Page 1

‫‪16‬‬

‫‪10‬‬

‫أعزائي أبناء الحركة‬ ‫اإلسالمية الكرام‬

‫‪10‬‬

‫جهل أمريكا‬

‫يف الذكرى الثالثة للعدوان‬ ‫على غزة‬

‫منتخبنا الوطني للكرة يفقد «الذهب» ويكتفي بالفضة‬ ‫الدوحة‬ ‫خ�سر منتخبنا الوطني لكرة القدم قمة دورة الألعاب العربية الريا�ضية بهدف‬ ‫وحيد �أمام املنتخب البحريني جاء يف الدقيقة ‪ 89‬من عمر املباراة التي �أقيمت م�ساء‬ ‫�أم�س على ا�ستاد نادي ال�سد برعاية ال�شيخ متيم بن حمد �آل ثاين ويل العهد القطري‪،‬‬ ‫وح�ضرها الأمري علي بن احل�سني رئي�س احتاد كرة القدم‪ ،‬والأمري نواف بن في�صل‬ ‫رئي�س احتاد اللجان العربية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــــــــــ ‪ 13‬ــــــة‬ ‫ال�سبت ‪ 29‬حمرم ‪ 1433‬هـ ‪ 24 -‬كانون �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1805‬‬

‫�أعمال بلطجة وحرق للممتلكات �أمام �أعني الأمن العام والدرك‬

‫الدولة تعجز عن حماية املواطنني يف املفرق‬ ‫تامر ال�صمادي‬ ‫�أحرق موالون للحكومة‬ ‫�أم ����س اجل�م�ع��ة م�ق��ر جماعة‬ ‫الإخ� � ��وان امل���س�ل�م�ين وجبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي يف حمافظة‬ ‫املفرق‪ ،‬فيما �أ�صيب ع�شرات‬ ‫امل� ��� �ش ��ارك�ي�ن مب� ��� �س�ي�رة دع ��ا‬ ‫�إل�ي�ه��ا الإ� �س�لام �ي��ون وجتمع‬ ‫� �ش �ب��اب «ق �ب �ي �ل��ة ب �ن��ي ح�سن‬ ‫للإ�صالح»‪.‬‬ ‫وق� � ��ام ال� �ع� ��� �ش ��رات ممن‬ ‫و�صفتهم ق �ي��ادات يف العمل‬ ‫الإ�� �س�ل�ام ��ي ب� �ـ «البلطجية‬ ‫امل��دع��وم�ي�ن م ��ن احلكومة»‬ ‫مب �ح��ا� �ص��رة م �ق��ر الإخ� � ��وان‬ ‫ور�� �ش� �ق ��ه ب� ��احل � �ج� ��ارة‪ ،‬قبل‬ ‫�أن ي �ت �ط��ور الأم � ��ر لإح� ��راق‬ ‫�أج� ��زاء م�ن��ه‪ ،‬وحم��ا� �ص��رة ‪20‬‬ ‫م��ن ق �ي��ادات و�أف ��راد احلركة‬ ‫الإ�سالمية بداخله‪.‬‬

‫‪2‬‬ ‫�أحد الأ�شخا�ص يحاول متزيق الفتة «جماعة الإخوان امل�سلمني» بوجود قوات الأمن والدرك‬

‫ا�ستنكاراً لالعتداء على امل�سرية «ال�سلمية» يف املفرق‬

‫‪ 15‬حراك ًا شعبي ًا وشبابي ًا ينظم اعتصام ًا‬ ‫أمام رئاسة الوزراء اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫دان ‪ 15‬حراكا �شعبيا و�شبابيا االع�ت��داء الذي‬ ‫وقع على م�سرية "�سلمية" مبحافظة املفرق �أم�س‪.‬‬ ‫وقالت احلراكات يف بيان �صحايف ‪ -‬ح�صلت"ال�سبيل"‬ ‫على ن�سخة منه‪� -‬إن االعتداء الذي وقع على احلراك‬ ‫الإ�صالحي يف حمافظة املفرق من قبل جمموعة‬ ‫من الزعران والبلطجية ي�ؤكد �أن النظام مل يغادر‬ ‫مربع االع�ت��داءات على ال�شعب املطالب بالإ�صالح‬ ‫واحلراك يف الأردن ب�شكل عام‪.‬‬ ‫وح ّملت احلراكات النظام م�س�ؤولية ما يجري‬ ‫من �أح��داث وت�ط��ورات وت�صعيد‪ ،‬ال �سيما يف الأيام‬ ‫القادمة‪ .‬ون��ددت احلركات املوقعة على البيان مبا‬ ‫ج��رى يف امل �ف��رق م��ن اع �ت ��داءات همجية وبربرية‬

‫ووح�شية‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫ودع��ت احلراكات الأح��رار يف البالد للم�شاركة‬ ‫اليوم يف االعت�صام الذي �سيقام �أمام رئا�سة الوزراء‬ ‫ال�ساعة الثالثة ع�صرا كرد على "الزعرنة والبلطجة‬ ‫التي متار�سها ع�صابات الزعران يف اململكة"‪.‬‬ ‫ووق ��ع ع�ل��ى ال�ب�ي��ان ائ �ت�لاف ج��ر���ش للإ�صالح‬ ‫واحلراك ال�شعبي يف ال�شمال و�شباب ‪� 24‬آذار و�شباب‬ ‫‪ 15‬ني�سان و�أحرار الطفيلة وحراك ال�شوبك وحراك‬ ‫الكرك ال�شعبي للإ�صالح و�شباب من �أجل الأردن‪/‬‬ ‫ال��زرق��اء واحل ��راك ال�شبابي الإ� �س�لام��ي وائتالف‬ ‫معان للإ�صالح وحراك العقبة للإ�صالح وتن�سيقية‬ ‫احل��راك��ات ال�شبابية وال�شعبية ل�ل�إ��ص�لاح وجتمع‬ ‫�أبناء ذيبان للإ�صالح وح��راك بني حميدة و�شباب‬ ‫حي الطفايلة‪.‬‬

‫الحراك الشعبي يف جرش يطالب بإقالة محافظ‬ ‫ومديري األجهزة األمنية يف املفرق‬ ‫جر�ش ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ��م احل ��راك ال�شعبي وال���ش�ب��اب��ي يف حمافظة‬ ‫جر�س �أم�س وقفة احتجاجية �أم��ام مبنى املحافظة‪،‬‬ ‫ا�ستنكارا ل�لاع�ت��داءات بحق املطالبني ب��الإ��ص�لاح يف‬ ‫حمافظة املفرق‪ ،‬بح�سب نا�شطني يف احلراك‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ال �ن��ا� �ش �ط��ون ب ��إق��ال��ة حم��اف��ظ املفرق‬ ‫وم��دي��ر �شرطتها وم��دي��ري الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة فيها‬ ‫"لتق�صريهم" بحماية املتظاهرين ال�سلميني من‬ ‫�أبناء املحافظة‪.‬‬

‫و�أج��رى املعت�صمون ات�صاال هاتفيا مع املهند�س‬ ‫عبد الكرمي الغويري من املفرق‪ ،‬و�شرح للحا�ضرين‬ ‫حيثيات االع �ت��داء على امل���س�يرة ال�سلمية‪ ،‬وطريقة‬ ‫تعاطي الأجهزة الأمنية معها‪ ،‬و�أو�ضح �أن "املعتدين"‬ ‫ك��ان��وا يهتفون با�سم ع��دد م��ن ال�ن��واب �أث�ن��اء قيامهم‬ ‫ب�إحراق مقر حزب جبهة العمل الإ�سالمي مبحافظة‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫ورف��ع املعت�صمون الفتة كتبوا عليها "الزعرنة‬ ‫والبلطجة لن تثني �أحرار الأردن عن امل�ضي يف م�سرية‬ ‫الإ�صالح"‪.‬‬

‫النا�شط معاذ اخلوالدة‬

‫الحكومة تبحث عن أمني جديد‬ ‫حتى الثالثاء القادم ورفض تكفيل‬ ‫املعاني للمرة الخامسة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك � �� � �ش � �ف� ��ت م� � ��� � �ص � ��ادر‬ ‫حكومية لــ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ح�ك��وم��ة ع ��ون اخل�صاونة‬ ‫ت�ب�ح��ث ه ��ذه الأي � ��ام عمن‬ ‫تعينه �أميناً لأم��ان��ة عمان‬ ‫ال� � �ك �ب��رى‪ ،‬امل� ��وق� ��ع ال� ��ذي‬ ‫ي� �ت ��واله ح��ال �ي �اً بالوكالة‬ ‫املهند�س ع�م��ار الغرايبة‪،‬‬ ‫ع� �ل ��ى �أن ي� �ت ��م التعيني‬ ‫الأ�� � �س� � �ب � ��وع امل� �ق� �ب ��ل على‬ ‫الأرجح‪.‬‬ ‫وت �ف �ي��د امل �ع �ل��وم��ات �أن‬ ‫احلكومة تبحث خياراتها‬ ‫والأ�سماء املتوافرة �أمامها‬ ‫مل ��لء من�صب �أم�ي�ن عمان‬ ‫الذي ظل �شاغراً منذ �آذار‬ ‫املا�ضي‪ ،‬على وقع �ضغوط‬ ‫نيابية القرتاح �شخ�صيات‬ ‫مقربة منهم ليتمكنوا من‬ ‫�إقناع قواعدهم االنتخابية‬ ‫والتقرب �إليها‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �س� �ي ��اق‪ ،‬توقع‬ ‫م�صدر وزاري �آخر �أن يتم‬ ‫ت�سمية �أمني لأمانة عمان‬ ‫الكربى يف جل�سة جمل�س‬

‫ال��وزراء ال��دوري��ة الثالثاء‬ ‫املقبل‪ ،‬ومن تلك الأ�سماء‬ ‫ال � �ت� ��ي و�� �ض� �ع� �ت� �ه ��ا �ضمن‬ ‫خ �ي��ارات �ه��ا �أح ��د م�س�ؤويل‬ ‫الأم��ان��ة ال�سابقني الكبار‬ ‫ليكون �أميناً لها‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن جمل�س‬ ‫ال� � � � ��وزراء ي � �ح� ��اول �إن� �ه ��اء‬ ‫م�ل��ف تعيني �أم�ي�ن لعمان‬ ‫بال�سرعة املطلوبة لوقف‬ ‫ال�ضغوطات النيابية حول‬ ‫ذلك‪ ،‬كما ت�شري املعلومات‬ ‫�إىل �أن احل �ك��وم��ة تتوجه‬ ‫للر�ضوخ لتلك ال�ضغوط‪.‬‬ ‫وكانت معلومات �أفادت‬ ‫يف وقت �سابق �أن عدداً من‬ ‫النواب طالبوا اخل�صاونة‬ ‫ب ��إن �ه��اء م�ل��ف �أم�ي�ن عمان‬ ‫و�شغل املن�صب‪.‬‬ ‫ووف��ق املعلومات‪ ،‬ف�إن‬ ‫كل نائب من امل�شار �إليهم‬ ‫اق�ترح ا�سم �أح��د املقربني‬ ‫م � �ن� ��ه ل � �ي � �م�ل ��أ امل� �ن� ��� �ص ��ب‬ ‫ال�شاغر‪.‬‬ ‫وي� � �ت � ��وىل ال� �غ ��راي� �ب ��ة‬ ‫�أع � � � �م� � � ��ال �أم� � �ي � ��ن ع� �م ��ان‬ ‫بالوكالة منذ منت�صف �آذار‬

‫املا�ضي حني �أقالت حكومة‬ ‫الدكتور معروف البخيت‬ ‫الثانية املعاين من من�صبه‬ ‫لأ�سباب مل تعلن عنها‪.‬‬ ‫وغري بعيد من ال�سياق‪،‬‬ ‫رف�ض رئي�س حمكمة بداية‬ ‫عمان احمد اجلمالية يوم‬ ‫اخلمي�س امل��ا��ض��ي الطلب‬ ‫اخل��ام����س لتكفيل املعاين‬ ‫ال��ذي ت�سلم من�صب �أمني‬ ‫ع�م��ان ع��ام ‪ 2006‬ويواجه‬ ‫م�ن��ذ �أي� ��ام تهمة الإخ�ل�ال‬ ‫ب ��ال ��واج� �ب ��ات الوظيفية‬ ‫�أ�سندتها النيابة العامة له‬ ‫بعد �أن �شرعت بالتحقيق‬ ‫يف م �ل��ف جت� � ��اوزات �أمانة‬ ‫عمان الكربى‪.‬‬ ‫و�أ�شارت م�صادر �إىل �أن‬ ‫وزي ��ر ع��دل �أ��س�ب��ق ه��و من‬ ‫قام بتقدمي طلب الكفالة‬ ‫للمعاين‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن املعاين‬ ‫م ��وق ��وف الآن يف �سجن‬ ‫الرميمني‪ ،‬وكانت حمكمة‬ ‫ب� ��داي� ��ة ع� �م ��ان رف �� �ض��ت ‪4‬‬ ‫ط �ل �ب��ات لتكفيله يف وقت‬ ‫�سابق‪.‬‬

‫أمريكا تخصص ‪ 235‬مليون دوالر ملنظومات‬ ‫«دفاعية» إسرائيلية‬ ‫القد�س املحتلة ‪� -‬صفا‬ ‫ذك � � � � ��رت �� �ص� �ح� �ي� �ف ��ة "يديعوت‬ ‫�أحرونوت" العربية �أم����س اجلمعة �أن‬ ‫الواليات املتحدة قررت تخ�صي�ص مبلغ‬ ‫‪ 235‬مليون دوالر لتطوير منظومات‬ ‫"دفاعية" �ضد ال�صواريخ والقذائف‬ ‫التي ميكن �أن يطلقها حزب اهلل و�إيران‬ ‫باجتاه "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال�صحيفة على موقعها‬ ‫الإل� � �ك �ت��روين �أن امل �ب �ل��غ امل �� �ش ��ار �إليه‬ ‫�سي�ستخدم لأغرا�ض تطوير ما ي�سمى‬ ‫بـ"مقالع داوود"‪ ،‬والبدء ب�إنتاج �صاروخ‬ ‫"حيت�س‪ "2‬م �ت �ط��ور‪ ،‬و"حيت�س‪"3‬‬ ‫ملواجهة ال�صواريخ البعيدة املدى‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن هذا املبلغ ال�ضخم‬

‫ي�أتي يف الوقت الذي تقوم فيه الواليات‬ ‫املتحدة ب�إجراء تقلي�صات يف امليزانيات‪،‬‬ ‫مب��ا يف ذل ��ك م �ي��زان �ي��ة وزارة اجلي�ش‬ ‫"البنتاغون"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن البنتاغون طلبت من‬ ‫ال�ك��ون�غ��ر���س امل���ص��ادق��ة ع�ل��ى م�ساعدات‬ ‫م ��ال �ي ��ة ب �ق �ي �م��ة ‪ 106‬م�ل�اي�ي�ن دوالر‬ ‫لـ"�إ�سرائيل" لـ"�أغرا�ض دفاعية من‬ ‫ال�صواريخ"‪ ،‬ع��دا عن ميزانية تطوير‬ ‫"القبة احلديدية"‪� ،‬إال �أن الكونغر�س‬ ‫�صادق على مبلغ ‪ 235‬مليون دوالر‪� ،‬أي‬ ‫م��ا ي��زي��د ب�ـ ‪ 25‬مليون دوالر ع��ن العام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وب � �ح � �� � �س� ��ب ال � �� � �ص � �ح � �ي � �ف ��ة‪ ،‬ف � � ��إن‬ ‫"احلديث لي�س عن م�ساعدة �أمريكية‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬و�إمن��ا ع��ن ت�ع��اون كامل‬

‫ب�ي�ن ال �ط ��رف�ي�ن‪ ،‬ب �ح �ي��ث ي���س�ت�ث�م��ر كل‬ ‫ط��رف مبلغا مماثال يف تطوير و�إنتاج‬ ‫الأنظمة ال�صاروخية الدفاعية‪ ،‬بحيث‬ ‫تربح ال��والي��ات املتحدة �أماكن عمل يف‬ ‫خطوط �إنتاج ال�صواريخ‪ ،‬يف حني تتمتع‬ ‫"�إ�سرائيل" بال�صواريخ وت�شكل حقل‬ ‫جتارب لتطوير املنتجات امل�شرتكة"‪.‬‬ ‫ولفتت ال�صحيفة �إىل �أن "ميزانية‬ ‫الدفاع من ال�صواريخ" لي�ست مرتبطة‬ ‫ب ��امل� ��� �س ��اع ��دات الأم � �ن � �ي ��ة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة‬ ‫ل�لاح �ت�لال وال �ت��ي ت���ص��ل �إىل ‪ 3‬مليار‬ ‫دوالر �سنويا مل��دة ‪� 10‬سنوات‪ ،‬ب��دءا من‬ ‫العام ‪ ،2007‬بحيث �إن ثلثي املبلغ ي�صل‬ ‫يف نهاية املطاف �إىل ال�شركات الأمريكية‬ ‫املنتجة لل�سالح‪.‬‬

‫‪ 40‬مقعد ًا لإلخوان بإعادة املرحلة‬ ‫الثانية من االنتخابات املصرية‬

‫‪7‬‬

‫أردوغان يصعد لهجته ويتهم‬ ‫فرنسا باإلبادة يف الجزائر‬

‫‪8‬‬

‫عشرات الضحايا برصاص األمن السوري‬ ‫يف جمعة «بروتوكول املوت»‬

‫‪8‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اعتداء‬

‫موالون للحكومة يهاجمون مسرية باملفرق ويحرقون مقر اإلخوان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�أح��رق م��وال��ون للحكومة �أم�س اجلمعة مقر جماعة الإخ ��وان امل�سلمني وجبهة العمل‬ ‫الإ�سالمي يف حمافظة املفرق‪ ،‬فيما �أ�صيب ع�شرات امل�شاركني مب�سرية دعا �إليها الإ�سالميون‬ ‫وجتمع �شباب «قبيلة بني ح�سن للإ�صالح»‪.‬‬ ‫وق��ام الع�شرات ممن و�صفتهم قيادات يف العمل الإ�سالمي بـ»البلطجية املدعومني من‬ ‫احلكومة» مبحا�صرة مقر الإخوان ور�شقه باحلجارة‪ ،‬قبل �أن يتطور الأمر لإحراق �أجزاء منه‪،‬‬ ‫وحما�صرة ‪ 20‬من قيادات و�أفراد احلركة الإ�سالمية بداخله‪.‬‬

‫و�أظهرت �صور بالفيديو بثها نا�شطون على موقع‬ ‫"يوتيوب"‪ ،‬قيام مهاجمني باقتحام مقر احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ومتزيق �إح��دى يافطاته‪ ،‬و�إلقاء ملفات‬ ‫و�أوراق من داخله يف ال�شارع‪ ،‬و�إ�شعال النار فيها‪.‬‬ ‫و�سبق �إح ��راق امل�ق��ر ق�ي��ام الع�شرات م��ن املوالني‬ ‫للحكومة والراف�ضني مل�سريات الإ��ص�لاح‪ ،‬مبهاجمة‬ ‫م�سرية خرجت من م�سجد املفرق الكبري عقب �صالة‬ ‫اجل�م�ع��ة‪ ،‬مم��ا �أدى �إىل �إ��ص��اب��ة ‪ 32‬م��ن املتظاهرين‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لعدد من رجال الأمن‪.‬‬ ‫ال �ت��واج��د الأم �ن��ي امل�ك�ث��ف ال ��ذي ��ش�ه��دت��ه �شوارع‬ ‫املدينة منذ �ساعات ال�صباح الأوىل‪ ،‬مل مينع االعتداء‬ ‫الذي تعر�ض له املتظاهرون‪� ،‬إذ مت �ضربهم بالع�صي‬ ‫واحلجارة‪ ،‬وفق �شهود عيان‪.‬‬ ‫وحتدث نا�شطون عن وجود ثالث �إ�صابات بليغة‬ ‫ب�ين امل�شاركني‪ ،‬م��ؤك��دي��ن �أن بع�ض املهاجمني كانوا‬ ‫يحتمون ب�إحدى ال�سيارات التابعة لقوات الدرك‪.‬‬ ‫ال �ق �ي��ادي يف "العمل الإ�سالمي" حم�م��د عواد‬ ‫ال��زي��ود‪ ،‬ق��ال لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫"تعر�ضت مل ��ؤام��رة ر�سمية‪ ،‬و�إن احل�ك��وم��ة تتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية والتبعات"‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ال �ق �ي��ادي الإ� �س�ل�ام��ي �أن �ب ��اء حت��دث��ت عن‬ ‫�إ�صابة مدير الأمن العام ح�سني هزاع املجايل يف �أثناء‬ ‫تواجده بالقرب من امل�سرية‪ ،‬معتربا �أن احلديث عن‬ ‫�إ�صابته "حم�ض افرتاء"‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�ق�ي��ادي يف ح��رك��ة ‪� 24‬آذار م�ع��اذ اخلوالدة؛‬

‫فقال لـ"ال�سبيل"‪ :‬يف �أثناء وجوده ب�إحدى امل�ست�شفيات‬ ‫اخلا�صة للعالج من جروح عميقة‪� :‬إنه �أ�صيب بحجر‬ ‫كبري بر�أ�سه‪ ،‬عند خروجه من امل�سجد للم�شاركة يف‬ ‫امل�سرية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن‪" :‬البلطجية ك ��ان ��وا ي�ضربون‬ ‫املتظاهرين �أم��ام ال��درك‪ ،‬ال��ذي مل يقدم �أي حماية‬ ‫لهم"‪.‬‬ ‫وح � ّم��ل اخل ��وال ��دة م���س��ؤول�ي��ة االع� �ت ��داء ل ��وزارة‬ ‫الداخلية ومدير املخابرات العامة في�صل ال�شوبكي‪،‬‬ ‫الذي و�صفه بـ"زعيم البلطجية"‪.‬‬ ‫وقال �أي�ضا �إن‪" :‬الأردن غال وي�ستحق منا الكثري‪.‬‬ ‫ل��ن ترهبنا م��دي��ري��ة امل�خ��اب��رات ال�ع��ام��ة‪ ،‬و�سنبقى يف‬ ‫ال�شارع حتى يتحقق الإ�صالح"‪.‬‬ ‫من جهته قال النائب ال�سابق عن حمافظة املفرق‬ ‫عبد املجيد اخلوالدة‪� :‬إن امل�سرية التي �أُجلت الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي "خرجت من م�سجد املفرق الكبري‪ ،‬ومت �إبالغ‬ ‫امل�ح��اف��ظ وم��دي��ر ال���ش��رط��ة ب ��أم��ره��ا‪ ،‬وج ��رى تعديل‬ ‫م�سارها لتجنب اال�شتباك مع جمموعات حذرت من‬ ‫منعها بالقوة"‪.‬‬ ‫اخل ��وال ��دة ال ��ذي حت ��دث لـ"ال�سبيل" يف �أثناء‬ ‫وج��وده بامل�ست�شفى للعالج بعد �إ�صابته بر�أ�سه؛ �أكد‬ ‫تعر�ض امل�سرية للهجوم "رغم ت��واج��د ق��وات الأمن‬ ‫والدرك"‪.‬‬ ‫واتهم اخلوالدة قيادي برملاين ب��ارز ب�إر�سال من‬ ‫و�صفهم بـ"البلطجية"؛ لقمع امل�سرية وح��رق مقر‬

‫وجود مدير الأمن العام مل يحل دون االعتداء على مقر جبهة العمل الإ�سالمي‬

‫احلزب‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ال�ق�ي��ادي الإ� �س�لام��ي ع��ن تفا�صيل لقاء‬ ‫جمع عددا من وجهاء املحافظة م�ساء اخلمي�س بوزير‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة حم�م��د ال��رع��ود ال ��ذي ن�ق��ل ع�ن��ه "�إ�صرار‬ ‫احلكومة على حماية امل�سرية"‪.‬‬ ‫�أما القيادي الإ�سالمي �سهيل �شديفات الذي كان‬ ‫م��ن ب�ين املحا�صرين داخ��ل مقر احل ��زب‪ ،‬ف�ق��ال �إن‪:‬‬ ‫"قوات ال��درك متكنت من �إخالئنا بعد �أن ا�شتعلت‬ ‫النريان ب�أجزاء من املبنى"‪.‬‬ ‫واتهم �شديفات يف حديث لـ"ال�سبيل" قوات الأمن‬

‫وال ��درك ب�أنها "وقفت تتفرج على م�شهد مهاجمة‬ ‫املقر والبدء ب�إحراقه‪ ،‬وتركت املهاجمني يقتحمونه‬ ‫ويحرقون �أجزاء كبرية منه"‪.‬‬ ‫باملقابل نفت مديرية الأمن العام �أن يكون الأمن‬ ‫وقوات الدرك تواط�أوا مع �أي طرف خالل اال�شتباكات‬ ‫التي �شهدتها املحافظة‪.‬‬ ‫و�أكدت املديرية يف ت�صريحات �صحافية �أن قوات‬ ‫الأم ��ن مل تعتقل �أي ��ا م��ن امل�ه��اج�م�ين‪ ،‬و�أن �ه��ا اكتفت‬ ‫ب�إبعادهم عن مكان انطالق امل�سرية‪ ،‬و�أمنت احلماية‬ ‫ملقر اجلبهة‪.‬‬

‫واع �ت�ب�رت �أن الأم� ��ن ال مي�ك�ن��ه �إط �ل�اق ال �ن��ار �أو‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ال �ق��وة امل�ف��رط��ة ع�ل��ى م��واط�ن�ين ير�شقون‬ ‫احلجارة‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ه��د الأردن م �ن��ذ ك ��ان ��ون ال� �ث ��اين املا�ضي‬ ‫احتجاجات م�ستمرة تطالب ب�إ�صالحات اقت�صادية‬ ‫و�سيا�سية‪ ،‬ومكافحة للف�ساد‪.‬‬ ‫وت�شمل مطالب العديد من الفعاليات ال�شعبية‪،‬‬ ‫و�ضع قانون انتخاب جديد‪ ،‬و�إجراء انتخابات مبكرة‪،‬‬ ‫وتعديالت د�ستورية ت�سمح للغالبية النيابية بت�شكيل‬ ‫ي امللك رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫احلكومة بدالً من �أن يع نِّ‬

‫اجلماعة �أكدت �أن الأحداث جرت على مر�أى وم�سمع من �أجهزة الأمن‬

‫«اإلخوان»‪ :‬أحداث املفرق تهيئ الجو إلنشاء فئات مسلحة واإلعالن‬ ‫عن عصر العصابات واملافيات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دان� � ��ت ج �م ��اع ��ة الإخ� � � � ��وان امل �� �س �ل �م�ي�ن يف ب� �ي ��ان �صحايف‪-‬‬ ‫ح�صلت»ال�سبيل» على ن�سخة منه‪ -‬م��ا �أق��دم��ت عليه «قطعان»‬ ‫من بع�ض فئات البلطجية والزعران واجلهلة يف مدينة املفرق‪،‬‬ ‫واع �ت ��داءه ��ا ع �ل��ى امل �� �س�يرة «ال���س�ل�م�ي��ة» ال �ت��ي ن�ظ�م�ت�ه��ا احلركة‬ ‫الإ�سالمية وقوى �شعبية و�شبابية يف املحافظة‪.‬‬

‫وتوجهت احلركة الإ�سالمية‬ ‫بر�سالة �إىل كل م�س�ؤول ومواطن‬ ‫يف ه ��ذا ال �ب �ل��د‪ ،‬ب � ��أن م��ا ح ��دث ال‬ ‫يخرج عن احتمالني‪ ،‬الأول‪ :‬عجز‬ ‫احل�ك��وم��ة و�أج�ه��زت�ه��ا ع��ن حماية‬ ‫م��واط �ن �ي �ه��ا وف ��ر� ��ض ال� �ق ��ان ��ون‪،‬‬ ‫وع� �ج ��زه ��ا ع� ��ن � �ص �ي ��اغ ��ة دول� ��ة‬ ‫امل�ؤ�س�سات وم��واج�ه��ة البلطجية‬ ‫وال � � ��زع � � ��ران واخل � � ��ارج� �ي ��ن عن‬ ‫القانون‪ ،‬وه��ذا م�ؤ�شر – بح�سب‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ -‬على دخول‬ ‫البلد يف نفق مظلم وحالة فو�ضى‬ ‫ال ي�ع�ل��م �إال اهلل م ��دى ال�شرور‬ ‫املرتتبة على ذلك‪� .‬أما االحتمال‬ ‫الثاين �أن تكون �أج�ه��زة ال�شرطة‬ ‫وق��وات الأم��ن متواطئة مع هذه‬ ‫الفئات الفو�ضوية التي يقودها‬ ‫الزعران واجلهلة‪.‬‬ ‫ويف ك�ل��ا احل� ��ال � �ت �ي�ن؛ ف � ��إن‬ ‫م �� �ض �م��ون ال��ر� �س��ال��ة الر�سمية‬

‫خطري جدا ‪-‬بح�سب البيان‪� -‬إذ �إن‬ ‫يف ذلك دعوة �صريحة للمواطنني‬ ‫وال�ق��وى ال�سيا�سية �أن تعمد �إىل‬ ‫ح�م��اي��ة نف�سها بنف�سها وحماية‬ ‫ممتلكاتها و�أف��راده��ا ومقراتها‪،‬‬ ‫والأخ �ط��ر م��ن ذل��ك تهيئة اجلو‬ ‫املنا�سب لإن�شاء الفئات امل�سلحة‪،‬‬ ‫وامللي�شيات و�إعالن �أننا مقدمون‬ ‫على ع�صر الع�صابات واملافيات‪.‬‬ ‫وجت ��د احل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫ل ��زام� �اً ع �ل��ى احل �ك��وم��ة �أن تبني‬ ‫ب ��و� �ض ��وح م�ل�اب �� �س��ات م ��ا ج ��رى‪،‬‬ ‫و�أن ت�سرع للقب�ض على اجلناة‪،‬‬ ‫وحما�سبة العابثني ب�أمن الوطن‬ ‫و�أم � ��ن امل ��واط� �ن�ي�ن‪� ،‬أو �أن تعلن‬ ‫�إف�لا� �س �ه��ا وع �ج��زه��ا‪ ،‬وع �ن��د ذلك‬ ‫ي�ج��ب �أن ت �ق��دم ا�ستقالتها على‬ ‫ر�ؤو���س الأ�شهاد‪ ،‬وفق ما قالت يف‬ ‫البيان ال�صحايف‪.‬‬ ‫وت��وج �ه��ت احل��رك��ة بالنداء‬

‫طالبت احلكومة بتو�ضيح مالب�سات ما جرى والقب�ض على اجلناة وحما�سبة العابثني ب�أمن الوطن و�أمن املواطنني‬ ‫�إىل كل القوى ال�سيا�سية و�إىل كل‬ ‫الذين ي�شعرون بامل�س�ؤولية جتاه‬ ‫م�ستقبل الأردن والأردن �ي�ين؛ �أن‬ ‫يهبوا من �أجل حتمل م�س�ؤوليتهم‬ ‫يف ح� �م ��اي ��ة وط� �ن� �ه ��م و�شعبهم‬ ‫واحلفاظ على وحدته وا�ستقراره‬ ‫وم�ستقبله‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت � �ن � �ك � ��رت االع� � � �ت � � ��داء‬ ‫"الوح�شي والآثم من البلطجية‬

‫وال��زع��ران واجلهلة" �أم����س على‬ ‫م�سرية �إ�صالحية �سلمية هادئة‬ ‫يف املفرق‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت �إىل �أن ال �ه��دف من‬ ‫امل���س�يرة م���س��ان��دة ودع ��م اجلهود‬ ‫امل� �ب ��ذول ��ة يف م� �ق ��اوم ��ة الف�ساد‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين الكبار الذين‬ ‫� �س �ط��وا ع �ل��ى م� �ق ��درات ال ��دول ��ة‪،‬‬ ‫ونهبوا امل��ال العام‪ ،‬وهم يف موقع‬

‫الخطيب‪ :‬دخان بسيط تصاعد من مقر‬ ‫"العمل اإلسالمي" وتمت السيطرة عليه‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال الناطق با�سم مديرية الأم��ن العام املقدم‬ ‫حم �م��د اخل �ط �ي��ب �إن م��رت �ب��ات م ��ن ق� ��وات ال ��درك‬ ‫بالتعاون مع الأمن العام قامت بتفريق مظاهرتني‬ ‫يف حمافظة امل�ف��رق‪ ،‬بعد ح��دوث م�شاجرة وترا�شق‬ ‫باحلجارة بني امل�شاركني فيها‪.‬‬ ‫وحول م�شاهدته لوقائع �إ�شعال النريان يف مقر‬ ‫ح��زب جبهة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي مبحافظة املفرق‪،‬‬ ‫قال اخلطيب لـ"ال�سبيل"‪ :‬احلريق الذي وقع كان‬ ‫ب�سيطا‪ ،‬وانح�صر يف الطابق الأر�ضي‪ ،‬ت�صاعد دخان‬ ‫لوقت ق�صري من املقر ال��ذي يحتوي على غرفتني‬ ‫�أو ثالثة‪� ،‬إ�ضافة �إىل مطبخ وح�م��ام‪ ،‬وت��واج��دت يف‬ ‫مكان احلريق جرة غاز مت �إخراجها من املكان‪ .‬الفتا‬ ‫�إىل ان��ه وق��ف بنف�سه على ك��ل مالب�سات احلريق‪،‬‬ ‫والآثار"الب�سيطة" الناجمة عنه‪.‬‬

‫ومل توقف مديرية الأمن العام �أحدا على ذمة‬ ‫التحقيق ب��احل��ادث��ة‪ ،‬ومل تفتح حتقيقا باملو�ضوع‪،‬‬ ‫بح�سب اخلطيب ال��ذي ق��ال ��س�نرى م��اذا ميكن �أن‬ ‫نفعل يف الأيام القادمة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الإ�صابات �سواء جراء احلريق �أو ب�سبب‬ ‫ترا�شق احلجارة "ب�سيطة"‪ ،‬فقد �أ�صيب ‪� 4‬أفراد من‬ ‫م��رت�ب��ات الأم ��ن ال�ع��ام ب�ج��روح طفيفة‪ ،‬كما �أ�صيب‬ ‫�أربعة �أخرون جراء ا�ستن�شاقهم الدخان املنبعث من‬ ‫مقر حزب جبهة العمل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل م��دي��ر الأم� ��ن ال �ع��ام ال �ل��واء الركن‬ ‫ح�سني امل�ج��ايل وم�ساعد م��دي��ر العمليات حمدان‬ ‫ال�سرحان وقائد �إقليم �أم��ن ال�شمال ف��واز العبادي‬ ‫كانوا متواجدين يف املكان‪ .‬ونالهم من احلجارة ما‬ ‫نال املواطنون‪ ،‬وفق قوله‪ .‬وا�ضطرت مرتبات الأمن‬ ‫العام �إىل �إدخ��ال املجايل من حمل جت��اري �إىل �آخر‬ ‫حلمايته من حجارة املواطنني‪ ،‬بح�سب ما قال‪.‬‬

‫امل�س�ؤولية‪ ،‬وبالتن�سيق مع اجلهات‬ ‫الإداري��ة والأمنية املخت�صة‪ ،‬كما‬ ‫�أنها خرجت من �أجل حث احلكومة‬ ‫على الإ�سراع يف حتقيق الإ�صالح‬ ‫ال��وط�ن��ي ال���ش��ام��ل ع�ل��ى ال�صعيد‬ ‫الد�ستوري والقانوين وال�سيا�سي‬ ‫واالق � �ت � �� � �ص� ��ادي واالج� �ت� �م ��اع ��ي‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي�م��ي وال �ت�رب� ��وي‪ ،‬ليكون‬ ‫الأردن يف م � �� � �ص� ��اف ال� � � ��دول‬

‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة احل��دي �ث��ة التي‬ ‫جت � �ع ��ل ال� ��� �س� �ل� �ط ��ة ل �ل �� �ش �ع��ب يف‬ ‫اخ �ت �ي��ار احل �ك��وم��ات ومراقبتها‬ ‫وحما�سبتها‪ ،‬والو�صول �إىل مبد�أ‬ ‫تداول ال�سلطة ب�شكل �سلمي هادئ‬ ‫وف�ق�اً لنتائج �صناديق االق�ت�راع‪،‬‬ ‫كما جاء يف البيان‪.‬‬ ‫�أق ��دم ��ت "القطعان" على‬ ‫ر�شق امل�سرية باحلجارة والدب�ش‬

‫وال�ق�ط��ع احل��دي��دي��ة واخل�شبية‪،‬‬ ‫مم��ا �أ�سفر ع��ن �إ�صابة الع�شرات‪،‬‬ ‫وبع�ضهم �إ�صابته خطرية ت�صل‬ ‫�إىل حت �ط �ي��م اجل �م �ج �م��ة‪ ،‬حيث‬ ‫حا�صرت عدداً من املتظاهرين يف‬ ‫امل�سجد واقتحمته عليهم حمطمة‬ ‫بع�ض نوافذ امل�سجد‪ ،‬ثم حتركت‬ ‫هذه الفئات الفو�ضوية نحو مقر‬ ‫جماعة الإخ ��وان امل�سلمني ومقر‬

‫ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ�سالمي‪،‬‬ ‫و�أ��ض��رم��وا فيه ال�ن��ار‪ ،‬حت��ت ب�صر‬ ‫و� �س �م��ع �أج � �ه� ��زة الأم � � ��ن وق � ��وات‬ ‫ال�شرطة‪ ،‬واحرتقت املقرات وهي‬ ‫ع�ل��ى م���س��اف��ة ق��ري�ب��ة م��ن �أجهزة‬ ‫ال ��دف ��اع امل � ��دين‪ ،‬ك �م��ا مت �سرقة‬ ‫حمتويات املقرات ونهبها يف ظل‬ ‫وج ��ود رج ��ال الأم� ��ن وال�شرطة‪،‬‬ ‫وفق احلركة الإ�سالمية‪.‬‬

‫«وحدة»‪ :‬الأحداث يف املفرق تدلل على نهج خطري تنوي احلكومة ال�سري عليه‬

‫«الوطنية لإلصالح» تدين االعتداء «اإلجرامي»‬ ‫على املسرية السلمية يف املفرق‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبل‬ ‫دان��ت اجلبهة الوطنية للإ�صالح �أم����س ب�شدة‬ ‫االعتداء "الإجرامي املبيت" الذي مت على امل�سرية‬ ‫ال���س�ل�م�ي��ة يف امل� �ف ��رق‪ ،‬و�إ� � �ض� ��رام ال� �ن�ي�ران يف مقر‬ ‫ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي‪ ،‬م��ن قبل جمموعة‬ ‫من"البلطجية" اخلارجني عن القانون‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف ب�ي��ان ��ص�ح��ايف ‪-‬ح�صلت "ال�سبيل"‬ ‫ع �ل��ى ن���س�خ��ة م �ن��ه‪ -‬مت ه ��ذا االع� �ت ��داء حت��ت �سمع‬ ‫وب�صر الأجهزة الأمنية‪ ،‬خا�صة �أن امل�سرية م�ؤجلة‬ ‫م��ن الأ��س�ب��وع املا�ضي باتفاق وتن�سيق م��ع املحافظ‬ ‫واجلهات الأمنية يف املفرق‪ ،‬وقد نتج عن االعتداء‬ ‫�إ� �ص��اب��ة ح ��وايل ث�لاث�ين م��واط�ن��ا بع�ضها �إ�صابات‬ ‫خطرية‪.‬‬ ‫و�أكدت اجلبهة قد�سية احلق يف التعبري ال�سلمي‬

‫ل�ك��اف��ة امل��واط �ن�ين وال �ق��وى والأح � ��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫ودع��ت احلكومة �إىل حتمل م�س�ؤلياتها الد�ستورية‬ ‫وال�سيا�سية كاملة‪ ،‬حلماية �أمن املواطنني ومقرات‬ ‫الأحزاب باعتبارها م�ؤ�س�سات وطنية‪ ،‬وتطبيق �سيادة‬ ‫ال�ق��ان��ون على اجل�م�ي��ع‪ ،‬و�إط�ل�اع ال ��ر�أي ال�ع��ام على‬ ‫ما تو�صلت �إليه �إج��راءات اجلهات الأمنية حتقيقا‬ ‫للعدالة‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى دان ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية‬ ‫ال�صمت احلكومي حيال االع�ت��داءات التي تتعر�ض‬ ‫لها امل�سريات والن�شاطات التي تطالب بالإ�صالح‬ ‫وال �ت �غ �ي�ير‪ ،‬وال �ت��ي مت ت�ت��وي�ج�ه��ا �أم ����س باالعتداء‬ ‫البلطجي املنظم على امل�سرية الإ�صالحية يف مدينة‬ ‫املفرق‪ ،‬والتي �سبقها تهديد ووعيد مبنع املنظمني‬ ‫ل�ل�م���س�يرة م��ن �إق��ام �ت �ه��ا‪ .‬واع �ت�ب�ر احل ��زب �أن هذه‬ ‫املمار�سات القمعية وال�صمت احلكومي عليها وعدم‬

‫قيام الأج�ه��زة املعنية ب��الإج��راءات الكفيلة بحماية‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال���س�ل�م�ي�ين‪ُ ،‬رغ ��م م�ع��رف�ت�ه��ا امل�سبقة‬ ‫بامل�سرية والتهديدات التي وجهت للم�شاركني فيها‪،‬‬ ‫وتواجد من قاموا باالعتداء يف نف�س املكان يدلل‬ ‫على نهج خطري تنوي احلكومة و�أجهزتها الأمنية‬ ‫ال�سري عليه من خالل ا�ستعمال �سالح البلطجة يف‬ ‫مواجهة احلراك ال�شعبي ال�سلمي‪ ،‬وال�سعي لإنهائه‬ ‫بالتخويف والتهديد والقمع‪.‬‬ ‫و�أك��د احل��زب على احل��ق الد�ستوري جلماهري‬ ‫ال�شعب بحرية التعبري والتظاهر وبكافة الو�سائل‬ ‫الدميقراطية وال�سلمية‪ ،‬ولن متنعنا هذه االعتداءات‬ ‫�أو ت�صعيدها من ا�ستمرارنا باحلراك ال�شعبي حتى‬ ‫حتقيق الإ�صالح والتغيري احلقيقي للنهج ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪ ،‬وطالب احلكومة مبحا�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫و�إعالن النتائج للر�أي العام‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫‪3‬‬

‫حراك‬

‫ثالثة اعتصامات يف الكرك واملجالي تواجد يف أحدها‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫نفذت يف حمافظة الكرك عقب �صالة اجلمعة �أم�س ثالثة اعت�صامات يف مدينة الكرك و�ضاحية املرج‬ ‫وبلدة املزار اجلنوبي‪.‬‬ ‫ففي املزار اجلنوبي تواجد يف مكان االعت�صام الذي �شارك فيه جمع من منت�سبي اللجان ال�شعبية يف‬ ‫الكرك و�أقيم امام م�سجد جعفر يف بلدة املزار اجلنوبي وزير الإعالم راكان املجايل الذي حتدث يف املعت�صني‬ ‫م�ؤكدا �أن احلكومة مع �أي ح��راك يهدف مل�صلحة الوطن والنهو�ض به‪ ،‬وبحيث يكون �إ�صالحا تدريجيا‬ ‫ي�ضمن الو�صول �إىل النتائج املطلوبة ويخدم امل�صلحة الوطنية العليا‪.‬‬ ‫وقال املجايل �إن احلكومة جادة يف مكافحة الف�ساد واجتثاثه‪،‬‬ ‫وما من �أحد يثبت تورطه يف ق�ضايا ف�ساد فلن يفلت من امل�ساءلة‬ ‫والعقاب حال ثبوت ذلك عليه‪.‬‬ ‫وحتدث يف اعت�صام املزار اجلنوبي كل من النا�شطني ال�سيا�سيني‬ ‫د‪ -‬حكمت القطاونة ور��ض��وان النواي�سة و�صرب الع�ضايلة الذين‬ ‫طالبوا احلكومة بعمل جاد الجتثات الف�ساد وبخطوات ملمو�سة‬ ‫على ار�ض الواقع‪ ،‬فيما نددوا مبا و�صفوه بق�صور جمل�س النواب‬ ‫وعدم ا�ضطالعه بامل�س�ؤوليات امللقاة على كاهله جتاه مواطنيه‪.‬‬ ‫االع�ت���ص��ام ال �ث��اين ن�ف��ذه ح ��راك ال �ك��رك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫للإ�صالح مب�شاركة احلركة اال�سالمية‪ ،‬وحتدث يف هذا االعت�صام‬ ‫ال��ذي �أق�ي��م ام��ام مبنى حمافظة ال�ك��رك يف �ضاحية امل��رج فرحان‬ ‫النواي�سة الذي حذر من مماطلة احلكومة يف اال�ستجابة ملطالب‬ ‫ال�شعب‪ ،‬فيما �أكد علي ال�ضالعني اهمية احلراك ال�شعبي املطالب‬ ‫بالإ�صالح الذي قال �إنه �أيقظ املواطنني على الظلم الذي يلحق‬ ‫بهم‪ ،‬وعلى الف�ساد الذي قال انه نهب خرياتهم و�أفقرهم‪ ،‬وقال ال‬ ‫بد من �إعادة مقدرات ال�شعب امل�سروقة اليه‪ ،‬كما ا�شار �إىل �أن هذا‬ ‫احلراك دفع النظام باجتاه حتويل ملفات الف�ساد �إىل املحاكم‪.‬‬ ‫وحت��دث حممد احلجايا با�سم �أب�ن��اء ع�شائر احل�ج��اي��ا‪ ،‬حيث‬ ‫هاجم من قال �إنهم يتاجرون بق�ضية ابناء ع�شائر احلجايا العادلة‪،‬‬ ‫م�شيدا ب��احل��راك��ات ال�شعبية التي �ساندت اب�ن��اء ع�شائر احلجايا‬

‫يف ق�ضيتهم يف املطالبة ب�أرا�ضيهم ال��زراع�ي��ة‪ ،‬مطالبا احلكومة‬ ‫مبعاجلة ق�ضايا االرا�ضي الزراعية والواجهات الع�شائرية ب�شكل‬ ‫ع��اج��ل‪ ،‬وانتقد اي�ضا �أداء وزارة الداخلية واالج�ه��زة االمنية يف‬ ‫تعاملها مع الق�ضية التي قال �إنها متت بقب�ضة �أمنية جعلت من‬ ‫ابناء هذه الع�شائر كب�ش فداء‪.‬‬ ‫وعرب عثمان القرالة عن ت�أييده ملطالب ابناء ع�شائر احلجايا‬ ‫وو�صفها ب��ال�ع��ادل��ة‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪" :‬لن ير�ضى اح��د ب��ال��ذل والهوان‬ ‫و�سنطالب بحقوق ال�شعب التي نهبتها �شرذمة من الفا�سدين"‪،‬‬ ‫وه��اج��م ال�ق��رال��ة جمل�س ال�ن��واب واع�ت�بره جمل�سا م ��زورا "يجب‬ ‫اخلال�ص منه وحله ب�أ�سرع وقت"‪ ،‬واعترب القرالة �أن ما تقوم به‬ ‫احلكومة من خطوات خجولة ملكافحة الف�ساد وم�ساءلة املف�سدين‬ ‫ه��و جم��رد تنفي�س للحراكات ال�شعبية املنتقدة لأداء احلكومات‬ ‫املتعاقبة‪ ،‬داعيا �إىل التفاف جماهريي �أو�سع حول احلراك يف كافة‬ ‫مناطق الوطن‪.‬‬ ‫�أما االعت�صام الثالث ف�أقيم امام امل�سجد العمري و�سط مدينة‬ ‫ال�ك��رك مب�شاركة جمع م��ن منت�سبي احل��راك ال�شبابي وال�شعبي‬ ‫يف املحافظة‪ ،‬وردد امل�شاركون يف االعت�صام هتافات هاجموا من‬ ‫خ�لال�ه��ا احل�ك��وم��ة ل�ع��دم جديتها ك�م��ا ق��ال��وا يف مكافحة الف�ساد‬ ‫ومعاقبة رم ��وزه‪ ،‬وطالبوها ب ��إع��ادة م��ا ق��ال��وا �إن��ه ام ��وال ال�شعب‬ ‫و�أرا��ض�ي��ه املنهوبة‪ ،‬فيما هاجموا جمل�س ال�ن��واب وق��ال��وا �إن��ه بات‬

‫امام املحك ليثبت انحيازه �إىل جانب الوطن واملواطن‪ ،‬منتقدين‬ ‫غياب اكرثية النواب عن اجلل�سة التي خ�ص�صت ملناق�شة مو�ضوع‬ ‫اخل�صخ�صة‪ ،‬كما رفع امل�شاركون يف االعت�صام �شعارات تقول‪" :‬نعم‬ ‫للهيكلة ال�شاملة وال لأي ا�ستثناء"‪ ،‬و"ال لإلغاء �صناديق اال�سكان‬ ‫واالدخار ومكاف�آت نهاية اخلدمة"‪ ،‬و"ال لتخفي�ض �ضريبة الدخل‬

‫ورفع �ضريبة املبيعات"‪ ،‬و"ال حل�صانة الفا�سد ولع�شريته"‪ ،‬و"ال‬ ‫للإ�ساءة لرموز احلركة الوطنية االردنية"‪ ،‬و"نعم لنهج اقت�صادي‬ ‫اجتماعي وطني"‪ ،‬فيما عرب املعت�صمون عن ت�ضامنهم مع عمال‬ ‫امل�ي��اوم��ة املطالبني بالتثبيت‪ ،‬وح�ي�ي��وا اي�ضا اال� �س��رى يف �سجون‬ ‫االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬

‫م�ؤكدين �أن ال �إ�صالح حقيقيا دون تغيري النهج ال�سيا�سي واالقت�صادي‬

‫متظاهرون بوسط البلد‪« :‬الشعب يريد اسرتداد مؤسسات الدولة‬ ‫وأموالها املنهوبة»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫طالب مئات املتظاهرين �أم�س خالل م�سرية دعت‬ ‫�إليها قوى ي�سارية وقومية با�سرتداد امل�ؤ�س�سات‬ ‫املخ�صخ�صة؛ و�إعادة �أموال الدولة "املنهوبة"‪.‬‬ ‫وهتف املواطنون يف امل�سرية التي انطلقت‬ ‫م��ن امل�سجد احل�سيني ب��و��س��ط ال�ب�ل��د �إىل دوار‬ ‫�أمانة عمان الكربى‪ ،‬راف�ضني النهج ال�سيا�سي‬ ‫املتبع يف ت�شكيل احلكومات‪ ،‬و�سيا�سة اخل�صخ�صة‬ ‫ال�ت��ي ب��ددت ث ��روات ال �ب�لاد‪ ،‬وف��ق ق��ول�ه��م‪ .‬وكان‬ ‫م��ن هتافهم "خ�صختو امل�ؤ�س�سات وبيعتوا كل‬ ‫اجل��ام�ع��ات‪ ..‬وي��ن دع��م املحروقات"‪" ،‬هلكتونا‬ ‫ر�سومات"‪" ،‬يا م��ن بعتم امل�ي��اه‪ ..‬بدنا كرامة‬ ‫وحرية"‪.‬‬ ‫وج��ددوا مطالبتهم برفع القب�ضة الأمنية‬ ‫عن احلياة العامة‪ ،‬وقالوا‪�" :‬سمع �سمع املخابرات‬ ‫كفاكم تهديدات"‪" ،‬عال يا �أردن عال امل��وت وال‬ ‫املذلة"‪ ،‬و�شددوا على �ضرورة االلتحام الوطني‬ ‫للمطالبة با�سرتداد �أموال الدولة قائلني‪" :‬هذه‬ ‫اجلمعة جمعة خري للإ�صالح والتغيري"‪" ،‬هذه‬ ‫اجلمعة جمعة ا��س�ترداد امل�ؤ�س�سات ورف��ع �سقف‬ ‫احلريات"‪" ،‬يا �أردن يا نور العني �شعب واحد‬

‫م�ش �شعبني"‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى ال���ش��اع��ر رام ��ي ي��ا��س�ين كلمة با�سم‬ ‫الأح � ��زاب ال�ي���س��اري��ة وال �ق��وم �ي��ة امل �ع��ار� �ض��ة �أكد‬ ‫فيها �أن امل�شكلة االقت�صادية التي يعاين منها‬ ‫املواطنون تتفاقم يوما بعد يوما‪ ،‬وتت�سع �أ�شكالها‬ ‫وت�ت�ن��وع فمن العجز ع��ن ت��أم�ين نفقات ال�سكن‬ ‫�إىل ارتفاع كبري بر�سوم اجلامعات‪ ،‬وفقر يهدد‬ ‫�شريحة وا��س�ع��ة م��ن امل��واط�ن�ين وي�ح��رم�ه��م من‬ ‫لقمة العي�ش‪.‬‬ ‫وح��ذر مما احتواه م�شروع قانون املوازنة‪،‬‬ ‫وما يحمل يف طياته من �إ�شارات على رفع �أثمان‬ ‫ال�سلع الأ�سا�سية التي تهم املواطن‪.‬‬ ‫وط��ال��ب احل�ك��وم��ة مب��راق�ب��ة ال�ت�ج��ار الذي‬ ‫ب� ��د�ؤوا فعليا ب��رف��ع الأ� �س �ع��ار مب�ج��رد �سماعهم‬ ‫نية احلكومة رفعها‪ ،‬وا�ستغرب ما �أقدمت عليه‬ ‫امل�ؤ�س�سات اال�ستهالكية املدنية من رف��ع �أ�سعار‬ ‫بع�ض ال�سلع‪ ،‬يف ح�ين يجد امل��واط��ن "املعدم"‬ ‫م�ل�اذا يف ه ��ذه امل��ؤ��س���س��ات ل�ت��وف�ير احتياجاته‬ ‫اليومية ب�سعر �أقل من �سعر ال�سوق‪.‬‬ ‫وح��ذر با�سم الأح��زاب الي�سارية واملعار�ضة‬ ‫احلكومة من رفع الأ�سعار ب�أي ن�سبة مهما كانت‬ ‫منخف�ضة‪ ،‬لأنها �ست�ضيق على املواطن‪ ،‬حُ‬ ‫وتدث‬

‫تداعيات �ستكون البالد بغنى عنها‪.‬‬ ‫وو�ضع بني يدي احلكومة حلوال ل�سد العجز‬ ‫يف املوازنة‪ ،‬بدال من اللجوء �إىل جيوب املواطنني‬ ‫برفع الأ�سعار‪ .‬وقال ت�ستطيع احلكومة �أن ت�سد‬ ‫ال�ع�ج��ز وامل��دي��ون�ي��ة امل��رت�ف�ع��ة م��ن خ�ل�ال خف�ض‬ ‫الإن �ف��اق ال�ع��ام وات �ب��اع �سيا�سية �ضريبية عادلة‬ ‫و�إيقاف الهدر للمال العام وحما�سبة الفا�سدين‪،‬‬ ‫وا� �س�ت�رداد الأم ��وال امل�ن�ه��وب��ة‪ ،‬وان�ت�ه��اج �سيا�سية‬ ‫ت�صديرية عادلة توازن بني الكميات امل�صدرة وما‬ ‫يحتاج �إليه املواطنون‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ي��ا��س�ين جم�ل����س ال �ن ��واب بدرا�سة‬ ‫املوازنة بعناية ورف�ض �أي بند ي�شكل �إجحافا بحق‬ ‫ال�شعب‪ ،‬وي�ساوي يف حتمل الأعباء ال�ضريبية بني‬ ‫من ال يجد لقمة العي�ش وبني �أ�صحاب الدخول‬ ‫املرتفعة‪ .‬م�شددا على انه ال �إ�صالح حقيقيا دون‬ ‫تغيري النهج ال�سيا�سي واالقت�صادي‪.‬‬ ‫ورف��ع امل��واط�ن��ون الف�ت��ات ُك�ت��ب عليها‪" :‬ال‬ ‫مل��وازن��ة الإف �ق��ار‪ ..‬نعم الج�ت�ث��اث الف�ساد"‪" ،‬ال‬ ‫لرفع الأ�سعار‪ ..‬نعم ل�سيا�سة �ضريبية عادلة"‪،‬‬ ‫"حماكمة الفا�سدين حق �شعبي"‪�" ،‬أعيدوا لنا‬ ‫امل�ؤ�س�سات املخ�صخ�صة والأموال املنهوبة و�أعيدوا‬ ‫لنا القطاع العام"‪.‬‬

‫املئات من أبناء لواء الكورة يطالبون بإصالح النظام ومحاربة الفساد‬ ‫الكورة ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫وحممود بني حمد‬ ‫ن �ف��ذت احل��رك��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة يف ل��واء‬ ‫الكورة و�سط تواجد �أمني كثيف اعت�صاما‬ ‫ام ����س �أم � ��ام م���س�ج��د ع �ل��ى ب��ن �أب� ��ي طالب‬ ‫بالتعاون مع نقابة املهند�سني فرع الكورة‬ ‫واجل� �ب� �ه ��ة ال ��وط �ن �ي ��ة ل�ل��إ�� �ص�ل�اح وق� ��وى‬ ‫ع�شائرية وم�ستقلة‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب امل �ع �ت �� �ص �م��ون ب ��إ� �ص�ل�اح��ات‬ ‫د�ستورية حقيقية‪ ،‬ومتكني ال�شعب من �أن‬ ‫يكون م�صدرا لل�سلطات و�صوال اىل حكومة‬ ‫منتخبة م��ن الأغلبية النيابية‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أن� �ه ��م م �� �ص��رون ع �ل��ى م �� �س�ي�رة الإ�� �ص�ل�اح‬

‫ومالحقة الفا�سدين وتقديهم اىل العدالة‪،‬‬ ‫م�ؤكدين مطالب لواء الكورة املهم�ش منذ‬ ‫عهد الإم ��ارة‪ ،‬وينق�صه الكثري م��ن البنية‬ ‫التحية عامة‪.‬‬ ‫ممثل احلركة الإ�سالمية د‪ .‬حممود‬ ‫العدوان �أك��د متا�سك ووح��دة �أبناء ال�شعب‬ ‫ال ��واح ��د‪ ،‬وق� ��ال‪ :‬ل��ن ن �ي ��أ���س م��ن املطالبة‬ ‫بالإ�صالح النه �ضرورة �شرعية‪ ،‬ولن يت�سلل‬ ‫ال �ي ��أ���س �إل �ي �ن��ا‪ ،‬ن��ري��د �إ� �ص�لاح��ات حقيقية‬ ‫ل�ت�م�ك�ين ال �� �ش �ع��ب م ��ن ان ي �ك��ون م�صدرا‬ ‫ل�ل���س�ل�ط��ات و� �ص��وال اىل ح�ك��وم��ة منتخبة‬ ‫م��ن االك�ثري��ة النيابية‪ ،‬وحم��ارب��ة الف�ساد‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين الذين تطاولوا على‬ ‫املال العام‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ال � �ع� ��دوان �أن الب� �ن ��اء ل ��واء‬ ‫الكورة مطالب ا�سا�سية وفهم مق�صود من‬

‫الوظائف العليا يف ال��دول��ة رغ��م الكفاءات‬ ‫املوجودة يف اللواء‪.‬‬ ‫مم �ث��ل اجل �ب �ه��ة ال��وط �ن �ي��ة لال�صالح‬ ‫د‪.‬حم �م��د امل �ق��دادي �أك ��د �أن ��ه ب�ع��د ال�صمت‬ ‫الطويل والذي مل يحقق البناء هذا اللواء‬ ‫املهم�ش �شيئا‪ ،‬نلتقي اليوم يف ه��ذا اجلمع‬ ‫الكبري للمطالبة بحقوقنا امل�شروعة‪ ،‬نطالب‬ ‫مب�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد وحم��ا��س�ب��ة الفا�سدين‬ ‫الذين عاثوا يف االر�ض ف�سادا‪ ،‬فكفى ف�سادا‬ ‫وعبثا يف مقدرات الوطن‪ ،‬مورثو ال�سلطة‬ ‫هم من �أف�سد ونهب مقدرات ال��دول��ة‪ ،‬اننا‬ ‫بحاجة اىل طرق كل االب��واب املو�صدة من‬ ‫اجل املطالبة باال�صالح و�إننا ل�سنا يف خندق‬ ‫الذين �سرقوا الوطن وتاجروا فيه‪.‬‬ ‫ممثل نقابة املهند�سني فرع الكورة م‪.‬‬ ‫حممد الفقيه قال‪" :‬نعاهد اهلل واهل لواء‬

‫ال �ك��ورة �إن �ن��ا �سنكون يف م�ق��دم��ة املدافعني‬ ‫ع��ن اب �ن��اء ال �ل��واء‪ ،‬ه�ن��اك ت��دن يف م�ستوى‬ ‫اخلدمات املقدمة البناء اللواء وبنى حتتية‬ ‫لي�ست بامل�ستوى املطلوب"‪ ،‬و�أكد الفقيه �أن‬ ‫"احلراكات ال�شعبية على طول هذا الوطن‬ ‫حققت ما مل يحققه النواب وغريهم من‬ ‫امل�س�ؤولني يف ه��ذا الوطن‪ ،‬وفتحت الكثري‬ ‫م��ن ملفات الف�ساد ب�سبب ه��ذه املطالبات‬ ‫وال�ضغوط ال�شعبية على �صاحب القرار"‪.‬‬ ‫ال �ن��ائ��ب ع��ن ل ��واء ال �ك��ورة ع �م��اد بني‬ ‫يا�سني قال‪" :‬نحن �أبناء وطن واحد وبلد‬ ‫واح� ��د‪ ،‬وه ��ذا ح ��راك �شعبي جل�م�ي��ع ابناء‬ ‫لواء الكورة ولي�س خا�صا بجهة معينة‪� ،‬إننا‬ ‫نطالب باحلرية والعدالة وحماربة الف�ساد‬ ‫وحما�سبة الفا�سدين ونلتقي جميعا على‬ ‫هذا الهدف"‪.‬‬

‫وقفة احتجاجية يف العقبة للمطالبة بإصالحات‬ ‫سياسية ومحاربة الفساد‬

‫«جرش لإلصالح» يعتصمون مطالبني بتسريع‬ ‫اإلصالح ومحاسبة املفسدين‬

‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬

‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫ن�ظ�م��ت احل��رك��ة اال� �س�لام �ي��ة يف مدينة‬ ‫العقبة وقفة احتجاجية عقب �صالة اجلمعة‬ ‫�أم�س �أمام امل�سجد الكبري للمطالبة بالإ�سراع‬ ‫بوترية الإ�صالح ال�سيا�سي وحماربة الف�ساد‪.‬‬ ‫ودعا امل�شاركون يف الوقفة اىل ا�سرتجاع‬ ‫�أرا� � �ض ��ي ال �ع �ق �ب��ة وحم ��ارب ��ة ال �ف �� �س��اد ووق ��ف‬ ‫التدخالت االمنية يف احلياة العامة‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون �شعارات منها‪" :‬ملن ذهبت‬ ‫ارا�ضي العقبة"‪ ،‬و"ال للتدخالت االمنية"‪،‬‬ ‫و"بدنا االردن يبقى �صامد ويرحل عنه كل‬ ‫فا�سد"‪ ،‬و"قولو اهلل قولو اهلل �شعب االردن‬ ‫�سيدو اهلل"‪.‬‬ ‫ودع��ا النا�شط اال��ص�لاح��ي اب��راه�ي��م �أبو‬ ‫ال �ع��ز اىل تفعيل ال��د��س�ت��ور و�إع � ��ادة ال�سلطة‬ ‫لل�شعب‪ ،‬وت���س��اءل‪ :‬مل�صلحة م��ن بيعت �شركة‬ ‫الفو�سفات والبوتا�س بخ�سارة‪ ،‬بينما حتققق‬

‫ّ‬ ‫نظم ائتالف جر�ش للإ�صالح‬ ‫ً‬ ‫اع �ت �� �ص��ام �ا �أم � �� ��س ع �ق��ب �صالة‬ ‫اجلمعة �أمام امل�سجد الها�شمي يف‬ ‫مدينة ج��ر���ش ح�ضره امل�ئ��ات من‬ ‫�أبناء حمافظة جر�ش‪ ،‬و�شارك فيه‬ ‫امل �ت �� �ض��ررون م��ن ال �ب��ور� �ص��ات من‬ ‫�أبناء املحافظة‪.‬‬ ‫و�ألقى النا�شط ال�شبابي بالل‬ ‫ال�صمادي كلم ًة ع��ن جت ّمع �أبناء‬ ‫جر�ش للإ�صالح ق��ال فيها‪�" :‬إنّ‬ ‫احلراك ال�شعبي يف الأردن يحقق‬ ‫�إجنازات كبرية منها‪� :‬إجبار النظام‬ ‫ع �ل��ى ف �ت��ح م �ل �ف��ات اخل�صخ�صة‬ ‫وحم��اك�م��ة خ��ال��د ��ش��اه�ين وحب�س‬ ‫الفا�سدين"‪ ،‬و�أكد ال�صمادي "�أنّ‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح امل �ط �ل��وب ه��و حماكمة‬ ‫وحم��ا��س�ب��ة ك��ل ال�ف��ا��س��دي��ن وفتح‬

‫ال �ي��وم �أرب ��اح ��ا مب�لاي�ين الدنانري؟"‪ ،‬ودعا‬ ‫�أب ��و ال �ع��ز اىل حت�ق�ي��ق ال �ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫واال�ستمرار مبحاربة الف�ساد‪ ،‬و�إ�صدار قانون‬ ‫انتخاب ع�صري و�إج ��راء انتخابات ب�إ�شراف‬

‫هيئة م�ستقلة تقود ت�شكيل حكومات برملانية‪.‬‬ ‫كما انتقد �أبو العز دور اجلامعة العربية‬ ‫جت��اه ال�شعب ال���س��وري "التي �أع�ط��ت القاتل‬ ‫مزيدا من الوقت لال�ستمرار يف القتل"‪.‬‬

‫ملفات ك ّل الف�ساد"‪.‬‬ ‫ودان ائتالف جر�ش للإ�صالح‬ ‫االع � � � �ت� � � ��داء ع � �ل� ��ى املعت�صمني‬ ‫الإ� �ص�لاح �ي�ين يف امل �ف��رق‪ ،‬وح ّمل‬ ‫النظام م�س�ؤولية ما جرى بح�سب‬

‫الناطق الإع�لام��ي لتجمع جر�ش‬ ‫للإ�صالح م�ؤيد غوادرة‪.‬‬ ‫وتب ّنى االئتالف الإ�صالحي‬ ‫يف ج ��ر� ��ش م �ط��ال��ب املت�ضررين‬ ‫ب��ال�ب��ور��ص��ات يف حم��اف�ظ��ة جر�ش‬

‫ب��اع �ت �ب��اره��ا "ق�ضية ع��ادل��ة و�أنّ‬ ‫ا�ستعادة النا�س �أموالهم هو مطلب‬ ‫�شعبي" بح�سب االئتالف‪.‬‬ ‫رئ� �ي� �� ��س جل� �ن ��ة م �ت �� �ض ��رري‬ ‫ال � �ب� ��ور� � �ص� ��ة يف ج� ��ر�� ��ش ن�ضال‬ ‫ال� �ع� �ي ��ا�� �ص ��رة ط� ��ال� ��ب ب� ��إ�� �س� �ق ��اط‬ ‫حم�ك�م��ة �أم� ��ن ال ��دول ��ة ال �ت��ي قال‬ ‫�إنها ال تن�صف املظلوم وال حتا�سب‬ ‫امل�ف���س��دي��ن ال��ذي��ن ��س��رق��وا �أم ��وال‬ ‫البور�صات بح�سب قوله‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة االع �ت �� �ص��ام �أعلن‬ ‫االئ� �ت�ل�اف ع ��ن اع �ت �� �ص��ام مفتوح‬ ‫ب��ال�ت�ن���س�ي��ق م��ع جل �ن��ة مت�ضرري‬ ‫البور�صة واحل��رك��ات الإ�صالحية‬ ‫يف الأردن �أم � ��ام ال ��دي ��وان امللكي‬ ‫ي��وم ال�سبت ال�ق��ادم م�ؤ ّكدين عدم‬ ‫م�غ��ادرت�ه��م م�ك��ان االع�ت���ص��ام حتى‬ ‫ت��رج��ع �إل �ي �ه��م �أم ��وال �ه ��م بح�سب‬ ‫الغوادرة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫تضامن‬

‫مهرجان لإلسالميني تضامنا مع الشعب السوري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫�أدى �آالف الأردنيني والعديد من �أبناء اجلالية ال�سورية �صالة‬ ‫اجلمعة يوم �أم�س‪� ،‬أم��ام مقر ال�سفارة ال�سورية ب�ضاحية عبدون‪،‬‬ ‫ت�ضامنا مع ث��ورة ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وتنديدا بنظام الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫امل�صلون احت�شدوا منذ �ساعات ال�صباح الأوىل مقابل مبنى‬ ‫ال�سفارة‪ ،‬للم�شاركة مبهرجان خطابي دعت �إليه احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و»اللجنة ال�شعبية الأردنية لن�صرة ال�شعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫وردد املحت�شدون عقب ال�صالة‪� ،‬شعارات مناوئة‬ ‫للنظام ال�سوري و�أخرى طالبت بطرد �سفريه بهجت‬ ‫�سليمان من عمان‪ .‬وم�ست بع�ض الهتافات الرئي�س‬ ‫الراحل حافظ الأ�سد‪.‬‬ ‫و�سمع من بني الهتافات‪" :‬يا بهجت �سليمان‬ ‫اق�ل��ب وج�ه��ك م��ن عمان"‪ ،‬و"ال�شعب ال���س��وري يا‬ ‫جبار �أنت رمز للأحرار"‪.‬‬ ‫ورف ��ع امل �ت �ظ��اه��رون �أح��ذي �ت �ه��م يف وج ��ه �صورة‬ ‫كبرية للأ�سد ن�صبت على البوابات اخلارجية ملبنى‬ ‫ال�سفارة‪ ،‬وهتفوا �أي�ضا‪" :‬يا بهجت �سليمان متخبي‬ ‫مثل اجلرذان"‪.‬‬ ‫وان�ت���ش��رت ق ��وات خ��ا��ص��ة م��ن ال ��درك وعنا�صر‬ ‫م�سلحة ت��رت��دي �أق�ن�ع��ة مبحيط ال���س�ف��ارة‪ ،‬حت�سبا‬ ‫ملحاوالت اقتحام املبنى‪ ،‬وفق ما �أكده م�صدر �أمني‬ ‫م�س�ؤول لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وعمد موظفو ال�سفارة �إىل رفع �صور الرئي�س‬ ‫الأ��س��د على ج��دران املبنى‪ ،‬وت�شغيل �أغ��ان و�أهازيج‬ ‫م�ؤيدة لنظامهم عرب مكربات �صوتية‪ ،‬فيما �أحيطت‬ ‫�أ�سوار ال�سفارة املرتفعة بالأ�سالك ال�شائكة‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن يف امل �ه��رج��ان ع��ن ف�ت��ح ب ��اب التربعات‬ ‫العينية والنقدية؛ لإغاثة ال�شعب ال�سوري‪ .‬ورفع‬ ‫املتظاهرون الأعالم الأردنية ورايات جماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أعالم "الثورة ال�سورية"‪.‬‬ ‫وق��ال امل��راق��ب ال�ع��ام ال�سابق جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني ��س��امل ال�ف�لاح��ات خل��ال خطبة اجلمعة‬

‫ال �ت��ي �أل �ق��اه��ا‪� ،‬إن "طغاة ك�ث�را يف ال �ع��امل العربي‬ ‫بد�ؤوا يحزمون �أغرا�ضهم‪ ،‬قبل �أن تلفظهم ال�شعوب‬ ‫وي�سحلوا يف ال�شوارع"‪.‬‬ ‫وهاجم الفالحات من �أ�سماهم الأردنيني الذين‬ ‫"طاملا ر�ضعوا من حليب النظام ال�سوري و�صعب‬ ‫عليهم الفطام"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل �أن�صار الرئي�س الأ�سد‬ ‫من كتاب وحزبيني �أردنيني‪.‬‬ ‫كما دان خطيب اجلمعة قرارات جامعة الدول‬ ‫العربية ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي املتعلقة بامللف‬ ‫ال�سوري‪ .‬وق��ال‪�" :‬إن جامعة العرب ب��د�أت ب�إر�سال‬ ‫وف��ود ك��اذب��ة �إىل دم�شق‪ ،‬لتمنح النظام م��زي��دا من‬ ‫الفر�ص كي تقتل املطالبني باحلرية والكرامة"‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬هاجم رئي�س "الهيئة الأردنية ملنا�صرة‬ ‫ال�شعب ال�سوري" املهند�س علي �أبو ال�سكر‪ ،‬العاملني‬ ‫يف ال���س�ف��ارة ال���س��وري��ة ب�ع�م��ان‪ .‬وق ��ال‪�" :‬إن �سفارة‬ ‫ال�ن�ظ��ام ال���س��وري تخالف الأع ��راف الدبلوما�سية‪،‬‬ ‫حينما ت�سعى �إىل الت�شوي�ش مبكربات ال�صوت على‬ ‫املتظاهرين"‪.‬‬ ‫ومل يرتدد �أبو ال�سكر يف و�صف ال�سفارة ال�سورية‬ ‫ب�أنها "وكر لل�شبيحة واملجرمني"‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الهيئة الأردنية �ستوا�صل دعمها املادي‬ ‫واملعنوي لالجئني ال�سوريني الذين يتوافدون �إىل‬ ‫الأردن‪ ،‬هربا من �أعمال القتل التي تعي�شها املدن‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وق ��ال �أي �� �ض��ا‪" :‬نن�سق م��ع ال�ع��دي��د م��ن �أح ��رار‬

‫زراعة‬

‫ال �ع ��امل؛ ل ل��إع�ل�ان ع��ن ه�ي�ئ��ات م�ن��ا��ص��رة لل�شعب‬ ‫ال�سوري يف الكويت وم�صر وال�سعودية وتون�س"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لن نتخلى عنكم ي��ا �أه�ل�ن��ا يف ال���ش��ام ولن‬ ‫نن�سى عذاباتكم‪� .‬سنوا�صل فعالياتنا واعت�صاماتنا‬ ‫�أمام �سفارة املجرمني‪ ،‬حتى تتحرروا ب�إذن اهلل"‪.‬‬ ‫�أم��ا نقيب املهند�سني ع�ب��داهلل ع�ب�ي��دات‪ ،‬ف�أكد‬ ‫خ�لال كلمة ل��ه ا��س�ت�م��رار جممع ال�ن�ق��اب��ات املهنية‬ ‫ب��ا��س�ت�ق�ب��ال ال �ت�برع��ات امل��ال �ي��ة وال�ع�ي�ن�ي��ة لالجئني‬ ‫ال�سوريني الذين و�صلوا اململكة‪.‬‬

‫وك�شف عبيدات ع��ن تهديدات ق��ال �إن��ه تلقاها‬ ‫من جمهولني‪ ،‬على خلفية توجهاته امل�ؤيدة للثورة‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "�أحد امل��وت��وري��ن ب�ع��ث ب��ر��س��ال��ة على‬ ‫ه��ات �ف��ي ال �ن �ق��ال‪ ،‬ي �ح��ذرين ف�ي�ه��ا م��ن دع ��م الثوار‬ ‫ال�سوريني ومهاجمة الأ�سد"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ع �ب �ي��دات �أن حم� ��اوالت "الرتهيب"‬ ‫و"الوعيد" التي يتعر�ض لها �أن�صار الثورة ال�سورية‬ ‫�ستبوء بالف�شل‪ ،‬ق��ائ�لا �إن ال�شعب ال���س��وري "ودع‬

‫عقود الذل والهوان"‪.‬‬ ‫وت �ع �ي ����ش ع �م��ان اح �ت �ج��اج��ات م �ت��وا� �ص �ل��ة �أم ��ام‬ ‫ال�سفارة ال�سورية‪ ،‬يطالب منظموها بطرد ال�سفري‬ ‫ال�سوري بهجت �سليمان من اململكة‪.‬‬ ‫وت �ن �� �ش��ط جل� ��ان ��ش�ع�ب�ي��ة حم �ل �ي��ة م �ك��ون��ة من‬ ‫�إ�سالميني وي�ساريني وليرباليني يف دع��م الثورة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�إقامة فعاليات م�ؤيدة للثورة يف حميط‬ ‫ال�سفارة التي ت�شهد تعزيزات �أمنية وتواجداً مكثفاً‬ ‫لقوات الدرك‪.‬‬

‫يف الوادي الأبي�ض واحل�سا بتكلفة ‪� 300‬ألف دينار‬

‫الزراعة «تكهرب» مياه الري للمزروعات باملغنطة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت�ن��وي وزارة ال��زراع��ة درا� ��س ا��س�ت�خ��دام �صدمات‬ ‫"كهربائية" ملياه الري امل�ستخدمة يف �سقي املحا�صيل‬ ‫الزراعية لت�صري "مغنطة" بهدف تر�شيد ا�ستهالكها‬ ‫وزيادة �إنتاج املحا�صيل الزراعية‪.‬‬ ‫وتكلف هذه التجربة التي �سيتم تطبيقها خالل‬ ‫الأ�سابيع املقبلة يف وادي الأبي�ض واحل�سا مبحافظة‬ ‫معان زهاء الـ‪� 300‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وبح�سب خمت�صني‪ ،‬فقد �أثبتت التجارب �أن ري‬ ‫ال�ن�ب��ات "باملياه املمغنطة" �ساعد يف حت�سني منوها‬ ‫مبعدل مت�سارع‪ ،‬و�أ�سهم يف زي��ادة م�ستويات العنا�صر‬ ‫الغذائية لدى النباتات ال�صاحلة للأكل‪ ،‬وح�سن مذاقها‪،‬‬ ‫ب�سبب اخل�صائ�ص التي تتمتع بها هذه املياه‪ ،‬كما �أن‬ ‫بع�ض الباحثني وجدوا �أن ا�ستعمال املياه املمغنطة قد‬ ‫زاد من عائد احلقل‪ ،‬مبا يراوح بني ‪� 5‬إىل ‪ 20‬يف املائة‪.‬‬ ‫وقال �أمني عام وزارة الزراعة را�ضي الطراونة �إن تلك‬ ‫امل�ي��اه �ستكون ذات موا�صفات فيزيائية عالية ت�ؤمن‬ ‫حتقيق �إنتاج زراع��ي ع��ال‪ ،‬وبنوعية متميز ًة‪ ،‬وال �سميا‬ ‫على حم�صول الكو�سا وبع�ض املنتجات الأخرى‪ ،‬وذلك‬ ‫بهدف توفري املياه وزيادة الإنتاج‪ ،‬لي�صار �إىل ت�سجيل‬ ‫نتائجها كرباءة اخرتاع‪.‬‬ ‫وقال الطراونة �إن فكرة ا�ستخدام املياه املمغنطة‬ ‫ت�أتي من خالل تعري�ضها لتيار كهرومغناطي�سي على‬ ‫درجات متواترة‪ ،‬ما ي�ساهم يف �إع��ادة ترتيب ال�شحنات‬

‫الكهروبائية‪ ،‬وتاليا تقليل ت�أثري الأمالح على النبات‪،‬‬ ‫ف�ضال عن ت�أثريها على ال�صفات الفيزيائية للرتبة‬ ‫وزيادة قدرتها على االحتفاظ بالرطوبة ملدة �أطول‪.‬‬ ‫و�سيتم‪ ،‬بح�سب ملخ�ص م�شروع الدرا�سة‪ ،‬ا�ستخدام‬ ‫معدالت خلط خمتلفة بني املياه املمغنطة‪ ،‬ومياه الري‬ ‫امل�ستخدمة يف البحث‪ ،‬وذلك وفق برنامج ري حم�سوب‬ ‫على �إحدى املعادالت املالئمة‪.‬‬ ‫و�سيكون البحث على ع��دة م��راح��ل ويف ك��ل منها‬ ‫�سيعمل على درا�سة ت�أثريها على نوعية معينة من املياه‬ ‫و�أخرى على حما�صيل خمتلفة‪.‬‬ ‫ولفت الطراونة �إىل �أن ا�ستعمال املياه املمغنطة‬ ‫�سيوفر من تلك امل�ستخدمة للري بن�سبة ت�صل �إىل ‪،%30‬‬ ‫مع زيادة مدة بقاء الرطوبة يف الرتبة ثالثة �أ�ضعاف‬ ‫املياه غري املعاجلة‪ ،‬وات�ساع رقعتها حول جذور الرتبة‪،‬‬ ‫�إىل جانب حتريك الأمالح خارج منطقة اجلذور ب�شكل‬ ‫وا�ضح‪ ،‬وارتفاع النمو اخل�ضري و�سرعة التفريع وتفتح‬ ‫الرباعم‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي تنفيذ درا� �س��ة "املياه املمغنطة" ن�ظ��را ملا‬ ‫تعانيه اململكة م��ن �شح يف امل �ي��اه‪ ،‬يف ظ��ل �أن معدالت‬ ‫ا��س�ت�ه�لاك ال�ق�ط��اع ال��زراع��ي ت �ع��ادل ال � �ـ‪ %60‬م��ن املياه‬ ‫املتوفرة فيها‪ ،‬الأمر الذي يتطلب تطوير ا�ستخداماتها‬ ‫عرب �إدارة الطلب عليها وامل��وازاة بني حاجات ال�شرب‬ ‫وال�صناعة وال��زراع��ة‪ ،‬م��ع �ضمان ا��س�ت�م��راري��ة توفري‬ ‫ال �غ ��ذاء للم�ستهلكني وزي � ��ادة الإن� �ت ��اج يف املحا�صيل‬ ‫املتنوعة‪.‬‬

‫بدء جتارب املغنطة الكهربية يف حمافظة معان‬

‫"الجيولوجيني" تتلقى تساؤالت حول‬ ‫إلزامية العضوية يف نقابة املعلمني‬

‫أمن‬ ‫سم فئران ينهي حياة طفلتني‬ ‫وثالث وفيات بحوادث سري‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن �ه��ى ��س��م ف �ئ��ران ح �ي��اة طفلتني يف منطقة‬ ‫الظليل مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫ال �ط �ف �ل �ت ��ان ت �ع��ر� �ض �ت��ا �إىل ال �ت �� �س �م��م �إث� ��ر‬ ‫ا�ستن�شاقهما لـ(�سم الفئران) يف �أثناء لعبهما به ما‬ ‫�أدى اىل وفاتهما‪.‬‬ ‫امل ��دي ��ري ��ة ال� �ع ��ام ��ة ل� �ل ��دف ��اع امل� � ��دين �أه ��اب ��ت‬ ‫ب��امل��واط �ن�ين �� �ض ��رورة ع ��دم ت ��رك امل � ��واد ال�سامة‬ ‫واملبيدات يف متناول �أيدي الأطفال‪ ،‬وعدم تركهم‬ ‫دون مراقبه يف �أثناء اللعب‪.‬‬ ‫�إىل ذلك تويف ثالثة �أ�شخا�ص و�أ�صيب ثمانية‬ ‫�آخ��رون نتيجة ح��وادث �سري وقعت يف عدة مناطق‬ ‫م��ن امل�م�ل�ك��ة‪� .‬إذ �أدى ت��ده��ور م��رك�ب��ة ق ��رب املياه‬ ‫ال�ساخنة يف منطقة البحر امليت �إىل وفاة �شخ�صني‬ ‫و�إ�صابة ثالث بك�سور وجروح‪.‬‬ ‫ف ��رق دف� ��اع م ��دين ال �ب �ل �ق��اء �أخ �ل��ت الوفاتني‬ ‫و�أ�سعفت امل�صاب �إىل م�ست�شفى ال�شونة اجلنوبية‬ ‫وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما تويف �شخ�ص نتيجة ت�صادم تريال و�سيارة‬ ‫رك� ��وب � �ص �غ�يرة ن ��وع م��ر��س�ي��د���س ق ��رب اجلامعة‬ ‫الها�شمية مبحافظة الزرقاء‪.‬‬ ‫و�أدى ت��ده��ور مركبة ق��رب �إ� �ش��ارات الكتة يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ج��ر���ش �إىل �إ� �ص��اب��ة خ�م���س��ة �أ�شخا�ص‬ ‫بجروح ور�ضو�ض �أ�سعفتهم ك��وادر ال��دف��اع املدين‬

‫�إىل م�ست�شفى الأم�ي�ر را��ش��د الع�سكري وحالتهم‬ ‫العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا �أ� �ص �ي��ب ��ش�خ���ص��ان ب �ج��روح ور�ضو�ض‬ ‫نتيجة ت�صادم ثالث مركبات يف منطقة اليادودة‬ ‫مبحافظة العا�صمة‪ ،‬ف��رق ال��دف��اع امل��دين �أ�سعفت‬ ‫امل�صابني �إىل م�ست�شفى مدينة احل�سني الطبية‬ ‫وحالتهما العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫ويف �سياق �آخ��ر �أ�صيب �شخ�ص ببرت يف رجله‬ ‫الي�سرى �إثر تعر�ضه ل�ضربة من ماكينة يف �إحدى‬ ‫ال�شركات املتخ�ص�صة يف �صناعة احلديد يف منطقة‬ ‫امل��وق��ر مبحافظة العا�صمة‪ ،‬ف��رق ال��دف��اع املدين‬ ‫�أ�سفت امل�صاب �إىل م�ست�شفى احلنان وحالته العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك حتقق اجل�ه��ات املخت�صة يف �أ�سباب‬ ‫حريق �شب مبنزل يف حمافظة اربد‪.‬‬ ‫احلريق �شب يف منزل يف خميم ال�شهيد عزمي‬ ‫املفتي و�أدى �إىل �إ�صابة �شخ�صني ب�ضيق تنف�س اثر‬ ‫ا�ستن�شاقهما الغازات املنبعثة من احلريق‪ .‬وقامت‬ ‫فرق الدفاع امل��دين ب�إ�سعاف ال�شخ�صني يف موقع‬ ‫احلريق وحالتهما العامة جيدة بينما �أخمدت فرق‬ ‫الإطفاء احلريق‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع املدين تعاملت اخلمي�س‬ ‫مع ‪ 96‬ح��ادث�اً خمتلفاً نتج عنها ‪� 66‬إ�صابة ووفاة‬ ‫ثالثة �أ�شخا�ص يف ح��وادث �سري يف حني تعاملت‬ ‫مع ‪ 402‬حالة مر�ضية‪.‬‬

‫شرطة الرصيفة تلقي‬ ‫القبض على عدد من‬ ‫املطلوبني يف قضايا جنائية‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫متكنت الأج�ه��زة الأمنية يف الر�صيفة م��ن �إلقاء‬ ‫القب�ض على �أربعة ا�شخا�ص قاموا بتحطيم ‪ 5‬مركبات‬ ‫يف منطقة اجلبل ال�شمايل فجر �أم�س و�سرقة مبلغ ‪300‬‬ ‫دينار من �إحدى املحالت التجارية‪ ،‬وتبني �أن املتهمني‬ ‫من �أ�صحاب الأ�سبقيات‪ ،‬حيث مت �إلقاء القب�ض عليهم‬ ‫والتحقيق معهم‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ��رى متكن �أف ��راد الأم��ن اجلنائي يف‬ ‫الر�صيفة م��ن �إل�ق��اء القب�ض على �شخ�صني متهمني‬ ‫باالعتداء على �أحد ال�صيادلة يف منطقة حي مع�صوم‬ ‫يف ال ��زرق ��اء‪ ،‬ح�ي��ث ك��ان امل�ت�ه�م��ان ق��د اق�ت�ح�م��ا �إح��دى‬ ‫ال�صيدليات وتهجما على ال�صيديل امل�ت��واج��د فيها‪،‬‬ ‫وطعنه بو�ساطة �أداة ح��ادة يف ال�صدر والظهر و�سرقة‬ ‫"كا�ش" ال�صيدلية قبل �أن يلوذا بالفرار‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة ق��د �أل�ق��ت القب�ض على‬ ‫املتهمني يف �أث �ن��اء قيامهم ب�سرقة م��ادة ال��دي��زل من‬ ‫�إحدى ال�شاحنات يف الر�صيفة‪ ،‬حيث �شوهد �آثار بقع دم‬ ‫على مالب�سهم وبالتحقيق معهم وتفتي�ش املركبة التي‬ ‫كانت بحوزتهم عرث على �أدوات ح��ادة عليها بقع دم‪،‬‬ ‫حيث اعرتفوا باالعتداء على ال�صيدلية‪ ،‬وتابع رئي�س‬ ‫�إقليم الو�سط العميد عبد املهدي ال�ضمور هذه العملية‬ ‫بالإ�ضافة اىل نائب رئي�س ق�سم البحث اجلنائي حممد‬ ‫الق�ضاة‪.‬‬

‫إصابة مواطن‬ ‫بعيار ناري‬ ‫خالل مشاجرة‬ ‫يف الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أ� �ص �ي��ب �أح � ��د املواطنني‬ ‫يف ال��ر��ص�ي�ف��ة ب �ع �ي��ار ن� ��اري يف‬ ‫قدمه م�ساء �أم�س �إثر م�شاجرة‬ ‫ج� �م ��اع� �ي ��ة ا� �س �ت �ع �م �ل��ت فيها‬ ‫الأ�سلحة النارية قرب خميم‬ ‫حطني‪.‬‬ ‫ونقل امل�صاب اىل م�ست�شفى‬ ‫الأم�ير في�صل وحالته العامة‬ ‫متو�سطة‪ ،‬وح�ضر اىل موقع‬ ‫امل�شاجرة ن��ائ��ب م��دي��ر �شرطة‬ ‫الر�صيفة العقيد عمار الق�ضاة‬ ‫ونائب رئي�س مركز �أمن حطني‬ ‫ال ��رائ ��د ه�ي�ث��م ر� �ص��ا���ص‪ ،‬ومت‬ ‫�إلقاء القب�ض على املت�شاجرين‪،‬‬ ‫فيما با�شرت الأجهزة الأمنية‬ ‫التحقيق يف احلادث‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫طالبت نقابة اجليولوجيني من جمل�س النقباء �إ�ضافة مو�ضوع‬ ‫�إلزامية االنت�ساب لنقابة املعلمني على جدول �أعمال جل�سة جمل�س‬ ‫النقباء واملقرر عقدها الثالثاء املقبل‪ .‬وقال نقيب اجليولوجيني‬ ‫بهجت ال�ع��دوان �إن ه��ذا الطلب يتزامن مع ب��دء عملية االنت�ساب‬ ‫للنقابة اجل��دي��دة‪ ،‬وال �ت��ي راف�ق�ت�ه��ا ت �� �س��ا�ؤالت تلقتها ال�ن�ق��اب��ة من‬ ‫�أع�ضائها العاملني يف الرتبية حول ال�شرط الوارد يف قانون نقابة‬ ‫املعلمني واملتعلق ب�شرط عدم انت�ساب الع�ضو لأي نقابة �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال ال �ع��دوان �إن النقابة تلقت العديد م��ن ال�ت���س��ا�ؤالت من‬ ‫اجليولوجيني �أع�ضاء النقابة حول م�صري ع�ضويتهم يف نقابتهم‬ ‫وحقوقهم فيها بعد االنت�ساب لنقابة املعلمني التي ت�شرتط عدم‬ ‫الع�ضوية يف نقابة �أخرى‪ .‬و�أ�ضاف العدوان �أن الأمر نف�سه ينطبق‬ ‫على �أع�ضاء النقابات املهنية الأخرى العاملني يف الرتبية‪.‬‬

‫اعالن �صادر عن م�صفي‬ ‫�شركة الطاقة الزرقاء للتقنيات املتقدمة ذ‪.‬م‪.‬م‬ ‫ا� � �س � �ت � �ن� ��اداً لأح � � �ك� � ��ام امل� � � � ��ادة (‪/264‬ب) م � ��ن ق � ��ان � ��ون ال� ��� �ش ��رك ��ات‬ ‫رق� � � ��م (‪ )22‬ل� ��� �س� �ن ��ة ‪ 1997‬وت � �ع� ��دي�ل��ات� ��ه ارج� � � � ��و م� � ��ن دائ � �ن� ��ي‬ ‫ال�شركة �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جت��اه ال�شركة �سواء كانت‬ ‫م�ستحقة الدفع �أم ال ‪ /‬وذلك خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل‬ ‫اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج اململكة‪.‬‬ ‫وذلك على العنوان التايل‪ :‬جبل احل�سني ‪� /‬ش‪ .‬جمال الدين الأفغاين‬ ‫ عمان �ص‪.‬ب (‪ )910869‬عمان (‪ )11191‬االردن ‪ -‬هاتف‪4619870/1 :‬‬‫ فاك�س‪4619872 :‬‬‫امل�صفي‪ /‬املحا�سب القانوين‬ ‫حممد احمد الب�شري‬


‫رجل ينتظر القطار مبحطة يف الربتغال خالل‬ ‫�إ�ضراب للعمال احتجاجا على ميزانية احلكومة‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫ارتفاع النمو يف فرنسا بنسبة‬ ‫‪ 0.3‬يف املئة‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ارتفعت ن�سبة النمو يف فرن�سا لتبلغ ‪ 0.3‬يف املئة يف الف�صل‬ ‫الثالث من العام‪ ،‬بعد �أن بلغت ‪ 0.1‬يف املئة يف الف�صل ال�سابق‪ ،‬كما‬ ‫افاد تقدير ثان للمعهد الوطني للإح�صاء والدرا�سات االقت�صادية‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وقد خف�ض املعهد بن�سبة ‪ 0.1‬نقطة تقديره الأول لنمو �إجمايل‬ ‫الناجت الداخلي يف الف�صل الثالث الذي �صدر يف منت�صف ت�شرين‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وه ��ذا ال��رق��م ي��رف��ع ح�صيلة ال�ن�م��و ‪-‬وب�صيغة �أخ ��رى ارتفاع‬ ‫�إج�م��ايل ال�ن��اجت الداخلي يف �آخ��ر ال�سنة يف ح��ال رك��ود الن�شاط يف‬ ‫الف�صل الرابع‪� -‬إىل ‪ 1.7‬يف املئة‪ ،‬وهو رقم قريب جدا من ‪ 1.75‬يف‬ ‫املئة للنمو الذي كانت تتوقعه احلكومة يف ‪.2011‬‬ ‫وقد ازدادت نفقات ا�ستهالك الأ�سر يف الف�صل الثالث (‪0.3+‬‬ ‫يف املئة بعد ‪ 1.0-‬يف املئة يف الثاين)‪ .‬كما توا�صل منو الت�شكل اخلام‬ ‫ل��ر�أ���س امل��ال الثابت وب�صيغة اخ��رى اال�ستثمار‪ ،‬ول��و بطريقة �أقل‬ ‫حيوية من الف�صل ال�سابق (‪ 0.2+‬يف املئة بعد ‪ 0.6+‬يف املئة)‪.‬‬ ‫وبذلك �ساهم الطلب الداخلي النهائي ب�شكل �إيجابي يف منو‬ ‫�إجمايل الناجت الداخلي‪ 0.2+ :‬نقطة بعد ‪ 0.4-‬نقطة‪.‬‬ ‫وانتع�شت ال��واردات (‪ 0.7+‬يف املئة بعد ‪ 1.3-‬يف املئة) وازدادت‬ ‫تقريبا بالوترية نف�سها التي ازدادت بها ال�صادرات (‪ 0.8+‬يف املئة‬ ‫بعد ‪ 0.7+‬يف املئة)‪ .‬وبذلك تكون م�ساهمة االر�صدة اخلارجية يف‬ ‫النمو متعادلة بعدما بلغت ‪ 0.5+‬نقطة من اجمايل الناجت الداخلي‬ ‫يف الف�صل ال�سابق‪.‬‬ ‫ويف ما يتعلق بتنوع خمزونات امل�ؤ�س�سات‪ ،‬فقد �ساهمت م�ساهمة‬ ‫ايجابية يف الن�شاط‪ 0.1+ :‬نقطة يف الف�صل الثالث بعد ‪ 0.1-‬نقطة‬ ‫يف الف�صل الثاين‪.‬‬

‫البنك الدولي ينوي منح باكستان‬ ‫‪ 5.5‬مليارات دوالر‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن البنك الدويل انه ينوي منح باك�ستان م�ساعدة بقيمة ‪5.5‬‬ ‫مليارات دوالر على ثالثة اعوام‪ ،‬بني متوز ‪ 2011‬وحزيران ‪.2014‬‬ ‫ومت ذكر هذا املبلغ يف «تقرير حول تقدم ا�سرتاتيجية ال�شراكة‬ ‫مع الدول» بالن�سبة اىل باك�ستان‪.‬‬ ‫وقال مدير البنك الدويل يف باك�ستان ر�شيد بن م�سعود يف بيان‪:‬‬ ‫«�سنظل نوفر دعما قويا لباك�ستان‪ ،‬مع مراقبة تطبيق (امل�شاريع‬ ‫التي ميولها البنك ال��دويل) بهدف �ضمان ترجمة ه��ذه اجلهود‬ ‫نتائج فعلية على الأر�ض»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن «دع� ��م ال �ب �ن��ك ��س�ي�ب�ق��ى م �ت �م �ح��ورا ح ��ول �أ�س�س‬ ‫ا�سرتاتيجية ال�شراكة مع ال��دول‪ :‬احلاكمية االقت�صادية‪ ،‬التنمية‬ ‫الب�شرية واحلماية االجتماعية‪ ،‬البنى التحتية وتقلي�ص االخطار‬ ‫االمنية والنزاعات»‪.‬‬ ‫ويتالف املبلغ من قرو�ض بقيمة اربعة مليارات دوالر تقدمها‬ ‫جمعية التنمية والبنك الدويل العادة االعمار والتنمية‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫مليار ون�صف مليار دوالر تقدمها اجلمعية املالية الدولية التابعة‬ ‫للبنك الدويل والتي تعمل مع القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وتعر�ضت باك�ستان يف ال�صيف الفائت الخطر في�ضانات يف‬ ‫تاريخها‪ ،‬خلفت وفق تقديرات البنك الدويل خ�سائر بقيمة ع�شرة‬ ‫مليارات دوالر‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ذك��رت امل�ؤ�س�سة ال��دول�ي��ة يف تقريرها ب��ان «تداعيات‬ ‫االزم��ة االقت�صادية العاملية والقلق ال�سيا�سي والأمني (‪� )...‬أثرت‬ ‫ب�شكل بالغ يف االقت�صاد الباك�ستاين»‪.‬‬

‫أوباما يحقق انتصار ًا بعد موافقة‬ ‫الجمهوريني على تسوية ضريبية‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.37‬‬ ‫‪31.82‬‬ ‫‪27.27‬‬ ‫‪21.20‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪35.91‬‬ ‫‪31.42‬‬ ‫‪26.93‬‬ ‫‪20.93‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫تو�صل القادة اجلمهوريون يف جمل�س‬ ‫النواب الأمريكي �إىل اتفاق مبدئي ب�ش�أن‬ ‫متديد الإعفاءات ال�ضريبية للإجراء ما‬ ‫يعترب ن�صرا للرئي�س باراك �أوباما على‬ ‫خ�صومه اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وبعد �أن رف�ضوا منذ بداية الأ�سبوع‬ ‫ت�سوية مت الت�صويت عليها ال�سبت املا�ضي‬ ‫يف جمل�س ال�شيوخ‪� ،‬أعلن رئي�س جمل�س‬ ‫ال�ن��واب اجلمهوري ج��ون بونر يف �ساعة‬ ‫م �ت ��أخ��رة م��ن م���س��اء اخل�م�ي����س القبول‬ ‫بتمديد هذه الإعفاءات ال�ضريبية‪ ،‬ومنح‬ ‫البطالية ملدة �شهرين‪.‬‬ ‫ومب� ��وج� ��ب ه � ��ذه ال �ت �� �س��وي��ة ال� ��ذي‬ ‫مت ال�ت��و��ص��ل �إل �ي��ه م��ع زع �ي��م الأغلبية‬ ‫الدميقراطية يف جمل�س ال�شيوخ هاري‬ ‫ريد‪ ،‬ف�إن املفاو�ضات �ستبد�أ بني جمل�سي‬ ‫الكونغر�س للتو�صل الحقا �إىل متديد‬ ‫الإعفاءات حتى نهاية ‪ ،2012‬بح�سب ما‬ ‫او�ضح بونر خالل م�ؤمتر �صحايف‪.‬‬ ‫وق � ��ال ب ��ون ��ر‪�" :‬أحيانا ي �ك��ون من‬ ‫ال�صهب القيام مبا هو �سليم"‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫"�أع�ضاء احلزب (اجلمهوري يف جمل�س‬ ‫النواب) دافعوا بب�سالة" عن موقفهم‪.‬‬ ‫وب �ه��دف ال�ت��و��ص��ل �إىل ح��ل م�شرف‬ ‫للجمهوريني‪ ،‬ن�ص االتفاق على �إجراءات‬ ‫�إ�ضافية ل�صالح امل�ؤ�س�سات ال�صغرى‪ .‬وقال‬ ‫بونر �إنه ينوي العمل على الت�صويت على‬ ‫االتفاق يف وقت الحق وهو �أمر الزم قبل‬ ‫�إ�صدار الن�ص من قبل �أوباما‪.‬‬ ‫ووج� � ��د الأع � �� � �ض� ��اء اجل �م �ه ��وري ��ون‬ ‫�أن �ف �� �س �ه��م يف ع��زل��ة يف جم�ل����س النواب‬ ‫اخلمي�س لرف�ضهم متديد االعفاءات‪.‬‬ ‫وح�ث�ه��م رئ�ي����س الأق �ل �ي��ة اجل�م�ه��وري��ة يف‬ ‫جمل�س ال���ش�ي��وخ ميت�ش م��اك��ون�ي��ل على‬ ‫امل�ضي يف الت�سوية لتفادي ب��داي��ة العام‬ ‫االنتخابي بارتفاع يف ال�ضرائب‪.‬‬ ‫و�سيتم جتديد كامل �أع�ضاء جمل�س‬ ‫ال �ن��واب وث�ل��ث �أع �� �ض��اء جمل�س ال�شيوخ‬ ‫يف ‪ 6‬ت�شرين الثاين ‪ 2012‬بالتوازي مع‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة ال �ت��ي �سيحاول‬ ‫خ�لال �ه��ا �أوب ��ام ��ا احل �� �ص��ول ع �ل��ى والية‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫ويف ح��ال ��ص��ادق اجلمهوريون على‬ ‫هذا االتفاق‪ ،‬ف�إنه �سي�شكل ن�صرا لأوباما‬ ‫الذي كثف من �ضغوطه على خ�صومه يف‬ ‫هذا امللف‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش � ��ار ال �ب �ي��ت الأب� �ي� �� ��ض �إىل �أن‬ ‫اجلمهوريني املعار�ضني مبدئيا لأي رفع‬

‫‪107.570‬‬ ‫‪ 1.609.400‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 29.255‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.7105 :‬‬

‫الين‪0.0091 :‬‬

‫اليورو‪0.9583 :‬‬

‫االسترليني‪1.1132 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.1810 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.5668 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.1924‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫النفط يحوم حول‬ ‫‪ 108‬دوالرات‬ ‫مدعوما ببيانات‬ ‫أمريكية‬

‫لل�ضرائب �سيكونون م�س�ؤولني عن زيادة‬ ‫عبء ال�ضرائب لو �أ�صروا على رف�ضهم‬ ‫مت��دي��د ال�ع�م��ل ب ��إج ��راءات تنتهي يف ‪31‬‬ ‫كانون الأول‪.‬‬ ‫ورح� � ��ب ال��رئ �ي ����س ب � � ��اراك �أوب� ��ام� ��ا‬ ‫ب��ال�ت���س��وي��ة ال���ض��ري�ب�ي��ة‪ ،‬وق� ��ال يف بيان‬ ‫اخلمي�س‪�" :‬إنه خرب جيد يتزامن متاما‬ ‫مع فرتة الأعياد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬خالل الأ�سابيع الأخرية‪،‬‬ ‫ق�ل��ت م ��رارا �إن م��ن الأه�م�ي��ة مب�ك��ان �إال‬ ‫ي�أخذ الكونغر�س �إجازته قبل �أن يحول‬ ‫دون زي��ادة لل�ضرائب ت�شمل ‪ 160‬مليون‬ ‫م��وظ��ف �أمريكي"‪ ،‬م�ه�ن�ئ��ا‪�" :‬أع�ضاء‬ ‫الكونغر�س بتجاوزهم امل��أزق بف�ضل هذا‬

‫االتفاق"‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د البيت الأب�ي����ض �أن��ه يف حال‬ ‫مل ي �ت��م ال �ت �� �ص��وي��ت ع �ل��ى مت��دي��د هذه‬ ‫الإعفاءات ال�ضريبية لدافعي ال�ضرائب‬ ‫ف�إن ذلك �سي�ؤدي �آليا �إىل زيادة ال�ضرائب‬ ‫مبعدل �ألف دوالر لكل �أ�سرة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أوب ��ام ��ا‪�" :‬إنه م��ال ملمو�س‬ ‫ج � ��دا‪� � ،‬س �ي �ك��ون ل ��ه ت� ��أث�ي�ر وا�� �ض ��ح على‬ ‫احلياة اليومية للنا�س"‪� ،‬شاكرا "جميع‬ ‫الأم��ري�ك�ي�ين ال��ذي��ن اتفقوا على تذكري‬ ‫(ال� �ن ��واب) يف ه��ذه امل��دي�ن��ة (وا�شنطن)‬ ‫مب�ضمون هذا النقا�ش"‪.‬‬ ‫وق� � ��ال‪�" :‬إن �أ� �ص��وات �ك��م ه ��ي التي‬ ‫�أح��دث��ت الفارق"‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د �أن عمل‬

‫فريقه منذ ثالثة �أيام على تعبئة الر�أي‬ ‫ال� �ع ��ام ع�ب�ر امل ��واق ��ع االج �ت �م��اع �ي��ة على‬ ‫االنرتنت وخ�صو�صا تويرت ال��ذي تلقى‬ ‫�أك�ثر من ‪� 30‬أل��ف ر�سالة‪ ،‬بح�سب فريق‬ ‫�أوباما‪.‬‬ ‫وهذه املواجهة اجلديدة بني اوباما‬ ‫والنواب اجلمهوريني الذين ا�صبحوا‬ ‫اغ�ل�ب�ي��ة ب�ع��د االن �ت �خ��اب��ات الت�شريعية‬ ‫اجلزئية نهاية ‪� ،2010‬أدت �إىل ت�أخري‬ ‫خروجه يف اجازة عيد امليالد يف هاواي‬ ‫ب��امل �ح �ي��ط االط �ل �� �س��ي‪ ،‬ح �ي��ث م�سقط‬ ‫ر�أ�سه‪.‬‬ ‫وكانت زوجته وابنتاه ق�صدتا هاواي‬ ‫منذ نهاية اال�سبوع املا�ضي‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وقد يعزى هذا الرتاجع يعود �إىل الت�أخر‬ ‫االع �ت �ي��ادي يف ت�ق��دمي ال�ت�ق��اري��ر‪ ،‬وه��و م��ا يتم‬ ‫تعديله عادة مع اقرتاب نهاية ال�سنة‪.‬‬ ‫وبلغت م�صروفات الباب الثالث‪ ،‬الآليات‬ ‫واملعدات‪ 56 ،‬مليون دينار ‪� ،‬أق��ل بقليل مقارنة‬ ‫بال�سنة ال�سابقة‪ .‬ويبقى هذه امل�صروفات �صغرية‬ ‫ن�سبيا مقارنة مع الأب��واب الأخ��رى‪ ،‬ولي�س لها‬ ‫ت�أثري كبري على امل�صروفات الإجمالية‪.‬‬ ‫�أم��ا امل���ص��روف��ات على امل���ش��اري��ع الإن�شائية‬ ‫وال�صيانة واال�ستمالكات العامة‪ ،‬الباب الرابع‪،‬‬ ‫فبلغت ‪ 553‬مليون دينار بعد ‪� 7‬أ�شهر من بداية‬ ‫ال�سنة املالية ‪ ،2012/2011‬والتي توافق ال�سنة‬ ‫الثانية من خطة التنمية‪ .‬وق��د تراجعت هذه‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫‪ 36‬مليار دوالر فائض امليزانية الكويتية‬ ‫بلغت امل�صروفات احلكومية الإجمالية يف‬ ‫ميزانية ال�ك��وي��ت نحو ‪ 6‬م�ل�ي��ارات دي �ن��ار‪ ،‬نحو‬ ‫‪ 21.5‬مليار دوالر بعد م��رور �سبعة �أ�شهر على‬ ‫ب��دء ال�سنة املالية ‪ ،2012/2011‬مرتفعة ‪ 2‬يف‬ ‫املئة مقارنة مع ال�سنة ال�سابقة‪ ،‬فيما حققت‬ ‫امل�صروفات املحفزة للطلب منوا �أقوى بلغ ‪ 7‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬ويتوقع �أن يت�سارع هذا النمو يف الن�صف‬ ‫الثاين من ال�سنة املالية‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��ر تقرير ��ص��ادر ع��ن البنك الوطني‬ ‫الكويتي ح�صلت "ال�سبيل" على ن�سخة منه �أن‬ ‫الإيرادات الإجمالية �شهدت منوا قويا بلغ ‪ 41‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬مقارنة مع ال�سنة ال�سابقة‪ ،‬وذلك بف�ضل‬ ‫ارتفاع �أ�سعار النفط‪ ،‬وبالتايل ارتفاع الإيرادات‬ ‫�إىل ‪ 16.2‬مليار دي �ن��ار‪ ،‬وه��و م�ستوى يتجاوز‬ ‫بكثري الإيرادات املقدرة يف امليزانية لل�سنة املالية‬ ‫‪ 2012/2011‬بكاملها‪.‬‬ ‫وحتى الآن‪ ،‬تظهر ميزانية الكويت فائ�ضا‬ ‫كبريا مقداره ‪ 10.2‬مليار دينار‪ ،‬نحو ‪ 36‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬و� �س��ط ت��وق�ع��ات �أن ي�ستقر ب�ين ‪ 9‬و‪10‬‬ ‫مليارات دينار لكامل ال�سنة املالية رغم االرتفاع‬ ‫املتوقع يف امل�صروفات يف وقت الحق من ال�سنة‪.‬‬ ‫وبلغت امل�صروفات الإجمالية ‪ 6‬مليارات‬ ‫دي �ن��ار‪� ،‬شكلت م��ا ن�سبته ‪ 31‬يف امل�ئ��ة م��ن تلك‬ ‫املعتمدة يف ميزانية ال�سنة املالية ‪2012/2011‬‬ ‫و�أق� ��ل بقليل م��ن م�ع��دل�ه��ا ل�ل���س�ن��وات اخلم�س‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ولكن امل�صروفات ترتفع �إجماال بنهاية‬ ‫ال�سنة‪.‬‬ ‫وبلغت م�صروفات ال�ب��اب الأول‪ ،‬الرواتب‬ ‫والأج��ور ‪ 1.3‬مليار دينار‪ ،‬بزيادة ن�سبتها ‪ 15‬يف‬ ‫املئة مقارنة بالفرتة نف�سها من ال�سنة املالية‬ ‫‪ .2011/2010‬ويعزى ذلك اىل زيادات الرواتب‬ ‫التي وافقت عليها احلكومة يف ال�سنة املا�ضية‬ ‫�إ�ضافة �إىل الزيادات ال�سنوية العادية‪.‬‬ ‫وبلغت م�صروفات الباب الثاين‪ ،‬امل�ستلزمات‬ ‫ال�سلعية واخلدمات‪ 996 ،‬مليون دينار‪ ،‬منخف�ضة‬ ‫ب��واق��ع ‪ 12‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة بال�سنة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وت�شكل عادة تكلفة الوقود التي تتحملها وزارة‬ ‫الكهرباء واملاء �أكرث من ثلثي هذه الفئة‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫امل�صروفات بن�سبة ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬مقارنة بال�سنة‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬ولكنها الت��زال ت�شكل ‪ 23‬يف املئة من‬ ‫املعتمدة يف امليزانية‪ ،‬وهو ما يتوافق مع معدلها‬ ‫ال�ت��اري�خ��ي‪ .‬وه�ن��ا �أي���ض��ا‪ ،‬ع��ادة م��ا ترتفع هذه‬ ‫امل�صروفات نحو نهاية ال�سنة‪.‬‬ ‫وبلغت امل���ص��روف��ات على ال�ب��اب اخلام�س‪،‬‬ ‫امل���ص��روف��ات وال�ت�ح��وي�لات املختلفة‪ ،‬نحو ‪3.2‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬مرتفعة ‪ 6‬يف املئة‪ ،‬مقارنة بالفرتة‬ ‫نف�سها من ال�سنة املالية ‪ ،2011/2010‬ت�شكل ما‬ ‫ن�سبته ‪ 35‬يف املئة م��ن امل�صروفات املعتمدة يف‬ ‫امليزانية‪� ،‬أي �أقل من متو�سطها التاريخي‪.‬‬ ‫ويعزى ذل��ك مبعظمه �إىل ت�أخر يف بع�ض‬ ‫ال��دف�ع��ات التحويلية‪ .‬يف ح�ين ج ��اءت الزيادة‬

‫ال�ك�برى م��ن التحويالت �إىل امل�ؤ�س�سة العامة‬ ‫للت�أمينات االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ول�ك��ن وزارة الدفاع‬ ‫�أظهرت �أي�ضا ارتفاعا ملحوظا (‪ 103‬ماليني‬ ‫دينار) يعك�س الزيادات يف رواتب الع�سكريني التي‬ ‫وافقت عليها احلكومة يف ال�سنة املا�ضية (تقع‬ ‫رواتب الع�سكريني �ضمن الباب اخلام�س)‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬بلغت الإيرادات الإجمالية ‪16.3‬‬ ‫مليار دينار‪ ،‬متجاوزة بكثري م�ستواها املقدر يف‬ ‫امليزانية لل�سنة ب�أكملها‪ ،‬وكانت �إيرادات النفط‬ ‫القوية وراء معظم هذه الزيادة‪.‬‬ ‫وبلغ معدل �سعر النفط الكويتي نحو ‪105‬‬ ‫دوالرت للربميل يف الأ��ش�ه��ر ال�سبعة الأوىل‬ ‫من ال�سنة املالية ‪ ،2012/2011‬متجاوزا املعدل‬

‫امل�سجل خالل الفرتة نف�سها من ال�سنة املالية‬ ‫‪.2011/2010‬‬ ‫وب �ل �غ��ت الإي� � � � ��رادات غ�ي�ر ال �ن �ف �ط �ي��ة ‪897‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬بزيادة ن�سبتها ‪ 37‬يف املئة مقارنة‬ ‫بال�سنة ال�سابقة‪ .‬وكانت "الإيرادات والر�سوم‬ ‫املتفرقة" ال�سبب الرئي�سي لهذه الزيادة والتي‬ ‫من الأرجح �أن تكون وراءها دفعات جلنة الأمم‬ ‫املتحدة للتعوي�ضات‪� ،‬إذ تل ّقت الكويت دفعتني‬ ‫كبريتني من ه��ذه اللجنة حتى الآن يف ال�سنة‬ ‫املالية ‪ ،2012/2011‬يف حني �شهدت فئتا "بيع‬ ‫العقارات" و"الر�سوم العقارية" رغم �صغرهما‪،‬‬ ‫زي ��ادات ج�ي��دة‪ ،‬مرتبطة على الأرج ��ح بتح�سن‬ ‫مبيعات �سوق العقار هذه ال�سنة‪.‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫حامت �أ�سعار النفط حول‬ ‫‪ 108‬دوالرات ل�ل�برم�ي��ل �أم�س‬ ‫اجل �م �ع��ة م��دع��وم��ة بعالمات‬ ‫جديدة على حت�سن االقت�صاد‬ ‫الأمريكي‪ ،‬وبقلق من احتمال‬ ‫تعطل الإم ��دادات القادمة من‬ ‫�إيران والعراق‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت بيانات حكومية‬ ‫�أم��ري �ك �ي��ة �أن ط �ل �ب��ات �إعانات‬ ‫البطالة اجلديدة تراجعت �إىل‬ ‫�أقل م�ستوى منذ ثالثة �أعوام‬ ‫ون���ص��ف ال �ع��ام‪ ،‬بينما حت�سنت‬ ‫معنويات امل�ستهلكني يف �أكرب‬ ‫دولة م�ستهلكة للنفط يف العامل‬ ‫يف دي�سمرب كانون الأول لأعلى‬ ‫م�ستوى منذ �ستة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وزاد � �س �ع��ر ب��رن��ت بواقع‬ ‫� �س �ن �ت�ين اىل ‪ 107.91‬دوالر‬ ‫للربميل‪ .‬و�صعد �سعر اخلام‬ ‫االمريكي اخلفيف ‪� 35‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 99.88‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ن ل��و ب��رون حملل‬ ‫اال� �س��واق يف �أوب�شنز اك�سرب�س‬ ‫يف �سيدين‪" :‬الأ�ضواء ترتكز‬ ‫على ا�ستمرار البيانات اجليدة‬ ‫املتعلقة باالقت�صاد الأمريكي‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي �ب��دو �أن ال���ص�ين جنحت‬ ‫يف �أح� � � � � ��داث ه � �ب� ��وط �سل�س‬ ‫الق �ت �� �ص��اده��ا‪ ،‬وه� ��و م ��ا يدعم‬ ‫�أ�سعار النفط‪ ...‬ال تزال امل�شكلة‬ ‫تتمثل يف �أوروبا"‪.‬‬ ‫ويت�أهب خام برنت لإنهاء‬ ‫الأ� �س �ب��وع ب��ارت �ف��اع ب ��أك�ث�ر من‬ ‫�أربعة يف املئة يف اجتاه معاك�س‬ ‫خل�سائر الأ�سبوع ال�سابق‪ ،‬بينما‬ ‫يت�أهب خام القيا�س الأمريكي‬ ‫لت�سجيل زيادة �أ�سبوعية بن�سبة‬ ‫‪ 6.5‬يف امل �ئ��ة ب �ع��د ه �ب��وط��ه يف‬ ‫اال�سبوع ال�سابق‪.‬‬ ‫وم � ��ن امل� �ت ��وق ��ع �أن تكون‬ ‫�أح �ج��ام ال�ت�ع��ام��ل �ضعيفة مع‬ ‫جت�ن��ب امل�ستثمرين للأ�صول‬ ‫ال �ت��ي ت�ن�ط��وي ع�ل��ى ق ��در �أكرب‬ ‫من املخاطرة قبيل عطلة عيد‬ ‫امليالد‪.‬‬ ‫وتراجع الدوالر الأمريكي‬ ‫م� �ق ��اب ��ل ال� � �ي � ��ورو و�� �س� �ل ��ة من‬ ‫ال�ع�م�لات مم��ا يجعل اال�صول‬ ‫املقومة ب��ال��دوالر مثل النفط‬ ‫�أرخ����ص بالن�سبة مل��ن يحوزون‬ ‫على عمالت �أخرى‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آخ� ��ر‪ ،‬ت�سبب‬ ‫ت �� �ص��اع��د ال �ت��وت��ر ب�ي�ن �إي � ��ران‬ ‫والغرب ب�ش�أن الن�شاط النووي‬ ‫االي � � � � � ��راين وك � ��ذل � ��ك ت� ��زاي� ��د‬ ‫ال�ت��وت��رات يف ال �ع��راق يف جتدد‬ ‫امل� �خ ��اوف امل�ت�ع�ل�ق��ة ب� ��إم ��دادات‬ ‫ال �ن �ف��ط اخل � ��ام ال� �ق ��ادم ��ة من‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وق��ال التلفزيون الر�سمي‬ ‫�إن البحرية االيرانية �ستجري‬ ‫م �ن��اورة حربية ت�ستمر ع�شرة‬ ‫�أي ��ام يف م�ضيق ه��رم��ز اعتبارا‬ ‫من غد ال�سبت‪ ،‬مما �أث��ار قلقا‬ ‫م��ن اح�ت�م��ال اغ�ل�اق ه��ذا املمر‬ ‫الرئي�سي بالن�سبة لإم ��دادات‬ ‫النفط‪.‬‬ ‫ويف ال �ع��راق ه��زت �سل�سلة‬ ‫ت� �ف� �ج�ي�رات ب � �غ� ��داد اخلمي�س‬ ‫و�أ�سفرت عن مقتل ‪� 72‬شخ�صا‬ ‫ع�ل��ى االق ��ل مم��ا ي�ب�رز الو�ضع‬ ‫االم�ن��ي املتدهور بعد �أي��ام من‬ ‫ان�سحاب القوات االمريكية من‬ ‫البالد‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫م�شعل‪ :‬ال ا�ستفراد بالقرار الفل�سطيني بعد الآن‬

‫هنية‪ :‬االختبار الحقيقي للمصالحة هو تنفيذها على األرض‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��د رئي�س احلكومة الفل�سطينية ب�غ��زة �إ�سماعيل هنية ام�س‬ ‫اجلمعة �أن االختبار احلقيقي للتفاهمات الفل�سطينية‪ -‬الفل�سطينية‬ ‫يتمثل يف تنفيذها عمل ًيا على الأر�ض‪ .‬فيما قال رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة "حما�س" خالد م�شعل �إن��ه ال �أح��د ي�ستطيع الآن االنفراد‬ ‫بالقرار ال�سيا�سي وال االنفراد يف �إدارة م�ؤ�س�سات ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ومنظمة التحرير‪.‬‬ ‫وقال هنية يف تعقيبه على جل�سات امل�صاحلة التي عقدت اخلمي�س‬ ‫يف ال�ق��اه��رة‪� :‬إن "الأمور ت�سري يف االجت��اه ال�صحيح لكن االختبار‬ ‫احلقيقي هو االختبار العملي على الأر�ض حتديدًا يف خطوة الإفراج‬ ‫عن املعتقلني ال�سيا�سيني ووقف االعتقاالت واال�ستدعاءات حتديدا يف‬ ‫ال�ضفة الغربية"‪.‬‬ ‫وعد هنية يف ت�صريحات عقب �صالة اجلمعة بغزة م�شاركة حركتي‬ ‫حما�س واجلهاد اال�سالمي يف اجتماع الإطار القيادي ملنظمة التحرير‬ ‫يف القاهرة �أم�س "خطوة يف االجتاه ال�صحيح"‪ ،‬م�ؤكدًا �أن بوابة دخول‬ ‫املنظمة هي "االنتخابات للمجل�س الوطني الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و��ش��دد على "�أننا نتم�سك ب ��أن ت�ت��زام��ن االن�ت�خ��اب��ات الرئا�سية‬ ‫والت�شريعية م��ع ان�ت�خ��اب��ات امل�ج�ل����س ال��وط�ن��ي لأن ه��ذا ه��و املدخل‬ ‫ال�صحيح للم�شاركة الدميقراطية وال�سيادية يف املنظمة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "حما�س" تدخل اىل منظمة التحرير "ب�سيا�ستها‬ ‫ور�ؤيتها وا�سرتاتيجيتها املتم�سكة بها ويف نف�س الوقت تبحث عن‬ ‫القوا�سم امل�شرتكة والأه��داف الوطنية املرحلية التي جتمعها ببقية‬ ‫الف�صائل"‪.‬‬ ‫ويف رده على �س�ؤال حول ما �إذا كان دخول حما�س يف املنظمة يعني‬ ‫اعرتافها باالتفاقات مع الكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬ق��ال هنية‪" :‬م�شاركة‬ ‫حما�س يف اجتماعات القيادة �أم�س ال يعني �أنها ان�ضمت �إىل منظمة‬ ‫التحرير‪ ،..‬الدخول للمنظمة له �آليات بدايتها االنتخابات للمجل�س‬ ‫الوطني"‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية‪� ،‬أع�ل��ن هنية �أن��ه �سيبد�أ قري ًبا �أول ج��ول��ة منذ‬ ‫خم�س �سنوات له �إىل ع��دد من ال��دول العربية �سيلتقي خاللها مع‬ ‫"امل�ستويات الر�سمية وق�ي��ادات ال�ث��ورة العربية واالح��زاب والقوى‬ ‫العربية واال�سالمية"‪.‬‬ ‫وقال هنية‪� :‬إن "الربيع العربي فتح �آفا ًقا وا�سعة �أمامنا لنتحرك‬

‫من �أجل ت�أمني الدعم لل�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق ق��ال رئي�س املكتب ال�سيا�سي حل��رك��ة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" خالد م�شعل �إنه ال �أحد ي�ستطيع الآن االنفراد‬ ‫بالقرار ال�سيا�سي وال االنفراد يف �إدارة م�ؤ�س�سات ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ومنظمة التحرير‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�شعل يف حوار خا�ص مع "املركز الفل�سطيني للإعالم"‬ ‫عقب اجتماع الإط ��ار ال�ق�ي��ادي امل��ؤق��ت ملنظمة التحرير يف القاهرة‬ ‫اخلمي�س �إن امل�صاحلة الوطنية بالن�سبة لــ"حما�س" هي "�ضرورة‬ ‫ولي�ست م�صلحة عابرة‪ ،‬و�إن االنق�سام حالة طارئة وا�ستثنائية"‪.‬‬ ‫واتفق امل�شاركون يف اجتماع الإطار القيادي للف�صائل الفل�سطينية‬ ‫يف منظمة التحرير الفل�سطينية على تفعيل املنظمة‪ ،‬وت�شكيل جلنة‬ ‫بهذا ال�صدد برئا�سة رئي�س املجل�س الوطني �سليم الزعنون وع�ضوية‬ ‫كل الذين �شاركوا يف االجتماع‪.‬‬ ‫و�أبدى م�شعل تفا�ؤله باملرحلة املقبلة‪ ،‬وقال‪" :‬متفائلون تفا�ؤ َل من‬ ‫يعمل ولي�س من ينتظر و�آن الأوان لأن نطوي �صفحة االنق�سام"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "�أن هناك ظروفا ن�ضجت للخروج من حالة االنق�سام‪،‬‬ ‫وعدة عوامل �أن�ضجتها‪� ،‬أولها �أن االنق�سام �أ�صبح عب ًئا علينا جمي ًعا‬ ‫كفل�سطينيني وهو حالة ا�ستثنائية م�ؤقتة فر�ضت علينا‪ ،‬وبالتايل هو‬ ‫حالة م�ؤقتة ولي�ست دائمة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م�شعل "العامل الثاين هو �أن الأفق ال�سيا�سي مغلق‪ ،‬فمن‬ ‫كان يعترب �أن امل�صاحلة لي�ست �أولوية‪ ،‬اكت�شف بعد العمل باملفاو�ضات‬ ‫�أن��ه ال ي�ستطيع �أن يبقى يف ه��ذا امل��رب��ع‪ ،‬و�أن ه��ذا امل�شروع و�صل �إىل‬ ‫طريق م�سدود و�أن��ه ال غنى له عن العودة للعمل الوطني وااللتفات‬ ‫للو�ضع الداخلي"‪.‬‬ ‫وحول ما تناقلته و�سائل �إعالم خمتلفة من �أن حركتي "حما�س"‬ ‫و"اجلهاد الإ�سالمي" ان�ضمتا �إىل منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫�أو��ض��ح م�شعل �أن "املو�ضوع لي�س عملية ان�ضمام‪ ،‬وه�ن��اك ات�ف��اق يف‬ ‫ملف امل�صاحلة له عدة عناوين متعددة منها‪ :‬عنوان ال�سلطة وتوحيد‬ ‫م�ؤ�س�ساتها‪ ،‬و�إن �ه��اء االنق�سام على الأر� ��ض واالنق�سام ال�سيا�سي يف‬ ‫م�ؤ�س�سات ال�سلطة وبناها التنظيمية والأمنية وال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "هناك � ً‬ ‫أي�ضا عنوانا متعلقا باملنظمة‪ ،‬ب�أنه ال بد من‬ ‫تفعيل و�إع��ادة بناء املنظمة من خالل انتخاب جمل�س وطني جديد‬ ‫وجلنة تنفيذية جديدة‪� ،‬إ ًذا‪ ،‬هناك م�شروع كلنا وافقنا عليه ولي�س‬ ‫جمرد ان�ضمام �أحد للآخر"‪.‬‬

‫عشرات اإلصابات واالختناقات خالل قمع االحتالل‬ ‫ملسريات الضفة‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص �ي �ب��ت م �ت �� �ض��ام �ن��ة وع� ��� �ش ��رات املواطنني‬ ‫واملت�ضامنني الأج��ان��ب باالختناق بالغاز امل�سيل‬ ‫للدموع ام����س اجلمعة �إث��ر قمع ق��وات االحتالل‬ ‫للم�شاركني يف م�سرية بلعني الأ�سبوعية املناوئة‬ ‫لال�ستيطان وجدار الف�صل العن�صري‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ل �ج �ن��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة مل �ق��اوم��ة اجل ��دار‬ ‫واال�ستيطان يف بلعني �إن جنود االحتالل �أطلقوا‬ ‫الر�صا�ص املعدين املغلف باملطاط‪ ،‬والغاز امل�سيل‬ ‫للدموع والقنابل ال�صوتية‪ ،‬باجتاه امل�شاركني يف‬ ‫امل�سرية ما �أدى �إىل �إ�صابة املت�ضامنة الأجنبية تال‬ ‫�سماجة (‪ 18‬عاما)‪ ،‬وع�شرات املواطنني ون�شطاء‬ ‫�سالم �إ�سرائيليني‪ ،‬ومت�ضامنني �أج��ان��ب بحاالت‬ ‫االختناق ال�شديد‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن��ه �شارك يف امل�سرية �أه��ايل القرية‬ ‫وال �ق��رى امل� �ج ��اورة‪ ،‬ون���ش�ط��اء � �س�لام �إ�سرائيليني‬ ‫وم �ت �� �ض��ام �ن�ين �أج� ��ان� ��ب‪ ،‬ال ��ذي ��ن رف� �ع ��وا الأع �ل��ام‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬م��رددي��ن ال�ه�ت��اف��ات ال��داع �ي��ة �إىل‬ ‫ال ��وح ��دة ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬وامل� ��ؤك ��دة � �ض ��رورة التم�سك‬ ‫بالثوابت الفل�سطينية‪ ،‬ومقاومة االحتالل و�إطالق‬ ‫�سراح جميع الأ�سرى واحلرية لفل�سطني‪.‬‬ ‫يف ال �� �س �ي��اق‪ ،‬ق�م�ع��ت ق� ��وات االح� �ت�ل�ال ام�س‬ ‫اجلمعة م�سرية املع�صرة الأ�سبوعية املنددة بجدار‬ ‫ال�ضم العن�صري والتو�سع اال�ستيطاين‪.‬‬ ‫و�أفاد الناطق الإعالمي با�سم اللجنة ال�شعبية‬ ‫ملقاومة اجلدار واال�ستيطان يف حمافظة بيت حلم‬ ‫حممد بريجية �أن جنود االحتالل قمعوا امل�سرية‬ ‫م��ن خ�لال االع�ت��داء على امل�شاركني ومنعهم من‬ ‫الو�صول �إىل مكان �إقامة اجلدار‪.‬‬ ‫وارت��دى ع��دد م��ن امل�شاركني زي 'ب��اب��ا نويل'‬ ‫تعبريا ع��ن وح��دة ال�شعب الفل�سطيني م�سلميه‬ ‫وم�سيحيه معا‪ ،‬متحديا الغطر�سة االحتاللية‪.‬‬ ‫ونظم امل�شاركون اعت�صاما �ألقيت فيه كلمات‬ ‫�أثنى املتحدثون فيها على ما يجري من لقاءات يف‬

‫االحتالل ينكل مبت�ضامن �أجنبي مناه�ض للجدار واال�ستيطان‬

‫القاهرة من اجل مل ال�شمل الفل�سطيني‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أنهم خلف القيادة الفل�سطينية املا�ضية نحو �إعادة‬ ‫حلمة ال�شعب الفل�سطيني و�إنهاء حالة االنق�سام‪،‬‬ ‫ك �ه��دف م�ن���ش��ود ووح �ي��د ن�ح��و حت�ق�ي��ق م�شروعنا‬ ‫الوطني و��ص��وال �إىل �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب ع�شرات املواطنني باالختناق بالغاز‬ ‫امل�سيل للدموع‪ ،‬يف امل�سرية امل�ن��ددة ب�ج��دار ال�ضم‬ ‫والتو�سع العن�صري‪ ،‬يف قرية قلنديا �شمال مدينة‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ - 1715‬القوات ال�سويدية حتتل الرنويج‪.‬‬ ‫‪ - 1798‬رو�سيا و�إن�ك�ل�ترا توقعان ث��اين حتالف لهما �ضد‬ ‫فرن�سا‪.‬‬ ‫‪ - 1851‬ح��ري��ق ي��دم��ر م�ك�ت�ب��ة ال�ك��ون�غ��ر���س الأم��ري �ك��ي يف‬ ‫وا�شنطن وي�أتي على ‪� 35‬ألف كتاب‪.‬‬ ‫‪ - 1865‬ت��أ��س�ي����س م�ن�ظ�م��ة ك��وك�لاك����س ك�ل�ان العن�صرية‬ ‫البي�ضاء يف والية تيني�سي الأمريكية‪.‬‬ ‫‪ - 1908‬ت�أ�سي�س �صحيفة "النجاح" يف القد�س‪ ،‬ل�صاحبها‬ ‫وحمررها ال�شيخ علي �أحمد الرمياوي‪.‬‬ ‫‪ - 1911‬افتتاح املدر�سة املباركية يف الكويت‪� ،‬أول مدر�سة‬ ‫نظامية يف البالد‪.‬‬ ‫‪ - 1946‬ت�أ�سي�س اجلمهورية الفرن�سية الرابعة‪.‬‬ ‫‪ -1947‬احلرب االهلية يف اليونان‪ :‬احلزب ال�شيوعي ي�شكل‬ ‫حكومة دميقراطية م�ؤقتة‪.‬‬ ‫‪ -1951‬ا�ستقالل ليبيا‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬اجلبهة الإ�سالمية للإنقاذ يف اجل��زائ��ر بزعامة‬ ‫عبا�سي مدين تفوز ب�أغلبية مقاعد الدور الأول يف االنتخابات‬ ‫الربملانية‪ .‬دفعت النتائج اجلي�ش اجلزائري �إىل التحرك لإلغاء‬ ‫احلكم املدين‪ ،‬و�إرغام الرئي�س ال�شاذيل بن جديد على اال�ستقالة‬ ‫من من�صبه‪.‬‬ ‫‪ -1997‬حمكمة فرن�سية حتكم على كارلو�س بال�سجن مدى‬ ‫احلياة‪.‬‬ ‫‪ -2001‬االحتالل اال�سرائيلي مينع يا�سر عرفات من التوجه‬ ‫اىل بيت حلم للم�شاركة يف قدا�س عيد امليالد‪.‬‬

‫القد�س‪.‬‬ ‫وان�ط�ل�ق��ت امل���س�يرة ال�ت��ي � �ش��ارك فيها �أهايل‬ ‫ال � �ق ��ري ��ة‪ ،‬وال� � �ق � ��رى امل � � �ج� � ��اورة‪ ،‬ومت�ضامنون‬ ‫�أج��ان��ب‪ ،‬ب��اجت��اه امل�ن��اط��ق امل�ستهدفة م��ن اجلدار‬ ‫واال�ستيطان‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �سلطات االح�ت�لال ت�شن حملة‬ ‫اعتقاالت بني �صفوف ال�شبان يف القرية‪ ،‬للحد من‬ ‫ب��ؤرة مقاومة جديدة يف القرية‪ ،‬على غرار بلعني‬ ‫ونعلني والنبي �صالح‪.‬‬

‫وردد امل�شاركون يف امل�سرية الهتافات الوطنية‬ ‫وال�شعارات التي تدعو �إىل �إ�سقاط اجلدار‪ ،‬رافعني‬ ‫الأع�لام الفل�سطينية ويافطات تطالب االحتالل‬ ‫ب��وق��ف ب�ن��اء اجل ��دار ال�ع�ن���ص��ري‪ ،‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫ت��وا� �ص��ل ف�ي��ه �آل �ي ��ات االح �ت�ل�ال جت��ري��ف �أرا�ضي‬ ‫امل��واط�ن�ين لإق��ام��ة اجل ��دار الفا�صل على �أرا�ضي‬ ‫ال�ق��ري��ة ال�شمالية وال�شرقية‪ ،‬م��ا ي ��ؤدي مل�صادرة‬ ‫مئات الدومنات وعزل بع�ض منازل املواطنني عن‬ ‫قريتهم‪.‬‬

‫وزير إسرائيلي يقرتح ضم مستوطنات الضفة‬ ‫القد�س املحتلة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دع��ا وزي��ر النقل الإ�سرائيلي "�إ�سرائيل‬ ‫كات�س" �أم � ��� ��س اجل �م �ع ��ة �إىل � �ض ��م كافة‬ ‫امل�ستوطنات يف ال�ضفة الغربية املحتلة �إىل‬ ‫"�إ�سرائيل" ردا على ال�ت�ق��ارب ب�ين رئي�س‬ ‫ال�سلطة حممود حما�س وحركة حما�س‪.‬‬ ‫وق��ال كات�س �أح��د ق�ي��ادات ح��زب الليكود‬ ‫اليميني امل�ت�ط��رف ب��زع��ام��ة رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫بنيامني نتنياهو للإذاعة اال�سرائيلية العامة‪:‬‬ ‫"على �إ�سرائيل �أن تفر�ض �سيادتها على كافة‬

‫املناطق اليهودية يف ال�ضفة الغربية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬على �إ� �س��رائ �ي��ل �أن ت�ستعد‬ ‫ل���ض�م��ان �أم� ��ن م��واط �ن �ي �ه��ا ل�ل�ت���ص��دي لهذه‬ ‫املنظمة الإره��اب�ي��ة (ح�م��ا���س) امل��دع��وم��ة من‬ ‫�إيران"‪ .‬وق��ال‪" :‬علينا �أن نتخذ االجراءات‬ ‫املالئمة حتى يتمكن ال�سكان اليهود يف ال�ضفة‬ ‫الغربية من الو�صول ب�سهولة �إىل كافة �أجزاء‬ ‫�أرا�ضي �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وعد كات�س �أن "التقارب اخلطري بني �أبو‬ ‫مازن وحما�س يهدف �إىل ت�شكيل حكومة كل‬ ‫ما ميكن �أن يقال ب�ش�أنها �أنها تريد ارتكاب‬

‫�إبادة (‪ .)..‬منذ �أيام النازية ال�سوداء مل حتدد‬ ‫�أي ح��رك��ة ه��دف��ا ل�ه��ا ق�ت��ل اليهود"‪ .‬ح�سب‬ ‫قوله‬ ‫وكان رئي�س املكتب ال�سيا�سي لــ"حما�س"‬ ‫خ��ال��د م���ش�ع��ل ق� ��ال ع �ق��ب اج �ت �م��اع الإط � ��ار‬ ‫القيادي بالقاهرة �أم�س �إن االتفاق يف ملف‬ ‫امل���ص��احل��ة ل��ه ع ��دة ع�ن��اوي��ن م�ت�ع��ددة منها‪:‬‬ ‫عنوان ال�سلطة وتوحيد م�ؤ�س�ساتها‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫االنق�سام على الأر�ض واالنق�سام ال�سيا�سي يف‬ ‫م�ؤ�س�سات ال�سلطة وبناها التنظيمية والأمنية‬ ‫وال�سيا�سية‪.‬‬

‫وب�ش�أن �أ�سباب �إلغاء هذا العقد �أعلنت وزارة‬ ‫اجلي�ش �أنه "لي�س من عادتها تف�سري قراراتها‬ ‫التي تتخذ على �أ�س�س مهنية وفقا العتبارات‬ ‫�أمنية ودبلوما�سية"‪.‬‬ ‫م��ن جانبها اع�ت�برت ج��ري��دة "واي نت"‬ ‫االلكرتونية �أن وزارة الدفاع قررت �إلغاء هذا‬ ‫العقد خ�شية ق�ي��ام ان�ق��رة بنقل ه��ذه املعدات‬ ‫الفائقة التطور اىل �أط��راف اخ��رى مناه�ضة‬ ‫لـ"ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وذك� � � ��رت ال� �ق� �ن ��اة ال� �ع ��ام ��ة للتلفزيون‬ ‫اال� �س��رائ �ي �ل��ي �أن االح �ت�ل�ال ي���ش�ع��ر خ�صو�صا‬ ‫ب��ال�ق�ل��ق م��ن ت �ق��ارب ب�ي�ن ال �ق �ي��ادة الع�سكرية‬

‫اجلديدة يف تركيا وايران‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت القناة �أن عقود الت�سلح االخرى‬ ‫امل�ب�رم��ة ب�ي�ن "ا�سرائيل" وت��رك �ي��ا م��ا زالت‬ ‫قائمة‪.‬‬ ‫و�شهدت العالقات بني "ا�سرائيل" وتركيا‬ ‫التي كانت مزدهرة وخ�صو�صا يف جمال التعاون‬ ‫ال�ع���س�ك��ري‪ ،‬ت��ده��ورا وال �سيما ب�ع��د العدوان‬ ‫اال�سرائيلي على ال�سفينة الرتكية مايف مرمرة‬ ‫التي كانت ت�شارك يف ا�سطول احلرية الهادف‬ ‫اىل ك�سر ح�صار عن قطاع غزة يف �أيار ‪.2010‬‬ ‫وق��د �أ��س�ف��ر ه��ذا االع �ت��داء ع��ن ا�ست�شهاد‬ ‫ت�سعة نا�شطني اتراك‪.‬‬

‫االحتالل يلغي عقداً لتزويد تركيا بأنظمة رادار‬ ‫القد�س املحتلة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ذك ��رت و��س��ائ��ل الإع �ل�ام الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة �أن‬ ‫وزارة اجلي�ش التابعة حلكومة االحتالل �أمرت‬ ‫ب�إلغاء عقد مهم لتزويد تركيا ب�أنظمة رادار‬ ‫للطائرات‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت امل�صادر نف�سها نقال عن م�س�ؤول‬ ‫يف وزارة اجل�ي����ش ط�ل��ب ع��دم ك�شف ا��س�م��ه �أن‬ ‫العقد وقعته �سنة ‪ 2009‬مع تركيا �شركة البيت‬ ‫�سي�ستمز اال�سرائيلية وهيئة الت�صنيع اجلوي‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة وت���ص��ل قيمته اىل ‪ 140‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬

‫فرنسا تحث "حماس" للقبول‬ ‫بشروط االنضمام إىل املنظمة‬ ‫باري�س ‪� -‬صفا‬ ‫�أعربت فرن�سا ام�س اجلمعة عن دعمها لعملية امل�صاحلة املتوا�صلة‪،‬‬ ‫م�ضيف ًة �أن��ه يتعني على حركة حما�س يف حال رغبت باالن�ضمام �إىل‬ ‫منظمة التحرير الفل�سطينية ال�ق�ب��ول ب���ش��روط معينة م��ن بينها‬ ‫االعرتاف بـ"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم اخلارجية الفرن�سية برنار فالريو‪� :‬إن "فرن�سا‬ ‫تدعم امل�صاحلة بني الف�صائل الفل�سطينية والتي تقام برعاية رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س"‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن ه��ذه امل�صاحلة‬ ‫�ست�صب يف م�صلحة الطرفني الفل�سطيني والإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أع�ل��ن يف وق��ت �سابق احتجاجه على‬ ‫ا�ستئناف ال�سلطة الفل�سطينية حمادثاتها مع حركة حما�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فالريو �أنه "يتعني على حما�س يف حال رغبت باالن�ضمام‬ ‫�إىل منظمة التحرير الفل�سطينية قبول ميثاق هذه املنظمة بالإ�ضافة‬ ‫�إىل االتفاقات التي �أبرمتها مع �إ�سرائيل ومن بينها اتفاقات �أو�سلو‪،‬‬ ‫كما يتعني عليها القبول بجميع مبادئ عملية ال�سالم الهادفة حلل‬ ‫الدولتني و�إح�لال ال�سالم العاملي كما هو مبني يف خريطة الطريق‬ ‫من عام ‪."2003‬‬ ‫وذكر �أن "امل�صاحلة يجب �أن تكون م�صحوبة بهدنة دائمة بني غزة‬ ‫و�إ�سرائيل واحرتام ثالثة �شروط هي نبذ العنف واحرتام االتفاقات‬ ‫ال�سابقة واالعرتاف ب�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وبني املتحدث الفرن�سي �أن باري�س دعت "�إ�سرائيل" لرفع احل�صار‬ ‫املفرو�ض على قطاع غزة لرفع املعاناة عن �سكانه‪.‬‬

‫"حماس"‪ :‬أمن الضفة يعتقل ثالثة‬ ‫من أنصارنا‬ ‫ال�ضفة املحتلة‪� -‬صفا‬ ‫قالت حركة حما�س �إن الأجهزة الأمنية الفل�سطينية يف ال�ضفة‬ ‫املحتلة وا�صلت حمالت االعتقال واال�ستدعاء على خلفي ٍة �سيا�سيةٍ‪،‬‬ ‫واعتقلت ثالثة من �أن�صارها يف نابل�س‪ ،‬كما ا�ستدعت العديد يف نابل�س‬ ‫ورام اهلل‪.‬‬ ‫ففي حمافظة نابل�س؛ اعتقل جهاز "الوقائي" التابع لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية ك ً‬ ‫ال من �إ�سالم ال�شرفا وعبد احلميد حمايل بعد اقتحام‬ ‫منزليهما يف قرية بيتا‪ ،‬علما �أنّ حمايل تعر�ض لالعتقال �سابقا‪ ،‬كما‬ ‫يوا�صل ذات اجلهاز اعتقال بالل عابدين �سالمة من بيتا منذ بداية‬ ‫ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ووفق بيان احلركة‪ ،‬اعتقل ذات اجلهاز الطالب يف كلية الهند�سة‬ ‫يف جامعة النجاح تيمور الب�سطامي بعد ا�ستدعائه للمقابلة �أم�س‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬أعلن ال�شابان فر�سان بني ف�ضل و�أديب قا�سم من‬ ‫قرية عقربا رف�ضهما اال�ستجابة لال�ستدعاءات املوجهة لهما من قبل‬ ‫جهاز الوقائي‪.‬‬ ‫كما وا��ص�ل��ت ذات الأج �ه��زة ا��س�ت��دع��اء وم�لاح�ق��ة ع��دد م��ن طلبة‬ ‫جامعة النجاح‪ ،‬عرف منهم �أ�سامة يامني من قرية تل وهزاع العموري‬ ‫من قرية عورتا‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �سلفيت؛ يوا�صل جهاز "الوقائي" اعتقال ال�شيخ‬ ‫حممد علقم �إمام م�سجد ال�صحابة يف املدينة منذ عدة �أيام‪.‬‬ ‫ويف حمافظة رام اهلل؛ ا�ستدعى جهاز "املخابرات العامة" الأ�سري‬ ‫امل�ح��رر ج�لال حممد خليل نا�صر م��ن ب�ل��دة �صفا‪ ،‬حيث طلب �إليه‬ ‫هاتفياً احل�ضور ملقر اجلهاز واملثول لال�ستجواب‪ ،‬وهو ما رف�ضه املحرر‬ ‫�سيا�سي �سبق �أن اعتقلته �أجهزة �أمن ال�سلطة عدة‬ ‫ري‬ ‫نا�صر‪ ،‬علماً �أنه �أ�س ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫مرات‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أفرجت الأجهزة الأمنية عن املعتقل ال�سيا�سي‬ ‫�أ� �س��د اهلل ب�شري ب ��دران م��ن دي��ر ال�غ���ص��ون ب�ع��د ق��راب��ة ‪�� 14‬ش�ه��را من‬ ‫االعتقال يف �سجن اجلنيد‪ ،‬كما �أف��رج��ت عن ك��لٍ من �صهيب اخلراز‬ ‫و�صهيب ال ��وادي م��ن امل��دي�ن��ة و�صهيب ال��دع�م��ة م��ن خميم الفارعة‬ ‫وعي�سى �أبو ها�شم من اخلليل‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫‪7‬‬

‫من �أ�صل ‪ 49‬مقعدا و�إعالن النتائج الر�سمية اليوم‬

‫‪ 40‬مقعداً لإلخوان بإعادة املرحلة الثانية من االنتخابات املصرية‬

‫القاهرة‪� -‬آالء حمــزة‬ ‫مر�شحا حلزب احلرية والعدالة يف جولة الإع��ادة للمرحلة‬ ‫فاز ‪40‬‬ ‫ً‬ ‫الثانية يف االنتخابات الربملانية امل�صرية‪ ،‬من بينهم ‪ 4‬مر�شحني ح�صلوا‬ ‫على �أعلى النتائج‪.‬‬ ‫و�أ�شارت حركة الإخوان امل�سلمني يف بيان لها ام�س اجلمعة �إىل �أنه مت‬ ‫حجب �إعالن فوز ه�ؤالء الأربعة ملا بعد الطعن املقدم �ضد حكم حمكمة‬ ‫الق�ضاء الإداري بوقف االنتخابات يف هاتني الدائرتني‪ ،‬وهم د‪� .‬أمري ب�سام‬ ‫النجار‪ ،‬وحممد عبد الر�ؤوف غيث بالدائرة الثانية بال�شرقية‪ ،‬وم‪� .‬أحمد‬ ‫�سليمان �أحمد �شعيل‪ ،‬وحممد عبد الكرمي العتويل بالدائرة اخلام�سة‬ ‫بال�شرقية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن��ه مل ي��و َّف��ق يف ه��ذه اجل��ول��ة ‪ 9‬مر�شحني‪ ،‬كما مل تعلن‬ ‫حتى ال�ساعة نتيجة القوائم يف الدائرة الأوىل باملنوفية والثانية بكل من‬ ‫�سوهاج والبحرية‪.‬‬ ‫وا�ستكما ًال لبيان النتائج النهائية ملر�شحي حزب احلرية والعدالة يف‬ ‫جولة الإع��ادة للمرحلة الثانية من االنتخابات الت�شريعية؛ فقد �أعلنت‬ ‫اللجنة العامة امل�شرفة على انتخابات الدائرة اخلام�سة بالبحرية فوز‬ ‫�سعد �أبو طالب (‪� 129918‬صو ًتا) و�أحمد ال�سيد خاطر (‪� 135668‬صو ًتا)‪.‬‬ ‫وك��ان ��ص��رح رئي�س اللجنة العليا لالنتخابات امل�صرية عبد املعز‬ ‫�إب��راه�ي��م �أن نتائج ج��ول��ة الإع ��ادة للمرحلة الثانية وال�ت��ي ج��رت بت�سع‬ ‫حمافظات (��س��وه��اج‪ ،‬بني �سويف‪� ،‬أ� �س��وان‪ ،‬املنوفية‪ ،‬ال�شرقية‪،‬اجليزة‪،‬‬ ‫الإ�سماعيلية‪ ،‬ال�سوي�س البحرية) �سيتم الإع�لان عنها اليوم (ال�سبت)‬ ‫حلني االنتهاء من تدقيق النتائج بجميع املحافظات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جولة الإعادة مرت بهدوء تام واتخذت اللجنة احتياطات‬ ‫ل�ضمان �سالمة الق�ضاة وعدم تعر�ضهم �إىل �أي جتاوزات من قبل قوات‬ ‫الأم��ن‪ ،‬كما ح��دث خ�لال اجلولة الأوىل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن اللجنة طبعت‬ ‫ح��وايل ‪� 16‬أل��ف "بادج" خا�ص للق�ضاة حتى متيز �شخ�صية القا�ضي‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل تخ�صي�ص �أب��واب��ا للق�ضاة للدخول للجان العامة دون‬ ‫غريهم‪.‬‬ ‫وق��د انح�صرت ج��ول��ة الإع� ��ادة ب�ين مر�شحي ح��زب ال�ن��ور ال�سلفي‬ ‫وحزب احلرية والعدالة‪ ،‬حيث ت�صدر حزب احلرية والعدالة امل�شهد بـ‪49‬‬ ‫مر�شحا‪ ،‬يليه حزب النور ال�سلفي بـ‪ 36‬مر�شحا‪ ،‬واحلزب الوطني (املنحل)‬ ‫ب�ـ‪ 9‬مر�شحني وامل�ستقلني ب �ـ‪ 16‬مر�شحا والكتلة امل�صرية ب�ـ‪ 3‬مر�شحني‬ ‫ومر�شح واحد حلزب الوفد‪ ،‬وكذلك امل�صري الدميقراطي‪ ،‬يف حني غاب‬ ‫حزب الو�سط عن امل�شهد بعد خروج كل مر�شحيه خالل اجلولة الأوىل‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل انتهت غرفة العمليات ب��وزارة اخلارجية امل�صرية‬ ‫من ح�صر نتائج الت�صويت يف انتخابات الإعادة للمرحلة الثانية‪ ،‬و�أر�سلت‬ ‫بالفعل النتائج النهائية �إىل اللجنة العليا لالنتخابات‪.‬‬ ‫و��ص��رح املتحدث الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية عمرو ر��ش��دي �أن‬ ‫‪� 120‬سفارة وقن�صلية م�صرية تلقت مظاريف االق�ت�راع من املواطنني‬ ‫امل�صريني‪ ،‬وقامت ال�سفارات والقن�صليات بفرز الأ�صوات و�إر�سال النتائج‬ ‫�أوال ب��أول على مدار ال�ساعة �إىل غرفة العمليات ب��وزارة اخلارجية التي‬ ‫تولت ر�صد وجتميع الأ�صوات التي ح�صل عليها كافة املر�شحني والقوائم‬

‫االنتخابات امل�صرية جري و�سط مظاهرات تنتقد املجل�س الع�سكري‬

‫يف جميع دول ال�ع��امل‪ ،‬وذل��ك لر�صد ال��رق��م النهائي ال��ذي ح�صل عليه‬ ‫كل واحد منهم‪ ،‬و�إحالة الأرق��ام �إىل اللجنة العليا فى ك�شف موحد عرب‬ ‫الفاك�س‪.‬‬ ‫و�أ�شار ر�شدي �إىل �أن الإح�صائيات النهائية تظهر �أن ‪ 35740‬مواطنا‬ ‫يف اخلارج قد �شاركوا يف انتخابات الإعادة‪ ،‬وذلك من بني ‪� 46‬ألف طبعوا‬ ‫بالفعل ا��س�ت�م��ارة الت�صويت م��ن على م��وق��ع اللجنة العليا على �شبكة‬

‫املعلومات الدولية (االنرتنت)‪ ،‬وذلك من بني ‪� 102‬ألف مواطن كان يحق‬ ‫لهم الت�صويت‪ ،‬مبا يجعل ن�سبة الت�صويت يف اخلارج تتجاوز ‪ %35‬من عدد‬ ‫الناخبني امل�سجلني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املتحدث الر�سمي با�سم وزارة اخلارجية �أن اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية جاءت فى املرتبة الأوىل بعدد ناخبني بلغ ‪ ،18293‬العدد الأكرب‬ ‫منهم كان من ن�صيب جدة والريا�ض‪ ،‬تلتها الكويت بعدد ‪ 9051‬ناخبا‪ ،‬ثم‬

‫دعوة إىل محاكمة صالح بجمعة "مسرية الثورة" يف اليمن‬ ‫�صنعاء‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالات‬ ‫احت�شد م�ئ��ات الآالف م��ن اليمنيني يف ‪ 18‬حمافظة يف جمعة‬ ‫"م�سرية الثورة" ام�س؛ مطالبني مبحاكمة الرئي�س اليمني علي‬ ‫ع �ب��داهلل ��ص��ال��ح و�أف � ��راد عائلته و�أع ��وان ��ه بتهمة ق�ت��ل املتظاهرين‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��روا "احلكومة اجل ��دي ��دة ال �ت��ي ��س�ت�م�ن�ح��ه احل �� �ص��ان��ة من‬ ‫املحاكمة"‪ ،‬من جهته �شدد جمل�س الأمن على �ضرورة حما�سبة جميع‬ ‫امل�س�ؤولني عن �أعمال العنف وانتهاكات حقوق الإن�سان واالعتداءات‬ ‫يف اليمن‪.‬‬ ‫كما توا�صلت "م�سرية احلياة الراجلة" لليوم ال��راب��ع باجتاه‬ ‫العا�صمة �صنعاء بعد ان�ضمام الآالف �إليها يف خطوة للتحذير من‬ ‫منح �أي ح�صانة للرئي�س اليمني‪.‬‬ ‫من جانبه قال وزير الإعالم اليمني علي العمراين �إن حكومة‬ ‫الوفاق اليمنية ملتزمة باملبادرة اخلليجية فيما يخ�ص الت�صويت على‬ ‫منح الرئي�س اليمني احل�صانة الق�ضائية‪ .‬و�أكد الوزير �أن ذلك �ش�أن‬ ‫الربملان وهو املنوط به ذلك‪.‬‬ ‫وك��ان مبعوث الأمم املتحدة �إىل اليمن جمال بن عمر قد قال‬ ‫�أم�س �إن علي �صالح يحتاج �إىل العالج يف اخلارج و�إن الرتتيبات ذات‬ ‫ال�صلة م�ستمرة‪ ،‬حم��ذرا يف الوقت نف�سه من �أن الو�ضع ال�سيا�سي‬ ‫القائم ال يزال م�ضطربا‪.‬‬ ‫ونقلت م�صادر �إعالمية عن جمال بن عمر قوله يف جل�سة ملجل�س‬ ‫الأمن الدويل الأربعاء �إن الرئي�س علي �صالح يحتاج �إىل عالج طبي‬ ‫يف اخلارج‪ ،‬مو�ضحا �أن العمل جار يف الوقت الراهن التخاذ الرتتيبات‬ ‫الالزمة لت�أمني مغادرته البالد لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املبعوث الأمم��ي �أن االتفاق الذي مت التو�صل �إليه بني‬ ‫املعار�ضة والرئي�س �صالح ا�ستنادا �إىل املبادرة اخلليجية ينفذ ب�شكل‬ ‫تدريجي‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من ت�أكيده الثقة ب��إج��راء االنتخابات اليمنية يف‬ ‫موعدها‪ ،‬ح��ذر م��ن �أن امل��وق��ف ال��راه��ن يف اليمن ال ي��زال م�ضطربا‬ ‫للغاية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ج�م��ال ب��ن عمر �أن م�سلحي تنظيم ال�ق��اع��دة ن�شطون‬ ‫وك�سبوا �أر�ضا يف جنوب اليمن خالل اال�ضطرابات ال�شعبية والفراغ‬ ‫ال�سيا�سي ه�ن��اك‪ ،‬معتربا �أن امل�سلحني ا�ستغلوا "مبهارة فائقة"‬ ‫ال�شكاوى ال�شعبية من احلكومة ب�سبب نق�ص الكهرباء واخلدمات‬

‫�أط�ل�ق��ت �شرطة مكافحة ال�شغب‬ ‫ال �غ��ازات امل�سيلة ل�ل��دم��وع والر�صا�ص‬ ‫املطاطي يف حماولة تفريق تظاهرة‪،‬‬ ‫ام� �� ��س اجل �م �ع ��ة ع �ل ��ى م� �ق ��ر جمعية‬ ‫"الوفاق" ال �ت ��ي ت �ع �ت�بر م ��ن �أك�ب�ر‬ ‫اجلمعيات املعار�ضة يف �ضواحي املنامة‪،‬‬ ‫كما �أعلنت اجلمعية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت "الوفاق" يف ب�ي��ان �أن‬ ‫"قوات الأمن �أطلقت النار مبا�شرة على‬ ‫مقر اجلمعية (‪ )...‬حيث كان يجتمع‬ ‫العديد من قادة وكوادر اجلمعية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف البيان �أن ال�شرطة التي‬ ‫انت�شرت بكثافة يف الأحياء املجاورة ملنع‬ ‫تظاهرة من اجل الدميوقراطية دعت‬ ‫اليها ع��دة حركات معار�ضة "�أطلقت‬ ‫ال �غ��ازات امل�سيلة ل�ل��دم��وع والر�صا�ص‬ ‫املطاطي" م ��ا �أوق� � ��ع "العديد من‬ ‫اجلرحى (‪ )...‬بينهم �أطفال"‪.‬‬ ‫وتابع‪� :‬إن العديد من اال�شخا�ص‬ ‫احل��ا��ض��ري��ن يف م�ق��ر "الوفاق" مبن‬ ‫ف�ي�ه��م ن��ائ��ب االم �ي�ن ال �ع��ام للجمعية‬

‫‪ 200‬ألف بــ "التحرير" يطالبون برحيل‬ ‫املجلس العسكري‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الثوار اليمنيون ي�صرون على حماكمة �صالح‬

‫احلكومية‪.‬‬ ‫وعر�ض على جمل�س الأم��ن فرتة االنتقال الأوىل التي ت�ستمر‬ ‫�ستني يوما وتنتهي ب�إجراء االنتخابات يف �شباط املقبل‪ ،‬واخلطوات‬ ‫التي مت تنفيذها حتى الآن مبا يف ذلك ت�شكيل حكومة وحدة وطنية‬ ‫و�إر� �س��ال خم�سة م��ن م�س�ؤويل االنتخابات التابعني ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫مل�ساعدة ال�سلطات يف اليمن‪.‬‬ ‫من جانبهم رحب �أع�ضاء جمل�س الأم��ن بالتقدم ال��ذي ح�صل‬ ‫يف م�سار عملية االنتقال ال�سيا�سي يف اليمن‪ ،‬ودع��وا ك��ل الأطراف‬ ‫اليمنية �إىل نبذ العنف وااللتزام باجلدول الزمني لتنفيذ العملية‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫وق��ال امل �ن��دوب ال��رو��س��ي فيتايل ت�شوركني ال��ذي ت��ر�أ���س بالده‬ ‫جمل�س الأمن لل�شهر احلايل �إن �أع�ضاء املجل�س جددوا ت�أكيد التزامهم‬ ‫بال�سالمة الإقليمية لليمن ووحدته‪ ،‬وحثوا جميع الأطراف على نبذ‬

‫«الوفاق» تتهم الشرطة البحرينية‬ ‫بإطالق الرصاص املطاطي على مقرها‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الإم��ارات بعدد ‪ 2279‬ناخبا‪ ،‬منهم ‪ 1189‬يف دبي و‪ 1090‬يف �أب��و ظبي‪ ،‬ثم‬ ‫قطر بعدد ‪ 2234‬ناخبا‪.‬‬ ‫يذكر �أن جولة الإعادة �شهدت �إقباال حمدودا رغم �أن عدد الناخبني‬ ‫الذين كان لهم حق الت�صويت يف جولة الإع��ادة للمرحلة الثانية ‪18.8‬‬ ‫مليون ناخب وقد حاول التيار الإ�سالمي ح�شد �أن�صاره وم�ؤيديه وهو ما‬ ‫ظهر على طبيعة النتائج النهائية جلولة الإعادة‪.‬‬

‫ال�شيخ ح�سن الديهي و�صحايف امريكي‬ ‫اختنقوا بالغازات امل�سيلة للدموع التي‬ ‫ت�سربت اىل املقر‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ن � ��ائ � ��ب االم� � �ي � ��ن ال � �ع� ��ام‬ ‫لــ"الوفاق" ال�شيخ ح�سني الديهي‪:‬‬ ‫"نحن �شعب ال ينك�سر وال يلني وكل‬ ‫هذا القمع والوح�شية هي م�صدر قوة‬ ‫و�إ�صرار ال�ستمرارنا يف طريق الن�ضال‬ ‫والدفاع عن حقوقنا الوطنية"‪.‬‬ ‫ويف نهاية ت�شرين الثاين انتقدت‬ ‫جل�ن��ة حتقيق م�ستقلة "اال�ستخدام‬ ‫املفرط وغري املربر للعنف" من جانب‬ ‫ال���س�ل�ط��ات خ�ل�ال ذل ��ك ال �ق �م��ع الذي‬ ‫�أ�سفر عن مقتل ‪� 35‬شخ�صا هم ثالثون‬ ‫مدنيا وخم�سة �شرطيني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اللجنة �أن خم�سة مدنيني‬ ‫ق�ضوا حتت التعذيب‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت ال���س�ل�ط��ات �أن �ه��ا وافقت‬ ‫على نتائج تقرير اللجنة‪ ،‬بينما دعت‬ ‫الواليات املتحدة التي تعترب من �أقرب‬ ‫حلفاء البحرين اىل �إحالة امل�س�ؤولني‬ ‫عن ذلك القمع اىل الق�ضاء‪.‬‬

‫العنف واالمتناع عن الإق��دام على مزيد من اال�ستفزازات والتطبيق‬ ‫الكامل لقرار جمل�س الأمن‪.‬‬ ‫كما �أكدوا يف بيانهم �ضرورة �ضمان ال�سماح بعمل عمال الإغاثة‬ ‫ملعاجلة الأزمة املتنامية‪.‬‬ ‫وجدد الأع�ضاء العزم على موا�صلة متابعة الأو�ضاع الإن�سانية‬ ‫والأمنية يف اليمن وتطبيق قرار جمل�س الأمن رقم ‪.2014‬‬ ‫على �صعيد �آخر قال عبد ربه من�صور هادي نائب الرئي�س اليمني‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬إن بالده ح ّققت تقدما مهما يف العملية ال�سيا�سية‪ ،‬مطالبًا‬ ‫االحتاد الأوروبي بح�شد الدعم لإخراج اليمن من و�ضعه ال�صعب‪.‬‬ ‫و�أفادت وكالة الأنباء اليمنية الر�سمية �سب�أ �أن من�صور هادي قال‬ ‫يف مكاملة هاتفية مع مفو�ضة العالقات اخلارجية لالحتاد الأوروبي‬ ‫ك��اث��ري��ن �آ� �ش �ت��ون �إن ال�ي�م��ن ح�ق��ق ت�ق��دم��ا مهما ورائ �ع��ا يف العملية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬

‫تظاهر نحو ‪� 200‬ألف م�صري ميثلون‬ ‫‪ 37‬حز ًبا وحركة وائتالف �سيا�سي وثوري‬ ‫من بينها التيار ال�سلفي وحزبه "النور"‬ ‫ام ����س اجل �م �ع��ة مب �ي��دان ال �ت �ح��ري��ر و�سط‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة امل���ص��ري��ة ال �ق��اه��رة؛ مطالبني‬ ‫برحيل املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة عن‬ ‫ال�سلطة و�إقالة حكومة كمال اجلنزوري‪.‬‬ ‫وردَّد ه�ؤالء الذين تظاهروا حتت �شعار‬ ‫"جمعة رد ال�شرف" هتاف "ي�سقط ي�سقط‬ ‫ُحكم الع�سكر"‪ ،‬و"قول ما تخاف�شي املجل�س‬ ‫الزم مي�شي"‪.‬‬ ‫وح� �م� �ل ��وا الف � �ت� ��ات ت� �ط ��ال ��ب برحيل‬ ‫املجل�س الع�سكري و�صو ًرا لرئي�س املجل�س‬ ‫امل�شري ح�سني طنطاوي ولأع�ضاء املجل�س‬ ‫وعليها عالمة خط�أ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صور‬ ‫�ضباط من اجلي�ش قالوا �إنهم م�س�ؤولون‬ ‫ع��ن مقتل ‪� 14‬شاباً خ�لال �أح��داث جمل�س‬ ‫ال ��وزراء واالع�ت��داء على ن�ساء وفتيات من‬ ‫بينهن الدكتور عزة التي مت تداول �صورتها‬ ‫على نطاق وا�سع وهي ُت�سحل على الأر�ض‬ ‫منزوعة املالب�س‪.‬‬ ‫وق� � ��ام� � ��ت خ� �م� �� ��س جم � �م� ��وع� ��ات من‬ ‫ال�شباب وال�ف�ت�ي��ات بت�شكيل جل��ان �شعبية‬ ‫مب ��داخ ��ل امل � �ي� ��دان ل �ل �ت��دق �ي��ق يف هويات‬ ‫ال��داخ �ل�ي�ن ل�ل�ت�ظ��اه��ر وت�ف�ت�ي���ش�ه��م خ�شية‬ ‫اند�سا�س جمهولني يقومون بتعكري �صفو‬ ‫التظاهرة‪.‬‬ ‫ويطالب املتظاهرون الذين جاء عدد‬ ‫كبري منهم من حمافظات عديدة خا�صة‬ ‫م��ن ال���س��وي����س واال��س�م��اع�ي�ل�ي��ة وال�شرقية‬ ‫و��س��وه��اج و�أ� �س �ي��وط وامل�ن�ي��ا ب�ت�رك املجل�س‬

‫الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة ال�سلطة و�إقالة‬ ‫حكومة اجلنزوري وت�شكيل جمل�س رئا�سي‬ ‫مدين وحكومة �إنقاذ وطني لإدارة �ش�ؤون‬ ‫البالد حتى انتخاب رئي�س جديد‪.‬‬ ‫ك �م��ا ُي �ط��ال��ب امل �ت �ظ��اه��رون بت�سريع‬ ‫حماكمة قتلة املتظاهرين منذ بداية ثورة‬ ‫الـ‪ 25‬من يناير وما تبعها من �أحداث خا�صة‬ ‫"�أحداث ما�سبريو" و�أحداث "�شارع حممد‬ ‫حممود"‪ ،‬و�أحداث "جمل�س الوزراء"‪.‬‬ ‫وت �ق��اط��ع ج�م��اع��ة الإخ � ��وان امل�سلمني‬ ‫واجلماعة الإ�سالمية التظاهرة التي بد�أت‬ ‫تتح َّول �إىل اعت�صام مفتوح بعد �أن �أُقيمت‬ ‫ع���ش��رات اخل �ي��ام ب��و��س��ط م �ي��دان التحرير‬ ‫و�أطرافه‪.‬‬ ‫وباملقابل تظاهر نحو ‪� 20‬ألف م�صري‬ ‫ب �ح��ي ال�ع�ب��ا��س�ي��ة � �ش �م��ال ال �ق��اه��رة ت�أييداً‬ ‫للمجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة مرددين‬ ‫ه�ت��اف��ات "ال�شعب ي��ري��د ��س�ي��ادة امل�شري"‪،‬‬ ‫ورف� �ع ��وا �أع �ل��ام م �� �ص��ر و� � �ص� ��وراً للم�شري‬ ‫ط �ن �ط��اوي و�أع� ��� �ض ��اء امل �ج �ل ����س‪ ،‬والف �ت ��ات‬ ‫ك �ت��ب ع �ل �ي��ه "‪ 85‬م �ل �ي��ون��ا ن �ع��م للمجل�س‬ ‫الع�سكري"‪.‬‬ ‫وق��ام امل��ؤي��دون للمجل�س بن�صب خيام‬ ‫ل �ب��دء اع�ت���ص��ام م�ف�ت��وح "حتى ي�ت��م �إنهاء‬ ‫اعت�صام التحرير" الذي يتهمون امل�شاركني‬ ‫به بتلقي �أم��وال من جهات �أجنبية حتمل‬ ‫�أجندات م�شبوهة �ضد م�صر‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل �ج �ل ����س الأع� �ل ��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة الذي يُدير �ش�ؤون البالد حالياً �أكد‬ ‫يف منا�سبات عديدة �أنه �سي�سلم ال�سلطة �إىل‬ ‫رئي�س مدين منتخب بحلول الثالثني من‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬

‫انتخابات تشريعية يف الجزائر ربيع ‪ 2012‬بعد ‪ 20‬عاماً من إلغاء أول انتخابات تعددية‬ ‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قررت ال�سلطات اجلزائرية تنظي م انتخابات ت�شريعية يف ربيع‬ ‫‪ 2012‬بعد ع�شرين عاما من �إلغاء نتائج اول انتخابات تعددية كان‬ ‫�سيفوز بها ا�سالميون و�سط توقعات �أن التاريخ لن يعيد نف�سه رغم‬ ‫�صعود اال�سالم ال�سيا�سي يف خ�ضم الربيع العربي‪.‬‬ ‫و�أعلن الرئي�س اجلزائري عبد العزيز بوتفليقة االحد املا�ضي‬ ‫انه "�سيتم ا�ستدعاء الهيئة االنتخابية فور اختتام الدورة اخلريفية‬ ‫للربملان من اجل اجراء االنتخابات الت�شريعية خالل الربيع املقبل"‪،‬‬ ‫دون حتديد تاريخ هذه االنتخابات‪.‬‬ ‫ويراهن بوتفليقة على ان ت�ساهم هذه االنتخابات التي و�صفها‬ ‫بــ"الهامة" يف "فتح الباب على �آفاق ت�سودها دميوقراطية متكاملة‬ ‫العنا�صر تكون هي ال�سبيل �إىل �إع��ادة بناء ثقة املواطن يف الهيئات‬ ‫النيابية على اختالف م�ستوياتها"‪.‬‬ ‫وكانت اجلزائر �شهدت يف ‪ 26‬كانون االول ‪ 1991‬اول انتخابات‬ ‫ت�شريعية تعددية بعد اقرار د�ستور جديد �أنهى ‪� 26‬سنة من هيمنة‬ ‫احلزب الواحد (جبهة التحرير الوطني) على احلياة ال�سيا�سية يف‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫وقد �أدى تعليق اجلولة الثانية من االنتخابات التي ح�صدت‬ ‫فيها اجلبهة اال�سالمية للإنقاذ اكرث من ‪ 82‬باملئة من اال�صوات‪،‬‬ ‫اىل ان��دالع اعمال العنف ثم ح��رب اهلية �أ�سفرت عن �سقوط نحو‬ ‫‪ 200‬الف قتيل‪.‬‬ ‫فهل �سيكون للإ�سالميني الن�صيب االك�بر ه��ذه امل��رة اي�ضا‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مع ما حدث يف انتخابات تون�س واملغرب وم�صر يف خ�ضم‬ ‫ثورات وانتفا�ضات الربيع العربي؟‬ ‫اجلواب "ال" بالن�سبة للدكتور نا�صر جابي ا�ستاذ علم االجتماع‬

‫ال�سيا�سي يف جامعة اجلزائر‪.‬‬ ‫وق��ال جابي يف ن��دوة حول التحوالت ال�سيا�سية يف اجلزائر �إن‬ ‫"احتمال حتقيق االح��زاب اال�سالمية باجلزائر ف��وزا �ساحقا يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية املقبلة �شبه منعدم؛ لأنها منق�سمة فيما بينها‬ ‫ومنغلقة على نف�سها"‪.‬‬ ‫كما �أن الرئي�س بوتفليقة ال يخ�شى من تكرار ال�سيناريو يف‬ ‫بالده با�سم "اال�ستثناء اجلزائري"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن اجل��زائ��ر م��ن ه ��ذا ال �ع��امل "تت�أثر ب��ه وت ��ؤث��ر فيه‪،‬‬ ‫ولكن لي�س على اجلزائر �أن تعود �إىل جت��ارب قامت بها منذ عقود‬ ‫و�سنني"‪.‬‬ ‫وك��ان بوتفليقة ي�شري اىل �أح ��داث ت�شرين االول ‪ 1988‬التي‬ ‫مهدت للتعددية ال�سيا�سية ب�إلغاء حكم احل��زب الواحد من خالل‬ ‫د�ستور ‪.1989‬‬ ‫وت��وق��ع االم �ي�ن ال �ع��ام جل�ب�ه��ة ال�ت�ح��ري��ر ال��وط �ن��ي ف ��وز حزبه‬ ‫باالغلبية ثم تليه االحزاب اال�سالمية يف املركز الثاين بن�سبة ‪%35‬‬ ‫من اال�صوات‪.‬‬ ‫وقال عبد العزيز بلخادم الذي ي�شغل اي�ضا من�صب وزير دولة‬ ‫ممثل �شخ�صي لرئي�س اجلمهورية �إن "التاريخ ال يعيد نف�سه واجلبهة‬ ‫اال�سالمية لالنقاذ ونا�شطوها موزعون االن على عدة اح��زاب مبا‬ ‫فيها جبهة التحرير والتجمع الوطني الدميقراطي (الذي يتزعمه‬ ‫رئي�س الوزراء احمد اويحيى) وحركة جمتمع ال�سلم‪.‬‬ ‫ومينع قانون االح��زاب اجلديد االع�ضاء ال�سابقني يف اجلبهة‬ ‫اال�سالمية للإنقاذ من العودة اىل العمل ال�سيا�سي كما ن�صت عى‬ ‫ذلك املادة الرابعة منه‪.‬‬ ‫وج��اء يف هذه امل��ادة من القانون "مينع ت�أ�سي�س حزب �سيا�سي‬ ‫او امل�شاركة يف ت�أ�سي�سه او هيئاته امل�سرية على كل �شخ�ص م�س�ؤول‬

‫عن ا�ستغالل الدين الذي اف�ضى اىل امل�أ�ساة الوطنية"‪ ،‬يف ا�شارة اىل‬ ‫املنتمني اىل ح��زب اجلبهة اال�سالمية للإنقاذ ال��ذي مت حله �سنة‬ ‫‪.1992‬‬ ‫وج��اء اي�ضا يف الفقرة الثانية من امل��ادة الرابعة‪" :‬كما مينع‬ ‫من ه��ذا احل��ق (ح��ق ان�شاء ح��زب �سيا�سي) كل من �شارك يف اعمال‬ ‫ارهابية او يف تنفيذ �سيا�سة تدعو اىل العنف والتخريب �ضد االمة‬ ‫وم�ؤ�س�سات الدولة ويرف�ض االعرتاف مب�س�ؤوليته"‪.‬‬ ‫يف االثناء قال رئي�س اجلبهة اال�سالمية لالنقاذ عبا�سي مدين‬ ‫انه ينوي التقدم ب�شكوى لدى الهيئات الدولية �ضد هذا القانون‪.‬‬ ‫واعترب عبا�سي مدين الذي يعي�ش يف الدوحة ان هذا القانون‬ ‫"يخرق املواثيق الدولية حول احلقوق ال�سيا�سية واملدنية"‪.‬‬ ‫وق��ال املحامي ف��اروق ق�سنطيني رئي�س اللجنة اال�ست�شارية‬ ‫لرتقية حقوق الإن�سان‪ ،‬انه ال ميكن حرمان اي �شخ�ص من حقوقه‬ ‫ال�سيا�سية مدى احلياة‪.‬‬ ‫واو�ضح ان "عقوبة احلرمان من احلقوق ال�سيا�سية واملدنية‬ ‫عقوبة الحقة لعقوبة ال�سجن‪ ،‬وهي حمددة بفرتة زمنية ال ميكن‬ ‫ان تتعدى ع�شر �سنوات ك�أق�صى تقدير الن ذلك يتعار�ض مع قانون‬ ‫العقوبات"‪.‬‬ ‫يذكر ان االنتخابات الت�شريعية االخ�يرة يف ايار ‪ 2007‬فاز بها‬ ‫حزب جبهة التحرير الوطني بـــ‪ 136‬مقعدا (من ‪ .)389‬وفاز التجمع‬ ‫الوطني الدميقراطي بـــ‪ 62‬مقعدا متبوعا بحركة جمتمع ال�سلم‬ ‫بــ‪ 51‬مقعدا ثم امل�ستقلني بـــ‪ 33‬مقعدا وحزب العمال بــــ‪ 26‬مقعدا‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫املجل�س الوطني يتهم النظام‪ ..‬والتلفزيون ال�سوري اتهم «القاعدة»‬

‫عشرات الضحايا برصاص األمن السوري وتفجريان بدمشق يف جمعة‬ ‫«بروتوكول املوت»‬

‫دم�شق‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ -‬وكاالت‬ ‫قتل �أربعون �شخ�صا على الأق��ل‪ ،‬وج��رح �أك�ثر من‬ ‫‪� 150‬آخرون يف هجومني ب�سيارتني مفخختني ا�ستهدفا‬ ‫مركزين للأمن يف دم�شق مع بدء املباحثات بني البعثة‬ ‫التي يفرت�ض �أن تعد لعمل املراقبني العرب وال�سلطات‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫فيما �أف��ادت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �أن ‪26‬‬ ‫قتيال �سقطوا بر�صا�ص قوات الأمن واجلي�ش‪ ،‬بينهم‬ ‫واحد قتل حتت التعذيب يف درعا‪ ،‬يف وقت انطلقت فيه‬ ‫مظاهرات يف مناطق متفرقة من �سوريا عقب �صالة‬ ‫اجلمعة �أم�س حتت �شعار جمعة "بروتوكول املوت"‪،‬‬ ‫يف �إ���ش��ارة لربوتوكول اجلامعة العربية ال��ذي و ّقعته‬ ‫احلكومة ال�سورية االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق با�سم وزارة اخلارجية ال�سورية جهاد‬ ‫مقد�سي �أن "احل�صيلة اجل��دي��دة لالعتداءين بلغت‬ ‫‪ 40‬قتيال و‪ 150‬جريحا"‪ .‬وكانت احل�صيلة ال�سابقة‬ ‫حتدثت عن �سقوط ثالثني قتيال و‪ 150‬جريحا‪.‬‬ ‫ووقع التفجريان يف حي كفر�سو�سة‪ ،‬حيث حاولت‬ ‫�سيارة اقتحام مقر جهاز �أمن الدولة ‪،‬بينما انفجرت‬ ‫�سيارة �أخرى �أمام مبنى املخابرات يف احلي نف�سه‪.‬‬ ‫واتهم املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض لنظام‬ ‫ال��رئ��ي�����س ب�����ش��ار اال����س���د ب��ت��دب�ير ال��ه��ج��وم�ين اللذين‬ ‫ا�ستهدفا مقرات �أمنية‪.‬‬ ‫وقال نائب وزير اخلارجية ال�سوري في�صل املقداد‬ ‫يف موقع �أحد الهجومني �إن‪" :‬الإرهاب �أراد منذ اليوم‬ ‫االول لعمل اجل��ام��ع��ة �أن ي��ك��ون دم��وي��ا وم�أ�ساوية"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن "�شعب �سوريا �سيواجه �آلة القتل املدعومة‬ ‫�أوروبيا �أمريكيا ومن بع�ض الأطراف العربية"‪.‬‬ ‫و�أك����د امل���ق���داد‪�" :‬سنقوم بت�سهيل ع��م��ل مراقبي‬ ‫اجلامعة العربية اىل �أق�صى حد"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬هذه هي‬ ‫هوية الإره��اب كي يظهر للعامل ما تعانيه �سوريا من‬ ‫�أعمال �إرهابية"‪.‬‬ ‫ومل ي�ستبعد مدير املخابرات الع�سكرية يف ريف‬ ‫دم�شق العميد ر�ستم غزالة حدوث تفجريات �أخرى‪.‬‬ ‫و�أع�����ل�����ن ال���ت���ل���ف���زي���ون احل���ك���وم���ي ال���������س����وري �أن‬ ‫"انتحاريني يف �سيارتني مفخختني نفذا الهجومني‬ ‫ال��ل��ذي��ن ا�ستهدفا ال��ي��وم اجلمعة م��ق�� ّري��ن �أم��ن��ي�ين يف‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�أن تنظيم القاعدة وراء الهجومني"‪.‬‬ ‫وج�����اء ال���ه���ج���وم���ان غ�����داة و����ص���ول ط�ل�ائ���ع بعثة‬ ‫املراقبني العرب اىل �سوريا برئا�سة امل�س�ؤول يف اجلامعة‬ ‫العربية �سمري �سيف اليزل لت�سوية امل�سائل اللوج�ستية‬

‫بعثة املراقبني تعاين مكان االنفجار يف دم�شق �أم�س‬

‫والتنظيمية متهيدا لو�صول ب�ين ثالثني وخم�سني‬ ‫مراقبا عربيا الأحد‪ ،‬مبوجب الربوتوكول املوقع بني‬ ‫�سوريا واجلامعة العربية‪.‬‬ ‫وقال �سيف اليزل‪�" :‬سنوا�صل عملنا"‪ ،‬معربا عن‬ ‫تعازيه لذوي ال�ضحايا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املهمة ب��د�أت ام�س اجلمعة مبحادثات‬ ‫مع ال�سلطات‪ ،‬ويفرت�ض �أن تلتقي البعثة غدا ال�سبت‬ ‫وزير اخلارجية ال�سوري وليد املعلم‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ�����رى ق��ال��ت ال��ه��ي��ئ��ة ال��ع��ام��ة للثورة‬ ‫ال�سورية �إن اجلي�ش ال�����س��وري اقتحم ال��ق��وري��ة بدير‬ ‫الزور م�ستخدما �أكرث من �ستني دبابة ومدرعة‪ ،‬بينما‬

‫حتا�صر وحدات منه حي جوبر وحي بابا عمرو بحم�ص‬ ‫من اجلهات الأربع‪.‬‬ ‫وحت����دث ن��ا���ش��ط��ون ع��ن و���ص��ول ت��ع��زي��زات �أمنية‬ ‫كبرية �إىل حي الإن�شاءات واقتحام ق��وات الأم��ن حلي‬ ‫ب��اب��ا ع��م��رو وقيامها ب��ح��رق بع�ض امل��ن��ازل واملحالت‪،‬‬ ‫وقالوا �إن �إطالق نار كثيفا م�ستمر هناك مع ورود �أنباء‬ ‫عن �سقوط عدد من اجلرحى �إ�صابة بع�ضهم خطرية‪.‬‬ ‫وذك��ر النا�شطون �أن ق��وات اجلي�ش ق�صفت ب�شكل‬ ‫ع�����ش��وائ��ي امل��ن��ازل يف ح��م��اة‪ ،‬ك��م��ا مت ا���س��ت��ه��داف بع�ض‬ ‫امل�ساجد وق�صف امل�آذن بالدبابات‪ .‬بدورها �أفادت جلان‬ ‫التن�سيق املحلية �أن دب��اب��ات اجلي�ش ال�سوري تق�صف‬

‫مواقع يف جبل الزاوية مبحافظة �إدلب‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �أرب��ع�ين �شخ�صا قتلوا �أم�����س اخلمي�س‬ ‫بر�صا�ص اجلي�ش والأمن معظمهم يف حم�ص و�إدلب‪.‬‬ ‫وانطلقت مظاهرات يف مناطق متفرقة من �سوريا‬ ‫عقب �صالة اجلمعة حت��ت �شعار جمعة "بروتوكول‬ ‫املوت" للمطالبة ب�إ�سقاط نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫يف ح�ين ذك��ر نا�شطون �أن ق���وات الأم���ن �أطلقت النار‬ ‫لتفريق املتظاهرين وملنعهم من التظاهر‪.‬‬ ‫وقد بث نا�شطون لقطات مبا�شرة �أظهرت ح�شودا‬ ‫كبرية جتمعت يف اخلالدية والبيا�ضة بحم�ص وبلدة‬ ‫بن�ش يف ريف �إدلب‪� ،‬إ�ضافة �إىل مظاهرات بريف دم�شق‬

‫أردوغان يصعد لهجته ويتهم فرنسا باإلبادة‬ ‫يف الجزائر رداً على قانون األرمن‬ ‫ا�سطنبول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ه��اج��م رئ��ي�����س ال�����وزراء ال�ترك��ي رج���ب طيب‬ ‫�أردوغ������ان ف��رن�����س��ا ب�����ش��دة ام�����س اجل��م��ع��ة واتهمها‬ ‫"بالإبادة" يف اجلزائر؛ وذلك غداة تبني النواب‬ ‫الفرن�سيني قانونا يجرم ق�ضائيا �إن��ك��ار "�إبادة"‬ ‫الأرمن‪.‬‬ ‫وق������ال �أردوغ�����������ان يف حم���ا����ض���رة �أل����ق����اه����ا يف‬ ‫ا�سطنبول‪�" :‬إن ن�سبة اجلزائريني الذين ذبحهم‬ ‫الفرن�سيون ت��ق��در بنحو ‪ 15‬يف امل��ئ��ة اع��ت��ب��ارا من‬ ‫‪� ،1945‬إنها �إبادة"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬إذا ك��ان الرئي�س الفرن�سي (نيكوال‬ ‫�ساركوزي) مل يعلم بح�صول �إب��ادة فلي�س�أل والده‬ ‫بال �ساركوزي (‪ )...‬الذي خدم يف القوات املحتلة يف‬ ‫اجلزائر خالل الإربعينيات"‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬أنا مت�أكد‬ ‫�أن ل���دى (ب���ال ���س��ارك��وزي) �أم����ورا ك��ث�يرة يقولها‬ ‫البنه ح��ول امل��ج��ازر التي ارتكبها الفرن�سيون يف‬ ‫اجلزائر"‪.‬‬ ‫وق��ال �أردوغ���ان اي�ضا‪" :‬تعر�ض اجلزائريون‬ ‫اىل عمليات حرق جماعي يف الأفران واىل ا�ضطهاد‬ ‫بال رحمة"‪.‬‬ ‫و�أك���د �أن "الرئي�س الفرن�سي ���س��ارك��وزي بد�أ‬ ‫يبحث عن مكا�سب انتخابية م�ستخدما م�شاعر‬ ‫كراهية امل�سلم والرتكي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "هذا االق�تراع الذي �سيجري يف‬ ‫فرن�سا التي يعي�ش فيها نحو خم�سة ماليني م�سلم‪،‬‬ ‫�أثبت بو�ضوح كيف بلغت العن�صرية والتمييز وكره‬ ‫امل�سلمني م�ستويات خطرية يف فرن�سا و�أوروبا"‪.‬‬ ‫و����ص���ادق���ت اجل��م��ع��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة الفرن�سية‬

‫مظاهارات غا�ضبة �أمام ال�سفارة الفرن�سية يف �أنقرة‬

‫اخلمي�س على م�شروع قانون يفر�ض ال�سجن �سنة‬ ‫وغرامة على كل من ينكر "�إبادة" الأرمن‪ ،‬ما �أثار‬ ‫غ�ضب �أنقرة التي تنفي طابع الإبادة يف االحداث‬ ‫ال��ت��ي ارتكبت خ�لال �آخ���ر �سنوات االمرباطورية‬ ‫العثمانية‪.‬‬ ‫وا���س��ت��دع��ت ت��رك��ي��ا غ���داة الت�صويت �سفريها‬

‫يف ف��رن�����س��ا‪ ،‬و�أع��ل��ن��ت جت��م��ي��د ال��ت��ع��اون ال�سيا�سي‬ ‫والع�سكري رغ��م �أن البلدين ينتميان اىل حلف‬ ‫�شمال االطل�سي‪.‬‬ ‫ومل ت�����ش��م��ل ه����ذه ال���ع���ق���وب���ات ب��ح��ق فرن�سا‬ ‫املبادالت التجارية �أو ن�شاط ال�شركات الفرن�سية‬ ‫يف تركيا‪ ،‬لكن �أردوغان �أنذر باحتمال اتخاذ مزيد‬

‫من العقوبات بحق فرن�سا‪.‬‬ ‫وبلغ حجم امل��ب��ادالت التجارية الثنائية نحو‬ ‫‪ 12‬مليار ي��ورو خ�لال ‪ 2010‬علما �أن �أل��ف �شركة‬ ‫فرن�سية تن�شط يف تركيا‪.‬‬ ‫من جانبها حاولت فرن�سا تهدئة الأجواء امام‬ ‫ح��دة لهجة الأت���راك الذين اع��ت�بروا ذل��ك القرار‬ ‫م�سا بكربيائهم على ما �أفادت تعليقات ال�صحافة‪.‬‬ ‫و����ص���رح ����س���ارك���وزي ام�������س اجل��م��ع��ة يف ب���راغ‬ ‫حيث �شارك يف جنازة الرئي�س الت�شيكي ال�سابق‬ ‫فات�سالف هافل "�أنا �أح�ت�رم قناعات �أ�صدقائنا‬ ‫االت��راك‪� ،‬إن��ه بلد كبري‪ ،‬وح�ضارة كبرية‪ ،‬وعليهم‬ ‫احرتام قناعاتنا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �ساركوزي‪�" :‬إن فرن�سا ال تلقن �أحدا‬ ‫درو�سا لكنها لن تقبل �أن تلقن درو�سا"‪.‬‬ ‫من جانبه دعا وزير اخلارجية الفرن�سي االن‬ ‫جوبيه تركيا اىل "�ضبط النف�س"‪ ،‬وقال‪�" :‬أظن‬ ‫�أن ه��ذه امل��ب��ادرة لي�ست منا�سبة لكن ال�برمل��ان قد‬ ‫�صوت (‪ )...‬فلنحاول الآن ا�ستعادة عالقات هادئة‪،‬‬ ‫�سيكون ذل��ك �صعبا‪� ،‬إنني �أدرك ذل��ك لكن الزمن‬ ‫�سي�ساعد على ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ثمة مربرات كثرية تدعو للحفاظ‬ ‫على عالقات ثقة وحتى �صداقة �إذا �صح التعبري‪،‬‬ ‫ب�ين ف��رن�����س��ا وت��رك��ي��ا (‪ )...‬وب��ال��ت��ايل �إن��ن��ي �أدعو‬ ‫جمددا اىل الهدوء و�ضبط النف�س"‪.‬‬ ‫و�أع���ل���ن ال��ن��اط��ق ب��ا���س��م ال�����س��ف��ارة ال�ترك��ي��ة يف‬ ‫باري�س ان��غ�ين ���س��والك اوغ��ل��و �أن �سفري تركيا يف‬ ‫باري�س حت�سني بورجو اوغلو غ��ادر فرن�سا �صباح‬ ‫ام�����س اجل��م��ع��ة‪ ،‬يف ح�ين ان ن��ظ�يره ال��ف��رن�����س��ي يف‬ ‫عطلة‪.‬‬

‫"الكتل الربملانية" بالعراق تلغي "اجتماعها الطارئ"‬ ‫ألسباب أمنية‬ ‫بغداد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ألغي االجتماع الطارئ الذي كان من املقرر �أن يجمع ام�س اجلمعة‬ ‫قادة الكتل ال�سيا�سية العراقية غداة يوم دام قتل فيه الع�شرات‪.‬‬ ‫وقال امل�ست�شار الإعالمي لرئي�س الربملان ايدن حلمي �إن "االجتماع‬ ‫ال��ذي كان من املقرر عقده اليوم (ام�س) ت�أجل ومل يحدد حتى الآن �أي‬ ‫موعد جديد له ب�سبب فرتة الإجازات املقبلة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "�أ�سبابا �أمنية تقف وراء الت�أجيل‪� ،‬إذ �إن اع�ضاء جمل�س‬ ‫النواب حتدثوا عن �صعوبة املجيء اىل بغداد من حمافظات �أخرى يف ظل‬ ‫الظروف الأمنية احلالية"‪.‬‬ ‫من جهته قال م�صدر برملاين �إن التحالف الوطني‪ ،‬اكرب كتلة برملانية‬ ‫بزعامة رئي�س ال��وزراء ن��وري املالكي‪" ،‬ا�شرتط �أن تعلق قائمة العراقية‬ ‫مقاطعتها للربملان واحلكومة حتى ي�شارك يف جل�سة اليوم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "عدم ح�ضور اع�ضاء التحالف الوطني يبطل احلاجة لعقد‬ ‫االجتماع لأن امل�شكلة اال�سا�سية هي بني هذا التحالف وقائمة العراقية (‪82‬‬ ‫نائبا من بني ‪ ")325‬بزعامة رئي�س الوزراء الأ�سبق اياد عالوي‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن مت�أكدون من �أن التحالف الوطني لن يح�ضر اليوم‬ ‫(ام�س)‪ ،‬لذا ف�إنه لن يكون هناك �أي اجتماع"‪.‬‬ ‫وكانت رئا�سة الربملان �أعلنت اخلمي�س يف بيان �أنها قررت عقد اجتماع‬

‫طارئ لقادة الكتل النيابية يف مبنى جمل�س النواب ام�س اجلمعة بهدف‬ ‫"تدارك الو�ضع االمني وال�سيا�سي والتن�سيق مع ال�سلطة التنفيذية‬ ‫ملعاجلة التطورات احلا�صلة"‪.‬‬ ‫وجاء ذلك عقب مقتل ‪� 67‬شخ�صا على االقل وا�صابة الع�شرات بجروح‬ ‫يف �سل�سلة هجمات بعوبات نا�سفة و�سيارات مفخخة هزت اخلمي�س العا�صمة‬ ‫بغداد‪ ،‬ا�ضافة اىل هجمات يف مناطق اخرى‪.‬‬ ‫ووقعت هذه الهجمات‪ ،‬وهي االخطر منذ مقتل ‪� 78‬شخ�صا بتفجريات‬ ‫مماثلة يف مناطق خمتلفة يف �آب‪ ،‬بينما ي�شهد العراق �أزمة �سيا�سية حادة‬ ‫على خلفية �إ�صدار مذكرة توقيف بحق نائب الرئي�س طارق الها�شمي‪.‬‬ ‫ومتثل ق�ضية الها�شمي �أحد ف�صول هذه االزمة ال�سيا�سية امل�ستجدة‪،‬‬ ‫�إذ �إن قائمة "العراقية" التي يدعمها الها�شمي �أعلنت من قبل تعليق‬ ‫م�شاركتها يف جل�سات الربملان واحلكومة (ت�سعة وزراء)‪.‬‬ ‫وهذه �أول �سل�سلة هجمات كبرية تهز العراق منذ ان�سحاب االحتالل‬ ‫االمريكي االحد املا�ضي بعد نحو ت�سع �سنوات من اجتياحه‪.‬‬ ‫و�أ�صدر مقتدى ال�صدر بيانا اتهم فيه الواليات املتحدة بامل�س�ؤولية عن‬ ‫هذه الهجمات‪ ،‬قائال‪" :‬يعرتيني الأمل (‪ )...‬على ما جرى من تفجريات‬ ‫امريكية حتت غطاء دويل ور�سمي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬كان لزاما على تلك القوات واجليو�ش االمريكية الظالمية‬ ‫الإرهابية و�أعوانها (‪� )...‬أن يوقفوا ذلك االن�سحاب لتبقى كبرية ال�شر‬

‫جاثمة على �أر�ضنا احلبيبة لتقف عجلة التقدم"‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬ح���ذر ط����ارق ال��ه��ا���ش��م��ي يف ب��ي��ان ام�����س اجل��م��ع��ة م���ن �أن‬ ‫"ا�ستهداف مناطق حمددة م�ؤ�شر خطر يك�شف عن خمطط ارهابي يدفع‬ ‫باجتاه فتنة طائفية"‪ ،‬يف ا�شارة اىل �أن معظم الهجمات وقعت يف مناطق‬ ‫�شيعية‪.‬‬ ‫ويف ت�صريحات ملجلة "فورين بولي�سي" االمريكية اتهم الها�شمي‬ ‫امل��وج��ود يف اقليم كرد�ستان ال�شمايل وال���ذي تطالب احلكومة املركزية‬ ‫بت�سليمه للق�ضاء‪ ،‬املالكي ب�أنه يت�صرف مثل �صدام ح�سني‪.‬‬ ‫وق��د اعترب رئي�س اقليم كرد�ستان م�سعود ب���ارزاين اليوم �أن ق�ضية‬ ‫الها�شمي "مرتبطة بقرار �سيا�سي‪ )...( ،‬لذا يجب حل اجلانب ال�سيا�سي‬ ‫ثم ي�أخذ الق�ضاء جمراه"‪.‬‬ ‫وفيما تتخذ االزم��ة العراقية منحى اك�ثر تعقيدا‪ ،‬كثفت الواليات‬ ‫املتحدة جهودها لدفع البالد نحو احتواء التطورات االمنية وال�سيا�سية‬ ‫التي باتت تهدد التوافق ال�سيا�سي اله�ش‪.‬‬ ‫و�أع���رب رئي�س �أرك���ان اجلي�ش االم�يرك��ي اجل�ن�رال رامي��ون��د اوديرنو‬ ‫خالل لقائه رئي�س الربملان العراقي ا�سامة النجيفي يف بغداد عن "قلقه‬ ‫حيال االحداث الدامية التي �ألقت بظاللها على امل�شهد ال�سيا�سي العراقي‬ ‫والتي قد ت�ؤثر �سلبا على م�سار التحوالت الدميقراطية يف البالد"‪ ،‬بح�سب‬ ‫بيان ملكتب النجيفي‪.‬‬

‫ويف القام�شلي‪ .‬كما �شيع املتظاهرون يف حم�ص جثامني‬ ‫مواطنني �سقطوا بر�صا�ص الأمن‪.‬‬ ‫و�أف����اد ن��ا���ش��ط��ون �أن ح��ي ال��ق��اب��ون بدم�شق �شهد‬ ‫مظاهرة قبل �صالة اجلمعة للمطالبة ب�إ�سقاط نظام‬ ‫الأ�سد‪ ،‬كما خرجت مظاهرات يف عدة مناطق بحماة‬ ‫كان �أكربها يف احلميدية‪ ،‬و�شهدت حلب هي الأخرى‬ ‫مظاهرات مماثلة‪.‬‬ ‫و�أك������دت ال��ه��ي��ئ��ة �أن ق����وات الأم�����ن �أط��ل��ق��ت النار‬ ‫على متظاهرين مبدينة احل��ارة بدرعا وح��ي امليدان‬ ‫بدم�شق‪.‬‬ ‫ويف مظاهرات اجلمعة طالب �أهايل بلدة كفرنبل‬ ‫يف حمافظة �إدلب ب�إلغاء بروتوكول اجلامعة العربية‪،‬‬ ‫ال�شعوب‬ ‫كما نا�شد �أهايل حي باب هود مبدينة حم�ص‬ ‫َ‬ ‫العربية والإ�سالمية �أن تتحرك من �أجل ن�صرتهم يف‬ ‫مواجهة نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون يف باب هود �شعارات دعت عددا‬ ‫من العلماء امل�سلمني �إىل حتمل م�س�ؤولياتهم حيال‬ ‫ما يجري‪ ،‬كما طالب املتظاهرون وفد بعثة مراقبي‬ ‫جامعة ال���دول العربية ب�إح�ضار القليل م��ن الطعام‬ ‫والكثري من الأكفان‪ ،‬ح�سب الالفتات املرفوعة‪.‬‬ ‫بدورهم قال �أهايل بلدة احلراك مبحافظة درعا‬ ‫يف املظاهرة التي �سريت بعد �صالة اجلمعة �إن اجلامعة‬ ‫العربية ‪-‬وب��ع��د خم��ا���ض ع�سري‪� -‬أجن��ب��ت بروتوكوال‬ ‫و�صوفوه باملولود الع�سري‪ ،‬م�ؤكدين �أنهم يرف�ضون‬ ‫هذا الربوتوكول‪ ،‬كما ج��ددوا مطالبهم برحيل نظام‬ ‫ب�شار الأ�سد و�إ�سقاط نظامه‪.‬‬ ‫ويف بلدة النعيمة مبحافظة درع��ا خ��رج الأهايل‬ ‫يف مظاهرة بعد �صالة اجلمعة للتعبري عن رف�ضهم‬ ‫الربوتوكول الذي وقعته اجلامعة العربية مع النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬و�أكدوا من خالل هتافاتهم وال�شعارات التي‬ ‫رفعوها �أنه يعني املوت لل�شعب ال�سوري‪.‬‬ ‫وك���ان ال��ن��ا���ش��ط��ون امل��ط��ال��ب��ون ب��ال��دمي��ق��راط��ي��ة يف‬ ‫�سوريا دع���وا �إىل التظاهر ال��ي��وم (�أم�����س)‪ ،‬معتربين‬ ‫توقيع ال��ن��ظ��ام على ب��روت��وك��ول اجل��ام��ع��ة "مناورة"‬ ‫ل��ك�����س��ب م���زي���د م���ن ال���وق���ت ل��ق��ت��ل ال�����ش��ع��ب وت�صفية‬ ‫املعار�ضني‪.‬‬ ‫وكتب النا�شطون على �صفحتهم مبوقع التوا�صل‬ ‫االج��ت��م��اع��ي ف��ي�����س��ب��وك "بروتوكول امل�����وت رخ�صة‬ ‫مفتوحة للقتل"‪.‬‬ ‫يذكر �أن نا�شطني �سوريني �أكدوا �أن قوات اجلي�ش‬ ‫والأم����ن ال�����س��وري��ة قتلت �أك�ث�ر م��ن ‪� 400‬شخ�ص منذ‬ ‫توقيع دم�شق على الربوتوكول العربي‪.‬‬

‫الصالبي‪ :‬االنتخابات النزيهة‬ ‫هي الطريق إىل االستقرار يف ليبيا‬ ‫الدوحة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف ع�ضو جمل�س الأمناء يف االحتاد العاملي لعلماء امل�سلمني‬ ‫الكاتب والباحث يف �ش�ؤون الفكر الإ�سالمي الدكتور علي ال�صالبي‬ ‫النقاب عن �أن اخلطوات التي قطعتها م�سرية امل�صاحلة الوطنية يف‬ ‫ليبيا مب�شرة‪ ،‬و�أن الليبيني جممعون على امتام امل�صاحلة والو�صول‬ ‫بها �إىل بر الأم���ان من خ�لال الإ�سهام الفعال يف الت�أ�سي�س لدولة‬ ‫احلق والقانون والإن�صاف‪.‬‬ ‫ودعا ال�صالبي املجل�س االنتقايل واحلكومة امل�ؤقتة �إىل امل�شاركة‬ ‫بفعالية يف دع��م جهود امل�صاحلة‪ ،‬م��ن خ�لال توفري امل��ن��اخ املالئم‬ ‫النتخابات حرة ونزيهة يختار فيها الليبيون جمل�سهم الت�أ�سي�سي‬ ‫وينتخبون فيها حكومتهم‪ ،‬وق��ال‪" :‬ن�صيحتي للمجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل وللحكومة امل�ؤقتة �أن ت�سهم يف تر�سيخ الأمن واال�ستقرار‬ ‫وامل�صاحلة الوطنية‪ ،‬وذل��ك م��ن خ�لال �إع���داد ق��ان��وين االنتخابات‬ ‫والأح������زاب‪ ،‬و�أن تعمل م��ن �أج���ل تهيئة امل��ن��اخ الأم��ن��ي وال�سيا�سي‬ ‫وال��ق��ان��وين لإع�����داد ال�����س��ج�لات االن��ت��خ��اب��ي��ة وال��و���ص��ول بالليبيني‬ ‫�إىل انتخاب جمل�س ت�أ�سي�سي ميثلهم وحكومة �شرعية تدير لهم‬ ‫�ش�ؤونهم‪� ،‬أ���س��وة مبا فعله التون�سيون وامل�صريون‪ ،‬الذين انتخبوا‬ ‫ممثليهم بطريقة ح�ضارية ورائعة نالت قبول وا�ستح�سان جميع‬ ‫امل�ؤ�س�سات الوطنية وال��دول��ي��ة‪ ،‬ه��ذا ه��و الطريق الأم��ث��ل لرت�سيخ‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف ليبيا"‪.‬‬ ‫على �صعيد �آخر �أكد ال�صالبي �أن خطوات الإن�صاف وامل�صاحلة‬ ‫ت�سري يف الطريق ال�صحيح‪ ،‬وقال‪" :‬لقد قطعنا �شوطا مهما يف بحث‬ ‫�أف�ضل ال�سبل لدعم جهود امل�صاحلة الوطنية‪ ،‬ومن خالل توا�صلي‬ ‫مع خمتلف القبائل وزعمائها والفاعلني ال�سيا�سيني يف ليبيا ف�إن‬ ‫اجلميع ي�ؤيد امل�صاحلة ولكن على �أ�س�س العدل واحلق واالن�صاف‪.‬‬ ‫وقد واجهتنا يف هذا اجلهد م�شكلتان‪ :‬الأوىل �ضرورة عودة املحاكم‬ ‫للعمل بهيبتها وقوتها و�صرامتها‪ ،‬والثانية �أن تتدخل الدولة من‬ ‫خ�لال ت�شكيل جل��ان خمت�صة لإزال���ة ال�ضرر ال��ذي حلق بالليبيني‬ ‫�أثناء احل��رب‪ ،‬وتعوي�ض املت�ضررين منهم من احل��رب من خمتلف‬ ‫االنتماءات ممن دمرت بيوتهم يف املدن الليبية"‪ ،‬على حد تعبريه‪ .‬‬

‫تظاهرة جديدة للبدون يف الكويت‬ ‫دون اشتباكات‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر مئات من البدون يف الكويت الذي يطالبون باجلن�سية‪،‬‬ ‫ام�����س اجل��م��ع��ة ل�لا���س��ب��وع ال��ث��اين ع��ل��ى ال���ت���وايل ل��ك��ن ال�����ش��رط��ة مل‬ ‫تتدخل‪.‬‬ ‫و����ش���ارك يف ال��ت��ظ��اه��رة ال��ت��ي ج���رت يف اجل���ه���راء ���ش��م��ال غرب‬ ‫العا�صمة نا�شطون ونواب �سابقون وممثلون ملنظمات كويتية للدفاع‬ ‫عن حقوق االن�سان‪.‬‬ ‫وكانت �شرطة مكافحة ال�شغب ا�ستخدمت الغاز امل�سيل للدموع‬ ‫وخراطيم املياه لتفريق تظاهرات �سابقة للبدون اجلمعة واالثنني‬ ‫املا�ضيني‪ ،‬واوقفت ثالثني �شخ�صا‪.‬‬ ‫ويطالب البدون باجلن�سية غري ان احلكومة ترى انهم يخفون‬ ‫او اتلفوا وثائق هوياتهم التي تثبت انهم يحملون جن�سية اخرى‪.‬‬ ‫وال ميلك البدون اي حقوق وال يتمتعون باخلدمات العامة مثل‬ ‫الرتبية وال�صحة التي تقدم للكويتيني جمانا‪.‬‬ ‫وق��ال م�����س���ؤول ع��ن جهاز ر�سمي مكلف اع���داد تو�صيات ب�شان‬ ‫م�شكلة "البدون" اي املواطنني الذين ال ميلكون جن�سية‪ ،‬اال�سبوع‬ ‫املا�ضي ان ال�سلطات الكويتية ميكن ان متنح اجلن�سية ل ‪ 34‬الفا من‬ ‫البدون من ال ‪� 105‬آالف الذين يعي�شون يف البالد‪.‬‬ ‫واك��د �صالح الف�ضالة رئي�س الوكالة املركزية للمقيمني غري‬ ‫ال�شرعيني يف ت�صريحات للتلفزيون احلكومي ان��ه يعتزم احالة‬ ‫تو�صية للحكومة مبنح اجلن�سية ل ‪ 34‬الف �شخ�ص من البدون‪.‬‬ ‫ووعد باالنتهاء من ت�سوية هذا امللف يف غ�ضون خم�س �سنوات‪.‬‬


‫�أ�ســـــــرة وجمتمع‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫يف العدد القادم ‪..‬‬ ‫تابعوا يف �صفحة �أ�سرة وجمتمع يوم ال�سبت القادم ‪..‬‬

‫صحتك بالدنيا‬

‫حوار خا�ص مع ال�صوت الإذاعي ‪ ..‬عبري الكالوتي ‪..‬‬ ‫ميكنكم التوا�صل معنا مبا لديكم من �أ�سئلة لت�شاركونا احلوار عرب الربيد‬ ‫الإلكرتوين التايل‪m2menah@hotmail.com :‬‬

‫ت�ضخم اللوزتني‬

‫ميكن القول �إننا نعي�ش ع�صر اخلوف والقلق الذي يعترب مظهراً‬ ‫من مظاهر ال�سلبية يف احلياة الع�صرية يندر من ال يعانيه‪ .‬وقد متثل‬ ‫القلق يف ال�شعور باخلوف واحلذر والتوتر وعدم االرتياح لهذا احتل‬ ‫مو�ضوع القلق موقعاً مهاماً يف الدرا�سات النف�سية وذل��ك ملا ي�سببه‬ ‫القلق من �ضغوط نف�سية على الأفراد من خمتلف مراحلهم النمائية‬ ‫�سواء �أكان ذلك يف مراحلهم التعليمية �أم املهنية �أم احلياتية ‪.‬‬ ‫وم��و��ض��وع القلق ل��ه ت��أث�ير على ال�سلوك الإن���س��اين �إال �أن قلق‬ ‫االختبار وبخا�صة يف عاملنا العربي ال��ذي مير بكثري من التغريات‬ ‫احل���ض��اري��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة ال�ت��ي رمب��ا ي�ك��ون ل�ه��ا �أث ��ر ك�ب�ير يف زيادة‬ ‫الإح�سا�س بالقلق ب�صفة عامة واخل��وف من االختبار ب�صفة خا�صة‬ ‫حيث ارتبطت التغريات االجتماعية واحل�ضارية بزيادة الأجيال على‬ ‫التعليم يف مراحله املختلفة �سواء بني الذكور �أوالإناث ‪.‬‬ ‫وي ��رى (ك��ول��روه��والن ‪� )1990‬أن ق�ل��ق االخ �ت �ب��ار مي�ث��ل �أهمية‬ ‫بالغة يف جمال التعليم‪ ،‬وهو يعترب �إحدى جوانب القلق العام الذي‬ ‫ي�ستثريه موقف االخ�ت�ب��ارات وهويعرب عن م�شكلة نف�سية انفعالية‬ ‫فردية مير بها الطالب والطالبات خالل فرتة االختبارات تتمثل يف‬ ‫اخلوف من عدم النجاح ‪ .‬وقلق االختبارات ت�ؤثر فيه خربات الطالب‬ ‫ال�سابقة من مواقف �شبيهة مبواقف االخ�ت�ب��ارات يكونون قد مروا‬ ‫بها يف البيت �أويف حياتهم قبل دخول املدر�سة‪ ,‬ويلج�أ بع�ض الطالب‬ ‫والطالبات ب�سبب اخل��وف م��ن االخ�ت�ب��ارات �إىل ال�ه��روب م��ن املوقف‬ ‫�أو الغياب من االختبارات‪ ،‬وكلها و�سائل دفاعية ع�صيبة تهدف �إىل‬ ‫الدفاع عن الذات‪ ،‬لذلك ف�إن قلق االختبار من �أهم االنفعاالت املتعلقة‬ ‫بالتح�صيل الدرا�سي‪.‬‬

‫العادات غري ال�صحية يف اال�ستذكار ت�ؤدي �إىل ارتفاع‬ ‫قلق االمتحان‪:‬‬

‫�إن الطالب مرتفعي القلق االختباري لديهم ع��ادات ا�ستذكار‬ ‫غري �صحية مثل‪:‬‬ ‫‪ .1‬ت�أخري املذاكرة اجلادة �إىل ليلة االمتحان ‪.‬‬ ‫‪ .2‬االعتماد على جمرد احلفظ‪.‬‬ ‫‪ .3‬عدم ربط الأفكار‪.‬‬ ‫‪ .4‬التفكري يف اال�ضطرابات وامل�شكالت النف�سية واالجتماعية‪.‬‬ ‫‪ .5‬عدم معرفة القدرات الذاتية‪.‬‬ ‫‪ .6‬عدم ا�ستخدام التخلي�ص وحتديد الأفكار الأ�سا�سية‪�..‬إلخ‬

‫وي�سمى (‪ ،)PAP-iB‬وهو يعمل على �ضخ الهواء‬ ‫ب�ضغطني خمتلفني‪ ،‬حيث يكون �ضغط الهواء‬ ‫عند ال�شهيق �أعلى منه عند الزفري‪.‬‬ ‫وبالطبع‪ ،‬ف�إن الطبيب هو الذي يحدد �أي‬ ‫النوعني يحتاجه املري�ض‪.‬‬ ‫م��ن الآث� ��ار اجل��ان�ب�ي��ة ل�ه��ذه الأج �ه��زة على‬ ‫الأ�سنان والفكني هي ن�شوء الع�ضة املفتوحة بني‬ ‫الأ�سنان‪� ،‬أو تقدم يف الفك ال�سفلي‪.‬‬ ‫وكذلك ف�إن عالج الت�شوهات اخللقية التي‬ ‫ت�ؤثر يف عملية التنف�س ت�ساعد على التخل�ص‬ ‫من امل�شكلة‪ ،‬ومن الت�شوهات‪:‬‬ ‫• كما يف حالة اعوجاج الأنف الذي ي�ؤدي‬ ‫�إىل ان�سداد يف جمرى التنف�س‪.‬‬ ‫• و�أي�ضا عند �صغر حجم الفك ال�سفلي‬ ‫عن املعدل الطبيعي‪.‬‬ ‫• �أو ع� �ن ��د � �ص �غ��ر ال �ف �ت �ح ��ة يف نهاية‬

‫احلنجرة‪.‬‬ ‫• وك��ذل��ك ع�ن��د ع�ل�اج ال�ت�ه��اب احل �ل��ق‪� ,‬أو‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ال�ت�ه��اب ال �ل��وزت�ين‪� ,‬أو ك�بر حجمهما‪،‬‬ ‫خ�صو�صا عند الأطفال �أي�ضا‪.‬‬ ‫ومن الطرق العالجية الأخ��رى‪ ،‬العمليات‬ ‫اجل��راح�ي��ة ال�ت��ي يتم اللجوء �إليها يف احلاالت‬ ‫امل�ت�ق��دم��ة‪� ،‬أو ع�ن��د ط�ل��ب امل��ري ����ض ب�سبب عدم‬ ‫التزامه بالأجهزة ال�سابقة الذكر‪.‬‬ ‫واجلراحة يف هذه احلالة �أنواع نذكر منها‪:‬‬ ‫�إزالة اللهاة‪ :‬وهي عملية يقوم فيها اجلراح‬ ‫ب ��إزال ��ة ال �ل �ه��اة‪ ،‬وه ��ي ع �ب��ارة ع��ن زائ� ��دة حلمية‬ ‫متعلقة يف �آخر البلعوم واحلنجرة‪.‬‬ ‫ور�أت الأب � �ح� ��اث ب� � ��أن ل �ي ����س ك ��ل املر�ضى‬ ‫الذين تعر�ضوا لهذه العملية �شفوا متاما من‬ ‫ا�ضطرابات التنف�س‪ ،‬بل �إن البع�ض منهم ما زال‬ ‫معتمدا على جهاز الأنف للتنف�س‪.‬‬

‫جتميل اللهاة‪:‬‬ ‫وه��ي ع�ب��ارة ع��ن ج��راح��ة �أو جتميل اللهاة‬ ‫بوا�سطة ال�ل�ي��زر‪ ،‬وه��ي الأك�ث�ر �شيوعا يف عالج‬ ‫ال�شخري‪ ،‬ويجب �أن يكون الطبيب متخ�ص�صا يف‬ ‫عمل هذا النوع من العمليات‪ ،‬حيث يتم تو�سيع‬ ‫امل �ج��رى ال�ت�ن�ف���س��ي ب� ��إزال ��ة ال �ل �ه��اة‪ ,‬والأن�سجة‬ ‫ال�ضاغطة على املجرى‪.‬‬ ‫وهنالك نوع من العالج يعترب الأح��دث يف‬ ‫ال�ط��رق العالجية بوا�سطة اجل��راح��ة‪ ،‬ويعتمد‬ ‫على الإ�شعاع ال��ذي يحدث تقل�صا يف الأن�سجة‬ ‫التي ت�سبب االن�سداد يف املجرى التنف�سي‪.‬‬ ‫وم ��ا زال ��ت ه ��ذه ال�ط��ري�ق��ة اجل��دي��دة حتت‬ ‫البحث ملعرفة مدى اال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة احل ��دي ��ث‪ ,‬ي �ج��ب ال� �ت� ��أك ��د من‬ ‫الت�شخي�ص ال��دق�ي��ق ملعرفة �سبب ا�ضطرابات‬ ‫التنف�س‪ ,‬وبالتايل �إيجاد العالج املنا�سب‪.‬‬

‫طفولة‬

‫ال�صداقة بني الأم و�أبنائها يف مرحلة املراهقة طوق جناة‬ ‫يف م��رح �ل��ة امل ��راه� �ق ��ة ي �ح �ت��اج الأب � �ن� ��اء �إىل‬ ‫والديهما «وخا�صة الأم» �أكرث من �أي وقتٍ م�ضى‪،‬‬ ‫يحتاجون �إىل احلب واالهتمام‪ ،‬و�إىل �أذنٍ ت�سمعهم‬ ‫َّ‬ ‫لتبث لها همومها وم�شاعرها‪ ,‬خا�ص ًة �أن هذه‬ ‫املرحلة لها �أهميتها يف تكوين �شخ�ص َّية الإن�سان‪،‬‬ ‫والأه ّم من ذلك �أن هذه املرحلة قد يتربعم فيها‬ ‫وخ�صو�صا مر�ض الف�صام‪ ،‬و�أي‬ ‫املر�ض النف�سي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫مر�ض من الأم��را���ض النف�س َّية املعروفة كالقلق‬ ‫واخلوف واالكتئاب وغري ذلك‪.‬‬ ‫وق��د �أ َّك � ��دت ال��درا� �س��ات ال�ترب��و َّي��ة احلديثة‬ ‫�ضرورة وجود الأمهات يف املنزل ال�ستقبال الأبناء‬ ‫من املراهقني عند ال�ع��ودة من املدر�سة‪ ،‬وكذلك‬ ‫يف وق��ت ال�غ��داء وع�ن��د ال�ن��وم‪ ،‬لأن ال�صداقة بني‬ ‫الأم و�أبنائها يف مرحلة املراهقة هي ط��وق جناة‬ ‫للأوالد والأم يف نف�س الوقت‪.‬‬ ‫تغيريات نف�س َّية وف�سيولوج َّية‬ ‫ت�ق��ول ال��دك �ت��ورة نبيلة ال���س�ع��دي �أخ�صائ َّية‬ ‫التوا�صل باملركز امل�صري لال�ست�شارات الأ�سر َّية‬ ‫وال��زوج � َّي��ة‪ :‬امل �ع��روف �أن الفتيات مت � ُّر مبرحلة‬ ‫حرجة يف ف�ترة املراهقة وحت��دث لهن تغيريات‬ ‫نف�س َّية وف���س�ي��ول��وج� َّي��ة‪ ،‬وال يكفي �أن حت��ب الأم‬ ‫ابنتها وتخاف عليها‪ ،‬ث َّم ترتك الأمور ت�سري على‬ ‫ه��ذا احل ��ال‪ ،‬ب��ل ال ب � َّد �أن ي�ك��ون احل��ب واخلوف‬ ‫م ًعا مفتاحني ل�سلوك وا ٍع وعالقة �إيجاب َّية بني‬ ‫الطرفني‪.‬‬ ‫وت �� �ض �ي��ف ال ��دك� �ت ��ورة ن �ب �ي �ل��ة �أن ال �ف �ت��اة يف‬ ‫جميع مراحل حياتها تت�أثر بوالدتها وتعتربها‬ ‫م��رج�ع�ي�ت�ه��ا يف ج�م�ي��ع ��ش�ئ��ون�ه��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ف�إن‬ ‫عالقتها ب��وال��دت�ه��ا يجب �أن ت�ك��ون دائ � ًم��ا حذِ رة‬ ‫ومتوازنة مبعنى �أن ت��درك الأم خطورة املرحلة‬ ‫التي مت� ُّر بها ابنتها وتراقبها ب��دون �أن ت�شعرها‬ ‫بذلك‪ ،‬و�إن وجدت خط�أ تعاجله بطريقة الإيحاء‬ ‫غري املبا�شر �أو ب�ضرب املثل والقدوة‪ ،‬وينبغي �أن‬ ‫تعتم َد الأم على منهج ال�صراحة مع ابنتها‪.‬‬ ‫وتتابع‪ :‬على الأم �أن تعرف جيدًا دوره��ا يف‬ ‫ه��ذه امل��رح�ل��ة وذل��ك ب��ال�ق��راءة ال��واع�ي��ة واملد ّققة‬ ‫ل �ف�ترة امل��راه �ق��ة‪ ،‬ف�ي�ج��ب �أن ت�ق�ي� َم الأم عالقة‬ ‫��ص��داق��ة م��ع ابنتها ت�ك��ون ه��ي فيها امل�ث��ل الأعلى‬ ‫والقدوة احل�سنة بحيث تكون رقيقة يف الأوقات‬ ‫ال�ت��ي تقت�ضي ذل��ك‪ ،‬وت�ك��ون ح��ازم��ة و��ش��دي��دة يف‬ ‫�أوقاتٍ �أخرى‪ ،‬وميكن للأم �أن حتكى البنتها �سرية‬ ‫بع�ض الأف� ��راد مم��ن ي�ساعدها يف ع�لاج م�شكلة‬ ‫ابنتها بطريقة غري مبا�شرة‪.‬‬ ‫وتت�سم ه��ذه املرحلة يف حياة الفتاة ببع�ض‬ ‫اخل�صائ�ص‪ ،‬منها االندفاع يف ال�سلوك وحماولة‬ ‫�إثبات ال��ذات واخلجل من التغريات التي حتدث‬ ‫يف �شكلها وتقليد والدتها يف جميع �سلوكياتها‪،‬‬

‫إضاءات‬ ‫القلق من االختبارات ‪..‬‬ ‫أسباب وحلول‬

‫د‪ .‬عبد املح�سن حممود‬ ‫ان �ق �ط��اع ال�ت�ن�ف����س �أث �ن��اء ال �ن��وم ق��د يحدث‬ ‫ب�سبب ت�ضخم ال �ل��وزت�ين‪ ,‬وط ��ول ال�ل�ه��اة‪ ،‬التي‬ ‫تلت�صق بجدار البلعوم احللقي‪ ,‬وت�سد جمرى‬ ‫التنف�س‪ ,‬فينقطع النف�س لفرتة وجيزة‪ ،‬فتجعل‬ ‫ال�شخ�ص ي�ستيقظ من نومه مفزوعا؛ ما يجعله‬ ‫ي�شهق ال �إرادي��ا لي�سرتد �أنفا�سه‪ ,‬فب�شهقته تلك‬ ‫تبتعد اللهاة عن جدار البلعوم امللت�صقة به حتى‬ ‫ينفتح جمرى التنف�س مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ي�ت��م ت�شخي�ص امل��ر���ض ع��ن ط��ري��ق اختبار‬ ‫ل� �ل� �ن ��وم ي �� �س �م��ى (‪،)yhpargonmosylop‬‬ ‫وهناك نوعان من االختبار‪:‬‬ ‫• االختبار الليلي‪ :‬الذي يقي�س متوجات‬ ‫امل��خ �أث �ن��اء ال �ن��وم‪ ،‬ال�ع���ض�لات‪ ،‬ح��رك��ة العينني‪،‬‬ ‫عملية التنف�س‪ ،‬م�ستوى الأوك�سجني يف الدم‪,‬‬ ‫وكذلك الأ�صوات ال�صادرة كال�شخري‪.‬‬ ‫• �أم � ��ا ال� �ن ��وع ال� �ث ��اين‪ :‬ف �ه��و ج �ه��از يتم‬ ‫�إع � �ط� ��ا�ؤه ل�ل�م��ري����ض‪ ,‬وب� ��إر�� �ش ��ادات م�ع�ي�ن��ة من‬ ‫االخ �ت �� �ص ��ا� �ص ��ي‪ ,‬وم � ��ن ث� ��م حت �ل ��ل املعلومات‬ ‫الكومبيوترية يف اليوم التايل‪.‬‬ ‫العالج‪:‬‬ ‫احل��االت الب�سيطة م��ن ا�ضطراب التنف�س‬ ‫ت�ت��م م�ع��اجل�ت�ه��ا ع��ن ط��ري��ق ال �ت��وج �ي��ه‪ ,‬وتغيري‬ ‫بع�ض ال �ع��ادات املتبعة كانقا�ص ال ��وزن‪ ,‬والنوم‬ ‫على اجلنب‪ ,‬بدال من النوم على الظهر‪ ،‬وهنالك‬ ‫�أجهزة للفم ت�ساعد على �إبقاء املجرى التنف�سي‬ ‫مفتوحا‪ ،‬وت�ساعد �أي�ضا على التقليل من عادة‬ ‫ال�شخري �أثناء النوم‪.‬‬ ‫ومن هذا املنطلق ي�أتي دور طبيب الأ�سنان‬ ‫لعمل ه��ذه الأج �ه��زة‪ ،‬حيث ي��أخ��ذ طبعة دقيقة‬ ‫للأ�سنان العلوية وال�سفلية‪ ،‬وك��ذل��ك الع�ضة‪،‬‬ ‫ومن ثم يتم �إر�سالها جميعا للمعمل ل�صنعها‪،‬‬ ‫وم��ن ث��م يتم متابعة املري�ض ب�شكل دوري من‬ ‫قبل طبيب الأ�سنان‪ ,‬واخت�صا�صي النوم‪.‬‬ ‫وتعرف هذه الأجهزة على ثالثة �أنواع‪:‬‬ ‫• �أجهزة تعمل على تقدمي الفك ال�سفلي‬ ‫للأمام‪ ,‬وبالتايل تعطي م�ساحة للتنف�س‪.‬‬ ‫• و�أجهزة ترفع �سقف احللق اخللفي‪.‬‬ ‫• و�أج �ه��زة تعمل على التحكم بالل�سان‪,‬‬ ‫ومت�ن�ع��ه م��ن االرت� � ��داد ل�ل�خ�ل��ف‪ ,‬و� �س��د املجرى‬ ‫التنف�سي‪.‬‬ ‫احل��االت املتو�سطة واملتقدمة يتم عالجها‬ ‫بوا�سطة جهاز ي�سمى (‪ ،)PAP-C‬وه��و عبارة‬ ‫ع��ن ج�ه��از يعمل ع�ل��ى ��ض��خ ال �ه��واء ل�ل�أن��ف عن‬ ‫طريق قناع ل�ل�أن��ف‪ ،‬ويعمل على �إب�ق��اء املجرى‬ ‫التنف�سي مفتوحا وغري م�سدود‪.‬‬ ‫وهنالك جهاز �آخ��ر للحاالت الأك�ثر تقدما‬

‫‪9‬‬

‫القلق مطلوب لالختبار‪:‬‬

‫اتفق معظم علماء النف�س والرتبية على �أن درجة منا�سبة من‬ ‫القلق تدفع الطالب نحوالتعلم ‪ .‬فالقلق املعتدل لدفع الطالب �إىل‬ ‫اال�ستذكار واالج�ت�ه��اد وه��و م��ا ي�سمى «القلق ال��داف��ع»‪ ،‬بينما القلق‬ ‫الزائد ي�ؤدي �إىل حالة من االنفكاك املعريف واالرتباك‪ ،‬كما �أن انعدام‬ ‫القلق ي�ؤدي �إىل �ضالة االجناز ‪.‬‬ ‫فقد �أك��دت الدرا�سات العلمية �أن قلق االختبارات ي�شكل طاقة‬ ‫�شعورية وال �شعورية ل�ل�إجن��ازات العقلية التي تتيح ت�شكيل ب�صرية‬ ‫الفرد و�أهدافه �أو قد يكون عائقاً للعملية العقلية الأكادميية يف �ضوء‬ ‫حدته وم�ستوياته‪ ,‬وبهذا قد يكون قلق االختبار «�أحياناً» عام ًال مهماً‬ ‫من بني العوامل املعيقة للإجناز العقلي والأكادميي بني الطالب يف‬ ‫خمتلف م�ستوياتهم الدرا�سية‪.‬‬

‫االختبارات وم�شكلة ال�سرحان‪:‬‬

‫ال�سرحان هوخلل ب�سيط ينتاب وظيفة االنتباه‪ ,‬في�شغل الطالب‬ ‫ب�أمر من �أمور احلياة بعيداً عن املذاكرة‪ ،‬وقد يكون الأمر قد وقع يف‬ ‫املا�ضي �أو �سوف يقع يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وكثرياً ما ي�سرح التالميذ ب�سبب امل�شاجرات التي حتدث يف املنزل‬ ‫بني الوالدين �أوالإخوة �أومبقارنة نف�سه ب�آخرين كالإخوة �أوالأخوات‬ ‫�أوالأقارب �أوالأ�صدقاء يف املدر�سة ‪ . .‬ملاذا هم كذا ! ! و�أنا ال ‪� . . .‬إلخ‪.‬‬ ‫وميكن ع�لاج م�شكلة ال�سرحان بتفادي ال�ن��زاع��ات واخلالفات‬ ‫الأ�سرية وحتفيز الطالب على املذاكرة وتقوية رغبته فيها بالت�شجيع‬ ‫ولي�س بالإرهاب �أوالتخويف‪ ،‬لأنهما يو ّلدان القلق من املذاكرة‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي ي�سبب الهروب بال�سرحان‪ ,‬وبالتايل ت�أخر امل�ستوى الدرا�سي‬ ‫ومن هنا يدحث قلق االختبارات‪.‬‬

‫نحن على �أبواب االختبارات‪:‬‬

‫يتداول النا�س الأحاديث عن امل�شكالت التي يواجهها الطالب‬ ‫و�أ�سرهم يف هذه الفرتة‪ ،‬منها اخلوف والتوتر وال�شد الع�صبي الذي‬ ‫باملن�شطات واملنبهات خا�ص ًة من الأيام القليلة التي ت�سبق االختبارات‬ ‫�أوخالل فرتتها والبحث عن و�سائل م�ساعده مبختلف الطرق‪ ،‬وكل‬ ‫ذلك يجعل هذه الفرتة ع�صيبة فع ًال‪ ،‬لأنها مل تعد تخ�ص املعنيني‬ ‫فقط بل تن�سحب بواقعها ونتائجها على اجلميع‪ ،‬ويبدو �أن طريقة‬ ‫ت�شخي�ص املعلومات لدى طالبنا وطالباتنا القائمة على االختبارات‬ ‫التح�صيلية النهائية‪ ،‬ت�ساهم ب�صورة كبرية يف زرع القلق والتوتر فيه‬ ‫و�أثناءه‪ ،‬ولو�أن امل�ؤ�س�سات املعنية بذلك قيمت هذا الو�ضع وركزت على‬ ‫�إك�ساب املعلومات للطالب والطالبات ب�صورة تدريجية مع االهتمام‬ ‫باملهارات والأفكار الرئي�سية والأ�ساليب املفيدة مع اختبارات مفيدة‬ ‫متتابعة لكان �أجدى و�أجنع‪.‬‬

‫كيف نق�ضي على فوبيا االختبارات‬

‫بالإ�ضافة �إىل تذبذب وتردد عواطفها فهي متيل‬ ‫�إىل تكوين ��ص��داق��ات م��ع اجلن�س الآخ ��ر‪ ،‬ويبد�أ‬ ‫ما ي�سمى بق�ص�ص احلب‪ ،‬ويف هذا الوقت حتدث‬ ‫امل�شاكل ب�ين الفتاة ووال��دت�ه��ا‪ ،‬وه��ذا خ�ط��أ كبري‬ ‫فيجب �أن تكون الأم قريبة من ابنتها حتى تقوم‬ ‫بدورها النا�صح مع ا�ستيعابها لل�سلوكيات التي‬ ‫ت�صدرها الفتاة‪.‬‬ ‫م�شاعر عدوان َّية‬ ‫ي�ق��ول ال��دك �ت��ور ع�ب��د احل�م�ي��د ه��ا��ش��م �أ�ستاذ‬ ‫ال�ط��ب النف�سي ج��ام�ع��ة ال �ق��اه��رة‪� :‬إن الأبحاث‬ ‫ال�ع��امل� َّي��ة �أظ�ه��رت �أن ع��دم تخ�صي�ص وق��ت معني‬ ‫يوم ًّيا والتفرغ للأبناء يوم ًيا �أو يومني يف الأ�سبوع‬ ‫لتقومي �سلوكياتهم ومتابعة �أدائ �ه��م الدرا�سي‬ ‫نتيجة الن�شغال الأب��وي��ن بالفعل‪ ،‬مل يكن ي�شبع‬ ‫احلاجات الوجدان َّية للأبناء‪ ،‬بل كان يولد لديهم‬ ‫امل�شاعر العدوان َّية والرف�ض جتاه الوالدين‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي��ف‪ ،‬ه �ن��ا ب � � ��د�أت ال� ��دار� � �س� ��ات تن�صح‬ ‫با�ستخدام �سيا�سة خمتلفة تعتمد على املراقبة‬ ‫واملتابعة اليوم َّية للمراهقني بحيث يكون لدى‬

‫الأم والأب الوقت وامل�ساحة النف�س َّية للقاء الأبناء‬ ‫ب�شكلٍ �شبه ي��وم��ي‪ ،‬وب ��د�أت الأم �ه��ات تتخلى عن‬ ‫نظام العمل ليوم كامل لتكون لديهم �سعة من‬ ‫ال��وق��ت وق ��درة نف�س َّية للقيام ب��اجل�ه��د املطلوب‬ ‫لرعاية ومتابعة تغريات فرتة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد ها�شم �أن العالقة بني الأبناء والآباء‬ ‫هي امل�سئولة عن تن�شئة طفل �سليم نف�س ًّيا‪ ،‬فكلما‬ ‫َّ‬ ‫توطدت هذه العالقة �أ�صبح �أكرث ثبا ًتا يف مواجهة‬ ‫احل�ي��اة‪ ،‬ويدعم ثقته بنف�سه‪ ،‬وكلما �ضعفت �أدت‬ ‫�إىل كبح و�إعاقة النمو النف�سي ال�شخ�صي وافتقاد‬ ‫الطفل حلاجات احلب واالنتماء‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ال�صداقة تعترب خري و�سيلة لنجاح‬ ‫العالقة بني الآباء والأبناء‪ ،‬كما �أنها مطلب �أ�سا�سي‬ ‫للأبناء‪ ،‬م�ست�شهدًا بدرا�سة اجتماع َّية �سعود َّية‬ ‫للباحث ال��دك�ت��ور علي ال��روم��ي ب�ع�ن��وان «تعامل‬ ‫الآب ��اء م��ع اح�ت�ي��اج��ات الأب �ن��اء درا� �س��ة اجتماع َّية‬ ‫با�ستخدام جمموعات النقا�ش امل�ح��ور َّي��ة» حيث‬ ‫تو�صلت �إىل �أن ع�لاق��ات ‪ 63‬يف امل�ئ��ة م��ن الأبناء‬ ‫ب�آبائهم متوترة ومتذبذبة‪ ،‬كما تو�صلت �إىل رغبة‬

‫الأبناء يف �أن يعاملهم �آبا�ؤهم ك�أ�صدقاء‪ ،‬وال�شعور‬ ‫باالهتمام واحلر َّية واخل�صو�ص َّية وتوجيه الن�صح‬ ‫لهم وعدم توبيخهم جاءت يف املراتب الأوىل‪.‬‬ ‫وتقوم ال�صداقة على ثالثة �أعمدة رئي�س َّية هي‬ ‫احلب والثقة واالحرتام‪ ،‬فمعاملة الطفل باحلب‬ ‫واحلنان منذ �سنوات عمره الأوىل‪ ،‬وتدعيم ثقته‬ ‫بنف�سه من خالل اال�ستماع �إليه يف جو من احلوار‬ ‫الهادئ الذي يكفل االحرتام لكال الطرفني‪ ،‬يعني‬ ‫الطفل على مواجهة احل�ي��اة ب��احل��ب والقياد َّية‬ ‫ول�ي����س ب��االن �ط��واء واالن �ق �ي��اد َّي��ة‪ ،‬ول�ك��ن م��ع زخم‬ ‫احل �ي��اة وال �ت �ط��ور ال�ت�ك�ن��ول��وج��ي ال��ره �ي��ب الذي‬ ‫ن�شهده يف الآون ��ة الأخ�ي�رة زادت ف��ر���ص العزلة‬ ‫بني �أفراد البيت الواحد‪ ،‬ودعمت من فكرة �صراع‬ ‫الأجيال التي قد يحاربها البع�ض ويحاول جاهدًا‬ ‫مواكبة الع�صر والتقرب من �أبنائِه وم�صاحبتهم‪،‬‬ ‫وقد ي�ست�سل ُم البع�ض بحجة �أنها �س َّنة احلياة حتى‬ ‫ي�صبح الأبناء �أ�س َرى ل�صداقات وهم َّية على مواقع‬ ‫ال�شبكات االجتماع َّية‪.‬‬ ‫موقع (الإ�سالم اليوم)‬

‫‪ .1‬تعويد الطالب على تنظيم الوقت وا�ستخدام �أ�سلوب و�أ�س�س‬ ‫اال�ستذكار اجليدة‪.‬‬ ‫‪ .2‬ا�ستخدام �أ�سلوب املتابعة امل�ستمرة منذ بداية العام للدرو�س‬ ‫والواجبات �أو ًال ب�أول‪ ،‬و�أن ال يكون االهتمام فقط يف �أيام االمتحانات‪.‬‬ ‫‪ .3‬يجب متابعة الطالب يف عالقاتهم مع �أ�صدقاء قبل تورطهم‬ ‫يف عالقات غري �صحيحة‪.‬‬ ‫‪ .4‬غر�س يف الطالب حب الطموح والتناف�س يف العلم والإبداع‬ ‫والعمل‪.‬‬ ‫‪ .5‬يجب �أن تهتم املدر�سة املتابعة االختبارات ال�شهرية وحتفيز‬ ‫الطالب املتميزين‪.‬‬ ‫‪ .6‬ال�ت��وع�ي��ة ب ��أ� �ض��رار امل �خ��درات وع ��دم اجل ��ري وراء املروجني‬ ‫واملخادعني‪.‬‬ ‫‪ .7‬ع�لاج �ضعف ال�شخ�صية ل��دى الأب�ن��اء حتى ال تكون �سببا يف‬ ‫�إدمان املخدرات ‪.‬‬ ‫‪ .8‬يجب على املدار�س القيام برنامج توعية للطالب على كيفية‬ ‫التعامل مع االختبارات‬ ‫‪ .9‬ا�ستخدام �أ�سلوب التب�سيط والتو�ضيح يف املناهج الدرا�سية‪.‬‬ ‫�أ�س�س اال�ستذكار اجليد قبل االختبار‬ ‫عزيزي الطالب عليك بالآتي‪:‬‬ ‫‪ -1‬ال تفكر فيما م�ضى‪ ،‬وكن مع الوقت الآن ‪.‬‬ ‫‪ -2‬حاول ا�سرتجاع املنهج ب�شكل �سريع‪ ،‬ر�ؤو���س �أق�لام العناوين‬ ‫الرئي�سية‪.‬‬ ‫‪ -3‬هناك بع�ض املو�ضوعات يجب الرتكيز عليها ليلة االمتحان‪.‬‬ ‫‪ -4‬عدم �إجهاد اجل�سم والعقل �أكرث من طاقته‪.‬‬ ‫‪ -5‬دون املو�ضوعات التي تريد ا�سرتجاعها من املذاكرة وب�شكل‬ ‫�سريع‪.‬‬ ‫‪ -6‬عدم ا�ستخدام املنبهات (قهوة �أو�شاي ليلة االمتحان)‪.‬‬ ‫‪ -7‬ا�ستخدام �أ�سلوب املمار�سة املوزعة عند ال�ق��راءة‪ ،‬ب��أن جتعل‬ ‫هناك فرتات راحة عند اال�سرتجاع ال تتعدى‪ 10‬دقائق ثم العودة �إىل‬ ‫املراجعة مرة ثانية‪.‬‬ ‫‪ -8‬ا�ستخدم �أ�سلوب التفا�ؤل ب�أن لديك القدرة على الإجابة‪.‬‬ ‫‪ -9‬حتاور مع نف�سك يف خ�صائ�ص املادة وكيفية الإجابة‪ ،‬وكيفية‬ ‫عر�ض ال�س�ؤال‪.‬‬ ‫‪ -10‬ال تن�سى الدعاء‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫د‪ .‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫املحامي هاين الدحلة‬

‫جهل‬ ‫أمريكا‬

‫قضايا عراقية‬

‫منذ ق��دمي ال��زم��ان ي��ذك��ر ال�ت��اري��خ �أخبار‬ ‫ال��دول الكربى والإم�براط��وري��ات التي حكمت‬ ‫دو ًال و�شعوباً وملأت الدنيا و�شغلت النا�س‪.‬‬ ‫ول �ك ��ن مل ي ��ذك ��ر ال� �ت ��اري ��خ �أيّ دول � ��ة �أو‬ ‫ام�براط��وري��ة عملت ب�غ�ب��اء وج�ه��ل ك�م��ا عملت‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة م�ن��ذ �أ�صبحت‬ ‫دولة كربى وحتى �أ�صبحت القطب الوحيد يف‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ف �ق��د ت �� �ص��رف��ت ه � ��ذه ال� ��دول� ��ة دون �أن‬ ‫ت�ق��ر�أ ال�ت��اري��خ ودون �أن تفهم طبائع ال�شعوب‬ ‫وت��اري �خ �ه��ا‪ ،‬ودون �أن ت�ن�ت�ب��ه ح �ت��ى مل�صاحلها‬ ‫و�سمعتها وح�سن ا�ستعمال �سلطتها‪ ،‬فقد كان‬ ‫معظم ر�ؤ�سائها و�أعوانهم و�أجهزتهم يت�صرفون‬ ‫بغباء وجهل جعلها �أ�ضحوكة العامل و�أفقدها‬ ‫�أيّ احرتام �أو تقدير‪ ،‬بل جعلها عدوة ومكروهة‬ ‫ملعظم �شعوب الدنيا‪.‬‬ ‫ويكفي �سيا�سة الواليات املتحدة اخلا�ضعة‬ ‫للكيان ال�صهيوين واملغت�صب لأر���ض الآخرين‬ ‫وح �ق��وق �ه��م‪ ،‬ل �ل��دالل��ة ع �ل��ى م ��دى االن �ح ��راف‬ ‫واجلهل واجل��رمي��ة التي يرتكبها ه��ذا النظام‬ ‫بحق ال�شعوب‪ .‬كما �أنّ النظر يف متابعة احلروب‬ ‫التي خا�ضتها هذه الدولة وفقدت فيها املاليني‬ ‫م��ن ج�ن��وده��ا وم��واط�ن�ي�ه��ا ب�ين قتلى وجرحى‬ ‫و�أ�سرى ومفقودين ابتداءا من احلرب الكورية‬ ‫ثم الفيتنامية ثم �أفغان�ستان والعراق وغريها‬ ‫من الأماكن والدول التي تدخلت فيها ع�سكرياً‬ ‫يف معظم �أنحاء الدنيا‪.‬‬ ‫ف�إذا مل تكن هذه احلروب ونتائجها حمل‬

‫درا� �س��ة م��ن امل���س��ؤول�ين والأج �ه��زة امل���س��ؤول��ة يف‬ ‫�أمريكا‪ ،‬و�إذا كانت الأخ�ط��اء التي ارتكبت من‬ ‫قبل امل�س�ؤولني و�أدّت لفقدان �أرواح املاليني من‬ ‫الأمريكيني ودهر �أم��وال باملليارات من خزينة‬ ‫ال��دول��ة الأم��ري �ك �ي��ة مل ت�ك��ن حم��ل حما�سبة‪،‬‬ ‫فكيف ميكن ل��دول��ة ب�ه��ذا احل�ج��م وامل�س�ؤولية‬ ‫الدولية �أن تدّعي �أ ّنها نظاماً دميقراطياً يقوم‬ ‫على �أ�سا�س من احلرية وحما�سبة امل�س�ؤولني‬ ‫عن �أعمالهم؟!‬ ‫و�إذا ك��ان��ت جل��ان ال�ك��وجن��ر���س مبجل�سيه‬ ‫التي حتقق يف الأخطاء والأعمال التي تقوم بها‬ ‫ال�سلطات‪ ،‬وكذلك الق�ضاء الأمريكي امل�س�ؤول‬ ‫ع��ن �أيّ ج��رائ��م ي��رت�ك�ب�ه��ا �أيّ �أم��ري �ك��ي‪� ،‬سواء‬ ‫ك��ان �شخ�صاً ع��ادي�اً �أو يف ال�سلطة‪ ،‬مل ت�ستطع‬ ‫حما�سبة �أيّ م�س�ؤول �أو معاقبته على جرائم‬ ‫ك�ب�رى‪ ،‬م�ث��ل ��ش��ن احل ��روب ال�ت��ي �أدّت لإزه ��اق‬ ‫�أرواح الأمريكيني وهدر الأموال الطائلة التي‬ ‫ح ّملت اخلزينة الأمريكية �أم��و ً‬ ‫اال بلغت خانة‬ ‫الرتليونات‪ ،‬ف�إذا كانت هذه اللجان واملحاكم مل‬ ‫تالحق �أح��داً من امل�س�ؤولني �أو حتا�سبه‪ ،‬ف�أين‬ ‫هي الدميقراطية‪ ،‬و�أين هو الق�ضاء‪ ،‬و�أين هي‬ ‫امل�صلحة الأمريكية العليا‪ ،‬املفرو�ض �أن تكون‬ ‫حمل اهتمام ومتابعة من قبل �سلطات قادرة‬ ‫على �ضبط الأمور ومتابعتها؟!‬ ‫وه��ل ي�ج��وز ل��دول��ة ك�برى مثل الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة �أن ت���س�ت�م��ر يف م�ث��ل هذا‬ ‫ال�ن�ظ��ام اخل ��ايل م��ن �أيّ حم��ا��س�ب��ة �أو معاقبة‬ ‫لأمثال ه�ؤالء امل�س�ؤولني؟!‬

‫يف الذكرى‬ ‫الثالثة‬ ‫للعدوان‬ ‫على غزة‬

‫ث�ل�اث��ة �أع � � ��وام م �� �ض��ت ع �ل��ى ال� �ع ��دوان‬ ‫ال �ه �م �ج��ي ال� � ��ذي � �ش �ن �ت��ه ق� � ��وات االح� �ت�ل�ال‬ ‫ال�صهيوين �ضد ال�شعب الفل�سطيني يف قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ذلك العدوان الهادف �إىل تركيع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني والإجهاز على حركته املقاومة يف‬ ‫حماولة لنزع اعرتاف �سيا�سي و�شعبي بحق‬ ‫الكيان ال�صهيوين باغت�صاب فل�سطني مما‬ ‫ي�ضفي �شرعية على كيانه‪ ،‬ال��ذي ح��اول وال‬ ‫زال يحاول بائ�ساً من انتزاع حقه بالوجود‬ ‫ك �ح��ق ول �ي ����س ك� ��أم ��ر واق� ��ع ب�ح�ك��م موازين‬ ‫القوى الع�سكرية وال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫التي متيل ل�صاحله بحكم الدعم الأمريكي‬ ‫والأوروبي الالحمدود‪.‬‬ ‫منذ ثالث �سنوات واحل�صار والعقوبات‬ ‫اجلماعية مفرو�ضة على ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫الأع � ��زل م��ن ال �� �س�لاح‪ ،‬ومل ي���ش�ه��د الع�صر‬ ‫احلديث جرائم كاجلرائم التي ارتكبها وال‬ ‫يزال يرتكبها العدو ال�صهيوين �ضد ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني يف الأر� ��ض املحتلة وخا�صة يف‬ ‫ق�ط��اع غ��زة‪ .‬وت�ستمر ه��ذه اجل��رائ��م يف ظل‬ ‫دع��م دويل وت��واط ��ؤ �إق�ل�ي�م��ي‪ ،‬ب��ل وت�شجيع‬ ‫ع�ل��ى ف��ر���ض ال�ع�ق��وب��ات اجل�م��اع�ي��ة وامل�ضي‬ ‫قدماً يف �سيا�سة احل�صار والعزل واملنع من‬ ‫ال�سفر والتنقل‪ ،‬اللهم �إ ّال يف حاالت �إن�سانية‬ ‫حمدودة‪.‬‬ ‫وب�ع��د ه��ذا فحق لنا وح��ق لكل �إن�سان‬ ‫حر �أن يت�ساءل �إىل متى تبقى هذه ال�سيا�سة‬ ‫الدولية املنحازة للكيان ال�صهيوين؟‬ ‫و�إىل متى ت�ستمر ال�سيا�سة الأمريكي‬ ‫ومعظم دول االحت ��اد الأوروب� ��ي م��ن متكني‬

‫جا�سم ال�شمري ‪ -‬العراق‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫عصر الفيس بوك‬

‫صور مؤملة يف بغداد «املحررة»‬ ‫تطالعنا الأخ�ب��ار العاملية والعربية واملحلية هذه‬ ‫الأي ��ام بكم هائل م��ن الأخ �ب��ار التي حتدثت ع��ن نهاية‬ ‫ال �ت��واج��د الأم��ري �ك��ي ع�ل��ى �أر� ��ض ال �ع��راق‪ ،‬وذل ��ك وفقاً‬ ‫ل�لات�ف��اق الأم �ن��ي ال ��ذي وق��ع يف ن�ه��اي��ة ع��ام ‪ ،2008‬بني‬ ‫حكومة نوري املالكي و�إدارة البيت الأبي�ض‪.‬‬ ‫وبغ�ض النظر عن حقيقة االن�سحاب‪ ،‬والذي مي ّثل‬ ‫يف الواقع حقبة جديدة من االحتالل‪� ،‬إ ّال �أنني �س�أتكلم‬ ‫عن بع�ض ال�صور امل�ؤملة التي ُر�سمت يف امل�شهد العراقي‬ ‫على يد ال�ق��وات الأمريكية «امل ُ�ح��ررة»‪ ،‬وذل��ك مبنا�سبة‬ ‫رح�ي�ل�ه��ا ال��ر��س�م��ي امل�ع�ل��ن‪ ،‬ح�ت��ى ي�ع��رف ال �ع��امل حقيقة‬ ‫الإجرام الأمريكي بحق العراقيني‪.‬‬ ‫حجج �سخيفة‪ ،‬تخبئ وراءه��ا �أهدافاً �إ�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫وعليه انطلقت حرب التخريب عام ‪ ،2003‬قاذفات للموت‬ ‫تر�سل �صواريخها العابرة للقارات لتهلك الأبرياء‪ ،‬وك�أن‬ ‫التقنية الأم��ري�ك�ي��ة ُج��رب��ت ب��أب�ه��ى ��ص��وره��ا يف العراق‪،‬‬ ‫ون�شرت القتل واخل��راب يف كل البالد من �أق�صاها �إىل‬ ‫�أق�صاها‪ ،‬منْ يع ّو�ض تلك الأم الثكلى ب�أوالدها الأربعة �أو‬ ‫الثالثة �أو ابنها الوحيد‪ ،‬منْ ؟ الدميقراطية الكاذبة‪� ،‬أم‬ ‫احلرية املزيفة؟!‬ ‫لعنة اهلل على الدميقراطية واحلرية التي تن�شر‬ ‫املوت بني النا�س بال �سبب يذكر!‬ ‫م��نْ ي�ع� ّو���ض ال�ع��راق�ي�ين ع��ن ال ��ذل وال �ه��وان الذي‬ ‫جت� ّرع��وه يف بيوتهم و�أحيائهم ال�سكنية على يد قوات‬ ‫التحرير الإج��رام�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وال �ق��وات احلكومية‬ ‫امللي�شيات‪ ،‬منْ ؟‬ ‫�أك�ث��ر م ��ن م �ل �ي��ون ��ش�ه�ي��د ��س�ح�ق�ت�ه��م �آل� ��ة احل ��رب‬ ‫الأمريكية املجنونة‪ ،‬تركوا وراءه��م �أك�ثر من مليوين‬ ‫يتيم‪ ،‬و�أكرث من مليون �أرملة‪ ،‬منْ يع ّو�ض ه�ؤالء‪ ،‬منْ ؟‬ ‫ماليني املهجرين يف �أرج��اء العامل ُ�سلبت بيوتهم‪،‬‬ ‫من قبل ع�صابات حكومية‪ ،‬وتركوا وظائفهم‪ ،‬وم�صادر‬ ‫رزقهم‪ ،‬وهم اليوم يف �أكرث من ثمانني دولة‪� ،‬أغلبهم ال‬ ‫يعي�شون حياة حرة كرمية‪ ،‬منْ يع ّو�ض ه�ؤالء‪ ،‬منْ ؟!‬ ‫�شباب ال�ع��راق ال�ي��وم ب�لا م�ستقبل وا��ض��ح‪ ،‬وه��م ال‬ ‫يعرفون �إىل �أي��ن يتجهون يف حياتهم‪ ،‬ف�م��نْ �سيتكفل‬ ‫بت�أمني م�ستقبل ه�ؤالء الذين كانوا يف يوم من الأيام من‬ ‫املتميزين بني ال�شباب العربي‪ ،‬بل �أغلبهم يف املقدمة‪،‬‬ ‫منْ ؟!‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫العراقي ك��ان‪ ،‬يف ي��وم من الأي��ام‪ ،‬م�ع��ززا مكرما يف‬ ‫احل ��دود وامل� �ط ��ارات‪ ،‬وال �ي��وم ال�ع��راق��ي م �ط��رود منبوذ‪،‬‬ ‫و� �س��ا� �س��ة امل�ن�ط�ق��ة اخل �� �ض��راء ال ي�ه�م�ه��م �إ ّال �أنف�سهم‬ ‫وحا�شيتهم!‬ ‫كيف ميكن �أن نن�سى جثث �أول�ئ��ك ال�شباب ال�ستة‬ ‫الذي قطعتهم الدبابات الأمريكية بزناجرها احلديدية‬ ‫اللعينة‪ ،‬ثم جمعوا ب�أكيا�س من النايلون‪ ،‬و�أُخ��ذوا �إىل‬ ‫جهة جمهولة‪ ،‬كيف؟!‬ ‫كيف نن�سى �صورة تلك الأم العراقية التي حتت�ضن‬ ‫طفلها ال�صغري وهو م�سجى على حمالة الطب العديل‪،‬‬ ‫علي‬ ‫وحتت�ضنه وتقبله وت�لاع��ب �شعره‪ ،‬وت�ق��ول ل��ه رد ّ‬ ‫ي��اول��دي �أن��ا �أم ��ك‪ ،‬ه��ذا الطفل امل�سكني قتله القنا�ص‬ ‫الأمريكي وهو يرق�ص على مو�سيقى اجلاز‪ ،‬كيف ميكن‬ ‫�أن نن�سى تلك ال�صور‪ ،‬كيف؟ وغريها‪ ،‬وغريها الآالف‬ ‫ال�صور التي ُحفرت يف ذاك��رة العراقيني متثل حقيقة‬ ‫احلقد الأمريكي!‬ ‫الطفل العراقي يُنحر‪ ،‬والطفل الأم��ري�ك��ي توفر‬ ‫له كافة و�سائل الراحة وال�ترف‪ ،‬قوات �إجرامية عربت‬ ‫املحيطات لقتل �أطفالنا‪ ،‬ث��م بعد ذل��ك جن��د احلكومة‬ ‫تكرم قتلة االحتالل‪ ،‬ونحن ال نعتب على الرئي�س �أوباما‬ ‫بو�ضعه �إكلي ً‬ ‫ال من الزهور على قتلى قواته يف العراق‬ ‫فهو حر‪ ،‬لكن الويل ملن يدّعون �أنهم خدم للعراقيني‪،‬‬ ‫وه��م ح��ري���ص��ون ع�ل��ى ال ��دم ال �ع��راق��ي‪ ،‬ويف ذات الوقت‬ ‫يكرمون قتلة االحتالل الذين ا�ستباحوا دم الأبرياء من‬ ‫�أهلنا‪ ،‬حيث �أ ّن��ه وبتاريخ ‪ 13‬كانون الأول ‪� ،2011‬شارك‬ ‫رئي�س حكومة املنطقة اخل�ضراء نوري املالكي الرئي�س‬ ‫�أوب��ام��ا ونائبه ج��و ب��اي��دن يف مرا�سيم و�ضع �إكليل من‬ ‫الزهور يف مقربة �آرلينغتون الوطنية التي ت�ضم رفات‬ ‫اجل �ن��ود الأم�يرك �ي�ين ال��ذي��ن ق���ض��وا يف احل� ��روب التي‬ ‫خا�ضتها الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وعلى عك�س ه��ذه ال�صور العراقية امل��ؤمل��ة‪ ،‬جند �أنّ‬ ‫�أط �ف��ال ال�شعب الأم��ري�ك��ي ال�صديق يعي�شون يف ترف‬ ‫تام‪ ،‬توفر لهم كافة �سبل احلياة احلرة الكرمية‪ ،‬والدم‬ ‫الأم��ري�ك��ي خ��ط �أح�م��ر ال ميكن االق�ت�راب م�ن��ه‪ ،‬يف كل‬ ‫مكان �سواء �أك��ان داخ��ل �أمريكا‪� ،‬أم خارجها‪ ،‬فما الذي‬ ‫قدمته �أمريكا لنا �إذا؟!‬ ‫�أم��ري �ك��ا ق � ّدم��ت ل�ن��ا ال ��ذل ب ��دل ال �ك��رام��ة‪ ،‬وامل ��وت‬ ‫واخلراب بدل احلياة‪ ،‬والفقر بدل الغنى‪ ،‬والتهجري بدل‬ ‫التوطني‪ ،‬والأمرا�ض الفتاكة بدال عن ال�صحة‪ ،‬و و و‪.‬‬ ‫كلها �صور �سوداوية‪ ،‬وفوق هذا وذاك فهم حمررون‬ ‫لنا!‬ ‫فع ً‬ ‫ال �شر البلية ما ي�ضحك!‬ ‫‪yahoo.com@Jasemj1967‬‬

‫الكيان ال�صهيوين م��ن الإف�ل�ات م��ن املثول‬ ‫�أمام القانون الدويل‪ ،‬والذي ي�ستحق مبوجب‬ ‫ذلك مثول قادته كمجرمي حرب وجمرمني‬ ‫�ضد الإن�سانية �أم املحكمة اجلنائية الدولية؟‬ ‫و�إىل م �ت��ى ت�ب�ق��ى ال���س�ي��ا��س��ة املنحازة‬ ‫�ضد احل��ق الفل�سطيني و�ضد احل��ق العربي‬ ‫واملتمثلة بدعم «�إ�سرائيل» يف املحافل الدولية‬ ‫والقبول بتحديها للقرارات الدولية «بالرغم‬ ‫م��ن �إج�ح��اف�ه��ا ب�ح��ق ال���ش�ع��ب الفل�سطيني»‬ ‫و�ضرب عر�ض احلائط بها؟‬ ‫و�إىل متى تبقى اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة تغ�ض النظر عن تنفيذ «�إ�سرائيل»‬ ‫ل �ل �ق��رار ال� ��دويل رق ��م ‪ ،273‬ال ��ذي ا�شرتط‬ ‫لقبولها ع�ضوا يف الأمم املتحدة تطبيق قرار‬ ‫التق�سيم رقم ‪ 181‬وقرار ‪ 194‬اخلا�ص بتمكني‬ ‫الالجئني من ال�ع��ودة �إىل وطنهم وديارهم‬ ‫الذي طروا منه عنوة وبقوة ال�سالح؟‬ ‫و�إىل م �ت��ى ي�ب�ق��ى ال �� �س �ك��وت ع��ن دولة‬ ‫االحتالل واالغت�صاب املخالف مليثاق الأمم‬ ‫املتحدة ال��ذي يح ّرم احتالل �أرا��ض��ي الغري‬ ‫بالقوة‪ ،‬وهنا �أعني ك�أ�ضعف الإميان االحتالل‬ ‫الذي جنم عن عدوان حزيران ‪1967‬؟‬ ‫و�إىل م�ت��ى ي�ب�ق��ى ت�ق��ري��ر جولد�ستون‬ ‫ح�ب�ي����س الأدراج‪� ،‬أمل ي���ص��ف ال �ت �ق��ري��ر �أنّ‬ ‫ال �ع��دوان على ق�ط��اع غ��زة يف ‪2008/12/27‬‬ ‫وم��ا راف �ق��ه م��ن ق�ت��ل للمدنيني وا�ستخدام‬ ‫ل�ل�أ� �س �ل �ح��ة امل �ح ��رم ��ة دول� �ي ��ا ج ��رائ ��م �ضد‬ ‫الإن�سانية و�أعمال ترقى �إىل جرائم حرب؟‬ ‫فلماذا ال يقوم املجتمع الدويل باال�ضطالع‬ ‫مب�س�ؤولياته ومتابعة ه��ذه اجلرائم �إىل �أن‬

‫(�أن��ا م�شرتك يف الفي�س بوك �إذا �أن��ا موجود) هذا هو ع�صر‬ ‫الفي�س بوك‪.‬‬ ‫�إىل هذا احلد؟‬ ‫نعم ورمب��ا �أك�ثر‪ ،‬فها هي فتاة يف ال�ساد�سة ع�شر من عمرها‬ ‫ت�صف �صفحتها اخلا�صة على م��وق��ع الفي�س ب��وك ب��أ ّن�ه��ا منزلها‬ ‫الآخر‪ ،‬وتقول �أ ّنها ال جتد حرجا يف ن�شر �صور خا�صة بها ك�صورها‬ ‫ال���ش�خ���ص�ي��ة‪ ،‬و� �ص��ور احل �ف�ل�ات ال�ع��ائ�ل�ي��ة ال �ت��ي ت�ق�ي�م�ه��ا عائلتها‬ ‫و�صديقاتها‪ ،‬و�صور منزلها بل وحتى غرفتها‪.‬‬ ‫وال يقت�صر الأمر عند فتيات يف هذا العمر‪ ،‬بل �إ ّن النا�س من‬ ‫خمتلف الأعمار والأ�صول واملنابت واملعتقدات يرون الفي�س بوك‪،‬‬ ‫ذلك العامل الإفرتا�ضي‪ ،‬ب�أنه واحتهم التي يحطون فيها رحالهم‬ ‫معظم �ساعات يومهم‪.‬‬ ‫لقد ا�ستطاع الفي�س بوك‪ ،‬وغريه من ال�شبكات الإجتماعية‪،‬‬ ‫�أن يفر�ض نف�سه لي�س فقط على الراغبني يف التوا�صل الإجتماعي‪،‬‬ ‫بل تعداه �إىل نخب املجتمعات لي�صبح العبا رئي�سيا يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية الأمريكية على �سبيل املثال‪ ،‬فقد اعتمد الرئي�س باراك‬ ‫�أوب��ام��ا ب�شكل كبري على و��س��ائ��ل االت���ص��ال االج�ت�م��اع��ي يف حملته‬ ‫االنتخابية عام ‪ ،2008‬كما ال تزال �صفحته على موقع الفي�س بوك‬ ‫ج��زءاً رئي�سياً م��ن ج�ه��وده املتوا�صلة التى تهدف لإع��ادة انتخابه‬ ‫لفرتة رئا�سية ثانية‪ .‬كذلك فقد لعب الفي�س بوك والتويرت دورا ال‬ ‫ي�ستهان به يف خدمة ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫ومع ذلك فقبل �أيام ويف مقابلة مع جملة «بيبول» الأمريكية‪،‬‬ ‫�ص ّرح �أوباما �أ ّنه حرم ابنتيه من ا�ستخدام موقع الفي�س بوك‪ ،‬حتى‬ ‫ال ي�سمح للغرباء الف�ضوليني من التعرف على ال�ش�ؤون اخلا�صة‬ ‫ب ��أ� �س��رت��ه‪ .‬ح ��دث ذل ��ك ع�ق��ب ن���ش��ر � �ص��ورة ع��ائ�ل�ي��ة ف�ق��ط للرئي�س‬ ‫الأمريكي‪.‬‬ ‫�أما مي�شيل �أوباما زوجته فقد قالت‪« :‬نحن نتحدث كثريا مع‬ ‫ابنتينا ب�ش�أن خماطر في�س بوك الذي يرتك املزيد من املخاطر على‬ ‫�أ�سرتنا �إ�ضافة �إىل الدخول �إىل مواقع اجتماعية خطرة وما يرتتب‬ ‫عنها من ن�شاطات»‪.‬‬ ‫ل��ذا ال بد �أن نعي ب�أننا ودون �أن نعرف‪� ،‬إذا مل نكن واعيني‬ ‫مل��ا نن�شره ون�ت��داول��ه على ه��ذا امل��وق��ع‪ ،‬ف�إننا رمب��ا نكون ق��د قدمنا‬ ‫معلومات مهمة للمخابرات الإ�سرائيلية �أو الأم��ري�ك�ي��ة دون �أن‬

‫نعرف‪.‬‬ ‫لقد ك�شف موقع «�سيغل» الأمل��اين قبل �سنوات‪� ،‬أ ّن البيانات‬ ‫املعلوماتية ال�ت��ي يقدمها م�شرتكو امل��وق��ع ط��واع�ي��ة ع�ن��د �إن�شاء‬ ‫�صفحة لهم عليه مل تعد �سرية بالن�سبة لال�ستخبارات الأمريكية‬ ‫والإ�سرائيلية‪ ،‬و�أ ّن املو�ساد ا�ستحدث الكثري من اخليارات يف الفي�س‬ ‫ب��وك‪ ،‬لأج��ل الإيقاع ب�أكرب عدد من ال�شباب من القارات اخلم�س‪،‬‬ ‫م��ن دول تعتربها «�إ� �س��رائ �ي��ل» ع ��دوا دائ �م��ا‪ ،‬وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا الدول‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ .‬كما ن�شرت جملة «لو ماجازين دي�سرائيل»‬ ‫املجلة الإ�سرائيلية ال�صادرة يف فرن�سا قبل �سنوات �أخطر ملف عن‬ ‫موقع الفي�س بوك والدور الذي يقدمه هذا املوقع لإحقاق «ال�سالم»‬ ‫مبفهوم دولة العدو ال�صهيوين من خالل �صناعة عمالء جال�سني‬ ‫يف بيوتهم‪ ،‬يف�ضف�ضون عما يجي�ش يف �أنف�سهم بعفوية ت�صل �أحيانا‬ ‫�إىل البوح‪ ،‬دون وعي منهم‪ ،‬ب�أمور مت�س الأمن القومي لأيّ دولة‪،‬‬ ‫فاحلديث ع��ن «ارت �ف��اع �سعر اخل�ب��ز» وع��ن «غ�ضب ال���ش��ارع»‪ ،‬وعن‬ ‫غريها قد يبدو بالن�سبة لأيّ م ّنا �أم��را عاديا طاملا �أننا م�سجلون‬ ‫ب�أ�سماء م�ستعارة‪ ،‬لكنها مت� ّث��ل ك�ن��زا بالن�سبة ل»�إ��س��رائ�ي��ل»‪ ،‬وقد‬ ‫ا�ستندت ال�صحيفة على تقارير قالت �أ ّنها ح�صلت عليها من م�صادر‬ ‫ع�سكرية �إ�سرائيلية موثوقة لتوعية ال�شباب اليهودي كي ال يقرتب‬ ‫من الفي�س بوك لأ ّنه معد ل�شباب �آخرين‪.‬‬ ‫وم��ن ذل��ك م��ا ن�شرته يف ‪� 27‬أي ��ار ‪ 2002‬ج��ري��دة «لوموند»‬ ‫الفرن�سية عن �أ ّن «حرب الإنرتنت» تو�سعت منذ �أح��داث ‪� 11‬أيلول‬ ‫‪ ،2001‬بحيث �أ ّن �أك�ث�ر م��ن ‪ 58‬يف امل�ئ��ة م��ن امل��واق��ع ال�ت��ي ظهرت‬ ‫كانت يف احلقيقة فروعا م�ؤكدة لأجهزة اال�ستخبارات للعديد من‬ ‫الدول‪� ،‬أهمها الواليات املتحدة و»�إ�سرائيل» تليهما بريطانيا و�أملانيا‬ ‫وفرن�سا و�إيطاليا‪.‬‬ ‫يتطلب الفي�س بوك الت�سجيل قبل �أيّ �شيء‪ ،‬وغالبا ما يختار‬ ‫الراغبني يف اال�ستفادة م��ن خدماته اال��ش�تراك ب�أ�سماء وبيانات‬ ‫وهمية بدءا من اال�سم ثم تاريخ امليالد ومكان التواجد‪ ،‬لكن هيلكة‬ ‫املوقع حتتوي على �آليات دقيقة حتدد مكان كل مت�صل حتى لو كتب‬ ‫�أ ّن��ه متواجد يف مكان غري مكانه‪ ،‬فاملوقع ي�ستطيع �أن يحدد �آليا‬ ‫مكانه وفق الإي بي ‪ IP‬اخلا�ص باالنرتنت الذي يت�صل منه ومن‬ ‫حا�سوبه‪ ،‬حتى لو ا�ستعمل برامج حماية لإخفاء الإي بي اخلا�ص‬ ‫به‪.‬‬

‫هل عامل الإنرتنت عامل �آمن؟‬ ‫يذكر �ضابط املخابرات الإ�سرائيلي‪/‬الأمريكي «وليام �سميث»‬ ‫يف الف�صل ال�ساد�س من كتابه «�أ�سرار غري خا�صة»‪� :‬أ ّن �أحد ال�شباب‬ ‫الناقمني على النظام يف �إح��دى دول جنوب �أمريكا ذكر يف �إحدى‬ ‫اللقاءات قي غرف الدرد�شة ل�ضابطة خمابرات �أمريكية كانت على‬ ‫اخلط معه �أ ّن ثمة �إ�شاعات مثرية تدور بني النا�س ب�أ ّن �سعر الوقود‬ ‫وبع�ض امل ��واد الغذائية ��س��وف يرتفع يف الأي ��ام ال�ق��ادم��ة‪ ،‬ف�س�ألته‬ ‫ال�ضابطة‪ :‬وم��اذا يعني ذل��ك؟! كل ي��وم ترتفع الأ�سعار يف العامل‪،‬‬ ‫فرد عليها ال�شاب‪� :‬أنت متزحني �سيثور النا�س هذه املرة ويقومون‬ ‫بثورة �ضد النظام‪ .‬وكانت تلك املعلومة الب�سيطة واملهمة ال تعني‬ ‫�أ ّن الأ�سعار �سرتتفع‪ ،‬بل �أ ّن ت�سارع جهات من اخل��ارج �إىل رفعها‬ ‫و�إىل �إث��ارة النا�س ب�شكل حقيقي‪ ،‬وهو ال�شيء الذي مت تنظيمه يف‬ ‫جمهورية جورجيا‪ ،‬حيث مت الك�شف عن �شبكة تن�شط عرب االنرتنت‬ ‫قامت بح�شد جمموعة من الن�شطاء الذين ا�ستطاعوا �أن يقوموا‬ ‫بعمليات كثرية �ضمن ما عرف ب»الثورة امللونة» م�ؤخرا‪.‬‬ ‫فما الذي يدفعنا �إىل الرثثرة مع غرباء جمهويل الهوية؟‬ ‫هل هو �شعورنا باحلرية وعدم احلرج االجتماعي من �أن نناق�ش �أيّ‬ ‫ق�ضية وذلك ب�سبب الغطاء الذي يوفره الإنرتنت لنا؟ �أم لأن عاملنا‬ ‫فرغ ممن ميكن �أن نبوح لهم مبكنونات �أنف�سنا بدون خوف �أو حرج؟‬ ‫وهل هذا يربر �أن نكون كتابا مفتوحا يف عامل ال نعلم من ي�سكنه‬ ‫يف اجلانب الآخر؟‬ ‫هل هو ال�ه��روب من واق��ع �سيا�سي واقت�صادي مرير نكتوي‬ ‫بناره؟ وهل يربر الغ�ضب الذي يغلي يف �صدورنا بالرثثرة يف �ش�ؤون‬ ‫نهدد �أمننا و�أماننا؟‬ ‫وهل ف�شلت الأ�سرة يف �أن يت�سع �صدر من فيها لال�ستماع لأيّ‬ ‫خاطرة ترد على ذهن �أيّ من �أع�ضائها و�أق�صد �أيّ �شيء؟ وهل غاب‬ ‫عن بال الباحثني يف �ش�ؤون املجتمعات و�أحوالها �أن يجدوا متنف�سا‬ ‫�آمنا ل�شباب الأمة و�شاباته؟‬ ‫م��ع ت ��أك �ي��دي ال���ش��دي��د ع�ل��ى �أه �م �ي��ة امل��واق��ع ك��ال�ف�ي����س بوك‬ ‫والتويرت وفوائدها يف االطالع على ثقافة الآخر واكت�ساب املعارف‪،‬‬ ‫�إ ّال �أ ّنه علينا �أن نعي �أ ّنه �سالح ذو حدين علينا �أن نح�سن التعامل‬ ‫معه خ�صو�صا يف ه��ذه املرحلة احلرجة من تاريخ �أمتنا العربية‬ ‫والإ�سالمية‪.‬‬

‫�شعبان عبدالرحمن*‬

‫«سفهاء» السياسة‪..‬بني الهسترييا والجنون!‬ ‫امل�شاهد التي تعي�شها م�صر‪ ،‬للمرة الأوىل يف تاريخها‪� ،‬أمام‬ ‫�صناديق االنتخابات �أذهلت العامل كله �إعجاباً واحرتاماً؛ لإيجابية‬ ‫هذا ال�شعب‪ ،‬ورغبته اجلارفة يف �صناعة م�ستقبله بنف�سه‪ ،‬و�أذهلت‬ ‫�أي�ضاً التيار العلماين الليربايل الي�ساري‪ ،‬والتيار املت�صهني �إذ‬ ‫�أ�صابته نتائجها بحالة من اله�سترييا واجلنون‪ ،‬رمبا �ألقت بظاللها‬ ‫على ما جرى يف «ق�صر العيني»‪.‬‬ ‫وال غ��راب��ة يف �أن ي �ع ِرّ�ِّبرّ ال�ن��ا���س ع��ن �آرائ �ه��م يف االنتخابات‬ ‫ونتائجها‪� ،‬أما �أن يتحوّل الأمر �إىل حالة من اله�سترييا ت�ضرب بكل‬ ‫قيم احلوار والتقييم و�إب��داء ال��ر�أي‪ ،‬فذلك ما مل يكن متوقعاً من‬ ‫جانب الطبقة العلمانية‪ ،‬وال �شك �أ ّن الفا�صل اليومي من «الردح»‬ ‫يقدّمه «عمرو �أدي��ب» يف برناجمه يقدّم بياناً فجاً على ما‬ ‫ال��ذي ِ‬ ‫نقول‪ ،‬كما �أ ّن ا�ستمرار «جنيب �ساوير�س» يف ت�صريحاته الوقحة‬ ‫تقدّم املزيد يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫على �شا�شات الف�ضائيات ِ‬ ‫يقدّم‬ ‫وال �أدري‪ ،‬كلما ��ش��اه��دت ال�سيد «ع �م��رو �أدي ��ب» وه��و ِ‬ ‫برناجمه اليومي تقفز �إىل خميلتي �صور «�سيف الإ�سالم القذايف»‬ ‫خالل خطاباته اله�ستريية التي كان يتوعد فيها ال�شعب الليبي‬ ‫ب��ال��وي��ل وال�ث�ب��ور وع�ظ��ائ��م الأم� ��ور‪ ،‬م�ستخدماً �أ��ص��اب�ع��ه الثالثة‬ ‫ال�شهرية التي قطعها له الثوار‪ ،‬هكذا يخرج «عمرو» لي�س بحركات‬ ‫�أ�صابعه فقط‪ ،‬ولكن بحركات معظم ج�سمه‪ ،‬وب�صوته اجلهوري‪،‬‬ ‫وب ��أداء خ��ارج عن كل املقايي�س املهنية‪ ،‬والأه��م يف ه��ذا ال�صدد هو‬ ‫مفرداته اخلارجة عن �أيّ �أدب للحوار‪ ،‬وحالته البائ�سة التي يبدو‬ ‫بها ك َمنْ وقع حتت ت�أثري �شيء ط� رََّّي ر عقله �أو �أفقده �صوابه‪ ،‬لكن‬ ‫لعلعة �صوته تبديه مزهواً بنف�سه بدرجة خميفة‪.‬‬ ‫لقد ب��دا ك� َم��نْ لدغته �أف�ع��ى على ح�ين غ��رة وه��و يع ِّلق على‬ ‫النتائج الكبرية التي حققها الإ�سالميون يف انتخابات الربملان‪،‬‬ ‫وب��د ًال من �أن يهنئ ال�شعب امل�صري على جناح االنتخابات وجناح‬ ‫الدميقراطية التي �صدعونا بها‪� ،‬إذا به يعلن احلرب على الإخوان‬

‫بكلمات غريبة‪ ،‬ال ميكن لأيّ عاقل �أن يقبل بها على �شا�شة �أ ّياً‬ ‫كانت‪ ،‬حيث و�صف ال�سلفيني ب�أ ّنهم «�صداميون»‪ ،‬وقال عن الإخوان‬ ‫امل�سلمني �أ ّنهم «متلونون»‪ ،‬و�أ ّنهم يحبون اجلماعة �أكرث من م�صر‪،‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬إ ّن ��ه ال يه ُّمه هجوم الإ�سالميني على �شرب اخل�م��ر؛ لأن‬ ‫امل�صريني ال يعي�شون يف بار»‪ ،‬ثم قال‪�« :‬أنا دوري �أنيّ �أقعد لكم يف‬ ‫املعار�ضة»‪.‬‬ ‫وق��د �أح�سن املحامي امل�ع��روف «نبيه الوح�ش» عندما ك�شف‬ ‫وال�سنة»‬ ‫للر�أي العام عرب قناة «احلافظ» يف برنامج «ميزان القر�آن ُّ‬ ‫ال�سبت ‪� ،2011/12/17‬س َّر اله�سترييا التي �أ�صابت «عمرو �أديب» من‬ ‫فوز الإ�سالميني بالقول‪�« :‬إ ّن��ه يهاجم التيار الإ�سالمي يف م�صر‬ ‫متمث ً‬ ‫ال يف جماعة الإخ ��وان امل�سلمني وال�ق��وى ال�سلفية؛ خل�شية‬ ‫«�أدي ��ب» على �إغ�ل�اق «كافيهاته» الثالثة (ح��ان��ات) التي ميتلكها‪،‬‬ ‫يقدّم خاللها «اخلمور واجلن�س» على ر َوّاد تلك الكافيهات‬ ‫والتي ِ‬ ‫التي تديرها �إحدى زوجاته‪ ،‬حيث �أ ّنه متزوج من ثالث‪ ،‬كما �أ ّن ابنه‬ ‫متورط يف ق�ضية «حتر�ش جن�سي» بطالبة باجلامعة الأمريكية‪،‬‬ ‫م�ؤكداً �أ ّن لديه امل�ستندات التي تدل على ذلك الأمر»‪ .‬انتهى كالم‬ ‫«نبيه الوح�ش»‪.‬‬ ‫و�أ�صبح ال�شعب امل�صري يف عرف املهند�س «جنيب �ساوير�س»‪،‬‬ ‫مهند�س اله�سترييا ال�سيا�سية منذ ظهوره على ال�ساحة مبواقفه‬ ‫الهابطة وكلماته الرديئة و�آخ��ر ن��وب��ات جنونه ال�سيا�سي يف هذا‬ ‫ال���ص��دد‪ ،‬م��ا قاله على ال�ه��واء مبا�شرة لأح��د املذيعني اللبنانيني‬ ‫عن ال�شعب امل�صري‪�« :‬إ ّن امل�صريني ال ي�ستيقظون �إ ّال على رائحة‬ ‫الفول والب�صل‪� ،‬أم��ا اللبنانيون في�ستيقظون على رائحة الدوالر‬ ‫الأمريكي»‪ ،‬وو�صف العامل امل�صري بـ«التدين وال�ق��ذارة»‪ ،‬يف حني‬ ‫�أ ّنه ي�شعر ك�أ ّن العامل اللبناين «رجل �أعمال»!‬ ‫ه��ذا «��س��اوي��ر���س» ال��ذي ��ض��رب ال��رق��م القيا�سي يف ال�سفاهة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬م��ن ��س� ِّ�ب ال��دي��ن‪� ،‬إىل ال�سخرية م��ن اللحية والنقاب‪،‬‬

‫ومن �صداقة ال�صهاينة و�إقامة �شراكات اقت�صادية معهم‪� ،‬إىل دعوة‬ ‫الواليات املتحدة لغزو م�صر‪ ،‬لإف�شال االنتخابات‪ ،‬وقطع الطريق‬ ‫على التيار الإ�سالمي الفائز من ممار�سة حقه الدميقراطي‪ .‬وهو‬ ‫هو «جنيب �ساوير�س» جنم النفاق يف عهد «مبارك»‪ ،‬ثم جنم الهجوم‬ ‫تنحي «مبارك» ب�أيام‪،‬‬ ‫عليه بعد «ثورة ‪ 25‬يناير»‪ ،‬فهو الذي قال قبل ِّ‬ ‫بتنحي مبارك‪ ،‬ولي�س‬ ‫على قناة «بي بي �سي»‪�« :‬إ ّن الثوار ال يطالبون ِّ‬ ‫من �أخ�لاق الثورة �أن تتكلم بهذا الأ�سلوب عن مبارك ال��ذي خدم‬ ‫البلد»‪.‬‬ ‫وقال معلقاً على حماكمة «حبيب العاديل»‪« :‬عيب نتكلم كده‬ ‫نن�س �أ ّنه خدم البلد طوال حياته!‬ ‫ونبهدل الراجل‪ ،‬وال َ‬ ‫وكنت �أمتنى �أ ّال يفقد «د‪.‬عالء الأ�سواين» توازنه يف هجومه‬ ‫على التيار الإ�سالمي لدرجة االتهامات غري الالئقة‪ ،‬لكنه عزف‬ ‫على مفردة ير ِدّدها العلمانيون الفا�شلون يف االنتخابات بو�صفها‬ ‫�أ ّن�ه��ا «غ�ير عادلة حتى �إن كانت نزيهة»‪ ،‬كيف يا «د‪ .‬ع�لاء» تكون‬ ‫«نزيهة» وهي «غري عادلة»؟! فاملعنيان ال ميكن �أن يكونا متناق�ضني‬ ‫�أب��داً‪ ،‬فـ«العدل» من مقايي�س النزاهة‪ ،‬و«النزاهة» �أ�سا�سها العدل‪،‬‬ ‫ولكنه التالعب بالألفاظ لإلقاء الغبار على انتخابات مل يجر�ؤ �أحد‬ ‫مي�س نزاهتها‪.‬‬ ‫�أن َّ‬ ‫وبعد‪َ ،‬منْ امل�ستفيد‪ ،‬و�إن مل يكن له يد‪ ،‬مما يجري من فو�ضى‬ ‫دام�ي��ة حت��اول اج�ت�ي��اح ال�ق��اه��رة واح �ت�لال وح��رق جمل�س ال�شعب‬ ‫(ال�برمل��ان)؟ و َم��نْ ال�سعيد‪ ،‬و�إن بدا بريئاً‪ ،‬من �إف�شال االنتخابات‬ ‫ووق��ف قطار التحول ال�سلمي‪ ،‬و�إب�ق��اء ال�ب�لاد يف دوام��ة الفو�ضى‬ ‫واال�ضطراب؟ �إ ّنهم «النخبة» «الدميقراطيون»‪�« ،‬أ�صحاب حقوق‬ ‫الإن�سان» و�أ�صحاب مقولة «نار مبارك وال ج َّنة الإ�سالميني»‪.‬‬ ‫* كاتب م�صري ومدير حترير جملة املجتمع الكويتية‬

‫‪gmail.com@Shaban1212‬‬

‫حممد م�صطفى العمراين ‪ -‬اليمن‬

‫الحاقدون لن ينالوا من عدن‬ ‫يف الآون��ة الأخ�يرة انتابني اخل��وف و�أن��ا �أق��ر�أ يف الأخ�ب��ار عن‬ ‫حوادث عنف واغتياالت يف عدن و�آخرها الهجوم على �شباب الثورة‬ ‫بكريرت وفرار �سجناء من ال�سجن املركزي‪ ،‬وهناك خمططا (دبر‬ ‫بليل) ال�ستهداف �أمن و�سكينة هذه املدينة اال�ستثنائية كجزء من‬ ‫خمطط �شامل ي�ستهدف �أم��ن وا�ستقرار اليمن‪ ،‬اليمن ككل حتى‬ ‫يقول النا�س‪�( :‬سالم اهلل على �صاحبنا الأول)‪.‬‬ ‫ولهذا ف�إنني �أدع��و �أبناء عدن �إىل الوقوف �صفا واح��دا �ضد‬ ‫�أيّ خم�ط��ط ي�ه��دف ل��زع��زع��ة الأم ��ن واال��س�ت�ق��رار يف ه��ذه املدينة‬ ‫اال�ستثنائية التي كانت و�ستبقى واحة وارفة الظالل ومدينة الأمن‬ ‫والأم��ان وال�سكينة واال�ستقرار والنظام والقانون‪ ،‬ولهذه امليزات‬ ‫وغريها تهفوا �إليها �أفئدة النا�س من كل حدب و�صوب‪.‬‬ ‫ع��دن ه��ذه امل��دي�ن��ة مبوقعها ال�ف��ري��د ومب�ق��وم��ات�ه��ا وعوامل‬ ‫النهو�ض االقت�صادي والتنموي امل�ت��وف��رة لها واع��دة بغد م�شرق‬ ‫وم�ستقبل زاه��ر يجعلها العا�صمة التجارية واالقت�صادية التي‬ ‫تناف�س دبي وتتفوق عليها‪ ،‬يجب �أن تبقى جوهرتنا امل�صونة من كل‬ ‫�شرور الآيادي الآثمة والقلوب احلاقدة والعقول املري�ضة‪.‬‬ ‫ه��ذه امل��دي�ن��ة ال��داف �ئ��ة ال�ت��ي احت�ضنت ال�ب�ي�ح��اين وطرموم‬ ‫وال��زب�يري وال��زن��داين وعبد الفتاح ا�سماعيل والعيدرو�س و�إرثر‬ ‫رامبوا وبا�سندوة وبا�شراحيل واملر�شدي و�إدري����س حنبلة ولطفي‬ ‫جعفر �أمان‪ ،‬ها هي اليوم حتاكم ع�صابة الفيد و�شلة النهب وتخرج‬ ‫ثائرة بكل �سلمية ووعي ح�ضاري‪ ،‬تثور لأجل �صنعاء وتعز و�أرحب‬ ‫لتج�سد الوحدة الأخوية يف �أروع م�شاهدها‪.‬‬ ‫ع��دن ال�ت��ي التقى حت��ت �سمائها العلماء وال �ث��وار والع�شاق‬ ‫والتجار والأخوة الأعداء والرفاق املتخا�صمني وال�سياح و�أهل اهلل‬

‫وال�سوفيت (الرو�س) و�أهل ال�سند و�أهل الهند والإغريق والأفارقة‬ ‫والرومان‪� ،‬ش ّكلت بهذا اخلليط املتنوع واملن�سجم يف �آن واحد لوحة‬ ‫رائعة من التعاي�ش ال�سلمي والتالقح احل�ضاري‪.‬‬ ‫�شخ�صيا زرت عدن مرتني مرة عام ‪� 1995‬ضمن وفد طالبي‬ ‫كانت عدن يومها يف ذروة احلر ف�ألقيت معظم ثيابي‪ ،‬وكدت احتوّل‬ ‫�إىل طرزان يدور ويتنطط حول املروحة وحرمنا احلر ال�شديد من‬ ‫ر�ؤية معامل املدينة والراحة فيها‪.‬‬ ‫وزرت عدن عام ‪ 2004‬ف�سحرتني ب�أخالق �أبنائها و�أده�شتني‬ ‫بروعة معاملها وطبيعتها وبحرها الذي وقفت �أمامه وحيدا قبيل‬ ‫الفجر يف ال�ساحل الذهبي كنت م�شروع �شاعر فلما و�صلت ال�شاطئ‬ ‫�صرت �شاعرا كامال وتفجّ رت قريحتي �شعرا ونرثا‪ ،‬ناجيت البحر‬ ‫و�شكوت �إليه رحلتي امل�ضنية يف البحث عن �إم��راة مفقودة يف هذا‬ ‫الزمان جمالها يفوق �أورا�س و�أوزي�س وفينوي�س‪ ،‬ف�أجابني البحر‪:‬‬ ‫لن تلتقي بها ف�أنت رجال من املريخ وهي �إمراة من كوكب الزهرة!‬ ‫جئت عدن م�ساء وغادرتها م�ساء بعد �أي��ام قالئل ذهبت �إىل‬ ‫ال�صهاريج وزرت قلعة �صرية ووقفت على البحر يف ال�شروق ويف‬ ‫ال �غ��روب ك��ان��ت ع��دن مدينة ت�ضج ب��احل��رك��ة واحل�ي��وي��ة والن�شاط‬ ‫وال ��روح العابقة ب��احل�ي��اة‪ ،‬ولكنني كنت م�ستعجال والعجلة من‬ ‫ال�شيطان‪ ،‬رمبا لو مكثت فيها فرتة �أطول لزرت منزل رامبو‪ ،‬هذا‬ ‫ال�شاعر الفرن�سي الذي هجر لأجلها عا�صمة النور باري�س وال�شعر‬ ‫و�أغنته عدن عن الدنيا وما فيها‪ .‬يا �أبناء عدن يا �أ�ساتذة املدنية‬ ‫ومعلمي احل�ضارة ويا �أ�صحاب الوجوه امل�شرقة والأيادي املتو�ضئة‬ ‫والعقول النرية �أ�س�ألكم باهلل ال تدعوا ثغرة لل�شياطني احلاقدين‬ ‫العابثني ب�أمن وا�ستقرار عدن و�أن�صتوا خلطاب العقالء من �أبنائها‪،‬‬

‫وال �أخفيكم �أنني �شخ�صيا معجب بخطاب الأ�ستاذ عبد اهلل الناخبي‬ ‫ذلك اخلطاب النا�ضج املدرك للواقع وامل�ستوعب للأحداث وامل�ؤيدة‬ ‫للثورة والوحدة مع ال�شعب ال�ضحية مثلكم ولي�س مع نظام �صالح‪،‬‬ ‫ولن �أويف خطاب العميد والأ�ستاذ الناخبي حقه هنا و�س�أكتب عنه يف‬ ‫مقاالت قادمة �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫وقبل اخلتام �س�أورد ما ذكره الرحالة ال�شهري ابن بطوطة يف‬ ‫رحلته ال�شهرية من و�صف لعدن و�أهلها والذي زار عدن قبل ‪750‬‬ ‫�سنة‪ ،‬يقول اب��ن بطوطة‪( :‬ث��م �سافرت من تعز �إىل مدينة عدن‪،‬‬ ‫مر�سى بالد اليمن على �ساحل البحر الأعظم‪ ،‬واجلبال حتف بها‬ ‫وال مدخل �إليها �إ ّال من جانب واحد‪ .‬وهي مدينة كبرية وال زرع بها‬ ‫وال �شجر وال ماء‪ ،‬وبها �صهاريج يجتمع فيها املاء �أيام املطر‪ ،‬وهي‬ ‫�شديدة احلر‪ .‬وهي مر�سى �أهل الهند ت�أتي �إليها املراكب العظيمة‬ ‫من مدن الهند‪ ،‬وجتار الهند �ساكنون بها وجتار م�صر �أي�ضاً‪ .‬ونزلت‬ ‫يف عدن ب�ضيافة القا�ضي �سامل بن عبد اهلل الهندي‪ ،‬كما �أ�ضافني‬ ‫بها تاجر يدعى نا�صر الدين الف�أري‪ ،‬فكان يح�ضر طعامه �أكرث من‬ ‫ع�شرين من التجار كل ليلة‪ .‬و�أهل عدن �أهل توا�ضع ودين و�صالح‬ ‫ومكارم الأخالق وهم يح�سنون �إىل الغريب وي�ؤثرون الفقري)‪.‬‬ ‫وه��ذه �شهادة ت�أريخية ي�ؤكدها ال��واق��ع‪ ،‬وق��د كتب عن عدن‬ ‫وجمالها الرحالة وامل�ؤرخون من ال�شرق والغرب وتغ ّنى بها املغنون‬ ‫واملن�شدون‪ ،‬فهي درة اليمن وثغرها البا�سم‪ ،‬ولكننا نريد لعدن‬ ‫�أن تكتب يف �صفحة احلا�ضر �أجمل واق��ع عامر بالأمن وال�سكينة‬ ‫واال��س�ت�ق��رار وت�سطر يف �صفحة امل�ستقبل امل���ش��رق �أروع �إجن ��ازات‬ ‫التنمية واالزدهار‪� .‬إ ّنها حتية حمب �أ�ضناه ال�شوق �إىل عدن و�أهلها‬ ‫وقد جتدونه قريبا يف عدن‪.‬‬

‫ت�صل �إىل مكانها الطبيعي �أال وهو املحكمة‬ ‫اجلنائية الدولية؟‬ ‫لذلك فاملطلوب العمل اجلاد من �أجل‪:‬‬ ‫ �إن �ه��اء االح �ت�لال ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وهذا‬‫يتطلب م��ن ال �ق��وى وامل�ن�ظ�م��ات والف�صائل‬ ‫والأح� � � � ��زاب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ال� �ت ��واف ��ق على‬ ‫ب��رن��ام��ج مي � ّث��ل احل ��د الأدن � ��ى م��ن تطلعات‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني وحتقيق حلمه باحلرية‬ ‫واال�ستقالل‪.‬‬ ‫ �إنهاء االنق�سام الفل�سطيني وخا�صة‬‫اجلغرايف‪ ،‬فقد �أثبتت ال�سنوات ال�سابقة �أنّ‬ ‫امل�ستفيد الوحيد من االنق�سام واخلالف هو‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ ال�ك��ف ع��ن �إر� �س��ال ر��س��ائ��ل طم�أنينة‬‫للعدو ال�صهيوين ب�أن ال مكان خليار املقاومة‬ ‫بكافة �أ�شكالها‪ ،‬وليعلم اجلميع �أنّ ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني �أثبت وعلى ال��دوام قدرته على‬ ‫�إف� ��راز و�إن �ت ��اج ق �ي��ادات ت�ستجيب ملتطلبات‬ ‫امل��راح��ل وال�ت���ص��دي ل�ق��وات االح �ت�لال ونبذ‬ ‫القيادات التي تدعو لال�ست�سالم‪.‬‬ ‫واملطلوب من النظام الر�سمي العربي‬ ‫دع ��م ن���ض��ال ال���ش�ع��ب الفل�سطيني والعمل‬ ‫ع �ل��ى ف��ر���ض ع �ق��وب��ات دول� �ي ��ة � �ض��د الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وذل��ك عرب مقاطعته والتوقف‬ ‫عن �إجراء حوارات �أو حماولة �إجراء حوارات‬ ‫�أو �أيّ �شكل من �أ�شكال العالقات ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬وحتى �إنهاء االحتالل ومتكني‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني م��ن ال�ع��ودة �إىل �أر�ضه‬ ‫التاريخية‪ ،‬فالتاريخ لن يرحم �أحداً متخاذ ًال‬ ‫�أو متواطئاً‪.‬‬

‫ح�سن الرواد‬

‫إدانة مسبقة للضحية من‬ ‫ذكورية عربية مأفونة!‬ ‫�شاهد معظم املتابعني لأح��داث ميدان التحرير‬ ‫يف م�صر خالل الأي��ام املا�ضية ما جرى من اعتداءات‬ ‫�سافرة وعنيفة على املعت�صمني‪ ،‬و�أكرث ما لفت االنتباه‬ ‫م��ن تلك الأح ��داث ه��و م��ا فعلته ال�شرطة الع�سكرية‬ ‫بالفتاة امل�صرية الثائرة‪ ،‬حيث يُظهر امل�شهد بو�ضوح‬ ‫ج�ن��ودا م��ن ال�شرطة الع�سكرية وه��م ينهالون عليها‬ ‫��ض��رب��ا بالع�صي والأق � ��دام‪ ،‬ب��ل وازداد امل�ن�ظ��ر ب�شاعة‬ ‫ع �ن��دم��ا مت جت��ري��ده��ا م ��ن م�لاب���س�ه��ا ل�ي�ك���ش�ف��وا عن‬ ‫ج�سدها ب�أ�سلوب مهني ترف�ضه كل مبادئ الإن�سانية‬ ‫ولي�س الإ�سالم فقط‪ ،‬ومل يكتفوا بذلك بل �سحلوها‬ ‫من �شعرها م�ستمرين يف �ضربها وركلها ب�شكل همجي‬ ‫وانتقامي يف م�شهد مل يحدث حتى يف زم��ن النظام‬ ‫ال�سابق! وما �أثار ا�ستغرابي �أكرث هو ردود الفعل عند‬ ‫املعلقني ��س��واء على �صفحات الفي�س ب��وك �أو املواقع‬ ‫الإخبارية‪ ،‬حيث �أدان الكثريون منهم تلك احلرة التي‬ ‫ت�ساوي �ألفا من كل واحد منهم‪ ،‬فرغم ب�شاعة امل�شهد‬ ‫�إ ّال �أ ّنها حتوّلت من �ضحية �إىل مذنبة يف معيار جيل‬ ‫الهو�س اجلن�سي والهزائم واالنتكا�سات!‬ ‫هي املذنبة يف ثقافة من كرر نف�س العبارات وذات‬ ‫ال���س��ؤال‪ ،‬مل��اذا خرجت من بيتها �إىل ميدان التحرير‬ ‫لتلقى هذا امل�صري؟‬ ‫م��ن ي �ط��رح ه ��ذا ال �� �س ��ؤال ال ي �ع��رف غ�ي�ر ثقافة‬ ‫اجلن�س والتعري التي اكت�سبها من �ساعاته الطوال يف‬ ‫متابعة �أخبار تلك املتعرية �أو �صاحبة �أجمل م�ؤخرة‪،‬‬ ‫هذا الت�سا�ؤل عن �سبب نزول تلك املر�أة الثائرة مليدان‬ ‫التحرير ال يكون �إ ّال ممن جهل تاريخ وثقافة �أمته التي‬ ‫ع ّلمت الب�شرية جمعاء‪ ،‬هذا ال�س�ؤال اال�ستنكاري ف�ضح‬ ‫جهال ف��اق جاهلية ال�ع��رب قبل الإ� �س�لام‪� .‬أق ��ول لهم‬ ‫وملن دار هذا ال�س�ؤال يف خلده مت�أمال عورة امر�أة حرة‬ ‫رف�ضت ذال وخرجت عندما غاب الرجال‪ ،‬ال يوجد يف‬ ‫ثقافتكم الذكورية عن املر�أة �سوى �أنها خلقت لأمرين‬ ‫ال ثالث لهما‪ ،‬الأول هو املطبخ والثاين غرفة النوم‪،‬‬ ‫واذهبوا �إن �شئتم �إىل العناوين الأكرث قراءة والأكرث‬ ‫تعليقا على املواقع الإلكرتونية و�ستدركون ذلك‪ ،‬ولو‬ ‫�أنكم كلفتم �أنف�سكم عناء البحث عن دور املر�أة العربية‬ ‫ق�ب��ل الإ�� �س�ل�ام وب �ع��د الإ�� �س�ل�ام يف احل� ��روب واجلهاد‬ ‫لأدركتم حقيقة وحجم الكارثة من هول اجلهل الذي‬ ‫تغرقون به‪.‬‬ ‫�إ ّن النظرة ال�سائدة الآن عن املر�أة مل تكن موجودة‬ ‫حتى عند العرب قبل الإ�سالم‪ ،‬فكيف به احلال بعد نور‬ ‫الإ��س�لام؛ ف��امل��ر�أة هي م�ستودع الذخائر وه��ي �صانعة‬ ‫الرجال و�أم الرجال و�أخت الرجال‪ ،‬وهي ملهمة له يف‬ ‫كل جوانب حياته‪ ،‬فكيف ال تكون ملهمة له يف �أ�صعب‬ ‫الظروف‪ ،‬خا�صة عندما يتعلق الأمر مب�صري الوطن‪.‬‬ ‫وله�ؤالء الذين مل ي�ستفز م�شاعرهم امل�شهد الفظيع‬ ‫ورك��زوا على ق�ضية خروجها �إىل التحرير �أق��ول لهم‬ ‫كان العرب يف اجلاهلية‪ ،‬وهم من كانوا يئدون البنات‬ ‫لغريتهم على الأعرا�ض‪ ،‬كانوا يح�ضرون الن�ساء معهم‬ ‫يف معاركهم من �أجل �أن يقاتلوا ب�شرا�سة‪ ،‬ونعرف ق�صة‬ ‫مالك بن عوف يف حنني‪� .‬أما يف الإ�سالم فكانت املر�أة‬ ‫ت�صاحب اجليو�ش‪ ،‬فكانت املمر�ضة وامللهمة والداعية‬ ‫واملقاتلة‪ ،‬والق�ص�ص يف ذلك كثرية جدا‪ ،‬ولو كان ذلك‬ ‫ع��ارا وانتقا�صا مل��ا �سمح لها بهذا اجل��ان��ب البطويل‪.‬‬ ‫�إ ّن للمر�أة العربية وامل�سلمة دورا كبريا يف تاريخ هذه‬ ‫احل�ضارة الإ�سالمية العريقة‪ ،‬وما نظرة الكثريين عن‬ ‫امل��ر�أة يف هذا الزمن �إ ّال نظرة م�شوهة نتيجة للثقافة‬ ‫ال�سلبية امل�ستمدة من الهو�س اجلن�سي البعيد كل البعد‬ ‫عن احل�ضارة العربية الإ�سالمية امل�شرقة و�سرية نبيها‬ ‫الأعظم �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬بل ومت ّثل تلك النظرة‬ ‫اجل��ان��ب املظلم ل�ع��ادات وتقاليد م��ا �أن��زل اهلل بها من‬ ‫�سلطان‪ ،‬جعلت من امل��ر�أة العربية جارية ومن الرجل‬ ‫العربي فحل و�سلطان‪.‬‬ ‫و�أخريا �أقول ملن قال من حجرة نومه ملاذا خرجت‬ ‫�إىل امليدان‪� :‬أيهم �أكرث �شرفا وبطولة �أن تخرج املر�أة‬ ‫ثائرة يف زمن قل فيه الرجال فتلهمهم حما�سا و�صربا‬ ‫وثورة؟ �أم تلك املتعرية علياء املهدي التي زار �صفحتها‬ ‫ومدونتها �أك�ثر من مليون فحل عربي يف ي��وم واحد‬ ‫فقط‪ ،‬فكانت الن�سبة الأعلى على الإطالق؟ هذه املر�أة‬ ‫يا �سادة ت�ساوي عدد ال يح�صى من الرجال الذين �آثروا‬ ‫اجللو�س يف منازلهم‪ ،‬كما �أ ّنها �أف�ضل من كل ذكورية‬ ‫ال�ع��رب املتعفنة الباحثة ع��ن املتعة اجلن�سية‪ ،‬والعار‬ ‫لي�س لها وعليها حتى ل��و ج��ردت م��ن ك��ل مالب�سها‪،‬‬ ‫بل العار على من جت� ّر�أ على كرامتها وفعل بها ذلك‪،‬‬ ‫والأ�سو�أ من كل ذلك من نظر �إىل عورتها ومل يح ّرك‬ ‫�ساكنا بل نطق كفرا وليته نظر ف�سكت‪.‬‬ ‫‪yahoo.com@rawwad2010‬‬


‫درا�ســــــــــــــــــــات‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫‪11‬‬

‫الإ�سالميون اجلزائريون ينتظرون ربيعهم‬

‫فوز اإلسالميني يف االنتخابات يثري الجدل حول مستقبل‬ ‫حركات اإلسالم السياسي يف الجزائر‬ ‫توفيق بوقاعدة ‪" -‬دوت�شه فيله"‬ ‫ب �ع��د ح �ق �ب��ة م ��ن ال� �ت� ��أرج ��ح يف ع�ل�اق��ة النظام‬ ‫اجل��زائ��ري م��ع الأح ��زاب الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ب�ين املواجهة‬ ‫واملهادنة وامل�شاركة؛ تبدو اجلزائر مبثابة جزيرة و�سط‬ ‫دول الربيع العربي التي يحقق فيها الإ�سالميون‬ ‫انت�صارات انتخابية‪ .‬فما م�صري �إ�سالميي اجلزائر؟‬ ‫�أع��اد الفوز الكا�سح الذي حققه الإ�سالميون يف‬ ‫عدد من دول �شمال افريقيا يف االنتخابات م�ؤخراً؛‬ ‫اجل��دل حول م�ستقبل حركات الإ�سالم ال�سيا�سي يف‬ ‫اجلزائر يف املرحلة املقبلة‪ ،‬وت�ضاربت القراءات حول‬ ‫ت�أثري هذه املوجة التي افرزها الربيع العربي على‬ ‫ع�لاق��ة ال�سلطة اجل��زائ��ري��ة ب��الأح��زاب الإ�سالمية‪،‬‬ ‫التي ت�أرجحت يف ال�سنني املا�ضية بني خيارات ثالث‪:‬‬ ‫ال�ع�ن��ف امل���س�ل��ح‪ ،‬وامل �ق��اط �ع��ة‪ ،‬وامل �� �ش��ارك��ة يف خيارات‬ ‫ال�سلطة وم�شاريعها‪.‬‬ ‫ي� ��رى ي��و� �س��ف ح��ري ����ش ال �ط��ال��ب اجل��ام �ع��ي �أن‬ ‫"اجلزائر لن تكون اال�ستثناء يف العامل العربي‪ ،‬و�أن‬ ‫الأح ��زاب الإ�سالمية �ستحقق انت�صارات مماثلة ملا‬ ‫حققه هذا التيار يف م�صر وتون�س واملغرب‪ ،‬يف حال‬ ‫حدوث انتخابات نزيهة و�شفافة‪ ،‬فالنخب الإ�سالمية‬ ‫اكت�سبت خربة خالل العقدين الآخرين متكنها من‬ ‫التعاطي مع خمتلف الق�ضايا ب�شكل �إيجابي"‪.‬‬ ‫ويعتقد عبد الرحمن (‪� 42‬سنة) �أ�ستاذ الفيزياء‬ ‫بثانوية عمر را�سم بالعا�صمة؛ �أن "جلوء �أح��د �أهم‬ ‫احل��رك��ات الإ�سالمية للعنف يف ب��داي��ة الت�سعينيات‬ ‫�أفقد الإ�سالميني التعاطف والت�أييد ال�شعبي الذي‬ ‫كان يف بداية االنفتاح ال�سيا�سي‪ ،‬و�أنا واحد من ه�ؤالء‪،‬‬ ‫حيث مل نعد نثق يف احلركات الإ�سالمية‪ ،‬مبا فيها‬ ‫تلك التي نبذت العنف‪ ،‬و�سارت يف خيارات ال�سلطة"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ع�ب��د ال��رح �م��ان لـ"دويت�شه فيله"‪:‬‬ ‫"الإ�سالميون يف اجلزائر ال يختلفون عن الوطنيني‬ ‫والدميقراطيني والي�ساريني‪ ،‬وغريها من التيارات‪،‬‬ ‫فاجلميع ال يعملون م��ن �أج��ل م�صلحة ال�شعب بل‬ ‫خلدمة م�صاحلهم ال�شخ�صية"‪.‬‬ ‫وي�ق��ول ال�سعيد (‪� 30‬سنة) التاجر بحي بلكور‬ ‫ب��ال�ع��ا��ص�م��ة‪� ،‬إن"ال�شعب ف �ق��د ال �ث �ق��ة يف الأح � ��زاب‬ ‫الإ�سالمية املوجودة حاليا‪ ،‬ويف غريها من الأحزاب‪،‬‬ ‫فنحن بحاجة لأح ��زاب ج��دي��دة ��س��واء �إ��س�لام�ي��ة �أو‬ ‫وط�ن�ي��ة حت�ق��ق ل�ن��ا م�ط��ال�ب�ن��ا يف ال �ع��دال��ة والتنمية‬ ‫والنهو�ض باملجتمع واالقت�صاد‪� ،‬أم��ا �إذا بقي الأمر‬ ‫على ما هو عليه فلن يذهب �أحد للت�صويت �أ�صال"‪.‬‬ ‫وتتفاوت تقديرات الأحزاب الإ�سالمية باجلزائر‬ ‫ح��ول حقيقة ق��اع��دت�ه��ا االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬وم��ا مي�ك��ن �أن‬ ‫حت�صل عليه يف حالة تنظيم انتخابات دميقراطية‬ ‫و�شفافة‪ ،‬وتطمح ق�ي��ادات ه��ذه الأح ��زاب �إىل تكرار‬

‫ال���س�ي�ن��اري��و ال�ت��ون���س��ي وامل �غ��رب��ي‪ ،‬خ��ا��ص��ة والأح� ��زاب‬ ‫الإ�سالمية اجلزائرية كانت ال�سباقة يف التعاطي مع‬ ‫ال�سلطة و�صناديق االقرتاع منذ �أكرث من عقدين‪.‬‬ ‫الإ�سالميون متفائلون بامل�ستقبل‬ ‫يقول حممد جمعة الناطق با�سم حركة جمتمع‬ ‫ال�سلم‪ ،‬الذي ي�شارك منذ �سنوات يف احلكومة‪� ،‬إن "ما‬ ‫ح��دث يف م�صر وتون�س وامل�غ��رب �أم��ر يدعو للتفا�ؤل‬ ‫والثقة يف نف�س الوقت‪ ،‬لأنه ي�ؤكد جناح التيار الو�سطي‬ ‫ال��ذي حملنا دوم�اً �شعاره ودعونا ملبادئه"‪ ،‬مالحظا‬ ‫�أن "التجربة اجلزائرية يف االنتقال الدميقراطي‬ ‫لها ما مييزها عن بقية الأقطار‪ ،‬وما عرفته البلدان‬ ‫العربية �سي�ؤثر �سلباً �أو �إيجاباً على م�ستقبل الأحزاب‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة اجل��زائ��ري��ة‪ ،‬وذل ��ك ح�سب امل � ��آالت التي‬ ‫�ست�صل �إليها هذه التحوالت يف امل�ستقبل القريب‪ ،‬وما‬ ‫�ست�سفر عنه الإ�صالحات ال�سيا�سية التي �أعلن عنها‬ ‫رئي�س اجلمهورية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف جمعة لـ"دويت�شه فيله"‪" :‬ما نريده يف‬ ‫هذه املرحلة‪ ،‬هو حتول �سلمي وهادئ عرب �إ�صالحات‬ ‫�سيا�سية عميقة و��ش��ام�ل��ة‪ ،‬ب �ع �ي��داً ع��ن ال�صراعات‬ ‫الأيديولوجية و�سيا�سة الإق�صاء لأي طرف"‪.‬‬ ‫وح��ول حظوظ حركته يف اخلريطة ال�سيا�سية‬ ‫املقبلة؛ ي�ؤكد جمعة �أن "احلركة تتبنى دوماً خطاباً‬ ‫مطمئناً للجميع‪ ،‬وهو ما مل�سناه من خالل الإقبال‬ ‫الكبري للمواطنني على احلركة عرب خمتلف �أنحاء‬ ‫الوطن"‪.‬‬ ‫احلكم لن يكون للإ�سالميني وحدهم‬ ‫الإ��س�لام��ي امل�ع��ار���ض‪ ،‬عبد اهلل ج��اب اهلل رئي�س‬ ‫جبهة العدالة والتنمية (قيد الت�أ�سي�س) الإ�سالمي‬ ‫امل�ع��ار���ض يعتقد �أن "من ال���س��اب��ق لأوان� ��ه احلديث‬ ‫عن فوز الإ�سالميني يف اجلزائر من عدمه‪ ،‬وال زال‬ ‫يف�صلنا عن هذه االنتخابات �ستة �أ�شهر �ستكون حبلى‬ ‫ب��الأح��داث وال�ق��وان�ين التي �ستحدث طبيعة اللعبة‬ ‫ال�سيا�سية يف هذه املرحلة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ج ��اب اهلل لـ"دويت�شه فيله" �إن "كل‬ ‫امل�ؤ�شرات الوطنية والدولية ت�ؤكد ب�أن الإ�سالميني‬ ‫ه��م م��ن �سيحكمون امل��رح�ل��ة القادمة"‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫"�أحزاب التحالف تتخوف من اعتماد �أحزاب جديدة‪،‬‬ ‫لأن ذلك �سي�سحب الب�ساط من حتت �أقدامها‪ ،‬فهم‬ ‫ي��درك��ون ج �ي��داً ب� ��أن ال م���ص��داق�ي��ة ل�ه��م يف ال�شارع‬ ‫اجلزائري"‪ ،‬ويف ر�سالة طم�أنة خل�صومه‪ ،‬قال جاب‬ ‫اهلل" �إننا مل نت َّ‬ ‫نب يوماً طرح �إق�صاء الأخر‪ ،‬فنحن ال‬ ‫نحكم لوحدنا لو فزنا باالنتخابات"‪.‬‬ ‫�أم��ا الها�شمي �سحنوين �أح��د م�ؤ�س�سي اجلبهة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ل�ل�إن �ق��اذ امل �ح �ظ��ورة‪ ،‬ف ��أك��د لـ"دويت�شه‬ ‫فيله" �أن النجاح الذي حققه الإ�سالميني ميكن �أن‬ ‫يحدث يف ك��ل ال�ب�لاد العربية‪� ،‬إذا م��ا �أتيحت حرية‬

‫االختيار لل�شعب‪ ،‬وي�ضيف‪" :‬لقد ح�صل الإ�سالميون‬ ‫يف اجلزائر �سنة ‪ 91‬على الأغلبية ال�ساحقة‪ ،‬و�سيتكرر‬ ‫نف�س امل�شهد اليوم �إذا متت هناك انتخابات يف ظل‬ ‫ال�شفافية والنزاهة‪ ،‬لكن للأ�سف ال�سلطة ال تريد‬ ‫ذل��ك‪ ،‬فقد كنا نتوقع �إ��ص�لاح��ات حقيقية‪ ،‬لكن ما‬ ‫حدث كان عك�س ذلك متاما"‪ ،‬وي�ؤكد ال�شيخ �سحنوين‬ ‫ب��أن حكم ال�شعب ق��ادم "وعلى ال�سلطة فتح الأبواب‬ ‫�أح�سن من �أن تفتح بطرق �أخرى"‪.‬‬ ‫وك��ان حزب جبهة الإنقاذ الإ�سالمية قد فاز يف‬ ‫االنتخابات الت�شريعية يف اجلزائر �سنة ‪ ،1991‬لكن‬ ‫الع�سكر �أقدموا على �إلغاء امل�سار االنتخابي‪ ،‬وفر�ضوا‬ ‫قوانني الطوارئ‪ ،‬مما �أدخل البالد يف ع�شرية دموية‪،‬‬ ‫��س�ق��ط خ�لال �ه��ا زه� ��اء رب ��ع م �ل �ي��ون ��ش�خ����ص‪ .‬ويرى‬ ‫حم�ل�ل��ون يف م��أ��س��اوي��ة �أح� ��داث ع�شرية الت�سعينات‬ ‫تف�سرياً فيما ي�شهده ال���ش��ارع اجل��زائ��ري م��ن حذر‬ ‫وخوف منذ اندالع الثورات يف حميطه الإقليمي‪.‬‬ ‫م�شهد �إ�سالمي خلدمة م�ستقبل احلكم‬ ‫وي�ع�ت�ق��د ال��دك �ت��ور حم �م��د ب��و� �ض �ي��اف بجامعة‬ ‫م�سيلة ب��أن الربيع العربي �أعطى لل�شعوب العربية‬ ‫هام�شاً للحرية يف �إع ��ادة ترتيب نظمها بعيداً عن‬

‫هيمنة وترتيبات احلاكمني الفعليني‪ ،‬وفيما يتعلق‬ ‫باحلركات الإ�سالمية يف اجلزائر‪ .‬يقول بو�ضياف‪:‬‬ ‫"�إنها مازالت جمموعة ثقافية بعيدة كل البعد عن‬ ‫تعاطي ال�سيا�سة ب�شكل �شامل و�صحيح‪ ،‬فهي حا�ضرة‬ ‫فقط يف امل�سائل املتعلقة بالهوية وال�ث�ق��اف��ة لكنها‬ ‫غائبة متام الغياب ملا يتعلق الأم��ر باالقت�صاد واملال‬ ‫وال�سيا�سة اخلارجية"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ب��و� �ض �ي��اف لـ"دويت�شه فيله"‪" :‬يف‬ ‫اع�ت�ق��ادي �أن ال�سلطة ول�ت�ف��ادي �أن ت�ب��دو � �ش��اذة عن‬ ‫امل�شهد العربي؛ �ستعمل على �إنتاج م�شهد �إ�سالمي‬ ‫وتوظف الأحزاب الإ�سالمية يف خدمتها كما وظفت‬ ‫الكثري م��ن الأح ��زاب لتزكية التعددية ال�شكلية يف‬ ‫املرحلة ال�سابقة"‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال��دك �ت��ور م�صطفى ��ص��اي��ج �أ� �س �ت��اذ العلوم‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة ب�ج��ام�ع��ة اجل ��زائ ��ر؛ ف�ي�رى �أن امل�شهد‬ ‫ال ��ذي ح��دث يف بع�ض ال �ب �ل��دان ال�ع��رب�ي��ة ل��ن يتكرر‬ ‫هنا الخ�ت�لاف البيئة وطبيعة العالقة ب�ين احلكم‬ ‫والإ�سالميني‪" ،‬فقد �شاركت قوى �سيا�سية �إ�سالمية‬ ‫يف احل �ك��م خ�ل�ال ال���س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وه ��و م��ا جعل‬ ‫اجل��زائ��ري�ين يختربون ق��درة الإ��س�لام�ي�ين يف �إدارة‬

‫ال�ش�أن ال�ع��ام‪ ،‬ومل يختلفوا ع��ن غ�يره��م‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل االنق�سام ال��ذي تعرفه احلركة الإ�سالمية التي‬ ‫تتناف�س على ق��اع��دة انتخابية واح ��دة‪ ،‬مم��ا ي�شتت‬ ‫قوتهم يف �أي موعد انتخابي الحق"‪.‬‬ ‫وي�ضيف �صايج‪�" :‬إن التجربة الطويلة ملرحلة‬ ‫"االنتقال الدميقراطي" امل�ستمرة لأك�ثر من ‪22‬‬ ‫�سنة جعلت امل��واط��ن اجل��زائ��ري ي��راج��ع الكثري من‬ ‫خياراته‪ ،‬فلم يعد خطاب الهوية وال �شعار (الإ�سالم‬ ‫هو احلل) حمدداً �أ�سا�سياً يف خياراته االنتخابية"‪.‬‬ ‫ويذكر �أن الرئي�س عبد العزيز بوتفليقة الذي‬ ‫يحكم البالد منذ ‪ 12‬عاماً‪� ،‬أعلن يف الآون��ة الأخرية‬ ‫�سل�سلة �إ��ص�لاح��ات �سيا�سية‪ ،‬لكن مل ي�ح��دث تقدم‬ ‫فيها‪ ،‬وينظر لها قطاع مهم م��ن ال���ش��ارع والطبقة‬ ‫ال�سيا�سية على �أنها جم��رد وع��ود الح�ت��واء تداعيات‬ ‫الربيع العربي‪ .‬فيما ت�ستمر امل�ؤ�س�سة الع�سكرية يف‬ ‫الإم�ساك بخيوط اللعبة من وراء ال�ستار‪.‬‬ ‫دوت�شه فيله‬

‫‪http://www.dw-world.de/dw/‬‬ ‫‪html.15587354,00,,0/9799/article‬‬

‫الدميقراطية تثري خماوف قادة الكيان ال�صهيوين وتربك املثقفني ال�صهاينة‬

‫كيف ترى «إسرائيل» صعود اإلسالميني يف مصر؟‬ ‫كارل فييك ‪ -‬جملة تامي‬ ‫�أده�ش النجاح املذهل للأحزاب ال�سلفية يف املرحلة الأوىل من االنتخابات الربملانية يف‬ ‫م�صر امل�س�ؤولني "الإ�سرائيليني" بقدر ما �أده�ش العامل �أجمع‪ .‬وجاءت الن�سبة التي قدرت‬ ‫بنحو ‪ 40‬يف املئة من الأ�صوات والتي ذهبت ل�صالح جماعة الإخوان امل�سلمني ‪ -‬احلزب الذي‬ ‫�أ�س�س الإ�سالم ال�سيا�سي املعا�صر ‪ -‬متما�شية تقريباً مع نتائج ا�ستطالعات الر�أي التي �سبقت‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫�إال �أن الظهور القوي غري املتوقع لل�سلفيني ‪ -‬وهم م�سلمون من �أهل ال�سنة يعتقدون‬ ‫�أن النموذج ال�صحيح الوحيد من الإ�سالم هو ما كان متبعاً يف زمن النبي حممد (�صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم) واحلقبة القريبة منه منذ نحو ‪ 1300‬عام ‪ -‬ميكن �أن ي�ضع فئة تعار�ض مفاهيم‬ ‫احلداثة يف موقع حم��وري يف الدميقراطية اجلديدة يف م�صر‪ ،‬وهو ما قال عنه م�س�ؤول‬ ‫�أمني "�إ�سرائيلي" رفيع‪ ،‬وفق ما نقلت �صحيفة "يديعوت �أحرونوت" اليومية‪�" :‬إن هذا‬ ‫�أ�سو�أ حتى مما توقعنا"‪.‬‬ ‫بعبارة �أخرى؛ ف�إن الأحداث متيط اللثام عن كثري مما حذر من احتمال وقوعه رئي�س‬ ‫احلكومة "بنيامني نتنياهو" يف الأي��ام الأوىل للربيع العربي‪ ،‬الذي قال عنه نتنياهو �إنه‬ ‫قد يتحول �أي�ضاً �إىل "�شتاء �إيراين"‪ .‬وهذه اال�ستعارة م�ستمدة من تاريخ ثورة �إيران عام‬ ‫‪1979‬؛ والتي كانت قد بد�أت كانتفا�ضة �شعبية موحدة يف مواجهة نظام ال�شاه اال�ستبدادي‪،‬‬ ‫وبف�ضل تنظيم ودفع النا�شطني الدينيني �إىل حد كبري‪� ،‬أفرزت نظاماً ثيوقراط ّياً متطرفاً‬ ‫�سيطر على البالد منذ ذلك احلني‪.‬‬ ‫وقال نتنياهو ال�شهر املا�ضي �أمام الكني�ست قبيل بدء االقرتاع يف م�صر‪" :‬يف فرباير‪،‬‬ ‫عندما احت�شد ماليني امل�صريون يف �شوارع القاهرة‪ ،‬قال معلقون وقلة من �أع�ضاء املعار�ضة‬ ‫(الإ�سرائيلية)‪� :‬إننا نواجه حقبة جديدة من الليربالية والتقدم‪ ..‬وقالوا‪� :‬إنني كنت �أحاول‬ ‫تخويف العامة‪ ،‬و�إن�ن��ي �أق��ف على اجلانب اخلاطئ من التاريخ وال �أرى �إىل �أي��ن مت�ضي‬ ‫الأمور"‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أث �ب��ت الفي�سبوك ‪ -‬م��وق��ع �شبكة ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي ال�ت��ي �سمحت لل�شباب‬ ‫الليربايل بالتنظيم احلكيم لأول احتجاج �شعبي حا�شد ‪ -‬هزميته �أمام القر�آن‪ ،‬ففي منطقة‬ ‫ميثل الإميان ملعظم النا�س مكوناً �أ�سا�س ّياً للهوية؛ ف�إن دعوات الأحزاب الدينية التي تن�صح‬ ‫بالف�ضيلة والعدالة ال ميكن اال�ستهانة بها‪ ،‬وق��د �أو�ضح نتنياهو �أم��ام الربملان �أن "هذه‬ ‫الأنظمة اجلديدة تعتمد على اجلماهري‪ ،‬اجلماهري الغا�ضبة‪ ،‬والذين ت�سمم الكثريون‬ ‫منهم على نحو منظم بدعايات معاداة ال�سامية ومعاداة ال�صهيونية"‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬لقد بد�أ‬ ‫التحري�ض حتى قبل ت�أ�سي�س دولة (�إ�سرائيل) وال يزال بكامل عنفوانه حتى اليوم"‪.‬‬ ‫تلك هي الر�ؤية داخل �أروقة امل�ؤ�س�سة الأمنية يف "�إ�سرائيل"‪ .‬وبينما �ألهمت الأحداث‬ ‫يف تون�س وميدان التحرير و�أماكن �أخرى الكثريين حول العامل؛ نزع "الإ�سرائيليون" �إىل‬ ‫حالة من احلذر العميق منذ البداية‪ .‬كما قالت بع�ض ال�شخ�صيات ب�صراحة مبا�شرة ب�أن‬ ‫العرب ال ميكنهم حكم �أنف�سهم‪� ،‬إال �أن �آخرين قد ف�صلوا عنا�صر الدميوقراطية الغربية ‪-‬‬ ‫التعليم العام‪ ،‬واملجتمع املدين‪ ،‬وحكم القانون ‪ -‬وتو�صلوا �إىل �أن االنتخابات لي�ست وحدها‬ ‫ما يهم‪.‬‬ ‫وتت�ساءل "جابرييل بن‪ -‬دور"‪� -‬أ�ستاذة العلوم ال�سيا�سية بجامعة حيفا ‪ -‬خالل م�ؤمتر‬ ‫عقد م�ؤخراً يف جامعة "بار �إيالن" حول التحديات الأمنية اجلديدة بالن�سبة لـ "�إ�سرائيل"‬ ‫قائلة‪" :‬من قال ب�أن االحتجاجات �ضد الديكتاتورية ت�ؤدي بال�ضرورة �إىل الدميوقراطية؟"‪،‬‬ ‫م�ضيفة �أن‪" :‬الدميوقراطية مل تكن هي ما �أخرجته الثورة �ضد قيا�صرة رو�سيا منذ ‪100‬‬ ‫عام‪ ،‬كما �أنها مل تظهر كذلك يف العديد من دول كومنولث ال��دول امل�ستقلة التي �أطاحت‬ ‫بنري ال�شيوعية‪ .‬ومن ثم لي�س هناك �أ�سا�س عقالين �أو منطقي �أو تاريخي الفرتا�ض انبعاث‬ ‫الدميوقراطية كنتيجة للثورات التي ي�شهدها العامل العربي اليوم"‪.‬‬ ‫�أما املحلل "�إفرامي كار�ش" من جامعة "كينجز كوليدج" بلندن؛ فريى �أن "الإ�سالم‬ ‫ال يزال هو �أقوى �إطار للهوية يف املجتمع امل�صري ب�شكل خا�ص ويف املجتمع العربي عموماً‪،‬‬ ‫فالديكتاتوريات العربية التي قامت فوق هذه الهوية الإ�سالمية الأ�سا�سية على مدار الثمانني‬ ‫عاماً املا�ضية مل تكن �إال ق�شرة رقيقة من القمع‪� .‬إال �أنه مع �سقوط هذه الديكتاتوريات‪،‬‬ ‫ف�إن ما تبقى لي�س �إال الدعائم الإ�سالمية الأ�سا�سية للمجتمع‪ ،‬وهي ما �سي�صعد حالياً �إىل‬

‫املقدمة‪ .‬وبالتايل من غري املرجح انبعاث هياكل �أو عمليات �أو قيم دميوقراطية يف العامل‬ ‫العربي لعدة �أجيال قادمة"‪.‬‬ ‫هي وجهات نظر قا�سية‪ ،‬ولكنها متثل التيار ال�سائد الرئي�س يف املجتمع "الإ�سرائيلي"‪،‬‬ ‫بناء على ما قاله حتى املواطنون العاديون يف مقابالت �شخ�صية عندما كان الربيع العربي‬ ‫يف �أوج ريعانه‪ .‬ويعلن نتنياهو حالياً ب�صورة مبا�شرة �أن العامل العربي "ال يتقدم �إىل الأمام‪،‬‬ ‫بل يتقهقر �إىل الوراء"‪ ،‬كما يجد مربراً للرتاجع عن تعجيل التفاو�ض على اتفاق �سالم‬ ‫مع الفل�سطينيني؛ حيث قال‪�" :‬أتذكر �أن الكثريين منكم كان قد حثني الغتنام الفر�صة‬ ‫وتقدمي ت�ن��ازالت مت�سرعة من �أج��ل التو�صل �إىل ات�ف��اق‪ .‬وه��ذا بالت�أكيد لي�س هو الوقت‬ ‫املنا�سب لال�ستماع �إىل �أولئك الذين يقولون‪ :‬اتبع قلبك"‪.‬‬ ‫ب��د ًال من ذل��ك؛ ي��دور النقا�ش حول ت�شديد النطاق الأمني واالحتماء ورمب��ا تخزين‬ ‫الذخرية‪ .‬ويعتمد و�ضع الدفاع "الإ�سرائيلي" بكامله على معاهدات ال�سالم مع اجلريان‬ ‫على طول حدودها؛ م�صر �إىل الغرب والأردن �إىل ال�شرق‪ .‬وحتى مطلع هذا العام‪ ،‬كانت‬ ‫تعترب احلدود مع م�صر قليلة اخلطر بالرغم من بقاء م�ساحات وا�سعة منها دون �سياج‪� .‬إال‬ ‫�أنه منذ �سقوط "ح�سني مبارك"‪ ،‬حتولت �صحراء �سيناء على اجلانب امل�صري �إىل مرتع‬ ‫للمتطرفني بعيداً عن �سيطرة �أمن القاهرة؛ وقد �أعلن نتنياهو الأح��د املا�ضي �أنه �سيتم‬

‫العمل يف عجالة على �سياج �أمني واالنتهاء منه يف غ�ضون عام‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ال�صحافة العربية؛ فقد حت��ول احلديث عن تقلي�ص ميزانية الدفاع لتمويل‬ ‫مطالب العدالة االجتماعية التي نادت بها االنتفا�ضة ال�شعبية داخل "�إ�سرائيل" نف�سها‬ ‫ ثورة اخليام كبرية النجاح التي خرجت يف "�إ�سرائيل" ال�صيف املا�ضي ‪� -‬إىل حديث عن‬‫تكثيف للقوات الع�سكرية التقليدية للدفاع عن احل��دود‪ .‬وبالرغم من �أن �أح��داً ال يتوقع‬ ‫نزاعاً مع م�صر جديدة غا�ضبة خالل ال�شهور اخلم�سة املقبلة؛ ف�إن اجلدول الزمني الذي‬ ‫ذكره بع�ض املحللني يرتاوح بني ثالث �إىل خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وقد �أخ�بر وزي��ر ال�ش�ؤون اال�ستخبارية "دان مريدور" �صحيفة "معاريف" اليومية‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�" :‬إننا نراقب عن كثب التطورات يف م�صر‪ ،‬ولدينا م�صلحة واحدة هي احلفاظ على‬ ‫معاهدة ال�سالم التي �صمدت على مدار ‪ 32‬عاماً"‪ ،‬م�ضيفاً‪" :‬ما الذي �سيحدث يف �أعقاب‬ ‫االنتخابات؟ ذلك �ش�أن ال يزال �أمامنا والأمور يف تطور م�ستمر طوال الوقت"‪.‬‬ ‫مفكرة الإ�سالم‬

‫‪http://www.islammemo.cc/Tkarer/Takrer‬‬‫‪html.139691/11/12/2011/Motargam‬‬


‫‪12‬‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫�صباح جديد‬


‫األمري نواف يشيد بحسن التنظيم‬ ‫القطري للدورة العربية‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أك��د الأم�ير ن��واف بن في�صل الرئي�س العام لرعاية ال�شباب والريا�ضة ال�سعودية ‪-‬‬ ‫رئي�س احتاد اللجان الأوملبية العربية‪� ،‬أن ال��دورة العربية الـ‪ 12‬التي نظمتها دولة قطر‬ ‫واختتمت م�ساء �أم�س بالدوحة‪� ،‬ستبقى ن��وراً ي�ضيء الطريق لكل من �أراد الإب ��داع يف‬ ‫التنظيم العربي‪ .‬وق��ال الأم�ير ن��واف يف كلمته التي �ألقاها يف ختام ال��دورة‪" :‬يحدونا‬ ‫الأمل �أن ن�شعل معاً �شعلة الدورة الأوملبية ‪ 2020‬يف قطر‪ ،‬فهي الأجدر بها قيا�ساً بقدرتها‬ ‫التنظيمية التي �أثبتتها يف هذه الدورة "‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الأم�ير ن��واف‪� " :‬أتقدم بال�شكر لقطر وقيادتها ال�سيا�سية والريا�ضية‬ ‫وك��ل من عمل يف تنظيم ال��دورة العربية "‪ .‬واختتم الأم�ير ن��واف كلمته بتوديع‬ ‫الريا�ضيني العرب على �أمل اللقاء يف الدورة العربية الـ ‪ 13‬بدولة لبنان‪.‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬ ‫يف ختام دورة الألعاب الريا�ضية العربية‬

‫منتخب الكرة يفقد «الذهب»‬ ‫والبحرين يدخل التاريخ‬

‫غياب الفاعلية الهجومية حرمنا ت�سجيل الأهداف لنفقد اللقب‬

‫الدوحة‪ -‬وفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫خ�سر منتخبنا الوطني لكرة القدم قمة دورة الألعاب العربية‬ ‫الريا�ضية بهدف وحيد �أمام املنتخب البحريني جاء يف الدقيقة ‪89‬‬ ‫من عمر املباراة التي �أقيمت م�ساء �أم�س على ا�ستاد نادي ال�سد برعاية‬ ‫ال�شيخ متيم بن حمد �آل ثاين ويل العهد القطري‪ ،‬وح�ضرها الأمري‬ ‫علي بن احل�سني رئي�س احتاد كرة القدم‪ ،‬والأم�ير نواف بن في�صل‬ ‫رئي�س احتاد اللجان العربية‪.‬‬ ‫وهذه املرة الثالثة التي يلعب فيها منتخبنا قمة م�سابقة الكرة‬ ‫يف ال ��دورات العربية‪ ،‬فقد ح�صد ذهبية ب�ي�روت‪ ،‬و�أك��ده��ا يف عمان‪،‬‬ ‫و�أم�س �أ�ضاف ف�ضية الدوحة حل�صاد الوطن‪ ،‬معلنا ختام احل�صاد‬ ‫لهذه الدورة العربية‪.‬‬ ‫ويعود منتخبنا �إىل �أر�ض الوطن م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫و�أ��س��دل ال�ستار ر�سميا �أم�س على مناف�سات ال��دورة الريا�ضية‬ ‫ب�إقامة حفل اخلتام‪ ،‬ومت خالله �إطفاء ال�شعلة الأوملبية‪ ،‬ثم ت�سليم‬ ‫علم الدورة �إىل لبنان التي �ستنظم الدورة املقبلة عام ‪.2015‬‬ ‫يذكر �أن الأردن احتل املركز التا�سع على �سلم الرتتيب بر�صيد‬ ‫(‪ )48‬ميدالية‪ ،‬منها ‪ 11‬ذهبية‪ ،‬و‪ 14‬ف�ضية‪ ،‬و‪ 23‬برونزية‪.‬‬ ‫املباراة النهائية يف �سطور‬ ‫النتيجة‪:‬خ�سارة منتخبنا امام البحرين (‪)1-0‬‬ ‫مثل منتخبنا الوطني‪ :‬ل�ؤي العمايرة‪� ،‬شريف عدنان‪� ،‬سليمان‬ ‫ال�سلمان‪ ،‬وبهاء عبد الرحمن‪ ،‬وحممد الدمريي‪ ،‬و�سعيد مرجان‪،‬‬ ‫وحممد م�صطفى‪ ،‬رائ��د النواطري (منذر �أب��و ع�م��ارة)‪ ،‬وخليل بني‬

‫عطية‪ ،‬رامي �سمارة (ركان اخلالدي)‪ ،‬وحمزة الدردور‪.‬‬ ‫مثل البحرين‪ :‬حممد �سيد عبا�س‪ ،‬وليد الهامي‪� ،‬صالح حممدي‪،‬‬ ‫دواد �سعد‪ ،‬حممد العلوي (�سيد �ضياء)‪� ،‬إ�سماعيل ح�سن‪ ،‬وحممود‬ ‫عبد الرحمن‪ ،‬و�سليمان عي�سى (�سامي احل�سيني)‪ ،‬عبد اهلل عمر‪،‬‬ ‫وفهد حردان‪ ،‬و�إبراهيم العبيديل (عبداهلل الهزاع)‪.‬‬ ‫احلكام ‪:‬عبد اهلل البلو�شي (قطر) ووليد مناوي (قطر) يامن‬ ‫ملو�شي (تون�س)‪.‬‬ ‫و�أنذر من منتخبنا خليل بني عطية ومنذر �أبو عمارة‪ ،‬فيما �أنذر‬ ‫من البحرين حممد العلوي وعبد اهلل عمر‪.‬‬ ‫�سجل الهدف‪ :‬ا�سماعيل ح�سن د‪.)89(.‬‬ ‫حذر و�أف�ضلية �أردنية‬ ‫م�سحة من احلذر بد�أها معها املنتخبان‪ ،‬و�سرعان ما حتول نقل‬ ‫ال�ك��رة �إىل امللعب البحريني ال��ذي ثبت دفاعاته حت�سبا لهفوة قد‬ ‫حتدث وت�ضعه يف موقف حمرج‪� ،‬إذ ما لبث �أن و�ضع �سمارة الكرة على‬ ‫ر�أ�س حمزة �إال �أن الدفاع �أخرجها ركنية‪.‬‬ ‫وب ��دا ت��رك�ي��ز البحرينيني ع�ل��ى اجل�ه��ة اليمنى ال�ت��ي ق ��اده فيه‬ ‫�إ�سماعيل ح�سن‪ ،‬رغ��م �أن�ه��ا مل ت�شكل �أي خ �ط��ورة‪ ،‬حتى �إن الكرة‬ ‫العر�ضية قطعها ل�ؤي ب�سهولة‪.‬‬ ‫�سيطرة الن�شامى �أخ ��ذت ت�سري م��ع جم��ري��ات ال���ش��وط بعد �أن‬ ‫وا�صل مدافعونا بناء هجماتهم من اخللف معتمدين على �شريف‬ ‫وم�صطفى وال�سلمان ال��ذي �أ�سند بني عطية‪ ،‬ولكن تباعد الدردور‬ ‫و�سمارة والنواطري ترك املرمى البحريني دون �أي تهديد فلم يجد‬ ‫النواطري بديال �إال الت�سديد من بعيد قبل �أن يتلقى حمزة متريرته‬

‫ليحاول التخل�ص من الدفاع الذي �أف�سد فر�صة الت�سجيل‪.‬‬ ‫ومل ن�شهد �أي وجود للبحرينيني الذين اعتمدوا على العلوي يف‬ ‫الواجهة الأمامية باملقابل‪ ،‬ف�إن م�صطفى و�شريف والدمريي بالغوا‬ ‫يف تدوير الكرة‪ ،‬و�إن توىل �شريف قطع الكرات القادمة من املنتخب‬ ‫البحريني‪ ،‬وحاول الدمريي �إ�سناد النواطري على اجلهة الي�سرى‪� ،‬إال‬ ‫�أن و�سط املنتخب بقيادة بهاء ومرجان كالعبي ارتكاز جاء �أدا�ؤهما‬ ‫على ح�ساب الهجوم‪.‬‬ ‫التهديد البحريني �أث�ن��اء التقدم �إىل مرمى العمايرة �أت��اح له‬ ‫فر�صة الت�سديد عرب حممود عبد الرحمن لتكون الفر�صة الأوىل‬ ‫لريد عليه النواطري من كرة ثابتة ذهبت فوق الر�ؤو�س‪ ،‬و�أم�سك بها‬ ‫احلار�س لتلحق بها ركنية املنتخب التي م�سحت العار�ضة‪.‬‬ ‫ولعل خروج املنتخب البحريني دون �أن تهتز �شباكه يف ال�شوط‬ ‫الأول الذي �شهد �أف�ضلية ملنتخبنا منحه الثقة لأن يبادر �إىل الهجوم‬ ‫بعد �أن �أو�شك �سيد �ضياء بدل العلوي‪ ،‬حيث الفى الأول متويال من‬ ‫�سليمان عي�سى وحممد عبد الرحمن واحل ��ردان حم��اوال اقتنا�ص‬ ‫فر�صة للتهديد‪ ،‬وهو ما حتقق له عن طريق �إ�سماعيل ح�سن الذي‬ ‫غافل املدافعني‪� ،‬إال �أن كرته �أخط�أت املرمى‪.‬‬ ‫�ساعدهم يف ذل��ك �أن و�سط املنتخب مل يكن فاعال‪ ،‬فقد ظهر‬ ‫بهاء عبد الرحمن مغردا خارج ال�سرب‪ ،‬كما بد�أ بني عطية يرتاجع‬ ‫�إىل اخللف‪ ،‬ولتتباعد امل�سافات بني اخلالدي بديل �سمارة والدردور‬ ‫كما انقطعت كرات النواطري لي�ستثمر منها البحرينييون‪ ،‬مركزين‬ ‫على اجلهة الي�سرى التي كرثت منها الكرات العر�ضية التي كانت‬ ‫م�صدرا للقلق‪ .‬انتظار املنتخب لهجمة منظمة ا�ستغرق بع�ض الوقت‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫سلتنا األردنية يف األلعاب‬ ‫العربية ‪ ..‬فضية الرجال‬ ‫وبرونزية السيدات هل تكفي ؟!‬ ‫مل تكتمل فرحتنا بت�أهل فريقنا الوطني لكرة ال�سلة �إىل‬ ‫املباراة النهائية على الذهب والف�ضة لدورة الألعاب العربية‬ ‫الثانية ع�شرة التي �أ�سدل ال�ستار على مناف�ساتها هنا يف الدوحة‬ ‫الليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫كنت مع �آالف من �أبناء جاليتنا الأردن�ي��ة املقيمة هنا يف‬ ‫قطر وكوكبة من فر�سان رابطة م�شجعي فرقنا الوطنية ومع‬ ‫كبار ال�شخ�صيات العربية والقطرية نواكب �أجواء مباراتنا مع‬ ‫منتخب قطر‪.‬‬ ‫كل الرت�شيحات كانت ت�صب يف �صاحلنا‪ ،‬وك��ل التوقعات‬ ‫كانت ت�ؤ�شر �إىل تتويجنا‪ ،‬وكل الأرقام التي وقعت يف كافة �أدوار‬ ‫ه��ذه امل�سابقة ت��ؤك��د مب��ا ال يقبل جم��ا ًال لل�شك �أن�ن��ا املنتخب‬ ‫الأف�ضل يف هذه الدورة‪.‬‬ ‫بعد انت�صاراتنا على كل من املغرب ولبنان وقطر واجلزائر‬ ‫وتون�س مقابل خ�سارة ا�ستثنائية يف ال��دور الأول �أم��ام تون�س‪،‬‬ ‫ك�سبنا التحية من كل اجلماهري العربية‪ ،‬وكنا ننتظر تتويجا‬ ‫م�ستحقا بامليدالية الذهبية وتعوي�ضا لفقداننا تلك امليدالية‬ ‫يف ثالث نهائيات �سابقة يف دم�شق ‪� 92‬أمام �سوريا‪ ،‬ويف عمان ‪،99‬‬ ‫ويف اال�سكندرية ‪� 2007‬أمام م�صر‪.‬‬ ‫يذكر تاريخ كرة ال�سلة يف الدورات العربية تتويج فريقنا‬ ‫بذهبية الن�سخة ال�ساد�سة يف الرباط عام ‪ 85‬على ح�ساب العراق‬ ‫ومنتخبات متثل ‪ 13‬دولة �أخرى‪.‬‬ ‫كانت تلك حلظة فارقة يف تاريخ �سلتنا الأردن�ي��ة عربيا‬ ‫وكنت �أمتنى �أن يدخل م��راد بركات ال��ذي ق��اد �سلتنا لذهبية‬ ‫ال��رب��اط الع �ب �اً‪ ،‬ال �ت��اري��خ م��ن ب��اب��ه ال��وا� �س��ع ب�ق�ي��ادت��ه ملنتخب‬ ‫الن�شامى بذهبية الدوحة مدرباً‪.‬‬ ‫لن �أخو�ض يف تفا�صيل مباراتنا‪ ،‬بل خ�سارتنا �أمام قطر‪،‬‬ ‫و�أكتفي بالقول �أنها كانت ا�ستثنائية وغري منطقية‪ ،‬بل �أ�ضيف‬ ‫�أن فريقنا ا�ستحق اخل�سارة‪ ،‬لأن��ه مل يقدم يف معظم مراحل‬ ‫امل�شهد النهائي ولو �شيئاً ب�سيطا من م�ستواه الذي ظهر عليه‬ ‫يف مباريات ومنا�سبات �سابقة‪.‬‬ ‫يف كل الأحوال‪ ،‬وبكل روح ريا�ضية ينبغي �أن نقدم التحية‬ ‫للأ�شقاء القطريني على فوزهم امل�ستحق‪ ،‬و�أن ن�ؤكد �أن �سلتنا‬ ‫بخري‪ ،‬وهي قادرة على موا�صلة الإجناز وقادرة على �أن تطوي‬ ‫�سريعا �صفحة فقدان ذهب الدوحة‪ ،‬واالكتفاء بف�ضتها التي‬ ‫مل تعد تقنعنا‪.‬‬ ‫نقول‪ ..‬حتية الحتاد كرة ال�سلة وعلى ر�أ�سه هالل بركات‬ ‫ال��ذي �أجن��ز يف ال��دوح��ة ف�ضية ال��رج��ال وب��رون��زي��ة ال�سيدات‪،‬‬ ‫ونقول �شكرا لأبناء جاليتنا وكل م�شجعينا وكل من وقف مع‬ ‫ن�شامى ال�سلة الأردنية هنا يف الدوحة‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬ ‫التي جاءت بتمريرة من بهاء �إىل الدردور الذي تخل�ص من الدفاع‪،‬‬ ‫لكنه �سدد على احلار�س‪ ،‬كما تكرر امل�شهد للثنائي بهاء والدردور حني‬ ‫�ضرب الأول الدفاع البحريني بكرة �إال �أن الدردور مل يلحق بها‪.‬‬ ‫عدم ت�سريع الكرة وتغطية منطقة الو�سط �أفقدت املنتخب قوته‬ ‫لتعطي البحرين التنظيم الهجومي للبحرينيني ليوجه �سليمان‬ ‫عي�سى ت�سديدة التقطها العمايرة‪ ،‬وكانت �إنذارا للمنتخب الذي يبدو‬ ‫انه مل يلتقط الر�سالة‪.‬‬ ‫والحت للمنتخب الرد من خالل الكرة الثابتة التي تعر�ض على‬ ‫اثرها بني عطية للعرقللة على م�شارف املنطقة لي�سدد الدردور الكرة‬ ‫باحلار�س‪ ،‬ومع الأف�ضلية الهجومية للبحرين كان مرمى العمايرة‬ ‫م�سرحا للكرات العر�ضية قبل �أن تلحق بها الكرات الركنية يف ظل‬ ‫تقوقع دفاعي مهد للهدف القاتل حني تلقى ا�سماعيل ح�سن هدية‬ ‫على طبق من ذهب تطوع بها �سليمان ال�سلمان ليجدها ح�سن فر�صة‬ ‫اللقب قبل النهاية بدقيقة‪!..‬‬

‫الفروسية واملبارزة تودعان دون ميداليات‬ ‫الدوحة ‪ -‬وفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫ح��رم��ت ‪� 4‬أخ �ط��اء ارت�ك�ب�ه��ا الفار�س‬ ‫االوملبي �إبراهيم ب�شارات يف جولة التمايز‪،‬‬ ‫الأردن م��ن �إ� �ض��اف��ة م�ي��دال�ي��ة ج��دي��دة يف‬ ‫مناف�سات اليوم الأخري من دورة الألعاب‬ ‫العربية الثانية ع���ش��رة‪ ،‬وال�ت��ي اختتمت‬ ‫�أم�س يف العا�صمة القطرية الدوحة‪.‬‬ ‫ورغم الأداء الفني املتطور الذي قدمه‬ ‫ب�شارات يف اجلولة الثانية والتي ت�صدرها‬ ‫من دون �أخطاء عاند احلظ فار�سنا ليحتل‬ ‫املركز الرابع يف ختام امل�سابقة‪.‬‬ ‫وودع منتخب �آن�سات املبارزة مناف�سات‬ ‫م�سابقة �سالح ال�شي�ش بعد خ�سارة �أمام‬ ‫املنتخب اللبناين‪.‬‬ ‫ومن املنتظر ان تعود البعثة االردنية‬ ‫امل�شاركة اىل عمان م�ساء اليوم ال�سبت‪.‬‬ ‫ب�شارات يت�ألق يف بطولة‬ ‫الفردي للقفز عن احلواجز‬ ‫حلق جنم منتخبنا للفرو�سية الفر�س‬ ‫الأومل�ب��ي �إبراهيم ب�شارات‪ ،‬وتقدم كوكبة‬ ‫ع �م��ال �ق��ة ال �ف��رو� �س �ي��ة ال �ع��رب �ي��ة ‪ ،‬وتزعم‬ ‫اجل��ول��ة ال�ث��ان�ي��ة م��ن دون �أخ� �ط ��اء‪ ،‬لكن‬

‫ذلك مل ي�شفع لب�شارات املت�ألق كونه جاء‬ ‫يف امل��رك��ز ال���س��اب��ع يف اجل��ول��ة ال�صباحية‬ ‫ب ��أرب �ع��ة �أخ �ط ��اء‪ ،‬ل�ي��دخ��ل ج��ول��ة التمايز‬ ‫م��ع ال �ف��ر� �س��ان ال �ق �ط��ري ع�ل��ي الرميحي‬ ‫وال�سعودي كمال بحمدان وزميله في�صل‬ ‫ال���ش�ع�لان‪ ،‬ويحتل امل��رك��ز ال��راب��ع ب�أربعة‬ ‫�أخ� �ط ��اء وب��زم��ن ‪46.81‬ث‪ ،‬ف�ي�م��ا ذهبت‬ ‫الذهبية لعلي الرميحي والف�ضية لكمال‬ ‫بحمدان والربونزية لفي�صل ال�شعالن‪.‬‬ ‫وحل فار�سنا �سعيد العابورة يف املركز‬ ‫التا�سع بثمانية �أخطاء يف اجلولة الأوىل‬ ‫واحتل املركز ‪ ،14‬و�سجل مثلها يف اجلولة‬ ‫الثانية‪� ،‬أم��ام فار�سنا غ�سان ق�صار فقد‬ ‫احتل املركز ‪ 20‬على قائمة الرتتيب بعد‬ ‫�أن اح�ت��ل امل��رك��ز ال��راب��ع ع�شر يف اجلولة‬ ‫ال�صباحية بثمانية �أخطاء‪.‬‬ ‫وقال ب�شارات عن اخلط�أ الذي ارتكبه‬ ‫يف احلاجز الأول من القفز‪ ،‬وحرمه من‬ ‫ميدالية م�ستحقة‪.‬‬ ‫"هذا يح�صل‪ ,‬وال ميكنك �أن تفعل‬ ‫�أي � �ش��يء ح �ي��ال ذل ��ك‪ ,‬وب��ال �ت ��أك �ي��د لي�س‬ ‫خ �ط ��أ ح �� �ص��اين‪ ،‬م ��ن امل �م �ك��ن �أن� �ن ��ي كنت‬ ‫ج��ال �� �س��ا ب �ب��طء ع �ن��د ه ��ذه احل ��رك ��ة‪ ،‬ثم‬

‫حاولت �أن تكون احلركة �أق��وى‪ ،‬حتى �إن‬ ‫(احل�صان ان�سلوت دو بارادي) �أخط�أ"‪.‬‬ ‫�أم��ا الفار�س �سعيد ع��اب��ورة ‪ ،‬فقال ‪:‬‬ ‫"�أنا �سعيد ب��أدائ��ي‪ ،‬ك��ان عظيماً امل�شكلة‬ ‫الوحيدة هي احلاجز رقم �سبعة‪ ،‬كان علي‬ ‫قفزه ب�سرعة �أقل لكنني ارتكبت خط�أ‪.‬‬ ‫املبارزة تودع الألعاب العربية‬ ‫بخ�سارة �أمام لبنان‬ ‫ودع منتخب �آن�سات املبارزة مناف�سات‬ ‫م�سابقة �سالح ال�شي�ش التي �أقيمت �أم�س‬ ‫مب�شاركة منتخبات قطر‪ ،‬تون�س‪ ،‬لبنان‪،‬‬ ‫م�صر‪ ،‬بعد خ�سارته �أمام املنتخب اللبناين‬ ‫بنتيجة ‪.45-10‬‬ ‫فقدت خ�سرت العبتنا م��اري��ا بركات‬ ‫امام مايا �شاتيو بنتيجة ‪ ،15-5‬و�أمام منى‬ ‫�شاتيو ‪ ،25- 5‬و�أم��ام ريتا �أب��و ج��ودة ‪-10‬‬ ‫‪.45‬‬ ‫وخ�سرت العبتنا الرا ال��زي��ادات �أمام‬ ‫م�ن��ى �شاتيو ‪ ،5-0‬و�أم� ��ام ري�ت��ا �أب ��و جودة‬ ‫‪ ،10-4‬و�أمام مايا �شايتو ‪.40-10‬‬ ‫وخ�سرت العبتنا رهف احلديدي �أمام‬ ‫ريتا �أب��و ج��ودة ‪ ،20-5‬و�أم ��ام مايا �شاتيو‬ ‫‪ ،30-6‬و�أمام منى �شاتيو ‪.45-10‬‬

‫الأخطاء حترم الفار�س �إبراهيم الب�شارات من احل�صول على �أي ميدالية‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫دورة الألعاب العربية‬

‫األمري علي يعرب عن فخره واعتزازه بما حققه «النشامى»‬ ‫يف الدورة العربية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عرب الأمري علي بن احل�سني نائب رئي�س االحتاد الدويل ورئي�س الهيئة‬ ‫التنفيذية الحتاد كرة القدم عن فخره واعتزازه مبا حققه ن�شامى املنتخب‬ ‫الوطني يف م�سابقة ك��رة القدم ب��دورة الأل�ع��اب العربية الثانية ع�شرة التي‬ ‫اختتمت م�ساء �أم�س يف العا�صمة القطرية الدوحة‪ ،‬وجمعت املنتخب الوطني‬ ‫مع نظريه البحريني على �ستاد جا�سم بن حمد‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الأم�ير مب�ستوى الأداء الذي قدمه املنتخب الوطني يف مبارياته‬ ‫اخلم�س التي خا�ضها يف الأدوار الثالثة للم�سابقة‪ ،‬مما �أهلهم للظهور يف املباراة‬ ‫النهائية واليوم اخلتامي لي�شرفوا الكرة الأردنية �أمام كل الأ�شقاء العرب‪.‬‬ ‫و�أب��دى الأم�ير علي �إعجابه الكبري بالروح العالية واال�صرار والتحدي‬ ‫واالن�ضباط ال��ذي متيز بها املنتخب الوطني‪ ،‬حيث �أك��د �أن الن�شامى مبن‬ ‫ح�ضر من الالعبني من �أ�صحاب اخل�برة وال��وج��وه ال�شابة وامل��واه��ب هو ما‬ ‫يجعلنا نطمئن على م�ستقبل الكرة الأردنية‪ ،‬و�أن االحتاد الأردين لكرة القدم‬ ‫جنح يف خططه وبراجمه التي يرتكز فيها على مراكز الواعدين واملوهوبني‬ ‫ومنتخبات الفئات العمرية‪ ،‬فجنينا الثمار يف هذه الدورة �أمام �أقوى املنتخبات‬ ‫العربية‪ ،‬حيث كان هدفنا الرئي�سي منح املواهب من الوجوه ال�شابة الفر�صة‬ ‫لثبت ح�ضورها وهو ما حتقق يف �أجواء تناف�سية و�إجناز كبري‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأم�ي�ر �أن ال �ك��رة الأردن �ي��ة ل��دي�ه��ا منتخبات وط�ن�ي��ة ق��وي��ة ت�ؤكد‬ ‫ح�ضورها الفاعل والقوي يف كل املحافل العربية والقارية والدولية‪ ،‬و�أن هذه‬ ‫املنتخبات كلها منتخبات وطنية متلك القدرة على العطاء وال يوجد ما ي�سمى‬ ‫بالرديف‪.‬‬ ‫وحر�ص الأمري علي على م�صافحة كافة جنوم املنتخب وهن�أهم على كل‬ ‫ما قدموه من �أداء فني وروح ريا�ضية عالية‪ ،‬وما ج�سدوه من �أخالق نبيلة‪.‬‬ ‫وج��دد الأم�ير علي تقديره العايل للمدير الفني الكابنت عدنان حمد‬ ‫و�أع�ضاء اجلهاز الفني للعمل الكبري ال��ذي قاموا به خالل الفرتة املا�ضية‪،‬‬ ‫فقدم منتخبا �أداء �أ�سعد كل �أبناء الوطن‪ ،‬م�ضيفا خالل لقائه عدنان حمد‬ ‫عقب نهاية املباراة النهائية التي جمعت منتخبنا مع �شقيقه البحريني �أنه‬ ‫مطمئن متاما حلا�ضر وم�ستقبل املنتخب الوطني ال��ذي ينتظره كل �أبناء‬ ‫الوطن يف املرحلة الرابعة للت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫يف الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وك��ان الأم�ي�ر علي و�صل العا�صمة القطرية ال��دوح��ة �أم����س ليكون �إىل‬ ‫جانب الن�شامى يف ظهورهم الثالث بنهائي م�سابقة كرة القدم بالدورة العربية‬ ‫ورافقه حممد عليان نائب رئي�س الهيئة التنفيذية واملهند�س �صالح �صربة‬ ‫وحممد �سمارة ع�ضوا الهيئة التنفيذية‪.‬‬

‫الأمري علي ي�صافح ويل العهد القطري لدى متابعته لقاء منتخبنا و�شقيقه البحريني‬

‫النسخة الثانية عشرة للدورة العربية رسمت خريطة‬ ‫االختصاصات وأطلقت مواهب جديدة واعدة‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ر� �س �م��ت ال �ن �� �س �خ��ة ال �ث��ان �ي��ة ع �� �ش��رة من‬ ‫ال��دورات الريا�ضية العربية التي احت�ضنتها‬ ‫ق�ط��ر م��ن ‪� 9‬إىل ‪ 23‬ك��ان��ون االول خريطة‬ ‫وا�ضحة املعامل الخت�صا�صات كل بلد وكل من‬ ‫املنطقتني العربيتني يف �آ�سيا و�إفريقيا‪.‬‬ ‫و�شهدت ال��دورة �سيطرة كاملة لل�سباح‬ ‫ال�ع��امل��ي واالومل �ب��ي ال�ت��ون���س��ي �أ� �س��ام��ة امللويل‬ ‫لكنها اب��رزت يف الوقت نف�سه �أ�سماء جديدة‬ ‫موهوبة بع�ضها �صغري وواع��د‪ ،‬خ�صو�صا يف‬ ‫ال�سباحة‪ ،‬وبع�ضها الآخر تفجرت مواهبه يف‬ ‫�سن مت�أخرة قد ال تتكرر جتربته يف الدورات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫و� �س �ع��ى امل �ن �ظ �م��ون م �ن��ذ ال� �ب ��داي ��ة �إىل‬ ‫حم��اول��ة اعتماد بع�ض الأل �ع��اب م�ؤهلة �إىل‬ ‫�أومل�ب�ي��اد ل�ن��دن ‪ ،2012‬فنجحوا يف احل�صول‬ ‫على ذلك يف �ألعاب القوى وال�سباحة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل اجلمباز اعتبارا من الدورة الثالثة ع�شرة‬ ‫‪ 2015‬يف لبنان‪ ،‬فت�أهل يف الريا�ضة االوىل‬ ‫‪ 9‬ري��ا��ض�ي�ين م��ن اجل�ن���س�ين ��س�ي���ش��ارك��ون يف‬ ‫‪ 9‬اخت�صا�صات‪ ،‬ويف الثانية ‪ 7‬ريا�ضني من‬ ‫اجلن�سني اي�ضا �سي�شاركون يف ‪� 21‬سباقا‪.‬‬ ‫ور� �ص ��د امل �ن �ظ �م��ون يف ��س��اب�ق��ة للعادات‬ ‫واالع��راف ال�سائدة جوائز مالية اعتربوها‬ ‫حتفيزية للريا�ضيني وجل��ان�ه��م الأوملبية‪،‬‬ ‫فح�صلت م�صر على �أك�ث�ر م��ن مليون ‪600‬‬ ‫الف دوالر مقابل نحو ‪� 950‬ألفا لتون�س‪ ،‬و‪700‬‬ ‫ال��ف للمغرب وم�ب�ل��غ ق��ري��ب م�ن��ه �إىل قطر‬ ‫وريا�ضييها‪.‬‬ ‫و�أدخلت لعبة بناء الأج�سام غري الأوملبية‬ ‫لأول مرة يف تاريخ ال��دورات العربية‪ ،‬فبدل‬ ‫�أن تكون عالمة م�ضيئة حتولت �إىل نقطة‬ ‫�سوداء ب�سبب املن�شطات �أ�صابت �أكرث الدولة‬ ‫امل�ضيفة ك��ون ‪ 4‬من ريا�ضييها ح�صلوا على‬ ‫ال��ذه��ب م��ن �أ��ص��ل ‪� 8‬أوزان قبل �أن يجردوا‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬واع�ت�م��دت لعبة رف��ع الأث �ق��ال ح�سب‬ ‫املعيار الأوملبي باحت�ساب ميدالية واحدة لكل‬ ‫وزن ب��دال م��ن ث�لاث ح�سب معايري االحتاد‬ ‫الدويل لهذه الريا�ضة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ا�ستبعدت ريا�ضات كانت تعتمد‬ ‫يف ب�ع����ض ال � � ��دورات‪ ،‬م�ث��ل ��س�ب��اق��ات الهجن‬ ‫واخلما�سي احلديث‪ ،‬فكان ذلك من حما�سن‬ ‫القرارات مثل عدم احت�ساب ميداليات ذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة �ضمن اجل��دول العام‬ ‫للميداليات‪.‬‬ ‫وت� ��� �ش�ي�ر ن � �ظ� ��رة م �ت �ف �ح �� �ص��ة جل � ��دول‬ ‫امليداليات اىل معامل هذه اخلريطة بو�ضوح‬ ‫واىل ا�ستمرار ال�سيطرة االفريقية الدائمة‬ ‫على امل�ع��ادن املختلفة الأل ��وان ويف الطليعة‬ ‫منها الذهب‪ ،‬حيث جاءت م�صر يف ال�صدارة‬ ‫ب��ر��ص�ي��د ‪ 90( 233‬ذه�ب�ي��ة و‪ 76‬ف�ضية و‪67‬‬ ‫ب��رون��زي��ة) �أي بنق�صان م��ا ي��زي��د ع�ل��ى ‪100‬‬ ‫ميدالية عن الدورة التي ا�ست�ضافتها قبل ‪4‬‬ ‫�أعوام‪.‬‬

‫وع�ل��ى غ��رار ال�ع��ام ‪ ،2007‬ج��اءت تون�س‬ ‫ث��ان�ي��ة ول�ه��ا ‪ 138‬م�ي��دال�ي��ة (‪ 54‬ذه�ب�ي��ة و‪45‬‬ ‫ق�ضية و‪ 39‬ب��رون��زي��ة) ف��امل�غ��رب ال ��ذي بقي‬ ‫للمرة الثانية على التوايل خلفها (‪ 35‬ذهبية‬ ‫و‪ 24‬ف�ضية و‪ 54‬ب��رون��زي��ة) لكنه ت�ق��دم هذه‬ ‫املرة على اجلزائر (‪ 16‬ذهبية و‪ 31‬ف�ضية و‪41‬‬ ‫برونزية) التي تراجعت ب��دوره��ا اىل املركز‬ ‫اخلام�س خلف قطر املنظمة (‪ 32‬ذهبية و‪38‬‬ ‫ف�ضية و‪ 40‬برونزية)‪.‬‬ ‫وغ ��اب ��ت م �� �ص��ر ب���ش�ك��ل ت� ��ام والف � ��ت عن‬ ‫� �س �ب��اق��ات اجل� ��ري يف ال �ع��اب ال �ق��وى م��ع ان‬ ‫ذهبيتي ال�سرعة يف ‪ 100‬و‪ 200‬م يف الدورة‬ ‫املا�ضية على ار�ضها عام ‪ 2007‬كانتا يف حوزة‬ ‫عدائها عمرو ابراهيم �سعيود الذي مل يقدم‬ ‫�شيئا يف قطر للدفاع عنهما بعد ان و�صل اىل‬ ‫نهائي ال�سباق االول ومل يبد�أه ثم تخلف عن‬ ‫خو�ض الثاين‪.‬‬ ‫واح��رزت م�صر ‪ 5‬ذهبيات يف ام االلعاب‬ ‫كانت جميعها يف م�سابقات الرمي‪ ،‬وتفوقت‬ ‫م��ع ع��رب اف��ري�ق�ي��ا االخ��ري��ن ب�ع��د ان ح�صد‬ ‫املغرب ‪ 11‬ذهبية واكد تفوقه جمددا يف هذه‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة‪ ،‬وح�صلت ت��ون����س ع�ل��ى ‪ 4‬ذهبيات‬ ‫واجلزائر على ‪ 3‬قابها يف اجلانب اال�سيوي ‪6‬‬ ‫لكل من قطر وال�سعودية و‪ 4‬للبحرين وغاب‬ ‫الباقون عن اجلدول‪.‬‬ ‫وف� �ق ��دت م �� �ص��ر ه �ي �ب �ت �ه��ا ال �� �س��اب �ق��ة يف‬ ‫ال�سباحة اي�ضا خ�صو�صا يف وج��ود ظاهرة‬ ‫امل �ل��ويل ال ��ذي اع �ت�بر يف ال �ب��داي��ة "قر�شا"‬ ‫حتول بعد انتهاء املناف�سات اىل "اخطبوط"‬ ‫يف ال�صحافة القطرية‪.‬‬ ‫وتدين م�صر بالف�ضل يف ن�صف ذهبياتها‬ ‫الع�شر اىل ال�صاعدة فريدة عثمان (‪ 7‬ذهبيات‬ ‫اث�ن�ت��ان منها م��ع امل�ن�ت�خ��ب)‪ ،‬فيما �سيطرت‬ ‫تون�س وللمرة الثانية بف�ضل امل�ل��ويل الذي‬ ‫عو�ض غياب جنمة الدورة ال�سابقة مواطنته‬ ‫م��روة املثلوثي يف ظ��ل ف�شل �شقيقها احمد‬ ‫املثلوثي �صاحب ‪ 4‬ذهبيات عام ‪ ،2007‬بالقيام‬ ‫بهذه املهمة‪.‬‬ ‫ويف ري��ا��ض��ة احل��و���ض امل��ائ��ي "االزرق"‪،‬‬ ‫يبقى ال�ت�ف��وق ن�صري ع��رب اف��ري�ق�ي��ا فكانت‬ ‫غلتهم ‪ 33‬ذه�ب�ي��ة م��ن ا��ص��ل ‪ ،38‬بينما �سد‬ ‫لبنان (‪ 4‬ذهبيات) والكويت (ذهبية واحدة)‬ ‫ق�سما من تال�شي عرب �آ�سيا‪.‬‬ ‫وت�ترك��ز ق��وة م�صر يف ري��ا��ض��ات الدفاع‬ ‫عن النف�س فاحرزت ‪ 5‬من ‪ 16‬يف التايكواندو‬ ‫(مقابل ‪ 4‬لتون�س و‪ 3‬لكل من املغرب واالردن)‬ ‫و‪ 7‬م��ن ‪ 16‬يف ال�ك��ارات�ي��ه (مقابل ‪ 3‬للمغرب‬ ‫و‪ 2‬لكل من اجل��زائ��ر وتون�س) و‪ 5‬من ‪ 14‬يف‬ ‫امل���ص��ارع�ت�ين ال��روم��ان�ي��ة واحل ��رة (م�ق��اب��ل ‪4‬‬ ‫للعراق و‪ 3‬ل�لاردن و‪ 2‬لتون�س)‪ ،‬فيما تتمثل‬ ‫نقطة �ضعفها يف املالكمة واجل��ودو (ذهبية‬ ‫واحدة يف كل منها)‪.‬‬ ‫وت�ضيف رف��ع االث �ق��ال وزن ��ا ثقيال اىل‬ ‫قوة م�صر فانتزعت ‪ 7‬ذهبيات كانت مر�شحة‬ ‫لت�صبح يف حدها االع�ل��ى ‪ 21‬ذهبية ل��و اخذ‬

‫املنتخب البحريني خالف التوقعات واختتم الدورة بذهبية كرة القدم‬

‫باملعايري الدولية‪ ،‬مقابل ‪ 2‬لتون�س وواحدة‬ ‫للعراق واخرى لعمان‪.‬‬ ‫وي�ب�ق��ى ال�ت�ف��وق اال� �س �ي��وي ل�ل�ع��رب على‬ ‫االفريقي يف ما كان يعرف يف القدم بريا�ضتي‬ ‫االمراء والنبالء‪ ،‬الرماية والفرو�سية‪ ،‬رغم‬ ‫ت�ألق م�صر فيهما يف معظم االحيان‪.‬‬ ‫ففي الرماية‪ ،‬جاءت قطر اوىل بر�صيد‬ ‫‪ 8‬ذهبيات ام��ام ال�سعودية (‪ )7‬والكويت (‪)6‬‬ ‫وم�صر (‪ )5‬واالمارات (‪ )3‬والبحرين وتون�س‬ ‫(‪ 2‬لكل منهما)‪ ،‬ويف الفرو�سية التي خف�ضت‬ ‫ذه�ب�ي��ات�ه��ا م��ن ‪ 11‬يف ‪ 2007‬اىل ‪ 6‬ف�ق��ط يف‬ ‫‪ ،2011‬ح�صل كل قطر على ‪ 3‬ذهبيات مقابل‬ ‫‪ 2‬لالمارات وواحدة لل�سعودية‪.‬‬ ‫وظ � �ه� ��رت اىل ال �ع �ل ��ن ا�� �س� �م ��اء واع � ��دة‬ ‫خ�صو�صا يف ريا�ضة ال�سباحة التي طالبت‬ ‫ا�صوات بعدم ال�سماح لبع�ض ا�صحاب ال�سمعة‬ ‫وال�شهرة بامل�شاركة‪� ،‬إال يف ع��دد حم��دد من‬ ‫ال���س�ب��اق��ات ب�ع��د �أن ال�ت�ه��م امل �ل��ويل الأخ�ضر‬ ‫والياب�س‪ ،‬وذلك بهدف عدم حرمان االخرين‬

‫من اعتالء من�صات التتويج وحتفيزهم على‬ ‫حتقيق نتائج م�شجعة‪.‬‬ ‫وت ��أل �ق��ت ب���ش�ك��ل الف ��ت وج� ��ذاب ال�شابة‬ ‫امل�صرية ف��ري��دة عثمان (‪ 16‬ع��ام��ا) واعادت‬ ‫�إىل الأذه � � ��ان �إجن � � ��ازات م��واط �ن �ت �ه��ا رانية‬ ‫ع �ل��واين ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة الدولية‬ ‫حاليا‪ ،‬ب�إحرازها ‪ 7‬ذهبيات (اثنتان منها مع‬ ‫املنتخب)‪ ،‬واملغربية �سارة البكري (‪ 24‬عاما)‬ ‫التي طوقت عنقها بخم�س ذهبيات واحدة‬ ‫منها م��ع املنتخب و‪ 5‬ف�ضيات واح��دة �أي�ضا‬ ‫مع املنتخب‪ ،‬واللبنانية كاتيا ب�شرو�ش (‪22‬‬ ‫عاما) التي رفعت ا�سم بلدها عاليا ب�إحرازها‬ ‫‪ 4‬ذهبيات وبرونزيتني‪.‬‬ ‫وب �ع �ي��دا ع��ن اال�� �ض ��واء‪ ،‬خ�ط��ف الرامي‬ ‫ال�سعودي حممد ال�سعيد (‪ 41‬ع��ام��ا) الذي‬ ‫انت�سب عام ‪ 2007‬يف �سن مت�أخرة اىل منتخب‬ ‫الرماية‪ 6 ،‬ذهبيات يف امل�سد�س اثنتان منها‬ ‫يف الفردي واالخرى مع املنتخب‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ميدالية ف�ضية‪ ،‬فخطف الأ�ضواء من منتخب‬

‫ال �ع��اب ال �ق��وى‪ ،‬وم�ث�ل��ه ك��ان��ت ح��ال امل�صرية‬ ‫امرية من�صور (‪ 6‬ذهبيات وبرونزية)‪ ،‬بينما‬ ‫ا�س�ست القطرية ��ش��ادن وه ��دان (‪ 16‬عاما)‬ ‫ملدر�سة قادمة يف اجلمباز الفني من خالل‬ ‫احرازها ذهبيتني وف�ضية وبرونزية‪.‬‬ ‫ح�ف�ل��ت م�ن��اف���س��ات ك ��رة ال���س�ل��ة للرجال‬ ‫ب��االث��ارة منذ ال��دور االول وارت�سمت معامل‬ ‫البطل مبكرا فرجحت التوقعات تون�س بطلة‬ ‫افريقيا املت�أهلة اىل اوملبياد لندن‪ ،‬او م�صر‬ ‫حاملة اللقب لكن ح�صاد احلقل مل ينطبق‬ ‫ع �ل��ى ح �� �س��اب��ات ال �ب �ي��در ف �ت��وج �ه��ت االنظار‬ ‫اىل االردن لكنه خ�سر ال�ن�ه��ائ��ي ام ��ام قطر‬ ‫ال�ت��ي اح ��رزت ذه�ب�ي��ة ت��اري�خ�ي��ة‪ ،‬بينما كانت‬ ‫الربونزية من ن�صيب م�صر‪.‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬مل يدع املنتخب اللبناين‬ ‫ملناف�سيه اي فر�صة وح�ق��ق ال�ف��وز يف جميع‬ ‫امل�ب��اري��ات وت��وج على ح�ساب م�صر (ف�ضية)‬ ‫واالردن (برونزية)‪.‬‬ ‫واح �ت �ف �ظ��ت م �� �ص��ر ب��ذه �ب �ي��ة ك� ��رة اليد‬

‫للرجال‪ ،‬وحلت امام قطر وتون�س‪ ،‬بينما كان‬ ‫ذهبية ال�سيدات من ن�صيب اجلزائر والف�ضية‬ ‫لالردن والربونزية لتون�س‪.‬‬ ‫وخطفت م�صر ذهبية الكرة الطائرة من‬ ‫حاملتها قطر التي اكتفت بالف�ضية‪ ،‬وذهبيت‬ ‫الربونزية للجزائر رجاال‪ ،‬وكذلك �سيداتها‬ ‫على ح�ساب اجلزائر واالمارات‪.‬‬ ‫وت �خ �ل��ت م���ص��ر ط��واع �ي��ة ع��ن الذهبية‬ ‫االغلى يف كرة القدم بعدم امل�شاركة فاختلطت‬ ‫االوراق وكرث العا�شقون للذهب قبل ان تبد�أ‬ ‫االم��ال بالتبخر مع خ��روج قطر وال�سعودية‬ ‫م��ن ال ��دور االول وت ��أه��ل البحرين واالردن‬ ‫والكويت وفل�سطني اىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وان�ح���ص��رت املناف�سة ع�ل��ى ال��ذه��ب بني‬ ‫االردن والبحرين فكان الن�صر حليف االخري‬ ‫بهدف وحيد فتوج للمرة االوىل يف تاريخه‬ ‫وحرم "الن�شامى" من احراز الذهبية للمرة‬ ‫الثالثة بعد دورتي ‪ 1997‬يف بريوت و‪ 1999‬يف‬ ‫عمان‪ ،‬بينما اكتفت الكويت بالربونز‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫الدوري الإجنليزي‬

‫تشلسي يعادل توتنهام ويخسر املركز الثالث‬

‫نيقو�سيا ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتهت مواجهة قمة املرحلة ال�سابعة ع�شرة من‬ ‫ال���دوري االنكليزي لكرة ال��ق��دم ب�ين توتنهام وجاره‬ ‫ت�شل�سي بالتعادل ‪ 1-1‬اخلمي�س على ملعب "وايت‬ ‫هارت الين" اخلا�ص باالول‪.‬‬ ‫وكان ت�شل�سي �أمام فر�صة ا�ستعادة املركز الثالث‬ ‫من م�ضيفه اللدود الذي ا�ستفاد يف املرحلة ال�سابقة‬ ‫من تعرث الـ"بلوز" امام ويغان اثلتيك (‪ )1-1‬لي�صبح‬ ‫�أمامهم بفارق نقطتني‪ ،‬وذل��ك من خالل ف��وزه على‬ ‫�ضيفه �سندرالند ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫لكن توتنهام جنح يف االحتفاظ باملركز الثالث‬ ‫ب��ف��ارق نقطتني ع��ن فريق امل���درب الربتغايل اندري‬ ‫فيا�ش بوا�ش‪� ،‬إال �أنه �أ�صبح متخلفا بفارق ‪ 9‬نقاط عن‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي املت�صدر و‪ 7‬عن مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ال��ث��اين‪ ،‬علما �أن فريق امل���درب ه��اري ري��دن��اب ميلك‬ ‫مباراة م�ؤجلة‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة لت�شل�سي الذي ف�شل يف فك عقدته‬ ‫على ملعب "وايت ه��ارت الين"‪ ،‬حيث مل يذق طعم‬ ‫الفوز يف ال���دوري منذ ‪� 27‬آب ‪ 2005‬حني تغلب على‬ ‫ج���اره بهدفني �سجلهما اال���س��ب��اين ا���س�ير دل هورنو‬ ‫وااليرلندي داميان داف يف لقاء خا�ضه �سبريز بع�شرة‬ ‫العبني منذ الدقيقة ‪ 25‬بعد طرد امل�صري �أحمد ح�سام‬ ‫"ميدو"‪ ،‬ف�أ�صبحت مهمته باملناف�سة على اللقب‬ ‫�صعبة كونه يتخلف بفارق ‪ 11‬نقطة عن �سيتي‪.‬‬ ‫وبالعودة �إىل اللقاء‪� ،‬ضرب توتنهام باكرا‪ ،‬حيث‬ ‫اف��ت��ت��ح الت�سجيل يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 8‬ع��ن��دم��ا ا�ستخل�ص‬ ‫الويلزي غاريث بايل الكرة من دانيال �ستاريدج يف‬ ‫منت�صف امللعب‪ ،‬ثم توغل بها على اجلهة الي�سرى‬ ‫قبل �أن يعك�سها �إىل القائم البعيد‪ ،‬حيث التوغويل‬ ‫امي��ان��وي��ل ادي��ب��اي��ور ال���ذي اودع���ه���ا ���ش��ب��اك احلار�س‬ ‫ال��ت�����ش��ي��ك��ي ب�ت�ر ت�����ش��ي��ك‪ ،‬م�����س��ج�لا ه��دف��ه ال��ت��ا���س��ع يف‬ ‫الدوري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك���ان ت�شل�سي ق��ري��ب��ا ج���دا م��ن ادراك التعادل‬ ‫ع��ن��دم��ا اط��ل��ق اال���س��ب��اين خ���وان م��ات��ا ك���رة ق��وي��ة من‬ ‫خارج املنطقة �صدها احلار�س الأمريكي براد فريدل‬ ‫برباعة قبل ان ت�سقط ام��ام �ستاريدج املتواجد على‬ ‫بعد مرتين فقط م��ن امل��رم��ى‪ ،‬لكنه اط��اح بها فوق‬ ‫العار�ضة (‪.)11‬‬ ‫لكن �ستاريدج عو�ض هذه الفر�صة يف الدقيقة‬ ‫‪ 23‬اث���ر لعبة جماعية مم��ي��زة ب���د�أ ف��ران��ك المبارد‬ ‫بتمريرة ال��ك��رة اىل ال��ع��اج��ي دي��دي��ي��ه دروغ��ب��ا الذي‬ ‫لعبها بحنكة �إىل الظهري ا�شلي كول املندفع يف اجلهة‬ ‫الي�سرى فعك�سها االخ�ير �إىل القائم البعيد‪ ،‬حيث‬

‫قمة توتنهام وت�شل�سي انتهت بالتعادل‬

‫املهاجم ال�شاب ال��ذي مل يفوت الفر�صة ه��ذه املرة‪،‬‬ ‫م�سجال هدفه التا�سع حتى االن‪.‬‬ ‫وك��اد ت�شل�سي �أن يتقدم يف الدقيقة ‪� ،28‬إال �أن‬ ‫احل���ظ ع��ان��د دروغ��ب��ا ب��ع��دم��ا ارت����دت ت�����س��دي��دت��ه من‬ ‫ال��ق��ائ��م‪ ،‬ق��ب��ل �أن يتعر�ض ف��ري��ق امل����درب الربتغايل‬ ‫اندري فيا�ش‪-‬بوا�ش ل�ضربة ب�إ�صابة مدافعه ال�صربي‬ ‫براني�سالف ايفانوفيت�ش الذي ترك مكانه للربتغايل‬ ‫باولو فرييرا (‪ ،)33‬ثم العب و�سطه النيجريي اوبي‬ ‫ميكيل الذي دخل بدال منه الإ�سباين اوريول روميو‬ ‫(‪.)45‬‬

‫ويف ب���داي���ة ال�������ش���وط ال����ث����اين‪ ،‬ك����اد الربازيلي‬ ‫رامريي�ش ان ي�ضع ت�شل�سي يف املقدمة بعد متريرة‬ ‫متقنة من دروغبا‪ ،‬لكن فريدل تعملق يف الدفاع عن‬ ‫مرماه (‪ ،)53‬ثم حذا ح��ذوه برت ت�شيك يف مواجهة‬ ‫ت�سديدة ال��ك��روات��ي ل��وك��ا م��ودري��ت�����ش (‪ ،)68‬قبل �أن‬ ‫تغيب اخلطورة الفعلية عن املرميني حتى الدقيقة‬ ‫‪ 85‬عندما �ضغط توتنهام �سعيا خلطف هدف النقاط‬ ‫ال��ث�لاث‪ ،‬وك��اد �أن يح�صل على مبتغاه م��ن ت�سديدة‬ ‫�صاروخية للربازيلي �ساندرو‪ ،‬لكن ت�شيك ت�ألق يف‬ ‫ابعاد الكرة التي ك��ادت ان تدخل �شباكه بعد دقيقة‬

‫لكن املدافع الفرن�سي وليام�س غاال�س مل ي�سددها‬ ‫بال�شكل املنا�سب لتمر بجانب القائم االمين‪.‬‬ ‫ثم انتقل اخلطر اىل اجلهة املقابلة من ت�سديدة‬ ‫���ص��اروخ��ي��ة اطلقها روم��ي��و م��ن خ���ارج املنطقة لكن‬ ‫حماولة اال�سباين مرت قريبة جدا من القائم االي�سر‬ ‫(‪ ،)90‬ورد عليه توتنهام بفر�صة اخطر الديبايور‬ ‫ال��ذي انفرد بت�شيك يف الدقيقة الثالثة من الوقت‬ ‫بدل ال�ضائع قبل ان ي�سدد نحو ال�شباك اخلالية اال‬ ‫ان القائد جون تريي تدخل يف الوقت املنا�سب وانقذ‬ ‫فريقه من الهزمية‪.‬‬

‫برشلونة يدمر هوسبيتاليت يف كأس إسبانيا‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دمر بر�شلونة و�صيف الن�سخة املا�ضية �ضيفه‬ ‫ه��و���س��ب��ي��ت��ال��ي��ت م���ن ال���درج���ة ال��ث��ال��ث��ة واكت�سحه‬ ‫‪�-9‬صفر يف اي��اب ال��دور الثالث من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫ا�سبانيا ل��ك��رة ال��ق��دم اخلمي�س وب��ل��غ ال���دور ثمن‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وكان بر�شلونة بطل الدوري واوروب��ا والعامل‬ ‫وحامل الرقم القيا�سي بعدد القاب امل�سابقة (‪25‬‬ ‫اخرها عام ‪ )2009‬فاز على هو�سبيتاليت ‪�-1‬صفر‬ ‫ذهابا‪.‬‬ ‫على ملعب "كامب نو" وامام ‪ 65‬الف متفرج‪،‬‬ ‫�سجل بدرو رودريغيز (‪ 11‬من ركلة جزاء) واندي�س‬ ‫ايني�ستا (‪ )19‬وتياغو الكانتارا (‪ 23‬و‪ 54‬من ركلة‬ ‫ج��زاء) وت�شايف هرنانديز (‪ )36‬وكري�ستيان تيلو‬ ‫(‪ 43‬و‪ )64‬وا���س��ح��اق كوين�سا (‪ 49‬و‪ )81‬اهداف‬ ‫الفريق الكاتالوين‪.‬‬ ‫وخ�سر بر�شلونة العبه و�سطه املوهوب اندري�س‬ ‫ايني�ستا يف الدقيقة ‪ 31‬بعد تعر�ضه ال�صابة بتمزق‬ ‫ع�ضلي يف �ساقه الي�سرى اثر ا�صطدامه بحار�س‬ ‫هو�سبيتاليت‪ ،‬بح�سب ما ذك��ر ناديه على مدونة‬ ‫تويرت‪.‬‬ ‫وزج املدرب جو�سيب غوارديوال بع�شرة العبني‬

‫حم��ل��ي�ين م��ن م��در���س��ة ال���ن���ادي ب��ا���س��ت��ث��ن��اء حار�س‬ ‫امل��رم��ى االح��ت��ي��اط��ي ب��ي��ن��ت��و‪ ،‬يف ح�ين غ���اب اف�ضل‬ ‫العب يف العامل االرجنتيني ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫وقال غوارديوال بعد اللقاء‪" :‬عانيا من فارق‬ ‫الوقت (بعد القدوم من بطولة العامل لالندية‬ ‫يف اليابان) وطلبت من الالعبني خو�ض املباراة‬ ‫بجدية"‪.‬‬ ‫وبلغ فالن�سيا الدور ثمن النهائي اي�ضا بفوزه‬ ‫ال��ك��ب�ير ع��ل��ى �ضيفه ق��اد���ش م��ن ال��درج��ة الثالثة‬ ‫‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫و�سجل املك�سيكي فيكتور رويز (‪ )5‬والربازيلي‬ ‫جونا�س اوليفريا (‪ )28‬واملت�ألق روبرتو �سولدادو‬ ‫(‪ )41‬واالرج��ن��ت��ي��ن��ي اي��ف��ر ب��ان��ي��غ��ا (‪ )68‬اه���داف‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وك���ان فالن�سيا ال���ذي يبحث ع��ن لقبه االول‬ ‫يف امل�سابقة منذ ‪ 2008‬والتا�سع يف تاريخه‪ ،‬اكتفى‬ ‫بالتعادل ال�سلبي يف لقاء الذهاب‪.‬‬ ‫وان�ضم بر�شلونة اىل اندية فالن�سيا ومايوركا‬ ‫وا�سبانيول وا�شبيلية وري��ال مدريد حامل اللقب‬ ‫وملقة وليفانتي واو���س��ا���س��ون��ا وري���ال �سو�سييداد‬ ‫ورا���س��ي��ن��غ ���س��ان��ت��ان��در وات��ل��ت��ي��ك ب��ل��ب��او والبا�سيتي‬ ‫والكوركون ومرياندي�س وقرطبة‪.‬‬ ‫ويقام الدور املقبل يف ‪ 4‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬

‫بالعبيه االحتياط‪ ..‬بر�شلونة يرهق �شباك هو�سبيتاليت‬

‫"كالسيكو" محتمل يف كأس‬ ‫إسبانيا‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سي�شهد ال��دور رب��ع النهائي من م�سابقة كا�س ا�سبانيا لكرة‬ ‫القدم "كال�سيكو" حمتمل بني ريال مدريد حامل اللقب وو�صيفه‬ ‫بر�شلونة‪ ،‬بحال ت�أهل الفريقني من دور ثمن النهائي الذي �سحبت‬ ‫قرعته ام�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ويلتقي ري��ال مدريد مع ملقة يف مباراة قوية وبر�شلونة مع‬ ‫او�سا�سونا خام�س ترتيب ال���دوري حاليا‪ ،‬يف �أب���رز م��ب��اري��ات ثمن‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫و�أوقعت القرعة فالن�سيا الذي يبحث عن لقبه الأول يف امل�سابقة‬ ‫منذ ‪ 2008‬والتا�سع يف تاريخه‪ ،‬مع ا�شبيلية يف مباراة نارية‪.‬‬ ‫وتقام مباريات الذهاب يف ‪ 4‬كانون الثاين املقبل والإياب يف ‪11‬‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وك��ان بر�شلونة بطل ال��دوري و�أوروب���ا والعامل وحامل الرقم‬ ‫القيا�سي بعدد القاب امل�سابقة (‪� 25‬آخرها عام ‪ ،)2009‬دمر �ضيفه‬ ‫هو�سبيتاليت من الدرجة الثالثة واكت�سحه ‪�-9‬صفر يف �إياب الدور‬ ‫الثالث �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫ وهنا برنامج ثمن النهائي‪:‬‬‫‪ -1‬مرياندي�س ‪ -‬را�سينغ �سانتاندر‬ ‫‪ -2‬ريال �سو�سييداد ‪ -‬ريال مايوركا‬ ‫‪ -3‬قرطبة ‪ -‬ا�سبانيول‬ ‫‪ -4‬ريال مدريد ‪ -‬ملقة‬ ‫‪ -5‬فالن�سيا ‪ -‬ا�شبيلية‬ ‫‪ -6‬الكوركون ‪ -‬ليفانتي‬ ‫‪ -7‬بر�شلونة ‪ -‬او�سا�سونا‬ ‫‪ -8‬البا�سيتي ‪ -‬اتلتيك بلباو‬ ‫ برنامج ربع النهائي‪:‬‬‫الفائز من املواجهة رقم ‪ - 3‬الفائز من املواجهة رقم ‪1‬‬ ‫الفائز من املواجهة رقم ‪ - 8‬الفائز من املواجهة رقم ‪2‬‬ ‫الفائز من املواجهة رقم ‪ - 5‬الفائز من املواجهة رقم ‪6‬‬ ‫الفائز من املواجهة رقم ‪ - 4‬الفائز من املواجهة رقم ‪7‬‬

‫دل بوسكي ال يستبعد عودة‬ ‫راوول إىل منتخب إسبانيا‬ ‫مدريد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ي�ستبعد اال���س��ب��اين في�سنتي دل بو�سكي م���درب منتخب‬ ‫ا�سبانيا لكرة القدم عودة املهاجم املخ�ضرم راوول غونزالي�س اىل‬ ‫ت�شكيلة بطل العامل‪ ،‬وذلك بعد غياب املهاجم اال�سا�سي دافيد فيا‬ ‫لفرتة طويلة ب�سبب تعر�ضه لك�سر يف قدمه‪.‬‬ ‫وقال دل بو�سكي ل�صحيفة "ماركا" اال�سبانية‪" :‬ما يقوم به‬ ‫راوول �أمر رائع‪ ،‬والباب مفتوح �أمامه على غرار باقي الالعبني"‪.‬‬ ‫ويف ظل غياب فيا مهاجم بر�شلونة وابتعاد فرناندو توري�س‬ ‫مهاجم ت�شل�سي االنكليزي‪ ،‬قد تكون ع��ودة راوول‪ ،‬مهاجم �شالكه‬ ‫االمل��اين‪ ،‬معقولة اىل ت�شكيلة املنتخب ال��ذي �سيدافع عن لقبه يف‬ ‫ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬ال�صيف املقبل‪.‬‬ ‫و�سجل راوول هذا املو�سم ‪� 10‬أه��داف يف ‪ 17‬مباراة يف الدوري‬ ‫االملاين‪ ،‬علما �أنه خا�ض ‪ 102‬مباراتني مع "ال فوريا روخا" �سجل‬ ‫خاللها ‪ 44‬هدفا‪.‬‬

‫فريغوسون يتنفس الصعداء‬ ‫لعدم إصابة جونز وغياب يونغ‬ ‫ألسابيع قليلة‬ ‫مان�ش�سرت ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تنف�س ال�سري اليك�س فريغو�سون م��درب مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫حامل لقب بطولة انكلرتا لكرة القدم ال�صعداء‪ ،‬بعد ت�أكده �أم�س‬ ‫اجلمعة من عدم �إ�صابة مدافعه ال�شاب فيل جونز بك�سر يف عظمة‬ ‫وجنته خالل مباراة فولهام يف الدوري املحلي الأربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أجرب الدويل جونز على ترك امللعب بعد ‪ 20‬دقة على انطالق‬ ‫املواجهة التي ف��از فيها ال�شياطني احلمر ‪�-5‬صفر‪� ،‬إث��ر ا�صطدام‬ ‫هوائي‪.‬‬ ‫وخ�ضع جونز ل�صورة اخلمي�س بعد التخوف من تعر�ضه لك�سر‬ ‫يف وجنته‪� ،‬أكدت �إمكانية م�شاركته �أمام ويغان االثنني املقبل على‬ ‫ملعب "اولد ترافورد"‪.‬‬ ‫وق��ال فريغو�سون‪�" :‬سيكون فيل جونز بخري ي��وم االثنني‪.‬‬ ‫خ�شينا الأ�سو�أ‪ ،‬لكن ال يوجد ك�سر"‪.‬‬ ‫مع ذلك‪� ،‬سيغيب العب الو�سط الدويل ا�شلي يونغ "لأ�سابيع‬ ‫قليلة" بعد �إ�صابته يف ركبته �ضد ف��ول��ه��ام‪ ،‬كما �سيغيب املدافع‬ ‫ري��و فرديناند ع��ن م��ب��اراة االث��ن�ين املقبل لإ�صابته بقدمه خالل‬ ‫التمارين‪.‬‬

‫نصف مليون دوالر قيمة التعويض‬

‫جوائز االحتاد الإفريقي‬

‫يحيى توريه أفضل العب والرتجي الفريق "الذهبي"‬

‫اكرا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أح��رز يحيى توريه العب و�سط مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫االنكليزي ومنتخب �ساحل العاج جائزة �أف�ضل العب‬ ‫افريقي لعام ‪ ،2011‬التي مينحها االحت��اد االفريقي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومتيز توريه (‪ 28‬عاما) جنم بر�شلونة اال�سباين‬ ‫�سابقا‪ ،‬مبو�سم رائع قاد فيه فريقه اىل �صدارة الدوري‬ ‫االن��ك��ل��ي��زي‪ ،‬ويلعب دورا رئي�سا م��ع اال���س��ب��اين دافيد‬ ‫�سيلفا وغاريث باري يف و�سط "�سيتيزينز"‪ ،‬كما �أحرز‬ ‫لقب م�سابقة كا�س انكلرتا ‪.2011‬‬ ‫وكان م�شوار توريه‪ ،‬ال�شقيق الأ�صغر لكولو توريه‬ ‫مدافع مان�ش�سرت �سيتي �أي�ضا‪ ،‬جيدا مع منتخب بالده‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ك���ان منتخب "الفيلة" ال��وح��ي��د ال���ذي يحقق‬ ‫ر�صيدا كامال يف ت�صفيات ك�أ�س �أمم افريقيا ‪� ،2012‬إذ‬ ‫هزم منتخبات رواندا وبوروندي وبنني ذهابا وايابا‪.‬‬ ‫وكانت الالئحة الأولية للمر�شحني جلائزة العب‬ ‫ال��ع��ام مكونة م��ن ‪ 10‬الع��ب�ين بينهم ع��رب��ي وح��ي��د هو‬ ‫مهاجم كوينز بارك رينجرز االنكليزي الدويل املغربي‬ ‫ع���ادل ت��اع��راب��ت‪ ،‬وث�لاث��ة غ��ان��ي�ين ه��م اي���وو ومهاجم‬ ‫العني االم��ارات��ي ا�سامواه جيان والع��ب و�سط ميالن‬ ‫االيطايل كيفن برين�س بواتنغ‪ ،‬وثالثة عاجيني هم‬ ‫مهاجم ت�شل�سي االن��ك��ل��ي��زي دي��دي��ي��ه دروغ��ب��ا ويحيى‬ ‫توريه ومهاجم ار�سنال االنكليزي ياو كوا�سي جرييف‬ ‫امللقب بـ"جريفينيو"‪.‬‬ ‫كما �ضمت ال�لائ��ح��ة مهاجم اجن��ي ماكات�شكاال‬ ‫ال��رو���س��ي ���ص��ام��وي��ل اي��ت��و و���س��ي��دو كيتا وم��ه��اج��م ليل‬ ‫الفرن�سي الدويل ال�سنغايل مو�سى �سو‪.‬‬ ‫ثم قل�صت الئحة املر�شحني اىل خم�سة هم ايتو‬ ‫وايوو وكيتا و�سو وتوري ثم ثالثة‪.‬‬ ‫و�أح�����رز ال�ت�رج���ي ال��ت��ون�����س��ي ج���ائ���زة ف��ري��ق العام‬ ‫بعد تتويجه بطال مل�سابقة دوري ابطال افريقيا على‬

‫‪15‬‬

‫يحيى توريه �أف�ضل العب �إفريقي‬

‫ح�ساب ال���وداد البي�ضاوي امل��غ��رب��ي‪ ،‬ال���ذي ر���ش��ح اي�ضا‬ ‫لهذه اجلائزة اىل جانب مواطنه املغرب الفا�سي املتوج‬ ‫بك�أ�س االحتاد االفريقي على ح�ساب النادي االفريقي‬ ‫التون�سي‪.‬‬ ‫كما توج جنم الرتجي وقائده ا�سامة دراجي (‪24‬‬ ‫عاما) بلقب اف�ضل العب حملي بعد تفوقه على زميله‬ ‫الكامريوين بانانا يايا والتون�سي زه�ير ذوادي جنم‬ ‫االفريقي التون�سي‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دراج��ي بعد تتويجه‪" :‬انا �سعيد للغاية‬ ‫لتتويجي‪ ،‬لقد كان مو�سما مرهقا وقدمت كل طاقتي‬ ‫يف ج��م��ي��ع امل�����س��اب��ق��ات‪ .‬اح����رزت ال��ع��دي��د م��ن االلقاب‪،‬‬ ‫وم�ساهمة زمالئي كانت ا�سا�سية يف جناحي"‪.‬‬

‫وت���ف���وق ه����ارون����ا دوال م�����درب م��ن��ت��خ��ب النيجر‬ ‫على التون�سي نبيل معلول م��درب الرتجي و�ستانلي‬ ‫ت�شو�ساين مدرب املنتخب البوت�سواين‪ ،‬ليحرز جائزة‬ ‫اف�ضل مدرب‪.‬‬ ‫ام���ا بالن�سبة جل��ائ��زة منتخب ال���ع���ام‪ ،‬فاحرزها‬ ‫منتخب بوت�سوانا على ح�ساب �ساحل العاج والنيجر‬ ‫وتون�س الفائزة بلقب ك�أ�س افريقيا لالعبني املحليني‬ ‫يف �شباط ‪ 2011‬على ح�ساب انغوال (‪�-3‬صفر)‪.‬‬ ‫و�أحرزت قائدة منتخب نيجرييا بريبيتوا نكوو�شا‬ ‫(‪ 35‬عاما) جائزة اف�ضل العبة للمرة الرابعة بعد ‪2004‬‬ ‫و‪ 2005‬و‪ ،2010‬وهذا رقم قيا�سي‪.‬‬ ‫و�أح��رز منتخب بوت�سوانا جائزة اف�ضل منتخب‬

‫بعد ت�ألقه يف ت�صفيات كا�س امم افريقيا ‪.2012‬‬ ‫و�شهد احلفل ال��ذي اقيم اخلمي�س يف العا�صمة‬ ‫الغانية اك��را‪ ،‬توزيع ع��دة جوائز �شملت اف�ضل العب‬ ‫واف�ضل العب حملي (يلعب يف افريقيا) واف�ضل العب‬ ‫�صاعد واف�ضل العبة‪ ،‬ا�ضافة اىل جوائز فريق العام‬ ‫واف�ضل منتخب للرجال واف�ضل منتخب لل�سيدات‬ ‫واف�ضل مدرب واف�ضل حكم وجائزة اال�سطورة‪.‬‬ ‫ويف ما يلي اجلوائز‪:‬‬ ‫ اف�ضل العب‪ :‬العاجي يحيى توريه (مان�ش�سرت‬‫�سيتي االنكليزي)‬ ‫ اف�ضل الع��ب حملي‪ :‬التون�سي ا�سامه دراجي‬‫(الرتجي)‬ ‫ اف�ضل منتخب‪ :‬بوت�سوانا‬‫ اف�ضل منتخب لل�سيدات‪ :‬الكامريون‬‫ اف�ضل فريق‪ :‬الرتجي التون�سي‬‫ اف�ضل مدرب‪ :‬هارونا دوال (منتخب النيجر)‬‫ اف�ضل العب �صاعد‪ :‬العاجي �سليمان كوليبايل‬‫(توتنهام االنكليزي)‬ ‫ اف�ضل العبة‪ :‬النيجريية بريبيتوا نكوو�شا‬‫ اف�ضل حكم‪ :‬العاجي نوماندييز دوي‬‫ ج��ائ��زة اال����س���ط���ورة‪ :‬امل��غ��رب��ي م�صطفى حجي‬‫والنيجريي او�سنت "جاي جاي" اوكوت�شا‬ ‫ جائزة اللعب النظيف‪ :‬ليبيا‬‫ اجل���ائ���زة ال��ب�لات��ي��ن��ي��ة‪ :‬ج���ون اي��ف��ان��ز ات���ا ميلز‬‫(رئي�س غانا)‬ ‫ ال��ت�����ش��ك��ي��ل��ة امل���ث���ال���ي���ة‪ :‬احل����ار�����س ���س��م�ير عبود‬‫(ليبيا)‪ ،‬وامل��داف��ع��ون هاري�سون اف���ول (غ��ان��ا) وبانانا‬ ‫يايا (ال��ك��ام�يرون)‪ ،‬واي���وب اخلليقي (امل��غ��رب)‪ ،‬وتاي‬ ‫تايوو (نيجرييا)‪ ،‬والعبو الو�سط كيفن برن�س بواتنغ‬ ‫(غ��ان��ا)‪ ،‬ويحيى ت��وري��ه (���س��اح��ل ال��ع��اج) و���س��ي��دو كيتا‬ ‫(م���ايل)‪ ،‬وان��دري��ه اي��وو (غ��ان��ا)‪ ،‬واملهاجمان �صامويل‬ ‫ايتو (الكامريون) ومو�سى �سو (ال�سنغال)‪.‬‬

‫الكامريوني للجزائر‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ستدفع الكامريون تعوي�ضا قدره ن�صف مليون دوالر �أمريكي‬ ‫للجزائر بعد �إلغاء املباراة الودية التي كانت مقررة بني املنتخبني يف‬ ‫‪ 15‬ت�شرين الثاين املا�ضي �إثر �إ�ضراب الالعبني الذي حر�ض عليه‬ ‫املهاجم املوقوف �صامويل ايتو‪.‬‬ ‫و�أكد االحتاد الكامريوين �أم�س اجلمعة قيمة التعوي�ض‪ ،‬وذلك‬ ‫بعد ا�سبوع على ايقاف ايتو ‪ 15‬مباراة مع منتخب "اال�سود غري‬ ‫املرو�ضة"‪.‬‬ ‫وج����اءت ال��ع��ق��وب��ة القا�سية م��ن جل��ن��ة االن�����ض��ب��اط يف االحتاد‬ ‫الكامريوين‪ ،‬لالعب الهداف الذي ح�صل على لقب اف�ضل العب‬ ‫يف افريقيا اربع مرات (رقم قيا�سي)‪ ،‬والذي حمل الوان الكامريون‬ ‫الكرث من عقد من الزمن‪.‬‬ ‫وكانت عالقة ايتو بامل�س�ؤولني االحتاديني يف ب�لاده متوترة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف مو�ضوع املكافات املالية‪ ،‬وه��و مت حتميله م�س�ؤولية‬ ‫اال�ضراب الذي �ساهم يف �إلغاء مباراة اجلزائر الودية‪.‬‬ ‫وادعى ايتو ورفاقه انهم مل يقب�ضوا االموال املرتتبة لهم بعد‬ ‫خو�ض دورة ودية‪ ،‬فا�ضربوا عن خو�ض مباراة اجلزائر التي طالبت‬ ‫بدورها مببلغ مليون دوالر امريكي كعطل و�ضرر عن الغائها‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزير الريا�ضة الكامريوين مي�شال زوا ال�شهر املا�ضي �أن‬ ‫الالعبني طالبوا قبل �أيام من مواجهة اجلزائر بدفع مكاف�أة بقيمة‬ ‫‪ 762‬ي��ورو لكل واح��د منهم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن "االحتاد الكامريوين‬ ‫التزم بدفع هذه املكاف�أة قبل مباراة اجلزائر‪ ،‬لكن ول�سوء احلظ‪،‬‬ ‫ف�إن حتويل الأموال من ياوندي اىل مدينة مراك�ش املغربية حيث‬ ‫ك��ان يع�سكر املنتخب الكامريوين وت��وج بدورتها الدولية الودية‬ ‫(مب�شاركة املغرب وال�سودان واوغندا) كان م�ستحيال ب�سبب عدم‬ ‫ت��واج��د رئ��ي�����س االحت����اد ال��ك��ام�يروين وام��ي��ن��ه ال��ع��ام يف العا�صمة‬ ‫الكامريونية"‪.‬‬ ‫وت��ع��اين ال��ك��ام�يرون ك��ث�يرا يف ال��وق��ت احل���ايل‪ ،‬خ�صو�صا بعد‬ ‫عدم ت�أهلها اىل نهائيات ك�أ�س امم افريقيا ‪ 2012‬الول مرة منذ ‪18‬‬ ‫عاما‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ال�سبت (‪ )24‬كانون �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1805‬‬

‫خماسيات فلسطين‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫الدجّالُ ومقتلُهُ يف فِلَ�سْطني‬

‫أعزائي أبناء الحركة اإلسالمية الكرام‬ ‫ال �أذي� ��ع � �س��را �إن ق�ل��ت �إن غ��ال�ب�ي��ة �أب �ن��اء احلركة‬ ‫الإ�سالمية هم من �أبناء ع�شائر �شرق الأردن‪.‬‬ ‫م�ضطر �أن �أن ��زل �إىل ه��ذا امل���س�ت��وى م��ن املنطق‬ ‫الذي ترف�ضه وحتاربه احلركة الإ�سالمية‪ ،‬لكن بع�ض‬ ‫ال�صغار (رغم منا�صبهم الرفيعة يف الدولة والأو�سمة‬ ‫والنيا�شني التي يحملونها) يرغمونك على �أن تنزلق‬ ‫�إىل منطقهم الذي ال يفهمون غريه‪.‬‬ ‫م�ضطر �أن �أن��زل��ق �إىل ه��ذا املنطق ال��ذي �أرف�ضه‬ ‫رف�ضا قاطعا‪ ،‬فهو من جهة ي�صنف املواطنني يف هذا‬ ‫البلد �إىل مواطنني من الدرجة الأوىل ذوي �أ�صول‪،‬‬ ‫وم��واط�ن�ين م��ن ال��درج��ة ال�ث��ان�ي��ة‪ ،‬وه��ذا �أم��ر ترف�ضه‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة و�أرف �� �ض��ه‪ ،‬ف��اجل�م�ي��ع مواطنون‬ ‫مت�ساوون لهم كل احلقوق يف ه��ذا البلد وم�ؤ�س�ساته‪،‬‬ ‫وعليهم كل الواجبات‪ .‬هذا من جهة‪ ،‬ومن جهة �أخرى‪،‬‬ ‫ف�إن هذا املنطق امل�ؤ�سف يلغي كل مظاهر دولة القانون‬ ‫وامل�ؤ�س�سات التي يتغنى بها �أولئك ال�صغار ليل نهار‪.‬‬ ‫ال تخلو حمافظة وال مدينة وال قرية وال بادية‬ ‫من الرمثا �شماال حتى العقبة جنوبا‪ ،‬وم��ن طريبيل‬ ‫�شرقا حتى النهر غ��رب��ا م��ن �أف ��راد ينتمون للحركة‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫كما ال تخلو ع�شرية من ع�شائر �شرق الأردن من‬ ‫�أفراد ينتمون للحركة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ه �ن��اك م� �ق ��رات جل �م��اع��ة الإخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين يف‬ ‫حمافظات اجلنوب وال�شمال تتكون كلها من كرام �أبناء‬ ‫ع�شائر تلك املحافظات؛ ف�شعبة الكرك تتكون ويقودها‬ ‫ك��رام �أب�ن��اء ع�شائر ال�ك��رك‪ ،‬كذلك حمافظة الطفيلة‬ ‫وم �ع��ان وال�ع�ق�ب��ة وم��ادب��ا وج��ر���ش وع �ج �ل��ون والكورة‬ ‫والرمثا واملفرق‪.‬‬ ‫غري �أن احلركة الإ�سالمية �صهرت ه�ؤالء الكرام‪،‬‬ ‫ون��زع��ت منهم ك��ل �أدران اجلاهلية امل�صاحبة للنزعة‬ ‫الع�شائرية‪ ،‬فنزعت العنجهية والغرور والتغني بالآباء‬ ‫والأج��داد‪ ،‬وهذبت نظرتهم لغريهم من �أبناء الوطن‬ ‫"�إن �أك��رم�ك��م عند اهلل �أتقاكم"‪ ،‬كما ن��زع��ت منهم‬ ‫التع�صب الأعمى على ح�ساب احلق والعدل "ولو كانوا‬ ‫�آباءهم �أو �إخوانهم �أو ع�شريتهم‪ ،"..‬لقد نزعت منهم‬ ‫حمية اجلاهلية الأوىل "و�ألزمهم كلمة التقوى وكانوا‬ ‫�أح��ق بها و�أهلها"‪ ،‬ونزعت منهم احلقد على الع�شائر‬ ‫الأخرى "وال يجرمنكم �شنئان قوم على �أن ال تعدلوا‬ ‫اعدلوا هو �أقرب للتقوى"‪.‬‬ ‫وحافظت احلركة الإ�سالمية على معاين النخوة‬ ‫وال �ك��رام��ة وال �ع��زة وال���ش�ه��ام��ة وال���ش�ج��اع��ة واجل� ��ر�أة‬ ‫وعمقتها يف �أبنائها م��ن الع�شائر‪ ،‬ووجهتها �ضد كل‬ ‫ظ��امل وف��ا��س��د وم �� �س ��ؤول ال ي�ت�ق��ي اهلل‪ ،‬ك�م��ا وجهتها‬ ‫خلدمة ال�ضعفاء وم�ساعدة املحتاجني وحمل الك ّل‪.‬‬

‫ويف ذات الوقت‪ ،‬ع��ززت احلركة الإ�سالمية فيهم‬ ‫عن�صر امل��واط�ن��ة وت�ق��دمي الآخ��ري��ن على ال��ذات وحب‬ ‫خدمة الآخرين والت�ضحية يف �سبيلهم‪.‬‬ ‫لقد نزعت احلركة الإ�سالمية منهم كل ما من‬ ‫�ش�أنه �أن يعيق قيام دول��ة حديثة قائمة على القانون‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬فيما �أ�صر ال�صغار على تعزيز كل القيم‬ ‫التي تعيق قيام دولة القانون وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬فبعد �ستني‬ ‫عاما من اال�ستقالل ال زلنا ننادي ونطالب ومعنا امللك‬ ‫واحلكومات بدولة القانون وامل�ؤ�س�سات واملواطنة‪ ،‬فما‬ ‫ال��ذي كان يفعله امل�س�ؤولون و�أ�صحاب القرار كل تلك‬ ‫ال�سنني‪.‬‬ ‫لقد ا�ستطاعت احلركة الإ�سالمية �أن ت�صهر جميع‬ ‫مكونات هذا البلد لتخرج مبواطن �أردين �أمني �صادق‬ ‫ح��ر ي��ؤم��ن �أن ه��ذا ال��وط��ن للجميع ال ف��رق فيه بني‬ ‫�شمايل وجنوبي �أو بني غربي �أو �شرقي‪ ،‬يف حني ف�شلت‬ ‫كل م�ؤ�س�سات الدولة (ورمبا عن ق�صد) يف ذلك‪.‬‬ ‫قبل �أ�سابيع ت�شرفت مبرافقة اللجنة االجتماعية‬ ‫يف ج�م��اع��ة الإخ� ��وان امل�سلمني يف الر�صيفة لتقدمي‬ ‫واج��ب ال�ع��زاء يف الأ��س�ت��اذ ع��دن��ان امل�ج��ايل رح�م��ه اهلل‪،‬‬ ‫وخ�ل�ال �ساعتني ق�ضيناها يف ال�ب��ا���ص ل�ل��و��ص��ول �إىل‬ ‫بلدة مرود يف حمافظة الكرك طربت لكالم اال�ساتذة‬ ‫االفا�ضل بلهجتهم الفل�سطينية املحببة‪� ،‬أج��ل (�آ�سف‬ ‫مرة �أخرى �أن �أنزلق �إىل هذا املنطق) فكلهم من ذوي‬ ‫�أ��ص��ول فل�سطينية‪ ،‬قلت يف نف�سي‪ :‬اهلل اهلل‪ ،‬هلل درك‬ ‫�أي�ت�ه��ا احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ف ��أن��ت ت�صنعني الوحدة‬ ‫الوطنية وتعي�شينها على �أر�ض الواقع حلظة بلحظة‪،‬‬ ‫و�أولئك ال�صغار يت�شدقون بها ليل نهار على �شا�شات‬ ‫التلفاز‪ ،‬ثم هم يبذرون بذور الفرقة والفتنة على �أر�ض‬ ‫الواقع‪� .‬أجل‪ ،‬لقد تذاكر اجلمع الكرمي وعلى ر�أ�سهم‬ ‫اال�ستاذ ف��وزي خليفة رئي�س بلدية الر�صيفة الأ�سبق‬ ‫الأ�ستاذ عدنان املجايل رحمه اهلل‪ ،‬وعددوا مناقبه‪ ،‬مل‬ ‫يثنهم اجلو العا�صف وال الأمطار املتوقعة من تقدمي‬ ‫واجب العزاء‪ ،‬رغم �أنه ال �صلة قربى �أو عمل �أو م�صالح‬ ‫بينهم‪ ،‬وبع�ضهم مل يلتقه �أ��ص�لا‪ ،‬لكن ه��ذه احلركة‬ ‫املباركة ال تعرتف بالفوا�صل والفروق التي ير�سخها‬ ‫ويغذيها ال�صغار ليل نهار‪.‬‬ ‫لقد بنت احلركة الإ�سالمية جيال �أردنيا موحدا‬ ‫ال يهتم مب�س�ألة الأ�صول واملنابت‪ ،‬ف�أبناء ع�شائر �شرق‬ ‫الأردن يف احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة م�ستعدون للت�ضحية‬ ‫ب��أن�ف���س�ه��م يف �سبيل حت��ري��ر ف�ل���س�ط�ين‪ ،‬ه �ك��ذا ربتهم‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬وهذا ما �أق�سم عليه‪ .‬و�أبناء احلركة‬ ‫الإ�سالمية من ذوي الأ�صول الفل�سطينية م�ستعدون‬ ‫للت�ضحية ب�أنف�سهم دفاعا عن ث��رى الأردن الطهور‪،‬‬ ‫و�سيكونون �أول خ��ط دف��اع ع��ن الأردن �إذا م��ا تعر�ض‬

‫�أ ُّي � � � � � � � � � � �ه� � � � � � � � � � ��ا ال � � � � � � � � � � � � � � � �د ََّّج� � � � � � � � � � � � � � � � ُ‬ ‫�ال َم � � � � � � � � ْه� � � �ل� � � � ً�ا‬ ‫ي� � � � � � ��ا � َأخ � � � � � � � � � � � � � ��ا ال � � � � � � � ُك � � � � � � � ْف � � � � � � � ِر ال� � � � � �� � � � َّ� ��ش � � � � ��دِ ي� � � � � � ْد‬ ‫�أَ ْغ � � � � � � � � � � � � � � � � ِو م� � � � � ��ا ا� � � �ْ � ��س � � � � � َ�ط� � � � � � ْع � � � � ��تَ َح � � � � ِري � � � �� � � � �ص � � � �اً‬ ‫مِ � � � � � � � � � � � � � � � � � ��نْ َط� � � � � � � � � � � � � � � َغ � � � � � � � � � � � � � ��ا ٍم و َع� � � � � � � � � ِب� � � � � � � � �ي� � � � � � � � � ْد‬ ‫ُز ْم � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � َر َة ال� � � � � �� � � � َّ � ��ش� � � � � �ي � � � � � َ�ط � � � � ��انِ َت � � � � � � � ْه � � � � � � �وَى‬ ‫َزهْ � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � َو َة ال � � � � � � � � � � ِّت� � � � �ْب� � � � ��رِْ ال� � � � � َّن� � � � �� � ِ� � ��ض� � � � �ي� � � � � ْد‬ ‫�إ َّن � � � � � � � � � � � � � � � َن� � � � � � � � � � � � � � ��ا �أ ْت � � � � � � � � � � � � � � � � �ب� � � � � � � � � � � � � � � � ��ا ُع ِدي� � � � � � � � � � � � � � � ٍ�ن‬ ‫َم� � � � � � � � � � � � ��ا َل� � � � � � � � � � َن � � � � � � � � ��ا َع� � � � � � � � � � � � ْن� � � � � � � � � � � � ُه محَ ِ � � � � � � � �ي � � � � � � � � ْد‬ ‫َو َغ � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ��داً ُي � � � � � � � � � � � � � � ْر ِدي� � � � � � � � � � � � � � َ�ك عِ � � � �ي � � � ��� � �َ ��س� � � ��ى‬ ‫�اب ُل � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ٍّد ي� � � � � � � � � � � ��ا َل � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � �دُو ْد‬ ‫ب� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � َ‬

‫لأي تهديد‪ ،‬هكذا ربتهم‬ ‫احلركة الإ�سالمية‪ ،‬وهذا‬ ‫ما �أق�سم عليه‪.‬‬ ‫ال �أن� �ك ��ر �أن الدولة‬ ‫ا��س�ت�ط��اع��ت �أن ت�ستميل‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬لكن �أال تعتقدون‬ ‫�أن ه ��ؤالء املن�سحبني من احلركة �إىل ح�ضن الدولة‬ ‫�أ�صبحوا �أق��رب �إىل منطق ال�صغار منهم �إىل منطق‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وه��و دل�ي��ل ع�ل��ى �أن �أي �شخ�ص‬ ‫لديه �شيء من منطق ال�صغار ال ي�ستطيع التعاي�ش مع‬ ‫احلركة الإ�سالمية فيغادرها‪.‬‬ ‫�أب�ن��اء احلركة الإ�سالمية من �أب�ن��اء ع�شائر �شرق‬ ‫الأردن ال تنق�صهم اجل��ر�أة وال ال�شجاعة وال الأدوات‬ ‫الالزمة للدفاع عن �أنف�سهم ورد ال�صاع �صاعني جلهلة‬ ‫وحمقى‪ ،‬لكنهم تربوا على �أ�س�س �إ�سالمية ومدنية‪،‬‬ ‫فهم يخف�ضون اجلناح للجاهل ويقولون �سالما‪ ،‬وهم‬ ‫يف�ضلون اللجوء �إىل ال��دول��ة لأخ��ذ حقهم‪ ،‬لأن ذلك‬ ‫فقط هو الذي يحمي املجتمع من الفو�ضى والزعران‪.‬‬ ‫لكن �إىل متى ميكن �أن يتحمل ال�شباب هذا الو�ضع؟‬ ‫�أم��ا �أن�ت��م ي��ا ك��رام �أب �ن��اء امل �ف��رق‪ ،‬ي��ا �أب �ن��اء احلركة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬فحياكم اهلل‪ ،‬وال ب�أ�س عليكم‪ ،‬فقد قدمتم‬ ‫ال�ضريبة‪ ،‬وق��د كنتم �أطلقتم �أه��م ��ش��رارة للإ�صالح‬ ‫يف البلد (�شباب ‪� 24‬آذار) وحتملتم ال�ضرب والتهديد‬ ‫والوعيد‪ ،‬وها �أنتم اليوم تتحملون جهالة اجلاهلني‪،‬‬ ‫وظلم ذوي القربى‪ ،‬وعندما تن�صلح الأم��ور يف البلد‬ ‫عن قريب �إن �شاء اهلل �ستنك�شف الأمور‪ ،‬و�سيعلم �أولئك‬ ‫املغرر بهم �أنكم �إمن��ا تعملون ل�صاحلهم‪ ،‬فيما يركب‬ ‫غريكم على ظهورهم وميتطونهم لتحقيق م�صاحلهم‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬و�سي�أتون �إليكم معتذرين‪.‬‬ ‫يف املفرق غري‬ ‫عندما ُطلب م��ن ال�شخ�صيات ذات احل�ظ��وة عند‬ ‫�صانع القرار �أن تتحرك لو�أد احلراك يف حمافظاتهم‪،‬‬ ‫"ترتعون بنعم الدولة وحتظون برعايتها وتتقا�سمون‬ ‫ث��راوت �ه��ا‪ ،‬ث��م ع�ن��دم��ا حت�ت��اج�ك��م ال ��دول ��ة ال جتدكم‪،‬‬ ‫انطلقوا �إىل حمافظاتكم وخ��ذل��وا عنا ما ا�ستطعتم‪،‬‬ ‫و�إال"‪ ،‬ك��ان ��ص��اح��ب امل �ف��رق يتغنى ب ��أن��ه ال ح ��راك يف‬ ‫املفرق‪ ،‬ال اعت�صامات وال م�سريات‪ ،‬ولن ن�سمح بذلك‪.‬‬ ‫�أجل يف املفرق الو�ضع غري‪ ،‬فالو�ضع فيها حم�سوم‬ ‫ل�صاحب املفرق و�أحيانا رغما عن الدولة ذاتها‪ ،‬فهو‬ ‫ي�ق��دم خ��دم��ات ج�ل�ي�ل��ة‪ ،‬وال��دول��ة ال تق�صر م�ع��ه على‬ ‫الإط �ل�اق‪ ،‬فكيف ميكن ملحافظة امل�ف��رق �أن تتحرك‪،‬‬ ‫ممنوع عليها �أن تتحرك ولو بقوة ال�سالح‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫و�أن املكافئة الأخرية التي ح�صل عليها مل مي�ض عليها‬ ‫كثريا‪.‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫التجديد لربهان غليون رئي�ساً‬ ‫للمجل�س ل��والي��ة ث��ان�ي��ة مدتها‬ ‫ثالثة �أ�شهر‪.‬‬

‫رئ�ي����س احل�ك��وم��ة العراقية‬ ‫نوري املالكي ات�صل بوزير املالية‬ ‫ال �ق �ي��ادي يف ال�ق��ائ�م��ة العراقية‬ ‫راف ��ع ال�ع�ي���س��اوي ع��ار� �ض �اً عليه‬ ‫الدبك‬ ‫عماد‬ ‫رف ����ض ع ��دد م ��ن املفكرين‬ ‫م�ن���ص��ب ن��ائ��ب رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫الأق �ب��اط دع ��وات �أق �ب��اط املهجر‬ ‫ل �ل �خ��دم��ات ب ��دي�ل ً�ا ع ��ن �صالح‬ ‫لإن�شاء دولة قبطية داخل م�صر‬ ‫امل �ط �ل��ك ال� ��ذي مل ي �ع��د املالكي‬ ‫يقبل التعامل م�ع��ه‪ ،‬م��ع احتفاظه مبن�صب وتق�سيمها �إىل دول �ت�ين‪ ،‬مو�ضحني �أن هذه‬ ‫وزي��ر املالية �أو توليه من�صب وزارة الدفاع ال��دع��وات التي ت��روج املواقع التابعة لأقباط‬ ‫ب ��دالً ع�ن�ه��ا‪ ،‬م�ق��اب��ل االن���ش�ق��اق ع��ن القائمة املهجر حتركها �أج �ن��دات خ��ارج�ي��ة �أمريكية‬ ‫ت �ه��دف �إىل تق�سيم م���ص��ر وح��رق �ه��ا‪ ،‬مثلما‬ ‫العراقية وتفكيك جبهتها‪.‬‬ ‫حدث يف ال�سودان والعراق‪.‬‬ ‫بني السطور‬

‫خ�لال ال�ت��وت��رات الأخ�ي�رة ال�ت��ي �شهدها‬ ‫خم�ي��م ع�ين احل �ل��وة‪� ،‬أغ ��رى م �ن��دوب حمطة‬ ‫تلفزيونية لبنانية م�ق��ات� ً‬ ‫لا فل�سطينياً كي‬ ‫يطلق ر�شقاً نارياً حتذيرياً فوق ر�ؤو�س ن�سوة‬ ‫متجهات �إىل مقر قيادة حركة فتح للمطالبة‬ ‫بوقف االقتتال‪ ،‬مقابل منحه ‪� 20‬أل��ف لرية‬ ‫لبنانية‪ .‬وح�صل امل�ن��دوب على م��راده‪ ،‬بينما‬ ‫نقلت وق��ائ��ع ال��ر��ش��وة ع�بر ال�ه��ات��ف مل�س�ؤول‬ ‫�أم�ن��ي لبناين رفيع ك��ان يبذل ج�ه��داً لإنهاء‬ ‫ذيول التوتر‪.‬‬

‫رئ�ي����س ح�ك��وم��ة ع��رب�ي��ة ��س��اب��ق "ا�ستعاد‬ ‫لياقته ال�سيا�سية" يف الآون��ة الأخ�يرة‪ ،‬حيث‬ ‫التقى رئي�س حكومة �إقليمية فاعل ووزير‬ ‫خارجيته‪.‬‬

‫حت� ��دي� ��ات م� �ت� �ع ��ددة ت �ن �ت �ظ��ر احلكومة‬ ‫اليمنية احل��دي�ث��ة ال�ت��أل�ي��ف‪ ،‬بينها الق�ضية‬ ‫اجلنوبية ال�ت��ي ك��ان��ت �أواخ ��ر ال�شهر املا�ضي‬ ‫مو�ضع بحث عدد من ال�شخ�صيات اجلنوبية‬ ‫�ضمن «م�ؤمتر القاهرة»‪ .‬ورغم تبني امل�ؤمتر‬ ‫اخليار الفيدرايل يف �إط��ار مرحلة انتقالية‬ ‫�أحد القرارات غري املعلنة مل�ؤمتر املجل�س من خم�س �سنوات‪ ،‬يليها منح اجلنوبيني حق‬ ‫ال��وط �ن��ي ال �� �س��وري امل �ع��ار���ض ال ��ذي ُع �ق��د يف تقرير امل�صري‪� ،‬إال �أن تطبيق هذا اخليار يبقى‬ ‫تون�س ب�ين ‪ 16‬و‪ 18‬م��ن ال�شهر احل��ايل كان رهناً ب�إقناع اجلنوبيني بالتوحد خلفه‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد السبت 24 كانون أول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الأردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you