Page 1

‫«التنمية االجتماعية» حتقق يف م�شاجرة‬ ‫بدار لرعاية فتيات الر�صيفة‬

‫ع�صام مبي�ضني‬

‫اخلمي�س ‪ 3‬حمرم ‪ 1432‬هـ ‪ 9 -‬كانون الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫الت�أكيد على‬ ‫دور رائد �صالح‬ ‫املركزي يف‬ ‫الدفاع عن‬ ‫‪12‬‬ ‫القد�س‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫�أمن م�صر‬ ‫املائي‪..‬‬ ‫ال�صهاينة‬ ‫يحتلون دول‬ ‫النيل‬

‫‪15‬‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫العدد ‪ 250 1435‬فل�س‬

‫الكرة‬ ‫الأردنية‬ ‫بني‬ ‫االحرتاف‬ ‫واالنحراف‬

‫‪ 12‬ف���������از احل�����������زب وخ�����������س�����رت م�������ص���ر ‪ ..‬ف � �ه � �م� ��ي ه� ��وي� ��دي‬ ‫‪ 11‬رع � � � ��اي � � � ��ة ال � � �ف � � �� � � �س� � ��اد وم � �ك� ��اف � �ح � �ت� ��ه ‪ ..‬ج� �م ��ال ال �� �ش��واه�ين‬ ‫‪ 11‬بيانال�سفارةالإ�سرائيلية‪«..‬واحد يكفرواحدي�ستغفر» ‪ ..‬ع � �م� ��ر ع� �ي ��ا�� �ص ��رة‬

‫‪28-24‬‬

‫طالبان تعلن �إ�سقاط مروحية ومقتل ‪ 17‬ع�سكريا‬

‫مقتل جنديني من االحتالل الأطل�سي‬ ‫جنوب �أفغان�ستان وغيت�س يوا�صل زيارته‬ ‫كابول‬ ‫قتل جنديان من قوات االحتالل �شمال الأطل�سي (اي�ساف)‬ ‫خالل هجوم �شنه م�سلحون جنوب �أفغان�ستان‪ ،‬كما �أعلنت هذه‬ ‫القوات �أم�س الأربعاء يف بيان‪ ،‬فيما يوا�صل وزير الدفاع الأمريكي‬ ‫روبرت غيت�س زيارته لأفغان�ستان‪.‬‬ ‫ومبقتل هذين اجلنديني يرتفع �إىل ‪ 682‬عدد اجلنود املحتلني‬ ‫الذين قتلوا ه��ذه ال�سنة‪ ،‬كما يفيد �إح�صاء �أع��دت��ه الوكالة‬ ‫الفران�سية باال�ستناد �إىل موقع متخ�ص�ص على �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫ولكن يف هذه الأثناء تبنت حركة طالبان �إ�سقاط مروحية‬ ‫للقوات الأمريكية املحتلة ومقتل ‪ 17‬ع�سكريا كانوا على متنها‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم احلركة ذبيح اهلل جماهد‪�" :‬أفادت‬ ‫الأنباء الواردة من والية ننجرهار‪� ،‬أن جماهدي الإمارة الإ�سالمية‬ ‫�أ�سقطوا مروحية ذات حمركني للقوات الأم��ري��ك��ي��ة‪ ..‬ولقي‬ ‫جميع اجلنود الراكبني فيها البالغ عددهم ‪ 17‬جندي ًا م�صرعهم‬ ‫على الفور"‪ .‬ونقلت ت�صريحات جماهد عرب موقع احلركة على‬ ‫�شبكة االنرتنت‪ .‬وزار روب��رت غيت�س ال��ذي و�صل الثالثاء اىل‬ ‫افغان�ستان‪ ،‬القوات االمريكية املحتلة ام�س االربعاء يف واليتي‬ ‫قندهار وهلمند‪ .‬و�سي�صل خالل النهار اىل كابول للقاء الرئي�س‬ ‫حميد كرزاي‪ .‬وت�أتي زيارته بعد ثالثة ا�سابيع على قمة احللف‬ ‫االطل�سي يف ل�شبونة‪ ،‬حيث تعهد احللفاء ب�أن ينقلوا ابتداء من‬ ‫‪ 2011‬امل�س�ؤوليات االمنية يف البالد اىل القوات االفغانية‪ ،‬على‬ ‫�أن تنتهي هذه العملية يف ‪.2014‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫رفع �سقف �ضمان الودائع‬ ‫�إىل خم�سني �ألف دينار‬ ‫عمان‬ ‫قرر جمل�س ال��وزراء بناء‬ ‫ع��ل��ى تن�سيب جمل�س �إدارة‬ ‫م�ؤ�س�سة �ضمان ال��ودائ��ع رفع‬ ‫�سقف ال�ضمان ال��ذي تقدمه‬ ‫امل�ؤ�س�سة للمودعني لدى اجلهاز‬ ‫امل�����ص��ريف ع�شرة �آالف دينار‬ ‫�إىل ‪� 50‬ألفا اعتبار ًا من بداية‬ ‫العام القادم‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ه���ذا التعديل‬ ‫ي�����ص��ب��ح ���س��ق��ف ال�����ض��م��ان يف‬ ‫اململكة كافيا لت�أمني حماية‬ ‫كاملة مل��ا ي��ق��ارب ‪ 98‬يف املئة‬ ‫م���ن امل���ودع�ي�ن ل���دى البنوك‬ ‫الأع�����ض��اء‪ ،‬وب��اال���س��ت��ن��اد �إىل‬ ‫املعايري الدولية ذات العالقة‬ ‫ترتفع تغطية �سقف ال�ضمان‬ ‫ملتو�سط الوديعة �إىل حوايل‬ ‫‪� 6.1‬ضعف باملقارنة مع ‪1.2‬‬ ‫�ضعف �ضمن ال�سقف ال�سابق‪،‬‬ ‫وترتفع تغطية �سقف ال�ضمان‬ ‫حل�صة الفرد من الناجت املحلي‬ ‫الإج����م����ايل �إىل ‪� 16‬ضعفا‬ ‫باملقارنة مع ‪� 3.2‬ضعف �ضمن‬ ‫ال�سقف ال�سابق‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫نا�شدت جمعية رجال الأعمال الأردنيني‬ ‫احلكومة ب�إعادة النظر يف قانون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين اجلديد الذي �سيبد�أ تطبيقه‬ ‫م��ن ب��داي��ة ال��ع��ام املقبل‪ ،‬خ�صو�صا امل��ادة‬ ‫اخلام�سة منه التي تن�ص على انتهاء عقود‬ ‫الإيجار املربمة قبل نفاذ القانون اعتبار ًا‬

‫رف��ع جمل�س الأم���ة �أم�����س رده على خطاب‬ ‫ال��ع��ر���ش ال���ذي تف�ضل امل��ل��ك ع��ب��داهلل الثاين‬ ‫ب�إلقائه يف الثامن والع�شرين من ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي‪� ،‬إيذانا بافتتاح ال��دورة العادية الأوىل‬ ‫ملجل�س الأمة ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س جمل�س الأعيان طاهر امل�صري‬ ‫ورئي�س جمل�س النواب في�صل الفايز رد املجل�سني‬ ‫�أمام امللك عبد اهلل الثاين‪.‬‬

‫�أحمد رجب‬

‫كرزاي ي�ستقبل غيت�س‬

‫القانونية لذلك الأ�سبوع القادم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت خليفات �أن �سبب عدم قيام‬ ‫هذه اجلمعيات واملراكز بتوفيق �أو�ضاعها‬ ‫يعود �إىل اعتبار بع�ضها غري تابع ل�سجل‬ ‫اجلمعيات‪ ،‬وال تنطبق عليها بنود قانون‬ ‫اجلمعيات‪ ،‬معتقدة �أن و�ضعها القانوين‬ ‫�سليم وال يحتاج �إىل ت�صويب‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫«رجال الأعمال» تنا�شد احلكومة ب�إعادة‬ ‫النظر يف قانون املالكني وامل�ست�أجرين‬

‫عمان‬

‫عمان‬

‫«ال�صناعة والتجارة» تعد قانون‬ ‫ت�شجيع اال�ستثمار للعام ‪2010‬‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أمانة «النواب» ترف�ض‬ ‫م�شروع قانون النقابة املقدم‬ ‫من «وطنية املعلمني»‬

‫تقم بت�صويب �أو�ضاعها‪ ،‬قبل نهاية املهلة هديل الد�سوقي‬

‫�أك��دت �أم�ين ع��ام �سجل اجلمعيات يف‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية دميا خليفات‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن قرارا �سي�صدر بحل حوايل‬ ‫(‪ )141‬من مراكز حقوق الإن�سان والأبحاث‬ ‫والدرا�سات واحلريات واجلمعيات الن�سائية‬ ‫وغريها من ال�شركات غري الربحية من �أ�صل‬ ‫(‪ )242‬مبوجب قانون ل�شركات‪� ،‬إذا مل‬

‫امللك ي�ستمع‬ ‫�إىل رد جمل�س الأمة‬ ‫على خطاب العر�ش‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫احلكومة تهدد بحل مراكز حقوق �إن�سان‬ ‫و�أبحاث ودرا�سات وحريات وجمعيات‬ ‫عمان‬

‫�شكلت وزارة التنمية االجتماعية �أم�س جلنة حتقيق حول م�شاجرة جرت �أم�س يف‬ ‫دار لرعاية الفتيات يف الر�صيفة ملعرفة مالب�ساتها‪.‬‬ ‫م�صادر يف الوزارة �أكدت لـ"ال�سبيل" �أن �سبب امل�شاجرة يعود �إىل م�شادات كالمية‬ ‫ن�شبت بني بع�ض منتفعات ال��دار‪� ،‬سرعان ما حتولت �إىل م�شاجرة نتج عنها تك�سري‬ ‫بع�ض الألواح الزجاجية‪ .‬و�أكدت امل�صادر �أنه مل تقع �أية �إ�صابات بني املنتفعات‪� ،‬إذ مت‬ ‫اال�ستعانة مبديرية �شرطة الر�صيفة للحيلولة دون تطور ذلك‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزارة التنمية االجتماعية تبذل جهودا كبرية يف �إعادة ت�أهيل‬ ‫الفتيات النزيالت لديها من خالل عدد من برامج اخلا�صة بالت�أهيل النف�سي‪.‬‬

‫م��ن نهاية ك��ل م��ن ع��ام ‪� 2010‬إىل ‪2015‬‬ ‫ح�سب تاريخ بدء �سريان عقد الإيجار‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن تطبيق القانون على حاله من‬ ‫دون تغيري يف بنوده �سي�ؤدي حتما �إىل �إرباك‬ ‫اجتماعي واقت�صادي‪ ،‬و�ستكون له تداعيات‬ ‫�سلبية كبرية على التنمية االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية‪ ،‬م�شددة على �إ�ضافة ن�صو�ص‬ ‫بالقانون حتقق م�صلحة طريف املعادلة‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫علمت "ال�سبيل" �أن �أمانة جمل�س النواب‬ ‫رف�ضت قبول م�شروع قانون نقابة املعلمني‬ ‫الذي رفعته اللجنة الوطنية لإعادة �إحياء‬ ‫نقابة للمعلمني‪ ،‬يف حني قبلت م�شروع قانون‬ ‫النقابة الذي قدمته جلنة معلمي الأردن‬ ‫منت�صف الأ�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫وم���ن ج��ه��ت��ه‪� ،‬أع����رب رئ��ي�����س اللجنة‬ ‫الوطنية لإع��ادة �إحياء نقابة للمعلمني‬ ‫م�صطفى الروا�شدة عن ا�ستيائه لرف�ض‬ ‫الأمانة م�شروع القانون من املمثل ال�شرعي‬ ‫ملعلمي الأردن ال��ذي نا�ضل خ�لال الفرتة‬ ‫املا�ضية لإي�صال �صوت معاناة املعلمني لآذان‬ ‫�صناع القرار يف احلكومة‪.‬‬ ‫وق���ال يف ب��ي��ان �أ���ص��دره م ��ؤخ��را‪�« :‬إن‬ ‫اللجنة الوطنية لإحياء نقابة املعلمني‬ ‫تقدمت مب�شروع نقابة للمعلمني لأمانة‬ ‫جمل�س النواب يوم االثنني املوافق ‪-12-6‬‬ ‫‪� ،2010‬إال �أن��ه مت رف�ض هذا امل�شروع من‬ ‫حيث اال���س��م فقط‪ ،‬متذرعني مبخالفته‬ ‫للد�ستور الأردين؛ وكان حديث امل�س�ؤولني يف‬ ‫�أمانة املجل�س �أن غريوا ا�سم م�شروع النقابة‬ ‫�إىل ا�سم م�شروع احتاد ونحن على ا�ستعداد‬ ‫لقبوله»‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 4‬ــة‬

‫ف��رغ��ت وزارة ال�����ص��ن��اع��ة وال��ت��ج��ارة من‬ ‫�إع��داد قانون جديد لال�ستثمار يو�سع قاعدة‬ ‫ال�سلع واخلدمات املعفاة من الر�سوم اجلمركية‬ ‫وال�ضرائب‪ ،‬ويعطي مزايا و�إع��ف��اءات وحوافز‬ ‫للأن�شطة االقت�صادية‪ ،‬بهدف حت�سني بيئة‬ ‫اال�ستثمار يف الأردن‪.‬‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 14‬ــة‬

‫«حمـا�س»‪ :‬الرتاجع الأمريكي يثبت ف�شل املفاو�ضات‬

‫عبا�س‪ :‬مفاو�ضات ال�سالم يف «�أزمة �صعبة»‬ ‫بعد القرار الأمريكي ب�ش�أن اال�ستيطان‬ ‫�أثينا‬ ‫�أعلن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫عبا�س �أم�س الأرب��ع��اء يف �أثينا �أن مفاو�ضات‬ ‫ال�سالم الإ�سرائيلية الفل�سطينية دخلت "�أزمة‬ ‫�صعبة" بعد قرار وا�شنطن العدول عن مطالبة‬ ‫"�إ�سرائيل" بتجميد اال�ستيطان يف ال�ضفة‬ ‫الغربية ك�شرط ال�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة‪.‬‬ ‫وق��ال عبا�س �إث��ر لقاء مع رئي�س ال��وزراء‬ ‫اليوناين ج��ورج باباندريو‪" :‬ال �شك �أن هناك‬ ‫�أزمة‪� ،‬أزمة �صعبة"‪.‬‬ ‫و�أم��ل عبا�س يف م�شاركة االحت��اد الأوروبي‬ ‫يف عملية ال�سالم لإتاحة ا�ستئناف املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وق���ال‪" :‬ن�أمل �أن يحني قريبا ال��وق��ت ال��ذي‬

‫حكاية «م�سحوق» يف قاع املدينة!‬

‫ي�ضطلع فيه االحتاد الأوروبي بدور مع الواليات‬ ‫املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أف����اد ال��ن��اط��ق الر�سمي با�سم الرئا�سة‬ ‫الفل�سطينية نبيل �أبو ردينة‪� ،‬أن رئي�س ال�سلطة‬ ‫حم��م��ود ع� ّب��ا���س ق��د تلقّى ر���س��ال��ة م��ن اجلانب‬ ‫رّ‬ ‫املتعثة‬ ‫الأمريكي بخ�صو�ص املفاو�ضات املبا�شرة‬ ‫م��ع اجل��ان��ب الإ�سرائيلي على خلفية م�س�ألة‬ ‫"اال�ستيطان"‪.‬‬ ‫م���ن ج��ان��ب��ه��ا‪ ،‬اع���ت�ب�رت ح��رك��ة امل��ق��اوم��ة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" تخلي وا�شنطن عن مطالبة‬ ‫حكومة االح��ت�لال بوقف اال�ستيطان ك�شرط‬ ‫�أ�سا�سي ال�ستئناف املفاو�ضات مبثابة �إقرار بف�شل‬ ‫عملية الت�سوية و�إقرار ال�ستمرار اال�ستيطان‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫‪334‬‬

‫تامر ال�صمادي‬ ‫مع كل تعديل وتغيري وزاري‪ ،‬ي�سارع رئي�س احلكومة وفريقه‬ ‫من ال��وزراء �إىل و�ضع اخلطط والتوجهات ملكافحة "الفقر"‪..‬‬ ‫ويف كل منا�سبة تنتهز احلكومة فر�صة التحدث عن �إجنازاتها يف‬ ‫مكافحة الظاهرة‪.‬‬ ‫لكن مواطنا "م�سحوقا" يف قاع املدينة‪ ،‬يتحدث �صادق ًا عن‬ ‫عالقته وعائلته بحاوية القمامة منذ ما يزيد عن ‪ 20‬عاما!‬ ‫ي�ؤكد املواطن "امل�سحوق"‪� ،‬أنه ق�ضى �أعواما طويلة يف نب�ش‬ ‫القمامة للبحث عن قوت يومه‪ ،‬ومع �أن وزارة الفقراء "التنمية‬ ‫االجتماعية" ترفع على الدوام �شعارات حماربتها للظاهرة‪ ،‬ف�إن‬ ‫ذاك املواطن "امل�سحوق" ي�ؤكد جهله ب��وزارة الفقراء‪ ،‬مكتفيا‬ ‫بالقول‪" :‬بحياتي ما طقطقت �أبواب احلكومة‪."!..‬‬ ‫الرجل الذي مل يرد �أن يك�شف عن ا�سمه رمبا خجال‪ ،‬ي�شدد‬ ‫على �أنه ال يعرف ا�سم رئي�س الوزراء‪ ،‬كما �أنه مل ي�سمع بحياته عن‬ ‫�صندوق "املعونة الوطنية"‪.‬‬ ‫ال تلفاز‪ ،‬وال رادي��و ميلكه الرجل كما يقول‪ ،‬ليعرف منها‬ ‫�أخبار البلد‪� ،‬أو حتى يفكر با�ستخدامها يف عر�ض م�شكلته على‬ ‫�أب��واب اخل�ير �أو من ميد له يد العون‪ ،‬لكنه يجادل‪�" :‬إحنا يف‬ ‫هالبلد من ع�شرات ال�سنني‪ ،‬و�إذا احلكومة بدها ت�ساعدنا بتعرف‬ ‫الطريق‪."..‬‬ ‫�صاحبنا "امل�سحوق" لي�س املواطن الوحيد ال��ذي �سولت له‬ ‫نف�سه التحر�ش بقمامة الآخرين‪ ،‬فع�شرات بل مئات من الأردنيني‬ ‫�أ�صحاب الأرقام الوطنية "املرموقة"‪ ،‬باتوا يلج�أون �إىل حاويات‬ ‫قمامة املطاعم ومنازل الأغنياء!‬

‫ون�صت م�سودة القانون على �إعفاء جميع‬ ‫ال�سلع امل�ستوردة �إىل اململكة �أيا كان م�ستوردها‬ ‫�أو الغاية من ا�ستريادها من الر�سوم اجلمركية‬ ‫با�ستثناء ال�سلع التي يحددها جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وتخ�ضع جميع ال�سلع واخل���دم���ات التي‬ ‫ت�ستوردها �أو ت�شرتيها الأن�شطة االقت�صادية‬ ‫امل�سجلة لدى دائ��رة �ضريبة الدخل واملبيعات‬ ‫ل�ضريبة عامة على املبيعات‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬ ‫�شركة بتونيا لل�سياحة وال�سفر‬

‫اجلائزة‪ :‬دورة تدريبية‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك ي�ستمع �إىل رد جمل�س الأمة على خطاب العر�ش‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫رفع جمل�س الأمة �أم�س رده على خطاب العر�ش الذي تف�ضل امللك‬ ‫عبداهلل الثاين ب�إلقائه يف الثامن والع�شرين من ت�شرين الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫�إيذانا بافتتاح الدورة العادية الأوىل ملجل�س الأمة ال�ساد�س ع�شر‪.‬‬ ‫وفيما يلي ن�ص رد جمل�س الأعيان على خطاب العر�ش‪ ،‬والذي �ألقاه‬ ‫�أم��ام امللك عبداهلل الثاين يف قاعة العر�ش يف ق�صر رغ��دان العامر‪،‬‬ ‫رئي�س املجل�س طاهر امل�صري‪:‬‬ ‫ب �� �س��م اهلل ال ��رح� �م ��ن الرحيم‬ ‫وال �� �ص�ل�اة وال �� �س�ل�ام ع �ل��ى ر�سوله‬ ‫الأم �ي��ن ح �� �ض��رة � �ص��اح��ب اجلاللة‬ ‫امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫املعظم حفظه اهلل‪ ،‬يت�شرف جمل�س‬ ‫الأعيان �أن يرفع �إىل مقام جاللتكم‪،‬‬ ‫واف��ر ال�شكر الفتتاح ال��دورة الأوىل‬ ‫ملجل�س الأم��ة ال�ساد�س ع�شر ب�إلقاء‬ ‫خطبة العر�ش ال�سامي‪ ،‬التي جاءت‬ ‫م��راج �ع��ة ل �ل �م �� �س�يرة‪ ،‬وا�ست�شرافاً‬ ‫ل�ل�م���س�ت�ق�ب��ل ال ��زاه ��ر ال � ��ذي يتجه‬ ‫�شعبنا �إليه‪ ،‬بقيادتكم الفذة‪ ،‬مواكباً‬ ‫ال�ستحقاقات الع�صر ومتطلباته‪.‬‬ ‫و�إن جمل�س الأع �ي��ان ي��ؤك��د قناعته‬ ‫والتزامه بكل ما ت�ضمنته و�أف�صحت‬ ‫عنه خطبة العر�ش‪ ،‬من ر�ؤية وحتليل‬ ‫وتوجيه‪ ،‬ويثق ب�أن ال�سنوات املقبلة‬ ‫�ستكون ب�إذن اهلل �سنوات عمل و�إجناز‬ ‫تتميز بالتعاون املثمر بني ال�سلطة‬ ‫الت�شريعية‪ ،‬وال�سلطة التنفيذية‪،‬‬ ‫ليكون الإ�صالح م�س�ؤولية جماعية‬ ‫رائ��ده��ا اجل�ه��د امل�ؤ�س�سي التكاملي‬ ‫املرتكز �إىل م�ب��ادئ الد�ستور وعلى‬ ‫�أ��س��ا���س مفهوم ال���ش��راك��ة يف حتقيق‬ ‫امل���ص�ل�ح��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬ل�ب�ن��اء امل�ستقبل‬ ‫امل� ��� �ش ��رق ال� � ��ذي ي �� �س �ت �ح �ق��ه �شعبنا‬ ‫العظيم‪ .‬فقد متيزت م�سرية النجاح‬ ‫والتطور التي �شهدتها اململكة دائما‪،‬‬ ‫باملراجعة ال�شاملة‪ ،‬والنقد البناء‪،‬‬ ‫والت�صحيح امل���س�ت�م��ر‪ ،‬م��ن �أج ��ل �أن‬ ‫تبقى ل�ل�أردن �صورته امل�شرقة التي‬ ‫ع��رف �ه��ا ع �ن��ه ال �ع ��امل‪ .‬ول �ق��د �أك ��دمت‬ ‫جاللتكم على ��ض��رورة العمل وفق‬ ‫منهجية م�ؤ�س�سية وعلى اال�ستمرار‬ ‫يف االجن ��از ب�ث�ق��ة و��ش�ف��اف�ي��ة وبدون‬ ‫ت��ردد �أو خوف من اتخاذ القرارات‪،‬‬ ‫وب �ع �ي��داً ع��ن ��س�ي��ا��س��ات اال�سرت�ضاء‬ ‫ال �ت��ي ��ش�ك�ل��ت �أك�ب��ر ال �ع��وائ��ق �أم� ��ام‬ ‫ال �ت �غ �ي�ير االي� �ج ��اب ��ي‪ .‬و�إن جمل�س‬ ‫الأع �ي��ان ال��ذي ي�شكل �أح��د جناحي‬ ‫ال �� �س �ل �ط��ة ال �ت �� �ش��ري �ع �ي��ة‪ ،‬ل� �ي ��درك‬ ‫�أن م �� �س�ي�رة الإ�� � �ص �ل��اح‪ ،‬وتعظيم‬ ‫االجن � � � � � ��ازات‪ ،‬وم � �ع ��اجل ��ة مظاهر‬ ‫اخل �ط ��أ �أو ال�ت�ق���ص�ير‪ ،‬ي�ت�ط�ل��ب منا‬ ‫جميعاً العمل �سوية لتحقيق الر�ؤيا‬ ‫الإ��ص�لاح�ي��ة ال�ت�ط��وي��ري��ة ال�شاملة‬ ‫واملتميزة التي �أ�صبحت عنوانـا لهذه‬ ‫املرحلة اجلديدة من مراحل البناء‬ ‫والتطوير‪ ،‬وبهذا فلن يكون هناك‬ ‫جماال لتجاوز �أو تغول �سلطة على‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ويعدكم املجل�س �أن يكون عوناً‬ ‫وداع �م �اً لأي ج�ه��د اي�ج��اب��ي يف هذه‬ ‫املجاالت‪.‬‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة‪ ،،،‬وق��د �أكدمت‬ ‫جاللتكم ع�ل��ى �أن الإ� �ص�لاح ي�شكل‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة � �س �ي��ا� �س �ي��ة واقت�صادية‬ ‫و�إداري��ة واجتماعية متكاملة‪ ،‬يجب‬ ‫�أن ي �ت��واك��ب م ��ع �إ�� �ص�ل�اح �سيا�سي‬ ‫يحقق امل���ش��ارك��ة ال�شعبية يف �صنع‬ ‫القرار‪ ،‬ف�إن جمل�س الأعيان �سيعمل‬ ‫ب ��ال � �ت � �ع ��اون م � ��ع ك � ��ل م � ��ن جمل�س‬ ‫النواب وال�سلطة التنفيذية لإيجاد‬ ‫ال �ظ��روف الكفيلة بتطوير احلياة‬ ‫ال�سيا�سية‪ .‬و�ستكون البداية �إعطاء‬ ‫الأول��وي��ة لدرا�سة ق��ان��ون االنتخاب‬ ‫امل ��ؤق��ت‪ ،‬واالط�ل��اع ع�ل��ى ك��ل الآراء‬ ‫يف ه ��ذا امل �ج��ال‪ ،‬مت �ه �ي��داً العتماده‬ ‫ق��ان��ون�اً دائ�م�اً ي�ضمن ا�ستقرار هذا‬ ‫الت�شريع يف حياتنا ال�سيا�سية‪ .‬وهذا‬ ‫�سينطبق على ق��ان��ون الالمركزية‬ ‫وك��ل ال�ت���ش��ري�ع��ات ال�ن��اظ�م��ة للعمل‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬والكفيلة بتحقيق التنمية‬ ‫ال�شاملة التي ل��ن تتحقق م��ن دون‬ ‫م�شاركة املجتمع امل��دين والأح ��زاب‬ ‫الوطنية‪.‬‬ ‫�صاحب اجلاللة‪� ،،،‬إن توجيهكم‬ ‫ال �ك��رمي ل�ل�ح�ك��وم��ة ب��اال� �س �ت �م��رار يف‬ ‫ت �ط��وي��ر ع�ل�اق��ات �ه��ا م ��ع الإع� �ل ��ام‪،‬‬ ‫ب �ح �ي��ث ت � �ق� ��وم ع� �ل ��ى اح � �ت� ��رام حق‬ ‫�أج �ه��زة الإع �ل��ام يف ال�ع�م��ل بحرية‬ ‫وا� �س �ت �ق�لال �ي��ة‪ ،‬ويف احل �� �ص��ول على‬ ‫امل�ع�ل��وم��ة ون���ش��ره��ا‪� ،‬سي�ضع �أ�سا�ساً‬ ‫را�سخاً لعالقة �سليمة وم�ستقرة مع‬ ‫الإعالم وو�سائله املختلفة‪ ،‬فالإعالم‬ ‫احل��ر املت�سم بامل�س�ؤولية‪ ،‬هو �سالح‬ ‫بالغ الت�أثري‪ ،‬و�أداة فعالة يف �إحداث‬ ‫التغيري وال�ت�ط��وي��ر والتنمية‪ .‬و�إن‬ ‫جمل�س الأعيان �سيكون حري�صا على‬ ‫دع��م امل���س�يرة الإع�لام �ي��ة وتنقيتها‬ ‫م ��ن ال �� �ش��وائ��ب‪ ،‬ل�ت�ت���س��م ال�صناعة‬ ‫الإع�لام�ي��ة باملهنية واال�ستقاللية‬ ‫وامل���ص��داق�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل التقنية‪،‬‬ ‫ل�ي���ص�ب��ح �إع�لام �ن��ا الأردين مواكبا‬ ‫لتحديات الع�صر‪ ،‬م��ع الأخ��ذ بعني‬ ‫االع�ت�ب��ار‪�� ،‬ض��رورة ت��وف�ير القوانني‬ ‫ال �ت��ي ت�ك�ف��ل حت�ق�ي��ق ه ��ذه الغايات‪،‬‬ ‫وح�م��اي��ة امل��واط �ن�ين وح�ق��وق�ه��م من‬ ‫املمار�سات اخلاطئة يف هذا املجال‪.‬‬ ‫�� �ص ��اح ��ب اجل� �ل ��ال � � ��ة‪ ،،،‬هناك‬ ‫حت��دي��ات ك �ث�يرة ت��واج��ه ب�ل��دن��ا‪ ،‬من‬ ‫ب �ي �ن �ه��ا‪ ،‬م���ش�ك�ل��ة ال �ف �ق��ر والبطالة‬ ‫وت ��زاي ��د ال �ع �ن��ف امل�ج�ت�م�ع��ي وغ�ل�اء‬ ‫ال �ط��اق��ة‪ ،‬وامل� � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة‪ ،‬و�شح‬

‫امل � �ي� ��اه‪ ،‬وت� ��راج� ��ع ق� �ط ��اع ال� ��زراع� ��ة‪،‬‬ ‫وارت� �ف ��اع امل��دي��ون �ي��ة‪ ،‬واحل��اج��ة �إىل‬ ‫ت�ط��وي��ر ق �ط��اع ال�ت�ع�ل�ي��م يف خمتلف‬ ‫مراحله‪ ،‬وحت�سني �أو��ض��اع املعلمني‬ ‫املعي�شية واالجتماعية وتطويرها‪،‬‬ ‫مب ��ا ي �ن �� �س �ج��م م ��ع �أه� �م� �ي ��ة دوره � ��م‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي�م��ي وال �ت�رب ��وي‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بتمكني ال�شباب وت�سليحهم بالعلم‬ ‫وامل �ع��رف��ة‪ ،‬وت �ع��زي��ز دور امل � ��ر�أة مبا‬ ‫ي �ك �ف��ل ق �ي��ام �ه��ا ب ��دوره ��ا يف احلياة‬ ‫وامل �ج �ت �م��ع‪ ،‬ومم��ار� �س �ت �ه��ا حلقوقها‬ ‫ك ��ام� �ل ��ة‪ ،‬ل� �ي� �ق ��وم ه � � � ��ؤالء ب ��دوره ��م‬ ‫وم�س�ؤولياتهم الوطنية واملجتمعية‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك االرت�ق��اء مب�ستوى القطاع‬ ‫ال�صحي وتطوير اخلدمات البلدية‬ ‫وااله�ت�م��ام بدعم احل��رك��ة الثقافية‬ ‫والتطوعية‪ .‬وي�ؤيد جمل�س الأعيان‬ ‫ر�ؤي ��ة جاللتكم �إزاء م��واج�ه��ة هذه‬ ‫التحديات‪ ،‬م��ن خ�لال حت�سني �أداء‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال �ع��ام��ة‪ ،‬وت �ط��وي��ر عمل‬ ‫اجل�ه��از الإداري وال�ق�ط��اع الرقابي‬ ‫وحم � ��ارب � ��ة ك � ��ل �أ� � �ش � �ك� ��ال ال�ت�ره ��ل‬ ‫والف�ساد بجدية وفاعلية‪.‬‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة‪ ،،،‬وال ب��د من‬ ‫توجيه اجلهود واالهتمام اخلا�ص‪،‬‬ ‫�إىل م��ا ورد يف خ�ط��اب�ك��م ال�سامي‬ ‫من �ضرورة احلفاظ على ا�ستقالل‬ ‫ال� �ق� ��� �ض ��اء وت � �ط� ��وي� ��ره ون� ��زاه � �ت� ��ه‪،‬‬ ‫واالرت�ق��اء مب�ستوى �أدائ��ه وكفاءته‪،‬‬ ‫مبا يكفل حتقيق العدالة على خري‬ ‫وج��ه‪ ،‬وا�ستقطاب �أف�ضل الكفاءات‪،‬‬ ‫واعتبار ذلك مهمة متقدمة يتعني‬ ‫ال �ع �م��ل ع �ل��ى حت �ق �ي �ق �ه��ا ك� ��أول ��وي ��ة‬ ‫رئ�ي���س�ي��ة يف اه �ت �م��ام��ات ال�سلطتني‬ ‫التنفيذية والت�شريعية‪.‬‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة‪� ،،،‬إن جمل�س‬ ‫الأع�ي��ان يقف �إىل جانب حكومتكم‬ ‫ال��ر��ش�ي��دة‪ ،‬ويدعمها لتمكينها من‬ ‫ال�سيطرة على عجز املوازنة وتعزيز‬ ‫اال� �س �ت �ق ��رار امل � ��ايل واالق �ت �� �ص ��ادي‪،‬‬ ‫وال � �ع � �م� ��ل ع� �ل ��ى حت� ��� �س�ي�ن البيئة‬ ‫اال�ستثمارية‪ ،‬وت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫يف ال �ق �ط��اع ال �� �س �ي��اح��ي‪ ،‬واالهتمام‬ ‫ب �ق �ط��اع االت� ��� �ص ��االت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات واخل��دم��ات التي ي�ؤديها‪،‬‬ ‫ولأن الإن���س��ان الأردين كما ج��اء يف‬ ‫خطابكم ال�سامي‪ ،‬هو ثروتنا الأوىل‬ ‫احل �ق �ي �ق �ي��ة‪ ،‬وه � ��و غ ��اي ��ة التنمية‬ ‫وو� �س �ي �ل �ت �ه��ا‪ ،‬ف � ��إن جم�ل����س الأعيان‬ ‫� �س �ي �ك��ون داع �م��ا جل �ه��ود ال ��دول ��ة يف‬ ‫�سعيها امل���س�ت�م��ر لتحقيق العدالة‬ ‫وامل�ساواة وتكاف�ؤ الفر�ص‪ ،‬وتو�سيع‬ ‫ق��اع��دة الطبقة ال��و��س�ط��ى‪ ،‬وحماية‬ ‫الطبقة الفقرية‪ ،‬وكذلك يف التوجه‬ ‫�إىل ت�ع��زي��ز دور م��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫املدين والقطاع اخلا�ص وم�شاركته‬ ‫االي �ج��اب �ي��ة يف ال�ت�ن�م�ي��ة ويف توفري‬ ‫الربامج الرديفة يف هذه املجاالت‪.‬‬ ‫�� �ص ��اح ��ب اجل� �ل��ال� � ��ة‪ ،‬ال� �ق ��ائ ��د‬ ‫الأع � � �ل � ��ى‪ ،،،‬ت� ��أك� �ي ��دا مل ��ا �أوردمت� � � ��وه‬ ‫يف خ �ط �ب��ة ال �ع��ر���ش ال �� �س��ام��ي‪ ،‬ف� ��إن‬ ‫ن �ع �م��ة الأم � ��ن‬ ‫واال�� �س� �ت� �ق ��رار‬ ‫ال � �ت ��ي يتمتع‬ ‫ب�ه��ا ب�ل��دن��ا هي‬ ‫ن� � �ت � ��اج ج� �ه ��ود‬ ‫رفاق جاللتكم‬ ‫يف ال � �� � �س �ل�اح‪،‬‬ ‫ن�شامى القوات‬ ‫امل� � ��� � �س� � �ل� � �ح � ��ة‬ ‫والأج � � � � �ه� � � � ��زة‬ ‫الأم �ن �ي��ة‪ .‬و�إن‬ ‫جم �ل �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �ـ �� ��س‬ ‫الأع� � �ي � ��ان من‬ ‫خالل موقــــعه‬ ‫يف ال�سلــــــــطة‬ ‫ا لت�شر يعيــــة ‪،‬‬ ‫�سوف يعمل على توفري ك��ل الدعم‬ ‫جل �ي �� �ش �ن��ا ال � �ع ��رب ��ي امل �� �ص �ط �ف��وي‪،‬‬ ‫و�أج �ه��زت �ن��ا الأم� �ن� �ي ��ة‪ ،‬لال�ستمرار‬ ‫يف �أداء واج�ب��ات�ه��ا يف حماية وطننا‬ ‫ال �غ��ايل م��ن ج�م�ي��ع الأخ� �ط ��ار التي‬ ‫ت�ه��دد �شعبنا وم�ن�ج��زات��ه‪ ،‬مب��ا فيها‬ ‫الإره � ��اب ب�ك��اف��ة �أ� �ش �ك��ال��ه‪ .‬وي�ساند‬ ‫ج �ه��ود ج�لال�ت�ك��م يف مت�ك�ين قواتنا‬ ‫امل���س�ل�ح��ة م��ن اال� �س �ت �م��رار يف دورها‬ ‫الإن�ساين العاملي‪ ،‬وامل�شاركة يف حفظ‬ ‫الأمن وال�سالم‪ ،‬وحماية الأبرياء يف‬ ‫الدول التي تعاين من اال�ضطرابات‬ ‫وع��دم اال��س�ت�ق��رار‪ .‬و�إن��ه م��ن دواعي‬ ‫ف �خ��ر الأردن � �ي�ي��ن واع� �ت ��زازه ��م‪� ،‬أن‬ ‫يظل بلدهم املنيع الآم��ن وامل�ستقر‪،‬‬ ‫�� �س� �ن ��داً ل�ل��أ�� �ش� �ق ��اء وم� ��داف � �ع� ��ا عن‬ ‫الق�ضايا العربية والإ�سالمية‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها ق�ضية فل�سطني املقد�سة‪.‬‬ ‫ف �ق �� �ض �ي��ة ال �� �ش �ع��ب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫ه ��ي ق���ض�ي�ت�ن��ا ج�م�ي�ع��ا ك �م��ا ج ��اء يف‬ ‫خطبة ال�ع��ر���ش ال���س��ام��ي‪ ،‬و�ستبقى‬ ‫اململكة الأردن �ي��ة الها�شمية ال�سند‬ ‫ال �ق��وي لأ� �ش �ق��ائ �ن��ا الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫�إىل �أن ي��زول االحتالل عن وطنهم‬ ‫وي �ق �ي �م��وا دول �ت �ه��م امل �� �س �ت �ق �ل��ة على‬ ‫ت ��راب� �ه ��م ال� ��وط � �ن� ��ي‪ ،‬وعا�صمتها‬ ‫ال �ق��د���س ال �� �ش��رق �ي��ة‪ ،‬وف� ��ق م �ب��ادرة‬

‫امللك ي�ستمع �إىل رد النواب والأعيان على خطاب العر�ش‬

‫طاهر امل�صري‬

‫ال�سالم العربية‪ ،‬وقرارات ال�شرعية‬ ‫الدولية‪ ،‬ويف �سياق �إقليمي ي�ضمن‬ ‫ال�سالم العادل وال�شامل‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �س �ت �م��ر دع� �م� �ن ��ا ل �ل �ع ��راق‬ ‫ال �� �ش �ق �ي��ق واحل � �ف ��اظ ع �ل��ى وحدته‬ ‫وا� �س �ت �ق��راره ومت�ك�ي�ن��ه م��ن ا�ستعادة‬ ‫دوره يف امل�ن�ط�ق��ة وال �ع��امل‪ ،‬وكذلك‬ ‫�سن�ستمر كما كنا دائما يف الوقوف‬ ‫�إىل ج��ان��ب ك��ل ب�ل��د ع��رب��ي يتعر�ض‬ ‫للم�سا�س ب�أمنه وا�ستقراره ووحدة‬ ‫�أرا �ضــــــيه‪.‬‬ ‫�� � �ص � ��اح � ��ب‬ ‫اجل � �ل� ��ال � � � ��ة‪،،،‬‬ ‫وك � �م� ��ا �أك � � ��دمت‬ ‫ج�ل�ال� �ت� �ك ��م يف‬ ‫خطبة العر�ش‬ ‫ال �� �س��ام��ي‪ ،‬ف�إن‬ ‫هناك حتديات‬ ‫ك� �ث�ي�رة تواجه‬ ‫الأردن‪� ،‬إال‬ ‫�أن ه � � �ن� � ��اك‬ ‫�أي� ��� �ض ��ا فر�صا‬ ‫م �ت��اح��ة �أك�ث��ر‪،‬‬ ‫مل ��واج� �ه ��ة هذه‬ ‫ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات‪.‬‬ ‫ف � � � � �ق� � � � ��د م � � � � � ّر‬ ‫ب �ل��دن��ا ب� �ظ ��روف ��ص�ع�ب��ة مت �ك��ن من‬ ‫التغلب عليها وجت��اوزه��ا بتما�سك‬ ‫الأردن� � � �ي� �ي ��ن ووح� ��دت � �ه� ��م وحبهم‬ ‫لوطنهم والتفافهم ح��ول قيادتهم‬ ‫الها�شمية‪� .‬إن �شعبكم ال��ويف يتطلع‬ ‫ب ��أم��ل و�إ�� �ص ��رار‪ ،‬ن�ح��و ب �ن��اء جمتمع‬ ‫ي� �ع� �م ��ل ف� �ي ��ه امل � ��واط� � �ن � ��ون كفريق‬ ‫واح� � ��د‪ ،‬ي� �ق ��دم ��ون ال �� �ص��ال��ح العام‬ ‫ع�ل��ى امل���ص��ال��ح اخل��ا��ص��ة‪ ،‬يحرتمون‬ ‫القانون و�سيادته‪ ،‬يكر�سون ثقافة‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ ،‬ي�ب�ن��ون امل�ؤ�س�سات‬ ‫الفاعلة‪ ،‬يت�سلحون بالعلم واملعرفة‪،‬‬ ‫يحمون الوحدة الوطنية‪ ،‬يت�صدون‬ ‫��ص�ف�اً واح� ��داً ل�ك��ل �أ� �ص��وات الفرقة‬ ‫وال�سلبية‪ ،‬ي�ستمرون يف م�سريتهم‬ ‫ال �ت �ط��وي��ري��ة ن �ح��و �آف� � ��اق ج ��دي ��دة‪،‬‬ ‫يتم�سكون بثوابت الأمة‪ ،‬يبنون على‬ ‫اجنازات الآباء والأج��داد‪ ،‬ينفتحون‬ ‫ع �ل��ى ك ��ل م ��ا ه ��و خ�ّي��رّ واي� �ج ��اب ��ي‪،‬‬ ‫ي�ساهمون يف ب�ن��اء ع��امل �أف�ضل مع‬ ‫ك ��ل ق ��وى اخل�ي��ر‪ ،‬ي �ح��اف �ظ��ون على‬ ‫الوطن ع��زي��زاً �شاخماَ وع�صياً على‬ ‫الطامعني‪.‬‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة‪� ،،،‬إن جمل�س‬ ‫الأعيان‪ ،‬يعاهدكم على �أن��ه �سيبقى‬ ‫يتحمل ب�شرف و�إخال�ص‪ ،‬م�س�ؤولية‬ ‫الأم ��ان ��ة ال�غ��ال�ي��ة ال �ت��ي �أوليتموها‬

‫امل�صري ‪ :‬جمل�س الأعيان‬ ‫�سيعمل بالتع ـ ــاون م ـ ــع‬ ‫كل من جملـ ـ ــ�س النواب‬ ‫وال�سلطـ ـ ـ ــة التنفي ــذية‬ ‫لإيج ـ ـ ــاد الظ ـ ـ ـ ـ ــروف‬ ‫الكفيل ـ ـ ــة بتطـ ـ ـ ـ ــوير‬ ‫احل ـ ـ ـ ــياة ال�سيا�سي ـ ـ ــة‬

‫في�صل الفايز‬

‫ل ��ه‪ ،‬و��س�ن�ب�ق��ى اجل �ن��ود الأوف� �ي ��اء يف‬ ‫الدفاع عن وطننا الغايل ومنجزاته‬ ‫ب �ق �ي��ادت �ك��م ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة احلكيمة‪.‬‬ ‫ن�س�أل اهلل �أن يحفظ جاللتكم‪ ،‬و�أن‬ ‫ي�ك�ل�أك��م بعني رع��اي�ت��ه‪ ،‬و�أن يحفظ‬ ‫ل�شعبنا نعمة الأم ��ن واال�ستقرار‪،‬‬ ‫ل�ت�ظ��ل امل�م�ل�ك��ة الأردن �ي��ة الها�شمية‬ ‫واحة �سالم وازدهار وتقدم‪ .‬حفظكم‬ ‫اهلل ورعاكم وال�سالم عليكم ورحمة‬ ‫اهلل وبركاته‪.‬‬

‫رد النواب‬

‫وف �ي �م��ا ي �ل��ي ن ����ص رد جمل�س‬ ‫النواب على خطاب العر�ش ال�سامي‪،‬‬ ‫وال � ��ذي �أل� �ق ��اه �أم � ��ام ج�ل�ال��ة امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين يف ق��اع��ة العر�ش يف‬ ‫ق�صر رغدان العامر‪ ،‬رئي�س املجل�س‬ ‫في�صل الفايز‪:‬‬ ‫ب�سم اهلل الرحمن الرحيم "�إن‬ ‫الذين قالوا ربنا اهلل ثم ا�ستقاموا‬ ‫فال خوف عليهم وال هم يحزنون"‬ ‫�صدق اهلل العظيم �صاحب اجلاللة‬ ‫الها�شمية امللك عبداهلل الثاين ابن‬ ‫احل �� �س�ين‪ ،‬ح�ف�ظ��ه اهلل و�أع� ��ز ملكه‪،‬‬ ‫ال�سالم عليكم ورحمة اهلل وبركاته‪،،‬‬ ‫ب �ك��ل ال �ف �خ��ر واالع� � �ت � ��زاز وال� � ��والء‬ ‫ل�ع��ر��ش�ك��م ال �ه��ا� �ش �م��ي‪ ،‬ن �ت �ق��دم نحن‬ ‫ن ��واب الأم ��ة م��ن م�ق��ام�ك��م ال�سامي‬ ‫ب ��أ� �س �م��ى �آي � ��ات ال �� �ش �ك��ر واالمتنان‬ ‫لتف�ضلكم بافتتاح ال ��دورة العادية‬ ‫الأوىل ملجل�س النواب ال�ساد�س ع�شر‬ ‫و�إل� �ق ��اء خ �ط �ب��ة ال �ع��ر���ش ال�سامي‪،‬‬ ‫والتي كانت نربا�سا ي�ضيء امل�سرية‬ ‫وي � �ح� ��دد م � �ع� ��امل ال � �ط� ��ري� ��ق‪ ،‬فهي‬ ‫الها�شمية التي �آم��ن بها الأردنيون‬ ‫ل�ت�ب�ق��ى ال ��راي ��ات وال �ه��ام��ات عالية‪،‬‬ ‫ف��اخل�ير ي �ع��م ح �ي��ث ح�ل�ل�ت��م ون�صل‬ ‫�إىل بر الأم��ان بقيادتكم‪ ،‬ويت�شرف‬ ‫جمل�س ال �ن��واب �أن ي��رف��ع �إىل مقام‬ ‫جاللتكم ال�سامي رده على خطبة‬ ‫العر�ش‪� ،‬سائلني املوىل �أن يحفظكم‪،‬‬ ‫و�أن ي�سدد على طريق اخلري خطاكم‬ ‫لت�ستمر م�سرية العطاء الها�شمي يف‬ ‫بناء الوطن العزيز‪ .‬و�إذ نثمن تهنئة‬ ‫جاللتكم لنا بالفوز بثقة ال�شعب‪،‬‬ ‫ف�إننا نعاهدكم �أن تكون هذه الثقة‬ ‫يف خ��دم��ة ال �ع��ر���ش و�أب � �ن ��اء �شعبنا‬ ‫الويف لبناء وطننا املنيع‪ ،‬فم�سريتنا‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة ت���ش��ق ط��ري�ق�ه��ا كما‬ ‫�أردمت��وه��ا ل�ب�ن��اء الأردن الأمن ��وذج‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ك��ان��ت االن �ت �خ��اب��ات النيابية‬ ‫الأخ �ي��رة ن�ق�ل��ة ن��وع�ي��ة ع�ل��ى طريق‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي املن�شود‪.‬‬ ‫��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة‪� ،،‬إن جمل�س‬

‫ال� �ن ��واب �إذ ي �ق��در ر�ؤي � ��ة جاللتكم‬ ‫ال��داع �ي��ة �إىل ت�ن�ق�ي��ة امل �� �س�ي�رة مما‬ ‫�شابها م��ن �أخ�ط��اء املا�ضي‪ ،‬والعمل‬ ‫على حتقيق التنمية ال�شاملة من‬ ‫خ�ل�ال ر�ؤي � ��ة �إ� �ص�لاح �ي��ة حتديثية‬ ‫ت�ط��وي��ري��ة‪ ،‬ف ��إن��ه ي��رى �أن اعتزازنا‬ ‫باالنتماء �إىل الوطن الأردن يحتم‬ ‫علينا �أن نرتقي �إىل م�ستوى تطلعات‬ ‫ج�لال�ت�ك��م ن��واب �اً و��س�ل�ط��ة تنفيذية‪،‬‬ ‫و�أن ت �� �ص �ح �ي��ح اخل� �ل ��ل يف م�سرية‬ ‫ال� �ع�ل�اق ��ة بني‬ ‫جمل�س النواب‬ ‫واحل � � �ك� � ��وم� � ��ة‬ ‫ي � � � � �ب� � � � ��د�أ م ��ن‬ ‫الت�أ�سي�س على‬ ‫ق ��اع ��دة ف�صل‬ ‫ال � �� � �س � �ل � �ط� ��ات‬ ‫ك� �م ��ا ح ��دده ��ا‬ ‫ال��د��س�ت��ور فال‬ ‫ت� � � � �غ � � � ��ول م ��ن‬ ‫ج� � � �ه � � ��ة ع � �ل ��ى‬ ‫�أخ � � � � � ��رى‪ ،‬وال‬ ‫تـــــــجاوز علـــــى‬ ‫م ��رج �ع �ي �ت �ـ �ن��ا‬ ‫ا لأ و ىل‬ ‫ا لد �ستـــــــــــــو ر ‪،‬‬ ‫و�أن العالقة التي ُبنيت �أحيانا على‬ ‫النفعية واال��س�تر��ض��اء ك��ان��ت �سبباً‬ ‫فيما اع�ت��ور م�سريتنا النيابية من‬ ‫خلل فادح‪.‬‬ ‫ون� �ع� �ت ��ز ي� ��ا �� �ص ��اح ��ب اجل�ل�ال ��ة‬ ‫ب�أمركم ال�سامي للحكومة ب�إر�سال‬ ‫قانون االنتخاب ب�صفة اال�ستعجال‪،‬‬ ‫وق��ان��ون ال�لام��رك��زي��ة �إىل جمل�س‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬م�ترج�م�ين ب��ذل��ك ر�ؤيتكم‬ ‫ال �� �ص��ائ �ب��ة وع ��زم �ك ��م الأك � �ي� ��د على‬ ‫توا�صل م�سرية الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫الذي نرى �أنه يجب �أن ي�سري موازياً‬ ‫م ��ع الإ�� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي �ضمن‬ ‫م �ن �ظ��وم��ة وا� �ض �ح��ة امل� �ع ��امل تهدف‬ ‫�إىل االرت�ق��اء مب�ستوى الأداء العام‬ ‫ومواجهة التحديات التي مي��ر بها‬ ‫وطننا ال�ع��زي��ز‪ ،‬ون�ع��دك��م ي��ا �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة �أن نعمل بكل ج��د ونزاهة‬ ‫على �إجن��از ق��ان��ون انتخاب ع�صري‬ ‫ي �ك��ون رك �ي��زة ل�ل�إ� �ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫ويلبي طموحات جاللتكم وتطلعات‬ ‫�أب�ن��اء �شعبنا ال�ع��زي��ز‪ .‬ونعاهدكم يا‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة �أن ي�ك��ون املجل�س‬ ‫عند ح�سن ظنكم متعاونا ومتحمال‬ ‫مل �� �س ��ؤول �ي��ات��ه م �ت �م �� �س �ك �اً بالثوابت‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬ال ي�ح�ي��د ع��ن دوره وال‬ ‫ي�ت��وان��ى ع��ن ال�ت�ع��اون م��ع ال�سلطات‬

‫الأخ��رى‪� ،‬أميناً على ر�ؤي��ة جاللتكم‬ ‫وخمل�صاً للوطن وال���ش�ع��ب‪ ،‬وحتى‬ ‫يتحقق ذلك‪ ،‬ف�إننا ن�ؤكد على �أهمية‬ ‫ت�ف�ع�ي��ل دور الأح� � ��زاب وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع امل ��دين وت�ط��وي��ر القوانني‬ ‫امل�ن�ظ�م��ة ل�ع�م�ل�ه��ا وت �ع��زي��ز م�شاركة‬ ‫املر�أة وايالء ال�شباب ودورهم �أهمية‬ ‫ق���ص��وى‪ ،‬فتتحقق ب��ذل��ك امل�شاركة‬ ‫ال �� �ش �ع �ب �ي��ة امل �ن �� �ش ��ودة ع �ل��ى قاعدة‬ ‫املواطنة احلقة التي �أ�سا�سها الوالء‬ ‫واالن �ت �م��اء وال �ع �ط��اء‪ ،‬وب� ��دون �شك‬ ‫ف ��إن تعزيز هيبة ال��دول��ة والقانون‬ ‫وحت �ق �ي��ق ال� �ع ��دال ��ة وامل� ��� �س ��اواة بني‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن ه� ��ي امل� ��دخ� ��ل ال�سليم‬ ‫ليكون البناء ح�صيناً منيعاً ال تهزه‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ق��در الأردن‬ ‫�أن يكون يف قلب ه��ذه املنطقة التي‬ ‫ت �ع��اين م ��ن ا� �ض �ط��راب��ات �سيا�سية‬ ‫ن��اجت��ة ع��ن اح �ت�لال �أرا� � ٍ��ض عربية‬ ‫وم� ��ا ت ��رت ��ب ع �ل��ى ذل� ��ك م ��ن حتمل‬ ‫الأردن م�س�ؤولية ك�برى نتيجة كل‬ ‫ه��ذا ال�ظ�ل��م ال ��ذي يلحق ب�أ�شقائنا‬ ‫يف اجل � ��وار ال �ع��رب��ي‪ .‬و�إذ ن ��رى �أن‬ ‫ال�ت���ض�ي�ي��ق ع �ل��ى الإع �ل ��ام يف عامل‬ ‫اليوم املنفتح مل يعد مقبو ًال‪ ،‬ف�إننا‬ ‫ن�ؤكد باملقابل �ضرورة التزام الإعالم‬ ‫باملهنية واملو�ضوعية والنزاهة‪ ،‬وال‬ ‫بد من �إع��ادة بناء ج�سور الثقة بني‬ ‫كافة ال�سلطات وب�ين الإع�ل�ام حتى‬ ‫تتحقق امل�شاركة االيجابية امل�س�ؤولة‬ ‫خلري وطننا العزيز‪.‬‬ ‫�أما الق�ضاء يا �صاحب اجلاللة‪،‬‬ ‫فهو و�إن كان مفخرة وطنية �إال �أن‬ ‫امل �ج �ل ����س ي ��رى �� �ض ��رورة امل��زي��د من‬ ‫العمل اجل��اد لتعزيز ا�ستقالليته‪،‬‬ ‫وحت ��دي ��ث �أدوات� � � ��ه امل �خ �ت �ل �ف��ة حتى‬ ‫يواكب م�ستجدات الع�صر‪ ،‬فال�سلطة‬ ‫الق�ضائية الكف�ؤة النزيهة هي خري‬ ‫�ضمان ملجتمع متطور ين�شد التقدم‪.‬‬ ‫فكما �أ�شرمت ف�إن العدل �أ�سا�س امللك‪،‬‬ ‫و�سيكون املجل�س خري عون لل�سلطة‬ ‫الق�ضائية و�سيتعاون م��ع ال�سلطة‬ ‫التنفيذية لتحقيق ذلك‪ .‬يا �صاحب‬ ‫اجل�لال��ة‪� ،،‬إن �إ� �ش��ارة جاللتكم �إىل‬ ‫ال� �ت� �ح ��دي االق� �ت� ��� �ص ��ادي ه ��و دليل‬ ‫ت�ل�م����س ج�لال �ت �ك��م ل �ه �م��وم املواطن‬ ‫الأردين وح��ر� �ص �ك��م ع �ل��ى حت�سني‬ ‫م���س�ت��وى م�ع�ي���ش�ت��ه و�إذا ك�ن��ا ن�س ّلم‬ ‫كما �أ�شرمت جاللتكم بت�أثري الأزمة‬ ‫امل��ال�ي��ة العاملية علينا ون�ق��در م��ا مت‬ ‫�إجن� ��ازه يف ��س�ب�ي��ل ت �ع��ايف اقت�صادنا‬ ‫ال��وط�ن��ي ون�سعى للبناء عليه‪ ،‬ف�إن‬ ‫املجل�س يرى �أن جزءا من مع�ضلتنا‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة ك��ان �سببه ح��زم��ة من‬ ‫ال�سيا�سات والإج� ��راءات والقرارات‬ ‫املحلية غري املتوازنة‪ ،‬و�إذ ي�ست�شعر‬ ‫امل �ج �ل ����س ه �م ��وم امل ��واط ��ن الأردين‬ ‫املعي�شية‪ ،‬ف��إن��ه ي�ع��د �أن ي�ك��ون خري‬ ‫معني للحكومة يف تبني ال�سيا�سات‬ ‫والربامج التي من �ش�أنها �أن ت�سهم‬ ‫يف �إ��ص�لاح اخل�ل��ل‪ ،‬خا�صة يف جمال‬ ‫املديونية وعجز املوازنة‪.‬‬ ‫ويرى املجل�س �أن �إ�صالح مالية‬ ‫الدولة و�إعادة بناء الطبقة الو�سطى‬ ‫ه � ��ي امل � ��دخ � ��ل ال� ��� �س� �ل� �ي ��م لإ� � �ص�ل��اح‬ ‫اق�ت���ص��ادي ذي م�ضمون اجتماعي‪،‬‬ ‫ي�أخذ بعني االعتبار معاناة ال�شرائح‬ ‫ال�ف�ق�يرة يف جمتمعنا م �ت��وازن �اً مع‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي‪ .‬وال ��ش��ك �أن‬ ‫ت�ف�ع�ي��ل دور امل ��ؤ� �س �� �س��ة الت�شريعية‬ ‫والأجهزة الرقابية وتر�شيد قرارات‬ ‫امل� � ��� � �س� � ��ؤول �ي��ن‬ ‫و�إي�ق��اف الهدر‬ ‫يف م � � �ق� � ��درات‬ ‫ال��دول��ة �أم��ر ال‬ ‫م� �ن ��ا� ��ص عنه‪،‬‬ ‫وي� � �ع � ��اه � ��دك � ��م‬ ‫امل � �ج � �ل � ��� ��س �أن‬ ‫ي � � �ك� � ��ون دوره‬ ‫ال � � � ��رق � � � ��اب � � � ��ي‬ ‫وال �ت �� �ش��ري �ع��ي‬ ‫ف� � � � � � � � ��اع � � � �ل � � � � ً�ا‬ ‫وم ��و�� �ض ��وع� �ي ��ا‬ ‫ال ي �ب �ت �غ��ي �إال‬ ‫م� ��� �ص� �ل� �ـ� �ـ� �ـ� �ح ��ة‬ ‫ال� � � � � � � ��وط� � � � � � � ��ن‬ ‫واحل � � � � ��ر� � � � � ��ص‬ ‫ع �ل��ى م� ��واردن� ��ا امل��ال �ي��ة وتوجيهها‬ ‫نحو م��ا ي�خ��دم م�سرية ال�ب�ن��اء‪ .‬وما‬ ‫�إ� �ش��ارة جاللتكم �إىل � �ش��رور الفقر‬ ‫وال �ب �ط��ال��ة �إال دل �ي��ل ع�ل��ى ح�صافة‬ ‫الإدراك بق�صور براجمنا ال�سابقة‬ ‫عن حتقيق مبتغاها‪ ،‬ون�ؤكد وقوفنا‬ ‫�إىل ج��ان��ب ال���س�ل�ط��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة يف‬ ‫تبني اخلطط وامل�شاريع الهادفة �إىل‬ ‫مكافحة هاتني الآفتني واحل��د من‬ ‫تفاقمهما‪ .‬ويرى املجل�س �أن البناء‬ ‫امل�ؤ�س�سي قد تعر�ض فيما م�ضى �إىل‬ ‫اج�ت�ه��ادات خاطئة �أدت �إىل زعزعة‬ ‫ه�ي�ب��ة ال� �ق ��رار الإداري‪ ،‬و�إ�ضعاف‬ ‫ك� �ف ��اءة امل ��ؤ� �س �� �س��ة امل ��رك ��زي ��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�أن�شئت م�ؤ�س�سات م�ستقلة عدة غدت‬ ‫ت�ستنزف ج��زءا ك�ب�يراً م��ن مواردنا‬ ‫امل��ال�ي��ة‪ ،‬و�ضعفت ال��رق��اب��ة على �أداء‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬و�أن توجيه جاللتكم‬ ‫برفع م�ستوى �أداء العمل العام هو‬ ‫ع�ين ال �� �ص��واب‪ ،‬وه��و ب ��ر�أي املجل�س‬ ‫يبد�أ ب�إعادة النظر يف قرارات �سابقة‬ ‫ب�إن�شاء ه��ذه امل�ؤ�س�سات نحو تقومي‬ ‫�أدائ �ه��ا‪ ،‬و�إع ��ادة هيكلتها‪ ،‬و�إل �غ��اء ما‬ ‫مل ي�ع��د ل��ه � �ض��رورة ودم ��ج مت�شابه‬ ‫الغايات منها‪ ،‬مبا يحقق كفاءتها يف‬ ‫الأداء والإجناز‪.‬‬ ‫�صاحب اجلاللة‪� ،،،‬إن الإ�صالح‬

‫الفايز‪ :‬ال بد من �إعــادة‬ ‫بن ــاء ج�سـ ـ ــور الثق ـ ــة‬ ‫بني كافـ ـ ـ ــة ال�سلـ ــطات‬ ‫وبني الإعـ ـ ــالم ح ـ ـ ــتى‬ ‫تتحق ـ ــق امل�ش ـ ـ ـ ـ ــاركة‬ ‫الإيج ـ ـ ــابية امل�س�ؤولــة‬ ‫خل ــري وطنــنا العزيـ ـ ــز‬

‫االق� �ت� ��� �ص ��ادي ال ي �ت��م مب� �ع ��زل عن‬ ‫االه� �ت� �م ��ام ب��ال �ق �ط��اع��ات احليوية‬ ‫املختلفة التي �أ�شرمت �إليها يف خطبة‬ ‫العر�ش ال�سامي‪ ،‬فالتعليم هو �أ�سا�س‬ ‫ب�ن��اء امل��واط��ن الأردين ال �ق��ادر على‬ ‫حتمل م�س�ؤولياته وال��ذي هو غاية‬ ‫التنمية وو�سيلتها‪ ،‬و�إذ كنا نفاخر‬ ‫مب��ا حت �ق��ق ل �ن��ا يف جم ��ال مكافحة‬ ‫الأم �ي��ة‪� ،‬إال �أن ه��ذا ال�ق�ط��اع يحتاج‬ ‫�إىل م��راج �ع��ة � �ش��ام �ل��ة ت �ه��دف �إىل‬ ‫�إ�صالح ما اعرتاه من ق�صور وخلل‪،‬‬ ‫وال ي �ت��م ذل� ��ك مب� �ع ��زل ع ��ن �إع � ��ادة‬ ‫االعتبار للمعلم وحت�سني م�ستوى‬ ‫معي�شته واع�ت�ب��اره رم��زاً اجتماعياً‬ ‫وم�شاركاً �أ�سا�سيا يف عملية التنمية‬ ‫ن�أمتنه على م�ستقبل �أجيالنا‪ ،‬وي�ؤيد‬ ‫املجل�س �إيجاد مظلة للمعلمني ترعى‬ ‫��ش��ؤون�ه��م ومهنتهم‪ .‬و�أن االهتمام‬ ‫ب�ق�ط��اع ال��زراع��ة و� �ش ��ؤون املزارعني‬ ‫�أم��ر بالغ الأهمية للمحافظة على‬ ‫�سلة ال�غ��ذاء الأردين‪ ،‬وتعظيم دور‬ ‫ه��ذا القطاع يف ال�صادرات الوطنية‬ ‫واقت�صادنا الوطني ب�شكل عام‪ .‬كما‬ ‫ي�ت�ف��ق امل�ج�ل����س م��ع ر�ؤي� ��ة جاللتكم‬ ‫ب� ��� �ض ��رورة االه� �ت� �م ��ام باال�ستثمار‬ ‫وم�ع��اجل��ة ال�ب�يروق��راط�ي��ة ودرا�سة‬ ‫من ��اذج ال �ن �ج��اح وت���ش�خ�ي����ص �أ�سباب‬ ‫الف�شل ��س��واء يف االجن ��از �أو يف دور‬ ‫امل�ؤ�س�سات املعنية وقدرتها على تلبية‬ ‫ال �ط �م��وح��ات‪ ،‬و�أ� �ص �ب �ح��ت احلاجة‬ ‫ملحة �إىل بناء ا�سرتاتيجية وطنية‬ ‫جديدة تهدف �إىل ج��ذب مزيد من‬ ‫اال�ستثمار يف القطاعات املختلفة‪،‬‬ ‫وخا�صة قطاع ال�سياحة ال��ذي يرى‬ ‫املجل�س �أن��ه م��ورد ه��ام ميكن تنمية‬ ‫م�ساهمته يف اقت�صادنا الوطني‪.‬‬ ‫ويرى املجل�س �أن دعم جاللتكم‬ ‫ور�ؤي �ت��ه مل�ستقبل ق�ط��اع االت�صاالت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات كانت �أ�سا�سا‬ ‫يف ت �ق��دم ه ��ذا ال �ق �ط��اع وحت�ق�ي��ق ما‬ ‫و��ص��ل �إل �ي��ه‪ ،‬وال ب��د م��ن اال�ستمرار‬ ‫يف دع �م��ه وت �ع��زي��ز دوره‪� .‬صاحب‬ ‫اجل�ل�ال ��ة‪� ،‬إن ت ��اري ��خ الها�شميني‪،‬‬ ‫وتاريخ هذا الوطن هو �سجل انت�صار‬ ‫و�إجن� ��از ع�ل��ى ال � ��دوام‪ ،‬و�إن جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ي ��درك ال�ت�ح��دي��ات الكبرية‬ ‫التي يواجهها جمتمعنا‪ ،‬وما و�صف‬ ‫ج�لال �ت �ك��م ل� �ق ��درة الأردن � �ي �ي�ن على‬ ‫م��واج�ه��ة التحديات بالن�صر الذي‬ ‫�صنعته �إرادتهم‪� ،‬إال دليل على اعتزاز‬ ‫جاللتكم بالإن�سان الأردين‪ ،‬ونقف‬ ‫م��ع ج�لال�ت�ك��م يف ال�ت��أك�ي��د امل�ستمر‬ ‫ع �ل��ى اح �ت ��رام ال� �ق ��ان ��ون و�سيادته‬ ‫وتعميق الوحدة الوطنية والت�صدي‬ ‫لكل م��ن ي�سعى للتفريق ب�ين �أبناء‬ ‫الوطن الواحد‪ ،‬فهي ثابت يف حياة‬ ‫الأردنيني وكانت على الدوام �أ�سا�سا‬ ‫متينا يف م�سرية املجتمع الأردين‪.‬‬ ‫ي � ��ا �� �ص ��اح ��ب اجل �ل��ال � ��ة‪ ،‬نقف‬ ‫وقفة �إج�لال و�إك�ب��ار‪ ،‬ونزجي حتية‬ ‫الفخر واالع �ت��زاز لقواتنا امل�سلحة‬ ‫ولأجهزتنا الأمنية على الدور الذي‬ ‫ت�ن�ه����ض ب��ه يف ال���س�ه��ر ع�ل��ى حماية‬ ‫ال��وط��ن‪ .‬وه��ي ت�ستحق ال��دع��م كله‪.‬‬ ‫ون� �ح ��ن يف جم �ل ����س ال � �ن� ��واب خلف‬ ‫ج�لال �ت �ك��م ب ��إ� �س �ن��اده��ا وت �ل �ب �ي��ة كل‬ ‫متطلباتها‪ ،‬ون�ب��ارك همم الأبطال‬ ‫حماة العر�ش والوطن و�صناع املجد‬ ‫وبناة الأمن واال�ستقرار‪� .‬إن جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب �إذ ي�ع�ت��ز ب��امل�ن�ج��ز الأردين‬ ‫وال� ��ذي مل ي�ك��ن ل��ه �أن ي�ت�ح�ق��ق �إال‬ ‫يف واح ��ة الأم� ��ن واال� �س �ت �ق��رار التي‬ ‫�سهرمت على حتقيقها‪ ،‬ومن خلفكم‬ ‫�أب� �ن ��اء ق��وات �ن��ا امل���س�ل�ح��ة و�أجهزتنا‬ ‫الأم�ن�ي��ة‪ ،‬ل�ي��ؤم��ن �أن الأردن الآمن‬ ‫امل���س�ت�ق��ر ه��و خ�ي�ر ��س�ن��د لفل�سطني‬ ‫و�أهلها‪ ،‬ونحن يف هذا الوطن العزيز‬ ‫الأقرب لفل�سطني والأكرث �إح�سا�سا‬ ‫ب��أمل�ه��ا و�سنظل ال�سند وال �ع��ون لهم‬ ‫لرفع الظلم عنهم و�إنهاء االحتالل‪.‬‬ ‫ونقف خلف جاللتكم يف الدفاع عن‬ ‫حقوق ال�شعب الفل�سطيني الثابتة‬ ‫يف ال�ع��ودة وتقرير امل�صري‪ ،‬و�إقامة‬ ‫دولته امل�ستقلة ف��وق ترابه الوطني‬ ‫وعا�صمتها القد�س ال�شرقية‪ .‬كما‬ ‫ن �� �س��ان��د ك ��ل اجل� �ه ��ود اخل�ي��رة التي‬ ‫ت�ب��ذل��ون�ه��ا يف ال��دف��اع ع��ن الق�ضايا‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة ق�ضية �إخواننا‬ ‫يف ال�ع��راق حتى يتحقق لهم الأمن‬ ‫واال� �س �ت �ق��رار لي�ستعيد ه ��ذا البلد‬ ‫ال���ش�ق�ي��ق دوره ال �ع��رب��ي وال � ��دويل‪.‬‬ ‫��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة‪� ،،‬سيظل �إمياننا‬ ‫ب �ق��درات �ن��ا �أق � ��وى م ��ن التحديات‪،‬‬ ‫م���س�ت�ل�ه�م�ين م��ن ع��زمي��ة جاللتكم‬ ‫روح ال �ع �م��ل اجل ��اد وامل �خ �ل ����ص نحو‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح وال �ت �ط��وي��ر والتحديث‬ ‫وت �ع��زي��ز م�ن�ع��ة ال ��وط ��ن‪� ،‬آم �ل�ي�ن �أن‬ ‫نكون دوماً عند ح�سن ظن جاللتكم‬ ‫بنا‪.‬‬ ‫ح �ف��ظ اهلل � �ص��اح��ب اجلاللة‪،‬‬ ‫وحفظ �أردن�ن��ا ال�غ��ايل كما �أردمتوه‬ ‫وط� � �ن� � �اً ل� �ل� ��أح � � ��رار وواح� � � � ��ة �أم � ��ن‬ ‫وا�ستقرار‪.‬‬ ‫"رب اج �ع ��ل ه� ��ذا ب� �ل ��داً �آم �ن �اً‬ ‫وارزق �أه�ل��ه م��ن الثمرات"‪� .‬صدق‬ ‫اهلل ال� �ع� �ظ� �ي ��م وال � �� � �س�ل��ام عليكم‬ ‫ورح � �م� ��ة اهلل وب� ��رك� ��ات� ��ه‪ .‬وح�ضر‬ ‫ت�ل��اوة ال� ��رد ع �ل��ى خ �ط��اب العر�ش‬ ‫ال�سامي ع��دد م��ن الأم ��راء‪ ،‬ورئي�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬ورئي�س املجل�س الق�ضائي‪،‬‬ ‫ورئ�ي����س ال��دي��وان امل�ل�ك��ي الها�شمي‪،‬‬ ‫وم���س�ت���ش��ارو امل �ل��ك‪ ،‬وك �ب��ار موظفي‬ ‫ال ��دي ��وان امل�ل�ك��ي ال�ه��ا��ش�م��ي‪ ،‬ووزي ��ر‬ ‫ال�ش�ؤون الربملانية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫جمل�س النواب يُنهي ت�شكيل جلانه الدائمة الـ ‪14‬‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أنهى جمل�س النواب خالل جل�سة �أم�س عقدت‬ ‫برئا�سة رئي�س املجل�س في�صل الفايز ت�شكيل جلانه‬ ‫الدائمة ال �ـ‪ ،14‬بعد �أن �أن�ه��ى انتخاب وتزكية (‪)6‬‬ ‫جلان كانت متبقية بعد �أن مت انتخاب وتزكية (‪)8‬‬ ‫يف وقت �سابق من هذا الأ�سبوع‪.‬‬ ‫وفاز يف انتخاب جلنة العمل والتنمية النواب‬ ‫"لطفي ال��دي��رب��اين‪ ،‬وه ��دى �أب ��و رم ��ان‪ ،‬وغازي‬ ‫عليان‪ ،‬وخلود املراحلة‪ ،‬وحممد الردايدة‪ ،‬وحممد‬ ‫املراعية‪ ،‬وخالد الفناط�سة‪ ،‬وعواد الزوايدة‪ ،‬وعلبة‬ ‫�أبو علبة‪ ،‬ونواف اخلوالدة‪ ،‬ومتام الرياطي‪ ،‬وخري‬ ‫اهلل العقرباوي‪ ،‬وبرج�س العباب�سة)‪.‬‬ ‫ومت تزكية كل من النواب التالية �أ�سما�ؤهم �إىل‬ ‫جلنة الطاقة والرثوة املعدنية (فواز الزعبي‪ ،‬وعلي‬ ‫العنانزة‪ ،‬وعماد بني يون�س‪ ،‬وجمال قموة‪ ،‬وخلف‬ ‫ال��زي��ود‪ ،‬وي�ح�ي��ى ع�ب�ي��دات‪ ،‬وف ��واز ال�ن�ه��ار‪ ،‬وغازي‬ ‫م�شرب�ش‪ ،‬و�شريف الروا�شدة‪ ،‬وحممد الردايدة)‪.‬‬ ‫وت��زك �ي��ة جل �ن��ة ال� �ب ��ادي ��ة وال ��ري ��ف بع�ضوية‬ ‫النواب (معت�صم العواملة‪� ،‬سامية عليمات‪ ،‬فواز‬

‫الزعبي‪ ،‬خالد الفناط�سة‪ ،‬مي�سر ال�سردية‪ ،‬ال�شاي�ش‬ ‫اخلري�شا‪ ،‬و�صفي ال�سرحان‪ ،‬حممد زريقات‪ ،‬عاكف‬ ‫املقابلة‪ ،‬نواف اخلوالدة‪� ،‬سلمى الرب�ضي)‪.‬‬ ‫و� �ش �ك �ل��ت جل �ن��ة احل ��ري ��ات وح� �ق ��وق االن�سان‬ ‫ب��ال�ت��زك�ي��ة م��ن ال �ن��واب (ل�ط�ف��ي ال��دي��رب��اين‪ ،‬علي‬ ‫عنانزة‪ ،‬احمد همي�سات‪ ،‬حممد الدوامية‪ ،‬وفاء بني‬ ‫م�صطفى‪ ،‬حمد احلجايا‪� ،‬صالة املحارمة‪ ،‬عبد اهلل‬ ‫نويران‪ ،‬تامر بينو‪ ،‬عبداجلليل ال�سليمات‪ ،‬برج�س‬ ‫العباب�سة)‪.‬‬ ‫ومت ان �ت �خ��اب جل �ن��ة اخل ��دم ��ات وال�سياحة‬ ‫و�ضمت كال من النواب‪( :‬احمد ال�صفدي‪ ،‬حمد‬ ‫ابو زيد‪ ،‬مبارك الطوال‪ ،‬رعد بن طريف‪ ،‬حممود‬ ‫ي��ا��س�ين‪ ،‬عبداجلليل ال�سليمات‪� ،‬سامي ح�سنات‪،‬‬ ‫� �ض��رار ال� ��داود‪ ،‬ب��ا��س��ل ال�ع�ي��ا��ص��رة‪ ،‬غ ��ازي عليان‪،‬‬ ‫احمد الق�ضاة)‪.‬‬ ‫ومت تزكية جلنة فل�سطني و�ضمت ك�لا من‪:‬‬ ‫(غازي م�شرب�ش‪ ،‬يحيى ال�سعود‪ ،‬ردينة العطي‪ ،‬تامر‬ ‫بينو‪ ،‬عاكف املقابلة‪ ،‬علي اخلاليلة‪ ،‬عبد الكرمي ابو‬ ‫الهيجا‪ ،‬عبد اهلل نويران‪ ،‬مرزوق الدعجة‪ ،‬حممد‬ ‫الدوامية‪ ،‬لطفي الديرباين)‪.‬‬

‫�إحدى جل�سات جمل�س النواب‬

‫�س�ؤال نيابي ثان للحكومة حول �أموال‬ ‫املواطنني يف �شركات البور�صة للنائب زريقات‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫وج��ه النائب حممد زري�ق��ات ��س��ؤاال للحكومة‬ ‫ّ‬ ‫ي�ستف�سر ف�ي��ه ع��ن وق��ت ت��وزي��ع �أم� ��وال املواطنني‬ ‫وحقوقهم امل��وج��ودة ل��دى �شركات البور�صة‪ ،‬وهو‬ ‫ال���س��ؤال ال�ث��اين ال��ذي يتم توجيه للحكومة حول‬ ‫نف�س الق�ضية‪.‬‬ ‫النائب زريقات زار خ�لال جل�سة �أم�س مكتب‬ ‫ال�صحفيني حتت القبة‪ ،‬واطلع على و�ضع املكتب‪،‬‬ ‫و�أب ��رز االح�ت�ي��اج��ات لل�صحفيني املتمثلة بتو�سيع‬ ‫املكتب‪ ،‬و�إيجاد كمبيوترات وانرتنت لت�سهيل عمل‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي‬ ‫تكرم حجاج بيت اهلل‬ ‫احلرام يف املفرق‬ ‫املفرق ‪� -‬إبراهيم اخلوالدة‬ ‫�أق��ام��ت جمعية امل��رك��ز الإ��س�لام��ي ف��رع املفرق‬ ‫احتفاال تكرمييا حلجاج بيت اهلل احلرام‪ ،‬بد�أ ب�آيات‬ ‫بينات تالها القارئ �أحمد احلجاج‪ ،‬تبعتها كلمة‬ ‫�ألقاها رئي�س جلنة الإدارة الدكتور خالد عوفان‪،‬‬ ‫تطرق فيها لنفحات من الهجرة‪.‬‬ ‫وذك��ر عوفان �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يف طريقه �إىل املدينة وه��و م�ط��ارد‪ ،‬ق��ال ل�سراقة‬ ‫بن مالك بعد �أن حلق به قال له‪ :‬ارجع يا �سراقة‬ ‫ولك �سوارا ك�سرى‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أعطى ال�صحابة‬ ‫الب�شرى ب�أن �أر�ض الفر�س �ستفتح‪ ،‬وقد حتقق وعد‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم بعد وفاته يف عهد عمر‬ ‫بن اخلطاب‪ ،‬فكيف لنبي مطارد �أن يعد ب�سواري‬ ‫�أعظم دول��ة يف ذلك الوقت لو مل يكن م�ؤيدا من‬ ‫عند اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫كما تطرق �إىل م�ؤاخاة النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم يف املدينة بني الأن�صار واملهاجرين‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫منه �إىل عظم منزلة الأخ��وة التي تعد ركيزة من‬ ‫ركائز الدولة القوية‪� ،‬إذ �إن الدولة القوية ال بد �أن‬ ‫يكون �أفرادها متعا�ضدين ومتكاتفني‪ ،‬مما ي�شكل‬ ‫لها القوة واملنعة‪ ،‬وه��و ما ي�سمى بتمتني اجلبهة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اخل�ط�ي��ب �إىل احل��رائ��ق ال�ت��ي ه�ب��ت يف‬ ‫جبال الكرمل‪ ،‬قائال �إنها جاءت لتن�صر املظلومني‬ ‫الذين يقبعون يف �سجون ال�صهاينة‪ ،‬فجاءت النريان‬ ‫لتحرق الظالم‪ ،‬وهي ر�سالة من اهلل تعاىل‪ ،‬مفادها‬ ‫"�أنكم �إن تقاع�ستم عن ن�صرة املظلومني ف�إن اهلل‬ ‫نا�صرهم"‪.‬‬ ‫وبني �صالح قازان �إجنازات اجلمعية التي تكفل‬ ‫يف فروعها وم��راك��زه��ا ق��راب��ة ‪� 15‬أل��ف يتيم و‪100‬‬ ‫طالب علم‪ ،‬كما �أن فرع املفرق قام يف ال�سنة احلالية‬ ‫بعقد ‪ 12‬دورة تدريبية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل جهدها يف‬ ‫جمال الإغاثة الذي �أهلها لت�صدر العمل الإغاثي‬ ‫على م�ستوى املحافظة‪.‬‬ ‫وت �خ �ل��ل احل �ف��ل ق���ص�ي��دة ل�ل���ش��اع��ر �إبراهيم‬ ‫اخلوالدة وو�صالت �إن�شادية للمن�شد يزن اخلوالدة‬ ‫وح�ضر احلفل ح�شد من حجاج حمافظة املفرق‪،‬‬ ‫وتاله تناول طعام الع�شاء‪.‬‬

‫ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وت�ضمن ال�س�ؤال ثمانية ا�ستف�سارات حول‬ ‫"�أ�سماء �شركات البور�صة‪ ،‬وما هي املبالغ املالية‬ ‫امل�ستحقة على كل �شركة‪ ،‬واملبالغ املالية التي‬ ‫مت �صرفها (ن�سبة مئوية ورقم) اىل امل�ستحقني‬ ‫من كل �شركة‪ ،‬وا�سماء ال�شركات التي مل ت�سدد‬ ‫�أي من ذممها واملبالغ امل�ستحقة عليها‪ ،‬ومتى‬ ‫�سيتم ت�سديد الدفعات املقبلة لكل �شركة‪.‬‬ ‫و� �س ��أل ح��ول "كيف وم �ت��ى ��س�ي�ت��م ت�سديد‬ ‫كامل املبالغ امل�ستحقة على ال�شركات املتورطة‬ ‫يف م��و� �ض��وع ال �ب��ور� �ص��ة‪ ،‬وه ��ل مت احل �ك��م على‬

‫ب�ع����ض ال �� �ش��رك��ات؟ وم��ا ه��ي �أ� �س �م��اء ال�شركات‬ ‫واال��ش�خ��ا���ص ال�ت��ي مت ا� �ص��دار احل�ك��م بحقهم‪،‬‬ ‫وكم بلغت هذه االحكام‪ ،‬وكيف ومتى �سي�سرتد‬ ‫املواطنون م�ستحقاتهم من هذه ال�شركة"‪.‬‬ ‫وا�ستف�سر الزريقات ح��ول "دور احلكومة‬ ‫يف ذلك‪ ،‬وهل �ستقوم احلكومة بدفع م�ستحقات‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬وم��ن ث��م تقوم احلكومة بتح�صيل‬ ‫هذه املبالغ من ال�شركات املتورطة يف مو�ضوع‬ ‫البور�صة"‪.‬‬ ‫ووج��ه ال��زري�ق��ات � �س ��ؤاال اىل وزي��ر الدولة‬ ‫ل�ش�ؤون الإعالم واالت�صال حول �إحدى و�سائل‬

‫االعالم التي تبث من االردن وقال يف �س�ؤاله‪:‬‬ ‫"هل هذه الف�ضائية قناة تلفزيونية �أم اذاعة‪،‬‬ ‫ه��ل ي��وج��د م��ا ي�سمى ب��الإذاع��ة التلفزيونية‪،‬‬ ‫وك� �ي ��ف رخ �� �ص��ت ه� ��ذه امل �ح �ط��ة؟ وه� ��ل يوجد‬ ‫جهة رقابية على ه��ذه املحطة‪ ،‬وم��ن هي هذه‬ ‫اجلهة؟‬ ‫ك�م��ا وج��ه � �س ��ؤاال ث��ال�ث��ا ح��ول و��ض��ع حمطة‬ ‫تنقية ج��ر���ش م��ن ح�ي��ث ت�ط��وي��ره��ا اىل حمطة‬ ‫مغلقة‪ ،‬طالبا ت��زوي��ده بالوقت الزمني لتنفيذ‬ ‫�ضخ املياه اىل املحطة اجلديدة‪ ،‬ووقت البدء يف‬ ‫تطويرها‪.‬‬

‫الإغالق يتهدد مركز م�ؤتة للرتبية اخلا�صة يف الكرك‬

‫حمافظ الكرك يلتقي �إدارة جمعية م�ؤتة للمعاقني‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أع �ل��ن م��رك��ز م ��ؤت��ة للرتبية اخل��ا��ص��ة التابع‬ ‫جلمعية رع��اي��ة املعاقني يف ال�ك��رك افال�سه‪ ،‬فيما‬ ‫حذر رئي�س اجلمعية اعطوي املجايل من ان املركز‬ ‫يخدم حوايل ‪ 100‬طفل هم ب�أم�س احلاجة للرعاية‪،‬‬ ‫باعتبار املركز هو الوحيد من نوعه يف املحافظة‪.‬‬ ‫وقال املجايل �إن املركز مهدد باالغالق‪ ،‬كونه‬ ‫ي�ع��اين م��ن �ضائقة م��ال�ي��ة ع���س�يرة يف ظ��ل تواين‬ ‫اجل�ه��ات الر�سمية ذات العالقة ع��ن واجبها بهذا‬ ‫اخل�صو�ص‪ ،‬مبا يف ذلك وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ال �ت��ى ق�ط�ع��ت م�ع��ون�ت�ه��ا ع��ن امل��رك��ز ال� �س �ب��اب غري‬ ‫مقنعة‪ ،‬علما بان ما ي�ضطلع به املركز من مهام هو‬ ‫من واجبات عمل الوزارة‪.‬‬ ‫وكان هذا املو�ضوع مدار بحث يف اللقاء الذي‬ ‫جمع حمافظ الكرك علي ال�شرعة برئي�س واع�ضاء‬ ‫هيئة ادارة اجلمعية‪ ،‬ووعد املحافظ مبتابعة االمر‬ ‫مع اجلهات املخت�صة‪.‬‬ ‫وبني رئي�س اجلمعية �أن كل ما يتلقاه املركز‬ ‫م��ن دع��م ال ي��زي��د �سنويا على ‪ 26‬ال��ف دي�ن��ار من‬

‫ال���ص�ن��دوق االردين ال�ه��ا��ش�م��ي وامل�ج�ل����س االعلى‬ ‫ل���ش��ؤون اال�شخا�ص امل�ع��وق�ين‪ ،‬ومبلغ ‪ 1300‬دينار‬ ‫تقدمها ب�شكل غري ثابت �شركة البوتا�س العربية‪،‬‬ ‫فيما تزيد نفقاته ال�سنوية الثابته عن ‪ 160‬الف‬ ‫دينار‪ ،‬تت�ضمن روات��ب العاملني وب��دل حمروقات‬ ‫و��ص�ي��ان��ة ب��ا��ص��ات و�أب �ن �ي��ة وم �� �ص��روف��ات ت�شغيلية‬ ‫اخ��رى‪ ،‬فيما تقدر كلفة الطفل الواحد يف املركز‬ ‫ب�أكرث من ‪ 130‬دينارا �شهريا برقم اجمايل قدره‬ ‫‪ 156‬الف دينار �سنويا‪.‬‬ ‫�أمني �صندوق اجلمعية عماد الع�ضايلة �أكد �أن‬ ‫لي�س لدي املركز القدرة على دفع رواتب العاملني‬ ‫ف�ي��ه ل �ه��ذا ال���ش�ه��ر‪ ،‬ك�م��ا �أن ��ه م �ه��دد ب�ف���ص��ل املياه‬ ‫والكهرباء عنه لوجود ذمم مالية مرتاكمة‪ ،‬مبينا‬ ‫ان هذه امل�شكلة تتكرر �سنويا‪ ،‬وهذا يعني احلاجة‬ ‫�إىل دعم ثابت ال و�ضع حلول �آنية يف كل عام‪.‬‬ ‫وقال الع�ضايلة �إن املركز �أقام بع�ض امل�شاريع‬ ‫التي ت��در دخ�لا ثابتا للمركز‪ ،‬وم��ن ذل��ك منجرة‬ ‫حديثة جاءت تربعا من اليابان‪ ،‬وعدد من البيوت‬ ‫البال�ستيكية ال��زراع �ي��ة‪ ،‬ل�ك��ن ه��ذي��ن امل�شروعني‬ ‫معطالن االن ب�سبب ال�ضائقة املالية وعدم توفر‬

‫اخلربة الفنية الالزمة لت�شغيلهما‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬طلبنا ت�ع��اون بع�ض اجل�ه��ات املخت�صة‬ ‫بهذا ال�ش�أن لكن دون ا�ستجابة‪.‬‬ ‫كذلك ا�شار الع�ضايلة اىل بع�ض املنتجات يف‬ ‫الور�ش احلرفية التي ي�صنعها الطلبة يف اطار ما‬ ‫يتلقونه م��ن ت��دري��ب مهني‪ ،‬مبينا ان�ه��ا ال ت�سوق‬ ‫رغم اعالن املركز عن هذه املنتجات وتوا�صله مع‬ ‫اجلهات الر�سمية واالهلية بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫الع�ضايلة ا�شتكى اي�ضا م��ن واق��ع البا�صات‬ ‫العاملة يف املركز وقال �إن �أحدها مقدم من وزارة‬ ‫التنمية االجتماعية غري �صالح فنيا لقدمه‪ ،‬ورغم‬ ‫ذل��ك ف��ان ال ��وزارة تطالب با�ستعادته وف��ق قوله‪،‬‬ ‫الفتا اىل ان البا�صات االخرى لي�ست اح�سن حاال‪،‬‬ ‫ما يتهدد حياة االطفال الذين يتنقلون بها‪.‬‬ ‫وبني الع�ضايلة ان خطوط املياه والكهرباء يف‬ ‫املركز تالفة وبحاجة اىل حتديث‪ ،‬كما ان التدفئة‬ ‫املركزية معطلة منذ �سنوات‪ ،‬االمر الذي ي�ستدعي‬ ‫ا�ستخدام مدافئ الكاز يف حجر التدري�س والتدريب‬ ‫واالل �ع��اب‪ ،‬بالرغم مم��ا يف ذل��ك م��ن خماطر على‬ ‫االطفال‪.‬‬

‫�ضعف الدعم احلكومي وحمدودية‬ ‫املوارد املالية من عوائق تطوير العمل التطوعي‬ ‫تف�سر درا�سة متخ�ص�صة �ضعف �إقبال الأردنيني‬ ‫على التطوع يف م�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين‪ ،‬كنتيجة‬ ‫لعدم وجود م�ؤ�س�سة �أو هيئة وطنية لتن�سيق �أعمال‬ ‫التطوع‪ ،‬و�ضعف املعرفة ب�أهمية العمل التطوعي‪،‬‬ ‫�إ�ضافة لعدم توافر احلوافز‪ ،‬واخلربات امل�ؤ�س�سية يف‬ ‫�إدارة العمل التطوعي‪ ،‬ف�ضال عن غياب امل�صروف‬ ‫اليومي ووجبات الطعام للمتطوعني‪.‬‬ ‫وتخل�ص الدرا�سة التي جاءت بعنوان‪" :‬مكانة‬ ‫ال�ع�م��ل ال�ت�ط��وع��ي يف م��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع املدين‬ ‫الأردنية"‪� ،‬إىل �أن �ضعف الدعم احلكومي للعمل‬ ‫التطوعي‪ ،‬وحمدودية املوارد املالية‪ ،‬تعدان من �أهم‬ ‫م�صادر �إعاقة تطوير العمل التطوعي من وجهة‬ ‫نظر م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وتو�صي ال��درا��س��ة م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬

‫امللك ي�ستقبل املفو�ضة ال�سامية‬ ‫حلقوق الإن�سان يف الأمم املتحدة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س الأرب�ع��اء املفو�ضة ال�سامية‬ ‫حل�ق��وق الإن���س��ان يف الأمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬نافانيثم ب�ي�لاي‪ ،‬وب�ح��ث معها‬ ‫اجلهود التي تقوم بها الأمم املتحدة ل�صون حقوق الإن�سان ون�شر‬ ‫ال��وع��ي ب�ه��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل الإج� ��راءات ال�ت��ي اتخذها الأردن لرتجمة‬ ‫التزام اململكة بحماية حقوق الإن�سان �إىل خطوات عملية من خالل‬ ‫الت�شريعات واملمار�سات‪.‬‬ ‫و�أكد امللك خالل اللقاء التزام الأردن بدعم حقوق الإن�سان على‬ ‫امل�ستويني املحلي وال��دويل‪ ،‬الفتا �إىل حر�ص اململكة على اال�ستفادة‬ ‫من خ�برات املنظمات الدولية يف جم��ال حقوق الإن�سان واحلريات‬ ‫العامة لتطوير �أداء امل�ؤ�س�سات املحلية العاملة يف نف�س املجال و�ضمان‬ ‫اتباعها لأف�ضل املمار�سات العاملية‪.‬‬ ‫وقال �إن �ضمان �أعلى درجة احرتام وحماية حلقوق الإن�سان يف‬ ‫الأردن من خ�لال �سيادة القانون وحتقيق العدالة وامل�ساواة ت�شكل‬ ‫�أولوية للمملكة‪ ،‬م�شريا �إىل الت�شريعات واال�سرتاتيجيات والربامج‬ ‫الوطنية امل�ستهدفة حماية حقوق الإن�سان و�صون احلريات العامة‬ ‫ومتكني املر�أة والدفاع عن حقوق الأطفال‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س ال��دي��وان امللكي الها�شمي نا�صر اللوزي‪،‬‬ ‫ورئي�س جمل�س �أمناء املركز الوطني حلقوق الإن�سان الدكتور عدنان‬ ‫بدران‪ ،‬ووزير اخلارجية نا�صر جودة‪ ،‬و�أع�ضاء الوفد املرافق لل�سيدة‬ ‫بيالي‪.‬‬

‫امللك يتقبل �أوراق اعتماد عدد من‬ ‫�سفراء الدول ال�شقيقة وال�صديقة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫جرت يف ق�صر ب�سمان الزاهر �أم�س الأربعاء مرا�سم تقبل �أوراق‬ ‫اعتماد ع��دد م��ن �سفراء ال��دول ال�شقيقة وال�صديقة املعينني لدى‬ ‫البالط امللكي الها�شمي‪.‬‬ ‫فقد تقبل امللك عبداهلل الثاين �أوراق اعتماد كل من‪- :‬كري�ستينا‬ ‫ماركو�س ال�سن �سفرية مملكة ال��دمن��ارك‪- .‬جورجيو لنغوا �سفري‬ ‫الكر�سي الر�سويل «الفاتيكان»‪�- .‬سيدي حممد قوار �سفري جمهورية‬ ‫اجلزائر الدميقراطية ال�شعبية‪- .‬انتوين دي بونو �سفري جمهورية‬ ‫م��ال�ط��ا‪- .‬روب�يرت��و ع��واد �سفري جمهورية الأرج�ن�ت�ين‪- .‬اري�ستيدز‬ ‫اليجري فيريا جونكالفز �سفري جمهورية الربتغال‪- .‬روبرت كوكايل‬ ‫�سفري جمهورية �سلوفينيا‪.‬‬ ‫وح�ي��ت امل�ل��ك ل��دى و��ص��ول��ه �إىل ق�صر ب���س�م��ان ث�ل��ة م��ن حر�س‬ ‫ال�شرف‪ ،‬وعزفت املو�سيقى ال�سالم امللكي الأردين‪.‬‬ ‫ول��دى و�صول ال�سفراء ق�صر ب�سمان ال��زاه��ر‪ ،‬عزفت املو�سيقى‬ ‫ال�سالم امللكي الأردين وال�سالم الوطني لكل من بلدانهم‪.‬‬ ‫وو�ضع ال�سفراء �أكاليل الزهور على �أ�ضرحة املغفور لهم امللك‬ ‫الباين احل�سني بن طالل‪ ،‬وامللك امل�ؤ�س�س عبداهلل بن احل�سني‪ ،‬وامللك‬ ‫طالل بن عبداهلل طيب اهلل ثراهم‪.‬‬ ‫وح���ض��ر م��را��س��م تقبل �أوراق االع�ت�م��اد رئ�ي����س ال��دي��وان امللكي‬ ‫الها�شمي نا�صر اللوزي‪ ،‬ووزير اخلارجية نا�صر جودة‪.‬‬

‫وزير ال�صحة يلتقي نقابة الأطباء‬

‫وفق درا�سة بحثت يف «مكانة العمل التطوعي يف م�ؤ�س�سات املجتمع املدين»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬

‫‪3‬‬

‫بالعمل على بناء قواعد معلومات وبيانات وطنية‬ ‫ح� ��ول امل �ت �ط��وع�ي�ن وجم� � ��االت خ�ب�رات� �ه ��م‪ ،‬ورف ��ع‬ ‫م���س�ت��وى ال�ت�ق��دي��ر مل�ك��ان��ة ال �ت �ط��وع واملتطوعني‪،‬‬ ‫وت ��وف�ي�ر احل� ��واف� ��ز امل �� �ش �ج �ع��ة ل� �ه ��م‪ ،‬ف �� �ض�لا عن‬ ‫االهتمام بقدرات املتطوعني وت�أهيلهم بالتدريب‬ ‫ونقل املعرفة‪.‬‬ ‫كما تو�صي القطاع اخلا�ص بالعمل على طرح‬ ‫ب��رام��ج ع�م��ل ت�ق��دم ح�ل��وال عملية للبطالة و�سط‬ ‫ال�شباب‪ ،‬من خالل مفهوم التطوع من �أجل العمل‪،‬‬ ‫وتطوير م�ضامني �إعالمية تعزز من مكانة العمل‬ ‫ال�ت�ط��وع��ي يف امل�ج�ت�م��ع‪ ،‬وت�ط��وي��ر خ�ط��اب �إعالمي‬ ‫يقدر قيم املتطوع و�سط املجتمع‪.‬‬ ‫وت�شري النتائج �إىل �أن ‪ 29.7‬يف املئة من الأردنيني‬ ‫يعتقدون �أن املجتمع الأردين جمتمع تطوع فردي‪،‬‬ ‫�أكرث من كونه جمتمع تطوع م�ؤ�س�سي‪.‬‬ ‫وح� ��ول واق� ��ع مم��ار� �س��ة ال �ع �م��ل ال �ت �ط��وع��ي يف‬

‫الأردن‪ ،‬ت�شري نتائج الدرا�سة �إىل ما ن�سبته ‪48.5‬‬ ‫يف امل�ئ��ة م��ن ق ��ادة ال� ��ر�أي ي ��ؤك��دون ت��راج��ع العمل‬ ‫التطوعي‪� ،‬إىل جانب ‪ 20‬يف املئة من ي�صف العمل‬ ‫التطوعي بال�ضعيف‪ ،‬مقابل ‪ 25.9‬يف امل�ئ��ة ممن‬ ‫يعتقد بال�ضعف امل�ؤ�س�سي للعمل التطوعي‪.‬‬ ‫ويف جم� ��ال ف��اع �ل �ي��ة ال �ت �ط ��وع وم � ��دى ق ��درة‬ ‫م��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين ع�ل��ى حت�ق�ي��ق النتائج‬ ‫املرغوب فيها واملخطط لها‪ ،‬تظهر نتائج الدرا�سة‬ ‫�أن ‪ 60‬يف املئة من امل�ؤ�س�سات وجدت العمل التطوعي‬ ‫ير�سخ ثقافة االنتماء وزي��ادة ثقة املجتمع بنف�سه‪،‬‬ ‫و‪ 56‬يف املئة وج��دت �أن العمل التطوعي �ساهم يف‬ ‫حت�سني �سمعة امل�ؤ�س�سة وتطوير مكانتها‪.‬‬ ‫وع �ل��ى م���س�ت��وى امل � ��ردود االق �ت �� �ص��ادي‪� ،‬أح ��دث‬ ‫العمل التطوعي زي��ادة كبرية يف �إنتاجية امل�ؤ�س�سة‬ ‫وم�ستوى دخلها‪ ،‬بن�سبة قدرت ‪ 18‬يف املئة‪ ،‬وحقق يف‬ ‫‪ 46‬يف املئة من امل�ؤ�س�سات عائدا متو�سطا‪ ،‬فيما ترى‬

‫‪ 20‬يف املئة من امل�ؤ�س�سات عدم حتقق عائد اقت�صادي‬ ‫للعمل التطوعي‪.‬‬ ‫وتو�ضح ال��درا��س��ة �أن تقدير العائد يف جمال‬ ‫ٌ‬ ‫متو�سط‬ ‫اخل�ب�رات ون�ق��ل امل �ه��ارات و�إدارة ال��وق��ت‬ ‫باملقارنة مع العائد املعنوي والعائد االقت�صادي‪.‬‬ ‫وتبني النتائج فيما يتعلق باجتاهات قادة الر�أي‬ ‫العام نحو م�شاركة املر�أة يف العمل التطوعي‪� ،‬أن ‪48‬‬ ‫يف املئة يرون �أن الرجال �أكرث ا�ستعدادا وم�شاركة يف‬ ‫العمل التطوعي‪ ،‬مقابل ‪ 23‬يف املئة يرون �أن ال فرق‬ ‫بني اجلن�سني‪.‬‬ ‫وتلفت الدرا�سة �إىل �أن م�صادر �إعاقة م�شاركة‬ ‫امل� ��ر�أة يف ال�ع�م��ل ال�ت�ط��وع��ي يف م��ؤ��س���س��ات املجتمع‬ ‫امل ��دين‪ ،‬تتمثل يف ع��دم وج��ود وق��ت ل��دى الن�ساء‪،‬‬ ‫و�ضعف مهاراتهن وت�أهيلهن‪ ،‬ف�ضال ع��ن �ساعات‬ ‫العمل الطويلة‪ ،‬والنظرة االجتماعية لعمل املر�أة‬ ‫يف املجاالت التطوعية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد وزير ال�صحة الدكتور حممود ال�شياب �أم�س‪� ،‬أن الوزارة تنظر‬ ‫لنقابة الأط�ب��اء الأردن�ي�ين ك�شريك و�ستعمل معها لتطوير الواقع‬ ‫ال�صحي وتبادل الآراء حول جممل الق�ضايا ال�صحية الوطنية‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل االجتماع الذي عقد يف مبنى وزارة ال�صحة مع‬ ‫نقيب الأطباء الأردنيني الدكتور �أحمد العرموطي وجمل�س النقابة‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ال���ش�ي��اب �إن ال � ��وزارة ل��ن ت ��أل��وا ج�ه��دا يف �سبيل‬ ‫حت�سني �أو�ضاع جميـع كوادرها‪ ،‬وال �سيما الطبية للنهو�ض باخلدمات‬ ‫ال�صحية وتطويرها والعمل على درا�سة جميع الق�ضايا التي تطرحها‬ ‫النقابة‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أكد الدكتور العرموطي و�أع�ضاء جمل�س النقابة �أن‬ ‫النقابة �ستعمل مع الوزارة يدا بيد‪� ،‬إذ يلتقي اجلانبان على امل�صلحة‬ ‫العامة للنهو�ض بامل�ستوى ال�صحي‪.‬‬ ‫وعر�ض الدكتور العرموطي و�أع�ضاء املجل�س جملة من الق�ضايا‬ ‫التي تهم اجل�سم الطبي‪.‬‬

‫حياة اف ام تنظم حملة للتربع‬ ‫بالدم مبنا�سبة الذكرى النبوية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنظم اذاعة حياة اف ام اليوم اخلمي�س حملة للتربع بالدم عرب‬ ‫�أثريها‪ ،‬وذلك بالتعاون مع مركز احل�سني لل�سرطان مبنا�سبة ذكرى‬ ‫الهجرة النبوية ال�شريفة‪.‬‬ ‫وتخ�ص�ص حياة اف ام براجمها التفاعلية ال�ستقبال التربعات‬ ‫ل�صالح مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬يف حملة تعد الثانية من نوعها بني‬ ‫الإذاعة واملركز‪.‬‬ ‫وت�سعى الإذاع��ة من خالل ا�ست�ضافة مدير املختربات الدكتور‬ ‫ماهر ال�صغري �إىل ت�شجيع املواطنني على التربع بالدم‪ ،‬وبالأخ�ص‬ ‫الزمر النادرة‪.‬‬ ‫وي�ستقبل مركز احل�سني لل�سرطان تربعات الدم يف مبناه بعمان‬ ‫من ال�ساعة الثامنة �صباحاً‪ ،‬وحتى اخلام�سة م�ساء‪.‬‬

‫طق�س لطيف اليوم وبارد ن�سبيا‬ ‫غدا ومنخف�ض جوي ال�سبت‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يكون الطق�س اليوم اخلمي�س لطيفا نهاراً وباردا لي ً‬ ‫ال مع ظهور‬ ‫بع�ض ال�سحب العالية‪ ،‬وتكون الرياح جنوبية �شرقية معتدلة‏ال�سرعة‪،‬‬ ‫ح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫ويطر�أ انخفا�ض قليل على درجات احلرارة غدا اجلمعة‪ ،‬ويكون‬ ‫الطق�س ب ��اردا ن�سبيا خ�ل�ال ال�ن�ه��ار م��ع ظ�ه��ور ‏ال�سحب املتو�سطة‬ ‫والعالية‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تتحول يف‬ ‫�ساعات امل�ساء والليل �إىل جنوبية غربية ن�شطة ال�سرعة مع هبات‬ ‫قوية �أحيانا تكون مثرية للغبار‪.‬‏‬ ‫وتت�أثر اململكة ال�سبت مبنخف�ض جوي م�صحوب بكتلة هوائية‬ ‫ب ��اردة‪� ،‬إذ ي�ط��ر�أ انخفا�ض ملمو�س ‏على درج ��ات احل ��رارة‪ ،‬ويكون‬ ‫الطق�س ب ��اردا وغ��ائ�م��ا وم��اط��را ع�ل��ى ف�ت�رات‪� ،‬إن ��ش��اء اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫وت�ك��ون الأم �ط��ار ‏م�صحوبة بالعوا�صف ال��رع��دي��ة وت�ساقط الربد‬ ‫�أحيانا‪ ،‬وتكون الرياح غربية �إىل �شمالية غربية ‏ن�شطة ال�سرعة مع‬ ‫هبات قوية �أحيانا‪.‬‏‬ ‫وت�ت�راوح درج ��ات احل ��رارة العظمى املتوقعة يف ع�م��ان للأيام‬ ‫ال�ث�لاث��ة املقبلة ب�ين ‪ 12‬و‪ 20‬درج��ة م�ئ��وي��ة‪ ،‬وال���ص�غ��رى ب�ين ‪ 4‬و‪9‬‬ ‫درجات‪.‬‬ ‫ويف املناطق ال�شمالية‪ ،‬ترتاوح العظمى بني ‪ 13‬و‪ ،21‬وال�صغرى‬ ‫ب�ين ‪ 5‬و‪ 10‬درج ��ات‪ ،‬ويف امل�ن��اط��ق اجل�ن��وب�ي��ة ت�ت�راوح العظمى بني‬ ‫‪ 12‬و‪ ،20‬وال�صغرى بني ‪ 4‬و‪ 9‬درج��ات‪ ،‬ويف مناطق الأغ��وار ترتاوح‬ ‫العظمى بني ‪ 20‬و‪ ،30‬وال�صغرى بني ‪ 14‬و‪ 19‬درج��ة‪� ،‬أم��ا يف خليج‬ ‫العقبة‪ ،‬فتكون العظمى بني ‪ 21‬و‪ ، 29‬وال�صغرى بني ‪ 14‬و‪ 18‬درجة‬ ‫مئوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫اختيار الأمري عا�صم بن نايف رئي�سا‬ ‫دائما جلمعية الطاقة املتجددة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اخ �ت��ارت الهيئة ال�ع��ام��ة للجمعية الأردن �ي��ة للطاقة املتجددة‬ ‫الأمري عا�صم بن نايف رئي�سا دائما للجمعية‪ ،‬ورئي�سا ملجل�س الأمناء‬ ‫املنوي ت�شكيله بعد �إنهاء الإجراءات الر�سمية املتعلقة بتعديل النظام‬ ‫الأ�سا�سي للجمعية‪.‬‬ ‫كما اخ �ت��ارت الهيئة ال�ع��ام��ة يف اجتماعها ال��ذي عقد �أم�س‬ ‫الأربعاء بح�ضور الأمري عا�صم بن نايف‪ ،‬ووزير الأ�شغال العامة‬ ‫والإ� �س �ك��ان ال��دك�ت��ور حممد ع�ب�ي��دات هيئة �إداري ��ة ج��دي��دة ت�ضم‬ ‫ال��دك�ت��ور ع�ب��دال��رح�ي��م احل�ن�ي�ط��ي‪ ،‬وال��دك �ت��ور غ��ازي اخل�ضريي‪،‬‬ ‫وحم �م��د ال �ط �ع��اين‪ ،‬وامل�ه�ن��د���س م �ن��ذر ع�ب�ي��د‪ ،‬وامل�ه�ن��د���س يو�سف‬ ‫ال�ط��راون��ة‪ ،‬واملهند�س مي�شيل ن�صار‪ ،‬واملهند�س �أ�سامة احللبي‪،‬‬ ‫وزي ��د ال �ع �ت��وم‪ ،‬وامل�ه�ن��د���س خ��ال��د ال��زع �ب��ي‪ ،‬وامل�ه�ن��د���س ج�م��ال �أبو‬ ‫عبيد‪.‬‬ ‫و�أقرت الهيئة التقرير الإداري واملايل والفني للعام احلايل‬ ‫‪ 2010‬وامل�ي��زان�ي��ة التقديرية للعام املقبل‪ ،‬فيما ك��ان��ت ق��د بد�أت‬ ‫�أعمال االجتماع ب�إقرار تعديل نظام اجلمعية الأ�سا�سي‪ ،‬بهدف‬ ‫ت�شكيل جمل�س �أم�ن��اء ي�ت��وىل دع��م �أع�م��ال اجلمعية وتوجهاتها‬ ‫امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا لن�ص امل ��ادة ال�ت��ي مت �إ��ض��اف�ت�ه��ا ع�ل��ى ال�ن�ظ��ام الأ�سا�سي‬ ‫للجمعية‪ ،‬يتم ت�شكيل جمل�س �أمناء للجمعية برئا�سة الأمري عا�صم‬ ‫بن نايف‪ ،‬على �أن يتكون من ع�ضوية �أ�شخا�ص م�شهود لهم بالكفاءة‪،‬‬ ‫على �أن ال يتجاوز عددهم ‪� 11‬شخ�صا‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬قال املدير التنفيذي للجمعية حممد الطعاين‬ ‫�إن الهيئة �صادقت على ق��رار الهيئة الإداري��ة بعقد امل�ؤمتر العاملي‬ ‫لتكنولوجيات الطاقة اخل�ضراء يف مملكة البحرين‪ ،‬وبالتعاون بني‬ ‫اجلمعية وجامعة البحرين‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه مت اختيار الأمري عا�صم‬ ‫ليكون رئي�سا للجنة التنفيذية العليا للم�ؤمتر‪ ،‬ورئي�س جامعة‬ ‫البحرين نائبا لرئي�س اللجنة‪.‬‬

‫امللكة رانيا تتفقد عمل م�ؤ�س�سة نهر الأردن يف لواء كفرجنة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفقدت امللكة رانيا العبداهلل �أم�س نتائج �شراكة‬ ‫م�ؤ�س�سة نهر الأردن مع �أهايل لواء كفرجنة خالل‬ ‫زي ��ارة ق��ام��ت بها �إىل ال �ل��واء‪ ،‬ا�ستهلتها باالطالع‬ ‫على ال�برام��ج امل�ن�ف��ذة م��ن قبل امل�ؤ�س�سة ومبادرة‬ ‫"مدر�ستي"‪.‬‬ ‫وخ�لال ال��زي��ارة د�شنت امللكة املجمع املتكامل‬ ‫ملنتجات الزيتون (ع�صر وتعبئة الزيتون‪ ،‬و�صناعة‬ ‫املخلالت و�إنتاج اجلفت) التي �أن�ش�أتها جمعية لواء‬ ‫كفرجنة التعاونية‪ ،‬وجت��ول��ت يف املجمع م�ستمعة‬ ‫�إىل �شرح عن �آلية عمل مع�صرة الزيتون والإنتاج‪،‬‬ ‫وحتويل جفت الزيتون من خالل معاجلة حرارية‬ ‫�إىل مكعبات وقود تغني عن قطع الأ�شجار‪.‬‬ ‫وخ�لال جل�سة مع �أه��ايل ال�ل��واء وامل�ستفيدين‬ ‫من م�شاريع م�ؤ�س�سة نهر الأردن نقلت امللكة لأهايل‬ ‫املنطقة حتيات امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬و�أعربت عن‬ ‫ف�خ��ره��ا ب� ��إجن ��ازات وج �ه��ود �أه� ��ايل ل ��واء كفرجنة‬ ‫وع�ج�ل��ون م ��ؤك��دة � �ض��رورة ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى مكونات‬ ‫النجاح املوجودة يف املنطقة املعروفة بطابعها البيئي‬ ‫و�إنتاج الزيت والزيتون املميز‪.‬‬

‫تعد لهم مركزا �إعالميا داخل احلرم اجلامعي‬

‫اجلامعة الأردنية ت�سهل مهام‬ ‫ال�صحفيني يوم انتخابات جمل�س الطلبة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أع �ل��ن ن��ائ��ب رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة ورئ�ي����س اللجنة العليا‬ ‫النتخابات جمل�س طلبة اجلامعة عبد خراب�شة جمل�س الطلبة عن‬ ‫تقدمي كافة الت�سهيالت الالزمة لل�صحفيني لتغطية يوم االقرتاع‬ ‫املزمع عقده اخلمي�س املوافق ‪ 22‬من ال�شهر اجلاري‪ ،‬يف حني حددت‬ ‫رئا�سة اجلامعة يوم ‪ 26‬من ذات ال�شهر النتخابات جمل�س الطلبة‬ ‫فرع العقبة‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلراب�شة يف ت�صريحات �صحفية �إىل �أنه «نظرا لأهمية‬ ‫هذا احلدث على امل�ستوى الوطني �ستوفر اللجنة العليا لالنتخابات‬ ‫كافة الت�سهيالت التي يحتاجها ال�صحفيون وممثلو و�سائل الإعالم‬ ‫امل��رئ �ي��ة‪ ،‬وامل���س�م��وع��ة‪ ،‬وامل �ك �ت��وب��ة‪ ،‬وامل� �ق ��روءة‪ ،‬وامل �ط �ب��وع��ة‪ ،‬واملواقع‬ ‫الإلكرتونية»‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن ت�ق��دمي ت�ل��ك الت�سهيالت �ستكون ع�ل��ى مدار‬ ‫ال���س��اع��ة يف ي ��وم االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬و��س�ي�ت��م ت ��أم�ي�ن �أج �ه��زة الفاك�س‬ ‫وال�ه��وات��ف واحل��وا��س�ي��ب والإن�ت�رن��ت وال�ت���ص��وري��ر الفوتوغرايف‬ ‫لل�صحفيني‪ ،‬والتن�سيق الل�ت�ق��اء الإع�لام�ي�ين بطلبة اجلامعة‬ ‫املر�شحني يف لقاءات خا�صة»‪.‬‬ ‫وتعد اجلامعة مركزا �إعالميا يف مبنى رائ�سة اجلامعة لإجناح‬ ‫ع�م��ل ال�ط��اق��م الإع�ل�ام��ي ب�ح��ري��ة و��ش�ف��اف�ي��ة‪ ،‬وف��ق م��ا �أ� �ش��ار مدير‬ ‫العالقات العامة يف اجلامعة كمال فريج‪.‬‬

‫طالب ي�شتم معلما يف مدر�سة امللك‬ ‫طالل الثانوية بالأغوار ال�شمالية‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫تعر�ض �أح��د معلمي مدر�سة امللك ط�لال الثانوية للبنني‬ ‫يف منطقة وقا�ص بلواء االغ��وار ال�شمالية اثناء �إعطائه ح�صة‬ ‫العلوم لطالب ال�صف الثامن �أول �أم�س اىل �إ�ساءة �شديدة من‬ ‫قبل �أحد الطلبة‪.‬‬ ‫وذك��ر املعلم ميام الطوالبة �أن ما حدث معه كان كالتايل‪:‬‬ ‫«�أثناء �إعطائي ح�صة العلوم يوم االثنني املا�ضي لطالب ال�صف‬ ‫الثامن‪ ،‬جاء طالب �إىل ال�صف‪ ،‬وح��اول فتح الباب‪ ،‬وعندما مل‬ ‫ي�ستطع �أخ��رج مو�سا ك��ان بحوزته وح��اول �أن ي�ضرب الطالب‬ ‫القريب من الباب من خالل فتحة �صغرية يف الباب‪ ،‬لكن اهلل‬ ‫�سلم وجاءت ال�ضربة بكتاب الطالب»‪.‬‬ ‫ويتابع‪« :‬حني خرجت لأ�ستطلع الأمر و�أعرف الفاعل‪ ،‬هرب‬ ‫مني‪ ،‬فعدت �إىل ال�صف لأكمل ح�صتي‪ ،‬ف�إذا به يعود مرة �أخرى‪،‬‬ ‫وي��دف��ع ال�ب��اب بقوة بقدمه وي�ه��رب �إىل �ساحة املدر�سة املقابلة‬ ‫لل�صف و�إذا ب��ه ي�خ��رج امل��و���س ال��ذي ب�ح��وزت��ه على م ��ر�أى مني‪،‬‬ ‫ومن طالب ال�صف ومن �آخرين كانوا يف ال�ساحة و�أخذ يتباهى‬ ‫ويرق�ص به �أمامنا جميعا»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪« :‬ا��س�ت��دع�ي��ت امل��دي��ر وم���س��اع��ده ليح�ضرا ويحال‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬وبعد �أن كلماه وطلبا منه الرجوع من حيث �أتى وعدم‬ ‫التعر�ض للمعلمني �أو الطالب و�إال نال جزاءه‪ ،‬عاد �إيل وكلمني‬ ‫من نافذة غرفة ال�صف و�شتمني بكالم بذيء ال �أ�ستطيع ذكره‪،‬‬ ‫ث��م �أخ ��ذ ي�شتم ال ��ذات الإل �ه �ي��ة ع�ل��ى م ��ر�أى وم���س�م��ع ك�ث�ير من‬ ‫املعلمني والطالب يف املدر�سة‪ ،‬وملا هرع املدير واملعلمون �إليه الذ‬ ‫بالفرار مرة �أخرى»‪.‬‬ ‫م�ع�ل�م��ون يف امل��در� �س��ة ق��ال��وا �إن ال �ط��ال��ب ��ص��اح��ب م�شاكل‬ ‫و�أ�سبقيات‪ ،‬وكثريا ما كان يتعر�ض للطالب واملعلمني بالأذى‪،‬‬ ‫وه��و مت�سرب من املدر�سة وال يح�ضر �إال قليال من احل�ص�ص‪،‬‬ ‫ويبلغ م��ن العمر ‪ 16‬ع��ام��ا‪ ،‬وم��ا زال يف ال�صف ال�ساد�س لكرثة‬ ‫ر�سوبه وغيابه‪.‬‬ ‫وق��ام الطوالبة ب��رف��ع �شكوى �إىل مت�صرف ال�ل��واء التخاذ‬ ‫�إج��راء وعقوبة رادع��ة بحق الطالب‪ ،‬حتى ال يكرر هو و�أمثاله‬ ‫مثل هذه الأفعال‪.‬‬

‫وق��ال��ت �إن �أه ��م م��ا مي�ي��ز ال�ع�م��ل ه��و مبادرة‬ ‫ومثابرة �أبناء املنطقة املعروفني بن�شاطهم وجدهم‬ ‫ورغبتهم يف التغيري والإجناز‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬نّبي نائب مدير عام م�ؤ�س�سة نهر‬ ‫الأردن ومدير برنامج نهر الأردن لتمكني املجتمعات‬ ‫غالب الق�ضاة �أن م�شاريع امل�ؤ�س�سة يف لواء كفرجنة‬ ‫ويف عجلون ج��اءت بنا ًء على توجيهات امللكة لبناء‬ ‫� �ش��راك��ات ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة م��ع الأه � ��ايل يف عجلون‪،‬‬ ‫حيث مت العمل مع اجلمعيات اخلريية والتعاونية‬ ‫وال�ب�ل��دي��ات و�أه� ��ايل امل�ن�ط�ق��ة لتنفيذ م���ش��اري��ع مت‬ ‫حتديدها اعتمادا على احتياجات الأه��ايل‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن املع�صرة هي امل�شروع اخلام�س ع�شر الذي‬ ‫تنفذه امل�ؤ�س�سة يف عجلون‪.‬‬ ‫و�أكد الق�ضاة على �أن امل�ؤ�س�سة التي حتفل مبرو‬ ‫‪ 15‬ع��ام��ا على ت�أ�سي�سها ت��رك��ز يف م�شاريعها على‬ ‫االبعاد البيئية واالجتماعية واالنتاجية والتوعوية‪،‬‬ ‫خا�صة يف جمال حماية الطفل‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعاونها‬ ‫مع مبادرة "مدر�ستي"‪.‬‬ ‫وخالل اجلل�سة التي ح�ضرها حمافظ عجلون‬ ‫في�صل القا�ضي ومدير تعزيز االنتاجية يف وزارة‬ ‫التخطيط املهند�س ع��ادل ب�صبو�ص وممثلني عن‬

‫امل�ؤ�س�سات الداعمة‪ ،‬جرى �إط�لاع امللكة على مدى‬ ‫اال�ستفادة من م�شاريع نهر الأردن وال�شراكة مع‬ ‫الأهايل‪ ،‬حيث حتدث رئي�س بلدية كفرجنة عن دور‬ ‫البلدية باعتبارها من امل�ساهمني مع اجلمعية يف‬ ‫�إن�شاء املع�صرة وبن�سبة ‪ 20‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اد رئي�س جمعية ل��واء كفرجنة التعاونية‬ ‫ب��دع��م م�ؤ�س�سة ن�ه��ر االردن يف ت�أ�سي�س اجلمعية‬ ‫منذ عام ‪ ،2004‬كجزء من برنامج تنمية التجمعات‬ ‫الريفية‪ ،‬حيث ي�شرتك يف ع�ضوية اجلمعية حاليا‬ ‫‪ 116‬ع���ض��واً م��ن بينهم ‪ 46‬ام� ��ر�أة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫خم�س جمعيات تعاونية وبلدية كفرجنة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ه��ذا املجمع املتكامل ُنفذ من خالل‬ ‫م�ؤ�س�سة نهر الأردن ب��دع��م م��ن وزارة التخطيط‬ ‫وال �ت �ع ��اون ال � ��دويل وب��رن��ام��ج ق � ��درات وم�ؤ�س�سة‬ ‫‪ RESCATE‬الإ�سبانية‪ ،‬وي�ستهدف �أ��ص�ح��اب مزارع‬ ‫ال��زي �ت��ون يف حم��اف�ظ��ة ع�ج�ل��ون ب�شكل ع ��ام ول ��واء‬ ‫كفرجنة ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫ويف �إح��دى م��زارع الزيتون يف املنطقة‪ ،‬اطلعت‬ ‫امل�ل�ك��ة ع�ل��ى ال�ع�م��ل ال ��ذي ي�ق��وم ب��ه ع��دد م��ن �أبناء‬ ‫املنطقة يف جمع الزيتون‪ ،‬وتبادلت احلديث معهم‬ ‫حول مو�سم الزيتون‪.‬‬

‫وكانت امللكة قد جتولت يف مدر�سة خولة بنت‬ ‫الأزور الأ�سا�سية املختلطة‪ ،‬وه��ي �إح��دى املدار�س‬ ‫امل�شمولة مببادرة "مدر�ستي" يف مرحلتها الثانية‪.‬‬ ‫وتبادلت احلديث مع معلمات املدر�سة عن التغيري‬ ‫بعد �شمول املدر�سة باملبادرة‪ ،‬و�أكدت �إحدى املعلمات‬ ‫زيادة حت�صيل الطلبة ب�شكل الفت‪.‬‬ ‫و��ش��اه��دت من��اذج م��ن الو�سائل التعليمية من‬ ‫عمل الطالبات لإثراء التفاعل يف الغرف ال�صفية‪،‬‬ ‫كما تبادلت احلديث مع جمموعة من الطالبات‬ ‫امل�ستفيدات من م�شروع امل��دار���س اخل�ضراء الذي‬ ‫تنفذه م�ب��ادرة "مدر�ستي" بالتعاون م��ع برنامج‬ ‫"�سابق"‪.‬‬ ‫وحتدثت امللكة مع �أمهات من املجتمع املحلي‬ ‫حول ا�ستفادتهن من التدريب الذي قدمته م�ؤ�س�سة‬ ‫نهر الأردن حول �صناعة املخلالت و�إقامة امل�شاريع‬ ‫امل��درة للدخل‪ ،‬حيث ا�ستفادت ‪� 70‬سيدة م��ن دورة‬ ‫عقدت على مدار ‪� 3‬أيام‪.‬‬ ‫كما قامت امللكة ب��زي��ارة تفقدية مفاجئة �إىل‬ ‫مركز �صحي كفرجنة ال�شامل‪ ،‬وا�ستف�سرت امللكة‬ ‫من مراجعي املركز عن طبيعة ونوعية اخلدمات‬ ‫التي يتلقونها فيه‪.‬‬

‫و�صفه الروا�شدة باملحاباة وخرق الد�ستور الأردين وطالب برده‬

‫�أمانة «النواب» ترف�ض م�شروع قانون النقابة‬ ‫املقدم من «وطنية املعلمني» وتقبله من «معلمي الأردن»‬

‫�إ�سناد وظيفة نائب عام عمان لقا�ضية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�سند املجل�س الق�ضائي للقا�ضية �إح�سان بركات وظيفة نائب عام‬ ‫عمان اعتبارا من �أم�س الأربعاء‪ ،‬لت�شغل املن�صب خلفا للقا�ضي مازن‬ ‫القرعان‪.‬‬ ‫وكان املجل�س نقل القا�ضية بركات لت�شغل من�صب م�ساعد رئي�س‬ ‫النيابات العامة‪ ،‬وانتدبها رئي�س النيابات العامة لأ�شغال من�صب‬ ‫نائب عام عمان‪.‬‬ ‫ومي�ث��ل ن��ائ��ب ع��ام ع�م��ان ال�ن�ي��اب��ة ال�ع��ام��ة يف حمكمة ا�ستئناف‬ ‫عمان‪ ،‬ويتبع له كل املدعني العامني يف منطقة اخت�صا�ص ا�ستئناف‬ ‫عمان‪ ،‬ويراقب القرارات ال�صادرة عن املدعيني العامني يف الق�ضايا‬ ‫التحقيقية‪.‬‬ ‫وكانت القا�ضية �إح�سان بركات �شغلت عدة منا�صب يف ال�سلك‬ ‫الق�ضائي هي قا�ضي بداية عمان‪ ،‬ورئي�س حمكمة بداية غرب عمان‪،‬‬ ‫وقا�ضية ا�ستئناف‪.‬‬ ‫وللقا�ضية �إح�سان عدة ن�شاطات خارج نطاق الوظيفة الر�سمية‪،‬‬ ‫منها رئا�ستها لل�شبكة القانونية للن�ساء العربيات‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫علمت "ال�سبيل" �أن �أم��ان��ة جمل�س النواب‬ ‫رف �� �ض��ت ق �ب��ول م �� �ش��روع ق ��ان ��ون ن �ق��اب��ة املعلمني‬ ‫ال��ذي رفعته اللجنة الوطنية لإع��ادة �إح�ي��اء نقابة‬ ‫للمعلمني‪ ،‬يف ح�ين قبلت م���ش��روع ق��ان��ون النقابة‬ ‫الذي قدمته جلنة معلمي الأردن منت�صف الأ�سبوع‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وم��ن ج�ه�ت��ه‪� ،‬أع ��رب رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة الوطنية‬ ‫لإع��ادة �إحياء نقابة للمعلمني م�صطفى الروا�شدة‬ ‫عن ا�ستيائه لرف�ض الأم��ان��ة م�شروع القانون من‬ ‫املمثل ال�شرعي ملعلمي الأردن ال��ذي نا�ضل خالل‬ ‫الفرتة املا�ضية لإي�صال �صوت معاناة املعلمني لآذان‬ ‫�صناع القرار يف احلكومة‪.‬‬ ‫وقال يف بيان �أ�صدره م�ؤخرا �إن اللجنة الوطنية‬ ‫لإح �ي��اء ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ت�ق��دم��ت مب �� �ش��روع نقابة‬ ‫للمعلمني لأمانة جمل�س النواب يوم االثنني املوافق‬ ‫‪� ،2010-12-6‬إال �أنه مت رف�ض هذا امل�شروع من حيث‬ ‫اال�سم فقط‪ ،‬متذرعني مبخالفته للد�ستور الأردين؛‬

‫وكان حديث امل�س�ؤولني يف �أمانة املجل�س �إن غريوا‬ ‫ا�سم م�شروع النقابة �إىل ا�سم م�شروع احتاد ونحن‬ ‫على ا�ستعداد لقبوله"‪ .‬وتابع الروا�شدة يف بيانه‪:‬‬ ‫"وما قبول م�شروع القانون من قبل جلنة معلمي‬ ‫الأردن وبنف�س اال� �س��م ال ��ذي ت�ق��دم��ت ب��ه اللجنه‬ ‫الوطنية �إال داللة كافية على حماباة �أمانة جمل�س‬ ‫النواب لفئة ال متثل املعلمني على ح�ساب اللجنة‬ ‫الوطنية التي ت�شكلت على وق��ع �أ��ص��وات املعلمني‬ ‫م��ن �أق�صى ال�شمال �إىل �أق�صى اجل�ن��وب‪ ،‬مطالبة‬ ‫بنقابة مهنية ملعلمي ال��وط��ن التي قوامها جميع‬ ‫م��دي��ري��ات ال�ترب�ي��ة والتعليم يف اململكة الأردنية‬ ‫الها�شمية‪ ،‬وع��دده��ا (‪ )42‬اثنان و�أرب�ع��ون جلنة"‪.‬‬ ‫"و�إذ تتقدم اللجنة الوطنية لإحياء نقابة املعلمني‬ ‫الأردنيني برف�ض هذا امل�شروع املقدم من قبل جلنة‬ ‫معلمي الأردن لأ�سباب �سيتم تف�صيلها الحقا‪ ،‬ف�إنها‬ ‫تدعو �أمانة جمل�س الأم��ة �إىل رد م�شروع القانون‬ ‫املقدم �أ�سوة بردها مل�شروع قانون النقابة الذي مت‬ ‫رف�ضه من اللجنة الوطنية من حيث اال�سم فقط‪،‬‬ ‫مذكرين �أمانة جمل�س الأم��ة بعدم خرق ن�صو�ص‬

‫الد�ستور الأردين التي ال تفرق بني مواطن و�آخر‬ ‫من �أبناء هذا الوطن املعطاء"‪ ،‬وفق البيان‪.‬‬ ‫وقال الروا�شدة‪" :‬ليكن معلوما �أن ما ي�سمى‬ ‫بلجنة معلمي الأردن ال متثل �إال �أ�شخا�صها املوقعني‬ ‫ع�ل��ى م�شروعها ف�ق��ط‪ ،‬وال ي��وج��د ل�ه��ا يف �صفوف‬ ‫املعلمني �أي ت�أييد‪ ،‬وال ميكن �إدراجها حتت م�سمى‬ ‫جل�ن��ة معلمني ت�ط��ال��ب ب�ح�ق��وق امل�ع�ل�م�ين؛ وخري‬ ‫دليل على ذلك هو �أن هناك ع�ضوا رئي�سي يتالعب‬ ‫بالأ�سماء‪ ،‬في�ضع من ي�شاء وي�شطب من ي�شاء‪ ،‬وقد‬ ‫�شاهدنا خروج مئات من الأع�ضاء امل�ؤ�س�سني للجنة‬ ‫التح�ضريية التي �شكلها يف اليوم الأول لالعت�صام‬ ‫�أمام نادي املعلمني بتاريخ ‪."2010-3-7‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬هذا ورغ ��م ك��ل ال�ت�ح��ذي��رات التي‬ ‫وجهت لرئي�س جلنة معلمي الأردن من قبل اللجنة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة لإح �ي��اء ن�ق��اب��ة املعلمني ب�ع��دم التالعب‬ ‫مب�صري املعلمني‪� ،‬إال �أنه ال يزال يتبع كل الأ�ساليب‬ ‫غري امل�شروعة يف االلتفاف على هذا احلق التاريخي‬ ‫بغية ت�شكيل �أي �شكل ي�ك��ون ل��ه فيه م��وط��ئ قدم‪،‬‬ ‫وما ا�ستثناء املحافظات التالية‪ :‬حمافظة ال�سلط‪،‬‬

‫م�ست�شفى الإ�سراء يوقع اتفاقية تعاون مع جممع‬ ‫ال�شفـاء الطـبي يف �أربيــل‪ -‬كرد�ستــان العــراق‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وقع م�ست�شفى الإ�سراء اتفاقية تعاون طبي‬ ‫مع الأ�ستاذ ممتاز �شيخ بالل املدير العام ملجمع‬ ‫ال�شفاء الطبي للأطباء الأردن�ي�ين والأت ��راك‪/‬‬ ‫�أربيل ‪ -‬كرد�ستان ال�ع��راق‪ ،‬وذل��ك خ�لال زيارته‬ ‫مل�ست�شفى الإ�سراء‪.‬‬ ‫ومت توقيع االت�ف��اق�ي��ة بح�ضور م��دي��ر عام‬ ‫امل�ست�شفى الدكتور نائل زي��دان امل�صاحلة‪ ،‬وكل‬ ‫من ع�ضو جمل�س الإدارة الدكتور ثامر امل�صاحلة‪،‬‬ ‫ومدير �إدارة العالقات العامة والإعالم عزام �أبو‬ ‫عليان‪.‬‬ ‫وج��رى االتفاق على جميع �أم��ور اخلدمات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة وال�ع�لاج�ي��ة ال �ت��ي �سيتلقاها املر�ضى‬ ‫القادمني من �أربيل العراق‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة ال ��زي ��ارة‪ ،‬ق ��دم درع امل�ست�شفى‬ ‫ملدير ع��ام جممع ال�شفاء الطبي‪ ،‬ال��ذي �أبدى‬ ‫�إعجابه بامل�ستوى الطبي املتميز للم�ست�شفى‪،‬‬ ‫وما يقدمه من خدمات‪ ،‬كما �أع��رب عن �شكره‬ ‫وتقديره لإدارة امل�ست�شفى على ح�سن اال�ستقبال‬ ‫وال�ضيافة‪.‬‬

‫مدير عام جممع ال�شفاء الطبي يت�سلم درعا تذكاريا‬

‫«مقاومة التطبيع �ضرورة عربية» ور�شة عمل للمهند�سني العرب‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مب�شاركة جلان مقاومة التطبيع يف النقابات‬ ‫الهند�سية العربية تعقد نقابة املهند�سني وجلنة‬ ‫م�ق��اوم��ة التطبيع يف احت ��اد املهند�سني العرب‬ ‫ي��وم الأح ��د امل�ق�ب��ل يف جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات املهنية‬ ‫بال�شمي�ساين ور�شة عمل حتت عنوان "مقاومة‬ ‫التطبيع �ضرورة عربية"‪.‬‬ ‫وت � �ه� ��دف ال� ��ور� � �ش� ��ة ال� �ت ��ي ي� ��� �ش ��ارك فيها‬ ‫م�ه�ن��د��س��ون ع��رب ن��ا��ش�ط��ون يف جم��ال مقاومة‬ ‫التطبيع من خمتلف الأقطار العربية �إىل تفعيل‬ ‫مقاومة التطبيع ورف�ض الأن�شطة التطبيعية‬ ‫ومواجهتها يف كافة الدول العربية‪ ،‬ح�سبما �أفاد‬ ‫نقيب املهند�سني عبداهلل عبيدات‪.‬‬ ‫وق ��ال ع �ب �ي��دات يف ت���ص��ري��ح �صحفي �أم�س‬ ‫�إن احت ��اد امل�ه�ن��د��س�ين ال �ع��رب ي�ع�م��ل با�ستمرار‬ ‫على مواجهة التطبيع مع الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وين�شط مع النقابات الهند�سية العربية لإف�شال‬ ‫الأن�شطة التطبيعية يف املجال الهند�سي العربي‬ ‫ويف ك��اف��ة امل �ج��االت‪ ،‬وت��و��ض�ي��ح خم��اط��ره��ا على‬ ‫الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن نقابة املهند�سني الأردنيني التي‬ ‫تعترب من �أبرز النقابات املهنية العربية املقاومة‬ ‫للتطبيع‪ ،‬وال �ت��ي وع ��ت م�ب�ك��را لأخ �ط ��اره على‬ ‫الأردن والدول العربية‪ ،‬ت�شارك بفعالية يف جلنة‬ ‫مقاومة التطبيع يف احت��اد املهند�سني العرب‪،‬‬ ‫وتن�شط دائما يف الفعاليات التي تنظمها على هذا‬ ‫ال�صعيد‪ ،‬وذلك لك�شف الأهداف الإ�سرائيلية من‬ ‫وراء الأن�شطة والفعاليات التطبيعية املختلفة‬

‫التي يحر�ص الكيان ال�صهيوين على تنظيمها‬ ‫مع جهات عربية و�إعالن الكثري منها‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه الور�شة التي ت�سعى �إىل توحيد‬ ‫وتفعيل اجلهود الهند�سية العربية يف مقاومة‬ ‫التطبيع ت�أتي يف وقت ينظم فيه طغاة ال�صهاينة‪،‬‬ ‫بدعم من الكيان ال�صهيوين الغا�صب م�ؤمترا يف‬ ‫فل�سطني املحتلة ي�شارك فيه ميينيون متطرفون‬ ‫من كل �أنحاء العامل يف م�سعى لطم�س احلقائق‬ ‫وال�تروي��ج ملخططات �صهيونية خطرية تهدف‬ ‫�إىل منع حق العودة عن الالجئني الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وطرد من بقي منهم مت�شبثا ب�أر�ضه‪ ،‬والقول �إن‬ ‫الأردن وطن للفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ع���ض��و ال�ك�ن�ي���س��ت ال�صهيوين‬ ‫امل �ت �ط��رف �إري� ��ه �إل � ��داد ي�ح��ر���ض ع�ل��ى فل�سطني‬ ‫والأردن‪ ،‬وي���ش��ارك��ه ع�ضو ال�برمل��ان الهولندي‬ ‫املتطرف غ�يرت فيلدرز وغ�يره من املتطرفني‬ ‫من كل �أنحاء العامل يف ذات الهدف‪� ،‬أمام �أنظار‬ ‫احلكومة ال�صهيونية وبت�شجيع منها‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ه��ذه امل��ؤمت��رات تظهر ب�شكل جلي‬ ‫الأه��داف ال�صهيونية‪ ،‬وم��ا تخطط له الدوائر‬ ‫ال�صهيونية وحلفائها يف الدوائر الغربية حلل‬ ‫ال�ق���ض�ي��ة الفل�سطينية حت��ت � �ش �ع��ارات خادعة‬ ‫كال�سالم والت�سوية‪.‬‬ ‫وقال عبيدات �إن الكيان ال�صهيوين ال يلتزم‬ ‫ب�أية معاهدات �أو اتفاقيات‪ ،‬ويعمل ب�شكل حثيث‬ ‫على فر�ض منطق القوة الغا�شمة‪ ،‬فها هو يزرع‬ ‫امل�ستوطنات يف كل �أر�ض فل�سطني‪ ،‬وعلى ر�أ�سها‬ ‫القد�س املحتلة‪ ،‬وينظم امل�ؤمترات التي حتقق له‬ ‫�أهدافه‪ ،‬ويرف�ض �أي خطوة ال ت�ساهم يف حتقيق‬

‫�أهدافه اخلبيثة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن للنقابيني العرب ويف مقدمتهم‬ ‫امل�ه�ن��د��س�ين‪ ،‬دور ف��اع��ل يف �إف �� �ش��ال املخططات‬ ‫ال�صهيونية من خالل ك�شف �أهدافها‪ ،‬وخباياها‬ ‫و�أغرا�ضها اخلطرية‪ ،‬م�شددا على �أن املمار�سات‬ ‫التطبيعية تخدم الأهداف ال�صهيونية‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "�إ�سرائيل" ب��ا��س�ت�م��رار حتاول‬ ‫تنظيم ن�شاطات تطبيعية‪ ،‬وتعمل على م�شاركة‬ ‫فئات عربية متنوعة فيها‪ ،‬والهدف منها �إظهار‬ ‫"�إ�سرائيل" كدولة ح�ضارية مقبولة من دول‬ ‫اجلوار والدول العربية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف عبيدات �أن الن�شاطات التطبيعية‬ ‫ت�سعى �إىل التغطية ع�ل��ى الأف �ع��ال العدوانية‬ ‫واال�� �س� �ت� �ي� �ط ��ان� �ي ��ة اخل� � �ط �ي��رة‪ ،‬وامل� �خ� �ط� �ط ��ات‬ ‫ال�صهيونية اخلبيثة‪ ،‬ما ي�ستدعي العمل بجد‬ ‫وجهد متوا�صل لإف�شال الأن�شطة التطبيعية‬ ‫ومواجهتها‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ع�ل��ى �أن ال ��رد ع�ل��ى ع���ض��و الكني�ست‬ ‫ال�صهيوين املتطرف ال��داد وك��ل ال�صهاينة من‬ ‫خ�لال العمل اجل��اد والعلمي ال�ع��رب��ي ملواجهة‬ ‫ومقاومة التطبيع‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن املرحلة احلالية التي ت�شهد‬ ‫ن�شاطا �صهيونيا مكثفا الخ�ت�راق املجتمعات‬ ‫العربية تو�ضح �أن م�ق��اوم��ة التطبيع �ضرورة‬ ‫عربية‪ ،‬ويجب العمل من �أج��ل توحيد وتفعيل‬ ‫كافة جل��ان مقاومة التطبيع‪ ،‬لت�صبح مقاومة‬ ‫التطبيع عمال يوميا ي�ق��وم ب��ه امل��واط��ن يف كل‬ ‫ارجاء الوطن العربي‪.‬‬

‫وحمافظة امل�ف��رق‪ ،‬وحمافظة عجلون‪ ،‬وحمافظة‬ ‫العقبة‪� ،‬إال دالل��ة وا�ضحة على ه��زال ه��ذه اللجنة‬ ‫التي تدعي متثيل املعلمني‪ ،‬فهل ه��ذه املحافظات‬ ‫خارج الوطن الأردين لكي يتم ا�ستثنائها؟"‪.‬‬ ‫وكانت جلنة معلمي الأردن رفعت يوم االثنني‬ ‫‪ 12/6‬م���ش��روع ن�ق��اب��ة املعلمني الأردن �ي�ي�ن لأمانة‬ ‫جمل�س النواب‪ ،‬ومت قبوله من قبل الأمانة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن��دت جل�ن��ة معلمني الأردن يف م�شروع‬ ‫القانون �إىل الفقرة ‪ 2‬م��ن امل��ادة ‪ 16‬م��ن الد�ستور‬ ‫الأردين التي تقول‪" :‬للأردنيني احل��ق يف ت�أليف‬ ‫اجل�م�ع�ي��ات والأح � ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ع�ل��ى �أن تكون‬ ‫غايتها م�شروعة وو�سائلها �سلمية وذات نظم ال‬ ‫تخالف �أحكام الد�ستور"‪.‬‬ ‫وك ��ان جمل�س ال �ن��واب ان�ت�خ��ب جل�ن��ة الرتبية‬ ‫والثقافة وال�شباب م�ساء االثنني والتي �ضمت كل‬ ‫من (ن�ضال القطامني‪ ،‬و�أمل الرفوع‪ ،‬وعلي عنانزة‪،‬‬ ‫و�أحمد ال�شقران‪ ،‬وطالل الفاعور‪ ،‬و�سامية عليمات‪،‬‬ ‫و��س�ل�م��ى ال��رب���ض��ي‪ ،‬وخ �ل��ف ه��ومي��ل‪ ،‬وخ �ل��ف زيود‪،‬‬ ‫واحمد همي�سات‪ ،‬و�سامل الهدبان)‪.‬‬

‫معلمو الأغوار يطالبون النائب‬ ‫ال�صقور بتبني م�شروع �إحياء نقابتهم‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫اجتمعت اللجنة التح�ضريية لإحياء نقابة املعلمني يف‬ ‫لواء الأغوار ال�شمالية مع نائب اللواء جمحم ال�صقور �أول‬ ‫�أم�س‪ ،‬ملناق�شة مطلب املعلمني ب�إحياء نقابة لهم‪.‬‬ ‫و�شرح رئي�س اللجنة يف الأغوار ال�شمالية املعلم حممد‬ ‫ب���ش�ت��اوي ب��داي��ة ت�شكيل ه��ذه ال�ل�ج�ن��ة‪ ،‬وع�م�ل�ه��ا‪ ،‬وت�ضافر‬ ‫جهدها مع جهود كل اللجان واملعلمني يف باقي مديريات‬ ‫اململكة لتحقيق مطلب املعلمني الد�ستوري والعادل ب�إحياء‬ ‫نقابتهم‪.‬‬ ‫ودع ��ا جميع امل�ع�ل�م�ين احل��ا��ض��ري��ن �إىل ال�ت�ف��اع��ل مع‬ ‫ه��ذه اللجنة واال�ستجابة لأي لقاء �أو ن�شاط تقيمه من‬ ‫�أجل النهو�ض باملعلم وواقعه والعملية التعليمية‪ ،‬ورحب‬ ‫بان�ضمام �أي ع�ضو جديد‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬بني رئي�س جلنة حمافظة �إربد املعلم خلف‬ ‫الذينات يف كلمته ملخ�صا لبداية حراك املعلمني يف جميع‬ ‫�أنحاء اململكة للمطالبة ب�إحياء نقابتهم و�أب��رز الفعاليات‬ ‫والأن�شطة التي قامت بها اجلنة �أو �شاركت فيها مع باقي‬ ‫جلان اململكة‪ ،‬واملكا�سب املادية واملعنوية التي حققها هذا‬ ‫احلراك‪.‬‬ ‫و�أعرب عن �أمله وطموحه يف �أن يكون النائب جمحم‬ ‫ال�صقور من بني النواب املتبنني مل�شروع �إحياء النقابة حتت‬ ‫قبة املجل�س‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء جلنة املحافظة ممثلة برئي�سها واملعلم‬ ‫فار�س الذينات واملعلم ق�سيم بنيان‪.‬‬

‫�شريان احلياة الأردنية ت�شارك يف‬ ‫القافلة الآ�سيوية املتوجهة �إىل غزة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ت�شارك جلنة �شريان احل�ي��اة الأردن �ي��ة يف �أول قافلة‬ ‫ت�ضامن �آ��س�ي��وي��ة م��ع ال�شعب الفل�سطيني يف ق�ط��اع غزة‬ ‫والتي انطلقت من الهند مطلع ال�شهر اجلاري واملقرر لها‬ ‫�أن ت�صل �إىل قطاع غزة يف ال�سابع والع�شرين من ال�شهر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬وذل��ك بالتزامن مع ذك��رى ال�ع��دوان الإ�سرائيلي‬ ‫على القطاع‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن تتوجه القافلة التي ت�ضم ‪ 200‬م�شارك‬ ‫ميثلون خمتلف ال��دول الآ�سيوية من الهند �إىل باك�ستان‬ ‫و�إي��ران والأردن ولبنان و�سوريا وم�صر و�صو ًال �إىل قطاع‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫القافلة �ستبحر من ميناء الالذقية �إىل ميناء العري�ش‬ ‫امل�صري على منت باخرة حمملة ب�سيارتي �إ�سعاف و�أدوية‬ ‫يحتاجها القطاع‪.‬‬ ‫وت���ض��م ال�ق��اف�ل��ة م�ت���ض��ام�ن�ين ��س�ب��ق ل�ه��م �أن �شاركوا‬ ‫يف»�أ�سطول احلرية» الذي هاجمته البحرية الإ�سرائيلية يف‬ ‫�أواخر مايو املا�ضي و�أوقعت ت�سعة �شهداء من الأتراك‪.‬‬ ‫وم��ن ب�ين امل�شاركني ال��وزي��ر ال�سابق ل���ش��ؤون جمل�س‬ ‫ال� ��وزراء ال�ه�ن��دي ظ�ف��ر �سيف اهلل‪ ،‬وال�صحفي املخ�ضرم‬ ‫ول��دي��ب ن��اي��ار‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �شخ�صيات معنية بحقوق‬ ‫الإن�سان‪.‬‬ ‫و�سيقوم وف��د من قيادة القافلة والتي تقوم عليها‬ ‫جمعية «ال���ش�ع��وب الآ��س�ي��وي��ة للت�ضامن م��ع فل�سطني»‬ ‫يف الهند ب��زي��ارة اململكة يف ‪ 22‬ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وفقا ملا‬ ‫ه��و خمطط لها‪ ،‬حيث �ستلتقي ممثلني ع��ن الفعاليات‬ ‫ال�ن�ق��اب�ي��ة واحل��زب �ي��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة وجل �ن��ة ��ش��ري��ان احلياة‬ ‫الأردنية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫احلكومة تهدد بحل مراكز حقوق �إن�سان و�أبحاث‬ ‫ودرا�سات وحريات وجمعيات �إن مل ت�صوب �أو�ضاعها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��دت �أم�ين ع��ام �سجل اجلمعيات يف‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية دمي��ا خليفات‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن قرارا �سي�صدر بحل حوايل‬ ‫(‪ )141‬من مراكز حقوق الإن�سان والأبحاث‬ ‫وال � ��درا� � �س � ��ات واحل � ��ري � ��ات واجلمعيات‬ ‫ال�ن���س��ائ�ي��ة وغ�ي�ره��ا م��ن ال �� �ش��رك��ات غري‬ ‫الربحية من ا�صل (‪ )242‬مبوجب قانون‬ ‫ل�شركات‪� ،‬إذا مل تقم بت�صويب �أو�ضاعها‪،‬‬ ‫قبل نهاية املهلة القانونية لذلك الأ�سبوع‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ارت خ �ل �ي �ف��ات �أن � �س �ب��ب عدم‬ ‫ق �ي��ام ه ��ذه اجل�م�ع�ي��ات وامل ��راك ��ز بتوفيق‬ ‫�أو��ض��اع�ه��ا ي�ع��ود �إىل اع�ت�ب��ار بع�ضها غري‬ ‫ت ��اب ��ع ل �� �س �ج��ل اجل �م �ع �ي��ات‪ ،‬وال تنطبق‬ ‫عليها ب�ن��ود ق��ان��ون اجل�م�ع�ي��ات‪ ،‬معتقدة‬ ‫�أن و��ض�ع�ه��ا ال �ق��ان��وين ��س�ل�ي��م وال يحتاج‬ ‫�إىل ت�صويب‪،‬علما �أن قانون "اجلمعيات‬ ‫اجلديد" ح��دد لل�شركات امل�سجلة �سابقا‬ ‫ك�شركات ال تهدف �إىل الربح مهلة لتوفيق‬ ‫�أو�ضاعها‪ ،‬عرب ت�سجيل نف�سها كجمعيات‬ ‫ع��ادي��ة ب� ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة‪� ،‬أو غ�ير عادية‬ ‫بالوزارات الأخرى املعنية‪ ،‬خا�صة التنمية‬ ‫االجتماعية والثقافة وغريها‪.‬‬ ‫ي� ��أت ��ي ال �ت �ل��وي��ح ب �ح��ل ه� ��ذه امل ��راك ��ز‬ ‫ال�ت��ي ي�تر�أ���س بع�ضها وزراء و�إعالميون‬ ‫وحمامون و�شخ�صيات �سيا�سية معروفة‬ ‫يف الوقت ال��ذي منع نظام ال�شركات غري‬ ‫الربحية اجلديد تلقي �أو قبول �أي معونة‬ ‫�أو تربع م��ايل‪ ،‬من جهة غري �أردنية دون‬ ‫احل�صول على موافقة جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت خ �ل �ي �ف��ات �أن مديريات‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة يف خم�ت�ل��ف امل �ح��اف �ظ��ات ت�شهد‬ ‫حراكا �شديدا لت�صويب �أو�ضاع اجلمعيات‬ ‫وال�شركات غري الربحية‪ ،‬قبل انتهاء املهلة‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وذكرت �أمني عام �سجل اجلمعيات �أن‬ ‫‪ 410‬جمعية مهددة باحلل �إذا مل ت�صوب‬ ‫�أو�ضاعها الأ�سبوع القادم‪.‬‬

‫هل �ستحل ع�شرات ال�شركات غري الربحية؟‬

‫و�أ� �ض��اف��ت �أن ع ��دد اجل�م�ع�ي��ات التي‬ ‫تقدمت لت�صويب �أو�ضاعها بلغ ‪ 826‬جمعية‬ ‫م��ن ا� �ص��ل ‪ 1293‬ج�م�ع�ي��ة‪ ،‬يتحتم عليها‬ ‫ت�صويب �أو�ضاعها وفقا لقانون اجلمعيات‬ ‫رقم (‪� )51‬سنة ‪ 2008‬وتعديالته النافذة‪،‬‬ ‫ومبوجبه �ستعترب جميع اجلمعيات التي‬ ‫�ستتخلف ع��ن التوفيق بعد ه��ذه املهلة‪،‬‬ ‫منحلة وفقا لأحكام القانون‪.‬‬ ‫كما قالت خليفات �إن عدد اجلمعيات‬ ‫اخلا�صة "ال�شركات غري الربحية" املهددة‬ ‫ب��احل��ل بلغ ‪ 141‬جمعية م��ن ح��وايل ‪250‬‬ ‫جمعية خا�صة مل ت�صوب �أو�ضاعها‪.‬‬ ‫و�أوج�ب��ت الئحة التعليمات اجلديدة‬ ‫التي �صدرت �شهر اي��ار املا�ضي حتت رقم‬ ‫(‪� )148‬سنة ‪ 2010‬على اجلمعيات توفيق‬ ‫�أو� �ض��اع �ه��ا‪ ،‬ون �� �ص��ت ع �ل��ى �� �ض ��رورة قيام‬ ‫اجلمعيات اخلريية واالحت��ادات والهيئات‬ ‫امل���س�ج�ل��ة وف ��ق �أح� �ك ��ام ال �ق��ان��ون النافذ‬ ‫وتعديالته‪� ،‬سواء كانت لرعاية الثقافة‪،‬‬ ‫وال �� �س �ي��اح��ة‪ ،‬وال �ب �ي �ئ��ة‪ ،‬وال �� �ش��رك��ات غري‬ ‫الربحية امل�سجلة‪ ،‬توفيق �أو�ضاعها‪ ،‬وذلك‬ ‫مبوجب قانون اجلمعيات النافذ رقم ‪51‬‬ ‫�سنة ‪ 2008‬وتعديالته‪.‬‬

‫ون �ف��ت خ�ل�ي�ف��ات وج ��ود ن�ي��ة لتمديد‬ ‫املهلة القانونية لت�صويب الأو� �ض��اع بعد‬ ‫منت�صف ال�شهر القادم‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "ال‬ ‫�صالحية لأي جهة لتمديد تلك املهلة‪،‬‬ ‫وت�أخر تلك ال�شركات يف عملية الت�صويب‬ ‫لن ي�صب يف م�صلحة روح العمل التطوعي‬ ‫وا�ستمرارية نظرا لأهميته يف املجتمع"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �أمني عام �سجل اجلمعيات �أن‬ ‫الإقبال على توفيق الأو�ضاع ازداد يف هذه‬ ‫املرحلة م��ع اق�ت�راب انتهاء املهلة‪ ،‬وناهز‬ ‫ع ��دد اجل�م�ع�ي��ات ال �ت��ي ت�ق��دم��ت بطلبات‬ ‫ت�صويب �أو��ض��اع ح��وايل ‪ 827‬جمعية من‬ ‫�أ� �ص ��ل ‪ ،1293‬يف ح�ي�ن مل ي �ت��م ت�صويب‬ ‫�أو� � �ض ��اع ‪ 466‬ج�م�ع�ي��ة ف �ق��ط‪ ،‬واملطلوب‬ ‫مبوجب التعليمات �أن تتقدم كل جمعية‬ ‫�إىل الوزارة املخت�صة بطلب توفيق �أو�ضاع‪،‬‬ ‫م�تراف�ق��ا م��ع ال�ن�ظ��ام الأ� �س��ا� �س��ي املعتمد‬ ‫واملعدل املقرتح‪ ،‬مع ك�شف تف�صيلي يبني‬ ‫مواد النظام الأ�سا�سي قبل وبعد التعديل‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل حم���ض��ر االج �ت �م��اع وك�شف‬ ‫ب ��أ� �س �م��اء الأع �� �ض��اء م��ع ك��ام��ل البيانات‬ ‫ال�شخ�صية والتقرير املايل والإداري �آخر‬ ‫�سنتني‪.‬‬

‫و� � �ش� ��ددت خ �ل �ي �ف��ات ع �ل��ى �أن جميع‬ ‫اموال اجلمعيات التي �ستحل �ست�ؤول �إىل‬ ‫جمعيات م�شابهة لها يف الأهداف والغايات‪،‬‬ ‫�أو ت�صبح الأموال من ن�صيب �صندوق دعم‬ ‫اجل�م�ع�ي��ات‪ ،‬ك�م��ا �أن �ه��ا ت�صبح غ�ير قادرة‬ ‫على ممار�سة �أعمالها ون�شاطاتها ب�شكل‬ ‫قانوين‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت �إىل �أن ع�م�ل�ي��ة الت�صويب‬ ‫جاءت بعد �أن �أطلقت الوزارة حملة مكثفة‬ ‫يف خم �ت �ل��ف وو� �س ��ائ ��ل الإع� �ل ��ام لتذكري‬ ‫اجلمعيات ب�ضرورة الت�صويب‪ ،‬مع اقرتاب‬ ‫امل ��وع ��د ال � ��ذي م� ��دد يف وق� ��ت � �س��اب��ق �إىل‬ ‫�سنة �إ�ضافية‪ ،‬ا�ستنادا �إىل �أح�ك��ام قانون‬ ‫اجلمعيات منذ �إقراره‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ع ��دد اجل�م�ع�ي��ات اخلريية‬ ‫امل�شمولة ب�أحكام قانون اجلمعيات النافذ‬ ‫يبلغ نحو ‪ 2650‬جمعية‪ 242 ،‬منها م�صنفة‬ ‫على �أنها جمعيات خا�صة كال�شركات غري‬ ‫الربحية‪ ،‬و�أ�صدرت الوزارة نظام اجلمعيات‬ ‫اخلا�صة وتعديالته‪ ،‬لغاية تنظيم �أعمال‬ ‫اجلمعيات اخلا�صة التي كانت ت�سجل قبل‬ ‫�صدور قانون اجلمعيات اجلديد يف وزارة‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة‪ ،‬ل�ي�ح��ال ترخي�صها‬ ‫وفقا لأحكام القانون �إىل �إدارة ال�سجل يف‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية‪.‬‬ ‫ويف �شهر �أي��ار توجب على اجلمعيات‬ ‫توفيق �أو�ضاعها‪ ،‬ون�صت الئحة التعليمات‬ ‫على قيام اجلمعيات اخلريية واالحتادات‬ ‫وال�ه�ي�ئ��ات امل�سجلة وف��ق �أح �ك��ام القانون‬ ‫النافذ وتعديالته وقانون رعاية الثقافة‬ ‫وقانون ال�سياحة وقانون البيئة وال�شركات‬ ‫غري الربحية امل�سجلة بتوفيق �أو�ضاعها‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أن النظام ا��ش�ترط �أن ترفع‬ ‫ال�شركة ملراقب ال�شركات تقريرا �سنويا‬ ‫يت�ضمن �أعمالها ون�شاطاتها التي قامت‬ ‫بها وم�صادر متويلها‪ ،‬مرفقا به ميزانيتها‬ ‫امل���ص��دق��ة م��ن امل�ف��و��ض�ين ب��ال�ت��وق�ي��ع عن‬ ‫ال�شركة ومدقق ح�ساباتها‪.‬‬

‫معلمون‪ :‬ما زالت الهوة وا�سعة بني اتخاذ «الرتبية» للقرارت وتنفيذها‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫"ما زالت الهوة وا�سعة بني ما تعد‬ ‫ب��ه وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم وم��ا تتخذه‬ ‫من قرارات وبني اجلانب التنفيذي لتلك‬ ‫ال �ق��رارات التي م��ن املفرو�ض �أن تنعك�س‬ ‫ع�ل��ى واق ��ع املعلمني" ب�ه��ذه ال �ع �ب��ارة بد�أ‬ ‫مدر�سون حديثهم مع "ال�سبيل"‪.‬‬ ‫من جهته ق��ال املعلم عايد �سليمان‪:‬‬ ‫"�إن الإرادة امللكية بتخ�صي�ص ‪ %5‬من‬ ‫مقاعد الدرا�سة اجلامعية اخلا�صة ب�أبناء‬ ‫امل�ع�ل�م�ين � �ص��درت م�ن��ذ �أك �ث�ر م��ن ثالثة‬ ‫�شهور‪� ،‬إال �أن الر�سوم التي دفعها �أولياء‬ ‫�أمور الطلبة مل ي�سرتدوها بعد‪."..‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف لــ"ال�سبيل"‪�" :‬إن هذا‬ ‫الأم� ��ر و��ض�ع�ه��م يف م��واق��ف حم��رج��ة مع‬ ‫ج�ه��ات اق�تر� �ض��وا منها امل �ب��ال��غ‪ ،‬واعدين‬ ‫�إي ��اه ��م ب��ال �� �س��داد ع �ق��ب ��ش�ه��ر م��ن بداية‬ ‫الف�صل الدرا�سي‪� ،‬إال �أن املعلمني مل يفوا‬ ‫بوعودهم‪ ،‬ومل ي�سددوا املبالغ‪ ،‬نظرا لعدم‬ ‫ا�سرتدادها من اجلامعات بعد"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �سليمان‪" :‬منذ ف�ت�رة ونحن‬ ‫نقر�أ �أن وزارة الرتبية تعد ك�شفا بالبيانات‬ ‫لأب �ن��اء امل�ع�ل�م�ين ال��ذي��ن ان�ط�ب�ق��ت عليهم‬ ‫ال �� �ش��روط‪ ،‬ك��ي ي�ت��م تن�سيبها اىل وحدة‬ ‫القبول امل��وح��د؛ لتحديد �أ�سماء الطلبة‬

‫الذين مت قبولهم من �أبناء املعلمني بناء‬ ‫على املكرمة‪ ،‬وا�ستغرق ذلك وقتا طويال‪،‬‬ ‫�إال �أنه يف النهاية مت تن�سيب الأ�سماء"‪.‬‬ ‫ومن جهته �أ�شار والد الطالب فتحي‬ ‫حممد ال��ذي ي��در���س ال�ط��ب‪� ،‬أن��ه ا�ضطر‬ ‫ال��س�ت��دان��ة تكاليف ر� �س��وم الف�صل االول‬ ‫التي تقدر ب�ألف دينار‪ ،‬غري �أنه مل يتمكن‬ ‫م��ن ت�سديدها ب�ع��د‪ ،‬والت�سجيل للف�صل‬ ‫الدرا�سي الثاين بات على الأبواب"‪.‬‬ ‫وت���س��اءل وال ��د ال�ط��ال��ب ال ��ذي ف�ضل‬ ‫ع��دم ذك��ر ا�سمه �أن��ه �إذا مل يتم التعجيل‬ ‫يف ا� �س�ترداد املبلغ‪ ،‬ومل تبا�شر احلكومة‬ ‫ب���ص��رف ال��ر� �س��وم ل�ل�ط�لاب ب��دل ت�سجيل‬ ‫ال���س��اع��ات ال��درا��س�ي��ة‪ ،‬فمن �أي��ن �سيتدبر‬ ‫الر�سوم‪ ،‬ما يعني �أن ذلك �سي�ضعه يف م�أزق‬ ‫م��ادي ح��رج ج��دا‪ ،‬م��ؤك��دا �أن دخله كمعلم‬ ‫حمدود جدا لن يتمكن من خالله ت�أمني‬ ‫الر�سوم اجلامعية البنه‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل �ع �ل �م��ون وزارة الرتبية‬ ‫ورئ��ا� �س��ة ال � � ��وزراء ب��ال�ت���س��ري��ع يف تنفيذ‬ ‫الإج� ��راءات التي اتخذوها �سابقا لإعادة‬ ‫قيمة الر�سوم اجلامعية لأن�ب��اء املعلمني‬ ‫ال��ذي��ن انطبقت عليهم � �ش��روط املكرمة‬ ‫امللكية وا�ستحقوها‪ ،‬داع�ين احلكومة اىل‬ ‫معاملة �أبنائهم بنف�س الآلية التي يتم من‬ ‫خاللها ت�سهيل ت�سجيل �أبناء اجلي�ش يف‬ ‫اجلامعات الر�سمية يف االردن‪.‬‬

‫وم � ��ن ج��ان �ب �ه��ا ق ��ال ��ت م ��دي ��ر �إدارة‬ ‫ال �ع�لاق��ات ال��دول �ي��ة وال�ث�ق��اف�ي��ة يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم رميا البخيت �إن الوزارة‬ ‫ات� �خ ��ذت الإج� � � � ��راءات ال �ل�ازم ��ة لتنفيذ‬ ‫املكرمة امللكية املخ�ص�صة لأبناء املعلمني‬ ‫للدرا�سة يف اجلامعات االردنية على نفقة‬ ‫احلكومة اع�ت�ب��ارا م��ن الف�صل االول من‬ ‫العام الدرا�سي احلايل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت يف ت �� �ص��ري �ح��ات �صحفية‬ ‫مطلع اال�سبوع احلايل �أن ديوان الت�شريع‬ ‫يف رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء ن��اق����ش ن�ظ��ام البعثات‬ ‫ال��درا��س�ي��ة ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬و�سيتم �إق ��راره‬ ‫ب�صورته النهائية قريبا ليت�سنى بعد ذلك‬ ‫�إقرار التعليمات املنبثقة عنه‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت الإرادة امل �ل �ك �ي��ة ال�سامية‬ ‫��ص��درت بتخ�صي�ص خم�سة يف امل��ائ��ة من‬ ‫�أع� ��داد امل�ق�ب��ول�ين يف اجل��ام�ع��ات االردنية‬ ‫الر�سمية لتعليم ابناء املعلمني على نفقة‬ ‫احلكومة اع�ت�ب��ارا م��ن الف�صل االول من‬ ‫العام الدرا�سي ‪ ،2011/2010‬فيما �سيتم‬ ‫ت�خ���ص�ي����ص م �ن��ح م��ال �ي��ة ج��زئ �ي��ة لأبناء‬ ‫املعلمني املوجودين على مقاعد الدرا�سة‬ ‫يف اجلامعات الر�سمية للأعوام ‪� 2005‬إىل‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��أب�ن��اء املعلمني اجلدد‬ ‫ال ��ذي ��ن ق �ب �ل��وا يف اجل ��ام� �ع ��ات االردن� �ي ��ة‬ ‫الر�سمية اعتبارا م��ن الف�صل االول من‬

‫العام الدرا�سي ‪ 2011/2010‬قالت البخيت‬ ‫�إنه مت االنتهاء من �إعداد امل�شروع اخلا�ص‬ ‫بهم وم�سودة التعليمات املنبثقة عنه‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت انه مت ا�ستقبال طلبات ابناء‬ ‫املعلمني املوجودين على مقاعد الدرا�سة‬ ‫يف اجلامعات االردنية لالعوام من ‪2005‬‬ ‫اىل ‪ ،2009‬وخماطبة اجلامعات االردنية‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ل�ت��دق�ي��ق ب �ي��ان��ات �ه��م‪ ،‬وتطبيق‬ ‫اال�س�س بعد ح�صر �أ�سماء امل�ستفيدين من‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت البخيت اىل �أن��ه بعد اقرار‬ ‫ال�ن�ظ��ام م��ن ق�ب��ل جمل�س ال� ��وزراء البناء‬ ‫املعلمني اجلدد ف�إنه �سيتم تعيني من�سقني‬ ‫يف اجلامعات االردنية الر�سمية ال�ستقبال‬ ‫الطلبة امل�ستفيدين وا�ستكمال اجراءات‬ ‫�إي �ف��اده��م وخم��اط�ب��ة اجل��ام�ع��ات العتماد‬ ‫ايفادهم ح�سب اال�صول ليت�سنى بعد ذلك‬ ‫�صرف امل�ستحقات املالية املخ�ص�صة لهم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب��أب�ن��اء املعلمني املوجودين‬ ‫على مقاعد الدرا�سة يف اجلامعات لالعوام‬ ‫‪ 2005‬اىل ‪ 2009‬بينت ان��ه �سيتم ح�صر‬ ‫�أ��س�م��ائ�ه��م وحت��دي��د قيمة امل�ن��ح اجلزئية‬ ‫امل�خ���ص���ص��ة ل �ه��م و� �ص��رف �ه��ا ب �ع��د �صرف‬ ‫امل�ستحقات املالية للطلبة اجلدد املقبولني‬ ‫يف ال �ف �� �ص��ل االول م ��ن ال �ع ��ام الدرا�سي‬ ‫‪.2011/2010‬‬

‫خبري اقت�صادي‪ :‬االقت�صاد العاملي يخ�ضع مل�ضاربات‬ ‫البور�صات العاملية الوهمية التي تقامر برثوات العامل‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظم فرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي‬ ‫يف ال��ر��ص�ي�ف��ة يف م�ق��ر احل ��زب حما�ضرة‬ ‫بعنوان‪" :‬الأزمة املالية العاملية و�آثارها‬ ‫على الأردن"‪ ،‬قدمها اخلبري االقت�صادي‬ ‫املحامي غ�سان معمر‪ ،‬و�أدار املحا�ضرة التي‬ ‫�أقيمت بعد �صالة الع�شاء‪ ،‬رئي�س فرع حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي يف الر�صيفة جعفر‬ ‫احلوراين‪.‬‬ ‫وا�ستهل احلوراين تقدميه للمحا�ضرة‬ ‫بالقول �إن عقد مثل هذه املحا�ضرات يهدف‬ ‫�إىل توعية �أبناء املجتمع مبا يحيط بوطننا‬ ‫احل�ب�ي��ب م��ن خم��اط��ر اق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وزي ��ادة‬ ‫ثقافة املجتمع بالعملية االقت�صادية التي‬ ‫تكاد تغلب على الهم ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫فيما �أ�شار املحا�ضر غ�سان معمر �إىل �أن‬ ‫الأزمة االقت�صادية التي ال تزال تداعياتها‬ ‫م���س�ت�م��رة ب��ات��ت ت���ش�ك��ل ت �ه��دي��دا مبا�شرا‬ ‫لالقت�صاديات الكربى وال�صغرى‪ ،‬مبا فيها‬ ‫بع�ض ال��دول العربية مثل دب��ي والأردن‪،‬‬ ‫كون العديد من ال�شركات الكربى يف الأردن‬ ‫ت�أثرت بالأزمة‪ ،‬م�شريا �إىل الغمو�ض الذي‬ ‫يحيط ب�أ�سباب ه��ذه الأزم� ��ة‪ ،‬وحقيقتها‪،‬‬ ‫والدور الأمريكي فيها‪.‬‬ ‫وح��ول الأ�سباب الكامنة وراء الأزمة‬ ‫�أك ��د معمر �أن االرت �ف��اع غ�ير امل���س�ب��وق يف‬ ‫�أ�سعار النفط‪ ،‬رغم عدم ارتفاع الطلب عليه‬ ‫عامليا ب�صورة تربر ارتفاعه‪ ،‬ت�ؤكد �أن عملية‬ ‫ت�سعري النفط ال تخ�ضع لعملية العر�ض‬ ‫والطلب‪ ،‬و�إمن��ا تعتمد على وج��ود حمرك‬ ‫�آخر يتحكم يف �أ�سعار النفط عامليا‪.‬‬

‫وقال �إن عملية ت�سعري النفط �أ�صبحت‬ ‫تعتمد على م�ؤ�شر البور�صة يف نيويورك‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ؤ� �ش��ر وه �م��ي ي�ع�ت�م��د يف ‪ %70‬من‬ ‫معامالته على امل�ضاربات التي تقوم على‬ ‫�صفقات ومقامرات وهمية غري حقيقية‪،‬‬ ‫ل�ب�ي��ع و� �ش��راء ك�م�ي��ات ك �ب�يرة م��ن النفط‪،‬‬ ‫ويتم احت�ساب هذه ال�صفقات �ضمن امل�ؤ�شر‪،‬‬ ‫مما يتيح لهم التحكم ب�أ�سعار النفط‪ ،‬مما‬ ‫يدلل على �أن العامل حمكوم ب��إرادة الدول‬ ‫الكربى‪ ،‬ولي�س ب�إرادة الدول املنتجة للنفط‬ ‫"�أوبك" التي اتخذت قرارا يف الثمانينات‬ ‫ب�ن�ق��ل ��ص�لاح�ي��ات�ه��ا بت�سعري ال�ن�ف��ط �إىل‬ ‫بور�صة نيويورك‪ ،‬وت�سعري النفط بالدوالر‬ ‫الأمريكي‪ ،‬ما عمل على ا�ستكمال ال�سيطرة‬ ‫الأم ��ري �ك �ي ��ة ع �ل��ى اق �ت �� �ص��اد ال� �ع ��امل عرب‬ ‫البور�صات التي متتلكها �شركات خا�صة‪،‬‬ ‫مما يرهن االقت�صاد العاملي �إىل امل�ضاربات‬ ‫الوهمية‪ ،‬واملقامرة يف ثروات العامل‪ ،‬الأمر‬ ‫ال��ذي ينطبق على عمليات ت�سعري الذهب‬ ‫وال�سلع اال�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫و�أكد معمر �أن هذا االرتفاع الكبري يف‬ ‫�أ�سعار النفط �أدى �إىل حدوث ت�ضخم كبري‬ ‫يف االق�ت���ص��ادي��ات ال �ك�برى ال�ت��ي اعتمدت‬ ‫ب�شكل كبري على حتكم امل�ضاربات يف ع�صب‬ ‫االقت�صاد الأم��ري �ك��ي؛ �إذ تعتمد البنوك‬ ‫الكربى و�شركات الت�أمني على ال�صفقات‬ ‫الوهمية وعمليات الإق��را���ض ب�شكل كبري‪،‬‬ ‫دون وج ��ود ��ض�م��ان��ات ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬مم��ا ولد‬ ‫ثروة كبرية نتيجة اقت�صاد الإقرا�ض‪ ،‬مما‬ ‫�أو� �ص��ل �إىل ان�ه�ي��ار تلك ال�ب�ن��وك و�شركات‬ ‫ال �ت ��أم�ين؛ نتيجة تخلف امل�ق�تر��ض�ين عن‬ ‫�سداد ديونهم‪ ،‬وهو ما تكرر يف العديد من‬

‫ال��دول االقت�صادية ال�ك�برى؛ �إذ ا�ست�شرت‬ ‫ثقافة امل���ض��ارب��ات يف ال�ع��دي��د م��ن ال ��دول‪،‬‬ ‫مبا فيها دولنا التي اجته التجار فيها من‬ ‫التجارة التقليدية �إىل �سوق امل�ضاربات يف‬ ‫البور�صات؛ بحثا عن �أرباح جمزية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ال�صناديق ال�سيادية لدول‬ ‫اخل�ل�ي��ج ت ��أث��رت ب��ذل��ك؛ ك��ون�ه��ا ا�ستثمرت‬ ‫مليارات الدوالرات يف تلك البور�صات على‬ ‫ح�ساب العديد من امل�شاريع احليوية يف تلك‬ ‫البلدان‪ ،‬وهو ما مل�سناه يف الأردن‪ ،‬عرب انت�شار‬ ‫ثقافة البور�صة يف املجتمع‪ ،‬وما جتلى �أثناء‬ ‫�أزمة البور�صات العاملية‪ ،‬يف ظل عدم املباد�أة‬ ‫�إىل تو�ضيح حقيقة تلك ال�ب��ور��ص��ات‪� ،‬أو‬ ‫�إيجاد و�سائل من قبل احلكومات ل�ضمان‬ ‫�أموال مواطنيها وا�سرتدادها‪.‬‬ ‫و�أ�شار معمر �إىل الدور ال�صهيوين يف‬ ‫الأزم��ة املالية‪ ،‬عرب التحكم يف االقت�صاد‬ ‫الأم ��ري� �ك ��ي‪ ،‬م ��ن خ�ل�ال ال �ب �ن��ك املركزي‬ ‫الأمريكي اململوك ل�شركات خا�صة ولي�س‬ ‫ل�ل�ح�ك��وم��ة امل��رك��زي��ة‪ ،‬مم��ا ول ��د اقت�صادا‬ ‫ر�أ��س�م��ال�ي��ا ق��ائ�م��ا ع�ل��ى امل �ق��ام��رة ب�ث�روات‬ ‫العامل‪ ،‬م�ؤكدا اقرتان االقت�صاد بال�سيا�سة‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬مما يتطلب وجود �إرادة دولية‬ ‫لوقف الهيمنة الأمريكية اقت�صاديا على‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬و�إع ��ادة البور�صات �إىل وظيفتها‬ ‫احلقيقية‪ ،‬بعيدا عن امل�ضاربات واملقامرة‬ ‫يف ث��روات املجتمع‪ ،‬وال�سعي لإلغاء ت�سعري‬ ‫النفط ب��ال��دوالر الأم��ري�ك��ي‪ ،‬مم��ا �سيعمل‬ ‫على �إن�ه��اء هيمنة �أمريكا على االقت�صاد‬ ‫العاملي‪.‬‬ ‫وحول االقت�صاد الأردين ذكر �أن على‬ ‫احلكومة ال�سعي بجدية لإدارة ا�ستثمارات‬

‫ال��س�ت�غ�لال امل � ��وارد الطبيعية ال�ه��ائ�ل��ة يف‬ ‫الأردن ك��ال�ن�ح��ا���س وال� �ي ��وران� �ي ��وم‪ ،‬وع��دم‬ ‫االدعاء ب�أن هذه اال�ستثمارات فوق طاقتها‪،‬‬ ‫خا�صة يف ظل وجود فوائ�ض مالية كبرية‬ ‫يف ال �ب �ن��وك ت��ذه��ب �إىل ا� �س �ت �ث �م��ارات غري‬ ‫منتجة كاال�ستثمارات العقارية‪ ،‬مما يوجب‬ ‫على احلكومة توجيه تلك اال�ستثمارات �إىل‬ ‫م�شاريع منتجة ت�ساهم يف حتريك عجلة‬ ‫االقت�صاد ودع��م الدينار الأردين املرتبط‬ ‫بالدوالر‪ ،‬ب�سبب ال�ضعف الكبري يف القدرة‬ ‫الإنتاجية والت�صديرية للأردن‪.‬‬ ‫ويف اخل � �ت� ��ام �أك � � ��د احل � � � ��وراين �أن‬ ‫�سيا�سات احلكومة �ساهمت يف �إ�ضعاف‬ ‫االقت�صاد الأردين‪ ،‬ع�بر بيعها العديد‬ ‫من امل�شاريع اال�ستثمارية املربحة بح�سب‬ ‫ن�ظ��ام اخل�صخ�صة‪ ،‬مم��ا دف��ع احلكومة‬ ‫ل�لاع�ت�م��اد ع�ل��ى ج�ي��وب امل��واط�ن�ين ل�سد‬ ‫�أي عجز يف املوازنة التي زادت احلكومة‬ ‫م��ن قيمة ال�ن�ف�ق��ات ف�ي�ه��ا‪ ،‬ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫املواطنني‪ ،‬مت�سائال عن �آلية ت�سعريها‬ ‫ل �ل �ن �ف��ط م �ث�ل�ا‪ ،‬ال � ��ذي ت �� �ش�تري��ه خ ��ارج‬ ‫عمليات البور�صة وامل�ضاربة‪ ،‬ب�سعر ال‬ ‫يتجاوز الـ‪ 60‬دوالراً‪.‬‬ ‫وانتقد �سعي احلكومة للم�ساهمة يف‬ ‫م�شاريع كم�شروع �سكة احل��دي��د الوا�صل‬ ‫بني ج�سر ال�شيخ ح�سني واحلدود ال�شرقية‬ ‫بقيمة ‪ 6‬مليارات دوالر‪ ،‬مبا قد ي�ؤ�س�س خلط‬ ‫�سكة احل��دي��د ب�ين حيفا وال �ع��راق‪ ،‬ويخدم‬ ‫ال�ك�ي��ان ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ب��دل �سعيها لإجناز‬ ‫م���ش��اري��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة ل �ل �م��وارد الطبيعية‬ ‫ت�ساهم يف دعم االقت�صاد الوطني‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ 3550‬حالة تتقا�ضى معونة‬ ‫وطنية يف الأغوار ال�شمالية‬

‫ال�شونة ال�شمالية ‪ -‬برتا‬

‫بلغ عدد احلاالت التي تتقا�ضى معونة وطنية‬ ‫�شهرية يف لواء الأغ��وار ال�شمالية ‪ 3550‬حالة بني‬ ‫العجز والإع��اق��ة وفقدان املعيل ت�صل قيمتها �إىل‬ ‫‪� 291‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��دي ��ر ال �ت �ن �م �ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة ف ��وزي‬ ‫خمادمة �إن جمموع احلاالت التي تتقا�ضى معونات‬ ‫�شهرية م��ن ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة ال��وط�ن�ي��ة يف اللواء‬

‫متحرك �شهريا بني الإيقاف والتخ�صي�ص اجلديد‬ ‫الذي حتكمه الظروف املعي�شية لكل حالة وتبينها‬ ‫ال��درا� �س��ات امل�ي��دان�ي��ة للباحثني االج�ت�م��اع�ي�ين يف‬ ‫املديرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه مت يف ال�شهر املا�ضي تخ�صي�ص‬ ‫معونات جديدة لـ ‪ 12‬حالة‪ ،‬و�إيقافها عن ‪ 22‬حالة‬ ‫�أخ ��رى نتيجة حت�سن ظ��روف�ه��ا املعي�شية �أو وفاة‬ ‫�أ�صحابها‪ ،‬وتخفي�ضها عن ‪ 26‬حالة‪.‬‬

‫خالل �إطالق خطة املركز اال�سرتاتيجية للعامني املقبلني‬

‫توق‪ :‬نحتاج لت�أ�سي�س موقع �إلكرتوين عربي‬ ‫حلقوق الإن�سان ودعم مادي لن�شر ثقافتها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ف�ي�م��ا �أع �ل��ن امل�ف��و���ض ال �ع��ام ل�ل�م��رك��ز الوطني‬ ‫حلقوق الإن�سان د‪.‬حم��ي الدين توق �أم�س �إطالق‬ ‫خ�ط��ة �إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة مل�ؤ�س�سته للعامني املقبلني‪،‬‬ ‫مت�ضمنة ��س�ت��ة �أه � ��داف رئ�ي���س��ة‪ ،‬ا��س�ت�ث�م��ر وجود‬ ‫م�س�ؤولني حكوميني وممثلي املنظمات الأممية‬ ‫و�سفارات الدول املانحة يف الأردن‪ ،‬لإي�ضاح احلاجة‬ ‫ل��دع��م م ��ادي م��ن � �ش ��أن��ه الإ� �س �ه��ام يف دع ��م حقوق‬ ‫الإن�سان ون�شر ثقافتها يف البالد‪.‬‬ ‫ثنايا املطالب التي �أبرزها توق خالل الإ�شارة‬ ‫خلطة م��رك��زه‪ ،‬مل تقف عند امل�ط��ال��ب امل��ال�ي��ة‪ ،‬بل‬ ‫تعداها بدعوة ملحة وج��ادة لت�أ�سي�س موقع عربي‬ ‫حلقوق الإن�سان تتم ا�ست�ضافته من خ�لال موقع‬ ‫املركز االلكرتوين الذي �أطلق بن�سخة جديدة �أكرث‬ ‫تطورا وتف�صيال‪.‬‬ ‫وت�ستلهم اخلطة التي بنيت اعتمادا على نهج‬ ‫ت�شاركي من ر�ؤي��ة املركز الداعية الح�ترام حقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ور�سالته الهادفة حلماية وترويج مفاهيم‬ ‫حقوق الإن�سان وفق توق‪ ،‬الذي لفت �إىل �أن اخلطة‬ ‫ت�ع��د ب��رن��اجم��ا م �ط��ورا ل �ث�لاث � �س�ن��وات ت�ستجيب‬ ‫وتتالءم مع ظروف حقوق الإن�سان يف الأردن‪.‬‬ ‫وخ�لال احلفل ال��ذي خ�ص�صه املركز لإطالق‬ ‫خطته واملوقع الإلكرتوين اجلديد‪� ،‬إ�ضافة الفتتاح‬ ‫قاعة للتدريب برعاية املفو�ضة ال�سامية حلقوق‬ ‫الإن �� �س��ان "نايف بيالي"‪ ،‬ذك��ر ت��وق �أن الأه� ��داف‬ ‫العامة للخطة التي تعترب الثانية يف عمر املركز‬ ‫منذ ع��ام ‪ ،2002‬تتجه نحو تعزيز �آل �ي��ات حماية‬ ‫حقوق الإن���س��ان‪ ،‬وتعزيز التمتع باحلقوق املدنية‬ ‫وال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن احل �ق��وق االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية والثقافية‪.‬‬ ‫وم��ن جملة م��ا تهدف �إل�ي��ه اخلطة ذك��ر توق‪،‬‬ ‫تطوير ت�شريعات حقوق الإن�سان‪ ،‬ون�شر ثقافتها‪،‬‬ ‫وبناء القدرات امل�ؤ�س�سية للمركز وبناء ال�شراكات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة للمراقبة والتقييم لعملية التنفيذ لكافة‬ ‫الن�شاطات املطروحة البالغ عددها ‪� 104‬أن�شطة‪،‬‬ ‫وتقييم املنتج النهائي للخطة‪.‬‬ ‫�أم��ا فيما يتعلق ب��الأه��داف الفرعية املدرجة‬ ‫حتت كل هدف‪ ،‬لفت �إىل تعزيز التدابري الوقائية‬ ‫للحد من انتهاكات حقوق الإن�سان ومنع وقوعها‪،‬‬ ‫م��ن خ�لال ف��رق وطنية �شكلت لأج��ل ذل��ك‪ ،‬منها‬ ‫فريق الر�صد الوطني ملكافحة التعذيب "كرامة"‪،‬‬ ‫وتو�سيع ق��اع��دة امل���ش��ارك��ة يف عملية �صنع القرار‬ ‫ومراقبة تنفيذه والتحقق من مدى متتع الأفراد‬ ‫باحلقوق املدنية وال�سيا�سية‪ ،‬وتعزيز متتع الفئات‬ ‫الأك �ث��ر ع��ر� �ض��ة ل�لان �ت �ه��اك م �ث��ل امل � ��ر�أة والطفل‬ ‫وامل �ع��اق�ي�ن‪ ،‬وت �ع��زي��ز ال � ��دور ال��رق��اب��ي لل�سلطتني‬

‫توق خالل �إطالقه خطة مركزه اال�سرتاتيجية‬

‫ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة وال�ق���ض��ائ�ي��ة م��ن �أج� ��ل ح �م��اي��ة تلك‬ ‫احلقوق‪ ،‬واتخاذ تدابري حلماية تلك احلقوق من‬ ‫قبل ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫من جانبها لفتت املفو�ضة ال�سامية "بيالي"‬ ‫�إىل �أن التحديات العاملية ال�ت��ي نواجهها كبرية‪،‬‬ ‫تتطلب �شراكات كبرية ومو�سعة‪ ،‬تبد�أ على امل�ستوى‬ ‫الوطني من خالل الدعم من قبل منظمات املجتمع‬ ‫امل ��دين وم��ؤ��س���س��ات ح�ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬ن�ظ��را للدور‬ ‫الكبري الذي ت�ؤديه يف حماية حقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن حماية حقوق الإن�سان تتطلب‬ ‫ق�ضاء م�ستقال وبرملانا فعاال م��ن �أج��ل الإ�شراف‬ ‫على العمل احلكومي‪ ،‬ورفع م�ستوى الوعي ب�أهمية‬ ‫تلك احلقوق‪.‬‬ ‫ولفتت �إىل �أن اليوم العاملي حلقوق الإن�سان‬ ‫ي�أتي بعنوان يحث الن�شطاء واملدافعني عن حقوق‬ ‫الإن�سان للتحرك من �أجل وقف التمييز‪ ،‬داعية اىل‬ ‫�ضرورة تعديل القوانني لإحداث تغيري‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫جمال االنتهاكات التي تتعر�ض لها عامالت املنازل‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�إفريقيا‪.‬‬ ‫املمثل املقيم ملنظمات الأمم املتحدة يف الأردن‬ ‫"لوك �ستيفنز" �أ�شار �إىل �أن الدعم احلايل الذي‬ ‫تقدمه الأمم املتحدة للمركز‪ ،‬يتمثل يف بناء قدرات‬ ‫العاملني‪ ،‬من �أجل تطوير تقارير حقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫والتحقق من اخرتاقات تلك احلقوق‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن زي � ��ارة "بيالي" ت �ت��زام��ن مع‬ ‫ال��ذك��رى الثانية وال�ستني لن�شر الإع�ل�ان العاملي‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬

‫مناجم التعدين تطالب البوتا�س العربية‬ ‫ب�شمول ‪ 14‬عامال من عمالها بالت�أمني ال�صحي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طالبت نقابة املناجم والتعدين �أم�س �شركة‬ ‫البوتا�س العربية ب�شمول ‪ 14‬ع��ام� ً‬ ‫لا م��ن عمالها‬ ‫ب��ال�ت��أم�ين ال�صحي �أ� �س��وة ب��زم�لائ�ه��م‪ ،‬باعتبارهم‬ ‫يعانون ظروفا مالية �صعبة ال متكنهم من حتمل‬ ‫تبعات العالج‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال�ن�ق��اب��ة يف ك�ت��اب �أر��س�ل�ت��ه �أم ����س �إىل‬ ‫�إدارة ال�شركة �أن العمال يتعر�ضون ملخاطر العمل‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �إ��ص��اب��ة العمل التي �أودت بحياة �أحد‬ ‫ع�م��ال ال���ش��رك��ة ق�ب��ل �أي� ��ام‪ .‬و� �ش��ددت ال�ن�ق��اب��ة على‬ ‫مطلبها خالل جل�سة جمل�س الإدارة‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬تراجعت �شركة البوتا�س العربية‬ ‫ع��ن ق� ��رار �إي� �ق ��اف ن��ائ��ب رئ �ي ����س ال �ن �ق��اب��ة العامة‬ ‫للمناجم والتعدين ماجد الع�ضايلة عن العمل بعد‬ ‫مفاو�ضات مع النقابة‪ ،‬بح�سب بيان للنقابة و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة منه‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س النقابة النائب خالد الفناط�سة‬

‫يف البيان �أنه تلقى ات�صا ًال هاتفياً من نائب مدير‬ ‫املوارد الب�شرية يف �شركة البوتا�س يفيد �أن ال�شركة‬ ‫�أغلقت ملف اخل�ل�اف م��ع الع�ضايلة ال��ذي يعمل‬ ‫بال�شركة واعتبار هذه الق�ضية منتهية‪ ،‬و�إن الإدارة‬ ‫�ست�ؤكد ذلك خطيا‪.‬‬ ‫وك ��ان الع�ضايلة �أوق ��ف ع��ن ال�ع�م��ل الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي ع��ن العمل على خلفية مطالبته بحقوق‬ ‫العمال‪.‬‬ ‫واعتربت النقابة خطوة �إدارة ال�شركة �إيجابية‬ ‫ن �ح��و ف �ت��ح ب ��اب احل � ��وار ل �ل��و� �ص��ول �إىل ح��ل كافة‬ ‫الق�ضايا العالقة‪.‬‬ ‫وت�أمل النقابة من �إدارة ال�شركة اال�ستمرار يف‬ ‫التقدم نحو احللول الإيجابية مع النقابة العامة‪،‬‬ ‫واجل �ل��و���س ع �ل��ى ط ��اول ��ة امل �ف��او� �ض��ات ح ��ول كافة‬ ‫الق�ضايا‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د النقابة العامة لكافة العاملني ب�أنها‬ ‫ل��ن تتوانى ع��ن ات�ب��اع ك��اف��ة الإج� ��راءات القانونية‬ ‫التي كفلها لها القانون الأردين للتو�صل �إىل حلول‬ ‫منطقية ومنا�سبة مل�صلحة العمل والعاملني‪.‬‬

‫‪ 56.6‬مليون دينار �إيرادات‬ ‫م�ؤ�س�سة املوانئ خالل العام احلايل‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫ك�شف مدير عام م�ؤ�س�سة املوانئ عواد املعايطة‬ ‫ان ايرادات امل�ؤ�س�سة بلغت ‪6‬ر‪ 56‬مليون دينار خالل‬ ‫االحد ع�شر �شهراً من العام احلايل مقارنة مع ‪44‬‬ ‫مليون دينار للفرتة ذاتها من العام املا�ضي بزيادة‬ ‫بلغت ‪ 27‬باملئة عن ذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫ك �م��ا ب�ي�ن امل �ع��اي �ط��ة ع��ن ق� ��رار مل�ج�ل����س ادارة‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ي�ق���ض��ي بتمليك ‪�� 104‬ش�ق��ق �سكنية يف‬ ‫منطقتي العاملية وال�شعبية ملوظفي امل�ؤ�س�سة‪ ،‬وذلك‬ ‫�ضمن �أ�س�س حددتها جلنة خا�صة للتمليك‪.‬‬ ‫وا�شار املعايطة اىل ان جلنة درا�سة نظام فرتات‬ ‫ال��دوام (الدوريات) التي �شكلتها امل�ؤ�س�سة‪� ،‬ستعلن‬ ‫قرارها قبل نهاية ال�شهر احل��ايل‪ ،‬مبينا ان هناك‬ ‫توجها لعمل ارب��ع دوري��ات لتوحيد دوام امل�ؤ�س�سة‬ ‫اعتبارا من العام املقبل‪.‬‬

‫وبني ان م�ؤ�س�سة املوانىء هي م�ؤ�س�سة حكوميه‬ ‫ذات ا�ستقالل مايل واداري وال يوجد �أي تغيري على‬ ‫و�ضعها احلايل كم�ؤ�س�سة حكومية وتاجيل مو�ضوع‬ ‫حتويل امل�ؤ�س�سة اىل �شركة حكومية حتى ا�شعار‬ ‫اخر‪.‬‬ ‫وقال مدير عام م�ؤ�س�سة املوانىء خالل م�ؤمتر‬ ‫��ص�ح��ايف ع�ق��د ام ����س االرب� �ع ��اء‪ ،‬ان ت��اج�ي��ل حتويل‬ ‫م�ؤ�س�سة امل��وان��ىء اىل �شركة او خ�صخ�صتها ي�أتي‬ ‫يف اط ��ار ح��ر���ص امل��ؤ��س���س��ة ع�ل��ى ح �ق��وق العاملني‬ ‫وامل��وظ�ف�ين فيها ب��اع�ت�ب��اره��ا م��ن اك�ب�ر امل�ؤ�س�سات‬ ‫االقت�صادية التي ت�ضم موظفني وعاملني من ابناء‬ ‫الوطن وخمتلف الفئات الوظيفية‪.‬‬ ‫من جهة ثانيه اكد املعايطة ان حركة املناوله‬ ‫بلغت ‪9‬ر‪15‬مليون طن خالل ال�شهور املا�ضية من‬ ‫العام احلايل مقارنة مع‪ 13‬مليون طن لذات الفرتة‬ ‫من العام املا�ضي بزيادة ن�سبتها‪17‬باملئة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫�سرحان لـ«ال�سبيل»‪ :‬مليون �أردين فوق �سن الـ‪ 25‬مدخنني‬

‫دعا الأحزاب والنقابات لوقفة ت�ضامنية مع الربغوثي‬

‫«وحدة» يرف�ض مطالبة «رايت�س ووت�ش»‬ ‫احلكومة �إدانة طرد �صاحبة مطعم ل�صهاينة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫رف����ض ح��زب ال��وح��دة ال�شعبية الدميقراطي‬ ‫"وحدة" ما �صدر عن منظمة "هيومن رايت�س‬ ‫ووت�ش" من مطالبة للحكومة ب�إدانة طرد املواطنة‬ ‫�سلوى الربغوثي ل�صهاينة م��ن مطعم متلكه يف‬ ‫مدينة العقبة‪ ،‬وت�صويرها ملا قامت به ب�أنه "متييز‬ ‫عن�صري"‪ ،‬وحثها احلكومة على �إ�صدار ت�شريعات‬ ‫وتدابري ملنع تكرار مثل هذا احلادث‪.‬‬ ‫ودع� ��ا "وحدة" �أم ����س الأح� � ��زاب ال�سيا�سية‬ ‫وال �ن �ق��اب��ات وم��ؤ��س���س��ات امل�ج�ت�م��ع امل ��دين وو�سائل‬ ‫الإع�لام لوقفة ت�ضامنية مع املواطنة الربغوثي‬ ‫وال�ضغط على احلكومة ملنعها من اتخاذ �أية تدابري‬ ‫بحقها �أو ا�ست�صدار �أي ت�شريعات ج��دي��دة تكبل‬ ‫حرية الر�أي والتعبري املكفول بالد�ستور‪.‬‬ ‫وكانت منظمة "هيومن رايت�س ووت�ش" طالبت‬ ‫�أم�س الأول ال�سلطات الأردنية �أن حتقق بالكامل يف‬ ‫هذا احلادث‪ ،‬وتدين علنا رف�ض �صاحبة مطعم يف‬ ‫العقبة م�ؤخرا تقدمي اخلدمة ليهود �إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫وق��ال كري�ستوف وي�ل�ك��ى‪ ،‬ب��اح��ث �أول يف ق�سم‬ ‫ال�شرق الأو�سط يف املنظمة‪" :‬عندما يتعلق الأمر‬ ‫باملطاعم‪ ،‬فهناك التزام حتى على �أ�صحاب الأعمال‬ ‫اخلا�صة بعدم التمييز بناء على اجلن�سية �أو الدين‪،‬‬ ‫وعلى ال�سلطات الأردنية �أن حتقق و�أن ت�ضمن وجود‬ ‫ما يكفي من قوانني وتدابري �أخرى للت�صدي ملثل‬ ‫هذه احلوادث"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ال��وح��دة ال�شعبية مب��وق��ف الربغوثي‬ ‫وقيامها بطرد عدد من ال�صهاينة من املطعم الذي‬

‫متتلكه يف مدينة العقبة‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ه��ذا العمل‬ ‫امل���ش� ّرف يعرب ع��ن م��وق��ف ال�شعب الأردين الذي‬ ‫يرف�ض التعامل مع ال�صهاينة رغم مرور �أكرث من‬ ‫‪ 17‬عاما على توقيع معاهدة وادي عربة مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫كما ّث�م��ن م��وق��ف وج�ه��ود اللجنة التنفيذية‬ ‫حلماية الوطن ومقاومة التطبيع بتكرمي املواطنة‬ ‫�سلوى الربغوثي على موقفها الوطني الذي يعرب‬ ‫ع��ن �أ��ص��ال��ة ال�شعب الأردين ووق��وف��ه �إىل جانب‬ ‫ق�ضايا �أم�ت��ه ويف املقدمة منها الق�ضية املركزية‬ ‫"ق�ضية فل�سطني"‪.‬‬ ‫وق� ��ال احل� ��زب �إن "املوقف ال� ��ذي � �ص��در عن‬ ‫منظمة هيومن رايت�س ووت�ش ي�أتي يف �سياق النظرة‬ ‫الأح��ادي��ة التي يتعامل بها ال�ع��امل م��ع �أي��ة ق�ضية‬ ‫تخ�ص ال�صهاينة باعتبارهم فوق القانون الدويل‪،‬‬ ‫وم��ن حقهم ا�ستباحة الأر� ��ض ال�ع��رب�ي��ة وت�شريد‬ ‫�شعبها والتنكيل به يوميا على مر�أى وم�سمع من‬ ‫ك��ل ال�ع��امل دون �أن ي�ح��رك �ساكنا‪ ،‬وع�ن��دم��ا ي�صل‬ ‫الأم� ��ر مب��واط��ن ع��رب��ي ي�ت���ص��رف وف ��ق م��ا ميليه‬ ‫عليه �ضمريه احلي‪ ،‬ويف مكان ميتلكه تقوم الدنيا‬ ‫وال ت�ق�ع��د اح�ت�ج��اج��ا وزع �ي �ق��ا ون�ع�ي�ق�اً دف��اع��ا عن‬ ‫ال�صهاينة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إن م��ا �أق��دم��ت ع�ل�ي��ه ال�برغ��وث��ي ال‬ ‫يرتبط مبوقف من اجلن�س �أو اللون �أو الدين �أو‬ ‫العرق‪ ،‬و�إمن��ا جاء نتاج ملوقف �سيا�سي وطني وردا‬ ‫على املمار�سات العن�صرية ال�صهيونية بحق �شعبنا‬ ‫ال�ع��رب��ي الفل�سطيني و�آخ��ره��ا ف�ت��وى احلاخامات‬ ‫ال�صهاينة التي حتظر على اليهودي بيع وت�أجري‬ ‫بيوت و�أرا�ض للعربي"‪.‬‬

‫يف ر�سالة وزعتها على منظمات حقوق الإن�سان‬

‫«احترك» ت�ستهجن ت�صريح «هيومن رايت�س‬ ‫وت�ش» �ضد املواطنة الربغوثي‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ا�ستهجن جتمع القوى ال�شبابية والطالبية‬ ‫لدعم املقاومة وجمابهة التطبيع "احترك" �أم�س‬ ‫يف ر��س��ال��ة وج�ه�ه��ا �إىل منظمة "هيومن رايت�س‬ ‫وت�ش" الت�صريح الذي �أ�صدرته املنظمة‪ ،‬وانتقدت‬ ‫فيه موقف املواطنة �سلوى الربغوثي التي طردت‬ ‫ث�لاث��ة �صهاينة م��ن مطعمها ال�ك��ائ��ن يف مدينة‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫وادع ��ت املنظمة احل�ق��وق�ي��ة ال��دول�ي��ة �أن هذا‬ ‫الت�صرف عن�صري‪ ،‬ويجب على احلكومة الأردنية‬ ‫منع تكراره‪.‬‬ ‫و�أ�شارت"احترك" �إىل �أن م ��ا ق ��ام ��ت به‬ ‫ال�ب�رغ ��وث ��ي ج � ��اء ب� �ن ��اء ع �ل ��ى م ��وق ��ف �سيا�سي‪،‬‬ ‫واحتجاجا على ممار�سات الكيان ال�صهيوين �ضد‬ ‫الفل�سطينيني والتمييز العن�صري ال��ذي ميار�سه‬ ‫هذا الكيان اجتاههم‪ ،‬وعمليات القتل واالغت�صاب‬ ‫لأطفال ون�ساء فل�سطني‪.‬‬ ‫وقالت يف ر�سالة وزعتها على منظمات حقوق‬ ‫الإن���س��ان‪" :‬لي�س م��ن ح��ق �أح��د �أن يفر�ض �إرادته‬

‫وتوجهاته ال�سيا�سية على الآخ��ري��ن ع�بر و�سائل‬ ‫ال�ضغط والتهديد‪ ،‬و�إن الذين حتدوا �إرادة ال�شعب‬ ‫الأردين ب�إبرامهم ملعاهدة وادي عربة م��ع العدو‬ ‫ال�صهيوين مبا يناق�ض م�صلحة الوطن والأمة‪ ،‬ال‬ ‫ميلكون حق فر�ض التطبيع على �أفراد ال�شعب"‪.‬‬ ‫و�أك��دت "احترك" �أن ما قامت به الربغوثي‬ ‫ع�بر ع��ن �إرادة �أب�ن��اء �شعبنا ال��راف����ض لكل �أ�شكال‬ ‫التطبيع مع هذا العدو الذي مل يتوقف عن ارتكاب‬ ‫جرائمه‪ ،‬وجتاوزاته على كافة الأع��راف واملواثيق‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أن م�ن��اه���ض��ة ال �ع��دو ال�صهيوين‬ ‫ون���ص��رة ال�شعب ال�ع��رب��ي الفل�سطيني ه��ي مهمة‬ ‫وطنية �أردنية‪ ،‬ملا ميثله هذا العدو من خطر على‬ ‫واقع وم�ستقبل الوطن‪.‬‬ ‫ويف الوقت ال��ذي ث ّمن فيه "احترك" املوقف‬ ‫ال�شجاع وامل�س�ؤول للمواطنة �سلوى الربغوثي‪ ،‬دعت‬ ‫كافة �أبناء ال�شعب �إىل التم�سك برف�ض التطبيع مع‬ ‫العدو ال�صهيوين وعدم ا�ستقبال وفود هذا العدو‬ ‫ال�سرطاين الآتية عرب بوابة ال�سياحة بغية حتقيق‬ ‫�أهداف معروفة لدى اجلميع‪.‬‬

‫ور�شة عمل حول احلد من انت�شار‬ ‫مر�ض �سل الزيتون يف الأردن‬ ‫البلقاء‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬ ‫اف �ت �ت��ح م��دي��ر ع� ��ام امل ��رك ��ز ال��وط �ن��ي للبحث‬ ‫واالر��ش��اد ال��زراع��ي الدكتور في�صل ع��واودة ور�شة‬ ‫عمل خا�صة مبر�ض �سل الزيتون (مر�ض العقدة‬ ‫الدرنية على الزيتون) وذلك �ضمن الإجراءات التي‬ ‫يقوم بها املركز بالتعاون مع وزارة الزراعة بهدف‬ ‫احل � َد من انت�شار ه��ذا امل��ر���ض‪ ،‬وتقليل ا��ض��راره يف‬ ‫ال�ب���س��ات�ين امل���ص��اب��ة‪ ،‬ع�بر اال��س�ت�ع��ان��ة ب �خ�براء من‬ ‫ايطاليا يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وقال عواودة يف معر�ض حديثه خالل االفتتاح‬ ‫�إن هذه الور�شة ت�أتي �ضمن �سل�سلة الأن�شطة التي‬ ‫تنظمها �إدارة التبادل التقني (تايك�س) املمولة من‬ ‫املفو�ضية الأوروبية‪ ،‬بهدف تبادل اخلربات الفنية‬ ‫بني دول املنطقة واالحتاد الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أ�شاد مب�ستوى التعاون بني الدول الأوروبية‬ ‫والأردن يف ه��ذا امل�ج��ال‪ ،‬و�أك��د على اهتمام املركز‬ ‫الوطني للبحث والإر�شاد الزراعي بتوثيق العالقات‬ ‫العلمية والبحثية م��ع ال��دول املعنية لال�ستفادة‬ ‫وت �ب��ادل امل �ع��رف��ة وال �ت �ج��ارب يف خم�ت�ل��ف املجاالت‬ ‫الزراعية‪ ،‬ما ينعك�س �إيجابا على الواقع الزراعي يف‬ ‫دول املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار م��دي��ر م��دي��ري��ة ب�ح��وث وق��اي��ة النبات‬ ‫يف املركز الدكتور م��روان عبد ال��وايل �إىل �أن عدد‬

‫امل�شاركني يف هذه الور�شة التي ت�ستمر ثالثة ايام‬ ‫يبلغ ‪ 30‬مهند�سا زراعيا من املركز الوطني للبحث‬ ‫واالر�شاد الزراعي ووزارة الزراعة �ستعمل الور�شة‬ ‫على تعريفهم ب�أ�سباب االنت�شار الوبائي للمر�ض‬ ‫و�إ�شراكهم م��ع امل��زارع�ين يف االط�ل�اع على �سل�سة‬ ‫العمليات الزراعية املتبعة والتي من �ش�أنها ان ت�ؤثر‬ ‫على فر�ص انتقال امل��ر���ض‪ ،‬ف�ضال ع��ن تدريبهم‬ ‫على الطرق املثلى لإدارة الب�ساتني امل�صابة باملر�ض‬ ‫وتقليل �أ�ضراره واحلد من انت�شاره‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه �سيتم تنظيم زي��ارة ميدانية �إىل‬ ‫منطقة املزار ال�شمايل يف حمافظة اربد؛ كونها من‬ ‫ا�شد املناطق �إ�صابة باملر�ض‪ ،‬وذل��ك لتقييم و�ضع‬ ‫اال�صابة وو�ضع احللول املنا�سبة‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر ان��ه ق��د مت ع�م��ل م���س��وح��ات للمناطق‬ ‫امل�صابة يف االردن وتنفيذ ن ��دوات وور� �ش��ات عمل‬ ‫ت�ع��ري�ف�ي��ة ب��امل��ر���ض وت ��وزي ��ع ن �� �ش��رات وبو�سرتات‬ ‫ار�شادية على املزارعني‪ ،‬وذلك مل�ساعدتهم يف احلد‬ ‫من انت�شار املر�ض‪.‬‬ ‫ويعد مر�ض �سل ال��زي�ت��ون ال��ذي ي�سببة احد‬ ‫ان��واع البكترييا من الأم��را���ض امل�ستوطنة يف دول‬ ‫حو�ض البحر االبي�ض املتو�سط‪ ،‬وت ��ؤدي الإ�صابة‬ ‫بهذا املر�ض �إىل ظهور العقد الدرنية الفلينية على‬ ‫االف��رع وال�سيقان م��ا يت�سبب يف �ضعف الأ�شجار‬ ‫وتدين االنتاج‪.‬‬

‫�أهايل منطقة عني الب�ستان يف لواء‬ ‫كفرجنة يطالبون بفتح مركز �صحي‬ ‫عجلون ‪ -‬حممد فريحات‬ ‫�شكا �أهايل منطقة عني الب�ستان التابعة للواء‬ ‫كفرجنة من عدم توفر مركز �صحي لهم‪ ،‬رغم �أن‬ ‫عدد �سكان املنطقة يزيد على (‪ )4000‬ن�سمة‪ ،‬وتبعد‬ ‫عن مدينة كفرجنة حوايل ثالثة كيلومرتات‪.‬‬ ‫وق��ال الأه ��ايل �إن تكلفة التنقالت م��ن و�إىل‬ ‫املركز ال�صحي يف مدنية كفرجنة كثرية‪ ،‬وترهق‬ ‫كاهل املواطنني‪ ،‬ف�ضال عن �إ�ضاعة الوقت‪ ،‬بح�سب‬ ‫العري�ضة املوقعة م��ن �أه��ايل املنطقة‪ ،‬مطالبني‬ ‫وزي� ��ر ال���ص�ح��ة ب��إن���ص��اف�ه��م ب�ف�ت��ح م��رك��ز �صحي‪،‬‬ ‫م�ؤكدين �أن ه��ذا املطلب تكرر يف �سنوات �سابقة‪،‬‬ ‫دون جدوى‪.‬‬ ‫املواطن م�صطفى الغزوي من �سكان منطقة‬

‫عني الب�ستان و�أحد املوقعني على العري�ضة‪ ،‬قال‪:‬‬ ‫"طالبنا بفتح مركز �صحي يف املنطقة منذ �سنوات‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن تكلفة التنقل �إىل مركز كفرجنة عالية‬ ‫لعدم توفر موا�صالت ب�شكل دائم‪ ،‬ما ي�ضطرنا �إىل‬ ‫ا�ستئجار �سيارات‪ ،‬وه��ذا يرتب علينا �أعباء مالية‬ ‫زائدة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ذك��ر امل��واط��ن ع�ل��ي ر��ش��اي��دة "�أن‬ ‫منطقتنا بحاجة ما�سة �إىل مركز �صحي‪ ،‬فعدد‬ ‫منازلها حوايل (‪ )350‬منزال‪ ،‬مطالبا وزير ال�صحة‬ ‫ب�ضرورة تلبية مطالب املنطقة التي حرمت من‬ ‫ه��ذه اخلدمة منذ �سنوات‪ ،‬و�أ��ض��اف الر�شايده �أن‬ ‫مركز �صحي كفرجنة يخدم حوايل ‪� 20‬ألف ن�سمة‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ف� ��إن ف�ت��ح م��رك��ز ل�ه��ذه املنطقة يخفف‬ ‫ال�ضغط عليه"‪.‬‬

‫‪ 90‬يف املئة من مر�ضى �سرطان الرئة يفارقون احلياة يف كل عام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ك�شف مدير عام مركز احل�سني لل�سرطان الدكتور‬ ‫حممود ال�سرحان لـ"ال�سبيل" �أم�س‪� ،‬أن ‪ 90‬يف املئة من‬ ‫مر�ضى �سرطان الرئة يف اململكة الذين يتم ر�صد حاالتهم‬ ‫ب�شكل م�ستمر‪ ،‬يفارقون احلياة يف كل عام‪.‬‬ ‫و�أك ��د ��س��رح��ان ت�سجيل م��ا ي �ق��ارب م��ن ‪� 200‬إ�صابة‬ ‫ج��دي��دة �سنويا‪ ،‬مو�ضحا �أن الأردن ق��ادر على تخفي�ض‬ ‫وف �ي��ات ��س��رط��ان ال��رئ��ة م��ن ‪� 20‬إىل ‪ 30‬يف امل�ئ��ة خ�ل�ال ‪5‬‬ ‫�سنوات‪ ،‬يف حال تظافر اجلهود‪ ،‬وتوفري خدمات الك�شف‬ ‫املبكر عن املر�ض‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ��س��رح��ان �أن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ا�ستطاعت‬ ‫تخفي�ض ن�سبة ال��وف�ي��ات مب�ع��دل ‪ 30‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن الأدوات الفنية وال�ك��وادر امل�ؤهلة متوفرة يف اململكة‪،‬‬ ‫لكن الإ�شكالية هي يف متويل برنامج للك�شف املبكر عن‬ ‫�سرطان الرئة‪.‬‬ ‫وبني مدير املركز �أن تكلفة الفح�ص يف اململكة ت�صل‬ ‫�إىل ‪ 80‬دي �ن��ار‪ ،‬وم��ن امل�م�ك��ن �إذا تبنت م�ك��ون��ات املجتمع‬ ‫الربنامج �أن يتم �إجن��ازه �إىل حد كبري‪ .‬وق��ال �سرحان‪:‬‬ ‫"�إن التكلفة مرتفعة ب�سبب ان�شار التدخني ب�شكل وا�سع‬ ‫بني الأردنيني"‪ ،‬مقدرا ب�أن مليون �أردين فوق �سن ‪ 25‬هم‬ ‫من املدخنيني‪� ،‬أغلبهم من الرجال وح��وايل ‪ 15‬يف املئة‬ ‫من ال�سيدات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ��ه م��ن امل�م�ك��ن اال��س�ت�ف��ادة م��ن جتربة‬

‫ال�برن��ام��ج ال��وط�ن��ي ل���س��رط��ان ال �ث��دي يف ه��ذا املو�ضوع‪،‬‬ ‫والبدء به قريبا �إذا تعاونت جميع الأطراف‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هناك �ضرورة �أي�ضا لربنامج منظم حول‬ ‫�سرطان القولون لتخفي�ض ال��وف�ي��ات‪ ،‬ولتن�صب جميع‬ ‫اجلهود يف حماربة ال�سرطان �أوال‪ ،‬من خالل منع الإ�صابة‬ ‫باالبتعاد ع��ن م�سبباته‪ ،‬وع��وام��ل اخل�ط��ورة‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫التعاون امل�ستمر مع برامج الك�شف املبكر‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن ال�ت��دخ�ي�ين ي�ع�ت�بر امل���س�ب��ب الرئي�س‬ ‫للمر�ض‪ ،‬خا�صة �أن �إح�صاءات اجلمعية الأردنية ملكافحة‬ ‫التدخني ت�شري �إىل �أن ‪ 15‬يف املئة من الأردنيات مدخنات‪،‬‬ ‫بينما ت�صل الن�سبة لدى الذكور حوايل ‪ 25‬يف املئة‪ ،‬وبني‬ ‫ال�شباب من عمر ‪� 13‬إىل ‪ 15‬عاما �إىل حوايل ‪ 20‬يف املئة‪،‬‬ ‫وتزداد الن�سبة‪ ،‬خا�صة بعد �أن �أ�صبح تناول الرنجيلة �أمرا‬ ‫مقبوال اجتماعيا‪.‬‬ ‫ويكبد التدخني الأردن �أك�ثر من ‪ 500‬مليون دينار‬ ‫�سنويا‪ ،‬منها ‪ 200‬مليون دي�ن��ار ثمنا لل�سجائر و�أ�شكال‬ ‫�أخ��رى م��ن ال��دخ��ان‪ ،‬والباقي على �شكل �أ��ض��رار �صحية‬ ‫تتحملها الدولة واملجتمع‪.‬‬ ‫وينتج عن التدخني �أكرث من ‪ 4000‬مركب كيماوي‬ ‫من امل��واد اخلطرة ال�سامة وامل�سرطنة‪ ،‬خا�صة القطران‬ ‫ال ��ذي ينتج م��ن اح�ت�راق ن�ب��ات ال�ت�ب��غ و��س��ائ��ر حمتويات‬ ‫ال�سيجارة‪.‬‬ ‫الحتوائها‬ ‫لل�سرطان‬ ‫امل�سببة‬ ‫أ�سا�سية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫املواد‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ‫ث��اين �أك���س�ي��د ال�ك��رب��ون ال ��ذي ينتج م��ن االح �ت�راق غري‬ ‫غاز‬ ‫إىل‬ ‫�‬ ‫إ�ضافة‬ ‫ل‬ ‫با‬ ‫املر�ض‪،‬‬ ‫ت�سبب‬ ‫مادة‬ ‫‪50‬‬ ‫من‬ ‫أكرث‬ ‫على �‬ ‫الكامل للتبغ ب�أنواعه‪.‬‬

‫�أمانة عمان تنجز مبنى م�شروع ال�سوق احلريف بر�أ�س العني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجن��زت ام��ان��ة عمان م�شروع ال�سوق‬ ‫احلريف يف منطقة ر�أ�س العني على م�ساحة‬ ‫اجمالية لالر�ض تبلغ �سبعة دومنات‪.‬‬ ‫ويهدف امل�شروع �إىل اتاحة الفر�صة‬ ‫مل��زاول��ة ع��ر���ض وب�ي��ع امل�ن�ت�ج��ات احلرفية‬ ‫ال � �ي� ��دوي� ��ة م� ��ن م� �ن� �ح ��وت ��ات و�صناعات‬ ‫تقليدية‪.‬‬ ‫وي � ��أت ��ي �إق ��ام ��ة ال �� �س��وق يف منطقة‬ ‫ر�أ���س العني مكان هنجر �شركة الكهرباء‬ ‫�سابقا وال�ساحات املحيطة‪� ،‬ضمن توجه‬ ‫الأمانة كمكمل ملنظومة امل�شاريع الثقافية‬ ‫وال�سياحية التي تعج بها املنطقة‪ ،‬كاملتحف‬ ‫الوطني ومركز احل�سني الثقايف واملعهد‬ ‫الوطني للمو�سيقا‪.‬‬ ‫وبني مدير دائرة اال�شراف وامل�شاريع‬ ‫امل �ه �ن��د���س حم �م��د اخل��راب �� �ش��ة �أن اعمال‬ ‫املرحلة الثانية للم�شروع التي ت�ضمنت‬ ‫�إقامة مبنى مكون من ثالث طوابق على‬ ‫م�ساحة اجمالية تبلغ ‪ 1050‬مرتا مربعا‪،‬‬ ‫�أجنزت بالكامل‪.‬‬

‫مبنى امل�شروع‬ ‫و�أ�ضاف �أن املبنى ي�ضم طابقا �أر�ضيا‪ ،‬جت�سد حياة العمانيني‪ .‬وطابق "روف"‬ ‫�صمم القامة �ستة حمالت ملمار�سة االعمال ي �ت �ك��ون م��ن ك�ف�ت�يري��ا رئ�ي���س�ي��ة وتر�سات‬ ‫احل��رف �ي��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة ال�تراث �ي��ة كاحللي و�أدراج م�ط�ل��ة ع�ل��ى ال���س��اح��ة الرئي�سية‬ ‫وجبال عمان املحيطة‪.‬‬ ‫والفخار والنحا�سيات واملن�سوجات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اخلراب�شة �أن املرحلة االوىل‬ ‫واالول "جالريي" لعر�ض املواهب‬ ‫واالفكار واملنتوجات واالعمال الفنية التي للم�شروع التي انهت االمانة يف وقت �سابق‬

‫كامل االعمال فيها‪� ،‬شملت �صيانة وترميم‬ ‫للهنجر املعدين البالغ م�ساحته االن�شائية‬ ‫‪ 1300‬م�ت�ر م��رب��ع‪ ،‬وي �ح �ت��وي ‪ 7‬حمالت‬ ‫و��س��دد وب���س�ط��ات‪ ،‬لعر�ض وب�ي��ع املنتجات‬ ‫احلرفية اليدوية م��ن الفنون النحتية‪.‬‬ ‫و�إقامة مرافق �صحية وكفترييا‪ ،‬و�أعمال‬ ‫واج� �ه ��ات زج��اج �ي��ة ومم� ��ر ع �ل��وي �صمم‬ ‫لي�ستخدم كمعر�ض للجداريات ومتابعة‬ ‫فعاليات ال�سوق‪ ،‬و�ساحات خارجية مبلطة‬ ‫وكراجات و�أحوا�ض زهور ومقاعد مب�ساحة‬ ‫حوايل ‪ 4‬االف مرت مربع‪.‬‬ ‫ولفت ان امانة عمان با�شرت ‪-‬بكلفة‬ ‫‪ 100‬ال��ف دي �ن��ار‪� -‬أع �م��ال تدعيم املنطقة‬ ‫امل�ح��اذي��ة للهنجر م��ن الناحية ال�شرقية‬ ‫ب �ج��دار ا��س�ت�ن��ادي ب�ط��ول ح ��وايل ‪ 60‬مرت‬ ‫وارت �ف��اع ي�ت�راوح ب�ين ‪ 3‬ـ�ـ ‪ 11‬م�تر‪ ،‬بهدف‬ ‫��ض�م��ان ال���س�لام��ة ل�ل�ب�ي��وت ال��واق �ع��ة على‬ ‫�سفح التل املجاورة و�أعمال تبليط ال�ساحة‬ ‫اىل ال �� �ش��رق م��ن ال�ه�ن�ج��ر ا��س�ف��ل اجل ��دار‬ ‫با�ستخدام احلجر املحلي‪ ،‬واعمال ار�صفة‪،‬‬ ‫وتامني املزيد من الكراجات �ضمن ال�ساحة‬ ‫امل�شار اليها‪.‬‬

‫خالل ندوة مبجمع النقابات املهنية يف �إربد‬

‫هيئة �إزالة الألغام‪� :‬إزالة ‪� 8‬آالف قطعة متفجرة من ثماين حمافظات‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ق��ال ع���ض��و ال�ه�ي�ئ��ة ال��وط�ن�ي��ة لإزال ��ة‬ ‫االلغام و�إعادة الت�أهيل حازم ابو الغنم �إن‬ ‫الهيئة ا�ستطاعت بالتعاون م��ع اجلهات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات التخل�ص م��ن ثمانية االف‬ ‫قطعة متفجرة‪ ،‬خالل م�شروعها الوطني‬ ‫ال � ��ذي ي �ه��دف اىل اج � ��راء م �� �س��ح �شامل‬ ‫للمملكة‪ ،‬ال��ذي غطى حتى االن ثماين‬ ‫حم��اف�ظ��ات‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان امل���ش��روع بو�شر‬ ‫العمل به يف حمافظة املفرق قبل �شهر يف‬ ‫طريقه لباقي املحافظات‪.‬‬ ‫جاء كالم ابو الغنم يف ن��دوة نظمتها‬ ‫اللجنة العلمية ب�ف��رع نقابة املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين يف ارب��د ب��ال�ت�ع��اون م��ع الهيئة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة الزال ��ة االل �غ��ام واع� ��ادة لتاهيل‬ ‫بعنوان "ادارة االلغام" عقدت يف جممع‬ ‫النقابات املهنية ب�إربد ام�س‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ص � ��ت ال � �ن� ��دوة ب� �ع ��دم املجازفة‬ ‫بالتعامل م��ع الذخائر العمياء وااللغام‬ ‫م��ن قبل امل��واط�ن�ين وت��رك ذل��ك للجهات‬ ‫والهيئات الفنية املخت�صة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت اىل �أن م���س��ؤول�ي��ة االزال ��ة‬ ‫و�إع ��ادة الت�أهيل م�س�ؤولية م�شرتكة تقع‬ ‫ع�ل��ى ع��ات��ق اجل�م�ي��ع اف� ��رادا وم�ؤ�س�سات‪،‬‬ ‫ملا لها من اث��ر وا�ضح على خمتلف اوجه‬ ‫التنمية وال �سيما ال��زراع �ي��ة وال�صحية‬ ‫والعمرانية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ابو الغنم �أن الفئة امل�ستهدفة‬ ‫يف هذه الندوة التي ت�أتي يف نهاية اعمال‬ ‫امل �� �ش ��روع مب �ح��اف �ظ��ة ارب � ��د ه ��م موظفو‬

‫الأحرا�ش واملر�شدون الزراعيون لتحديد‬ ‫االماكن التي ي�شتبه بوجود ذخائر عمياء‬ ‫والغام فيها اىل االن‪ ،‬بناءعلى معرفتهم‬ ‫باملناطق التي يعملون فيها‪.‬‬ ‫وك�شف ابو الغنم عن حقيقة مفادها‬ ‫ان ��ه ب��ال��رغ��م م��ن ج �ه��ود ال�ه�ي�ئ��ة و�سالح‬ ‫ال�ه�ن��د��س��ة امل�ل�ك��ي اال ان م�ع��دل احل ��وادث‬ ‫واال�صابات الناجمة عن انفجار الذخائر‬ ‫العمياء م��ا زال يف ت�صاعد‪ ،‬نتيجة عبث‬ ‫امل ��واط� �ن�ي�ن ب �ه��ا وع� � ��دم ت �ب �ل �ي��غ اجلهات‬ ‫املخت�صة عنها حال العثور عليها‪ ،‬م�شيدا‬ ‫باهمية عدم اقتنائها‪.‬‬ ‫ول �ف��ت اىل ان ��ه ��س�ج��ل خ �ل�ال العام‬ ‫احل ��ايل ‪ 19‬ح��ادث��ا داخ ��ل امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬نتيجة‬ ‫ال�ع�ب��ث ب��ال��ذخ��ائ��ر ال�ع�م�ي��اء او انفجارها‬ ‫حل �ظ��ة امل � ��رور ع�ل�ي�ه��ا �أو ت��واج��ده��ا بني‬ ‫"اخلردة" ال �ت��ي ان�ت���ش��رت ع�ق��ب حرب‬ ‫اخلليج الثانية‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان الهيئة التي �شكلت عام‬ ‫‪ 2000‬تعنى ب��اال��ش��راف ال�ت��ام على جميع‬ ‫اع �م��ال ازال ��ة االل �غ��ام يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وتركت‬ ‫ل �� �س�لاح ال �ه �ن��د� �س��ة امل �ل �ك��ي ال �ق �ي��ام بهذه‬ ‫االع �م��ال ع�ل��ى ال��واج �ه��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬بينما‬ ‫تقوم الهيئة م��ن خ�لال �شركة نرويجية‬ ‫جل العاملني فيها من اخلربات االردنية‬ ‫القيام بهذه املهام يف باقي مناطق اململكة‬ ‫واجن� � ��از م �� �ش��روع ت �ق �ي �ي��م اث� ��ر خملفات‬ ‫احلرب‪.‬‬ ‫م��ن جانبه ق��ال حم��اف��ظ ارب��د خالد‬ ‫ابو زيد ان القيادة الها�شمية ادركت مبكرا‬ ‫خ�ط��ورة االل �غ��ام و�آث��اره��ا ال�سلبية‪ ،‬فكان‬

‫من الندوة‬ ‫االردن من اوائ��ل ال��دول التي ت�صدت لها التي ن�صت على حظر انت�شار االلغام‪ ،‬ما‬ ‫وازالتها‪ ،‬و�شكلت هيئة وطنية متخ�ص�صة انعك�س على املجتمعات املحلية التي تعي�ش‬ ‫برئا�سة �سمو االمري مرعد بن رعد ت�ضم بالقرب من املواقع احلدودية التي عادة ما‬ ‫كوادر واجهزة فنية لال�شراف على عمليات تكون عر�ضة لزراعة االلغام فيها فاعيد‬ ‫ا��س�ت�غ�لال�ه��ا ن���س�ب�ي��ا و� �س��اه �م��ت بتح�سني‬ ‫ازالة االلغام‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��اد ب �ن �ج��اح ال �ه �ي �ئ��ة واجل� �ه ��ات اقت�صاديات ال�سكان‪.‬‬ ‫وب �ي�ن رئ �ي ����س ال� �ف ��رع م��اج��د عبندة‬ ‫املتعاونة معها �سواء من �سالح الهند�سة‬ ‫امل�ل�ك��ي �أو م��ن م��ؤ��س���س��ات املجتمع املدين اه�م�ي��ة ال �ن��دوة ل�ل�ع��ام�ل�ين ال��زراع �ي�ي�ن يف‬ ‫وامل��واط �ن�ين يف ازال ��ة ال�ك�ث�ير م��ن االلغام امل � �ي ��دان‪ ،‬وب �خ��ا� �ص��ة يف ق �� �س��م الأح ��را� ��ش‬ ‫يف امل�ن��اط��ق احل��دودي��ة وغ�يره��ا‪ ،‬م��ا اعاد واالر�شاد الزراعي‪ ،‬نظرا لطبيعة عملهم‬ ‫لالر�ض حيويتها ولالن�سان ا�سباب االمن بني احلقول والغابات‪.‬‬ ‫وثمن جهود الهيئة الوطنية لإزالة‬ ‫والطمانينة لتكون االر�ض م�صدرا للحياة‬ ‫االل�غ��ام يف الك�شف عن الذخائر والألغام‬ ‫بدل ان تكون خطرا عليها‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت اىل ان االردن ك � � ��ان من املنت�شرة يف خمتلفة مناطق اململكة واعادة‬ ‫ال�سباقني للتوقيع على م�ع��اه��دة اوتاوا تاهيل امل�صابني منها‪.‬‬

‫لقاء مفتوح مع الطلبة الكويتيني الدار�سني يف جامعة البلقاء‬ ‫البلقاء ‪� -‬أ�شرف ال�شنيكات‬ ‫م �ن��دوب��ا ع��ن رئ�ي����س ج��ام�ع��ة البلقاء‬ ‫التطبيقية رع��ى اال�ستاذ الدكتور �صالح‬ ‫العقيلي نائب الرئي�س لل�ش�ؤون االكادميية‪،‬‬ ‫وبح�ضور الدكتور عطية ال�شمري رئي�س‬ ‫املكتب الثقايف يف �سفارة الكويت يف االردن‬ ‫وال ��دك� �ت ��ور ي�ح�ي��ى ع �ب��د اخل �� �ض��ر امللحق‬ ‫ال�ث�ق��ايف يف ال���س�ف��ارة الكويتية يف االردن‪،‬‬ ‫وعميد �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة الدكتور‬ ‫عدنان الع�ضايلة اللقاء املفتوح مع الطلبة‬ ‫الكويتيني الدار�سني يف اجلامعة‪.‬‬ ‫ورح� ��ب ال��دك �ت��ور � �ص��ال��ح بال�ضيوف‬ ‫م�ق��دم�اً ��ش��رح�اً م��وج��زاً ع��ن ن���ش��أة جامعة‬ ‫البلقاء التطبيقية وت�ط��وره��ا وخططها‬ ‫امل�ستقبلية‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن جامعة البلقاء‬ ‫حتر�ص على جميع طلبتها‪�� ،‬س��واء كانوا‬ ‫طلبة �أردنيني �أو عربا‪ ،‬و�أعرب عن اعتزازه‬

‫من لقاء الطلبة الكويتيني‬ ‫بالطلبة الكويتيني الدار�سني يف اجلامعة‬ ‫والذين يتمتعوا ب�سمعة طيبه بني زمالئهم‬ ‫طلبة اجلامعة‪ ،‬م�ؤكداً على عمق العالقات‬ ‫ال�ط�ي�ب��ة ال�ت��ي جت�م��ع ب�ين �أب �ن��اء البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪ ،‬وعلى �أهمية �أن يكونوا �سفراء‬

‫ل�لاردن يف الكويت بعد تخرجهم ليعطوا‬ ‫�صورة طيبة عن اجلامعة‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬شكر الدكتور ال�شمري �إدارة‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية والقائمني عليها‬ ‫على اهتمامهم الدائم بالطلبة الكويتيني‪،‬‬

‫وتذليل العقبات التي تعرت�ضهم‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫حر�ص ال�سفارة الكويتية من خالل امللحقية‬ ‫الثقافية على متابعة �أب�ن��ائ�ه��ا الدار�سني‬ ‫يف اجلامعات الأردنية لالطمئنان عليهم‪،‬‬ ‫ومتابعة حت�صيلهم العلمي؛ كونهم �سفراء‬ ‫دول ��ة ال�ك��وي��ت يف اخل ��ارج‪ ،‬م�ب��دي�اً �إعجابه‬ ‫بامل�ستوى العلمي الرفيع ال��ذي تتمتع به‬ ‫اجلامعات الأردنية عامة وجامعة البلقاء‬ ‫خا�صة‪ ،‬وذك��ر ال�شمري الطلبة الكويتيني‬ ‫ب���ض��رورة اح�ت�رام القيم وامل �ب��ادئ املعمول‬ ‫ب�ه��ا يف وط�ن�ه��م ال �ث��اين الأردن‪ ،‬وااللتزام‬ ‫بالأنظمة والتعليمات والأعراف االكادميية‬ ‫داخ��ل جامعة البلقاء‪ ،‬داع�ي�اً الطلبة �إىل‬ ‫مراجعة عمادات �ش�ؤون الطلبة يف اجلامعة‬ ‫�أوال‪ ،‬ثم امللحقية الثقافية الكويتية يف حال‬ ‫واج�ه�ت�ه��م �أي ��ص�ع��وب��ة يف ح��ل م�شاكلهم‬ ‫الأكادميية‪ ،‬وا�ستمع �إىل مطالبهم ووعد‬ ‫بدرا�ستها‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫«حمـا�س»‪ :‬الرتاجع الأمريكي يثبت ف�شل املفاو�ضات‬

‫عبا�س‪ :‬مفاو�ضات ال�سالم يف «�أزمة �صعبة»‬ ‫بعـد القـرار الأمريكـي ب�شـ�أن اال�ستيطـان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬ ‫ع�ب��ا���س �أم ����س االرب� �ع ��اء يف �أث �ي �ن��ا �أن مفاو�ضات‬ ‫ال�سالم اال�سرائيلية الفل�سطينية دخلت "�أزمة‬ ‫�صعبة" بعد قرار وا�شنطن العدول عن مطالبة‬ ‫"�إ�سرائيل" بتجميد اال��س�ت�ي�ط��ان يف ال�ضفة‬ ‫الغربية ك�شرط ال�ستئناف املفاو�ضات املبا�شرة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��ا���س �إث ��ر ل �ق��اء م��ع رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ال�ي��ون��اين ج��ورج ب��اب��ان��دري��و‪" :‬ال �شك �أن هناك‬ ‫�أزمة‪� ،‬أزمة �صعبة"‪.‬‬ ‫و�أمل عبا�س يف م�شاركة االحتاد االوروبي يف‬ ‫عملية ال�سالم لإتاحة ا�ستئناف املفاو�ضات‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫"ن�أمل �أن يحني قريبا الوقت الذي ي�ضطلع فيه‬ ‫االحتاد االوروبي بدور مع الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫و�أف� � ��اد ال �ن��اط��ق ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م الرئا�سة‬ ‫الفل�سطينية نبيل �أبو ردينة‪� ،‬أن رئي�س ال�سلطة‬ ‫حم �م��ود ع � ّب��ا���س ق��د ت�ل� ّق��ى ر� �س��ال��ة م��ن اجلانب‬ ‫الأمريكي بخ�صو�ص املفاو�ضات املبا�شرة رّ‬ ‫املتعثة‬ ‫م��ع اجل��ان��ب الإ� �س��رائ �ي �ل��ي ع�ل��ى خلفية م�س�ألة‬ ‫"اال�ستيطان"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أب��و ردي �ن��ة‪ ،‬يف ت�صريحات ن�شرتها‬ ‫وك ��ال ��ة الأن � �ب� ��اء ال��ر� �س �م �ي��ة ال �ت��اب �ع��ة لل�سلطة‬ ‫الفل�سطينية الأرب�ع��اء �أن ال��رد الفل�سطيني على‬ ‫ال��ر� �س��ال��ة "لن ي�ت��م ق�ب��ل ال �ت �� �ش��اور م��ع القيادة‬ ‫الفل�سطينية واملجموعة العربية"‪ ،‬كما ق��ال‪ ،‬يف‬ ‫حني مل ُيف�صح عن فحوى الر�سالة �أو الإعالن‬ ‫الذي ت�ضمنته‪.‬‬ ‫وك�شفت م�صادر �إعالمية عربية النقاب عن‬ ‫�أن الواليات املتحدة الأمريكية قد تراجعت عن‬ ‫مطالبة احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة بتمديد فرتة‬ ‫"جتميد" البناء يف امل�ستوطنات اليهودية املقامة‬ ‫على �أرا�ضي ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬ملدة ثالثة‬ ‫�أ�شهر �إ�ضافية‪ ،‬ك�شرط ال�ستئناف املفاو�ضات بني‬ ‫اجلانبني الفل�سطيني والإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاعة العربية عن م�صادر يف الإدارة‬ ‫الأمريكية قولها‪� :‬إن وا�شنطن �ستجري ات�صاالت‬ ‫م��ع الطرفني (الفل�سطيني والإ��س��رائ�ي�ل��ي) كل‬ ‫على ح��دة‪ ،‬م�شرية �إىل �أن��ه من املقرر �أن يجتمع‬

‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬

‫موفد رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي �إىل املفاو�ضات‬ ‫املحامي يت�سحاق موخلو‪ ،‬خ�لال الأي��ام القليلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬مع ممثلي الإدارة الأمريكية لبحث هذا‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا؛ ق��ال��ت م �� �ص��ادر �إ�سرائيلية‬ ‫م���س��ؤول��ة‪ ،‬يف ت�صريحات �إذاع �ي��ة‪� ،‬إن وا�شنطن‬ ‫� �س �ت �ع��ار���ض �أي حم ��اول ��ة م ��ن ج ��ان ��ب الطرف‬ ‫الفل�سطيني "لاللتفاف حول م�سار املفاو�ضات‬ ‫املبا�شرة"‪ ،‬و�أ�ضافت �أن طلب تل �أبيب تزويدها‬ ‫بعدد �آخر من املقاتالت املتطورة من طراز "�إف‬ ‫‪ "35‬ال ي��زال مطروحاً على ب�ساط البحث‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريها‪.‬‬ ‫ورب��ط مراقبون امل��وق��ف الأم��ري�ك��ي اجلديد‬ ‫مب�ساعي ال�سلطة الفل�سطينية الهادفة �إىل طلب‬ ‫اع�تراف دويل بالدولة الفل�سطينية على حدود‬ ‫الرابع من حزيران عام ‪ ،1967‬وهو ما ا�ستجابت‬ ‫له حتى الآن كل من الربازيل والأرجنتني‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا رف�ضته ت��ل �أب�ي��ب ب�شدة ك��ون��ه يعترب خطوة‬ ‫�أحادية اجلانب‪.‬‬ ‫وم��ن املتوقع اليوم �أن يقوم رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطنية حممود عبا�س ب��زي��ارة اىل القاهرة‬

‫احلكم على �أ�سرية من نابل�س ‪� 20‬شهرا‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صدرت املحكمة الع�سكرية الإ�سرائيلية قبل �أيام حكما ب�سجن �أ�سرية‬ ‫فل�سطينية من نابل�س ملدة (‪� )20‬شهرا و(‪� )2000‬شيكل غرامة مالية‪.‬‬ ‫وذك��ر الباحث يف م�ؤ�س�سة الت�ضامن ال��دويل حلقوق الإن�سان احمد‬ ‫البيتاوي يف بيان و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه �أن حمكمة �سامل الع�سكرية‬ ‫�أ�صدرت حكمها ال�سابق بحق الأ�سرية نيللي زاهي ال�صفدي (‪ 34‬عاما) التي‬ ‫اعتقلت من منزلها بتاريخ ‪.2009/11/12‬‬ ‫و�أ�شار البيتاوي �إىل �أن (عبادة) زوج الأ�سرية نيللي معتقل هو الآخر‬ ‫لدى االحتالل منذ �أكرث من ‪� 7‬سنوات‪ ،‬ويق�ضي حكما بال�سجن لأكرث من‬ ‫(‪ )11‬عاما وينتظر حماكمة جديدة لزيادة حكمه بحجة ممار�سة ن�شاطات‬ ‫تنظيمية من داخل �سجنه‪ ،‬علما ب�أنه �ضرير‪.‬‬ ‫ولفت الباحث يف الت�ضامن الدويل �إىل معاناة عائلة الأ�سرية نيللي‪،‬‬ ‫حيث ا�ست�شهد �شقيقها (ف��ري��د) �أث�ن��اء هبة النفق يف العام ‪ ،1996‬كما �أن‬ ‫جميع �إخوانها الأربعة (ف�ؤاد و�صالح وم�أمون وح�سن) تعر�ضوا لالعتقال‬ ‫والإ� �ص��اب��ة بر�صا�ص ج�ن��ود االح �ت�لال‪ ،‬ه��ذا ب��الإ��ض��اف��ة �إىل وف��اة والدها‬ ‫باجللطة القلبية �أثناء اعتقال اجلي�ش الإ�سرائيلي لأحد �إخوانها يف العام‬ ‫‪ .2007‬وطالب البيتاوي ب�ضرورة الإف��راج عن جميع الأ�سريات يف �سجون‬ ‫االحتالل والبالغ عددهن (‪� )36‬أ�سرية‪ ،‬واللواتي يعانني من ت�ضييق وا�ضح‬ ‫وغري مربر من قبل �إدارة م�صلحة ال�سجون الإ�سرائيلية‪.‬‬

‫�أمري قطر ي�ستقبل وفدا من "حما�س" برئا�سة م�شعل‬ ‫الدوحة‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستقبل �أمري دولة قطر ال�شيخ حمد بن خليفة �آل ثاين رئي�س‬ ‫املكتب ال�سيا�سي حلركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س" خالد م�شعل‬ ‫على ر�أ�س وفد رفيع من احلركة‪ ،‬يف الدوحة �صباح �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫وق ��ال ب�ي��ان � �ص��ادر ع��ن امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي للحركة �إن ��ه "جرى‬ ‫التباحث يف تطورات الو�ضع الفل�سطيني وملف امل�صاحلة‪ ،‬وم�سرية‬ ‫الت�سوية املتعرثة وجممل الأو�ضاع يف املنطقة"‪.‬‬ ‫كما التقى ال��وف��د م��ع ال�شيخ حمد ب��ن جا�سم �آل ث��اين رئي�س‬ ‫الوزراء وزير اخلارجية القطري‪.‬‬

‫للقاء الرئي�س امل�صري حممد ح�سني مبارك؛‬ ‫لبحث تطورات الأو�ضاع ال�سيا�سية على ال�ساحة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان �ب �ه ��ا‪ ،‬اع � �ت �ب�رت ح ��رك ��ة امل �ق ��اوم ��ة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" تخلي وا�شنطن عن مطالبة‬ ‫ح�ك��وم��ة االح �ت�ل�ال ب��وق��ف اال��س�ت�ي�ط��ان ك�شرط‬ ‫�أ�سا�سي ال�ستئناف املفاو�ضات مبثابة �إقرار بف�شل‬ ‫عملية الت�سوية و�إق ��رار ال�ستمرار اال�ستيطان‪.‬‬ ‫وق��ال ف��وزي ب��ره��وم على ل�سان احل��رك��ة يف بيان‬ ‫و�صل "ال�سبيل" ن�سخة عنه‪� :‬إن "هذا الرتاجع‬ ‫دل �ي��ل ع�ل��ى �أن ره ��ان ��س�ل�ط��ة ف�ت��ح ع�ل��ى �أمريكا‬ ‫لإن�صاف �شعبنا هو ره��ان خا�سر‪ ،‬و�أن وا�شنطن‬ ‫يف �سيا�ساتها اخلارجية ومواقفها جتاه الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية مرهونة بالكامل للمطالب واملواقف‬ ‫الإ�سرائيلية"‪ .‬وو�صف تراجع املوقف الأمريكي‬ ‫بالرتاجع اخلطري‪ ،‬و�أنه يدفع االحتالل الرتكاب‬ ‫امل��زي��د م��ن اجل��رائ��م بحق ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪�" :‬إن ه��ذا التخلي الأم��ري�ك��ي انحراف‬ ‫خطري من الإدارة الأمريكية يف مواقفها وراء‬ ‫ال�سيا�سية وال��رغ�ب��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة ع�ل��ى ح�ساب‬ ‫حقوق وثوابت ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬

‫و�أك ��د �أن ذل��ك يتطلب م��ن ال�سلطة يف رام‬ ‫اهلل �إعادة تقييم �شامل مل�سارها التفاو�ضي الذي‬ ‫ثبت ف�شله بالكامل‪ ،‬وهو ت�أكيد على ف�شل عملة‬ ‫الت�سوية واملفاو�ضات‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن الإدارة الأم��ري �ك �ي��ة مل ت�ضع‬ ‫م�صالح ال�شعب الفل�سطيني على �أجندتها و�سلم‬ ‫�أول��وي��ات �ه��ا‪ ،‬و�إمن� ��ا �أول��وي��ات �ه��ا مل��ا ي�ل�ب��ي م�صالح‬ ‫االحتالل‪ ،‬وهو دليل على �أن "الواليات املتحدة‬ ‫راع غري نزيه للمفاو�ضات ومل�سار الت�سوية"‪.‬‬ ‫ودعا برهوم ال�سلطة للرد الفوري على هذا‬ ‫املوقف الأمريكي ب��إع�لان �إن�ه��اء املفاو�ضات بال‬ ‫رج�ع��ة‪ ،‬مطالباً ال ��دول العربية ال�ب��دء مبرحلة‬ ‫ج��دي��دة م��ن تعزيز �صمود ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫والدفاع عن حقوقه وثوابته‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �ن ��ائ ��ب يف امل �ج �ل �� ��س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني ال��دك�ت��ور م�صطفى ال�برغ��وث��ي �إن‬ ‫تراجع الواليات املتحدة الأمريكية عن مطالبة‬ ‫ال �ك �ي��ان اال� �س��رائ �ي �ل��ي بتجميد اال��س�ت�ي�ط��ان هو‬ ‫بـمثابة "�إعالن نعي ملا ي�سمى بعملية ال�سالم"‪.‬‬ ‫و�أك��د الأم�ين العام حلركة املبادرة الوطنية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي �أن �إع�ل�ان‬ ‫وا�شنطن "�أمر خ�ط�ير‪ ،‬ومي�ث��ل اع�تراف �اً بف�شل‬ ‫�أي قدرة لها لل�ضغط على االحتالل ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وف�شل نـهج التفاو�ض‪� ،‬إىل جانب �أنه ميثل نهاية‬ ‫ل�ط��ري��ق �أو�سلو"‪ .‬وم ��ن ج��ان�ب�ه��ا دع ��ت اجلبهة‬ ‫ال�شعبية لتحرير فل�سطني‪ ،‬ال�سلطة الفل�سطنية‬ ‫ل��وق��ف امل��راه �ن��ة ع�ل��ى م���س��ار ال�ت���س��وي��ة‪ ،‬والعمل‬ ‫اجلاد على عقد لقاء وطني فل�سطيني ال�ستعادة‬ ‫ال��وح��دة الوطنية‪ ،‬معتربة �أن م��ن ي��راه��ن على‬ ‫الإدارة الأمريكية يراهن على الوهم وال�سراب‪،‬‬ ‫مطالبة بنقل ملف الق�ضية الفل�سطينية برمته‬ ‫�إىل الأمم امل �ت �ح��دة‪ .‬وق ��ال جميل م��زه��ر ع�ضو‬ ‫اللجنة امل��رك��زي��ة للجبهة ال�شعبية‪" :‬كفى بيع‬ ‫�أوه ��ام لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وعلينا �أن ن�صارح‬ ‫�شعبنا باحلقيقة‪ ،‬من خ�لال و�ضع كل احلقائق‬ ‫�أمامه‪ ،‬حتى يكون هناك ر�ؤية وموقف فل�سطيني‬ ‫موحد ملواجهة االحتالل والعدوان‪ ،‬والعمل قبل‬ ‫ك��ل ��ش��يء على �إن �ه��اء ح��ال��ة االن�ق���س��ام وا�ستعادة‬ ‫وحدة �شعبنا"‪.‬‬

‫دعا لوقف التدخل اخلارجي يف امل�صاحلة‬

‫هنية ي�ستقبل وفدا �أمريكيا و�آخر كويتيا‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستقبل رئي�س ال��وزراء احلكومة الفل�سطنيية‬ ‫يف غ��زة �إ�سماعيل هنية ظهر �أم����س الأرب �ع��اء وفدًا‬ ‫�أم��ري�ك� ًي��ا غ�ير ر�سمي برئا�سة ال�سفري الأمريكي‬ ‫ال�سابق م��ارك هامبلي‪ ،‬وج��رى مناق�شة ع��دد من‬ ‫الق�ضايا ال�سيا�سية الهامة وخا�صة عالقة احلكومة‬ ‫م��ع املجتمع ال ��دويل‪ ،‬وم���س�يرة الت�سوية‪ ،‬وق�ضية‬ ‫امل �� �ص��احل��ة‪ .‬و� �ش ��ارك يف ال �ل �ق��اء ك��ل م��ن امل�ست�شار‬ ‫ال�سيا�سي لرئي�س الوزراء يو�سف رزقه‪ ،‬ووكيل وزارة‬ ‫اخلارجية �أحمد يو�سف‪ ،‬والناطق با�سم احلكومة‬ ‫طاهر النونو‪ ،‬ومدير مكتب رئي�س ال��وزراء �أ�سامة‬ ‫ال �ك��رد‪ .‬وع�ب�ر رئ�ي����س ال � ��وزراء ع��ن ت �ق��دي��ره لهذه‬ ‫ال��زي��ارة‪ ،‬وا�ستعر�ض ال��واق��ع الفل�سطيني واملعاناة‬ ‫الناجمة ع��ن احل���ص��ار الإ��س��رائ�ي�ل��ي ال�ظ��امل الذي‬ ‫يهدف �إىل تقوي�ض مكانة احلكومة والت�ضييق على‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن هذا لن يحدث‪.‬‬ ‫وعد �أن امل�شكلة كمنت يف عدم االعرتاف بنتائج‬ ‫االنتخابات الدميقراطية التي جرت �سواء داخل ًيا �أو‬ ‫خارج ًيا‪ ،‬م�ؤكدًا التم�سك بتحقيق امل�صاحلة لإنهاء‬ ‫ً‬ ‫�ضغوطا على حركة فتح‬ ‫االنق�سام غ�ير �أن هناك‬ ‫ل�ع��دم حتقيق امل���ص��احل��ة‪ .‬ودع��ا �إىل وق��ف التدخل‬ ‫اخل��ارج��ي يف ملف امل�صاحلة و�إف���س��اح امل�ج��ال �أمام‬ ‫�إنهاء االنق�سام‪ ،‬وع��دم التدخل يف ال�ش�أن الداخلي‬ ‫الفل�سطيني‪ .‬ور�أى هنية �أن و�صول م�سرية الت�سوية‬ ‫�إىل طريق م�سدود �سببه االحتالل‪ ،‬وعدم اعرتافه‬ ‫ب�أي من احلقوق الفل�سطينية‪ ،‬ورف�ضه حتى الوقف‬

‫رئي�س الوزراء احلكومة الفل�سطنيية يف غزة �إ�سماعيل هنية‬ ‫امل�ؤقت لال�ستيطان‪ ،‬ما ي�ؤكد عدم اجلدية �أو الرغبة‬ ‫يف الت�سوية �أو حتقيق ال�سالم‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬التطرف واليمينية يهيمنان على‬ ‫القرارات الإ�سرائيلية مما يعك�س نف�سه على الواقع‬ ‫واملمار�سة وال�سلوك"‪ .‬من جانبه‪� ،‬أب��دى ال�سفري‬ ‫هامبلي �إعجابه مبا ر�أى يف غزة من تنظيم ونظافة‬ ‫ونظام مما يدل على وجود جهود �إدارية وتنظيمية‬ ‫هامة‪ ،‬كما تطرق �إىل الواقع ال�سيا�سي الراهن‪.‬‬

‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬ا�ستقبل هنية ظهر الأربعاء‬ ‫وفدًا �إمنائ ًيا كويت ًيا ي�ضم عددًا من ممثلي م�ؤ�س�سات‬ ‫�إغاثية كويتية‪ ،‬وا�ستمع منهم ل�شرح مف�صل حول‬ ‫جهود الإغ��اث��ة الكويتية يف قطاع غ��زة يف املجاالت‬ ‫املختلفة وخا�صة يف جمال �إعادة الإعمار‪.‬‬ ‫و� �ش �ك��ر ه �ن �ي��ة ه� ��ذه امل ��ؤ� �س �� �س��ات ع �ل��ى دوره� ��ا‬ ‫وج�ه��وده��ا‪ ،‬ودع��ا �إىل االه�ت�م��ام مبو�ضوعي‪� :‬إعادة‬ ‫�إعمار ما دمره االحتالل‪ ،‬واملياه‪.‬‬

‫�أمام «فيتو �أمريكا» و«تعنت �إ�سرائيل»‬

‫مـوجة االعرتافات بـ«دولة فل�سطينية»‪ ...‬حبــرٌ على ورق!‬ ‫غزة‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫قـ ّلل خبـراء �سيا�سيون فل�سطينيون من �أهميـة اعرتاف‬ ‫عدد من دول �أمريكا الالتينية م�ؤخراً بدولة فل�سطينية‬ ‫م�ستقـلة على حـدود الرابع من حزيران لعام ‪ ،1967‬ور�أى‬ ‫ه�ؤالء املحللون يف �أحاديث منف�صلة لـ"ال�سبيـل" �أن هذه‬ ‫اخلطـوة تبقى يف خـانة "الدعم املعنوي"‪ ،‬وال ميكنـها �أن‬ ‫ترقى �إىل تثبيت �أرك��ان الدولة الفل�سطينية على الأر�ض‬ ‫وحتويلها �إىل واقع‪.‬‬ ‫وكانت كل من الربازيل والأرجنتني قد �أعلنتا قبل‬ ‫�أي ��ام اعرتافهما ب��دول��ة فل�سطينية م�ستقلة على حدود‬ ‫"‪ ،"1967‬و�سط ترحيب فل�سطيني وا�سع وت�أكيدات ب�أن‬ ‫اعرتافات �ست�صدر قريباً من دول �أخرى بينها الأورغواي‬ ‫والربغواي والبريو‪.‬‬ ‫وق��د طلب رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية "حممود‬ ‫عبا�س" من تركيا خالل لقائه بالرئي�س الرتكي عبداهلل‬ ‫غ��ول م��ؤخ��راً م�ساعدة الفل�سطينيني ل��دى بع�ض الدول‬ ‫العرتافها بالدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وت�أتي اعرتافات هذه ال��دول بــــــ"دولة فل�سطينية"‬ ‫يف ظ ��ل ت �ع�ثر امل �ف��او� �ض��ات ب�ي�ن اجل��ان �ب�ي�ن الإ�سرائيلي‬ ‫والفل�سطيني و�أمام تهديد الرئي�س الفل�سطيني "حممود‬ ‫عبا�س" بحل ال�سلطة‪.‬‬ ‫اعرتاف معنـوي‬ ‫الكاتب الفل�سطيني واملحلل ال�سيا�سي الدكتور "ناجي‬ ‫�شراب" ر�أى يف اعرتاف الربازيل والأرجنتني واالعرتافات‬ ‫القادمة الأخرى دعماً خليار رئي�س ال�سلطة باللجوء �إىل‬

‫جمل�س الأم ��ن ال�ست�صدار ق��رار ب��دول��ة فل�سطينية بعد‬ ‫ف�شل املفاو�ضات‪ .‬وكانت املفاو�ضات قد تعرثت �إثر رف�ض‬ ‫"�إ�سرائيل" وقف اال�ستيطان يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫خا�صة يف مدينة ال�ق��د���س‪ ،‬فيما يرف�ض الفل�سطينيون‬ ‫العودة �إىل املفاو�ضات من دون جتميد كامل لال�ستيطان‪.‬‬ ‫وقد ذكرت تقارير �صحفية �أن الإدارة الأمريكية �أبلغت‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ر�سمياً �أن رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي‬ ‫بنيامني نتنياهو رف�ض ا�ستئناف جتميد اال�ستيطان‪ .‬وقال‬ ‫�شراب �إن رئي�س ال�سلطة يريد دعماً دولياً قوياً يواجه من‬ ‫خالله التعنت الإ�سرائيلي خا�صة و�أن الفل�سطينيني باتوا‬ ‫على قناعة تامة ب�أن طريق املفاو�ضات و�صلت �إىل طريق‬ ‫م�سدود‪.‬‬ ‫وم�ؤخراً �أ�شار رئي�س ال�سلطة "حممود عبا�س" �إىل‬ ‫ف�ك��رة ح��ل ال�سلطة الفل�سطينية يف ح��ال ع��دم التو�صل‬ ‫�إىل اتفاقية �سالم مع "�إ�سرائيل"‪ ،‬ومن هنا يرى املحلل‬ ‫ال�سيا�سي د‪�.‬شراب �أن ال�سلطة تريد �أن تدفع بالكرة جتاه‬ ‫املرمى الإ�سرائيلي والدويل‪ ،‬و�أن حت�شد دعماً دولياً كبرياً‬ ‫غري �أنه ي�ستدرك بالقول‪" :‬ولكن للأ�سف هذه االعرتافات‬ ‫�ستبقى قيد اجلانب املعنوي وغري الفاعل‪ ،‬خا�صة �أنها لن‬ ‫حتظى مبوافقة الدول �صاحبة القرار النافذ‪ ،‬وهنا نق�صد‬ ‫�أم��ري�ك��ا وغ�يره��ا م��ن ال ��دول ال��داع�م��ة ل�سيا�سية الإدارة‬ ‫الأمريكية"‪.‬‬ ‫�أين هي الدولة؟‬ ‫وب�صـوتٍ كانت نرباته �أق��رب �إىل اال�ستهجان ت�ساءل‬ ‫�أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية بجامعة النجاح الوطنية بنابل�س‬ ‫الدكتور "عبد ال�ستار قا�سم" عن الدولة التي �سيذهب به‬

‫الفل�سطينيون �إىل جمل�س الأمن‪" :‬للأ�سف االعرتاف لن‬ ‫يغري �أي �شيء على �أر�ض الواقع‪ ..‬فعن �أي دولة يتحدثون‪،‬‬ ‫و�أي��ن مقومات ه��ذه ال��دول��ة (ال�سيادة والأر���ض واحلدود‬ ‫والأمن)‪ ."...‬وال يريد قا�سم التقليل من �أهمية التعاطف‬ ‫مع ال�شعب الفل�سطيني �إال �أن ال�سيا�سة بح�سب ت�أكيده‬ ‫ال حتتمل ال�ع��واط��ف‪" :‬ال ن��ري��د اع�تراف��ات دبلوما�سية‪،‬‬ ‫ومعنوية فكل هذه االعرتافات لن جتدي يف ظل الهيمنة‬ ‫الأمريكية على القرار الفل�سطيني‪ ..‬وهذا االعرتاف فقط‬ ‫�سين�ضم �إىل قائمة االع�تراف��ات بالدولة الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وكانت �أكرث من مئة دولة اعرتفت ب�إعالن ا�ستقالل الدولة‬ ‫الفل�سطينية الذي �أعلنته منظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫يف ‪ ،1988‬وبقي االع�ت�راف بح�سب مراقبني "حربا على‬ ‫ورق"‪ ،‬ومل يرتجم �إعالن املنظمة �إىل حقيقة على �أر�ض‬ ‫ال��واق��ع‪ .‬وي��واف��ق املحلل ال�سيا�سي والكاتب الفل�سطيني‬ ‫ال��دك�ت��ور "�أ�سعد �أب��و �شرخ" م��ا �سبقه م��ن �آراء‪� ،‬إذ �شدد‬ ‫على �أن االعرتافات اجلديدة بالدولة الفل�سطينية تبقى‬ ‫جم��رد ح��راك معنوي موجه ب�شكلٍ �أ�سا�سي �إىل ال�سلطة‬ ‫التي ت�شعر بالإحباط �إزاء التعنت الإ�سرائيلي‪ ،‬و�أ�ضاف‪:‬‬ ‫"طاملا هذا االعرتاف مل ي�سنده موقفاً داعماً من الأمم‬ ‫املتحدة وا�ست�صدار ق��رار جدي وفاعل بدولة فل�سطينية‬ ‫ف�سيكون كمن ي��ذر ال��رم��اد يف ال�ع�ي��ون‪ ...‬الفل�سطينيون‬ ‫ي��ري��دون م��ا ه��و م�ل�م��و���س وع �م �ل��ي‪ ،‬و�أن ي�ت��م االع �ت�راف‬ ‫بالدولة الفل�سطينية من خالل ف�ضح ممار�سات االحتالل‬ ‫وجلم العدوان الإ�سرائيلي على الأر�ض والإن�سان‪ ..‬ووقف‬ ‫اال�ستيطان وم�سل�سل التهويد"‪.‬‬ ‫ترحيب وتنديد‬

‫ويف �إطار الردود على هـذه االعرتافات �أعربت الأمانة‬ ‫ال�ع��ام��ة جل��ام�ع��ة ال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة ع��ن ت�ق��دي��ره��ا الكبري‬ ‫الع�ت�راف ال�ب�رازي��ل والأرج �ن �ت�ين ب��دول��ة فل�سطني على‬ ‫حدود عام ‪.1967‬‬ ‫وقالت الأمانة العامة يف بيان �صحايف �إن هذه اخلطوة‬ ‫الهامة من قبل حكومتي الربازيل والأرجنتني التي تقر‬ ‫باحلقوق امل�شروعة لل�شعب الفل�سطيني‪� ،‬إمنا هي حترك يف‬ ‫االجتاه ال�صحيح نحو اعرتاف املجتمع الدويل وجمل�س‬ ‫الأم��ن بقيام الدولة الفل�سطينية‪" :‬وخا�صة يف مواجهة‬ ‫التعنت الإ�سرائيلي و�سيا�سات املماطلة والت�أخري‪ ،‬وف�شل‬ ‫كافة املحاوالت الرامية �إىل حتريك الأمور"‪.‬‬ ‫ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" و�صفت من‬ ‫جانبها اعرتاف الربازيل والأرجنتني بالدولة الفل�سطينية‬ ‫على ح��دود ع��ام ‪ 1967‬بـ"اخلطوة غ�ير الكافية"‪ .‬وقال‬ ‫ت�صريح �صحفي‬ ‫�سامي �أبو زهري املتحدث با�سم احلركة يف‬ ‫ٍ‬ ‫�إن املطلوب لي�س جم��رد االع�ت�راف ب��ل �ضمان قيام هذه‬ ‫الدولة عمليا على الأر�ض الفل�سطينية وب�شكل ر�سمي من‬ ‫خالل �إلزام "�إ�سرائيل" باالعرتاف باحلقوق الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وهذا حتى اللحظة مل يقدم عليه املجتمع الدويل"‪ .‬فيما‬ ‫و�صفت "�إ�سرائيل" اعرتاف هذه الدول بـ"امل�ؤ�سف"‪ ،‬وقال‬ ‫املتحدث با�سم اخلارجية الإ�سرائيلية يغال باملور‪�" :‬إن هذا‬ ‫القرار امل�ؤ�سف الذي اتخذته هذه الدول لن ي�ساعد على‬ ‫الإطالق يف تغيري الو�ضع بني �إ�سرائيل والفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫ور�أى �أن��ه "اعرتاف خميب للآمال ي�سري �ضد روح‬ ‫االتفاقيات املوقعة ب�ين �إ�سرائيل والفل�سطينيني و�ضد‬ ‫مفاو�ضات ال�سالم"‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫�أ�شكنازي‪ :‬الهجوم على"�أ�سطول احلرية" �أظهرت‬ ‫اجلي�ش مب�ستوى �أخالقي "منقطع النظري"‬ ‫النا�صرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اعترب رئي�س �أركان اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬غابي �أ�شكنازي‪� ،‬أن اعتداء‬ ‫القوات الإ�سرائيلية على �سفن قافلة "�أ�سطول احلرية" الدولية‪،‬‬ ‫ومن �ضمنها �سفينة "مرمرة" الرتكية‪ ،‬قد‪� ‬أظهر "م�ستوى �أخالقيا‬ ‫ال نظري له يف جيو�ش العامل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد �أ��ش�ك�ن��ازي‪ ،‬خ�لال م�شاركته‪ ،‬يف اح�ت�ف��ال لإح �ي��اء ذكرى‬ ‫رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي الأ�سبق مناحم بيغن‪ ،‬ب�أ�سلوب قوات �سالح‬ ‫البحرية الإ�سرائيلي "الكوماندوز" يف التعامل مع �سفن "�أ�سطول‬ ‫احلرية"‪ ،‬وقال "�إن عملية ال�سيطرة على �سفينة مرمرة مل ت�شبها‬ ‫��ش��ائ�ب��ة‪ ،‬ومت خ�لال�ه��ا �إظ �ه��ار م�ستوى �أخ�لاق��ي ال ن�ظ�ير ل��ه يف �أي‬ ‫جي�ش يف العامل"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وكان جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬قد �شنّ عدواناً ع�سكرياَ نهاية‬ ‫�أيار املا�ضي على "�أ�سطول احلرية" �أثناء توجهه لفك احل�صار عن‬ ‫قطاع غزة‪� ،‬أ�سفر عن مقتل ت�سعة مت�ضامنني �أتراك و�إ�صابة ع�شرات‬ ‫من املت�ضامنني الدوليني‪.‬‬

‫دحالن يطلب و�ساطة‬ ‫م�صرية حلل اخلالف مع عبا�س‬ ‫القاهرة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شف م�صدر �إعالمي م�صري النقاب عن �أن ع�ضو اللجنة املركزية‬ ‫حلركة "فتح"‪ ،‬ال��ذي ب��د�أ زي��ارة �إىل القاهرة‪ ‬االثنني املا�ضي‪ ،‬والتقى‬ ‫الوزير عمر �سليمان‪ ،‬يريد و�ساطة من القاهرة لإ�صالح ما ف�سد بينه‬ ‫وبني رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‪ .‬وذكر الإعالمي امل�صري املتخ�ص�ص‬ ‫ب��ال���ش��أن الفل�سطيني اب��راه�ي��م ال� ��دراوي �أن ل��دي��ه م�ع�ل��وم��ات و�صفها‬ ‫بـــ"املوثوقة" عن �أن النائب حممد دحالن جل�أ �إىل القاهرة لوقف ما‬ ‫�أ�سماه بــــ"عمليات الت�صفية" التي قال �إن فريق حممد دحالن يف حركة‬ ‫"فتح" يتعر�ض لها منذ فرتة‪ ،‬وذلك بعد �أن ف�شلت و�ساطة �إماراتية‬ ‫يف �إنهائها‪ .‬و�أ�ضاف‪" :‬لقد التقى النائب حممد دحالن بالوزير عمر‬ ‫�سليمان وطلب و�ساطته لإ�صالح ذات البني مع حممود عبا�س‪ ،‬املنزعج‬ ‫من حممد دح�لان بعد �أن و�صلته معلومات بع�ضها م�سجل‪ ،‬ب�صوت‬ ‫دح�لان نف�سه‪ ،‬حتدثت عن عدم ق��درة حممود عبا�س للتو�صل �إىل �أي‬ ‫ت�سوية مع الإ�سرائيليني‪ ،‬وتنتقد �آداء حكومة �سالم فيا�ض ب�شدة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اخل�لاف��ات تفاقمت ب�ين عبا�س ودح�ل�ان جم ��ددا‪ ،‬عقب ف�شل‬ ‫حماولتني يف حل اخلالف بينهم‪ ،‬بعد رف�ض عبا�س اعتذار دحالن عن‬ ‫�شتائمه واتهاماته التي وجهها لرئي�س ال�سلطة وجنليه‪.‬‬

‫جلنة الأ�سرى‪ :‬ملتقى "اجلزائر" �سي�ضع‬ ‫ق�ضية الأ�سرى �أمام املحافل الدولية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتربت اللجنة الوطنية العليا لن�صرة الأ�سرى �أن امللتقى العربي‬ ‫الدويل لن�صرة الأ�سرى الذي عقد يف اجلزائر منح ق�ضية الأ�سرى‬ ‫نقلة نوعية �ست�ساعد ب�شكل كبري على تدويلها‪ ،‬ونقل ق�ضيتهم �إىل‬ ‫ال�ساحة الدولية وو�ضعها �أمام امل�ؤ�س�سات الأممية‪.‬‬ ‫وق��ال املدير الإع�لام��ي باللجنة ريا�ض الأ�شقر يف بيان و�صلنا‬ ‫ن�سخة عنه‪� :‬إن "هذا امللتقى هو الأول من نوعه بهذا احلجم الذي‬ ‫يخ�ص�ص لق�ضية الأ� �س��رى‪ ...‬وك��ان فر�صة عظيمة لف�ضح �سيا�سة‬ ‫االح�ت�لال بحق الأ��س��رى‪ ،‬ونقل ج��زء من معاناتهم �إىل �شخ�صيات‬ ‫وم�ؤ�س�سات ودول مل تكن تعلم �شي ًئا ع��ن ق�ضيتهم‪ ،‬وع��ن جرائم‬ ‫االحتالل بحقهم"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الأ�شقر �إىل �أن امللتقى �ساهم فى ك�شف وج��ه االحتالل‬ ‫احلقيقي‪ ،‬وو�ضع اجلميع �أمام م�س�ؤولياته‪ ،‬وفتح الباب لتنظيم املزيد‬ ‫من امللتقيات وامل�ؤمترات الدولية اخلا�صة بالأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الأ�شقر بالتو�صيات التي خرج بها امللتقى التي كان �أهمها‬ ‫الإعالن عن ت�أ�سي�س �شبكة عاملية لدعم الأ�سرى واملعتقلني يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫كما �أ�شاد ب�إعالنه عن تنظيم م�ؤمتر دويل كبري خالل الأ�سابيع‬ ‫القليلة املقبلة يناق�ش املالحقة القانونية جل��رائ��م احل��رب يف كل‬ ‫من العراق وفل�سطني‪ ،‬وكذا لتدويل ق�ضية الأ�سرى الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫و�أو�ضاع الأ�سرى العراقيني يف ال�سجون الأمريكية بالعراق‪.‬‬ ‫وثمنت اللجنة دور اجل��زائ��ر حكومة و�شع ًبا يف ن�صره ق�ضايا‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ويف مقدمتها ق�ضية الأ�سرى‪ ،‬فاجلزائر �صاحبة‬ ‫جتربة رائدة يف ال�صمود ومقاومة االحتالل‪.‬‬

‫�أبو زهري‪ :‬تو�سيع ال�صادرات‬ ‫من غزة مناورة دعائية‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد املتحدث الر�سمي با�سم حركة املقاومة الإ�سالمية "حما�س"‬ ‫الدكتور �سامي �أبو زهري �أن الإعالن اال�سرائيلي عن تو�سيع قائمة‬ ‫املواد امل�سموح بت�صديرها من قطاع غزة هو مناورة دعائية �إ�سرائيلية‬ ‫�إعالمية بهدف �إعطاء انطباع ب�أن احل�صار رفع عن قطاع غزة‪.‬‬ ‫�صحفي مكتوب �أم�س الأربعاء �أن هذه‬ ‫وبني �أبو زهري يف ت�صريح‬ ‫ٍّ‬ ‫الدعوى تتناق�ض مع احلقيقة؛ "حيث �إن امل�سموح بت�صديره فقط‬ ‫�صنفان لي�س �أك�ثر‪� ،‬إىل جانب ا�ستمرار منع دخول امل��واد الأ�سا�سية‬ ‫وامل ��واد اخل��ام ال�لازم��ة للبناء و�أع �م��ال ال�صناعة ال�لازم��ة يف قطاع‬ ‫غزة"‪.‬‬ ‫ودع��ا �أب��و زه��ري �إىل ع��دم االن�خ��داع بهذه امل�ن��اورات الإعالمية‬ ‫وا�ستمرار ال�ضغوطات الدولية مع االحتالل وا�ستمرار تدفق حمالت‬ ‫الت�ضامن ال�شعبي حتى يرفع احل�صار اال�سرائيلي ب�شكل حقيقي عن‬ ‫قطاع غزة‪.‬‬

‫�إ�صابة ثالثة مواطنني �شرق غزة‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب ثالثة مواطنني فل�سطينيني �أم�س الأربعاء �إثر �إطالق‬ ‫قذيفة مدفعية �إ�سرائيلية جتاه جمموعة من عمال احل�صمة بالقرب‬ ‫من معرب كارين �شرق مدينة غزة‪.‬‬ ‫وق��ال من�سق اخل��دم��ات الطبية �أده��م �أب��و �سلمية‪�“ :‬إن ثالثة‬ ‫مواطنني �أ�صيبوا بجراح متو�سطة �إث��ر ق�صفهم �شرق مدينة غزة‪،‬‬ ‫و�صلوا م�ست�شفى ال�شفاء”‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق من فجر الأربعاء �شنت طائرات االحتالل غارتني‬ ‫على هدفني منف�صلني جنوب قطاع غزة؛ مما �أدى لإ�صابة مواطن‬ ‫بجروح طفيفة‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان من املنطقة �إن الغارة الأوىل ا�ستهدفت مزرعة‬ ‫دواجن جنوب خان يون�س‪ ،‬و�أحلقت �أ�ضرارا كبرية يف حمتوياتها‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر طبية لـ”ال�سبيل” �إن الق�صف �أدى �إىل �إ�صابة‬ ‫ال�شاب ن�ضال عمرية (‪ 22‬عاما) بجراح طفيفة‪ ،‬و ُنقل �إىل م�ست�شفى‬ ‫نا�صر احلكومي باملدينة‪.‬‬ ‫وا�ستهدفت الغارة الثانية نفقا على احلدود امل�صرية الفل�سطينية‬ ‫يف منطقة اجلردات �شرق معرب رفح‪ ،‬و�أوقعت �أ�ضرارا ج�سيمة بعدد‬ ‫من الأنفاق املجاورة دون �أن يبلغ عن وقوع �إ�صابات‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫الربادعي‪ :‬الربملان املقبل ال ميثل‬ ‫ال�شعب امل�صري والدميقراطية مزيفة‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫و��ص��ف امل��دي��ر ال �ع��ام ال���س��اب��ق ل��وك��ال��ة ال�ط��اق��ة ال��ذري��ة الدولية‬ ‫حممد الربادعي الربملان الآتي يف م�صر ب�أنه ال ميثل ال�شعب متثي ً‬ ‫ال‬ ‫حقيقياً‪ ،‬و�إنه انتخب يف ظل دميقراطية مزيفة‪.‬‬ ‫وقال الربادعي يف ر�سالة ن�صية له على موقعي التوا�صل العاملي‬ ‫تويرت وفي�سبوك ن�شرها ام�س الأرب �ع��اء �إن ال�برمل��ان ج��اء يف غياب‬ ‫�ضمانات‪ ،‬ويف ظل دميقراطية مزيفة‪ ،‬و�أنه ال ميثل ال�شعب متثي ً‬ ‫ال‬ ‫حقيقياً و�أنه خا�ضع ل�سلطة تنفيذية مطلقة ال�صالحيات‪.‬‬ ‫و�شكل �أن�صار الربادعي الذي قاد حملة للإ�صالح يف م�صر منذ‬ ‫تقاعده بداية العام احلايل جبهة وطنية للتغيري دعت اىل مقاطعة‬ ‫االنتخابات الأخرية بدعوى �أنها �ستكون مزيفة‪.‬‬ ‫وكان الربادعي عاد �إىل م�صر الأحد املا�ضي‪ ،‬ويقول �أن�صاره �إنه‬ ‫ينوي القيام بحملة يف العديد من املدن امل�صرية ا�ستمرارا باملطالبة‬ ‫بالإ�صالحات ال�سيا�سية والد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت نتائج االنتخابات الت�شريعية الأخ�ي�رة ع��ن اكت�ساح‬ ‫هائل للحزب الوطني الدميقراطي احلاكم للمقاعد الربملانية و�سط‬ ‫اتهامات من قوى املعار�ضة ب�أن العملية االنتخابية �شابها عمليات‬ ‫تزوير وا�سعة النطاق ل�صالح مر�شحي احلزب‪.‬‬

‫م�صر حت ّقق يف معلومات عن احتجاز‬ ‫مهربني ملهاجرين �أريرتيني يف �سيناء‬

‫العري�ش‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ص ّرح م�س�ؤول �أمني م�صري ب��ارز ام�س االرب�ع��اء �أن ال�سلطات‬ ‫امل�صرية حتقق يف معلومات ب�أن نحو ‪ 300‬مواطن �أريرتي حمتجزون‬ ‫رهائن لدى مهربني يف �شبه جزيرة �سيناء‪.‬‬ ‫وق��ال امل���س��ؤول "حتى الآن مل نت�أكد م��ن ه��ذه املعلومات التي‬ ‫�أوردتها و�سائل االعالم املحلية" ب�أن مهربني من املتاجرين بالب�شر‬ ‫يحتجزون نحو ‪ 300‬مهاجر يف منطقة جبلية بالقرب من احلدود‬ ‫مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان ال�شرطة حتقق مع ا�شخا�ص يعتقد �أنهم مقربون من‬ ‫مهربني معروفني‪.‬‬ ‫والثالثاء دعت املفو�ضية العليا لالمم املتحدة لالجئني م�صر‬ ‫�إىل "التدخل" لإطالق �سراح نحو ‪ 250‬مهاجرا اريرتيا حمتجزين‬ ‫"رهائن" يف �صحراء �سيناء لدى مهربني‪.‬‬ ‫وج��اء يف بيان للمفو�ضية يف جنيف �أن و�سائل �إع�لام قالت ان‬ ‫املهاجرين حمتجزون يف حاويات ويتعر�ضون مل�ضايقات‪ ،‬وان املهربني‬ ‫طلبوا من �أقاربهم ثمانية �آالف دوالر فدية عن كل منهم‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ��رى ذك��ر م�س�ؤولون امنيون �أن ‪ 82‬مهاجرا من‬ ‫اريرتيا واثيوبيا اعتقلوا ليلة الثالثاء االربعاء يف مدينة ال�سوي�س‬ ‫اثناء توجههم اىل �سيناء يف حافلة‪.‬‬ ‫وك��ان املهاجرون ي�أملون يف الت�سلل اىل "�إ�سرائيل" بحثا عن‬ ‫عمل‪ ،‬ح�سب امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫ويتوقع ان تقوم ال�سلطات بت�سليمهم اىل �سفاراتهم او حماكمتهم‬ ‫بتهمة الدخول غري ال�شرعي اىل م�صر‪ .‬ويف معظم احلاالت يواجه‬ ‫ه�ؤالء حكما بال�سجن ملدة عام مع وقف التنفيذ ا�ضافة اىل غرامة‪.‬‬

‫رو�سيا تنوي ت�سليم كازاخ�ستان‬ ‫�صواريخ من نوع ا�س‪300-‬‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلنت وزارة ال��دف��اع ال��رو��س�ي��ة ام����س االرب �ع��اء ان�ه��ا �ست�سلم‬ ‫��ص��واري��خ م��ن ن��وع ا� ��س‪ 300-‬اىل كازاخ�ستان ال�ت��ي ترتبط معها‬ ‫ب�سل�سلة من املعاهدات االمنية‪.‬‬ ‫وقالت املتحدثة با�سم وزارة الدفاع الرو�سية ايرينا كوفالت�شوك‬ ‫ح�سب م��ا نقلت عنها وك ��االت االن �ب��اء ال��رو��س�ي��ة "متت مناق�شة‬ ‫امكانية ت�سليم انظمة �صواريخ من نوع ا�س‪ 300-‬اىل كازاخ�ستان"‬ ‫خ�لال لقاء ج��رى يف مو�سكو بني وزي��ر ال��دف��اع الرو�سي اناتويل‬ ‫��س��ردي��وك��وف ون �ظ�يره ال�ك��ازاخ���س�ت��اين ع ��ادل ب��ك جاك�سيبيكوف‬ ‫"لتعزيز املجال الع�سكري امل�شرتك"‪.‬‬ ‫وا�ضافت املتحدثة الرو�سية "نحن ب�صدد اع��داد عقد" بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫وت�ن�ت�م��ي رو��س�ي��ا وك��ازاخ���س�ت��ان اىل منظمة م�ع��اه��دة االمن‬ ‫اجلماعي التي يطلق عليها ا�سم "احللف االطل�سي الرو�سي"‪،‬‬ ‫واىل منظمة �شانغهاي للتعاون‪.‬‬ ‫وقال قائد القوات امل�ضادة للطريان يف كازاخ�ستان اجلرنال‬ ‫الك�سندر ��س��وروك�ين "اتفقنا ع�ل��ى اق��ام��ة ن�ظ��ام اقليمي م�ضاد‬ ‫للطريان على غرار ما هو موجود بني رو�سيا وبيالرو�سيا"‪.‬‬ ‫وتابع ح�سب ما نقلت عنه وكاالت االنباء الرو�سية "ان القوات‬ ‫الكازاخ�ستانية �ستغطي املجال اجلوي الرو�سي على طول احلدود‬ ‫مع كازاخ�ستان"‪ ،‬م�ضيفا انه القامة هذا النظام فان رو�سيا �ستقدم‬ ‫�صواريخ ا�س‪" 300-‬من دون مقابل"‪.‬‬ ‫وت�شبه �صواريخ ا�س‪� 300-‬صواريخ الباتريوت االمريكية وهي‬ ‫قادرة على تدمري �صواريخ عابرة وطائرات مقاتلة‪.‬‬ ‫وت�ستطيع �صواريخ ا���س‪ 300-‬ا�صابة طائرات تبعد حتى ‪150‬‬ ‫ك�ل��م وع�ل��ى ارت �ف��اع ي�صل اىل ‪ 27‬ك�ل��م‪ ،‬وق��د مت ت�ط��وي��ره��ا خالل‬ ‫الثمانينات‪.‬‬ ‫وكانت رو�سيا جمدت ت�سليم ايران �صفقة من هذه ال�صواريخ‬ ‫على خلفية العقوبات ال�ت��ي فر�ضت على ط�ه��ران ب�سبب ملفها‬ ‫النووي‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪ -1917‬احلرب العاملية الأوىل‪ :‬القوات الربيطانية حتتل القد�س‬ ‫التي كانت حتت حكم الأتراك‪.‬‬ ‫‪�� - 1918‬ص��دور ال�ع��دد الأول م��ن �صحيفة "حلب" وه��ي �أول‬ ‫�صحيفة ر�سمية يف ظل احلكم العربي‪.‬‬ ‫‪ -1935‬بث �أول برنامج تلفزيوين يف فرن�سا‪.‬‬ ‫‪ -1940‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬بدء هجوم بريطاين م�ضاد على‬ ‫اجلي�ش الإيطايل يف �شمال افريقيا‪.‬‬ ‫‪ -1947‬ت��أ��س�ي����س جل �ن��ة حت��ري��ر امل �غ��رب ب �ق �ي��ادة ع �ب��د الكرمي‬ ‫اخلطابي‪.‬‬ ‫‪� - 1983‬سورية ت�سقط طائرتني ا�ستطالعيتني �إ�سرائيليتني يف‬ ‫البقاع اللبناين‪.‬‬ ‫‪ - 1984‬وق ��وع ث�لاث��ة ان �ف �ج��ارات يف م�ق��ر ح�ل��ف الأط�ل���س��ي يف‬ ‫الربتغال جنم عنها �أ�ضرار مادية‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬مقتل ثمانية جنود �إ�سرائيليني يف حريق �شب يف ثكنة‬ ‫ع�سكرية يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫‪ -2002‬اتفاق �سالم بني احلكومة االندوني�سية ومتمردي حركة‬ ‫�آت�شيه احلرة لإنهاء نزاع م�ستمر منذ ‪ 26‬عاما يف االقليم‪.‬‬ ‫‪" -2002‬يونايتد ايرالينز" ث��اين ك�ب�رى ��ش��رك��ات الطريان‬ ‫االمريكية تعلن �إفال�سها‪ ،‬وهو االكرب يف تاريخ �شركات الطريان‬ ‫يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫‪ -2003‬اليابان تقرر �إر��س��ال ق��وات حمتلة اىل ال�ع��راق يف �أول‬ ‫م���ش��ارك��ة جلي�شها يف عمليات يف اخل ��ارج م�ن��ذ ان�ت�ه��اء احلرب‬ ‫العاملية الثانية‪.‬‬

‫اجلماعة الإ�سالمية تعترب اجلدل حول املحكمة �سيا�سيا ولي�س فتنة مذهبية‬

‫حزب اهلل يعر�ض حتفظاته القانونية‬ ‫التي ت�ؤكد «ت�سيي�س» املحكمة اخلا�صة بلبنان‬ ‫بريوت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‪ .‬قد�س بر�س‬ ‫�أك� ��د ح ��زب اهلل ام ����س االرب� �ع ��اء �أن املحكمة‬ ‫الدولية املكلفة بالنظر يف اغتيال رئي�س احلكومة‬ ‫اللبناين ال�سابق رفيق احلريري “ال ينتظر منها‬ ‫�إحقاق حق �أو حتقيق عدالة” ب�سبب “ت�سيي�سها”‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن �إن�شاءها مت مل�صالح دولية عرب “االلتفاف‬ ‫على القانونني اللبناين والدويل”‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف م�ؤمتر �صحايف عقده رئي�س كتلة‬ ‫حزب اهلل النيابية حممد رعد يف الربملان‪ ،‬و�أكد فيه‬ ‫�أن “عنا�صر اال�ستن�سابية والت�سيي�س” موجودة يف‬ ‫املحكمة اخلا�صة بلبنان “بدءا من ن�ش�أتها مرورا‬ ‫بعملها وب�إجراءات التحقيق واملحاكمة”‪.‬‬ ‫وق��ال‪�“ :‬إن حمكمة م�سي�سة ال تلتزم ب�أعلى‬ ‫معايري العدالة (‪ )...‬هي حمكمة ال ينتظر منها‬ ‫�إحقاق حق وال �إقامة عدل‪ .‬بل لن يفاج�أنا �أن تكون‬ ‫قو�س عبور لو�صايات دولية على لبنان وعلى �أمنه‬ ‫وا�ستقراره و�سيادته”‪.‬‬ ‫واعترب رعد �أن “�آلية �إقرار املحكمة الدولية‬ ‫تخطت الدولة اللبنانية ود�ستورها‪ ،‬وهربت من‬ ‫قبل حكومة فاقدة لل�شرعية دون �أن يتم ت�صديقها‬ ‫وف�ق��ا للد�ستور و�ضمن الأط ��ر ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬ومل‬ ‫يوقع على اتفاقيتها فخامة رئي�س اجلمهورية‬ ‫ومل ي�صدقها املجل�س النيابي”‪.‬‬ ‫و�أن�شئت املحكمة اخلا�صة بلبنان بقرار من‬ ‫جمل�س االمن الدويل يف �أيار ‪ 2007‬حتت الف�صل‬ ‫ال���س��اب��ع امل �ل��زم م��ن م�ي�ث��اق االمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬وذلك‬ ‫نتيجة عدم متكن لبنان من �إقرار املحكمة �ضمن‬ ‫م�ؤ�س�ساته‪.‬‬ ‫وق��ال رع��د يف م��ؤمت��ره ال�صحايف �إن “�إن�شاء‬ ‫املحكمة منذ ال�ب��داي��ة ك��ان التفافا وا��ض�ح��ا على‬ ‫القانون اللبناين والدويل‪ ،‬وجتاوزا ل�سيادة لبنان‬ ‫وم�ؤ�س�ساته الد�ستورية‪ .‬ورغم ذلك ح�صل ت�شجيع‬ ‫م��ن املجتمع ال��دويل حلكومة غ�ير �شرعية على‬ ‫ممار�سة �سلطة الأمر الواقع”‪.‬‬ ‫واع �ت�بر �أن ن �ظ��ام امل�ح�ك�م��ة “جاء ا�ستجابة‬ ‫مل�صالح ال ��دول ال �ك�برى ال��راع�ي��ة ملجل�س االمن‬ ‫(‪ ،)...‬م��ا يجعل املحكمة �أداة خل��دم��ة �سيا�سات‬ ‫ال� ��دول ��ص��اح�ب��ة ال �ن �ف��وذ ال �ت��ي ت�ع�م��ل دائ �م��ا على‬

‫النائب عن حزب اهلل حممد رعد خالل امل�ؤمتر ال�صحفي �أم�س‬

‫ت�صفية ح�ساباتها مع الأطراف �أو القوى او الدول‬ ‫املعار�ضة او املعرت�ضة”‪.‬‬ ‫ويف ذات ال �� �س �ي��اق ق �ل��ل م �� �ص��در م �� �س ��ؤول يف‬ ‫اجلماعة الإ�سالمية يف لبنان م��ن خطر الفتنة‬ ‫املذهبية يف لبنان‪ ،‬و�أك��د �أن �إثارته ال تعدو كونها‬ ‫فزاعة يجري التلويح بها من �أجل حتقيق مكا�سب‬ ‫�سيا�سية‪ .‬و�أو� �ض��ح امل�صدر ال��ذي طلب ع��دم ذكر‬ ‫ا�سمه‪� ،‬أن املوجود يف لبنان هو حراك �سيا�سي على‬ ‫خلفية ال �ق��رار االت�ه��ام��ي �أو الظني املرتقب من‬

‫املحكمة ال��دول�ي��ة ولي�س خالفا مذهبيا‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫“ال فتنة مذهبية يف لبنان ب�إذن اهلل‪ ،‬كل الأطراف‬ ‫حري�صة على ه��ذا‪ ،‬وهناك مواجهة �سيا�سية بني‬ ‫جم�م��وع��ة م��ن الأط� � ��راف ال���س�ي��ا��س�ي��ة يف لبنان‪،‬‬ ‫هناك حمكمة قد ت�صدر قرارها االتهامي‪ ،‬وقد‬ ‫يطال ه��ذا ال�ق��رار بع�ض ال�ق��وى‪ ،‬وم��ن الطبيعي‬ ‫�أن حت��ر���ص ه� ��ذه ال� �ق ��وى ع �ل��ى �أن ت ��داف ��ع عن‬ ‫نف�سها‪ ،‬خ�صو�صا �أنها متثل قطاعا عري�ضا لدى‬ ‫اللبنانيني”‪ ،‬ح�سب تقديره‪.‬‬

‫جناد يجدد عدم تخليه «يف �أي ظرف» عن حقوق بالده يف املجال النووي‬

‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد �سعيد جليلي رئي�س الوفد الإيراين‬ ‫يف ل� �ق ��اء ج �ن �ي��ف ال� � ��ذي رح� �ب ��ت بنتائجه‬ ‫ال�صحافة املحافظة ام�س االربعاء �أن القوى‬ ‫العظمى وافقت على �شروط �إي��ران ملتابعة‬ ‫املفاو�ضات حول امللف النووي‪.‬‬ ‫ون�ق��ل م��وق��ع ال�ت�ل�ف��زي��ون ال��ر��س�م��ي عن‬ ‫جليلي قوله "بد�أت هذه القوى املفاو�ضات‬ ‫بطرح وجهة نظرها‪ ،‬لكن �إي��ران قالت لها‬ ‫�إن املناق�شات يفرت�ض �أن ت�ستمر على �أ�سا�س‬ ‫� �ش��روط �ه��ا‪ .‬ل��ذل��ك غ�ي�رت م��وق�ف�ه��ا تغيريا‬ ‫جديا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف امل �ف��او���ض الإي� � ��راين "بعدما‬ ‫�أ�� �ص ��رت �إي� � ��ران وجادلت" واف �ق��ت القوى‬ ‫العظمى "على �أن يتناول اللقاء املقبل يف‬ ‫ا�سطنبول التعاون حول النقاط امل�شرتكة"‬ ‫ب�ي�ن ال �ط��رف�ين ول�ي����س ع�ل��ى امل �ل��ف النووي‬ ‫الإي� � � ��راين وح � ��ده ك �م��ا ك��ان��ت ت��رغ��ب هذه‬ ‫القوى‪.‬‬ ‫وق��د ا��س�ت��أن�ف��ت �إي� ��ران وجم�م��وع��ة ‪1+5‬‬ ‫(الأع �� �ض��اء اخلم�سة ال��دائ �م��ون يف جمل�س‬ ‫االم��ن‪ :‬ال��والي��ات املتحدة ورو�سيا وال�صني‬ ‫وفرن�سا وبريطانيا‪ ،‬بالإ�ضافة اىل �أملانيا)‬ ‫االث�ن�ين وال�ث�لاث��اء يف جنيف مفاو�ضاتهما‬

‫و�أ� �ض��اف امل���ص��در‪“ :‬كل اجل�ه��ود تن�صب على‬ ‫درء ال�ف�ت�ن��ة‪ ،‬وال�ت�ل��وي��ح بالفتنة امل��ذه�ب�ي��ة فزاعة‬ ‫ي �ج��ري ال�ت�ل��وي��ح ب�ه��ا م��ن �أج ��ل حت�ق�ي��ق مكا�سب‬ ‫�سيا�سية ال �أكرث وال �أقل‪ ،‬و�إال ف�إنه ال م�صلحة يف‬ ‫الفتنة ال يف تيار ‪� 14‬آذار وال يف تيار ‪� 8‬آذار‪ ،‬وال‬ ‫الطرف ال�شيعي امل�سلم وال الطرف ال�سني امل�سلم‬ ‫له م�صلحة يف ذل��ك‪ ،‬و�إمن��ا هي �سجاالت �سيا�سية‬ ‫يجري ت�ضخيمها لتحقيق غايات حزبية”‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريه‪.‬‬

‫"حم�س" تنظم ندوة حول املقاومة يف‬ ‫اليوم العاملي حلقوق الإن�سان باجلزائر‬

‫طهران ت�ؤكد موافقة القوى العظمى‬ ‫على �شروط �إيران يف املفاو�ضات النووية‬ ‫املتوقفة منذ ‪� 14‬شهرا حول و�سائل ت�سوية‬ ‫الأزم� � ��ة ال �ن��ا� �ش �ئ��ة ع ��ن ال�ب�رن��ام��ج النووي‬ ‫الإيراين املثري للخالف‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �ق��وى ال�ع�ظ�م��ى ت ��أم��ل يف �أن‬ ‫تقت�صر املفاو�ضات على هذا الربنامج الذي‬ ‫يقلق املجموعة الدولية وال��ذي دانته �ستة‬ ‫قرارات ملجل�س الأمن‪.‬‬ ‫وت�شتبه هذه القوى يف �سعي �إي��ران اىل‬ ‫حيازة ال�سالح النووي‪� ،‬إال �أن طهران تنفي‬ ‫ذلك نفيا قاطعا‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت��ه �أك � ��د ال��رئ �ي ����س االي � ��راين‬ ‫حممود احمدي جن��اد جم��ددا �أن �إي��ران لن‬ ‫تتخلى "يف �أي ظرف" عن حقها يف تخ�صيب‬ ‫ال �ي��وران �ي��وم بن�سبة ‪ %20‬او ب �ن��اء حمطات‬ ‫ن��ووي��ة‪ .‬ووج ��ه اي���ض��ا ن ��داء ج��دي��دا "لرفع‬ ‫العقوبات" ال��دول �ي��ة ع��ن �إي � ��ران وذل ��ك يف‬ ‫خطاب �ألقاه �أمام طالب يف اراك (و�سط)‪.‬‬ ‫وقال احمدي جناد كما نقلت عنه وكالة‬ ‫االنباء االيرانية الر�سمية �إن "ايران لن تقبل‬ ‫يف �أي ظرف التخلي عن حقوقها بالتحكم يف‬ ‫دورة الوقود النووي وتخ�صيب اليورانيوم‬ ‫بن�سبة ‪ %20‬او بناء حمطات نووية"‪ .‬و�أ�ضاف‬ ‫الرئي�س االيراين‪�" :‬سيكون من الأف�ضل ان‬ ‫يتعاون الغرب مع ايران يف املجال النووي"‪،‬‬ ‫ب��دال من موا�صلة �سيا�سة املواجهة‪ .‬وجدد‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال �ع��رو���ض ال �ت��ي ت�ق��دم�ه��ا �إي � ��ران ع ��ادة منذ‬ ‫�سنوات يف اجتاه القوى الكربى‪.‬‬ ‫ورحبت ال�صحافة االيرانية املحافظة‬ ‫القريبة م��ن احل�ك��م بلقاء جنيف و�أ�شادت‬ ‫بنجاحه‪.‬‬ ‫وع �ن��ون��ت ��ص�ح�ي�ف��ة خ�ب�ر ال�ق��ري�ب��ة من‬ ‫رئي�س الربملان علي الريجاين "جليلي يعود‬ ‫اىل �إي ��ران مبكا�سب كبرية"‪� ،‬أم��ا �صحيفة‬ ‫��س�ي��ا��س��ة روز ال �ق��ري �ب��ة م��ن ح��ر���س الثورة‬ ‫فعنونت "اول خطوة �إيجابية"‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أكد امل�س�ؤول يف جلنة االمن‬ ‫القومي يف جمل�س ال�شورى ح�سني �سبحاين‬ ‫نيا يف �صحيفة كيهان انرتنا�شونال ال�صادرة‬ ‫ب��ال �ل �غ��ة االن �ك �ل �ي��زي��ة ان "املوقف احل� ��ازم‬ ‫(ال��ذي اتخذه املفاو�ضون االيرانيون) �أدى‬ ‫اىل انت�صار اجلمهورية اال�سالمية وف�شل‬ ‫الـــ"‪."1+5‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬كتبت �صحيفة وطن امروز‬ ‫القريبة من احلكومة "على الـــــ‪ 1+5‬التو�صل‬ ‫اىل اتفاق مع �إيران"‪ .‬و�أ�ضافت "�إنها تعرف‬ ‫انه اذا كانت هناك فجوة �أخ��رى من ب�ضعة‬ ‫�أ�شهر ب�لا مفاو�ضات م��ع اي ��ران‪ ،‬فلن تتاح‬ ‫لها اي و�سيلة للتو�صل اىل هذا االتفاق‪ ،‬لأن‬ ‫اي��ران �ستحقق اكتفاء ذاتيا" لإنتاج الوقود‬ ‫النووي‪.‬‬

‫اجلزائر‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫دعت حركة جمتمع ال�سلم اجلزائرية "حم�س" �إىل ندوة وطنية‬ ‫احتفاال باليوم العاملي حلقوق الإن���س��ان ي��وم ال�سبت املقبل بعنوان‬ ‫"املقاومة ح��ق‪ ،‬واج��ب و�شرف"‪ ،‬وذل��ك مبقر احلركة يف اجلزائر‬ ‫العا�صمة‪.‬‬ ‫وي�شارك يف الندوة التي ي�شرف عليها رئي�س حركة جمتمع ال�سلم‬ ‫"حم�س" �أبو جرة �سلطاين حقوقيون و�إعالميون من اجلزائر وعدد‬ ‫من قادة املقاومة الإ�سالمية يف فل�سطني‪.‬‬

‫�أن�صار ويكيليك�س‪ :‬عطلنا‬ ‫موقع ما�سرت كارد االلكرتوين‬ ‫برلني‪ -‬رويرتز‬ ‫زع� �م ��ت جم �م��وع��ة م ��ن ق��را� �ص �ن��ة ال �ك �م �ب �ي��وت��ر ت ��دع ��م موقع‬ ‫(ويكيليك�س) �أم�س الأربعاء �أنها ا�ستطاعت تعطيل املوقع االلكرتوين‬ ‫مل�ؤ�س�سة (ما�سرت كارد) املالية‪.‬‬ ‫ومتكنت �شركة ب�ط��اق��ات االئ�ت�م��ان م ��ؤخ��را �إي �ق��اف م�ستخدمي‬ ‫خدمات (ما�سرت كارد) لتقدمي م�ساعدات �إىل (ويكيليك�س)‪ ،‬وحذت‬ ‫�شركات �أخ��رى حذو (ما�سرت ك��ارد)‪ ،‬وبينها �شركة (فيزا) املناف�سة‪،‬‬ ‫و�شركة (باي بال) خلدمات الدفع االلكرتوين‪.‬‬ ‫وتعذر الدخول على موقع (ما�سرت كارد) على �شبكة الإنرتنت‬ ‫فور الإعالن‪ ،‬حيث يجد امل�ستخدمون الذين يحاولون الدخول على‬ ‫املوقع ر�سالة (خلل يف ال�شبكة)‪.‬‬ ‫وكانت نف�س املجموعة من القرا�صنة قالت مطلع هذا الأ�سبوع‬ ‫�إنها جنحت يف الإ�ضرار مبوقع (�سوي�س بو�ست فاينان�س) وهو بنك‬ ‫�أغلق ح�سابا مل�ؤ�س�س موقع ويكيليك�س جوليان �أ�ساجن‪.‬‬

‫طالبان تعلن �إ�سقاط مروحية ومقتل ‪ 17‬ع�سكريا‬

‫مقتل جنديني من االحتالل الأطل�سي جنوب �أفغان�ستان وغيت�س يوا�صل زيارته‬ ‫كابول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل جنديان من ق��وات االحتالل‬ ‫�شمال الأطل�سي (اي�ساف) خالل هجوم‬ ‫�شنه م�سلحون جنوب افغان�ستان‪ ،‬كما‬ ‫�أع �ل �ن��ت ه ��ذه ال� �ق ��وات ام ����س االرب �ع ��اء‬ ‫يف ب �ي��ان‪ ،‬ف�ي�م��ا ي��وا� �ص��ل وزي ��ر الدفاع‬ ‫االم ��ري� �ك ��ي روب � � ��رت غ �ي �ت ����س زي ��ارت ��ه‬ ‫الفغان�ستان‪.‬‬ ‫ومبقتل ه��ذي��ن اجلنديني يرتفع‬ ‫اىل ‪ 682‬ع��دد اجل�ن��ود املحتلني الذين‬ ‫قتلوا ه��ذه ال�سنة‪ ،‬كما يفيد اح�صاء‬ ‫�أعدته الوكالة الفران�سية باال�ستناد اىل‬ ‫موقع متخ�ص�ص على �شبكة االنرتنت‪.‬‬ ‫ولكن يف ه��ذه االثناء تبنت حركة‬ ‫ط��ال �ب��ان ا� �س �ق��اط م��روح �ي��ة للقوات‬ ‫االمريكية املحتلة ومقتل ‪ 17‬ع�سكريا‬ ‫كانوا على متنها‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم احلركة ذبيح‬ ‫اهلل جماهد "�أفادت الأنباء الواردة من‬ ‫والية ننجرهار‪ ،‬ب�أن جماهدي الإمارة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة �أ� �س �ق �ط��وا م��روح �ي��ة ذات‬ ‫حم��رك�ين ل�ل�ق��وات الأم��ري �ك �ي��ة‪ ...‬لقي‬ ‫جميع اجل �ن��ود ال��راك�ب�ين فيها البالغ‬

‫ع ��دده ��م ‪ 17‬ج �ن��دي �اً م���ص��رع�ه��م على‬ ‫الفور"‪ .‬ونقلت ت�صريحات جماهد عرب‬ ‫موقع احلركة على �شبكة االنرتنت‪.‬‬ ‫وال� �ع ��ام ‪ 2010‬ه ��و �أق �� �س��ى اع� ��وام‬ ‫احلرب امل�ستمرة منذ ت�سع �سنوات على‬ ‫قوات االحتالل الدولية التي تتعر�ض‬ ‫مل��زي��د م��ن اخل �� �س��ائ��ر ال �ف��ادح��ة حيال‬ ‫مقاومة ا�شتدت قوتها وات�سع جمالها‬ ‫اجلغرايف يف ال�سنوات الثالث االخرية‪.‬‬ ‫وقتل ‪ 521‬جنديا حمتال يف افغان�ستان‬ ‫يف ‪ 2009‬ال �ت��ي ب�ل�غ��ت ف�ي�ه��ا اخل�سائر‬ ‫الب�شرية م�ستوى قيا�سيا‪.‬‬ ‫وزار روب� ��رت غيت�س ال ��ذي و�صل‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��اء اىل اف �غ��ان �� �س �ت��ان‪ ،‬ال �ق ��وات‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة ام����س االرب �ع��اء يف‬ ‫والي �ت��ي ق �ن��ده��ار وه �ل �م �ن��د‪ .‬و�سي�صل‬ ‫خالل النهار اىل كابول للقاء الرئي�س‬ ‫حميد كرزاي‪.‬‬ ‫وت��أت��ي زي��ارت��ه بعد ث�لاث��ة ا�سابيع‬ ‫على قمة احللف االطل�سي يف ل�شبونة‬ ‫حيث تعهد احللفاء ب��أن ينقلوا ابتداء‬ ‫من ‪ 2011‬امل�س�ؤوليات االمنية يف البالد‬ ‫اىل ال�ق��وات االفغانية‪ ،‬على �أن تنتهي‬ ‫هذه العملية يف ‪.2014‬‬

‫غيت�س يف اثناء زيارته الفغان�ستان‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫ك�شف‬ ‫امل�ستور‬

‫‪Wikileaks‬‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫‪9‬‬

‫جوليان �أ�ساجن‪ ..‬قر�صان كمبيوتر يف�ضح �أ�سرار حكومات وزعماء العامل‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫يو�صف ج��ول�ي��ان �أ� �س��اجن م�ؤ�س�س موقع‬ ‫وي�ك�ي�ل�ي�ك����س ع �ل��ى االن�ت�رن ��ت ال� ��ذي احرتف‬ ‫اخ �ت��راق �أج� �ه ��زة ال �ك �م �ب �ي��وت��ر‪ ،‬وال ي�ق�ي��م يف‬ ‫منزل دائم ب�أنه حاد الذكاء وحا�سم وعاطفي‬ ‫ويف ب�ع����ض الأح �ي ��ان م���ص��اب ب�ج�ن��ون ال�شك‬ ‫واالرتياب‪.‬‬ ‫خ ّلف ا�ساجن اال�سرتايل البالغ من العمر‬ ‫‪ 39‬ع��ام��ا لنف�سه �أع � ��داء ك�ث�يري��ن ب ��دءا من‬ ‫احلكومات التي ك�شف عن معلوماتها ال�سرية‬ ‫�إىل زمالئه ال�سابقني الذين �أبعدهم‪.‬‬ ‫و�ألقت ال�شرطة الربيطانية القب�ض على‬ ‫�أ�ساجن بناء على �أمر اعتقال �صدر يف ال�سويد‪،‬‬ ‫حيث يريد مدعون ا�ستجوابه ب�ش�أن مزاعم‬ ‫بارتكابه جرائم جن�سية وقد يتم ترحيله‪.‬‬ ‫وينفي �أ�ساجن املزاعم التي يقول �أن�صاره‬ ‫�إن وراءها دوافع �سيا�سية‪.‬‬ ‫وحتر�ص ال�سلطات االمريكية �أي�ضا على‬ ‫�إي �ج��اد �سبيل لتوجيه ات�ه��ام��ات �إل�ي��ه لدوره‬ ‫يف الك�شف عن معلومات �سرية‪ ،‬لكن خرباء‬ ‫يقولون �إن��ه مل يت�ضح �إن ك��ان هو نف�سه قد‬ ‫ارتكب جرمية‪.‬‬ ‫وتنق�سم الآراء ب�ش�أن �أ�ساجن متاما مثلما‬ ‫تنق�سم ب�ش�أن موقعه االلكرتوين ويكيليك�س‪.‬‬ ‫ف �ف��ي ح�ي�ن ي �ع �ت�بره ال �ب �ع ����ض ب �ط�لا حتدى‬ ‫الرقابة ومب�شرا بع�صر جديد من ال�شفافية‬ ‫يراه �آخرون متطرفا خطريا يقو�ض املعايري‬ ‫ال�سرية للدبلوما�سية‪ ،‬ويك�شف عما ال يجب‬ ‫الك�شف عنه‪.‬‬ ‫وع� �ل ��ى ال ��رغ ��م م ��ن دع ��وت ��ه لالنفتاح‬ ‫وال�شفافية على امل�ستوى الر�سمي �إال �أن ا�ساجن‬

‫نف�سه ي�شتهر مبيله ل�لان�غ�لاق وال�سرية‪..‬‬ ‫حتى �أنه يحمل العديد من الهواتف النقالة‬ ‫وحقيبة �صغرية يحملها على ظهره‪ ،‬ويتنقل‬ ‫بها من منزل �إىل �آخر‪ ،‬ويقيم مع �أ�صدقاء يف‬ ‫�شتى بقاع الأر�ض من �أي�سلندا �إىل كينيا‪.‬‬ ‫ولد �أ�ساجن يف متوز ‪ 1971‬ببلدة تاونزفيل‬ ‫ع�ل��ى ��س��اح��ل والي ��ة ك��وي�ن��زالن��د اال�سرتالية‬ ‫وق�ضى حياته يف ال�سفر‪ .‬وكان والداه يعمالن‬ ‫يف امل�سرح ودائمي الرتحال‪.‬‬ ‫ويف مرحلة املراهقة ا�شتهر �أ�ساجن ب�أنه‬ ‫م�برم��ج كمبيوتر م��اه��ر قبل �أن يعتقل عام‬ ‫‪ 1995‬وي �ق��ر ب ��االخ�ت�راق االل� �ك�ت�روين‪ .‬ومل‬ ‫ي�سجن ب�شرط �أال يكرر ارتكاب اجلرمية‪ ،‬ويف‬ ‫�أواخر الع�شرينيات من عمره التحق بجامعة‬ ‫ملبورن لدرا�سة الريا�ضيات والفيزياء‪.‬‬ ‫و�أ�س�س �أ�ساجن موقع ويكيليك�س عام ‪2006‬‬ ‫و�أت ��اح لكل م��ن ل��دي��ه وثيقة ي��ري��د ت�سريبها‬ ‫مكانا على املوقع‪.‬‬ ‫ويقول م�ؤ�س�س ويكيليك�س �إنه مل يرد قط‬ ‫�أن ي�صبح الوجه املعروف للموقع‪ .‬وي�ضيف �أن‬ ‫خطته كانت يف بادئ االمر تق�ضي ب�أال يكون‬ ‫للمنظمة وجه معروف "لأنني �أردت �أال يكون‬ ‫للذات دور يف الأن�شطة"‪.‬‬ ‫لكنه �أ�ضاف �أن االم��ر �سرعان ما �أحدث‬ ‫ق� ��درا ك �ب�يرا م��ن االل �ت �ب��ا���س لأن �أ�شخا�صا‬ ‫كثريين على االن�ترن��ت ادع��وا �أن�ه��م ميثلون‬ ‫املوقع‪.‬‬ ‫وق � �ب� ��ل �آخ � � ��ر ت� ��� �س ��ري� �ب ��ات ع� �ل ��ى موقع‬ ‫ويكيليك�س و�صل ع��دد العاملني ب�شكل دائم‬ ‫يف امل��وق��ع �إىل خ�م���س��ة‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ع�شرات‬ ‫الن�شطاء املتطوعني �إىل جانب ‪ 800‬متطوع‬

‫طرابل�س هددت لندن يف حال‬ ‫وفـاة املقرحـي داخـل ال�سجـن‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت برقيات دبلوما�سية �أمريكية �سربها‬ ‫موقع ويكيليك�س �أن ليبيا هددت لندن العام املا�ضي‬ ‫ب �ع��واق��ب "ق�صوى" يف ح ��ال ت ��ويف ع�ب��د البا�سط‬ ‫املقرحي يف ال�سجن يف بريطانيا‪ ،‬حيث كان معتقال‬ ‫لإدانته باعتداء لوكربي‪.‬‬ ‫و� �ش �م �ل��ت ال �ت �ه��دي��دات وق� ��ف ك ��ل الن�شاطات‬ ‫التجارية الربيطانية يف ليبيا وتنظيم تظاهرات‬ ‫�ضد البعثات الدبلوما�سية ال�بري�ط��ان�ي��ة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن ت �ه��دي��دات مبطنة ل�ل��رع��اي��ا ال�بري�ط��ان�ي�ين يف‬ ‫ه��ذا ال�ب�ل��د‪ ،‬وف��ق ال�برق�ي��ات ال�ت��ي نقلتها �صحيفة‬ ‫غارديان‪.‬‬ ‫وح� � � ��ذر م � �� � �س � ��ؤول� ��ون ل� �ي� �ب� �ي ��ون ن� �ظ ��راءه ��م‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي�ين ب� � ��أن "العواقب ع �ل��ى العالقات‬

‫الثنائية �ستكون ق�صوى �إن تويف املقرحي يف �سجن‬ ‫ا�سكتلندي" وفق برقية بتاريخ كانون الثاين ‪2009‬‬ ‫�صادرة عن ال�سفري االمريكي يف طرابل�س جني ا‪.‬‬ ‫كريتز"‪.‬‬ ‫وتابعت الربقية �أنه �إذا ما �أعربت وا�شنطن علنا‬ ‫عن معار�ضتها للإفراج عن املقرحي "فقد تتعر�ض‬ ‫ال�سفارة الأمريكية واملواطنون االمريكيون يف ليبيا‬ ‫لعواقب مماثلة"‪.‬‬ ‫وك�شفت برقية دبلوما�سية �أم��ري�ك�ي��ة �أخرى‬ ‫�أن وزي ��ر ال �ع��دل ال�بري �ط��اين �آن� ��ذاك ج��اك �سرتو‬ ‫ق��ال لدبلوما�سيني �أمريكيني قبيل �إط�لاق �سراح‬ ‫امل�ق��رح��ي �إن��ه "قد يبقى خم�س ��س�ن��وات على قيد‬ ‫احلياة"‪ .‬وبح�سب ب��رق�ي��ات �أخ ��رى ف� ��إن ال�سفري‬ ‫الربيطاين يف طرابل�س "�أعرب عن ارتياحه" حني‬ ‫تبلغ بالإفراج الو�شيك عن املقرحي‪.‬‬

‫الرئي�س التون�سي حماط مبا‬ ‫ي�شبه املافيا ويرف�ض الن�صح‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ك�شفت ب��رق�ي��ات دبلوما�سية امريكية �سرية‬ ‫ن �� �ش��ره��ا م��وق��ع وي�ك�ي�ل�ي�ك����س ون �ق �ل �ت �ه��ا �صحيفة‬ ‫"لوموند" ال �ف��رن �� �س �ي��ة �أن امل �ح �ي��ط العائلي‬ ‫للرئي�س التون�سي زين العابدين بن علي "�أ�شبه‬ ‫باملافيا" و�أن النظام التون�سي "ال يقبل النقد وال‬ ‫الن�صح"‪.‬‬ ‫ويف الربقية امل�ؤرخة يف حزيران ‪ 2008‬بعنوان‬ ‫"ما هو لكم هو يل"‪� ،‬ساقت ال�سفارة االمريكية‬ ‫�أكرث من ع�شرة �أمثلة عن �إ�ساءة ا�ستخدام النفوذ‬ ‫لدى �أقرباء الرئي�س التون�سي‪ .‬وكتبت على �سبيل‬ ‫املثال �أن زوج��ة الرئي�س ح�صلت من الدولة على‬

‫�أر���ض كمنحة جمانية لبناء مدر�سة خا�صة‪ ،‬ثم‬ ‫�أعادت بيعها‪.‬‬ ‫ويف �صيف ‪ ،2009‬ذكرت برقية �أخرى‪ ،‬حتدثت‬ ‫عن النمو االقت�صادي القوي ال��ذي بلغ ‪ %5‬وعن‬ ‫الو�ضع املتقدم للمر�أة‪� ،‬أن "الرئي�س بن علي يتقدم‬ ‫يف العمر" و�أن "نظامه مت�صلب" و�أن ��ه "لي�س‬ ‫لديه خليفة معروف"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال�برق �ي��ة �أن "التطرف ال يزال‬ ‫ي�شكل ت �ه��دي��دا‪ .‬يف م��واج�ه��ة ه ��ذه امل���ش�ك�لات‪ ،‬ال‬ ‫تقبل احل�ك��وم��ة االن�ت�ق��اد وال الن�صح‪�� ،‬س��واء جاء‬ ‫من الداخل او اخلارج‪ .‬على العك�س‪ ،‬انها ال ت�سعى‬ ‫��س��وى اىل ف��ر���ض رق��اب��ة اك�ثر ت���ش��ددا‪ ،‬وغالبا ما‬ ‫تعتمد على ال�شرطة"‪.‬‬

‫حرج �أمريكي ناجم عن الظروف املحيطة‬ ‫ب�إعدام الرئي�س العراقي �صدام ح�سني‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ظ�ه��ر وث�ي�ق��ة ن���ش��ره��ا م��وق��ع "ويكيليك�س"‬ ‫احلرج الأمريكي الناجم عن الظروف التي �أحاطت‬ ‫ب��اع��دام الرئي�س ال�ع��راق��ي ال�سابق ��ص��دام ح�سني‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا قول �أحد احلرا�س "اذهب اىل جهنم"‬ ‫فيما يلتقط م�س�ؤولون �صورا بهواتف حممولة‪.‬‬ ‫ودف�ع��ت ه��ذه الت�صرفات بال�سفري االمريكي‬ ‫حينها زملاي خليل زاد‪� ،‬إىل القول �إن م�ؤيدي �صدام‬ ‫�سي�ستغلونها من �أج��ل تاكيد �أن املحاكمة مل تكن‬ ‫عادلة‪.‬‬ ‫ووفقا للوثيقة امل�ؤرخة يف ال�ساد�س من كانون‬ ‫ال �ث��اين ‪ ،2007‬ف��ان ن��ائ��ب امل��دع��ي ال �ع��ام منقذ �آل‬ ‫فرعون‪ ،‬و�صف ت�صرف احلار�س خالل اجتماع مع‬ ‫خليل زاد بانه م�شني‪.‬‬ ‫وعلق كاتب الوثيقة ال��ذي مل تك�شف هويته‬ ‫على االعدام قائال �إن "احلكومة العراقية افتقدت‬ ‫خ�ط��ة وا��ض�ح��ة ومن�سقة لل�سيطرة ع�ل��ى ال�شهود‬ ‫ونفذت عملية االعدام بت�سرع و�سط الفو�ضى"‪.‬‬ ‫وت�ن�ق��ل ال��وث�ي�ق��ة ع��ن ف��رع��ون ق��ول��ه �إن ��ه �شعر‬ ‫بنوع من "العطف" على �صدام لدى ر�ؤيته يف ‪30‬‬ ‫كانون االول يف قاعة االعدام "مغطى الر�أ�س ويداه‬ ‫مقيدتان وهو يرجتف" م�شريا اىل ان "�صدام كان‬ ‫يت�صرف ك�أنه ما زال رئي�سا"‪.‬‬ ‫وقال فرعون خلليل زاد انه �شاهد على االقل‬ ‫اث�ن�ين م��ن امل���س��ؤول�ين يلتقطون � �ص��ورا بوا�سطة‬ ‫هواتفهم املحمولة لدى ح�ضورهم عملية االعدام‪،‬‬ ‫رغم انها كانت ممنوعة‪ ،‬وفقا للوثيقة‪.‬‬ ‫و�أث ��ارت عملية اع ��دام ��ص��دام يف ك��ان��ون االول‬ ‫‪ ،2006‬ج ��دال وا� �س �ع��ا يف االو�� �س ��اط ال��دول �ي��ة بعد‬ ‫ان تناقلت �شا�شات التلفزيون يف ال�ع��امل ومواقع‬

‫الكرتونية م�ساء اليوم ذاته �شريطا مدته دقيقتان‬ ‫ون�صف‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف فرعون ان��ه عندما ك��ان �صدام ي�ؤدي‬ ‫ال�صالة االخ�يرة قبل اع��دام��ه‪ ،‬ردد اح��د احلرا�س‬ ‫ب���ص��وت م��رت�ف��ع‪" :‬مقتدى م�ق�ت��دى مقتدى" يف‬ ‫ا�شارة اىل الزعيم ال�شيعي‪.‬‬ ‫و�أظهرت اللقطات التي بثتها �شبكات االنرتنت‬ ‫وال �ه��وات��ف امل�ح�م��ول��ة ب�ع��د بيعها يف � �ش��وارع بغداد‬ ‫�صدام غا�ضبا يقف ف��وق من�صة يف قاعة مظلمة‪،‬‬ ‫فيما قيدت يداه والتف حبل امل�شنقة حول عنقه‪.‬‬ ‫و��س�م��ع ب��و��ض��وح ت��ردي��د ا��س��م م�ق�ت��دى ق�ب��ل ان‬ ‫تفتح املن�صة التي كان يقف عليها �صدام لي�سقط‬ ‫مفارقا احلياة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت الوثيقة اىل ان قائمة �شهود عملية‬ ‫االعدام تغريت "عدة مرات و�ضمت يف احدى املرات‬ ‫بني ع�شرين اىل ثالثني �شخ�صا"‪.‬‬ ‫ونقلت الوثيقة عن خليل زاد قوله لفرعون‪،‬‬ ‫ان "ان�صار �صدام �سي�ستغلون االعدام ذريعة الدانة‬ ‫حماكمة هي عادلة ومن�صفة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "عددا كبريا من اال�شخا�ص الذين‬ ‫ع�ب�روا ع��ن ��س�ع��ادت�ه��م مل�ث��ول � �ص��دام ام ��ام املحكمة‬ ‫ا�صبحوا ي�شعرون باحلنق نظرا ملجريات عملية‬ ‫االعدام"‪ .‬كما ت�ساءل خليل زاد حول اعدام �صدام‬ ‫مبنا�سبة عيد اال�ضحى‪ ،‬لكن فرعون قال ان اخلرباء‬ ‫ابلغوا احلكومة انه "اذا نفذت العملية قبل بزوغ‬ ‫ال�شم�س" فانها لن تتزامن مع حلول العيد‪.‬‬ ‫وردا على ��س��ؤال خلليل زاد عن التغيريات يف‬ ‫عمليات اع ��دام اخ ��رى‪" ،‬قال ف��رع��ون ان ال�شهود‬ ‫الوحيدين الذين ي�سمح لهم القانون باحل�ضور هم‬ ‫املدعي العام وقا�ض ورجل دين ومدير ال�سجن"‪،‬‬ ‫بح�سب الوثيقة‪.‬‬

‫مت�ضامن مع م�ؤ�س�س موقع ويكليك�س يف لندن �أم�س‬

‫للعمل لبع�ض ال��وق��ت‪ .‬وي �ق��ول �أ� �س��اجن �إنه‬ ‫رئ�ي����س حت��ري��ر امل��وق��ع ون��ا��ش��ره لكنه م��ا زال‬ ‫يقوم ب�أبحاثه اخلا�صة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أ� �س��اجن يف ات���ص��ال ع�ل��ى االنرتنت‬ ‫م��ع �صحيفة اجل ��اردي ��ان ال�بري�ط��ان�ي��ة عرب‬

‫غ��رف ال��درد��ش��ة "يف نهاية امل�ط��اف يجب �أن‬ ‫يكون هناك �شخ�ص م�س�ؤول �أم��ام النا�س وال‬ ‫ميكن �إال لقيادة م�ستعدة للتحلي بال�شجاعة‬ ‫�أن ت�شجع امل���ص��ادر ع�ل��ى امل�ج��ازف��ة م��ن �أجل‬ ‫م�صلحة �أكرب"‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫"ويف هذه العملية �أ�صبحت مثل مانع‬ ‫ال�صواعق‪� .‬أتعر�ض لهجمات ال ا�ستحقها يف‬ ‫ك��ل م�ن��اح��ي ح�ي��ات��ي‪ ،‬ل�ك��ن ين�سب �إىل �أي�ضا‬ ‫ف�ضل غري م�ستحق باعتباري ق��وة لإحداث‬ ‫نوع من التوازن"‪.‬‬

‫اجلي�ش ال�سعودي ا�ستخدم «القوة املفرطة» خالل حملة �ضد احلوثيني‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫جاء يف مذكرة امريكية ن�شرها موقع ويكيليك�س �أن‬ ‫اجلي�ش ال�سعودي جل�أ العام املا�ضي اىل "القوة املفرطة"‬ ‫�ضد احلوثيني اليمنيني خ�لال حملة كانت "مربكة"‬ ‫للمملكة ب�سبب "طول �أمدها"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوثيقة التي �أر�سلتها ال�سفارة االمريكية‬ ‫يف الريا�ض �أن "الق�صف اجل��وي ليال ون�ه��ارا‪ ،‬و�إطالق‬ ‫ال�ق��ذائ��ف املدفعية ك��ان��ت الأ��س�ل�ح��ة الرئي�سة مل��ا اعتربه‬ ‫اجلي�ش ال�سعودي حملة مربكة ب�سبب طول �أمدها �ضد‬ ‫املتمردين"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الوثيقة اىل �أن العملية التي ا�ستمرت ثالثة‬ ‫�أ�شهر �ضد احلوثيني امل�سلحني ب�شكل خفيف يف املناطق‬ ‫احلدودية مع اليمن كانت "�سيئة التخطيط والتنفيذ"‪،‬‬ ‫و�أدت اىل "�سقوط ع��دد �أك�بر من املتوقع من ال�ضحايا‬ ‫ال�سعوديني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوثيقة االمريكية التي تعود اىل كانون‬ ‫االول ‪" 2009‬مع ذل��ك اعترب ال�ن��زاع ب�أنه كفاح بطويل‪،‬‬ ‫وتكلل بالنجاح من �أجل حماية ال�سيادة ال�سعودية"‪.‬‬ ‫يف �آب ‪� ،2009‬شن اليمن هجوما �ضد احلوثيني وواجه‬ ‫ه�ؤالء فيما بعد القوات ال�سعودية حتى �إعالن الهدنة يف‬ ‫�شباط‪.‬‬ ‫وكانت مذكرة �سابقة ن�شرت قبل �ستة ايام �أف��ادت �أن‬ ‫ه��ذه احل��رب "�شكلت �أه��م ا�شتباكات يخو�ضها اجلي�ش‬ ‫ال���س�ع��ودي م�ن��ذ امل �ع��ارك ال�ت��ي ق��اده��ا امل�ل��ك ع�ب��د العزيز‬ ‫لت�أ�سي�س اململكة" يف ‪.1932‬‬

‫عنا�صر اجلي�ش ال�سعودي خالل احلرب مع احلوثيني‬

‫وق��د �شعر العاهل ال�سعودي امللك ع�ب��داهلل ب��ن عبد‬ ‫العزيز بالغ�ضب لأن طرد املقاتلني احلوثيني احتاج اىل‬ ‫كل هذا الوقت‪ ،‬وب�سبب اخل�سائر ال�سعودية‪ ،‬و"كذلك من‬ ‫عدم برهنة اجلي�ش على حت�سن قدرته رغم املليارات التي‬ ‫دفعت لتحديثه يف العقود الأخرية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الربقية التي تعود اىل ‪ 30‬كانون االول‬ ‫‪� 2009‬أن الريا�ض التفتت بعد ذلك اىل وا�شنطن للح�صول‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫على ذخائر و�صور ومعلومات‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "الع�سكريني االمريكيني جتاوبوا قدر‬ ‫الإمكان مع الطلب �أوال ب�إر�سال ذخائر للأ�سلحة اخلفيفة‬ ‫واملدفعية عن طريق اجلو"‪.‬‬ ‫لكنها ذك��رت �أن ع��ددا من الطلبات رف�ض‪ ،‬وا�شتكى‬ ‫ال�سعوديون م��ن �أن ال��والي��ات املتحدة �أخفقت يف "دعم‬ ‫ال�سعودية عندما كانت يف �أم�س احلاجة اليها"‪.‬‬

‫ال�سعودية اقرتحت ت�شكيل‬ ‫قـوة ملحاربـة حـزب اهلل فـي لبنـان‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكدت مذكرات دبلوما�سية امريكية بثها موقع‬ ‫ويكيليك�س �أن ال���س�ع��ودي��ة اق�ترح��ت ت�شكيل قوة‬ ‫تكون مهمتها حماربة مقاتلي حزب اهلل يف لبنان‬ ‫مب�ساعدة الواليات املتحدة والأمم املتحدة واحللف‬ ‫االطل�سي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوثيقة �أن وزير اخلارجية ال�سعودي‬ ‫�سعود الفي�صل ق��ال خ�لال اج�ت�م��اع يف �أي ��ار ‪2008‬‬ ‫م��ع ديفيد �ساترفيلد م�ست�شار وزي ��رة اخلارجية‬ ‫االم��ري�ك�ي��ة ح �ي �ن��ذاك ك��ون��دول �ي��زا راي ����س ومن�سق‬ ‫�ش�ؤون العراق يف اخلارجية منذ ‪� ،2006‬أن "التحدي‬ ‫الع�سكري" ال��ذي ميثله املقاتلون املدعومون من‬ ‫�إيران يحتاج اىل "رد �أمني"‪.‬‬ ‫و�أع��رب االم�ير ال�سعودي ع��ن خ�شيته م��ن �أن‬ ‫ي ��ؤدي انت�صار ح��زب اهلل على احلكومة اللبنانية‬ ‫التي ك��ان يرت�أ�سها يف ذل��ك ال��وق��ت الرئي�س ف�ؤاد‬ ‫ال�سنيورة‪ ،‬اىل و�ضع ايران يدها على البالد‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح ��ت ال��وث �ي �ق��ة امل��ر� �س �ل��ة م ��ن ال�سفارة‬ ‫االمريكية يف الريا�ض �أن �سعود الفي�صل �أو�ضح ان‬

‫"قوة عربية" ب�إمكانها ان تفر�ض االمن يف بريوت‬ ‫وحولها لأن اجلي�ش اللبناين "�ضعيف ج��دا وال‬ ‫ميكنه حتمل املزيد من ال�ضغوط"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت الوثيقة اىل �أن ق��وة م��ن ه��ذا النوع‬ ‫يجب �أن تكون مدعومة من ق��وات االمم املتحدة‬ ‫يف جنوب لبنان (يونيفيل)‪ ،‬بينما "على الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة وح �ل��ف � �ش �م��ال االط �ل �� �س��ي ت �ق��دمي دعم‬ ‫لوج�ستي وكذلك دعم بحري وجوي لها"‪.‬‬ ‫وم ��ن دون � �ش��ك‪� ،‬أث � ��ارت م���س��أل��ة ت�شكيل قوة‬ ‫كهذه قلقا يف وا�شنطن لأنها تن�ص على عودة قوات‬ ‫ام��ري�ك�ي��ة اىل ل�ب�ن��ان ل�ل�م��رة االوىل م�ن��ذ الهجوم‬ ‫الذي اوقع ‪ 241‬امريكيا يف ‪ 1983‬وا�ضطر القوات‬ ‫االمريكية لالن�سحاب من لبنان‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوثيقة �أن �سعود الفي�صل قال خالل‬ ‫االجتماع �إن��ه "من كل اجلبهات التي تتقدم فيها‬ ‫اي��ران يف املنطقة‪� ،‬ستكون معركة لبنان ل�ضمان‬ ‫ال�سالم الأ�سهل لتحقيق االنت�صار"‪.‬‬ ‫وقال ل�ساترفيلد �إن ف�ؤاد ال�سنيورة يدعم بقوة‬ ‫امل�شروع و�إن االردن وم�صر واجلامعة العربية فقط‬ ‫هم على علم به‪.‬‬

‫املافيا الرو�سية تزود‬ ‫العمال الكرد�ستاين بالأ�سلحة‬ ‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال��ت ج��ري��دة ال� �غ ��اردي ��ان ال�بري �ط��ان �ي��ة �إن‬ ‫م��و� �س �ك��و ت � ��زود م�ن�ظ�م��ة ال �ع �م��ال الكرد�ستاين‬ ‫بالأ�سلحة ب�إ�ستخدام املافيا الرو�سية‪.‬‬ ‫و�أ�سندت اجلريدة النب�أ اىل برقية دبلوما�سية‬ ‫�أُر� �س �ل��ت اىل وا��ش�ن�ط��ن م��ن ال���س�ف��ارة الأمريكية‬ ‫يف العا�صمة الإ��س�ب��ان�ي��ة م��دري��د ون�شرها موقع‬ ‫ويكيليك�س‪.‬‬ ‫وتتهم الربقية مو�سكو وجهاز �إ�ستخباراتها‬ ‫ب��إ��س�ت�غ�لال "املافيا الرو�سية" ك�غ�ط��اء لتنفيذ‬ ‫�أعمالها ال�سرية غري ال�شرعية‪.‬‬ ‫ونقلت اجلريدة عن الربقية قولها �أن رئي�س‬ ‫الق�ضاة الإ�سباين "خوزيه بيبه جريندا" �ألقى‬ ‫حما�ضرة يف ال�سفارة الأمريكية املعتمدة لدى‬ ‫مدريد يف ‪ 13‬يناير‪/‬كانون الثاين ‪� 2010‬شرح فيها‬

‫ال�صلة الوثيقة بني الكرملن والع�صابات الرو�سية‬ ‫م�ؤكدا �أنها تلقى دعما وحماية من مو�سكو التي‬ ‫قال �إنها ت�ستغلها لتنفيذ "�أعمال و�سخة" غري‬ ‫قانونية �أو مبعنى �آخ��ر يف "�أعمال تتجنب تبني‬ ‫م�س�ؤوليتها" على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وو� �ص��ف ال�ق��ا��ض��ي ج��ري�ن��دا رو��س�ي��ا ب �ـ "دولة‬ ‫مافيا حقيقية" م�ست�شهدا على ذل��ك بقيامها‬ ‫تزويد منظمة العمال الكرد�ستاين الإنف�صالية‬ ‫بالأ�سلحة عرب هذه الع�صابات‪.‬‬ ‫و�أو� � � � �ض � � � ��ح ج� � ��ري� � ��دا �أن زع� � �ي � ��م امل ��اف � �ي ��ا‬ ‫الرو�سي"زاهاري كاال�شوف" املعتقل يف �إ�سبانيا‬ ‫�إعرتف ب�أن املخابرات الرو�سية �إ�ستغلته يف تزويد‬ ‫العمال الكرد�ستاين بالأ�سلحة يف م�سعى رو�سي‬ ‫"لزعزعة الإ�ستقرار يف تركيا" بح�سب �أقواله‪.‬‬ ‫جيهان‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫ت�سريبات ويكيليك�س تظهر جهود جمع املعلومات عن ال�صديق قبل العدو‬ ‫لندن ‪ -‬رويرتز‬

‫ك�شف‬ ‫امل�ستور‬

‫‪Wikileaks‬‬

‫من �أرقام بطاقات ائتمانية لزعماء �أفارقة اىل �صداقات‬ ‫ب�سا�سة بريطانيني تظهر ال�برق�ي��ات ال�ت��ي �سربها موقع‬ ‫ويكيليك�س على الإنرتنت �أن الدبلوما�سيني الأمريكيني مل‬ ‫ي�ألوا جهدا يف جمع املعلومات عن الأ�صدقاء والأعداء على‬ ‫حد �سواء‪.‬‬ ‫وتت�ضمن الربقيات التي مت ن�شرها طلبات وتقارير‬ ‫ع��ن جم �م��وع��ة م��ن امل��و� �ض��وع��ات ت �ت��راوح ب�ي�ن التوقعات‬ ‫ب�ش�أن املحا�صيل اىل �شراء معدات ع�سكرية اىل تعليقات‬ ‫اجتماعية‪ ،‬لكنها تركز ب�شكل خا�ص على �أن�شطة �شخ�صيات‬ ‫مهمة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ع��دي��دون ع��ن ال�ب�رق �ي��ات‪" :‬يعتمد جمتمع‬ ‫املخابرات يف جانب كبري من املعلومات عن الأ�شخا�ص على‬ ‫موظفي وزارة اخلارجية الذين يعدون تقارير بها‪ .‬الإبالغ‬ ‫غري الر�سمي باملعلومات عن الأ�شخا�ص من خالل الربيد‬ ‫الإل �ك�تروين والو�سائل الأخ ��رى ��ض��روري جلهود اجلمع‬ ‫التي يبذلها املجتمع (املخابراتي)"‪.‬‬ ‫وم��ن بني املعلومات التي يتم طلبها ا�سماء منظمات‬ ‫وم�سميات منا�صب وتفا�صيل �أخ ��رى‪ ،‬حتملها بطاقات‬ ‫ال �ت �ع��ارف وع �ن��اوي��ن ب��ري��د �إل� �ك�ت�روين وع �ن��اوي��ن مواقع‬ ‫الكرتونية و�أرقام بطاقات ائتمانية وجداول العمل‪.‬‬ ‫كما طلبت كلمات مرور خا�صة بالكمبيوتر اىل جانب‬ ‫بيانات متعلقة بالبيولوجيا الإح�صائية ‪-‬وه��و الدرا�سة‬ ‫التطبيقية لعلم الإح�صاء على امل�شاهدات البيولوجية‪-‬‬ ‫غري �أنه مل يت�ضح الغر�ض من هذا‪.‬‬ ‫وتظهر احدى الربقيات التي ن�شرتها �صحيفة جارديان‬ ‫الربيطانية‪ ،‬وهي م�ؤرخة يف �شهر كانون الثاين هذا العام‪،‬‬ ‫م�س�ؤوال كبريا بوزارة اخلارجية الأمريكية ي�شكر ال�سفارة‬ ‫الربيطانية على معلومات ب�ش�أن وزير يف حكومة الظل‪.‬‬ ‫وكان االن دنكان وزيرا يف حكومة الظل‪ ،‬و�أ�صبح الآن‬ ‫وزيرا للتنمية الدولية بعد االنتخابات العامة التي جرت يف‬

‫ايار‪ ،‬ومتخ�ضت عن ائتالف للمحافظني والدميقراطيني‬ ‫الأحرار‪ ،‬وهو تاجر نفط �سابق وواحد من حفنة من كبار‬ ‫ال�سا�سة الذين ال يخفون �أنهم مثليون‪.‬‬ ‫وقالت وزارة اخلارجية �إنها رحبت على وجه اخل�صو�ص‬ ‫باملعلومات املتعلقة بخرباته يف ال�شرق الأو�سط و�صداقته‬ ‫مع وزي��ر اخلارجية احل��ايل وليام هيج ال��ذي ا�ضطر اىل‬ ‫�إن �ك��ار �أن��ه مثلي يف وق��ت �سابق ه��ذا ال �ع��ام‪ ،‬بعد �أن �أفادت‬ ‫تقارير ن�شرتها �صحف ب�أنه �أقام يف نف�س الغرفة بفندق مع‬ ‫�أحد م�ساعديه‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�برق �ي��ة‪" :‬وجد حم�ل�ل��ون امل�ع�ل��وم��ات ثاقبة‬ ‫ويف توقيت جيد ب�شكل ا�ستثنائي؛ لأن املحللني يعدون‬ ‫خمرجات نهائية عن القيادة املحافظة من �أجل كبار �صناع‬ ‫القرار"‪.‬‬ ‫ث��م طلبت ال�برق�ي��ة امل��زي��د م��ن امل�ع�ل��وم��ات م��ن بينها‬ ‫معلومات عن عالقة دنكان بهيج ورئي�س ال��وزراء احلايل‬ ‫دي�ف�ي��د ك��ام�يرون ور�ؤي� ��ة ح��ول ال ��دور ال ��ذي ق��د يلعبه يف‬ ‫ح�ك��وم��ة للمحافظني‪ ،‬ف�ضال ع��ن ط�م��وح��ات��ه ال�سيا�سية‬ ‫الأبعد‪.‬‬ ‫ومن بني الربقيات الأخرى التي مت ت�سريبها طلبات‬ ‫مب �ع �ل��وم��ات ��ش�خ���ص�ي��ة ع ��ن زع �م ��اء �أف ��ارق ��ة م ��ن منطقة‬ ‫البحريات العظمى وم�س�ؤولني كبار من الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وتخو�ض برقية م��ؤرخ��ة يف �شباط ‪ 2010‬يف لقاء مع‬ ‫رئي�س اذربيجان الهام علييف‪ ،‬يف تفا�صيل �صريحة عن‬ ‫تقييمه للعالقة بني الرئي�س الرو�سي فالدميري بوتني‬ ‫والرئي�س دميرتي ميدفيديف‪.‬‬ ‫وج��اء يف الربقية �أن علييف "قال �إن��ه �شخ�صيا �شهد‬ ‫م�ي��دف�ي��دي��ف ي�ت�خ��ذ ق � ��رارات ت�ط�ل�ب��ت ح�ي�ن�ئ��ذ م��زي��دا من‬ ‫امل��واف�ق��ات قبل تطبيقها‪ ..‬ق��ال �إن ه�ن��اك م��ؤ��ش��رات على‬ ‫مواجهة قوية بني فريقي الرجلني‪ ،‬غري �أنها مل حتدث‬ ‫بعد بني بوتني وميدفيديف �شخ�صيا"‪.‬‬ ‫وكان علييف يفرت�ض �أن هذه التعليقات لن تظهر للعلن‬ ‫�أبدا‪ ،‬وي�شعر بع�ض اخلرباء بالقلق من �أن الدبلوما�سيني‬

‫الأمريكيني قد يجدون الآن �أن �أف�ضل ال�شخ�صيات التي‬ ‫متدهم باملعلومات تخ�ضع ملراقبة عن كثب‪.‬‬ ‫وق��ال ج��ون ليبو امل���س��ؤول ال�سابق بوكالة املخابرات‬ ‫املركزية الأمريكية (�سي‪�.‬آي‪ .‬ايه) و�أ�ستاذ درا�سات الأمن‬ ‫القومي مبركز ج��ورج �سي‪.‬مار�شال الأوروب ��ي يف املانيا‪:‬‬ ‫"متى قو�ضت الثقة يف وزارة اخلارجية ك�شريك يعتمد عليه‬ ‫يف احلوار يكون من ال�صعوبة ال�شديدة مبكان ا�ستعادتها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬كما هو احل��ال عند جمع املعلومات ال�صحفية‬ ‫ومعلومات املخابرات يجب �أن يتمكن الدبلوما�سيون من‬ ‫�أن يظهروا للم�صادر �أن ما يك�شفونه لهم يخ�ضع حلماية‬ ‫جيدة"‪ .‬وتنقل وثيقة �أخ��رى ن�شرتها �صحيفة نيويورك‬

‫نعـــــــي فـــــــا�ضل‬

‫عبدالوهاب زغيالت‬

‫نقيب ال�صحفيني و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫تاميز عن برقية لل�سفارة الأمريكية �إثارة احتمال �أن يكون‬ ‫الزعيم الليبي معمر القذايف كان على عالقة رومان�سية‬ ‫مع ممر�ضة �أوكرانية و�صفت ب�أنها "�شقراء جذابة"‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة �إنه يجب اال ينده�ش �أحد من‬ ‫عمق جمع معلومات املخابرات الأمريكية‪ .‬وتقول امل�صادر‬ ‫�إن هذا بب�ساطة ما تفعله احلكومات‪.‬‬ ‫وقال الي�ستري نيوتن الدبلوما�سي الربيطاين ال�سابق‬ ‫وامل�س�ؤول باحلكومة الذي يعمل الآن حملال حل�ساب بنك‬ ‫نومورا الياباين‪" :‬مما ر�أيته‪ ..‬املفاج�أة الرئي�سية �ستكون‬ ‫اذا مل تكن ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ت�ق��وم ببع�ض الأم ��ور التي‬ ‫ك�شفها موقع ويكيليك�س"‪.‬‬

‫نعـــــــي فا�ضلـــــــة‬

‫عبدالوهاب زغيالت‬

‫نقيب ال�صحفيني و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاج «حممد عاهد» طاهر يحيى ال�شنطي‬

‫نعمــات م�سعــف العرقــان‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيدة وذويها جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫�شقيق الزميل الأ�ستاذ «حممد �سعد» ال�شنطي ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫زوجة الزميل الأ�ستاذ علي عبيد العرقان ‪ /‬ع�ضو النقابة‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫قراءات‬

‫بيان ال�سفارة‬ ‫الإ�سرائيلية‪..‬‬ ‫«واحد يكفر‬ ‫واحد ي�ستغفر»‬

‫أفق جديد‬

‫على المأل‬

‫من اخلط�أ اجل�سيم �أن ن�صف رد فعل‬ ‫احلكومة الأردن��ي��ة على م��ؤمت��ر «الوطن‬ ‫البديل» يف «�إ�سرائيل» باملوقف القوي �أو‬ ‫املقبول املتنا�سب مع كرامتنا الوطنية‪.‬‬ ‫ف�لا يعقل �أن ت�ستمر الدبلوما�سية‬ ‫الأردنية ب�إظهار اجلزع والرتاخي والتفهم‬ ‫لكل �إ���س��اءة متار�سها «�إ���س��رائ��ي��ل» بحقنا‬ ‫ك�أردن وبحق امتنا ومقد�ساتنا‪ ،‬وال يعقل �أن‬ ‫نكتفي مبجرد احتجاج دبلوما�سي يرد عليه‬ ‫بتو�ضيح �إ�سرائيلي ال يخلو من دبلوما�سية‬ ‫خبيثة وم�ستهرتة‪.‬‬ ‫الإ�سرائيلي الر�سمي وال�شعبي (الداد‪،‬‬ ‫نتنياهو) يعلن من على طاولة التفاو�ض‬ ‫العقيمة كما من على ار�ض الواقع يف ال�ضفة‬ ‫انه ال يريد �سالما‪.‬‬ ‫�إذن هو يعلم �أن زاوية اخليارات بد�أت‬ ‫ت�ضيق �شيئا ف�شيئا‪ ،‬لذلك حني يتحدث‬ ‫�أيا كان يف «�إ�سرائيل» عن الوطن البديل‬ ‫البد لنا من �إدراك �أن الأم��ر لي�س جمرد‬ ‫طرح ل�شذاذ �آفاق ومتطرفني‪ ،‬بل هو توجه‬ ‫جمتمع �سيا�سي وخيار دولة يف النهاية‪.‬‬ ‫مقابل ذل��ك ح�ين ي��رى الإ�سرائيلي‬ ‫والأمريكي ردود فعلنا املتوا�ضعة على هكذا‬ ‫بالون اختبار‪� ،‬سن�سمح له حينذاك ب�إعطاء‬ ‫الفكرة دفعا �إ�ضافيا‪ ،‬و�ستزداد �أطماعه‬ ‫ب��ن��ا وف���ق ق��اع��دة الإ����ش���ارة الربتقالية‬ ‫التي �أر�سلتها الدبلوما�سية الأردنية غري‬ ‫احلكيمة وغري القا�صدة‪.‬‬

‫ال�����س��ف��ارة الإ�سرائيلية م��ث�لا‪ ،‬وبعد‬ ‫�سماعها ل��رد فعلنا ال�ضعيف على م�ؤمتر‬ ‫«الوطن البديل»‪� ،‬سارعت �إىل �إ�صدار بيان‬ ‫تنفي �صلة احلكومة بامل�ؤمتر لكنها مل تنف‬ ‫الفكرة من �أ�سا�سها‪ ،‬وكانت بذلك ممثلة‬ ‫�أمينة للم�سرحية ال�صهيونية «واحد يكفر‬ ‫واحد ي�ستغفر»‪.‬‬ ‫ما تطرحه العقلية الإ�سرائيلية بحق‬ ‫الأردن لي�س جم��رد ج��ن��ون �سيا�سي كما‬ ‫و�صفه بع�ض الزمالء‪ ،‬ولي�س جمرد عار�ض‬ ‫اقت�ضته �سيا�سات نتنياهو‪ ،‬فالأمر مدرو�س‬ ‫وخمطط له‪ ،‬والأدوار موزعة بعناية‪.‬‬ ‫�أم���ا م��ا ميكنه �أن يعيق ه��ذا التطلع‬ ‫الإ�سرائيلي ل�ل��أردن‪ ،‬فال يخرج يف �صلبه‬ ‫عن �إع��ادة النظر يف ال�سلوك والنظرية‬ ‫الأردن��ي��ة املتعلقة مبواجهة «�إ�سرائيل»‬ ‫وم�شروعها املتنامي‪.‬‬ ‫الأردن مطالبة ب�إر�سال �أ�صعب و�أق�سى‬ ‫الر�سائل �إىل «�إ�سرائيل» يف هذا التوقيت‬ ‫بالذات‪ ،‬ويجب �أال يقف الأمر عند جمرد‬ ‫اال�ستع�صاء يف �إر�سال ال�سفري �أو الفتور يف‬ ‫مقابلة امل�سئولني اال�سرائيلني‪.‬‬ ‫ال بد للأردن من �أن يلعب �سيا�سة كما‬ ‫تلعب كل الدول‪ ،‬فما املانع من �إ�شعار اجلميع‬ ‫ب�أننا قد نخرج من مربعنا الذي اختنقنا‬ ‫داخ��ل��ه‪ ،‬وم��ا املانع من �أن نعيد النظر يف‬ ‫م�سافاتنا التي نقفها من مفردات امل�شهد‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬

‫رعاية الف�ساد‬ ‫ومكافحته‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫بالثقة والتعاون نحارب الف�ساد‪� ،‬شعار لالحتفال‬ ‫مبنا�سبة اليوم ال��دويل ملكافحة الف�ساد ال��ذي تقيمه‬ ‫ال��ي��وم هيئة مكافحة الف�ساد برعاية رئي�س ال���وزراء‬ ‫�سمري الرفاعي‪ ،‬والأمر مدعاة «�شك ًال» لالطمئنان وراحة‬ ‫النفو�س‪ ،‬وذل��ك طاملا �أن الرئي�س نف�سه راع��ي مكافحة‬ ‫الف�ساد‪ ،‬وعلى ر�أ���س قائمة املحتلفني‪� .‬إذ م��اذا �أك�بر من‬ ‫رئي�س وزراء للقيام بواجبات مهمة املكافحة‪ ،‬والق�ضاء‬ ‫على الف�ساد وب�ؤرة غري املرئية �أبد ًا و�إمنا حم�سو�سة جداً‪.‬‬ ‫يف الربنامج املعلن لالحتفال‪� ،‬أن��ه �ستتم مناق�شة‬ ‫موا�ضيع تتعلق بتعزيز الثقة بالدولة وم�ؤ�س�ساتها وانعكا�س‬ ‫ذلك على جهود مكافحة الف�ساد‪ ،‬وق�صة تعزيز الثقة هذه‬ ‫تعني وجود م�ؤ�س�سات فا�سدة و�أخرى زميلة لها تكافحها‪.‬‬ ‫و�أن حرب ًا بينهما تدور رحاها منذ �أمد لي�س ق�صريا‪،‬‬ ‫و�أن احل�سم فيها مل يتم بعد‪.‬‬ ‫بعد �أن كان الف�ساد يخ�ص الكبار فقط‪ ،‬ات�سع نطاقه‬ ‫الآن بدخول ال�صغار دائرته �أي�ض ًا‪ ،‬حيث �أفلحت هيئة‬ ‫املكافحة ب�إلقاء القب�ض على بع�ض ه����ؤالء املتطفلني‬ ‫ال�صغار‪ ،‬والبحث ما زال جاري ًا عن الكبار‪.‬‬ ‫عندما يقال �إن الف�ساد نف�سه بات م�ؤ�س�سة متكاملة‪،‬‬ ‫و�إنه منظم وكثري ًا ما يحظى بالرعاية �أو احلماية‪ ،‬و�إنه‬ ‫يطال املقدرات العامة كافة‪ ،‬ف�إن كل ذلك وغريه ال ي�أتي‬ ‫من فراغ‪ ،‬و�إمنا من وقائع تكون دائم ًا بال دالئل و�إثباتات‪.‬‬ ‫ينبغي على رئي�س الوزراء �أن يكون مدرك ًا وهو يرعى‬ ‫حفل املكافحة �أن الف�ساد مل يعد مالي ًا كما كان عليه احلال‬ ‫�سابق ًا‪ ،‬و�أيام الفا�سدين الرواد‪ ،‬و�أنه الآن متنوع الأ�شكال‬ ‫والأل��وان‪ ،‬حيث امتدت �أذرعه �إداري ًا و�سيا�سي ًا و�إعالمي ًا‪،‬‬ ‫وباتت هذه الأدوات يف كثري من احلاالت يف خدمته وتعمل‬ ‫من �أجله ب�إخال�ص منقطع النظري‪ .‬و�أن��ه طال املنا�صب‬

‫عليان عليان‬

‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫قادة العدو يفهمون‬ ‫املقاومة �أكرث من ال�سلطة‬ ‫طبيعي �أن ينا�صبك ع��دوك العداء بكافة �أ�شكاله فلي�س بعد‬ ‫العداوة ذنب‪ ،‬وطبيعي �أن يتغول يف االنتقام والإذالل الذي يفجر‬ ‫فيك �شعور التحدي واملقاومة وال ي�شعرك بالأمل مهما بلغت �صنوف‬ ‫العذاب‪ ،‬بل يزيد كربيا�ؤك وترتفع هامتك ويتجذر �صمودك ولو كان‬ ‫الثمن نف�سك‪ ،‬ولكن ماذا يكون احلال عندما تكون الطعنة يف ظهرك‬ ‫من ابن بلدك‪ ،‬عندما ي�صبح الدم ماء‪ ،‬وتنادي �أخاك ويرتد عليك‬ ‫ال�صدى يف �سجنه وعالمات �سوطه تغزو ج�سدك و�سال�سل قيوده متنع‬ ‫عنك احلرية؟!‬ ‫لقد كان �أمل قي�صر –كما �صوره �شك�سبري‪ -‬م�ضاعفا عند مقتله‬ ‫عندما كانت الطعنة القا�ضية يف قلبه من ال�صديق الذي ف�ضله على‬ ‫اجلميع‪ ،‬وقال عبارته اخلالدة «حتى �أنت يا بروت�س؟!» وملا �أدرك �أن‬ ‫اخليانة كانت ممن عده �أخا وابنا قال «فليمت �إذن قي�صر»‪.‬‬ ‫لقد �صورت ق�صيدة �أمل دنقل م�شهدا غاية يف الت�أثري‪ ،‬والأخ ينا�شد‬ ‫�أخاه ب�أن ال ي�صالح‪ ،‬ويرى اجلرم بيديه كبرية تق�صم الظهر فيقول‪:‬‬ ‫هل ي�صري دمي ‪-‬بني عينيك‪ -‬ماء؟‬ ‫�أتن�سى ردائي َّ‬ ‫امللط َخ بالدماء‬ ‫�أقلب الغريب كقلب �أخيك؟!‬ ‫�أعيناه عينا �أخيك؟!‬ ‫�سيقولون‪:‬‬ ‫جئناك كي حتقن الدم‪..‬‬ ‫جئناك‪ .‬كن ‪-‬يا �أمري‪ -‬احلكم‬ ‫�سيقولون‪:‬‬ ‫ها نحن �أبناء عم‪.‬‬ ‫قل لهم‪� :‬إنهم مل يراعوا العمومة فيمن هلك‬ ‫ال ت�صالح‬ ‫ولو ت َّوجوك بتاج الإمارة‬ ‫كيف تخطو على جثة ابن � َ‬ ‫أبيك؟‬ ‫وكيف ت�صري َ‬ ‫املليك‪..‬‬ ‫أوجه البهجة امل�ستعارة؟‬ ‫على � ِ‬ ‫كيف تنظر يف يد من �صافحوك‪..‬‬ ‫فال تب�صر الدم‪..‬‬ ‫يف كل كف؟‬ ‫�إن �سه ًما �أتاين من اخللف‪..‬‬ ‫�سوف يجيئك من �ألف خلف‬ ‫لقد خلد القر�آن ق�صة الأخوين هابيل وقابيل وغدر الأخ ب�أخيه‪،‬‬ ‫وجعلها �أول اجلرائم يف تاريخ الب�شرية وفاحتة الندم واخل�سران‬ ‫وحفظها در�سا ملن يعترب من �أويل الألباب‪.‬‬ ‫ال�شاهد يف الأم��ر �أن حملة وزارة ���ش��ؤون الأ���س��رى واملحررين‬ ‫ملرا�سلة الأ�سرى يف يوم الأ�سري العاملي هيجت ال�شجون‪ ،‬فقد عرفنا‬ ‫كيف نخاطب �أ�سرانا يف �سجون العدو مبنطق التحدي وال�صمود يف‬ ‫وجه الغا�شمني‪ ،‬ولكننا ملا فكرنا بالكتابة لل�سجناء يف �سجون ال�سلطة‬ ‫مل نعرف هل �ست�صلهم الر�سائل؟ ماذا �سنكتب لهم؟ ا�صمدوا يف وجه‬ ‫جالديكم‪ ،‬حتدوهم‪ ،‬اهز�ؤوا بهم وهم �أبناء دينكم و�أر�ضكم ولغتكم‬ ‫وتاريخكم!‬ ‫كيف وب�أي منطق �سنخاطب ال�سلطة التي تفاخر بكونها وريثة‬ ‫الن�ضال وال�شهادة وال�شهداء وال�سباقة �إىل الثورة‪ ،‬وهي الآن تتنكر‬ ‫لكل ما كانته بل تالحق ال�شرفاء الذين بقوا على عهد الثورة واملقاومة‬ ‫لتحرير الأر�ض من البحر �إىل النهر! ال�سلطة الآن تعاقب املقاومني‬ ‫على ما نادت به يوما و�ضحى من �أجله الآالف من الفل�سطينيني‪ ،‬تريد‬ ‫�أن تفر�ض عليهم �سالما ذليال ودويلة هام�شية ال ميلك �أحد �أن يدخلها‬ ‫�أو يخرج منها اال ب�إذن العدو‪ ،‬ومن مل ي�ستجب ويدخل يف بيت الطاعة‬ ‫الأمريكي‪-‬الإ�سرائيلي ف�إما الت�صفية �أو ال�سجن �أو احل�صار‪ ،‬ثالثة‬ ‫مر‪.‬‬ ‫�أحالها ُّ‬ ‫ن�ستغرب هذا املنطق التخاذيل من ال�سلطة التي مل تعد تفهم‬ ‫منطق اجلهاد والتحرير‪ ،‬بينما جند ق��ادة «�إ�سرائيل» ال�سابقني‬ ‫يفهمون‪ ،‬ولو نظريا‪ ،‬تعلق الفل�سطينيني ب�أر�ضهم‪ ،‬فها هو جابوتن�سكي‬ ‫م�ؤ�س�س الع�صابات ال�صهيونية يقول ‪-‬يف كتاب اجلدار احلديدي (نحن‬ ‫والعرب)‪�« :-‬إن العرب كغريهم من ال�شعوب‪،‬املتح�ضرة والرببرية‪،‬‬ ‫ينظرون لأر�ضهم بو�صفها وطنهم القومي الذي ال يقبلون له �سيدا‬ ‫غريهم وال �أن ي�شاركهم فيه �أحد‪ ،‬وخمطئ من ظن �أن الفل�سطينيني‬ ‫ميكن خداعهم بالتخلي عن �أر�ضهم مقابل امتيازات اقت�صادية وثقافية‬ ‫(مل يقابل حكومة فيا�ض)! �إن الفل�سطينيني ينظرون �إىل فل�سطني‬ ‫بنف�س الإجالل واحلب الذي تنظر به بقية ال�شعوب �إىل بالدها»‪.‬‬ ‫بل �إن بن غوريون بالرغم من �سجله الدموي يف فل�سطني قال يف‬ ‫مقابلة مع ناحوم غولدمان نقلها يف كتابه التناق�ض اليهودي‪« :‬لو كنت‬ ‫قائدا عربيا ملا ت�صاحلت �أو �ساملت «�إ�سرائيل» �أبدا فهذا طبيعي بالنظر‬ ‫�إىل �أننا �أخذنا �أرا�ضيهم‪� .‬إن عقيدتنا ومبادئنا ال تعني لهم �شيئا‪ ،‬وهم‬ ‫لي�سوا �سبب معاناتنا مع هتلر والنازيني ويف مع�سكرات االعتقال‪ ،‬هم‬ ‫يرون �شيئا واحدا فقط لقد �سرقنا �أر�ضهم ولن يقبلوا بذلك»‪.‬‬ ‫�إنه زمن �صعب ذلك الذي مل نعد منيز فيه العدو من ال�صديق‪،‬‬ ‫والذي ينطق فيه العدو باحلق‪ ،‬وي�شهد فيه ال�صديق بالزور!‬ ‫�إنه زمن �صعب ذلك الذي مل تعد فيه للن�ساء �أو ال�شرف والعر�ض‬ ‫حرمة!‬ ‫يحق للعدو ال�صهيوين �أن يتعنت ومياطل ويف�صل على هواه‬ ‫�صفقات الإف���راج ع��ن الأ���س��رى م��ا دام ي��رى ال�سلطة تفعل الأك�ثر‬ ‫والأفظع بالفل�سطينيني وال تراعي ذمة الكبار وال ال�صغار وال الن�ساء‬ ‫�أو الرجال!‬ ‫لقد �صدق من قال «من خذلته عرتته مل ت� ِأت من الأباعد ن�صرته»‬ ‫فال نغ�ضب �إذن من «�إ�سرائيل» وال�سو�س ينخرنا من داخلنا‬

‫يف مواجهة التطبيع الثقايف‬ ‫بذل العدو ال�صهيوين ق�صارى جهده يف هذه املرحلة‪ ،‬الخ�تراق اجلبهة‬ ‫الثقافية العربية‪ ،‬بعد ف�شله يف اخرتاقها على مدى اكرث من ثالثني عام ًا‪،‬‬ ‫منذ توقيع نظام ال�سادات معاهدة كامب ديفيد‪ ،‬حيث لعب املثقفون امل�صريون‬ ‫دور ًا مركزي ًا يف حرا�سة اجلبهة الثقافية و�صونها من �أي اخرتاق‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�أربك العدو و�سفارته يف القاهرة‪ ،‬التي وقفت عاجزة ال حول لها وال قوة‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت قد جنحت يف ا�صطياد نفر منهم‪ ،‬حتولوا اىل منبوذين‪ ،‬يف ال�شارع امل�صري‬ ‫وخ�سروا ر�صيد االحرتام‪ ،‬الذي بنوه على مدار �سنني و�سنني‪.‬‬ ‫وال�����س��ؤال ال��ذي يطرح نف�سه هنا‪ :‬مل��اذا ه��ذا الإ���ص��رار م��ن قبل العدو‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬على اخرتاق اجلبهة الثقافية العربية‪ ،‬رغم النجاحات التي حققها‬ ‫يف جمال التطبيع الر�سمي‪ ،‬ورغم االخرتاقات الن�سبية التي حققها على ال�صعيد‬ ‫ال�شعبي يف املجال االقت�صادي‪ ،‬بغطاء من املعاهدات واالتفاقات املوقعة معه‬ ‫و�آليات تطبيقها؟‬ ‫واجلواب عن هذا ال�س�ؤال يكمن (�أو ًال) يف ادراك العدو‪ ،‬ب�أن انت�صاره يظل‬ ‫ناق�ص ًا وقاب ًال للتبديد‪� ،‬إذا مل يتم اخرتاق اجلبهة الثقافية العربية بو�صفها‬ ‫احل�صن الأخ�ير‪ ،‬ال��ذي يدافع عن ثوابت الأم��ة ومنظومة قيمها‪ ،‬وبو�صفها‬ ‫احلار�س الأمني للم�شروع النه�ضوي العربي‪.‬‬ ‫وثاني ًا‪� :‬إدراك العدو �أن انت�صاره يف هذه املعركة �أو تلك لي�س نهاية املطاف‪،‬‬ ‫و�أن الن�صر والهزمية الع�سكرية مرتبط مبيزان قوى‪ ،‬وهذا امليزان متحرك يف‬ ‫ال�سياق اجلديل وبحكم املتغريات‪ ،‬ومن هنا جاءت الطروحات اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫للعدو ومنظريه‪ ،‬ب�ضرورة نزع العداء من الوعي العربي قبل نزع ال�سالح من‬ ‫�أيدي العرب‪ ،‬ومن هنا جاء ا�صرار العدو �أي�ض ًا على ايالء �أهمية خا�صة‪ ،‬للجانب‬ ‫الثقايف والإعالمي يف املعاهدات املوقعة معه‪ ،‬و�إ�صراره على تغيري مناهج التاريخ‪،‬‬ ‫واجلغرافيا‪ ،‬والرتبية اال�سالمية‪ ،‬وحذف كل ما يت�صل بالعداء للكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫وا�ستبدال مفردات ال�سالم املزعوم واحل�ضارة امل�شرتكة املزعومة معه به‪.‬‬ ‫مل يقت�صر الأمر على املثقفني امل�صريني ‪ -‬الذين �شكلوا قدوة يحتذى بها‪،-‬‬ ‫يف الت�صدي للتطبيع الثقايف مع العدو‪ ،‬بل تعداه لي�صبح ال�شغل ال�شاغل للمثقفني‬ ‫والكتاب‪ ،‬والأدب��اء العرب من املحيط اىل اخلليج‪� ،‬إثر توقيع اتفاقات �أو�سلو‬ ‫ومعاهدة وادي عربة‪.‬‬ ‫وجناح العدو يف �إقامة مكاتب وعالقات دبلوما�سة مع �أكرث من قطر عربي‪،‬‬ ‫و�صاغوا مبكر ًا يف حقبة الت�سعينيات من القرن املا�ضي‪ ،‬ميثاق �شرف ملقاومة‬ ‫التطبيع‪ ،‬يحدد ببنود دقيقة الق�ضايا التي تندرج يف خانة التطبيع الثقايف‪.‬‬ ‫مل تكن املعركة �سهلة بالن�سبة للمثقفني العرب يف الت�صدي للتطبيع‬ ‫الثقايف‪ ،‬بحكم عدة عوامل �أبرزها‪:‬‬ ‫�أو ًال‪� :‬أن توقيع املعاهدات واالتفاقات مع العدو ال�صهيوين‪ ،‬جاء يف مرحلة‬ ‫جزر وطني‪ ،‬وقومي و�أممي‪ .‬فعلى �صعيد الق�ضية الفل�سطينية‪ :‬مت قرب االنتفا�ضة‬ ‫الأوىل انتفا�ضة احلجارة ‪ 1993-1987‬باتفاقات �أو�سلو‪ ،‬رغم �أنها –وعلى حد‬ ‫تعبري �أحد احلكماء الفل�سطينيني‪ -‬نقلت احلقوق الوطنية امل�شروعة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬من دائرة الإمكانية التاريخية اىل حيز الإمكانية الواقعية‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد القومي‪ :‬ما �آلت اليه الأو�ضاع يف العراق‪ ،‬جراء العدوان‬ ‫الثالثيني عليه‪ ،‬عام ‪ 1991‬خا�صة �أن العراق �شكل عمق ًا ا�سرتاتيجيا للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية وللن�ضال العربي عموم ًا‪ ،‬ويف الذاكرة دور اجلي�ش العراقي يف‬

‫حروب ‪.1973 ،1967 ،1948‬‬ ‫و�أممي ًا‪ :‬انهيار املنظومة اال�شرتاكية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها االحت��اد ال�سوفياتي‬ ‫الذي �شكل حليف ًا مو�ضوعي ًا‪ ،‬للن�ضال التحرري العربي‪� ،‬سواء يف جمال الدعم‬ ‫التقني والت�سليحي‪� ،‬أو يف جمال املنح الثقافية‪ ،‬والتعليمية‪� ،‬أو يف جمال االنت�صار‬ ‫للق�ضايا العربية يف الأمم املتحدة‪.‬‬ ‫يف �ضوء ه��ذه العوامل‪ ،‬كانت املعركة غاية يف ال�شرا�سة بني راف�ضي‬ ‫التطبيع عموم ًا‪ ،‬وبني م�ؤيديه الذين الت�أموا يف اطار حتالف « كوبنهاجن»‪ ،‬لكن‬ ‫هذا التحالف رغم الدعم الر�سمي له‪ ،‬ورغم ا�سناد دوائر املخابرات املركزية‬ ‫الأمريكية له ظل حم�صور ًا يف نطاق �ضيق‪ ،‬رغم ان�ضمام بع�ض العنا�صر التي‬ ‫كانت حم�سوبة على مع�سكر الي�سار اليه‪.‬‬ ‫وج��اءت االنتفا�ضة الثانية «انتفا�ضة الأق�صى»‪ ،‬لت�شكل رافعة ملقاومة‬ ‫التطبيع ب�شكل ع��ام‪ ،‬والتطبيع الثقايف ب�شكل خا�ص‪ ،‬حيث ان��زوى �أع�ضاء‬ ‫كوبنهاجن يف العتمة‪ ،‬وغابوا عن الأ���ض��واء‪ ،‬وتبعرثت جبهتهم بعد انت�صار‬ ‫املقاومة اللبنانية يف حرب متوز ‪ ،2006‬لكنهم حاولوا التقاط �أنفا�سهم والعودة‬ ‫من جديد اب��ان العدوان ال�صهيوين على غزة يف �شتاء ‪ ،2008‬حيث �شحذوا‬ ‫�أقالمهم لتربير العدوان‪ ،‬على نحو تفوقوا فيه على زمالئهم ال�صهاينة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أثلج قلب العدو وحدا برئي�س وزرائه �آنذاك يهود �أوملرت‪ ،‬لأن يعيد ن�شر‬ ‫مقاالتهم وي�ضع �أ�سماءهم على الئحة ال�شرف لوزارة اخلارجية الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪� :‬أنه بعد توقيع املعاهدات �أ�صبحت مهمة املثقفني يف الوطن العربي‬ ‫�صعبة للغاية‪ ،‬بحكم �أن النظام الر�سمي العربي عمل على جعل ثقافة ال�سالم‬ ‫املزعوم هي الثقافة ال�سائدة يف املجتمع‪ ،‬وعك�س ذلك يف املناهج الدرا�سية‪،‬‬ ‫وو�سائل الإعالم املختلفة‪ ،‬ويف خمتلف القوانني املعمول بها‪.‬‬ ‫وبالأم�س القريب‪ ،‬جرت حماوالت بائ�سة‪ ،‬لإقناع املثقفني امل�صريني بزيارة‬ ‫الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬لكنهم ت�صدوا لها ورف�ضوا زي��ارة الأر���ض املحتلة ب��إذن من‬ ‫االحتالل‪ ،‬كما جل�أ العدو ال�صهيوين اىل تنظيم م�ؤمتر تطبيعي يف حيفا‪ ،‬على‬ ‫�أمل ا�صطياد كتاب عرب‪ ،‬لكنه ف�شل ومل يقبل امل�شاركة فيه �سوى نفر حمدود‬ ‫جد ًا من الكتاب املغمورين يف املهجر‪.‬‬ ‫وخالل ال�سنوات املا�ضية �شارك العديد من الكتاب والأدب��اء العرب يف‬ ‫ور�ش وم�ؤمترات ثقافية‪ ،‬يف الأرا�ضي الفل�سطينية املحتلة عام ‪ ،1967‬بناء على‬ ‫دعوات وجهت لهم‪ ،‬لكن �سلطات االحتالل على املعابر ا�شرتطت على البع�ض‬ ‫لل�سماح لهم بدخول الأر���ض املحتلة �أن يتم ختم ج��وازات �سفرهم باخلامت‬ ‫اال�سرائيلي‪ ،‬ويف حني رف�ض بع�ض الأدباء هذا ال�شرط التزام ًا منهم مبواثيق‬ ‫ال�شرف‪ ،‬تردد البع�ض الآخر ومل يرف�ضوا ال�شرط اال�سرائيلي‪ ،‬وفق تربير �أنهم‬ ‫ي�ساهمون يف ك�سر احل�صار عن ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬مع ت�أكيدهم �أنهم كانوا وال‬ ‫زالوا �ضد التطبيع مع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫ما تقدم ي�ستدعي عقد م�ؤمتر للمثقفني العرب‪ ،‬لتطوير ميثاق ال�شرف‬ ‫يف �ضوء املتغريات على مدى ثالثة عقود‪ ،‬وليحدد اخليط الأبي�ض من اخليط‬ ‫الأ�سود حيال ق�ضية زيارة الأرا�ضي املحتلة‪ ،‬ب�إذن من �سلطات االحتالل وغريها‬ ‫من الق�ضايا ذات ال�صلة مبو�ضوع التطبيع‪.‬‬ ‫‪elayyan_e@yahoo.com‬‬

‫د‪ .‬حممد كامل �أبوهنّود*‬

‫ويكيليك�س والفو�ضى اخلالقة‬ ‫�سطع جنم ويكيليك�س عرب ن�شره لوثائق و�أ���س��رار وزارت���ي الدفاع‬ ‫واخلارجية الأمريكيتني يف حلقتني مثريتني يف اقل من �شهر‪ ،‬ولعل من‬ ‫�أ�سباب ذلك ما احتوته هذه الت�سريبات من «�أ�سرار» جعلت البع�ض ي�ستب�شر‬ ‫«بانف�ضاح» �أمريكا وظهورها على حقيقتها‪ ،‬يف حني بدا البع�ض الآخر‬ ‫متفائال بانح�سار عهد اال�ستبداد وحتول املعرفة ل�سلطة يف يد ال�شعوب‪.‬‬ ‫اجلزء الأخري من م�سل�سل الت�سريبات ال�ضخم‪ ،‬والذي ت�ضمن ف�ضائح يف‬ ‫معظمها مت�س �أجزاء �أخرى من العامل‪ ،‬عاد جمددا ليثري ت�سا�ؤالت عديدة‬ ‫�أهمها‪ :‬كيف ت�سمح الواليات املتحدة ملوقع يخ�ضع ل�سيطرتها �أن يقو�ض‬ ‫�سمعتها بني الدول ويعري �سيا�ساتها �أمام ال�شعوب ويك�شف �أ�سرارها؟ �ألي�س‬ ‫با�ستطاعة حكومة الواليات املتحدة تعطيله وحماكمة من يقف وراءه؟ �أال‬ ‫يقود هذا الرتاخي �إىل التفكري جديا ب�أن من يقف وراء تلك الت�سريبات هي‬ ‫ذات اجلهة التي ميكنها �إغالق �أو �إطالق �أي موقع على �شبكة االنرتنت؟ لكن‬ ‫�إن �صح ذلك‪ ،‬فما الغر�ض من وراء ويكيليك�س وملاذا تف�ضح �أمريكا نف�سها؟‬ ‫يف احلقيقة يغيب �أو يتنا�سى الكثريون �أن الدفعة الأويل من «ف�ضائح»‬ ‫ويكيليك�س الع�سكرية عن العراق و�أفغان�ستان مل تك�شف �شيئا جديدا عن‬ ‫حقيقة ال�سلوك احلربي الأمريكي املدمر‪� ،‬إال �إذا كانت �أمريكا مل تلق بعد‬ ‫بقنبلتني نوويتني فوق مدينتني �آهلتني‪ ،‬يوجد فيهما كل ما يخطر على بالك‬ ‫من ريا�ض �أطفال ومدار�س وم�ست�شفيات ومراكز ثقافية ونوادي ريا�ضية‬ ‫و�أ�سواق وغريها من املرافق املدنية التي تعرفها كل املدن‪ .‬ورغم �أنه كان يف‬ ‫مقدورها �أن تلقي بهما فوق �أحد ال�سواحل اليابانية لرت�سل بذلك لليابانيني‬ ‫ر�سالة تقول فيها‪�« :‬إن لدينا �سالحا جديدا‪ ،‬انظروا كم هو فتاك! �أولي�س‬ ‫اال�ست�سالم فكرة جيدة؟» �إال �أنها �آثرت اخليار الأكرث تدمريا‪ .‬ومنذ ذلك‬ ‫احلني مل يتغري نهج �أمريكا احلربي من فيتنام �إىل �أفغان�ستان‪ ،‬فهل �شوهت‬ ‫�أمريكا نف�سها بعد ن�شر تلك الوثائق؟‬ ‫لو تذكرنا �سيطرة �أمريكا اليوم على �أهم مراكز الت�أثري يف الوعي العاملي‬ ‫كهوليوود وهارفارد‪ ،‬و�أن لديها �أعلى ح�صة من الفائزين بجائزة نوبل‪،‬‬ ‫و�أكرب ن�صيب من الريا�ضيني احلائزين على ذهبيات املناف�سات الأوملبية‪،‬‬ ‫و�أهم من ذلك طريقة حياة �أ�صبحت عنوانا للع�صرية‪� ،‬أي مبعنى �آخر كما‬ ‫�صرحت بذلك وزيرة اخلارجية الأمريكية كلنتون «حتتل بنموذجها �أكرث‬ ‫مما حتتله بجي�شها»‪ ،‬ف�إننا ندرك �أن ال�ضرر الذي حلق ب�صورتها جراء ذلك‬ ‫لي�س �أكرث من جمرد خدو�ش طفيفة ال ت�ؤثر على جمال وبريق �صورتها‪،‬‬ ‫وهي لذلك ت�ستطيع «بخبطة» �سيا�سية كانتخاب رئي�س �أ�سود لأب م�سلم‪� ،‬أو‬ ‫عرب التدخل لإنقاذ بلد منكوب كهاييتي �أن ت�سرتد معجبيها وحمبيها‪ ،‬بل‬ ‫تزداد يف عيونهم جاذبية وبهاء‪� ،‬سيما بعد �أن تغ�سل عارها مبحاكمة هنا‬ ‫�أو هناك لبع�ض جنودها «غري املن�ضبطني»! ففي النهاية املنت�صرون هم من‬ ‫يكتبون التاريخ ونحن اليوم ل�سنا �سوى نا�سخني له وناقلني‪� .‬إذا فماذا وراء‬ ‫�أكمة ويكيليك�س؟‬ ‫ويكيليك�س يف اع��ت��ق��ادي ميثل �أداة ج��دي��دة م��ن �أدوات الإدارة‬ ‫الأمريكية يف �سبيل تنفيذ خمطط «الفو�ضى اخلالقة» الذي �أعلنت عنه‬ ‫وزيرة اخلارجية الأمريكية ال�سابقة «راي�س» يف �أكرث من منا�سبة‪ ،‬وما‬ ‫ن�شهده اليوم لي�س �إال مرحلة «بناء امل�صداقية» املطلوبة لتحويله �إىل‬

‫‪11‬‬

‫م�صدر معلومات موثوق ي�صبح معه من ال�صعب م�ستقبال الت�شكيك فيه‪ ،‬وما‬ ‫ن�سمعه عن احلملة التي يتعر�ض لها م�ؤ�س�سه يف �شكل تهديدات �أو مالحقات‬ ‫ق�ضائية يندرج حتت هذا العنوان‪ ،‬فالت�ضييق على حرية ا�ست�ضافة املوقع‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الإدانات املتتالية التي �صدرت على ل�سان امل�س�ؤولني الأمريكيني‬ ‫�أث��ارت التعاطف املطلوب مع «�آ�سانغ» وحولته اىل بطل بوزن «جيفارا»‬ ‫املتمرد على الف�ساد والظلم‪� ،‬إىل جانب ذلك فقد �أطلقت وجبة املعلومات‬ ‫«احلقيقية» �شهية املتلقي العاملي للتطلع �إىل املزيد منها‪ ،‬حتى ي�صل �إىل‬ ‫الإدمان على تناولها يف كل مرة تعر�ض عليه‪.‬‬ ‫وال �شك �أن حتقيق ذلك �سي�ستغرق وقتا‪ ،‬وكما هو معروف فان مبد�أ‬ ‫«بطيء ولكنه فعال» املتبع منذ الع�صور اال�ستعمارية يتطلب من القوى‬ ‫املهيمنة ال�صرب حتى تن�ضج مثل هذه املخططات‪ ،‬وهو ما ال تعدمه هذه‬ ‫القوى‪ ،‬فالت�سريب املدرو�س من قبل حكومة الواليات املتحدة ملعلومات‬ ‫«حقيقية» كالتي احتوتها الت�سريبات الأخ�يرة وما قبلها ي�شعل حرائق‬ ‫جميعها حتت ال�سيطرة‪ ،‬ال�ضرر الناجم عنها حم�سوب العواقب‪ ،‬وي�ستحق‬ ‫الكلفة املبذولة يف �سبيله‪ ،‬فاملكا�سب التي �ستجنيها الواليات املتحدة عرب‬ ‫توظيف مثل هذه امل�صداقية م�ستقبال يف تلفيق الق�ص�ص �أو حتريفها �أو‬ ‫جمرد ن�شر ما لديها من معلومات �سيحقق لها �أ�ضعاف ما خ�سرته جراءها‪.‬‬ ‫ف�سيا�سة �أمريكا مل تتغري‪ ،‬وتغيري الأنظمة املناوئة لها �أو ن�شر «الفو�ضى‬ ‫اخلالقة» وت�شجيع اال�ضطرابات يف الكيانات املعادية واملناف�سة لها مازالت‬ ‫قائمة على �أجندتها اخلارجية‪ ،‬ومبا �أنها تطور دائما من و�سائلها وتبتكر‬ ‫للتكيف مع متغريات الع�صر‪ ،‬ف�إنه مل يعد هناك حاجة لفرق «�سي �أي ايه»‬ ‫�أن تخاطر للقيام بتنفيذ مثل هذه العمليات من خالل التدخل اخلفي يف‬ ‫طول وعر�ض الكرة الأر�ضية‪ ،‬ميكن اليوم لها �أن تقوم بذلك وهي يف مكاتبها‬ ‫عرب موقع ال يكلف ت�شغيله ثمن تذكرة �سفر لأحد عمالئها‪ .‬فالت�شكيك يف‬ ‫�أي زعيم كما حدث مع «�أردوغان» �أو خلق الفنت بني �أي دولتني �أو فريقني‬ ‫عرب «النميمة» ال�سيا�سية ونقل ما يدور بني الدبلوما�سيني �أو ك�شف ما‬ ‫تعرفه الواليات املتحدة عرب �أنظمة التج�س�س العديدة كفيل �أن ي�شعل‬ ‫نريانا تهدد الوحدة الوطنية للدول وت�سقط �أحزابا وتقو�ض اقت�صاديات‬ ‫وتفتت تكتالت‪ .‬يف نف�س الوقت ف�إنها ت�شكل �أداة هيمنة جديدة على رقاب‬ ‫الدول وزعاماتها‪ ،‬ولك �أن تتخيل احلرج الذي ي�شعر به زعماء كرث عند‬ ‫التفكري يف كم الف�ضائح التي ميكن �أن تطالها ت�سريبات ويكيليك�س‪ ،‬ومدى‬ ‫ا�ستعداد تلك الزعامات �إىل تقدمي املزيد من التنازالت مقابل ال�سرت‬ ‫عليهم‪ ،‬ونحن هنا ال نتحدث عن دول العامل الثالث فح�سب بل حتى عن دول‬ ‫ما ي�سمى بالعامل احلر‪.‬‬ ‫ال �شك �أنها جتربة جديدة ت�ستحق املتابعة‪ ،‬ومراقبة كيف تتهافت‬ ‫و�سائل الإع�ل�ام على ن�شر وق���راءة ما ين�شره ويكيليك�س كما تتهافت‬ ‫الفرا�شات التي حترق نف�سها دون �أدنى ت�سا�ؤل حول غر�ض هذه الت�سريبات‪،‬‬ ‫يجعلك تدرك �أن �أحد �أ�سباب الهيمنة الأمريكية يعود يف جزء كبري منه‬ ‫�إىل ا�ستعداد وا�سع عند �شعوب العامل البتالع نف�س الطعم �أكرث من مرة!‬ ‫* حما�ضر جامعي مقيم يف الواليات املتحدة‬

‫العليا وتوزيعها كغنائم وحما�ص�صة و�أ�سهم‪ .‬و�أنه مل يكتف‬ ‫بذلك‪ ،‬و�إمن��ا امتد للوظائف مبا فيها �أدن��ى درج��ة‪ ،‬و�أن‬ ‫وظيفة فرا�ش ما زالت تتم بالوا�سطة‪.‬‬ ‫كما �أن العمل ال�سيا�سي يف كثري من احلاالت قد دخل‬ ‫طابق الف�ساد‪ ،‬وباتت الكثري من املواقف مدفوعة الأجر‪،‬‬ ‫و�أن يف الإع�لام ما يخ�ص ذات الطابق من حيث تركيب‬ ‫وترويج الأمور الفا�سدة ك�أنها عفيفة‪.‬‬ ‫رعاية مكافحة الف�ساد من رئي�س ال��وزراء �أمر مثري‬ ‫للت�سا�ؤل‪ ،‬فالأ�صل �أنه على ر�أ�س القوات املكافحة حماربا‬ ‫جهبذا ذا عزمية ال تلني‪ ،‬و�أنه املثال الذي يحتذى‪ ،‬ولي�س‬ ‫راعي ًا لإلقاء كلمة‪ ،‬وكفي بعدها �شر القتال‪.‬‬ ‫مكافحة الف�ساد ال حتتاج لالحتفال‪ ،‬و�إمنا �إىل برامج‬ ‫وخطط للق�ضاء عليه‪ ،‬وقبل ذلك �إرادة حقيقية �شجاعة‬ ‫خلو�ض غمار معركته‪.‬‬ ‫و�أنها �إميان حقيقي بالوطن‪ ،‬وحماية ال�شعب وت�أمني‬ ‫حقوقه‪ ،‬و�صيانة موارده الوطنية وعدم التهاون ب�أي من‬ ‫مهامها‪.‬‬ ‫وهي عمل د�ؤوب من �أج��ل ت�أمني العدالة وامل�ساواة‬ ‫و�إلغاء الوا�سطة واملح�سوبية واال�ستحواذ‪ ،‬و�أنها �أي�ض ًا‬ ‫ب�إتاحة امل�شاركة وت�أمني الدميقراطية واحلقوق ال�سيا�سية‬ ‫والف�صل بني ال�سلطات وعدم تغولها على بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫ملف الف�ساد مطروح على طاولة احلكومات منذ وقت‬ ‫طويل‪ ،‬وهو نف�سه الآن �أمام احلكومة‪ ،‬وطاملا �أنه �سيظل‬ ‫مفتوح ًا‪ ،‬ويف �إط���ار ذات ال��ظ��روف‪ ،‬ف ��إن جم��رد تقنينه‬ ‫وتهذيبه يعد كافي ًا‪ ،‬وميكن ت�سجيله ك�إجناز‪.‬‬

‫�شعبان عبدالرحمن‬

‫االجتاه نحو الإ�سالم ق�سر ًا!‬ ‫دون �ضجيج‪ ..‬يتجه البنك الدويل لإدخال النظام املايل‬ ‫الإ�سالمي �ضمن نظام تعامله املايل‪ ،‬وذلك يف �أول �سابقة يف‬ ‫تاريخ البنك‪ ،‬وهو ما يعد انت�صار ًا كبري ًا للنظرية االقت�صادية‬ ‫الإ�سالمية‪ ..‬لكن القوم ال يعلمون �أو بالأحرى ال يكرتثون!‬ ‫فعلى هام�ش �أحد امل�ؤمترات املالية التي عقدت بالبحرين‬ ‫م�ؤخر ًا قال «�أبام يومي» االخت�صا�صي الأول بالقطاع املايل‬ ‫يف البنك الدويل ملوقع (‪ )CNN‬باللغة العربية‪� :‬إن البنك‬ ‫الدويل يدر�س �إن�شاء �صندوق ائتمان �إ�سالمي بالتعاون مع‬ ‫جهات م�صرفية وم�ؤ�س�سات �إ�سالمية يف ال�شرق الأو�سط‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إن ال�صندوق �سي�شمل م�ؤ�س�سات و�أف��راد ًا ودو ًال‪،‬‬ ‫و�سوف ميول العديد من امل�شاريع‪ ،‬خ�صو�ص ًا البنى التحتية‪،‬‬ ‫و�إذا مت ذلك ف��إن البنوك وال�صريفة الإ�سالمية �ستدخل‬ ‫يف النظام امل�صريف ال���دويل لأول م��رة‪ ،‬وت�ساهم يف بناء‬ ‫االقت�صاديات العاملية»‪ .‬ومنذ ظهور الكارثة املالية الدولية‬ ‫التي اجتاحت الغرب وم��ازال��ت توابعها ت�ترا حتى اليوم‬ ‫برز احلديث يف الغرب بقوة عن التوجه نحو النظام املايل‬ ‫الإ�سالمي باعتباره �صمام الأمان من �أي كوارث مالية‪ ،‬فقد‬ ‫ثبت �أن امل�ؤ�س�سات التي تطبق النظام املايل الإ�سالمي بطريقة‬ ‫�صحيحة مل تت�أثر بالكارثة املالية‪ ،‬بل �إن دو ًال كربى قررت‬ ‫تطبيق النظام املايل الإ�سالمي يف جوانب مهمة من �سيا�ساتها‬ ‫املالية‪ ،‬ففي فرن�سا �أ�صدرت اجلمعية الوطنية (الربملان) قبل‬ ‫ثمانية �أ�شهر قانون ًا يجيز لوزير املالية اال�ستعانة بالنظام‬ ‫املايل الإ�سالمي �ضمن النظام املايل للدولة ك�إ�صدار �صكوك‬ ‫التمويل الإ�سالمية‪ ،‬كما �أ�صدرت اليابان م�ؤخر ًا �صكوك‬ ‫متويل �إ�سالمية لتمويل م�شروعات البنية التحتية‪� .‬إن هناك‬ ‫م�ؤ�س�سات يف �أمريكا‪ ،‬ويف الغرب عموم ًا‪ ،‬تتعامل بجوهر النظام‬ ‫املايل الإ�سالمي منذ �أكرث من ثالثني عام ًا دون الإعالن عن‬ ‫ذلك بعد �أن ثبت ف�شل نظام الفائدة‪ .‬ويف لندن هناك بنك‬ ‫�إ�سالمي‪ ،‬وهناك العديد من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات اخلا�صة‬ ‫يف �أوروب���ا تقوم ‪-‬دون �إع�ل�ان‪ -‬بدرا�سة تطبيق النظرية‬ ‫االقت�صادية الإ�سالمية‪ ،‬وذلك �سعي ًا حلماية م�شروعاتها‬ ‫من الكوارث الدائرة‪ .‬الأهم عندي‪� ..‬أن الغرب امل�شبع بروح‬ ‫احل��روب ال�صليبية خا�صة يف �إدارات���ه التي ت�شن حروب ًا‬ ‫ماحقة على بالدنا الإ�سالمية‪ ،‬و�إعالمه الذي ال يكف عن‬ ‫حمالت الت�ضليل والزيف �ضد الإ�سالم‪ ..‬ي�ضطر حتت «�سكني»‬ ‫الأزم��ة املالية و�إن��ق��اذ ًا لـ«عنق» اقت�صاده ي�ضطر للتوجه‬ ‫نحو اعتماد النظام املايل الإ�سالمي يف بع�ض �أن�شطته‪ ،‬حتى‬ ‫البنك الدويل �أ�صبح مقتنع ًا بذلك‪ ،‬ويدر�س �إدخال النظرية‬ ‫االقت�صادية الإ�سالمية �ضمن نظامه املايل العام‪ ،‬ويحدث‬ ‫ذلك عرب �إجراءات �أ�شبه بالإجراءات ال�سرية ودون �ضجيج‬ ‫�إع�لام��ي‪ ،‬كال�ضجيج ال��ذي مي�ل�أ الدنيا عندما تكون هناك‬ ‫حملة لالنتقا�ص من الإ�سالم وامل�سلمني‪ .‬واالهتمام باملبادئ‬ ‫والنظم الإ�سالمية واالعرتاف ب�أهميتها يف جماالت عديدة‬ ‫من احلياة يحدث بني احلني والآخر من جانب جهات غربية‬ ‫معتربة‪ ،‬و�إن كان يالقي مقاومة و�سخرية ونقد ًا الذع ًا من‬ ‫جهات �أخرى‪ ،‬ولكنه يحدث‪ ،‬والأهم من ذلك �أنه يحدث من‬ ‫جهات �أو من �شخ�صيات لها وزنها يف املجتمع الغربي ‪ -‬كما‬ ‫�أ�سلفت ‪ -‬ولعل �إ�شارات الأمري «ت�شارلز» التي ت�شيد باحل�ضارة‬ ‫الإ�سالمية يف منا�سبات عديدة معروفة‪ ،‬كما �أن �شهادة كبري‬ ‫�أ�ساقفة كانرتبري «د‪.‬روان ويليامز» التي �أن�صفت ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية معروفة‪ ،‬عندما قال يف فرباير من عام ‪2008‬م‪:‬‬ ‫«�إن ا�ستخدام بع�ض جوانب ال�شريعة الإ�سالمية يبدو ال‬ ‫مفر منه»‪ ،‬واقرتاحه ب�أن ت�ؤدي ال�شريعة الإ�سالمية دور ًا‬ ‫يف بع�ض جوانب قوانني ال��زواج‪ ،‬وتنظيم املعامالت املالية‪،‬‬ ‫وطرق الو�ساطة‪ ،‬وحل النزاعات‪ .‬وهي الت�صريحات التي‬ ‫قوبلت بعا�صفة �إعالمية عاتية �ضد الرجل‪ ،‬لكن ذلك مل‬ ‫مينع انطالق �صوت �آخ��ر مهم ومن�صف للإ�سالم‪ ،‬هو �صوت‬ ‫اللورد «فيليب�س» كبري ق�ضاة «�إجنلرتا وويلز»؛ الذي �أعلن يف‬ ‫يونيو ‪2008‬م خالل كلمة له باملركز الإ�سالمي ب�شرق لندن‬ ‫�أن «مبادئ ال�شريعة الإ�سالمية ميكن �أن ت�ؤدي دور ًا يف بع�ض‬ ‫جوانب النظام الق�ضائي الربيطاين»‪ ،‬و�إن كان قد �أو�ضح‬ ‫�أنه لي�س بالإمكان ت�شكيل حماكم �إ�سالمية يف بريطانيا؛ �إال‬ ‫�أنه �أكد «عدم وجود ما مينع من اللجوء لقواعد ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية يف حل النزاعات»‪ ،‬وقال اللورد «فيليب�س»‪�« :‬إن‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية عانت من �سوء فهم وا�سع النطاق»‪،‬‬ ‫و�أعتقد �أن العبارة الأخرية من كالم «كبري الق�ضاة» موجهة‬ ‫ قبل الربيطانيني ‪ -‬لكثريين من امل�سلمني الذين يخا�صمون‬‫دينهم و�شريعتهم‪ ،‬عن علم مغلوط �أو مغ�شو�ش؛ بل ومنهم من‬ ‫ي�ستحيي عندما يتذكر �أنه م�سلم! ويبدو �أن �أهل احلكم يف‬ ‫بالدنا ال يعلمون بتلك التطورات �أو يدرون وال يكرتثون‪..‬‬ ‫وفيما يبدو �أن ال وقت لكثري من احلكومات لت�ضيعه يف �سبيل‬ ‫التوقف عند ذل��ك‪ ،‬فبع�ضها خما�صم يف الأ�سا�س للتوجه‬ ‫الإ�سالمي يف كل �شيء‪ ،‬والبع�ض الآخر منهمك يف تثبيت �أركان‬ ‫حكمه و�إزاحة خ�صومه من ال�ساحة ب�صورة �أو ب�أخرى‪ ،‬وهو‬ ‫م�ستعد يف �سبيل ذلك �أن يدفع الغايل والرخي�ص من �سيادة‬ ‫بلده وق��وت �شعبه! �إن الإ�سالم �سيظل منطلق ًا مهما كانت‬ ‫العوائق وتظل مبادئه وقيمه ت�شق طريقها بني العاملني مهما‬ ‫عبث العابثون املرجفون ومهما دبر وخطط احلاقدون‪.‬‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬


‫‪12‬‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫الدغمي‪ :‬خطة للتخل�ص من الأبنية‬ ‫القدمية امل�ست�أجرة يف تربية الزرقاء‬

‫فهمي هويدي‬

‫الزرقاء ‪� -‬إح�سان التميمي‬ ‫�أكد مدير تربية الزرقاء املهند�س نواف الدغمي �أن وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم و�ضعت خطة للتخل�ص من الأبنية امل�ست�أجرة‪ ،‬خا�صة القدمية‬ ‫منها‪ ،‬يجري املبا�شرة بتطبيقها‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دغ�م��ي خ�لال ج��ول��ة ق��ام بها م��ع ال�ن��ائ��ب �سمري العرابي‬ ‫ملدر�سة حي ن�صار بالزرقاء �أن وزارة الرتبية تعاين من عدم وجود قطع‬ ‫�أرا�ض لإن�شاء مدرا�س عليها‪ ،‬والبحث جار عن قطع �أرا�ض لهذه الغاية‬ ‫بدال من املدرا�س امل�ست�أجرة‪.‬‬ ‫ول�ف��ت اىل �أن م��در��س��ة ح��ي ن�صار ت�ع��اين م��ن االك�ت�ظ��اظ‪ ،‬وجرى‬ ‫ا�ستئجار مبنى ملحق بها يف�صله ع��ن امل��در��س��ة � �ش��ارع‪ ،‬وال�ن�ي��ة تتجه‬ ‫للتخل�ص من هذا املبنى الذي ي�ضم ثالثة �صفوف وتو�سعة املدر�سة‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن التو�سعة �ستتم خ�لال �أي��ام ومب��ا ال ي�ؤثر على �سري العملية‬ ‫التدري�سية فيها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن م��در��س��ة ح��ي ن�صار م��ن امل��دار���س النموذجية يف املدينة‬ ‫التي ت�شرف عليها مبادرة مدر�ستي ذات بناء حديث‪ ،‬وجرى جتهيزها‬ ‫مبخترب حا�سوب‪ ،‬وقال لقد تفقدت اخلدمات يف هذه املدر�سة فوجدت‬ ‫م�ستوى النظافة فيها مرتفعا وم�ستوى التعليم جيدا‪.‬‬ ‫من جانبه بني النائب �سمري العرابي �أنه �سين�سق مع وزير الرتبية‬ ‫والتعليم بخ�صو�ص مدرا�س مدينة الزرقاء امل�ست�أجرة والأبنية القدمية‬ ‫فيها‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة التخل�ص من هذه الأبنية يف �أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الزرقاء تعاين من وج��ود الأبنية امل�ست�أجرة خا�صة يف‬ ‫و�سط املدينة و�أطرافها‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة �إعطاء مدينة الزرقاء �أولوية‬ ‫خا�صة على اعتبار �أنها من املدن املكتظة وامل�ستقطبة لل�سكان‪.‬‬

‫فاز احلزب‬ ‫وخ�سرت م�صر‬ ‫�شاء حظي �أن �أ�شارك يف م�ؤمتر دويل حول احلوار بني‬ ‫احل�ضارات عقد مبدينة فا�س املغربية‪ ،‬وقت �إجراء انتخابات‬ ‫الإعادة التي متت يوم الأحد املا�ضي (‪.)12/4‬‬ ‫بح�سن نية ذهبت‪ ،‬ومل �أكن م�شغوال ب�شيء يف االنتخابات‪،‬‬ ‫�إال �أين اكت�شفت بعد و�صويل ولقائي بامل�شاركني من الدول‬ ‫العربية و�أوروب��ا والواليات املتحدة واليابان‪� ،‬أن مو�ضوع‬ ‫االنتخابات وف�ضائحها على كل ل�سان‪� ،‬إذ فوجئت بكم غري‬ ‫ع��ادي من الأ�سئلة احل��ائ��رة‪ ،‬و�سمعت �سيال من التعليقات‬ ‫املحزنة‪ ،‬التي �أغرقتنى يف بحر من االنك�سار واخلجل‪ ،‬حتى‬ ‫متنيت يف بع�ض اللحظات �أن تن�شق الأر�ض وتبتلعني حتى ال‬ ‫�أظل هدفا لتلك الأ�سئلة والتعليقات‪.‬‬ ‫كانت امل�شكلة �أن عددا غري قليل من امل�شاركني من املتابعني‬ ‫اجليدين ملا يجري يف م�صر‪ ،‬ومنهم من عا�ش فيها زمنا ووعى‬ ‫خرائطها‪� ،‬أثناء عملهم يف ال�سفارات الأجنبية وامللحقيات‬ ‫الثقافية‪� .‬أما الباقون فقد �سمعوا بالف�ضيحة من ال�صحف‬ ‫والإذاعات ووكاالت الأنباء التي مل ترتك كارثة مما وقعت‬ ‫�أثناء االنتخابات �إال ور�صدتها وعممتها على �أنحاء الكرة‬ ‫الأر�ضية‪.‬‬ ‫ولأننا ع�شنا ف�صول الق�صة يف م�صر‪ ،‬وتابعنا وقائعها‬ ‫يف ال�صحف القومية واخلا�صة‪ ،‬وفيما تي�سر يف القنوات‬ ‫الف�ضائية‪ ،‬ف�إننا مل نلتفت �إىل الأ���ص��داء التي تتفاعل يف‬ ‫اخل��ارج‪ ،‬وبالتايل مل ن��درك حجم ال�ضرر اخلارجي الذي‬ ‫�أ�صابنا جراء املمار�سات الهوجاء التي متت‪ ،‬وما ا�ست�صحبته‬ ‫من قمع وبلطجة وتزوير‪ ،‬وتالعب بالأ�صوات‪ ،‬ومن الوا�ضح �أن‬ ‫الذين �أداروا اللعبة االنتخابية مل يتجاهلوا ال�شعب امل�صري‪،‬‬ ‫ويديروا ظهورهم له فح�سب‪ ،‬ولكنهم �أي�ضا جتاهلوا الر�أي‬ ‫العام العاملي‪ ،‬ومل يكرتثوا بنظرة العامل اخلارجي لنا‪.‬‬ ‫وذلك �أمر غري م�ستغرب‪ ،‬فالذي ال يحرتم �شعبه حري به‬ ‫�أن ال يحرتم العامل اخلارجي �أي�ضا‪� .‬آية ذلك �أنهم �شكلوا جلنة‬ ‫من املهتمني بالإعالم ملتابعة ور�صد كل ما يجري يف الداخل‪،‬‬ ‫وتولت تلك اللجنة لفت نظر البع�ض والتحقيق مع �آخرين من‬ ‫الإعالميني امل�صريني‪ ،‬لإحكام الرقابة على الأداء الإعالمي‬ ‫يف الداخل‪ ،‬لكن تلك اللجنة مل ت�أبه مبا يحدث يف اخلارج‪،‬‬ ‫ومل تنقل �إىل �أويل الأمر �شيئا من ال�صور امل�شينة التي ر�سمت‬ ‫للحياة ال�سيا�سية يف م�صر يف و�سائل الإعالم الأجنبية‪.‬‬ ‫�إليك من��اذج من الأ�سئلة التي تكررت على ما م�سامعي‬ ‫خالل الأي��ام الأربعة التي ق�ضيتها يف مدينة فا�س‪ ،‬كيف‬ ‫ا�ستهانت ال�سلطة واحل��زب احلاكم يف م�صر ب ��إرادة ال�شعب‬ ‫امل�صري‪ ،‬و�أ�صرت على تزوير االنتخابات بتلك ال�صورة الفجة‬ ‫التي حدثت؟ ما هي تلك الأح��زاب ال�صغرية التي مل ي�سمع‬ ‫بها �أحد‪ ،‬وهل �صحيح �أنها واجهات للأجهزة الأمنية واحلزب‬ ‫احلاكم؟ هل يعقل �أن تكون �شعبية حزب التجمع الي�ساري يف‬ ‫م�صر خم�سة �أ�ضعاف �شعبية الإخوان امل�سلمني؟ �ألي�س ذلك‬ ‫اال�ستعرا�ض املبالغ فيه ملظاهر القوة ال�سيا�سية عالمة على‬ ‫�ضعف النظام؟ بعد �إلغاء املعار�ضة يف داخل جمل�س ال�شعب‪،‬‬ ‫هل ميكن القول �إن املعار�ضة الآن �أ�صبحت داخ��ل احلزب‬ ‫الوطني احلاكم نف�سه‪ ،‬بني جماعة �صفوت ال�شريف وجماعة‬ ‫جمال مبارك؟ �إىل �أى مدى ميكن الربط بني حالة القمع‬ ‫والتزوير ال�شديدة التي حدثت يف الدوائر وبني الإعداد‬ ‫النتخابات رئا�سة اجلمهورية؟ وهل لهذا الذي جرى عالقة‬ ‫مب�شروع التوريث الكامن وراء الأ�ستار؟ و�أال ي�شكك ما جرى يف‬ ‫بطالن انتخابات جمل�س ال�شعب‪ ،‬وبطالن انتخابات الرئي�س‬ ‫القادم يف م�صر؟ �إىل �أين م�صر ذاهبة؟‬ ‫الحظت �أن م�شاعر امل�شاركني العرب مل تختلف يف ب�ؤ�سها‬ ‫عن م�شاعرنا يف م�صر‪ ،‬ذلك �أن ه�ؤالء على اقتناع ب�أنه �إذا كان‬ ‫هناك �أمل يف امل�ستقبل ويف الأمة‪ ،‬فينبغى �أن تلوح �إرها�صاته‬ ‫يف م�صر‪ .‬وكلما ان�سد ب��اب الأم��ل و�أجه�ضت �أحالمه ‪-‬كما‬ ‫حدث يف االنتخابات‪� -‬أدركوا �أن �أفق امل�ستقبل يزداد قتامة‬ ‫يف بالدهم‪ ،‬حتى �س�ألني �أحدهم ب�صوت ك�سري‪ :‬هل نكف عن‬ ‫الرهان على م�صر؟ ون�سلم ب�أن العجز متكن منها‪ ،‬بحيث مل‬ ‫يعد هناك �أمل يف �أن تقوم لها قيامة؟‬ ‫�أما الذي وخزين حقا‪ ،‬فهو تعليق الدبلوما�سي الفرن�سي‬ ‫الذي �أقام يف م�صر زمنا‪ ،‬ثم انتقل منها �إىل عوا�صم عربية‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬ال��ذي ق��ال‪ :‬هل �أ�صبح احل��زب الوطني خطرا على‬ ‫البلد‪ ،‬بحيث كان ال بد �أن تخ�سر م�صر لكي يتحقق الفوز‬ ‫للحزب‪ ،‬ويظل قاب�ضا على ال�سلطة؟ وهو �س�ؤال مل �أجب عنه‪،‬‬ ‫لكني وجدته مهما وجديرا بالتفكري‪.‬‬

‫«�سعيد» ينتقد امل�شاركة احلكومية يف �إطفاء نريان االحتالل ال�صهيوين‬

‫املتحدثون يف مهرجان «ن�صرة ال�شيخ رائد �صالح»‬ ‫ي�ؤكدون دوره املركزي يف الدفاع عن القد�س وامل�سجد الأق�صى‬

‫د‪ .‬همام �سعيد يلقي كلمته‬

‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظمت احلركة الإ�سالمية يف �شمال الزرقاء‬ ‫م�ه��رج��ان��ا خ�ط��اب�ي��ا حت��ت ع �ن��وان "ن�صرة �شيخ‬ ‫الأق�صى وفل�سطني ال�شيخ رائ��د �صالح"‪ ،‬وذلك‬ ‫مبنا�سبة م��رور ‪� 5‬أ�شهر على اعتقاله‪ ،‬وذكرى‬ ‫الهجرة النبوية ال�شريفة التي تتزامن مع ذكرى‬ ‫انطالقة االنتفا�ضة املباركة يف فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أك� ��د امل�ت�ح��دث��ون يف امل �ه��رج��ان ال ��ذي �أقيم‬ ‫م�ساء �أم�س الأول على الدور املحوري لل�شيخ رائد‬ ‫�صالح يف الدفاع عن امل�سجد الأق�صى والت�صدي‬ ‫للم�ؤامرات ال�صهيونية لتهويد القد�س‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ان �ت �ق��اد امل �ت �ح��دث�ين يف امل �ه��رج��ان مل�شاركة‬ ‫احلكومة الأردنية يف �إطفاء نريان االحتالل‪.‬‬ ‫و�أكد عريف احلفل الأ�ستاذ �سعود �أبو حمفوظ‬ ‫على ثبات ال�شيخ رائد �صالح‪ ،‬وهو املجاهد الذي‬ ‫طارد ال�شهادة يف كل مكان وجحفل �أهلنا يف داخل‬ ‫فل�سطني املحتلة يف م�شروع الدفاع عن الأق�صى‪،‬‬ ‫منتقدا منع احلكومة الأردنية لل�شيخ رائد �صالح‬ ‫من دخول الأردن بدل �أن يتم االحتفاء به بطال‬ ‫ت�صدى لكل حم��اوالت اقتحام الأق�صى‪ ،‬يف حني‬ ‫ي�سمح فيه لل�صهاينة ب��دخ��ول الأردن ب��دون �أي‬ ‫ت�أ�شرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف الأردن الدكتور همام �سعيد �إىل �أن ال�شيخ رائد‬ ‫� �ص�لاح واج ��ه االح �ت�ل�ال ب �� �ص��دره ال �ع ��اري‪ ،‬فقد‬ ‫"ر�أيناه جماهدا‪ ،‬ور�أيناه �أ�سريا‪ ،‬ور�أيناه م�شروع‬ ‫�شهيد عندما �أرادوا قتله على منت �سفينة احلرية‬ ‫�إال �أن اهلل �أبطل كيدهم عندما قتلوا رجال �شبيها‬ ‫بال�شيخ رائ ��د � �ص�لاح‪ ،‬وك� ��أن ق�صة امل�سيح عليه‬ ‫ال�سالم مع اليهود تتكرر مرة �أخرى"؛ مما دفع‬ ‫ال�صهاينة ل�سجنه مرة �أخ��رى يف ال�سجون التي‬ ‫يتخرج منها القادة وال�شهداء‪ ،‬وقد بقي ال�شيخ‬ ‫رائ��د �صالح ن��ارا على املحتلني ووق��ودا للجهاد‪،‬‬ ‫وحركة �شد الرحال �إىل الأق�صى من قبل الآالف‬ ‫من �أبناء الأر�ض املحتلة عام ‪ ،1948‬وهذا ما دفع‬ ‫ال�صهاينة الخ�ت�راع م��ا ي�سمى بيهودية الدولة‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬

‫ريا�ض النواي�سة‬

‫للتخل�ص م��ن �أه �ل �ن��ا يف ال ��داخ ��ل ال��ذي��ن باتوا منظومة القيم �إىل الأم ��ة‪ ،‬وي�ق��اوم��ون الظلم‪،‬‬ ‫ي�شكلون خطرا على الكيان امل�سخ ال��ذي ر�أيناه ويواجهون الغزاة‪ ،‬وال يت�أثرون ب�صغائر ال�سلطة‬ ‫كيف ت�ساقط يف حرب غزة وح��رب جنوب لبنان‪ ،‬وغرائز العي�ش‪.‬‬ ‫و�ألقى الدكتور �أمين العتوم ق�صيدة �شعرية‬ ‫وف�شله املتوا�صل يف الإف��راج عن جنديه الأ�سري‬ ‫ال��ذي تطوعت الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة لبع�ض الدول �ألهبت احل�ضور الذي مل تت�سع لهم قاعة املهرجان‪،‬‬ ‫العربية بال�سعي للك�شف عن مكانه‪ ،‬والإفراج عنه حيث عرب العتوم يف ق�صيدته عن م�شاعر ال�شوق‬ ‫كما ك�شفت بع�ض الوثائق التي �سربت م�ؤخرا"‪ .‬للقد�س والأق�صى وارتباط امل�سلمني بها وجهاد‬ ‫وانتقد �سعيد قيام احلكومة الأردنية ب�إر�سال ال�شيخ رائد �صالح ودفاعه امل�ستمر عن املقد�سات‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫�أب �ن��ائ �ن��ا م ��ن �إطفائيي‬ ‫م� � ��ن ج � �ه � �ت� ��ه‪� ،‬أك� � ��د‬ ‫الأردن ل�ن�ج��دة الكيان‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور � �س �ف �ي��ان التل‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬و�إط� �ف ��اء‬ ‫ال � � � � ��دور ال � � � ��ذي ق � � ��ام به‬ ‫حرائقه مما يخدم ذلك‬ ‫ال�شيخ رائ��د �صالح الذي‬ ‫ال�ك�ي��ان امل�ح�ت��ل‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫ح� � ��اول يف ب ��داي ��ة عمره‬ ‫"كنا نتمنى �أن يحرق‬ ‫التوجه للتدري�س لإزالة‬ ‫الإط �ف��ائ �ي��ون م��ا تبقى‬ ‫عمليات غ�سيل الأدمغة‬ ‫هناك‪ ،‬لأن االحتالل ال‬ ‫ال �ت��ي ي�ت�ع��ر���ض ل�ه��ا �أبناء‬ ‫يجب �أن تقدم له �إعانة‬ ‫��ش�ع�ب��ه �آن� � ��ذاك‪ ،‬م��ن قبل‬ ‫مم � ��ا ي� �ع� �ت�ب�ر خ� ��ذالن� ��ا‬ ‫ال�صهاينة ال��ذي��ن منعوه‬ ‫ل �ف �ل �� �س �ط�ي�ن يف وق� ��ت‬ ‫م ��ن ال� �ت ��دري� �� ��س‪� ،‬إال �أن‬ ‫يعلن فيه ق ��ادة الكيان‬ ‫املجاهد رائ��د �صالح فتح‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين م ��ن قرب‬ ‫�أب��واب��ا ك�ث�يرة ع�ل��ى ار�ض‬ ‫انهيار امل�سجد املرواين‬ ‫ف �ل �� �س �ط�ي�ن‪ ،‬ف� �ق ��د �أن� ��� �ش� ��أ‬ ‫وامل� ��� �س� �ج ��د الأق� ��� �ص ��ى‪،‬‬ ‫� �ص �ن��دوق ط�ف��ل الأق�صى‬ ‫ولعل ذلك يك�شف ال�سر‬ ‫ال � � ��ذي ي ��رع ��ى ‪� 16‬أل� ��ف‬ ‫وراء اع� �ت� �ق ��ال ال�شيخ‬ ‫طفل‪ ،‬و�أطلق العديد من‬ ‫�صالح‪ ،‬وهو القادر على‬ ‫امل�شاريع الهادفة للحفاظ‬ ‫حماية الأق�صى بنف�سه‬ ‫ع� �ل ��ى ه ��وي ��ة فل�سطني‪،‬‬ ‫وبرجاله"‪.‬‬ ‫د‪ .‬ابراهيم علو�ش‬ ‫وجن��ح ‪ 3‬م��رات يف رئا�سة‬ ‫كما �أك��د الدكتور‬ ‫ريا�ض النواي�سة املعاين العظيمة التي ج�سدتها بلدية �أم الفحم ورئا�سة جلنة الأق�صى لرعاية‬ ‫الهجرة النبوية ال�شريفة ال��ذي ج�سدت هجرة املقد�سات‪ ،‬م�سلطا ال�ضوء على احلفريات حتت‬ ‫النبي الكرمي من �أذى قري�ش �إىل ن�صرة الأن�صار الأق �� �ص��ى‪ ،‬وع �م��ل م��ع �إخ��وت��ه م��ن ق ��ادة احلركة‬ ‫ما �شكل نقلة نوعية لالنتقال �إىل مرحلة بناء الإ� �س�لام �ي��ة ع�ل��ى ح�م��اي��ة وت��رم �ي��م ال�ك�ث�ير من‬ ‫ال�ل�ب�ن��ات الأوىل ل��دول��ة امل���س�ل�م�ين‪ ،‬م���ش�يرا �إىل امل�ق��د��س��ات الإ��س�لام�ي��ة ال�ت��ي حولها ال�ي�ه��ود �إىل‬ ‫حاجتنا يف ال��وق��ت ال��راه��ن �إىل ه�ج��رة ت�ستلهم ح�ظ��ائ��ر ودور ل�ل�خ�م��ور وال �ف �ج��ور و� �س��ط �صمت‬ ‫ه�ج��رة ر��س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و��س�ل��م‪ ،‬حيث الأنظمة العربية‪.‬‬ ‫وت���س��اءل ال�ت��ل ع��ن ال ��دور الأردين يف رعاية‬ ‫�إن�ن��ا بحاجة �إىل مهاجرين جماهدين يعيدون‬

‫د‪� .‬سفيان التل‬

‫د‪� .‬أمين العتوم‬

‫املقد�سات ال��ذي ن�صت عليه معاهدة وادي عربة‬ ‫التي تن�ص على �ضمان كل طرف حلرية الو�صول‬ ‫�إىل الأم��اك��ن الدينية م��ن قبل ط��ريف املعاهدة‪،‬‬ ‫وال��دور الأردين يف الأماكن املقد�سة يف القد�س‪،‬‬ ‫يف حني مينع امل�صلون من الو�صول �إىل القد�س‬ ‫والأماكن الإ�سالمية وامل�سيحية فيها‪ ،‬مت�سائال‬ ‫عن ماهية الأماكن التاريخية والدينية لليهود‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أ�شار الدكتور �إبراهيم علو�ش �إىل �أن ال�شيخ‬ ‫رائ ��د ��ص�لاح مت�ي��ز مب��وق�ف��ه ال��راف����ض لل�سيا�سة‬ ‫ال�صهيونية ع�بر رف�ضه امل���ش��ارك��ة يف انتخابات‬ ‫الكني�ست‪ ،‬ودور ال�شيخ رائد �صالح يف فك احل�صار‬ ‫ع��ن امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى م��ن ج�ه��ة ال �غ��رب عندما‬ ‫دخلها على ر�أ�س م�سرية البيارق ليعلن �أن ق�ضية‬ ‫القد�س تلخ�ص هوية فل�سطني‪.‬‬ ‫وانتقد علو�ش م�ساعدة الكيان ال�صهيوين يف‬ ‫�إطفاء حرائقه‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�صهاينة ال يحرتمون‬ ‫من يطبع معهم‪ ،‬وال �أدل على ذلك من االعتداء‬ ‫ع�ل��ى م��وظ�ف��ي ال �� �س �ف��ارة الأردن� �ي ��ة يف فل�سطني‬ ‫املحتلة م��ن قبل ال�صهاينة‪ ،‬م�شريا �إىل وجود‬ ‫حراك �سيا�سي دويل لالعرتاف بيهودية الكيان‬ ‫ال�صهيوين واالع �ت�راف ب��الأم��ر ال��واق��ع ع�بر ما‬ ‫ي�سمى بال�سياحة الدينية التي تهدف ل�شرعنة‬ ‫االح� �ت�ل�ال ال� ��ذي ال ت� ��زال م�ط��ام�ع��ه يف الأردن‬ ‫م�ستمرة‪.‬‬ ‫ويف اخلتام �أكد الدكتور �صالح اخلالدي �أن‬ ‫الأردن م��ا ي��زال م�ستهدفا م��ن قبل ال�صهاينة‪،‬‬ ‫�إذ ت�شري كتبهم الدينية اىل �أن �أول دول��ة لهم‬ ‫�أقيمت على �أر�ض الأردن؛ مما ي�شري �إىل ا�ستمرار‬ ‫مطامعهم يف الأردن وم��ا يخططونه له كوطن‬ ‫بديل‪ ،‬م�ؤكدا �أن ال�شيخ رائد �صالح و�إخوانه هم‬ ‫من يت�صدون ملثل هذه امل�شاريع ال�صهيونية مما‬ ‫ي��وج��ب ع�ل��ى الأردن دع��م ه� ��ؤالء امل�ج��اه��دي��ن يف‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫وختم كلمته بالقول �إن ال�شيخ رائ��د �صالح‬ ‫ك��ان رائ��دا لهذه الأم��ة وزعيما يف اخلندق الأول‬ ‫للدفاع عنها‪.‬‬

‫عدد من احل�ضور‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫تخريج امل�شاركات يف دورة وقاية ال�شباب‬ ‫من الأمرا�ض املنقولة جن�سياً والإيدز‬ ‫الكرك ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت جلنة امل��ر�أة يف نقابة املمر�ضني واملمر�ضات والقابالت‬ ‫القانونيات بالتعاون مع االحتاد العاملي للجمعيات الطبية الإ�سالمية‬ ‫وجمعية العفاف اخلريية دورة تدريبية لإعداد "مثقفات" �ضمن‬ ‫م�شروع وقاية ال�شباب من الأمرا�ض املنقولة جن�سياً وااليدز‪ ،‬التي‬ ‫�شارك بها (‪ )75‬م�شاركة من حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��رف على ال ��دورة ال��دك�ت��ور عبداحلميد الق�ضاة اخلبري‬ ‫العاملي يف الأمرا�ض املنقولة جن�سياً والإيدز‪.‬‬ ‫وحتدثت يف حفل التخريج الذي �أقيم برعاية نقيب املمر�ضني‬ ‫واملمر�ضات والقابالت خالد �أبو عزيزة‪ ،‬ع�ضو جلنة املر�أة �سناء ريان‬ ‫موجهة ال�شكر للدكتور الق�ضاة على جهوده يف تدريب هذا الفريق‪،‬‬ ‫وملا يقوم به من جهود كبرية للم�ساهمة يف توعية وتثقيف املجتمع‬ ‫خلطورة الأمرا�ض املنقولة جن�سياً والإيدز‪.‬‬ ‫كما حتدثت املمر�ضة فوزية البطو�ش نيابة عن امل�شاركات يف‬ ‫ال��دورة معربة عن �سعادتها بامل�شاركة يف ه��ذه ال��دورة ملا فيها من‬ ‫معلومات قيمة‪� ،‬ست�ساهم يف متكني امل�شاركات من القيام بدورهن‬ ‫يف التوعية والتثقيف‪.‬‬ ‫ك�م��ا حت��دث نقيب امل�م��ر��ض�ين وامل�م��ر��ض��ات مثنياً ع�ل��ى جهود‬ ‫د‪.‬عبداحلميد الق�ضاة‪ ،‬م��ؤك��داً �أن ه��ذه ال��دورة ا�ستمرار لدورات‬ ‫�سابقة نظمتها النقابة بالتعاون مع االحتاد العاملي‪ ،‬وجمعية العفاف‬ ‫اخلريية يف عمان و�إربد‪ ،‬وت�أكيد على دور املمر�ضني واملمر�ضات يف‬ ‫العمل التطوعي‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أثنى د‪.‬الق�ضاة على جهود املتطوعني واملتطوعات‬ ‫وخ�صو�صاً يف الأردن‪ ،‬يف تنفيذ هذا امل�شروع بالتعاون مع جمعية‬ ‫ال�ع�ف��اف اخل�يري��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً على ا�ستمرار االحت ��اد يف تنظيم هذه‬ ‫الدورات لت�شمل جميع حمافظات اململكة‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫ركاب ي�سافرون بالقطار يف مومباي‪ ،‬ويقول خرباء �إنه‬ ‫على مدى العقدين املقبلني �سي�صل عدد ال�سكان يف الهند‬ ‫�إىل �أربعة �أ�ضعاف �سكان بريطانيا‪�( .‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫رفع �سقف �ضمان الودائع‬ ‫�إىل خم�سني �ألف دينار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قرر جمل�س الوزراء بناء على تن�سيب جمل�س �إدارة م�ؤ�س�سة‬ ‫�ضمان ال��ودائ��ع رف��ع �سقف ال�ضمان ال ��ذي تقدمه امل�ؤ�س�سة‬ ‫للمودعني لدى اجلهاز امل�صريف ع�شرة �آالف دينار �إىل ‪� 50‬ألفا‬ ‫اعتباراً من بداية العام القادم‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا القرار بح�سب بيان �صحايف �صادر عن امل�ؤ�س�سة‬ ‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬يف �ضوء متانة و�سالمة االو�ضاع املالية يف اململكة‬ ‫يف ظ��ل وج��ود رق��اب��ة م�صرفية ت�ستند �إىل �أف�ضل املمار�سات‬ ‫الدولية وتعتمد �أحدث معايريها‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ب �ي��ان �إن ال� �ق ��رار ج ��اء يف � �ض��وء ك �ف��اي��ة م�ستوى‬ ‫اح�ت�ي��اط�ي��ات م�ؤ�س�سة ��ض�م��ان ال��ودائ��ع وق��درت �ه��ا ع�ل��ى توفري‬ ‫التغطية القانونية �ضمن �سقف اخلم�سني �ألف دينار‪.‬‬ ‫ومب��وج��ب ه��ذا التعديل ي�صبح �سقف ال�ضمان يف اململكة‬ ‫كافيا لت�أمني حماية كاملة ملا يقارب ‪ 98‬يف املئة من املودعني‬ ‫ل��دى البنوك الأع�ضاء‪ ،‬وباال�ستناد �إىل املعايري الدولية ذات‬ ‫العالقة ترتفع تغطية �سقف ال�ضمان ملتو�سط الوديعة �إىل‬ ‫ح ��وايل ‪� 6.1‬ضعف ب��امل�ق��ارن��ة م��ع ‪� 1.2‬ضعف �ضمن ال�سقف‬ ‫ال�سابق‪ ،‬وترتفع تغطية �سقف ال�ضمان حل�صة الفرد من الناجت‬ ‫املحلي الإجمايل �إىل ‪� 16‬ضعفا باملقارنة مع ‪� 3.2‬ضعف �ضمن‬ ‫ال�سقف ال�سابق‪.‬‬ ‫وتعترب هذه امل�ستويات وفق املعايري الدولية من م�ستويات‬ ‫التغطية املالئمة لتحقيق ه��دف حماية املودعني واملحافظة‬ ‫على اال�ستقرار املايل وامل�صريف يف اململكة‪.‬‬

‫االحتاد الأوروبي يطلق الن�سخة‬ ‫العربية من مكتب تن�شيط ال�صادرات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أطلقت املفو�ضية الأوروبية يف عمان �أم�س الن�سخة العربية‬ ‫من مكتب تن�شيط ال�صادرات �إىل دول االحت��اد الأوروب ��ي‪ ،‬حيث‬ ‫يهدف هذا املوقع �إىل متكن امل�صدرين الأردنيني من احل�صول‬ ‫على املعلومات الالزمة عن كيفية الدخول �إىل ال�سوق الأوروبية‪.‬‬ ‫وقال القائم ب�أعمال املفو�ضية الأوروبية ايرين مينجا�سون‬ ‫�إن االحتاد الأوروبي ال�شريك التجاري للأردن من حيث �إجمايل‬ ‫حجم التجارة‪ ،‬وهو �أي�ضا امل�صدر الرئي�سي للورادات �إىل الأردن‪،‬‬ ‫وق��د واف ��ق االحت ��اد الأوروب� ��ي م ��ؤخ��را على منح اململكة «و�ضع‬ ‫متقدم» يف ال�شراكة‪ ،‬تعطي خطة عمل جديدة‪.‬‬ ‫ويعرف مكتب تن�شيط ال�صادرات هو موقع �إنرتنت جماين‬ ‫يعطي م�ع�ل��وم��ات مف�صلة ح��ول كيفية الت�صدير �إىل االحتاد‬ ‫الأوروب ��ي من املعايري اخلا�صة باملنتج �إىل تعريفات اال�سترياد‬ ‫و�إح�صاءات التجارة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل و�صالت مفيدة للم�ؤ�س�سات‬ ‫التجارية حول الأنظمة واملعايري املعتمدة يف االحت��اد االوروبي‬ ‫وانظمة اال�سترياد التي يقدمها االحتاد مل�صلحة الدول النامية‪،‬‬ ‫واث�ب��ات ��ش�ه��ادات املن�ش�أ م��ن خ�لال بيانات ال�ت�ج��ارة ب�ين االحتاد‬ ‫والبلدان‪ ،‬والت�شجيع على ال�صادرات يف النهو�ض بالتجارة من‬ ‫خالل الغرف التجارية والنقابات التجارية واالدالء التجاريني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت م�ي�ن�ج��ا��س��ون ان ��ه ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ه ��ذه الفر�ص‬ ‫التجارية التف�ضيلية‪� ،‬إال �أن املنتجني الأردنيني يواجهون حتديا‬ ‫هائال لتنويع وزي��ادة �صادراتهم �إىل االحت��اد االوروب��ي‪ ،‬وي�سعى‬ ‫االحت��اد الأوروب� ��ي على وال���ش��رك��ات االردن �ي��ة على مواجهة هذا‬ ‫التحدي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت مينجا�سون كجزء من جهودنا نطلق اليوم ر�سميا‬ ‫الن�سخة العربية من مكتب تن�شيط ال�صادرات التي �أطلقت ب�شكل‬ ‫ر�سمي يف بداية �شهر ت�شرين ال�ث��اين‪ ،‬حيث يرتكز عمل املكتب‬ ‫بهدف متكن امل�صدرين االردنيني من احل�صول على املعلومات‬ ‫الالزمة عن كيفية الدخول �إىل ال�سوق االوروبية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن��ت �أن امل�ستهلك االوروب� ��ي مهتم باملنتجات الأردنية‪،‬‬ ‫وان ال�شركات الأردنية مهتمة يف بيع منتجاتها يف �سوق االحتاد‬ ‫االوروب��ي‪ ،‬ولهذا جاء اطالق املفو�ضية االوروبية مكتب تن�شيط‬ ‫ال�صادرات عرب �شبكة االنرتنت باللغة العربية‪.‬‬

‫«رجال الأعمال» تنا�شد احلكومة‬ ‫ب�إعادة النظر يف قانون املالكني وامل�ست�أجرين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ن��ا��ش��دت جمعية رج��ال الأع �م��ال الأردن �ي�ين احل�ك��وم��ة �إعادة‬ ‫النظر بقانون املالكني وامل�ست�أجرين اجلديد الذي �سيبد�أ تطبيقه‬ ‫من بداية العام املقبل‪ ،‬خ�صو�صا املادة اخلام�سة منه التي تن�ص‬ ‫على انتهاء عقود الإيجار املربمة قبل نفاذ القانون اعتباراً من‬ ‫نهاية كل من عام ‪� 2010‬إىل ‪ 2015‬ح�سب تاريخ بدء �سريان عقد‬ ‫الإيجار‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن تطبيق القانون على حاله من دون تغيري يف بنوده‬ ‫�سي�ؤدي حتما �إىل �إرباك اجتماعي واقت�صادي‪ ،‬و�ستكون له تداعيات‬ ‫�سلبية كبرية على التنمية االجتماعية واالقت�صادية‪ ،‬م�شددة على‬ ‫�إ�ضافة ن�صو�ص بالقانون حتقق م�صلحة طريف املعادلة‪.‬‬ ‫واقرتحت اجلمعية على احلكومة وف��ق بيان �صحايف �أم�س‬ ‫الأرب �ع��اء �إع��ادة �صياغة امل��ادة ‪ 5‬م��ن ال�ق��ان��ون‪ ،‬بحيث ال تت�ضمن‬ ‫�إع�ط��اء امل��ال��ك ح��ق املطالبة ب��إخ�لاء امل ��أج��ور دون التفاو�ض مع‬ ‫امل�ست�أجر‪ ،‬بحيث يجري �إع��ادة النظر ب��الأج��ر‪ ،‬مب��ا ين�سجم مع‬ ‫الإيجارات املتداولة باملنطقة‪.‬‬ ‫وقالت اجلمعية يف بيانها �إن تخوف قطاع الأعمال يرتكز على‬ ‫املادة اخلام�سة من القانون كون ن�ص املادة ينهي عقود الإيجارات‬ ‫التي �أبرمت قبل نفاذه يف ‪ ،2010 /31/12‬ما مل يتم اتفاق �آخر بني‬ ‫املالك وامل�ست�أجر‪ ,‬كما يحق للم�ؤجر رفع قيمة الإيجار مبا يراه‬ ‫منا�سبا من دون حتديد �سقف �أعلى‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت اجلمعية �أن ما يثري القلق والتخوف هو �أن يعمد‬ ‫املالك �إىل املطالبة بتعديل الإيجار ب�شكل مبالغ فيه‪ ،‬وال يراعي‬ ‫ظروف امل�ست�أجر‪� ،‬أو �أن يتع�سف املالك با�ستعمال حقه باملطالبة‬ ‫ب�إخالء امل�أجور دون �سابق �إن��ذار‪ ،‬وخا�صة يف الأماكن التجارية‬ ‫وال�صناعية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن ذل��ك ق��د ي�شكل تهديدا للقطاعات االقت�صادية‬ ‫املختلفة‪ ،‬و�سي�ؤدي �إىل وقوع خالفات بني املالكني وامل�ست�أجرين‪،‬‬ ‫�سواء كانوا مواطنني �أو من القطاع التجاري‪ ،‬خ�صو�صا �أن هناك‬ ‫عددا من امل�ؤ�س�سات والبنوك واملحالت التجارية باتت تعتمد على‬ ‫موقعها كجزء من �شهرتها وم�صدر جناحها‪.‬‬

‫دعت �إىل تعديل �أ�سلوب التمويل العقاري ليكون ب�إحدى ال�صيغ الإ�سالمية‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫درا�سة تو�صي بتطبيق النظام‬ ‫االقت�صادي الإ�سالمي للحد من ت�أثري الأزمات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أو� �ص��ت درا� �س��ة اق�ت���ص��ادي��ة حول‬ ‫ت ��أث�ي�ر الأزم � ��ة امل��ال �ي��ة ال �ع��امل �ي��ة على‬ ‫ال �ق �ط��اع امل �� �ص��ريف الأردين بتطبيق‬ ‫النظام االقت�صادي الإ�سالمي للحد‬ ‫من ت�أثري هذه الأزمات م�ستقبال‪.‬‬ ‫ودع � ��ت ال ��درا�� �س ��ة ال� �ت ��ي �أع ��ده ��ا‬ ‫الأ��س�ت��اذ يف ق�سم التمويل وامل�صارف‬ ‫بجامعة �آل البيت الدكتور جمعة عباد‬ ‫�إىل تعديل �أ�سلوب التمويل العقاري‬ ‫ل�ي�ك��ون ب ��إح��دى ال�صيغ الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��ا �أ��س�ل��وب امل���ش��ارك��ة �أو التمويل‬ ‫ال�ت��أج�يري‪ ،‬ومنع امل�ضاربات ق�صرية‬ ‫الأج � � ��ل م ��ن ال �ب �ي��ع ع �ل��ى املك�شوف‬ ‫وال �� �ش��راء ب��ال�ه��ام����ش وع ��دم التعامل‬ ‫بامل�شتقات املالية‪ ،‬والعقود امل�ستقبلية‪،‬‬ ‫و�إن �� �ش��اء ال �� �س��وق امل��ال �ي��ة الإ�سالمية‬ ‫امل�شرتكة واحلماية من عمليات غ�سيل‬ ‫الأموال‪.‬‬ ‫وتبني من حتليل الأزمة احلالية‬ ‫�أن �أ�سبابها ت�ترك��ز يف االع�ت�م��اد على‬ ‫الأنظمة الو�ضعية‪ ،‬مثل الربا ب�إعطاء‬ ‫ال�ف��ائ��دة على ال��ودائ��ع‪ ،‬و�أخ��ذه��ا على‬ ‫ال �ق��رو���ض ون �ظ��ام ال �ت �ج��ارة بالديون‬ ‫�أخ��ذا وعطاء ونظام جدولة الديون‪،‬‬ ‫ورف ��ع ��س�ع��ر ال �ف��ائ��دة م�ق��اب��ل متديد‬ ‫الآج��ال ونظام امل�شتقات املالية الذي‬

‫تبني من حتليل الأزمة العاملية �أن �أ�سبابها تكمن يف اعتماد الأنظمة الو�ضعية «الربا»‬

‫يقوم على احلظ والتوقعات‪.‬‬ ‫�أم��ا بالن�سبة للعقارات‪ ،‬ف�أو�صت‬ ‫مب �ن��ح ق ��رو� ��ض ل �ل �� �ش��رك��ات ب�ضمان‬ ‫احلكومة و�أخذ �ضمانات من ال�شركات‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة ل �ل �ع��ودة �إىل � �س�ير العمل‬ ‫ال �ط �ب �ي �ع��ي ل��دي �ه��ا‪ ،‬وال�ت�رك� �ي ��ز على‬ ‫القطاع ال�صناعي‪ ،‬ودعم املنتج املحلي‪،‬‬ ‫وال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن اال� �س �ت�ي�راد لتقلي�ص‬ ‫ع� �ج ��ز امل � �ي � ��زان ال � �ت � �ج� ��اري‪ ،‬والبعد‬ ‫ع ��ن امل �� �ش��روع��ات ال �ت��ي ت�ع�ت�م��د على‬ ‫اال�ستهالك غري املحلي‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ص � ��ت ال� ��درا� � �س� ��ة امل �� �ص ��ارف‬

‫الأردن�ي��ة ب ��أن حتتاط بت�أثر عمالئها‬ ‫وم��وظ �ف �ي �ه��ا ب � ��آث� ��ار الأزم� � � ��ة‪ ،‬وذل ��ك‬ ‫بتخفي�ض ت��وزي��ع الأرب � ��اح �إىل �أدنى‬ ‫م�ستوى مم�ك��ن ل�ه��ذا ال �ع��ام �أو �إلغاء‬ ‫التوزيع للتعامل مع الأزم��ة احلالية‬ ‫واملحافظة على الوظائف واحليلولة‬ ‫دون زيادة البطالة‪.‬‬ ‫و�أكدت �ضرورة معاجلة احتياجات‬ ‫وال �ت��زام��ات ع �م�لاء امل �� �ص��ارف الذين‬ ‫يحتاجون االئتمان والذين يواجهون‬ ‫بع�ض ال�صعوبات يف الت�سديد مبرونة‬ ‫من خالل قرو�ض معقولة وجدوالت‬

‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪31.61‬‬ ‫‪27.68‬‬ ‫‪23.71‬‬ ‫‪18.44‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪32.08‬‬ ‫‪28.08‬‬ ‫‪24.06‬‬ ‫‪18.71‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ت �ت �ن��ا� �س��ب م ��ع ال �ت ��دف �ق ��ات النقدية‬ ‫للعمالء املتنا�سبة والظروف احلالية‪.‬‬ ‫و�أث �ب �ت��ت ال��درا� �س��ة �أن امل�صارف‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة مل ت �ت ��أث��ر ب ��الأزم ��ة املالية‬ ‫ال �ت��ي �سببتها �أزم� ��ة ق��رو���ض الرهن‬ ‫العقاري ب�أمريكا ب�سبب اختالف نظام‬ ‫التمويل ال�ع�ق��اري يف ال�ع��امل العربي‬ ‫عنه يف الواليات املتحدة‪ ،‬وكان ت�أثريه‬ ‫حمدودا‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت �أن ت� ��أث�ي�ر الأزم� � ��ة على‬ ‫القطاع امل�صريف الأردين كان حمدودا‪،‬‬ ‫وذل ��ك ج ��راء م��ا ميتلكه م��ن خربات‬ ‫وجتارب مميزة‪ ،‬ولأن اجلهاز امل�صريف‬ ‫ال ي �ع��اين نق�صا يف ال���س�ي��ول��ة‪ ،‬و�إمن ��ا‬ ‫بالعك�س لديه �سيولة فائ�ضة‪.‬‬ ‫وع��زت ال��درا��س��ة حم��دودي��ة ت�أثر‬ ‫ال �ق �ط��اع امل �� �ص��ريف الأردين �إىل قيام‬ ‫ال�ب�ن��ك امل��رك��زي م��ن ب ��اب االحتياط‬ ‫بنقل ودائ�ع��ه م��ن البنوك الأمريكية‬ ‫�إىل ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ال �ف �ي��درايل‪ ،‬ما‬ ‫خ�ف��ف م��ن �آث ��ار الأزم � ��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫�أن �أداء اجلهاز امل�صريف مطمئن من‬ ‫ناحية بن�سبة كفاية ر�أ���س امل��ال‪ ،‬حيث‬ ‫تبلغ فعليا للم�صارف الأردن�ي��ة ‪ 18‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬وه��ي ب��ذل��ك �أع�ل��ى م��ن متطلب‬ ‫البنك امل��رك��زي الأردين ‪ 12‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�أع �ل��ى ب�ك�ث�ير م��ن امل�ع��اي�ير الدولية‬ ‫والبالغة ‪ 8‬يف املئة‪ ،‬وفقا التفاق بازل‪.‬‬

‫ب������رن������ت‪90.230 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1374.900 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪28.110 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.937 :‬‬

‫االسترليني‪1.108 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.488 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.120 :‬‬

‫ن�شرة �إر�شادية جديدة‬ ‫لأ�سعار احلديد حمليا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أ�صدرت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق‬ ‫م��ع م�صانع احل��دي��د �أم����س الأرب �ع��اء ن�شرة‬ ‫�إر� �ش��ادي��ة ج��دي��دة لأ��س�ع��ار بيع م��ادة حديد‬ ‫الت�سليح امل�صنعة حمليا‪.‬‬ ‫ووفق الن�شرة التي تعد �سارية لأ�سبوع‬ ‫واحد‪ ،‬يرتاوح �سعر بيع طن احلديد �شد ‪40‬‬ ‫�أر�ض امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة بني ‪530‬‬ ‫و‪ 537‬دينارا من دون �ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ال �ن �� �ش��رة‪ ،‬ي�ت��راوح ��س�ع��ر بيع‬ ‫الطن الواحد �شد ‪ 40‬مع �ضريبة املبيعات‬ ‫ال�ب��ال�غ��ة ‪ 8‬يف امل�ئ��ة ب�ين ‪ 572‬و‪ 580‬دينارا‬ ‫للطن الواحد‪.‬‬

‫امل�ؤ�شر العام يف بور�صة عمان ينخف�ض بن�سبة ‪ 0.25‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل يف ب��ور��ص��ة عمان‬ ‫�أم�س الأربعاء حوايل ‪ 18.6‬مليون دينار‪ ،‬وعدد الأ�سهم‬ ‫املتداولة ‪ 23.5‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪7.053‬‬ ‫عقدا‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي ال �ع��ام لأ��س�ع��ار الأ��س�ه��م لإغ�ل�اق �أم ����س �إىل‬ ‫‪ 2360.05‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.25‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة �أم�س‬ ‫والبالغ عددها ‪� 155‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد‬ ‫�أظهرت ‪� 63‬شركة ارتفاعا يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 63‬شركة‬ ‫�أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬

‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي القطاع امل��ايل بن�سبة ‪ 0.38‬يف املئة‪ ,‬وارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.15‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪0.12‬‬ ‫يف املئة‪� ،‬أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫الرقم القيا�سي لقطاع التبغ وال�سجائر‪ ,‬و�صناعات‬ ‫ال� ��ورق وال �ك��رت��ون‪ ,‬وال �ن �ق��ل‪ ,‬ال���ص�ن��اع��ات الزجاجية‬ ‫واخل ��زف� �ي ��ة‪ ,‬وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ,‬وال �ت ��أم�ي�ن‪,‬‬ ‫و��ص�ن��اع��ات امل�لاب����س واجل �ل��ود وال�ن���س�ي��ج‪ ,‬واخلدمات‬ ‫ال�صحية‪ ,‬وال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية ‪2.56‬‬ ‫يف املئة‪ 2.23 ,‬يف املئة‪ 2 ,‬يف املئة‪ 0.89 ,‬يف املئة‪ 0.62 ,‬يف‬ ‫املئة‪ 0.58 ,‬يف املئة‪ 0.3 ,‬يف املئة‪ 0.12 ,‬يف املئة‪ 0.06 ,‬يف‬ ‫املئة على التوايل‪.‬‬

‫يف حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع الطباعة‬ ‫وال�ت�غ�ل�ي��ف‪ ,‬اخل��دم��ات ال �ت �ج��اري��ة‪ ,‬اخل��دم��ات املالية‬ ‫امل�ت�ن��وع��ة‪ ,‬وال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ,‬والتكنولوجيا‬ ‫واالت�صاالت‪ ,‬والطاقة واملنافع‪ ,‬والبنوك‪ ,‬والإعالم‪,‬‬ ‫والعقارات‪ ,‬والأغذية وامل�شروبات‪ ,‬والأدوية وال�صناعات‬ ‫الطبية‪ ,‬ال�صناعات الهند�سية والإن�شائية‪ ,‬والفنادق‬ ‫وال�سياحة‪ ,‬واخلدمات التعليمية ‪ 2.31‬يف املئة‪1.13 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 1.13 ,‬يف املئة‪ 1.11 ,‬يف املئة‪ 0.7 ,‬يف املئة‪0.33 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 0.33 ,‬يف املئة‪ 0.28 ,‬يف املئة‪ 0.26 ,‬يف املئة‪0.24 ,‬‬ ‫يف املئة‪ 0.15 ,‬يف املئة‪ 0.14 ,‬يف املئة‪ 0.1 ,‬يف املئة‪0.09 ,‬‬ ‫يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ث�ر ارتفاعا يف‬ ‫�أ��س�ع��ار �أ��س�ه�م�ه��ا ف�ه��ي ال�ت�ج�م�ع��ات خل��دم��ات التغذية‬

‫والإ�� �س� �ك ��ان ب�ن���س��ب ‪ 5‬يف امل �ئ ��ة‪ ,‬وال �� �س �ن��اب��ل الدولية‬ ‫لال�ستثمارات الإ�سالمية (القاب�ضة) بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪,‬‬ ‫واملتكاملة للم�شاريع امل�ت�ع��ددة بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪,‬‬ ‫واملحفظة الوطنية للأوراق املالية بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪,‬‬ ‫وبنك الأردن دبي الإ�سالمي بن�سبة ‪ 4.71‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ��س�ه�م�ه��ا‪ ،‬ف�ه��ي الأردن �ي��ة ل�لا��س�ت�ث�م��ارات املتخ�ص�صة‬ ‫بن�سبة ‪ 9.44‬يف املئة‪ ,‬عقاري لل�صناعات واال�ستثمارات‬ ‫ال �ع �ق��اري��ة بن�سبة ‪ 9.09‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬جم�م��وع��ة الع�صر‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ب�ن���س�ب��ة ‪ 7.69‬يف امل �ئ��ة‪ ,‬امل��رك��ز العربي‬ ‫لل�صناعات ال��دوائ�ي��ة بن�سبة ‪ 4.89‬يف امل�ئ��ة‪ ,‬وال�شرق‬ ‫الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬م�سك الأردن بن�سبة‬ ‫‪ 4.84‬يف املئة‪.‬‬

‫ال�ضريبة على «الهايربد» ومنع دخول املركبات ذات الزجاج امللون �أ�ضعفهم‬

‫م�ستثمرو قطاع املركبات يطالبون‬ ‫جمل�س النواب بالتدخل لإنقاذهم من الإفال�س‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫طالب م�ستثمرون وم�ستوردون يف‬ ‫املنطقة احلرة الأردنية الزرقاء جمل�س‬ ‫ال�ن��واب التدخل لإن�ق��اذ قطاع املركبات‬ ‫من الإفال�س ب�سبب قرارات فر�ض ر�سوم‬ ‫على مركبات الهايربد "الهجني" ومنع‬ ‫دخول املركبات ذات الزجاج امللون‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دوا �أن �ه ��م رف �ع ��وا � �ش �ك��وى �إىل‬ ‫جم�ل����س ال� �ن ��واب ل�ل�ن�ظ��ر يف مطالبهم‬ ‫والتدخل ل��دى احلكومة حلل املعيقات‬ ‫التي تواجه القطاع وتخرجه من حالة‬ ‫الركود التي يعاين منها‪.‬‬ ‫وكانت احلكومة قد �أم��رت بت�شكيل‬ ‫جل �ن��ة خ��ا� �ص��ة ب��درا� �س��ة م �ط��ال��ب هيئة‬ ‫م���س�ت�ث�م��ري امل �ن��اط��ق احل ��رة م��ن مدير‬ ‫ع ��ام م��ؤ��س���س��ة امل �ن��اط��ق احل� ��رة‪ ،‬ومدير‬ ‫منطقة ح��رة ال��زرق��اء‪ ،‬وم��دي��ر جمرك‬ ‫حرة الزرقاء‪ ،‬ورئي�س هيئة امل�ستثمرين‬ ‫يف امل�ن��اط��ق احل��رة الأردن �ي��ة‪ ،‬وع��دد من‬ ‫�أع�ضاء الهيئة والتجار‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ت اللجنة ب ��إدخ��ال مركبات‬ ‫ال �� �ص��ال��ون ال �ت��ي ت�ع�م��ل ع�ل��ى ال�سوالر‪،‬‬ ‫وت�خ�ف�ي����ض ال��ر� �س��وم اجل �م��رك �ي��ة على‬ ‫م��رك �ب��ات ال �ه �ج�ين وال �� �س �م��اح ب� ��إدخ ��ال‬ ‫املركبات ذات الزجاج امللون‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س الهيئة نبيل رم��ان �أن‬ ‫اللجنة رفعت تو�صياتها �إىل احلكومة‪،‬‬ ‫م �� �ش�ي�را �إىل �أن ال �ه �ي �ئ��ة رف� �ع ��ت عدة‬ ‫م �ق�ترح��ات �إىل احل �ك��وم��ة م��ن �ش�أنها‬ ‫تن�شيط القطاع والنهو�ض به‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن �أه��م املقرتحات التي‬ ‫نظرت اللجنة بها ه��ي منع التخلي�ص‬ ‫نهائيا على املركبات التي يزيد عمرها‬ ‫ع�ل��ى ‪� � 10‬س �ن��وات‪ ،‬وت�خ�ف�ي����ض الر�سوم‬ ‫اجلمركية على املركبات ذات املحركات‬ ‫‪� 2000‬سي �سي فما دون �إىل ‪ 50‬يف املئة‬

‫بدال من ‪ 82‬يف املئة‪ ،‬وتخفي�ض الر�سوم‬ ‫اجلمركية على املركبات التي تزيد قوة‬ ‫حم��رك�ه��ا ع�ل��ى ‪�� 2000‬س��ي ��س��ي اىل ‪75‬‬ ‫يف امل�ئ��ة ب��دال م��ن ‪ 82‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬كخطوة‬ ‫�إيجابية م��ن احلكومة لتحديث قطاع‬ ‫امل��رك�ب��ات وتن�شيطه وللعمل ع�ل��ى رفد‬ ‫خزينة الدولة‪.‬‬ ‫و�أو� �ص��ت اللجنة ب ��إع��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��ر� �س��وم ال �ت��ي �أق��رت �ه��ا احل �ك��وم��ة على‬ ‫م��رك�ب��ات ال�ه�ج�ين‪ ،‬وتخفي�ضها م��ن ‪55‬‬ ‫يف امل�ئ��ة �إىل ‪ 35‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬و�إع� ��ادة النظر‬ ‫يف ال��ر� �س��وم ال �ت��ي �أق� ��رت ع�ل��ى املركبات‬ ‫الهجينة ب�ع��د �شطب م��رك�ب��ة البنزين‬

‫املنطقة احلرة يف الزرقاء‬ ‫مقابلها من ‪ 40‬يف املئة �إىل ‪ 35‬يف املئة‪،‬‬ ‫وال�سماح للمركبات ذات ال��زج��اج امللون‬ ‫بدخول ال�سوق املحلية على �أن ال تتعدى‬ ‫ن�سبته ‪ 30‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ح���س��ب املوا�صفات‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وتبلغ �إي��رادات اجلمرك �سنويا من‬ ‫املناطق احل��رة نحو ‪ 480‬مليون دينار‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ب�ل��غ �إي� � � ��رادات دائ � ��رة ترخي�ص‬ ‫املركبات نحو ‪ 114‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وقدر رمان قيمة املركبات الهجني‬ ‫امل �ت��واج��دة يف امل�ن�ط�ق��ة احل ��رة الزرقاء‬ ‫بنحو ‪ 50‬مليون دوالر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫عدد املركبات يتجاوز الـ‪ 250‬مركبة‪.‬‬

‫و�أك��د �أن قطاع املركبات يعترب من‬ ‫�أهم القطاعات االقت�صادية يف �أي دولة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن هذا القطاع �أ�صبح بحاجة‬ ‫ما�سة لإعادة هيكلته وتن�شيطه وحمايته‬ ‫وحتديثه‪ ،‬لأن هذا القطاع يعترب رافدا‬ ‫رئي�سا وهاما خلزينة الدولة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن امل�ق�ترح��ات تناولت‬ ‫�أي�ضا �إعادة النظر بقرار جمل�س الوزراء‬ ‫القا�ضي بحظر ا�سترياد ر�ؤو�س القاطرات‬ ‫التي م�ضى على �صنعها �أك�ثر من �سنة‬ ‫ت�سبق �سنة التخلي�ص والذي �سيعمل به‬ ‫اعتبارا م��ن مطلع ال�ع��ام املقبل‪ ،‬بعدما‬ ‫ك ��ان يف ال���س��اب��ق ‪� � 10‬س �ن��وات ويف العام‬

‫احلايل �أ�صبح ‪� 5‬سنوات‪ ،‬ويف بداية ال�سنة‬ ‫املقبلة �سي�صبح �سنة واحدة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن كلفة �أي �شاحنة جديدة‬ ‫ي�ت�راوح م��ا ب�ين ‪� 70‬إىل ‪� 80‬أل��ف دينار‪،‬‬ ‫وب� �ه ��ذه احل ��ال ��ة ف �م��ن امل���س�ت�ح�ي��ل لأي‬ ‫مواطن �أو �شركة نقل �أن تناف�س �أي دولة‬ ‫عربية جماورة‪ ،‬حتى ولو �ضاعفنا �أجور‬ ‫ال�شحن‪.‬‬ ‫�أما امل�ستثمر �سامر فليفل‪ ،‬فقد �أ�شار‬ ‫�إىل �أن القطاع يعاين من تراجع حاد يف‬ ‫مبيعاته‪ ،‬وي�ج��ب �إع ��ادة ال�ن�ظ��ر ببع�ض‬ ‫القوانني التي �أق��رت �أخ�يرا للعمل على‬ ‫�إع ��ادة �أح�ي��اء ه��ذا القطاع والعمل على‬ ‫تن�شيطه‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن م��واف �ق��ة احل �ك��وم��ة على‬ ‫امل �ق�ت�رح��ات ال �ت��ي ت �ق��دم��ت ب �ه��ا الهيئة‬ ‫�سي�سهم يف خف�ض عمر امل��رك�ب��ات التي‬ ‫جت ��اوز ع��دده��ا يف امل�م�ل�ك��ة ن�ح��و مليون‬ ‫مركبة‪ ،‬م�ؤكدا �أن �إعادة النظر يف املركبة‬ ‫التي ت�ستورد لل�سوق املحلية يقلل من‬ ‫الأ��ض��رار البيئية الناجمة عن الغازات‬ ‫املنبعثة من املركبات القدمية‪ ،‬وا�ستنزاف‬ ‫ال�ع�م�لات االجنبية ال�ت��ي يتم حتويلها‬ ‫ث�م�ن��ا ل�ق�ط��ع ال �غ �ي��ار‪ ،‬وت�خ�ف�ي����ض ن�سب‬ ‫احلوادث يف اململكة من جهة اخرى‪.‬‬ ‫وطالب التاجر كمال رمان احلكومة‬ ‫ب��ال �ت ��أين يف ات �خ��اذ ال� �ق ��رارات املتعلقة‬ ‫بقطاع املركبات ودرا�ستها درا�سة وافية‬ ‫وم�ستفي�ضة‪ ،‬والت�أكد من الآثار ال�سلبية‬ ‫ع�ل��ى ال�ق�ط��اع م��ع � �ض��رورة اال�ستئنا�س‬ ‫ب��ر�أي ا�صحاب االخت�صا�ص من القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫ومتنى رمان على احلكومة �أن تنفذ‬ ‫�أي قرار تتخذه بعد فرتة زمنية كافية‬ ‫ليتمكن من خاللها املواطن �أو امل�ستثمر‬ ‫من ترتيب �أو�ضاعه‪ ،‬والتهي�ؤ لتطبيقه‪،‬‬ ‫والتعامل معه بكل �أريحية‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫ون�ص القانون على حتديد ال�سلع واخلدمات املعفاة وفق جداول ت�صدر عن جمل�س الوزراء‬ ‫ّ‬

‫«ال�صناعة والتجارة» تعد قانون ت�شجيع اال�ستثمار لعام ‪2010‬‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫فرغت وزارة ال�صناعة والتجارة من �إعداد قانون جديد لال�ستثمار يو�سع قاعدة‬ ‫ال�سلع واخلدمات املعفاة من الر�سوم اجلمركية وال�ضرائب‪ ،‬ويعطي مزايا و�إعفاءات‬ ‫وحوافز للأن�شطة االقت�صادية‪ ،‬بهدف حت�سني بيئة اال�ستثمار يف الأردن‪.‬‬ ‫ون�صت م�سودة القانون على �إعفاء جميع ال�سلع امل�ستوردة �إىل اململكة �أيا كان‬ ‫م�ستوردها �أو الغاية من ا�ستريادها من الر�سوم اجلمركية با�ستثناء ال�سلع التي‬ ‫يحددها جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وتخ�ضع جميع ال�سلع واخلدمات التي ت�ستوردها �أو ت�شرتيها الأن�شطة االقت�صادية‬ ‫امل�سجلة لدى دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات ل�ضريبة عامة على املبيعات بن�سبة‬ ‫(�صفر) با�ستثناء ال�سلع واخلدمات التي يحددها جمل�س ال��وزراء‪ ،‬وفق امل�شروع‬ ‫املقرتح‪.‬‬ ‫ون�ص القانون على حتديد ال�سلع واخلدمات املعفاة‪ ،‬وفق ج��داول ت�صدر عن‬ ‫جمل�س الوزراء‪.‬‬ ‫وحتدثت م�سودة القانون عن منح مزايا �أو �إعفاءات �أو حوافز �إ�ضافية لأي من‬ ‫الأن�شطة االقت�صادية‪ ،‬مبا يف ذلك الأن�شطة املتو�سطة وال�صغرية �أو �أي ن�شاطات‬ ‫اقت�صادية �ضمن منطقة جغرافية حمددة‪.‬‬ ‫ون���ص��ت �إح� ��دى م ��واد ال �ق��ان��ون ع�ل��ى حق‬ ‫امل�ستثمر غ�ير الأردين ب ��إخ��راج ك��ل �أو بع�ض‬ ‫ر�أ�س املال الذي �أدخله �إىل اململكة لال�ستثمار‪،‬‬ ‫وحتويل ما ت�أتى له من ا�ستثماره من عوائد‬ ‫و�أرب� ��اح �إىل خ ��ارج اململكة‪ ،‬ف�ضال ع��ن منحه‬ ‫�إدارة ن�شاطه االقت�صادي بالطريقة التي يراها‬ ‫وبوا�سطة الأ�شخا�ص الذين يختارهم وعلى‬ ‫اجل�ه��ات املعنية ت�ق��دمي الت�سهيالت الالزمة‬ ‫لهذه الغاية‪.‬‬ ‫ومت�ن��ع ن�صو�ص ال�ق��ان��ون ن��زع ملكية �أي‬ ‫م�شروع �أو �إخ�ضاعه لأي �إج ��راءات ت ��ؤدي �إىل‬ ‫ذل��ك‪� ،‬إال �إذا مت ا�ستمالكه ملقت�ضيات امل�صحة‬ ‫العامة �شريطة دف��ع التعو�ض ال�ع��ادل بعملة‬ ‫قابلة للتحويل دون �أي �شروط‪.‬‬ ‫و� �س �ن��دا ل �ل �ق��ان��ون امل� �ق�ت�رح‪ ،‬ت�ن���ش��أ نافذة‬ ‫ا�ستثمارية تهدف لتقدمي خدمة املكان الواحد‬ ‫لرتخي�ص الأن���ش�ط��ة االق�ت���ص��ادي��ة ومراجعة‬ ‫وتب�سيط �إج ��راءات الرتخي�ص‪ ,‬ويكون املدير‬ ‫التنفيذي مل�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار مديرا‬ ‫للنافذة اال�ستثمارية �إىل �أن يتم نقلها‪.‬‬ ‫ومب � ��وج � ��ب ال � �ق� ��ان� ��ون ت � �ق� ��وم ال� �ن ��اف ��ذة‬ ‫اال�ستثمارية بعر�ض م�سودة الوثيقة اخلطية‬ ‫على اجلهات الر�سمية لالطالع عليها و�إبداء‬ ‫مالحظاتها‪ ،‬ويف حال مل تزود �أي جهة ر�سمية‬ ‫ال �ن��اف��ذة اال��س�ت�ث�م��اري��ة مب�لاح�ظ��ات�ه��ا خالل‬ ‫خ�م���س��ة ع���ش��ر ي��وم��ا م��ن ا��س�ت�لام�ه��ا م�سودة‬ ‫الوثيقة املذكورة يعد ذلك موافقة منها على‬ ‫ما ورد يف الوثيقة‪.‬‬ ‫وت�ضمن امل�سودة �أي�ضا‪� ،‬أحكاما انتقالية‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات ال �ق��ائ �م��ة ت�ب�ق��ي ع �ل��ى املزايا‬ ‫والإعفاءات املمنوحة لها‪ ،‬وبنودا حتدد �أ�ساليب‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع امل��وج��ودات ال�ث��اب�ت��ة للم�ستثمر‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل ع��دم �سريان �أح�ك��ام ه��ذا القانون‬ ‫يف منطقة العقبة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا��ص��ة �أو‬ ‫يف املناطق التنموية امل�شمولة ب�أحكام قانون‬ ‫املناطق التنموية النافذ‪ ,‬كما ال ت�سري �أحكام‬ ‫النافذة اال�ستثمارية يف �إقليم البرتا التنموي‬ ‫ال�سياحي‪.‬‬ ‫وي �ل �غ��ي ه� ��ذا ال� �ق ��ان ��ون ق ��ان ��ون ت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار ل�سنة ‪ 1995‬وقانون اال�ستثمار ل�سنة‬ ‫‪.2003‬‬ ‫وتن�ص ب�ن��ود ال�ق��ان��ون يف امل ��ادة ‪ 3‬على �أن‬ ‫تعفى جميع ال�سلع امل�ستوردة �إىل اململكة �أيا كان‬ ‫م�ستوردها �أو الغاية من ا�ستريادها من الر�سوم‬ ‫اجل�م��رك�ي��ة ب��ا��س�ت�ث�ن��اء ال���س�ل��ع ال �ت��ي يحددها‬ ‫جمل�س ال��وزراء‪ ،‬وفقا لأحكام ه��ذه امل��ادة‪ ،‬كما‬ ‫تخ�ضع جميع ال�سلع واخلدمات التي ت�ستوردها‬ ‫�أو ت�شرتيها الأن�شطة االقت�صادية امل�سجلة لدى‬ ‫دائرة �ضريبة الدخل واملبيعات ل�ضريبة عامة‬ ‫على املبيعات بن�سبة "�صفر" با�ستثناء ال�سلع‬

‫واخلدمات التي يحددها جمل�س الوزراء‪ ،‬وفقا‬ ‫لأحكام هذه املادة‪.‬‬ ‫وي�صدر جمل�س ال��وزراء بناء على تن�سيب‬ ‫ال��وزي��ر اجل ��دول اخل��ا���ص بال�سلع اخلا�ضعة‬ ‫ل �ل��ر� �س��وم اجل �م��رك �ي��ة وال �� �ض��ري �ب��ة العامة‬ ‫ع�ل��ى امل�ب�ي�ع��ات وامل�ستثناة م��ن تطبيق �أحكام‬ ‫الفقرتني "�أ‪ ،‬ب" من ه��ذه امل��ادة وي�شار �إليه‬ ‫يف هذا القانون‪ ،‬واجل��دول اخلا�ص باخلدمات‬ ‫اخلا�ضعة ل�ضريبة عامة على املبيعات وامل�ستثناة‬ ‫من تطبيق �أحكام الفقرة "بط من هذه املادة‪،‬‬ ‫وي�شار �إليه يف هذا القانون باجلدول رقم "‪،"2‬‬ ‫واجلدول اخلا�ص بال�سلع واخلدمات املعفاة من‬ ‫الر�سوم اجلمركية واخلا�ضعة ل�ضريبة عامة‬ ‫على املبيعات بن�سبة �صفر لقطاع �أو قطاعات‬ ‫اقت�صادية حمددة‪ ،‬وي�شار �إليه يف هذا القانون‬ ‫باجلدول رقم ‪ ،3‬على �أن حتدد �إجراءات و�أ�س�س‬ ‫تطبيق ه��ذا اجل ��دول مب��وج��ب ن�ظ��ام ي�صدره‬ ‫جمل�س الوزراء لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وتن�ص بنود القانون على �أن ملجل�س الوزراء‪،‬‬ ‫بناء على تن�سيب الوزير �إج��راء التعديل على‬ ‫�أي من اجل��داول املن�صو�ص عليها يف الفقرة‬ ‫(ج) من هذه امل��ادة‪ ،‬مبا يف ذلك حذف �أي من‬ ‫ال�سلع �أو اخلدمات الواردة فيها �أو �إ�ضافة �سلعة‬ ‫�أو خدمة جديدة �إليها �أو نقل �سلعة �أو خدمة‬ ‫من جدول لآخر‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة رقم ‪ 4‬يف قانون اال�ستثمار على‬ ‫�أن ملجل�س الوزراء بتن�سيب من الوزير �أن يقرر‬ ‫منح �أي مزايا �أو �إعفاءات �أو حوافز �إ�ضافية لأي‬ ‫من الأن�شطة االقت�صادية‪ ،‬مبا يف ذلك الأن�شطة‬ ‫املتو�سطة �أو ال�صغرية �أو �أي ن�شاطات اقت�صادية‬ ‫يف منطقة جغرافية حمددة يف اململكة‪ ،‬على �أن‬ ‫يحدد ال�ق��رار �شروط و�إج ��راءات منحها‪ ،‬و�أن‬ ‫ين�شر القرار يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق يف ق�ضايا امل�ستثمرين غري‬ ‫الأردنيني‪ ،‬فقد ن�صت بنود املادة رقم ‪� 5‬أنه يحق‬ ‫للم�ستثمر غري الأردين �إخراج كل �أو بع�ض ر�أ�س‬ ‫املال الأجنبي الذي �أدخله �إىل اململكة لال�ستثمار‬ ‫فيها‪ ،‬وف��ق �أح �ك��ام ه��ذا ال�ق��ان��ون �أو ت�شريعات‬ ‫اال�ستثمار التي كانت نافذة قبل �سريان �أحكام‬ ‫هذا القانون وحتويل ما ت�أتى له من ا�ستثماره‬ ‫من عوائد و�أرب��اح �إىل خ��ارج اململكة‪ ،‬وت�صفية‬ ‫ا�ستثماره �أو بيع ن�شاطه االقت�صادي �أو ح�صته‬ ‫�أو �أ�سهمه فيه �أو الت�صرف بها دون ت�أخري‪.‬‬ ‫و�أ�شارت املادة رقم ‪ ،8‬ال تخ�ضع ا�ستثمارات‬ ‫غ�ير الأردن �ي�ي�ن يف اململكة لأي ق�ي��ود متعلقة‬ ‫بر�أ�س املال الأجنبي �أو متعلقة بن�سب م�ساهمة‬ ‫غري الأردنيني يف الأن�شطة االقت�صادية‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة ‪ 9‬على �أن النافذة اال�ستثمارية‬ ‫تن�ش�أ مبوجب ه��ذا القانون نافذة ا�ستثمارية‬ ‫تهدف لتقدمي خدمة املكان الواحد لرتخي�ص‬

‫�إن�شاء نافذة‬ ‫ا�ستثمارية لتقدمي‬ ‫خدمة املكان‬ ‫الواحد للأن�شطة‬ ‫االقت�صادية‬ ‫ا�ستثناء منطقة العقبة‬ ‫االقت�صادية واملناطق‬ ‫التنموية و�إقليم البرتا‬ ‫التنموي من بنود‬ ‫القانون‬ ‫ن�ص القانون على حق امل�ستثمر غري الأردين ب�إخراج كل �أو بع�ض ر�أ�س املال الذي �أدخله �إىل اململكة لال�ستثمار‬

‫الأن���ش�ط��ة االق�ت���ص��ادي��ة وم��راج �ع��ة وتب�سيط‬ ‫�إج��راءات الرتخي�ص‪ ،‬وي�صدر جمل�س الوزراء‬ ‫الأن�ظ�م��ة وال� �ق ��رارات ال�لازم��ة لتنظيم عمل‬ ‫ال �ن��اف��ذة اال��س�ت�ث�م��اري��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك حتديد‬ ‫ال �ق �ط��اع��ات �أو الأن �� �ش �ط��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة غري‬ ‫امل�شمولة بخدمات هذه النافذة‪ ،‬وتنظيم �إن�شاء‬ ‫فروع لها‪.‬‬ ‫ون�صت البند "جـ" م��ن ق��ان��ون النافذة‬ ‫اال�ستثمارية على �أن يكون مقر عمل النافذة‬ ‫اال�ستثمارية يف م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫املن�ش�أة مبوجب قانون ترويج اال�ستثمار النافذ‪،‬‬ ‫وذل��ك مل��دة ث�لاث �سنوات من تاريخ نفاذ هذا‬ ‫القانون قابلة للتمديد ل�ستة �أ�شهر �أخرى‪ ،‬على‬ ‫�أن يحدد جمل�س الوزراء اجلهة الر�سمية التي‬ ‫يتم نقل النافذة اال�ستثمارية �إليها بعد ذلك‬ ‫مبوجب ق��رار ي�صدره خالل امل��دة املذكورة يف‬ ‫هذه املادة‪ ،‬وعلى �أن يحدد يف قراره الإجراءات‬ ‫والأح�ك��ام املتعلقة بذلك النقل‪ ،‬ويكون املدير‬ ‫التنفيذي مل�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار مديراً‬ ‫للنافذة اال�ستثمارية �إىل �أن يتم نقلها مبوجب‬ ‫هذه املادة‪.‬‬ ‫ون���ص��ت امل� ��ادة "‪ "10‬ع�ل��ى ك��اف��ة اجلهات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة امل �خ �ت �� �ص��ة ب�ترخ �ي ����ص الأن�شطة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة امل �� �ش �م��ول��ة ب �خ��دم��ات النافذة‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��اري��ة �أن ت �ق��وم ب�ت���س�م�ي��ة مفو�ضها‬ ‫�أو مفو�ضيها الأ� �ص�ل�اء وال �ب��دالء املنتدبني‬ ‫للنافذة اال�ستثمارية خالل خم�سة ع�شر يوماً‬ ‫من ا�ستالمها كتابا من النافذة اال�ستثمارية‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬وت�ق��وم اجلهة الر�سمية ب��إر��س��ال كتب‬ ‫االنتداب والتفوي�ض �إىل النافذة اال�ستثمارية‬ ‫خ�ل�ال امل ��دة امل �ح��ددة يف ال�ف�ق��رة (�أ) م��ن هذه‬ ‫امل ��ادة على �أن تر�سل ن�سخة منها �إىل رئي�س‬ ‫الوزراء‪ ،‬وال يجوز �إنهاء االنتداب �أو التفوي�ض‬ ‫�إال مبوافقة جمل�س الوزراء‪ ،‬بناء على تن�سيب‬ ‫الوزير واجلهة املخت�صة‪.‬‬ ‫ون �� �ص��ت امل� � ��ادة "جـ" ي �ك ��ون للمفو�ض‬ ‫�صالحية �إ��ص��دار الرخ�صة وفقا للت�شريعات‬ ‫ال�ن��اف��ذة التي تطبقها اجلهة الر�سمية التي‬ ‫مي �ث �ل �ه��ا‪ ،‬ول� �ه ��ذه ال �غ��اي��ة ي �ك��ون ل ��ه ممار�سة‬ ‫�صالحيات املرجع املخت�ص ب�إ�صدار الرخ�صة‬ ‫املن�صو�ص عليها يف تلك الت�شريعات‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل ��ادة ‪ 11‬ع�ل��ى �أن ت�ق��وم النافذة‬

‫اال�ستثمارية وخالل �ستة �أ�شهر من تاريخ نفاذ‬ ‫ه��ذا ال�ق��ان��ون ب ��إع��داد وثيقة خطية تت�ضمن‬ ‫كافة ال�شروط والإج ��راءات واملتطلبات واملدد‬ ‫القانونية لإ�صدار الرخ�صة وفقا للت�شريعات‬ ‫النافذة التي تطبقها اجلهات الر�سمية‪ ،‬وذلك‬ ‫وفقا للنموذج املعتمد يف النافذة اال�ستثمارية‬ ‫ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪ ،‬وع�ل��ى ك��اف��ة اجل�ه��ات الر�سمية‬ ‫ت��زوي��د ال�ن��اف��ذة اال�ستثمارية بالبيانات التي‬ ‫تطلبها وال�لازم��ة لإع ��داد الوثيقة اخلطية‬ ‫خ�لال خم�سة ع�شر ي��وم عمل م��ن ا�ستالمها‬ ‫طلبا بذلك من النافذة‪.‬‬ ‫وت� �ق ��وم ال �ن��اف��ذة اال� �س �ت �ث �م��اري��ة بعر�ض‬ ‫م�سودة الوثيقة اخلطية على اجلهات الر�سمية‬ ‫لالطالع عليها و�إب��داء مالحظاتها‪ ،‬ويف حال‬ ‫مل تزود �أي جهة ر�سمية النافذة اال�ستثمارية‬ ‫مب�لاح�ظ��ات�ه��ا خ�ل�ال خم�سة ع�شر ي��وم��ا من‬ ‫ا�ستالمها م�سودة الوثيقة املذكورة يعد ذلك‬ ‫موافقة منها على ما ورد يف الوثيقة‪ ،‬كما تقوم‬ ‫النافذة اال�ستثمارية ومن خالل الوزير برفع‬ ‫الوثيقة اخلطية �إىل جمل�س الوزراء العتمادها‪،‬‬ ‫ويف ح��ال اعتمادها تكون هي املرجع الأ�سا�س‬ ‫يف �شروط و�إج��راءات ومتطلبات ومدد �إ�صدار‬ ‫الرخ�ص الالزمة لالن�شطة االقت�صادية‪ ،‬وعلى‬ ‫كافة اجلهات الر�سمية ومفو�ضيها التقيد مبا‬ ‫ورد فيها‪.‬‬ ‫وتن�ص امل ��ادة ‪ 12‬على �أن يلتزم املفو�ض‬ ‫ب ��إ� �ص��دار ق� ��راره بخ�صو�ص ال��رخ���ص��ة‪ ،‬وفقا‬ ‫للمتطلبات وال���ش��روط والإج � ��راءات و�ضمن‬ ‫املدة الزمنية املحددة يف الوثيقة اخلطية‪ ،‬ويف‬ ‫حال عدم حتديد مدة لإ�صدار قرار بخ�صو�ص‬ ‫الرخ�صة يف الت�شريع املعني‪ ،‬فيجب �أن ال تزيد‬ ‫مدة �إ�صدار ذلك القرار عن ‪ 15‬يوم عمل من‬ ‫تاريخ ا�ستكمال املتطلبات القانونية املحددة يف‬ ‫الوثيقة اخلطية‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل ��ادة ‪ 14‬ع�ل��ى �أن ت�ق��وم النافذة‬ ‫اال�ستثمارية ب��إع��داد تقرير �شهري ع��ن �سري‬ ‫العمل فيها واملعيقات التي تواجهها مت�ضمنا‬ ‫امل �ق�ترح��ات وال�ت��و��ص�ي��ات حل�ل�ه��ا‪ ،‬وت��رف��ع هذا‬ ‫التقرير �إىل الوزير العتماده ورفعه �إىل جمل�س‬ ‫ال� � ��وزراء‪ ،‬وي�ت�خ��ذ جم�ل����س ال � ��وزراء القرارات‬ ‫والإج ��راءات ال�لازم��ة حلل املعيقات وامل�شاكل‬

‫‪ 2‬مليون م�شرتك يف "�أمنية" و�أكرث من ‪ 30‬يف املئة ح�صة �سوقية يف ‪� 5‬سنوات‬

‫�ستقوم ال�شركة ب�إجراء �سحب على جوائز قيمة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف �ي �م��ا ي �ع��د �إجن � � ��ازا ��ض�خ�م��ا ع �ل��ى م �� �س �ت��وى قطاع‬ ‫االت�صاالت الأردين‪� ،‬أعلنت �شركة �أُمنية عن و�صول عدد‬ ‫م�شرتكيها �إىل مليوين م�شرتك‪ ،‬ومنو ح�صتها ال�سوقية‬ ‫يف خدمات الهواتف املتنقلة لت�صل �إىل �أك�ثر من ‪ 30‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وذلك كما هو يف نهاية �شهر ت�شرين الثاين من عام‬ ‫‪.2010‬‬ ‫واح�ت�ف��ا ًال ب�ه��ذا الإجن ��از املميز ال��ذي حتقق خالل‬ ‫ف�ترة قيا�سية بلغت خم�س �سنوات يف ال�سوق الأردين‪،‬‬ ‫وتقديرا لوالء م�شرتكيها‪ ،‬والثقة الكبرية التي منحوها‬ ‫�إياها‪� ،‬ستقوم �شركة �أمنية خالل الفرتة القادمة ب�إجراء‬

‫�سحب على جوائز ق ّيمة ت�شرك فيه عمالءها‪ ،‬وتت�ضمن‬ ‫�سيارات ‪ BMW‬موديل ‪ ،2011‬و�أجهزة تلفاز ‪Sony‬‬ ‫‪ 32‬بو�صة‪ ،‬و�أج�ه��زة حا�سوب �شخ�صية‪ ،‬و�أج�ه��زة موبايل‬ ‫�سام�سوجن‪ .‬و�ستوزع العديد من اجل��وائ��ز الفورية من‬ ‫الدقائق املجانية‪ ،‬والر�سائل الن�صية الق�صرية‪ ،‬واملكاف�آت‪،‬‬ ‫واخل�صومات على فواتري اال�شرتاكات ال�شهرية‪ ،‬وذلك‬ ‫على كافة م�شرتكي �أمنية‪ ،‬لتكون هذه اجلوائز مبثابة‬ ‫لفتة �شكر وامتنان للعمالء الذين لوالهم ملا ا�ستطاعت‬ ‫ال �� �ش��رك��ة ال��و� �ص��ول �إىل ه ��ذه امل �ك��ان��ة امل �م �ي��زة يف �سوق‬ ‫االت�صاالت الأردين‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وح ��ول ه��ذا ال�ن�ج��اح‪ ،‬ع�ل��ق �إي �ه��اب ح �ن��اوي الرئي�س‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي يف �أُم �ن �ي��ة ق��ائ� ً‬ ‫لا‪" :‬نفخر بثقة م�شرتكينا‬

‫‪LCD‬‬

‫واختيارهم خدمات �أُمنية يف �سوق �سمته الأوىل التناف�سية‬ ‫احل��ادة وال�ت�ط��ور ال�سريع‪ ،‬ون��ؤم��ن ب ��أن ه��ذا النجاح هو‬ ‫ثمرة حقيقية جلهود جماعية متوا�صلة بذلتها �شركة‬ ‫�أُمنية �إدارة وفريق عمل؛ �إذ لطاملا حر�صنا على متابعة‬ ‫ردود �أفعال املواطن الأردين حول ما يطرح من خدمات‬ ‫ات�صاالت‪ ،‬ودر�سنا توجهات ال�سوق واحتياجاته يف هذا‬ ‫امل�ج��ال‪ ،‬لنقدم يف النهاية احللول التي تتما�شى مع ما‬ ‫يتطلع �إليه جمتمعنا املحلي"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ح �ن��اوي‪" :‬يعتمد توجهنا يف �أُم�ن�ي��ة على‬ ‫اهتمامنا بكافة فئات املجتمع املحلي‪ ،‬و�شمول الأفراد‬ ‫وال �� �ش��رك��ات يف ح�ل��ول�ن��ا امل�ت�ك��ام�ل��ة ال �ت��ي ت�شمل اخللوي‬ ‫والإنرتنت وحلول الأعمال‪ ،‬كما نعتز بتم�سكنا مبيزتنا‬ ‫الأوىل املتمثلة يف تقدمي ما ميتاز باجلودة العالية مقابل‬ ‫ال�سعر املناف�س‪� ،‬إىل جانب تبنينا لثقافة االنتماء التي‬ ‫�أ�ؤمن ب�أن لها الأثر الأكرب يف توطيد عالقاتنا مع كافة‬ ‫الأطراف التي نتعامل معها‪ ،‬وتر�سيخ الثقة املتبادلة التي‬ ‫تعد �أ�سا�سية لأي جن��اح‪ .‬وب�ه��ذا‪ ،‬ف�إننا نحمل م�س�ؤولية‬ ‫�أك�بر‪ ،‬ونعد ب��أن نحافظ على م�ستوى متقدم لأعمالنا‪،‬‬ ‫لي�شعر كل من ينتمي �إىل عائلة �أُمنية ب�أنه مميز مبا‬ ‫يح�صل عليه من خدمات"‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة �أُمنية ت�سعى با�ستمرار لتقدمي كل‬ ‫م��ا ه��و ج��دي��د ومبتكر �إىل ال���س��وق الأردين‪ ،‬مب��ا ي�أخذ‬ ‫بعني االعتبار متطلبات وتوجهات كافة فئات املجتمع‬ ‫م��ن الأف� ��راد وال���ش��رك��ات واملهنيني وال���ش�ب��اب وغريهم‪،‬‬ ‫وذل��ك بتوفري جمموعة متكاملة من خدمات اخللوي‬ ‫والإنرتنت وحلول الأعمال التي �صممت خ�صو�صاً لتلبية‬ ‫كافة احتياجات هذه ال�شرائح املختلفة‪ ،‬وبطريقة ت�ؤدي‬ ‫�إىل زيادة كفاءتهم يف �أعمالهم اليومية‪ ،‬وت�سهّل جمريات‬ ‫حياتهم اليومية‪.‬‬ ‫و�ضمن ه��ذه اجلهود قامت �أُمنية خ�لال ع��ام ‪2010‬‬ ‫بتطوير �شبكتها اخلا�صة بخدمات اخللوي والإنرتنت‪،‬‬ ‫كما تب ّنت العديد من الأنظمة احلديثة التي عززت ب�شكل‬ ‫ملمو�س من اخل��دم��ات املقدمة لعمالئها‪ ،‬فعلى �سبيل‬ ‫املثال تبنت �أنظمة حماية مط ّورة ل�شبكتها‪ ،‬و�أ�ضافت �إىل‬ ‫�سل�سلة خدمات القيمة امل�ضافة التي توفرها يف ال�سوق‬ ‫املحلي‪ ،‬وغريها الكثري من اخلطوات التي اتخذتها يف‬ ‫�سبيل حتديث بنيتها التحتية وخدماتها ال�شاملة‪.‬‬

‫التي تواجه العمل يف النافذة اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫ون�صت امل ��ادة ‪ 15‬ملجل�س ال ��وزراء �إ�صدار‬ ‫الرخ�ص الالزمة لأي ن�شاط اقت�صادي حمدد‬ ‫بناء على �أهميته التنموية �أو اال�سرتاتيجية‪،‬‬ ‫وذلك وفقا لل�شروط واملتطلبات التي يحددها‬ ‫يف ق��راره‪ ،‬وعلى الرغم مما ورد يف �أي ت�شريع‬ ‫�آخ ��ر ملجل�س ال � ��وزراء �أن ي �ق��رر م�ن��ح جمل�س‬ ‫مفو�ضي هيئة امل�ن��اط��ق التنموية �صالحية‬ ‫�إ�صدار الرخ�ص الالزمة لأي ان�شطة اقت�صادية‬ ‫حم��ددة �أو يف �أي منطقة جغرافية يحددها‬ ‫يف ق � ��راره‪ ،‬وي �ت��م �إ� �ص ��داره ��ا وف �ق��ا لل�شروط‬ ‫والإجراءات والأ�س�س املعتمدة يف هيئة املناطق‬ ‫التنموية لهذه الغاية‪.‬‬ ‫وتن�ص امل��ادة ‪ 16‬حول الأحكام االنتقالية‬ ‫مع مراعاة ما ورد يف هذا القانون‪ ،‬حيث تبقى‬ ‫الأن�شطة االقت�صادية التي تتمتع ب�إعفاءات �أو‬ ‫مزايا مبقت�ضى �أي ت�شريعات �سابقة لال�ستثمار‪،‬‬ ‫و�أي ق ��رارات ��ص��ادرة مبوجبها وال�ن��اف��ذة قبل‬ ‫��س��ري��ان م�ف�ع��ول ه��ذا ال�ق��ان��ون م�ستفيدة من‬ ‫تلك الإعفاءات واملزايا حتى نهاية مدة الإعفاء‬ ‫املمنوح لها مبوجب تلك الت�شريعات وبال�شروط‬ ‫ال� ��واردة فيها ول �ه��ذه ال�غ��اي��ة مي��ار���س جمل�س‬ ‫�إدارة م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار مهام اجلهات‬ ‫واللجان املخت�صة‪ ،‬وفقا لتلك الت�شريعات‪.‬‬ ‫وي�ستمر امل�ستثمر الذي ال يزال م�شروعه‬ ‫يتمتع عند نفاذ هذا القانون ب��أي �إعفاءات �أو‬ ‫م��زاي��ا متعلقة ب�ضريبتي ال��دخ��ل واخلدمات‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة مبقت�ضى �أي م��ن الت�شريعات‬ ‫ال�سابقة اخلا�صة باال�ستثمار باال�ستفادة من‬ ‫ت�ل��ك الإع� �ف ��اءات وامل��زاي��ا ح�ت��ى ن�ه��اي��ة مدتها‬ ‫وبال�شروط املحددة مبوجب تلك الت�شريعات‪.‬‬ ‫كما ن�صت املادة رقم ‪ 16‬على �أن للم�ستثمر‬ ‫نقل ملكية امل�شروع اخلا�ضع لأحكام البند ‪ 1‬من‬ ‫هذه الفقرة �إىل �أي‬ ‫م���س�ت�ث�م��ر �آخ � ��ر‪ ،‬وع �ل �ي��ه ق �ب��ل ا�ستكمال‬ ‫الإجراءات الالزمة لهذه الغاية �إعالم م�ؤ�س�سة‬ ‫ت�شجيع اال��س�ت�ث�م��ار ودائ � ��رة ��ض��ري�ب��ة الدخل‬ ‫وامل�ب�ي�ع��ات م�سبقاً ب��ذل��ك‪ ،‬وي�ستمر امل�شروع‬ ‫يف ه ��ذه احل��ال��ة ب��اال��س�ت�ف��ادة م��ن الإع �ف ��اءات‬ ‫واملزايا املمنوحة له املتعلقة ب�ضريبتي الدخل‬ ‫واخل��دم��ات االج�ت�م��اع�ي��ة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة مدتها‬

‫وب��ال �� �ش��روط امل� �ح ��ددة مب��وج��ب الت�شريعات‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬على �أن يحل امل�ستثمر اجلديد حمل‬ ‫امل�ستثمر ال���س��اب��ق يف احل �ق��وق وااللتزامات‬ ‫املرتتبة مبوجب �أحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫ون �� �ص��ت امل � ��ادة ‪ 17‬ع �ل��ى امل���س�ت�ث�م��ر الذي‬ ‫ا�ستورد �أو متلك‪ ،‬قبل نفاذ �أحكام هذا القانون‪،‬‬ ‫م� ��وج� ��ودات ث��اب �ت��ة م �ع �ف��اة مب ��وج ��ب �أي من‬ ‫الت�شريعات ال�سابقة اخلا�صة باال�ستثمار‪ ،‬والتي‬ ‫مل يتم �إعفا�ؤها مبوجب هذا القانون االلتزام‬ ‫مب�سك �سجل خا�ص بتلك امل��وج��ودات الثابتة‬ ‫تدرج فيه جميع التفا�صيل املتعلقة بها‪ ،‬وتقدمي‬ ‫�أي بيانات �أو وث��ائ��ق تطلبها دائ��رة اجلمارك‬ ‫تتعلق بتلك امل��وج��ودات الثابتة وال�سماح لأي‬ ‫م��وظ��ف خمت�ص �أن ي��دخ��ل امل���ش��روع ملطابقة‬ ‫البيانات واملعلومات على الواقع‪.‬‬ ‫وتبنت امل��ادة ‪� 18‬أن��ه يف ح��ال تبني �أن �أياً‬ ‫من ال�سلع �أو اخلدمات اخلا�ضعة مبوجب هذا‬ ‫القانون ل�ضريبة عامة على املبيعات بن�سبة‬ ‫�صفر قد مت ا�سترياها �أو �شرا�ؤها �أو ا�ستخدامها‬ ‫خالفا لأحكام املادة ‪ 3‬من هذا القانون في�ستحق‬ ‫على الن�شاط االقت�صادي الذي ارتكب املخالفة‬ ‫ال���ض��رائ��ب امل�ن���ص��و���ص عليها يف الت�شريعات‬ ‫النافذة ومثليها‪.‬‬ ‫و�إذا ت�ب�ين �أن �أي � �اً م��ن ال�سلع اخلا�ضعة‬ ‫ا�ستنادا لأحكام املادة ‪ 3‬من هذا القانون ل�ضريبة‬ ‫عامة على املبيعات بن�سبة �صفر قد مت الت�صرف‬ ‫بها �أو بيعها خ�لال اخلم�س ��س�ن��وات التالية‬ ‫ال�ستريادها �أو �شرائها في�ستحق على الن�شاط‬ ‫االقت�صادي ال��ذي ارتكب املخالفة ال�ضرائب‬ ‫املن�صو�ص عليها يف الت�شريعات النافذة ومثليها‪،‬‬ ‫وذلك ما مل يتم دفع ال�ضريبة امل�ستحقة عليها‪،‬‬ ‫وفقا للت�شريعات النافذة بتاريخ الت�صرف بها‬ ‫�أو بيعها‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل� ��ادة ‪ 19‬م��ع م��راع��اة م��ا ورد يف‬ ‫املادة ‪ 15‬من هذا القانون‪ ،‬ال ت�سري �أحكام هذا‬ ‫القانون يف منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة‬ ‫�أو يف املناطق التنموية امل�شمولة ب�أحكام قانون‬ ‫املناطق التنموية النافذ‪ ،‬وال ت�سري الأحكام‬ ‫اخلا�صة بالنافذة اال�ستثمارية والواردة يف هذا‬ ‫القانون يف �إقليم البرتا التنموي ال�سياحي ما‬ ‫مل يقرر جمل�س الوزراء خالف ذلك‪.‬‬

‫"�آي بي �إم" تطرح مراكز البيانات‬ ‫املتنقلة يف منطقة ال�شرق الأو�سط‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ل �ل �م��رة الأوىل يف امل �ن �ط �ق��ة ع �ل��ى الإط �ل��اق‪،‬‬ ‫ا�ستعر�ضت "�آي ب��ي �إم" ال���ش��رق الأو� �س��ط مركز‬ ‫البيانات النموذجي املتنقل يف �أبو ظبي ودبي‪ ،‬وذلك‬ ‫يف �إطار عر�ض متنقل �إقليمي يهدف �إىل التعريف‬ ‫بهذه احللول املتطورة التي ت�شكل جزءا من �سل�سلة‬ ‫مراكز البيانات التي توفرها "�آي بي �إم"‪.‬‬ ‫وتوفر احللول خدمات �شاملة ملراكز البيانات‪،‬‬ ‫مب��ا فيها التقييم‪ ،‬والت�صميم‪ ،‬وال�ب�ن��اء‪ ،‬والنقل‪،‬‬ ‫م��ن �أج� ��ل ت�ل�ب�ي��ة امل�ت�ط�ل�ب��ات اخل��ا� �ص��ة لل�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪.‬‬ ‫وت�ق��دم تقنية "مراكز ال�ب�ي��ان��ات النموذجية‬ ‫املتنقلة"‪ ،‬مركز بيانات مكتمال وفعاال بالكامل‪،‬‬ ‫يتم تركيبه يف حاوية ت�ضم �إجمايل البنية التحتية‬ ‫مل��راك��ز ال�ب�ي��ان��ات ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك �أنظمة‬ ‫الطاقة والتربيد واملراقبة عن بعد‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ه ��ذه امل ��راك ��ز م � ��زودة �أي �� �ض �اً بجميع‬ ‫م�ت�ط�ل�ب��ات ال�ع�م��ل ب� ��أم ��ان‪ ،‬ك�م��ا �أن �ه��ا حم�م�ي��ة من‬ ‫ال �ن�ي�ران وال ��دخ ��ان‪ ،‬وال��رط��وب��ة‪ ،‬وت �غ�ي�رات درجة‬ ‫احل��رارة والكثافة‪ ،‬كما ميكن �أن ت�أتي هذه املراكز‬ ‫م��زودة بنظام ال�ب��اب امل��زدوج للحماية �ضد الغبار‬ ‫والرمال‪.‬‬

‫وع �ل�اوة ع�ل��ى ذل ��ك‪ ،‬مي�ك��ن ن�ق��ل ه��ذه املراكز‬ ‫وتطبيقها يف �أي موقع‪ ،‬بغ�ض النظر عن الظروف‬ ‫البيئية‪ ،‬لتوفر بذلك الدعم الكامل ملختلف املوردين‬ ‫والأنظمة يف بيئة مطابقة ملعايري القطاع‪.‬‬ ‫وحتت�ضن م��راك��ز البيانات خ ��وادم حا�سوبية‬ ‫ت�ستهلك ك�م�ي��ات م�ت��زاي��دة م��ن ال�ط��اق��ة‪ ،‬يف �ضوء‬ ‫النمو الذي ي�شهده الطلب على طاقة احلو�سبة يف‬ ‫خمتلف �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫وت��درك "�آي ب��ي �إم" مت��ام�اً �أن ت��وف�ير كفاءة‬ ‫�أع�ل��ى يف ا�ستهالك الطاقة لل�شركات ال�ت��ي باتت‬ ‫تواجه تكاليف خيالية على الطاقة‪ ،‬واال�ستجابة‬ ‫يف ال��وق��ت نف�سه ل�ل�م�خ��اوف البيئية ومتطلبات‬ ‫اال�ستدامة لل�شركات‪ ،‬يتطلب بب�ساطة من مراكز‬ ‫البيانات �أن ت�ستهلك كميات �أقل من الطاقة‪.‬‬ ‫وت �ع��د م��راك��ز ال�ب�ي��ان��ات ال�ن�م��وذج�ي��ة املتنقلة‬ ‫ن���س�خ�اً م���ص�غ��رة ع��ن م��راك��ز ال �ب �ي��ان��ات ال�شهرية‬ ‫التي توفرها "�آي بي �إم"‪ ،‬حتاكي معايري كفاءة‬ ‫الطاقة والكهرباء يف املرافق التي تخدم امل�شاريع‬ ‫وال�شركات الكبرية‪� .‬أ�ضف �إىل ذلك �أن هذه املراكز‬ ‫املتنقلة قادرة على تعزيز قدرات احلو�سبة‪ ،‬وخف�ض‬ ‫ا�ستهالك الطاقة يف �آن معا‪ ،‬الأمر الذي يتيح لها‬ ‫�أن تعمل كحل مثايل لهذه االحتياجات املحورية‬ ‫يف الأعمال‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬ ‫خماسيات فلسطين‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫يت�ضمن ‪ 145‬لوحة فنية لفنانني ميثلون ‪ 24‬دولة‬

‫د‪.‬علي العتوم‬

‫اليهودُ �شُذّاذُ الآفاق‬ ‫هُ � � � � � � � � � � � ْم �أَ َذ ُّل ا َ‬ ‫خل � � � � � � � � � ْل � � � � � � � ��قِ ُط � � � � � � � � � ّرا‬

‫فنانان �أردنيان ي�شاركان يف مزاد عاملي‬ ‫بالدوحة حول «فن اخلط العربي»‬

‫و َع� � � � � � � � � � �لَ� � � � � � � � � � � ْوا ُظ � � � � � � ْل � � � � � �م � � � � � �اً و ُف� � � � � � � ْ�ج� � � � � � ��را‬ ‫ال ًت � � � � � � �خ� � � � � � ��ا ُف� � � � � � ��وهُ � � � � � � ��م �أُ� � � � � � � ُ� � � � ��س � � � � � � � � � � ��وداً‬ ‫َه� � � � � � � � � ْ�ل َت� � � � � �خ � � � � ��اف الأُ�� � � � � ْ� � � ��س � � � � � � � � � ُد ُح� � � � � ْم � � � ��را‬ ‫ُج � � � � � � ِّم � � � � � �ع� � � � � ��وا مِ � � � � � � � � � � ��نْ ُك� � � � � � � � � � � � ِّل �أُ ْف � � � � � � � � � � � � ��قٍ‬ ‫و َ�أ َت� � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � � ْوا َب� � � � � � � � � � � � � � � � � � � ّراً و َب� � � � � � � � ْ�ح� � � � � � � ��را‬ ‫ِل � � � � � � ِف � � � � � �لَ � � � � � ��� � � ْ� � ��س� � � � � ��طِ � � �ي� � � َ�ن وج� � � � � ��ا�� � � ُ� � ��س� � � � � ��وا‬ ‫�أَ ْر� � � � َ� � � ��ض � � � � � � � �ه � � � � � � ��ا � � � � َ� ��س� � � � � � ْه� � �ل� � � ً‬ ‫ا ووَعْ � � � � � � � � � � � ��را‬ ‫�أَ ُّي � � � � � � �ه� � � � � � ��ا ال � � � � � � � � ُع � � � � � � � � ْر ُب ْ‬ ‫اط � � � � � � � � � � ُردُوهُ � � � � � � � � � � ْم‬ ‫َد َّن � � � � � � ��� � � � ُ� � ��س� � � � � � ��وا ِل� � � � � � � ْل� � � � � � �ه � � � � � ��ا ِد َم � � � �� � � ْ� ��س � � � ��رى‬

‫بانوراما حملية‬

‫"غوغل" يطلق �أكرب‬ ‫متجر للكتب الرقمية‬

‫َّ‬ ‫د�شن حم��رك البحث الأمريكي ال�شهري "غوغل" �أكرب‬ ‫مكتبة للكتب الإل�ك�ترون�ي��ة يف ال�ع��امل على �شبكة الإنرتنت‪،‬‬ ‫طارحاً بذلك مئات الآالف من الكتب الرقمية للبيع يف املتجر‬ ‫اجل��دي��د‪ ،‬ال��ذي تقول غوغل "�إنه �سيتم تو�سيعه على نطاق‬ ‫دويل العام املقبل"‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يحتفظ املتجر بكتب "غوغل" الإلكرتونية‬ ‫على �شبكة الإن�ترن��ت‪ ،‬و�سيتم �إتاحتها للقراءة عرب �أي جهاز‬ ‫كمبيوتر مت�صل بالويب‪� ،‬أو ع��ن طريق ا�ستخدام تطبيقات‬ ‫جمانية على الأجهزة املحمولة مثل الهواتف الذكية‪.‬‬ ‫و�أك��دت "غوغل" ‪-‬التي ي�صل ع��دد �شركائها يف اخلدمة‬ ‫اجلديدة �إىل �أربعة �آالف نا�شر‪� -‬أن �أ�سعار الكتب الإلكرتونية‬ ‫التي �ستقدمها �ستكون تناف�سية جداً‪.‬‬ ‫وكانت "غوغل" قد ح َّولت ما يزيد على ‪ 15‬مليون كتاب‬ ‫من �أك�ثر من مائة دول��ة وب�أكرث من �أربعمائة لغة �إىل �صيغ‬ ‫رقمية؛ منذ بدء م�شروعها "كتب غوغل" عام ‪.2004‬‬ ‫ومن املتوقع �أن ينمو عدد قراء الكتب الإلكرتونية‪ ،‬املالكني‬ ‫لأجهزة ق��راءة خم�ص�صة يف الواليات املتحدة الأمريكية من‬ ‫‪ 3.7‬ماليني قارئ بنهاية العام املا�ضي �إىل ‪ 10.3‬ماليني قارئ‬ ‫بنهاية هذا العام‪� ،‬إىل ‪ 29.4‬مليون قارئ يف ‪.2015‬‬

‫برديات ُتورِّخ للوجود العربي ب�إفريقية‬

‫�أعلن خ�براء يف فيينا عن اكت�شاف ‪ 250‬بردية يف املكتبة‬ ‫النم�ساوية الوطنية‪ ،‬وال�ت��ي م��ن �ش�أنها �أن ت�سلط امل��زي��د من‬ ‫ال���ض��وء ع�ل��ى ال��وج��ود ال�ع��رب��ي يف ال���ش�م��ال ال�غ��رب��ي لأفريقيا‬ ‫بالقرن الأول امليالدي‪.‬‬ ‫وت�ضم ال��وث��ائ��ق املكت�شفة ‪-‬املكتوبة باللغات الإغريقية‬ ‫والقبطية وتعود �إىل عامي ‪ 643‬و‪ 644‬بعد امليالد‪ -‬معلومات‬ ‫م�ه�م��ة تتعلق ب��واح��دة م��ن �أك�ث�ر ال �ف�ت�رات �أه �م �ي��ة يف تاريخ‬ ‫الإن�سانية ح�سب و�صف اخلرباء؛ ذلك �أنها ُت�ؤرخ فرتة �سقوط‬ ‫الإمرباطورية البيزنطية وانهيار الدولة الفار�سية‪.‬‬ ‫وتعكف املكتبة ‪-‬حالياً‪ -‬على حفظ هذه الوثائق يف �صورة‬ ‫رقمية؛ حتى يت�سنى للعامة االطالع عليها يف وقت مبكر من‬ ‫عام ‪.2011‬‬

‫مقربة للكتب املن�سية‬ ‫للحيولة دون تلفها‬

‫�أن�ش�أ بائع الكتب فالدمار زاتانك يف وار�سو "مقربة للكتب‬ ‫املن�سية"‪ ،‬تتيح لهواة القراءة الدخول �إليها وحمل ما ميكنهم‬ ‫حمله من كتب نظري مبلغ رمزي؛ بغية �إنقاذها من التلف �أو‬ ‫التدوير‪.‬‬ ‫وتبلغ تعرفة دخ��ول �إىل املكتبة ثالثون زلوتي لل�شخ�ص‬ ‫ال��واح��د‪ ،‬ويف ح��ال ق��دوم �شخ�صني معاً للزيارة ف��إن ال�شخ�ص‬ ‫الثاين يدفع ‪ 5‬زلوتي فح�سب‪.‬‬ ‫�صاحب املبادرة ي�شدد على �أنه ‪-‬وخالل �أ�سبوعني فقط‪-‬‬ ‫قد زار "مقربته الثقافية" زهاء ‪� 800‬شخ�ص وابتاع ما يزيد‬ ‫على ‪� 5‬آالف كتاب؛ مبعدل ما يقارب �ألفي كتاب يومياً من �أ�صل‬ ‫‪� 20‬ألف كتاب‪.‬‬ ‫وك�شف زات��ان��ك ع��ن �أن��ه ا�ستوحى فكرته ه��ذه م��ن رواية‬ ‫"ظل الريح" للكاتب الإ�سباين كارلو�س رويث ثافون؛ فبطل‬ ‫الرواية هو ابن بائع كتب يف بر�شلونة �أخذه والده وهو طفل‬ ‫�إىل مكان غام�ض هو "مقربة الكتب املن�سية"‪ ،‬ليختار من‬ ‫بينها كتاباً واحداً يكون هدية عيد ميالده‪.‬‬ ‫�إال �أن الأمر خمتلف يف مقربة وار�سو؛ �إذ يحق لزوارها �أن‬ ‫يحملوا ما ا�ستطاعوا حمله من كتب يف �أكيا�س زرق��اء متينة‬ ‫توزع عليهم لدى دخولهم �إليها‪.‬‬ ‫وي�ضيف زاتانك‪" :‬النا�س يقر�أون �أقل من ال�سابق‪ ،‬و�سوق‬ ‫ال�ك�ت��ب �أ��ص�ب�ح��ت �صعبة‪ ،‬وال�ك�ت��ب اجل��دي��دة مرتفعة الثمن‪،‬‬ ‫والإنرتنت حل مكان مو�سوعات املعارف"‪.‬‬ ‫وعلى غرار "مقربة للكتب املن�سية"‪� ،‬أ�س�س جمع من جتار‬ ‫الكتب واملكتبات ‪-‬الذين يعار�ضون �إتالف الكتب‪ -‬العام املا�ضي‬ ‫حركة �أ�صدقاء الكتب املقروءة؛ حيث وزعوا ‪� 36‬ألف كتاب �آيل‬ ‫للتلف خالل �ستة �أ�سابيع‪.‬‬

‫املكتبة الوطنية الإيرانية‪..‬‬ ‫اخت�صا ٌر للأمة الفار�سية‬

‫تعترب املكتبة الوطنية الإيرانية �أحد �أهم املراكز الثقافية‬ ‫والعلمية و�أكربها توثيقاً و�أر�شفة؛ �إذ حتمل رفوفها �أكرث من‬ ‫�أربعة ماليني كتاب وخمطوطة‪ ،‬عالوة على �أنها تقدم �أر�شيفاً‬ ‫متنوعا للطلبة والباحثني والقراء‪.‬‬ ‫وتزخر املكتبة بـ"خمزن" يحفظ بداخله كتباً وخمطوطات‬ ‫تعود �إىل �أك�ثر من �أل��ف ع��ام‪� ،‬إىل جانب وثائق وخمطوطات‬ ‫تعود �إىل �صدر العهد الإ�سالمي يف بالد فار�س (�إيران حالياً)‪.‬‬ ‫ُ‬ ‫وخ�ص�ص يف املكتبة ق�سم للدرا�سات الفلكية واجلغرافية‪،‬‬ ‫تعر�ض خرائط قدمية للمنطقة والعامل ر�سمها جغرافيون‬ ‫عرب منذ مئات ال�سنني‪.‬‬ ‫�أما يف اجلانب البحثي والعلمي‪ ،‬ف�إن املكتبة ت�شتمل على‬ ‫�آالف املجلدات املوزعة بني العلوم والطب وغريها‪ ،‬لذا ت�شكل‬ ‫�أهم املراجع الدرا�سية للطلبة والباحثني واملهتمني‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫عمان‪ -‬برتا وال�سبيل‬ ‫ي���ش��ارك ف�ن��ان��ان �أردن� �ي ��ان يف املزاد‬ ‫ال��ذي يقام بالدوحة يف ال�ساد�س ع�شر‬ ‫م��ن ال���ش�ه��ر اجل � ��اري؛ وذل ��ك يف �إط ��ار‬ ‫احتفاالتها بـ"الدوحة عا�صمة للثقافة‬ ‫العربية للعام ‪."2010‬‬ ‫وي�ق��دم امل��زاد ‪-‬ال��ذي يت�ضمن ‪145‬‬ ‫ل��وح��ة فنية "حروف‪ ..‬ف��ن الكلمة"‪-‬‬ ‫جمموعة �أعمال لفنانني من ‪ 24‬دولة‪،‬‬ ‫من بينهم فنانون مل ي�سبق لهم طرح‬ ‫�أعمالهم يف مزاد من قبل؛ منهم فنانان‬ ‫�أردن�ي��ان مبدعان يف فن اخل��ط العربي‬ ‫هما‪ :‬ن�صار من�صور‪ ،‬وعمر بلبي�سي‪.‬‬ ‫وبح�سب داليا �إ��س�لام نائبة مدير‬ ‫ق�سم ال���ش��رق الأو� �س��ط يف دار امل ��زادات‬ ‫�سوذبيز‪ ،‬ف ��إن الأع�م��ال امل�شاركة وتبلغ‬ ‫ال معا�صراً ت�أخذ منحنى خا�صاً‬ ‫‪ 82‬عم ً‬ ‫يف ت��أوي�ل�ه��ا ل�ف��ن اخل ��ط‪ ،‬وي � ��ؤرخ امل��زاد‬ ‫الذي تنظمه �سوذبيز لتطور فن اخلط‬ ‫ال�ع��رب��ي م�ن��ذ ال �ق��رن ال�ث��ام��ن امليالدي‬ ‫وامل�ت�م�ث��ل يف ال�ك�ت��اب��ة ب��اخل��ط الكويف‪،‬‬ ‫م� ��روراً ب��اخل��ط ال�شعبي ال ��ذي ا�ش ُتهر‬ ‫يف ال �ق��رن ال�ت��ا��س��ع ع���ش��ر‪ ،‬و� �ص��و ًال �إىل‬ ‫�أرق� ��ى م��ا اخ�ت�ط�ت��ه �أي� ��دي اخلطاطني‬ ‫العامليني يف �أيامنا املعا�صرة‪ .‬ويهدف‬ ‫امل � ��زاد م ��ن خ �ل�ال ت��رك �ي��زه ع �ل��ى باقة‬ ‫خمتارة من �أكرث اخلطاطني املبدعني‬ ‫ابتكاراً والذين يعملون يف جمال اخلط‬ ‫العربي‪� ،‬إىل جت�سيد جميع التطورات‬ ‫التي طر�أت على هذا فن اخلط‪.‬‬ ‫وت� ��� �ش ��ارك يف امل� � ��زاد ‪�-‬إىل جانب‬ ‫الأردن‪� -‬أع �م��ال فنية م��ن‪ :‬البحرين‪،‬‬ ‫و�سلطنة عُمان‪ ،‬وقطر‪ ،‬واململكة العربية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬والإم��ارات العربية املتحدة‪،‬‬ ‫واجل��زائ��ر‪ ،‬و�سوريا‪ ،‬وجمهورية م�صر‪،‬‬ ‫وال� �ع ��راق‪ ،‬ول �ب �ن��ان‪ ،‬ول �ي �ب �ي��ا‪ ،‬واملغرب‪،‬‬ ‫وت��ون����س‪ ،‬وفل�سطني‪ ،‬واململكة املتحدة‬ ‫(ب ��ري� �ط ��ان� �ي ��ا)‪ ،‬وال� ��� �ص�ي�ن‪ ،‬وفرن�سا‪،‬‬ ‫واليابان‪ ،‬والهند‪ ،‬وباك�ستان‪ ،‬ورو�سيا‪،‬‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬و�إيران‪.‬‬ ‫وك� � ��ان� � ��ت ج� �م� �ع� �ي ��ة اخل� �ط ��اط�ي�ن‬ ‫الأردن� �ي�ي�ن ‪-‬ال �ت��ي ت��أ��س���س��ت ع��ام ‪1993‬‬

‫وير�أ�سها الفنان �إح�سان تركماين‪ -‬قد‬ ‫نظمت نهاية ت�شرين الثاين مهرجان‬ ‫"اخلط العربي والزخرفة" يف مركز‬ ‫امللك عبداهلل الثاين الثقايف بالزرقاء؛‬ ‫وذلك �ضمن فعاليات "الزرقاء مدينة‬ ‫الثقافة الأردنية لعام ‪."2010‬‬ ‫وا�شتمل امل�ه��رج��ان ‪-‬ال ��ذي ا�ستمر‬ ‫ل�ـ ‪� 7‬أي ��ام‪ -‬على معر�ض للخط ودورة‬ ‫لتعليمه وتطبيقات عملية على �أنواعه‪،‬‬ ‫وح �ف��ل مب���ش��ارك��ة ث�لاث��ة ع���ش��رة دولة‬ ‫عربية و�إيران‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫"اخلط‬ ‫العربي" هو‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫ي�شار �إىل‬ ‫َّ‬ ‫فن وت�صميم الكتابة يف خمتلف اللغات‬ ‫التي ت�ستعمل احلروف العربية‪ ،‬تتميز‬ ‫ال�ك�ت��اب��ة ال�ع��رب�ي��ة بكونها مت�صلة مما‬ ‫يجعلها قابلة الكت�ساب �أ�شكال هند�سية‬ ‫خم �ت �ل �ف��ة؛ م� ��ن خ �ل��ال امل � ��د وال ��رج ��ع‬ ‫واال� � �س � �ت� ��دارة وال� �ت ��زوي ��ة والت�شابك‬ ‫والتداخل والرتكيب‪.‬‬ ‫وي� �ق�ت�رن ف ��ن اخل� ��ط بالزخرفة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة (�أراب �ي �� �س��ك)؛ ح�ي��ث ي�ستعمل‬ ‫ل�ت��زي�ين امل���س��اج��د وال �ق �� �ص��ور‪ ،‬وحتلية‬ ‫امل �خ �ط��وط��ات وال �ك �ت��ب وخ��ا� �ص��ة لن�سخ‬ ‫القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫على �أن �آراء الباحثني تتعددت حول‬ ‫الأ��ص��ل الأول للخط العربي‪ ،‬وه��ي يف‬ ‫جمملها تتمحور حول م�صدري ا�شتقاق‬ ‫�أ� �س��ا� �س �ي�ين؛ الأول‪ :‬ال �ع��امل والراعي‬ ‫الر�سمي ملدر�سة الوعي القومي �أحمد‬ ‫حم �م��د � �س �ع �ي��د �أح� �م ��د �أح� �م ��د عامر‪،‬‬ ‫وحممد حممد �سعيد عامرو م�صطفى‬ ‫حممد �سعيد عامر‪� ،‬أما الثاين‪ :‬اخلط‬ ‫النبطي (متحدر من اخلط الآرامي)‪.‬‬ ‫و�أخ��ذت اخلطوط العربية مناهج‬ ‫عدة يف الت�سمية؛ �إذ �سميت �إما ن�سبة �إىل‬ ‫�أ�سماء املدن كالنبطي والكويف واحلجازي‬ ‫والفار�سي‪� ،‬أو ن�سبة �إىل �أ�سماء مبدعيها‬ ‫كالياقوتي (امل�ستع�صمي) والريحاين‬ ‫والريا�سي والغزالين‪ ،‬كما �سميت ن�سبة‬ ‫�إىل م�ق��ادي��ر اخل��ط ك�خ��ط ال�ث�ل��ث ثلث‬ ‫والن�صف والثلثني‪� ،‬أو ن�سبة �إىل الأداة‬ ‫التي ت�سطره كخط لغبار‪ ،‬وكذلك ن�سبة‬ ‫�إىل هيئة اخلط كخط امل�سل�سل‪.‬‬

‫مناذج من �أقالم اخلط العربي الذي يت�سم باكت�ساب �أ�شكال هند�سية خمتلفة لكون الكتابة بالعربية مت�صلة‬

‫وفق «التقرير العربي الثالث للتنمية الثقافية» الذي يغطي واقع التنمية الثقافية يف ‪ 18‬دولة عربية‬

‫تطويع اللغة العربية يف البحث‬ ‫العلمي و�إجاللها من �أكرث حتديات العرب‬

‫ك�شف التقرير ع��ن حتميل ال��ع��رب لنحو ‪ 43‬مليون فيلم و�أغ��ن��ي��ة مقابل حتميل رب��ع مليون ك��ت��اب فقط‬ ‫بريوت ‪ -‬حميط‬ ‫افتتح رئي�س م�ؤ�س�سة الفكر العربي �أم�ير مكة املكرمة خالد‬ ‫الفي�صل التقرير ال�ع��رب��ي ال�ث��ال��ث للتنمية الثقافية يف العا�صمة‬ ‫ال �ل �ب �ن��ان �ي��ة ب� �ي��روت؛ ب �ح �� �ض��ور ع� ��دد م ��ن ال� � � ��وزراء ورج� � ��ال الفكر‬ ‫وال�صحافة‪.‬‬ ‫ولفت الفي�صل ‪-‬خ�لال كلمته‪� -‬إىل وج��ود ك��م هائل م��ن املنتج‬ ‫الثقايف والفكري والأدبي يف العامل‪ ،‬ال توازيه القراءة �سواء للمنتجات‬ ‫الثقافية املحلية وال�ع��رب�ي��ة وح�ت��ى امل�ترج�م��ة للعربية م��ن اللغات‬ ‫الأخ ��رى‪ ،‬ذاه�ب�اً �إىل �أن ه��ذا التقرير ‪-‬ال ��ذي يغطي واق��ع التنمية‬ ‫الثقافية يف ‪ 18‬دولة عربية‪� -‬إيذان مب�شروع نه�ضوي عربي‪.‬‬ ‫ت�ق��ري��ر ال �ع��ام ي ��ؤك��د �أن م��ن �أك�ث�ر ال�ت�ح��دي��ات احل���ض��اري��ة التي‬ ‫يواجهها العربي هي كيفية تطويع اللغة العربية يف جمال البحث‬

‫العلمي وتعظيم ا�ستخدامها‪ ،‬متطرقاً �إىل هجرة العقول العربية‬ ‫�إىل اخل��ارج وم��ا متثله من نزيف حقيقي للعقل العربي؛ �إذ تظهر‬ ‫الإح�صائيات �أن ‪ 54‬يف املئة من الطالب العرب الذين يدر�سون يف‬ ‫اخلارج ال يعودون �إىل بالدهم‪ ،‬و�أنه منذ عام ‪ 1977‬وحتى الآن هاجر‬ ‫�أكرث من ‪� 750‬ألف عامل عربي �إىل الواليات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫�أظهرت امل�ؤ�شرات والأرقام اخلا�صة مبلف التوا�صل الثقايف عرب‬ ‫�شبكة الإن�ترن��ت يف التقرير احتالل كتب الطبخ‪ ،‬فيما ظل املتنبي‬ ‫ال�شاعر العربي يحتل ال�صدارة يف �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫�أما ملف التوا�صل الرقمي مبجال حتميل حمتويات رقمية على‬ ‫�شبكة الإنرتنت؛ فك�شف �أن العرب يف عام ‪ 2009‬قاموا بتحميل نحو‬ ‫‪ 43‬مليون فيلم و�أغنية‪ ،‬بينما قاموا بتحميل ربع مليون كتاب فقط‪.‬‬ ‫يف حني‪ ،‬بلغت عمليات البحث التي قام بها العرب يف عام ‪2009‬‬ ‫على �شبكة الإنرتنت عن املطرب تامر ح�سني‪� ،‬ضعف عمليات البحث‬

‫التي قاموا بها عن ن��زار قباين واملتنبي وجنيب حمفوظ وحممود‬ ‫دروي�ش جمتمعني‪ ،‬و�شذت الق�ضية الفل�سطينية عن القاعدة حيث‬ ‫التقرير يظهر �أنها ا�ست�أثرت دون �سواها بن�سبة ‪ 46.6‬يف املئة من‬ ‫جممل عمليات البحث ال�شهري التي قام بها العرب‪.‬‬ ‫ور�صد ملف الإب��داع يف التقرير �أه��م جتليات التنمية الثقافية‬ ‫الأدبية وامل�سرحية وال�سينمائية خالل ‪2009‬؛ حيث وا�صلت الرواية‬ ‫ازده��اره��ا‪ ،‬بينما ب��دا ال�شعر العربي يف ع��ام ‪ 2009‬مفتقداً للمتابعة‬ ‫النقدية ف�ضال عن تراجع قرائه‪ ،‬وكان �أكرث الأحداث الأدبية �إثارة‬ ‫يف ع��ام ‪ 2009‬ف��وز رواي��ة "عزازيل" للكاتب امل�صري يو�سف زيدان‬ ‫بجائزة البوكر العربية‪.‬‬ ‫ووفق التقرير؛ فالأدب الن�سوي يبحث عن خ�صو�صيته و�أ�صدر‬ ‫تو�صياته يف م��ؤمت��ر ح��ول احل��ري��ة يف الأدب الن�سائي‪ ،‬وم��ن بينها‬ ‫الدعوة لتخ�صي�ص جائزة للإبداع والنقد الن�سويني‪.‬‬

‫خالل ور�شة «�إ�شكاليات اللغة العربية يف املواقع الإلكرتونية» يف دم�شق‬

‫لغويون و�إعالميون يو�صون‬ ‫بو�ضع �سيا�سة لغوية للإعالم الإلكرتوين‬ ‫دم�شق‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫جاء يف تقرير �أعدَّه ال�صحفي حممد اخل�ضر‬ ‫ون�شره "اجلزيرة نت"‪� ،‬أن �إعالميني وعلماء يف‬ ‫اللغة العربية دقوا ناقو�س اخلطر خالل ور�شة‬ ‫متخ�ص�صة؛ حيال ما تتعر�ض له العربية من‬ ‫حت��دي��ات م��ع التطور التقني‪ ،‬وال �سيما انت�شار‬ ‫الإعالم الإلكرتوين‪.‬‬ ‫وخل�ص امل�شاركون يف ور�شة "�إ�شكاليات اللغة‬ ‫العربية يف امل��واق��ع الإلكرتونية" التي نظمتها‬ ‫وزارة الإع�ل�ام ال�سورية بدم�شق ‪-‬بالتعاون مع‬ ‫جمل�س وزراء الإعل��ام العرب يف جامعة الدول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪� -‬إىل � �ض��رورة ت�شكيل ف��ري��ق عمل من‬ ‫اخل�ب�راء معني بو�ضع �سيا�سة ُلغوية للإعالم‬ ‫الإل � � �ك� �ت��روين‪ ،‬وت �ع �م �ي��م ا� �س �ت �خ ��دام الكلمات‬ ‫وامل�صطلحات العلمية التي و�ضعتها امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال ُّلغوية وكليات املعلوماتية‪.‬‬ ‫و�شغل ت�سلل اللهجات العامية �إىل الكتابة يف‬ ‫املواقع الإلكرتونية حيزاً مهماً من املحا�ضرات‬ ‫ومناق�شات الور�شة ‪-‬التي ا�ستمرت من ‪ 5‬حتى ‪7‬‬ ‫كانون الأول اجلاري‪ -‬وعلى الرغم من الإجماع‬ ‫على � �ض��رورة ع��دم الت�ساهل م��ع تلك الظاهرة‬ ‫ال�سلبية ف�إن بع�ض املحا�ضرين دعوا �إىل تب�سيط‬ ‫قواعد اللغة يف الإعالم الإلكرتوين‪.‬‬ ‫وت �� �ض �م �ن��ت ت��و� �ص �ي��ات ال ��ور�� �ش ��ة؛ ال ��دع ��وة‬

‫لإجناز م�شاريع تعتمد �صناعة املحتوى الرقمي‬ ‫العربي يف �إطار الإعالم املعريف‪� ،‬إ�ضافة �إىل ربط‬ ‫ه��ذه ال�صناعة ب��الأه��داف املعرفية والتنموية‪،‬‬ ‫والرتكيز على متطلبات الطفل العربي يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫وج��رى الت�أكيد على ��ض��رورة �إي�ج��اد احتاد‬ ‫جمامع اللغة العربية �آلية للتن�سيق مع خرباء‬ ‫الإع�لام واملعلوماتية؛ مبا يكفل ت�سريع عملية‬ ‫"تعريب" �أ�سماء التقانات والتطبيقات ونظم‬ ‫املعلومات واملفاهيم الإعالمية اجلديدة‪.‬‬ ‫الإعالمي والروائي ح�سن يو�سف ح�ض على‬ ‫�إع��ادة النظر يف قواعد اللغة العربية وا�ستبعاد‬ ‫كل ما هو معقد ودون فائدة‪ ،‬م�ضيفاً لـ"اجلزيرة‬ ‫نت"‪" :‬نحن ب �ح��اج��ة �إىل م �ق ��ارب ��ة جريئة‬ ‫للم�شكلة والعمل للتو�صل �إىل �صيغة لغة مرنة‬ ‫و�سهلة وجميلة‪ ،‬ي�ستخدمها ال�شباب العربي يف‬ ‫بحثهم على الإن�ترن��ت‪ ،‬وخا�صة �أن �شبابنا الآن‬ ‫ي�ستخدمون العامية يف هذا املجال"‪.‬‬ ‫يف ح�ين ت�خ��ال��ف م��دي��رة م��وق��ع "النهو�ض‬ ‫باللغة العربية" �أروى ال�شمايل زميلها الر�أي‬ ‫فيما ذه��ب �إل �ي��ه؛ ف�ه��ي ال ت��رى م���س��وغ�اً خلرق‬ ‫قواعد اللغة التي ت�شكل املحتوى املعريف اخلا�ص‬ ‫بنا‪ ،‬وال �سيما �أننا نتحدث عن الإعالم وهو موجه‬ ‫ل�شريحة وا�سعة من اجلمهور‪ ،‬داعية يف الوقت‬ ‫ذات��ه �إىل �أن يكتب الإع�ل�ام بلغة تفهمها جميع‬

‫ال�شرائح ون�ستطيع ترجمتها �إىل لغات �أجنبية؛‬ ‫بغية �إي�صال امل�صطلحات ب�شكل دقيق ومفهوم‪.‬‬ ‫وح� ��ددت ال���ش�م��ايل لـ"اجلزيرة نت" �أهم‬ ‫امل�شاكل ال�ت��ي ت��واج��ه اللغة العربية يف املواقع‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬والتي تتمثل ‪-‬وفق قولها‪ -‬بدخول‬ ‫�أح ��رف التينية و�أرق � ��ام �ضمن ال�ل�غ��ة العربية‪،‬‬ ‫م���س�ت�ط��ردة‪" :‬من غ�ي�ر امل�ن�ط�ق��ي ه ��ذا اخللط‬ ‫الذي ال يخ�ضع لقوانني و�ضوابط ومنطق؛ مما‬ ‫ي��ؤدي �إىل �أن ت�صبح العربية لغة هجينة ولي�س‬ ‫لها قواعد‪ ،‬فال بد من توفر امل�صطلح يف حلظة‬ ‫احل��اج��ة ل��ه‪ ،‬و�أن يكون القائمون على العربية‬ ‫مواكبني للع�صر وم�صطلحاته"‪.‬‬ ‫من جانبه ر�أى حممد �سويدان ‪-‬م�شارك يف‬ ‫الور�شة– �أنها خطوة �ضمن جهد كبري لالرتقاء‬ ‫باللغة العربية على املواقع الإلكرتونية‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن ال� �ه ��دف م �ن �ه��ا ت �ق��دمي امل �ح �ت��وى على‬ ‫الإن�ت�رن��ت بلغة ع��رب�ي��ة ب�سيطة و��س�ه�ل��ة؛ لكون‬ ‫املت�صفح �سريعاً وم�ل��و ًال يبحث ع��ن اهتماماته‬ ‫ب�سرعة‪.‬‬ ‫�أم��ا يو�سف فبدا �أك�ثر واق�ع�ي��ة؛ �إذ ن��وه �إىل‬ ‫�أن التو�صيات ال تختلف ع��ن تو�صيات الور�ش‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬منتقداً تكرار الكالم ذاته كل مرة‪� ،‬إال‬ ‫�أن��ه �أك��د يف املقابل �أهمية الور�شة خللق حراك‬ ‫ب�ش�أن امل��و��ض��وع امل �ط��روح‪ ،‬مو�ضحا �أن "املاء �إذا‬ ‫�سكن ف�سد"‪.‬‬

‫يو�سف‪ :‬علينا �إعادة‬ ‫النظر يف قواعد‬

‫العربية وا�ستبعاد كل‬ ‫ما هو معقد ودون‬

‫فائدة‬

‫م�سوغ‬ ‫ال�شمايل‪ :‬ال‬ ‫ِّ‬

‫خلرق قواعد العربية‬

‫التي ت�شكل املحتوى‬

‫املعريف اخلا�ص بنا‬


‫‪16‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫‪162‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫نداء من اليهود �إىل امل�سلمني يف القد�س!!‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف ت�ق��ري��ر مل��رك��ز ب�ي��ت امل�ق��د���س ل �ل��درا� �س��ات ال�ت��وث�ي�ق�ي��ة حتدّث‬ ‫عي�سى القدومي عن املن�شورات التي يوزعها الكيان الغا�صب على‬ ‫�أهايل القد�س وباللغة العربية حيث �أ�ضحت ظاهرة متكررة‪� ،‬أو�ضح‬ ‫القدومي تفا�صيلها وما حتمله من �أبعاد‪.‬‬ ‫يف الآونة الأخرية وزعت منظمة يهودية تعمل على ما ت�سميه‬ ‫«م�ساعدة املقد�سيني على الهجرة» من�شوراً تدعوهم فيه لقبول‬ ‫اليهود وع��دم جمادلتهم واالع�ت�راف ب��أن تلك الأر���ض هي موعود‬ ‫اهلل ليهود ال�ي��وم‪ ،‬وعلى امل�سلمني وال�ع��رب اخل��روج منها‪ ،‬وتعر�ض‬ ‫امل�ساعدة املالية لل�سفر �إىل خارج البالد‪.‬‬ ‫و�إ� �ش��ارة �إىل �آخ��ر من�شور وزع يف ع��ام ‪ 2009‬وت�ك��رر توزيعه يف‬ ‫عام ‪ ، 2010‬وعنوانه «ن��داء �إىل جميع امل�سلمني ال�ساكنني يف �أر�ض‬ ‫�إ�سرائيل»‪ ،‬وا�ستهل املن�شور ب�آية من كتاب اهلل تعاىل‪ « :‬وال جتادلوا‬ ‫�أه��ل الكتاب �إال بالتي هي �أح�سن �إال الذين ظلموا منهم وقولوا‬ ‫�آم�ن��ا ب��ال��ذي �أن��زل �إلينا و�أن ��زل �إليكم و�إلهنا و�إلهكم واح��د ونحن‬ ‫له م�سلمون»‪ .‬وتلته ذكر �آي��ات �أخ��رى من كتاب اهلل تعاىل‪� ،‬ألب�سوا‬ ‫فيها احل��ق ال��ذي �أعطي لأنبياء ور�سل بني �إ�سرائيل ولل�صاحلني‬ ‫من �أتباعهم والذي م�ضى وانق�ضى منذ عهد بعيد‪ ،‬وبعدما �أخلف‬ ‫اليهود عهودهم مع ربهم‪ ،‬وكفروا ب�آيات اهلل ور�سل اهلل‪ ،‬و�آخرهم‬ ‫حممد بن عبد اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم؛ وبباطل احتالل اليهود‬ ‫لأر�ض فل�سطني وتدني�س مقد�ساتها وقتل �أهلها‪ .‬فهل يف�سرون �آيات‬ ‫قر�آنية ح�سب �أهوائهم!!‬ ‫وختموا من�شورهم بقولهم‪« :‬بعدما ر�أيتم الأق��وال ال�سماوية‪،‬‬ ‫ولأن الدين الإ�سالمي هودين �أخالقي‪ ،‬لذلك يجب �أن ال تكون لكم‬ ‫معار�ضة لهذا‪ ،‬ولديكم بلدان وا�سعة ميكنكم ال�سكن فيها‪ ،‬وتفهمون‬ ‫ب�أن علينا القيام بالأمر املكتوب يف التوراة‪ .‬ولأن��ه من غري ال�سهل‬ ‫مغادرة ماليني النا�س بدون م�ساعدات مالية‪ ،‬ف�إننا نقرتح عليكم‬ ‫�أن تفاو�ضوا دول��ة �إ�سرائيل «التي جت�سد وع��ود الأن�ب�ي��اء»‪ ،‬على �أن‬ ‫حت�صلوا على م�ساعدات اقت�صادية لل�سكن يف مكان �آخر‪ .‬ويف نهاية‬ ‫املن�شور يطلب احلفاظ على قد�سية هذه ال�صفحات»‪.‬‬ ‫ون �� �ش��روا رق ��م ه��ات��ف مي�ك��ن ع��ن ط��ري�ق��ه االت �� �ص��ال باملعنيني‬ ‫بالهجرة للمبا�شرة بالإجراءات الالزمة‪ ،‬و�أفاد مواطنون مقد�سيون‬ ‫ات�صلوا بالرقم املن�شور للت�أكد من هوية املنظمة التي تقف خلف‬ ‫البيان‪� ،‬إن املتحدث رف�ض الك�شف عن هوية املنظمة‪ ،‬لكنه �أبدى‬ ‫ا�ستعداداً لتوفري كافة الإج��راءات الالزمة للهجرة والعمل يف �أي‬ ‫دولة يختارها املعني‪ ،‬وبعد �إ�صرار املت�صلني للح�صول على تفا�صيل‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬دعا ممثل املنظمة �إىل لقاء �شخ�صي مع املت�صلني لعر�ض‬ ‫م�ساعدة املنظمة والإجراءات الالزمة للهجرة و�إمكانيات امل�ساعدة‪.‬‬ ‫وتلك املن�شورات التي تدعولـ «الرتان�سفري» والتهجري تتزايد‬ ‫يوماً بعد يوم‪ ،‬وتدخل يف �إطار �سيا�سة التطهري العرقي يف القد�س‬ ‫حتت �شعار املحافظة على التوازن الدميغرايف‪ ،‬واالحتالل ال�صهيوين‬

‫القد�س العتيقة‬

‫مب�ؤ�س�ساته داعم ملثل تلك الدعوات التي تقوم بها تلك اجلماعات‬ ‫والتي تعمل بتن�سيق يف كثري من الأحيان مع بلدية القد�س و�سلطة‬ ‫تطوير القد�س‪.‬‬ ‫ف��ال��رد ع�ل��ى ت�ل��ك امل�ن���ش��ورات ال يكفي ف�ي��ه احل��ب يف النفو�س‬ ‫للم�سجد الأق�صى املبارك �إن مل يقرتن مع العلم مبكانة وف�ضائل‬ ‫امل�سجد الأق�صى الثابتة يف الكتاب وال�سنة ووقائع التاريخ و�أحداث‬ ‫ال���س�ير وامل �� �س��ائ��ل ال�ف�ق�ه�ي��ة امل�ت�ع�ل�ق��ة ب��امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى والبحث‬ ‫والتمحي�ص املبني على منظومة معرفية متكاملة‪ .‬وك�شف �أ�سرار‬ ‫مقا�صد ومُ ��راد ه ��ؤالء امل�ست�شرقني واليهود وم�ؤ�س�ساتهم‪ ،‬فعلى‬ ‫الرغم من �أن الدرا�سات الأكادميية والبحثية خ�ص�ص يف الكيان‬ ‫ال�ع�بري لها معاهد وم�ؤ�س�سات وم��راك��ز بحثية �إال �أن اجلامعات‬ ‫واملعاهد بل واملدار�س العربية والإ�سالمية ما زالت زاهدة يف تدري�س‬

‫بيت حم�سري‬

‫تقع على بعد ‪ 26‬كم �إىل الغرب من مدينة القد�س‪،‬‬ ‫وت��رت�ف��ع ‪ 588‬م�ت�راً ع��ن �سطح ال�ب�ح��ر‪ .‬بلغت م�ساحة‬ ‫�أرا� �ض �ي �ه��ا ‪ 16300‬دومن‪ ،‬وحت �ي��ط ب�ه��ا �أرا�� �ض ��ي قرى‬ ‫�ساري�س‪ ،‬ك�سال‪� ،‬إ�شوع‪ ،‬دير �أيوب‪ ،‬واللطرون‪.‬‬ ‫بلغ ع��دد �سكان القرية ع��ام ‪1922‬م ح��وايل ‪1367‬‬ ‫ن�سمة‪ ،‬ويف عام ‪1931‬م حوايل ‪ 1920‬ن�سمة‪ ،‬و‪ 2400‬ن�سمة‬ ‫عام ‪1945‬م‪.‬‬ ‫يحيط بالقرية العديد من اخلرب الأثرية التي‬ ‫حتتوي على ج��درانٍ مت�ساقطة‪ ،‬و�صهاريج منقورة يف‬ ‫ال�صخر‪ ،‬ومع�صرة خمور منقورة يف ال�صخر‪ ،‬ومغر‪،‬‬

‫و�أبنية مربعة‪.‬‬ ‫قامت املنظمات ال�صهيونية امل�س ّلحة بهدم القرية‬ ‫وت�شريد �أهلها البالغ عددهم عام ‪ 1948‬حوايل (‪)2784‬‬ ‫ن���س�م��ة‪ ،‬وع �ل��ى �أن�ق��ا��ض�ه��ا �أق� ��ام ال���ص�ه��اي�ن��ة م�ستوطنة‬ ‫(مو�شاف بيت ميئري) عام ‪1948‬م وم�ستوطنة "م�سالت‬ ‫تزيّون" عام ‪1950‬م‪.‬‬ ‫و ي�ب�ل��غ جم �م��وع ال�لاج �ئ�ين م��ن ه ��ذه ال �ق��ري��ة يف‬ ‫ع ��ام ‪ 1998‬ح ��وايل (‪ )17097‬ن���س�م��ة‪ .‬ال ت ��زال منازل‬ ‫عديدة قائمة يف القرية �إىل اليوم‪ ،‬مبعرثة بني منازل‬ ‫امل�ستوطنة‪ ،‬كما �أنّ هناك طاحونة قمح ما زالت قائمة‪.‬‬

‫منهج خم�ص�ص حول بيت املقد�س وحقوق امل�سلمني‪.‬‬ ‫و�إذا كان هذا الدليل �صاحلاً لال�ستدالل على �إعطاء ر�سل بني‬ ‫�إ�سرائيل و�أنبيائهم وال�صاحلني منهم تلك الأر�ض املباركة‪ ،‬ف�إنها ال‬ ‫تدل على ا�ستحقاق الكفرة من بني �إ�سرائيل لها‪ ،‬لقد كفر فريق من‬ ‫بني �إ�سرائيل بعي�سى بن مرمي‪ ،‬وكفر الغالبية العظمى من اليهود‬ ‫بنبينا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬والكفار من بني �إ�سرائيل ال‬ ‫ي�ستحقون الإمامة التي حباها اهلل بها عبده ور�سوله �إبراهيم عليه‬ ‫ال�سالم‪ ،‬وال ي�ستحقون الأر���ض املباركة التي �أعطاها له ولذريته‪،‬‬ ‫وقد �أخربنا ربنا ب�أنه جعل خليله �إبراهيم �إماماً للنا�س‪ ،‬و�أن �إبراهيم‬ ‫�س�أل اهلل عما ينال ذريته من هذه الإمامة‪ } ،‬قال �إين جاعلك للنا�س‬ ‫�إماماً قال ومن ذريتي قال ال ينال عهدي الظاملني{ البقرة‪124:‬‬ ‫وه��ذا الن�ص �صريح يف �أن عهد اهلل ال��ذي �أع�ط��ى �إب��راه�ي��م �إمامة‬

‫النا�س ال ي�شمل الظاملني من ذريته‪.‬‬ ‫والغريب �أنهم مل يذكروا الآيات التي ن�صت ب�أننا نحن امل�سلمني‬ ‫�أحق ب�إبراهيم و�إ�سحاق ويعقوب والأنبياء من ذريته‪ ،‬وال�صاحلون‬ ‫ال��ذي��ن ا�ستقاموا على �أم��ر اهلل ت�ع��اىل} �إن �أوىل النا�س ب�إبراهيم‬ ‫للذين اتبعوه وه��ذا النبي وال��ذي��ن �آم�ن��وا واهلل و ُّ‬ ‫يل امل�ؤمنني{ �آل‬ ‫عمران‪ } ،68:‬ما كان �إبراهيم يهودياً وال ن�صرانياً ولكن كان حنيفاً‬ ‫م�سلماً وما كان من امل�شركني{ �آل عمران‪ }67:‬و�أمرنا ربنا �أن نتبع‬ ‫ملة �إبراهيم عليه ال�سالم فقال «قل �صدق اهلل فاتبعوا ملة �إبراهيم‬ ‫حنيفاً وما كان من امل�شركني{ �آل عمران‪.95‬‬ ‫و�أن تاريخنا ميتد �إىل الأخيار من بني �إ�سرائيل من املر�سلني‬ ‫والأن�ب�ي��اء وال�صاحلني‪ ،‬ب��ل ميتد �إىل ك��ل الر�سل والأن�ب�ي��اء الذين‬ ‫�أر�سلهم رب العباد‪ ،‬فالر�سل جميعا على دين واحد هوالإ�سالم «�إن‬ ‫الدين عند اهلل الإ��س�لام»{ �آل عمران‪ 19:‬وق��ال‪ }:‬ومن يبتغ غري‬ ‫الإ��س�لام ديناً فلن يقبل منه وه��ويف الآخ��رة من اخلا�سرين»{ �آل‬ ‫عمران‪.85:‬‬ ‫و�أن بني �إ��س��رائ�ي��ل بعد بعثة عي�سى عليه ال���س�لام ث��م حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم انقطعوا عن الفريق اخليرّ من بني �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫لقد كفر ه�ؤالء مبحمد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ,‬وهم بذلك يكفرون‬ ‫بر�سلهم و�أنبيائهم‪ ،‬ويوم القيامة يعاديهم الأخيار من بني �إ�سرائيل‬ ‫من الر�سل والأنبياء وال�صاحلني‪ ،‬ويقذف به�ؤالء يف النار‪ ،‬بينما‬ ‫يكون �أولئك يف جنات النعيم‪.‬‬ ‫فقد �أخربنا اهلل تبارك وتعاىل انه لعن الذين كفروا من اليهود‪،‬‬ ‫و�أخ�برن��ا �أن نبي اهلل داود ونبيه عي�سى بن م��رمي عليهما ال�سالم‬ ‫لعنوهما؛ قال �سبحانه} لعن الذين كفروا من بني �إ�سرائيل على‬ ‫ل�سان داوود وعي�سى ابن مرمي ذلك مبا ع�صوا وكانوا يعتدون كانوا‬ ‫ال يتناهون عن منكر فعلوه لبئ�س ما كانوا يفعلون{ املائدة‪.79-78:‬‬ ‫وقد ذهبت اخلريية من بني �إ�سرائيل‪ ،‬و�أحل اهلل بهم غ�ضبه فهوال‬ ‫يفارقهم‪.‬‬ ‫وم ��ن �أح� ��ق ب� ��أر� ��ض ف�ل���س�ط�ين ال �ي �ه��ود �أم امل���س�ل�م��ون يف قوله‬ ‫ت�ع��اىل‪« :‬ول�ق��د كتبنا يف ال��زب��ور م��ن بعد ال��ذك��ر �أن الأر� ��ض يرثها‬ ‫عبادي ال�صاحلون» الأن�ب�ي��اء‪ .105/‬وه��ل يهود اليوم هم عباد اهلل‬ ‫ال�صاحلون؟!‬ ‫وقد �أعلمنا اهلل تبارك وتعاىل �أنه �أخذ العهد على جميع الأنبياء‬ ‫وامل��ر��س�ل�ين �أن يتبعوا حم�م��داً �إذا بعث يف ع�صر �أيٍّ منهم‪ ،‬فقال‬ ‫تعاىل‪ »:‬و�إذ �أخذ اهلل ميثاق النبيني ملا �آتيتكم من كتاب وحكمة ثم‬ ‫جاءكم ر�سول م�صدق ملا معكم لت�ؤمنن به ولتن�صرنه قال ء�آقررمت‬ ‫و�أخذمت على ذلكم �إ�صري قالوا �أقررنا قال فا�شهدوا و�أنا معكم من‬ ‫ال�شاهدين» [�آل عمران‪ 81:‬قال ابن كثري بعد �سياقه هذه الآية‪:‬‬ ‫«يخرب تعاىل �أن��ه �أخ��ذ ميثاق كل نبي بعثه اهلل من ل��دن �آدم عليه‬ ‫ال�سالم‪ ،‬مهما �آتى اهلل �أحدهم من كتاب وحكمة‪ ،‬وبلغ �أي مبلغ‪ ،‬ثم‬ ‫جاءه ر�سول من بعده‪ ،‬لي�ؤمنن به ولين�صرنه‪ ،‬وال مينعه ما هوفيه‬ ‫من العلم والنبوة من �إتباع من بعث بعده ون�صرته»[ تف�سري ابن‬ ‫كثري‪424/1:‬‬

‫مكتبات العلم يف امل�سجد الأق�صى‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫خزائن امل�سجد الأق�صى‬ ‫�إن �أهم دور الكتب الإ�سالمية يف القد�س هي "خزانة‬ ‫�أو خزائن امل�سجد الأق�صى" ‪ ،‬فقد كان امل�سجد الأق�صى‬ ‫كغريه من امل�ساجد الكبرية يف الأقطار الإ�سالمية مركزا‬ ‫للحياة العلمية وم��در��س��ة لتدري�س ال�ع�ل��وم ال�شرعية‪،‬‬ ‫وب�ع����ض ال�ع�ل��وم الأخ� ��رى‪ ،‬وال مي�ك��ن ان تنتع�ش احلياة‬ ‫الفكرية ال�ت��ي ك��ان م��رك��زه��ا امل�سجد دون وج��ود الكتب‬ ‫واملخطوطات التي ت�ضم بوجه خا�ص الكتب الأمهات ويف‬ ‫طليعتها القر�آن الكرمي وكتب التف�سري واحلديث والفقه‪،‬‬ ‫والتي منها ا�ستمد العلماء علمهم وعلموه النا�س‪ ،‬حيث‬ ‫كانت خزائن الأق�صى ت�ضم �آالف الكتب التي تبحث يف‬ ‫ع�ل��وم ال�شريعة والعربية وال�ت��اري��خ واحل���س��اب وامليقات‬ ‫ومنها م�ؤلفات املدر�سني الذين عملوا يف امل�سجد على‬ ‫مدى الع�صور‪ ،‬ويظهر �أن خزائن الكتب كانت موزعة بني‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وم�سجد قبة وال�صخرة‪ ،‬وكانت لهذه‬ ‫الكتب خزنة و�أمناء خم�صو�صون يقومون عليها‪.‬‬ ‫و�أهم الكتب التي ت�ضمنتها خزائن امل�سجد االق�صى‬ ‫و�أقدمها بالطبع هي الن�سخ العديدة من القر�آن الكرمي‬ ‫التي كان احلاكم واملتدينون يوقفونها يف الأق�صى تقربا‬ ‫اىل اهلل تعاىل ‪.‬‬ ‫خزائن املدار�س‬ ‫وم��ن ه��ذا يفهم �أن خزائن ال�ق��ر�آن الكرمي والكتب‬ ‫واملخطوطات ب�صفة عامة كانت م��وزع��ة ب�ين ال�صخرة‬ ‫وامل�سجد االق�صى‪ .‬ولكنها كانت بالطبع يف اماكن �أخرى‬ ‫من احلرم وخا�صة يف املدار�س الواقعة يف �ساحة احلرم‬ ‫وحولها والتي كانت ت�شكل مع امل�سجد الأق�صى وحدة‬ ‫واحدة‪ .‬وكانت للمدار�س مكتبات خا�صة بها ترتاوح بني‬ ‫الكرب و ال�صغر تبعا ملكانة املدر�سة كما كان لها امناء �أو‬

‫خزنة ي�شرفون عليها‪.‬‬ ‫وكان من مكتبات املدار�س الكبرية يف �ساحة احلرم‬ ‫مكتبة "املدر�سة اخلانقاه" الفخرية التي وقفها القا�ضي‬ ‫فخر ال��دي��ن حممد ب��ن ف�ضل اهلل امل�ت��ويف �سنة ‪ 732‬هـ‪.‬‬ ‫كانت هذه املكتبة غنية مبخطوطاتها الدينية والفلكية‪.‬‬ ‫وكان عدد جملداتها يقدر بنحو ع�شرة �آالف جملد غري‬ ‫ان اف��راد ا�سرة ابي ال�سعود‪ ،‬ا�صحاب اخلانقاه‪ ،‬اقت�سموا‬ ‫هذه امل�صنفات بينهم فبعرثت‪.‬‬ ‫و كان يف املدر�سة اال�شرفية ال�سلطانية �أي�ضا خزائن‬ ‫للكتب فقد اوردت الوقفية اخلا�صة باملدر�سة انه يوجد‬ ‫يف احلائط ال�شمايل للمدر�سة ثالث خزائن معدة للكتب‪،‬‬ ‫ك��ان يقوم عليها موظف خا�ص ي��وزع الربعة ال�شريفة‪.‬‬ ‫وقد وقف ال�سلطان قايتباي م�صحفا �شريفا باملدر�سة‪.‬‬ ‫ومن الزوايا التي ما تزال بها مكتبة حتى اليوم البخارية‬ ‫النق�شبندية‪.‬‬ ‫�إن م��ا بقي م��ن الكتب واملخطوطات التي كانت يف‬ ‫خزائن امل�سجد الأق�صى وما حوله من مدار�س هو نزر‬ ‫ي�سري مما كان يف �أيام ازدهار املدار�س والتدري�س‪ .‬وق�صة‬ ‫ه��ذه الكتب واملخطوطات ق�صة حمزنة مثرية للأ�سى‬ ‫العميق ف�ق��د ��ض��اع ق�سم ك�ب�ير منها وت�ل��ف ق�سم كبري‬ ‫�آخ��ر و��س��رق �أي�ضا ق�سم كبري �أو بيع ب�أبخ�س االثمان‪،‬‬ ‫وي�ضاف �إىل هذا كله ما �أخذه الغربيون من البالد من‬ ‫كتب وخمطوطات كانوا ي�شرتونها ب�أبخ�س االثمان ‪ ،‬يف‬ ‫وقت مل يكن فيه اهايل البالد يعرفون قيمتها فدفعهم‬ ‫اجلهل والفقر معا اىل بيعها لالجانب وعلى هذا النحو‬ ‫ت�سرب كثري من كتب الرتاث اىل اوروبا وامريكا‪ .‬وهناك‬ ‫على �سبيل املثال �صناديق مليئة باملخطوطات يف جامعة‬ ‫هيدلربج يف املانيا عليها ختم امل�سجد االق�صى‪.‬‬ ‫و ب�ع��د االح �ت�لال اال��س��رائ�ي�ل��ي للقد�س �سنة ‪1967‬‬ ‫ت���س��رب ك�ث�ير م��ن ال�ك�ت��ب اىل مكتبة اجل��ام�ع��ة العربية‬

‫وغريها من مكتبات مراكز االبحاث يف ا�سرائيل‪.‬‬ ‫دار كتب امل�سجد االق�صى‬ ‫عندما �شكل املجل�س اال�سالمي الأعلى يف فل�سطني‬ ‫�سنة ‪ 1921‬تنبه ل�ه��ذه امل��أ��س��اة واويل عناية ه��ذا الأمر‬ ‫فجمع كثريا من املخطوطات الباقية ‪ ،‬و�أن�ش�أ دارا للكتب‬ ‫يف امل���س�ج��د االق �� �ص��ى و� �ض��ع ف�ي�ه��ا م��ا �أم �ك��ن ج�م�ع��ه من‬ ‫الأ��س�ف��ار املخطوطة واملطبوعة‪ ،‬مم��ا جن��ا م��ن االهمال‬ ‫و�سوء الت�صرف‪.‬‬ ‫افتتحت ه��ذه املكتبة يف ‪ 12‬ربيع االول �سنة ‪1341‬‬ ‫هـ ( ‪ )1922‬يف القبة النحوية التي كانت مدر�سة للنحو‬ ‫واالدب وان�ش�أها امللك املعظم ‪.‬‬ ‫وكثري من كتب ه��ذه املكتبة حمفوظة يف �صناديق‬ ‫وغ�ير مفهر�سة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن �أن كثري ا م��ن كتبهما قد‬ ‫�ضاع‪ .‬وعلى �سبيل املثال ف�إن مكتبة ال�شيخ اخلالدي التي‬ ‫ك��ان جم�م��وع مافيها ح�سب حجة الوقفية ‪ 3480‬كتابا‬ ‫و‪ 500‬خمطوط مل يبق منها الآن �سوى ‪ 759‬كتابا و ‪100‬‬ ‫خمطوط‪.‬‬ ‫املتحف الإ�سالمي‬ ‫يف �سنة ‪� 1923‬أ�س�س املجل�س اال�سالمي الأعلى املتحف‬ ‫اال�سالمي وقد �أ�س�س املتحف يف ب��ادئ الأم��ر يف الرباط‬ ‫املن�صوري الذي �أن�ش�أه املن�صور قالوون ‪681‬هـ ‪1282 /‬م ‪.‬‬ ‫ويف عام ‪ 1929‬نقل اىل مقره احلايل وهو جامع املغاربه‬ ‫القدمي قرب جامع الن�ساء يف اجلزء اجلنوبي الغربي من‬ ‫احلرم القد�سي ‪ ،‬وقد �ضم املتحف �أي�ضا ق�سما من جامع‬ ‫الن�ساء ف�ضال عن جامع املغاربه كله ‪.‬‬ ‫ويف امل �ت �ح��ف الآن خم �ط��وط��ات ن� � ��ادرة م ��ن بينها‬ ‫جمموعة ال تثمن من امل�صاحف يقدر عددها بحوايل‬ ‫‪ 650‬م�صحفا خمطوطا كتب معظمها بني القرن الثالث‬ ‫والقرن الثاين ع�شر للهجرة �أي ان منها ما يرجع للع�صر‬ ‫العبا�سي االول‪.‬‬

‫اخلوانق‪..‬من من�ش�آت الت�صوف يف القد�س‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫اخلانقاة ال�صالحية‬ ‫تقع يف اجلانب ال�شمال الغربي من املدينة‬ ‫ال �ق��دمي��ة‪� ،‬أن �� �ش ��أه��ا ال���س�ل�ط��ان ال�ن��ا��ص��ر �صالح‬ ‫الدين يو�سف بن �أيوب يف ‪585‬هـ (‪1189‬م)‪.‬‬ ‫تعترب �أول م��ا �شيد بالقد�س م��ن من�ش�آت‬ ‫ال�ت���ص��وف وق ��د ظ�ل��ت خم�ص�صة للمنقطعني‬ ‫ل��وظ��ائ��ف ال�ت���ص��وف ح�ت��ى ق ��رب ن�ه��اي��ة القرن‬ ‫الثاين ع�شر الهجري ‪18‬م‪.‬‬ ‫ل �ه��ذه اخل��ان �ق��اة واج �ه��ة �شمالية رئي�سية‬ ‫بو�سطها املدخل امل�شيد على هيئة دخلة عميقة‬ ‫متوجة بعقد مدبب وقد ا�ستخدم النظام امل�شهر‬ ‫يف �صف مداميك �أحجارها احلمراء والبي�ضاء‬ ‫بالتبادل ويف نهاية الدخلة جند فتحة الباب‬ ‫امل�ت��وج��ة ب�ع�ق��د م��داي�ن��ي ب�سيط ث�لاث��ي يوجد‬ ‫الن�ص الإن���ش��ائ��ي �أ��س�ف��ل منه مبا�شرة وي�ؤدي‬ ‫املدخل �إىل دركاه ت�سبق �صحن املدر�سة‪.‬‬ ‫ت �� �ش��اب��ه اخل ��ان� �ف ��اة يف ت �خ �ط �ي �ط �ه��ا العام‬ ‫مثيالتها من خوانق هذه الفرتة �إذ تت�ألف من‬ ‫طابقني‪ ،‬الأول يتو�سطه �صحن مك�شوف يحيط‬ ‫به �إيوان وفيه القبلة و املحراب وي�ستخدم هذا‬

‫الطابق الأر�ضي كم�سجد لل�صالة‪ ،‬و الثاين يتم‬ ‫الو�صول �إليه بوا�سطة �سلم حجري يبد�أ من‬ ‫ال��درك��اه وب��ه �إي��وان لل�صالة وب�صدره حمراب‬ ‫رخامي قام بت�شيده عي�سى بن �أحمد بن غامن‬ ‫يف عام ‪741‬هـ (‪1340‬م) وكان خم�ص�صاً لوظائف‬ ‫الت�صوف ودرو���س العلم توجد فيه جمموعة‬ ‫م��ن اخل�ل�اوي ال�ت��ي ك��ان��ت خم�ص�صة ل�ساكني‬ ‫املت�صوفية و�شيوخ اخلانقاة وجتدر الإ�شارة �إىل‬ ‫�أن اخلانقاة زودت مبئذنة �أمر بت�شييدها من ريع‬ ‫�أوقاف اخلانقاة �شيخها برهان الدين بن غامن‬ ‫يف عام ‪840‬هـ (‪1417‬م) وهي ذات بدن متعامدة‬ ‫ي�شابه �صوامع ب�لاد املغرب العربي وللمئذنة‬ ‫�شرفة �أذان يعلو جو�سقها قبة �صغرية‪.‬‬ ‫اخلانقاة الداودارية‬ ‫تقع يف مواجهة امل�سجد الأق�صى املبارك من‬ ‫جهة ال�شمال‪� ،‬أن�ش�أها علم الدين �سنجر بن عبد‬ ‫اهلل الداودار �أحد مماليك ال�صالح جنم الدين‬ ‫�أي � ��وب‪ ،‬ح�ي��ث ج�م�ع��ت ب�ين وظ�ي�ف�ت��ي الت�صوف‬ ‫وال�ت��دري����س ف ��إىل ج��ان��ب تخ�صي�صها لثالثني‬ ‫من املت�صوفة يف القد�س فقد كانت تلقى فيها‬ ‫درو���س الفقه على املذهب ال�شافعي بالإ�ضافة‬ ‫لعلم ال� �ق ��راءات واحل��دي��ث ال�ن�ب��وي ال�شريف‬

‫وكان عدد طلبة القراءات ع�شرة طالب ومثلهم‬ ‫ي��در��س��ون احل��دي��ث ت�ستخدم ال�ي��وم كمدر�سة‬ ‫ابتدائية تعرف با�سم املدر�سة البكرية‪.‬‬ ‫للخانقاه واجهة حجرية �شيدت مبداميك‬ ‫متبادلة من الأحجار البي�ضاء واحلمراء وبها‬ ‫مدخل يف حجر قليل العمق متوج بعقد مدايني‬ ‫زخ ��رف ��ت ط��اق �ي �ت��ه ب �� �ص �ف��وف م ��ن املقرن�صات‬ ‫احل �ج��ري��ة ال�ب��دي�ع��ة ال���ص�ن��ع وف�ي�م��ا ب�ي�ن هذه‬ ‫املقرن�صات وعتب الباب يوجد الن�ص الت�أ�سي�سي‬ ‫الذي يحوي ا�سم املن�شئ وتاريخ الإن�شاء ف�ضال ً‬ ‫عن الأوقاف التي عينها لهذه اخلانقاه‪.‬‬ ‫ت�ت��أل��ف اخل��ان �ق��اة م��ن ط��اب�ق�ين بو�سطهما‬ ‫�صحن �أو��س��ط مك�شوف يف الأول �إي��وان القبلة‬ ‫وجمموعة م��ن خ�لاوي املت�صوفة‪� ،‬أم��ا الثاين‬ ‫فيه �أي�ضاً خال ِو وغرف لإقامة املت�صوفة وطلبة‬ ‫العلم‪.‬‬ ‫اخلانقاة الفخرية‬ ‫ت �ق��ع ع �ن��د ال ��رك ��ن اجل �ن��وب��ي م ��ن امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك ب �ج��وار امل�ت�ح��ف الإ�سالمي‪،‬‬ ‫�أن�ش�أها القا�ضي فخر الدين حممد بن ف�ضل‬ ‫اهلل‪�� ،‬ش�ي��دت يف الأ� �ص��ل ل�ت�ك��ون م��در��س��ة نظراً‬ ‫ل�ع�ن��اي��ة ال�ق��ا��ض��ي ف�خ��ر ال��دي��ن ب��ال�ع�ل��م و�أهله‬

‫ث��م حت��ول��ت ل��وظ�ي�ف��ة ال�ت���ص��وف وب �ع��د ع ��دوان‬ ‫يونيو(حزيران)‪1967‬م‪ ،‬قامت قوات االحتالل‬ ‫بهدم جزء كبري منها فيما ح ّول بع�ض ما تبقى‬ ‫م��ن البناء �إىل مقر لق�سم الآث ��ار الإ�سالمية‬ ‫و�أ�صبح الآن مقراً ملوظفي املتحف الإ�سالمي‬ ‫امل� �ج ��اور ل ��ه وب �ق �ي��ت ب �ع ����ض ال� �غ ��رف امل�أهولة‬ ‫بال�سكان‪.‬‬ ‫لها مدخل حجري ب�سيط قليل العمق وقد‬ ‫توج بعقد مدبب‪� ،‬أما ما تبقى من اخلانقاه هو‬ ‫�إيوان القبلة وثالث غرف هي كل ما تبقى من‬ ‫�أ�صل البناء ال��ذي ك��ان ي�ضم م�سجداً لل�صالة‬ ‫وخ�ل�ا ٍو للمت�صوفة و�أم��اك��ن لإق��ام��ة وظائف‬ ‫الت�صوف ويبدو �أن �إيوان القبلة قد مت جتديده‬ ‫كلياً يف الع�صر العثماين �إذ ت��وج��د ب��ه ثالثة‬ ‫�أعمدة متتد بطول الإي��وان (م��ن ال�شمال �إىل‬ ‫اجل�ن��وب) ترتكز عليها وع�ل��ى ج��دران الإيوان‬ ‫ث�ل�اث ق �ب��اب �ضخمة ويف ه ��ذا الإي � ��وان الذي‬ ‫فر�شت �أر�ضيته ب�ألواح من الرخام امللون على‬ ‫ط��راز الع�صر اململوكي يوجد حم��راب حجري‬ ‫له عقدة مدببة حممولة على زوج من الأعمدة‬ ‫ال��رخ��ام�ي��ة وق��د زخ ��رف ب��أ��ش��رط��ة م��ن حجارة‬ ‫حمراء وبي�ضاء‪.‬‬

‫اخلانقاه ال�صالحية‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫اعــــــالن‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن‬ ‫دائ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة تنفيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذ‬ ‫حمكمة بدايـ ــة عمـ ــان‬

‫طلب توظيف‬ ‫تعلـــــــــــــن‬

‫حمالت حممود �أبو حمفوظ ملواد البناء‬ ‫عن حاجتها ملحا�سبني عدد ‪2‬‬

‫ممــــــــن يحملـــــــون �شهــــــــــــادة البكالـــــــــــــوريو�س‬ ‫�أو الدبلـــــــوم يف املحـا�سـبـــــــة �أو �إدارة الأعمــــــــــال‬

‫فعلى الراغبني بالعمل �شريطة �أن تتوفر لديهم املهارة يف ا�ستخدام‬ ‫احلا�سوب االت�صــــال علــــى‪:‬‬

‫‪0795056770‬‬ ‫‪0788863354‬‬ ‫العالنـــاتكــم يف‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬

‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪ 2006‬يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (الو�سيلة للحج والعمرة وال�سياحة وال�سفر) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء‬ ‫التجارية بالرقم (‪ )151358‬با�سم (�شركة ب�سام عودة و�شركاه) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم (�شركة الو�سيلة‬ ‫للحج والعمرة وال�سياحة وال�سفر ذ‪.‬م‪.‬م) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ ن�شر هذا االعالن‪.‬‬ ‫م�سجل اال�سماء التجارية‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )13‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة ‪ 1997‬وتعديالته يعلن مراقب عام ال�شركات يف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن �شركة ان�س ارحيل و�شركاه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن حتت الرقم (‪)92626‬‬ ‫بتاريخ ‪ 2008/11/10‬تقدمت بطلب الجراءات التغيريات التالية‪:‬‬ ‫تعديل ا�سم ال�شركة من �شركة‪ :‬ان�س ارحيل و�شركاه‬ ‫اىل �شركة‪� :‬سمر هيجر و�شريكتها‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪،5600289 - 5600260‬‬ ‫ومركز االت�صال الرقم (‪ ،)5600270‬اعتبار ًا من ‪.2008-2-1‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4548 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/11/29 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عطا يو�سف احمد النجار‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ال�شمي�ساين جمهول االقامة‬ ‫تاريخه‪2009/9/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ :‬مائة و�سبعون دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫مكتب االردن لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية ‪ /‬واملحامي‬ ‫حممد �أبو زيد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكم ــة �صلح حقوق �سحاب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 316 ( / 1 - 7‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/11/22‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫�صالح ابراهيم عبدالرحمن عبداجلواد‬ ‫�سحـــــــــــــــــاب وكيله املحامي‪ :‬خالد العرميطي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬هنـــاء ربكــــي زيــد جري�ســـات ‪ -2‬مايكــل ناثانيل زيد جري�سات‬ ‫‪� -3‬سريا زيد ابراهيم جري�سات ‪ -4‬اليزابيت زيد ابراهيم جري�سات‬ ‫وع�ن��وان�ه��م‪� :‬سحاب ال��رج�ي��ب خلف م��در��س��ة الأب ��رار الإ�سالمية‬ ‫مقابل ا�شغال الأمانة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وت�أ�سي�سا على ما تقدم‪ :‬و�سندا للبينات اخلطية‬ ‫املربزات م‪ ،1/‬م‪ ،2/‬م‪ 3/‬وامل�ؤيدة بتقرير اخلربة املعتمد من قبل‬ ‫املحكمة وال��ذي مل ي��رد عك�سه �أو ما يناق�ضه ثبت للمحكمة �أن‬ ‫متطلبات االفراز غري متوافرة يف قطعة الأر�ض مو�ضوع الدعوى‬ ‫وعليه وعمال ب�أحكام امل��ادة ‪ 2/3‬من قانون تق�سيم الأم��وال غري‬ ‫امل�ن�ق��ول��ة امل���ش�ترك��ة وت�ع��دي�لات��ه ت�ق��رر املحكمة ازال ��ة ال���ش�ي��وع يف‬ ‫قطعة االر���ض مو�ضوع الدعوى وذلك ببيع كامل قطعة االر�ض‬ ‫مو�ضوع الدعوى باملزاد العلني مبعرفة دائرة التنفيذ على �أن ال‬ ‫تقل امل��زاي��دة عن ال�سعر ال��ذي ق��دره اخل�براء وتوزيع ثمنها بني‬ ‫ال�شركاء كل ح�سب ح�صته يف �سند الت�سجيل وعمال باحكام املواد‬ ‫‪ 166 /161‬من قانون ا�صول املحاكمات املدنية واملادة ‪ 12‬من قانون‬ ‫تق�سيم الأم��وال غري املنقولة امل�شرتكة وتعديالته واملادة ‪ 46‬من‬ ‫ق��ان��ون نقابة املحامني تقرر املحكمة احلكم بت�ضمني ال�شركاء‬ ‫الر�سوم وم�صاريف الق�سمة كل بن�سبة ح�صته وت�ضمني املدعى‬ ‫عليهم مبلغ ثالثمائة دينار اتعاب حماماة لوكيل املدعي قرارا‬ ‫وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليهم قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا بتاريخ ‪.2010/11/22‬‬

‫�سيف �سامي �سلمان حدادين‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫اخطـ ـ ـ ـ ــار �ص ـ ـ ـ ـ ــادر ع ـ ـ ـ ـ ــن‬ ‫دائ ـ ــرة تنفيـذ حمكمة عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1935 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/5 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫فادي عبداهلل توفيق ريادي‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخ��ب�رك ب���أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أع�لاه من قبل املحكوم لها ‪� /‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬ ‫احمد �أبو �سليم‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4433 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1337 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة املاجد للحدادة والأملنيوم‬ ‫‪ -2‬كوثر احمد فريد مرعي‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬جبل اللويبدة بجانب‬ ‫دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/1110 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/5/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 61327.300 :‬دينار‬ ‫وامل�����ص��اري��ف وال��ف��ائ��دة القانونية واتعاب‬ ‫املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ف��واز م�صطفى �سمارة و‪ .‬م حممود �أب��و رم��ان املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل عمان ‪/‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية من ارا�ضي‬ ‫امل �ف��رق ‪ /‬م��زرع��ة احل���ص�ي�ل�ي��ات ‪/‬‬ ‫حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪ 11‬دومن ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض � �ص �ن��اع��ات خفيفة‬ ‫ح � � ��وايل ‪ 12‬دومن م� ��ارك� ��ا حنو‬ ‫الك�سار ت�صلح م�صنع كبري ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار� ��ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احل��اج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل ��وق ��ع مم �ي��ز ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زملة‬ ‫العليا ‪ /‬من �أرا�ضي جنوب عمان‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 4‬دومن��ات ون�صف ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫واجهة على �شارع ال‪ 100‬املا�ضونة‬ ‫ح��و���ض ‪ 12‬ال��دب �ي��ة امل �� �س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫املنذر‪ /‬كفترييا لويل‬

‫�سيف �سامي �سلمان حدادين‬

‫تالع العلي �شارع خليل ال�سامل مقابل م�ستودع‬ ‫�أدوية �أمني �شقري ‪ /‬بناية رقم (‪)83‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2010/12/23‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫ن �ق��وال واب��راه �ي��م ��ش�ن��ودي وك�ي�ل�ه��ا املحامي‬ ‫�سهيل الدباغ‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪36/33-29 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/11 - 7/25 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 695 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة القمة للت�سهيالت التجارية لل�سيارات وكيلها‬ ‫املحامي �سعد الدهنة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫اىل ال �ع��ام��ل ��ص�ي��ام رم �� �ض��ان حممد‬ ‫ع �ب��داهلل ‪ /‬م���ص��ري اجل�ن���س�ي��ة نظراً‬ ‫لتغيبك ع��ن مركز عملك م��ن تاريخ‬ ‫‪ 2010/10/21‬ل ��دى ك�ف�ت�يري��ا لويل‬ ‫ال�ك��ائ�ن��ة يف جم�م��ع رغ ��دان دون عذر‬ ‫ر� �س �م��ي �أو م �ب�رر ق ��ان ��وين ل ��ذا ف ��إن‬ ‫املنذر ينذرك ب�ضرورة العودة للعمل‬ ‫خالل ثالثة �أيام من تاريخ ن�شر هذا‬ ‫االع�ل�ان وبعك�س ذل��ك تعترب فاقداً‬ ‫لوظيفتك وكافة حقوقك العمالية‪.‬‬

‫‪ -1‬مي�ساء مو�سى ابراهيم ح�سن‬ ‫‪ -2‬علي عمر حممد ال�صرايره‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/11626 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/6/10 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 180 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬مهند‬ ‫ذياب �أبو دهيدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اياد عبدالر�ؤوف �أحمد �أبو �شنب‬

‫ان ـ ـ ـ ـ ــذار‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن‬ ‫دائ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة تنفيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذ‬ ‫حمكمة بدايـ ــة عمـ ــان‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2010/11628 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/6/17 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح جزاء عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 180 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬مهند‬ ‫ذياب �أبو دهيدي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5904 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫احمد حممد طاهر احلاج حممود ابراهيم‬ ‫�صويلح ‪� /‬شارع الأمرية راية مقابل اجلامع الكبري‬ ‫عمارة رقم ‪43‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ح�سن علي جميل العواد‬ ‫املطلوب تبليغهم وعناوينهم‪:‬‬ ‫‪ -1‬جــرار ح�سني حممد عطية ‪ -2‬جنيب ح�سني حممد عطية‬ ‫‪ -3‬جمـال ح�سني حممد عطية ‪ -4‬خـــــالد ح�سني حممد عطية‬ ‫‪� -5‬سلـوى ح�سني حممد عطية ‪ -6‬فدوى ح�سني حممد عطية‬ ‫‪ -7‬ليلــــــى ح�سني حممد عطية ‪ -8‬نائلــــــة ح�سني حممد عطية‬ ‫‪ -9‬فريال ح�سني حممد عطية‬ ‫�صويلح ‪� /‬شارع الأمرية راية مقابل اجلامع الكبري عمارة رقم‬ ‫‪ 43‬بجانب �صالون عنرب اول حمل من اجلهة الي�سرى‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة وعمال‬ ‫ب�أحكام امل��ادة ‪/5‬ج‪ 1/‬من قانون املالكني وامل�ست�أجرين واملادة‬ ‫‪ 1818‬من جملة الأحكام العدلية واملواد ‪ 166‬و‪ 167‬من قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية واملادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫النظامني احلكم بالزام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن‬ ‫ب�أن يدفعوا للمدعني مبلغ ‪ 265‬دينار واخالء امل�أجور مو�ضوع‬ ‫ال��دع��وى وت�سليمه للمدعني خاليا م��ن ال�شواغل وت�ضمني‬ ‫امل��دع��ى عليهم الر�سوم وامل�صاريف وال�ف��ائ��دة القانونية من‬ ‫ت��اري��خ قيد ال��دع��وى وحتى ال�سداد ال�ت��ام ورد ال��دع��وى فيما‬ ‫جاوز ذلك ودون احلكم للمدعني ب�أية اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعني ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليهم ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و�أف�ه��م علنا با�سم �صاحب‬ ‫اجلاللة بتاريخ ‪.2010/7/4‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن‬ ‫دائ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة تنفيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذ‬ ‫حمكمة بدايـ ــة عمـ ــان‬

‫رقم الدعوى ‪)2010- 2848 ( / 1-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬اجمد خالد احمد الوزين‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اخط ــار �صـ ــادر عــن دائ ـ ــرة‬ ‫تنفيـذ حمكمة بداية عمان‬

‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن حمكم ــة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 1357 ( / 1 - 1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/6/15‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن‬ ‫دائ ـ ـ ـ ـ ـ ــرة تنفيـ ـ ـ ـ ـ ـ ــذ‬ ‫حمكمة بدايـ ــة عمـ ــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4433 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪:‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪� -1‬سوبر ماركت ل�ؤل�ؤة الرزق‬ ‫‪� -2‬شريين زكريا ح�سن جرب‬

‫‪17‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار���ض جت��اري ال�شمي�ساين‬ ‫امل�ساحة ‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور‪/‬‬ ‫ق��رب فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ع� ��دة ق �ط��ع � �س �ك��ن ب من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫ح ��و� ��ض ‪ 9‬ق��رق ����ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال�سعار منا�سبة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة ماركا‬ ‫ال��ون��ان��ات ‪ /‬ق ��رب م�صنع روم ��وا‬ ‫‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ��س�ك��ن ج اليا�سمني‬ ‫اجل�ح��رة ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‬ ‫واج � �ه� ��ة ع� �ل ��ى � � �ش� ��ارع ع � �ب� ��دون ‪/‬‬ ‫اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫املفرق ‪ -‬اخلالدة‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخلط ال��دويل عمان ‪-‬‬ ‫بغداد بالقرب من م�صنع �ألبان الديار‬ ‫بجانب املنطقة ال�صناعية اجلديدة‬ ‫يف اخل��ال��دي��ة وم��رخ����ص ب�ه��ا حمطة‬ ‫حمروقات واجهة على ال�شارع الدويل‬ ‫‪152‬م و�شارع جانبي وجميع اخلدمات‬ ‫وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع ا�ستثماري‬ ‫�أو لإن�شاء م�صنع ومن املالك مبا�شرة‬

‫‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/5027 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪� :‬ضاحية الر�شيد خولة بنت ثعلبة‬ ‫تاريخه‪2010/8/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الفان وثمامنائة دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬مهند‬ ‫حممد عي�سى ابو رجب املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫علم وخرب تبليغ اعالم حكم‬ ‫حقوقي �صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬ ‫رق � ��م ال � ��دع � ��وى ‪ 2005 / 2‬ف�صل‬ ‫‪2005/4119‬‬ ‫ا�سم املدعي �شركة ابراهيم ويو�سف خ�ضر‬ ‫ا�سم املطلوب تبليغه‪:‬‬

‫ر�شدي عي�سى ذيب االقرع‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق ��م االع� ل��ام وت��اري �خ��ه ‪ 2005/2‬تاريخ‬ ‫‪2005/4/19‬‬ ‫خ�لا��ص��ة م�ن��درج��ات��ه‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليه‬ ‫ب��أن يدفع للمدعي املبلغ املدعى به البالغ‬ ‫‪ 1252‬دينار والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب‬ ‫والفائدة‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية العقبة‬

‫وعنوانه‪ :‬ال�صويفية �شارع احلمراء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/11/1 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 460 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة وليد عبدالغني اب��و الفيالت و�شركاه املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن‬ ‫دائـ ــرة تنفيـ ــذ حمكمة‬ ‫بدايـ ــة �شم ـ ــال عمـ ــان‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2009/822‬ع)‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/4336 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حممد خ�ضر عبدالرحمن اخل�ضر‬

‫وعنوانه‪ :‬جمهول مكان االق��ام��ة و�آخ��ر‬ ‫عنوانه له �صويلح‬ ‫رقم االعالم ‪/‬‬ ‫تاريخه‪2010/10/25 2010/9/20 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4250 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خليل‬ ‫رزق ح�سني �سامل املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطـ ـ ـ ـ ــار �ص ـ ـ ـ ـ ــادر ع ـ ـ ـ ـ ــن‬ ‫دائ ـ ــرة تنفيـذ حمكمة عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/4162 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/12/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫تامر فاروق �سلمان الفقعاوي‬

‫ع��ن��وان��ه‪ :‬وادي ال���رمم ‪��� /‬س��وق التوفري‬ ‫املنزيل ‪ /‬ا�شارات بيتنا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2004/4134 :‬‬ ‫تاريخه‪2004/4/25 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 882 :‬دينار والر�سوم‬ ‫واالتـعـ ـ ــاب‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫فرا�س حممود علي خليفة ‪ /‬وكيله املحامي �صالح‬ ‫غزالة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫� �ش��ارع ال ��وك ��االت م���س��اح��ة املحل‬ ‫‪35‬م‪� + 2‬سدة ‪35‬م‪ 2‬تقريباً ‪ +‬ديكور‬ ‫ك��ام��ل ‪ /‬ي�صلح جلميع االعمال‬ ‫التجارية ‪ /‬باجرة �سنوية خلو‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ف�ي�لا للبيع ال���ش��ون��ة اجلنوبية‪:‬‬ ‫فيال طابقني ف��اخ��رة م��ع مزرعة‬ ‫قابل للمبادلة يف (عمان الغربية)‬ ‫ذات اط�لال��ة حت�ت��وي ع�ل��ى جميع‬ ‫�أنواع ا�شجار احلم�ضيات والنخيل‬ ‫وامل� ��وز ب�ئ��ر م��اء ‪ -‬حم�ط��ة حتلية‬ ‫بركة �سباحة ‪100‬م ‪0777475114‬‬

‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأمرية‬ ‫ب�سمة ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن‬ ‫(ب) خا�ص ‪0796957000‬‬

‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة �أر� ��ض جت��اري ‪992‬م‪ 2‬على‬ ‫ال�شارع الرئي�سي‪ -‬طرببور ب�سعر‬ ‫مغري ‪0796957000‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة �أر���ض يف تالع العلي مطلة‬ ‫على اجلامعة الأردنية ‪845‬م‪� 2‬سكن‬ ‫(ب) ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫ال���س�ل��ط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك‬ ‫ميكن بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة‬ ‫ع�ل��ى ع ��دة � �ش ��وارع ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫م �ت��وف��رة ب �ج��ان��ب ن� ��ادي الفرو�سية‬ ‫للجادين فقط ‪0796237893‬‬

‫ق �ط �ع��ة �أر� � � ��ض جت � � ��اري ‪ 1‬دومن‬ ‫ط� �ل ��وع ع �ي�ن غ� � ��زال – ط�ب�رب ��ور‬ ‫‪0795215123‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة ار���ض للبيع م�ساحتها ‪642‬م‬ ‫ ال��زرق��اء ‪ -‬حي ال�ب�تراوي اجلنوبي‬‫ منطقة ب�ي��وت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج‬‫الأر�ض مرتفعة ‪0796720728‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة ار�ض للبيع يف �صاحلية العابد‬ ‫ م �� �س��اح��ة ‪ 249‬م�ت�ر م��رب��ع املالك‬‫‪0796422466‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫قطعة �أر�ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬

‫تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان‬

‫وعنوانه‪ :‬ال�صويفية �شارع احلمراء‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪2008/1/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 318 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة وليد عبدالغني اب��و الفيالت و�شركاه املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫ق�ط��ع ا��س�ت�ث�م��اري�ـ�ـ�ـ�ـ��ة يف املا�ضونة‬ ‫حو�ض الغباوي بالقرب من �شارع‬ ‫الأربعني ‪0796957000‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫م ��ن ارا� � �ض ��ي امل� �ف ��رق ق ��ري ��ة عني‬ ‫وامل �ع �م��ري��ة ح ��و� ��ض ت �ل �ع��ة قا�سم‬ ‫ا� �س �ك��ان ع �م��ون م���س��اح�ت�ه��ا ‪623‬م‬ ‫ب�سعر منا�سب جداً ومغري وب�سبب‬ ‫ال�سفر هاتف ‪0795196002‬‬

‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــات‬ ‫حم��ل ل�لاي �ج��ار ب��ال���ص��وي�ف�ي��ة ‪/‬‬

‫تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2010/1420 :‬‬ ‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪� / ZHOV LAOFFNG‬صيني اجلن�سية‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول االقامة حاليا‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/93 :‬‬ ‫تاريخه‪2008/10/21 :‬‬ ‫مكان �صدوره �صلح العقبة‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ :‬ف�سخ عقد االيجار‬ ‫مو�ضوع الدعوى والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬احمد‬ ‫د�سوقي حممود البابا وكيال عن دالل عبداملجيد املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫عماد فايق‬

‫امل �ف ��رق ‪ -‬اخل ��ال ��دي ��ة‪ :‬ق�ط�ع��ة �أر� ��ض‬ ‫م�ساحة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية‬ ‫مقابل م�صنع ال�صناعات املتعددة بعد‬ ‫ج�سر ال�ضليل مبا�شرة على �شارعني‬ ‫وجميع اخلدمات وا�صلة �شرق اخلط‬ ‫الرئي�سي بحوايل ‪300‬م تقريباً ومن‬ ‫املالك مبا�شرة وعدة قطع مب�ساحات‬ ‫خمتلفة يف اخلالدية ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬ ‫�شفا بدران‪ :‬قطعة �أر�ض م�ساحة‪827‬م‬ ‫يف �� �ش� �ف ��ا ب� � � � ��دران ب� �ع ��د امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة‬ ‫اال�ستهالكية الع�سكرية وع��دة قطع‬ ‫مب�ساحات خمتلفة يف �شفا بدران و�أبو‬ ‫ن�صري ‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2070 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫فلل‬ ‫فــــــــلل‬

‫يتوفر لدينا �شقق يف حي نزال ‪ -‬جبل‬ ‫الأخ�ضر ‪ -‬ال��ذراع الغربي ‪� -‬ضاحية‬ ‫اليا�سمني ‪ -‬م��رج احل �م��ام واملناطق‬ ‫امل�ح�ي�ط��ة ب�ه��ا ‪ -‬مب���س��اح��ات خمتلفة‬ ‫و�أ��س�ع��ار معقولة اب�ت��دا ًء م��ن ‪ 18‬الف‬ ‫نقداً وبالأق�ساط للمراجعة ‪4399967‬‬ ‫ ‪0796649666‬‬‫‪------------------------‬‬‫للبيع ج�ب��ل ال��زه��ور‪� :‬شقة م�ساحة‬ ‫‪124‬م ‪ -‬ط‪ 3( 2‬ن ��وم ‪ -‬ح �م��ام�ين ‪-‬‬ ‫ما�سرت ‪� -‬صالة ‪� -‬صالون ‪ -‬مطبخ‬ ‫راك��ب ‪ -‬ب��رن��دة مطلة ‪ -‬عمر البناء‬ ‫�سنتني ‪ -‬مم�ك��ن دف�ع��ة ‪� 20‬أل ��ف وكل‬ ‫��ش�ه��ر ‪ 500‬دي �ن��ار ع��ن ط��ري��ق املالك‬ ‫مبا�شرة بدون و�ساطة بنوك ‪4399967‬‬ ‫‪0796649666 -‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/2071 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/10/13 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد عي�سى حممد يعقوب‬

‫ا�سعد امني علي ابو اخلري‬

‫التاريخ ‪2010/3/29 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل���دي���ن م��ك��ت��ب اب���و ال���راغ���ب لت�أجري‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-10347‬ن���وع ه���ون���داي وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه مكتب ابو الراغب لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫ك��راج الدولية الكائن ابو علندا بتاريخ‬ ‫‪ 2010/12/14‬ال�ساعة الواحدة ظهر ًا‬ ‫م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫(‬

‫‪------------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة ال �ي��ا� �س �م�ي�ن‪� :‬شقة‬ ‫م�ساحة ‪190‬م ‪-‬ط‪ 3( 1‬نوم ‪ -‬ما�سرت‬ ‫ ‪ 3‬حمامات ‪� -‬صالة ‪� -‬صالون ‪3 -‬‬‫ب��رن��دات ‪ -‬ج��دي��دة مل ت�سكن معفى‬ ‫من الر�سوم ‪ -‬ت�شطيب فاخر ب�سعر‬ ‫معقول ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ش�ق��ة جت� ��اري ت �� �س��وي��ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع ‪/‬‬ ‫امل �� �ص��دار � �ش��ارع االخ �ن��ف ب��ن قي�س ‪/‬‬ ‫خلف م�ست�شفى االي �ط��ايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫منا�سب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل طابقني م�ساحة‬ ‫االر�� ��ض ‪800‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ع �ب��ارة عن‬ ‫ت�سوية ‪164‬م‪ 2‬وطابق ار�ضي ‪264‬م‪2‬‬ ‫ارب��ع واج�ه��ات حجر موقع مميز ‪/‬‬ ‫حجر ‪ /‬تدفئة ‪ /‬املوقع طارق ‪ /‬ابو‬ ‫عليا ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع‪ -‬ام ال�سماق‪� :‬شقة ار�ضية‬ ‫ف��اخ��رة ‪237‬م ج��دي��دة م��ع حديقة‬ ‫ك�ب�يرة ‪ 4‬ن��وم ‪ 4 ،‬ح�م��ام‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫م �ع �ي �� �ش��ة‪ ،‬غ��رف��ة خ ��ادم ��ة‪ ،‬بالط‬ ‫ارخ��ام اب��اج��ورات تدفئة ‪ +‬كراج‬ ‫‪0797262255‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقة للبيع يف دي��ر غ�ب��ار م�ساحة‬ ‫‪220‬م ط��اب��ق ار� �ض��ي ‪ -‬ح��دي�ق��ة ‪-‬‬ ‫مطبخ راكب ‪ -‬موقع مميز ‪ -‬ب�سعر‬ ‫مغري ‪5355365 / 0797720567‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫للبيع ‪ -‬بيت م�ك��ون م��ن طابقني‬

‫لت�أجري ال�سيارات ال�سياحية‬ ‫وعنوانه‪ :‬جمهول‪.‬‬ ‫لقد تقرر يف الدعوى رقم �أعاله اخطاركم بدفع املبلغ‬ ‫املطلوب منكم خالل �سبعة �أي��ام تلي تاريخ تبليغكم‬ ‫و�إال �سي�صار اىل بيع �أم��وال��ك��م امل��ح��ج��وزة يف هذه‬ ‫الدعوى وفق �أحكام القانون‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص بتجدي ــد‬ ‫التنفيذ �ص ــادر ع ــن دائــرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫احمد �أبو �سليم‬

‫احمد �أبو �سليم‬

‫نرمني �سعيد مو�سى ال�شيخ‬

‫وعنوانه‪ :‬بيادر وادي ال�سري ‪ -‬حي الرونق ‪� -‬شارع‬ ‫الكو�سري ‪ -‬البناية املقابلة لبناية رقم (‪)8‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2008/186 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/6/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح غرب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2495 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫رم�ضان حممد رم�ضان ابو �شريحه املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ غرب عمان‬

‫‪2‬‬

‫اىل املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬مركز الكرم‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخ��ب�رك ب���أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أع�لاه من قبل املحكوم لها ‪� /‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2010/1149 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/12/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪200735 :‬‬ ‫تاريخه‪2009/4/13 :‬‬ ‫حمل �صدوره �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 4560 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفوائد‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة جميل عودة و�أوالده وكيله دهود عرب املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول‬ ‫�أخ��ب�رك ب���أن��ه مت جت��دي��د ال��دع��وى رقم‬ ‫�أع�لاه من قبل املحكوم لها ‪� /‬شركة القمة‬ ‫للت�سهيالت التجارية لل�سيارات ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي �سعد ريا�ض الدهنة‪.‬‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫تنفيذ حمكمة بداية غرب عمان‬

‫زياد �سليمان حممد ابو عودة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2008/ 3579 :‬ك‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/5387 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2009/736 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2010/12/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عن دائرة تنفيذ حمكمة عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1397 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/12/8 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫ال�شرقية لال�ستثمارات ال�صناعية‬

‫اخطـ ـ ــار �صـ ـ ــادر عـ ـ ـ ـ ــن‬ ‫دائـ ــرة تنفيـ ـ ـ ــذ حمكمـ ــة‬ ‫بداي ـ ـ ــة جن ـ ـ ـ ــوب عمـ ـ ـ ــان‬

‫�سعـــــــر الإعــــــــالن‬ ‫بقرب الدفاع املدين ب�سعر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬

‫اخطار بيع �أموال منقولة �صادر‬

‫�شركة ب�سام ناجي جورجي�س و�شريكه‬

‫انذار عديل موجه بوا�سطة كاتب عدل عمان املحرتم‬ ‫عدل رقم ‪2010/13394‬‬

‫املنذر‪ :‬عودة مفلح الباير احلديد ‪ /‬الرقم الوطني (‪)9351007266‬‬ ‫بوا�سطة وكيله املحامي �أ�شرف القهيوي‬ ‫امل�ن��ذر اليها‪ :‬ن�ش�أت مو�سى ج��اب اهلل �أب��و العينني (جمموعة ن�ش�أت �أب��و العينني‬ ‫ال�صناعية) وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬اجلويدة ‪� -‬إق�صري ال�سهل ‪ -‬حي الباير ‪ -‬املنطقة‬ ‫ال�صناعية جانب نفق �سكة احلديد مبا�شرة‬ ‫الوقائـــــــــــع‪:‬‬ ‫‪ )1‬يعلم املنذر اليه �أن��ه ي�شغل قطعة الأر���ض رق��م (‪ )872‬حو�ض رق��م (‪� )1‬إق�صري‬ ‫ال�سهل من �أرا�ضي اجلويدة وم�ساحتها (‪ )1601‬مرت مربع يف ملك املنذر لغايات‬ ‫�إقامة من�ش�آت ومباين ا�سمنتية ومعدنية الالزمة لتحقيق غايته املتمثلة بغايات‬ ‫�صناعية وتقع يف عمان ‪ -‬اجلويدة ‪ -‬حي الباير ‪ -‬املنطقة ال�صناعية‪ ،‬ب�أجرة �سنوية‬ ‫مقدارها ثالثة �آالف دينار �سنويا تدفع على ثالثة دفعات تدفع مقدما بواقع �ألف‬ ‫دينار كل دفعة مبوجب عقد ايجار خطي منظم بتاريخ ‪.2009/1/1‬‬ ‫‪ )2‬يعلم املنذر �إليه �أنه ت�سلم العني امل�ؤجرة خالية من �أية عيوب �أو �شواغل �أو معوقات‬ ‫من �ش�أنها �أن ت�ؤخر البدء بالعمل‪.‬‬ ‫‪ )3‬يعلم املنذر اليه �أن��ه ح�صل على جميع الت�سهيالت الالزمة لإي�صال اخلدمات‬ ‫بكافة �أن��واع�ه��ا كا�ستعمال كافة ال�ك��واب��ل واال��س�لاك والأن��اب�ي��ب وك��اف��ة خمططات‬ ‫الأر�ض وال�سندات وخمططات املوقع والتي تكفل له مبا�شرته العمل‪.‬‬ ‫‪ )4‬يعلم املنذر اليه �أنه تخلف عن دفع الأجرة وب�شكل متكرر من تاريخ ‪2010/1/1‬‬ ‫مما ترتب يف ذمته مبلغ ثالثة االف دينار وباقي اجرة من �سنة ‪ 2009‬مبلغ مئة دينار‬ ‫لي�صبح املبلغ ثالثة االف ومئة دينار‪.‬‬ ‫‪ )5‬يعلم املنذر اليه �أنه مل يقم ب�أي ا�ستغالل يف قطعة الأر�ض كبناء �أو �إن�شاء و�أنها‬ ‫بقيت خالية دون �أي ا�ستعمال وهذا خمالف لقانون املالكني وامل�ست�أجرين وخمالف‬ ‫للواقع والقانون‪.‬‬ ‫ل��ذا وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم على امل�ن��ذر ال�ي��ه ودون اج�ح��اف ب�امل�ن��ذر دف��ع الأجور‬ ‫امل�ستحقة عليه والتي تخلف عن دفعها وفق ما ورد يف البند الرابع من هذا االنذار‬ ‫خالل ع�شرة ايام من تاريخ تبليغه هذا االنذار‪ .‬وبعك�س ذلك �سيلج�أ املنذر للق�ضاء‬ ‫للمطالبة ب��الأج��ور امل�ستحقة وات�خ��اذ الإج ��راءات القانونية املنا�سبة وت�ضمينكم‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫وكيل املنذر ‪ /‬املحامي �أ�شرف القهيوي‬

‫) دينــــــار‬

‫م� ��� �س ��اح ��ة ك � ��ل ط� ��اب� ��ق ‪172‬م يف‬ ‫ال�غ��وي��ري��ة ‪ -‬م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقق ��س��وب��ر دي�ل��وك����س للبيع ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪-‬‬ ‫وم��رج احلمام ‪� -‬شارع الأم�ير حممد‬ ‫ �ضمن م���ش��روع ن���س��ائ��م اخل�ي�ر ت‪:‬‬‫‪/ 0795029741 / 0788634747‬‬ ‫‪0785300125‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث ‪ -‬طريق اجلامعة الأردن�ي��ة ‪-‬‬ ‫�ضمن م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف‬ ‫م�ف��رو��ش��ات ل�ب�ن��ى م�ساحتها ‪185‬م‪2‬‬ ‫م� ��ن امل� ��ال� ��ك ت‪- 0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪� -‬سوبر ديلوك�س ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث م� ��رج احل� �م ��ام ‪ -‬ق� ��رب دوار‬ ‫الدلة ‪� -‬ضمن م�شروع ن�سائم اخلري‬ ‫ خ�ل��ف م�ف��رو��ش��ات لبنى م�ساحتها‬‫‪160‬م‪ 2‬من املالك ت‪- 0788634747 :‬‬ ‫‪0795029741‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقة للبيع مفرو�شة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد‬ ‫ ك ��راج ‪ -‬تكييف ‪ -‬ت��دف�ئ��ة ‪ -‬فر�ش‬‫ف��اخ��ر ‪ -‬ال �� �س �ع��ر ب �ع��د امل �ع��اي �ن��ة من‬ ‫املالك مبا�شرة وعدم تدخل الو�سطاء‬ ‫‪0796473958‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫�شقتني ار�ضية للبيع يف الطفيلة‬ ‫‪ /‬ال� �ع� �ي� �� ��ص‪ /‬ح � ��ي احل� � � � ��اووز‪/‬‬ ‫م���س��اح�ت�ه��ا ‪ 260‬م ‪ /‬ع�ل��ى قطعة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫�أر� ��ض دومن ون�صف ‪ /‬م�شجرة‪/‬‬ ‫واج �ه��ة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب ‪/‬‬ ‫من امللك مبا�شرة ‪/0776456557‬‬ ‫‪0795718561‬‬

‫مطلــــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة‬ ‫ال تقل امل�ساحة عن ‪220‬م من املالك‬ ‫مبا�شرة للمراجعة ‪0785555650‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب م� �ن ��ازل و� �ش �ق��ق وع� �م ��ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫مطلوب �شقة �أر�ضية �سوبر ديلوك�س‬ ‫يف عمان الغربية �أك�ثر من ‪200‬م مع‬ ‫حديقة ب�سعر منا�سب ‪0777475114‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫م�ط�ل��وب ار� ��ض م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫يف منطقة خ�ل��دا �أو ت�لاع العلي و�أم‬ ‫ال�سماق ودي��ر غبار ‪/ 0797720567‬‬ ‫‪5355365‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬اللويبدة ‪ /‬ال��زه��ور ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫الذراع من املالك مبا�شرة ‪/4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪0785380657‬‬

‫‪--------------------------------‬‬

‫مطلوب ارا�ضي ا�ستثمارية ت�صلح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �ن��اج��ح ‪ /‬يف�ضل‬ ‫م��ن امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫‪18‬‬

‫ال�صفحة االجتماعية‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫العودة‬ ‫�إىل‬ ‫الطبيعة‬ ‫الأرت�ي�ك��اري��ا �أك�ث�ر �أن ��واع �أم��را���ض ح�سا�سية‬ ‫اجللد انت�شارا وقد وجد �أن �سد�س الب�شر ي�صابون‬ ‫بالأرتيكاريا مرة �أو �أكرث يف �أحد �أطوار حياتهم‪،‬‬ ‫وتظهر الأرتيكاريا عند تعر�ض ال�شخ�ص ملادة‬ ‫ طعاما كانت �أو غ�يره ‪� -‬سبق �أن تعر�ض لها‬‫فنبهت جهاز املناعة ليفرز �أج�ساما م�ضادة لتلك‬ ‫املادة امل�سببة للح�سا�سية و�إمنا عند التعر�ض لها‬ ‫يف املرات التالية‪:‬‬ ‫�أعرا�ض الأرتيكاريا‪:‬‬ ‫تظهر على �شكل �أجزاء حمراء مرتفعة قليال‬ ‫عن �سطح اجللد حتيطها هالة حمراء وت�صحبها‬ ‫حكة �شديدة‪.‬‬ ‫و�إ�صابات الأرتيكاريا تظهر فج�أة وتختفي‬ ‫�سريعا من مكان لتظهر يف مكان �آخر من اجللد‬ ‫وق��د ي�صحب الأرت�ي�ك��اري��ا �ضيق يف التنف�س �أو‬ ‫�صعوبة يف البلع ويالحظ يف احلاالت ال�شديدة‬ ‫وجود تورم يف بع�ض املناطق مثل العني وال�شفتني‬ ‫والأ�صابع والأع�ضاء التنا�سلية‪.‬‬ ‫�أ�سباب الأرتيكاريا‪:‬‬ ‫م �ئ��ات م ��ن امل� � ��واد ق ��د ت���س�ب��ب احل�سا�سية‬ ‫ويختلف ال�سبب م��ن �شخ�ص لآخ��ر وق��د تكون‬ ‫تلك املواد‪:‬‬ ‫* �أطعمة‪ :‬مثل البي�ض وال�سمك واجلمربى‬ ‫والأل�ب��ان ومنتجاتها وامل��وز والفراولة واملاجنو‬ ‫وال�شيكوالتة واملواد امل�ضافة للأطعمة مثل املواد‬ ‫احلافظة ومك�سبات اللون‪.‬‬ ‫* �أدوي � � � ��ة‪ :‬م �ث��ل الأ�� �س�ب�ري ��ن والبن�سلني‬ ‫والأمبي�سلني و�صبغات الأ�شعة والأم�صال مثل‬ ‫م�صل التيتانو�س‪.‬‬ ‫* مواد ت�ستن�شق وت�صل �إىل الدم عن طريق‬ ‫امل�سالك التنف�سية‪ :‬مثل حبوب اللقاح وجراثيم‬ ‫الفطريات‪.‬‬ ‫* ل��دغ��ات ب�ع����ض احل �� �ش��رات‪ :‬م�ث��ل النحل‬ ‫والنمل‪.‬‬ ‫* الإ�صابة ببع�ض امليكروبات والطفيليات‪:‬‬ ‫مثل الإ�سكار�س‪.‬‬ ‫* التوتر النف�سي‪ :‬لوحظ ظهور �أرتيكاريا‬ ‫يف بع�ض الأ�شخا�ص عند تعر�ضهم لتوتر نف�سي‬ ‫�أو مواقف حمرجة‪ ،‬وقد تكون احلالة النف�سية‬ ‫هى ال�سبب الرئي�س �أو قد تزيد من �شدة احلالة‬ ‫املوجودة فعال‪.‬‬ ‫* وعند تعر�ض ال�شخ�ص احل�سا�س للمادة‬ ‫امل�سببة للح�سا�سية تتفاعل تلك املادة مع الأج�سام‬ ‫امل�ضادة التي يفرزها جهاز املناعة‪ ،‬وينتج عن‬ ‫ذلك التفاعل �إفراز مادة اله�ستامني التى ت�سبب‬ ‫الأرتيكاريا‪.‬‬ ‫الت�شخي�ص‪:‬‬ ‫ال توجد �صعوبة يف ت�شخي�ص املر�ض حيث‬ ‫�إن �أع��را��ض��ه وا�ضحة وتكمن امل�شكلة �أ�سا�سا يف‬ ‫معرفة امل�سبب ويحتاج ذلك �إىل تعاون وثيق بني‬

‫حت�ت��وي ع�شبة القمح على ‪� 10‬سعرات‬ ‫حرارية يف كل ملعقة �شاي‪ ،‬وهي ال حتتوي‬ ‫على �أي دهنيات او كل�سرتول‪ ،‬وفيها واحد‬ ‫جرام فقط من الربوتني لكل ‪ 100‬جم‪.‬‬ ‫وهي حتتوي على الثمانية امينوا�سيدات‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة ب��الإ��ض��اف��ة اىل ‪ 13‬امينو �أ�سيد‬ ‫�آخ��ر من الـ‪ 16‬الباقية والتي ميكن للج�سم‬ ‫ان يقوم بت�صنيع الباقي منها‪.‬‬ ‫وهي حتتوي على فيتامينات ‪A, B1, 2,‬‬ ‫‪ 3, 5, 6, 8, and 12; C, E‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫فيتامني ‪.K‬‬ ‫وحتتوي ملعقة �شاي من الع�شبة على‬ ‫نحو ‪ 15‬ملغ من الكال�سيوم‪ ،‬و‪ 8‬ميكروجرام‬ ‫من اليود‪ ،‬و‪ 3.5‬ملغم من ال�سلينيوم‪ ،‬و�شيء‬ ‫من احلديد والزنك ومعادن �أخرى كثرية‪.‬‬ ‫وه�ن��اك ث�لاث��ة م�ك��ون��ات خا�صة بع�شبة‬ ‫القمح جتعلها ذات قيمة اكرب وهي‪:‬‬ ‫‪ .1‬م� ��ادة ��س��وب��ر �أك���س�ي��د الدي�سموتيز‬ ‫‪Superoxide Dismutase (SOD‬‬ ‫‪ .2‬مادة ‪P4D1‬‬

‫‪ .3‬م��ادة ال�سكريات املخاطية املتعددة‬ ‫‪Muco-polysaccharides‬‬ ‫‪ .4‬الكلوروفيل‬ ‫تعترب مادة ال�سوبر �أك�سيد الدي�سموتيز‬ ‫م��ن �أق ��وى امل ��واد امل���ض��ادة لل�سموم واملزيلة‬ ‫لل�شوارد احل��رة؛ لذا فهي واقية من حدوث‬ ‫التكاثر غري الطبيعي للخاليا الذي ي�ؤدي‬ ‫بدوره اىل حدوث ال�سرطان‪ .‬لذا فللمحافظة‬ ‫على ال�صحة اجل�ي��دة يف�ضل ت�ن��اول ع�شبة‬ ‫القمح يوميا‪.‬‬ ‫�إن ع�شبة القمح تعترب م�ساعدا غذائيا‬ ‫للج�سم للوقاية من املر�ض وال تعترب دواء‬ ‫بحد ذاتها‪.‬‬ ‫�إن ال�شوارد احل��رة هي ناجت التفاعالت‬ ‫ال�غ��ذائ�ي��ة ال�ه��ائ�ل��ة ال�ت��ي جت��ري يف اجل�سم‪،‬‬ ‫وتكرث يف حال دخول مواد كيماوية للج�سم‬

‫�أهمية الإفطار لطلبة املدار�س‬ ‫تقول ال��درا���س��ات والتقارير العلمية �إن الطالب‬ ‫حينما يقوم م��ن نومه ال يرغب –غالبا‪ -‬يف تناول‬ ‫الطعام ب�سبب ك�سل الأمعاء حني اال�ستيقاظ من النوم‪،‬‬ ‫وتزداد هذه الظاهرة مع ت�أخر تناول الع�شاء امل�صحوب‬ ‫بتف�شي عادة ال�سهر ال�سيئة‪.‬‬ ‫لقد الحظ الباحثون �أن الطالب حينما ال يفطر‬ ‫ويذهب اىل املدر�سة مبعدة خاوية و�سكر دم منخف�ض‬ ‫ف���إن تفاعله املدر�سي يكون �أق��ل م��ن �أق��ران��ه الذين‬ ‫يفطرون فطورا �صحيا جيدا‪ ،‬بحيث �إن الرتكيز الذهني‬ ‫وامل�شاركة العلمية والتفاعل الدرا�سي حتى اللعب‬ ‫الريا�ضي يكون �أقل ممن تناولوا فطورهم قبل الذهاب‬ ‫�إىل املدر�سة‪.‬‬ ‫و�إن من �أهم �أطعمة الفطور هي م�شتقات احلليب‬ ‫والع�سل والتمر والزيت والزعرت‪ ،‬وكلها �أطعمة ذات‬ ‫فائدة عالية لل�صحة ب�شكل عام وللجهد البدين والعقلي‬ ‫ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫�إن ا�ستقطاع ع�شر دقائق من الفرتة ال�صباحية �أثناء‬ ‫التح�ضري للمدر�سة واعتمادها لتناول فطور �سريع مما‬ ‫ذكرنا لهو �أمر ي�ستحق البذل طاملا �أنه ي�ؤدي اىل حت�سني‬ ‫قدرات الطالب وم�شاركته الدرا�سية اليومية‪.‬‬ ‫وميكن للأمهات ا�ستخدام �أ�ساليب فنية يف ترغيب‬ ‫عيالهن بالإفطار كتحمي�ص �أو ت�سخني اخلبز الأ�سمر مع‬ ‫دهنه بالزبدة والع�سل‪� ،‬أو ا�ستخدام الكعك بال�سم�سم‬ ‫وح�شوه بالزعرت مع كوب من احلليب ال�ساخن �أو ع�صري‬ ‫الربتقال الطبيعي‪ ،‬وغ�يره��ا م��ن الفنون التي تفتح‬ ‫ال�شهية وت�شجع �أبناءنا على تغيري �سلوكهم غري ال�صحي‬ ‫�إىل �سلوك �صحي نافع ينعك�س �إيجابا على قدراتهم‬ ‫الدرا�سية‪.‬‬

‫ب�إ�شراف‪� :‬أكادميية الأترج ملناهج العودة �إىل الطبيعة‬ ‫‪academy of citron@yahoo.com‬‬

‫الأرتيكاريا‬

‫�أمرا�ض �شائعة‬

‫معلومات عن‬ ‫النبات‬

‫مقالة العدد‬

‫الدكتور �سمري احللو‬

‫درا�سة �سريرية وخمربية‬

‫ت�أثري جل ال�صبار يف �شفاء احلروق‬

‫الطبيب واملري�ض يف حماولة تذكر امل��واد التي‬ ‫تعر�ض لها املري�ض قبل ظهور احلالة والتي قد‬ ‫تكون هى امل�سبب‪.‬‬ ‫* ثبت �أن اختبارات احل�سا�سية ال تفيد كثريا‬ ‫يف الت�شخي�ص‪.‬‬ ‫العالج‪:‬‬ ‫ عالج �إ�سعايف وقت ظهور احلالة مثل حقن‬‫الأدرينالني وم�ضادات اله�ستامني‪.‬‬ ‫ ويف احل��االت ال�شديدة قد يلج�أ الطبيب‬‫�إىل ا�ستخدام حقن الكورتيزون‪.‬‬ ‫ معرفة ال�سبب وجتنبه هو اخلطوة الأهم‬‫يف العالج‪.‬‬ ‫‪ -‬العالج مب�ضادات اله�ستامني والتي ت�سبب‬

‫ ك�أثر جانبي‪ -‬امليل �إىل النعا�س‪ ،‬ويجب على‬‫املري�ض الذي يعالج بتلك املركبات االمتناع عن‬ ‫ق�ي��ادة ال���س�ي��ارات وع��دم ممار�سة الأع �م��ال التي‬ ‫حتتاج �إىل االنتباه الكامل‪ ،‬ويف ال�سنوات الأخرية‬ ‫ظهرت يف الأ��س��واق بع�ض م�ضادات اله�ستامني‬ ‫التى ال ت�سبب نعا�سا �أو وخما‪.‬‬ ‫الأرتيكاريا احلبيبة‬ ‫ت�ظ�ه��ر الأرت �ي �ك��اري��ا احل���س�ي��ة �أو احل�شرية‬ ‫عند بع�ض الأ�شخا�ص ذوي اال�ستعداد كنتيجة‬ ‫للح�سا�سية �ضد ل��دغ��ات بع�ض احل���ش��رات مثل‬ ‫البعو�ض والرباغيث وي�صيب املر�ض الأطفال‬ ‫من عمر ‪� 6‬أ�شهر �إىل �سبع �سنوات‪.‬‬ ‫تظهر الإ�صابة على هيئة جزء �أحمر متورم‬

‫مكان اللدغة �سرعان ما يتحول يف خالل يوم �إىل‬ ‫حبيبة �صغرية قطرها حوايل ‪ 2‬مم ت�سبب حكة‬ ‫�شديدة خا�صة يف الليل وغالبا ما ترى الإ�صابات‬ ‫على الأطراف يف حالة احل�سا�سية �ضد البعو�ض‬ ‫وعلى البطن ‪ -‬خا�صة منطقة الو�سط ‪ -‬يف حالة‬ ‫احل�سا�سية �ضد الرباغيث‪ ،‬وهناك اعتقاد �شائع‬ ‫خاطئ ب�أن هذا النوع من احل�سا�سية يت�سبب عن‬ ‫بع�ض الأطعمة وقد ثبت عدم �صحة ذلك‪.‬‬ ‫العالج‪:‬‬ ‫م�ضادات اله�ستامني مع ا�ستعمال مراهم‬ ‫حتتوي على م�شتقات ال�ك��ورت�ي��زون‪ ،‬وغالبا ما‬ ‫ت�ستمر احلالة بني ظهور واختفاء حتى �سن �سبع‬ ‫�أو ثماين �سنوات حيث تختفي متاما بعد ذلك‪.‬‬

‫متت الدرا�سة على ‪ 27‬مري�ضا يعانون من جروح من الدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬حيث متت درا�ستهم بو�ضع جل ال�صبار مقارنة با�ستخدام‬ ‫�شا�ش الفازلني ‪ Vaseline gause‬لدى املجموعة الأخرى‪.‬‬ ‫�أظهرت النتائج �أن جمموعة جل ال�صبار �شفيت ب�سرعة اكرب‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ك��ان ال���ش�ف��اء خ�ل�ال ‪ 12‬ي��وم��ا م�ق��ارن��ة ب �ـ ‪ 18‬ي��وم��ا ملجموعة‬ ‫الفازلني‪ .‬وقد �أظهرت الفحو�صات حتت امليكرو�سكوب �أن عملية‬ ‫تكون طبقات خاليا جلدية جديدة كانت �أ�سرع يف جمموعة جل‬ ‫ال�صبار‪.‬‬ ‫هذه الدرا�سة ت�ؤكد فعالية جل ال�صبار يف احلروق من الدرجة‬ ‫االوىل‪ ،‬وهي ت�شجع على عمل املزيد من الدرا�سات على �أنواع �أ�صعب‬ ‫من احلروق يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫ع�شبة القمح اخل�ضراء‬ ‫‪WHEAT GRASS‬‬ ‫ب�أي طريقة كانت‪ ،‬هذه ال�شوارد احلرة تكون‬ ‫م�شحونة‪ ،‬وتبحث عن �أي �شيء لتتحد به‪،‬‬ ‫لذا ف�إنها �إن كانت قليلة ف�إن اجل�سم ي�ستفيد‬ ‫منها‪ ،‬و�إن ك��ان��ت ك�ث�يرة فهي ت�شكل خطرا‬ ‫ع�ل��ى اجل �� �س��م‪ ،‬وت���س��اع��د يف ظ �ه��ور اخلاليا‬ ‫ال�سرطانية‪.‬‬ ‫�أم� ��ا م� ��ادة ‪ P4D1‬ف �ه��ي م� ��ادة �سكري‪-‬‬ ‫بروتينية لها ثالث خ�صائ�ص‪:‬‬ ‫‪ .1‬ف �ه��ي ت�ع�م��ل ع �ل��ى جت��دي��د مكونات‬ ‫ال �� �ش �ي �ف��رة ال ��وراث� �ي ��ة م �ث��ل ‪ DNA‬و‪RNA‬‬ ‫مم ��ا ي�ب�ط��ئ ع �م �ل �ي��ات ال �ت��دم�ي�ر والتقهقر‬ ‫وال�شيخوخة يف اجل�سم‪.‬‬ ‫‪ .2‬تخفف التفاعالت االلتهابية اجلارية‬ ‫يف اجل�سم مثل االلتهابات املف�صلية‪.‬‬ ‫‪ .3‬ت �� �س��اع��د اجل �� �س��م يف ق �ت��ل اخلاليا‬ ‫ال���س��رط��ان�ي��ة ع��ن ط��ري��ق �إ� �ض �ع��اف ج ��دران‬ ‫اخل�ل�اي ��ا ال �� �س��رط��ان �ي��ة ب�ح�ي��ث ي���س�ه��ل على‬ ‫اخلاليا البي�ضاء مهاجمتها وقتلها‪.‬‬ ‫�أما مادة الكلوروفيل فهي امل��ادة الهامة‬ ‫التي ت��زود االن�سان واحل�ي��وان بغذائه‪ ،‬فهي‬ ‫متت�ص ا�شعة ال�شم�س وحتب�سها يف النبات‬ ‫ل�ت �ك��وي��ن امل � ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة امل �خ �ت �ل �ف��ة‪ ،‬ومن‬ ‫الناحية الكيميائية يعترب الكلوروفيل �شديد‬ ‫ال�شبه بالهيموجلوبني (خ���ض��اب ال ��دم) يف‬ ‫اجل�سم الإن�ساين‪ ،‬والفارق الوحيد هو وجود‬ ‫ذرة ماغين�سيوم يف الكلوروفيل بدال من ذرة‬ ‫احلديد يف خ�ضاب الدم‪.‬‬ ‫وق ��د مت م �ن��ح ج��ائ��زت��ي ن��وب��ل لأبحاث‬ ‫تعلقت بالكلوروفيل‪.‬‬ ‫وق��د لوحظت ف��وائ��د الكلوروفيل منذ‬ ‫ع��ام ‪ 1950‬حيث جن��ح ال�ع��امل اوف��ن كرانتز‬ ‫ب �ع�ل�اج ق ��رح ��ة امل� �ع ��دة امل��زم �ن��ة م ��ن خالل‬ ‫ا�ستعمال الكلوروفيل‪.‬‬ ‫وت�ب�رز �أه�م�ي��ة ال�ك�ل��وروف�ي��ل م��ن خالل‬ ‫ثالث وظائف‪ :‬التنقية واخل�صائ�ص امل�ضادة‬ ‫لاللتهابات وعملية جتديد اخلاليا‪.‬‬

‫�أما التنقية ف�إن لليخ�ضور قدرة خا�صة‬ ‫��ض��د ع�م��ل ال�ب�ك�ت�يري��ا ع�ل��ى اجل� ��روح‪ ،‬وفعل‬ ‫م�ضاد للخمائر ال�ضارة يف اجلهاز اله�ضمي‬ ‫وه ��ي م �� �ض��ادة ل�ل�ع��دي��د م��ن ال���س�م��وم داخل‬ ‫اجل�سم‪.‬‬ ‫�أم��ا اخلا�صية امل�ضادة لاللتهابات فهي‬ ‫م�ف�ي��دة الل�ت�ه��اب��ات امل�ف��ا��ص��ل وق� ��روح املعدة‬ ‫واالثنى ع�شر والتهابات القولون واحتقان‬ ‫احللق وغريها من امل�شاكل االلتهابية‪.‬‬ ‫�أم ��ا خ��ا��ص�ي��ة ال�ت�ج��دي��د وال�ت�غ��ذي��ة ف�إن‬ ‫ال �ي �خ �� �ض��ور ي �ق��وي ال � ��دم‪ ،‬وي�ح���س��ن عملية‬ ‫االمت�صا�ص من الأمعاء وي�ساعد يف تن�شيط‬ ‫خاليا الكبد‪.‬‬ ‫ومي�ك��ن تلخي�ص ف��وائ��د ع�شبة القمح‬ ‫بالأمور التالية‪:‬‬ ‫• تقوي الدم‬ ‫• ت��زي��ل ث ��اين اك���س�ي��د ال �ك��رب��ون من‬ ‫الدم‬ ‫• ت��زي��د ق��وة التحمل اث�ن��اء التمارين‬ ‫الريا�ضية‬ ‫• ت���س��اع��د يف � �س��رع��ة � �ش �ف��اء اجل ��روح‬ ‫والقروح‪.‬‬ ‫• ت�ساعد يف �إزال��ة التليفات احلا�صلة‬ ‫يف الرئتني نتيجة االلتهابات املتكررة‪.‬‬ ‫• ت��زي��ل ال �ب �ق��اي��ا ال �� �س��ام��ة ل�ل��أدوي ��ة‬ ‫الكيماوية من اجل�سم‪.‬‬ ‫• ت �� �س��اع��د يف ت �خ �ف �ي��ف ال� � � ��وزن عن‬ ‫ط ��ري ��ق زي� � � ��ادة ع �م �ل �ي��ات االي � ��� ��ض وح� ��رق‬ ‫الدهون‪.‬‬ ‫• تقوي وظائف الكبد‪.‬‬ ‫• ت�ساعد يف ت�أخري ال�شيب‪.‬‬ ‫• ت� ��� �س ��اع ��د يف ت �خ �ف �ي ��ف ال�ضغط‬ ‫ال�شرياين املرتفع‪.‬‬ ‫• تقلل عملية ت�سو�س الأ�سنان‪.‬‬ ‫• واقية من ال�سرطان‬

‫ع�صري ع�شبة القمح اخل�ضراء‬

‫‪.9-J Med Assoc Thai. 1995 Aug;78(8):403‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫‪19‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬ ‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫‪ ..‬عطاء ال ين�ضب‬

‫يحررها‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫بتنظيم من املعهد العاملي للفكر الإ�سالمي وجامعة العلوم الإ�سالمية العاملية وبرعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫تنظيم احلفل ال�سنوي اخلام�س جلوائز‬ ‫املال والأعمال الإ�سالمية يف دبي‬

‫اختتام م�ؤمتر الأزمة املالية واالقت�صادية العاملية‬ ‫املعا�رصة من منظور �إ�سالمي اقت�صادي‬ ‫العمل على �إن�شاء م�ؤ�س�سات �أكادميية بحثية تعمل على تطوير االقت�صاد الإ�سالمي ليكون م�ؤهال لقيادة االقت�صاد الإ�سالمي‬ ‫ال�سبيل‬ ‫اختتمت م�ساء ي��وم اخلمي�س امل��ا��ض��ي �أعمال‬ ‫م�ؤمتر الأزمة االقت�صادية واملالية العاملية املعا�صرة‬ ‫من منظور اقت�صادي �إ�سالمي والذي �أقيم بتنظيم‬ ‫من املعهد العاملي للفكر الإ�سالمي‪ -‬الأردن وجامعة‬ ‫العلوم الإ�سالمية العاملية‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان اخلتامي للم�ؤمتر وال��ذي �صدر‬ ‫ع��ن ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة �أن امل ��ؤمت��ر ه ��دف �إىل‬ ‫درا�سة جوانب الأزمة املالية العاملية درا�سة معرفية‬ ‫ومنهجية ناقدة لفهم �أ�سباب الأزمة وتداعياتها‪.‬‬ ‫و�أك��د البيان �أن اللجنة التح�ضريية ا�ستلمت‬ ‫ما يزيد عن �ستني بحثا من خمتلف �أقطار العامل‬ ‫الإ�سالمي‪ .‬ور�شحت اللجنة �أربعة وع�شرين منها‬ ‫لطرحها يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وق ��د � �ش��ارك يف امل ��ؤمت��ر ب��اح�ث��ون م��ن ك��ل من‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وال �ك��وي��ت واجل ��زائ ��ر وم���ص��ر والعراق‬ ‫وماليزيا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الأردن‪.‬‬ ‫وانتظمت �أعمال امل�ؤمتر على مدى يومني يف‬

‫�سبع جل�سات حظيت بح�ضور جماهريي فوق اجليد‬ ‫من �أكادمييني وطالب درا�سات عليا ومتابعني‪.‬‬ ‫وقد خرج امل�ؤمتر بالعديد من التو�صيات من‬ ‫�أهمها‪:‬‬ ‫ العمل على �إن�شاء م�ؤ�س�سات �أكادميية بحثية‬‫تعمل ع�ل��ى ت�ط��وي��ر االق�ت���ص��اد الإ� �س�لام��ي ليكون‬ ‫م�ؤهال لقيادة االقت�صاد الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ دع��وة امل�ؤ�س�سات الأك��ادمي�ي��ة والبحثية �إىل‬‫الرتكيز على الدرا�سات التطبيقية‪ ،‬التي تتعامل‬ ‫م��ع االق�ت���ص��اد ب�شكل ع��ام واالق�ت���ص��اد الإ�سالمي‬ ‫ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫ الدعوة �إىل �إن�شاء قنوات ات�صال مع املفكرين‬‫االقت�صاديني الغربيني والآ��س�ي��وي�ين‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات‬ ‫واملنظمات االقت�صادية الغربية من جهة‪ ،‬واملفكرين‬ ‫والباحثني االقت�صاديني امل�سلمني من جهة �أخرى‬ ‫من �أجل الك�شف عن عن ميزات النظام االقت�صادي‬ ‫الإ�سالمي‪ ،‬ومدى م�ساهمته يف خدمة الب�شرية‪.‬‬ ‫ طباعة �أعمال امل�ؤمتر يف كتاب يفيد به طلبة‬‫العلم وامل�ؤ�س�سات الأكادميية والبحثية واملالية‪.‬‬

‫�شبح �إدارة ال�سيولة‪ ..‬هل يهدد‬

‫ا�ستقرار �صناعة امل�رصفية الإ�سالمية ؟‬ ‫مع مطلع العام اجلديد يبد�أ العمل فعلياً يف‬ ‫الهيئة ال�ع��امل�ي��ة لإدارة ال�سيولة الإ��س�لام�ي��ة التي‬ ‫انطلقت قبل �أ�سابيع‪ ،‬وذل��ك بهدف جت��اوز العقبات‬ ‫التي تقف �أم��ام �إدارة ال�سيولة يف امل�ؤ�س�سات املالية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ت ��أت��ي ت �ل��ك اخل �ط��وة يف وق ��ت ي�ح�ب����س العامل‬ ‫�أنفا�سه تخوفاً من كوارث مالية جديدة يف ظل �أزمة‬ ‫�شح ال�سيولة التي يعانيها النظام امل�صريف التقليدي‬ ‫ب�شكل ك�ب�ير‪ ،‬فيما ب ��د�أت تطل ب��ر�أ��س�ه��ا يف �صناعة‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الإط� ��ار‪ ،‬خ�ص�صت قمة «يوروموين»‬ ‫‪ Euromoney‬دورتها املقبلة يف فرباير ‪ 2011‬ملناق�شة‬ ‫�سبل الت�صدي لأزم��ة ال�سيولة يف الأ� �س��واق املالية‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫قمة «ي ��وروم ��وين»‪ 2011‬تبحث �أزم��ة ال�سيولة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ي�ترق��ب امل �ت �ع��ام �ل��ون يف ��ص�ن��اع��ة املال‬ ‫الإ�سالمية قمة «يوروموين» ‪ Euromoney‬املقبلة‬ ‫التي �ستناق�ش كيفية الت�صدي لأزم��ة ال�سيولة يف‬ ‫الأ�سواق املالية الإ�سالمية‪ .‬وذلك من خالل القمة‬ ‫ال�سنوية العا�شرة للمالية الإ�سالمية ‪Annual th10‬‬ ‫‪ Islamic Finance Summit‬التي ت�ست�ضيفها لندن‬ ‫يف ‪ 22‬فرباير املقبل وملدة ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫ويرى اخلرباء �أن قمة «يوروموين» تعد فر�صة‬ ‫مثالية ال�ستعرا�ض �آراء و�أط��روح��ات خ�ب�راء تلك‬ ‫ال�صناعة حول �آفاق هذا ال�شكل التمويلي الذي �أثبت‬ ‫ج��دارت��ه م��ن خ�لال ��ص�م��وده الن�سبي �أث �ن��اء الأزمة‬ ‫العاملية‪ .‬كما تت�ضمن القمة جل�سة خا�صة مفتوحة‬ ‫ملناق�شة الفتاوى والأم ��ور ال�شرعية‪ ،‬حيث ي�ستمع‬ ‫امل�شاركون �إىل الفقهاء وهم يناق�شون �أحدث الفتاوى‬ ‫ال�صادرة‪ .‬يف حني �سيتم تناول كيفية ت�أثري انهيار‬ ‫�أ�سعار املوجودات على منو �سوق املالية الإ�سالمية؛‬ ‫حيث ��س�يراج��ع االق�ت���ص��ادي��ون وم���س��ؤول��و الأجهزة‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة امل �ن ��ا َخ االق �ت �� �ص��ادي احل� ��ايل‪ ،‬والبيئة‬ ‫التنظيمية دائ �م��ة ال�ت�غ�ير ال�ت��ي ت ��ؤث��ر يف الأ�سواق‬ ‫امل��ال�ي��ة يف خمتلف �أن �ح��اء ال �ع��امل‪ .‬ي�ضاف �إىل هذا‬ ‫ا�ستعرا�ض اجلوانب الدقيقة للقوانني التنظيمية‬ ‫والإ�شرافية للم�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬يف �سياق هذا‬ ‫الإطار االقت�صادي الذي ي�شهد زخما غري م�سبوق‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن تتطرق القمة �أي�ضاً �إىل مناق�شة‬ ‫املحركات التجارية والعوائق امل�ستقبلية �أمام تطور‬ ‫امل���ص��رف�ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة م��ن ق�ب��ل ك �ب��ار امل�صرفيني‬ ‫واملخت�صني يف القانون‪� ،‬إىل جانب عدد من الالعبني‬ ‫الرئي�سيني و�أ�صحاب امل�صالح يف تلك ال�صناعة‪.‬‬ ‫وي � ��أت� ��ي اه� �ت� �م ��ام «ي� � ��وروم� � ��وين» بامل�صرفية‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة ن �ظ��راً ل �ل ��أداء امل�ت�م�ي��ز ال� ��ذي ظهرت‬ ‫ب��ه خ�لال الأزم ��ة العاملية وب�ع��ده��ا‪ ،‬وم��ن هنا جاء‬ ‫اه�ت�م��ام امل�ح��اف��ل ال��دول �ي��ة مبناق�شة �سبل تطوير‬ ‫تلك ال�صناعة وت��ذل�ي��ل �أي��ة �صعوبات �أو حتديات‬ ‫قد تواجهها‪ .‬فالأزمة التي �ضربت الأ�سواق املالية‬ ‫ال �ع��امل �ي��ة م �ن��ذ ن �ه��اي��ة ع ��ام ‪ 2007‬اخ� �ت�ب�رت ب�شكل‬ ‫واقعي الأ�س�س التي تقوم عليها �صناعة امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية النا�شئة‪ .‬فتداعيات الأزم��ة املالية كان‬ ‫لها ت�أثري عميق يف الأ��س��واق الر�أ�سمالية العاملية‪،‬‬ ‫كما �أن �صناعة امل�صرفية الإ�سالمية مل متر خاللها‬ ‫دون �إ�صابات‪ .‬وتهتم قمة «يوروموين» املقبلة ببحث‬ ‫عواقب ال�صعوبات التي تواجه ال�صناعة وت�ؤثر فيها‬ ‫يف خمتلف �أن �ح��اء ال�ع��امل م��ن خ�لال �إع ��ادة هيكلة‬ ‫الهياكل الإ�سالمية يف حاالت التعرث‪ ،‬والتغريات يف‬ ‫التنظيم املايل‪ ،‬لتعك�س احلاجة املتزايدة لل�شفافية‬ ‫فيما يتعلق ب�أداء تلك ال�صناعة‪.‬‬

‫ومل ي �ق �ت �� �ص��ر االه� �ت� �م ��ام مب �� �س ��أل��ة ال�سيولة‬ ‫الإ�سالمية على م�ؤمتر «يوروموين» فح�سب؛ فقد‬ ‫خ�ص�ص امل�ؤمتر الدويل لالقت�صاد الإ�سالمي الذي‬ ‫ع�ق��د يف ال�ك��وي��ت دورت ��ه الأخ �ي�رة لبحث «البدائل‬ ‫ال�شرعية لتوفري ال�سيولة و�ضوابط االئتمان» كما‬ ‫جاء عنوان امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وق ��د ن��اق����ش امل ��ؤمت��ر ع�ل��ى م ��دار ي��وم�ين �أزم ��ة‬ ‫��ش��ح ال�سيولة واخل ��رط ال ��ذي متثله ع�ل��ى �صناعة‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬وال �سيما بعد الأزمة العاملية‬ ‫التي �أدت �إىل تعرث املوارد املالية حتى بالن�سبة لتلك‬ ‫ال�صناعة التي كانت تفاخر ب�أنها تعاين �أزمة توظيف‬ ‫ف��وائ����ض ال�سيولة‪ .‬كما بحث العلماء والباحثون‬ ‫الذين ح�ضروا امل��ؤمت��ر �سبل �إي�ج��اد بدائل �شرعية‬ ‫منا�سبة لتوفري ال�سيولة و�إدارتها ب�شكل فاعل‪ .‬و�شدد‬ ‫امل�ؤمتر على �أن �إدارة خماطر ال�سيولة يف امل�صارف‬ ‫الإ�سالمية تتطلب املحافظة على م�ستوى متوازن‬ ‫من التدفقات النقدية من خالل توليفة مت�سقة من‬ ‫الأ�صول وااللتزامات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �صناعة التمويل الإ�سالمي قادرة‬ ‫على التطور الهيكلي وتنويع املنتجات املالية القادرة‬ ‫على امت�صا�ص ال�سيولة �إذا ما �أح�سنت �إدارتها‪ ،‬ولي�س‬ ‫�أدل على ذلك من تخطي �إ�صدارات ال�صكوك يف العام‬ ‫املا�ضي حاجز ‪ 23‬مليار دوالر مقابل ‪ 15‬مليارا يف‬ ‫العام ال�سابق‪.‬‬ ‫كما طالب احل�ضور بتطوير املنتجات الإ�سالمية‬ ‫التي جتد رواج��ا يف منطقة اخلليج العربي‪ ،‬وعدم‬ ‫ال�تردد يف �إلغاء ال�ضعيف منها‪ ،‬مع توفري البديل‬ ‫الأف�ضل املتوافق مع ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ومل تغب م�س�ألة �إدارة ال�سيولة الإ�سالمية عن‬ ‫م�ؤمتر امل�صارف الإ�سالمية ال��ذي عقد يف �صنعاء‪.‬‬ ‫وق��د �أو�صي امل�ؤمتر ب�إن�شاء �صندوق �سيولة ل�سداد‬ ‫احتياجات البنوك الإ�سالمية‪ .‬وحتت عنوان «�صيغ‬ ‫ال�ت�م��وي��ل الإ��س�لام�ي��ة وت �ط��ور امل�ن�ت�ج��ات»‪ ،‬خ�ص�ص‬ ‫امل�ؤمتر �أحد حماوره ملناق�شة م�شكالت �إدارة ال�سيولة‬ ‫واال�ستثمار يف البنوك الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض م��ن خ�لال ه��ذا امل�ح��ور جت��ارب حملية‬ ‫وخارجية ميكن تبنيها للم�ضي قدماً يف مواجهة �شح‬

‫ال�سيولة‪ .‬كما ناق�ش التمويل الإ�سالمي للخدمات‬ ‫واملنتجات التمويلية وامل�صرفية الإ�سالمية املبتكرة‪.‬‬ ‫توظيف ال�سيولة الفائ�ضة �أهم التحديات‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ي�ق��ول ع��ز ال��دي��ن خ��وج��ة ‪-‬الأمني‬ ‫ال �ع��ام للمجل�س ال �ع��ام للبنوك وامل��ؤ��س���س��ات املالية‬ ‫اال� �س�لام �ي��ة‪� -‬إن �إدارة ال���س�ي��ول��ة م��ن املو�ضوعات‬ ‫احل�سا�سة التي واجهتها امل�صارف الإ�سالمية منذ‬ ‫انطالقتها‪ .‬ويف ف�ترة م��ن ال�ف�ترات �أ�صبحت فيها‬ ‫�سيولة فائ�ضة ب��رزت احل��اج��ة لتوظيفها‪ .‬و�سواء‬ ‫كانت البنوك تعاين عجزا �أو فائ�ضا ال بد �أن تكون‬ ‫ه �ن��اك �أدوات لتلبية ه��ذه االح �ت �ي��اج��ات‪ ،‬ح�ي��ث �إن‬ ‫البنوك التقليدية على عك�س نظريتها الإ�سالمية‬ ‫لديها ما يعرف ب�سوق ما بني البنوك ولديها �أدوات‬ ‫ال �� �س��وق ال �ن �ق��دي ال �ت��ي مي�ك��ن ل�ه��ا م��ن خ�لال�ه��ا �أن‬ ‫تتداول �سيولتها‪� .‬أما البنوك الإ�سالمية فالتحدي‬ ‫ال��ذي يواجهها يتمثل يف ع��دم وج��ود �أدوات حتقق‬ ‫هدف �إدارة ال�سيولة‪ ،‬وتكون يف الوقت ذاته متوافقة‬ ‫مع ال�شريعة‪ ،‬وت�سهم يف ال��دورة االقت�صادية‪ .‬وهذه‬ ‫النتيجة مت التو�صل اليها رقمياً يف املجل�س العام‬ ‫من خالل درا�سات متت بنا ًء على معطيات القوائم‬ ‫املالية للبنوك الإ�سالمية‪ .‬وي�ضيف قائ ً‬ ‫ال‪ :‬للتقليل‬ ‫من ه��ذا التحدي ب��ادر عديد من اجلهات بالبحث‬ ‫ع��ن احل �ل��ول‪ ،‬وك��ان منها ح��ل امل��راب�ح��ة على ال�سلع‬ ‫الدولية‪ ،‬وذلك منذ بدايات انطالقة ال�صناعة‪ ،‬لكن‬ ‫هذا العقد مع تطبيقاته‪ ،‬نتجت عنه �إ�شكاليات وعدم‬ ‫ان�ضباط كامل مع املبادئ ال�شرعية‪.‬‬ ‫تعزيز الهوية الإ�سالمية‬ ‫ويعد �إن�شاء الهيئة العاملية لل�سيولة الإ�سالمية‬ ‫من امل�ب��ادرات املهمة يف �سياق اخل��روج من �أزم��ة �شح‬ ‫ال�سيولة‪ .‬ولعل �أهميتها تنبع م��ن كونها م�ؤ�س�سة‬ ‫ت���س�ع��ى �إىل ت �ع��زي��ز ال �ه��وي��ة الإ� �س�لام �ي��ة ل �ل ��أدوات‬ ‫امل�صرفية التي يتم تداولها‪ .‬وتطرح الباحثة خولة‬ ‫فريز النوباين ق�ضية الهوية‪ ،‬م�شرية �إىل �أن الدول‬ ‫الإ�سالمية ال ت��زال بحاجة �إىل هويتها اخلا�صة يف‬ ‫الت�شريعات امل��ال�ي��ة ع�ل��ى وج��ه ال�ت�ح��دي��د‪ ،‬ح�ي��ث �إن‬ ‫التبعية ال تزال هي امل�سيطرة‪ .‬وتلفت �إىل �أنه ال توجد‬ ‫مبادرة عربية وا�ضحة على الرغم من وجود مباردة‬

‫مالية �إ�سالمية من الناحية النظرية ال حتتاج �إال‬ ‫�إىل تكامل النموذج واختباره عمليا‪ .‬وحتذر النوباين‬ ‫من حالة الرتهل التي تتمثل يف عدم وجود �صندوق‬ ‫نقد عربي فاعل‪ ،‬وال بنك للبنوك املركزية‪ ،‬كما �أن‬ ‫الت�أثري العربي يف �سيا�سات البنك الدويل حمدود‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن غياب الت�شريعات اخلا�صة بامل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية ـــ التي تتبع بكل خ�ضوع ك��ل م��ا ي�صدر‬ ‫عن منظمة بازل للت�شريعات امل�صرفية‪ .‬وقد �أفرزت‬ ‫تلك ال�سيا�سات املالية فئة م�ستفيدة ت�ضرب عر�ض‬ ‫احلائط ب�أخالقيات ال�سوق‪.‬‬ ‫�أم ��ا ب ��در ال�ع�ل��ي ‪-‬ال��رئ�ي����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي يف بيت‬ ‫اال��س�ت�ث�م��ار اخل�ل�ي�ج��ي‪ -‬ف�ي�رى �أن � �س��وق ال�سيولة‬ ‫الإ�سالمي خلق �أداة جديدة لتداول ال�سيولة املوجودة‬ ‫يف ال�سوق‪� ،‬إذ �ساعدت �صناديق ال�سيولة الإ�سالمية‬ ‫على خلق �أدوات ق�صرية الأجل لتداول ال�سيولة بني‬ ‫البنوك وامل�ؤ�س�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وح��ول الأدوات امل��وج��ودة حالياً يف ��س��وق �إدارة‬ ‫ال�سيولة يف امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪ ،‬يقول �إن‬ ‫ه�ن��اك امل��راب�ح��ة وال��وك��ال��ة باال�ستثمار‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�صناديق ال�سيولة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫غياب القوانني املنظمة‬ ‫لكن يف الوقت ذاته‪ ،‬يعرتف العلي ب�أن الأدوات‬ ‫احلالية غري كافية‪� ،‬إال �أن هناك تطويرا كبريا يف‬ ‫ه��ذا االجت��اه‪ ،‬وي��رى �أن زي��ادة ال�شركات التي تعمل‬ ‫يف �إدارة ال�سيولة يف املنطقة ت�ساعد على خلق �أدوات‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬تنح�صر امل�شكالت التي تواجه‬ ‫�إدارة ال�سيولة يف عدم وجود قانون لإ�صدار ال�صكوك‬ ‫يف بع�ض الدول العربية‪ ،‬ولهذا يلج�أ البع�ض �إىل دول‬ ‫�أخ��رى لتوافر هذه القوانني والت�شريعات اخلا�صة‬ ‫بال�صكوك‪ ،‬كما �أنه يجب خلق �سوق ثانوية لتداول‬ ‫ال���ص�ك��وك‪� .‬أم��ا امل�شكلة الأخ� ��رى‪ ،‬فتتعلق ب�إ�صدار‬ ‫ال�صكوك من ناحية �شرعية‪� ،‬إىل جانب �أن الطلب‬ ‫�أكرث من الأدوات املتوافرة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يرى اخلبري امل�صريف عبدالرحمن‬ ‫اجل��دع��ان �أن قطاع امل�صرفية الإ�سالمية مل ي�سلم‬ ‫من خماطر الأزمة املالية‪ .‬وربط هذه املخاطر بقلة‬ ‫ال�سيولة‪ ،‬وطبيعة �أنظمة �إدارة ال�سيولة‪ ،‬وتراجع‬ ‫�أ�سعار ونوعية الأ�صول‪ .‬و�أو�ضح �أنه من املمكن تقليل‬ ‫هذه املخاطر مبزيد من احللول التمويلية املبتكرة‬ ‫وتعزيز ال�شفافية‪ ،‬وتوفري معايري و�أنظمة �أكرث قوة‬ ‫يف �إدارة املخاطر‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع امل��راق �ب��ون �أن ت�ن�ج��ح �إدارة ال�سيولة‬ ‫الإ�سالمية يف التو�صل �إىل �أدوات �إ�سالمية بحتة‬ ‫ول�ي���س��ت جم��رد �صبغ الأدوات التقليدية ب�صبغة‬ ‫�شرعية‪ .‬ويف هذا ال�سياق �صدر �أخ�يراً كتاب بعنوان‬ ‫«اق�ت���ص��اد اب��ن �آوى» للباحثة الإي�ط��ال�ي��ة لووريتا‬ ‫نابليوين‪� ،‬أ�شارت فيه �إىل �أهمية التمويل الإ�سالمي‬ ‫ودوره يف �إنقاذ االقت�صاد الغربي‪ .‬ور�أت �أن التمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي ه��و القطاع الأك�ث�ر ديناميكية يف عامل‬ ‫امل ��ال‪ .‬و�أو��ض�ح��ت �أن ال�ب�ن��وك الإ��س�لام�ي��ة ميكن �أن‬ ‫ت�صبح البديل املنا�سب للبنوك الغربية‪ ،‬فمع انهيار‬ ‫البور�صات يف هذه الأيام و�أزمة القرو�ض يف الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬ف��إن النظام امل�صريف التقليدي ب��د�أ يظهر‬ ‫ت�صدعا ويحتاج �إىل حلول جذرية عميقة‪ .‬وتتوقع‬ ‫�أن ت��أت��ي ه��ذه احل�ل��ول م��ن خ�لال ال�ن�ظ��ام امل�صريف‬ ‫الإ� �س�لام��ي ح ��ال ات �خ��اذه خ �ط��وات ج��دي��ة ت ��أت��ي يف‬ ‫مقدمتها الإدارة الفاعلة لل�سيولة‪.‬‬ ‫عن جملة امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�شهد عامل املال والأعمال الإ�سالمية منواً قوياً خا�صة يف‬ ‫اقت�صاديات الأ�سواق النا�شئة يف كل من �آ�سيا ومنطقة دول جمل�س‬ ‫التعاون اخلليجي‪ ،‬حيث ي�ستفيد هذا القطاع من دعم متزايد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات‪� ،‬إ�ضافة �إىل االهتمام املتزايد بالت�شريعات والنظم التي‬ ‫حتكم هذا املجال‪.‬‬ ‫ون�ظ��راً للفوائد وامل��زاي��ا االقت�صادية التي ميكن جنيها يف‬ ‫عموم �آ�سيا ومنطقة دول جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬فقد �أ�صبح‬ ‫قطاع التمويل الإ�سالمي بدي ً‬ ‫ال حيوياً ومناف�ساً لنظم التمويل‬ ‫التقليدية يف كل �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫ولت�سليط ال�ضوء على الأداء املتميز والتطور الهائل الذي‬ ‫حققه قطاع التمويل الإ�سالمي‪� ،‬ستنظم «�سي بي �آي فاينان�شال»‪،‬‬ ‫دار الن�شر التي ُت�صدر املجلة املتخ�ص�صة يف اال�ستثمار والتمويل‬ ‫الإ��س�لام��ي «�إ�سالميك بيزن�س �آن��د فاينان�س»‪ ،‬احلفل ال�سنوي‬ ‫اخل��ام����س جل��وائ��ز امل ��ال والأع� �م ��ال الإ��س�لام�ي��ة يف دب��ي ي��وم ‪21‬‬ ‫دي�سمرب‪ .‬وقد اكت�سبت هذه اجلوائز �سمعة مرموقة حول العامل‬ ‫ك�إحدى �أهم و�أبرز اجلوائز املقدمة يف القطاع املايل‪.‬‬ ‫وبهذه املنا�سبة‪ ،‬قال دومينيك دي �سوزا‪ ،‬رئي�س‪�« :‬سي بي �آي‬ ‫فاينان�شال»‪« :‬منذ بداية انطالقها‪ ،‬تر�سي جوائز املال والأعمال‬ ‫الإ�سالمية معايري النجاح مل�ؤ�س�سات وخرباء التمويل الإ�سالمي‬ ‫حول العامل ويف املنطقة»‪.‬‬ ‫و�سيتم ت�ق��دمي ‪ 30‬ج��ائ��زة يف ح�ف��ل ج��وائ��ز امل ��ال والأعمال‬ ‫لهذا العام‪ .‬وتقوم هيئة عاملية من املح ّكمني تتك ّون من خرباء‬ ‫وا�ست�شاريني بارزين‪ ،‬بو�ضع قائمة ب�أ�سماء امل�صارف وامل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية التي تعمل ب�شكل يتوافق مع ال�شريعة واملر�شحة للجوائز‬ ‫النهائية لهذا العام ‪.2010‬‬ ‫و ُي��ذك��ر �أن اجل��وائ��ز ال �ف��ردي��ة امل�ق��دم��ة �ضمن ج��وائ��ز املال‬ ‫والأعمال الإ�سالمية‪ ،‬وهي «امل�ساهمة البارزة للقطاع» وجائزة‬ ‫«امل�صريف الإ�سالمي للعام» وجائزة «الإجن��از مدى احلياة»‪ ،‬هي‬ ‫جوائز يتم حتديد الفائزين بها عن طريق تر�شيحات مكتوبة‬ ‫وال �ت��ي ي�ق��وم م��ن خ�لال�ه��ا امل �خ��ول��ون بالت�صويت ع�ل��ى اجلوائز‬ ‫برت�شيح الأفراد الذين يف ر�أيهم ي�ستحقون اجلائزة‪.‬‬ ‫ه��ذا ونظراً ملعدالت النمو القوية التي ت�سجلها امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية الإ�سالمية‪ ،‬ف�إن جوائز املال والأعمال الإ�سالمية ت�ستمر‬ ‫يف ا�ستقطاب املزيد من االهتمام وتالقي �إقبا ًال متنامياً‪.‬‬ ‫و�ستعلن جوائز ه��ذا العام ي��وم ‪ 21‬دي�سمرب يف فندق �أبراج‬ ‫الإم� ��ارات يف دب��ي لتكرمي الأداء املتميز وغ�ير ال �ع��ادي ملختلف‬ ‫امل�ؤ�س�سات العاملية والإقليمية‪ ،‬و�أي�ضاً لتكرمي الأفراد البارزين يف‬ ‫قطاع التمويل الإ�سالمي‪.‬‬

‫البنك الدويل ي�ؤ�س�س‬ ‫جمموعة عمل لل�صريفة الإ�سالمية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال ال�شيخ �إب��راه�ي��م ب��ن خليفة �آل خليفة رئي�س جمل�س‬ ‫�أمناء هيئة املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‬ ‫«�أوايف» �أن حجم ال�صريفة الإ�سالمية العاملية بلغت تريلون‬ ‫دوالر بن�سبة منو �سنوي تعادل ‪ 10‬يف املئة‪ .‬و�أعلن ممثل البنك‬ ‫الدويل عن ت�أ�سي�س جمموعة عمل لل�صريفة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شيخ �إبراهيم على هام�ش افتتاح م�ؤمتر العمل‬ ‫امل�صريف وامل��ايل الإ��س�لام��ي ال�سنوي ال��ذي تنظمه الهيئة «�أن‬ ‫��ص�ن��اع��ة ال���ص�يرف��ة الإ��س�لام�ي��ة ارت�ف�ع��ت لتبلغ ت��ري�ل��ون دوالر‬ ‫بن�سبة ارتفاع �سنوية تقد بـ ‪ 10‬يف املئة‪� ،‬أي ما يعادل ‪ 100‬مليار‬ ‫دوالر»‪ .‬وق ��ال‪« :‬مم��ا جعل ال�ع��امل يلتفت ل�ه��ذا ال�ق�ط��اع املايل‬ ‫امل�ه��م‪ ،‬وم��ن االه�ت�م��ام��ات العملية �أ��س����س البنك ال��دويل دائرة‬ ‫ملتابعة الن�شطات امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬لي�ضمنوا �سالمة النمو‬ ‫احلا�صل يف هذا القطاع»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح‪« :‬وه �ن��ا ي ��أت��ي دور الهيئة ال�ت��ي ت�ق��وم ع�ل��ى و�ضع‬ ‫معايري حما�سبية وتدقيق وفح�ص‪ ،‬ومعايري �أخالقيات العمل‪،‬‬ ‫ومعايري �شرعية للعمل‪ ،‬ول�ل�آن و�ضعت الهيئة ‪ 86‬معيارا يف‬ ‫خمتلف املجاالت»‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬إن الهيئة التي ت�صدر معايري موحدة للنظام املايل‬ ‫الإ��س�لام��ي �سهلت م��ن العمل يف ه��ذا القطاع‪ ،‬كما �أن�ه��ا عززت‬ ‫املهنية»‪.‬‬ ‫وعن �أهمية امل�ؤمتر‪ ،‬قال‪« :‬يعد امل�ؤمتر يف ن�سخته الثانية‬ ‫ع�شرة امل�ؤمتر الأول لل�صناعة ال�صريفة الإ�سالمية يف العامل‪،‬‬ ‫ولأهمية امل�ؤمتر فان احل�ضور ي�شكلون حوايل ‪ 80‬يف املئة من‬ ‫الكتلة املالية الإ�سالمية»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬وت�شكل الهيئة ثقال لأنها‬ ‫من املنظمات غري احلكومية امل��وج��ودة يف ه��ذا امل�ج��ال‪ ،‬كما �أن‬ ‫جمل�سه ال���ش��رع��ي مي�ث��ل ك��ل امل��ذاه��ب وينعقد ب�شكل دوري يف‬ ‫البحرين»‪.‬‬ ‫وقال «�إن ‪ 90‬يف املئة من الكتلة النقدية الإ�سالمية تلتزم‬ ‫مبعايري الهيئة التي �أ�صبحت معايري امل�صداقية التي ت�ضمن‬ ‫تطبيق ال�شرعية يف املعامالت امل�صرفية الإ�سالمية»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح رئ�ي����س جم�ل����س �أم �ن��اء «�أوايف»‪�« :‬أن ت��واج��د مثل‬ ‫ه ��ذه ال�ه�ي�ئ��ة يف ال �ب �ح��ري��ن ي�ع�ط�ي�ه��ا وزن ��ا راج �ح��ا يف �صناعة‬ ‫امل��ال الإ��س�لام��ي‪� ،‬إ��ض��اف��ة لتزايد حجم ر�ؤو� ��س �أم ��وال البنوك‬ ‫الإ�سالمية املتواجدة يف اململكة‪ ،‬و�إ�صدار املنتجات الإ�سالمية‬ ‫اجلديدة»‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ �إبراهيم‪�« :‬إن فل�سفة ال�صناعة الإ�سالمية التي‬ ‫تقوم على مقابلة م��وج��ودات حقيقية للقيود امل�صرفية التي‬ ‫قطعت الطريق على امل�ضاربات غري امل�سنودة ب�أ�صول حقيقية‪.‬‬ ‫وا�ستطاعت ال�صناعة حما�سة امل�ستثمر فيها من اال�ستثمارات‬ ‫الوهمية»‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ه��ذه ال���ص�ن��اع��ة خ�ف���ض��ت ت�ك�ل�ف��ة ال�ت�م��وي��ل نتيجة‬ ‫ال�شرتاك املمول وامل�ستثمر يف عملية التمويل‪ .‬ويف حال الربح‬ ‫واخل�سارة ف�إن تبعاتها ال تقع على اجلانب ال�ضعيف»‪.‬‬ ‫وم�ن�ح��ت ه�ي�ئ��ة امل�ح��ا��س�ب��ة وامل��راج �ع��ة ل�ل�م��ؤ��س���س��ات املالية‬ ‫الإ�سالمية «�أوايف» يف امل�ؤمتر �شهادة املراقب واملدقق ال�شرعي‬ ‫واملحا�سب القانوين الإ�سالمي لـ ‪ 100‬متخرج‪.‬‬ ‫كما �صدقت الهيئة على ع�ق��ود املنتجات واخل��دم��ات لكل‬ ‫م��ن ب�ن��ك ال�ب�ح��ري��ن الإ� �س�لام��ي‪ ،‬وم�ع�ه��د ال�ب�ح��ري��ن للدرا�سات‬ ‫امل�صرفية‪ ،‬و�شبكة �سوفت‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬قال الأمني العام للهيئة الدكتور حممد ن�ضال‬ ‫ال�شعار‪« :‬يعد امل�ؤمتر حمطة هامة للتنمية وتطوير �صناعة‬ ‫امل��ال الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬واخل ��روج ب��أف�ك��ار ج��دي��دة و�إب��داع��ات يف هذه‬ ‫ال�صناعة»‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬وي�شكل امل�ؤمتر فر�صة للت�أكد من ثبات‬ ‫م�سرية �صناعة امل��ال الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬و�سيكون ملوا�ضيع النقا�ش‬ ‫ت�أثري مبا�شر للمعايري والدرا�سات التي ت�صدرها الهيئة»‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫نتيجة خميبة النرت ميالن يف دوري �أبطال �أوروبا‬

‫(�صفحـ ‪)23‬‬

‫القطبان ينهيان حت�ضرياتهما النهائية للموقعة املرتقبة غد ًا‬

‫الوحدات والفي�صلي ‪ ..‬الفوز عنوان م�شرتك‬

‫التفا�صيل �صفـــحـ ‪ 28‬ــة‬

‫(الكرة الأردنية بني االحرتاف واالنحراف )‬ ‫حمور ندوة منتدى ال�سبيل الإعالمي‬

‫مدربون وخرباء �أردنيون وعرب‬ ‫يو�صون ببيع الأندية‬ ‫وحتويلها �إىل �شركات جتنبا‬ ‫لإفال�سها و�إغالق �أبوابها حتت‬ ‫كاهل فاتورة االحرتاف‬ ‫التفا�صيل �صفـــحـ ‪ 28 - 24‬ــة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫اجتماع تن�سيقي لقمة الوحدات‬ ‫والفي�صلي و�إعالن مواعيد طرح التذاكر‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعقد عند ال�ساعة الثانية والن�صف من ع�صر اليوم اجتماع تن�سيقي‬ ‫لقمة مباريات الأ�سبوع احل��ادي ع�شر من دوري املنا�صري للمحرتفني التي‬ ‫جتمع الوحدات والفي�صلي ال�ساعة اخلام�سة من م�ساء يوم اجلمعة على �ستاد‬ ‫امللك عبداهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬وقد وجه الإحتاد الدعوة �إىل كافة اجلهات‬ ‫املعنية يف اللقاء لتحديد كافة الرتتيبات الإدارية‪.‬‬ ‫وقد �أ�صدر االحتاد قرارا ب�إلغاء العمل بجميع البطاقات ال�صادرة هذا‬ ‫املو�سم واخلا�صة يف املن�صة الر�سمية (‪ )A,B‬با�ستثناء البطاقات ال�صحفية‪،‬‬ ‫وذلك خالل مباراة الوحدات والفي�صلي‪ ،‬حيث �سيتم اعتماد ك�شوفات خا�صة‬ ‫لإدارة الناديني خالل هذا اللقاء‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك �أعلن ن��ادي الريموك مندوب الأن��دي��ة يف تنظيم بيع التذاكر‬ ‫للجمهور عن ت�صميم جديد وخا�ص لبطاقات املباراة‪ ،‬حيث �سيتم بيع التذاكر‬ ‫�إعتبارا من ال�ساعة التا�سعة من �صباح يوم اجلمعة يف مقر نادي الريموك‬ ‫والأك�شاك اخلا�صة يف مدينة امللك عبداهلل الثاين‪ ،‬و�سيتم فتح بوابات امللعب‬ ‫للجمهور اعتبارا من ال�ساعة ال��واح��دة واملن�صة الرئي�سية ال�ساعة الثالثة‬ ‫والن�صف‪.‬‬

‫الوحدات ي�ستهل م�شواره‬ ‫الآ�سيوي بلقاء الطلبة العراقي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يبد�أ الوحدات م�شواره يف بطولة االحتاد اال�سيوي لكرة القدم يف �شهر‬ ‫اذار املقبل من خالل اللقاء الذي يجمعه بالطلبة العراقي يف العراق‬ ‫وكانت القرعة التي اوقعت «االخ�ضر» يف املجموعة الرابعة �إىل جانب‬ ‫الكويت الكويتي والطلبة العراقي وال�سويق العماين‪.‬‬ ‫ووفق مدير فريق الكرة مهدي ابو ق�شة فقد جرى االتفاق ب�شكل نهائي‬ ‫على مواعيد مباريات الوحدات وفق اجلدول التايل ‪:‬‬ ‫ الطلبة العراقي والوحدات يف ال�ساعة الثانية والن�صف ظهرا بتوقيت‬‫االردن من يوم ‪.2011-3-2‬‬ ‫الوحدات وال�سويق العماين يف ال�ساعة اخلام�سة م�ساء من يوم ‪-3-16‬‬‫‪ 2010‬على �ستاد امللك عبداهلل الثاين مبنطقة القوي�سمة‬ ‫الكويت الكويتي والوحدات يف ال�ساعة ال�سابعة والن�صف م�ساء من يوم‬‫‪ 2010-4-13‬على ملعب الكويت‪.‬‬ ‫الوحدات والكويت الكويتي يف ال�ساعة اخلام�سة م�ساء من يوم ‪-4-16‬‬‫‪ 2010‬على �ستاد امللك عبد اهلل الثاين مبنطقة القوي�سمة‪.‬‬ ‫الوحدات والطلبة العراقي يف ال�ساعة اخلام�سة م�ساء من يوم ‪-5-3‬‬‫‪ 2010‬على �ستاد امللك عبد اهلل الثاين مبنطقة القوي�سمة‪.‬‬ ‫ال�سويق العماين والوحدات يف ال�ساعة ال�سابعة والن�صف م�ساء من يوم‬‫‪ 2010-5-10‬على �ستاد �سيب �سبورت يف عمان‪.‬‬

‫ليفربول ومر�سيليا‬ ‫يتناف�سان للتعاقد مع الفرن�سي فاين‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتناف�س ناديا ليفربول االنكليزي ومر�سيليا الفرن�سي للتعاقد مع ظهري‬ ‫رين الدويل الفرن�سي رود فاين بح�سب ما ذكرت ال�صحف االنكليزية �أم�س‬ ‫االربعاء‪.‬‬ ‫وي��ري��د مر�سيليا ت�ع��وي����ض ا� �ص��اب��ة ظ �ه�يره االمي ��ن اال� �س �ب��اين �سيزار‬ ‫�أ�سبيليكويتا الذي �سيغيب لنهاية املو�سم‪ ،‬بيد ان رين ثالث الرتتيب يف الدوري‬ ‫الفرن�سي‪ ،‬يف�ضل بيع فاين (‪ 29‬عاما) اىل ناد �أجنبي كي ال يعزز �صفوف �أحد‬ ‫مناف�سيه على اللقب‪ ،‬اذ يتقدم بفارق نقطة عن الفريق اجلنوبي‪ ،‬بح�سب ما‬ ‫ذكرت «دايلي مايل»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ع��دة �أن��دي��ة انكليزية ت �ط��ارد ف��اين بينها اي �ف��رت��ون‪ ،‬و��س��ت هام‬ ‫و�سندرالند‪ ،‬ويقدر �سعر انتقاله بثالثة ماليني دوالر �أمريكي‪ ،‬لكن مر�سيليا‬ ‫يرف�ض دفع �أكرث من ‪5‬ر‪ 2‬مليوين دوالر �أمريكي‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬ي��ري��د ليفربول تعوي�ض الغياب املحتمل لظهريه االمين‬ ‫الدويل غلن جون�سون بحال انتقاله اىل يوفنتو�س االيطايل‪.‬‬ ‫وذك��رت موقع «توتو مركاتو» االيطايل ان يوفنتو�س م�ستعد لدفع ‪15‬‬ ‫مليون يورو ل�ضم جون�سون الذي يطالب براتب �سنوي يبلغ ‪ 4‬ماليني يورو‪.‬‬ ‫وكان جون�سون انتقد طريقة لعب املدرب روي هدوج�سون واعتربها «مملة»‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة «ليكيب» الفرن�سية ان ليفربول ينوي التعاقد مع فاين‪،‬‬ ‫وقول مدير عام رين بيار دريو�سي ان «قرارا �سيتخذ خالل ‪� 48‬ساعة»‪.‬‬ ‫وا�ضافت ال�صحيفة ان مدرب ليفربول روي هودج�سون ي�سعى اي�ضا اىل‬ ‫التعاقد مع يان مفيال (‪ 20‬عاما) العب و�سط رين لكنه يواجه مناف�سة من‬ ‫ريال مدريد اال�سباين‪.‬‬

‫بعد ختام �آخر جوالت بطولة ال�شرق الأو�سط‬

‫مازن طنط�ش يظفر ببطولة الأردن للراليات‬ ‫عمان ‪ -‬اللجنة الإعالمية‬ ‫ظ�ف��ر امل�ت���س��اب��ق امل�خ���ض��رم مازن‬ ‫طنط�ش بلقب بطولة الأردن للراليات‬ ‫للمو�سم احلايل (‪ )2010‬جامعاً (‪)24‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وج��اء ف��وز طنط�ش باللقب بعد‬ ‫رايل دب��ي ال ��دويل اجل��ول��ة الأخ�ي�رة‬ ‫من بطولة ال�شرق الأو�سط للراليات‪،‬‬ ‫حيث احتل املركز ال�سابع على �سلم‬ ‫ال�ترت �ي��ب ال� �ع ��ام‪ ،‬الأم � ��ر ال� ��ذي رفع‬ ‫ر�صيده �إىل (‪ )24‬نقطة بفارق ن�صف‬ ‫نقطة ع��ن بطل الأردن �أجم��د فراح‬ ‫(‪ ،)23,5‬وه��ي امل���ش��ارك��ة ال�ت��ي كانت‬ ‫مطلوبة م��ن املت�سابق طنط�ش لكي‬ ‫يت�صدر البطولة �شريطة ح�صوله‬ ‫على مركز متقدم على القائمة من‬ ‫الأول حتى ال�سابع‪.‬‬ ‫وج� �م ��ع ط �ن �ط ����ش ن� �ق ��اط ��ه من‬ ‫ال��رال �ي��ات ال��وط�ن�ي��ة ال�ث�لاث��ة بواقع‬ ‫(‪ )8‬ن�ق��اط يف ال ��رايل الأول ومثلها‬ ‫يف ال� ��رايل ال �ث��اين يف ح�ين ن ��ال (‪)6‬‬ ‫نقاط يف الرايل الثالث ونقطتني من‬ ‫م�شاركته يف رايل دب��ي‪ ،‬ومل يح�صل‬ ‫ع�ل��ى ��ش��يء يف اجل��ول��ة ال�ع��امل�ي��ة التي‬ ‫ا�ست�ضافها الأردن‪.‬‬ ‫وقال طنط�ش للجنة الإعالمية‪:‬‬ ‫�إنني فخور بالفوز بهذا اللقب بعد‬ ‫م���ش��وار ط��وي��ل وم �� �ش��ارك��ات عديدة‪،‬‬ ‫لكن الفوز ببطولة الأردن يف املو�سم‬ ‫احلايل مل يكن �سه ً‬ ‫ال واحتاج للجهد‬ ‫الإ� �ض��ايف ك��ون املناف�سة ك��ان��ت كبرية‬ ‫م��ن �أج ��ل ح�صد ال�ن�ق��اط واحتاجت‬ ‫الرحلة لل�صرب والإع��داد اجليد وفق‬ ‫خطة مدرو�سة‪.‬‬ ‫وع��ن م�شاركته يف �آخ ��ر جوالت‬ ‫ب �ط��ول��ة ال �� �ش��رق الأو�� �س ��ط ق� ��ال‪� :‬إن‬ ‫جم� �م ��وع ال� �ن� �ق ��اط وح ��ر�� �ص ��ي على‬

‫ال�سائق االردين مازن طنط�ش يوا�صل ابداعاته‬

‫التواجد يف جوالت البطولة �سواء يف‬ ‫دب��ي �أو لبنان وقطر وغريها دفعني‬ ‫ل�شد الرحال �إىل دبي ملقارعة �أبطال‬ ‫ال�شرق الأو�سط واحتالل �أحد املراكز‬ ‫الثمانية‪ ،‬وه��ذه رحلة مل تكن �سهلة‬ ‫ومع ذلك كان البد من �إثبات الوجود‬ ‫و�إ�ضافة النقاط لر�صيدي وبالتايل‬ ‫الفوز بلقب بطولة الأردن‪.‬‬ ‫ووج��ه طنط�ش �شكره وتقديره‬ ‫ل�ل�أم�ير في�صل ب��ن احل�سني رئي�س‬ ‫اللجنة الأوملبية رئي�س هيئة مديري‬ ‫الأردن� �ي ��ة ل��ري��ا��ض��ة ال �� �س �ي��ارات على‬ ‫رع��اي �ت��ه واه �ت �م��ام��ه ودع� �م ��ه لهذه‬ ‫ال��ري��ا��ض��ة وت�شجيعه للمت�سابقني‪،‬‬ ‫مثلما وج��ه ال�شكر لكافة العاملني‬ ‫يف اللجنة املنظمة لبطولة الأردن‬

‫ل�ل�م��و��س��م احل � ��ايل‪ ،‬وال �� �ش �ك��ر ملالحه‬ ‫وط ��اق ��م ال �� �ص �ي��ان��ة وك� ��ل امل�شجعني‬ ‫واملتابعني‪.‬‬ ‫وعن روزنامة املو�سم املقبل قال‬ ‫طنط�ش‪� :‬سوف �أتوا�صل يف امل�شاركة‬ ‫و�سيكون رايل الأردن الدويل اجلولة‬ ‫العاملية التي ي�ست�ضيفها الأردن للمرة‬ ‫الثالثة حمط الأنظار وعلينا عك�س‬ ‫�صورة جميلة عن م�ستوى املت�سابق‬ ‫الأردين وت�أكيد احل�ضور ليبقى رايل‬ ‫بالدنا هو الأجمل والأقوى والأف�ضل‬ ‫يف �سل�سلة بطولة العامل‪.‬‬ ‫وهذه املرة الأوىل التي يفوز فيها‬ ‫م��ازن طنط�ش بلقب بطولة الأردن‬ ‫للراليات بعد �سل�سلة من امل�شاركات‬ ‫طاف من خاللها العديد من البلدان‬

‫العربية‪ ،‬وامتلك املزيد من اخلربة‬ ‫خا�صة يف الراليات العاملية وال�شرق‬ ‫�أو� �س �ط �ي��ة‪ ،‬وه� ��و ي �ع �ت�بر م ��ن �أ�سرع‬ ‫املت�سابقني و�أكرثهم �شجاعة وحر�صاً‬ ‫ع �ل��ى ت �ط��وي��ر امل �� �س �ت��وى ول ��ه جتربة‬ ‫وا�سعة يف جمال الراليات والطرقات‬ ‫بت�ضاري�س خمتلفة‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د ق��ائ�م��ة الرتتيب‬ ‫ل �ل �م��و� �س��م احل � ��ايل اح �ت ��ل املت�سابق‬ ‫املخ�ضرم �أجم��د ف��راح امل��رك��ز الثاين‬ ‫بر�صيد (‪ )23,5‬نقطة‪ ،‬واملت�سابقة‬ ‫ع �ب�ير ال�ب�ط�ي�خ��ي يف امل��رك��ز الثالث‬ ‫ب� �ـ(‪ )16‬نقطة واملت�سابق عي�سى �أبو‬ ‫ج��ام��و���س يف امل��رك��ز ال ��راب ��ع ب � �ـ(‪)14‬‬ ‫نقطة واملت�سابق فار�س الب�سطامي يف‬ ‫املركز اخلام�س بـ(‪ )13‬نقطة‪.‬‬

‫املدرب بنيتز يواجه ال�ضغوط بعد‬ ‫هزمية �أخرى النرتنا�سيونايل يف �أوروبا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫طلب ما�سيمو م��ورات��ي رئي�س انرتنا�سيونايل‬ ‫االي� �ط ��ايل م ��ن ف��ري �ق��ه جت �ن��ب خ �� �س��ارة ث�ق�ي�ل��ة مرة‬ ‫�أخرى يف دوري ابطال اوروبا لكرة القدم لكن هزمية‬ ‫الثالثاء امام فريدر برمين االملاين و�ضعت املزيد من‬ ‫ال�ضغوط على املدرب اال�سباين رفائيل بنيتز‪.‬‬ ‫وكان انرتنا�سيونايل حامل اللقب �ضمن الت�أهل‬ ‫ل ��دور ال�ستة ع�شر يف دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا يف وقت‬ ‫�سابق رغم عرو�ضه غري املقنعة وخ�سر ‪�-3‬صفر امام‬ ‫م�ضيفه برمين الذي ودع امل�سابقة و�سيتوجه االن اىل‬ ‫ك�أ�س العامل للأندية يف االمارات وهو يف �أم�س احلاجة‬ ‫للنجاح ومنح بنيتز بع�ض االرتياح‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال ب� �ن� �ي� �ت ��ز ل �ل �� �ص �ح �ف �ي�ي�ن ب � �ع� ��د ه ��زمي ��ة‬ ‫انرتنا�سيونايل للمرة ال�سابعة يف كافة امل�سابقات التي‬ ‫ي�شارك فيها الفريق هذا املو�سم "بطولة ك�أ�س العامل‬ ‫للأندية هي الهدف واالن كل �شيء �سيتغري والتفكري‬ ‫�سيتغري‪".‬‬

‫وظهر انرتنا�سيونايل ب�صورة مغايرة متاما ملا‬ ‫كان عليه املو�سم املا�ضي مع املدرب الربتغايل جوزيه‬ ‫مورينيو الذي قاد الفريق لثالثية غري م�سبوقة من‬ ‫االلقاب‪.‬‬ ‫وف ��از ان�ترن��ا� �س �ي��ون��ايل م��ع م��وري�ن�ي��و بالدوري‬ ‫وال �ك ��أ���س يف اي�ط��ال�ي��ا ا��ض��اف��ة ل ��دوري اب �ط��ال اوروب ��ا‬ ‫عندما خ�سر الفريق �سبع مباريات فقط طوال املو�سم‬ ‫يف كافة امل�سابقات‪.‬‬ ‫وحرمت اال�صابات بنيتز من اال�ستمتاع بت�شكيلة‬ ‫م�ستقرة طوال املو�سم مما جعله ي�شرك العبني من‬ ‫ال�صف الثاين ام��ام برمين مع �ضمان الت�أهل لدور‬ ‫ال�ستة ع�شر يف دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وق��د ي�ع��ود امل�ه��اج��م االرجنتيني دييجو ميليتو‬ ‫هداف دوري ابطال اوروبا املو�سم املا�ضي اىل �صفوف‬ ‫انرتنا�سيونايل يف ك��أ���س ال�ع��امل للأندية بعد غياب‬ ‫�شهر ب�سبب اال�صابة لكنه ظهر بعيدا ع��ن م�ستواه‬ ‫م�ن��ذ ب��داي��ة امل��و��س��م وم ��ن امل��رج��ح ب���ش��دة ��ض��م العب‬ ‫اخ��ر لتدعيم اخل��ط االمامي يف يناير كانون الثاين‬

‫القادم‪.‬‬ ‫ويحتل انرتنا�سيونايل املركز اخلام�س يف الدوري‬ ‫االي�ط��ايل ب�ف��ارق ع�شر نقاط ع��ن غرميه التقليدي‬ ‫م�ي�لان��و ��ص��اح��ب ال �� �ص��دارة ب�ع��د ه��زمي�ت��ه ‪ 1-3‬امام‬ ‫الت�سيو ي��وم اجلمعة املا�ضي لتتلقى ام��ال��ه يف الفوز‬ ‫باللقب للمرة ال�ساد�سة على التوايل لطمة قوية‪.‬‬ ‫وع��ان��ى بنيتز م��ن ��ص�ع��وب��ات يف اخ��ر م��و��س��م له‬ ‫بالدوري االجنليزي مع ليفربول ويبدو ان املتاعب‬ ‫ذهبت معه اىل ايطاليا‪.‬‬ ‫وي�شتهر موراتي بعدم متتعه بال�صرب عندما ال‬ ‫ت�سري االم��ور جيدا م��ع انرتنا�سيونايل و�أع ��رب عن‬ ‫دعمه لبنتيز يف الفرتة االخ�يرة لكن بعد هزميتني‬ ‫على التوايل �أ�صبح امل��درب اال�سباين حتت ال�ضغوط‬ ‫مرة �أخرى‪.‬‬ ‫ورمب��ا متثل ك��أ���س ال�ع��امل ل�ل�أن��دي��ة يف �أبوظبي‬ ‫فر�صة جيدة لبنتيز الذي و�صل اىل نهائي البطولة‬ ‫مع ليفربول عام ‪ 2005‬يف اليابان لكنه خ�سر امام �ساو‬ ‫باولو الربازيلي‪.‬‬


‫د‬ ‫�أبطا وري‬ ‫ل �أو‬ ‫روبا‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫‪23‬‬

‫كوبنهاغن يلحق بركب املت�أهلني وبرمين يذل انرت‬

‫نيقو�سيا ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حلق كوبنهاغن الدمناركي بركب الفرق املت�أهلة‬ ‫اىل الدور الثاين من م�سابقة دوري ابطال اوروبا لكرة‬ ‫القدم بفوزه على �ضيفه باناثينايكو�س اليوناين ‪،1-3‬‬ ‫فيما زاد ف�يردر برمين االمل��اين من حمن ان�تر ميالن‬ ‫االيطايل حامل اللقب بفوز عليه ‪�-3‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫يف اجلولة ال�ساد�سة االخرية من مناف�سات الدور االول‪.‬‬ ‫وحلق كوبنهاغن برب�شلونة اال�سباين عن املجموعة‬ ‫الرابعة التي ت�صدرها االخري بفوز رابع وجاء على ح�ساب‬ ‫�ضيفه روبن كازان الرو�سي ‪�-2‬صفر‪ ،‬وتوتنهام االنكليزي‬ ‫وانرت ميالن (املجموعة االوىل)‪ ،‬و�شالكه االملاين وليون‬ ‫الفرن�سي (امل��ج��م��وع��ة ال��ث��ان��ي��ة)‪ ،‬ومان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االن��ك��ل��ي��زي وفالن�سيا اال���س��ب��اين (امل��ج��م��وع��ة الثالثة)‪،‬‬ ‫وبايرن ميونيخ االملاين (املجموعة اخلام�سة)‪ ،‬وت�شل�سي‬ ‫االنكليزي ومر�سيليا الفرن�سي (املجموعة ال�ساد�سة)‪،‬‬ ‫وري��ال مدريد اال�سباين وميالن االيطايل (املجموعة‬ ‫ال�سابعة)‪ ،‬وه��ي الفرق التي كانت �ضمنت ت�أهلها قبل‬ ‫هذه اجلولة التي ا�ستكملت الليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫يف املجموعة الرابعة‪ ،‬مل يجد كوبنهاغن �صعوبة يف‬ ‫تخطي عقبة �ضيفه باناثينايكو�س وحتقيق فوزه الثالث‪،‬‬ ‫�ضامنا ت�أهله يف املركز الثاين بغ�ض النظر عن نتيجة‬ ‫روب��ن ك��ازان مع بر�شلونة والتي �صبت اي�ضا مل�صلحته‬ ‫بخ�سارة الفريق الرو�سي �صفر‪.2-‬‬ ‫وو�ضع مارتن فينغارد كوبنهاغن يف املقدمة بعد ‪26‬‬ ‫دقيقة اثر متريرة من الكو�ستاريكي كري�ستيان بوالنو�س‪،‬‬ ‫ثم ا�ضاف ي�سرب غرونكاير الهدف الثاين من ركلة جزاء‬ ‫يف الدقيقة ‪ 50‬بعد تعر�ضه خلط�أ داخ��ل املنطقة من‬ ‫نيكو�س �سبريوبولو�س‪ ،‬قبل ان ي�سجل الفرن�سي جربيل‬ ‫�سي�سيه ال��ه��دف ال��ث��ال��ث ال���ص��ح��اب االر�����ض ع��ن طريق‬ ‫اخلط�أ يف مرمى فريقه بعدما اخط�أ يف اعرتا�ض الكرة‬ ‫اثر ركلة ركنية من فينغارد يف الدقيقة ‪.73‬‬ ‫وعلى ملعب "كامب نو"‪ ،‬ث���أر بر�شلونة خل�سارته‬ ‫امل��و���س��م امل��ا���ض��ي ع��ل��ى ار���ض��ه ام����ام روب����ن ك����ازان يف دور‬ ‫املجموعات اي�ضا وتغلب عليه ‪�-2‬صفر بت�شكيلة �شابة‪.‬‬ ‫وب��د�أ بر�شلونة اللقاء بجلو�س االرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي واندري�س انيي�ستا وكارلي�س بويول على مقاعد‬ ‫االح��ت��ي��اط‪ ،‬فيما غ��اب ت�شايف هرنانديز ع��ن الت�شكيلة‬ ‫التي �شهدت م�شاركة ال�شبان جيفرن �سواريز (‪ 22‬عاما)‬ ‫واملك�سيكي جوناثان دو���س �سانتو�س (‪ 20‬عاما) واندرو‬ ‫فونتا�س (‪ 21‬عاما) وااليطايل اال�صل تياغو الكانتارا‬ ‫دو نا�سيمنتو (‪ 19‬عاما)‪ ،‬وجميعهم من الفريق الرديف‬ ‫با�ستثناء االول ال��ذي رقي اىل فريق الكبار منذ بداية‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وغاب اي�ضا احلار�س فيكتور فالديز ولعب بدال منه‬ ‫البديل خو�سيه مانويل بينتو‪.‬‬ ‫وعجزت الكتيبة ال�شابة للمدرب جو�سيب غوارديوال‬ ‫يف ال��و���ص��ول اىل ���ش��ب��اك احل��ار���س ���س�يرغ��ي ريجيكوف‬ ‫خالل ال�شوط االول الذي �شهد منذ دقيقته ال‪ 13‬ا�صابة‬ ‫جريفن ال��ذي ترك مكانه لفيكتور فا�سكيز‪ ،‬ثم ا�صاب‬ ‫بويان كركيت�ش ما ا�ضطر مدربه ال�ستبداله مبارك بارتا‬ ‫(‪.)35‬‬ ‫ويف ال�������ش���وط ال����ث����اين‪ ،‬جن���ح امل����داف����ع ف��ون��ت��ا���س يف‬ ‫اف��ت��ت��اح الت�سجيل ل��ل��ن��ادي ال��ك��ات��ال��وين يف ال��دق��ي��ق��ة ‪51‬‬ ‫عندما و�صلته الكرة من تياغو الكانتارا ف�سددها نحو‬ ‫املرمى لتتحول من فيتايل كالي�شني وتخدع احلار�س‬ ‫ريجيكوف‪.‬‬ ‫ثم ا�ضاف البديل فالديز الهدف الثاين ل�صاحب‬ ‫االر�����ض يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 82‬ب��ع��د مت��ري��رة م��ن الربازيلي‬ ‫ادريانو‪.‬‬

‫انرت ميالن وا�صل عرو�ضه املتوا�ضعة �أوروبي ًا‬

‫ورف��ع النادي الكاتالوين ر�صيده اىل ‪ 14‬نقطة يف‬ ‫ال�����ص��دارة ب��ف��ارق ‪ 4‬نقاط ع��ن كوبنهاغن و‪ 8‬نقاط عن‬ ‫روبن كازان الذي انتقل للم�شاركة يف يوروبا ليغ‪ ،‬فيما‬ ‫خرج باناثينايكو�س خايل الوفا�ض‪.‬‬ ‫ويف املجموعة االوىل‪ ،‬يبدو ان ايام املدرب اال�سباين‬ ‫راف��اي��ل بينيتز م��ع ان�تر ميالن حامل اللقب ا�صبحت‬ ‫معدودة بعد ان جنح فريدر برمين الذي فقد االمل حتى‬ ‫يف االنتقال اىل يوروبا ليغ‪ ،‬يف دك �شباك "نرياتزوري"‬ ‫بثالثية نظيفة يف مباراة قدم خاللها الفريق االملاين‬ ‫مباراة كبرية ا�ستحق على اثرها ان يودع امل�سابقة مرفع‬ ‫الر�أ�س‪.‬‬ ‫و�سيدخل انرت ميالن اىل بطولة العامل لالندية‬ ‫التي انطلقت �أم�����س مبعنويات م��ه��زوزة متاما بعد ان‬ ‫خ�سر اجلمعة املا�ضي ام��ام الت�سيو (‪ )3-1‬يف الدوري‬ ‫امل��ح��ل��ي‪ ،‬ث��م تلقى ال��ي��وم ه��زمي��ت��ه ال��ث��ان��ي��ة يف امل�سابقة‬ ‫االوروبية بعد االوىل امام توتنهام (‪ )3-1‬الذي �ضمن‬ ‫�صدارته للمجموعة بعد تعادله املثري مع م�ضيفه تونتي‬ ‫ان�شكيده الهولندي ‪.3-3‬‬ ‫ع��ل��ى ملعب "في�شر�شتاديون"‪ ،‬وج���د ان�ت�ر نف�سه‬ ‫متخلفا يف الدقيقة ‪ 38‬عندما ان�برى القائد تور�سنت‬ ‫فرينغز لركلة ركنية من اجلهة اليمنى ولعبها اىل و�سط‬ ‫املنطقة حيث النم�سوي �سيبا�ستيان برودل الذي ارتقى‬ ‫ف��وق اجلميع وو���ض��ع ال��ك��رة ب��ر�أ���س��ه بعيدا ع��ن متناول‬ ‫احل��ار���س ب��اول��و اورالن�����دوين ب��دي��ل ال�برازي��ل��ي جوليو‬ ‫�سيزار امل�صاب‪.‬‬ ‫ثم تعقدت مهمة ال"نرياتزوري" يف بداية ال�شوط‬ ‫الثاين عندما اهتزت �شباكه للمرة الثانية يف الدقيقة ‪49‬‬ ‫عرب النم�سوي ماركو ارناوتوفيت�ش الذي و�صلته الكرة‬ ‫من اجلهة الي�سرى عرب الربتغايل هوغو امليدا ف�سددها‬ ‫"طائرة" يف �شباك اورالن��دوين‪ ،‬قبل ان تكتمل املذلة‬ ‫يف الدقيقة ‪ 88‬بهدف ثالث �سجله ال��ب�يرويف كالوديو‬ ‫بيتزارو بت�سديدة من خارج املنطقة‪.‬‬

‫وعلى ملعب "اركه �شتاديون"‪ ،‬قدم تونتهام وتونتي‬ ‫مباراة مثرية تقدم خاللها االول يف ثالث منا�سبات لكن‬ ‫م�ضيفه جنح يف العودة وادراك التعادل ليخرج الفريق‬ ‫اللندين بنقطة رفع من خاللها ر�صيده اىل ‪ 13‬نقطة يف‬ ‫ال�صدارة بفارق ثالث نقاط عن انرت ميالن‪ ،‬فيما انتقل‬ ‫بطل هولندا للم�شاركة يف يوروبا ليغ‪.‬‬ ‫وتقدم توتنهام منذ الدقيقة ‪ 12‬بهدية من احلار�س‬ ‫املخ�ضرم �ساندر بو�شكر (‪ 40‬عاما) ال��ذي ب��د�أ مباراته‬ ‫االوىل يف امل�سابقة بطريقة حمبطة متاما الن��ه ف�شل‬ ‫يف التعامل م��ع ال��ك��رة بعد ان اع��اده��ا اليه زميله بيرت‬ ‫وي�سغرهوف فاخط�أ يف ال�سيطرة عليها لتتهادى داخل‬ ‫�شباكه‪ ،‬وقد �سجل الهدف با�سم االخري‪.‬‬ ‫لكن ديني الندزات ادرك التعادل ال�صحاب االر�ض‬ ‫يف الدقيقة ‪ 22‬من ركلة جزاء بعد ان مل�س الكامريوين‬ ‫بينوا ا�سو‪-‬ايكوتو الكرة بيده داخل املنطقة‪.‬‬ ‫ومع بداية ال�شوط الثاين‪ ،‬جنح جريماين ديفو يف‬ ‫و�ضع الفريق اللندين يف املقدمة جمددا بعدما و�صلته‬ ‫الكرة من ارون لينون (‪ ،)47‬اال ان الفنزويلي روبرتو‬ ‫روزالي�س ادرك التعادل يف الدقيقة ‪ 55‬بكرة ر�أ�سية اثر‬ ‫عر�ضية من ثيو يان�سن‪.‬‬ ‫وا�ستعاد ال�ضيوف تقدمهم جمددا بعد اربع دقائق‬ ‫بوا�سطة ديفو الذي �سجل هدفه ال�شخ�صي الثاين بعدما‬ ‫تابع ت�سديدة زميله الهندورا�سي ويل�سون باال�سيو�س‪،‬‬ ‫لكن ا���ص��ح��اب االر����ض ف��ر���ض��وا ال��ت��ع��ادل للمرة الثالثة‬ ‫يف اللقاء بعد خم�س دقائق فقط من ركلة حرة نفذها‬ ‫املغربي نا�صر ال�شاذيل‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثالثة‪ ،‬حافظ مان�ش�سرت يونايتد على‬ ‫�صدارته بعد تعادله مع �ضيفه فالن�سيا اال�سباين ‪ 1-1‬يف‬ ‫مباراة قدم خاللها اداء مميزا لكن احلظ عانده‪.‬‬ ‫ووج��د مان�ش�سرت ال��ذي ب��د�أ م��درب اليك�س املباراة‬ ‫با�شراك واين روين ا�سا�سيا اىل جانب البلغاري دمييتار‬ ‫برباتوف‪ ،‬نف�سه متخلفا يف الدقيقة ‪ 32‬واهتزت �شباكه‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ل��ل��م��رة االوىل يف امل�����س��اب��ق��ة ه���ذا امل��و���س��م ع��ل��ى ي��د بابلو‬ ‫هرنانديز بعدما و�صلته الكرة على اجلهة اليمنى عرب‬ ‫ال��ي��خ��ان��درو دومينغيز ال���ذي ا�ستفاد م��ن خ��ط���أ مايكل‬ ‫كاريك ليتوغل يف اجلهة الي�سرى قبل ان يعك�س الكرة‬ ‫لزميله على ح��دود املنطقة فتقدم بها االخ�ير قبل ان‬ ‫ي�سددها بني �ساقي احلار�س ال�شاب بن امو�س (‪ 20‬عاما)‬ ‫الذي لعب ا�سا�سيا‪ ،‬فيما غاب الهولندي ادوي��ن فان در‬ ‫�سار عن الت�شكيلة‪.‬‬ ‫وانتظر فريق "ال�شياطني احلمر" حتى ال�شوط‬ ‫ال���ث���اين ل���ي���درك ال���ت���ع���ادل ع�ب�ر ال�ب�رازي���ل���ي اندر�سون‬ ‫اوليفريا ال��ذي كان يف املكان املنا�سب ليتابع الكرة بعد‬ ‫ت�سديدة �صاروخية اطلقها زميله ال��ك��وري ب���ارك جي‬ ‫�سونغ م��ن خ���ارج املنطقة و���ص��ده��ا احل��ار���س فين�سنتي‬ ‫باناديرو (‪.)62‬‬ ‫ورفع مان�ش�سرت ر�صيده اىل ‪ 14‬نقطة يف ال�صدارة‬ ‫ب��ف��ارق ث�لاث ن��ق��اط ع��ن فالن�سيا‪ ،‬فيما ان��ه��ى رينجرز‬ ‫اال�سكتلندي وب��ور���ص��ة ���س��ب��ور ال�ترك��ي م�شاركتهما يف‬ ‫امل�سابقة بتعادلهما على ار�ض الثاين بهدف لكيني ميلر‬ ‫(‪ ،)20‬مقابل هدف ل�سريجان يلدرمي (‪.)79‬‬ ‫يذكر ان رينجرز كان �ضمن مركزه الثالث وم�شاركته‬ ‫يف يوروبا ليغ قبل هذه اجلولة‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪ ،‬ح�سم �شالكه ال�صدارة بعد‬ ‫فوزه على م�ضيفه بنفكيا الربتغايل ‪ 1-2‬على ملعب "ال‬ ‫لو�ش"‪.‬‬ ‫وافتتح اال�سباين خو�سيه مانويل خورادو الت�سجيل‬ ‫لفريق املدرب فيليك�س ماغاث الذي يعاين االمرين يف‬ ‫الدوري املحلي‪ ،‬يف الدقيقة ‪ 20‬بعد متريرة من مواطنه‬ ‫راوول غونزاليز‪ ،‬قبل ان ي�ضيف بينيديكت هويدي�س‬ ‫ال��ه��دف ال��ث��اين يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 81‬ب��ع��د مت��ري��رة م��ن بري‬ ‫كلوغه‪.‬‬ ‫وقل�ص لويزاو النتيجة لبنفيكا قبل ث�لاث دقائق‬ ‫على النهاية بعد متريرة من اال�سباين خايف غار�سيا‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫‪25‬‬

‫(الكرة الأردنية بني االحرتاف واالنحراف ) حمور ندوة منتدى ال�سبيل الإعالمي‬

‫مدربون وخرباء �أردنيون وعرب يو�صون ببيع الأندية‬ ‫وحتويلها �إىل �شركات جتنبا لإفال�سها و�إغالق �أبوابها حتت كاهل فاتورة االحرتاف‬ ‫�أدار الندوة‪ :‬حممد قدري ح�سن‬ ‫�شارك فيها و�أعدها للن�شر‪ :‬ثائر م�صطفى ويعقوب احلو�ساين‬

‫نعم ‪ ..‬احرتافنا انحرف‬ ‫عن م�ساره لقلة املوارد‬ ‫املالية ولت�رسعنا يف‬ ‫االجتاه �إليه‬

‫�أو�صى مدربون وخرباء �أردنييون وعرب ب�ضرورة �إيالء منظومة االحرتاف التي طبقة يف الأردن قبل «‪� »3‬سنوات‬ ‫اهتمام ورعاية �أكرب و�أكرث �إذا ما �أردنا التطور والتقدم و�إال ف�إن التدهور الكروي �سيالحقنا �إىل �سنوات قادمة‪ ،‬جاء‬ ‫ذلك خالل الندوة الريا�ضية التي �أقامها منتدى ال�سبيل الإعالمي حتت عنوان (كرة القدم الأردنية بني االحرتاف‬ ‫واالن��ح��راف) وحت��دث فيها كل من املحا�ضر الآ�سيوي وامل��درب الوطني نهاد �صوقار واملحا�ضر الآ�سيوي واملدرب‬ ‫الوطني وليد فطافطة وم�ساعد حما�ضر واملدرب الوطني زيادعكوبة وم�ساعد حما�ضر املدرب الوطني �إ�سالم ذيابات‬ ‫واملدرب الوطني �أجمد ال�شريف ومدرب ناد بني يا�س الإمارتي لل�شباب ه�شام عبد املنعم ومدرب الوحدات لل�شباب‬ ‫خليل اجلارحي ومدرب منتخب �سوريا للنا�شئني وال�شباب والكرامة �سابقا حممد جمعة ومدرب �شباب نادي الرفاع‬ ‫البحريني ح�سني العنزي وم�ساعد مدرب نادي االحتاد ال�سعودي ح�سن خليفة واملدربان الفل�سطينيان جمال ابو‬ ‫ب�شارة وعبد الن�صر بركات �إ�ضافة �إىل م�شريف موقع كوورة �أردنية مهند الكراعني وح�سام �صوافطة‪.‬‬ ‫وتناول احل�ضور مو�ضوع االحرتاف الذي بد�أ مفاجئا وادى �إىل ظهور وفجوات بني الأندية والعبيها‪� ،‬إال �أن‬ ‫�أو�صى امل�شاركون ب�ضرورة حتويل الأندية �إىل �شركات والإهتمام بالقواعد النا�شئة و�إعطاء املدرب الوطني دورا بارزا‬ ‫ليقود الدفة بدال من حتمل تكاليف مدربني حمرتفني ي�أتون دون خربات وي�ستنزفون موارد الأندية دون وجود �أي‬ ‫تطوير‬ ‫عندما نتحدث حتت عنوان «الكرة الأردنية‬ ‫بني االحرتاف واالنحراف» ف�إننا ال نتحدث عن الكرة‬ ‫الأردنية وح�سب‪ ،‬و�إمنا نتحدث عن الكرة العربية‬ ‫عموم ًا‪ ،‬فالهم واحد‪ ،‬ولكن فارق الإمكانات هو الذي‬ ‫يلعب دور ًا فارق ًا بني بلد و�آخ��ر‪ .‬نعطي الكلمة يف‬ ‫البداية للكابتني نهاد �صوقار ليقيم لنا الكرة الأردنية‬ ‫بني مرحلتي الهواية واالح�تراف‪ ،‬وهل نحن نعي�ش‬ ‫عامل االحرتاف �أم ما زلنا من�ضي نحو االنحراف كما‬ ‫يقول البع�ض؟‬ ‫�صوقار‪ :‬ب��د�أت ق�صة اح�تراف الكرة الأردنية كردة‬

‫فعل من قبل الأندية على ه��روب الع��ب‪ ،‬وهو الالعب‬ ‫عبد اهلل ذيب حني هرب �إىل البحرين‪ ،‬فخ�شيت الأندية‬ ‫�أن يهرب الالعبون واحداً تلو الآخر‪ ،‬فطالبت ب�إ�صرار‬ ‫االحت��اد الأردين لكرة القدم بتطبيق مبد�أ االحرتاف‬ ‫ب�أي و�سيلة‪ ،‬فنحن دخلنا عامل االحرتاف بدون حت�ضري‬ ‫�أو تخطيط‪ ،‬ل��ذل��ك ف����إن ع��ب��ارة «دوري امل��ح�ترف�ين» يف‬ ‫الأردن ا�سم بال م�ضمون‪ ،‬والأندية اليوم تئن حتت وط�أة‬ ‫متطلبات االحرتاف التي لي�س لديها قدرة على تلبيتها‪،‬‬ ‫فهي مدينة للبنوك ول�لاع��ب�ين ول��ل��م��درب�ين‪ ،‬واملبالغ‬ ‫املرتتبة على الأندية لو �سددتها ف�إن �أبوابها �س ُتغلق‪.‬‬ ‫فاالحرتاف يف الأردن �أتى يف غري موعده‪ ،‬وال �أقول‬ ‫�إن ك��رة ال��ق��دم الأردن��ي��ة ت�سري نحو االن��ح��راف‪ ،‬ولكني‬ ‫�أقول �إنها بحاجة �إىل دعم كبري حتى نخرجها من غرفة‬ ‫الإنعا�ش لت�صبح �أكرث قوة وكامل الأهلية ميار�س حياته‬ ‫ب�صورة طبيعية‪.‬‬ ‫هل فر�ض علينا االح�تراف من قبل االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم؟‬ ‫�صوقار‪ :‬االحت����اد الآ���س��ي��وي مل ي��ف��ر���ض �أي نظام‬

‫على �أي��ة دول��ة‪ ،‬لكنه و�ضع معايري للم�شاركة يف دوري‬ ‫امل���ح�ت�رف�ي�ن الآ����س���ي���وي‪ ،‬وم���ع���اي�ي�ر �أخ������رى للبطوالت‬ ‫الآ�سيوية‪ ،‬وو�ضع مواعيد لها‪.‬‬ ‫خليفة (ال�سعودية)‪ :‬االح��ت�راف يف ال�سعودية‬ ‫بد�أ منذ الت�سعينيات‪ ،‬وقبل ذلك مل يكن �إال االحرتاف‬

‫اجلزئي لأن �أغلب الالعبني كانوا موظفني يف وظائف‬ ‫ح��ك��وم��ي��ة‪ ،‬ف��ل��م ي��ك��ون��وا حم�ترف�ين �أو متفرغني لكرة‬ ‫القدم‪ .‬و�ساهمت الإمكانات يف ت�سريع عملية االحرتاف‪،‬‬ ‫كتوفر املالعب‪ ،‬واملدربني العامليني الذين ا�ستقطبتهم‬ ‫الكرة ال�سعودية‪ ،‬والالعبني املحرتفني يف ال�سعودية‬ ‫�أي�ضاً الذين ا�ستقطبتهم الأندية‪ ،‬واال�شرتاك يف االحتاد‬ ‫الآ���س��ي��وي‪ ،‬ع��دا ع��ن الإم��ك��ان��ات امل��ادي��ة واحل��واف��ز التي‬ ‫ُتعطى لالعبني وال�شركات الداعمة للأندية‪ ،‬كل هذا‬ ‫�ساهم ب�شكل كبري يف ارتفاع م�ستوى الالعب ال�سعودي‬ ‫واملناف�سة يف الدوري ال�سعودي‪.‬‬ ‫ب�شارة (فل�سطني)‪ :‬رغ��م �أن الأردن ب��د�أ بتجربة‬ ‫االحرتاف قبل فل�سطني‪� ،‬إال �أن الهم واحد ب�سبب املوقع‬ ‫اجل��غ��رايف واخ��ت�لاط ال����دم‪ ،‬وه���ذا �أم���ر وا���ض��ح للداين‬ ‫والقا�صي‪.‬‬ ‫ال ن�ستطيع �أن نقيم جتربة االحرتاف يف فل�سطني‬ ‫لأن��ه��ا ب���د�أت ب��الأم�����س ال��ق��ري��ب‪ ،‬فعمر ه��ذه التجربة ‪3‬‬ ‫�شهور‪� ،‬إال �أنها �شكلت خطوة جريئة‪ ،‬فاالحرتاف �شر ال‬ ‫بد منه ملتطلباته �سواء كان على م�ستوى قارة �آ�سيا‪� ،‬أو‬ ‫على م�ستوى العامل ككل‪.‬‬ ‫�إذا �أردنا �أن ن�ؤرخ لكرة القدم الفل�سطينية ف�أنا �أرى‬ ‫�أنها بد�أت يف ‪ 2008/5/1‬با�ستالم اللواء جربيل الرجوب‬ ‫احتاد كرة القدم للجنة الأوملبية‪ ،‬وهو الذي اتخذ قرار‬ ‫االح�تراف‪ ،‬فكان الالعب الفل�سطيني يف امل�ساء هاوياً‪،‬‬ ‫و�أ�صبح حمرتفاً‪.‬‬ ‫ه��ل نتجه نحو االن��ح��راف‪��� ،‬س��واء ك��ان املعني بهذا‬ ‫ال�����س���ؤال فل�سطني �أو الأردن؟ �أت�صور �أن (االنحراف)‬ ‫كلمة خ��ط�يرة‪� ،‬إال �إذا عنينا ب��ه��ا �أن ن��ق��ول‪ :‬ه��ل نحن‬ ‫ن�سري �إىل حتقيق الأه��داف التي من �أجلها اتخذ قرار‬ ‫االح�تراف �أم ال؟ �إذا حتققت بع�ض الأه���داف اجلزئية‬ ‫ف�أت�صور �أننا ن�سري يف الطريق ال�صحيح‪ ،‬لكن الواقع‬ ‫ي��ق��ول غ�ير ذل���ك‪ ،‬ف���أن��ا �أن��ظ��ر م��ث ً‬ ‫�لا �إىل م��وق��ع املنتخب‬ ‫الأردين على خريطة �آ�سيا و�إىل موقعه على خريطة‬ ‫العامل‪� ،‬أي ترتيبه الآ�سيوي وترتيبه الدويل‪ ،‬هل �أ�صبح‬

‫ترتيبه بعد ‪� 3‬أع��وام من جتربة االح�تراف �أف�ضل مما‬ ‫كان عليه قبل االحرتاف؟ بح�سب اطالعي ف�إن ترتيب‬ ‫املنتخب الأردين تراجع‪ ،‬فقد كان ترتيبه قبل فرتة ‪37‬‬ ‫والآن ‪.104‬‬ ‫�أما فيما يتعلق باملنتخب الفل�سطيني فنحن نكرر‬ ‫نف�س ال�س�ؤال‪ :‬هل و�صلنا �إىل �شيء من الأه��داف التي‬ ‫من �أجلها اتخذنا قرار االحرتاف؟ �أت�صور �أن الالعبني‬ ‫والإداري�ي�ن والنوادي الريا�ضية الفل�سطينية مل ت�صل‬ ‫�إىل مرحلة الوعي بقيمة االحرتاف وكيفية االحرتاف‪،‬‬ ‫و�إم��ك��ان��ات��ن��ا امل���ادي���ة ال ت��ل��ب��ي اح��ت��ي��اج��ات االح��ت��راف‪،‬‬ ‫واملالعب قليلة‪ ،‬وغري ذلك‪ ،‬كلها �أمور تقف عائقاً �أمام‬ ‫حتقيق �أه��داف��ن��ا م��ن االح��ت��راف‪� .‬أم���ا م��ن ح��ي��ث فكرة‬ ‫االح�تراف ب�شكل عام فباعتقادي �أننا يجب �أن نخو�ض‬ ‫هذه التجربة رغماً عنا‪ ،‬ولكن �ضمن �شروط ومعايري‬ ‫وبتخطيط م�سبق‪.‬‬ ‫ال��ع��ن��زي (ال��ب��ح��ري��ن)‪ :‬ف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق بالكرة‬ ‫البحرينية فلقد ب��د�أن��ا ح��ال��ي��اً م��رح��ل��ة ال��ه��ب��وط‪ ،‬لأن‬ ‫احتادنا يتوجه للعناية باملنتخبات �أكرث من الأندية‪ ،‬ويف‬ ‫الفرتة التي هرب فيها عبداهلل ذيب �إىل البحرين هرب‬ ‫من البحرين �إىل قطر �أربعة العبني‪ ،‬فم�شكلة �ضعف‬ ‫الإم��ك��ان��ات ال��ت��ي ت��ع��ان��ون منها يف الأردن ن��ع��اين نحن‬ ‫منها يف البحرين‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �أدى �إىل توجه العبي‬

‫البحرين �إىل االحرتاف يف قطر �سعياً وراء املادة‪ ،‬حتى‬ ‫�إننا �أ�صبحنا نعتمد يف م�شاركاتنا اخلارجية للمنتخب‬ ‫على االحتاد القطري‪ ،‬فمتى ما �أوقف االحتاد القطري‬ ‫ال�����دوري ت��واج��د الع��ب��ون��ا و���ش��ارك��وا‪ ،‬وم��ت��ى م��ا ا�ستمر‬ ‫ال��دوري القطري تخ ّلف العبونا عن م�شاركة املنتخب‬ ‫يف البطوالت اخلارجية‪ ،‬وبقي منتخبنا يراوح مكانه‪ ،‬بل‬ ‫يرتاجع �إىل الوراء‪.‬‬ ‫جمعة (�سوريا)‪ :‬ظ��روف الأردن و�سوريا واحدة‪،‬‬ ‫حتى �إن امل�ستوى الفني بينهما متقارب‪.‬‬ ‫االح��ت��راف ك��ال�����س��ك�ين‪ ،‬ق��د ت�ستخدمها لأغرا�ض‬ ‫�إن�����س��ان��ي��ة‪ ،‬وق����د ت�����س��ت��خ��دم��ه��ا لأغ����را�����ض ���س��ي��ئ��ة‪ ،‬و�إذا‬ ‫ا�ستخدمتها ب�شكل �صحيح �ستكون طريقك �صحيحة‪،‬‬ ‫و�إذا ا�ستعملتها ب�شكل خاطئ فقد ت�ؤدي بك �إىل الهالك‪.‬‬ ‫ون��ح��ن يف ���س��وري��ا ك��ان��ت جت��رب��ة االح��ت�راف يف اخلم�س‬ ‫�سنوات ون�صف املا�ضية فا�شلة جداً‪ .‬ويف املرحلة الأخرية‬ ‫ا�ستلم ال��ل��واء م��وف��ق جمعة رئ��ا���س��ة االحت���اد الريا�ضي‬ ‫واجتمعت به �أكرث من مرة‪ ،‬وكنت مرتاحاً حلديثه عن‬ ‫�أهمية املراقبة والتنظيم‪ ،‬فنحن بحاجة �إىل هذا الأمر‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً ما يتعلق بالق�ضايا املالية‪ .‬وعلى �سبيل املثال‬ ‫يف اخلم�س �سنوات الأخرية �أ�صبح رجل الأعمال هو من‬ ‫يت�سلم رئا�سة ال��ن��ادي لأن��ه رج��ل �أع��م��ال وح�سب‪ ،‬حتى‬ ‫يت�سنى له الظهور على �شا�شات التلفزيون ويف ال�صحافة‬

‫والإع�لام‪ ،‬ف�أ�صبح يبحث عن الالعب اجليد ويح�ضره‬ ‫ل��ل��ن��ادي ال����ذي مي��ل��ك��ه‪ ،‬ف��ي��م��ن��ح��ه ال��ن��ق��ود ع��ل��ى ح�ساب‬ ‫الأ�شبال والالعبني ال�صغار الذين يجب �أن نهتم بهم‬ ‫ونن�شئهم بطريقة �صحيحة‪� ،‬إىل درجة �أنه رمبا رئي�س‬ ‫النادي ال يعرف من هو مدرب الأ�شبال يف النادي الذي‬ ‫ير�أ�سه‪ ،‬فهو ال يهتم �إال بالفريق الأول فقط‪ ،‬فيح�ضر‬ ‫الالعبني املحرتفني ويغدق عليهم باملال‪ ،‬وبالتايل ملاذا‬ ‫�أهتم بالأ�شبال طاملا �أنني �أمتلك القدرة على دفع املال‬ ‫لالعبني املحرتفني؟‬ ‫و�إذا �أن �أردن����ا �أن نف ّعل االح��ت�راف فنحن بحاجة‬ ‫�إىل مراقبة وتنظيم وم��ادة‪ ،‬ونحن يف �سوريا ال يتوفر‬ ‫لدينا �إمكانات مادية متكافئة بني جميع الفرق ب�شكل‬ ‫�صحيح‪.‬‬ ‫الأهم بنظري هو االهتمام بن�شر اللعبة داخل البلد‪،‬‬ ‫ونعتني بالعبينا ونا�شئينا على حد �سواء‪ ،‬و�إذا نظمنا‬ ‫�أمورنا املادية ب�شكل �سليم ف�إننا حينئذ �سنكون يف غنى‬ ‫عن االح�تراف‪ ،‬مع �أنني ل�ست �ضد االح�تراف �إذا ُط ّبق‬ ‫بواقع يتنا�سب معه وب�ضوابط �صحيحة‪ ،‬ولكن الظروف‬ ‫التي تعي�شها الأردن و�سوريا وفل�سطني ولبنان ت�ؤكد �أنه‬ ‫ال ميكن �أن يُط َّبق االحرتاف حالياً‪ .‬و�أي دولة ال جتعل‬ ‫كرة القدم من �أولوياتها �ستكون جتربة االحرتاف فيها‬ ‫فا�شلة‪.‬‬

‫فطافطة‪ :‬نحن منحرفون احرتافياً ول�سنا فا�شلني‬ ‫وح�سب‪ ،‬لعدم توفر الأ�سباب التي ت�ؤدي �إىل االحرتاف‪،‬‬ ‫فاالحرتاف عندنا هو للمدرب املحرتف ولي�س للمدرب‬ ‫الوطني‪ ،‬ولالعب املحرتف ولي�س لالعب الوطني‪.‬‬ ‫االح�تراف يحتاج �إىل امل��ال‪ ..‬خذ على �سبيل املثال‬ ‫ن��ادي اجل��زي��رة‪ ،‬ه��ذا ال��ن��ادي تبنته م�ؤ�س�سة م���وارد ملدة‬ ‫�أربع �سنوات مببالغ كبرية‪ ،‬كانت تقدم للنادي بناء على‬ ‫الفواتري التي يقدمها �أو ًال ب���أول‪ ،‬ثم تعر�ضت م�ؤ�س�سة‬ ‫م��وارد �إىل �أزم��ة مالية دفعتهم �إىل ال�تراج��ع عن دعم‬ ‫النادي مادياً‪ ،‬وبعد �أن كان النادي يناف�س على املراكز‬ ‫الأربعة الأوىل‪� ،‬أ�صبح يف ليلة و�ضحاها غري قادر على‬ ‫دف��ع ف��ات��ورة امل��ي��اه‪� ،‬أو التلفون‪ ،‬حتى �إن���ك تت�صل على‬ ‫ال��ن��ادي فتجد �أن الهاتف مف�صول‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أنه‬ ‫ال ميلك ملعباً‪ ،‬ويف ال�سابق ك��ان ق���ادراً على ا�ستئجار‬ ‫�أي ملعب والتدرب فيه‪� ،‬أما الآن ف�إذا توفر لديه ملعباً‬ ‫ترابياً ي��درب فيه العبيه فهذا جيد‪ .‬فت�صور كيف �أن‬ ‫هذا النادي العريق الذي يبلغه عمره �أكرث من‪� 50‬سنة‬ ‫يعاين هذه املعاناة ويرتنح وميوت ببطء‪.‬‬ ‫حقيق ًة نحن لي�س لدينا اح�تراف مدرو�س‪ ،‬فقرار‬ ‫االح�تراف كان مفاجئاً وب��دون مقدمات‪ .‬وال �أدري عن‬ ‫�أي اح�تراف نتحدث‪ ،‬ف���الإداري غري حم�ترف‪ ،‬واحلكم‬ ‫غري حم�ترف‪ .‬تخيل �أن �أح��د الالعبني الوطنيني كان‬ ‫ذاهباً يف مهمة وطنية ا�ضطر �أن يرجع من املطار لأن‬ ‫ال�شركة التي هو موظف فيها امتنعت عن منحه �إجازة‬ ‫ر�سمية‪ ،‬ف�أين االح�ت�راف؟ و�إذا ك��ان الالعب املحرتف‬ ‫ي���أخ��ذ �أك�ث�ر م��ن امل���درب ال��وط��ن��ي‪ ،‬فكيف �ستكون الثقة‬ ‫بالنف�س عند هذا املدرب عندما يقف �أمام العب يتقا�ضى‬ ‫�ضعف راتبه �أو �أكرث؟ �أ�ضف �إىل ذلك �أن مدربي الفئات‬ ‫العمرية يتقا�ضون الفتات الذي بالكاد يكفيه ملوا�صالته‬ ‫من و�إىل النادي‪.‬‬ ‫االح���ت���راف �أخ����ذن����اه ب���اال����س���م‪ ،‬ل��ك��ن يف احلقيقة‬ ‫امل�ستفيدون منه امل���درب امل��ح�ترف يف البلد‪ ،‬والالعب‬ ‫امل��ح�ترف الفا�شل و�أن���ا ال �أرى �أي الع��ب حم�ترف على‬ ‫م�ستوى عال يلفت انتباهي �أو انتباه الالعبني ال�صغار‬ ‫حتى يتخذوه مث ً‬ ‫ال �أعلى‪.‬‬ ‫ً‬ ‫خال�صة الأمر هو �أننا منحرفون احرتافيا كما قلت‬ ‫�سابقاً‪ ،‬و�أن االح�تراف بحاجة �إىل ثقافة‪ ،‬ومال‪ ،‬و�إدارة‬ ‫�سليمة‪ ،‬و�إال فكما غ��رق ن��ادي اجل��زي��رة �ستغرق �أندية‬ ‫كبرية �أخرى‪.‬‬ ‫عبد املنعم‪ :‬لقد عاي�شت كرة القدم كالعب ومدرب‪،‬‬

‫وعاي�شت فرتة االحرتاف منذ بدايتها يف الأردن‪ ،‬وكنت‬ ‫م�ساعد م��درب ل��ن��ادي ال��وح��دات عندما ه��رب عبد اهلل‬ ‫ذيب �إىل البحرين‪ ،‬فخوفاً من ه��روب الالعبني ‪ -‬كما‬ ‫ذك��ر الأ���س��ت��اذ ن��ه��اد ���ص��وق��ار – ���ص��ارت الأن��دي��ة تطالب‬ ‫ب���االح�ت�راف‪ ،‬مبعنى �أن ق���رار ب���دء االح��ت�راف مل ي�أت‬ ‫عن درا���س��ة وتخطيط‪ ،‬و�صار كل ه�� ّم الالعبني هو كم‬ ‫�س�أح�صل من املال �إذا احرتفت مع النادي الفالين‪ ،‬وهذا‬ ‫هو مقيا�س القبول بعقد االحرتاف عند هذا النادي �أو‬ ‫ذاك‪ ،‬ولي�س ف��ارق الإمكانات �أو اخل�برة التي �س�أ�ستفيد‬ ‫منها عندما �أحرتف‪ ،‬و�أ�صبح هذا الالعب ه ّمه �أن ي�أخذ‬ ‫وال يعطي‪.‬‬ ‫ل��ذل��ك �أن���ا �أع��ت��ق��د �أن جت��رب��ة االح��ت�راف يف الأردن‬ ‫غري ناجحة‪ ،‬ومن �أ�سباب ذلك �ضعف الإمكانات املالية‪،‬‬ ‫ف���االحت���اد ال ي��دع��م الأن���دي���ة �إال مب��ب��ال��غ ق��ل��ي��ل��ة ج���داً‪،‬‬ ‫والأن��دي��ة ال��ك��ب�يرة ك��ال��وح��دات والفي�صلي تعتمد على‬ ‫�شركة زين �أو �أمنية �أو موبايلكم‪ ،‬والدعم الذي تقدمه‬ ‫هذه ال�شركات ال يكفي الالعبني الوطنيني والالعبني‬ ‫املحرتفني‪ ،‬وه��ن��اك �شركات ال تفي ب��وع��وده��ا‪ ،‬والبنية‬ ‫التحتية معدومة واملالعب قليلة‪.‬‬ ‫فيما يتعلق بتجربتي مع نادي بني يا�س الإماراتي‬ ‫والتي مل تتجاوز ال�ستة �أ�شهر‪ ،‬ف�شتان ما بني الرثى‬ ‫والرثيا‪ ،‬فالإمكانات متوفرة جداً‪� ،‬إىل درجة �أن رواتب‬ ‫الالعبني ال�صغار حت َّول �إىل البنوك ويقب�ضها الالعب‬ ‫يف نهاية ال�شهر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أن البنية التحتية قوية‪،‬‬ ‫والنوادي متلك مالعب للتدريب‪ ،‬و�أي متطلبات ميكن‬ ‫�أن تخطر يف ب��ال امل��درب ف�إنه يجدها �أم��ام��ه‪ ،‬وبالتايل‬ ‫ف�إنه يقدم كل ما ميلك من خربة لالعبني‪ ،‬و�أتوقع �أن‬ ‫االحرتاف يف الإمارات بعد �سنتني �سيوازي االحرتاف يف‬ ‫دول �شرق �آ�سيا‪.‬‬ ‫ما هي اقرتاحاتك فيما يتعلق باالحرتاف يف‬ ‫الأردن؟‬ ‫عبداملنعم‪ :‬لو اقرتحت فمن �سي�ستمع ملقرتحاتي؟‬

‫ولكني �أق���ول يجب �أن ال تعتمد الأن��دي��ة على الدعم‬ ‫املقدم لها من االحت��اد‪ ،‬وعليها �أن تتحول �إىل �شركات‬ ‫كما هو احلال يف الإمارات‪� ،‬أما �أن �أعتمد يف التمويل على‬ ‫جهة واح��دة �أو �شخ�ص واح��د فهذا �أم��ر خطري‪ .‬ويجب‬ ‫�إعادة بناء البنية التحتية و�إن�شاء املالعب‪ ،‬وكما نعتني‬ ‫بالفريق الأول علينا �أن نعتني �أي�ضاً ببقية القطاعات‪.‬‬ ‫عكوبة‪ :‬زمالئي الذين �سبقوين يف احلديث حتدثوا‬ ‫بنوع من الت�شا�ؤم من خالل جتربتهم ال�شخ�صية‪ ،‬ولكني‬ ‫�أود �أن �أنطلق من فكرة ب�سيطة‪ .‬فلنكن جازمني �أن هناك‬ ‫م�شكلة يف االح�تراف‪� ،‬سواء كان يف ق��رار االح�تراف‪� ،‬أو‬ ‫يف كيفية تطبيقه‪ .‬ولكن بعد �سنتني من االحرتاف هل‬ ‫�سيح�سن‬ ‫نرجع �إىل الوراء ونلغي االحرتاف؟ وهل �إلغا�ؤه‬ ‫ّ‬ ‫م�ستوى الكرة الأردنية؟ وهل �سيتح�سن حينذاك دخل‬ ‫املدرب مث ً‬ ‫ال؟ هل �سيتح�سن دخل الأندية؟‬ ‫كلنا يعرف �أن كرة القدم �ش�أنها �ش�أن �أي ن�شاط �آخر‪،‬‬ ‫ال ت�ستطيع �أن تقفز بها م��ن ال��ق��اع �إىل القمة يف يوم‬ ‫واح���د‪ .‬واالح��ت�راف مط َّبق يف ال���دول املتقدمة م��ن ‪60‬‬ ‫عاماً ولهم جتربة ممتازة يف هذا املجال‪ .‬ونحن يف الأردن‬ ‫جزء من العامل‪ ،‬والفيفا كما يعلم اجلميع ين�ضوي حتته‬

‫املطلوب ‪� ..‬إ�شهار‬ ‫رابطة الأندية وهيئة‬ ‫الإ�رشاف على بطوالت‬ ‫املو�سم‬ ‫‪ 200‬ع�ضو‪ ،‬وجميع الأع�ضاء املن�ضوين ي�شرتط فيهم �أن‬ ‫يكونوا حمرتفني‪ ،‬وكلمة حمرتف يف عرف الفيفا تعني‬ ‫�أي العب له عقد‪ ،‬وبالتايل �إذا كنت �أريد �أن �أواكب العامل‬ ‫فيجب �أن �أجاريهم يف جتربتهم‪ ،‬ونحن يف الأردن على‬ ‫الأق��ل قد جاريناهم ‪ 30‬باملئة من جتربة االحرتاف‪،‬‬ ‫والأمور لي�ست بال�سوداوية التي ي�صورها البع�ض‪ ،‬ف�أكرث‬ ‫املت�شائمني مل يكن يتوقع �أننا يف خالل �سنة �أو �سنتني‬ ‫�سن�صل �إىل �إيطاليا �أو فرن�سا �أو �إىل النظام الأمل��اين يف‬ ‫االحرتاف‪.‬‬ ‫ل��و نظرنا م��ث ً‬ ‫�لا �إىل اجل��ان��ب الفني‪ ،‬ف�إننا �سنجد‬ ‫�أن هناك تقدماً وا�ضحاً للكرة الأردنية يف هذا املجال‪،‬‬ ‫ومدربو الأندية الأردنية من �صفوة املدربني العرب يف‬ ‫امل�ؤهالت الأكادميية‪.‬‬ ‫هل ا�ستفدنا من جتربة االح�تراف؟ نعم‪ ،‬ا�ستفدنا‬ ‫منها تنظيمياً‪ ،‬ويف مالعبنا‪ .‬ولكن كل االنتقادات تن�صب‬ ‫على التدريب‪ ،‬واالحتاد الدويل لي�س معنياً بالتدريب يف‬ ‫الدرجة الأوىل ب�أن يحرتف امل��درب �أو ال يحرتف‪ ،‬هذا‬ ‫�أمر �شخ�صي يتعلق باملدرب نف�سه ب�أن يطور �أداءه‪ ،‬ف�إذا‬ ‫فعل ذلك ف�إنه �سيح�صل على �أح�سن العقود‪� ،‬سواء حملياً‬ ‫�أو خارجياً‪.‬‬ ‫�شئنا �أم �أبينا ف�إن االحرتاف واقع ومطلوب‪ ،‬ولي�س‬ ‫�صحيحاً �أنه �سريجع الكرة الأردنية �إىل الوراء‪ ،‬فينبغي‬ ‫علينا �أن ننظر �إىل الك�أ�س الذي ن�صفه فارغ نظرة من‬ ‫يفكر كيف ميلأ الن�صف الفارغ‪ ،‬ال كيف نفرغه‪.‬‬ ‫هل هناك م�شكلة؟ نعم‪ ،‬ولكن من يت�صدى لها؟ نحن‬ ‫نعرتف جميعاً �أن هناك م�شاكل يف املالعب والالعبني‬ ‫والرواتب‪ ،‬و�أن��ا �أعتقد �أن اخللل الأك�بر تتحمله �إدارات‬ ‫الأندية‪ ،‬فكثري من ال�شركات الأردنية تطوعت و�أعربت‬ ‫عن ا�ستعدادها لرعاية الأندية ولكن �إدارات هذه الأندية‬ ‫ترف�ض‪.‬‬ ‫�إن جن��اح االح�ت�راف يف الأردن و���س�يره يف خطوات‬ ‫�إي��ج��اب��ي��ة‪ ،‬م��رت��ب��ط ب��وج��ود ت�شريعات جت�بر ال�شركات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات بتبني ال��ن��وادي الريا�ضية وال�صرف عليها‬ ‫من خالل نظام معني‪ ،‬كما هو موجود يف العامل كله‪.‬‬ ‫يجب �أن نتكاتف جميعاً كالعبني ومدربني ور�ؤ�ساء‬ ‫�أندية من �أجل العمل على تطوير م�شروع االحرتاف‪،‬‬ ‫ولي�س العمل على �إيقافه‪.‬‬ ‫خليفة ‪:‬نحن مل نقل ب�إلغاء االح�تراف والرجوع‬ ‫�إىل ال������وراء‪ ،‬ف��ن��ح��ن م���ع االح��ت��راف ول��ك��ن بالطريقة‬ ‫ال�صحيحة‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫ذيابات‪ :‬امل�ستفيد الأول من االحرتاف هو الالعب‬ ‫والنادي الذي يفهم االحرتاف جيداً‪ ،‬ومع ذلك فامل�ستوى‬ ‫الفني لالعبني قبل االحرتاف كان �أف�ضل‪ ،‬واجلماهري‬ ‫قبل االحرتاف كانت �أكرث منها بعده‪ ،‬واالنتماء للنادي‬ ‫تراجع ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫�إن ال��ب��ن��ي��ة التحتية ل��ل��ك��رة الأردن���ي���ة غ�ير م�ؤهلة‬ ‫لالحرتاف‪ ،‬فت�صور �أن البلد فيها ‪ 3‬مالعب لـ ‪ 12‬نادياً‬ ‫حمرتفاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫�أريد �أن �أطرح �س�ؤاال‪ :‬ماذا �ستفعل الأندية يف نهاية‬ ‫العام القادم حينما تنقطع عنها معونة االحرتاف التي‬ ‫يقدمها احتاد كرة القدم ؟ هل خططت لهذه اللحظة؟‬ ‫حيث �إن معظم الأندية �إن مل يكن جميعها معتمدة مادياً‬ ‫على احتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫ال���دخ���ول ل�لان��ح��راف ك��م��ا ذك���ر الأ���س��ت��اذ ن��ه��اد كان‬ ‫مفاجئاً‪ ،‬الأم��ر الذي �أرب��ك عمل الأندية وخمططاتها‪،‬‬ ‫هذا عدا على عدم �إدراك �إدارات الأندية ملفهوم االحرتاف‪،‬‬ ‫و�أ�ضرب على ذلك مثا ًال �أن هناك بع�ض الأندية وقعت‬ ‫العبيها على عقود احرتاف وهمية‪ ،‬ووقع �أي�ضاً تالعب‬ ‫من بع�ض الإدارات يف عقود االحرتاف ك�أن يوقع الالعب‬ ‫ع��ل��ى ع��ق��د مل���دة ���س��ن��ة‪ ،‬وب��ع��د ان��ت��ه��اء ال�����س��ن��ة ي��ط��ل��ب هذا‬ ‫الالعب دفع قيمة العقد‪ ،‬فتقول له �إدارة النادي‪� :‬أنت‬ ‫وقعت ملدة �سنة‪ .‬فيقول لهم‪� :‬أنتم �أفهمتموين �أن مدة‬ ‫العقد ‪� 3‬سنوات‪ .‬فت�ساومه الإدارة على �أن ير�ضى ب�أخذ‬ ‫ن�صف املبلغ فقط‪.‬‬ ‫فيما يتعلق با�ستقطاب الالعبني املحرتفني‪ ،‬ف�إن من‬ ‫املفرت�ض �أن يكون ه�ؤالء الالعبون �أف�ضل من الالعب‬ ‫املحلي‪ ،‬لكن للأ�سف ا�ستقطبنا العبني جمربين والعبو‬ ‫الأندية �أف�ضل منهم‪� .‬إذن �أين االرتقاء بامل�ستوى الفني‬ ‫لالعبني املحليني من خ�لال اال�ستفادة من الالعبني‬ ‫امل�ستقدَمني من دولة �أجنبية‪ .‬ولقد ر�أينا العك�س‪� ،‬أي �أن‬ ‫يوجه الالعب املحرتف‪.‬‬ ‫الالعب املحلي هو الذي ّ‬ ‫ال�شريف‪� :‬أنا كمدرب يف �أكادمييات الأمري علي‪� ،‬أود‬ ‫امل�سجلني يف الأكادمييات مم َّيزون‪،‬‬ ‫�أن �أبني �أن الالعبني ّ‬ ‫مت اختيارهم من قبل مدربي الأكادمييات املنت�شرة يف‬ ‫�أنحاء اململكة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل املدير الفني لأكادمييات‬ ‫الأمري علي‪ .‬وجود ه�ؤالء الالعبني يف الأكادمييات هو‬ ‫عبارة عن احرتاف م�ص َّغر‪ ،‬وه�ؤالء الالعبون موعودون‬ ‫ب���أن يتم توزيعهم على الأن��دي��ة التي يرغبون بها بعد‬ ‫�سنتني بناء على عقود موقعة مع االحتاد الأردين‪.‬‬ ‫اجلارحي‪� :‬أود �أن �أحت��دث عن جتربتي من خالل‬ ‫تدريب نادي الوحدات‪ ،‬وعن جتربة االحرتاف وانعكا�سها‬ ‫على هذا النادي العريق‪.‬‬ ‫االح�تراف يعني ا�ستنزاف الناحية املالية للنادي‪،‬‬ ‫والالعبون املحرتفون يف نادي الوحدات �سواء املحرتفون‬ ‫�أو الأجانب‪ ،‬ا�ستنزفوا مالك النادي حتى �أ�صبح النادي‬ ‫مديناً للبنوك مببالغ هائلة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي انعك�س على‬ ‫ن�شاطات النادي ب�شكل عام‪ ،‬وبالأخ�ص الفئات العمرية‪،‬‬ ‫فقد كان م�صروف النادي على الفئات العمرية موازياً‬ ‫مل�صروف الفريق الأول تقريباً‪� ،‬أما الآن فقد �أخذ الفريق‬ ‫الأول معظم خم�ص�صات الفئات العمرية‪.‬‬ ‫كذلك ف�إن غالبية مدربي نادي الوحدات املحليني‬ ‫عانوا من نتائج جتربة االح�تراف ب�سبب فرق الراتب‪،‬‬ ‫بالرغم من �أن �إمكانات مدربي ال��وح��دات هائلة جداً‪،‬‬ ‫وق��ب��ل االح��ت��راف ك���ان ه�����ؤالء امل���درب���ون م��رت��اح�ين من‬ ‫الو�ضع املادي للنادي‪� ،‬أما حالياً فال‪.‬‬ ‫م���ن ال��ن��اح��ي��ة ال��ف��ن��ي��ة ك����ان ن�����ادي ال����وح����دات قبل‬ ‫االح�ت�راف يحقق �إجن���ازات مميزة‪� ،‬أم��ا بعد االحرتاف‬ ‫ف��ق��د ت��د ّن��ت ال��ن��اح��ي��ة ال��ف��ن��ي��ة ل��ل��ن��ادي‪ ،‬ح��ت��ى الالعبون‬ ‫امل�س َتقدمون ل�لاح�تراف يف ال��وح��دات م�ستواهم دون‬ ‫م�ستوى العبي النادي املحليني‪.‬‬ ‫�أما �إيجابيات االح�تراف على نادي الوحدات‪ ،‬فهي‬ ‫�أن الأه���ايل �أ�صبحوا ي�شجعون �أبناءهم على لعبة كرة‬ ‫ويوجهونهم �إىل الذهاب للنادي والت�سجيل فيه‪،‬‬ ‫القدم‪ّ ،‬‬ ‫و�صار و ُّ‬ ‫يل الأمر يفكر �أن ابنه �سي�صبح ثروة م�ستقبلية‬ ‫يجني من خاللها الأموال‪.‬‬ ‫ختاماً‪� ،‬أ�ؤيد اقرتاح تبني الأندية من قبل ال�شركات‪،‬‬ ‫وهناك �شركات كثرية تتمنى �أن تتبنى �أندية �أو العبني‪.‬‬ ‫بركات‪ :‬بعد مرور ‪� 3‬سنوات على �إقرار االحرتاف يف‬ ‫البلد‪ ،‬ال بد من وجود عملية تقييم للمرحلة ال�سابقة‪،‬‬ ‫و�إقامة ور�شة خا�صة حول هذا املو�ضوع وا�ستدعاء خرباء‬ ‫�أردن��ي�ين م��ن �أج���ل درا���س��ة ال��ف�ترة ال�سابقة وتقييمها‪،‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫ليلة هروب عبداهلل ذيب من الوحدات �إىل الرفاع �أ�ضاءت طريق االحرتاف بني ليلة و�ضحاها‬ ‫قبل االحرتاف احتكر الفي�صلي و�شباب الأردن ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي «‪� »3‬سنوات وبعده ودعنا الدور الأول !!‬ ‫مدربونا �ضحايا الذهنية اخلاطئة لإدارات الأندية التي ال ت�ؤمن �إال بلغة الفوز والعبونا‬ ‫هدفهم ا�ستنزاف قدرات و�إمكانات �أنديتهم‬ ‫ل�سنا بحاجة مدربني �أو العبني �أجانب قدراتهم �أقل من مدربينا والعبينا‬ ‫و�إيجاد خطط خم�سية وع�شرية بحيث ميكن اال�ستفادة‬ ‫يف املرحلة القادمة من االحرتاف‪.‬‬ ‫واالحرتاف يرتبط ارتباطا مبا�شراً باملال‪ ،‬وبالتايل‬ ‫يجب دعم الأندية من �أجل تطبيق االحرتاف بطريقة‬ ‫�سليمة‪.‬‬ ‫وكذلك يجب �إيجاد البنية التحتية‪ ،‬ف�إن عدم وجود‬ ‫يع�سر اال�ستمرار يف االحرتاف‪.‬‬ ‫ملعب خا�ص لكل نا ٍد ّ‬ ‫هناك نقطة مهمة يجب �أن يتعاون عليها اجلميع‪،‬‬ ‫وه��ي الت�سويق الريا�ضي وجعل الريا�ضة من �أولويات‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫الكراعني‪ :‬االحتاد الأردين قبل تطبيق االحرتاف‬ ‫ب���أرب��ع �أو خم�س ���س��ن��وات ح���اول �أن ي��دع��و الأن���دي���ة �إىل‬ ‫تطبيق االحرتاف‪ ،‬و�أقام دورات وندوات يف مبنى االحتاد‬ ‫للرتويج لهذه الفكرة‪ ،‬وكانت هذه الأندية تر�سل �أمني‬ ‫�سرها �أو �أحد �أع�ضائها ثم تهمل املو�ضوع‪.‬‬ ‫ا�شرتط االحتاد الأردين لتطبيق االحرتاف ت�أمني‬ ‫عقود لـ ‪ 16‬العباً براتب �شهري ‪ 500‬دينار‪ ،‬بدفعة ‪� 8‬آالف‬ ‫دينار �شهري مقدمة للأندية التي تتعاقد من ‪ 16‬العباً‪.‬‬ ‫فلعدم ا�ستيعاب مفهوم االحرتاف من قبل الأندية التي‬ ‫مل تكن �إدارات���ه���ا حم�ترف��ة‪ ،‬خ�شيت ه��ذه الأن��دي��ة على‬ ‫العبيها ف�أ�صبحت توقع معهم عقوداً �أعلى من ‪ 500‬دينار‬ ‫ومع �أكرث من ‪ 16‬العباً‪ ،‬وحددت مدة العقود �إىل خم�س‬ ‫�سنوات خوفاً من �أن يهرب الالعب‪ ،‬ما �أدى �إىل ال�ضائقة‬

‫املالية التي ت�شكو منها الأندية والتي �صنعتها ب�أيديها‪،‬‬ ‫لأنها مل تت�أنّ يف تطبيق االحرتاف ومل تفهم حقيقته‪.‬‬ ‫وم��ع الأ���س��ف؛ ف���إن االحت��اد الأردين لكرة القدم مل‬ ‫يط ّبق جم��االت االح�ت�راف الأخ���رى‪ ،‬ف��االح�تراف لي�س‬ ‫حم�����ص��وراً يف توقيع العقود م��ع ال�لاع��ب�ين‪ ،‬فهناك بث‬ ‫تلفزيوين وريع مباريات و�أمور كثرية تتعلق بالت�سويق‪،‬‬ ‫ف��ال��واج��ب على االحت���اد �أن ي�س ّوق ل�ل�أن��دي��ة‪ ،‬ويجب �أن‬ ‫يكون هناك مكتب ت�سويق لكل ناد‪.‬‬ ‫وم��ن �أخطاء االحت��اد �أي�ضاً �أن��ه مل ي�ؤ�س�س حمكمة‬ ‫ريا�ضية للمحرتفني‪ ،‬ومل ي�شكل رابطة �أندية لهم‪ ،‬ولقد‬ ‫طالبت بع�ض الأن��دي��ة بت�شكيل ه��ذه ال��راب��ط��ة كما هو‬ ‫احلال يف كل دول العامل التي تطبق االحرتاف‪ ،‬ووجود‬ ‫هذه الرابطة يعني �أن الأندية هي امل�س�ؤولة عن الت�سويق‬ ‫مل�سابقاتها املحلية‪ ،‬وريع املباريات‪ ،‬وبيع بث املباريات‪ ،‬ما‬ ‫يُعد م�صدر دخل دائم لها ومبا�شر‪ .‬وحينما تتوفر مثل‬ ‫هذه الأمور ف�إن النادي الذي يعجز عن الت�سويق لنف�سه‬ ‫الأوىل له �أن يغلق �أبوابه‪.‬‬ ‫وم�����ن �أخ����ط����اء ال�ل�اع���ب�ي�ن ف��ي��م��ا ي��ت��ع��ل��ق مبفهوم‬ ‫االح�تراف؛ �أن الالعب يوقع عقد االح�تراف ويف نف�س‬ ‫الوقت يعمل يف وظيف �أخرى وال يتفرغ لناديه‪.‬‬ ‫ه���ذه الأخ���ط���اء امل�تراك��م��ة م���ن االحت�����اد والأن���دي���ة‬ ‫ال�سبيل‪ :‬ما هي التو�صيات التي ي�صلح �أن نخرج‬ ‫والالعبني هي التي �أوقعت الإرب��اك وح ّولت االحرتاف‬ ‫بها من هذا امللتقى؟‬ ‫�إىل انحراف‪.‬‬

‫ال �أرى �أن ه��ن��اك �أي وج���ود ل�لاح�تراف يف البلد‪،‬‬ ‫و���س���أب��د�أ ب��ر�أ���س ال��ه��رم �أال وه���و االحت����اد الأردين لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬حيث ال يوجد فيه �أي �إداري م�ؤهل �أو فاهم ملعنى‬ ‫االحرتاف ب�شكل تام‪ ،‬و�أعتقد �أن االحتاد و�أع�ضاء جمل�س‬ ‫�إدارت�����ه ال ي��ع��رف��ون م��ن ه��و مت�صدر دوري املحرتفني‬ ‫حالياً‪.‬‬ ‫االحتاد �أخذ على عاتقه مو�ضوع االحرتاف‪ ،‬وانفرد‬ ‫بالقرار وحده وطبقه على الأندية ب�شكل �شبه �إجباري‪،‬‬ ‫والدعم الذي يقدمه االحتاد للأندية غري كاف لتطبيق‬ ‫االح�ت�راف‪ ،‬وامل���وارد املالية من البث التلفزيوين وريع‬ ‫اجل��م��ه��ور ك���ان ك��ل��ه ل�ل�أ���س��ف ي��ذه��ب ل�لاحت��اد الأردين‬ ‫ولرواتب املدربني الأجانب‪.‬‬ ‫ال يوجد يف الأندية كوادر م�ؤهلة‪ ،‬فالكوادر الإدارية‬ ‫للأندية تعاين �ضعفاً كبرياً يف فهم االح�تراف‪ ،‬وعجزاً‬ ‫يف فهم تعليمات االحرتاف املكتوبة باللغة الإجنليزية‪،‬‬ ‫وال يوجد مالعب‪ ،‬واملالعب املوجودة خمجلة‪ .‬فاجلميع‬ ‫غ�ير م���ؤه��ل لل�سري يف عملية االح�ت�راف‪ ،‬وك��ان��ت نتائج‬ ‫الأن��دي��ة �أف�����ض��ل منها بعد االح��ت�راف‪ ،‬ل��ع��دم االهتمام‬ ‫بالقاعدة وبقطاع النا�شئني‪.‬‬ ‫خال�صة الأم����ر‪� ،‬إن ال��ك��رة الأردن���ي���ة ان��ح��رف��ت منذ‬ ‫تطبيق االحرتاف‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫‪27‬‬

‫�صوقار‪:‬‬

‫تو�سيع قاعدة املمار�سة للعبة‬ ‫ت�أهيل املدربني‬ ‫ت�أمني مالعب تدريبية‬ ‫حت�سني نوعية البطوالت للفئات‬ ‫الإهتمام بالبطوالت املدر�سية‬ ‫دع ��م الأن ��دي ��ة و�إخ��راج �ه��ا م��ن �أو� �ض��اع �ه��ا املالية‬ ‫ال�سيئة‬ ‫ت�صحيح نظام م�سار الإحرتاف وم�ساعدة االحتاد‬ ‫للأندية ب�إيجاد جهات داعمة‬ ‫حت�سني ن��وع�ي��ة ال�ب�ط��والت ال��ر��س�م�ي��ة وخ�صو�صا‬ ‫دوري املحرتفني‬ ‫عدم �إيقاف الدوري وعله �أ�سابيع متوترة‬ ‫الإعتماد �أكرث على امل��درب الوطني ومنحه الثقة‬ ‫خ�صو�صا ب ��أن امل��درب�ين امل�ستفيدين �أق��ل ت��أه�ي�لا من‬ ‫املدرب املحلي‬ ‫تغيري الذهنية الريا�ضية ع��ن الإدارات ال�ت��ي ال‬ ‫ت�ؤمن �إال بالفوز‬ ‫ح �م��اي��ة امل ��درب�ي�ن م��ن � �س��وء ه ��ذه ال��ذه �ن �ي��ة ومن‬ ‫الإجحاف الذي يتعر�ض له دون �أي حما�سبة‬ ‫فطافطة‪:‬‬

‫الإح �ت��راف ب�ح��اج��ة �إىل م�ق��وم��ات �أه�م�ه��ا البنية‬ ‫التحتية واملباين واملال وا�سرتاتيجية عمل �إيجابية‬ ‫دع��م ورع��اي��ة ال��دول��ة ل�لاحت��اد الأردين بالإ�ضافة‬ ‫�إىل ال�شركات الكربى‬ ‫�إعطاء الفر�صة احلقيقية للمدرب املحلي‬ ‫�إع�ط��اء الفر�صة لالعبني النا�شئني بامل�شاركة يف‬ ‫املباريات وبتوفري خم�ص�صات مالية لهم‬ ‫الإحرتاف الإداري‬ ‫عمل عقود للمدربني الوطنيني‬ ‫عكوبة ‪:‬‬ ‫االح�ت�راف م���ش��روع ح�ي��وي يجب �أن ي��دع��م ويتم‬ ‫تطويره‬ ‫التطور مع العامل اخلارجي يف االحرتاف يتطلب‬ ‫امل�ضي قدما من �أجل حتقيقه‬ ‫ال ن�ستطيع �أن ن�ضع ر�ؤو��س�ن��ا يف ال��رم��ال ونهمل‬ ‫االحرتاف والعامل يتقدم‬ ‫احرتاف كرة القدم �أمر �ضروري ال غنى عنه‬ ‫ت �ط��وي��ر �أن �ف �� �س �ن��ا وب�ن�ي�ت�ن��ا ال�ت�ح�ت�ي��ة والت�سويق‬ ‫الريا�ضي والتمويل و�إيجاد اخلربات �إدارية عالية من‬ ‫�أهم عوامل جناح االحرتاف‬ ‫�ضرورة وجود ت�شريع حكومي لتطوير االحرتاف‬ ‫عبد املنعم‪:‬‬

‫مالعبنا يائ�سة وبائ�سة ال تليق بعامل االحرتاف‬ ‫�أندية ت�أ�س�ست قبل �أكرث من ن�صف قرن ال متلك مالعب يف عهد االحرتاف‬ ‫املطلوب ‪ ..‬احرتاف متكامل ملنظومة اللعبة‬ ‫نعم ‪ ..‬نحن بحاجة �إىل حمكمة ريا�ضية م�ؤهلة تنظم عالقة �أو�ساط االحرتاف‬

‫�إيجاد هيكل تنظيمي للنادي‬ ‫الإعتناء باملوارد املالية‬ ‫الإهتمام بالبنية التحتية والإمكانات املالية‬ ‫التجربة ال�سعودية والإماراتية ناجحة ومثالية وجتربة فل�سطني و�سوريا حالها من حالنا‬ ‫النظر باهتمام م‬ ‫�إيجاد هيكل تنظيمي للنادي‬ ‫الإعتناء باملوارد املالية‬ ‫توفري املالعب للأندية‬ ‫الت�سويق الريا�ضي والعمل به ب�شكل خمطط لكي‬ ‫ملعب‬ ‫الإهتمام بالبنية التحتية والإمكانات املالية‬ ‫ذيابات ‪:‬‬ ‫�إن�شاء مراكز الالعبني يف القرى واملدن‬ ‫ت�سوق كرة القدم‬ ‫النظر باهتمام �إىل الت�سويق الريا�ضي‬ ‫عقد دورات تثقيفية لالعبني والإدارات‬ ‫توفري م��وارد مالية ل�ل�أن��دي��ة م��ن ت�سويق وبيعه‬ ‫�أبو ب�شارة ‪:‬‬ ‫حتويل الأندية �إىل �شركات‬ ‫ن�شر ال��وع��ي وث�ق��اف��ة االح�ت�راف لكل م��ن الإدارة‬ ‫و�ضع �ضوابط لقوانني االحرتاف‬ ‫للقنوات الف�ضائية‬ ‫املحرتفني‬ ‫الالعبني‬ ‫حتديد �سقف التعاقد مع‬ ‫ا�ستقطاب العبني مميزين وم�شهورين ي�ساهموا والالعب واملدرب واجلمهو من خالل و�سائل الإعالم‬ ‫مراقبة عمل الأندية بهذا ال�ش�أن‬ ‫االحرتاف‬ ‫تطبيق‬ ‫�لال‬ ‫خ‬ ‫االح�ت�راف الكامل م��ن‬ ‫املختلفة‬ ‫�إلزام الأندية بالذهاب �إىل ال�شركات لرعايتها‬ ‫يف �إعادة اجلمهور للمدرجات‬ ‫جميع‬ ‫�ن‬ ‫�‬ ‫م‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫�دم‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫ع �ل��ى ج �م �ي��ع �أج� � ��زاء ك ��رة ا‬ ‫ت��وف�ير ال��دع��م امل ��ايل وتخ�صي�ص م�ي��زان�ي��ات من‬ ‫ال�شريف‬ ‫�إيجاد هيئة للحفاظ على حقوق الالعبني‬ ‫القدم‬ ‫كرة‬ ‫الأ�شخا�ص الذين ميار�سون‬ ‫اح�ت�راف امل���س��ؤول�ين ع��ن ك��رة ال�ق��دم (�إداري �ي�ن – احلكومة للأندية املحرتفة‬ ‫االحرتاف كلمة كبرية حتتاج �إىل نواحي مادية‬ ‫اجلارحي ‪:‬‬ ‫الت�سويق اجليد‬ ‫الإح�تراف يجب �أن يطبق على الإدارة والالعب حكام – مدربني)‬ ‫حتويل الأندية املحرتفة �إىل �شركات داخل النادي‬ ‫ت��وع�ي��ة الأن��دي��ة ب��االح�ت�راف ون���ش��ر ث�ق��اف�ت��ه بني والإداري واملدرب‬ ‫تكثيف الندوات وال��دورات لتثقيف جميع عنا�صر‬ ‫الإدارة والالعبني واملدربني‬ ‫وهذا احد املتطلبات الأ�سا�سية لالحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫�إقرار �صندوق دعم الريا�ضة‬ ‫كرة القدم‬ ‫أندية‬ ‫رعاية ال�شركات لل‬ ‫ع �م��ل زي � � ��ارات ل �ل �ت �ح��ادات امل �ح�ت�رف ��ة يف ال� ��دول القدم‬ ‫تبني ال�شركات للأندية‬ ‫ت�شكيل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أندية‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫خانة‬ ‫و�ضع الت�سويق يف‬ ‫العنزي ‪:‬‬ ‫الإه�ت�م��ام بالقواعد النا�شئة ليكونوا ن��واة جيدة‬ ‫املتقدمة‬ ‫املحرتفني‬ ‫رابطة �أندية‬ ‫يجب على احلكومة ال�ضغط على ال�شركات لكي‬ ‫للمنتخبات الوطنية يف امل�ستقبل‬ ‫تقييم الفرتة ال�سابقة من االحرتاف‬ ‫جمعة‬ ‫‪:‬‬ ‫ترعى الأندية لتح�سني م�ستوى االحرتاف‬ ‫دعم البنية التحتية للأندية‬ ‫بركات ‪:‬‬ ‫لالحرتاف‬ ‫ومدرو�س‬ ‫جيد‬ ‫نظام‬ ‫و�ضع‬ ‫عمل تقييم لفرتة االحرتاف ال�سابقة وا�ستخال�ص‬ ‫�إن�شاء مالعب وبنى حتتية لت�ساعد على نهو�ض‬ ‫كراعني و�صوافطة‪:‬‬ ‫ت�شكيل رابطة الأندية‬ ‫العرب من خالل عمل ور�شات للخرباء الأردنيني من‬ ‫الأح�تراف يجب �أن يكون �شامل لكل من ميار�س كرة القدم‬ ‫كرة القدم‬ ‫ت��أه�ي��ل امل�لاع��ب م��ن ق�ب��ل احت ��اد اللعبة واللجنة‬ ‫فر�ض ق��وان�ين و��ض��واب��ط على الأن��دي��ة يف الأمور �أج��ل و�ضع �أ�س�س للإ�ستفادة من االح�تراف لينعك�س‬ ‫النا�شئة‬ ‫للقواعد‬ ‫جيدة‬ ‫ميزانية‬ ‫تخ�صي�ص‬ ‫الأوملبية‬ ‫�إيجابا‬ ‫املادية واالحرتاف‬ ‫منع وجود الالعب الأجنبي يف الدوري الأردين‬ ‫خليفة ‪:‬‬ ‫زي��ادة وعي الالعبني والإداري�ين مبا يتنا�سب مع‬ ‫حتويل الأندية املحرتفة �إىل �شركات ا�ستثمارية‬ ‫يف‬ ‫اح �ت��رام امل � ��درب ال��وط �ن��ي لأن� ��ه ع�ن���ص��ر م �ه��م‬ ‫توجيه الدولة لدعم االحرتاف وكرة القدم‬ ‫االحرتاف‬ ‫بحيث تكون قادرة على تغطية متطلبات االحرتاف‬ ‫النادي‬ ‫�إيجاد ممول �أو داعم للأندية‬ ‫و�ضع ت�شريعا حكومية تتنا�سب ودع��م ال�شركات‬ ‫الإهتام بالبنية الريا�ضية التحتية بحيث يتوفر‬ ‫إن�شاء‬ ‫ل‬ ‫ناد‬ ‫لكل‬ ‫أر�ض‬ ‫�‬ ‫قطعة‬ ‫تخ�صي�ص‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫�إن�شاء الأكادمييات‬ ‫للأندية من خالل اعفائها ال�ضرائب‬ ‫لكل ناد ملعب خا�ص به‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )9‬كانون الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1435‬‬

‫حت�ضريات القطبني تت�صاعد ودلقم يقود القمة‬

‫الوحدات والفي�صلي‪ ..‬نظرات واثقة‬

‫الوحدات والفي�صلي ‪ ..‬الفوز عنوان م�شرتك‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫تت�صاعد حت�ضريات الوحدات والفي�صلي للموقعة‬ ‫املنتظرة ال�ت��ي جتمع بينهما اخلام�سة م�ساء ي��وم غد‬ ‫اجلمعة‪ ،‬يف ختام مرحلة الذهاب من دوري املحرتفني‬ ‫لكرة القدم (اجلولة ‪ )11‬بهمة عالية للخروج بنتيجة‬ ‫�إيجابية‪ ،‬يف ظل الأه��داف املتعددة التي يبحث عنها كل‬ ‫ف��ري��ق‪ ،‬حيث ت�خ��دم نتيجة ال�ت�ع��ادل "الأخ�ضر" الذي‬ ‫�سيبقى مت�صدرا بفارق "‪ "5‬نقاط عن "الأزرق" الذي ال‬ ‫بديل له غري الفوز‪� ،‬إذا ما �أراد جتديد �آماله يف املناف�سة‬ ‫على اللقب الذي �أحرزه املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وتكت�سي ه��ذه امل �ب��اراة �أهمية خا�صة‪ ،‬كيف ال وهي‬ ‫"ديربي" ال �ك��رة الأردن �ي��ة ال ��ذي "تتلهف" جماهري‬ ‫الفريقني حل���ض��وره‪�� ،‬س��واء ب��امل ��ؤازرة على امل��درج��ات �أو‬ ‫خلف ال�شا�شات ال�صغرية‪ ،‬مطلقة �صيحات مدوية من‬ ‫حناجرها لت�شجيع الالعبني على تقدمي الأف�ضل‪ ،‬لكن‬ ‫ال�س�ؤال الذي يطرح نف�سه‪� :‬إىل ماذا ت�سري نتيجة املباراة‪،‬‬ ‫وما هي نقاط القوة وال�ضعف يف الفريقني‪ ،‬وكيف ميكن‬ ‫ا�ستغالها؟ ه��ذه الأ�سئلة �سيتم الإج��اب��ة عنها من قبل‬ ‫الالعبني �أوال ثم املدربني وكيف قراءتهم للمباراة‪ ،‬حيث‬ ‫�سيكون امل��درب الكرواتي للوحدات دراغ��ان وجها لوجه‬ ‫�أم��ام امل��درب الوطني حممد اليماين ال��ذي يطمح لأن‬ ‫يرتك ب�صمة قوية‪ ،‬من خالل حتقيق االنت�صار و�إثبات‬ ‫�أنه وفريقه مبقدرتهم العودة من جديد �إىل الواجهة‪،‬‬ ‫متنا�سني ما ح�صل معهم �سابقني من كبوات‪.‬‬ ‫وحتدق الأعني �إىل حتقيق الفوز بثقة مفرطة‪ ،‬نظرا‬ ‫لتكامل ال�صفوف واملراهنة على احل�ضور اجلماهريي‬ ‫وابتعاد الغيابات والإيقافات عنهما‪.‬‬ ‫الوحدات‪� ..‬إنهاء مهمة‬

‫يطمح الوحدات �أن ينهي املهمة التي عمل من �أجلها‬ ‫ط��وي�لا‪ ،‬وه��ي حتقيق ال�ف��وز واالب�ت�ع��اد يف ��ص��دارة دوري‬ ‫املحرتفني ع��ن الفي�صلي‪ ،‬حتى ي��دخ��ل مرحلة الإياب‬ ‫ب�ع�ي��دا ع��ن ال���ض�غ��وط��ات النف�سية‪ ،‬وه��و ق��دم �أمنوذجا‬ ‫حقيقيا ل�ق��درت��ه ع�ل��ى ذل��ك م��ن خ�ل�ال حتقيقه لت�سع‬ ‫انت�صارات مقابل تعادل وحيد‪ ،‬والأه��م من ذلك �أن��ه مل‬ ‫يخ�سر على الإط�لاق وميتلك مقومات الفريق البطل‬ ‫م��ن حيث وج��ود م��درب حم�ترف والع�ب�ين مميزين يف‬ ‫جميع خطوط الفريق‪ ،‬ع��دا �أن �أرق��ام��ه حتى الآن تدل‬ ‫على �أن��ه يعمل م��ن اج��ل ا�ستعادة ال�ل�ق��ب‪ ،‬فهو الفريق‬ ‫الأقوى دفاعا والأكرث حتقيقا للفوز وثاين �أقوى فريق‬ ‫من ناحية الهجوم‪.‬‬ ‫ميتاز الفريق بجماعية �أداء العبيه وان�سجامهم‪،‬‬ ‫�إىل درج��ة �أنهم ي�ستطيعون ت�شكيل خطورة �أو ت�سجيل‬ ‫هدف يف �أي حلظة‪ ،‬وه��ذا ما يجعل مرمى الفي�صلي يف‬ ‫خطر دائم‪.‬‬ ‫ال �� �ص �ف��وف م�ك�ت�م�ل��ة وال ي��وج��د �أي غ �ي��اب��ات تذكر‬ ‫ودراغان "حمتار" يف كيفية انتقاء ك�شف الـ"‪ "18‬العبا‪،‬‬ ‫لوجود �أك�ثر من الع��ب مهم وق��ادر على تنفيذ الأفكار‬ ‫والنجاح يف الواجبات املنوطة به‪.‬‬ ‫الفي�صلي‪� ..‬إنهاء معاناة‬ ‫يبغي الفي�صلي من لقائه �أمام الوحدات �أن ي�ضرب‬ ‫�أك�ثر من ع�صفور بحجر واح��د‪ ،‬حيث حتقيق النتيجة‬ ‫املطلوبة وت�ق��ري��ب ج�م��اه�يره �أك�ث�ر بعد ال�ف��وز امل�ه��م يف‬ ‫اجلولة املا�ضية على ح�ساب �شباب الأردن‪ ،‬لذا يريد �أن‬ ‫يقرتب �أك�ثر من ال��وح��دات وه��و ي��درك جيدا �أن الفوز‬ ‫هو الطريق الذي يبقيه على متا�س دائم مع القمة �أما‬ ‫اخل�سارة �أو التعادل؛ ف�إنها �ستقو�ض من �آماله يف ذلك‪.‬‬ ‫يعتمد الفي�صلي على العناية باجلانب الدفاعي قبل‬

‫االنطالق بهجمات مدرو�سة �إىل الأمام‪ ،‬نظرا المتالكه‬ ‫العبني �أ�صحاب نزعات هجومية ومهارات فردية يف ذات‬ ‫الوقت حاله حال الوحدات‪.‬‬ ‫من املا�ضي‬ ‫�أول م� �ب ��اراة ج�م�ع��ت ال �ف��ري �ق�ين ك��ان��ت ي ��وم ‪-28‬‬‫‪ ،1976-11‬وانتهت بفوز الفي�صلي (‪� -3‬صفر) و�سجل‬ ‫�إب��راه �ي��م م�صطفى �أه ��داف ف��ري�ق��ه‪ ،‬ل�ي�ك��ون �أول العب‬ ‫ي�سجل هاتريك يف لقاءات القطبني‪ ،‬علما �أن حممد �سعد‬ ‫ال�شنطي هو احلكم الذي �أدار اللقاء‪.‬‬ ‫التقى الفريقان يف (‪ )67‬مواجهة فاز الفي�صلي يف‬‫(‪ )25‬والوحدات يف (‪ )22‬وانتهت (‪ )20‬مواجهة بالتعادل‪،‬‬ ‫�سجل الفي�صلي (‪ )68‬هدفا والوحدات (‪ )60‬هدفا‪.‬‬ ‫�أعلى نتيجة حققها الفي�صلي على الوحدات كانت‬‫(‪ )3-5‬يف �إياب مو�سم ‪.1976‬‬ ‫�أعلى نتيجة حققها الوحدات على الفي�صلي كانت‬‫يف مو�سمي ‪ 1988‬و‪ 1998‬وكانت (‪�-3‬صفر)‪.‬‬ ‫ه��داف الفي�صلي يف مرمى ال��وح��دات هو �إبراهيم‬‫م�صطفى‪ ،‬وهداف الوحدات يف مرمى الفي�صلي هو ر�أفت‬ ‫علي كل منهما �سجل "‪� "7‬أهداف‪.‬‬ ‫دلقم يقود القمة‬ ‫�أعلنت دائرة احلكام باحتاد كرة القدم �أ�سماء طواقم‬ ‫التحكيم التي �ستدير مباريات الأ�سبوع احلادي ع�شر من‬ ‫دوري املنا�صري للمحرتفني‪ ،‬وذلك على النحو التايل‪:‬‬ ‫اجلمعة ‪ 10‬اجلاري‬ ‫ال��وح��دات والفي�صلي‪� ،‬ستاد امللك ع�ب��داهلل الثاين‪،‬‬ ‫ال�ساعة (‪ ،)5‬احلكام �سليمان دلقم وي�ساعده فواز نعيمات‬ ‫وعي�سى ع �م��اوي وع �ب��دال��رزاق ال �ل��وزي راب �ع��ا واملراقب‬ ‫ح�سني �سليمان‪.‬‬ ‫البقعة وال��رم�ث��ا‪ ،‬ملعب ال�ب�تراء‪ ،‬ال�ساعة (‪،)2.30‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫احل �ك��ام م ��راد زواه � ��رة وي���س��اع��ده حم�م��د ع ��ادل ووليد‬ ‫�أبوح�شي�ش و�أحمد في�صل رابعا واملراقب �أ�سامة جربان‪.‬‬ ‫من�شية بني ح�سني واحل�سني‪� ،‬ستاد الأم�ير حممد‪،‬‬ ‫ال�ساعة (‪ ،)5‬احل�ك��ام مهند عقيالن وي�ساعده يو�سف‬ ‫�إدري�س وحممود ظاهر وخالد ال�شرفات رابعا واملراقب‬ ‫�أحمد �أبوخديجة‪.‬‬ ‫ال�سبت ‪ 11‬اجلاري‬ ‫كفر�سوم وال�ع��رب��ي‪ ،‬ملعب الأم�ي�ر ه��ا��ش��م‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫(‪ ،)2.30‬احلكام �أدهم خمادمة‪ ،‬وي�ساعده في�صل �شويعر‬ ‫وعبدالرحمن عقل وطارق دردور رابعا واملراقب �إبراهيم‬ ‫�أبو فارة‪.‬‬ ‫الريموك واجلزيرة‪ ،‬ملعب البرتاء‪ ،‬ال�ساعة (‪،)2.30‬‬ ‫احل�ك��ام حممد ع��رف��ة وي���س��اع��ده م�ن��ذر عقيالن و�أمين‬ ‫عبيدات وعمر املعاين رابعا واملراقب �صبحي طاهر‪.‬‬ ‫الأهلي و�شباب الأردن‪� ،‬ستاد امللك عبداهلل‪ ،‬ال�ساعة‬ ‫(‪ ،)5‬احلكام ع�ب��دال��رزاق ال�ل��وزي وي�ساعده �سمري غنام‬ ‫وم�ع�ت��ز ف��راي��ة و�أ� �ش��رف اخل�لاي�ل��ة راب �ع��ا وامل��راق��ب بدر‬ ‫�أبوميالة‪.‬‬ ‫مباريات اجلولة (‪)11‬‬ ‫اجلمعة ‪12-10‬‬ ‫ال ��وح ��دات * الفي�صلي (‪ )5‬ا� �س �ت��اد امل �ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين‬ ‫البقعة * الرمثا (‪ )2.30‬ا�ستاد البرتاء‬ ‫املن�شية * احل�سني �إربد (‪ )5‬ا�ستاد الأمري حممد‬ ‫ال�سبت ‪12-11‬‬ ‫الأه �ل��ي * ��ش�ب��اب الأردن (‪ )5‬ا��س�ت��اد امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين‬ ‫الريموك * اجلزيرة (‪ )2.30‬ا�ستاد البرتاء‬ ‫كفر�سوم * العربي (‪ )2.30‬ملعب الأمري ها�شم‬

عدد الخميس 9 كانون اول 2010  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you