل هذا املبلغ‪،‬‬ ‫مما يتط ّلب �إ��ص��دار تعميم مبنع‬ ‫�إط �ل��اق ال �ن��ار ب���س�ب��ب خمالفات‬ ‫ال �� �س�ير م�ه�م��ا ك ��ان ن��وع �ه��ا منعاً‬ ‫باتاً‪ ،‬واعتبار ذلك �إن حدث جرماً‬ ‫يعاقب عليه بالعقوبة املن�صو�ص‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون ال �ع �ق��وب��ات عن‬ ‫اجلرائم الق�صدية‪.‬‬

‫قضايا عراقية‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫ديمقراتورية العراق الجديد‬

‫مطلوب أبناء حالل‬ ‫ذات ليلة عيد و�صلتني منها ر�سالة رقيقة برقة‬ ‫روحها تعايدين و�أخ��ذن��ا ال�ك�لام‪ ،‬فاعتذرت �أ ّن�ه��ا رمبا‬ ‫�أزع�ج�ت�ن��ي و�أخ� ��ذت م��ن وق��ت ال�ع��ائ�ل��ة‪ ،‬ف��أخ�برت�ه��ا �أنّ‬ ‫العائلة يف زي��ارة و�أن��ا برفقة كتاب‪ ،‬لأنيّ ال �أحب كرثة‬ ‫االجتماعيات‪ ،‬ردّت بح�سرة‪ :‬ولكني �أحبها جدا‪ ،‬وم�ؤخرا‬ ‫�أ�صبحت �أمتنع عنها و�أجتنبها! ملاذا التغيري �س�ألتها؟‬ ‫قالت‪� :‬أ�صبحت �أكره كرثة الأ�سئلة وبالذات ما يتع ّلق‬ ‫باخلطبة وال��زواج والعر�سان‪ ،‬التي جتعلني �أ�شعر �أنيّ‬ ‫يف م�شكلة عوي�صة و�أنيّ ال �أ�ساوي �شيئا يف ميزان الدنيا‬ ‫والب�شر حتى �أرتبط!‬ ‫�صعقت حلديثها‪ ،‬ففيها كل الأو�صاف التي �أو�صى‬ ‫بها ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم وجعلها ّ‬ ‫ترغب �إىل‬ ‫نكاح املر�أة من جمال ون�سب ومال ودين وهي مع ذلك‬ ‫�صاحبة فكر وقلم ور�ؤية ومبادرة تقتحم غمار احلياة‬ ‫وال تكتفي بدور املراقب الهام�شي‪ .‬نقمت �ساعتها على‬ ‫ال�شباب وق�ل��ت يف نف�سي‪ :‬ال�ن��ا���س ّ‬ ‫بطلت ت���ش��وف! ثم‬ ‫تذ ّكرت �أنيّ �أعرف مثلها ويف مثل �صفاتها ما يزيد على‬ ‫‪ 40‬فتاة يف �آخر الع�شرينات من العمر يجعلهن املجتمع‬ ‫ي�شعرن بالذنب وك�أنهن ال�سبب يف ت�أخر زواجهن!‬ ‫ق �ل��ت ل �ه��ا‪ :‬ل�ع�ل��ك ت��رف �ع�ين ال �� �س �ق��ف؟! فقالت‪:‬‬ ‫وه ��ل ط�ل�ب��ي �أن ي �ك��ون اب ��ن ح�ل�ال �أج� ��د ف �ي��ه نف�سي‬ ‫وك�م��ايل ي��زي��دين و�أزي ��ده ويعينني و�أع�ي�ن��ه م��ن �سابع‬ ‫امل�ستحيالت؟!‬ ‫حزنت على كثري من الفتيات‪ ،‬فمعظمهن يقبلن‬ ‫بابن احل�لال فعال‪ ،‬ولكن ابن احل�لال يف زمننا تغيرّ‬ ‫عن ابن احلالل يف �سالف الع�صر‪ ،‬وقد تتو ّفر اخلامات‬ ‫الأ�سا�سية يف ابن احلالل‪ ،‬ولكن الظروف املحيطة وقلة‬ ‫ذات اليد جتع�� ابن احلالل موقوفا ومع ّلقا مثله مثل‬ ‫الفتاة �إىل حني مي�سرة‪ ،‬و�إن كانت املدة الزمنية ت�ؤ ّثر يف‬ ‫الفتاة �أكرث منها يف ال�شاب‪.‬‬ ‫هي عاملة ومنجزة ولديها اهتماماتها ون�شاطاتها‬ ‫التي ت�شغل �أك�ثر من ‪� 24‬ساعة يوميا ككثريات ممن‬ ‫�أع� ��رف ول�ي����س ل��دي�ه��ن م�شكلة ح�ت��ى ل��و مل يتزوجن‬ ‫�إط�لاق��ا‪ ،‬ولكني �أرج��و لهن �شيئا م��ن ف��رح وق��رة عني‬ ‫ال ت �ت ��أ ّت��ى �إ ّال ب��ال��زواج ال���ص��ال��ح والأم ��وم ��ة‪ ،‬ه��و �شيء‬ ‫من الفطرة ميكن كبته �إذا مل تتواجد �سبل احلالل‬ ‫لتحقيقه‪ ،‬ول�ك��ن حتقيقه ب��ه ��س�ع��ادة ال ت�ق��وم الدنيا‬ ‫م�ق��ام�ه��ا‪ ،‬ف���ش�ه��ادات ال��دن�ي��ا ووظ��ائ�ف�ه��ا ومنا�صبها ال‬ ‫ت ��وازي �أن جت��د ام ��ر�أة رفيقا تكرب معه وت�ت��وك��أ على‬ ‫�ساعده‪ ،‬معه ترى ال�شيب جدائل �سوداء‪ ،‬وبه ي�ستقيم‬ ‫عجزها وانحناء ظهرها‪ ،‬ويبقى �آخر العمر غ�ضا ك�أول‬ ‫حلظاته‪ ،‬و�أوالدا ينادونها ماما ت��رى ام�ت��داد عمرها‬ ‫فيهم‪ ،‬فيكون للعمر يف ظ ّلهم معان و�إجن ��ازات قد ال‬ ‫تع ّلق على احل��ائ��ط �أو ي��و ّق��ع ب��إج��ازت�ه��ا املخت�صون �أو‬ ‫تو�ضع خانة يف �سرية ذات�ي��ة‪ ،‬ولكن �أث��ره��ا ه��و الأدوم‬ ‫والأبقى والأحلى بعد ذهاب الألقاب واملنا�صب والقوة‬ ‫يف خريف العمر‪.‬‬ ‫قلت ل�صديقتي‪ :‬يجب �إذن �أن نغيرّ تعريف ابن‬ ‫احلالل وبنت احلالل‪ ،‬قالت‪ :‬ومن �سي�صغي لنا؟ قلت‬ ‫لها‪ :‬كلمة خري ت�ؤتي �أكلها عندما ي�شاء اهلل‪ ،‬ع�سى �أن‬ ‫تقع على قلب يعقل و�سمع ي�صغي وج�سد يتح ّرك بها‪.‬‬ ‫ق��ال��ت يل‪ :‬ي��ري��دون ج�م��اال تلفزيونيا يخلب الألباب‬ ‫ويطرح امل��رء �صريعا من �أول نظرة! قلت لها‪ :‬فعال‬ ‫�أوالد احل�ل�ال م�لام��ون ه�ن��ا و�أم �ه��ات �ه��م م��ن قبلهم‪،‬‬ ‫فالر�سول ق��ال‪� :‬إذا نظر �إليها �س ّرته ولي�س �أبهرته �أو‬ ‫�سلبته ل ّبه‪ ،‬بل �إنّ �سيدنا �أبا بكر �أمر ابنه عبد الرحمن‬ ‫بتطليق زوج �ت��ه ال �ت��ي �شغلته ع��ن �أم ��ر دي �ن��ه و�شغله‬ ‫جلمالها‪ ،‬وبواعث ال�سرور يف النفو�س لي�ست ك ّلها ح�سية‬ ‫تعتمد على النظر‪ ،‬فاملنطق اجلميل باعث على ال�سرور‪،‬‬ ‫وطيبة القلب باعثة على ال�سرور‪ ،‬والقيام بحق الزوج‬ ‫والبيت معيار للجمال‪ ،‬وال��ذوق مع �أه��ل ال��زوج كذلك‬ ‫جمال‪ ،‬و�إعانة الرجل خارج املنزل جمال �أي�ضا‪.‬‬ ‫والأم ��ر ين�سحب على اب��ن احل�ل�ال‪ ،‬ول�ق��د �أخط�أ‬ ‫الأقدمون عندما قالوا‪" :‬الرجل ال يعيبه �إ ّال جيبه"‪،‬‬ ‫فالفقر احلقيقي فقر الدين والأخ�لاق‪ ،‬ولو كان املال‬ ‫يغني عن الرجال ملا تزوجت بنات امللوك‪.‬‬ ‫ول �ك��ن م�ع�ظ��م �أب �ن ��اء احل �ل�ال ي �ع��ان��ون م��ن حالة‬ ‫ال�ط�ف��ر االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬ول�ي����س ك��ل الأه� ��ل ي�ستطيعون‬ ‫م�ساعدة �أوالده��م يف زواجهم‪ ،‬ف��إذا ا�ستطاع ال�شاب �أن‬ ‫يوفر �أ�سا�سيات احلياة دون بهرجة وبذخ فارغني وكان‬ ‫امل�ستقبل �أم��ام��ه يف العلم وال�ع�م��ل‪ ،‬فالدين م��ع ذلك‬ ‫كله مال ومهر وا�ستثمار طويل الأمد‪ ،‬والأخالق مال‬ ‫ومهر‪ ،‬والرفق والرقة واالح�ترام مال ومهر وغريها‬ ‫ال�ك�ث�ير‪ ،‬ول��و ح�سبناها ب��ال��ورق��ة والأرق� ��ام لوجدناها‬ ‫تعادل الألوف ولوجدنا �أنّ ابن احلالل ي�ساوي الكثري‬ ‫و�أنّ م��ن ت��ر��ض��ى ب��اب��ن احل�ل�ال م�ه��ره��ا غ��ال وقدرها‬ ‫عال‪.‬‬ ‫يف ليلة العيد وبعد ر�سالة �صديقتي متنيت لو �أنّ‬ ‫عندي ‪ 40 ،30‬ابنا و�أخا من �أوالد احلالل لأزوجهم من‬ ‫بنات احل�لال و�أح��ل م�شكلة ب�سيطة يف و�سط م�شكلة‬ ‫يتو�سع وم�صائبها تزداد‪ ،‬ف�أين‬ ‫عامة ال ينفك نطاقها ّ‬ ‫�أن �ت��م ي��ا �أوالد احل�ل�ال ح�ت��ى ال ت�ب�ق��ى ب �ن��ات احلالل‬ ‫وح �ي��دات يف ل�ي��ايل ال�ع�ي��د‪ ،‬ول�ع��ل العيد ال �ق��ادم ي�شهد‬ ‫فرحة كربى لأبناء وبنات احلالل‪.‬‬ ‫�أدام اهلل الفهم ملقا�صده عنواننا‪ ،‬و�شريعته �سلوكنا‪،‬‬ ‫والفرح بق�سمته نربا�س حياتنا‪.‬‬ ‫كل يوم و�أنتم من �أهل الفرح يا �أهل احلالل‪.‬‬

‫يف ذكرى‬ ‫اليوم‬ ‫العاملي‬ ‫لحقوق‬ ‫اإلنسان‬

‫يحتفل العامل اليوم بالذكرى الثالثة‬ ‫وال���س�ت�ين لإق� ��رار الإع �ل�ان ال�ع��امل��ي حلقوق‬ ‫الإن���س��ان‪ ،‬وتختلف ط��رق االح�ت�ف��االت بهذا‬ ‫ال �ي��وم‪ ،‬ف��ال��دول ال��دمي�ق��راط�ي��ة تفخر بهذا‬ ‫ال �ي��وم وم ��ا ع ��اد ب�ت�ق��دم وازده� � ��ار ل�شعوبها‬ ‫نتيجة الح�ترام وتطبيق ه��ذا الإع�ل�ان وما‬ ‫انبثق عنه من عهود ومواثيق دولية‪ ،‬وهي‬ ‫�ساعية �أي�ضاً يف تطويرها والتفكري يف �سن‬ ‫بروتوكوالت ت�ضمن وتكفل احلقوق ب�شكل‬ ‫�أو�سع و�أ�شمل‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا ال� � � ��دول ال� �ت ��ي ت �ت �� �س��م �أنظمتها‬ ‫ب��أ ّن�ه��ا �أن�ظ�م��ة دي�ك�ت��ات��وري��ة �أو��ش�م��ول�ي��ة �أو ال‬ ‫دميقراطية‪ ،‬ف�سيحتفل نا�شطوها واملنظمات‬ ‫احل�ق��وق�ي��ة ب �ه��ذا ال �ي��وم يف حم��اول��ة د�ؤوب ��ة‬ ‫للنهو�ض ب�أو�ضاع حقوق الإن�سان ليعي�شها‬ ‫جمتمعاتها واقعاً ال ق��و ًال‪ ،‬وال ي��زال يواجه‬ ‫ن��ا��ش�ط��ون وم��داف �ع��ون ع��ن ح�ق��وق الإن�سان‬ ‫�أ� �ش �ك��ا ًال ع��دي��دة م��ن اال� �ض �ط �ه��اد‪ ،‬ه ��ذا من‬ ‫ناحية ومن الناحية الأخرى تنظر الأنظمة‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة مل �ب��د�أ ال��دمي �ق��راط �ي��ة والتعددية‬ ‫وامل���س��اواة وامل�شاركة واملحا�سبة لهذا اليوم‬ ‫ال�ع��امل��ي‪ ،‬ب ��أ ّن��ه ذك��رى ي�ش ّكل خ�ط��راً حقيقياً‬ ‫على بقائها‪ ،‬وه��ذا يدفعها للتفكري بكيفية‬ ‫تقييد ن�شطائها �أو احتوائهم �أو االلتفاف‬ ‫على املطالب بردود �شكلية جتميلية وبوعود‬ ‫مل تر حتى الآن تنفيذاً‪ ،‬وه��ذا ينطبق على‬ ‫معظم الدول العربية‪� ،‬إن مل يكن ك ّلها‪.‬‬ ‫�أم��ا ه��ذا ال�ع��ام ف�سيختلف ع��ن الأعوام‬ ‫ال�سابقة بحال من الوعي واليقظة ال�شعبية‬ ‫وامل�ن��اخ ال�سائد يف عقول وق�ل��وب اجلماهري‬

‫العربية‪ ،‬وخا�صة ال�شباب منها الذي انفجر‬ ‫غا�ضباً وراف�ضاً للظلم واال�ضطهاد والقمع‬ ‫والف�ساد‪ ،‬و�أ�سفر حتى الآن على �إ�سقاط رموز‬ ‫�أنظمة على طريق �إ�سقاط الأنظمة البائدة‬ ‫ول�ي���س��ت رم ��وزه ��ا ف �ق��ط‪ ،‬و� �س �ق��وط �أنظمة‬ ‫�أخرى وانتظار �أنظمة جديدة على الطريق‬ ‫لتلقى م�صريها‪.‬‬ ‫و�أم ��ا ع�ل��ى ال�صعيد ال ��دويل ف�لا يزال‬ ‫ال �ن �ظ��ر ب ��ازدواج �ي ��ة ن �ح��و ت �ق��ري��ر واح �ت�رام‬ ‫ح�ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬فال�شعب الفل�سطيني ال‬ ‫زال يئن م��ن وط� ��أة االح �ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫وحم��روم�اً من �إق��ام��ة دولته امل�ستقلة‪ ،‬حتى‬ ‫�أ ّنه حمروم من الن�ضال بهدف �إجناز حريته‬ ‫وا�ستقالله‪.‬‬ ‫وع�ل��ى النقي�ض م��ن ذل ��ك‪ ،‬ف��إن�ن��ا جند‬ ‫ال� � � ��دول ال � �ك �ب�رى �أم ��ري � �ك ��ا وم �ع �ظ ��م دول‬ ‫االحتاد الأوروب��ي‪ ،‬تعمل على حماية الكيان‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬ب ��ل ومت �ك �ي �ن��ه الإف� �ل ��ات من‬ ‫املثول �أم��ام املحكمة اجلنائية الدولية على‬ ‫انتهاكات حقق الإن�سان التي يقرتفها �ضد‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني الأع ��زل م��ن ال�سالح‪،‬‬ ‫وعلى جرائم احلرب التي ارتكبها وال يزال‬ ‫يرتكبها بحق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬فاحل�صار‬ ‫املفرو�ض على ال�شعب الفل�سطيني وخا�صة‬ ‫قطاع غزة هو جرمية ح��رب‪ ،‬فهذا احل�صار‬ ‫ه��و �شكل وا��ض��ح للعقوبات اجلماعية‪ ،‬كما‬ ‫�أنّ �إم���س��اك��ه ب ��أم��وال ال���ش�ع��ب الفل�سطيني‬ ‫والتهديد الدائم مبنعها عنه هو �شكل من‬ ‫�أ� �ش �ك��ال ح��رم��ان ال���ش�ع��ب الفل�سطيني من‬ ‫حقوقه‪ ،‬ويتم ذلك بر�ضا وقبول من الدول‬

‫ع�ن��وان املقال" دميقراتورية"‪ ،‬منحوت من‬ ‫كلمتي "الدميقراطية والدكتاتورية"‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان عنوان املقالة يف بداية الأم��ر "دميقراطية‪،‬‬ ‫�أم دكتاتورية العراق اجلديد"‪ ،‬فر�أيت �أن �أنحت‬ ‫منهما هذه الت�سمية‪ ،‬والتي �أظن �أ ّنها �أقرب للواقع‬ ‫العراقي من العنوان الأول‪.‬‬ ‫ال ��دمي� �ق ��راط� �ي ��ة ال � �ع ��راق � �ي ��ة م � ��ن �أف� ��� �ض ��ل‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ات يف املنطقة‪ ،‬ه��ذا م��ا ق��ال��ه رئي�س‬ ‫ح �ك��وم��ة امل�ن�ط�ق��ة اخل �� �ض��راء ن� ��وري امل��ال �ك��ي يوم‬ ‫‪ 30‬ت���ش��ري��ن ال �ث��اين ‪ ،2011‬ح�ي��ث ن�ق��ل تلفزيون‬ ‫"العراقية" احل �ك��وم��ي ع��ن امل��ال �ك��ي ق��ول��ه يف‬ ‫االجتماع الذي جمعه مع نائب الرئي�س الأمريكي‬ ‫جون بايدن بح�ضور عدد من امل�س�ؤولني والوزراء‪:‬‬ ‫"بد�أنا مرحلة جديدة يف بناء الدولة‪ ،‬والتجربة‬ ‫العراقية الدميقراطية من �أف�ضل الدميقراطيات‬ ‫يف املنطقة"‪.‬‬ ‫ط�ب�ع��ا‪� � ،‬ش �ه��ادة ك��ل م��ن ي�ك�ت��ب ��ض��د العملية‬ ‫ال�سيا�سية ال�سقيمة اجل��اري��ة يف ب�ل�اد القهرين‬ ‫هي �شهادة‪� ،‬إن مل تكن م��ردودة‪ ،‬فهي على الأقل‬ ‫جم��روح��ة‪ ،‬وي�ق��ال �إ ّن�ك��م تكتبون‪ ،‬وتتكلمون بهذا‬ ‫الأ�سلوب‪� ،‬أو ذاك لأ ّنكم �ضد العملية ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ونتائجها �أفرزتها �صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫وم��ن �أج��ل �إجها�ض ه��ذه احلجة‪� ،‬س�أنقل هنا‬ ‫�شهادات رج��ال من داخ��ل اللعبة ال�سيا�سية‪ ،‬ففي‬ ‫ي��وم ‪ ،2011/12/7‬ق��ال "حامد املطلك" ع�ضو‬ ‫جمل�س ال�ن��واب ال�ع��راق��ي‪�" :‬إننا يف ال�ع��راق ل�سنا‬ ‫يف دول��ة دميقراطية حقيقية كما يدّعي البع�ض‪،‬‬ ‫و�إنمّ ا دولة �أحزاب و�أ�شخا�ص‪ ،‬واحلكومة احلالية‬ ‫ال تت�ص ّرف ب�شكل مت�سا ٍو بني �أبناء ال�شعب العراقي‬ ‫وعلى �أ�سا�س القانون‪ ،‬و�إنمّ ��ا على �أ�سا�س احلزب‬

‫الواحد‪ ،‬وخري دليل على هذا النهج احلكومي هو‬ ‫االعتقاالت اجلماعية التي ن�شهدها يف كل يوم يف‬ ‫مناطق معينة وك�أ ّنها عقوبة جماعية لقومية‪� ،‬أو‬ ‫طائفة مق�صودة بعينها"‪.‬‬ ‫ويف يوم ‪ 11‬حزيران ‪� ،2011‬شنّ زعيم القائمة‬ ‫العراقية �أي��اد ع�لاوي هجوماً عنيفاً �ضد غرميه‬ ‫رئي�س ال� ��وزراء امل��ال�ك��ي‪ ،‬م ّتهما �إي ��اه ب ��أ ّن��ه "يقود‬ ‫ال �ع��راق �إىل دك�ت��ات��وري��ة ج��دي��دة‪ ،‬ون���ش��ر البغ�ض‬ ‫والكراهية بني �أبناء ال�شعب العراقي"‪.‬‬ ‫وق��ال ع�لاوي يف كلمة متلفزة‪" :‬لقد جتاوز‬ ‫البغاة كل اخلطوط‪ ،‬وكل القيم‪ ،‬وعبثوا بالبالد‪،‬‬ ‫و�أ��ش��اع��وا‪ ،‬و�أه��ان��وا قيم الأم ��ة‪ ،‬و� �س��اروا يف طريق‬ ‫الطائفية ال�سيا�سية البغي�ضة‪ ،‬لقد فتحوا الأبواب‬ ‫�أمام القا�صي والداين للنيل من العراق"‪.‬‬ ‫هذه ال�شهادة هي من ال�شريك الأبرز للمالكي‬ ‫يف اللعبة الدميقراطية‪ ،‬بل هو ال�شريك "الفائز"‬ ‫يف االنتخابات الأخرية‪ ،‬ومت االلتفاف عليه‪ ،‬و�أكل‬ ‫عالوي ُ‬ ‫الطعم امل�سموم يف �أربيل‪ ،‬حيث مت �إر�ضائه‪،‬‬ ‫ح�ي�ن�ه��ا‪ ،‬ب��رئ��ا��س��ة م��ا ��س�م��ي بـ"املجل�س الوطني‬ ‫ل�ل���س�ي��ا��س��ات الإ�سرتاتيجية"‪ ،‬ومل ت�ن�ف��ذ نقاط‬ ‫االت�ف��اق حتى ال�ساعة‪ ،‬وع�ل�اوي‪ ،‬ب��ر�أي��ي‪� ،‬سيخرج‬ ‫من اللعبة من غري ح�صاد يُذكر‪ ،‬رغم ت�صريحاته‬ ‫امل�ضادة للحكومة‪ ،‬وعلى الرغم من ذل��ك ما زال‬ ‫الرجل متم�سكاً بالعملية ال�سيا�سية‪ ،‬ومل نلم�س‬ ‫م �ن��ه ق� ��درة ع �ل��ى حت �م��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة الأخالقية‬ ‫وامل��رح �ل �ي��ة ل �ي �ق��ف يف وج� ��ه احل �ك��وم��ة احلالية‬ ‫ب�صدق‪ ،‬ويعلن تخ ّليه عن العمل ال�سيا�سي معها‪،‬‬ ‫ي�سجل �ضد عالوي‪� ،‬شاء �أم �أبى‪ ،‬وال‬ ‫وهذا املوقف ّ‬ ‫ميكن تربير بقائه باللعبة ال�سيا�سية �إ ّال ب�سبب‬ ‫قبوله بكل حيثياتها‪ ،‬وموافقته ال�ضمنية على‬

‫كل االنتهاكات واخل��روق��ات اجلارية يف املعتقالت‬ ‫ال �� �س��ري��ة وال �ع �ل �ن �ي��ة‪ ،‬ويف خ ��ط � �س�ير ال�سيا�سات‬ ‫الداخلية واخلارجية للبالد‪ ،‬و�أظ��ن �أنّ املوافقة‬ ‫ال�ضمنية‪� ،‬أحياناً �أ�شد �ضرراً‪ ،‬وه��ذا ما تعبرّ عنه‬ ‫مواقف ع�لاوي امل�ستمر بالنقد واالتهامات‪ ،‬دون‬ ‫�أن يرتك مقعده يف اللعبة!‬ ‫هذه هي حقيقة الدميقراطية التي يتغ ّنون‬ ‫بها‪ ،‬ول��و �أردن��ا �إح�صاء الت�صريحات التي ذكرها‬ ‫�أق �ط��اب العملية ال�سيا�سية احل��ال�ي��ة بخ�صو�ص‬ ‫غ�ي��اب ال�شفافية‪ ،‬وان �ع��دام روح ال�ت�ع��اون‪ ،‬وتدنيّ‬ ‫ال�ث�ق��ة امل�ت�ب��ادل��ة ب�ين الأط � ��راف امل�ت�ن��اح��رة اليوم‬ ‫يف داخ��ل املنطقة اخل���ض��راء‪ ،‬وخ��ارج�ه��ا الحتجنا‬ ‫ملجلدات كبرية ولآالف املقاالت‪.‬‬ ‫هي مهزلة با�سم الدميقراطية‪ ،‬ا�ستخدمت‬ ‫فيها �أ��ص��وات الأب��ري��اء لتنفيذ �أج�ن��دات �إقليمية‪،‬‬ ‫وت�صفية ح���س��اب��ات �شخ�صية‪ ،‬وح��زب�ي��ة ب�ين هذا‬ ‫الطرف �أو ذاك داخل هذه اللعبة‪ ،‬واخلا�سر الأول‬ ‫والأخري هو العراق واملواطن املغلوب على �أمره‪.‬‬ ‫ه��ذه امل�ه��زل��ة �ست�ستمر ط��امل��ا �أنّ جميع منْ‬ ‫يف ال�ل�ع�ب��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة م��ن امل ��ؤي��دي��ن للمالكي‪،‬‬ ‫واملعار�ضني له مل‪ ،‬ولن‪ ،‬يف ّكروا برتك منا�صبهم‪،‬‬ ‫و�ست�ستمر ه ��ذه ال�ت���ص��ري�ح��ات امل�ت���ض��ارب��ة جتاه‬ ‫بع�ضهم البع�ض‪� ،‬إىل �أن ي�أتي اليوم الذي ينتف�ض‬ ‫فيه ال�شعب العراقي عليهم‪ ،‬ليكونوا حينها عربة‬ ‫ملن يعترب‪.‬‬ ‫هذا الليل الطويل امل��ؤمل يف العراق �سينتهي‬ ‫بفجر قريب م�شرق‪.‬‬ ‫‪Jasemj1967@yahoo.com‬‬

‫الكتاتيب‬ ‫املميز يف درا��س��ة الكتاتيب �أو (ال�ك� ّت��اب) �أ ّنها‬ ‫عبارة عن مدر�سة يديرها �شخ�ص ويحر�سها نف�س‬ ‫ال�شخ�ص ويد ّر�س الطالب فيها ال�شخ�ص نف�سه‪،‬‬ ‫يطلق عليه لقب "ال�شيخ"‪ ،‬واجلميل يف مو�ضوعه‪،‬‬ ‫�أنّ ت��دري���س��ه ع ��ا ٌم ال خ�صو�صية ف�ي��ه‪ ،‬مثال‪..‬كل‬ ‫الطالب يحفظون جزء ع ّم يف نهاية ال�شهر‪ ،‬وكل‬ ‫ال�ط�لاب عند التخرج يحفظون نف�س الفتاوى‪،‬‬ ‫وت�ستطيع �أن تعرف �أنّ هذا ال�شخ�ص تتلمذ على‬ ‫ي��د ال�شيخ ال�ف�لان م��ن ال�ف�ت��اوى ال�ت��ي يحفظها‪،‬‬ ‫عندما يحاول �أح��ده��م �أن "يتحذلق" ك ��أن يقال‬ ‫له "حمنا قاريني عند �شيخ واحد"‪ ،‬وعندما ترى‬ ‫اثنني متف َقني على ر�أي معينّ �أي�ضاً‪ ،‬يقال عنهما‬ ‫"قاريني عند نف�س ال�شيخ"‪.‬‬

‫الع�شرات من الأجهزة لعيادات الأ�سنان احلكومية‪،‬‬ ‫وكالعادة جميع العالجات متوفرة ولكن ب�أ�سماء‬ ‫خمتلفة‪ .‬وي�ؤ ّكد معاليه على �أ ّنه وموظفي ال�صحة‬ ‫ت�ع� ّل�م��وا در� �س �اً يف ال�ت��وا��ض��ع م��ن امل �ل��ك‪ ،‬بالت�أكيد‬ ‫معظمهم �سين�سى هذا الدر�س �سريعاً!‬ ‫نحن �شعب دار���س يف الكتاتيب‪ ،‬تتلمذنا على‬ ‫يد �شيخ واحد‪ ،‬موظف الإذاعة‪ ،‬وزير ال�صحة‪� ،‬أنا‪،‬‬ ‫معظمنا �إ ّال من رحم ربي‪ .‬لو �سمعتم �أ�سلوب وزير‬ ‫ال�صحة يف ال�ك�لام لعرفتم كيف ي�صبح الإن�سان‬ ‫وزيراً يف هذا الوطن‪ ،‬ولعرفتم ملاذا العالجات غري‬ ‫متوفرة �أي�ضاً!‬ ‫‪qusainsour@yahoo.com‬‬ ‫*جمعية الكتاب االلكرتونيني الأردنيني‬ ‫حممد حمي�سن‬

‫اتهام «سندويشة» بطاطا‬ ‫اتهمت �أو� �س��اط طالبية قريبة م��ن احلدث‬ ‫ال�ساخن "�سندوي�شة بطاطا" بوقوفها وراء املعركة‬ ‫الدامية التي �شهدتها �إحدى اجلامعات الكربى‪،‬‬ ‫فيما �أ�سفرت التحقيقات الأول�ي��ة مل�شاجرة ثانية‬ ‫�أوقعت الكثري من اجلرحى والإ�صابات عن اتهام‬ ‫"فتي�شة"‪� ،‬أح��د �أن��واع �أل�ع��اب النارية بالق�ضية‪،‬‬ ‫وان�ضمامها �إىل قائمة املتهمني بتلك الأحداث‪.‬‬ ‫ومل ت �� �س �ت �ث��ن االت � �ه� ��ام� ��ات ك�ل��ا م� ��ن علب‬ ‫"البيب�سي"‪ ،‬و"الريد بول" وب �ع ����ض �أن� ��واع‬ ‫"الب�سكويت" و"الوييفرز" وال�شوكالتة ورمبا‬ ‫امل�صا�ص‪� ،‬أما "الكبات�شينو والن�سكافيه واملريدنا"‪،‬‬ ‫فلم ي�أت على ذكرها يف تلك التحقيقات‪ .‬وبالتايل‬ ‫فقد خرجت من قائمة االتهامات‪ ،‬ولكنها ما زالت‬ ‫حتت املراقبة‪.‬‬ ‫وي �ف �� �ض��ل م ��راق� �ب�ي�ن ل �ل �م �� �ش �ه��د واملهتمني‬ ‫باحلدث �ضم كال من "بالطني اجلينز ال�ساحل"‬ ‫و"التي�شريتات ال�ضيقة" و�أحذية الكعب العايل‬ ‫�إىل قائمة املطلوبني للتحقيق‪ ،‬ولكن خوفا من‬ ‫اتهامات املو�ضة ومواكبة الع�صر مت جتاوز الأمر‬

‫خجال ومراعاة ملا ي�سمى بـ"احلداثة"‪.‬‬ ‫وم��ن الطبيعي �أن يت�ض ّمن حديث امل�صاحلة‬ ‫ال �ت��ي ت�ب�ع��ت ت�ل��ك الأح � ��داث تفا�صيل واف �ي��ة عن‬ ‫مكونات "ال�سندوي�شة" والأ��س�ب��اب الكامنة وراء‬ ‫وقوع احلادث‪ ،‬الذي �أدّى �إىل �أكرث من مئة �إ�صابة‬ ‫وب�ع����ض ال��وف �ي��ات‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تعطيل الدرا�سة‬ ‫وتوقف العمل م�ؤقتا يف �سلك التعليم اجلامعي‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي م��ا زال��ت امل�ع��ارك الطاحنة‬ ‫ت��دور رح��اه��ا على �أغ�ل��ب جبهات "الطو�شات" يف‬ ‫اجلامعات الأردنية الـ"ثالثني"‪ ،‬حيث مت ر�صد ‪14‬‬ ‫م�شاجرة‪ ،‬تطورت املعارك الطاحنة من ا�ستخدام‬ ‫"القناوي والأم� ��وا�� ��س وال �� �ش �ب��اري وال�شفرات‬ ‫والبوك�سات وحتى ال�شالليط"‪ ،‬وبد�أ املوقف ينحى‬ ‫منحا خطرياً يتم ّثل با�ستخدام الأ�سلحة احلية‬ ‫داخل �أ�سوار اجلامعة مبا فيها الأ�سلحة الر�شا�شة‪،‬‬ ‫فيما ا��س�ت�ح��دث ال �ط�لاب التكتيكات الع�سكرية‬ ‫من كر وف��ر والإم ��داد "اللوج�ستي" و�صوال �إىل‬ ‫التحالفات والتجاذبات القبلية‪.‬‬ ‫الع�شائرية �أط ّلت بر�أ�سها بقوة وعنف يف تلك‬

‫حممد م�صطفى العمراين‬

‫شعب يف كشوف السفارات‬

‫ق�صي الن�سور*‬

‫ال �ي��وم ك�ن��ت ا��س�ت�م��ع مل�ح�ط��ات �إذاع �ي��ة و�أن ��ا يف‬ ‫ط��ري�ق��ي �إىل مكتبي‪ ،‬ك� ّل�ه��ا تت�شابه‪ ،‬اختالفاتها‬ ‫مملة‪..‬فريوز‪� ،‬أغاين �أردنية تثري ت�شنج القولون‪،‬‬ ‫�شكاوى بث مبا�شر‪ ،‬وك�أنّ ال م�س�ؤول يعمل يف عمله‪،‬‬ ‫ك�أ ّنه ال يوجد مراقبون‪� ،‬أ�سواق امل�ؤ�س�سة تخلو من‬ ‫ال�سكر‪ ،‬ومواطن مكافح دفع �أكرث من ثمن ال�سكر‬ ‫وه��و يبحث ب�ين �أ��س��واق امل�ؤ�س�سة‪ ،‬ح�سب كالمه‪،‬‬ ‫وم��وظ��ف الإذاع� ��ة �سيت�صل م��ع امل �� �س ��ؤول ليعرف‬ ‫ال�سبب!‬ ‫ي �ب�رز وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ل �ي ��ؤ ّك��د ت ��و ّف ��ر جميع‬ ‫ال �ع�لاج��ات‪ ،‬و�أن� ��ا �أم �ي��ل لت�صديق وزي ��ر ال�صحة‬ ‫وتكذيب نف�سي وكل �أقاربي و�أ�صدقائي‪ ،‬نحنُ جميعاً‬ ‫كاذبون‪ ،‬و�أ�ضاف الوزير �أنّ امللك "مبكارمه" و ّزع‬

‫التي تتعامل م��ع حقوق الإن���س��ان واملواثيق‬ ‫الدولية ومع ميثاق الأمم املتحدة ب�أهداف‬ ‫�سيا�سية وازدواج �ي��ة‪ ،‬وه��ذا املنطق بطبيعة‬ ‫احلال مرفو�ض من كافة املنظمات الدولية‬ ‫والإقليمية واملحلية‪.‬‬ ‫و�أم��ا نحن يف الأردن‪ ،‬ف�لا زلنا نر�صد‬ ‫ت��راج �ع �اً ع�ل��ى �صعيد االح�ت��رام والنهو�ض‬ ‫بحقوق الإن�سان‪ ،‬فال زالت ال�سلطة التنفيذية‬ ‫ت�ف�ت�ق��ر �إىل الإرادة ال���س�ي��ا��س�ي��ة لتطوير‬ ‫ت�شريعاتها م��ن ق��وان�ين و�أن �ظ �م��ة لتتواءم‬ ‫والإع�ل�ان العاملي حلقوق الإن�سان والعهود‬ ‫وامل��واث�ي��ق ال��دول�ي��ة ال��ذي ��ص��ادق عليها ومت‬ ‫ن�شرها يف اجلريدة الر�سمية منذ حزيران‬ ‫‪ ،2006‬وحتى الآن مل نر�صد �إ ّال مزيداً من‬ ‫ال�ق��وان�ين والتعديالت على ال�ق��وان�ين التي‬ ‫تفر�ض قيوداً �إ�ضافية �أو تبقي على القيود‬ ‫التي تفر�ضها ال�سلطة التنفيذية والأجهزة‬ ‫الأمنية‪.‬‬ ‫ومن القوانني على �سبيل املثال قانون‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات وم� ��ا ي �ت��م احل ��دي ��ث ع �ن��ه من‬ ‫تعديالت‪ ،‬قانون الأحزاب‪ ،‬قانون اجلمعيات‪،‬‬ ‫قانون االجتماعات العامة‪ ،‬قانون املطبوعات‬ ‫وال�ن���ش��ر‪ ،‬ق��ان��ون ال��وع��ظ والإر� �ش��اد وقانون‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫وهذه بحد ذاتها �ستبقى ت�ش ّكل التحدي‬ ‫احلقيقي لل�سلطة التنفيذية‪ ،‬و�ستظل املر�آة‬ ‫لتوجه ال�سلطة وم�سارها نحو تعزيز‬ ‫العاك�سة ّ‬ ‫الدميقراطية والنهو�ض بحقوق الإن�سان‬ ‫قدماً‪� ،‬أو النكو�ص والرتاجع عما وجد �إيجابا‬ ‫يف بع�ض احلقوق غري اجلوهرية‪.‬‬

‫الأح ��داث ول�ك��ن م��ن ��نطلق �شبابي‪ ،‬بحيث بات‬ ‫الطالب يلج�ؤون �إىل العمومة و�أبناء العمومة يف‬ ‫ا�ستجالب الدعم وتقوية مواقفهم �أمام اجلبهات‬ ‫الأخرى‪ ،‬وبات البقاء للأقوى‪.‬‬ ‫امل���ش�ه��د ال� ��ذي ي �ج��ري ت�ق�ي�ي�م��ه م��ن منطلق‬ ‫هزيل يك�شف عن حال �أكرث �إيالما وحزنا للواقع‬ ‫الطالبي‪ ،‬واالنفالت الأخالقي واالجتماعي الذي‬ ‫ي�سود الو�سط اجلامعي‪.‬‬ ‫املعاجلات التي جتري ال تخرج عن هذا املحور‪،‬‬ ‫حيث ينتهي الأم��ر عند ح��دود فنجان القهوة يف‬ ‫ال�غ��ال��ب‪ّ � ،‬أم ��ا اخل��ا��س��ر يف الأح ��داث فهم الطالب‬ ‫�أنف�سهم و�سمعة التعليم واجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫بعيدا ع��ن ال�سيا�سة ف ��إنّ الرتبية تبقى هي‬ ‫العن�صر الأ�سا�س يف املعادلة اجلامعية‪ ،‬وقبل هذا‬ ‫وذاك ال بد �أن تعرتف اجلهات الر�سمية بظاهرة‬ ‫ال�ع�ن��ف اجل��ام �ع��ي ك�خ�ط��وة �أوىل ل�ع�لاج�ه��ا‪� ،‬أ ّم ��ا‬ ‫ا�ستمرار التجاهل فهذا ما يوقعنا يف حرية‪..‬من‬ ‫له امل�صلحة يف ذلك؟!‬

‫رمب��ا ل��و ق��در لأح��دك��م و�سافر م��ن ه��ذه البالد‬ ‫لظن نف�سه اليمني الأخري املغادر لهذا الوطن الذي‬ ‫حت ّول ل�سجن كبري لكرثة من �سيجدهم قد �سبقوه‬ ‫من �أبناء اليمن �إىل حيث ي�صل‪.‬‬ ‫لقد تف ّرق �أبناء اليمن �أيدي �سب�أ وباعد اهلل بينهم‬ ‫وبني �أ�سفارهم‪ ،‬ف�صاروا نوار�س مهاجرة و�شعب يف‬ ‫ك�شوف ال�سفارات‪ ،‬فتغريبة ابن زريق اليمني ق�صة‬ ‫م ّلت من رواية �شهرزاد لطولها وطابعها احلزين‪.‬‬ ‫حدّثني �أح��ده��م ق��ال‪ :‬ذهبت حل�ضور ن��دوة يف‬ ‫ال�صني يف مدينة جوانزو‪� ،‬أول ما خرجت من القاعة‬ ‫�صدمت بلوحة مكتوب عليها (مطعم �أب��و حممد‬ ‫اليمني للفح�سة وال�سلتة ويوجد لدينا قات)! مل �أكد‬ ‫�أ�صدق وذهبت للمطعم وتغدّينا فيه ك�أننا يف �صنعاء‪،‬‬ ‫ووجدت �آالف اليمنيني جتار وطالب و�سواح‪.‬‬ ‫��ص��ارت الغربة ه��ي حلم اليمني البعيد املنال‪،‬‬ ‫يبيع �أر�ضه وبقرة �أمه لكي ي�شرتي فيزا ويغرتب يف‬ ‫ال�سعودية �أو دول اخلليج‪ ،‬وي�أتي النا�س يهنئونه لأ ّنه‬ ‫�سي�صبح (مكفل) و�سيفارق �أهله ووطنه!‬ ‫�صرنا جمرد طوابري �أمام �أبواب ال�سفارات‪ ،‬كل‬ ‫�أم��ل اليمني �أن يرحل م��ن ه��ذه البلدة التي كانت‬ ‫طيبة وال�ي�م��ن ال ��ذي ك��ان �سعيدا فيما م�ضى من‬ ‫الزمان‪.‬‬ ‫اليمن من �أروع بلدان العامل ومدنها من �أجمل‬ ‫املدن‪ ،‬وهوا�ؤها ومناخها من �أجمل املناخات‪ ،‬و�أهلها‬ ‫�أط�ي��ب خلق اهلل ل��وال �أنّ عائلة �صالح الإجرامية‬ ‫�سممت �أجواء هذا البلد وجعلته طاردا لأبنائه قبل‬ ‫الآخ��ري��ن‪ ،‬ي��ؤ ّك��د يل م��ا �أق��ول ه��ذا ك��ل �أب�ن��اء اليمن‬ ‫�أن�ف���س�ه��م ال��ذي��ن �أت��وا� �ص��ل معهم ع�بر الفي�سبوك‪،‬‬ ‫ف�أجدهم مو ّزعون يف العامل وكلهم يح ّنون لبلدهم‬ ‫يتمنون فيها �أمنا وا�ستقرارا و�إدارة حكيمة ويتمنون‬ ‫�أن تخلو م��ن ال�ف���س��اد‪ ،‬و�ستكون م��ن �أروع البلدان‬ ‫و�ست�شهد منوا يفوق بلدان اخلليج‪.‬‬ ‫يت�ساءل امل��رء وه��و يعي�ش �أح ��داث ه��ذه الثورة‬ ‫ال�شبابية وت��داع�ي��ات الربيع ال�ع��رب��ي‪..‬ه��ل �سنعي�ش‬ ‫زم�ن��ا مينيا �أخ���ض��را ي�ستعيد فيه اليمني كرامته‬ ‫امل �� �س �ل��وب��ة‪ ،‬وح �ق��وق��ه وح��ري��ات��ه ووط� �ن ��ه املنهوب‪،‬‬ ‫في�سافر يف كل �أقطار العامل مرفوع الر�أ�س موفور‬ ‫ال�ك��رام��ة مثل بقية خلق اهلل؟! نحن نحلم ولي�س‬ ‫لنا �سوى الأح�ل�ام‪ ،‬نحلم �أن ي��أت��ي زم��ن ُت�ق�دّم فيه‬ ‫اليمن م�ساعدات لدول اجلوار‪ ،‬وي�أتي العامل لليمن‬ ‫ليتع ّلم ويتن ّزه ويت�س ّوق‪ ،‬فهذا ال�شعب قادر على �إبهار‬ ‫الب�شرية و�إدها�ش العامل‪.‬‬ ‫وهل �ستتحقق �أه��داف الثورة التي نا�ضل �أبناء‬ ‫اليمن �شهورا من �أجلها‪� ،‬أم �أنّ كيد املت�آمرين وجهل‬ ‫بع�ض الع�سكر �سيحرم �أب�ن��اء اليمن قطف ثمارها‬ ‫كاملة كما ي�شتهون؟!‬ ‫لقد �صغرت �أح�لام �أب�ن��اء قومي يف ه��ذا الواقع‬ ‫امل � ��زري‪ ،‬ف �� �ص��اروا ي�ح�ل�م��ون ب �ك �ه��رب��اء دائ �م��ة وماء‬ ‫متوا�صل ورات ��ب ال ينقطع وعي�شة ال�سرت وحياة‬ ‫العافية‪ ،‬وهي �أ�سا�سيات ال يف ّكر بها النا�س وال ي�ضعها‬ ‫�شعب يف مرتبة الأحالم �سواهم‪.‬‬ ‫يعي�ش معظم �أب �ن��اء اليمن ح�ي��اة ت�صعب على‬ ‫الكافر ويح ّز يف نفو�سنا �أنّ يف هذا البلد من الرثوات‬ ‫وال �ك �ف��اءات وال �ع �ق��ول م��ا ل��و وج ��د تنمية حقيقية‬ ‫و�إدارة ر�شيدة وعدالة اجتماعية و�إح�لال للكفاءات‬ ‫ال�ن��زي�ه��ة م�ك��ان ال�ع���ص��اب��ات ال�ف��ا��س��دة ل�ك��ان ال�شعب‬ ‫اليمني �أغنى �شعب يف العامل على الإطالق‪ ،‬ولو�صل‬ ‫معدل دخ��ل الفرد اليمني �إىل �أعلى معدل دخ��ل يف‬ ‫العامل‪ ،‬ول�ص ّنفت اليمن يف ر�أ�س قائمة دول الأحالم‬ ‫والرفاهية وال�سعادة‪.‬‬ ‫�إنني �أمت ّنى على احلكومة اجلديدة مم ّثلة بوزارة‬ ‫املغرتبني �أن متتلك ا�سرتاتيجية وطنية لإعادة كل‬ ‫املغرتبني لوطنهم وخلق فر�ص عمل منا�سبة لهم‪،‬‬ ‫ويف م�ق��دم��ة ه� ��ؤالء امل�غ�ترب�ين ال �ك �ف��اءات والكوادر‬ ‫اليمنية املبدعة والناجحة و�أ�صحاب التخ�ص�صات‬ ‫الدقيقة وال�ه��ام��ة ليخدموا وطنهم ويعملوا على‬ ‫ح�صولهم على تقدير جهودهم مب��ا ي��وازي م��ا هو‬ ‫موجود باخلارج‪ .‬قد يبدو هذا مثاليا جدا لكنه لي�س‬ ‫م�ستحيال �إذا وجدت الإرادة والنية واال�سرتاتيجية‬ ‫الناجحة‪.‬‬ ‫لقد ح ّو َلنا املحتل الوطني وامل�ستعمر املحلي من‬ ‫�شعب �أبي كرمي �إىل عاهة وت�س َّول بها يف كل �أقطار‬ ‫ال�ع��امل م�ل�ي��ارات م��ن ال ��دوالرات مل ن � َر منها دوالرا‬ ‫واحدا‪ ،‬بل �سعى جاهدا �إىل �إل�صاق كل تهم الإرهاب‬ ‫والتطرف والعنف ب�أبناء ه��ذا ال�شعب حتى �صاروا‬ ‫م�شبوهني يف كل مكان وبكل مطارات العامل‪.‬‬ ‫�أي�ه��ا ال�ن��ا���س‪�..‬أح��رام علينا �أن نحلم بغد �أبهى‬ ‫و�صباحات �أروع وم�ساءات يعمرها الفرح وال يغمرها‬ ‫الظالم؟!‬ ‫�أت�ساءل دوما‪..‬متى �سيودّع �أبناء اليمن امل�شردون‬ ‫يف املنايف وامل�شتتون يف بقاع العامل هذه الغربة القاتلة‬ ‫التي ف ّرقت بني الأخ و�أخيه وامل��رء وزوج��ه‪ ،‬وحرمت‬ ‫الأطفال من دالل الأب وتربية الوالد؟!‬ ‫�إنني واثق باهلل وحده �أن يعرب ب�أبناء اليمن �إىل‬ ‫بر الأم��ان‪ ،‬و�أنّ الزمن اليمني الأخ�ضر ق��ادم مهما‬ ‫ت��آم��ر امل �ت ��آم��رون وك��ره العميان احل��اق��دون‪ ،‬ف�أروع‬ ‫�أيامنا تلك التي مل ت��أت بعد ومل نع�شها بعد‪ ،‬واهلل‬ ‫على كل �شيء قدير‪..‬‬


‫�صباح جديد‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫‪11‬‬


‫الكويت تحتج على عدم رفع علمها‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قدمت اللجنة الأوملبية الكويتية احتجاجا ر�سميا �إىل اللجنة املنظمة العليا للدورة‬ ‫العربية الثانية ب�سبب عدم رفع علم دولة الكويت �أو عزف ن�شيدها الوطني‪.‬‬ ‫وقال �أمني �سر اللجنة الأوملبية الكويتية ونائب رئي�س الوفد �إىل الدورة عبيد العنزي‪:‬‬ ‫«�إن الدورة العربية احلالية يجب �أن ال تخ�ضع للقوانني الدولية»‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل الإيقاف‬ ‫املفرو�ض من قبل اللجنة الأوملبية الدولية على نظريتها الكويتية واملمتد منذ ما يقارب‬ ‫العامني ب�سبب «عدم مالءمة القوانني الكويتية لقوانني اللجنة االوملبية الدولية»‪.‬‬ ‫ومل ت�شهد مباراة الكويت وال�سعودية يف كرة ال�سلة �أم�س الأول عزف الن�شيد الوطني‬ ‫الكويتي �أو رفع علم الكويت‪ ،‬الأمر الذي فر�ض حالة من اال�ستياء لدى �إداريي والعبي‬ ‫الوفد امل�شارك‪ .‬و�أو��ض��ح العنزي �أن��ه «ق��دم كتاب احتجاج ر�سمي �إىل اللجنة املنظمة‬ ‫م�ست�سفرا عما حدث وال�سبب الكامن خلف عدم رفع علم الكويت وعزف ن�شيدها‬ ‫الوطني»‪ ،‬معربا «عن معار�ضة اللجنة االوملبية الكويتية ب�شدة لتداخل القوانني‬ ‫الدولية مع نظام الدورة العربية»‪.‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬ ‫ممثلة بال�سلة والطائرة والطائرة ال�شاطئية وال�شطرجن واجلودو واجلمباز وبناء الأج�سام‬

‫املنتخبات الوطنية تواصل‬ ‫منافساتها يف دورة األلعاب العربية‬

‫�إعداد ‪ -‬وفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫توا�صل اليوم املنتخبات الوطنية مناف�ساتها‬ ‫يف دورة الألعاب العربية التي انطلقت ر�سمياً يوم‬ ‫الثالثاء املا�ضي حيث افتتحت الدورة �أم�س‪.‬‬ ‫امل�ن�ت�خ�ب��ات ال �ت��ي ت �خ��و���ض امل �� �س��اب �ق��ات تتمثل‬ ‫ب�ك��رة ال�سلة وك��رة ال�ط��ائ��رة وال�ط��ائ��رة ال�شاطئية‬ ‫وال�شطرجن واجلودو واجلمباز وبناء الأج�سام‪.‬‬ ‫وكان وزير ال�شباب والريا�ضة د‪.‬حممد الق�ضاة‬ ‫حت��دث ل�ل��وف��د الإع�ل�ام��ي للبعثة الأردن �ي ��ة �أثناء‬ ‫زيارته �أم�س اىل املركز الإعالمي للدورة‪.‬‬ ‫منتخب ال�سلة يالقي نظريه املغربي‬ ‫ي�ستهل امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ل �ك��رة ال���س�ل��ة عند‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة وال�ن���ص��ف ع���ص��ر ال �ي��وم ب�ت��وق�ي��ت الأردن‬ ‫لقاءاته يف ال��دورة عندما يقابل نظريه املغربي يف‬ ‫قاعة نادي الغرافة �ضمن مباريات املجموعة‪.‬‬ ‫وق ��ال امل� ��درب م ��راد ب��رك��ات يف ح��دي��ث للوفد‬ ‫الإعالمي �إننا جاهزون للقاء فنياً ومعنوياً‪ ،‬رغم‬ ‫ع��دم توفر املعلومات الكافية ع��ن منتخب املغرب‬ ‫�سوى �سمعته العربية والإفريقية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪�« :‬س�أعتمد الت�شكيلة الأ�سا�سية على‬ ‫� �ض��وء م�ع�ط�ي��ات �إح �م��اء امل�ن�ت�خ��ب امل �ن��اف ����س‪ ،‬ونهج‬ ‫الأ� �س �ل��وب ال� ��ذي ي�ت�ن��ا��س��ب م��ع ق��درات �ن��ا لتحقيق‬ ‫الهدف املطلوب وهو الفوز‪ ،‬ملا له من �أهمية كبداية‬ ‫ملنتخبنا»‪.‬‬ ‫وع��ن املجموعة الثانية التي ت�ضم �إىل جانب‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي امل �غ��رب ول �ب �ن��ان وت��ون ����س‪ ،‬قال‬ ‫بركات �إن جميع املنتخبات التي جاءت للم�شاركة يف‬ ‫ال��دورة ت�سعى للح�صول على ميداليات‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫امليدالية الذهبية مطمع بع�ض املنتخبات ونحن‬ ‫منها ‪ ،‬ولذلك فنحن نتطلع ���إىل املناف�سة احلقيقية‬ ‫والظهور بال�صورة وال�سمعة الأردنية التي عرفنا‬ ‫بها يف هذه اللعبة ويف مثل هذه ال��دورات‪ .‬واعترب‬ ‫بركات جمموعتنا من �أقوى املجموعات‪.‬‬ ‫ويف اجل��ان��ب االداري ق��ال جم��دي دغم�ش �إن‬ ‫املنتخب وا�صل تدريباته منذ و�صوله اىل العا�صمة‬ ‫القطرية و��س��ط اج��واء مريحة لالعبني وفرتها‬ ‫ادارة البعثة االردن�ي��ة وحتفيز م��ن اجل�ه��از الفني‬ ‫للمنتخب‪.‬‬ ‫وي�ضم املنتخب ال��وط�ن��ي ت�شكيلة م�ك��ون من‬ ‫الالعبني امي��ن دعي�س‪ ،‬علي جمال‪ ،‬را�شيم رايت‪،‬‬ ‫مو�سى العو�ضي‪ ،‬حممد حمدان‪ ،‬و�سام ال�صو�ص‪،‬‬ ‫حممد �شاهر‪ ،‬ا�سالم عبا�س‪ ،‬انفر �شواب�سوقة‪ ،‬احمد‬ ‫حمار�شة‪ ،‬عبداهلل ابو قورة‪.‬‬ ‫منتخب الكرة تدرب �أم�س‬ ‫�أج��رى منتخبنا الوطني لكرة القدم تدريبه‬ ‫االول ب�ع��د ظ�ه��ر ام����س ع�ل��ى ملعب ن ��ادي الوكرة‬ ‫با�شراف املدير الفني عدنان حمد ومب�شاركة جميع‬ ‫الالعبني ا�ستعدادا ملواجهة املنتخب الفل�سطيني‬ ‫عند اخلام�سة والن�صف من م�ساء يوم غد الأحد‬ ‫�ضمن مباريات املجموعة الثالثة التي ت�ضم �إىل‬ ‫جانب منتخبنا ليبيا وال�سودان‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م��ل ال �ت��دري��ب ع�ل��ى ج��رع��ة م�ط��ول��ة من‬ ‫اللياقة البدنية و�ألعاب الكرات‪.‬‬ ‫و�أك��د املدير الفني عدنان حمد ثقته الكبرية‬ ‫بالالعبني وقدرتهم على اثبات الوجود يف مناف�سات‬ ‫الدورة‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل�ن�ت�خ��ب واج� ��ه م���ش�ك�ل��ة ت��وف�ير ملعب‬ ‫للتدريب ب�سبب كثافة التح�ضريات حلفل االفتتاح‬ ‫من قبل اللجنة املنظمة‪ ،‬االمر الذي ا�ستدعى تدخل‬ ‫رئي�س جلنة م�ساندة الن�شامى يف قطر الدكتور‬ ‫ن�صري احلمود الذي امن على وجه ال�سرعة حجز‬ ‫امللعب وحافلة لنقل الالعبني اىل مكان التدريب‪.‬‬ ‫منتخب الطائرة يطمح برحلة اجلزائر‬ ‫ي��درك الع�ب��و منتخب ك��رة ال�ط��ائ��رة �صعوبة‬ ‫م �ب��ارات �ه��م ال� �ي ��وم ام � ��ام ف��ري��ق ي �ع��د م ��ن �أف�ضل‬ ‫املنتخبات الأفريقية ‪ ،‬ويعرفون يف نف�س الوقت‬ ‫�ضرورة الفوز بنقاط اللقاء لت�سهيل مهمتهم يف‬ ‫ال�ت��واج��د ب�ين منتخبات ال�ك�ب��ار يف ال ��دور الثاين‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن املنتخب يلعب مبجموعة قوية ت�ضم‬ ‫�إىل جانبه ك�لا م��ن البحرين وم�صر واجلزائر‬ ‫وال�سودان والعراق‪.‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال ��ذي �أن �ه��ى مع�سكره ال�ت��دري�ب��ي يف‬ ‫تركيا قبل الو�صول �إىل الدوحة‪ ،‬و�أجرى خالله ‪3‬‬ ‫مباريات ودية خ�سرها جميعها؛ �أمام فريق ب�شكتا�ش‬ ‫بنتيجة ‪ ،3-0‬و�أم ��ام ف��ري��ق غلطة ��س��راي بنتيجة‬ ‫‪ ،3-0‬و�أمام فريق ميلي بياجنو بنتيجة ‪ ،3-1‬يعتمد‬ ‫على القدرات الهجومية ملحمد �أبو كويك وحممد‬ ‫دقمان يف مركز ‪ ،4‬ومعد الفريق يعقوب القهوجي‬ ‫والليربو ب�شار حمارمة‪ ،‬وحممد احلارثي وح�سن‬ ‫الرحمي وعبد الرحمن غامن يف مركز ‪ ، 3‬و�سيعمل‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ع �ل��ى ا� �س �ت �غ�لال االر� � �س� ��االت ال�ساحقة‬ ‫والهجوم من اخل��ط اخللفي وال��دف��اع املحكم على‬ ‫طول ال�شريط الأمامي لل�شبكة‪.‬‬ ‫ومتنى املدير الفني للمنتخب �إبراهيم فيليب‬ ‫�أن ي�ق��دم جن��وم الفريق �أداء مم�ي��زا �أم ��ام منتخب‬ ‫ي�ضم العبني جيدين يف خمتلف املراكز‪ ،‬م�شيدا مبا‬

‫وزير ال�شباب يتو�سط موفدي اللجنة الإعالمية (من امل�صدر)‬

‫قدمه املنتخب خالل املباريات التجريبية يف تركيا‪.‬‬ ‫و�أن الالعبني كافة �أدوا مباريات تعد جيدة يف ظل‬ ‫فرتة الإعداد التي تعترب ق�صرية‪.‬‬ ‫مزاهرة وال�صقور يبد�آن م�شاركتهما اليوم‬ ‫تبد�أ عند ال�ساعة الثانية من ظهر اليوم امل�شاركة‬ ‫الأردنية يف م�سابقة اجلمباز التي تقام مناف�ساتها‬ ‫يف قاعة �أ�سباير زون‪ ،‬حيث ي�شارك الالعبني جاد‬ ‫مزاهرة و�أدهم ال�صقور ب�شكل فردي بهدف الت�أهل‬ ‫ل�ن�ه��ائ�ي��ات الأج �ه��زة ال�ت��ي �ستقام ي��وم��ي الثالثاء‬ ‫والأربعاء املقبلني‪ ،‬و�شكر مزاهرة وال�صقور الأمرية‬ ‫رح�م��ة ع�ل��ى دع�م�ه��ا وع�ن��اي�ت�ه��ا ل�لاع�ب��ي املنتخبات‬ ‫الوطنية‪ ،‬وح�ضرها التدريب الأخري لهما يف عمان‬ ‫مما منحهما دفعة معنوية كبرية لتحقيق االجناز‪،‬‬ ‫ووع��د الالعبان ج��اد م��زاه��رة و�أده��م ال�صقور ب�أن‬ ‫يكونوا خري �سفراء لبلدهم و�أن يبقوا علم الأردن‬ ‫مرفوعا عاليا‪ ،‬وي�شرف على تدريب مزاهرة املدرب‬ ‫ماريان كول�سل‪ ،‬فيما يتوىل �ألن �سيمن�سكو مهمة‬ ‫تدريب ال�صقور‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك احل �ك ��ام ال ��دول �ي ��ون � �ش ��ادي خ ��وري‬ ‫وحم�م��د الأخ �� �ض��ر ون�ه��ى ت��ادر���س ورمي ��ا ع��ام��ر يف‬ ‫حتكيم مناف�سات امل�سابقة‪.‬‬ ‫منتخبا الطائرة ال�شاطئية‬ ‫ي�ستهالن م�شوارهما اليوم‬ ‫و�أوقعت قرعة م�سابقة كرة الطائرة ال�شاطئية‬ ‫والتي ي�شارك فيها ‪ 24‬منتخبا ميثلون ‪ 15‬دولة‪،‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي (�أ) يف امل�ج�م��وع��ة ال��راب �ع��ة اىل‬ ‫جانب منتخبات قطر(ب)‪ ،‬اليمن (�أ)‪ ،‬م�صر (�أ)‪،‬‬ ‫الكويت (�أ)‪ ،‬وال�سودان (�أ)‪ ،‬وي�ستهل الفريق الذي‬ ‫ميثل جميل �أب��و ال��رب و�شريف عبد اهلل مبارياته‬ ‫يف ال��دورة عند ال�ساعة التا�سعة م��ن �صباح اليوم‬ ‫بلقاء نظريه املنتخب الكويتي (�أ) على ملعب نادي‬ ‫الغراقة‪.‬‬ ‫وجاء املنتخب الوطني (ب) والذي ميثله عالء‬ ‫دقماق وعلي تامر يف املجموعة الثانية �إىل جانب‬ ‫منتخبات عمان(�أ)‪ ،‬املغرب‪ ،‬العراق (�أ)‪ ،‬البحرين‬ ‫(ب) واليمن‪ ،‬وي�ستهل م�شواره يف الت�صفيات �صباح‬ ‫اليوم بلقاء املنتخب املغربي‪.‬‬ ‫فيما �ضمت املجموعة الأوىل منتخبات عمان‬ ‫(ب) ‪ ،‬اجلزائر ‪ ،‬لبنان‪ ،‬وال�سودان ‪ ،‬فل�سطني ‪ ،‬م�صر‬ ‫(ب) ‪ ،‬والثالثة منتخبات البحرين (ا) وجبوتي ‪،‬‬ ‫العراق ‪ ،‬الكويت (ب) ليبيا ‪ ،‬قطر (�أ)‬ ‫و�أع��رب �أداري الوفد �صالح العلوان عن ثقته‬ ‫بالعبي املنتخب وقدراتهم على تقدمي م�ستويات‬ ‫فنية ع��ال�ي��ة‪ ،‬خ�صو�صا �أن املنتخب يتمتع بروح‬ ‫قتالية مرتفعة وخربة طويلة ‪� ،‬إ�ضافة اىل املع�سكر‬ ‫الذي وفره احتاد اللعبة للمنتخب يف مدينة العقبة‪،‬‬ ‫و�أثنى العلوان على جهود املدير الفني للمنتخب‬ ‫املدرب الوطني رائد احلمود ‪ ،‬وبني يف حديث للوفد‬ ‫الإعالمي ان نظام امل�سابقة ين�ص على ت�أهل ‪ 4‬فرق‬ ‫من كل جمموع اىل الدور الثاين ‪.‬‬ ‫ال�شطرجن ت�ستهل امل�شوار‬ ‫ي�ستهل منتخب ال�شطرجن للرجال وال�سيدات‬

‫م�شواره عند ال�ساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم‬ ‫ح�ي��ث �سيلعب يف م�ن��اف���س��ات ال���ش�ط��رجن اخلاطف‬ ‫الع �ب��ون��ا‪�� :‬س��ام��ي ال���س�ف��اري�ن��ي وب�ل�ال ال�سمهوري‬ ‫فيما ت�شارك ب�شرى ال�شعيبي وغ�ي��داء العطار يف‬ ‫م�سباقات االناث‪.‬‬ ‫ويطمح املنتخب لت�سجيل نتائج ايجابية ورفع‬ ‫الغلة النقطية الحتالل مركز متقدم يليق وحجم‬ ‫ال�ت�ط��ور ال ��ذي ط ��ر�أ ع�ل��ى اللعبة يف ال��وق��ت الذي‬ ‫�سيبد�أ فيه منتخبنا امل�شاركة يف بطولة ال�شطرجن‬ ‫ال�سريع يوم غد الأحد‪ ،‬حيث ي�شارك يف مناف�ساتها‬ ‫�سامي ال�سفاريني و�سمري من�صور ول��دى االناث‬ ‫تلعب ب�شرى ال�شعيبي ونتايل جمالية‪.‬‬ ‫وا�شار فواز جيمل اداري املنتخب خالل حديثه‬ ‫ل�ل��وف��د االع�ل�ام��ي ان امل�ن�ت�خ��ب ج��اه��ز للمناف�سة‬ ‫احلقيقة رغم طبيعة املناف�سة املتوقع ان تكون على‬ ‫ا�شدها‪ ،‬حيث �ست�شهد بطولة الرجال الكال�سيكية‬ ‫م�شاركة ‪ 11‬فريقا من نخبة املنتخبات العربية على‬ ‫�صعيد اللعبة‪.‬‬ ‫وج ��رى ام����س االج�ت�م��اع ال�ف�ن��ي ال ��ذي مت فيه‬ ‫االتفاق على كافة التفا�صيل الفنية للمناف�سات يف‬ ‫حني جت��ري قرعة املناف�سات ظهر اليوم لتحديد‬ ‫املباريات واجلدول‪.‬‬ ‫بناء االج�سام تبحث عن الذهب‬ ‫ويبد�أ منتخب بناء االج�سام م�شوار التحدي‬ ‫ظ �ه��ر ال � �ي ��وم ح �ي�ن ي �� �س �ت �ع��ر���ض الع� �ب ��ون ��ا جبال‬ ‫ع�ضالتهم ب�ح�ث��ا ع��ن اب �ه��ار احل �ك��ام وال�ق���ض��اة يف‬ ‫الت�صفيات التمهيدية عند التا�سعة والن�صف �صباح‬ ‫اليوم لرت�شيحهم للت�أهل للمناف�سات النهائية التي‬ ‫�ستنطلق عند م�ساء غ��د االح��د‪ ،‬حيث يرفع راية‬ ‫التحدي ثالثة العبني فقط وهم احمد ال�سعافني‬ ‫الذي ي�شارك يف وزن ‪ 100‬كغم ‪ ،‬وحممد اخلالدي‬ ‫‪ 65‬كغم وح�سني مروح بوزن ‪ 75‬كغم‪.‬‬ ‫و��س�ي�ج��د الع �ب��ون��ا االب �ط��ال م�ن��اف���س��ة �شر�سة‬ ‫وقوية مع العبي املنتخبني القطري وامل�صري حيث‬ ‫�ستقام املناف�سات مبجمع خليفة ال ��دويل للتن�س‬ ‫واال�سكوا�ش لأوزان ‪، 75 ، 65‬و‪100‬كغم‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين التعليمات ال�ت��ي مت االت �ف��اق عليها‬ ‫احقية �أداء كل العب ل�سبع حركات �إجبارية‪� ,‬إ�ضافة‬ ‫لأية مل�سات فردية يختارونها م�صحوبة باملو�سيقى‬ ‫التي يريدون‪ ،‬كما لهم حرية اختيار لون و ق�صة‬ ‫ال�سروال الذي يرتدونه و الطريقة التي يدخلون‬ ‫بها امل�سرح و التنقل بني احلركات‪.‬‬ ‫يذكر �أن املنتخب ك��ان م�شكال من ‪ 8‬العبني‪،‬‬ ‫لكن مت حرمان الالعبني عامر خليل واحمد ن�صر‬ ‫ويو�سف ن�صر وجمال ظبان وحممد ح�سني ب�سبب‬ ‫نتائجهم االيجابية بفح�ص املن�شطات‪.‬‬ ‫ثالثة لقاءات ملنتخب اجلودو‬ ‫ويبا�شر منتخب اجل��ودو م�شواره اعتبارا من‬ ‫ال���س��اع��ة ال�ث��ان�ي��ة ع���ش��رة ظ�ه��ر ال �ي��وم ح�ي��ث يلتقي‬ ‫العبنا حممد الرفوع مع الليبي حممد حميد يف‬ ‫وزن فوق ‪ 100‬كغم‪ ،‬ويلقي العبنا �إبراهيم خلف مع‬ ‫حممد اال�سري بوزن ‪ 90‬كغم ويلعب وحممد غازي‬

‫مع القطري ر�ضا نواف‪.‬‬ ‫وزير ال�شباب والريا�ضة يلتقي‬ ‫الوفد االعالمي‬ ‫قال الدكتور حممد نوح الق�ضاة وزير ال�شباب‬ ‫وال��ري��ا� �ض��ة ان االردن ب �ت��وج �ي �ه��ات م ��ن القيادة‬ ‫الها�شمية حري�ص كل احلر�ص على توا�صل دورة‬ ‫االلعاب العربية مثلما هو حري�ص على التوا�صل‬ ‫يف م�شاركته الدائمة للم�ساهمة بفعالية لإجناح‬ ‫جتمعات ال�شباب العربي‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف وزي ��ر ال���ش�ب��اب خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه الوفد‬ ‫االعالمي االردين خالل زيارته للمركز الإعالمي‬ ‫الرئي�سي لدورة االلعاب العربية ‪ -‬الدوحة ‪ 2011‬ان‬ ‫االردن ت�صدى باقتدار لأم ال��دورات العربية دورة‬ ‫احل�سني التي �أقيمت يف عمان (‪ )99‬بعد �أن �أو�صدت‬ ‫الكثري من الأبواب �أمام هذه الدورة ويكفي االردن‬ ‫فخرا ان الدورة حققت جناحا كبريا �ستبقى جموع‬ ‫ال�شباب ال�ع��رب��ي وف��رق��ه الريا�ضية تتحدث عرب‬ ‫التاريخ عن دورة احل�سني‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الق�ضاة باجلهود الكبرية التي يبذلها‬ ‫الأمري في�صل بن احل�سني رئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫وب��الإجن��ازات التي حققتها الريا�ضة االردنية بعد‬ ‫�أن تولت اللجنة الأومل�ب�ي��ة الإ� �ش��راف املبا�شر على‬ ‫الريا�ضة‪.‬‬ ‫و�أكد الق�ضاة �أن الطريق نحو من�صات التتويج‬ ‫يف الدوحة حتتاج للعطاء وتقدمي العرو�ض املميزة‬ ‫وه��ذا عهدنا بالنجوم االردن�ي�ين الذين يتطلعون‬ ‫لرفع علم بالدهم وتعظيم االجنازات التي حتققت‬ ‫ب�ت�ف��وق‪ ،‬و�أ� �ض ��اف‪« :‬ن�ق�ت�ن��ا ك�ب�يرة �أن ي�ك��ون��وا خري‬ ‫�سفراء لوطنهم‪ ،‬وه��ذا ما مل�سته من خ�لال اللقاء‬ ‫مع جنوم املنتخبات»‪.‬‬ ‫و�أ�شاد وزير ال�شباب والريا�ضة بالدرا�سة التي‬ ‫اعدها الأمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم رئي�س االحتاد الأردين واملتعلقة‬ ‫باحتياجات االندية‪ ،‬م�ؤكدا �أنها من �أولويات وزارة‬ ‫ال�شباب والريا�ضة باعتبار االن��دي��ة م�صنع جنوم‬ ‫املنتخبات وتقدمي الكثري للمجتمع‪ ،‬حيث طالبنا‬ ‫احلكومة بزيادة املوازنة للعام القادم لبدء تنفيذ ما‬ ‫جاء يف الدرا�سة‪.‬‬ ‫و�إ�شادة بالدولة املنظمة‬ ‫�أ��ش��اد الق�ضاة باجلهود الكبرية التي قدمتها‬ ‫دول��ة قطر لل�شباب العربي م��ن خ�لال امكاناتها‬ ‫التي متثلت بالقرية الريا�ضية واملرافق التي تقام‬ ‫عليها االلعاب واملرافق االعالمي قائال هي مبادرة‬ ‫ابداعية تنم عن القيادة ال�سيا�سية واهتمام بال�ش�أن‬ ‫الريا�ضي ليكون جناحا �آخر ي�ضاف �إىل النجاحات‬ ‫القطرية يف املجاالت الأخرى‪.‬‬ ‫ومت�ن��ى �أن ي�ك��ون ه��ذا احل ��دث ال�ع��رب��ي حلقة‬ ‫توا�صل بني الالعبني الذين ميثلون جمتمعاتهم‪،‬‬ ‫م �ع �ت�ب�را ان ال �� �ش �ب ��اب ال� �ع ��رب ��ي حم� ��ب لل�سالم‬ ‫وال �ط �م ��أن �ي �ن��ة وع �ل��ى ع�ك����س م��ا ي�ظ�ه��ر يف امليدان‬ ‫ال�سيا�سي ال��ذي ينظر �إليه وك ��أن ال�شباب يحبون‬ ‫الدماء على االمن‪.‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫املطلوب من الفيصلي والوحدات‬ ‫قبل انطالق كأس االتحاد اآلسيوي‬ ‫النتيجة التي �آلت �إليها قرعة الدور الأول (دور املجموعات)‬ ‫م��ن الن�سخة التا�سعة لبطولة ك��أ���س االحت��اد الآ��س�ي��وي لكرة‬ ‫ال�ق��دم وال�ت��ي �سحبت اال��س�ب��وع املا�ضي يف ك��واالمل�ب��ور‪ ..‬ت�ؤ�شر‬ ‫اىل �أن مهمة �سفريي كرتنا الأردنية لهذه البطولة القارية‬ ‫ون�سختها اجلديدة لن تكون �سهلة بل تتطلب جهداً �إ�ضافياً‬ ‫وحت�ضرياً مبكراً من القطبني الفي�صلي والوحدات‪.‬‬ ‫بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي �أ�ضحت رقماً �صعباً وحدثاً‬ ‫�سنوياً ه��ام �اً‪ ..‬وه��دف�اً رئي�سياً لنخبة م��ن �أق��وى و�أب ��رز فرق‬ ‫الأندية الآ�سيوية يف �شرق القارة وغربها‪.‬‬ ‫قرعة الن�سخة التا�سعة و�ضعت الفي�صلي يف املجموعة‬ ‫الأوىل �إىل ج��ان��ب االحت� ��اد ال �� �س��وري (ب �ط��ل ن���س�خ��ة ‪)2010‬‬ ‫والقاد�سية الكويتي (و�صيف ن�سخة ‪ )2010‬وال�سويق العماين‪..‬‬ ‫جمموعة �صعبة و�شاقة �ستجعل الفي�صلي حتت �ضغط احلاجة‬ ‫جلهد ا�ستثنائي ذه��اب�اً و�إي��اب�اً و��ص��و ًال �إىل ال��دور الثاين «دور‬ ‫الـ‪.»16‬‬ ‫ق��رع��ة الن�سخة التا�سعة و�ضعت ال��وح��دات يف املجموعة‬ ‫الرابعة �إىل جانب �سالغواركار الهندي وبطل ك�أ�س �سلطنة‬ ‫عمان واخلا�سر من ت�صفيات دوري �أبطال �آ�سيا عن جمموعة‬ ‫االت�ف��اق ال�سعودي وذوب اه��ان واال�ستقالل م��ن �إي ��ران‪ ،‬وهي‬ ‫�أي�ضاً جمموعة لي�س مبقدورنا و�صفها �أنها �سلهة‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫كذلك مقارنة مبجموعة الفي�صلي‪.‬‬ ‫يف كل الأحوال‪ ..‬على الفي�صلي وكذلك الوحدات اال�ستعداد‬ ‫املبكر النطالقة الن�سخة التا�سعة لك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫مطلع �آذار القادم‪ ..‬مع مالحظة �أن ارتباط قرابة (‪ )15‬العباً‬ ‫من الفريقني مع املنتخب الوطني يف الت�صفيات الآ�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س العامل (مونديال الربازيل) ومراعاة‬ ‫ارتباط الفي�صلي والوحدات ببطولتي دوري املحرتفني وك�أ�س‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫ث�ق�ت�ن��ا ك �ب�يرة ب��ال�ف�ي���ص�ل��ي وال ��وح ��دات يف ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫الآ��س�ي��وي كالهما �أ�ضحى ميتلك يف ه��ذه البطولة القارية‬ ‫الكربى خربة مرتاكمة وجتربة مثرية‪ ..‬ويكفي الإ�شارة �إىل‬ ‫�أن الوحدات كان يف الن�سخة املا�ضية قاب قو�سني �أو �أدنى من‬ ‫التتويج القاري الأول مكتفياً مرة �أخرى باملركز الثالث وهو‬ ‫مركز مل يعد يلبي طموحات الوحدات وجمهوره واليليق مع‬ ‫ما يحققه الوحدات حملياً‪.‬‬ ‫احت ��اد ال �ك��رة م�ط��ال��ب ه��و الآخ� ��ر ب��ال�ت�ن���س�ي��ق امل�ب�ك��ر مع‬ ‫ال�ف�ي���ص�ل��ي وال ��وح ��دات واخ �ت �ي��ار امل��واع �ي��د امل�ن��ا��س�ب��ة ل�ه�م��ا يف‬ ‫اال�ستحقاقات املحلية‪ ..‬واجلهاز الفني للمنتخب الوطني عليه‬ ‫مبكراً �ضرورة التن�سيق مع اجلهاز الفني يف كل من الفي�صلي‬ ‫والوحدات‪.‬‬ ‫ال �ع��ام ال �ق��ادم �سيكون ��ش��اق�اً ع�ل��ى ك��رت�ن��ا الأردن �ي��ة �أندية‬ ‫ومنتخبات‪ ..‬والأمر يتطلب هذه املرة جهداً ا�ستثنائياً وتن�سيقاً‬ ‫على �أع�ل��ى امل�ستويات‪ ..‬يحقق ال�ه��دف والغاية ونحن نرقب‬ ‫ا�ستحقاق منتخب الن�شامى يف ال��دور ال��راب��ع واحل��ا��س��م من‬ ‫ت�صفيات املونديال ونرقب م�شاركة الفي�صلي وال��وح��دات يف‬ ‫ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي ونرقب كذلك ع��ودة احلياة لبطولة‬ ‫الأن��دي��ة ال�ع��رب�ي��ة م��ا ي�شكل ع�ب�ئ�اً ج��دي��داً ع�ل��ى �أرك� ��ان كرتنا‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫منافسة قوية‬ ‫بني رماة مصر وقطر والكويت‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�سعى الكويت وقطر اىل لإن�ه��اء الهيمنة التقليدية امل�صرية‬ ‫على مناف�سات الرماية يف دورات الألعاب العربية‪ ،‬وذلك يف الن�سخة‬ ‫الثانية ع�شرة التي �أفتتحت �أم�ساجلمعة يف الدوحة‪.‬‬ ‫ت�ب��د�أ مناف�سات ال��رم��اي��ة ال�ي��وم وت�ستمر حتى ال�ي��وم اخلتامي‬ ‫للدورة يف الثالث والع�شرين من ال�شهر اجل��اري يف جممع لو�سيل‬ ‫للرماية‪ .‬يواجه رماة م�صر مناف�سة قوية هذا املرة للدفاع عن ثماين‬ ‫ميداليات ح��ازوا عليها يف ال��دورة ال�سابقة على ار�ضهم عام ‪،2007‬‬ ‫الن عددا من رماة الكويت وقطر حققوا العديد من االجن��ازات يف‬ ‫االعوام ال�سابقة وتقدموا ب�شكل ملحوظ يف الت�صنيف العاملي للعبة‪.‬‬ ‫ف��ال�ك��وي�ت��ي ع �ب��داهلل ال��را� �ش��دي يحتل امل��رك��ز اخل��ام����س دوليا‪،‬‬ ‫و�سيكون ب��ال�ت��ايل الأع �ل��ى ت�صنيفا يف ال ��دورة‪ ،‬ويناف�س ب�ق��وة على‬ ‫ذهبيتي الفردي والفرق‪ ،‬خ�صو�صا �أنه �شارك مرتني يف دورة الألعاب‬ ‫الأوملبية‪ ،‬يف اتالنتا ‪ 1996‬وبكني ‪.2008‬‬ ‫الرامي الكويتي االخر خالد املحداف امل�صنف يف املركز التا�سع‬ ‫والع�شرين دول�ي��ا‪ ،‬ي�أمل ب��دوره يف ا�ستعادة امليدالية الذهبية التي‬ ‫احرزها يف الدورة العربية عام ‪ ،2004‬بعد ان انتزعها منه امل�صريون‬ ‫يف الن�سخة ال�سابقة‪ .‬ولطاملا حققت الرماية الكويتية نتائج عاملية‬ ‫الفتة وهي ت�شارك يف الدورة العربية ب‪ 32‬راميا ورامية‪.‬‬ ‫وف�ضال عن املناف�سة القوية بني رم��اة الكويت وم�صر وقطر‪،‬‬ ‫فان االم��ارات متلك حظوظا جيدة يف هذه الريا�ضة بوجود �سيف‬ ‫ال�شام�سي �صاحب ذهبية احل�ف��رة امل��زدوج��ة يف البطولة العربية‬ ‫االخ�ي�رة ال�ت��ي اقيمت يف طنجة امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬وحم�م��د ح�سن �صاحب‬ ‫ب��رون��زي��ة ال�سكيت‪ .‬ل��دى ال���س�ي��دات‪ ،‬تناف�س القطرية �سعاد وليد‬ ‫اخلاطر يف (م�سد�س ‪ 25‬مم) ودينا خمي�س الطبي�شي (ال�سكيت) على‬ ‫امليداليات‪ ،‬بجانب الكويتية مرمي �أرزوقي التي ت�شارك يف مناف�سات‬ ‫البندقية ‪ 50‬مرتا والبندقية ‪ 10‬امتار‪ ،‬وهي م�صنفة يف املركز التا�سع‬ ‫واالربعني عامليا‪.‬‬ ‫وه �ن��اك �أي���ض��ا ال�ع�م��ان�ي��ة ��س�ن��ان ال�ن��ا��ص��ري وال���س�ع��ودي��ة �سكرت‬ ‫�سعيد املطريي‪ ،‬وهما تدافعان عن ذهبيتيهما يف ‪ ،2007‬ف�ضال عن‬ ‫الإماراتية �شمة املهريي يف مناف�سات امل�سد�س عن ‪ 250‬مرتا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫‪13‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬

‫افتتاح معرب بتكنولوجيا حديثة لدورة االلعاب‬ ‫العربية الثانية عشرة‬

‫جانب من افتتاح الدورة‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن ام�ي�ر ق�ط��ر ال���ش�ي��خ ح�م��د بن‬ ‫خليفة �آل ث��اين �أم����س اجلمعة االفتتاح‬ ‫الر�سمي ل��دورة االلعاب العربية الثانية‬ ‫ع�شرة التي ت�ست�ضيفها بالده حتى الثالث‬ ‫والع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال امري قطر‪« :‬با�سم اهل قطر‪،‬‬ ‫�أرح ��ب ب��ال�ع��رب يف دوح ��ة ال �ع��رب واعلن‬ ‫اف �ت �ت��اح دورة االل �ع��اب ال�ع��رب�ي��ة الثانية‬ ‫ع�شرة»‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ح�ف��ل االف �ت �ت��اح ع�ل��ى ا�ستاد‬ ‫خليفة الدويل عدد كبري من ال�شخ�صيات‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ومنهم الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حم�م��ود ع�ب��ا���س‪ ،‬وال��ري��ا��ض�ي��ة م��ن بينهم‬ ‫وزراء لل�شباب والريا�ضة ور�ؤ�ساء للجان‬ ‫االوملبية العربية‪ ،‬ف�ضال عن �أع�ضاء من‬ ‫اللجنة الأوملبية الدولية ور�ؤ�ساء احتادات‬ ‫ريا�ضية عربية ودولية‪.‬‬ ‫وي�شارك يف الدورة نحو ‪� 5400‬شخ�ص‬ ‫(وف� ��ق االرق � ��ام ال�ن�ه��ائ�ي��ة) ب�ي�ن ريا�ضي‬ ‫وريا�ضية واداري وحكم‪ ،‬ميثلون ‪ 21‬دولة‪،‬‬ ‫با�ستثناء �سوريا الغائبة الوحيدة‪.‬‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة االومل �ب �ي��ة ال �� �س��وري��ة كانت‬ ‫�أعلنت عدم م�شاركة ريا�ضييها يف الدورة‬

‫ردا على قرار تعليق ع�ضويتها يف جامعة‬ ‫ال��دول العربية ب�سبب االح��داث االمنية‬ ‫فيها منذ ا�شهر‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ح �ف��ل االف� �ت� �ت ��اح ف� �ك ��ان معربا‬ ‫ا�ستعملت فيه تكنولوجيا حديثة‪ ،‬فبد�أ‬ ‫بدخول ريا�ضيي الدول امل�شاركة اىل ار�ض‬ ‫امل�ل�ع��ب‪ ،‬ث��م ت�ضمن ف�ق��رات حتكي تاريخ‬ ‫االن�سان العربي والتحديات وال�صعوبات‬ ‫التي واجهها يف حقبات �سابقة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض احل �ف��ل ق���ص��ة قبيلتني‬ ‫متثالن العرب بينهما خالفات و�صراعات‬ ‫واجهتا خطرا خارجيا من «كائن خرايف»‪،‬‬ ‫ثم اظهر كيف توحد العرب وت�صدوا لهذا‬ ‫اخلطر‪ ،‬اىل ان انت�شر ال�سالم واملحبة‪.‬‬ ‫وك��ان وج��ود التكنولوجيا اجلديدة‬ ‫م� ��ؤث ��را‪ ،‬اذ ان�ت���ش��رت ح ��زم ��ض��وئ�ي��ة على‬ ‫امل ��درج ��ات ال �ت��ي حت��ول��ت اىل ل��وح��ات او‬ ‫��ش��ا��ش��ات ت�ع��ر���ض م��ن خ�لال�ه��ا � �ص��ور ما‬ ‫يحدث على ار�ض امللعب‪.‬‬ ‫ا�ضاءة ال�شعلة متت بطريقة مبتكرة‬ ‫ج��دا‪ ،‬حيث حملت طفلة قطرية ال�شعلة‬ ‫وا�� �ض ��اءت ا� �س �ف��ل ب ��رج ل��ول �ب��ي فت�صاعد‬ ‫ال �� �ض��وء ح ��ول ال �ب�رج اىل ان ا��س�ت�ق��ر يف‬ ‫مبخرة يف قمته مب�شهد رائع‪.‬‬ ‫والقى ال�شيخ �سعود بن عبد الرحمن‬

‫�آل ث��اين رئي�س اللجنة املنظمة للدورة‬ ‫كلمة يف االفتتاح ق��ال فيها «نحر�ص ان‬ ‫ت�صل الدورة العربية اىل م�ستوى طموح‬ ‫اجلميع لي�س فقط يف �شكلها بل اي�ضا يف‬ ‫م�ضمونها»‪ ،‬م�ضيفا «ن��أم��ل م��ن الدورة‬ ‫احلالية ان تر�سخ قيم املحبة وال�سالم‪،‬‬ ‫وان تكون الريا�ضة و�سيلة للتقارب بني‬ ‫اب�ن��اء ال��وط��ن ال��واح��د مهما كانت نتائج‬ ‫املناف�سات»‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال الأم �ي��ر ن� ��واف بن‬ ‫ف�ي���ص��ل رئ�ي����س احت ��اد ال �ل �ج��ان االوملبية‬ ‫العربية يف كلمته ملة اي�ضا جاء فيها «ان‬ ‫�شبابنا هم وطن الغد وهم الكنز احلقيقي‬ ‫الذي يفوق كل كنوز االر�ض‪ ،‬فاالمم بال‬ ‫�شباب واعد ا�شجار بال ثمر‪ ،‬وال�شباب بال‬ ‫امل جهد لي�س له مردود‪ ،‬ومن هنا ي�أتي‬ ‫ال��ره��ان ع�ل��ى ال���ش�ب��اب واحل��دي��ث اليكم‬ ‫مفعم باالمل»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع «اع ��دك ��م ب��ال �ع �م��ل ال� � ��د�ؤوب‬ ‫وت��ذل �ي��ل ك��ل ال �ع �ق �ب��ات ل�ن���ش��ر املمار�سة‬ ‫اال�صيلة للريا�ضة حتى يتمكن ال�شباب‬ ‫من االرتقاء بامكاناته واال�سهام يف بناء‬ ‫جهود التنمية يف جمتمعاتنا»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان �ه��ا امل ��رة االوىل ال �ت��ي تقام‬ ‫فيها دورة االل �ع��اب العربية يف املنطقة‬

‫اخل�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬اذ ب�ق�ي��ت ح �ك��را ع�ل��ى م�صر‬ ‫ول� �ب� �ن ��ان و� � �س� ��وري� ��ا واالردن وامل � �غ ��رب‬ ‫واجلزائر‪.‬‬ ‫�أع ��دت حفل االف�ت�ت��اح �شركة ديفيد‬ ‫�أتكينز‪ ،‬وهي �إحدى �أ�شهر ال�شركات العاملية‬ ‫يف جم ��ال ت�صميم وت�ن�ظ�ي��م الفعاليات‬ ‫الكربى والتي �سبق ان نظمت حفل افتتاح‬ ‫دورة الألعاب الآ�سيوية اخلام�سة ع�شرة‬ ‫يف الدوحة اي�ضا عام ‪ 2006‬ودورة الألعاب‬ ‫الأوملبية ال�صيفية ال�ساد�سة والع�شرين‬ ‫يف �سيدين اال�سرتالية عام ‪ ،2000‬ودورة‬ ‫الأل�ع��اب الأومل�ب�ي��ة ال�شتوية التي �أقيمت‬ ‫العام املا�ضي يف فانكوفر‪.‬‬ ‫حت �ت �� �ض��ن ال� � � � ��دورة ‪ 29‬ن� ��وع� ��ا من‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض ��ات ه ��ي ال �� �س �ب��اح��ة والقو�س‬ ‫وال�سهم والعاب القوى وكمال االج�سام‬ ‫والبولينغ واملالكمة وال�شطرجن والبليارد‬ ‫والدراجات الهوائية والفرو�سية واملبارزة‬ ‫والغولف واجلمباز واجل��ودو والكاراتيه‬ ‫وال�شراع والرماية وال�سكوا�ش والتايكاندو‬ ‫ورفع االثقال وامل�صارعة‪ ،‬ف�ضال عن كرة‬ ‫الهدف والعاب القوى لذوي االحتياجات‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق��د انطلقت ح�ت��ى االن مناف�سات‬ ‫كرة امل�ضرب للفرق وكرة ال�سلة‪.‬‬

‫اتحاد الكرة ينفي نية األمري علي الرتشح‬ ‫لرئاسة االتحاد اآلسيوي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدر االحتاد الأردين لكرة القدم‪ ،‬بيانا ر�سميا ب�ش�أن الت�صريح ال�صحفي الذي �صدر �أم�س عن‬ ‫وزير ال�شباب والريا�ضة الأردين د‪.‬حممد نوح الق�ضاة‪ ،‬وفيما يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫ن�ص البيان‬ ‫ي�ؤكد االحتاد الأردين لكرة القدم‪ ،‬رف�ضه القاطع ملا ورد يف الت�صريح ال�صحفي الذي �صدر عن‬ ‫وزير ال�شباب والريا�ضة الأردين د‪.‬حممد نوح الق�ضاة يف العا�صمة القطرية الدوحة اليوم (�أم�س)‪،‬‬ ‫الذي �أ�شار فيه �إىل قرار الأمري علي بن احل�سني بالرت�شح ملن�صب رئي�س االحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وي�ؤكد االحت��اد الأردين لكرة القدم‪ ،‬على �أن ت�صريح الوزير الق�ضاة ال يعك�س ب�أي �شكل من‬ ‫اال�شكال ر�أي ورغبة الأمري علي بن احل�سني‪ ،‬و�إمنا يعرب عن الر�أي ال�شخ�صي للوزير الق�ضاة‪.‬‬ ‫وي�شدد االحتاد الأردين لكرة القدم على �أن الأمري علي بن احل�سني مل يعلن عن نيته للرت�شح‬ ‫ملن�صب رئي�س االحتاد الآ�سيوي �سواء ب�شكل علني �أو من خالل احلديث مع �أي �شخ�صية ريا�ضية‬ ‫وم�س�ؤولة‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د �إالحت��اد الأردين لكرة ال�ق��دم يف بيانه على �أن االحت��اد الأردين لكرة ال�ق��دم م�ستقل‬ ‫ا�ستقال ًال تاماً عن وزارة ال�شباب والريا�ضة الأردنية‪ ،‬ويحتكم لتعليمات و�أنظمة وقوانني االحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم «فيفا»‪ ،‬و�أن وزارة ال�شباب والريا�ضة الأردنية ال عالقة لها ب�ش�ؤون االحتادات‬ ‫الريا�ضية الأردنية‪ ،‬ومنها االحت��اد الأردين لكرة القدم‪ ،‬و�أن من�صب الأم�ير علي كنائب لرئي�س‬ ‫الفيفا لي�س له �أي عالقة مع وزارة ال�شباب والريا�ضة‪.‬‬

‫الغائب الأكرب منتخب م�صر �صاحب الذهبية‬

‫مشاركة ‪ 10‬منتخبات يف مسابقة كرة القدم‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تقت�صر امل�شاركة يف م�سابقة كرة القدم �ضمن دورة‬ ‫االل�ع��اب العربية الثانية ع�شرة يف ال��دوح��ة على ‪10‬‬ ‫منتخبات فقط من ا�صل ‪ 21‬دولة م�شاركة االلعاب‪.‬‬ ‫ويغيب عن امل�سابقة ب�شكل خا�ص منتخب م�صر‬ ‫بطل الن�سخة املا�ضية ال�ت��ي ا�ست�ضافتها القاهرة‪،‬‬ ‫ما ي�ترك االحتماالت مفتوحة ام��ام اجلميع للحلم‬ ‫باحل�صول على اغلى ميدالية يف الدورة والتي تختتم‬ ‫بها االلعاب عادة بعد التوزيع االخري للمنتخبات على‬ ‫خلفية تخلف البع�ض او ان�سحاب البع�ض االخر‪.‬‬ ‫وحاول املنظمون ثني االحتاد امل�صري عن قرار‬ ‫ع��دم امل���ش��ارك��ة باملنتخب االول ل�ك��ن ح�ت��ى م�شاركة‬ ‫االومل �ب��ي املطعم امل��وع��ودة ط��ارت م��ع امل�غ��رب اللذين‬ ‫ي���ش��ارك��ان يف الت�صفيات امل��ؤه�ل��ة اىل اومل�ب�ي��اد لندن‬ ‫‪.2012‬‬ ‫وع�ل��ى ه��ذا اال� �س��ا���س‪ ،‬ك�ث�رت ح�ظ��وظ منتخبات‬ ‫قطر وال �ع��راق وال�سعودية وال�ك��وي��ت واالردن‪ ،‬لكن‬ ‫ت��وزي��ع املنتخبات �سي�ؤهل واح ��دا منها على ح�ساب‬

‫االخر يف كل من املجموعتني االوىل والثانية‪ ،‬بينما‬ ‫يعترب املنتخب االردين االوف��ر حظا خلطف احدى‬ ‫بطاقتي الثالثة‪.‬‬ ‫ور��س��ت املناق�صة االخ�ي�رة بعد ان�سحاب �سوريا‬ ‫وال�صومال على توزيع املننتخبات على النحو االتي‪:‬‬ ‫ املجموعة االوىل‪ :‬قطر والعراق والبحرين‬‫ املجموعة الثانية‪ :‬ال�سعودية والكويت وعمان‬‫ املجموعة الثالثة‪ :‬ليبيا واالردن وال�سودان‬‫وفل�سطني‬ ‫ويت�أهل اول كل من املجموعتني االوىل والثانية‬ ‫اىل ن�صف النهائي‪ ،‬ا�ضافة اىل اول وثاين املجموعة‬ ‫الرابعة الن��ه لن يكون باالمكان اقامة رب��ع النهائي‬ ‫وزيادة عدد املباريات وبالتايل احلظوظ‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون امل�ن��اف���س��ة ث�لاث�ي��ة ب���ش�ك��ل ج ��دي على‬ ‫بطاقة واحدة يف املجموعتني االوليني‪ ،‬يف وقت تزداد‬ ‫فيه فر�ص الت�أهل يف الثالثة لكونها ت�ضم ‪ 4‬منتخبات‬ ‫تتناف�س على بطاقتني ما اث��ار بع�ض االحتجاجات‬ ‫خ�صو�صا من اجلانب العراقي لكن مل يتم االخذ بها‬ ‫فبقي الربنامج على حاله‪.‬‬

‫وال تعرف كرة القدم كبريا فهي ا�ضافة اىل انها‬ ‫لعبة االجتهاد والت�صميم فهي اي�ضا لعبة احلظ يف‬ ‫بع�ض االح�ي��ان ف�لا ميكن ا�ستبعاد اي منتخب عن‬ ‫املناف�سة ح�سب املنطق وه��و م��ا ي�ع��ول عليه ان�صار‬ ‫املنتخب الفل�سطيني ال��ذي تغلب قبل يومني وديا‬ ‫على نظريه البحريني ال�ق��وي وامل��ر��ش��ح (‪�-1‬صفر)‬ ‫علما ان االخ�ير هو مر�شح دائ��م ب�صرف النظر عن‬ ‫نتائجه يف االونة االخرية‪.‬‬ ‫ويف كل االحوال‪ ،‬تتميز مناف�سات امل�سابقة بنكهة‬ ‫مونديالية لوقوع املنتخبات ال�ساعية اىل الدور الرابع‬ ‫احل��ا��س��م م��ن ت�صفيات �آ��س�ي��ا امل��ؤه�ل��ة اىل مونديال‬ ‫‪ 2014‬يف الربازيل‪ ،‬مع بع�ضها البع�ض‪ ،‬وحتديدا يف‬ ‫املجموعتني االوىل والثانية‪.‬‬ ‫وتتناف�س قطر والبحرين على البطاقة الثانية‬ ‫ف��ى امل�ج�م��وع��ة اال��س�ي��وي��ة اخل��ام���س��ة ب�ع��د ان �ضمنت‬ ‫ايران البطاقة االوىل‪ ،‬بينما قد تتجدد املواجهة بني‬ ‫ال�ع��راق واالردن اذا تاهلتا معا اىل ن�صف النهائي‪،‬‬ ‫علما بانهما ت�أهال معا اىل الدور الرابع من ت�صفيات‬ ‫املونديال‪.‬‬

‫ويف ال�سياق ذاته‪� ،‬ستجدد املواجهة بني ال�سعودية‬ ‫وعمان فى املجموعة الثانية وهما املتناف�ستان على‬ ‫البطاقة الثانية فى املجموعة املونديالية الرابعة‬ ‫بعد ان تعادلتا قبل اق��ل م��ن �شهر �صفر‪�-‬صفر يف‬ ‫الت�صفيات اال�سيوية‪.‬‬ ‫ويق�ص املنتخبان القطري والبحريني �شريط‬ ‫امل�سابقة غدا يف اجلولة االوىل من مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل بعد ان ا�ستعد كل منهما على طريقته اخلا�صة‬ ‫واخذ جرعة تدريبية على ملعب املباراة ا�ستاد جا�سم‬ ‫بن حمد يف نادي ال�سد‪.‬‬ ‫ومن الطبيعي �أن ي�ضع كل مدرب اخلطة املنا�سبة‬ ‫للخروج بنقاط امل�ب��اراة االوىل التي �ستعطيه دفعا‬ ‫معنويا يف املواجهة الثانية االخرية له كون املجموعة‬ ‫ت�ضم ‪ 3‬منتخبات‪ ،‬خ�صو�صا ان ك�لا منهما حفظ‬ ‫االخ��ر عن ظهر قلب الن املواجهة االخ�يرة بينهما‬ ‫(�صفر‪�-‬صفر) تعود اىل منت�صف ت�شرين الثاين‪/‬‬ ‫نوفمرب اي اق��ل من �شهر يف اجلولة اخلام�سة قبل‬ ‫االخ�برة من مناف�سات املجموعة اخلام�سة يف الدور‬ ‫الثالث من ت�صفيات ا�سيا امل�ؤهلة اىل اوملبياد ‪ 2014‬يف‬

‫الرباز��ل‪.‬‬ ‫وبالت�أكيد �سيعتمد الربازيلي �سيبا�ستيو الزاروين‬ ‫ال� ��ذي ي ��ؤك��د ت���ص�م�ي�م��ه ع �ل��ى اح � ��راز ال �ل �ق��ب‪ ،‬خطة‬ ‫هجومية جتعله يدفع مبهاجم ثان �صريح اىل جانب‬ ‫�سيبا�ستيان �سوريا مع تفعيل خط الو�سط بالعبني‬ ‫من ا�صحاب النزعة الهجومية يف غياب العبي ال�سد‬ ‫بطل �آ�سيا الذين ي�شكلون العمود الفقري للمنتخب‪،‬‬ ‫مل�شاركتهم مع ناديهم يف بطولة العامل لالندية يف‬ ‫اليابان من اىل ‪ 18‬احلايل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ورغم خ�سارته االخ�يرة امام نظريه‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬م��ن امل��رج��ح ان ي�خ��و���ض البحريني‬ ‫املناف�سات ب��روح وم�ع�ن��وي��ات بطل اخلليج على امل‬ ‫االرتقاء لي�صبح بطل العرب‪.‬‬ ‫وم ��ن ال�ط�ب�ي�ع��ي اي �� �ض��ا ان ت�ن�ط�ل��ق ت�صريحات‬ ‫ت�شجيعية من هنا وهناك ع�شية املباراة بهدف زيادة‬ ‫احلما�س بني الالعبني ويخت�صرها ت�صريح حلار�س‬ ‫منتخب قطر اال�سا�سي قا�سم برهان اكد فيه جهوزية‬ ‫اجلميع لهذا احل��دث وحتقيق الفوز يف اول مباراة‬ ‫«ليكون دافعا قويا ملوا�صلة امل�سرية حتى النهاية»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫الدوري الإ�سباين‬

‫ريال مدريد يستضيف برشلونة يف «كالسيكو» األهم عامليا‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون االن�ظ��ار �شاخ�صة اليوم‬ ‫ال�سبت اىل ملعب «�سانتياغو برنابيو»‬ ‫الذي يحت�ضن موقعة الـ «كال�سيكو»‬ ‫ب�ي�ن ال �غ��رمي�ي�ن ال �ت �ق �ل �ي��دي�ين ري ��ال‬ ‫مدريد و�ضيفه بر�شلونة يف املرحلة‬ ‫ال�ساد�سة ع�شرة من الدوري اال�سباين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ول� � �ط � ��امل � ��ا اع� � � �ت� �ب ��رت م ��وق� �ع ��ة‬ ‫«ك�ل�ا�� �س� �ي� �ك ��و» ال� � � � ��دوري اال�� �س� �ب ��اين‬ ‫امل��واج�ه��ة االه��م اوروب �ي��ا على �صعيد‬ ‫االن� ��دي� ��ة وح� �ت ��ى ع ��امل �ي ��ا ن� �ظ ��را اىل‬ ‫اخل�صومة التاريخية ب�ين الناديني‬ ‫ون �ظ��را اىل م���س�ت��وى ال �ن �ج��وم التي‬ ‫ي�ضمها كل منهما‪ ،‬وبالتايل لن تكون‬ ‫م��واج �ه��ة ال �ي��وم ع�ل��ى م�ل�ع��ب النادي‬ ‫امللكي خمتلفة عن �سابقاتها من حيث‬ ‫االهمية‪ ،‬خ�صو�صا لرب�شلونة الذي‬ ‫�سي�سعى ج��اه��دا لت�أكيد تفوقه على‬ ‫ري ��ال يف معقله م��ن اج ��ل املحافظة‬ ‫على اماله يف االحتفاظ باللقب كونه‬ ‫ي�ت�خ�ل��ف ح��ال �ي��ا ب �ف��ارق ث�ل�اث نقاط‬ ‫ع��ن م�ضيفه وه��و لعب اي�ضا مباراة‬ ‫ا�ضافية مقدمة من املرحلة ال�سابعة‬ ‫ع�شرة ب�سبب م�شاركته يف ك�أ�س العامل‬ ‫لالندية‪.‬‬ ‫ول� � � ��ن ت� � �ك � ��ون م� �ه� �م ��ة ال� � �ن � ��ادي‬ ‫الكاتالوين هذه املرة �سهلة امام ريال‬ ‫مدريد ال�ساعي اىل الفوز على غرميه‬ ‫يف «�سانتياغو برنابيو» للمرة االوىل‬ ‫منذ ‪ 7‬ايار ‪ 2008‬حني تغلب عليه ‪،1-4‬‬ ‫واىل فك عقدته امام «بالوغرانا» النه‬ ‫مل يفز عليه �سوى م��رة واح��دة منذ‬ ‫‪ 2008‬وكانت يف نهائي م�سابقة الك�أ�س‬ ‫املحلية املو�سم بعد التمديد بهدف‬ ‫للربتغايل كري�ستيانو رونالدو‪.‬‬ ‫وم� ��ن امل � ��ؤك ��د ان ري � ��ال مدريد‬ ‫�سريفع �شعار ال �ث ��أر يف م �ب��اراة اليوم‬ ‫بعد ان ودع املو�سم املا�ضي الدور ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي م��ن م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب� ��ا ع�ل��ى ي��د ال �ن��ادي الكاتالوين‬ ‫باخل�سارة ام��ام��ه يف م��دري��د �صفر‪2-‬‬ ‫ذهابا قبل ان يتعادال ايابا يف «كامب‬ ‫ن��و» ‪ ،1-1‬ث��م ا�ستهل امل��و��س��م احلايل‬ ‫بخ�سارة اخرى امام غرميه وكانت يف‬ ‫م�سابقة ك�أ�س ال�سوبر املحلية (‪2-2‬‬ ‫ذهابا و‪ 3-2‬ايابا)‪.‬‬ ‫وتبدو الفر�صة �سانحة امام ريال‬ ‫من اجل ا�سرتداد اعتباره من فريق‬ ‫امل ��درب جو�سيب غ��واردي��وال اذا مير‬ ‫ال»م�يري�ن�غ�ي����س» ب�ف�ترة رائ �ع��ة جدا‪،‬‬ ‫كما ان النادي الكاتالوين يعاين هذا‬ ‫امل��و� �س��م خ ��ارج ق��واع��ده اذ مل يخرج‬ ‫ف��ائ��زا �سوى مرتني يف �ست مباريات‬ ‫وبنتيجة هزيلة ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫وي��دخ��ل ري ��ال م��دري��د اىل هذه‬ ‫امل ��واج � �ه ��ة وه � ��و ي �ب �ح��ث ع� ��ن ف� ��وزه‬ ‫ال�ساد�س ع�شر على التوايل يف جميع‬ ‫امل�سابقات وذلك بعد ان متكن مدربه‬ ‫الفذ الربتغايل جوزيه مورينيو ام�س‬ ‫االول االربعاء يف التفوق على اجناز‬

‫بر�شلونة ي�سعى ملوا�صلة هيمنته على الريال يف الليغا‬

‫ميغيل م��ون�ي��وز ب�ع��د ان ق ��اده لفوزه‬ ‫اخلام�س ع�شر على التوايل وجاء على‬ ‫ح�ساب اياك�س ام�سرتدام الهولندي‬ ‫وبت�شكيلة رديفة ‪�-3‬صفر يف اجلولة‬ ‫االخ�ي�رة م��ن مناف�سات ال��دور االول‬ ‫مل�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وهذه املرة االوىل التي ي�صل فيها‬ ‫ريال مدريد اىل ‪ 15‬فوزا متتاليا منذ‬ ‫مو�سم ‪ 1961-1960‬عندما حقق ذلك‬ ‫بقيادة العبه ال�سابق مونيوز‪.‬‬ ‫و�شملت �سل�سلة االنت�صارات التي‬ ‫حققها ري��ال مدريد ‪ 10‬على التوايل‬ ‫يف الدوري و‪ 5‬يف م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب��ا وب��د�أت ال�سل�سلة يف ‪ 24‬ايلول‬ ‫امل��ا��ض��ي ام ��ام راي ��و ف��ال�ي�ك��ان��و (‪)2-6‬‬ ‫وت�ضمنت ‪ 39‬هدفا حمليا (من ا�صل‬ ‫‪ 49‬ه��دف��ا يف ‪ 14‬م �ب��اراة) و‪ 18‬هدفا‬ ‫اوروبيا‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي ه � ��ذا االجن � � ��از اجلديد‬ ‫ملورينيو بعد ان حطم يف ‪ 19‬ال�شهر‬ ‫امل��ا� �ض��ي رق �م��ه ال�ق�ي��ا��س��ي ال�شخ�صي‬ ‫م��ن حيث ع��دد االنت�صارات املتتالية‬ ‫وذل� � ��ك ب �ع��د ان مت �ك��ن ف��ري �ق��ه من‬ ‫ال�ف��وز على م�ضيفه فالن�سيا (‪)2-3‬‬ ‫يف ال� ��دوري امل�ح�ل��ي‪ ،‬م�سجال حينها‬

‫غوارديوال لم يخسر‬ ‫أي مباراة يف‬ ‫«سانتياغو برنابيو»‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يدخل مدرب بر�شلونة جو�سيب غوارديوال‬ ‫اىل م��وق�ع��ة ال�ـ»ك�لا��س�ي�ك��و» ال�ت��ي جت�م��ع فريقه‬ ‫ب�ضيفه ري ��ال م��دري��د يف ال� ��دوري امل�ح�ل��ي وهو‬ ‫ي�أمل املحافظة على �سجله املميز يف «�سانتياغو‬ ‫ب��رن��اب �ي��و» ح �ي��ث مل ي ��ذق ط �ع��م ال �ه��زمي��ة منذ‬ ‫ا�ستالمه اال�شراف على النادي الكاتالوين عام‬ ‫‪.2008‬‬ ‫وخا�ض غوارديوال حتى االن خم�س مباريات‬ ‫يف «�سانتياغو برنابيو» كمدرب لرب�شلونة وخرج‬ ‫ف��ائ��زا يف ث�ل�اث منا�سبات وت �ع��ادل يف اخريني‪،‬‬ ‫بينها فوزان يف الدوري وتعادل‪.‬‬ ‫وكانت الزيارتان االول�ي��ان لغوارديوال اىل‬ ‫«�سانتياغو برنابيو» ناجحتني متاما اذا خرج‬ ‫فريقه فائزا يف مرحلة م�صريية من الدوري‪،‬‬ ‫االوىل يف م��واج �ه��ة خ ��وان ��دي رام ��و� ��س وبفوز‬ ‫ت��اري �خ��ي ‪ 2-6‬وال �ث��ان �ي��ة يف م��واج �ه��ة الت�شيلي‬ ‫مانويل بيليغريني بنتيجة ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للمواجهات ال�ث�لاث الأخرى‬ ‫يف «�سانتياغو برنابيو» فكانت مبواجهة املدرب‬ ‫احلايل للنادي امللكي الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي‪ ،‬فانتهت االوىل ب��ال�ت�ع��ادل ‪1-1‬‬ ‫بهدف لالرجنتيني ليونيل مي�سي مقابل هدف‬ ‫للربتغايل كري�ستيانو رون��ال��دو وال�ه��دف��ان من‬ ‫ركلتي جزاء‪ ،‬ما �سمح لرب�شلونة باالقرتاب اكرث‬ ‫من االحتفاظ باللقب‪ ،‬والثانية بعد ايام معدودة‬ ‫يف ذهاب الدور ن�صف النهائي من م�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا حني فاز النادي الكاتالوين بهدفني‬ ‫نظيفني لالرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫�أم��ا الزيارة االخ�يرة لغوارديوال اىل معقل‬ ‫ري��ال م��دري��د فكانت قبل ا�شهر م�ع��دودة يف اب‬ ‫امل��ا��ض��ي عندما ت�ع��ادل ال�ف��ري�ق��ان ‪ 2-2‬يف ذهاب‬ ‫م�سابقة ك�أ�س ال�سوبر‪ ،‬قبل ان يفوز بر�شلونة‬ ‫ايابا ‪ 2-3‬بف�ضل مي�سي الذي �سجل ثنائية بينها‬ ‫هدف الفوز القاتل يف الدقيقة ‪.88‬‬ ‫ومل تكن زي��ارات غوارديوال اىل «�سانتياغو‬ ‫برنابيو» كالعب ناجحة ك��زي��ارات��ه ك�م��درب‪ ،‬اذ‬ ‫مل ي�خ��رج ف��ائ��زا م��ع الفريق ��س��وى م��رة واحدة‬ ‫(‪� �-1‬ص �ف��ر) خ�ل�ال م��و��س��م ‪ ،1994-1993‬فيما‬ ‫انتهت زي��ارات��ه ال�ست االخ��رى بثالثة تعادالت‬ ‫وثالث هزائم‪.‬‬

‫ف��وزه احل ��ادي ع�شر على ال �ت��وايل يف‬ ‫جميع امل���س��اب�ق��ات‪ ،‬م��ا �سمح للمدرب‬ ‫الربتغايل يف حتطيم رقمه ال�شخ�صي‬ ‫(‪ 10‬انت�صارات متتالية) الذي حققه‬ ‫خالل مو�سم ‪ 2003-2002‬مع فريقه‬ ‫ال�سابق بورتو‪.‬‬ ‫و�سيكون االنت�صار ال�ساد�س ع�شر‬ ‫على ال �ت��وايل‪ ،‬ان حت�ق��ق‪ ،‬ثمينا جدا‬ ‫ملورينيو وري��ال م��دري��د الن��ه �سيكون‬ ‫على ح�ساب ال�غ��رمي التقليدي‪ ،‬وقد‬ ‫حت��دث ال�برت�غ��ايل ع��ن و��ض��ع فريقه‬ ‫ق �ب��ل م��وق �ع��ة ال»ك�لا� �س �ي �ك��و»‪ ،‬قائال‬ ‫«ا� �ص �ب �ح �ن��ا اك �ث�ر ث �ق��ة واف �� �ض��ل من‬ ‫املو�سم املا�ضي‪ .‬ان��ا �سعيد للغاية مع‬ ‫ال�لاع �ب�ين‪ ،‬ل�ق��د لعبنا ب�شكل جدي‬ ‫لتحقيق الفوز‪ ،‬نحن نقوم بعمل جيد‬ ‫جدا»‪.‬‬ ‫وتابع «هذه هي املرة االوىل التي‬ ‫نحقق فيها �ستة انت�صارات بالبطولة‬ ‫(دوري اب�ط��ال اوروب ��ا)‪ ،‬خ�ضنا حتى‬ ‫االن ‪ 18‬مباراة وخ�سرنا واحدة فقط‬ ‫و�سط ظروف غري عادية»‪.‬‬ ‫واكد مورينيو ان االح�صاءات ال‬ ‫تعني له الكثري‪ ،‬م�ضيفا «اذا ا�سعفتني‬ ‫ذاكرتي جيدا‪ ،‬فنحن خ�سرنا املو�سم‬

‫امل��ا��ض��ي ام��ام بر�شلونة بعد اي��ام من‬ ‫مواجهتنا الي��اك����س‪ ،‬لكن ك��رة القدم‬ ‫حت �م ��ل ال �ك �ث�ي�ر م� ��ن امل� �ف ��اج ��ات وال‬ ‫ميكنك ان تتنب�أ ابدا بالنتائج اال اننا‬ ‫االن اكرث ثقة واكرث �سيطرة واف�ضل‬ ‫من املو�سم املا�ضي»‪.‬‬ ‫وك� ��ان ري� ��ال م��دري��د ت�غ�ل��ب على‬ ‫اياك�س ام�سرتدام على ملعب االخري‬ ‫اي�ضا برباعية نظيفة يف ‪ 23‬ت�شرين‬ ‫الثاين ‪ 2010‬ثم خ�سر امام بر�شلونة‬ ‫ب�ع��د �ستة اي ��ام بخما�سية نظيفة يف‬ ‫«�سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ط��ال��ب غوارديوال‬ ‫م�شجعي النادي الكاتالوين االوفياء‬ ‫مب� � � � ��ؤازرة ال� �ف ��ري ��ق ح �ت��ى النهاية‪،‬‬ ‫م�شددا على ��ض��رورة «املحافظة على‬ ‫ال �ه��دوء» طيلة م��ا تبقى م��ن املو�سم‬ ‫وان على م�شجعي النادي البقاء اىل‬ ‫جانبه وعدم هجره «الن الالعبني ال‬ ‫ي�ستحقون هذا االمر ب�سبب االجنازات‬ ‫الكبرية التي قدموها للنادي»‪.‬‬ ‫وحول ما اذا كان �سيلعب بثالثة‬ ‫م��داف�ع�ين ام ��ام ري ��ال م��دري��د‪ ،‬اجاب‬ ‫غوارديوال‪« :‬اللعب بثالثة مدافعني‬ ‫ام� ��ر ج �ي��د اذا ك �ن��ت م���س�ي�ط��را على‬

‫اللقاء‪ ،‬لكن اذا مل تكن كذلك فالو�ضع‬ ‫�سيكون �صعبا لي�س فقط �ضد ريال‬ ‫م ��دري ��د ب ��ل � �ض��د اي ف��ري��ق اخ� ��ر يف‬ ‫العامل‪ .‬التحدي يتمثل بجعل الفريق‬ ‫االخ��ر خا�ضعا لك وان ت�ستحوذ على‬ ‫الكرة ب�شكل مريح من اجل ان نتمكن‬ ‫من االنطالق نحو الهجوم‪ .‬لكن �ضد‬ ‫ري��ال م��دري��د �سيكون م��ن امل�ستحيل‬ ‫ت�ق��ري�ب��ا ان جن�ع�ل�ه��م ي��ر� �ض �خ��ون لنا‬ ‫لفرتة طويلة من الزمن»‪.‬‬ ‫واراح ال �ع �م�لاق��ان اال�سبانيان‬ ‫غالبية جنومهم الكبار يف مباراتيهما‬ ‫خ �ل��ال م �ن �ت �� �ص��ف اال�� �س� �ب ��وع �ضمن‬ ‫م���س��اب�ق��ة دوري اب �ط��ال اوروب � ��ا بعد‬ ‫ان �ضمنا ت�أهلهما اىل ال��دور الثاين‬ ‫وت �� �ص��دره �م��ا مل�ج�م��وع�ت�ه�ي�م��ا‪ ،‬اال ان‬ ‫ذلك مل مينعهما من اخلروج فائزين‬ ‫بنتيجة واح� ��دة ‪��-3‬ص�ف��ر ع�ل��ى باتي‬ ‫ب��وري �� �س��وف ال �ب �ي�لارو� �س��ي واياك�س‬ ‫ام�سرتدام الهولندي‪.‬‬ ‫ور�أى جنم و�سط بر�شلونة ت�شايف‬ ‫ه��رن��ان��دي��ز ان ري��ال م��دري��د �سي�سعى‬ ‫اليوم اىل الفوز على فريقه باعتماد‬ ‫ط��ري�ق��ة ال �ن��ادي ال �ك��ات��ال��وين‪ ،‬ولي�س‬ ‫على غرار املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫وق� � ��ال ت �� �ش��ايف امل ��ر�� �ش ��ح جم� ��ددا‬ ‫لنيل جائزة اف�ضل الع��ب يف العامل‪،‬‬ ‫ل�صحيفة «ماركا» اال�سبانية‪« :‬انتقدت‬ ‫العام املا�ضي طريقتهم الدفاعية على‬ ‫ار�ض امللعب‪ ،‬لكن هذه ال�سنة اتوقع‪،‬‬ ‫بح�سب ما ر�أي�ن��اه يف م�سابقة الك�أ�س‬ ‫ال�سوبر‪ ،‬ان�ه��م ي��ري��دون ال�ف��وز علينا‬ ‫من خالل طريقة لعبنا‪ ،‬ولي�س على‬ ‫غرار املو�سم املا�ضي»‪.‬‬ ‫وك� ��ان ال �ف��ري��ق امل �ل �ك��ي ت�خ�ل��ى يف‬ ‫م���س��اب�ق��ة ك ��أ���س ال���س��وب��ر ع��ن خطته‬ ‫الدفاعية التي اعتمدها يف مباريات‬ ‫الكال�سيكو ملو�سم ‪ ،2011-2010‬حيث‬ ‫اتهم املدافع الربتغايل بيبي بتدمري‬ ‫طريقة لعب البالوغرانا‪.‬‬ ‫وتابع ت�شايف (‪ 33‬عاما)‪« :‬يلعبون‬ ‫ج�ي��دا ويعي�شون �سل�سلة انت�صارات‬ ‫وي�ت�ق��دم��ون علينا ‪ 3‬ن �ق��اط ومباراة‬ ‫�أق��ل‪ .‬ترتيبهم �أف�ضل‪ ،‬لكن مباريات‬ ‫الكال�سيكو ال عالقة لها بالرتتيب»‪.‬‬ ‫وت �ت �ج��ه االن � �ظ� ��ار ك ��ال� �ع ��ادة اىل‬ ‫امل��واج �ه��ة امل��رت�ق�ب��ة ب�ين االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي والربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو ال�ل��ذي��ن ي�ت���ص��دران ترتيب‬ ‫الهدافني ولكل منهما ‪ 17‬هدفا حتى‬

‫أفضل ‪ 6‬مواجهات بني العمالقني‬ ‫ريال مدريد وبرشلونة‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ع��ود وك��ال��ة «ف��ران����س ب��ر���س» ب��ال��زم��ن م��ن اجل‬ ‫عر�ض اف�ضل �ست مواجهات عالقة يف االذه��ان بني‬ ‫ع�م�لاق��ي ال �ك��رة اال��س�ب��ان�ي��ة ري ��ال م��دري��د وغرميه‬ ‫بر�شلونة‪:‬‬ ‫* ريال مدريد ‪ -‬بر�شلونة ‪1-11‬‬ ‫يف ‪ 13‬حزيران ‪:1943‬‬ ‫عززت هذه املواجهة بني الفريقني يف ن�صف نهائي‬ ‫ك��أ���س ا�سبانيا االعتقاد عند جماهري بر�شلونة بان‬ ‫نظام الدكتاتور فرانكو كان معاديا لفريقهم ومتبنيا‬ ‫لريال مدريد كفريقه املف�ضل‪� .‬سافر بر�شلونة الذي‬ ‫كان حامل اللقب حينها‪ ،‬اىل العا�صمة اال�سبانية بعد‬ ‫ان ح�سم لقاء ذهاب ن�صف نهائي امل�سابقة ‪�-3‬صفر على‬ ‫ملعبه ال�سابق «لي�س كورت�س» لكن االحتاد اال�سباين‬ ‫فر�ض غرامة كبرية على النادي الكاتالوين ب�سبب‬ ‫ت�صرفات جماهريه يف تلك املباراة‪ ،‬ما ح�ضر االجواء‬ ‫ملباراة م�شحونة يف االياب‪.‬‬ ‫وق�ي��ل ان��ه وق�ب�ي��ل ان �ط�لاق م �ب��اراة االي ��اب دخل‬ ‫مدير االم��ن القومي اىل غرفة مالب�س بر�شلونة‬ ‫وهو يحمل يف يده م�سد�سا حمذرا الفريق من عواقب‬ ‫جت��دي��د ال �ف��وز ع�ل��ى ري ��ال م��دري��د وازع ��اج اجلمهور‬ ‫املحلي‪ ،‬وكانت النتيجة تلقي بر�شلونة ق�سى هزمية‬ ‫له على يد غرميه الذي ت�أهل اىل النهائي حيث خ�سر‬ ‫امام اتلتيك بلباو �صفر‪.1-‬‬ ‫* بر�شلونة ‪ -‬ريال مدريد ‪1-2‬‬ ‫(‪ 23‬ت�شرين الثاين ‪:)1960‬‬ ‫ا�صبح بر�شلونة اول فريق يطيح بريال مدريد‬ ‫م��ن ك��أ���س االن��دي��ة االوروب �ي��ة البطلة عندما تغلب‬ ‫على بطل امل�سابقة خم�س مرات حينها ‪ 3-4‬مبجموع‬ ‫مباراتي الدور االول من مو�سم ‪ .1961-1960‬انتهت‬ ‫امل� �ب ��اراة االوىل ع �ل��ى م�ل�ع��ب «��س��ان�ت�ي��اغ��و برنابيو»‬ ‫بالتعادل ‪ 2-2‬يف م�ب��اراة تقدم خاللها ري��ال مرتني‬ ‫لكن لوي�س �سواريز ادرك التعادل لرب�شلونة مرتني‪.‬‬ ‫وجنح النادي الكاتالوين يف ح�سم لقاء االياب ‪ 1-2‬يف‬ ‫«كامب نو» بف�ضل هدف مت�أخر من ر�أ�سية للربازيلي‬ ‫ايرافي�ستو‪ ،‬واعرت�ض ريال كثريا على نتيجة املباراة‬ ‫بعدما ال�غ��ى ل��ه احل�ك��م االن�ك�ل�ي��زي ري��غ ليف ثالثة‬ ‫اهداف‪.‬‬

‫وبلغ بر�شلونة النهائي حينها على ح�ساب غرميه‬ ‫املحلي لكنه ف�شل يف الفوز باللقب بعد خ�سارته امام‬ ‫بنفيكا الربتغايل يف مباراة كانت االخرية اليرافي�ستو‬ ‫مع النادي الكاتالوين قبل انتقاله اىل ريال مدريد‬ ‫يف املو�سم التايل‪.‬‬ ‫* بر�شلونة ‪ -‬ريال مدريد �صفر‪2-‬‬ ‫(‪ 23‬ني�سان ‪:)2002‬‬ ‫ف�شل ري��ال مدريد يف الفوز على ملعب غرميه‬ ‫ح��وايل عقد م��ن ال��زم��ن قبل ان يتمكن م��ن الفوز‬ ‫عليه يف ذهاب الدور ن�صف النهائي من م�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا عام ‪ .2002‬وافتتح الفرن�سي زين الدين‬ ‫زي��دان الت�سجيل لفريق امل��درب في�سنتي دل بو�سكي‬ ‫يف اوائل ال�شوط الثاين بكرة «�ساقطة» رائعة قبل ان‬ ‫ي�ضيف االنكليزي البديل �ستيف ماكمامنان الهدف‬ ‫الثاين يف الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وحافظ ري��ال على ه��ذه االف�ضلية التي حققها‬ ‫يف «كامب نو» من خالل التعادل ايابا يف «�سانتياغو‬ ‫برنابيو» ‪ 1-1‬م��ا �سمح ل��ه بالت�أهل اىل النهائي يف‬ ‫غال�سكو االنكليزية حيث تغلب على باير ليفركوزن‬ ‫االملاين ‪ 1-2‬ليتوج باللقب للمرة التا�سعة واالخرية‪.‬‬ ‫* ريال مدريد ‪ -‬بر�شلونة ‪6-2‬‬ ‫(‪ 2‬ايار ‪:)2009‬‬ ‫بقي الفوز الكا�سح الذي حققه بر�شلونة بقيادة‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ال �ط��ائ��ر ي��وه��ان ك��روي��ف ع �ل��ى غرميه‬ ‫‪�-5‬صفر يف مدريد عالقا يف االذهان منذ �شباط ‪1974‬‬ ‫وحتى ايار ‪ 2009‬عندما متكن النادي الكاتالوين من‬ ‫اذالل غرميه امللكي يف عقر داره ‪ 2-6‬يف اول مو�سم‬ ‫تدريبي جلو�سيب غوارديوال مع الفريق االول للنادي‬ ‫الكاتالوين‪ ،‬ما �سمح لالخري يف ان ي�شق طريقه نحو‬ ‫الفوز بلقب «ال ليغا»‪.‬‬ ‫واملفارقة ان ريال مدريد كان البادىء بالت�سجيل‬ ‫لفريق املدرب خواندي رامو�س لكن الفرن�سي تيريي‬ ‫هرني ادرك التعادل قبل ان ي�سجل كارلي�س بويول‬ ‫هدف التقدم للنادي الكاتالوين وا�ضاف االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي هدفا ثالثا قبل انتهاء ال�شوط االول‪.‬‬ ‫ويف ب��داي��ة ال �ث��اين ع��اد ري ��ال اىل اج ��واء اللقاء‬ ‫بت�سجيله هدف تقلي�ص الفارق عرب �سريخيو رامو�س‪،‬‬ ‫قبل ان ينجح كل من هرني ومي�سي يف ت�سجيل هدفه‬ ‫الثاين يف اللقاء ال��ذي اختتمه ج�يرار بيكيه بهدف‬

‫�ساد�س لرجال غوارديوال‪.‬‬ ‫وتوج حينها بر�شلونة باللقب بفارق ت�سع نقاط‬ ‫عن غرميه ما دفع برئي�س االخري فيورنتينو برييز‬ ‫اىل التعهد ب��اج��راء ت�ع��اق��دات قيا�سية ج��دي��دة بعد‬ ‫و��ص��ول��ه اىل ��س��دة ال��رئ��ا��س��ة جم ��ددا يف �صيف ذلك‬ ‫العام‪ ،‬ووفى بوعده من خالل التعاقد مع الربتغايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو والربازيلي كاكا والفرن�سي كرمي‬ ‫بنزمية‪.‬‬ ‫* بر�شلونة ‪ -‬ريال مدريد ‪�-5‬صفر‬ ‫(‪ 29‬ت�شرين الثاين ‪:)2010‬‬ ‫مل تكن امل��رة االوىل ال�ت��ي يلحق بها بر�شلونة‬ ‫هزمية مذلة بغرميه امللكي بالفوز عليه ‪�-5‬صفر‪،‬‬ ‫لكن وج��ود امل��درب الربتغايل جوزيه مورينيو على‬ ‫م�ق��اع��د اح�ت�ي��اط االخ�ي�ر م�ن��ح ه��ذا االن�ت���ص��ار نكهة‬ ‫خ��ا��ص��ة خ���ص��و��ص��ا ان ��ه ت ��ذوق ه��زمي��ة ن �ك��راء يف اول‬ ‫«كال�سيكو» له‪.‬‬ ‫ودخ��ل ري��ال حينها اىل املباراة وهو متقدم على‬ ‫بر�شلونة ب�ف��ارق نقطة يف الرتتيب ال�ع��ام ودون ان‬ ‫يتذوق طعم الهزمية‪ ،‬لكن النادي الكاتالوين «مزقه»‬ ‫بخما�سية نظيفة ت�ن��اوب على ت�سجيلها داف�ي��د فيا‬ ‫(ه��دف��ان) وت�شايف هرنانيز وب��درو وجيفرن يف لقاء‬ ‫�شهد طرد �سريخيو رامو�س من الفريق ال�ضيف‪.‬‬ ‫وان�ت��زع بر�شلونة بهذا ال�ف��وز االق�سى يف تاريخ‬ ‫م�شوار مورينيو التدريبي‪ ،‬ال�صدارة من غرميه ومل‬ ‫يتنازل عنها حتى ختام املو�سم‪.‬‬ ‫* ريال مدريد ‪ -‬بر�شلونة ‪�-1‬صفر‬ ‫بعد التمديد (‪ 20‬ني�سان ‪:)2011‬‬ ‫اثبت الفوز الذي حققه ريال مدريد على بر�شلونة‬ ‫يف نهائي ك�أ�س ا�سبانيا املو�سم املا�ضي ان بامكان فريق‬ ‫مورينيو التفوق على النادي الكاتالوين رغم ف�شله‬ ‫يف املحاوالت اخلم�س ال�سابقة‪ .‬ويعود الف�ضل بهذا‬ ‫ال�ف��وز اىل رون��ال��دو ال��ذي منح فريقه اللقب بكرة‬ ‫ر�أ�سية �سجلها قبيل انتهاء الوقت اال�ضايف من املباراة‬ ‫التي احت�ضنها ملعب «مي�ستايا» يف فالن�سيا‪.‬‬ ‫كما �سمح هذا الفوز لريال مدريد برفع الك�أ�س‬ ‫للمرة االوىل منذ ‪ ،1993‬لكن النادي امللكي ف�شل يف‬ ‫تكرار هذا االنت�صار يف املباريات االربع التالية التي‬ ‫جمعته مع غرميه يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا‬ ‫وك�أ�س ال�سوبر اال�سبانية‪.‬‬

‫االن‪ ،‬و�سي�سعى كل منهما جاهدا ملنح‬ ‫ف��ري�ق��ه ال �ف��وز يف ال�ف���ص��ل االول من‬ ‫«كال�سيكو» هذا املو�سم‪ ،‬خ�صو�صا ان‬ ‫االح�صائيات �صبت يف املوا�سم ال�سبعة‬ ‫االخ �ي�رة يف م�صلحة ال�ف��ري��ق الذي‬ ‫يفز يف املواجهة االوىل بني الفريقني‬ ‫خ�ل�ال امل��و� �س��م‪ ،‬اذ مت�����ن الح �ق��ا من‬ ‫الفوز بلقب الدوري‪.‬‬ ‫و�سي�أمل مي�سي الذي يعاين هذا‬ ‫املو�سم خارج «كامب نو» حيث اكتفى‬ ‫بهدف واح��د من ا�صل ‪� 17‬سجلها يف‬ ‫الدوري هذا املو�سم‪ ،‬ان يوا�صل ت�ألقه‬ ‫يف «�سانتياغو برنابيو» حيث �سجل‬ ‫�سبعة اه��داف للنادي الكاتالوين يف‬ ‫زي��ارات��ه اخلم�س االخ�ي�رة اىل معقل‬ ‫غ��رمي��ه امل�ل�ك��ي‪ ،‬وا��س�ت�م�ت��اع��ه باللعب‬ ‫ام��ام االخ�ير كونه �سجل ‪ 13‬هدفا يف‬ ‫‪ 15‬مباراة خا�ضها امامه‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل مي�سي ان يحقق اجنازا‬ ‫فرديا يف مباراة اليوم ويتمثل بت�سجيله‬ ‫يف مرمى ري��ال للمباراة الثالثة على‬ ‫التوايل‪ ،‬علما بان النجم االرجنتيني‬ ‫مل يغب ع��ن اي «كال�سيكو» منذ ان‬ ‫ت��وىل جو�سيب غ��واردي��وال اال�شراف‬ ‫على بر�شلونة (لعب ‪ 1359‬دقيقة �ضد‬ ‫ريال)‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت م��وق �ع��ة ال»كال�سيكو»‬ ‫االوىل مل�ي���س��ي ق �ب��ل ��س�ت��ة اع � ��وام‪ ،‬يف‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين ‪ ،2005‬عندما متكن‬ ‫بر�شلونة ب�ق�ي��ادة م��درب��ه الهولندي‬ ‫فرانك راي�ك��ارد من الفوز على ريال‬ ‫يف عقر داره بثالثية نظيفة �سجلها‬ ‫الكامريوين �صامويل ايتو والربازيلي‬ ‫رونالدينيو (هدفان)‪.‬‬ ‫ويف اجلهة املقابلة‪ ،‬ي�أمل رونالدو‬ ‫ان ي � �ك� ��ون ق � ��د ف � ��ك ف� �ع�ل�ا عقدته‬ ‫التهديفية امام بر�شلونة بعد ان جنح‬ ‫املو�سم املا�ضي بت�سجيله هدفه االول‬ ‫يف م��رم��ى «ب�ل�اوغ��ران��ا» وك ��ان هدف‬ ‫التعادل ‪ 1-1‬من ركلة جزاء يف املرحلة‬ ‫الثانية والثالثني من ال��دوري‪ ،‬قبل‬ ‫ان ي�ضيف هدفا ثانيا غاليا ج��دا يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 103‬م��ن ن �ه��ائ��ي م�سابقة‬ ‫الك�أ�س‪.‬‬ ‫و�ستفتتح املرحلة اليوم مبباراة‬ ‫ق��وي��ة اخ��رى جتمع ليفانتي الرابع‬ ‫ب��ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة اخل��ام ����س ح�ي��ث �سي�سعى‬ ‫االول اىل تنا�سي هزميته القا�سية‬ ‫ام��ام بر�شلونة (�صفر‪ )5-‬يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬فيما يبحث الثاين عن فوزه‬ ‫الثالث على ال�ت��وايل من اج��ل ازاحة‬ ‫م�ضيفه ع��ن امل��رك��ز ال��راب��ع والبقاء‬ ‫من فالن�سيا الثالث الذي يحل اليوم‬ ‫اي�ضا �ضيفا على بيتي�س اجلريح‪.‬‬ ‫ويف امل� �ب ��اري ��ات االخ� � ��رى‪ ،‬يلعب‬ ‫االح��د راي��و فاليكانو م��ع �سبورتينغ‬ ‫خ � �ي � �خ� ��ون‪ ،‬وف� � �ي � ��اري � ��ال م � ��ع ري � ��ال‬ ‫��س��و��س�ي�ي��داد‪ ،‬وخ�ي�ت��ايف م��ع غرناطة‪،‬‬ ‫وملقة مع او�سا�سونا‪ ،‬وريال �سرق�سطة‬ ‫مع ريال مايوركا‪ ،‬واتلتيك بلباو مع‬ ‫را��س�ي�ن��غ ��س��ان�ت��ان��در‪ ،‬وا��س�ب��ان�ي��ول مع‬ ‫اتلتيكو مدريد‪.‬‬

‫تشايف يخوض مباراته الـ‪600‬‬ ‫مع برشلونة‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستكون موقعة «كال�سيكو» الدوري الإ�سباين الذي تقام‬ ‫ال�ي��وم ال�سبت ب�ين بر�شلونة حامل اللقب وم�ضيفه ريال‬ ‫مدريد املت�صدر املباراة الـ ‪ 600‬لنجم الو�سط الدويل ت�شايف‬ ‫هرنانديز مع النادي الكاتالوين‪.‬‬ ‫وتعود امل�ب��اراة االوىل لت�شايف مع «ب�لاوغ��ران��ا» �إىل ‪18‬‬ ‫�آب ‪ 1998‬يف م�سابقة ك�أ�س ال�سوبر الإ�سبانية عندما �أ�شركه‬ ‫امل��درب الهولندي لوي�س ف��ان غ��ال �أم��ام م��اي��ورك��ا‪ ،‬و�سجل‬ ‫حينها ه��دف��ه الأول م��ع ال�ف��ري��ق‪ ،‬وم�ن��ذ حينها لعب بطل‬ ‫العامل و�أوروب��ا ‪ 379‬مباراة يف ال��دوري املحلي و‪ 121‬مباراة‬ ‫يف دوري �أبطال �أوروبا و‪ 13‬مباراة يف ك�أ�س االحتاد االوروبي‬ ‫و‪ 10‬مباريات يف ك�أ�س ال�سوبر الإ�سبانية و‪ 3‬مباريات يف ك�أ�س‬ ‫ال�سوبر الأوروبية و‪ 4‬مباريات يف ك�أ�س العامل للأندية‪.‬‬ ‫ويحمل ت�شايف الرقم القيا�سي من حيث عدد املباريات‬ ‫ال�ت��ي خا�ضها م��ع ال �ن��ادي ال�ك��ات��ال��وين‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل الرقم‬ ‫القيا�سي من حيث عدد الألقاب �أي�ضا (‪ 18‬لقبا)‪.‬‬ ‫وحت��دث ت�شايف عن املوقعة املرتقبة �أم��ام ري��ال مدريد‬ ‫والتي �ستكون الثالثة ع�شرة له يف مواجهة النادي امللكي‪،‬‬ ‫قائال‪« :‬ال��ذه��اب �إىل مدريد وال�ف��وز متعة كبرية تتخطى‬ ‫املتعة الكروية»‪.‬‬ ‫ويخو�ض ت�شايف مو�سمه الرابع ع�شر مع بر�شلونة بعد‬ ‫�أن ب��د�أ م�شواره يف خط و�سط النادي الكاتالوين يف ‪1998‬‬ ‫قبل �أن يفر�ض نف�سه عن�صرا ال غنى عنه حتت قيادة كل من‬ ‫�سريا فريير وال�صربي رادومري انتيت�ش وكارلي�س ريك�سا�ش‬ ‫وال �ه��ول �ن��دي ف��ران��ك راي� �ك ��ارد وامل � ��درب احل� ��ايل جو�سيب‬ ‫غوارديوال‪.‬‬ ‫و�صل ت�شايف اىل مباراته الـ ‪ 300‬مع بر�شلونة حني كان‬ ‫يف اخلام�سة والع�شرين م��ن ع�م��ره وان��ه على بعد مباراة‬ ‫واح��دة من م�شاركته ال�ـ ‪ 600‬بقمي�ص «ازول�غ��ران��ا» وه��و يف‬ ‫احلادية والثالثني من عمره وقد �سجل يف طريقه اىل هذا‬ ‫االجناز ‪ 63‬هدفا‪ ،‬بينها ‪ 42‬يف الدوري املحلي‪ ،‬و‪ 10‬يف دوري‬ ‫ابطال اوروب��ا‪ ،‬و‪ 7‬يف الك�أ�س اال�سبانية‪ ،‬و‪ 3‬يف ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫اال�سبانية‪ ،‬و‪ 1‬يف ك�أ�س االحتاد االوروبي‪ ،‬علما بان امل�سابقتني‬ ‫الوحيدتني اللتني مل ي�سجل فيها ت�شايف هما ك�أ�س ال�سوبر‬ ‫االوروبية وك�أ�س العامل لالندية التي ي�شارك فيها فريقه‬ ‫خالل ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وميلك ت�شايف الذي بد�أ م�شواره الكروي مع بر�شلونة‬ ‫عام ‪ 1991‬يف الفرق العمرية‪ ،‬ميلك معظم االرقام القيا�سية‬ ‫اخلا�صة بالنادي وه��و ا�صبح اعتبارا من ‪ 2‬كانون الثاين‬ ‫‪ 2011‬الالعب االكرث خو�ضا للمباريات متفوقا على اجناز‬ ‫ميغيلي‪ ،‬كما انه اكرث الالعبني فوزا بلقب الدوري اال�سباين‬ ‫مع النادي (‪ )6‬م�شاركة مع راماليت�س وغوارديوال‪ ،‬كما انه‬ ‫اكرث الالعبني تتويجا بااللقاب (‪.)18‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫‪15‬‬

‫خالل حديث مطول للتلفزيون الأردين مع مدربي قطبي الكرة‬

‫قويض‪ :‬الوحدات «مضروب بحجر كبري»‬ ‫جسام‪ :‬الفيصلي تعامل مع املوسم الكروي بواقعية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د امل��دي��ر الفني ال�سوري‬ ‫حممد قوي�ض �أن فريق الوحدات‬ ‫(م���ض��روب بحجر ك�ب�ير) كونه‬ ‫ي�ضم يف �صفوفه ثمانية العبني‬ ‫�ضمن �صفوف املنتخب الوطني‬ ‫ل �ك��رة ال �ق��دم‪ ،‬ك��ا��ش�ف��ا �أن ه ��ؤالء‬ ‫ال�ل�اع� �ب�ي�ن مل ي� �ع� �ط ��وا فريق‬ ‫ال � ��وح � ��دات امل� �ط� �ل ��وب م �ن �ه��م يف‬ ‫مباريات دوري املحرتفني‪ ،‬مما‬ ‫انعك�س �سلبا على نتائج الفريق‬ ‫يف مرحلة الذهاب‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف قوي�ض يف حديثه‬ ‫املطول للتلفزيون الأردين من‬ ‫خالل برنامج املجلة الريا�ضية‬ ‫�أم�س اجلمعة‪� ،‬أن العبي الوحدات‬ ‫الثمانية الذين ميثلون املنتخب‬ ‫ق�ضوا معظم �أوقاتهم متنقلني‬ ‫يف الطائرة مما �أ�ضعف من�سوب‬ ‫الرتكيز لديهم يف مباريات فريق‬ ‫ال ��وح ��دات‪ ،‬الف �ت��ا ب ��أن �ه��م كانوا‬ ‫يلتحقون مبباريات الفريق قبل‬ ‫موعدها بيومني فقط‪ ،‬بل كانوا‬ ‫�أ�شبه (بال�ضيوف) على الفريق‪.‬‬ ‫واعرتف قوي�ض ب�أن تواجده‬ ‫م��ع ف��ري��ق ال ��وح ��دات باملرحلة‬ ‫احلالية كان �أ�سو�أ مرحلة عا�شها‬ ‫يف ح �ي��ات��ه ال �ت ��دري �ب �ي ��ة‪ ،‬نظرا‬ ‫ل�ل�ظ��روف ال�صعبة ال�ت��ي عا�شها‬ ‫مع الفريق‪ ،‬خا�صة �أن املتابعني‬ ‫ك��ان��وا ي�ت���ص��ورون ب ��أن الوحدات‬ ‫�سيح�سم كافة �ألقاب البطوالت‬ ‫ب�سهولة باعتباره ي�ضم ثمانية‬ ‫العبني ي�شكلون �أ�سا�س املنتخب‬ ‫الأردين الذي بلغ الدور احلا�سم‬ ‫لت�صفيات املونديال‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ش� � ��ار ق ��وي� �� ��ض �إىل �أن‬ ‫امل� �ن� �ت� �خ ��ب �أب � � � � ��دع يف م� ��� �ش ��وار‬ ‫ال�ت���ص�ف�ي��ات الآ� �س �ي��وي��ة امل�ؤهلة‬ ‫ل �ن �ه��ائ �ي��ات ك ��أ� ��س ال �ع ��امل ‪2014‬‬ ‫و�أك � ��د ت �ط��ور ال� �ك ��رة الأردن � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال��وح��دات ك��ان ي�ت��أث��ر كون‬ ‫العبيه تعر�ضوا حلاالت الإرهاق‬ ‫و� �ض �غ��ط امل� �ب ��اري ��ات‪ ،‬و�أ�صيبوا‬ ‫بحالة الإ�شباع الكروي‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫�أن النتائج الإيجابية للمنتخب‬ ‫انعك�ست �سلبا على نتائج فريق‬

‫املدير الفني لفريق النادي الفي�صلي ثائر ج�سام‬

‫الوحدات‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ق��وي ����ض �أن� ��ه منذ‬ ‫ت�سلم دفة القيادة‪ ،‬خا�ض بطولة‬ ‫درع االحت� ��اد ب��ال�ف��ري��ق الرديف‬ ‫وب��دون العبي املنتخب الأردين‬ ‫ب �ن��اء ع �ل��ى ت�ع�ل�ي�م��ات البطولة‪،‬‬ ‫ويف بطولة ال ��درع ق��دم الفريق‬ ‫ال��ردي��ف م�ستوى مميزا قبل �أن‬ ‫نخ�سر �أمام �شباب الأردن بخط�أ‪.‬‬ ‫وق��ال قوي�ض �إن �أي مدرب‬ ‫مهما بلغت درج�ت��ه م��ن اخلربة‬ ‫وال��دراي��ة �سيعاين عندما يكون‬ ‫�أكرث من ن�صف العبي فريقه يف‬

‫�صفوف �أي منتخب ك��ون عامل‬ ‫االن �� �س �ج��ام وال�ت�رك �ي��ز �سيكون‬ ‫يف �أ� �س��و�أ �أح��وال��ه‪ ،‬ف�ضال ع��ن �أن‬ ‫ال��وق��ت مل يكن كافيا لالعتماد‬ ‫على وجوه جديدة‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ق��وي����ض ب� ��أن فريق‬ ‫ال ��وح ��دات ��س�ي�ظ�ه��ر يف مرحلة‬ ‫�إي ��اب ال� ��دوري ب���ص��ورة مغايرة‪،‬‬ ‫فغالبية الع�ب��ي املنتخب حاليا‬ ‫يتدربون مع الفريق مما �سيعيد‬ ‫حلقة االن���س�ج��ام امل �ف �ق��ودة‪ ،‬كما‬ ‫�أن�ن��ا نعمل حاليا على اكت�شاف‬ ‫وج � ��وه ج ��دي ��دة ت �ع��زز م ��ن قوة‬

‫بع�ض املراكز‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د ق��وي ����ض �أن جديد‬ ‫ف��ري��ق ال��وح��دات �سيكون بعودة‬ ‫جنم الفريق ر�أف��ت علي ليظهر‬ ‫م��ع ال �ف��ري��ق ب��امل��رح �ل��ة املقبلة‪،‬‬ ‫حيث �إن تواجده �سي�شكل �إ�ضافة‬ ‫فنية مهمة للفريق‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫�أن �إدارة النادي وافقت م�شكورة‬ ‫على كافة تو�صياتي مب��ا يتعلق‬ ‫ب���ض��رورة ا�ستقطاب حمرتفني‬ ‫كون الوحدات مقبل على خو�ض‬ ‫ثالثة ا�ستحقاقات وهي الدوري‬ ‫وك ��أ� ��س االردن وك ��أ� ��س االحت ��اد‬

‫املدير الفني لفريق نادي الوحدات حممد قوي�ض‬

‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ق��وي ����ض ب � ��أن فريق‬ ‫ال��وح��دات خ��ذل جماه��يه‪ ،‬لكن‬ ‫يجب �أن ن�ضع يف عني االعتبار‬ ‫ب ��أن تراجع م�ستوى الفريق مل‬ ‫يكن ذن��ب الإدارة وال الالعبني‬ ‫وال اجلهاز الفني والتدريبي‪.‬‬ ‫وع ��ن ق��رع��ة ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫الآ� � �س � �ي� ��وي‪� ،‬أك� � ��د ق��وي ����ض ب� ��أن‬ ‫القرعة مل تكن �سهلة كما يروج‬ ‫ال�ب�ع����ض‪ ،‬ح�ي��ث �سنخو�ض لقاء‬ ‫م��ع �أح��د ال�ف��رق التي �ستخو�ض‬ ‫ت���ص�ف�ي��ات دوري �أب� �ط ��ال �آ�سيا‬

‫و�سيكون الفريق �إم��ا �إيرانيا �أو‬ ‫��س�ع��ودي��ا �أو �إم��ارات �ي��ا‪ ،‬ون�ح��ن يف‬ ‫ك��ل الأح� � ��وال ي �ج��ب �أن جنتهد‬ ‫حتى نت�صدر املجموعة لن�ضمن‬ ‫خ��و���ض ل�ق��اء دور ال�ستة ع�شرة‬ ‫على �أر�ضنا وبني جماهرينا‪.‬‬ ‫واخ� �ت� �ت ��م ق��وي ����ض حديثه‬ ‫بالقول �إن بطولة ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ� �س �ي��وي ب� ��د�أت ت���ش�ه��د تطورا‬ ‫م� �ل� �ح ��وظ ��ا م � ��ن ح� �ي ��ث ال� �ف ��رق‬ ‫املتناف�سة مما ي�سجعل املناف�سة‬ ‫ع �ل��ى ال �ل �ق��ب � �ص �ع �ب��ة وبحاجة‬ ‫مل �ج �ه��ود ك �ب�ي�ر‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن‬

‫ال�ف��ارق الفني بني بطولة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد اال�سيوي ودوري �أبطال‬ ‫�آ�سيا لي�س بالفارق الكبري‪ ،‬بل �إن‬ ‫الفارق الوحيد يكمن ب�أن بطولة‬ ‫دوري �أبطال �آ�سيا ت�شهد اهتماما‬ ‫�إعالميا �أكرب‪.‬‬ ‫ج�سام‪ :‬جمموعتنا متكافئة‬ ‫وتعاملنا مع املو�سم الكروي‬ ‫بواقعية‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه‪� � ،‬ص��رح املدير‬ ‫ال �ف �ن��ي ال �ع��راق��ي ث��ائ��ر ج�سام‪،‬‬ ‫�أن ف��ري �ق��ه ال�ف�ي���ص�ل��ي ج� ��اء يف‬ ‫جم� �م ��وع ��ة م �ت �ك��اف �ئ��ة للغاية‬

‫ببطولة ك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق��ال ج�سام خ�لال برنامج‬ ‫املجلة الريا�ضية‪ ،‬ب ��أن املناف�سة‬ ‫��س�ت�ك��ون ق��وي��ة وال �ف��ري��ق القادر‬ ‫ع�ل��ى حتقيق ال �ف��وز ع�ل��ى ملعبه‬ ‫�سيكون الأق��رب للت�أهل‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن ف��ري��ق الفي�صلي �إىل جانب‬ ‫االحت � ��اد ال �� �س��وري والقاد�سية‬ ‫الكويتي هي من الفرق املر�شحة‬ ‫للمناف�سة على اللقب بقوة‪.‬‬ ‫وك�شف ج�سام �أن الفي�صلي‬ ‫ت� �ع ��ام ��ل م� ��ع امل ��و�� �س ��م ال� �ك ��روي‬ ‫احل � ��ايل ب��واق �ع �ي��ة ت ��ام ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ام با�ستعرا�ض �أج �ن��دة املو�سم‬ ‫ال �ك��روي ل�ل�أن��دي��ة واملنتخبات‪،‬‬ ‫وج ��اءت ال �ب��داي��ة ع�بر االعتماد‬ ‫على العبني جدد ببطولة الدرع‬ ‫ال�ت��ي ح�صلنا على لقبها‪ ،‬حيث‬ ‫ق�م�ن��ا ب��االع�ت�م��اد ع�ل��ى (البديل‬ ‫الأول) لالعبينا ال��ذي��ن كانوا‬ ‫متواجدين مع املنتخب الأردين‬ ‫بت�صفيات املونديال‪.‬‬ ‫وقال ج�سام لأننا ا�ستعر�ضنا‬ ‫�أج �ن ��دة امل��و� �س��م ب �� �ص��ورة جيدة‪،‬‬ ‫فقد ر�أي�ن��ا ع��دم االعتماد ب�شكل‬ ‫ك�ل��ي ع�ل��ى الع�ب�ي�ن��ا املتواجدين‬ ‫م��ع املنتخب الأردين‪ ،‬مم��ا كان‬ ‫له انعكا�س �إيجابي‪ ،‬حيث قمت‬ ‫مبنح العبينا ب�صفوف املنتخب‬ ‫ال � ��راح � ��ة ال� �ك ��اف� �ي ��ة لالعتماد‬ ‫ع �ل �ي �ه��م يف امل � �ب ��اراي ��ات القوية‬ ‫ب ��دوري امل�ح�ترف�ين واحل �م��د هلل‬ ‫ف��إن الأه��داف حتققت بت�صدرنا‬ ‫ال� � � � ��دوري م� ��ع ن� �ه ��اي ��ة مرحلة‬ ‫الذهاب بفارق خم�س نقاط‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ج�سام �أن الفي�صلي‬ ‫ي�ن�ظ��ر ل�ل�ب�ط��والت امل�ق�ب�ل��ة بعني‬ ‫م��ن االه�ت�م��ام وال�ترك �ي��ز‪ ،‬وقال‬ ‫� �س �ن �ك��ون م �ق �ب �ل�ين ع �ل��ى خو�ض‬ ‫ثالثة ا�ستحقاقات هي الدوري‬ ‫وك ��أ� ��س الأردن وك ��أ� ��س االحت ��اد‬ ‫الآ�سيوي‪ ،‬وهو ما يفر�ض علينا‬ ‫ال �ب �ح��ث ع ��ن ت �ع��زي��ز ال�صفوف‬ ‫مب�ح�ترف�ين �أج��ان��ب‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن‬ ‫فريق الفي�صلي خا�ض املباريات‬ ‫املا�ضية دون االع�ت�م��اد على �أي‬ ‫حمرتف اجنبي‪.‬‬

‫البطوالت املحلية الأوروبية‬

‫قطبا مانشسرت يسعيان لتضميد جراح دوري األبطال‬ ‫ومهمة صعبة ليوفنتوس على أرض روما يف الدوري اإليطالي‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يريد قطبا مدينة مان�ش�سرت‪� ،‬سيتي ويونايتد‬ ‫ت�ضميد جراحهما االوروبية من خالل موا�صلة‬ ‫املطاردة بينهما يف ال��دوري املحلي‪ ،‬حيث يت�صدر‬ ‫االول بفارق ‪ 5‬نقاط عن الثاين‪.‬‬ ‫وخرج الفريقان من دور املجموعات يف دوري‬ ‫اب�ط��ال اوروب ��ا و��س�ي��وا��ص�لان امل���ش��وار يف م�سابقة‬ ‫الدوري االوروبي (يوروبا ليغ) االقل قيمة‪.‬‬ ‫و�إذا كان عزاء مان�ش�سرت �سيتي �أنه تغلب على‬ ‫بايرن ميونيخ ‪�-2‬صفر وجمع ‪ 10‬نقاط يف جمموعة‬ ‫املوت التي �ضمت اي�ضا نابويل االيطايل وفياريال‬ ‫اال�سباين‪ ،‬فان مان�ش�سرت يونايتد فرط بت�أهل يف‬ ‫متناوله الن القرعة اوقعته يف جمموعة �سهلة‬ ‫للغاية �ضمت بنفيكا الربتغايل وبال ال�سوي�سري‬ ‫واوتيلول غاالتي الرومناين الذي ي�شارك للمرة‬ ‫االوىل‪.‬‬ ‫وما زاد من �أمل اخل�سارة �أن ال�شياطني احلمر‬ ‫قد يخ�سرون جهود �صخرة الدفاع وقائد الفريق‬ ‫ال�صربي نيمانيا فيديت�ش لفرتة طويلة قد متتد‬ ‫اربعة ا�شهر بعد ا�صابة يف متزق يف اربطة الركبة‬ ‫خالل املباراة التي خ�سرها �أمام بال ‪ 2-1‬الأربعاء‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وي ��أم��ل مان�ش�سرت يونايتد حت��دي��دا تقلي�ص‬ ‫الفارق عن جاره يف املدينة الواحدة النه يخو�ض‬ ‫اختبارا �سهال ن�سبيا على ملعبه �ضد ولفرهامبتون‬ ‫احد فرق الذيل وذلك يف املرحلة اخلام�سة ع�شرة‪،‬‬ ‫يف حني يحل �سيتي �ضيفا على ت�شل�سي املنتف�ض‬ ‫يف االون� ��ة االخ �ي�رة ب �ف��وزي��ن الف �ت�ين االول على‬ ‫نيوكا�سل �صاحب املركز الرابع يف الدوري بثالثية‬ ‫نظيفة‪ ،‬والثاين على فالن�سيا اال�سباين يف دوري‬ ‫ابطال اوروبا بالنتيجة ذاتها‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر م� ��درب م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د ال�سري‬ ‫اليك�س فريغو�سون بان موا�صلة فريقه للم�شوار‬ ‫االوروبي عرب الدوري االوروبي كان عقابا له لعدم‬ ‫ظهوره ب�شكل جيد يف دور املجموعات وقال «انها‬ ‫م�سابقة �أ��ش��ارك فيها للمرة الأوىل منذ قدومي‬ ‫اىل مان�ش�سرت‪� .‬إنها تعني �شيئا واحدا‪ ،‬يتعني علينا‬ ‫خ��و���ض امل �ب��اري��ات االوروب �ي ��ة م���س��اء اخلمي�س ثم‬ ‫الدوري املحلي ايام االحد‪ ،‬وعلي ان نت�أقلم مع هذا‬ ‫االمر‪ ،‬لي�س االمر مثاليا لكن هذا عقابنا الننا مل‬ ‫نت�أهل اىل الدور الثاين من دوري ابطال اوروبا»‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬اك� ��د م � ��درب م��ان �� �ش �� �س�تر �سيتي‬ ‫االي�ط��ايل روب��رت��و مان�شيني ان��ه �سي�ضع اخلروج‬ ‫ج��ان�ب��ا م��ن دوري االب �ط��ال و��س�يرك��ز ع�ل��ى الفوز‬

‫مرس��يليا يس��عى ملواصل��ة االرتق��اء يف ال��دوري الفرنس��ي‬ ‫ب ��دوري ي��وروب��ا ل�ي��غ‪ ،‬م�شريا اىل ان فريقه فعل‬ ‫ك� � َّل م��ا يف و��س�ع��ه ل�ل�ت��أه��ل ل�ك��ن احل��ظ مل ي�سعفه‬ ‫رغم فوزه على بايرن ميونيخ وذلك الن مناف�سه‬ ‫نابويل االيطايل الذي كان يتقدمه بنقطة‪ ،‬تغلب‬ ‫ب ��دوره على ف�ي��اري��ال اال��س�ب��اين يف ملعب االخري‬ ‫‪�-2‬صفر اي�ضا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف مان�شيني‪« :‬ع ��ادة وبن�سبة ‪ 99‬بالئة‬ ‫ي�ت��أ َّه��ل الفريق ل�ل��دور املقبل عندما يحرز ع�شر‬ ‫نقاط‪ ،‬اعتقد ان ما ح�صل ال ي�صدق! اننا منلك‬ ‫نقاطا كثرية لكننا مل نت�أ َّهل‪� .‬أريد �أن �أهنئ نابويل‬ ‫فهو ي�ستحق الت�أهل‪ ،‬و�أمت َنّى لهم حظا �سعيدا يف‬ ‫الفرتة املقبلة‪ ،‬وعلى �سيتي االن �أن يطوِي �صفحة‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا»‪.‬‬ ‫وتابع امل��درب الإي�ط��ايل قائال‪« :‬ال اعتقد �أن‬ ‫اخل� ��روج م��ن دوري الأب �ط ��ال ��س�ي��ؤث��ر ع�ل��ى لقب‬ ‫الدوري املحلي يف هذه اللحظة‪ ،‬لأننا ومان�ش�سرت‬ ‫يونايتد �سنكمل امل�شوار يف الدوري الأوروبي»‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ت��وت�ن�ه��ام ال ��ذي ق��د ي �ك��ون امل�ستفيد‬ ‫الأكرب من موا�صلة قطبي مان�ش�سرت م�شوارهما‬ ‫يف ال��دوري الأوروب ��ي كونه مر�شح للخروج منها‬ ‫والرتكيز على ال��دوري املحلي‪ ،‬علما �أن��ه يتخلف‬ ‫ع��ن املت�صدر ب�ف��ارق ‪ 7‬ن�ق��اط‪ ،‬لكنه ميلك مباراة‬ ‫م�ؤجلة مع ايفرتون‪.‬‬ ‫وي�ح��ل توتنهام �ضيفا على �ستوك �سيتي يف‬ ‫م�ب��اراة ال تخلو من �صعوبة ل�لاول‪ ،‬لأن �صاحب‬ ‫الأر�ض قوي على ملعبه بريتانيا �ستاديوم‪ ،‬ويقوده‬ ‫مهاجم توتنهام ال�سابق العمالق بيرت كراوت�ش‪.‬‬ ‫وي�سعى �آر��س�ن��ال ال��ذي ارت�ق��ى �سلم الرتتيب‬ ‫و�صعد م��ن امل��رك��ز ال�سابع ع�شر �إىل اخلام�س يف‬ ‫مدى �شهرين اىل ماو�صلة �صحوته عندما ي�ستقبل‬ ‫ايفرتون على ا�ستاد الإمارات يف �شمال لندن‪.‬‬ ‫و�سيحاول �آر�سنال الذي يحتفل هذا اال�سبوع‬ ‫مبرور ‪ 125‬عاما على ت�أ�سي�سه االحتفاظ ب�سجله‬ ‫خاليا من الهزائم يف ثماين مباريات على التوايل‬ ‫ويقوده هدافه الهولندي روبن فان بري�سي �صاحب‬ ‫‪ 13‬هدفا يف مبارياته الع�شر الأخرية‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اري��ات الأخ� ��رى‪ ،‬يلعب ال �ي��وم ال�سبت‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول م��ع ك��وي �ن��ز ب� ��ارك ري �ن �ج��رز‪ ،‬وبولتون‬ ‫واندررز مع ا�ستون فيال‪ ،‬وو�ست بروميت�ش البيون‬ ‫مع ويغان اثلتيك‪ ،‬ونوريت�ش �سيتي مع نيوكا�سل‬

‫يونايتد‪ ،‬و�سوان�سي �سيتي مع فولهام‪ ،‬وغدا االحد‬ ‫�سندرالند مع بالكبرين روفرز‪.‬‬ ‫الدوري الإيطايل‬ ‫ي�خ��و���ض يوفنتو�س امل�ت���ص��در اخ�ت�ب��ارا �صعبا‬ ‫عندما يحل �ضيفا على روم��ا يف املرحلة الرابعة‬ ‫ع�شرة من الدوري االيطايل‪ ،‬خ�صو�صا ان املباراة‬ ‫�ستقام االثنني املقبل ما �سيمنح ميالن واودينيزي‬ ‫فر�صة انزال «ال�سيدة العجوز» اىل املركز الثالث‬ ‫وو�ضعه حتت ال�ضغط‪.‬‬ ‫ويت�صدر يوفنتو�س الرتتيب بفارق نقطتني‬ ‫عن ميالن واودينيزي اللذين يخو�ضان اختبارين‬ ‫�سهلني‪ ،‬حيث يتواجه الفريق اللومباردي الذي‬ ‫ح�صد ‪ 22‬نقطة من ا�صل ‪ 24‬ممكنة يف مبارياته‬ ‫ال�ث�م��اين االخ�ي�رة‪ ،‬م��ع م�ضيفه بولونيا �صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال�سابع ع�شر‪ ،‬فيما يتواجه فريق املدرب‬ ‫فران�شي�سكو غيدولني م��ع �ضيفه كييفو الثاين‬ ‫ع�شر‪.‬‬ ‫ومن امل�ؤكد ان املباراة التي يخو�ضها يوفنتو�س‬ ‫االثنني لن تكون �سهلة يف معقل روما ال�ساعي اىل‬ ‫ا�ستعادة توازنه بعد هزميتني على التوايل ما و�ضع‬ ‫مدربه اال�سباين لوي�س انريكه حتت ال�ضغط الن‬ ‫فريق العا�صمة ا�صبح يف املركز الثامن بفارق ‪12‬‬ ‫نقطة عن �ضيفه‪.‬‬ ‫و�سيخترب يوفنتو�س‪ ،‬الفريق الوحيد الذي‬ ‫مل يذق طعم الهزمية هذا املو�سم‪ ،‬نف�س �سيناريو‬ ‫املرحلة ال�سابقة عندما تنازل عن ال�صدارة مليالن‬ ‫واودينيزي يوم ال�سبت قبل ان ي�ستعيدها االحد‬ ‫بفوزه ال�صعب على ت�شيزينا �صاحب املركز التا�سع‬ ‫ع�شر قبل االخري ‪�-2‬صفر‪.‬‬ ‫وي� ��أم ��ل ي��وف�ن�ت��و���س ان ي �ح��اف��ظ ع �ل��ى �سجله‬ ‫املميز جدا يف ملعب «اوملبيكو» حيث مل يذق طعم‬ ‫الهزمية امام روما منذ خ�سارته برباعية نظيفة‬ ‫يف ‪ 28‬ني�سان ‪ ،2004‬علما بانه خرج فائزا يف زياراته‬ ‫ال�ث�لاث االخ�ي�رة اىل العا�صمة (‪ 1-4‬و‪ 1-3‬و‪-2‬‬ ‫�صفر على التوايل)‪.‬‬ ‫وم��ن جهته ي�سعى التي�سو ال��راب��ع للبقاء يف‬ ‫دائرة ال�صراع على ال�صدارة عندما يحل �ضيفا على‬ ‫ليت�شي ال��ذي خ�سر جميع املباريات التي خا�ضها‬ ‫على ار��ض��ه ه��ذا امل��و��س��م با�ستثناء واح ��دة انتهت‬ ‫ب��ال�ت�ع��ادل م��ا دف�ع��ه لال�ستعانة ب��امل��درب �سري�سي‬

‫كوزمي بدال من اوزيبيو دي فران�شي�سكو‪.‬‬ ‫والأم� ��ر ذات ��ه ينطبق ع�ل��ى ن��اب��ويل اخلام�س‬ ‫ال ��ذي ي��دخ��ل اىل م �ب��ارات��ه م��ع م�ضيفه اجلريح‬ ‫نوفارا مبعنويات مرتفعة جدا بعد بلوغه الدور‬ ‫الثاين من م�سابقة دوري ابطال اوروبا على ح�ساب‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي االنكليزي‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة لإن�ت�ر م�ي�لان‪ ،‬فهو يبحث عن‬ ‫ا�ستعادة توازنه جمددا بعد هزميتني على التوايل‬ ‫ام ��ام اودي �ن �ي��زي (� �ص �ف��ر‪ )1-‬يف ال� ��دوري و�س�سكا‬ ‫مو�سكو الرو�سي (‪ )2-1‬يف دوري اب�ط��ال اوروبا‪،‬‬ ‫ل�ك��ن مهمة ف��ري��ق امل ��درب ك�لاودي��و ران �ي�يري لن‬ ‫تكون �سهلة يف مواجهة فيورنتينا الذي كان ا�سقط‬ ‫روما يف املرحلة ال�سابقة بثالثية نظيفة‪.‬‬ ‫وم��ن املرجح ان يدفع ران�ي�يري الثمن غاليا‬ ‫يف ح��ال تلقي «ن�يرات��زوري» خ�سارة جديدة اليوم‬ ‫ال�سبت خ�صو�صا ان الفريق يقبع حاليا يف املركز‬ ‫ال���س��اد���س ع�شر بر�صيد ‪ 14‬نقطة ب�ع��د ان حقق‬ ‫اربعة انت�صارات فقط‪ ،‬مقابل ‪ 6‬هزائم وتعادلني‬ ‫مع مباراة م�ؤجلة يخو�ضها الثالثاء املقبل امام‬ ‫جنوى‪.‬‬ ‫ويف املباريات االخ��رى‪ ،‬يلعب اليوم �سيينا مع‬ ‫جنوى‪ ،‬وبالريمو مع ت�شيزينا‪ ،‬وغدا االحد اتاالنتا‬ ‫مع كاتانيا‪ ،‬وكالياري مع بارما‪.‬‬ ‫الدوري الفرن�سي‬ ‫بعد الإجن��ازي��ن ال��رائ�ع�ين ال�ل��ذي��ن حققاهما‬ ‫يف دوري اب�ط��ال اوروب ��ا وان �ت��زاع بطاقتي الت�أهل‬ ‫اىل ال��دور الثاين مبعجزة‪� ،‬سيحاول فريقا ليون‬ ‫وم��ر��س�ي�ل�ي��ا ا� �س �ت �غ�لال ن �� �ش��وة االن �ت �� �ص��اري��ن على‬ ‫ال�صعيد املحلي‪.‬‬ ‫وكان مر�سيليا قلب تخلفه ‪ 2-1‬امام بورو�سيا‬ ‫دورمت��ون��د يف ع�ق��ر دار االخ�ي�ر اىل ف��وز ‪ 2-3‬يف‬ ‫ال��دق��ائ��ق اخل�م����س االخ�ي��رة ليح�سم ال �ت ��أه��ل يف‬ ‫م�صلحته‪ ،‬يف ح�ين حقق ليون ف��وزا كا�سحا على‬ ‫م�ضيفه دينامو زغ��ر ب��ال�ك��روات��ي ‪ 1-7‬علما بانه‬ ‫تخلف امامه �صفر‪ 1-‬يف الدقيقة الأربعني‪.‬‬ ‫والفوز ال��ذي حققه مر�سيليا ك��ان الثالث له‬ ‫يف خمتلف امل�سابقات بينها انت�صاره الالفت على‬ ‫غرميه التقليدي باري�س �سان جرمان ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫و�صعد مر�سيليا الذي عانى من بداية �سيئة هذا‬ ‫املو�سم اىل املركز ال�سابع‪.‬‬

‫وي �ت��واج��ه مر�سيليا م��ع �ضيفه ب ��وردو الذي‬ ‫مل يخ�سر ��س��وى م��رة واح ��دة يف مبارياته ال�ست‬ ‫االخرية‪.‬‬ ‫وك��ان مر�سيليا حقق ف��وزا واح��دا يف مبارياته‬ ‫ال �ع �� �ش��ر االوىل واع� �ت�ب�ر الع� ��ب و� �س �ط��ه الغاين‬ ‫اندريه ايو بانه ال ميكن لفريقه ان يرتاخى من‬ ‫االن و��ص��اع��دا وق ��ال «ل�ق��د طوينا �صفحة دوري‬ ‫ابطال اوروبا ويتعني علينا الرتكيز على الدوري‬ ‫املحلي خ�صو�صا بعد ال�صحوة االخ�ي�رة للفريق‬ ‫واال�ستمرار يف النهج على املنوال ذاته»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف «ل��ن تكون امل �ب��اراة �سهلة �ضد بوردو‬ ‫ال��ذي يحقق نتائج جيدة لكننا �سنبذل ق�صارى‬ ‫جهودنا لكي نحرز النقاط الثالث»‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ف ��إن ل�ي��ون ال��ذي مل يحقق الفوز‬ ‫يف �أرب � ��ع م �ب��اري��ات م�ت�ت��ال�ي��ة يف ت �� �ش��ري��ن الثاين‬ ‫املا�ضي‪ ،‬قد حقق فوزين متتاليني يف الأ�سبوعني‬ ‫الأخريين‪ ،‬وبات على بعد نقطتني فقط من ليل‬ ‫الثالث ليدخل �أجواء املناف�سة على املراكز املتقدمة‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫و�سجل ل�ي��ون ‪ 13‬ه��دف��ا يف م�ب��اري��ات��ه الثالث‬ ‫االخ�يرة بينها ال�سباعية يف مرمى دينامو زغرب‬ ‫يف مباراة كان جنمها مهاجمه الدويل بافيتيمبي‬ ‫غومي�س‪ ،‬لكنه �سيواجه االح��د ل��وري��ان �صاحب‬ ‫اقوى دفاع يف الدوري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫واحتفظ لوريان الذي ي�شرف عليه كري�ستيان‬ ‫غوركوف والد يوان غوركوف العب ليون بنظافة‬ ‫�شباكه يف خم�س مباريات من ا�صل ثماين خا�ضها‬ ‫على ملعبه اال�صطناعي‪ ،‬ومل يدخل م��رم��اه اي‬ ‫ه��دف ع�ل��ى ار� �ض��ه م�ن��ذ اي�ل��ول‪��/‬س�ب�ت�م�بر املا�ضي‬ ‫عندما تعادل مع اوك�سري ‪.1-1‬‬ ‫وي��ام��ل ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان موا�صلة نغمة‬ ‫الفوز اثر تغلبه على اوك�سري ‪ 2-3‬اال�سبوع املا�ضي‬ ‫عندما يحل �ضيفا على �سو�شو‪ .‬وكان �سان جرمان‬ ‫تعر�ض لثالث هزائم متتالية يف خمتلف امل�سابقات‬ ‫يف االونة االخرية‪.‬‬ ‫وق ��ال الع��ب و��س�ط��ه ج�يرمي��ي م�ي�ن�ي��ز‪« :‬لقد‬ ‫طالبنا امل��درب انطوان كومبواريه بالرتكيز على‬ ‫املباريات وال نقلق على ترتيبنا يف الدوري‪� ،‬سنبذل‬ ‫ق�صارى جهودنا ملا فيه م�صلحة الفريق والالعبني‬ ‫واملدرب»‪.‬‬ ‫ويف املباريات الأخ��رى‪ ،‬يلعب اليوم مونبلييه‬ ‫املت�صدر مع م�ضيفه فالن�سيان‪ ،‬ورين مع بري�ست‪،‬‬ ‫وتولوز مع ايفيان‪ ،‬و�سانت اتيان مع كاين‪ ،‬ونان�سي‬ ‫م��ع �أج��اك���س�ي��و‪ ،‬والأح ��د �أوك���س�ير م��ع ني�س‪ ،‬وليل‬ ‫حامل اللقب مع ديجون‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )10‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1791‬‬

‫فهمي هويدي‬ ‫اكت�شفنا �أخ�يرا �أن جمل�س ال�شعب‬ ‫القادم لي�س ممثال لل�شعب‪ ..‬والف�ضل‬ ‫يف ذلك االكت�شاف املفاجئ يرجع للواء‬ ‫خمتار امل�لا ع�ضو املجل�س الع�سكري‪،‬‬ ‫الذي مل يرد �أن ي�صدمنا بهذه املعلومة‬ ‫ف�س َّربها �إىل جمموعة من ال�صحفيني‬ ‫الأج��ان��ب «واح���د ب��ري��ط��اين و�ستة من‬ ‫الأمريكيني»‪ ،‬وخ��رج ه���ؤالء من لقائه‬ ‫لينقلوا �إىل ال��ع��امل اخل��ارج��ي اخلرب‬ ‫ق��ائ��ل�ين �إن قب�ضة املجل�س الع�سكري‬ ‫ع���ل���ى احل����ي����اة ال�����س��ي��ا���س��ي��ة يف م�صر‬ ‫���س��وف ت�ستمر رغ���م االن��ت��خ��اب��ات التي‬ ‫ذك��ر ال��ل��واء امل�لا �أن نتائجها مل متثل‬ ‫ال�شعب‪ ،‬و�أن الد�ستور ال��ذي �سيو�ضع‬ ‫�سيتحكم املجل�س الع�سكري يف ت�شكيله‬ ‫ويف م�شروعه ال��ذي يفرت�ض �أن يطرح‬ ‫ل�لا���س��ت��ف��ت��اء‪ ،‬الأم�����ر ال����ذي ي��ع��ن��ي �أننا‬ ‫ب�صدد ت�شكيل جمل�س افرتا�ضي لي�س‬ ‫م�ؤهال ل�شيء‪.‬‬ ‫لي�س معروفا ما �إذا كان هذا الكالم‬ ‫يعرب عن الر�أي ال�شخ�صي للواء املذكور‪،‬‬ ‫�أم �أنه يعرب عن ر�أي املجل�س الع�سكري‪،‬‬ ‫و�أرج���ح االحتمال الأخ�ي�ر لأن املجل�س‬ ‫�إذا مل يكن م�ؤيدا لهذه الفكرة فقد كان‬ ‫بو�سعه �أن ي�سارع �إىل ت�صحيحها‪ ،‬وهو ما‬ ‫مل يحدث‪ ،‬لكن الذي �أعرفه �أن اللواء‬ ‫امل�لا �أه��ان��ن��ا بكالمه �أرب���ع م���رات‪ .‬مرة‬ ‫لأنه عرب عن احتقاره للجماهري التي‬ ‫�صوتت يف االنتخابات‪ ،‬ومرة لأنه تعامل‬ ‫مع النتائج با�ستعالء ال يليق برجل يف‬ ‫مثل موقعه‪ ،‬ومرة ثالثة لأنه �أعلن على‬ ‫امل�ل�أ ع��دم اح�ترام��ه ل�ل��إرادة ال�شعبية‪.‬‬ ‫وم����رة راب��ع��ة لأن����ه مل ي�����ش���أ �أن يحدث‬ ‫امل�صريني بذلك‪ ،‬فخاطب الأمريكيني‬ ‫والإجن��ل��ي��ز‪ ،‬ومنهم عرفنا �أن املجل�س‬ ‫مل ي�أخذ االنتخابات وال نتائجها على‬ ‫حممل اجلد‪ ،‬و�إمنا اعتربها لعبة جرى‬ ‫�إلهاء ال�شعب بها‪� ،‬إدراك��ا منه ب�أنها بال‬ ‫قيمة �أو جدوى‪.‬‬ ‫ك����ان مي��ك��ن �أن ن��ط��ع��ن يف جمل�س‬ ‫ال�شعب وال نعري االنتخابات اهتماما لو‬ ‫�أنها زورت وجرى التالعب يف نتائجها‪.‬‬ ‫ول��ك��ن �أم���ا و�أن��ه��ا مت��ت ب��ح��ري��ة ونزاهة‬ ‫حتمد للمجل�س الع�سكري‪ ،‬ف�إن نتائجها‬ ‫ينبغي �أن ت�ؤخذ على حممل اجلد‪ ،‬حتى‬ ‫و�إن مل تعجب البع�ض‪ .‬ويف هذه احلالة‬

‫مجلس األشقياء‬ ‫ف���إن �شرعية املجل�س ال��ذي ت�سفر عنه‬ ‫االنتخابات ال �سبيل �إىل االنتقا�ص منها‬ ‫�أو جتاهلها‪ .‬و�إذا ج��از لنا �أن نت�صارح‬ ‫�أكرث ف�إنني �أزعم �أن �شرعية املجل�س يف‬ ‫هذه احلالة تفوق بكثري �شرعية املجل�س‬ ‫الع�سكري ذاته‪� .‬إذ بو�سع �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال�شعب �أن يتحدَّوا اجلميع م�ستندين‬ ‫�إىل �أن ال�شعب اختارهم ب�إرادته احلرة‪.‬‬ ‫وه��و ما مل يتوفر للمجل�س الع�سكري‬ ‫مع االح�ترام لكل �أع�ضائه‪ .‬و�إذ ي�شكر‬ ‫لهم ويقدر موقفهم الذي انحازوا فيه‬ ‫�إىل �إرادة ال�شعب‪ .‬لكن �أحدا ال ي�ستطيع‬ ‫�أن يدعي ب�أنهم ميثلون ال�شعب‪ ،‬علما‬ ‫ب�أن �شرعيتهم جميعا ال تتجاوز حدود‬ ‫اللحظة التاريخية التي �أ�صدروا فيها‬ ‫بيانهم الأول ال���ذي ���ص��در يف العا�شر‬ ‫م��ن ���ش��ه��ر ف�براي��ر امل��ا���ض��ي‪ ،‬ل��و �أعلنوا‬ ‫ف��ي��ه ت�����ض��ام��ن��ه��م م���ع م��ط��ال��ب ال�شعب‬ ‫امل�شروعة‪ ،‬بل �أزعم �أن �شرعية اللحظة‬ ‫التاريخية والأم���ر ال��واق��ع التي تبدَّت‬ ‫�آن��ذاك‪ ��‬مل ت�ستمر طويال‪ ،‬لأنها ت�آكلت‬ ‫مب�ضي ال��وق��ت حتى �أ�صبحت يف �أدنى‬ ‫م�ستوياتها يف الوقت ال��راه��ن‪ .‬و�شاءت‬ ‫املقادير �أن يتزامن ذلك الت�آكل مع بروز‬ ‫مقدمات ال�شرعية احلقيقية البديلة‪،‬‬ ‫املمثلة يف ب��دء ت�شكيل جمل�س ال�شعب‬ ‫ب�إرادة ال�شعب احلرة‪.‬‬ ‫�إن ت�صريحات ال��ل��واء خم��ت��ار املال‬ ‫لل�صحفيني الأج���ان���ب ال مت��ث��ل خط�أ‬ ‫د�ستوريا و�سيا�سيا فح�سب‪ ،‬ولكنها تعد‬ ‫خط�أ �أخالقيا �أي�ضا‪ .‬لأنه يكاد يقول لنا‬

‫ب�صريح العبارة �إن ال�شعب �أ�ساء االختيار‬ ‫و�إن ذل��ك االخ��ت��ي��ار دال على �أن���ه لي�س‬ ‫م�ؤهال بعد للممار�سة الدميقراطية‪.‬‬ ‫وه��و ذات���ه ال��ك�لام ال���ذي ردده مبعوثو‬ ‫����س���ل���ط���ة االح������ت���ل��ال ال��ب��ري�����ط�����اين يف‬ ‫�أواخ����ر ال��ق��رن التا�سع ع�شر‪� .‬إذ تذكر‬ ‫املراجع التاريخية �أن��ه عقب االحتالل‬ ‫الربيطاين عني اللورد كرومر قن�صال‬ ‫ع��ام��ا مل�صر يف �سنة ‪ ،1883‬وج���اء معه‬ ‫�آنذاك ال�سفري الربيطاين يف �إ�سطنبول‬ ‫اللورد دوفرين‪ ،‬الذي كلف بو�ضع نظام‬ ‫ُحكم م�صر‪ ،‬وق��ال �آن���ذاك‪ :‬ال ي�ستطيع‬ ‫�أح����د �أن ي��دع��ي �أن م�����ص��ر و���ص��ل��ت �إىل‬ ‫درج��ة من الوعي والن�ضج متكنها من‬ ‫�إق��ام��ة حكومة دميقراطية �صحيحة‪.‬‬ ‫وهى عبارة تكاد تكون مطابقة ملا قاله‬ ‫ال��ل��واء امل�ل�ا‪ ،‬ال���ذي �أخ�برن��ا ب����دوره �أنه‬ ‫ال ي�ستطيع �أح���د �أن ي��دع��ي �أن الإرادة‬ ‫ال�شعبية التي ع�برت عنها االنتخابات‬ ‫ميكن �أن تقيم جمل�سا حقيقيا ميثل‬ ‫�إرادة ال�شعب‪.‬‬ ‫مما له داللته يف هذا ال�سياق �أي�ضا‬ ‫�أن��ه بعد �إع�لان ا�ستقالل م�صر ر�سميا‬ ‫ع��ام ‪ ،1922‬ف���إن ال�سلطان ف����ؤاد (امللك‬ ‫الحقا) كلف وزارة عبد اخلالق ثروت‬ ‫ب��ا���ش��ا ب��ت�����ش��ك��ي��ل جل��ن��ة ل��و���ض��ع د�ستور‬ ‫ال��ب�لاد �ضمت ‪ 30‬ع�ضوبا (نف�س عدد‬ ‫املجل�س اال�ست�شارى الذي عينه املجل�س‬ ‫الع�سكرى م���ؤخ��را!)‪ ،‬لكن ح��زب الوفد‬ ‫ع��ار���ض��ه��ا ب�����ش��دة و�أع���ل���ن �أن الد�ستور‬ ‫يجب �أن ت�ضعه هيئة ت�أ�سي�سية ينتخبها‬ ‫ال�����ش��ع��ب‪ ،‬وو���ص��ف��ه��ا �سعد ب��ا���ش��ا زغلول‬ ‫�آنذاك ب�أنها «جلنة الأ�شقياء»‪.‬‬ ‫الق�صة لها ذيول وتف�صيالت كثرية‪،‬‬ ‫لكني �أرى فيها الكثري مما نطالعه الآن‬ ‫يف مم��ار���س��ات املجل�س الع�سكري‪ ،‬حتى‬ ‫�أخ�شى �أن ي�ستعري �أح��د �أع�ضائه عبارة‬ ‫�سعد زغ��ل��ول لي�صب ج��ام غ�ضبه على‬ ‫جمل�س ال�شعب القادم‪ ،‬وي�سميه «جمل�س‬ ‫الأ�شقياء»‪ .‬و�أ�شدد على �أنني �أحتدث عن‬ ‫جمل�س ال�شعب‪ ،‬راجيا �أال يلتب�س الأمر‬ ‫على �أحد‪� ،‬أو ُي�ؤَ ِّوله �أحد اخلبثاء‪.‬‬

‫هو ال��ذي فر�ض ا�ستمرار "�أبو النجا" يف من�صبها رغم‬ ‫ العالقات بني رئي�س وزراء دولة �إقليمية ورئي�س‬‫بني السطور‬ ‫االعرتا�ضات العديدة عليها‪.‬‬ ‫حت�سنت كثرياً يف الآونة الأخرية‪ ،‬على خلفية‬ ‫دولة كربى ّ‬ ‫ تل ّقت تركيا العقوبات االقت�صادية ال�سورية �ضدها‬‫االن�سحاب الأمريكي من العراق والقطيعة بني دم�شق‬ ‫ردا على عقوبتها �ضد �سوريا بامل�سارعة �إىل �إيجاد طرق‬ ‫و�أنقرة‪.‬‬ ‫عماد الدبك‬ ‫جتارية بديلة من البوابة ال�سورية الإ�سرتاتيجية جداً‬ ‫ اختلفت التقديرات حول دالل��ة ع��ودة ال�سفريين‬‫بالن�سبة �إىل �أن��ق��رة‪ ،‬لكونها امل��ف��ت��اح ل��و���ص��ول الب�ضائع‬ ‫الأمريكي والفرن�سي �إىل دم�شق‪ ،‬وتراوحت بني "املهمة‬ ‫الرتكية �إىل كل العامل العربي‪.‬‬ ‫اال�ستخباراتية" �أو الت�سليم "بالأمر الواقع"·‬ ‫ �إذا هاجمت ال��والي��ات املتحدة �إي��ران فلن يكون الهدف الق�ضاء‬‫ �إع��ل�ان رئ��ي�����س احل��ك��وم��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة‪ ،‬ب��ن��ي��ام�ين نتنياهو عن‬‫تقدمي موعد االنتخابات التمهيديّة يفتح معركة جبهويّة بينه وبني على ع��دد م��ا م��ن �آالت ال��ط��رد امل��رك��زي ب��ل نقل ر���س��ال��ة �سيا�سية بلغة‬ ‫الوزير �سيلفان �شالوم‪ ،‬ال��ذي �أبلغه‪ّ �" :‬إن الأم��ر لي�س مقبو ًال بالن�سبة �إ�سرتاتيجية �صادقة وا�ضحة تقول �أنها جدية يف نيتها ان متنع عن‬ ‫يل‪ ،‬و�س�أعمل بالطرق الق�ضائ ّية �ض ّد �إج��راء تقدمي موعد االنتخابات �إيران ال�سالح الذري‪ ،‬وان الواليات املتحدة �ستخاطر و�ستدفع الأثمان‬ ‫املطلوبة لتحقيق هذا الهدف‪.‬‬ ‫التمهيديّة"‪.‬‬ ‫ نحو ‪ 6‬يف املائة فقط من التحقيقات التي �أجراها جي�ش االحتالل‬‫ الأم��وال الفل�سطينية التي حتتجزها "�إ�سرائيل" من حني �إىل‬‫�آخر‪ ،‬ما كانت لتحتجز لو �أن اتفاقية باري�س االقت�صادية راعت م�صالح الإ�سرائيلي يف ال�سنوات الأخرية لال�شتباه بامل�س باملواطنني الفل�سطينيني‬ ‫الفل�سطينيني وحقوقهم‪ ،‬فهي اتفاقية ج��ائ��رة‪ ،‬يدفع الفل�سطينيون وب�أمالكهم رفعت يف النهاية لوائح اتهام �ضد جنود و�ضباط‪ ،‬ه��ذا ما‬ ‫ثمن ذلك‪ ،‬ويتوجب على ال�سلطة الفل�سطينية مراجعة هذه االتفاقية يتبني من تقرير تن�شره اليوم املنظمة الي�سارية "يوجد قانون"‪.‬‬ ‫ بعد م�شاورات بني رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬‫والإ����ص���رار ع��ل��ى تعديلها‪ ،‬بحيث ال تبقى �سيفا م�سلطاً ع��ل��ى �أعناق‬ ‫ورئي�س وزرائه �سالم فيا�ض‪ ،‬اتفق على �إبقاء وزارات الزراعة واالقت�صاد‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ ال�صالت الوثيقة التي تربط الدكتورة فايزة �أب��و النجا وزيرة والعمل �شاغرة‪ ،‬و�أن يعهد �إىل الوكالء بتويل مهام الوزراء الذين غادروا‬‫التعاون الدويل وعدد من اجلهات املانحة ويف مقدمتها �صندوق النقد الوزارة‪ ،‬وال�سبب يف ذلك يعود �إىل الغمو�ض الذي يكتنف �إمكانية ت�شكيل‬ ‫والبنك الدوليني ومتكنها من ح�صول م�صر على قر�ض مرن قيمته ‪ ٣‬حكومة وح��دة‪ ،‬انتظارا ملا �ست�سفر عنه لقاءات القاهرة املرتقبة‪ ،‬حيث‬ ‫مليارات دوالر و�صعوبة ت�سلم وزير �آخر هذا امللف خالل املرحلة املقبلة نتائجها �ستقرر �شكل احلكومة القادمة‪.‬‬

‫نعي راحل كبري‬ ‫إن العني لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا‬ ‫على فراقك يا أبا معاذ ملحزونون‬

‫أمني عام حزب جبهة‬ ‫العمل اإلسالمي ورئيس مجلس‬ ‫شورى الحزب‬ ‫وأعضاء املكتب التنفيذي ومجلس الشورى‬ ‫�إذ ينعون ببالغ الر�ضا والت�سليم بق�ضاء اهلل‬ ‫رفيق الدرب الويف املخل�ص‬

‫عدنان املجالي‬ ‫نائب األمني العام لحزب جبهة العمل اإلسالمي‬ ‫وفقيد األردن والحركة اإلسالمية‬ ‫ليتقدمون ببالغ ال�شكر والتقدير لأبناء ال�شعب الأردين الكرمي‬ ‫وملختلف الهيئات وال�شخ�صيات الر�سمية وال�شعبية التي �شاركت‬ ‫بتقدمي العزاء يف الراحل الكبري‬ ‫�سائلني املوىل عزوجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه‪،‬‬ ‫و�أن ي�سكنه ف�سيح جناته‪ ،‬و�أن يلهم �أهله وذويه وع�شريته‬ ‫الكرمية ال�صرب واالحت�ساب‪.‬‬ ‫إنا هلل وإنا إليه راجعون‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد السبت 10 كانون أول 2011