Page 1

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫بكل بساطة‪ ..‬الفرنسيون‬ ‫غريوا رئيسهم‬

‫‪15‬‬

‫مفتون وفتاوى‬ ‫متهافتة‬

‫مقابلة الخصاونة مع‬ ‫اإليكونومست‬

‫‪15‬‬

‫بنشرجي اإلصالح‬

‫البيت األبيض يؤكد أنه لن يتفاوض‬ ‫يف شأن األمريكي املخطوف يف باكستان‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد البيت الأبي�ض �أم�س �أنه لن يتفاو�ض مع تنظيم القاعدة بهدف الإفراج‬ ‫ع��ن ال��ره�ي�ن��ة الأم��ري �ك��ي وارن واين�ستاين امل�خ�ط��وف يف باك�ستان وال ��ذي طالب‬ ‫الرئي�س باراك �أوباما يف �شريط م�صور عر�ض يف نهاية الأ�سبوع با�ستجابة طلبات‬ ‫اخلاطفني‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 16‬جمادى الآخرة ‪ 1433‬هـ ‪� 8‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1941‬‬

‫وزير الصناعة‪ :‬الحكومة تنتظر هدوء ًا سياسي ًا‬ ‫لتطبيـق برنامـج رفـع الـدعم عـن السـلـع‬

‫امللك‪ :‬االنتخابات‬ ‫النيابية قبل نهاية العام الحالي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س االث�ن�ين �أن‬ ‫االنتخابات النيابية �ستجرى قبل نهاية العام‬ ‫احلايل‪ ،‬و�أن الأردن ما�ض نحو الإ�صالح ال�شامل‬ ‫بال تردد �أو تراجع‪.‬‬ ‫وقال امللك‪ ،‬خالل لقائه �أم�س رئي�س جمل�س‬ ‫النواب‪ ،‬و�أع�ضاء املكتب الدائم يف املجل�س‪ ،‬ور�ؤ�ساء‬ ‫اللجان والكتل النيابية‪" :‬يجب �أن يكون وا�ضحا‬ ‫للجميع �أن�ن��ا م�صرون على امل�ضي يف الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬و�أننا نعمل بكل جدية لن�شهد انتخابات‬ ‫نيابية قبل نهاية العام احلايل"‪.‬‬ ‫وحث امللك النواب على التعاون مع احلكومة‬

‫�أحمد رجب‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة �شبيب‬ ‫ع �م��اري �إن �إي �� �ص��ال ال��دع��م �إىل م�ستحقيه‬ ‫يتطلب اختيار الآل�ي��ة اجل��دي��دة �سواء الدفع‬ ‫النقدي �أو البطاقة �أو اختيار الهدوء ال�سيا�سي‬ ‫الن�سبي» لتنفيذ ال �ق��رار‪ ،‬مبينا وج��ود توجه‬ ‫ل��دى احل�ك��وم��ة للعمل ع�ل��ى �إع ��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫�آليات �إي�صال الدعم احلكومي �إىل م�ستحقيه‪،‬‬ ‫لكنه مل يحدد موعدا زمنيا لذلك‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل افتتاح �أعمال م�ؤمتر �آفاق‬ ‫الأردن االق�ت���ص��ادي ال��راب��ع ال��ذي عقد �أم�س‬ ‫االثنني بتنظيم من جمموعة �آف��اق للإعالم‬ ‫والإعالن‪.‬‬ ‫و�أكد عماري �أن ‪ 60‬يف املئة من الدعم الذي‬ ‫تقدمه الدولة يذهب لغري م�ستحقيه‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن حجم امل�شكلة يعود �إىل �آليات التطبيق‪.‬‬ ‫وق ��ال ع �م��اري �إن «ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي» كان‬ ‫ل��ه ت ��أث�يرات �سلبية على االقت�صاد الوطني‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ظروفه تتطلب من احلكومة‬ ‫امل �� �ض��ي مب �� �س��ارات م �ت �ع��ددة مل��واج �ه��ة تبعاته‬ ‫ال�سلبية‪ ،‬منها ال�سري بالتنمية لرفع م�ستويات‬ ‫معي�شة املواطنني‪ ،‬وت�شجيع اال�ستثمار املحلي‪،‬‬ ‫وجذب اال�ستثمارات اخلارجية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫اللجوء للمنظمات الدولية وال��دول ال�شقيقة‬ ‫وال�صديقة لطلب الدعم املايل‪.‬‬ ‫وزاد ع �ل��ى ذل� ��ك ب �� �ض��رورة تخفي�ض‬ ‫النفقات بالقدر املمكن‪ ،‬وتعظيم الإيرادات‪،‬‬ ‫فالدعم ال�شامل ال ميكن �أن يكون مفيدا‬ ‫خلدمة التنمية االقت�صادية وحتقيق توازن‬ ‫عادل للدخل القومي‪ ،‬و�إمنا ب�إعطاء الدعم‬ ‫مل�ستحقيه‪.‬‬

‫ل�ت���س��ري��ع �إجن� ��از ق��وان�ين الأح � ��زاب واالنتخاب‪،‬‬ ‫واملحكمة الد�ستورية‪ ،‬غري �أن��ه لفت �إىل �أن كل‬ ‫م��ا مت �إجن ��ازه م��ن ت�ع��دي�لات د��س�ت��وري��ة وغريها‬ ‫من القوانني هو بال معنى �إن مل يكن حم�صلة‬ ‫ذلك �إج��راء االنتخابات النيابية على �أ�س�س من‬ ‫ال�شفافية والنزاهة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ل��ك‪" :‬ان امل��رح�ل��ة املقبلة ت�شكل‬ ‫فر�صة للتقدم يف الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬وعلينا �أال‬ ‫نخ�شى �أخذ مواقف قوية يف هذا االجتاه"‪.‬‬ ‫وقال امللك‪�" :‬أريد �أن يكون وا�ضحا للجميع‬ ‫�أننا �سائرون بدقة يف م�سرية الإ�صالح وال يوجد‬ ‫�أي ت��راج��ع‪ ،‬ون�سعى �إىل حتقيق الإجن��از يف هذا‬ ‫املجال ب�أق�صى �سرعة"‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫فشل اجتماع العمال‬ ‫مع إدارة «البوتاس» لفك إضراب العاملني‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫‪18‬‬

‫وزير ال�صناعة يتحدث يف م�ؤمتر �آفاق الأردن االقت�صادي الرابع (برتا)‬

‫الدغمي يدافع عن مجلس‬ ‫النواب ويعد بإقرار قانون‬ ‫االنتخابات يف الدورة الحالية‬

‫اختطاف عناصر‬ ‫من القوة الدولية يف‬ ‫سيناء لفرتة وجيزة‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫ن�ف��ى رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن��واب ع�ب��دال�ك��رمي ال��دغ�م��ي التهم‬ ‫امل��وج�ه��ة للمجل�س ب��أن��ه يعمل على ت��أخ�ير مناق�شة القوانني‬ ‫الإ�صالحية من �أجل �إطالة عمر جمل�س النواب احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال ال��دغ�م��ي‪�" :‬إننا �سنقر ال�ق��وان�ين‪ ،‬وب�ع��د ذل��ك ليحل‬ ‫املجل�س فلي�س لدينا م�شكلة ب��ذل��ك‪ ،‬و�أم ��ر ح��ل املجل�س يعود‬ ‫للملك‪ ،‬لكن �إذا حل املجل�س الآن فال ميكن �إقرار هذه القوانني‪،‬‬ ‫و�أمر و�ضعها كقوانني م�ؤقتة ف�إن ذلك يعني خمالفة الد�ستور‬ ‫وامللك لن يقبل مبخالفة الد�ستور"‪.‬‬ ‫معلنا يف م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س �أن املجل�س �سيقر قانون‬ ‫االنتخابات النيابية يف هذه الدورة الربملانية‪.‬‬ ‫وحول قانون التقاعد املدين قال‪�" :‬أنا مع القانون وجمل�س‬ ‫النواب ملزم �أي�ضا ب�إقرار القانون"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق برواتب النواب التقاعدية‪ ،‬قال‪" :‬هي حق لهم‪،‬‬ ‫لكن لو كان حجب الراتب التقاعدي عن ال��وزراء كما‬ ‫‪2‬‬ ‫الأعيان والنواب لقبله النواب"‪.‬‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اخ�ت�ط��ف م�سلحون م��ن بدو‬ ‫� �س �ي �ن��اء ع �� �ش��رة ج� �ن ��ود فيجيني‬ ‫ي�ع�م�ل��ون يف �إط ��ار ال �ق��وة املتعددة‬ ‫اجل �ن �� �س �ي��ات ال� �ت ��ي ت �� �ش��رف على‬ ‫م��راق�ب��ة تطبيق اتفاقية ال�سالم‬ ‫ب�ي�ن «�إ� �س��رائ �ي��ل» وم���ص��ر ل�ساعة‬ ‫تقريبا‪ ،‬ثم �أطلق �سراحهم م�ساء‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم اخلاطفني‬ ‫يف ات�صال هاتفي مع فران�س بر�س‬ ‫طالبا ع��دم ك�شف ا��س�م��ه‪" :‬كانوا‬ ‫يقومون ب��دوري��ة و�أوق�ف�ن��اه��م ب�أن‬ ‫�أطلقنا النار يف الهواء‪� .‬إنهم معنا‬ ‫الآن‪ ،‬ون� �ح ��ن ن �ط��ال��ب باطالق‬ ‫�سراح كل البدو امل�سجونني" لدى‬ ‫ال�شرطة امل�صرية‪.‬‬

‫ف�شل االجتماع املو�سع بني نائب رئي�س نقابة‬ ‫املناجم والتعدين ماجد الع�ضايلة والأع�ضاء‬ ‫وامل��دي��ر ال �ع��ام ل���ش��رك��ة ال�ب��وت��ا���س ال�ك�ن��دي كيث‬ ‫ث��ورن �ت��ون وامل � � ��دراء ال� ��ذي ع �ق��د مب�ب�ن��ى �شركة‬ ‫ال�ب��وت��ا���س يف ع�م��ان �أم����س م��ن �أج��ل التباحث يف‬ ‫مطالب العمال وفك الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وبني الع�ضايلة �أن ثورنتون �أكد �أن املطالب‬ ‫املالية واحلوافز ملوظفي وعمال البوتا�س وزيادات‬ ‫رواتب املوظفني �سيتم النظر فيها من الآن حتى‬ ‫نهاية العام‪ ،‬ولن يتم �إقرارها‪.‬‬ ‫وب�خ���ص��و���ص امل�ط��ال��ب الأخ� ��رى م��ن ت�أمني‬ ‫و�سائل النقل واملنح الدرا�سية وت�صنيف العقود‪،‬‬ ‫ف�سيتم رفع تو�صية بها �إىل جمل�س الإدارة الذي‬

‫�سيعقد يف �شهر حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وبني الع�ضايلة �أن��ه �أو�ضح للمدير العام �أن‬ ‫مطالب العمل التي �ستوزع على �سنوات قيمتها‬ ‫‪ 76‬مليون دينار و�ضمن �إعطاء الأولويات‪ ،‬بينما‬ ‫اخل�سائر يف �شركة البوتا�س و�صلت �إىل ‪ 35‬مليون‬ ‫دي �ن��ار والأرق � ��ام مر�شحة �إىل �أن ت�صل �إىل ‪70‬‬ ‫مليون دينار قريبا‪.‬‬ ‫وقال الع�ضايلة �إن هناك درا�سة لإقامة خيمة‬ ‫اعت�صام جلميع املوظفني والعاملني بالبوتا�س‬ ‫�أمام مقر ال�شركة يف ال�شمي�ساين من كافة املواقع‬ ‫يف عمان والأغوار والعقبة‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال��وق��ت‪ ،‬ه�ن��اك ج�ه��ود ت�ب��ذل لفك‬ ‫الإ�ضراب وحتقيق املطالب للعمال الذي �سادها‬ ‫االلتزام احل�ضاري والإ�ضراب ال�سلمي‬ ‫بعد ف�شل املفاو�ضات‪.‬‬ ‫‪4‬‬

‫األسرى الفلسطينيون يبدأون التصعيد‬ ‫مع دخولهم األسبوع الرابع لإلضراب‬ ‫النقب ‪� -‬صفا‬ ‫�أع�ل��ن الأ��س��رى امل�ضربون‬ ‫ع� � ��ن ال� � �ط� � �ع � ��ام يف �� �س� �ج ��ون‬ ‫االحتالل بدء �أوىل خطواتهم‬ ‫الت�صعيدية النوعية �ضد �إدارة‬ ‫ال�سجون والتي ه��ددوا بها يف‬ ‫ح��ال جت ��اوز الإ�� �ض ��راب يومه‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫وق��ال اللجنة الإعالمية‬ ‫لل��إ� �ض ��راب يف ب �ي��ان ل �ه��ا من‬ ‫داخ��ل ال�سجن �إن��ه «بالتزامن‬ ‫مع اجتماع م�صلحة ال�سجون‬ ‫مع القيادة املركزية للإ�ضراب‬ ‫م�ت�م�ث�ل��ة ب��الأ� �س�ي�ري��ن جمال‬ ‫ال � �ه� ��ور وم� �ه� �ن ��د �� �ش ��رمي ب� ��د�أ‬ ‫مئات الأ�سرى يف �سجن نفحة‬

‫ورام��ون بال�ضرب على �أبواب‬ ‫ال �� �س �ج��ن وال �ت �ك �ب�ي�ر ب�صوت‬ ‫مرتفع وب�شكل جماعي»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�ب�ي��ان �أن حالة‬ ‫م��ن ال�ت��وت��ر � �س��ادت ال�سجون‪,‬‬ ‫م ��ا ا� �ض �ط��ر �إدارة ال�سجون‬ ‫�إىل �إع �ل��ان ح��ال��ة ال� �ط ��وارئ‬ ‫وا� �س �ت �ن �ف��ار وا� �س �ت��دع��اء قوات‬ ‫ك � �ب �ي�رة م � ��ن ال� ��� �س� �ج ��ان�ي�ن يف‬ ‫حماولة منها لل�سيطرة على‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الأ�سرى يف بيانهم‬ ‫�أن ه��ذه اخل�ط��وة الت�صعيدية‬ ‫ل�ه��ا م��ا ب �ع��ده��ا‪ ,‬وه ��ي الأوىل‬ ‫م ��ن � �ض �م��ن خ� �ط ��وات نوعية‬ ‫ع��دة �سيلج�ؤون �إليها يف حال‬ ‫ا� �س �ت �م��رت �إدارة ال �� �س �ج��ون يف‬ ‫غ�ط��ر��س�ت�ه��ا وع� ��دم مباالتها‬

‫مبعاناة الأ�سرى‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه ��ة �أخ� � � � ��رى‪ ،‬ق ��ال‬ ‫املحرر طارق عز الدين �شقيق‬ ‫الأ� �س�ير جعفر ال ��ذي يخو�ض‬ ‫مفتوحا عن الطعام يف‬ ‫�إ�ضرا ًبا‬ ‫ً‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية �إنّ قا�ضي‬ ‫املحكمة يف �سجن ع��وف��ر ربط‬ ‫حماكمة �شقيقه ب�صدور قرار‬ ‫حم�ك�م��ة ال�ت�م��ا���س للأ�سريين‬ ‫بالل ذياب وثائر حالحلة‪.‬‬ ‫وك��ان من املقرر �أن يتم‬ ‫�إ�صدار حكم بحق الأ�سري عز‬ ‫ال��دي��ن الأح ��د‪ ،‬ل�ك��نّ قا�ضي‬ ‫املحكمة رفع اجلل�سة لأجل‬ ‫غ�ي�ر م �� �س �م��ى ح �ت��ى ُيحكم‬ ‫ع �ل��ى الأ�� �س�ي�ري ��ن حالحلة‬ ‫وذي��اب‪ ،‬وفق ما قال‬ ‫‪10‬‬ ‫�شقيقه‪.‬‬

‫‪ 300‬اعتداء على آبار وزارة املياه‬ ‫العام املاضي‬

‫‪4‬‬

‫«األجمل أن تحتضن طفالً»‬ ‫نبيل حمران‬ ‫"منذ دخ ��ل ف ��ار� ��س �إىل منزلنا‬ ‫م�ن��ذ ع��ام�ين ون���ص��ف ان�ق�ل�ب��ت حياتنا‬ ‫ر�أ�سنا على عقب" ت��ؤك��د �أ��س��رة فار�س‬ ‫باالحت�ضان ل�صحفيني حتلقوا حولها‬ ‫يف م �ق��ر م��ؤ��س���س��ة احل �� �س�ين للرعاية‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة خ�ل�ال ج��ول��ة �إعالمية‬ ‫نظمها املجل�س الوطني ل�ش�ؤون الأ�سرة‬ ‫�صباح الأحد‪.‬‬ ‫ان�ق�لاب جعل م��ن ف��ار���س "زينة"‬ ‫منزل انتظر ملدة ‪ 25‬عاما �سمع �ضحكات‬ ‫ط �ف��ل مت�ل ��أ �أرج � � � ��اءه‪ ،‬ف� �م�ل��أه فرحا‬ ‫و�سعادة‪ ،‬ف�أوقف والده باالحت�ضان من‬ ‫�سفراته �إىل خارج البالد"‪.‬‬ ‫"قبل ق��دوم ف��ار���س كنت �أق�ضي‬ ‫ث�لاث��ة ��ش�ه��ور يف ب�ل�اد الغربة" يقول‬ ‫�أب��و فار�س وه��و ا�سم م�ستعار‪ ،‬ويتابع‪:‬‬ ‫"لكن منذ �أن احت�ضنت �أ�سرتي فار�س‬ ‫منذ ع��ام�ين ون�صف مل �أغ ��ادر البالد‬ ‫فاحلياة �أ�صبح لها معنى"‪.‬‬ ‫معنى كتب �سطوره الأوىل يف يوم‬ ‫من �أيام �شهر رم�ضان قبل ثالثة �أعوام‬ ‫ع�ن��دم��ا ط�ل��ب �أب ��و ف��ار���س وزوج �ت��ه من‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية ال�سماح لهم‬ ‫باحت�ضان طفل طلبا ل�ل�أج��ر يف هذا‬ ‫ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫"ترتيب �أ� �س��رة �أب ��و ف��ار���س على‬ ‫قائمة االنتظار ك��انّ مت�أخرا ومل يكن‬

‫وزارة التنمية االجتماعية تعمل على �إ�صدار دليل خا�ص للأ�سر احلا�ضنة‬

‫هناك �أطفال �أ�صحاء ميكنها احت�ضانه"‬ ‫ت� �ق ��ول رئ �ي �� �س��ة ق �� �س��م االح �ت �� �ض��ان يف‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية ختام جرب‪،‬‬ ‫وت�ضيف‪�" :‬أخربتهم عن فار�س الذي‬ ‫ك��ان ي�ع��اين منذ ق��دوم��ه �إىل م�ؤ�س�سة‬ ‫احل�سني للرعاية االجتماعية ت�شوها‬ ‫يف قدميه و�إ�شكاالت يف م�سالكه البولية‬

‫فوافقوا على احت�ضانه بعد �أن ر�أوه"‪.‬‬ ‫ر�ؤي � ��ة �أل �ق��ت حم �ب��ة ال �ط �ف��ل على‬ ‫�أ�سرة �أبي فار�س فوافقت على احت�ضانه‬ ‫بيد �أن "جرب" طلبت منها عر�ضه على‬ ‫�أطباء وخمت�صني قبل اتخاذ قرارهم‬ ‫النهائي باحت�ضانه‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ذل� ��ك مل ي �غ�ير م ��ن الأم� ��ر‬

‫�شيئا‪ ،‬ف�أبو فار�س وزوجته �أ�صرا على‬ ‫ق��راره �م��ا وت �ع �ه��دا مب �ع��اجل��ة فار�س‪،‬‬ ‫م��ا �أن �ه��ى ح�ي��ات��ه يف م�ؤ�س�سة احل�سني‬ ‫للرعاية االجتماعية بعد �أن ق�ضى فيها‬ ‫�سبعة �شهور‪.‬‬ ‫ان�ت�ق��ال ف��ار���س �إىل بيته اجلديد‪،‬‬ ‫حيث ا�ستقبلته والدته بدمعة مزجت‬

‫فيها الفرح باحلزن لتخطو خطواتها‬ ‫الأوىل يف عامل الأمومة‪.‬‬ ‫عامل جنمه "فار�س"‪� ،‬إذ حر�صت‬ ‫والدته منذ الوهلة الأوىل على جتميع‬ ‫"عيدياته" يف "ح�صالة" لت�شرتي‬ ‫ل��ه ب�ه��ا ‪ -‬ح�ت��ى الآن‪ -‬ق�ط�ع�ت��ي ذهب‬ ‫قيمتهما خم�سمئة دينار يف انتظار �أنّ‬ ‫يبلغ �أ�شده لتقدميها له لال�ستعانة بها‬ ‫على م�صاعب احلياة‪.‬‬ ‫ان �ت �ظ��ار ي�ث�ير ��ش�ج��ون �أب ��و فار�س‬ ‫وزوج�ت��ه عن ق�ضايا ت�شغل ب��ال الأ�سر‬ ‫احلا�ضنة خا�صة ر ّد فعل فار�س عندما‬ ‫ي �ع��رف �أن �ه �م��ا وال � � ��داه باالحت�ضان‪،‬‬ ‫م�ت���س��ائ�ل�ين ع ��ن ال ��زم ��ان والطريقة‬ ‫الف�ضلى لإخباره احلقيقة‪.‬‬ ‫�أ� �س �ئ �ل��ة ت �ع �م��ل وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية واملجل�س الوطني ل�ش�ؤون‬ ‫الأ� �س��رة ع�ل��ى ت�ق��دمي �إج��اب��ة ل�ه��ا من‬ ‫خ�ل�ال �إ�� �ص ��دار دل �ي��ل خ��ا���ص للأ�سر‬ ‫احل��ا��ض�ن��ة‪ ،‬يت�ضمن تفا�صيل تتعلق‬ ‫بطبيعة االح�ت���ض��ان وخ�ب�رات الأ�سر‬ ‫احلا�ضنة والت�شريعات ذات العالقة‬ ‫وال �ق �� �ض��اي��ا االج �ت �م��اع �ي��ة والنف�سية‬ ‫و� �س��رد ق�ص�ص جن ��اح لأ� �س��ر حا�ضنة‬ ‫لأطفال‪.‬‬ ‫ق�ص�ص �سيكون على ر�أ�سها ق�صة‬ ‫�أبو فار�س الذي كثريا ما يردد "جميل‬ ‫�أن يكون لديك طفل‪...‬لكن الأجمل �أن‬ ‫حتت�ضن طفال"‪.‬‬

‫إضرابات يف سوريا احتجاج ًا على‬ ‫االنتخابات وسط استمرار القتل‬

‫‪11‬‬

‫منتخبنا الوطني يبدأ استعداداته للدور‬ ‫الحاسم من تصفيات املونديال‬

‫‪24‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫شؤون برلمانية‬

‫امللك‪ :‬االنتخابات النيابية قبل نهاية العام الحالي‬ ‫واألردن ماض نحو اإلصالح الشامل دون تردد‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك� ��د امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫�أم �� ��س االث �ن�ي�ن �أن االنتخابات‬ ‫ال �ن �ي��اب �ي��ة ��س�ت�ج��رى ق �ب��ل نهاية‬ ‫العام احل��ايل‪ ،‬و�أن الأردن ما�ض‬ ‫نحو الإ�صالح ال�شامل بال تردد‬ ‫�أو تراجع‪.‬‬ ‫وقال امللك‪ ،‬خالل لقائه �أم�س‬ ‫رئي�س جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫املكتب الدائم يف املجل�س‪ ،‬ور�ؤ�ساء‬ ‫اللجان والكتل النيابية‪« :‬يجب‬ ‫�أن ي �ك��ون وا��ض�ح��ا للجميع �أننا‬ ‫م�صرون على امل�ضي يف الإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬و�أننا نعمل بكل جدية‬ ‫ل�ن���ش�ه��د ان �ت �خ��اب��ات ن�ي��اب�ي��ة قبل‬ ‫نهاية العام احلايل»‪.‬‬

‫وح� � ��ث امل� � ��ك ال� � �ن � ��واب على‬ ‫ال �ت �ع��اون م��ع احل�ك��وم��ة لت�سريع‬ ‫�إجناز قوانني الأحزاب واالنتخاب‪،‬‬ ‫واملحكمة ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬غ�ير �أنه‬ ‫لفت �إىل �أن كل ما مت �إجنازه من‬ ‫تعديالت د�ستورية وغريها من‬ ‫القوانني هو بال معنى �إن مل يكن‬ ‫حم�صلة ذلك �إج��راء االنتخابات‬ ‫النيابية على �أ�س�س من ال�شفافية‬ ‫والنزاهة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امللك‪" :‬ان املرحلة‬ ‫املقبلة ت�شكل فر�صة للتقدم يف‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬وعلينا �أال‬ ‫نخ�شى من �أخذ مواقف قوية يف‬ ‫هذا االجتاه"‪.‬‬ ‫وق��ال امللك‪�" :‬أريد �أن يكون‬ ‫وا� �ض �ح��ا للجميع �أن �ن��ا �سائرون‬ ‫ب��دق��ة يف م���س�يرة الإ�� �ص�ل�اح وال‬

‫ي��وج��د �أي ت��راج��ع‪ ،‬ون���س�ع��ى �إىل‬ ‫حت �ق �ي��ق الإجن� � � ��از ب� �ه ��ذا املجال‬ ‫ب�أق�صى �سرعة"‪.‬‬ ‫وب�ي��ن امل� �ل ��ك‪ ،‬ردا ع �ل��ى من‬ ‫ي���ش�ك��ك يف ج��دي��ة الإ�� �ص�ل�اح‪� ،‬أن‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل �سي�شهد ا�ستكمال‬ ‫ج�م�ي��ع اخل� �ط ��وات الإ�صالحية‬ ‫امل �ط �ل��وب��ة و�� �ص ��وال �إىل �إج � ��راء‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫كما �أعرب امللك عن ا�ستغرابه‬ ‫ممن و�صفهم باملنظرين الذين‬ ‫ي�شككون بجدية خ��ارط��ة طريق‬ ‫الإ� � �ص�ل��اح ال �� �س �ي��ا� �س��ي‪ ،‬م� ��ؤك ��دا‬ ‫�أن الأردن م��ا���ض يف م�شروعه‬ ‫الإ� �ص�ل�اح ��ي‪ ،‬و�أن م��ا مت خالل‬ ‫ال�ي��وم�ين امل��ا��ض�ي�ين م��ن ت�شكيل‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬وما‬ ‫��س�ب�ق��ه م ��ن �إجن � ��از للت�شريعات‬

‫ي�ؤكد جدية ال�سري نحو الإ�صالح‬ ‫ال�شامل‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر امل� �ل ��ك �أن الأردن‬ ‫�أم��ام فر�صة تاريخية "لتحديد‬ ‫م�ستقبله ه ��ذا العام"‪ ،‬م�شددا‬ ‫ع�ل��ى � �ض��رورة �أن ي �ق��وم الربملان‬ ‫ب � ��دوره ب �ق��وة "يف ه ��ذه املرحلة‬ ‫احل���س��ا��س��ة و�أن ي�ك��ون ج ��زءا من‬ ‫�صناعة التاريخ"‪.‬‬ ‫و�أع��رب امللك عن �أمله يف �أن‬ ‫ينجز النواب القوانني الناظمة‬ ‫ل�ل�ح�ي��اة ال�سيا�سية ق��ري�ب��ا جدا‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬نريد من بداية ال�صيف‬ ‫�أن نرى ال�شعب ونراكم ت�ستعدون‬ ‫لالنتخابات النيابية"‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي �ت �� �ص��ل ب ��الأو�� �ض ��اع‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة يف الأردن‪ ،‬قال‬ ‫امللك ان الأردن ي��واج��ه حتديات‬

‫اق�ت���ص��ادي��ة �صعبة‪ ،‬م���ش��ددا على‬ ‫� � �ض� ��رورة ت� �ع ��اون اجل �م �ي��ع حلل‬ ‫م���ش�ك�لات الأردن االقت�صادية‪،‬‬ ‫و�إثبات القدرة على ذلك‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س جمل�س النواب‪،‬‬ ‫عبدالكرمي الدغمي‪� ،‬أن املجل�س‬ ‫يف خ��دم��ة ال��وط��ن‪ ،‬وي�ع�م��ل على‬ ‫�إقرار الت�شريعات املت�صلة بتطوير‬ ‫احلياة ال�سيا�سية بكل جدية وكان‬ ‫�أخ��ره��ا ق��ان��ون ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب‪.‬‬ ‫وبني �أن املجل�س �سيعمل مع‬ ‫احلكومة بتعاون كامل وقال �إن‪:‬‬ ‫"ما ر�أي�ن��اه من ن�شاط وحما�س‬ ‫م��ن احلكومة يدعونا لأن نكون‬ ‫ب�ن�ف����س ال �ن �� �ش��اط واحل �م��ا���س يف‬ ‫�إجن��از م�شاريع الإ�صالح وكل ما‬ ‫يخدم �شعبنا"‪.‬‬

‫وب �ي��ن �أن م� ��� �ش ��روع قانون‬ ‫الأح� ��زاب �سيعر�ض ع�ل��ى جدول‬ ‫�أع �م��ال املجل�س الأرب �ع��اء املقبل‪،‬‬ ‫بعد �أن تفرغت اللجنة املخت�صة‬ ‫م ��ن ا� �س �ت �ك �م��ال م�ن��اق���ش��ة بع�ض‬ ‫امل��واد‪ ،‬متوقعا �أن يتم �إجن��ازه يف‬ ‫القريب العاجل‪.‬‬ ‫وب�ين �أن اللجنة القانونية‬ ‫�أن �ه��ت م�ن��اق���ش��ة ق��ان��ون املحكمة‬ ‫ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬وه� ��و م � ��درج على‬ ‫ج ��دول �أع �م��ال امل�ج�ل����س‪ ،‬و�سيتم‬ ‫م �ن��اق �� �ش �ت��ه ب �ع��د �إق� � � ��رار قانون‬ ‫الأحزاب‪.‬‬ ‫وف � �ي � �م� ��ا ي� �ت� ��� �ص ��ل ب� �ق ��ان ��ون‬ ‫االن � �ت � �خ� ��اب‪ ،‬ب�ي��ن ال ��دغ� �م ��ي �أن‬ ‫اللجنة القانونية يف املجل�س بد�أت‬ ‫ح � ��وارات م��و��س�ع��ة م��ع الأح � ��زاب‪،‬‬ ‫و�ست�شهد تلك احل ��وارات تكثيفا‬

‫امللك يتحدث يف اللقاء‬

‫م��ع خم�ت�ل��ف م�ن�ظ�م��ات املجتمع‬ ‫امل � ��دين وال �ن �ق��اب��ات ح �ت��ى يخرج‬ ‫ق��ان��ون االنتخاب ب��أك�بر ق��در من‬ ‫االتفاق وب�أقل قدر من اخلالف‪.‬‬ ‫و�أكد الدغمي �أن هذا القانون‬ ‫ي �ح �ت��اج �إىل ع �م��ل � �ش��اق‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ال �ه��دف ي�ن���ص��ب ع �ل��ى �إجن ��از‬

‫حزمة القوانني الناظمة للحياة‬ ‫ال�سيا�سية ب�أ�سرع وقت ممكن‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي ريا�ض �أبو كركي‪،‬‬ ‫ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‪،‬‬ ‫وامل�ست�شار يف الديوان امللكي عامر‬ ‫احلديدي‪.‬‬

‫�أكد �أن تقاعد النائب ‪ 1500‬دينار على الأ�سا�سي بينما الوزير ‪ 4000‬دينار‬

‫الدغمي يدافع عن مجلس النواب ويعد بإقرار قانون االنتخابات يف الدورة الحالية‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫نفى رئي�س جمل�س النواب‬ ‫عبدالكرمي الدغمي التهم املوجه‬ ‫للمجل�س بانه يعمل على ت�أخري‬ ‫مناق�شة ال�ق��وان�ين اال�صالحية‬ ‫م ��ن اج� ��ل اط ��ال ��ة ع �م��ر جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب احل � ��ايل‪ ،‬ق��ائ�ل�ا‪" :‬اننا‬ ‫�سنقر القوانني وبعد ذلك ليحل‬ ‫امل�ج�ل����س ف�ل�ي����س ل��دي �ن��ا م�شكلة‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬وام��ر ح��ل املجل�س يعود‬ ‫للملك‪ ،‬لكن اذا حل املجل�س االن‬ ‫فال ميكن اق��رار ه��ذه القوانني‪،‬‬ ‫و�أم ��ر و��ض�ع�ه��ا ك�ق��وان�ين م�ؤقتة‬ ‫ف�إن ذلك يعني خمالفة الد�ستور‬ ‫وامل� � �ل � ��ك ل � ��ن ي �ق �ب ��ل مبخالفة‬ ‫الد�ستور"‪.‬‬ ‫م�ع�ل�ن��ا يف م� ��ؤمت ��ر �صحفي‬ ‫ع �ق��ده ام ����س ان امل�ج�ل����س �سيقر‬ ‫ق��ان��ون االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة يف‬ ‫هذه الدورة الربملانية‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق بت�صريحات‬ ‫ن�سبت اىل رئي�س هيئة مكافحة‬ ‫الف�ساد �سميح بينو وج��اء فيها‬ ‫على ل�سانه‪ :‬ان اللجان النيابية‬ ‫حت��ول��ت اىل حم��ام��ي دف� ��اع عن‬ ‫ق�ضايا ال�ف���س��اد‪ ،‬ق��ال الدغمي‪:‬‬ ‫"ان رئي�س الهيئة ات�صل بي �صباح‬ ‫اليوم‪ ،‬وطلب مني ان يُعترب هذا‬ ‫ال�ق��ول زل��ة ل�سان وان��ه ق��د ا�شاد‬ ‫مب ��ا ت �ق ��وم ب ��ه جل� ��ان التحقيق‬ ‫النيابية يف ق�ضابا الف�ساد وثمن‬ ‫دورها"‪.‬‬ ‫وقال الدغمي ان بينو اعلمه‬ ‫ان ح��دي�ث��ه ك ��ان ان�ف�ع��ال�ي��ا وقال‬

‫ل��ه‪" :‬ان م��ا ق��ال��ه ج��اء ردا على‬ ‫بع�ض النواب الذين اتهموا هيئة‬ ‫م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد ب��ان�ه��ا تبي�ض‬ ‫ق�ضايا الف�ساد التي لديها فما‬ ‫ك ��ان م�ن��ه اال ان رد ع�ل�ي�ه��م بان‬ ‫اللجان النيابية هي التي متثل‬ ‫حم ��ام ��ي ال� ��دف� ��اع ع� ��ن ق�ضايا‬ ‫الف�ساد"‪.‬‬ ‫وحول قانون التقاعد املدين‬ ‫ق��ال‪" :‬انا مع القانون وجمل�س‬ ‫ال � �ن � ��واب م� �ل ��زم اي� ��� �ض ��ا ب ��اق ��رار‬ ‫القانون"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق برواتب النواب‬ ‫ال �ت �ق ��اع ��دي ��ة‪ ،‬ق� � ��ال‪" :‬هي حق‬ ‫لهم لكن ل��و ك��ان حجب الراتب‬ ‫ال� �ت� �ق ��اع ��دي ع ��ن ال � � � ��وزراء كما‬ ‫االعيان والنواب لقبله النواب"‪.‬‬ ‫وبني الدغمي �أن��ه من �أكرث‬ ‫املتحم�سني ملنح ال�ن��واب تقاعدا‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن��ه ك�ـ "عبد الكرمي"‬ ‫متح�صل منذ زم��ن على تقاعد‪،‬‬ ‫وت �� �س��اءل "كيف ي�ح���ص��ل نائب‬ ‫��س��اب��ق خ��دم �سنتني ع�ل��ى تقاعد‬ ‫والنواب احلاليون ال يح�صلون‪،‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬رمبا ت��وق�ي�ت��ه مل يكن‬ ‫منا�سباً"‪.‬‬ ‫وبني �أن تقاعد النائب ‪1500‬‬ ‫دينار على اال�سا�سي بينما الوزير‬ ‫‪ 4000‬دينار‪.‬‬ ‫وح � � ��ول ت �ف��ا� �ص �ي��ل ق ��ان ��ون‬ ‫االن �ت �خ��اب ب�ي�ن �أن االح� � ��زاب ال‬ ‫متثل الع�شائر واملجتمع متثيال‬ ‫�صحيحاً ولو كانت كذلك ملنحت‬ ‫االح� ��زاب ح��ق ال�ت�ف��رد بالت�شاور‬ ‫معها فقط‪ ،‬و�أمل��ح �إىل �أن اللجنة‬

‫بينو ي�سحب‬ ‫ت�صريحاته‬ ‫بحق النواب‬ ‫ويعتربها «زلة‬ ‫ل�سان» ويعتذر‬ ‫من املجل�س‬ ‫الدغمي يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫القانونية ت�سعى �إىل قانون �أكرثه‬ ‫توافقاً واقله اختالفاً‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نريد قانونا توافقيا‬ ‫ي��ر� �ض��ى ع �ن��ه ال �� �ش �ع��ب وندخل‬ ‫ب ��اب اال�صالح" وه�ن��ال��ك رغبة‬ ‫يف اال��ص�لاح واالرادة ال�سيا�سية‬ ‫ل�ل�ا�� �ص�ل�اح م� �ت ��وف ��رة‪ ،‬ك �م ��ا �أن‬ ‫النواب لديهم النية احلقيقية يف‬ ‫اال�صالح"‪.‬‬ ‫ودع� � ��ا ال ��دغ� �م ��ي الأح � � ��زاب‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال� �ق ��وى املختلفة‬ ‫وامل�ستقلني‪ ،‬ووج��ه دع��وة خا�صة‬ ‫�إىل احلركة الإ�سالمية للحوار‪،‬‬ ‫وق� � ��ال‪" :‬هذه ح��رك��ة نا�ضجة‬ ‫ورا� �ش��دة وال ب��د م��ن احل ��وار مع‬ ‫احل � �ك ��وم ��ة‪ ،‬وال ت �ن �ت �ظ��ر طلب‬ ‫احل � ��وار ب��ل ع�ل�ي�ه��ا ان ت �ب��ادر يف‬

‫طلب احلوار‪ ،‬وال يجوز احلرد يف‬ ‫احلياة ال�سيا�سية" ‪.‬‬ ‫ويف ��س��ؤال ح��ول ت�صريحات‬ ‫ن�سبت لرئي�س احلكومة ال�سابق‬ ‫عون اخل�صاونة حتدث فيها عن‬ ‫�أن��ه ت��رك البلد بعد ‪� 6‬شهور من‬ ‫ف�ترة رئا�سته للحكومة معافى‪،‬‬ ‫حيث كان االردن على �شفا حرب‬ ‫�أه�ل�ي��ة ق��ال ال��دغ �م��ي‪�" :‬إن قال‬ ‫فقد �أخط�أ‪ ،‬والدولة مل تكن على‬ ‫�شفا حرب �أهلية"‪.‬‬ ‫وح� � ��ول م �ل��ف � �س �ك��ن كرمي‬ ‫ل�ع�ي����ش ك ��رمي ب�ي�ن ال��دغ �م��ي �أن‬ ‫خمالفة رئي�س جلنة التحقيق‬ ‫يف ه ��ذا امل �ل��ف ث��ام��ر ب�ي�ن��و الذي‬ ‫ن� �ح�ت�رم ��ه ج �م �ي �ع ��ا خمالفته‬ ‫ت�ت�ح��دث ع��ن خم��ال�ف��ة �سيا�سية‬

‫وت �� �س��اءل "هل ت �ك��ون امل�ساءلة‬ ‫ال�سيا�سية على حكومة �سابقة‪،‬‬ ‫مبينا �أن امل�ساءلة تكون ق�ضائيا‬ ‫بعد ارتكاب جرم جنائي‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ان امل�ساءلة ال�سيا�سية تختلف عن‬ ‫املخالفة اجلرمية التي ت�ستحق‬ ‫النظر فيها ق�ضائياً"‪.‬‬ ‫وق��ال ان التو�صية مل ت�شر‬ ‫اىل �أن هنالك ف�سادا‪ ،‬واحرتمنا‬ ‫ر�أي رئي�س اللجنة النيابية ثامر‬ ‫بينو ومت ��س��ؤال��ه ب�شكل مبا�شر‬ ‫�إن ك��ان هنالك �شبه ف�ساد فقال‬ ‫"ال"‪.‬‬ ‫وحول ق�ضية الكازينو قال‪:‬‬ ‫"يف ال�شارع هنالك من نظر اىل‬ ‫املو�ضوع على ا�سا�س �أنها ق�ضية‬ ‫�شرعية"‪ ،‬مبينا ان املجل�س كان‬

‫ينظر اذا ما كان الكازينو قد رافق‬ ‫ترخي�صه خمالفات �أم ال "‪.‬‬ ‫ويف م��داف �ع �ت��ه ع ��ن النواب‬ ‫ف �� �ض�ل�ا ع� ��ن دوره � � ��م ال ��رق ��اب ��ي‬ ‫والت�شريعي قال‪" :‬النواب يحلون‬ ‫ق�ضايا كثرية كل يوم قد تت�سبب‬ ‫يف م �� �ش��اك��ل ك� �ب�ي�رة وك � ��ل ذل��ك‬ ‫على ح�ساب �أ�سرهم و�أقربائهم‬ ‫و�أح�ي��ان��ا على ح�ساب كراماتهم‬ ‫ب�ه��دف ت�ه��دئ��ة املجتمع"‪ ،‬نافيا‬ ‫�أن و��ص��ف ال��وق��وف على االمور‬ ‫اخلدمية للمواطنني بالعيب‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دغ�م��ي يف رده على‬ ‫ات�ه��ام��ات هيئة مكافحة الف�ساد‬ ‫م��ن �أن ال �ن��واب يعطل حماكمة‬ ‫ال �ف��ا� �س��دي��ن ب��ال �ت ��أك �ي��د ع �ل��ى ان‬ ‫"املجل�س قرر عدم حتويل ثالثة‬

‫م �ل �ف��ات ف �ق��ط وه ��ي الفو�سفات‬ ‫و� �س �ف��ر خ ��ال ��د � �ش��اه�ي�ن و�سكن‬ ‫كرمي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪ 3" :‬براءات بت فيها‬ ‫جمل�س ال �ن��واب �أم ��ام ‪ 60‬ق�ضية‬ ‫مت��ت احالتها م��ن قبل الربملان‬ ‫اىل ال�ن�ي��اب��ة ف �ه��ذا �أم ��ر طبيعي‬ ‫فالقا�ضي ي�برئ ويدين"‪ ،‬و�أملح‬ ‫اىل �أن ن�صو�صا قانونية تف�سر‬ ‫ل�صالح املتهم حتت قاعدة (يرب�أ‬ ‫‪ 100‬جمرم وال يدين واحد)‪.‬‬ ‫وق � ��ال "انه ال ي �ج��وز �أخ ��ذ‬ ‫النا�س بجريرة ال�شبهات‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن الدليل اذا ط��رق��ه االحتمال‬ ‫ب �ط��ل ب��ه اال� �س �ت��دالل واالحكام‬ ‫ت �ب �ن��ى ع �ل��ى اجل � ��زم وال �ي �ق�ي�ن ال‬ ‫التخمني"‪.‬‬ ‫وقدم رئي�س جمل�س النواب‬ ‫�شرحاً لإجنازات املجل�س يف دورته‬ ‫ال�ع��ادي��ة ال�ث��ان�ي��ة ُم��داف �ع �اً بذلك‬ ‫ع��ن دور ال�برمل��ان خ�لال املرحلة‬ ‫التي ق�ضاها يف الأ�شهر املا�ضية‪،‬‬ ‫وقال �إن جمل�س النواب �أقر (‪)28‬‬ ‫قانوناً‪ ،‬ووجه يف ال��دورة العادية‬ ‫الثانية ‪� 219‬س�ؤا َال متت االجابة‬ ‫على ‪ 116‬منها‪.‬‬ ‫وح� ��ول اال� �س �ت �ج��واب��ات قال‬ ‫ان��ه مت ال�ت�ق��دم بــ ‪ 6‬ا�ستجوابات‬ ‫مت التعامل مع ‪ 4‬منها‪ ،‬وهنالك‬ ‫‪ 14‬مقرتحا مل�شروع قانون فيما‬ ‫رف �ع��ت ‪ 12‬ع��ري���ض��ة و��ش�ك��وى مت‬ ‫التعامل مع اثنتني‪ ،‬فيما ا�صدر‬ ‫املجل�س ‪ 17‬بيانا‪.‬‬ ‫وت�ع�ه��د ال��دغ �م��ي باالنتهاء‬ ‫من م�شروع قانون االحزاب‪.‬‬

‫وح� � � � ��ول احل� � ��دي� � ��ث ال� � ��ذي‬ ‫ي� ��دور يف ال �� �ش��ارع ع��ن حماكمة‬ ‫ال �ف ��ا� �س ��دي ��ن او� � �ض� ��ح الرئي�س‬ ‫االج � ��راءات ال�ط��وي�ل��ة امل�ت�ب�ع��ة يف‬ ‫هذا االمور‪ ،‬وقال‪" :‬يف م�ضافاتنا‬ ‫ن �ت �ح��دث ع��ن ال �ف �� �س��اد بطريقة‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬والف�ساد جرمية ك�أي‬ ‫جرمية لكنها جرمية تقع على‬ ‫الأموال ومن بينها مثال الر�شوة‬ ‫وا�ستثمار الوظيفة وهي حمددة‬ ‫مبوجب ن�صو�ص عقابية"‪.‬‬ ‫وف� � �ي� � �م � ��ا ي � �ت � �ع � �ل� ��ق مب� �ل ��ف‬ ‫الفو�سفات ق��ال‪" :‬التقرير قال‬ ‫�إن �ن��ا ال ن��رى �شبهة ف���س��اد ولكن‬ ‫ندعو اىل االحالة اىل الق�ضاء" ‪،‬‬ ‫وتطرق اىل املادة ‪ 56‬من الد�ستور‬ ‫امل� �ع ��دل ال � ��ذي �أك � ��د �أن ملجل�س‬ ‫ال �ن��واب ح��ق اح��ال��ة ال� ��وزراء اىل‬ ‫النيابة العامة مع ابداء اال�سباب‬ ‫املربرة لذلك‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ال� ��دغ � �م� ��ي‪" :‬يقول‬ ‫التقرير ال ا�شتبه ب�أحد وال �شبهة‬ ‫ف �� �س��اد ع �ل��ى �أح� � ��د‪ ،‬وه� �ن ��اك من‬ ‫حتدث عن التقرير دون قراءته"‪،‬‬ ‫و�أمل ��ح اىل ان جمل�س ال �ن��واب لو‬ ‫واف��ق على تو�صيات االحالة اىل‬ ‫االدع ��اء ال�ع��ام �سيتعر�ض للنقد‬ ‫و�سيو�صف باجلهل"‪.‬‬ ‫ول � �ف� ��ت اىل �أن � � ��ه ال جت ��وز‬ ‫االح ��ال ��ة دون اب� � ��داء اال�سباب‬ ‫امل� �ب ��ررة‪ ،‬م�ب�ي�ن��ا ان� ��ه "ال يجوز‬ ‫�أن نحيلها اىل ال�ق���ض��اء ويدبر‬ ‫نف�سه"‪ ،‬الفتا اىل انه لو ا�شتكى‬ ‫اح��ده��م ب�ع��د ذل ��ك اىل املجل�س‬ ‫العايل لأبطل القرار‪.‬‬

‫«األعيان» يبحث مديونية البلديات ويوافق على خمس اتفاقيات عربية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫ن ��اق� �� ��ش جم �ل ����س الأع � �ي� ��ان‬ ‫�أربعة �أ�سئلة موجهة للحكومة‪:‬‬ ‫اثنني منها مقدمني م��ن العني‬ ‫ب�سام العمو�ش لوزيري البلديات‬ ‫والتنمية االجتماعية حول عدد‬ ‫امل��وظ �ف�ين يف ال �ب �ل��دي��ات وزي� ��ادة‬ ‫م ��دي ��ون� �ي ��ة ال � �ب � �ل ��دي ��ات‪ ،‬وع� ��دد‬ ‫الأيتام الذين ترعاهم احلكومة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املجتمعية‪.‬‬ ‫فيما وافق املجل�س يف جل�سة‬ ‫ع�ق��ده��ا ام ����س االث �ن�ي�ن برئا�سة‬ ‫رئ�ي����س امل�ج�ل����س ط��اه��ر امل�صري‬ ‫وح���ض��ور رئي�س ال� ��وزراء وهيئة‬ ‫ال� � ��وزارة ع �ل��ى خ�م����س اتفاقيات‬ ‫ع��رب �ي��ة ك �م��ا وردت م��ن جمل�س‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫واالت �ف��اق �ي��ات ه ��ي م�شروع‬ ‫قانون الت�صديق على االتفاقية‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة مل �ك ��اف �ح ��ة اجل ��رمي ��ة‬ ‫املنظمة ع�بر احل��دود الوطنية‪،‬‬ ‫وم�شروع ق��ان��ون الت�صديق على‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة لنقل نزالء‬ ‫امل�ؤ�س�سات العقابية والإ�صالحية‬ ‫يف �إطار تنفيذ الأحكام اجلزائية‪،‬‬ ‫وم�شروع ق��ان��ون الت�صديق على‬ ‫االتفاقية العربية ملكافحة جرائم‬ ‫تقنية املعلومات‪ ،‬وم�شروع قانون‬ ‫الت�صديق على االتفاقية العربية‬ ‫ملكافحة الف�ساد‪ ،‬وم�شروع قانون‬ ‫الت�صديق على االتفاقية العربية‬ ‫لغ�سل الأموال ومتويل الإرهاب‪.‬‬ ‫وهن�أ رئي�س جمل�س الأعيان‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ال� �ط ��راون ��ة وفريقه‬ ‫ال ��وزاري بالثقة امللكية‪ ،‬متمنيا‬ ‫ل �ه��م ال �ت��وف �ي��ق يف ه ��ذه املرحلة‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة م ��ن ت ��اري ��خ املنطقة‬

‫والوطن وموا�صلة نهج الإ�صالح‬ ‫ال�شامل مبا يلبي طموح ال�شعب‬ ‫الأردين وي�ستجيب لتطلعاته‬ ‫نحو مزيد من التطوير والتقدم‬ ‫ع� �ل ��ى ط� ��ري� ��ق ال ��دمي� �ق ��راط� �ي ��ة‬ ‫البناءة‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��د ا�� �س� �ت� �ع ��داد جمل�س‬ ‫الأع �ي��ان امل�ن�ه�ج��ي ل�ل�ت�ع��اون مع‬ ‫احلكومة يف �إط��ار تكامل املهام‬ ‫ووف� �ق ��ا ل �ن �� �ص��و���ص الد�ستور‪،‬‬ ‫وت� � �ق � ��دمي ال� � �ع � ��ون للحكومة‬ ‫لل�سري يف مهامها واجناز ما هو‬ ‫م�ط�ل��وب م�ن�ه��ا يف ه��ذه املرحلة‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ق � ��دم رئ �ي �� ��س جمل�س‬ ‫الأعيان التهنئة للعني عبدالإله‬ ‫اخلطيب بالثقة امللكية بتعيينه‬ ‫رئي�سا ملجل�س مفو�ضي الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬متمنيا له‬ ‫التوفيق يف �أداء مهامه‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪� ،‬أك� � � ��د رئي�س‬ ‫ال��وزراء الدكتور فايز الطراونة‬ ‫ح��ر���ص احل�ك��وم��ة ع�ل��ى التعاون‬ ‫م ��ع جم �ل ����س الأم� � ��ة والت�شاور‬ ‫امل�ستمر حيال خمتلف الق�ضايا‬ ‫وفق �أحكام الد�ستور ومبا يخدم‬ ‫م�سرية اال�صالح الوطني يف هذه‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وط � ��ال � ��ب ال � �ع�ي��ن �سويلم‬ ‫ال�صفيان ال�شرفات يف �س�ؤالني‬ ‫م� ��وج � �ه �ي�ن ل� � ��وزي� � ��ري البيئة‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ة وال� �ت� �ج ��ارة معرفة‬ ‫الإج� � ��راءات ب���ش��أن التعوي�ضات‬ ‫البيئية عن حرب اخلليج للبادية‬ ‫الأردنية‪ ،‬وكمية ال�شعري التي مت‬ ‫� �ش��را�ؤه��ا م��ن ه��ذه التعوي�ضات‬ ‫وثمنها‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سبب تخفيف‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة لكميات‬ ‫الأعالف املخ�ص�صة ملربي املوا�شي‬

‫يف الأ�شهر الثالثة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح رد احل �ك��وم��ة على‬ ‫� � �س � ��ؤال ال� �ع�ي�ن ال �ع �م��و���ش حول‬ ‫م��وظ�ف��ي ال �ب �ل��دي��ات واملديونية‬ ‫ان��ه مت تعيني ‪� 43‬شخ�صا خالل‬ ‫ف�ترة �إدارة ال�ل�ج��ان‪ ،‬وذل��ك على‬ ‫موازنة ‪� ،2011‬إ�ضافة �إىل تعيني‬ ‫‪ 125‬على الوظائف التي �شغرت‬ ‫نتيجة اال�ستقالة �أو الإج ��ازة �أو‬ ‫التقاعد‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ال ��رد �إىل مديونية‬ ‫البلديات البالغة ‪166‬ر‪ 74‬مليون‬ ‫دينار لعام ‪ ،2010‬و‪624‬ر‪ 67‬مليون‬ ‫دينار العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب �ي��ن رد وزارة التنمية‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة ع�ل��ى � �س ��ؤال العني‬ ‫العمو�ش حول عدد الأيتام �أن دور‬ ‫رع��اي��ة الأي�ت��ام البالغ ع��دده��ا ‪31‬‬ ‫منها ‪ 5‬يتبع للقطاع احلكومي‬ ‫تقدم خدماتها للأيتام ب�إ�شراف‬ ‫ومراقبة ال��وزارة‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫ع��دد الأط �ف��ال امل�ستفيدين من‬ ‫برنامج االحت�ضان بلغ ‪ 976‬طفال‬ ‫منذ بداية تطبيق الربنامج عام‬ ‫‪.1967‬‬ ‫ويوفر برنامج االحت�ضان‬ ‫بح�سب ال��رد فر�صة للأطفال‬ ‫ال ��ذي ��ن ه ��م يف ح �ك��م الأي� �ت ��ام‬ ‫(ال �ل �ق �ط��اء‪ ،‬جم �ه��ويل الن�سب‬ ‫و�� �ض� �ح ��اي ��ا �� �س� �ف ��اح ال� �ق ��رب ��ى)‪،‬‬ ‫ل�ل�ع�ي����ش � �ض �م��ن ب �ي �ئ��ة �أ�سرية‬ ‫ط �ب �ي �ع �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ي� �ج ��ري دمج‬ ‫الأط� �ف ��ال ��ض�م��ن الأ�� �س ��ر التي‬ ‫تنطبق عليها ال�شروط وتكون‬ ‫م� ��ؤه� �ل ��ة اج �ت �م��اع �ي��ا ونف�سيا‬ ‫واق �ت �� �ص��ادي��ا و��ص�ح�ي��ا للعناية‬ ‫ب��ال �ط �ف��ل ك ��أ� �س��رت��ه الأ�صلية‬ ‫البيولوجية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح وزي��ر البيئة يا�سني‬

‫اخلياط يف رده على �س�ؤال العني‬ ‫ال�صفيان ح��ول تعوي�ضات حرب‬ ‫اخلليج �أن امل���ش��اري��ع والأن�شطة‬ ‫امل �ن��وي ت�ن�ف�ي��ذه��ا خ�ل�ال الفرتة‬ ‫‪� 2016-2010‬ستتم وفق خريطة‬ ‫ط��ري��ق ل�ل�برن��ام��ج وخ �ط��ة عمل‬ ‫جم �ت �م �ع �ي��ة ب� �ن ��اء ع �ل��ى ق � ��رارات‬ ‫امل� �ج� �ل� �� ��س احل � ��اك � ��م يف الأمم‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أه ��م امل���ش��اري��ع املنوي‬ ‫ت �ن �ف �ي��ذه��ا وا�� �س� �ت ��دام� �ت� �ه ��ا مع‬ ‫ال � � � � ��وزارات وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات حيث‬ ‫تقوم كل من وزارة املياه والري‬ ‫ب��إن���ش��اء حفائر و� �س��دود وت�أهيل‬ ‫الآب � � � ��ار اجل ��وف� �ي ��ة ب �ق �ي �م��ة ‪1‬ر‪5‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬مثلما تقوم وزارة‬ ‫ال��زراع��ة ب ��إع��ادة ت��أه�ي��ل املراعي‬ ‫وحت���س�ين اخل��دم��ات البيطرية‬ ‫بقيمة ‪4‬ر‪ 1‬مليون دوالر‪ ،‬فيما‬ ‫ت�ق��وم وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫بدعم االعالف ملربي املوا�شي مبا‬ ‫قيمته ‪1‬ر‪ 15‬مليون دوالر‪ ،‬حيث‬ ‫مت توزيع الأع�لاف جمانا لنحو‬ ‫‪� 26‬ألف مربي اغنام‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن امل��رك��ز الوطني‬ ‫للبحث والإر�شاد الزراعي �سيقوم‬ ‫بتوزيع الكبا�ش والأغنام املح�سنة‬ ‫على الأ� �س��ر ال�ف�ق�يرة يف البادية‬ ‫ال �ت ��ي ف �ق ��دت �أغ �ن��ام �ه��ا نتيجة‬ ‫اجلفاف مبوجب اتفاقية بقيمة‬ ‫‪� 165‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫وت � ��اب � ��ع �أن ك� �ل� �ي ��ة ال �ط ��ب‬ ‫ال �ب �ي �ط��ري يف ج��ام �ع��ة العلوم‬ ‫وال �ت �ك �ن��ول��وج �ي��ا � �س �ت �ق��وم وفق‬ ‫ال�برن��ام��ج ب�ت��دري��ب وت ��أه �ي��ل ‪25‬‬ ‫ممر�ضا بيطريا من �أبناء البادية‬ ‫ومربي الرثوة احليوانية بقيمة‬ ‫‪� 52‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن كمية ال�شعري‬

‫جمل�س الأعيان يف جل�سته �أم�س‬

‫التي مت �شرا�ؤها من التعوي�ضات‬ ‫بلغت ‪� 43‬أل��ف ط��ن‪ ،‬حيث ن�صت‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة ع�ل��ى �أن ي �ك��ون ثمن‬ ‫الطن الواحد ‪8‬ر‪ 260‬دينار‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن قرار جمل�س الوزراء �شمل‬ ‫كافة مربي الرثوة احليوانية يف‬ ‫اململكة لت�صل الكمية �إىل نحو ‪50‬‬ ‫�ألف طن‪.‬‬ ‫ويف رد وزارة ال�صناعة‬ ‫وال� �ت� �ج ��ارة ع �ل��ى � � �س � ��ؤال العني‬ ‫ال�صفيان ح��ول تخفيف كميات‬ ‫الأع � �ل � ��اف امل �خ �� �ص �� �ص��ة ملربي‬ ‫املوا�شي �أو�ضح �أن الوزارة مل تقم‬ ‫بتخفي�ض �أي كمية‪� ،‬إمن��ا قامت‬ ‫بتوزيع خم�ص�صات �شهر �شباط‬

‫امل��ا��ض��ي ب�شكل ت��دري�ج��ي بحيث‬ ‫ي�ستلم املواطن ن�صف خم�ص�صاته‬ ‫خالل ال�شهر مع ال�شعري املجاين‬ ‫والن�صف الآخر مت توزيعها على‬ ‫ال�شهرين الالحقني بالإ�ضافة‬ ‫ملخ�ص�صاتهما وذلك حفاظا على‬ ‫امل �خ��زون اال��س�ترات�ي�ج��ي للمادة‬ ‫وا�ستمرارية قيام كل مركز بعمله‬ ‫على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫وان �ت �خ��ب جم�ل����س الأع �ي ��ان‬ ‫ال �ع�ين حم�م��د ع�ي��د البندقجي‬ ‫لع�ضوية املجل�س العايل لتف�سري‬ ‫ال��د� �س �ت��ور ع�م�لا ب ��أح �ك��ام البند‬ ‫الأول من املادة ‪ 122‬من الد�ستور‬ ‫وامل � ��ادة ‪ 3‬م��ن ال �ن �ظ��ام الداخلي‬

‫ملجل�س الأع�ي��ان ب��دال من رئي�س‬ ‫الوزراء الدكتور فايز الطراونة‪.‬‬ ‫ويت�شكل املجل�س العايل من‬ ‫رئ�ي����س جم�ل����س الأع �ي ��ان رئي�ساً‬ ‫ومن ثمانية �أع�ضاء‪ ،‬ثالثة منهم‬ ‫ينتخبهم جم�ل����س الأع �ي��ان من‬ ‫�أع�ضائه (فايز الطراونة‪ ،‬مروان‬ ‫دودي��ن ورات��ب ال��وزين) وخم�سة‬ ‫من ق�ضاة �أعلى حمكمة نظامية‬ ‫برتتيب الأقدمية‪.‬‬ ‫وميار�س املجل�س الذي �سيتم‬ ‫�إل� �غ ��ا�ؤه ح�ك�م��ا وف ��ق التعديالت‬ ‫الد�ستورية ح��ال �إن�شاء املحكمة‬ ‫الد�ستورية مهام تف�سري �أحكام‬ ‫ال��د� �س �ت��ور �إذا ط �ل��ب م �ن��ه ذلك‬

‫بقرار �صادر عن جمل�س الوزراء‪،‬‬ ‫�أو بقرار يتخذه جمل�س الأعيان‪،‬‬ ‫�أو جم�ل����س ال� �ن ��واب بالأكرثية‬ ‫امل�ط�ل�ق��ة‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل حماكمة‬ ‫ال � ��وزراء ع�ل��ى م��ا ي�ن���س��ب �إليهم‬ ‫م ��ن ج ��رائ ��م ن��اجت��ة ع ��ن ت�أدية‬ ‫وظائفهم‪.‬‬ ‫وك� � ��ان �أم �ي ��ن ع � ��ام جمل�س‬ ‫الأعيان الدكتور خلف الهمي�سات‬ ‫تال يف بداية اجلل�سة ن�ص الإرادة‬ ‫امللكية ال�سامية املت�ضمنة متديد‬ ‫الدورة العادية ملجل�س الأمة حتى‬ ‫ي��وم االثنني ال��واق��ع يف اخلام�س‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن م��ن ح ��زي ��ران �سنة‬ ‫‪ 2012‬ميالدية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫صحة‬

‫الزيود‪ :‬تشكيلة "املستقلة"‬ ‫جزء من مسرحية انتخابية‬

‫طرابل�س تعتزم افتتاح مكتب �صحي يف عمان‬

‫وزير الصحة‪ :‬إيفاد ملحق صحي إىل ليبيا لتنظيم عملية‬ ‫استقبال املرضى‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أكد وزير ال�صحة عبد اللطيف وريكات ا�ستعداد الأردن بقطاعاته كافة امل�ساهمة‬ ‫يف �إع ��ادة بناء القطاع الطبي الليبي‪ ،‬م�شريا �إىل توجيهات ملكية بو�ضع جميع‬ ‫الإمكانات واخلربات يف املجال ال�صحي خلدمة ال�شعب الليبي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اململكة يف �إط��ار �سعيها لتنظيم عملية ا�ستقبال املر�ضى الليبيني‬ ‫وتطوير التعاون ال�صحي �ستوفد قريبا �إىل ال�سفارة الأردنية يف ليبيا ملحقا �صحيا‪.‬‬ ‫وقال وريكات لدى ا�ستقباله �أم�س يف مبنى الوزارة النائب الثاين لرئي�س جمل�س‬ ‫ال��وزراء الليبي عمر عبد الكرمي‪� :‬إن الأردن وبتوجيهات من امللك عبداهلل الثاين‬ ‫ي�ضع جميع �إمكاناته وخرباته يف املجال ال�صحي لت�صب يف خدمة الأ�شقاء الليبيني‪.‬‬

‫وح�ضر ال�ل�ق��اء الأم�ي�ن ال�ع��ام ل ��وزارة ال�صحة‬ ‫�ضيف اهلل اللوزي وال�سفري الليبي يف عمان حممد‬ ‫ال�ب�رع �ث��ي‪� ،‬إىل ج��ان��ب ع ��دد م��ن امل �� �س ��ؤولي��ن عن‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أب��دى وري�ك��ات اال�ستعداد ال�ستقبال الكوادر‬ ‫ال�صحية الليبية وتدريبهم يف خمتلف املجاالت‬ ‫الطبية والتمري�ضية والفنية بالتعاون والتن�سيق‬ ‫بني القطاعات الطبية املحلية‪.‬‬ ‫و�أك��د قدرة الأردن على ا�ستقبال �أع��داد كبرية‬ ‫من الكوادر ال�صحية الليبية و�إ�شراكهم يف دورات‬ ‫ق�صرية ومتو�سطة وطويلة الأمد‪ ،‬عار�ضا التطور‬ ‫الكبري ال��ذي �شهدته اململكة يف املجاالت ال�صحية‬ ‫وتراكم خرباتها‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن وزارة ال�صحة دخلت جم��االت طبية‬ ‫و�أج��رت م��داخ�لات غ�ير م�سبوقة لديها كجراحة‬ ‫القلب وزراعة الأع�ضاء وجراحة الأع�صاب والعظام‬ ‫يف م�ست�شفى الأمري حمزة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن برتوكول التفاهم ال�صحي بني‬ ‫الأردن وليبيا ي�شكل ق��اع��دة متينة لبناء تعاون‬ ‫�صحي عميق على قواعد م�ؤ�س�سية را�سخة متتلك‬

‫مقومات اال�ستمرار والدميومة‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ع�لاج املر�ضى‬ ‫ال�ل�ي�ب�ي�ين‪� ،‬أك ��د م��وا��ص�ل��ة ا�ستقبال‬ ‫الأردن للمر�ضى الليبيني؛ للعالج يف‬ ‫امل�ست�شفيات واملراكز الطبية املتخ�ص�صة يف الأردن‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة يف جم ��االت �أم ��را� ��ض ال�ق�ل��ب والأع�صاب‬ ‫والعظام وغريها من املجاالت التي يحتاجونها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع وري�ك��ات �أن اجلانبني الأردين والليبي‬ ‫ا�ستطاعا بالتعاون والتن�سيق امل�شرتك والتفاهم‬ ‫واحلوار املبا�شر ال�صريح جتاوز املراحل ال�صعبة يف‬ ‫ملف املر�ضى الليبيني الذين يعاجلون يف الأردن‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ت��وق�ي��ع م�ل�ح��ق م��ذك��رة التفاهم‬ ‫ال�صحي �أعاد الأمور �إىل ن�صابها‪ ،‬و�أ�سهم يف تنظيم‬ ‫عملية ا�ستقبال امل��ر��ض��ى الليبيني وع�لاج�ه��م يف‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات الأردن � �ي ��ة‪ ،‬م �ق��درا ل�ل�ج��ان��ب الليبي‬ ‫التزامه �أخريا بدفع ‪ 50‬يف املئة من قيمة مطالبات‬ ‫امل�ست�شفيات اخلا�صة لقاء عالج املر�ضى الليبيني‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫ب� ��دوره ق ��ال ال �ن��ائ��ب ال �ث��اين ل��رئ�ي����س جمل�س‬ ‫ال��وزراء الليبي عمر عبد الكرمي �إن �آف��اق التعاون‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ت�صل حاجة مر�ضى الثال�سيميا يف الأردن �إىل‬ ‫‪� 25‬ألف وحدة دم �سنويا‪ ،‬يوفرها بنك الدم الوطني‬ ‫لنحو ‪ 1500‬م�صاب بفقر الدم الوراثي املزمن دون‬ ‫مقابل مادي‪.‬‬ ‫وتبلغ كلفة ع�لاج ه ��ؤالء املر�ضى ق��راب��ة �ستة‬ ‫ماليني دينار �سنويا‪ ،‬وفق م�صدر يف وزارة ال�صحة‬ ‫الذي �أ�شار بدوره �إىل تك ّفل الوزارة بتوفري العالج‬ ‫لهم جمانا‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��ارك الأردن ك ��اف ��ة دول العامل‬ ‫االحتفال باليوم العاملي للثال�سيميا يف الـ‪8‬‬

‫وزير ال�صحة لدى ا�ستقباله م�س�ؤولني ليبيني‬

‫والتكامل بني البلدين وا�سعة ورحبة‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫املجال ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل ع��زم ب�لاده افتتاح مكتب �صحي يف‬ ‫الأردن ي�ضم ط��واق��م متخ�ص�صة؛ لإع ��ادة تنظيم‬ ‫الإجراءات مبا يكفل م�صلحة اجلانبني وتاليف �أي‬ ‫�سلبيات وقعت لأ�سباب خارجة عن �إرادتهم‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ح��ر���ص ل�ي�ب�ي��ا ع �ل��ى ط��ي م �ل��ف م�س�ألة‬ ‫عالج املر�ضى الليبيني وتداعياته وامل�ضي قدما يف‬ ‫التعاون ال�صحي وتطويره وبناء �شراكه متينة مع‬ ‫الأردن‪.‬‬ ‫و�شدد امل�س�ؤول الليبي على �أن وزارة ال�صحة‬ ‫�ستكون بوابة التعامل مع ملف املر�ضى الليبيني‬ ‫الذين يعاجلون يف الأردن وبالتن�سيق معها‪ ،‬وو�ضع‬ ‫الأ�س�س الكفيلة بتاليف ال�سلبيات املا�ضية يف هذا‬ ‫امللف‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ال� �ت ��زام اجل ��ان ��ب ال �ل �ي �ب��ي ب��دف��ع بقية‬ ‫املطالبات املالية مل�ست�شفيات القطاع اخلا�ص قريبا‬

‫بعد تدقيقها وفقا مللحق مذكرة التفاهم ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل حر�ص ليبيا على عدم ت�أثر القطاع‬ ‫ال�صحي الأردين اخل��ا���ص �سلبا حت��ت ت��أث�ير ملف‬ ‫عالج املر�ضى الليبيني وو�ضع نهاية حا�سمة لهذا‬ ‫امللف‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أع� ��رب ع��ن ب��ال��غ ت �ق��دي��ره ل �ل ��أردن ملكا‬ ‫وحكومة و�شعبا على الوقفة امل�شرفة مع ال�شعب‬ ‫الليبي وم�ساندته يف ال�ظ��روف ال�صعبة التي مر‬ ‫بها‪ ،‬وحتمل الظروف التي رافقت تدفق اجلرحى‬ ‫واملر�ضى الليبيني للأردن‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ع��ن و��ص��ول ‪ 40‬مليون دي�ن��ار للأردن‬ ‫خم�ص�صة لدفع مطالبات الفنادق التي �أق��ام بها‬ ‫الليبيون‪.‬‬ ‫وع�بر عن رغبة ليبيا يف اال�ستفادة من نظام‬ ‫الرعاية ال�صحية يف الأردن‪ ،‬واال�ستفادة من هذه‬ ‫التجربة لبناء نظام رعاية مماثل يف ليبيا‪ ،‬بحيث‬ ‫يكون للأردن الدور الأبرز يف ت�أ�سي�سه‪.‬‬

‫ق��رار �إلزامية الفح�ص الطبي للك�شف عن مر�ض‬ ‫الثال�سيميا للمقبلني على ال ��زواج �أدى خلف�ض‬ ‫�أعداد امل�صابني اجلدد �إىل �أقل من ‪ 25‬حالة �سنويا‬ ‫مقارنة بـ‪ 60‬حالة �سابقا‪.‬‬ ‫والثال�سيميا مر�ض وراث��ي دم��وي �أ�صله من‬ ‫منطقة حو�ض البحر الأبي�ض املتو�سط‪ ،‬ينتج عن‬ ‫خلل يف اجل�ي�ن��ات ي�سبب فقر ال��دم امل��زم��ن‪ ،‬جراء‬ ‫تك�سر ك��ري��ات ال��دم احل �م��راء‪ ،‬بحبث ت�صبح مادة‬ ‫ّ‬ ‫الهيموجلوبني يف ه��ذه ال�ك��ري��ات غ�ير ق��ادرة على‬ ‫القيام بوظيفتها الرئي�سة بنقل الأوك�سجني �إىل‬ ‫�أع�ضاء اجل�سم‪.‬‬ ‫وتتم ّثل م�ضاعفات امل��ر���ض يف ت�ضخم نخاع‬

‫العظم وه�شا�شته وت�ضخم الطحال وزيادة احلديد‬ ‫يف اجل�سم وتر�سبه على الأن�سجة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫هبوط يف عمل الغدة الدرقية وت��أث��ر البنكريا�س‬ ‫مم��ا ق��د ي� ��ؤدي �إىل ف�شلهما ع��ن العمل‪،‬‬ ‫وال�ك�ب��د‪ّ ،‬‬ ‫وكذلك هبوط يف عمل القلب‪.‬‬ ‫واح �ت �ف �ل��ت اجل�م�ع�ي��ة الأردن � �ي� ��ة للثال�سيميا‬ ‫والهيموفيليا �أول �أم�س باليوم العاملي للثال�سيميا‪.‬‬ ‫وتطالب اجلمعية ب���ض��رورة �إن���ص��اف مر�ضى‬ ‫الثال�سيميا يف ال�ت�ع�ي�ين ب��ال��وظ��ائ��ف احلكومية‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة �أنّ ه �ن��ال��ك م ��ن ح �� �ص��ل ع �ل��ى �شهادات‬ ‫جامعية‪.‬‬

‫نقابات‬ ‫عبيدات يزور مرشح القائمة‬ ‫الخضراء "أبو فرحة" يف املستشفى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫زار نقيب املهند�سني املنتخب املهند�س عبداهلل عبيدات املر�شح‬ ‫ال�سابق ملن�صب نقيب املهند�سني املهند�س ع�صام �أبو فرحة‪.‬‬ ‫واط�م��أن عبيدات على احلالة ال�صحية للمهند�س �أب��و فرحة‬ ‫الذي يتماثل لل�شفاء يف امل�ست�شفى‪ ،‬م�ؤكداً �أن فرتة االنتخابات قد‬ ‫انتهت‪ ،‬و�أن العمل املطلوب اليوم هو �أن يكون املهند�سون جميعاً يداً‬ ‫واحدة حر�صاً على م�صلحة املهند�س الأردين والنقابة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد النقيب بالروح املعنوية لأبي فرحة الذي تعر�ض حلادث‬ ‫ان��زالق قبل يوم من موعد انتخابات جمل�س النقابة‪ ،‬حيث متنى‬ ‫النقيب للمهند�س �أبو فرحة ال�شفاء العاجل‪ ،‬م�شددا على �أن العمل‬ ‫النقابي يحتاج للتعاون والتناغم وتقدمي كل ما هو بناء وناقد من‬ ‫�أجل االرتقاء بالعمل‪.‬‬ ‫و�شكر املهند�س �أب��و فرحة لفتة النقيب املنتخب‪ ،‬معرباً عن‬ ‫عظيم �شكره وامتنانه لوقوف النقابة �إىل جانب منت�سبيها‪ ،‬مبيناً‬ ‫�أن الرت�شح لالنتخابات كان من اجل االرتقاء يف العمل النقابي‪،‬‬ ‫مبيناً �أن فرتة االنتخابات انتهت وان العمل املطلوب من جمل�س‬ ‫النقابة هو االهتمام بال�ش�أن الهند�سي و�ش�أن املهند�سني والعمل على‬ ‫مواجهة التحديات التي تقف �أمام النقابة‪.‬‬ ‫وكان املهند�س ابو فرحة تعر�ض حلادث انزالق �أدى اىل ك�سر يف‬ ‫فخذه ع�شية االنتخابات التي جرت اجلمعة املا�ضية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اع�ت�بر ح��زب جبهة العمل الإ��س�لام��ي �أنّ الإع�ل�ان ع��ن ت�شكيل‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب جاء خميباً للآمال‪ ،‬وم�ؤكداً حلالة انعدام‬ ‫الثقة بنوايا ال�سلطة يف امل�ضي بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وا�ستهجن م�س�ؤول امللف الوطني يف احلزب حممد الزيود توليّ‬ ‫�شخ�صيات حكومية �إدارة الهيئة‪ ،‬وق��ال‪" :‬هذا الت�شكيل اجلديد لن‬ ‫يزيد الأمور �إ ّال احتقاناً‪ ،‬ولن ي�ضيف �شيئاً �إىل الواقع"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ نظرة الأردن�ي�ين �إىل ما يجري يف ملف االنتخاب‬ ‫"�سلبية"‪ ،‬م�ؤكداً �أنّ ال�سلطة "ت�سعى �إىل �إعادة �إنتاج ذات النخبة غري‬ ‫ال�شرعية من خالل م�سرحية انتخابية"‪ ،‬بح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ�شار الزيود �إىل �أنّ ت�شكيل الهيئة على هذا النحو ي�ؤ ّكد "غياب‬ ‫�إرادة الإ�صالح"‪ ،‬الفتاً �إىل "غياب رموز وطنية �أو �شعبية �أو �سيا�سية �أو‬ ‫قانونية عن الت�شكيل"‪ .‬وتابع‪" :‬نحتاج �إىل رجال دولة لإ�ضفاء الثقة‬ ‫على العملية االنتخابية ولي�س �إىل رجال حكومات"‪.‬‬ ‫وب���ش��أن ع�لاق��ة "العمل اال�سالمي" بالهيئة امل�ستحدثة‪ ،‬قال‬ ‫ال��زي��ود‪" :‬كل م��ا ي�ج��ري ي ��أت��ي يف ��س�ي��اق ا�ستغفال ال�شعب الأردين‬ ‫وال�ضحك على ال��ذق��ون‪ ،‬ولذلك فال �أت��و ّق��ع �أن تتعامل القوى التي‬ ‫حترتم نف�سها مع جممل امل�شهد البائ�س"‪.‬‬

‫أبو السكر يندد بمشاركة النواب‬ ‫يف «مسرحية» االنتخابات السورية‬

‫‪ 25‬ألف وحدة دم حاجة مرضى الثالسيميا سنويا‬ ‫من �أيار من كل عام‪.‬‬ ‫وبح�سب �أرق��ام ر�سمية‪ ،‬ف ��إنّ ن�سبة احلاملني‬ ‫ملر�ض الثال�سيميا يف الأردن ال تتجاوز الـ‪ 4‬يف املئة‬ ‫من عدد ال�سكان‪.‬‬ ‫واحلامل ملر�ض الثال�سيميا بطبيعة احلال ال‬ ‫يعني �إ�صابته بفقر ال��دم امل��زم��ن‪ ،‬ال �سيما و�أ ّن��ه ال‬ ‫تظهر عليه �أيّ �أعرا�ض ظاهرة للمر�ض الذي ميكن‬ ‫ت�شخي�صه عن طريق �إجراء حتاليل طبية‪.‬‬ ‫و�أق� � � ّرت وزارة ال���ص�ح��ة يف ��ض��وء زي ��ادة ن�سبة‬ ‫احلاملني ملر�ض الثال�سيميا نظام فحو�صات ما‬ ‫قبل الزواج الإلزامية للمقبلني عليه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت "ال�صحة" �أ� �ش��ارت �إىل �أنّ تطبيقها‬

‫‪3‬‬

‫«املحامني» توجه مذكرة إىل هيئة األمم املتحدة حول األسرى‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��دت نقابة املحامني املطالب العادلة‬ ‫ل �ل �ح��رك��ة الأ� � �س�ي��رة يف � �س �ج��ون االح �ت�ل�ال‬ ‫ال�صهيوين فيما يخ�ص �إ� �ض��راب الأ�سرى‬ ‫واملعتقلني العرب الفل�سطنيني والأردنيني‬ ‫عن الطعام �ضمن حملة الأمعاء اخلاوية‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت ال�ن�ق��اب��ة يف م��ذك��رة ل�ه��ا رفعت‬ ‫ن �� �س �خ��ة م �ن �ه��ا �إىل ه �ي �ئ��ة الأمم املتحدة‬ ‫واجل ��ام� �ع ��ة ال �ع��رب �ي��ة وال �ل �ج �ن��ة الدولية‬ ‫ل�ل���ص�ل�ي��ب الأح� �م ��ر ع �ل��ى اع �ت �ب��ار الأ�سرى‬ ‫واملعتقلني يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‬ ‫�أ�سرى ح��رب‪ ،‬وفقاً ملفهوم القانون الدويل‬ ‫الإن�ساين‪.‬‬ ‫و��ش��ددت يف امل��ذك��رة على ��ض��رورة �إنهاء‬ ‫�سيا�سة العزل الإن�ف��رادي‪ ،‬وال�سماح لأهايل‬ ‫قطاع غ��زة املحتل ب��زي��ارة �أبنائهم الأ�سرى‬ ‫يف �سجون االحتالل داخل فل�سطني املحتلة‪،‬‬ ‫وجمع كافة الأ�سريات الفل�سطينيات يف �سجن‬ ‫واحد‪� ،‬إ�ضافة �إىل االلتزام مبواعيد الإفراج‬ ‫عن الأ�سرى ومنع االعتقال الإداري‪.‬‬ ‫ودع � ��ت امل ��ذك ��رة �إىل حت �� �س�ين معاملة‬ ‫الأه� � ��ايل ع �ل��ى احل ��واج ��ز �أث� �ن ��اء ال ��زي ��ارات‪،‬‬

‫وال�سماح للأ�سرى بتقدمي امتحان الثانوية‬ ‫ال�ع��ام��ة واالل �ت �ح��اق ب��اجل��ام �ع��ات‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ب�إدخال الكتب خالل مواعيد الزيارات‪ ،‬مع‬ ‫�إع��ادة املحطات التلفزيونية الإخبارية غري‬ ‫املوجهة من قبل �سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫و�شددت النقابة يف مذكرتها على �أهمية‬ ‫وقف �سيا�سة تقييد الأ�سرى �أثناء املحاكمات‬ ‫والزيارات‪ ،‬ووقف �أجهزة الت�شوي�ش ب�أنواعها‬ ‫داخل الأ�سر‪ ،‬ملا لها من �آثار �صحية �سلبية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه�ج�ن��ت ال �ن �ق��اب��ة ��ص�م��ت املجتمع‬ ‫ال� � ��دويل امل ��ري ��ب‪ ،‬ح �ي��ال ان �ت �ه��اك �سلطات‬ ‫االح� �ت�ل�ال ال �� �ص �ه �ي��وين ل �ل �ق��ان��ون ال� ��دويل‬ ‫الإن� ��� �س ��اين ول �ل �� �ش��رع �ي��ة ال ��دول� �ي ��ة حلقوق‬ ‫االن�سان‪ ،‬واتفاقية مناه�ضة التعذيب و�سائر‬ ‫��ض��روب املعاملة القا�سية وغ�ير الإن�سانية‬ ‫وت�ع�ن�ت�ه��ا يف اال� �س �ت �ج��اب��ة مل �ط��ال��ب احلركة‬ ‫الأ�سرية العادلة‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��دت الهيئات العاملية واحلقوقية‬ ‫م�ساندة احل��رك��ة الأ� �س�يرة‪ ،‬وال��وق��وف �أمام‬ ‫امل���س��ؤول�ي��ة امل�ل�ق��اة عليكم م��ن قبل املجتمع‬ ‫الدويل بالعمل على �إجبار �سلطات االحتالل‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬ب��اال��س�ت�ج��اب��ة ال �ف��وري��ة وغري‬ ‫امل�شروطة ملطالب الأ� �س��رى الفل�سطينيني‬

‫والأردنيني والعرب كافة يف �سجون االحتالل‬ ‫ال�صهيوين التي ال تغني عن احلرية‪.‬‬ ‫و�أكدت حق ال�شعب العربي الفل�سطيني‬ ‫يف تقرير م�صريه‪ ،‬و�إق��ام��ة دول�ت��ه امل�ستقلة‬ ‫ع�ل��ى ك��ام��ل ال�ت��راب ال��وط �ن��ي الفل�سطيني‬ ‫وح �ق��ه يف ال �ع��ودة وت �ق��ري��ر امل �� �ص�ير‪ ،‬منددة‬ ‫بكافة االج� ��راءات وامل�م��ار��س��ات ال�صهيونية‬ ‫الوح�شية‪ ،‬التي حتاول فر�ض �سيا�سة الأمر‬ ‫ال��واق��ع وح��رم��ان ال�شعب الفل�سطيني من‬ ‫�أدنى حقوقه يف احلياة والكرامة الإن�سانية‪،‬‬ ‫التي ح�ضت عليها ال�شرائع ال�سماوية‪ ،‬على‬ ‫م��ر�أى ونظر الأمم املتحدة وكافة الأجهزة‬ ‫التابعة لها والعامل �أجمع‪.‬‬ ‫وقالت النقابة ان �إ�ضراب اال�سرى عن‬ ‫الطعام بد�أ مب�شاركة (‪� )1200‬أ�سري و�أ�سرية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث �أ� �ص �ب��ح ع ��دد الأ�� �س ��رى والأ�� �س�ي�رات‬ ‫املنفذين ل�ل�إ��ض��راب حاليا يناهز (‪)2800‬‬ ‫�أ� �س�ير و�أ� �س�ي�رة م��ن ك��اف��ة ال �ق��وى الوطنية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ينفذون �إ�ضرابهم لتحقيق‬ ‫مطالبهم ب�أمعاء خاوية من �أج��ل احلرية‬ ‫وال �ك��رام��ة الإن �� �س��ان �ي��ة‪ ،‬وحت �� �س�ين ظروف‬ ‫�أ�سرهم الذي ال يغني عن املطلب الأ�سا�سي‬ ‫اال وهو احلرية‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أدان رئي�س الهيئة الأردن �ي��ة لن�صرة ال�شعب ال�سوري املهند�س‬ ‫علي �أبو ال�سكر م�شاركة نواب �أردنيني فيما و�صفه مبحاولة جتميل‬ ‫النظام ال�سوري‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل مراقبتهم االنتخابات «الهزلية» التي‬ ‫جتري اليوم‪ .‬كان قد و�صل �إىل العا�صمة ال�سورية دم�شق �أم�س ‪ 6‬نواب‬ ‫حل�ضور انتخابات جمل�س ال�شعب ال�سوري ولقاء رئي�س النظام الذي‬ ‫يواجه ثورة �شعبية راح �ضحيتها نحو ‪� 10‬آالف �إن�سان‪ ،‬بح�سب املنظمات‬ ‫احلقوقية‪ .‬وهذه الزيارة هي الثانية لنواب خالل فرتة وجيزة‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر �أن يلتقي النواب نارميان الرو�سان وجمال قمو وحازم العوران‬ ‫و�سمري العرابي ومو�سى الزواهرة ومعت�صم العواملة بالأ�سد‪.‬‬ ‫واعترب �أبو ال�سكر يف تعقيب له �أم�س �أنّ زيارة النواب �إىل �سوريا‬ ‫«�شكل من �أ�شكال �شهادة الزور ل�صالح حماولة النظام ال�سوري �إ�ضفاء‬ ‫ال�شرعية على اال��س�ت�ب��داد وعمليات قتل ال�شعب املطالب باحلرية‬ ‫وال �ك��رام��ة»‪ .‬وت��اب��ع‪« :‬ك��ان الأح ��رى ب��ال�ن��واب اال�صطفاف �إىل جانب‬ ‫ال�شعب ال�سوري عو�ضاً عن ممالأة جالديه»‪.‬‬ ‫ور�أى �أنّ ال�شعب الأردين ال��ذي «ف�ت��ح قلبه وب�ي��وت��ه» للأ�شقاء‬ ‫ال�سوريني «�سيحا�سب ه�ؤالء النواب»‪ ،‬الذين قال �أ ّنهم «مينحون النظام‬ ‫الدموي �صك ب��راءة من خالل م�شاركتهم يف م�سرحيته االنتخابية‬ ‫املك�شوفة واملرفو�ضة �شعبياً والتي جتري على وقع �إراقة الدماء»‪.‬‬ ‫وب�ش�أن املوقف الر�سمي الأردين من الثورة ال�سورية‪ ،‬ا�ستهجن‬ ‫«ا�ستمرار تخ ّلف �سيا�سات احلكومة �إزاء النظام ال�سوري عن ال�سياق‬ ‫العربي»‪ ،‬مطالباً باال�صطفاف �إىل جانب ال�شعب ال�سوري الذي �أ ّكد‬ ‫ب�أنّه «�سينت�صر يف معركته العادلة و�إن طال الزمن»‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يحذر الحكومة‬ ‫من تحميل املواطن أعباء مالية جديدة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح ّذر حزب جبهة العمل الإ�سالمي من خطورة حتميل املواطنني‬ ‫�أعباء مالية جديدة يف ظل �أزمة اقت�صادية حادة من �صنع احلكومات‬ ‫املتعاقبة‪.‬‬ ‫و��ش��دد «العمل الإ��س�لام��ي» يف بيان �صحفي �صدر عقب اجتماع‬ ‫مكتبه التنفيذي �أم�س االثنني على �أنّ الأزمة التي مير بها الأردن هي‬ ‫نتاج ل�سيا�سات اقت�صادية وعامة �أحلقت باالقت�صاد �أف��دح ال�ضرر من‬ ‫مديونية وعجز يف املوازنة‪ ،‬وامليزان التجاري‪ ،‬وفقر وبطالة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬ب��د ًال من �أن تعمد احلكومة �إىل معاجلة االختالالت‬ ‫االقت�صادية ف�إ ّنها تلج�أ �إىل احلل التقليدي ال��ذي ثبت ف�شله‪ ،‬وذلك‬ ‫بتح ّمل املواطنني‪ ،‬وال �سيما ذوي ال��دخ��ول املتدنية نتائج �سيا�ساتها‬ ‫الفا�شلة»‪ .‬وطالب «العمل الإ�سالمي» االلتزام بالن�ص الد�ستوري بتقليل‬ ‫ال�ضرائب غ�ير املبا�شرة التي «مت��� ّ�س جميع ال�شرائح االجتماعية»‪،‬‬ ‫واللجوء �إىل زيادة ال�ضرائب على البنوك وامل�ؤ�س�سات املالية واالقت�صادية‬ ‫ذات الدخل العايل‪.‬‬ ‫وو�صف الف�ساد ب�أ ّنه ما زال حم�صنا‪ ،‬م�شرياً �إىل �أ ّن��ه �أحد �أ�سباب‬ ‫ت��ردّي الو�ضع االقت�صادي‪ .‬و�أ�شار البيان �إىل ت�صريحات رئي�س هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد التي حتدّث فيها عن �أنّ بع�ض اللجان النيابية مت ّثل‬ ‫حماميا للدفاع عن ملفات الف�ساد‪.‬‬ ‫و�أ ّكد «العمل الإ�سالمي» على دعمه ملطالب العاملني يف وكالة‬ ‫الغوث الذين بد�ؤوا �إ�ضرابا مفتوحا للمطالبة ب�إن�صافهم وحت�سني‬ ‫ظ��روف�ه��م امل�ع�ي���ش�ي��ة‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا احل�ك��وم��ة ب��ال��وق��وف م��ع مطالبهم‬ ‫«ك��ون معظمهم مواطنون �أردن�ي��ون وم��ن حقهم على بلدهم تبنّي‬ ‫مطالبهم»‪ .‬ويف ال���ش��أن ال�ع��رب��ي دع��ا «ال�ع�م��ل اال��س�لام��ي» ال�شعب‬ ‫امل�صري للبقاء على «�أع�ل��ى درج��ات اجلاهزية لإف�شال املخططات‬ ‫ال�ت��ي ت�ستهدف ح��رم��ان �شعب م�صر م��ن �إجن ��اح ث��ورت��ه» و�إج ��راء‬ ‫انتخابات الرئا�سة بنزاهة و�شفافية و�صياغة د�ستور معبرّ عن �إرادة‬ ‫ال�شعب امل�صري‪ .‬وعبرّ عن قلقه يف الوقت ذاته من ا�ستنفار قوى‬ ‫ال�شد العك�سي مم ّثلة بفلول النظام املنهار الذي ما زال ميتلك املال‬ ‫والإع�لام ومراكز النفوذ‪ ،‬والقوى املتطلعة �إىل ال�سلطة‪ ،‬وتفتقر‬ ‫�إىل ال���ش��رع�ي��ة ال�شعبية �إ��ض��اف��ة �إىل ال �ع��دو ال���ص�ه�ي��وين والإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬اللذين يريان خطراً بالغاً على م�صاحلهما يف ظل حكم‬ ‫وطني ي�ستند �إىل �إرادة ال�شعب‪.‬‬ ‫وطالب «العمل الإ�سالمي» جماهري الأم��ة العربية والإ�سالمية‬ ‫بالت�ضامن مع احلركة الأ�سرية يف مطالبها العادلة عرب و�سائل التعبري‬ ‫املتاحة‪.‬‬ ‫ودع��ا النظام العربي �إىل التحرك العاجل لو�ضع حد لـ»�إرهاب»‬ ‫دولة االحتالل وحتقيق مطالب الأ�سرى‪ ،‬و�أ�ضاف �أنّ «العرب ميلكون‬ ‫�أوراق��ا لو �أح�سنوا ا�ستخدامها لكان خري معني للمدافعني عن حقوق‬ ‫الأمة وكرامتها»‪.‬‬ ‫وج��دد احل��زب ا�ستنكاره ال�ستمرار القتل واالع�ت�ق��ال والتعذيب‬ ‫وتدمري الأحياء على �ساكنيها يف املدن والبلدات ال�سورية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«األمانة» تنهي املرحلة الثامنة لتأهيل وصيانة رياض األطفال يف جيوب الفقر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�أنهى مركز زها الثقايف املرحلة الثامنة من مبادرة‬ ‫ت�أهيل و�صيانة ريا�ض الأطفال يف مناطق جيوب الفقر‬ ‫ال�ت��ي رع��ت �إط�لاق�ه��ا امللكة ران�ي��ا العبد اهلل يف رو�ضة‬ ‫الذهيبة الغربية يف ل��واء امل��وق��ر ب��ال�ت�ع��اون م��ع وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪.‬‬ ‫و�أف �ت �ت��ح رئ�ي����س جم�ل����س �إدارة ��ش��رك��ة البوتا�س‬ ‫العربية حممد �سعيد �شاهني �ضمن املرحلة الثامنة‬ ‫رو�ضة ال�صايف الأ�سا�سية يف منطقة غور ال�صايف التي‬ ‫مت �صيانتها وت�ط��وي��ره��ا ب��دع��م م��ن ��ش��رك��ة البوتا�س‬ ‫العربية بهدف حت�سني الو�ضع البيئي وال�صحي لريا�ض‬ ‫الأطفال‪.‬‬ ‫وقالت مديرة مركز زه��ا الثقايف رانيا �صبيح �إن‬ ‫امل �ب��ادرة ا�شتملت على ت��دري��ب معلمات وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم يف ريا�ض الأطفال امل�شمولة حول كيفية التعلم‬

‫م��ن خ�ل�ال اللعب ‪ ،‬وال�ت�ع��ام��ل م��ع الأط �ف��ال م��ن ذوي‬ ‫الإع��اق��ات من خ�لال الربنامج التدريبي امل�ستند على‬ ‫برنامج (العمل مع الأطفال ال�صغار– و�سكن�سن)‪ ،‬الذي‬ ‫يت�ضمن حماور التطور اجل�سدي واملعريف واالجتماعي‬ ‫للأطفال م��ن الرابعة واخلام�سة ‪ ،‬وتوجيه ال�سلوك‬ ‫للأطفال ‪ ،‬وتوجيه اللعب وخ�برات فن الدمى‪ .‬وجاء‬ ‫اختيار ريا�ض الأط�ف��ال لهذه امل�ب��ادرة بناء على درا�سة‬ ‫ميدانية خلم�سة وع�شرين موقعاً من ريا�ض الأطفال ‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أكد مدير وحدة امل�س�ؤولية االجتماعية‬ ‫والتربعات يف �شركة البوتا�س العربية ب�شر حما�سنه �أن‬ ‫ال�شركة وان�سجاما مع م�س�ؤوليتها االجتماعية قدمت‬ ‫الدعم لإن�شاء رو�ضتني للأطفال واحدة يف مدر�سة �أم‬ ‫اله�شيم الأ�سا�سية للبنات والأخ��رى يف مدر�سة ال�صايف‬ ‫الأ�سا�سية للبنات وذلك تلبية الحتياجات �أبناء املنطقة‬ ‫ل��ري��ا���ض الأط �ف��ال و� �ض��رورة ت��وف�ير البيئة التعليمية‬ ‫ال�سليمة لأطفال املنطقة‪.‬‬

‫انتخاب الهيئة اإلدارية التحاد طلبة «الطفيلة‬ ‫التقنية» بالتوافق بني مختلف الكتل الطالبية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫مبنى �أمانة ع ّمان‬

‫ج��رت �أم ����س ان�ت�خ��اب��ات الهيئة االداري� ��ة ملجل�س احت ��اد طلبة جامعة‬ ‫«الطفيلة التقنية»‪ ،‬حيث �أكد رئي�س اجلامعة الدكتور يعقوب امل�ساعفة يف‬ ‫كلمة �أم��ام اع�ضاء جمل�س الطلبة �أهمية دور اع�ضاء املجل�س يف النهو�ض‬ ‫والنمو مب�ستوى اجلامعة االكادميي واخلدماتي‪ ،‬ثم قام اع�ضاء االحتاد‬ ‫بت�أدية الق�سم ثم تالها انتخاب اع�ضاء الهيئة االدارية التي جرت بالتوافق‬ ‫بني خمتلف الكتل الطالبية‪ ،‬حيث ف��از اع�ضاء الهيئة االداري ��ة لالحتاد‬ ‫بالتزكية‪ ،‬فيما ح�صل االجتاه اال�سالمي يف اجلامعة على ثلث مقاعد الهيئة‬ ‫االداري� ��ة‪ ،‬بينما ح�صل حلفا�ؤهم م��ن احل��راك الطالبي وامل�ستقلني على‬ ‫الثلثني الأخريني داخل املجل�س‪.‬‬ ‫وفيما يلي �أ��س�م��اء اع���ض��اء الهيئة االداري� ��ة الحت ��اد طلبة «الطفيلة‬ ‫التقنية»‪ :‬ابراهيم ال�سعود رئي�سا لالحتاد‪ ،‬ثابت الرفاعي نائب رئي�س االحتاد‪،‬‬ ‫�إياد ال�شقارين امني ال�سر‪ ،‬يو�سف احمد ر�ضوان امني ال�صندوق‪ ،‬فيما انتخب‬ ‫كل من �أحمد حممد دبوب�ش وم�ؤيد اخل�صبة وعمار البدور وعدنان عادل‬ ‫العوران وعبادة العوران ك�أع�ضاء يف الهيئة االدارية لالحتاد‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫عمل وعمال‬ ‫درا�سة لإقامة خيمة �أمام ال�شركة يف عمان‬

‫فشل اجتماع العمال مع إدارة «البوتاس» لفك إضراب العاملني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ف�شل االجتماع املو�سع بني نائب رئي�س نقابة املناجم والتعدين ماجد الع�ضايلة والأع�ضاء واملدير العام ل�شركة البوتا�س الكندي كيث ثورنتون‬ ‫واملدراء الذي عقد مببنى �شركة البوتا�س يف عمان �أم�س من اجل التباحث يف مطالب العمال وفك الإ�ضراب‪.‬‬ ‫وبني الع�ضايلة �أن ثورنتون �أكد �أن املطالب املالية واحلوافز ملوظفي وعمال البوتا�س وزيادات رواتب املوظفني �سيتم النظر فيها من الآن حتى نهاية‬ ‫العام‪ ،‬ولن يتم �إقرارها‪.‬‬

‫من �إ�ضراب عمال البوتا�س (�أر�شيفية)‬

‫وبخ�صو�ص املطالب الأخ��رى م��ن ت��أم�ين و�سائل‬ ‫النقل واملنح الدرا�سية وت�صنيف العقود ف�سيتم رفع‬ ‫تو�صية فيها �إىل جمل�س الإدارة الذي �سيعقد يف �شهر‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وبني الع�ضايلة �أنه �أو�ضح للمدير العام �أن مطالب‬ ‫العمل التي �ستوزع على �سنوات قيمتها ‪ 76‬مليون دينار‬ ‫و�ضمن اع�ط��اء االول��وي��ات‪ ،‬بينما اخل�سائر يف �شركة‬ ‫البوتا�س و�صلت �إىل ‪ 35‬مليون دينار والأرقام مر�شحة‬ ‫اىل ان ت�صل �إىل ‪ 70‬مليون دينار قريبا‪.‬‬ ‫وق��ال الع�ضايلة ان ه�ن��اك درا� �س��ة لإق��ام��ة خيمة‬ ‫اعت�صام جلميع املوظفني والعاملني بالبوتا�س امام‬ ‫مقر ال�شركة يف ال�شمي�ساين من كافة املواقع يف عمان‬ ‫والأغ��وار والعقبة‪ ،‬ويف نف�س الوقت هناك جهود تبذل‬ ‫لفك الإ�ضراب وحتقيق املطالب للعمال ال��ذي �سادها‬

‫االل �ت ��زام احل �� �ض��اري والإ�� �ض ��راب ال���س�ل�م��ي ب�ع��د ف�شل‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫وي�أتي ف�شل االجتماع مع توقف م�صانع الربومني‬ ‫وال �ك �م�يرا والأ� �س �م��دة ال�ك�ي�م��اوي��ة وب�ع����ض ال�شركات‬ ‫الأخ��رى التابعة لل�شركة‪ ،‬م��ع وج��ود ب��واخ��ر يف ميناء‬ ‫العقبة تنتظر حتميل منتج البوتا�س �إىل خمتلف دول‬ ‫العامل‪ ،‬حيث ان معدل �إنتاج م�صانع البوتا�س من كافة‬ ‫املنتجات ب�ح��دود ‪ 5000‬ط��ن ت�صدر �إىل خمتلف دول‬ ‫العامل‪ ،‬ويقدر �سعر الطن الواحد بــ ‪ 450‬دينارا‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر ان اب ��رز م�ط��ال��ب العمال‬ ‫تعديل الزيادة ال�سنوية لكافة الدرجات مبا يتالءم مع‬ ‫الرواتب احلالية للعاملني‪ ،‬وزيادة جميع العاملني مبا‬ ‫ال يقل عن ‪ 200‬دينار لكل عامل لتتنا�سب الرواتب مع‬ ‫معدل الت�ضخم منذ ‪ ،2008‬وحل ملف الت�أمني ال�صحي‪،‬‬

‫وتعديل الزيادة ال�سنوية ملختلف الدرجات مبا يتالءم‬ ‫مع الرواتب‪ ،‬ف�ضال عن منحة درا�سية لكل عامل‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر بذكر �أن �شركة البوتا�س قالت يف‬ ‫بيان �أ�صدرته �إن حت�سني الأو�ضاع املعي�شية للموظفني‬ ‫كان يت�صدر �أولويات �إدارة ال�شركة‪ ،‬التي ترجمت ذلك‬ ‫بدورها لواقع من خالل �إع��ادة هيكلة الرواتب خالل‬ ‫عامي ‪ 2008‬و‪ ،2009‬وهي خطوة �أثمرت عن م�ضاعفة‬ ‫�أجور معظم املوظفني‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن الإ��ض��راب ج��اء على خلفية الإجراء‬ ‫الت�صعيدي بعد تعر�ض نائب رئي�س اللجنة النقابية يف‬ ‫ال�شركة رمزي الطنبور اىل م�شادة كالمية مع املدير‬ ‫العام‪ ،‬و�إ�ضراب �آالف من موظفي �شركة البوتا�س منذ‬ ‫�أح��د ع�شر يوما يف كافة امل��واق��ع يف الأغ ��وار اجلنوبية‬ ‫والعقبة والإدارة العامة يف ال�شمي�ساين‪.‬‬

‫قضايا‬ ‫اتهم مندوبة «ال�سبيل» بامتالكها معر�ش بطيخ‬

‫درا�سة و�ضع الفاتورة ‪� ..‬شهرية �أم ربعية‬

‫صاحبا معرش حاوال إحراق نفسيهما احتجاج ًا ملفات الديسي واملفاوضات مع «إسرائيل» وأزمات الصيف‬ ‫على ممارسات مدير البيئة بمنطقة بسمان‬ ‫على طاولة وزير املياه‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫يجد وزير املياه حممد النجار نف�سه وقد عاد �إىل نف�س املوقع الذي �شغله‬ ‫لعامني وغاب عن كر�سي الوزارة ا�ضطراريا ل�ستة �شهور فقط‪.‬‬ ‫وبينما ي�ستعد خبري املياه املعروف الذي له �شبكات عالقات ممتازة مع‬ ‫خمتلف اجلهات التمويلية الدولية مما �سي�سهل عمله كثريا‪ ،‬خا�صة وح�صة‬ ‫امل��واط��ن الأردين من املياه ‪ 80‬ل�ترا يوميا‪ ،‬واال�ستهالك ال�سنوي للفرد يف‬ ‫الأردن يبلغ ‪ 145‬مرتا مكعبا لكافة اال�ستخدامات وهذا معدل منخف�ض‪.‬‬ ‫مناو�شات واحتجاجات �ضد �إزالة املعر�شات‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫�شهدت منطقة �شارع الأردن بالعا�صمة عمان‬ ‫��ص�ب��اح �أم ����س االث �ن�ين حم��اول�ت��ي ان�ت�ح��ار ل�شابني‬ ‫"ب�إحراق نف�سيهما" وثالث بالده�س بعد حماولة‬ ‫مدير البيئة وكادرها مبنطقة ب�سمان �إزالة معر�ش‬ ‫البطيخ الذي ميلكونه بحجة عدم ح�صولهم على‬ ‫الرتاخي�ص الالزمة‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا �أك� � ��د ع � ��دد م� ��ن �أ�� �ص� �ح ��اب املعر�شات‬ ‫لــ"ال�سبيل" وجلنة الإزال��ة �أنهم تقدموا بطلبات‬ ‫للح�صول على تراخي�ص بيد �أنهم ينتظرون �إيقاع‬ ‫الك�شف احل�سي للموافقة على منحهم الرتاخي�ص‬ ‫من قبل دائرة الأ�سواق بالأمانة‪.‬‬ ‫وقد جرت خالل احلملة م�شادة كالمية بني‬ ‫مدير الدائرة و�صفي ال�شوابكة واللجنة املرافقة‬ ‫ل��ه و�أ� �ص �ح��اب امل�ع��ر��ش��ات ح��ال��ت ال�ع�ن��اي��ة الإلهية‬ ‫وت��واج��د ع��دد م��ن م��رت��ب م��رك��ز �أم��ن النزهة من‬ ‫تطورها وت�صاعدها‪ ،‬خ�صو�صاً بعد ادعاء ال�شوابكة‬ ‫و�أحد �أع�ضاء اللجنة �أن الرتاخي�ص التي يحملها‬ ‫�أ�صحاب املعر�ش غري قانونية‪ ،‬والتوقيع واخلامت‬ ‫امل �م �ه��ورة ب�ه�م��ا ك�ت��ب ال�تراخ�ي����ص ال���س��اب�ق��ة التي‬ ‫ب�ح��وزت�ه��م لي�ست لأم��ان��ة ع �م��ان‪ ،‬وق��ول��ه بالن�ص‬ ‫ال�صريح �أمام احل�ضور واملتواجدين‪�" :‬أنا �صاحب‬ ‫القرار و�أنا من ي�صدر التعليمات م�ش �أمني عمان‬

‫و�أن��ا امل�س�ؤول هون"‪" ،‬علماً ب��أن هذه الرتاخي�ص‬ ‫تعود لثالث �سنوات �سابقة"‪ ،‬وقد عر�ضها �أ�صحاب‬ ‫املعر�شات لإقناع اللجنة ب�أنهم يف كل عام يح�صلون‬ ‫ع�ل��ى ت��راخ�ي����ص للعمل يف امل�ع��ر��ش��ات ويلتزمون‬ ‫ب�شروط �إن�شائها"‪.‬‬ ‫الأمر الذي ا�ستدعى االت�صال مبدير منطقة‬ ‫ب�سمان امل�ه�ن��د���س ب���س��ام ال�ع�ب��دل�لات ال ��ذي ح�ضر‬ ‫على الفور وقام بتهدئة الأو�ضاع وطلب من جلنة‬ ‫البيئة مغادرة املكان حر�صاً على �إنهاء الإ�شكالية‪،‬‬ ‫وق��ام باالت�صال باجلهات املعنية بالأمانة للطلب‬ ‫منهم الإ� �س��راع بت�شكيل جل��ان الك�شف للمنطقة‬ ‫املعنية"‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن ال���ش��واب�ك��ة خالل‬ ‫حديثه مل�ن��دوب��ة "ال�سبيل" وحم��اورت�ه��ا ل��ه حول‬ ‫ق��رار الأمانة بدعوة �أ�صحاب املعر�شات للح�صول‬ ‫على الرتاخي�ص اتهمها ب�أنها �شريكة لأ�صحاب‬ ‫املعر�شات‪ ،‬وب�أنها متتلك معر�شات بطيخ قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"�إنتي بالت�أكيد �إلك معر�ش بطيخ وع�شان هيك‬ ‫بدافعي عنهم"‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى‪ ،‬نا�شد �أ��ص�ح��اب املعر�شات‬ ‫امللك ع�ب��داهلل ب�إن�صافهم و�إن���ص��اف �أب�ن��اء ال�شعب‬ ‫الأردين ال�ب���س�ط��اء م��ن ت �غ��ول ب�ع����ض املوظفني‬ ‫وا�ستغاللهم لوظائفهم يف �إذالل عامة املواطنني‬ ‫وامتهان كرامتهم‪.‬‬

‫وي �� �ش �ع��ر ال �ن �ج��ار ال � ��ذي ت �خ �ل��ى عن‬ ‫اجلن�سية الأج�ن�ب�ي��ة �أن م���ش��روع و�صول‬ ‫مياه الدي�سي �سيحقق فوائد عديدة منها‬ ‫�إنعا�ش امل��وازن��ة املائية ب �ـ‪ 100‬مليون مرت‬ ‫م�ك�ع��ب‪� ،‬إ� �ض��اف��ة مل��رون��ة اك�ب�ر يف برنامج‬ ‫التوزيع من حيث الكمية والزمن وعدم‬ ‫ح�صرها يف ��س��اع��ات معينة‪ ،‬كما �سرييح‬ ‫امل�صادر املائية اجلوفية‪ ،‬بح�سب ما �أكده‬ ‫يف اكرث من مرة‪.‬‬ ‫و�أوىل مهام الوزير �أن يجعل العمل‬ ‫يت�سارع يف الأ�شهر املقبلة بتنفيذ م�شروع‬ ‫الدي�سي‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بحفر الآبار‬ ‫ال � � �ـ‪ 55‬ل�ل�ان �ت �ه��اء م �ن �ه��ا خ�ل��ال الن�صف‬ ‫الأول من العام احل��ايل‪ ،‬حيث �سيتنف�س‬ ‫ال�صعداء‪ ،‬حيث �سي�ؤمن مع مطلع �صيف‬ ‫ع��ام ‪ 2013‬نحو ‪ 100‬مليون م�تر مكعب‬ ‫للمملكة‪ ،‬ملحافظات العا�صمة والزرقاء‬ ‫وال�شمال م��ع �إمكانية ت��زوي��د حمافظات‬ ‫اجلنوب يف احلاالت الطارئة‪.‬‬ ‫يقول النجار لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن وزارة‬ ‫امل� �ي ��اه ت �� �س �ع��ى م ��ن خ�ل��ال خ �ط �ط �ه��ا اىل‬ ‫ت�أمني املياه املنزلية للمواطنني بكميات‬ ‫كافية ومعايري وموا�صفات نوعية جيدة‬ ‫و�أ�سعار منا�سبة من خالل �سيا�سات عدة‬

‫م��ن بينها تطوير وج�ل��ب م���ص��ادر مائية‬ ‫جديدة‪ ،‬وت�أمني املياه ومبوا�صفات علمية‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ة ع�ل�ي�ه��ا م��ن ال �ه��در بتح�سني‬ ‫�شبكات التوزيع وخطوط نقل املياه وتقليل‬ ‫ال �ف��اق��د‪ ،‬مبينا �أن م�ل�ف��ات �أخ ��رى تـ�أخذ‬ ‫�أولوية مثل تنفيذ م�شروع ناقل البحرين‬ ‫وت�أمني التمويل الالزم‪ ،‬بعد االنتهاء من‬ ‫الدرا�سة البيئية واالقت�صادية التي تتم‬ ‫من خالل البنك الدويل والتي مت �إنها�ؤها‪،‬‬ ‫حيث �سيتم مبوجبه ا�ستعادة من�سوب مياه‬ ‫البحر امليت �إىل م�ستواه التاريخي وحتلية‬ ‫نحو ‪ 950‬مليون مرت مكعب من حمطة‬ ‫حتلية ترافق امل�شروع‪ ،‬تبلغ ح�صة الأردن‬ ‫منها حوايل ‪ 570‬مليونا ومتابعة امل�شروع‬ ‫الأردين لتطوير البحر الأحمر‪.‬‬ ‫و�أ�صعب امل�ه��ام كما ي��رى ال��وزي��ر هي‬ ‫جتاوز �أزمات �صيف متوقعة حتت ظروف‬ ‫ال�ضغط على الطلب على امل�ي��اه‪ ،‬خا�صة‬ ‫ع�ق��ب �أزم� ��ات �إدارة امل �ي��اه ال�ت��ي واجهتها‬ ‫خمتلف مناطق اململكة عاما بعد ع��ام يف‬ ‫حمافظات ال�شمال‪ :‬ارب��د عجلون جر�ش‬ ‫وال��زرق��اء والعا�صمة وامل�ن��اط��ق الأخ��رى‬ ‫بدرجات اقل‪.‬‬ ‫وي�شعر وزي��ر امل�ي��اه �أن احل��اج��ة �أكرث‬

‫وزير املياه �أثناء تلقيه التهاين‬

‫�إحلاحا يف بلد ي�صنف من �أفقر �أربع دول‬ ‫مائيا على م�ستوى ال�ع��امل‪ ،‬ل�ل�إ��س��راع يف‬ ‫النظر بتحديث الت�شريعات املتعلقة باملياه‬ ‫وخ��ا� �ص��ة ن �ظ��ام م��راق �ب��ة امل �ي��اه اجلوفية‬ ‫ال���ص��ادر يف ال�ع��ام ‪ ،2002‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫ي�خ���ض��ع ف �ي��ه احل ��ل مل �ع��ادل��ة ذات حدين‬ ‫متناق�ضني‪ ،‬تتمثل باملحافظة على عدم‬ ‫ا�ستنزاف املياه اجلوفية من جهة‪ ،‬ودعم‬ ‫ا��س�ت�ث�م��ارات زراع �ي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة و�أن معدل‬ ‫اال��س�ت�خ��راج م��ن �أح��وا���ض امل�ي��اه اجلوفية‬ ‫جمتمعة بلغ نحو ‪ 437‬مليون مرت مكعب‬ ‫�سنويا ومبا يعادل ‪ 159‬يف املئة من طاقتها‬ ‫التوازنية‪ ،‬وذلك حتى نهاية العام ‪.2009‬‬ ‫وان مباحثات احل�صول على "ح�صته‬ ‫الإ�ضافية" م ��ن امل �ي ��اه ال �ت��ي ت �خ��زن يف‬ ‫بحرية طربيا كل �صيف‪ ،‬مبوجب معاهدة‬ ‫ال�سالم الأردنية "الإ�سرائيلية" مهمة ال‬ ‫تقل �صعوبة‪.‬‬ ‫الأردن ال��ذي يتلقى ك��ل �صيف عرب‬

‫خ��ط ن��اق��ل ط�بري��ا ن �ح��و ‪� 170‬أل� ��ف مرت‬ ‫مكعب‪ ،‬وكان ي�أمل بعد اتفاقية ال�سالم �أن‬ ‫تقوم "�إ�سرائيل" بزيادة ح�صته من هذه‬ ‫امل�ي��اه خ�لال �أ�شهر ال�صيف‪ ،‬خا�صة وقد‬ ‫ب��د�أت وزارة املياه منذ مطلع العام ‪2005‬‬ ‫باالعتماد على ما �سمي �سيا�سة "الدين‬ ‫املائي" م ��ن اجل ��ان ��ب "الإ�سرائيلي"‪،‬‬ ‫وت ��أم��ل ال � ��وزارة �أن ت�ت�ح��دد ك�م�ي��ات املياه‬ ‫ال�ت��ي ت�ضخها "�إ�سرائيل" ل�ل��أردن وفق‬ ‫متطلبات كل �شهر على حده‪ ،‬و�أن يجري‬ ‫بحثها واالت �ف ��اق ب���ش��أن�ه��ا ع�ل��ى امل�ستوى‬ ‫احل�ك��وم��ي‪ ،‬وذل��ك لتعوي�ض حاجته من‬ ‫امل �ي��اه ع�ب�ر زي � ��ادة ال�ك�م�ي��ة ال �ت��ي يح�صل‬ ‫عليها من اجلانب "الإ�سرائيلي" خالل‬ ‫�أ�شهر ال�صيف‪ ،‬ومبا ي�ساوي الكمية التي‬ ‫�أقر�ضت للأردن‪.‬‬ ‫ويظل ال�س�ؤال هل �سيقوم وزي��ر املياه‬ ‫بدرا�سة ت�أثري �إعادة الفاتورة الربعية ونقلها‬ ‫اىل ال�شهرية وهو �صاحب الفكرة؟‬

‫كلفت الوزارة حوايل مليون دينار‬

‫‪ 300‬اعتداء على آبار وزارة املياه العام املاضي‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫بلغت حجم االعتداءات على‬ ‫�آب ��ار امل�ي��اه واخل �ط��وط الرئي�سة‬ ‫ل �ل �م �ي��اه يف امل �م �ل �ك��ة �أك �ث ��ر من‬ ‫‪ 300‬اع �ت��داء ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬مما‬ ‫اث��ر ع�ل��ى ن �ظ��ام ال �ت��وزي��ع املائي‪،‬‬ ‫وع��دم و��ص��ول امل�ي��اه للمواطنني‬ ‫وق��ت ال��دور‪ ،‬يف ح�ين مل تتجاوز‬ ‫االع �ت��داءات ع��ام��ي ‪2010 ،2009‬‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل �أك�ث�ر م��ن ‪18‬و‪52‬‬ ‫اعتداء فقط‪.‬‬ ‫وت � ��رك � ��زت االع � � �ت� � ��داءات يف‬ ‫املناطق البعيدة ع��ن التجمعات‬ ‫ال �� �س �ك��ان �ي��ة م �ث��ل �آب � ��ار العاقب‪،‬‬ ‫ال��زع�تري‪ ،‬احل�لاب��ات‪ ،‬التموين‪،‬‬ ‫ال �ل �ج ��ون‪ ،‬ال �� �س �ل �ط��اين‪ ،‬اجلثة‪،‬‬ ‫وحميي وجابر وغريها‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا �أ�� �ش ��ارت �إح�صائيات‬ ‫الأ� �ش �ه��ر ال �ث�لاث��ة الأوىل للعام‬ ‫احل��ايل ب��وج��ود ‪ 16‬اع�ت��داء‪ ،‬وهو‬ ‫م�ؤ�شر خطري بالن�سبة لربنامج‬ ‫توزيع املياه يف اململكة‪.‬‬ ‫وبح�سب الناطق با�سم وزارة‬ ‫املياه والري عدنان الزعبي فقد‬

‫بلغت ال�سرقات ‪� 59‬سرقة تنوعت‬ ‫على كابالت كهربائية وحموالت‬ ‫م�شغلة لتلك الآبار‪.‬‬ ‫وح��ذر الزعبي م��ن خطورة‬ ‫اال� �س �ت �م��رار يف ت �ل��ك املمار�سات‬ ‫وانعكا�سها على تنفيذ برنامج‬ ‫ال � �ت� ��وزي� ��ع ل �ل �� �ص �ي��ف احل � � ��ايل‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان �إعادة ت�شغيل امل�صادر‬ ‫التي يتم االعتداء عليها يتطلب‬ ‫فرتة ت�ستغرق من �أ�سبوعني �إىل‬ ‫ثالثة �أ�سابيع او �أكرث‪ ،‬وت�ؤدي �إىل‬ ‫توقف �ضخ املياه من هذه الآبار‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل الإخ �ل��ال يف برنامج‬ ‫ت��وزي��ع امل �ي��اه للمواطنني وخلق‬ ‫�إرباكات واختناقات مائية‪ ،‬خا�صة‬ ‫ان امل�صادر املائية غري قادرة على‬ ‫تعوي�ض املواطنني الذين توقف‬ ‫عنهم ال�ضخ‪� ،‬إىل جانب التكاليف‬ ‫املرتفعة املرتتبة على امل�ؤ�س�سات‬ ‫وعلى �شركات املياه والتي زادت‬ ‫ع ��ام ‪ 2011‬ع��ن ‪� 350‬أل ��ف دينار‬ ‫والعبء الت�شغيلي املفاجئ لفرق‬ ‫ال�صيانة الناجتة ع��ن الطبيعة‬ ‫الطارئة للم�شكلة‪.‬‬ ‫وبح�سب الزعبي ف�إن الوزارة‬

‫حت � ��اول ق� ��در الإم � �ك� ��ان حماية‬ ‫امل �� �ص��ادر امل��ائ �ي��ة ب���ش�ت��ى الطرق‬ ‫وال��و��س��ائ��ل‪ ،‬وك��ان �آخ��ره��ا توقيع‬ ‫ات �ف��اق �ي��ة م ��ع م ��دي ��ري ��ة الأم� ��ن‬ ‫العام‪/‬ال�شرطة البيئية حلماية‬ ‫م���ص��ادر امل �ي��اه وت�ن�ف�ي��ذ الأحكام‬ ‫القانونية ال��واردة يف الت�شريعات‬ ‫املتعلقة بقطاع امل�ي��اه يف الأردن‬ ‫ل�ل�ح��د م ��ن ال �ت �ل��وث وا�ستدامة‬ ‫م�صادر املياه‪ .‬كما تقوم الوزارة‬ ‫بت�شكيل جلنة حتقيق عند �ضبط‬ ‫�أي معتدٍ وحتويله ملديرية الأمن‬ ‫العام وبالتايل للق�ضاء‪.‬‬ ‫وب�ي��ن ال �ن ��اط ��ق الإع�ل�ام ��ي‬ ‫�أن ال ��وزارة وبالتعاون م��ع وزارة‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة و�أج �ه��زت �ه��ا �ستقوم‬ ‫مب�ل�اح� �ق ��ة ه � � � � ��ؤالء املعتدين‬ ‫ع �ل��ى م ��راف ��ق امل � �ي� ��اه‪ ،‬و�إع � �ط ��اء‬ ‫الأولوية ملتابعة ق�ضايا وبالغات‬ ‫��س��رق��ة ك��واب��ل الآب� ��ار‪ ،‬مبينا �أنه‬ ‫��س�ي�ت��م ال �ت �� �ش��دي��د ع �ل��ى حمالت‬ ‫� �ش��راء اخل� ��ردة‪ ،‬وال �سيما املواد‬ ‫النحا�سية‪ ،‬بعدم �شراء هذه املواد‬ ‫�إال م��ن ج�ه��ات معلومة والت�أكد‬ ‫من م�صادرها‪.‬‬

‫خطوط خارجية تعر�ضت للتخريب‬

‫م ��ن ج��ان �ب��ه ب�ي�ن املهند�س‬ ‫ع ��دن ��ان اخل � �ي ��اط م ��دي ��ر مياه‬ ‫ال�ك��رك �أن املحافظة ت�ع��اين من‬ ‫االعتداءات املتكررة على حمطات‬ ‫و�آب��ار ال�سلطة مثل �آب��ار اللجون‬ ‫وحم��ي وال�سلطانة‪ ،‬وان امل�شكلة‬

‫�أ��ص�ب�ح��ت ت�ت�ك��رر ب��ا��س�ت�م��رار مما‬ ‫ي�ؤدي اىل �إرباك توزيع املياه على‬ ‫املواطنني يف حمافظة الكرك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن قيمة االعتداءات‬ ‫ع�ل��ى الآب� ��ار ل�ل�ع��ام امل��ا��ض��ي تقدر‬ ‫بـ‪� 300‬ألف دينار عدا االعتداءات‬

‫ع�ل��ى اخل �ط��وط ال�ن��اق�ل��ة املغذية‬ ‫ملحافظة الكرك ب�إطالق الأعرية‬ ‫ال�ن��اري��ة ع�ل��ى اخل �ط��وط املمتدة‬ ‫من حمطة ال�سلطانة �إىل حمطة‬ ‫الغوير الرئي�سة‪.‬‬ ‫اما املهند�س حممد العمايرة‬

‫مدير ادارة مياه معان فبني ان‬ ‫االع �ت ��داءات ت�ك��اد ت�ك��ون �شهرية‬ ‫على �آب��ار مياه ال�ب�تراء مثل بئر‬ ‫اجلثة رق��م ‪ 3‬و‪ 4‬و�آب��ار ال�شوبك‬ ‫مثل بئر ال�شوبك وبئر الزبريية‬ ‫و�آب� � � ��ار م� �ع ��ان م �ث��ل ب �ئ��ر �سمنة‬ ‫وحو�ض الطاحونة‪ ،‬وهذا بدوره‬ ‫يعمل على �إخالل عملية التوزيع‬ ‫مم��ا ي�شكل �إرب��اك��ات للمواطنني‬ ‫والإدارة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه ب �ي�ن املهند�س‬ ‫حم�م��د اب ��و م �ي��دان م��دي��ر مياه‬ ‫الزرقاء ان جمموعة �آبار التموين‬ ‫وع��دده��ا خم�سة‪ ،‬وجم��وع��ة �آبار‬ ‫الكريدور وعددها ‪ ،2‬وجمموعة‬ ‫�آب � � � ��ار احل �ل��اب � ��ات وع � ��دده � ��ا ‪،2‬‬ ‫وب �ئ��ر وادي ال�ع����ش ق��د تعر�ضت‬ ‫الع � � �ت� � ��داءات م �� �س �ت �م��رة خ�ل�ال‬ ‫ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وبع�ضها تعر�ض‬ ‫لالعتداء �أكرث من مرة‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫ان �إنتاجية امل�صادر املعتدى عليها‬ ‫يبلغ ‪ 500‬م‪�/3‬ساعة‪� ،‬أي ما ي�شكل‬ ‫‪ %10‬من �إنتاجية امل�صادر الكلية‬ ‫ال�ع��ام�ل��ة يف امل �ح��اف �ظ��ة‪� .‬إ�ضافة‬ ‫للكلفة املالية التي بلغت حوايل‬

‫‪� 120‬ألف دينار‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ب�ي�ن املهند�س‬ ‫عماد زريقات الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�شركة مياه العقبة انه مت ر�صد‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن االع � �ت� ��داءات على‬ ‫الآب��ار املغذية ملختلف املناطق يف‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬وخ��ا��ص��ة اخل��ط الناقل‬ ‫من الدي�سة اىل العقبة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار م��دي��ر م �ي��اه املفرق‬ ‫�إىل �سرقة حمول بئر الزعرتي‬ ‫رقم ‪ 10‬قبل اقل من �شهر‪ ،‬وقبل‬ ‫ت���ش�غ�ي�ل��ه م ��رة �أخ � ��رى مت �إع� ��ادة‬ ‫�سرقته مرة ثانية‪.‬‬ ‫وق��ال م��دراء مياه الطفيلة‬ ‫وج� ��ر�� ��ش وع� �ج� �ل ��ون وارب� � � ��د ان‬ ‫االع � �ت� ��داء ع �ل��ى م �� �ص ��ادر املياه‬ ‫وعلى اخل�ط��وط م��ا زال��ت ت�شكل‬ ‫مع�ضلة كبرية‪ ،‬لأن �إعادة ت�شغيل‬ ‫ه� ��ذه امل� ��� �ص ��ادر وم �ع ��اجل ��ة �آث� ��ار‬ ‫االع�ت��داء عليها وعلى اخلطوط‬ ‫املائية يحتاج �إىل ف�ترات زمنية‬ ‫ت��ؤدي �إىل خلخلة برنامج الدور‬ ‫وح��رم��ان الكثري م��ن املواطنني‬ ‫من و�صول املياه لعقاراتهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫‪5‬‬

‫زراعة‬ ‫�أ�سعارها و�صلت �إىل نحو دينار للكيلو الواحد‬

‫«الزراعة»‪ :‬أسعار البندورة ستبدأ يف الهبوط مع دخول إنتاج املفرق قريب ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫وا�صلت �أ�سعار البندورة ارتفاعها الت�صاعدي يف الأ�سواق حيث تراوح �سعرها بني ‪ 80‬ـــ ‪ 100‬قر�ش للكيلو الواحد‪ ،‬ويف مناطق‬ ‫�أخرى �أكرث من ذلك‪ ،‬بينما كانت قبل �شهور ع�شرة قرو�ش فقط‪ .‬اىل ذلك قدرت م�صادر وزارة الزراعة كميات الت�صدير بحوايل ‪40‬‬ ‫�ألف طن �إىل ال�سعودية ودول اخلليج العربي والعراق‪.‬‬ ‫وجاءت �أزمة ارتفاع �أ�سعار البندورة جراء قلة الكميات وعمليات الت�صدير �إىل اخلارج‪ ،‬حيث �إن الكميات الواردة �إىل الأ�سواق‬ ‫املركزية من ‪ 200‬ــــ ‪ 250‬طنا‪ ،‬بينما حاجة الأ�سواق املحلية هي‪ 450 - 400‬طنا‪.‬‬

‫و�أكد الأمني العام لوزارة الزراعة را�ضي‬ ‫ال�ط��راون��ة لـ"ال�سبيل" �أن �أ�سعار البندورة‬ ‫�ستبد�أ يف ال�ه�ب��وط ال�ت��دري�ج��ي‪ ،‬و�أن جميع‬ ‫اخل �ي��ارات مفتوحة وم�ن�ه��ا تخفيف كميات‬ ‫الت�صدير مع مراعاة املحافظة على الأ�سواق‬ ‫الت�صديرية اخلارجية‪ .‬وق��ال الطراونة �إن‬ ‫�إنتاج املفرق من البندورة �سيدخل الأ�سواق‬ ‫خالل �أ�سبوعني وقبل نهاية ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وتوقع مدير عام احتاد املزارعني حممود‬ ‫العوران �أن ي�ستمر ارتفاع الأ�سعار حتى �شهر‬ ‫حزيران املقبل‪ ،‬حيث �إن �أوىل مراحل �إنتاج‬ ‫مزارعي البندورة هي من مناطق القويرة‪،‬‬ ‫ومن ثم مناطق املفرق الذين قاموا بزراعات‬ ‫مت�أخرة‪.‬‬ ‫وعزا العوران ارتفاع الأ�سعار �إىل وجود‬ ‫م��ا �أ��س�م��اه امل��رح�ل��ة االنتقالية م��ن الأغ ��وار‬

‫اجلنوبية �إىل املناطق الأخرى‪ ،‬نافيا �أن يكون‬ ‫وراء ارتفاع الأ�سعار الت�صدير �إىل اخلارج‪،‬‬ ‫حيث �إن �أغلب الكميات هي زراعات تعاقدية‬ ‫مع مزارعني وجتار‪.‬‬ ‫وب���س�ب��ب ��ض�ع��ف و� �ض��رب �إن �ت��اج البيوت‬ ‫ال�ب�لا��س�ت�ك�ي��ة ب�ن���س�ب��ة ‪ 80‬يف امل �ئ��ة ووج� ��ود‬ ‫ق���ض�ي��ة ال �ب��ذور "الإ�سرائيلية" يف بع�ض‬ ‫م��زارع الأغ ��وار‪ ،‬وط��ول ف�صل ال�شتاء‪ ،‬حيث‬ ‫�ضربت موجات ال�برد الإن�ت��اج‪ ،‬قال العوران‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن��ه ك��ان ب�إالمكان اال�ستفادة ‪-‬‬ ‫ب��دال من �إلقاء ‪ 1000‬طن يوميا يف الأغوار‬ ‫اجلنوبية يف الوديان‪ -‬ب�إقامة م�صانع غذائية‬ ‫لتجفيف البندورة �أو �إر�شاد الأ�سر يف املنازل‬ ‫عرب الإر�شاد الزراعي والتوعية لال�ستفادة‬ ‫من التجفيف كما يح�صل يف الدول املتقدمة‬ ‫عند حدوث فائ�ض‪.‬‬

‫وبني �أن �إنتاج الأغوار اجلنوبية وحدها‬ ‫م��ن ال�ب�ن��دورة ك��ان ي�صل �إىل م��ا ي��زي��د على‬ ‫‪ 1200‬ط��ن يوميا مل��زارع�ين ب��ات��وا معر�ضني‬ ‫لل�سجن‪ ،‬ب�ع��د �أن و ّق �ع��وا �شيكات لأ�صحاب‬ ‫�شركات وبنوك وم�ؤ�س�سة الإقرا�ض الزراعي‪،‬‬ ‫ك�أثمان �أ�سمدة وم�ستلزمات الإنتاج الزراعي‪،‬‬ ‫وهم يعجزون عن �سداد قيمتها‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫�سي�ؤدي �إىل �سجن عدد كبري منهم‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬للأ�سف ال توجد خطة تنظيمية‬ ‫ل�ت�ن�ظ��م زي � ��ادة الإن� �ت ��اج ون��وع �ي �ت��ه‪ ،‬فحينما‬ ‫يحدث انخفا�ض �أ�سعار يت�ضرر املزارعون‪،‬‬ ‫وع �ن��د ارت �ف��اع �أ� �س �ع��ار ي�ت���ض��رر امل�ستهلكون‬ ‫واملواطنون"‪.‬‬ ‫وح ّمل جمموعة من املخت�صني ارتفاع‬ ‫�أ�سعار البندورة يف الأ�سواق املحلية �إىل قلة‬ ‫الكميات وعمليات الت�صدير و�ضرب الإنتاج‬

‫ارتفاع �أ�سعار البندورة �أثقل كاهل املواطن‬

‫امل�ح�ل��ي و�إت �ل��اف �إن �ت��اج ال �ب �ن��دورة يف بع�ض‬ ‫امل ��زارع ج��راء ا��س�ت�يراد ال�ب��ذور الإ�سرائيلية‬ ‫التي ت�سببت بخ�سائر للمزارعني يف حم�صول‬ ‫البندورة‪ ،‬جراء �صغر حجمها وتدين حجم‬

‫عرب ت�أهيل الأرا�ضى واملراعي‬

‫«الزراعة» تدرس تحسني مستوى معيشة املواطنني‬ ‫يف البادية األردنية‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّك ��د الأم �ي�ن ال �ع��ام ل� ��وزارة الزراعة‬ ‫د‪.‬را�ضي الطراونة �أنّ وزارة الزراعة تعمل‬ ‫وبكافة ال�سبل املتاحة �إىل حت�سني م�ستوى‬ ‫املعي�شة للمواطنني يف البادية الأردنية‪،‬‬ ‫وجاء ذلك خالل االجتماع الذي عقد يف‬

‫وزارة الزراعة بح�ضور عدد من املعنيني‬ ‫من االحتاد الأروبي ومن مديرية املراعي‬ ‫وتنمية البادية واملعنيني يف الوزارة و�أبناء‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل �ح �ل��ي مل �ن��اط��ق ع �م��ل امل�شروع‬ ‫(�ضمان احلقوق و�إع��ادة ت�أهيل الأرا�ضي‬ ‫من �أجل حت�سني م�ستوى املعي�شة)‪.‬‬ ‫ومت خ� �ل� ��ال االج � � �ت � � �م� � ��اع ع ��ر� ��ض‬

‫�إجنازات امل�شروع‪ ،‬والذي ين ّفذ يف مناطق‬ ‫خمتلفة م��ن اململكة (ق ��رى ب�ن��ي ها�شم‬ ‫ومنطقة ال�ضليل وومنطقة احلالبات‬ ‫والها�شمية)‪.‬‬ ‫و�أ�شار م�ساعد الأم�ين العام للحراج‬ ‫وامل� ��راع� ��ي م‪.‬ع �ي �� �س��ى ال �� �ش��وب �ك��ي خالل‬ ‫االجتماع �أنّ امل�شروع ق��ام بت�شكيل جلان‬

‫�إدارة م��راع��ي م��ن املجتمع املحلي وبناء‬ ‫ق��درات م��ن خ�لال عقد دورات تخطيط‬ ‫�إ�سرتاتيجي وكتابة مقرتحات امل�شاريع‬ ‫وتنفيذ ال�برام��ج التوعوية والتدريبية‪،‬‬ ‫كما مت و�ضمن ن�شاطات امل���ش��روع �إن�شاء‬ ‫ح �م��ى ق ��رى ب �ن��ي ه��ا� �ش��م ك �ن �م��وذج لنهج‬ ‫الت�شاركية يف املنطقة‪.‬‬

‫مجتمع‬

‫العثور على ‪ 34‬طفالً لقيطاً منذ بداية العام‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ا�ستقبلت م�ؤ�س�سة احل�سني للرعاية‬ ‫االجتماعية منذ مطلع العام احلايل ‪34‬‬ ‫طفال لقيطا‪.‬‬ ‫�آخر احلاالت كانت العثور على لقيط‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 15‬يوما يف منطقة جبل‬ ‫احل�سني بالعا�صمة عمان نقلته اجلهات‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة �إىل امل���س�ت���ش�ف��ى؛ ل�ل�ت��أك��د من‬ ‫ح��ال�ت��ه ال�صحية مت�ه�ي��دا لت�سلميه �إىل‬ ‫وزارة التنمية االجتماعية لت�سليمه �إىل‬ ‫م�ؤ�س�سة احل�سني للرعاية‪.‬‬ ‫م��دي��رة م�ؤ�س�سة احل�سني م�يرا ابو‬

‫غزالة قالت �إن امل�ؤ�س�سة ت�أوي حاليا ‪١١٤‬‬ ‫ط�ف�لا ب�ين جم �ه��ويل ال�ن���س��ب �أو لقطاء‬ ‫ب�أعمار تبد�أ من حديثي الوالدة حتى عمر‬ ‫‪ ١٢‬عاما للبنات و‪� ١٠‬سنوات للأوالد‪.‬‬ ‫و� �ش��رح��ت �أب� ��و غ��زال��ة خ�ل�ال جولة‬ ‫��ص�ح�ف�ي��ة يف امل ��ؤ� �س �� �س��ة ن�ظ�م�ه��ا املجل�س‬ ‫ال��وط �ن��ي ل �� �ش ��ؤون الأ�� �س ��رة الأح� ��د �سعي‬ ‫امل�ؤ�س�سة لدمج ه�ؤالء الأطفال يف املجتمع‬ ‫م��ن خ�لال �إر��س��ال�ه��م �إىل م��دار���س خارج‬ ‫امل ��ؤ� �س �� �س��ة �إىل ج��ان��ب ت ��أم�ي�ن احت�ضان‬ ‫ع��دد منهم‪ .‬بينما �أو�ضحت رئي�سة ق�سم‬ ‫االحت�ضان يف وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫خ�ت��ام ج�بر �أن ��ه ج��رى حت�ضني ع�شرين‬

‫"طفال جمهول الن�سب لأ�سر بديلة منذ‬ ‫بداية العام احلايل‪ ،‬فيما هناك ‪� ١٦٤‬أ�سرة‬ ‫على قائمة االنتظار الحت�ضان طفل‪.‬‬ ‫وتظهر الإح���ص��اءات ارت�ف��اع الإقبال‬ ‫ع �ل��ى االح �ت �� �ض��ان مب ��ا ي� �ق ��ارب الثالث‬ ‫�أ�ضعاف خالل ال�سنوات ال�سبعة املا�ضية‪.‬‬ ‫وارتفع عدد الأطفال املحت�ضنني من ‪19‬‬ ‫طفال عام ‪� 2005‬إىل ‪ 61‬طفال عام ‪،2011‬‬ ‫فيما بلغ �إج �م��ايل الأط �ف��ال املحت�ضنني‬ ‫خالل هذه الفرتة ‪� 309‬أطفال‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ترط ل�ل�م��واف�ق��ة ع �ل��ى طلبات‬ ‫االح�ت���ض��ان �أن مت � ّر خم�س ��س�ن��وات على‬ ‫ال ��زواج يف الأ� �س��رة املحت�ضنة‪ ،‬و�أن يكون‬

‫عمر الزوج بني ‪ 35‬و‪� 55‬سنة والزوجة بني‬ ‫‪ 30‬و‪� 50‬سنة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �شرط �أ�سا�سي‬ ‫هو �إ�سالم العائلة‪ ،‬ي�ضاف �إىل ذلك �شرط‬ ‫اخ�ت�ي��ار طفل م��ن نف�س اجلن�س للطفل‬ ‫امل��وج��ود يف العائلة البديلة‪ ،‬التي لديها‬ ‫�أبناء �أ�صال‪ ،‬و�أن ال يق ّل الدخل ال�شهري‬ ‫اخلا�ص بالأ�سرة عن ‪ 500‬دينار‪.‬‬ ‫ب �ي��د �أنّ احل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى موافقة‬ ‫�أول �ي��ة على االح�ت���ض��ان ال يعني اكتمال‬ ‫الإج � ��راءات‪� ،‬إذ ح�صلت ‪� 150‬أ��س��رة العام‬ ‫املا�ضي على موافقة �أولية لالحت�ضان يف‬ ‫حني مت حت�ضني ‪ 56‬طفال داخل اململكة‪،‬‬ ‫و‪� 6‬أطفال خارج اململكة فقط‪.‬‬

‫�إنتاجها ما �أدى �إىل �ضرب �سعرها بال�سوق‪،‬‬ ‫حيث ان ال�ب��ذور الإ�سرائيلية تعود لإحدى‬ ‫ال�شركات‪ ،‬ويتم ا�سترياد بذورها على اعتبار‬ ‫�أنها ذات من�ش�أ �أمريكي‪ ،‬ونتيجة لكون عملية‬

‫التوريد متر عرب عدة مراحل لإخفاء املن�ش�أ‬ ‫"الإ�سرائيلي" ي�ج��ري خلط تلك البذور‬ ‫وتختلط الأ�صناف ببع�ضها بع�ضا يف عبوات‬ ‫ال حتمل املن�ش�أ ا"لإ�سرائيلي"‪.‬‬

‫حوادث‬ ‫الكشف عن جرائم سرقة واحتيال‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتال عليه بـ(‪ )750‬دينار ًا بعد �إيهامه‬ ‫بقدرته على تكفيل ابنه‬ ‫ت �ق��دم م��واط��ن ب���ش�ك��وى مل��رك��ز ام ��ن املدينة‬ ‫بتاريخ ‪ 2012/5/1‬مبوجب الئحة �شكوى مقدمه‬ ‫مل��دع��ي ع��ام الر�صيفة م�ف��اده��ا �أن ��ه وق�ب��ل حوايل‬ ‫عامني تعر�ض لالحتيال مببلغ (‪ )750‬دينارا من‬ ‫قبل �أحد امل�شبوهني وذلك من خالل �إيهامه انه‬ ‫با�ستطاعته تكفيل ابنه مواليد ‪� 1983‬أثناء توقيفه‬ ‫يف م��رك��ز �إ� �ص�ل�اح وت ��أه �ي��ل ب�ي�ري��ن‪ .‬وب �ع��د �أخ ��ذه‬ ‫املبلغ ت ��وارى ع��ن الأن �ظ��ار‪ ،‬و�أل �ق��ي القب�ض عليه‬ ‫وبالتحقيق معه اعرتف بذلك‪.‬‬ ‫اتهمه بال�سرقة �إثر خالفات �سابقة‬ ‫بينهما‪ ..‬والتحقيق يك�شف احلقيقة‬ ‫ا�شتكى ملركز �أمن احل�سني بتاريخ ‪2012/5/1‬‬ ‫�أحد الأ�شخا�ص وادعى ب�أنه وجد يف بيته �شخ�صا‬ ‫داخل منزله ما �إن ر�آه حتى الذ بالفرار‪.‬‬ ‫وادعى امل�شتكي �أنه بعد تفقد املنزل وجد �أن‬ ‫مبلغا وق��دره ‪ 250‬دي�ن��ارا وهاتفا حمموال ُ�سرق‬ ‫م �ن��ه‪ .‬ون�ت�ي�ج��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق م��ع ��ص��اح��ب ال�شكوى‬ ‫اعرتف بقيامه باختـالق احلادثة وذلك على �إثر‬ ‫خالفات �سابقة فيما بينه وبني امل�شتكى عليه‪.‬‬ ‫حدث يرتكب عدة �سرقات‬ ‫ورد لإدارة البحث اجلنائي بتاريخ ‪2012/5/2‬‬ ‫معلومات تفيد بارتكاب حدث من مواليد ‪1995‬‬ ‫عدة جرائم �سرقة‪.‬‬

‫وب�ع��د �إل �ق��اء القب�ض عليه والتحقيق معه‬ ‫اع�ت�رف ب���س��رق��ة (‪�� )7‬ص�ف��ائ��ح زي ��ت زي �ت��ون من‬ ‫م���س�ت��ودع م �ن��زل م��واط��ن (م���ش�ت�ك��ي ل��دى مركز‬ ‫ام��ن ال���ش��ون��ة ال�شمالية) ب�ت��اري��خ ‪،2012/3/25‬‬ ‫وب��اال� �ش�تراك م��ع �شخ�صني �آخ��ري��ن ع��ن طريق‬ ‫خ�ل��ع الأق� �ف ��ال‪ ،‬و� �س��رق��ة ج �ه��از (‪)ply station‬‬ ‫وم�ب�ل��غ (‪ )50‬دي �ن��ارا م��ن �أح ��د امل �ح�لات بتاريخ‬ ‫‪ ،2012/4/1‬ب��اال��ش�تراك م��ع ذات ال�شخ�صني يف‬ ‫الق�ضية ال�سابقة‪ .‬كما �سرق ماتور ماء وا�سطوانة‬ ‫غ��از وح��رام��ات م��ن م�ن��زل يف م��زرع��ة ع��ن طريق‬ ‫خ�ل��ع ال �ب��اب ب�ت��اري��خ ‪2012/4/26‬م‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا عن‬ ‫�سرقة ا�سطوانة غ��از م��ن بيت ال��درج ملنزل قبل‬ ‫حوايل �سبعة �أ�شهر من خالل الدخول من الباب‬ ‫املفتوح‪ ،‬و�سرقة قالب ب�لاط ومكب�س ط��وب من‬ ‫�ساحة معمل‪.‬‬ ‫ك�شف مالب�سات �سرقة مبالغ مالية من‬ ‫منزل مواطن‬ ‫ا�شتكى �أح��د الأ�شخا�ص لق�سم بحث جنائي‬ ‫ال �ب��ادي��ة ال��و��س�ط��ى ب�ت��اري��خ ‪ ،2012/4/20‬وادعى‬ ‫بتعر�ض منزله لل�سرقة ع��ن ط��ري��ق خلع الباب‬ ‫و�سرقة م�صاغ ذهبي ومبلغ ‪� 5‬آالف دوالر ومبلغ‬ ‫�آخ ��ر ي���ص��ل �إىل (‪ )9660‬دي �ن��ارا �أردن� �ي ��ا وهاتف‬ ‫حممول‪.‬‬ ‫ونتيجة البحث والتحري �ألقي القب�ض بتاريخ‬ ‫‪ 2012/4/23‬على �أحد امل�شبوهني وبتفتي�شه �ضبط‬ ‫بحوزته مبلغ (‪ )3720‬دينارا ومبلغ (‪ )1600‬دوالر‬ ‫وبالتحقيق معه اعرتف انه �سرق املبلغ باال�شرتاك‬ ‫مع �شخ�ص �آخر‪.‬‬

‫تربية وتعليم‬ ‫�سائقو «الرتبية» يفكون �إ�ضرابهم عقب وعود بتنفيذ مطالبهم‬ ‫«الوكالة» تبحث تطبيق خطة طارئة لتقديم‬ ‫وزير الرتبية يعد بتعديل أجور املشاركني يف «التوجيهي» خدماتها مع استمرار إضراب العمال‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أكد وزير الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫فايز ال�سعودي خ�لال لقائه وف��داً ميثل‬ ‫� �س��ائ �ق��ي ال � � ��وزارة وم ��دي ��ري ��ات الرتبية‬ ‫وال �ت �ع �ل �ي��م ان ال� � � ��وزارة ��س�ت�ت�خ��ذ ق� ��رارا‬ ‫فوريا بتعديل �أج��ور امل�شاركة يف امتحان‬ ‫��ش�ه��ادة ال��درا� �س��ة ال�ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬كما‬ ‫انها �ست�شرك موظفي الفئة الثالثة مبا‬ ‫ف�ي�ه��م ال���س��ائ�ق��ون يف � �ص �ن��دوق الإ�سكان‬ ‫وعالوة العمل الإ�ضايف‪ ،‬مبيناً وجود قرار‬ ‫مبنحهم عالوة "امليدان" مادياً التي هي‬ ‫�أف�ضل من عالوة العمل الإ�ضايف‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ب �ح �� �ض��ور ال �ن��ائ �ب�ي�ن خلف‬ ‫الهوميل وط�لال الفاعور �أع�ضاء جلنة‬ ‫الرتبية والتعليم يف جمل�س النواب و�أمني‬ ‫ع��ام ال� ��وزارة ل�ل���ش��ؤون الإداري � ��ة واملالية‬ ‫الدكتور �سامي املجايل ان ال��وزارة عملت‬ ‫ع�ل��ى ت ��أم�ي�ن خم���ص���ص��ات م��ال�ي��ة لزيادة‬ ‫�أع� ��داد امل�ستفيدين م��ن ب��دل التنقالت‬ ‫اعتباراً من هذا العام على �أن ت�شمل كافة‬ ‫ال�سائقني يف العام املقبل ‪.2013‬‬

‫و� � �ش� ��دد ال� ��� �س� �ع ��ودي خ �ل��ال اللقاء‬ ‫اه�ت�م��ام��ه وع�ن��اي�ت��ه مب�ط��ال�ب�ه��م‪ ،‬مثمناً‬ ‫ال��دور الكبري ال��ذي ي�ضطلع به الزمالء‬ ‫موظفو الفئة الثالثة مبا فيهم ال�سائقون‬ ‫يف خدمة العملية ال�ترب��وي��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن‬ ‫مطالبهم حتظى مبتابعته ال�شخ�صية‪،‬‬ ‫والعمل على حتقيق املمكن وامل�ت��اح منها‬ ‫ب�شكل فوري داخل الوزارة‪.‬‬ ‫وبني ال�سعودي �أن بع�ض املطالب التي‬ ‫تقدم بها الزمالء ال�سائقون تتطلب �إعادة‬ ‫النظر بالت�شريعات والأنظمة والقوانني‪،‬‬ ‫والت�شاور مع جهات خارج وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم منها وزارة تطوير القطاع العام‬ ‫ودي��وان اخل��دم��ة املدنية‪ ،‬وه�ن��اك �أنظمة‬ ‫وتعليمات حتكم ه��ذه الق�ضايا ويتطلب‬ ‫الأمر مراجعة تلك الأنظمة والتعليمات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�سعودي �أن اللجنة املكلفة‬ ‫مبتابعة مطالب ال�سائقني التي ير�أ�سها‬ ‫�أمني عام الوزارة لل�ش�ؤون الإدارية واملالية‬ ‫الدكتور �سامي املجايل كانت قد �أو�صت‬ ‫فيما يخت�ص مبكرمة املعلمني بتعديل‬ ‫ال�ن�ظ��ام بحيث ي�ت��م تخ�صي�ص ع��دد من‬

‫املقاعد ملوظفي الفئة الثالثة العاملني‬ ‫يف ال��وزارة‪ ،‬حيث �سيتم عر�ض هذا الأمر‬ ‫ع�ل��ى جل�ن��ة ال�ت�خ�ط�ي��ط ث��م ع��ر��ض��ه على‬ ‫رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء الت �خ��اذ ال �ق��رار املنا�سب‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪� ،‬إ�ضافة �إىل التو�صية كذلك‬ ‫ب��إ��ش��راك موظفي الفئة الثالثة ب�أندية‬ ‫املعلمني التابعة للوزارة‪.‬‬ ‫واىل ذل ��ك �أع� ��رب ال �ن��ائ �ب��ان خلف‬ ‫الهوميل وط�لال الفاعور �أع�ضاء جلنة‬ ‫ال�ترب �ي��ة وال �ت �ع �ل �ي��م يف جم�ل����س النواب‬ ‫ع��ن �شكرهم وتقديرهم ل��وزي��ر الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م وا��س�ت�ج��اب�ت��ه لإي �ج��اد احللول‬ ‫املنا�سبة ملطالب الفئة الثالثة والتي ميكن‬ ‫حتقيقها م��ن خ�ل�ال ال � ��وزارة‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�ضرورة �إن�صاف موظفي هذه الفئة التي‬ ‫هي جزء �أ�صيل من امل�ؤ�س�سة الرتبوية‪.‬‬ ‫بدوره بني �أمني عام الوزارة لل�ش�ؤون‬ ‫الإداري��ة واملالية الدكتور �سامي املجايل‬ ‫ح��ر���ص ال� � � ��وزارة الأك� �ي ��د ع �ل��ى حت�سني‬ ‫الظروف املعي�شية ملوظفي الفئة الثالثة‬ ‫العاملني يف الوزارة‪ ،‬مبيناً �أن اللجنة التي‬ ‫يرت�أ�سها واملعنية مبتابعة مطالب الفئة‬

‫الثالثة عملت ‪-‬وم�ن��ذ ال�ي��وم الأول على‬ ‫ت�شكيلها‪ -‬على درا�سة ما ميكن اتخاذه من‬ ‫قرارات فورية ت�سهم يف حت�سني الظروف‬ ‫املعي�شية لهذه الفئة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل �أن ال� � � � ��وزارة �ستقوم‬ ‫مب�خ��اط�ب��ة رئ��ا� �س��ة ال � � ��وزراء بخ�صو�ص‬ ‫�إ�� �ش ��راك �أب �ن��اء ال�ع��ام�ل�ين يف ه ��ذه الفئة‬ ‫مبكرمة �أب�ن��اء املعلمني وتخ�صي�ص عدد‬ ‫من املقاعد لأبنائهم ورف��ع ع�لاوة غالء‬ ‫املعي�شة‪ ،‬واال�شرتاك يف �أندية املعلمني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور امل �ج��ايل �إن اللجنة‬ ‫ت��در���س اع �ت �م��اد م���س��اف��ة م�ع�ي�ن��ة لغايات‬ ‫��ص��رف ب��دل مبني لل�سائقني‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ل�ه��م ب��ال�ت�ن��اف����س ع�ل��ى ال���س�ك��ن الوظيفي‬ ‫�إ�ضافة �إىل التو�صية مبنح فئة احلرا�س‬ ‫العاملني يف الوزارة مكاف�أة �شهرية‪.‬‬ ‫وثمن ممثلو ال�سائقني اهتمام وزير‬ ‫الرتبية والتعليم وا�ستجابته ال�سريعة‬ ‫مل �ط��ال �ب �ه��م‪ ،‬م� ��ؤك ��دي ��ن �أن� �ه ��م يقومون‬ ‫ب��ال��دور امل �ن��وط ب �ه��م‪ ،‬وان �ه��م ق� ��رروا فك‬ ‫الإ�ضراب بنا ًء على ما مت االتفاق عليه يف‬ ‫االجتماع‪.‬‬

‫‪ 1200‬طالب وطالبة استفادوا من مبادرة العصا البيضاء يف «البلقاء التطبيقية»‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال الدكتور حممود احلبي�س مدير‬ ‫وحدة التنمية وخدمة املجتمع املحلي يف‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية ان حملة الع�صا‬ ‫البي�ضاء التي ا�ستمرت على م��دار �أ�سبوع‬ ‫ك��ام��ل وا��س�ت�ف��ادت م��ن خ��دم��ات�ه��ا الفئات‬ ‫الأقل حظاً يف املحافظة‪ .‬ويف �سياق جناحها‬ ‫ف�إن وحدة التنمية ت�سعى اىل بناء �شراكات‬

‫ق��ائ�م��ة ع�ل��ى ات�ف��اق�ي��ات لأج ��ل اال�ستمرار‬ ‫ودمي��وم��ة اال�ستفادة م��ن اخل��دم��ات التي‬ ‫قدمتها احلملة التي القت اقبا ًال كبرياً‪،‬‬ ‫وكخطوة رائدة على طريق خدمة املجتمع‬ ‫املحلي يف حمافظة البلقاء‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ف��اد ‪ 1200‬ط��ال��ب وط��ال�ب��ة من‬ ‫ح�م�ل��ة ف�ح����ص ال �ن �ظ��ر امل� �ج ��اين لطالب‬ ‫وطالبات مدار�س حمافظة البلقاء و�أبناء‬ ‫املجتمع املحلي التي نظمت بتعاون بني‬

‫وح ��دة التنمية وخ��دم��ة املجتمع املحلي‬ ‫ومديرية تربية حمافظة البلقاء واللجنة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ل�ل�ع���ص��ا ال�ب�ي���ض��اء وجمموعة‬ ‫الب�صريات الكربى وجمموعه �ألفا‪.‬‬ ‫وحققت احلملة هدفها املرجو وذلك‬ ‫ال� �س �ت �ه��داف �ه��ا ال���ش��ري�ح��ة ال �ك�ب�رى وهي‬ ‫ط�ل�اب امل��دار���س م��ن ��س��ن ال�ث��ان�ي��ة ع�شرة‬ ‫فما فوق يف املحافظة‪ ،‬ومت تقدمي العالج‬ ‫امل�ج��اين املنا�سب ل�ه��ذه ال�شريحة‪ ،‬وبنا ًء‬

‫على الفحو�صات التي �أجراها خمت�صون‬ ‫مت �صرف ‪ 200‬نظارة طبية جمانية‪ ،‬علماً‬ ‫ب�أن النظارة الواحدة قيمتها ‪ 40‬دينارا‪ ،‬ومت‬ ‫حتويل ‪ 3‬ح��االت لطبيب خمت�ص‪ ،‬وكان‬ ‫للم�ساهمة املجانية التي قدمتها جمموعة‬ ‫�أل �ف��ا للب�صريات وجم�م��وع��ة الب�صريات‬ ‫الكربى ودعمهم ال�سخي لهذه املبادرة دور‬ ‫يف �إجناحها‪ ،‬حيث ا�ستفادت معظم املدار�س‬ ‫امل�شاركة من اخلدمات التي وفرتها‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫يدخل �إ��ض��راب عاملي وكالة الغوث الدولية‬ ‫يومه الثالث و�سط منا�شدات م��ن �إدارة الوكالة‬ ‫الحت ��ادات ال�ع��ام�ل�ين ب��ال�ع��ودة اىل ط��اول��ة احلوار‬ ‫واالج �ت �م��اع‪ ،‬يقابلها �إ� �ص��رار م��ن ال�ع��ام�ل�ين على‬ ‫مطالبهم التي ينتظر رف��ع �سقفها ع��ن املطالبة‬ ‫بزيادة املائة دينار‪ ،‬ما مل يتم التو�صل �إىل حل مع‬ ‫الإدارة م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫وم � ��ع ا�� �س� �ت� �م ��رار ت ��وق ��ف خ� ��دم� ��ات الوكالة‬ ‫ال�صحية والتعليمية واالج�ت�م��اع�ي��ة وانقطاعها‬ ‫عن الالجئني‪ ،‬تبحث �إدارة الوكالة تطبيق خطة‬ ‫لتقدمي اخلدمات لالجئني بالتعاون مع اجلهات‬ ‫املخت�صة وجل��ان اخلدمات‪ ،‬للتعامل مع الق�ضايا‬ ‫ال�صحية والبيئية وتوفري �شاحنات لنقل النفايات‬ ‫داخ��ل امل�خ�ي�م��ات‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ال ت�ت��واف��ر فيه‬ ‫خطة طارئة للخدمات التعليمية يف ‪ 174‬مدر�سة‬ ‫تابعة للوكالة‪ ،‬وفق الناطق الإعالمي يف القد�س‬ ‫�سامي م�شع�شع‪.‬‬ ‫ويناق�ش ر�ؤ��س��اء احت��ادات عاملي الوكالة مع‬ ‫�إدارتهم �أمر ا�ستمرار الإ�ضراب املفتوح واال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم على جوالت اجتماعات عدة‪ ،‬ففي الوقت‬

‫ال ��ذي �أع��رب��ت ف�ي��ه الإدارة ع��ن تفهمها ملطالب‬ ‫ع��ام�ل�ي�ه��ا �أو� �ض �ح��ت م�ع��ان��ات�ه��ا م��ن �أزم � ��ة مالية‬ ‫و�صفت بــ"اخلانقة" تت�سبب يف تراجع كم ونوعية‬ ‫اخلدمات املقدمة لالجئني‪ ،‬بح�سب م�شع�شع‪.‬‬ ‫ويف بيان �صدر عن الإدارة يف القد�س �أو�ضح �أن‬ ‫معدل الرواتب املقدمة للعاملني عادلة وهي اعلى‬ ‫بقليل مما يقدمه رب العمل يف ال��دول املتجاورة‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل �أن ‪ 80‬يف املئة من ميزانية "االونروا"‬ ‫يف االردن يتم �صرفها على رواتب املوظفني‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ذي �صلة ينذر ا�ستمرار الإ�ضراب‬ ‫املفتوح يف قطاعات الوكالة كافة بكوارث �صحية‬ ‫يف امل �خ �ي �م��ات‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ال �ت ��أث�ي�رات ال�صحية‬ ‫ع�ل��ى ال�لاج�ئ�ين وك �ب��ار ال���س��ن مم��ن ي�ع�ت�م��دون يف‬ ‫عالجاتهم الطبية على م��ا تقدمه الوكالة لهم‬ ‫من �أدوية وعالجات‪ ،‬وي�شتد الأمر �سوءا مع قرب‬ ‫االمتحانات النهائية لطلبة املدار�س‪.‬‬ ‫وي��رف����ض عاملو ال��وك��ال��ة عر�ضا تقدمت به‬ ‫الإدارة يتعلق بزيادة رواتبهم خم�سة يف املائة مع‬ ‫التعهد بزيادة �إ�ضافية مطلع العام القادم؛ �إذ �إن‬ ‫تقرير م�سح الرواتب �أظهر �أن العاملني يف الأردن‬ ‫ي�ستحقون زيادة ن�سبتها ‪ 19.13‬يف املئة‪.‬‬

‫شكاوى من توقف الخدمات التعليمية والصحية يف مخيم حطني‬ ‫الر�صيفة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي��دخ��ل �إ�� �ض ��راب ال�ع��ام�ل�ين يف "االونروا" يومه‬ ‫الثالث و�سط تذمر وقلق لأه��ايل خميم حطني نتيجة‬ ‫ا�ستمرار الإ�ضراب وعدم التو�صل اىل حلول مر�ضية ما‬ ‫بني �إدارة الوكالة وجلان العاملني لوقف الإ�ضراب رغم‬ ‫تدخل دائ��رة ال�ش�ؤون الفل�سطينية‪ ،‬فيما تكد�ست �أكوام‬ ‫النفايات يف املخيم وتعطلت الدرا�سة يف ع�شر مدار�س‬ ‫تابعة لوكالة الغوث يف املخيم‪ ،‬وانقطع عالج املر�ضى يف‬

‫املراكز ال�صحية التابعة للوكالة التي يراجعها املئات من‬ ‫الالجئني يف املخيم‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ضو جت ��ارة ال��ر��ص�ي�ف��ة ح�سني ال��ري��ان �إن‬ ‫ا�ستمرار اال�ضراب �سوف ي�ؤدي اىل مكاره �صحية وبيئية‬ ‫يف املخيم خا�صة وان املخيم من املناطق املكتظة بال�سكان‪،‬‬ ‫و��ش��وارع��ه �ضيقة‪ ،‬وغ�ي�ر ذل��ك م��ن وج ��ود مكبات جمع‬ ‫النفايات ب�ين م�ن��ازل ال�سكان‪ ،‬وق��ال يو�سف الهر�ش �إن‬ ‫طالب املدار�س انت�شروا يف �شوارع املخيم‪ ،‬حيث �إن املدار�س‬ ‫مغلقة وقد تعطلت الدرا�سة يف جميع مدار�س املخيم‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫امللك يستقبل وزير الدفاع اإليطالي‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫مندوباً عن امللك األمري فيصل يفتتح فعاليات «سوفكس»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل امللك عبداهلل الثاين �أم�س وزير‬ ‫الدفاع االيطايل جيامبولو دي ب��اوال‪ ،‬الذي‬ ‫ي�شارك يف معر�ض وم��ؤمت��ر ق��وات العمليات‬ ‫اخلا�صة (�سوفك�س ‪.)2012‬‬ ‫وجرى خالل اللقاء‪ ،‬الذي ح�ضره رئي�س‬

‫هيئة االركان امل�شرتكة الفريق الركن م�شعل‬ ‫حممد الزبن‪ ،‬بحث عالقات التعاون الثنائي‬ ‫و� �س �ب��ل ت �ط��وي��ره��ا‪ ،‬خ �� �ص��و� �ص��ا يف امل� �ج ��االت‬ ‫ال ��دف ��اع� �ي ��ة‪� ،‬إ�� �ض ��اف ��ة اىل جم �م��ل ت� �ط ��ورات‬ ‫الأو� � �ض� ��اع ال �ت��ي ت �� �ش �ه��ده��ا م �ن �ط �ق��ة ال�شرق‬ ‫االو��س��ط‪ ،‬واجل�ه��ود املت�صلة بتحقيق ال�سالم‬ ‫فيها‪.‬‬

‫ويستقبل وفد منظمة جي سرتيت األمريكية‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستعر�ض امللك عبداهلل الثاين خالل ا�ستقباله‬ ‫�أم�س وفدا من منظمة (جي �سرتيت) الأمريكية‬ ‫يف الديوان امللكي الها�شمي جهود حتقيق ال�سالم‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬وجممل التطورات التي ت�شهدها‪.‬‬ ‫و�أكد امللك خالل اللقاء �ضرورة تعاون جميع‬ ‫الأط� � ��راف الإق�ل�ي�م�ي��ة وال��دول �ي��ة يف ال�ع�م��ل على‬ ‫م�ساعدة اجلانبني الفل�سطيني واال�سرائيلي للعودة‬ ‫اىل طاولة املفاو�ضات لبحث جميع ق�ضايا الو�ضع‬ ‫النهائي‪ ،‬و�صوال اىل �إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة ع�ل��ى خ�ط��وط ال��راب��ع م��ن ح��زي��ران عام‬ ‫‪ ،1967‬والتي تعي�ش بامن و�سالم اىل جانب دولة‬ ‫ا�سرائيل‪.‬‬ ‫ول �ف��ت امل� �ل ��ك‪ ،‬خ �ل�ال ال �ل �ق��اء ال � ��ذي ح�ضره‬ ‫وزي��ر اخلارجية نا�صر ج��ودة ومدير مكتب امللك‬ ‫عماد ف��اخ��وري‪� ،‬إىل ان امل�س�ؤولية تقع على عاتق‬ ‫اجل �م �ي��ع يف ال���س�ع��ي ل�ت�ه�ي�ئ��ة ال� �ظ ��روف املنا�سبة‬ ‫لإط�ل�اق امل�ف��او��ض��ات املبا�شرة ب�ين الفل�سطينيني‬ ‫والإ�سرائيليني و��ص��وال �إىل ح��ل ال��دول�ت�ين الذي‬

‫ي�شكل ال�سبيل ال��وح�ي��د لتعزيز االم ��ن وحتقيق‬ ‫ال�سالم يف املنطقة‪.‬‬ ‫وت�ط��رق امل�ل��ك اىل امل�ستجدات يف املنطقة يف‬ ‫�ضوء الربيع العربي ال��ذي �شكل فر�صة لالردن‬ ‫للم�ضي قدما يف عملية اال�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫من جانبهم عرب اع�ضاء الوفد عن تقديرهم‬ ‫للجهود املو�صولة التي يبذلها امللك لتحقيق ال�سالم‬ ‫يف املنطقة وايجاد م�ستقبل اف�ضل ل�شعوبها‪ .‬ي�شار‬ ‫�إىل ان منظمة ج��ي �سرتيت‪ ،‬جمموعة �أمريكية‬ ‫يهودية تدعم حل الدولتني وتتخذ مواقف راف�ضة‬ ‫ل�سيا�سة اال��س�ت�ي�ط��ان الإ� �س��رائ �ي �ل��ي يف الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ويذكر �أي�ضا �أن املنظمة التي عربت يف �أكرث‬ ‫م��ن منا�سبة ع��ن قلقها م��ن ��س�ي��ا��س��ات احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية احلالية‪ ،‬تدعم حق الفل�سطينيني يف‬ ‫�إقامة دولة م�ستقلة ذات �سيادة تعي�ش ب�أمن و�سالم‬ ‫�إىل جانب �إ�سرائيل على �أ�سا�س ح��دود ‪ ،1967‬كما‬ ‫�أنها تنادي بالو�صول �إىل �سالم �شامل يف ال�شرق‬ ‫الأو� �س��ط م��ن خ�ل�ال ال�ب�ن��اء ع�ل��ى م �ب��ادرة ال�سالم‬ ‫العربية‪.‬‬

‫م �ن��دوب��ا ع��ن امل �ل��ك ع �ب��داهلل الثاين‬ ‫ال �ق��ائ��د الأع �ل��ى ل �ل �ق��وات امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬رعى‬ ‫الأم�ير في�صل بن احل�سني �أم�س االثنني‬ ‫اف�ت�ت��اح م ��ؤمت��ر ق ��ادة العمليات اخلا�صة‬ ‫�سوفك�س ‪ 2012‬يف فندق الرويال‪/‬عمان‬ ‫بح�ضور رئي�س هيئة االرك ��ان امل�شرتكة‬ ‫الفريق الركن م�شعل حممد الزبن وعدد‬ ‫م��ن االم� ��راء ووزراء ال��دف��اع وممثليهم‬ ‫ور�ؤ�� �س ��اء االرك � ��ان م��ن ال� ��دول ال�شقيقة‬ ‫وال�صديقة‪.‬‬ ‫و�ألقى رئي�س هيئة االركان امل�شرتكة‬ ‫الفريق الركن م�شعل حممد الزبن كلمة‬ ‫قال فيها‪" :‬ي�أتي انعقاد معر�ض �سوفك�س‬ ‫هذا العام و�سط تهديدات وحتديات غري‬ ‫م�سبوقة ملنطقتنا‪ ،‬يف وق��ت ي�سعى فيه‬ ‫الأردن بقيادة جاللة امللك عبداهلل الثاين‬ ‫اب��ن احل�سني لتعزيز ال�سالم والأم ��ن يف‬ ‫املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف رئ� �ي� �� ��س ه �ي �ئ��ة الأرك� � � ��ان‬ ‫امل�شرتكة‪" :‬يوا�صل اعداء ال�سالم جتميع‬ ‫امل��زي��د م��ن امل �� �ص��ادر وحت���س�ي�ن�ه��ا و�شحذ‬ ‫م�ع��دات�ه��م و��ض�ب��ط �أه��داف �ه��م ال�شريرة‬ ‫ب��دق��ة‪ ،‬ف �ه��م ال ي �ن ��أون ع��ن موا�صلتهم‬ ‫و� �س �ع �ي �ه��م احل �ث �ي��ث ل� ��زي� ��ادة كفاءتهم‬ ‫وفاعليتهم ل�ي�ك��ون��وا اك�ث�ر فتكا وقتال‪،‬‬ ‫ل��ذا فحري بنا نحن �أال نتوقف‪ ،‬وعلينا‬ ‫ان نكون على ال��دوام يقظني ومت�أهبني‬ ‫ل�ك��ل ط� ��ارئ‪ .‬وه ��ذا اال� �س �ت �ع��داد ال ن�صل‬ ‫اليه من خالل املعدات احلديثة املتطورة‬ ‫فح�سب و�إمنا من خالل املعرفة املتعمقة‬ ‫واخل�ب�رات‪ ،‬وال نن�سى �أه�م�ي��ة املعنويات‬ ‫وال �ث �ق��ة ب��ال �ن �ف ����س وان الأردن مي�ضي‬ ‫يف ال�ط�ل�ي�ع��ة يف م �ق��اوم��ة الإره � ��اب‪ ،‬وان‬ ‫مكافحة الإره��اب يجب �أال تقت�صر على‬ ‫امل�ستوى الأمني والع�سكري و�إمن��ا يجب‬ ‫ان متتد اىل جميع امل�ج��االت كال�صعيد‬ ‫االج �ت �م��اع��ي وال �ت �ع �ل �ي �م��ي وال�سيا�سي‬

‫الأمري في�صل يفتتح �سوفك�س‬

‫واالقت�صادي على حد �سواء‪ .‬واميانا منا‬ ‫بذلك فقد انخرطنا يف برامج حكومية‬ ‫ت��رف��ع م ��ن � �ش ��أن ال �ت �� �س��ام��ح والتوا�ضع‬ ‫وال�شفافية‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى املدير العام ملعر�ض وم�ؤمتر‬ ‫معدات العمليات اخلا�صة �سوفك�س عامر‬ ‫الطباع كلمة قال فيها‪�" :‬سوفك�س ميثل‬ ‫ر�ؤي��ا جاللة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين للدور‬ ‫احل �ي��وي ل�ل�ع�م�ل�ي��ات اخل��ا� �ص��ة يف حماية‬ ‫وت�أمني املواطنني‪ ،‬ودعم النمو واالزدهار‬ ‫لل�شعوب‪ ،‬وه��و ملتقى اخل�ب�رات الأكرث‬ ‫ت �ط��ورا يف ع ��امل ال���ص�ن��اع��ات الدفاعية‪،‬‬ ‫والتي ت�شكل الأ�س�س للجيو�ش احلديثة‪،‬‬ ‫وان اك�ثر م��ن ‪ 320‬ع��ار��ض��ا م��ن ‪ 33‬دولة‬ ‫اخ� � �ت � ��اروا م� �ع ��ر� ��ض � �س��وف �ك ����س ميثلون‬ ‫ال��رواد يف ال�صناعة الع�سكرية‪ ،‬و�أدعوكم‬ ‫ل ��زي ��ارة امل �ع��ر���ض ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى احدث‬ ‫االبتكارات"‪.‬‬ ‫و�أل � �ق� ��ى ق ��ائ ��د ال �ع �م �ل �ي��ات اخلا�صة‬ ‫امل�شرتكة االردن �ي��ة العميد ال��رك��ن خالد‬

‫بني يا�سني كلمة حت��دث فيها عن تطور‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ات اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬مبينا ان �ه��ا تتدرب‬ ‫تدريبا احرتافيا خا�صا‪ ،‬وجتهز مبهمات‬ ‫تتالءم وطبيعة التهديد لتجعلها الأقدر‬ ‫واال��س��رع على تنفيذ ال��واج�ب��ات اخلا�صة‬ ‫ال�ت��ي تتطلب م�ن�ه��ا‪ ،‬ك�م��ا مت�ت��از باملرونة‬ ‫ال �ق ��ادرة ع�ل��ى ا��س�ت�ي�ع��اب م��ا ي�ط�ل��ب منها‬ ‫تعبويا وا�سرتاتيجيا لتحقيق اهدافها‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة وال�ع���س�ك��ري��ة واالقت�صادية‬ ‫والنف�سية‪ ،‬وهي تنفذ عملياتها يف ال�سلم‬ ‫واحل� � ��رب ومي �ك �ن �ه��ا ال �ع �م��ل م ��ع القوات‬ ‫التقليدية او ب�شكل م�ستقل وح�سب طبيعة‬ ‫املهمة‪.‬‬ ‫وا�شتملت فعاليات امل�ؤمتر على عدة‬ ‫جل�سات وور��ش��ات عمل ناق�شت اح��دث ما‬ ‫تو�صلت اليه �شركات االنتاج يف ال�صناعات‬ ‫الع�سكرية ويف مهمات العمليات اخلا�صة‬ ‫يف مكافحة الإره ��اب وجم��االت التدريب‬ ‫والت�أهيل والتنظيم وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫يف ج�ي��و���ش ال� ��دول امل���ش��ارك��ة يف امل�ؤمتر‪.‬‬

‫وقدمت القوات اخلا�صة الأردنية عر�ضا‬ ‫عن دور القوات امل�سلحة االردنية يف حفظ‬ ‫الأمن وال�سالم يف �أفغان�ستان‪.‬‬ ‫وزارت ال��وف��ود امل���ش��ارك��ة يف امل�ؤمتر‬ ‫م��رك��ز امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين لتدريب‬ ‫العمليات اخلا�صة واطلعت على احدث‬ ‫امل�ع��دات امل�ستخدمة يف ت��دري��ب العمليات‬ ‫اخلا�صة وميادين التدريب‪.‬‬ ‫وح� ��� �ض ��ر امل� � ��ؤمت � ��ر ع� � ��دد م� ��ن ق� ��ادة‬ ‫العمليات اخلا�صة و�سالح اجلو واالجهزة‬ ‫الأم �ن �ي��ة وك� �ب ��ار ال �� �ض �ب��اط م ��ن القوات‬ ‫امل�سلحة ور�ؤ�ساء واع�ضاء الوفود امل�شاركة‬ ‫وع ��دد ك�ب�ير م��ن امل��دع��وي��ن م��ن الأجهزة‬ ‫الع�سكرية والأمنية من ال��دول ال�شقيقة‬ ‫وال�صديقة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان امل ��ؤمت��ر ي��أت��ي بتنظيم من‬ ‫مركز ال�شريق واخلليج للتحليل الع�سكري‬ ‫"انيجما" و�إدارة �سوفك�س وب��دع��م من‬ ‫ال� �ق ��وات امل �� �س �ل �ح��ة االردن � �ي� ��ة والأج� �ه ��زة‬ ‫الأمنية‪.‬‬

‫دعت �إىل «�صحوة تعليمية ونه�ضة مهاراتية ت�صلح تعليمنا»‬

‫امللكة رانيا تطلق املرحلة الخامسة من «مدرستي»‬ ‫استياء من محددات مسبقة على زيارة امللك للبلقاء لتشمل ‪ 100‬مدرسة يف محافظة إربد‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �س �ج��ل ع� ��دد م ��ن �أب� �ن ��اء ع �� �ش��ائ��ر البلقاوية‬ ‫ا�ستياءهم قبل زي ��ارة امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين لهم‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬ح �ي��ث ح ��دد احل ��اك ��م الإداري للمنطقة‬ ‫املتحدثني وامل�ستقبلني خالل الزيارة‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��دد م��ن امل���س�ت��ائ�ين لـ"ال�سبيل"‪� :‬إن‬ ‫اختيار املتحدثني م�سبقا من قبل احلاكم الإداري‬

‫ال يخدم م�صلحة �أبناء املنطقة ب�إي�صال م�شاكلهم‬ ‫ومطالبهم اىل امللك‪ ،‬كما �أن حتديد مدة وجيزة‬ ‫للقاء كل ع�شرية بامللك ال ي�ؤدي الغر�ض املطلوب‬ ‫من الزيارة‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن يزور امللك عبداهلل الثاين �صباح‬ ‫اليوم الثالثاء م�ضارب ع�شائر البلقاوية التي ت�ضم‬ ‫اللوزيني والعدوان والع�ساف والنعيمات والقرظة‬ ‫وال�سويلميني واحلجاج وغريها‪.‬‬

‫األمري رعد بن زيد يرعى مسابقة لذوي‬ ‫االحتياجات الخاصة يف «البلقاء التطبيقية»‬ ‫البلقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رع ��ى الأم �ي��ر رع ��د ب��ن زي ��د م���س��اب�ق��ة لذوي‬ ‫االحتياجات اخلا�صة يف جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫وذل��ك بح�ضور رئي�س اجلامعة بالوكالة الدكتور‬ ‫�سليمـان اللوزي ونواب الرئي�س ومدراء الوحدات‬ ‫وال��دوائ��ر ومدير وح��دة التنمية وخدمة املجتمع‬ ‫امل�ح�ل��ي ال��دك �ت��ور حم �م��ود احل�ب�ي����س‪ ،‬ح�ي��ث ت�أتي‬ ‫هذه امل�سابقة �ضمن االحتفاالت بالأ�سبوع العاملي‬ ‫ل��رع��اي��ة امل �ع��اق�ين ال �ت��ي نظمتها وح ��دة التنمية‬ ‫وخدمة املجتمع املحلي يف اجلامعة‪.‬‬ ‫و�أل �ق��ى الأم�ي�ر رع��د ب��ن زي��د كلمة نقل فيها‬ ‫حتيـات امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين لكافة العاملني يف‬ ‫اجل��ام �ع��ة‪ ،‬م�ث�ن�ي�اً ج �ه��ود وح ��دة التنمية وخدمة‬ ‫امل�ج�ت�م��ع امل�ح�ل��ي ل��رع��اي��ة ه ��ذه االح�ت�ف��ال�ي��ة التي‬ ‫تنظمها اجل��ام�ع��ة ل�ل�أ��ش�خ��ا���ص ذوي الإع��اق��ة يف‬ ‫حمافظة البلقاء ب�ه��دف دم��ج ه ��ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫يف املجتمع امل ��دين‪ ،‬و�أ� �ش��اد ��س�م��وه ب�ج�ه��ود جميع‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال�ت��ي ت�سهم يف دم��ج الأ��ش�خ��ا���ص ذوي‬

‫الإع��اق��ة يف املجتمع وت�ساعدهم على االنخراط‬ ‫فيه‪ .‬بدوره رحب رئي�س جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫بالوكالة الدكتور �سليمـان اللوزي باالمري‪ ،‬و�أكد �أن‬ ‫واجب اجلامعة يفر�ض عليهــا �أن تقدم ما ت�ستطيع‬ ‫للمجتمع‪ ،‬و�أن فئة ذوي االحتياجات اخلا�صة هي‬ ‫حم��ط اهتمام ورع��اي��ة اجلامعة‪ ،‬حيث وف��رت كل‬ ‫اخلدمـات الالزمة لهذه ال�شريحة من الطلبة‪.‬‬ ‫امل�سابقة التي ا�شتملت فعالياتها على دبكة‬ ‫�أردن�ي��ة وعر�ض م�سرحي م�ستوحى من الفلكلور‬ ‫الأردين قدمها طلبة م�ؤ�س�سة الأرا�ضي املقد�سة‬ ‫لل�صم‪ ،‬وعلى �أغنية وطنية �ألقاها الطالب �أن�س �أبو‬ ‫رمـان من مركز جابر العرثات‪ ،‬وفقرات م�سرحية‬ ‫�أبرزت مواهب الطلبة امل�شاركني ومقدراتهم‪.‬‬ ‫ويف نهـاية امل�ســابقة وزع الأم�ير رعد بن زيد‬ ‫الهدايا واجلوائز على جميع الطلبة امل�شــاركني‪،‬‬ ‫وك ��رم ك�لا م��ن م��رك��ز ج��اب��ر ال �ع�ث�رات‪ ،‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫الأرا�ضي املقد�سة لل�صم ومركز املنار للتنمية‬ ‫الفكرية‪� ،‬شاكراً لهم جهودهم يف رعايتهم الطلبة‬ ‫من ذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬

‫رئيس الوزراء يستقبل‬ ‫وزير الدفاع اإليطالي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستقبل رئي�س ال��وزراء وزي��ر الدفاع الدكتور‬ ‫ف��اي��ز ال�ط��راون��ة يف مكتبه برئا�سة ال ��وزراء �أم�س‬ ‫االثنني وزير الدفاع الإيطايل‪ ،‬جيامباولو دي باوال‬ ‫ال��ذي ي��زور اململكة للم�شاركة يف معر�ض وم�ؤمتر‬ ‫قوات العمليات اخلا�صة (�سوفك�س ‪.)2012‬‬ ‫و�أ�شاد رئي�س الوزراء خالل اللقاء الذي ح�ضره‬ ‫وزير الدولة يو�سف اجلازي بامل�ستوى الذي و�صلت‬ ‫اليه العالقات بني البلدين‪ ،‬م�ؤكدا الرغبة يف زيادة‬ ‫ال�ت�ع��اون امل���ش�ترك خا�صة يف امل �ج��االت الدفاعية‬ ‫والت�صنيع الع�سكري‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض رئ�ي����س ال� � ��وزراء اوج ��ه التعاون‬ ‫الثنائي وم�سرية اال�صالح ال�شامل التي ينتهجها‬ ‫االردن منذ �سنوات واخل�ط��وات التي مت اجنازها‬ ‫على طريق ت�سريع عملية اال��ص�لاح و��ص��وال اىل‬ ‫التقدم ب ��االردن نحو حالة دميقراطية م�ستقرة‬ ‫تراعي وتغني التنوع ال�سيا�سي االردين‪.‬‬ ‫و�أكد الطراونة ان امل�شاكل االقليمية مل تقف‬ ‫عائقا امام طريق اال�صالح يف االردن‪ ،‬م�شددا على‬ ‫ان ربيع االردن "اخ�ضر ولي�س احمر"‪ ،‬وهذا مرده‬ ‫التوا�صل الدائم بني جاللة امللك وال�شعب‪ ،‬االمر‬ ‫الذي و�ضع جاللته ب�صورة كل تطلعات �شعبه‪.‬‬

‫و�أ�شار رئي�س الوزراء اىل ان اال�صالح ال�سيا�سي‬ ‫يف االردن بد�أ منذ عام ‪ 1989‬وجت�سد اخريا بتعديل‬ ‫� �ش �ج��اع ع �ل��ى ال��د� �س �ت��ور ط ��ال ‪ 42‬م� ��ادة م��ن مواد‬ ‫الد�ستور ال� �ـ‪ 131‬بحيث ا�صبح الد�ستور اجلديد‬ ‫ع��ام�لا ا�سا�سيا م��ن ع��وام��ل اال� �ص�لاح واحلريات‬ ‫والتوازن بني ال�سلطات وا�ستقاللها‪.‬‬ ‫ولفت الطراونة اىل �أن اوىل املهام الد�ستورية‬ ‫التي قامت بها حكومته متثلت بالتن�سيب بتعيني‬ ‫جمل�س مفو�ضي الهيئة امل�ستقلة لال�شراف على‬ ‫االنتخابات التي �صدرت االرادة امللكية ال�سامية‬ ‫باملوافقة على تعيني رئي�سها واع�ضائها لتكون‬ ‫ال�ضمانة االك �ي��دة ل�ن��زاه��ة االن�ت�خ��اب��ات وم�ن��ع اي‬ ‫تدخل او تالعب فيها‪.‬‬ ‫و�أك� ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء ان ا��س�ت�ك�م��ال م�سرية‬ ‫اال�صالح ال�سيا�سي تتطلب خالل املرحلة املقبلة‬ ‫اجن� ��از ق ��وان�ي�ن االح� � ��زاب ال���س�ي��ا��س�ي��ة واملحكمة‬ ‫الد�ستورية واالنتخابات‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه اك ��د وزي� ��ر ال ��دف ��اع االي� �ط ��ايل ان‬ ‫ايطاليا واوروب��ا تنظران ل�لاردن كركيزة ا�سا�سية‬ ‫لال�ستقرار يف املنطقة وانه دولة حتظى باحرتام‬ ‫العامل مل�صداقية قيادتها‪.‬‬ ‫واب ��دى اع�ج��اب��ه ب��اج�ن��دة االردن اال�صالحية‬ ‫واخلطوات التي مت اجنازها على هذا ال�صعيد‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أط �ل �ق��ت امل�ل�ك��ة ران �ي��ا �أم�س‬ ‫امل��رح �ل��ة اخل��ام���س��ة م��ن مبادرة‬ ‫"مدر�ستي" يف حمافظة اربد‬ ‫لت�شمل مائة مدر�سة حكومية‪،‬‬ ‫ومب��ا يخدم نحو ‪� 29‬أل��ف طالب‬ ‫وطالبة‪.‬‬ ‫و��ش�م�ل��ت "مدر�ستي" منذ‬ ‫�إط�لاق �ه��ا ��ص�ي��ان��ة ‪ 400‬مدر�سة‬ ‫يف‪ 11‬حم��اف�ظ��ة ��ض�م��ت ‪ 40‬لواء‬ ‫و‪ 98‬بلدية‪ ،‬وا�ستفاد منها ‪135‬‬ ‫�أل��ف طالب وطالبة‪ .‬ومت العمل‬ ‫ع� �ل ��ى ب� �ن ��اء و�� �ص� �ي ��ان ��ة وح � ��دات‬ ‫�صحية‪ ،‬ودهان‪ ،‬وتركيب و�صيانة‬ ‫اب��واب ون��واف��ذ و�أل ��واح‪ ،‬وتركيب‬ ‫وح � ��دات ان � ��ارة وم � � ��راوح‪ ،‬وبناء‬ ‫م�شارب �صحية و�أ�سوار مدر�سية‬ ‫وم�لاع��ب ري��ا��ض�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل‬ ‫تنفيذ برامج تعليمية منهجية‬ ‫والمنهجية‪.‬‬ ‫ويف ك� �ل� �م ��ة خ � �ل ��ال حفل‬ ‫االط�ل��اق ال ��ذي اق �ي��م يف مدرج‬ ‫ال � � �ف � ��اروق يف ج ��ام� �ع ��ة العلوم‬

‫والتكنولوجيا قالت امللكة‪" :‬لقد‬ ‫و��ض�ع�ن��ا الإ�� �ص�ل�اح االقت�صادي‬ ‫وال���س�ي��ا��س��ي ن�صب �أع�ي�ن�ن��ا‪ ،‬هما‬ ‫ال � �ه� ��دف وال � �غ� ��اي� ��ة‪ ..‬ل �ك �ن �ن��ا مل‬ ‫ن��ولِ الو�سيلة االهتمام الكايف‪..‬‬ ‫والو�سيلة هي التعليم"‪.‬‬ ‫و�أك � ��دت امل�ل�ك��ة �أن "اجليل‬ ‫املح�صن باملعرفة والتكنولوجيا‬ ‫احلديثة‪ ،‬وال��دراي��ة القانونية‪،‬‬ ‫واحلنكة ال�سيا�سية‪ ،‬هو القادر‬ ‫ع� �ل ��ى امل � �� � �ش ��ارك ��ة ال�سيا�سية‬ ‫ال��واع �ي��ة امل �� �س ��ؤول��ة‪ ،‬ه��و القادر‬ ‫على احلوار‪ ،‬على امل�ساءلة‪ ،‬على‬ ‫الإت�ي��ان بحلول واقعية مل�شاكل‬ ‫امل �ج �ت �م��ع‪ ،‬وال �ت �� �ش��اور واحل� ��وار‬ ‫البناء حللها"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف � ��ت‪" :‬للمعرفة‬ ‫والعلم عالقة مبا�شرة بالتنمية‬ ‫االق � �ت � �� � �ص� ��ادي� ��ة‪ ،‬ف� �ق ��د �أث� �ب �ت ��ت‬ ‫ال� �ت� �ج ��ارب ال �ع��امل �ي��ة �أن تعليم‬ ‫ال�ط�لاب تعليماً ن��وع�ي�اً ي�ساهم‬ ‫يف رف��ع م�ستوى ال�ن��اجت املحلي‬ ‫الإج� �م ��ايل ل �ل ��دول‪ ،‬وم ��ا ينجم‬ ‫عنها من زيادة يف معدالت النمو‬

‫االق�ت���ص��ادي وت�ط��وي��ر م�ستوى‬ ‫امل �ع �ي �� �ش��ة ل �ل �م��واط �ن�ي�ن واحل ��د‬ ‫من الفقر‪ ،‬و��ص��و ًال �إىل حتقيق‬ ‫التنمية االقت�صادية"‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت‪" :‬نحتاج �صحوة‬ ‫تعليمية‪ ،‬نريد نه�ضة مهاراتية‬ ‫ت���ص�ل��ح ت�ع�ل�ي�م�ن��ا‪ ،‬ل �ك��ي ن�ضمن‬ ‫�إ�صالحاً فعلياً وتنمية حقيقية‪،‬‬ ‫ف��ال �ت �ع �ل �ي��م ه ��و �أول متطلبات‬ ‫التنمية"‪.‬‬ ‫ويف ح��دي �ث �ه��ا ع ��ن م �ب ��ادرة‬ ‫"مدر�ستي" قدمت امللكة ال�شكر‬ ‫�إىل "كل م ��ن ع �م��ل لتح�سني‬ ‫نوعية التعليم ومتكني املعلمني‪.‬‬ ‫ك � ��ل م � ��ن حت � �م� ��ل م� ��� �س� ��ؤول� �ي ��ة‬ ‫م�ستقبله‪ ،‬ك��ل م��ن �أع �ط��ى من‬ ‫وقته وم��ال��ه وخ�برت��ه ��س��واء من‬ ‫خ�لال املجموعات �أو اجلمعيات‬ ‫�أو اجلهود الفردية‪ .‬ولي�س فقط‬ ‫من خالل م�شروع مدر�ستي"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال � � ��ت‪�" :‬شكراً لكل‬ ‫م��ن �آم ��ن ب�ن�ج��اح ه ��ذا امل�شروع‬ ‫و�أه �م �ي �ت ��ه‪ ..‬ف�ل�ي����س � �س �ه� ً‬ ‫لا �أن‬ ‫ت� ��ؤم ��ن ب �ف �ك��رة مل �ج��رد الثقة‪..‬‬

‫ال�ث�ق��ة ب��أن�ن��ا ب��ال�ع�م��ل اجلماعي‬ ‫ن�ستطيع �أن ننجز ما ال ن�ستطيع‬ ‫فعله مبجهود فردي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬ال�شكر املو�صول‬ ‫لكل من �أدرك �أهمية دوره‪ ،‬و�سد‬ ‫بعطائه فراغاً واحتياجاً وطنياً‪،‬‬ ‫وك��ل من عمل و�سيعمل على �أن‬ ‫نحقق تلك ال�صحوة التعليمية‬ ‫والنه�ضة املهاراتية‪ ،‬التي متكن‬ ‫ثروتنا الطبيعية الأثمن‪� ،‬إن�ساننا‬ ‫الأردين"‪.‬‬ ‫و�أك� ��دت �أن "تربية الطفل‬ ‫وتعليمه وبلورة مفاهيمه تت�أثر‬ ‫ج�م�ي�ع�ه��ا مب �ح �ي �ط��ه‪ ..‬بعائلته‪،‬‬ ‫ومعلميه‪ ،‬و�أ�صدقائه‪ ،‬وجريانه‪.‬‬ ‫فالطفل هو نتاج جمتمعه وبيئته‬ ‫�إذا كان املجتمع �آمناً �أمنوا‪ ،‬و�إن‬ ‫ك ��ان م�ت�ع�ل�م�اً ت�ع�ل�م��وا‪ ،‬و�إن كان‬ ‫طموحاً تناف�سوا وحققوا ذاتهم‬ ‫ورفعوا ا�سم وطنهم عاليا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ارت �إىل ان��ه م��ن "هنا‬ ‫ي ��أت��ي ال� ��دور الأه� ��م للمدر�سة؛‬ ‫ف �ه ��ي �أول جم �ت �م��ع ي �ج ��ب �أن‬ ‫يت�شرب م�ن��ه ال�ط�ف��ل �أ�سا�سيات‬

‫امل��واط �ن��ة ال�ف��اع�ل��ة‪ ،‬ف�ي�ه��ا يتعلم‬ ‫�أن احل� ��وار ه��و ال��و��س�ي�ل��ة املثلى‬ ‫للتفاهم‪ ،‬وللتفاو�ض‪ ،‬ولتحديد‬ ‫الواجبات واحلقوق"‪.‬‬ ‫و�� � �ش � ��ددت امل� �ل� �ك ��ة ع� �ل ��ى �أن‬ ‫"امل�س�ؤولية حملها ثقيل‪ ،‬ومن‬ ‫و� �ض �ع �ه��ا ع �ل��ى �أك �ت��اف��ه تنغر�س‬ ‫ع�ل��ام� ��ات ق ��دم� �ي ��ه يف الأر� � � ��ض‬ ‫وت�ب�ق��ى‪ ..‬ل�ت��ذك��ر مب��ا �أجن ��ز وما‬ ‫فعل‪ .‬ي�صري ج��زءاً م��ن الأردن؛‬ ‫ويعي�ش ويبقى يف ذاك��رة �أجياله‬ ‫وت� ��اري � �خ� ��ه‪ .‬ف� �ح� �ي ��اة امل � � ��رء من‬ ‫دون م���س��ؤول�ي��ة خ�ف�ي�ف��ة‪ ،‬تطري‬ ‫وتتال�شى مع مرور الأيام‪ ،‬ال �أثر‬ ‫لها وال ذكر"‪.‬‬ ‫وح�ضر االح�ت�ف��ال الأم�ي�رة‬ ‫رمي علي ووزير الأ�شغال العامة‬ ‫والإ�سكان يحيى الك�سبي ووزير‬ ‫الرتبية والتعليم الدكتور فايز‬ ‫ال�سعودي ورئي�س جامعة العلوم‬ ‫والتكنولوجيا الدكتور عبداهلل‬ ‫ملكاوي وعدد من كبار امل�س�ؤولني‬ ‫يف ال �ق �ط��اع�ين ال �ع��ام واخلا�ص‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬

‫يف حما�ضرة له يف «الريموك»‬

‫األمري الحسن‪ :‬لعبة األمم ال تنتهي بما تطلبه‬ ‫القيادات السياسية يف هذا العالم‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال االم�ي�ر احل���س��ن ب��ن ط�ل�ال ان ال �ت �ح��دي��ات التي‬ ‫تواجهنا اليوم �سواء تلك املعلنة اهدافها او املخفية بد�أت‬ ‫تت�ضح معاملها‪ ،‬داع�ي��ا اىل تغليب امل�صلحة الوطنية على‬ ‫�سواها من امل�صالح والأجندات‪ ،‬م�ؤكدا قدرتنا على التعامل‬ ‫مع هذه التحديات من خالل العمل اجلماعي املبني على‬ ‫القدرات العلمية‪.‬‬

‫وخ ��اط ��ب االم� �ي��ر احل�سن‬ ‫ال�شباب يف حما�ضرة له يف جامعة‬ ‫الريموك‪" :‬انتم القطاع الكبري‬ ‫وامل � ��ؤث� ��ر وع �ل �ي �ك��م ت���ش�ك�ي��ل قوة‬ ‫�ضاغطة متكنكم م��ن امل�شاركة‬ ‫الفاعلة يف احلياة العامة و�ضمن‬ ‫برامج هادفة ت�ستوعب طاقاتكم‬ ‫ومبادرتكم وعلينا جميعا العمل‬ ‫ع�ل��ى ت�شجيعكم ومتكينكم من‬ ‫خالل معرفة كفاءتكم وتوظيفها‬ ‫يف خدمة ال�صالح العام"‪ ،‬منوها‬ ‫اىل اختيار اح��د �شباب االردن"‬ ‫ع �ب��دال��رح �م��ن الزرقان" من‬ ‫جامعة الطفيلة التقنية �ضمن‬ ‫قائمة اكرث (‪� )25‬شابا م�ؤثرا يف‬ ‫العامل من قبل م�ؤ�س�سة امريكية‬ ‫تعنى بال�شباب‪.‬‬ ‫وا� � � �ش� � ��ار االم� �ي� ��ر احل�سن‬

‫اىل � � �ض� ��رورة درا� � �س� ��ة الفجوة‬ ‫ب�ين التعليم وال �ف��ر���ص املتاحة‬ ‫ومعاجلة مظاهر االختالل من‬ ‫خ�لال �سيا�سات وا�سرتاتيجيات‬ ‫مبنية ع�ل��ى ال�ب�ح��ث والتحليل‪،‬‬ ‫م ��ؤك ��دا دور اجل��ام �ع��ات يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫ودع��ا ال�شباب اىل االطالع‬ ‫وم �ع��رف��ة احل �ق��ائ��ق وتقدميها‬ ‫وحت �ل �ي �ل �ه��ا م� �ب ��دي ��ا ا� �س �ت �ع ��داه‬ ‫للتوا�صل معهم يف اط ��ار حوار‬ ‫ع��ال منتج و� �ص��وال اىل قناعات‬ ‫م�شرتكة‪.‬‬ ‫وق � ��ال االم �ي��ر احل �� �س��ن ان‬ ‫ال �ع�لاق��ة الإمن��ائ �ي��ة امل�ستدامة‬ ‫م��رت �ب �ط��ة ب��الإن �� �س��ان اك�ث�ر من‬ ‫ارت �ب��اط �ه��ا ب� ��امل� ��ادة؛ ل� ��ذا علينا‬ ‫حتديد اولوياتنا وان امل�س�ؤولية‬

‫الأمري احل�سن يف حما�ضرته‬

‫ي �ج��ب ان ت � ��أت� ��ي م� ��ن امل ��واط ��ن‬ ‫وم��ن ت�صور ي��أت��ي كاملثلث الذي‬ ‫ي�شكل ر�أ�سه امل�ؤ�س�سات ال�سيا�سية‬ ‫و�أ�ضلعه امل�ؤ�س�سات االجتماعية‬ ‫واالقت�صادية وم�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين‪.‬‬ ‫ورب��ط يف معر�ض حديثه‬ ‫بني حتديات املا�ضي واحلا�ضر‬ ‫وقال‪":‬ان ل �ع �ب��ة االمم ال‬ ‫ت�ن�ت�ه��ي مب��ا ت�ط�ل�ب��ه القيادات‬ ‫ال�سيا�سية يف ه��ذا العامل وان‬ ‫احل � ��رب خدعة"‪ ،‬م �ن��وه��ا يف‬

‫ه� ��ذا االط� � ��ار اىل ان �صراع‬ ‫امل���ص��ال��ح خ ��دع زائ �ف��ة وعلينا‬ ‫جميعا ان ن��وم��ن مب��ا ه��و بني‬ ‫ايدينا وهو ال�صدق مع الذات‬ ‫ومع االخر‪.‬‬ ‫وقال االمري احل�سن علينا‬ ‫ك�أمة العودة اىل روح اال�سالم‬ ‫والعروبة ونبذ التفرقة‪ ،‬داعيا‬ ‫اىل ت �ب �ن��ي م �ي �ث��اق اجتماعي‬ ‫ع � ��رب � ��ي ي� �ح� �ظ ��ر ك� � ��ل ان� � � ��واع‬ ‫ال �ت �م �ي �ي��ز ا� �ض��اف��ة اىل ان�شاء‬ ‫�صندوق عربي ا�سالمي للزكاة‬

‫واال�� �س ��راع يف ان �� �ش��اء املحكمة‬ ‫العربية حلقوق االن�سان‪.‬‬ ‫ويف كلمته اكد رئي�س اجلامعة‬ ‫ال ��دك � �ت ��ور ع � �ب� ��داهلل امل ��و�� �س ��ى ان‬ ‫اجلامعة وهي تتعامل مع ال�شباب‬ ‫ادرك� � ��ت م �� �س ��ؤول �ي �ت �ه��ا يف تعزيز‬ ‫ث �ق��اف��ة احل � ��وار ال �ب �ن��اء وتدعيم‬ ‫ت�ك��وي��ن ال�ف�ك��ر امل���س�ت�ق��ل‪ ،‬وتعزيز‬ ‫القيم الإي�ج��اب�ي��ة وت�ق��دي��ر الذات‬ ‫من خ�لال حفز ال�شباب للإجناز‬ ‫وال���ش�ع��ور ب��امل���س��ؤول�ي��ة واالنتماء‬ ‫جلامعاتهم ووطنهم‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫حمكمـــة�صلححقوق�شمالعمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 547 ( / 1 - 1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫عبدالرحمن ومالك وهبه �سمري‬ ‫ر�شيد ابو العينني ميثلهم ر�شيد‬ ‫�سمري ابو العينني‬

‫عمان ‪ /‬املطلوب تبليغ الوكيل �صالح ال��دي��ن قا�سم‬ ‫وعنوانه الها�شمي ال�شمايل ‪ -‬جممع بالزا مول ‪-‬ط‪1‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫علي حممد يو�سف الزعبي‬ ‫عمان ‪� /‬شارع و�صفي التل ‪ -‬جممع الفايز رق��م ‪- 122‬‬ ‫الطابق الثالث ‪ -‬مكتب رقم ‪304‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلكم بالزام املدعى عليه ب��أن ي�ؤدي‬ ‫للمدعني املبلغ امل��دع��ى ب��ه والبالغ ‪ 892.500‬دي�ن��ار مع‬ ‫ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 45‬دينار‬ ‫اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعني وجاهيا اعتباريا بحق املدعى‬ ‫عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در ب��ا��س��م ح���ض��رة �صاحب‬ ‫اجلاللة يف ‪2012/3/28‬‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 700 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬مهند خليل عثمان‬ ‫البطيخي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ختام حممدعبداملجيد ابو عيا�ش‬

‫ع�م��ان ‪ /‬ال ��دوار ال�سابع ‪ -‬ام ال�سماق ‪-‬‬ ‫قرب �شاورما الرمي‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/5/20‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬عامر ا�سد �سليم الزاغة‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬ ‫الرقم الوطني للمن�ش�أة‪)200098564( :‬‬ ‫�شركة عادل املفارجه و�شريكه وامل�سجلة يف �سجل �شركات ت�ضامن‬ ‫حتت الرقم (‪ )92218‬بتاريخ ‪ 2008/9/21‬قد تقدمت بطلب‬ ‫لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ ‪ 2012/3/26‬وقد‬ ‫مت تعيني ال�سيد‪/‬ال�سيدة ع��ادل احمد عطا اهلل املفارجه م�صفي ًا‬ ‫لل�شركة‪.‬‬ ‫علم ًا ب�أن عنوان امل�صفي عمان ‪� -‬صويلح ‪ -‬ت‪0779981062 :‬‬ ‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات ‪ /‬د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫مو�سى حممود عبداهلل اال�سمر‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/4232 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2012/5/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫احمد فتحي علي �سليمان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع ال�سفارة الربيطانية‬ ‫ خلف م�سجد ال�سالم ‪ -‬بناية رقم (‪)5‬‬‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪2011/9/4 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ :‬ال ��ف دي �ن ��ار اردين‬ ‫وال ��ر�� �س ��وم وامل� ��� �ص ��اري ��ف وات � �ع� ��اب املحاماة‬ ‫والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل املحكوم‬ ‫له ‪ /‬الدائن‪ :‬مكتب الن�سر الذهبي لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ حكم و�إعالم جزائي‬

‫‪ 1997‬يعلن مراقب عام ال�شركات يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن‬

‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع وادي �صقرة يعمل‬ ‫لدى امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان االجتماعي‬ ‫التهمة ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2012/5/14‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي �شركة عبدالبا�سط‬ ‫معمر واحمد مو�سى‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمـــة بدايـــة عمـــان‬

‫حمكمة �صلح جزاء العقبة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام املادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات رقم (‪ )22‬ل�سنة‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعي عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 6405 ( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ا� �س��راء اح�م��د �سعد‬ ‫ال�صبيحات‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن دائــــرة‬ ‫تنفيذ ذيبان ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمـــة �صلح ذيبان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/253 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/5/6 :‬‬ ‫املحكوم عليه‪:‬‬

‫عامر �سعيد �صالح يا�سني‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬ام نواره ‪ -‬بجانب دكان‬ ‫انور اخلطيب‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ 1000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ج �م �ي��ل اح �م��د حجازي‬ ‫ال��راع��ي وكيله املحامي فا�ضل املغاربة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2009/ 2776 ( 3-35‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/9/9‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪/‬‬

‫�أيوب عبد اهلل حممد كا�شور‬ ‫جمهول مكان الإقامة حالياُ و�آخر‬ ‫عنوان له العقبة ‪ /‬املعامل‬ ‫خ�ل�ا� �ص��ة احل� �ك ��م ‪ /‬احل �ب ����س �سنة‬ ‫واحدة والر�سوم والغرامة مائة دينار‬ ‫وال��ر� �س��وم ق ��رار ق��اب�لا لال�ستئناف‬ ‫� �ص��در واف� �ه ��م ع �ل �ن��ا ب��ا� �س��م ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجلاللة امللك املعظم وافهم‬ ‫يف ‪2009/9/9‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫‪� )2011/ 1601( 11-35‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‬

‫�أيوب عبد اهلل حممد كا�شور‬

‫عنوانه ‪ /‬جمهول مكان الإقامة حاليا و�آخر‬ ‫ع �ن��وان ل�ه��ا ال�ع�ق�ب��ة – امل �ح��دود ال���ش��رق��ي –‬ ‫ال�شارع العري�ض الثاين – عمارة اال�شهب‬ ‫رقم الإعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك ‬ ‫تاريخه ‪2012/5/6‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ /‬تنفيذ العقبة‬ ‫املحكوم به ‪/‬الدين ‪ 3000‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليكم �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا االخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن عبد القادر عبد الكرمي �صالح االمري‬ ‫املبلغ امل�ب�ين �أع�ل�اه ‪ .‬و�إذا انق�ضت ه��ذه املدة‬ ‫ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية‬ ‫القانونية ‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة قانونا بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�سجل عام‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫�ش‪.‬م‪.‬ع‬ ‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي �شكري احل�صري‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬شكري جرب �شكري احل�صري‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد ح�سني حممود ر�ضوان‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلكم ب��ال��زام املدعى عليه ب ��أن ي�ؤدي‬ ‫ل�ل�م��دع�ي��ة امل �ب �ل��غ امل ��دع ��ى ب ��ه وال �ب��ال��غ (‪ )1750‬دينار‬ ‫وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )500‬دينار بدل‬ ‫اتعاب حماماة والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬ت�سري من‬ ‫ت��اري��خ ا�ستحقاق ال�شيك وال��واق��ع بتاريخ ‪2012/1/19‬‬ ‫وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫العمر‪� 62 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪� /‬ضاحية الر�شيد ‪ -‬قرب‬ ‫طلعة املغناطي�س ‪ -‬ع �م��ارة ‪ - 104‬ا�سكان‬ ‫ا�سيا ‪� -‬شقة ‪9‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�ساءة االئتمان (‪)422‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2012/5/10‬ال�ساعة ‪ 8.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي �أق��ام�ه��ا عليك احل��ق العام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬حممد احمد يو�سف عيا�صره‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ‬ ‫خال�صة حكم جزائي‬

‫‪‰bF�« …—«“Ë‬‬ ‫‪ÊULŽ cOHMð …dz«œ‬‬ ‫«‪cOHM²�« …dz«œ sŽ —œU� —UDš‬‬ ‫—�?‪≠µ W?¹c?????????????O????????????H??M?²?�« Èu?????????????Žb?�« r‬‬ ‫‪„ ≠ ÂUŽ q−Ý ©≤∞±≤ص≥∂±®Ø±±‬‬ ‫«‪s¹b*«ØtOKŽ ÂuJ;« rÝ‬‬ ‫‪wJÐuA�« bL×� r�UÝ œuKš‬‬ ‫‪qÐU?I??� 5�?(« W?O??ŠU?{ ÊU?L??Ž t½«uMŽ‬‬ ‫‪◊ œU?I?F�« lL?−?� WJ� …d¼u?ł 5K� Í«—œ‬‬ ‫‪ U�œU�K� V²J� ≠ ±‬‬ ‫—�‪ÍcOHM²�« bM��«ØÂöŽô« r‬‬ ‫‪≤∞±≤إر∑ t�¹—Uð‬‬ ‫�×‪ÊULŽ cOHMð Á—Ëb� q‬‬ ‫«;?‪Âu?????????Ýd?�«Ë œ ≤≥∞∞ s?¹b�«Øt?Ð Âu?J‬‬ ‫‪n¹—UB�Ë‬‬ ‫‪ÂU¹« W??F??³???Ý ‰ö??š ÍœRð Ê« pOK?Ž V−¹‬‬ ‫‪v?�« —UD?šô« «c?¼ pG???????O?K?³ð a?¹—U?ð wK?ð‬‬ ‫«;‪ÍœU???N�«b???³???Ž d???L???Ž sz«b�« Øt� Âu?J‬‬ ‫�?×‪«–«Ë Áö?Ž« 5³*« mK³*« Íd?HF?'« b?L‬‬ ‫«½‪—u�c*« s¹b�« œRð r?�Ë …b*« Ác¼ XCI‬‬ ‫«‪Âu?I?²?Ý W??O½u½U?I�« W¹u?�??²�« ÷d?Fð Ë‬‬ ‫‪ ö???�U???F?*« …d???ýU???³0 c????O???HM²?�« …dz«œ‬‬ ‫«�‪ÆpI×Ð ÎU½u½U� W�“ö�« W¹cOHM²‬‬ ‫�‪ÊULŽ cOHM²�« —u�Q‬‬

‫رقم الدعوى‪)2011-20865(/3-5 :‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫جري�س ب�شاره جري�س قالنزي‬

‫الرقم الوطني‪9651027766 :‬‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ال�صويفية ‪� -‬شارع‬ ‫حامد علي مبي�ضني عمارة رقم ‪14‬‬ ‫حم�ل�ات ق�ل�ان��زي ل�ل�ت��دف�ئ��ة مقابل‬ ‫حمالت ابو غزالة لالدوات ال�صحية‬ ‫ن� ��وع اجل � ��رم ا� � �ص� ��دار � �ش �ي��ك ب ��دون‬ ‫ر�صيد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬احلب�س �سنة واحدة‬ ‫وال ��ر�� �س ��وم وال� �غ ��رام ��ة م��ائ��ة دينار‬ ‫وال��ر� �س��وم‪ .‬حكما مب�ث��اب��ة الوجاهي‬ ‫قابال لال�ستئناف‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1150 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1151 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبة �سامل احمد ابو‬ ‫جماعة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬زي� ��اد حم �م��د علي‬ ‫املحارب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان‪� /‬شارع مادبا خلف حلويات حبيبة‬ ‫حمالت اكرم ال�شويكي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/22‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممود ف�ضاله حممود امريزيق‬ ‫وكيله املحامي احمد مطلق الدبايبه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة قرب م�سجد الريحان‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/22‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممود ف�ضاله حممود امريزيق‬ ‫وكيله املحامي احمد مطلق الدبايبه‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫خلدون حممد �شريف خالد ابو ارميله‬

‫يعقوب نادي حممد نبهان‬

‫ملجمع جتاري خلف خمابز غيث موقع‬ ‫مم �ي��ز ب���س�ع��ر م �ع �ق��ول وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫قطع جت��اري��ة مب��واق��ع اخ��رى م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع حي نزل ال��ذراع �شقة طابق ثالث‬ ‫مع رووف م�ساحة ‪156‬مرت ‪ 3‬نوم ما�سرت‬ ‫‪ 3‬حمامات �صالة و�صالون مطبخ وا�سع‬ ‫ب��رن��دة م�صعد ك��راج ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫معفى م��ن الر�سوم م�ساحة ال��روف ‪40‬‬ ‫م�تر ويتوفر �شقق مب�ساحات خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫– ‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع ع�م��ارة مكونة‬ ‫م��ن ‪�� 7‬ش�ق��ق م ��ؤج��رة ب��ال�ك��ام��ل بدخل‬ ‫� �س �ن��وي ‪ 8200‬دي� �ن ��ار ق ��اب ��ل للزيادة‬ ‫واجهتني حجر ع�ق��ود �سنوية حديثة‬ ‫مي �ك��ن ا� �ض��اف��ة ط ��اب ��ق مب ��وق ��ع مميز‬ ‫وح�ي��وي ق��رب مدر�سة مي�سلون ب�سعر‬ ‫‪ 85‬الف للجادين م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ي��ا� �س �م�ين م�ساحة‬ ‫‪ 800‬م�تر �سكن ب ع�ل��ى ��ش��ارع�ين قرب‬ ‫ج�سر اليا�سمني م��ن اجل�ه��ة ال�شمالية‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫من االعت�صام‬

‫جلنة الأع ��داد ل�ي��وم امل ��رور ال�ع��امل��ي و�أ��س�ب��وع امل ��رور العربي‪/‬‬ ‫‪2012‬م تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤاال �إىل ن�شر‬ ‫التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪ ...‬ن�أمل اهتمامكم علماً ب�أن‬ ‫اجلوائز �سوف توزع على الفائزين يف احتفال ر�سمي‪.‬‬

‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫�س‪ :22‬من ا�شد �أنواع احلوادث املرورية خطراً من حيث‬ ‫النتائج كوفيات و�إ�صابات هي‪:‬‬ ‫‌�أ‪ -‬حوادث ال�صدم‪.‬‬ ‫‌ب‪ -‬حوادث الده�س‪.‬‬ ‫‌ج‪ -‬حوادث التدهور‪.‬‬ ‫‌د‪ -‬ال �شيء مما ذكر‪.‬‬ ‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و �إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على �ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة‬ ‫يف موعد �أق�صاه يوم الأحد ‪2012/6/3‬م‬ ‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنـة الأعـداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي لعام ‪2012‬م‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــي‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 5173 ( / 1-5‬سجل عام‬

‫معروف �سعد حممد خ�ضر‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬جعفر املعاين‬ ‫ا�سم املدعي وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬لبنى علي بركات االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعي وعنوانه‪:‬‬

‫وكيله املحامي عي�سى عطايا‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم يوم اخلمي�س املوافق ‪ 2012/5/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي �أقمتها على املدعى عليهم‪:‬‬

‫عمان ‪ -‬وكيله عي�سى عطايا العبديل ‪� -‬شارع كلية ال�شرطة مقابل ق�صر العدل جممع حداد طابق ‪2‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم يوم االحد املوافق ‪ 2012/5/13‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله‬ ‫والتي �أقمتها على املدعى عليهم‪:‬‬

‫‪ -1‬رمي��ا �صموئيل ع��وده ح��داد ‪� -2‬صموئيل ف ��ؤاد �صموئيل ع��وده حداد‬ ‫‪ -3‬جورج ف��ؤاد �صموئيل عوده ح��داد ‪ -4‬جهاد ف��ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪ -5‬طوين ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد ‪ -6‬رميون ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪ -7‬اجنيل ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد ‪ -8‬ايلني ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪ -9‬جوليت ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد ‪ -10‬رينه ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪� -11‬سامي بول�س �صموئيل ع��وده ح��داد ‪ -12‬ف��اروق ف��ؤاد �صموئيل حداد‬ ‫‪ -13‬ليندا ف ��ؤاد �صموئيل ع��وده ح��داد ‪ -14‬جكلني بول�س ف ��ؤاد �صموئيل‬ ‫حداد ‪ -15‬متام مف�ضي ابراهيم فليحان ‪ -16‬و�سام بول�س �صموئيل حداد‬ ‫‪� -17‬سمري ب��ول����س �صموئيل ح ��داد ‪ -18‬غ��ري����س ب��ول����س �صموئيل حداد‬ ‫‪ -19‬ه�ي�ث��م ب��ول����س �صموئيل ح ��داد ‪� -20‬سليفا ب��ول����س �صموئيل حداد‬ ‫‪ -21‬مناهي عبداهلل فرح حداد ‪ -22‬فرحه �صموئيل عودة حداد ‪ -23‬رائده‬ ‫�صموئيل عودة حداد‪.‬‬

‫‪ -1‬رمي��ا �صموئيل ع��وده ح��داد ‪� -2‬صموئيل ف ��ؤاد �صموئيل ع��وده حداد‬ ‫‪ -3‬جورج ف��ؤاد �صموئيل عوده ح��داد ‪ -4‬جهاد ف��ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪ -5‬طوين ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد ‪ -6‬رميون ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪ -7‬اجنيل ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد ‪ -8‬ايلني ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪ -9‬جوليت ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد ‪ -10‬رينه ف�ؤاد �صموئيل عوده حداد‬ ‫‪� -11‬سامي بول�س �صموئيل ع��وده ح��داد ‪ -12‬ف��اروق ف��ؤاد �صموئيل حداد‬ ‫‪ -13‬ليندا ف ��ؤاد �صموئيل ع��وده ح��داد ‪ -14‬جكلني بول�س ف ��ؤاد �صموئيل‬ ‫حداد ‪ -15‬متام مف�ضي ابراهيم فليحان ‪ -16‬و�سام بول�س �صموئيل حداد‬ ‫‪� -17‬سمري ب��ول����س �صموئيل ح ��داد ‪ -18‬غ��ري����س ب��ول����س �صموئيل حداد‬ ‫‪ -19‬ه�ي�ث��م ب��ول����س �صموئيل ح ��داد ‪� -20‬سليفا ب��ول����س �صموئيل حداد‬ ‫‪ -21‬مناهي عبداهلل فرح حداد ‪ -22‬فرحه �صموئيل عودة حداد ‪ -23‬رائده‬ ‫�صموئيل عودة حداد‪.‬‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمـــان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/787 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/4/11 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وعنوانه‪ :‬الرمثا ‪ -‬دبة منر تقاطع �شارع‬ ‫� �ص�ل�اح ال ��دي ��ن م �ق��اب��ل حم �ل�ات عبده‬ ‫اخلزاعله‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪27393 :‬‬ ‫تاريخه‪ 2011/8/13 :‬حمل �صدوره ‪:‬‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال� ��دي� ��ن‪ :‬ال� �ف ��ي دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عبداالله حممد‬ ‫حممود جرادات املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫وعنوانه‪ :‬القوي�سمة ‪ /‬ق��رب ال��دوار ‪ /‬خلف‬ ‫بنك اال�سكان‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/1265 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/9/11 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن‪ 850 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة واالتعاب‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫‪±‬إخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫تاريخ تبليغك هذا ال‬ ‫الدائن‪ :‬ابراهيم عارف ابراهيم العيدة املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫اخطـــــــــار خـــــــــــا�ص‬ ‫بتجديـــد التنفيذ‬ ‫�صـــادر عـــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2012/991 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2012/3/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫وليد ال�سيد �سراج احمد العالمي‬

‫وعنوانه‪ :‬ماركا ال�شمالية ‪ /‬بجانب الدوار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪2011/1266 :‬‬ ‫تاريخه‪2011/11/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪� :‬صلح جنوب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬الدين‪ :‬ال��ف واربعمائة و�ستة‬ ‫ع�شر دي�ن��ار وال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف والفائدة‬ ‫القانونية واتعاب املحاماة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪/‬‬ ‫الدائن‪ :‬ابراهيم عارف ابراهيم العيدة املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائرة‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�ل�ات التنفيذية‬ ‫الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م��زرع��ة من��وذج �ي��ة امل���س��اح��ة ‪12‬‬ ‫دومن ‪ /‬كامل اخلدمات ‪ /‬يوجد ا�ضافات‬ ‫مميزة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار ال�سياحي ‪/‬‬ ‫امل��وق��ع �أو ن�صري ‪ /‬ق��رب � �ش��ارع االردن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �ص �ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬ ‫ال ��ون ��ان ��ات ‪ /‬ق � ��رب م �� �ص �ن��ع روم � � ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬ك�ه��رب��اء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬كامل‬ ‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض جت��اري ال�شمي�ساين ‪900‬م‬ ‫خلف االم�ب���س��ادور‪ /‬ق��رب ف�ن��دق ال�شام‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن ب م��ن ارا�ضي‬ ‫الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية ح��و���ض ‪ 9‬قرق�ش‬ ‫‪ /‬امل �� �س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال � ��ذراع الغربي‬ ‫امل�ساحة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر املنا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ حمكمـــة‬ ‫بدايـــة جنوب عمـــان‬

‫‪ -1‬حممود جمال مفلح ابراهيم‬ ‫‪ -2‬ب�شري مو�سى احمد ابو �ستة‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬

‫تحت شعار ‪« :‬إىل متى ؟»‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــي‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة �صلح الرمثا‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/636 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/5/6 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ت�ل��اع ال �ع �ل��ي حو�ض‬ ‫‪ 3‬ت�ل�ع��ة ع �ي��ال ��س�ل�ي�م��ان م���س��اح��ة ‪1150‬‬ ‫م�تر على �شارعني يوجد بها من�سوب‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ‪ 13‬دومن يف بدران حو�ض‬ ‫‪ 2‬املقرن على �شارع الع�شرين وب�سعر املرت‬ ‫‪ 100‬دينار ‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار ال�سياحي‬ ‫‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة ال��رب����ض ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 4‬دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض ا�ستثمارية ال��زرق��اء‪ /‬قناع‬ ‫خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن‪ /‬حو�ض اللحفي ال�شرقي ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ب‪ /‬اليادودة ‪ /‬املوار�س‬ ‫احل�م��راء م�ساحة االر���ض ‪920‬م ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة امل �� �س��اح��ة ‪5‬‬ ‫دومن� ��ات و‪240‬م‪ / 2‬م��وب����ص ‪ /‬واجهة‬ ‫على �شارع االردن ‪ /‬التنظيم ‪ /‬متعددة‬ ‫اال�ستعماالت ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬

‫املسابقة املرورية‬

‫وليد �سعيد حممد عطيوي‬

‫خمي�س حممود �أحمد برجو�س‬

‫احمد �سامي احمد �سليم‬

‫دومن‪ .‬على �شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ج��وال ‪0796363615‬‬ ‫ ‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر�ض ‪ /‬عمان ‪� -‬أم العمد ‪-‬‬ ‫طريق املطار م�ساحة الأر���ض حوايل ‪27‬‬ ‫دومن يف �أم العمد قطعة رقم (‪ )29‬حو�ض‬ ‫العيادات رقم (‪ )2‬لوحة (‪ )1‬واجهة على‬ ‫�شارع املطار ‪ 105‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض �سكني للبيع ‪ /‬بيادر وادي ال�سري‬ ‫ال��درب �ي��ات م���س��اح��ة ‪ 611‬م�ت�ر ��س�ك��ن ج‬ ‫ج�م�ي��ع اخل��دم��ات خم��دوم��ة بال�صرف‬ ‫ال�صحي واجهة ‪ 25‬مرت كما يوجد عدة‬ ‫قطع مب�ساحات خمتلفة ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار���ض للبيع م�ساحات كبرية‪ /‬ام العمد‬ ‫ق�ط��ع ارا� �ض��ي م���س��اح��ات ك�ب�يرة م��ن ‪50‬‬ ‫ول�غ��اي��ة ‪ 100‬دومن يف ام ال�ع�م��د مقابل‬ ‫ج��ام�ع��ة اال� �س��راء ت�ق��ري�ب��ا‪ /‬ال�ل�بن خلف‬ ‫جامعة ال�شرق االو�سط ‪ /‬جلول مقابل‬ ‫ج�سر املطار �سعر املرت من ‪ 22‬ولغاية ‪32‬‬ ‫دينار للمرت ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال� ��ذراع قطعة �أر�ض‬ ‫تنظيم جتاري م�ساحة ‪ 580‬مرت جميع‬ ‫اخل ��دم ��ات ��س�ه�ل��ة م���س�ت��وي��ة مرخ�صة‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 392 ( / 2 - 5‬‬

‫رقم الدعوى ( ‪� )2012- 5461‬سجل عام‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫وامل�ع�م��ري��ة ح��و���ض رق��م (‪ )17‬النمارة‬ ‫اجلنوبية قطعة رقم (‪ )44‬لوحة (‪)17‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪23‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر� ��ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬عني‬ ‫وامل �ع �م��ري��ة ح��و���ض رق ��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو� �س��ط قطعة رق��م (‪ )15‬ل��وح��ة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر� ��ض ح��وايل ‪25‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر� ��ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬عني‬ ‫وامل �ع �م��ري��ة ح��و���ض رق ��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو� �س��ط قطعة رق��م (‪ )23‬ل��وح��ة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪ 18‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬ارحاب‬ ‫حو�ض رق��م (‪� )4‬شلح قطعة رق��م (‪)172‬‬ ‫ل��وح��ة (‪ )4‬م���س��اح��ة الأر� � ��ض ح ��وايل ‪42‬‬

‫وقائع االنذار‪ -1 :‬تعلم املنذر اليها ب�أنه مت االتفاق فيما‬ ‫بينها وبني املنذر ب�أن يقوم املنذر بكافة االعمال املعدنية‬ ‫(ت ��وري ��د وت��رك �ي��ب) يف امل �� �ش��روع م��در� �س �ت��ي «ح ��ي نزال‬ ‫واالمري را�شد» مبوجب اتفاقية موقعة ومنظمة ح�سب‬ ‫اال�صول فيما بني املنذر واملنذر اليها‪.‬‬ ‫‪ -2‬تعلم املنذر اليها ب�أنها قامت با�صدار م�ستخل�ص عدد‬ ‫(‪ )2‬يفيد باكمال املنذر العمال التوريد والرتكيب ومت‬ ‫ح�ساب املبالغ امل�ستحقة له والتي جمموعها (‪ )86333‬دينار‬ ‫�ستة وثمانون الف وثالث مئة وثالث وثالثون دينار‪.‬‬ ‫‪ -3‬تعلم املنذر اليها ب�أن ذمتها م�شغولة مببلغ (‪)10700‬‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬ع���ش��رة االف و��س�ب��ع م��ائ��ة دي �ن��ار ب��اق��ي ذمم من‬ ‫م�شروع مدر�ستي حي نزال واالمري را�شد‪.‬‬ ‫‪ -4‬كما وتعلم املنذر اليها ب�أن ذمتها م�شغولة اي�ضاً مببلغ‬ ‫(‪ )400‬دينار باقي ذمم م�شروع وزارة النقل من ا�صل‬ ‫املبلغ املتفق عليه والبالغ (‪ )1705‬دينار‪.‬‬ ‫وعليه ول�ك��ل م��ا ت�ق��دم ف��إن�ن��ي �أن ��ذرك ب���ض��رورة ت�سديد‬ ‫امل�ب��ال��غ امل�ستحقة عليكم واملتمثلة يف مبلغ (‪)10700‬‬ ‫دينار ع�شرة االف و�سبعمائة دينار وهو املبلغ املتبقي يف‬ ‫ذمتكم من م�شروع مدر�ستي حي ن��زال واالم�ير را�شد‪،‬‬ ‫ومبلغ (‪ )400‬دينار يف ذمتكم من م�شروع وزارة النقل‬ ‫خالل خم�سة ايام من تاريخ تبلغكم االنذار وبعك�س ذلك‬ ‫�س�أكون م�ضطراً الق��ام��ة ال��دع��اوى احلقوقية الكفيلة‬ ‫بتح�صيل ح�ق��وق م��وك�ل��ي وال �ت��ي م��ن �ضمنها مطالبة‬ ‫ماليةت�ضمينكم ال��ر��س��وم وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة‬ ‫والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫وقد اعذر من انذر‬ ‫وكيل املنذر‪ /‬املحامي حممد غالب اخلطيب‬

‫تاريخ احلكم ‪2012/2/29‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2988( / 3-1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬با�سم عي�سى عبدالرحيم‬ ‫املنا�صري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫ارا�ضي‬

‫انذار عديل بوا�سطة كاتب عدل عمان االكرم‬ ‫رقم االنذار‪2012/15871 :‬‬

‫املنذر‪ :‬عمر حممد خليل ابو خ�شبة رقمه الوطني‬ ‫‪ 6931028532‬وكيله املحامي حممد غالب اخلطيب‬ ‫امل �ن��ذر ال�ي�ه�م��ا‪�� :‬ش��رك��ة امل�م�ت��از ل�ل�م�ق��اوالت وميثلها‬ ‫املدير العام �سمري مراد‬ ‫عنوانها‪ :‬ام اذي�ن��ة ‪�� -‬ش��ارع احمد الظاهر ‪ -‬عمارة‬ ‫االق�صى التجارية ‪ -‬قرب قهوة الفي�شاوي ‪ -‬عمارة‬ ‫رق��م (‪� )8‬شركة املمتاز للمقاوالت هاتف ‪5510544‬‬ ‫خلوي ‪0796992000/0795527645‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫العالناتكم يف‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫‪7‬‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪ 2‬واجهة على �شارع‬ ‫ع �ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��ان ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع �ي��ة قاع‬ ‫خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬ ‫امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫على �شارعني امامي وخلفي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحــــرة‬ ‫ال�شمـــــايل امل�ساحـــــــة ‪659‬م‪ 2‬واجهــة على‬ ‫� �ش��ارع ع �ب��دون ‪ /‬اليا�سمــــني ‪45‬م على‬ ‫�شارعـــني ت�صلــح مل�شـــروع ا�سكان ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث��اين من��رة م��ن � �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل�ساحة‬ ‫‪ 22‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬

‫‪5692852 - 3‬‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2012/140 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2012/64 :‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/7 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2012/4/30 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫احمد عواد عودة ابو الربع‬

‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬جواهر اجلبور‬

‫ع��ن��وان��ه‪ :‬ع��م��ان ‪ -‬ق���رب ال�سوق‬ ‫امل��رك��زي خلف ك��ازي��ة اجل��ب��ايل ‪/‬‬ ‫جمهول مكان االقامة‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم‬ ‫�أعاله من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫وهيبة عزت حممد حماد‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬ب�سام الدريدي‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪:‬‬

‫حممد عيادة عودة الكردي‬

‫خالد عبداملجيد حميد‬

‫وط��ل��ب امل��ث��اب��رة على التنفيذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت �إليها‪.‬‬

‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى ومرفقاتها‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬

‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬

‫ريا�ض مطر‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــــــــات‬

‫جتارية على ال�شارع الرئي�سي و‪� 6‬شقق‬ ‫�سكنية جبل عمان �شارع االم�ير حممد‬

‫م ��در�� �س ��ة ورو�� � �ض � ��ة ن � ��ور ال �� �ش �ي �م��اء ‪/‬‬ ‫��ص��وي�ل��ح ب�ح��اج��ة اىل م�ع�ل�م��ات يف كافة‬ ‫التخ�ص�صات للمراجعة الرجاء االت�صال‬ ‫على هاتف املدر�سة‪ - 5359567 :‬خلوي‪:‬‬ ‫‪0795161264‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫ف �ي�لا ل�ل�ب�ي��ع م �ق��اب��ل ال �ت �ع �ل �ي��م العايل‬ ‫م�ساحة االر�ض ‪ 600‬مرت البناء ‪ 460‬مرت‬ ‫عمر البناء �سنتني فقط ‪- 0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬

‫ال�سعر منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أو لاليجار �شقة جت��اري ت�سوية‬ ‫ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‪/‬‬ ‫امل� ��� �ص ��دار �� �ش ��ارع االح� �ن ��ف ب ��ن قي�س‪/‬‬ ‫خ �ل��ف م���س�ت���ش�ف��ى االي� �ط ��ايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�شـــــــقق‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫�شقق للبيع ‪ -‬اجلبيهة �ضاحية الر�شيد‪:‬‬ ‫مقابل �ضاحية الرو�ضة م�ساحة ‪ 192‬مرت‬ ‫طابق ار�ضي ت�شطيبات �سوبرديلوك�س‬ ‫اجلبيهة ق��رب مدين اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪220‬م ط��اب��ق ار� �ض��ي ت���ش�ط�ي�ب��ات �سوبر‬ ‫ديلوك�س ‪0772133433‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫� �ش �ق��ة م� �ف ��رو�� �ش ��ة يف ال ��ر�� �ش� �ي ��د ق ��رب‬ ‫ج�سر اجل��ام�ع��ةالأردن�ي��ة ‪ 2‬ن��وم بلكونة‬ ‫ح�م��ام ‪ 1‬ف��ر���ش ج�ي��د ��ش�ه��ري او �سنوي‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫للبيع عمارة جت��اري على �أر���ض ‪518‬م‪2‬‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع� �ب ��ارة ع ��ن ‪ 5‬حمالت‬

‫فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫م�ط�ل�ـ��وب ��ش�ق�ـ��ق ف��ارغ�ـ�ـ��ة �أو مفرو�شـــة‬ ‫ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار ��ض�م��ن مناطـــق عمـــان من‬ ‫املالـــك مبا�شرة ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق �سكنية‬ ‫ع� � �م � ��ارات جت � ��اري � ��ة وم� � �ن � ��ازل بحي‬ ‫ن� ��زال ال � ��ذراع ال ��زه ��ور م ��رج احلمام‬ ‫واملناطق املحيطة ال يهم عمر البناء‬ ‫وامل�ساحة من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪8‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى‪:‬‬ ‫‪� )2012/6893(1-5‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪/‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ل�ب�ن��ى علي‬ ‫بركات االبراهيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خ�ضر حممد �أحمد معروف‬

‫ع �م��ان‪ /‬ج�ب��ل احل���س�ين عمارة‬ ‫بطار�سة �شارع خالد بن الوليد‬ ‫يقت�ضى ح�ضورك يوم الأربعاء‬ ‫امل��واف��ق ‪ 2012/5/16‬ال���س��اع��ة ‪9.00‬‬ ‫للنظر يف الدعوى رقم �أع�لاه والتي‬ ‫اقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪:‬‬

‫عمر حران خازر البخيت‬

‫وكيله املحامي غياث داود طبيلة‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد‬ ‫تطبق عليك االحكام املن�صو�ص عليها‬ ‫يف ق��ان��ون حم��اك��م ال���ص�ل��ح وقانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫عن عمر يناهز‬

‫�شيـع جثمانـه‬ ‫والذي ّ‬

‫مكــــان‬ ‫الدفـــن‬

‫جوزفني مو�سى زيدان حرت‬

‫‪70‬‬

‫�أم�س‬

‫وادي �شعيب‬

‫منزل الفقيد – ال�سلط‪ -‬تقاطع �إ�شارات الدفاع املدين على طريق زي‬

‫احلاجة ي�سرى احمد حمدان ال�شطرات‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫موب�ص‬

‫منزل زوجها الكائن يف جبل احل�سني – �شارع العبا�س – رقم البناية ‪6‬‬

‫حبيب فرحان هالل مو�سى الدا�ؤود‬

‫‪77‬‬

‫اليوم‬

‫الفحي�ص‬

‫احلاجة ي�سر ح�سن اليعقوبي ( �أم م�صطفى )‬

‫‪85‬‬

‫الأحد‬

‫�سحاب‬

‫منزل العائلة – ال�صويفية ‪ -‬بجانب مدار�س جميل �شاكر الثانوية‬

‫احمد حممد الاليف �سالمة ( ابوهيثم )‬

‫‪-‬‬

‫�أم�س‬

‫الزرقاء‬

‫منزل املرحوم – الزرقاء اجلديدة – مقابل عيادات البرتاوي‬

‫احلاج فوزي م�صطفى ح�سن عربد ( �أبو زيدون )‬

‫‪-‬‬

‫الأحد‬

‫وادي ال�سري‬

‫منزل الفقيدة –البيادر – حي الرونق – �شارع فروه بن م�سيك‬

‫يو�سف �أمني حممد عبد احلق‬

‫‪45‬‬

‫‪-‬‬

‫‪-‬‬

‫م�صطفى حممد ال�صوافطة‬

‫‪55‬‬

‫الأحد‬

‫طوبا�س‬

‫ديوان �أهايل طوبا�س – الزرقاء – جبل طارق‬

‫احمد راغب ال�شلبي‬

‫‪78‬‬

‫ال�سبت‬

‫ال�سيلة‬

‫ديوان ال�سيلة احلارثية الكائن يف الر�صيفة‬

‫انتقل اىل رحمته تعاىل‬

‫تقبل التعازي (الرجال ‪ /‬الن�ساء) يف‬

‫بيت الفحي�ص‬

‫– بيت زوج �شقيقته �صبحي احمد – جبل الن�صر‬ ‫حي عدن‬


‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬

‫‪9‬‬

‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫سورة اإلعالم (‪)4‬‬

‫يامن �صر�صور‬

‫التعريف بالداعية‬ ‫‪ ..‬وت�ستمر �سورة ال�شعراء بعر�ض ما ينبغي �أن يت�صف به‬ ‫الإعالمي امل�سلم‪ ،‬موجهة للدعاة‪ ،‬وعار�ضة لهم منهج الإعالم‬ ‫ال�سديد!!‬ ‫ومما ذكرت ال�سورة يف حماورة اهلل تعاىل ملو�سى وهارون‬ ‫ق��ول��ه �سبحانه‪} :‬ف��ق��وال �إن���ا ر���س��ول رب ال��ع��امل�ين{‪ ،‬ويف هذه‬ ‫الآية �أي�ضاً منهج للدعاة والإعالميني‪ ،‬وهو "تعريف الداعية‬ ‫بنف�سه"‪.‬‬ ‫ف�إن النا�س عدوة ملا جتهل‪ ..‬وينبغي �أن يع ّرف الإعالمي‬ ‫عن نف�سه قبل �أن يبد�أ بدعوته‪ ،‬ف�إن هذا �أقرب لقبول النا�س‬ ‫لدعوته‪.‬‬ ‫وي�ستفاد م��ن ه��ذا �أي�����ض��اً؛ �أن ال��دع��اة �أ���ص��ح��اب الأ�سماء‬ ‫امل��ع��روف��ة ل��دى ال��ن��ا���س؛ عليهم واج���ب يف ال��دع��وة �أك�ب�ر ممن‬ ‫�سواهم‪ ،‬وذلك لأن معرفة النا�س لهم �أدعى للقبول منهم‪...‬‬ ‫وه��ذا منطقي ج��داً؛ ف���إن النا�س َتقبل ممن تعرف؛ �أك�ثر من‬ ‫قبولها ممن ال تعرف!‬ ‫وينبغي على الدعوة �أن ُت�برز دع��اة و�إعالميني؛ ُتقربهم‬ ‫للنا�س‪ ،‬وتع ّرف النا�س بهم؛ لأجل ذات الغر�ض‪.‬‬ ‫ومن هنا؛ َو َج َب على الدعوة "�صناعة الرموز"‪ ،‬وتكثري‬ ‫عددهم لي�سهل "ت�سويق" �أفكار الدعوة وكم حتتاج جمتمعاتنا‬ ‫�إىل الرموز الذين يقودونها �إىل اخل�ير!! وال �ضري يف كرثة‬ ‫عددهم؛ ف�إن زيادة اخلري خري‪.‬‬ ‫وانظر ‪ -‬وفقنا اهلل و�إي��اك ‪� -‬إىل حديث ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و���س��ل��م‪" :‬الأرواح ج��ن��ود جم�� ّن��دة‪ ،‬م��ا ت��ع��ارف منها‬ ‫ائتلف‪ ،‬وما تناكر منها اختلف" لتعلم مدى �أهمية التعارف‬ ‫بني النا�س من جهة‪ ،‬والداعية من جهة �أخرى‪ ،‬ف�إن الداعية‬ ‫مهما بلغ من العلم والف�ضل والب�صرية؛ لن ي�ستطيع �أن يغري‬ ‫يف النا�س وينجح معهم؛ �إال �إذا تق ّبله النا�س‪ ،‬وه��ذا القبول‬ ‫مرهون بالتعارف‪ ،‬وبقدر التعارف حت�صل الألفة‪ ،‬وبها فقط‬ ‫ميكن الت�أثري والتغيري يف النا�س‪.‬‬ ‫والإن�������س���ان �ضعيف يف ح��ق ن��ف�����س��ه‪ ،‬مم��ن��و ٌع م��ن تزكيتها‬ ‫والكالم عنها‪ ،‬لذا؛ ف�إنه ينبغي على الدعاة �أن يقوموا بتعريف‬ ‫النا�س على �إخوانهم من الدعاة الذين يظنون فيهم اخلري‪،‬‬ ‫فيزكونهم مبا يعلمون �أنه فيهم بدون �إطراء كاذب‪� ،‬أو مبالغة‬ ‫ممجوجة‪ ،‬ك�أن يقولوا‪ :‬ما �شاء اهلل! الأخ فالن لديه من العلم‬ ‫والف�ضل ال�شيء الطيب‪� ،‬أو عنده علم يف م�س�ألة كذا وكذا‪...‬‬ ‫وما �أ�شبه ذلك مما ي�ساعد النا�س على معرفة الدعاة‪ ،‬والأخذ‬ ‫عنهم‪ ،‬والإقبال عليهم‪.‬‬ ‫توجه الدعوة‬ ‫وهذه املعرفة ينبغي �أن حت�صل للجهة التي ِّ‬ ‫�إىل النا�س‪� ،‬سواء كانت �شخ�صاً �أو جماعة �أو م��رك��زاً‪ ...‬يثق‬ ‫النا�س بها‪ ،‬ويتلقون منها‪.‬‬ ‫ف���إذا ح�صلت معرفة الدعاة وذاع قبولهم؛ ينبغي عليهم‬ ‫�أن يع ّرفوا النا�س بدعوتهم‪ ..‬وانتبه �إىل قوله تعاىل يف نف�س‬ ‫الآية‪�} :‬إنا ر�سول رب العاملني{‪ ،‬فعدَّد الدعاة و�أفرد الدعوة!!‬ ‫فقال‪" :‬ر�سول" ومل يقل‪" :‬ر�سوال" وذل��ك ليدل على �أنها‬ ‫دعوة واحدة من رب واحد!!‬ ‫وفيه �أي�ضاً تعريف بثبات وو�ضوح الدعوة‪ ،‬و�أنها لن تختلف‬ ‫على النا�س‪� ،‬سواء �أخذت من مو�سى �أم من هارون‪.‬‬

‫فرنسا تجمد أموال إمام‬ ‫مسجد مهدد بالرتحيل‬ ‫باري�س ‪� ( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ج ّمدت وزارة االقت�صاد الفرن�سية �أموال الإمام التون�سي حممد‬ ‫الهمامي الذي �سبق و�أن اتخذت احلكومة بحقه �إج��راءات لرتحيله‬ ‫من البالد ب�سبب ت�صريحات له اعتربت «معادية لل�سامية»‪ ،‬كما ورد‬ ‫يف قرار ن�شر يف اجلريدة الر�سمية‪.‬‬ ‫و�شمل ق��رار جتميد الأم��وال �أي�ضا زوج��ة الإم��ام وا�سمها زبيدة‬ ‫ع��ل��و���ش‪ ،‬وه��ي فرن�سية م��ن �أ���ص��ل ج��زائ��ري مقيمة يف ب��اري�����س‪ ،‬كما‬ ‫�شمل جمعية «الدعوة والر�سالة» ومقرها يف "كلي�شي الغارين" يف‬ ‫ال�ضاحية الباري�سية‪.‬‬ ‫وورد يف القرار ال�صادر بتاريخ ‪� 3‬أيار �أن «االموال واالدوات املالية‬ ‫وامل��وارد االقت�صادية» لال�شخا�ص امل�شمولني بالقرار باتت «تخ�ضع‬ ‫لإجراء جتميد االموال»‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر الداخلية الفرن�سي كلود غيان �أع��ل��ن يف ‪ 23‬كانون‬ ‫ال��ث��اين �أن وزارت���ه �شرعت ب���إج��راء لطرد حممد همامي‪ ،‬وه��و �إمام‬ ‫م�سجد يف ح��ي باري�سي يقطن فيه العديد م��ن امل�سلمني م��ن دعاة‬ ‫حركة «التبليغ»‪.‬‬ ‫وهمامي (‪ 76‬عاماً) يقيم يف باري�س منذ عقود‪ ،‬وقد اتهمه وزير‬ ‫الداخلية ب���الإدالء بت�صريحات «معادية لل�سامية بقوة»‪ ،‬وبالدعوة‬ ‫�أي�ضا �إىل «�ضرب املر�أة الزانية بال�سوط حتى املوت»‪.‬‬ ‫ولكن الهمامي ما لبث �أن �أدخل امل�ست�شفى يف �شباط ومل ميثل‬ ‫بالتايل �أمام جلنة الرتحيل التي يعود �إليها الف�صل يف بقائه بفرن�سا‬ ‫�أو ترحيله‪ .‬وع ّلل حماميه �سبب �إدخ��ال موكله امل�ست�شفى ب�إ�صابته‬ ‫«ب�صدمة نف�سية وج�سدية» ب�سبب «االت��ه��ام��ات» التي وجهتها �إليه‬ ‫احلكومة‪.‬‬

‫فصل سعودي من عمله‬ ‫الستهزائه برموز شرعية‬ ‫الريا�ض ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة �أن �إحدى ال�شركات الكربى يف ال�سعودية‬ ‫ف�صلت م��وظ��ف��اً يعمل لديها ل��ت��ورط��ه يف الإ���س��اءة للدين وبع�ض‬ ‫الرموز ال�شرعية يف ال�سعودية من خالل بع�ض �أطروحاته الفكرية‬ ‫التي ر َّوج لها على املواقع الإلكرتونية‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة "االقت�صادية" ف�إن امل�صادر ذكرت �أن ال�شركة‬ ‫بطي قيد املوظف عن العمل بعد �أن ر�صدت جتاوزات‬ ‫�أ�صدرت قراراً ّ‬ ‫�شرعية على املوظف وتطاوله على بع�ض ال�شرعيني دون �أي حجة �أو‬ ‫برهان‪ ،‬كما تعر�ض يف �سل�سلة من املقاالت والتغريدات �إىل الإ�ساءة‬ ‫لبع�ض الثوابت الدينية‪ ،‬واال�ستهزاء ببع�ض الأعراف ال�شرعية‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر‪" :‬عملية ط ِّ��ي القيد مت عملها بعد �أن خ�ضع‬ ‫املوظف �إىل حتقيق من الإدارتني القانونية واملوارد الب�شرية‪� ،‬أكد‬ ‫فيها �أن املع َّرف الذي ي�ستخدمه كان يحتوي على بع�ض العبارات‬ ‫التي ي��رى �أن��ه��ا ال تتعار�ض م��ع ال��دي��ن‪ ،‬و�أن��ه��ا متثل وجهة نظره‬ ‫ال�شخ�صية‪� ،‬إال �أن���ه ع���اد و�أن��ك��ر جميع م��ا ذك���ر با�سمه يف املواقع‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬مدعياً �أن ح�سابه ال�شخ�صي تعر�ض لل�سرقة"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت‪" :‬ال�شاب مل يتقدم ب����أي طلب ل��دى وزارة العمل‬ ‫لالعرتا�ض على طي قيده من ال�شركة التي كان يعمل فيها‪ ،‬بعد‬ ‫�أن وثقت عليه ال�شركة هذه التجاوزات ال�شرعية من خالل �شهادات‬ ‫�أدىل بها بع�ض العاملني يف ال�شركة وتقدميهم لأوراق مطبوعة‬ ‫لبع�ض �أطروحاته الثقافية على مواقع الإنرتنت"‪.‬‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫الفقيه‪..‬‬ ‫كيف يكون مواكبا‬ ‫ملستجدات عصره؟‬ ‫ب�سام نا�صر‬ ‫ملا للفقيه من دور هام وجوهري يف ا�ستنباط الأحكام ال�شرعية‪ ،‬ف�إن من لوازم القيام بذلك‬ ‫التحقق بال�شروط التي متكنه من �أداء عمله على الوجه التام ال�صحيح‪ ،‬و�إن من �ضروريات‬ ‫ذلك معرفة الواقع والفقه فيه‪ ،‬حتى يتمكن من ا�ستنباط الأحكام املنا�سبة للوقائع التي‬ ‫تعر�ض له‪ ،‬وال يخفى �أن مواكبة الفقيه مل�ستجدات ع�صره‪ ،‬ت�ؤهله من معرفة تلك امل�ستجدات‬ ‫على طبيعتها التي هي عليها‪ ،‬مما ي�ؤهله وميكنه من �إ�صدار الأحكام اخلا�صة بتلك امل�ستجدات‪،‬‬ ‫بناء على معرفته الوثيقة وال�صحيحة بها‪.‬‬

‫يقول العالمة ابن القيم يف بيان نوعي الفهم‬ ‫ال��ل��ذي��ن يتمكن بهما امل��ف��ت��ي واحل���اك���م م��ن �إ�صدار‬ ‫الأح��ك��ام والفتاوى‪" :‬وال يتم ّكن املفتي وال احلاكم‬ ‫ّ‬ ‫باحلق � اّإل بنوعني من الفهم‪:‬‬ ‫من الفتوى واحلكم‬ ‫�أح��ده��م��ا‪ :‬فهم ال��واق��ع والفقه فيه وا�ستنباط‬ ‫علم حقيقة ما وقع بالقرائن والأم��ارات والعالمات‬ ‫ح ّتى يحيط به علماً‪.‬‬ ‫وال�� ّن��وع ال�� ّث��اين‪ :‬فهم ال��واج��ب يف ال��واق��ع‪ ،‬وهو‬ ‫فهم حكم اللهّ ا ّل��ذي حكم به يف كتابه �أو على ل�سان‬ ‫ر�سوله يف هذا الواقع‪ ،‬ث ّم يط ّبق �أحدهما على الآخر؛‬ ‫فمن ب��ذل جهده وا�ستفرغ و�سعه يف ذل��ك مل يعدم‬ ‫يتو�صل مبعرفة الواقع‬ ‫�أجرين �أو �أجراً؛ فالعامل من ّ‬ ‫وال ّتف ّقه فيه �إىل معرفة حكم اللهّ ور�سوله‪�( "..‬إعالم‬ ‫املوقعني‪.)88 - 87/1 :‬‬ ‫ف��ال��ف��ق��ي��ه ح��ت��ى ي��ت��م��ك��ن م���ن �إ�����ص����دار الأحكام‬ ‫والفتاوى‪ ،‬يلزمه معرفة الواقعة التي ي�س�أل عنها‪،‬‬ ‫ويطالب ب�إ�صدار احلكم لها‪ ،‬فكما قيل ف���إن احلكم‬ ‫على ال�شيء ف��رع عن ت�صوره‪ ،‬فمن مل يح�سن فهم‬ ‫واق���ع الأم����ر امل�����س���ؤول ع��ن��ه‪ ،‬ف���إن��ه ي��ك��ون ع��اج��زا عن‬ ‫�إ�صدار احلكم ال�شرعي الذي ينطبق عليه وينا�سبه‪،‬‬ ‫تلك ق�ضية باتت يف حكم البدهيات عند �أهل العلم‬ ‫ال�����ش��رع��ي‪ ،‬وه���ي م��ن امل�سلمات يف دوائ����ر م�ؤ�س�سات‬ ‫الفتوى والبحوث ال�شرعية‪.‬‬ ‫ل��ك��ن ت��ل��ك ال��ق�����ض��ي��ة ق��د ي��داخ��ل��ه��ا ���س��وء الفهم‬ ‫والتقدير‪ ،‬من بع�ض الطارئني على البحث ال�شرعي‪،‬‬ ‫فهم ل�ضعف علمهم‪ ،‬وعدم متكنهم‪ ،‬يخلطون الأمور‬ ‫بطريقة قا�صرة �شائهة‪ ،‬فيقيمون معايري و�أ�صول‬ ‫يح�سبونها �صحيحة وق��ومي��ة‪ ،‬وه��ي عند التحقيق‬ ‫والتدقيق لي�ست ك��ذل��ك‪ ،‬كمثل م��ن ي��ري��د �أن يبني‬ ‫�أهمية مواكبة الفقيه مل�ستجدات ع�صره‪ ،‬في�ضرب‬ ‫م��ث�لا مب��وق��ف ال��ف��ق��ه��اء م���ن امل��و���س��ي��ق��ى‪ ،‬ف�ي�رى �أن‬ ‫غالب الفقهاء املعا�صرين‪ ،‬مل يتحققوا مبواكبتهم‬ ‫لتلك امل�����س��ت��ج��دات يف م�����س���أل��ة امل��و���س��ي��ق��ى‪ ،‬م�ستثنيا‬ ‫منهم الدكتور ال�شيخ يو�سف القر�ضاوي‪ ،‬لأن��ه قال‬ ‫ب�إباحة املو�سيقى‪ ،‬وهو القول الذي يرت�ضيه‪ ،‬ويرى‬ ‫�أن القول ب�إباحة املو�سيقى هو القول الذي ال �سبيل‬ ‫للفقيه �إال �أن يقول به �إذا ما راعى م�ستجدات الع�صر‬ ‫فيما يتعلق باملو�سيقى‪ ،‬فثمة معطيات وم�ستجدات‬ ‫تلزم الفقيه بذلك‪� ،‬إذ ال ي�سعه املقام بعد معرفته‬

‫بتلك امل�ستجدات‪ ،‬واطالعه عليها‪� ،‬إال الإفتاء ب�إباحة‬ ‫املو�سيقى‪ ،‬ونبذ القول بتحرميها‪.‬‬ ‫�أول خط�أ وقع فيه ذلك امل�ؤ�صل حلكم املو�سيقى‬ ‫وفق م�ستجداتها املعا�صرة‪� ،‬أنه مل يراع حق االختالف‬ ‫يف امل�س�ألة‪ ،‬ومل يقف عند �ضوابط االختالف و�آدابه‪،‬‬ ‫فهب �أن امل�����س���أل��ة مم��ا اختلف بها �أه���ل ال��ع��ل��م‪ ،‬وكل‬ ‫�صاحب ر�أي منهم له �أدلته ال�شرعية املعتربة‪ ،‬فهل‬ ‫يجوز لأحد الطرفني �أن ي�شنع على الآخر‪ ،‬ناعتا له‬ ‫ب�أنه مل يواكب م�ستجدات الع�صر‪ ،‬فهل �إذا ثبت حكم‬ ‫�شرعي عند فقيه جمتهد بدليل �شرعي �صحيح‪،‬‬ ‫وقامت الدالئل والبينات عنده على �صحة ا�ستدالله‪،‬‬ ‫�أن ي�أتي خمالفه ليقول له عليك �أن تراجع احلكم‬ ‫ال��ذي تو�صلت �إل��ي��ه‪ ،‬لأن ثمة م�ستجدات معا�صرة‪،‬‬ ‫�إن عرفتها ف�إنها كفيلة بحملك على تغيري فتواك‪،‬‬ ‫وحتولك عن موقفك ال�شرعي من املنع واحلظر �إىل‬ ‫الإباحة واجلواز؟‬ ‫�أال ينبغي �أن ي�س�أل ذلك امل�ؤ�صل نف�سه �أن كل ما‬ ‫ي�سوقه يف هذا املقام من م�ستجدات ع�صرية‪� ،‬إمنا‬ ‫ه��ي اع��ت��ب��ارات موهومة قا�صرة ع��ن تغيري احلكم‬ ‫ال�شرعي الثابت ب�أدلة �شرعية ثابتة و�صحيحة‪� ،‬أو‬ ‫ال يدرك �أن فتح ذلك الباب من الفهم واال�ستدالل‬ ‫وال��ت���أ���ص��ي��ل‪ ،‬ي��ق��ود �إىل تعطيل ك��ث�ير م��ن الأحكام‬ ‫ال�شرعية القطعية‪� ،‬إذ �أن كل من مل ي��رق له حكم‬ ‫�شرعي قطعي ي�ستطيع �أن يلتم�س م��ن م�سوغات‬ ‫تعطيله وت��وق��ي��ف��ه ‪ -‬ب�����ص��رف ال��ن��ظ��ر ع��ن �صحتها‬ ‫وق��وت��ه��ا ‪ -‬م��ا ي��ن��اك��ف ب��ه ال��ف��ق��ه��اء داع���ي���اً ل��ه��م �إىل‬ ‫�إع��ادة النظر يف تلك الأحكام على �ضوء م�ستجدات‬ ‫ع�صرية‪ ،‬يراها جديرة باالنفكاك من ذلك احلكم‬ ‫الذي كان �صاحلا لزمان غري زماننا‪� ،‬أحد الر�ؤو�ساء‬ ‫العرب دعا مرة �إىل �إفطار العمال يف �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫لأن ال�صوم ي�ساهم يف تعطيل الإنتاج القومي‪ ،‬وي�ؤثر‬ ‫ت�أثريا �سلبيا على االقت�صاد املحلي‪ ،‬لذا ف�إن ح�سن‬ ‫فهم الع�صر بكل م�ستجداته ومتغرياته وظروفه‪،‬‬ ‫ينبغي �أن يحمل الفقيه على الإفتاء ب�إباحة �إفطار‬ ‫ال��ع��م��ال يف �شهر رم�����ض��ان‪ ،‬ح��ر���ص��ا ع��ل��ى االقت�صاد‬ ‫والإنتاج!!‬ ‫ذلك امل�ؤ�صل ال��ذي ر�أى ب���أن ثمة م�ستجدات يف‬ ‫م�س�ألة املو�سيقى‪ ،‬تلج�أ الفقيه �إىل �إلغاء كل الأقوال‬ ‫يف امل�����س���أل��ة‪ ،‬واع��ت��م��اد ق���وال واح�����دا‪� ،‬أال وه���و القول‬

‫حتى يتمكن الفقيه من �إ�صدار الأحكام والفتاوى‬ ‫يلزمه معرفة الواقعة التي ي�س�أل عنها ويطالب‬ ‫ب�إ�صدار احلكم لها ف�إن احلكم على ال�شيء‬ ‫فرع عن ت�صوره‬ ‫ب�إباحة املو�سيقى‪ ،‬راح ي�شرح كيف �أن كل ما يف الكون‬ ‫من حيوان و�شجر وكائنات �أخرى يت�أثر باملو�سيقى‪،‬‬ ‫وي�سكن �إليها‪ ،‬فلماذا يختلف حال الإن�سان عن تلك‬ ‫الكائنات‪ ،‬مع �أن املو�سيقى ت�ؤثر يف م�شاعره‪ ،‬وت�سكن‬ ‫�إليها روحه ونف�سه؟‬ ‫ثم �آخذ يبني ما تو�صلت �إليه بع�ض الدرا�سات‬ ‫والبحوث ما للمو�سيقى من ت�أثري على الإن�سان‪ ،‬و�أن‬ ‫بع�ض امل�ؤ�س�سات الطبية تعالج الإن�سان باملو�سيقى‪،‬‬ ‫و�أن للمو�سيقى ت���أث�يرات بالغة على �سيكولوجية‬ ‫الإن�������س���ان‪ ،‬ي��ري��د ���ص��اح��ب��ن��ا �أن ي��ق��ول ل��ل��ف��ق��ه��اء ب�أن‬ ‫م��ع��رف��ت��ك��م ب��ه��ذه ال���درا����س���ات وال��ب��ح��وث كفيلة ب�أن‬ ‫جتعلكم تغريون ر�أيكم‪ ،‬بل وتقولون ب�أنه لي�س ثمة‬ ‫يف املو�سيقى �إال ق��ول واح��د �أال وه��و �إباحتها وجواز‬ ‫اال�ستماع �إليها‪.‬‬ ‫ثم �إن �صاحبنا �آخ��ذ يذكر ويبني �أن املن�شدين‬ ‫ حتى املت�شددين منهم ‪ -‬والذين كانوا يرف�ضون‬‫ا�ستخدام املو�سيقى‪ ،‬عدلوا عن ذلك وا�ستخدموها‬ ‫يف �أن��ا���ش��ي��ده��م‪ ،‬ومل ي��ب��ق منهم �إال واح���د �أو اثنني‬ ‫ك�أبي اجلود وغريه‪ ،‬ك�أنه يريد �أن يقول للفقهاء ب�أن‬ ‫ا�ستخدام املن�شدين للمو�سيقى يف �أعمالهم ينبغي‬ ‫�أن يدفعهم هو كذلك لتغيري فتاويهم يف املو�سيقى‪،‬‬ ‫فلماذا الإ���ص��رار على حترميها وحظرها‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال���ذي غ�ير ف��ي��ه امل��ن�����ش��دون الإ���س�لام��ي��ون مواقفهم‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬و�أدخلوها يف �أعمالهم؟ منطق ا�ستداليل‬ ‫غريب وغري �شرعي‪.‬‬

‫مجالس الدعوة‬

‫ركن الفتوى‬

‫صنع الوالئم الخاصة للمسؤولني‬

‫خلوتنا مع اهلل‬ ‫عالء حممد‬ ‫�أطيب �أوق���ات املناجاة �أن تخلو بربك والنا�س نيام‪ ،‬وق��د �سكن‬ ‫الكون كله‪ ،‬و�أرخى الليل �سدوله‪ ،‬وغابت جنومه‪ ،‬فت�ستح�ضر قلبك‪،‬‬ ‫وتتذكر رب��ك‪ ،‬وتتمثل �ضعفك وعظمة م��والك‪ ،‬فت�أن�س بح�ضرته‪،‬‬ ‫ويطمئن قلبك بذكره‪ ،‬وتفرح بف�ضله ورحمته‪ ،‬وتبكي من خ�شيته‪،‬‬ ‫وت�شعر مبراقبته‪ ،‬وتل ّح يف الدعاء‪ ،‬وجتتهد يف اال�ستغفار‪ ،‬وتف�ضي‬ ‫بحوائجك ملن ال يعجزه �شيء‪ ،‬وال ي�شغله �شيء عن ���ش��يء‪�} ..‬إمنا‬ ‫�أمره �إذا �أراد �شيئاً �أن يقول له كن فيكون{‪ ،‬وت�س�أله لدنياك و�آخرتك‬ ‫وج��ه��ادك ودع��وت��ك و�آم��ال��ك و�أم��ان��ي��ك ووط��ن��ك وع�شريتك ونف�سك‬ ‫و�إخوتك‪} ..‬وما الن�صر �إال من عند اهلل العزيز احلكيم{‪.‬‬ ‫هل جربت اخللوة مع اهلل؟! ما �أروعها من لذة!!‬ ‫ج ّرب ُتها وع�شق ُتها!!‬ ‫م��ن ذاق��ه��ا ع��رف ال�سعادة م��ا ت��ك��ون‪ ..‬يعطيك ن�سائم م��ن هذه‬ ‫املتعة الروحية �أولئك الذين عا�شوا التجربة‪ ،‬وذاقوا ما فيها من لذة‬ ‫عجيبة تعجز عن و�صفها الكلمات‪ ،‬هي حلظات من عمرك‪ !!..‬ولكن‬ ‫من قال �إن حلظة واحدة خال�صة �صافية مع اهلل وهلل �أنها من �ساعات‬ ‫الدنيا‪..‬؟!‬ ‫ك�لا‪ ..‬ك�لا‪ ..‬كال واهلل‪ ،‬بل هي حلظة �أُخ��روي��ة خال�صة‪ ،‬ت�ساوي‬ ‫الدنيا كلها مبن فيها وما فيها‪ !..‬لي�س هذا كالماً‪.‬‬ ‫واهلل �إنها �ساعة تغت�سل فيها الروح‪ ،‬وي�صقل فيها القلب‪ ،‬وتتزكى‬ ‫فيها النف�س‪ ،‬وت�شف فيها امل�شاعر‪ ،‬وترف الأحا�سي�س‪ ،‬وميتلئ القلب‬ ‫ب��ن��ور ال�سماء؛ حتى تفي�ض منك عيناك رغ��م��اً عنك و�أن���ت تناجي‬ ‫موالك‪.‬‬ ‫يف �صالة الليل زاد وري‪ ،‬ويف �صالة الليل طاقة ووق��ود‪ ..‬ركعات‬ ‫يف جوف ليل ال يعلم بها �إال اهلل‪ ،‬ت�سافر خاللها الروح �سفراً عجيباً‪،‬‬ ‫ت�ستجلب لك الربكات والرحمات واخلريات‪ ،‬والأنوار تهب على قلبك‬ ‫خاللها �إذا �أح�سنت توجيه قلبك �إىل ال�سماء‪ ..‬نفحات ربانية خا�صة‪،‬‬ ‫ليغرتف من في�ض النور نوراً‪ ،‬ومن هنا كان ال�صاحلون يف كل زمان‬ ‫ومكان ي�أن�سون بالليل؛ لأنهم يختلون فيه مع ربهم جل‬ ‫ج�لال��ه ���س��اع��ة م��ن زم��ان��ه��م‪ ،‬ي��ج��دون ف��ي��ه��ا �أن��ف�����س��ه��م ع��ل��ى باب‬ ‫الآخ��رة!!‪ ،‬وينف�ضون خاللها كدر قلوبهم ويتزودون منها لنهارهم‬

‫ل��و �أن �صاحبنا ت��اب��ع ال��دك��ت��ور ال�����ش��ي��خ يو�سف‬ ‫ال��ق��ر���ض��اوي يف م�����س���أل��ة امل��و���س��ي��ق��ى‪ ،‬م��واف��ق��ا ل���ه يف‬ ‫طريقته ومنهجيته يف اال�ستدالل‪ ،‬حيث يرى عدم‬ ‫ثبوت �أدلة التحرمي‪ ،‬وعدم انتها�ضها للتدليل على‬ ‫ذل���ك‪ ،‬ل��ك��ان متبعا مل�سلك فقهي مقبول ‪ -‬ب�صرف‬ ‫النظر عن املوقف منه ‪ -‬ولكان قائال بقول معروف‬ ‫وم���ت���داول‪� ،‬أم����ا �أن ي�سلك م�سلكا غ��ري��ب��ا‪ ،‬فيذهب‬ ‫مذهبا رديئا يف الفهم واال�ستدالل‪ ،‬مدعيا �أن مواكبة‬ ‫ال��ف��ق��ي��ه مل�����س��ت��ج��دات ع�����ص��ره‪ ،‬ت��ق��وده ‪ -‬ح��ت��م��اً ‪� -‬إىل‬ ‫�إباحة املو�سيقى‪ ،‬ف�إنه يتلب�س حينها مبنهج �شاذ �أقام‬ ‫فيه من م�ستح�سنات بع�ض العقول حججاً وبينات‬ ‫يعار�ض بها �أدل��ة ال�شرع الثابتة عند من يقول بها‪،‬‬ ‫وكفى بذلك تهافتاً وتردياً‪.‬‬ ‫معرفة الفقيه مب�ستجدات ع�صره‪ ،‬ق�ضية هامة‬ ‫وج��وه��ري��ة وخ��ط�يرة‪ ،‬وه��ي الزم���ة للفقيه يف عمله‬ ‫ال��دي��ن��ي والإف��ت��ائ��ي‪ ،‬وال ي��ت���أت��ى للفقيه �أن ميار�س‬ ‫دوره االج��ت��ه��ادي‪��� ،‬س��واء يف االج��ت��ه��اد اال�ستنباطي‪،‬‬ ‫�أو االجتهاد التنزيلي‪� ،‬إال ب���أن يكون فقيها بواقعه‪،‬‬ ‫واعيا به‪ ،‬ملما بوقائعه و�أحداثه وم�ستجداته‪ ،‬لكن‬ ‫�أن يتوهم بع�ض ال�سطحيني ب���أن حت�سينات بع�ض‬ ‫العقول‪ ،‬ت�صلح لئن تكون �سبيال ملعار�ضة الأحكام‬ ‫ال�����ش��رع��ي��ة‪� ،‬أو تعطيلها‪ ،‬ب��ح��ج��ج واه��ي��ة متهافتة‪،‬‬ ‫كالقول بتاريخية الن�ص القر�آين عند من قال بها‪،‬‬ ‫ف���إن م���ؤدى ذلك القول وم�آالته تف�ضي �إىل تعطيل‬ ‫ال�شرائع‪ ،‬وتبديل الأحكام القطعية الثابتة‪.‬‬

‫وه��م ي��واج��ه��ون احل��ي��اة والأح���ي���اء‪ ،‬ع��د �إىل ���س�يرة ال�صاحلني واقر�أ‬ ‫وتدبر وتابع وت�أمل؛ جتد �أن قا�سماً م�شرتكاً بينهم هو وجدوا لذتهم‬ ‫يف قيام الليل‪.‬‬ ‫قيل للح�سن الب�صري رحمه اهلل‪ :‬قال‪ :‬ما بال املتهجدين �أبهى‬ ‫النا�س وجوهاً؟!‬ ‫ً‬ ‫قال‪ :‬ه�ؤالء قوم خلوا بالرحمن‪ ،‬ف�أفا�ض عليهم نورا من نوره‪.‬‬ ‫ج ّرب هذه الو�صفة العجيبة‪ ،‬ولن تخ�سر؛ ذلك لأن املعاملة مع‬ ‫اهلل ال حتتاج �إىل جتريب؛ فهي م�ضمونة الربح‪ ،‬رائعة النتائج‪ ،‬ومع‬ ‫ه��ذا �أق��ول لك من ب��اب امل��ج��اراة‪ :‬ال ب���أ���س‪ ..‬ج�� ّرب ول��ن تخ�سر �شيئاً‬ ‫ولكن ب�شرط‪ :‬ال ت�ستعجل‪ ،‬بل عليك �أن ت�صرب وتثابر وترابط وتدمي‬ ‫قرع الباب حتى يفتح لك‪ ،‬وت�ستمر حتى يتفجر لك الينبوع العذب‬ ‫ب�سخاء‪ ،‬ويومها فقط �ستدرك �أنك ولدت من جديد‪..‬‬ ‫تن�س مناجاة ابن عطاء ال�سكندري‪�" :‬إلهي هذا ذليّ ظاهر‬ ‫وال َ‬ ‫بني يديك‪ ،‬وهذا حايل ال يخفى عليك‪ ,‬وبك � ّ‬ ‫أ�ستدل عليك‪ ,‬اهدين‬ ‫بنورك �إليك‪ ,‬و�أقمني ب�صدق العبودية بني يديك‪� ..‬إلهي علمني من‬ ‫و�ص ِّني ب�سر ا�سمك امل�صون‪ ,‬وعليك �أتوكل فال تكلني‪،‬‬ ‫علمك املخزون‪ُ ،‬‬ ‫و�إياك �أ�س�أل فال تخ ّيبني‪ ,‬ويف ف�ضلك �أرغب فال حترمني‪ ،‬وجلنابك‬ ‫�أنت�سب فال تبعدين‪ ,‬وببابك �أقف فال تطردين"‪.‬‬

‫�أجاب عليه‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬د�أب بع�ض النا�س على عمل الوالئم للم�س�ؤولني‪ ،‬وذلك‬ ‫مقابل خدمة قدمها �أو �س ُيقدِّمها امل�س�ؤول‪� ،‬أو بغر�ض تقوية العالقة‬ ‫واحل�صول على مكا�سب يف امل�ستقبل‪ ،‬فما حكم هذه الوالئم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬الوالئم على نوعني‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬والئ��م عامة يُدعى لها جميع النا�س‪ ،‬ولي�ست خا�صة‬ ‫ب�أ�شخا�ص معينني‪ ،‬ك��والئ��م الأف���راح وغ�يره��ا؛ فهذه ال مانع من‬ ‫ح�ضور امل�س�ؤولني لها‪� ،‬شريطة عدم ا�شتمال الوليمة على املخالفات‬ ‫ال�شرعية �أو املنكرات‪.‬‬ ‫الثاين‪ :‬الوالئم اخلا�صة‪ ،‬وهي التي ُت�صنع للم�س�ؤولني لتحقيق‬ ‫م�صلحة �شخ�صية �أو حماباة له؛ ف�إنه ي َْح ُر ُم ابتدا ًء عمل مثل هذه‬ ‫الوالئم؛ لأنها قد تدخل يف باب الر�شوة املق�صودة لتحقيق امل�صالح‬ ‫خارج �إطار النظام والقانون‪ ،‬وقد ( َل َعنَ َر ُ�س ُ‬ ‫ول اهلل َ�ص َّلى اللهَّ ُ َعلَ ْيه‬ ‫َو َ�س َّل َم ال َّرا�شِ َي َوامل ُ ْر َت�شِ َي) رواه �أبو داود والرتمذي‪ ،‬ولأنها مل ُي َر ْد‬ ‫بها الإح�سان وال الإكرام‪ ،‬و�إمنا يراد بها الرياء وال�سمعة‪ ،‬وقد ورد‬ ‫"�ش ُّر َّ‬ ‫عن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه �أنه قال‪َ :‬‬ ‫الط َعا ِم َط َعا ُم ا ْل َولِي َمةِ؛‬ ‫ُي ْدعَى لهَا الأَ ْغ ِن َياءُ‪َ ،‬و ُيترْ َ ُك ا ْل ُف َق َراءُ" رواه البخاري موقوفاً‪.‬‬ ‫كما ي َْح ُر ُم على امل�س�ؤول �إجابة مثل هذه الدعوات؛ فعن �أبي حميد‬ ‫ال�ساعدي ر�ضي اهلل عنه قال‪ْ :‬ا�س َت ْع َم َل ال َّن ِب ُّي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫رَجُ ً‬ ‫ال�ص َد َقةِ‪َ ،‬فلَ َّما َقدِ َم قال‪َ :‬ه َذا‬ ‫ال مِ َن الأَ ْز ِد ُي َق ُال َل ُه ا ْب ُن ال ُّل ْت ِب َّي ِة َعلَى َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َل ُك ْم‪ ،‬وَه َذا �أُهْ دِ يَ يل‪ .‬ف َقا َل النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬ف َهال جَ ل َ�س‬ ‫فيِ َبيْتِ �أَ ِبي ِه �أو َبيْتِ �أُ ِّمهِ‪َ ،‬ف َي ْن ُظ َر ُي ْهدَى َل ُه �أَ ْم َال‪ )...‬متفق عليه‪.‬‬ ‫�أما �إن كانت الوليمة بني من اعتادوا �أن يتبادلوا الوالئم فيما‬ ‫بينهم دون م�صلحة يرجوها طرف من �آخر؛ ك�أن تكون ب�سبب عالقة‬ ‫�أو �صداقة قدمية �أو ب�سبب �صلة قرابة؛ فال ب�أ�س بح�ضورها حينئذ‪،‬‬ ‫ب�شرط �أن ال يُزاد فيها على القدر الذي كان يُتعارف عليه �سابقاً‪.‬‬ ‫وع��ل��ى امل�����س���ؤول ال���ذي مت تكليفه ب��رع��اي��ة ����ش����ؤون املواطنني‬ ‫وم�صاحلهم �أن يكون عاد ًال من�صفاً‪ ،‬و�أن يتقي اهلل تعاىل‪ ،‬و�أن يعلم‬ ‫�أن��ه م�����س���ؤول عنهم ي��وم القيامة‪ .‬ق��ال ر���س��ول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ُ ( :‬ك ُّل ُك ْم َرا ٍع‪َ ،‬و ُك ُّل ُك ْم م َْ�س� ٌ‬ ‫ؤول َعنْ َرعِ َّي ِتهِ) متفق عليه‪.‬‬ ‫وال يتم ذل��ك �إال بالبعد ع��ن م��واط��ن ال�شبهات؛ لقول النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪َ ( :‬ف َمن ا َّتقى ُّ‬ ‫ال�شبهاتِ ا�سترب�أ لدينه وعِ ر�ضه)‬ ‫متفق عليه‪ ،‬و�أي�ضاً بالتعفف عن ك ِّل ما يُدخل الريبة �إىل قلبه �أو‬ ‫يجعله مو�ضع ارتياب بني النا�س‪ ،‬قال النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫( َد ْع مَ��ا َي�� ِري�� ُب َ��ك �إِلىَ مَ��ا َال َي�� ِري�� ُب َ��ك) رواه ال�ترم��ذي وق��ال‪ :‬حديث‬ ‫�صحيح‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫جيش االحتالل يحذر جنوده‬ ‫من االختطاف‬

‫األسرى يبدأون التصعيد مع دخولهم األسبوع الرابع لإلضراب‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حذر جي�ش االحتالل الإ�سرائيلي جنوده من مغبة تعر�ض �أحدهم‬ ‫لالختطاف‪ ،‬مطالبا �إياهم ب�أخذ �أق�صى درجات احليطة واحلذر‪.‬‬ ‫وقالت �إذاعة االحتالل �إن اجلي�ش الإ�سرائيلي قرر �إطالق حملة‬ ‫توعية يف �صفوف �أف ��راده يف �أع�ق��اب ت�ك��رار الإن� ��ذارات بنية عنا�صر‬ ‫"�إرهابية" تنفيذ عمليات اختطاف جلنود �إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫وحتذر حملة التوعية اجلنود الإ�سرائيليني من خطر ا�ستيقاف‬ ‫�سياراتهم على الطرق للو�صول �إىل وجهتهم‪.‬‬ ‫كما ت�شمل احلملة و�ضع الفتات على الطرق و�أ�شرطة فيديو‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�ع��دي��د م��ن الف�صائل الفل�سطينية �أط�ل�ق��ت م�ؤخرا‬ ‫تهديدات بتنفيذ عمليات ع�سكرية �ضد االحتالل مبا فيها عمليات‬ ‫خطف �إ�سرائيليني على �ضوء موا�صلة الأ�سرى �إ�ضرابهم املفتوح عن‬ ‫الطعام لتح�سني �أو�ضاعهم املعي�شية‪.‬‬

‫النقب ‪� -‬صفا‬

‫االحتالل يهدم قرية العراقيب يف‬ ‫النقب للمرة الـ ‪ 38‬على التوالي‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫�أقدمت ج ّرافات تابعة ل�سلطات االحتالل الإ�سرائيلي‪� ،‬أم�س االثنني‪،‬‬ ‫على هدم قرية العراقيب الفل�سطينية‪ ،‬غري املعرتف بها من جانب حكومة‬ ‫االح �ت�لال‪ ،‬وال��واق�ع��ة ب�ين مدينتي ره��ط وب�ئ��ر ال�سبع يف النقب (جنوب‬ ‫فل�سطني املحتلة عام ‪ ،)48‬للمرة الثامنة والثالثني على التوايل‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان فل�سطينيون‪ ،‬ب�أن قوات كبرية من اجلي�ش وال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيلية ترافقها ج ّرافات ع�سكرية و�آليات هدم ثقيلة‪ ،‬حا�صرت قرية‬ ‫العراقيب يف �ساعات ال�صباح الباكر لهذا اليوم‪ ،‬و�شرعت عقب مداهمتها‬ ‫بهدم خيام املواطنني الفل�سطينيني التي �أقاموها على �أنقا�ض منازلهم‬ ‫املدمّ رة يف عمليات الهدم الأخرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت قرية العراقيب ق��د تع ّر�ضت منذ ب��داي��ة ع��ام ‪ 2010‬للإزالة‬ ‫بالكامل عدّة م��رات‪� ،‬إال �أن �سكان القرية كانوا يعيدون بناءها من جديد‬ ‫بعد كل عملية هدم‪.‬‬ ‫وترف�ض �سلطات االحتالل االع�تراف بقرية العراقيب التي �أقيمت‬ ‫قبل الإعالن عن �إن�شاء الدولة العربية‪ ،‬كما ترف�ض منح �سكانها تراخي�صاً‬ ‫ملنازلهم بادعاء �أن القرية �أقيمت على �أرا�ض حكومية �إ�سرائيلية‪ ،‬يف حني‬ ‫ي ��ؤ ّك��د امل��واط�ن��ون الفل�سطينيون �أن الأرا� �ض��ي ال�ت��ي �أق�ي�م��ت عليها قرية‬ ‫العراقيب قد ورثوها عن �آبائهم و�أجدادهم ولديهم وثائق ملكية ترف�ض‬ ‫�سلطات االحتالل االعرتاف بها‪.‬‬

‫لجنتان من "الشاباك "وإدارة‬ ‫السجون تطلبان الحوار مع األسرى‬

‫�أع �ل��ن الأ� �س��رى امل���ض��رب��ون ع��ن ال�ط�ع��ام يف �سجون‬ ‫االحتالل بدء �أوىل خطواتهم الت�صعيدية النوعية �ضد‬ ‫�إدارة ال�سجون والتي هددوا بها يف حال جتاوز الإ�ضراب‬ ‫يومه الع�شرين‪.‬‬ ‫وقال اللجنة الإعالمية للإ�ضراب يف بيان لها من‬ ‫داخل ال�سجن �إنه « بالتزامن مع اجتماع م�صلحة ال�سجون‬ ‫مع القيادة املركزية للإ�ضراب متمثلة بالأ�سريين جمال‬ ‫الهور ومهند �شرمي ب��د�أ مئات الأ��س��رى يف �سجن نفحة‬ ‫ورام��ون بال�ضرب على �أب��واب ال�سجن والتكبري ب�صوت‬ ‫مرتفع وب�شكل جماعي»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن حالة من التوتر �سادت ال�سجون‪ ,‬ما‬ ‫ا�ضطر �إدارة ال�سجون �إىل �إعالن حالة الطوارئ وا�ستنفار‬ ‫وا�ستدعاء ق��وات كبرية من ال�سجانني يف حماولة منها‬ ‫لل�سيطرة على الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض� ��ح الأ� � �س� ��رى يف ب �ي��ان �ه��م �أن ه� ��ذه اخلطوة‬ ‫الت�صعيدية لها ما بعدها‪ ,‬وهي الأوىل من �ضمن خطوات‬ ‫نوعية عدة �سيلجئون �إليها يف حال ا�ستمرت �إدارة ال�سجون‬ ‫يف غطر�ستها وعدم مباالتها مبعاناة الأ�سرى‪.‬‬ ‫من جه ٍة �أخرى‪ ،‬قال املحرر طارق عز الدين �شقيق‬ ‫مفتوحا عن الطعام‬ ‫الأ�سري جعفر الذي يخو�ض �إ�ضرابًا‬ ‫ً‬ ‫يف ال�سجون الإ�سرائيلية �إ ّن قا�ضي املحكمة يف �سجن‬ ‫عوفر ربط حماكمة �شقيقه ب�صدور قرار حمكمة التما�س‬ ‫للأ�سريين بالل ذياب وثائر حالحلة‪.‬‬ ‫وكان من املقرر �أن يتم �إ�صدار حكم بحق الأ�سري عز‬ ‫الدين الأحد‪ّ ،‬‬ ‫لكن قا�ضي املحكمة رفع اجلل�سة لأجل غري‬ ‫م�سمى حتى يُحكم على الأ�سريين حالحلة وذياب‪ ،‬وفق‬ ‫ما قال �شقيقه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عز الدين �أ ّن حمامي �شقيقه جميل اخلطيب‬ ‫�أبلغهم �أ ّنه مل توجه للأ�سري عز الدين �أي تهمة‪ ،‬مبي ًنا‬ ‫�أ ّن توقيفه ك��ان لأ��س�ب��اب واه�ي��ة تدعيها حمكمة عوفر‬ ‫الع�سكرية‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أ ّن �شقيقه يُعاين و�ض ًعا �صح ًيا �سي ًئا بعد‬ ‫دخوله يف اليوم الـ‪ 48‬للإ�ضراب املفتوح عن الطعام‪.‬‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫وح�سب م��ا نقل امل�ح��ام��ي للعائلة‪ ،‬ف� ��إ ّن ع��ز الدين‬ ‫يعاين من ج��روح بالر�أ�س و�صداع م�ستمر بعدما �أغمي‬ ‫عليه ووقع على الأر�ض‪« ،‬وترف�ض �إدارة �سجن الرملة �أن‬ ‫جت��ري له الفحو�صات الطبية ال�لازم��ة‪ ،‬وهناك خطري‬ ‫�شديد على حياته»‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬دع��ا رج��ل الأع�م��ال الفل�سطيني منيب‬ ‫امل�صري حركتي فتح وحما�س �إىل �إنهاء االنق�سام ب�شكل‬ ‫فوري وحتقيق الوحدة الوطنية لإنهاء معاناة الأ�سرى‬ ‫داخل ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ن��ائ��ب ال��رئ�ي����س ل �ل �� �ش ��ؤون الإداري� � ��ة واملالية‬ ‫بجامعة الأزهر على النجار خالل الوقفة التي نظمتها‬

‫الرابطة الإ�سالمية �أن ق�ضية الأ��س��رى حتظي ب�إجماع‬ ‫كافة الف�صائل و�شرائح املجتمع الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل معاناة الأ��س��رى داخ��ل ال�سجون‪ ،‬وحرب‬ ‫الكرامة التي يخو�ضونها لنيل حقوقهم‪ ،‬م�شددًا على �أن‬ ‫الأ��س��رى يخو�ضون ب�أمعائهم اخلاوية معركة البطولة‬ ‫وال�شرف دفاعا عن الأمة العربية والإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويف كلمة الأ�سرى واملحررين‪� ،‬أ�شار الأ�سري املحرر‬ ‫�شعبان ح�سونة ملعاناة الأ�سرى داخل ال�سجون وما يلقونه‬ ‫م��ن ع��زل ان �ف��رادي وع��دم ال�سماح لهم ب��ال��زي��ارة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أدى لتدهور حالتهم ال�صحية والنف�سية‪ ،‬وزاد من‬ ‫عذاباتهم وال �أحد يُحرك �ساك ًنا جتاههم‪.‬‬

‫بعد ‪ 70‬يومًا من الإ�ضراب عن الطعام‬

‫العليا اإلسرائيلية ترفض التماس ذياب وحالحلة‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أكد املركز الفل�سطيني للدفاع عن الأ�سرى �أن جلنتني �إ�سرائيليتني من‬ ‫جهاز ال�شاباك و�إدارة ال�سجون طلبتا من الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام يف‬ ‫�سجن نفحة ال�صحراوي جل�سة حوارية ملناق�شة عدم ت�صعيد الإ�ضراب املفتوح‬ ‫عن الطعام‪.‬‬ ‫ونقل املركز الفل�سطيني للدفاع عن الأ�سرى يف ر�سال ٍة لهم االثنني �أن‬ ‫الأ�سرى رف�ضوا االجتماع مع جلنة "جباي" املكلفة باحلوار يف �سجن نفحة‬ ‫"لأن العر�ض الذي مت عر�ضه من قبل اللجنة نف�س العر�ض الذي عر�ض‬ ‫الأحد على امل�ضربني يف �سجن جمدو"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��رك��ز �أن الأ� �س��رى امل�ضربني طلبوا �أن يتم خ��روج الأ�سرى‬ ‫املعزولني الع�شرة القدامى وبعدها يتم اجللو�س مبا�شرة واحلوار على باقي‬ ‫الأ�سماء وو�ضع ج��دول زمني حم��دد خ�لال �شهر �أو �شهرين خلروجهم من‬ ‫العزل فردت جلنة "جباي" �أنها �ستدر�س الأمر وتعود برد‪.‬‬ ‫وذكر �أن جلنة �أخرى من ا�ستخبارات ال�شاباك طلبت من الأ�سرى عدم‬ ‫ت�صعيد الإ��ض��راب‪ ،‬ملمحني بوجود موافقة على بع�ض ال�شروط احلياتية‪،‬‬ ‫�إال �أن الأ�سرى امل�ضربني رف�ضت العر�ض وقالوا‪" :‬و�ضع ال�سجون �أ�صبح ال‬ ‫يحتمل و�إننا ال ميكن �أن نعود �إىل الوراء‪ ،‬و�أننا م�صممون على اال�ستمرار يف‬ ‫خو�ض �إ�ضرابنا ولن نرتاجع"‪.‬‬ ‫وبني املركز � ً‬ ‫أي�ضا �أنه مت الطرق على الأبواب وال�شبابيك يف غرف ال�سجن‬ ‫من �أجل العد‪ ،‬ولكن الأ�سرى رف�ضوا اخلروج لذلك‪.‬‬ ‫كما �أعلن الأ�سرى امل�ضربون يف ر�سال ٍة مماثلة �أم�س �أنهم �سيلج�ؤون �إىل‬ ‫التكبري وط��رق �أب��واب الزنازين يف خطوة ت�صعيدية من طرفهم �ضد �إدارة‬ ‫ال�سجون‪.‬‬

‫ت�صاعد الفعاليات ال�شعبية الت�ضامنية يف ال�ضفة والقطاع‬

‫ق َّررت املحكمة الإ�سرائيلية العليا �أم�س‬ ‫االث�ن�ين رف�ض االلتما�سني املقدمني با�سم‬ ‫الأ��س�يري��ن ب�لال ذي��اب وث��ائ��ر حالحلة من‬ ‫�أجل الإفراج عنهما بعد �إ�ضراب متوا�صل عن‬ ‫الطعام منذ ‪ 70‬يو ًما‪.‬‬ ‫وقال حمامي نادي الأ�سري جواد بول�ص‬ ‫�إن ق�ضاة املحكمة العليا تطرقوا يف القرار‬ ‫لأول مرة لق�ضية �أحكام االعتقال الإداري ال‬ ‫�سيما فيما يخ�ص املادة ال�سرية وعن الأو�ضاع‬ ‫الطبية للأ�سرى‪.‬‬ ‫واتهم بول�ص املحكمة العليا مبحاولة‬ ‫ال�ضغط على الأ�سريين لفك �إ�ضرابهما �أو‬ ‫احلكم بالإعدام عليهما‪.‬‬ ‫ويف زي � � � ��ارة ق� � ��ام ب� �ه ��ا ب ��ول� �� ��ص �أم� �� ��س‬ ‫للأ�سريين ذي��اب وحالحلة اتهما املحكمة‬ ‫العليا الإ�سرائيلية ب��االن�خ��راط فعليا مبا‬ ‫ي �ج��ري ب�ح�ق�ه�م��ا يف ظ��ل م �ع��رف��ة القا�ضي‬ ‫بخطورة الو�ضع ال�صحي ال��ذي مي��ران به‪،‬‬ ‫وهو ما ي�ؤكد �أن الق�ضاء الإ�سرائيلي �أداة يف‬ ‫يد املخابرات وهو حمكوم لها يف النهاية‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬قال املحامي بول�س خالل‬

‫زي��ارت��ه ل�ل�أ� �س�ير ب�ل�ال ذي ��اب يف م�ست�شفى‬ ‫"�آ�ساف هروفيه" �إن��ه وم�ن��ذ مثوله �أمام‬ ‫املحكمة العليا وه��و يف و�ضع �صحي خطري‬ ‫و�شهد بذلك كل ما كان هناك و�أمام الق�ضاة‬ ‫بخطورة و�ضعه‪.‬‬ ‫وك��ان ذي��اب قد فقد وعيه خالل مثوله‬ ‫�أمام املحكمة العليا اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬وكانت‬ ‫نب�ضاته وفقا ملن ق��ام بفح�صه ‪ 48‬نب�ضة يف‬ ‫الدقيقة ف�ق��ط‪ .‬وف��ورا عندما مت نقله �إىل‬ ‫امل�ست�شفى وه��و مغمى عليه مت عالجه مما‬ ‫�ساعد يف �إعادة بع�ضا من اللون و"القوة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املحامي بول�ص �أن بالل يتعر�ض‬ ‫للموت يف كل ثانية على الرغم من التحذير‬ ‫ال��ذي وجهته هيئة ال��دف��اع للمحكمة التي‬ ‫قررت رف�ض الإفراج عنه‪.‬‬ ‫ك�م��ا زار امل�ح��ام��ي ب��ول����س الأ� �س�ي�ر ثائر‬ ‫حالحلة يف "م�ست�شفى �سجن الرملة" وقال‬ ‫�إنه يعاين اليوم من نزيف يف معدته ووزنه‬ ‫و�صل �إىل ‪ 55‬كغم وكذلك من �أوجاع حادة يف‬ ‫ال�صدر‪.‬‬ ‫وردد الأ�� �س�ي�ران ذي ��اب وح�لاح�ل��ة على‬ ‫م���س�م��ع حم��ام �ي �ه �م��ا �أن �ه �م��ا م �� �س �ت �م��ران يف‬ ‫الإ�� �ض ��راب وع �ل��ى ل�سانهما وق�ل�ب�ه�م��ا كلمة‬

‫واحدة "�إما احلرية و�إما ال�شهادة"‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره� � ��ا‪ ،‬اع� � �ت �ب��رت ح� ��رك� ��ة اجل� �ه ��اد‬ ‫الإ��س�لام��ي يف فل�سطني �أن رف����ض املحكمة‬ ‫الإ�سرائيلية العليا االع�ترا���ض امل�ق��دم من‬ ‫حمامي الأ�سريين بالل ذياب وثائر حالحلة‬ ‫�ضد اعتقالهما الإداري‪ ،‬هو "قرار �إ�سرائيلي‬ ‫ب� ��إع ��دام الأ�� �س�ي�ري ��ن‪ ،‬ب �ع��د ف���ش��ل حم ��اوالت‬ ‫االحتالل ك�سر عزميتهما و�إيقاف معركتهما‬ ‫ال�ب�ط��ول�ي��ة امل�ت��وا��ص�ل��ة لل�شهر ال�ث��ال��ث على‬ ‫التوايل"‪.‬‬ ‫وت�ع�ق�ي�ب��ا ع �ل��ى ذل ��ك ق ��ال رئ �ي ����س نادي‬ ‫الأ�سري ق��دورة فار�س �إن ت�ضحيات الأ�سرى‬ ‫م��ن �أج��ل حريتنا وحريتهم ه��و داف��ع قوي‬ ‫من �أجل �أن ننخرط يف �إي�صال �صوتهم لكل‬ ‫�إن�سان يف هذا العامل‪.‬‬ ‫وقال فار�س يف ت�صريح لنادي الأ�سري �إن‬ ‫ثائر وب�لال اليوم م�ستعدان لل�شهادة لأجل‬ ‫احلرية‪ ،‬وهم نا�ضال و�أ�ضربا و�ضحا‪.‬‬ ‫ويف هذا الإطار‪ ،‬حمل فار�س كل اجلهات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة امل���س��ؤول�ي��ة الكاملة ع��ن حياة‬ ‫الأ� �س��رى امل�ضربني‪ ،‬داع�ي��ا لأن ي�ع��اد النظر‬ ‫فيما تقوم به جتاه الأ�سرى واجتاه جرائمها‬ ‫امل�ستمرة بحقهم‪.‬‬

‫ماليزيا تشهد سلسلة فعاليات تضامنية مع األسرى‬ ‫كواالملبور ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫من املقرر �أن ت�شهد ماليزيا يف غ�ضون‬ ‫الأي ��ام والأ��س��اب�ي��ع القليلة ال�ق��ادم��ة �سل�سلة‬ ‫فعاليات ت�ضامنية مع الأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫فقد عقدت منظمة "فل�سطني للثقافة‬ ‫– ماليزيا" اجتماعًا مع ممثلي نحو ع�شرين‬ ‫فعالية �شعبية ماليزية‪ ،‬م�ساء الأح��د‪ ،‬حيث‬ ‫مت االت�ف��اق على موا�صلة فعاليات احلملة‬ ‫الت�ضامنية مع ق�ضية الأ�سرى الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫التي �أطلقت مع بداية �إ�ضراب الأ�سرى حتت‬ ‫�شعار "اجلوع من �أجل احلرية"‪.‬‬

‫وقال رئي�س املنظمة م�سلم �أبو عمر‪ ،‬يف‬ ‫م�ؤمتر �صحفي عقد يف كواالملبور‪�" ،‬إن واحدًا‬ ‫من �أهم �أهداف هذه احلملة هو نقل املعاناة‬ ‫التي يعي�شها الأ��س��رى الفل�سطينيون‪ ،‬عرب‬ ‫و�سائل الإعالم املاليزية‪� ،‬إىل ال�شعب املاليزي‬ ‫ليوا�صل فعالياته الداعمة واملنا�صرة لق�ضايا‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وي�ت���ض�م��ن ب��رن��ام��ج ال�ف�ع��ال�ي��ات تنظيم‬ ‫اعت�صامات �أمام مكتب هيئة الأمم املتحدة يف‬ ‫كواالملبور‪ ،‬وم�سريات �شموع‪ ،‬وتوزيع برامج‬ ‫خلطب اجلمعة يف م�ساجد ماليزيا‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ف�ع��ال�ي��ات خ��ا��ص��ة ت �ق��وم ب�ه��ا امل�ؤ�س�سات‬ ‫وامل �ن �ظ �م��ات غ�ي�ر احل �ك��وم �ي��ة امل �� �ش��ارك��ة يف‬

‫احلملة‪.‬‬ ‫وع� �ّب��رّ مم �ث �ل��و ال �ف �ع��ال �ي��ات ال�شعبية‬ ‫املاليزية‪ ،‬يف بيان �صدر عنهم‪ ،‬عن ت�ضامن‬ ‫ال�شعب املاليزي مع الأ�سرى الفل�سطينيني‬ ‫يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬ورف�ضهم‬ ‫للممار�سات ال�صهيونية �ضدهم‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫على ��ض��رورة تفعيل دور م�ؤ�س�سات ال�شعب‬ ‫املاليزي يف �إب��راز ق�ضية الأ��س��رى امل�ضربني‬ ‫"كواحدة من الق�ضايا الإن�سانية العاملية‬ ‫التي ت�ستوجب حتركا دوليا لإنهائها وو�ضع‬ ‫ح��د ل�لان�ت�ه��اك��ات امل�ت��وا��ص��ل ال�ت��ي ت�ق��وم بها‬ ‫�سلطات االحتالل �ضد القوانني والأعراف‬ ‫الدولية"‪ ،‬كما جاء يف البيان‪.‬‬

‫ويف �شمال القطاع‪ ،‬نظمت الرابطة الإ�سالمية وقفة‬ ‫ت�ضامنية �أخرى يف جامعة القد�س املفتوحة‪� ،‬أكد خاللها‬ ‫الأ�سري املحرر طارق عز الدين �أن الأ�سرى اللذين بد�أوا‬ ‫معركة الأم�ع��اء اخل��اوي��ة م�ستمرين يف �صمودهم حتى‬ ‫الرمق الأخري حتى ينالوا حقوقهم‪.‬‬ ‫ولفت ع��ز ال��دي��ن �إىل �أن جميع الأ��س��رى املحررين‬ ‫مفتوحا عن الطعام‬ ‫يف �صفقة التبادل خا�ضوا �إ�ضرابًا‬ ‫ً‬ ‫ت�ضام ًنا م��ع الأ� �س��رى‪ ،‬مطال ًبا كافة الأط��ر والف�صائل‬ ‫ب�إبراز ق�ضية الأ�سرى يف كافة املحافل الدولية واملحلية‪،‬‬ ‫كي يتم ال�ضغط على االحتالل للر�ضوخ ملطالبهم ونيل‬ ‫حقوقهم‪.‬‬

‫لليوم الثاني السلطات املصرية تمنع‬ ‫وفد رجال األعمال من دخول غزة‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫الزال��ت ال�سلطات الأمنية امل�صرية متنع وف��د رج��ال الأع�م��ال العرب‬ ‫املتجه �إىل قطاع غزة للم�شاركة يف م�ؤمتر اال�ستثمار يف فل�سطني‪ ،‬الذي من‬ ‫املفرت�ض �أن تكون قد بد�أت فعالياته �أم�س االثنني يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وذك��ر م�صدر يف ال��وف��د‪ ،‬وطلب االحتفاظ با�سمه‪� ،‬أن الوفد العربي‬ ‫ومنه برملانيون من املغرب وتون�س‪ ،‬مل ي�ستطع عبور "كربي ال�سالم" يف‬ ‫مدينة الإ�سماعيلية باجتاه معرب رفح ومنه �إىل قطاع غزة‪ ،‬و�أنهم جميعا‬ ‫الآن يف �أحد الفنادق بالإ�سماعيلية غري م�سموح لهم باحلركة يف �أي اجتاه‬ ‫�إال باجتاه واحد هو مطار القاهرة ال غري‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نحن متفاجئون حقًا من هذه املعاملة التي لقيناها من‬ ‫الأجهزة الأمنية امل�صرية‪ ،‬ذلك �أننا بلغنا من اجلهات املنظمة للم�ؤمتر‪،‬‬ ‫ريا من �أع�ضاء الوفد من الربملانيني‬ ‫ب�أن الطريق �إىل غزة �سالكة‪ ،‬بل �إن كث ً‬ ‫يحملون على جوازاتهم ت�أ�شرية عبور �إىل قطاع غ��زة‪ ،‬هذا ف�ضال عن �أن‬ ‫ال�سفري الفل�سطيني يف القاهرة بركات الفرا التقانا م�ساء ال�سبت يف فندق‬ ‫قرب مطار القاهرة يف جل�سة تعارف و�أبلغنا �أن الطريق �إىل غزة �سالك‪،‬‬ ‫ومتنى لنا التوفيق يف الزيارة"‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات امل�صرية قد منعت الأحد وفدًا عرب ًيا من دخول قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬يتكون من رجال �أعمال وبرملانيني ينتمون لأربعة ع�شر دولة عربية‪،‬‬ ‫من بينها املغرب الذي من �ضمن امل�شاركني يف وفده نواب من الربملان عن‬ ‫حزب العدالة والتنمية‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�صدر �أن ال�سلطات امل�صرية‪ ،‬منعت �أرب��ع حافالت من دخول‬ ‫القطاع بدعوى �أن الإجراءات القانونية غري كاملة‪ ،‬يف الوقت الذي ي�ؤكد‬ ‫فيه املنظمون عك�س ذلك‪.‬‬

‫تعليق الدوام بالضفة اليوم‬ ‫للتضامن مع األسرى‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أعلن القطاع احلكومي يف ال�ضفة الغربية من موظفني ومعلمني‬ ‫وط�ل�اب م��دار���س تعليق ال ��دوام ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء م��ن ال�ساعة ‪� 11‬صباحا‬ ‫للم�شاركة يف اعت�صامات مركزية دع ًما لق�ضية الأ�سرى‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت نقابة العاملني يف الوظيفة احلكومية يف بيان �صحايف و�صل‬ ‫�أن اعت�صاما مركز ًيا �سيكون الثالثاء‪ ،‬حيث �سيعلق ال��دوام يف الوزارات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومة ال�ساعة ال �ـ‪� 11‬صباحا‪ ،‬وذل��ك لكي يتمكن املوظفون‬ ‫والطالب من التوجه �إىل خيمة االعت�صام‪.‬‬ ‫وذكرت �أن الفعاليات �ستبد�أ ال�ساعة الـ‪ 12‬ظه ًرا يف ذات اليوم يف خيمة‬ ‫االعت�صام املقامة يف مراكز املحافظات حيث �ستكون هناك فقرات فنية‬ ‫ووطنية وكلمات‪.‬‬ ‫و�سي�شارك يف هذه الفعالية املحافظات ووزارة الرتبية والتعليم واحتاد‬ ‫املعلمني ونقابات املهن ال�صحية ونقابة العاملني يف الوظيفة العمومية‬ ‫والأق��ال �ي��م ون�ق��اب��ة ال�صحفيني ون�ق��اب��ة الأط �ب��اء ووزارة الأ� �س��رى ونادي‬ ‫الأ�سري‪.‬‬

‫�سلم وفدا تركيا ر�سالة لأردوغان من الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‬

‫هنية يطالب بلجنة تقص أممية ملعاينة أوضاع األسرى‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب رئي�س احلكومة الفل�سطينية يف غزة �إ�سماعيل هنية‬ ‫الأمني العام جلامعة الدول العربية نبيل العربي ترجمة قرارات‬ ‫اجلامعة فيما يتعلق بالأ�سرى يف �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫داع� ًي��ا ل�ضرورة ت�شكيل جلنة �أممية لتق�صي احلقائق ومعاينة‬ ‫�أو�ضاع الأ�سرى يف �سجون االحتالل‬ ‫ت�صريح متلفز �أم����س االث�ن�ين على �ضرورة‬ ‫و�أك ��د هنية يف‬ ‫ٍ‬ ‫حترك املجتمع الدويل ب�شكل عاجل من �أجل الإفراج عن الأ�سرى‬ ‫يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل وجود توا�صل م�ستمر مع ال�سلطات امل�صرية ملتابعة‬ ‫تنفيذ االحتالل الإ�سرائيلي التزاماته املن�صو�ص عليها يف �صفقة‬ ‫تبادل الأ�سرى الأخرية‪.‬‬ ‫وطلب جمل�س جامعة ال��دول العربية الأح��د بعقد جل�سة‬ ‫ا�ستثنائية للجمعية ال�ع��ام��ة ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة ملناق�شة ق�ضية‬ ‫الأ�سرى واملعتقلني الفل�سطينيني والعرب يف �سجون االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وكلف املجل�س املجموعة العربية يف نيويورك بتقدمي طلب‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة لإر�سال جلنة دولية للتحقيق حول الأو��ض��اع يف‬ ‫�سجون االحتالل وفح�ص مدى التزام «�إ�سرائيل» ب�أحكام القانون‬ ‫الدويل ودعم طلب منظمة ال�صحة العاملية ب�إر�سال بعثة تق�صي‬ ‫حقائق حول الأو�ضاع ال�صحية للأ�سرى يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫ويف �ش�أن مت�صل ‪� ،‬سلم هنية وفداً تركياً ر�سالة لرئي�س الوزراء‬ ‫رج��ب طيب اردوغ��ان من الأ��س��رى امل�ضربني عن الطعام‪ ،‬حيث‬ ‫�أو�ضح الدكتور يو�سف رزقة امل�ست�شار ال�سيا�سي لإ�سماعيل هنية‬ ‫�إن��ه �سلم م�ؤخراً وف��داً تركياً ر�سالة لرئي�س ال��وزراء رجب طيب‬ ‫اردوغان من الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح رزقة‪� ،‬أم�س‪� ،‬أن الر�سالة ت�ضمنت منا�شدة لأردوغان‬ ‫للتدخل �شخ�صياً مل�ساندة الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام وممار�سة‬ ‫ال�ضغط على االحتالل لإطالق �سراحهم‪.‬‬ ‫وذك ��ر د‪ .‬رزق ��ة �أن احل�ك��وم��ة م��ا زال ��ت ت�ت��اب��ع م�ل��ف �إ�ضراب‬ ‫الأ�سرى عن كثب �ساعة ب�ساعة وهي على م�ستوى امليدان واحلدث‬ ‫يف قطاع غزة وترعى خيمة االعت�صام وتتابع �أح��وال امل�ضربني‬ ‫عن الطعام من ذوي الأ�سرى ت�أييداً لأبنائهم ويف نف�س الوقت‬ ‫تتوا�صل احلكومة من خالل وزار ة الأ�سرى وغريها من الوزارات‬ ‫مع جامعة ال��دول العربية ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي والدول‬ ‫ال�شقيقة م��ن �أج��ل حتقيق ت��دوي��ل م�شكلة الأ��س��رى ال�ستجالب‬ ‫�ضغط دويل على االحتالل‪.‬‬ ‫ون ��وه �إىل �أن ه��ذه ال�ت�ح��رك��ات ب ��د�أت تتبلور ب�شكل �أف�ضل‬ ‫على ال�صعيد ال��دويل والإقليمي والعربي وهناك جمموعة من‬ ‫م�ؤ�س�سات حقوق الإن�سان تطالب ب�إنهاء االعتقال الإداري والعزل‬ ‫االنفرادي‪ ،‬حتى بد�أت تظهر �أ�صوات داخل دولة االحتالل تطالب‬ ‫ب�إنهاء فكرة العزل االنفرادي واالعتقال الإداري وتقلي�صها �إىل‬ ‫احلد الأدنى حتى ال تبدو (�إ�سرائيل) ح�سب لغتهم معزولة‪.‬‬

‫هنية خالل زيارة خيمة الت�ضامن مع الأ�سرى‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫‪11‬‬

‫�إقبال �ضعيف واتهامات لل�شبيحة ب�إجبار النا�س على االقرتاع‬

‫إضرابات يف سوريا احتجاجاً على االنتخابات وسط استمرار القتل‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ق �ت��ل ‪�� 11‬ش�خ���ص��ا ع �ل��ى الأق � ��ل بر�صا�ص‬ ‫الأم��ن ال�سوري يف �أن�ح��اء متفرقة من البالد‪،‬‬ ‫وذلك و�سط �إطالق نار واقتحامات ومداهمات‬ ‫و�إ�ضرابات يف عدد من املدن والبلدات احتجاجا‬ ‫على االنتخابات الربملانية التي �شهدت اقباال‬ ‫�ضعيفا‪.‬‬ ‫ووثقت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان‬ ‫‪ 11‬قتيال ام����س االث�ن�ين بينهم طفل وخم�سة‬ ‫جنود من�شقني‪ ،‬حيث �سقط خم�سة قتلى بدير‬ ‫الزور وقتيالن يف احل�سكة وريف دم�شق وقتيل‬ ‫يف كل من �إدلب وحم�ص‪.‬‬ ‫وتوا�صلت عملية الت�صويت يف �أول انتخابات‬ ‫ت�شريعية ت�شهدها �سوريا بعد ان��دالع "الثورة‬ ‫ال�شعبية" منت�صف �آذار م��ن ال �ع��ام املا�ضي‪،‬‬ ‫و�سط �إقبال و�صف باملتوا�ضع يف ظل مقاطعة‬ ‫ق��وى املعار�ضة يف ال��داخ��ل واخل��ارج و�إج ��راءات‬ ‫�أم�ن�ي��ة م���ش��ددة‪ .‬وق��د ��ش��ل �إ� �ض��راب ع��ام معظم‬ ‫امل��دن ال�سورية ا�ستجابة لدعوة ن�شطاء الثورة‬ ‫وامل �ع��ار� �ض��ة ردا ع�ل��ى االق�ت��راع ال ��ذي و�صفته‬ ‫بـ"املهزلة"‪.‬‬ ‫وب��دت �آث ��ار الإ� �ض��راب وا��ض�ح��ة يف مناطق‬ ‫عدة مثل درعا وكفر �شم�س وع ْلما و�إنخل و�إدلب‬ ‫و�أريحا وحماة وقلعة امل�ضيق‪ ،‬مع انت�شار مكثف‬ ‫للآليات الع�سكرية يف هذه املناطق‪.‬‬ ‫وق��د �شهدت م��دن �سورية �أخ��رى عمليات‬ ‫اقتحام من قبل قوات الأمن يف حماولة لإجبار‬ ‫الأه � ��ايل ع�ل��ى ف�ت��ح امل �ح��ال ال �ت �ج��اري��ة و�إنهاء‬ ‫الإ�ضراب‪.‬‬ ‫و�أفاد نا�شطون باقتحام الأمن لبلدة حيان‬ ‫بحلب للمرة الثانية‪ ،‬كما حت��دث��وا ع��ن �سماع‬ ‫دوي انفجارات هزت حي احلا�ضر بحماة و�سط‬ ‫�أنباء عن وقوع عدد من امل�صابني‪.‬‬ ‫ويف حماة �أي�ضا بث نا�شطون على الإنرتنت‬ ‫�صورا لإطالق نار كثيف على املدينة‪ .‬كما وردت‬ ‫�أنباء عن ا�شتباك بني اجلي�شني احلر والنظامي‬ ‫يف حي امل��زارب يف حماة تخلله ق�صف للجي�ش‬ ‫النظامي على حي م�شاع الفرو�سية‪ ،‬وانفجارات‬ ‫يف حيي جنوب امللعب وال�صابونية يف املدينة‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت ح�م��اة �إ� �ض��راب��ا ت��ام��ا ي�شل حركة‬ ‫املدينة احتجاجا على االنتخابات الربملانية يف‬ ‫ظل ا�ستمرار �آلة القتل يف �سوريا وفق نا�شطني‪.‬‬ ‫�أم��ا يف درع��ا فذكرت الهيئة العامة للثورة‬

‫عنا�صر من اجلي�ش احلر تطلع عددا من املراقبني على الدمار الذي �أحدثه ق�صف اجلي�ش النظامي يف حم�ص (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ال���س��وري��ة �أن �إط�ل�اق ن��ار يف درع��ا البلد ودرعا‬ ‫امل�ح�ط��ة ت��زام�ن��ا م��ع ان�ت���ش��ار ك�ث�ي��ف ل�ل�أم��ن يف‬ ‫ال�شوارع واعتالء القنا�صة �أ�سطح املنازل وم�آذن‬ ‫امل�ساجد وا�ستهدافهم لأي �شيء يتحرك‪.‬‬ ‫وقامت قوات الأمن باقتحام درعا البلد يف‬ ‫حماولة لفك الإ�ضراب الذي �شمل عدة مناطق‬ ‫يف حم��اف�ظ��ة درع ��ا رف���ض��ا الن�ت�خ��اب��ات جمل�س‬ ‫ال�شعب‪.‬‬ ‫ويف اجليزة بدرعا �أطلق الأم��ن النار على‬ ‫متظاهرين خرجوا ت�ضامنا مع بلدة النعيمة‬

‫ووقوع �إ�صابات‪.‬‬ ‫و�أف� ��ادت الهيئة ال�ع��ام��ة ل�ل�ث��ورة ال�سورية‬ ‫ب �خ��روج م�ظ��اه��رة ح��ا��ش��دة يف ج��رج�ن��از ب�إدلب‬ ‫رف���ض��ا ل�لان�ت�خ��اب��ات �إ� �ض��اف��ة �إىل ��س�م��اع دوي‬ ‫انفجارات عنيفة هزت �أنحاء مدينة �إدل��ب ومل‬ ‫ترد �أنباء عن �سقوط �إ�صابات‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره ق� ��ال امل��ر� �ص��د ال� ��� �س ��وري حلقوق‬ ‫الإن���س��ان �إن ب�ل��دات وق��رى ب��ري��ف �إدل ��ب ت�شهد‬ ‫مقاطعة لالنتخابات الربملانية و�سط مقاطعة‬ ‫ق��وى املعار�ضة يف ال��داخ��ل واخل��ارج و�إج ��راءات‬

‫�أمنية م�شددة‪.‬‬ ‫�أما يف حي غويران باحل�سكة فقام ال�سكان‬ ‫ب ��إخ��راج �صناديق االق�ت�راع وتك�سريها وقطع‬ ‫الطريق العام بالإطارات امل�شتعلة‪.‬‬ ‫وي�ت�ن��اف����س يف ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات �أك�ث�ر من‬ ‫�سبعة �آالف مر�شح على ‪ 250‬مقعدا‪ ،‬منها ‪127‬‬ ‫خم�ص�صة ل�ق�ط��اع ال�ع�م��ال وال �ف�لاح�ين و‪123‬‬ ‫لباقي فئات املجتمع‪.‬‬ ‫و�أظهرت لقطات بثها التلفزيون الر�سمي‬ ‫ا�صطفاف ناخبني �أم��ام م��راك��ز االق�ت�راع منذ‬

‫�ساعات ال�صباح الأوىل‪،‬فيما نقلت وكالة االنباء‬ ‫الأملانية عن �شهود عيان ت�أكيدهم وجود انت�شار‬ ‫�أمني كبري من اجلي�ش وال�شرطة‪ ،‬و�أ�شار �شاهد‬ ‫م��ن دم�شق �أن��ه مت ن�شر �أك�ث�ر م��ن م��ائ��ة نقطة‬ ‫تفتي�ش يف مناطق داخل العا�صمة وبالقرب من‬ ‫مراكز االقرتاع‪.‬‬ ‫وا�ستطلعت الوكالة �آراء ناخبني يف دم�شق‬ ‫قال �أحدهم �إن��ه يريد امل�شاركة يف االنتخابات‪،‬‬ ‫يف حني �أ�شار �آخر �إىل �أنه �سينتخب "ال �أحد"‪،‬‬ ‫م�ع��رب��ا ع��ن اع �ت �ق��اده �أن ن�ت��ائ��ج االن�ت�خ��اب��ات يف‬

‫ج��زئ�ه��ا الأك�ب�ر ت�ب��دو م �ع��روف��ة‪ .‬ب��امل�ق��اب��ل ترى‬ ‫ن��ورا �أن مقاطعة االن�ت�خ��اب��ات واج��ب على كل‬ ‫�سوري يريد التغيري‪ ،‬وقالت "�أتيت �إىل مركز‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات لأت ��أك��د بنف�سي م��ن �ضعف �إقبال‬ ‫النا�س على امل�شاركة"‪.‬‬ ‫وحتدث بع�ض الأ�شخا�ص عن ممار�سة عدد‬ ‫من وكالء املر�شحني لنوع من الإحراج وال�ضغط‬ ‫امل�ع�ن��وي ع�ل��ى ال�ن��اخ�ب�ين ع�ن��دم��ا ي ��أت��ون لزيارة‬ ‫امل��راك��ز ويطلبون منهم ان�ت�خ��اب مر�شحيهم‪،‬‬ ‫ملمحني �إىل �إمكانية "تكرمي" الناخب الذي‬ ‫يختار مر�شحيهم دون �أن يو�ضحوا ما املق�صود‬ ‫بكلمة "التكرمي"‪.‬‬ ‫كما حتدث بع�ض الطالب اجلامعيني عن‬ ‫�أن بع�ض املر�شحني يقدمون م�ساعدات مالية‬ ‫للطالب الذين يختارونهم‪ ،‬و�أ�شاروا �إىل �أن هذه‬ ‫امل�ساعدات ت�ت�راوح ب�ين �أل��ف �إىل خم�سة �آالف‬ ‫لرية �سورية (ال��دوالر ي�ساوي �أق��ل من �سبعني‬ ‫لرية �سورية)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء ال�سورية الر�سمية‬ ‫(� �س��ان��ا) "ت�شارك الأح � ��زاب وال �ك �ت��ل والقوى‬ ‫ال�سيا�سية وامل�ستقلون تر�شيحا واق�تراع��ا يف‬ ‫االنتخاب بقوائم وحتالفات حزبية و�سيا�سية‬ ‫وم�ستقلة وب�شكل ف��ردي‪ ،‬حتت �إ�شراف ق�ضائي‬ ‫م�ستقل ي�ضمن النزاهة واحلرية والدميقراطية‬ ‫للناخبني يف اختيار ممثليهم ملجل�س ال�شعب‬ ‫القادم وفقا لقانون االنتخابات العامة‪ ،‬يف وقت‬ ‫ت�شهد فيه البالد �إ�صالحات حقيقية وجوهرية‬ ‫�شملت خمتلف مناحي حياة املجتمع ال�سوري‬ ‫توجت ب�إقرار د�ستور جديد للبالد"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوكالة �أنه يحق لأكرث من ‪14‬‬ ‫مليون �سوري الإدالء ب�أ�صواتهم الختيار ‪250‬‬ ‫نائبا ملجل�س ال�شعب من بني �سبعة �آالف و‪195‬‬ ‫مر�شحا‪ ،‬بينهم ‪� 710‬سيدات‪ ،‬يف ‪� 12‬ألفا و‪152‬‬ ‫مركزا انتخابيا يف خمتلف �أنحاء �سوريا‪.‬‬ ‫وال يوجد يف جمل�س ال�شعب املنتهية واليته‬ ‫ع�ضو معار�ض واح��د‪ ،‬وذك��رت و�سائل الإعالم‬ ‫الر�سمية �أن ن�صف املقاعد �ستخ�ص�ص "ملمثلي‬ ‫ال �ع �م��ال والفالحني" ال��ذي��ن ت�سيطر عائلة‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد على احتاداتهم‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية تفقد وف��د م��ن املراقبني‬ ‫الدوليني مدن دوما وم�ضايا والزبداين بريف‬ ‫دم�شق حيث قابل �أع�ضا�ؤها نا�شطي املعار�ضة‬ ‫ل��وق��ت ق���ص�ير‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي�ت�ج��ول��وا يف املناطق‬ ‫املحيطة باملدينة‪.‬‬

‫حزب النور يدعو للحوار مع الع�سكر بد ًال من االعت�صام بالتحرير‬

‫بني السطور‬

‫«العسكري املصري» يدرس إقالة الحكومة‬ ‫وينفي إعالناً دستورياً مكمالً‬

‫عماد الدبك‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ق��ال رئ�ي����س جمل�س ال���ش�ع��ب امل���ص��ري حممد‬ ‫�سعد الكتاتني �إن املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‬ ‫يف م�صر وع��د اللجنة الربملانية التي التقى بها‪،‬‬ ‫بدرا�سة ثالثة مقرتحات ب�ش�أن الأزمة القائمة بني‬ ‫احلكومة والربملان‪ ،‬يف حني قال م�صدر ع�سكري �إن‬ ‫حظر التجول املفرو�ض على حميط وزارة الدفاع‬ ‫�سي�ستمر لليوم الثالث‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح الكتاتني �أن امل�ق�ترح��ات الثالثة هي‬ ‫�إقالة احلكومة �أو تقدمي ا�ستقالتها �أو �إجراء تعديل‬ ‫وزاري ي�شمل بع�ض احلقائب الوزارية التي يتحفظ‬ ‫الربملان على �أداء وزرائها‪.‬‬ ‫وكانت جلنة برملانية م�صغرة ت�ضم الكتاتني‬ ‫ووك �ي �ل��ه ور�ؤ�� �س ��اء ال�ه�ي�ئ��ات ال�برمل��ان �ي��ة ق��د التقت‬ ‫مبمثلي املجل�س الع�سكري بح�ضور رئي�سه امل�شري‬ ‫حممد ح�سني طنطاوي لبحث الق�ضايا العالقة‪،‬‬ ‫خا�صة فيما يتعلق ب�إقالة حكومة كمال اجلنزوري‪.‬‬ ‫وك�شف الكتاتني �أمام اجلل�سة امل�سائية ملجل�س‬ ‫ال�شعب �أن االج�ت�م��اع بحث ال�ب��دائ��ل امل �ح��ددة بعد‬ ‫رف����ض ال�ب�رمل��ان ب�ي��ان ح�ك��وم��ة اجل �ن ��زوري‪ ،‬والتي‬ ‫انح�صرت يف ا�ستقالة احلكومة �أو �إقالتها �أو �إجراء‬ ‫تعديل حمدود �سيتم خالل فرتة وجيزة‪ ،‬مو�ضحا‬ ‫�أن املجل�س الع�سكري طلب مهلة ملدة يومني‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الربملان على مقرتح �إقالة حكومة‬ ‫اجل�ن��زوري‪ ،‬على �أن يتم تكليفها بت�سيري الأعمال‬ ‫حتى انتهاء املرحلة االنتقالية �أو �إجراء االنتخابات‬ ‫الرئا�سية‪ ،‬وهو ما وعد املجل�س الع�سكري بدرا�سته‬ ‫على �أن ي�صدروا قراراً خالل �أيام‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال �ل �ق��اء ت �ط��رق �إىل ت ��أخ��ر حكومة‬ ‫اجلنزوري يف عر�ض موازنة الدولة لعام ‪2013/2012‬‬ ‫على جمل�س ال�شعب‪ ،‬وه��و م��ا علق عليه املجل�س‬ ‫الع�سكري بقوله �إن امل��وازن��ة متوفرة جاهزة لدى‬ ‫احلكومة‪ ،‬لكنها ترى �أنه ال داعي لعر�ض موازنتها‬ ‫يف التوقيت احلايل‪ ،‬خا�صة �أن هناك حكومة قادمة‬ ‫قد تكون لها ر�ؤية مغايرة‪.‬‬ ‫غري �أن الكتاتني والنواب �أ�صروا على عر�ض‬ ‫امل��وازن��ة ع�ل��ى جمل�س ال���ش�ع��ب‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن ال�سنة‬

‫احتجاجات �ضد الع�سكر تتزايد مع اقرتاب انتخاب رئي�س م�صر اجلديد بعد الثورة‬

‫املالية تبد�أ يف �أول حزيران املقبل‪ .‬و�أو�ضح �أنه بعد‬ ‫املناق�شات ح��ول امل��وازن��ة ف��إن��ه �سيتم عر�ضها على‬ ‫املجل�س خالل يومني‪.‬‬ ‫من جانبه رف�ض حزب "النور" ال�سلفي دعوات‬ ‫التظاهر التي حت�ض على التجمع مبيدان التحرير‬ ‫اجلمعة‪ ،‬على خلفية �أح ��داث العبا�سية الدامية‪،‬‬ ‫داعياً �إىل "احلوار" مع املجل�س الع�سكري‪ ،‬الذي‬ ‫مي�سك بزمام الأو�ضاع يف م�صر‪.‬‬ ‫ونقل املوقع الر�سمي للحزب عن �أ�شرف ثابت‪،‬‬ ‫وك �ي��ل جم�ل����س ال���ش�ع��ب‪� ،‬أن ق ��رار ال�ل�ج�ن��ة العامة‬ ‫ملجل�س ال�شعب بالتحاور مع املجل�س الع�سكري "هو‬ ‫الأن���س��ب حل��ل الأزم ��ة؛ لأن��ه ال ميكن ح��ل م�شاكل‬ ‫البالد دون التحاور مع املجل�س‪".‬‬ ‫وت �ب��دو م��واق��ف ح��زب "النور" م��وج�ه��ة نحو‬ ‫القيادي ال�سلفي‪ ،‬حازم �صالح �أبوا�سماعيل‪ ،‬املر�شح‬

‫امل�ستبعد من انتخابات الرئا�سة‪ ،‬الذي �سبق له ودعا‬ ‫القوى ال�سيا�سية والإ�سالمية �إىل "لقاء" مبيدان‬ ‫التحرير اجلمعة "للنظر فيما �آلت �إليه الأمور من‬ ‫فواجع م�ؤملة" على حد تعبريه‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أعلنت حركة تطلق على نف�سها‬ ‫ا�سم "�صوت الأغلبية ال�صامتة" عن عزمها تنظيم‬ ‫ت�ظ��اه��رة ك�ب�رى ي��وم اجل�م�ع��ة يف م �ي��دان "حدائق‬ ‫القبة" مب�شاركة قوى �سيا�سية و�شخ�صيات عامة‬ ‫بعنوان "كلنا اجلي�ش امل�صري" حتت �شعار "رف�ض‬ ‫ال�ت�ط��اول على اجلي�ش وت�ق��دمي ال�شكر والعرفان‬ ‫للم�ؤ�س�سة الع�سكرية ودعمها �ضد حمالت الت�شويه‬ ‫املمنهجة‪".‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪ ،‬نقل موقع التلفزيون امل�صري‬ ‫ع��ن ال�ل��واء مم��دوح �شاهني‪ ،‬م�ساعد وزي��ر الدفاع‬ ‫لل�ش�ؤون القانونية والد�ستورية‪ ،‬قوله �إن �أي حديث‬

‫عن �إع�لان د�ستوري مكمل لي�س م�صدره املجل�س‬ ‫الع�سكري و�أنه ال نية لإعالن د�ستوري مكمل خالل‬ ‫ال�ساعات القادمة كما يزعم البع�ض‪".‬‬ ‫وقال املوقع �إن اللواء �شاهني �أكد خالل ات�صال‬ ‫هاتفي له بربنامج "احلياة اليوم" الأحد‪ ،‬الإفراج‬ ‫عن جميع الإعالميني الذي مت القب�ض عليهم يف‬ ‫�أحداث العبا�سية‪ ،‬كما �أ�شار �إىل �أن ت�شكيل اجلمعية‬ ‫الت�أ�سي�سية للد�ستور "�سيتم خالل الأي��ام القليلة‬ ‫املقبلة‪".‬‬ ‫كما نقل املوقع �أن ع�صام العريان‪ ،‬رئي�س جلنة‬ ‫ال�ع�لاق��ات اخل��ارج�ي��ة مبجل�س ال�شعب والقيادي‬ ‫يف ح��زب "احلرية والعدالة‪ "،‬ال ��ذراع ال�سيا�سية‬ ‫جلماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬ق��ال خ�لال الربنامج‬ ‫نف�سه �أن �صدور �إعالن د�ستوري مماثل "لي�س من‬ ‫�صالحيات املجل�س الع�سكري" على حد تعبريه‪.‬‬

‫ َ�شكت �سفارة عربية يف بلد عربي من ا�ستخدام جمموعة‬‫�أمنية "م�شبوهة" �سيارة حتمل موا�صفات �سيارة ي�ستخدمها‬ ‫الدبلوما�سيون العاملون يف ال�سفارة ورقمها ونوعها‪.‬‬ ‫ من الإمارات بد�أ �أم�س بث قناة '�سكاي نيوز عربية' لتقدم‬‫بديال يناف�س العربية واجلزيرة بقوة من خالل �شبكة مرا�سلني‬ ‫�شاملة تنقل الأخبار العاجلة مبا�شرة وعلى مدار ال�ساعة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن تقنيات وخربات "�سكاي نيوز" الربيطانية الكبرية‪.‬‬ ‫ �أبدت جهات متابعة قلقها مما قد يحدث من تداعيات �سلبية‬‫لزيارة مهند�س امل��ؤام��رات على لبنان م�ساعد وزي��رة اخلارجية‬ ‫الأمريكية جيفري فيلتمان خ�صو�صاً �أن املعلومات ت�شري �إىل �أنه‬ ‫يحمل معه �سيناريو متكام ً‬ ‫ال حللفائه ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫ ف�شلت دول��ة عربية بتعيني �سفراء ع��رب لها يف دولتني‬‫خليجيتني ب�سبب رف�ض الدولتني تعيني �سفريين فيهما من‬ ‫مذهب يختلف عن مذهبهما‪.‬‬ ‫ نيكوالي �ساركوزي امل�ه��زوم مر�شح للعودة �إىل الواجهة‬‫يف الأ�سابيع والأ�شهر املقبلة‪ ،‬ولكن من البوابة الق�ضائية‪ ،‬حيث‬ ‫ي��رت�ق��ب ق���ض��اة حتقيق مكلفني بق�ضايا ال�ف���س��اد خ��روج��ه من‬ ‫ق�صر الأليزيه‪ ،‬و�سقوط حاجز احل�صانة الرئا�سية‪ ،‬ال�ستدعائه‬ ‫للتحقيق معه يف الق�ضايا املتعلقة بعموالت �صفقات الأ�سلحة‬ ‫ال�سعودية والباك�ستانية‪ ،‬وف�ضيحة التمويل غري ال�شرعي حلملته‬ ‫من قبل مالكة م�ؤ�س�سة "لوريال" مل�ستح�ضرات التجميل‪.‬‬ ‫ حالة من الغ�ضب وال�سخط ت�سيطر على الجئي مع�سكر‬‫" �شو�شة " الفل�سطينيني يف ال�صحراء التون�سية ب�سبب الإهمال‬ ‫وعدم االكرتاث من قبل القيادة الفل�سطينية ‪ ،‬وقد بد�أت حالة‬ ‫الغ�ضب تت�سرب �أي�ضاً �إىل اجلمهور التون�سي بعد ان �أم�ضى‬ ‫رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س �أربعة �أيام يف تون�س دون �أي لقاء‬ ‫بهم �أو اقرتاح �أي حلول مل�شكلتهم امل�ستمرة منذ �أكرث من عام ‪.‬‬ ‫ منذ �إل �غ��اء معظم ��ش��رك��ات ال �ط�يران العاملية والعربية‬‫رحالتها �إىل مطار دم�شق واملطارات ال�سورية الأخرى‪ ،‬ال ت�شاهد‬ ‫على ال�ل��وح��ة املعلنة مل �غ��ادرة ال�ط��ائ��رات ��س��وى بع�ض الرحالت‬ ‫اجلوية الداخلية بني املدن ال�سورية‪ ،‬ورحالت �إىل كل من بغداد‬ ‫والب�صرة ل�صالح اخلطوط العراقية‪ ،‬ورحلة كل من القاهرة و�أبو‬ ‫ظبي وطهران على منت اخلطوط الوطنية لهذه العوا�صم‪.‬‬ ‫ حراك كثيف تقوده باري�س بالتعاون مع عوا�صم عربية‪،‬‬‫ب�ع�ي��داً ع��ن الأ� �ض��واء‪ ،‬يف جمل�س الأم ��ن‪ ،‬م��ن �أج��ل �إ� �ش��راك قوة‬ ‫"اليونيفيل" العاملة يف جنوب لبنان مبهمات على �صلة مب�شروع‬ ‫�إيجاد مم��رات �آمنة للم�ساعدات الإن�سانية ل�سوريا‪ .‬التعليمات‬ ‫��ص��درت �أخ�ي�راً ل�ق�ي��ادة "اليونيفيل" يف ال�ن��اق��ورة تطلب منها‬ ‫اال�ستعالم ع ّما �إذا كان مطار ري��اق �أو مطار القليعات م�ؤهلني‬ ‫لوج�ستياً للخدمة‪ ،‬وع��ن قدرتهما على ا�ستقبال طائرات نقل‬ ‫م�ساعدات �إن�سانية‪.‬‬

‫االحتالل اإلسرائيلي يعسكر الجوالن تحسباً للثورة السورية‬ ‫اجلوالن املحتل ‪ -‬وكاالت‬ ‫كثفت االحتالل الإ�سرائيلي م�شاريعه الع�سكرية يف‬ ‫اجلوالن املحتل عرب �إعادة انت�شار قواته وتكثيف‬ ‫مناوراته الع�سكرية لفرق امل�شاة و�سالح الطريان‪ ،‬وزرع‬ ‫جي�ش االحتالل الألغام على طول املناطق احلدودية‪،‬‬ ‫كما �أكمل بناء م�شروع اجلدار ال�شائك على خط وقف‬ ‫�إطالق النار بطول خم�سة كيلومرتات بتخوم جمدل‬ ‫�شم�س وربطه باجلدار الفا�صل مع احلدود اللبنانية‪.‬‬ ‫ح�سبما ن�شرت اجلزيرة نت على موقعها ام�س االثنني‪.‬‬ ‫وق ��ام اجل�ي����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي مب� �ن ��اورات ع�سكرية‬ ‫وت ��دري �ب ��ات مب��رت �ف �ع��ات ج �ب��ل ال �� �ش �ي��خ حت���س�ب��ا لقيام‬ ‫ف�صائل من املقاومة ب�إطالق الر�صا�ص باجتاه �أهداف‬ ‫�إ�سرائيلية‪ ،‬كما فح�ص جاهزية جنود امل�شاة ل�سيناريو‬

‫يحاكي حماوالت فل�سطينيني و�سوريني اقتحام احلدود‬ ‫بذكرى النكبة �أو النك�سة‪ ،‬ملنع تكرار ما ح�صل العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬حيث اجتاز املئات احل��دود وردت "�إ�سرائيل"‬ ‫بقتل ‪ 23‬وجرح الع�شرات‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية الإ�سرائيلية �أفيغدور ليربمان‬ ‫م�ؤخرا �إنه "حتى يف حالة ن�شوء �سوريا دميقراطية من‬ ‫رحم �أو�ضاعها امل�ضطربة احلالية‪� ،‬سيتعني على النظام‬ ‫اجلديد فيها �إدراك �أن �أي خيار واقعي لتحقيق ت�سوية‬ ‫�سلمية مع �إ�سرائيل عليه �أن يوفر ا�ستمرار �سيطرة‬ ‫�إ�سرائيل على اجلوالن"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال �ب��اح��ث يف امل ��ؤ� �س �� �س��ة ال �ع��رب �ي��ة حلقوق‬ ‫الإن �� �س��ان "املر�صد" ب��اجل��والن امل�ح�ت��ل ��س�ل�م��ان فخر‬ ‫الدين امل�ن��اورات الع�سكرية لالحتالل الإ�سرائيلي يف‬ ‫اجل��والن "نوعا من التقليد الأعمى لفح�ص جاهزية‬

‫اجلي�ش وجناح �آلياته لأي طارئ"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن التدريبات الأخ�يرة حتديدا ت�أتي �ضمن‬ ‫ا�ستعدادات اجلي�ش الإ�سرائيلي لأي �سيناريو للزحف‬ ‫ال�شعبي للمناطق املحتلة بذكرى النكبة والنك�سة‪.‬‬ ‫وق�ل��ل م��ن �إم�ك��ان�ي��ة ت ��أث��ر ��س�ك��ان اجل ��والن املحتل‬ ‫بالن�شاطات الع�سكرية الإ�سرائيلية الراهنة "باعتبارها‬ ‫مناورات ذات بعد �إ�سرتاتيجي حتمل بدالالتها عمقا‬ ‫�إقليميا تتعدى كونها جم��رد �إج��راء لت�ضييق اخلناق‬ ‫على ‪� 25‬أل��ف ع��رب��ي ��س��وري ي��رزح��ون حت��ت االحتالل‬ ‫ولي�س مبقدورهم الرد"‪.‬‬ ‫و�أبدى خ�شيته من مغبة قيام "�إ�سرائيل" بالعدوان‬ ‫على �سوريا ولبنان خ�صو�صا و�أنها توا�صل �شق طرق‬ ‫وتو�سع حم��اور بنى حتتية باجتاه احل��دود ال�شمالية‪،‬‬ ‫وب��ال�ت��ايل ق��د ت�ستبق "تل �أبيب" ت �ط��ورات الأح ��داث‬

‫وما قد تفرزه الثورة لتحقق حلمها مبحا�صرة دم�شق‬ ‫وبريوت للق�ضاء على املقاومة وحزب اهلل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "النظام ال�سوري ي�شرتي �أي ا�شتباك‬ ‫�أو عدوان على �سوريا ليربر قمعه ل�شبعه‪ ،‬فنظام الأ�سد‬ ‫قوي على حم�ص ودرعا وفاقد الفاعلية قبالة �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫وع �ل��ى م��ا ي �ب��دو ف��اجل�ي��و���ش ال�ع��رب�ي��ة ل�ي���س��ت حلماية‬ ‫الأوطان بل للدفاع عن الأنظمة"‪.‬‬ ‫بدوره قال الباحث يف ال�ش�أن الإ�سرائيلي �أنطـوان‬ ‫�شلحت "�إن �إ�سرائيل ت�ستهدف م��ن تعزيز �إج ��راءات‬ ‫الع�سكرة يف اجل��والن �إىل ت�أكيد التم�سك بال�سيطرة‬ ‫الع�سكرية على هذه املنطقة‪ ،‬وتوجيه ر�سالة ردع �إىل‬ ‫�سوريا يف �ضوء ت�صاعد خماوفها من �أن تقدم دم�شق‬ ‫ع�ل��ى اح�ت�ك��اك��ات م�ع�ه��ا ت��رم��ي �إىل � �ص��رف ال�ن�ظ��ر عن‬ ‫�أو�ضاعها الداخلية"‪.‬‬

‫ول�ف��ت �إىل �أن ت��وا��ص��ل الأح � ��داث يف ��س��وري��ا حدا‬ ‫بالكثري م��ن املحللني ال�سيا�سيني الإ�سرائيليني �إىل‬ ‫�إع�ل�ان �أن الإج �م��اع ال�ق��وم��ي ال�ي�ه��ودي ب���ش��أن �ضرورة‬ ‫احل�ف��اظ على ال�سيطرة الإ�سرائيلية ب��اجل��والن بات‬ ‫ي���ش�م��ل م�ع�ظ��م ال � ��ر�أي ال �ع��ام اال� �س��رائ �ي �ل��ي ح�ت��ى تيار‬ ‫الي�سار الذي كان يدعو لل�سالم مقابل االن�سحاب من‬ ‫اجلوالن‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن� ��ه ح �ت��ى "حركة ال �� �س�لام الإ�سرائيلية‬ ‫ال�سورية" ‪-‬التي �أ�س�سها املدير العام الأ�سبق لوزارة‬ ‫اخلارجية الإ�سرائيلية �ألون ليئيل‪ ،‬و�أجرت يف الأعوام‬ ‫من ‪� 2004‬إىل ‪ 2006‬ات�صاالت �سرية غري ر�سمية مع‬ ‫مندوبني عن النظام ال�سوري‪� -‬أعلنت م�ؤخرا �أن نظام‬ ‫الرئي�س ب�شار الأ�سد فقد �شرعيته‪ ،‬وفقد بالتايل حقه‬ ‫باملطالبة باجلوالن �إذا جنح يف البقاء يف احلكم‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫املتهم بتفجري املدمرة الأمريكية «ا�س ا�س كول» واغتيل بطائرة بدون طيار‬

‫محكمة عراقية تقرر إطالق سراح‬ ‫عنصر يف حزب اهلل اللبناني‬

‫القاعدة تقتل وتأسر عشرات الجنود اليمنيني‬ ‫انتقاما لـ «فهد القصع»‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫قررت املحكمة اجلنائية املركزية العراقية �أم�س االثنني �إطالق �سراح‬ ‫النا�شط يف حزب اهلل اللبناين علي دقدوق امل�شتبه بتورطه يف قتل جنود‬ ‫امريكيني يف كانون الثاين ‪ 2007‬يف العراق‪ ،‬ح�سبما �أعلن حمامي املتهم‪.‬‬ ‫وقال عبد املهدي املطريي �إن "املحكمة اجلنائية املركزية العراقية‬ ‫�أ�صدرت قرارا بالإفراج عن علي دقدوق اليوم (االثنني) لعدم توفر �أي‬ ‫دليل لإدانته"‪.‬‬ ‫وكانت القوات الأمريكية املحتلة �سلمت ال�سلطات العراقية قبيل‬ ‫ان�سحابها م��ن ال�ب�لاد نهاية ال�ع��ام املا�ضي دق��دوق ال��ذي �أع�ل��ن اجلي�ش‬ ‫الأمريكي اعتقاله يف متوز ‪ 2007‬يف جنوب العراق‪.‬‬ ‫و�أكد املطريي �أنه "مل تتوفر اي �شهادة والتهمة كانت ظنية وهذه‬ ‫الميكن اعتمادها يف املحاكمة"‪.‬‬ ‫وخ�لال هجوم يف كانون الثاين ‪ 2007‬يف كربالء جنوب بغداد‪ ،‬قتل‬ ‫م�سلحون جنديا امريكيا وخطفوا اربعة اخرين قاموا بقتلهم يف وقت‬ ‫الحق‪ ،‬يف عملية منظمة ن�سبها اجلي�ش االمريكي اىل فيلق القد�س‪ ،‬وحدة‬ ‫النخبة يف احلر�س الثوري االيراين‪.‬‬ ‫وتعترب ق��وات االح�ت�لال االم�يرك�ي��ة دق��وق اب��رز امل�ت��ورط�ين يف هذه‬ ‫العملية‪.‬‬ ‫وك��ان دق��دوق ال��ذي ت�ؤكد ال��والي��ات املتحدة بانه و�صل اىل العراق‬ ‫ل�ت��دري��ب م�سلحني مب�ساعدة فيلق ال�ق��د���س‪ ،‬اخ��ر �سجني ل��دى القوات‬ ‫االمريكية و�سلمته اىل العراقيني مع انتهاء االن�سحاب من هذا البلد‪.‬‬

‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�شن مقاتلون من القاعدة االثنني هجوما كبريا‬ ‫على م��واق��ع للجي�ش اليمني يف اجل�ن��وب ا�سفر عن‬ ‫مقتل وج��رح و�أ��س��ر الع�شرات من اجلنود اليمنيني‪،‬‬ ‫وذل��ك انتقاما لأح��د قادتها ال��ذي ق�ضى خالل غارة‬ ‫�أمريكية الأحد‪.‬‬ ‫وبعد �ساعات من مقتل القيادي يف التنظيم فهد‬ ‫الق�صع املطلوب الثالث للإدارة الأمريكية‪.‬‬ ‫وق ��ال م���ص��در يف ال �ل��واء ‪� 115‬إن ج �ن��ود كتيبة‬ ‫املدفعية مت �أ�سرهم بالكامل‪،‬فيما قتل عدد من �أفراد‬ ‫كتيبة الدروع والكتيبة الثانية م�شاه‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح م�صدر ع�سكري راف�ضا ذك��ر ا�سمه ان‬ ‫"جمموعة ك�ب�يرة م��ن م�سلحي ال�ق��اع��دة هاجمت‬ ‫م��وق�ع�ين ع�سكريني ت��اب�ع�ين ل �ل��واء ‪ 115‬امل�ت�م��رك��ز يف‬ ‫ج�ن��وب زجن�ب��ار م��ا ا�سفر ع��ن مقتل ع�شرين جنديا‬ ‫بينهم اربعة �ضباط وا�صابة ‪ 11‬اخرين بجروح"‪.‬‬ ‫وزجن�ب��ار ك�برى م��دن حمافظة اب�ين اجلنوبية‬ ‫حيث ت�سيطر القاعدة على عدد من البلدات‪.‬‬ ‫وق��ال �سكان ان امل�ع��ارك توقفت بعد الظهر مع‬ ‫ان�سحاب املقاتلني اىل بلدة جعار حيث ا�ستعر�ضوا يف‬ ‫�شوارعها قرابة ‪ 35‬جنديا اخذوهم ا�سرى ومعدات‬ ‫ع�سكرية ا�ستولوا عليها‪ .‬وق��ال م���س��ؤول يف "جلان‬ ‫امل�ق��اوم��ة ال�شعبية امل�ؤيدة" للجي�ش ان ارب �ع��ة من‬ ‫ان�صارها ا�صيبوا ب�ج��روح خ�لال ال�ه�ج��وم‪ .‬يذكر ان‬ ‫زجن �ب��ار وب �ل��دات اخ ��رى يف حم��اف�ظ��ة اب�ي�ن تخ�ضع‬ ‫ل�سيطرة "ان�صار ال�شريعة" امل��وال�ين للقاعدة منذ‬ ‫اواخر ايار ‪.2011‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال م�صدر ع�سكري �آخر �أن "امل�سلحني‬ ‫هاجموا مواقعنا ردا على مقتل الق�صع"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان بع�ض امل�سلحني و�صلوا عرب طريق البحر‪.‬‬ ‫كما �أك��دت م�صادر ع�سكرية عدة ان "ال�ضربات‬ ‫االمريكية تتم بالتن�سيق مع قيادة اجلي�ش واملخابرات‬

‫ليبيا تستدعي سفري الجزائر لديها‬ ‫بعد انتقاد أويحيى لـ"الربيع العربي"‬ ‫طرابل�س‪ -‬وكاالت‬

‫والرئا�سة" دون مزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫وك��ان زع�ي��م قبلي اك��د ان اليمني فهد الق�صع‬ ‫احد قادة القاعدة املالحق لتورطه يف تفجري املدمرة‬ ‫االمريكية "يو ا���س ا���س كول" ال�ع��ام ‪ ،2000‬قتل يف‬ ‫غارة جوية امريكية م�ساء االحد يف حمافظة �شبوة‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح ع�ب��د امل�ج�ي��د ب��ن ف��ري��د ال�ع��ول�ق��ي‪ ،‬وهو‬ ‫من ابناء عم الق�صع‪ ،‬ان �صاروخني ا�ستهدفا الق�صع‬ ‫ق��رب منزله يف منطقة وادي رف�ض‪ ،‬م�شريا اىل ان‬

‫قوات مينية تتفقد مواقع الكتيبة ‪ 115‬يف �أبني بعد هجوم القاعدة عليها‬

‫اثنني من حرا�س الق�صع قتال معه اي�ضا‪ .‬وقد رحب‬ ‫م�س�ؤول امريكي مبقتل "م�س�ؤول ارهابي نا�شط" يف‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫وق��ال راف�ضا ذك��ر ا�سمه ان "فهد الق�صع كان‬ ‫م�س�ؤوال ارهابيا نا�شطا يف القاعدة ومتورطا بعمق‬ ‫يف الت�آمر االرهابي �ضد امل�صالح اليمنية واالمريكية‬ ‫حتى تاريخ وفاته"‪.‬‬ ‫وجنا الق�صع من خم�س حماوالت اغتيال كانت‬ ‫�آخرها يف �آب ‪ 2011‬حني اخط�أته غارة جوية ا�ستهدفت‬

‫حمافظة ابني املجاورة‪.‬‬ ‫وقبل ت�صفيته‪ ،‬اتهمت وا�شنطن العولقي بانه‬ ‫ح�ض النيجريي عمر فاروق عبد املطلب على تنفيذ‬ ‫حماولته تفجري طائرة ركاب امريكية يف ‪ 25‬كانون‬ ‫االول ‪ 2009‬وهي حماولة باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫واق ��رت وا�شنطن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي بانها ت�ستخدم‬ ‫طائرات بدون طيار ل�ضرب اهداف يف اليمن‪ .‬وبح�سب‬ ‫ال�صحيفة االمريكية‪ ،‬فان هذه الطائرات تقلع من‬ ‫قاعدة �سرية يف �شبه اجلزيرة العربية‪.‬‬

‫هوالند يعلن حركة تغيري وحرباً ضد التقشف بفرنسا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س الفرن�سي املنتخب‪،‬‬ ‫ف��ران���س��وا ه��والن��د‪ ،‬ام����س االث �ن�ين‪� ،‬أن‬ ‫ف� ��وزه يف االن �ت �خ��اب��ات ال��رئ��ا��س�ي��ة هو‬ ‫ب��داي��ة "حركة �صاعدة يف ك��ل �أوروب ��ا‬ ‫ورمب ��ا يف العامل"‪ ،‬وذل ��ك يف خطاب‬ ‫�ألقاه �أم��ام جموع غفرية من �أن�صاره‬ ‫احت�شدت يف �ساحة البا�ستيل لالحتفال‬ ‫باالنت�صار‪.‬‬ ‫وقال املر�شح اال�شرتاكي الفائز يف‬ ‫كلمة مقت�ضبة خماطبا ع�شرات الآالف‬ ‫من �أن�صاره‪" :‬هذه هي ر�سالتي‪� ،‬أنتم‬ ‫بالت�أكيد �أكرث من جمرد �شعب يريد‬ ‫ال�ت�غ�ي�ير‪� ،‬أن �ت��م ح��رك��ة ��ص��اع��دة يف كل‬ ‫�أوروب��ا‪ ،‬ورمبا يف العامل‪ ،‬حلمل قيمنا‬ ‫وت�ط�ل�ع��ات�ن��ا وم �ط��ال �ب �ن��ا بالتغيري"‪،‬‬ ‫ن �ق�لا ع��ن ت �ق��ري��ر لوكالةال�صحافة‬ ‫الفرن�سية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف وق��د ب��دا ع�ل�ي��ه التعب‪:‬‬

‫"تذكروا ك��ل حياتكم ه��ذا التجمع‬ ‫ال �ك �ب�ير يف � �س��اح��ة ال �ب��ا� �س �ت �ي��ل‪ ،‬لأن ��ه‬ ‫�سيحفز كذلك �شعوبا �أخرى يف �أوروبا‬ ‫على التغيري"‪ ،‬متعهدا بـ "االنتهاء من‬ ‫التق�شف"‪ .‬وت��اب��ع "يف ك��ل العوا�صم‪،‬‬ ‫هناك �شعوب تتطلع �إلينا وتريد منا‬ ‫االنتهاء من التق�شف"‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال��رئ �ي ����س امل �ن �ت �خ��ب و�صل‬ ‫منت�صف الليل �إىل �ساحة البا�ستيل‪،‬‬ ‫ح � �ي� ��ث اح � �ت � �� � �ش� ��دت ج� � �م � ��وع غ� �ف�ي�رة‬ ‫م ��ن �أن� ��� �ص ��اره ل�لاح �ت �ف��ال ب� �ف ��وزه يف‬ ‫االنتخابات الرئا�سية‪ ،‬يف نف�س ال�ساحة‬ ‫التي احتفل فيها اال�شرتاكيون قبل‬ ‫‪ 31‬ع��ام��ا ب�ف��وز �أول رئ�ي����س ا�شرتاكي‬ ‫ل�ل�ب�لاد ه��و ف��رن���س��وا م �ي�تران‪ .‬ورافق‬ ‫هوالند يف البا�ستيل �صديقته فالريي‬ ‫تريرفايلر‪ ،‬وك��ان يف ان�ت�ظ��اره معظم‬ ‫�أركان حزبه اال�شرتاكي‪.‬‬ ‫وخاطب الرئي�س املنتخب �أن�صاره‪:‬‬ ‫"�سمعت �إرادتكم يف التغيري‪ ،‬قوتكم‪،‬‬

‫�أملكم‪ ،‬و�أعرب لكم عن بالغ امتناين‪.‬‬ ‫�شكرا‪� ،‬شكرا لكم لأنكم �سمحتم يل ب�أن‬ ‫�أ�صبح رئي�سا للجمهورية"‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬أريد �أي�ضا �أن �أطلب منكم‬ ‫�أال تثبط عزميتكم‪ ،‬هناك الكثري علينا‬ ‫فعله يف الأ� �ش �ه��ر امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬و�أول ذلك‬ ‫�إع �ط��اء رئي�س اجل�م�ه��وري��ة �أغلبية"‪،‬‬ ‫يف �إ��ش��ارة �إىل االنتخابات الت�شريعية‬ ‫املقررة يومي ‪ 10‬و‪ 17‬يونيو‪/‬حزيران‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وح�صل هوالند على ‪ 51.7‬يف املائة‬ ‫من الأ�صوات بعد فرز ‪ 99‬يف املائة من‬ ‫الأ�صوات‪ ،‬ح�سبما �أ�شارت �أرق��ام وزارة‬ ‫الداخلية‪ ،‬نقال عن وكالة رويرتز‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ال��رئ �ي ����س امل �ح��اف��ظ‪ ،‬نيكوال‬ ‫��س��ارك��وزي‪ ،‬فقد ح�صل على ‪ 48.3‬يف‬ ‫املائة‪ ،‬لي�صبح الزعيم الأوروبي احلادي‬ ‫ع�شر الذي يطاح به من ال�سلطة منذ‬ ‫الأزم� � ��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ع��امل �ي��ة التي‬ ‫تفجرت عام ‪.2008‬‬

‫الواليات املتحدة تقايض معتقلي‬ ‫طالبان بوقف الهجمات‬ ‫كابول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل�ن��ت ال���س�ف��ارة االم�يرك �ي��ة يف ك��اب��ول ام�س‬ ‫االثنني ان ال��والي��ات املتحدة افرجت منذ �سنتني‬ ‫ع��ن ع���ش��ري��ن معتقال ك�ج��زء م��ن م�ف��او��ض��ات مع‬ ‫احل ��رك ��ات امل���س�ل�ح��ة‪ ،‬يف حم��اول��ة ج��ري �ئ��ة لوقف‬ ‫ن�شاطهم �ضد قوات االحتالل االطل�سية‪.‬‬ ‫و�صرح الناطق با�سم ال�سفارة غافني �ساندوال‬ ‫م ��ؤك��دا خ�ب�را ن���ش��رت��ه �صحيفة وا��ش�ن�ط��ن بو�ست‬ ‫ام ����س االث� �ن�ي�ن "انه ب��رن��ام��ج ق� ��دمي ي �ع��ود اىل‬ ‫�سنتني‪ ،‬ا�ستخدم ب�شكل نادر‪ ،‬ويقيم فيه م�س�ؤولون‬ ‫ع�سكريون مع نظرائهم االفغان ما قد يجنوه من‬ ‫فوائد عرب االف��راج عن بع�ض املعتقلني يف �سجن‬ ‫باغرام الع�سكري من الذين يريدون التخلي عن‬ ‫العنف وااللتزام بعملية امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه "افرج عن نحو ع�شرين معتقال‬ ‫يف اط��ار ه��ذا ال�برن��ام��ج‪ ،‬وي��اخ��ذ ق��رار االف ��راج يف‬ ‫االع�ت�ب��ار م��ا اذا ي�ط��رح امل�ف��رج عنه م�شكلة امنية‬ ‫الحقا"‪.‬‬ ‫ونقلت وا�شنطن بو�ست عن م�س�ؤول امريكي يف‬ ‫ا�شارة اىل االتفاق املطبق يف مركز اعتقال بروان‪،‬‬

‫وه��و ��س�ج��ن ام�يرك��ي يف ق��اع��دة ب��اغ��رام اجلوية‪،‬‬ ‫�شمال كابول ان "اجلميع متفق على القول انهم‬ ‫خطريون‪ .‬لكن الفوائد تعو�ض عن املخاطر"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ال�صحيفة ان عمليات االفراج تهدف‬ ‫اىل خف�ض م�ستوى العنف الذي ميار�سه املتمردون‬ ‫�ضد ق��وات التحالف التي تقودها وا�شنطن لكنها‬ ‫لي�ست جزءا من اتفاق �شامل مع طالبان‪.‬‬ ‫ومقابل االفراج عن بع�ض رجالهم يلتزم قادة‬ ‫احلركة ام��ام امل�س�ؤولني الع�سكريني االمريكيني‬ ‫باحلد م��ن هجماتهم يف منطقتهم ح�سب ادعاء‬ ‫االمريكيني‬ ‫و� �ص��رح م �� �س ��ؤول ام�ي�رك��ي لل�صحيفة "اننا‬ ‫نبحث عن املعتقلني الذين يتمتعون بنفوذ على‬ ‫متمردين اخرين‪ ،‬ا�شخا�ص قد ي�ؤدي االفراج عنهم‬ ‫اىل احالل الهدوء يف منطقة بكاملها"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "ويف تلك احلاالت‪ ،‬قد تعو�ض فوائد‬ ‫االفراج عن ا�سباب االعتقال"‪.‬‬ ‫ووقع الرئي�س االمريكي باراك اوباما اال�سبوع‬ ‫املا�ضي اتفاقا ا�سرتاتيجيا م��ع نظريه االفغاين‬ ‫حميد ك��رزاي ح��ول اج ��راءات االنت�شار الع�سكري‬ ‫االم�يرك��ي يف افغان�ستان بعد ‪ ،2014‬لكن ال يزال‬ ‫يجب التفاو�ض على التفا�صيل‪.‬‬

‫القاعدة تعرض رهينة أمريكي وكلينتون‬ ‫تقول إن زعيم التنظيم يف باكستان‬

‫كالكوتا ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ع��ر���ض تنظيم ال�ق��اع��دة ع�بر م��ؤ��س���س��ة ال�سحاب‪،‬‬ ‫ت�سجيال م �� �ص��ورا م���س��اء الأح� ��د ي�ظ�ه��ر ف�ي��ه الرهينة‬ ‫الأمريكي وارن واين�شتاين (‪ 70‬عاما) وهو يوجه ر�سالة‬ ‫�إىل ال��رئ�ي����س الأم��ري �ك��ي ب ��اراك �أوب��ام��ا ي�ط��ال�ب��ه فيها‬ ‫بالإ�ستجابة ملطالب القاعدة و�إال ف�إنه �سيتعر�ض للقتل‪.‬‬ ‫فيما اعلنت وزيرة اخلارجية االمريكية هيالري كلينتون‬ ‫ام�س االثنني �أن الواليات املتحدة تعتقد �أن زعيم تنظيم‬ ‫القاعدة موجود يف باك�ستان‪.‬‬ ‫ويحث واين�شتاين الرئي�س الأم��ري�ك��ي‪ ،‬يف �شريط‬ ‫الفيديو الذي مل يتم الت�أكد من �صحته وفقا ملا ذكرته‬ ‫خدمة (انتل �سنرت) املعنية مبراقبة هذ الت�سجيالت‬ ‫ومقرها الواليات املتحدة‪ ،‬على التحرك ب�سرعة قائال‬ ‫�إن �أي ت��أخ�ير "�سيجعل االم��ور اك�ثر �صعوبة"‪ .‬وكان‬ ‫واي�ن���ش�ت��اي��ن ق��د ت�ع��ر���ض ل�ل�خ�ط��ف يف ب��اك���س�ت��ان يف �آب‬ ‫املا�ضي‪ .‬م��ن جانب اخ��ر قالت كلينتون خ�لال منتدى‬

‫يف كالكوتا �شرق الهند بعد ا�سبوع على الذكرى االوىل‬ ‫الغتيال قوات خا�صة امريكية ال�شيخ ا�سامة بن الدن يف‬ ‫باك�ستان "نريد تفكيك تنظيم القاعدة واحرزنا تقدما‬ ‫كبريا يف هذا االجتاه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬هناك عدد من قادة القاعدة ال يزالون‬ ‫نا�شطني‪ .‬نظن ان (امي��ن) الظواهري ال��ذي خلف بن‬ ‫الدن يف قيادة القاعدة يف مكان ما يف باك�ستان"‪.‬‬ ‫وامل�صري امين الظواهري كان امل�س�ؤول الثاين يف‬ ‫القاعدة بعد بن الدن وكانت اال�ستخبارات االمريكية‬ ‫تعتربه امل�س�ؤول العقائدي يف التنظيم املتطرف‪ .‬وكانت‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن ع��ر��ض��ت ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي م �ك��اف ��أة بقيمة ‪10‬‬ ‫ماليني دوالر للح�صول على معلومات ت�سمح بالقب�ض‬ ‫ع�ل��ى ال�ب��اك���س�ت��اين ح��اف��ظ ��س�ع�ي��د‪ ،‬وو��ض�ع�ت��ه يف املرتبة‬ ‫الثانية على قائمة املطلوبني يف العامل بعد الظواهري‪.‬‬ ‫وقالت كلينتون انها "تعلم ان احلكومة الباك�ستانية‬ ‫مل تتخذ بعد تدابري" للح�صول على معلومات عن‬ ‫�سعيد‪ .‬وتابعت "�سنمار�س �ضغوطا يف هذا اخل�صو�ص"‪.‬‬

‫الرئي�س الفرن�سي اجلديد يعد بتغيري �سيا�سات فرن�سا لتنعك�س على القارة الأوروبية كلها‬

‫ع�ب�رت وزارة اخل��ارج�ي��ة وال �ت �ع��اون ال ��دويل الليبية ام����س االثنني‬ ‫عن ا�ستغرابها وا�ستهجانها للت�صريحات التي �أدىل بها رئي�س الوزراء‬ ‫اجلزائري احمد �أويحيي م�ؤخرا حول ثورات الربيع العربي‪.‬‬ ‫واب�ل��غ م��دي��ر الإدارة العربية ب ��وزارة اخل��ارج�ي��ة وال�ت�ع��اون الدويل‬ ‫عبد احلميد فرحات ال�سفري اجلزائري لدى ليبيا ا�ستغراب وا�ستهجان‬ ‫ال�سلطات الليبية للت�صريحات التي �أدىل بها اويحيي و انتقد فيها ثورات‬ ‫الربيع العربي‪.‬‬ ‫وطالب مدير الإدارة العربية ب��وزارة اخلارجية والتعاون الدويل‬ ‫ال�سلطات اجلزائرية بتف�سري هذه الت�صريحات‪.‬‬ ‫وكان �أويحيى دعا يوم اخلمي�س املا�ضي اجلزائريني �إىل امل�شاركة بقوة‬ ‫يف االنتخابات املقررة يف العا�شر من �أي��ار اجل��اري‪ ،‬و�ضرورة "اليقظة"‬ ‫بخا�صة مما ي�سمى بالربيع العربي ‪ ،‬وقال �إن "ال�شعب اجلزائري يجب �أن‬ ‫يكون يقظا ‪ ،‬فبعد تدمري العراق وتق�سيم ال�سودان وتك�سري ليبيا و�إدخال‬ ‫م�صر يف الفو�ضى جاء الدور الآن على مايل"‪ ،‬اجلار اجلنوبي للجزائر‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪� -1902‬أربعون �ألف قتيل يف ثورة بركان بيليه يف جزيرة‬ ‫املارتينيك‪.‬‬ ‫‪ -1933‬املهامتا غاندي يبد�أ �إ�ضرابا عن الطعام احتجاج‬ ‫على قمع الهنود من قبل ال�سلطات الربيطانية‪.‬‬ ‫‪ -1945‬مترد على االحتالل الفرن�سي يف �سطيف يف منطقة‬ ‫ق�سنطينة يف اجلزائر ي�سفر عن مقتل �آالف اجلزائريني‪.‬‬ ‫‪ -1945‬انت�صار احللفاء يف اوروب��ا على املانيا النازية يف‬ ‫احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪� -1954‬سقوط ديان بيان فو بايدي الفيتناميني ي�سجل‬ ‫هزمية فرن�سا يف احلرب يف الهند ال�صينية‪.‬‬ ‫‪ -1958‬اغتيال ال�صحايف اللبناين املعار�ض ن�سيب املتني يف‬ ‫بريوت‪.‬‬ ‫‪� -1980‬إعالن حالة الطوارئ يف والية فلوريدا يف مواجهة‬ ‫تدفق الجئني فارين من كوبا‪.‬‬ ‫‪� -1983‬أبو مو�سى ومنر �صالح يقودان ان�شقاقا عن حركة‬ ‫فتح وي�ؤ�س�سان فتح القيادة امل�ؤقتة‪.‬‬ ‫‪ -2008‬جمل�س ال �ن��واب ال��رو��س��ي (ال��دوم��ا) ي�ق��ر تعيني‬ ‫فالدميري بوتني رئي�سا للوزراء‪ ،‬عا�شر رئي�س حكومة لرو�سيا‬ ‫منذ انهيار االحتاد ال�سوفياتي‪.‬‬

‫قمعت �آالف املتظاهرين بعنف‬

‫بوتني يتسلم رئاسة روسيا على وقع احتجاجات‬ ‫غري مسبوقة ضد الشرطة الروسية‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�سلم فالدميري بوتني ام�س االثنني مهامه كرئي�س‬ ‫لرو�سيا لوالية ثالثة اعتربها "حا�سمة مل�صري رو�سيا"‬ ‫وذلك غداة تظاهرة كربى للمعار�ضة التي تندد بعودته‬ ‫اىل الكرملني قامت ال�شرطة بقمعها بعنف‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��وت�ين يف ك�ل�م��ة مقت�ضبة "اليوم ن��دخ��ل يف‬ ‫مرحلة جديدة من التطور الوطني‪� .‬سيكون علينا تويل‬ ‫مهمات بابعاد وم�ستويات جديدة"‪.‬‬ ‫وتابع بوتني امام حواىل ثالثة االف �شخ�ص دعيوا‬ ‫اىل ال�ك��رم�ل�ين حل���ض��ور ح�ف��ل التن�صيب ان "ال�سنوات‬ ‫املقبلة �ستكون حا�سمة مل�صري رو�سيا للعقود املقبلة وعلينا‬ ‫ان ن��درك ان ح�ي��اة اج�ي��ال امل�ستقبل واالف ��اق التاريخية‬ ‫لدولتنا وامتنا هي رهن بنا"‪.‬‬ ‫وبوتني الذي كان يتوىل من�صب رئي�س الوزراء بعدما‬ ‫كان رئي�سا من ‪ 2000‬وحتى ‪ ،2008‬خلف ر�سميا دمييرتي‬ ‫م��دف�ي��دي��ف يف ح�ف��ل ��ض�خ��م ن�ظ��م يف ال�ق���ص��ر ال�ك�ب�ير يف‬ ‫الكرملني‪.‬‬ ‫وق ��ال "اق�سم ب�صفتي رئ�ي���س��ا الحت ��اد رو��س�ي��ا على‬ ‫اح �ت�رام وح�م��اي��ة ح�ق��وق وح��ري��ات ال���ش�ع��ب واملواطنني‪،‬‬ ‫واحرتام و�صيانة د�ستور احتاد رو�سيا"‪.‬‬ ‫وب�ين احلا�ضرين بطريرك الكني�سة االرثوذك�سية‬ ‫كرييلو�س واحل��اخ��ام االك�بر ب�يرل الزار ورئي�س الوزراء‬ ‫االي� �ط ��ايل ال �� �س��اب��ق ��س�ي�ل�ف�ي��و ب��رل��و� �س �ك��وين والرئي�س‬ ‫ال�سوفياتي ال�سابق ميخائيل غوربات�شيف وامل�ست�شار‬ ‫االملاين ال�سابق غريهارد �شرودر‪.‬‬ ‫وع�شية هذا احلفل‪ ،‬نظمت املعار�ضة تظاهرة �ضمت‬ ‫ثمانية االف �شخ�ص اىل ع�شرات االف يف مو�سكو بح�سب‬ ‫ال�سلطات وامل�ن�ظ�م�ين‪ ،‬وقمعتها ال���ش��رط��ة ب��ال�ق��وة حيث‬ ‫�ضربت املتظاهرين بالهراوات‪ .‬وا�صيب ‪� 29‬شرطيا بجروح‬ ‫يف ال�صدامات التي تلت التظاهرة‪.‬‬ ‫واعلنت ال�شرطة انها اوقفت ‪� 436‬شخ�صا بينهم زعيم‬ ‫جبهة الي�سار �سريغي اودالت�سوف واملدون الك�سي نافالني‬ ‫ونائب رئي�س الوزراء ال�سابق بوري�س نيمت�سوف‪.‬‬ ‫وفتح حتقيق بتهمة "الدعوة اىل االخ�لال بالنظام‬ ‫العام" وارتكاب "�أعمال عنف �ضد �شخ�ص ميثل ال�سلطة‬

‫احتجاجات �ضد بوتني �أثناء ت�أديته اليمني ووجهت بقمع عنيف من قبل ال�سلطات‬

‫العامة" وهي جنح عقوبتها على التوايل ال�سجن ثالث‬ ‫وع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫و�سجل انت�شار امني كثيف ام�س االثنني يف حميط‬ ‫الكرملني وو��س��ط مو�سكو حيث ن�شر االف اال�شخا�ص‬ ‫ل�ضمان االمن‪.‬‬ ‫وح��اول معار�ضون التجمع االثنني ق��رب الكرملني‬ ‫ل�ل�ت�ن��دي��د ب �ع��ودة ب��وت�ين اىل ال���س�ل�ط��ة‪ ،‬يف ت �ظ��اه��رة غري‬ ‫مرخ�صة‪ .‬واعلنت �شرطة مو�سكو ان�ه��ا اوق�ف��ت االثنني‬ ‫حواىل ‪� 120‬شخ�صا بينهم بوري�س نيمت�سوف‪.‬‬ ‫وبوتني الذي انتخب يف ‪ 4‬اذار بن�سبة حواىل ‪ %64‬من‬ ‫اال�صوات يف ختام عملية انتخابية �شابتها اعمال تزوير‬ ‫بح�سب ما تقول املعار�ضة‪ ،‬عاد اىل الكرملني الذي غادره‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬لكي ي�صبح رئي�سا ل�ل��وزراء ب�سبب ع��دم متكنه‬ ‫من تويل اكرث من واليتني رئا�سيتني متتاليتني بح�سب‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫واف�سح العميل ال�سابق يف جهاز اال�ستخبارات ال�سابق‬

‫"كي جي بي" ان��ذاك املكان ام��ام دمييرتي مدفيديف‬ ‫لتويل الرئا�سة‪ ،‬وال��ذي �سيتوىل يف االي��ام املقبلة من�صب‬ ‫رئي�س احلكومة يف "ثنائي" حكم يبدو ان باق يف ال�سلطة‬ ‫لفرتة طويلة‪.‬‬ ‫ويف حني ان ال�سنوات الثماين االوىل من رئا�سة بوتني‬ ‫(‪� )2008-2000‬شهدت االم�ساك جمددا بزمام االمور يف‬ ‫البالد وبع�ضا من اال�ستقرار بعد ال�سنوات الليربالية لكن‬ ‫الفو�ضوية يف حكم بوري�س يلت�سني‪ ،‬اال ان ه��ذه الوالية‬ ‫الثالثة التي م��ددت ل�ست �سنوات تبدو اك�ثر �صعوبة يف‬ ‫جمتمع مل يكن طموحه بالتغيري اكرب مما هو عليه االن‪،‬‬ ‫منذ انهيار االحتاد ال�سوفياتي ال�سابق يف ‪.1991‬‬ ‫ووجد بوتني نف�سه يف نهاية ‪ 2011‬يف مواجهة موجة‬ ‫احتجاجات غري م�سبوقة من جانب ال�شعب ال��ذي نزل‬ ‫ب��اع��داد ك�برى اىل ال���ش��ارع للتنديد مب��ا ق��ال ان��ه تزوير‬ ‫لالنتخابات الت�شريعية ثم الرئا�سية والف�ساد امل�ست�شري‬ ‫يف البالد‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫‪13‬‬

‫السياسة الخارجية الروسية بعد عودة بوتني‬ ‫نيكوالي كوزهانوف*‬ ‫ي�ؤمن بع�ض املحللني ب�أنّ عودة بوتني �إىل الرئا�سة‬ ‫يف ال�سابع من �أيار �سوف تقود حتماً �إىل تقوية موقف‬ ‫مو�سكو حول ق�ضيتني رئي�ستني‪ :‬الربنامج النووي‬ ‫الإي��راين والتدخل الع�سكري املحتمل يف �سوريا‪� .‬إنّ‬ ‫ال�سيناريو الأ� �س��و�أ امل �ط��روح حتى الآن ي��دل �ضمنياً‬ ‫عن وج��ود حتالف �شيطاين مع طهران ووج��ود دعم‬ ‫معنوي وع�سكري و�سيا�سي كامل لنظام ب�شار الأ�سد يف‬ ‫دم�شق‪ .‬وتعود جذور مثل هذه التكهنات �إىل الت�صور‬ ‫ال�شائع ب�أنّ بوتني هو من املت�شددين‪ ،‬واالفرتا�ض ب�أنّ‬ ‫عالقاته املتوترة م��ع ال�غ��رب ه��ي نتاج عمله �ضابطاً‬ ‫�سابقاً يف جهاز اال�ستخبارات ال�سوفيتية «كي جي بي»‪،‬‬ ‫وال��ذي ال ي��زال يبحث عن االنتقام لهزمية االحتاد‬ ‫ال�سوفيتي يف «احلرب الباردة»‪.‬‬ ‫بيد �أ ّن��ه يبدو �أنّ ه��ذه التوقعات ال�سلبية مبالغ‬ ‫فيها‪ ،‬ففي ال�سابع م��ن �آذار ط��رح ال�صحفيون على‬ ‫�سيغي نهج‬ ‫بوتني �أ�سئلة ع ّما �إذا كان و�صوله للرئا�سة رّ‬ ‫مو�سكو جتاه �إي��ران و�سوريا‪ ،‬فكانت الإجابة املوجزة‬ ‫والت�أكيدية التي قالها ب�أ�سلوبه املقت�ضب املعهود‪:‬‬ ‫«ال»‪.‬‬ ‫هل رحل بالفعل عن ال�سلطة؟‬ ‫�أع �ل��ن ب��وت�ين ع��دة م ��رات‪� ،‬أث �ن��اء ت��ول�ي��ه من�صب‬ ‫رئي�س ال��وزراء حتت قيادة دمي�تري ميدفيديف‪� ،‬أنّ‬ ‫الرئي�س هو من يقرر �سيا�سة رو�سيا اخلارجية ولي�س‬ ‫رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬وال��واق��ع �أنّ ميدفيديف ب��دا وك�أ ّنه‬ ‫يتمتع بحرية الت�صرف خ�لال توليه املن�صب‪ ،‬حيث‬ ‫ا ّتبع نهجاً ليربالياً �إىل حد ما مت ّيز ب��إع��ادة ترتيب‬ ‫ال�ع�لاق��ات الأم��ري�ك�ي��ة ال��رو��س�ي��ة وحتقيق درج��ة من‬ ‫التقارب مع الدول الأوروبية والتو�صل �إىل ت�سوية مع‬ ‫الغرب بخ�صو�ص ليبيا‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن الفتور ال�شديد يف‬ ‫العالقات مع طهران‪ .‬وق��د تناق�ض ذل��ك ب�شكل حاد‬ ‫مع ف�ترات بوتني الرئا�سية التي نتذكر منها جيداً‬ ‫زي��ادة حدة التوترات مع وا�شنطن والتح�سن الكبري‬ ‫يف احل��وار الرو�سي الإي��راين يف الفرتة ‪.2008-2007‬‬ ‫وعلى الرغم من كل ذل��ك‪ ،‬ك��ان هناك �إح�سا�س قوي‬ ‫ب� ��أنّ رئ�ي����س ال� ��وزراء ب��وت�ين ظ��ل م�سيطراً م��ن وراء‬ ‫الكوالي�س‪.‬‬ ‫�أو ًال وقبل كل �شيء‪ ،‬ك��ان الالعبون الرئي�سيون‬ ‫امل�س�ؤولون عن �صياغة وتنفيذ �سيا�سة رو�سيا اخلارجية‬ ‫�أثناء فرتة والية ميدفيديف مُعينني من قبل بوتني‪،‬‬ ‫وقد �شمل ذلك امل�ساعد الرئا�سي الذي يتمتع بنفوذ‬

‫كبري �سريغي بريخودكو‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية �سريغي‬ ‫الف � ��روف‪ ،‬ورئ �ي ����س ه�ي�ئ��ة اال� �س �ت �خ �ب��ارات اخلارجية‬ ‫ميخائيل فرادكوف‪ ،‬وغريهم‪.‬‬ ‫ث��ان�ي�اً‪ ،‬ح�ت��ى يف ظ��ل �شغل ب��وت�ين ملن�صب رئي�س‬ ‫ال��وزراء ف��إ ّن��ه �سعى �إىل ال�سيطرة الر�سمية على �أيّ‬ ‫ق�ضايا �سيا�سية تقع �ضمن نطاقه القانوين‪ ،‬وقد كان‬ ‫ذل��ك هو الو�ضع مع حمطة بو�شهر النووية ووجود‬ ‫عمالق ال�صناعة النووية الرو�سي رو�ساتوم يف �إيران‪.‬‬ ‫وك��ان رئي�س ال�شركة �سريغي كريينكو يرفع تقارير‬ ‫�شخ�صية �إىل بوتني ب�ش�أن �إن�شاء حمطة بو�شهر‪ ،‬ويف‬ ‫ت�شرين ال�ث��اين ‪ 2011‬تلقّى م��واف�ق��ة رئي�س ال ��وزراء‬ ‫لال�ستمرار يف التعاون مع �إي��ران يف م�شاريع نووية‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫ثالثاً‪ ،‬مل يرف�ض بوتني ب�شكل كامل مطلقاً فكرة‬ ‫�أنّ العديد من ق��رارات ال�سيا�سة اخلارجية ج��اءت يف‬ ‫الواقع من خالل م�شاركته ال�صريحة‪ ،‬ففي �آذار على‬ ‫يغي م�سار رو�سيا‬ ‫�سبيل امل�ث��ال‪ ،‬عندما ق��ال �أ ّن��ه ل��ن رّ‬ ‫ب�ش�أن �إيران و�سوريا‪ ،‬ذكر كذلك �أ ّنه رغم �أنّ الرئي�س‬ ‫يقرر ال�سيا�سة اخلارجية‪� ،‬إ ّال �أنّ هناك م�سائل رئي�سية‬ ‫تخ�ضع للمناق�شة داخ��ل جمل�س الأم��ن‪ ،‬و�أ�ضاف �أ ّنه‬ ‫وميدفيديف يتفقان ح��ول الق�ضايا الرئي�سية رغم‬ ‫وجود بع�ض االختالفات‪.‬‬ ‫ال يوجد ما هو �شخ�صي‪ ،‬بل العمل فح�سب‬ ‫مما ال �شك فيه �أنّ بوتني هو من �أ�شد الأ�شخا�ص‬ ‫ّ‬ ‫حذراً وانتقاداً للواليات املتحدة وحلف �شمال الأطل�سي‪،‬‬ ‫حيث نعت الأخ�ير يف منا�سبات عديدة ب�أ ّنه يح ّر�ض‬ ‫على ال�ع��ودة �إىل «احل��رب ال �ب��اردة»‪ .‬كما �أ ّن��ه عقالين‬ ‫جداً‪ ،‬كما هو احلال مع �سيا�سة رو�سيا اخلارجية‪ ،‬ومن‬ ‫املرجح �أن ت�ؤدي هذه العقالنية �إىل منع �أيّ مواجهات‬ ‫حقيقية مع الغرب ب�ش�أن ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫�إحباط �أيّ حتالف رو�سي قوي مع دم�شق وطهران يف‬ ‫ظل الظروف الراهنة‪ .‬ولذلك‪ ،‬ف�إ ّنه يف اجتماع عقد‬ ‫م�ؤخراً مع �أع�ضاء الربملان الرو�س‪ ،‬خ ّيب بوتني ظنّ‬ ‫النواب الذين توقعوا بيانات قوية مناه�ضة للغرب‬ ‫ب�ش�أن �سوريا و�إيران‪ ،‬وبد ًال من ذلك‪� ،‬أ ّكد بوتني على‬ ‫�أنّ مو�سكو لن تكرر �أخطاء حقبة االحتاد ال�سوفيتي‬ ‫بدعم �أيّ نظام �أو دول��ة لأ�سباب �أيديولوجية‪ ،‬بدون‬ ‫ح�ساب التكاليف والأرباح‪.‬‬ ‫وال توجد حالياً �أيّ مكا�سب وا�ضحة ُتربر حتالف‬ ‫رو�سيا مع طهران �أو دم�شق‪ ،‬لكن ك ً‬ ‫ال من ميدفيديف‬ ‫وبوتني يدرك �أنّ البالد �سوف تدفع ثمناً باهظاً يتم ّثل‬ ‫يف ال�ضرر ال��ذي �سيلحق ب�سمعتها الدولية ل��و �أ ّنها‬

‫حادت عن الإجماع ب�ش�أن تلك الأنظمة‪ .‬لقد �أم�ضت‬ ‫مو�سكو ��س�ن��وات يف ب�ن��اء رواب ��ط ق��وي��ة م��ع الواليات‬ ‫املتحدة واالحتاد الأوروبي والدول العربية (ال �سيما‬ ‫«جمل�س التعاون اخلليجي»)‪ ،‬و�أيّ من الزعيمني لي�س‬ ‫م�ستعداً للت�ضحية بالعالقات ال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫املحتملة مع ه��ذه البلدان لأج��ل �آي��ة اهلل خامنئي �أو‬ ‫الأ�سد‪.‬‬ ‫ويف الواقع �أنّ بع�ض التحركات الرو�سية الأخرية‬ ‫ق��د �أث�ب�ت��ت بالفعل �أنّ رو��س�ي��ا ت��ري��د �أن ت�ك��ون العباً‬ ‫جماعياً ولي�س دول��ة منبوذة‪ ،‬ففي منت�صف ني�سان‪،‬‬ ‫�أث�ن��اء حم��ادث��ات ال��دول اخلم�س دائ�م��ة الع�ضوية يف‬ ‫جمل�س الأمن ‪� +‬أملانيا يف ا�سطنبول‪� ،‬أظهر امل�س�ؤولون‬ ‫ال��رو���س ا�ستعدادهم للتعاون حل��ل امل�س�ألة النووية‬ ‫الإيرانية‪ ،‬كما �أنّ الإج��راءات الرو�سية الأخ�يرة على‬ ‫اجلبهة ال�سورية‪ ،‬مثل انتقاد اال�ستخدام املفرط للقوة‬ ‫من جانب الأ�سد‪ ،‬وحثّ امل�شيخات اخلليجية على بدء‬ ‫حوار ب�ش�أن الأزمة وا�ست�ضافة �شخ�صيات من املعار�ضة‬ ‫ال�سورية يف مو�سكو ودع��م مبادرة وقف �إط�لاق النار‬ ‫التي طرحها كويف عنان برعاية الأمم املتحدة‪ ،‬كلها‬ ‫�أم��ور تظهر �أنّ مو�سكو ال تريد التحالف الكامل مع‬ ‫دم�شق‪ ،‬و�أ ّنها تتوقع تقديراً دولياً لهذا االمتناع‪.‬‬ ‫والأ��س�ب��اب التي تدفع مو�سكو �إىل ع��دم تقدمي‬ ‫الدعم الكامل للتحالف الغربي �ضد �سوريا و�إيران‬ ‫عملية متاماً‪ ،‬وال تعتمد على التف�ضيالت ال�شخ�صية‬ ‫للرئي�س‪ .‬وبالنظر �إىل النتائج يف ال �ع��راق وليبيا‪،‬‬ ‫�أدرك ��ت رو��س�ي��ا �أنّ �سقوط ال�شركاء ال�ق��دام��ى �سوف‬ ‫ي�ؤدي حتماً �إىل خ�سارة النفوذ االقت�صادي وال�سيا�سي‬ ‫يف البلدان املذكورة‪ .‬و�سواء ظ ّلت رو�سيا خارج النزاع‬ ‫(كما هو احل��ال يف العراق) �أو �ساعدت ب�شكل خمفي‬ ‫على الإطاحة بحلفائها القدامى (كما هو احل��ال يف‬ ‫ليبيا‪ ،‬حيث كانت مو�سكو �أول حكومة توقف �صادرات‬ ‫املعدات الع�سكرية �إىل القذايف)‪ ،‬ف�إنّ النتيجة �ستظل‬ ‫كما هي‪ :‬لقد �أُرغمت رو�سيا على مغادرة البلدان التي‬ ‫مت حتريرها من احلكام امل�ستبدين‪.‬‬ ‫وم ��ن ث ��م‪ ،‬ف� ��إ ّن ��ه يف ظ ��ل ع ��دم وج� ��ود �ضمانات‬ ‫قوية ب�ش�أن ت�أمني م�صاحلها‪ ،‬تقاتل رو�سيا من �أجل‬ ‫االح�ت�ف��اظ ب���س��وري��ا (�إح� ��دى حمطاتها الأخ �ي�رة يف‬ ‫ال�شرق الأو�سط العربي) مع حماية �إيران من احتمال‬ ‫�شن هجمات ع�سكرية‪ .‬كما ُت �ق� ِ�دّر رو��س�ي��ا م�ساعدة‬ ‫طهران يف �إر�ساء ال�سالم واال�ستقرار على �سواحل بحر‬ ‫قزوين ويف �آ�سيا الو�سطى‪ ،‬وحماولة احلد من تدخل‬ ‫بلدان ثالثة يف ال�ش�ؤون الإقليمية‪ ،‬ومكافحة االجتار‬

‫التعاون الروسي يف الشرق األوسط يعتمد على رغبة‬ ‫الغرب يف التفاوض حول املسائل الرئيسية التي تحفظ‬ ‫مصالح روسيا‬ ‫املالئمة التي حتفظ م�صالح رو�سيا يف �سوريا و�إيران‪،‬‬ ‫بالب�شر واملخدرات‪ ،‬وردع انت�شار الثورات الداخلية‪.‬‬ ‫�إىل جانب �أتباع منهج غري قائم على املواجهة عند‬ ‫التغيريات الطفيفة ممكنة‬ ‫م��ن امل��رج��ح �أن مي � ّر م��وق��ف رو�سيا جت��اه �سوريا �إج��راء احل��وار‪ ،‬من املرجح �أن يُحدث �أك�بر ق��در من‬ ‫و�إي� ��ران‪ ،‬و�إن �سطحياً على الأق ��ل‪ ،‬ب�ت�غ�يرات �سلبية الت�أثري الإيجابي على مو�سكو‪.‬‬ ‫معينة‪ ،‬فبوتني من �أن�صار النظرية ال�شعبية‪ ،‬و�سوف‬ ‫* زميل زائر يف معهد وا�شنطن‪� ،‬شغل‬ ‫يحاول قطعاً �شحذ الدعم الداخلي من خالل التودد‬ ‫�إىل القوميني وغريهم من الغا�ضبني ب�ش�أن امل�سار من�صب ملحق يف ال�سفارة الرو�سية يف طهران يف‬ ‫الفرتة بني ‪ 2006‬و‪.2009‬‬ ‫ال�ل�ي�برايل ل�سيا�سة ميدفيديف اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي�شري �إىل خ�ط��اب رو��س��ي �أك�ث�ر ع��دوان�ي��ة ب�ش�أن هذه‬ ‫موجه عادة �إىل اجلمهور‬ ‫امل�سائل‪� ،‬إ ّال �أنّ هذا اخلطاب ّ‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫املحلي وال ي��ؤ ّث��ر على امل�ب��د�أ الرئي�سي للدبلوما�سية‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫ال��رو��س�ي��ة‪ ،‬وه��و‪ :‬اجل��اه��زي��ة للمناق�شة والتفاو�ض‪org/ar/policy-analysis/view/russian- .‬‬ ‫ومن ثم �سوف يعتمد النطاق احلقيقي ملدى التعاون‬ ‫‪foreign-policy-after-putins-return‬‬ ‫الرو�سي يف ال�شرق الأو�سط على رغبة الغرب وقدرته‬ ‫على التفاو�ض حول امل�سائل الرئي�سية‪� .‬إنّ ال�ضمانات‬

‫هجليج لي�ست حمل خالف وقوات اجلي�ش ال�شعبي احتلتها لأنها تنتج ‪� 55‬ألف برميل نفط يومي ًا‬

‫السودان وجنوب السودان حرب أم سالم؟‬ ‫خا�ص ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقد مبقر كلية الدرا�سات ال�شرقية والإفريقية بجامعة لندن حما�ضرة بعنوان «�شمال وجنوب ال�سودان‪:‬‬ ‫حرب �أم �سالم؟» قدّمها بتاريخ ‪ 17‬ني�سان ‪ 2012‬د‪.‬اليك�س دي وال‪ ،‬حيث ا�ست�ضافته اجلمعية امللكية الإفريقية‪.‬‬ ‫ال�سيد دي وال هو رئي�س م�ؤ�س�سة ال�سالم الدويل بكلية فليت�شر جامعة تفت�س الأمريكية (‪World Peace‬‬ ‫‪.)Foundation, Fletcher College, Tufts University‬‬ ‫املحا�ضر‪ :‬د‪.‬اليك�س دي وال‬ ‫ا��س�ت�ه��ل د‪.‬ال �ي �ك ����س دي وال ح��دي�ث��ه ب��ال �ق��ول �أنّ‬ ‫الإج��اب��ة على ال�س�ؤال مو�ضوع املحا�ضرة �سهل وبكل‬ ‫�أ�سف هي احلرب‪ .‬و�أ�شار �إىل �إعالن الربملان ال�سوداين‬ ‫حكومة جنوب ال�سودان كعدو‪ ،‬وذلك رغم �أنّ كل طرف‬ ‫وخ�ص‬ ‫�أعلن عدم الرغبة يف احل��رب قبل االنف�صال‪ّ ،‬‬ ‫بالذكر حديث الرئي�س الب�شري يف جوبا يف ‪ 4‬كانون‬ ‫الثاين با�ستعداد ال�سودان الحرتام خيار اجلنوب �إذا‬ ‫�أراد االنف�صال‪ ،‬وقال �أنّ الب�شري �أوفى مبا وعد‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫احلرب عادت جمددا فقط بعد ‪� 9‬شهور من االنف�صال‪.‬‬ ‫وق ��ال �أ ّن� ��ه ��س�ي�ت�ح��دث م��ن وج �ه��ة ن �ظ��ره ال�شخ�صية‬ ‫وبو�صفه مراقب للملف عن كثب من خالل عمله مع‬ ‫االحتاد الإفريقي (�آمال �أ ّال يختلف ما �سيقوله كثريا‬ ‫مع ما يديل به ثابو امبيكي الآن يف اجتماع مبجل�س‬ ‫الأم��ن)‪ ،‬لتحليل ال�سبب وراء الو�ضع احلايل مقدما‬ ‫ثالثة عوامل‪:‬‬ ‫القيادة يف كل البلدان‪ :‬و�صفها ب�أ ّنها منق�سمة‬ ‫داخليا وال ت�سيطر على زمام الأم��ور متاما‪ ،‬وحتدّث‬ ‫عن م�شكلة حقيقية عانى منها ال�سودان �أثناء الفرتة‬ ‫االنتقالية طويال وه��ي م�شكلة «الت�أجيل» و�أ�سماها‬ ‫باللغة الإجنليزية «‪.» Tagility‬‬ ‫املنطقتان ج�ن��وب ك��ردف��ان وال�ن�ي��ل الأزرق‪ :‬قال‬ ‫�أ ّن�ه �م��ا ينت�شر فيهما اجل�ي����ش ال�شعبي ال ��ذي يقدّر‬ ‫بحوايل ‪� 40‬أل��ف مقاتل و��ش��ارك ط��وال ف�ترة احلرب‬ ‫رغ��م �أنّ ل�ه��م ق���ض��اي��اه��م ك��ال�ع��دال��ة االج�ت�م��اع�ي��ة يف‬ ‫ال�سودان‪ .‬وواحدة من نقاط �ضعف نيفا�شا هي �أ ّنها مل‬ ‫تعرف ب�صورة دقيقة ما هو اجلي�ش ال�شعبي وما هي‬ ‫هويته‪ ،‬كما �أنّ االتفاقية مل حت ّفز مواطني املنطقتني‬ ‫مبا يكفي‪ ،‬وحتى امل�شورة ال�شعبية كانت �ضعيفة رغم‬ ‫اجلهود اجلادة التي بذلت فيها‪ ،‬كما و�صف الرتتيبات‬ ‫الأمنية للمنطقتني ب�أ ّنها كانت �ضعيفة للغاية‪ ،‬وقال‬ ‫ممن يتبعون للجي�ش ال�شعبي‬ ‫�أنّ هناك �أعداد �ضخمة ّ‬ ‫يف املنطقتني مل يتم ح�صرهم وت�سجيلهم‪ .‬وحتدّث عن‬ ‫جوالت التفاو�ض التي ّ‬ ‫متت بني القيادات الع�سكرية‬ ‫للجانبني برعاية االحتاد الإفريقي‪ ،‬حيث �أعيد فتح‬ ‫ال���س��ؤال املت�صل ب �ه ��ؤالء املقاتلني و�أب ��دى الطرفان‬ ‫اال�ستعداد للتفاو�ض‪ ،‬وذكر �أنّ اجتماعا رئا�سيا الت�أم يف‬ ‫جوبا يف ‪ 7‬ني�سان ‪ ،2011‬حيث كانت اخلالفات يف نطاق‬ ‫�ضيق‪ ،‬ون�سب القول للرئي�س الب�شري �أ ّنه طالب ب�سحب‬ ‫تلك القوات جنوبا‪ ،‬وكان رد �سلفاكري �أ ّن��ه ال يخالف‬ ‫ك�لام رئي�سه (يعني موافقته على �سحب القوات)‪،‬‬ ‫ووا�صل حديثه �أ ّنهم �أقنعوا الطرفني بقيادة د‪.‬نافع‬ ‫علي نافع ومالك عقار بالتو�صل �إىل اتفاق �إطاري يف‬ ‫�أدي�س �أبابا يف ‪ 22‬حزيران ‪� ،2011‬إ ّال �أنّ االتفاق رف�ض‬ ‫من الرئي�س الب�شري‪.‬‬ ‫وحتدّث عن �أنّ جورج كلوين دخل جنوب كردفان‬ ‫و�شاهده النا�س و�سط متمردي اجلنوب وهم يرتدون‬ ‫زي اجلي�ش ال�شعبي وعليه علم دولة اجلنوب ويحاربون‬ ‫حتت نف�س �شعارها‪ ،‬يف حني تقول حكومة اجلنوب �أن‬ ‫ال خيار بيدها بعد �أن �ألغى ال�شمال اتفاق �أدي�س �أبابا‬ ‫الإط��اري‪ ،‬وقال �أنّ تذ ّرع اجلنوب مبحدودية خياراته‬ ‫يف التعامل مع ه�ؤالء املقاتلني لي�س مقبوال‪ ،‬فاجلنوب‬

‫له الكثري ليفعله يف هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫احل��دود‪ :‬ق��ال املتحدث �أنّ احل��دود كانت �أولوية‬ ‫للطرفني منذ بدء االتفاق وخا�صة الرئي�س الب�شري‪،‬‬ ‫وكان من املتفق عليه �أن يتم الرت�سيم منذ ال�ستة �شهور‬ ‫الأوىل ولكن املناطق املختلف عليها‪ ،‬وخا�صة ابيي‪،‬‬ ‫كانت �سببا يف ت�أخري ذلك‪ ،‬وو�صف مفو�ضية تر�سيم‬ ‫احل ��دود ب ��أ ّن �ه��ا ك��ان��ت الأ� �ض �ع��ف م��ن ب�ين مفو�ضيات‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة‪ .‬بالن�سبة لأب�ي��ي ق��ال �أنّ �سكانها �أغلبهم‬ ‫من دينكا نقوك‪ ،‬ولكنها تقع يف �شمال ال�سودان وفقا‬ ‫حلدود ‪ ،1956‬وهي منطقة كبرية كانت ت�ضم بداخلها‬ ‫حقل هجليج‪ ،‬ومت تفوي�ض اخلرباء لتحديد حدودها‬ ‫ال�شمالية واجلنوبية‪ ،‬ولكن اخل�ب�راء ر�سموا اخلط‬ ‫بعيدا ورف�ضت حكومة ال���س��ودان نتيجة تقريرهم‪،‬‬ ‫و�أحيل اخلالف للتحكيم الدويل الذي �أعاد احلدود‬ ‫جنوبا و�أ� �ض��اف هجليج ل�شمال ال���س��ودان‪ .‬وذك��ر �أنّ‬ ‫النقطة الأهم هي �أنّ هجليج مل ترث مطلقا كمنطقة‬ ‫خ�ل�اف م��ن ق �ب��ل لأن �ه��ا وا� �ض �ح��ة‪ ،‬وح �ت��ى دوغال�س‬ ‫جون�سون نف�سه يق ّر بذلك‪ .‬وذكر �أنّ هجليج احتلتها‬ ‫قوات اجلي�ش ال�شعبي قبل �أ�سبوع‪ ،‬وهي مهمة لل�شمال‬ ‫لأنها تنتج حوايل ‪� 55‬ألف برميل يوميا‪ ،‬وقال �أنّ ذلك‬ ‫لقي �إدان��ة من جمل�س الأم��ن ال��ذي ق��ال �أنّ احتالل‬ ‫اجل�ن��وب غ�ير ق��ان��وين ‪Heglig went beyond‬‬ ‫‪.South>s defence‬‬ ‫وق��ال �أنّ الطرفني يتبادالن دع��م التمرد‪ ،‬وقد‬ ‫اع�ترف ال�شمال بذلك يف �شباط املا�ضي‪ ،‬فاجلنوب‬ ‫يدعم متمردي قطاع ال�شمال وحركات دارف��ور التي‬ ‫جنحت يف دخ��ول ج�ن��وب ال���س��ودان ق��ادم��ة م��ن ليبيا‬ ‫بقوة قوامها ‪� 120‬سيارة‪ ،‬رغ��م �أنّ ال�سودان ك��ان قد‬ ‫ق��ام ب��دور كبري يفتخر ب��ه يف �إ��س�ق��اط نظام العقيد‬ ‫القذايف‪ ،‬كما �أنّ اجلنوب مدعوم من يوغندا‪ ،‬وق�صفت‬ ‫ق��وات ال�شمال مناطق يف اجلنوب تقول �أ ّنها �أهداف‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬بينما يقول اجلنوب �أ ّن��ه ي��ر ّد على ق�صف‬ ‫ال�شمال‪ .‬و�أ�ضاف �أليك�س �أ ّنه ميكن تفهّم الدفاع عن‬ ‫النف�س ولكن �أن ي�صل الأمر احتالل هجليج و�إدّعاء‬ ‫تبعيتها فهذا م��ا مل يقبله املجتمع ال��دويل كمربر‬ ‫لالحتالل‪.‬‬ ‫وعبرّ �أليك�س دي وال عن عدد من م�صادر القلق‬ ‫امل��اث�ل��ة‪ ،‬ومنها حت � ّول احل��رب �إىل ح��رب ميلي�شيات‪،‬‬ ‫ففي ال�سابق ك��ان ال���س��ودان ي�ح��ارب كجي�ش نظامي‬ ‫ب��ال�ط��ري�ق��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة وال� �ط�ي�ران‪ ،‬وك��ذل��ك و�ضع‬ ‫اجل�ن��وب�ي�ين يف ال���ش�م��ال ق��دره��م ب ��أك�ثر م��ن مليون‬ ‫��ش�خ����ص‪ ،‬ح�ي��ث اق�ت�رح االحت� ��اد الإف��ري �ق��ي جن�سية‬ ‫م��زدوج��ة رف�ضها ال �ط��رف��ان‪ ،‬و�أع �ل��ن ال���ش�م��ال فرتة‬ ‫توفيق �أو�ضاع انتهت �أوائ��ل ني�سان هذا العام‪ ،‬و�أ�شار‬ ‫�إىل اتفاق احلريات الأربعة الذي وقع يف �أدي�س �أبابا‬ ‫�إ ّال �أنّ م�صريه غري معروف‪.‬‬ ‫االق �ت �� �ص��اد‪ :‬ق ��ال دي وال �أنّ ال���ش�م��ال ف�ق��د ‪40‬‬ ‫ب��امل�ئ��ة م��ن م� ��وارده ب��ذه��اب ال �ب�ترول ل�ل�ج�ن��وب‪ ،‬وقد‬ ‫اتفق الطرفان على ثالثة و�سائل لتمكني ال�شمال‬ ‫من التغلب على ذلك‪ ،‬الأوىل عرب امل�ساعدة الدولية‬ ‫و�إع �ف��اء ال��دي��ون ورف��ع ال�ع�ق��وب��ات الأم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬وقال‬ ‫�أنّ الأخ�ي�رة ه��ذه مل ت��ف بها ال��والي��ات املتحدة رغم‬ ‫وعدها بذلك‪ ،‬والثانية عرب اتخاذ ال�شمال تدابري‬

‫جورج كلوني دخل جنوب كردفان وشاهده الناس وسط متمردين يرتدون‬ ‫زي الجيش الشعبي‬ ‫تق�شفية خلف�ض الإنفاق‪ ،‬والثالثة عرب دعم انتقايل‬ ‫م��ن اجل �ن��وب خل��زي�ن��ة ال���ش�م��ال‪ ،‬وه ��ذه ق � ّدم��ت عدة‬ ‫مقرتحات حولها رف�ضت معظمها من قبل اجلنوب‪،‬‬ ‫ب��ل �أوق ��ف اجل�ن��وب ت�صدير نفطه ال��ذي مي �دّه بـ‪98‬‬ ‫باملئة من موارده‪ .‬وو�صف املحا�ضر ذلك ب�أ ّنه خطوة‬ ‫دراماتيكية ‪ ،Dramatic Step‬فاجلنوب احتياطه‬ ‫النقدي �ضعيف جدا ويحتاج بال�ضرورة � ّإما لعمل على‬ ‫الأر�ض �أو التفاق مع ال�شمال‪ ،‬وو�صف و�ضع اجلنوب‬ ‫مما يقوده يف النهاية �إىل االنفال ت ‪nI‬‬ ‫بالغام�ض ّ‬

‫‪.governability‬‬ ‫رئي�س �شعبة ال�ق��ان��ون بالكلية حت �دّث لدقائق‬ ‫معدودة وتطابق معظم حديثه مع ما قاله �أليك�س دي‬ ‫وال‪ ،‬وقال من وجهة نظر حقوق الإن�سان ف�إنّ ن�شوب‬ ‫حرب جديدة �سيكون كارثيا بكل املقايي�س‪ ،‬و�أ�شار �إىل‬ ‫ما ورد يف ديباجة اتفاق ال�سالم ال�شامل من التزام‬ ‫ال�ط��رف�ين بالعمل على جلب ال���س�لام واال�ستقرار‪،‬‬ ‫وقال �أنّ الآمال كانت عري�ضة عندما وقع االتفاق يف‬ ‫‪ ،2005‬ولكن معظم الق�ضايا مل حتل‪ ،‬ومت ّنى �أن يعمل‬

‫البلدان على احرتام روح ذلك االتفاق‪.‬‬ ‫وج� ��ه �� �س� ��ؤال ع ��ن ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن ح��رك��ة العدل‬ ‫ّ‬ ‫وامل�ساواة واجلنوب‪� ،‬أو�ضح دي وال �أنّ احلركة بد�أت يف‬ ‫ت�شاد‪ ،‬وطردت منها وو ّقعت اتفاقا �إطاريا يف الدوحة‬ ‫بعده ا�ستقرت يف ليبيا ودعمت العقيد الليبي‪ ،‬ولهذا‬ ‫�شاركت املخابرات ال�سودانية يف العمل �ضد القذايف‬ ‫�أيام الثورة �إ ّال �أنّ اجلي�ش ال�سوداين ف�شل يف �إحباط‬ ‫ت�سلل احلركة للجنوب ال��ذي تربطه بحركة العدل‬ ‫وامل�ساواة عالقة و�صفها املحا�ضر ب�أ ّنها «لي�ست �سرا»‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

)1941( ‫ العدد‬- )19( ‫ ال�سنة‬- ‫ ) م‬2012( ‫) �أيار‬8( ‫الثالثاء‬

»‫الرئيس األملاني يزور «إسرائيل‬ ‫يف نهاية أيار‬ ‫ويلبي غاوك دعوة نظريه اال�سرائيلي �شيمون‬ ‫برييز وق��د تلقاها بعيد توليه من�صبه قبل اقل‬ ‫ واث��ار الكاتب االمل��اين غونرت غرا�س‬.‫من �شهرين‬ ‫جدال حادا ال�شهر الفائت حني اكد يف ق�صيدة له‬ .‫ان ا�سرائيل تعر�ض ال�سالم العاملي للخطر‬ ‫وحر�صت االو���س��اط ال�سيا�سية االملانية على‬ ‫اخ��ذ م�سافة من غرا�س ال��ذي اعلن �شخ�صا غري‬ ."‫مرغوب فيه يف "ا�سرائيل‬

)‫ب‬.‫ف‬.‫ (�أ‬- ‫برلني‬ ‫يتوجه الرئي�س االمل��اين يواكيم غ��اوك الذي‬ ‫ وفق ما‬،‫ ايار‬28 ‫ اىل "ا�سرائيل" يف‬،‫انتخب يف اذار‬ ‫ وذلك بعد توتر اثارته ق�صيدة‬،‫اعلن مكتبه ام�سن‬ .‫حلائز جائزة نوبل لل�سالم غونرت غرا�س‬ ‫و�سيزور غ��اوك اي�ضا االرا���ض��ي الفل�سطينية‬ .‫على ان ت�ستغرق زيارته اربعة ايام‬

‫مراسلون بال حدود تندد باستهداف‬ ‫السلطات السورية للمواطنني الصحافيني‬ )‫ب‬.‫ف‬.‫ (�أ‬- ‫بريوت‬ ‫ن��ددت منظمة مرا�سلون ب�لا حدود‬ ‫ام�����س ب��ا���س��ت��ه��داف ال�����س��ل��ط��ات ال�سورية‬ ‫ال�صحافيني املواطنني "الذين يدفعون‬ ‫حياتهم بغية اعالم العامل مبا يجري يف‬ ‫�سوريا" وا�صفة الرئي�س ب�شار اال�سد بانه‬ .‫احد "�صيادي ال�صحافة" يف العامل‬ ‫وجاء يف بيان للمنظمة تلقت وكالة‬ ‫ف��ران�����س ب���ر����س ن�����س��خ��ة ع��ن��ه ان���ه���ا تلقت‬ ‫"ببالغ اال�سى مقتل املواطن ال�صحايف‬ ‫عبد الغني كعكة يف ال��راب��ع من اي��ار اثر‬ ‫) اث���ن���اء ت�صوير‬..( ‫ا���س��ت��ه��داف��ه ع���م���دا‬ "‫تظاهرة يف حي �صالح الدين يف حلب‬ .‫�شمال البالد‬ ‫ ف��ان ه��ذا املواطن‬،‫وبح�سب املنظمة‬ ‫ال�����ص��ح��ايف ه��و ال�����س��اد���س ال����ذي ي��ق��ت��ل يف‬ .‫�سوريا منذ مطلع العام اجلاري‬ ‫وا�شارت مرا�سلون بال حدود اىل ان‬ 19 ‫عبد الغني كعكة ال��ب��ال��غ م��ن العمر‬ ‫عاما "اعتاد ت�صوير تظاهرات املعار�ضة‬ ‫وبثها على االنرتنت ما ت�سبب بتوقيفه‬ ."‫غري مرة‬ ‫واع��ت�برت املنظمة ان ه���ذا املواطن‬ ‫ال�صحايف واحد من "اولئك الذين دفعوا‬ ‫حياتهم ثمنا للجهود التي بذلوها بغية‬ ."‫اعالم العامل مبا يجري يف �سوريا‬ ‫وقالت املنظمة "ندين ب�أ�شد العبارات‬ ‫ه��ذه اجل��رمي��ة ال��ت��ي تبني م��دى جتاهل‬ ‫ن��ظ��ام ب�����ش��ار اال���س��د الح��ك��ام خ��ط��ة وقف‬ ‫اط�لاق ال��ن��ار التي حلظها الأم�ي�ن العام‬ ."‫ال�سابق لالمم املتحدة كويف �أنان‬ ‫ ف��ان ه��ذا املواطن‬،‫وبح�سب املنظمة‬ ‫ال�صحايف هو ال�ساد�س ال��ذي يالقي هذا‬ .‫امل�صري منذ مطلع العام اجلاري‬ ‫ ن���ددت منظمة مرا�سلون‬،‫اىل ذل���ك‬ ‫بال حدود ب�شدة بقيام ال�سلطات ال�سورية‬ ‫ب��اظ��ه��ار امل��واط��ن ال�صحايف علي حممود‬ ،‫ اذار املا�ضي‬28 ‫عثمان ال���ذي اعتقل يف‬ .‫على �شا�شة التلفزيون ال�سوري‬ "‫وعلي حممود عثمان امللقب ب"اجلد‬ ‫واحد من فريق "املركز االعالمي يف بابا‬ ‫عمرو" ال����ذي ك���ان ي����وزع اخ���ب���ار مدينة‬

‫صندوق النقد الدولي يف انتظار‬ ‫تشكيل حكومة جديدة يف اليونان‬ ‫ج���رت االح���د يف ال��ي��ون��ان ال�����ش��ك��وك ب�����ش���أن م�صري‬ ‫االتفاق على خطة اقت�صادية وقعها �صندوق النقد‬ ‫ال���دويل م��ع احل��زب�ين احلاكمني حتى االن داخل‬ ‫ ح��زب الدميوقراطية اجلديدة‬،‫ائتالف حكومي‬ .)‫(مييني) وحزب با�سوك (ا�شرتاكي‬ ‫واح����ت����ل ح�����زب ال���دمي���وق���راط���ي���ة اجل����دي����دة‬ ‫ فقط من اال�صوات‬%18,8 ‫الطليعة بح�صوله على‬ ‫ وج��اء ح��زب �سرييزا (ي�ساري‬.‫لكن ب��دون غالبية‬ ‫رادي���ك���ايل) ل��ل��م��رة االوىل يف امل��رت��ب��ة ال��ث��ان��ي��ة مع‬ .‫ من اال�صوات متقدما على اال�شرتاكيني‬%16,7 ‫ول��ت���أم�ين ال��غ��ال��ب��ي��ة يف ال�ب�رمل���ان �سي�ضطر زعيم‬ ‫الدميوقراطية اجلديدة انتوني�س �سامارا�س اىل‬ ‫التحالف مع اح��زاب معار�ضة لالتفاق امل�برم مع‬ .‫�صندوق النقد الدويل‬

    

  

 

  –       



     

   

            

   

               

)‫ب‬.‫ف‬.‫ (�أ‬- ‫وا�شنطن‬ ‫اعلن �صندوق النقد الدويل ام�س انه ينتظر‬ ‫ت�شكيل حكومة يف اليونان كي يتمكن من موا�صلة‬ ‫ وذل��ك غ��داة الهزمية‬،‫برناجمه للم�ساعدة املالية‬ ‫االن��ت��خ��اب��ي��ة ل�ل�اح���زاب امل����ؤي���دة خل��ط��ة التق�شف‬ .‫واملوقعة على اتفاق معه‬ ‫واك��دت املتحدثة با�سم امل�ؤ�س�سة املالية كوين‬ ‫لوتزي يف بيان "ان حم��ادث��ات �ستجرى يف االيام‬ ‫ ون��ن��ت��ظ��ر للتمكن من‬.‫امل��ق��ب��ل��ة لت�شكيل ح��ك��وم��ة‬ ."‫االت�صال باحلكومة اجلديدة‬ ‫ "حتى الآن لي�س لدينا �أي تعليق‬:‫و�أ�ضافت‬ ."‫�آخر‬ ‫و�أث����ارت نتائج االن��ت��خ��اب��ات الت�شريعية التي‬

    

        



 –  –                



             

    

        



  –                 



             

   )‫أر�شيفية‬ �( ‫النا�شط خالد �أبو �صالح �أبرز �إعالمي الثورة ال�سورية‬

  ‫علي‬ ‫ م�����ش�يرة اىل م��ع��ل��وم��ات ع��ن ت��ع��ر���ض‬‫مدينة‬ ‫ قبل ان يخرج اىل‬،‫مكان اىل �آخ��ر‬ ‫منذ‬ ‫ال�شديد‬ ‫"للتعذيب‬ ‫عثمان‬ ‫حممود‬ ‫افاد‬ ‫ما‬ ‫ ح�سب‬،‫حلب حيث جرى اعتقاله‬  ."‫اعتقاله‬ .‫نا�شطون‬  ‫ال�سلطات ال�����س��وري��ة القيود‬ ‫وت�����ش��دد‬ ‫وعر�ض التلفزيون ال�سوري يف االيام‬ ‫بدء‬ ‫االجانب منذ‬‫ال�صحافيني‬ ‫ال��ق��ل��ي��ل��ة امل��ا���ض��ي��ة م��ق��اب�لات اج���ري���ت مع على عمل‬   ‫"اجلد" حتت عنوان "خفايا بابا عمرو" االحتجاجات يف منت�صف اذار م��ن العام‬  ‫ م��ا دف���ع ال��ك��ث�ير م��ن ال�سوريني‬،‫ومنهارا امل��ا���ض��ي‬ ‫ظ��ه��ر ف��ي��ه��ا ه���ذا ال�����ش��اب منهكا‬ ‫"مواطنني‬ ‫ي�صبحوا‬ ‫ان‬ ‫اىل‬ ‫��ار���ض�ين‬ ‫ع‬ �� ‫مل‬ ‫ا‬ ‫ارتكبها‬ "‫"جتاوزات‬ ‫وه���و ي��ت��ح��دث ع��ن‬  ‫�صحافيني" يتوا�صلون مع و�سائل االعالم‬ .‫املعار�ضون يف حم�ص‬  ‫وال�صور‬ ‫وا���س��ت��ن��ك��رت م���را����س���ل���ون ب�ل�ا ح���دود العربية واالجنبية لنقل االخبار‬ .‫"االخراج املروع واالعرتافات الق�سرية" واملقاطع امل�صورة‬

‫ وال��ذي كان‬،‫حم�ص على و�سائل االع�لام‬ ‫ي�ستقبل ال�صحافيني االج��ان��ب يف احلي‬ ‫قبل �سقوطه بيد القوات النظامية مطلع‬ .‫اذار‬ ‫وق���د ت��ع��ر���ض امل��رك��ز لق�صف القوات‬ ‫النظامية م��ا ا�سفر ع��ن مقتل ال�صحايف‬ ‫ال��ف��رن�����س��ي رمي���ي او���ش��ل��ي��ك وال�صحافية‬ .‫ �شباط‬22 ‫االمريكية ماري كولفن يف‬ ‫وبقي "اجلد" يف حي باباعمرو حتى‬ ‫بعد �سقوطه بيد القوات النظامية ملوا�صلة‬ ‫ وكان يتنقل فيه من‬،‫نقل االخبار وال�صور‬ 

      

  

                  























  

 

  

    

  

 

  –                  



             

   

            

   

               

    

        



 –  –                



             

14

    

        



  –                 



             

         

    

   

  

 

  –                  



             

  



   

     


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫قراءات‬

‫مقابلة‬ ‫الخصاونة مع‬ ‫اإليكونومست‬

‫‪15‬‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫م ��ا ف �ه �م �ن��اه م ��ن م �ق��اب �ل��ة رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫امل�ستقيل عون اخل�صاونة مع جملة الإيكونوم�ست‬ ‫الربيطانية باخت�صار �أنّ النظام ال�سيا�سي الأردين‬ ‫ال يريد الإ�صالح‪.‬‬ ‫ال��رج��ل قالها ب�صراحة‪ ،‬مل يكن هنالك �أيّ‬ ‫�إ� �ص�لاح��ات يف ال �ف�ترة امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ب��ل م��ا ك��ان من‬ ‫م�س�ؤولية احلكومة �أم��ام الربملان قد د ّم��ر متاما‬ ‫وق��د تغ ّنى رئي�س وزراء الأم ����س بد�ستور ‪1952‬‬ ‫واعتربه �أكرث حتررا‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫اخل�صاونة �أع�ل��ن ودون حتفظ � ه�ن��اك يف‬ ‫البلد ثالث حكومات تتم ّثل بالديوان واملخابرات‬ ‫وحكومة الدوار الرابع‪ ،‬ولع ّل ال جديد فيما قال‪،‬‬ ‫فكل الأردنيني يعلمون بذلك ويعونه متاما‪.‬‬ ‫وا�ضح �أنّ عقل النظام بات �أكرث ا�صفرارا على‬ ‫جتاوز الإ�صالح والقفز عنه باجتاه حالة جتميلية‬ ‫ال م�ضمون فيها وال قيمة تغريية حتى‪.‬‬ ‫هذا التحول له �أ�سبابه‪ ،‬منها ظروف الإقليم‬ ‫وحتديدا امل�شهد ال�سوري‪ ،‬فال�سي�ستم عندنا اليوم‬ ‫يعمل وبكل كفاءة �ضد الثورة يف �سوريا‪ ،‬ويراهن‬ ‫على دعم �أمريكي وغربي لذلك‪.‬‬ ‫ب ��الأم� �� ��س ك �ت��ب �أح � ��د ال� �ك� � ّت ��اب املح�سوبني‬ ‫على ال��دي��وان مقالة ت�شي ب�ق��رار ��س� ّري اتخذته‬ ‫ال��دول��ة يذهب نحو حتجيم احلركة الإ�سالمية‬ ‫وجتاهلها‪.‬‬ ‫�أن ��ا �شخ�صيا ف�ه�م��ت امل �ق��ال��ة ب�ل�غ��ة الر�سالة‬

‫م��ن ن��اح�ي��ة وال�ت�ه��دي��د م��ن ن��اح�ي��ة �أخ� ��رى‪ ،‬لكني‬ ‫يف املح�صلة و�ضعتها يف �سياق فهمي احل��ايل ملا‬ ‫يف ّكر فيه النظام واملوجز بعبارة "النظام ال يريد‬ ‫الإ�صالح"‪.‬‬ ‫الربيع الأردين انتهى يف عرف حتليل �أدوات‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ال ب��د م��ن ال�ع��ودة �إىل ال�سرية‬ ‫الأوىل القائمة على اال�ستبداد الت�شاركي والنهب‬ ‫َّ‬ ‫املنظم للرثوات‪.‬‬ ‫امللك يف اجتماعه م��ع املكتب ال��دائ��م ملجل�س‬ ‫ال �ن��واب ور�ؤ� �س��اء ال�ل�ج��ان‪� ،‬أع �ل��ن �أنّ االنتخابات‬ ‫��س�ت�ج��ري ه ��ذا ال �ع��ام و�أ ّن� �ه ��م م�ط��ال�ب��ون ب�إجناز‬ ‫القوانني ليغلق امللف الإ�صالحي نهائيا‪.‬‬ ‫�إذاً خ�ط��ة ال �ن �ظ��ام ت���س�ير ع�ل��ى �أك �م��ل وجه‪،‬‬ ‫و�أجندتهم م�ستمرة‪ ،‬وجتاهلهم ملطالب ال�شارع‬ ‫ال يقلقهم على اعتبار �أنّ‬ ‫جم�ساتهم تقول لهم ال‬ ‫ّ‬ ‫خوف من احلراكات فقد �ضعفت وا�ستكانت‪.‬‬ ‫ره��ان��ات النظام التي دفعته لالنقالب على‬ ‫الإ�صالح لي�ست ثابتة‪ ،‬بل هي دينامكية‪ ،‬فالإقليم‬ ‫ال زال مفتوحا على التبدالت وال��داخ��ل ال زالت‬ ‫م�شاكله ترتاكم بهدوء وعفوية‪.‬‬ ‫احل� ��راك� ��ات م �ط��ال �ب��ة ال� �ي ��وم ب �ت �ب��دي��د وهم‬ ‫�ضعفها‪ ،‬و�أن�صحها ب�إعالن تن�سيقية وطنية عامة‬ ‫تتفق على خطوط عري�ضة وتعمل على جتديد‬ ‫حيويتها بقوة وبثبات‪.‬‬

‫امللك يريد �أن جتري االنتخابات نهاية‬ ‫ال �ع��ام اجل � ��اري‪ ،‬وم �ط �ل��وب م��ن احلكومة‬ ‫مب��وج��ب تكليفها �أن حتقق �إرادت� ��ه‪ ،‬وعلى‬ ‫جمل�س النواب �أن ال يكون معيقا لها‪.‬‬ ‫ه � ��ذه ه ��ي امل� �ع ��ادل ��ة امل� �ط ��روح ��ة �أم � ��ام‬ ‫اجل �م �ي��ع‪ ،‬غ�ي�ر �أنّ الأراء ف�ي�ه��ا متباينة‪،‬‬ ‫واالخ�ت�لاف حولها م�ستمر‪ ،‬ولي�س هناك‬ ‫ب�ع��د م��ا ي�شري لأر� �ض �ي��ة ت�ف��اه�م��ات وحلول‬ ‫و�سط‪.‬‬ ‫�إذ �أنّ التدقيق فيما يجري اال�ستعداد‬ ‫تفرد �أدوات احلكم وتف ّرغها‬ ‫له يك�شف عن ُّ‬ ‫لأ�صدار قانون لالنتخابات دون االكرتاث‬ ‫ل ّأي مطالب �شعبية �أو حزبية حوله‪ ،‬واملهم‬ ‫بالن�سبة لها �أن جتري االنتخابات وح�سب‪.‬‬ ‫امل� �ل ��ك واحل� �ك ��وم ��ة وجم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫�سيختمون معا ق��رار الذهاب لالنتخابات‬ ‫نهاية العام اجلاري‪ ،‬ولقاء �أم�س مع املكتب‬ ‫ال��دائ��م ور�ؤ� �س��اء ال�ل�ج��ان وال�ك�ت��ل النيابية‬ ‫لي�س بعيدا ع��ن ذل��ك‪ .‬وي�ب��دو �أ ّن��ه مل يعد‬ ‫م�ه�م��ا ل�ه��م امل �ك��ان ال ��ذي ت�ق��ف ع�ل�ي��ه باقي‬ ‫الأط � ��راف‪ ،‬وف�ي�م��ا �إذا ك��ان��ت ��س�ت���ش��ارك �أو‬ ‫تقاطع‪.‬‬ ‫ويف ذات ال���س�ي��اق وامل �ع �ن��ى مي�ك��ن فهم‬ ‫الرتكيب الذي خرجت فيه الهيئة امل�ستقلة‬

‫بنشرجي‬ ‫اإلصالح‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫مفتون وفتاوى متهافتة‬ ‫حينما يفتتح ال�شيخ الداعية اليمني احلبيب علي‬ ‫اجلفري مو�سم �ش ّد الرحال �إىل امل�سجد الأق�صى وهو‬ ‫حت��ت االح �ت�لال‪ ،‬ويتبعه مفتي م�صر ال�شيخ الدكتور‬ ‫علي جمعة‪ ،‬ف�إنّ الأمر يخرج عن حد املبادرة الفردية‪،‬‬ ‫�إىل توجهات يُراد لها �أن تك�سر حواجز التطبيع‪ ،‬وتزيل‬ ‫موانع الزيارات‪ ،‬وحت ّول الأمر �إىل زيارات دينية تعبدية‬ ‫عادية بعيدا عن كل تبعاتها ال�سيا�سية‪ ،‬ومزالقها املتمثلة‬ ‫باالعرتاف باالحتالل و�إ�ضفاء ال�شرعية على وجوده‪.‬‬ ‫مفتي م�صر يف تربيره �أ�شار �إىل �أنّ زيارته ّ‬ ‫متت دون‬ ‫�أيّ ت�أ�شريات �أو �أختام من طرف ال�سلطات ال�صهيونية‪،‬‬ ‫ما يعني �أ ّنها لي�ست تطبيعا‪ ،‬بيد �أنّ واقع الأم��ور ي�شي‬ ‫ب ��أ ّن��ه ال ي�ستطيع �أح ��د ال�ق�ي��ام مب�ث��ل ت�ل��ك ال��زي��ارة �إ ّال‬ ‫مب��واف�ق��ة ال�سلطات ال�صهيونية‪ ،‬فهي اجل�ه��ة املخولة‬ ‫لإ�صدار املوافقة‪ ،‬لأنها �صاحبة القرار يف ذلك‪ ،‬والزيارة‬ ‫يف ظ ��ل االح� �ت�ل�ال وه�ي�م�ن�ت��ه ع �ل��ى ال �ق��د���س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى تعني يف �أب�سط معانيها االع�تراف باالحتالل‬ ‫والت�سليم له بهيمنته و�سلطته تلك‪ ،‬وال يجدي يف هذا‬ ‫املقام ا�ستح�ضار ف�ضائل ال�صالة يف امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫وما جاء من ن�صو�ص حتثّ امل�سلم على �ش ّد الرحال �إليه‪،‬‬ ‫لأن املقام لي�س مقام فتوى دينية جم��ردة‪ ،‬بل املطلوب‬ ‫النظر يف م ��آالت الفتوى وعواقبها‪ ،‬وك��ل م��ا يقال من‬ ‫تثبيت �أه��ل ب�ي��ت امل�ق��د���س وم ��ؤازرت �ه��م م��ن خ�لال تلك‬ ‫الزيارات لي�س له ت�أثري يُذكر يف هذا املقام‪.‬‬ ‫ثم حلق بالداعية واملفتي "العامل" الدكتور حممد‬ ‫�سعيد رم�ضان البوطي‪ ،‬الذي ا�ستنكر كل الفتاوى والآراء‬ ‫التي متنع زيارة امل�سجد الأق�صى وهي حتت االحتالل‪،‬‬ ‫متهما لهم بقوله "�أنظر �إىل الذين يروجون هذا الفكر‬ ‫ويتبنونه‪ ،‬ف��إذا بهم يغدون وي��روح��ون مع القوى التي‬ ‫احتلت فل�سطني وامل�سجد الأق���ص��ى وجمال�سهم على‬ ‫موائد م�ستديرة معروفة وموثقة وم�صورة‪ ،‬ثم �إ ّنهم‬ ‫بعد ه��ذا يقولون م��ا ينبغي �أن ن��زور امل�سجد الأق�صى‬ ‫لأن ذل��ك اعرتافا ب�أحقية االح�ت�لال‪ ،‬فكيف نوفق بني‬ ‫هذا الإخاء العجيب الغريب الذي ال عهد لنا به بينهم‬ ‫وب�ين ال�ع��دو الإ��س��رائ�ي�ل��ي وب�ين ه��ذه ال�ف�ت��وى الغريبة‬ ‫والعجيبة"‪.‬‬ ‫ه �ك��ذا ي �ج��د ال �ع��امل ن�ف���س��ه ح�ي�ن�م��ا ي���ص�ب��ح ناطقا‬ ‫ر�سميا با�سم ال�سلطات‪ ،‬غ��ارق��ا يف مهاجمة غ�يره من‬ ‫�أهل العلم متهما لهم بتهم ال �أ�صل لها‪ ،‬وم�صورا لهم‬ ‫على غري حقيقتهم‪ ،‬و�إ ّال ف َمن مِ ن الذين يتبنون منع‬ ‫زي ��ارة امل�سجد الأق���ص��ى ح��ال�ه��م ك�م��ا ذك��ر ال�ب��وط��ي من‬ ‫�أ ّنهم يغدون ويروحون مع القوى التي احتلت فل�سطني‬ ‫وامل���س�ج��د الأق �� �ص��ى؟! وع ��ن �أيّ جم��ال����س ذات املوائد‬ ‫امل�ستديرة يتحدث البوطي؟‬ ‫على �صعيد �آخ��ر نقلت مواقع �إخبارية عديدة عن‬ ‫مفتي اململكة العربية ال�سعودية ال�شيخ عبد العزيز �آل‬ ‫ال�شيخ كالما قلقا له �ألقاه يف خطبة جمعة‪ ،‬فقد نقلت‬ ‫�صحيفة الوطن ال�سعودية عنه قوله‪�" :‬إنّ ما تواجهه‬ ‫ال�ب�ل��دان الإ��س�لام�ي��ة ال�ي��وم م��ن ال�ف�تن واال�ضطرابات‬ ‫واخ� �ت�ل�ال الأم � ��ن وت �ف �ت �ي��ت ال ��وح ��دة � مّإن � ��ا ه ��و نتيجة‬ ‫ذن��وب ال�ع�ب��اد ومعا�صيهم"‪ .‬وا ّت �ه��م امل�ف�ت��ي‪ ،‬ك�م��ا نقلت‬ ‫ال�صحيفة‪ ،‬يف خطبة اجلمعة "الغوغاء" بارتداء قناع‬ ‫"الدميقراطية والإن�صاف" الرتكاب الأفعال التي ت�ؤدي‬ ‫�إىل الظلم وعدم اال�ستقرار يف الأمة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫م��ن ع��ادة املفتني "الر�سميني" التحلي بال�صمت‬ ‫ال �ك��ام��ل ح �ي��ال الأح � � ��داث اجل ��اري ��ة‪ ،‬و�إذا م ��ا تكلموا‬ ‫ف ��إ ّن �ه��م غ��ال�ب��ا م��ا ي�ت�ك�ل�م��ون مب��ا ي �ت��واف��ق م��ع �سيا�سات‬ ‫ال�سلطات ويتما�شى مع مواقفها‪ ،‬وليتهم يثبتون على‬ ‫م�سلكية ل��زوم ال�صمت يف ك��ل الأوق� ��ات‪ ،‬ع�ل��ى م��ا فيها‬ ‫من ق�صور وه��روب‪ ،‬لأنهم بذلك يحمون �أنف�سهم من‬ ‫ال��وق��وع فيما ال حت�م��د ع�ق�ب��اه‪ّ � ،‬أم ��ا �أن يهجم �أحدهم‬ ‫ع�ل��ى جت��رمي امل�ظ�ل��وم�ين فيهاجم ت�صرفاتهم وينتقد‬ ‫ممار�ساتهم ويجعلها �سببا ملا تقع فيه البالد من الفنت‬ ‫واال�ضطرابات واختالل الأم��ن‪ ،‬غا�ضا ب�صره عن ظلم‬ ‫احل�ك��ام وج��وره��م‪ ،‬وم�شيحا بوجهه ع��ن ف�ساد الطبقة‬ ‫احلاكمة ونهبها لأموال ال�شعوب والدول‪ ،‬وتراه �صامتا‬ ‫ال ينب�س ببنت �شفة يف �إن�ك��ار منكرات رج��ال ال�سيا�سة‬ ‫الذين �أوغلوا يف ممار�ساتهم امل�شينة‪ ،‬كل ذلك واملفتي‬ ‫وغريه من الفقهاء ال يرون �سبب ما يدور يف دول عاملنا‬ ‫الإ�سالمي والعربي‪� ،‬إ ّال ذنوب الرعية ومعا�صيهم‪ّ � ،‬أما‬ ‫ذنوب احلكام ومعا�صيهم فال عالقة لها بكل ما يجري‬ ‫ويحدث!‬ ‫م��ن نافلة ال�ق��ول ال�ت��أك�ي��د على �أنّ نقد �سلوكيات‬ ‫بع�ض ال��دع��اة والعلماء واملفتني ال يُق�صد ب��ه التقليل‬ ‫من مكانتهم‪� ،‬أو التجر�ؤ على مقاماتهم‪ ،‬فالكل يقدرهم‬ ‫وي��رع��ى ل�ه��م م�ك��ان�ت�ه��م‪ ،‬ول�ك��ن امل �ق��ام ي�ت�ط� ّل��ب م��ن �أهل‬ ‫العلم ال�شرعي‪� ،‬أن ال ين�ساقوا وراء ما تفر�ضه عليهم‬ ‫ال�سلطات احلاكمة‪ ،‬في�صبح الواحد منهم بوقا ناطقا‬ ‫با�سم تلك ال�سلطات‪ ،‬فواجبه الذي ميليه عليه دينه �أن‬ ‫يقول احلق الذي �أوجبه اهلل على العلماء‪ ،‬وكفانا فتاوى‬ ‫�سلطانية متهافتة‪ ،‬ت��ؤدي يف م�آالتها �إىل �إ�سقاط هيبة‬ ‫العلماء‪ ،‬والإطاحة مبا تبقى لهم من تقدير واحرتام‬ ‫وتوقري يف نفو�س امل�سلمني‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫مازن مل�صة‬

‫�شاهناز �أبو حجلة‬

‫قبور األحياء‪..‬مأساة مركبة‬

‫الحريات العامة يف الدولة اإلسالمية‬ ‫ق� �ل ��ت يف م� �ق ��االت ��ي ال �� �س��اب �ق��ة �أ ّن �صعود‬ ‫الإ�سالميني �إىل �سدة ال�سلطة بعد ثورات الربيع‬ ‫العربي �أثار جدل و�صراع ما زلنا نرى ون�سمع عن‬ ‫�آثاره ال�سيا�سية يف كل من تون�س وم�صر الآن‪ .‬وهو‬ ‫خ��وف مل يقت�صر على الليرباليني والي�ساريني‬ ‫والعلمانيني‪ ،‬ب��ل ام�ت��د لي�سري يف خ�ط��اب بع�ض‬ ‫�أحزاب الو�سط الإ�سالمي �أي�ضا‪.‬‬ ‫بل �إ ّن البع�ض بات يرى �أ ّن الأنظمة امل�ستبدة‬ ‫ال�سابقة عادت بوجوه خمتلفة ب�صعود الإ�سالميني‪،‬‬ ‫والبع�ض الآخر بد�أ يرهب النا�س ب�صورة مماثلة‬ ‫للحكم يف �إيران‪.‬‬ ‫ول� �ع� � ّل ه� ��ذا اخل � ��وف ي� �ب ��دو غ��ري �ب��ا عندما‬ ‫ن�ستح�ضر جميعا ح���ض��ارة �إ��س�لام�ي��ة ام �ت��دت يف‬ ‫الزمن منذ وفاة الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم يف‬ ‫ال�سنة ‪ 632‬ميالدية وحتى نهاية القرن اخلام�س‬ ‫ع�شر امليالدي‪ ،‬وامتدت يف اجلغرافيا من �أق�صى‬ ‫ال�شرق �إىل �أق�صى الغرب‪� ،‬إ ّال �أ ّن��ه ما زال البع�ض‬ ‫يرى �أ ّن ف�صل الدين عن ال�سيا�سة يف دولة مدنية‬ ‫ت�صون احل��ري��ات ال�ع��ام��ة وحتميها‪ ،‬ه��ذه الدولة‬ ‫ال�ت��ي تعطي م��ا هلل هلل وم��ا لقي�صر لقي�صر هي‬ ‫التي �ستحقق النه�ضة والتقدم للأمة بعد هذه‬ ‫ال�سنني‪.‬‬ ‫�إ ّن ق�ضية الدميقراطية واحل��ري��ات العامة‬ ‫ما زال��ت �إح��دى الق�ضايا ال�شائكة التي ت�تردد يف‬ ‫جميع الأو��س��اط ال�سيا�سية والثقافية والدولية‪،‬‬ ‫واجل��دل فيها ي�سعى دوم��ا‪� ،‬سوا ًء بنية �صادقة �أو‬ ‫بدافع امل�صالح ال�ضيقة و�أهواء النف�س‪� ،‬إىل حتقيق‬ ‫الت�صور الأمثل ملفهوم احلرية وو�ضع ال�ضوابط‬ ‫املثلى لهذه احلرية �سوا ًء على �صعيد الفرد �أو على‬ ‫�صعيد املجتمع �أو على �صعيد الإن�سانية‪.‬‬ ‫وال �ف �ك��ر الإ� �س�ل�ام��ي ل�ي����س ب�ب�ع�ي��د ع��ن هذه‬ ‫الق�ضية ال�شائكة‪ ،‬فهي من الق�ضايا املعا�صرة التي‬ ‫ط��رح��ت نف�سها ب�ق��وة وب���ص��ورة م�ستمرة وملحة‬ ‫منذ ت�سعينيات ال�ق��رن امل��ا��ض��ي ورمب��ا قبل ذلك‪،‬‬ ‫فقد واجه الإ�سالم يف كثري من بالد امل�سلمني من‬ ‫امل�سلمني �أنف�سهم اتهاما ب�أ ّنه ال ميلك القدرة على‬ ‫تنظيم احلياة ال�سيا�سية واالجتماعية‪ ،‬وال �ضمان‬ ‫فيه للحريات العامة والفردية وحقوق الأقليات‪،‬‬ ‫و� �ص��ارت ال��دمي�ق��راط�ي��ة الغربية ت�ط��رح م��ن قبل‬ ‫ال�ك�ث�يري��ن يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي والإ� �س�ل�ام��ي على‬ ‫�أ ّن�ه��ا النظام الأم�ث��ل القابل للتطبيق يف مواجهة‬ ‫��ش�ع��ارات الإ��س�لام�ي�ين ال�ت��ي تتهم ب��أ ّن�ه��ا تدغدغ‬ ‫امل�شاعر وتعزف على وتر ح�سا�س هو الدين‪ ،‬لكن‬ ‫هذه ال�شعارات ال ت�صلح منهاجا على �أر�ض الواقع‬ ‫لتنظيم احلياة يف خمتلف جوانبها‪.‬‬

‫ونتيجة لذلك ��ص��ارت ق�ضية الدميقراطية‬ ‫واحلريات هي ق�ضية الق�ضايا يف الفكر الإ�سالمي‬ ‫احلديث‪ ،‬وانق�سمت �آراء االجتاهات الإ�سالمية يف‬ ‫قبول (الدميقراطية) كمفهوم بني من يرف�ضها‬ ‫جملة وتف�صيال وبني من يقبلها وينظر لها‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا التيار ال��ذي يقبل فكرة الدميقراطية‪،‬‬ ‫ف �ه��و ت �ي��ار ح� ��اول امل �ن �ظ��رون ل��ه (ت ��أ� �ص �ي��ل فكرة‬ ‫الدميقراطية والت�أ�سي�س النظري لها يف ال�سياق‬ ‫الفكري الإ��س�لام��ي �أو ي�ب�رزون كيف �أ ّن الإ�سالم‬ ‫يحتوي على مكون "دميقراطي" �أ�صيل)‪ ،‬كما عبرّ‬ ‫الأ�ستاذ الفاحت عبد اهلل عبد ال�سالم يف مراجعته‬ ‫لكتاب ال�شيخ را�شد الغنو�شي (احلريات العامة يف‬ ‫الدولة الإ�سالمية)‪.‬‬ ‫لكن م�شكلة هذا الفكر الإ�سالمي �أ ّن��ه تناول‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ق���ض��اي��ا امل �ع��ا� �ص��رة‪ ،‬وم�ن�ه��ا ق�ضية‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬م��ن خ�لال منهج معيوب اعتمد‬ ‫على املقارنة بني املنهج الإ�سالمي واملنهج الغربي‬ ‫يف تناول هذه الق�ضايا يف حماولة لإب��راز عنا�صر‬ ‫الت�شابه بني املبادئ الإ�سالمية واملبادئ التي يقوم‬ ‫عليها الفكر الغربي الذي �أفرز احل�ضارة الغربية‬ ‫التي �سلبت عقول وقلوب الكثريين دون �أن تكون‬ ‫ل��دي �ه��م ال �ب �� �ص�يرة يف ف �ه��م ج��وه��ره��ا ونتائجها‬ ‫الكامنة يف م�سار القيم واحلقوق الإن�سانية‪ .‬ومل‬ ‫يجتهد حاملو ل��واء هذا الفكر يف بلورة و�صياغة‬ ‫ف�ك��ر �إ� �س�لام��ي ي �ط��رح ر�ؤي �ت��ه العلمية والعملية‬ ‫اخلا�صة والفريدة يف عالج كل الق�ضايا املعا�صرة‬ ‫وامل�ستجدة يف املجتمعات الإ�سالمية ا�ستنادا على‬ ‫�إمي��ان امل�سلمني بحقيقة حيوية مطلقة وه��ي �أ ّن‬ ‫الإ� �س�لام ن�ظ��ام �شامل متكامل �صالح لكل زمان‬ ‫وم�ك��ان‪ ،‬وا��س�ت�ن��ادا �أي���ض��ا على م�ث��ال ح��ي مت� ّث��ل يف‬ ‫ح�ضارة امتدت قرونا طويلة حتت مظلة املبادئ‬ ‫والقيم الإ�سالمية‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق من تطور الفكر الإ�سالمي‬ ‫احل ��دي ��ث ي ��أت ��ي ك �ت��اب ال �� �ش �ي��خ را� �ش ��د الغنو�شي‬ ‫(احل��ري��ات العامة يف الدولة الإ�سالمية) والذي‬ ‫خ�ص�صه ل�ب�ح��ث (ق���ض�ي��ة احل��ري��ة) و�إخ�ضاعها‬ ‫للمناق�شة العلمية‪ ،‬وفيه ي�ضع ت�صورا للم�شروع‬ ‫الإ�سالمي يف ق�ضية احلريات العامة‪.‬‬ ‫هذا الكتاب هو يف الأ�صل �أطروحة دكتوراه‪،‬‬ ‫لكن ظ��روف االع�ت�ق��ال وال�ن�ف��ي ال�ت��ي ت�ع� ّر���ض لها‬ ‫الغنو�شي حالت دون تقدميها للمناق�شة‪ .‬وقد �أع ّد‬ ‫الغنو�شي مادة الكتاب �أثناء اعتقاله يف الفرتة ما‬ ‫ب�ين ‪ 1981‬وح�ت��ى ‪ ،1984‬ث��م �أ ّ‬ ‫مت �ه��ا يف �صيف عام‬ ‫‪.1986‬‬ ‫ي ��دور ال�ك�ت��اب ح��ول جم�م��وع��ة م��ن الق�ضايا‬

‫لالنتخابات‪ ،‬ومالحظة ال�سرعة يف ذلك‪،‬‬ ‫وق� �ب ��ل الإف� ��� �ص ��اح ع ��ن امل�ل�ام ��ح النهائية‬ ‫للقانون‪.‬‬ ‫رغ � ��م ح� ��� �س ��اب ��ات امل �خ �ت �� �ص�ي�ن للوقت‬ ‫الالزم لإج��راء االنتخابات‪ ،‬و�أ ّن��ه غري كاف‬ ‫للتح�ضري لها حتى نهاية ال�ع��ام اجلاري‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ ح�سابه على �أ�سا�س �إجرائها وح�سب‬ ‫يجعله كافيا لها ومعها االنتخابات البلدية‬ ‫�أي�ضا‪.‬‬ ‫يف احل�سابات العامة للر�سميني واحلكم‬ ‫ت �ق��دي��رات ل �ت �ج��اوز الإ� �س�لام �ي�ين والقفز‬ ‫ع�ن�ه��م‪ ،‬و�أ ّن� ��ه ب��الإم �ك��ان حت�ق�ي��ق ذل ��ك دون‬ ‫تبعات �أو كلف مرتفعة‪ ،‬و�أنّهم جنحوا �إىل‬ ‫حد بعيد يف تخويف النا�س منهم وتقلي�ص‬ ‫م�ساحة حتركهم ومنع متددهم‪.‬‬ ‫ويف م �ق��اب �ل �ه��ا ح �� �س��اب��ات �أخ� � ��رى ترى‬ ‫ا�ضطرار احلكم للإ�صالح واالن�سجام مع‬ ‫اخلطاب اخلارجي له‪ ،‬و�أنّها متلك اخلطاب‬ ‫ال�سيا�سي الوطني امل��ؤ ّث��ر‪ ،‬وق�ن��وات دولية‪،‬‬ ‫و�أنّه مل يعد بالإمكان ا�ستمرار �إق�صائها‪.‬‬ ‫وبني هذه وتلك �سباق لي�س فيه ك�أ�س‬ ‫للفائز وال �إلغاء للخا�سر‪.‬‬ ‫بقي القول �أنّ عربة الربيع الأردين مل‬ ‫تنطلق بعد‪� ،‬إذ �أنّ �إطاراتها كلها مثقوبة‪.‬‬

‫الفكرية املحورية املرتبطة بفكرة احلرية وحقوق‬ ‫الإن�سان وت�شمل‪ :‬هل هناك مفهوم حلقوق الإن�سان‬ ‫يف الإ� �س�لام؟ ه��ل ه�ن��اك �أ��س��ا���س ملفهوم ال��دول��ة يف‬ ‫الإ�سالم‪ ،‬و�إن وجد فما الفرق بينه وبني مفاهيم‬ ‫ال��دول��ة يف الثقافة الغربية احلديثة؟ ما الأبعاد‬ ‫ال���س�ي��ا��س�ي��ة واالق �ت �� �ص��ادي��ة وال�ت�رب��وي��ة لل�شورى‬ ‫ب��اع�ت�ب��اره��ا ال �� �ص��ورة الأن �� �ض��ج والأ� �ش �م��ل لفكرة‬ ‫الدميقراطية؟ وم��ا �ضمانات الدولة الإ�سالمية‬ ‫حلماية الأفراد من اجلور؟‬ ‫اعتمد ال�شيخ را�شد يف طرح ت�صوره للم�شروع‬ ‫الإ� �س�لام��ي فيما يتعلق ب��احل��ري��ات ال�ع��ام��ة على‬ ‫الكيفية ال�ت��ي ن���ش��أت بها ف�ك��رة الدميقراطية يف‬ ‫التاريخ الغربي‪ ،‬وم��ن ث��م ط��رح النموذج الغربي‬ ‫ال�ل�ي�برايل امل�ع��ا��ص��ر و�إجن ��ازات ��ه يف جم��ال حقوق‬ ‫الإن���س��ان واحل��ري��ات وقابله بالنموذج الإ�سالمي‬ ‫امل���س�ت�م��د م��ن ال� �ق ��ر�آن ال �ك��رمي وال���س�ن��ة النبوية‬ ‫والتاريخ الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أخ� �ي��را‪ ،‬را� �ش��د ال�غ�ن��و��ش��ي ��س�ي��ا��س��ي ومفكر‬ ‫�إ� �س�ل�ام��ي ت��ون �� �س��ي‪ ،‬وه ��و زع �ي��م ح��رك��ة النه�ضة‬ ‫التون�سية وع�ضو مكتب الإر��ش��اد العاملي جلماعة‬ ‫الإخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫ولد ببلدة احلامة باجلنوب التون�سي يف عام‬ ‫‪ ،1941‬وبعد �أن �أمت درا�سته فيها ويف قاب�س‪ ،‬انتقل‬ ‫للدرا�سة يف جامع الزيتونة‪ .‬وبعد �أن نال ال�شهادة‬ ‫الثانوية انتقل �إىل دم�شق ليدر�س الفل�سفة‪ ،‬ثم‬ ‫منها �إىل باري�س (فرن�سا) بنية موا�صلة الدرا�سة‬ ‫يف ج��ام�ع��ة ال �� �س��ورب��ون‪ .‬مل يتي�سر ل��ه الت�سجيل‬ ‫يف اجلامعة الفرن�سية حتى ي��در���س لغة البالد‪،‬‬ ‫ومل مت � � ّر � �س �ن��ة ح �ت��ى ع� ��اد �إىل ب �ل��اده يف فرتة‬ ‫ال�ستينيات ليعمل باملعاهد الثانوية حيث د ّر�س يف‬ ‫ال�سبعينيات‪.‬‬ ‫ان�ت�ق��ل ال���ش�ي��خ را� �ش��د ال�غ�ن��و��ش��ي �إىل فرن�سا‬ ‫ملوا�صلة ال��درا��س��ة بجامعة ال���س��ورب��ون‪ ,‬ومبوازاة‬ ‫ال��درا� �س��ة ب ��د�أ ن�شاطه الإ� �س�لام��ي و��س��ط الطلبة‬ ‫العرب وامل�سلمني‪ ،‬كما تع ّرف على جماعة الدعوة‬ ‫والتبليغ‪ ,‬ون�شط معها يف �أو�ساط العمال املغاربة‪.‬‬ ‫يف ن�ه��اي��ة ال�ستينيات ع��اد ال���ش�ي��خ الغنو�شي‬ ‫ل�ت��ون����س وب� ��د�أ ن���ش��اط��ه ال��دع��وي و� �س��ط الطالب‬ ‫وتالميذ املعاهد الثانوية‪ ,‬ال��ذي��ن ت�ش ّكلت منهم‬ ‫ح��رك��ة االجت ��اه الإ� �س�لام��ي امل �ع��روف��ة بالنه�ضة‪.‬‬ ‫�أ�س�س الغنو�شي لدى عودته حزب حركة النه�ضة‬ ‫الإ�سالمي التون�سي‪.‬‬ ‫وللحديث بقية‪.‬‬

‫عندما نتابع �أخ�ب��ار �إ��ض��راب �أ�سرانا البوا�سل املفتوح عن‬ ‫الطعام جند على ر�أ�س مطالبهم �إنهاء عزل الأ�سرى ونقلهم �إىل‬ ‫�أق�سام ال�سجن العادية‪ ،‬فما هو العزل؟ وما تلك املعاناة التي قدّم‬ ‫الأ�سرى �أرواحهم يف �سبيل �إنهائها؟‬ ‫* العزل االنفرادي كما عاي�شته وملن ال يعلم هو العقوبة‬ ‫الأ�شد املتخذة يف حق الأ�سري داخل ال�سجون ال�صهيونية‪ ،‬فهو‬ ‫عبارة عن �سجن داخل �سجن‪� ،‬أو هو كما قال الأ�سري القائد عبا�س‬ ‫ال�سيد واملعزول منذ �أحد ع�شر عاماً‪�" :‬إذ كانت �أق�سام ال�سجن‬ ‫العادية هي عبارة عن قبور الأحياء ف��إ ّن العزل االنفرادي هو‬ ‫التنكيل ب�أج�ساد ال�شهداء"‪.‬‬ ‫* العزل هو حماولة مر ّكبة لقطع الأ�سري املعزول‪ ،‬لي�س‬ ‫فقط عن العامل اخلارجي ولكن �أي�ضا عن كل �إخوانه من بقية‬ ‫الأ�سرى داخ��ل ال�سجون ال�صهيونية‪ .‬ت�صل الأو��ض��اع بالأ�سري‬ ‫املعزول ب��أن ي�صبح �أق�صى طموحه لي�س اخل��روج من ال�سجن‪،‬‬ ‫ولكن �أن يخرج م��ن قبو عزله �إىل �إخ��وان��ه يف �أق�سام ال�سجن‬ ‫العادية‪ .‬تخ ّيلوا �أ ّن الأ�سري املعزول يتم ّنى يف زنزانته ب�أن يُ�سمَح‬ ‫له �أن ي�صلي �صالة جماعة واح��دة مع �إخ��وان��ه �أو حتى �صالة‬ ‫اجلمعة �أو حتى ��ص�لاة ال�ت�راوي��ح �أو حتى ��ص�لاة ال�ع�ي��د‪ ،‬هو‬ ‫ممنوع من �أيّ اختالط مع بقية �إخ��وان��ه‪ ،‬حتى لو ك��ان لأجل‬ ‫ال�صالة‪ .‬وقد طالبنا �أثناء وجودنا يف العزل ب��أن ي�سمحوا لنا‬ ‫باخلروج لأداء �صالة العيد مع �إخواننا يف الأق�سام العادية ثم‬ ‫العودة لق�سم العزل ولكنهم رف�ضوا‪ ،‬ثم طالبنا ب�أن يتم ال�سماح‬ ‫لنا ك�أ�سرى موجودين يف زنازين متفرقة يف نف�س ق�سم العزل‪،‬‬ ‫وكان ذلك يف عزل �سجن ع�سقالن ثم يف عزل �سجن اي�شل يف بئر‬ ‫ال�سبع‪ ،‬ب�أن جنتمع يف �ساحة الت�شمي�س لأداء �صالة اجلمعة �أو‬ ‫حتى �صالة العيد ومل يكن عددنا يتجاوز الع�شرة‪�( ،‬أذكر منهم‬ ‫ال�شيخ جمال �أبو الهيجا‪� ،‬إبراهيم حامد‪� ،‬صالح دار مو�سى‪ ،‬زاهر‬ ‫جبارين‪ ،‬حممود عي�سى‪ ،‬معتز حجازي‪� ،‬أحمد �شكري‪ ،)...،‬ولكن‬ ‫�إدارة ال�سجن رف�ضت �أي�ضا‪.‬‬ ‫* الأ�سري املعزول يف ي��وم العيد ال يخرج من زنزانته وال‬ ‫يذهب ل�صالة العيد‪ ،‬وال يعي�ش فرحة العيد بال�شكل الذي‬ ‫نعرفه‪ ،‬هو ي�صنع الأمل من قلب الأمل‪ ،‬يجل�س مع نف�سه يتذ ّكر‬ ‫�أي��ام العيد التي عا�شها خ��ارج ال�سجن‪ ،‬يتذ ّكر فرحة �أطفاله‬ ‫عندما يعانقهم ويعطيهم العيدية‪ ،‬يتذ ّكر والديه وكيف كان‬ ‫يق ّبل يديهم ويطلب منهم الر�ضا يف يوم العيد‪ ،‬يتذ ّكر �صالة‬ ‫العيد وخطبتها وك�ي��ف ك��ان��ت التهاين ب�ين النا�س بعد �إنهاء‬ ‫ال�صالة يف م�صلى العيد‪ ،‬ثم مي�سك بر�سائل زوجته و�أطفاله‬ ‫و�أم��ه و�أب�ي��ه وال�ت��ي ت�صل بعد �إر�سالها بثالثة �أو �أرب�ع��ة �شهور‬ ‫ويقر�أها مرة ومرتني وثالثة‪ ،‬ثم ي�صحو من احللم اجلميل‬ ‫على �صوت �أغالل القيد يحملها �شيطان من �شياطينهم ينادي‪:‬‬ ‫(ي�لا يال ه��ات �إي��دك يف تفتي�ش)‪ ،‬ي�أخذ ي��دي الأ��س�ير املعزول‬ ‫فيق ّيدها‪ ،‬ثم يقلب كل �أغرا�ض واحتياجات الأ�سري من مالب�س‬ ‫وطعام ر�أ�سا على عقب يف تخريب وا�ستفزاز متع َّمد حتت غطاء‬ ‫حجتهم الواهية الدائمة (تفتي�ش)‪.‬‬ ‫وال تزال املعاناة م�ستمرة يف �أ�شكال و�أ�صناف متنوعة‪ ،‬فهل‬ ‫نقبل على �أنف�سنا �أن نخذلهم؟‬ ‫وللحديث بقية‪..‬‬ ‫* �أ�سري حمرر‪.‬‬

‫�أحمد زهران‬

‫هل أخطأ حزب النور بدعم أبو الفتوح لرئاسة مصر؟‬ ‫قرار حزب النور �إعالن ت�أييده وم�ساندته للدكتور‬ ‫ع�ب��د امل�ن�ع��م �أب ��و ال�ف�ت��وح‪ ،‬ال ��ذي �أزع ��م �أ ّن ال�ك�ث�يري��ن مل‬ ‫يتوقعوه و�أ ّن��ه �ش ّكل مفاج�أة كبرية يف املجتمع امل�صري‪،‬‬ ‫�ألقى العديد من الأ�سئلة حول هذا القرار مبا يجعلنا‬ ‫نقف معه بع�ض الوقفات‪.‬‬ ‫املعروف وامل�شاهد �أ ّن الفرتة الأخرية �شهدت تفاهماً‬ ‫كبرياً بني حزب النور وبني حزب الأغلبية الذي مي ّثله‬ ‫احل��ري��ة وال �ع��دال��ة‪ ،‬وب��دا يف الأف ��ق �أ ّن ثمة حت��ال�ف�اً بني‬ ‫احلزبني الكبريين تبدّا يف االتفاق واالن�سجام بينهما‬ ‫عند انتخاب اجلمعية الت�أ�سي�سية‪ ،‬لدرجة �أ ّن الإخوان ر�أوا‬ ‫زي��ادة ن�سبة متثيل �أع�ضاء الربملان من ‪ 40‬باملئة �إىل ‪50‬‬ ‫باملئة ا�ستجابة لطلبات حزب النور‪.‬‬ ‫وتبدّا هذا التفاهم واالن�سجام �أي�ضاً يف رف�ض بيان‬ ‫رئي�س الوزراء‪ ،‬واملوافقة على جميع القوانني الت�شريعية‬ ‫التي �أق� ّره��ا جمل�س ال�شعب م��ؤخ��راً مثل قانون العزل‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬و�إلغاء �إحالة املدنيني �إىل الق�ضاء الع�سكري‪،‬‬ ‫ثم التن�سيق يف املليونيات الأخرية مبيدان التحرير‪.‬‬ ‫ثم حدث بعد �أن �أعلنت جماعة الإخ��وان امل�سلمني‬ ‫وذراع� �ه ��ا ال���س�ي��ا��س��ي ح ��زب احل��ري��ة وال �ع��دال��ة خو�ض‬ ‫انتخابات الرئا�سة �أن تع ّر�ضت اجلماعة واحلزب حلملة‬ ‫ت�شويه مدبَّرة َّ‬ ‫ومنظمة من الإعالم الر�سمي واخلا�ص‪،‬‬ ‫وه��ذا الأم��ر لي�س بجديد على ح��زب احلرية والعدالة‬ ‫ال��ذي ينتمي �أع���ض��ا�ؤه �إىل جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وهي اجلماعة التي اعتادت التع ّر�ض ملثل هذه احلمالت‬ ‫طوال تاريخها املمتد لأكرث من ثمانني عاماً‪ ،‬ولكن يبدو‬ ‫�أ ّن حزب النور �صاحب العام الأول يف احلياة ال�سيا�سية‬ ‫واملم ِّثل للجبهة ال�سلفية يف م�صر‪ ،‬والتي كانت حمجمة‬ ‫عن امل�شاركة ال�سيا�سية ط��وال ال�سنوات ال�سابقة وكانت‬ ‫تف�ضل االل�ت��زام فقط بالعمل ال��دع��وي‪ ،‬مل يتعودا مثل‬ ‫هذه احلمالت الإعالمية ال�شر�سة واملنظمة‪ ،‬ور�أوا �أ ّنهم‪،‬‬ ‫بح�ساباتهم اخلا�صة‪ ،‬لن ي�ستطيعوا الوقوف يف وجه هذه‬ ‫احلملة الإعالمية التي خ�شوا معها �أي�ضاً �أن تنال من‬ ‫�شعبيتهم ب�سبب حتالفهم مع الإخ ��وان وح��زب احلرية‬

‫وال�ع��دال��ة‪ ،‬كما ر�أوا يف ظ��ل ه��ذه احلملة �ضعف فر�ص‬ ‫مر�سي يف الفوز برئا�سة اجلمهورية‪ ،‬ومن ثم كان تف�ضيل‬ ‫�أبو الفتوح عليه‪.‬‬ ‫وبالرغم م��ن وج��ود م��ا ي�شبه حتالفاً �أو ان�سجاماً‬ ‫�سيا�سياً كبرياً كان م�شاهداً يف جميع الأحداث ال�سيا�سية‬ ‫التي �أ�شرنا �إليها‪ ،‬ف�إ ّن هذا كان يقت�ضي من حزب النور‬ ‫�أ ّال يرتك حليفه ال�سيا�سي‪� ،‬إن �ص ّح التعبري‪ ،‬وقت الأزمات‬ ‫وال�شدائد �أو عند تع ّر�ضه لإحدى الكبوات ال�سيا�سية‪� ،‬إن‬ ‫جاز التعبري‪.‬‬ ‫وهنا نطرح ت�سا�ؤ ًال يف غاية اخلطورة وهو هل كان‬ ‫حتالف ح��زب النور مع الإخ��وان حتالفاً ميكافيلياً من‬ ‫�أج��ل امل�صلحة فقط‪ ،‬وملا فاتت هذه امل�صلحة تخ ّلوا عن‬ ‫ه��ذا التفاهم‪ّ ،‬‬ ‫وف�ضلوا اللعب مع احل�صان ال��راب��ح من‬ ‫وجهة نظرهم؟‬ ‫وم��اذا لو ح�صل الدكتور مر�سي يف اجلولة الأوىل‬ ‫ع�ل��ى ن�سبة �أك�ب�ر م��ن ن�سبة ال��دك �ت��ور �أب ��و ال �ف �ت��وح‪ ،‬هل‬ ‫�سيرتكه ح��زب ال�ن��ور وي���س��ارع �إىل مر�سي م��رة �أخرى‪،‬‬ ‫ويعلن �أ ّن ح�ساباته كانت خاطئة؟‬ ‫وم ��اذا ل��و ح��دث العك�س و�أع �ل��ن ح��زب ال�ن��ور دعمه‬ ‫ملر�سي وللحرية والعدالة‪� ،‬أال ي�ضمن ذلك �إىل حد كبري‬ ‫فوز مر�سي من اجلولة الأوىل وبفارق كبري؟ والدليل‬ ‫على ذلك �أ ّن احلزبني جمتمعني ح�صال يف االنتخابات‬ ‫الربملانية الأخرية على ما يقرب من ‪ 70‬باملئة من �أ�صوات‬ ‫الناخبني وكذلك مقاعد الربملان‪ ،‬وهو ما يعني �أ ّن توافق‬ ‫احل��زب�ين م�ع�اً ك��ان ي�ضمن ملر�سى ف ��وزاً م�سرتيحاً من‬ ‫اجلولة الأوىل‪.‬‬ ‫ث��م �إ ّن دع��م ح��زب ال�ن��ور لأب��و الفتوح �سيعيد �إثارة‬ ‫احتقانات �سيا�سية كبرية بني الإخ��وان وبني ال�سلفيني‪،‬‬ ‫�أو بني ح��زب احلرية والعدالة وب�ين ح��زب ال�ن��ور‪ ،‬وهي‬ ‫االح�ت�ق��ان��ات ال�ت��ي ��ش��اه��دن��ا بع�ضها �أث �ن��اء االنتخابات‬ ‫الربملانية الأخ�ي�رة‪ ،‬وانتهت بانتهائها‪ ،‬ثم حدث توافق‬ ‫وات�ف��اق ب�ين احل��زب�ين على كثري م��ن الأم ��ور ال�سيا�سية‬ ‫داخل م�صر‪ ،‬واملتابع لذلك كان يعتقد �أ ّن ثمة ائتالف بني‬

‫احلزبني الكبريين‪ ،‬والذي �سيحدث بعد ت�أييد النور لأبو‬ ‫الفتوح هو العودة �إىل املعارك االنتخابية بني احلزبني‬ ‫والف�صيلني‪ ،‬والعودة �إىل ال�شد واجلذب‪ ،‬والعودة �إىل ت�أزم‬ ‫املواقف‪ ،‬فاحلرية والعدالة كان بالن�سبة للنور مناف�ساً ثم‬ ‫�أ�صبح حليفاً �أو �شريكاً‪ ،‬وها هو مي�سي لكي يكون مناف�ساً‬ ‫مرة �أخرى‪ ،‬مع كل ما ي�ستتبع ذلك من �أحداث‪.‬‬ ‫و�إن كان اختيار حزب النور واجلماعة ال�سلفية يف‬ ‫يخ�صهم يف املقام الأول وج��اء عرب طرق‬ ‫م�صر اختياراً ّ‬ ‫ّ‬ ‫دميقراطية‪ ،‬كما �أعلن ذلك قادتهم‪� ،‬إال �أ ّن هذا االختيار‬ ‫�أ��س�ه��م يف زي ��ادة االنق�سام الإ��س�لام��ي العلني يف م�صر‪،‬‬ ‫ففي حني �أ ّن جماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وحزب احلرية‬ ‫والعدالة‪ ،‬والهيئة ال�شرعية للحقوق والإ�صالح‪ ،‬وحزب‬ ‫نْ‬ ‫(ال�سلفيي)‪� ،‬إ�ضافة �إىل عدد‬ ‫الأ�صالة وحزب الإ�صالح‬ ‫كبري من الدعاة الإ�سالميني يدعمون الدكتور حممد‬ ‫مر�سي‪ ،‬جند �أ ّن الدعوة ال�سلفية وحزب النور واجلماعة‬ ‫الإ�سالمية وح��زب الو�سط �أعلنوا عن دعمهم للدكتور‬ ‫�أبو الفتوح‪ ،‬وهو ما قد ي�سهم يف تفتيت الأ�صوات ب�صورة‬ ‫كبرية ل�صالح �أيّ مر�شح ليربايل يتم االتفاق عليه‪.‬‬ ‫الغريب يف الأم��ر �أ ّن حزب النور املنتمي �إىل التيار‬ ‫ال�سلفي الذي يو�صف ب�أ ّنه الأكرث ت�شدداً‪ ،‬والذي كان ي�ص ّر‬ ‫على امل�شروع الإ�سالمي وال يقبل فيه الق�سمة على اثنني‪،‬‬ ‫�أ�صبح مييل �إىل مر�شح وُ�صف يف الآون��ة الأخ�ي�رة ب�أ ّنه‬ ‫ليربايل �إ�سالمي‪ ،‬بل �ص ّرح �أكرث من مرة �أ ّن��ه ال ينتمي‬ ‫�إىل امل�شروع الإ�سالمي‪ ،‬وهذا معناه االبتعاد عن الدكتور‬ ‫مر�سي �صاحب امل�شروع الإ�سالمي اخلال�ص‪ ،‬كما �أعلن هو‬ ‫وحزبه ذلك �أكرث من مرة‪ ،‬وهنا عالمات ا�ستفهام كثرية‬ ‫توحي بتدخل طرف ثالث (�أعتقد �أ ّنه ذا �سلطة) يف الأمر‪،‬‬ ‫جعل حزب النور يرتاجع عن دعمه ملر�شح الإخوان‪.‬‬ ‫قد يقول قائل �إ ّن ال�سلفيني وح��زب النور هم من‬ ‫�أ ّ‬ ‫حل ��وا على الإخ� ��وان ال��دف��ع بال�شاطر ليخو�ض �سباق‬ ‫الرئا�سة‪ ،‬ووعدوهم مب�ؤازرة احلزب واجلماعة له‪ ،‬وهذا‬ ‫�صحيح‪ ،‬ولكن بعد ا�ستبعاد ال�شاطر الحظنا حتفظاً يف‬ ‫الت�صريحات ال�صحفية من جهة ال�سلفيني وحزب النور‪،‬‬

‫ثم نربة ثقة زائدة من الدكتور �أبو الفتوح �أعلن خاللها‬ ‫�أكرث من مرة �أ ّنه �سيح�سم االنتخابات من اجلولة الأوىل‪،‬‬ ‫وه��و ما �ألقى ظ� ً‬ ‫لاال من ال�شك ح��ول حت �وُّل ال�سلفيني‬ ‫لدعم �أب��و الفتوح بعد ا�ستبعاد ال�شاطر مبا�شرة‪ ،‬ولي�س‬ ‫خالل الأيام القليلة املا�ضية وح�سب‪.‬‬ ‫وهنا يثار الت�سا�ؤل‪ :‬هل كان ال�سلفيون وحزب النور‬ ‫ي�ؤيدون ال�شاطر لذاته‪� ،‬أم لأنه �صاحب م�شروع ووراءه‬ ‫جماعة ق��وي��ة؟ الإج��اب��ة م��ن خ�ل�ال ال��واق��ع وت�صرفات‬ ‫احل��زب وال�سلفيني ت��ؤ ّك��د �أ ّن�ه��م كانوا ي��ؤي��دون ال�شاطر‬ ‫ل��ذات��ه مل��ا ميلكه م��ن كاريزما خا�صة‪ ،‬و�إن ك��ان الظاهر‬ ‫واملعلن هو ت�أييد م�شروع النه�ضة‪.‬‬ ‫يدعم ه��ذا ال��ر�أي �سلوك ال�سلفيني جماعة وحزباً‬ ‫بعدما تغيرّ ت الظروف با�ستبعاد ال�شاطر وجميء مر�شح‬ ‫�آخر من املدر�سة ذاتها ويحمل امل�شروع نف�سه‪ ،‬ف��إذا بهم‬ ‫يرف�ضونه ول�سان حالهم يقول‪� :‬إمّا ال�شاطر �أو ال؟! وهذا‬ ‫ما بدا وا�ضحاً من اخلطاب ال�سلفي يف الأي��ام الأخرية‪،‬‬ ‫�إذ �أعلن بع�ض قيادات ال�سلفيني ّ‬ ‫ومنظريهم �أ ّن الدعوة‬ ‫ال�سلفية جتد "�صعوبة بالغة يف ت�سويق الدكتور حممد‬ ‫م��ر��س��ي � �س��واء ع�ل��ى ق��واع��د احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة بتعدد‬ ‫جماعاتها وكياناتها �أو لدى رجل ال�شارع‪ ،‬فالرجل لي�س‬ ‫يف كاريزما ال�شاطر‪ ،‬وال يف قدرته على الإق�ن��اع‪ ،‬وال يف‬ ‫قوة ح�ضوره وخرباته‪ .‬وكان الفرق وا�ضحا بني الأ�ستاذ‬ ‫الأكادميي والربملاين فيما بعد‪ ،‬وبني القيادي املخ�ضرم‬ ‫ورجل التنظيم واالقت�صادي الناجح"‪.‬‬ ‫كما �أعلن بع�ض قادة حزب النور‪ ،‬يف �سقطة �سيا�سية‬ ‫ال ينبغي �أن يقع فيها حزب له الأغلبية الثانية يف الربملان‪،‬‬ ‫�أ ّن من �أ�سباب حتوّلهم لدعم �أبو الفتوح هو خوفهم من‬ ‫ا�ستبداد تيار واح��د بال�سلطة يف م�صر! وك ��أ ّن موافقة‬ ‫احلزب من قبل على دعم ال�شاطر مل يكن يدعم ا�ستبداد‬ ‫تيار بعينه بال�سلطة‪ ،‬يف حني �أ ّن دعمهم ملر�سي يدعم تياراً‬ ‫بعينه‪ ،‬ولذلك �آثروا االبتعاد عن ذلك!‬ ‫* كاتب �صحفي م�صري‪ ،‬وع�ضو نقابة ال�صحفيني‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫جماهري إيرانية تهتف للخليج‬ ‫العربي يف مباراة رياضية‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عن موقع (العربية نت)‬ ‫يف ح ��ادث ��ة ت�ع�ت�بر الأوىل م ��ن ن��وع �ه��ا ه�ت�ف��ت ج �م��اه�ير ن ��ادي‬ ‫تراختور�سازي تربيز يف �إقليم �أذربيجان ذي الأغلبية الرتكية �شمايل‬ ‫�إي��ران با�سم "اخلليج العربي" ب��د ًال من "اخلليج الفار�سي" الذي‬ ‫غالباً ما يُ�سمع يف املالعب الإيرانية‪.‬‬ ‫وبث نا�شطون �أتراك �شريط فيديو من ملعب تربيز تظهر فيه‬ ‫جماهري النادي تهتف قائلة‪" :‬اخلليج عربي" ثم ت�صفق‪ ،‬ما �أغ�ضب‬ ‫الكثري من الإي��ران�ي�ين الفر�س الذين اع�ت�بروا الت�سمية الفار�سية‬ ‫للخليج ع�ل��ى امل���س�ت��وي�ين ال���ش�ع�ب��ي واحل �ك��وم��ي م��ن رك��ائ��ز �أمنهم‬ ‫القومي‪.‬‬ ‫وغالباً ما ت�شهد مباريات ن��ادي تراختور�سازي هتافات لدعم‬ ‫القومية الأذربيجانية‪ ،‬ال�سيما يف الفرتات الأخرية الذي ا�شتد فيها‬ ‫ال��وع��ي القومي يف الإقليم �ضد م��ا ي�سمونه الهيمنة الفار�سية يف‬ ‫�إيران‪.‬‬ ‫وتوعّدت جماهري النادي من خالل دعوات ن�شرتها على مواقع‬ ‫ال�شبكات االجتماعية مثل "في�سبوك" ب ��إط�لاق ه�ت��اف "اخلليج‬ ‫العربي" يف كل املباريات الدولية التي يخو�ضها فريقهم‪.‬‬ ‫ويحتل نادي تراختور�سازي الرتتيب الثاين يف الدوري الإيراين‬ ‫املمتاز ويحظى ب�شعبية وا�سعة بني املواطنني الرتك‪.‬‬ ‫ويعد الأت��راك يف �إي��ران ثاين �أكرب قومية بعد الفر�س‪ ،‬ويليهم‬ ‫الكرد والعرب والبلو�ش ثم الرتكمان‪.‬‬ ‫وخالل مباراة �سابقة لفريق جنوب الأهواز وال�شعب الإماراتي‬ ‫يف الأهواز جنوبي �إيران هتفت اجلماهري العربية يف املدينة ب�شعارات‬ ‫قومية للت�أكيد على عروبة الإقليم؛ ما �أدى اىل قطع البث املبا�شر‬ ‫للمباراة مرات متعددة من التلفزيون الر�سمي‪.‬‬

‫السعودية تحظر مؤقت ًا استرياد‬ ‫البقر من والية كاليفورنيا‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اعلن م�صدر �سعودي ر�سمي ام�س ان وزارة الزراعة ا�صدرت‬ ‫ق��رارا يق�ضي بفر�ض "احلظر امل�ؤقت" على ا�سترياد االبقار من‬ ‫والية كاليفورنيا االمريكية ب�سبب مر�ض جنون البقر‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة االنباء ال�سعودية ان ال��وزارة ق��ررت "م�ؤخرا"‬ ‫فر�ض احلظر بناء على معلومات واردة يف الن�شرة التحذيرية‬ ‫ال�صادرة عن املنظمة العاملية لل�صحة احليوانية حول ظهور ا�صابة‬ ‫مبر�ض جنون البقر يف الوالية االمريكية‪.‬‬ ‫ومل ي �ح��دد امل �� �ص��در ال�ك�م�ي��ات ال �ت��ي ت���س�ت��ورده��ا امل�م�ل�ك��ة من‬ ‫كاليفورنيا‪.‬‬ ‫وكانت وزارة ال��زراع��ة االمريكية اك��دت يف ‪ 25‬ني�سان املا�ضي‬ ‫"احلالة الرابعة يف البالد من مر�ض جنون البقر يف بقرة حلوب‬ ‫بو�سط كاليفورنيا"‪.‬‬ ‫واعلنت ان البقرة ال تربى من اجل حلمها وانها "ال ت�شكل باي‬ ‫حال من االحوال خطرا على ال�شبكة الغذائية او ال�صحة العامة"‬ ‫الن املر�ض ال ينتقل باحلليب‪.‬‬ ‫وت�صل قيمة �صادرات اللحوم من االبقار االمريكية اىل ‪353‬‬ ‫مليون دوالر �سنويا مع املك�سيك وكندا وكوريا اجلنوبية واليابان‬ ‫التي تعترب ابرز ا�سواق الت�صدير االمريكية‪.‬‬

‫غزة‪ :‬أكرب خريطة لفلسطني يف‬ ‫العالم تدخل موسوعة "غينيس"‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ي�ستعد قطاع غزة لت�سجيل دخول جديد يف مو�سوعة "غيني�س"‬ ‫ل�ل�أرق��ام القيا�سية ب�صنع �أك�بر خريطة تاريخية لفل�سطني‪ ،‬من‬ ‫املق ّرر �أن ي�سدل ال�ستار عنها يوم غد الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أعلنت دائرة �ش�ؤون الالجئني يف حركة املقاومة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س"‪ ،‬يف دعوة تلقت "قد�س بر�س" ن�سخة عنها‪ ،‬عن مهرجان‬ ‫ي�ق��ام �صباح ي��وم غ��د الأرب �ع��اء‪ ،‬برعاية رئي�س ال ��وزراء �إ�سماعيل‬ ‫هنية‪ ،‬لإ�سدال ال�ستار عن �أول و�أكرب خريطة فل�سطينية تاريخية‬ ‫يف العامل والتي �س ُتعر�ض على الواجهة ال�شرقية ملبنى الكتيبة يف‬ ‫مدينة غزة‪.‬‬ ‫وم��ن املق ّرر �أن ي�شارك يف املهرجان ال��ذي يحمل ا�سم "�أكرب‬ ‫خريطة لفل�سطني يف العامل"‪ ،‬مندوبني عن مو�سوعة "غيني�س"‬ ‫للأرقام القيا�سية‪ ،‬وذلك لت�سجيل دخول اخلريطة الفل�سطينية‬ ‫املو�سوعة العاملية‪.‬‬

‫بكل بساطة‪..‬‬ ‫الفرنسيون غريوا‬ ‫رئيسهم‬

‫� �ص��ارع ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي ال���س��اب��ق ن�ي�ك��وال �ساركوزي‬ ‫لالحتفاظ بثقة الفرن�سيني به لرئا�سة فرن�سا مرة �أخرى‪،‬‬ ‫لكن الفرن�سيني مل يقتنعوا به واختاروا خ�صمه اال�شرتاكي‬ ‫فران�سوا ه��والن��د لقيادة فرن�سا لل�سنوات ال�سبع القادمة‪.‬‬ ‫��س��ارك��وزي بعدما اقتنع بهزميته ه�ن��أ رئي�س فرن�سا القادم‬ ‫وذهب �إىل بيته‪.‬‬ ‫هكذا بب�ساطة غري ال�شعب الفرن�سي رئي�سه‪.‬‬ ‫فمتى ي�ستطيع املواطنون العرب فعل ذلك؟‬ ‫دون ذل��ك خ��رط القتاد‪ ،‬وتدمري للبالد وقتل واعتقال‬ ‫وتعذيب وتهجري للعباد الذين جتر�ؤوا على �أربابهم!‬ ‫للمفارقة‪ ،‬ف�إن النظام ال�سوري �أبدى فرحا غامرا ب�سقوط‬ ‫��س��ارك��وزي‪ ،‬وعنونت �صحيفة ال��وط��ن اخلا�صة واملقربة من‬ ‫ال�سلطات "الثنائي �ساركوزي‪-‬جوبيه �إىل مزبلة التاريخ ‪...‬‬ ‫اال�شرتاكي فرن�سوا هوالند رئي�سا للجمهورية الفرن�سية"‪.‬‬ ‫ليت النظام ال���س��وري يتعلم م��ن النظام الفرن�سي‪ ،‬وال‬ ‫يرفع �شعار "�إما الأ�سد �أو نحرق البلد"‪ ،‬لكنا ما دخلنا الأزمة‬ ‫ال�سورية �أ�صال‪.‬‬ ‫على �أنه من النفاق والغباء واخل�سة والظلم �أن نعتقد �أن‬ ‫النظام ال�سوري وحده امل�ستعد حلرق بلده �إذا ما �أراد ال�شعب‬ ‫تغيريه‪ ،‬فهذه "امليزة" موجودة لدى كل الأنظمة العربية بال‬ ‫ا�ستثناء‪ ،‬فالويل كل الويل ملن يفكر بتغيري رئي�سه ونظامه‪،‬‬ ‫حتى لو كان بطريقة �صناديق االقرتاع‪.‬‬ ‫كل ما يريده املواطنون العرب هو �أن يتمكنوا من اختيار‬ ‫حكامهم و�أنظمتهم بكل حرية‪ .‬ه��ذه جرمية ال تغتفر عند‬ ‫�أنظمتنا العربية؛ امللكية منها وغري امللكية‪.‬‬ ‫ه��ل م��ن ال �� �ض��روري �أن من��ر ب�ك��ل الآالم ال �ت��ي م��ر بها‬ ‫الفرن�سيون لن�صل �إىل ما و�صلوا �إليه؟‬

‫تجربة إلحداث زلزال اصطناعي لقياس‬ ‫قدرة املباني على التحمل‬ ‫عن موقع (بي بي �سي)‬ ‫ق��ام مهند�سون يف والي��ة كاليفورنيا‬ ‫بالواليات املتحدة بتجربة �إح��داث زالزل‬ ‫ا�صطناعية على مبنى افرتا�ضي مل�ست�شفى‬ ‫مكون من خم�سة طوابق‪.‬‬ ‫و�أقيم املبنى على جهاز حماكاة �ضخم‬ ‫ي �ع��رف يف ق �ط��اع ال�ه�ن��د��س��ة امل �ع �م��اري��ة ب‬ ‫"طاولة الهزات" ‪ ،‬ويقوم اجلهاز ب�إحداث‬ ‫ه��زات يف املبنى متاثل تلك التي ت�سببها‬ ‫الزالزل احلقيقية‪.‬‬ ‫وج��رى االختبار بهدف حتديد مدى‬ ‫ق��درة امل�ست�شفيات املبنية على قواعد من‬ ‫املطاط على العمل بعد حدوث الزلزال‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن البناء على قواعد خا�صة‬ ‫من املطاط تقنية م�ستخدمة يف ناطحات‬ ‫ال�سحاب يف ال�ي��اب��ان حيت تتكرر الزالزل‬ ‫والهزات الأر�ضية‪.‬‬ ‫وت �ك �ل��ف امل �� �ش��روع الأم ��ري� �ك ��ي ن �ح��و ‪5‬‬ ‫ماليني دوالر‪ ،‬ويت�ضمن اختبارات �أخرى‬ ‫لقيا�س فاعلة القواعد املطاطية اخلا�صة‬ ‫يف ح�م��اي��ة م�ن���ش��آت ح�ي��وي��ة �أخ ��رى ولي�س‬ ‫امل�ست�شفيات فقط‪.‬‬ ‫وقد جهز النموذج الذي �أجريت عليه‬ ‫التجربة بغرفة عمليات‪ ،‬ووح��دة للعناية‬ ‫امل� ��رك� ��زة‪ ،‬و�أن� �ظ� �م ��ة ك �م �ب �ي��وت��ر‪ ،‬وم� �ع ��دات‬ ‫كهربائية ودرج وم�صاعد وانظمة تكييف‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دم��ت يف ب �ن��اء ه ��ذا النموذج‬ ‫امل �ع �م��اري �أي �� �ض��ا م �ك��ون��ات م�ث��ل اجل ����ص و‬ ‫اجلدران اخلر�سانية �سابقة التجهيز‪ ،‬وهي‬ ‫مواد ي�شيع ا�ستخدامها يف م�شروعات البناء‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫ويف �أول ي��وم للتجربة �أوائ ��ل �شهري‬ ‫�أبريل املا�ضي‪ ،‬مت تعري�ض هذا البناء لهزة‬ ‫متاثل قوة زلزال لو�س �أجنيل�س الذي بلغت‬ ‫�شدته ‪ 6.7‬درجة على مقيا�س ريخرت‪ .‬ثم‬ ‫ج��رت التجربة بقوة متاثل زل��زاال �ضرب‬ ‫ت�شيلي عام ‪ 2010‬ب�شدة ‪ 8.8‬درجة‪.‬‬ ‫وت �ع��د ه��ذه امل ��رة الأوىل ال �ت��ي جتري‬

‫دراسة‪ :‬لون العيون قد يتنبأ‬ ‫بفرص اإلصابة ببعض األمراض‬ ‫جلدية‬

‫فيها جتربة من هذا النوع على مبنى كامل‬ ‫يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ت � ��ارا ه��وت���ش�ي�ن���س��ون �أ�ستاذة‬ ‫الهند�سة يف جامعة �سان دييغو بكاليفورنيا‬ ‫�إن ال�ق��واع��د امل�ط��اط�ي��ة تق�صل امل�ب�ن��ى عن‬ ‫حركة الأر�ض خالل فرتة الزلزال و�شبهت‬ ‫ذلك بو�ضع املبنى على عجالت التزلج‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن معظم الدرا�سات ال�سابقة‬ ‫رك��زت على قيا�س �سالمة �أ�سا�سات املباين‬ ‫ب�ع��د ال� ��زالزل‪ ،‬ومل جت��رى ��س��وى درا�سات‬ ‫قليلة على مكونات �أخرى هامة مثل الدرج‬ ‫وامل�صاعد وقيا�س مدة قدرته على ت�سهيل‬ ‫العمل كاملعتاد‪.‬‬ ‫وي �ب��دو ذل ��ك ه��ام��ا �أي �� �ض��ا يف املن�ش�آت‬ ‫التي توجد بها �أنظمة الكمبيوتر ومراكز‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات ح �ي��ث ت �ك��ون احل ��اج ��ة للعودة‬

‫وا�شنطن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫خل�صت درا� �س��ة علمية حديثة �إىل �أن ل��ون ال�ع�ي��ون ق��د يتنب�أ‬ ‫باحتمالية �إ�صابة الفرد ببع�ض الأمرا�ض اجللدية‪.‬‬ ‫و�أملحت الدرا�سة �إىل �أن �أ�صحاب العيون الزرقاء اللون قد يكونوا‬ ‫�أقل عر�ضة للإ�صابة مبر�ض البهاق‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح فريق البحث ال��ذي ق��اده خمت�صون م��ن كلية الطب‬ ‫بجامعة كولورادو الأمريكية �أن درا�سة نفذوها م�ؤخراً‪� ،‬أظهرت �أن‬ ‫لون العينني ميكن �أن يكون م�ؤ�شراً على ارتفاع خماطر الإ�صابة‬ ‫ببع�ض الأمرا�ض اجللدية كالبهاق‪.‬‬ ‫و�شملت الدرا�سة نحو ثالثة �آالف من امل�صابني مبر�ض البهاق‬ ‫يف الواليات املتحدة‪ ،‬والذين انحدروا من �أ�صل �أوروبي غري ه�سباين‪،‬‬ ‫حيث مت التعرف على ‪ 13‬مورثة جديد‪ ،‬والتي يعتقد ب�أنها قد ت�سهم‬ ‫يف زيادة خماطر الإ�صابة بهذا املر�ض‪.‬‬ ‫�إال �أن الدرا�سة التي ن�شرتها "طبيعة ‪ -‬علم الوراثة" ك�شفت‬ ‫�أي�ضاً عن �أن ن�صف الأ�شخا�ص امل�صابني مبر�ض البهاق تقريباً (‪43‬‬ ‫يف املائة) امل�شمولني يف الدرا�سة‪ ،‬كانوا من �أ�صحاب العيون البنية‬ ‫�أو ال�سمراء‪ ،‬فيما مثل �أ�صحاب العيون الزرقاء �أو الرمادية الن�سبة‬ ‫الأدنى بني املر�ضى امل�شاركني (‪ 27‬يف املائة)‪.‬‬ ‫و�أ�شار الباحثون �إىل �أن الن�سب التي ك�شفت عنها الدرا�سة حول‬ ‫ت��وزي��ع �أل ��وان العيون ب�ين مر�ضى البهاق مم��ن ان�ح��دروا م��ن تلك‬ ‫الأ�صول‪ ،‬كانت مغايرة للتوزيع الطبيعي الذي يتم ر�صده يف العادة‬ ‫بني �أف��راد تلك الفئة العرقية‪ ،‬حيث تقدر ن�سبة �أ�صحاب العيون‬ ‫الزرقاء �أو الرمادية بنحو ‪ 52‬يف املائة‪ ،‬مقابل ‪ 27‬يف املائة لأ�صحاب‬ ‫العيون البنية‪.‬‬ ‫وي��رى الباحثون �أن��ه وعلى الرغم من �أن الدرا�سة تناولت يف‬ ‫املقام الأول مر�ض البهاق؛ �إال �أنه قد يكون للنتائج �أثر على مر�ض‬ ‫جلدي �آخر وهو �سرطان اخلاليا ال�صبغية‪� ،‬إذ ميثل هذين املر�ضني‬ ‫قطبني مت�ضادين من ناحية الرتكيبة الوراثية‪.‬‬ ‫حيث �أن ام�ت�لاك بع�ض االخ�ت�لاف��ات اجلينية التي تزيد من‬ ‫احتمالية الإ�صابة ب�أحد هذين املر�ضني‪ ،‬هي ذاتها التي تقلل من‬ ‫خماطر ن�شوء الآخر‪ ،‬والعك�س �صحيح‪ ،‬ح�سب �إي�ضاحهم‪.‬‬

‫للعمل �شكل كامل �ضرورة بعد وقوع زلزال‬ ‫�ضخم‪.‬‬ ‫واك �ت �� �ش��ف امل �ه �ن��د� �س��ون �أن القواعد‬ ‫امل �ط��اط �ي��ة جن �ح��ت يف ح �م��اي��ة امل�ست�شفى‬ ‫املفرت�ض من معظم الأ�ضرار التي يحدثها‬ ‫الزلزال احلقيقي‪.‬‬ ‫فقد بقت امل�صاعد وبقية الآالت تعمل‪،‬‬ ‫ومل يت�أثر ال��درج �أو امل�ع��دات الطبية و�إن‬ ‫كانت �أ�ضرار ب�سيطة قد حلقت باملبنى‪.‬‬ ‫وقد ازال املهند�سون القاعدة املطاطية‬ ‫ال �ع��ازل��ة م��ن �أ� �س �ف��ل ال �ن �م��وذج امل �ع �م��اري ‪،‬‬ ‫ليبد�أ فريق هوت�شين�سون خالل الأ�سابيع‬ ‫الثالثة القادمة جت��ارب �إح ��داث الزلزال‬ ‫اال��ص�ط�ن��اع��ي م ��رة �أخ� ��رى ل�ل�م�ق��ارن��ة بني‬ ‫ال ��و�� �ض ��ع يف ظ� ��ل وج� � ��ود ه � ��ذه ال �ق ��واع ��د‬ ‫وبدونها‪.‬‬

‫اليابان دون كهرباء نووية‬ ‫عن موقع (�سي ان ان)‬ ‫ا�ستقبلت اليابان بداية الأ�سبوع احلايل دون‬ ‫كهرباء مولدة من الطاقة النووية‪ ،‬لأول مرة‬ ‫منذ �أربعة عقود‪ ،‬لتعترب بذلك �أول اقت�صاد عاملي‬ ‫عمالق يقرر ال�سري قدماً دون اللجوء لتلك‬ ‫الطاقة‪.‬‬ ‫و�أغ�ل�ق��ت ال�سلطات ال�ي��اب��ان�ي��ة‪ ،‬الأح� ��د‪� ،‬آخر‬ ‫مفاعالتها النووية يف �إط��ار برنامج "ال�سالمة‬ ‫النووية" على �ضوء الكارثة التي خلفها زلزال‬ ‫وت�سونامي �آذار ‪ 2011‬ب�إعطابه مفاعل فوكو�شيما‪.‬‬ ‫وجاء �إغالق املفاعل الثالث يف حمطة توماري‪،‬‬ ‫بوالية هوكايدو‪ ،‬لأعمال �صيانة روتينية‪ ،‬كخطوة‬ ‫طال انتظارها من قبل احلكومة واملدافعني عن‬ ‫البيئة‪ ،‬الذين �أ�شعلوا حرباً علنية حيال �سيا�سة‬ ‫توليد الطاقة يف البالد‪.‬‬ ‫وقال جوني�شي �شيموزو‪ ،‬من حركة "ال�سالم‬ ‫الأخ�ضر" اليابان‪ ":‬احتماالت تعر�ض اليابان‬ ‫ل��زالزل يف ت��زاي��د‪ ،‬وه��ذا ي�سبب خماطر ج�سيمة‬ ‫ع �ل��ى ال���ش�ع��ب واالق �ت �� �ص��اد‪ ،‬ال��و��س�ي�ل��ة الوحيدة‬ ‫للم�ضي قدماً هو باالنتقال ال�سريع من م�صادر‬ ‫طاقة نووية لبدائل �أخرى‪".‬‬ ‫وخرج الآالف يف م�سريات يف طوكيو يحملون‬ ‫الأعالم والالفتات لالحتفال مبا ي�أملون �أن يكون‬ ‫نهاية للطاقة النووية يف اليابان‪.‬‬ ‫وزادت امل�ع��ار��ض��ة للطاقة ال�ن��ووي��ة ب�ع��د هزة‬ ‫�آذار امل ��دم ��رة وم ��ا ت�لاه��ا م��ن ت���س��ون��ام��ي‪ ،‬و�أدت‬ ‫الكارثة الطبيعية لأ�سو�أ كارثة نووية منذ انفجار‬ ‫ت�شرنوبيل‪ ،‬م��ع ت�سرب �إ��ش�ع��اع��ات ل�ل�ه��واء ومياه‬ ‫م�شعة �إىل البحر جراء ان�صهار ثالثة مفاعل يف‬ ‫حمطة "فوكو�شيما دائت�شي‪".‬‬ ‫ورغ ��م ع ��دم ح ��دوث وف �ي��ات ب �ت ��أث�ير الكارثة‬ ‫ال�ن��ووي��ة‪� ،‬إال �إن�ه��ا �أج�ب�رت م��ا يزيد ع��ن ‪� 100‬ألف‬

‫عشرات الجرحى يف حادث تصادم‬ ‫باخرتني يف ميناء صفاقس‬ ‫التونسية‬

‫يابانيون يحتفلون يف �شوارع طوكيو ب�إغالق �آخر املفاعالت النووية‬

‫�شخ�ص ع�ل��ى ال �ن��زوح م��ن امل�ن��اط��ق ال�ق��ري�ب��ة من‬ ‫املن�ش�أة‪ ،‬ما دف��ع بالكثري من اليابانيني للتخوف‬ ‫من ا�ستخدام الطاقة النووية لتوليد احتياجات‬ ‫البالد من الكهرباء‪.‬‬ ‫وع�ق��ب ك��ارث��ة "فوكو�شيما‪ "،‬رف�ع��ت اليابان‬ ‫وترية ا�سترياد الوقود الأحفوري مع وقف العمل‬

‫يف مفاعالتها النووية التي متد البالد بنحو ‪ 30‬يف‬ ‫املائة من ا�ستهالكها للكهرباء‪.‬‬ ‫وت�ق��ع ال�ي��اب��ان ف��وق منطقة "حزام النار"‪،‬‬ ‫املمتدة حول حو�ض املحيط الهادئ‪ ،‬التي تن�شط‬ ‫فيها الزالزل والرباكني‪ ،‬ويف كانون الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫ح��ذر باحثون يابانيون من �أن العا�صمة طوكيو‬

‫مهددة بزلزال عنيف قد ي�ضرب املدينة التي يبلغ‬ ‫تعداد �سكانها ‪ 42‬مليون ن�سمة‪ ،‬خ�لال ال�سنوات‬ ‫الأربعة املقبلة‪.‬‬ ‫وقال العلماء �إن احتماالت �أن ي�ضرب الزلزال‬ ‫العا�صمة اليابانية خالل ال�سنوات الأربعة املقبلة‪،‬‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 70‬يف املائة‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫تون�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�صدر ر�سمي �إ�صابة نحو ‪� 35‬شخ�صا بجراح بينهم ‪ 4‬نقلوا‬ ‫�إىل ق�سم للعناية املركزة يف حادث ت�صادم بني باخرتني تون�سيتني يف‬ ‫ميناء مركز حمافظة �صفاق�س‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الأنباء التون�سية �إن م�ست�شفى "احلبيب بورقيبة"‬ ‫ب�صفاق�س الذي مت نقل اجلرحى �إليه "ي�شهد حالة من اال�ضطراب‬ ‫ب�سبب توافد املزيد من امل�صابني عليه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الوكالة �أن احلادث ايل مل تعرف �أ�سبابه بعد �أ�سفر عن‬ ‫"خ�سائر مادية" مل تو�ضحها‪.‬‬ ‫وت�ستعمل الباخرتان املت�صادمتان يف نقل ال�سيارات والركاب بني‬ ‫ميناء �صفاق�س وجزيرة قرقنة التابعة ملحافظة �صفاق�س‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إذاع��ة "�شم�ش �إف �إم" التون�سية اخلا�صة �إن �أ�ضرارا‬ ‫مادية حلقت بالباخرتني وال�سيارات التي كانت على متنهما‪.‬‬ ‫وذكرت �أن "عمليات الإ�سعاف متوا�صلة (على منت الباخرتني)‬ ‫من قبل �أعوان احلماية املدنية وقوات الأمن"‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫إعدام سعودي قتل زوجته خنق ًا وعضاً‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الثالثاء ‪ 16‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪� 8 -‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫العدد ‪1941‬‬

‫بوتني يحكم روسيا بقبضة من حديد‬

‫«القاعدة» تعرض فيديو للرهينة‬ ‫األمريكي املخطوف يف باكستان‬ ‫هونغ كونغ ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ظهر الرهينة االمريكي وارن واين�شتني يف ت�سجيل‬ ‫فيديو للقاعدة ن�شر يف نهاية اال�سبوع الفائت للمرة‬ ‫االوىل منذ اختطافه يف باك�ستان يف اب املا�ضي‪ ،‬على ما‬ ‫اكد موقع �سايت االمريكي املتخ�ص�ص مبراقبة املواقع‬ ‫اال�سالمية‪.‬‬ ‫ون�شر الق�سم االعالمي للقاعدة املعروف مب�ؤ�س�سة‬ ‫ال�سحاب‪ ،‬الفيديو الذي ي�ستمر ملدة دقيقتني و‪ 40‬ثانية‬ ‫على منتديات ا�سالمية على االنرتنت‪ ،‬بح�سب �سايت‪.‬‬ ‫ومل ي �ح �م��ل ال �ف �ي��دي��و اي م ��ؤ� �ش��ر ح� ��ول تاريخ‬ ‫ت�صويره‪.‬‬ ‫وخطف وارن واين�شتني املوظف يف م�ؤ�س�سة ان�سانية‬ ‫البالغ ‪ 70‬عاما على االقل‪ ،‬يف ‪ 13‬اب من منزله يف الهور‬ ‫(�شرق) باك�ستان‪.‬‬ ‫وبدا الرهينة يف ال�صور مرتديا الزي الباك�ستاين‬ ‫وخاطب زوجته ايالين بنربة حمايدة باالنكليزية "انا‬ ‫بخري‪ ،‬و�آخذ ادويتي كلها‪ ،‬انهم يهتمون بي"‪.‬‬

‫وا� �ض��اف "واود ال�ت��وج��ه اىل الرئي�س اوب��ام��ا وان‬ ‫اطلب منه‪ ،‬ان ارج��وه‪ ،‬اال�ستجابة لطلبات املجاهدين‬ ‫الن حياتي بني ايديكم‪� ،‬سيدي الرئي�س"‪ .‬وتابع "اذا‬ ‫وافقتم على املطالب ف�س�أبقى ح�ي��ا‪ ،‬وان رف�ضتموها‬ ‫ف�س�أموت"‪.‬‬ ‫عندما خطف واين�شتني ك��ان مقيما يف باك�ستان‬ ‫منذ خم�س �سنوات ويعمل حل�ساب �شركة خا�صة تنفذ‬ ‫م�شاريع امنائية ل�صالح عدة زبائن دوليني من بينهم‬ ‫الوكالة االمريكية للتنمية (يو ا�س ايد)‪.‬‬ ‫واختطف ليال يف حي موديل تاون الراقي يف الهور‬ ‫التي تعترب اح��دى اكرث امل��دن حت��ررا وامانا يف البالد‪،‬‬ ‫قبل يومني على مغادرته باك�ستان نهائيا‪.‬‬

‫وتبنى زعيم القاعدة امين الظواهري عملية‬ ‫اخلطف يف كانون االول‪.‬‬ ‫وم� �ق ��اب ��ل االف � � � ��راج ع� ��ن واي �ن �� �ش �ت�ي�ن طالب‬ ‫الظواهري البيت االبي�ض بوقف ال�ضربات اجلوية‬ ‫يف افغان�ستان وباك�ستان وال�صومال واليمن واالفراج‬ ‫عن �سجناء من بينهم اقارب ا�سامة بن الدن‪.‬‬

‫ليبيا‪ :‬النيجر تدرس طلبنا تسليم‬ ‫أتباع القذايف‬

‫طرابل�س‪�(-‬سي ان ان)‬

‫�أعلنت و�سائل �إع�ل�ام ليبية ر�سمية �أن النيجر‬ ‫�أكدت لطرابل�س ا�ستعدادها لدرا�سة طلباتها بت�سليم‬ ‫�أتباع النظام ال�سابق‪ ،‬الذي كان يقوده العقيد معمر‬ ‫القذايف‪ ،‬وذلك على هام�ش زيارة لرئي�س وزراء النيجر‪،‬‬ ‫بريجي رافيني‪ ،‬دون �أن ي�شري اخلرب ب�شكل مبا�شر �إىل‬ ‫�أبرز �شخ�صية يف هذا الإطار‪ ،‬وهي ال�ساعدي القذايف‪،‬‬ ‫جنل العقيد الراحل‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الأنباء الليبية الر�سمية �أن رافيني‪:‬‬ ‫"عب عن ا�ستعداد ب�لاده لدرا�سة طلب ال�سلطات‬ ‫رّ‬ ‫الليبية ت�سليم ات�ب��اع ال�ن�ظ��ام ال�سابق مل��ا فيه خدمة‬ ‫امل�صالح الليبية النيجرية"‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن رئي�س ال��وزراء الزائر قوله‪:‬‬ ‫"�سجلنا باهتمام طلب ال�سلطات الليبية وال�شعب‬ ‫الليبي و�سنقوم بدرا�سته درا� �س��ة معمقة وج�ي��دة يف‬ ‫�إطار ما يخدم امل�صالح الليبية النيجرية‪ ،‬م�ؤكدا �أنه‬ ‫من هذه اللحظة ف��إن م�صلحة النيجر هي م�صلحة‬ ‫ليبيا"‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت ال��وك��ال��ة ب��الإ� �ش��ارة �إىل �أن راف�ي�ن��ي قال‬ ‫�إن ال�سلطات املعنية يف ب�ل�اده "�ستتخذ الإج ��راءات‬

‫الالزمة حول ه�ؤالء الأ�شخا�ص‪ ،‬الذين مت ا�ستقبالهم‬ ‫يف �إط ��ار �إن���س��اين‪ ،‬وح�ت��ى ال ي�شكل ذل��ك �أي ع��ائ��ق يف‬ ‫طريق العالقات بني البلدين"‪.‬‬ ‫وح ��ول اال� �س �ت �ث �م��ارات ال�ل�ي�ب�ي��ة يف ال�ن�ي�ج��ر قال‬ ‫رئي�س الوزراء النيجري �إن هناك ا�ستثمارات ليبية مت‬ ‫اجنازها يف النيجر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذه اال�ستثمارات‬ ‫"كانت و��س�ت�ك��ون حممية‪ "،‬ول�ك�ن��ه �أ� �ش ��ار �إىل �أن‬ ‫ب�لاده "قررت �إع ��ادة النظر يف كافة االتفاقيات ويف‬ ‫اال�ستثمارات املقامة ودرا�ستها من جديد" مع وفد‬ ‫ليبي �سيزورها قريبا‪.‬‬ ‫وك��ان ال�ساعدي ال�ق��ذايف ق��د ف��ر �إىل النيجر يف‬ ‫�سبتمرب املا�ضي‪ ،‬يف �أع�ق��اب انهيار نظام وال��ده‪ ،‬وقد‬ ‫منحته الدولة الواقعة بو�سط �أفريقيا اللجوء‪ ،‬قائلة‬ ‫�إن��ه يجب �أن يعامل مثل �أي الج��ئ ليبي �آخ��ر‪ ،‬ولكن‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل يف ليبيا طالب بت�سليمه‪.‬‬ ‫وقتل العقيد الليبي الراحل معمر القذايف على‬ ‫يد الثوار يف �أكتوبر‪ ،‬جنبا �إىل جنب مع ابنه معت�صم‪،‬‬ ‫بينما قتل ابنه الآخر خمي�س‪ ،‬يف معركة مع الثوار يف‬ ‫�آب‪ ،‬واعتقل �سيف الإ��س�لام و�أودع ال�سجن يف انتظار‬ ‫حماكمته يف ليبيا‪ ،‬بينما يتواجد يف اجل��زائ��ر جنله‬ ‫هانيبعل‪� ،‬إىل جانب ابنته عائ�شة‪.‬‬

‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ف�لادمي�ير ب��وت�ين ال��ذي ك��ان رج��ل ا��س�ت�خ�ب��ارات ثم‬ ‫موظفا كبريا غري معروف حت��ول مع �صعوده ال�سريع‬ ‫اىل ر�أ���س ال��دول��ة‪ ،‬اىل زعيم مت�سلط ال يبدو م�ستعدا‬ ‫للتخلي عن زمام احلكم يف رو�سيا بعدما جنح يف تغيري‬ ‫وجهها خالل ‪ 12‬عاما‪.‬‬ ‫وبعد انتخابه رئي�سا يف اذار‪ ،‬بعد ان �شغل من�صب‬ ‫الرئا�سة ث�م��اين �سنوات ورئ��ا��س��ة ال ��وزراء ارب��ع �سنوات‪،‬‬ ‫مت تن�صيبه ر�سميا �أم����س يف حفل �ضخم يف الكرملني‬ ‫حيث اعترب ان واليته حا�سمة "مل�صري رو�سيا يف العقود‬ ‫املقبلة"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ب ��وت�ي�ن ال ي �ب ��دو م �� �س �ت �ع��دا الي ت �� �س��وي��ة مع‬ ‫املعار�ضني الذين متكنوا للمرة االوىل هذا ال�شتاء من‬ ‫تعبئة ح���ش��ود �ضخمة � �ض��ده‪ .‬وف��رق��ت ال���ش��رط��ة االحد‬ ‫ح�شدا كبريا جتمع للتنديد بعودة بوتني اىل الكرملني‬ ‫ما اثار �صدامات ا�سفرت عن جرح الع�شرات‪.‬‬ ‫و�سعى بوتني بعناد وحدة اىل ت�شويه �سمعة معار�ضيه‬ ‫ال��ذي��ن ن ��ددوا بح�صول عمليات ت��زوي��ر يف االنتخابات‬ ‫وا�صفا اياهم بالقرود وبالعمالء للغرب ي�سعون اىل �ضرب‬ ‫"اال�ستقرار" ال�سائد يف رو�سيا بعد فو�ضى الت�سعينيات‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ك��ل م��ن ب��وت�ين ودمي�ت�ري م��دف�ي��دي��ف الذي‬ ‫اواله قيادة الكرملني ط��وال ارب��ع �سنوات ب�سبب عجزه‬ ‫عن احلكم اكرث من واليتني متتاليتني بعد رئا�سته بني‬ ‫‪ 2000‬و‪ 2008‬على ان ا�س�س النظام لن تتغري‪.‬‬ ‫وق��ال مدفيديف يف اواخ ��ر ني�سان "كل ه��ذا اقيم‬ ‫لي�ستمر طويال"‪ ،‬علما انه �سيحتل من�صب رئا�سة الوزراء‬ ‫خلفا لبوتني‪.‬‬ ‫وحت��دث بوتني البالغ ‪ 59‬عاما عن امكانية حكمه‬ ‫البالد لواليتني متعاقبتني حتى العام ‪.2024‬‬ ‫وه��ذا طم�أن ان�صار الرجل القوي الثاقب النظرة‬ ‫الذين يعتربونه "منقذا" للبالد‪.‬‬ ‫وقال امل�س�ؤول يف احلزب احلاكم �سريغي جيليزنياك‬ ‫م�ؤخرا ان "فالدميري فالدميريوفيت�ش اثبت عدة مرات‬ ‫انه قادر على حل اي م�شكلة‪ ،‬حتى يف ا�سو�أ الظروف"‪.‬‬ ‫وان كان بوتني متكن من اخراج البالد من م�ستنقع‬ ‫ما بعد احلقبة ال�سوفياتية بف�ضل املوارد النفطية‪ ،‬فان‬ ‫الثمن لقاء ذلك كان هو نف�سه‪ ،‬اي ال�صرامة حتى حدود‬ ‫العنف احيانا‪.‬‬ ‫ويفخر بوتني بانه مل ي�ست�سلم قط "لالرهابيني"‬ ‫ال�شي�شان‪ ،‬بالرغم من مقتل مئات االبرياء يف هجمات‬ ‫فا�شلة يف اثناء ق�ضيتي الرهائن يف م�سرح دوبروفكا يف‬ ‫مو�سكو (‪ )2002‬ومدر�سة بي�سالن (‪.)2004‬‬ ‫م�ستندا اىل جهاز اال�ستخبارات وال�شرطة واجلي�ش‬ ‫وامل�ق��رب�ين منه يف �سان بطر�سبورغ م�سقط ر�أ��س��ه عمد‬ ‫ب��وت�ين اىل ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى االول�ي�غ��ار��ش�ي�ين اي رجال‬

‫اكتشاف شبكة أنهار قديمة يف صحراء الجزيرة العربية‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫اكت�شفت �شبكة من الأنهار القدمية التي‬ ‫كانت جت��ري يف املا�ضي عرب رم��ال �صحراء‬ ‫اجل��زي��رة العربية‪ ،‬بوا�سطة �صور التقطت‬ ‫بالأقمار ال�صناعية‪.‬‬ ‫وتعد هذه ال�صور نقطة البداية مل�شروع‬ ‫�أبحاث �ضخم ينطوي على �إمكانية العثور‬ ‫ع �ل��ى ن �ت��ائ��ج م �ث�ي�رة‪ ،‬ب �ق �ي��ادة ف��ري��ق بحثي‬ ‫من جامعة �أك�سفورد يف ال�تراث التطوري‬ ‫للب�شرية‪ .‬و�سينظر فريق الأبحاث يف كيفية‬ ‫ت�أثري التغريات املناخية طويلة الأجل على‬ ‫ال�ب���ش��ر الأوائ� � ��ل واحل �ي ��وان ��ات‪ ،‬ال �ت��ي كانت‬ ‫ت�ستقر �أو متر عرب تلك املنطقة‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ��ص�ح�ي�ف��ة "االقت�صادية"‬ ‫ال�سعودية �سيقوم ف��ري��ق م��ن الباحثني يف‬ ‫عدة اخت�صا�صات بدرا�سة �آثار التغري البيئي‬ ‫يف �شبه اجلزيرة العربية خالل �آخر مليوين‬ ‫عام‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون ال��درا� �س��ة امل�ن�ه�ج�ي��ة للع�صر‬ ‫البليو�سيني والهولو�سيني فريدة يف طولها‬ ‫ويف م�ستوى تفا�صيلها‪ ،‬وذل��ك يف م�شروع‬ ‫ممول بقيمة ‪ 2.34‬مليون يورو من جمل�س‬ ‫الأبحاث الأوروبي‪.‬‬ ‫ويو�ضح التقرير‪ ،‬الذي ن�شر على موقع‬

‫جامعة �أوك�سفورد الربيطانية �أنه على مدى‬ ‫خم�س ��س�ن��وات ��س�ي��در���س ال�ب��اح�ث��ون �سمات‬ ‫الأر�ض ويقومون بحفر مواقع يرجح لها �أن‬ ‫تكون ذات �أهمية �أثرية‪ ،‬با�ستخدام �شبكة من‬ ‫جماري املاء كخريطة ي�سرت�شدون بها‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �س �ت �خ��دم��ون �أح� � ��دث الأ�ساليب‬ ‫يف حت ��دي ��د ال � �ت ��واري ��خ م ��ن �أج� � ��ل حتديد‬ ‫�أع �م��ار م���س�ت�ح��اث��ات احل �ي��وان��ات والنباتات‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ات املختلفة امل���س�ت�خ��دم��ة يف‬ ‫الأدوات احلجرية‪ ،‬ومقارنة �أوج��ه الت�شابه‬ ‫واالختالفات املعرو�ضة يف الفن ال�صخري‬ ‫للمنطقة‪.‬‬ ‫وذكر قائد امل�شروع املدير امل�شارك ملركز‬ ‫الآث ��ار الآ��س�ي��وي��ة يف كلية الآث ��ار يف جامعة‬ ‫�أك�سفورد الربوفي�سور مايكل برتاليا قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫"يوجد يف �شبه اجلزيرة العربية كنز من‬ ‫امل��واق��ع الأث ��ري ��ة وروا�� �س ��ب م��ذه�ل��ة لأنهار‬ ‫وب�ح�يرات �سابقة‪ .‬وعلى الرغم من �أهمية‬ ‫املنطقة كج�سر بني قارتني‪� ،‬إال �أن ما يدعو‬ ‫�إىل الده�شة هو �أننا ال نعرف �إال القليل حول‬ ‫املرحلة من �أحوالها يف ع�صر ما قبل التاريخ‪.‬‬ ‫وي�ق��وم ه��ذا امل���ش��روع على ع��دة تخ�ص�صات‪،‬‬ ‫وم ��ن امل �ف�تر���ض �أن ي � ��ؤدي جم�م��وع�ه��ا �إىل‬ ‫الك�شف عن ق�صة مل يروها �أحد حتى الآن‪،‬‬ ‫لكنها ق�صة مهمة للغاية حول �أثر التغريات‬

‫�أعلنت وزارة الداخلية ال�سعودية اعدام مواطن يف مدينة جيزان اجلنوبية �أم�س اثر ادانته بقتل زوجته خنقا‬ ‫وع�ضا يف مناطق متفرقة من الرا�س‪ ،‬بح�سب م�صدر ر�سمي‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة االنباء الر�سمية عن بيان لوزارة الداخلية ان "عبداهلل بن يحيى عداوي اقدم على قتل زوجته‬ ‫رحاب بنت عبداهلل احلارثي بادخال يده يف فمها اثناء نومها وقيامه بع�ضها يف اجزاء متفرقة من الوجه والر�أ�س‬ ‫واالذن ما �أدى لوفاتها"‪.‬واكدت "تنفيذ حكم القتل ق�صا�صا باجلاين يف مدينة جيزان مبنطقة جازان"‪.‬وبذلك‬ ‫يرتفع اىل ‪ 24‬على االقل عدد الذين اعدموا يف اململكة العام احلايل‪ .‬وقد طالت احكام االعدام ‪� 76‬شخ�صا على االقل‬ ‫يف ال�سعودية العام ‪ 2011‬يف حني كان عددهم ‪� 27‬شخ�صا العام ‪.2010‬‬ ‫والعام ‪ ،2009‬اعلنت ال�سلطات تنفيذ ‪ 67‬حكما باالعدام مقابل ‪ 102‬العام ‪ 2008‬بعدما �سجلت عمليات االعدام‬ ‫يف اململكة رقما قيا�سيا يف ‪ 2007‬بلغ ‪ .153‬وتعاقب باالعدام جرائم االغت�صاب والردة والقتل وال�سطو امل�سلح وتهريب‬ ‫املخدرات وممار�سة ال�سحر وال�شعوذة يف اململكة ال�سعودية التي تعتمد تطبيقا �صارما لل�شريعة اال�سالمية‪.‬‬

‫املناخية على الب�شر الأوائل"‪.‬‬ ‫وق ��ال �أ� �س �ت��اذ اجل�ي��ول��وج�ي��ا امل���س��اع��د يف‬ ‫جامعة امللك فهد للبرتول واملعادن الدكتور‬ ‫خالد الرم�ضان �إن الدرا�سات اجليولوجية‪،‬‬ ‫التي تنفذها مراكز الأبحاث ال�سعودية تركز‬ ‫غالبا على الع�صور‪ ،‬التي تكون فيها النفط‪،‬‬ ‫وهي ع�صور �سحيقة جدا قبل مئات املاليني‬ ‫من ال�سنني‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الدرا�سة ال ميكن �أن تفيد يف‬ ‫حتديد مناطق النفط‪ ،‬لأن �أدوات و�أ�ساليب‬ ‫الك�شف عن حقول النفط خمتلفة جدا‪ ،‬كما‬ ‫�أن ال��وح��دة الزمنية تختلف ك�ث�يرا‪ ،‬ولكن‬ ‫ال��درا��س��ة ق��د تقدم معلومات قيمة ج��دا يف‬ ‫حتديد الأحوا�ض املائية اجلوفية من خالل‬ ‫معرفة م�صبات الأنهار القدمية وجماريها‬ ‫و�أحوا�ض البحريات‪ .‬و�أبان �أن الدرا�سة مهمة‬ ‫�أي�ضا على �صعيد درا�سات الآثار واحل�ضارات‬ ‫القدمية‪ ،‬م�ؤكدا �أن رمال �صحاري اجلزيرة‬ ‫العربية تخفي حتتها كثريا من احل�ضارات‬ ‫والبقايا لتجمعات �سكانية ك�ث�يرة‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن املناخ املعتدل يف تلك احلقب ال�سحيقة‬ ‫ووف��رة الأنهار‪ ،‬التي حتددها �صور الأقمار‬ ‫جعلت من اجلزيرة العربية مكانا منا�سبا‬ ‫لال�ستيطان و�أحد �أقدم الأماكن‪ ،‬التي �أقام‬ ‫عليها الإن�سان ح�ضاراته‪.‬‬

‫االعمال الذين لعبوا دورا رئي�سيا يف اثناء والية الرئي�س‬ ‫اال�سبق بوري�س يلت�سني‪.‬‬ ‫وكان م�صري البع�ض املنفى‪ ،‬فيما �سجن رئي�س �شركة‬ ‫يوكو�س النفطية ميخائيل خودوركوف�سكي ومت اخ�ضاع‬ ‫االخرين‪.‬‬ ‫كما �سيطرت ال��دول��ة على التلفزيونات على غرار‬ ‫قطاعات كاملة من اقت�صاد يعاين من انعدام ال�شفافية‬ ‫والف�ساد‪.‬‬ ‫وي�ح��ر���ص ب��وت�ين ال��ذي يتقن اجل ��ودو على اعطاء‬ ‫�صورة الرجل "القا�سي" فيظهر يف �صور عاري ال�صدر‬ ‫على ظهر ج��واد او م�ساهما يف اخماد حريق عرب قيادة‬ ‫طائرة متخ�ص�صة او جمربا بندقية كال�شنيكوف‪.‬‬ ‫اما حياته اخلا�صة وعالقته مع زوجته وابنتيه‪ ،‬فال‬ ‫يعرف عنهما �شيء‪.‬‬ ‫وقالت ال�صحافية ما�شا غي�سن �صاحبة كتاب نقدي‬ ‫عن حياته بعنوان "بوتني‪ ،‬رجل بال وجه" انه "ام�ضى‬ ‫حياته يف ال�ك��اي ج��ي ب��ي‪ ،‬اي يف ال���س��ري��ة‪ .‬وع�ن��دم��ا بات‬ ‫�شخ�صية �سيا�سية عامة متكن من �صياغة تاريخه‪ ،‬وما‬ ‫�صاغه هم تاريخ رجل قا�س جدا"‪.‬‬

‫بح�سب م��ذك��رات مدر�سته �سابقا ال�ت��ي ن�شرت عام‬ ‫‪ 2004‬فان بوتني لطاملا احب ا�سلوب القوة‪ .‬فعند ت�أنيبه‬ ‫يف عامه الرابع ع�شر بعد ان ك�سر �ساق احد زمالئه قال‬ ‫"البع�ض ال يفهم بالكالم"‪.‬‬ ‫لكنه دخ��ل ال�سيا�سة ع��ام ‪ 1991‬ب���ص��ورة ا�صالحي‬ ‫وان�ضم اىل فريق رئي�س بلدية �سان بطر�سبورغ بعد عمله‬ ‫طويال يف الكاي جي بي وعلى االخ�ص يف املانيا ال�شرقية‬ ‫(‪.)1990-1985‬‬ ‫وح�ي�ن ان���ض��م ب��وت�ين ع��ام ‪ 1996‬اىل ادارة يلت�سني‬ ‫الذي كان �سكريا ومري�ضا‪ ،‬حذر من اقامة نظام قب�ضة‬ ‫حديدية‪.‬‬ ‫وقال يف مقابلة ان "هذه الطم�أنينة �ستزول �سريعا‪،‬‬ ‫وهذه القب�ضة �ستبد�أ يف خنفنا"‪.‬‬ ‫وب ��وري �� ��س ي �ل �ت �� �س�ين‪ ،‬اول رئ �ي ����س رو�� �س ��ي منتخب‬ ‫دميوقراطيا‪ ،‬هو الذي انت�شل بوتني من من�صب رئي�س‬ ‫جهاز اف ا�س بي ال��ذي خلف كي جي بي‪ ،‬ليعينه رئي�سا‬ ‫للوزراء‪.‬‬ ‫وحينما ا��س�ت�ق��ال يلت�سني ع�شية ال �ع��ام ‪ 2000‬عني‬ ‫بوتني رئي�سا‪.‬‬


‫�صاحب متجر يتفقد روبية فئة ‪ 500‬وقال متعاملون �إن الروبية‬ ‫الهندية انخف�ضت �إىل قرب �أدنى م�ستوياته يف �ستة �أ�شهر مقابل‬ ‫الدوالر‪( .‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫خالل افتتاح �أعمال م�ؤمتر �آفاق الأردن االقت�صادي الرابع‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫وزير الصناعة‪ :‬الحكومة تنتظر هدوء الحراك السياسي‬ ‫لتطبيق برنامج رفع الدعم عن السلع‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ق��ال وزي ��ر ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة �شبيب ع �م��اري �أن‬ ‫�إي���ص��ال ال��دع��م �إىل م�ستحقيه يتطلب اخ�ت�ي��ار الآلية‬ ‫اجل��دي��دة ��س��واء ال��دف��ع ال�ن�ق��دي �أو البطاقة �أو اختيار‬ ‫الهدوء ال�سيا�سي الن�سبي" لتنفيذ القرار‪ ،‬مبينا وجود‬ ‫توجه ل��دى احلكومة للعمل على �إع ��ادة النظر باليات‬ ‫�إي�صال الدعم احلكومي �إىل م�ستحقيه لكنه مل يحدد‬ ‫موعدا زمنيا لذلك‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال افتتاح �أعمال م�ؤمتر �آف��اق الأردن‬ ‫االقت�صادي الرابع الذي عقد �أم�س االثنني بتنظيم من‬ ‫جمموعة �أفاق للإعالم والإعالن‪.‬‬ ‫و�أكد عماري �أن ‪ 60‬يف املئة من الدعم الذي تقدمه‬ ‫الدولة يذهب لغري م�ستحقيه‪ ،‬مبينا �أن حجم امل�شكلة‬ ‫يعود �إىل �آليات التطبيق‪.‬‬ ‫وقال عماري �أن "الربيع العربي " كان له ت�أثريات‬ ‫�سلبية على االقت�صاد الوطني‪ ،‬م�شريا �إىل ان ظروفه‬ ‫تتطلب من احلكومة امل�ضي مب�سارات متعددة ملواجهة‬ ‫تبعاته ال�سلبية منها ال�سري بالتنمية لرفع م�ستويات‬ ‫معي�شة امل��واط�ن�ين وت�شجيع اال�ستثمار املحلي وجذب‬ ‫اال�ستثمارات اخلارجية بالإ�ضافة �إىل اللجوء للمنظمات‬ ‫ال��دول�ي��ة وال� ��دول ال�شقيقة وال���ص��دي�ق��ة لطلب الدعم‬ ‫املايل‪.‬‬ ‫وزاد على ذل��ك ب�ضرورة تخفي�ض النفقات بالقدر‬ ‫املمكن وتعظيم الإي��رادات فالدعم ال�شامل ال ميكن �أن‬ ‫يكون مفيدا خلدمة التنمية االقت�صادية وحتقيق توازن‬ ‫عادل للدخل القومي و�إمنا ب�إعطاء الدعم مل�ستحقيه‪.‬‬ ‫وب�ين ان احلكومة تعمل حاليا على تنفيذ برامج‬ ‫لت�سهيل احل���ص��ول على التمويل لل�شركات ال�صغرية‬ ‫وامل�ت��و��س�ط��ة م��ن خ�ل�ال ت��وف�ير �آل �ي��ات مبتكرة ل�ضمان‬ ‫ال �ق��رو���ض‪ ،‬وت��وف�ير ال�ت�م��وي��ل متو�سط وط��وي��ل الأم ��د‪،‬‬ ‫وت�شجيع �إن���ش��اء وتفعيل ��ص�ن��ادي��ق ر�أ� ��س امل ��ال املغامر‪،‬‬ ‫وت��وف�ير ال��دع��م الفني ال�ل�ازم للنهو�ض بهذه امل�شاريع‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة لتنفيذ ال�سيا�سة ال�صناعية‬ ‫وتوفري بيئة لتمكني الأعمال ال�صناعية وتلك املرتبطة‬ ‫بقطاع اخلدمات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار عماري �إىل جمموعة من القوانني يف طور‬ ‫االجن��از ذات عالقة مبا�شرة بالإ�صالح امل�ؤ�س�سي منها‬ ‫‪،‬ت�شجيع اال�ستثمار و�شركات معدل والإفال�س والت�صفية‬ ‫والتامني وال�صكوك الإ�سالمية وال�شراكة بني القطاعني‬

‫وزير ال�صناعة‪« :‬الربيع العربي» كان له ت�أثريات �سلبية على االقت�صاد املحلي‬

‫العام واخلا�ص وال�صناعة والتجارة واملوا�صفات واملقايي�س‬ ‫وحماية امل�ستهلك‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئي�س جمل�س �إدارة جمموعة �أف ��اق خلدون‬ ‫ن�صري �أن امل�ؤمتر ي�شكل فر�صة للتعرف على م�ستقبل‬ ‫�أ�سواق املال وال�سندات العمالت والنفط واملعادن العاملية‬ ‫وت�أثرياتها على الأ�سواق الإقليمية والعربية وتطورت‬ ‫وم�ستقبل الأ�سعار وحتركاتها خالل الفرتة املقبلة و�إدارة‬ ‫املخاطر املتوقعة يف تلك الأ�سواق يف جمريات الإحداث‬ ‫العاملية‪ ،‬واخلروج بالتو�صيات الالزمة حول املو�ضوعات‬ ‫التي �سيناق�شها امل�شاركون‪.‬‬ ‫وحت��دث خ�لال االفتتاح ع�ضو جمل�س �إدارة غرفة‬

‫� �ص �ن��اع��ة وجت� � ��ارة ال �ف �ج�ي�رة اح �م��د � �س �ل �ط��ان واخلبري‬ ‫االقت�صادي العاملي الدكتور اوه��ان بليان م�شريين �إىل‬ ‫ال��دور ال��ذي ميكن �أن يلعبه القطاع اخلا�ص يف تعزيز‬ ‫مفاهيم الإ� �ص�لاح��ات امل�ؤ�س�سية واحل��اك�م�ي��ة الر�شيدة‬ ‫والفتني �إىل النجاحات التي حققتها حكومة دبي بهذا‬ ‫املجال‪.‬‬ ‫ويبحث امل�شاركون يف امل�ؤمتر الذي ي�أتي حتت عنوان‬ ‫"الإ�صالحات امل�ؤ�س�سية يف ال�سيا�سات االقت�صادية" عددا‬ ‫من املحاور املتعلقة بالإ�صالحات امل�ؤ�س�سية يف ال�سيا�سات‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬وواق��ع ال�صناعة الأردن �ي��ة‪ ،‬وتطلعات املدن‬ ‫ال�صناعية يف املناطق التنموية‪ ،‬والإ�صالحات امل�ؤ�س�سية‬

‫مؤشر بورصة عمان يرتفع إىل ‪ 1976.27‬نقطة‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم التداول الإجمايل يف بور�صة عمان‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين ح ��وايل ‪ 8.1‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار وعدد‬ ‫الأ��س�ه��م امل�ت��داول��ة ‪ 10.9‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من‬ ‫خالل ‪ 4928‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد ارت�ف��ع الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم‬ ‫�إىل ‪ 1976.27‬نقطة‪ ،‬بارتفاع ن�سبته ‪ 0.28‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغ�لاق لل�شركات املتداولة‬ ‫لهذا اليوم والبالغ عددها ‪� 155‬شركة مع �إغالقاتها‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 70‬شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪ ،‬و ‪� 44‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬

‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم‬ ‫ال�ق�ي��ا��س��ي ال �ق �ط��اع امل ��ايل بن�سبة ‪ 0.63‬يف املئة‪،‬‬ ‫وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة‬ ‫‪ 0.54‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وانخف�ض ال��رق��م القيا�سي قطاع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.01‬يف املئة‬ ‫�أما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعات الزجاجيه و‬ ‫اخل��زف�ي��ه‪ ،‬اخل��دم��ات امل��ال�ي��ه امل�ت�ن��وع��ة‪ ،‬العقارات‪،‬‬ ‫�صناعات ال��ورق و الكرتون‪ ،‬اخلدمات التعليميه‪،‬‬ ‫التبغ وال�سجائر‪ ،‬الأغذية و امل�شروبات‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫اخلدمات التجاريه‪ ،‬الطاقة و املنافع‪ ،‬التكنولوجيا‬ ‫و الإت �� �ص ��االت‪ ،‬الأدوي� � ��ه و ال���ص�ن��اع��ات الطبيه‪،‬‬ ‫اخلدمات ال�صحيه‪ ،‬الإع�لام ‪ 2.81‬يف املئة‪1.81 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 1.66 ،‬يف املئة‪ 1.29 ،‬يف املئة‪ 0.63 ،‬يف املئة‪،‬‬

‫‪ 0.54‬يف امل�ئ��ة‪ 0.43 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.41 ،‬يف امل�ئ��ة‪0.31 ،‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ 0.27 ،‬يف امل �ئ��ة‪ 0.19 ،‬يف امل �ئ��ة‪ 0.18 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.13 ،‬يف املئة‪ 0.11 ،‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف‬ ‫حني انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع الفنادق و‬ ‫ال�سياحة‪ ،‬ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكهربائيه‪� ،‬صناعات املالب�س و اجللود‬ ‫و ال�ن���س�ي��ج‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ي�م��اوي��ه‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الهند�سية و االن�شائيه‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬النقل ‪ 1.63‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ 0.88 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.72 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.50 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.29‬يف املئة‪ 0.15 ،‬يف املئة‪ 0.12 ،‬يف املئة‪ 0.02 ،‬يف‬ ‫املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعاً‬ ‫يف �أ��س�ع��ار �أ�سهمها ف�ه��ي اجل�م�ي��ل لال�ستثمارات‬ ‫العامة بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬املركز العربي لل�صناعات‬

‫يف ال�سيا�سات املالية‪ ،‬ودور البنوك وامل�ؤ�س�سات امل�صرفية‬ ‫يف الإ� �ص�لاح��ات امل��ال�ي��ة‪ ،‬ودور امل��ؤ��س���س��ات احلكومية يف‬ ‫�إ�صالح ال�سيا�سات املالية‪.‬‬ ‫ويبحث امل�شاركون �أي�ضا يف فر�ص ت��داول العمالت‬ ‫الأجنبية ومزايا عقود التداول والعقود الآجلة والربيع‬ ‫ال�ع��رب��ي واالق�ت���ص��اد و�إ� �ص�ل�اح الإط� ��ار امل��ؤ��س���س��ي لدعم‬ ‫ال �ق �ط��اع اخل��ا���ص و��س�ي��ا��س��ة ال��دع��م احل �ك��وم��ي للقطاع‬ ‫اخل��ا���ص وبع�ض ال�ت�ج��ارب الناجحة ال�ت��ي تعر�ض دور‬ ‫الإ� �ص�لاح��ات امل�ؤ�س�سية بتنمية ال�سيا�سات ال�صناعية‬ ‫ومعايري وم�ؤ�شرات قيا�س ومتابعة الأداء احلكومي ودور‬ ‫الإ�صالحات امل�ؤ�س�سية بتطوير اخلدمات امل�صرفية‪.‬‬ ‫وكانت م�ساعدة مدير منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�أفريقيا يف �صندوق النقد ال��دويل كري�ستينا كو�ستيال‬ ‫حثت احلكومة م�ؤخرا على �إعادة النظر يف الطريقة التي‬ ‫تدعم بها ال�سلع وخ�صو�صا امل�شتقات النفطية‪ ،‬كونها ال‬ ‫حتقق العدالة االجتماعية ل�شمولها الأغنياء بدرجة‬ ‫�أكرب "رغم �أن لفقراء هم الأوىل بالرعاية"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن احلكومة خ�ص�صت يف موازنتها للعام‬ ‫احلايل ‪ 195.5‬مليون دينار لبند دعم ال�سلع‪.‬‬ ‫و تقدم وزارة التجارة و ال�صناعة دعما ملجموعة من‬ ‫ال�سلع على ر�أ�سها اخلبز �إذ ت�شري درا�سات حكومية �إىل �أن‬ ‫الكلفة احلقيقية لإنتاج كيلو اخلبز تبلغ ‪ 37‬قر�شا فيما‬ ‫تقدم احلكومة دعما مقداره ‪ 21‬قر�شا للكيلو للحفاظ‬ ‫على �سعره عند ‪ 16‬قر�شا يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وتعقد بالتزامن م��ع �أع�م��ال امل��ؤمت��ر ال��ذي ي�ستمر‬ ‫يومني ور�شة بعنوان» ا�سرتاتيجيات التداول يف �أ�سواق‬ ‫املعادن والعمالت» للحديث عن الأ�سواق املالية واملعادن‬ ‫وت �ط��ورات الأ� �س �ع��ار وم�ستقبل �أ��س�ع��ار النفط والذهب‬ ‫و�إدارة املخاطر �ضمن تطورات الإحداث احلالية و»�أزمة‬ ‫الديون الأوروبية وال�سندات والأ�سهم» و»الأ�سواق املالية‬ ‫العاملية و�إدارة املخاطر وحتركات الأ�سعار‪.‬‬ ‫وي���ش�ك��ل امل� ��ؤمت ��ر ف��ر� �ص��ة ل�ل�ت�ع��رف ع �ل��ى م�ستقبل‬ ‫�أ�سواق املال وال�سندات العمالت والنفط واملعادن العاملية‬ ‫وت�أثرياتها على الأ�سواق الإقليمية والعربية وتطورت‬ ‫وم�ستقبل الأ�سعار وحتركاتها خالل الفرتة املقبلة و�إدارة‬ ‫املخاطر املتوقعة يف تلك الأ�سواق يف جمريات الإحداث‬ ‫العاملية‪ ،‬واخلروج بالتو�صيات الالزمة حول املو�ضوعات‬ ‫التي يناق�شها امل�شاركون‪.‬‬

‫ال��دوائ�ي��ة بن�سبة ‪ 4.98‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬املتحدة ل�صناعة‬ ‫احل��دي��د وال�صلب بن�سبة ‪ 4.96‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬الديرة‬ ‫لال�ستثمار والتطوير العقاري بن�سبة ‪ 4.76‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬و اخل �ط��وط ال�ب�ح��ري��ة ال��وط�ن�ي��ة االردنية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.68‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال���ش��رك��ات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها فهي البطاقات العاملية بن�سبة ‪7.89‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬العربية الدولية للفنادق بن�سبة ‪4.95‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال���ش��رق االو� �س��ط لل�صناعات الدوائية‬ ‫وال�ك�ي�م��اوي��ة وامل���س�ت�ل��زم��ات الطبية بن�سبة ‪4.95‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬ال�شرق الأو��س��ط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬‬ ‫م �� �س��ك_الأردن بن�سبة ‪ 4.76‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬و م�ساكن‬ ‫الأردن لتطوير الأرا� �ض��ي وامل���ش��اري��ع ال�صناعية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪.‬‬

‫�شركة الكهرباء تقول �إنها م�ضطرة لرفع �أ�سعارها ‪ 25‬يف املئة حلني تفعيل �آبار الغاز الإ�سرائيلية‬

‫‪ 2.6‬مليار دوالر خسائر «إسرائيل» من توقف الغاز املصري‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��وا� �ص��ل �إ� �س��رائ �ي��ل ج �ه��وده��ا ال��س�ت�ئ�ن��اف �ضخ‬ ‫الغاز امل�صري �إليها‪ ،‬يف حماولة لت�سوية اخلالفات‬ ‫التجارية بني ال�شركات املعنية‪� ،‬إال �أنها ق��ررت يف‬ ‫الوقت ذاته البحث عن م�صادر �أخرى وعدم انتظار‬ ‫ت�سوية الق�ضية وف��ق الأج �ن��دة امل���ص��ري��ة‪� ،‬إذ ترى‬ ‫�أن القاهرة تف�ضل عدم ا�ستئناف ال�ضخ على رغم‬ ‫اخل�سائر املادية الفادحة‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة احلياة فقد با�شرت �إ�سرائيل‬ ‫العمل على ت�أمني بدائل �أخ��رى ت�سد لها حاجتها‬ ‫من الغاز‪ ،‬وبات الإ�سرائيليون يتحدثون عن ت�صدير‬ ‫ال �غ��از خ�ل�ال خم�س ��س�ن��وات �إىل م�صر وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية والأردن ودول �أخرى‪.‬‬ ‫ومع �أن رئي�س احلكومة بنيامني نتنياهو اعترب‬ ‫قرار م�صر جتميد اتفاق ت�صدير الغاز �إىل �إ�سرائيل‬ ‫نتيجة خل�ل�اف جت ��اري ب�ين ��ش��رك�ت�ين‪ ،‬وت��وق��ع �أن‬ ‫تقت�صر تداعياته على امل�ج��ال االق�ت���ص��ادي‪ ،‬يرى‬ ‫معظم الإ�سرائيليني الذين يتعاطون املو�ضوع‪� ،‬أنه‬ ‫قرار ذو �أبعاد �سيا�سية و�إ�سرتاتيجية �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ور�أى خ�ب�راء �أن��ه ال جم��ال لتقدير اخل�سائر‬ ‫االقت�صادية التي �ستلحق ب�إ�سرائيل‪ ،‬على الأقل‬ ‫خ�ل�ال ��س�ن��ة‪� ،‬إال �أن ح���س��اب��ات �أول �ي��ة ُت�ظ�ه��ر �أنها‬ ‫�ستتجاوز ‪ 10‬مليارات �شيكل ما يعادل ‪ 2.6‬مليار‬ ‫دوالر‪ ،‬يف حني �أعلن املدير التنفيذي ل��وزارة املال‬ ‫دورين كوهني‪� ،‬أن الأ�ضرار ال تقت�صر على تكاليف‬ ‫الغاز فح�سب‪� ،‬إمنا ت�شمل الأ�ضرار البيئية املتوقع‬ ‫�أن تلحق ب�إ�سرائيل والناجمة عن ا�ستخدام الديزل‬ ‫والبنزين بد ًال من الغاز‪ ،‬مقدراً اخل�سائر الإجمالية‬

‫بثالثة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫وي�ت��و ّق��ع خ�ب�راء �أن ي� ��ؤدي ال �ق��رار �إىل تغيري‬ ‫ا��س�ترات�ي�ج�ي��ات ت��ول�ي��د ال �ط��اق��ة خ�ل�ال ع �ق��ود‪� ،‬إذ‬ ‫تلقي احلكومة ب�أعباء ارتفاع التكاليف على كاهل‬ ‫امل�ستهلكني‪ ،‬كما يُتو َّقع �أن تكون اخل�سائر فادحة‪،‬‬ ‫و�أن تعقبها موجة احتجاجات كبرية‪ ،‬يف حني رفعت‬ ‫�شركة الكهرباء �أ�سعارها ويتو َّقع ا�ستمرار ذلك‪.‬‬ ‫و�أع�ل�ن��ت ال���ش��رك��ة �أن �ه��ا �ستكون م�ضطرة �إىل‬ ‫تخ�صي�ص �ستة م�ل�ي��ارات �شيكل لت�سديد تكاليف‬ ‫بدائل الغاز امل�صري‪ ،‬ما �سريفع ديونها �إىل �أكرث من‬ ‫‪ 70‬مليار �شيكل‪ ،‬ما �سي�ضطرها �إىل رفع �أ�سعارها‬ ‫‪ 25‬يف املئة‪ ،‬وذلك �سي�ستمر حتى ني�سان ‪� ،2013‬أي‬ ‫املوعد الأقرب لبدء تفعيل �آبار الغاز الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و� �س �ي ��ؤث��ر ق � ��رار وق� ��ف ال� �غ ��از امل �� �ص��ري على‬ ‫امل�ستثمرين يف ال�شركة التي تز ّود �إ�سرائيل بالغاز‪،‬‬ ‫و��س�ت�ت�ك�ب��د ��ش��رك��ة �أم �ب��ال اخل �� �س��ارة الأك �ب��ر‪ ،‬فهي‬ ‫م���ش��ارك��ة با�سهم قيمتها ‪ 300‬م�ل�ي��ون دوالر‪ ،‬كما‬ ‫�ستت�ض ّرر كل من �شكرتي منورا وهرئيل امل�ساهمتان‬ ‫ب�ـ ‪ 100‬مليون دوالر‪ ،‬م��ا �سينعك�س على �صناديق‬ ‫التقاعد التي تقدَّر خ�سائرها املتوقعة بـ ‪ 150‬مليون‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫ويف حم��اول��ة للتخفيف م��ن ه ��ذه الأ�� �ض ��رار‪،‬‬ ‫ات� �خ ��ذت � �ش��رك��ة �أم� �ب ��ال وغ�ي�ره ��ا م ��ن ال�شركات‬ ‫امل�ستثمرة �إج ��راءات ق�ضائية دول�ي��ة �ضد ال�شركة‬ ‫امل � ��زودة ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى ت�ع��وي���ض��ات م��ن ال�شركة‬ ‫امل�صرية القاب�ضة للغازات الطبيعية (�إيغاز)‪ ،‬كما‬ ‫اتخذت �إجراءات ق�ضائية �ضد احلكومة امل�صرية يف‬ ‫�أعقاب التفجريات التي وقعت يف �سيناء و�أدت �إىل‬ ‫انقطاع الغاز عن �إ�سرائيل‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.35‬‬ ‫‪32.88‬‬ ‫‪28.01‬‬ ‫‪21.77‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.34‬‬ ‫‪32.67‬‬ ‫‪28.01‬‬ ‫‪22.77‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪112.980‬‬ ‫‪ 1638.800‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.130‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.924 :‬‬

‫االسترليني‪1.141 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.541 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫الجزائر تستثمر‬ ‫‪ 10‬مليار دوالر‬ ‫لزيادة قدرات إنتاج‬ ‫مشتقات النفط‬

‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلن وزير الطاقة يو�سف يو�سفي‬ ‫�أن اجل ��زائ ��ر ��س�ت���س�ت�ث�م��ر ‪ 10‬مليارات‬ ‫دوالر ل �ب �ن��اء خ�م����س م �� �ص��اف لتكرير‬ ‫ال�ن�ف��ط ل��زي��ادة ق ��درات �إن �ت��اج امل�شتقات‬ ‫البرتولية‪.‬‬ ‫و�أك��د ال��وزي��ر يف ت�صريح للإذاعة‬ ‫اجلزائرية �أن "م�صانع ت�صفية النفط‬ ‫قدمية‪ ،‬لذلك قررنا بناء خم�سة م�صانع‬ ‫ج��دي��دة‪ .‬و�سيكلف امل���ش��روع ح��وايل ‪10‬‬ ‫مليار دوالر"‪.‬و�أو�ضح يو�سفي �أن امل�صانع‬ ‫اجلديدة �سرتفع ق��درات �إنتاج م�شقات‬ ‫البرتول بـ ‪ 30‬مليون طن‪ ،‬دون �أن يحدد‬ ‫تاريخ بداية اجناز هذه امل�صانع‪.‬وت�صل‬ ‫ق� ��درة �إن �ت ��اج م���ص��ان��ع ت���ص�ف�ي��ة النفط‬ ‫حاليا �إىل ‪ 26‬مليون طن �سنويا‪ ،‬بح�سب‬ ‫م��ا �أع �ل �ن �ت��ه � �ش��رك��ة ال �ن �ف��ط العمومية‬ ‫��س��ون��اط��راك‪.‬وب�ل�غ��ت م��داخ�ي��ل اجلزائر‬ ‫م��ن ال�ب�ترول ‪ 20‬مليار دوالر يف الربع‬ ‫الأول من عام ‪ ،2012‬بح�سب يو�سفي‪.‬‬ ‫ويف ‪ 2011‬بلغت مداخيل اجلزائر‬ ‫من ت�صدير املحروقات (النفط والغاز)‬ ‫‪ 71.4‬مليار دوالر‪ ،‬بح�سب �أرقام ر�سمية‪.‬‬

‫ندوة عن تطبيق القواعد الفنية‬ ‫األردنية املتعلقة بكفاءة الطاقة‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫تعقد غرفة جتارة الأردن بالتعاون مع م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س‬ ‫الأربعاء املقبل ندوة حول تطبيق القواعد الفنية الأردنية املتعلقة بكفاءة‬ ‫الطاقة‪ ،‬بح�ضور مدير عام م�ؤ�س�سة املوا�صفات واملقايي�س الدكتور حيدر‬ ‫الزبن‪.‬‬ ‫وتهدف الندوة ح�سب النائب الأول لرئي�س الغرفة ‪/‬ممثل قطـاع‬ ‫الكهرباء وااللكرتونـيات فيها عي�سى حيدر م��راد �إىل اط�لاع م�ستوردي‬ ‫الأجهزة الكهربائية وجتارها على التعليمات اجلديدة لتطبيق القواعد‬ ‫الفنية الأردنية املتعلقة بكفاءة الطاقة‪.‬‬ ‫وق��ال م��راد يف بيان �صحايف �أم�س االث�ن�ين‪� :‬أن التعليمات اخلا�صة‬ ‫تتعلق مب�صابيح الإن� ��ارة (ال�ل�م�ب��ات)‪ ،‬و�أج �ه��زة التكييف‪ ،‬وال�ث�لاج��ات ‪،‬‬ ‫و"الفريزرات"‪ ،‬وال�غ���س��االت‪ ،‬وج�لاي��ات ال���ص�ح��ون‪ ،‬و�أج �ه��زة ا�ستقبال‬ ‫ال�ت�ل�ف��زي��ون��ات‪ ،‬وال �ك �م �ب �ي��وت��رات‪ ،‬وامل���ض�خ��ات ‪ ،‬وامل �ح��رك��ات (امل ��وت ��ورات)‬ ‫الكهربائية‪ ،‬والأفران الكهربائية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن التعليمات �سيتم تطبيقها‪ ،‬يف الأول من حزيران املقبل‬ ‫بالن�سبة مل�صابيح الإن � ��ارة ‪ ،‬والأول م��ن �آب بالن�سبة ل�ب��اق��ي الأجهزة‬ ‫الكهربائية‪،‬‬

‫البشري‪ :‬األزمة االقتصادية الراهنة‬ ‫حالة مؤقتة لها ما يربرها‬

‫اخلرطوم‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و�أظهرت ح�سابات �إ�سرائيلية �أولية �أن حتويل‬ ‫�إنتاج الطاقة �إىل الفحم �سيكلف �ضعف الكمية من‬ ‫الفحم �أو ‪ 20‬يف املئة زيادة يف الكمية املطلوبة من‬ ‫البرتول‪ ،‬ما يربر التخطيط امل�ستقبلي الإ�سرائيلي‬ ‫ل��زي��ادة االع�ت�م��اد على ال �غ��از‪� ،‬إذ ت�شري التوقعات‬ ‫ال�صادرة عن الهيئة القومية للغاز ووزارة البنية‬

‫تفجري خط الغاز‬

‫التحتية �إىل زيادة االعتماد على الغاز يف العقدين‬ ‫املقبلني ‪ 400‬يف املئة �إىل ‪ 16.8‬مليار مرت مكعب‬ ‫�سنوياً عام ‪ ،2030‬يف مقابل ‪ 5.3‬مليار عام ‪،2010‬‬ ‫م��ع ث �ب��ات االع �ت �م��اد ع�ل��ى ال�ف�ح��م وان �خ �ف��ا���ض �أو‬ ‫االعتماد على الديزل والبرتول كم�صادر لتوليد‬ ‫الكهرباء‪.‬‬

‫�أكد الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري �أن الأزمة االقت�صادية التي ت�شهدها‬ ‫ب�لاده حاليا هي "حالة م�ؤقتة لها ما يربرها" وذل��ك رغم خ�سارة اخلرطوم‬ ‫مليارات الدوالرات من العائدات ال�سنوية النفطية ب�سبب انف�صال اجلنوب يف‬ ‫متوز ‪.2011‬‬ ‫وبح�سب توقعات �صندوق النقد الدويل فان االقت�صاد ال�سوداين �سينكم�ش‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام بن�سبة ‪ 7.3‬يف املئة وذل��ك ب�شكل رئي�سي ب�سبب انخفا�ض عائدات‬ ‫الإنتاج النفطي الذي كانت ثالثة �أرباعه ت�أتي من اجلنوب وكان م�صدرا لثلث‬ ‫موارد اخلزينة‪.‬‬ ‫وق��ال الب�شري يف افتتاح دورة املجل�س القومي للتخطيط اال�سرتاتيجي‬ ‫والذي ي�ضم وزراء ووالة و�أ�ساتذة جامعيني ونقابيني �أن "احلالة االقت�صادية‬ ‫الراهنة هي حالة م�ؤقتة لها ما يربرها لظروف ال�سودان احلالية والأزمة‬ ‫املالية العاملية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف بح�سب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الر�سمية �أن "برنامج الإ�صالح‬ ‫االقت�صادي �سيعمل على تخفيف ه��ذه احلالة برتكيز ال�سلع الإ�سرتاتيجية‬ ‫وحتقيق االكتفاء الذاتي وتوفري ال�سلع الأ�سا�سية"‪.‬‬ ‫و�سجل االحتياطي ال�سوداين من العمالت الأجنبية �أدن��ى م�ستوى له‪،‬‬ ‫وبح�سب �أرق��ام ن�شرتها وزارة املالية اخلمي�س فان معدالت الت�ضخم املرتفعة‬ ‫للغاية �أ�صال وا�صلت ارتفاعها وبلغت ‪ 21‬يف املئة يف الربع الأول من العام‪.‬‬ ‫وت��ده��ورت الأو� �ض ��اع االق�ت���ص��ادي��ة �أك�ث�ر ب�ع��د ال �ت��وت��رات احل��دودي��ة بني‬ ‫ال�سودانيني والتي تطورت �إىل هجوم ع�سكري �شنته القوات ال�سودانية اجلنوبية‬ ‫على منطقة هجليج احلدودية التي تنتج ما بني ‪� 50‬إىل ‪� 55‬ألف برميل نفط‬ ‫يوميا �أي ما يعادل ن�صف الإنتاج الإجمايل لل�شمال‪.‬‬ ‫و�أكد خبري اقت�صادي دويل لوكالة فران�س بر�س طالبا عدم ك�شف هويته‬ ‫�أن الهجوم اجلنوبي على هجليج كلف اخلرطوم خ�سارة ‪ 20‬يف املئة من �إنتاجها‬ ‫النفطي �أي ما قيمته ‪ 700‬مليون دوالر‪ .‬و�أدى الهجوم اجلنوبي على هجليج‬ ‫�إىل وقف الإنتاج لأكرث من �أ�سبوعني وكذلك �أي�ضا �إىل ت�ضرر البنى التحتية‬ ‫ب�شكل كبري‪ .‬وبح�سب م�صدر �صناعي فان اخلرطوم بحاجة �إىل "�أ�شهر" لإعادة‬ ‫الإنتاج يف هذه املنطقة �إىل م�ستوياته ال�سابقة‪.‬‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫هوالند يصل إىل االليزيه على خلفية نمو‬ ‫اقتصادي مرتاجع‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ع�ل��ى خلفية من��و اق�ت���ص��ادي م�تراج��ع‪ ،‬ي�صل‬ ‫ف��رن���س��وا ه��والن��د اىل ق�صر االل�ي��زي��ه م��ع هام�ش‬ ‫حترك �ضعيف للتوفيق بني وعوده بنفقات جديدة‬ ‫والتزاماته بتنقية املالية يف فرن�سا حيث يرتقبه‬ ‫�شركا�ؤه االوروبيون‪.‬‬ ‫واورد اال�شرتاكي الذي انتخب بعد ع�شر �سنوات‬ ‫م��ن حكومات ميينية‪ ،‬م�ساء االح��د "التحديات‪،‬‬ ‫ال�ك�ث�يرة واملرهقة"‪ ،‬ال�ت��ي ت�ن�ت�ظ��ره ويف مقدمها‬ ‫"النهو�ض اوال بانتاجنا الخراج بلدنا من االزمة‬ ‫وخف�ض عجزنا من اجل ال�سيطرة على الديون"‪.‬‬ ‫لكن رف�ضه املوافقة على ادراج قاعدة مالية‬ ‫ذهبية يف الد�ستور وبرناجمه لنفقات ا�ضافية ت�صل‬ ‫قيمتها اىل ع�شرين مليار يورو �سنويا حتى ‪،2017‬‬ ‫اثار انتقادات خ�صومه ويف اخلارج‪.‬‬ ‫واو��ض��ح هوالند خ�لال املناظرة التي اجراها‬ ‫مع نيكوال �ساركوزي بني الدورتني االنتخابيتني ان‬ ‫العودة اىل التوازن بني العائدات والنفقات ال�سنوية‬ ‫للدولة والبلديات املحلية وال�ضمان االجتماعي‬ ‫ت�شكل يف االج�م��ال "ت�سعني مليارا م��ن اجلهود"‬ ‫على مدى خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫واو� �ض��ح "�سنجبي ارب �ع�ي�ن م�ل�ي��ار ي ��ورو من‬ ‫ال�ضرائب اال�ضافية و�سنوفر خم�سني مليارا من‬ ‫النفقات"‪ .‬وي��ري��د ه��والن��د احل��د م��ن ارت�ف��اع هذه‬ ‫النفقات بن�سبة ‪ 1.1‬يف املئة �سنويا مهما كانت ن�سبة‬ ‫الت�ضخم‪ ،‬مقابل زيادة ت�صاعدية من ‪.%2‬‬ ‫اما ب�شان العائدات‪ ،‬فانه يعول على ما �ستجنيه‬ ‫عودة النمو وارتفاع اجلبايات وخا�صة على العائالت‬ ‫املي�سورة وكربى ال�شركات‪.‬‬ ‫وفور توليه مهامه‪� ،‬سيطلب هوالند من ديوان‬ ‫املحا�سبة اج ��راء "تدقيق" يف ح�سابات ميزانية‬ ‫‪" 2012‬كي ال ن�ن�ح��رف ع��ن اهدافنا"‪ ،‬ك�م��ا افاد‬ ‫مقربون منه لفران�س ب��ر���س‪ .‬و�سيتخذ اجراءات‬ ‫اعتبارا من ال�صيف املقبل عرب اعتماد قانون حول‬ ‫برجمة املالية العامة‪.‬‬ ‫وقال هرني �سرتدينياك من املر�صد الفرن�سي‬ ‫لالو�ضاع االقت�صادية ان "ال�صعوبة الق�صوى هي‬ ‫النمو"‪ .‬ال �سيما ان �صندوق النقد الدويل ال يتوقع‬ ‫ان يتجاوز النمو ‪ 1‬يف املئة ال�سنة املقبلة يف فرن�سا‬ ‫يف حني يرى هوالند انه �سيبلغ ‪ 1.7‬يف املئة‪ ،‬ويامل‬ ‫ان يحقق ‪ 2‬يف املئة �سنويا على االق��ل اعتبارا من‬ ‫‪.2014‬‬ ‫واك ��د اخل �ب�ير االق �ت �� �ص��ادي ان �سيا�سة زيادة‬ ‫ال���ض��رائ��ب على االك�ث�ر ث��راء ال ت�ترك ل��ه هام�ش‬

‫م�ث�ل��ت ��ش��رك��ة �أدوي� ��ة احل�ك�م��ة ومركز‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين للتميز يف الندوة التي‬ ‫عقدت على هام�ش امل�ؤمتر العاملي لأمرا�ض‬ ‫القلب يف دبي ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وج � � ��اءت ه� ��ذه ال � �ن� ��دوة ب �ت �ن �ظ �ي��م من‬ ‫"االحتاد ال� �ع ��امل ��ي لأم � ��را� � ��ض القلب"‬ ‫و"�شراكة اجل�سور العاملية" و"ال�شراكة‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة لأم ��اك ��ن خ��ال�ي��ة م��ن التدخني"‬ ‫لتجمع ممثلي امل�ؤ�س�سات م��ن القطاعني‬ ‫ال�ع��ام واخل��ا���ص يف املنطقة لبحث الكلفة‬ ‫االقت�صادية وال�صحية للتدخني و�أجنح‬ ‫اال�سرتاتيجيات يف جعل ه��ذه امل�ؤ�س�سات‬ ‫�أماكن عمل خالية من التدخني‪.‬‬ ‫و�شهدت الندوة �إطالق الن�سخة العربية‬

‫انطالق أعمال مؤتمرات‬ ‫يوروموني اليوم‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ي �ب��د�أ يف ع�م��ان ال �ي��وم �أع �م��ال م ��ؤمت��ر ي��وروم��وين ال �ي��وم يف فندق‬ ‫فور�سيزونز – عمان بح�ضور �شخ�صيات وزاري��ة مهمة بالإ�ضافة �إىل‬ ‫�أك�ثر من ‪� 500‬شخ�صية مرموقة من رج��ال الأعمال واخل�براء املاليني‬ ‫وكبار �صناع ال�سيا�سة والقرار االقت�صادي على امل�ستوى املحلي والعاملي‪.‬‬ ‫ويعقد امل�ؤمتر على ط��وال يومي الثالثاء والأرب�ع��اء املوافق ‪ 8‬و ‪9‬‬ ‫من �أيار احلايل‪.‬‬ ‫وحتدث مدير الأ�سواق النا�شئة مل�ؤمترات يوروموين ريت�شارد بانك�س‬ ‫قائ ً‬ ‫ال‪�":‬أن هذا امل�ؤمتر ليوروموين يعقد لل�سنة الثانية على التوايل يف‬ ‫الأردن‪ ،‬و لقد مل�سنا خالل م�ؤمتر هذا العام زيادة يف امل�شاركة بن�سبة تزيد‬ ‫عن ‪ 20‬يف املئة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف قائال‪" :‬نحن نتطلع �إىل مناق�شة التحديات الرئي�سية‬ ‫الثالث التي تواجه اململكة اليوم وهي الوظائف‪ ،‬املوارد والتمويل‪ .‬حيث‬ ‫ي�سرنا ا�ست�ضافة العديد من ال�شخ�صيات البارزة ملناق�شة كافة جوانب‬ ‫هذه الق�ضايا االقت�صادية الهامة"‪.‬‬ ‫وقال ليث القا�سم رئي�س جمل�س �إدارة اال�ست�شاريون العرب لتنمية‬ ‫الأع�م��ال‪�" :‬إن م��ؤمت��رات ي��وروم��وين لها دور فعال يف ر�صد االقت�صاد‬ ‫الأردين والإقليمي‪ ،‬وتي�سري املناق�شات املو�ضوعية بهدف �إيجاد تقييم‬ ‫واقعي للتحديات االقت�صادية مع طرح اقرتاحات معقولة وفعالة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائال‪" :‬خالل يومي ‪8‬و‪� 9‬أيار ‪ 2012‬من م�ؤمتر يوروموين‬ ‫�سيتم التطرق �إىل مناق�شة التحديات الأك�ث�ر �إحل��اح��ا وذل��ك بهدف‬ ‫حتديد خطط تقدمية تعمل على النهو�ض يف االقت�صاد"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت دمي��ة بيبي الرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة �إجن ��از‪" :‬نحن‬ ‫نتطلع �إىل اال�ستفادة من م�ؤمتر يوروموين يف تغذية معلومات فريق‬ ‫عمل م�ؤ�س�سة اجن��از وتكوين فهم �أو��س��ع للبيئة العاملية واملحلية التي‬ ‫يعمل �ضمنها الأردن خا�صة فيما يتعلق بفر�ص التوظيف‪ ،‬التمويل‬ ‫والتنمية االقت�صادية‪.‬‬

‫دي اتش ال" تفوز بجائرة "أفضل‬ ‫موفر للخدمات اللوجستية السريعة"‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫حت� ��رك "كبريا" الن ن �ي �ك��وال �� �س ��ارك ��وزي فعل‬ ‫"الكثري" يف نهاية واليته‪.‬‬ ‫ويريد الرئي�س اجلديد فر�ض �ضريبة جديدة‬ ‫بن�سبة ‪ 45‬يف املئة على الدخل ال��ذي يتجاوز ‪150‬‬ ‫الف يورو‪ ،‬و�ضريبة خا�صة بن�سبة ‪ 75‬يف املئة على‬ ‫اجل��زء م��ن ال��دخ��ل ال��ذي يتجاوز املليون ي��ورو يف‬ ‫ال�سنة‪ .‬كما ي�ن��وي زي ��ادة �ضريبة الت�ضامن على‬ ‫الرثوات وحتديد �سقف لالعفاءات ال�ضريبية‪.‬‬ ‫وي ��رى ك��ري���س�ت�ي��ان ��س��ان��ت اي�ت�ي��ان اال� �س �ت��اذ يف‬ ‫جامعة باري�س دوف�ين ان "هناك �شعورا عاما يف‬ ‫اال� �س��واق ب��ان النفقات مرتفعة ا��ص�لا‪ .‬وبالتايل‪،‬‬ ‫�سيكون ه�ن��اك الكثري م��ن ال�شكوك ح��ول مفعول‬ ‫اال�سرتاتيجية ولو فاقت ال�ضرائب النفقات"‪.‬‬

‫واع �ت�ب�ر ��س�تردي�ن�ي��اك ان "فرن�سوا هوالند‬ ‫اعلن ادارة �صارمة للغاية ب�شان املال العام"‪ .‬لكن‬ ‫"امل�شكلة تكمن يف معرفة هل ان��ه �سيتمكن من‬ ‫حتقيق ذلك"‪ .‬وراى ان �سيا�سات التق�شف التي‬ ‫ينتهجها �شركاء فرن�سا التجاريون جتعل املهمة‬ ‫"�صعبة جدا جدا"‪.‬‬ ‫وركز هوالند حملته على اعادة التفاو�ض ب�شان‬ ‫املعاهدة االوروبية حول االن�ضباط املايل لي�ضيف‬ ‫اليها م�سارا يتعلق بالنمو‪.‬‬ ‫وق ��ال م���س��اء االح ��د ان "اوروبا ت�ن�ظ��ر الينا‬ ‫عندما اعلنت النتيجة وانا على يقني من ان ذلك‬ ‫اوج��د انفراجا يف عدة بلدان اوروب�ي��ة‪ ،‬هناك امل‪،‬‬ ‫الفكرة مفادها ان التق�شف يف ميكن يف النهاية ان‬

‫ال يكون قدرا بعد االن"‪.‬‬ ‫ودع��ا مقربون منه اىل "اال�سراع" يف "و�ضع‬ ‫ادوات حتفز النمو عرب اال�ستثمار والتوظيف" على‬ ‫امل�ستوى االوروب��ي من اجل توفري و�سائل حتقيق‬ ‫اهداف امليزانية‪.‬‬ ‫واع �ت�بروا ان��ه اذا "مل تتحقق تلك االهداف‬ ‫ولي�س لدينا ما مينع ذلك‪� ،‬ستكون عندئذ م�شكلة‬ ‫اوروبية ال فرن�سية"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر � �س�تردي �ن �ي��اك ان "الرهان الكبري‬ ‫يف اوروب ��ا ويف فرن�سا خ�لال ال���س�ن��وات املقبلة هو‬ ‫اي �ج��اد حم��رك��ات من��و ع�ب�ر ال���ص�ن��اع��ة اخل�ضراء‬ ‫وتوفري الطاقة وجتديد التنظيم املدين واال فاننا‬ ‫�سنموت"‪.‬‬

‫أدوية الحكمة ومركز امللك عبد اهلل للتميز يوحدان‬ ‫جهودهما لتطبيق حظر التدخني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫‪19‬‬

‫من "دليل امل�ؤ�س�سات لتطبيق �سيا�سة حظر‬ ‫التدخني" لي�ساعد تلك الراغبة يف تبني‬ ‫هذه ال�سيا�سة على ر�سم اخلطط وتطبيقها‬ ‫مبا ي�ضمن �أعلى م�ستويات االلتزام‪.‬‬ ‫وي�ع��ر���ض ال��دل�ي��ل ق���ص��ة جن��اح �شركة‬ ‫احلكمة ال��رائ��دة يف ال�صناعات الدوائية‬ ‫وال�ت��ي التزمت ب�سيا�سة حظر التدخني‬‫داخ��ل ال�شركات ومكاتب العمل منذ عام‬ ‫‪ -1994‬كنموذج يحتذى يف املنطقة وحول‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ن��اق �� �ش��ت ال� �ن ��دوة �أ� �س��ال �ي��ب حث‬ ‫امل�ؤ�س�سات على تبني �سيا�سة حظر التدخني‬ ‫من خالل عر�ض جتربة مركز امللك عبد‬ ‫اهلل الثاين للتميز يف �إدخال تعديالت على‬ ‫الدورة احلالية من جائزتي امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين للتميز يف القطاعني العام واخلا�ص‬

‫واملت�ضمنة ت�أكيد الأثر االيجابي للم�ؤ�س�سة‬ ‫على موظفيها واملجتمعات املحيطة بها من‬ ‫خالل حظر التدخني داخل مبانيها وحث‬ ‫غريها من امل�ؤ�س�سات على تبني �سيا�سات‬ ‫مماثلة لإيجاد بيئات �صحية‪.‬‬ ‫كما �شارك مكتب مكافحة ال�سرطان‬ ‫– مركز احل�سني لل�سرطان يف هذه الندوة‬ ‫بتقدمي حقائق عن �أخطار وتكلفة ال�سماح‬ ‫بالتدخني يف �أماكن العمل وعر�ض الدليل‬ ‫ك�أداة فعالة يف م�ساعدة امل�ؤ�س�سات الراغبة‬ ‫بتحقيق هذا التغيري يف بيئاتها‪ .‬وقد عمل‬ ‫املكتب وب��ال�ت�ع��اون م��ع "ال�شراكة العاملية‬ ‫لأماكن خالية من التدخني" على �إعداد‬ ‫ال�ن���س�خ��ة ال�ع��رب�ي��ة م��ن ال��دل �ي��ل ورفدها‬ ‫بق�ص�ص جناح من الأردن‪.‬‬

‫نتائج انتخابات اليونان وباري�س تهوي ب�أ�سهم �أوروبا‬

‫خطط الضرائب الفرنسية تثري رعب األثرياء‬

‫فازت "دي ات�ش ال"‪ ،‬ال�شركة الرائدة عاملياً يف قطاع اللوج�ستيات‪،‬‬ ‫بجائرة "�أف�ضل موفر للخدمات اللوج�ستية ال�سريعة لعام ‪ ،"2012‬وذلك‬ ‫يف حفل توزيع "جوائز �سال�سل التوريد والنقل" الذي ّ‬ ‫تنظمه �شركة "�آي‬ ‫تي بي بابلي�شينغ" املتخ�ص�صة يف ن�شر املجالت‪ .‬وجتدر الإ�شارة �إىل �أن‬ ‫"دي ات�ش ال" تفوز بهذه اجلائزة للمرة الثالثة على التوايل يف فئتها‪.‬‬ ‫وتهدف "جوائز �سال�سل التوريد والنقل"‪ ،‬التي انطلقت عام ‪،2007‬‬ ‫�إىل تقدير اجلهات ال��رائ��دة يف قطاع اللوج�ستيات باملنطقة‪ ،‬وتت�ضمن‬ ‫فئاتها ‪ 16‬فئة تغطي قطاعات اللوج�ستيات وال�شحن البحري والربي‪.‬‬ ‫وت�س ّلم اجلائزة "فرانك �أوي �أونغرير"‪ ،‬املدير الإقليمي ل�شركة "دي‬ ‫ات�ش ال اك�سرب�س" يف دول��ة الإم��ارات العربية املتحدة‪ ،‬نيابة عن �شركة‬ ‫"دي ات�ش ال اك�سرب�س ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا"‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫حفل �أقيم لتوزيع اجلوائز‪.‬‬ ‫وحت�ت��ل "دي ات����ش ال" ال���ص��دارة ب�ين ال���ش��رك��ات العاملة يف قطاع‬ ‫اللوج�ستيات داخ��ل منطقة ال�شرق الأو��س��ط منذ ثالثني ع��ام�اً‪ ،‬وذلك‬ ‫بف�ضل قدرتها على االبتكار ومتيز خدماتها والتزامها بتوفري �أف�ضل‬ ‫احللول اللوج�ستية لعمالئها‪ .‬وانطالقاً من مركزها يف البحرين‪ ،‬ت�صل‬ ‫"دي ات�ش ال" �إىل ‪ 120000‬وجهة داخل عدد من البلدان واملناطق يزيد‬ ‫على ‪ 220‬بلداً ومنطقة‪ ،‬وتنفذ خدماتها بكفاءة من خالل �شبكتها الكبرية‬ ‫التي ت�ضم خطوطاً برية وبحرية وجوية‪.‬‬

‫سيتي مول يحتفل بعيده الخامس‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫احتفل �سيتي م��ول مب��رور خم�سة �أع ��وام على ت�أ�سي�سه بالتزامن‬ ‫م��ع �إط�لاق��ه حملة الربيع‪ ،"The Lucky Number" ،‬التي‬ ‫امتازت بطابع خا�ص بهذه املنا�سبة و�أثمرت عن توزيع املئات من اجلوائز‬ ‫الق ّيمة املقدمة من �سيتي مول و�شركائه على زبائنه‪ .‬وامتدت احلملة‬ ‫من احلادي ع�شر من ني�سان حتى الثالثني منه �ضمن �أج��واء حما�سية‬ ‫مبهجة‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح له حول هذه املنا�سبة‪ ،‬علق مدير عام �سيتي مول‪ ،‬زيد‬ ‫ال��داود‪ ،‬بقوله‪" :‬نحن فخورون مبا متكنا من حتقيقه خالل ال�سنوات‬ ‫اخلم�س املا�ضية‪ ،‬وال �س ّيما ب��ال��رواب��ط املتينة التي �أ�س�سناها م��ع ر ّواد‬ ‫املول وامل�ست�أجرين‪ .‬وتنظيم حملة الربيع هي واحدة من و�سائل عديدة‬ ‫ن�شارك فيها زوار املول بهجة عيدنا اخلام�س‪ ".‬كما �أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال‪" :‬يف‬ ‫هذه املنا�سبة نتطلع مل�ستقبل حافل بالإجناز‪ ،‬لطاملا عملنا بجد لتوجيه‬ ‫كافة جهودنا نحو تقدمي جتربة مميزة لكل زائر‪".‬‬ ‫متكن �سيتي م��ول من احتالل مكانة ب��ارزة يف ع��امل الت�سوق منذ‬ ‫افتتاحه ع��ام ‪ 2007‬لي�صبح الوجهة املف�ضلة يف ع� ّم��ان‪ ،‬ويلعب املزيج‬ ‫الفريد من العالمات التجارية والتي تخدم جميع الأذواق واالحتياجات‬ ‫دوراً مهماً يف جعل �سيتي مول الوجهة الأوىل لع�شاق املو�ضة يف اململكة‪.‬‬ ‫ولإ�ضفاء ُ بعد ترفيهي ممتع على جتربة الت�سوق فيه‪ ،‬يحت�ضن املول‬ ‫فعاليات خمتلفة تتنوع بني التوعوية والرتويجية �ضمن �أجواء عائلية‬ ‫مميزة‪.‬‬

‫الخالد لفالتر املياه تطلق حملة‬ ‫"نقاء الروح" للعام الثاني‬

‫باري�س‪ -‬وكاالت‬ ‫هبطت الأ��س�ه��م الأوروب �ي��ة لأق��ل م�ستوى يف �أرب �ع��ة �أ�شهر‬ ‫ون�صف ال�شهر �أم�س االث�ن�ين‪� ،‬إذ �أظ�ه��رت نتائج االنتخابات يف‬ ‫فرن�سا واليونان ا�ستياء املواطنني من �إجراءات التق�شف‪ ،‬و�ألقت‬ ‫بظالل م��ن ال�شك ب�ش�أن ق��درة منطقة ال�ي��ورو على ح��ل �أزمة‬ ‫الديون‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر �صحافية بريطانية �إن الكثري من �أغنياء‬ ‫فرن�سا يفكرون ه��ذه الأي ��ام يف م�غ��ادرة ب�لاده��م �إىل العا�صمة‬ ‫الربيطانية‪ ،‬خوفا من اخلطط ال�ضريبية املقرتحة من الرئي�س‬ ‫الفرن�سي اجلديد فران�سوا هوالند‪ ،‬وال��ذي تعهد ب�أنه �إذا فاز‬ ‫باالنتخابات ف��إن��ه �سريفع ال�ضرائب بن�سبة ‪ 75‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬على‬ ‫الأغنياء الذين ي�صل دخلهم �إىل �أكرث من مليون يورو �سنويا‪.‬‬ ‫وتقول وكالة فيت�سرا ويلث لتنظيم �ش�ؤون الأغنياء التي‬ ‫تتخذ من لندن مقرا لها �إن الطلبات التي �أر�سلت �إليها من‬ ‫زب��ائ��ن فرن�سيني ارت�ف�ع��ت بن�سبة ‪ 40‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬م ��ؤخ��را‪ ،‬وتقول‬ ‫�صحيفة فاينن�شيال تاميز الربيطانية �إن لندن باعتبارها مكانا‬ ‫م�ستقرا لال�ستثمارات �إ�ضافة للمخاوف االقت�صادية من خطط‬ ‫هوالند ال�ضريبية �أديا �إىل �أن يفكر �أغنياء فرن�سا يف الرحيل �إىل‬ ‫جريانهم‪ ،‬ح�سب ال�صحيفة الربيطانية‪.‬‬ ‫ويف فرن�سا فاز اال�شرتاكي فران�سوا هوالند بالرئا�سة خلفاً‬ ‫لنيكوال �ساركوزي‪ ،‬وهو ن�صر كان متوقعاً �إىل حد كبري‪ ،‬ولكن‬ ‫امل�ستثمرين م��ا زال��وا قلقني ب�ش�أن خططه مب��ا يف ذل��ك فر�ض‬ ‫�ضريبة على الأغنياء ور�سوم على ال�صفقات املالية وجدول زمني‬ ‫للق�ضاء على العجز‪.‬‬ ‫ويف اليونان �أدار الناخبون ظهورهم خلطط التق�شف ولكن‬ ‫التبعات رمب��ا تكون �أك�ثر خطورة‪ ،‬ورمب��ا تنطوي على مفاج�أة‬ ‫�أكرب للم�ستثمرين‪.‬‬ ‫وح�صل احلزبان اللذان �أقرا حزمة الإنقاذ الدولية مل�ساعدة‬ ‫البالد على ‪ 32‬يف املئة فقط من الأ�صوات معا‪ .‬وجت��ري حاليا‬ ‫عملية بحث حممومة ع��ن �شركاء لت�شكيل حكومة ائتالفية‬ ‫ويظل احتمال �إجراء انتخابات جديدة يف ال�شهر املقبل قائما �إذا‬

‫ف�شلت تلك امل�ساعي‪.‬‬ ‫وقال جريهارد �شفارتز‪ ،‬رئي�س �إ�سرتاتيجية الأ�سهم يف بنك‬ ‫بادر "مل تكن نتائج االنتخابات مفيدة لتهدئة املخاوف ال�سائدة‬

‫يف ال�سوق بالفعل بعد تقرير الوظائف (الأمريكي) يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫ال�شكوك ال�سيا�سية تتنامى ومب��رور ال��وق��ت ت�تراج��ع �إمكانية‬ ‫التنب�ؤ باخلريطة ال�سيا�سية ملنطقة اليورو"‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬الر�صيفة‬ ‫اعلنت م�ؤ�س�سة اخلالد لفال تر املياه عن اطالقها حلملة " نقاء‬ ‫الروح " لعمالئها وذلك للعام الثاين على التوايل جيث تت�ضمن‬ ‫احلملة منح رحله عمره جمانية وفوريه ب��دون اي �سحوبات لكل‬ ‫م��ن ين�ضم لعمالء "اخلالد" ب�شرائه فلرت ‪ 6‬م��راح��ل او ‪� 7‬أو ‪9‬‬ ‫مراحل‪.‬‬ ‫و�أ�شار مدير م�ؤ�س�سة اخلالد لفالتر املياه ب�سام القا�سم �أن هذه‬ ‫احلملة ت�أتي للو�صول لر�ؤية م�ؤ�س�سه اخلالد باخلدمات املميزه‬ ‫حيث تنفرد م�ؤ�س�سه اخل��ال��د بالنوعية واجل��ودة العالية للمنتج‬ ‫ال��ذي تقدمه لعمالئها م�شريا �إىل احل�م�لات التثقيفية املمتدة‬ ‫جلميع حمافظات اململكة مبنافع �شرب امل��اء وقاية وع�لاج والتي‬ ‫تنظمها م�ؤ�س�سة اخلالد‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ه��ذه الهدية املجانية املتمثلة برحله عمره للديار‬ ‫املقد�سة بدون �سحوبات هي الأوىل باململكة تعبريا عن ال�شكر لكل‬ ‫العمالء مل�ؤ�س�سه اخلالد لفالتر املياه‪.‬‬ ‫كما ا�شار القا�سم اىل ان امل�ؤ�س�سة �سريت ‪ 3‬رحالت عمرة برا و‬ ‫رحلتي عمرة جوا العام املا�ضي �ضمت ‪ 120‬منتفعا بالهدية املجانية‬ ‫من عمالء امل�ؤ�س�سة‪.‬‬


‫‪20‬‬ ‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫االخوة القراء ن�ستقبل مقاالتكم و�آراءكم وم�شاركاتكم‬ ‫يومياً على العنوان االلكرتوين التايل‪:‬‬ ‫‪rafat.m.2010@gmail.com‬‬

‫م�ساحة حــرة‬

‫يحررها‪ :‬ر�أفت مرعي‬

‫القراء الأعزاء ‪ ..‬املقاالت تن�شر على موقع ال�سبيل ‪ www.assabeel.net‬يف زاوية (ب�أقالم القراء)‬ ‫�إ�سماعيل عا�صي‬

‫شد الرحال إىل التطبيع‬ ‫فج�أة ويف عز �شعورنا بالعزة والأمل والنهو�ض والثورة اجلارفة‬ ‫امل�م�ت��دة ع�ل��ى م�ساحة ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي ي�خ��رج علينا �شكل تطبيعي‬ ‫جديد مع االحتالل ال�صهيوين املمتد على م�ساحة فل�سطني‪� ,‬شكل‬ ‫تطبيعي مل ن�ألفه �سابقاً ٌ‬ ‫مغلف ب�شكل �أنيق‪ ,‬تغليفه االدع��اء بدعم‬ ‫امل�سجد الأق�صى‪ ,‬م�سكني م�سجدنا الأق�صى ق��رروا دعمه بالزيارة‬ ‫وفقا للقاعدة «زوروين كل �سنة مرة» للأ�سف بل «زوروين يف العمر‬ ‫م��رة» وحت��ت �إ��ش��راف كامل غ�ير منقو�ص م��ن اجلي�ش الإ�سرائيلي‬ ‫وفقاً لإذاعته‪ ,‬ح��رام يا (علماء الإ�سالم) لقد خرجتم عن الإجماع‬ ‫الإ�سالمي الذي مينع االت�صال مع العدو والتطبيع معه �سوا ًء ب�شكل‬ ‫مبا�شر �أو عرب و�سيط حتى لو كان هذا الو�سيط هو حكومات ال�سالم‬ ‫الأردنية والفل�سطينية‪.‬‬ ‫ال�شكل التطبيعي اجلديد مع االحتالل مفاجئ من نواح عديدة‪,‬‬ ‫توقيته غريب فقد كان ب�إمكان مفتي م�صر القيام بالزيارة التاريخية‬ ‫�أثناء (عهد مبارك) ال��ذي عينه يف موقعه الديني الر�سمي مفتيا‬ ‫للديار امل�صرية‪ ,‬يف العهد ال�سابق ك��ان التطبيع ب�ين �إدارة مبارك‬ ‫وال�صهاينة �أم��را روتينيا ل��ه ع�شرات الأق�ل�ام ال�صحفية اجلاهزة‬ ‫لتربيره باحلجج نف�سها التي طرحها املدافعون عن ال��زي��ارة‪ ,‬ملاذا‬ ‫الآن يا �شيخ علي جمعة؟! هل ا�ستدعت (�إ�سرائيل) قوات االحتياط‬ ‫التطبيعي ب�ع��د ��س�ق��وط ن�ظ��ام م �ب��ارك امل�ط�ب��ع الأول معها وعراب‬

‫ال�سالم الكاذب؟! هل خب�أتكم �إ�سرائيل ليومها الأ�سود لتعود لنا عرب‬ ‫بوابة الدين؟! ما الذي حدث لك يا �شيخ جمعة كيف تقبل �أن تزور‬ ‫الأق�صى حتت حرا�سة االحتالل وب�إ�شرافه التام ؟! كيف تقبل �أن‬ ‫ت�ساعد يف �إظهار (�إ�سرائيل) دولة م�ساملة تتيح للآخر القيام ب�شعائره‬ ‫الدينية؟!‬ ‫بد�أت هذه املوجة من التطبيع املغلف بالدفاع عن الأق�صى بفتوى‬ ‫�أعلنها رئي�س �سلطة (فتح) يف رام اهلل املن�سق الأمني مع االحتالل‪,‬‬ ‫تطلب الفتوى التي �أ�صدرها (ال�شيخ حممود عبا�س) التي �أيدها على‬ ‫الفور وزير �أوقافه (حممود الهبا�ش) ب�ضرورة دعم امل�سجد الأق�صى‬ ‫وم��دي�ن��ة ال�ق��د���س وال��دف��اع عنها �ضد التهويد ب ��أن ي�ق��وم امل�سلمون‬ ‫بزيارة القد�س وعدم تركها (فري�سة) لل�صهاينة‪ ,‬ثم قام الأردن وعلى‬ ‫م�ستويات ر�سمية عالية جدا بدور فعال ون�شيط يف ت�أمني الت�أ�شريات‬ ‫دون احلاجة لأخ�ت��ام �إ�سرائيلية رفعا للحرج عن الزائرين‪ ,‬بحيث‬ ‫يقوم �أ�شخا�ص (مرموقون) لهم وزنهم الديني هما ال�شيخ احلبيب‬ ‫اجلفري ثم ال�شيخ علي جمعة بدخول فل�سطني ب�سال�سة ومبوافقة‬ ‫�أمنية �إ�سرائيلية للتجول وال�صالة يف (�أق�صانا) بحرية ولكن حتت‬ ‫حرا�سة اجلنود واملجندات ال�صهاينة‪ ,‬ثم تبع ذلك الزيارة التي �أداها‬ ‫مدير الأمن العام الأردين الفريق ح�سني املجايل‪.‬‬ ‫نتائج ال�شكل اجلديد الأنيق للتطبيع مع العدو ظهرت ب�سرعة‪,‬‬

‫لقد �أعلن (نتنياهو) عن م�شاريع ا�ستيطانية جديدة واعترب ثالث‬ ‫ب ��ؤر ا�ستيطانية يف القد�س �شرعية‪ ,‬ب��ورك��ت ج�ه��ود املطبعني‪ ،‬لقد‬ ‫�ساعدمت يف حماية القد�س من التهويد!! لكن �سماح (�أوباما) ب�إر�سال‬ ‫الأم� ��وال ل�سلطة (ع�ب��ا���س) ج�ه��ود م���ش�ك��ورة ل�ق��د �سهلت (لعبا�س)‬ ‫اال�ستمرار يف التن�سيق الأم�ن��ي‪ ,‬هل تظنون �أن �أمريكا تدعم �أحدا‬ ‫يعادي (�إ�سرائيل)؟!‪.‬‬ ‫التطبيع مع العدو خيانة هلل ور�سوله ولفل�سطني الن االحتالل‬ ‫مينع �سكان القد�س من ال�صالة يف الأق�صى فلماذا ي�سمح لكم انتم‬ ‫القادمني من خارج احلدود بذلك؟ ثم ملاذا يمُ نع ال�شيخ رائد �صالح‬ ‫وال�شيخ عكرمة ��ص�بري م��ن االق�ت�راب م��ن الأق���ص��ى وي�سمح لكم‬ ‫انتم بالدخول �إىل داخله بهدوء و�سكينة ؟! بب�ساطة انتم ت�ساعدون‬ ‫االح �ت�ل�ال وه ��م ي �ق��اوم��ون��ه‪ ,‬ث��م �إذا دخ�ل�ت��م ان �ت��م ب ��دون تـ�أ�شريات‬ ‫كما ت��دع��ون فهل معنى ذل��ك �أن بقية القادمني م��ن خ��ارج احلدود‬ ‫(الأ��ش�خ��ا���ص ال�ع��ادي�ين ولي�س ال�سوبر) �سيدخلون ع�بر ت�سهيالت‬ ‫�أردنية ودون ت�أ�شريات �أي�ضا؟! هل ت�صدقون ذلك ؟! حماية القد�س‬ ‫ومنع تهويدها يحتاج �إىل رجال ي�ساندون املقاومة ويطالبون علنا‬ ‫بطرد ال�سفراء من عوا�صمنا فلي�س املهم �أن نعود �إىل الأق�صى بل‬ ‫الأه��م �أن يعود الأق�صى لنا فن�صلي فيه حتت حرا�سة جنود الوطن‬ ‫ولي�س جنود االحتالل‪.‬‬ ‫حممد همام‬

‫مغامرات الحمار بهلوان وبنو اإلنسان‬ ‫ذهبت بال�شيخ من�صور للم�سجد وجل�ست �أمامه كعادتي‪ ,‬وكعادتي‬ ‫�أي�ضاً منذ عدة �أ�شهر انتظرت خطيب امل�سجد ال�شيخ مرجان �أن يعطينا‬ ‫در��س�اً دينياً كما ك��ان يفعل ولكنه مل يفعل‪� ,‬أ�صبحت درو��س��ه كلها عن‬ ‫االنتخابات وال�سيا�سة‪� ,‬شورى وبرملان والآن رئا�سة‪ ,‬وما زاد الأمر �سوءاً �أن‬ ‫�أحد رجال القرية وهو ال�شيخ �أبو كرمي قد ر�شح نف�سه رئي�ساً‪.‬‬ ‫وفا�ض بي من جديد من بني الإن�سان‪ ,‬فا�ض بي من �أنا�س تركوا‬ ‫جل�سات العلم وذهبوا جلل�سات الربملان! عاد عوج الل�سان وعدت �أتكلم بلغة‬ ‫الإن�سان‪� ,‬صرخت يف ال�شيخ مرجان‪:‬‬ ‫عد لدرو�سك �أو عد لبيتك‪.‬‬ ‫و�ساد ال�صمت لدقائق‪ ,‬ثم �سمعت هم�ساً �شارك فيه اجلميع وعال‬ ‫بعدها �صوت ال�شيخ من�صور مبتهجاً ب�أمر ما‪ ,‬تقدم ناحيتي وقال‪:‬‬ ‫احلل عندك يا بهلوان‪ ,‬عل�شان مر�شحنا يك�سب الرئا�سة الزم ن�أخد‬ ‫�أ�صوات احليوان‪.‬‬ ‫ط��ال��ت �أذين‪ ,‬وب ��د�أت �أ�شعر ب ��دوار‪ ,‬ع��اد وك��رر كلماته ث��م ان�ضم له‬ ‫ال�شيخ �أبو كرمي و�أو�ضح يل‪ ,‬كانت فكرته جهنمية‪� ,‬سوف يطالب جلنة‬ ‫االنتخابات ب�أن ن�شارك نحن مع�شر احليوان يف انتخاب الرئي�س‪ ,‬وجتمع‬ ‫�أ�صواتنا مع �أ�صوات الإن�سان‪ ,‬وبالطبع �س�أكون الرتجمان‪.‬‬ ‫واف �ق��ت ب�ع��د ت�ف�ك�ير � �س��ري��ع‪�� ,‬س��أج�ن��ي م��ن وراء ذل ��ك ع ��دة فوائد‪,‬‬ ‫ونحن مع�شر احليوان �سيكون لنا االختيار‪ ,‬كم ذقنا من ويالت على يد‬ ‫الإن�سان!‪.‬‬ ‫ق�ضيت ليلتي �أمام الدار والقرية كلها حويل يف �صمت رهيب‪ ,‬هكذا‬ ‫عودتهم �إذا بد�أت التفكري �أال يقاطعني منهم �أحد‪ ,‬ال رجل وال امر�أة وال‬ ‫حتى بكاء طفل �صغري‪.‬‬ ‫يف ال�صباح ب��د�أ وف��د من رج��ال القرية يتحرك للجنة االنتخابات‬ ‫ليتقدموا بطلب �ضم �أ�صوات احليوان لأ�صوات الإن�سان‪ ,‬مر بي الوفد‪,‬‬ ‫قمت لأودع�ه��م فطلب مني ال�شيخ �أب��و ك��رمي �أن �أ�سرتيح‪ ,‬اطمئن على‬ ‫�صحتي ثم وق��ف بجانبي حتى �أح�ضر رجاله طعام الإف�ط��ار يل‪ ,‬قدمه‬ ‫بنف�سه ثم ان�صرف‪ ,‬طعام اليوم لي�س ك�أي طعام‪ ,‬بر�سيم �شهي مل �أره منذ‬ ‫�سنني!‪.‬‬ ‫ناديت على جميع احليوانات والطيور يف قريتنا وكل القرى املحيطة‪,‬‬ ‫�أقنعتهم بالفكرة ورحب اجلميع ورق�صت من الفرحة احلمارة ر�شيقة‪,‬‬ ‫طال االجتماع حتى عاد الوفد يف امل�ساء ومعه املوافقة على م�شاركة مع�شر‬ ‫احليوان بقرارته الر�شيدة يف اختيار الرئي�س‪.‬‬ ‫وقف ال�شيخ �أبو كرمي يعلن عن برناجمه االنتخابي لبني الإن�سان‬ ‫و�صفق له اجلميع ثم ا�ستدار للحيوان وب��د�أ يعلن برناجمه االنتخابي‬ ‫وانتظر �أن �أترجم له فلم �أفهم ما يقول‪� ,‬صرخ يف ال�شيخ من�صور وقال‪:‬‬ ‫ترجم يا بهلوان للحيوان‪.‬‬ ‫قلت له متعجباً‪:‬‬ ‫ال �أفهم هذا الربنامج الإن�ساين الذي يقول‪� ,‬إنه يتكلم عن زرائب‬ ‫مكيفة و�سيارات تنقل احليوانات للحقول‪ ,‬وماذا عن الطيور؟‪.‬‬ ‫طالبت احلمارة ر�شيقة �أن ي�شمل الذبح جميع �أنواع احليوانات مبا‬ ‫فيها احلمري‪.‬‬ ‫وتعجب م��ن ال�ك�لام ال�شيخ �أب��و ك��رمي وت���س��اءل ع��ن �سر الرتحيب‬ ‫بالذبح من مع�شر احليوان‪.‬‬ ‫قلت له‪:‬‬ ‫احليوان الذي يذبح تهتمون به وتطعمونه ب�أنف�سكم والذي ال يذبح‬ ‫مثلنا تهينونه وت�ضربونه‪ ,‬كما �أن ال��ذب��ح ه��و �أ��س��رع طريقة للتخل�ص‬ ‫م��ن ه��ذه احل�ي��اة ال�صعبة معكم ب�صورة م�شروعة وم��ن دون�ه��ا نفكر يف‬ ‫االنتحار‪.‬‬ ‫�صفقت يل احليوانات ثم ان�ضم �إليها الإن�سان وطالبني اجلميع ب�أن‬ ‫�أ�ضع لهم ال�شروط الواجب توافرها يف املر�شح لكي يختارونه حاكماً مل�صر‬ ‫ويحقق �أحالم احليوان والإن�سان‪.‬‬ ‫يا لها من فر�صة �أتتني فقررت �أن �أ�ضع �أنا �شروط االختيار‪.‬‬ ‫قلت لهم‪:‬‬

‫�سريا العزازي‬

‫حضارة و (حضارة) !‬ ‫ع�ن��دم��ا ت���س��اف��ر �إىل امل��ا� �ض��ي ال�ب�ع�ي��د ل�ت���س�ترخ��ي يف �أح�ضان‬ ‫الأح ��داث‪ ,‬وت�ستن�شق عبق احل�ضارات بني دفتي كتاب‪ ,‬وتنظر �إىل‬ ‫املا�ضي مبنظار الإجالل و االحرتام‪ ,‬فهو ا�سم وح�ضارة وق�صة جناح‬ ‫‪ ..‬ورمبا در�س وعربة‪ .‬ولكن ‪ ..‬يف بع�ض زوايا هذا العامل جتد �أحدا ًثـا‬ ‫غريبة و�شكوكـًا تخلعك من �أريكة اال�ستمتاع‪.‬‬ ‫ت�س�أل نف�سك‪ :‬هل كل ح�ضارة وا�سم عريق ي�ستحق �أن يحظى‬ ‫ب��االح�ترام وااله �ت �م��ام؟؟ �أح�ق�ـ�ً�ا ال ي�ستطيع امل��رء منا متييز خبايا‬ ‫و�أ�سرار �شهرة وجناح قيام بع�ض ح�ضارات العامل؟؟‬ ‫لو عدنا بقطار الزمن البعيد �إىل غبار التاريخ‪� ..‬إىل ح�ضارة‬ ‫منغوليا مث ً‬ ‫ال‪ ,‬لتزاحمت الأحداث والإجنازات لهذه احل�ضارة �أمامنا‬ ‫يف كتب التاريخ‪ ..‬ولوجدنا ا�سم القائد (العظيم) جنكيز خان‪ ,‬ذلك‬ ‫الراعي ال�صغري الذي بنى �أكرب �إمرباطورية منغولية �شهدتها قارة‬ ‫�آ�سيا‪ ,‬متتد على ماليني الكيلومرتات املربعة‪ ،‬ولقفز �إىل �أذهاننا‬ ‫�س�ؤال مهم‪ :‬كيف ا�ستطاع مثل هذا ال�شاب الب�سيط يف ب�ضع �سنوات �أن‬ ‫يغري م�سار التاريخ وير�سم بذكائه م�سار دولة جديدة ال تهزم؟؟‬ ‫�ستكون �إجابة هذا ال�س�ؤال يف طبيعة تلك ال�شخ�صية الدموية‬ ‫ال�شر�سة‪ ,‬التي دا�ست �شعو ًبا وح�ضارات ب�أ�سرها‪� ..‬أبادتها وطم�ست‬ ‫�آثارها‪ ,‬وجبلت من دماء ال�ضحايا لتبني عماد (ح�ضارتها) اجلديدة‪.‬‬ ‫وجعلت من �أج�ساد الآخرين �أدوات وذخائر لها‪.‬‬ ‫بينما لو نظرنا �صوب الغرب لأب�صرنا حينذاك ح�ضارة العرب‬ ‫امل�سلمني يف الأندل�س‪ .‬حيث جند اح�ترام حقوق النا�س وحرياتهم‪,‬‬ ‫والعدل بينهم‪ ,‬وا�ستثمار �إبداعاتهم‪ ,‬لتح�صل عن جدارة على حروف‬ ‫ذهبية المعة حتتل �صفحات العامل القدمي‪.‬‬ ‫كالهما يف النتيجة ح���ض��ارة‪ ,‬ول�ك��ن ‪ ..‬ه��ل �س�ألنا ع��ن �أ�سلوب‬ ‫قيامهما �أو ًال؟ �إن العبث يف التاريخ وطم�س احلقائق و�إبادة الوقائع‬ ‫ممنوع وحمظور‪ ,‬وعلينا �أن نلتزم ب��آداب عندما نطرق باب التاريخ‬ ‫لنزوره‪.‬‬ ‫مهما ك��ان اال�سم عريقًا والم� ًع��ا‪ ,‬ال �أج��د �أن��ه ينبغي �أن يحظى‬ ‫ب��و��س��ام التخليد يف �سطور ال�ت��اري��خ وك�ت��ب امل��دن العظيمة �إال بعد‬ ‫ح�ساب‪ .‬فما يروق للقارئ الغربي ينبغي �أن يرقى �إىل االحرتام قبل‬ ‫كل �شيء‪.‬‬ ‫ال�صف العا�شر ‪ -‬مدر�سة عوجان‬

‫عبا�س عواد مو�سى‬

‫انتخبوا من يطيعكم وال يفعل �إال ما ير�ضيكم وي�سركم‪ ,‬من يزيد‬ ‫رقعة الأر���ض الزراعية ولي�س من يف�سدها ليبني داره وي�ضيق عليكم‬ ‫زرائبكم‪ ,‬انتخبوا من يطعمكم وال ي�أكل طعامكم‪ ,‬من يح�سن اال�ستماع‬ ‫�إليكم ويفهم مق�صدكم‪ ,‬من يجتمع عليه اجلميع وي�شغله �أمركم‪ ,‬طيب‬ ‫القلب وي�شارككم همكم‪ ,‬من �إذا احتجتم �إليه وجدمتوه �أمامكم‪ ,‬من �إذا‬ ‫فعلتم �سوءاً ن�صحكم ومل ي�سبكم‪ ,‬ر�شيق يف هيئته ويهتم ب�صحتكم و�إذا‬ ‫�صعب عليكم �أمراً كان ترجمانكم‪.‬‬ ‫و�أكملت حديثي �أحدد لهم املوا�صفات التي �سيختارون على �أ�سا�سها‬ ‫الرئي�س‪ ,‬و�شعرت �أن الأمر لي�س على هوى ال�شيخ �أبو كرمي الذي �سمعته‬ ‫يهم�س لل�شيخ من�صور ويقول‪:‬‬ ‫بهلوان يريد رئي�سا من جن�سه فهذه ال�صفات ال توجد يف �أي مر�شح‬ ‫كان‪.‬‬ ‫رد عليه ال�شيخ من�صور �ضاحكا وقال‪:‬‬ ‫يومها �س�أختار بهلوان‪.‬‬ ‫يف اليوم التايل جل�ست كعادتي �أم��ام ال��دار و�إذا بال�شيخ �أب��و كرمي‬ ‫يح�ضر بنف�سه الرب�سيم املمتاز‪ ,‬مل يرتكه يل ويرحل‪ ،‬بل تناول �إفطاره‬ ‫معي و�شاركني �أكل الرب�سيم و�أكل ن�صف الكمية ويزيد‪ ,‬ثم حدثني يف �أمر‬ ‫�أ�صوات احليوانات من جديد‪.‬‬ ‫ومرت الأيام وكل يوم وال�شيخ �أبو كرمي على هذا احلال‪ ,‬يح�ضر �إيل‬ ‫الإف�ط��ار بنف�سه ويطمئن على �صحة احليوانات‪ ,‬ويف امل�ساء جن��ده على‬ ‫جميع الف�ضائيات‪.‬‬ ‫وجاء يوم االنتخاب‪.‬‬ ‫وخرجت احليوانات‪ ,‬وزاد عددنا عدد الإن�سان‪ ,‬ووقفت �أذكر اجلميع‬ ‫مبن يختارونه‪.‬‬ ‫وقف ال�شيخ �أبو كرمي �أمام اللجنة ي�س�أل كل من يخرج عن ا�سم الذي‬ ‫اختاره‪ ,‬والكل يجيب ب�أنه اختار من �أخربه به بهلوان‪ ,‬و�س�ألت �أنا ال�شيخ‬ ‫من�صور فقال‪:‬‬ ‫ر�أيك عني العقل يا بهلوان‪.‬‬ ‫ور�أيت كل احليوانات ترق�ص و�أحاديث ال تن�ضب عن ح�سن االختيار‬ ‫واحرتام كالم بهلوان يقولها ال�شيخ مرجان‪.‬‬ ‫ويف امل�ساء كانت النتيجة‪ ,‬وبلغ التوتر ذروت��ه من ال�شعب امل�شتاق‬ ‫لرئي�سه اجلديد كدت �أموت حني بد�أت اللجنة بذكر من خرج من ال�سباق‪,‬‬ ‫كان على ر�أ�س الفا�شلني ال�شيخ �أبو كرمي‪ ,‬فلم ير�شحه �إال العدد القليل‪,‬‬ ‫متا�سكت و�أن��ا �أراه يرتنح وي�سقط على الأر� ��ض‪ ,‬ع��اد �إيل ال��دوار وكدت‬ ‫�أفقد النطق‪ ,‬كيف هذا وكل احليوانات �شاركت يف االختيار‪ ,‬ناديت على‬ ‫احليوانات و�س�ألتهم عن اختيارهم‪ ,‬قالت ر�شيقة‪:‬‬ ‫متنينا �أن يحكمنا واح��د مثلك واليوم اخرتناك �أن��ت يا بهلوان يا‬ ‫�أحلى رئي�س حيوان‪.‬‬ ‫مل ت�ستقر الكلمة ب ��أذين مبا�شرة ككل الكلمات‪� ,‬أخ��ذت وقتها لكي‬ ‫ا�ستوعبها‪ ,‬وقبل �أن �أفيق من هول ما قالت جاء �صوت املذيع يعلن نتيجة‬ ‫انتخابات الرئا�سة‪ ,‬و�إذا به يقول‪:‬‬ ‫متنى ال�شعب وحتققت �أمنيته‪ ,‬احلمار بهلوان يحكم م�صر من الآن‪,‬‬ ‫ح�صل على �أعلى الأ�صوات يف كل املحافظات‪� ,‬إن�سان وطري وحيوان‪.‬‬ ‫الكلمات ب��دت ثقيلة على م�سامعي و�شعرت �أن�ن��ي يف حلم‪ ,‬حملني‬ ‫ال�شيخ من�صور‪ ,‬و�سادت الفرحة بني احليوان‪� ,‬س�ألتهم متعجباً‪:‬‬ ‫كيف هذا و�أنا مل �أر�شح نف�سي ؟‬ ‫قال ال�شيخ من�صور‪:‬‬ ‫ال�ك��ل �سمع ك�لام��ك ي��ا بهلوان واح�ترم��وا ��ش��روط اخ�ت�ي��ارك وكلها‬ ‫منطبقة عليك‪.‬‬ ‫كانت ال�شروط كلها عندي ومل انتبه لها‪ ,‬لقد قلتها و�أنا �أظن �أنها‬ ‫تتوافر يف ال�شيخ �أبو كرمي‪ ,‬ف�أنا الوحيد فيهم احلكيم يف قراراتي‪� ,‬أنا من‬ ‫يحبه الإن�سان واحليوان ويلج�أ �إليه من همه هم‪� ,‬أنا من ي�ساعد اجلميع‪,‬‬ ‫�أن��ا ط��وي��ل الأذن�ي�ن و�أح���س��ن اال�ستماع يف ك��ل �أم ��ر‪� ,‬أن��ا ر�شيق يف هيئتي‬ ‫والوحيد الذي ت�ساعده �صحته على مهام احلكم‪.‬‬

‫ب��د�أت ال�صدمة ت�أخذ بر�أ�سي وب��د�أت �أغيب عن الوعي‪ ,‬ومن حويل‬ ‫بد�أ االحتفال بو�صويل لكر�سي الرئا�سة‪ ,‬و�أخرياً احلمار بهلوان يحكم بر‬ ‫م�صر‪ ,‬يا لها من مهمة ثقيلة!‬ ‫يف اليوم التايل �أفقت من غيبوبتي والرب�سيم الذي يو�ضع �أمامي‬ ‫زادت كميته‪ ,‬بد�أ �أهل القرية ي�شاركوين الإفطار منه‪ ,‬كل رجل يف القرية‬ ‫قرر �أن يزرع الرب�سيم �إكراماً لرئي�سهم اجلديد‪ ,‬بل و�سي�أكلونه �أي�ضاً‪.‬‬ ‫�صاح ال�شيخ من�صور وقال‪:‬‬ ‫اجلمعة القادمة مليونية لك يا بهلوان يا �أحلى رئي�س حيوان‪.‬‬ ‫�صرخت فيه و�أ�صدرت �أول قرار مبنع املليونيات و�أمرت احليوانات �أن‬ ‫تزرع امليدان ومنعت �أن يقربه من اليوم �إن�سان‪.‬‬ ‫�س�ألني �أهل القرية عن قراراتي احلكيمة ب�صفتي �أول حمار يحكم‬ ‫م�صر‪ ,‬قلت لهم‪:‬‬ ‫من اليوم يعود ال�شيخ مرجان �إىل درو�سه ولن يتكلم يف ال�سيا�سة‪,‬‬ ‫ومينع على �أي فالح �أن يبني �أي بيت على �أر�ضه الزراعية وعلينا االهتمام‬ ‫ب��زراع��ة الرب�سيم لال�ستغناء عن قمح الأم��ري�ك��ان‪ ,‬و�سوف �أق��رر �صرف‬ ‫ربطة بر�سيم على بطاقة التموين لكل مواطن هدية من بهلوان‪.‬‬ ‫حتركت �إىل مقر الرئا�سة ومن خلفي القرية كلها ق�ضينا �أ�سبوعاً‬ ‫كام ً‬ ‫ال يف الطريق الذي كنا نق�ضي فيه �ساعة من قبل‪ ,‬توقفنا ع�شرات‬ ‫امل��رات نتيجة قطع الطرق واالعت�صامات‪ ,‬كل مر�شح خ�سر �أمامي خرج‬ ‫برجاله يقطع الطريق‪ ,‬فما بالنا لو ك�سب ال�سباق!‬ ‫كان مع�شر الإن�سان ال يكفون عن الغناء والرق�ص فا�ضطررت للتحاور‬ ‫مع مع�شر احليوان بخ�صو�ص م�شاكل البالد وخا�صة م�شكلة البنزين‪،‬‬ ‫بعد �أن و�صلت لبيتي اجلديد كنت قد تو�صلت لقرار فقلت لهم‪:‬‬ ‫م��ن ال�ي��وم البنزين ل��ن ي�ستخرج م��ن الأر� ��ض ول��ن ن���س�ت��ورده بعد‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫�س�ألني ال�شيخ من�صور عن ذلك ف�أكملت وقلت له‪:‬‬ ‫يجب �أن ن��زرع البنزين كما ن��زرع الرب�سيم‪ ,‬يجب �أن جن��د حلو ًال‬ ‫مل�شاكلنا من �أر�ضنا‪.‬‬ ‫وعالجاً مل�شكلة قطع الطرق‪ ,‬علمت �أن الطريق عند الإن�سان هو‬ ‫الأ�سفلت فقط‪ ,‬لذلك �أمرت ب�إزالة الأ�سفلت من كل الطرق يف م�صر‪.‬‬ ‫ا�شتعل املكان بالت�صفيق ف�أ�صدرت �أ�سرع قراراتي الرئا�سية وقلت‪:‬‬ ‫مينع من اليوم الت�صفيق‪.‬‬ ‫�ساد ال�صمت املكان ف�أ�سرعت بثاين �أ�سرع قرار وقلت‪:‬‬ ‫مينع من اليوم ال�صمت‪.‬‬ ‫�س�ألني ال�شيخ من�صور وقال‪:‬‬ ‫الت�صفيق ممنوع وال�صمت ممنوع العمل �أيه يا �سيادة الرئي�س‪.‬‬ ‫قلت له بحزم‪:‬‬ ‫العمل فقط هو احلل‪ ,‬من الآن اجلميع على �أعمالهم‪.‬‬ ‫ان�صرف اجلميع من �أمامي وكانت احليوانات والطيور �أ�سرعهم‪,‬‬ ‫واحد من النا�س مل ين�صرف‪ ،‬ربطة طبية تخفي مالحمه من �إ�صابة يف‬ ‫ر�أ�سه‪ ,‬ركزت فيه جيداً فعلمته‪ ,‬كان هو ال�شيخ �أبو كرمي وكانت الإ�صابة‬ ‫حني �سقط على الأر���ض يوم النتيجة‪ ,‬رجل كبري و�صحته �ضعيفة ومل‬ ‫يتحمل �صدمة الف�شل‪ ,‬كيف كان �سيحكم م�صر �إن جنح؟‬ ‫ت �ق��دم ن��اح�ي�ت��ي وط��ال�ب�ن��ي يف ال �ب��داي��ة ب�ح�ق��وق الإن �� �س��ان‪� ,‬أخربته‬ ‫باحرتامي لكل احل�ق��وق‪� ،‬أك�م��ل كالمه وطلب مني �أن �أ��ض��م ا�سمه �إىل‬ ‫ك�شوف م�صابي الثورة ليح�صل على التعوي�ض معل ً‬ ‫ال �إ�صابته ب�أنها كانت‬ ‫يف حب م�صر‪.‬‬ ‫�أمرت بتمزيق الك�شوف و�صرخت يف ال�شيخ من�صور وقلت له‪:‬‬ ‫�أح�ضر الطبيب �إيل الآن‪ ,‬فل�سان الإن�سان لن ي�سعفني يف التعامل‬ ‫مع ه�ؤالء القوم‪.‬‬ ‫�أ�سرع ال�شيخ من�صور للطبيب‪ ,‬وبكيت �أنا �شوقاً للغة احلمري‪.....‬‬

‫أنت ميت هناك‪ ..‬يف املقربة‪..‬‬ ‫يا من يدق الباب بحثا عنك يا جدي‪ ,‬حتت الرتاب وال �أدري‪� ,‬أ�أنت‬ ‫معذب؟ �أم يف نعيم �أبدي‪ ..‬واهلل ال �أدري‪!..‬‬ ‫ُ�سدِ لت �ستارته ال�سوداء يا جدي‪�ُ ,‬سدِ لت‪ ..‬ملطخة بلونك النقي‪..‬‬ ‫بلون ح�ب��ك‪ ..‬بلون روح��ك ال�غ� ّن��اء‪ ..‬وقلبك ال��داف��ئ‪� ...‬أظ�ه��رت فيها‬ ‫�شموع وفاتك البي�ضاء‪� ..‬أ�ضيئت‪ ,‬نعم �شموع وفاتك البي�ضاء �أ�ضيئت‪..‬‬ ‫�ألب�سوك الأبي�ض �أيا جدي‪� ,‬أدري‪ ..‬نعم‪� ..‬أدري �أيا جدي‪ ,‬هو م�ؤمل‪ ..‬هو‬ ‫مهلك‪ ..‬هو جمزع‪ ..‬و�س�أل ُتهم �أن ال يلفوا الأبي�ض القا�سي‪ ..‬رف�ضوا!‬ ‫عاندوا! و�صفحة ال َو َف َيات فتحوا! كتبوك ميتا‪� ,‬أبعدوك‪� ,‬أبعدوك من‬ ‫�أر��ض��ي وم��ن دن�ي��اي‪� ..‬أخ��ذوك م�ن��ي‪ !..‬رف�ضوك حيا‪ ..‬و�ضعوك حتت‬ ‫تراب �أ�سود متعفن! و�أنا ماذا �أق��ول؟! ماذا �أق��ول‪ ..‬ما زلت مل �أفهم‪..‬‬ ‫�أنا يف عامل �آخر‪ ..‬يف عامل ي�سمى عامل الذكريات‪� ..‬أغو�ص باحثة عن‬ ‫ذكريات �ستمحى‪� ,‬ستزول بعربة رقراقة من عيني‪� ,..‬أ�ستذكر الأيام‬ ‫و�أ�سائل نف�سي‪�« : ..‬أذهبت بهذه ال�سرعة ؟ �أ�شطب ا�سمك من �سجالتي‬ ‫؟ال ال‪ ,‬لن �أ�سمح لهذا التفكري �أن ي�أخذ عقلي‪ ..‬لن �أ�سمح‪� ..‬أنت حي‬ ‫ال ال‪� ,‬أنا و�أن��ت يف عامل الفو�ضى! لي�س فيه �إال �أنا و�أن��ت وحدنا‪ ,‬وبد�أ‬ ‫احلوار‪ ,‬بد�أت �أ�سائلك‪ ,‬مل جتبني فبد�أت �أبث حزين �إليك‪..‬‬ ‫�ساروا باجلنازة‪ ..‬فتحوا قلبي‪� ..‬شقوه �شقا‪� ..‬أخذوك مني‪ ,‬د�سوك‬ ‫يف خيمة قفراء‪ ..‬حب�سوك‪ ..‬حب�سوك! مل تركت عيونا تكحلها دموع‬ ‫ف��راق��ك ت��زف وداع ��ك الأب ��دي ؟؟ مل مل تقل يل �أن امل��وت يالحقك!‬

‫األماكن‬ ‫بع�ض الأمـاكـن تـنـبـ�ض ب�ـ��أرواح الأ�شـخا�ص الـذيـن زاروهـا‬ ‫وتـحـمـل فـي �أركـانـهـا وزوايـاهـا‬ ‫�أ�صواتهم و�صرخاتهم‪ ،‬ت�ـ��أن بـ�ضـحـكـاتـهـم وانـفـعـاالتـهـم‪،‬‬ ‫تـنـفـث بـيـن الـلـحـظـة والأخرى عـبق كـلـماتـهـم‪ ،‬وتـنـقـلـنـا لـمـا�ض‬ ‫قــ�ضـيـنـاه بــ�أحـ�ضـانــهـم ونـتـجـر�أ بـالـمـ�ضـي عـلـى الـطـرقـات فـقـط‬ ‫بخـطــواتــهــم‪ ،‬نحيا بـقربهم‪ ،‬وحـدة تـ�ضـج بـعـبـارتـهـم‪ ،‬ونـتـ�صـرف‬ ‫ب�أفعالهم‬ ‫لـنـ�سـتـيـقـظ فـجـ�أة عـلـى �ألـم يــُدمـيـنـا عـلى �شـُـرفــات ا�شـتـيـاقـهـم‬

‫�إميان العمو�ش‬

‫يالحقنا‪ ,‬يالحقني؟ �سبقك �أن��ت و�أن��ا من بعدك ها �أن��ا �أم��وت بلوعة‬ ‫�أب��دي��ة تبحث ع��ن ظ�لال��ك‪ ..‬ع��ن �شبح خل�ي��ال��ك‪ ..‬ع��ن ��ص��ورة وردية‬ ‫ر�سمتها لك‪ ..‬لقد كنت منارة يف عطائك‪ ..‬حامتا يف كرمك‪� ..‬أُمّا حانية‬ ‫يف عطفك‪ ..‬رمادا يف �صمتك‪ ,..‬مل كنت منارة لل�صمت يا جدي ؟‬ ‫على �صفحاتي‪ ,‬حفروك ميتا‪ ,‬واهلل لن �أ�سمح لهم‪ ..‬كيف �سجلوك‬ ‫على �صفحاتي دون �إذين؟ كيف كيف؟ �أن��ت مل مت��ت! ب��ل م��ات ج�سد‬ ‫هالك ه��ارب من الدنيا وما فيها! هي زائلة‪ ,‬فانية‪ ..‬بفراقك باردة!‬ ‫ع�شت فيها‪ ..‬ثم �أودتك زاوية معلقة برتاب يحت�ضنك‪� ..‬أنا �أحق بهذه‬ ‫احل�ضن الدافئ املليئ باحلب والعطف يا جدي‪...‬‬ ‫�أ�أن��ت حي ؟ �أي��ن �أن��ت ؟؟ �أن��ت يف قلبي ويف جوارحي ها هنا‪� ..‬أنت‬ ‫يف قلبي ويف عواطفي‪� ..‬أنت حي داخلي‪� ..‬أنت �أنت!! �أنت جدي‪� ...‬أنت‬ ‫رحت‪ ,‬تركت يل عربات المعة‪ ,‬تزف رحيلك الأبدي‪..‬‬ ‫�أ�أن � ��ت ح ��ي؟ �أي ��ن �أن� ��ت؟ يف غ��رف��ة ب�ي���ض��اء و� �ض �ع��وك ع�ل��ى �سرير‬ ‫ع��اجل��وك‪ ..‬لكي تعود ن��راك �ضاحكا‪ ...‬لكن القدر مل ي�سمح‪ !..‬و�أبى‬ ‫مطلبي‪� ..‬أجابني �أن ال مفر‪ ..‬ال مفر ال مفر!! مت يا جدي وعذبتني‪..‬‬ ‫مت يا جدي وعذبتني‪..‬‬ ‫و�أكرر ال�س�ؤال ‪:‬‬ ‫�أ�أنت حي ؟ ال ال‪� ,‬أنت ميت هناك‪ ...‬يف املقربة‪..‬‬

‫اوركيدا �أبو �شقره‬ ‫و�أبـواب الـحـنـيـن لـلـقـائـهـم‪.‬‬ ‫ونـعـود مـُطـئـطـئـيـن نـجـر فـي �أذيـالـنـا �سـعـادة مــُقـتــ�ضـبـة‬ ‫وفـرحــة مــفـتــعــلــة ونـعـود لن�سدل الـ�سـتار وراءنـا لأن��ه ال حـيـاة‬ ‫لـوالهــم نـحـيـاهــا‬ ‫وال طـعـم لـتـلـك الـنـوا�صـي وتـلـك الـمـحـال دون لـمـ�ساتـهـم‪.‬‬ ‫حـيـاتـنـا بـهـم تـفـا�صـيـل ال يـمـكـن �إهـمـالـهـا‬ ‫ونـجـد �أنـنـا ال نـحـب تـلـك الأمـاكـن فـقـط لـذاتـها و�إنـمـا‬ ‫نـحـبـهـا لأنـهـا تـ�أطـر مـعـهـم لـحـظـاتـنـا‪.‬‬

‫ربيع النفس‬ ‫ْ‬ ‫� ُ‬ ‫يحت�ضنك‬ ‫إ�شتياق احللم‬ ‫و�أنا بال�صمت � ْأح َت ِك ُم ْك‬ ‫و�أرتدي‪,‬‬ ‫بعيون ِّ‬ ‫الطفلِ وطناً‬ ‫و�أنا‪ ,‬ودفيني‬ ‫َن ْن ُ�شد ُْك‬ ‫ِ�س َيدَّخِ ُر ْك‬ ‫�إهتزا ُزالحْ ِّ‬ ‫ت ُق ْك‬ ‫باعْ تِزاز ال َّن ْف ِ�س ي َْ�س رَ ِ‬ ‫و�أنا‬ ‫بال َّل ْيلِ‬ ‫�أ ْق َت�سِ ُم ْك‬ ‫و�أُناديك ‪ ,‬و�أ ْب َت ِعد ُْك‬ ‫و�أُناجيك ‪,‬و�أ ْر ْ‬ ‫تبكك‬ ‫ْ‬ ‫يجتنبك‬ ‫لظى‬ ‫َمنْ يراك ً‬ ‫ْ‬ ‫يقرتبك‬ ‫حى‬ ‫من يراك ُ�ض ً‬ ‫يا �سجى الولهان‪:‬‬ ‫�أيُّ وَعْ دٍ فيك ي�ستع ُر ْك‬ ‫�أنبياء اهلل قد رحلوا‬ ‫ْ‬ ‫ودف ٌ‬ ‫ينتظرك‬ ‫ني فيك‬ ‫ودم � � � � � � � � � � � � � ��ي ج� � � � � � � � � � � ��ا ٍر م� � � � � ��زل� � � � � ��ز ًال‬ ‫ي � � � ��ا رب � � �ي� � ��ع ال � �ن � �ف � ��� ��س �أق �ت ��رب� � � ْ�ك‬ ‫وال � � � � � � � َّرم� � � � � � ��ا ُد م� � � ��ن ل � � �ظ � ��ى � � � َ��ش � � ��ر ٍر‬ ‫ال َي � � ��� ِ� ��ض� � � ُّ�ل ل � ��ون � ��ك خُ ْ‬ ‫م � � � َت � � � ِل � � � ُف � � ْ�ك‬ ‫�ان �أع � � � �ت� � � � ُ‬ ‫و�أن � � � � � � � � � ��ا ال � � � � ��ول � � � � �ه � � � � � ُ‬ ‫�رف‬ ‫�أيُّ ق � � �ل� � ��بٍ ف � �ي� ��ك ي� ��خْ � � َت � � ِل� � ُ�ج� � ْ�ك‬ ‫�إ َّن� � � � � � � � � � ُه ُم � � � � � � ْر َت� � � � � ��دُّ َي� � � ْغ� � � َت� � �� ِ� ��ص� � � ُب � � ْ�ك‬ ‫ي� � ��ا ُر�ؤىً �أ� � � ْ��ش � � �ت � � � ُ‬ ‫�اق �أخْ � � � � َت� � � � ِز ُن � � � ْ�ك‬ ‫وج � � � �ي� � � ��و�� � � ُ��ش ال � � � ��� � �َّ ��ش � � � � ِّر حت � �ت � �� � �ش � � ُد‬ ‫م � � ��نْ ج � �ي� ��و�� � ِ�ش ال � �� � �ش ��ر �أخْ � � � َت� � � ِب� � � ُئ � � ْ�ك‬ ‫ِق � � ��� َّ� ��ص � � �ت� � ��ي مت � � � �ت� � � ��دُّ مِ � � � � � � ��نْ ج � �ب � ��لٍ‬ ‫ق � � � ��ائ� � � � � ُد ال� � � � �ب� � � � �ي � � � ��دا ِء ي � �ف � �ت � �خ� � ْ‬ ‫�رك‬ ‫َو ُع� � � � � � ��رو�� � � � �ِ � ��ش ال � � � � � � � � � ُّ�ذ ِّل ت� ��رت � �ع � ��� � ُ�ش‬ ‫ْ‬ ‫اجتمعك‬ ‫وال� �� �ّ�ش� �ه� �ي� � ُد ب ��ال� �� �َّ�س� � ْي ��فِ‬ ‫ور�أي� � � � � � � � � � � � � � � � � ��تُ َج � � � � � � � � َّن � � � � � � � � ًة َت� � � � � � ِع� � � � � � ُد‬ ‫ِل � � ��� � َ��ش � � �ه � � �ي� � ��دٍ �آ َي � � � � � � � � � � � ًة َن � � � َق � � �� � َ��ش � � ْ�ك‬ ‫ول � � � �ظ� � � ��ى الأم� � � � � � �ط � � � � � ��ار ي � �� � �س � �ت � �ع � �ر‬ ‫ف� � � ��اعْ � � � � َت� � � ��مِ � � � � ْد ُ ُ‬ ‫واهلل ي � � �ق � � �ت� � ��د ُر ْك‬ ‫�أ ْل � � � � َت� � � ��حِ � � � � ُ�ف ال � � � َّل � � � ْي � � � َل ُم � � ْب � � َت � ��� ِ��س � �م � �اً‬ ‫ي� � � ��ا دف � � �ي � � �ن � � �اً مَل ّ� � � � � ��ا � ْأح � � � َت � � ��� ِ� ��ض � � � ُن� � � ْ�ك‬ ‫ب � � ��ان� � � �ت� � � �ف � � ��ا�� � � �ض� � � � ٍة رواه� � � � � � � � � � � ��ا د ٌم‬ ‫�أ َف� � � � � ُت� � � � � ْف� � � � �ن � � � ��ى ُ�أ َّم� � � � � � � � � � � � � ٌة َت � � � � � ِع � � � � �دُك‬ ‫ْ‬ ‫وطنك و�أنا �أ ْروي ُر�ؤى َح َجر ِْك‬ ‫رحل ال ْأ�شرا ُر من‬ ‫فرا�س حج حممد‪ /‬فل�سطني‬

‫همسة يف أذن املسؤول‬ ‫قد ال يكون امل��رء جم�برا على الكتابة فيما يخ�ص عالقته‬ ‫ب��امل���س��ؤول‪�� ،‬س��واء �أك ��ان ه��ذا امل���س��ؤول م���س��ؤوال م�س�ؤولية عامة‪،‬‬ ‫كرئي�س �أو ملك �أو من هو مب�ستواهما‪� ،‬أو من كان م�س�ؤوال �إداريا‬ ‫رب عمل م�س�ؤوال عن جمموعة �أ�شخا�ص‪،‬‬ ‫يف دائ��رة �أو م�صنع �أو َّ‬ ‫ولكن ال�ظ��روف وجمرياتِها‪ ،‬و�أوه ��ام ال�سيطرة وعنرتياتها‪ ،‬قد‬ ‫تدفعك وبكل �إ�صرار �إىل �أن تكتب �شيئا عن هذه العالقة التي مل‬ ‫تعد حميمة‪ ،‬وو�صلت رمبا �إىل حالة من الرتب�ص‪ ،‬ف�أ�ضحى العمل‬ ‫�شاقا غري ممتع‪ ،‬وفقد العامل �شهيته للكالم‪ ،‬فاقدا حيويته يف‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫وال �شك يف �أن ال�ع�لاق��ة ب�ين امل���س��ؤول وامل��وظ��ف ه��ي عالقة‬ ‫ر�سمية �أوال ت�ؤطرها ح��دود العمل ور�سمياته ولكن لأننا ب�شر‪،‬‬ ‫ول�سنا خملوقاتٍ �آلي ًة تعمل بالزفت املغلي‪ ،‬نحتاج �إىل �أك�ثر من‬ ‫ذل��ك‪ ،‬نحتاج �إىل �أن جن�سد معنى الإن�سانية بالتعامل اللطيف‪،‬‬ ‫والأم��ور �ست�سري �إن انعدمت فيها هذه الناحية �أو وج��دت‪ ،‬ولكن‬ ‫�سريها �إن حكمتها الناحية الإن�سانية العملية تكن �أج��دى نفعا‬ ‫و�أوقع �أثرا‪.‬‬ ‫فلي�س عيبا على امل���س��ؤول �أن يلقي التحية على موظفيه‪،‬‬ ‫ولي�س �إنقا�صا من ق��دره �أن ي�صافحهم‪ ،‬ويبت�سم يف وجوههم –‬ ‫و�إن َت�صَ ُّنعا‪ ،-‬ولي�س جرمي ًة �أن يكون التعامل �سل�سا بني امل�س�ؤول‬ ‫وموظفيه‪ ،‬بل على العك�س من ذلك‪� ،‬إن هذا الأمر ي�ؤجج م�شاعر‬ ‫االح �ت��رام‪ ،‬وي���ش�ع��ره��م ب��االن�ت�م��اء والإخ�ل�ا� ��ص‪ ،‬وي��دف��ع اجلميع‬ ‫لتقدمي �أق�صى ما ي�ستطيعون‪ ،‬وي�سارعون لتنفيذ كل ما يطلب‬ ‫منهم‪ ،‬وتتال�شى مقوالت هذا لي�س من اخت�صا�صي‪ ،‬وهذا لي�س من‬ ‫فرب العمل ال ينتج �شيئا‬ ‫�ش�أين‪ ،‬بل الكل يعمل للكل وك�أنهم واحد‪ُّ .‬‬ ‫من دون ذاك العامل املغلوب على �أمره‪ ،‬وحتى �أن هذا امل�س�ؤول لن‬ ‫ي�صبح م�س�ؤوال دون وج��ود من يرت�أ�س عليهم‪� ،‬أظ��ن �أن الق�ضية‬ ‫بداهية ال حتتاج نقا�شا‪.‬‬ ‫وحتى ال نقطع �آخر خيط ي�شدنا �إىل ن�سمة �سانحة من روح‬ ‫اجلمال املرجتى يف ه��ذه احلياة التي نحياها مكرهني‪ ،‬ال بد �أن‬ ‫يكون امل�س�ؤول متوا�ضعا ال يغرف من بحر غرور موهوم‪ ،‬وعالم‬ ‫يغ ّ‬ ‫رت‪ ،‬واهلل هو الرافع واخلاف�ض‪ ،‬فكما و�صلت �إليه امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫�ست�صل �إىل غ�يره‪ ،‬فال ت��دوم الأم��ور على ح��ال‪ ،‬و�أعتقد �أن هذه‬ ‫الفكرة ال يختلف عليها عاقالن‪ ،‬فما ال�ضرر الذي �سيلحق بجاللة‬ ‫قدره �إن نبهه الآخرون على �أخطائه غري املح�صاة عددا!!‪.‬‬ ‫�أخي امل�س�ؤول‪:‬‬ ‫ال �أظ��ن �أن��ك �ستنزعج من هذه الأخ��وة‪� ،‬أم ترى نف�سك فوق‬ ‫�أخ��وة الب�شر‪� ،‬إنني و�إي��اك يف �سفينة واح��دة �أن��ت قائدها‪ ،‬و�أن��ا من‬ ‫يعينك على قيادتها ب�شكل �صحيح‪ ،‬فانحرافها عن خط �سريها‬ ‫وتوغلها يف عُباب املجهول‪� ،‬سنتحمل امل�س�ؤولية �أن��ا و�أن��ت‪ ،‬ولكن‬ ‫العنوان الأول ل�ضياعها هو �أنت‪ ،‬لأنك مل توفر لها �أ�سباب الأمن‬ ‫والأم��ان والطم�أنينة وال�سالم‪ ،‬فلرناجع ح�ساباتنا كلها‪ ،‬ونفتح‬ ‫�صفحة ج��دي��دة‪� ،‬أك��ون فيها �أن��ا و�أن��ت من ي�صنع النور لت�ستبني‬ ‫ال�سبيل يف ظل ظلم عم وطم‪ ،‬فال �أقل من �أن نتوا�صل �إن�سانيا يف‬ ‫بقعة مكان هي �أ�ضيق من �صدر عاجز جلوج ال يتحمل نقدا‪.‬‬ ‫�أخي امل�س�ؤول‪:‬‬ ‫�أن��ا ال �أن�صح �أح ��دا‪ ،‬وال �أح � ٌد منكم ه��و بحاجة لن�صيحتي‪،‬‬ ‫فما و�صل الواحد منكم �إىل مرتبته تلك التي يتبو�أ مقعدها �إال‬ ‫وه��و ذو �سجل حافل من الن�ضاالت الوطنية والرتب الع�سكرية‬ ‫واملدنية والتنظيمية‪ ،‬جعلته يقفز بقدرة التوقيعات ال�شريفة فوق‬ ‫كل الأع��راف وامل��ؤه�لات والقوانني وال�شفافيات‪ ،‬حتى و�صل �إىل‬ ‫كر�سي دار به �سبعا ثم �سبعني قبل �أن �صدق �أنه يجل�س على ذلك‬ ‫املتحرك‪.‬‬ ‫لكل ذل��ك �أيها امل�س�ؤول ال حتتاج لن�صيحة من �أح��د‪ ،‬والكل‬ ‫يبغي �أن ينال ر�ضاك و�أق�صى غاية يف مناه �أن تر�ضى عنه‪ ،‬وتنوه به‬ ‫يف كل اجتماع مبنا�سبة وغري منا�سبة‪ ،‬و�إن كان ال ي�ستحق‪ ،‬واعلم‬ ‫�أيها امل�س�ؤول امللهم �أنه لن يلومك �أحد �إن هم�شت دورا لفالن �أو‬ ‫نكدت على عالن يومه �أو عي�شته ب�أجمعها‪ ،‬فما جتود به نعماك‬ ‫يكفينا وير�ضينا‪ ،‬وبفتات عطف عطوفتك نحن يف خري عميم‪،‬‬ ‫فقنعنا ب�أقل املمكن – و�إن كان �سرابا خادعا وبرقا خلبا – وابت�سمنا‬ ‫ابت�سام املحظوظ �إن نعمنا من ح�ضرتكم بالنظرة العجلى‪.‬‬ ‫�أخي امل�س�ؤول‪:‬‬ ‫وقبل �أن �أغادر جتليات هذا القلم ال�شقي‪ ،‬وهو يتلوى بتج�سيد‬ ‫العظمة امللقاة على عاتق الأم��ل‪ ،‬و�أنهي هذه الهم�سة‪ ،‬والتي قد‬ ‫تذهب �أدراج الرياح‪� ،‬أرجوك‪ .....‬بكل عُرف عرفته‪ ،‬وبكل منكر ما‬ ‫�أنكرته‪ ،‬وبكل ظلم �شيدته‪� ،‬أرج��وك ‪�....‬أن ت�سمعني كما حتب �أن‬ ‫�أ�سمعك‪ ،‬ف�أنا ما زلت ب�شرا �سمياووفقتنا احلروف ملا فيه ال�سداد‪.‬‬ ‫وانعم �سيدي بوافر االمتنان‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫‪21‬‬


‫سحب قرعة كأس العرب‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫جدة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�سفرت قرعة م�سابقة ك�أ�س العرب التي اقيمت يف جدة عن ثالث جمموعات متوازنة‬ ‫بواقع اربعة منتخبات يف كل جمموعة �سيت�أهل ابطالها مع اف�ضل ثان اىل ن�صف النهائي‬ ‫يف املناف�سات املقررة من ‪ 22‬حزيران حتى ‪ 6‬متوز يف مدينتي جدة والطائف ال�سعوديتني‪.‬‬ ‫و�ضمت املجموعة االوىل ال�سعودية والكويت والإم��ارات وفل�سطني‪ ،‬والثانية ليبيا‬ ‫واليمن واملغرب والبحرين‪ ،‬والثالثة م�صر وال�سودان والعراق ولبنان‪.‬‬ ‫ومت و�ضع منتخبات ال�سعودية وليبيا وم�صر على ر�أ�س املجموعات بناء على الت�صنيف‬ ‫االخري لالحتاد الدويل (فيفا)‪ .‬يذكر ان عددا من املنتخبات ت�شارك بال�صف الثاين او‬ ‫بالفرق االوملبية‪ .‬وعرب هاين رمزي املدير الفني للمنتخب الأوملبي امل�صري عن ارتياحه‬ ‫للقرعة‪ ،‬معتربا �أن «املجموعة الثالثة جمموعة قوية خا�صة �أن منتخبي العراق ولبنان‬ ‫�سيخو�ضان البطولة باملنتخب الأول ما يعد �إعدادا قويا قبل امل�شاركة يف الأوملبياد»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف «�ست�شهد ال ��دورة مرحلة مهمة يف جتهيز الفريق للوقوف على‬ ‫الت�شكيل الأمثل فنيا وزيادة حالة الرتكيز واالن�سجام بني العبيه»‪.‬‬

‫الدوري الإيطايل‬

‫يوفنتوس يحرز اللقب‬

‫روما‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز يوفنتو�س لقب بطل الدوري‬ ‫االي�ط��ايل لكرة ال�ق��دم اث��ر ف��وزه على‬ ‫م�ضيفه ك��ال �ي��اري ‪��-2‬ص�ف��ر وخ�سارة‬ ‫م�ي�لان ام ��ام ج ��اره ان�ت�ر م�ي�لان ‪4-2‬‬ ‫م�ساء �أول من �أم�س االحد يف املرحلة‬ ‫ال�سابعة والثالثني قبل االخ�يرة من‬ ‫الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل امل��ون�ت�ي�ن�ي�غ��ري (مريكو‬ ‫فو�سينميت�ش (‪ )6‬وامل��داف��ع ميكيلي‬ ‫كانيني (‪ 74‬خ�ط��أ يف م��رم��ى فريقه)‬ ‫هدفيب يوفنتو�س الذي رفع ر�صيده‬ ‫�إىل ‪ 81‬نقطة‪.‬‬ ‫و�إ�� � �ض � ��اف � ��ة �إىل ف� � � � ��وزه‪ ،‬ي��دي��ن‬ ‫يوفنتو�س بهذا اللقب‪ ،‬االول لفريق‬ ‫«ال�سيدة العجوز» منذ ‪ ،2003‬خ�صو�صا‬ ‫اىل مهاجم ان�تر ميالن االرجنتيني‬ ‫دييغو ميليتو‪� ،‬صاحب ثالثة اهداف‬ ‫«ه��ات��ري��ك» يف ال �ل �ق��اء (‪ 14‬و‪ 52‬و‪79‬‬ ‫من ركلتي ج��زاء) وا��ض��اف الربازيلي‬ ‫م��اي �ك��ون (‪ )87‬ال ��راب ��ع‪ ،‬ف�ي�م��ا �سجل‬ ‫ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش (‪44‬‬ ‫م��ن رك �ل��ة ج� ��زاء و‪ )46‬ه ��ديف ميالن‬ ‫الذي وقف ر�صيده عند ‪ 77‬نقطة‪.‬‬ ‫وال�ل�ق��ب ه��و ال�ث��ام��ن والع�شرين‬ ‫ليوفنتو�س ال��ذي �أح��رز ك�أ�س �إيطاليا‬ ‫‪ 9‬م��رات ودوري ابطال اوروب��ا مرتني‬ ‫وك� ��أ� ��س االحت � ��اد الأوروب � � ��ي (ي��وروب��ا‬ ‫ليغ ح��ال�ي��ا) ‪ 3‬م��رات وك ��أ���س الك�ؤو�س‬ ‫االوروبية مرة واحدة والك�أ�س ال�سوبر‬ ‫االوروب� �ي ��ة م��رت�ين وال �ك ��أ���س القارية‬ ‫لالندية مرتني‪.‬‬ ‫وابتعد يوفنتو�س الذي ي�ست�ضيف‬ ‫اتاالنتا احل��ادي ع�شر يف االحد املقبل‬ ‫يف املرحلة االخرية‪ ،‬بفارق ‪ 4‬نقاط عن‬ ‫م�ي�لان ال��ذي ي�ستقبل ب ��دوره نوفارا‬ ‫التا�سع ع�شر قبل االخ�ير‪ ،‬ول��ن تغري‬ ‫نتيجتا امل�ب��ارات�ين يف ��ش��يء وا�صبحتا‬ ‫�شبه هام�شيتني‪.‬‬ ‫يف امل � �ب� ��اراة االوىل الأح� � ��د على‬ ‫م�ل�ع��ب ن�يري��و روك� ��و‪ ،‬ب�ك��ر يوفنتو�س‬ ‫الذي نزل م�صمما على ح�سم ال�صراع‬ ‫على اللقب م��ن خ�لال ف��وزه وخدمة‬ ‫ي �ق��دم �ه��ا ل ��ه ان �ت��ر م� �ي�ل�ان وه � ��و ما‬ ‫ح�صل بالفعل‪ ،‬يف افتتاح بعدما ار�سل‬ ‫ل�ي��ون��اردو بونوت�شي ك��رة بينية داخل‬ ‫منطقة ك��ال�ي��اري تابعها فو�سينيت�ش‬ ‫من زاوي��ة �ضيقة على ي�سار احلار�س‬ ‫مايكل اغاتزي (‪.)6‬‬ ‫وانتظر يوفنتو�س حتى الدقيقة‬ ‫‪ 74‬لي�ضمن ال �ف��وز ع�ن��دم��ا �سجل له‬ ‫كانيني الهدف الثاين خط�أ يف مرماه‪.‬‬

‫فرحة كبرية لنجوم يوفنتو�س بعد �ضمان اللقب‬

‫واطم�أن يوفنتو�س الذي مل يعرف‬ ‫ال�ه��زمي��ة طيلة امل��و��س��م‪ ،‬اىل ا�ستعادة‬ ‫ال�غ��ائ��ب ع��ن خ��زائ�ن��ه م�ن��ذ ‪� 8‬سنوات‪،‬‬ ‫اثنتان منها باالكراه (‪ 2004‬و‪)2005‬‬ ‫ح�ين ج��رد م�ن��ه ب�سبب ت ��ورط بع�ض‬ ‫م�س�ؤوليه بالغ�ش والتالعب يف نتائج‬ ‫املباريات‪ ،‬بعد ان اعلنت �صافرة حكم‬ ‫مباراة ملعب جوزيبي مياتزا فوز انرت‬ ‫ميالن ‪.2-4‬‬ ‫وب ��د�أت ا� �ش��ارات االطمئنان ت�أتي‬ ‫اىل يوفنتو�س بعد ان تقدم انرت ميالن‬ ‫عرب ميليتو الذي تلقى متريرة متقنة‬ ‫من مواطنه والرت �صامويل انهاها يف‬

‫�شباك احلار�س كري�ستيان ابياتي من‬ ‫م�سافة قريبة (‪.)14‬‬ ‫واع � ��اد اب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش االم ��ور‬ ‫اىل ن�ق�ط��ة ال���ص�ف��ر ق �ب��ل دق �ي �ق��ة من‬ ‫نهاية ال�شوط االول ب��ادراك��ه التعادل‬ ‫م��ن رك�ل��ة ج ��زاء ت�سبب ب�ه��ا احلار�س‬ ‫الربازيلي جوليو �سيزار بعد ا�سقاطه‬ ‫الغاين كيفن بران�س بواتينغ (‪.)44‬‬ ‫ويف الدقيقة االوىل من ال�شوط‬ ‫الثاين‪ ،‬تراجعت �آمال يوفنتو�س على‬ ‫ال��ره��ان ال���س��اب��ق بن�سبة ك �ب�يرة بعد‬ ‫ت �ق��دم م �ي�لان ه ��ذه امل� ��رة ع��ن طريق‬ ‫ابراهيموفيت�ش نف�سه بعد ان ا�ستثمر‬

‫متريرة من الربازيلي روبينيو بال�شكل‬ ‫املطلوب رافعا ر�صيده ال�شخ�صي اىل‬ ‫‪ 28‬هدفا يف �صدارة ترتيب الهدافني‪.‬‬ ‫لكن فرحة الفريق الزائر مل تدم‬ ‫طويال اذ ادرك ميليتو ال�ت�ع��ادل بعد‬ ‫تعر�ضه للعرقلة يف املنطقة املحرمة‬ ‫م��ن قبل اينيات�سيو اب��ات��ي وح�صوله‬ ‫على ركلة جزاء ترجمها بنف�سه (‪.)52‬‬ ‫وو� �ض��ع ميليتو ا��ص�ح��اب االر�ض‬ ‫يف امل �ق��دم��ة م ��ن ج��دي��د ب �ع��دم��ا مل�س‬ ‫ال �ي �� �س��ان��درو ن���س�ت��ا ال �ك��رة واحت�سبت‬ ‫ركلة جزاء ثانية ترجمها االرجنتيني‬ ‫اىل ه ��دف �شخ�صي ث��ال��ث يف اللقاء‬

‫هو الثالث والع�شرين له يف البطولة‬ ‫ف �� �ص��ار ث��ان �ي��ا ع �ل��ى الئ� �ح ��ة ترتيب‬ ‫الهدافني (‪.)79‬‬ ‫ووج� ��ه م��اي �ك��ون � �ض��رب��ة قا�ضية‬ ‫مل� �ي�ل�ان وق � � ��دم ه ��دي ��ة ليوفنتو�س‬ ‫بت�سجيله الهدف الرابع بعد متريرة‬ ‫م ��ن االرج �ن �ت �ي �ن��ي خ��اف �ي�ي�ر زانيتي‬ ‫(‪.)87‬‬ ‫و� �ص �ع��د اودي� �ن� �ي ��زي اىل املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث‪ ،‬االخ�ي��ر امل� ��ؤه ��ل اىل دوري‬ ‫اب�ط��ال اوروب ��ا امل��و��س��م امل�ق�ب��ل‪ ،‬بعد ان‬ ‫ت �غ �ل��ب ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه اجل ��ري ��ح جنوى‬ ‫‪�-2‬صفر‪ ،‬م�ستفيدا من �سقوط نابويل‬

‫امام م�ضيفه بولونيا �صفر‪.2-‬‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب «ف� ��ري� ��ويل»‪ ،‬وا�صل‬ ‫اودينيزي انتفا�ضته يف الفرتة امل�صريية‬ ‫م��ن املو�سم وح�ق��ق ف��وزه الثالث على‬ ‫التوايل‪ ،‬م�ستفيدا من التفوق العددي‬ ‫بعد ان ا�ضطر �ضيفه جنوى الذي كان‬ ‫بحاجة لنقطة ل�ضمان بقائه يف دوري‬ ‫اال�ضواء‪ ،‬الكمال اللقاء بت�سعة العبني‬ ‫بعد ط��رد ال�سلوفاكي ي ��وراي كو�سكا‬ ‫يف الدقيقة ‪ 26‬حل�صوله على انذار‬ ‫ثان‪ ،‬واالرجنتيني رودريغو باال�سيو يف‬ ‫الدقيقة ‪ 38‬لنيله البطاقة احلمراء‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬

‫وافتتح فريق املدرب فران�شي�سكو‬ ‫غ�ي��دول�ين الت�سجيل يف ال��دق�ي�ق��ة ‪30‬‬ ‫ع�ب�ر ق ��ائ ��ده وه ��داف ��ه ان �ط��ون �ي��و دي‬ ‫ناتايل من ركلة حرة‪ ،‬قبل ان ي�ضيف‬ ‫ان �ط��ون �ي��و ف� �ل ��ورو ف �ل��وري ����س الهدف‬ ‫الثاين يف الدقيقة ‪ 66‬بعد عر�ضية من‬ ‫ال�صربي دو�شان با�ستا‪.‬‬ ‫ورفع اودينيزي الذي يحل �ضيفا‬ ‫ع�ل��ى ك��ات��ان�ي��ا يف امل��رح �ل��ة اخلتامية‪،‬‬ ‫ر��ص�ي��ده اىل ‪ 61‬نقطة وا��ص�ب��ح ثالثا‬ ‫ب �ف��ارق ن�ق�ط�ت�ين ام ��ام الت���س�ي��و الذي‬ ‫�صعد اىل امل��رك��ز ال��راب��ع ب�ف��وزه االول‬ ‫يف امل��راح��ل ال�ست االخ�يرة وج��اء على‬ ‫ح �� �س��اب م���ض�ي�ف��ه ات ��االن� �ت ��ا بهدفني‬ ‫�سجلهما الت�شيكي ليبور كو�شاك (‪)36‬‬ ‫واالل �ب��اين ل��وري��ك ك��ان��ا (‪ )90‬يف لقاء‬ ‫اكمله �صاحب االر���ض بع�شرة العبني‬ ‫بعد طرد غولييلمو �ستنداردو (‪.)81‬‬ ‫ويخو�ض فريق العا�صمة اختبارا‬ ‫�صعبا للغاية يف املرحلة اخلتامية امام‬ ‫�ضيفه انرت ميالن‪.‬‬ ‫وت � ��راج � ��ع ن � ��اب � ��ويل اىل امل ��رك ��ز‬ ‫اخل��ام ����س ب� �ف ��ارق ث�ل��اث ن �ق ��اط عن‬ ‫اودينيزي بعد ان �سقط امام م�ضيفه‬ ‫بولونيا بهدفني �سجلهما الي�ساندرو‬ ‫ديامانتي (‪ )17‬وماتيو روبن (‪ )64‬يف‬ ‫لقاء �شهد طرد اركيميدي مورليو من‬ ‫ا��ص�ح��اب االر� ��ض (‪ )89‬وال�سوي�سري‬ ‫بلريمي دزميايلي م��ن ال�ضيوف (‪89‬‬ ‫اي�ضا)‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان اي�ط��ال�ي��ا ف�ق��دت ممثال‬ ‫رابعا لها يف دوري ابطال اوروبا املو�سم‬ ‫املقبل مل�صلحة املانيا‪ ،‬وبالتايل �سيكتفي‬ ‫��ص��اح��ب امل��رك��ز ال��راب��ع ب��امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫ال��دوري االوروب ��ي على غ��رار �صاحب‬ ‫املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وت� � �ع � ��ادل ب ��ال�ي�رم ��و م� ��ع كييفو‬ ‫يف م � �ب� ��اراة م� �ث�ي�رة ب ��ارب� �ع ��ة اه � ��داف‬ ‫ل�ف��اب��ري�ت���س�ي��و م�ي�ك��ويل (‪ 9‬م��ن ركلة‬ ‫جزاء و‪ 19‬و‪ )73‬واالرجنتيني ماتيا�س‬ ‫� �س �ي �ل �ف �� �س�تر (‪ ،)88‬م� �ق ��اب ��ل ارب� �ع ��ة‬ ‫ل�سريجيو بيلي�سيه (‪ 26‬من ركلة جزاء‬ ‫و‪ )72‬وال�ك��ول��وم�ب��ي ف��رن��ان��دو اوريبي‬ ‫(‪ )30‬وال�برازي�ل��ي لو�سيانو �سيكويرا‬ ‫(‪.)46‬‬ ‫وتغلب بارما على م�ضيفه �سيينا‬ ‫بهدفني ل�سيبا�ستيان جوفينكو (‪)67‬‬ ‫و�سريجيو فلوكاري (‪.)90‬‬ ‫وح �� �س��م ن� ��وف� ��ارا م��وق �ع��ة القاع‬ ‫ال�شرفية مع ت�شيزينا (هبط الفريقان‬ ‫اىل ال��درج��ة ال �ث��ان �ي��ة) ب��ال �ف��وز عليه‬ ‫بثالثة اهداف ملاركو ريغوين (‪ 27‬و‪68‬‬ ‫من ركلتي جزاء و‪.)84‬‬

‫يوفنتوس يبيض سجله‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اجن� ��از ك �ب�ير ح�ق�ق��ه يوفنتو�س‬ ‫ب ��اح ��رازه ل �ق��ب ال� � ��دوري االيطايل‬ ‫مل��و� �س��م ‪ 2012-2011‬ب �ع��دم��ا �صبت‬ ‫ال�تر� �ش �ي �ح��ات يف ب ��داي ��ة امل��و� �س��م يف‬ ‫م�صلحة م�ي�لان ح��ام��ل ل�ق��ب ‪2011‬‬ ‫وانرت ميالن بطل اوروبا ‪ ،2010‬لكن‬ ‫ف��ري��ق امل ��درب انطونيو كونتي قلب‬ ‫الطاولة على قطبي ميالن و�ضرب‬ ‫بيد من حديد حم��رزا لقبه الثامن‬ ‫والع�شرين يف تاريخه‪.‬‬ ‫لكن االجن ��ازات مل تتوقف عند‬ ‫ه��ذا احل ��د‪ ،‬اذ ي�ق��ف يوفنتو�س على‬ ‫بعد مباراة واحدة يواجه فيها �ضيفه‬ ‫اتاالنتا االح��د املقبل‪ ،‬لينهي املو�سم‬ ‫ب��دون اي خ�سارة‪ ،‬اذ حقق حتى االن‬ ‫‪ 22‬فوزا و‪ 15‬تعادال يف ‪ 37‬مرحلة‪.‬‬ ‫��س��ار كونتي على خطى غرميه‬ ‫يف ه � � ��ذا امل� ��و� � �س� ��م م � � � ��درب م �ي�ل�ان‬ ‫ما�سيميليانو اليغري‪ ،‬اذ قاد االخري‬ ‫«رو�سونريي» املو�سم املا�ضي اىل لقبه‬ ‫االول بعد �سبع �سنوات بعمر الثالثة‬ ‫واالرب� �ع�ي�ن ويف م��و��س�م��ه االول مع‬ ‫الفريق اللومباردي‪.‬‬ ‫تكرر ال�سيناريو هذا املو�سم‪ ،‬لكن‬ ‫ل�ق��ب «� �س�ي�ري �أ» ان�ت�ق��ل اىل مدينة‬ ‫ت��وري �ن��و ال���ص�ن��اع�ي��ة‪ ،‬ل�ي�ع�ي��د كونتي‬ ‫ال�ـ»��س�ك��ودي�ت��و» (ل�ق��ب ال � ��دوري) اىل‬ ‫كنف ال�سيدة العجوز للمرة االوىل‬ ‫منذ ‪ ،2003‬يف مو�سمه االول اي�ضا‬ ‫وبعمر الثانية واالربعني‪.‬‬ ‫ك��ان الف�ت��ا ا��س�ت��دع��اء الفريقني‬ ‫العريقني للمدربني ال�شابني‪ ،‬بعدما‬ ‫ا�شتهرا �سابقا با�شراف املدربني الكبار‬ ‫ال�سن وا�صحاب اخلربة الطويلة‪ ،‬كما‬ ‫ان انرت ميالن �سار على النهج عينه‬ ‫ول��و مت�أخرا‪ ،‬عندما ا�ستبدل املدرب‬

‫«ال ��دوار» ك�لاودي��و ران�ي�يري باندريا‬ ‫��س�ترام��ات���ش��وين (‪ 36‬ع��ام��ا) املدرب‬ ‫ال �� �ش��اب ال� ��ذي ي �ك�بره ب�ع����ض العبي‬ ‫الفريق والذي يحتل املركز ال�ساد�س‬ ‫راهنا قبل مرحلة على نهاية املو�سم‪.‬‬ ‫خ� � � ��رج ي� ��وف � �ن � �ت� ��و�� ��س م� � ��ن بئر‬ ‫ال � �ع� ��ار ال� � ��ذي � �ض ��رب ��ه يف ف�ضيحة‬ ‫«ك��ال�ت���ش��وب��ويل» ال�شهرية ع��ام ‪2006‬‬ ‫للغ�ش والتالعب بنتائج املباريات‪ ،‬اذ‬ ‫جرد من لقبيه عامي ‪ 2005‬و‪،2006‬‬ ‫م ��ا ف �ت��ح ن �ق��ا� �ش��ا ك� �ب�ي�را ح� ��ول عدد‬ ‫االلقاب التي احرزها حتى االن‪28 :‬‬ ‫او ‪ 30‬لقبا؟‪.‬‬ ‫وبح�سب االرقام الر�سمية‪ ،‬احرز‬ ‫يوفنتو�س ‪ 28‬لقبا حتى االن‪ ،‬لكن‬ ‫ج��وزي�ب��ي م��اروت��ا م��دي��ر ع��ام النادي‬ ‫االك�ثر �شعبية يف ايطاليا ي�صر على‬ ‫ان «ي ��ويف» اح ��رز ‪ 30‬ل�ق�ب��ا‪ ،‬م��ا يعني‬ ‫ث�لاث��ة جن ��وم ع�ل��ى قمي�صه (جنمة‬ ‫لكل ع�شرة القاب)‪.‬‬ ‫كان كونتي دبلوما�سيا عندما رد‬ ‫بعد فوز فريقه على كالياري ‪�-2‬صفر‬ ‫الأح� ��د‪« :‬بالن�سبة يل ان��ه (اللقب)‬ ‫االول‪ ،‬االول يل ك �م��درب‪ .‬ن�ح��ن يف‬ ‫غاية ال�سعادة‪ .‬ان ننهي املو�سم بدون‬ ‫اي خ�سارة هو حدث تاريخي»‪.‬‬ ‫وع ��ادل يوفنتو�س ب�ف��وزه االحد‬ ‫رقم ميالن القيا�سي بعدم التعر�ض‬ ‫الي خ���س��ارة يف ‪ 42‬م �ب��اراة يف جميع‬ ‫امل���س��اب�ق��ات‪ ،‬وب �ح��ال تخطي اتاالنتا‬ ‫�سينفرد بهذا الرقم‪.‬‬ ‫ب�ي��د ان م��اروت��ا ا� �ص��ر ع�ل��ى فتح‬ ‫جروح الغ�ش القدمية‪« :‬بدون اي �شك‬ ‫هذا اللقب الرقم ‪ ،30‬حتى اننا كتبنا‬ ‫ذل ��ك ع�ل��ى اوراق ق �ن��اين ال�شمبانيا‬ ‫الننا فزنا ‪ 30‬مرة»‪.‬‬ ‫ام��ا ح��ار���س امل��رم��ى جانلويجي‬ ‫بوفون ال��ذي ارتكب هفوة يف مباراة‬

‫لتي�شي ك ��ادت تطيح ب��ام��ال فريقه‪،‬‬ ‫ف��ا� �ص��ر اي �� �ض��ا ع �ل��ى اح �ق �ي��ة فريقه‬ ‫باللقب الثالثني‪« :‬ا�شكر كل العبي‬ ‫انرت (لفوزه على ميالن ‪ 2-4‬الأحد)‪.‬‬ ‫اعرف (االرجنتيني) خافيري زانيتي‪،‬‬ ‫وقد طلبت منه امل�ساعدة وعدم القيام‬ ‫باي هفوة»‪.‬‬ ‫وتابع بوفون‪« :‬انها اكرب فرحة‬ ‫يل بعد ال�ف��وز ب�ك��أ���س ال�ع��امل ‪.2006‬‬ ‫لقد اح ��رزت خم�سة ال�ق��اب‪ ،‬لكن اذا‬ ‫احت�سب يل ث�لاث��ة‪ ،‬م��اذا ميكنني ان‬ ‫افعل؟»‪.‬‬ ‫ك��ان ي��وم االح ��د ف��ر��ص��ة مثالية‬ ‫ل�ل�ق��ائ��د ال�ي���س��ان��درو دل ب �ي�يرو (‪37‬‬ ‫ع��ام��ا) الن�ه��اء م�سريته بابهى حلة‪،‬‬ ‫وه��و اع�ت�بر ان ه��ذا ال�ت�ت��وي��ج عو�ض‬ ‫هبوط الفريق اىل ال��درج��ة الثانية‬ ‫على اثر الف�ضيحة املذكورة‪« :‬اليوم‬ ‫لقد عو�ضنا الكثري‪ ،‬ابتداء اما حدثنا‬ ‫م �ع �ن��ا ع� ��ام ‪ ،»2006‬وع� ��ن م�سريته‬ ‫ال��رائ �ع��ة‪ ،‬ق��ال «ب�ي�ن�ت��وري�ك�ي��و»‪« :‬انها‬ ‫خامتة غريبة‪ ،‬لكني ا�ستمتع بها‪ .‬بعد‬ ‫اللعب يف الدرجة الثانية‪ ،‬لقب اليوم‬ ‫كان طعمه مميزا»‪.‬‬ ‫ا�ضاف يوفنتو�س اللقب الثامن‬ ‫وال�ع���ش��ري��ن يف ال� ��دوري اىل �سل�سلة‬ ‫القابه التي تت�ضمن ك�أ�س ايطاليا ‪9‬‬ ‫م��رات ودوري اب�ط��ال اوروب ��ا مرتني‬ ‫وك ��أ���س االحت� ��اد االوروب � ��ي (يوروبا‬ ‫ليغ حاليا) ‪ 3‬م��رات وك��أ���س الك�ؤو�س‬ ‫االوروبية مرة واحدة والك�أ�س ال�سوبر‬ ‫االوروب �ي��ة م��رت�ين وال�ك��أ���س القارية‬ ‫لالندية مرتني‪.‬‬ ‫وم � �ن� ��ذ ع � ��ودت � ��ه اىل ال� ��درج� ��ة‬ ‫االوىل‪ ،‬مل ي �ت��و� �ص��ل اىل جناعة‬ ‫ت�شكيلته احلالية �سوى بعد تبديل‬ ‫اربعة مدربني يف اربعة موا�سم‪ ،‬قبل‬ ‫العثور على كونتي‪ ،‬وبعد اال�ستغناء‬

‫جماهري يوفنتو�س احتفلت باللقب حتى ال�صباح‬

‫عن بع�ض النجوم الكبار على غرار‬ ‫الربازيليني دييغو واماوري وفيليبي‬ ‫ميلو معتمدا على العبني مبعظمهم‬ ‫عاديني مع منتخباتهم الوطنية‪.‬‬ ‫جنح كونتي ال��ذي ق��اد ب��اري اىل‬ ‫لقب الدرجة الثانية عام ‪ 2009‬و�سيينا‬ ‫اىل الدرجة االوىل بعدها مبو�سمني‪،‬‬ ‫بخلق ت�شكيلة متجان�سة وادخال روح‬

‫احل�م��ا��س��ة يف ق �ل��وب ال�لاع�ب�ين التي‬ ‫ظهرت خالل االحتفال باللقب‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ادت ع��روق الع��ب الو�سط ال�سابق‪،‬‬ ‫الذي ام�ضى ‪ 13‬عاما مع يوفنتو�س‪،‬‬ ‫تقفز من وجهه نظرا ل�شدة فرحته‬ ‫واميانا منه بنجاح مهمته ال�صعبة‪.‬‬ ‫ن��واة �صلبة بناها كونتي تكونت‬ ‫م��ن الع �ب��ي ال��و� �س��ط االن �ي��ق اندريا‬

‫بريلو الذي تخلى عنه ميالن العام‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬وال�ت���ش�ي�ل��ي ارت � ��ورو فيدال‬ ‫احد اجنح تعاقدات الفريق االبي�ض‬ ‫واال�سود من باير ليفركوزن االملاين‪،‬‬ ‫وكالوديو ماركيزيو الذي لعب دورا‬ ‫تهديفيا حا�سما يف بع�ض املباريات‪،‬‬ ‫ب��اال��ض��اف��ة اىل امل�ه��اج��م الي�ساندرو‬ ‫م��ات��ري واحل��ار���س ال�ع�م�لاق جيجي‬

‫بوفون‪.‬‬ ‫��ص�ح�ي��ح �أن ي��وف �ن �ت��و���س ي�سعى‬ ‫لتبيي�ض �سجله ه��ذا املو�سم بانهائه‬ ‫م��ن دون خ���س��ارة‪ ،‬لكنه جن��ح مبهمة‬ ‫م�ع�ن��وي��ة ا��ص�ع��ب وه��ي االن �ط�ل�اق يف‬ ‫م�سرية تبيي�ض �سجله اال�سود الذي‬ ‫�ضربه عام ‪ 2006‬يف ف�ضيحة التالعب‬ ‫بالنتائج‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫مواجهتان من العيار الثقيل يف‬ ‫نصف نهائي كأس أمري قطر اليوم‬

‫سان جرمان يتصدر مؤقت ًا‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�������ص���در ب����اري���������س �����س����ان ج���رم���ان‬ ‫موقتا اث��ر ف��وزه ال�صعب على م�ضيفه‬ ‫فالن�سيان ‪ ،3-4‬ووج���ه بري�ست الذي‬ ‫ي�����ص��ارع م��ن اج���ل جت��ن��ب ال��ه��ب��وط اىل‬ ‫الدرجة الثانية‪ ،‬ال�ضربة القا�ضية المال‬ ‫م�ضيفه ليون بامل�شاركة يف دوري ابطال‬ ‫اوروبا املو�سم املقبل بعد ان اجربه على‬ ‫ال��ت��ع��ادل ‪� 1-1‬أول م��ن �أم�����س االح���د يف‬ ‫افتتاح املرحلة ال�ساد�سة والثالثني من‬ ‫الدوري الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل��ب��اراة االوىل‪ ،‬وتخلف باري�س‬ ‫�سان جرمان بهدفني مبكرين �سجلهما‬ ‫فن�سان اب���و ب��ك��ر (‪ )8‬ورمي���ي غومي�س‬ ‫(‪ )11‬قبل ان يقل�ص ال�برازي��ل��ي نيني‬ ‫ال���ف���ارق (‪ )15‬م�سجال ه��دف��ه الثامن‬ ‫ع�شر يف املركز الثاين على الئحة ترتيب‬ ‫ال��ه��داف�ين‪ ،‬وادرك م��واط��ن��ه ماك�سويل‬ ‫التعادل (‪ ،)40‬ثم منح بليز ماتويدي‬ ‫ال�ضيوف التقدم (‪.)45‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬عزز جريميي‬ ‫مينيز حظوظ فريق العا�صمة باخلروج‬ ‫فائزا من خالل ت�سجيله الهدف الرابع‬ ‫(‪ ،)58‬وقل�ص �صاحب االر����ض الفارق‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ري��ن��و ك��وه��اد (‪ )80‬دون ان‬ ‫ي�ستطيع مع زمنالئخ جتنب اخل�سارة‪.‬‬ ‫ورفع باري�س �سان جرمان ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 73‬نقطة وت��ق��دم ب��ف��ارق االهداف‬ ‫على املت�صدر ال�سابق مونبلييه الذي‬ ‫يحل �ضيفا على ري��ن يف �آخ��ر مباريات‬ ‫املرحلة‪.‬‬

‫ويف اللقاء ال��ث��اين‪ ،‬كانت الفر�صة‬ ‫قائمة «ح�سابيا» ام���ام ل��ي��ون م��ن اجل‬ ‫ان��ت��زاع املركز الثالث امل���ؤه��ل اىل الدور‬ ‫التمهيدي م��ن م�سابقة دوري ابطال‬ ‫اوروب����ا م��ن ل��ي��ل ح��ام��ل ال��ل��ق��ب يف حال‬ ‫فوزه مببارياته االربع االخرية (ميلك‬ ‫م����ب����اراة م����ؤج���ل���ة م����ع اي���ف���ي���ان يلعبها‬ ‫اخل��م��ي�����س امل���ق���ب���ل) وخ�������س���ارة االخ��ي�ر‬ ‫مبارياته الثالث‪ ،‬لكن هذا االمر ا�صبح‬ ‫م�ستبعدا الن فريق املدرب رودي غار�سيا‬ ‫الذي يلتقي كاين‪ ،‬يحتاج اىل نقطتني‬ ‫فقط م��ن اج��ل �ضمان م��رك��زه الثالث‪،‬‬ ‫علما بان حظوظه يف االحتفاظ باللقب‬ ‫م��ا زال��ت قائمة كونه يتخلف ب��ف��ارق ‪5‬‬ ‫نقاط عن مونبلييه املت�صدر‪.‬‬ ‫وك����ان ل��ي��ون ال���ب���ادىء بالت�سجيل‬ ‫يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 37‬ع�بر ي����وان غوركوف‪،‬‬ ‫لكن غريغوري ل��ورن��زي ادرك التعادل‬ ‫لربي�ست يف الدقيقة ‪ ،75‬مانحا فريقه‬ ‫نقطة ثمينة ل�صراعه من اج��ل جتنب‬ ‫ال��ه��ب��وط وق��د �صعد موقتا اىل املركز‬ ‫ال�سابع ع�شر بفارق نقطة عن اوك�سري‬ ‫ال��ث��ام��ن ع�����ش��ر ال����ذي يلتقي ال��ي��وم مع‬ ‫بوردو‪.‬‬ ‫ويف م��ب��اراة ث��ان��ي��ة‪ ،‬ب��ق��ي اجاك�سيو‬ ‫يف دائ���رة خطر ال��ه��ب��وط بعد خ�سارته‬ ‫ام��ام م�ضيفه ايفيان بهدف لبنجامني‬ ‫اندري (‪ ،)14‬مقابل هدفني ل�سيدريك‬ ‫باربو�سا (‪ )15‬والدمناركي دانيال وا�س‬ ‫(‪ )53‬يف لقاء خا�ضه ال�ضيوف بع�شرة‬ ‫الع��ب�ين يف ال��ث��واين االخ�ي�رة بعد طرد‬ ‫كارل مدجاين‪.‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يلتقي ال�سد بطل ا�سيا مع اجلي�ش‪ ،‬والغرافة مع اخلريطيات اليوم‬ ‫الثالثاء يف ن�صف نهائي م�سابقة ك�أ�س امري قطر لكرة القدم‪.‬‬ ‫ومل يحقق اجلي�ش واخلريطيات اللقب م��ن قبل‪ ،‬يف ح�ين يعد‬ ‫ال�سد اك�ثر الفرق ف��وزا باللقب بر�صيد ‪ 13‬م��رة‪ ،‬وت��وج به الغرافة ‪6‬‬ ‫مرات منها ‪ 4‬مرات متتالية‪.‬‬ ‫وتعترب مباراة ال�سد واجلي�ش االقوى لت�ساوي الكفتني‪ ،‬كما انها‬ ‫ث�أرية لل�سد الذي اخفق يف الفوز على مناف�سه ال�صاعد اجلديد للدوري‬ ‫هذا املو�سم‪ ،‬حيث فاز اجلي�ش يف املرحلة االوىل ‪ ،1-2‬وتعادال يف الثانية‬ ‫‪ .1-1‬وي�أمل ال�سد يف العودة اىل من�صات التتويج على ال�صعيد املحلي‬ ‫والتي غاب عنها منذ عدة موا�سم يف ظاهرة غري طبيعية لفريق اعتاد‬ ‫حتقيق بطولة او بطولتني يف املو�سم‪ ،‬بينما يريد اجلي�ش تعوي�ض‬ ‫�ضياع الدوري وعدم ت�أهله اىل نهائي م�سابقة ك�أ�س ويل العهد وحتقيق‬ ‫اللقب للمرة االوىل يف تاريخه‪.‬‬ ‫وت�أهل ال�سد بفوزه على الوكرة ‪�-2‬صفر يف رب��ع النهائي‪ ،‬وعرب‬ ‫اجلي�ش على ح�ساب اخلور بركالت الرتجيح ‪ 2-4‬بعد ان تعادال ‪.1-1‬‬ ‫ولن تقل املباراة الثانية اثارة وان كانت كفة الغرافة هي االرجح‬ ‫خلربته الكبرية يف البطولة‪ ،‬ومع ذلك فاخلريطيات انطلق بقوة منذ‬ ‫تويل تدريبه الفرن�سي لوران بانيد فانقذه من الهبوط اىل الدرجة‬ ‫الثانية يف الدوري وحمله اىل املركز الثامن‪ ،‬كما ان الفريق يلعب بدون‬ ‫�ضغوط ما ميثل م�صدر خطورة على الو�صيف الطامح مثل ال�سد اىل‬ ‫عدم اخلروج هذا املو�سم خايل الوفا�ض‪.‬‬ ‫وت�أهل الغرافة بفوزه على العربي يف الدور الثالث ثم على خلويا‬ ‫بطل الدوري يف ربع النهائي‪ ،‬اما اخلريطيات فت�أهل بفوزه على االهلي‬ ‫يف الدور الثالث ثم على الريان حامل اللقب املو�سمني املا�ضيني يف ربع‬ ‫النهائي يف اقوى مفاج�آت البطولة‪.‬‬

‫سانيا يتهم جونسون بكسر ساقه‬

‫باري�س �سان جرمان تقدم بفارق الأهداف على املت�صدر ال�سابق مونبلييه‬

‫املغرب التطواني يعزز حظوظه‬ ‫إلحراز لقب الدوري املغربي‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عزز املغرب التطواين حظوظه الحراز اللقب‬ ‫االول يف ت��اري��خ��ه ب���ف���وزه ال��ك��ب�ير ع��ل��ى م�ضيفه‬ ‫االحت�����اد ال����زم����وري ل��ل��خ��م�����س��ي��ات ���ص��اح��ب املركز‬ ‫االخري ‪�-3‬صفر يف املرحلة الثامنة والع�شرين من‬ ‫الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وح�����س��م امل��غ��رب ال��ت��ط��واين نتيجة امل���ب���اراة يف‬ ‫�شوطها االول بت�سجيله هدفني عرب احمد جحوح‬ ‫الع��ب االحت���اد ال��زم��وري للخم�سيات �سابقا من‬ ‫ركلة حرة مبا�شرة من خارج املنطقة �سددها زاحفة‬ ‫بيمناه على ميني احلار�س احل�سني اما�سا (‪)19‬‬ ‫وزيد كرو�ش من ت�سديدة رائعة من داخل املنطقة‬ ‫ا�سكنها على ميني احلار�س اما�سا (‪ ،)45‬قبل ان‬ ‫ي�ضيف عبد ال��ك��رمي ب��ن هنية ال��ه��دف الثالث يف‬ ‫الدقيقة ‪ 79‬من م�سافة قريبة م�ستغال كرة مرتدة‬

‫من احلار�س اما�سا‪.‬‬ ‫واكمل االحت��اد ال��زم��وري للخمي�سات املباراة‬ ‫ب��ع�����ش��رة الع��ب�ين اث���ر ط���رد ي��و���س��ف ال���زوه���ري يف‬ ‫الدقيقة ‪.80‬‬ ‫وع��زز امل��غ��رب ال��ت��ط��واين موقعه يف ال�صدارة‬ ‫ب��ر���ص��ي��د ‪ 55‬ب��ف��ارق نقطة واح����دة ام���ام مطارده‬ ‫املبا�شر الفتح الرباطي ال��ذي تغلب على �ضيفه‬ ‫النادي املكنا�سي بهدفني لعبد الفتاح بوخري�ص‬ ‫(‪ 31‬من ركلة جزاء) وبدر الك�شاين ب�ضربة ر�أ�سية‬ ‫من م�سافة قريبة (‪ )70‬مقابل هدف لعبد املجيد‬ ‫الدين اجليالين من ركلة حرة مبا�شرة من اجلهة‬ ‫اليمنى (‪.)90‬‬ ‫وي��خ��و���ض امل���غ���رب ال��ت��ط��واين م���ب���اراة �سهلة‬ ‫ن�سبيا يف امل��رح��ل��ة املقبلة ح��ي��ث ي�ستقبل ال���وداد‬ ‫الفا�سي الرابع ع�شر‪ ،‬فيما تنتظر الفتح الرباطي‬ ‫مباراة قوية ام��ام م�ضيفه اوملبيك خريبكة‪ ،‬قبل‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني (بالي اوف)‬

‫ان ي�ست�ضيف امل��غ��رب ال��ت��ط��واين يف قمة املرحلة‬ ‫الثالثني االخرية‪.‬‬ ‫ووج���ه ال����وداد ال��ب��ي�����ض��اوي ب��ط��ل امل��و���س��م قبل‬ ‫امل��ا���ض��ي ���ض��رب��ة ق��وي��ة جل���اره ال��رج��اء البي�ضاوي‬ ‫وبخر ام��ال��ه يف االح��ت��ف��اظ باللقب عندما تغلب‬ ‫عليه بهدف وحيد �سجله العب الرجاء البي�ضاوي‬ ‫ال�����س��اب��ق حم�سن ي��اج��ور يف ال��دق��ي��ق��ة االوىل من‬ ‫ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع اث��ر تلقيه ك��رة م��ن يون�س‬ ‫احلوا�صي توغل على اثرها داخل املنطقة و�سددها‬ ‫بيمناه على ي�سار احلار�س خالد الع�سكري‪.‬‬ ‫و�أه������در ي��ون�����س ب��ل��م��ع��ل��م ف��ر���ص��ة ذه��ب��ي��ة ملنح‬ ‫التقدم للرجاء البي�ضاوي من ركلة جزاء ت�صدى‬ ‫لها احلار�س الدويل نادي ملياغري (‪.)43‬‬ ‫وهو الفوز الـ‪ 25‬للوداد على الرجاء مقابل ‪33‬‬ ‫خ�سارة و‪ 53‬تعادل يف ‪ 112‬دربي بني الفريقني منذ‬ ‫عام ‪.1957‬‬

‫وع����زز ال�����وداد ال��ب��ي�����ض��اوي م��وق��ع��ه يف املركز‬ ‫اخلام�س بر�صيد ‪ 42‬نقطة مع مباراة م�ؤجلة امام‬ ‫�ضيفه ح�سنية اغ��ادي��ر �سيخو�ضها غ��دا االربعاء‪،‬‬ ‫فيما جتمد ر�صيد ال��رج��اء البي�ضاوي عند ‪48‬‬ ‫ن��ق��ط��ة ب���ف���ارق ‪ 7‬ن��ق��اط خ��ل��ف امل���غ���رب التطواين‬ ‫املت�صدر‪.‬‬ ‫وانع�ش الوداد البي�ضاوي اماله اي�ضا يف انهاء‬ ‫املو�سم يف املركز الرابع حيث باتت تف�صله نقطتني‬ ‫عن الدفاع احل�سني اجلديدي املتعادل �سلبا مع‬ ‫م�ضيفه ح�سنية اغادير‪.‬‬ ‫وارتقى اجلي�ش امللكي اىل املركز ال�سابع بفوزه‬ ‫الثمني على �ضيفه املغرب الفا�سي ‪.1-2‬‬ ‫وتعادل اوملبيك ا�سفي مع �ضيفه �شباب امل�سرية‬ ‫بهدفني الب��راه��ي��م ال��ب��ح��راوي (‪ )8‬وعبد الرزاق‬ ‫حمداهلل (‪ )71‬مقابل هدفني لطارق طنيرب (‪)3‬‬ ‫وا�سماعيل العماري (‪ 77‬من ركلة جزاء)‪.‬‬

‫خسارة ثالثة لشيكاغو تضعه يف موقف حرج‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�صبح �شيكاغو بولز مت�صدر ترتيب‬ ‫ال���دور املنتظم على �شفري اخل���روج من‬ ‫ال�����دور االول ل��ب�لاي اوف دوري كرة‬ ‫ال�����س��ل��ة االم��ي�رك����ي ل��ل��م��ح�ترف�ين‪ ،‬بعد‬ ‫ت��ع��ر���ض��ه خل�����س��ارة ث��ال��ث��ة متتالية امام‬ ‫فيالدلفيا �سفنتي �سيك�سرز ‪� 82-89‬أول‬ ‫من �أم�س االحد‪.‬‬ ‫وتقدم فيالدلفيا على خ�صمه ‪1-3‬‬ ‫م�����س��ت��ف��ي��دا م���ن غ��ي��اب اب����رز الع��ب�ين يف‬ ‫�صفوف الفريق االحمر‪ ،‬امل��وزع ديريك‬ ‫روز‪ ،‬اف�����ض��ل الع���ب يف امل��و���س��م املا�ضي‬ ‫ال���ص��اب��ت��ه يف رك��ب��ت��ه‪ ،‬والع����ب االرتكاز‬ ‫ال���ف���رن�������س���ي‪-‬االم�ي�رك���ي ال����ص���اب���ت���ه يف‬ ‫كاحله‪.‬‬ ‫ومل يحقق �شيكاغو اي ف���وز منذ‬ ‫غياب روز الذي تعر�ض لتمزق يف اربطة‬ ‫ركبته الي�سرى يف امل��ب��اراة االوىل يف ‪28‬‬ ‫ني�سان املا�ضي‪.‬‬ ‫وب��ح��ال ح��ق��ق فيالدلفيا ال��ف��وز يف‬ ‫املباراة اخلام�سة فجر الثالثاء‪� ،‬سيت�أهل‬ ‫اىل ال������دور ال���ث���اين م���ن ال���ب�ل�اي اوف‬ ‫او ن�صف نهائي املنطقة ال�شرقية‪ ،‬اذ‬ ‫يت�أهل اىل ال��دور الثاين الفريق الذي‬ ‫ي�سبق مناف�سه للفوز يف ‪ 4‬م��ن ا�صل ‪7‬‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫ع��ل��ى ملعب «ول�����س ف��ارغ��و �سنرت»‬ ‫يف فيالدلفيا وام����ام ‪ 20412‬متفرجا‪،‬‬ ‫�سجل ال�شاب ج��رو هوليداي ‪ 20‬نقطة‬ ‫و‪ 8‬متابعات و‪ 6‬متريرات حا�سمة للفائز‪،‬‬ ‫بينها ثالثيتان على التوايل قبل اربع‬ ‫دقائق على نهاية الوقت مانحا التقدم‬ ‫لفريقه ‪ ،73-80‬وا���ض��اف �سبن�سر هاوز‬ ‫‪ 22‬ن��ق��ط��ة (‪ 17‬يف ال�����ش��وط االول) و‪8‬‬ ‫متابعات وان��دري��ه اي��غ��ووداال ‪ 14‬نقطة‬ ‫و‪ 12‬متابعة‪.‬‬ ‫ول��دى اخلا�سر‪ ،‬كان كارلو�س بوزر‬ ‫اف�ضل م�سجل مع ‪ 23‬نقطة و‪ 11‬متابعة‪،‬‬ ‫لكن ال�����س��وداين‪-‬ال�بري��ط��اين ل��وول دنغ‬ ‫ك��ان خميبا واكتفى بت�سجيل ‪ 11‬نقطة‬ ‫فقط‪ ،‬وا���ض��اف امل��وزع البديل �سي جاي‬ ‫وات�سون ‪ 17‬نقطة و‪ 6‬متابعات‪.‬‬ ‫و�شرح دن��غ‪« :‬ل��ن ن�ستغل اال�صابات‬ ‫ك�����اع�����ذار‪ ،‬ل���ق���د ك����ان����وا اف�������ض���ل م���ن���ا يف‬ ‫النهاية»‪.‬‬ ‫ويف ت���اري���خ ال���ب�ل�اي اوف‪ ،‬جنحت‬

‫اربعة اندية فقط احتلت املركز الثامن‬ ‫يف م��ن��ط��ق��ت��ه��ا ب��ال��ت��غ��ل��ب ع��ل��ى مت�صدر‬ ‫املنطقة‪ ،‬وهي ممفي�س العام املا�ضي على‬ ‫ح�ساب �سان انطونيو �سبريز وغولدن‬ ‫�ستايت عام ‪ 2007‬ونيويورك عام ‪1999‬‬ ‫ودنفر عام ‪.1994‬‬ ‫وع��ل��ق م����درب ب��ول��ز ت����وم ثيبودو‪:‬‬ ‫«يجب ان جند طريقة‪ .‬نحن نقاتل لكن‬ ‫ميكننا اللعب اف�ضل‪ ،‬اف�ضل بكثري»‪.‬‬ ‫وب���ع���د ت��ع��ر���ض��ه ل���ث�ل�اث خ�سارات‬ ‫متتالية‪ ،‬ح��ق��ق ن��ي��وي��ورك نيك�س فوزه‬ ‫االول على ميامي هيت ‪ 87-89‬مقل�صا‬ ‫الفارق اىل ‪ 3-1‬على ملعبه «مادجي�سون‬

‫‪23‬‬

‫�سكوير غاردن» امام ‪ 19763‬متفرجا‪.‬‬ ‫وه����ذا ال���ف���وز االول ل��ن��ي��وي��ورك يف‬ ‫ال��ب�لاي اوف م��ن��ذ ‪ 19‬ني�سان ‪ 2001‬اذ‬ ‫خ�سر يف ‪ 13‬مباراة متتالية‪.‬‬ ‫وت���ع���م���ل���ق جن����م ن��ي��ك�����س كارميلو‬ ‫انطوين م�سجال ‪ 41‬نقطة و‪ 6‬متابعات‬ ‫اىل ج��ان��ب ال��ع��ائ��د ام����اري �ستوداماير‬ ‫���ص��اح��ب ‪ 20‬ن��ق��ط��ة و‪ 10‬م��ت��اب��ع��ات‪ ،‬يف‬ ‫حني �سجل ليربون جامي�س ‪ 27‬نقطة‬ ‫ل��ل��خ��ا���س��ر ب��ي��ن��ه��ا ‪ 9‬يف اخ���ر ���س��ت دقائق‬ ‫ودواي��ن واي��د ال��ذي اه��در ثالثية الفوز‬ ‫يف ال��ث��واين االخ�ي�رة ‪ 22‬نقطة وكري�س‬ ‫بو�ش ‪ 17‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪.‬‬

‫وعلق مدرب نيك�س مايك وود�سون‬ ‫ع��ل��ى اداء ان��ط��وين و���س��ت��ودام��اي��ر‪« :‬كنا‬ ‫بحاجة ملباراة كبرية منهما كي ن�ستمر‬ ‫يف ال�سل�سلة»‪.‬‬ ‫وعلق مدرب هيت اريك �سبول�سرتا‬ ‫على خ�سارة فريقه‪« :‬االمر لي�س مثاليا‪،‬‬ ‫لكن االمور �سارت كذلك‪ .‬جنح نيويورك‬ ‫ببع�ض اللعب يف نهاية املباراة»‪.‬‬ ‫و�سيح�صل هيت على فر�صة الت�أهل‬ ‫اىل ال���دور ال��ث��اين م��رة ج��دي��دة‪ ،‬عندما‬ ‫ي�ست�ضيف املباراة اخلام�سة على ار�ضه‬ ‫ه���ذه امل���رة غ���دا االرب���ع���اء‪ ،‬علما ب���ان اي‬ ‫ف��ري��ق يف ت��اري��خ ال��ب�لاي اوف مل ينجح‬

‫ب��ق��ل��ب ت����أخ���ره م��ن ‪���-3‬ص��ف��ر اىل الفوز‬ ‫‪.3-4‬‬ ‫وت���ق���دم ب��و���س��ط��ن ���س��ل��ت��ي��ك�����س على‬ ‫�ضيفه اتالنتا هوك�س ‪ 1-3‬بعدما تغلب‬ ‫ع��ل��ي��ه ‪ 79-101‬ع��ل��ى م��ل��ع��ب��ه «ت����ي دي‬ ‫غاردن» امام ‪ 18624‬متفرجا‪.‬‬ ‫وب���ع���د خ��و���ض��ه��م وق���ت���ا ا���ض��اف��ي��ا يف‬ ‫امل���ب���اراة ال��ث��ال��ث��ة‪ ،‬ح��ق��ق الع��ب��و الفريق‬ ‫االخ�ضر تقدما مريحا خ�لال املباراة‬ ‫و����ص���ل اىل ‪ 37‬ن��ق��ط��ة‪ ،‬اذ ت����أل���ق امل����وزع‬ ‫راج���ون رون���دو م�سجال ‪ 20‬نقطة و‪16‬‬ ‫مت���ري���رة ح��ا���س��م��ة ب��اال���ض��اف��ة اىل بول‬ ‫بري�س �صاحب ‪ 24‬نقطة‪.‬‬ ‫و���س��ت��ق��ام امل���ب���اراة اخل��ا���س��م��ة اليوم‬ ‫الثالثاء على ار�ض هوك�س‪.‬‬ ‫ويف املنطقة ال��غ��رب��ي��ة‪ ،‬ت��ق��دم لو�س‬ ‫اجنلي�س ليكرز ‪ 1-3‬على م�ضيفه دنفر‬ ‫ناغت�س بعدما ه��زم��ه ‪ ،88-92‬لي�صبح‬ ‫كوبي براينت (‪ 22‬نقطة و‪ 8‬متابعات و‪6‬‬ ‫متريرات حا�سمة) ورفاقه على مقربة‬ ‫من الت�أهل اىل الدور الثاين‪.‬‬ ‫ع��ل��ى م��ل��ع��ب «بيب�سي ���س��ن�تر» امام‬ ‫‪ 19155‬متفرجا‪� ،‬سجل رمي��ون �سي�شنز‬ ‫(‪ 12‬نقطة) ثالثية قاتلة قبل ‪ 48‬ثانية‬ ‫ع��ل��ى ال��ن��ه��اي��ة‪ ،‬وا����ض���اف ل��ل��ف��ائ��ز ان���درو‬ ‫باينوم ‪ 19‬نقطة و‪ 7‬متابعات‪ ،‬واال�سباين‬ ‫باو غا�سول ‪ 13‬نقطة و‪ 9‬متابعات والعب‬ ‫االرتكاز البديل جوردان هيل ‪ 12‬نقطة‬ ‫و‪ 11‬م��ت��اب��ع��ة‪ ،‬ك��م��ا ك���ان ال��ب��دي��ل �ستيف‬ ‫ب�لاي��ك حا�سما اذ �سجل ‪ 8‬م��ن نقاطه‬ ‫الع�شر يف الربع االخري وا�سقط ثالثية‬ ‫يف الدقيقة االخرية‪.‬‬ ‫وق���ال م���درب ليكرز م��اي��ك براون‪:‬‬ ‫«يجب ان امنح ر�صيدا كبريا لالعبي‬ ‫ف��ري��ق��ي ل��ل��ن��ه��و���ض يف اوق����ات خمتلفة‪.‬‬ ‫ا�سقط �سي�شنز وباليك رميتني كبريتي‬ ‫يف وق���ت م��ت���أخ��ر م��ا �سمح ل��ن��ا بتو�سيع‬ ‫الفارق»‪.‬‬ ‫ولدى دنفر الذي خ�سر مواجهاته‬ ‫اخلم�س مع ليكرز يف البالي اوف‪� ،‬سجل‬ ‫االي��ط��ايل دان��ي��ل��و غ��ال��ي��ن��اري ‪ 20‬نقطة‬ ‫وا�ضاف البديل اندريه ميلر ‪ 15‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلق م��درب ناغت�س ج��ورج كارل‪:‬‬ ‫«هناك الكثري من احلظ يف كرة ال�سلة‪،‬‬ ‫واليوم مل نكن حمظوظني كثريا»‪.‬‬ ‫وي�ستقبل ليكرز خ�صمه فجر اليوم‬ ‫يف املباراة اخلام�سة‪.‬‬

‫لندن‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اتهم الفرن�سي بكاري �سانيا ظهري ار�سنال ثالث الدوري االنكليزي‬ ‫لكرة القدم العب و�سط نوريت�ش �سيتي براديل جون�سون بك�سر �ساقه‬ ‫عن عمد‪ ،‬ليفتقده املنتخب الفرن�سي خالل نهائيات ك�أ�س اوروبا التي‬ ‫تنطلق ال�شهر املقبل يف كل من بولندا واكرانيا‪.‬‬ ‫وتعر�ض �سانيا لك�سر يف ق�صبة �ساقه خالل مباراة فريقه ار�سنال‬ ‫مع نوريت�ش �سيتي (‪ )3-3‬ال�سبت يف الدوري االنكليزي لكرة القدم‪ ،‬ما‬ ‫�سيبعده نحو ثالثة ا�شهر عن املالعب‪.‬‬ ‫وقال �سانيا‪« :‬لقد م�شى على قدمي‪ .‬اعتقد انه قام بذلك عمدا»‪.‬‬ ‫وكان �سانيا (‪ 29‬عاما) عاد م�ؤخرا اىل املالعب بعد تعر�ضه لك�سر‬ ‫يف �ساقه خالل مباراة فريقه مع جاره توتنهام يف ت�شرين االول املا�ضي‪،‬‬ ‫وهو تعر�ض لك�سر يف نف�س املكان وخرج من املباراة يف الدقيقة ‪.33‬‬ ‫وتابع �سانيا‪« :‬ا�ستمر اللعب ونه�ضت‪ .‬عندما �سيطرت على الكرة‪،‬‬ ‫�شعرت بت�صدع على غرار املرة االوىل �ضد توتنهام‪ .‬لقد �سار على قدمي‬ ‫يف مكان الك�سر ال�سابق وه��ذا م��ا ت�سبب بال�ضغط‪ .‬لقد ان�شقت اىل‬ ‫ق�سمني‪ ...‬عدت يف ال�سابق و�ساعود اقوى يف املرة الثانية»‪.‬‬ ‫ام���ا م���درب ن��وري��ت�����ش ا�سيتي ال�سكتلندي ب���ول الم�ب�رت فاعترب‬ ‫احلادثة عر�ضية‪« :‬مل تكن احلركة خبيثة»‪.‬‬ ‫واو�ضح مدرب ار�سنال الفرن�سي ار�سني فينغر «لقد تلقى �ضربة‪.‬‬ ‫هذه اال�صابة ال ت�أتي من تلقاء ذاتها»‪.‬‬ ‫وك���ان �سانيا ا�صيب يف ‪ 2‬ت�شرين االول املا�ضي وخ�ضع لعملية‬ ‫جراحية‪ ،‬ثم ع��اد اىل املالعب يف ‪ 29‬كانون الثاين بعد غياب نحو ‪4‬‬ ‫ا�شهر وحجز مكانه ا�سا�سيا يف مركز املدافع االمين‪.‬‬

‫نيولز اولد بويز يلحق ببوكا جونيورز‬ ‫إىل صدارة الدوري األرجنتيني‬ ‫بوين�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حلق نيولز اولد بويز ببوكا جونيورز‪ ،‬املتوج بلقب بطل الدوري‬ ‫االفتتاحي‪ ،‬اىل ال�صدارة اثر فوز االول على م�ضيفه اوليمبو ‪�-2‬صفر‪،‬‬ ‫وتعادل الثاين مع م�ضيفه اتلتيكو رافاييال ‪ 2-2‬يف املرحلة الثالثة‬ ‫ع�شرة من بطولة االرجنتني لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويف املباراة االوىل �سجل فيكتور فيغريوا (‪ )18‬وبابلو برييز (‪)74‬‬ ‫هديف نيولز اولد بويز ومك�سيمليانو ال�سو (‪ )15‬هديف اوليمبو‪ ،‬فرفع‬ ‫الفائز ر�صيده اىل ‪ 25‬نقطة وب��ف��ارق االه���داف خلف بوكا جونيورز‬ ‫الذي تعادل مع اتلتيكو رافاييال بهدفني لبابلو مو�ش (‪ )30‬ونيكوال‬ ‫بالندي (‪ )6+90‬مقابل هدفني لفابري�سيو فونتانيني (‪ )60‬وداريو‬ ‫غ��ان��دي��ن (‪ 4+90‬م��ن رك��ل��ة ج����زاء)‪ .‬ويف ب��اق��ي امل��ب��اري��ات‪ ،‬ف��از ار�سنال‬ ‫على انديبندينتي بثالثة اه��داف لغيريمو بوردي�سو (‪ )8‬وغربيال‬ ‫ميليتو (‪ 26‬خط�أ يف مرمى فريقه) واميليو زياليا (‪ )41‬مقابل هدف‬ ‫لفاكوندو بارا (‪ ،)68‬وتيغر على يونيون باربعة اهداف نظيفة �سجلها‬ ‫ايزيكيل ماجيولو (‪ 16‬و‪ )51‬وكارلو�س لونا (‪ 28‬و‪.)44‬‬ ‫ك��م��ا ف���از را���س��ي��ن��غ ك��ل��وب ع��ل��ى ا���س��ت��ودي��ان��ت��ي�����س ب��ه��دف�ين للوكا�س‬ ‫افيلدانيو (‪ )38‬وجيوفاين مورينو (‪.)90‬‬ ‫وخ�سر بانفيلد امام �سان مارتن بهدف لكوينتريو�س (‪ )39‬مقابل‬ ‫هدفني لغار�سيا (‪ 5‬و‪ ،)43‬وفيليز �سار�سفيلد امام ارجنتينو�س جونيورز‬ ‫بهدفني ل�سيبا�ستيان ناغل (‪ )51‬وبابلو هرنانديز (‪ 82‬من ركلة جزاء)‪،‬‬ ‫وغودوي كروز امام النو�س بهدف ل�سيزار كارانزا (‪.)6‬‬ ‫وتعادل اول بويز مع �سان لورينزو �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫االتحاد املنستريي يفرمل الرتجي‬ ‫يف الدوري التونسي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خفف االحتاد املن�ستريي من اندفاعة �ضيفه الرتجي الريا�ضي‬ ‫املت�صدر وحامل اللقب بتعادله معه ‪� 1-1‬أول من �أم�س االح��د يف‬ ‫ختام املرحلة ال�سابعة ع�شرة من الدوري التون�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان املن�ستريي على و�شك احلاق الهزمية الثانية هذا املو�سم‬ ‫بالرتجي الريا�ضي بعد ان تقدم عرب �سيف تقا (‪ )59‬من �ضربة‬ ‫ر�أ�����س‪ ،‬بيد �أن ال�ضيف متكن م��ن خطف نقطة وت�ل�ايف اخل�سارة‬ ‫بوا�سطة خليل �شمام(‪ .)70‬واوقف املن�ستريي عند ‪ 13‬عدد انت�صارات‬ ‫الرتجي الريا�ضي الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 44‬نقطة وو�سع الفارق‬ ‫اىل ‪ 8‬نقطة بينه وبني النادي البنزرتي ال��ذي مل يلتقط اال�شارة‬ ‫ب�شكل �صحيح ومل ي�ستغل الو�ضع ف�سقط للمرة الثالثة هذا املو�سم‬ ‫على ار�ض قوافل قف�صة بهدف لنور ح�صرية مقابل هدفني لطارق‬ ‫الزيادي (‪ )22‬ونبيل حامد (‪.)25‬‬ ‫وت�ساوى م�ستقبل املر�سى نقاطا مع البنزرتي بعد فوزه على‬ ‫�ضيفه �شبيبة القريوان بهدف وحيد حمل توقيع بالل بن م�سعود‬ ‫(‪ 61‬من ركلة جزاء) ال�سبت يف افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫وعاد النادي ال�صفاق�سي اىل �سكة االنت�صارات بفوز كبري على‬ ‫�ضيفه م�ستقبل قاب�س برباعية بي�ضاء �سجلها تواليا علي املعلول‬ ‫(‪ )10‬وهيكل قمامدية (‪ )49‬وح�سام اللواتي (‪ )86‬و�شادي الهمامي‬ ‫(‪ .)89‬وتعادل النجم ال�ساحلي �سلبا مع �ضيفه نادي حمام االنف هو‬ ‫الرابع على التوايل لالول‪ ،‬وا�ستعاد النادي االفريقي توازنه واعاد‬ ‫�ضيفه النادي الريا�ضي اخل�لادي اىل املركز االخ�ير بفوزه عليه‬ ‫بثالثة اهداف نظيفة (هاتريك) �سجلها املهاجم الت�شادي ايزيكييل‬ ‫ندوا�سال يف ال�شوط الثاين (‪ 55‬و‪ 60‬و‪.)3+90‬‬ ‫وحول الرتجي اجلرجي�سي تخلفه امام �ضيفه امللعب التون�سي‬ ‫بهدفني نظيفني ملهدي الورتاين (‪ )24‬وحمدي امل�بروك (‪)1+45‬‬ ‫اىل ف��وز ‪ 2-3‬بعد ان �سجل له ماهر عامر (‪ )3+45‬وع�لاء الدين‬ ‫عبا�س (‪ 71‬من ركلة جزاء) وكويف دانكوي من النيجر (‪.)90‬‬ ‫وتعادل االوملبي الباجي مع امل حمام �سو�سة بهدف للمايل‬ ‫اداما تراوريه (‪ )60‬مقابل هدف للتوغويل باكري الونونفو (‪.)84‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )8‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1941‬‬

‫«الأخ�ضر» يختتم م�شواره يف الدور الأول �آ�سيويا‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫الوحدات والعروبة‪ ..‬تجربة عناصر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي��رم��ي ال��وح��دات خ�ل�ال مواجهته‬ ‫ال�سويق العماين عند الثالثة من ع�صر‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬على امللعب ال�شبابي ب�صور‪ ،‬يف‬ ‫اجل��ول��ة ال�ساد�سة والأخ�ي�رة م��ن الدور‬ ‫الأول لبطولة ك��أ���س االحت��اد الآ�سيوي‬ ‫�إىل جتربة �أك�بر ع��دد م��ن ال�ب��دالء بعد‬ ‫�ضمانه الو�صول �إىل دور الـ»‪.»16‬‬ ‫وي�ت���ص��در «الأخ �� �ض��ر» ق�ب��ل مباراة‬ ‫ال�ي��وم املجموعة ال��راب�ع��ة بر�صيد «‪»12‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وي��أت��ي خلفه نيفت�شي الأوزبكي‬ ‫«‪ »8‬ن�ق��اط‪ ،‬وم��ن ث��م ال�ع��روب��ة العماين‬ ‫و�سالغاو ك��ار الهندي ولكل منهما «‪»4‬‬ ‫نقاط‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ب�ع�ث��ة ال ��وح ��دات و�صلت‬ ‫�إىل م�سقط يوم م�ساء ال�سبت وخا�ضت‬ ‫تدريبني مب��ا فيهم التمرين الرئي�سي‬ ‫على ملعب املباراة‪ ،‬و�سط غياب «‪ »5‬من‬ ‫العنا�صر الأ�سا�سية ب�سبب الإيقاف وهم‬ ‫عي�سى ال���س�ب��اح وب��ا��س��م فتحي وحممد‬ ‫الدمريي و�أحمد �أبو حالوة وعامر �أبو‬ ‫حويطي‪ ،‬ومن �أجل هذا متت اال�ستعانة‬ ‫ب �ع��دد م��ن ال ��وج ��وه ال �� �ش��اب��ة خ�صو�صا‬ ‫يف امل �ن �ط �ق��ة اخل �ل �ف �ي��ة ل �� �س��د النق�ص‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل بقية الالعبني من �أ�صحاب‬ ‫اخلربة‪.‬‬ ‫�أم����س �أق�ي��م امل ��ؤمت��ر الفني يف مقر‬ ‫�إق��ام��ة ال��وف��د وت��ر�أ� �س��ه م��راق��ب املباراة‬ ‫ال�صيني ت�شينغ ي��ون��غ ل�ي��ان��غ‪ ،‬بح�ضور‬ ‫ممثلني عن الفريقني وطاقم التحكيم‬ ‫ال���س�ع��ودي امل�ك��ون م��ن م��رع��ي العواجي‬ ‫وع�ب��د العزيز الكثريي ونا�صر املظفر‬ ‫وفهد العريني‪ ،‬ومت فيه مناق�شة كافة‬ ‫التعليمات اخلا�صة‪� ،‬إَ�ضافة �إىل الت�أكد‬ ‫م��ن �أه�ل�ي��ة ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن يحق لهم‬ ‫امل�شاركة‪ ،‬علما �أن الوحدات �سيلعب بزيه‬ ‫املعتاد الأخ�ضر والأحمر‪ ،‬فيما �سريتدي‬ ‫ال �ف��ري��ق ال �ع �م��اين ال �ل �ب��ا���س الأبي�ض‬ ‫بالكامل‪.‬‬ ‫املعلومات متوفرة‬ ‫مي �ت �ل��ك اجل � �ه� ��از ال� �ف� �ن ��ي لفريق‬ ‫ال��وح��دات املعلومات الكافية عن فريق‬ ‫العروبة العماين‪ ،‬بعد م�ب��اراة الذهاب‬ ‫ال�ت��ي ج��رت يف ع�م��ان وان�ت�ه��ت وحداتية‬ ‫بنتيجة (‪ ،)1-2‬وه��ذا ما �سي�سهل عليه‬ ‫ال�ف��ر��ص��ة الن �ت �ه��اج ال�ت�ك�ت�ي��ك املنا�سب‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �خ��دام � �س�ل�اح الأوراق البديلة‬ ‫لتعوي�ض الغيابات يف املنطقة اخللفية‬ ‫حت��دي��دا‪ ،‬و�شهدت تدريبات «الأخ�ضر»‬ ‫ال �ت��ي ت�ل��ت م �ب��ارات��ه الأخ �ي��رة يف دوري‬ ‫امل �ح�ترف�ين �أم � ��ام ال�ف�ي���ص�ل��ي الرتكيز‬ ‫على تنفيذ ال��واج�ب��ات املوكلة لالعبني‬

‫مربوك للفيصلي‪ ..‬وللرمثا‬

‫الوحدات ي�سعى لتجربة عنا�صر جديدة بعدما �ضمن �صدارة املجموعة‬

‫بحذافريها‪ ،‬و�إظهار االن�ضباط املطلوب‬ ‫يف امللعب حتى تتحقق النتيجة املرجوة‪،‬‬ ‫ح�ت��ى وال �ف��ري��ق ��ض�م��ن ت ��أه �ل��ه �إىل �أنه‬ ‫يبحث عن انت�صار �آخر يرفع من احلالة‬ ‫امل �ع �ن��وي��ة ل�لاع �ب�ين ق �ب��ل م�ل�اق��اة ثاين‬ ‫املجموعة الثانية (�أرب �ي��ل ال�ع��راق��ي �أو‬ ‫كاظمة الكويتي �أو العروبة اليمني) يوم‬ ‫‪ 28‬من ال�شهر اجلاري يف الدور املقبل‪.‬‬ ‫وب �ن �ف ����س احل � � ��ال مي� �ن ��ي الفريق‬ ‫امل�ست�ضيف النف�س �أن يخرج من البطولة‬ ‫بفوز �شريف بعد �أن فقد �آماله نهائيا‪ ،‬اثر‬ ‫اخل�سارة يف املباراة املا�ضية �أمام �سالغاو‬ ‫كار الهندي‪ ،‬ولهذا �سيعمد املدير الفني‬ ‫ل �ل �ف��ري��ق امل �� �ص��ري خم �ت��ار خم �ت��ار �إىل‬

‫اختيار ت�شكيلة بطابع هجومي ت�ضمن‬ ‫له الو�صول �إىل �شباك احل��ار���س مالك‬ ‫�شلبية‪.‬‬ ‫(خربة و�شباب)‬ ‫م��ن خ�لال ال�ت��دري��ب الأخ�ي�ر الذي‬ ‫ج��رى �أم�س ظهر �أن ت�شكيلة الوحدات‬ ‫�ستجمع ما بني اخلربة وال�شباب والأهم‬ ‫�أنها �ستظهر �أك�ثر من الع��ب مل ت�سنح‬ ‫ل �ه��م ف��ر� �ص��ة امل �� �ش��ارك��ة ��س��اب�ق��ا ب�صورة‬ ‫�أ�سا�سية‪� ،‬إذ �سيتم االعتماد على مالك‬ ‫��ش�ل�ب�ي��ة يف ح��را� �س��ة امل ��رم ��ى‪ ،‬و�ست�سنح‬ ‫الفر�صة مب�شاركة طارق خطاب وحممد‬ ‫املحارمة يف العمق الدفاعي �إىل جانب‬ ‫الظهريين ب�شار بني يا�سني وبالل عبد‬

‫ال ��دامي‪ ،‬فيما �سيحتفظ �أح�م��د اليا�س‬ ‫وحممد جمال مبكانهما املحدد يف ارتكاز‬ ‫الو�سط‪ ،‬على �أن ي�شغل منذر �أبو عمارة‬ ‫و�أحمد عبد احلليم «الأجنحة» ويتقدم‬ ‫الثنائي حممود �شلباية وعبد اهلل ذيب‬ ‫للهجوم‪ ،‬وتبقى �أوراق ر�أفت علي ورامي‬ ‫ال ��رداي ��دة و�أح �م��د ال���ش�ع�لان وحممود‬ ‫و�شاح جاهزة يف حال كانت احلاجة �إليها‬ ‫يف بع�ض �أوقات املباراة‪.‬‬ ‫العروبة العماين ‪ ..‬رد الدين‬ ‫ال �ع��روب��ة ال �ع �م��اين ي�ط�م��ح �إىل رد‬ ‫ال��دي��ن خل���س��ارت��ه يف م �ب ��اراة الذهاب‪،‬‬ ‫واخل��روج بنتيجة مثالية‪ ،‬بعد �أن خرج‬ ‫من �سباق املناف�سة ب�شكل مفاجىء رغم‬

‫�أن��ه كان مر�شحا حلجز اح��دى بطاقتي‬ ‫الت�أهل بح�سب ت�صريحات �سابقة ملديره‬ ‫الفني‪.‬‬ ‫املهم �أن الفريق الذي يت�صدر دوري‬ ‫بالده حاليا بر�صيد «‪ »39‬نقاط جمعهما‬ ‫من فوزها يف «‪ »10‬مباريات وتعادله يف‬ ‫«‪ »9‬وخ���س��ارت��ه يف واح � ��دة‪ ،‬خ��ا���ض �آخر‬ ‫م �ب��اراة ل��ه ي ��وم اجل�م�ع��ة امل��ا��ض�ي��ة �أم ��ام‬ ‫ال�سويق العماين وانتهت املباراة بالتعادل‬ ‫الإيجابي (‪.)1-1‬‬ ‫ت�شكيلة الفريق تعتمد ب�شكل وا�ضح‬ ‫ع�ل��ى ال�لاع �ب�ين رائ ��د �إب��راه �ي��م‪� ،‬أحمد‬ ‫القلهاين‪،‬حبيب اهلل الدحماين‪ ،‬جمعة‬ ‫دروي�ش‪ ،‬دانيلو‪.‬‬

‫األردن إىل جانب تونس وموريتانيا باملجموعة‬ ‫الثالثة ببطولة النكبة الفلسطينية الدولية‬ ‫الإ�صالح نيوز‬ ‫و�ضعت القرعة املنتخب الوطني لفئة حتت ‪22‬‬ ‫�سنه لكرة القدم يف املجموعة الثالثة اىل جانب كل‬ ‫من تون�س وموريتانيا ببطولة النكبة الفل�سطينية‬ ‫الدولية الثانية والتي �ستقام بعدة مدن فل�سطينية‬ ‫وتبدا ي��وم االثنني املقبل برعاية حممود عبا�س‬ ‫رئ �ي ����س ال �� �س �ل �ط��ة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة مب �� �ش��ارك��ة ‪10‬‬ ‫منتخبات م��ن خمتلف ال �ق��ارات وه��ي فل�سطني‪،‬‬ ‫االردن‪ ،‬كرد�ستان ال�ع��راق‪ ،‬اندوني�سيا‪ ،‬باك�ستان‪،‬‬ ‫�أوزباك�ستان‪ ،‬فيتنام‪� ،‬سريالنكا‪ ،‬تون�س‪ ،‬موريتانيا‬ ‫مت توزيعها اىل ثالث جمموعات ف�ضمت االوىل‬ ‫منتخبات ك��ل م��ن‪ :‬فل�سطني‪ ،‬فيتنام‪ ،‬باك�ستان‪،‬‬ ‫��س�يري�لان�ك��ا و��ض�م��ت ال�ث��ان�ي��ة م�ن�ت�خ�ب��ات ك��ل من‬

‫اوزباك�ستان ‪،‬اندوني�سيا كرد�ستان ‪ ،‬العراق‬ ‫وت�ق��ام امل�ب��اري��ات على مالعب ك��ل م��ن‪� :‬ستاد‬ ‫في�صل احل�سيني ال ��دويل ‪ -‬ال� ��رام‪�� ,‬س�ت��اد بلدية‬ ‫نابل�س‪ ،‬نابل�س‪� ،‬ستاد ماجد �أ�سعد‪ -‬البرية احل�سني‬ ‫بن علي ‪ -‬اخلليل ‪� -‬ستاد دورا‪.‬‬ ‫و� �س��وف ي�خ��و���ض امل�ن�ت�خ��ب ال��وط�ن��ي مباراته‬ ‫االوىل ب��ال �ب �ط��ول��ة ي� ��وم اخل �م �ي ����س ‪ 17‬اجل� ��اري‬ ‫بلقاء موريتانيا ثم يلتقي تون�س ي��وم ال�سبت ‪19‬‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وت�ق��ام البطولة �سنويا وحت�م��ل معناً خا�صاً‬ ‫بالن�سبة للفل�سطينيني‪ ،‬ل�ت��أت��ي يف ذك ��رى نكبة‬ ‫عام‪ ،1948‬وهو العام الذي �شهد التهجري اجلماعي‬ ‫ملليون فل�سطيني م��ن �أر��ض�ه��م ومدنهم وقراهم‬ ‫جراء االحتالل‪.‬‬

‫ووفقا لبيان �صحفي �صادر عن املوقع الر�سمي‬ ‫لالحتاد الفل�سطيني فان االحتاد الفل�سطيني قرر‬ ‫�إطالق هذه البطولة �سنويا لتحمل للعامل ر�سالة‬ ‫ذات ابعاد وم�ضامني ان�سانية وح�ضارية �سامية‬ ‫تتج�سد من خالل لغة الريا�ضة و�أنظمتها وقيمها‪،‬‬ ‫وتظهر للعامل ب�شكل �شفاف حجم املعاناة الواقعة‬ ‫على االن�سان الفل�سطيني والريا�ضة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وم�ظ��اه��ر ال�ظ�ل��م وال�ق�ه��ر والتمييز امل��اث�ل��ة على‬ ‫االر���ض‪ ،‬واب��راز عنا�صر الكربياء الفل�سطيني يف‬ ‫مواجهة كل التحديات وامل�صاعب‪.‬‬ ‫وكانت الن�سخة الأوىل من البطولة �أقيمت‬ ‫العام املا�ضي بح�ضور جوزف بالتر‪ ،‬رئي�س االحتاد‬ ‫الدويل لكرة القدم وم�شاركة ‪ 16‬فريقا من �ضمنها‬ ‫�أربع فرق �أردنية‪.‬‬

‫وك��ان احت��اد ك��رة ال�ق��دم �شكل وف��ده برئا�سة‬ ‫��س�ع��ادة ال�سيد حم�م��د ع�ل�ي��ان ن��ائ��ب �سمو رئي�س‬ ‫الهيئة التنفيذية الحتاد كرة القدم‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا لتعليمات البطولة ف��ان للت�أهل اىل‬ ‫ال��دور ال�ث��اين يف البطولة‪ ،‬يتم ترتيب ال�ف��رق يف‬ ‫املجموعات وفقا للفريق احلا�صل على �أكرث عدد‬ ‫م��ن ال�ن�ق��اط‪ ،‬ويف ح��ال ال�ت�ع��ادل ينظر �إىل فارق‬ ‫الأه ��داف بني ما له وم��ا عليه‪ ،‬ويف ح��ال التعادل‬ ‫ينظر �إىل من له �أه��داف �أكرث‪ ،‬ويف حال ا�ستمرار‬ ‫التعادل ينظر �إىل نتيجة امل�ب��اراة بني الفريقني‪،‬‬ ‫ويف حال ا�ستمرار التعادل يح�سم الأمر بالقرعة‪.‬‬ ‫ويت�أهل على ه��ذا اال�سا�س للمرحلة الثانية‬ ‫الفريق �صاحب امل��رك��ز االول ع��ن ك��ل جمموعة‪،‬‬ ‫و�صاحب املركز الثاين‪.‬‬

‫بح�ضور ‪ 19‬العبا من �أ�صل ‪27‬‬

‫ا� �س �ت �ه��ل م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال��وط �ن��ي لكرة‬ ‫ال �ق��دم ع���ص��ر �أم ����س االث �ن�ين تدريباته‬ ‫ب�ق�ي��ادة امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ال �ع��راق��ي عدنان‬ ‫ح �م��د‪ ،‬ا� �س �ت �ع��داداً ل �ل��دور احل��ا� �س��م من‬ ‫ال �ت �� �ص �ف �ي��ات امل� ��ؤه� �ل ��ة �إىل مونديال‬ ‫الربازيل ‪ ،2014‬بح�ضور ‪ 19‬العبا‪ ،‬وهم‬ ‫‪ 4‬ح��را���س م��رم��ى ع��ام��ر ��ش�ف�ي��ع ول� ��ؤي‬ ‫ال �ع �م��اي��رة وح �م��اد الأ� �س �م��ر وع �ب��د اهلل‬ ‫الزعبي بالإ�ضافة �إىل الالعبني‪ ،‬عامر‬ ‫ذي��ب وب��ا��س��م فتحي وحم�م��د الدمريي‬ ‫و�أن � �� ��س ب �ن��ي ي��ا� �س�ي�ن و� �س �ع �ي��د مرجان‬ ‫وحامت عقل وحازم جودت وحممد منري‬ ‫وحمزة ال��دردور ورك��ان اخلالدي وبهاء‬ ‫عبد ال��رح�م��ن و��ش��ري��ف ع��دن��ان وخليل‬ ‫ب �ن��ي ع�ط�ي��ة ورائ � ��د ال �ن��واط�ي�ر و�أحمد‬ ‫هايل‪ ،‬وتغيب ‪ 8‬العبني وه��م ب�شار بني‬ ‫يا�سني وعبد اهلل ذي��ب وع��دي ال�صيفي‬ ‫وحم�م��د م�صطفى و�سليمان ال�سلمان‬ ‫و�شادي �أبو ه�شه�ش وثائر البواب و�أن�س‬

‫حجي اللتزامهم م��ع �أنديتهم‪ ،‬وبد�أت‬ ‫ت��دري �ب��ات الأم ����س ب��اج�ت�م��اع ب�ين املدير‬ ‫الفني ملنتخبنا والالعبني وال��ذي �ألقى‬ ‫حما�ضرة لالعبني �أطلعهم من خاللها‬ ‫على الربنامج الزمني لرحلة الإعداد‬ ‫التي �ستبد�أ من خالل التوجه للعا�صمة‬ ‫اللبنانية ب�يروت ي��وم (‪� )15‬آذار املقبل‪،‬‬ ‫حيث �سيخ�ضع منتخبنا الوطني ملع�سكر‬ ‫ت��دري �ب��ي يتخلله ل �ق��اء م�ن�ت�خ��ب لبنان‬ ‫وديا يوم (‪ )18‬من نف�س ال�شهر‪ ،‬و�أعلن‬ ‫حمد خالل التدريبات �أي�ضا �أن منتخبنا‬ ‫�سيواجه منتخب �سيالريون يف الـ‪ 27‬من‬ ‫ال�شهر نف�سه‪ .‬وتخلل التدريبات لقاء‬ ‫�صحايف م��ع امل��دي��ر الفني ال��ذي �أو�ضح‬ ‫للإعالميني �أنه م�س�ؤول عن الت�شكيلة‪،‬‬ ‫و�أن��ه قد ب��د�أ يف ت�أ�سي�س املنتخب منذ ‪3‬‬ ‫�سنوات‪ ،‬ومن الطبيعي �أن ال تكون هناك‬ ‫تغيريات جذرية على الت�شكيلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار حمد �أن املنتخرب �سيفتقد‬ ‫يف الأي � � ��ام ال �ق ��ادم ��ة مل �ج �ه ��ودات ح�سن‬ ‫عبدالفتاح الذي يعاين من �إ�صابة قوية‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد مدرب فريق الرمثا لكرة القدم بالل اللحام �أنه را�ض عن‬ ‫فريقه رغم خ�سارته املباراة الفا�صلة لتحديد هوية بطل الدوري‬ ‫امام الفي�صلي‪.‬‬ ‫وا�شار اللحام يف ت�صريح لوكالة االنباء االردنية( برتا ) �أم�س‬ ‫االثنني ان فريق الرمثا جنح يف فر�ض ا�سمه يف الدوري باحتالله‬ ‫املركز الثاين رغم �صغر �سن العبيه‪.‬‬ ‫وقال املدرب «جنحنا يف املو�سم احلايل يف تهيئة العبني �شباب‬ ‫ق��ادري��ن على املناف�سة‪ ،‬وبالتايل ف��ان امل�ستقبل ينتظر الرمثا بعد‬ ‫االداء املتميز الذي قدموه خالل املو�سم احلايل»‪.‬‬ ‫واعترب مدرب الرمثا ان ادارة النادي برئا�سة عبداحلليم �سمارة‬ ‫جنحت يف خلق فريق �شاب ق��ادر على البحث بقوة عن البطوالت‬ ‫يف املو�سم املقبل وبالتايل ف�إننا لن ندخر جهدا يف االيام املقبلة يف‬ ‫حتفيز الالعبني واال��ش��ادة بهم وحثهم على ال�صعود اىل من�صات‬ ‫التتويج يف املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫وا� �ش��اد ال �ل �ح��ام ب�ج�م�ه��ور ال �ن��ادي ال ��ذي � �ض��رب اروع االمثلة‬ ‫يف م�ساندة فريقه متمنيا ان ي��وف��ق ال �ن��ادي يف اح ��راز البطوالت‬ ‫م�ستقبال‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان الرمثا خ�سر املباراة النهائية لتحديد بطل الدوري‬ ‫امام الفي�صلي بنتيجة ‪.0-3‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عني االحتاد اال�سيوي لكرة القدم حكام مباراتي الوحدات مع‬ ‫العروبة العماين التي جت��ري ي��وم غ��د الثالثاء يف م�سقط �ضمن‬ ‫بطولة كا�س االحتاد اال�سيوي‪ ،‬ومباراة الفي�صلي وال�سويق العماين‬ ‫التي جتري االربعاء املقبل يف عمان‪.‬‬ ‫ويقود مباراة العروبة والوحدات طاقم حكام �سعودي مكون من‬ ‫مرعي العواجي وعبد العزيز الكثريي ونا�صر املظفر وفهد العريني‪،‬‬ ‫فيما يقود مباراة الفي�صلي وال�سويق طاقم حكام هندي مكون من‬ ‫راتاب �سينغ وموير انغثيم �سينغ و�شاجي كوريان واروموغان روان‪.‬‬

‫�ستبعده عن املالعب فرتة ال ب�أ�س بها‪،‬‬ ‫�إال �أن حمد �أكد �أن الكادر الطبي التابع‬ ‫للمنتخب الوطني �سيبد�أ مرحلة عالج‬ ‫لعبد الفتاح قد ت�سرع من �شفائه وحلاقه‬ ‫بت�شكيلة امل�ن�ت�خ��ب يف م�ستهل امل�شوار‬ ‫يف ال��دور احلا�سم امل��ؤه��ل �إىل مونديال‬ ‫الربازيل ‪.2014‬‬ ‫يذكر �أن الت�شكيلة التي �أعلنها حمد‬ ‫�أول من �أم�س الأحد �ضمت كل من عامر‬ ‫�شفيع ول�ؤي العمايرة وعبداهلل الزعبي‬ ‫وحماد اال�سمر‪� ,‬إىل جانب كل من با�سم‬ ‫ف�ت�ح��ي وحم �م��د ال��دم�ي�ري وان ����س بني‬ ‫يا�سني و�سليمان ال�سلمان وحممد منري‬ ‫وخ�ل�ي��ل ب�ن��ي عطية وحم�م��د م�صطفى‬ ‫وح ��امت ع�ق��ل وب���ش��ار ب�ن��ي ي��ا��س�ين وبهاء‬ ‫عبد الرحمن و�سعيد مرجان و�شادي �أبو‬ ‫ه�شه�ش و�شريف ع��دن��ان وح��ازم جودت‬ ‫وع��ام��ر ذي��ب وح�م��زة ال ��دردور وعبداهلل‬ ‫ذي��ب ورائ ��د ال�ن��واط�ير وع��دي ال�صيفي‬ ‫و�أح� �م ��د ه��اي��ل وث ��ائ ��ر ال� �ب ��واب ورك� ��ان‬ ‫اخلالدي و�أن�س حجي‪.‬‬

‫رقم قياسي لنيمار مع سانتوس‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ��ص�ب��ح الع��ب �سانتو�س ال�برازي�ل��ي نيمار دا �سيلفا �أح��د �أبرز‬ ‫الهدافني يف تاريخ النادي بعد ت�سجيله هدفني يف مباراة فريقه �ضد‬ ‫غ��وراين التي انتهت بفوز �سانتو�س (‪ )0-3‬يف ذهاب ال��دور النهائي‬ ‫للدوري الربازيلي‪.‬‬ ‫و�أحرز نيمار (‪ 20‬عاماً) هدفيه رقم (‪ )103‬و(‪ )104‬مع �سانتو�س‬ ‫م�ساء الأحد‪ ،‬ليعادل �إجناز جواو باولو و�سريجينيو �شوالبا‪� ،‬صاحبا‬ ‫�أعلى معدل من الأهداف مع �سانتو�س منذ اعتزال الأ�سطورة بيليه‪،‬‬ ‫والذي �أحرز (‪ )1091‬هدفاً مع �سانتو�س‪.‬‬ ‫وقال نيمار «�إنني �سعيد بالو�صول �إىل عالمة هامة جديدة مع‬ ‫هذا النادي‪ ،‬الأمر يعني الكثري بالن�سبة يل»‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫بالل اللحام راض عن أداء الرمثا‬ ‫رغم خسارة الدوري‬

‫تعيني حكام مباراتي الوحدات‬ ‫والفيصلي امام العروبة والسويق‬

‫منتخبنا الوطني يبدأ استعداداته للدور الحاسم من تصفيات املونديال‬

‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬

‫�أتوقف اليوم عند االجناز الالفت بل والتاريخي اجلديد‬ ‫ال��ذي ا�ستحقه الليلة قبل املا�ضية ف��ري��ق ال�ن��ادي الفي�صلي‬ ‫متوجاً وللمرة الثانية والثالثني بلقب دوري املحرتفني لكرة‬ ‫ال�ق��دم م�ضيفاً اللقب اجل��دي��د للقبي بطولتي درع االحتاد‬ ‫وك�أ�س الأردن وحمتف ً‬ ‫ال بثالثية مو�سم ‪.2011‬‬ ‫كنت يف �ستاد ع�م��ان ال ��دويل �شاهد ع�ي��ان وح��ا��ض��راً قبل‬ ‫وخ�ل�ال وب �ع��د قمةالفي�صلي وال��رم �ث��ا ال�ف��ا��ص�ل��ة ع�ل��ى لقب‬ ‫دوري املحرتفني والتي انتهت في�صالوية بثالثية م�ستحقة‬ ‫للفي�صلي على ح�ساب الرمثا‪.‬‬ ‫ث�لاث�ي��ة ت�ترج��م ع�ل��ى �أر�� ��ض ال ��واق ��ع �أح �ق �ي��ة الفي�صلي‬ ‫بالتتويج اجلديد لكنها ال تقلل �إطالقاً من �ش�أن فريق نادي‬ ‫الرمثا وقيمة �إجنازه الكبري‪.‬‬ ‫فرحة الفي�صلي مربرة وم�شروعة باللقب اجلديد لكنها‬ ‫فرحة �أرى �أن علينا �أن نعلقها ال�ي��وم وغ��داً للتفرغ ملواجهة‬ ‫ال�سويق العماين هنا يف عمان غداً االربعاء يف اجلولة ال�ساد�سة‬ ‫والأخ �ي�رة م��ن ال ��دور الأول (دور امل�ج�م��وع��ات) م��ن الن�سخة‬ ‫التا�سعة لبطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫مباراة الغد هامة وحا�سمة على قمة املجموعة الأوىل‪..‬‬ ‫والفي�صلي يكفيه فيها التعادل للت�أهل ل��دور ال �ـ‪� 16‬أو ًال عن‬ ‫املجموعة الأوىل م�ستفيداً من ميزة اللعب يف هذا الدور مباراة‬ ‫واحدة على �أر�ضه وو�سط جماهرييه‪.‬‬ ‫ف ��وز ال�ف�ي���ص�ل��ي ع �ل��ى ال��رم �ث��ا وت �ت��وي �ج��ه ب �ط�ل ً�ا ل ��دوري‬ ‫امل �ح�ترف�ين ن� ��راه ح ��اف ��زاً ج ��دي ��داً للفي�صلي يف ا�ستحقاقه‬ ‫الآ�سيوي‪.‬‬ ‫قلت �أن خ�سارة الرمثا بثالثية نظيفة �أم��ام الفي�صلي ال‬ ‫تقلل من �ش�أنه وقيمة اجنازه و�أ�ضيف �أن من حق مدينة الرمثا‬ ‫و�أ�سرة نادي الرمثاوجماهريها �أن تفخر بفريقها الذي قدم‬ ‫م�ؤ�سماً هو الأف�ضل للرمثا منذ �سنوات طويلة‪ ..‬و�أن نفخر‬ ‫ك��ذل��ك بالت�شكيلة احل��ال�ي��ة ال�ت��ي تعيد �إىل الأذه ��ان ذكريات‬ ‫ت�شكيلة الزمن اجلميل لكرة الرمثا‪.‬‬ ‫�إدارة الرمثا عليها واج��ب املحافظة على ه��ذه الت�شكيلة‬ ‫وحفزها ملوا�صلة �إجنازها وعليها كذلك واجب املحافظة على‬ ‫جماهريها التي �أعطت املو�سم نكهة خا�صة‪.‬‬ ‫جندد املباركة للفي�صلي �إدارة والعبني وجماهري ون�شد‬ ‫على ي��دي ال�شيخ �سلطان ال�ع��دوان رئي�س النادي الفي�صلي‪..‬‬ ‫الذي وعد و�أوفى‪.‬‬ ‫كما نثمن �إجن��از امل��درب الوطني رات��ب العو�ضات الذي‬ ‫�أثبت من جديد قدرة املدرب الوطني‪ ..‬العو�ضات قاد الفي�صلي‬ ‫يف �أ�سبوع للقبي ك��أ���س الأردن وك��أ���س دوري املحرتفني و�إىل‬ ‫االق�تراب من دور ال �ـ‪ 16‬لك�أ�س االحت��اد الآ�سيوي‪ ..‬العو�ضات‬ ‫جنح باملحافظة على متا�سك فريقه الذي �أجرب يف فرتة زمنية‬ ‫�ضيقة للمحاربة على �أكرث من جبهة‪.‬‬ ‫نقدر جهود احتاد الكرة التي بذلت على امتداد املو�سم‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 8 ايار 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you