Issuu on Google+

‫‪11‬‬

‫‪13‬‬

‫املستفيد من الجريمة‬

‫الرسالة التي أثارت الجلبة‬

‫‪13‬‬

‫مقاطعة أو مشاركة‬ ‫باالنتخابات ال‬

‫امللك ‪ :‬اللحظة الحاسمة يف الربيع األردني‬ ‫تكمن بعقد االنتخابات النيابية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أن اللحظة احلا�سمة يف الربيع الأردين �ستكمن يف عقد االنتخابات النيابية‬ ‫التي �ستكون االمتحان الفا�صل للجميع‪ ،‬ويف عمل اللجنة امل�ستقلة لالنتخاب التي �ستكون الأداة التي �ستثبت‬ ‫�أن االنتخابات �ستجرى على �أ�س�س نزيهة و�شفافة وبكل �سال�سة وم�صداقية‪.‬‬ ‫وقال امللك يف مقابلة بثتها �شبكة التلفزة «بي بي ا�س» وتبثها قناة «بلومبريج» الأمريكية‪� ،‬إن امللكية‬ ‫نظام م�ستمر يف التطور طوال الوقت‪" ،‬و�أدرك �أن مهمتي الرئي�سة تكمن يف حتقيق رغبات ال�شعب‬ ‫والتطور معهم وم�ساعدتهم يف ال�سري �إىل الأمام"‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪1433‬هـ ‪� 9‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2034‬‬

‫الجيش الحر يصدّ هجوم قوات األسد‬ ‫على حلب وعشرات القتلى بسوريا‬

‫شبهة جنائية بفقدان طابعة‬ ‫بطاقات انتخابية يف «أحوال الرمثا»‬ ‫فار�س القرعاوي‬ ‫حت� � ��وم ال� ��� �ش� �ك ��وك ح� � ��ول وق � � ��وع �شبهة‬ ‫جنائية بفقدان طابعـــــــة خم�ص�صة لإ�صدار‬ ‫البـــــــطاقات االنتخابية من دائرة الأحـــــــوال‬ ‫امل��دن �ي��ة واجل � � ��وازات ال �ع��ام��ة يف ال��رم �ث��ا مع‬ ‫نهايــــــة دوام يوم الثـــــــالثاء (�أم�س الأول)‪،‬‬ ‫ح�ي��ث رج �ح��ت م���ص��ادر �أن ت �ك��ون ق��د �سرقت‬ ‫�أو ب �ي �ع��ت مل ��ن و��ص�ف�ت�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ـ�ه��م بـ"عرابي"‬ ‫االنتخــــــــابات‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ب�ع��دت امل���ص��ادر �أن ت�ك��ون ف�ق��دت �أو‬ ‫�ألقيت يف النفايات عن طريق اخلط�أ مثلما‬ ‫ي��ر� �ش��ح م ��ن م �ع �ل��وم��ات م ��ن داخ� ��ل ال ��دائ ��رة‬

‫ت ��ؤك��د �أن اه �ت �م��ام امل �� �س ��ؤول�ين ان���ص��ب خالل‬ ‫عملية البحث عنها على التفتي�ش بني ركام‬ ‫ال�ن�ف��اي��ات وال �ك��رات�ين ال�ت��ي تلقى ي��وم�ي��ا من‬ ‫ال��دائ��رة‪ ،‬متكئني ع�ل��ى حقيقة �أن �ه��ا طابعة‬ ‫احتياطية ومل يتم ا�ستخراجها من عبوتها‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل حجمها ال�صغري ن�سبيا‪� ،‬إذ ان‬ ‫املدير وم�ساعديه وجدوا �أنف�سهم م�ضطرين‬ ‫للذهاب �إىل مكب نفايات الأكيدر‪ ،‬على �أمل‬ ‫وجودها هناك‪.‬‬ ‫و�شهدت دائرة الأحوال املدنية منذ بداية‬ ‫دوام الأم�س حالة ر�سمية م�شددة وا�ستنفارا‬ ‫�أم� �ن� �ي ��ا ل� �ل ��وق ��وف ع �ل ��ى م�ل�اب �� �س ��ات فقدان‬ ‫الطابعة‪.‬‬

‫العدوان يقاضي وزير الزراعة‬ ‫بعد قرار وقفه عن العمل‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫تعر�ضت حلب �أم�س لأعنف ق�صف منذ �أ�سابيع والنظام يدْ عي قتل ع�شرات امل�سلّحني‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أك� ��د رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س ال �ع �� �س �ك��ري يف‬ ‫منطقة ح�ل��ب ال �ت��اب��ع للجي�ش ال�سوري‬ ‫احل��ر عبد اجل�ب��ار العكيدي �أن «الهجوم‬ ‫الذي يقوم به جي�ش النظام يف حي �صالح‬

‫ال��دي��ن همجي وع�ن�ي��ف‪ ،‬ل�ك��ن ال�ن�ظ��ام مل‬ ‫ي�سيطر على احلي»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬هناك معارك يف ع��دد من‬ ‫�أحياء حلب‪� ،‬إال �أن املعركة الكربى هي يف‬ ‫�صالح الدين»‪ .‬و�أكد مرا�سل قناة اجلزيرة‬ ‫يف حلب �أن اجلي�ش احلر ال يزال ي�سيطر‬

‫ع�ل��ى ح��ي � �ص�لاح ال��دي��ن ب�ع��دم��ا حتدثت‬ ‫دم �� �ش��ق ع��ن ا� �س �ت �ع��ادت��ه وم �ن��اط��ق �أخ ��رى‬ ‫باملدينة بعد قتال عنيف‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��را� �س��ل ب�ع�ي��د �إع �ل�ان و�سائل‬ ‫الإعالم الر�سمية ال�سورية �سيطرة القوات‬ ‫ال �ن �ظ��ام �ي��ة ع �ل��ى احل� ��ي وط � ��رد مقاتلي‬

‫املعار�ضة منه �أنه يبدو �أن ال �شيء تغري‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف �أن اجل �ي ����ش احل� ��ر ال ��ذي‬ ‫ي�خ��و���ض م �ع��ارك يف امل��دي�ن��ة ��ض��د القوات‬ ‫النظامية منذ نحو ثالثة �أ�سابيع ا�ستقدم‬ ‫ت�ع��زي��زات كبرية �إىل ح��ي �صالح‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫‪12‬‬

‫�أوك � � ��ل م �� �س �ت �� �ش��ار وزي� � ��ر ال � ��زراع � ��ة رائ ��د‬ ‫ال� �ع ��دوان �إىل جم �م��وع��ة م��ن امل �ح��ام�ين رفع‬ ‫ق�ضية ع�ل��ى وزي��ر ال��زراع��ة �أح�م��د �آل خطاب‬ ‫ب�صفته الوظيفية لدى حمكمة العدل العليا‬ ‫للطعن يف ق��رار �إي�ق��اف��ه ع��ن العمل وحتويله‬ ‫�إىل م�ست�شار بدال من من�صبه ال�سابق كمدير‬ ‫للرقابة والتفتي�ش‪.‬‬ ‫ال�ع��دوان ق��ال لـ"ال�سبيل" �إن��ه مت �إ�صدار‬ ‫قرار ب�إيقافه عن العمل وجلوئه �إىل الق�ضاء‬ ‫ب�ع��د �أن ت��أك��د ع��دم وج��ود ن�ي��ة ل�ل�إ��ص�لاح من‬ ‫احلكومة‪ ،‬حيث يحا�سب من يك�شف املخالفات‪،‬‬ ‫ويكاف�أ من يرتكبها �أو يت�سرت عليها‪ ،‬بح�سب‬ ‫حديثه‪.‬‬ ‫وقال �إن الق�ضية �سيتوىل رفعها ع�شرات‬

‫املحامني من كافة الأطياف ال�سيا�سية الذين‬ ‫تطوعوا جمانا بعد الق�ضايا التي ك�شفت �أمام‬ ‫ال��ر�أي ال�ع��ام‪ ،‬حيث �أع��رب امل�ح��ام��ون وقوفهم‬ ‫بجانبه‪ ،‬وع��دم التعر�ض له �إداري��ا �أو وظيفيا‬ ‫�أو �أمنيا‪ ،‬ليت�سنى له ك�شف كافة امللفات التي‬ ‫بحوزته‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العدوان �أن �إيقافه عن العمل جاء‬ ‫بعد ك�شفه ملفات مرتبطة ب�أ�سماء معروفة‬ ‫ا�ستولت على �أرا�ض حرجية و�أدخلت �شحنات‬ ‫غ��ذائ�ي��ة غ�ير ��ص��احل��ة‪ ،‬ح�ي��ث ك�شف ع��ن ذلك‬ ‫يف م�ؤمترين �صحفيني عقدا خ�لال �أق��ل من‬ ‫�شهر‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق��رر وزي ��ر ال��زراع��ة �أح �م��د �آل‬ ‫خطاب �أم�س �إيقاف م�ست�شاره املهند�س رائد‬ ‫العدوان عن العمل متهيداً لتحويله �إىل جلنة‬ ‫حتقيق خا�صة قريباً‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫تن�شيط التفتي�ش على امل�ؤ�س�سات وال�شركات‬

‫دعوة أصحاب العمل إىل زيادة معدالت‬ ‫تشغيل األشخاص ذوي اإلعاقة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫تعبريية‬

‫قال الأمني العام لوزارة العمل حمادة‬ ‫ابو جنمة ان وزارة العمل عززت يف االونة‬ ‫االخرية جهودها الهادفة اىل زيادة ن�سب‬ ‫امل�شتغلني م��ن ذوي االع��اق��ة يف �شركات‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬ولتحقيق ذلك فقد مت‬ ‫تعزيز جهود تفتي�ش العمل والت�شغيل يف‬ ‫كافة مواقع العمل مبختلف حمافظات‬ ‫و�ألوية اململكة حلث امل�ؤ�س�سات و�شركات‬ ‫ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص ع�ل��ى االل �ت��زام باحكام‬ ‫امل��ادة ‪ 13‬من قانون العمل رق��م ‪ 8‬ل�سنة‬ ‫‪ 1996‬وتعديالته وال�ت��ي عدلت م�ؤخراً‬ ‫ب�ع��د ان مت��ت امل���ص��ادق��ة ع�ل��ى االتفاقية‬ ‫ال��دول �ي��ة اخل��ا��ص��ة ب�ح�ق��وق اال�شخا�ص‬

‫ال���ص�ح�ي��ح وامل �ن��ا� �س��ب ل�لا��ش�خ��ا���ص ذوي‬ ‫االع ��اق ��ة ع �ل��ى امل �ه��ن وال ��وظ ��ائ ��ف التي‬ ‫تنا�سب طبيعة اعاقاتهم كي تخفف من‬ ‫اث��ر اعاقتهم وم��ن ق��درت�ه��م على اجناز‬ ‫املهام وامل�س�ؤوليات امللقاة على عاتقهم‪،‬‬ ‫م��ع ال �ت ��أك �ي��د ع�ل��ى ان ال �ت��دري��ب اجليد‬ ‫وحده قد ال يكون كافياً لفتح الباب امام‬ ‫هذه الفئة للح�صول على العمل‪ ،‬فال بد‬ ‫م��ن ي��ؤك��د ك��ل منهم على ان��ه ق��ادر على‬ ‫العمل والعطاء والتكيف مع بيئة العمل‬ ‫التي يعمل فيها‪ .‬وت�شكيل قاعدة بيانات‬ ‫ل�ل�ب��اح�ث�ين م�ن�ه��م ع��ن ع�م��ل وامل�سجلني‬ ‫يف نظام الت�شغيل الوطني‪ ،‬وم��ن خالل‬ ‫متابعة الإعالن عن موقع نظام الت�شغيل‬ ‫الوطني على �شبكة االنرتنت يف و�سائل‬

‫ذوي االع��اق��ة رق ��م (‪ )31‬ل���س�ن��ة ‪،2007‬‬ ‫لت�صبح من�سجمة م��ع م��ا ورد يف قانون‬ ‫حقوق اال�شخا�ص املعوقني حيث ا�صبح‬ ‫ل��زام��ا ع�ل��ى م��ؤ��س���س��ات ال�ق�ط��اع اخلا�ص‬ ‫العمل على ت�شغيل الباحثني عن العمل‬ ‫م��ن ذوي االع ��اق ��ات‪ ،‬م ��ؤك ��داً ان عملية‬ ‫توفري فر�ص العمل لت�شغيل هذه الفئة‬ ‫ه��ي ع�ب��ارة ع��ن حلقة متكاملة ت�ب��د�أ من‬ ‫البيت ومن ثم املدر�سة مروراً بالتدريب‬ ‫والت�أهيل املهني لتكون هذه الفئة قادرة‬ ‫على اداء دورها يف بناء االقت�صاد الوطني‬ ‫واعالة انف�سهم وذويهم واحل�صول على‬ ‫العمل الالئق الكرمي‪.‬‬ ‫ولتحقيق ه��ذا ال �ه��دف ف�ق��د اولت‬ ‫ال��وزارة اهمية و�ضرورة توفري التدريب‬

‫الإع� �ل� ��ام امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬وع� �ق ��د ال � � ��دورات‬ ‫ال�ت��دري�ب�ي��ة ل�ت��أه�ي��ل وت ��دري ��ب موظفي‬ ‫ال��وزارة العاملني يف مديريات الت�شغيل‬ ‫التابعة لها‪.‬‬ ‫و�أك��د اب��و جنمة ان ال ��وزارة �ساندت‬ ‫كافة اجلهود التي تبذل لإط�لاع جميع‬ ‫املعنيني برعاية وت�شغيل اال�شخا�ص ذوي‬ ‫االعاقة مب�س�ؤولياتهم جت��اه ه��ذه الفئة‬ ‫م��ن اب�ن��اء املجتمع وامل�ساهمة يف تغيري‬ ‫االجتاهات والقيم الرا�سخة يف املجتمع‬ ‫وال�ت��ي ك��ان��ت اح��دى اب��رز العقبات التي‬ ‫وقفت يف وجه عملية ت�شغيل هذه الفئة‪،‬‬ ‫لإثبات انهم قادرون على العمل وراغبون‬ ‫فيه‪ ،‬ال ان يكونوا عالة على غريهم حتى‬ ‫لو كانوا �أهلهم وذويهم‪.‬‬

‫�آخر موعد لتقدمي الطلبات يوم ‪ 25‬رم�ضان‬

‫نقابة املعلمني تعلن عن أسس توزيع مقاعد الحج املخصصة للمعلمني‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ك� ��� �ش ��ف رئ � �ي � �� ��س ال� �ل� �ج� �ن ��ة ال �ث �ق ��اف �ي ��ة‬ ‫واالجتماعية يف نقابة املعلمني نعيم عامر‬ ‫عن اال�س�س واملعايري التي و�ضعتها النقابة‬ ‫فيما يتعلق مبنح احل��ج املخ�ص�صة ملنت�سبي‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ع ��ام ��ر ان� ��ه مت ت�خ���ص�ي����ص ‪100‬‬ ‫ت�أ�شرية للحج وذل��ك ب�شكل �سنوي ملنت�سبي‬ ‫النقابة ولي�س منحا كاملة‪ ،‬بحيث يتحمل‬

‫احلا�صل على الت�أ�شرية تكاليف احل��ج‪ ،‬اال‬ ‫انه اكد �سعي النقابة حاليا لتوفري قرو�ض‬ ‫ح�سنة مل��ن يح�صلون على ه��ذه الت�أ�شريات‬ ‫بحيث يح�صل ك��ل ح��اج ع�ل��ى ق��ر���ض ح�سن‬ ‫مب �ب �ل��غ �أل � ��ف دي� �ن ��ار ب��ال �ت �ع��اون م ��ع البنك��� ‫الإ� �س�لام��ي ل�غ��اي��ات التخفيف م��ن الأعباء‬ ‫امل��ادي��ة على املر�شحني للحج م��ن منت�سبي‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬م���ش�يرا �إىل ان ه��ذه الت�أ�شريات‬ ‫�ستكون موزعة على املحافظات ومديريات‬ ‫ال�ترب �ي��ة ب�ح���س��ب ع��دد امل�ع�ل�م�ين املنت�سبني‬

‫للنقابة‪.‬‬ ‫وح � ��ول الأ�� �س� �� ��س وال� ��� �ش ��روط ال�ل�ازم��ة‬ ‫لتقدمي طلبات احل�صول على ه��ذه املقاعد‬ ‫�أ� �ش��ار ع��ام��ر �إىل ان ال���ش��روط تتلخ�ص ب�أن‬ ‫ي�ك��ون امل�ت�ق��دم مل�ق��اع��د احل��ج منت�سبا لنقابة‬ ‫املعلمني �إ��ض��اف��ة �إىل �أال يكون ق��د ��ش��ارك يف‬ ‫احلج �سابقا وان يكون قد م�ضى على خدمته‬ ‫يف وزارة الرتبية �أو التعليم اخلا�ص ‪ 15‬عاما‬ ‫�أو �أك�ثر‪ ،‬وفيما يتعلق باملعلمات �أ��ش��ار عامر‬ ‫�إىل ان امل�شاركة يف �أداء فري�ضة احل��ج لهن‬

‫�ستتم على �أ�سا�س ع�صبة الن�ساء‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار ع��ام��ر �إىل � �ض��رورة ان يح�ضر‬ ‫امل �ت �ق��دم��ون ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى م�ق��اع��د احلج‬ ‫الأوراق الثبوتية الالزمة واملتمثلة بك�شف‬ ‫راتب يبنب انت�ساب املتقدم لنقابة املعلمني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �شهادة خربة من مديرية الرتبية‬ ‫ال�ت��ي يعمل فيها املنت�سب للنقابة و�صورة‬ ‫ع��ن ال�ه��وي��ة ال�شخ�صية او ��ش�ه��ادة امليالد‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل ان ع�ل��ى امل�ت�ق��دم ل�ه��ذه املقاعد‬ ‫تعبئة من��وذج خ��ا���ص �أع��دت��ه النقابة وذلك‬

‫يف فروع النقابة يف خمتلف املحافظات او يف‬ ‫الأماكن التي اعلنت عنها نقابة املعلمني يف‬ ‫جميع مديريات الرتبية يف اململكة بحيث‬ ‫�سيكون اخر موعد لتقدمي الطلبات يوم ‪25‬‬ ‫رم�ضان‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ع��ام��ر ان ال �ن �ق��اب��ة ��س�ت�ع�ل��ن عن‬ ‫م��وع��د �إج ��راء ال�ق��رع��ة الخ�ت�ي��ار احلا�صلني‬ ‫على مقاعد احل��ج بحيث �ست�شمل القرعة‬ ‫جميع م�ستويف ال�شروط املطلوبة لتقدمي‬ ‫طلبات احل�صول على مقاعد احلج‪ ،‬م�ؤكدا‬

‫ان القرعة �ستتم ب�شكل علني وان الدعوة‬ ‫�ستكون مفتوحة جلميع املعلمني وو�سائل‬ ‫االع �ل��ام حل �� �ض��ور ع �م �ل �ي��ات ال �ق��رع��ة التي‬ ‫�ستقام يف مقر نقابة املعلني بحيث �ستفرز‬ ‫اوراق كل حمافظة وحدها‪.‬‬ ‫وا�شار �إىل �أن النقابة عملت على ا�ستدراج‬ ‫ع��دد م��ن ال�ع��رو���ض ملجموعة م��ن ال�شركات‬ ‫املتخ�ص�صة يف نقل احل �ج��اج لغاية اعتماد‬ ‫اح��دى ال�شركات لنقل احلجاج من منت�سبي‬ ‫النقابة‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«العمل» توقع اتفاقيات جماعية‬ ‫يستفيد منها ‪ 2853‬عامالً وعاملة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أظ�ه��ر تقرير ��ص��ادر ع��ن وزارة العمل ع��ن عقد‬ ‫‪ 8‬اتفاقيات عمل جماعية مت ت�سويتها خالل ال�شهر‬ ‫املا�ضي ا�ستفاد منها حوايل ‪ 2853‬عامال وعاملة‪.‬‬ ‫وبح�سب مدير عالقات العمل جهاد جاد اهلل ف�إنه‬ ‫مت �إبرام ‪ 4‬اتفاقيات عمل ب�إ�شراف مبا�شر من مندوب‬ ‫ال�ت��وف�ي��ق و�أرب �ع��ة ع�ق��ود مت��ت م��ن خ�ل�ال التفاو�ض‬ ‫املبا�شر من كال الطرفني‪ .‬وبني مدير عالقات العمل‬ ‫�أن الوزارة قامت بت�سوية النزاعات العمالية اجلماعية‬

‫من خالل اتباع الطرق الر�ضائية وبالطرق القانونية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف جاد اهلل �أن هذه االتفاقيات حققت العديد‬ ‫م��ن امل��زاي��ا واملكت�سبات للعمال ا�ستفاد منها ‪2853‬‬ ‫عامال وعاملة من خمتلف القطاعات االقت�صادية‬ ‫خالل ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وحققت هذه االتفاقيات العديد من املكت�سبات‬ ‫واملزايا للعمال كان �أبرزها �صرف وا�ستحداث مكاف�آت‬ ‫ج��دي��دة ل�ل�ع��ام�ل�ين وت �ع��دي��ل ع�ل��ى �أن �ظ �م��ة الت�أمني‬ ‫ال���ص�ح��ي‪ ،‬وحت���س�ين ب�ع����ض اخل��دم��ات االجتماعية‬ ‫وال�صحية وقرو�ض �إ�سكانية‪.‬‬

‫«املهندسني» تقيم يوماً إرشادياً ملنتسبيها الشباب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تقيم جلنة املهند�سني ال�شباب يف نقابة املهند�سني‬ ‫يوماً �إر�شادياً للطلبة الناجحني يف امتحان الثانوية‬ ‫العامة لتقدمي الإر��ش��ادات الالزمة لهم فيما يتعلق‬ ‫باختيار تخ�ص�صاتهم الهند�سية وذلك يوم ال�سبت يف‬ ‫جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار رئي�س جلنة املهند�سني ال�شباب يف النقابة‬ ‫املهند�س �أني�س احللواين �إىل �أن هذه الفعالية ت�أتي‬ ‫ام �ت��داداً للحملة التي �أطلقتها النقابة وال�ت��ي بد�أت‬ ‫بت�صريحات لنقيب املهند�سني وامتدت لتجهيز دليل‬ ‫�إر��ش��ادي ح��ول التخ�ص�صات الهند�سية‪ ،‬حيث �سيقدم‬ ‫مهند�سون خمت�صون �شرحاً تف�صيلياً ح��ول حاجة‬ ‫ال�سوق من التخ�ص�صات الهند�سية املختلفة‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ح �ل��واين ك��اف��ة ال�ن��اج�ح�ين يف امتحانات‬ ‫الثانوية العامة ممن بلغ معدلهم فوق الــــ‪ 80‬يف املئة‬

‫ويرغبون بدرا�سة الهند�سة اىل احل�ضور �إىل هذا اليوم‬ ‫املفتوح ملا فيه من تو�ضيح جيد ليكون على اطالع �إىل‬ ‫�أين �سيتجهون يف حياتهم م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫ال �إر�شادياً‬ ‫وكانت نقابة املهند�سني قد �أ�صدرت دلي ً‬ ‫يحوي حاجة ال�سوق وفر�ص العمل لكافة التخ�ص�صات‬ ‫الهند�سية الفرعية يف ال�شعب الهند�سية التي ت�ضمها‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة ك�م��ا �سبق لنقيب امل�ه�ن��د��س�ين �أن �أ� �ش��ار �إىل‬ ‫وجود حالة كبرية من الإ�شباع والبطالة يف عدد من‬ ‫التخ�ص�صات الهند�سية داع�ي��ا �إىل �إع ��ادة النظر يف‬ ‫�سيا�سة القبول فيما يتعلق بالتخ�ص�صات الهند�سية‪.‬‬ ‫يذكر �أن �أعداد املهند�سني يف النقابة �شارفت على‬ ‫الو�صول �إىل ‪� 100‬ألف مهند�س ومهند�سة ن�سبة كبرية‬ ‫منهم من املهند�سني ال�شباب مما ي�ضع العديد من‬ ‫التحديات خا�صة فيما يتعلق بتوفري فر�ص العمل يف‬ ‫ظل الأو�ضاع االقت�صادية ال�صعبة التي متر بها اململكة‬ ‫واملنطقة ب�شكل عام‪.‬‬

‫يف ر�سالة �إىل رئي�س الديوان امللكي‬

‫لجنة األسرى تطالب بتأمني زيارات لذوي املعتقلني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالبت اللجـنة الوطنية للأ�سـرى‬ ‫وامل �ف �ق �ـ��ودي��ن الأردن� �ي�ي�ن يف املعتـقالت‬ ‫ال�صهــيونية �أن ت�ك��ون ق�ضية �أ�سرانا‬ ‫الأردن � � �ي� �ي��ن يف م �ع �ت �ق�ل�ات االح� �ت�ل�ال‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين واالف� ��راج عنهم ع�ل��ى �سلم‬ ‫�أولويات الديوان امللكي‪.‬‬ ‫و�أملت اللجنة يف ر�سالة اىل رئي�س‬

‫ال��دي��وان امللكي ري��ا���ض اب��و كركي ام�س‬ ‫�أن يتم العمل على ت�أمني زيارات لذوي‬ ‫اال��س��رى خا�صة يف ه��ذه االي��ام املباركة‬ ‫التي تلتئم بها العائالت االردنية يف هذا‬ ‫ال�شهر الف�ضيل يف حني يحرم الأ�سرى‬ ‫وذووهم من هذه النعمة وينتظر االباء‬ ‫واالمهات واالبناء والزوجات اللقاء بهم‬ ‫على �أحر من اجلمر‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت ال� �ل� �ج� �ن ��ة‪" :‬كان �أه� � ��ايل‬

‫مجلس نقابة املمرضني يفصل‬ ‫ثالثة موظفني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫اال� �س��رى ق��د اج�ت�م�ع��وا مب�ع��ال�ي�ك��م بعد‬ ‫اال� � �ض ��راب ع ��ن ال �ط �ع��ام ال� ��ذي خا�ضه‬ ‫اال� � �س ��رى وح �ق �ق��وا ب ��ه امل �ط��ال��ب التي‬ ‫�أع �ل �ن��وا �إ� �ض��راب �ه��م م��ن �أج�ل�ه��ا وخا�صة‬ ‫�إع� ��ادة ال ��زي ��ارات ل�ل�م�م�ن��وع�ين ووع ��دمت‬ ‫مبتابعة زيارة �أهايل اال�سرى االردنيني‬ ‫وكذلك االردنيات املتزوجات من �أ�سرى‬ ‫فل�سطينني وت�أمني وفد طبي للإطالع‬ ‫ع �ل��ى �أو�� �ض ��اع اال�� �س ��رى ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬لذا‬

‫ن�أمل �أن تتوىل هذه الق�ضية اهتمامكم‬ ‫ال� �ب ��ال ��غ‪ ،‬ون �ح ��ن يف ال �ل �ج �ن��ة الوطنية‬ ‫للأ�ســــــــرى واملفقــــــــودين الأردنـــــــيني‬ ‫يف املعتــــــــــقالت ال�صهــــــيونية مع �أهايل‬ ‫اال�سرى نرتقب �أن تتحقق هذه الوعود‬ ‫ب�أقرب وقت‪ ،‬وال نن�سى ق�ضية املفقودين‬ ‫االردن� � �ي �ي��ن يف م �ع �ت �ق�ل�ات االح� �ت�ل�ال‬ ‫ال�سرية حيث �أكدمت �أن االردن ال ين�سى‬ ‫مفقوديه"‪.‬‬

‫مصادرة «صقر حوام» وقرود برية‬ ‫مهددة باالنقراض‬

‫علمت "ال�سبيل" ق�ي��ام جمل�س نقابة املمر�ضني بف�صل‬ ‫ثالثة موظفني دون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫وامل��وظ�ف��ون ه��م امل��دي��ر ال�ع��ام للنقابة حممد اب��و خمي�ش‬ ‫واملحا�سب عبداهلل ظاهر الرمياوي‪ ،‬ورئي�س ق�سم التح�صيل يف‬ ‫النقابة خالد عليوه‪.‬‬ ‫اح��د املف�صولني �أك��د لـ"ال�سبيل" �أن عملية الف�صل هذه‬ ‫جاءت مفاجئة وال تخرج عن �إط��ار ما �أ�سماه ت�صفية ح�سابات‬ ‫انتخابية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن جمل�س نقابة املمر�ضني �شكل جلنة حتقيق يف‬ ‫االنتخابات التي جرت م�ؤخرا‪ ،‬مل تخرج ب�أي قرار بعد‪.‬‬ ‫حم � ��اوالت "ال�سبيل" ل�لات �� �ص��ال ب��ال�ن�ق��اب��ة مل ت�ف�ل��ح يف‬ ‫احل�صول على معلومة تفيد عن �أ�سباب ف�صل املوظفني‪.‬‬

‫اتفاقية تعاون بني «األمرية سمية للتكنولوجيا»‬ ‫والجمعية األردنية للطاقة املتجددة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق��ع رئ�ي����س ج��ام�ع��ة الأم �ي�رة �سمية للتكنولوجيا‬ ‫الأ�ستاذ الدكتور عي�سى بطار�سة اتفاقية تعاون م�شرتك‬ ‫م��ع امل��دي��ر ال�ع��ام للجمعية الأردن �ي��ة للطاقة املتجددة‬ ‫املهند�س حم�م��د ن��واف ال�ط�ع��اين‪ ،‬ب�ه��دف عقد ور�شات‬ ‫ت��دري��ب للطلبة على �أنظمة الطاقة امل�ت�ج��ددة وكفاءة‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫ورح ��ب الأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور ع�ي���س��ى ب�ط��ار��س��ة مبثل‬ ‫ه��ذا التعاون ال��ذي يعد خطوة �أوىل للتعاون يف جمال‬ ‫التدريب املرتبط ب�إعداد م�شاريع متطورة حتمل �أفكارا‬ ‫جديدة وخ َ‬ ‫القة ليتم اال�ستفادة منها على ال�صعيدين‬ ‫الأكادميي والعملي يف الأ�سواق املحلية والإقليمية‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه �أك��د املهند�س حممد ال�ط�ع��اين �سعي‬ ‫اجلمعية الأردن�ي��ة للطاقة املتجددة �إىل خلق م�شاركة‬ ‫ف��اع �ل��ة م��ع ج��ام �ع��ة الأم� �ي��رة ��س�م�ي��ة ل�ل�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا يف‬ ‫امل ��ؤمت��رات التي عملت اجلمعية على ت�أ�سي�سها‪ ،‬وهي‪:‬‬ ‫(م��ؤمت��ر الكوجنر�س العربي للطاقة امل�ت�ج��ددة‪ ،‬ور�شة‬ ‫احل� ��وار ال��وط �ن��ي ل�ل�ط��اق��ة امل �ت �ج��ددة‪ ،‬امل �ن �ت��دى العاملي‬ ‫لتكنولوجيا الطاقة اخل�ضراء)‪ .‬كما �سيتم العمل على‬ ‫�إن�شاء �أكادميية للطاقة املتجددة لإعداد كوادر وظيفية‬ ‫لل�سوق املحلي واملنطقة ومب�شاركة اجلامعة‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ه� ��ذه الإت �ف��اق �ي��ة � �ض �م��ن � �س �ي��ا� �س��ة جامعة‬ ‫الأم�ي��رة �سمية للتكنولوجيا و�سعيها امل�ت��وا��ص��ل �إىل‬ ‫ادخ��ال تخ�ص�صات جديدة ومميزة‪ ،‬اذ مت ط��رح برنامج‬ ‫ماج�ستري "ريادة الأعمال"‪ ،‬وب��رن��ام��ج بكالوريو�س‬

‫رب ّبة‬ ‫من القرود ال ّ‬

‫عمَان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫من توقيع االتفاقية‬

‫"الت�سويق الإلكرتوين والتوا�صل االجتماعي"‪ .‬وينبع‬ ‫طرح هذه التخ�ص�صات الفريدة والريادية على م�ستوى‬ ‫الوطن والإقليم من ر�ؤي��ة �صاحب اجلاللة الها�شمية‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني‪ ،‬لبناء نه�ضة علمية‬ ‫وتكنولوجية على �أ�س�س وا�ضحة ذات بُعد معا�صر وهادف‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تطبيق ر�ؤى �سمو الأمرية �سمية بنت احل�سن‪،‬‬

‫رئي�س اجلمعية العلمية امللكية ورئي�س جمل�س �أمناء‬ ‫جامعة الأم�ي�رة �سمية للتكنولوجيا‪ ،‬وتوجيهات �سمو‬ ‫الأمري عا�صم بن نايف رئي�س اجلمعية الأردنية للطاقة‬ ‫املتجددة ورئي�س الهيئة العربية للطاقة املتجددة‪ ،‬يف‬ ‫ت�شجيع الإب��داع وتخريج كفاءات متميزة يف تخ�ص�صات‬ ‫فريدة تواكب التطور التكنولوجي‪.‬‬

‫� �ص��ادرت الإدارة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة البيئة‬ ‫بالتن�سيق مع دائرة اجلمارك واجلمعية امللكية‬ ‫حل�م��اي��ة الطبيعة ث�لاث��ة ق��رود ب��ري��ة مهددة‬ ‫باالنقرا�ض على م�ستوى العامل‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫"�صقر حوام" من متاجر لبيع احليوانات يف‬ ‫مدينتي العقبة وع ّمان‪.‬‬ ‫وبح�سب معلومات توفرت للجهات التي‬ ‫قامت بعملية ال�ضبط‪ ،‬ف�إن هذه القرود ت�أتي‬ ‫مع الب�ضائع امل�ستوردة عرب ال�سفن من الدول‬ ‫الآ�سيوية كالهند‪ ،‬بحيث يح�صل عليها بع�ض‬ ‫جتار احليوانات الربية بهدف بيعها يف ال�سوق‬ ‫املحلية واال�ستفادة منها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ال�ق��رود االفريقية امل�صادرة‬ ‫م �ه��ددة ب��االن �ق��را���ض ع �ل��ى م���س�ت��وى العامل؛‬ ‫نتيجة حلركات التجارة بني ال��دول‪ ،‬كما �أنها‬ ‫م��ن ال�ن��وع امل��درج على مالحــــق اتــــفاقيـــــــة‬ ‫«ال�ســــــــــايت�س العامليـــة» املعنيــــة باالجتـــــــار‬ ‫بالكائنات احل�ي��ة‪ .‬وي�ستخدم ه��ذا ال�ن��وع من‬

‫ال�ق��رود يف عمل ت��ذك��ارات ال�صيد والتحنيط‪،‬‬ ‫وع �م��ل جت ��ارب الأدوي � ��ة وامل �� �ض��ادات احليوية‬ ‫عليها‪� ،‬أو حتى تدريبها لعرو�ض ال�سرك‪� ،‬إال‬ ‫�أن بع�ض ال��دول االفريقية ت�ستخدم حلومها‬ ‫يف ال �غ��ذاء‪ ،‬ل��ذل��ك ف� ��إن ال �ت �ج��ارة ب�ه��ا حمددة‬ ‫ب���ش��روط وف��ق معايري عاملية متفق عليها يف‬ ‫معظم دول العامل‪.‬‬ ‫و�س ّلمت "حماية الطبيعة" ه��ذه القرود‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سة امل� ��أوى للطبيعة وال�بري��ة التي‬ ‫تعنى بت�أهيل احليوانات الربية وف��ق ظروف‬ ‫معينة؛ وذل��ك لإع��ادة ت�صديرها �إىل �أماكنها‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع �ي��ة ب��ال �ت �ع��اون م ��ع ج �م �ع �ي��ات رعاية‬ ‫احليوان حول العامل‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬ضبطت كوادر ال�شرطة‬ ‫ال �ب �ي �ئ��ة ب��ال �ت �ن �� �س �ي��ق م ��ع م �ف �ت �� �ش��ي "حماية‬ ‫الطبيعة" نوعا م��ن �أن��واع الطيور اجلارحة‬ ‫املهاجرة‪ ،‬وهو ال�صقر احلوام طويل ال�ساق من‬ ‫�أح��د متاجر و�سط البلد يف العا�صمة ع ّمان‪،‬‬ ‫على �أن يتم �إطالقه يف املحميات الطبيعية يف‬ ‫الوقت املنا�سب‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫رصد‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫‪3‬‬

‫�إعالن نتائج درا�سة الو�ضح ال�صحي للوافدين ال�شهر احلايل‬

‫إصابتان جديدتان بـ «السل» بني الالجئيني‬ ‫السوريني‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ر�صدت وزارة ال�صحة �إ�صابتني جديدتني مبر�ض ال�سل بني‬ ‫الالجئني ال�سوريني املقيمني يف الأردن‪ ،‬لريتفع بذلك عدد الإ�صابات‬ ‫امل�سجلة بينهم �إىل ‪ 18‬حالة‪ ،‬وفق مديرية الأمرا�ض ال�صدرية‬ ‫و�صحة الوافدين‪.‬‬ ‫و�أك��د مدير مديرية الأم��را���ض ال�صدرية و�صحة الوافدين‬ ‫الدكتور خالد �أبو رمان �أنه مت �أخ�يرا ت�شخي�ص �إ�صابتني مبر�ض‬ ‫ال�سل بني الالجئني ال�سوريني؛ لريتفع عدد الإ�صابات امل�سجلة بينهم‬ ‫�إىل ‪ 18‬حالة‪ ،‬مو�ضحا �أن ه�ؤالء املر�ضى يتلقون العالج والرعاية‬ ‫الطبية الالزمة جمانا‪.‬‬

‫�أحد املخيمات ال�سورية‬

‫و�أ�����ش����ار �إىل اجل���ه���ود ال��ك��ب�يرة التي‬ ‫تبذلها وزارة ال�صحة يف فح�ص الالجئني‬ ‫ال���������س����وري��ي�ن‪ ،‬واك���ت�������ش���اف �أي �أم����را�����ض‬ ‫���س��اري��ة بينهم للحيلولة دون انت�شارها‬ ‫جمتمعيا‪.‬‬ ‫وبح�سب �أبو رمان‪ ،‬ف�إن الوزارة بد�أت‬ ‫م��ن��ذ ع���ام ب����إج���راء درا����س���ة ح���ول الو�ضع‬ ‫ال�صحي جلميع ال��واف��دي��ن �إىل اململكة‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن نتائجها وتو�صياتها �ستعلن‬ ‫يف امل�ؤمتر الوطني املزمع عقده يف الثامن‬ ‫والع�شرين من ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وي��ب��ل��غ ع����دد ال�ل�اج���ئ�ي�ن ال�سوريني‬ ‫امل�سجلني ب�شكل ر���س��م��ي يف الأردن نحو‬ ‫‪� 150‬أل��ف الج��ئ‪ ،‬وف��ق ت�صريحات �سابقة‬ ‫ل��وزي��ر ال�����ص��ح��ة ال��دك��ت��ور ع��ب��د اللطيف‬ ‫وريكات‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد وزير ال�صحة �أن الأردن‬

‫ي��ن��ه�����ض ب����دور ك��ب�ير يف ت��ق��دمي الرعاية‬ ‫ل�ل�أ���ش��ق��اء ال�����س��وري�ين ال��ذي��ن وف����دوا �إىل‬ ‫اململكة يف ظل �أزمة بلدهم‪.‬‬ ‫وك����ان وري���ك���ات ال��ت��ق��ى �أم�������س رئي�س‬ ‫بعثة املنظمة الدولية للهجرة يف الأردن‬ ‫"ديفيد تريزي"‪ ،‬وامل�س�ؤول ال�صحي فيها‬ ‫ال��دك��ت��ور م����روان ن��ع��وم‪ ،‬ب��ح�����ض��ور مدير‬ ‫�إدارة الرعاية ال�صحية الأولية يف وزارة‬ ‫ال�صحة ال��دك��ت��ور ب�سام ح��ج��اوي ومدير‬ ‫م��دي��ري��ة الأم����را�����ض ال�����ص��دري��ة و�صحة‬ ‫الوافدين الدكتور خالد �أبو رمان‪.‬‬ ‫وقال وزير ال�صحة �إن الأردن يتحمل‬ ‫�أع���ب���اء اق��ت�����ص��ادي��ة و���ص��ح��ي��ة واجتماعية‬ ‫كبرية جراء الأعداد الكبرية من الأ�شقاء‬ ‫ال�سوريني الذين وفدوا �إىل اململكة منذ‬ ‫بداية �أزمة بالدهم‪.‬‬ ‫وع��ب��ر وري����ك����ات ع����ن ب���ال���غ تقديره‬

‫للهيئات واملنظمات املحلية والدولية التي‬ ‫ت�سهم بفاعلية يف م�ساندة الأردن بتحمل‬ ‫�أعباء ا�ست�ضافة الأ�شقاء ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أهمية التعاون القائم مع‬ ‫املنظمة ال��دول��ي��ة للهجرة يف ع��دي��د من‬ ‫املجاالت �أبرزها �إجراء الفحو�ص القبلية‬ ‫للعامالت املنزليات يف بلدهن قبل دخول‬ ‫الأردن‪ ،‬ف�����ض�لا ع���ن امل�����س��ان��دة والدعم‬ ‫ال�صحي الذي تقدمه املنظمة‪.‬‬ ‫و�أبدى ثقته بالفحو�ص التي جتريها‬ ‫املنظمة للعامالت املنزليات يف بلدانهن‬ ‫قبل دخولهن الأردن‪ ،‬وال��ت��ي م��ن �ش�أنها‬ ‫احل����ف����اظ ع��ل��ي��ه خ�����ال م����ن ال���ع���دي���د من‬ ‫الأمرا�ض ال�سارية‪.‬‬ ‫ودع����ا وري���ك���ات ال��ه��ي��ئ��ات واملنظمات‬ ‫ال��دول��ي��ة �إىل ت��ق��دمي ال��دع��م وامل�ساندة‬ ‫ل�ل��أردن يف امل��ج��ال ال�صحي؛ ليت�سنى له‬

‫اال���س��ت��م��رار يف ت��ق��دمي اخل��دم��ة ال�صحية‬ ‫املثلى للأ�شقاء ال�سوريني الذين وفدوا‬ ‫ل��ل��م��م��ل��ك��ة‪ ،‬م�����ش�يرا �إىل ح��ج��م ال�ضغط‬ ‫الكبري ال��ذي ي�شكلونه على م�ست�شفيات‬ ‫وزارة ال�������ص���ح���ة وم����راك����زه����ا ال�صحية‬ ‫وا�ستنزاف الأدوية والعالجات‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح وري���ك���ات �أن الأردن يقدم‬ ‫الرعاية ال�صحية للمهجرين ال�سوريني‬ ‫جم��ان��ا يف امل�ست�شفيات احل��ك��وم��ي��ة‪ ،‬كما‬ ‫يقدم لهم الوقاية من الأمرا�ض والأوبئة‬ ‫وامل��ط��اع��ي��م؛ م���ا ي�����ش��ك��ل ���ض��غ��ط��ا �إ�ضافيا‬ ‫وتكاليف باهظة يتحملها الأردن يف ظل‬ ‫ظروف بالغة ال�صعوبة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عر�ض رئي�س بعثة املنظمة‬ ‫الدولية للهجرة يف الأردن ديفيد تريزي‬ ‫م���ه���ام ال��ب��ع��ث��ة ودور امل��ن��ظ��م��ة يف رعاية‬ ‫املهاجرين والالجئني وخا�صة العراقيني‬

‫وال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل ت���واج���د ال��ب��ع��ث��ة خلدمة‬ ‫الالجئني ال�سوريني يف �أماكن وجودهم‪،‬‬ ‫الفتا �إىل تقدمي اخلدمة ال�صحية عرب‬ ‫عيادة خميم حدائق امللك عبداهلل وخميم‬ ‫الزعرتي‪.‬‬ ‫و�أب������دى رئ��ي�����س ال��ب��ع��ث��ة ا�ستعدادها‬ ‫لتقدمي امل�ساندة التي يحتاجها الأردن‬ ‫يف امل���ج���ال ال�����ص��ح��ي‪ ،‬وت��ع��زي��ز ال�شراكة‬ ‫وال��ت��ع��اون القائمني على ه��ذا ال�صعيد‪،‬‬ ‫م���ؤك��دا ا���س��ت��ع��داد البعثة لتعزيز قدرات‬ ‫وزارة ال�������ص���ح���ة يف م���واج���ه���ة العمالة‬ ‫الأجنبية يف ذات الوقت‪.‬‬ ‫يف ح�ين �أ���ش��ار م��دي��ر �إدارة الرعاية‬ ‫ال�����ص��ح��ي��ة يف ال���������وزارة ال���دك���ت���ور ب�سام‬ ‫ح��ج��اوي �إىل الإج������راءات ال��ت��ي يتخذها‬ ‫الأردن لتقدمي الرعاية ال�صحية الأولية‬

‫للأ�شقاء ال�سوريني والتعاون القائم مع‬ ‫ع��دي��د م��ن ال��ه��ي��ئ��ات وامل��ن��ظ��م��ات املحلية‬ ‫والدولية على هذا ال�صعيد‪.‬‬ ‫وب�ين �أن هناك منظمات فاعلة على‬ ‫الأر�ض يف مواقع وجود املهجرين وتقدم‬ ‫م�����س��ان��دة ح��ق��ي��ق��ة وم���ن �أب���رزه���ا املنظمة‬ ‫الدولية للهجرة‪.‬‬ ‫ول�����ف�����ت ح������ج������اوي �إىل الإ�������ش������راف‬ ‫والرقابة ال�صارمة يف التجمعات اخلا�صة‬ ‫باملهجرين ال�سوريني على مياه ال�شرب‬ ‫والإ���������ح���اح ال��ب��ي��ئ��ي وت���ق���دمي الرعاية‬ ‫ال�صحية الوقائية والعالجية لهم‪.‬‬ ‫وي�شهد الأردن موجة جلوء متزايدة‬ ‫يف ظ��ل ت��ده��ور الأو����ض���اع الأم��ن��ي��ة داخل‬ ‫�سوريا يف �أعقاب اندالع ثورة �شعبية �ضد‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد يف �آذار ‪.2011‬‬

‫إنذار وإغالق ‪ 64‬حضانة خالل النصف األول من العام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أغلقت وزارة التنمية االجتماعية و�أنذرت‬ ‫‪ 64‬ح�ضانة خ�لال الن�صف الأول م��ن العام‬ ‫احل���ايل بح�سب �إح�����ص��اءات مديرية الأ�سرة‬ ‫والطفولة يف الوزارة‪.‬‬ ‫وزارة التنمية �أغلقت ‪ 11‬ح�ضانة �إغالقا‬ ‫ت��ام��ا‪ ،‬و�أوق���ف���ت ‪ 12‬ح�����ض��ان��ة �إي��ق��اف��ا م�ؤقتا‪،‬‬ ‫بينما �أنذرت ‪ 41‬ح�ضانة خالل الن�صف الأول‬ ‫من العام احل��ايل وذل��ك ملخالفتها تعليمات‬ ‫و�أنظمة ترخي�ص دور احل�ضانات‪.‬‬ ‫و���س��ج��ل��ت وزارة ال��ت��ن��م��ي��ة خ��ل�ال نف�س‬

‫حقوق‬

‫الفرتة ‪ 30‬ح�ضانة جديدة بعد ت�أكد مديرية‬ ‫الأ����س���رة وال��ط��ف��ول��ة يف ال�����وزارة م��ن حتقيق‬ ‫احل�ضانات للتعليمات وال�شروط القانونية‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع عدد احل�ضانات الرتاكمي‬ ‫امل�سجلة م��ن ‪ 849‬ح�����ض��ان��ة يف م��ط��ل��ع العام‬ ‫احل���ايل �إىل ‪ 868‬ح�ضانة حتى نهاية �شهر‬ ‫حزيران املا�ضي ي�ستفيد من خدماتها قرابة‬ ‫‪� 18‬ألف طفل �أعمارهم �أقل من �أربعة �أعوام‪.‬‬ ‫وكانت وزارة التنمية االجتماعية عدلت‬ ‫م�ؤخرا تعليمات ترخي�ص دور احل�ضانة لعام‬ ‫‪ 2008‬ال�صادرة مبقت�ضى امل��ادة ‪ 20‬من نظام‬ ‫دور احل�ضانة لعام ‪.2005‬‬ ‫التعديالت �أ�ضافت خمالفتني �إىل قائمة‬

‫خم��ال��ف��ات ح�����ددت ع��ق��وب��ات��ه��ا يف ن���ظ���ام دور‬ ‫احل�ضانة رق��م (‪ )52‬ل�سنة ‪ 2005‬هما‪ :‬عدم‬ ‫وج��ود مديرة يف احل�ضانة �أو غيابها املتكرر‬ ‫لأك�ثر م��ن زي��ارت�ين متتاليتني وع��دم وجود‬ ‫م�صدر تدفئة �شغال خالل ف�صل ال�شتاء فيما‬ ‫�أب��ق��ت على ‪ 13‬خمالفة واردة يف التعليمات‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وح���ظ���رت ال��ت��ع��دي�لات ع��ل��ى احل�ضانة‬ ‫ا�ستقبال الأطفال املر�ضى لتجنب عدوى باقي‬ ‫الأطفال وا�ستقبال �أطفال فوق �سن الرابعة‪،‬‬ ‫ف��ي��م��ا �أل���غ���ت ح��ظ��ر ا���س��ت��خ��دام املايكروويف‬ ‫لت�سخني �أو تعقيم زجاجات الر�ضاعة الواردة‬ ‫يف التعليمات قبل التعديل‪.‬‬

‫و�صنفت التعليمات املعدلة احل�ضانات‬ ‫ح�سب طاقتها اال�ستيعابية �إىل ثالث فئات‪:‬‬ ‫الأوىل وطاقتها اال�ستعابية ف��وق اخلم�سني‬ ‫طفال‪ ،‬والفئة الثانية وطاقتها اال�ستيعابية‬ ‫م��ن خم�سة ع�شر طفال �إىل خم�سني طفل‪،‬‬ ‫والفئة الثالثة طاقتها اال�ستيعابية من طفل‬ ‫واحد �إىل ‪ 15‬طفال‪.‬‬ ‫وا���ش�ترط��ت التعليمات �أن ي��ك��ون مبنى‬ ‫احل�ضانة املراد ترخي�صها يف منطقة منظمة‬ ‫تنظيما �سكنيا‪ ،‬بيد �أن��ه��ا ا�ستثنت م��ن ذلك‬ ‫احل�����ض��ان��ات امل���ؤ���س�����س��ي��ة �إذ ���س��م��ح��ت لوزير‬ ‫التنمية ب��ن��اء على تن�سيب اللجنة املركزية‬ ‫لدور احل�ضانة برتخي�ص ح�ضانات ل�شركات‬

‫وم�صانع خلدمة �أبناء العاملني فيها‪.‬‬ ‫و���س��م��ح��ت ال��ت��ع��ل��ي��م��ات ل���وزي���ر التنمية‬ ‫االجتماعية بناء على تن�سيب اللجنة املركزية‬ ‫لدور احل�ضانة ترخي�ص ح�ضانات يف مناطق‬ ‫ال ت��ت��واف��ر ف��ي��ه��ا ���س��اح��ات خ��ارج��ي��ة منا�سبة‬ ‫�شرط توفري �ساحة داخلية منا�سبة وجمهزة‬ ‫للعب الأطفال‪.‬‬ ‫وا�����ش��ت�رط����ت ل����ذل����ك ات����خ����اذ ت���داب�ي�ر‬ ‫للحفاظ على �صحة الأط��ف��ال‪ ،‬و�أن تكون‬ ‫احل�����ض��ان��ة ب��ع��ي��دة ع���ن امل����ك����اره ال�صحية‬ ‫وامل�ستودعات القابلة لال�شتعال �أو �أي مواد‬ ‫���ض��ارة بال�صحة العامة �إىل جانب بعدها‬ ‫ع��ن �أم���اك���ن ال�����ض��ج��ي��ج وال��ت��ل��وث و�أ�سالك‬

‫ال�����ض��غ��ط ال���ع���ايل‪ ،‬و�أال ي��ك��ون م��وق��ع��ه��ا يف‬ ‫مكان ا�ستخدم �سابقا كمكب عام للنفايات‬ ‫�أو بالقرب منه‪.‬‬ ‫ويف�صل الأطفال يف احل�ضانة مبوجب‬ ‫التعديالت اجلديدة �إىل ثالث جمموعات‬ ‫هي‪ :‬الأوىل من عمر يوم �إىل �سنة‪ ،‬الثانية‬ ‫من عمر �سنة �إىل �سنتني‪ ،‬الثالثة من عمر‬ ‫�سنتني �إىل �أربع �سنوات‪ ،‬بينما كان الأطفال‬ ‫من عمر �سنتني �إىل �أربع �سنوات يف�صلون‬ ‫يف التعليمات ال�سابقة �إىل جمموعتني‪:‬‬ ‫الأوىل من عمر �سنتني �إىل ثالث �سنوات‪،‬‬ ‫والثانية من عمر ث�لاث �سنوات �إىل �أربع‬ ‫�سنوات‪.‬‬

‫تناولت بالتحليل ثالثة �أقطار عربية هي الأردن ولبنان وم�صر‬

‫دراسة إقليمية‪ :‬املواطنة يف املناهج العربية بيئة خصبة‬ ‫لنمو قيم االستبداد وإعادة إنتاجه‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ك�شفت درا����س���ة �إق��ل��ي��م��ي��ة ع��ن �أن قيم‬ ‫امل��واط��ن��ة ال��ت��ي تت�ضمنها مناهج الرتبية‬ ‫امل��دن��ي��ة وال��وط��ن��ي��ة يف ث�ل�اث دول عربية‪،‬‬ ‫���ض��ئ��ي��ل��ة و���ض��ع��ي��ف��ة ال��ت��ن��ا���س��ب م���ع ال����دور‬ ‫ال������ذي مي���ك���ن �أن ت����ق����وم ب����ه ك���م���ن���اه���ج يف‬ ‫عملية �إك�ساب القيم للطلبة‪ ،‬ومتيل نحو‬ ‫تكري�س الأمن��اط ال�سيا�سية واالجتماعية‬ ‫والثقافية القائمة فيها‪.‬‬ ‫ودعت الدرا�سة التي تناولت بالتحليل‬ ‫ث�لاث��ة �أق��ط��ار ع��رب��ي��ة ه��ي الأردن ولبنان‬ ‫وم�صر �إىل �إدماج حقوق االن�سان يف مناهج‬ ‫الرتبية املدنية والوطنية‪ ،‬لوقف انت�شار‬ ‫الثقافات املناق�ضة لها التي توفر البيئة‬ ‫اخل�صبة لنمو قيم اال���س��ت��ب��داد وعالقات‬ ‫ال���غ���ل���ب���ة و�إع�����اق�����ة ب���ن���اء ال����دول����ة املدنية‬ ‫احلديثة‪.‬‬ ‫وزادت ال��درا���س��ة التي حملت عنوان‬ ‫"املواطنة من منظور حقوق االن�سان يف‬ ‫مناهج ال�ترب��ي��ة الوطنية" �أن مقررات‬ ‫ال�ت�رب���ي���ة ال���وط���ن���ي���ة وامل����دن����ي����ة يف دول‬ ‫جم��ت��م��ع ال���درا����س���ة ت�����س��ع��ى اىل تكري�س‬ ‫امن����اط ث��ق��اف��ي��ة ق��ائ��م��ة وي�����ض��ع��ف فيها‬ ‫البعد املبني على حقوق االن�سان والقيم‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬يغلب عليها فكرة الوالء‬ ‫والطاعة‪.‬‬ ‫وت�أتي الدرا�سة كواحدة من الدرا�سات‬

‫اخلم�س الإقليمية الفائزة مبنحة بحثية‬ ‫م��ن �أ���ص��ل �أرب��ع�ين م��و���ض��وع��ا ع��ل��ى �صعيد‬ ‫ال��ع��امل ال��ع��رب��ي ل��ع��ام ‪ ،2012‬م��ق��دم��ة من‬ ‫م��ع��ه��د را�ؤول ول��ي��ن�برغ ل��درا���س��ات حقوق‬ ‫االن�سان والقانون االن�ساين‪.‬‬ ‫رئ���ي�������س ف���ري���ق ال���ب���ح���ث ال���ن���ا����ش���ط يف‬ ‫جمال حقوق الإن�سان حممد يعقوب ذكر‬ ‫خالل م�ؤمتر �صحفي عقد �أم�س لإطالق‬ ‫ال��درا���س��ة �أن ال��ت��ح��والت ال�سيا�سية التي‬ ‫ت��راف��ق الربيع العربي ينبغي �أن ترتافق‬ ‫م����ع حت�����والت ث��ق��اف��ي��ة ت�����س��ت��ه��دف امليول‬ ‫والعواطف وامل��واق��ف‪ ،‬مبا يجعل املدار�س‬ ‫�أط����راف����اً اج��ت��م��اع��ي��ة و���س��ي��ا���س��ي��ة ا�سا�سية‬ ‫فاعلة ميكنها �أن ت�ؤ ّثر ب�ش ّدة على عملية‬ ‫التحول الدميقراطي‪ ،‬وال �سيما يف مك ّونها‬ ‫الثقايف‪.‬‬ ‫ووف���ق ال��درا���س��ة ف����إن ثمة ف���وارق بني‬ ‫م���ق���ررات ال�ترب��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة وامل��دن��ي��ة يف‬ ‫االق���ط���ار ال��ع��رب��ي��ة ال��ث�لاث��ة م��ن ح��ي��ث كم‬ ‫ون����وع ق��ي��م امل���واط���ن���ة م���ن م��ن��ظ��ور حقوق‬ ‫االن�����س��ان و�أ���س��ل��وب ع��ر���ض��ه��ا‪ ،‬م��ا ي�ستدعي‬ ‫بح�سب يعقوب زي��ادة حجم امل��ادة املتعلقة‬ ‫ب��غ��ر���س ق��ي��م امل��واط��ن��ة م��ن م��ن��ظ��ور حقوق‬ ‫االن�سان وخ�صو�صا للفئات الأكرث عر�ضة‬ ‫ل�ل�ان���ت���ه���اك ك��ال��ط��ف��ل وامل��������ر�أة واملعاقني‬ ‫والعمالة املهاجرة وغريها‪.‬‬ ‫ور�����ص����د ف����ري����ق ال���ب���ح���ث ج���م���ل���ة من‬ ‫الكلمات التي مت ا�ستخدامها يف مقررات‬

‫ال�ت�رب���ي���ة امل���دن���ي���ة وال���وط���ن���ي���ة‪ ،‬م�شحونة‬ ‫بقيم عاطفية ذات ع�لاق��ة ع�ضوية بقيم‬ ‫امل��واط��ن��ة‪ ،‬م��ن قبيل م�صطلح "الوطن"‬ ‫م��ق��اب��ل م�����ص��ط��ل��ح "املواطن"‪ ،‬وه����و ما‬ ‫ي�ؤ�شر اىل هيمنة ال��دول��ة على املواطنني‬ ‫واعتمادهم عليها‪.‬‬ ‫ووف������ق ال����درا�����س����ة ا����س���ت���خ���دم املنهج‬ ‫الأردين م�����ص��ط��ل��ح��ي ال�����والء واالنتماء‬ ‫�أك�ث�ر م��ن املنهجني امل�����ص��ري واللبناين‪،‬‬ ‫وك��ان املنهج امل�����ص��ري االق��ل يف ا�ستخدام‬ ‫م�صطلحات ال��وط��ن وامل��واط��ن واملجتمع‬ ‫وال��دمي��ق��راط��ي��ة ب��امل��ق��ارن��ة م��ع املنهجني‬ ‫الأردين واللبناين‪.‬‬ ‫واحتلت لبنان املرتبة الأوىل من حيث‬ ‫جم��م��وع ق��ي��م امل��واط��ن��ة ال��ت��ي مت ر�صدها‬ ‫يف منهجها امل��ق��رر تلتها الأردن؛ �إذ �شكل‬ ‫جمموع كل منهما ما ن�سبته على التوايل‬ ‫‪ 46.13‬يف املئة و‪ 44.67‬يف املئة من املجموع‬ ‫الكلي لقيم املواطنة‪ ،‬على حني �أن م�صر‬ ‫اح��ت��ل��ت امل���رك���ز الأخ���ي��ر يف جم���م���وع قيم‬ ‫املواطنة التي ال تزيد ن�سبة متثيلها عن‬ ‫‪ 9.20‬يف املئة من املجموع الكلي‪.‬‬ ‫�أما على �صعيد جمموع القيم املرتبطة‬ ‫باملواطنة ج��اءت لبنان يف املركز االف�ضل‬ ‫يف درج��ة االهتمام البالغة ‪ 69.82‬يف املئة‬ ‫تلتها الأردن ‪ 17.75‬يف املئة فم�صر ‪12.34‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬بيد �أن الأم��ر على ال�صعيد العام‬ ‫تعد درجة االهتمام به منخف�ضة جدا‪.‬‬

‫وج��اء ترتيب قيم املواطنة يف منهج‬ ‫الأردن ت��ن��ازل��ي��ا ع��ل��ى ال��ت��ت��اب��ع التايل‪:‬‬ ‫حقوق اجتماعية‪ ،‬حقوق ثقافية‪ ،‬واجبات‬ ‫املواطن‪ ،‬حقوق مدنية‪ ،‬حقوق الت�ضامن‪،‬‬ ‫حقوق امل�ساواة‪ ،‬حقوق اقت�صادية‪ ،‬حقوق‬ ‫�سيا�سية وقيم اخالقية (نف�س الدرجة)‪،‬‬ ‫ق��ي��م االن���ت���م���اء‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا ك���ان ت��رت��ي��ب قيم‬ ‫امل��واط��ن��ة يف م�����ص��ر ع��ل��ى ال��ن��ح��و االت���ي‪:‬‬ ‫ح���ق���وق امل���������س����اواة‪ ،‬ح���ق���وق الت�ضامن‪،‬‬ ‫ح��ق��وق ث��ق��اف��ي��ة‪ ،‬ق��ي��م االن���ت���م���اء‪ ،‬حقوق‬ ‫اق��ت�����ص��ادي��ة‪ ،‬ح��ق��وق اج��ت��م��اع��ي��ة‪ ،‬واجبات‬ ‫امل��واط��ن‪ ،‬ح��ق��وق مدنية وق��ي��م اخالقية‬ ‫(ن��ف�����س ال����درج����ة)‪ ،‬احل���ق���وق ال�سيا�سية‬ ‫كانت ن�سبتها �صفر لعدم اال�شارة اليها‪.‬‬ ‫و�أما ترتيب احلقوق يف لبنان جاء بداية‬ ‫باحلقوق االقت�صادية‪ ،‬احلقوق الثقافية‪،‬‬ ‫احلقوق ال�سيا�سية‪ ،‬احلقوق االجتماعية‬ ‫وال��ق��ي��م االخ�ل�اق���ي���ة (ن��ف�����س ال���درج���ة)‪،‬‬ ‫واجبات املواطن‪ ،‬احلقوق املدنية‪ ،‬حقوق‬ ‫الت�ضامن‪ ،‬قيم االنتماء‪ ،‬حقوق امل�ساواة‬ ‫وعدم التمييز‪.‬‬ ‫وع���م���دت ال���درا����س���ة �إىل حت��ل��ي��ل واقع‬ ‫م���ق���ررات ال�ترب��ي��ة امل��دن��ي��ة وال��وط��ن��ي��ة يف‬ ‫ال����دول ال��ث�لاث��ة وق��ي��ا���س م���دى ت�ضمنها‬ ‫لقيم املواطنة من منظور حقوق االن�سان‪،‬‬ ‫وفيما �إذا كانت قادرة على تعزيز العملية‬ ‫الدميقراطية وب��ن��اء �أنظمة حكم ر�شيدة‬ ‫لفرتة ما بعد الربيع العربي‪.‬‬

‫وت��ن��ط��ل��ق ال����درا�����س����ة م����ن �أن عملية‬ ‫ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م ت�شكل �إح����دى و�سائل‬ ‫�إع��ادة �إن��ت��اج الثقافة ال�سائدة �أو تغيريها‬ ‫عرب ما تقدمه من قيم ومعرفة ت�ستهدف‬ ‫متكني الطلبة من اخلربات التي ت�ؤهلهم‬ ‫ل�لا���ض��ط�لاع مب��ت��ط��ل��ب��ات احل��ي��اة والقيام‬ ‫باملهام املوكلة �إليهم يف املجتمع‪.‬‬ ‫وت�شري نتائج الدرا�سة �إىل �أن م�ضمون‬ ‫القيم وا�سلوب عر�ضها ال ي�ساعد الطلبة‬ ‫على ادراك املواطنة ودورها يف بناء املجتمع‬ ‫وال����دول����ة‪� ،‬إ����ض���اف���ة ال���س��ت��خ��دام مقررات‬ ‫ال�ترب��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة مل�صطلحات م�شحونة‬ ‫عاطفيا‪.‬‬ ‫وذك��رت حمدودية ورود امل�صطلحات‬ ‫ذات ال��ع�لاق��ة ب����ذوي ال��ف��ئ��ات امل��ه��م�����ش��ة يف‬ ‫امل����ق����ررات؛ �إذ م���ا ي�����زال االه���ت���م���ام بتلك‬ ‫ال�شرائج االجتماعية حمدودا على �صعيد‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫وي��خ��ت��ل��ف ت��دري�����س م��ن��اه��ج امل���ق���ررات‬ ‫املدنية والوطنية االجتماعية يف االقطار‬ ‫ال��ث�لاث��ة‪ ،‬ف������الأردن م��ث�لا ي��خ�����ص�����ص مادة‬ ‫م�ستقلة م��ن��ذ امل��رح��ل��ة االب��ت��دائ��ي��ة بينما‬ ‫م�����ص��ر ال ت��خ�����ص�����ص م����ادة اال يف املرحلة‬ ‫الثانوية فقط‪.‬‬ ‫وي��و���ض��ح حت��ل��ي��ل امل���ق���ررات الدرا�سية‬ ‫حم���ل ال���درا����س���ة �أن���ه���ا اجت��ه��ت يف تناولها‬ ‫لقيم املواطنة ب�شكل ا�سا�سي �إىل املدخل‬ ‫االن��دم��اج��ي ل��ق��ي��م امل��واط��ن��ة يف الوحدات‬

‫الدرا�سية املتنوعة‪.‬‬ ‫و�أو���ص��ت ال��درا���س��ة مبراجعة الكتب‬ ‫الدرا�سية ب�صورة دوري��ة بهدف حتقيق‬ ‫التوازن يف اي��راد ومعاجلة قيم املواطنة‬ ‫م���ن م��ن��ظ��ور ح��ق��وق الإن�������س���ان يف متون‬ ‫ال���ك���ت���ب‪ ،‬وزي�������ادة ح��ج��م امل������ادة اخلا�صة‬ ‫ب��امل��واط��ن��ة ���ض��م��ن امل����ق����ررات الدرا�سية‬ ‫وال��ت��ع��ام��ل م��ع مفاهيم ح��ق��وق االن�سان‬ ‫ب�����ش��ك��ل ���ص��ري��ح ووا�����ض����ح وع���ل���ى ا�سا�س‬ ‫ال��ت��وازن وع���دم ح�صر االه��ت��م��ام بحقوق‬ ‫دون الأخ����رى وب�����ص��ورة �شمولية �ضمن‬ ‫م�صفوفة متكاملة‪.‬‬ ‫ودع�����ت �إىل دمي���وم���ة حت��ل��ي��ل الكتب‬ ‫امل�����ق�����ررة ب����ا�����ش����راك امل����ؤ����س�������س���ات املدنية‬ ‫املعنية بحقوق االن�����س��ان وامل����ر�أة والطفل‬ ‫ومنظمات املجتمع امل��دين املعنية‪ ،‬بحيث‬ ‫حت��ذف املفاهيم ال�سلبية‪ ،‬وتعزّز املفاهيم‬ ‫االيجابية‪.‬‬ ‫و�أك���دت ال��درا���س��ة �أن الفهم احلقيقي‬ ‫مل�����ض��م��ون امل���واط���ن���ة ال��ق��ائ��م ع��ل��ى م�س�ألة‬ ‫�إعمال احلق والواجب هو العملية الأكرث‬ ‫فعالية والأن�سب يف بناء �أجيال قادرة على‬ ‫التعامل مع املرافق العامة‪ ،‬واخلروج من‬ ‫اال�شكاليات التي تعاين منها املجتمعات‬ ‫مثل العنف اجلامعي واملجتمعي وا�شكال‬ ‫التفرقة العن�صرية واالعتداء على املرافق‬ ‫العامة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫** �ألقت ك��وادر البحث اجلنائي القب�ض على �أح��د �أخطر‬ ‫املطلوبني بق�ضايا االحتيال بوا�سطة الذهب املقلد والدوالرات‬ ‫يف حمافظة �إربد‪.‬‬ ‫ووفقا لبيان �صحايف �أ�صدره املركز الإعالمي يف مديرية‬ ‫الأمن العام يف وقت مت�أخر من م�ساء الثالثاء ف�إن مدير �شرطة‬ ‫حمافظة �إربد �أ�شرف مبا�شرة على عملية نفذتها �شعبة بحث‬ ‫جنائي �إقليم ال�شمال‪ ،‬و�أل�ق��ت خاللها القب�ض على املطلوب‬ ‫امل�سجل بحقة ثمانية طلبات ق�ضائية بق�ضايا االحتيال عن‬ ‫طريق الذهب املقلد وال��دوالرات ويحمل �أ�سبقيات متعددة يف‬ ‫مثل تلك الق�ضايا‪.‬‬ ‫** ق��ال رئي�س جلنة ا�ستالم احل�ب��وب يف �صوامع الرمثا‬ ‫املهند�س فتحي الب�شاب�شة �إن اليوم اخلمي�س هو �آخر يوم عمل‬ ‫للجنة ا�ستالم احلبوب من مزارعي �إقليم ال�شمال‪.‬‬ ‫** �ألقت مرتبات مديرية �شرطة غ��رب �إرب��د فجر �أم�س‬ ‫االرب�ع��اء القب�ض على �شقيقني م�صنفني خطريين ج��دا بعد‬ ‫عملية �أمنية �شرطية نوعية يف منطقة ال�شونة ال�شمالية‪.‬‬ ‫** بد�أ مركز تنمية القوى الب�شرية يف اجلامعة الأردنية‬ ‫ع�ق��د ال� ��دورات الإل��زام �ي��ة لتطوير �أع���ض��اء هيئة التدري�س‪،‬‬ ‫وت�شتمل على �ستة موا�ضيع �أ�سا�سية و�شاملة لت�أهيل املدر�س‬ ‫اجلامعي‪.‬‬ ‫وق��ال مدير املركز الدكتور دروي����ش ب��دران يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية �أم�س �إن��ه �سي�شارك ب��ال��دورات ‪ 78‬ع�ضوا من خمتلف‬ ‫كليات ومعاهد وم��راك��ز اجل��ام�ع��ة‪ ،‬فيما يحا�ضر يف الدورات‬ ‫متخ�ص�صون يف املوا�ضيع الرتبوية من كلية العلوم الرتبوية‬ ‫وحما�ضرون من كلية احلقوق حول قوانني اجلامعة‪.‬‬

‫رياض حجاب يدخل األراضي‬ ‫األردنية فجر أمس‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أعلن وزير الدولة ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال الناطق الر�سمي‬ ‫با�سم احلكومة �سميح املعايطة �أنه يف ال�ساعات الأوىل من فجر �أم�س‬ ‫االربعاء دخل �إىل الأرا�ضي الأردنية رئي�س الوزراء ال�سوري ال�سابق‬ ‫ريا�ض حجاب وبرفقة عدد من �أفراد عائلته‪.‬‬

‫رئيس الهيئة املستقلة لالنتخابات‬ ‫يتفقد مديرية أحوال الرصيفة‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫قام رئي�س الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات عبد الإل��ه اخلطيب‬ ‫ون��ائ��ب ال��رئ�ي����س ري��ا���ض ال���ش�ك�ع��ة وم��دي��ر ع ��ام االح� ��وال املدنية‬ ‫واجل��وازات م��روان طبي�شات بجولة تفقدية على مديرية �أحوال‬ ‫مدنية الر�صيفة‪.‬‬ ‫وا�شارت مديرة االحوال املدنية يف الر�صيفة مرمي الرحاحلة‬ ‫اىل ان عملية ��ص��رف ال�ب�ط��اق��ات االن�ت�خ��اب�ي��ة �ستتم اع�ت�ب��ارا من‬ ‫االربعاء اىل �إ�شعار �آخر‪ ،‬و�أن املديرية االحوال يف الر�صيفة جهزت‬ ‫ك��وادره��ا م��ن اج��ل �سرعة �إجن ��از ��ص��رف البطاقة االنتخابية يف‬ ‫دقيقة واحدة والكادر الوظيفي مدرب على ذلك‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد اخلطيب �أن عملية ت�سجيل الناخبني من خالل‬ ‫احل�صول على البطاقة االنتخابية تهدف اىل �ضمان حق املواطن‬ ‫يف �إدراج ا�سمه يف اجلداول االنتخابية و�أن الهدف يف هذه املرحلة‬ ‫يتمحور يف ان�شاء ج��داول ناخبني �صحيحة تك�سب ثقة الناخب‬ ‫وتكون �أ�سا�ساً الجراء عملية انتخابية �ضمن املعايري الدولية‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اخل�ط�ي��ب اىل ان �إق ��رار ق��ان��ون دائ��م ل�لان�ت�خ��اب رغم‬ ‫اخلالف ال�سيا�سي حوله يجب �أن يتواكب مع �إن�شاء جداول جديدة‬ ‫للناخبني تنهي اي �شكوك �أو انطباعات �سلبية ح��ول اجلداول‬ ‫القدمية وت�ؤ�س�س لعملية انتخابية �سليمة‪ .‬وان اعتماد معايري‬ ‫وا�ضحة وااللتزام بها ي�ؤدي اىل تنظيم العملية االنتخابية وي�سد‬ ‫ال�ث�غ��رات ال�ت��ي ميكن ال�ن�ف��اذ منها جت ��اوزا للقانون وه��و ي�ؤ�س�س‬ ‫لأعلى درج��ات ال�شفافية واالنفتاح بحيث تكون كافة اخلطوات‬ ‫واالج � � ��راءات خ��ا��ض�ع��ة ل�ل��رق��اب��ة م��ن امل�ج�ت�م��ع امل ��دين ومفتوحة‬ ‫للرقابة الدولية‪.‬‬ ‫وال�ت�ق��ى ع ��ددا م��ن م��راج�ع��ي الأح � ��وال امل��دن�ي��ة وا��س�ت�م��ع اىل‬ ‫ا��س�ت�ف���س��ارات�ه��م و��س�ه��ول��ة احل �� �ص��ول ع�ل��ى ال�ب�ط��اق��ة االنتخابية‪،‬‬ ‫و�أك��د مل�ن��دوب ج��ري��دة الد�ستور يف الر�صيفة �أن الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات �ستعيد النظر يف مراكز �صرف البطاقات وا�ستحداث‬ ‫اماكن اخرى يف حالة ال�ضغط ال�شديد‪.‬‬

‫«األمانة» تغلق مستودع ألبان‬ ‫يف القويسمة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قالت مديرة دائرة الرقابة ال�صحية واملهنية ب�أمانة عمان‬ ‫ال�ك�برى ال��دك�ت��ورة مريفت م�ه�يرات ان ك��وادر ال��دائ��رة �أغلقت‬ ‫م�ستودعا غري مرخ�ص مبنطقة القوي�سمة تابع لأحد م�صانع‬ ‫الألبان يف منطقة املوقر يحتوي على �ألبان واجبان‪.‬‬ ‫وبينت املهريات �أن ق��رار االغ�لاق نتيجة لوجود خمالفات‬ ‫وجتاوزات �صحية حرجة بامل�ستودع‪.‬‬ ‫و�أفادت املهريات �أنه مت توجية ‪ 31‬خمالفة‪ ،‬و�إيقاف حملني‬ ‫و�إغ�ل�اق ‪ 10‬حم�لات ع��ن العمل تنوعت م��ا ب�ين حم�لات �صنع‬ ‫امل�ع�ج�ن��ات‪ ،‬حم�م����ص‪ ،‬جم �م��دات‪ ،‬م�ط��اح��ن‪ ،‬ك�ف�ت�يري��ا‪ ،‬ملحمة‪،‬‬ ‫حمطة مياة معاجلة‪� ،‬سوبر ماركت‪.‬‬

‫اختتام فعالية السوق الخريي لأليتام‬ ‫يف نقابة املهندسني الزراعيني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ريناتا عزمي‬ ‫اخ�ت�ت�م��ت ن�ق��اب��ة امل�ه�ن���س�ين ال��زراع �ي�ين يف جم�م��ع النقابات‬ ‫املهنية �أم�س الأول ال�سوق اخلريي للأيتام‪ .‬حتت حملة بعنوان‬ ‫(ب�سمتنا من ب�سمتهم)‪ .‬وا�ستمرت الفعالية على م��دى �أربعة‬ ‫ايام‪.‬‬ ‫رئي�س جمعية املركز اال�سالمي ومركز �أيتام الظليل �أحمد‬ ‫�أبو هويدي �أ�شاد بفكرة الفعالية‪ .‬وقال‪ :‬فكرة ال�سوق اخلريي‬ ‫مم �ت��ازة‪ .‬وج�م�ي��ل �أن يح�صل الأي �ت��ام ع�ل��ى ح��اج��ات�ه��م بطريقة‬ ‫تقنعهم‪ .‬و�أ� �ض��اف‪�« :‬أوج ��ه ر�سالة �إىل املجتمع الأردين ليهتم‬ ‫ب��الأ��س��ر ال�ف�ق�يرة ول�ي����س ف�ق��ط ب��الأي �ت��ام‪ .‬ح�ي��ث �أن ه��ذه الأ�سر‬ ‫تعي�ش �أو�ضاعاَ مزرية»‪ .‬ولفت �إىل �أن املركز يعتمد يف م�ساعداته‬ ‫التي يقدمها على مبادرات املح�سنني فقط حيث قال‪« :‬الدولة‬ ‫ال تدعمنا ب�شيء وكل اجنازاتنا من مبادرة املح�سنني»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ف�ع��ال�ي��ة ق��د الق��ت �إع �ج��اب ال��زائ��ري��ن‪ .‬ح�ي��ث فرح‬ ‫الأطفال بفكرة امل�ساعدات يف �إطارها اجلديد‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك ‪ :‬اللحظة الحاسمة يف الربيع األردني‬ ‫تكمن بعقد االنتخابات النيابية‬ ‫ لدى املجتمع الأردين‬‫القدرة على امل�ضي قدما‬ ‫يف الإ�صالح‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكد امللك عبداهلل الثاين �أن اللحظة احلا�سمة يف الربيع الأردين �ستكمن يف عقد االنتخابات‬ ‫النيابية التي �ستكون االمتحان الفا�صل للجميع‪ ،‬ويف عمل اللجنة امل�ستقلة لالنتخاب التي �ستكون‬ ‫الأداة التي �ستثبت �أن االنتخابات �ستجرى على �أ�س�س نزيهة و�شفافة وبكل �سال�سة وم�صداقية‪.‬‬ ‫وقال امللك يف مقابلة �أجراها الإعالمي ال�شهري ت�شاريل روز‪ ،‬وبثتها �شبكة التلفزة ( بي بي ا�س‬ ‫‪ )PBS‬وتبثها قناة (بلومبريج‪ )Bloomberg‬الأمريكية‪� ،‬إن امللكية نظام م�ستمر يف التطور طوال‬ ‫الوقت‪« ،‬و�أدرك �أن مهمتي الرئي�سة تكمن يف حتقيق رغبات ال�شعب والتطور معهم وم�ساعدتهم يف‬ ‫ال�سري �إىل الأمام»‪.‬‬ ‫وبني امللك �أن لدى املجتمع الأردين القدرة على امل�ضي قدما يف الإ�صالح‪ ،‬وذلك حتى ت�ستطيع‬ ‫الدولة اال�ستمرار يف م�سرية التطور والتحديث والتقدم‪ ،‬مبينا �أن تعديل الد�ستور «ال يعني نهاية‬ ‫التغيري‪ ،‬بل بدايته»‪.‬‬ ‫ودع��ا امل�ل��ك الأح ��زاب ال�سيا�سية يف‬ ‫الأردن �إىل االبتعاد عن اخلطابة‪ ،‬وو�ضع‬ ‫ب ��رام ��ج اق �ت �� �ص��ادي��ة واج �ت �م��اع �ي��ة حتى‬ ‫ي�صوت النا�س بناء على تلك الربامج‬ ‫"وهذا هو التحدي الذي نواجهه"‪.‬‬ ‫و�أب ��دى امل�ل��ك رغبته يف �أن ي�شارك‬ ‫الإخ � � � ��وان امل �� �س �ل �م��ون يف االنتخابات‬ ‫ال �ق��ادم��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا "�أنهم ال يخدمون‬ ‫�أنف�سهم بان�سالخهم عن العملية"‪ ،‬و�أنه‬ ‫ال مي�ك��ن تف�صيل ق��ان��ون ان�ت�خ��اب على‬ ‫مقا�سهم وحدهم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح امللك"�إن ك ��ان الإخ � ��وان‬ ‫امل �� �س �ل �م��ون ي ��ري ��دون ت �غ �ي�ير الد�ستور‬ ‫وقوانني الأح��زاب ال�سيا�سية‪ ،‬ويريدون‬ ‫�أن يفعلوا �أ�شياء �أخرى ل�صالح املجتمع‬ ‫الأردين‪ ،‬ف��الأف �� �ض��ل �أال ي �ت��م ذل ��ك يف‬ ‫ال�شارع بل من خالل جمل�س النواب"‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك �أنه يف حال عدم م�شاركة‬ ‫الإخوان امل�سلمني يف االنتخابات القادمة‬ ‫��س��وف ي�ف�ق��دوا ف��ر��ص��ة دخ ��ول الربملان‬ ‫القادم ال��ذي �سيعمل على تغيري قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب وت�شكيل امل ��زاج ال�سيا�سي يف‬ ‫الأردن وحتديد م�سار البالد‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ل��ك يف املقابلة �أن "ر�ؤيتي‬ ‫للأردن تكمن يف �أنني �أود �أن �أرى ثالثة‬ ‫�إىل خم�سة �أح��زاب �سيا�سية وه��و العدد‬ ‫املثايل لدينا �أكرث من ‪ 30‬حزبا �سيا�سيا‬

‫الآن �أري� ��د ث�لاث��ة �إىل خ�م���س��ة �أح ��زاب‬ ‫�سيا�سية متثل الي�سار واليمني والو�سط‪،‬‬ ‫يف �أ�سرع وقت ممكن"‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل �أن التحدي الأ�سا�س‬ ‫يتمثل يف كيفية تطوير الي�سار واليمني‬ ‫والو�سط‪ ،‬مبينا �أنه "�سيكون لدينا بعد‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات يف نهاية ه��ذا ال�ع��ام برملانا‬ ‫ج��دي��دا‪ .‬ول�ك��ن ل��ن ي�ك��ون لدينا �أحزاب‬ ‫الي�سار واليمني والو�سط‪ "،‬م�ضيفا �أن‬ ‫"ما �أريده هو �أن تكون هناك حكومات‬ ‫برملانية منتخبة‪ .‬و�أف�ضل طريقة للقيام‬ ‫ب��ذل��ك ه��و ت�شجيع ال�برمل��ان�ي�ين للعمل‬ ‫معا لت�شكيل كتل �سيا�سية‪ ،‬وبعد ذلك‬ ‫يتخذون ق��رارا ب�ش�أن ت�شكيل حكومة‪،‬‬ ‫مما �سي�سمح للأردن على مدى ال�سنوات‬ ‫الأرب ��ع املقبلة م��ن احلكومة الربملانية‬ ‫للبدء يف �إق��ام��ة ح�ي��اة �سيا�سية جديدة‬ ‫من الي�سار واليمني والو�سط‪ ،‬وثالثة‬ ‫�إىل �أرب �ع��ة �أو خم�سة �أح ��زاب �سيا�سية‪.‬‬ ‫�إن هذا هو التحدي الرئي�سي ومهمتنا‬ ‫ال�شاقة"‪.‬‬ ‫وحت � � ��دث امل� �ل ��ك يف امل� �ق ��اب� �ل ��ة عن‬ ‫الإجن � � � ��ازات ال �ت ��ي حت �ق �ق��ت يف عملية‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح "فقد ق �م �ن��ا ب �ت �غ �ي�ير ثلث‬ ‫الد�ستور يف غ�ضون ‪� 18‬شهرا‪ .‬و�أدخلنا‬ ‫�إىل ال��د� �س �ت��ور امل �ح �ك �م��ة الد�ستورية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وللمرة الأوىل‪ ،‬هيئة م�ستقلة‬

‫ل�لان�ت�خ��اب وال �ت��ي �ستكون ذات �أهمية‬ ‫حيوية يف املرحلة القادمة م��ن احلياة‬ ‫ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة‪ .‬وه � �ن ��اك ق ��ان ��ون جديد‬ ‫للأحزاب ال�سيا�سية‪ ،‬وقانون انتخابات‬ ‫جديد‪ ،‬و�أن�شئت نقابة للمعلمني‪ ،‬وهذا‬ ‫هو كل ما كان يطالب به‪ ،‬بل وتعداه"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل �ل��ك �أن "التحدي الكبري‬ ‫امل��اث��ل ال �ي��وم �أم ��ام اجل�م�ي��ع‪ ،‬مب��ا فيهم‬ ‫الأردن‪ ،‬ه ��و ك�ي�ف�ي��ة ت �ع��ري��ف ك ��ل بلد‬ ‫ل�ن�ف���س��ه‪ ،‬ف��امل���ص��ري��ون ي�ت���س��اءل��ون ماذا‬ ‫ي�ع�ن��ي �أن ت �ك��ون م���ص��ري��ا‪ ،‬ويف تون�س‪،‬‬ ‫م��اذا يعني �أن ت�ك��ون تون�سيا ويف ليبيا‬ ‫ما معنى �أن تكون ليبيا‪ ،‬ويريد املواطن‬ ‫الأردين اليوم �أن يعرف م��اذا يعني �أن‬ ‫يكون �أردنيا ويف �سوريا‪ ،‬بعد �أن تنجلي‬ ‫الأح��داث‪� ،‬سوف يت�ساءل ال�سوري ماذا‬ ‫ي�ع�ن��ي �أن ي �ك��ون � �س��وري��ا‪� ...‬إن ه��ذا هو‬ ‫التحدي الأك�بر‪ ،‬وكل بلد م�شغول الآن‬ ‫ب�ش�ؤونه الداخلية"‪.‬‬ ‫ويف ال�ش�أن ال�سوري‪� ،‬أك��د امللك �أنه‬ ‫يوجد يف الأردن نحو ‪� 150‬أل��ف الجئ‪،‬‬ ‫وه�ن��اك ط�ف��رة ك�ب�يرة يف حجم التدفق‬ ‫ل�لاج �ئ�ين يف ال� �ف�ت�رة الأخ� �ي ��رة‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ت��راوح امل �ع ��دل ال �ي��وم��ي ح� ��وايل �أل ��ف‬ ‫الجئ‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار امل �ل��ك �إىل ت�ق��دي��ر املجتمع‬ ‫الدويل للأردن يف حتمل �أعباء الالجئني‬

‫امللك يزور الدوحة ويشارك يف أعمال املؤتمر‬ ‫اإلسالمي االستثنائي يف مكة املكرمة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫يقوم امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫يوم اجلمعة املقبلة بزيارة عمل‬ ‫ق�صرية �إىل العا�صمة القطرية‬ ‫الدوحة يجري خاللها مباحثات‬ ‫مع �أخيه ال�شيخ حمد بن خليفة‬ ‫�آل ثاين‪� ،‬أمري دولة قطر‪ ،‬تتناول‬ ‫�سبل تعزيز عالقات التعاون بني‬ ‫البلدين ال�شقيقني‪ ،‬وتطورات‬ ‫الأو�ضاع يف املنطقة‪.‬‬

‫ك� �م ��ا ي� ��� �ش ��ارك امل � �ل� ��ك ي ��وم‬ ‫الثالثاء املقبل يف �أعمال امل�ؤمتر‬ ‫الإ��س�لام��ي اال�ستثنائي يف مكة‬ ‫امل�ك��رم��ة‪ ،‬وال ��ذي دع��ا �إىل عقده‬ ‫خادم احلرمني ال�شريفني امللك‬ ‫عبداهلل بن عبد العزيز‪ ،‬بعنوان‬ ‫"الت�ضامن الإ�سالمي"‪.‬‬ ‫وي �� �س �ب��ق امل � ��ؤمت� ��ر اجتماع‬ ‫ل � � � � � � ��وزراء خ � ��ارج� � �ي � ��ة ال � � � ��دول‬ ‫الإ�سالمية امل�شاركة يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫وال�ت��ي تبلغ ‪ 57‬دول��ة �إ�سالمية‬

‫ال�سوريني‪ ،‬ورغبته يف تقدمي امل�ساعدة‬ ‫للتخفيف م��ن الأع �ب��اء ال�ت��ي يتحملها‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫و�أكد امللك �أهمية �ضمان وحدة �سوريا‬ ‫ملا ت�شكله من م�صلحة ا�سرتاتيجية على‬ ‫امل�ستوى الإق�ل�ي�م��ي‪ ،‬حم��ذرا م��ن تطور‬ ‫الأو�ضاع يف �سوريا نحو الأ�سو�أ وخ�شيته‬ ‫من تزايد العنف الطائفي‪.‬‬ ‫وحول اجلهود الأمريكية لتحريك‬ ‫ع�م�ل�ي��ة ال �� �س�لام يف ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط‪،‬‬ ‫قال امللك �إن الرئي�س الأمريكي باراك‬ ‫�أوب ��ام ��ا "قد ف �ع��ل م��ا بو�سعه" لدفع‬ ‫ج� �ه ��ود ال� ��� �س�ل�ام ب�ي�ن الإ�سرائيليني‬ ‫وال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي�ين يف ظ ��ل التحديات‬ ‫االقت�صادية الدولية التي �أ�شغلت جميع‬ ‫الأطراف عن الق�ضية‪.‬‬ ‫وب�ين امل�ل��ك �أن �أح��د الأه ��داف هذا‬ ‫ال� �ع ��ام "�أن ت �ب �ق��ى حم ��ادث ��ات ال�سالم‬ ‫الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة ج� ��زءا‬ ‫م��ن ال�ن�ق��ا��ش��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة خ�ل�ال عام‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات الأمريكية"‪ ،‬م�ضيفا �أنه‬ ‫وبالرغم من �أن ق�ضايا دولية �أخرى‪،‬‬ ‫م�ث��ل ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي و� �س��وري��ا و�إي ��ران‬ ‫ق��د جت ��ذب اه�ت�م��ام الإع�ل��ام �أك �ث�ر‪� ،‬إال‬ ‫�أن�ه��ا ق�ضايا جانبية مقارنة بالق�ضية‬ ‫اجل��وه��ري��ة يف امل�ن�ط�ق��ة وه ��ي الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬

‫ امللك يبدي رغبته‬‫يف �أن ي�شارك الإخوان‬ ‫امل�سلمون يف االنتخابات‬ ‫القادمة‪ ،‬م�ؤكدا «�أنهم‬ ‫ال يخدمون �أنف�سهم‬ ‫بان�سالخهم عن العملية»‬ ‫ الآن �أريد ثالثة �إىل‬‫خم�سة �أحزاب �سيا�سية‬ ‫متثل الي�سار وال��مني‬ ‫والو�سط‪ ،‬يف �أ�سرع وقت‬ ‫ممكن‬ ‫ ما �أريده هو �أن تكون‬‫هناك حكومات برملانية‬ ‫منتخبة‪ .‬و�أف�ضل‬ ‫طريقة للقيام بذلك‬ ‫هو ت�شجيع الربملانيني‬ ‫للعمل معا لت�شكيل كتل‬ ‫�سيا�سية‬

‫نائب امللك يزور مديرية األمن العام‬

‫م�ن���ض��وي��ة حت��ت م�ظ�ل��ة منظمة‬ ‫التعاون الإ�سالمي‪ ،‬حيث يرفع‬ ‫وزراء اخلارجية تو�صياتهم �إىل‬ ‫القادة ور�ؤ��س��اء الوفود امل�شاركة‬ ‫لتتم مناق�شتها خ�لال جل�سات‬ ‫امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫يذكر �أن امل�ؤمتر هو الرابع‬ ‫املنعقد يف دورات��ه اال�ستثنائية‪،‬‬ ‫ب �ع��د �آخ � ��ر م� ��ؤمت ��ر ا�ستثنائي‬ ‫ا�ست�ضافته مدينة مكة يف كانون‬ ‫�أول عام ‪.2005‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫الأمري رعد يف مديرية الأمن العام‬

‫زار ن��ائ��ب امل �ل��ك الأم�ي�ر‬ ‫رع ��د ب��ن زي ��د ك�ب�ير الأمناء‬ ‫�أم�س الأربعاء مديرية الأمن‬ ‫العام‪.‬‬ ‫وال � �ت � �ق ��ى االم� �ي ��ر رع ��د‬ ‫خ�لال ال��زي��ارة م��دي��ر الأمن‬ ‫ال �ع ��ام ال �ف��ري��ق �أول الركن‬ ‫ح�سني هزاع املجايل‪ ،‬واطلع‬ ‫ع�ل��ى واق ��ع و� �س�ير اخلدمات‬ ‫الأمنية والإن�سانية املقدمة‬ ‫للمواطنني‪.‬‬

‫مندوب ًا عن امللك الطراونة يرعى إفطار «الصحفيني»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مندوبا ع��ن امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫رع ��ى رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ال��دك �ت��ور فايز‬ ‫الطراونة �أم�س االربعاء حفل االفطار‬ ‫ال��ذي تقيمه نقابة ال�صحفيني �سنويا‬ ‫الع�ضائها‪.‬‬ ‫وع� � �ق � ��ب االف � � �ط � � ��ار ق � � ��ال نقيب‬ ‫ال�صحفيني الزميل ط��ارق املومني ان‬ ‫االردن ي�شهد حم��اوالت ال ت�ه��د�أ نحو‬ ‫التقدم واحلرية واال�صالح‪ ،‬ال�ستكمال‬ ‫بناء ال��دول��ة النموذج التي تعزز فيها‬ ‫ق�ي��م ال��دمي �ق��راط �ي��ة واح �ت��رام حقوق‬ ‫االن�سان وفق �سيادة القانون وا�ستقالل‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫واك� � ��د امل ��وم� �ن ��ي ان االع� �ل ��ام هو‬ ‫ال � �ب� ��واب� ��ة ن� �ح ��و اال�� � �ص �ل��اح ال�شامل‬ ‫وال��ذي يعترب ركيزة لتحقيق التنمية‬ ‫مبختلف ا�شكالها‪ ،‬ملا يعك�سه من حركة‬ ‫املجتمع‪.‬‬

‫وق��ال انه انطالقا من اهمية دور‬ ‫االع�لام فقد حثت التوجيهات امللكية‬ ‫ال �� �س��ام �ي��ة ب��ا� �س �ت �م��رار ع �ل��ى االهتمام‬ ‫بقطاع االعالم ومنحه ما ي�ستحقه من‬ ‫ا�ستقاللية وحرية ودع��م للنهو�ض به‬ ‫لي�ؤدي دوره يف خدمة الوطن وليهيئ‬ ‫لال�صالح وي�ساند ويحمل ر�سالته‪.‬‬ ‫اال ان ما يحدث على ار�ض الواقع‬ ‫وفق املومني على مدى ال�سنوات املا�ضية‬ ‫مل يعك�س الر�ؤية امللكية لالعالم ومل‬ ‫يتم متكني االع�ل�ام وحت�ف�ي��زه ودعمه‬ ‫بال�صورة التي ي�ستحق ومب��ا يتنا�سب‬ ‫م��ع دوره ور� �س��ال �ت��ه‪ ،‬وك ��ان م��ا ي�شغل‬ ‫بال احلكومات وبدرجات متفاوتة هو‬ ‫كيفية ا�ستمرار ال�سيطرة على االعالم‬ ‫والتدخل يف �ش�ؤونه وتوجيهه خلدمتها‬ ‫التي ترى انها خدمة للوطن‪ ،‬ما اثر‬ ‫على ادائه وقياداته والعاملني فيه‪.‬‬ ‫وع�ب�ر امل��وم �ن��ي ع��ن اخل���ش�ي��ة من‬ ‫ان ي�ف�ق��د االع�ل�ام ال��وط�ن��ي جمهوره‪،‬‬

‫م�ؤكدا اهمية ان يكون االعالم يف �سلم‬ ‫االول ��وي ��ات ب�ح�ي��ث ي�ت�م�ك��ن م��ن عك�س‬ ‫ال �ت �ع��ددي��ات وي �ح�ت�رم ال � ��ر�أي وال� ��ر�أي‬ ‫االخ� ��ر م ��ن دون اق �� �ص��اء ط ��رف على‬ ‫ح�ساب االخر‪ ،‬م�شريا اىل ما ت�ضمنته‬ ‫اخل �ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة لال�سرتاتيجية‬ ‫االعالمية التي اطلقت م�ؤخرا برعاية‬ ‫ملكية �سامية‪.‬‬ ‫وب�ين الزميل املومني ان مو�ضوع‬ ‫الهيكلة ا�ضر ب�صورة بالغة بزمالء يف‬ ‫وكالة االنباء االردنية (برتا) وم�ؤ�س�سة‬ ‫االذاع� � � ��ة وال �ت �ل �ف ��زي ��ون ومل يعرتف‬ ‫بال�صحافة كمهنة و�ساوى بني اع�ضاء‬ ‫النقابة وغريهم خ�صو�صا انهم كانوا‬ ‫يتقا�ضون عالوة مهنة تبلغ ‪120‬باملئة‬ ‫‪ ،‬مطالبا رئي�س الوزراء االهتمام بهذا‬ ‫امل��و��ض��وع وان���ص��اف ال��زم�لاء يف هاتني‬ ‫امل��ؤ��س���س�ت�ين ال �ل �ت�ين ت���ض�م��ان كفاءات‬ ‫متميزة ومبدعة‪.‬‬ ‫وا�ضاف املومني ان االردن الدولة‬

‫ال ��وح� �ي ��دة يف ال� �ع ��امل ال �ت ��ي ال تدعم‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال�صحفية دع�م��ا مبا�شرا‪،‬‬ ‫م��ؤك��دا ان تلك امل�ؤ�س�سات ال ترت�ضي‬ ‫دعما مبا�شر لها وان ما نطلبه الغاء‬ ‫ال��ر��س��وم اجلمركية وال�ضريبية على‬ ‫امل� ��واد ال��داخ �ل��ة يف ��ص�ن��اع��ة ال�صحف‬ ‫وزي��ادة اال�شرتاكات احلكومية واعادة‬ ‫النظر يف ا�سعار االعالنات احلكومية‬ ‫وب�شكل م�ساو لكلف االنتاج‪.‬‬ ‫وت� � �ط � ��رق امل� ��وم � �ن� ��ي اىل ظ ��اه ��ر‬ ‫االع� �ت ��داء ع �ل��ى ال���ص�ح�ف�ي�ين م�ؤخرا‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان اجل�سم ال�صحفي ينظر‬ ‫اىل هذه امل�س�ألة بقلق �شديد‪ ،‬مطالبا‬ ‫باتخاذ اجراءات رادعة للحد من ذلك‬ ‫وحم��ا� �س �ب��ة امل �ت �� �س �ب �ب�ين ب �ه��ا وتطبيق‬ ‫ال�ق��ان��ون ع�ل��ى اجل�م�ي��ع وخ���ص��و��ص��ا ان‬ ‫ذل� ��ك ي �ت�را اث � ��را ��س�ل�ب�ي��ا ع �ل��ى �صورة‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال��زم�ي��ل امل��وم�ن��ي ب�شمول‬ ‫نحو ‪� 600‬صحفي مبكرمة قطع ارا�ض‬

‫ا��س��وة ب��زم�لاء لهم ل�غ��اي��ات ب�ن��اء �سكن‬ ‫عليها‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة احل �ف��ل ��س�ل��م مندوب‬ ‫امللك اجل��وائ��ز على ع��دد م��ن الزمالء‬ ‫الفائزين باجلوائز ال�سنوية للنقابة‪،‬‬ ‫ف �ق��د ت���س�ل��م ك ��ل م ��ن ال��زم �ي �ل�ين زاي ��د‬ ‫الدخيل وعبداهلل اربيحات من �صحيفة‬ ‫الغد اجلائزة منا�صفة عن حتقيقهما‬ ‫اال�ستق�صائي "اكرث من مليون قطعة‬ ‫�سالح" ك�م��ا ت���س�ل�م��ت ال��زم�ي�ل��ة حنان‬ ‫الك�سواين جائزة اف�ضل ق�صة اخبارية‬ ‫ت �ن��اول��ت ف�ي�ه��ا ط�ف�ل��ة ت �ع��اين امرا�ضا‪،‬‬ ‫فيما ت�سلم ال�ك��ات��ب مو�سى الكيالين‬ ‫جائزة اف�ضل مقالة �صحفية‪ ،‬وت�سلم‬ ‫الزميالن يو�سف م�شاقبة وامل�صور حنا‬ ‫ف ��راج م��ن ال�ت�ل�ف��زي��ون االردين جائزة‬ ‫اف�ضل تقرير مرئي وم�سموع‪.‬‬ ‫كما ك��رم مندوب امللك كوكبة من‬ ‫زمالء مهنة ال�صحافة الذي �أم�ضوا ‪25‬‬ ‫عاما يف مهنة البحث عن احلقيقة‪.‬‬

‫جودة يطلع سفراء وقائمني باألعمال على أوضاع مخيم الزعرتي‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫اط� �ل ��ع وزي� � ��ر اخل ��ارج� �ي ��ة نا�صر‬ ‫ج��ودة �أم�س الأرب�ع��اء �سفراء وقائمني‬ ‫ب�أعمال عدد من ال��دول على الأو�ضاع‬ ‫يف خميم الزعرتي واخلدمات املقدمة‬ ‫ل �ل �� �س��وري�ين امل �ق �ي �م�ين يف ه ��ذا املخيم‬ ‫و�أه� �م� �ي ��ة اال�� �س� �ت� �م ��رار ب �ت �ق��دمي هذه‬ ‫اخلدمات‪ .‬وا�صطحب وزير اخلارجية‬ ‫�سفراء وقائمني ب�أعمال دول ال�سعودية‬ ‫وال�ك��وي��ت وامل �غ��رب وت��رك�ي��ا والبحرين‬ ‫واالم � � ��ارات وع �م ��ان وق �ط��ر واليابان‬ ‫وان��دون �ي �� �س �ي��ا وت��اي �ل �ن��د يف ج��ول��ة اىل‬

‫املخيم رافقهم خاللها وزير التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل جعفر ح�سان تعرفوا‬ ‫خاللها على مرافق املخيم واالجنازات‬ ‫التي حتققت خلدمة ه�ؤالء املواطنني‬ ‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أع� � ��رب وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة خالل‬ ‫اجل ��ول ��ة ع ��ن ت �ق��دي��ره ل��دع��م ال� ��دول‬ ‫ال �� �ش �ق �ي �ق��ة وال �� �ص ��دي �ق ��ة واملنظمات‬ ‫والهيئات الدولية للمملكة يف ا�ستقبال‬ ‫املواطنني ال�سوريني وتقدمي اخلدمات‬ ‫الالزمة لهم بكافة ا�شكالها‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل ان االردن وعلى الرغم‬ ‫من االو�ضاع االقت�صادية ال�صعبة التي‬

‫مي��ر ب�ه��ا �إال �أن��ه م�ستمر وبتوجيهات‬ ‫م��ن امل�ل��ك بتقدمي ك��اف��ة ان��واع املعونة‬ ‫وامل� ��� �س ��اع ��دة وت � ��أم �ي��ن امل �ل ��اذ الآم � ��ن‬ ‫للأ�شقاء ال�سوريني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ج��ودة اىل وج��ود اك�ثر من‬ ‫‪ 150‬الف �سوري على االرا�ضي االردنية‬ ‫جل� ��أوا ب���س�ب��ب االو� �ض��اع ه �ن��اك‪ ،‬داعيا‬ ‫جميع ال��دول واملنظمات اىل امل�ساعدة‬ ‫وامل�ساهمة يف خدمة ه ��ؤالء املواطنني‬ ‫ال���س��وري�ين خا�صة وان االع ��داد تزداد‬ ‫يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اد ب � ��دور ال � �ق� ��وات امل�سلحة‬ ‫االردنية االن�ساين وتقدميها للخدمات‬

‫االن�سانية للمواطنني ال�سوريني الذين‬ ‫ي�صلون اىل االردن‪ ،‬حيث يعملون على‬ ‫تقدمي كل اخلدمات الطبية واالغاثية‬ ‫لهم حتى ت�أمينهم اىل املخيم‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د مم� �ث ��ل م �ف��و� �ض �ي��ة االمم‬ ‫امل� �ت� �ح ��دة ل�ل�اج� �ئ�ي�ن ان � � � ��دروا ه ��ارب ��ر‬ ‫اهمية ت�ق��دمي ال��دع��م للمملكة لأنها‬ ‫دول ��ة حم ��دودة امل� ��وارد لتمكينها من‬ ‫اال� � �س � �ت � �م� ��رار يف ت � �ق� ��دمي اخل� ��دم� ��ات‬ ‫االن�سانية لل�سوريني ال��ذي��ن يلج�أون‬ ‫اىل اململكة يوميا ب�سبب العنف الدائر‬ ‫يف �سوريا‪.‬‬ ‫و�أع� � � ��رب ال� ��� �س� �ف ��راء والقائمون‬

‫ب��الأع �م��ال ع��ن ت�ق��دي��ره��م وعرفانهم‬ ‫ل �ل��دور االن �� �س��اين ال�ك�ب�ير واخلدمات‬ ‫ال �ت��ي ي�ق��دم�ه��ا االردن لإي � ��واء ه� ��ؤالء‬ ‫ال �� �س��وري�ين ال� ��ذي جل � ��أوا اىل االردن‬ ‫ب�ح�ث��ا ع��ن امل �ل�اذ االم� ��ن وه ��روب ��ا من‬ ‫ال �ع �ن��ف‪ ،‬م� ��ؤك ��دي ��ن اه �ت �م��ام بالدهم‬ ‫ال�ت�ن���س�ي��ق وال �ت �ع��اون وت �ق��دمي الدعم‬ ‫لل��أردن يف ه��ذا امل�ج��ال م�شددين على‬ ‫� �ض��رورة ان يتحمل امل�ج�ت�م��ع الدويل‬ ‫م �� �س ��ؤول �ي��ات��ه يف ه ��ذا االط � ��ار خا�صة‬ ‫يف ظ��ل ال �ع��بء ال�ك�ب�ير ال��ذي يتحمله‬ ‫االردن ن �ت �ي �ج��ة ا� �س �ت �ق �ب��ال��ه تدفقات‬ ‫املواطنني ال�سوريني اليه‪.‬‬


‫رجل �أمن يقف �أمام فرع بنك مغلق يف و�سط �أثينا‪ .‬وكانت‬ ‫م�ؤ�س�سة �ستاندرد اند بورز خف�ضت التوقعات بالن�سبة لليونان‬ ‫انخفا�ضا �إىل درجة �سلبية‪�(.‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪� )9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19���العدد (‪)2034‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫«اللي على راسه‬ ‫بطحه بحسس‬ ‫عليها»‬ ‫ه��ذا ال�ك��م م��ن النقد ال�ل�اذع‪ ،‬وغ�ير امل��و��ض��وع��ي‪ ،‬وم��ن فئة‬ ‫حمدودة �ضد ر�سالة وجهتها نخبة متنوعة من �سا�سة ومفكرين‬ ‫و�إع�لام �ي�ين للملك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي بعنوان‬ ‫«مواطنة مت�ساوية»‪ ،‬يثري اال�ستغراب يف بلد يخلو من �إق�صاء‬ ‫وتفرد بالر�أي‪ ،‬حتديداً يف جمال الإعالم‪.‬‬ ‫ولكي ال يُقر�أ ما نكتب مثلما ُقرئت تلك االنتقادات فمن‬ ‫ال�ضرورة الإق��رار ب�أنها مباحة وحق مكفول‪� ،‬شريطة �أن تلتزم‬ ‫ب�ح��دود الأدب والأخ�ل�اق وال تنتهج التجريح والتنكيل ب�شكل‬ ‫فو�ضوي‪ ،‬لغايات خلط الأوراق من جهة‪ ،‬ووج��ود فراغ �سيا�سي‬ ‫وم�صالح من جهة �أخرى‪.‬‬ ‫هنالك من يقول �إن خلف املبادرة مند�سون وزنادقة‪ ،‬يرغبون‬ ‫بقلب الطاولة على النظام‪ ،‬وغايتهم �أخذ البلد نحو الفو�ضى‪،‬‬ ‫بل �شطحت بطحات على ر�ؤو�س الم�سها �أ�صحابها لدرجة �أنها‬ ‫قر�أت الر�سالة كتهديد للملك؛ ب�سبب ورود عبارة‪�« :‬أن ال�ساكت‬ ‫عن اخلط�أ �شيطان �أخر�س»‪.‬‬ ‫بغ�ض النظر ع��ن توجهات القائمني على الر�سالة‪ ،‬وهم‬ ‫�سيا�سيون ومفكرون ورجال دولة ون�شطاء ومدنيون و�إعالميون‪،‬‬ ‫و�أ�سما�ؤهم معروفة رغم ادعاء البع�ض �أنهم يخفون �أ�سما�ؤهم وال‬ ‫يجر�ؤون على ذكرها‪ ،‬فهم يف النهاية يبدون الر�أي ويكفله لهم‬ ‫الد�ستور‪ ،‬خ�صو�صا �إن كان بتلك الطريقة املهذبة والهادئة‪.‬‬ ‫الأم��ر الآخ��ر ه��و اجل��دل العقيم ال��ذي ب��د�أ ينه�ض ب�شكل‬ ‫ت��دري�ج��ي يف ال �ف�ترة الأخ�ي��رة‪ ،‬ح��ول ت�ع��ري��ف امل��واط�ن��ة يف ظل‬ ‫خالفات من قبل �أكرث من طرفني حول فك االرتباط وقوننته‪،‬‬ ‫وظروف اعالنه‪.‬‬ ‫ال��ذي��ن ت�شنجوا جت��اه ال��ر��س��ال��ة‪ ،‬وك��أن�ه��ا رج����س م��ن عمل‬ ‫ال�شيطان رغم �أنني ال �أتفق مع كل ما جاء فيها‪ ،‬وبنف�س الوقت‬ ‫ال �أختلف معها كليا‪ ،‬كان الأوىل بهم التدقيق يف الأنباء اجلاهزة‬ ‫�أك��ان��ت م�ق��االت ر�أي �أم م��وا��ض�ي��ع‪ -‬ال�ت��ي ات�خ��ذت �شكل حملة‬‫منظمة‪ ،‬خال�صتها �إن�ك��ار �سحب اجلن�سيات‪� ،‬أو مفادها زيادة‬ ‫حاالت التجني�س بطرق غري قانونية‪.‬‬ ‫الر�سالة و�صفت من قبل و�سائل �إع�لام ب�أنها الأج��ر�أ على‬ ‫الإط�ل�اق‪ ،‬وك��أن�ه��ا خ��رق��ت ال�سقوف ‪�-‬أك��ان��ت ح�م��راء �أم زرقاء‪-‬‬ ‫وهو �أم��ر مبالغ فيه‪ ،‬يف ظل �شعارات حمرمة يعلمها اجلميع‪،‬‬ ‫و�أطلقت هنا وهنالك‪ ،‬وجالت جمال�س �ضيقة م�ست البلد قبل‬ ‫الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫�إن كان التوتر غري الطبيعي �سيحكم �أي حالة نقا�ش وطرح‪،‬‬ ‫وال يهم املو�ضوع املثري اجل��دل بقدر �أهمية اال�ستماع لوجهات‬ ‫النظر‪ ،‬وجمادلتها بالتي هي �أح�سن‪� ،‬آن��ذاك ميكن بلوغ نقطة‬ ‫م�شرتكة‪ ،‬و�إن كانت قليال على ح�ساب هذا الطرف �أو ذاك‪� ،‬أما‬ ‫الرف�ض املطلق فهو لي�س من حق �أحد‪.‬‬ ‫ب�لادن��ا ت��زخ��ر بامل�ؤ�س�سات وال�ق��ان��ون ال��ذي ك��ان��ت ل��ه كلمة‬ ‫الف�صل يف النهاية‪ ،‬فال ط��رح من قبل نخبة ميكن �أن يتجاوز‬ ‫احلد‪ ،‬يف نف�س الوقت ال ت�ستطيع نخبة �أخرى �أن تت�صدى بدون‬ ‫حق‪ ،‬ولي�س �أخريا مكونات ال�شعب ال حتكمها فئة‪ ،‬وال حتتكرها‬ ‫طائفة‪.‬‬ ‫‪malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫ارتفاع الرقم القياسي‬ ‫يف بورصة عمان ‪ 0.26‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان �أم�س الأربعاء‬ ‫حوايل ‪ 4.3‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 5.6‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 2516‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي العام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم �إىل ‪ 1880.13‬نقطة‪ ،‬بارتفاع‬ ‫ن�سبته ‪ 0.26‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات امل�ت��داول��ة ل�ه��ذا اليوم‬ ‫البالغ ع��دده��ا ‪� 134‬شركة م��ع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظ�ه��رت ‪35‬‬ ‫�شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 58‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.84‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.30‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي القطاع‬ ‫املايل بن�سبة ‪ 0.11‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة �إىل ال�ق�ط��اع��ات ال�ف��رع�ي��ة‪ ،‬فقد ارت�ف��ع الرقم‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ات اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة والتعدينية‪،‬‬ ‫التكنولوجيا واالت�صاالت‪ ،‬اخلدمات التعليمية‪ ،‬الطاقة واملنافع‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكهربائية‪ ،‬اخلدمات ال�صحية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪،‬‬ ‫البنوك ‪ 1.57‬يف املئة‪ 1.00 ،‬يف املئة‪ 0.56 ،‬يف املئة‪ 0.42 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.37‬يف امل�ئ��ة‪ 0.27 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.14 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.11 ،‬يف امل�ئ��ة على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات الزجاجية‬ ‫واخلزفية‪ ،‬اخلدمات املالية املتنوعة‪ ،‬اخلدمات التجارية‪ ،‬الإعالم‪،‬‬ ‫ال�صناعات الهند�سية واالن�شائية‪� ،‬صناعات املالب�س واجللود‬ ‫والن�سيج‪ ،‬الأدوي ��ة وال�صناعات الطبية‪ ،‬ال�ع�ق��ارات‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الكيماوية‪ ،‬التبغ وال�سجائر‪ ،‬النقل‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬الأغذية وامل�شروبات‬ ‫‪ 3.24‬يف املئة‪ 1.81 ،‬يف املئة‪ 1.72 ،‬يف املئة‪ 1.33 ،‬يف املئة‪ 0.56 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.53 ،‬يف املئة‪ 0.50 ،‬يف املئة‪ 0.39 ،‬يف املئة‪ 0.38 ،‬يف املئة‪0.37 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة‪ 0.08 ،‬يف املئة‪ 0.06 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل ال�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها؛ فهي‪ :‬العربية للم�شاريع اال�ستثمارية بن�سبة ‪ 5.56‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬االردن�ي��ة ل�ضمان القرو�ض بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪ ،‬اجلميل‬ ‫لال�ستثمارات العامة بن�سبة ‪ 4.00‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬املتكاملة للت�أجري‬ ‫التمويلي بن�سبة ‪ 4.00‬يف املئة‪ ،‬العربية لل�صناعات الكهربائية‬ ‫بن�سبة ‪ 3.39‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها؛‬ ‫فهي‪ :‬دروي����ش اخلليلي و�أوالده بن�سبة ‪ 5.88‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�سنابل‬ ‫الدولية لال�ستثمارات اال�سالمية القاب�ضة بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪،‬‬ ‫ال�شرق االو�سط لل�صناعات الدوائية والكيماوية وامل�ستلزمات‬ ‫الطبية بن�سبة ‪ 4.93‬يف املئة‪ ،‬رم عالء الدين لل�صناعات الهند�سية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.83‬يف املئة‪ ،‬وجمموعة الع�صر لال�ستثمار بن�سبة ‪4.76‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫�إ�صدار الن�شرة الإر�شادية لأ�سعار ال�سلع‬

‫دينار‬

‫ع���ي���ار ‪36.55 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.08 21‬‬ ‫عيار ‪27.49 18‬‬ ‫عيار ‪21.37 14‬‬

‫«الصناعة» تحرر ‪ 482‬مخالفة تموينية‬ ‫بحق التجار منذ بداية شهر رمضان‬

‫ا��س�ت�ق��رت �أ� �س �ع��ار خ ��ام ب��رن��ت فوق‬ ‫‪ 111‬دوالرا ل�ل�برم�ي��ل �أم ����س الأربعاء‬ ‫عند �أق��ل بقليل م��ن �أع�ل��ى م�ستوياتها‬ ‫يف ‪� 12‬أ�سبوعا‪ ،‬مدعومة باملخاوف من‬ ‫انخفا�ض انتاج بحر ال�شمال‪ ،‬و�آم��ال يف‬ ‫مزيد من التحفيز النقدي يف الواليات‬ ‫املتحدة و�أوروبا‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع "برنت" �أك�ث�ر م��ن ‪ 25‬يف‬ ‫املئة منذ نهاية حزيران‪ ،‬و�سجل ‪112.56‬‬ ‫دوالر للربميل يوم الثالثاء‪ ،‬وهو �أعلى‬ ‫م�ستوياته منذ منت�صف �أي��ار لتوقعات‬ ‫ب ��أن �أك�بر االقت�صادات العاملية �ستتخذ‬ ‫�إجراءات جديدة لتحفيز النمو‪.‬‬ ‫كما ت�ع��زز اق�ب��ال امل�ستثمرين على‬

‫‪111.300‬‬ ‫‪1611.00‬‬ ‫‪ 28.37‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.704 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.872 :‬‬

‫االسترليني‪1.103 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫انخفاض الواردات‬ ‫األملانية يرفع‬ ‫الفائض التجاري‬

‫ب�ي�ن امل �ح��اف �ظ��ات ال �ق��ري �ب��ة م ��ن بع�ضها‬ ‫البع�ض‪ ،‬والتعميم على مديريات الوزارة‬

‫لرفد مديرية مراقبة الأ�سواق باملوظفني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تقريب مدة اجلل�سة يف �ضبط‬

‫املخالفات خ�لال �شهر رم�ضان املبارك‪،‬‬ ‫مبا ال يتجاوز خم�سة ع�شر يوما‪.‬‬

‫«برنت» قرب أعلى مستوى‬ ‫يف ‪ 12‬أسبوعاً ملخاوف بشأن اإلمدادات‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬

‫‪36.42‬‬ ‫‪31.89‬‬ ‫‪27.32‬‬ ‫‪21.24‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫حررت وزارة ال�صناعة والتجارة ‪482‬‬ ‫خمالفة متوينية بحق التجار املخالفني؛‬ ‫ح�ي��ث ت��وزع��ت امل�خ��ال�ف��ات يف ع��دم اعالن‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬وبيع بال�سعر غري املعلن‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪� ،‬أ� �ص��درت مديرية‬ ‫الرقابة يف الوزارة �أم�س الأربعاء الن�شرة‬ ‫االر�شادية لأ�سعار ال�سلع يف ال�سوق املحلية‬ ‫وت�شمل الن�شرة �أ�سعار ‪� 27‬سلعة �أ�سا�سية‬ ‫لتعريف املواطنني بالأ�سعار العادلة لهذه‬ ‫ال�سلع والتي ت�ستحوذ على غالبية انفاق‬ ‫الأ�سر‪.‬‬ ‫وت�ب�ين ال�ن���ش��رة �أ� �س �ع��ار ب�ي��ع اجلملة‬ ‫لتجار التجزئة وال�سعر ال �ع��ادل لل�سلع‬ ‫الأ�سا�سية ما ي�سهم يف امل�ساهمة يف اجلهود‬ ‫املبذولة للمحافظة على توازنات ال�سوق‬ ‫املحلية وتخفي�ض الأ�سعار‪.‬‬ ‫وميثل ال�سعر الوراد يف الن�شرة احلد‬ ‫الأع�ل��ى لأ�سعار ال�سلع وامل��واد التموينية‬ ‫لإر�شاد امل�ستهلكني وتعريفهم بها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫ب��د�أت تطبيق املرحلة الثانية م��ن خطة‬ ‫الرقابية على الأ�سواق‪ ،‬يف اليوم ال�ساد�س‬ ‫ع�شر من �شهر رم�ضان حتى نهاية ال�شهر‬ ‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫و�شملت اخلطة التي �أعدتها مديرية‬ ‫الرقابة على الأ�سواق الك�شف على املطاعم‬ ‫وحمال النوفوتيه‪ ،‬واملعار�ض الرم�ضانية‬ ‫التي ت�ب��د�أ عملها ع��ادة يف الثلث الأخري‬ ‫م��ن ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��م الرتكيز‬ ‫على �إع�لان الأ�سعار يف املحالت امل�شاركة‬ ‫باملعر�ض‪ ،‬والتقيد بالبيع ح�سب الأ�سعار‬ ‫املعلنة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت�ت���ض�م��ن ه� ��ذه امل��رح �ل��ة عمل‬ ‫ج��والت م�سائية؛ �إذ يتم الرتكيز بكثافة‬ ‫وخا�صة يف الأي��ام الثالثة الأخ�ي�رة على‬ ‫حم��ال بيع احل�ل��وي��ات‪ ،‬حيث يتم عر�ض‬ ‫ال�شوكوالتة وال�سكاكر واحللويات الأخرى‬ ‫بكثافة لدى املخابز العاملة وحمال بيع‬ ‫احللويات‪ ،‬ويف املعار�ض‪ ،‬وانت�شار ب�سطات‬ ‫بيع ال�سكاكر يف الأ�سواق التجارية‪.‬‬ ‫وبح�سب اخل�ط��ة‪� ،‬سيتم خ�لال هذه‬ ‫املرحلة تبادل موظفي مراقبي الأ�سعار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ال�سلع عالية املخاطر‪ ،‬وارتفعت الأ�سهم‬ ‫و� �س��ط ت�ك�ه�ن��ات ب � ��أن ال �ب �ن��وك املركزية‬ ‫��س�ت�خ�ف��ف ال���س�ي��ا��س��ة ال �ن �ق��دي��ة‪ ،‬وتعلن‬ ‫جوالت �أخرى من التي�سري الكمي‪ ،‬وهي‬ ‫خطوات يرجح �أن تدعم ال�سلع الأولية‪.‬‬ ‫وت��راج�ع��ت ع�ق��ود "برنت" الآجلة‬ ‫ت���س�ل�ي��م �أي� �ل ��ول ‪�� 60‬س�ن�ت��ا �إىل ‪111.40‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وان�خ�ف����ض ال�ن�ف��ط الأم��ري �ك��ي ‪50‬‬ ‫�سنتا �إىل ‪ 93.17‬دوالر‪.‬‬ ‫وك ��ان اخل ��ام الأم��ري �ك��ي �أغ �ل��ق يوم‬ ‫ال �ث�لاث��اء ع�ن��د �أع �ل��ى م���س�ت��وى م�ن��ذ ‪15‬‬ ‫�أيار‪ ،‬مدعوما جزئيا بحريق يف م�صفاة‬ ‫�أمريكية‪.‬‬ ‫وت��راج �ع��ت �أ� �س �ع��ار ال�ع�ق��ود الآجلة‬ ‫للنفط اخل��ام الأمريكي يف التعامالت‬

‫االلكرتونية لبور�صة ناميك�س �أم�س‪،‬‬ ‫بعد ان �سجلت اجلل�سة ال�سابقة �أعلى‬ ‫م�ستوى لها يف ‪� 12‬أ�سبوعا‪ ،‬لكن املخاوف‬ ‫ب�ش�أن الإم��دادات‪ ،‬والآم��ال يف مزيد من‬ ‫�إج��راءات التحفيز من البنوك املركزية‬ ‫ع �ل��ى ج��ان �ب��ي االط �ل �� �س ��ي‪ ،‬ت �� �س��اع��د يف‬ ‫�إب�ق��اء الأ�سعار ف��وق م�ستوى ‪ 93‬دوالرا‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وب �ل ��غ � �س �ع��ر ع �ق ��ود ال �ن �ف��ط اخل ��ام‬ ‫االمريكي اخلفيف لت�سليم �أيلول ‪93.25‬‬ ‫دوالر للربميل‪ ،‬منخف�ضا ‪� 42‬سنتا بعد‬ ‫ان �سجل عند الت�سوية اجلل�سة ال�سابقة‬ ‫‪ 93.67‬دوالر‪.‬‬ ‫وت��راج��ع �سعر ع�ق��ود م��زي��ج النفط‬ ‫اخلام برنت لت�سليم �أيلول ‪� 39‬سنتا �إىل‬ ‫‪ 111.61‬دوالر للربميل‪ ،‬بعد �إغالقه‬

‫اليوم ال�سابق على ‪ 112‬دوالرا‪.‬‬ ‫وقالت منظمة �أوبك �أم�س الأربعاء‬ ‫�إن �سعر �سلة خاماتها القيا�سية ارتفع‬ ‫�إىل ‪ 107.58‬دوالر ل �ل�برم �ي��ل �أم�س‬ ‫ال �ث�لاث��اء م��ن ‪ 105.67‬دوالر يف اليوم‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫وتتكون �سلة "�أوبك" من ‪ 12‬خاما‪،‬‬ ‫ه��ي‪ :‬م��زي��ج ��ص�ح��ارى اجل��زائ��ري وخام‬ ‫جريا�سول الأجن��ويل واخل��ام الإيراين‬ ‫ال�ث�ق�ي��ل وال �ب �� �ص��رة اخل �ف �ي��ف العراقي‬ ‫وال�ت���ص��دي��ر ال�ك��وي�ت��ي وال �� �س��در الليبي‬ ‫وب��وين اخلفيف النيجريي والبحري‬ ‫القطري وال�ع��رب��ي اخلفيف ال�سعودي‬ ‫وم��رب��ان الإم��ارات��ي وم�يري الفنزويلي‬ ‫و�أورينت من االكوادور‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل حققت جمموعة‬

‫برلني‪ -‬وكاالت‬ ‫�أظ � �ه � ��رت ب� �ي ��ان ��ات �أم �� ��س‬ ‫الأرب� �ع ��اء ان�خ�ف��ا���ض ال� ��واردات‬ ‫الأملانية ب�شكل حاد يف حزيران‬ ‫للمرة الثانية يف ثالثة �أ�شهر‬ ‫يف ح�ي�ن ت��راج �ع��ت ال�صادرات‬ ‫�أي�ضا مما يعزز امل�ؤ�شرات على‬ ‫�أن �أزم��ة منطقة ال�ي��ورو بد�أت‬ ‫ت�ضر ب�أكرب اقت�صاد يف �أوروبا‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ب �ي��ان��ات مكتب‬ ‫االح � � � �� � � � �ص� � � ��اءات االحت� � � � � ��ادي‬ ‫انخف�ضت ال �� �ص��ادرات ‪ 1.5‬يف‬ ‫املئة على �أ�سا�س معدل يف �ضوء‬ ‫العوامل املو�سمية مقارنة مع‬ ‫ال�شهر ال�سابق يف حني تراجعت‬ ‫الواردات ثالثة باملئة‪.‬‬ ‫وك��ان حمللون توقعوا يف‬ ‫م�سح �أجرته رويرتز انخفا�ض‬ ‫ال �� �ص��ادرات وال � ��واردات بن�سبة‬ ‫‪ 1.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أدى االنخفا�ض احلاد يف‬ ‫الواردات �إىل زيادة يف الفائ�ض‬ ‫ال �ت �ج��اري ع�ل��ى �أ� �س��ا���س معدل‬ ‫مو�سميا �إىل ‪ 16.2‬مليار يورو‬ ‫من رقم معدل بالزيادة يف �أيار‬ ‫بلغ ‪ 15.3‬مليار ي��ورو ومقارنة‬ ‫مع متو�سط التوقعات يف م�سح‬ ‫روي�ترز ال��ذي �شمل ‪ 21‬خبريا‬ ‫عند ‪ 15‬مليار يورو‪.‬‬

‫�أو‪.‬ام‪.‬يف النم�ساوية للطاقة زي��ادة ‪82‬‬ ‫باملئة يف �أرب��اح الت�شغيل الف�صلية؛ مما‬ ‫ف ��اق ع �ل��ى ت��وق �ع��ات ال �� �س��وق م ��ع ع ��ودة‬ ‫الإنتاج �إىل معدالته الطبيعية تقريبا‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬وتراجع �أ�سعار النفط‪ ،‬ما عزز‬ ‫هوام�ش �أرباح �أن�شطة التكرير‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �أو‪.‬ام‪.‬يف �أم����س الأرب �ع��اء �إن‬ ‫�أرباحها قبل الفائدة وال�ضرائب بلغت‬ ‫‪ 865‬مليون يورو؛ ما يعادل ‪ 1.07‬مليار‬ ‫دوالر يف ربع ال�سنة املنتهي يف حزيران‪،‬‬ ‫ب �ي �ن �م��ا ك � ��ان م �ت��و� �س��ط ال� �ت ��وق� �ع ��ات يف‬ ‫ا�ستطالع �أجرته "رويرتز" ‪ 829‬مليون‬ ‫ي ��ورو‪ .‬وق��ال��ت ال���ش��رك��ة �إن �إن �ت��اج ليبيا‬ ‫اق�ترب م��ن م�ستويات م��ا قبل احلرب‪،‬‬ ‫وتوقعت �أن يظل عند م�ستوياته احلالية‬ ‫لبع�ض الوقت‪.‬‬

‫‪ 10.5‬مليار دوالر هربت من سوريا منذ بداية الثورة‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬

‫ك�شف ت�ق��ري��ر م���ص��ريف ع��ن خ ��روج ن�ح��و ‪10.5‬‬ ‫م �ل �ي��ارات دوالر م ��ن � �س��وري��ا م �ن��ذ ب� ��دء الأزم � ��ة‪،‬‬ ‫واحتماالت �أن ينحدر احتياط العمالت ال�صعبة يف‬ ‫املركزي ال�سوري �إىل ‪ 1.1‬مليار دوالر يف نهاية العام‬ ‫احلايل‪ ،‬وهو رقم ال يغطي �شهرا كامال من فاتورة‬ ‫اال�سترياد‪ ،‬بح�سب ما جاء يف ن�شرة م�صرف بيبلو�س‬ ‫اللبناين‪ ،‬ون�سبه �إىل معهد التمويل الدويل‪.‬‬ ‫ويتابع االقت�صاديون بقلق مماثل ما ي��رد يف‬ ‫التقارير الدولية حول اال�ستنزاف احلاد الحتياط‬ ‫العمالت ال�صعبة يف �سوريا‪ ،‬وترقب انحداره �إىل‬ ‫نحو مليار دوالر فقط يف نهاية العام احلايل نزوال‬ ‫من م�ستوى ‪ 18‬مليار دوالر ما قبل اندالع الأزمة‬ ‫منت�صف �آذار م��ن ال�ع��ام املا�ضي؛ وه��ذا م��ا يقل�ص‬ ‫تباعا ق��درة ال��دول��ة على ا��س�ت�يراد م��واد �أ�سا�سية‬ ‫م��ن ج�ه��ة‪ ،‬وي��زي��د م��ن �ضعف �سعر ��ص��رف اللرية‬ ‫م��ن جهة مقابلة‪ .‬وق��ال م���س��ؤول م�صريف لبناين‬ ‫ل�صحيفة ال�شرق الأو�سط �إن �أغلب م�صادر متويل‬ ‫االح �ت �ي��اط م��ن ال�ع�م�لات الأج�ن�ب�ي��ة ل��دى البنك‬ ‫املركزي ال�سوري �شبه م�سدودة‪� ،‬أو تواجه تعقيدات‬

‫�صعبة يف ظل الأو�ضاع القائمة‪ ،‬وال �سيما بالن�سبة‬ ‫�إىل قطاع ال�سياحة ال��ذي ك��ان ي��در دخ�لا بنحو ‪6‬‬ ‫مليارات دوالر �سنويا‪ ،‬وقد تراجع مبا يفوق ‪%90‬‬ ‫خ�لال الن�صف الثاين من العام املا�ضي والن�صف‬ ‫الأول من العام احلايل‪.‬‬ ‫كما تقل�صت ب�شكل ح��اد ال���ص��ادرات النفطية‬ ‫وبع�ض ال�صادرات غري النفطية؛ بفعل العقوبات‬ ‫العربية والأوروب� �ي ��ة والأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وبفعل تعطل‬ ‫الإن�ت��اج �أو تقل�صه يف الكثري من امل�صانع والإنتاج‬ ‫ال ��زراع ��ي‪ ،‬ب�ف�ع��ل الأح � ��داث اجل��اري��ة ال �ت��ي ت�شمل‬ ‫معظم املحافظات ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال ن�سيب غربيل رئي�س الوحدة االقت�صادية‬ ‫يف جمموعة بنك بيبلو�س‪" :‬من ال�صعب حاليا‬ ‫ر�صد ت��أث�يرات الأزم��ة ال�سورية يف كل القطاعات‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬لكن التقرير الدويل يتمتع بال�صدقية‬ ‫جلهة امل�صدر‪ ،‬ومن جهة معد التقرير الذي ميلك‬ ‫خربة وا�سعة يف �صندوق النقد الدويل‪ ،‬ويتابع منذ‬ ‫�سنوات اقت�صادات منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫افريقية واخلليج"‪.‬‬ ‫وي �ح��ذر م�ع�ه��د ال�ت�م��وي��ل ال� ��دويل ‪-‬وف ��ق ورد‬ ‫يف الن�شرة ال��دوري��ة لبنك بيبلو�س‪ -‬من انكما�ش‬

‫االق�ت���ص��اد ال �� �س��وري بن�سبة ‪ %20‬يف ن�ه��اي��ة العام‬ ‫احلايل �إذا ا�ستمرت الأو�ضاع ال�سائدة على ما هي‬ ‫عليه حاليا‪� .‬إذ يتوقع تراجع االقت�صاد بن�سبة ‪%14‬‬ ‫خالل العام احل��ايل‪ ،‬معززا بذلك الرتاجع البالغ‬ ‫ن�سبته ‪ %6‬خ�لال ال�ع��ام امل��ا��ض��ي؛ وذل��ك نظرا �إىل‬ ‫ال�تراج��ع الكبري يف الإن �ت��اج ال��زراع��ي‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫ه�ب��وط ح��رك��ة اال��س�ت�ث�م��ارات وال�ت���ص��دي��ر؛ ب�سبب‬ ‫تزايد معدالت العنف والعقوبات االقت�صادية‪.‬‬ ‫وي �ل �ف��ت ال �ت �ق��ري��ر �إىل ت��راج��ع ح ��اد يف حجم‬ ‫اال�ستثمارات الأجنبية ال��واف��دة لت�صل �إىل حدود‬ ‫‪ 100‬م�ل�ي��ون دوالر ف�ق��ط ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬م�ق��اب��ل ‪600‬‬ ‫مليون دوالر يف العام املا�ضي‪ ،‬وذل��ك ان�ح��دارا من‬ ‫‪ 1500‬مليون دوالر �سجلتها يف عام ‪.2010‬‬ ‫كذلك ترتاجع الإي��رادات النفطية؛ �إذ يتوقع‬ ‫انخفا�ض ال�صادرات �إىل ‪� 100‬ألف برميل نفط خام‬ ‫يوميا‪ ،‬من ‪� 130‬ألف برميل يف عام ‪ .2011‬ويف ظل‬ ‫ا�ستمرار عجز احل�ساب اجلاري يف �سوريا وا�ستمرار‬ ‫هروب الر�ساميل من البالد وعجز املالية العامة‪،‬‬ ‫ي�ت��وق��ع ال�ت�ق��ري��ر �أن ي�ج��ف اح�ت�ي��اط��ي ال �ب�لاد من‬ ‫العمالت ال�صعبة بنهاية عام ‪.2013‬‬ ‫وتعاين البنوك اللبنانية عموما‪ ،‬وبالأخ�ص‬

‫م�ن�ه��ا ال �ت��ي مت�ل��ك ح���ص��ة ال�غ��ال�ب�ي��ة وح ��ق �إدارة ‪6‬‬ ‫م�صارف خا�صة من �أ�صل ‪ 14‬م�صرفا خا�صا عامال‬ ‫يف ال�سوق ال�سورية‪ ،‬من �ضغط م��زدوج م��رده �إىل‬ ‫الأزم ��ة امل�ستمرة يف ��س��وري��ا ع�ل��ى م��دى ‪� 17‬شهرا‬ ‫متتاليا من جهة‪ ،‬ومن رقابة مالية �أمريكية �صارمة‬ ‫وتف�صيلية يف تطبيق العقوبات‪ ،‬ال�صادرة عن جهات‬ ‫عربية وغ��رب�ي��ة يف ح��ق �أ�شخا�ص وم�ؤ�س�سات من‬ ‫�سوريا‪ ،‬ف�ضال عن �إيران وحزب اهلل‪.‬‬ ‫ويقدر م�صرفيون تدين �أ�صول امل�صارف ال�ستة‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة يف ��س��وري��ا امل�ق��وم��ة ب��ال��دوالر مب��ا يقارب‬ ‫‪ %50‬حتى نهاية الن�صف الأول من العام احلايل؛‬ ‫ب�سبب اخل�سائر املبا�شرة‪ ،‬والرتاجع احلاد يف حجم‬ ‫الأعمال‪ .‬وقد عمدت هذه امل�صارف �إىل تخ�صي�ص‬ ‫م ��ؤون ��ات لتغطية ال�ت�ع�ثر امل�ح�ق��ق �أو امل��رت�ق��ب يف‬ ‫املحفظة االئتمانية‪ ،‬لكنها ترتيث يف اتخاذ تدابري‬ ‫�إ� �ض��اف �ي��ة مب��ا ف�ي�ه��ا اخل� ��روج ال��ذات��ي م��ن ال�سوق‬ ‫بانتظار جالء م�سار التطورات احلا�صلة ونتائجها‪،‬‬ ‫وال �سيما �أن الإج��راءات املتخذة تكفلت با�ستيعاب‬ ‫اخل�سائر والتداعيات‪ ،‬كما �أن حجم هذه الوحدات‬ ‫ي ��راوح ب�ين ‪ 5‬و‪ %10‬م��ن امل���ص��رف الأم‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫م�صرف واحد‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-2534( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫الرقم‪� 2010/107 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/4/16 :‬‬ ‫اىل املحكوم عليه‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اجلويده ‪ -‬حي الباير‬ ‫ قرب م�سجد طارق‬‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2012/7/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 500 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة �إن وجدت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬فوزي ح�سن احمد‬ ‫ابو عوده املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ -‬ا�سكان املالية واجل �م��ارك قرب‬ ‫م�سجد دخيل القطارنة‬ ‫نخطرك ب�أنه وبتاريخ ‪ 2012/4/10‬وافق املحكوم له‬ ‫على الت�سوية املعرو�ضة من قبلك بواقع (‪ )10‬ع�شرة‬ ‫ً‬ ‫�شهريا حتى ال�سداد التام ت�ستحق اعتبار ًا‬ ‫دنانري‬ ‫من تاريخ اخطارك باملوافقة وحتى ال�سداد وعن‬ ‫كامل املبلغ املحكوم به ‪ /‬وب�شرط اذا ا�ستحق ق�سط‬ ‫ومل يدفع يف وقته تعترب كافة االق�ساط م�ستحقة‬ ‫الدفع دفعة واح��دة‪ ،‬لذا عليك االلتزام بالت�سوية‬ ‫وب�شروطها حتى ال�سداد التام واملبادرة اىل ت�سديد‬ ‫االق�ساط �شهريا ل��دى دائ��رة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حل�ساب الق�ضية رقم اعاله‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬ ‫حممود الفواعري‬

‫جمال حممد زيدان زيدان‬

‫حممد عو�ض �صالح ذيب مطريه‬

‫تعلن ال�شركة املتكاملة‬ ‫ل��ل��ت��ج��ه��ي��زات العلمية‬ ‫وعنوانها العبديل‬ ‫ب�������أن ال�����س��ي��د ‪ /‬حممد‬ ‫�أدي��ب جرب حجري ورقمه‬ ‫الوطنــي ‪9601007124‬‬ ‫ال ع�ل�اق���ة ل���ه ب ��أع��م��ال‬ ‫ال�شركة وتهيب بجميع‬ ‫ال�شركات وامل�ؤ�س�سات بعدم‬ ‫ال��ت��ع��ام��ل م��ع��ه ب��ع��د ه��ذا‬ ‫الإعالن‪.‬‬ ‫وجميع املطالبات والديون‬ ‫تعود على ال�سيد حممد‬ ‫�أدي����ب ج�بر ح��ج�ير حتى‬ ‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ال� �ي ��ادودة ح��و���ض الفريط‬ ‫ق�ط�ع��ة ‪ 574‬م���س��اح��ة ‪500‬‬ ‫مرت على �شارعني ‪12*40‬‬ ‫�شبه م��رب�ع��ة ت�صلح لبناء‬ ‫فيال منطقة ه��ادئ��ة تبعد‬ ‫عن �شارع مادبا الرئي�سي ‪1‬‬ ‫كم ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � � ��ض � �س �ك �ن��ي ل �ل �ب �ي��ع ‪/‬‬ ‫� �ض��اح �ي��ة ال��ر� �ش �ي��د للبيع‬ ‫ب �� �س �ع��ر م � �غ ��ري‪� :‬ضاحية‬ ‫الر�شيد ار�ض م�ساحة ‪960‬‬ ‫مرت �سكن �أ وجهة ‪ 28‬مرت‬ ‫يوجد عليها بناء طابقني‬ ‫ارب��ع �شقق بحاجة لبع�ض‬ ‫ال�صيانة املطلوب ‪ 250‬الف‬ ‫فقط ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع ‪ /‬خربة م�سلم‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 761‬م�ت�ر �سكن‬ ‫ب على �شارعني لوحة ‪30‬‬ ‫قطعة ‪ 745‬منطقة هادئة‬ ‫ت�صلح لعمارة ا�سكانية من‬ ‫املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع جبل الأخ�ضر قطعة‬ ‫ار���ض م�ساحة ‪ 485‬تنظيم‬ ‫��س�ك��ن د ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫مطلة وكا�شفة على ر�أ�س‬

‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫ال�شركة املتكاملة للتجهيزات العلمية‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫العني خلف مطعم القد�س‬ ‫ب�سعر ‪ 40‬الف كامل القطعة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 500‬م�تر كا�شفة‬ ‫وم �ط �ل��ة ت �ن �ظ �ي��م � �س �ك��ن ج‬ ‫مرتفعة بعيدة عن ا�سالك‬ ‫ال���ض�غ��ط ال �ع��ايل من�سوب‬ ‫ط � ��اب � ��ق �� � �ش � ��رق م � ��دار� � ��س‬ ‫احل� ��� �ص ��اد ب �� �س �ع��ر معقول‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة من‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع �أر� � � � � � ��ض جت� � ��اري‬ ‫ال�شيم�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خلف االم�ب���س��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق �ط ��ع �سكن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض �صناعات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة م ��ارك ��ا الونانات‬ ‫‪ /‬ق� ��رب م���ص�ن��ع روم � ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬ك�ه��رب��اء ‪3‬‬ ‫ف ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫احل �ج��رة ال���ش�م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫ع� �ب ��دون ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪45‬م‬ ‫على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��ان ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال ��زرق ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخلفي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ار�� � � � � ��ض ت�صلح‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار ���ض ا�ستثمارية‬ ‫امل�ساحة ‪ 5‬دومنات و‪240‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬م��وب ����ص ‪ /‬واج �ه��ة على‬ ‫� �ش��ارع الأردن ‪ /‬التنظيم‬ ‫‪ /‬م �ت �ع��ددة اال�ستعماالت‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ�ل�ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬

‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع� �م ��ان ‪ /‬ت �� �ص �ل��ح مل�شروع‬ ‫ا� �س �ك��اين ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� /‬ضاحية احل ��اج ح�سن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض �سكني للبيع ‪ /‬عمان‬ ‫ب�ي��ادر وادي ال�سري حو�ض‬ ‫ال� ��درب � �ي� ��ات ق �ط �ع��ة ار�� ��ض‬ ‫م�ساحتها ‪ 815‬م�تر قرب‬ ‫م �� �س �ج��د ح �� �س�ي�ن خ ��واج ��ا‬ ‫يوجد فيها من�سوب ت�صلح‬ ‫ال� �س �ك��ان اب ��و ف �ي�لا ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف‬ ‫اجل�ب�ي�ه��ة � �ش��ارع ي��اج��وز على‬ ‫��ش��ارع�ين فيها من�سوب على‬ ‫� �ش��ارع ‪ 12‬و� �ش ��ارع الرئي�سي‬ ‫�سكن م�ساحة ‪ 800‬مرت ب�سعر‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫منا�سب مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ق ��رب �� �ش ��ارع امل� �ط ��ار ار� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫بعد امل��دار���س العاملية ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365- 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب��دران مبا�شر موقع مميز‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365- 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار�ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين على �شارعني‬ ‫ق � � ��رب ح ��دي� �ق ��ة ال� �ط� �ي ��ور‬ ‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت�صلح مل���ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365- 0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع �أم زيتينة بني فلل‬ ‫موقع مميز م�ساحة ‪ 752‬مرت‬ ‫�سكن ب ب�سعر ‪ 220‬دينار حو�ض‬ ‫ام ح �ج�ي�ر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫للبيع ‪ -‬املقابلني �شقة طابق‬ ‫ثالث االخري م�ساحة ‪ 115‬مرت‬ ‫‪ 3‬نوم حمامني �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ راكب برندة البناء حجر‬ ‫م�ق��اب��ل ف �ن��دق ال� �ك ��راون عمر‬ ‫البناء ‪� 3‬سنوات ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة م���س��اح��ة ‪ 90‬مرت‬ ‫حت��ت ال�صيانة مكونة من‬ ‫‪ 2‬ن��وم و�صالة وحمام على‬ ‫�شارعني حديقة من ثالث‬ ‫جهات مطبخ راكب مدخل‬ ‫م���س�ت�ق��ل م���س�ج��د الهالل‬ ‫ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش ��ارع االم�ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع �شقة ار��ض�ي��ة جتارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫امل���س��اح��ة ‪206‬م‪ / 2‬م��ارك��ا ‪/‬‬ ‫ال�ع�ب��دال�لات ل�ه��ا موا�صفات‬ ‫مم� � �ي � ��زة ‪ /‬م � ��وق � ��ع ميمز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب ��ا� �ش ��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن ��اط ��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫��ش��ارع احل��ري��ة ‪� /‬شفا بدران‬ ‫‪ /‬اب � ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫لإعالناتكم يف‬ ‫هاتف‪5692853 / 5692852 :‬‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫‪7‬‬


‫‪8‬‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــات‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬


‫‪10‬‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫"تل أبيب" تكشف عن خلية تهرب‬ ‫متفجرات من لبنان إىل فلسطني‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلن جهاز اال�ستخبارات وال�شرطة الإ�سرائيلية �أم�س الأربعاء‬ ‫�شخ�صا‪ ،‬جميعهم عرب‬ ‫اع�ت�ق��ال خلفية مكونة م��ن ث�لاث��ة ع�شر‬ ‫ً‬ ‫ومعظمهم من �سكان قرية الغجر والنا�صرة‪ ،‬كانت تقوم بتهريب‬ ‫�أ�سلحة ومتفجرات من لبنان �إىل الأرا��ض��ي الفل�سطينية املحتلة‬ ‫عام ‪ ،1948‬مببادرة من قبل "حزب اهلل" اللبناين؛ بهدف تنفيذ‬ ‫هجمات كبرية �ضد �أهداف �إ�سرائيلية ‪-‬ح�سب قولها‪.-‬‬ ‫و�أ� �ش��ار م�صدر م���س��ؤول يف ج�ه��از اال��س�ت�خ�ب��ارات الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫للإذاعة العربية �أم�س‪� ،‬إىل �إنه مت تقدمي لوائح اتهام �ضد ثمانية‬ ‫من املعتقلني حتت بنود م�ساعدة العدو يف زمن احلرب‪ ،‬واالت�صال‬ ‫مع عميل �أجنبي‪ ،‬وحمل ونقل ال�سالح وحيازته والت�آمر الرتكاب‬ ‫جرمية‪ ،‬الف ًتا النظر �إىل �أنه من بني الو�سائل القتالية التي كانت‬ ‫حتاول اخللية �إدخالها ع�شرون كيلوغرا ًما من املتفجرات من نوع‬ ‫"�سي ‪� "4‬شديد االنفجار‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬قالت املتحدثة با�سم ال�شرطة الإ�سرائيلية �إن‬ ‫الرقابة الع�سكرية �سمحت اليوم بن�شر نب�أ قيام جهاز اال�ستخبارات‬ ‫بالك�شف عن خلية‪ ،‬كانت قد قامت بتهريب لبنات من املتفجرات مع‬ ‫�أجهزة توقيت وجاهزة للت�شغيل‪ ،‬م�شرية �إىل �أن حيثيات التحقيقات‬ ‫يف هذه الق�ضية تعود �إىل مطلع �شهر متوز املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت �أن "حزب اهلل" ال�ل�ب�ن��اين يعمل ب�شكل حثيث يف‬ ‫ال�سنة الأخرية لتنفيذ هجمات كبرية �ضد �أهداف �إ�سرائيلية داخل‬ ‫الأرا�ضي املحتلة عام ‪ ،1948‬م�شرية �إىل �أن من بني ما عُرث عليه‬ ‫بحوزة اخللية ‪ 24‬عبوة نا�سفة ت�شمل �أنظمة ت�شغيل متطورة‪ ،‬مت‬ ‫تركيبها ب�صورة مهنية فائقة اجل��ودة‪ ،‬وبندقية ر�شا�شة من نوع‬ ‫"ماج" وبندقية من نوع "ام ‪ "16‬تابعتني للجي�ش الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫دعوات إىل اعتكاف العشر األواخر‬ ‫يف األقصى‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دعت م�ؤ�س�سة االق�صى للوقف والرتاث �أهل القد�س والداخل‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬ومن ي�ستطيع الو�صول �إىل الأق�صى من �أهل ال�ضفة‬ ‫الغربية �إىل تكثيف �شد ال��رح��ال �إىل امل�سجد االق�صى‪ ،‬واعتكاف‬ ‫الع�شر الأواخر من �شهر رم�ضان فيه‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�ؤ�س�سة يف بيان �صحفي �أم�س الأربعاء �أن التواجد يف‬ ‫الأق�صى يعطي ر�سالة وا�ضحة لالحتالل اال�سرائيلي �أن��ه لي�س‬ ‫وح�ي��داً‪ ،‬و�أن جموع امل�سلمني يفدون االق�صى بالغايل والنفي�س‪،‬‬ ‫خا�صة يف ظل ت�صعيد اعتداءاته وتدن�سيه حرمته‪.‬‬ ‫وذك� ��رت �أن دائ� ��رة االوق� ��اف اال��س�لام�ي��ة ق��د ه �ي ��أت الظروف‬ ‫والأج��واء ال�ستقبال الوافدين من امل�صلني واملعتكفني يف امل�سجد‬ ‫االق�صى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪" :‬ونحن نعي�ش يف ظ�لال ال�شهر الف�ضيل والع�شر‬ ‫الأواخر منه‪ ،‬ونحن نرى حالة التوا�صل و�شد الرحال اليومي مع‬ ‫�أوىل القبلتني‪ ،‬ونحن نرى احلب العميق مل�سرى احلبيب امل�صطفى‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬ونحن ن��رى احل�شود التي ت�أتي يومياً اىل‬ ‫االق�صى ت�شد الرحال �إليه‪ ،‬وخا�صة ي��وم اجلمعة امل�ب��ارك‪ ،‬ونحن‬ ‫نرى هذا التم�سك العظيم بامل�سجد االق�صى‪ ،‬ندعو جموع امل�سلمني‬ ‫من اهل القد�س واهل الداخل الفل�سطيني واهل ال�ضفة الغربية‬ ‫اىل �شد الرحال املكثف اىل امل�سجد االق�صى"‪.‬‬ ‫ودعت املحرومني من �أهل ال�ضفة وقطاع غزة من الو�صول �إىل‬ ‫القد�س واالق�صى �إىل الدعاء للم�سجد االق�صى بتحريره من يد‬ ‫االحتالل الغا�شم‪.‬‬ ‫كما حثت االمة اال�سالمية كلها على �أن تدعو للأق�صى‪ ،‬و�أن‬ ‫تكثف ن�شاطاتها؛ ن�صرة له يف ظل ما يتعر�ض له من جرائم من‬ ‫قبل االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬

‫"إيسيسكو" تدعو إىل مواجهة‬ ‫املخططات اإلسرائيلية إلزالة‬ ‫املسجد األقصى‬ ‫الرباط‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫دعت املنظمة الإ�سالمية للرتبية والعلوم والثقافة "�إي�سي�سكو"‪،‬‬ ‫الدول الأع�ضاء واملجتمع الدويل �إىل مواجهة املخططات الإ�سرائيلية‬ ‫الإجرامية‪ ،‬الهادفة �إىل �إزالة امل�سجد الأق�صى املبارك من مكانه‪.‬‬ ‫ور�أت "الإي�سي�سكو" يف بيان لها �أم�س الأربعاء �أن ت�صريحات النائب‬ ‫اليميني املتطرف اريه الداد يف الكني�ست الإ�سرائيلي‪ ،‬التي قال فيها �إنه‬ ‫"يجب �إزالة امل�سجد الأق�صى دون هدمه‪ ،‬ونقله �إىل مكان �آخر ليحل‬ ‫حمله الهيكل املزعوم"‪ ،‬ت�صريحات خطرية للغاية‪ ،‬وو�صفتها‪ ،‬ب�أنها متثل‬ ‫حتري�ضاً خطرياً على القيام بعمل �إرهابي و�إجرامي‪.‬‬ ‫كما نددت "الإي�سي�سكو" بالقرار الذي اتخذته بلدية القد�س املحتلة‬ ‫باعتبار �ساحات امل�سجد الأق�صى املبارك �ساحات عامة‪ .‬وذكرت يف بيانها‬ ‫�أن �سلطات االحتالل الإ�سرائيلية تقوم بزيادة وترية احلفر �أ�سفل امل�سجد‬ ‫الأق�صى‪ ،‬ويف حميطه ويف املواقع القريبة منه يف بلدة �سلوان‪ .‬وقالت �إن‬ ‫هذه احلفريات تهدد امل�سجد الأق�صى باالنهيار‪ ،‬وهي عمل من �أعمال‬ ‫العدوان على الرتاث الإن�ساين يخالف القانون الدويل‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت املنظمة الإ�سالمية للرتبية والعلوم والثقافة �أن الأخطار‬ ‫التي تهدد امل�سجد الأق�صى املبارك بد�أت تتفاقم ويت�سع حجمها‪ .‬ودعت‬ ‫"الإي�سي�سكو" ال��دول الأع�ضاء اىل التحرك على ال�صعيد الدويل؛‬ ‫للتنديد باملمار�سات الإ�سرائيلية اخلطرية �ضد امل�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫والعمل على حمايته والدفاع عنه ‪-‬كما قال البيان‪.-‬‬

‫مطالبة بفتح خط تن�سيق �أمني فل�سطيني م�صري‬

‫حكومتا غزة ومصر تبحثان ضبط حدود البلدين‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق � ��ال ن ��ائ ��ب رئ �ي ����س ال � � � ��وزراء ووزي � ��ر‬ ‫اخلارجية بغزة حممد عو�ض �إن االت�صاالت‬ ‫بني احلكومة يف غزة مع نظريتها امل�صرية‬ ‫ج��اري��ة؛ لتبادل الأف�ك��ار ح��ول التعامل مع‬ ‫املنطقة احل��دودي��ة‪ ،‬بعد مقتل ‪ 16‬جند ًيا‬ ‫م�صر ًيا م�ساء الأح��د على �أي��دي م�سلحني‬ ‫جنوب معرب كرم �أبو �سامل‪.‬‬ ‫ون �ف��ى ع��و���ض �أم ����س الأرب� �ع ��اء اتخاذ‬ ‫اجل ��ان ��ب امل �� �ص��ري �أي خ � �ط ��واتٍ لإغ�ل��اق‬ ‫الأن�ف��اق احل��دودي��ة املنت�شرة يف رف��ح جنوب‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح �أن اجل ��ان ��ب امل �� �ص��ري �أبلغ‬ ‫اجل��ان��ب الفل�سطيني �إغ�ل�اق م�ع�بر رفح؛‬ ‫ب�ه��دف م��راق�ب��ة الأم ��ن يف ��س�ي�ن��اء‪ ،‬و�ضبط‬ ‫ح ��ال ��ة ال ��دخ ��ول واخل � � ��روج ل �ل��أف� ��راد من‬ ‫شريا‬ ‫حمافظات �شمال �سيناء امل�صرية‪ ،‬م� ً‬ ‫�إىل �أن �إعادة العمل على املعرب �سيتم قري ًبا‪،‬‬ ‫دومنا حتديد موعد زمني لذلك‪.‬‬ ‫وكان رئي�س احلكومة يف غزة �إ�سماعيل‬ ‫هنية �أكد للرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪،‬‬ ‫ال �ت �ع��اون امل �� �ش�ت�رك وال �ت��وا� �ص��ل امل�ستمر‬ ‫لقطع الطريق على حماولة الوقيعة بني‬ ‫ال�شعبني‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ع� �ل ��ى �أن � � ��ه ال ع �ل�اق ��ة لغزة‬ ‫ب��اجل��رمي��ة الب�شعة ال�ت��ي وق�ع��ت يف �سيناء‪،‬‬ ‫واقرتح ت�شكيل جلنة �أمنية دائمة للتوا�صل‬ ‫امل�شرتك‪.‬‬ ‫يف حني طالب �سيا�سيون وم�س�ؤولون‬ ‫فل�سطينيون ب �� �ض��رورة ف�ت��ح خ��ط تن�سيق‬ ‫�أم�ن��ي ب�ين الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة الفل�سطينية‬ ‫وامل���ص��ري��ة؛ م��ن �أج ��ل متابعة م���� ح��دث يف‬ ‫مدينة رفح امل�صرية‪ ،‬وفر�ض الأمن الكامل‬ ‫ع �ل��ى احل� � ��دود؛ م �ن � ًع��ا حل� ��دوث م �ث��ل هذه‬ ‫العمليات‪ ،‬وك��ذل��ك العمل على كبح جماح‬ ‫اجلماعات املتطرفة‪.‬‬ ‫و�أكد ه�ؤالء عدم اال�ستعجال يف �إ�صدار‬ ‫الأح �ك��ام واالت �ه��ام��ات‪ ،‬و� �ض��رورة االنتظار‬ ‫حل�ي�ن االن� �ت� �ه ��اء م ��ن ع �م �ل �ي��ات التحقيق‬ ‫واملتابعة‪.‬‬ ‫ودعوا القيادة امل�صرية �إىل الإ�سراع يف‬ ‫فتح معرب رفح الربي؛ كونه املنفذ الوحيد‬ ‫ل�سكان قطاع غزة‪ ،‬م�شريين �إىل �أن ما حدث‬ ‫لي�س �أم ًرا ً‬ ‫ريا وخمططاً له‬ ‫ب�سيطا‪ ،‬بل خط ً‬ ‫م�سبقًا‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��ددوا ع �ل��ى �� �ض ��رورة الإ� � �س� ��راع يف‬

‫االمن الفل�سطيني على حدود غزة مع م�صر‬

‫حتقيق امل���ص��احل��ة الفل�سطينية؛ لتوفري‬ ‫املناخ املنا�سب من �أج��ل مواجهة االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي وخمططاته كافة‪.‬‬ ‫وقال اخلبري يف �ش�ؤون الأمن القومي‬ ‫�إبراهيم حبيب �إن "ما جرى م�ساء الأحد‬ ‫بحق اجلنود امل�صريني �شمال �سيناء جرمية‬ ‫�إره��اب �ي��ة ي�ن��دى ل�ه��ا اجل �ب�ين‪ ،‬وت �ه��دف �إىل‬ ‫� �ض��رب ال �ع�لاق��ة امل �� �ص��ري��ة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا مع القطاع"‪ ،‬مبينًا �أن العملية‬ ‫ً‬ ‫ا�ستخباراتية بالدرجة الأوىل‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن وج��ود الأن �ف��اق احلدودية‬ ‫�ساهم يف انت�شار عمليات التهريب‪ ،‬ووجود‬ ‫جماعات متطرفة حتاول االرتباط بالقاعدة‬ ‫ع �ب�ر م� ��واق� ��ع االن �ت��رن � ��ت وغ �ي��ره � ��ا؛ مما‬ ‫ي�سهل على �أجهزة اال�ستخبارات الغربية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا الأمريكية والإ�سرائيلية توجيه‬ ‫ً‬ ‫تلك اجل�م��اع��ات‪ ،‬وم��ن ث��م ا�ستخدامها يف‬ ‫تنفيذ �أجندات �إ�سرائيلية‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أن امل�ستفيد الأول والأكرب‬ ‫م��ن ه��ذه العملية ه��ي "�إ�سرائيل"؛ لأن‬ ‫كل خيوط الق�ضية والتحليالت ت�صب يف‬ ‫خانتها‪ ،‬فهي من تابعتها � اً‬ ‫أول ب�أول‪ ،‬و�أبلغت‬ ‫املخابرات امل�صرية بحدوثها‪.‬‬ ‫ور�أى حبيب �أن العملية �سيكون لها‬ ‫ت��داع �ي��ات اق �ت �� �ص��ادي��ة و��س�ي��ا��س�ي��ة و�أمنية‬ ‫واجتماعية خطرية على قطاع غزة‪ ،‬بحكم‬ ‫ارت�ب��اط��ه ال��وث�ي��ق م��ع م�صر ووج ��ود معرب‬ ‫رفح‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن "�إ�سرائيل" ال ت��ري��د �أي‬ ‫جت ��ارة ع�ل�ن�ي��ة ب�ي�ن م���ص��ر وغ ��زة وال حتى‬ ‫�أنفاقاً‪ ،‬فهي تريد قتل ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ريا كاملاً ‪ ،‬مبينًا �أن �إغالق‬ ‫وتدمريه تدم ً‬ ‫الأن �ف ��اق ��س�ي��ؤث��ر يف ال �ق �ط��اع‪ ،‬ح�ي��ث بد�أنا‬ ‫نلم�س ذلك من خالل ارتفاع �أ�سعار ال�سلع‬ ‫والب�ضائع يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب ح �ب �ي��ب ال� �ق� �ي ��ادة امل�صرية‬

‫ب�ضرورة �إعادة تقييم اتفاقية كامب ديفيد‬ ‫يف ملحقاتها كافة‪ ،‬والعمل على �إعادة انت�شار‬ ‫اجلي�ش امل�صري ب�شكل كامل على احلدود‬ ‫من �أج��ل �ضبطها؛ لأن م�صر ت�ستطيع �أن‬ ‫حتمي حدودها‪.‬‬ ‫ب��دوره‪ ،‬ق��ال وكيل وزارة اخلارجية يف‬ ‫غزة غازي حمد �إن "ما جري خمطط كبري‬ ‫ج �دًا له �أه��داف �سيا�سية و�أمنية وا�ضحة‪،‬‬ ‫تتمثل يف قتل هذا العدد الكبري من اجلنود‬ ‫امل�صريني‪ ،‬وتوجيه الأنظار و�أ�صابع االتهام‬ ‫نحو القطاع‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خلق حالة من‬ ‫ال�ضعف‪ ،‬وعدم اال�ستقرار �سواء على �صعيد‬ ‫م�صر �أو غزة"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن ال �ه �ج��وم �أح� ��دث �صدمة‬ ‫ك �ب�يرة ع �ل��ى م���س�ت��وى ال��رئ��ا� �س��ة امل�صرية‬ ‫واحلكومة وال�شعب امل�صري‪ ،‬وو�ضع اجلميع‬ ‫�أمام جبل كبري من التحديات‪ ،‬كما �أثبت �أن‬ ‫�سيناء لي�ست حتت ال�سيطرة الأمنية‪ ،‬و�أن‬

‫هناك جمموعات متطرفة تتحرك بحرية‬ ‫داخلها‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف �أن م���ص�ل�ح��ة "�إ�سرائيل"‬ ‫م��ن خ�ل�ال ه��ذه العملية ا��س�ت�ن��زاف م�صر‬ ‫وال�ضغط عليها‪ ،‬لذا يجب االنتباه خلطورة‬ ‫العملية‪ ،‬و�أن نبحث ب�شكل جيد ملعرفة من‬ ‫يقف وراء تنفيذها‪.‬‬ ‫و�أكد �أن احلكومة بغزة تتوا�صل ب�شكل‬ ‫ي��وم��ي م��ع امل���ص��ري�ين‪ ،‬ول��دي�ه��ا اال�ستعداد‬ ‫الكامل للتعامل والتن�سيق معهم من �أجل‬ ‫�ضبط احل ��دود وم�ن��ع ح ��دوث �أي عمليات‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ح�م��د‪" :‬لن ن�سمح للجماعات‬ ‫املتطرفة بالو�صول �إىل غزة‪ ،‬و�سن�ستخدم كل‬ ‫الو�سائل املمكنة وامل�شروعة لوقفها والعمل‬ ‫�ضدها‪ ،‬ولن ن�سمح لأي �شخ�ص بالتحرك‬ ‫اجتاه �سيناء وم�صر‪ ،‬فنحن تربطنا عالقات‬ ‫تاريخية وطيدة مع امل�صريني"‪.‬‬

‫�أربعة �أ�سرى م�ستمرون يف الإ�ضراب املفتوح عن الطعام‬

‫االحتالل يقمع وينقل ثالثة قادة من حماس من السجون‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال مدير مركز �أحرار لدرا�سات الأ�سرى وحقوق‬ ‫الإن�سان ف�ؤاد اخلف�ش‪� ،‬إن م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية‬ ‫�أقدمت على قمع ونقل رئي�س الهيئة القيادية العليا‬ ‫حلركة حما�س يف ال�سجون عبا�س ال�سيد م��ن �سجن‬ ‫جلبوع �إىل �سجن ه��دارمي‪ ،‬بالإ�ضافة اىل ع�ضوين يف‬ ‫ذات الهيئة وهما حممد �صبحه من �سجن جلبوع اىل‬ ‫�سجن �شطه ومعت�صم �سماره من جلبوع اىل جمدو‪.‬‬ ‫وذكر اخلف�ش يف ت�صريح �صحفي �أن ال�سيد انتخب‬ ‫قبل قرابة ال�شهر ليكون رئي�سا للهيئة داخل ال�سجون‪،‬‬ ‫وه��ي ع �ب��ارة ع��ن �إط ��ار ق �ي��ادي مهمته ق �ي��ادة اجل�سم‬ ‫االعتقايل للحركة‪ ،‬املكون من ‪ 15‬ع�ضوًا يتم انتخابهم‬ ‫مب�شاركة جميع ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن��ه مل مي�ض على خ��روج ال�سيد من‬ ‫ال�ع��زل �سوى ثالثة �أ�شهر بعد اال��ض��راب االخ�ير عن‬ ‫الطعام "�إ�ضراب الكرامة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف اخل�ف����ش �أن ال�ن�ق��ل ا��س�ت�ه��دف القيادي‬ ‫حممد �صبحة الذي انتخب ع�ضوا يف الهيئة القيادية‬ ‫العليا‪ ،‬وم���س��ؤول اللجنة الثقافية يف الهيئة‪ ،‬و�أحد‬ ‫قيادة اال�ضراب وهو رئي�س جمل�س احتاد طلبة جامعة‬ ‫ال�ن�ج��اح‪ ،‬ول��ه العديد م��ن اال� �ص��دارات الثقافية التي‬ ‫�أجنزها خالل اعتقاله‪.‬‬ ‫كما تعر�ض ل��ذات عملية النقل القيادي وع�ضو‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة الأ� �س�ي�ر معت�صم � �س �م��ارة‪ ،‬وه ��و �أح ��د قيادات‬ ‫الإ�� �ض ��راب وم �� �س ��ؤول جل�ن��ة امل �ح��ام�ين وع���ض��و قيادة‬ ‫الإ� �ض��راب‪ ،‬و�أح��د ال�شخ�صيات االع�ت�ب��اري��ة يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫يذكر �أن القيادات الثالث مل مي�ض على نقلهم‬ ‫�إىل �سجن جلبوع �سوى �أربعة �شهور‪ ،‬و�أن هناك قراراً‬

‫لدى م�صلحة ال�سجون بعدم ثبات القيادات يف �سجن‬ ‫ما �أكرث من �أربعة �شهور؛ يف حماولة خللط االوراق‪،‬‬ ‫وقمع ال�ق�ي��ادات‪ ،‬وخلق حالة م��ن الالا�ستقرار داخل‬ ‫ال�سجون ‪-‬وفق اخلف�ش‪.-‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪� ،‬أكدت م�صادر حقوقية فل�سطينية‬ ‫�أن �أربعة �أ�سرى فل�سطينيني م�ستمرون يف �إ�ضرابهم‬ ‫امل �ف �ت��وح ع��ن ال �ط �ع��ام يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال لأ�سباب‬ ‫خمتلفة‪ ،‬بينهما �أ� �س�يران حم ��رران يف �صفقة تبادل‬ ‫الأ�سرى الأخرية‪.‬‬ ‫وذك��ر "نادي الأ�سري" �أن "الأ�سري �سامر الربق‬ ‫من بلدة جيو�س ق�ضاء قلقيلية بد�أ �إ�ضرابه عن الطعام‬ ‫منذ ‪� 22‬أيار املا�ضي؛ ب�سبب اعتقاله الإداري منذ �أكرث‬ ‫من عامني‪ ،‬بينما الأ�سري ح�سن ال�صفدي من مدينة‬ ‫نابل�س م�ضرب عن الطعام منذ ‪ 21‬حزيران املا�ضي؛‬ ‫احتجاجا على جتديد االعتقال الإداري ملدة �ستة �أ�شهر‬ ‫بحقه‪ ،‬بعد اتفاق جرى يف عيادة �سجن الرملة‪� ،‬أف�ضى‬ ‫يف حينها �إىل �أن يتم الإف� ��راج عنه يف ت��اري��خ ‪ 29‬من‬ ‫ال�شهر ذات��ه‪ ،‬باعتباره الأم��ر الإداري ال�ساري املفعول‬ ‫والأخري وفقا لالتفاق"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان �أن "الأ�سري �أمي ��ن ال�شراونة‬ ‫من اخلليل‪ ،‬ي�ضرب هو الطعام هو الآخ��ر من الأول‬ ‫م��ن �شهر مت��وز املا�ضي؛ ب�سبب اعتقاله بعد الإفراج‬ ‫عنه يف �صفقة التبادل الأخ�ي�رة‪ ،‬ومطالبة ال�سلطات‬ ‫الإ�سرائيلية ب�إعادة حكمه ال�سابق‪� ،‬أم��ا الأ�سري �سامر‬ ‫العي�ساوي من مدينة القد�س فقد �أ�ضرب عن الطعام‬ ‫يف الأول من �شهر �آب احلايل؛ ب�سبب اعتقاله هو الآخر‬ ‫بعد الإفراج عنه يف �صفقة التبادل الأخرية"‪.‬‬ ‫كما مددت �سلطات االحتالل وللمرة التا�سعة على‬ ‫التوايل االعتقال الإداري ملدة (‪� )٣‬أ�شهر على الأ�سري‬ ‫تامر وليد �أبو�شامة (‪ )٢٧‬ع��ا ًم��ا‪ ،‬م��ن مدينة اخلليل‬

‫اال�سري القيادي عبا�س ال�سيد‬

‫جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �سلطات االح �ت�لال ق��ررت �إع �ط��اءه حكماً‬ ‫جوهرياً بعدم متديد اعتقاله‪ ،‬ولكنها �سحبت القرار‬ ‫وجددت متديده‪.‬‬ ‫و�أفاد املحامي جواد بول�ص ب�أنه مت ت�أجيل موعد‬ ‫جل�سة تثبيت الإداري التي �أجريت �أول �أم�س االثنني‬

‫�إىل اخلام�س ع�شر من ال�شهر احل��ايل‪ ،‬لتتم لدرا�سة‬ ‫القانونية لو�ضع الأ�سري �أبو �شامة‪.‬‬ ‫ي�شار �أن ت��ام��ر ط��ال��ب يف جامعة البوليتكنك يف‬ ‫مدينة اخلليل‪ ،‬واعتقلته الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة �أرب ��ع م ��رات م��ا جم�م��وع��ه �أك�ث�ر م��ن ثمانية‬ ‫�أ�شهر‪.‬‬

‫الكشف عن والدة أول طفل أنابيب ألسري فلسطيني بعد أسبوع‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اال�سري الق�سامي عمار الزبن‬

‫ك�شف الأ��س�ير الق�سامي ع�م��ار ال��زي��ن ع��ن جناح‬ ‫�أول جتربة زراعة طفل �أنابيب لأ�سري فل�سطيني‪ ،‬بعد‬ ‫متكنه م��ن جت��اوز الإج� ��راءات الإ�سرائيلية القا�سية‬ ‫بحق اال�سرى الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق��ال ال��زب��ن م��ن �سجنه �إن��ه وزوج �ت��ه �سريزقان‬ ‫مب�شيئة اهلل تعاىل بعد نحو �أ�سبوع بطفلهم "مهند"‪،‬‬ ‫بعد ف�شل جتربتني �سابقتني ل�ل��زراع��ة‪ ،‬وب�ع��د مرور‬ ‫�أكرث من ‪ 15‬عا ًما على اعتقاله‪.‬‬ ‫وذك��ر الأ��س�ير ال��زب��ن املتواجد يف �سجن هدارمي‬ ‫الإ�سرائيلي �أن امل�شروع بد�أ مطلع عام ‪ 2011‬املا�ضي‪،‬‬ ‫بعد قرار م�شرتك مع زوجته بتحدي الظروف وقهر‬ ‫ال�سجان‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن الفكرة طرحها �أح��د الأخ ��وة عام‬ ‫‪ ،2003‬ثم خرجت حليز التنفيذ على يد جمموعة من‬ ‫الأ�سرى مل تتكلل جتربتهم بالنجاح‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د ال��زب��ن �أن ال��داف��ع وراء التجربة �صرخة‬ ‫ح �ي��اة وا��س�ت�غ��اث��ة ل�ل��ذي��ن �أ� �ص �ب �ح��وا �أرق ��ام� �اً من�سية‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬قبل ذلك مل �أكن �أفكر كثرياً يف الأمر �سوى‬ ‫كلمة م��ام��ا‪ ،‬يقولها طفل ل��زوج�ت��ي بعد �أن تغادرها‬ ‫ابنتاي اللتني �أ�صبحتا عرو�ستني‪� ،‬إحداهما ولدت بعد‬ ‫اعتقايل ب�شهرين ون�صف"‪.‬‬ ‫وي�شدد على �أن الفكرة الق��ت ا�ستح�سان غالبية‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬مل �ألتق ب�أ�سري قط منذ �أن جنحت‬ ‫جتربتي �إال واع�ت�بر الأم��ر م�شروعه اخل��ا���ص‪ ،‬حتى‬

‫ب��د�أ غ�ير املتزوجني م��ن الأ��س��رى متحم�سون لنجاح‬ ‫التجربة‪ ،‬وينتظرون من يعلق اجلر�س حتى يخو�ضوا‬ ‫التحدي وك�أنهم يرون يف مهند �سفارتهم للحرية"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��ه ي�شجع �إخ��وان��ه الأ� �س��رى ع�ل��ى خو�ض‬ ‫التجربة‪ ،‬موجهاً ر�سالة لقادة املقاومة الفل�سطينية‬ ‫"ابنتي ال�صغرى بي�سان ت�س�ألني هل �سيكون على‬ ‫�شقيقي مهند �أن ينتظر ‪ 15‬عاماً �أخرى كما �أنتظرك‬ ‫يا بابا؟!"‬ ‫و�أرج��ع الأ�سري الزبن �إط�لاق ا�سم "مهند" على‬ ‫طفله ال �ق��ادم؛ تيمناً بال�شهيد مهند الطاهر الذي‬ ‫قتله االحتالل الإ�سرائيلي خالل حملة ال�سور الواقي‬ ‫يف مدينة نابل�س عام ‪ ،2002‬وكانت "�إ�سرائيل" ت�صف‬ ‫الطاهر �أنه املهند�س اخلام�س يف كتائب الق�سام‪.‬‬ ‫والأ�سري عمار الزبن من مدينة نابل�س‪ ،‬حمكوم‬ ‫‪ 26‬م�ؤبد و‪ 25‬عاماً ق�ضى منها ‪ 15‬عاماً يف ال�سجون‪،‬‬ ‫وله ابنتان ب�شائر الن�صر وبي�سان‪ ،‬واعتقل ‪ 3‬مرات يف‬ ‫مطلع الت�سعينيات‪ ،‬وا�ست�شهد �شقيقه ب�شار عام ‪،1994‬‬ ‫فيما ا�ست�شهدت والدته يف �إ�ضراب الأ�سرى عام ‪.2009‬‬ ‫خطوة مت�أخرة‬ ‫من جانبها‪ ،‬بدت زوجة الأ�سري �أم ب�شاير متحم�سة‬ ‫كثرياً للفكرة‪ ،‬م�ؤكدة �أنها القت ت�شجيعاً كبرياً من‬ ‫عائلتها و�أبناء جمتمعها على تلك اخلطوة‪ ،‬و�أ�ضافت‪:‬‬ ‫"الكل يلومني على عدم الإقدام على اخلطوة خالل‬ ‫الـ‪ 15‬عاماً املا�ضية"‪.‬‬ ‫وقالت �أم ب�شاير املتحدرة من بلدة ميثلون ق�ضاء‬ ‫جنني �شمال ال�ضفة الغربية‪� ،‬إن�ه��ا �ستجرى عملية‬

‫الوالدة يوم االثنني املقبل الثالث ع�شر من �أغ�سط�س‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وت�شجع �أم ب�شاير ‪-‬ال��ذي ا�ست�شهد �شقيق زوجها‬ ‫ووالدته وتويف عمها نظرياتها من زوجات الأ�سرى‪-‬‬ ‫ع �ل��ى خ��و���ض ال �ت �ج��رب��ة لإع� � ��ادة احل �ي��اة لأزواج� �ه ��م‪،‬‬ ‫وقالت‪" :‬ملاذا ن�ست�سلم‪ ،‬معاً لنحيي �أزواجنا يف الأ�سر‬ ‫ونح�س�سهم يف �أب��وت�ه��م‪ ،‬وي�ك��ون عندهم عيلة ويربوا‬ ‫�أوالدهم‪ ،‬وينجبوا �شباباً لفل�سطني"‪.‬‬ ‫حماوالت متوا�صلة‬ ‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر فل�سطينية �إن ع ��دة حم ��اوالت‬ ‫ق��ام بها ع��دد م��ن ق��ادة الق�سام يف �سجون االحتالل‬ ‫خالل ال�سنتني الأخريتني للإجناب ولكنها مل تكلل‬ ‫بالنجاح؛ ومنها حماولتان فا�شلتان للأ�سري عمار‬ ‫الزبن قبل �أن تنجح حماولته الثالثة‪.‬‬ ‫وكذلك حماولة قام بها املحرر الق�سامي ح�سام‬ ‫ب ��دران م��ن مدينة نابل�س ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وذل��ك قبل‬ ‫الإفراج عنه من �سجون االحتالل �ضمن �صفقة وفاء‬ ‫الأح��رار؛ حيث �أجريت عملية الزراعة لزوجته ولكن‬ ‫احلمل ف�شل بعد �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار امل�صدر �إىل �أن احل��رك��ة الأ��س�يرة مل تكن‬ ‫ترغب يف الإع�ل�ان ع��ن جن��اح احلمل ل��زوج��ة الأ�سري‬ ‫الزبن يف مراحله الأوىل؛ خ�شية قيام �سلطات االحتالل‬ ‫ب�إجراءات عقابية قد ت�ؤدي مثال �إىل �إجها�ض اجلنني‪،‬‬ ‫على اعتبار �أن هذه اخلطوة تعترب حتديا �صارخا لها‬ ‫و�سابقة لها ما بعدها‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫مقتل عشرين «مسلحا» يف ضربة جوية مصرية يف سيناء‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال م�س�ؤول باجلي�ش امل�صري و�شهود عيان‬ ‫�إن م�صر �شنت غ ��ارات ج��وي��ة ق��رب ح��دوده��ا مع‬ ‫�إ�سرائيل ي��وم الأرب�ع��اء وقتلت �أك�ثر من ‪ 20‬ممن‬ ‫ي�شتبه �أنهم من الإ�سالميني املت�شددين يف حملة‬ ‫ت�ستهدف اجلهاديني الذين يلقى باللوم عليهم يف‬ ‫هجوم ا�ستهدف قوات حر�س احلدود امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أع�ق�ب��ت ال �غ��ارات اجل��وي��ة ح��ول ب�ل��دة ال�شيخ‬ ‫زوي��د على بعد ع�شرة كيلومرتات من قطاع غزة‬ ‫ا�شتباكات ليل يوم الثالثاء بني م�سلحني وقوات‬ ‫الأم ��ن ع�ن��د ع��دد م��ن ن�ق��اط التفتي�ش يف �شمال‬ ‫منطقة �سيناء امل�صرية‪.‬‬ ‫وقتل م�سلحون ‪ 16‬من �أف��راد حر�س احلدود‬ ‫ي��وم الأح��د يف �أع�ن��ف هجوم على ق��وات الأم��ن يف‬ ‫�شبه جزيرة �سيناء منذ ع�شرات ال�سنني‪ .‬وا�ستولوا‬ ‫على مدرعتني القتحام احل��دود مع «�إ�سرائيل»‪،‬‬ ‫حيث قتلتهم النريان اال�سرائيلية يف نهاية الأمر‪.‬‬ ‫وقالت "ا�سرائيل" �إن العمل الع�سكري امل�صري‬ ‫رد فعل �ضروري للتعامل مع جماعات تهدد الأمن‬ ‫بامتداد احلدود ال�صحراوية املعزولة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ��ش�ه��ود يف ال�ب�ل��دة �أن �ه��م ر�أوا طائرتني‬ ‫ع�سكريتني حتلقان ف��وق املنطقة و�سمعوا دوي‬ ‫ان�ف�ج��ارات‪ .‬وق��ال �آخ ��رون ق��رب البلدة �إن�ه��م ر�أوا‬ ‫ثالث �سيارات تق�صف‪.‬‬ ‫وق ��ال ق��ائ��د ع�سكري يف �سيناء ل��روي�ترز �إن‬ ‫القوات دخلت قرية التومة قرب ال�شيخ زوي��د يف‬ ‫�إطار العملية بعد �أن تلقى اجلي�ش معلومات عن‬ ‫�أن �إ�سالميني مت�شددين يقيمون هناك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف مكاملة هاتفية‪" :‬جنحنا يف دخول‬ ‫ق��ري��ة ال�ت��وم��ة وقتلنا ‪� 20‬إره��اب �ي��ا ودم��رن��ا ثالث‬ ‫مركبات مدرعة للإرهابيني والعمليات ال تزال‬ ‫م�ستمرة"‪.‬‬ ‫وكثفت «�إ��س��رائ�ي��ل» �ضغوطها على احلكومة‬ ‫امل�صرية لل�سيطرة على احل��دود‪ .‬وتوعد اجلي�ش‬ ‫امل�صري برد قا�س على املهاجمني وو�صفهم ب�أنهم‬ ‫"كفرة فجرة"‪.‬‬ ‫ومل يظهر م�ؤ�شر يذكر على قيام قوات الأمن‬ ‫امل�صرية باتخاذ �إج��راءات م�شددة حتى ليل �أم�س‬ ‫الثالثاء عندما فتح م�سلحون النار على عدد من‬ ‫نقاط التفتي�ش يف العري�ش‪.‬‬ ‫كما ه��اج��م م�سلحون ن�ق��اط تفتي�ش يف رفح‬ ‫املتاخمة لقطاع غزة و«�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫وقال بيان �أ�صدرته وزارة الداخلية �إن ثالثة‬ ‫من رجال ال�شرطة و�أحد ال�سكان �أ�صيبوا يف تلك‬ ‫الهجمات‪.‬‬

‫ط ��ال ��ب ع � ��دد م� ��ن اخل� �ب ��راء ال�سيا�سيني‬ ‫وال �ع �� �س �ك��ري�ين م ��ن ال��رئ �ي ����س حم �م��د مر�سي‬ ‫ب �� �ض��رورة �إ�� �ص ��دار ق ��رار ف ��وري بت�شكيل جلنة‬ ‫لتق�صي احلقائق يف الهجوم ال��ذي راح �ضحيته‬ ‫‪ 16‬جنديا يف مدينة رفح احلدودية م�ساء الأحد‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وعر�ض نتائج هذا التحقيق على الر�أي‬ ‫العام وحما�سبة املق�صرين املت�سببني يف وقوعه‪.‬‬ ‫وج��اءت تلك املطالبات يف �ضوء ت�صريحات‬ ‫رئي�س جهاز املخابرات العامة اللواء مراد موايف‬ ‫التي انفردت بها وكالة الأنا�ضول للأنباء م�ساء‬ ‫الثالثاء والتي �أكد خاللها �إن املخابرات امل�صرية‬ ‫كانت لديها معلومات م�سبقة حول هجوم الأحد‬ ‫الدامي‪ ،‬فيما �شدد بيان للمخابرات �صدر عقب‬ ‫ه��ذا الت�صريح على �أن��ه ج�ه��از جمع معلومات‬ ‫ولي�س جهازا تنفيذيا يف �إ�شارة �ضمنية‪� ،‬إىل �أنه‬ ‫�أبلغ االجهزة التنفيذية املعنية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �إج� �م ��اع اخل �ب��راء على‬ ‫�ضرورة ت�شكيل مثل هذه اللجنة �إال �أنهم اختلفوا‬ ‫يف �أحقية الرئي�س امل�صري اجلديد يف معاقبة‬ ‫املق�صرين يف تلك احلادثة حيث ر�أي بع�ضهم �أن‬ ‫االعالن الد�ستوري املكمل الذي �أ�صدره املجل�س‬

‫طنطاوي‬ ‫يتغيب عن‬ ‫أول اجتماع‬ ‫لحكومة قنديل‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ت �غ � ّي��ب امل �� �ش�ي�ر حممد‬ ‫ح �� �س�ين ط �ن �ط��اوي‪ ،‬رئي�س‬ ‫امل �ج �ل ����س الأع � �ل� ��ى للقوات‬ ‫امل �� �س �ل �ح��ة ووزي � � ��ر ال ��دف ��اع‬ ‫امل �� �ص��ري‪ ،‬ع��ن ح���ض��ور �أول‬ ‫اجتماع للحكومة اجلديدة‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة ال ��دك� �ت ��ور ه�شام‬ ‫ق � �ن� ��دي� ��ل‪� �� ،‬ص� �ب ��اح ال � �ي� ��وم‪،‬‬ ‫الأربعاء‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م �ك �ت��ب رئي�س‬ ‫ال � � ��وزراء �إن ال� �ل ��واء ح�سن‬ ‫ال ��روي� �ن ��ي‪ ،‬م �� �س��اع��د وزي ��ر‬ ‫ال ��دف ��اع‪ ،‬ح���ض��ر االجتماع‬ ‫م� � � �ن � � ��دو ًب � � ��ا ع� � � ��ن امل� ��� �ش�ي�ر‬ ‫طنطاوي‪.‬‬ ‫و�سبق �أن قالت م�صادر‬ ‫ع �� �س �ك��ري��ة مل ��را�� �س ��ل وكالة‬ ‫"الأنا�ضول" ل�ل�أن �ب��اء �إن‬ ‫امل�شري طنطاوي �سيحتفظ‬ ‫مب �ن��ا� �ص��ب "القائد العام‬ ‫للقوات امل�سلحة" و"رئي�س‬ ‫امل �ج �ل ����س الأع � �ل� ��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة"‪ ،‬و"وزير الدفاع"‪،‬‬ ‫ما مينحه د�ستور ًيا و�ضعية‬ ‫�أك �ب�ر م��ن رئ�ي����س ال � ��وزراء‪،‬‬ ‫وبالتاىل يعفى من ح�ضور‬ ‫اجتماعات جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫ح� �ت ��ى ال ي �� �ص �ب��ح مو�ضع‬ ‫تكليف مم��ن ه��و �أدن ��ى منه‬ ‫وظيفيًا‪.‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫املستفيد‬ ‫من الجريمة‬

‫اجلي�ش امل�صري �شن حملة �أمنية وا�سعة يف �سيناء (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وركز الرد الع�سكري الفوري على ال�شيخ زويد‬ ‫وهي بلدة �أ�صبحت ت�سيطر عليها القبائل البدوية‬ ‫يف الوقت الذي فقدت فيه ال�سلطات �سيطرتها على‬ ‫�أج��زاء من �شمال �سيناء بعد الإط��اح��ة بالرئي�س‬ ‫ال�سابق ح�سني مبارك العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ�صبحت هذه البلدة التي تعاين من �صعوبات‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة تعتمد ب���ش��دة ع�ل��ى ت�ه��ري��ب الب�ضائع‬ ‫والأف��راد عرب االنفاق املت�صلة بغزة منذ ان�سحاب‬ ‫ا�سرائيل من القطاع‪.‬‬ ‫ويف ال�ع��ري����ش ت��دف��ق ال���س�ك��ان ع�ل��ى ال�شوارع‬ ‫ليل ال�ث�لاث��اء ملطالبة احل�ك��وم��ة بحماية �أف�ضل‬ ‫وبالت�سليح ل�ل��دف��اع ع��ن �أنف�سهم ب�ع��د �أن هاجم‬ ‫م�سلحون نقاط التفتي�ش يف املدينة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط �إن من بني‬ ‫نقاط التفتي�ش التي ا�ستهدفت يوم الأربعاء نقطة‬ ‫هوجمت ‪ 28‬م��رة قبل ذل��ك منذ قيام االنتفا�ضة‬

‫ال�شعبية التي �أطاحت مببارك العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أغلقت قوات الأمن طريق العري�ش ال�سريع‬ ‫عقب بداية العملية الع�سكرية‪ .‬وقطعت الكهرباء‬ ‫واالنرتنت و�إر�سال الهواتف املحمولة يف املنطقة‪.‬‬ ‫وال�ع�م�ل�ي��ة ال �ت��ي ي �ق��وم ب�ه��ا اجل�ي����ش امل�صري‬ ‫واح��دة من �أك�بر العمليات على ما يبدو منذ �أن‬ ‫وقعت م�صر معاهدة �سالم مع "ا�سرائيل" عام‬ ‫‪ 1979‬وال�ت��ي ت�ضع ق�ي��ودا ��ص��ارم��ة على حتركات‬ ‫القوات يف �سيناء‪.‬‬ ‫وتقول ا�سرائيل �إنها وافقت يف املا�ضي على‬ ‫طلبات م�صرية بجلب املزيد من القوات �إىل �سيناء‬ ‫كما �أن بنود املعاهدة ال متثل عقبة امام حماربة‬ ‫املت�شددين الذين يهددون البلدين‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��ام��و���س ج�ل�ع��اد امل �� �س ��ؤول اال�سرائيلي‬ ‫الرفيع يف وزارة الدفاع لراديو «�إ�سرائيل» اليوم‪:‬‬ ‫"ما نراه يف م�صر هو غ�ضب كبري و�إ�صرار من‬

‫النظام واجلي�ش على االهتمام بامل�س�ألة وفر�ض‬ ‫النظام يف �سيناء‪ ،‬لأن هذه هي م�س�ؤوليتهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هذا �ش�أن م�صري يتواله م�صريون‬ ‫على �أ��س��ا���س املعلومات امل�ت��وف��رة ل��دي�ه��م‪� ...‬إذا مل‬ ‫ي��زي�ل��وا (اخل �ط��ر) وي�ق�ت�ل�ع��وه ف���س��وف ي�ستمر يف‬ ‫توجيه ال�ضربات"‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق من يوم الثالثاء قال م�صدر‬ ‫�أمني �آخر و�شاهد عيان �إن م�صر بد�أت تغلق �أنفاق‬ ‫التهريب �إىل غزة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حكومة م�ب��ارك تتعاون ع��ن كثب مع‬ ‫ا�سرائيل لت�أمني املنطقة احلدودية حتى �أطيح به‬ ‫يف انتفا�ضة �شعبية قبل ‪� 18‬شهرا‪.‬‬ ‫ومهدت الثورة الطريق لأول انتخابات حرة‬ ‫�أ��س�ف��رت ع��ن انتخاب الرئي�س الإ��س�لام��ي حممد‬ ‫مر�سي الذي مل يخترب بعد التزامه بالتعاون مع‬ ‫الدولة العربية‪.‬‬

‫دعوات ملرسي بتشكيل لجنة تحقيق يف هجوم رفح‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬

‫‪11‬‬

‫الع�سكري قبيل انتخاب مر�سي مل مينحه هذا‬ ‫احل ��ق ب�ي�ن�م��ا ي ��ري �أخ � ��رون �أن ح��ق م�ك�ف��ول له‬ ‫باعتبار القائد الأعلى للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫�صفوت الزيات اخلبري الع�سكري قال ملرا�سلة‬ ‫وكالة الأنا�ضول للأنباء‪� ،‬إن "ت�صريحات اللواء‬ ‫مراد موايف رئي�س جهاز املخابرات العامة حملت‬ ‫ر�سالة وا�ضحة ب�ش�أن امل�سئول عن حادث رفح‪ ،‬كما‬ ‫�أنه �أعفي نف�سه �شخ�صيا من تلك امل�سئولية"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬بناء ع�ل��ى ه ��ذه الت�صريحات‪،‬‬ ‫م��ن ال �� �ض��روري �أن ي �ق��وم رئ �ي ����س اجلمهورية‬ ‫بت�شكيل جلنة حتقيق وا�سعة ون��اج��زة لتحديد‬ ‫اجلهة والأط��راف امل�سئولة عن وق��وع مثل هذه‬ ‫املذبحة"‪.‬‬ ‫ور�أى ال��زي��ات �أن "من ح��ق رئ�ي����س جهاز‬ ‫املخابرات اعفاء نف�سه ‪ ،‬فالتن�سيق الأمني بني‬ ‫م�صر وا�سرائيل ي�ؤكد �أن جهاز املخابرات لديه‬ ‫م�ع�ل��وم��ات خ��ا� �ص��ة‪ ،‬و�أن ا� �س��رائ �ي��ل � �ص��در عنها‬ ‫حتذيرات م�سبقة �أبلغتها مل�صر"‪.‬‬ ‫ال��زي��ات ��ش��دد ع�ل��ى وج ��ود تق�صري يف هذه‬ ‫احل��ادث��ة وارج �ع��ه �إىل "وجود ر�أ� �س�ين يف قيادة‬ ‫البالد"‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬على الرغم من �أن االعالن‬ ‫الد�ستوري املكمل اعطى احلق للقوات امل�سلحة‬ ‫يف �إدارة �شئونها الداخلية‪ ،‬لكن على الرئي�س �أن‬

‫يقوم ب��دوره كقائد �أعلى للقوات امل�سلحة حتى‬ ‫و�أن مل يقبل اجلي�ش بذلك"‪.‬‬ ‫يف االجت � � ��اه ن �ف �� �س��ه‪� �� ،‬ش ��دد حم �م��د ق ��دري‬ ‫�سعيد اخلبري اال�سرتاتيجي والع�سكري مبركز‬ ‫الأه ��رام للدرا�سات ال�سيا�سية واال�سرتاتيجية‬ ‫على �ضرورة ت�شكيل الرئا�سة للجنة حتقيق يف‬ ‫حادثة رف��ح ت�ضم ع�سكرين ومدنيني للوقوف‬ ‫على حقيقة ما يحدث‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬مقتل اجل �ن��ود امل �� �ص��ري�ين حدث‬ ‫جلل بعد ثورة يناير وت�صريحات موايف لوكالة‬ ‫الأنا�ضول ت�ؤكد �أن هناك مق�صرا يجب �أن يبادر‬ ‫الرئي�س ملحا�سبته"‪.‬‬ ‫وعن اجلهة التي يحتمل ان تكون م�س�ؤولة‪،‬‬ ‫�أو�ضح �سعيد �أن "جهاز املخابرات العامة ير�سل‬ ‫تقاريره ب�شكل مبا�شر �إىل وزارة الدفاع واملخابرات‬ ‫احلربية‪ ،‬كما �أن هناك مكتبا للمخابرات العامة‬ ‫يف �سيناء ميد القوات امليدانية باملعلومات اوال‬ ‫ب� ��أول‪ ،‬بينما ت�ق��دم امل�خ��اب��رات للرئي�س تقارير‬ ‫دورية وعامة ولي�ست تف�صيلية"‪.‬‬ ‫وتابع قدري �أن "من حق رئي�س اجلمهورية‬ ‫�إق��ال��ة امل�سئول ع��ن التق�صري ال��ذي ح��دث‪ ،‬ولو‬ ‫��ص��دق ح��دي��ث م ��وايف‪ ،‬ف ��إن امل�سئول املبا�شر هو‬ ‫رئي�س الأرك��ان لأن��ه امل�سئول عن ت�أمني اجلنود‬

‫وحتركاتهم ثم القائد امليداين ب�سيناء"‪.‬‬ ‫ط�ل�ع��ت م���س�ل��م اخل �ب�ي�ر ال �ع �� �س �ك��ري طالب‬ ‫ب��دوره بالتحقيق فيما ح��دث يف رف��ح و�أن يكون‬ ‫هذا التحقيق "بتكليف وحتت ا�شراف م�ؤ�س�سة‬ ‫الرئا�سة لتحديد اوجه الق�صور"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫املخابرات العامة جهاز معلوماتي له حق حتديد‬ ‫اجلهات املنوط بها تلقي املعلومات منه كما له‬ ‫احلق يف رفع التقارير �إىل الرئا�سة"‪.‬‬ ‫وطالب م�سلم ب�ضرورة �أن "ي�شمل التحقيق‬ ‫جهاز املخابرات للوقف على طبيعة املعلومات‬ ‫التي تو�صل �إليها ومتى وملن �أعطاها"‪.‬‬ ‫وحمل م�سلم امل�سئولية للقائد امليداين يف‬ ‫�سيناء ب�شكل مبا�شر وق��ال �إن "حالة املفاج�أة‬ ‫وم �ق �ت��ل ج�م�ي��ع �أف� � ��راد ال �ك �م�ين ال� ��ذي تعر�ض‬ ‫للهجوم الأحد املا�ضي ي�ؤكد �أن هناك حالة من‬ ‫الرتاخي يف �صفوف القوات‪ ،‬فاملنطقة بطبيعتها‬ ‫خطرية ووقوع عدد من الهجمات ال�سابقة على‬ ‫الأك�م�ن��ة وك��ذل��ك على خ��ط ت�صدير ال�غ��از كان‬ ‫ي�ستوجب حالة من احلذر وا�ستعدادا �أكرب من‬ ‫ذلك"‪.‬‬ ‫�إال �أن م�سلم يري �أن��ه لي�س من حق رئا�سة‬ ‫اجل �م �ه��وري��ة م �ع��اق �ب��ة امل �ق �� �ص��ر‪ ،‬لأن الإع �ل��ان‬ ‫الد�ستوري املكمل مل مينحه هذا احلق‪.‬‬

‫رئيس وزراء الصومال يرتشح ملنصب الرئاسة‬ ‫(اجلزيرة نت)‬ ‫�أعلن رئي�س ال��وزراء ال�صومايل عبد ال��ويل حممد علي‬ ‫ر�سميا تر�شحه للمن�صب الرئا�سي املتوقع �إجراء الت�صويت عليه‬ ‫يف الع�شرين من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وفق ما ين�ص عليه م�شروع‬ ‫خريطة الطريق ال��ذي اتفقت عليه الأط ��راف ال�صومالية‬ ‫والذي يهدف �إىل �إنهاء املرحلة االنتقالية يف البالد‪.‬‬ ‫ويف منا�سبة �أقيمت الثالثاء مبقدي�شو مب�شاركة وزراء‬ ‫ونواب �إىل جانب عدد غفري من �أن�صاره‪ ،‬قال علي �إنه ي�ستفيد‬ ‫من جتربة قيادته للحكومة احلالية التي و�صفها بحكومة‬ ‫الإن �ق��اذ ال��وط�ن��ي وال �ت��ي حققت �إجن � ��ازات ك�ث�يرة م��ن بينها‬ ‫حت�سني الو�ضع الأمني يف البالد من خالل انتزاع ال�سيطرة‬ ‫يف عدة مدن من بينها العا�صمة من ال�شباب املجاهدين‪ ،‬وفق‬ ‫قوله‪.‬‬ ‫كما اعترب اجلهود التي بذلت لإغاثة منكوبي اجلفاف‬ ‫باملناطق اجلنوبية ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وتطبيق ب�ن��ود مهمة من‬ ‫م���ش��روع خ��ري�ط��ة ال�ط��ري��ق كالت�صديق ع�ل��ى ال��د��س�ت��ور‪ ،‬من‬ ‫الإجن��ازات التي حت�سب حلكومته‪ ،‬مما �شجعه على الرت�شح‬ ‫من �أجل الفوز بتويل من�صب رئا�سة البالد‪ ،‬وقال‪�" :‬أخريا �أنا‬ ‫مر�شح ملن�صب رئي�س البالد"‪.‬‬

‫وعود‬

‫ووع� ��د يف ح ��ال ف� ��وزه رئ �ي �� �س��ا ب�تر� �س �ي��خ دع ��ائ ��م الأم ��ن‬ ‫واال�ستقرار يف البالد من خالل �إعادة ت�شكيل اجلي�ش الوطني‬ ‫والأجهزة الأمنية املختلفة وتعزيز قدراتها وجتهيزها ب�شكل‬ ‫جيد‪ ،‬وحت�سني و�ضعية �أف��راده��ا حتى ميكنها من �أداء املهام‬ ‫املنوطة بها من الدفاع عن البالد وحفظ الأمن واال�ستقرار‬ ‫وفقا لكالمه‪.‬‬ ‫ويف �إط� ��ار وع� ��وده �أي���ض��ا �أو� �ض��ح �أن ��ه اق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬وبهذا‬ ‫يعطي �أولوية جلوانب التنمية وخلق فر�ص عمل للعاطلني‬ ‫عن العمل‪ .‬وق��ال "الدول تعتمد على مواردها االقت�صادية‪،‬‬ ‫وال���ص��وم��ال ل��ه م ��وارد اقت�صادية ك��اف�ي��ة‪ ،‬م��ع ذل��ك يالحقنا‬ ‫اجل��وع يف ك��ل م�ك��ان‪ ،‬ه��ذا ال يعقل �أن��ا �أرك��ز على �أن ي�ستفيد‬ ‫ال�صوماليون جيدا من مواردهم املختلفة"‪.‬‬ ‫كما �أ�شار �إىل �أنه يعمل على بناء عالقات جيدة مع دول‬ ‫العامل عامة ودول اجلوار ب�شكل خا�ص‪ ،‬والعي�ش معها يف ح�سن‬ ‫جوار‪ ،‬وطالب رئي�س الوزراء ال�شعب و�أع�ضاء الربملان املتوقع‬

‫يفيدنا ونحن نتدبر حادث قتل ال�ستة ع�شر جنديا و�ضابطا‬ ‫م�صريا يف رفح �أن نطالع التعليقات الإ�سرائيلية على احلدث‬ ‫الكبري‪ .‬ذل��ك �أنها تلقي �أ��ض��واء كا�شفة على احل��دث‪ ،‬خمتلفة‬ ‫عن الأ�صداء الغوغائية واملبتذلة التي باتت حتفل بها و�سائل‬ ‫الإعالم امل�صرية املكتوبة واملرئية‪ .‬من هذه التعليقات ما يلي‪:‬‬ ‫ ال يوجد �أي دليل يربط غزة مبا حدث يف رفح‪ ،‬وقادتنا‬‫معنيون يف حقيقة الأم��ر بالوقيعة بني م�صر وغ��زة ــ �آل��ون بن‬ ‫ديفيد معلق ال�شئون الع�سكرية يف القناة العا�شرة الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫يف تعليق جرى بثه يف ن�شرة ال�ساعة الثامنة م�ساء الأحد ‪،7/5‬‬ ‫الذي وقع فيه احلادث‪.‬‬ ‫ �إ�سرائيل كانت لديها معلومات عن هجوم رفح قبل عدة‬‫�أي��ام‪ ،‬وقد مت �إن��ذار امل�ستوطنات املحيطة بها �صحيفة ه�آرت�س ــ‬ ‫الأح��د املا�ضي‪ ،‬للعلم �أعلن �أن رئي�س ال��وزراء بنيامني نتنياهو‬ ‫ق��دم التهنئة �إىل رئي�س املخابرات ي��ورام كوهني على توفريه‬ ‫املعلومات امل�سبقة عن عملية رفح‪.‬‬ ‫ �إ�سرائيل هي الطرف الوحيد امل�ستفيد مما جرى يف رفح‪،‬‬‫لذلك فمن امل�ستحيل م��ن الناحية العقلية �أال يكون لها يد‬ ‫فيما حدث ‪-‬املعلق اال�سرتاتيجي رامي ايدلي�س يف حديث بثته‬ ‫الإذاعة العربية �صباح االثنني ‪.7/6‬‬ ‫ �أف�ضل �إجناز حققته عملية رفح �أنها قامت بت�أليب الر�أي‬‫ال�ع��ام امل�صري على غ��زة ـ�ـ بنيامني ب��ن اليعازر �صديق مبارك‬ ‫احلميم والوزير ال�سابق والنائب الربملاين ا��لايل‪ ،‬يف مقابلة له‬ ‫مع �إذاعة اجلي�ش الإ�سرائيلي مت بثها يف ال�ساعة الثامنة والربع‬ ‫من م�ساء االثنني ‪.7/6‬‬ ‫ «�إ�سرائيل» متار�س النفاق يف �سيا�ستها‪ .‬ففي حني تطالب‬‫م�صر ب�ضبط الأم��ن يف �سيناء‪� ،‬إال �أن�ه��ا ترف�ض �إع ��ادة النظر‬ ‫يف بع�ض ب�ن��ود ات�ف��اق�ي��ة ال���س�لام (ك��ام��ب دي�ف�ي��د) ـ �ـ امل�ست�شرق‬ ‫الإ�سرائيلي ي��ارون ف��ري��دم��ان يف ت�صريح ل��ه ن�شر على موقع‬ ‫�صحيفة «يديعوت �أحرونوت» م�ساء االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫هذه مقدمة متهد الطريق للإجابة عن ال�س�ؤال الذي بات‬ ‫ما يطرح يف �أعقاب كل جرمية‪ .‬ال يعرف الفاعل فيها �أو الهدف‬ ‫منها‪ ،‬ال�س�ؤال هو‪ :‬من امل�ستفيد و�صاحب امل�صلحة يف ارتكاب‬ ‫اجلرمية؟ ــ يف احلالة التي نحن ب�صددها ت�شري الأ�صابع �إىل‬ ‫ثالثة �أطراف هي‪:‬‬ ‫ اجلهاديون التكفرييون يف �سيناء‪ ،‬الذين يبدو �أن لهم‬‫ح�ضورا يف �أو�ساط بع�ض القبائل مل يكن يف احل�سبان‪ .‬ونن�سب‬ ‫�إليهم ع��دة عمليات وقعت يف �سيناء‪ ،‬كانت كلها موجهة �ضد‬ ‫العدو الإ�سرائيلي‪ .‬وذلك مفهوم ورمبا كان مربرا باعتبار �أن‬ ‫�إ�سرائيل دول��ة اح�ت�لال ال تكف ع��ن ارت�ك��اب اجل��رائ��م اليومية‬ ‫بحق الفل�سطينيني‪ .‬ولكن الأمر الذي ي�ستع�صي فهمه هو ملاذا‬ ‫يوجهون �سالحهم �إىل اجلي�ش امل�صري‪ ،‬ولأن ذلك مل يحدث‬ ‫يغي‬ ‫من قبل‪ ،‬ف�إن حدوثه يف الوقت الراهن ي�صبح م�ستبعدا‪ .‬ال رِّ‬ ‫من ذلك اال�ستنتاج �أن بع�ضا من ه�ؤالء ا�شتبكوا مع ال�شرطة يف‬ ‫ال�سابق �أو هاجموا �أحد مقارها‪ ،‬لأن لل�شرطة معهم ومع غريهم‬ ‫من بدو �سيناء «�سوابق» �سيئة دفعت بع�ض ال�شبان �إىل حتني‬ ‫الفر�صة للث�أر من عنا�صرها ردا لإهانة �أو ت�صفية حل�ساب‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن عالقات البدو باجلي�ش �أف�ضل كثريا من عالقتهم بال�شرطة‪.‬‬ ‫يرجح كفة اال�ستبعاد �إن مل يكن يح�سمه �أن اجلماعة اجلهادية‬ ‫يف �سيناء �أ�صدرت بيانا �أعلنت فيه �أنه ال عالقة لها باجلرمية‪.‬‬ ‫ حركة حما�س يف غزة‪ .‬وقوع اجلرمية يف الوقت الراهن‬‫بوجه �أخ�ص ي�ستبعد حمل حما�س بها‪ .‬وقد كان تعليق حمرر‬ ‫ال�شئون الع�سكرية بالقناة العا�شرة الإ�سرائيلية‪ ،‬الذي �سبقت‬ ‫الإ�شارة �إليه واعيا بهذه احلقيقة‪ .‬ذلك �أن الأجواء الإيجابية يف‬ ‫عالقة حما�س بالقاهرة التي تلوح الآن �أف�ضل منها يف �أي وقت‬ ‫م�ضى‪� .‬إىل جانب �أن وجود الإخوان كفاعل �أ�سا�سي يف ال�سلطة‪،‬‬ ‫�أحيا الأمل يف �إمكانية حت�سني عالقة حما�س بالقاهرة‪ .‬جتلى‬ ‫ذل��ك يف اال�ستقبال الر�سمي ال��ذي حظي به رئي�س وزراء غزة‬ ‫ال�سيد �إ�سماعيل هنية يف القاهرة‪ ،‬والتقائه لأول مرة مع رئي�س‬ ‫جمهورية م�صر‪ .‬وهي خطوة متت و�سط كالم كثري عن تي�سريات‬ ‫�أف�ضل للفل�سطينيني يف معرب رفح‪ ،‬و�إ�سهام م�صر يف حل م�شكلة‬ ‫الطاقة يف غزة‪ .‬وهي �أجواء احتملت انتقال نائب رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة حما�س‪ ،‬الدكتور مو�سى �أبومرزوق‪ ،‬من دم�شق‬ ‫�إىل القاهرة واتخاذها مقرا له‪ .‬كما قبلت ب�إقامة �أ�سرة الدكتور‬ ‫رم�ضان �شلح الأمني العام حلركة اجلهاد الإ�سالمي يف القاهرة‬ ‫بعد نزوحهم من دم�شق‪ ،‬و�إن ك��ان الدكتور رم�ضان نف�سه مل‬ ‫مينح حق الإقامة وي�أتي �إىل م�صر زائرا بني احلني والآخر‪.‬‬ ‫يف م�ث��ل ه��ذه الأج� ��واء ه��ل يعقل �أن ت�ق��وم ح��رك��ة حما�س‬ ‫بارتكاب جرمية قتل امل�صريني يف رفح �أو امل�ساعدة عليها ب�أي‬ ‫وج��ه؟ لو �أن ذلك حدث يف عهد مبارك لفهمنا و�إن مل نوافق‬ ‫عليه‪ ،‬لأن الرجل والدائرة املحيطة به مل حتمل للفل�سطينيني‬ ‫عموما وللمقاومة الإ�سالمية خ�صو�صا �أي مودة �أو ح�سن ظن‪.‬‬ ‫لكننا ال نت�صور �أن تفعلها حما�س لكي جته�ض الأمل يف موقف‬ ‫ال�ث��ورة االيجابي �إزاءه ��ا بعد ال�ث��ورة‪ ،‬لأن ذل��ك مبثابة انتحار‬ ‫�سيا�سي ال �أظن �أن عاقال ميكن �أن يقبل به‪.‬‬ ‫�إذا ا�ستبعدنا اجلهاديني التكفرييني‪ ،‬وا�ستبعدنا �أي دور‬ ‫حلما�س يف العملية‪ .‬فلم يبق �سوى الطرف الإ�سرائيلي‪ ،‬الذي‬ ‫ا�ستهدفته التعليقات التي �سبقت الإ�شارة �إليها‪ .‬لذلك لنا معه‬ ‫وقفة خا�صة يوم ال�سبت املقبل ب�إذن اهلل‪.‬‬

‫القبض على كندي متهم بالتورط‬ ‫يف أحداث سيناء‬

‫تعيينهم الأي��ام املقبلة ب�إعطاء ثقتهم ل��ه وت��أي�ي��ده يف الفوز‬ ‫مبن�صب الرئا�سة قائال "�أنا �أعتمد على اهلل و�أعتمد على‬ ‫ثقتكم و�صوتكم"‪.‬‬ ‫ويف رده على التقارير التي �أعدتها وحدة املراقبة التابعة‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة وال�ت��ي تتهم امل�س�ؤولني الكبار م��ن احلكومة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة‪ ،‬مب��ن فيهم ال��رئ�ي����س ورئ�ي����س ال�ب�رمل��ان ورئي�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬بالف�ساد واختال�س امل��ال العام‪� ،‬أع��رب عن ا�ستعداده‬ ‫للمحا�سبة وهاجم يف الوقت نف�سه املنظمات التابعة للأمم‬ ‫املتحدة التي قال �إنها �أهدرت �أمواال خم�ص�صة لل�صومال‪.‬‬ ‫وذكر �أن م�صدر الدخل الوحيد الذي تديره احلكومة هو‬ ‫املطار وامليناء‪ ،‬واحلكومة م�ستعدة للتو�ضيح‪ ،‬م�ضيفا "هناك‬ ‫مليار دوالر مينحه العامل �سنويا لل�صومال ويقع يف �أيدي‬ ‫املنظمات الدولية‪ ،‬ف�أين تذهب هذه الأم��وال ويف �أي م�شروع‬ ‫ت�صرف‪ ،‬فلت�ستعد هذه املنظمات للمحا�سبة ونحن م�ستعدون‬ ‫لها"‪.‬‬

‫مناف�سة قوية‬

‫وق��د �أي��د بع�ض ال ��وزراء ال��ذي��ن ح�ضروا املنا�سبة تر�شح‬

‫عبد الويل للمن�صب الرئا�سي‪ ،‬وقال وزير التخطيط عبد اهلل‬ ‫جودح بري �إنه واثق بقدرته على قيادة البالد وتويل املن�صب‬ ‫ال��رئ��ا��س��ي �أك�ث�ر م��ن امل��ر��ش�ح�ين الآخ��ري��ن وف��ق ق��ول��ه‪ ،‬داعيا‬ ‫�أع�ضاء الربملان القادم �إىل الت�صويت له يف عملية االقرتاع‬ ‫بعد �أ�سبوعني تقريبا‪.‬‬ ‫و�سيواجه عبد الويل مناف�سة قوية من الرئي�س احلايل‬ ‫�شريف �شيخ �أحمد الذي احت�شد �آالف من �أن�صاره �أم�س من‬ ‫خمتلف �أح �ي��اء العا�صمة يف منا�سبة �أق�ي�م��ت مبلعب كون�س‬ ‫الريا�ضي مبقدي�شو ت�أييدا لفوزه مبن�صب الرئا�سة مرة ثانية‪،‬‬ ‫وكانوا يحملون �صوره ويهتفون بعبارات م�ؤيدة‪.‬‬ ‫ومل��ح ال��رئ�ي����س ال���ص��وم��ايل يف ال�ث��ام��ن ع�شر م��ن ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬بنيته يف الرت�شح للمن�صب الرئا�سي مع �أن �أنباء غري‬ ‫م��ؤك��دة ترجح �إع�ل�ان رئي�س ال�برمل��ان �شريف ح�سن تر�شحه‬ ‫ه��و الآخ��ر ل��ذات املن�صب �إ�ضافة �إىل تر�شح نحو ‪� 15‬آخرين‬ ‫للمن�صب نف�سه‪ ،‬و�سي�صوت الربملان يف الع�شرين من ال�شهر‬ ‫اجل��اري لتحديد �شخ�صية رئي�س للبالد يقودها يف ال�سنوات‬ ‫الأربع القادمة‪.‬‬

‫(اليوم ال�سابع)‬ ‫�ألقت الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية امل�صرية‪ ،‬القب�ض على‬ ‫كندى لال�شتباه يف تورطه يف �أح��داث �سيناء والتي راح �ضحيتها‬ ‫‪� 16‬شهيدا‪ ،‬وذلك �أثناء تواجده مبنطقة العري�ش ب�سيناء‪ ،‬وجترى‬ ‫الأجهزة الأمنية التحقيق معه حاليا‪.‬‬ ‫وكانت دورية �أمنية‪ ،‬مبنطقة العري�ش‪ ،‬قد ا�شتبهت يف املتهم‪،‬‬ ‫ومت �ضبطه وتبني �أن��ه يدعى "ديفيد �إدوارد" كندى اجلن�سية‪،‬‬ ‫وبالك�شف الفني عليه تبني �أن��ه دخ��ل ال�ب�لاد �صباح ي��وم الأح��د ‪5‬‬ ‫�أغ�سط�س وهو ذات اليوم الذي وقعت فيه الأحداث م�ساء‪ ،‬كما تبني‬ ‫�أن امل�شتبه فيه طالب ب�إحدى اجلامعات الكندية‪.‬‬ ‫ومن خالل تفتي�ش امل�شتبه فيه مت العثور بحوزته على بطاقة‬ ‫رقم قومي م�صرية حتمل ا�سم املواطن �أحمد عبد اخلالق‪ ،‬كما مت‬ ‫العثور بحوزته على كامريا ديجيتال وبفح�صها مت العثور بداخلها‬ ‫على جمموعة م��ن ال���ص��ور اخل��ا��ص��ة مب��درع��ات اجلي�ش امل�صري‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �صور �أخرى لكوبري ال�سالم‪.‬‬ ‫و�أكد م�صدر �أمني م�سئول �أن تلك ال�صور هي ما زادت من �شك‬ ‫الأجهزة الأمنية ب�أنه متورط يف ارتكاب �أح��داث �سيناء الإرهابية‪،‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل�صدر �أن��ه ج��ار حاليا التحقيق م��ع املتهم ح��ول ال�صور‬ ‫التي مت �ضبطها على الكامريا‪ ،‬وعما �إذا كان هناك عمليات �إرهابية‬ ‫�أخرى كانت ت�ستهدف كوبري ال�سالم‪ ،‬و�صلته ب�أحداث �سيناء‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫�إ�سقاط مقاتلة وتدمري دبابات ومعارك عنيفة‬

‫الجيش الحر يصد هجوم قوات األسد على حلب وعشرات القتلى بسوريا‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫�أكد رئي�س املجل�س الع�سكري يف منطقة‬ ‫ح�ل��ب ال �ت��اب��ع للجي�ش ال �� �س��وري احل ��ر عبد‬ ‫اجلبار العكيدي ان "الهجوم الذي يقوم به‬ ‫جي�ش النظام يف ح��ي �صالح ال��دي��ن همجي‬ ‫وع �ن �ي ��ف‪ ،‬ل �ك��ن ال �ن �ظ ��ام مل ي �� �س �ي �ط��ر على‬ ‫احلي"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬هناك م �ع��ارك يف ع��دد من‬ ‫اح�ي��اء ح�ل��ب‪ ،‬اال ان املعركة ال�ك�برى ه��ي يف‬ ‫�صالح الدين"‪.‬‬ ‫و�أك��د مرا�سل قناة اجلزيرة يف حلب �أن‬ ‫اجلي�ش احلر ال يزال ي�سيطر على حي �صالح‬ ‫الدين بعدما حتدثت دم�شق عن ا�ستعادته‬ ‫ومناطق �أخرى باملدينة بعد قتال عنيف‪.‬‬ ‫وقال املرا�سل بعيد �إعالن و�سائل الإعالم‬ ‫الر�سمية ال�سورية �سيطرة القوات النظامية‬ ‫على احلي وط��رد مقاتلي املعار�ضة منه �إنه‬ ‫يبدو �أن ال �شيء تغري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن اجلي�ش احلر الذي يخو�ض‬ ‫معارك يف املدينة �ضد القوات النظامية منذ‬ ‫نحو ثالثة �أ�سابيع ا�ستقدم تعزيزات كبرية‬ ‫�إىل حي �صالح الدين‪.‬‬ ‫ويف الوقت نف�سه‪� ,‬أكد قائد اجلي�ش احلر‬ ‫يف حلب اللواء عبد اجلبار العقيدي تعر�ض‬ ‫احل��ي لهجوم وح�شي من اجلي�ش النظامي‬ ‫لكنه نفى �سقوطه‪.‬‬ ‫وق �ب �ي��ل ال �ت �� �ص��ري �ح��ات امل �ت �� �ض��ارب��ة عن‬ ‫�سقوط احل��ي من عدمه‪ ,‬ك��ان م�صدر �أمني‬ ‫�سوري حتدث عن بدء هجوم على حي �صالح‬ ‫ال��دي��ن ب �ه��دف ��ش�ق��ه �إىل ن���ص�ف�ين متهيدا‬ ‫لل�سيطرة عليه‪.‬‬

‫وب�شكل م�ت��زام��ن‪ ,‬ك��ان��ت وك��ال��ة الأنباء‬ ‫والتلفزيون الر�سميان ال�سوريان يتحدثان‬ ‫ع��ن اج�ت�ي��اح ال �ق��وات النظامية حل��ي �صالح‬ ‫ال��دي��ن وم�ن��اط��ق �أخ ��رى بينها ب��اب احلديد‬ ‫ق��رب القلعة ال�ت��اري�خ�ي��ة‪ ,‬ومقتل "ع�شرات‬ ‫الإرهابيني" وا�ست�سالم �آخرين‪.‬‬ ‫وحتدث التلفزيون الر�سمي عن مت�شيط‬ ‫ال � �ق ��وات ال �ن �ظ��ام �ي��ة حل ��ي � �ص�ل�اح ال ��دي ��ن‪,‬‬ ‫وا�ستعادة ال�شوارع الرئي�سية فيه‪ ,‬واعتقال‬ ‫م�ق��ات�ل�ين ب�ي�ن�ه��م �أج ��ان ��ب‪ ,‬م�ضيفا �أن تلك‬ ‫ال�ق��وات �ست�سعى ال�ستكمال ال�سيطرة على‬ ‫احل��ي �صباح اليوم اخلمي�س‪ .‬وتابع �أن تلك‬ ‫ال�ق��وات �ست�سعى بعد ذل��ك �إىل ا�ستعادة حي‬ ‫�سيف الدولة املحاذي ل�صالح الدين‪.‬‬ ‫ونقلت اجلزيرة عن ق��ادة اجلي�ش احلر‬ ‫يف املدينة �أن م�ع��ارك �ضارية ج��رت �صباحا‬ ‫يف ��ص�لاح ال��دي��ن وم�ن��اط��ق �أخ� ��رى‪ ,‬ومتكن‬ ‫خ�لال�ه��ا ال �ث��وار م��ن ت��دم�ير خ�م����س دبابات‬ ‫و�إ� �س �ق��اط ط��ائ��رة "ميغ" ال��رو��س�ي��ة ال�صنع‬ ‫قرب مطار حلب الذي يحا�صره الثوار‪ ،‬وفقا‬ ‫للم�صادر ذاتها‪.‬‬ ‫وقتل خم�سة عنا�صر من اجلي�ش احلر‪,‬‬ ‫باال�ضافة اىل وقوع ع�شرات القتلى واجلرحى‬ ‫يف اال��ش�ت�ب��اك��ات ال�ت��ي �سبقها ق�صف عنيف‬ ‫بالطائرات واملدفعية وراج�م��ات ال�صواريخ‬ ‫على �أحياء �صالح الدين وال�صاخور وم�ساكن‬ ‫هنانو وال�شعار وغريها‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه �إن م �ع��ارك ه��ي الأع� �ن ��ف جرت‬ ‫حول بع�ض �شوارع حي �صالح الدين وفيها‪.‬‬ ‫والحقا نفى املر�صد الت�صريحات الر�سمية‬ ‫ال�سورية ب���ش��أن �سيطرة ال �ق��وات النظامية‬

‫على احلي‪ ,‬م�شريا �إىل ا�ستمرار القتال‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ع �� �ض��و ال �ه �ي �ئ��ة ال �ع��ام��ة للثورة‬ ‫ال �� �س��وري��ة حم�م��د ال���س�ع�ي��د �أن ه �ن��اك حربا‬ ‫جتري يف حلب خا�صة يف حي �صالح الدين‪.‬‬ ‫وق��ال �إن اجلي�ش ال�سوري يحاول االقتحام‬ ‫من �أك�ثر من حم��ور‪ ,‬خا�صة من الأعظمية‬ ‫وامللعب البلدي‪.‬‬ ‫وح�م��ل ق��ائ��د ل��واء التوحيد ‪-‬وه��و �أحد‬ ‫الأل ��وي ��ة ال��رئ�ي���س�ي��ة ال �ت��ي ت�ق��ات��ل يف حلب‪-‬‬ ‫املجتمع ال��دويل م�س�ؤولية امل�ج��ازر التي قد‬ ‫يرتكبها النظام يف حلب والتي قد تكون على‬ ‫�شاكلة ما حدث يف حي بابا عمرو يف حم�ص‪.‬‬ ‫وق��د �أح���ص��ى امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫الإن�سان ‪ 16‬قتيال بينهم �سيدة وطفالن يف‬ ‫الق�صف الذي ا�ستهدف حلب‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء‪ ،‬ق��ال��ت جل��ان التن�سيق‬ ‫املحلية �إن ‪� 90‬شخ�صا بينهم �إح��دى ع�شرة‬ ‫�سيدة وع�شرة �أط�ف��ال قتلوا ام����س االربعاء‬ ‫بنريان القوات النظامية ال�سورية يف حلب‬ ‫وحماة ودير الزور وحمافظات �أخرى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �ل �ج��ان �إن ‪�� 28‬ش�خ���ص��ا قتلوا‬ ‫يف ح�م��اة معظمهم يف ق��ري��رة جرجي�سة‪ ,‬يف‬ ‫ح�ين قتل ‪ 17‬يف حلب و‪ 11‬يف دي��ر ال��زور و‪7‬‬ ‫يف �إدلب و‪ 6‬ومثلهم يف دم�شق وريفها وثالثة‬ ‫يف درعا‪.‬‬ ‫وبعد قليل من عر�ضها ه��ذه احل�صيلة‬ ‫امل�ؤقتة‪ ,‬قالت جلان التن�سيق �إن عددا كبريا‬ ‫م��ن ال�ق�ت�ل��ى واجل ��رح ��ى ��س�ق�ط��وا يف ق�صف‬ ‫اجلي�ش النظامي على بلدة داعل يف درعا‪ ,‬و�إن‬ ‫الأهايل ال ي�ستطيعون انت�شال ال�ضحايا‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ن��ا� �ش �ط��ون ع ��ن ق���ص��ف عنيف‬ ‫ا�ستهدف �أي�ضا بلدتي تلبي�سة واحل��ول��ة يف‬

‫حلب تعر�ضت �أم�س لأعنف ق�صف منذ �أ�سابيع والنظام يدعي قتل ع�شرات امل�سلحني‬

‫ري ��ف ح�م����ص‪ ,‬والأت � � ��ارب يف ريف‬ ‫حلب‪ ,‬واحلفة يف ري��ف الالذقية‪.‬‬ ‫ويف ال�ع��ا��ص�م��ة دم �� �ش��ق‪ ,‬تعر�ضت‬ ‫�أحياء ‪-‬بينها كفر �سو�سة‪ -‬للق�صف‬ ‫مب��داف��ع ال �ه��اون‪ ,‬يف ح�ين تعر�ض‬ ‫حي املزة لالقتحام‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان امل� ��ر� � �ص� ��د وال�شبكة‬ ‫ال�سوريان حلقوق الإن�سان �أح�صيا‬ ‫�أم����س م��ا ال يقل ع��ن ‪ 250‬قتيال‪,‬‬ ‫مائة منهم من عنا�صر اجلي�شني‬ ‫النظامي واحلر‪.‬‬

‫طهران تقر بوجود «متقاعدين» من الحرس الثوري بني املخطوفني يف سوريا‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقر وزير اخلارجية الإي��راين علي �أكرب‬ ‫��ص��احل��ي ب��وج��ود ع�سكريني "متقاعدين"‬ ‫من اجلي�ش واحلر�س الثوري بني "الزوار"‬ ‫االي� ��ران � �ي�ي��ن ال� ��ذي� ��ن خ �ط �ف �ه��م مقاتلون‬ ‫م �ع��ار� �ض��ون � �س��وري��ون ال���س�ب��ت ‪ ،‬ب�ح���س��ب ما‬ ‫�أفادت وكالة االنباء الطالبية االيرانية ام�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ص��احل��ي �إن "عددا م��ن ه� ��ؤالء‬ ‫(املخطوفني) متقاعدون من احلر�س الثوري‬ ‫واجلي�ش وكذلك من ادارات اخرى"‪.‬‬ ‫و�شدد �صاحلي �أمام �صحافيني على منت‬ ‫الطائرة التي نقلته من �أن�ق��رة‪ ،‬حيث طلب‬ ‫م�ساعدة ال�سلطات الرتكية يف امل�س�ألة‪ ،‬على‬ ‫ان املخطوفني االيرانيني هم "زوار" ق�صدوا‬ ‫�سوريا لزيارة عتبات �شيعية مقد�سة فيها‪.‬‬ ‫وتابع �صاحلي‪" :‬حل�سن احلظ �أننا نرى‬ ‫يف الت�سجيل �أن اال�شخا�ص من ال��زوار ومل‬ ‫يكن لديهم �سوى مالب�س و�أغرا�ض �شخ�صية‬ ‫وبطاقات هوية"‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪" :‬عندما عاد الهدوء �إىل دم�شق‪،‬‬ ‫ب��د�أن��ا ب ��إر� �س��ال زوار �إىل � �س��وري��ا خ�صو�صا‬ ‫متقاعدين من احلر�س الثوري �أو من �إدارات‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع �ل��ى �أن� ��ه "يوجه ر�سالة" اىل‬ ‫امل�ق��ات�ل�ين امل�ع��ار��ض�ين يف � �س��وري��ا ملطالبتهم‬ ‫ب�إطالق �سراح املخطوفني االيرانيني‪.‬‬ ‫وم�ضى �صاحلي يقول‪" :‬نحن يف �شهر‬ ‫رم �� �ض��ان واخل ��اط� �ف ��ون وامل �خ �ط��وف��ون من‬ ‫امل�سلمني‪ ،‬ل��ذل��ك ن��وج��ه ال�ي�ه��م ر��س��ال��ة عرب‬ ‫و�سائل الإعالم ‪ ...‬ب�أن يتعاملوا تعامل االخوة‬ ‫يف الإ�سالم ويفرجوا عن مواطنينا"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت كتيبة تابعة "للجي�ش ال�سوري‬ ‫احلر" ت�ب�ن��ت خ �ط��ف ‪� 48‬إي ��ران �ي ��ا واعلنت‬ ‫االث �ن�ي�ن ان ث�لاث��ة م�ن�ه��م ق �ت �ل��وا يف ق�صف‬ ‫للقوات النظامية على �أحد �أحياء دم�شق‪.‬‬ ‫غ�ير �أن دب�ل��وم��ا��س�ي��ا يف اخل��ارج �ي��ة �أكد‬ ‫ام�س االرب�ع��اء للتلفزيون االي��راين الناطق‬ ‫بالعربية "العامل" ان��ه مل يقتل �أح ��د من‬ ‫الـ ‪� 48‬إيرانيا املخطوفني‪.‬‬ ‫ويف ت�سجيل فيديو عر�ض االح��د‪ ،‬اعلن‬

‫مقاتلون من "كتيبة الرباء" ان املخطوفني‬ ‫ه��م "من �شبيحة ايران" وك��ان��وا يف مهمة‬ ‫"ا�ستطالع ميدانية" يف دم�شق‪ ،‬م�ضيفني‬ ‫"اثناء التحقيق معهم تبني وج��ود �ضباط‬ ‫اي ��ران� �ي�ي�ن ع ��ام �ل�ي�ن يف احل� ��ر�� ��س ال� �ث ��وري‬ ‫االيراين"‪ ،‬واظ�ه��ر ب�ط��اق��ات ه��وي��ة واخرى‬ ‫حلمل ال�سالح‪.‬‬ ‫وزار � �ص��احل��ي ال �ث�لاث��اء ت��رك �ي��ا لطلب‬ ‫م�ساعدة ان�ق��ره يف االف ��راج ع��ن املخطوفني‬ ‫االيرانيني‪.‬‬ ‫ووع ��د وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ترك��ي �أحمد‬ ‫داود اوغلو �أن ال�سلطات الرتكية "�ستبذل‬ ‫ما بو�سعها و�أنها تعترب املواطنني الإيرانيني‬ ‫مبقابة مواطنيها"‪.‬‬ ‫يف الأث � �ن� ��اء‪ ،‬زار ��س�ع�ي��د ج�ل�ي�ل��ي املمثل‬ ‫ال���ش�خ���ص��ي ل�ل�م��ر��ش��د االع �ل��ى للجمهورية‬ ‫الإي��ران �ي��ة �آي ��ة اهلل ع�ل��ي خ��ام�ن�ئ��ي‪ ،‬الثالثاء‬ ‫دم���ش��ق‪ ،‬ح�ي��ث ال�ت�ق��ى مم�ث��ل ال��رئ�ي����س ب�شار‬ ‫اال�سد لبحث م�س�ألة الإيرانيني املخطوفني‬ ‫والتعبري عن دعم �إيران ل�سوريا التي تواجه‬ ‫متردا م�سلحا‪.‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س ‪� 9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫الرسالة‬ ‫التي أثارت‬ ‫الجلبة‬

‫�أث� � ��ارت ال��ر� �س��ال��ة ال �ت��ي ب�ع�ث�ت�ه��ا "مبادرة‬ ‫مواطنة مت�ساوية" �إىل امللك جلبة كبرية يف‬ ‫�أو�ساط النخب والكتاب‪ ،‬ولعل النقا�ش الذي كان‬ ‫لهذه الر�سالة قد حقق من الفوائد الكثري‪.‬‬ ‫م�ي��زة اجللبة ه��ذه امل��رة �أن�ه��ا ك��ان��ت بعيدة‬ ‫قليال ع��ن املتطرفني م��ن ك��ل ج��ان��ب؛ مبعنى‬ ‫�أننا ب��د�أن��ا نلم�س حديثاً عن حلول للتوازنات‬ ‫املحلية يطلقها م�ع�ت��دل��ون م��ن ه��ذا الطرف‪،‬‬ ‫ومن الطرف الآخر‪.‬‬ ‫م�شكلة الر�سالة كما ي��راه��ا البع�ض �أنها‬ ‫ت��دع��و �إىل املحا�ص�صة و�إىل اق�ت���س��ام الف�ساد‬ ‫احل ��ايل ب�ين امل�ك��ون��ات الرئي�سة يف ال�ب�ل��د؛ �أي‬ ‫ب�ين ال���ش��رق �أردين وب�ي�ن م��ن ه��م م��ن �أ�صول‬ ‫فل�سطينية‪.‬‬ ‫ال ينكر �إال جاحد �أن التمثيل النيابي يظلم‬ ‫املكون الفل�سطيني‪ ،‬و�أن الإدارة قد �أغلقت يف‬ ‫وجهه‪ ،‬وكذلك هناك م�شكلة يف التعليم �أ�س�ستها‬ ‫�سيا�سات القبول امل�شوهة‪.‬‬ ‫�أما الفقر والتهمي�ش والإق�صاء ال�سيا�سي‬ ‫فهذا �أمر خمتلف؛ حيث �إن الأردنيني من �شتى‬ ‫�سيقانهم وجذورهم يقت�سمونه بعدالة قا�سية‪،‬‬ ‫ومبنطق اجتماعي �إفقاري �أرعن‪.‬‬ ‫ه�ن��ا ظ�ه��ر ال�ن�ق��ا���ش و��س�م�ع�ن��ا لأراء تبدو‬ ‫متقدمة‪ ،‬وي�صلح معها و�ضع هذه احل�سا�سيات‬ ‫على الطاولة‪ ،‬و�إجراء نقا�ش حولها بكل جراءة‬

‫ووطنية وقوة‪.‬‬ ‫م ��ن ه ��ذه الآراء م ��ن دع ��ا �إىل �أن تكون‬ ‫اخلطابات والر�سائل با�سم اجلماعة الوطنية‪،‬‬ ‫ال من خالل ممثلني موهومني عن هذه الفئة‬ ‫�أو تلك‪.‬‬ ‫ول�ع��ل الزميلة ملي�س ان��دوم��ي يف مقالتها‬ ‫ح��ول املو�ضوع ‪-‬املن�شورة يف "العرب اليوم"‪-‬‬ ‫كانت الأق��رب �إىل حت�س�س ال�سبيل نحو نقا�ش‬ ‫من هذا النوع‪.‬‬ ‫امل�ط�ل��وب مم��ن ي��ري��د ط��رح امل��و� �ض��وع على‬ ‫ط��اول��ة ال �ن �ق��ا���ش؛ �أوال‪� :‬أن ي �ك��ون ظ��اه��را ال‬ ‫خمتفيا‪ ،‬و�أن يتحدث با�سم الوطن واجلماعة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة وامل���ص�ل�ح��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬وم ��ن ث��م البد‬ ‫�أن ي�ك��ون امل��دخ��ل ه��و امل��واط�ن��ة‪ ،‬ال املحا�ص�صة‬ ‫واقت�سام غنائم الف�ساد‪.‬‬ ‫م�شكلة احلكم ‪-‬كما قال حممد �أبو رمان‪-‬‬ ‫�أنه واقع يف �أزمة مع كل ال�شرائح‪ ،‬و�أن معادلته‬ ‫ال�سيا�سية بلغت الأزمة وامل�أزق‪.‬‬ ‫و�أن��ا �أق��ول �إن احلكم م�ستفيد م��ن �صراع‬ ‫ال�شرائح على غنيمة ال�ف�ت��ات‪ ،‬وال يريدها �أن‬ ‫تتوحد كجماعة وطنية‪ ،‬وتتفق على �صيغة ر�شد‬ ‫وتعاي�ش تقوم على مواطنة معتدلة وحقيقية‪.‬‬ ‫الر�سالة مفيدة يف جوانب؛ حيث �إنها �أثارت‬ ‫نقا�شا بني النخب‪ ،‬وا�ستدعت خطابا عقالنيا‬ ‫وطنيا جامعا افتقدته هي يف م�ضمونها‪.‬‬

‫على المأل‬

‫مقاطعة‬ ‫أو مشاركة‬ ‫باالنتخابات‬ ‫ال‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫�إذا كان من حق احلكومة �أن تنظم حملة للم�شاركة‬ ‫باالنتخابات‪ ،‬و�أن ت�ستخدم من �أجلها ما لديها من‬ ‫�إمكانيات‪ ،‬ف�إنه باملقابل يكون من حق املعار�ضة التي‬ ‫نوت مقاطعتها �أن تدعو �إىل وقفها اي�ضا‪ ،‬فلي�س يف‬ ‫الأم ��ر �أي خمالفة او حتري�ض على ال��دول��ة‪ ،‬او ما‬ ‫ه��و غ�ير د��س�ت��وري كما ي�ق��ول رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬وعليه‬ ‫ي�صبح هو من يحر�ض على فئة من ال�شعب وخمالف‬ ‫ل �ل �ق��ان��ون‪ ،‬وه ��و ي �ح��اول م�ن�ع�ه��ا م��ن مم��ار� �س��ة حقها‬ ‫بالتعبري عن ر�أيها وموقفها ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫هناك دعوات كثرية خرجت يف ال�سابق وما زالت‬ ‫من اجل مقاطعة العديد من الأ�شياء‪ ،‬منها مقاطعة‬ ‫الب�ضائع االمريكية دون �أن يقال عنها �إنها حتري�ض‬ ‫ع�ل��ى ال �ع�لاق��ات اخل��ارج �ي��ة م �ث�لا‪ ،‬وم�ق��اط�ع��ة العدو‬ ‫اال�سرائيلي رغ��م "وادي عربة"‪ ،‬ومقاطعة القهوة‬ ‫والألبان ومل يقل �أحد �إنها �أثرت يف االقت�صاد‪ ،‬وذات‬ ‫احل ��ال ع�ن��د ال��دع��وة �إىل مقاطعة ح�ف��ل او ح��زب او‬ ‫�صحيفة‪ ،‬وحتى �أي امر يقرر النا�س مقاطعته طاملا �أن‬ ‫ذلك حقهم باالختيار �سلميا وقانونيا‪.‬‬ ‫�أما �أمر �إجراء االنتخابات نف�سها فعال يف اجواء‬ ‫ال�شد واجلذب غري املطمئنة ف�إنه حمل �شك؛ �إذ لي�س‬ ‫من املنطقي �أن يتوفر هذا الكم من االختالف‪ ،‬اىل‬

‫زياد �أبو �شاوي�ش‬

‫الهجوم على حدود مصر‬ ‫وجيشها خيانة‬ ‫ن�ب��د�أ ب��ال�ترح��م على �أرواح ال���ش�ه��داء م��ن �ضباط‬ ‫وجنود م�صر الذين �سقطوا؛ جراء الهجوم الغادر على‬ ‫ثكنتهم الواقعة على حدود م�صر مع رفح اليوم الأحد‬ ‫‪.2012 / 8 / 5‬‬ ‫ل�ق��د ف��وج�ئ�ن��ا ب �ه��ذا ال �ه �ج��وم الإج ��رام ��ي‪ ،‬وتبادر‬ ‫للذهن ف��ور �سماع النب�أ الأل�ي��م ��س��ؤال بديهي مقرون‬ ‫باحلزن والأمل والغ�ضب‪ :‬ملاذا يفعل البع�ض هذا‪ ،‬وما‬ ‫احلكمة من وراء ذلك؟‬ ‫قد يختلف املرء مع ال�سيا�سة الر�سمية للحكومة‬ ‫امل�صرية‪ ،‬وقد يغ�ضب البع�ض من ت�صرفات �أو ممار�سات‬ ‫هذه اجلهة امل�صرية الر�سمية‪� ،‬أو تلك تنايف روح الأخوة‬ ‫املفرت�ضة‪� ،‬أو حتى يف التعامل مع �أبناء م�صر‪ ،‬ورمبا‬ ‫ال يعجبك حجم ال�ت�ف��اوت الطبقي واحل �ي��اة ال�صعبة‬ ‫ال�ت��ي يعي�شها امل��واط��ن امل���ص��ري‪ ،‬وجت�ع��ل ت��أم�ين لقمة‬ ‫العي�ش واحلياة الكرمية غري مي�سرة له؛ جراء الأزمة‬ ‫االقت�صادية وال��دي��ون اخلارجية التي تكلف اخلزينة‬ ‫امل�صرية ثلث ميزانيتها‪ ،‬كما ميكنك كمواطن م�صري‬ ‫�أو ع��رب��ي �أن جت��د الكثري لتنتقده يف �سيا�سات م�صر‬ ‫اخلارجية‪ ،‬كل ه��ذا و�أك�ثر ت�ستطيع �أن ت��راه وتتحدث‬ ‫فيه‪ ،‬وتوجه ما ت�شاء من انتقادات للم�ستوى الر�سمي‬ ‫يف جمهورية م�صر العربية‪ ،‬لكن ما ال ميكن فهمه �أو‬ ‫قبوله �أن يقوم البع�ض‪ ،‬ممن �أظلمت عقولهم وجرى‬ ‫م�سح �أدمغتهم و�أ�صاب وجدانهم ال�سقم‪ ،‬ولف ال�صد�أ‬ ‫�أرواح�ه��م النج�سة بالهجوم على ع�سكريني م�صريني‬ ‫يقومون ب�أداء واجبهم جتاه وطنهم‪ ،‬وي�ؤدون ما عليهم‬ ‫يف حماية حدود بلدهم وتوفري الأمن لأبنائه‪.‬‬ ‫�إن تفا�صيل م��ا ج��رى تظهر ب��و��ض��وح �أن ه�ؤالء‬ ‫�أق ��دم ��وا ع�ل��ى ارت �ك��اب ج��رمي�ت�ه��م م��ع ��س�ب��ق الإ�صرار‬ ‫والرت�صد‪ ،‬وب�سبب عددهم الكبري ن�سبياً‪ ،‬وكذلك حجم‬ ‫اخل�سارة الفادحة يف �أرواح اجلنود وال�ضباط امل�صريني‬ ‫التي و�صلت ل�ستة ع�شر �شهيداً و�سبعة جرحى‪ ،‬ف�إنه ال‬ ‫ميكن القبول ب�أنهم عملوا مبفردهم‪ ،‬ومن غري غطاء‬ ‫�أو مرجعية‪ ،‬وه��ذه املرجعية ال ميكن �أن تكون عربية‬ ‫م�صرية �أو فل�سطينية‪ ،‬بل ميكن العثور عليها بالبحث‬ ‫املنطقي وبال�شواهد التي ت�ؤكد �أن العدو ال�صهيوين‬ ‫كان يف انتظارهم على حدوده يف كرم �أبو �سامل فقتلهم‬ ‫جميعاً‪ ،‬ليختفي كل ال�شهود الذين ميكن من خاللهم‬ ‫معرفة من يقف وراء هذا العمل الإجرامي‪.‬‬ ‫�إن هكذا عمل خطري ال ميكن �أن يتم �أو يخطط‬ ‫له �إال بخلفية �سيا�سية حتمل �أه��داف�اً تتعلق بال�صراع‬ ‫مع الدولة العربية‪ ،‬وبرغبة ممن خططوا له و�سهلوا‬ ‫تنفيذه يف خلق حالة من الغ�ضب‪ ،‬وردات الفعل التي‬ ‫جتنبهم العقابيل املحتملة للتغريات الدميقراطية‬ ‫والثورية اجلارية يف م�صر‪ ،‬مبا يعنيه ذلك من تهديد‬ ‫للكيان ال�صهيوين وخلق واقع جديد يعيد الأمور �إىل‬ ‫ن�صابها ال�صحيح يف ال�صراع معه‪ ،‬كما �أن املخططني‬ ‫للعملية ا�ستهدفوا �إحراج م�صر و�إ�ضعاف موقفها حيال‬ ‫طلبها ال�سيطرة على �سيناء و�إدارة �ش�ؤونها دون تدخل‬ ‫�أو رقابة دولية‪ ،‬حني تعمد املهاجمون �إظهار عدم قدرة‬ ‫وجاهزية الع�سكريني امل�صريني رغم توفر عددهم يف‬ ‫الت�صدي خلرق �أمني كبري كالذي وقع‪.‬‬ ‫وم ��ن ��ض�م��ن الأه � � ��داف امل �ف �ه��وم��ة وا�ستهدفتها‬ ‫العملية كذلك �إيقاع ال�شقاق واخلالف‪ ،‬بل العداء بني‬ ‫الدولة امل�صرية و�سلطة الأمر الواقع يف غزة‪ ،‬وت�سعري‬ ‫التناق�ضات امل��ؤذي��ة للق�ضية الفل�سطينية والعالقات‬ ‫الأخوية بني ال�شعبني الفل�سطيني وامل�صري‪.‬‬ ‫الف�صائل الفل�سطينية جميعاً ا�ستنكرت اجلرمية‬ ‫الب�شعة التي قامت بها قلة منحرفة‪ ،‬ما زلنا ال نعرف‬ ‫هويتها الفكرية �أو ال�سيا�سية‪ ،‬وال ن�ستطيع �أن نحكم‬ ‫على كل العملية ب�شكل دقيق‪ ،‬قبل �أن تتوفر معلومات‬ ‫م�ؤكدة عن هوية الفاعلني وجن�سياتهم‪ ،‬ومكان �إقامتهم‬ ‫وم���ص��در �أ�سلحتهم �إىل �آخ��ر م��ا ه�ن��اك م��ن معلومات‬ ‫تعطينا القدرة على احلكم واتخاذ املوقف املنا�سب منها‬ ‫باملعنى ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�إن اجلرمية وا�ضحة يف نتائجها املروعة وامل�ؤملة‪،‬‬ ‫وال ميكن للمرء �إال �أن يدينها ب�أكرث العبارات و�ضوحاً‪،‬‬ ‫ونطالب ‪-‬ك�م��ا ال�شعب امل���ص��ري‪ -‬ب ��إن��زال العقاب بهم‬ ‫ومبن �أر�سلهم لقتل �أبناء القوات امل�سلحة امل�صرية ذات‬ ‫التاريخ العريق يف خدمة م�صر والأمة العربية‪.‬‬ ‫لقد توعد الرئي�س امل�صري حممد مر�سي اجلناة‬ ‫بعقاب �شديد‪ ،‬ووعد مبطاردتهم يف كل مكان‪ ،‬و�أ�صدر‬ ‫تعليماته بال�سيطرة ال�ت��ام��ة على �سيناء كلها‪ ،‬وهذه‬ ‫ب��ادرة طيبة‪ ،‬ومقدمة نرحب بها للتخل�ص من تبعات‬ ‫اتفاق كامب ديفيد‪ ،‬بو�ضع �سيناء رهينة بيد ال�صهاينة‬ ‫وامل��راق�ب�ين الأم��ري�ك�ي�ين؛ الأم ��ر ال��ذي يعني ا�ستعادة‬ ‫م�صر �سيادتها كاملة على �شبه جزيرة �سيناء‪ ،‬التي طاملا‬ ‫�أعلن ال�شعب امل�صري عدم ر�ضاه عن واقع مرير فر�ضته‬ ‫اتفاقية العار املذكورة‪.‬‬ ‫�إن �إ�ضعاف م�صر و�إح��راج اجلي�ش امل�صري خيانة‬ ‫عظمى بغ�ض النظر عن طبيعة النظام الذي يحكم يف‬ ‫القاهرة‪ ،‬واليوم هناك ثورة و�شعب قدم منوذجاً رائعاً‬ ‫يف التغيري وال��روح الثورية‪ ،‬ومن احلكمة �أن نقدم كل‬ ‫العون له ولثورته‪ ،‬ال �أن نطعنه يف ظهره‪ .‬نتمنى على‬ ‫بع�ض الإخ��وة امل�صريني الذين يكتبون حول ما جرى‪،‬‬ ‫�أن يتوخوا احل��ذر وه��م يتناولون ال��واق�ع��ة م��ن زاوية‬ ‫العالقة الفل�سطينية امل�صرية‪ ،‬حتى ال تزيد خ�سائرنا‬ ‫جميعاً ونحقق للعدو وللمجرمني م��ا �أرادوه‪ .‬حتية‬ ‫جلي�ش م�صر البا�سل واملجد ل�شهدائه الربرة‪.‬‬ ‫‪Zeas51@hotmail.com‬‬

‫مـ�أمـون �أبـو نـوار (*)‬

‫ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن امل� �ح ��اوالت ال �ع��دي��دة التي‬ ‫يبديها اجلي�ش احلر لل�سيطرة على مدنيه حلب‪،‬‬ ‫وكان �آخرها حماولة ال�سيطرة على مبنى االذاعة‬ ‫والتلفزيون‪ ،‬لقد تعر�ض ه�ؤالء املقاتلون اىل ق�صف‬ ‫�شديد‪ ،‬وخا�صة من اجلو‪ ،‬ومبا انهم �أقل ت�سليحا‬ ‫واق��ل ع��ددا مت االن�سحاب دون حتقيق ال�سيطرة‬ ‫على هذا املوقع اال�سرتاتيجي الهام‪.‬‬ ‫بع�ض التقارير ت�شري �إىل �أن عدد قوات النظام‬ ‫و�صل �إىل ‪� 20000‬أل��ف مقاتل ح��ول مدنية حلب‪،‬‬ ‫يف ظل هذه القوة الع�سكرية لن ي�ستطيع اجلي�ش‬ ‫احلر ال�صمود �أمام هذه القوات‪ ،‬ونريانها الكثيفة‬ ‫ال�ت��ي ق��ام��ت ب��ا��س�ت�ع��ادة بع�ض الأح �ي��اء يف مدنية‬ ‫حلب‪.‬‬ ‫الأم ��ر �سيكون �شبيهاً مب��ا ح�صل يف دم�شق‬ ‫وبع�ض املدن االخرى‪ ،‬فلقد ان�سحب اجلي�ش احلر‬ ‫م��ن ه��ذه امل �ن��اط��ق‪ ،‬وذه ��ب �إىل ال�ق�ت��ال يف اماكن‬ ‫اخرى‪ ،‬الهدف من عملياتهم هو ا�ستنزاف اجلي�ش‬ ‫النظامي و�إن�ه��اك��ه واح ��داث اك�بر خ�سائر ممكنه‬ ‫فيه‪ .‬ال�صراع القائم الآن يف حلب هو ا�سا�سي لبقاء‬ ‫ال�ن�ظ��ام؛ ول�ه��ذا مت ح�شد بع�ض ه��ذه ال�ق��وات من‬ ‫املحافظات املجاورة‪ ،‬و�سيفعل النظام ما ي�ستطيع‬ ‫للت�شبث بدم�شق وحلب والطريق ال�سريع الرابط‬ ‫بينهما‪ ،‬حيث �إن ه��ذه النقاط ه��ي م��راك��ز الثقل‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج��ي‪ ،‬وه��ي ال�ت��ي ت�ق��رر ب�ق��اء �أو انهيار‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫اجلي�ش احل��ر ي��درك �أن��ه �إذا م��ا خ�سر حلب‪،‬‬ ‫ف�ستكون مبثابة انتكا�سه خطرية وخ�سارة كبرية‬ ‫له‪ ،‬يف املقابل ف�إن خ�سارة اجلي�ش النظامي لهذه‬ ‫املعركة �ستكون مبثابة بداية النهاية‪ ،‬وتنذر بتهديد‬ ‫انهيار النظام‪ ،‬لكن يبدو �أن النظام متكن من �إعادة‬ ‫�صفوفه‪ ،‬وح�شد القوات املنا�سبة ملواجهة املعار�ضة‪،‬‬ ‫وي �ب��دو ذل ��ك ب�ك��ل و� �ض��وح م��ن ع�م�ل�ي��ات الق�صف‬ ‫الكثيف بالأ�سلحة املختلفة‪ ،‬و�سيطرته على نقاط‬ ‫الدخول للمدنية‪ ،‬وبع�ض طرقها الرئي�سية‪.‬‬ ‫ه �ن��ال��ك ف� ��رق ه��ائ��ل ب�ي�ن ال� �ق ��وة النريانية‬ ‫بالن�سبة �إىل اال�سلحة امل�ستخدمة بني الطرفني‪،‬‬ ‫فمن املحتمل �أن ن�شاهد �أن قوات اجلي�ش النظامي‬ ‫��س��وف ت�ستعيد االح �ي��اء االخ ��رى‪ ،‬و�إرغ� ��ام جي�ش‬

‫متوحدين يف كل الظروف واالح��وال‪ ،‬و�أعتقد �أن‬ ‫ي�ستمروا بالقتال حتى ب��دون الأ� �س��د‪ ،‬ويف �أ�سوء‬ ‫االح� ��وال ال�ل�ج��وء اىل اجل �ب��ال ال�ع�ل��وي��ة ملوا�صلة‬ ‫القتال‪ ،‬ومع ذلك �سينهار النظام عندها‪ ،‬لكنني ال‬ ‫ا�ستطيع �أن �أتكهن متى وكيف‪.‬‬ ‫يف هذا ال�سياق اي�ضا‪ :‬ماذا لو مت ان�شقاق بع�ض‬ ‫الأل��وي��ة ال�سورية القريبة من احل��دود الأردنية‪،‬‬ ‫وان�ضمت اىل اجلي�ش احلر للبدء بت�شكيل منطقة‬ ‫عازلة للحدود املتاخمة للأردن‪ ،‬ولتكون ممراً �آمناً‬ ‫لالجئني‪ ،‬وق��اع��دة تزويد لوجي�ستي كما يحدث‬ ‫الآن على احل��دود الرتكية ال�سورية‪ ،‬هل �سرنى‬ ‫حكومة انتقالية ��س��وري��ة يف ه��ذه املنطقة؟ ماذا‬ ‫�ستكون ردة فعل الأردن؟ هل �سرنى ت�صعيداً يف‬ ‫اال�شتباكات فقط؟‬ ‫�أعتقد �أن هذا كابو�س كبري للنظام ال�سوري‬ ‫يف حالة حدوث مثل هذا ال�سيناريوح نظرا لقرب‬ ‫امل�سافة م��ن العا�صمة ال���س��وري��ة‪ ،‬وم��ن املفيد �أن‬ ‫نذكر �أن مثل ه��ذه االن�شقاقات حتتاج اىل عمل‬ ‫ا��س�ت�خ�ب��اري رف �ي��ع امل���س�ت��وى‪ ،‬وات �� �ص��االت داخلية‬ ‫وخارجية‪.‬‬ ‫يف غياب احللول ال�سيا�سية والتدخل الع�سكري‬ ‫ب�ل�ق�ن��ة � �س��وري��ا ق��ادم��ة ال حم��ال��ة م��ن تق�سيمها‬ ‫اىل دوي�ل��ات‪ .‬م��ا ن���ش��اه��ده يف ال���ش�م��ال ال�شرقي‬ ‫حل��دود �سوريا لي�س �إال بداية لهذا التق�سيم من‬ ‫�سيطرة ح��زب ال�ع�م��ال ال �ك��ردي ‪ pkk‬على تلك‬ ‫املنطقة‪ ،‬واحتمالية ان�ضمامه اىل ح��زب االحتاد‬ ‫الكرد�ستاين واك��راد تركيا م�ستقبال‪ ،‬لت�شكيل ما‬ ‫يعرف يف االحت��اد الكردي ‪� ،KCK‬سي�ؤدى ذلك‬ ‫اىل املواجهة مع تركيا و�إثارة التوتر وال�صراع‪.‬‬ ‫وي�ب��دو �أن املنطقة مقبلة على العنف وعدم‬ ‫اال�ستقرار وح��روب بالوكالة‪ ،‬القائم بع�ضها الآن‬ ‫بني القوى الإقليمية والدولية‪� .‬سوريا �ست�صبح‬ ‫م �� �ص��دراً لل��إره��اب وال �ت �ط��رف وال�ب�ع��د الطائفي‬ ‫العنيف‪ ،‬و�ست�صدر ذلك اىل دول اجلوار‪ ،‬لكن يبدو‬ ‫�أنها ما زالت حم�صورة الآن يف انتظار ما �ست�سفر‬ ‫عنه معركة حلب‪.‬‬ ‫(*)‪ :‬لواء طيار متقاعد‬

‫د‪.‬فايز �أبو �شمالة‬

‫غزة‪ :‬من يقتل مصري ًا ليس عربي ًا‬ ‫العمل املجرم ال��ذي نفذته ع�صابة من القتلة بحق‬ ‫اجلنود امل�صريني يف �شهر رم�ضان ال ميت للفل�سطينيني‬ ‫ب�صلة‪ ،‬وال ع�لاق��ة ل��ه ب��الأم��ة العربية والإ��س�لام�ي��ة‪� ،‬إنه‬ ‫عمل م ��أج��ور‪ ،‬نفذته �أي��د م�ضللة‪ ،‬مرتبطة باملخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية التي �أثلج �صدرها ا�ست�شهاد اجلنود امل�صريني‪،‬‬ ‫ليخرج منه الأعداء �ساملني غامنني‪.‬‬ ‫م��ا ي ��ؤك��د ر�أي � ��ي ال �� �س��اب��ق ه��و ث �ن��اء رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫الإ�سرائيلي نتنياهو على �أجهزة املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫«ال�شاباك»! فكيف ميتدح نتنياهو املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫دون �أن ت�ك��ون لها ال�ي��د العليا يف تنظيم العمل املجرم‪،‬‬ ‫والإ�شراف على تنفيذه؟‬ ‫وما ي�ؤكد ر�أيي ال�سابق هو ا�شرتاك الطريان احلربي‬ ‫الإ�سرائيلي مبا�شرة‪ ،‬وال يت�سنى للطريان امل�شاركة بهذه‬ ‫ال�سرعة لوال الرتتيب امل�سبق مع املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫التي تعرف �أدق تفا�صيل العمل اجلبان‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د ر�أي��ي �أي���ض�اً‪ ،‬حتذير احلكومة الإ�سرائيلية‬ ‫امل�سبق لرعاياها يف �سيناء باملغادرة فوراً‪ ،‬وهذا التحذير ال‬ ‫ي�صدر �إال عن جهة تعرف تفا�صيل ما يرتب يف ليل �ضد‬ ‫امل�صريني‪.‬‬

‫�إنها �أفالم هوليوود الأمنية التي تخرجها املخابرات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬حني توعز للجي�ش الإ�سرائيلي ب ��أن يقتل‬ ‫ب��دم ب ��ارد‪ ،‬وع�ل��ى ��ض��وء م�ع�ل��وم��ات م��رت�ب��ة ومهند�سة مع‬ ‫ج �ه��ات م���ش�ب��وه��ة‪ ،‬وق ��د ح ��دث ه ��ذا يف م ��رات ك �ث�يرة مع‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬لقد حدث قبل خم�سة ع�شر عاماً‪ ،‬و�أثناء‬ ‫زيارتي ال�شخ�صية لإح��دى املقرات الأمنية الفل�سطينية‬ ‫يف قطاع غ��زة‪ ،‬قيل يل‪� :‬إن املخابرات الإ�سرائيلية �أبلغت‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية الفل�سطينية عن عمل تفجريي �سيتم‬ ‫يف ذلك اليوم متام الثانية ظهراً على �شارع �صالح الدين‪،‬‬ ‫قريباً من م�ستوطنة «قطيف»‪ .‬ويف الوقت املحدد‪� ،‬أعلن‬ ‫اجل�ي����ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي �أن ��ه �أح �ب��ط حم��اول��ة ت�خ��ري��ب على‬ ‫ال�شارع املذكور‪ ،‬و�أطلق النار على �شاب فل�سطيني يركب‬ ‫دراجة نارية‪ ،‬وقتله فع ً‬ ‫ال‪ ،‬وتبني �أن يف حوزته عبوة نا�سفة‪،‬‬ ‫كان يعدها للتفجري!‬ ‫لقد حقق العمل الإرهابي �ضد امل�صريني عدة �أهداف‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬بعد �أن ارتعبت «�إ�سرائيل» من العالقة احلميمة‬ ‫ب�ين �سكان قطاع غ��زة ك��اف��ة‪ ،‬مب��ا فيهم ح��رك��ات املقاومة‪،‬‬ ‫وب�ين �إخ��وان�ه��م امل�صريني �شعباً ورئي�ساً وحكومة‪� ،‬سعت‬

‫«�إ�سرائيل» لتفجري حالة االطمئنان وال�سكنية؛ من خالل‬ ‫التحري�ض على �سكان قطاع غزة‪.‬‬ ‫‪ -2‬تهدف «�إ�سرائيل» �إىل الت�شكيك يف ق��درة الأمن‬ ‫امل���ص��ري ع�ل��ى ب�سط �سيطرته ع�ل��ى ��س�ي�ن��اء‪ ،‬وه��ي بذلك‬ ‫حتر�ض ب�شكل غري مبا�شر على ط��رق تزويد قطاع غزة‬ ‫ب�سالح املقاومة‪.‬‬ ‫‪ -3‬لمَ َّ ��ا ت��زل ال�ي��د الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة تعبث ب ��أم��ن م�صر‪،‬‬ ‫وتهدف �إىل �إ�شغال امل�صريني بحالهم‪ ،‬و�إرب��اك خطواتهم‬ ‫الواثقة م��ن امل�ستقبل‪ ،‬والإي �ه��ام �أن غ��زة ال�ع��دو امل�شرتك‬ ‫مل�صر و»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫ل�ق��د �أ� �ش��ار ��س�ك��ان ق �ط��اع غ ��زة ب��أ��ص�ب��ع االت �ه��ام �إىل‬ ‫امل �خ��اب��رات الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وي �ق��ول��ون‪ :‬م��ن يقتل م�صرياً‬ ‫لي�س عربياً‪ ،‬ولي�س م�سلماً‪ ،‬وال م�سيحياً‪ ،‬من يقتل جندياً‬ ‫م�صرياً فقد قتل النا�س جميعاً‪ ،‬و�سحقاً لفل�سطني‪ ،‬لو‬ ‫جاء حتريرها من خالل الغدر باجلندي امل�صري الربيء‪،‬‬ ‫وبالأمن امل�صري الذي يحر�ص عليه الفل�سطينيون �أكرث‬ ‫من حر�صهم على ق�ضيتهم ال�سيا�سية‪.‬‬

‫حممد حمي�سن‬

‫إضاءة‬

‫أفرهول‬ ‫يعزو �أغ�ل��ب امل��واط�ن�ين الأردن �ي�ين الف�شل يف �إمتام‬ ‫�إ�صالح �سياراتهم �إىل عاملني مهمني؛ �إما �أن قطع الغيار‬ ‫غري �أ�صلية‪� ،‬أو �أن امليكانيكي مل يكن بامل�ستوى املطلوب‬ ‫لإمتام العملية‪.‬‬ ‫وق��د تنطبق على الو�ضع ال�ع��ام يف البلد‪ ،‬حيث ال‬ ‫يجادل �أحد �أن احلالة لتي نعي�شها على جميع امل�ستويات‬ ‫ال�شعبية واالقت�صادية والأمنية والثقافية وبكل نواحي‬ ‫احلياة‪ ،‬باتت منتهية ال�صالحية‪ ،‬ف�إن الأمر بحاجة اىل‬ ‫�إ��ص�لاح م��ن القمة �إىل ال�ق��اع��دة؛ وبالتايل بحاجة �إىل‬ ‫«�أفرهول»‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت حم ��اوالت الإ� �ص�لاح ال�ت��ي ادع��ت جميع‬ ‫احلكومات املتعاقبة �أنها بذلت كل ما ت�ستطيع من �أجلها‬ ‫�أو�صلتنا اىل ه��ذه احل��ال��ة‪ ،‬ف ��إن التف�سري املنطقي لهذا‬ ‫الف�شل ه��و‪� :‬إم��ا �أن احللول التي ا�ستعملها امل�س�ؤولون‬ ‫ح �ل��ول ت��رق�ي�ع�ي��ة‪� ،‬أو ع ��دم وج ��ود ن�ي��ة ل ��دى احلكومات‬ ‫بالإ�صالح الفعلي واحلقيقي؛ وبالتايل ف�إنها تلج�أ �إىل‬ ‫املماطلة كما يفعل «ال�صنايعية»‪.‬‬

‫وي�شابه الو�ضع ال�ت��ي و�صلنا �إل�ي��ه تلك العمليات‬ ‫ال �ت��وق �ي �ع �ي��ة «ح��و� �س��ة م ��واط ��ن» مل ان �ه �ك �ت��ه حم� ��اوالت‬ ‫الإ�صالح املتكررة ل�سياراته الكورية القدمية‪ ،‬وعجز عن‬ ‫العثور على قطع غيار‪� ،‬سواء �أ�صلية او م�ستعملة ولكنها‬ ‫�صاحلة‪.‬‬ ‫وال ي�ق�ت���ص��ر الأم � ��ر ع �ل��ى امل ��ؤ� �س �� �س��ات الر�سمية‪،‬‬ ‫ف��الأح��زاب ال�سيا�سية وال�ن�ق��اب��ات ��س��واء منها العمالية‬ ‫واملهنية‪ ،‬ويف نظر الكثري من املواطنني وحتى منت�سبيها‪،‬‬ ‫باتت بالية وبحاجة �إىل �إ�صالح‪.‬‬ ‫و�إذا ك ��ان م��ن ي�ط��ال�ب��ون ب��الإ� �ص�ل�اح ي �ع��ان��ون من‬ ‫الرتهل وهذا هو حالهم‪ ،‬فلنقر�أ على �أو�ضاعنا ال�سالم‪.‬‬ ‫الدوائر وامل�ؤ�س�سات احلكومية جميعها حتتاج �إىل‬ ‫�إ�صالح �شامل‪ ،‬بدءاً من ال�ساعي مرورا باملوظف و�صوال‬ ‫اىل املدير‪.‬‬ ‫و�إذا �أردن ��ا �أن ن�ضع قائمة ب��الأ��ش�ي��اء ال�ت��ي حتتاج‬ ‫�إ�صالحاً يف بالدنا‪ ،‬ف�إن القائمة قد تطول لت�صل اجلميع‬ ‫دون ا�ستثناء‪.‬‬

‫ج��ان��ب ال�ت��وت��رات االقليمية‪ ،‬وي�ت��م التفكري بتعميق‬ ‫االول وع��دم اال�ستعداد للثاين‪ ،‬و�أغ�ل��ب التقدير �أنه‬ ‫ال توجد نية حقيقية لإجراء االنتخابات‪ ،‬و�أن كل ما‬ ‫يجري عملية �إلهاء؛ بغر�ض الو�صول اىل نقطة حل‬ ‫املجل�س احل��ايل‪ ،‬والبقاء بدونه �سنتني كما ح�صل يف‬ ‫حل �سابق‪.‬‬ ‫الأداء الر�سمي واحلكومي يوحي بتحول جديد‬ ‫للعالقة مع ال�شعب‪ ،‬او اعادتها اىل اج��واء القب�ضة‬ ‫امل�ت���ش��ددة‪ ،‬وال��دع��وات ال�ت��ي ب ��د�أت باملطالبة باالمن‬ ‫اخل�شن ت�صب يف خدمة ذل��ك‪ ،‬وم��ا ح��دث اخ�يرا مع‬ ‫حمزة من�صور وقبله �سامل الفالحات داللة على �أمر‬ ‫�سيا�سة امل�ن��ع وال�تره�ي��ب ال�ت��ي تت�ساوق يف تربيرات‬ ‫ممار�سة الدولة الت�شدد‪.‬‬ ‫فاملطلوب م��ن االردن يف ظ��ل االج ��واء الدولية‬ ‫واالقليمية‪ ،‬يتطلب التهيئة واال�ستعداد وعدم وجود‬ ‫معيقات‪ ،‬والأم ��ر متناق�ض م��ع ال�سعي واال�ستعداد‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات؛ لأن �ه��ا ال ت �ت��واف��ق الآن م��ع العملية‬ ‫اجلارية لالنتهاء من امللف ال�سوري‪ ،‬وللتفرغ بعدها‬ ‫مللفي ح��زب اهلل واي ��ران وطبيعة ال��دور امل�ن��وط هنا‪،‬‬ ‫فهل هناك بعد من ي�صدق كثريا �أننا مقبلون على‬ ‫انتخابات حقاً؟!‬

‫أفق جديد‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬

‫القطة املغمضة‬

‫انقسام الجيش نهاية النظام يف سوريا‬ ‫احلر على الرتاجع اىل االطراف‪ ،‬و�أعتقد �أن قادة‬ ‫"احلر" ال يتوقعون املحافظة على ��ذه الأحياء‬ ‫التي ا�ستولوا عليها؛ نظرا لهذا التفوق‪.‬‬ ‫مع ذلك‪ ،‬هنالك عجز من قبل قوات النظام‬ ‫عن حتقيق ال�سيطرة الكاملة الفعلية على الب�ؤر‬ ‫ال�ساخنة الآخذة يف ازدياد‪ ،‬وخا�صة املناطق الريفية‬ ‫التي ي�سطر عليها املقاتلون‪.‬‬ ‫وم��ن هنا ميكن ال�ق��ول �إن معركـة حلـب قد‬ ‫ال تكون هي املعركة احلا�سمة يف ال�صراع الدائر‬ ‫ح��ال �ي �اً‪ ،‬و�إمن ��ا امل�ت��وق��ع �أن ت�ك��ون ب��داي��ة تغيري يف‬ ‫ميزان القوى؛ بحيث يجد فيه النظام نف�سه غري‬ ‫ق ��ادر ع�ل��ى ت��دم�ير ق ��وات اجل�ي����ش احل ��ر‪ .‬باملقابل‬ ‫ف��إن اجلي�ش احلر يجد نف�سه اي�ضا �أن��ه ال تتوفر‬ ‫لديه ال�ق��وة الكافية والأ�سلحة املختلفة لتغطى‬ ‫اح �ت �ي��اج��ات ع�م�ل�ي��ات��ه‪ ،‬وخ��ا� �ص��ة ك �ث��اف��ة النريان‬ ‫ال�ل�ازم ��ة ل�ت��دم�ير ق� ��وات ال �ن �ظ��ام وو� �س��ائ��ل دفاع‬ ‫جوى حلمايته من الق�صف اجل��وي؛ وعليه ف�إننا‬ ‫�سن�شهد املزيد من الدماء واملجازر خالل الأ�سابيع‬ ‫القادمة‪ .‬املكا�سب التي حققها اجلي�ش احلر خالل‬ ‫اال�شهر ال�سابقة‪ ،‬قد �أثبتت للنظام �أنه لن ي�ستطيع‬ ‫ا�ستعادة �سيطرته على كامل البالد م��رة اخرى‪،‬‬ ‫كما �أنه ال ي�ستطيع �سحق �أو الق�ضاء على املعار�ضة‬ ‫واجلي�ش احلر ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫ه�ن��ال��ك ت���س��ع ف ��رق ع���س�ك��ري��ة معظمهم من‬ ‫ال�سنة‪ ،‬وهم حتت املراقبة ال�صارمة‪ ،‬وال ي�ستطعون‬ ‫ان يقرتبوا من االماكن احل�سا�سة للدولة‪ ،‬كما �أن‬ ‫هنالك فرقتني ي�سيطر عليها العلويون‪ :‬الفرقة‬ ‫الرابعة‪ ،‬واحلر�س اجلمهوري‪.‬‬ ‫ول �غ��اي��ة ه ��ذا ال �ت��اري��خ مل ن���ش��اه��د �إال بع�ض‬ ‫االن�شقاقات الفردية القليلة‪ ،‬ما يحتاجه اجلي�ش‬ ‫احل��ر ان���ش�ق��اق وح ��دات ع�سكرية ك��ام�ل��ة تنف�صل‬ ‫وتن�ضم اىل قواته‪ .‬و�ستكون املفاج�أة اال�سرتاتيجية‬ ‫ال �ك�ب�رى ع �ن��دم��ا ي�ن�ف���ص��ل اجل �ي ����ش ع �ل��ى ا�سا�س‬ ‫طائفي؛ مبعنى ان�شقاق ت�سع ف��رق �سنية‪ ،‬اذا مت‬ ‫مثل هذا ال�سيناريو �ستكون هنالك حرب �شر�سة‬ ‫نتيجة اال�ضطهاد والكراهية املوجودة عرب عقود‬ ‫من الزمن �ست�ؤدى اىل اعمال انتقامية؛ حيث �إن‬ ‫العلويني يدركون ذلك متاما‪ ،‬ولذلك �سيكونون‬

‫‪13‬‬

‫التوجيهي الذي كان حتى وقت قريب م�صدر فخر‬ ‫وق��وة‪ ،‬تبني �أن��ه �أك�ثر الأ�شياء التي حتتاج �إىل �إ�صالح؛‬ ‫وبالتايل النظام الرتبوي كامال بات منتهي ال�صالحية‪،‬‬ ‫وبحاجة �إىل �إعادة نظر يف �أ�سا�سياته‪.‬‬ ‫وه��ذا الأم ��ر ين�سحب على الكثري م��ن القطاعت‬ ‫الأخ��رى‪� ،‬سواء كانت مالية او اقت�صادية او اجتماعية‪،‬‬ ‫لنكت�شف يف ال�ن�ه��اي��ة �أن امل�ج�ت�م��ع ب��رم�ت��ه ي�ح�ت��اج �إىل‬ ‫�إ�صالح‪.‬‬ ‫املجتمع م�س�ؤول عما حلق بنف�سه من كوارث‪ ،‬وك�أن‬ ‫ه�ن��اك ث��ال��وث�اً �شيطانياً لعيناً قلب منظومة املفاهيم‬ ‫والقيم ر�أ� �س �اً على ع�ق��ب‪ ،‬وه��و يت�شكل م��ن االنتهازية‪،‬‬ ‫ويخلو من �أي بعد �أخالقي �أو وطني‪.‬‬ ‫يف احلقيقة املجتمع برمته يعي�ش �أزم��ة �إ�صالح ال‬ ‫تنتهي‪� ،‬إال �إذا ا�ستطاع كل واح��د فينا �أن يخرج الف�ساد‬ ‫والغل من داخله (�إن اهلل ال يغري ما بقوم حتى يغريوا‬ ‫ما ب�أنف�سهم)‪.‬‬

‫ذات م�ساء فاج�أتني بر�سالتها وجلو�سها وحيدة‬ ‫يف البيت بغري �أهلها الذين كانوا يف زيارة للأقارب‪،‬‬ ‫�أخربتها �أين ظننتها �شخ�صية اجتماعية وحتب‬ ‫ال ��زي ��ارات‪ ،‬ولكنها ا�شتكت م��ن تعليقات الأق ��ارب‬ ‫ال��ذي��ن ي�س�ألونها ع��ن اخل� ّ�ط��اب‪ ،‬ومل ��اذا مل ترتبط‬ ‫حتى الآن‪ ،‬ويكون حديث الن�ساء مق�صورا على من‬ ‫ت��زوج��ت وم��ن حملت وم��ن تخانقت م��ع حماتها‪،‬‬ ‫ومن ا�شرتت ومن باعت فتخرج من اجلل�سة بنف�س‬ ‫كئيبة وح�سرة وانتظار للفار�س املت�أخر‪ ،‬مع �أنها‬ ‫لو ُتركت لنف�سها من دون نق وزق مل تكن لت�شعر‬ ‫بامل�شكلة وال بالنق�ص‪ ،‬ب��ل ك��ان��ت ت�شعر باالجناز‬ ‫ب�شهادتها وعملها وتفوقها‪ ،‬وما كانت لت�شعر �أنها‬ ‫ن�صف امر�أة‪� ،‬أو ن�صف �أنثى‪� ،‬أو ن�صف خملوقة لوال‬ ‫جل�سات العلك الن�سائي!‬ ‫قلت لها‪" :‬لعلك تعلني ال�سقف‪ ،‬واملطالب يف‬ ‫انتظار ال�سيد املثايل من كل اجلوانب "اجلاهز من‬ ‫جمامعيو" ‪-‬على ر�أي اخواننا امل�صريني‪ -‬ف�أجابت‬ ‫بالنفي‪ ،‬وقالت �إن ُخ� ّ�ط��اب الهاتف وا ُ‬ ‫خل� ّ�ط��اب عن‬ ‫ط��ري��ق امل��ام��ا عندما ي�سمعون مبوا�صفاتها‪ ،‬على‬ ‫الرغم من جمالها و�أخالقها ال يعودون‪ ،‬ف�أدركت‬ ‫�أن يف ت�أخرها عن ال��زواج �سرا �آخ��را‪ ،‬و�أن ال�شباب‬ ‫يخافون من متيزها وتفوقها! ويبحثون عن قطة‬ ‫مغم�ضة ميار�سون عليها �سلطة ال�سيد‪ ،‬ويذبحون‬ ‫لها القط م��ن ال�ي��وم الأول ليفهموها مل��ن الكلمة‬ ‫الأوىل واليد الطوىل!‬ ‫نفهم ه��ذه املمار�سات يف العقود اخلالية‪ ،‬يوم‬ ‫ك��ان ع��امل امل� ��ر�أة حم���ص��ورا ب�ين ب�ي��ت �أب�ي�ه��ا وبيت‬ ‫زوجها‪ ،‬ال تخرج منهما �إال اىل قربها واجنازاتها يف‬ ‫اخلدمة والإجناب! ولكن �أن يبحث ال�شباب املتعلم‬ ‫ال��ذي �أ�صبح يطوف ال�ع��امل بلم�سة الأ��ص�ب��ع‪ ،‬عما‬ ‫بحث عنه الآباء الأوائل فهو انكفاء للخلف وعي�ش‬ ‫للحا�ضر بنف�س املا�ضي!‬ ‫وه ��ذا ل�ي����س ن �ق��دا جل��دات �ن��ا و�أم �ه��ات �ن��ا‪ ،‬فلوال‬ ‫�أ�صالتهن ونقا�ؤهن ملا تربينا على �أجمل ما فينا من‬ ‫�صفات‪ ،‬ولكن يف زمن العلم والتكنولوجيا والعوملة‬ ‫والتحديات يحتاج هذا اجليل �إىل �أكرث مما احتاجه‬ ‫م��ن �سبقوه‪ ،‬ف��ال��زواج ��ش��راك��ة ج�سدية ووجدانية‬ ‫وفكرية‪ ،‬والزوج �إن مل يجد �إ�شباعاً يف هذه النواحي‬ ‫ف�سيبحث عن غريها‪ ،‬فلعبة "الباربي" و"عرو�سة‬ ‫املولد" جت��ذب اللب ليوم �أو �شهر �أو �سنة‪ ،‬ولكن‬ ‫الرجل الذي تعركه احلياة‪ ،‬ويخو�ض يف ميادينها‬ ‫�سيحتاج �أك�ث�ر م��ن اجل �م��ال والأل � ��وان ال�ستمرار‬ ‫االرتباط‪.‬‬ ‫مل يبحث ال�صحابة ر� �ض��وان اهلل عليهم عن‬ ‫اجل�م��ال مبوا�صفاته احلالية اخل��ارق��ة‪ ،‬ومل تورد‬ ‫ال�سرية �أنهم كانوا ير�سلون قريباتهم لي�ستطلعوا‬ ‫ل��ون العيون وحميط اخل�صر والطول والعر�ض!‬ ‫كانت العائلة وف�ضلها يف اال�سالم و�أخ�لاق الفتاة‬ ‫ودينها الفي�صل يف االنتقاء‪ ،‬ثم ت�أتي و�صية ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬اذهب فانظر �إليها‪،‬‬ ‫لعله �أن ي� ��ؤدم بينكما"‪ ،‬لتجمع ب�ين خ�ي��ار العقل‬ ‫وهوى القلب‪.‬‬ ‫فخديجة كانت �سيدة معروفة يف قومها‪ ،‬ولكن‬ ‫ذل��ك مل مينع حممد بن عبداهلل ال�شاب ال�صادق‬ ‫الأمني يف قومه من �أن يرغب يف الزواج منها‪ ،‬فكان‬ ‫زواجا خالدا‪ ،‬و�أعطته خديجة ما مل تعطه غريها‬ ‫من الن�ساء من العون وال�سند‪ ،‬وبذلت له حياتها‬ ‫ومالها‪ ،‬فما كان من ر�سول اهلل �إال �أن ن�صب راية‬ ‫الن�صر يف فتح مكة عند قربها؛ �إعالماً لف�ضلها‪،‬‬ ‫و�إحيا ًء لذكرها‪.‬‬ ‫ح�ت��ى ع��ائ���ش��ة ال���ش��اب��ة ر� �ض��ي اهلل ع�ن�ه��ا كانت‬ ‫م�ت��وق��دة ال�ق�ل��ب وال�ع�ق��ل‪ ،‬وك��ان��ت تناق�ش وجتادل‬ ‫وتغ�ضب‪ ،‬وت�أخذ املواقف‪ ،‬وكانت مع ذلك �أحب ن�ساء‬ ‫ال��ر��س��ول اىل قلبه‪ ،‬وورث��ت عنه ب�صفاتها املميزة‬ ‫ن�صف علم الدين‪.‬‬ ‫ومن غري �أمهات امل�ؤمنني يحفل التاريخ بن�ساء‬ ‫�شغلن الدنيا ذكرا و�شجاعة ومتيزا‪ ،‬وما ورد �أنهن‬ ‫بقني عان�سات مل يجدن فار�سا‪ ،‬بل خلدن يف التاريخ‬ ‫رائ ��دات ق��ائ��دات عظيمات بجانب رج��ال عظماء‪،‬‬ ‫�ساهموا يف توفري الظروف لتزداد ن�سا�ؤهن جماال‬ ‫يف العقل واملنطق على جمال الوجه وطيب الع�شرة‪،‬‬ ‫مل ي�شعر ه�ؤالء الرجال بالتهديد �أو عدم الثقة �أو‬ ‫التواري وراء الأ�ضواء؛ الرتباطهم بن�ساء مميزات‪،‬‬ ‫بل ر�أوه جزءاً من واجبهم وكمال رعايتهم ن�سائهم‬ ‫�أن ي�ساهموا يف بلوغهن هذه املنازل‪.‬‬ ‫من الرجال من يبحث عن ن�صفه احللو فقط‪،‬‬ ‫وذلك انعكا�س الهتماماته‪ ،‬ومنهم من يبحث عن‬ ‫م��ن تكمل ل��ه دنيه ودن�ي��اه وتعينه على مزيد من‬ ‫الرقي واالمتداد الذي جعله يفكر يف ترك العزوبية‬ ‫�أ�صال من �أجل امل�س�ؤولية اجلميلة التي تكون فيها‬ ‫قرة العني‬ ‫الفار�س‪ ،‬يبحث عن الفر�س الأ�صيلة‪ ،‬وال�صائغ‬ ‫يبحث ع��ن �أغ �ل��ى امل �ج��وه��رات ف ��أي ال��رج��ال �أنت؟‬ ‫خياراتك يف زوج�ت��ك متثلك فانظر لنف�سك ماذا‬ ‫تختار‪.‬‬


‫وفد منتخبات ذوي اإلعاقة‬ ‫يتوجه إىل معسكر إيرلندا‬

‫اخلمي�س (‪� )9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫توجهت بعثة منتخبات ذوي الإع��اق��ة �أم����س �إىل �إي��رل�ن��دا‪ ،‬لإق��ام��ة مع�سكر‬ ‫تدريبي ميتد حتى ‪ 22‬احلايل قبل املغادرة �إىل لندن للم�شاركة يف مناف�سات دورة‬ ‫الباراوملبيك لندن ‪.2012‬‬ ‫وت�ضم البعثة املغادرة مدير الن�شاط الريا�ضي جا�سر نويران‪ ،‬توفيق حيا�صات‬ ‫�إداريا‪ ،‬املدربني الدكتور حممد �أبو الطيب و�أحمد املومني وعادل و�شاح وهارون‬ ‫ال�شلتوين‪ ،‬وال�لاع�ب�ين‪ :‬عمر ق ��رادة‪ ،‬معتز اجل�ن�ي��دي‪ ،‬في�صل هما�ش‪ ،‬حيدرة‬ ‫الكواملة‪ ،‬حممد طرب�ش وفاطمة الالوي (رفع �أثقال)‪ ،‬جميل ال�شبلي‪ ،‬عامر‬ ‫العبادي وعبد الرحمي (�ألعاب القوى)‪ ،‬ختام �أبو عو�ض‪ ،‬فاطمة العزام ومها‬ ‫الربغوثي (كرة الطاولة)‪.‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫لقاءان يف افتتاح اجلولة الرابعة من بطولة ك�أ�س الأردن لكرة القدم‬

‫الفيصلي يخترب قواه أمام الريموك‬ ‫والوحدات يتشوق ملقابلة العربي‬

‫الفي�صلي يخ�شى من �صحوة الريموك‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي �ن �ظ��ر ال�ف�ي���ص�ل��ي ‪� 7‬إىل موقعة‬ ‫الريموك ‪ 3‬املقرر �أن تبد�أ عند احلادية‬ ‫ع�شر من م�ساء اليوم على ا�ستاد امللك‬ ‫عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬يف افتتاح‬ ‫اجلولة الرابعة من بطولة ك�أ�س الأردن‬ ‫ب��أه�م�ي��ة ك �ب�ي�رة‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أ ّن �ه��ا مبثابة‬ ‫االختبار احلقيقي �أمام مناف�س يدخل‬ ‫�إىل ال�ب�ط��والت املحلية ب�ث��وب جديد‪،‬‬ ‫فيما يت�شوق الوحد��ت ‪ 7‬ملقابلة العربي‬ ‫‪ 6‬ب ��ذات ال�ت��وق�ي��ت ع�ل��ى ملعب الأمري‬ ‫ها�شم بالرمثا‪.‬‬ ‫مباريات اجلولة ت�ستكمل يوم غد‬ ‫مبواجهتي �شباب الأردن ‪ 9‬مع الرمثا ‪6‬‬ ‫على ا�ستاد عمان دويل‪ ،‬وال�صريح ‪ 7‬مع‬

‫اجلزيرة ‪ 3‬على ملعب الأمري ها�شم يف‬ ‫الرمثا‪ ،‬على �أ‪ ،‬تختتم مبباراتي �شباب‬ ‫احل�سني �صفر مع املن�شية ‪ 3‬على ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬وذات‬ ‫را� ��س �صفر م��ع البقعة ‪ 1‬ع�ل��ى ملعب‬ ‫الأمري في�صل بالكرك‪.‬‬ ‫الفي�صلي * الريموك‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫يبد�أ الفي�صلي مهمة البحث عن‬ ‫ال�ف��وز و��س��ط ت��وق�ع��ات ب�صعوبة املهمة‬ ‫عليه‪ ،‬يف ظ��ل م��ا يتمتع ب��ه الريموك‬ ‫م��ن رغبة يف حتقيق االنت�صار و�صنع‬ ‫امل �ف��اج ��أة‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أنّ ال���ص�ف�ق��ات التي‬ ‫�أب��رم�ه��ا مل ت� ��ؤ ِد ال ��دور امل�ط�ل��وب منها‬ ‫حتى الآن‪ ،‬ويعي «الأزرق» �أنّ مناف�سه‬ ‫� �س �ي �ل �ع��ب ب� �ك ��ل م� ��ا �أوت � � � ��ي م� ��ن ق� ��وة‪،‬‬

‫ا�ستعدادا لنهائيات �آ�سيا‬

‫خا�صة �أ ّن�ه��ا الفر�صة الأخ�ي�رة لإنقاذ‬ ‫موقفه واحتالل مركز منا�سب ي�ؤهله‬ ‫�إىل ال ��دور ال�ث��اين‪ ،‬ويبحث الفي�صلي‬ ‫ع��ن م� �ط ��اردة ال ��وح ��دات يف ال�صدارة‬ ‫وعدم االبتعاد عنه بتاتا بعد �أن ت�ساوى‬ ‫كالهما بنف�س العدد من النقاط‪.‬‬ ‫وال ُي� �ع� � ّد امل �� �س �ت��وى ال� ��ذي قدّمه‬ ‫الفي�صلي �أمام �شباب احل�سني ُمر�ضيا‪،‬‬ ‫بعد �أن خرج فائزا بهدف وحيد فقط‪،‬‬ ‫يف املقابل تع ّر�ض ال�يرم��وك للخ�سارة‬ ‫�أم��ام ال��وح��دات ما و�ضعه يف موقف ال‬ ‫يح�سد ع�ل�ي��ه‪ ،‬وب ��ات م�ط��ال�ب��ا ب�إظهار‬ ‫قوته احلقيقية يف مباراة اليوم‪.‬‬ ‫يربز من الفي�صلي �أ�شرف نعمان‬ ‫وع �ب��د ال �ه��ادي امل �ح��ارم��ة وح ��امت عقل‬ ‫وحم� �م ��د احل � �م� ��وي‪ ،‬وم� ��ن ال�ي�رم ��وك‬

‫هيئة رواد الحركة الرياضية‬ ‫والشبابية «مرة أخرى»‬

‫الوحدات يبحث عن موا�صلة انت�صاراته املتتالية �أمام العربي‬

‫ق�صي �أبو عالية وحممد خري وحممود‬ ‫زعرتة و�إ�سماعيل العمور‪.‬‬ ‫العربي * الوحدات‬ ‫ملعب الأمري ها�شم‬ ‫يبقى الوحدات مر�شحا فوق العادة‬ ‫ع�ل��ى ال � ��ورق‪ ،‬ل�ك��ن يف احل�ق�ي�ق��ة يبدو‬ ‫الواقع �صعبا يف ظل رحلة طويلة �إىل‬ ‫م��دي�ن��ة ال��رم�ث��ا مل�لاق��اة ف��ري��ق جمتهد‬ ‫ي �ع��رف م ��اذا ي��ري��د ج �ي��دا �أم� ��ام فريق‬ ‫مقتنع بقوته وتعدد جنومه‪.‬‬ ‫البداية مع «الأخ�ضر» ال�ساعي �إىل‬ ‫البقاء فار�سا للمجموعة‪ ،‬ومهر ذلك‬ ‫وا�ضح جيدا‪ ،‬العودة بالنقاط الثالث‪،‬‬ ‫الأ� �س �ل �ح��ة امل ��وج ��ودة ق � ��ادرة �أن تلعب‬ ‫دوره� ��ا وي�ب�ق��ى دور اجل �ه��از ال�ف�ن��ي يف‬ ‫تهيئة الالعبني بعد درا�سة م�ستفي�ضة‬

‫ل�ل�ع��رب��ي ّ‬ ‫اط �ل��ع ف�ي�ه��ا ع �ل��ى ك��ل كبرية‬ ‫و�صغرية‪.‬‬ ‫العربي املنت�شي بانت�صار الفت على‬ ‫املن�شية يدرك رغبة الوحدات وهو قادر‬ ‫على تعطيله حال كان يف و�ضع نف�سي‬ ‫وذه�ن��ي وتركيز ع��ال يف الأداء‪ ،‬يف ظل‬ ‫وج ��ود ك��وك�ب��ة م��ن ال�لاع�ب�ين ال�شباب‬ ‫و�أ�صحاب اخلربة‪ ،‬هدفهم يبقى �إثبات‬ ‫�أحقيتهم بالت�أهل والتواجد بني الأربعة‬ ‫الكبار يف الدور املقبل‪.‬‬ ‫ي�ب�رز م��ن ال�ع��رب��ي �سعيد مرجان‬ ‫وي��و� �س��ف ال ��روا�� �ش ��دة و� �ص�ل�اح م�سعد‬ ‫وامل� �ح�ت�رف ال �� �س��وري اجل ��دي ��د ماهر‬ ‫ال�سيد‪ ،‬ومن الوحدات حممود �شلباية‬ ‫وعبد اهلل ذي��ب و�أح�م��د اليا�س وبالل‬ ‫عبد الدامي‪.‬‬

‫منتخب الشباب يرفع من وترية تحضرياته يف تركيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رفع منتخب ال�شباب لكرة القدم وترية حت�ضرياته يف‬ ‫املع�سكر التدريبي ال��ذي يقام حاليا يف مدينة ا�سطنبول‬ ‫الرتكية ا�ستعدادا لنهائيات �آ�سيا التي تقام يف الإم ��ارات‬ ‫خالل ت�شرين الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وبد�أ املنتخب بخو�ض تدريبني �صباحي وم�سائي بقيادة‬ ‫املدير الفني جمال �أبو عابد الذي �سيوا�صل قيادة املنتخب‬ ‫يف تركيا حتى موعد نهاية املع�سكر يوم ‪ 17‬احلايل‪.‬‬ ‫و�سيتخلل املع�سكر �إقامة عدد من املباريات الودية مع‬ ‫ف��رق تركية لرفع وت�يرة التح�ضريات ا�ستعدادا لنهائيات‬ ‫�آ�سيا‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر بالذكر �أنّ ال��وف��د امل���ش��ارك حاليا يف املع�سكر‬ ‫ي�ضم كل من املدير الفني جمال �أب��و عابد‪ ،‬املدير الإداري‬ ‫ماهر طعمة‪ ،‬املدرب العام ماهر �أبو هنط�ش‪ ،‬م�ساعد مدرب‬ ‫�أجمد الطاهر‪ ،‬مدرب احلرا�س �سمري رحال‪ ،‬الدكتور عادل‬ ‫�سكريجي‪ ،‬املعالج وت�أهيل الإ�صابات يا�سر خري اهلل‪ ،‬م�س�ؤول‬ ‫اللوازم ه�شام بالونة بالإ�ضافة �إىل ‪ 27‬العبا هم‪ :‬نور الدين‬ ‫بني عطية‪ ،‬حممد �أبو نبهان‪ ،‬يزيد �أبو ليلى‪ ،‬ر�شيد رفيد‪،‬‬ ‫مهند خري اهلل‪ ،‬منذر رجا‪ ،‬عامر �أبو ه�ضيب‪� ،‬إح�سان حداد‪،‬‬ ‫عمر خليل‪ ،‬يزن طنو�س‪ ،‬حممود احلوراين‪ ،‬فرا�س �شلباية‪،‬‬ ‫�سمري رجا‪ ،‬رجائي عايد‪ ،‬خالد العبد‪ ،‬حممد العملة‪ ،‬مو�سى‬ ‫الزعبي‪� ،‬أحمد العي�ساوي‪ ،‬معاذ حممود‪ ،‬ليث ب�شتاوي‪ ،‬فادي‬ ‫عو�ض‪ ،‬علي يا�سر‪ ،‬حممد علي‪ ،‬بالل قويدر‪ ،‬يو�سف رائد‪،‬‬ ‫�صالح راتب وعا�صم الق�ضاة‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫منتخب ال�شباب‬

‫كنت هذا الأ�سبوع على موعد مع جتمع رائع �ضم حتت‬ ‫�سقف واحد ع�شرات من رواد احلركة الريا�ضية وال�شبابية‬ ‫الأردنية بدعوة كرمية من ال�شريف فواز �شرف �أول وزير‬ ‫لل�شباب يف تاريخ اململكة‪.‬‬ ‫م�أدبة الإفطار الرم�ضانية يف مقر هيئة رواد احلركة‬ ‫الريا�ضية وال�شبابية كانت بحق فر�صة مثالية ال�ستعادة‬ ‫ذكريات و�إجنازات وت�ضحيات املا�ضي‪.‬‬ ‫منا�سبة تدفعنا م��ن جديد مل�ع��اودة احل��دي��ث ع��ن رواد‬ ‫احل��رك��ة الريا�ضية وال�شبابية‪ ،‬وم�ع��اودة منا�شدة اللجنة‬ ‫الأوملبية واملجل�س الأعلى لل�شباب وكافة االحتادات والأندية‬ ‫وك��ل اجل �ه��ات ذات ال�صلة واالخ�ت���ص��ا���ص ل�لا��س�ت�ف��ادة من‬ ‫خربات وقدرات هذه الكوكبة التي �أعطت الكثري حلركتنا‬ ‫الريا�ضية وال�شبابية يف ظ��روف �صعبة‪ ،‬وم ّهدت الطريق‬ ‫ل�سل�سلة من الإجنازات واالنت�صارات‪.‬‬ ‫حممد جميل �أب��و الطيب رئي�س هيئة رواد احلركة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة وال���ش�ب��اب�ي��ة‪ ،‬وه ��و �أول ري��ا� �ض��ي �أردين يظفر‬ ‫مب�ي��دال�ي��ة ذه�ب�ي��ة يف ت��اري��خ ال� ��دورات ال��ري��ا��ض�ي��ة العربية‬ ‫(ذهبية رمي الرمح للدورة الريا�ضية العربية الثانية يف‬ ‫ب�يروت ‪ ،)1957‬كان وا�ضحاً و�صريحاً‪ ،‬بل وجريئاً كعادته‬ ‫ي�سجل عتبه وكافة رواد احلركة الريا�ضية وال�شبابية‬ ‫وهو ّ‬ ‫لإ�صدار اجلهات امل�س�ؤولة و�أ�صحاب القرار الريا�ضي جتاهل‬ ‫هذه الفئة وه��ذه ال�شريحة‪ ،‬بل وحماولة طم�س تاريخها‬ ‫والتخل�ص منها!‬ ‫هيئة رواد احلركة الريا�ضية وال�شبابية التي م�ضى‬ ‫قرابة ربع قرن على �إ�شهارها ت�ضم يف ع�ضويتها الع�شرات‬ ‫من ال�شخ�صيات الريا�ضية وال�شبابية والك�شفية والإر�شادية‬ ‫والإعالمية‪ ،‬كما ت�ضم كوكبة من وزراء ال�شباب والريا�ضة‬ ‫ال�سابقني وكوكبة من �أمناء عام �سابقني للجنة الأوملبية‬ ‫وكوكبة من ر�ؤ�ساء االحتادات والأندية الريا�ضية‪.‬‬ ‫حتى ال تبدو ه��ذه الهيئة ورواده ��ا غائبة ع��ن امل�شهد‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬وح�ت��ى ال ي��دف��ع معظم رواده� ��ا ث�م�ن�اً لبند يف‬ ‫نظام االحت��ادات الريا�ضية يق�ضي مبنع من جت��اوز حدود‬ ‫ال�سبعني من الرت�شح لع�ضوية االحتادات الريا�ضية‪ ،‬وحتى‬ ‫ال ت�شعر هذه الكوكبة �أنّها م�ستهدفة بتاريخها و�إجنازاتها‬ ‫وانت�صاراتها وت�ضحياتها‪� ،‬أعتقد �أنّ هذه الكوكبة حتتاج منّا‬ ‫جميعاً �إىل مل�سة وفاء حقيقية‪ ،‬و�إىل التفاتة جادة و�إىل دعم‬ ‫م�ستحق‪ ،‬و�إىل تفعيل دورها واال�ستفادة من جتاربها‪ ،‬ولو‬ ‫ب�صفة ا�ست�شارية �أو اعتبارية‪.‬‬ ‫�أق� �دّر جهود رئي�س و�أع���ض��اء جمل�س �إدارة هيئة رواد‬ ‫احل��رك��ة ال��ري��ا��ض�ي��ة وال���ش�ب��اب�ي��ة‪ ،‬و�أق � � �دّر ل�ل���ش��ري��ف فواز‬ ‫�شرف مبادرته الكرمية وم��داخ�لات��ه امل��ؤث��رة يف الأم�سية‬ ‫الرم�ضانية‪ ،‬و�أدعو جميع رواد احلركة الريا�ضية وال�شبابية‬ ‫مل��زي��د م��ن ال�صرب وم�ق��اوم��ة ال�ي��أ���س والإح �ب��اط‪ ،‬والتطلع‬ ‫بنظرة تفا�ؤل للم�ستقبل الذي ينتظرهم حتى بعد ال�سبعني‬ ‫من العمر‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫قناة األردن الرياضية‬ ‫تعلن مالمح تغطية الجولة‬ ‫الرابعة لكأس األردن‬ ‫عمان ‪ -‬اليبيل‬ ‫ت�ق�دّم ق�ن��اة الأردن الريا�ضية ال�ت��ي ك��ان��ت ب ��د�أت قبل ثالثة‬ ‫�أ�سابيع بثها التجريبي على قمر (نايل �سات) تردد (‪� 10930‬أفقي)‪،‬‬ ‫مو�سعة ملباريات اجلولة الرابعة من بطولة ك�أ�س الأردن‬ ‫تغطية ّ‬ ‫لكرة القدم �أ�سوة مبا قدمت عرب اجلوالت الثالث ال�سابقة‪.‬‬ ‫وبح�سب الزميل حممد قدري ح�سن مدير الربامج الريا�ضية‬ ‫يف التلفزيون الأردين ف�إنّ تغطية قناة الأردن الريا�ضية ملباريات‬ ‫اجلولة الرابعة �ستكون على النحو التايل‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪� 9‬آب‪ :‬الفي�صلي م��ع ال�يرم��وك ع�ل��ى ا��س�ت��اد امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين بعمان (م�ب��ا��ش��ر)‪ ،‬املعلق علي احلنيطي‪ ،‬خمرج‬ ‫النقل �سالمة اللوزي‪.‬‬ ‫اخلمي�س ‪� 9‬آب‪ :‬العربي مع الوحدات على ا�ستاد الأمري ها�شم‬ ‫يف الرمثا (ت�سجيل)‪ ،‬املعلق ب�سام امل�ج��ايل‪ ،‬خم��رج النقل �سلطان‬ ‫الزبن‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪� 10‬آب‪� :‬شباب الأردن م��ع الرمثا على ا�ستاد عمان‬ ‫ال��دويل (مبا�شر)‪ ،‬املعلق ماجد ال �ع��دوان‪ ،‬خم��رج النقل �سالمة‬ ‫اللوزي‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪� 10‬آب‪ :‬ال�صريح مع اجلزيرة على ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫يف الزرقاء (ت�سجيل)‪ ،‬املعلق �أحمد اخلاليلة‪ ،‬خمرج النقل �سلطان‬ ‫الزبن‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪� 11‬آب‪� :‬شباب احل�سني مع من�شية بني ح�سن على ا�ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بعمان (مبا�شر)‪ ،‬املعلق ب���سام املجايل‪ ،‬خمرج‬ ‫النقل �سلطان الزبن‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪� 11‬آب‪ :‬ذات را�س مع البقعة على ا�ستاد الأمري في�صل‬ ‫يف الكرك (ت�سجيل)‪ ،‬املعلق وخمرج النقل �سالمة اللوزي‪.‬‬ ‫وبينما ي �ت �ولىّ ال��زم�ي��ل حم�م��د ق ��دري ح�سن مهمة املرا�سل‬ ‫امليداين يف املباريات املبا�شرة‪ ،‬يتناوب الزمالء ماجد العدوان وليث‬ ‫املبي�ضني و�أحمد اخلاليلة على تقدمي �ستوديوهات التحليل �أيام‬ ‫اخلمي�س واجلمعة وال�سبت ح�سب الرتتيب‪ ،‬فيما يتوىل الزميالن‬ ‫�سامر ج��رار وحممد العمري �إخ��راج اال�ستوديو التحليلي الذي‬ ‫ي�ست�ضيف كوكبة م��ن اخل�ب�راء وامل��درب�ين والإع�لام�ي�ين وحملل‬ ‫التحكيم احلكم الدويل املتقاعد �إ�سماعيل احلايف‪.‬‬ ‫و�سيكون الزميل تي�سري العمريي مدير الدائرة الريا�ضية يف‬ ‫�صحيفة الغد واملدرب الوطني املحا�ضر الآ�سيوي زياد عكوبة مدير‬ ‫التطوير والتدريب يف احتاد الكرة وحملل التحكيم احلكم الدويل‬ ‫املتقاعد �إ�سماعيل احلايف �ضيوف �ستوديو التحليل ملباراتي الفي�صلي‬ ‫مع الريموك والعربي مع الوحدات م�ساء اخلمي�س اعتباراً من‬ ‫ال�ساعة العا�شرة م�ساء‪� ،‬أيّ قبل �ساعة من ركلة البداية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫‪15‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫الربازيل على بعد خطوة من ذهبيتها الأوىل يف مناف�سات كرة القدم‬

‫الجزائري مخلويف يمنح العرب أول ذهبية يف األلعاب‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫منح العداء اجلزائري توفيق‬ ‫خم�ل��ويف ب�ل�اده وال ��دول العربية‬ ‫ب��اك��ورة ميدالياتها ال��ذه�ب�ي��ة يف‬ ‫دورة الأل �ع��اب الأومل �ب �ي��ة املقامة‬ ‫حاليا يف لندن عندما �أحرز املركز‬ ‫الأول يف �سباق ‪ 1500‬م �أول من‬ ‫�أم�س الثالثاء‪ ،‬م�سجال ‪3.34.08‬‬ ‫دقائق‪.‬‬ ‫ون � ��ال ال �ف �� �ض �ي��ة الأم�ي�رك ��ي‬ ‫ليونيل م��ان��زان��و (‪ 3.34.79‬د)‪،‬‬ ‫والربونزية املغربي عبد العاطي‬ ‫ايغيدر (‪ 3.35.13‬د)‪.‬‬ ‫وه � ��ذه امل �ي��دال �ي��ة الذهبية‬ ‫العربية الأوىل يف البطولة‪ ،‬كما‬ ‫�أ ّنها الأوىل للجزائر يف الن�سخة‬ ‫احلالية‪ ،‬واخلام�سة للجزائر يف‬ ‫ت��اري��خ م�شاركاتها ب�ع��د العداءة‬ ‫ح�سيبة بواملرقة يف �سباق ‪1500‬‬ ‫م يف بر�شلونة ‪ ،1992‬والعداء نور‬ ‫الدين مر�سلي يف �سباق ‪ 1500‬م‬ ‫واملالكم ح�سني �سلطاين يف الوزن‬ ‫اخلفيف يف �أتالنتا ‪ 1996‬ونورية‬ ‫بنعيدة مراح يف �سباق ‪ 1500‬م يف‬ ‫�سيدين ‪.2000‬‬ ‫وق � ��ال خم �ل��ويف ب �ع��د نهاية‬ ‫ال�سباق لوكالة الأنباء الفرن�سية‪:‬‬ ‫«�أن ��ا يف غ��اي��ة ال���س�ع��ادة‪ ،‬و�آم ��ل �أن‬ ‫تكون اجلزائر ا�ستعادت مكانتها‬ ‫على �ساحة �ألعاب القوى الدولية‪.‬‬ ‫ه��ذه امليدالية مت ّثل الكثري يل‪،‬‬ ‫�أه ��دي �ه ��ا جل �م �ي��ع ال� �ع ��رب‪ .‬كنت‬ ‫�أت��وق��ع ه��ذه امليدالية لكن لي�س‬ ‫بن�سبة ك�ب�يرة‪ ،‬ل�ست ن��ور الدين‬ ‫مر�سلي جديد‪ ،‬فلكل عداء ا�سمه‬ ‫وم�شواره اخلا�ص»‪.‬‬ ‫�أ ّم ��ا امل�غ��رب��ي اي�غ�ي��در فقال‪:‬‬ ‫«مل �أك � ��ن �أت ��وق ��ع م ��ا ح �� �ص��ل يف‬ ‫ال���س�ب��اق‪ .‬ح�صل بع�ض ال�ضرب‬ ‫ب�ين ال �ع��دائ�ين‪ ،‬ح��اول��ت اخلروج‬ ‫م��ن بينهم ك��ي �أق� ��وم ب�ه�ج��وم يف‬ ‫الأم�ت��ار ال‪ 300‬الأخ�ي�رة‪ ،‬لكن يف‬ ‫النهاية اكتفيت يف الربونزية و�أنا‬ ‫�سعيد لذلك»‪.‬‬ ‫و��ش��ارك خم�ل��ويف يف ال�سباق‬ ‫بعد �أن نال ال�ضوء الأخ�ضر من‬ ‫االحت ��اد ال ��دويل لأل �ع��اب القوى‬ ‫ال��ذي ا�ستبعده من الألعاب كليا‬ ‫يف ب ��ادئ الأم ��ر االث �ن�ين ق�ب��ل �أن‬ ‫يعود عن قراره‪.‬‬ ‫وكان االحتاد الدويل لألعاب‬ ‫ال� �ق ��وى ا� �س �ت �ب �ع��د خم� �ل ��ويف من‬ ‫الأل� �ع ��اب الأومل �ب �ي��ة ب�ت�ه�م��ة غري‬ ‫ع ��ادي ��ة وه� ��ي ع� ��دم ب� ��ذل اجلهد‬ ‫الكايف يف ت�صفيات �سباق ‪ 800‬م‪.‬‬ ‫وع� � � ��ن ا� � �س � �ت � �ب � �ع � ��اده‪ ،‬ق� ��ال‬ ‫خملويف‪« :‬مل �أح�سب �أيّ ح�ساب ملا‬ ‫ح�صل معي يف �سباق ‪ 800‬م‪ ،‬ومل‬ ‫ي ��ؤث��ر ذل��ك ع�ل� ّ�ي يف ��س�ب��اق اليوم‬ ‫(الثالثاء)»‪.‬‬

‫العداء اجلزائري توفيق خملويف توج بامليدالية الذهبية ل�سباق ‪ 1500‬م‬

‫وان �ط �ل ��ق خم� �ل ��ويف‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 24‬عاما‪ ،‬ال��ذي ت�أهل الأح��د �إىل‬ ‫نهائي �سباق ‪ 1500‬م‪ ،‬يف احلارة‬ ‫اخلام�سة من الدور الأول ل�سباق‬ ‫‪ 800‬م لكنه مل ينه ال�سباق‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان االحتاد الدويل‬ ‫«خم�ل��ويف (رق�م��ه ‪ )1008‬مل ينه‬ ‫ال�سباق‪ .‬اعترب احلكم �أ ّنه مل يكن‬ ‫ح�سن النية وق��رر ا�ستبعاده من‬ ‫جميع امل�سابقات يف الألعاب بحكم‬ ‫البند ‪.»4/142‬‬ ‫وان �ط �ل��ق خم �ل��ويف يف �سباق‬ ‫‪ 800‬م لكنه ت��راج��ع ب�سرعة �إىل‬ ‫امل��رك��ز الأخ�ي�ر قبل �أن ين�سحب‬ ‫ب �ع��د �أق � ��ل م ��ن ‪ 150‬م ع ��ن خط‬ ‫االنطالق‪.‬‬ ‫وب � �ع ��د �� �س ��اع ��ات م� ��ن ق� ��رار‬ ‫االحتاد الدويل با�ستبعاده عاد عن‬ ‫ق��راره و�سمح للعداء اجلزائري‬ ‫بامل�شاركة و�أ�صدر بيانا جاء فيه‪:‬‬ ‫«ب �ع��د م��راج �ع��ة الأدل � ��ة املقدمة‬

‫من قبل امل�س�ؤول الطبي للجنة‬ ‫املنظمة‪ ،‬مت �إلغاء ا�ستبعاد العداء‬ ‫اجل��زائ��ري ال��رق��م ‪ 1008‬توفيق‬ ‫خم� �ل ��ويف ع ��ن ب ��اق ��ي مناف�سات‬ ‫�ألعاب القوى من قبل امل�س�ؤولني‬ ‫الفنيني ل�لاحت��اد ال ��دويل‪ .‬بناء‬ ‫على ذلك‪ ،‬ميكن لل�سيد خملويف‬ ‫امل�شاركة»‪.‬‬ ‫�أح��رز القطري ال�شاب معتز‬ ‫بر�شم برونزية الوثب العايل بعد‬ ‫�أن اجتاز ارتفاع ‪ 2.29‬م‪.‬‬ ‫و�أح � � ��رز ال�ب�رون ��زي ��ة �أي�ضا‬ ‫ك��ل م��ن ال�ك�ن��دي دي��ري��ك دروين‬ ‫والربيطاين روبرت غرابارز‪.‬‬ ‫وحاول بر�شم اجتياز ارتفاع‬ ‫‪ 2.33‬دون �أن ي�صيب جن��اح��ا يف‬ ‫ثالث حماوالت‪.‬‬ ‫ون ��ال ��ت ال��ذه �ب �ي��ة الرو�سي‬ ‫اي� � �ف � ��ان اوخ� � � � ��وف (‪ 2.38‬م)‪،‬‬ ‫والف�ضية الأمريكي اريك كينارد‬ ‫(‪ 2.33‬م)‪.‬‬

‫�سجل �أف�ضل‬ ‫يذكر � ّأن بر�شم ّ‬ ‫رق ��م ع��امل��ي ه ��ذه ال���س�ن��ة يف هذا‬ ‫االخت�صا�ص داخل قاعة ومقداره‬ ‫‪ 2.37‬م ب��ال�ت���س��اوي م��ع الرو�سي‬ ‫اندري �سيلنوف‪.‬‬ ‫وامليدالية هي الثانية لقطر‬ ‫يف ه ��ذه الأل� �ع ��اب ب�ع��د برونزية‬ ‫�أي�ضا للرامي نا�صر العطية يف‬ ‫مناف�سات ال�سكيت‪ ،‬والرابعة لها‬ ‫يف تاريخ م�شاركاتها‪ ،‬بعد برونزية‬ ‫العداء حممد �سليمان برونزية يف‬ ‫برل�شونة ‪ ،1992‬وبرونزية الرباع‬ ‫�أ�سعد �سعيد �سيف وزن ‪ 105‬كلغ يف‬ ‫رفع الأثقال يف �سيدين ‪.2000‬‬ ‫وكان بر�شم‪ ،‬البالغ ‪ 21‬عاما‪،‬‬ ‫�� �ص� � ّرح ق �ب��ل ان� �ط�ل�اق الأل� �ع ��اب‬ ‫الأوملبية احلالية‪« :‬دائما ما �أ�ضع‬ ‫الأه� ��داف و�أح� ��اول حتقيقها‪ ،‬يف‬ ‫عام ‪ 2010‬قلت �أنني �أريد تخطي‬ ‫ارتفاع ‪ 2.35‬يف العام التايل‪ ،‬وقد‬ ‫جنحت يف ذل��ك‪ ،‬و�أن��ا الآن حامل‬

‫ال��رق��م القيا�سي ال�ع��رب��ي‪ ،‬هديف‬ ‫املقبل الرقم القيا�سي الآ�سيوي‬ ‫وق� � � � ��دره ‪ 2.39‬و�� �س� �ج� �ل ��ه زه ��و‬ ‫جيانهوا‪ ،‬وبالطبع احل�صول على‬ ‫ميدالية م��ن �أيّ معدن كانت يف‬ ‫الألعاب الأوملبية يف لندن»‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��ر��ش��م‪« :‬م�ن��ذ �أن بد�أ‬ ‫امل ��درب ال�ب��ول�ن��دي �ستاني�سالف‬ ‫ت �� �ش �ي �ت �� �ش�يرب��ا‪ ،‬ق� ��ام ب �ت �غ �ي�ير كل‬ ‫�شيء يف �أ�سلوبي‪ ،‬التقنية والقوة‬ ‫وال � �ت � �ف � �ك �ي�ر‪ .‬ل� �ق ��د ع� �م ��ل على‬ ‫تطوير و�صقل موهبتي‪ .‬ال �شيء‬ ‫م�ستحيل ونحن ن�ستطيع تطوير‬ ‫مهارتنا والو�صول �إىل الذهبية»‪.‬‬ ‫وك�شف �أ ّنه تل ّقى ات�صاال من‬ ‫ال�شيخ مت�ي��م ب��ن ح�م��د �آل ثاين‬ ‫ويل ع�ه��د ق�ط��ر ال�ل�ي�ل��ة املا�ضية‬ ‫ال ��ذي ق ��ام بت�شجيعه ع�ل��ى بذل‬ ‫اجلهود و�إحراز ميدالية‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬ع��ان�ي��ت م��ن �إ�صابة‬ ‫يف ت��رك�ي��ا ومت� ّك�ن��ت م��ن ا�ستعادة‬

‫الجزائري مخلويف‪..‬‬ ‫من عداء «مغمور» إىل بطل قومي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫مل ي �ك��ن �أك �ث��ر ال �ن��ا���س ت� �ف ��ا�ؤال يف‬ ‫اجلزائر يتوقع جناح عداء مغمور يف �أن‬ ‫ي�صنع جم��دا جديدا لبالده على �أعلى‬ ‫امل�ستويات الريا�ضية يف العامل‪ ،‬يف دورة‬ ‫الألعاب الأوملبية «لندن ‪.»2012‬‬ ‫ك��ان��ت ت��وق �ع��ات اخل�ب��راء ت���ص� ّ�ب يف‬ ‫م�صلحة لعبتي اجلودو واملالكمة‪ ،‬لكن‬ ‫ال �ع��داء ت��وف�ي��ق خم �ل��ويف ك��ذب ق��ول كل‬ ‫خطيب و�أه��دى اجلزائر م�ساء �أول من‬ ‫�أم�س الثالثاء ذهبيتها الأوملبية الأوىل‬ ‫منذ �أوملبياد �سيدين ‪ 2000‬يف �سباق ‪1500‬‬ ‫مرت للرجال‪.‬‬ ‫ف�ق�ب��ل �أرب � ��ع � �س �ن��وات ك ��ان خملويف‬ ‫يتلقّى تدريباته بنادي احلماية املدنية‬ ‫(ج �ه��از ال ��دف ��اع امل � ��دين) ل��والي��ة �سوق‬ ‫�أه ��را� ��س ال �ت��ي ت �ق��ع ع �ل��ى م���س��اف��ة ‪559‬‬ ‫كيلومرتا �شرق اجلزائر العا�صمة قبل‬ ‫�أن ي�ك�ت���ش�ف��ه اخل �ب�ير ع �م��ار براهمية‪،‬‬ ‫م��درب البطل العاملي والأومل�ب��ي ال�سابق‬ ‫نور الدين مر�سلي‪ ،‬ويقرر �ضمه لفريقه‬ ‫من عدائي امل�سافات ن�صف الطويلة يف‬ ‫اجلزائر‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ب��راه�م�ي��ة ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫الأملانية �أنّ تتويج خملويف يف لندن كان‬ ‫«مبثابة حلم حتقق رغ��م ك��ل الظروف‬ ‫ال�صعبة والعراقيل التي �صاحبت م�شوار‬ ‫هذا النجم القادم من عمق اجلزائر»‪.‬‬ ‫وي �ت��ذك��ر ب��راه �م �ي��ة مب� � ��رارة �أح ��د‬

‫�أي ��ام ع��ام ‪ 2008‬ع�ن��دم��ا رف����ض االحتاد‬ ‫اجل � ��زائ � ��ري لأل � �ع� ��اب ال� �ق ��وى التكفل‬ ‫ب��ال�ع��داء ال��واع��د خم�ل��ويف‪ ،‬وي�ق��ول‪�« :‬إنّ‬ ‫بدايات خملويف كانت مليئة بال�صعوبات‬ ‫والعراقيل‪ .‬فهذا ال�ع��داء قبل �أن ي�صل‬ ‫مل��ا حققه ال �ي��وم ع��ان��ى ك �ث�يرا‪� � ،‬س��واء يف‬ ‫اجل��زائ��ر �أو خ�لال املع�سكرات التي ك ّنا‬ ‫جنريها يف ايفران باملغرب»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬أذكر جيدا كيف �أنّ احتاد‬ ‫�أل�ع��اب ال�ق��وى ون��ادي املجمع البرتويل‬ ‫رف���ض��ا م���س��اع��دت��ه‪ ،‬ح�ي��ث ك ��ان ي�ضطر‬ ‫يف بع�ض الأح�ي��ان للإقامة عند زميله‬ ‫املخ�ضرم كمال بوحلفان يف فندق املهدي‪،‬‬ ‫وكان الأخري ي�شرتي له ال�شطائر»‪.‬‬ ‫وتابع براهمية‪« :‬حتدّى خملويف كل‬ ‫هذه العراقيل وكان يتفوق �أحيانا على‬ ‫زمالئه يف الفريق كطارق بوكنزة وزرق‬ ‫العني‪ ،‬لكني �أعتقد �أنّ بدايته احلقيقية‬ ‫كانت خالل �ألعاب البحر املتو�سط عام‬ ‫‪ 2009‬مبدينة بي�سكارا الإيطالية عندما‬ ‫ح � ّل راب �ع��ا يف ن�ه��ائ��ي ��س�ب��اق ‪ 1500‬مرت‬ ‫الذي توج به بوكنزة»‪.‬‬ ‫وعمل خملويف بعدها على تطوير‬ ‫م �� �س �ت��واه‪ ،‬ح �ي��ث � �س� ّ�ج��ل ث �ل�اث دقائق‬ ‫و‪ 32.94‬ث��ان �ي��ة يف � �س �ب��اق ‪ 1500‬مرت‬ ‫بلقاء �ألعاب القوى يف موناكو يف متوز‬ ‫‪ ،2010‬ثم ف��از بربونزية ال�سباق نف�سه‬ ‫وذهبية �سباق ‪ 800‬مرت يف دورة الألعاب‬ ‫الأفريقية العا�شرة يف مابوتو‪ ،‬موزمبيق‪،‬‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫ودف�ع��ت م�شاكل براهمية املتكررة‬ ‫م��ع م���س��ؤويل احت��اد ال�ق��وى اجلزائري‬ ‫خم �ل��ويف ل�لان���ض�م��ام ل�ل�ف��ري��ق العربي‬ ‫ال��ذي ي�شرف عليه امل ��درب ال�صومايل‬ ‫جاما �أدن وي�ضم بني �صفوفه ال�سوداين‬ ‫�أبو بكر كاكي والقطري حمزة دريو�ش‪.‬‬ ‫كان لهذا الأمر ت�أثري �إيجابي على‬ ‫خم �ل��ويف‪ ،‬ح�ي��ث وا� �ص��ل ت �ط��وره املذهل‬ ‫وح�سن زم�ن��ه ال�شخ�صي يف �سباق ‪800‬‬ ‫ّ‬ ‫م�تر �إىل دقيقة واح��دة و‪ 43.88‬ثانية‪،‬‬ ‫حمرزا ذهبية ال�سباق ببطولة �أفريقيا‬ ‫هذا العام‪.‬‬ ‫ح�سن زمنه ال�شخ�صي ب�سباق‬ ‫كما ّ‬ ‫‪ 1500‬م�ت�ر ب�ث��ان�ي�ت�ين و‪ 14‬ج � ��زءا من‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة ع �ن��دم��ا ح� � ّل خ��ام���س��ا يف لقاء‬ ‫م��ون��اك��و يف مت��وز امل��ا��ض��ي ب��زم��ن ثالث‬ ‫دقائق و‪ 30.80‬ثانية وه��و ثالث �أف�ضل‬ ‫زم��ن ج��زائ��ري ل �ه��ذا ال���س�ب��اق ع�ل��ى م ّر‬ ‫الع�صور بعد نور الدين مر�سلي (ثالث‬ ‫دق��ائ��ق و‪ 27.37‬ث��ان�ي��ة) وع�ل��ي �سعيدي‬ ‫�سياف (ثالث دقائق و‪ 29.51‬ثانية)‪.‬‬ ‫وي� � ��ؤك � ��د ب ��راه� �م� �ي ��ة‪« :‬ب�صراحة‬ ‫ان� �ت ��زع م � ّن��ي خم �ل��ويف يف ب ��داي ��ة العام‬ ‫لأن امل �� �س ��ؤول�ين خ�ي�روه ب�ين ال�ب�ق��اء يف‬ ‫فريقي �أو قطع امل�ساعدات التي ت�سمح‬ ‫ل��ه بالتح�ضري ف�ق��رر االن���ض�م��ام ملدرب‬ ‫�آخ��ر �ساعده على النجاح �أي���ض��ا‪ ،‬ولكن‬ ‫م��ن غ�ير املنطقي �أن يقال �أنّ تتويجه‬ ‫الأومل �ب��ي ج��اء نتيجة ال�ع�م��ل مل��دة �ستة‬ ‫�أ�شهر فقط»‪.‬‬

‫وي ��ؤك��د الإع�لام��ي ع�ب��دو �سجواين‬ ‫م�س�ؤول احت��اد �ألعاب القوى اجلزائري‬ ‫�أنّ من ينكر ف�ضل براهمية على خملويف‬ ‫ج ��اح ��د‪ ،‬م �� �ش�يرا يف ن�ف����س ال ��وق ��ت �إىل‬ ‫امل�ساعدات التي قدّمها االحت��اد لالعب‬ ‫م�ث��ل ال�ت�ك�ف��ل مب�ع���س�ك��رات��ه يف كينيا �أو‬ ‫بدول �أخرى‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د �سجواين �أنّ خم�ل��ويف يتمتع‬ ‫ب � � ��إرادة ال ت �ق �ه��ر‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل حتدثه‬ ‫للعداء اجلزائري‪ ،‬البالغ ‪ 24‬عاما‪ ،‬قبل‬ ‫��س��اع��ات ف�ق��ط م��ن ن�ه��ائ��ي ��س�ب��اق ‪1500‬‬ ‫مرت‪ ،‬حيث �أ ّك��د له �أ ّن��ه ي�شارك من �أجل‬ ‫امليدالية الذهبية دون غريها‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د �سجواين �أنّ �إ�صابة خملويف‬ ‫هي ما حرمه من ذهبية ثانية يف �سباق‬ ‫‪ 800‬مرت‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ي ��أم��ل خم �ل��ويف الذي‬ ‫اح �ت �ل��ت �� �ص ��وره م �� �س��اح��ات وا� �س �ع ��ة يف‬ ‫الإع �ل�ام اجل��زائ��ري �أن ي�ك��ون تتويجه‬ ‫يف لندن ب��داي��ة عهد جديد يف م�شواره‬ ‫الريا�ضي ونهاية متاعبه املالية بف�ضل‬ ‫املكاف�آت املالية وامل�ساعدات الأخرى التي‬ ‫تنتظره‪.‬‬ ‫وينتظر �أن يح�صل خم�ل��ويف على‬ ‫مكاف�أة مالية قدرها ‪� 30‬أل��ف ي��ورو من‬ ‫وزارة ال���ش�ب��اب وال��ري��ا� �ض��ة اجلزائرية‬ ‫ب �خ�ل�اف رات � ��ب � �ش �ه��ري ب �ق �ي �م��ة ‪1400‬‬ ‫ي ��ورو مل ��دة ع��ام�ين و� �س �ي��ارة ف�خ�م��ة من‬ ‫وكيل �شركة ال�سيارات الأملانية «فولك�س‬ ‫فاجن»‪.‬‬

‫ل�ي��اق�ت��ي ال �ب��دن �ي��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 85‬يف‬ ‫املئة»‪.‬‬ ‫وم � �ب� ��ا� � �ش� ��رة ب � �ع ��د ان� �ت� �ه ��اء‬ ‫امل�ن��اف���س��ات‪ ،‬ق��ام ويل ع�ه��د قطر‬ ‫ب �ت �ه �ن �ئ��ة ب ��ر�� �ش ��م ب� �ع ��د �إح� � � ��رازه‬ ‫الربونزية وحر�ص ال�شيخ متيم‪،‬‬ ‫رئي�س اللجنة الأوملبية القطرية‪،‬‬ ‫وع�ضو اللجنة الأوملبية الدولية‬ ‫على التواجد بالقرب من املنطقة‬ ‫امل�خ�ت�ل�ط��ة وق� ��د � �ش��وه��د برفقة‬ ‫العداء املغربية والبطلة الأوملبية‬ ‫�سابقا نوال املتوكل‪ ،‬لتحية بر�شم‬ ‫على �إجنازه‪.‬‬ ‫وتوجت العداءة الأ�سرتالية‬ ‫�سايل بري�سون بذهبية �سباق ‪100‬‬ ‫م�تر ح��واج��ز ب �ف��ارق �ضئيل عن‬ ‫�أقرب مناف�سة لها م�سجلة ‪12.35‬‬ ‫ثانية‪.‬‬ ‫ون��ال��ت الف�ضية الأمريكية‬ ‫دون ه� � ��ارب� � ��ر (‪ 12.37‬ث)‪،‬‬ ‫والربونزية مواطنتها كيلي ويلز‬

‫(‪ 12.48‬ث)‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ب�ي�ر�� �س ��ون �أح� � ��رزت‬ ‫ف�ضية ال�سباق يف �أومل�ب�ي��اد بكني‬ ‫قبل �أرب��ع �سنوات‪ ،‬وتوجت بطلة‬ ‫ل�ل�ع��امل يف داي �غ��و ال �ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫وق� ��د دخ �ل ��ت ال �� �س �ب��اق مر�شحة‬ ‫ف��وق ال�ع��ادة بعد �سيطرتها على‬ ‫ه ��ذا االخ �ت �� �ص��ا���ص يف ال�سنتني‬ ‫الأخريتني‪.‬‬ ‫وح�ب���س��ت ب�ير� �س��ون وهاربر‬ ‫�أنفا�سهما ط��وي�لا لأن النتيجة‬ ‫مل تعلن ر�سميا �إ ّال بعد ثوان من‬ ‫ن�ه��اي��ة ال���س�ب��اق ب�ع��د ال�ل�ج��وء �إىل‬ ‫الفوتو فيني�ش‪.‬‬ ‫ويف ال� �ي ��وم احل� � ��ادي ع�شر‪،‬‬ ‫اح� �ت� �ف� �ظ ��ت ال� ��� �ص�ي�ن ب� ��� �ص ��دارة‬ ‫الرتتيب العام بر�صيد ‪ 34‬ذهبية‬ ‫بفارق ‪ 4‬عن الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫مناف�سات كرة القدم‬ ‫ب ��ات ��ت ال�ب��رازي� ��ل ع �ل��ى بعد‬ ‫خ �ط��وة واح � ��دة م ��ن ميداليتها‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة الأوىل يف م�سابقة‬ ‫ك� ��رة ال� �ق ��دم ل �ل��رج��ال يف تاريخ‬ ‫م�شاركتها يف الأل �ع��اب الأوملبية‬ ‫ب�ت��أه�ل�ه��ا �إىل امل� �ب ��اراة النهائية‬ ‫لن�سخة لندن ‪ 2012‬بفوزها على‬ ‫ك��وري��ا اجل �ن��وب �ي��ة ‪� �-3‬ص �ف��ر �أول‬ ‫م��ن �أم ����س ال �ث�لاث��اء ع�ل��ى ملعب‬ ‫«اولدترافورد» مبدينة مان�ش�سرت‬ ‫يف دور الأربعة‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل روم ��ول ��و مونتريو‬ ‫(‪ )38‬ولياندرو دامياو (‪ 57‬و‪)64‬‬ ‫الهدفني‪.‬‬ ‫وتلتقي الربازيل مع املك�سيك‬ ‫يف املباراة النهائية ال�سبت املقبل‬ ‫على ملعب «وميبلي»‪.‬‬ ‫وم��ا ت ��زال ال�ب�رازي��ل تبحث‬ ‫ع ��ن ل �ق �ب �ه��ا الأومل � �ب� ��ي الأول يف‬ ‫تاريخها‪ ،‬علما ب�أ ّنها �سبق �أن نالت‬ ‫الف�ضية‪ ،‬يف حني �أ ّنها املرة الأوىل‬ ‫التي تبلغ فيها املك�سيك املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫وق� � �دّم امل�ن�ت�خ��ب الربازيلي‬ ‫عر�ضا جيدا �أنهاه بثالثة �أهداف‪،‬‬ ‫وه ��و ال��ر� �ص �ي��د ال� ��ذي ��س�ج�ل��ه يف‬ ‫جميع مبارياته حتى الآن‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ال �ب��رازي � ��ل حققت‬ ‫ال � �ع �ل��ام � ��ة ك� ��ام � �ل� ��ة يف ال� � � ��دور‬ ‫الأول ب �ف��وزه��ا ع�ل��ى م���ص��ر ‪2-3‬‬ ‫وب �ي�لارو� �س �ي��ا ‪ 1-3‬ونيوزيلندا‬ ‫‪� � ��-3‬ص� � �ف � ��ر‪ ،‬ث � ��م ت� �غ� � ّل� �ب ��ت على‬ ‫هندورا�س ‪ 2-3‬يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫ج��اء ال���ش��وط الأول �سريعا‬ ‫ومليئا بالفر�ص م��ن الطرفني‬ ‫لكن �أ�سفر عن هدف وحيد �سجله‬ ‫رومولو يف الدقيقة ‪.38‬‬ ‫و�أه� ��در امل�ن�ت�خ��ب الربازيلي‬ ‫عددا من الفر�ص عرب املهاجمني‬ ‫نيمار ولياندرو دامياو‪ ،‬ومعهما‬ ‫�ساندرو وروم��ول��و‪ ،‬يف حني كانت‬ ‫�أب��رز الفر�ص الكورية اجلنوبية‬

‫يف الدقيقة الثانية ع�شرة حني‬ ‫و��ص�ل��ت ك��رة �إىل ج��ي دون ��غ وون‬ ‫ع�ل��ى ب��اب امل��رم��ى م�ب��ا��ش��رة‪ ،‬لكن‬ ‫تياغو �سيلفا كان يف املكان املنا�سب‬ ‫و�أبعد اخلطر‪.‬‬ ‫و� �س �ن �ح ��ت ف ��ر�� �ص ��ة ثمينة‬ ‫للكوريني لإدراك ال�ت�ع��ادل حني‬ ‫�أط�ل��ق وون ك��رة ��ص��اروخ�ي��ة علت‬ ‫العار�ضة ب�سنتيمرتات قليلة يف‬ ‫الثواين الأخرية‪.‬‬ ‫وا� � � � �ص � � ��ل ال �ب��رازي � � �ل � � �ي � ��ون‬ ‫�أف�ضليتهم على املجريات وجنحوا‬ ‫يف �إ�ضافة هدفني لياندرو دامياو‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 57‬و‪ ،64‬فارتقى‬ ‫�إىل �� �ص ��دارة ت��رت �ي��ب الهدافني‬ ‫بر�صيد �ستة �أهداف‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت امل �ك �� �س �ي��ك حجزت‬ ‫ب�ط��اق�ت�ه��ا �إىل امل� �ب ��اراة النهائية‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخ م�شاركتها‬ ‫يف الأل � �ع� ��اب الأومل� �ب� �ي ��ة بفوزها‬ ‫ب���س�ه��ول��ة ع �ل��ى ال �ي��اب��ان بثالثة‬ ‫�أه � � � ��داف مل ��ارك ��و ف ��اب� �ي ��ان (‪)31‬‬ ‫واوريبي بريالتو (‪ )65‬وخافيري‬ ‫ك��ورت �ي��ز (‪ )3+90‬م �ق��اب��ل هدف‬ ‫ليوكي اوت�سو (‪.)12‬‬ ‫الفوز هو ال��راب��ع للمك�سيك‬ ‫يف ال � ��دورة ب�ع��د �أن ت�غ�ل�ب��ت على‬ ‫� �س��وي �� �س��را ‪� �-1‬ص �ف ��ر وال �غ ��اب ��ون‬ ‫‪�-2‬صفر يف الدور الأول‪ ،‬وال�سنغال‬ ‫‪ 2-4‬بعد التمديد يف ربع النهائي‪،‬‬ ‫وك��ان��ت ت�ع��ادل��ت يف ال ��دور الأول‬ ‫�أي�ضا مع كوريا اجلنوبية �صفر‪-‬‬ ‫�صفر‪.‬‬ ‫�أ ّم� ��ا ال �ي��اب��ان‪ ،‬ف�ك��ان��ت �سببا‬ ‫رئي�سيا يف خ ��روج �إ��س�ب��ان�ي��ا التي‬ ‫اع �ت�ب�رت ق �ب��ل ان �ط�ل�اق ال� ��دورة‬ ‫امل��ر� �ش �ح��ة الأب � ��رز ل �ل �ق��ب‪ ،‬وذلك‬ ‫بفوزها عليها ‪�-1‬صفر يف اجلولة‬ ‫الأوىل م ��ن م �ن��اف �� �س��ات ال� ��دور‬ ‫الأول‪ ،‬قبل �أن تفوز على املغرب‬ ‫‪�-1‬صفر وتتعادل مع هندورا�س‬ ‫�صفر‪�-‬ص��ر‪.‬‬ ‫وح� �ق� �ق ��ت ال � �ي ��اب ��ان ف ��وزه ��ا‬ ‫الأك�بر يف ال��دورة يف ربع النهائي‬ ‫ب�ت�غ�ل�ب�ه��ا ع �ل��ى م �� �ص��ر ‪�-3‬صفر‪،‬‬ ‫وك��ان��ت مت�ل��ك �أف���ض��ل خ��ط دفاع‬ ‫ق�ب��ل م �ب��اراة ال �ث�لاث��اء‪ ،‬ح�ي��ث مل‬ ‫تهتز �شباكها يف املباريات الأربع‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وت� �ق� � ّدم ��ت ال� �ي ��اب ��ان مبكرا‬ ‫وحت ��دي ��دا يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 12‬عرب‬ ‫اوت� ��� �س ��و‪ ،‬ل �ك��ن امل �ك �� �س �ي��ك �أنهت‬ ‫ال�شوط الأول متعادلة بعد هدف‬ ‫فابيان يف الدقيقة ‪.31‬‬ ‫وت �ف��وق امل�ك���س�ي�ك�ي��ون ب�شكل‬ ‫وا�ضح يف ال�شوط الثاين فعززوا‬ ‫تقدمهم عرب بريالتو (‪ ،)65‬ثم‬ ‫خطفوا هدفا يف الدقيقة الثالثة‬ ‫من الوقت ال�ضائع �سجله كورتيز‬ ‫يف خ���ض��م ��س�ع��ي ال�ي��اب��ان�ي�ين �إىل‬ ‫تعديل النتيجة‪.‬‬

‫فرديناند يعرض املساعدة يف تحقيق‬ ‫حلم بولت باللعب ملانشسرت يونايتد‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬ ‫عر�ض ريو فرديناند مدافع‬ ‫م��ان���ش���س�تر ي��ون��اي�ت��د م�ساعدة‬ ‫ال �ب �ط��ل الأومل� � �ب � ��ي اجلاميكي‬ ‫يو�سني بولت على اللعب للنادي‬ ‫امل �ن �ت �م��ي ل� �ل ��دوري الإجنليزي‬ ‫املمتاز لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�أب� �ل ��غ ف��ردي �ن��ان��د العداء‬ ‫ب ��ول ��ت � �ص��اح��ب ذه �ب �ي��ة �سباق‬ ‫‪ 100‬م�تر يف �أومل�ب�ي��اد ل�ن��دن �أ ّنه‬ ‫�سيتحدث مع اليك�س فريج�سون‬ ‫م��درب الفريق و�سيزكيه عنده‬ ‫بعدما قال البطل اجلاميكي �أ ّنه‬ ‫�سي�سعد باحل�صول على فر�صة‬ ‫اللعب لواحد من �أ�شهر الأندية‬ ‫يف ال�ع��امل‪ .‬وق��ال قائد �إجنلرتا‬ ‫ال���س��اب��ق ب�صفحته ع�ل��ى موقع‬ ‫ت��وي�تر للتوا�صل االجتماعي‪:‬‬ ‫«يو�سني بولت �إذا �أردت االختبار‬ ‫يف مان�ش�سرت يونايتد فكل ما‬ ‫ع �ل �ي��ك �أن ت�ت���ص��ل ب ��ي و�سوف‬ ‫�أحتدّث مع املدرب‪� .‬أهنئك على‬ ‫الفوز يف �سباق ‪ 100‬مرت‪ ،‬وانتظر‬ ‫منك حتطيم الرقم القيا�سي يف‬ ‫�سباق ‪ 200‬مرت‪».‬‬ ‫وي �ع��رف ب��ول��ت وه��و �أ�سرع‬ ‫رج ��ل يف ال �ع ��امل ج �ي��دا العبي‬ ‫يونايتد بعدما �شارك يف �سباق‬ ‫ب�شوارع مان�ش�سرت قبل �سنوات‪،‬‬ ‫كما �ساعد الربتغايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو جنم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫ال�سابق يف حت�سني �سرعته خالل‬ ‫التدريبات‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف ب��ول��ت ع��ن رغبته‬

‫بولت خالل متابعته �إحدى مباريات مان�ش�سرت يونايتد‬

‫يف اللعب ملان�ش�سرت بعد فوزه‬ ‫ب���س�ب��اق ‪ 100‬م�ت�ر ي ��وم الأح ��د‬ ‫حني حقق ثاين �أ�سرع زمن على‬ ‫الإط�ل�اق وراء رق�م��ه القيا�سي‬ ‫العاملي ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت و� � �س� ��ائ� ��ل �إع �ل ��ام‬ ‫بريطانية عن بولت قوله يوم‬ ‫ال�ث�لاث��اء‪« :‬النا�س تعتقد �أنني‬ ‫�أمزح عندما �أقول �أنني �أرغب يف‬ ‫اللعب ملان�ش�سرت يونايتد»‪.‬‬ ‫و�أ� � � � � �ض� � � � ��اف‪« :‬ل � � �ك � ��ن �إذا‬ ‫ا�ستدعاين اليك�س فريج�سون‬ ‫وق � � ��ال يل مي �ك �ن��ك �أن تفعل‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ميكنك �أن ت�أتي وتخ�ضع‬ ‫الختبار ملعرفة ما �إذا كنت جيدا‬ ‫مبا يكفي للعب للفريق‪ ،‬ف�إنني‬ ‫لن �أفرط يف هذه الفر�صة‪».‬‬ ‫وتابع‪« :‬مل �أكن لأعلن هذه‬ ‫ال��رغ�ب��ة وال �ت �ح��دي م��ا مل �أكن‬

‫�أ�ؤم��ن بقدراتي‪� .‬أن��ا الع��ب بارع‬ ‫و�أع �ل ��م �أنّ مب �ق ��دوري �صناعة‬ ‫ال� �ف ��ارق‪� � .‬س ��أك��ون �أ� �س��رع العب‬ ‫يف الفريق‪ ،‬لكن ميكنني الأداء‬ ‫ب�شكل جيد �أي�ضا‪».‬‬ ‫وح� � � � � � � ّذر ب � ��ول � ��ت امل � � � ��درب‬ ‫ف�يرج �� �س��ون م��ن ن �ف��اد الوقت‪،‬‬ ‫وق� ��ال �أ ّن � ��ه ي �ت �ع�ّي�نّ ع �ل��ى مدرب‬ ‫مان�ش�سرت الإ�سراع يف االت�صال‬ ‫ب��ه لأن ��ه �سيمكث يف بريطانيا‬ ‫«لعدة �أيام قليلة فقط‪».‬‬ ‫ون� �ق� �ل ��ت و� � �س� ��ائ� ��ل �إع �ل ��ام‬ ‫بريطانية عن بولت قوله‪�« :‬إذا‬ ‫�أراد اليك�س فريج�سون االت�صال‬ ‫بي ف�إ ّنه يعرف مكاين‪».‬‬ ‫ور ّد العداء اجلاميكي على‬ ‫ت �غ��ري��دة ف��ردي �ن��ان��د بالقول‪:‬‬ ‫«�سنعمل ع�ل��ى ه��ذا الأم ��ر بعد‬ ‫الأوملبياد‪� .‬شكرا يا رجل‪».‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫اخلمي�س (‪� )9‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2034‬‬

‫استثمار أموال الزكاة يف مشاريع‬ ‫ربحية‪ ..‬بني حجج املؤيدين واملعارضني‬

‫عدنان يوسف‪ :‬مجموعة الربكة‬ ‫املصرفية سوف تحقق أرباح ًا‬ ‫جيدة يف عام ‪2012‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ب ��رزت يف الع�صر احلديث‬ ‫ف �ك��رة ا��س�ت�ث�م��ار �أم � ��وال الزكاة‬ ‫يف م�شاريع اقت�صادية ربحية‬ ‫بهدف ت�أمني موارد مالية دائمة‬ ‫لتوزيعها على امل�ستحقني‪.‬‬ ‫ويعد ا�ستثمار �أموال الزكاة‬ ‫يف م�شاريع اقت�صادية ذات ريع‬ ‫م�س�ألة حديثة مل تكـن معروفـة‬ ‫ع�ن��د ف�ق�ه��اء ال�ع���ص��ور املا�ضية‪،‬‬ ‫حيث �إن الأم��ر ال�سائد عندهم‬ ‫�أن جت� �م ��ع ال � ��زك � ��اة ث� ��م ت� ��وزع‬ ‫علـى م�ستحقيها م��ن م�صارف‬ ‫الزكاة‪.‬‬ ‫ول� �ع ��ب ظ� �ه ��ور امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية يف الع�صر احلا�ضر‬ ‫دورا ك�ب�يرا يف ت�شجيع علماء‬ ‫ال��دي��ن واالق�ت���ص��اد الإ�سالمي‬ ‫�إىل البحث الفقهي للإجابة عن‬ ‫ت�سا�ؤل الكثريين عن م�شروعية‬ ‫توجيه �أموال الزكاة �أو بع�ضها‬ ‫لإن�شـاء م�شاريع ا�ستثمارية‪.‬‬ ‫لكن ال�ف�ك��رة ال�ت��ي �أجازها‬ ‫�أع�ضاء جممع الفقه الإ�سالمي‬ ‫ويف مقدمتهم الدكتور يو�سف‬ ‫ال �ق��ر� �ض��اوي وج �م��ع ك�ب�ير من‬ ‫ع� �ل� �م ��اء ال� ��دي� ��ن واالق� �ت� ��� �ص ��اد‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬مل تلق قبوﻻ لدى‬ ‫فئة �أخ��رى لعدة حجج فندتها‬ ‫درا� �س��ة بحثية قيمة ح��ول دور‬ ‫الزكاة يف التنمية االقت�صادية‬ ‫للباحثة ختام عارف عماوي‪.‬‬ ‫و�أوردت ال��درا� �س��ة �أ�سماء‬ ‫�أبرز ال�شخ�صيات الدينية التي‬ ‫�أج� ��ازت ف �ك��رة ا��س�ت�ث�م��ار �أم ��وال‬ ‫ال ��زك ��اة وم �ن �ه��م رئ �ي ����س هيئة‬ ‫علماء امل�سلمني الدكتور يو�سف‬ ‫ال �ق��ر� �ض��اوي‪ ،‬وع �� �ض��و املجمع‬ ‫الفقهي الإ� �س�لام��ي يف الأردن‬ ‫الدكتور عبد العزيز اخلياط‪،‬‬ ‫وع�ضو الهيئة ال�شرعية العاملية‬ ‫للزكاة ال�شيخ عبد الفتاح �أبو‬ ‫غ��دة‪ ،‬و�أم�ين ع��ام جممع الفقه‬ ‫الإ� �س�ل�ام ��ي ال � ��دويل الدكتور‬ ‫عبد ال�سالم العبادي‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫م��ن جم�م��ع ال�ف�ق��ه الإ�سالمي‬ ‫منهم الدكتور ح�سن عبد اهلل‬ ‫الأم� �ي� ��ن‪ ،‬وال� �ـ ��دك� �ت ��ور حممـد‬ ‫�صـالح ال�ف��رف�ـ��ور وال��دك �ت��ور يف‬ ‫االق �ت �� �ص��اد الإ� �س�ل�ام��ي حممد‬ ‫فاروق النبهان‪ ،‬والدكتور وهبة‬ ‫الزحيلي‪ ،‬ومفتي م�صر الأ�سبق‬ ‫الدكتور فريد وا�صل‪.‬‬ ‫وث� �م ��ة م � � ��ؤي � ��دون لكنهم‬ ‫ا�شرتطوا جلواز ا�ستثمار �أموال‬ ‫الزكاة �أن تزيد �أموال الزكاة عن‬ ‫حاجـة الفقـراء و�سـائر م�صارف‬ ‫الزكاة‪ ،‬ومنهم الدكتور ح�سني‬ ‫� �ش �ح��ات��ه يف ك �ت��اب��ه «حما�سبة‬ ‫الزكاة‪ ،‬والدكتور ح�سام الدين‬ ‫عفانة يف كتابه» وي�س�ألونك عن‬ ‫الزكاة»‪ ،‬وال�شيخ �صابون حممد‬ ‫اح ��د ع�ل�م��اء ج�م�ه��وري��ة ت�شاد‪،‬‬ ‫وم�ف�ت��ي �سلطنة ع �م��ان ال�شيخ‬ ‫�أحمد اخلليلي وعلماء �آخرين‪.‬‬ ‫حجج امل�ؤيدين‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال ��درا�� �س ��ة ف� ��إن‬ ‫امل �ج �ي��زي��ن ا� �س �ت �ن��دوا �إىل عدة‬ ‫�أح� ��ادي� ��ث حت ����ض ع �ل��ى العمل‬ ‫والإن � �ت� ��اج وا� �س �ت �ث �م��ار م ��ا عند‬ ‫امل �� �س �ل��م م �ـ��ن �أم � �ـ� ��وال‪ ،‬والأخ� ��ذ‬ ‫ب�ق��ول م��ن تو�سعوا يف م�صرف‬ ‫(يف �سبيل اهلل) وجعله ي�شمل‬ ‫كل وج��وه اخل�ير والقربـات هلل‬ ‫ت�ع��اىل‪ ،‬و�أن اال�ستثمار حت�صل‬ ‫به املنفعة وهو �أمر قاله بع�ض‬ ‫ال �� �س �ل��ف‪ ،‬وع� ��دد م �ـ��ن العلمـاء‬ ‫امل �ع��ا� �ص��ري��ن وك��ذل��ك القيا�س‬ ‫على �إن���ش��اء امل���ش��اري��ع احلربية‬ ‫و�آالت احل��رب من قبل الإمام‪،‬‬ ‫وذلك من �سهم (يف �سبيل اهلل)‪،‬‬ ‫عند ال�ضرورة وهذا عند بع�ض‬ ‫ال �ف �ق �ه��اء ‪ ،‬وب �ن��اء ع�ل�ي��ه يجوز‬ ‫ا��س�ت�ث�م��ار �أم� �ـ ��وال ال��زك �ـ��اة عند‬ ‫احلاجة وال�ضرورة‪.‬‬ ‫ومما ا�ستند �إليه املجيزون‬ ‫�أي�ضا قولهم �أن��ه �إذا ك��ان �أكرث‬ ‫ال �ع �ل �م��اء ال �ق��دم��اء ا�شرتطوا‬ ‫مبد�أ التمليك الفردي‪ ،‬فيمكن‬ ‫ال �ل �ج ��وء الآن �إىل التمليك‬ ‫اجلماعي‪ ،‬ب ��أن ينتهي امل�شروع‬ ‫اال�ستثماري �إىل ملكية جماعة‬ ‫امل�ستحقني‪.‬‬ ‫كما ا�ستندوا اىل القيا�س‬ ‫ع �ل��ى ج � ��واز ا� �س �ت �ث �م��ار �أم � ��وال‬

‫عدنان يو�سف‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫الأي � �ت� ��ام م ��ن ق �ب��ل الأو�� �ص� �ي ��اء‬ ‫بدليل قول النبي – �صلى اهلل‬ ‫ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م «اب �ت �غ��وا ب� ��أم� � َوال‬ ‫ال�ي� َت��ا َم��ى ال َ ت��أك�ل� َه��ا ال�صدقة»‪،‬‬ ‫وهنا ف ��إن �أم��وال ال��زك��اة لي�ست‬ ‫�أ�شد حرمـة مـن �أمـوال الأيتام‬ ‫ولي�ست �أقل �أهمية كذلك‪.‬‬ ‫وامل �ق �� �ص��ود ب�ح���س�ـ��ب هـذا‬ ‫ال� � �ـ � ��ر�أي �أن ي �ك �ـ��ون امل�شـروع‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري م�ل��ك ع��دد معني‬ ‫من امل�ستحقني‪ ،‬تنوب م�ؤ�س�سة‬ ‫الزكاة عـنهم فـي �إدارة امل�شـروع‬ ‫فتكون �أرباحه مق�صورة عليهم‪،‬‬ ‫لكن دون �إعطائهم احلق يف بيع‬ ‫امل�شروع وت�صفيته‪.‬‬ ‫ومما ا�سرت�شد به املجيزون‬ ‫قولهم �إن ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي قد‬ ‫ذكر م�ستحقي الزكاة‪ ،‬لكن دون‬ ‫تعيني الو�سيلة لإي�صالها لهم‪،‬‬ ‫هذا يبني �أن الو�سيلة �إىل ذلك‬ ‫اج �ت �ه��ادي��ة‪ ،‬ف��امل�ه��م يف النهاية‬ ‫�أن تتحقق الغاية وهـي و�صـول‬ ‫الأم�ـ��وال �إلـى م�ستحقيها‪ .‬كما‬ ‫ا��س�ت�ن��د ه ��ذا ال �ف��ري��ق �إىل ر�أي‬ ‫ال �� �ش��اف �ع �ي��ة يف �إغ� �ن ��اء الفقري‬ ‫و�إع �ط��ائ����ه ك�ف��اي��ة ال �ع �م��ر‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا ي�ع�ن��ي ان ال ��دول ��ة امل�سـلمة‬ ‫ت�ستطيع بناء على هذا الر�أي �أن‬ ‫تن�شئ من �أموال الزكاة م�صانع‬ ‫وع �ق��ارات وم�ؤ�س�سات �صناعية‬ ‫�أو جت��اري��ة ون �ح��وه��ا‪ ،‬ومتلكها‬ ‫للفقراء كلها �أو بع�ضها‪ ،‬لتدر‬ ‫عليهم دخ�لا ي�ق��وم بكفايتهم‪،‬‬ ‫وال جتعل لهم احلـق يف بيعها‬ ‫لتكون �شبه موقوفة عليهم ‪.‬‬ ‫�آراء املعرت�ضني وتفنيدها‪..‬‬ ‫ي� � � ��رى امل � �ع�ت��ر� � �ض� ��ون �أن‬ ‫ا�ستثمار �أموال الزكاة يعر�ضها‬ ‫للخ�سارة‪ ،‬لكن هذه احلجة غري‬ ‫منطقية كون احتمـال اخل�سارة‬ ‫يف التجارة ال مينع االجتار و�إال‬ ‫ما�ستثمر اح��د �أم��وال��ه‪ ،‬وطاملا‬ ‫�أن اخل�سارة واردة يف التجارة‪،‬‬ ‫فكذلك ح�صول الربح يف املال‬ ‫وت�ن�م�ي�ت��ه �أم� ��را واردا‪ ،‬ك�م��ا �أن‬ ‫ال �ف �ق �ه �ـ��اء يف امل��ا� �ض��ي �أج� � ��ازوا‬ ‫�إع �ط��اء ال�ف�ق�ير �آل ��ة ح��رف��ة �أو‬ ‫ع��رو���ض جت ��ارة‪ ،‬لكي ي�ستغلها‬

‫وي�أخـذ ربحها‪ ،‬وه��ذه الأموال‬ ‫تتعر�ض للخ�سارة‪ ،‬ومع ذلك مل‬ ‫مينعها الفقهاء ل��ورود احتمال‬ ‫اخل�سارة ف�ضال عن �أن الفقهاء‬ ‫�أج� � ��ازوا ب�ي��ع م ��ال ال ��زك ��اة عند‬ ‫نقله‪ ،‬ويف عملية البيع وال�شراء‬ ‫قد حت�صل خ�سـارة‪.‬‬ ‫وم��ن ن��اح�ي��ة �أخ ��رى تقول‬ ‫ال ��درا� �س ��ة �أن ق �ب��ل �إن �� �ش��اء �أي‬ ‫م�شروع ا�ستثماري يجب �إجراء‬ ‫درا�� �س ��ة ج � ��دوى وب� �ن ��اء عليها‬ ‫يتم اخ�ت�ي��ار امل���ش��اري��ع الرابحة‬ ‫واالب� �ت� �ع ��اد ع ��ن امل �� �ش��اري��ع ذات‬ ‫امل�خ��اط��ر ال�ع��ال�ي��ة‪ ،‬م��ع �ضرورة‬ ‫ت��وف�ير ج�ه��از �إداري ذي �أمانة‬ ‫وك �ف��اءة اقت�صادية‪ ،‬ومي�ك��ن �أن‬ ‫ي �ك �ـ��ون م �ـ��ن امل��زك�ي�ن �أنف�سهم‪،‬‬ ‫ل��زي��ادة ح��ر��ص�ه��م ع�ل��ى �أم ��وال‬ ‫الزكاة‪.‬‬ ‫�أم ��ا ق ��ول امل�ع�تر��ض�ين ب�أن‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار ي � ��ؤدي �إىل ت�أخري‬ ‫و��ص��ول الأم ��وال للم�ستحقني‪،‬‬ ‫وي� �ن ��ايف ال �ف��وري��ة ف �ـ��ي �أدائ� �ه ��ا‪،‬‬ ‫ت �ق��ول ال ��درا�� �س ��ة �أن الفورية‬ ‫ح �� �ص �ل��ت ب ��دف ��ع م ��ال ��ك امل� ��ال‬ ‫ل��زك��ات��ه وت�سليمها ل�ل��دول��ة �أو‬ ‫امل�ؤ�س�سات القائمة ب�أمر الزكاة‬ ‫�أما ويل الأمر فيمكن �أن ي�ؤخر‬ ‫الزكاة لل�ضرورة‪ ،‬والدليل على‬ ‫ذلك ما‬ ‫رواه �أن����س ب��ن م��ال��ك قال‪:‬‬ ‫«غ��دوت �إىل ر��س��ول اهلل ‪�-‬صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪ِ -‬بعبد اهلل ابن‬ ‫ِليحنكه ف َوافيته يف‬ ‫�أبي رواحه‪ّ ،‬‬ ‫َي��ده املي�سم‪ ،‬ي�سم اب��ل ال�صدقة‬ ‫�أي �أنه ‪-‬عليه ال�صالة وال�سالم‪-‬‬ ‫كـان يعلم �إبل ال�صدقة بعالمة‬ ‫خا�صة‪ ،‬وهذا احلديث يدل على‬ ‫جواز ت�أخري �إبل ال�صدقة‪ ،‬لأنها‬ ‫لـو عجلت ال�ستغني عن الو�سم‪،‬‬ ‫وهنا يجوز للإمام ت�أخري الزكاة‬ ‫�إىل احلـول الثـاين �إذا �أداه �إليـه‬ ‫اجتهاده‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أن ع � ��ددا ك �ب�ي�را من‬ ‫علماء ال��دي��ن ق��د �أف�ت��وا بجواز‬ ‫ت�أخري �أم��وال الزكاة ملدة ت�صل‬ ‫�إل �ـ��ى �سنة �إذا ك��ان ع�م��ل جلان‬ ‫الزكاة يقت�ضي ذلك ‪ ،‬ويجب �أال‬

‫ت�ؤخر جميع الزكاة‪ ،‬بـل ي�صـرف‬ ‫م� �ن� �ه ��ا ل� �ل� �ح ��اج ��ات ال� �ط ��ارئ ��ة‬ ‫وامل���س�ت�ع�ج�ل��ة ال �ت��ي ال حتتمل‬ ‫الت�أخري‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بحجة �ضياع‬ ‫جزء كبري من �أم��وال الزكاة يف‬ ‫النفقات الإداري��ة‪ ،‬ردت الباحثة‬ ‫بقولها �إن هذه النفقات ميكن‬ ‫�أن حتت�سب من �سهم (العاملني‬ ‫عليها)‪ ،‬ويجب على امل�شرفني‬ ‫ع �ل��ى ا��س�ت�ث�م��ار �أم� � ��وال الزكاة‬ ‫العمل على تقليل هذه النفقات‬ ‫�إىل �أقل قدر ممكن‪ ،‬ومن ناحية‬ ‫�أخ��رى ف�إن املـال الذي ينفق يف‬ ‫ه ��ذا اجل��ان��ب ال ي���ض�ي��ع هباء‪،‬‬ ‫و�إمن ��ا ي��وف��ر ف��ر���ص عمل لعدد‬ ‫من الأفـراد‪ ،‬رمبـا كانوا يعانون‬ ‫من الفقر والبطالة‪.‬‬ ‫وي�ق�ترح البع�ض �أن تكون‬ ‫النفقات الإداري �ـ��ة مـن �أمـوال‬ ‫ال�صدقة التطوعية والتربعات‪،‬‬ ‫ث��م �إن ه ��ذه ال �ن �ف �ق��ات ت�ضاف‬ ‫�إىل �سعر ال�سلعة املنتجة عند‬ ‫البيع‪ ،‬وهكذا يتم تعوي�ض هذه‬ ‫النفقات‪.‬‬ ‫�أما قول املعرت�ضني ب�أن يد‬ ‫الإم��ام على الزكاة يد �أمانة ال‬ ‫ت�صرف‪ ،‬يجاب عليه ب�أنه قول‬ ‫غ�ي�ر م���س�ل��م ب ��ه؛ لأن الفقهاء‬ ‫ذكروا ن�صو�صا جتيز الت�صرف‬ ‫مبال الزكاة يف بع�ض الأحوال‪،‬‬ ‫مثـل بيـع �أمـوال الزكاة ونقلها‪،‬‬ ‫وق��د ذه��ب �إىل ذل��ك احلنابلة‬ ‫واملالكية وال�شافعية‪ ،‬فكمـا جـاز‬ ‫ت�صـرف البيـع لل�ضرورة‪ ،‬يجوز‬ ‫اال�ستثمار لل�ضرورة �أي�ضا‪.‬‬ ‫�ضوابط اال�ستثمار‪..‬‬ ‫و� �ض��ع ال �ع �ل �م��اء املجيزون‬ ‫مل�س�ألة ا�ستثمار �أم��وال الزكاة‪،‬‬ ‫� �ض��واب��ط و�� �ش ��روط ال ب ��د من‬ ‫توافرها ومنها �أن يتحقق من‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار م�صلحة حقيقية‬ ‫للم�ستحقني مثل ت�أمني مورد‬ ‫دائ� � ��م مل �� �س �ـ��اع��دت �ه��م �أو زي � ��ادة‬ ‫�أم � ��وال ال��زك��اة يف ح ��ال قلتها‪،‬‬ ‫و�أن تكون املنفعة املتحققة من‬ ‫تلـك امل���ش��اري��ع داخ �ل��ة يف �إطار‬ ‫احل��اج��ات الأ�صلية التي يجب‬

‫ت��أم�ي�ن�ه��ا م��ن ال��زك��اة كاملطعم‬ ‫وامللب�س‪ ،‬وامل�سكن والعالج‪.‬‬ ‫وم� � ��ن ال� ��� �ض ��واب ��ط �أن ﻻ‬ ‫ت���ص��رف ج�م�ي��ع �أم � ��وال الزكاة‬ ‫يف امل�شاريع اال�ستثمارية‪ ،‬فال‬ ‫ب ��د م ��ن حت��وي��ل ج��ان��ب منهـا‬ ‫�إىل وج ��وه ال���ص��رف العاجلة‪،‬‬ ‫التي تقت�ضي ال�صرف الفوري‬ ‫لأم � ��وال ال ��زك ��اة و�أن ت�ستثمر‬ ‫�أموال الزكاة بالطرق امل�شروعة‬ ‫ويف امل� �ج ��االت امل �� �ش �ـ��روع��ة و�أن‬ ‫تتخذ الإج ��راءات التي ت�ضمن‬ ‫�أن ي� �ك ��ون االن� �ت� �ف ��اع ب�أ�صول‬ ‫امل�شاريع وريعها مق�صورا على‬ ‫امل�ستحقني ل�ل��زك��اة ف�ق��ط‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�سند �أم��ر الإ� �ش��راف والإدارة‬ ‫على امل�شاريع �إلـى ذوي الكفـاءة‬ ‫واخلبـرة االقت�صـادية‪ ،‬والأمانة‬ ‫الدينية‪ ،‬وميكن �أن ي�شرك عدد‬ ‫م ��ن امل ��زك�ي�ن ذوي اخل �ب��رة يف‬ ‫جمل�س �إدارة امل�ؤ�س�سة‪ ،‬لزيادة‬ ‫ثقة دافعي الزكاة واالطمئنان‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا‪ ،‬و�أن ي���س�ب��ق �إن �� �ش��اء �أي‬ ‫م�شروع القيام بدرا�سة جدوى‬ ‫ت �� �ض �م��ن �أن ال ��رب ��ح متح�صل‬ ‫ولـو ب�أغلـب الظن‪� ،‬أم��ا �إذا كان‬ ‫احتمال اخل�سارة عاليا‪ ،‬ون�سبة‬ ‫امل �خ��اط��رة ك� �ب�ي�رة‪ ،‬ف�ل�ا يجوز‬ ‫ال� �ب ��دء مب �ث��ل ه� ��ذه امل�شاريع‪،‬‬ ‫و�أن ي �ك��ون ب��الإم �ك��ان تن�ضيد‬ ‫امل�شروع يف �أي وقت‪ ،‬والتن�ضيد‬ ‫ه��و حتويل الأع �ي��ان �إل�ـ��ى نقـود‬ ‫ببيعها مثال‪.‬‬ ‫وت�شمل ال�ضوابط �أن��ه �إذا‬ ‫مت ت�صفية امل �� �ش��روع او بيعه‪،‬‬ ‫ي�صري ثمنه وك��ل م��ا بقي منه‬ ‫�ضمن �أموال الزكاة حيث ي�ؤول‬ ‫�إىل م�ستحقي ال��زك��اة كاملعتاد‪،‬‬ ‫و�أن متلك هذه امل�شاريع جلهة‬ ‫�إ�سالمية م��وث��وق��ة‪ ،‬و�أن تتخذ‬ ‫ك��اف��ة الإج � � � ��راءات القانونية‬ ‫املمكنـة التي ت�ضمن بقاء ملكية‬ ‫�أموال الزكاة لتلك اجلهة حتى‬ ‫ال ت�ضيع �أ��ص��ول�ه��ا وال تتحول‬ ‫�إىل جهة �أخرى غري م�ستحقي‬ ‫ال��زك��اة‪ ،‬وه��ذا النمط �أخ��ذت به‬ ‫الهيئة ال�شرعية لبيت الزكاة يف‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫ج��دد رئ�ي����س احت ��اد امل���ص��ارف ال�ع��رب�ي��ة الأ�ستاذ‬ ‫ع��دن��ان �أح�م��د يو�سف يف ت�صريح ت�أكيده على قدرة‬ ‫امل�صارف العربية على مواجهة �أ�شد الأزم��ات املالية‬ ‫العاملية‪ ،‬مو�ضحا يف هذا ال�صدد ب�أنها متتلك املالءة‬ ‫املالية واملقومات اال�ستثمارية‪ ،‬وه��ذا الأم��ر يجعلها‬ ‫يف من�أى عما يحدث يف منطقة اليورو التي ما تزال‬ ‫تواجه تبعات الأزمة املالية العاملية التي انفجرت يف‬ ‫عام ‪ 2008‬و�أدت �إىل انهيار م�ؤ�س�سات دولية وخ�سائر‬ ‫بني ال�شركات‪ ،‬وحيث �أك��دت تلك امل�صارف العربية‬ ‫ق��درت �ه��ا ع�ل��ى حت�م��ل ال �� �ص��دم��ات ال �ت��ي تت�سبب بها‬ ‫الأزمات املتالحقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئي�س احت��اد امل���ص��ارف العربية �إىل ان‬ ‫امل�صارف العربية ال متتلك حمافظ ا�ستثمارية مهمة‬ ‫يف �أوروبا و�أمريكا‪ ،‬ولهذا مل تت�أثر بتداعيات م�شكلة‬ ‫الديون ال�سيادية يف �أمريكا والدول الأوروبية‪.‬‬ ‫ويف م �ع��ر���ض �إج ��اب� �ت ��ه ع ��ن � � �س � ��ؤال ع ��ن بنك‬ ‫اال�ستخالف (�أك�ب�ر م�صرف �إ��س�لام��ي ع��امل��ي) الذي‬ ‫�أعلن عنه يف ال�سابق؟‬ ‫و��ض��ح ع��دن��ان ي��و��س��ف �أن اال� �س �ت �ع��دادات جترى‬ ‫ع�ل��ى ق ��دم و� �س��اق ل�ت��د��ش�ين ه ��ذا ال�ب�ن��ك اال�سالمي‬ ‫الكبري وال��ذي �سيبد�أ بر�أ�سمال مليار دوالر مفيدا‬ ‫�أنه يوجد حاليا �أربعة �شركاء ومن املتوقع ان ي�صل‬ ‫ع��دد ال�شركاء �إىل ع�شرة قبل نهاية ال�ع��ام اجلاري‬ ‫‪ 2012‬و�أ�ضاف ب�أن هذا الكيان العمالق �سوف ي�صبح‬ ‫عالمة جتارية عاملية تختلف عن البنوك اال�سالمية‬ ‫الأخرى و�سيكون بنك اال�ستخالف قادرا على تقدمي‬ ‫التمويالت ال�ضخمة والكبرية‪.‬‬ ‫وتابع ب�أنه من املتوقع ان يبد�أ البنك اجلديد‬ ‫ن�شاطاته قبل نهاية ال�ع��ام اجل��اري و�أن دول��ة قطر‬ ‫ال�شقيقة �ستكون املقر الرئي�س لبنك اال�ستخالف‬ ‫وذل��ك يف اط��ار م�ساعي قطر لت�صبح م��رك��زا مهما‬ ‫للبنوك الإ��س�لام�ي��ة يف املنطقة‪ .‬علما ان ع��دة دول‬ ‫رح�ب��ت با�ست�ضافة امل�ق��ر ال��رئ�ي����س ع�ل��ى �أر��ض�ه��ا من‬ ‫مثل مملكة البحرين وماليزيا ودب��ي‪ ،‬وكذلك دولة‬ ‫قطر‪ ،‬و�أ�شار �إىل �أنه �سيكون للبنك اجلديد والكبري‬ ‫�أ�سا�سيات يف املنطقة ويف الدول ذات الأنظمة امل�صرفية‬ ‫اجليدة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن امل��ؤ��س���س�ين ل�ه��ذا امل���ص��رف اجلديد‬ ‫وال �ك �ب�ي�ر ل��دي �ه��م ن �ي��ة يف ت �غ �ي�ير ا� �س �م��ه م ��ن بنك‬ ‫اال�ستخالف �إىل ا�سم �آخر‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا لت�صريح ��س��اب��ق لل�شيخ ��ص��ال��ح عبداهلل‬ ‫ك��ام��ل عميد ال���ص�يرف��ة اال��س�لام�ي��ة رئ�ي����س الغرفة‬ ‫اال��س�لام�ي��ة لل�صناعة وال �ت �ج��ارة‪ ،‬ف� ��إن ه��ذا البنك‬ ‫اجل��دي��د �سيكون �أك�ب�ر م�صرف �إ��س�لام��ي يف العامل‪،‬‬ ‫و�سي�شكل نقلة نوعية يف جمال ال�صريفة اال�سالمية‬ ‫والتي تنمو ب�شكل كبري بن�سبة ترتاوح بني ‪ %15‬و‪%20‬‬ ‫و�أن��ه يخطط الن�شاء بور�صة ا�سالمية تخلق �سوقا‬ ‫ثانوية لتداول ال�صكوك‪.‬‬ ‫وك�شف الأ�ستاذ عدنان �أحمد يو�سف ال��ذي هو‬ ‫الرئي�س التنفيذي ملجموعة الربكة امل�صرفية والتي‬ ‫تعترب من �أك�بر امل�صارف اال�سالمية ال��رائ��دة حول‬ ‫العامل وتتخذ من البحرين مقرا رئي�سيا لعملياتها‬ ‫ع��ن ا�سرتاتيجية التو�سع للربكة امل�صرفية خالل‬ ‫ال�ف�ترة املقبلة وال�ت��ي تت�ضمن تكثيف ت��واج��ده��ا يف‬ ‫الأ�سواق التي تعمل فيها حيث توا�صل افتتاح املزيد‬ ‫م��ن ال�ف��روع يف تلك الأ� �س��واق لي�صل ع��دده��ا بنهاية‬ ‫العام اجلاري �إىل ‪ 50‬فرعا بح�سب عدنان يو�سف علما‬ ‫�أن املجموعة الرائدة متتلك حاليا حوايل ‪ 400‬فرع يف‬ ‫‪ 13‬دولة يف ثالث قارات حول العامل ومن املتوقع �أن‬ ‫يتجاوز عدد �شبكة الفروع التابعة لوحدات املجموعة‬ ‫‪ 500‬فرع خالل ال�سنوات الثالث القادمة‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن املجموعة �ستفتتح ع��دد ث�لاث��ة فروع‬ ‫جديدة يف �سوق البحرين الواعد كما مت�ضي قدما‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫يف بناء مقرها الرئي�س يف منطقة خليج البحرين‬ ‫يف العا�صمة املنامة وال��ذي تناهز كلفته ‪ 100‬مليون‬ ‫دوالر �أم�يرك��ي واملتوقع االنتهاء م��ن بنائه يف مايو‬ ‫العام ‪.2013‬‬ ‫وتطرق عدنان يو�سف �إىل عزم الربكة امل�صرفية‬ ‫زيادة ر�ؤو�س �أموال عدد من بنوكها يف بلدان التواجد‬ ‫ف��أف��اد ب ��أن املجموعة قامت برفع ر�ؤو� ��س �أم ��وال كل‬ ‫بنوكها وكان �آخرها زيادة ر�أ�س مال البنك يف �سوريا‬ ‫وذلك قبل الأحداث لي�صل �إىل ‪ 100‬مليون دوالر وزاد‬ ‫ب�أنه �سوف يتم رفع ر�ؤو�س �أموال بنوك املجموعة يف‬ ‫تركيا وم�صر وجنوب �إفريقيا وتون�س وذلك يف العام‬ ‫املقبل ‪.2013‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ع��دن��ان ي��و��س��ف ان امل�ج�م��وع��ة تتواجد‬ ‫حاليا يف اململكة العربية ال�سعودية �أكرب و�أهم الأ�سواق‬ ‫العربية وذلك من خالل �شركة �إتقان كابيتال التي‬ ‫متتلك ح�صة كبرية فيها ويقع مقرها بالعا�صمة‬ ‫الريا�ض وين�صب تركيز �إت�ق��ان كابيتال على �أربعة‬ ‫جم��االت رئي�سية ه��ي ادارة اال��ص��ول واال�ستثمارات‬ ‫املبا�شرة واخلدمات امل�صرفية اال�ستثمارية املتوافقة‬ ‫م��ع ال���ش��ري�ع��ة اال��س�لام �ي��ة ب��اال� �ض��اف��ة �إىل خدمات‬ ‫احلفظ‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار �إىل �أن املجموعة تعتزم ال��دخ��ول �إىل‬ ‫ب�ق�ي��ة �أ� �س ��واق جم�ل����س ال �ت �ع��اون اخل�ل�ي�ج��ي الواعدة‬ ‫بالنظر �إىل ما تتمتع به من مكانة اقت�صادية ومالية‬ ‫رائدة‪.‬‬ ‫وح��ول تواجد املجموعة يف ليبيا �أع��رب عدنان‬ ‫يو�سف عن اهتمام الربكة امل�صرفية بال�سوق الليبية‬ ‫وق��ال لدينا حاليا ت��واج��د يف ليبيا منذ ال�ع��ام ‪2011‬‬ ‫حيث افتتحنا مكتبا متثيليا يف �سوقها املتميزة ونحن‬ ‫نريد تعزيز تواجدنا هناك خ�صو�صا بعد فتح املجال‬ ‫للبنوك يف ليبيا لفتح ن��واف��ذ للبنوك واملعامالت‬ ‫الإ�سالمية ونحن بانتظار ا�صدار القوانني من البنك‬ ‫املركزي الليبي‪.‬‬ ‫كما �أكد �أن املجموعة ت�سعى لتحويل مكتبها يف‬ ‫�أندوني�سيا لبنك حيث تعتزم اال�ستحواذ على بنك‬ ‫بحوايل ‪ 100‬مليون دوالر من �أجل تعزيز تواجدها يف‬ ‫هذا ال�سوق الواعد والذي ينطوي على �أهمية كبرية‬ ‫لعالقات اندوني�سيا القوية بالدول والأ��س��واق التي‬ ‫تتواجد فيها �أهم الوحدات امل�صرفية للمجموعة‪.‬‬ ‫ويف رده على �س�ؤال حول التو�سع والدخول �إىل‬ ‫�أ��س��واق جديدة �أ��ض��اف ب ��أن الربكة امل�صرفية ت�سعي‬ ‫للتو�سع يف �أ��س��واق �آ�سيا وحتديدا يف ال�صني والهند‬ ‫وماليزيا كما تتطلع �إىل التو�سع يف �أ��س��واق جنوب‬ ‫�إفريقيا من خالل الربكة جنوب �إفريقيا وبالذات يف‬ ‫الأ�سواق املمتازة والتي لديها انفتاح على ال�صريفة‬ ‫اال�سالمية‪.‬‬ ‫كما �أكد عزم املجموعة على الدخول �إىل ال�سوق‬ ‫املغربية الواعدة و�أ�ضاف �سيبد�أ تواجدنا يف املغرب‬ ‫م��ن خ�ل�ال م�ك�ت��ب مت�ث�ي�ل��ي ث��م ب�ع��د ذل ��ك �سنتو�سع‬ ‫ب��اف �ت �ت��اح ب �ن��ك ه �ن��اك يف �إط � ��ار اخل �ط��ط التو�سعية‬ ‫لل�سنوات املقبلة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص التو�سع يف �أ�سواق �أوروبا وبالذات يف‬ ‫ال�سوق الفرن�سية �أك��د �أهمية ه��ذة الأ��س��واق و�أو�ضح‬ ‫�أنه كانت هناك درا�سة للتواجد يف �سوق فرن�سا �إال ان‬ ‫�أحداث اليورو قد �أخرت امل�شروع‪.‬‬ ‫ويف رده على �س�ؤال عن االجتماع اال�سرتاتيجي‬ ‫ال�سنوي للربكة امل�صرفية �أو��ض��ح �أن ه��ذا االجتماع‬ ‫ان �ع �ق��د ب��رئ��ا��س�ت��ه ب�ح���ض��ور ال ��ر�ؤ� �س ��اء التنفيذيني‬ ‫واملديرين العامني للبنوك التابعة ملجموعة الربكة‬ ‫امل�صرفية حول العامل وذلك يف لبنان يف يونيو ‪2012‬‬ ‫ومت خالله مناق�شة ع��دة حم��اور مهمة �أهمها �سري‬ ‫اخلطة اال�سرتاتيجية للمجموعة لهذا العام‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش ��ار �إىل ان جم �م��وع��ة ال�ب�رك ��ة امل�صرفية‬ ‫��س��وف حتقق �أرب��اح��ا ج�ي��دة يف ال�ع��ام ‪ 2012‬يف �ضوء‬ ‫اال�سرتاتيجية التي �أعدتها املجموعة للعام اجلاري‪.‬‬ ‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫�صفحة)‬ ‫العدد‬ ‫‪- 19‬‬ ‫ال�سنة‬ ‫‪-2012‬م ‪-‬‬ ‫متوز �آب‬ ‫‪9 - 27‬‬ ‫‪ 1433‬هـ‬ ‫رم�ضانرم�ضان‬ ‫اخلمي�س ‪21‬‬ ‫(‪�12‬صفحات)‬ ‫(‪8( )2034‬‬ ‫(‪)2021‬‬ ‫العدد‬ ‫‪- 19‬‬ ‫ال�سنة‬ ‫‪ 2012‬م‬ ‫‪ 1433‬هـ ‪-‬‬ ‫اجلمعة ‪8‬‬

‫ارتفاع األسعار يف‬ ‫شهر رمضان يؤرق‬ ‫التونسيني‬

‫كيف تحققني تسوق ًا‬ ‫أفضل يف مواسم األعياد‬

‫‪5‬‬ ‫�إم�ساكية‬ ‫اليــــــــــوم‬

‫الأذان الأول‬ ‫‪4:16‬‬

‫الفجر‬ ‫‪4:26‬‬

‫أبو بكر الرازي‪..‬‬ ‫مبتكر خيوط العمليات‬ ‫الجراحية‬ ‫الظهر‬ ‫‪12 :42‬‬

‫الع�صر‬ ‫‪4 :22‬‬

‫مسابقة السبيل الرمضانية‬ ‫برعاية‬

‫‪9‬‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪12‬‬ ‫املغرب‬ ‫‪7 :33‬‬

‫الع�شاء‬ ‫‪8 :57‬‬

‫تقبل اهلل‬ ‫طاعتكم‬


‫‪2‬‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫رم���������������ض�������ان ب����ل����دن����ا‬

‫رمضان فرصة حقيقية لإلقالع عن التدخني‬ ‫ال�سبيل‪ -‬دعاء علي‬

‫ي�شكل �شهر رم�ضان فر�صة حقيقية للكثري من املدخنني للإقالع التدريجي عن تلك العادة‪ ،‬فكثريا ما ترى‬ ‫مالمح التعب والإرهاق وا�ضحة على املدخنني‪ ،‬بالإ�ضافة اىل الع�صبية الزائدة التي ت�صيبهم عند كل حدث حتى لو‬ ‫كان ب�سيطا‪ .‬حيث تزداد حدة ال�شكوى والتذمر لديهم‪ ،‬بح�سب ما يالحظ �أقربا�ؤهم ومعارفهم‪.‬‬ ‫ها�شم �سعيد ‪ 30‬عاما وهو مدخن �سابق يرى �أن �شهر‬ ‫رم�ضان املبارك ي�شكل فر�صة �سانحة وكبرية لإعانة املدخن‬ ‫على ترك التدخني‪ ،‬حيث ميتنع املدخن عن "ال�سيجارة"‬ ‫لفرتة تزيد عن ‪� 15‬ساعة يوميا وهذا يعني ب�شكل تدريجي‬ ‫على تركه‪ ،‬م�شريا اىل ان كل ما يحتاجه املدخن حتى يقلع‬ ‫ع��ن ه��ذه ال �ع��اده ه��و ال��رغ�ب��ة احلقيقة يف ت��رك التدخني‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة اىل االرادة والعزمية‪.‬‬ ‫�أما حممد هاين ‪ 27‬عاما الذي يحاول الإقالع عن هذه‬ ‫العادة خالل �شهر رم�ضان فقد قال‪" :‬يل �أ�سبوع كامل و�أنا‬ ‫ال �أدخ��ن‪ ،‬ان املو�ضوع لي�س �سهال كما كنت �أت��وق��ع‪ ،‬ولكني‬ ‫�س�أحاول و�أكمل على �أي حال"‪ .‬و�أ�شار حممد اىل �أنه يحاول‬ ‫الإقالع عن هذه العادة بت�سلية نف�سه باملك�سرات وغريها‪.‬‬ ‫�أبو اياد ‪ 48‬عاما وهو مدخن ملدة تقارب ‪ 20‬عاما يرى‬ ‫�أنه مل ي�ستطع يوما �أن يرتك التدخني‪ ،‬حيث ي�صبح ع�صبيا‬ ‫ب�شكل كبري وخا�صة يف رم�ضان‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال �أتخيل نف�سي‬ ‫بدون �سيجارة ف�أنا ما �إن �أ�سمع �أذان املغرب حتى �أفطر على‬ ‫ال�سيجارة‪ ،‬اعرف �أن التدخني م�ضر وقد تورطت يف الإدمان‬ ‫عليه ولكني عاجز متاما على تركه"‪.‬‬ ‫ويرى االطباء �أن املدخن فى �شهر رم�ضان ميتنع �إجباريا‬

‫عن التدخني مدة طويلة‪ ،‬وهو ما ي�سمح له بالإقالع متاما‬ ‫عن التدخني‪ ،‬ولكن يبد�أ الإقالع النهائي باتخاذ القرار �أوال‬ ‫من جانب امل��دخ��ن‪ ،‬مما يجعل لهذا ال�شهر فوائد عظيمة‬ ‫للمدخن فهو لي�س فقط مينعه عن التدخني ل�ساعات قد‬ ‫ت�صل �إىل ‪� 14‬ساعة يوميا‪ ،‬ولكن يعمل على حت�سني اجلهاز‬ ‫الع�صبي من ت�أثري النيكوتني‪ ،‬وبالتايل يكون الإن�سان لديه‬ ‫ا�ستعداد نف�سي وج�سماين للتوقف والإقالع عن تلك العادة‬ ‫املدمرة ل�صحة الإن�سان‪.‬‬ ‫ومع زي��ادة الروحانيات فى رم�ضان يفرز اجل�سم مادة‬ ‫االندروين التي تقلل من احتياج اجل�سم للنيكوتني‪ ،‬وبالتايل‬ ‫تقلل من �أعرا�ض االن�سحاب التي يخ�شى منها املدخن عند‬ ‫الإق�لاع عن التدخني وت�شمل �أعرا�ض االن�سحاب‪ :‬ال�شعور‬ ‫ب�صداع و�آالم متفرقة باجل�سم‪.‬‬ ‫وي���ش�ير االط �ب��اء اىل ان م��ن ي��رغ��ب ف��ى الإق�ل��اع عن‬ ‫ال�ت��دخ�ين يحتاج �إىل ات�خ��اذ ال �ق��رار‪ ،‬وال �ع��زم ال�شديد على‬ ‫عدم العودة �إىل تلك العادة‪ ،‬مع اال�ستعانة ببع�ض الربامج‬ ‫النف�سية‪ ،‬وقد يحتاج �إىل �أطباء لتقلل �أعرا�ض االن�سحاب‬ ‫ال�ت�ب��غ ال ��ذي ي�ح�ت��وي ع�ل��ى �أك�ث�ر م��ن ‪ 6000‬م ��ادة كيماوية‬ ‫التي تظهر فقط فى �أول ‪ 15‬يوما من الإقالع‪.‬‬ ‫وت�شري ال��درا��س��ات اىل �أن ال��دخ��ان ال��ذي يحتوي على �ضارة‪ ،‬منها حوايل ‪ 400‬مادة �ضارة جدا وم�سرطنة‪� ،‬إذ ميوت‬ ‫املدخنون الذين دخنوا لعقدين يف �سن �أبكر ب�ـ‪ 25-20‬عاما‪،‬‬

‫تدخني‬

‫مقارنة مبن مل ي�سبق لهم التدخني‪ ،‬مبينا �أن التدخني يقتل‬ ‫‪� 13700‬شخ�ص يف العامل يوميا‪ ،‬مبا يعادل ‪ 5‬ماليني �شخ�ص‬ ‫�سنويا‪.‬‬

‫«اإلغاثة اإلسالمية العاملية السعودية» تنفذ ‪ 55‬ألف أسرة تستفيد من صندوق الزكاة‬ ‫وت�شمل امل�ساعدات معونات مالية �صدقة الفطر‪ ،‬وتوزيع ‪� 50‬أل��ف حقيبة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫حملة توزيع سالل الخري‬ ‫��ش�ه��ري��ة وط ��ارئ ��ة‪ ،‬وم ��وائ ��د الرحمن‪ ،‬م��در��س�ي��ة م��ع م�ستلزماتها م��ع بداية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ن�ف��ذت هيئة الإغ��اث��ة الإ��س�لام�ي��ة ال�سعودية من‬ ‫خالل مكتبها يف االردن حملة توزيع ال�سالل الغذائية‬ ‫الرم�ضانية‪.‬‬ ‫و�أفاد مدير مكتبها يف الأردن عبد الكرمي املو�سى‬ ‫ب��أن��ه مت ت��وزي��ع ‪� 1931‬سلة غذائية على املحتاجني يف‬ ‫خمتلف مناطق الأردن حيث �شمل ال�ت��وزي��ع مناطق‬ ‫�شمال الأردن (ارب��د وجر�ش والأغ��وار ال�شمالية وبني‬ ‫كنانة) وجنوبه (الكرك ومعان ووادي مو�سى وال�شوبك)‬ ‫ومراكز الهيئة يف العا�صمة عمان‪� ،‬إ�ضافة �إىل الزرقاء‬ ‫من احلملة‬ ‫واملخيمات الفل�سطينية‪ ،‬و�أ�شرف وفد من املكتب الرئي�س‬ ‫يف جدة على عملية ت�سليم ال�سالل الغذائية مل�ستحقيها‪ ،‬كما �أفاد مدير املكتب ب�أن هذه احلملة ت�أتي ا�ستكما ًال جلهود‬ ‫الهيئة التي تبذلها يف كفالة الأيتام وتنفيذ العديد من امل�شاريع املو�سمية و�إغاثة الالجئني ال�سوريني يف الأردن‪.‬‬

‫ق��ال امل��دي��ر ال�ع��ام ل�صندوق الزكاة‬ ‫ال��دك�ت��ور علي القطارنة �إن ال�صندوق‬ ‫يعمل خالل �شهر رم�ضان املبارك على‬ ‫توزيع امل�ساعدات على الفقراء وامل�ساكني‬ ‫والأيتام‪� ،‬إذ يوجد ‪ 230‬جلنة زكاة تتبع‬ ‫لل�صندوق تقوم على م�ساعدة الفقراء‬ ‫وامل�ساكني داخل املدن وخارجها ملعاجلة‬ ‫جيوب الفقر يف خمتلف مناطق اململكة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ق�ط��ارن��ة �أن امل�ساعدات‬ ‫ال�شهرية توزع على ‪� 20‬ألف �أ�سرة بقيمة‬ ‫‪� 600‬ألف دينار‪� ،‬إ�ضافة �إىل توزيع �صدقة‬ ‫ال�ف�ط��ر ع�ل��ى م��ا ي �ق��ارب ‪� 7‬آالف �أ�سرة‪،‬‬ ‫وت��وزي��ع ق���س��ائ��م غ��ذائ�ي��ة ع�ل��ى ‪� 28‬ألف‬ ‫�أ�سرة‪.‬‬

‫حفل إفطار لجمعية العفاف الخريية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫قال رئي�س جمعية العفاف الدكتور عبد اللطيف‬ ‫عربيات �إن اجلمعية ت�سعى الآن �إىل البدء يف ت�شغيل‬ ‫جممع ال�ع�ف��اف الكبري ال��ذي تقيمه اجلمعية على‬ ‫ق�ط�ع��ة �أر�� ��ض م���س��اح�ت�ه��ا �أرب �ع��ة دومن� ��ات ومب�ساحة‬ ‫�إجمالية مقدارها ‪ 8200‬م‪.2‬‬ ‫وبني �أن هذا امل�شروع يت�ضمن العديد من املرافق‬ ‫اخلدمية واال�ستثمارية‪ .‬وا�ستعر�ض عربيات يف كلمة‬ ‫�ألقاها يف حفل الإفطار الذي �أقامته اجلمعية م�ساء‬ ‫�أم�س الأول �إجنازات اجلمعية وم�شاريعها امل�ستقبلية‪.‬‬

‫وحت��دث يف احلفل ال��دك�ت��ور �سامر القبج الذي‬ ‫�أك��د �أه�م�ي��ة م�ساعدة املقبلني على ال ��زواج م��ن غري‬ ‫القادرين‪ ،‬ملا للأ�سرة من �أهمية يف بناء املجتمع‪ ،‬وقال‬ ‫�إن الفقهاء �أف �ت��وا ب�ج��واز دف��ع �أم ��وال ال��زك��اة للزواج‬ ‫باعتباره من احلاجات الأ�سا�سية للإن�سان‪.‬‬ ‫وق��ال القبج �إن��ه يف زم��ن اخلليفة ال��را��ش��د عمر‬ ‫ب��ن ع�ب��د ال�ع��زي��ز ك��ان ي �ن��ادى يف ال�ن��ا���س ك��ل ي��وم �أين‬ ‫امل�ساكني؟ �أين الغارمون؟ �أين الناكحون؟ �أين الذين‬ ‫يريدون الزواج؟‬ ‫وح�ضر احلفل الذي �أداره الدكتور منذر زيتون‬ ‫عدد كبري من �أع�ضاء اجلمعية والداعمون لن�شاطات‬ ‫اجلمعية‪.‬‬

‫واجل��دي��د بالذكر �أن العلماء �أف�ت��وا ب�ج��واز دفع‬ ‫�أموال الزكاة جلمعية العفاف اخلريية لتمكينها من‬ ‫م�ساعدة الفقراء على الزواج‪ .‬حيث ت�ستقبل اجلمعية‬ ‫�أموال الزكاة وال�صدقات والتربعات على مدار العام‪.‬‬ ‫واجلمعية تقوم على تقدمي امل�ساعدات النقدية‬ ‫وال�ع�ي�ن�ي��ة للمقبلني ع�ل��ى ال � ��زواج وت�ن�ظ�ي��م حفالت‬ ‫الزفاف اجلماعية وتقدمي القرو�ض احل�سنة بالتعاون‬ ‫م��ع ال�ب�ن��ك الإ� �س�لام��ي الأردين‪ ،‬ك�م��ا ت�ن�ظ��م دورات‬ ‫ت��وع��وي��ة للمقبلني على ال� ��زواج‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل القيام‬ ‫ب��ال��درا��س��ات والأب �ح��اث االجتماعية حيث مت �إن�شاء‬ ‫مركز متخ�ص�ص لهذه الغاية كما �أ�صدرت اجلمعية‬ ‫‪ 64‬مطبوعة متخ�ص�صة حتى الآن‪.‬‬

‫وق���س��ائ��م ال �غ��ذاء وال �ك �� �س��اء‪ ،‬وكوبونات‬ ‫اخل �ب��ز وال �ع �ي��د‪ ،‬واحل �ق �ي �ب��ة املدر�سية‬ ‫وم �� �س �ت �ل��زم��ات �ه��ا‪ ،‬وت� ��وزي� ��ع امل�شاريع‬ ‫الت�أهيلية‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق مب��وائ��د الرحمن‪،‬‬ ‫�أو��ض��ح القطارنة �أن�ه��ا ت�شمل الوجبات‬ ‫امل ��رزوم ��ة امل�غ�ل�ف��ة ال �ت��ي ت���ص��ل للبيوت‬ ‫ح�سب ك�شوفات ال�صندوق وح�سب عدد‬ ‫�أفراد الأ�سرة‪ ،‬والوجبات امل�سكوبة �ضمن‬ ‫اخليم الرم�ضانية‪.‬‬ ‫و�أ�شار القطارنة �إىل توزيع ق�سائم‬ ‫ك�سوة العيد ل �ـ‪� 17500‬أ��س��رة مببلغ ‪300‬‬ ‫�أل��ف دينار و�إي�صالها قبل عيد الفطر‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة ل��دف��ع زك ��اة ال�ف�ط��رم��ن خالل‬

‫العام الدرا�سي اجلديد بقيمة ت�صل ما‬ ‫يقارب ‪� 370‬ألف دينار‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ل��وج��ود خ�ط��ة م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫التدريب املهني يتم من خاللها تقدمي‬ ‫م�ساعدات مالية لدفع ر�سوم الفقراء‪،‬‬ ‫وب �ع��د م�ن�ح�ه��م ال �� �ش �ه��ادة م��ن م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ت��دري��ب امل�ه�ن��ي ي�ت��م �إع �ط��اء امل�ستفيد‬ ‫م� ��� �ش ��روع ت ��أه �ي �ل��ي ح �� �س��ب تخ�ص�صه‬ ‫لال�ستفادة منه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح القطارنة �أن الدائرة املالية‬ ‫لل�صندوق ت�ستقبل املعونات م��ن داخل‬ ‫وخ��ارج اململكة ومن �أي �شخ�ص �أو جهة‬ ‫ت��رغ��ب ب��ال �ت�برع‪� ،‬أو م��ن خ�ل�ال كفالة‬ ‫الأيتام‪.‬‬

‫من حفل الإفطار‬


‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫‪3‬‬

‫رم�������ض���ان يف ال��ع��امل‬

‫ارتفاع األسعار يف شهر رمضان يؤرق التونسيني‬

‫لأن العني ب�صرية واليد ق�صرية"‪.‬‬ ‫تون�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ويف ني�سان ‪ 2012‬تعهد حمادي اجلبايل رئي�س احلكومة‬ ‫ي ��ؤرق االرت �ف��اع الكبري لأ��س�ع��ار امل ��واد الغذائية يف �شهر و�أم�ي�ن ع��ام حركة النه�ضة اال�سالمية بخف�ض الأ��س�ع��ار مع‬ ‫رم�ضان التون�سيني الذي ا�ستقبلوا هذا العام �شهر ال�صيام‪ ،‬يف حلول �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫وت�ق��ول و��س��ائ��ل �إع�ل�ام حملية �إن احل�ك��وم��ة ع�ج��زت عن‬ ‫ظل حكم اال�سالميني الذين و�صلوا �إىل ال�سلطة الول مرة يف‬ ‫االي �ف��اء ب�ت�ع�ه��دات�ه��ا؛ ب�سبب ت��وا��ص��ل االح �ت �ك��ار‪ ،‬وامل�ضاربة‪،‬‬ ‫تاريخ البالد‪.‬‬ ‫و�سجلت �أ�سعار امل��واد الغذائية التي يكرث عليها الطلب وتهريب الأغذية �إىل ليبيا املجاورة‪ ،‬وعجز الدولة عن كبح‬ ‫يف �شهر رم���ض��ان (ال�ل�ح��وم واخل���ض��ر وال �ف��اك �ه��ة‪ )...‬ارتفاعا جماح التجار اجل�شعني‪.‬‬ ‫وخالل �شهر رم�ضان يرتفع معدل اال�ستهالك يف تون�س‬ ‫و�صفه مواطنون بـ"القيا�سي"‪ ،‬مقارنة بال�سنوات املا�ضية يف‬ ‫وق��ت ي�شتكي فيه التون�سيون من م�صاعب مالية متزايدة؛ بن�سبة ت�صل �إىل ‪ 15‬يف املئة‪ ،‬مقارنة ببقية �أ�شهر ال�سنة ‪-‬بح�سب‬ ‫جراء تداعيات الثورة التي �أطاحت يف ‪ 14‬كانون الثاين ‪ 2011‬وزارة التجارة‪.-‬‬ ‫�سليمة عاملة مب�صنع ن�سيج وربة عائلة‪ ،‬قالت �إن عائلتها‬ ‫بالرئي�س املخلوع زين العابدين بن علي‪.‬‬ ‫� �ش �ط��ط اال� �س �ع��ار ي��دف��ع ع��ائ �� �ش��ة ‪-‬وه � ��ي رب� ��ة م �ن��زل يف كانت يف ال�سابق تخ�ص�ص ‪ 160‬دي�ن��ارا (م��ا ي�ع��ادل ‪ 80‬يورو)‬ ‫الأربعينات من العمر‪� -‬إىل التجول يف كامل ال�سوق املركزية مل�صاريف الأك��ل طوال �شهر رم�ضان‪ ،‬لكنها �أنفقت هذا العام‬ ‫املبلغ نف�سه خالل الأ�سبوع االول من �شهر رم�ضان‪.‬‬ ‫بالعا�صمة تون�س؛ بحثا عن اال�سعار "الأرفق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت مغتاظة‪�" :‬سعر كيلو الليمون و�صل اليوم �إىل‬ ‫وقالت ال�سيدة وهي تلقي نظرة على خ�ضر معرو�ضة يف‬ ‫ركن بال�سوق‪" :‬هذا العام كل �شيء غال جدا‪ ،‬اال�سعار حطمت ‪ 4‬دنانري (ما يعادل ‪ 2‬يورو) �أي ثمانية �أ�ضعاف ما كان عليه‬ ‫قبل رم�ضان"‪.‬‬ ‫ارقاما قيا�سية تاريخية مقارنة باالعوام املا�ضية"‪.‬‬ ‫وعلقت �إذاعة حملية على ارتفاع ا�سعار املواد الغذائية يف‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬كثري من النا�س الذين ي�أتون �إىل هنا يكتفون‬ ‫مب�شاهدة الب�ضاعة‪� ،‬أو �شم رائحتها ثم ميرون يف حال �سبيلهم؛ رم�ضان بالقول‪" :‬يجب احل�صول على قر�ض بنكي العداد‬

‫طبق ال�شك�شوكة ال�شعبي الذي يتكون من الطماطم والب�صل‬ ‫والفلفل"‪.‬‬ ‫يف ‪ 18‬متوز ‪� 2012‬أ�صدرت وزارة التجارة "مقررا يحدد‬ ‫�أ�سعار البيع الق�صوى" للحوم البي�ضاء واحلمراء والبطاطا‬ ‫والليمون والتمور والبي�ض‪.‬‬ ‫وقالت ال��وزارة يف بيان �إن حتديد �أ�سعار هذه املواد ي�أتي‬ ‫"مبنا�سبة حلول �شهر رم�ضان و�أمام االرتفاع ال�سريع وغري‬ ‫املربر �أثناء هذا اال�سبوع (ال��ذي �سبق �شهر رم�ضان) لأ�سعار‬ ‫بع�ض املنتجات"‪.‬‬ ‫ورغ��م �إ�صدار املقرر‪ ،‬ف��إن م�صالح وزارة الت��ارة �سجلت‬ ‫خ�ل�ال الأي� ��ام اخلم�سة الأوىل م��ن �شهر رم���ض��ان �أك�ث�ر من‬ ‫‪ 1000‬خمالفة‪� ،‬أغلبها يتعلق بعدم اح�ترام اال�سعار من قبل‬ ‫جتار "ج�شعني"‪� ،‬أق��دم بع�ضهم على االعتداء بالعنف املادي‬ ‫واللفظي على مراقبي اال�سعار التابعني لوزارة التجارة‪.‬‬ ‫حم�م��د (م��وظ��ف) ق ��ال م���س�ت��اء‪" :‬على احل �ك��وم��ة فعل‬ ‫ال�ل�ازم؛ من �أج��ل اح�ت��واء ارت�ف��اع اال�سعار ورف��ع الأج��ور‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�سيتم كن�سها يف االنتخابات القادمة"‪ ،‬مت�سائال‪" :‬هل هناك‬ ‫�شيء �أهم من ان ميلأ ال�صائم بطنه يف �شهر ال�صيام؟"‪.‬‬ ‫ورفعت احلكومة العام احلايل الأجر الأدنى امل�ضمون �إىل‬ ‫نحو ‪ 150‬يورو يف ال�شهر‪ ،‬فيما انطلقت املفاو�ضات االجتماعية‬

‫التي تطالب برفع الأجور يف القطاعني العام واخلا�ص‪.‬‬ ‫و�أظهرت درا�سة ن�شرتها يف وقت �سابق م�ؤ�س�سة "امرهود‬ ‫كون�سلتينغ" التون�سية ‪-‬املتخ�ص�صة يف درا�سة اال��س��واق‪� -‬أن‬ ‫التون�سي ي�صرف كامل رات�ب��ه خ�لال الن�صف الأول م��ن كل‬ ‫�شهر‪ ،‬و�أنه يواجه خالل الن�صف الثاين منه �صعوبات مالية‬ ‫كبرية تدفع �إىل االقرتا�ض‪.‬‬ ‫وبح�سب نتائج ا�ستطالع �أعدته يف وقت �سابق "منظمة‬ ‫الدفاع عن امل�ستهلك" غري احلكومية‪ ،‬ف�إن �أكرث من ‪ 85‬يف املئة‬ ‫من التون�سيني مدينون ماليا للبنوك واالقارب واال�صدقاء‪.‬‬ ‫وانكم�ش االقت�صاد التون�سي بن�سبة ‪ 1,8‬يف املئة �سنة ‪2011‬؛‬ ‫ب�سبب تداعيات الثورة‪ ،‬بعد �أن كان يحقق معدالت منو �سنوية‬ ‫تفوق على ‪ 4‬يف املئة خالل العقدين الأخريين‪.‬‬ ‫ورغ��م ب ��وادر انتعا�شة اقت�صادية ب��داي��ة ‪ ،2012‬م��ا تزال‬ ‫البطالة التي كانت وق��ود الثورة التون�سية مرتفعة (حوايل‬ ‫‪ 19‬يف املئة)‪.‬‬ ‫وبعد الإطاحة بنظام بن علي اكت�شف التون�سيون �أن ن�سب‬ ‫الفقر التي كانت ال�سلطات تن�شرها يف عهده (ح��وايل ‪ 4‬يف‬ ‫املئة) كانت مغلوطة؛ �إذ ك�شفت وزارة ال�ش�ؤون االجتماعية �أن‬ ‫حوايل ‪ 25‬يف املئة من التون�سيني يعي�شون حتت خط الفقر‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫رم�ضان يف العامل‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫يف نيجرييا‪ ..‬تكثر زيارات األقارب واألصدقاء بعد صالة‬ ‫الرتاويح يف رمضان‬

‫م�سلمون نيجرييون ي�ؤدون �صالة العيد‬

‫ال�سبيل‪ -‬ا�سالم ويب‬ ‫يف غرب �أفريقيا و�أك�بر دول��ة يف �أفريقيا من حيث‬ ‫تعداد ال�سكان الذي يبلغ ‪ 154‬مليون ن�سمة‪ ،‬ن�سبة امل�سلمني‬ ‫فيها ‪ ،%50.4‬وتبلغ م�ساحتها نحو‪923,768‬كم‪ ،²‬ومن‬ ‫مواردها النفط‪ .‬والعملة النيجري ّية هي النايرا‪ .‬وللبلد‬ ‫حدود مع كل من بنني يف الغرب‪ ،‬ت�شاد والكامريون يف‬ ‫ال�شرق‪ ،‬النيجر يف ال�شمال وخليج غينيا يف اجلنوب‪.‬‬ ‫عا�صمة نيجرييا احلالية «�أبوجا» منذ عام ‪ 1991‬وكانت‬ ‫الجو�س العا�صمة ال�سابقة‪.‬‬ ‫كيف و�صل الإ�سالم �إىل نيجرييا؟‬ ‫دخ��ل الإ� �س�لام �شمال نيجرييا يف وق��ت مبكر من‬ ‫ال�ق��رن التا�سع امل �ي�لادي‪ ،‬وانت�شر يف امل��دن الرئي�سة يف‬ ‫اجلزء ال�شمايل من البالد يف القرن ال�ساد�س ع�شر ثم‬ ‫انتقل بعد ذلك �إىل الريف ومرتفعات احلزام الأو�سط‪.‬‬ ‫وقال العامل امل�سلم النيجريي املولد املقيم يف لندن‬ ‫«عبد الفتاح �أدي�لاب��و» م�ؤ�س�س منظمة �أوق��اف �أفريقيا‬ ‫لندن �إن الإ�سالم و�صل �أفريقيا عرب جنوب ال�صحراء‬ ‫الكربى مبا يف ذلك نيجرييا يف وقت مبكر من القرن‬

‫الأول م��ن الهجرة ع��ن طريق التجار امل�سلمني وغزو‬ ‫عقبة بن نافع (‪ )683-622‬ل�شمال �أفريقيا يف ظل الدولة‬ ‫الأموية �أثناء حكم معاوية ويزيد‪.‬‬ ‫وامتد �إىل جنوب غرب املناطق الناطقة بلغة يوربا‬ ‫خ�لال ف�ترة الإم�براط��ور مان�سا مو�سى امل��ايل (يف لغة‬ ‫ي��ورب��ا ي�شري �إىل الإ� �س�لام ب��ال��دي��ن ال �ق��ادم م��ن مايل)‪.‬‬ ‫وامل�سلمون النيجرييون �أغلبهم من �أهل ال�سنة واجلماعة‬ ‫ويتبعون املذهب املالكي الذي تعتمد ت�شريعاته يف �سن‬ ‫القوانني‪.‬‬ ‫�أظ �ه��رت امل�ح�ف��وظ��ات ال��دي�ن�ي��ة �أن الإ� �س�ل�ام اعتمد‬ ‫باعتباره دي��ن الغالبية خ�لال �إم�براط��وري��ة ب��رن��ويف يف‬ ‫عهد امللك �إدري����س �أل��وم��ا (‪ ،)1603-1571‬وت�ع��زز و�ضع‬ ‫الإ�سالم يف البالد عن طريق �إدخال املحاكم الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و�إن�شاء امل�ساجد‪ ،‬و�إقامة نزل يف مكة املكرمة وجهة احلج‬ ‫الإ�سالمي‪.‬‬ ‫رم�ضان يف نيجرييا‬ ‫م ��ع ث �ب��وت ه�ل�ال رم �� �ض��ان ي�ت�ج�م��ع امل �� �س �ل �م��ون يف‬ ‫نيجرييا يف احتفال حا�شد وكبري يطوف �شوارع املدن‬ ‫ابتهاجا‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬يدقون الطبول‪ ،‬وي��رددون الأغ��اين‬ ‫ً‬

‫بقدوم �شهر اخلري‪� ،‬شهر ال�صيام والقيام و�شهر اجلود‬ ‫والإح�سان‪.‬‬ ‫يعتمد امل�سلمون يف نيجرييا يف ثبوت �شهر رم�ضان‬ ‫على ر�ؤيتهم اخلا�صة لهالل رم�ضان‪ ،‬فهم ال يتبعون �أو‬ ‫يقلدون �أي دولة �أخرى ثبت لديها �شهر رم�ضان ما مل‬ ‫يثبت ر�ؤية الهالل عندهم‪.‬‬ ‫وم��ن ال �ع��ادات ال�شائعة عند م�سلمي نيجرييا �أن‬ ‫تتناول الأ��س��ر امل�ت�ج��اورة وج�ب��ة الإف �ط��ار م� ًع��ا؛ فتجمع‬ ‫ال�صواين والأواين من البيوت وتو�ضع يف �أماكن قريبة‬ ‫م��ن امل���س��اج��د‪ ،‬وب �ع��د �أن ي � ��ؤدي اجل�م�ي��ع � �ص�لاة املغرب‬ ‫جماعة‪ ،‬يجل�س الرجال يتناولون طعام �إفطارهم م ًعا‪،‬‬ ‫و� ً‬ ‫أي�ضا جتل�س الن�ساء م ًعا يف املكان ال��ذي خ�ص�ص لهن‬ ‫لتناول طعام �إفطارهن‪.‬‬ ‫ومن �أ�شهر الأكالت الرم�ضانية يف هذا البلد امل�سلم‬ ‫�أكلة (الع�صيدة) وهي �أكلة ت�صنع مع اللحم‪ ،‬وتعد من‬ ‫�أف�خ��ر الأك�ل�ات ال�ت��ي تعد خ�لال ه��ذا ال�شهر الكرمي‪.‬‬ ‫و�أي��ً��ض��ا ه�ن��اك �أك�ل��ة ت�سمى (ال��دوي��ا) وه��ي حت�ضر من‬ ‫اللحم والأرز والقمح‪ ،‬و�إىل جانب هذه الأكالت ال�شهية‬ ‫توجد �سلطة اخل�ضار مع اللوبيا‪ ،‬وي�سمونها (�أذجني)‪.‬‬

‫يذهب الرجال والن�ساء بعد الإفطار �إىل امل�ساجد‬ ‫لت�أدية �صالة الع�شاء والرتاويح‪ ،‬ول�سماع درو�س الوعظ‪،‬‬ ‫ويعودون �إىل منازلهم حوايل منت�صف الليل‪.‬‬ ‫وي�ب��د�أ ال�سحور يف �ساعة مت�أخرة من الليل‪ .‬ومن‬ ‫الأك�لات امل�شهورة يف وجبة ال�سحور (التو) وهي عبارة‬ ‫ع��ن �صل�صة الأرز واخل �� �ض��ار‪ ،‬و(ال�ع���ص�ي��دة) ث��م اللنب‬ ‫وال�شاي‪.‬‬ ‫وم ��ن ال� �ع ��ادات ع �ن��د م���س�ل�م��ي ن�ي�ج�يري��ا يف �صالة‬ ‫الرتاويح تخ�صي�ص كل ليلة من ليايل رم�ضان ب�صلوات‬ ‫خا�صة‪ ،‬و�أذكار معينة‪� ،‬إ�ضافة �إىل االجتماع لقراءة �أذكار‬ ‫ف�ضائل ك��ل ليلة م��ن ل�ي��ايل ال�شهر امل �ب��ارك‪ .‬ويف وقت‬ ‫�صالة الع�شاء يذهب الكبار �إىل امل�سجد لل�صالة‪ ،‬بينما‬ ‫يقوم الأطفال بالرتويح عن �أنف�سهم بالأنا�شيد‪ ،‬ومن‬ ‫العادات اجلميلة يف رم�ضان زي��ارة الأق��ارب والأ�صدقاء‬ ‫بكرثة بعد �صالة الرتاويح‪.‬‬ ‫ويعظم امل�سلمون النيجرييون ليلة ال �ق��در‪ ،‬وهم‬ ‫مييلون �إىل االعتقاد ب�أنها ليلة ال�سابع والع�شرين من‬ ‫رم�ضان‪.‬‬


‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫رم�����������ض�����ان وال����ن����ا�����س‬

‫‪5‬‬

‫كيف تحققني تسوق ًا أفضل يف مواسم األعياد‬ ‫العيد فرحة لل�صائم بفطره‪ ،‬فرحة على الإعانة‬ ‫على ال�صوم لثالثني ي��وم�اً‪ ،‬وج��ائ��زة ربانية لالمتثال‬ ‫�إىل �أوام ��ر اهلل طيلة ه��ذه الأي ��ام الرم�ضانية املليئة‬ ‫بالروحانية واجلد واالجتهاد يف العبادة والتقرب �إىل‬ ‫اهلل �سبحانه وتعاىل‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ ال�ستقبال العيد طقو�ساً متوارثة عند الب�شر‪،‬‬ ‫ف�تراه��م قبيل ق��دوم��ه يف الأ� �س��واق باحثني ع��ن جميل‬ ‫وجديد الثياب ا�ستعداداً ال�ستقبال حافل يتز ّين ب�ألوان‬ ‫الثياب الزاهية واحلقائب اجلميلة التي تفتح للرتحيب‬ ‫«بالعيدية» املقدمة من الأهل والأ�صحاب‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من املبالغة يف كثري من الأح�ي��ان يف‬ ‫طقو�س هذا اال�ستعداد‪ ،‬الأمر الذي �أ�صبح يثقل كاهل‬ ‫الأ�سر بتكاليف املالب�س وتبعاتها‪ ،‬ومبالغ العيديات التي‬ ‫�أ�صبحت كالواجب الذي ال منا�ص منه‪� ،‬إ ّال �أنّها فر�صة‬ ‫رائعة ال�ستثمارها يف تربية الأبناء على �آداب الت�سوق‬ ‫وال�شراء و�صرف الأموال‪.‬‬ ‫كيف ذلك؟‬ ‫ت�ستع ّد �أغلب الأ�سر خالل هذه الأي��ام لالنطالق‬ ‫�إىل الأ��س��واق ل�شراء املالب�س لأف��راد العائلة‪ ،‬وواحدة‬ ‫من �أهم �آداب ال�شراء والت�سوق التي ت�ضمن رحلة ت�سوق‬ ‫عائلية هادئة هو «االتفاق»‪ ،‬ولكن على ماذا؟‬ ‫هناك جملة من االتفاقات التي يجب �إعالنها قبل‬ ‫اخلروج يف رحلة الت�سوق‪:‬‬ ‫‪ -1‬مدّة ومكان الت�سوق‪ :‬ال بد من حتديدهما بغ�ض‬ ‫النظر مت خاللهما �شراء كافة املتطلبات �أم ال‪ ،‬بحيث‬ ‫ال ت�ضيع الأوق ��ات هباء يف البحث ع��ن مكان الت�سوق‬ ‫املنا�سب‪ ،‬وبالتايل تتم خ�سارة جزء كبري من الوقت دون‬ ‫�إجن��از‪ ،‬خا�صة ونحن نتحدّث عن عيد الفطر‪� ،‬أيّ �أنّ‬ ‫اخلروج �إىل الت�سوق �سيكون يف ليايل رم�ضان الغاليات‬ ‫التي يجب ا�ستثمارها يف الطاعات ال التم�شي يف الأ�سواق‬ ‫�إ ّال ل�صاحب احلاجة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ميزانية ال���ش��راء‪ :‬ال ب��د م��ن حت��دي��د ميزانية‬ ‫خا�صة ِّ‬ ‫لكل فرد من العائلة كبرياً و�صغرياً‪ ،‬والأف�ضل‬ ‫�أن يتم ت�سليم هذه امليزانية للكبار يف حني تبقى عهدة‬ ‫الأ�صغر مع الوالدين �أو �أحدهما‪ ،‬وبالتايل يعمل كل‬ ‫فرد على حتديد اختياراته وفق امليزانية املتاحة له‪.‬‬ ‫‪ -3‬م�ع��اي�ير ال���ش�ك��ل‪ :‬ي�ج��ب ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى معايري‬ ‫حم��ددة للمقبول من الثياب �سواء للذكور �أو الإناث‪،‬‬ ‫حتى ال تقع امل�ع��ارك داخ��ل امل�ح�لات يف ال�سوق! وذلك‬ ‫ب�أن ي�شري �أحد الوالدين من باب الت�أكيد على اللبا�س‬ ‫ال�شرعي للإناث مثال‪ ،‬وامل�سموح به من اللبا�س للذكور‬ ‫�أي�ضاً‪ ،‬فالأ�سواق ت�ض ّج الآن مبالب�س خارجة عن العرف‬ ‫والعادات‪ ،‬ف�ضال عن كونها خمالفة لل�شرع‪.‬‬ ‫‪� -4‬أدب ال�سوق‪ :‬ال بد من التذكري ب��آداب الت�سوق‪،‬‬ ‫وذلك بدءاً من دعاء دخول ال�سوق طلباً للأجر واملثوبة‬ ‫والتوفيق‪ ،‬وم��روراً على ّ‬ ‫غ�ض الب�صر وحفظ الل�سان‪،‬‬ ‫والبعد عن الكذب والغيبة‪ ،‬واحلفاظ على نظافة ال�سوق‬ ‫وخف�ض ال�صوت‪.‬‬ ‫‪ -5‬الإح�سا�س بالآخرين‪ :‬مي ّر هذا العيد وامل�سلمون‬ ‫يف كل مكان يعانون‪ ،‬ما بني فقري و�أ�سري ومعدم ومكلوم‪،‬‬ ‫وهي فر�صة ال بد من ا�ستثمارها لغر�س قيمة ال�شعور‬ ‫ب��الآخ��ري��ن ل��دى الأب �ن��اء‪ ،‬وذل��ك ب��اق�تراح �أن يخ�ص�ص‬ ‫كل فرد يف العائلة جزءا من ميزانيته للتربع للفقراء‬ ‫وحم��اول��ة �أن تكون خياراته �أق��ل م��ن امليزانية املقررة‬ ‫بحيث يتم ّكن من توفري هذا املبلغ‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪ -6‬البعد عن الإ�سراف‪ :‬قد نتمكن من �شراء هذا‪،‬‬ ‫ولكن دعينا نبحث عن الأق��ل �سعراً مع احلفاظ على‬ ‫اجلودة واجلمال‪ .‬هذه اجلملة يجب �أن تكون من اجلمل‬

‫التي ي�ستخدمها الأهل يف توجيه �أبنائهم عند ال�شراء‪،‬‬ ‫فالأمر ال يتوقف عند ا�ستطاعتنا �أو ال‪ ،‬هناك �أمر �آخر‬ ‫يجب التفكري فيه وهو البعد عن الإ�سراف من خالل‬ ‫البحث عن الأقل �سعراً وعدم املبالغة يف الكماليات‪.‬‬ ‫وماذا بعد؟‬ ‫عقب رح�ل��ة ت�سوق م�ب��د�ؤه��ا ه��ذه االت�ف��اق��ات ال بد‬ ‫�أن يجل�س ال��وال��دان م��ع �أبنائهما للت�أكيد على ح�سن‬

‫تطبيقهم مل��ا مت االت �ف��اق عليه �أو ا��س�ت��دراك الأخطاء‬ ‫التي وقع فيها الأبناء ليتعلموا منها للمرات القادمة‪،‬‬ ‫وال ب�أ�س من تخ�صي�ص جائزة ب�سيطة لالبن �أو البنت‬ ‫املتميزة يف الت�سوق �أو يف التوفري للت�صدق على الفقراء‬ ‫�أو يف م���س��اع��دة الأه ��ل خ�ل�ال ال�ت���س��وق وه �ك��ذا‪ ،‬بحيث‬ ‫يت�شجع الأبناء يف املرات القادمة على االلتزام بالآداب‪.‬‬ ‫�أيها الأب‪�..‬أيتها الأم‪..‬‬

‫�إنّ ل �ي��ايل رم���ض��ان غ��ال�ي��ة ث�م�ي�ن��ة‪ ،‬وك ��ان الأج ��در‬ ‫بكما �أن تقوما برحلة الت�سوق ملالب�س العيد هذه قبل‬ ‫رم�ضان‪ ،‬وذلك لتغر�سا يف الأبناء قيمة �ساعات ودقائق‬ ‫ه��ذا ال�شهر ال �ك��رمي‪ّ � ،‬أم ��ا وق��د ح��دث‪ ،‬ف��إن�ن��ا ن��أم��ل �أن‬ ‫يتم و�ضع هذا الأم��ر يف خطة ت�سوقكما للعيد القادم‪.‬‬ ‫مم��ن يبلغون رم���ض��ان ال �ق��ادم وه��م على‬ ‫جعلكم اهلل ّ‬ ‫�أح�سن حال‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــــات‬

‫إضاءات‬

‫«اذهبوا فأنتم الطلقاء»‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫ع�شرة �أعوام مرت على ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم منذ �أخرجه‬ ‫قومه مهاجرا‪ ،‬وق��د ت��آم��رت عليه كل ق��وى ال�ش ّر‪ ،‬مبا متثله من ظلم‬ ‫املوحدة‪،‬‬ ‫وظالم‪ ،‬وجتبرّ وعل ّو وف�ساد‪ ،‬وقد ادركت خطر العقيدة النقية ّ‬ ‫وال�شريعة ال�سمحة ذات البعد الإن�ساين‪ ،‬والدفء الرحيم احلاين‪ ،‬وهم‬ ‫واحلالة هذه �سيج ّردون من ك ّل امتيازاتهم التي ح�صلوا عليها بالق ّوة‬ ‫والرتهيب واال�ستقواء الغا�شم‪ ،‬فلم يجدوا لهم منا�صا �إلاّ �إ�سكات تلك‬ ‫اال�صوات املرتنمّ ة باحلرية والوحدان ّية والكرامة الإن�سانية‪ ،‬التي مي ّثل‬ ‫ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم فيها القائد والرائد واملعلم الذي تتبعه‬ ‫ال�ق�ل��وب وتقتنع ب��دع��وت��ه ال�ع�ق��ول وت�سرتخ�ص يف �سبيل رب�ه��ا االرواح‬ ‫واملهج‪.‬‬ ‫وت�ت��واىل االح ��داث حتى ت�ستقر تلك الكوكبة ال�ط��اه��رة يف ظالل‬ ‫نخيل يرثب‪ ،‬وتتح ّول ال�شرذمة القليلة الغائظة للفراعنة‪ ،‬لتغدو دولة‬ ‫قوية وق ّوة �ضاربة ب�سيف احلق‪ ،‬مت�سلحة بالوحي‪ ،‬ومطمئنة �إىل ن�صر‬ ‫اهلل‪ ،‬وم��ن ن�صر �إىل ن�صر وم��ن فتح �إىل فتح وم��ن ب�شرى �إىل ب�شرى‪،‬‬ ‫تنتقل هذه النجوم الطاهرة‪ ،‬وترتقي تلك الدولة النا�شئة الزاهرة‪.‬‬ ‫ويحني �أوان ال��رج��وع امل�ش ّرف �إىل ال��وط��ن الأم‪ ،‬ال��ذي ارحت��ل عنه‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم وامل�ه��اج��رون كرها وظلما ونفيا‪ ،‬وت�ستعد‬ ‫بطاح مكة امل�شوقة �إىل نبيها املفارق للقائه املوعود‪ ،‬وت�سرتجع جبالها‬ ‫و�شعابها �صدى �صوته املودّع‪« :‬واهلل �إ ّنك لأحب �أر�ض اهلل �إىل اهلل و�إ ّنك‬ ‫الحب �أر�ض اهلل �إ ّ‬ ‫يل‪ ،‬ولوال �أن �أهلك اخرجوين منك ما خرجت»‪.‬‬ ‫وتتوافد الكتائب املحمدية‪ ،‬جهات مكة االرب��ع‪ ،‬وق��د عال التكبري‬ ‫حتى �شق عنان ال�سماء‪ ،‬وت�سارع القلوب الواجفة املرتقبة‪ ،‬وق��د عادت‬ ‫�إىل �أذه��ان�ه��ا تلك ال�صور العدائية التي قابلت بها حممدا ور�سالته‪،‬‬ ‫وتلك اللوحات القا�سية من التعذيب والتنكيل والتهجري التي قام بها‬ ‫الفراعنة وجندهم‪ ،‬بحق �أولئك املت�ضعفني ان يقولوا ربنا اهلل‪ ،‬وهي‬ ‫تظن ان حممدا و�صحبه قد ي�أخذون بث�أرهم ممن ظلمهم‪.‬‬ ‫وتتهاوى الأ�صنام التي طاملا عبدت من دون اهلل‪ ،‬وطاملا ن�سب �إليها‬ ‫التعظيم وماهي له ب�أهل‪ ،‬وطاملا ن�سبت �إليها القدرة والقوة‪ ،‬واذل من‬ ‫الذلة‪ ،‬وها هي تدك ب�أيدي املوحدين‪ ،‬ويطهر منها البيت احلرام‪ ،‬ومن‬ ‫على الكعبة امل�شرفة ين�ساب �صوت ك�أندى ما تكون الأ�صوات وتعلو كلمات‬ ‫ك�أروع ما تكون الكلمات‪ ،‬بالل احلب�شي يعلي كلمات اهلل ونداء ال�صالة‪:‬‬ ‫اهلل �أكرب اهلل �أكرب‪ ..‬وواهلل لهو �أحق النا�س ب�إعالئها يف �سماء مكة يوم‬ ‫الفتح‪ ،‬وقد كانت كلماته التي يغيظ بها جالديه وهم يعذبونه يف بطحاء‬ ‫مكة ويراودونه عن دينه‪�« :‬أحد �أحد»‪.‬‬ ‫وي�ق��ف احلبيب امل�صطفى �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬وق��د دخ��ل مكة‬ ‫فاحتا‪ ،‬يحني ر�أ�سه توا�ضعا هلل‪ ،‬وقد ا�ست�شعر نعمة اهلل على نبيه و�أمته‪،‬‬ ‫الرقي وين�صب‬ ‫ويق ّر يف ذلك اليوم‪ ،‬قوانني �إن�سانية ترتقي فوق مواقع‬ ‫ّ‬ ‫ميزانا ال يدانيه يف عدله ميزان }�إن �أكرمكم عند اهلل اتقاكم{‪ ،‬وي�ضع‬ ‫عن �أعناق العباد تلك الربقة اجلاهلية من التفاخر والكرب واال�ستعالء‪،‬‬ ‫حني يقر للإن�سان بالكرامة �ضمن �إطار اال�صل الواحد (النا�س من �آدم‬ ‫و�آدم من تراب)‪:‬‬ ‫«�أيا مع�شر قري�ش! �إنّ اهلل قد �أذهب عنكم نخوة اجلاهلية‪ّ ،‬‬ ‫وتعظمها‬ ‫بالآباء‪ ،‬النا�س من �آدم و�آدم خلق من تراب‪ ،‬ثم تال‪} :‬يا �أيها ال ّنا�س �إ ّنا‬ ‫خلقناكم من ذكر و�أنثى وجعلناكم �شعوباً وقبائل لتعارفوا �إنّ �أكرمكم‬ ‫عند اهلل �أتقاكم{‪.‬‬ ‫يا مع�شر قري�ش‪ ،‬ويا �أهل م ّكة‪ ،‬ما ترون �أنيّ فاعل بكم؟‬ ‫قالوا‪ :‬خريا �أخ كرمي‪ ،‬وابن �أخ كرمي‪.‬‬ ‫قال‪ :‬اذهبوا ف�أنتم الطلقاء‪.‬‬

‫نفحات قلبية‬

‫إىل من ال يفرح‬ ‫إال بمعصية اهلل‬ ‫�إياد قنيبي‬ ‫ه��ذه كلمة موجهة مل��ن ي�ن��زل اخل�ير م��ن اهلل‬ ‫�إليه؛ في�أبى �إال �أن ي�صعد ال�شر منه �إىل اهلل!‬ ‫�إىل من ال يفرح �إال مبع�صية اهلل!‬ ‫�إىل من غ ّره حلم ربه الكرمي‪...‬‬ ‫و�إىل ��ش��اك��ر النعمة ك��ذل��ك ح�ت��ى يبقى على‬ ‫ال�ع�ه��د‪ ،‬وح�ت��ى ي�ستعني ب�ه��ذه الكلمة ع�ل��ى ن�صح‬ ‫الغافلني معذرة �إىل ربكم ولعلهم يتقون‪.‬‬ ‫�أخي‪ ،‬ت�صور �أنك وجدت ولدا يتيما ملقا على‬ ‫ق��ارع��ة الطريق ف�أ�شفقت عليه وحملته ونظفته‬ ‫و�أطعمته و�سقيته وك�سوته ورعيته و�أنفقت عليه‬ ‫وعلمته ثم �أعطيته ماال ليتزوج‪ .‬ف�إذا به يقيم حفل‬ ‫ال��زف��اف وي��دع��و الأ��ص�ح��اب واجل�ي�ران والزمالء‬ ‫واخلالن‪ ...‬وين�ساك! ين�سى �أن يدعوك‪...‬بل وبعد‬ ‫انتهاء احلفل ي�ضع القمامات وف�ضالت الطعام يف‬ ‫�أكيا�س ثم ي�ضعها �أمام باب بيتك!‬ ‫ماذا �سيكون �شعورك جتاه هذا الولد العاق؟!‬ ‫وهل �ست�ستطيع �أن حتبه بعد ذلك؟‬ ‫�أر�أي � � ��ت م ��ا �أب �� �ش��ع ن� �ك ��ران اجل �م �ي��ل ون�سيان‬ ‫املح�سن؟‬ ‫وهلل املثل الأعلى‪ ...‬يُنعم اهلل عليك يا طالب‬ ‫الثانوية العامة بالنجاح ويا �أيها ال�شاب الأعزب‬ ‫ويا �أيتها الفتاة بالزواج‪ ،‬نِعم كبرية بعد �أن رعاك‬ ‫ورب��اك وبعد �أن دعوته بالنجاح ودع��وت��ه بالزواج‬ ‫فا�ستجاب لك‪ .‬ثم يف يوم الفرحة الكربى تن�ساه‪...‬‬ ‫ب��ل وت�ستنزل بغ�ضه ب ��أن تتفنن يف مع�صيته‪ ،‬بل‬

‫خيط �أبي�ض‬

‫الصرب‬ ‫ال يعني القعود‬

‫وائل البتريي‬

‫وتربر ذلك ب�أنك تريد �أن تفرح‪ ...‬طاعته تنغ�ص‬ ‫عليك فرحتك بينما ع�صيانه يبهجك؟! تنزل منه‬ ‫النعم فيكون الرد بقمامات املقا�صي؟! }�أال �ساء ما‬ ‫يحكمون{‪.‬‬ ‫}ي��ا �أي �ه��ا الإن �� �س��ان م��ا غ��رك ب��رب��ك الكرمي‪.‬‬ ‫الذي خل َقك ف�س ّواك فعدَلك‪ .‬يف �أيّ �صورة ما �شاء‬ ‫ر ّكبك{‪.‬‬ ‫ل��و مل ت�ك��ن ج�ن��ة ون ��ار‪� ،‬أال ت�ستحي م��ن ويل‬ ‫ال �أ��ص�ي� ً‬ ‫نعمتك؟! �أال حت��ب �أن ت�ك��ون نبي ً‬ ‫لا وفيا‬ ‫تقول هلل يوم الفرحة‪� :‬شكراً يا رب؟!‬ ‫ت�صور ما �أجملها لو �أننا حلظة �صدور نتائج‬ ‫الثانوية العامة خرجنا �إىل ال�شوارع فر�أينا �شباباً‬ ‫�أط�ه��اراً �أب ��راراً هنا وهناك ي�سجدون هلل �شكرا‪...‬‬ ‫لكننا بد ًال من ذلك نرى �شباباً وفتيات يخرجون‬ ‫من �شبابيك ال�سيارات ي�صيحون �صياح املجانني‬ ‫وي�ستغلون ال �ف��ر� �ص��ة‪ ...‬ف�ه��ذه ت�ت�ف� ّل��ت م��ن قيود‬ ‫احلياء والوقار‪ ،‬وهذا ي�سرتق النظرات املحرمة‪.‬‬ ‫ت�صور ما �أجملها لو �أننا ر�أي�ن��ا امل�ساجد يوم‬ ‫��ص��دور النتائج ام �ت�ل�أت بال�شباب ال��ذي��ن ج��ا�ؤوا‬ ‫يعبرّ ون عن امتنانهم وعرفانهم هلل تعاىل‪ ...‬لكن‬ ‫�أكرثهم يف ال�شوارع يعبرّ ون عن فرحتهم بزمامري‬ ‫ال�سيارات التي ت�ش ّو�ش على امل�صلني يف امل�ساجد‪،‬‬ ‫ويبقون على هذا احل��ال �إىل �صباح اليوم التايل‪،‬‬ ‫وال ت���س��أل ع��ن ��ص�لات��ه ال �ع �� �ش��اء‪} ...‬وق �ل �ي��ل من‬ ‫عبادي ال�شكور{‪.‬‬ ‫�أخ��ي‪ ،‬ت�ص ّو ْر معي لو �أن اجلهة امل�س�ؤولة عن‬ ‫االم �ت �ح��ان��ات وال �ع�ل�ام��ات ك��ان��ت ق��د �أع �ل �ن��ت �أنها‬ ‫م��ا م��ن ع�ب��د �إال وه ��و ب�ح��اج��ة �إىل ال�صرب‪،‬‬ ‫ف��اجل��زع وان �ع��دام االح�ت�م��ال والتج ّلد ي ��ؤدي �إىل‬ ‫ن�ت��ائ��ج غ�ير حم �م��ودة ع�ل��ى ال�صعيد ال�شخ�صي‬ ‫وع �ل��ى �صعيد اجل �م��اع��ة‪ ،‬واهلل �سبحانه يقول‪:‬‬ ‫بواْ َو َت َّت ُقواْ َال ي َُ�ض ُّر ُك ْم َك ْيدُهُ ْم َ�ش ْيئاً{‬ ���} َو�إِن َت ْ�ص رِ ُ‬ ‫فع ّلق وق��وع ال�ض ّر من عدمه‪ ،‬على تو ّفر ال�صرب‬ ‫والتقوى �أو انعدامهما‪.‬‬ ‫وال�صرب مل يكن قريناً للتقوى يف هذه الآية‬ ‫فح�سب؛ ف��اهلل تعاىل يقول يف �آي��ة �أخ ��رى‪�} :‬إِن‬ ‫بواْ َو َت َّت ُقواْ َو َي�أْ ُتو ُكم مِّن َف ْورِهِ ْم هَـ َذا مُيْدِ ْد ُك ْم‬ ‫َت ْ�ص رِ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مْ‬ ‫َ‬ ‫�نَ‬ ‫آالف ِّم� ال�ل�آ ِئ �ك � ِة م َُ�سوِّمِ نيَ{‪،‬‬ ‫َر ُّب � ُك��م بِخ ْم َ�س ِة � ٍ‬ ‫ومفهوم املخالفة يدل على تو ّقف املدد �إنْ مل يكن‬ ‫ثمة �صرب وتقوى‪.‬‬ ‫وي� �ق ��رر ال � �ق� ��ر�آن ال� �ك ��رمي �أن ال �� �ص�بر مع‬ ‫التقوى من الأم��ور التي ُيع َزم عليها و ُيتنا َف�س‬ ‫فيها‪َ } :‬ل ُت ْبلَ ُو َّن فيِ �أَ ْم َوا ِل ُك ْم َو�أَن ُف�سِ ُك ْم َو َل َت ْ�س َم ُعنَّ‬ ‫اب مِ ن َق ْب ِل ُك ْم َومِ نَ ا َّلذِ ينَ‬ ‫مِ نَ ا َّلذِ ينَ �أُو ُتواْ ا ْل ِك َت َ‬ ‫بواْ َو َت َّتقُواْ َف�إِ َّن َذل َِك‬ ‫�أَ�شْ َر ُكواْ �أَ ًذى َكثِرياً َو�إِن َت ْ�ص رِ ُ‬

‫�ست�صدر العالمات على الإنرتنت لتلك الليلة ثم‬ ‫تر�صد �سلوك الطالب‪ ،‬فمن ثبت �أنه من�ضبط ومل‬ ‫يقم ب ��أي �سلوك غري "ح�ضاري" ف�إنها �ستكافئه‬ ‫ب ��أن ت��زي��ده خم�س ع�لام��ات‪ ،‬ف�م��ن ك��ان��ت عالمته‬ ‫على النت ‪ 89‬مثال‪� ،‬ستنزل عالمته يف اجلرائد يف‬ ‫اليوم التايل ‪ 94‬وتعتمد هذه العالمة اجلديدة يف‬ ‫التناف�س على املقاعد اجلامعية‪ .‬لو �أُعلن هذا‪ ،‬هل‬ ‫تتوقع �أن يح�صل عُ�شر املظاهر ال�سيئة كال�صياح‬ ‫يف ال���ش��وارع وا��س�ت�خ��دام الأل �ع��اب ال�ن��اري��ة و�إطالق‬ ‫الر�صا�ص؟ �أم �أن نظر اهلل �أه��ون على الكثريين‬ ‫م��ن خم�س ع�لام��ات ال تنجي م��ن ن��ار وال ُتدخل‬ ‫جنة؟! فخم�س عالمات كفيلة �أن ت�ضبط ال�سلوك‪،‬‬ ‫لكن عبارات‪ :‬ح��رام‪ ،‬ال يجوز‪ ،‬مع�صية‪ ...‬ال تعني‬ ‫ال�ك�ث�يري��ن؛ لأن �ه��ا م��ن ح��ق اهلل ت�ع��اىل ال ��ذي هان‬ ‫عليهم‪.‬‬ ‫هان عليهم نهي اهلل ور�سوله عن الظلم وقول‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬كل امل�سلم على امل�سلم‬ ‫حرام)‪ ،‬وقوله‪(( :‬ال �ضرر وال �ضرار)‪..‬‬ ‫عندما ت�ستخدم "الفتي�ش" (الألعاب النارية)‬ ‫يف منت�صف الليل وتزعج ع�شرات الأ�شخا�ص ممن‬ ‫ي�سكنون حولك‪ .‬ب��أيّ وجه تلقى اهلل يوم القيامة‬ ‫وقد ح ّرم عليك �أذية النا�س فلم ت�أبه ب�أمره ونهيه‪،‬‬ ‫ومتى؟! يف ليلة �إنعامه عليك بنعمة عظيمة؟‬ ‫ب�أي وجه تلقى اهلل حني يحا�سبك على طفل‬ ‫�صغري ي�ستيقظ فزعاً من �صوت �ألعابك؛ فيبكي‬ ‫وي�ق��� ّ�ض م�ضاجع �أه ��ل ال�ب�ي��ت‪ .‬م ��اذا ج�ه��زت حني‬ ‫ي���س��أل��ك اهلل ع��ن ام � ��ر�أة ك �ب�يرة م�ق�ع��دة �أنهكتها‬ ‫الأم��را���ض؛ ك��ان��ت تنتظر ال�ن��وم لت�سرتيح قلي ً‬ ‫ال‬ ‫من �أوجاعها و�أمل القرحات يف ج�سمها‪ ،‬ف�أفزعتها‬ ‫ب�ألعابك‪ ،‬ت�صحو م��راراً فال تنام لها عني‪ ،‬فتعود‬ ‫�إىل دوام��ة الأمل وال ت�ستطيع ل�ضعفها �أن ت�صيح‬ ‫بك‪( :‬اتق اهلل)‪ ،‬بل وال ت�ستطيع ل�ضعفها �أن حترك‬ ‫ل�سانها بالدعاء عليك‪ ،‬فلع ّلها ال متلك بعد ذلك‬ ‫�إال �أن تبكي من �أملها و�أرقها وقلة حيلتها!‬ ‫م��اذا جهزت هلل جوابا عن �أذي��ة ع�ب��اده؟ و�أية‬ ‫بركة ترجو يف حياتك بعد ذلك؟‬ ‫و�صححه‬ ‫يف احل��دي��ث ال ��ذي رواه �أب ��و داود‬ ‫ّ‬ ‫الأل �ب��اين؛ �أن �صحابياً ك��ان م��ع ر��س��ول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم نع�س وه��و على راحلته فنام ويف‬ ‫يده حبل‪ ،‬ف�أراد �أحد ال�صحابة �أن ميازحه ف�سحب‬ ‫احلبل من يده ففزع وا�ستيقظ‪ .‬فقال النبي‪( :‬ال‬ ‫يحل مل�سلم �أن ير ّوع م�سلماً)‪.‬‬ ‫كم م�سلماً ر َّوع��ت ليلة ن��زول النعمة يا ناكر‬ ‫اجلميل؟!‬ ‫وللحديث عن ناكر اجلميل بقية‪.‬‬ ‫مِ نْ َع ْز ِم الأُ ُمورِ{‪.‬‬ ‫وك�أنّ اهلل �سبحانه وتعاىل يريد �أن يقول لنا‪:‬‬ ‫�إن ال�صرب على البالء طاع ٌة ال تكتمل حلقاتها‬ ‫حتى ُت� ْت� َب��ع بطاعة �أخ ��رى وه��ي ال�ت�ق��وى ولزوم‬ ‫العمل ال�صالح‪ ،‬اق��ر�أ �إن �شئت قوله ج��ل وعال‪:‬‬ ‫ال�ص حِ َ‬ ‫الاتِ �أ ْو َلـئ َِك‬ ‫}�إِ َّال ا َّل��ذِ ي��نَ � َ��ص�َبُرَ ُ واْ َوعَمِ ُلواْ َّ‬ ‫ِري{‪.‬‬ ‫َلهُم م ْغ ِف َر ٌة َو�أَ ْج ٌر َكب ٌ‬ ‫وه��ذا ه��و منهج الإ� �س�لام ال��ذي ي�ق��رن دوماً‬ ‫بني القول والعمل‪ ،‬ويدعو �إىل العمل املتوا�صل‪،‬‬ ‫واحل��رك��ة امل���س�ت�م��رة‪ ،‬واجل �ه��د ال � ��د�ؤوب ال ��ذي ال‬ ‫ي �ع��رف ال�ك�ل��ل‪ ،‬وال�ت�ن��وي��ع يف ال �ط��اع��ات‪ ،‬والأخ ��ذ‬ ‫بالواجبات جميعها من غري تفريق بني واجب‬ ‫و�آخر‪.‬‬ ‫فال�صرب لي�س دع ��وة �إىل ال�ق�ع��ود يف البيت‬ ‫وندب احلظ‪ ،‬والبكاء على نوائب الدهر‪ ..‬و�إمنا‬ ‫هو احتمال وجت ّلد‪ ،‬مع عمل هادئ حذر للو�صول‬ ‫�إىل رفع البالء ودفع ال�شقاء‪.‬‬ ‫وللحديث بقية‪..‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫جاءت العشر «‪ »2‬رمضانيات‬

‫أحسن وضوءك‬

‫وصايا نبوية‬

‫د‪ .‬حممد بكر �إ�سماعيل‬

‫د‪ .‬عبدالعزيز الفوزان‬ ‫يف ال�صحيحني عنها قالت‪" :‬كان النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و��س�ل��م يخلط الع�شرين ب���ص�لاة ون ��وم‪ ،‬ف� ��إذا كان‬ ‫الع�شر؛ �ش َّمر و�ش ّد املئزر"‪.‬‬ ‫لقد دلت هذه الأحاديث على ف�ضيلة الع�شر الأواخر‬ ‫من رم�ضان‪ ،‬و�شدة حر�ص النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫على اغتنامها واالجتهاد فيها ب�أنواع القربات والطاعات‪،‬‬ ‫فينبغي لك �أيها امل�سلم �أن تف ّرغ نف�سك يف ه��ذه الأيام‪،‬‬ ‫وت�خ� ّف��ف م��ن اال��ش�ت�غ��ال ب��ال��دن�ي��ا‪ ،‬وجتتهد فيها ب�أنواع‬ ‫العبادة من �صالة وقراءة‪ ،‬وذكر و�صدقة‪ ،‬و�صلة للرحم‬ ‫و�إح�سان �إىل النا�س‪ .‬ف�إنها ‪ -‬واهلل ‪� -‬أيام معدودة‪ ،‬ما �أ�سرع‬ ‫�أن تنق�ضي‪ ،‬و ُتطوى �صحائفها‪ ،‬ويُختم على عملك فيها‪،‬‬ ‫و�أنت ‪ -‬واهلل ‪ -‬ال تدري هل تدرك هذه الع�شر مرة �أخرى‪،‬‬ ‫�أم يحول بينك وبينها املوت‪ ،‬بل ال تدري هل تكمل هذه‬ ‫الع�شر‪ ،‬و ُتو ّفق لإمت��ام هذا ال�شهر‪ .‬فاهلل اهلل باالجتهاد‬ ‫فيها واحل��ر���ص على اغ�ت�ن��ام �أي��ام�ه��ا ولياليها‪ ،‬وينبغي‬ ‫ل��ك �أي�ه��ا امل�سلم �أن حتر�ص على �إي�ق��اظ �أه�ل��ك‪ ،‬وحثهم‬ ‫على اغتنام هذه الليايل املباركة‪ ،‬وم�شاركة امل�سلمني يف‬ ‫تعظيمها واالجتهاد فيها ب�أنواع الطاعة والعبادة‪.‬‬ ‫ولنا يف ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أ�سوة ح�سنة‪،‬‬ ‫فقد كان �إذا دخل الع�شر �ش َّد مئزره‪ ،‬و�أحيا ليله و�أيقظ‬ ‫�أهله‪.‬‬

‫�ضاعف ر�صيدك «‪»21‬‬

‫رابط واحر�س‬ ‫يف �سبيل اهلل‬ ‫املرابطة وحرا�سة يوم يف �سبيل اهلل‬ ‫لثغر م��ن ثغور الإ���س�لام؛ تعد يف الأج��ر‬ ‫ك�صيام �شهر وقيامه‪ ،‬لقول النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم‪َ « :‬م ْن َرا َب َط َي ْوم ًا َو َل ْي َل ًة فيِ َ�س ِبيلِ‬ ‫هلل؛ َك��انَ َلهُ َك�أَ ْج ِر ِ�ص َيا ِم َ�ش ْه ٍر َو ِق َيا ِم ِه»‬ ‫ا ِ‬ ‫(رواه الن�سائي)‪.‬‬ ‫وال تن�س دعم �إخواننا املرابطني على‬ ‫�أر�ض بيت املقد�س‪ ،‬ويف كل مكان‪.‬‬

‫عن عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه‬ ‫�أن رج� ً‬ ‫لا تو�ض�أ ف�ترك مو�ضع ظفر على‬ ‫قدمه‪ ،‬ف�أب�صره النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫فقال‪« :‬ارج��ع ف�أح�سن و�ضوءك فرجع ثم‬ ‫�صلى‪.‬‬ ‫ال��و��ض��وء م��أخ��وذ م��ن ال��و��ض��اءة‪ ،‬وهي‬ ‫ال �ط �ه��ر وال� ��� �ض� �ي ��اء‪ ،‬واحل� ��� �س ��ن والبهاء‬ ‫والبهجة‪.‬‬ ‫وق ��د ع ��رف ال �ف �ق �ه��اء ال��و� �ض��وء ب�أنه‬ ‫ط �ه��ارة م��ائ�ي��ة لأع���ض��اء خم�صو�صة بنية‬ ‫التعبد‪ ،‬وه��و ال�ط�ه��ارة ال�صغرى‪ ،‬ويطلق‬ ‫على االغت�سال الطهارة الكربى‪.‬‬ ‫ولكي يكون الو�ضوء تاماً ف�إن له �آداب‬ ‫ت��ؤخ��ذ ح�ين نتو�ض�أ‪ ،‬ف ��إذا م��ا ت��رك ملعة يف‬ ‫ع�ضو مل ي�صبه املاء ف�سد الو�ضوء وف�سدت‬ ‫معه ال�صالة‪.‬‬ ‫فهذا الرجل الذي ذكره عمر –ر�ضي‬ ‫اهلل عنه‪ -‬يف قوله‪ ،‬ت��رك مو�ضع ظفر مل‬

‫‪7‬‬

‫ت�أته املاء‪ ،‬فر�آه النبي فنبهه لريجع يغ�سل‬ ‫ما ترك من قدمه‪ ،‬وما ذلك �إال ليعلمنا �أن‬ ‫الو�ضوء فا�سد ال جتوز به ال�صالة‪.‬‬ ‫وقد رجع الرجل فع ً‬ ‫ال وعاد و�ضوءه‪،‬‬ ‫ولو �أن الأم��ر كان هيناً عند ر�سول اهلل ملا‬ ‫�أمره بالعودة ثاني ًة‪.‬‬ ‫و�ضوء ال�صاحلني �شطر الإميان‬ ‫�إذا �أردت �أن ي ��زداد �إمي��ان��ك‪ ،‬ويقوى‬ ‫يقينك وي�صفو قلبك‪ ،‬وتخ�شع يف �صالتك‬

‫خ�شوع العارفني باهلل‪ ،‬فاحر�ص على ثالثة‪،‬‬ ‫من �أول ع�ضو حتى �آخر ع�ضو‪..‬‬ ‫الأوىل‪� ،‬أن تذكر نعمة اهلل عليك يف كل‬ ‫ع�ضو تغ�سله‪ ،‬فت�شكره عليه وحتمده‪ ،‬تذكر‬ ‫ف�ضل ل�سانك وي ��دك ورج �ل��ك ور�أ�سك‪..‬‬ ‫حتمد اهلل على النعم العظيمة التي وهبنا‬ ‫�إياها‪.‬‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة‪� ،‬أن ت��ذك��ر م��ا وق��ع م�ن��ك من‬ ‫ذنوب يف هذه اجلوارح والأع�ضاء‪ ،‬فما �أكرث‬ ‫م��ا نع�ص اهلل ب�أل�سنتنا و�أي��دي�ن��ا و�أعيننا‪،‬‬ ‫ف� ��إذا م��ا ت��ذك��رت ه��ذه ال��ذن��وب والأخطاء‬ ‫بحقه جل وعال‪.‬‬ ‫ف��إن علي �أن �أنتقل �إىل الثالثة‪ ،‬وهي‬ ‫التوبة واال�ستغفار والندم‪ ،‬العزم على عدم‬ ‫العودة ب�إذن اهلل �إىل مثل ذلك‪..‬‬ ‫�أخ��رج من و�ضوئي ذاك��راً �شاكراً تائباً‬ ‫م���س�ت�غ�ف��راً‪ ،‬ح��ا� �ض��راً ل �� �ص�لاة‪ ،‬ت�ن�ه��ى عن‬ ‫الفح�شاء واملنكر ب�إذن اهلل‪..‬‬ ‫اللهم تقبل منا �صالتنا و�سائر �أعمالنا‬ ‫فيمن عندك‪.‬‬

‫تيسري فقه الصيام «‪»21‬‬ ‫�أجاب عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬من تل َّب�س ب�صوم ق�ضاء‪ ،‬هل له قطعه؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬م��ن تل َّب�س ب���ص��وم ق���ض��اء َح� � ُر َم عليه ق�ط�ع��ه‪ ،‬فلو‬ ‫قطعه فقد �أث��م وعليه �صيام اليوم ال��ذي �شرع يف ق�ضائه‪ ،‬مث ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫�أفطر ثالثة �أي��ام يف رم�ضان بعذر؛ ف�شرع يف ق�ضاء ي��وم ف�أفطر‬ ‫فيه؛ فيجب عليه ق�ضاء ثالثة �أيام فقط‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل على مَن �أفطر بعذ ٍر �شرعي �إخراج الفدية؟‬ ‫اجل��واب‪� :‬إذا ك����ان ال �ع��ذر م��ن الأع� ��ذار ال��دائ�م��ة ‪-‬كاملري�ض‬ ‫مبر�ض ال يُرجى ُب��ر�ؤه منه وكالهرم‪ -‬فتجب عليه الفدية‪ ،‬وهي‬ ‫�إطعام م�سكني عن ك ِّل يوم من الأي��ام التي �أفطرها‪ ،‬و�أ ّم��ا �إن كان‬ ‫العذ ُر من الأعذار امل�ؤقتة كاحلي�ض والنفا�س واملر�ض غري الدائم‬ ‫فيجب يف ذلك الق�ضاء ال غري‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم من مات وعليه �صيام؟‬ ‫اجلواب‪ :‬من مات قبل متكنه من الق�ضاء كمن ا�ستمر مر�ضه‬ ‫حتى مات فال ق�ضاء وال فدية وال �إثم عليه‪ ،‬و�إن مات بعد التمكن‬ ‫وجب تدارك ما فاته‪ ،‬وذلك ب�أن يُخرج من تركته عن كل يوم مد‬ ‫طعام (‪ 600‬غرام من القمح �أو ال��رز)؛ حلديث‪( :‬من مات وعليه‬ ‫�صيام �شهر؛ فليطعم عنه مكان كل يوم م�سكيناً) رواه الرتمذي‪.‬‬ ‫ويجوز للويل �أن ي�صوم عنه بل ي�ستحب له ذلك؛ لقوله �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪( :‬م��ن م��ات وعليه �صيام؛ �صام عنه ول�ي��ه) رواه‬ ‫ال�شيخان‪ .‬ويف رواي��ة‪�( :‬إن �شاء)‪ .‬ف ُعلم من ذلك �أن الإطعام عنه‬

‫جائز‪ ،‬وال�صيام جائز �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬على من جتب فدية ال�صوم؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال�ف��دي��ة جت��ب ع�ل��ى م��ن ال ي�ستطيع ال���ص��وم ال يف‬ ‫احلال وال يف امل�ستقبل مثل‪ :‬ال�شيخ الهرم‪ ،‬واملر�أة امل�سنة‪ ،‬واملري�ض‬ ‫مر�ضاً ال يرجى ب��ر�ؤه‪ .‬وجتب الفدية يف تركة من مات ويف ذمته‬ ‫�صوم واجب‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل ي�شرتط التتابع بالق�ضاء؟‬ ‫اجلواب‪ :‬الأف�ضل يف الق�ضاء التتابع‪ ،‬لكن �إن ك��ان ال�صيام‬ ‫ق��د ف��ات ب�ع��ذر؛ فالتتابع غ�ير واج��ب‪ ،‬و�إن ف��ات ال�صيام ب�لا عذر‬ ‫فالتتابع واجب؛ لأن الق�ضاء يف هذه احلال على الفور‪ ،‬والتفريق‬ ‫يخل بالفورية‪ ،‬ومع ذلك لو فرق �أيام الق�ضاء كفاه ذلك‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬كيف يكفر عن ذنبه من �أفطر يف رم�ضان بغري عذر‬ ‫�شرعي؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ي�ستغفر اهلل‪ ،‬وي�صوم ي��وم�اً ب��دل ك��ل ي��وم �أفطره‪،‬‬ ‫ف ��إن �أفطر على جماع يف نهار رم�ضان فعليه مع الق�ضاء كفارة‬ ‫�صيام �شهرين متتابعني عن كل يوم‪ ،‬ف�إن مل ي�ستطع �أطعم �ستني‬ ‫م�سكيناً‪ ،‬لكل م�سكني (‪ 600‬غرام) �أرز‪� ،‬أو ثمنه‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬من بد�أ ال�صيام يف الع�شرين هل يلزمه ق�ضاء �شيء‬ ‫من �أيام رم�ضان الفائتة التي مل ي�صمها؟‬ ‫اجلواب‪ :‬نعم‪ ،‬يجب عليه ق�ضاء ما مل ي�صمه بعد البلوغ‪،‬‬ ‫وال�ب�ل��وغ يتحقق ب��االح�ت�لام‪� ،‬أو احل�ي����ض‪� ،‬أو ب�ل��وغ �سن اخلام�سة‬ ‫ع�شرة من العمر باحل�ساب القمري‪.‬‬

‫يف رم�ضان‪..‬‬ ‫د ِّرب �أبناءك وبناتك على م�ساعدة الفقراء‪..‬‬ ‫خذهم يف زيارة �إىل بيوت الفقراء‪..‬‬ ‫�أعطهم ال�صدقات ليقدموها ب�أنف�سهم‪..‬‬ ‫ّ‬ ‫وح�ضهم على التعاون مع اجلمعيات اخلريية‪..‬‬

‫مفاتيح «‪»21‬‬ ‫د‪ .‬حممد �سعيد بكر‬

‫ن�ه��دف م��ن ه��ذه ال�سل�سلة‬ ‫�إىل ج�م��ع ��ش�ت��ات �أف �ك��ار رئي�سة‬ ‫حتت مو�ضوعات ُتعني الباحثني‬ ‫وال � � ��دار�� � � �س� �ي ��ن وال � ��واع� � �ظ �ي��ن‬ ‫وامل � ��ؤل � �ف �ي��ن وك� � ��ل م � ��ن ينوي‬ ‫حت�ضري م��و��ض��وع حم��دد‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يجد يف املفاتيح �أفكاراً ور�ؤو�س‬ ‫�أقالم تبعث يف نف�سه الهمة على‬ ‫ُ‬ ‫يت�صف‬ ‫املتابعة ليخرج مبو�ضوع‬ ‫ب��ال�ت�ك��ام��ل وال���ش�م��ول م��ن جهة‬ ‫وب��امل��و��ض��وع�ي��ة وال��واق �ع �ي��ة من‬ ‫جهة �أخرى‪ ...‬واهلل امل�ستعان‪.‬‬ ‫مفاتيح طلب العلم‬ ‫‪ .1‬اال�ستعانة باهلل تعاىل‬ ‫‪ .2‬تقوى اهلل‬ ‫‪ .3‬توفري البيئة حيث املكتبة‬ ‫وال�صديق املثابر‬ ‫‪ .4‬من كل ب�ستان زهرة‬ ‫‪ .5‬ال �ت �خ �� �ص ����ص يف جم ��ال‬ ‫والتعمق يف جزئية منه‬ ‫‪ .6‬درا�سة �سري �أعالم النبالء‬ ‫‪ .7‬م ��ذاك ��رة ف �� �ض��ل و�شرف‬ ‫طالب العلم‬ ‫‪ .8‬تبليغ العلم �أوال ب�أول‬ ‫‪ .9‬القراءة من الكتب وال�سماع‬ ‫من الأ�شرطة وح�ضور الندوات‬ ‫‪ .10‬اج� �م ��ع م��و� �ض��وع��ا من‬ ‫�شتات الكتب‬ ‫‪ .11‬اقر�أ ناقدا‬ ‫‪ .12‬اقر�أ باحثا‬ ‫‪ .13‬ليكن ل��ك مل���س��ات كتابة‬ ‫و�صياغة خا�صة‬ ‫‪ .14‬ا�شرح خمت�صرا‬ ‫‪ .15‬اخت�صر م�شروحا‬ ‫‪ .16‬د ّون الفوائد وعلق على‬ ‫حوا�شي الكتب‬ ‫‪ .17‬اق� ��ر�أ ف�ه��ر���س ومقدمة‬ ‫الكتب كلها‬ ‫‪ .18‬حدّد �أولويات الطلب‬ ‫‪ .19‬ال� �ف� �ق ��ه ق� �ب ��ل الفكر‬ ‫والأ�صول قبل الفروع‬ ‫‪ .20‬فاعلم �أنه ال �إله اال اهلل‬ ‫‪ .21‬القراءة كنز حتى لو مل‬ ‫حتفظ ما قر�أت‬ ‫‪ .22‬اح��ر���ص ع�ل��ى االختيار‬ ‫احلر ملا تقر�أ‬ ‫‪ .23‬العلم يف ال�صغر كالنق�ش‬ ‫يف احلجر‬ ‫‪ .24‬ان�ظ��ر يف ع��واق��ب العلم‬ ‫واجلهل عليك وعلى �أمتك‬ ‫‪� .25‬سبحانك ال علم لنا �إال‬ ‫ما علمتنا‬ ‫‪ .26‬ترك التعايل والكرب‬


‫‪8‬‬

‫ن�ساء خالدات‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫حظيت امل ��ر�أة يف الإ� �س�لام مب��ا مل حت��ظ ب��ه امل� ��ر�أة يف الأمم‬ ‫الأخرى‪ ،‬وبرزت من بينهن ن�ساء تركن �صفحات نا�صعة يف تاريخ‬ ‫الأمة الإ�سالمية مل متحها القرون‪.‬‬

‫ليلى األخيلية‪..‬أشعر نساء العرب‬

‫ه��ي م��ن �أه��م �شاعرات ال�ع��رب املتقدمات يف الإ� �س�لام‪ ،‬وال يتقدمها ثم قال معاوية‪ :‬وما قلت له؟ قالت‪« :‬قلت ومل �أتعد احلق وعلمي فنه»‪،‬‬ ‫�أح��د م��ن الن�ساء ��س��وى اخل�ن���س��اء‪ .‬ه��ي ليلى بنت عبد اهلل ب��ن الرحال ف�أعجب من و�صفها و�أمر لها بجائزة عظيمة وا�ستن�شدها املزيد‪.‬‬ ‫و�سميت الرحالة‪ ،‬و�آخر �أجدادها كان يعرف بالأخيل وهم ينت�سبون �إىل‬ ‫ي��روى �أ ّن�ه��ا دخلت على احل�ج��اج‪ ،‬فا�ست�ؤذن لليلى‪ ،‬فقال احلجاج‪:‬‬ ‫قبيلة بني عامر‪ ،‬وعرفت قبيلتهم ب�أ ّنهم كانوا من ع�شاق العرب‪ ،‬ولكن‬ ‫كانوا بالإ�ضافة �إىل ال�شعر من �أوائل امل�سلمني الذين �ساهموا يف معارك من ليلى؟ قيل‪ :‬الأخيلية �صاحبة توبة‪ .‬فقال‪ :‬ادخلوها‪ ،‬فدخلت امر�أة‬ ‫طويلة دعجاء العينني‪ ،‬ح�سنة امل�شية‪ ،‬ح�سنة الثغر‪ ،‬وعند دخولها �س ّلمت‬ ‫الإ�سالم‪.‬‬ ‫ورحب بها‪ .‬وبعد جلو�سها �س�ألها عن �سبب جميئها‪،‬‬ ‫ع��ا��ص��رت ليلى الأخ�ي�ل�ي��ة �أه ��م �أح� ��داث ع�صرها ال�سيا�سية‪ ،‬ولكن فر ّد عليها احلجاج ّ‬ ‫�شعرها خال من تلك الأح��داث با�ستثناء رثائها لعثمان ر�ضي اهلل عنه فقالت‪ :‬ال�سالم على الأمري والق�ضاء حلقه والتعر�ض ملعروفه‪ ،‬ثم قال‬ ‫الذي ا�ست�شهد �سنة ‪ 35‬هـ‪ .‬وبرزت ليلى بجمالها الذي �سلب عقل توبة‪ ،‬لها‪ :‬وكيف خلفت قومك؟ قالت‪ :‬تركتهم يف ح��الٍ خ�صبٍ و�أم� ٍ�ن ودعةٍ‪،‬‬ ‫و�شجاعتها التي م ّكنتها من الت�صدي لأكرب ال�شخ�صيات‪ ،‬ومقدرتها على � ّأما اخل�صب يف الأموال والكلأ‪ ،‬و� ّأما الأمن فقد �أمنه اهلل عز وجل‪ ،‬و� ّأما‬ ‫�إ�سكات فحول ال�شعراء ب�شاعريتها الوا�ضحة يف �شعرها‪ ،‬وع ّفتها التي الدعة فقد خامرهم من خوفك ما �أ�صلح بينهم‪ ،‬ثم قالت‪� :‬أال �أن�شدك؟‬ ‫فقال‪� :‬إذا �شئت‪ ،‬فقالت‪:‬‬ ‫حافظت عليها مع من تع�شقه طوال عمرها‪.‬‬ ‫�أحجاج ال يفل �سالحك �إمنا املنايا بكف اهلل حيث تراها‬ ‫ون�ش�أت ليلى منذ �صغرها مع ابن عمها توبة بن احلمري‪ ،‬وامل�شهور‬ ‫�إذا هبط احلجاج �أر�ضاً مري�ضة تتبع �أق�صى دائها ف�شفاها‬ ‫عنها �أ ّنها ع�شقت توبة وع�شقها‪ ،‬وكان يو�صف بال�شجاعة ومكارم الأخالق‬ ‫�شفاها من الداء الع�ضال الذي بها غالم �إذا هز القنا �سقاها‬ ‫والف�صاحة‪ .‬وكان اللقاء عند الكرب عندما كانت ليلى من الن�ساء اللواتي‬ ‫�سقاها دماء املارقني وعلها �إذا جمحت يوماً وخفيف �أذاها‬ ‫ينتظرن ال �غ��زاة‪ ،‬وك��ان ت��وب��ة م��ع ال�غ��زاة ف��ر�أى ليلى واف�ت�ن ب�ه��ا‪ ،‬وهكذا‬ ‫�إذا �سمع احلجاج �صوت كتيبة �أعد لها قبل النزول قراها‬ ‫عذري‪ ،‬ولكن رف�ض والد ليلى كان عائقاً لزواجهما‪،‬‬ ‫توطدت عالقة حبٍ‬ ‫ٍ‬ ‫وبعد انتهائها ق��ال احل�ج��اج‪ :‬هلل ما �أ�شعرها‪ .‬و�أم��ر لها بخم�سمئة‬ ‫النت�شار �أمرهما‪ ،‬وق�صة احلب بني النا�س‪ .‬وبعد ذلك ز ّوجها �أبوها من‬ ‫درهم‪ ،‬وخم�سة �أث��وابٍ وخم�سة جِ مالٍ ‪ .‬وبعد م�سريها �أقبل احلجاج على‬ ‫�أب��ي الأذل��ع‪ ،‬ولكن زواج ليلى مل مينع توبة من زيارتها وك�ثرت زياراته‬ ‫ٍ‬ ‫لها‪ ،‬من بعد ذلك تظ ّلم بنو الأذلع �إىل ال�سلطان الذي �أهدر دم توبة‪� ،‬إذا جمل�سه‪ ،‬وق��ال‪� :‬أت��درون من هذه؟ قالوا‪ :‬ال واهلل ما ر�أينا ام��ر�أ ًة �أف�صح‬ ‫يرت�صدون له يف املكان املعتاد‪ ،‬وذات يوم علمت و�أبلغ وال �أح�سن �إن�شاداً‪ .‬قال‪ :‬هذه ليلى �صاحبة توبة‪ ،‬ومل يكن احلجاج‬ ‫عاود زيارة ليلى‪ ،‬ف�أخذوا‬ ‫ّ‬ ‫ليلى مبجيء توبة وخرجت للقائه �سافرة وجل�ست يف طريقه وا�ستغرب يظهر ب�شا�شته وال �سماحته يف اخللق �إ ّال يف اليوم الذي دخلت عليه ليلى‬ ‫ني ن�صب له الأخيلية‪.‬‬ ‫خروجها �سافرة‪ ،‬ولكنه فطن �أ ّنها �أرادت �أن تعلمه عن كم ٍ‬ ‫خ�صائ�ص �شعرها‬ ‫ف�أخذ فر�سه ورك�ض‪ ،‬وكانت ليلى هي ال�سبب يف جناته‪ .‬ويف هذا احلدث‬ ‫�إنّ �أغ�ل��ب القدماء �أ� �ش��ادوا ب ��أنّ ليلى الأخيلية �شاعرة فاقت �أغلب‬ ‫يقول توبة‪:‬‬ ‫الفحول من ال�شعراء‪ ،‬و�شهدوا لها بالف�صاحة والإب��داع‪ .‬وبع�ضهم كان‬ ‫وكنت �إذا ما جئت ليلى تربقعت فقد رابني منها الغداة �سفورها‬ ‫ت��زوج��ت ليلى م��رت�ين‪ ،‬وك��ان زواج �ه��ا الأول م��ن الأذل ��ع‪ ،‬وم��ن �أهم يقدّمها على اخلن�ساء عندما كان �أ�شراف قري�ش جمتمعني يف جمل�س‬ ‫�صفات زوجها الأول �أ ّنه كان غيوراً جداً‪ ،‬وبع�ض الق�ص�ص تقول �أ ّنه ط ّلقها ي�ت��ذاك��رون اخلن�ساء والأخ�ي�ل�ي��ة ث��م �أج�م�ع��وا �أنّ الأخ�ي�ل�ي��ة �أف�صحهما‪،‬‬ ‫وق�ص�ص �أخرى �أ ّنه مات عنها‪ّ � .‬أما عن زوجها و�أنّ ليلى �أكرث ت�صرفاً و�أغ��زر بحراً و�أق��وى لفظاً‪ ،‬ولكن اخلن�ساء �أغلب‬ ‫لغريته ال�شديدة من توبة‪،‬‬ ‫ٌ‬ ‫الثاين فهو �سوار بن �أويف الق�شريي وامللقب بابن احليا‪ .‬وكان �سوار �شاعراً ق�صائدها الرثاء‪.‬‬ ‫وهناك الكثري الذين �أعجبوا ب�شعرها‪ ،‬ومنهم ال�ف��رزدق حتى �أ ّنه‬ ‫خم�ضرماً من ال�صحابة‪ ،‬ويقال ���أ ّنها �أجنبت العديد من الأوالد‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضل ليلى على نف�سه‪ ،‬و�أب��و نوا�س ال��ذي حفظ العديد من ق�صائدها‪،‬‬ ‫ويف ذلك الزمان كانت ليلى م�شهورة بني الأمراء واخللفاء‪ ،‬فحظيت‬ ‫مبكان ٍة الئق ٍة واحرتا ٍم كبريٍ‪ ،‬وكانت ُت�سمِ ع اخللفاء �شعرها �سواء كان من و�أب��و مت��ام ال��ذي �ضرب ب�شعرها املثل‪ ،‬و�أب��و العالء املعري ال��ذي و�صف‬ ‫الرثاء �أو املديح‪ ،‬فنالت منهم الأعطيات والرغبات‪ ،‬وكذلك كان ال�شعراء �شعرها ب�أ ّنه ح�سن ظاهره‪.‬‬ ‫والناظر يف �شعرها و�شعر اخلن�ساء يرى �أنّ �شعر اخلن�ساء من خيالٍ‬ ‫يحتكمون �إليها‪ ،‬وكانت تفا�ضل بينهم‪.‬‬ ‫�ضعيف وخلو �شعرها من احلكمة‪ ،‬واقت�صار �أ�شعارها على مو�ضو ٍع واحدٍ ‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫ذات يوم وفدت ليلى على معاوية بن �أبي �سفيان ولديها عدة ق�صائدٍ‬ ‫مديح‬ ‫مدحته فيها‪ ،‬وق�صيد ٌة لها و�صفت فيها ناقتها التي كانت جتوب الأر�ض بالإ�ضافة �إىل تكرار املطالع والألفاظ عدد الأغرا�ض ال�شعرية من ٍ‬ ‫لت�صل �إىل معاوية فيجود عليها من كرمه‪ ،‬و�س�أل معاوية ذات يو ٍم ليلى عن وهجا ٍء وفخ ٍر وغ��زلٍ وكذلك ال��رث��اء‪ ،‬واح�ت��واء �شعرها على العديد من‬ ‫توبة الع�شيق‪� ،‬إذ كان ي�صفه النا�س باجلمال وال�شجاعة والكرم‪ ،‬فقالت‪ :‬احلكم والأمثال مثل‪:‬‬ ‫وال تقولن ل�شيء �سوف �أفعله قد قدر اهلل ما كل امرئ الق‬ ‫«ي��ا �أم�ير امل�ؤمنني �سبط البنان‪ ،‬حديد الل�سان‪� ،‬شجى ل�ل�أق��ران‪ ،‬كرمي‬ ‫املخترب‪ ،‬عفيف املئزر‪ ،‬جميل املنظر‪ ،‬وه��و كما قلت له �أم�ير امل�ؤمنني»‪،‬‬

‫امتزاج �شعرها بفي�ض العاطفة وخا�صة رثائها لتوبة‪:‬‬ ‫ف�آليت ال �أنفك �أبكيك ما دعت على فن ورقاء �أو طار طائر‬ ‫قتل بني عوف فيا لهفتا له وما كنت �إياهم عليه �أحاذر‬ ‫وتت�سم العاطفة يف �شعرها بالهدوء واال�ست�سالم للقدر على �شيء‬ ‫من التفل�سف والت�أمل يف الوجود‪ ،‬من خالل �شعرها يتبينّ ت�أثري البيئة‬ ‫الأموية التي عادت فيها الع�صبيات القبلية �إىل الظهور‪ ،‬وتفاخر ال�شعراء‬ ‫بقبائلهم كقول الأخيلية وذكر ما فعله قومها لبني مذحج وهمدان‪ ،‬ومن‬ ‫�أ�شعارها التي كانت تفتخر فيها بقومها‪:‬‬ ‫نحن الأخايل ال يزال غالمنا حتى يدب على الع�صا‪ ،‬م�شهوراً‬ ‫تبكي الرماح �إذا فقدن �أكفنا جزعاً‪ ،‬وتعرفنا الرفاق بحوراً‬ ‫ويالحظ الت�أنق اللفظي يف �شعر الأخيلية‪ ،‬وهذا الت�أنق ي�أتي بعيداً‬ ‫عن التكلف والتعقيد والذي �ساعد يف املو�سيقى ال�شعرية ومت ُّيز �شعرها‬ ‫عن غريها‪ ،‬كما يف قولها‪:‬‬ ‫فوار�س �أحلى ن�ش�أها عن عقرية لعاقرها فيها عقرية عاقر‬ ‫والق�صد بعقرية عاقر �إن توبة �أعظم النا�س جميعاً‪.‬‬ ‫وم��ن �أ�ساليب الت�أنق اللفظي يالحظ يف �شعرها الطباق‪ ،‬وهناك‬ ‫غ�م��و�� ٌ�ض خ�ف�ي� ٌ�ف وب���س��اط� ٌة ق��ري�ب� ٌة م��ن ع��امل ال���ش�ع��ر واخل �ي��ال‪ ،‬وميكن‬ ‫مالحظة الطباق من خالل هذا البيت‪:‬‬ ‫�إن ي�صدروا الأمر تطلعه موارده �أو يوردوا الأمر حتلله ب�إ�صدار‬ ‫ومن �سمات �شعر الأخيلية التكرار اللفظي‪ ،‬وهذا التكرار م�ستح�سن‬ ‫لدى الأخيلية وغايته ت�أكيد املعنى والإكثار من الألفاظ املت�شابهة‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا ت��وب��ة ب��ن احل�م�ير ف�شاعر غ ��زلٍ رق �ي��قٍ ف�صيح الأل �ف��اظ �سهل‬ ‫الرتاكيب وقوي العاطفة ومن �أ�شعاره التي كان يت�شوق فيها ليلى‪:‬‬ ‫�أرى اليوم مير دون ليلى ك�أمنا �أت حج من دونها و�شهوراً‬ ‫حمامة بطن الوادين‪ ،‬ترمني �سقاك من الغر الغوادي مطريها‬ ‫وفاتها‪:‬‬ ‫�أقبلت ليلى من �سفر و�أرادت �أن تزور قرب توبة ذات يوم ومعها زوجها‬ ‫الذي كان مينعها‪ ،‬ولكنها قالت‪« :‬واهلل ال �أبرح حتى �أ�سلم على توبة»‪ ،‬فلما‬ ‫ر�أى زوجها �إ�صرارها تركها تفعل ما ت�شاء‪ .‬وقفت �أمام قرب توبة وقالت‪:‬‬ ‫«ال�سالم عليك يا توبة»‪ ،‬ثم قالت لقومها‪« :‬ما عرفت له كذب ًة قط قبل‬ ‫هذا»‪ ،‬فلما �س�ألوها عن ذلك‪ ،‬فقالت‪�« :‬ألي�س هو القائل‪:‬‬ ‫ولو �أنّ ليلى الأخيلية �س ّلمت علي‪ ،‬ودوين تربة و�صفائح‬ ‫ل�سلمت ت�سليم الب�شا�شة �أو �صاح �إليها �صدى من جانب القرب �صائح‬ ‫علي كما قال؟!» وكانت بجانب القرب بوم ٌة فلما‬ ‫فما باله مل ي�س ّلم ّ‬ ‫ر�أت الهودج فزعت وطارت يف وجه اجلمل‪ ،‬الذي �أدى �إىل ا�ضطرابه ورمى‬ ‫ليلى على ر�أ�سها ومات يف نف�س الوقت ودفنت بجانب قرب توبة‪ .‬وكانت‬ ‫املنطقة تعرف بالري‪ .‬وكان ذلك يف �سنة ‪ 85‬هـ‪.‬‬ ‫عن موقع ال�شيخ «�سعد الغامدي»‬


‫‪9‬‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫علماء ومخترعون‬ ‫�أب��و بكر حممد ب��ن يحيى ب��ن زك��ري��ا ال ��رازي عامل‬ ‫وطبيب فار�سي‪250( .‬ه �ـ‪ 864/‬م ‪311 -‬ه �ـ‪ 923/‬م)‪ ،‬ولد‬ ‫يف مدينة ال��ري‪ .‬وهو �أحد �أعظم �أطباء الإن�سانية على‬ ‫الإطالق كما و�صفته زجريد هونكه يف كتابها �شم�س اهلل‬ ‫ت�سطع على الغرب‪ ،‬حيث �أل��ف كتاب احل��اوي يف الطب‬ ‫ال��ذي كان ي�ضم كل املعارف الطبية منذ �أي��ام الإغريق‬ ‫حتى عام ‪925‬م وظل املرجع الرئي�س يف �أوروبا ملدة ‪400‬‬ ‫عام بعد ذلك التاريخ‪.‬‬ ‫در�� ��س ال��ري��ا� �ض �ي��ات وال �ط ��ب وال�ف�ل���س�ف��ة والفلك‬ ‫وال�ك�ي�م�ي��اء وامل�ن�ط��ق والأدب‪ .‬يف ال ��ري ا�شتهر ال ��رازي‬ ‫وج� ��اب ال �ب�ل�اد وع �م��ل رئ�ي���س��ا مل���ش�ف��ی‪ ،‬ل��ه ال �ك �ث�ير من‬ ‫الر�سائل يف �شتى جماالت الأمرا�ض وكتب يف كل فروع‬ ‫ال�ط��ب وامل�ع��رف��ة يف ذل��ك ال�ع���ص��ر‪ ،‬وق��د ت��رج��م بع�ضها‬ ‫�إىل الالتينية لت�ستمر املراجع الرئي�سة يف الطب حتى‬ ‫ال�ق��رن ال�سابع ع�شر‪ ،‬وم��ن �أع�ظ��م كتبه «ت��اري��خ الطب»‬ ‫وكتاب «املن�صور» يف الطب وكتاب «الأدوية املفردة» الذي‬ ‫يت�ضمن الو�صف الدقيق لت�شريح �أع�ضاء اجل�سم‪ .‬هو‬ ‫�أول م��ن ابتكر خ�ي��وط اجل��راح��ة‪ ،‬و�صنع امل��راه��م‪ ،‬وله‬ ‫م�ؤلفات يف ال�صيدلة �ساهمت يف تقدم علم العقاقري‪.‬‬ ‫وله ‪ 200‬كتاب ومقال يف خمتلف جوانب العلوم‪.‬‬ ‫�سجل م�ؤرخو الطب والعلوم يف الع�صور الو�سطى‬ ‫�آراء مت�ضاربة عن حياة العامل �أبي بكر حممد بن يحيى‬ ‫بن زكريا الرازي‪ ،‬ذلك الطبيب الفيل�سوف الذي متتاز‬ ‫م�ؤلفاته ب�أ�صالة البحث و�سالمة التفكري‪ .‬وكان مولده‬ ‫يف مدينة ال��ري‪ ،‬بالقرب م��ن ط�ه��ران (عا�صمة �إيران‬ ‫حاليا)‪ .‬وكان من ر�أي الرازي �أن يتعلم الطالب �صناعة‬ ‫الطب يف امل��دن الكبرية املزدحمة بال�سكان‪ ،‬حيث يكرث‬ ‫امل��ر��ض��ى وي ��زاول امل�ه��رة م��ن الأط �ب��اء مهنتهم‪ .‬ولذلك‬ ‫�أم�ضى ريعان �شبابه يف مدينة ال�سالم‪ ،‬فدر�س الطب يف‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫بعد �إمتام درا�ساته الطبية يف بغداد‪ ،‬عاد الرازي �إىل‬ ‫مدينة ال��ري بدعوة من حاكمها‪ ،‬من�صور بن �إ�سحاق‪،‬‬ ‫ليتوىل �إدارة م�ست�شفى ال��ري‪ .‬وق��د �أ ّل��ف ال��رازي لهذا‬ ‫احلاكم كتابه «املن�صوري يف الطب» ثم «الطب الروحاين»‬ ‫وكالهما متمم للآخر‪ ،‬فيخت�ص الأول ب�أمرا�ض اجل�سم‪،‬‬ ‫والثاين ب�أمرا�ض النف�س‪ ،‬ثم انتقل منها ثانية �إىل بغداد‬ ‫ليتوىل رئا�سة املعت�ضدي اجلديد‪ ،‬الذي �أن�ش�أه اخلليفة‬ ‫املعت�ضد باهلل (‪289 -279‬ه ‪902 -892/‬م)‪.‬‬ ‫ول�ل��رازي �إ�سهامات يف جم��ال علوم الفيزياء‪ ،‬حيث‬ ‫ا�شتغل ال� ��رازي بتعيني ال�ك�ث��اف��ات ال�ن��وع�ي��ة لل�سوائل‪،‬‬ ‫و�صنف لقيا�سها ميزاناً خا�صاً �أطلق عليه ا�سم امليزان‬ ‫الطبيعي‪.‬‬ ‫ويظهر ف�ضل ال ��رازي يف الكيمياء ب�صورة جلية‪،‬‬ ‫عندما ق�سم امل��واد املعروفة يف ع�صره �إىل اربعة �أق�سام‬ ‫هي‪:‬‬ ‫املواد املعدنية‪.‬‬ ‫املواد النباتية‪.‬‬ ‫املواد احليوانية‪.‬‬ ‫املواد امل�شتقة‪.‬‬ ‫ك �م��ا ق ��� ّ�س��م امل� �ع ��ادن �إىل �أن� � ��واع‪ ،‬ب�ح���س��ب طبائعها‬ ‫و�صفاتها‪ّ ،‬‬ ‫وح�ضر بع�ض احلوام�ض وم��ا زال��ت الطرق‬ ‫التي ا ّتبعها يف التح�ضري م�ستخدمة �إىل الآن‪ .‬وهو �أول‬ ‫من ذكر حام�ض الكربيتيك الذي �أطلق عليه ا�سم زيت‬ ‫الزاج �أو الزاج الأخ�ضر‪.‬‬ ‫وق��د ّ‬ ‫ح�ضر ال ��رازي يف خم�ت�بره بع�ض احلوام�ض‬ ‫الأخ��رى‪ ،‬كما ا�ستخل�ص الكحول بتقطري م��واد ن�شوية‬ ‫و�سكرية خمتمرة‪ .‬وكان يفيد منه يف ال�صيدلية من �أجل‬

‫أبو بكر الرازي‪ ..‬مبتكر خيوط العمليات الجراحية‬

‫ا�ستنباط الأدوية املتنوعة‪.‬‬ ‫متت ترجمة كتب ال��رازي �إىل اللغة الالتينية‪ ،‬وال‬ ‫�سيما يف الطب والفيزياء والكيمياء‪ ،‬كما ترجم الق�سم‬ ‫الأخري منها �إىل اللغات الأوروبية احلديثة‪ ،‬ودر�ست يف‬ ‫اجلامعات الأوروبية ال �سيما يف هولندا‪ ،‬حيث كانت كتب‬ ‫ال��رازي من املراجع الرئي�سة يف جامعات هولندا حتى‬ ‫القرن ال�سابع ع�شر‪.‬‬ ‫عندما �أمره �أحد اخللفاء ببناء م�ست�شفى يف مكان‬ ‫منا�سب يف بغداد‪ ،‬فكر وو�ضع قطع حلم يف عمود خ�شبي‬ ‫يف �أماكن كثرية يف بغداد وكان مير عليها لكي يرى �أي‬ ‫القطع ف�سدت‪ ،‬وعندما ع��رف �آخ��ر قطعة ف�سدت �أمر‬ ‫ببناء امل�ست�شفى يف ذل��ك املكان‪ ،‬لأن ج��وه نقي خ��ال من‬ ‫الدخان وال�تراب‪ ،‬لأن املر�ضى يحتاجون اىل هواء نقي‬

‫خ��ال م��ن امل �ل��وث��ات‪ ،‬وم��ن ذل��ك احل ��دث ا�شتهر ال ��رازي‬ ‫�شهرة كبرية بذكائه‪.‬‬ ‫م�ؤلفاته‬ ‫ كتاب احلاوي يف الطب‪:‬‬‫يعترب م��ن �أك�ث�ر كتب ال ��رازي �أه�م�ي��ة وق��د و�صفه‬ ‫مب��و��س��وع��ة عظيمة يف ال�ط��ب حت�ت��وي ع�ل��ى ملخ�صات‬ ‫كثرية من م�ؤلفني �إغريق وهنود‪� ،‬إ�ضافة �إىل مالحظاته‬ ‫ال��دق�ي�ق��ة وجت��ارب��ه اخل��ا��ص��ة‪ ،‬وق��د ت��رج��م احل ��اوي من‬ ‫اللغه العربية �إىل اللغة االتينية‪ ،‬وطبع لأول م��رة يف‬ ‫بري�شيا «�شمال �إيطاليا» عام ‪ ،1486‬و�أعيد طبعه مرارا‬ ‫يف البندقية يف القرن ال�ساد�س ع�شر امليالدي‪ ،‬وتت�ضح‬ ‫م �ه��ارة ال� ��رازي يف ه��ذا امل ��ؤل��ف ال���ض�خ��م‪ ،‬وي �ك��اد يجمع‬ ‫م�ؤرخو الرازي ب�أنه مل يتم الكتاب بنف�سه ولكن تالميذه‬

‫هم الذين �أكملوه‪.‬‬ ‫ كتاب «يف الف�صد واحلجامة» وهو يف ‪ 14‬مقالة‪.‬‬‫ ك�ت��اب «امل��ر��ش��د �أو الف�صول» وي�ق��ول ف�ي��ه‪« :‬لي�س‬‫يكفي يف �أحكام �صناعة الطب قراءة كتبها‪ .‬بل يحتاج مع‬ ‫ذلك �إىل مزاولة املر�ضى‪� .‬إال �أن من قر�أ الكتب ثم زاول‬ ‫املر�ضى‪ .‬ي�ستفيد من قبل التجربة كثريا‪ .‬وم��ن زاول‬ ‫املر�ضى م��ن غ�ير �أن ي�ق��ر�أ الكتب‪ ،‬يفوته وي��ذه��ب عنه‬ ‫دالئل كثرية‪ ،‬وال ي�شعر بها البتة‪ .‬وال ميكن �أن يلحق بها‬ ‫يف مقدار عمره‪ ،‬ولو كان �أكرث النا�س مزاولة للمر�ضى‬ ‫ما يلحقه قارئ الكتب مع ادنى مزاولة‪ ،‬فيكون كما ذكر‬ ‫اهلل ع��ز وج��ل‪( :‬وك ��أي��ن م��ن �آي��ة يف ال�سموات والأر� ��ض‬ ‫مي��رون عليها وهم عنها معر�ضون) (�سورة يو�سف �آية‬ ‫‪.)105‬‬


‫‪10‬‬

‫براعم رم�ضان‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫التفاحة األنانية‬

‫كانت �شجرة التفاح تتمايل مع مداعبة الن�سيم لأوراقها‬ ‫ط��رب��ا‪ ،‬ف�خ��ورة بحبات التفاح الأح�م��ر التي تزينها كنجوم‬ ‫تلألأت بفرح وتنظر جلارتها الزيتونة بغرور وتقول‪:‬‬ ‫منك‪� ،‬أوراقي تتجدد كل عام‪،‬‬ ‫ انظري يل �أنا �أكرث �شبابا ِ‬‫لي�س ك�أوراقكِ العتيقة التي ال تقبل ال�سقوط يف اخلريف وال‬ ‫تر�ضى التجدد يف الربيع‪ .‬انظري لثمري �إ ّنه �أحمر اللون‪،‬‬ ‫يز ّين �أغ�صاين‪ ،‬ت�شتهيه عني الناظر‪ ،‬ولي�س كثمرك �صغري‬ ‫احلجم‪ ،‬م ّر الطعم‪.‬‬ ‫وا�ستمرت ت�ضايق جارتها الزيتونة بكلماتها اجلارحة‬ ‫�إىل �أن اق�ترب��ت ��ش��اة �صغرية جائعة م��ن التفاحة وطلبت‬ ‫منها بع�ض الأوراق ع ّلها ت�سكت ��ص��راخ معدتها اجلائعة‪.‬‬ ‫ثارت التفاحة و�صاحت بال�شاة امل�سكينة التي ا�ستدارت وه ّمت‬ ‫ب��ال��ذه��اب‪ ،‬فنادتها ال��زي�ت��ون��ة ال�ع�ج��وز‪ ،‬وق � ّدم��ت لها بع�ض‬ ‫الوريقات الطرية قائلة‪ :‬ال تغ�ضبي من التفاحة‪ ،‬ما تزال‬ ‫�صغرية‪.‬‬ ‫�أكلت ال�شاة الأوراق و�شكرت الزيتونة وانطلقت مبتعدة‪.‬‬ ‫بعد �ساعة تق َدّم جمموعة من ال�صبية من �شجرة التفاح‪،‬‬ ‫قال �أحدهم‪:‬‬ ‫ تبدو الثمرات لذيذة الطعم‪ ،‬فلنقطف بع�ض الثمر‬‫لن�أكله‪.‬‬ ‫�سمعت ال���ش�ج��رة ك�لام�ه��م ف���ض� ّم��ت �أغ���ص��ان�ه��ا وخ ّب�أت‬ ‫الثمرات بني الأغ�صان والورق‪ ،‬وكلما حاولت يد �أحد ال�صبية‬ ‫املرتا�صة‪.‬‬ ‫قطف تفاحة منعته الأغ�صان‬ ‫ّ‬ ‫غ�ضب الفتية وقال �أحدهم‪:‬‬ ‫‪ -‬ه��ذه ال�شجرة بخيلة �أن��ان�ي��ة النف�س‪ ،‬ك�أنها ال تريد‬

‫من هنا وهناك‬

‫�إطعامنا من ثمرها‪.‬‬ ‫نظر الفتية لبع�ضهم ن�ظ��رات معينة وذه �ب��وا‪ ،‬متايلت‬ ‫�شجرة التفاح وقالت بفخر‪:‬‬ ‫ ال �أحد يجر�ؤ على �إرغامي على ما ال �أريد‪.‬‬‫نظرت الزيتونة العجوز لها ب�أمل ومل تتف ّوه بكلمة‪.‬‬ ‫يف م�ساء تلك الليلة‪ ،‬تل ّبدت ال�سماء بغيوم �سوداء‪ ،‬وك�أنها‬ ‫تن ّبئ بعا�صفة هوجاء‪ ،‬وبد�أت زخات من املطر تت�ساقط ببطء‬ ‫تك‪..‬تك‪..‬‬ ‫ثم‬ ‫تك‪ ،‬تك‪ ،‬تك‪..‬تك‬ ‫وتزايد �سقوط املطر وقوي ع�صف الرياح‪.‬‬ ‫مل ت�ت�ح�م��ل ��ش�ج��رة ال �ت �ف��اح ق ��وة الأم� �ط ��ار‪ ،‬وال ع�صف‬ ‫الرياح‪ ،‬كانت ظواهر الطبيعة �أقوى منها‪ ،‬حاولت اال�ستنجاد‬ ‫بالزيتونة‪ ،‬ف�ضاع �صوتها مع الريح‪.‬‬ ‫فت�ساقطت حبات التفاح على الأر�ض ومعها غ�صون غ�ضة‬ ‫حتمل �أوراقا جميلة‪.‬‬ ‫وبعد فرتة ق�صرية‪ ،‬هد�أت الريح وتوقف املطر فنظرت‬ ‫ّ‬ ‫تك�سرت‬ ‫�شجرة التفاح �إىل حالها امل ��زري‪� ،‬شجرة‬ ‫حمطمة ّ‬ ‫�أغ�صانها‪ ،‬وت�ساقطت �أوراقها وثمارها‪.‬‬ ‫فبد�أت بالبكاء‪.‬‬ ‫ه ّزت الزيتونة العجوز �أغ�صانها وقالت ب�أمل‪:‬‬ ‫ لو فا�ضت نف�سك بحب اخلري‪ ،‬لو قدّمت ما وهبك اهلل‬‫�إي��اه بكرم ملا حدث لك ما حدث‪� ،‬أنت اخرتت هذا ب�أنانيتك‪،‬‬ ‫وعليك حت ُّمل نتيجة االختيار‪.‬‬ ‫بت�صرف «�شبكة رواء الأدب»‬

‫احتفال ‪ ..‬نهاية األيام املقدسة‬

‫حدث يف رمضان‬ ‫ فتح املغرب الأو�سط يف ‪ 2‬رم�ضان عام ‪82‬هـ كانت اجليو�ش الإ�سالمية يف �شمال �أفريقيا‬‫ت��واج��ه ال��روم م��ن جهة وال�برب��ر م��ن جهة �أخ��رى ‪ ،‬وك��ان��ت زعيمة ال�برب��ر ت�سمى الكاهنة‬ ‫وقدا�ستطاعت �أن جتمع �شملهم وحتارب امل�سلمني �سنوات طويلة ‪ ،‬ومل ي�ستطع القائد امل�سلم‬ ‫زهريبن قي�س �أن ينت�صر عليها حتى جاء احل�سان بن النعمان الذي �صمم على فتح جميع‬ ‫بالد املغرب فانطلق �إىل �أوا�سط املغربوانت�صر على جيو�ش الكاهنة‪.‬‬ ‫ بدء فتح الأندل�س يف ‪ 1‬رم�ضان ‪91‬ه�ـ املوافق ‪710‬م نزل امل�سلمون بقيادة طريف بن‬‫مالك الرببري �إىل ال�شاطئ اجلنوبي لبالد الأندل�س وغزوا بع�ض الثغور اجلنوبية وبد�أ فتح‬ ‫الأندل�س ‪ ،‬وكان مو�سى بن ن�صري قد بعث طريف الكت�شاف الطريق لغزو الأندل�س‪.‬‬ ‫ واقعة �شذونة يف يوم الأحد ‪ 28‬رم�ضان ‪92‬هـ املوافق ‪ 19‬متوز ‪711‬م وا�ستمرت ثمانية‬‫�أيام بني امل�سلمني والقوط‪ ،‬وانت�صر فيها امل�سلمون بقيادة طارق ابن زياد‪.‬‬ ‫ ا�ستكمل مو�سى بن ن�صري غزو الأندل�س يف التا�سع من �شهر رم�ضان عام ‪93‬ه ـاملوافق‬‫‪ 18‬حزيران ‪712‬م ‪،‬بفتح �إ�شبيلية وطليطلة‪.‬‬

‫تخليدا لذكرى الفايكنج اال�سكتلنديني‪ ،‬يتم حرق �سفينة بارتفاع ‪ 32‬قدما �شبيهة ب�سفن الفايكنج يف عيد ي�سمى «اب‬ ‫هيليا»‪ ،‬ومعناه نهاية الأي��ام املقد�سة‪ .‬والفايكنج هم حماربو ال�شمال الأ�شداء الذين قدموا من �شبه جزيرة ا�سكندنافيا‬ ‫(ال�سويد والدامنارك والرنويج) التي تقع يف �أق�صى �شمال �أوروبا‪.‬‬


‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫�صباح جديد‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫اخلمي�س ‪ 21‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 9 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2034‬‬

‫‪21‬‬ ‫ج��ددت جملة (‪ )Global Finance‬املتخ�ص�صة يف جم��ال البنوك‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املالية امل�صرفية (ومقرها نيويورك) وللعام الثالث على التوايل‬ ‫اختيارها للبنك الإ�سالمي الأردين مبنحه جائزة �أف�ضل م�ؤ�س�سة مالية �إ�سالمية‬ ‫يف الأردن لعام ‪ 2011‬ومنحه للعام الثاين على التوايل جائزة �أف�ضل بنك �إ�سالمي‬ ‫خلدمات التجزئة يف العامل لعام ‪ ,2011‬وذلك ال�ستمرار البنك بامل�ساهمة يف منو‬ ‫التمويل الإ�سالمي وتلبية حاجات العمالء وتقدمي منتجات متوافقة مع �أحكام‬ ‫ومبادئ ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬

‫موافقة وزارة ال�صناعة والتجارة رقم‪21615/28/2/4 :‬‬

‫ال�س�ؤال احلادي والع�شرون؟‬ ‫�أ‪ -‬من �أول من هاجر �إىل احلب�شة ؟‬ ‫ب‪ -‬ما �سبب نزول هذه الآية‪« :‬والليل‬ ‫�إذا يغ�شى والنهار �إذا جتلى وما خلق‬ ‫الذكر والأنثى �إن �سعيكم ل�شتى»‪( .‬الليل‬ ‫‪ 1‬و‪ 2‬و‪ 3‬و‪.)4‬‬ ‫ج‪� -‬شيء يرى كل �شيء ولي�س له عيون ما‬ ‫هو؟‬ ‫طريقة امل�سابقة ‪:‬‬

‫�شرو‬

‫تتكون امل�سابقة من ‪� 29‬س�ؤاال وكل �س�ؤال ينق�سم �إىل ثالثة فروع ‪ ،‬الفرع الأول‪� :‬أوائل‪ ،‬الفرع الثاين ‪ :‬حول �أ�سباب نزول بع�ض الآيات القر�آنية‪ ،‬والفرع الثالث‪� :‬ألغاز ‪.‬‬

‫ط‬ ‫امل�سابقة ‪:‬‬

‫ الإجابة عن ‪� 25‬س�ؤاال ب�شكل �صحيح من �أ�صل ‪� 29‬س�ؤا ًال‬‫ تكتب �إجابة الفرع الأول (�أ) والفرع الثالث (ج) من امل�سابقة يف الكوبون املخ�ص�ص الذي �سيتم ن�شره بعد انتهاء ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬‫ �إجابة الفرع الثاين (ب) من امل�سابقة تكون يف �أوراق خارجية ترفق مع الكوبون‪ ،‬واالكتفاء ب�سبب النزول ب�شكل خمت�صر جداً دون تفا�صيل‪.‬‬‫ تر�سل الإجابات بعد ن�شر الكوبون على عنوان ال�صحيفة الربيدي وهو‪:‬‬‫عمان ‪� -‬ص‪ .‬ب‪ 213545 :‬احل�سني ال�شرقي ‪ /‬الرمز الربيدي‪.)11121( :‬‬ ‫ مينع م�شاركة موظفي «ال�سبيل» ‪.‬‬‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الخميس 9 آب 2012