Issuu on Google+

‫‪8‬‬

‫‪8‬‬

‫الحقل‪ ..‬وحقول‬ ‫األلغام‬

‫‪8‬‬

‫حركة فتح‪ ..‬هل كانت ثورة أم‬ ‫مؤامرة كربى؟‪« ..‬خالصة القول»‬

‫تزيني أيتها‬ ‫األحالم‬

‫‪8‬‬

‫االهتمام بالوضع‬ ‫الفلسطيني‬

‫مقتل مواطن سوري برصاص جنود سوريني يف منطقة حدودية لبنانية‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قال م�صدر �أمني لبناين لوكالة فران�س بر�س �إن قوة �سورية دخلت الأرا�ضي‬ ‫اللبنانية يف منطقة حدودية يف البقاع �أم�س‪ ،‬و�أطلقت النار على مواطن �سوري‪ ،‬ما‬ ‫�أدى �إىل مقتله‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن ال�سوري‪ ،‬ويدعى علي اخلطيب‪ ،‬مزارع متزوج من لبنانية‪،‬‬ ‫وهو مقيم يف ال�صعبة يف جرود منطقة عر�سال البقاعية‪ ،‬حيث احلدود بني لبنان‬ ‫و�سوريا متداخلة‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪ 9‬ذو القعدة ‪ 1432‬هـ ‪ 7 -‬ت�شرين �أول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪1733‬‬

‫منصور‪ :‬املواطنون يتطلعون ملوقف من امللك يضع حداً للتدهور يف البالد‬ ‫وول �سرتيت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر ح��وايل خم�سة‬ ‫�آالف �شخ�ص يف ح��ي "وول‬ ‫�سرتيت" امل��ايل يف نيويورك‬ ‫يف �إط�����ار ح��رك��ة "لنحتل‬ ‫وول �سرتيت" االحتجاجية‬ ‫امل�ستمرة يف املدينة منذ �أكرث‬ ‫من ‪ 15‬يوما والتي بد�أت تلقى‬ ‫دعم ًا �سيا�سي ًا ونقابي ًا‪.‬‬ ‫وه���ت���ف امل���ت���ظ���اه���رون‬ ‫"لن�ضع ح�����د ًا للحروب"‬ ‫و"�أفر�ضوا ���ض��رائ��ب على‬ ‫الأغنياء"‪ ،‬و���س��اروا يف �أكرب‬ ‫ت���ظ���اه���رة ل��ه��م ���ض��د ع��امل‬ ‫امل��ال والأعمال منذ انطالق‬ ‫حتركهم االحتجاجي يف ‪17‬‬ ‫�أيلول‪.‬‬

‫محامون يعتصمون احتجاجا على «إساءة»‬ ‫نقيبهم للرسول صلى اهلل عليه وسلم ‪2‬‬

‫الربيع العربي يصل إىل قلب الرأسمالية بنيويورك‬ ‫االحتالل يهدد بهدم أجزاء من‬ ‫مسجد بيافا خالل ‪ 24‬ساعة‬ ‫يافا ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ف��وج��ئ امل�����ص��ل��ون يف م�سجد‬ ‫البحر يف مدينة يافا بالأرا�ضي‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة امل��ح��ت��ل��ة م�ساء‬ ‫الأربعاء بوجود �إخطار من بلدية‬ ‫تل �أبيب علق على جدار امل�سجد‪،‬‬ ‫ي��ت�����ض��م��ن �أم�����را ب���ه���دم ب��واب��ت�ين‬ ‫وتفكيك درج امل�سجد وتوابعه‬ ‫خالل ‪� 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وجاء يف الأم��ر‪َّ � ،‬أن «وفــــــــدا‬ ‫م���ن م��ه��ن��د���س��ي ال��ب��ل��دي��ة ق��ام��وا‬ ‫بجــــــولة يف امل�سجد يف ال�شهر‬ ‫امل��ا���ض��ي‪ ،‬ووق���ف���وا ع��ل��ى عمليات‬ ‫ال�صيانة والرتميم التي �أقيمت يف‬ ‫امل�سجد‪ ،‬و�أنه تبني لهم �أن �إ�ضافات‬ ‫وترميمـــــات �أج��ري��ت للمبنى‬

‫املذكور ب�شكل غري قانوين»‪ ،‬ح�سب‬ ‫ادعائها‪.‬‬ ‫ونوه الأمر االحتاليل �إىل �أن‬ ‫«املهند�س امل�س�ؤول ا�ست�شار امل�ست�شار‬ ‫الق�ضائي التابع للبلدية‪ ،‬واتفقا‬ ‫على �إ���ص��دار �أم��ر ه��دم البوابتني‬ ‫وتفكيك درج امل�سجد وتوابعه‪،‬‬ ‫و�إمهال القائمني ‪� 24‬ساعة لتنفيذ‬ ‫الأم���ر‪ ،‬و�إال ف�سيتكفل القائمون‬ ‫بنفقات الهدم والإخالء»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن البوابتني وال���درج‬ ‫امل��ذك��ور ت�ستعمل م��دخ�لا حلمام‬ ‫ال��ن�����س��اء‪ ،‬وه���ي م��راف��ق حيوية‬ ‫للم�سجد ال ميكن اال�ستـــــــغناء‬ ‫ع��ن��ه��ا‪ ،‬ك��م��ا ذك���ر ال��ق��ائ��م��ون على‬ ‫امل�سجد‪.‬‬

‫مصادر‪ :‬الديوان امللكي يرغب‬ ‫بلقاء اإلسالميني‬ ‫‪3‬‬

‫توالي استقاالت األعيان «مزدوجي الجنسية»‬ ‫ونواب يتسرتون على جنسياتهم األخرى‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫توالت حملة ا�ستقاالت �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الأعيان ممن يحملون جن�سية‬ ‫دول����ة �أخ����رى ا���س��ت��ج��اب��ة لأح��ك��ام‬ ‫الد�ستور الأردين الذي حظر وجود‬ ‫الأ�شخا�ص "مزدوجي اجلن�سية" يف‬ ‫احلكومة والأعيان والنواب‪.‬‬ ‫و�شهدت قاعات جمل�س الأعيان‬ ‫�أم�����س ت��ق��دمي ال��ع�ين عبداحلميد‬ ‫����ش���وم���ان‪ ،‬وال���ع�ي�ن حم��م��د ح��م��دان‬ ‫ا�ستقالتهما م��ن جمل�س الأع��ي��ان‪،‬‬ ‫التزاما بالد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫و�أك���د رئي�س جمل�س الأع��ي��ان‬ ‫ط��اه��ر امل�����ص��ري ا���س��ت��ق��ال��ة �شومان‬ ‫وحمدان من جمل�س الأعيان‪ ،‬التزاما‬ ‫بالد�ستور‪ ،‬ح�سب الفقرة الأوىل‬

‫من املادة ‪ 75‬من الد�ستور "على �أنه‬ ‫ال يكون ع�ضو ًا يف جمل�سي الأعيان‬ ‫وال��ن��واب م��ن يحمل جن�سية دولة‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫جم��ل�����س ال����ن����واب ���ش��ه��د �أول‬ ‫ا�ستجابة لأحكام الد�ستور من قبل‬ ‫النائب عماد بني يون�س الذي �أعلن‬ ‫تخليه ع��ن جن�سيته الأمريكية‬ ‫التزاما بالد�ستور الذي مينع �أع�ضاء‬ ‫جمل�س ال��ن��واب م��ن حمل جن�سية‬ ‫�أجنبيـــــــة‪.‬‬ ‫وق���ال النائب بني يون�س �أول‬ ‫�أم�������س �إن����ه ت��خ��ل��ى ع���ن جن�سيته‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة خ�لال زي���ارة لل�سفارة‬ ‫الأمريكــــــية‪ ،‬وجاء تخليــــــه عن‬ ‫جن�سيـــــته التزاما بالد�ستور الذي‬ ‫مينع ازدواج��ي��ة اجلن�سية لأع�ضاء‬

‫جمــــــل�س النواب والأعــــــيان‪.‬‬ ‫بينما ال ي��زال ع��دد من النواب‬ ‫ال���ذي���ن ي��ح��م��ل��ون ج��ن�����س��ي��ات دول‬ ‫�أخ��رى "يراوغون" يف الت�صريح عن‬ ‫جن�سيتهم الأخرى‪ ،‬تارة ب�إنكار �أنهم‬ ‫يحملون �أية جن�سية غري الأردنية‪،‬‬ ‫وت��ارة �أخ��رى ب�أنهم يحملون بطاقة‬ ‫�إقامة دائمة ولي�ست جن�سية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ث�لاث��ة م��ن �أع�ضاء‬ ‫جمل�س الأعيان قدموا ا�ستقاالتهم‬ ‫خ�لال الأ�سبوع اجل��اري‪� ،‬سجل �أول‬ ‫اال�ستقاالت العني طالل �أبو غزالة‪،‬‬ ‫وتبعه العني �سهري العلي والعني خالد‬ ‫ال�شريف‪ ،‬و�أر�سلت �أم�س اال�ستقاالت‬ ‫�إىل رئا�سة ال��وزراء لرتفع بعد ذلك‬ ‫�إىل امللك للموافقة عليها‪.‬‬

‫جيش االحتالل يدنس الحرم اإلبراهيمي‬ ‫وينفذ تمريناً عسكرياً اليوم‬ ‫‪5‬‬

‫توجه لزراعة أشجار النيم الطاردة للذباب يف األغوار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت��ب��ن��ت ال��ل��ج��ن��ة ال��ت��وج��ي��ه��ي��ة العليا‬ ‫ملكافحة الذباب مبنطقة الأغوار مبادرة‬ ‫لزراعة �أ�شجار النيم الطاردة لهذه الآفة‬ ‫التي ت���ؤرق عي�ش املواطنني‪ ،‬بالتوازي‬ ‫مع قيام وزارة البيئة بالعمل مع كبار‬ ‫منتجي ال�سماد الع�ضوي لإن�شاء وحدات‬ ‫معاجلة لل�سماد الع�ضوي يف مزارعهم‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ت�شجيعها القطاع اخلا�ص‬ ‫لإن�شاء م�صانع ج��دي��دة للمعاجلة يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة بالتعاون مع‬ ‫االحتاد النوعي ملربي الدواجن‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد ال�برن��ام��ج التوعوي‬ ‫ل��ل��ج��ن��ة ل�ل�إع�لام��ي��ة امل��ن��ب��ث��ق��ة عن‬ ‫"التوجيهية العليا"‪ ،‬فقد ت�ضمن‬ ‫تو�صية ب�ضرورة املبادرة �إىل زراعة‬ ‫�شجر النيم الطارد للذباب املنزيل‪،‬‬ ‫�إىل ج��ان��ب ت��وزي��ع �آالف الن�شرات‬ ‫الإر�شادية التي تو�ضح �إيجابيات ا�ستخدام‬ ‫ال�سماد الع�ضوي املعالج‪ ،‬و�آلية التعامل مع‬ ‫م�صائد الذباب وا�ستدامتها‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح وزي���ر البيئة ال��دك��ت��ور طاهر‬ ‫ال�شخ�شري الذي ير�أ�س اللجنة التوجيهية‬ ‫العليا ملكافحة الذباب مبنطقة الأغ��وار �أن‬ ‫اللجنة الإعالمية توا�صل عملها التوعوي‬ ‫املواكب خلطة مكافحة الذباب‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫ت��وزي��ع خم�سة �آالف دف�ت�ر م��در���س��ي على‬ ‫طلبة املدار�س يف لواء دير عال‪ ،‬فيما �سيتم‬ ‫املبا�شرة بتوزيع الدفاتر املدر�سية يف لواء‬

‫الأغوار اجلنوبية خالل الأ�سبوع احلايل‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن �إر�شادات حتث على النظافة‬ ‫يف الأم��اك��ن العامة‪ ،‬وب��دء العمل برتكيب‬ ‫اللوحات التوعوية اخلا�صة مب�صائد الذباب‬ ‫على الطرق الرئي�سية وامليادين العامة التي‬ ‫تو�ضح �آلية املحافظة عليها وا�ستدامتها‪.‬‬ ‫وكانت اللجنة التوجيهية العليا ملكافحة‬ ‫الذباب املنزيل يف منطقة الأغوار قد عقدت‬ ‫اجتماعا م�ؤخرا برئا�سة وزير البيئة طاهر‬ ‫ال�شخ�شري وبح�ضور �أع�ضائها‪.‬‬

‫ون��اق�����ش��ت‬ ‫اللجنة الإج����راءات املتخذة م��ن قبل‬ ‫للحد من تكاثر الذباب يف‬ ‫الوزارات املعنية؛‬ ‫ّ‬ ‫املو�سم احلايل‪ ،‬وفق اخلطة املعدة من قبل‬ ‫اللجنة‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض املجتمعون ما مت �إجنازه على‬ ‫�صعيد توزيع م�صائد الذباب املنزيل على‬ ‫املزارعني وامل�ؤ�س�سات والهيئات ال�سياحية‬ ‫وال��زراع��ي��ة‪� ،‬إذ ج��رى ت��وزي��ع م��ا يزيد عن‬ ‫ع�����ش��رة �آالف م�صيدة م��ن �أ���ص��ل ‪� 20‬أل��ف‬

‫م�صيدة‪ ،‬بينما �سيتم تكثيف عملية‬ ‫توزيع امل�صائد خالل الأي��ام املقبلة‬ ‫وفق �آلية وا�ضحة ن�ضمن من خاللها‬ ‫اال�ستدامة والفعالية‪.‬‬ ‫و�شرعت اللجنة بتوزيع مطاعيم‬ ‫جافة لهذه امل�صائد �سهلة التداول‪،‬‬ ‫وي��ت��م حت�ضريها م��ن قبل امل�ستخدم‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬وميكن احل�صول عليها من‬ ‫مديرية زراعة وادي الأردن‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل �سلطة وادي الأردن التي تقوم‬ ‫بتوزيع املطاعيم ال�سائلة‪.‬‬ ‫وتعكف احلكومة على و�ضع خطة‬ ‫متكاملة لإع���ادة ت�أهيل منطقة مياه‬ ‫ال���زارة على ال�شاطئ ال�شرقي للبحر‬ ‫امليت يف الأي��ام القادمة‪ ،‬لت�صبح معلما‬ ‫�سياحيا ي��خ��دم �أب��ن��اء املجتمع املحلي‬ ‫وامل��ت��ن��زه�ين‪ ،‬بحيث �سيتم ت��أم�ين كافة‬ ‫املرافق ال�ضرورية للمتنزهني وم�ستلزمات‬ ‫احلفاظ على النظافة العامة‪ ،‬من خالل‬ ‫خطة تطوير �أرا���ض��ي البحر امليت التي‬ ‫تقوم على تنفيذها ال�شركة الأردن��ي��ة‬ ‫لتطوير املناطق التنموية‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص خطة احل��دّ من �إدخ��ال ال�سماد‬ ‫الع�ضوي غري املعالج �إىل مناطق الأغ���وار‪ ،‬ف�إن‬ ‫الإدارة امللكية حلماية البيئة و�ضعت املزيد‬ ‫من نقاط تفتي�ش على مداخل الأغ��وار ل�ضبط‬ ‫وم�صادرة ال�سماد غري املعالج‪ ،‬بحيث يكون برنامج‬ ‫الرقابة حمكما‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ن�شر ك��وادر من‬ ‫املباحث البيئية يف الأغ���وار؛ ل�ضبط عمليات‬ ‫�إدخال ال�سماد غري املعالج �إىل منطقة الأغوار‪.‬‬

‫قوات صالح تقصف أحياء بصنعاء‬ ‫ويقتلون مدنيني يف تعز ‪6‬‬

‫اشتباكات بني األمن السوري‬ ‫ومنشقني بإدلب‬ ‫‪7‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫رئيس الوزراء يلتقي نواب محافظات الوسط‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫التقى رئي�س الوزراء الدكتور معروف البخيت‬ ‫م�ساء �أم�س نواب حمافظات الو�سط بح�ضور رئي�س‬ ‫جمل�س النواب في�صل الفايز‪ ،‬ونائب رئي�س الوزراء‬ ‫وزير ال�ش�ؤون الربملانية توفيق كري�شان‪.‬‬ ‫و�أك��د البخيت �أن هذا اللقاء الت�شاوري حول‬ ‫االنتخابات البلدية وحول تو�صيات جلنة احلوار‬ ‫الوطني ب�شان النظام االنتخابي املقرتح هو لقاء‬ ‫مهم‪ ،‬مبديا تقديره للجهود التي بذلها ويبذلها‬ ‫النواب يف دعم جهود الإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أ�شار البخيت �إىل �أنه جاء �إىل جمل�س النواب‬ ‫للبحث يف وجهات النظر ب�ش�أن �إجراء االنتخابات‬ ‫البلدية بال�صورة امل�شرقة التي �أرادها جاللة امللك‬ ‫والأردنيون جميعا‪.‬‬ ‫وا�ستمع رئي�س الوزراء �إىل مالحظات النواب‬ ‫حول �إجراءات الف�صل املتعلقة بعدد من البلديات‬ ‫يف مناطق اململكة‪ ،‬حيث قدم النواب مقرتحاتهم‬ ‫و�آرائهم حول الأ�س�س املتبعة يف ف�صل بع�ض املناطق‬ ‫و�ضمها �أو �إعادة ترتيبها �أو ا�ستحداثها‪.‬‬ ‫بدوره‪� ،‬أكد رئي�س جمل�س النوب في�صل الفايز‬ ‫�أن املجل�س لديه القناعة ب�أن احلوار حول خمتلف‬ ‫الق�ضايا هو ال�سبيل الأمثل للو�صول �إىل الأهداف‬

‫التي تخدم م�صالح الوطن العليا واملواطن‪.‬‬ ‫وقال الفايز �إن هدف اللقاء هو و�ضع جمل�س‬ ‫النواب ب�صورة قانوين االنتخاب واالح��زاب حتى‬ ‫ت�ستطيع احل �ك��وم��ة وب ��احل ��وار م��ع امل�ج�ل����س من‬ ‫املحافظة على مكت�سبات الوطن والتي كان �آخرها‬ ‫�إق��رار التعديالت الد�ستورية التي �أع��ادت التوازن‬ ‫بني ال�سلطات‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق باالنتخابات البلدية‪ ،‬قال الفايز‬ ‫ن�أمل ون�سعى �أن تكون انتخابات ت�شكل �أمنوذجا يف‬ ‫ال�شفافية والنزاهة‪.‬‬ ‫وطالب النواب امل�شاركون يف اللقاء مبزيد من‬ ‫التو�ضيحات حول �أ�س�س دمج البلديات‪ ،‬فيما �أكد‬ ‫رئي�س ال��وزراء ب�أن املعايري تتبع قانون البلديات‪،‬‬ ‫ما عدا املناطق البعيدة النائية التي ي�صعب �ضم‬ ‫خدماتها �إىل بلديات �أخرى‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ن��واب �أن ت�ك��ون ق ��رارات ا�ستحداث‬ ‫بلديات جديدة مرتبط بدرا�سات وتقييم حقيقي‪،‬‬ ‫ولي�س ب�سبب ال�ضغوط التي ميار�سها البع�ض‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء وزراء الداخلية م��ازن ال�ساكت‬ ‫وال�ت�ن�م�ي��ة ال�سيا�سية م��و��س��ى امل�ع��اي�ط��ة والدولة‬ ‫ل �� �ش ��ؤون الإع �ل��ام واالت �� �ص��ال ع �ب��داهلل �أب ��و رمان‬ ‫وال�ش�ؤون البلدية حازم ق�شوع والتنمية االجتماعية‬ ‫حممود كفاوين‪.‬‬

‫وزارة الزراعة تطلق مشروعا لتطوير سيل الكرك‬

‫وادي الكرك‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫تعد وزارة ال��زراع��ة لتنفيذ م�شروع لتطوير‬ ‫��س�ي��ل ال �ك��رك‪ ،‬مب��ا ي���ض�م��ن اال� �س �ت �ف��ادة م��ن مياه‬ ‫ال�سيل وعيون املياه الواقعة فيه ب�شكل يخدم كافة‬ ‫مزارعي املنطقة‪ ،‬وي�ضمن عدالة توزيع مياه الري‬ ‫بينهم‪ ،‬ومبا يحافظ �أي�ضا على كامل كميات املياه‬ ‫املتدفقة عرب ال�سيل‪� ،‬سواء الآتية من عني �سارة‬ ‫دائ �م��ة اجل��ري��ان �أو امل �ي��اه ال�ت��ي ت�ت��دف��ق يف املو�سم‬ ‫ال�شتوي‪ ،‬والتي ي��ؤدي جريانها الطبيعي احلايل‬ ‫�إىل فقدان كميات كبرية منها‪ ،‬الأم��ر ال��ذي قال‬ ‫مدير �إدارة امل�صادر الزراعية يف منطقة اجلنوب‬ ‫خالد احلبا�شنة التي تتوىل تنفيذ امل���ش��روع‪� ،‬إنه‬

‫�سي�ساعد يف حت�سني العمل ال��زراع��ي يف منطقة‬ ‫ال�سيل‪ ،‬وزي��ادة �إنتاجيتها الزراعية باعتبارها من‬ ‫�أهم املناطق الزراعية يف منطقة الكرك‪.‬‬ ‫وب�ي�ن احل�ب��ا��ش�ن��ة يف ج��ول��ة ل��ه ب��رف�ق��ة فريق‬ ‫�إعالمي يف منطقة ال�سيل‪� ،‬أن كلفة امل�شروع الذي‬ ‫ي�خ��دم م��ا ي��زي��د ع��ن ث�لاث��ة �آالف دومن مزروعة‬ ‫ب��الأ��ش�ج��ار املثمرة واخل���ض��راوت تناهز امل�ئ��ة �ألف‬ ‫دينار‪ ،‬ويت�ضمن �إن�شاء �أنبوب ناقل للمياه بطول‬ ‫كيلومرتين وقطر ع�شرة �إن���ش��ات‪ ،‬مم��ا يقلل من‬ ‫ن�سبة الفاقد من مياه ال�سيل التي تغور يف الأر�ض‬ ‫�أو تلك التي تتعر�ض للتبخر‪ ،‬م�ؤكدا �أن تنفيذ هذا‬ ‫امل�شروع ي�أتي يف �إط��ار توجه وزارة الزراعة لتكون‬ ‫وزارة ت��دي��ر م�شاريع زراع�ي��ة و�إن�ت��اج�ي��ة‪ ،‬ال وزارة‬ ‫خدمية فقط‪.‬‬

‫القبض على ‪ 153‬مطلوبا يف حملة أمنية مستمرة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�سفرت حملة �أمنية تنفذها مديرية الأمن‬ ‫العام عن �إلقاء القب�ض على ‪ 153‬مطلوبا جلهات‬ ‫ق�ضائية و�أم�ن�ي��ة‪ ،‬و�ضبط ‪ 21‬مركبة معمم عنها‬ ‫بع�ضها ب�صفة "م�سروق والبع�ض الآخ��ر مطلوب‬ ‫جلهات ق�ضائية"‪.‬‬ ‫و�أع �ل �ن��ت امل��دي��ري��ة اخل�م�ي����س �أن �ه��ا �ستت�سمر‬ ‫بتنفيذ احلملة الأمنية التي بد�أت منذ ثالث �أيام‬ ‫يف جميع حمافظات اململكة‪ ،‬بهدف �إلقاء القب�ض‬ ‫ع�ل��ى جميع امل�ط�ل��وب�ين ملختلف اجل �ه��ات الأمنية‬ ‫والق�ضائية‪ ،‬مهما كانت طلباتهم‪.‬‬ ‫و�أه ��اب ��ت امل��دي��ري��ة ب��امل��واط �ن�ين ال �ت �ع��اون مع‬ ‫رج ��ال الأم ��ن يف تنفيذ واج�ب�ه��م ال �ه��ادف لب�سط‬ ‫الأمن والأمان يف �أنحاء اململكة‪ ،‬وم�ساعدة اجلهات‬

‫الق�ضائية يف الف�صل يف الدعاوى امل�سجلة لديها‪.‬‬ ‫ودع� ��ت امل��دي��ري��ة ج�م�ي��ع امل��واط �ن�ي�ن امل�سجل‬ ‫بحقهم ط�ل�ب��ات ق�ضائية ب��امل �ب��ادرة �إىل مراجعة‬ ‫اجلهات املعنية بذلك وت�سديد طلباتهم‪ ،‬وخا�صة‬ ‫الب�سيطة منها التي ال ت�ستوجب �سوى املراجعة‪،‬‬ ‫و�إنهاء الطلب لكي ال يعر�ضوا �أنف�سهم لإجراءات‬ ‫ق��ان��ون�ي��ة ط��وي�ل��ة ت�ستنفذ ج�ه��ده��م وج�ه��د رجال‬ ‫الأمن العام‪.‬‬ ‫ودعت مديرية الأمن العام الإخوة املواطنني‬ ‫ال��راغ �ب�ين ب��اال��س�ت�ف���س��ار ع��ن طلباتهم واجلهات‬ ‫الطالبة ل�ه��م‪ ،‬وات �خ��اذ الإج� ��راء ال��واج��ب اتخاذه‬ ‫لكف طلبه‪ ،‬االت�صال مع �إدارة التنفيذ الق�ضائي‬ ‫على الأرق ��ام (‪-5608184 /06 – 5608183 /06‬‬ ‫‪.)5608186/06 - 5608185/06‬‬

‫نقيب املحامني‪� :‬أعتذر لكل من فهم �أنني �أ�س�أت للر�سول‬

‫محامون يعتصمون يف قصر العدل احتجاجا على‬ ‫«إساءة» نقيبهم للرسول صلى اهلل عليه وسلم‬ ‫حمامية ت�شن هجوما وتعطيه كتابا عن‬ ‫�أخالق الر�سول و�آخرون يطالبون ب�إقالته‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫اعت�صم ع�شرات املحامني بعد ظهر �أم�س يف ق�صر العدل‬ ‫احتجاج ًا على «�إ���س��اءة» نقيب املحامني م��ازن ار�شيدات‬ ‫ل�شخ�ص الر�سول حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪.‬‬ ‫ووقعت مناو�شات يف ق�صر العدل �أثناء حماولة بع�ض‬ ‫املحامني �إف�شال االعت�صام‪ ،‬ومنع زمالء لهم من تالوة بيان‬ ‫�أثناء االعت�صام‪ ،‬كما اعتدى حمامون على �صحفيني �أثناء‬ ‫تغطيتهم لالعت�صام‪.‬‬ ‫نقيب املحامني يف امل�ؤمتر‬

‫وط��ال��ب امل�ح��ام��ون املحتجون ار�شيدات‬ ‫ب��اال� �س �ت �ق��ال��ة خ�ل��ال ‪� � 48‬س��اع��ة‪ ،‬مهددين‬ ‫باعت�صام مفتوح �أمام النقابة يف حال رف�ض‬ ‫النقيب اال�ستقالة‪ ،‬كما بد�أوا توقيع مذكرة‬ ‫ت �ط��ال��ب ب ��إق ��ال ��ة رئ �ي ����س جم �ل ����س النقابة‪،‬‬ ‫وحتويله �إىل جمل�س ت�أديبي لـ"انتهاكه قيم‬ ‫�شعبنا"‪ ،‬م�ط��ال�ب�ين ب��دع��وة ال�ه�ي�ئ��ة العامة‬ ‫الج �ت �م��اع غ�ي�ر ع� ��ادي ل�ل�ن�ظ��ر يف خمالفات‬ ‫النقيب‪.‬‬ ‫وج ��اء يف امل��ذك��رة‪" :‬مثل ه��ذا ال�سلوك‬ ‫غري ال�لائ��ق‪ ،‬ال يقبل من تلميذ‪ ،‬فكيف �إذا‬ ‫�صدر عن نقيب املحامني وممثلهم"‪.‬‬ ‫واع �ت�بروا م��ا ��ص��در ع��ن النقيب مبثابة‬ ‫"م�صدر ح��رج لكل حم��ام‪ ،‬وعيب ال ميكن‬ ‫ال�ت�خ�ل����ص م �ن��ه �إال ب��ات �خ��اذ م��وق��ف حا�سم‬ ‫جتاهه‪ ،‬فمثل هذه الأخطاء املخزية‪ ،‬والتي‬ ‫تعرب عن عدم اهتمام وعدم عناية وتدين يف‬ ‫الثقافة ال ميكن جت��اوز �آث��اره��ا ال���ض��ارة �إال‬ ‫باحل�سم واحلزم"‪.‬‬ ‫ار�شيدات ق��ال يف م�ؤمتر �صحفي عقده‬ ‫يف مقر النقابة �أم����س وحت��ت �ضغط �أ�سئلة‬ ‫ال�صحافيني‪" :‬اعتذر للر�سول ولكل من فهم‬ ‫�أين �أ�س�أت �إليه"‪ ،‬وح�ضر امل�ؤمتر الذي جاء‬ ‫على خلفية ت�صريحات له على قناة "ر�ؤيا"‪،‬‬ ‫عدد من �أع�ضاء جمل�س النقابة املح�سوبني‬ ‫على ت�ي��ار ار��ش�ي��دات‪ ،‬فيما غ��اب عنه ع�ضوا‬ ‫جمل�س النقابة عن التيار الإ�سالمي يحيى‬ ‫�أبو عبود وب�سام فريحات‪.‬‬ ‫وك ��ان ار� �ش �ي��دات ق ��ال يف احل �ل �ق��ة‪�" :‬إن‬ ‫ال �� �ش��روط الأرب� �ع�ي�ن ال �ت��ي ي �ج��ب توافرها‬ ‫بالق�ضاة ح�سب جملة الأحكام العدلية قد ال‬ ‫تتوفر يف النبي حممد"‪.‬‬ ‫وكان ار�شيدات ا�ستغفر اهلل على الهواء‬ ‫م�ب��ا��ش��رة ع�ل��ى �أث�ي�ر �إذاع� ��ة "حياة اف ام"‪،‬‬ ‫ونطق بال�شهادتني‪ ،‬وقال‪�" :‬إن من مل يفهم‬ ‫ت�صريحاته اعتربها �إ� �س��اءة للر�سول �صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و��س�ل��م‪ ،‬و�إن م��ن فهمها اعتربها‬ ‫مديحا"‪.‬‬ ‫و�أك��د ار�شيدات خالل امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫�أن ��ه ل��ن ي�ستجيب ل��دع��وات اال��س�ت�ق��ال��ة من‬ ‫من�صبه‪ ،‬ويت�شرف باملثول �أم��ام الق�ضاء �إذا‬ ‫وجهت له تهمة الإ�ساءة للر�سول‪.‬‬ ‫وا�ستهل ار�شيدات حديثه ب�آيات قر�آنية‬ ‫و�أح��ادي��ث نبوية �أ�شار خاللها �إىل احرتامه‬ ‫للدين الإ�سالمي‪ ،‬و�أن��ه مل يق�صد �أن ي�سيء‬ ‫�إىل امل�شاعر الدينية للمواطنني‪ .‬وقال‪�" :‬إن‬ ‫نقابة املحامني كانت وما زالت معق ً‬ ‫ال للدفاع‬ ‫ع��ن احل��ري��ات واحل �ق��وق‪ ،‬وت���س�ع��ى للوقوف‬ ‫يف ج��ان��ب �أم�ت�ن��ا‪ ،‬وع�ل��ى وج��ه اخل���ص��و���ص يف‬ ‫فل�سطني"‪.‬‬ ‫وتعهد �أن يبقى داع�م��ا حل��ري��ة الكلمة‪،‬‬

‫و�أن يبقى �شخ�صيا مع حرية الكلمة‪ ،‬حتى‬ ‫لو م�س ب�شكل �شخ�صي ب�إ�ساءة منها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف نقيب املحامني معرفا بنف�سه‬ ‫�أن��ه ول��د يف بيت م�سلم‪ ،‬وم��ن عائلة عربية‬ ‫م�سلمة‪ ،‬و�أن ال���سول ذو خلق كرمي‪ ،‬وقال ال‬ ‫ميكن �أن ت�صدر عني �إ��س��اءة بق�صد �أو بغري‬ ‫ق�صد‪ ،‬كما �أين ال �أ�سمح لأي ك��ان بالإ�ساءة‬ ‫�إىل نبي الأم��ة‪ ،‬الفتا �إىل �أن نقابة املحامني‬ ‫ت�ق��وم ب ��إع��داد حملة ل�ت�ح��ري��ك دع ��اوى �ضد‬ ‫احل�ك��وم��ة ال��دمن��ارك�ي��ة ور� �س��ام الكاريكاتري‬ ‫ال��ذي �أ� �س��اء �إىل ال��ر��س��ول‪ ،‬وم��ن ي�ق��وم مبثل‬ ‫ه��ذه احلملة ال ميكن �أن ي�صنف من �ضمن‬ ‫امل�سيئني للنبي‪ ،‬بح�سبه‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�شطب حتية الإ�سالم من‬ ‫املرا�سالت الر�سمية للنقابة �أنكر ار�شيدات‬ ‫الأم��ر‪ ،‬علما �أن يف قانون النقابة بند ين�ص‬ ‫على التحية الر�سمية لنقابة امل�ح��ام�ين يف‬ ‫الدول العربية‪ ،‬وهي حتية العروبة‪.‬‬ ‫وقال ار�شيدات �إنه اجتمع وبع�ض �أع�ضاء‬ ‫املجل�س مع مفتي اململكة‪ ،‬ومت التطرق �إىل‬ ‫اجلوانب الفقهية للق�ضية‪ ،‬م�ؤكدا �أن دائرة‬ ‫الإفتاء ال ت�ستطيع �أن تكفر �أي �أحد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل �ح��ام �ي��ة ف��وزي��ة ق� ��دورة �ألقت‬ ‫م��داخ�ل��ة خ�ل�ال امل ��ؤمت��ر ال�صحفي اعتربت‬ ‫فيها كالم النقيب �إ�ساءة للنبي‪� ،‬سواء بق�صد‬ ‫�أو بدون ق�صد‪ ،‬م�ؤكدة �أن النوايا يف القلب‪،‬‬ ‫�أما حديث الل�سان فهو �إ�ساءة‪.‬‬ ‫و��ش�ن��ت امل�ح��ام�ي��ة املح�سوبة ع�ل��ى التيار‬ ‫الإ� �س�لام��ي ه�ج��وم��ا ��ش��دي��دا ع�ل��ى ار�شيدات‬ ‫خ �ل�ال م� ��ؤمت ��ره ال �� �ص �ح �ف��ي ق �ب��ل �أن تقوم‬ ‫ب�إهدائه كتابني "حتى يحب الر�سول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم"‪ ،‬كما قالت‪.‬‬ ‫وقالت ق��دورة �إن النقيب يتحدث با�سم‬ ‫املحامني جميعا‪ ،‬ولي�س ب�صفته الفردية‪.‬‬ ‫واعترب ار�شيدات �أن بيان دائ��رة الإفتاء‬ ‫مل ي�ت�ط��رق ل��ه ��ش�خ���ص�ي�اً‪ ،‬و�إن� ��ه ك ��ان كالماً‬ ‫عاماً‪ ،‬و�أن مفتي اململكة طلب منه االعتذار‬ ‫لكل من فهم بح�سن نية �أنه �أ�ساء للر�سول‪.‬‬ ‫ون �ف��ى �أن ي �ك��ون �أع �� �ض ��اء م ��ن جمل�س‬ ‫النقابة طلبوا منه اال�ستقالة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن اخل �ل�اف داخ ��ل امل�ج�ل����س ي ��أت��ي م��ن باب‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫و��ش�ه��د امل ��ؤمت��ر ال���ص�ح�ف��ي م �� �ش��ادة بني‬ ‫ال�صحفيني وار��ش�ي��دات ال��ذي �أح��اط نف�سه‬ ‫ب�ع��دد م��ن امل�ح��ام�ين ل�ل��دف��اع ع�ن��ه‪ ،‬والتدخل‬ ‫للرد على �أ�سئلة ال�صحفيني‪.‬‬ ‫وطالب حمامون ار�شيدات باال�ستقالة‬ ‫خ�لال ‪� 48‬ساعة‪ ،‬مهددين باعت�صام مفتوح‬ ‫�أم � � ��ام ال� �ن� �ق ��اب ��ة‪ ،‬يف ح � ��ال رف� �� ��ض النقيب‬ ‫اال�ستجابة لطلبهم‪.‬‬

‫خالفات بني املصدرين وشركة طريان على أجور شحن‬ ‫الخضار والفواكه إىل أوروبا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د ع��دد م��ن امل�صدرين �أن الأ��س�ع��ار التي‬ ‫ق��دم��ت م��ن ق�ب��ل ��ش��رك��ات ال �ط�ي�ران لت�صدير‬ ‫اخل�ضراوات والفواكه‪ ،‬ناهزت الـ‪� 54‬ألف دوالر‬ ‫للطائرة الواحدة بحجم ‪� 60‬ألف طن‪.‬‬ ‫واع �ت�بروا �أن ه��ذه الأ��س�ع��ار غ�ير منا�سبة‬ ‫لت�صدير (‪ )180-60‬طن يوميا‪ ،‬عرب طائرات‬ ‫غ�ير م�ب�ردة‪ ،‬على �أن ت�ت�راوح درج��ات احلرارة‬ ‫داخل الطائرات بني ‪ 15-12‬درجة مئوية‪.‬‬ ‫ويعتزم امل�صدرون ت�صدير ما يزيد على ‪40‬‬ ‫�أل��ف طن من اخل�ضار �إىل الأ��س��واق الأوروبية‬ ‫�سنوياً‪ ،‬بدرجات جودة عالية‪.‬‬ ‫ورغم اخلالف على ال�سعر‪ ،‬فقد مت ت�شكيل‬ ‫جلنة فنية من الوزارة والقطاع اخلا�ص و�إحدى‬ ‫�شركات ال�شحن اجلوي املحلية ملناق�شة وحتديد‬ ‫اخلطوط العري�ضة و�آليات التطبيق‪.‬‬ ‫و�أكد عدد من امل�صدرين �إىل "ال�سبيل" �أن‬ ‫خطوة وزارة الزراعة بالت�صدير عرب الطريان‬ ‫�إيجابية‪ ،‬بيد �أنهم عربوا عن تخوفهم من �أن‬ ‫"توقف عملية الت�صدير �إىل �أوروب ��ا وبع�ض‬ ‫الدول �سيكبدهم خ�سائر مالية فادحة‪ ،‬نتيجة‬ ‫ع��دم ال�ق��درة على ت�سويق الكميات املنتجة يف‬ ‫ال�سوق املحلي"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��وا �أن الأ� �س��واق الرئي�سة ت�ستوعب‬ ‫�أك�ث��ر م��ن ‪ 90‬يف امل �ئ��ة م��ن الإن� �ت ��اج ال��زراع��ي التكلفة احلقيقية‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ه��دف ال�ت���ص��دي��ر اجل ��وي مطارات‪:‬‬ ‫الأردين‪ ،‬ويت�سبب رُّ‬ ‫تعث و�صول الإنتاج الزراعي‬ ‫�إل�ي�ه��ا ب�ك��ارث��ة حقيقية‪ ،‬مم��ا ي�ع�ن��ي انخفا�ض النم�سا‪ ،‬روم��ان�ي��ا‪ ،‬بلغاريا‪ ،‬رو�سيا‪� ،‬أذربيجان‪،‬‬ ‫�أ� �س �ع��اره��ا‪ ،‬و�إت �ل��اف �أط �ن��ان م�ن�ه��ا ط�ي�ل��ة فرتة جورجيا‪ ،‬كرواتيا‪� ،‬ألبانيا‪.‬‬ ‫وت��ر�أ���س �أم�ي�ن ع��ام وزارة ال��زراع��ة را�ضي‬ ‫الإغ� �ل��اق‪ ،‬وان �خ �ف��ا���ض �أ� �س �ع��اره��ا �إىل م��ا دون‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الطراونة اجتماعاً مو�سعا مع القطاع اخلا�ص‬ ‫ال��زراع��ي يف ال� ��وزارة ملناق�شة الأم� ��ور املتعلقة‬ ‫ب��ال���ش�ح��ن اجل� ��وي ل �ل �� �ص��ادرات ال��زراع �ي��ة من‬ ‫ناحيتي الكلفة وال�ك�م�ي��ة‪ ،‬ك��ذل��ك دور القطاع‬ ‫اخلا�ص يف زي��ادة التبادل التجاري ب�شكل عام‬

‫وال ��زراع ��ي ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬و�أه �م �ي��ة تطويرها‬ ‫لزيادة ال�صادرات الأردنية من املنتجات الزراعية‬ ‫�إىل الأ� �س ��واق ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬ك��ذل��ك زي ��ادة الفر�ص‬ ‫التناف�سية لهذه املنتجات يف الأ�سواق العاملية‪.‬‬ ‫وج ��اء االج�ت�م��اع ب�ه��دف ال�ت��و��س��ع يف زيادة‬ ‫ال�صادرات الزراعية وفتح �أ�سواق جديدة لهذه‬ ‫ال �� �ص��ادرات م��ن م�ن�ت�ج��ات اخل���ض��ار والفواكه‪،‬‬ ‫وبطرق �أ�سرع لإي�صال املنتجات طازجة‪.‬‬ ‫وت �ب��ذل وزارة ال ��زراع ��ة اجل �ه��ود احلثيثة‬ ‫لتذليل كافة العقبات �أم��ام امل�صدرين لزيادة‬ ‫دعم قطاع الزراعة وزيادة التبادل التجاري مع‬ ‫الدول الأوروبية يف املجال الزراعي‪.‬‬ ‫وت�ق��در ال �� �ص��ادرات الأردن �ي��ة م��ن اخل�ضار‬ ‫وال �ف��واك��ه �إىل ال ��دول الأوروب� �ي ��ة‪ ،‬يف ح�ين �أن‬ ‫الت�صدير عرب ال�شحن اجلوي يقدر بـ‪� 8‬أطنان‬ ‫�سنوياً فقط‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزارة الزراعة رفعت تن�سيبا �إىل‬ ‫جمل�س الوزراء لو�ضع خطط بديلة احتياطية‬ ‫"طوارئ" لت�صدير �آالف الأطنان من املنتجات‬ ‫الزراعية �إىل �أوروبا عن طريق ال�شحن اجلوي‪،‬‬ ‫يف ح��ال��ة ت �ط��ور الأو�� �ض ��اع الأم �ن �ي��ة يف �سوريا‬ ‫ال�شقيقة و�إغالق احلدود‪ ،‬واحليلولة دون عبور‬ ‫ال�شاحنات من هناك‪ ،‬و�إغالق املعابر احلدودية‬ ‫املختلفة‪ ،‬ك��ون ت�صدير اخل�ضار والفواكه �إىل‬ ‫�أوروبا يتم عربها‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن الأردن م ��ن �أه� ��م ال ��دول‬ ‫العربية امل�صدرة للخ�ضار والفواكه الطازجة‪،‬‬ ‫�إذ ي�صدر �سنوياً ما يزيد على ‪� 750‬أل��ف طن‬ ‫�إىل دول �أوروب � ��ا واخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي و�سورية‬ ‫ولبنان والعراق وم�صر‪.‬‬

‫مجلس املنظمات والجمعيات اإلسالمية‬ ‫يعترب ما صدر عن نقيب املحامني غري‬ ‫مقصود ولكن عليه االعتذار‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ� �ص��در جمل�س املنظمات‬ ‫واجلمعيات الإ�سالمية بيانا‬ ‫ح � ��ول م� ��ا �� �ص ��در ع� ��ن نقيب‬ ‫املحامني من �إ��س��اءة للر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وفيما‬ ‫يلي ن�ص البيان‪:‬‬ ‫"�أثارت م��داخ �ل��ة مازن‬ ‫ار�شيدات نقيب املحامني عرب‬ ‫برنامج "نب�ض البلد" الذي‬ ‫ت�ب�ث��ه ق �ن��اة "ر�ؤيا" الأردنية‬ ‫م � �� � �س� ��اء �أم� � �� � ��س ردود فعل‬ ‫م�ستنكرة مل��ا ج��اء مبداخلته‬ ‫م ��ن �إ� � �س� ��اءة ل �� �س �ي��دن��ا حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م وعلى‬ ‫الهواء مبا�شرة‪.‬‬ ‫وخ � � �ل� � ��ال ال � � �ل � � �ق� � ��اء ب ��ث‬ ‫الربنامج لقاء ي�ضم كال من‬ ‫معايل الأ�ستاذ املحامي �سليم‬ ‫ال ��زع� �ب ��ي ون �ق �ي��ب املحامني‬ ‫مازن ار�شيدات للحديث حول‬ ‫ر� �س��ال��ة امل� �ل ��ك ال� �ت ��ي وجهها‬ ‫ل��رئ �ي ����س امل �ج �ل ����س الق�ضائي‬ ‫الأع � �ل� ��ى‪ ،‬م �ط��ال �ب �اً بتطوير‬ ‫جهاز الق�ضاء‪ ،‬املفاج�أة كانت‬ ‫م��ن قبل النقيب‪ ،‬ال�ت��ي �أ�ساء‬ ‫بها �إ�ساءة بالغة خلامت الر�سل‬ ‫والأنبياء �صلوات اهلل عليهم‪.‬‬ ‫ن�ح��ن نعترب �أن م��ا �صدر‬ ‫ع� ��ن ن �ق �ي ��ب امل� �ح ��ام�ي�ن غري‬ ‫مق�صود‪ ،‬و�أنها هفوة ل�سان‪� ،‬إال‬ ‫�أن الواجب ال�شرعي والأدبي‬ ‫والأخ �ل ��اق� � ��ي ي � �ل� ��زم �سعادة‬ ‫ال�ن�ق�ي��ب ب��االع �ت��ذار والتوبة‬ ‫واال� � �س � �ت � �غ � �ف� ��ار‪ ،‬ف �ل��ا ي �ج ��وز‬ ‫م �ق��ارن��ة الأن� �ب� �ي ��اء‪ ،‬وخا�صة‬ ‫�سيدنا حممد �صلى اهلل عليه‬ ‫و� �س �ل��م م ��ع م ��ن � �س��واه��م من‬ ‫ال�ب���ش��ر‪ ،‬خ��ا��ص��ة م��ن الناحية‬ ‫الأخالقية والقيمية‪ ،‬فالنبي‬ ‫حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬

‫ال� �ن� �م ��وذج الأك� �م ��ل لل�صفات‬ ‫الإن�سانية‪.‬‬ ‫�إن و� �ص��ف اهلل ع ��ز وجل‬ ‫لنبيه الكرمي بقوله‪َ ( :‬و�إِ َن َّك‬ ‫َل� َع�ل��ى خُ � ُل��قٍ َع��ظِ �ي� ٍ�م) ل�شهادة‬ ‫م��ن اهلل لنبيه عليه ال�صالة‬ ‫وال� ��� �س�ل�ام ب� ��أن ��ه ع �ل��ى �أكمل‬ ‫الأخ �ل��اق و�أمت� �ه ��ا‪ ،‬و�أرفعها‪،‬‬ ‫و�أف���ض�ل�ه��ا‪ ،‬ب�ح�ي��ث ال ُيدانيه‬ ‫احداً بحال من الأحوال‪.‬‬ ‫ل �ق��د �أودع اهلل ب�أنبيائه‬ ‫ور��س�ل��ه م��وا��ص�ف��ات منوذجية‬ ‫و�أخالقية خا�صة‪ ،‬وعلى ر�أ�س‬ ‫ه� � ��ؤالء ��س�ي��دن��ا حم �م��د خامت‬ ‫الأن�ب�ي��اء واملر�سلني واملبعوث‬ ‫رح� �م ��ة ل �ل �ع��امل�ي�ن م�صداقاً‬ ‫لقول �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫(�إمن� � ��ا ُب �ع �ث��ت لأمت � ��م مكارم‬ ‫الأخالق)‪.‬‬ ‫�إن ال� ��� �ش� �ه ��ادة الربانية‬ ‫ب �ت �م��ام خ �ل��ق ال��ر� �س��ول �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ال ينق�ضها �أو‬ ‫ي�شكك بها باحث �أو متحدث‬ ‫�أي كان هذا املتحدث‪.‬‬ ‫ن�ك��رر وب�ك��ل امل ��ودة طلبنا‬ ‫م��ن ال�سيد النقيب �أن يعلن‬ ‫ا�ستغفاره وتوبته واعتذاره‪،‬‬ ‫لأن ��ه وب�ع�ك����س ذل ��ك ال ميكن‬ ‫اعتبار ما حدث هفوة �أو زلة‬ ‫ل �� �س��ان‪ ،‬و�إمن � ��ا ر�أي � ��ا يحا�سب‬ ‫عليه يف الدنيا والآخرة‪.‬‬ ‫ف � � ��الإه � � ��ان � � ��ة ل�شخ�ص‬ ‫ال��ر� �س��ول ال �ك��رمي ��ص�ل��ى اهلل‬ ‫ع �ل �ي��ه و�� �س� �ل ��م ع� ��ن ق �� �ص��د ال‬ ‫تكفيها االع �ت��ذارات‪� ،‬إذ ال بد‬ ‫من وقفة حا�سمة مع كل من‬ ‫يتطاول على الر�سول الكرمي‬ ‫��ص�ل��ى اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م‪ ،‬و�أن‬ ‫ي �ح��ا� �س��ب يف ال��دن �ي��ا ق �ب��ل �أن‬ ‫يحا�سب يف الآخرة‪.‬‬

‫القب�ض على موظفة �سرقت منازل زميالتها يف العمل‬

‫رجل أمن ينتحر بعد إطالقه‬ ‫النار على فتاة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫حت �ق��ق اجل� �ه ��ات امل �خ �ت �� �ص��ة يف‬ ‫مدينة �إربد مبالب�سات انتحار رجل‬ ‫��ش��رط��ة ب��رت�ب��ة وك �ي��ل‪ ،‬ب�ع��د �أطلقه‬ ‫النار على فتاة ظهر اخلمي�س‪.‬‬ ‫ال�شرطي �أطلق النار على فتاة‬ ‫م��ن م���س��د��س��ه‪ ،‬ف ��أ� �ص��اب �ه��ا بجروح‬ ‫ب��ال�غ��ة‪ ،‬نقلت �إث��ره��ا وه��ي يف حالة‬ ‫ح ��رج ��ة �إىل م���س�ت���ش�ف��ى الأم �ي��رة‬ ‫ب�سمة احلكومي‪.‬‬ ‫وبعد ذلك‪ ،‬توجه ال�شرطي �إىل‬ ‫مركز ال�شرطة لت�سليم نف�سه‪ ،‬لكنه‬ ‫ق�ب��ل دخ��ول��ه �إىل م��رك��ز �أم ��ن اربد‬ ‫ال���ش�م��ايل �أط �ل��ق ال �ن��ار ع�ل��ى ر�أ�سه‪،‬‬ ‫ففارق احلياة على �إثرها فورا‪.‬‬ ‫اجل�ه��ات املخت�صة حولت جثة‬ ‫رج � ��ل الأم � � ��ن �إىل م ��رك ��ز الطب‬ ‫ال�شرعي يف �إربد لت�شريحها وبيان‬ ‫�أ�سباب وفاتها‪.‬‬ ‫امل �ك �ت��ب الإع �ل�ام� ��ي يف الأم� ��ن‬ ‫ال�ع��ام ق��ال �إن ال�شرطي �أق��دم على‬ ‫�إطالق النار على نف�سه قرب مركز‬ ‫�أم �ن��ي يف حم��اف�ظ��ة �إرب� ��د‪ ،‬و�أ�سعف‬ ‫على الفور �إىل امل�ست�شفى‪ ،‬لكنه ما‬ ‫لبث �أن فارق احلياة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل�ك�ت��ب الإع�ل�ام��ي يف‬ ‫بيان �أ��ص��دره اخلمي�س �أن احلادث‬ ‫ي��رت �ب��ط ب �ح��ادث��ة �إط �ل��اق عيارات‬ ‫نارية على فتاة يف �إح��دى �ضواحي‬

‫مدينه �إرب��د‪ ،‬كانت قد �أ�سعفت �إىل‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى ب �ع��د �إط �ل��اق �شخ�ص‬ ‫جم�ه��ول ع�ي��ارات ن��اري��ة باجتاهها‪،‬‬ ‫وحالتها العامة �سيئة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د امل �ك �ت��ب الإع�ل��ام� ��ي �أن‬ ‫التحقيقات الأولية �أكدت �أن مطلق‬ ‫النار على الفتاة هو نف�س ال�شخ�ص‬ ‫الذي �أطلق النار على نف�سه‪ ،‬وتبني‬ ‫�أنه �أحد �أفراد الأمن العام‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪� ،‬ألقت ال�شرطة‬ ‫القب�ض على موظفة بتهمة �سرقة‬ ‫منازل زميالتها يف العمل‪.‬‬ ‫ويف التفا�صيل‪ ،‬تقدم مواطن‬ ‫يف ال �ث�لاث�ين م��ن ال���ش�ه��ر املا�ضي‬ ‫ب�شكوى �إىل مركز امن �شفا بدران‪،‬‬ ‫ق��ال فيها �إن��ه بتفقده منزله وجد‬ ‫م�سروقا منه م�صاغا ذهبيا يتكون‬ ‫من عقد وحلق و�أربعة �أ�ساور‪.‬‬ ‫ال �ت �ح �ق �ي �ق��ات �أدت �إىل �إلقاء‬ ‫القب�ض على �سيدة اع�ترف��ت �أنها‬ ‫� �س ��رق ��ت جم �م ��وع ��ة م �ف��ات �ي��ح من‬ ‫زم �ي �ل �ت �ه��ا يف ال �ع �م��ل‪ ،‬وه ��ي زوج ��ة‬ ‫امل�شتكي‪ ،‬ومن ثم ذهبت �إىل منزلها‬ ‫وارت � �ك � �ب ��ت ال� ��� �س ��رق ��ة‪ ،‬واع�ت�رف ��ت‬ ‫ك��ذل��ك ب���س��رق��ة م���ص��اغ ذه �ب��ي من‬ ‫م �ن��زل زم�ي�ل��ة �أخ� ��رى ل�ه��ا وبنف�س‬ ‫الطريقة‪.‬‬ ‫ال�شرطة فت�شت منزل املوظفة‬ ‫و� �ض �ب �ط��ت ف �ي��ه امل� ��� �ص ��اغ الذهبي‬ ‫امل�سروق‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫الديوان امللكي يرغب بلقاء‬ ‫اإلسالميني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫ذك��رت م�صادر �سيا�سية لـ «ال�سبيل» �أن م�س�ؤولني يف‬ ‫عبوا م�ؤخراً عن رغبتهم يف لقاء قيادات‬ ‫الديوان امللكي رّ‬ ‫احل��رك��ة الإ�سالمية‪ ،‬لبحث الق�ضايا اخلالفية املتعلقة‬ ‫بعملية الإ�صالح‪ ،‬وثني حزب جبهة العمل الإ�سالمي عن‬ ‫قرار تعليق م�شاركته باالنتخابات البلدية القادمة‪.‬‬ ‫امل�صادر التي ف�ضلت عدم ن�شر ا�سمها‪� ،‬أ�شارت �إىل �أن‬ ‫و�سطاء �أكدوا لقيادة احلركة رغبة الديوان بتد�شني حوار‬ ‫ب ّناء معهم‪ ،‬وال�سعي ل�سحب فتيل الأزم��ة امللتهب بينهم‬ ‫وبني الدولة‪.‬‬

‫امللك يف لقاء �سابق مع الإ�سالميني(�أر�شيفية)‬

‫كما لفتت امل���ص��ادر �إىل وج��ود رغبة‬ ‫مماثلة ل��دى الإخ��وان بالدخول يف حوار‬ ‫�سيا�سي من هذا النوع برعاية ملكية‪.‬‬ ‫وع� �ل� �ق ��ت احل� ��رك� ��ة يف وق� � ��ت �سابق‬ ‫م �� �ش��ارك �ت �ه��ا ب ��االن� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ب �ل ��دي ��ة‪،‬‬ ‫وره �ن��ت امل���ش��ارك��ة ب��اال��س�ت�ج��اب��ة ملطالبها‬ ‫الإ�صالحية‪.‬‬ ‫وبح�سب ت�سريبات م�ؤكدة من مطبخ‬ ‫�صنع ال�ق��رار؛ ف��إن م�س�ؤولني يف الديوان‬ ‫و� �ض �ع��وا ث�لاث��ة ��س�ي�ن��اري��وه��ات حمتملة‪،‬‬ ‫للتعامل مع الإ�سالميني ومقاطعتهم لأي‬ ‫انتخابات قادمة‪.‬‬ ‫ويتمثل ال�سيناريو الأول‪ ،‬ب�إ�شاحة‬ ‫ال��وج��ه ع��ن م�ط��ال��ب احل��رك��ة واالمتناع‬ ‫ع��ن حم��اورت �ه��ا‪ ،‬و�أن ت�سري الإ�صالحات‬ ‫الر�سمية ك�م��ا ُر� �س��م ل�ه��ا �ضمن القنوات‬ ‫التقليدية‪ ،‬لتجرى االنتخابات البلدية يف‬ ‫موعدها بداية العام القادم‪.‬‬ ‫لكن ال�سيناريو املذكور‪� ،‬سيكبد الدولة‬ ‫وفق مراقبني خ�سارة فادحة تتمثل بفقدان‬ ‫�شرعية العملية الإ�صالحية واالنتخابات‬ ‫التي باتت تطرق الأب ��واب‪ ،‬يف ح��ال �أ�صر‬ ‫الإخوان على مواقفهم‪.‬‬ ‫�أما ال�سيناريو الثاين‪ ،‬فيتمثل ب�إيفاد‬ ‫�أح� ��د رم� ��وز ال ��دي ��وان �إىل الإ�سالميني‬ ‫ل �ي �ح��اوره��م‪ ،‬وي �� �ص��ل م�ع�ه��م �إىل قوا�سم‬

‫م�شرتكة‪ .‬وق��د اق�ت�رح ل�ه��ذه املهمة وفق‬ ‫امل�ع�ل��وم��ات‪ ،‬رئ�ي����س ال��دي��وان امل�ل�ك��ي خالد‬ ‫الكركي‪.‬‬ ‫يف حني يهدف ال�سيناريو الأخري �إىل‬ ‫�إط �ل�اق ح ��وار ط��وي��ل الأم ��د ب�ين الدولة‬ ‫والإ�� �س�ل�ام� �ي�ي�ن ي �ت �ق��دم��ه امل� �ل ��ك‪ ،‬ي�سعى‬ ‫لرت�سيم دور احلركة يف املرحلة القادمة‪،‬‬ ‫واالتفاق على قواعد اللعبة ال�سيا�سية بني‬ ‫الدولة واجلماعة‪.‬‬ ‫وكان الناطق الإعالمي با�سم الإخوان‬ ‫امل�سلمني جميل �أبو بكر قال يف ت�صريحات‬ ‫�صحافية �أم����س �إن "احلركة الإ�سالمية‬ ‫تدار�ست طلباً ر�سمياً للحوار معها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن احل ��وار ال ��ذي تريده‬ ‫احلركة "�سيا�سي على امل�ستويات العليا‪،‬‬ ‫و�أن يف�ضي �إىل نتائج ملمو�سة"‪.‬‬ ‫وب � ��ر�أي ال �ك��ات��ب وامل �ح �ل��ل ال�سيا�سي‬ ‫ال��دك�ت��ور حم�م��د �أب ��و رم ��ان؛ ف ��إن �إ�صرار‬ ‫الإ�سالميني هذه امل��رة على تد�شني امللك‬ ‫لأي ل�ق��اء ر�سمي معهم "نابع م��ن خيبة‬ ‫�أم��ل م�شروعة يف احل ��وار م��ع احلكومات‬ ‫امل�ت�ع��اق�ب��ة‪ ،‬ال�ت��ي خل�صت جميعها �إىل ال‬ ‫�شيء"‪.‬‬ ‫وق��ال لـ"ال�سبيل"‪" :‬املطلوب الآن‪،‬‬ ‫ح��وار ا�سرتاتيجي بني ال��دول��ة والإخوان‬ ‫ي�ت���س��م ب��اال� �س �ت �م��راري��ة وال��دمي��وم��ة‪� .‬إذا‬

‫ا�ستمرت مقاطعة الإ�سالميني لالنتخابات‬ ‫البلدية والنيابية‪ ،‬فمربر تلك االنتخابات‬ ‫وم���ش��روع�ي��ة الإ� �ص�ل�اح��ات ��س�ت�ك��ون على‬ ‫املحك‪ ،‬و�ستخ�سر الدولة جزءاً كبرياً من‬ ‫املعركة قبل �أن تبد�أ"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هناك �إدراك حقيقي لدى‬ ‫مراكز القرار بف�شل �أي انتخابات قادمة‬ ‫�إذا غاب الإخوان عنها‪ ،‬ومعهم العديد من‬ ‫القوى ال�سيا�سية التي �أعلنت حتفظها يف‬ ‫�أكرث من منا�سبة على م�آالت الإ�صالح"‪.‬‬ ‫الكاتب �سلطان احلطاب ي��رى �أي�ضاً‬ ‫�أن احل��وار �سيكون �سيد املوقف والو�سيلة‬ ‫املثلى للو�صول �إىل �أي نتائج‪ ،‬لكنه انتقد‬ ‫ما �أ�سماه عجز احلكومة عن �إن�ضاج حوار‬ ‫حقيقي م��ع ق��وى املعار�ضة وع�ل��ى ر�أ�سها‬ ‫الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وق � ��ال لـ"ال�سبيل"‪�" :‬أمتنى �أن‬ ‫ي�ق�ت���ص��ر احل � ��وار م��ع الإ� �س�ل�ام �ي�ي�ن على‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬فامللك ق��ادر �أن ي��وع��ز لرئي�س‬ ‫ال � ��وزراء ب� ��أن مي�ث�ل��ه‪ ،‬ويف ح ��ال مل ينجح‬ ‫ال��رئ�ي����س ب � ��إدارة ال�ل�ق��اء‪ ،‬فعليه �أن يغادر‬ ‫موقعه"‪.‬‬ ‫وزاد‪" :‬يجب �أن يبحث امل�س�ؤولون يف‬ ‫�أ�سباب ا�ستنكاف الإ�سالميني عن امل�شاركة‬ ‫ب��االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬و�أن ت��ذل��ل ت�ل��ك الأ�سباب‪،‬‬ ‫ب�شرط �أن تراعى امل�صلحة الوطنية العليا‪،‬‬

‫و�أن ال تكون �شروطهم فوق قدرة الدولة‬ ‫على تلبيتها"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ب�سطت‬ ‫ج �م �ل��ة م� ��ن امل� �ط ��ال ��ب ح �ت ��ى ت� �ع ��دل عن‬ ‫م�ق��اط�ع�ت�ه��ا ل�لان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ح�ي��ث طالبت‬ ‫بت�شكيل ح�ك��وم��ة �إ� �ص�ل�اح وط �ن��ي لإدارة‬ ‫امل��رح �ل��ة‪ ،‬والإ� � �ش� ��راف ع �ل��ى االنتخابات‬ ‫البلدية والت�شريعية‪ ،‬و�إج ��راء تعديالت‬ ‫د�ستورية ت��دف��ع ب��اجت��اه حت�صني جمل�س‬ ‫النواب من احل��ل‪ ،‬وت�شكيل احلكومة من‬ ‫الأغلبية النيابية‪ ،‬ع�ل�اوة على املطالبة‬ ‫ب ��اع ��ادة ال �ن �ظ��ر يف �آل �ي��ة ت���ش�ك�ي��ل جمل�س‬ ‫الأعيان �أو االكتفاء مبجل�س النواب �سلطة‬ ‫ت�شريعية‪.‬‬ ‫ك �م��ا دع � ��ت احل� �ك ��وم ��ة �إىل التقدم‬ ‫مب���ش��روع ق��ان��ون انتخابي يلبي املطالب‬ ‫ال�شعبية وفق تعبريها‪ ،‬وي�ستند �إىل النظام‬ ‫املختلط الذي يجمع بني القائمة الن�سبية‬ ‫وانتخاب الدوائر ‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�شكيل هيئة‬ ‫عليا م�ستقلة لإدارة االنتخابات البلدية‬ ‫والربملانية والإ�شراف عليها‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن احل��رك��ة ان�سحبت من‬ ‫االنتخابات البلدية التي جرت عام ‪2007‬‬ ‫يوم االقرتاع؛ احتجاجاً على "التزوير"‪،‬‬ ‫ك �م��ا ق��اط �ع��ت االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة عام‬ ‫‪.2010‬‬

‫تصعيد احتجاج الطلبة الدارسني يف اليمن وليبيا‬ ‫على امتحان املستوى أمام «العالي»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫جت � �م� ��ع ال � �ع � �� � �ش � ��رات من‬ ‫الطلبة الأردن �ي�ي�ن الدار�سني‬ ‫يف ال �ي �م��ن ول�ي�ب�ي��ا � �ص �ب��اح يوم‬ ‫�أم� �� ��س اخل �م �ي ����س �أم� � ��ام مبنى‬ ‫وزارة التعليم العايل‪ ،‬للتعبري‬ ‫ع��ن اح�ت�ج��اج�ه��م ع �ل��ى �أ�سئلة‬ ‫ام �ت �ح��ان امل �� �س �ت��وى امل�شروط‬ ‫اجتيازه لقبول �أولئك الطلبة‬ ‫يف اجلامعات الأردنية‪.‬‬ ‫ون �ف��ذ ال�ط�ل�ب��ة الدار�سون‬ ‫يف اليمن وليبيا اعت�صاما �أمام‬ ‫م�ب�ن��ى ال � ��وزارة �أول م��ن �أم�س‬

‫الأرب �ع��اء م��ن ال�ساعة الثامنة‬ ‫ح �ت��ى ال �ع��ا� �ش��رة � �ص �ب��اح��ا‪ ،‬ثم‬ ‫انتقلوا ملتابعة االعت�صام �أمام‬ ‫الديوان امللكي عقب ذلك‪.‬‬ ‫وخ�ضع الطلبة الأردنيون‬ ‫ال��دار� �س��ون يف ال�ي�م��ن وليبيا‪،‬‬ ‫ممن هم على مقاعد الدرا�سة‬ ‫لل�سنة الأوىل والثانية والثالثة‬ ‫يوم الثالثاء املا�ضي المتحان‬ ‫م�ستوى‪ ،‬ق��ال��ت وزارة التعليم‬ ‫العايل �إن االمتحان �شمل املواد‬ ‫العلمية الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ويطالبالطلبةاملعت�صمون‬ ‫�أم� � ��ام وزارة ال �ت �ع �ل �ي��م العايل‬

‫اليوم ب�إلغاء امتحان القبول‪،‬‬ ‫�أو ت�شكيل جل��ان رح�م��ة لرفع‬ ‫ن�سب النجاح لتفاوت امل�ساقات‬ ‫ال��درا��س�ي��ة ال�ت��ي ام�ت�ح��ن فيها‬ ‫الطلبة يف اجلامعات الأردنية‬ ‫عن تلك التي در�سها الطلبة يف‬ ‫جامعات اليمن وليبيا‪.‬‬ ‫ك� � �م � ��ا ي� � � �ن � � ��ادي ال� �ط� �ل� �ب ��ة‬ ‫املتظاهرون بعودة خالد طوقان‬ ‫�إىل وزارة التعليم العايل‪ ،‬وزيرا‬ ‫ل� �ه ��ا‪ ،‬ن� �ظ ��را ل�ت���س�ه�ي�ل��ه قبول‬ ‫الطلبة العراقيني دون امتحان‬ ‫حينما تعر�ضت بغداد الجتياح‬ ‫القوات الأمريكية‪.‬‬

‫وي� � �ق � ��ول ال � �ط� ��ال� ��ب علي‬ ‫ال� �ع� �م ��ري لـ"ال�سبيل" �إن‬ ‫الطلبة منعوا من دخول وزارة‬ ‫التعليم العايل من قبل الأمن‪،‬‬ ‫ومت تعزيز مداخل الوزارة بعدد‬ ‫من عربات الدرك‪.‬‬ ‫وي �� �ش�ير ال �ع �م��ري �إىل �أن‬ ‫االمتحان كان مبثابة "�ضحك‬ ‫ع�ل��ى ذق ��ون الطلبة"‪ ،‬حينما‬ ‫�أع �ل �ن��ت ال� � � ��وزارة ق �ب ��ول كافة‬ ‫الطلبة يف اجلامعات الأردنية‪،‬‬ ‫� �ش��ري �ط��ة اج� �ت� �ي ��از االخ� �ت� �ب ��ار‬ ‫لطالب ال�سنة الأول والثانية‬ ‫والثالثة‪.‬‬

‫«الوطني الدستوري» ينتقد توافق الحكومة‬ ‫مع األجهزة األمنية على االنتخابات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد احل��زب الوطني الد�ستوري‬ ‫ت�صريح احلكومة بتوافقها مع الأجهزة‬ ‫الأمنية‪ ،‬على �أن االنتخابات م�س�ؤولية‬ ‫احلكومة‪ ،‬مت�سائال هل هذا يعرب عن‬ ‫مفهوم رجاالت الدولة واحلكم؟‬ ‫وت�ساءل احل��زب يف بيان له �أم�س‪،‬‬ ‫ح �م��ل ت��وق �ي��ع الأم� �ي ��ن ال� �ع ��ام �أحمد‬ ‫ال�شناق‪�" :‬أال يعترب ذل��ك �أن الأجهزة‬ ‫الأمنية تتدخل ب�ش�ؤون االنتخابات؟"‪.‬‬ ‫وق � � ��ال‪" :‬فما دام� � ��ت احلكومة‬ ‫�صاحبة الوالية الد�ستورية عن كافة‬ ‫ال �� �ش ��ؤون‪ ،‬ف�ل�م��اذا ه��ذا الت�صريح �أمام‬ ‫الر�أي العام الأردين؟"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د احل� ��زب �أن احل �ك��وم��ة غري‬ ‫ق��ادرة وال م�ؤهلة لإدارة �ش�ؤون احلكم‬ ‫يف هذه املرحلة ال�صعبة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن احل �ك��وم��ة �أ�صبحت‬ ‫متخ�ص�صة يف ا��س�ت�ف��زاز ال� ��ر�أي العام‬ ‫الأردين‪ ،‬و�صنع املزيد من االحتقانات‬ ‫يف ال�شارع‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬بل هي ت�ستنزف‬ ‫يوميا ب�سيا�ساتها وممار�ساتها ر�صيد‬ ‫ال��دول��ة الإ� �ص�ل�اح��ي‪ ،‬مم��ا �أ��ص�ب��ح من‬ ‫ال�ضرورة الوطنية ت�شكيل حكومة �إنقاذ‬ ‫وطني م��ن رج��االت ال��دول��ة النظيفني‬ ‫الذين يحوزون على ثقة ال��ر�أي العام‬ ‫وامل �� �ش �ه��ود ل �ه��م ب��ال �ك �ف��اءة والنزاهة‬

‫والأردن يدخل مرحلة التنفيذ العملي‬ ‫للإ�صالح الدميقراطي املن�شود"‪.‬‬ ‫وع � ��زا ال �ف��و� �ض��ى ال� �ع ��ارم ��ة التي‬ ‫ت���ش�ه��ده��ا ال� �ب�ل�اد ج� ��راء االنتخابات‬ ‫ال �ب �ل��دي��ة ل�ط�ب�ي�ع��ة احل �ك��وم��ة ووزراء‬ ‫املكاتب‪ ،‬وغياب اال�سرتاتيجية الوطنية‬ ‫لوزراء ميدان قادرين على فتح احلوار‬ ‫مع ال�شعب يف كافة مناطق اململكة يف‬ ‫الأرياف والبادية والقرى‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع "الوطني الد�ستوري"‬ ‫�إن م ��ا ت �� �ش �ه��ده ال� �ب�ل�اد م ��ن فو�ضى‬ ‫ي�ع�ي��د �إىل ال��ذه��ن م��ا ع��ا��ش�ت��ه الدولة‬ ‫يف م��رح �ل��ة احل �ك��وم��ات امل �ح �ل �ي��ة قبل‬ ‫ت�أ�سي�س اململكة‪ ،‬وال�ت��ي ت�ضع امل�شروع‬ ‫الوطني الإ��ص�لاح��ي يف دائ��رة االتهام‬ ‫ن �ح��و ع ��دم ج��دي��ة الإ� � �ص �ل�اح؛ لت�ضع‬ ‫احلكومة البالد يف دوامة من الفو�ضى‬ ‫وفقدان ال�سيادة وال�سلطة على قرارتها‬ ‫الإدارية‪ ،‬وهي �أ�شبه ما تكون بالفو�ضى‬ ‫اخل�ل�اق ��ة امل �� �ش �ب��وه��ة ال �ت��ي ت�ستهدف‬ ‫�إ��ض�ع��اف ال��دول��ة و�سلطتها ال�سيادية‬ ‫على �شعبها‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل م��ا ال� ��ذي مي �ن��ع �إع�ل�ان‬ ‫ت�أجيل االنتخابات البلدية حتى يتم‬ ‫ت�صويب كافة الأمور وفق ا�سرتاتيجية‬ ‫وطنية متكاملة للبلديات‪ ،‬وهل قدرت‬ ‫احل �ك��وم��ة ال �ن �ت��ائ��ج اخل� �ط�ي�رة لهذه‬ ‫االن �ت �خ ��اب ��ات يف ظ ��ل ه� ��ذه الفو�ضى‬

‫واختالط الأمور ما بني املطالب املحقة‬ ‫واالنتهازية الوجاهية التي ترافقت مع‬ ‫حالة من �ضعف الدولة يف مواجهة �أول‬ ‫امتحان دميقراطي‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ال�شعب الأردين ب�أم�س‬ ‫احل��اج��ة ال�ستعادة الثقة باالنتخابات‬ ‫الربملانية والبلدية التي مت ت�شويهها‬ ‫ب�صورة غري م�سبوقة يف عهد حكومة‬ ‫البخيت ال�سابقة"‪.‬‬ ‫وت � �� � �س� ��اءل احل� � � ��زب ع � ��ن موقف‬ ‫احل�ك��وم��ة م��ن اع�ترا���ض �أرب ��ع و�ستني‬ ‫نائبا ميثلون الأغلبية النيابية وكافة‬ ‫القوى والأحزاب وال�شخ�صيات ورجال‬ ‫ال��دول��ة م��ن ه��ذه الفو�ضى التي عمت‬ ‫ال �ب�ل�اد وال �ت �م��ادي م��ن ال�ب�ع����ض على‬ ‫�سلطة الدولة وهيبتها‪.‬‬ ‫ور�أى ب � � ��أن ت �ع �ن��ت احل� �ك ��وم ��ة يف‬ ‫التخبط وف �ق��دان ال �ت��وازن ي�ضعها يف‬ ‫م��وق��ف "عنزة ول��و طارت"؛ لتربير‬ ‫ف�شلها الذريع وغري امل�سبوق يف تاريخ‬ ‫االنتخابات الأردنية‪ ،‬و�أن ما يجري يف‬ ‫الأردن لي�س له مثيل حتى يف مفهوم‬ ‫الدول النا�شئة‪.‬‬ ‫وتابع احلزب �أن قرارات احلكومة‬ ‫و�أ� �س �ل��وب م �ع��اجل��ة ال�ق���ض��اي��ا ال تعرب‬ ‫�إال ع��ن "فهلوة �سيا�سية وح�م�ل��ة من‬ ‫ال �ع�ل�اق��ات العامة" ال �ت��ي ال تطاول‬ ‫القيادة الها�شمية وال�شعب الأردين‪.‬‬

‫ون �ف��ذ ال�ط�ل�ب��ة الدار�سون‬ ‫يف اليمن وليبيا اعت�صاما �أمام‬ ‫مبنى الوزارة يوم �أم�س الأربعاء‬ ‫م ��ن ال �� �س��اع��ة ال �ث��ام �ن��ة حتى‬ ‫ال�ع��ا��ش��رة ��ص�ب��اح��ا‪ ،‬ث��م انتقلوا‬ ‫ملتابعة االعت�صام �أمام الديوان‬ ‫امللكي عقب ذلك الوقت‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪� ،‬أك � � ��د وزي� ��ر‬ ‫التعليم العايل وجيه العوي�س‬ ‫يف ت�صريحات �صحفية له يوم‬ ‫�أم�س �أن ا�سئلة االختبار جاءت‬ ‫وف� ��ق الأ� �س �ئ �ل��ة ال �ت��ي ميتحن‬ ‫بها طلبة الطب يف اجلامعات‬ ‫الأردنية‪.‬‬

‫خالل وقفة ت�ضامنية مع حرية‬ ‫ال�صحافة والإعالم‬

‫طلبة اإلعالم يف‬ ‫الريموك يرفضون‬ ‫املادة ‪ 23‬من قانون‬ ‫مكافحة الفساد‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫�� �ش ��ارك �أك�ث��ر م ��ن خ�م���س�ين طالبا‬ ‫وط ��ال� �ب ��ة م� ��ن ط �ل �ب��ة ك �ل �ي��ة الإع� �ل ��ام‬ ‫بجامعة ال�يرم��وك يف وق�ف��ة ت�ضامنية‬ ‫م��ع ح��ري��ة ال���ص�ح��اف��ة والإع �ل ��ام �أم ��ام‬ ‫ال�ب��واب��ة الرئي�سية ملبنى كلية الإعالم‬ ‫واالقت�صاد‪.‬‬ ‫ال��وق�ف��ة ج ��اءت للتعبري ع��ن رف�ض‬ ‫ط �ل �ب��ة ال �ك �ل �ي��ة ل �ل �م��ادة ‪ 23‬م ��ن قانون‬ ‫مكافحة الف�ساد‪ ،‬مبا حتتويه من تقييد‬ ‫على احلريات العامة ب�شكل مطلق وعلى‬ ‫حرية ال�صحفيني والإع�لام�ي�ين ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬مبدين ا�ستغرابهم من �أن ي�أتي‬ ‫ه��ذا الن�ص بقانون مكافحة الف�ساد ال‬ ‫لي�شجع على مراقبة الف�ساد‪ ،‬بل ليحمي‬ ‫الفا�سدين واملف�سدين وي�ضع العراقيل‬ ‫الكبرية �أمام ت�سليط ال�ضوء عليهم‪ ،‬وهو‬ ‫ما يعني �أن احلديث عن مكافحة الف�ساد‬ ‫لي�س �إال حديث �صالونات و�شعارات‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫منصور‪ :‬املواطنون يتطلعون ملوقف‬ ‫من امللك يضع حدا للتدهور يف البالد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل ال�شوبكي‬ ‫ق ��ال الأم �ي��ن ال �ع��ام حل ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي حمزة من�صور �إن املواطنني يتطلعون‬ ‫ملوقف �سريع وحازم للملك عبداهلل الثاين ي�ضع‬ ‫ح��دا للتدهور ال��ذي ي�شهده بلدنا‪ ،‬وحتى يتم‬ ‫الت�أ�سي�س ملرحلة جديدة يتحقق فيها الإ�صالح‬ ‫ال�شامل الذي تعود فيه ال�سلطة لل�شعب‪.‬‬ ‫ووج ��ه م�ن���ص��ور يف ح��دي��ث �إىل «ال�سبيل»‬ ‫ات�ه��ام��ه للحكومة ب ��إدخ��ال البلد يف �أزم ��ة تلو‬ ‫�أخ ��رى‪ ،‬م��ع �أن��ه ك��ان ب�إمكانها ال �ن ��أي بنف�سها‬ ‫عن الأزم��ات‪ ،‬ال �سيما �أن احل��زب خاطبها قبل‬ ‫فرتة كافية من هذه الأزمة‪ ،‬وتقدم باقرتاحات‬ ‫�إيجابية لقانون البلديات‪ ،‬بح�سب قوله‪.‬‬ ‫وا�ستغرب من�صور املوقف احلكومي‪ ،‬منبها‬ ‫اىل ترحيب رئي�س ال ��وزراء م�ع��روف البخيت‬ ‫مب�ق�ترح��ات احل ��زب‪ ،‬لكنها مل ت��ر ال �ن��ور ومل‬ ‫ي�ؤخذ بها‪.‬‬ ‫وكانت احتجاجات واعت�صامات املواطنني‬ ‫امل�ط��ال�ب�ين ب��ا��س�ت�ح��داث ب�ل��دي��ات يف مناطقهم‬ ‫ت�صاعدت يف الفرتة الأخ�ي�رة‪ ،‬ودخلت مناطق‬ ‫ك� �ث�ي�رة م� ��ن حم ��اف� �ظ ��ات امل �م �ل �ك��ة ع �ل ��ى خط‬ ‫االعرتا�ض على �آليات ا�ستحداث بلديات‪.‬‬ ‫وح� ��ول اجل �ه��ة ال �ت����ي ت�ت�ح�م��ل م�س�ؤولية‬ ‫االح�ت�ق��ان ال�شعبي امل�ت���ص��اع��د‪ ،‬ق��ال من�صور‬ ‫�إن جم�ل����س ال� �ن ��واب �أع �ج��ز م��ن �أن يتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية‪ ،‬وقد كنا ن�ؤمل �أن يتدارك املجل�س‬ ‫ت �ق �� �ص�ير احل �ك��وم��ة يف ق ��ان ��ون االنتخابات‬ ‫البلدية‪ ،‬لكن ذلك مل يحدث‪ ،‬م�ضيفاً �أن هذا‬ ‫االرت�ب��اك��ات ع�بر ف��ك دم��ج ع�شرات البلديات‬ ‫يوميا‪ ،‬وما رافقه من ردة الفعل ال�شعبية مل‬ ‫تكن حم�سوبة من احلكومة‪ ،‬ما يعد م�ؤ�شراً‬ ‫�أننا نعي�ش يف مرحلة ال تعيها هذه احلكومة‪،‬‬ ‫كما ينبغي �أن تعيها‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن احل��زب �أدرك يف وق��ت مبكر‬ ‫ع��دم ج ��دوى االن�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬ال�ت��ي يتم‬ ‫�إج ��راءه ��ا دون ح� ��وار وط �ن��ي م �� �س ��ؤول‪ ،‬يهيئ‬ ‫الأجواء والت�شريع املنا�سبني‪ ،‬لكن احلكومة مل‬ ‫ت�سمع للن�صيحة‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫ور�أى �أن الأح� ��داث ال�ت��ي ت ��دور يف البالد‬ ‫ح��ال�ي��ا‪ ،‬ت��ؤك��د �أن��ه ب��ات م��ن ال���ض��روري ت�شكيل‬ ‫حكومة �إنقاذ وطني‪ ،‬ت�ؤجل االنتخابات البلدية‪،‬‬ ‫وجت ��ري ح� ��وارات ح��ول ال�ق��ان��ون والتعديالت‬ ‫الد�ستورية؛ التي ينبغي �أن يتم تداركها‪ ،‬م�شريا‬

‫�إىل �أن امل���س��ؤول�ين يف اللجنة امللكية لتعديل‬ ‫الد�ستور واحلكومة مل يفطنوا �إىل تعديالت‬ ‫ج��وه��ري��ة‪ ،‬وب��ال�ت��ايل �أق��ره��ا ال �ن��واب والأعيان‪،‬‬ ‫لأنهم حمكومون مبا ي�أتيهم من احلكومة من‬ ‫مواد د�ستورية‪.‬‬ ‫احلوار مع حكومة الإنقاذ الوطني ممكن‪،‬‬ ‫بح�سب من�صور‪ ،‬على �أن يكون يف �إطار توافقي‬ ‫على قانون انتخاب وهيئة م�ستقلة للإ�شراف‬ ‫و�إدارة االنتخابات البلدية والنيابية بعيدا عن‬ ‫ال�سلطة التنفيذية‪.‬‬ ‫وحول ر�ؤيته للر�سالة التي �أرادت احلكومة‬ ‫�إي�صالها ملختلف الأطراف الداخلية واخلارجية‬ ‫من �إجرائها لالنتخابات البلدية‪ .‬قال الأمني‬ ‫ال�ع��ام �إن احلكومة �أرادت �أن تر�سل ر�سالة �أن‬ ‫الإ�صالح يف البالد قد حتقق‪ ،‬و�أن النا�س �أقبلوا‬ ‫على االنتخابات البلدية‪ ،‬وهذا م�ؤ�شر على �أن‬ ‫الإقبال على االنتخابات النيابية العام القادم‬ ‫�سيكون الفتا‪ ،‬لكن الر�سالة مل تكن مقبولة من‬ ‫املواطنني‪� ،‬إذ تعاملوا معها بت�صعيد م�ستمر‪،‬‬ ‫فف�شلت على �إثر ذلك الر�سالة احلكومية‪.‬‬ ‫وح� ��ول م��ا رددت � ��ه �أو�� �س ��اط ��ص�ح�ف�ي��ة من‬ ‫�أن ل�ل�ح��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة م � ��آرب �أخ� ��رى خلف‬ ‫تعليقها امل�شاركة يف االنتخابات‪ ،‬غري تلك التي‬ ‫�أعلنتها‪� ،‬أكد من�صور �أن احلركة الإ�سالمية ال‬ ‫ت�خ��دع �شعبها‪ ،‬وه��ي و�صريحة م�ع��ه‪ ،‬وب�ين �أن‬ ‫االنتخابات البلدية ‪-‬ت�شريعا و�إدارة‪ -‬ال تلبي‬ ‫م���ص��ال��ح امل��واط �ن�ين‪ ،‬ون �ح��ن ر�أي �ن��ا ك�ي��ف كانت‬ ‫االنتخابات البلدية ال�سابقة وباال على البلد‪،‬‬ ‫بالتايل اتخذنا موقفنا جتاه االنتخابات‪.‬‬ ‫�صوابية موقف احلركة الإ�سالمية �أكده‬ ‫ع��دد من الأح ��زاب‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أغلبية نيابية‬ ‫تطالب بت�أجيل االنتخابات وت�شكيل حكومة‬ ‫�إنقاذ وطني‪ ،‬وظهر ب�أنهم ال يختلفون كثريا‬ ‫مع موقفنا‪ ،‬بح�سب من�صور‪ .‬و�أو�ضح �أن قرار‬ ‫احلركة الإ�سالمية مل يكن ارجتاليا‪ ،‬بل كان‬ ‫واق�ع�ي�اً‪ ،‬فنحن ل�سنا م��ن حم�تريف املقاطعة‪،‬‬ ‫وامل�شاركة هي الأ�صل‪ ،‬ولكن لها ظروفها‪ ،‬وحني‬ ‫تتغلب امل�صلحة الوطنية نحن مع �شعبنا‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪« :‬بعد كل الأح��داث ال�سابقة التي‬ ‫ق��ام��ت بها احل�ك��وم��ة على امل�ستوى ال�سيا�سي‬ ‫وال �� �ش �ع �ب��ي‪ ،‬م��ا ال� ��ذي ي��ري��دون��ه م��ن احلركة‬ ‫الإ�سالمية؟ يف �إ�شارة �إىل �أن احلركة الإ�سالمية‬ ‫ا�ستنفذت خيارتها مقابل امل��واق��ف احلكومية‬ ‫غري امل�شجعة على امل�شاركة»‪.‬‬

‫«األوقاف» تأمل باستيعاب جميع مواليد‬ ‫‪ 1948‬فما دون ألداء الحج‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫قال مدير �ش�ؤون احلج والعمرة يف وزارة‬ ‫الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‪� ،‬إن‬ ‫الوزارة ت�أمل �أن يتم ا�ستيعاب جميع املتقدمني‬ ‫من مواليد ‪ ,1948‬فما دون والذين �أ�صدرت‬ ‫لهم ت�صاريح يف مو�سم احلج‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ع �ب ��دالإل ��ه ال��دح �ي��ات ح ��ول ما‬ ‫تناقلته و�سائل �إع�لام حملية عن �إلغاء ‪2500‬‬ ‫ت���ص��ري��ح ح ��ج‪� ،‬أن ال�ت�ن���س�ي��ق ج ��ار ح��ال �ي��ا مع‬ ‫الأ�شقاء يف اململكة العربية ال�سعودية حول هذا‬ ‫ال�ش�أن‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ال ��وزارة مل تلغ �أي ت�صريح حج‬ ‫ملواليد عامي ‪ 1947‬و‪ ،1948‬الفتا �إىل �أن مكاتب‬ ‫احلج والعمرة ت�سرعت يف طرح هذه الق�ضية‬

‫يف و�سائل الإع�لام على هذا النحو‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ال��وزارة �ستعلن بكل �شفافية ومو�ضوعية عن‬ ‫�أي تطور بهذا ال�ش�أن‪ ،‬و�أنها لن ترتك املجال‬ ‫لأي جهة مب��ا يف ذل��ك مكاتب احل��ج والعمرة‬ ‫للإعالن عن املو�ضوع‪.‬‬ ‫ولفت الدحيات �إىل �أن ت�سرع مكاتب احلج‬ ‫والعمرة عائد �إىل طلب الوزارة تقدمي جوازات‬ ‫�سفر املواطنني الذين �صدرت لهم موافقات‬ ‫احلج‪ ،‬للح�صول على ت�أ�شريات من القن�صلية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وفق ترتيب حمدد يت�ضمن تقدمي‬ ‫ج� ��وازات �سفر م��وال�ي��د ‪ 1946‬و‪ 1947‬و‪1948‬‬ ‫ب�شكل منف�صل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دح �ي��ات �إن ��ه يف ح��ال ح���ص��ول �أي‬ ‫م�ستجدات يف ه��ذا ال���ش��أن‪ ،‬ف�ستقوم ال ��وزارة‬ ‫بو�ضع املواطنني يف �صورة �أي تطور‪.‬‬

‫ارتفاع مر�ض ال�سكري بني البالغني يف حمافظة �إربد‬

‫وزير الصحة ‪ 75‬يف املئة من حاالت فقدان‬ ‫البصر يمكن عالجها أو تفاديها‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد وزير ال�صحة عبداللطيف وريكات �أن ‪75‬‬ ‫يف املئة من ح��االت فقدان الب�صر ميكن عالجها‬ ‫�أو تفاديها‪.‬‬ ‫وبني الوزير �أن عالج م�سببات فقدان الب�صر‬ ‫وت�صحيحه‪ ،‬تعترب م��ن �أف���ض��ل و��س��ائ��ل الرعاية‬ ‫ال�صحية‪� ،‬إ�ضافة �إىل الدور التوعوي باملر�ض‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الوزارة قامت بتفعيل دور اللجنة‬ ‫الوطنية للوقاية من فقدان الب�صر ودعم �أق�سام‬ ‫ال �ع �ي��ون يف امل���س�ت���ش�ف�ي��ات وو� �ض��ع ب��رام��ج خا�صة‬ ‫ملكافحة فقدان الب�صر بالتعاون مع العديد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات العاملية حتقيقا للمبادرة العاملية للوقاية‬ ‫من فقدان الب�صر عام ‪.2020‬‬ ‫ووق �ع��ت وزارة ال���ص�ح��ة وال��وك��ال��ة العاملية‬ ‫ل�ل��وق��اي��ة م��ن ف �ق��دان ال�ب���ص��ر ات�ف��اق�ي��ة لإط�ل�اق‬ ‫م �� �ش��روع اع �ت�ل�ال ال���ش�ب�ك�ي��ة ال �ن ��اجت ع ��ن مر�ض‬ ‫ال�سكري يف حمافظة �إربد بتمويل ودعم من بنك‬ ‫�ستاندرد ت�شارترد‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية وزي��ر ال�صحة عبداللطيف‬ ‫وري� �ك ��ات ون ��ائ ��ب رئ �ي ����س ال ��وك ��ال ��ة ع �ب��د العزيز‬ ‫ال��راج�ح��ي‪ ،‬بح�ضور رئي�س اللجنة ال�صحية يف‬ ‫جمل�س النواب �صالح وريكات‪ ،‬واملدير التنفيذي‬ ‫لبنك �ستاندرد ت�شارترد‪.‬‬ ‫و�سيقوم امل�شروع ال��ذي تقدر كلفته مبليون‬ ‫و‪� 222‬أل��ف دوالر برفد وتزويد �أق�سام العيون يف‬ ‫م�ست�شفيات وزارة ال�صحة وم��راك��زه��ا ال�صحية‬ ‫ب ��أج �ه��زة ح��دي�ث��ة للعمليات اجل��راح �ي��ة وو�سائل‬ ‫الت�شخي�ص والو�سائل العالجية‪ ،‬و�إع ��ادة ت�أهيل‬ ‫ال �ك��وادر الطبية مل��واج�ه��ة ه��ذا امل��ر���ض‪ ،‬وتقدمي‬ ‫خ��دم��ة طبية نوعية حت��ول دون حت��وي��ل املر�ضى‬ ‫للم�ست�شفيات املتخ�ص�صة يف جمال العيون‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬بني وريكات �أن ا�سرتاتيجية الوزارة‬ ‫والقطاعات ال�صحية الأخ��رى يف الأردن تعتمد‬ ‫على عالج �أمرا�ض ال�شبكية وم�ضاعفاتها واعتالل‬ ‫ال�شبكية ال�سكري واالنف�صال باختالف �أ�سبابه‪،‬‬ ‫وي�ستفيد املر�ضى من اح��دث و�سائل الت�شخي�ص‬

‫وال �ع�ل�اج‪ ،‬م�ث��ل ج�ه��از م�سح ال�شبكية ال�ضوئي‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ع�لاج ح��االت امل��اء الأزرق والأبي�ض‬ ‫ل��دى الأط�ف��ال والكبار وح��االت احل��ول وعمليات‬ ‫زراعة القرنية‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن ال��وزارة تنظر باهتمام بالغ لل�صحة‬ ‫الب�صرية‪ ،‬باعتبارها من الأركان الرئي�سة لل�صحة‪،‬‬ ‫وت���س�ع��ى �إىل ت�ط��وي��ر ب��رام��ج ل�ل�ترب�ي��ة ال�صحية‬ ‫والك�شف املبكر لأم��را���ض ال�ع�ي��ون على غ��رار ما‬ ‫تقوم به جميع البلدان املن�ضمة للمبادرة العاملية‬ ‫للر�ؤية عام ‪.2020‬‬ ‫و� �ش��دد وري� �ك ��ات ع �ل��ى �أه �م �ي��ة امل� �ب ��ادرة التي‬ ‫تكت�سب �أهمية خا�صة لدورها يف حتقيق �أهداف‬ ‫الألفية من �أجل التنمية‪ ،‬وي�شكل ذلك حافزا قويا‬ ‫لدعم اجلهود الوقائية من عوامل خطر الإ�صابة‬ ‫بالأمرا�ض غري ال�سارية‪ ،‬كال�سكري وال�ضغط‪.‬‬ ‫وقال الدكتور الراجحي �إن عدد امل�ستفيدين‬ ‫م��ن ه��ذا ال�برن��ام��ج ي�ق��در بنحو الن�صف مليون‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬مما �سيعزز املجال ال�صحي والعالجي‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن اختيار مدينة �إرب��د ب��ال��ذات لتنفيذ‬ ‫هذا الربنامج مل يكن ع�شوائياً‪ ،‬و�إمنا كان ب�سبب‬ ‫ارتفاع ن�سبة انت�شار مر�ض ال�سكري بني البالغني‬ ‫والتي تقدر بـ ‪ 16‬يف املئة‪� ،‬أي �إن نحو ‪ 60‬يف املئة يف‬ ‫هذه املنطقة يعانون من �شكل من �أ�شكال اعتالل‬ ‫ال�شبكية ال�سكري وال ��ذي يعترب �أح��د الأ�سباب‬ ‫الرئي�سة امل�سببة ل�ضعف الب�صر وفقدانه‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن اعتالل ال�شبكية ال�سكري يعترب‬ ‫م��ن ث��اين �أه��م �أ��س�ب��اب ف�ق��دان الب�صر يف الأردن‬ ‫والذي ميثل ‪ 13‬يف املئة من احلاالت‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من توفر اخلدمات الطبية يف مدينة �إربد‪� ،‬إال �أن‬ ‫الطلب على اخل��دم��ات ال زال كبريا‪ ،‬حيث تقوم‬ ‫فكرة �إن�شاء هذا الربنامج على تقدمي اخلدمات‬ ‫املالئمة العتالل ال�شبكية ال�سكري يف مدينة �إربد‬ ‫با�ستخدام امل��راف��ق ال�صحية الأول �ي��ة‪ ،‬والثانوية‬ ‫والتخ�ص�صية التابعة ل ��وزارة ال�صحة الأردنية‬ ‫ل�ت��وف�ير اخل��دم��ات ال�صحية للجميع يف جمال‬ ‫العناية ال�صحية بالعني‪ ،‬وخ�صو�صاً لذوي احلاجة‬ ‫للعالج ممن ال ي�شملهم الت�أمني ال�صحي‪.‬‬


‫منتجات ‪ i phone‬يف احدى معار�ض كواالمبور‪ .‬نعى العامل �أم�س‬ ‫م�ؤ�س�س �شركة ابل �ستيف جوبز �سوري الأ�صل‪ ،‬الذي �أحدث ثورة يف‬ ‫�أجهزة الكمبيوتر وحولت احلياة احلديثة �إىل االخرتاعات‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫احتجاجا على �إلغاء ‪ 2450‬ت�صريح حج‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫شركات الحج والعمرة تعتصم أمام رئاسة الوزراء‬ ‫طالبوا بتحميل كامل امل�س�ؤولية لـ «الأوقاف» وتعوي�ض �أ�صحاب ال�شركات‬

‫نفط ومعادن‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب وعبد اهلل ال�شوبكي‬ ‫نفذ عدد من �أ�صحاب �شركات احلج والعمرة �أم�س اعت�صاما �أمام رئا�سة الوزراء‪،‬‬ ‫احتجاج ًا على عدم ح�صول ‪ 2450‬حاج ًا على ت�أ�شريات نهائية للحج والعمرة‪.‬‬ ‫وقام وفد من جمعية وكالء ال�سياحة بالتوجه �إىل مبنى رئا�سة الوزراء‪ ،‬بغية لقاء‬ ‫رئي�س الوزراء‪� ،‬إال �أنهم مل يتمكنوا من لقائه‪ ،‬والتقوا م�ست�شار رئي�س الوزراء لل�ش�ؤون‬ ‫املحلية هايل الفايز‪ ،‬حيث وعدهم بت�أمني لقاء مع رئي�س ال��وزارء حلل امل�شكلة يف‬ ‫القريب العاجل‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمعية وكالء ال�سياحة وال�سفر �شاهر حمدان �إن وزارة الأوقاف‬ ‫�أجربت االئتالفات على العمل باحلجوزات للحجاج‪ ،‬م�ؤكدة الوزارة لهم ب�أن من يت�أخر‬ ‫منهم بذلك �سيتم �سحب كفالته؛ ما ا�ستدعى االئتالفات �إىل اتخاذ الإجراءات على‬ ‫وجه ال�سرعة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل ان االئ �ت�ل�اف��ات ت �ف��اج ��أت من‬ ‫ت�صريحات ال ��وزارة ح��ول ع��دم ال�سماح ملواليد‬ ‫‪ 1948‬و‪ 1947‬بت�أدية فري�ضة احلج لهذا العام‪،‬‬ ‫بعد �أن قام من ينوون احلج بالت�سجيل‪ ،‬وبعد‬ ‫ان ق��ام��ت االئ �ت�لاف��ات ب��ذل��ك؛ �إذ ت �ق��در قيمة‬ ‫احل � �ج � ��وزات يف ال� �ف� �ن ��اق وت� ��ذاك� ��ر احل ��اف�ل�ات‬ ‫وال�ط��ائ��رات واخل��دم��ات الأخ ��رى مب��ا ي�ق��ارب ‪6‬‬ ‫ماليني دينار‪.‬‬ ‫وح ّملت �شركات احلج والعمرة يف اجلمعية‬ ‫ك��ام��ل امل �� �س ��ؤول �ي��ة ل � ��وزارة الأوق � � ��اف‪ ،‬مطالباً‬ ‫بتعوي�ض ا�صحاب ال�شركات‪ ،‬نظراً لأن الوزارة‬ ‫من يتحمل تبعيات تراجعها عن قرارها الأول‬ ‫والذي �سمح ملواليد "‪ 47‬و‪ "48‬بت�أدية فري�ضة‬ ‫احلج‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة احلج والعمرة يف اجلمعية‬ ‫�إن تكلفة الغاء ‪ 2450‬ت�صريح حج يكلف �شركات‬ ‫احل��ج وال�ع�م��رة ‪ 6‬م�لاي�ين دي �ن��ار‪ ،‬نتيجة �سوء‬ ‫تن�سيق بني االوقاف وال�سلطات ال�سعودية‪.‬‬ ‫وت�ضمن الكتاب الذي رفعته جميعة وكالء‬ ‫ال�سياحة �إىل رئي�س ال� ��وزارء وو��ص��ل ال�سبيل‬ ‫ن�سخة عنه �أن وزارة االوق ��اف �أعلمت �شركات‬ ‫احلج والعمرة عن احتمال عدم متكن الوزارة‬ ‫من ا�صدار ت�أ�شريات العداد احلجاج الزائدين‬ ‫عن احل�صة املحددة للمملكة والبالغة ‪� 7‬آالف‬ ‫حاج‪ ،‬حيث قامت الوزارة با�صدار ت�صاريح للحج‬

‫زائدة على العدد املقرر‪ ،‬الأمر الذي �سي�ؤدي �إىل‬ ‫�إلغاء ت�صاريح قد �سلمت �سابقا‪.‬‬ ‫و�أك��دت اجلمعية ان وزراة االوق��اف طالبت‬ ‫�شركات احلج والعمرة بفرز حجاج العام بح�سب‬ ‫املواليد‪ ،‬وذلك العادة اكرث من �ألفي جواز �سفر‬ ‫مل تتمكن ال� ��وزارة م��ن ا� �ص��دار ت ��أ� �ش�يرات حج‬ ‫خا�صة بهم‪.‬‬ ‫وت�ؤكد جمعية وكالء ال�سياحة ان تداعيات‬ ‫قرار الوزارة احلق خ�سائر بالغة بقطاع �شركات‬ ‫ال�سياحة وال�سفر‪ ،‬كما ان ه��ذا القرار �سي�ؤدي‬ ‫�إىل عجز ال�شركات عن الوفاء بالتزاماتها جتاه‬ ‫ا�صحاب املباين والفنادق امل�ست�أجرة‪ ،‬ا�ضافة �إىل‬ ‫�شركات النقل ال�سياحي والنقل اجلوي‪.‬‬ ‫وكانت وزارة االوقاف �ألزمت �شركات احلج‬ ‫العمرة با�ستئجار �سكن للحجاج يف مكة املكرمة‬ ‫واملدينة املنورة بواقع ‪� 205‬أ�سرة لكل �شركة �أو‬ ‫ائ �ت�ل�اف‪ ،‬مب��ا جم�م��وع��ه ‪� � 9430‬س��ري��را‪ ،‬منهم‬ ‫‪� 8878‬سريرا خم�ص�صة للحجاج والباقي الداري‬ ‫ومر�شدي الوزارة‪.‬‬ ‫وت�ق��ول جميعة وك�ل�اء ال�سياحة �إن ‪1200‬‬ ‫ت��أ��ش�يرة ح��ج مت اع�ط��ا�ؤه��ا �إىل جهات حكومية‬ ‫على �شكل بعثات؛ م��ا خف�ض ال�ع��دد املخ�ص�ص‬ ‫للمواطنني �إىل ‪ 5800‬ت�أ�شرية حج‪.‬‬ ‫وقالت �شركات �سياحة �إن عدم وفاء االوقاف‬ ‫ب�ت��أ��ش�يرات احل��ج �سيعمل على تفريغ امل�ساكن‬

‫"رجال األعمال" تعقد لقاء ثنائيا مع‬ ‫جمعية أرباب العمل الفرنسيني‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عقدت جمعية �أرباب العمل الفرن�سيني (‪ )MEDEF‬يف باري�س‬ ‫�أم�س‪ ،‬اجتماعا بني جمعية رجال الأعمال الأردنيني برئا�سة العني‬ ‫حمدي الطباع‪ ،‬وجمعية �أرب ��اب العمل الفرن�سيني برئا�سة جاك‬ ‫�سعادة‪.‬‬ ‫وبني الطباع يف كلمته تاريخ العالقات التي تربط جمعية رجال‬ ‫الأعمال الأردنيني بجمعية �أرباب العمل الفرن�سيني التي تعود �إىل‬ ‫عام ‪ ،1994‬حيث كان ملجل�س الأعمال الأردين الفرن�سي امل�شرتك دور‬ ‫هام يف جذب كربيات ال�شركات الفرن�سية لال�ستثمارات يف الأردن‪،‬‬ ‫خا�صة يف م�شاريع اخل�صخ�صة فو�صلت اال�ستثمارات الفرن�سية يف‬ ‫الأردن �إىل حوايل ‪ 1.3‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫وعر�ض الطباع جماالت التعاون القائمة على امل�ستوى الثنائي‬ ‫يف عدة جم��االت منها املياه والطاقة والنقل وال�صناعة والتجارة‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل فر�ص التعاون يف تنفيذ م�شاريع م�شرتكة يف دولة‬ ‫ثالثة‪ ،‬باال�ستفادة من �شبكة عالقات رجال الأعمال الأردنيني مع‬ ‫نظرائهم يف دول املنطقة و�إمكانية امل�شاركة يف م�شاريع �إعادة �أعمار‬ ‫العراق وليبيا‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يخ�ص ال �ت �ب��ادل ال �ت �ج��اري ب�ين ال�ط�ب��اع �أن ال�صادرات‬ ‫الأردن �ي��ة �إىل فرن�سا ال تكاد ت��ذك��ر‪ ،‬يف ح�ين �أن م�ستوردات الأردن‬ ‫م��ن فرن�سا جت��اوزت ‪ 350‬مليون دوالر‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن احلوافز‬ ‫واالم�ت�ي��ازات التي تتيحها اتفاقية ال�شراكة الأوروب �ي��ة التي يتم‬ ‫مبوجبها التبادل التجاري بني الأردن وفرن�سا‪ ،‬ما يدعو �إىل �ضرورة‬ ‫تكثيف لقاءات رج��ال الأعمال يف البلدين للتعرف على ال�صادرات‬ ‫الأردنية التي تتوفر فيها النوعية اجليدة وامليزة الن�سبية لدخول‬ ‫ال�سوق الفرن�سي‪.‬‬ ‫ومن جانب �آخر‪ ،‬ا�ستعر�ض حمدي الطباع الإمكانيات الكبرية‬ ‫ال�ت��ي �سيحملها ان���ض�م��ام الأردن �إىل جمل�س ال�ت�ع��اون اخلليجي‬ ‫لالقت�صاد الأردين‪ ،‬ما �سيزيد من جاذبية مناخ اال�ستثمار فيه ويعزز‬ ‫منو االقت�صاد الوطني‪ .‬منوها �إىل �سالمة ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫واملالية التي ينتهجها الأردن‪ ،‬ما مكنه من جت��اوز حتديات و�آثار‬ ‫الأمة املالية العاملية بدرجة كبرية‪.‬‬ ‫و�شاركت �أمني عام وزارة ال�صناعة والتجارة املهند�سة مها علي‬ ‫يف حوار مفتوح مع احل�ضور حول عالقات الأردن االقت�صادية مع‬ ‫الدول العربية وكربيات الأ�سواق العاملية وعر�ضت �سيا�سات الإ�صالح‬ ‫االقت�صادي التي تتبعها احلكومة لتعزيز اال�ستقرار االقت�صادي يف‬ ‫اململكة يف بيئة حميطة من املتغريات ال�سريعة التي ت�سود يف بع�ض‬ ‫ال��دول العربية و�سبل توطيد عالقات الأردن مع دول املنطقة مبا‬ ‫يخدم م�صلحة االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وقدمت م�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار عر�ضا ح��ول بيئة ومناخ‬ ‫اال�ستثمار يف الأردن والقطاعات االقت�صادية التي تتوفر فيها فر�ص‬ ‫جيدة لتعاون القطاع اخلا�ص يف كل من الأردن وفرن�سا‪.‬‬ ‫ويف �سياق ذلك فتح باب النقا�ش بني احل�ضور يف جل�سة حوارية‬ ‫ت�لاه��ا ل �ق��اءات ثنائية ب�ين رج ��ال الأع �م��ال الأردن �ي�ي�ن ونظرائهم‬ ‫الفرن�سيني‪.‬‬ ‫و�شارك يف االجتماعات كل من �أمني عام وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫املهند�سة مها علي‪ ،‬و�سفرية اململكة الأردنية الها�شمية يف فرن�سا دينا‬ ‫قعوار‪ ،‬واملدير التنفيذي مل�ؤ�س�سة ت�شجيع اال�ستثمار �سامر ع�صفور‪،‬‬ ‫حيث �شارك يف االجتماع وفد كبري ميثل رجال الأعمال الأردنيني‬ ‫م��ن خمتلف التخ�ص�صات االقت�صادية وجمموعة م��ن ال�شركات‬ ‫الفرن�سية �أع�ضاء (‪� )MEDEF‬إىل جانب عدد من ممثلي الهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات املالية واالقت�صادية يف باري�س‪.‬‬

‫الحالي‬ ‫دينار‬ ‫ع���ي���ار ‪37.38 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪32.72 21‬‬ ‫عيار ‪27.03 18‬‬ ‫عيار ‪21.8 14‬‬

‫السابق‬

‫‪37.37‬‬ ‫‪32.71‬‬ ‫‪28.03‬‬ ‫‪21.79‬‬

‫‪102.770‬‬ ‫‪1641.700‬‬ ‫‪ 30.850‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪0.940 :‬‬

‫االسترليني‪1.091 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.540 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫االحتياطات‬ ‫اإللزامية للمركزي‬ ‫‪ 1160‬مليون دينار‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫من االعت�صام‬

‫ال �ت��ي مت ا��س�ت�ئ�ج��اره��ا‪ ،‬ودف ��ع اج��رت �ه��ا يف مكة‬ ‫املكرمة �إ�ضافة �إىل الغاء حافالت مت ا�سئجارها‬ ‫من �شركات النقل ال�سياحي‪.‬‬ ‫وقال مدير �ش�ؤون احلج والعمرة يف وزارة‬ ‫الأوق��اف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‪� ،‬إن‬ ‫الوزارة ت�أمل �أن يتم ا�ستيعاب جميع املتقدمني‬ ‫من مواليد العام ‪ 1948‬فما دون والذين �أ�صدرت‬ ‫لهم ت�صاريح يف مو�سم احلج‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبدالإله الدحيات حول ما تناقلته‬ ‫و�سائل �إع�لام حملية عن �إل�غ��اء ‪ 2500‬ت�صريح‬

‫ح��ج‪� ،‬أن التن�سيق ج��ار ح��ال�ي��ا م��ع الأ� �ش �ق��اء يف‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية حول هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ال� ��وزارة مل تلغ �أي ت�صريح حج‬ ‫ملواليد عامي ‪ 1947‬و ‪ ،1948‬الفتا �إىل �أن مكاتب‬ ‫احل��ج والعمرة ت�سرعت يف ط��رح ه��ذه الق�ضية‬ ‫يف و�سائل الإع�ل�ام على ه��ذا النحو‪ ،‬مبينا �أن‬ ‫ال ��وزارة �ستعلن بكل �شفافية ومو�ضوعية عن‬ ‫�أي تطور بهذا ال�ش�أن‪ ،‬و�أن�ه��ا لن ت�ترك املجال‬ ‫لأي جهة مب��ا يف ذل��ك مكاتب احل��ج والعمرة‬ ‫للإعالن عن املو�ضوع‪.‬‬

‫ولفت الدحيات �إىل �أن ت�سرع مكاتب احلج‬ ‫والعمرة عائد �إىل طلب الوزارة تقدمي جوازات‬ ‫�سفر امل��واط�ن�ين ال��ذي��ن ��ص��درت لهم موافقات‬ ‫احل��ج‪ ،‬للح�صول على ت�أ�شريات من القن�صلية‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬وفق ترتيب حمدد يت�ضمن تقدمي‬ ‫جوازات �سفر مواليد ‪ 1946‬و‪ 1947‬و‪ 1948‬ب�شكل‬ ‫منف�صل‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دح �ي��ات �إن ��ه يف ح ��ال ح���ص��ول �أي‬ ‫م���س�ت�ج��دات يف ه��ذا ال �� �ش ��أن‪ ،‬ف�ستقوم ال ��وزارة‬ ‫بو�ضع املواطنني يف �صورة �أي تطور‪.‬‬

‫ب� �ل� �غ ��ت االح � �ت � �ي� ��اط � �ي ��ات‬ ‫الإلزامية لدى البنك املركزي‬ ‫ام����س اخلمي�س ‪ 1160‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ان‬ ‫االح�ت�ي��اط��ات ال�ف��ائ���ض��ة بلغت‬ ‫‪ 3506‬ماليني دينـار مبا فيها‬ ‫الأم ��وال امل��ودع��ة لليلة واحدة‬ ‫يف نافذة الإيداع‪.‬‬ ‫و�أع� �ل ��ن ال �ب �ن��ك ع��ن طرح‬ ‫الإ�� �ص ��دار ال �ث��ال��ث والثالثني‬ ‫لعام ‪ 2011‬من �سندات اخلزينة‬ ‫الأردن �ي��ة لأج��ل ث�لاث �سنوات‬ ‫بقيمة ‪ 50‬مليون دينار لي�صدر‬ ‫بتاريخ ‪ 9‬ت�شرين االول ‪.2011‬‬ ‫وق ��ال ال�ب�ن��ك ان ��ه مل يتم‬ ‫ع �ق��د ات �ف��اق �ي��ات �إع� � ��ادة �شراء‬ ‫لليلة واحدة مع البنك املركزي‬ ‫بتاريخ �أم�س الأول‪.‬‬

‫تظاهرة ضد وول سرتيت تهز نيويورك‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تظاهر �آالف املعار�ضني لوول �سرتيت مدعومني‬ ‫ل �ل �م��رة االوىل م��ن ال �ن �ق��اب��ات يف ق �ل��ب ح��ي امل� ��ال يف‬ ‫نيويورك االربعاء‪ ،‬يف ت�صعيد حلركتهم االحتجاجية‬ ‫امل�ستمرة منذ ا�سبوعني يف املدينة‪.‬‬ ‫وتظاهر خم�سة االف �شخ�ص على االقل ان�ضمت‬ ‫اليهم ب�شكل متوا�صل تعزيزات يف �ساحة فويل �سكوير‬ ‫يف مانهاتن‪ ،‬احلي الذي ي�ضم حماكم املدينة ومباين‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وب �ع��د جتمعهم � �س��ار امل �ت �ظ��اه��رون ب��اجت��اه وول‬ ‫�سرتيت‪.‬‬ ‫وقدر م�س�ؤولون يف النقابات عدد املتظاهرين مبا‬ ‫بني ثمانية �آالف و‪ 12‬الفا‪ ،‬فيما يبدو اكرب تظاهرة‬ ‫لهذه احلركة منذ بدئها يف ‪ 17‬ايلول‪.‬‬ ‫وق��ال نقابي لوكالة فران�س بر�س‪" :‬هذا كثري‬ ‫بالن�سبة اىل يوم عمل عادي"‪.‬‬ ‫ويف ال�ت�ظ��اه��رات ال�سابقة ال�ت��ي نظمتها حركة‬ ‫"لنحتل وول �سرتيت" مل يتجاوز عدد امل�شاركني‬ ‫‪� 2500‬شخ�ص‪ ،‬لكن ه��ذه احلركة لقيت دعما كبريا‬ ‫ال�سبت عندما اعتقلت ال�شرطة نحو ‪ 700‬متظاهر‬ ‫لقطعهم حركة ال�سري فوق ج�سر بروكلني‪.‬‬ ‫ويف اجواء احتفالية‪ ،‬هتف املتظاهرون‪" :‬لن�ضع‬ ‫ح��دا للحروب" و"افر�ضوا �ضرائب على االغنياء"‬ ‫و"هذه هي الدميوقراطية"‪ .‬وحتولت احلركة التي‬ ‫بد�أت ال�شهر املا�ضي يف اعت�صام �ضد ت�أثري ال�شركات‬ ‫وغياب امل�ساواة‪ ،‬اىل ح�شد اكرب وحدث اهم‪ ،‬بان�ضمام‬

‫جانب من املظاهرات التي هزت عا�صمة املال العاملية‬

‫ك�برى ال�ن�ق��اب��ات اليها مب��ا فيها احت��اد ع�م��ال قطاع‬ ‫ال�سيارات ونقابة املعلمني وغريها‪.‬‬ ‫وجلبت النقابات �أع��دادا كبرية من املتظاهرين‪،‬‬ ‫كما �ساهمت بقدراتها التنظيمية يف امل�سرية التي‬ ‫�سمحت بها ال�شرطة خالفا للتحركات ال�سابقة يف‬ ‫"وول �سرتيت"‪ .‬ويف م�ؤ�شر �آخر على مدى الت�أييد‬

‫ل�ه��ذه احلملة ال�ت��ي ي�ق��وده��ا ��ش�ب��اب‪ ،‬ع�بر �سيا�سيون‬ ‫دميوقراطيون للمرة االوىل عن دعمهم لها‪ ،‬يف خطوة‬ ‫ر�أى حمللون ان�ه��ا ق��د ت�ك��ون متهيدا لظهور حركة‬ ‫ي�سارية مناف�سة حلزب ال�شاي يف اليمني املحافظ‪.‬‬ ‫و�ستنظم تظاهرة اخ��رى احتجاجا على احلرب‬ ‫االمريكية �ضد طالبان يف �أفغان�ستان اليوم اخلمي�س‬

‫يف وا�شنطن‪.‬‬ ‫ويف تظاهرة نيويورك‪ ،‬رفع املتظاهرون الفتات‬ ‫كتب عليها‪" :‬لن�ضع حدا للبنك املركزي!" و"عندما‬ ‫ي�سرق االغنياء الفقراء‪ ،‬ي�سمون ذلك اعماال‪ ،‬وعندما‬ ‫ي��داف��ع ال�ف�ق��راء ع��ن انف�سهم‪ ،‬ي�سمون ذل��ك عنفا"‬ ‫و"فلنق�ض على ج�شع وول �سرتيت قبل ان تق�ضي‬ ‫على العامل"‪.‬‬ ‫ورددوا وهم ي�سريون يف ال�شوارع ال�ضيقة يف حي‬ ‫االع�م��ال ال��ذي ي�شكل رم��زا للنظام امل��ايل االمريكي‬ ‫هتافات "�أنقذوا جمهوريتنا" و"م�ساواة دميوقراطية‬ ‫ثورة" و"نحن ‪ 99‬يف املئة"‪.‬‬ ‫وتابع ع��دد كبري من رج��ال ال�شرطة التظاهرة‬ ‫من دون تدخل‪ ،‬با�ستثناء تنظيم حركة ال�سري ل�ضمان‬ ‫ا�ستمرارها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت كيلي وي�ل��ز (‪ 26‬ع��ام��ا) ال�ت��ي ج��اءت من‬ ‫والي��ة اوري �غ��ون اىل ال�ساحل ال�غ��رب��ي للم�شاركة يف‬ ‫التحركات يف ال�شارع‪ ،‬ان "عددا اكرب من املتظاهرين‬ ‫قوة �أكرب ودعاية اكرب"‪.‬‬ ‫اال ان ال���ش��رط��ة اك ��دت ان � �ش��ارع وول �سرتيت‬ ‫ال ميكن دخ��ول��ه‪ ،‬و�أغلقت الطريق امل ��ؤدي اىل مقر‬ ‫البور�صة‪ ،‬ومل ت�سمح بدخوله �سوى ل�سكان املنطقة‬ ‫واملوظفني‪.‬‬ ‫ول ��دى امل�ح�ت�ج�ين الئ �ح��ة ط��وي�ل��ة م��ن املطالب‬ ‫حلل م�شاكل تبد�أ بتزايد ديون الطالب االمريكيني‪،‬‬ ‫وت�ن�ت�ه��ي بخف�ض اج ��ور امل�ت�ق��اع��دي��ن‪ ،‬بينما تواجه‬ ‫الواليات املتحدة �أزمة اقت�صادية حادة‪.‬‬

‫كبار املسؤولني املاليني يف العالم يتباحثون يف مصري مصارف منطقة اليورو‬ ‫برلني ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتباحث ع��دد م��ن ك�ب��ار امل���س��ؤول�ين امل��ال�ي�ين يف‬ ‫ال�ع��امل م��ع امل�صرف امل��رك��زي االوروب ��ي اخلمي�س يف‬ ‫ب��رل�ين ح��ول م�صري م���ص��ارف منطقة ال �ي��ورو التي‬ ‫ميكن ان ت�أمل باعادة ر�سملة تنقذها من االنهيار‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س املفو�ضية االوروبية جوزيه مانويل‬ ‫باروزو اخلمي�س انه يقرتح "عمال من�سقا" يف اوروبا‪،‬‬ ‫من اجل اعادة ر�سملة امل�صارف للتخل�ص من اال�صول‬ ‫ال�سامة‪ .‬ورحبت اال�سواق باالعالن الذي اتى ردا على‬ ‫طلب تقدمت ب��ه امل�ست�شارة االملانية انغيال مريكل‬ ‫االرب� �ع ��اء‪ .‬و��س�ج�ل��ت ب��ور��ص�ت��ا ب��اري����س وفرانكفورت‬ ‫ارتفاعا بـ‪ 2‬يف املئة قبل الظهر‪.‬‬ ‫وي�خ���ش��ى ق ��ادة منطقة ال �ي��ورو م��ن ان تتحول‬ ‫ازمة الديون ال �سيما يف اليونان اىل ازمة يف القطاع‬ ‫امل�صريف‪ ،‬كما ح�صل ع��ام ‪ 2008‬بعد انهيار م�صرف‬ ‫ليمان براذرز يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وعالوة على م�ساعدة املفو�ضية‪ ،‬ت�أمل م�صارف‬ ‫منطقة ال �ي��ورو ب��احل���ص��ول ع�ل��ى دع��م م��ن امل�صرف‬ ‫املركزي االوروبي ومقره فرانكفورت (غرب) والذي‬

‫يعقد منذ ال�ساعة ‪( 07,30‬ت��غ) اجتماعه ال�شهري‬ ‫حول ال�سيا�سة النقدية ا�ستثنائيا يف برلني‪.‬‬ ‫وم��ن امل �ق��رر ان يعقد ج��ان ك�ل��ود تري�شيه عند‬ ‫ال�ساعة ‪ 12.30‬تغ م�ؤمتره ال�صحايف االخري ب�صفته‬ ‫رئي�سا للم�صرف امل��رك��زي‪ ،‬قبل ان يت�سلم االيطايل‬ ‫ماريو دراغي املن�صب‪.‬‬ ‫وت � ��دور ت� ��� �س ��ا�ؤالت ح ��ول م ��ا اذا ك ��ان تري�شيه‬ ‫�سيخف�ض معدل الفوائد اال�سا�سي البالغ ‪ 1.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫وينق�سم اخل�ب�راء ح��ول امل��و��ض��وع اال انهم يجمعون‬ ‫على �ضرورة اعالن اج��راءات م�ساعدة جديدة لدعم‬ ‫امل�صارف‪ ،‬ال �سيما اطالق قر�ض ا�ستثنائي مدة عام‪.‬‬ ‫و�ست�ستفيد م��ن م�ث��ل ه ��ذا ال�ق��ر���ض خ�صو�صا‬ ‫امل �� �ص��ارف يف ال �ب�ل�اد امل�ث�ق�ل��ة ب��ال��دي��ون‪ ،‬وال �ت��ي بات‬ ‫�شركا�ؤها يتجنبون التعامل معها‪.‬‬ ‫وبلغت م�ساهمة م�صارف دول منطقة اليورو‬ ‫لدى امل�صرف املركزي م�ستوى قيا�سيا جديدا ليلة‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬ما يدل على املناف�سة بني خمتلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫املالية‪ .‬وبدال من ان حترك هذه امل�ؤ�س�سات �سيولتها‪،‬‬ ‫وت�ساهم يف ر�سملة بع�ضها البع�ض‪ ،‬فهي تتهافت على‬ ‫احتياطي امل���ص��رف امل��رك��زي االوروب� ��ي رغ��م تراجع‬

‫االداء‪ .‬كما ان توقف املعامالت بني امل�صارف ميكن ان‬ ‫يهدد متويل االقت�صاد‪ ،‬وبالتايل النمو الذي ي�سجل‬ ‫تراجعا يف اوروبا‪.‬‬ ‫و�أث� � ��ارت ازم� ��ة م �� �ص��رف اال� �س �ت �ث �م��ار الفرن�سي‬ ‫البلجيكي "ديك�سيا" الذي بد�أت �آلية تفكيكه‪ ،‬خماوف‬ ‫م��ن ت �ك��رار م��ا ح�صل ب�ع��د ان�ه�ي��ار م���ص��رف "ليمان‬ ‫براذرز"‪ .‬ك�م��ا م��ن امل �ف�تر���ض ال�ت�ب��اح��ث يف ق�ضايا‬ ‫امل�صارف خالل لقاء‪ ،‬اعتبارا من ال�ساعة ‪ 13.00‬تغ‬ ‫يف برلني‪ ،‬ي�ضم عددا من كبار امل�س�ؤولني املاليني يف‬ ‫العامل من بينهم مريكل واملديرة العامة ل�صندوق‬ ‫ال�ن�ق��د ال ��دويل كري�ستني الغ ��ارد ووزي ��ر االقت�صاد‬ ‫الفرن�سي ف��ران���س��وا ب ��اروان ورئ�ي����س البنك الدويل‬ ‫روبرت زوليك‪ ،‬وتري�شيه‪ .‬وتدور القمة ر�سميا حول‬ ‫ا�صالح النظام النقدي‪ ،‬كما دع��ت اليه فرن�سا التي‬ ‫تتوىل حاليا رئا�سة جمموعة الدول الع�شرين االكرث‬ ‫ث��راء يف العامل‪ ،‬والتي تعرت�ض على هيمنة الدوالر‬ ‫على اال��س��واق العاملية‪� .‬إال ان امل�شاركني ال ميكنهم‬ ‫جتاهل ازمة ديون منطقة اليورو خ�صو�صا‪ ،‬بعد ان‬ ‫دعا وزير اخلزانة االمريكي تيموثي غايترن جمددا‬ ‫االوروب�ي�ين االرب�ع��اء اىل "بذل املزيد من اجلهود"‬

‫قبل ان متتد االزمة ملختلف انحاء العامل‪.‬‬ ‫و�ستتيح اعادة الر�سملة للم�صارف االوروبية ان‬ ‫تواجه خف�ضا جديدا لقيمة ا�سهم الدين اليوناين‬ ‫يفوق عتبة ‪ 21‬يف املئة التي وافقت عليها ا�سا�سا‪.‬‬ ‫اال ان امل�ل��ح بالن�سبة اىل ال�ي��ون��ان ال�ت��ي �شهدت‬ ‫االرب�ع��اء يوما ج��دي��دا م��ن اال��ض��راب��ات والتظاهرات‬ ‫لي�س خف�ض قيمة اال��س�ه��م ب��ل ا�ستئناف امل�ساعدة‬ ‫الدولية‪.‬‬ ‫وت ��وق ��ف � �ص��رف امل �� �س��اع��دة ال��دول �ي��ة بانتظار‬ ‫ا�ستنتاجات مبعوثي امل���ص��رف امل��رك��زي االورورب� ��ي‬ ‫واالحت ��اد االوروب ��ي و��ص�ن��دوق النقد ال��دويل الذين‬ ‫يراجعون التقدم ال��ذي حققته اليونان على �صعيد‬ ‫اال�صالحات‪.‬‬ ‫وع�لاوة على "الرتويكا"‪ ،‬ف ��إن اليونان تنتظر‬ ‫اخل�م�ي����س و� �ص��ول وزي ��ر االق�ت���ص��اد االمل� ��اين فيليب‬ ‫رو�سلر‪ .‬وبدا الر�أي العام يف املانيا امل�ساهم الرئي�سي يف‬ ‫خطط االنقاذ االوروبي يبدي تربمه من امل�ساعدات‬ ‫املتتالية‪ .‬حتى �إن �صحيفة "بيلد" االو�سع انت�شارا‬ ‫واالكرث انتقادا لأثينا مل ترتدد يف ت�أنيب اليونانيني‬ ‫على �سوء �إدارتهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫عباس يطلب دعما أوروبيا يف‬ ‫األمم املتحدة‬ ‫�سرتا�سبورغ – وكاالت‬ ‫ط��ال��ب رئ�ي����س ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود ع�ب��ا���س الدول‬ ‫الأوروبية كافة بدعم فل�سطني وحقها يف اعرتاف �أممي وع�ضوية‬ ‫كاملة يف اجلمعية العامة للأمم املتحدة‪ ،‬ويف بناء م�ؤ�س�سات الدولة‬ ‫امل�ستقلة على حدود عام ‪ 1967‬وعا�صمتها �شرقي القد�س‪.‬‬ ‫ويف كلمة ل��ه �أم��ام اجلمعية الربملانية ملجل�س �أوروب ��ا مبدينة‬ ‫��س�ترا��س�ب��ورغ الفرن�سية �أم����س اخلمي�س‪� ،‬أك��د عبا�س �أن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية مل ترتك فر�صة �إال ا�ستغلتها للو�صول �إىل حل نهائي‬ ‫لل�صراع الفل�سطيني الإ�سرائيلي عرب املفاو�ضات‪" ،‬لكنا ا�صطدمنا‬ ‫بتهرب احلكومة الإ�سرائيلية مرة بعد مرة"‪.‬‬ ‫ون ��وه �إىل �أن ت�ق��وي����ض االح �ت�ل�ال لعملية ال�ت���س��وي��ة مت�ث��ل يف‬ ‫م�ضاعفة عدد امل�ستوطنني منذ اتفاق �أو�سلو ‪ 300‬يف املئة‪ ،‬و�سيا�سة‬ ‫التطهري العرقي يف �شرقي ال�ق��د���س‪ ،‬وا�ستمرار احل�ف��ري��ات وبناء‬ ‫اجلدار والغارات اليومية على غزة واعتقال النواب املنتخبني‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "�أي حماولة لإعادة فتح ملف االعرتاف بدولة‬ ‫"�إ�سرائيل" ت�ضليل وخداع‪ ،‬فنحن "ال نهدف �إىل عزل "�إ�سرائيل"‬ ‫وال نزع ال�شرعة عنها بل ك�سب ال�شرعية ل�شعبنا الفل�سطيني‪ ،‬هدفنا‬ ‫نزع ال�شرعية عن اال�ستيطان واالحتالل"‪.‬‬

‫إضراب عام يف كافة قرى‬ ‫وتجمعات النقب‬ ‫بئر ال�سبع ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�ساد الإ�ضراب ال�شامل �أم�س اخلمي�س كافة مرافق احلياة يف‬ ‫القرى والبلدات العربية يف النقب‪.‬‬ ‫وج��اء الإ� �ض��راب ا�ستجابة ل�ق��رار جلنة التوجيه العليا لعرب‬ ‫احتجاجا على خمطط برافار اال�ستيطاين القا�ضي‬ ‫النقب‪ ،‬وذلك‬ ‫ً‬ ‫مب�صادرة ‪� 860‬ألف دومن تعود ملكيتها لعرب النقب وتهجري نحو‬ ‫‪� 30‬ألف مواطن فل�سطيني عن قراهم‪.‬‬ ‫وع � ّم الإ� �ض��راب ك��اف��ة امل��دار���س على م�ستوى ال��و��س��ط العربي‬ ‫يف النقب‪ ،‬مبا يف ذل��ك مدار�س القرى غري املعرتف بها‪ ،‬و�شهدت‬ ‫مدينة ره��ط ك�برى التجمعات العربية يف النقب �إ�ضرا ًبا �شامال‪،‬‬ ‫فيما �أغلقت بلدية رهط �أبوابها �إىل جانب �إغ�لاق ال�سوق البلدي‬ ‫واملحالت التجارية‪.‬‬ ‫وت ��أت��ي ه ��ذه االح �ت �ج��اج��ات ب�ع��د ي��وم�ين م��ن �إح � ��راق م�سجد‬ ‫"النور" يف طوبا الزنغرية على يد متطرفني يهود‪ ،‬وبعد يوم واحد‬ ‫من هدم منازل قرية العراقيب غري املعرتف بها من قبل احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية للمرة الثالثني على التوايل‪.‬‬

‫مئات املستوطنني يقتحمون قرب‬ ‫يوسف بحماية الجيش اإلسرائيلي‬ ‫نابل�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫اقتحم مئات امل�ستوطنني اليهود‪ ،‬فجر �أم�س اخلمي�س‪ ،‬مقام‬ ‫يو�سف �شرق مدينة نابل�س ب�شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬وذلك‬ ‫بحرا�سة من قبل قوات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان ب�أن ذلك �سبقه‪ ‬ان�سحاب لقوات الأمن التابعة‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية من املنطقة ال�شرقية من مدينة نابل�س‪ ،‬بناء‬ ‫على تفاهمات بني ال�سلطة وجي�ش االحتالل‪� ،‬أعقبه اقتحام قوات‬ ‫ك�ب�يرة م��ن جي�ش االح �ت�لال ملنطقة ب�لاط��ة ال�ب�ل��د و� �ش��ارع ع ّمان‪،‬‬ ‫و�شارع احل�سبة‪ ،‬و�سط �إط�لاق نار كثيف‪ ،‬لتوفري احلماية ومتكني‬ ‫جمموعات امل�ستوطنني‪ ،‬الذين قدموا يف عدة حافالت‪ ،‬من الو�صول‬ ‫�إىل مقام يو�سف لت�أدية طقو�س توراتية‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر �أم�ن�ي��ة فل�سطينية �أن م��واج�ه��ات ان��دل�ع��ت يف‬ ‫املنطقة بني ال�سكان الفل�سطينيني وجنود االحتالل‪ ،‬ا�ستمرت حتى‬ ‫�ساعات ال�صباح‪� ،‬أطلق خاللها جنود االحتالل القنابل ال�صوتية‬ ‫وقنابل الغاز بكثافة �صوب منازل املواطنني الفل�سطينيني‪ ،‬ما �أدى‬ ‫�إىل �إ�صابة الع�شرات منهم بحاالت اختناق‪.‬‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫�سيغلق ال�سبت لالحتفال بـ «عيد الغفران»‬

‫جيش االحتالل يدنس الحرم اإلبراهيمي وينفذ‬ ‫تمريناً عسكرياً اليوم‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫قررت قوات االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫تنفيذ مت��ري��ن جلي�شها داخ ��ل احلرم‬ ‫الإب��راه �ي �م��ي مب��دي�ن��ة اخل�ل�ي��ل جنوب‬ ‫ال�ضفة الغربية املحتلة اليوم اجلمعة‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا ق � ��ررت �إغ�ل�اق ��ه غ � ��داً ال�سبت‪،‬‬ ‫لالحتفال بالأعياد اليهودية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير �أوق��اف اخلليل زيد‬ ‫اجل� �ع�ب�ري �أن ج�ي����ش االح� �ت�ل�ال قرر‬ ‫�إج ��راء مترين ع�سكري جلي�شه داخل‬ ‫�أروق ��ة احل��رم الإب��راه�ي�م��ي‪ ،‬الف�ت��ا �إىل‬ ‫�أن االغ�ل�اق �سيكون يف مت��ام ال�ساعة‬ ‫اخلام�سة من م�ساء اجلمعة‪ ،‬ما يت�سبب‬ ‫يف ح��رم��ان امل�صلني امل�سلمني م��ن �أداء‬ ‫�صالتي املغرب والع�شاء داخل احلرم‪.‬‬ ‫كما يتخلل التمرين �أي�ضا �إزالة‬ ‫ال�سجاد من داخل احلرم‪ ،‬و�إف�ساح املجال‬ ‫�أم��ام جنود االح�ت�لال لتدني�س احلرم‬ ‫و�أروقته‪ ،‬والتذرع ب�إجراء تدريبات على‬ ‫الإخالء والإنقاذ داخل احلرم‪.‬‬ ‫وح�سب اجلعربي‪� ،‬أبلغت �سلطات‬ ‫االحتالل الأوقاف الإ�سالمية باخلليل‬ ‫ب��ال�ت�م��ري��ن ال ��ذي ي�شمل ك��اف��ة �أروق ��ة‬ ‫احلرم الإبراهيمي‪ ،‬واملنطقة اخلارجية‬ ‫م��ن امل��دخ��ل اجلنوبي للبلدة القدمية‬ ‫وجميع املناطق املمنوع الدخول �إليها‬ ‫من قبل امل�سلمني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن جي�ش االح�ت�لال قرر‬ ‫�إغ�ل��اق امل���س�ج��د الإب��راه �ي �م��ي ال�سبت‬ ‫ال �ق��ادم‪ ،‬ب��ذري�ع��ة اح�ت�ف��ال امل�ستوطنني‬ ‫ال �ي �ه��ود مب��ا ي���س�م��ى "عيد الغفران"‬ ‫داخل احلرم‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ع�م�ل�ي��ة الإغ�ل��اق‬ ‫ل�ل�ح��رم ت �ب��د�أ يف مت��ام ال�ت��ا��س�ع��ة م�ساء‬ ‫من م�ساء اجلمعة لالحتفال باحلرم‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن االحتالل ي�ستخدم القوة‬ ‫واجلربوت والعربدة داخل احلرم‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن االح �ت�ل�ال �أغ �ل��ق احلرم‬

‫احلرم االبراهيمي‬

‫الإبراهيمي ‪ 6‬م��رات منذ بداية العام‪،‬‬ ‫م�ضيفا ب�أن االحتالل يغلق احلرم كل‬ ‫ع��ام م��رات متفرقة مبنا�سبة الأعياد‬ ‫اليهودية‪ ،‬يف وق��ت يف�سح امل�ج��ال �أمام‬ ‫امل���س�ت��وط�ن�ين ل�ت��دن�ي����س ك��اف��ة �أروقته‬ ‫ويحرم الفل�سطينيون من �أداء ال�صلوات‬ ‫داخله‪ ،‬بتلك الأيام‪.‬‬ ‫وي �ب�ين �أن االح �ت�ل�ال ق��رر �إغالق‬ ‫احل��رم الإبراهيمي يومي ‪ 16‬و‪10 /17‬‬ ‫من ه��ذا ال�شهر مبنا�سبة عيد العر�ش‬ ‫اليهودي‪ ،‬كما يغلقه يف منت�صف ال�شهر‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫وت��اب��ع اجل �ع�بري �أن الأو�� �ض ��اع يف‬

‫احل ��رم �أم���س��ت ال ت �ط��اق م��ع ا�ستمرار‬ ‫عمليات االغالق والتدني�س‪ ،‬معربا عن‬ ‫�أم�ل��ه يف ا�ستجابة ال�سكان واملواطنني‬ ‫ل �ل��دع��وات امل �ت��وا� �ص �ل��ة الرت� �ي ��اد احلرم‬ ‫الإبراهيمي والكون فيه‪ ،‬ويبني �أن كل‬ ‫م��واط��ن ب�إمكانه ال��و��ص��ول �إىل احلرم‬ ‫رغم كل املعيقات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وم��ن جانب اخ��ر‪ ،‬هدمت جرافات‬ ‫االح �ت�ل�ال �أم ����س م�ن��زال وب �ئ��را للمياه‬ ‫ب �ب �ل��دة ب �ي��ت ك ��اح ��ل � �ش �م��ال حمافظة‬ ‫اخلليل بال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫و�أف� � ��ادت م �� �ص��ادر فل�سطينية �أن‬ ‫ج� ��راف� ��ات االح � �ت�ل��ال ه ��دم ��ت منزل‬

‫امل��واط��ن ري��ا���ض ع�م��ر �أح �م��د ب��ره��م يف‬ ‫بلدة بيت كاحل‪ ،‬بعد حما�صرته ب�آليات‬ ‫ع���س�ك��ري��ة � �س��اع��ات‪ ،‬ك �م��ا ه��دم��ت بئرا‬ ‫للمياه بجوار املنزل‪.‬‬ ‫وح�سب املواطنني‪ ،‬فتقدر م�ساحة‬ ‫املنزل املهدم حوايل (‪ 140‬مرتا) مربعا‬ ‫وهو قيد الإن�شاء‪.‬‬ ‫و�أج ��رت ق��وات االح �ت�لال عمليات‬ ‫جتريف يف حميط امل�ن��زل طالت عددا‬ ‫م��ن الأ� �ش �ج��ار امل�ث�م��رة‪ ،‬بحجة ت�سهيل‬ ‫طريق لآليات احلفر الع�سكرية القادمة‬ ‫لهدم املنزل‪.‬‬ ‫ويف بلدة بيت �أم��ر �شمال اخلليل‪،‬‬

‫يف الخليل‪ ..‬العنب يشكل العلم‬ ‫الفلسطيني‬

‫مستوطنون يقطعون ‪ 180‬شجرة‬ ‫زيتون قرب نابلس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫�أقدمت جمموعة من امل�ستوطنني اليهود‪ ،‬يف �ساعة مبكرة من‬ ‫فجر اخلمي�س‪ ،‬على اقتحام ع��دد م��ن احل�ق��ول ال��زراع�ي��ة يف قرية‬ ‫ق�صرة �شرقي مدينة نابل�س‪ ،‬وتخريب حما�صيلها وقطع ع�شرات‬ ‫�أ�شجار الزيتون فيها‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول ملف اال�ستيطان ب�شمال ال�ضفة‪ ،‬غ�سان دغل�س‪،‬‬ ‫�إن امل�ستوطنني قطعوا نحو مئة وثمانني �شجرة زيتون يف حميط‬ ‫القرية‪ ،‬خالل �أحدث اعتداء يقدمون عليه يف منطقة ريف نابل�س‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫وي�شار بح�سب معطيات فل�سطينية ر�سمية‪� ،‬إىل �أن امل�ستوطنني‬ ‫دمروا واقتلعوا و�أ�شعلوا النار يف �أكرث من �أربعة �آالف ومئتي �شجرة‬ ‫زي�ت��ون منذ ب��داي��ة ال�ع��ام احل��ايل‪ ،‬فيما ت��ر ّك��زت اع�ت��داءات�ه��م خالل‬ ‫ال�شهرين املا�ضيني يف حمافظات نابل�س وقلقيلية و�سلفيت ورام اهلل‪،‬‬ ‫و�أ�سفرت عن تدمري نحو �ألف �شجرة زيتون‪.‬‬

‫قافلة "أميال من االبتسامات ‪"6‬‬ ‫تدخل قطاع غزة‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫متكنت قافلة "�أميال من االبت�سامات ‪ "6‬من دخول قطاع غزة‬ ‫عرب معرب رفح احلدودي‪ ،‬يف �ساعة مت�أخرة من م�ساء الأربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�صادر فل�سطينية �إن نحو واح��د و�أرب�ع�ين مت�ضام ًنا‬ ‫دخ�ل��وا م��ع القافلة �إىل غ��زة‪ ،‬بعد �إج ��راء التن�سيقات ال�لازم��ة مع‬ ‫اجلانب امل�صري‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن القافلة التي دخلت حتمل على متنها ع�شرة‪� ‬أطنان‬ ‫من امل�ستلزمات الطبية‪ ،‬وكميات من �أ�صناف الدواء املفقود يف غزة‪،‬‬ ‫و�سيارات �إ�سعاف‪.‬‬ ‫وجرى ا�ستقبال ر�سمي و�شعبي للقافلة على معرب رفح الربي‪،‬‬ ‫حيث ك��ان ع��دد من امل�س�ؤولني الفل�سطينيني وال�ن��واب يف ا�ستقبال‬ ‫�أع�ضاء ال��افلة‪.‬‬

‫فلسطني تحصل على عضوية‬ ‫كاملة يف اليونيسكو‬ ‫باري�س‪ -‬وكاالت‬ ‫�أو�صى املجل�س التنفيذي ملنظمة الأمم املتحدة للرتبية والعلوم‬ ‫والثقافة (يون�سكو) الأرب�ع��اء ب�أغلبية �أربعني �صوتا من �أ�صل ‪58‬‬ ‫مبنح فل�سطني الع�ضوية الكاملة يف منظمة اليون�سكو‪ ،‬وقد عار�ضت‬ ‫�أربع دول ع�ضوية فل�سطني الكاملة منها الواليات املتحدة‪ ،‬وامتنعت‬ ‫‪ 14‬عن الت�صويت بينها فرن�سا و�إ�سبانيا‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة اال�سبانية ان��ه "تعذر" التو�صل‬ ‫اىل موقف اوروب��ي م�شرتك‪ ،‬وق��د �صوتت املانيا والتفيا ورومانيا‬ ‫�ضد التو�صية‪ ،‬يف حني امتنعت عن الت�صويت بلجيكا والدمنارك‬ ‫و�سلوفاكيا و�أ�سبانيا وفرن�سا واليونان وايطاليا وبولندا‪.‬‬ ‫و�سرتفع التو�صية التي جاءت بناء على مبادرة جمموعة الدول‬ ‫العربية‪ ،‬اىل امل�ؤمتر العام لليوني�سكو يف نهاية ت�شرين االول‪.‬‬ ‫ولكي حت�صل فل�سطني على و�ضع دول��ة ع�ضو يف اليوني�سكو‪،‬‬ ‫يتعني ان يوافق على التو�صية ثلثا االع�ضاء البالغ عددهم ‪193‬‬ ‫اثناء امل�ؤمتر العام يف دورته التي �ستعقد من ‪ 25‬ت�شرين االول اىل‬ ‫العا�شر من ت�شرين الثاين يف باري�س حيث مقر املنظمة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫مهرجان العنب الفل�سطيني يف جامعة اخلليل‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اخ�ت��ار ال�ق��ائ�م��ون على م�ه��رج��ان العنب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬بجامعة اخلليل جنوب ال�ضفة‬ ‫امل�ح�ت�ل��ة‪ ،‬ع��ر���ض �أ��ص�ن��اف��ه ب��أ��ش�ك��ال تالم�س‬ ‫امل� �ع ��ان ��اة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وواق� � ��ع االح �ت�ل�ال‬ ‫و�أم��ل التحرر و�إق��ام��ة ال��دول��ة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة‪.‬‬ ‫وعر�ض العنب يف املهرجان بعدة �أ�شكال‬ ‫منها‪ ،‬خارطة فل�سطني‪ ،‬والعلم الفل�سطيني‬ ‫ب�ألوانه املختلفة التي حتاكي �أل��وان العنب‬ ‫اخل �ل �ي �ل��ي‪ ،‬وع ��ر� ��ض م �ع��ان��ات��ه م ��ن جانب‬ ‫االحتالل وقطعان م�ستوطنيه‪.‬‬ ‫املزارع الفل�سطيني �شكري �أحمد �سلطان‬ ‫م��ن ق��ري��ة ال �ب��وي��رة امل�لا��ص�ق��ة مل�ستوطنتي‬ ‫"خار�صينا" و"كريات �أربع" �شرق اخلليل‬ ‫ي���ش��ارك يف م�ه��رج��ان ال �ع �ن��ب‪� ،2011‬آم�ل�ا يف‬ ‫ت�سويق معاناة املح�صول املعر�ض العتداءات‬ ‫امل�ستوطنني‪.‬‬ ‫وي ��و�� �ض ��ح امل� ��واط� ��ن �أن� � ��ه � � �ش ��ارك بهذا‬ ‫املهرجان‪ ،‬انطال ًقا من حر�صه على عر�ض‬ ‫�أ�صناف مميزة من العنب التي تنتجه �أر�ضه‬ ‫وت�شتهر به مدينة اخلليل‪ ،‬معر ًبا عن �أمله‬ ‫ب � ��أن ي �ك��ون امل �ه��رج��ان ف��ر� �ص��ة ل�ل�ب�ح��ث عن‬ ‫م�صادر لت�سويق العنب الذي يعاين الفائ�ض‬ ‫و�سوء الت�سويق‪.‬‬ ‫واقع املعاناة‬ ‫وعلى �صعيد معاناة املح�صول مبنطقته‬ ‫من جانب االحتالل‪ ،‬يبني �سلطان �أن املنطقة‬ ‫م�ستهدفة من امل�ستوطنني‪ ،‬وتتعر�ض �أ�شجار‬ ‫ال��دوايل وحم�صول العنب للإتالف املتعمد‬ ‫وال�ت�ق�ط�ي��ع‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ع�م�ل�ي��ات تخريب‬ ‫الأرا�ضي الزراعية وحماولة ترحيل ال�سكان‪.‬‬ ‫ويدلل على �أط�م��اع االح�ت�لال باملنطقة‬ ‫بقول �أحد ال�ضباط‪�" :‬أمتنى �أن ي�أتي اليوم‬ ‫ال��ذي ت�ك��ون فيه ه��ذه املنطقة جرداء"‪ ،‬يف‬ ‫�إ��ش��ارة �إىل منطقتي البويرة والبقعة �شرق‬ ‫مدينة اخلليل‪ ،‬و ُتعدان �سلة اخلليل الغذائية‪،‬‬ ‫ريا �إىل �أن فناء هاتني املنطقتني يعني‬ ‫م�ش ً‬

‫ان�ق��را���ض حم���ص��ول ال�ع�ن��ب اخلليلي ب�شكل‬ ‫نهائي‪.‬‬ ‫�أما املزارع نعمان الطروة من بلدة �سعري‬ ‫��ش��رق اخل�ل�ي��ل‪ ،‬فيلفت �إىل �أه�م�ي��ة امل�شاركة‬ ‫بهذا املهرجان لدعم قطاع الزراعة يف الوطن‬ ‫واخل �ل �ي��ل‪ ،‬ع�ل��ى اع�ت�ب��ار اخل�ل�ي��ل ب�ل��د زراعي‬ ‫تخت�ص بالعنب وت�شتهر به منذ زمن بعيد‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪�" :‬أتينا مب��ا ننتجه م��ن عنب‬ ‫ب�أ�صناف خمتلفة‪ ،‬ونود عر�ضه للطلبة لزيادة‬ ‫معرفتهم ب�أ�صنافه و�أنواعه"‪ ،‬م�ضي ًفا �أن‬ ‫للمهرجان �أهمية يف توعية الطلبة واملجتمع‬ ‫املحلي بكفاءة العنب اخلليلي‪ ،‬ال��ذي يظنه‬ ‫كثريون قاد ًما من "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د �أن ال�ت�راج ��ع يف ق �ط��اع العنب‬ ‫و�أزماته املتعاقبة من دواع��ي م�شاركته‪ ،‬من‬ ‫�أج��ل ت�سويق معاناته وم��ا يتعر�ض ل��ه من‬ ‫حال �سيئة‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬ت�ع�ّب�رّ الطالبة يف جامعة‬ ‫اخلليل هبة ملحم عن �إعجابها باملهرجان‬ ‫ال � �ت� ��ي و� �ص �ف �ت ��ه ب� ��ال �ت�راث� ��ي االج �ت �م ��اع ��ي‬ ‫االق�ت���ص��ادي وال��داع��م ل �ل�تراث واالقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وت�ع�بر ع��ن �سعادتها حل�ج��م الإقبال‬ ‫امل �ح �ل��ي ل�ل�م�ع��ر���ض وامل� �ه ��رج ��ان‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل ا�ستغراب زوار من حمافظات �شمال‬ ‫ال�ضفة ال�غ��رب�ي��ة لتميز ال�ع�ن��ب اخلليلي‬ ‫و�أن��واع��ه والأ�شكال املختلفة التي يعر�ض‬ ‫بها داخل حرم اجلامعة‪.‬‬ ‫وحول �أهمية املعر�ض‪ ،‬تو�ضح الطالبة‬ ‫م �ل �ح��م �أن� �ه ��ا الح� �ظ ��ت ح �ج��م املح�صول‬ ‫ال�سنوي ملحافظة اخلليل يف قطاع العنب‪،‬‬ ‫داعية ال��وزارات ال�ستغالل هذا املح�صول‬ ‫ل�صالح االقت�صاد الفل�سطيني‪.‬‬ ‫جماليات العنب‬ ‫ب� ��دوره‪ ،‬ي��و��ض��ح عميد كلية الزراعة‬ ‫ب�ج��ام�ع��ة اخل�ل�ي��ل � �ص�بري ال��زغ�ير هدف‬ ‫امل�ع��ر���ض امل�ت�م�ث��ل يف �إظ �ه��ار مت�ي��ز العنب‬ ‫اخلليل و�إب��داع مزارعي اخلليل يف �إنتاجه‬ ‫وجتارته‪.‬‬

‫ويلفت �إىل �أن ه��ذه ال�شجرة حماربة‬ ‫م ��ن ق �ب��ل االح � �ت �ل�ال‪ ،‬وك� ��ان ذل ��ك داف ًعا‬ ‫للقائمني على املعر�ض ب�أن يكون املهرجان‬ ‫�سنو ًيا على �أر���ض جامعة اخلليل‪ ،‬بينما‬ ‫يقام هذا العام لأول مرة مب�شاركة جميع‬ ‫اجلمعيات وامل�ؤ�س�سات الزراعية احلكومية‬ ‫وغري احلكومية يف فل�سطني‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب ال � ��زغ �ي��ر‪ ،‬ف� � � ��إن الفعالية‬ ‫الرئي�سية ل�ل�م�ه��رج��ان ت�ستهدف �إظهار‬ ‫العنب الفل�سطيني بحلة جديدة و�إظهار‬ ‫روعة �إنتاج العنب يف املجتمع الفل�سطيني‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل تعزيز �أه�م�ي��ة العنب املحلي‬ ‫يف فل�سطني وحم��ارب��ة عنب امل�ستوطنات‬ ‫امل �ه��رب يف ال �� �س��وق الفل�سطينية و�إب� ��راز‬ ‫ت�أثرياته على العنب الوطني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامل�شاركني‪ ،‬يلفت عميد‬ ‫الزراعة �إىل �أنه مت ح�صر االنتاج يف خم�س‬ ‫بلدات جنوب ال�ضفة الغربية‪ ،‬وهي بلدة‬ ‫اخل�ضر مرورا ببيت �أمر و�سعري وحلحول‬ ‫ومدينة اخلليل‪.‬‬ ‫وي � �ت� ��اب� ��ع‪" :‬تقدم م� � ��زارع� � ��ون كرث‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة ب��امل �ه��رج��ان‪ ،‬واخ�ت�رن ��ا (‪)33‬‬ ‫م� � ��زارع� � ��ا‪� � ،‬ض �م��ن م ��وا�� �ص� �ف ��ات حم� ��ددة‬ ‫ومتميزة"‪ ،‬الفتًا �إىل م�سابقة �أف�ضل قطف‬ ‫عنب باملهرجان‪.‬‬ ‫عرو�ض تراثية‬ ‫وي�شتمل املهرجان على عرو�ض للعنب‬ ‫و�أ��ص�ن��اف��ه و�أن��واع��ه ومنتجات املزارعني‪،‬‬ ‫وع��ر���ض �أدوات ت��راث �ي��ة ت�خ����ص الزراعة‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وي���ض��م امل �ع��ر���ض ب�ي�ن ج�ن�ب��ات��ه حر ًفا‬ ‫ت��راث �ي��ة ف �ن �ي��ة ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ت���ش�ت�ه��ر بها‬ ‫اخلليل خا�صة وفل�سطني عامة ل�صناعة‬ ‫الزجاج ونفخه واخلزف و�صناعة ال�سجاد‬ ‫والب�ساط الفل�سطيني‪.‬‬ ‫كما ي�شتمل على م�ع��ار���ض للتطريز‬ ‫على الأثواب الفل�سطينية‪ ،‬وعرو�ض لفرق‬ ‫�أت��ت م��ن ك��اف��ة مناطق فل�سطني لعر�ض‬ ‫فنونها على م�سرح جامعة اخلليل‪.‬‬

‫اعتقل جي�ش االحتالل ثالثة فتية بعد‬ ‫مداهمة البلدة فجرا‪.‬‬ ‫و�أف � � � ��اد ال� �ن ��اط ��ق ب ��ا� �س ��م اللجنة‬ ‫ال�شعبية ملقاومة اجلدار حممد عو�ض‬ ‫�أن ج�ي����ش االح� �ت�ل�ال اع �ت �ق��ل ك ��ل من‬ ‫الفتية ع�ل�ام ي��و��س��ف ب��در ع��و���ض (‪17‬‬ ‫عاما)‪ ،‬و�صربي �إبراهيم �صربي عو�ض‬ ‫(‪ 15‬عاما)‪ ،‬ومالك نايف عامر ا�صليبي‬ ‫(‪ 16‬عاما)‪.‬‬ ‫و�أغ �ل��ق ج�ي����ش االح �ت�ل�ال �صباحا‬ ‫�شارع واد القف الرابط بني قرى �شمال‬ ‫غ��رب املحافظة وم��دي�ن��ة اخلليل مدة‬ ‫وجيزة قبل �أن يعيد افتتاحه‪.‬‬

‫ثالثة معتقلني سياسيني يف‬ ‫سجون السلطة يضربون عن‬ ‫الطعام‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك ��دت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س"‪� ،‬أن ث�لاث��ة من‬ ‫�أن�صارها املعتقلني يف �سجون ال�سلطة الفل�سطينية بال�ضفة الغربية‬ ‫املحتلة‪ ،‬ق��د دخ�ل��وا يف �إ��ض��راب مفتوح ع��ن الطعام‪ ،‬احتجاجاً على‬ ‫موا�صلة اعتقالهم بعد �صدور قرارات ق�ضائية بالإفراج عنهم‪.‬‬ ‫و�أفادت احلركة‪ ،‬يف بيان �صحفي �أم�س اخلمي�س‪ ،‬ب�أن املعتقلني‬ ‫امل�ضربني عن الطعام‪ ،‬وه��م رام��ي �أب��و �سمرة من مدينة طولكرم‪،‬‬ ‫وجعفر دباب�سة م��ن بلدة ط�ل��وزة ق��رب نابل�س‪ ،‬وال�صحفي حممد‬ ‫ب���ش��ارات م��ن ب�ل��دة ط�م��ون مبحافظة ط��وب��ا���س‪ ،‬ه��م جميعاً �أ�سرى‬ ‫حم ّررين من �سجون االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫بدورها؛ ح ّملت "جلنة �أهايل املعتقلني ال�سيا�سيني يف ال�ضفة"‪،‬‬ ‫�أج �ه��زة �أم��ن ال�سلطة الفل�سطينية امل���س��ؤول�ي��ة الكاملة ع��ن حياة‬ ‫املعتقلني امل�ضربني يف ظل تردي احلالة ال�صحية للمعتقل دباب�سة‬ ‫الذي يوا�صل �إ�ضرابه املفتوح عن الطعام لليوم اخلام�س ع�شر على‬ ‫ال�ت��وايل؛ احتجاجاً على ا�ستمرار اعتقاله على الرغم من �صدور‬ ‫قرار ق�ضائي بالإفراج عنه قبل خم�سة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وقالت اللجنة �إن املعتقل ال�سيا�سي رامي حامد �أبو �سمرة من‬ ‫مدينة طولكرم‪ ،‬حاله ال�صحية �صعبة‪ ،‬و�أ ّكد الأهايل يف ت�صريحهم‬ ‫�أنّ املعتقل �أبو �سمرة يعاين من ذبحة �صدرية دائمة ومر�ض مزمن يف‬ ‫خا�صا با�ستمرار‪ ،‬كما ك�شفت اللج ّنة‬ ‫الغدة الدرقية يتناول لها دواء ًّ‬ ‫�أنّ �أيّ ت�أخر �أو امتناع يف تناول �أبو�سمرة لدواء "الثايروك�سني" قد‬ ‫ي�ؤدي لتفجر غدته الدرقية وتدهور حالته ب�شكل خطري‪.‬‬ ‫ونا�شدت اللجنة‪� ،‬أجهزة ال�سلطة الإفراج الفوري عن املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني من �سجونها‪ ،‬معتربة �أنّ موا�صلة اعتقالهم بالتزامن‬ ‫مع خو�ض الأ�سرى يف �سجون االحتالل �إ�ضرابهم املفتوح عن الطعام‬ ‫هو "تن ّكر لك ّل ن�ضاالت �أبناء ال�شعب الفل�سطيني الذين يخرجون‬ ‫من �سجون االحتالل وتتلقفهم الأجهزة الأمنية يف ال�ضفة"‪ ،‬على‬ ‫حد تعبريها‪.‬‬

‫االحتالل يواصل حملة االعتقاالت‬ ‫يف "طوبا الزنغرية" عقب حرق‬ ‫مسجد القرية‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫وا�صلت ال�شرطة الإ�سرائيلية حملة االعتقاالت يف قرية طوبا‬ ‫الزنغرية يف اجلليل‪ ،‬منذ ق�ي��ام م�ستوطنني ي�ه��ود ب�ح��رق م�سجد‬ ‫القرية ووق��وع مواجهات ب�ين ال�سكان وق��وات االح �ت�لال‪ ،‬لرتتفع‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬ ‫احل�صيلة خالل يومني �إىل ثالثني‬ ‫ً‬ ‫فقد �أعلنت ال�شرطة الإ�سرائيلية �أن قواتها املوجودة يف قرية‬ ‫ط��وب��ا ال��زن�غ��ري��ة‪ ،‬اعتقلت فجر �أم����س اخلمي�س‪ ،‬ع�شرة �أ�شخا�ص‬ ‫�آخرين من �سكان القرية‪ ،‬بينهم فتى قا�صر‪ ،‬لال�شتباه يف م�شاركتهم‬ ‫احتجاجا‬ ‫باالحتجاجات التي �شهدتها القرية خالل الأيام املا�ضية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ع �ل��ى ح ��رق م���س�ج��د "النور" يف ال �ق��ري��ة‪ ،‬م��ن ق �ب��ل م�ستوطنني‬ ‫متطرفني‪ ،‬وذلك بعد اعتقال �ستة ع�شر �آخرين �أم�س‪ ،‬لريتفع عدد‬ ‫�شخ�صا‪.‬‬ ‫املعتقلني من �سكان القرية �إىل ثالثني‬ ‫ً‬ ‫و�أ�ضافت �أنه مت عر�ض املعتقلني اخلمي�س‪ ،‬على قا�ض لتمديد‬ ‫اعتقالهم‪ ،‬ملوا�صلة التحقيق معهم‪ .‬وكانت �شرطة االحتالل مددت‬ ‫�صباح االربعاء اعتقال خم�سة ع�شر من �سكان القرية‪ ،‬فيما �أ�صدرت‬ ‫�راج��ا م�شروطا ع��ن �أح��ده��م يق�ضي ب��إب�ع��اده ع��ن ال�ق��ري��ة‪ .‬ي�شار‬ ‫�إف� ً‬ ‫�إىل �أن البلدة �شهدت خالل الأي��ام املا�ضية مواجهات متقطعة بني‬ ‫�سكانها‪ ،‬وغالبيتهم من �أ�صول بدوية وق��وات االحتالل‪ ،‬يف �أعقاب‬ ‫�إقدام عنا�صر من اجلماعات اليمينية اليهودية على حرق م�سجد‬ ‫القرية وما فيه من ن�سخ من القر�آن‪ ،‬وكتبوا على جدرانه �شعارات‬ ‫بالعربية معناها "فاتورة ح�ساب" و"انتقام"‪.‬‬ ‫و�سبق �أن ا�ستخدمت عنا�صر ا�ستيطانية مت�شددة ال�شعارات‬ ‫ذات �ه��ا يف ع��دة اع �ت��داءات �سابقة ا�ستهدفت ع ��ددًا م��ن امل�ساجد يف‬ ‫احتجاجا على قيام قوات االحتالل ب�إزالة نقاط‬ ‫ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ا�ستيطانية ع�شوائية �أقامها م�ستوطنون دون موافقة من جانب‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫قوات صالح تقصف أحياء بصنعاء ويقتلون مدنيني يف تعز‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ق���ص�ف��ت ق� ��وات م��وال �ي��ة ل�ل��رئ�ي����س ال�ي�م�ن��ي حي‬ ‫احل�صبة يف �صنعاء‪ ،‬وذلك بعد مقتل �سبعة �أ�شخا�ص‬ ‫يف ق�صف ملنازل مدنيني بتعز‪ ،‬يف الوقت نف�سه �أعلنت‬ ‫رو�سيا �أن �أي م�شروع ق��رار يخ�ص اليمن يف جمل�س‬ ‫الأمن يجب �أن يعك�س حقيقة الو�ضع على الأر�ض‪.‬‬ ‫وق�صفت القوات احلكومية املوالية للرئي�س علي‬ ‫عبد اهلل �صالح ام�س اخلمي�س حي احل�صبة‪ ،‬حيث‬ ‫مقر �إقامة �شيخ قبائل حا�شد‪ ،‬كما ذكر �أن دوي �إطالق‬ ‫نار �سمع يف املنطقة نف�سها‪.‬‬ ‫ويف الأثناء جابت مظاهرة �شوارع مدينة احلديدة‬ ‫يف غ��رب ال�ي�م��ن ن ��ددت بالق�صف ال ��ذي تعر�ضت له‬ ‫مدينة ت�ع��ز‪ ،‬ودع��ا امل�ت�ظ��اه��رون �إىل �إ��س�ق��اط النظام‬ ‫وحماكمة رموزه‪.‬‬ ‫من ناحية �أخ��رى‪ ،‬نفى كثري من �أه��ايل مدينة‬ ‫تعز ممن تعر�ضت منازلهم للق�صف من قبل قوات‬ ‫موالية للرئي�س علي عبد اهلل �صالح‪ ،‬وجود م�سلحني‬ ‫يف املواقع التي مت ق�صفها‪.‬‬ ‫وبثت قناة اجلزيرة �صورا تظهر الأ��ض��رار التي‬ ‫حلقت ببع�ض امل�ن��ازل‪ ،‬بينها منزل قدمت �صاحبته‬ ‫��ش�ه��ادة مناق�ضة ل��رواي��ة ق ��وات ��ص��ال��ح ال �ت��ي تزعم‬ ‫ا�ستهدافها للم�سلحني فقط‪.‬‬ ‫وكان �سبعة مدنيني قد قتلوا ‪-‬وفق م�صادر من‬ ‫املعار�ضة اليمنية‪ -‬عندما ق�صفت ال�ق��وات املوالية‬ ‫للرئي�س الأح �ي��اء ال�سكنية يف مدينة تعز التي تعد‬ ‫مركزا لالحتجاجات املطالبة بالدميقراطية واملناوئة‬ ‫ل�صالح‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الأنباء الأملانية �إن من بني القتلى‬ ‫��ص�ب�ي��ا (‪ 14‬ع��ام��ا) وم �� �ص��ورا حم�ل�ي��ا‪ .‬ون���س�ب��ت �إىل‬ ‫�شهود عيان �أن قنا�صة موالني ل�صالح �أطلقوا النار‬ ‫على امل��ارة و�سائقي ال�سيارات‪ ،‬و�أن الق�صف ا�ستهدف‬

‫امل�ست�شفيات‪.‬‬ ‫وقالت املعار�ضة �إن خم�سني �شخ�صا على الأقل‬ ‫�أ�صيبوا يف الهجوم‪ ،‬يف حني �ألقى التلفزيون الر�سمي‬ ‫اليمني بامل�س�ؤولية على مقاتلي املعار�ضة ب�ش�أن �أعمال‬ ‫العنف التي اندلعت �أم�س‪ ،‬قائال �إن �أربعة من القوات‬ ‫احلكومية �أ�صيبوا بجروح‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت م�ن�ظ�م��ة الأمم املتحدة‬ ‫للطفولة (يوني�سيف) الأرب �ع��اء �إن ‪ 94‬طفال على‬ ‫الأقل قد قتلوا هذا العام باليمن‪ ،‬خالل اال�شتباكات‬ ‫بني املتظاهرين والقوات احلكومية‪.‬‬ ‫وذكرت املنظمة �أن ‪ 240‬طفال �أ�صيبوا جراء �إطالق‬ ‫النار �أو الق�صف املدفعي منذ ان��دالع اال�ضطرابات‬ ‫بالبالد يف وقت �سابق هذا العام‪.‬‬ ‫ويف حمافظة �أب�ي�ن‪ ،‬قتل �شخ�صان �إث��ر انفجار‬ ‫قنبلة ق��رب �إح� ��دى ن �ق��اط التفتي�ش الأرب� �ع ��اء قال‬ ‫م�صدر حكومي �إنهما كانا مي��ران ب�سيارتهما �أمام‬ ‫نقطة التفتي�ش وق��ت وق ��وع االن �ف �ج��ار‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫القنبلة زرعتها "عنا�صر �إرهابية"‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر �أمني ميني �إن تنظيم القاعدة يف‬ ‫جزيرة العرب مت ّكن من زرع العبوة عند حاجز �أقامه‬ ‫الأهايل يف مدنية لودر‪ ،‬و�أدي �إىل مقتل �شخ�ص يدعي‬ ‫�سليمان ب�شارة وجرح ع�شرة �آخرين‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ك�شف عبد رب��ه من�صور ه��ادي نائب‬ ‫الرئي�س اليمني الأربعاء‪ ،‬عن مقتل باك�ستانيني اثنني‬ ‫و�شي�شاين يف مواجهات مع عنا�صر القاعدة جنوب‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫ون�سبت وكالة الأنباء اليمنية الر�سمية (�سب�أ) �إىل‬ ‫هادي قوله ‪-‬خالل لقائه ال�سفري الفرن�سي ب�صنعاء‬ ‫جوزيف �سلفا‪� -‬إن باك�ستانيني اثنني و�شي�شانيا قتلوا‬ ‫يف حمافظة �أبني كانوا يقاتلون �ضمن عنا�صر تنظيم‬ ‫القاعدة‪.‬‬ ‫ويف اجلانب ال�سيا�سي‪ ،‬قالت رو�سيا �إن �أي م�شروع‬

‫السلطات الجزائرية تعتقل ‪17‬‬ ‫شخصا ملحاولتهم التظاهر‬ ‫اجلزائر‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتقلت ال�سلطات اجلزائرية االربعاء ‪� 17‬شخ�صا‪،‬‬ ‫بينما كانوا ي�ستعدون للم�شاركة يف تظاهرة يف العا�صمة‬ ‫اح�ي��اء ل��ذك��رى االحتجاجات الدموية التي ج��رت يف‬ ‫‪ 1988‬للمطالبة بالدميقراطية‪ ،‬كما افاد املنظمون‪.‬‬ ‫وي �ج��ري اح �ي��اء ه��ذه ال��ذك��رى ��س�ن��وي��ا يف �ساحة‬ ‫ال�شهداء‪ ،‬ولكن نظرا �إىل �أن هذه ال�ساحة مقفلة هذا‬ ‫العام لأنها تخ�ضع ال�شغال‪ ،‬فقد دعت منظمة "جتمع‪-‬‬ ‫حركات‪�-‬شباب" (راج) اىل تنظيم التجمع امام م�سرح‬ ‫حمي الدين ب�شتارزي الوطني‪.‬‬ ‫وق��ال االم�ين ال�ع��ام ل� �ـ(راج) حكيم ح��داد لوكالة‬ ‫فران�س ب��ر���س �إن��ه ل��دى و��ص��ول ط�لائ��ع املتظاهرين‪،‬‬ ‫وهم من املنظمني‪ ،‬اىل مكان التجمع كان يف انتظارهم‬ ‫عنا�صر من ال�شرطة بلبا�س مدين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬لقد ب� ��د�ؤوا ب��اع�ت�ق��ال اول �ئ��ك الذين‬

‫وجوههم معروفة لهم‪ ،‬ثم اعتقلوا رئي�س املنظمة"‬ ‫عبد الوهاب فر�ساوي‪ ،‬بهدف منع ح�صول التظاهرة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان املوقوفني اخلي �سبيلهم بعدما ام�ضوا‬ ‫حواىل خم�س �ساعات موقوفني يف خمافر عدة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان ع��ددا �آخ��ر من اع�ضاء راج ومنظمات‬ ‫اخرى متكنوا من الو�صول اىل املكان الحقا والتظاهر‪،‬‬ ‫وكان عددهم حواىل ‪� 30‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وت�أ�س�ست راج يف ‪ 1993‬وهي تهدف خ�صو�صا اىل‬ ‫توعية ال ��ر�أي ال�ع��ام ح��ول ق�ضايا املواطنة واحلرية‪،‬‬ ‫وت�ضم نحو ع�شر جل��ان يف �سائر ان�ح��اء ال�ب�لاد‪ ،‬وقد‬ ‫اعتادت احياء ذكرى اكتوبر بو�ضع باقات من الزهر يف‬ ‫�ساحة ال�شهداء‪.‬‬ ‫ويف ‪ 5‬من ت�شرين االول ‪� 1988‬شهدت مدن عدة‬ ‫يف اجلزائر اعمال �شغب راح �ضحيتها حواىل ‪ 200‬قتيل‬ ‫يف مواجهات مع قوات االم��ن‪ ،‬و�أدت اىل �سقوط نظام‬ ‫احلزب الواحد (جبهة التحرير الوطني)‪.‬‬

‫باكستان تستجوب أرامل الشيخ بن الدن‬ ‫باك�ستان ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أع �ل �ن��ت جل�ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة امل�ستقلة‬ ‫يف ال�غ��ارة الأمريكية التي اغتيل فيها زعيم تنظيم‬ ‫القاعدة ال�شيخ �أ�سامة بن الدن‪� ،‬أنها ا�ستجوبت �أرامله‬ ‫الثالث املعتقالت واثنتني من بناته‪ ،‬ب�ش�أن الكيفية‬ ‫ال �ت��ي ا��س�ت�ط��اع ب�ه��ا ب��ن الدن �أن يعي�ش ��س�ن��وات على‬ ‫الأرا�ضي الباك�ستانية دون اكت�شاف �أمره‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان مقت�ضب �صدر الأربعاء عن اللجنة‪،‬‬ ‫�أن املقابلة التف�صيلية مع �أرامل بن الدن وابنتيه جرت‬ ‫ال�ث�لاث��اء‪� ،‬إال �أن امل���س��ؤول�ين رف���ض��وا الك�شف ع��ن �أي‬ ‫تفا�صيل �أخرى بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫وذكر البيان �أن اللجنة �أجرت مقابالت مع رئي�س‬ ‫امل�خ��اب��رات الباك�ستانية اجل�ن�رال �أح�م��د �شجاع با�شا‪،‬‬

‫وطبيب متهم مب�ساعدة اال�ستخبارات الأمريكية يف‬ ‫ت�شغيل برنامج تطعيم زائف للح�صول على عينة من‬ ‫احلم�ض النووي من بن الدن وعائلته‪.‬‬ ‫يذكر �أن باك�ستان حتفظت على �أرام��ل بن الدن‬ ‫(�سعوديتان ومينية) وحوايل ع�شرة من �أطفالهن‪ ،‬بعد‬ ‫ت�صفيته على �أي��دي ق��وات �أمريكية‪ ،‬خا�صة يف مدينة‬ ‫�إب��ت �آب��اد الباك�ستانية يف الثاين من �أي��ار املا�ضي‪ ،‬دون‬ ‫علم باك�ستان �أو ا�ستئذانها‪.‬‬ ‫و�أث ��ارت عملية اغتيال ال�شيخ بن الدن توترا يف‬ ‫العالقات الباك�ستانية الأمريكية‪ ،‬نظرا ملا �أثارته من‬ ‫�أ�سئلة حم��رج��ة ح��ول كيفية جن��اح وك��ال��ة املخابرات‬ ‫امل��رك��زي��ة الأم��ري �ك �ي��ة يف تعقبه دون ع�ل��م ال�سلطات‬ ‫الباك�ستانية‪.‬‬

‫املعارضة الروسية تدعو إىل مقاطعة‬ ‫االنتخابات الرئاسية‬ ‫مو�سكو‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دعا قادة عدد من حركات املعار�ضة الرو�سية ‪-‬بينهم‬ ‫بطل العامل ال�سابق يف ال�شطرجن غ��اري كا�سباروف‪-‬‬ ‫الأربعاء �إىل مقاطعة االنتخابات الت�شريعية يف الرابع‬ ‫من كانون الأول املقبل والرئا�سية يف �آذار ‪ ،2012‬التي‬ ‫من املرتقب �أن تعيد رئي�س ال��وزراء فالدميري بوتني‬ ‫�إىل الكرملني‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل�ع��ار��ض��ون ‪-‬يف ب�ي��ان ن�شر �أث�ن��اء م�ؤمتر‬ ‫�صحفي مبو�سكو‪� -‬أن االنتخابات الت�شريعية املقبلة غري‬ ‫�شرعية‪ ،‬ودع��وا �إىل مقاطعة هذه العملية االنتخابية‬ ‫التي و�صفوها بامل�شينة‪.‬‬ ‫ور�أى ك��ا� �س �ب��اروف ‪-‬م ��ؤ� �س ����س ح��رك��ة "اجلبهة‬

‫املدنية املوحدة" املعار�ضة‪� -‬أن �إع�لان بوتني يف نهاية‬ ‫�أيلول املا�ضي نيته العودة �إىل الكرملني يف االنتخابات‬ ‫الرئا�سية يف �آذار ‪ 2012‬موكال احلكومة �إىل الرئي�س‬ ‫احل��ايل دم�ي�تري م��دف�ي��دف‪ ،‬ي�شبه الإع�ل�ان "ب�أنه ال‬ ‫يوجد ناخبون يف رو�سيا"‪.‬‬ ‫وقال �إنه يتعني بذل الكثري من اجلهود لتحرير‬ ‫البلد‪ ،‬ما �أ�سماها دكتاتورية بوتني‪ ،‬معتربا �أن مقاطعة‬ ‫االنتخابات الت�شريعية ثم الرئا�سية �ستكون اخلطوة‬ ‫الأوىل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "النتائج معروفة م�سبقا‪ ،‬ال �أحد يتوهم‪.‬‬ ‫لكن امل�شاركة بن�سبة كبرية توفر �شرعية االنتخابات‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا‪ ،‬ف ��إن��ه كلما ق��ل ع��دد ال��ذي��ن �سيتوجهون �إىل‬ ‫الت�صويت‪ ،‬تراجعت �شرعية هذه االنتخابات"‪.‬‬

‫«بي بي سي» تندد بحملة ترهيب إيرانية ألقارب‬ ‫عدد من صحافييها العاملني يف بريطانيا‬ ‫لندن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نددت هيئة االذاعة الربيطانية "بي بي �سي" بحملة‬ ‫ترهيب ت�شنها ال�سلطات االي��ران�ي��ة بحق اق��ارب ع��دد من‬ ‫�صحافييها االيرانيني العاملني يف بريطانيا يف خدمتها‬ ‫الناطقة بالفار�سية‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر االع�ل�ام ال ��دويل يف "بي ب��ي �سي" بيرت‬ ‫هوروك�س �إن قوات االمن االيرانية �شنت حملة ترهيب �ضد‬ ‫اق��ارب نحو ع�شرة من موظفي هيئة االذاع��ة الربيطانية‬ ‫العاملني يف لندن يف خدمتها باللغة الفار�سية‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان احلملة �شملت اعتقاالت ومداهمات وم�صادرة جوازات‬ ‫�سفر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان هذا الرتهيب تزايدت وتريته ب�شكل الفت‬ ‫بعد بث "بي بي �سي" وثائقيا عن املر�شد االعلى للجمهورية‬ ‫اال�سالمية �آية اهلل علي خامنئي قبل نحو �شهر‪.‬‬ ‫وكتب هوروك�س يف منتدى بي بي �سي‪" :‬لقد طلب من‬

‫هذه العائالت ان تطلب من موظفي بي بي �سي التوقف عن‬ ‫الظهور على ال�شا�شة والعودة اىل بلدهم او تزويد ال�سلطات‬ ‫االيرانية مبعلومات عن بي بي �سي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان ال�سلطات االيرانية زادت اي�ضا من وترية‬ ‫الت�شوي�ش الذي متار�سه على ار�سال القنوات التلفزيونية‬ ‫االجنبية الناطقة بالفار�سية‪ ،‬وبينها ب��ي ب��ي �سي و�صوت‬ ‫امريكا‪.‬‬ ‫وهاتان املحطتان هما العدو اللدود لل�سلطات االيرانية‬ ‫ال�ت��ي تتهمهما ب��امل���ش��ارك��ة يف "م�ؤامرة" غ��رب�ي��ة لزعزعة‬ ‫ا�ستقرار اجلمهورية اال�سالمية‪.‬‬ ‫ومنت�صف اي�ل��ول اعتقلت ال�سلطات االي��ران�ي��ة �ستة‬ ‫خمرجني بتهمة التعاون ب�شكل غري قانوين مع تلفزيون‬ ‫"بي بي �سي" الناطق بالفار�سية‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم وزارة اخل��ارج�ي��ة الربيطانية‪:‬‬ ‫"نحن على علم بامل�صاعب الراهنة التي تعرت�ض بي بي �سي‬ ‫يف ايران والتي ندينها متاما"‪ ،‬م�شريا اىل ان الوزارة بحثت‬ ‫يف هذا االمر مع ال�سلطات االيرانية‪.‬‬

‫جرافة ع�سكرية تابعة للقوات املوالية ل�صالح تزيل متاري�س جلنود املعار�ضة‬

‫قرار يخ�ص اليمن يقدّم �أمام جمل�س الأمن الدويل‬ ‫يجب �أن يعك�س حقيقة الو�ضع على الأر���ض‪ ،‬ويدعو‬ ‫احلكومة واملعار�ضة باليمن �إىل وق��ف العنف وبدء‬ ‫احلوار‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن� �ب ��اء ال��رو� �س �ي��ة (نوفو�ستي)‬ ‫عن املتحدث با�سم اخلارجية قوله‪�" :‬إذا مت تقدمي‬

‫م �� �ش��روع ق� ��رار ي�خ����ص ال �ي �م��ن �إىل جم�ل����س الأم ��ن‬ ‫ف�سوف ن�صر على �ضرورة �أن يعك�س الو�ضع القائم‬ ‫بهذا البلد كما هو حقيقة‪ ،‬وي�شجع كال الطرفني‪،‬‬ ‫احلكومة واملعار�ضة‪ ،‬على وقف املواجهة وبدء احلوار‬ ‫وت�أييد جهود الو�سطاء الدوليني لتحقيق الت�سوية‬ ‫الثابتة"‪.‬‬

‫و�أ ّكد �ألك�سندر لوكا�شيفيت�ش �أن جمل�س الأمن مل‬ ‫يتلق �أي م�شروع قرار ب�ش�أن اليمن حتى الآن‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ال�ت���ص��ري��ح ال��رو� �س��ي ب�ع��د دع ��وة وجهتها‬ ‫ف��رن���س��ا يف وق ��ت ��س��اب��ق �إىل جم�ل����س الأم� ��ن ال ��دويل‬ ‫تطلب منه متابعة الو�ضع يف اليمن عن كثب‪ ،‬و�إدانة‬ ‫�أي �أعمال عنف جديدة قد تقع يف البالد‪.‬‬

‫تعتيم اعالمي على احتجاجات «وول سرتيت»‬ ‫وول �سرتيت ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أ�شار موقع �إخباري �أمريكي على الإنرتنت �إىل ما‬ ‫و�صفه بالتذمر الذي يعرب عنه امل�شاركون واملهتمون مبا‬ ‫�أ�سماها "حركة احتالل وول �سرتيت"‪ ،‬وذلك يف ظل ما‬ ‫يقولون �إنه التعتيم الإعالمي املق�صود �ضد الن�شاطات‬ ‫واالحتجاجات التي تقوم بها احلركة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��وق��ع الإخ �ب��اري الأم��ري�ك��ي ال��ذي يحمل‬ ‫اال�سم "ني�شن �أوف ت�شانغ" �أو "�أمة التغيري" ب�أن ثمة‬ ‫الفتة يف املركز الإعالمي التابع للحركة تقول‪" :‬مرحبا‬ ‫بالتعتيم الإعالمي"‪.‬‬ ‫و�أما �صحيفة نيويورك تاميز الأمريكية وال�صحف‬ ‫املحلية الأخ��رى ‪-‬وال�ق��ول ملوقع "ني�شن �أوف ت�شانغ"‪-‬‬ ‫فلم تقم بتغطية االحتجاجات التي تقوم بها احلركة‬ ‫�أو تعريها انتباها يف عناوينها الرئي�سية �إال قبل �أ�سبوع‬ ‫تقريبا‪.‬‬ ‫وبا�ستثناء تغطية قامت بها و�سيلة الإعالم "مرتو"‬ ‫ف� ��إن حم�ط��ات ت�ل�ف��زة حملية ح���ض��رت امل �ك��ان "ليربتي‬ ‫بالزا" خ�لال الأ��س�ب��وع الأول ل�ب��دء ن�شاطات احلراك‪،‬‬ ‫ولكنها مار�ست تعتيما �إعالميا عليها حتى وقت قريب‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت��ت الإ�� �ش ��ارة �إىل ات �ه��ام��ات تتمثل يف رقابة‬ ‫فر�ضت على الر�سائل الإلكرتونية‪ ،‬وه��ي تلك املتعلقة‬ ‫مبوقع احلركة على �شبكة الإنرتنت‪.‬‬ ‫واع�ت�رف حم��رك ال�ب�ح��ث "ياهو" ب ��أن��ه مت حجب‬ ‫ر�سائل �إلكرتونية "ب�شكل غري متعمد" ملقيا بالالئمة‬ ‫على عملية الفلرتة الإلكرتونية للر�سائل الإلكرتونية‬ ‫املزعجة �أو غ�ير امل��رغ��وب فيها‪ ،‬برغم االن�ت�ق��ادات التي‬ ‫تلقاها معاذير كهذه‪.‬‬ ‫كما �أن مواقع اجتماعية على الإنرتنت مار�ست نوعا‬ ‫من التعتيم على ن�شاطات احلركة‪ ،‬فموقع "تويرت" منع‬ ‫�إدراج عبارة "�أوكيوباي وول �سرتيت" �أو "احتالل وول‬ ‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫‪ -1906‬انتخاب اول جمل�س ا�ست�شاري يف‬ ‫فار�س‪.‬‬ ‫‪ -1915‬احل� ��رب ال �ع��امل �ي��ة االوىل‪ :‬ملك‬ ‫اليونان ق�سطنطني يقيل حكومة اليفترييو�س‬ ‫فيني�سيلو�س الذي وافق على احتالل احللفاء‬ ‫لت�سالونيكي‪.‬‬ ‫‪ -1938‬م��ر� �س��وم يف امل��ان �ي��ا ي �ل��زم اليهود‬ ‫بت�سليم ج��وازات �سفرهم اىل ال�سلطات خالل‬ ‫‪ 14‬يوما‪.‬‬ ‫‪ -1940‬احل��رب العاملية الثانية‪ :‬حكومة‬ ‫في�شي تلغي م��ر��س��وم ك��رمي�ي��و ال ��ذي م�ن��ح يف‬ ‫‪ 1870‬يهود اجلزائر اجلن�سية الفرن�سية‪� .‬أعيد‬ ‫العمل به يف ‪.1943‬‬ ‫‪ -1940‬احل��رب العاملية الثانية‪ :‬القوات‬ ‫االملانية حتتل رومانيا‪.‬‬ ‫‪ -1943‬رئي�س احلكومة اللبنانية ريا�ض‬ ‫ال�صلح ي�صدر "بيان اال�ستقالل"‪.‬‬ ‫‪ -1945‬اليابان تقرر ان ال�شينتوية مل تعد‬ ‫ديانة الدولة‪.‬‬ ‫‪ -1949‬اع� � �ل� ��ان ج � �م � �ه� ��وري� ��ة امل ��ان� �ي ��ا‬ ‫الدميوقراطية‪.‬‬ ‫‪ -1950‬ال�صني حتتل ه�ضبة التبت التي‬ ‫اعلنت �ضمها يف ‪ 23‬ايار‪ /‬مايو ‪.1951‬‬ ‫‪ - 1985‬مقتل وج��رح ع�شرين �شخ�صا يف‬ ‫انفجار قنبلة دمرت مقر املخابرات الإ�سرائيلية‬ ‫يف غربي القد�س‪.‬‬ ‫‪ - 1991‬مقتل امللحق ال�صحفي الرتكي يف‬ ‫اليونان ت�شيتني غوركو‪ ،‬على �أي��دي م�سلحني‬ ‫جمهولني‪.‬‬ ‫‪ -1992‬توقيع اتفاق بني الواليات املتحدة‬ ‫واملك�سيك وكندا ي�سمح باقامة اك�بر منطقة‬ ‫للتبادل احلر يف العامل (نافتا)‪.‬‬ ‫‪� -1994‬أزم� � ��ة ج ��دي ��دة يف اخل �ل �ي��ج بعد‬ ‫حت��رك��ات ل�ل�ق��وات ال�ع��راق�ي��ة على احل ��دود مع‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫�سرتيت" كي ال حتتل حيزا ميثل �صدارة يف الأحداث‪.‬‬ ‫ولكن يف املقابل فثمة لوم يقع على احلركة نف�سها‬ ‫يتمثل يف تغطيتها ال�ف�ق�يرة لن�شاطاتها‪ ،‬ويف النق�ص‬ ‫بالإ�سرتاتيجية الإعالمية التي تتبعها �أو بعدم وجودها‬ ‫من الأ�صل‪.‬‬ ‫و�أم��ا منظمو احلركة فمتهمون برتكيز انتباههم‬ ‫منذ البداية على خلق �صحافة خا�صة باحلركة بحد‬ ‫ذات �ه��ا‪ ،‬فللحركة ن���ش��اط��ات �إع�لام�ي��ة خ��ا��ص��ة تتمثل يف‬ ‫ت�ق��اري��ر الفيديو ويف �صحيفة خا�صة ويف م��واق��ع على‬ ‫الإنرتنت و�سائل �أخرى غريها‪.‬‬ ‫ك�م��ا ي��واج��ه ك�ث�ير م��ن منظمي احل��رك��ة انتقادات‬

‫اعتقلت ال�سلطات االمريكية مئات املحتجني يف اقل من ا�سبوع‬

‫تتعلق بتجنبهم التعامل مع و�سائل الإعالم الرئي�سية �أو‬ ‫عدم وجود خطط لديهم ب�ش�أن كيفية التعامل مع تلك‬ ‫اجل�ه��ات‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ع��دم طلبهم م��ن و�سائل الإعالم‬ ‫ح�ضور اللم�سات الأول�ي��ة املتعلقة بن�شوء احلركة وبدء‬ ‫ن�شاطاتها‪ ،‬وخ��ا��ص��ة يف االج�ت�م��اع��ات الت�أ�سي�سية قبل‬ ‫ال�سابع من �أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أم� ��ا االن �ت �ق��ادات الأخ � ��رى ال �ت��ي ي��واج�ه�ه��ا بع�ض‬ ‫م�ن�ظ�م��ي احل��رك��ة‪ ،‬فتتمثل يف ع ��دم ال�ت�ن���س�ي��ق �أو عدم‬ ‫�إطالعهم مرا�سلي وكاالت الأنباء على اخلطوات التالية‬ ‫للحركة‪ ،‬ما يجعل ال�صحفيني يف حرية من �أمرهم ب�ش�أن‬ ‫الأ�شخا�ص الذين ينبغي �إجراء مقابالت معهم‪.‬‬

‫فى ذكرى انت�صار �أكتوبر‬ ‫طنطاوي يحذر من يحاول املساس بأمن‬ ‫مصر من غضبة شعبها‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫حذر رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة امل�صرية امل�شري‬ ‫ح�سني طنطاوي كل من يحاول امل�سا�س ب�أمن وا�ستقرار م�صر‬ ‫من غ�ضبة �شعبها‪.‬‬ ‫و�أك ��د ط�ن�ط��اوي يف كلمة وج�ه�ه��ا لل�شعب امل���ص��ري ام�س‬ ‫اخلمي�س فى ذكرى انت�صار �أكتوبر ونقلها التليفزيون امل�صري‪:‬‬ ‫"وجود الوعي للتحديات التى ت�ستهدف بذر الفرقة وال�شقاق‬ ‫والنيل من �أم��ن م�صر القومى‪ ،‬وا�ستباحة جبهتنا الداخلية‪،‬‬ ‫وعلى كل من يحاول امل�سا�س ب�أمن وا�ستقرار هذا الوطن‪� ،‬أن‬ ‫يتقي غ�ضبة �شعب م�صر ال��ذي �أك��د على م��ر تاريخه قدرته‬ ‫على تخطي املحن وال�صعاب واخلروج من الأزم��ات �أقوى مما‬ ‫كان"‪.‬‬ ‫وقال امل�شري طنطاوي �إن م�صر متر حاليا مبرحلة دقيقة‬ ‫م��ن تاريخها‪" ،‬ت�شهد حت��وال �شامال ف��ى امل�سرية الوطنية ال‬ ‫ميكن جتاهل رك��ائ��زة ومرجعياته ف��ى ظ��ل متغريات و�أزمات‬ ‫باتت تلوح فى االفق‪ ،‬تتطلب من ال�شعب امل�صري على اختالف‬ ‫ت��وج�ه��ات��ه ال���س�ي��ا��س�ي��ة وغ�ي�ر ال���س�ي��ا��س�ي��ة �أن ي�ع��ي تداعياتها‬ ‫ومتطلبات عبورها واخلروج من طريقها ال�صعب"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �إن ��ه ب�ع��د ث ��ورة اخل��ام����س وال�ع���ش��ري��ن م��ن يناير‬ ‫"التى فجرها �شباب م�صر‪ ،‬وحمل لواءها وحمتها وحتافظ‬ ‫عليها القوات امل�سلحة اختلفت االراء وت�شتت وظهرت �أ�صوات‬ ‫الت�شكيك فى النوايا‪ ،‬و�صاحبها بع�ض الأزمات واملخاطر على‬ ‫كافة الأ�صعدة وخا�صة الأمنية واالقت�صادية"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬كان واجبا علينا مواجهة هذه الأزمات واملخاطر‬ ‫حتى ال تعرقل م�سريتنا و�أهدافنا القومية‪ ،‬وتنزلق بالوطن‬ ‫وال�شعب �إىل منزلق جمهول العواقب‪ ،‬يحول دون امل�ضى نحو‬ ‫امل�ستقبل الذى نن�شده يف �أن تكون م�صر دولة قوية �آمنة ب�شعبها‬ ‫ووحدة ومتا�سك ابنائها والتفافهم حول راية الوطن"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "�شعب م�صر العظيم الذى رف�ض النك�سة‬ ‫والهزمية وحرر كل �شرب من �أر�ضه املقد�سة‪ ،‬لقادر على عبور‬ ‫هذه املرحلة الدقيقة واحلا�سمة من تاريخه الوطنى بالتفافه‬ ‫حول �أهدافه القومية‪ ،‬واحلفاظ على وحدتة الوطنية‪ ،‬و�سعيه‬ ‫لتحقيق قيام الدولة املدنية احلديثه‪ ،‬على �أ�س�س دميقراطية‬ ‫�سليمة تتيح لكل �أبناء الوطن امل�شاركة فى �صنع القرار‪ ،‬وتقيم‬ ‫العدل االجتماعي"‪.‬‬

‫واشنطن تجري بنجاح تجربة نظام دفاعي جديد‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت وزارة ال��دف��اع الأمريكية (البنتاغون) �أنها‬ ‫�أج � ��رت جت��رب��ة ن��اج �ح��ة ل �ن �ظ��ام دف��اع��ي ج��دي��د م�ضاد‬ ‫لل�صواريخ على علو مرتفع‪ ،‬ع�بر اع�ترا��ض��ه الأربعاء‬ ‫�صاروخني بال�ستيني قرب هاواي‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة الدفاع امل�ضاد لل�صواريخ ‪-‬وهي جهاز‬ ‫تابع للبنتاغون‪� -‬أن التجربة هي �أول تقييم ميداين‬ ‫لنظام يطلق عليه ا�سم "الدفاع اجلوي على علو مرتفع"‬ ‫(ثاد) �صمم العرتا�ض ال�صواريخ البال�ستية �أثناء �آخر‬ ‫مرحلة من طريانها عندما تكون على علو مرتفع‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت �شركة "لوكهيد مارتن" التي �صممت‬

‫ال�برن��ام��ج �أن��ه "�أثناء ه��ذه امل�ه�م��ة‪ ،‬اع�تر���ض ال�صاروخ‬ ‫الأول من ثاد �صاروخا بال�ستيا ق�صري املدى �أطلق من‬ ‫طائرة‪ .‬واعرت�ض ال�صاروخ الثاين من ثاد يف وقت الحق‬ ‫�صاروخا بال�ستيا �آخر �أطلق من البحر"‪.‬‬ ‫والتجربة هي الثانية ع�شرة لهذا الربنامج الذي بد�أ‬ ‫يف عام ‪ 2005‬ويهدف �إىل االندماج يف الدرع ال�صاروخي‬ ‫الأمريكي امل�ضاد لل�صواريخ‪� ،‬إىل جانب �صواريخ باتريوت‬ ‫خ�صو�صا التي تعرت�ض ال�صواريخ ذات العلو املنخف�ض‪.‬‬ ‫ومت ت�سليم �أول بطارية من �صواريخ "ثاد" التي‬ ‫ت�ضم �ست قاذفات حممولة على �شاحنة‪ ،‬ل�سالح الرب يف‬ ‫اجلي�ش يف �أيار ‪ .2008‬ويف ‪� ،2013‬سيتم ت�سليم �سالح الرب‬ ‫خم�س بطاريات‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫‪7‬‬

‫جمل�س الأمم املتحدة حلقوق الإن�سان يعقد اجتماعا اليوم‬

‫اشتباكات بني األمن السوري ومنشقني بإدلب عشية جمعة «املجلس‬ ‫الوطني السوري يمثلنا»‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫قتل ‪� 12‬شخ�صا ام�س اخلمي�س خالل ا�شتباكات‬ ‫بني قوات ع�سكرية و�أمنية �سورية وم�سلحني‪ ،‬يعتقد‬ ‫انهم جنود من�شقون يف قرى جبل الزاوية يف حمافظة‬ ‫ادلب غرب �سوريا‪ ،‬كما افاد املر�صد ال�سوري حلقوق‬ ‫االن�سان‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر� �ص��د‪" :‬القتلى ه��م ��س�ب�ع��ة ج �ن��ود من‬ ‫اجل�ي����ش ال �� �س��وري ال�ن�ظ��ام��ي وخ�م���س��ة م��ن املدنيني‬ ‫واملن�شقني‪ ،‬باال�ضافة اىل ا�صابة الع�شرات بجروح"‪.‬‬ ‫ويف حمافظة درعا خرج نحو ‪ 15‬الفا يف تظاهرة‬ ‫كبرية اثناء ت�شييع جثمان ال�شاب با�سل ال�شحادات‬ ‫(‪17‬عاما) الذي تويف االربعاء "مت�أثرا بجراح �أ�صيب‬ ‫بها خالل اطالق ر�صا�ص يف ‪ 25‬ايلول"‪ ،‬ح�سب املر�صد‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ر� �ص��د‪" :‬حتول ت�شييع ال�شهيد با�سل‬ ‫ال���ش�ح��ادات يف مدينة داع��ل قبل قليل اىل مظاهرة‬ ‫ك �ب�يرة ي �� �ش��ارك ف�ي�ه��ا ال ي�ق��ل ع��ن ‪ 15‬ال ��ف مواطن‪،‬‬ ‫جتمعوا من مدينة داعل والقرى املجاورة لها"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف ان امل �ت �ظ��اه��ري��ن "يهتفون لل�شهيد‬ ‫ويطالبون با�سقاط النظام و�ضد الفيتو الرو�سي يف‬ ‫جمل�س االمن"‪.‬‬ ‫واعرت�ضت رو�سيا وال�صني الثالثاء على �صدور‬ ‫قرار من االمم املتحدة يدين حملة القمع التي ت�شنها‬ ‫�سوريا �ضد املتظاهرين‪.‬‬ ‫ويف حمافظة دي��ر ال��زور ق��ال املر�صد �إن القوات‬ ‫ال�سورية اعتقلت ‪� 29‬شخ�صا فجر اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أعلنت املفو�ضية العليا حلقوق االن�سان التابعة‬ ‫ل�لامم املتحدة اخلمي�س �أن اك�ثر من ‪� 2900‬شخ�ص‬ ‫قتلوا يف ��س��وري��ا منذ ب��دء حملة القمع ال�ت��ي ت�شنها‬

‫ال���س�ل�ط��ات ال �� �س��وري��ة ��ض��د امل�ت�ظ��اه��ري��ن املناه�ضني‬ ‫للحكومة‪.‬‬ ‫و�صرح املتحدث با�سم املفو�ضية روبرت كوليفيل‬ ‫انه "طبقا لالئحة القتلى املف�صلة‪ ،‬فقد و�صل عدد‬ ‫من قتلوا منذ اندالع التظاهرات يف �سوريا االن اكرث‬ ‫من ‪� 2900‬شخ�ص"‪.‬‬ ‫اال ان��ه او�ضح ان ه��ذا الرقم قد يرتفع انطالقا‬ ‫م��ن ان ع��دد اال��ش�خ��ا���ص ال��ذي��ن يف ع ��داد املفقودين‬ ‫"اكرب بكثري"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن االمم املتحدة وقبل التمكن من القول‬ ‫�إن ه�ؤالء اال�شخا�ص قتلوا خالل حملة القمع الدامية‬ ‫�ضد املتظاهرين‪� ،‬ستعمد اىل التحقق من االمر‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا االعالن‪ ،‬يف حني �سي�ستعر�ض جمل�س‬ ‫حقوق االن�سان التابع ل�لامم املتحدة اجلمعة و�ضع‬ ‫احلقوق اال�سا�سية يف �سوريا عرب "درا�سته الدورية‬ ‫الكونية" عن �سوريا‪ ،‬وهو اجراء تخ�ضع له كل الدول‬ ‫االع�ضاء يف االمم املتحدة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح فيليب دام م��ن منظمة هيومن رايت�س‬ ‫ووت����ش‪" :‬يف �إط��ار ال��درا��س��ة ال��دوري��ة الكونية‪ ،‬ندعو‬ ‫ك��ل ال��دول اىل التنديد بخطورة وات�ساع والطبيعة‬ ‫املنهجية النتهاكات حقوق االن�سان املرتبطة بقمع‬ ‫حركة االحتجاج ال�سلمية ب�شكل كبري يف �سوريا"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬على ال��رغ��م م��ن ان جمل�س حقوق‬ ‫االن�سان تبنى قرارين حتى الآن حول القمع اجلاري‬ ‫يف ��س��وري��ا‪ ،‬ف ��إن ع��دم تطبيق احل�ك��وم��ة ال���س��وري��ة اي‬ ‫�شيء لالمتثال لهذين ال�ق��راري��ن وال�سماح باجراء‬ ‫التحقيقات الدولية‪ ،‬يجب ان يكون مو�ضع قلق كل‬ ‫اع�ضاء االمم املتحدة"‪.‬‬ ‫وال زالت جلنة التحقيق الدولية امل�ستقلة املكلفة‬ ‫التحقيق ح��ول انتهاكات حقوق االن���س��ان يف �سوريا‪،‬‬

‫مظاهرة يف حم�ص تطالب با�سقاط النظام‬

‫وفو�ضها جمل�س ح�ق��وق االن���س��ان يف ‪ 23‬اب‪ ،‬تنتظر‬ ‫موافقة دم�شق للدخول اىل البالد‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬دعا النا�شطون امل�ؤيدون للدميوقراطية‬ ‫على موقع في�سبوك للتوا�صل االجتماعي اىل التظاهر‬

‫اجلمعة حت��ت �شعار "املجل�س الوطني ال���س��وري هو‬ ‫ممثلنا‪� ،‬أنا و�أنت وكل ال�سوريني"‪.‬‬ ‫وبح�سب نا�شطني يف امل��ر��ص��د ال���س��وري حلقوق‬ ‫االن�سان‪ ،‬ف�إن قوات ع�سكرية و�أمنية هاجمت قرى يف‬

‫دعا يف لقاء تلفزيوين �إىل الوحدة وتنا�سي اخلالفات بني املعار�ضة‬

‫املالح‪ :‬االنشقاقات داخل الجيش السوري‬ ‫باآلالف ومرشحة للزيادة‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال رئي�س جمل�س الإنقاذ الوطني ال�سوري‪ ،‬هيثم‬ ‫املالح‪� ،‬إن االختالف الذي حدث �سابقاً بني بع�ض �أقطاب‬ ‫املعار�ضة يف م�ؤمتر الإنقاذ الوطني يف �إ�سطنبول يعود‬ ‫الت�صحر ال�سيا�سي الناجت عن قمع مدته �أكرث من‬ ‫�إىل‬ ‫ّ‬ ‫‪ 50‬عاماً‪ ،‬يف ظل نظام حكم البعث يف �سوريا‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫النا�س الآن بد�أت تخرج من القمقم ب�شكل عفوي و�سريع‬ ‫مع هذه الثورة‪.‬‬ ‫وج � ��اء ح��دي �ث��ه ذل� ��ك خ�ل��ال ح� � ��واره م ��ع برنامج‬ ‫"�إ�ضاءات" الذي بثته قناة "العربية" ام�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املالح �أن الثورة بحاج ٍة ما�سة لأن يتنا�سى‬ ‫النا�س اخلالفات‪ ،‬وك�شف عن انتقاده للمجل�س الوطني‬ ‫الوليد‪ ،‬والطريقة التي ُ�ش ّكل بها‪ ،‬وع��ن حتفظه على‬ ‫بع�ض ال�شخ�صيات‪ ،‬غري �أن الثورة حالياً ‪-‬ح�سب قوله‪-‬‬ ‫ال حتتمل االختالفات‪.‬‬ ‫وك�شف املالح �أن االن�شقاقات داخل اجلي�ش ال�سوري‬ ‫ب ��الآالف‪ ،‬و�أن �آخ��ري��ن داخ��ل اجلي�ش ي�ن��وون االن�شقاق‬

‫منتظرين الفر�صة لالن�ضمام للثوار‪.‬‬ ‫وحول ت�صريح عبداحلليم خدام عن �ضرورة حمل‬ ‫املتظاهرين لل�سالح للدفاع ع��ن النف�س‪� ،‬أب��دى املالح‬ ‫حر�صه على �سلمية ال�ث��ورة؛ لأن ال�سالح �إذا ُوج��د بني‬ ‫�أي��دي النا�س �سيج ّر �إىل خطرٍ كبري‪ ،‬م��ؤك��داً �أن حمل‬ ‫الع�سكريني لل�سالح حلماية املتظاهرين ال يحول الثورة‬ ‫�إىل ثورة م�سلحة‪ ،‬وقال‪" :‬من هُ وجم يف بيته فليدافع‬ ‫عن نف�سه"‪.‬‬ ‫ون�ف��ى امل��ال��ح يف حديثه لـ"العربية" �أن ي�ك��ون قد‬ ‫طالب بتدخل "الناتو" يف �سوريا‪ ،‬و�أن ما نقلته بع�ض‬ ‫ال��و��س��ائ��ل الإع�لام �ي��ة ع�ن��ه ك��ان ف�ه�م�اً خ��اط �ئ �اً‪ ،‬و�أن ما‬ ‫قاله يتمحور حول �ضرورة جلوء ال�شعب ال�سوري �إىل‬ ‫جمل�س الأم��ن‪ ،‬باعتبار �سوريا ع�ضواً يف الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫و�أن جمل�س الأم��ن هو املخول بالت�صرف جت��اه النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬كما قال �إنه لي�س �ضد تدخل جمل�س الأمن ولو‬ ‫ع�سكرياً لكن �ضمن �آليات دولية‪ ،‬ولي�ست �آلة دول ٍة واحدة‬ ‫مثل �أمريكا �أو بريطانيا‪.‬‬ ‫وع��ن ل�ق��ائ��ه م��ع ال���س�ف�ير ال��رو� �س��ي �ضمن �أقطاب‬

‫املعار�ضة‪ ،‬قال �إنه ح ّذر ال�سفري من مغبة تكرار اخلط�أ‬ ‫مع الثورة ال�سورية كما ح�صل يف ليبيا‪.‬‬ ‫ورداً على �س�ؤال عن �سبب ت�ساهل النظام معه‪ ،‬قال‬ ‫�إن ذلك يعود �إىل حر�ص النظام على �صورته الدولية‪،‬‬ ‫و�أن ��ه ْ‬ ‫"عظمة ك �ب�يرة‪ ،‬ال ي�ق��وى ال�ن�ظ��ام ال���س��وري على‬ ‫ابتالعها"‪.‬‬ ‫وقال املالح �إنه حني خرج من ال�سجن يف �آذار ‪،2011‬‬ ‫كان ممنوعاً من ال�سفر مدة �سبع �سنواتٍ ‪ ،‬فقام بتوكيل‬ ‫حم��ام ينوب عنه حيث ك��ان متخفياً ع��ن �أع�ين النظام‬ ‫خ�شية م��ن قتله‪ ،‬ث��م حبك ق�صة عنه �ضمن م�سرحية‬ ‫"قتلته ال�شبيحة" �أو "انتحر بر�صا�صتني يف ر�أ�سه"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه ح�ين �أخ�ب�ره �صديقه ب��أن��ه غ�ير ممنو ٍع‪،‬‬ ‫توجه �إىل �إ�سطنبول يف ‪ ،2011-7-10‬وك��ان ذل��ك مثل‬ ‫"ا ُ‬ ‫حللم"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املالح �أن م�ؤمتر �إ�سطنبول كان فيه بع�ض‬ ‫اخلالفات‪ ،‬و�أن فكرة "املحا�ص�صة" كانت حا�ضرة‪ ،‬و�أنه‬ ‫غادر امل�ؤمتر مراراً نا�صحاً امل�ؤمترين ب�أن يفهموا املرحلة‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها ال�شعب ال�سوري‪.‬‬

‫احتدام املعارك بسرت يف محاولة للسيطرة‬ ‫عليها يف يومني‬ ‫�سرت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب) وكاالت‬ ‫ق�صفت ق��وات املجل�س الوطني االن�ت�ق��ايل يف ليبيا‬ ‫ام����س اخلمي�س م��واق��ع ق ��وات معمر ال �ق��ذايف يف �سرت‪،‬‬ ‫بيينما احتدمت امل�ع��ارك يف غ��رب ال�ب�لاد‪ ،‬غ��داة اجتماع‬ ‫عقده احللف االطل�سي وجدد فيه الت�أكيد على موا�صلة‬ ‫عملياته يف ليبيا حتى انتهاء املعارك‪.‬‬ ‫وقال قائد ميداين من ثوار ليبيا �إنهم ي�سيطرون‬ ‫الآن على �أكرث من ن�صف مدينة �سرت‪ ،‬و�إن �سيطرتهم‬ ‫�ستكتمل ع�ل��ى امل��دي�ن��ة خ�ل�ال ي��وم�ين‪ .‬يف ال��وق��ت الذي‬ ‫تقول وك��االت الإغاثة �إنها ت�شعر بالقلق ب�ش�أن املدنيني‬ ‫املحا�صرين داخ��ل املدينة و�سط القتال‪ ،‬بينما ينفد ما‬ ‫لديهم من غذاء وماء ووقود ودواء‪.‬‬ ‫وبات املجل�س االنتقايل الذي اطاحت قواته بنظام‬ ‫ال�ق��ذايف‪ ،‬ترتقب �سقوط ه��ذه املدينة الرمز التي تبعد‬ ‫‪ 360‬كلم �شرق طرابل�س قبل اع�لان "حترير" البالد‬ ‫متاما‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ع�ل��ى االر�� ��ض م��ا زال ��ت ق ��وات ال �ق��ذايف تقاوم‬ ‫ب�شرا�سة يف املدينة املحا�صرة وت��رغ��م مقاتلي املجل�س‬ ‫االنتقايل على خو�ض حرب �شوارع حتت خطر القنا�صة‬ ‫املرتب�صني بهم‪.‬‬ ‫ودارت معارك عنيفة ام�س اخلمي�س يف �شمال �شرق‬ ‫املدينة‪ ،‬حيث �شن ان�صار النظام ال�سابق هجوما م�ضادا‬ ‫ليلة اخلمي�س يف حم��اول��ة لفك احل�صار ال��ذي يحكمه‬ ‫عليهم منذ منت�صف اي�ل��ول مقاتلو ال�سلطات الليبية‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ضابط يف ق��وات املجل�س االن�ت�ق��ايل جنيب‬ ‫م�سماري ان مقاتلي ال �ق��ذايف "ميار�سون ال�ك��ر والفر‬ ‫وي �غ�يرون ب��ا��س�ت�م��رار م��واق�ع�ه��م‪� ،‬إن �ه��م ي�ستعملون هذا‬ ‫ال �ت �ك �ت �ي��ك ل �ي��وه �م��ون��ا ب��ان �ه��م ي �ت �ق��دم��ون ن �ح��ون��ا لفك‬ ‫احل�صار"‪.‬‬ ‫ومت �ك��ن م �ق��ات �ل��و امل �ج �ل ����س االن �ت �ق��ايل ظ �ه��ر ام�س‬ ‫اخلمي�س من �صد تقدم قوات القذايف على جبهة �شمال‬ ‫�شرق املدينة‪ ،‬ودخلوا اىل االزقة بني منازل املنطقة حيث‬ ‫خا�ضوا ح��رب �شوارع مع ق��وات القذايف رغ��م ال�صواريخ‬ ‫ور�صا�ص القنا�صة‪.‬‬ ‫واملعارك متوا�صلة اي�ضا يف غرب وجنوب املدينة من‬

‫الثوار الليبيون‬

‫حيث ارتفعت اعمدة من الدخان‪.‬‬ ‫وع �ل��ى وق ��ع اال��ش�ت�ب��اك��ات امل���س�ت�م��رة‪ ،‬ت �ق��ول وك ��االت‬ ‫الإغ��اث��ة �إنها ت�شعر بالقلق ب�ش�أن املدنيني املحا�صرين‬ ‫داخ��ل املدينة و�سط القتال‪ ،‬بينما ينفد ما لديهم من‬ ‫غذاء وماء ووقود ودواء‪.‬‬ ‫وتركز القلق ب�ش�أن الأزمة الإن�سانية على م�ست�شفى‬ ‫اب��ن �سينا ال��واق��ع و��س��ط امل��دي�ن��ة‪ ،‬حيث ق��ال عاملون يف‬ ‫املجال الطبي ف��روا من �سرت �إن املر�ضى ميوتون على‬ ‫ط��اول��ة ال�ع�م�ل�ي��ات لنق�ص الأك���س�ج�ين ووق ��ود مولدات‬ ‫الكهرباء بامل�ست�شفى‪.‬‬ ‫وق��د دع��ت منظمة العفو ال��دول�ي��ة �أط ��راف النزاع‬ ‫يف ليبيا �إىل ت��أم�ين �سالمة امل��دن�ي�ين‪ ،‬و��ض�م��ان �إي�صال‬ ‫الإمدادات املطلوبة ب�أمان �إىل مدينة �سرت‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إن تقارير �صحفية �أوردت �أن املدنيني‬ ‫املحا�صرين يف �سرت معر�ضون للخطر بفعل ا�ستمرار‬ ‫ال�ق�ت��ال‪ ،‬وت���ض��ا�ؤل الإم� ��دادات الطبية وامل ��واد الغذائية‬ ‫والوقود واملياه‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن هناك حاجة لإن�شاء مم��رات �إن�سانية‬ ‫ت�شمل �إق��ام��ة مناطق حم��اي��دة وط��رق معرفة بو�ضوح‪،‬‬ ‫لتمكني العاملني يف املجال الإن�ساين من الو�صول �إىل‬

‫املر�ضى واجلرحى ب�شكل �آمن‪.‬‬ ‫ويف ب��روك���س��ل �أب ��دى وزراء دف ��اع احل�ل��ف االطل�سي‬ ‫االرب�ع��اء عزمهم على موا�صلة العمليات الع�سكرية يف‬ ‫ليبيا حتى تنتهي امل�ع��ارك‪ ،‬رغ��م تراجع وت�يرة الق�صف‬ ‫اجلوي ب�شكل ملحوظ خالل اال�سابيع االخرية‪.‬‬ ‫وقال االمني العام للحلف اندر�س فوغ را�سمو�سن ان‬ ‫بعد �ستة ا�شهر من انطالقها ا�شرفت عملية "احلامي‬ ‫املوحد" على "نهايتها" لكنه مل يحدد لذلك موعدا‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر الدفاع االمريكي ليون بانيتا الثالثاء‬ ‫خ�ل�ال زي ��ارة اىل ال�ق��اه��رة ان امل �ع��ارك ال�بري��ة م��ا زالت‬ ‫كثيفة جدا‪ ،‬وال ت�سمح للحلف بالكف عن غاراته اجلوية‬ ‫متوقعا ان ال تدوم تلك املعارك‪.‬‬ ‫ويف بروك�سل و�صف بانيتا االربعاء عملية "احلامي‬ ‫املوحد" ب�أنها "متميزة" لكنه �شدد على ان النزاع ابرز‬ ‫"ثغرات" يف الو�سائل الع�سكرية ال�ت��ي و�ضعت حتت‬ ‫ت�صرف احللف االطل�سي‪ ،‬ال �سيما االوروبية منها‪.‬‬ ‫و�أب ��رز خ�صو�صا النق�ص يف و��س��ائ��ل اال�ستخبارات‬ ‫وال�ط��ائ��رات ب��دون طيار وت��زوي��د ال�ط��ائ��رات بالوقود يف‬ ‫اجل��و وال��ذخ�يرة‪ ،‬وق��ال �إن العملية مت��ت بنجاح بف�ضل‬ ‫الدعم الذي قدمته القوات االمريكية يف هذا املجال‪.‬‬

‫حمافظة ادلب قرب احلدود الرتكية اخلمي�س‪ .‬وقال‬ ‫املر�صد �إن ‪� 12‬شخ�صا بينهم �سبعة جنود وع��دد من‬ ‫املدنيني واجلنود املن�شقني قتلوا خالل ا�شتباكات بني‬ ‫قوات االمن وجنود من�شقني‪.‬‬

‫ميقاتي يؤكد وجود خمسة آالف الجئ‬ ‫سوري يف بالده ويتعهد بمساعدتهم‬

‫بريوت ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صرح رئي�س احلكومة اللبناين جنيب ميقاتي‬ ‫ام�س اخلمي�س �أن لبنان ملتزم مب�ساعدة الالجئني‬ ‫ال�سوريني املوجودين على �أر�ضه �إن�سانيا‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ��س�ع�ي��ه اىل �أن ي �ن ��أى ب �ب �ل��ده ع ��ن االح� ��داث‬ ‫ال�سورية‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ي �ق��ات��ي‪ ،‬ردا ع �ل��ى �� �س � ��ؤال للوكالة‬ ‫الفرن�سية ع��ن دع ��وة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة اجلي�ش‬ ‫ال�ل�ب�ن��اين حل�م��اي��ة امل �ع��ار� �ض�ين ال �� �س��وري�ين‪�" :‬إن‬ ‫مقاربتي ل�ه��ؤالء الالجئني القادمني اىل لبنان‬ ‫هي ان�سانية بحتة"‪.‬‬ ‫وق� ��در م�ي�ق��ات��ي ع ��دد ال �ن��ازح�ي�ن ال�سوريني‬ ‫امل��وج��ودي��ن يف ل�ب�ن��ان بخم�سة �آالف‪ ،‬معظمهم‬ ‫موجودون يف منطقة ال�شمال‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬نحن نبذل كل ما هو �ضروري مل�ساعدة‬ ‫ه ��ؤالء النا�س (‪ )...‬ون�ق��دم لهم االدوي ��ة وامللج�أ‬ ‫و�إمكانية ادخال اوالدهم اىل املدار�س"‪.‬‬ ‫وجل�أ عدد من املعار�ضني ال�سوريني اىل لبنان‬ ‫منذ ب��دء االح�ت�ج��اج��ات املطالبة با�سقاط نظام‬ ‫الرئي�س ال���س��وري ب�شار اال��س��د يف منت�صف �آذار‪.‬‬ ‫كما فر اليه جنود �سوريون من�شقون تفيد تقارير‬ ‫ان اجلي�ش اللبناين اع��اد ت�سليم ع��دد منهم اىل‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وي ��ؤك��د م�ع��ار��ض��ون ��س��وري��ون �أن �ه��م يعي�شون‬ ‫متخفني يف لبنان‪ ،‬ويف خوف م�ستمر من ان يتم‬ ‫ا�ستهدافهم من جمموعات لبنانية موالية للنظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬او من اجهزة امنية معينة‪.‬‬ ‫وردا على ��س��ؤال عما اذا ك��ان موقفه ي�شمل‬ ‫اع�ضاء املعار�ضة او اجلنود الفارين‪ ،‬اكتفى ميقاتي‬

‫ب��ال�ق��ول �إن ل�ب�ن��ان م�ل�ت��زم مب���س��اع��دة "املواطنني‬ ‫ال�سوريني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل انه مل يتلق اي �شكوى حول ت�سليم‬ ‫جنود او مالحقة معار�ضني �سوريني‪ ،‬ومل يواجه‬ ‫بعد اي ق�ضية من هذا النوع‪.‬‬ ‫وعن موقف بالده من االحداث ال�سورية‪ ،‬قال‬ ‫ميقاتي �إن��ه يعمل على اال ت�صل تداعيات االزمة‬ ‫ال�سورية اىل لبنان‪.‬‬ ‫و�أبدى ميقاتي "قلقا على املنطقة بكاملها"‪،‬‬ ‫قائال‪" :‬ان االنفجار يف �سوريا لن يكون داخليا‪ ،‬بل‬ ‫�سيطال املنطقة"‪.‬‬ ‫اال ان� ��ه ق � ��ال‪" :‬فيما ي�ت�ع�ل��ق ب �ل �ب �ن��ان‪ ،‬قلت‬ ‫با�ستمرار اننا ن�سعى اىل ان نن�أى بانف�سنا بقدر‬ ‫االم�ك��ان ع��ن االح ��داث‪ ،‬كما ن�ح��اول ان نقلل من‬ ‫انعكا�ساتها على لبنان"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬ال ميكنني ان اف �ع��ل �شيئا غري‬ ‫حماية الوحدة الوطنية اللبنانية وال�سلم االهلي‪.‬‬ ‫وهو االهم بالن�سبة �إيل"‪.‬‬ ‫و�أقر ميقاتي ب�أن االحداث امل�ستمرة يف �سوريا‬ ‫من حواىل �سبعة ا�شهر ترتك انعكا�سات اقت�صادية‬ ‫على لبنان‪ .‬وقال‪" :‬ال�صادرات من لبنان اىل �سوريا‬ ‫تتقل�ص وهذا قد ي�ؤثر على االقت�صاد اللبناين"‪.‬‬ ‫وعن التقارير حول خروقات �سورية لالرا�ضي‬ ‫اللبنانية خ�لال اال��س��اب�ي��ع االخ�ي�رة‪ ،‬ق��ال رئي�س‬ ‫احلكومة‪" :‬هناك جلنة تن�سيق لبنانية �سورية‬ ‫تعمل لتحديد ا�سباب ح�صول ذلك‪ ،‬لكن مثل هذه‬ ‫احل� ��وادث‪ ،‬اي دخ ��ول دب��اب��ة م�سافة كيلومرتين‬ ‫داخل االرا�ضي اللبنانية يف منطقة احلدود فيها‬ ‫متداخلة‪ ،‬ث��م خ��روج�ه��ا‪ ،‬لي�ست ب��االم��ر اجلديد‪.‬‬ ‫انها حوادث حت�صل با�ستمرار"‪.‬‬

‫سلفا كري يزور الخرطوم غدا ألول مرة‬ ‫بعد انفصال الجنوب‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل�ن��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��ودان �ي��ة ام�س‬ ‫اخلمي�س ان رئي�س جمهورية ج�ن��وب ال�سودان‬ ‫�سلفاكري م�ي��اردي��ت �سيقوم يف ال�ث��ام��ن والتا�سع‬ ‫من ت�شرين االول باول زيارة اىل اخلرطوم منذ‬ ‫انف�صال اجلنوب‪ ،‬برفقة وفد رفيع ي�ضم ثمانية‬ ‫وزراء واثنني من نواب الوزراء‪.‬‬ ‫ورح�ب��ت وزارة اخلارجية ال�سودانية بزيارة‬ ‫�سلفا كري التي تبد�أ غدا ال�سبت وقالت انها تامل ان‬ ‫متهد املباحثات التي �سيجريها "ال�سبيل لعالقات‬ ‫ح�سن جوار وتعاون دائم بني البلدين"‪.‬‬ ‫والزيارة هي االوىل لرئي�س جمهورية جنوب‬ ‫ال�سودان منذ اعالن انف�صال جنوب ال�سودان عن‬ ‫�شمال ال�سودان يف متوز‪.‬‬ ‫وا�ضاف بيان اخلارجية ال�سودانية انه "�سوف‬ ‫جتري مرا�سم ا�ستقبال ر�سمي مبطار اخلرطوم‬ ‫لل�سيد ال��رئ�ي����س ال��زائ��ر ح�ي��ث ي�ستقبله رئي�س‬

‫اجل�م�ه��وري��ة وع��دد م��ن ال� ��وزراء و��س�ف��راء الدول‬ ‫االفريقية املعتمدين باخلرطوم"‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دول�ت�ين ع��دد م��ن الق�ضايا العالقة‬ ‫ال�ت��ي ك��ان اجل��ان�ب��ان يتباحثان ح��ول�ه��ا بو�ساطة‬ ‫م��ن االحت� ��اد االف��ري �ق��ي ب��رئ��ا��س��ة جل�ن��ة ير�أ�سها‬ ‫رئ �ي ����س ج �ن��وب اف��ري �ق �ي��ا اال� �س �ب��ق ث��اب��و امبيكي‬ ‫وه��ي احل ��دود ومنطقة اب�ي��ي امل�ت�ن��ازع عليها بني‬ ‫الدولتني‪ ،‬وتقا�سم عائدات النفط ال��ذي يرتكز‬ ‫ان�ت��اج��ه يف ج�ن��وب ال���س��ودان بينما ت��وج��د موانئ‬ ‫الت�صدير وان��اب�ي��ب النفط يف ال�شمال‪ ،‬وق�ضية‬ ‫الديون اخلارجية لدولة ال�سودان قبل انف�صال‬ ‫اجلنوب والبالغة ‪ 38‬مليار دوالر‪ ،‬وا�صول الدولة‬ ‫ال�سودانية‪.‬‬ ‫واال� �س �ب��وع امل��ا��ض��ي دع��ا ال��رئ�ي����س ال�سوداين‬ ‫عمر الب�شري حلل الق�ضايا العالقة بني ال�شمال‬ ‫واجلنوب عرب احلوار دون و�سيط خارجي‪.‬‬ ‫و�سيعقد يف خ�ت��ام ال��زي��ارة م ��ؤمت��ر �صحايف‬ ‫م�شرتك‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫صور‬

‫تزيني أيتها‬ ‫األحالم‬

‫بصراحة‬

‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬ ‫�أكرم ال�سواعري‬

‫يف ه ��ذه احل �ي��اة ن�لاح��ظ �أن��ا� �س��ا خفيفني يرتفعون‬ ‫ويتمكنون وي�صولون ويجولون‪ ،‬ولهم �سطوة من النفوذ‬ ‫�أو �سعة من املال‪ ،‬متكنهم من الت�صرف واحلركة والت�أثري‬ ‫والتغيري‪ ،‬ويف املقابل يُده�شنا حكماء يف القاع وممتلئون‬ ‫على ال�سفح و�صاحلون على الهام�ش‪ ،‬مكبلون بالعيال‪،‬‬ ‫باحثون عن ال�سرت ولقمة اخلبز!‬ ‫واملنهج الإ�سالمي الحظ هذه النقطة املهمة‪ ،‬ومن ثم‬ ‫ر ّكز على التوا�ضع للخلق وعدم الرفعة واالختيال عليهم‪،‬‬ ‫فنبهنا �إىل �أن (رب �أ�شعث �أغرب مدفوع بالأبواب لو �أق�سم‬ ‫على اهلل لأب��ره)‪ ،‬فرمبا يكون امل�سكني خريا مني ومنك‪،‬‬ ‫ورمب ��ا ي�ك��ون الأ��ش�ع��ث املحتقر امل �ط��رود ك��رمي��ا ع�ل��ى اهلل‬ ‫عزيزا عليه‪ ،‬بينما الذي يتحرك بني الأيادي وال يط�أ �إال‬ ‫على ال�سجاد ومن طائرة �إىل طائرة بعيدا عن اهلل ‪.‬‬ ‫ث��م نبهنا ال���ش��ارع احلكيم �أن م��ن ع�لام��ات ال�ساعة‬ ‫ح �ي��ث الأم � ��ور م�ق�ل��وب��ة ع��وج��اء‪� -‬أن ي�ت���ص��در ال�سفهاء‬‫والتوافه‪ ،‬فيكونوا هم الر�ؤ�ساء القادة (�إذا ُو�سد الأمر �إىل‬ ‫غري �أهله فانتظر ال�ساعة)‪.‬‬ ‫ومن ثم دعانا املنهج �إىل ال�صرب‪ ،‬منبها �أن (العاقبة‬ ‫للمتقني) (�إن اهلل ال ي�ضيع �أجر املح�سنني) (�إنا ال ن�ضيع‬ ‫�أج��ر م��ن �أح���س��ن ع�م�لا)‪ ،‬و�إن مل تكن النتيجة احل�سنة‬ ‫وت�ع��دي��ل الأح � ��وال يف ال��دن�ي��ا ال�ق���ص�يرة ف�ه��ي يف الآخ ��رة‬ ‫املديدة‪ .‬ولينظر املت�أملون �إىل يو�سف يف ال�سجن ويف البئر‪،‬‬ ‫ُق�سم الأرزاق يف الق�صر!‬ ‫ويف ال�صفحة التالية ي ّ‬ ‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫حركة فتح‪ ..‬هل كانت ثورة أم‬ ‫مؤامرة كربى؟‪« ..‬خالصة القول»‬ ‫حتى نح�سم ال�ق��ول‪ ،‬وتكون الإج��اب��ة عن ال�س�ؤال الكبري‬ ‫والهام دقيقة و�صادقة‪ ،‬فالأمر يقت�ضي منا الكثري الكثري من‬ ‫التف�صيالت واال��س�ت�ق��راءات‪ ،‬لكنني ب�إيجاز �شديد ال يخد�ش‬ ‫احلقيقة �أوجز الإجابة مبا يلي‪:‬‬ ‫�أوال‪� :‬إن ال�ق��ادة امل�ؤ�س�سني حلركة فتح كانوا على الأقل‬ ‫�صادقني وخمل�صني يف �إميانهم بالثورة و�إمكانية حتقيقهم‬ ‫ل �ه��دف حت��ري��ر الأر� � ��ض ال���س�ل�ي�ب��ة‪ ،‬ورغ ��م ذك��ائ �ه��م ودهائهم‬ ‫ال�سيا�سي �إال �أن�ه��م ك��ان��وا يجهلون حقائق الأم ��ور وخفاياها‬ ‫الدولية التي حتيط بق�ضيتهم واملخاطر اجل�سام التي ترتب�ص‬ ‫بهم ومب�سريتهم‪ ،‬ولقد ت�ساقط معظم ه�ؤالء �شهداء على درب‬ ‫الن�ضال وم��ن �أه��م �أولئك القادة الفر�سان الأخ��وة ال�شهداء‪:‬‬ ‫املهند�س عبد الفتاح حمود‪ ،‬حممد يو�سف النجار‪ ،‬املهند�س‬ ‫كمال ع��دوان‪ ،‬وليد منر (�أب��و علي �إي��اد)‪� ،‬صالح م�صباح خلف‬ ‫(�أب��و �إي ��اد)‪ ،‬خليل ال��وزي��ر (�أب��و ج�ه��اد)‪ ،‬مم��دوح �صيدم‪ ،‬خالد‬ ‫احل�سن‪ ،‬والقائد املهند�س يا�سر عرفات (�أبو عمار)‪.‬‬ ‫و�سقط معهم على درب ال�شهادة املبا�شرة وغري املبا�شرة‬ ‫ع�شرات من القادة الكبار ال�صادقني املخل�صني‪ ،‬وبقي منهم‬ ‫ع��دد ك�ب�ير ع�ل��ى ق�ي��د احل �ي��اة‪ ،‬لكنهم م�ب�ع�ثرون ه�ن��ا وهناك‪،‬‬ ‫وق��د التهمهم امل��ر���ض وك�ب�ر ال���س��ن ح�ي��ث �أوغ �ل��وا يف دهاليز‬ ‫ال�سبعينيات من العمر لتفاجئهم اتفاقية �أو�سلو بن�صو�صها‬ ‫اخلداعية املطاطية‪ ،‬وقد مكنت ع�صابة من بقايا رواد امل�سرية‬ ‫ال��ذي��ن �أ�صابهم ال�ي��أ���س‪ ،‬فتخاذلوا وانحنوا لربابنة امل�ؤامرة‬ ‫الكربى فيما ي�سمى ب�أن�صار ال�سالم من اليهود والأمريكان‬ ‫والأوروبيني‪ ،‬وا�ستقوى ه�ؤالء املتخاذلون بالأعداء امل�سيطرين‬ ‫على الأر���ض‪ ،‬و�أخذتهم العزة ب��الإث��م فانفردوا بزمام الثورة‬ ‫والق�ضية تدعمهم ماليني الدوالرات وكرا�سي ال�سلطة و�سالح‬ ‫اخل�ي��ان��ة و��ش�ه��وة ال�شهرة وبط�ش الأن�ظ�م��ة ال���س��ائ��رة يف فلك‬ ‫املت�آمرين‪ ،‬ما جعل �صوت ال�شرفاء خافتا لت�ستمر امل�سرية ولكن‬ ‫ع��رج��اء منحرفة ع��ن اخل��ط امل�ستقيم ال��ذي �سلكته احلركة‬ ‫بقيادة الفر�سان العمالقة �أبو عمار و�أبو جهاد و�أبو �إياد وخالد‬ ‫احل�سن و�أبو يو�سف النجار‪�..‬إلخ‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ال�شك �أن ال�ق��ادة املرتدين وج��دوا دعما من بقايا‬ ‫فئات ان�ضمت �إىل الثورة �صادقني بعد معركة الكرامة يف ‪21‬‬ ‫‪1968 /3/‬م حيث التف ح��ول ال�ث��ورة �أك�ثر م��ن مئة �أل��ف من‬ ‫اند�س يف �صفوفهم مئات املنافقني‬ ‫ال�شبان املتحم�سني‪ ،‬وق��د ّ‬ ‫واملت�سلقني والعمالء‪ ،‬كما ان�ضم �إىل الثورة قرابة �ألفني من‬ ‫املعلمني الذين كانوا يعملون يف اجلزائر وال�سعودية مب�ؤهالت‬ ‫م�ت��و��س�ط��ة وروات � ��ب م �ت��دن �ي��ة‪ ..‬بع�ضهم ك ��ان ي�ن���ش��د الراحة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات العالية واملراكز الوجاهية مثل‪ :‬ع�ضو جلنة �إقليم‬ ‫�أو معتمد �إقليم لي�صبحوا فيما بعد �سفراء �أو ق��ادة بارزين‪،‬‬ ‫وه�ؤالء هم الذين التفوا حول القادة الكبار املرتدين‪ ..‬زينوا لهم‬ ‫م�سريتهم املتخاذلة قبل �أن تنحدر �إىل هاوية اخليانة خا�صة‬ ‫بعد اتفاقية �أو�سلو التي رغم ف�شلها املريع ي�صر مهند�سوها‬ ‫على جناحها العظيم‪ ،‬ف��راح��وا يفرطون ث��م يتنازلون بينما‬ ‫�شكل لهم املت�سلقون درعا �إعالميا هالميا‪ ،‬جعل من �سادتهم‬ ‫زعماء وطنيني خمل�صني‪ ،‬بينما ت�ساقط على درب الثورة يف كل‬ ‫مواقعها ع�شرات الآالف من الثوار املخل�صني الذين التحقوا‬ ‫ب��ال�ث��ورة بعد انت�صار ال�ك��رام��ة العظيم‪�� ،‬س��واء داخ��ل الوطن‬ ‫املحتل �أو يف الأردن و�سوريا وم�صر والعراق واخلليج �أو الذين‬ ‫تركوا م�صادر �أرزاق�ه��م يف ال�سعودية واجل��زائ��ر‪ .‬وقد امتلأت‬ ‫بهم �سجون االح�ت�لال �أو عا�شوا بقية حياتهم وق��د تك�سرت‬ ‫�أجنحتهم على �أر�صفة امل�ن��ايف‪ ،‬بينما يغرق زم�لا�ؤه��م الذين‬ ‫ا�ستعذبوا العي�ش املريح وارت�ضوا حياة املت�سلقني املرتفني‪.‬‬ ‫من هنا ب��رزت يف �شعبنا فئة لي�ست بال�صغرية قد تبو�أت‬ ‫منا�صب �سلطوية ب��ارزة مثل وزراء ووك�لاء وزراء وم�ساعدي‬ ‫وزراء ومديرين عا ّمني وحمافظني‪ ،‬و�شكلوا فيما بينهم جوقة‬ ‫املط ّبلني وامل�صفقني واملزمرين‪ ،‬ومل تخل منابر امل�ساجد من‬ ‫�أن�صار تلك الزمرة املنحرفة فكان ذلك �سببا يف انت�شار و�شيوع‬ ‫عبارة‪( :‬ليتها مل تقم هذه الثورة ؟! ليتنا بقينا نعي�ش حتت‬ ‫االحتالل دون هذه ال�سلطة الالوطنية!!)‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬لقد تعجل املرتدون قطاف ثمار الثورة الفل�سطينية‬ ‫ال�ت��ي ق��ادت�ه��ا ح��رك��ة ف�ت��ح‪ ،‬خا�صة بعد ظ�ه��ور حركتي اجلهاد‬ ‫وحما�س على �ساحة فل�سطني وتقدميهما مئات ال�شهداء خا�صة‬ ‫من �صف القيادة الأوىل‪ ،‬وقد �أعادتا الأل��ق والقد�سية للثورة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬والتفت اجلماهري الوطنية والعربية حولهما‪ ،‬ما‬ ‫دفع قادة فتح املتخاذلني ومعهم الآالف من املوظفني واملرتزقة‬ ‫وبقايا الف�صائل واجلبهات املنقر�ضة الذين �أ�سقطهم ال�شعب يف‬ ‫االنتخابات احلرة‪ ،‬وقد تعودوا على املخ�ص�صات املالية املرتفعة‬ ‫التي يغدقها �أطراف امل�ؤامرة على املرتدين‪ .‬نعم كل هذا دفع‬ ‫امل�ضي يف طريق الثورة املرتدة‪ ،‬و�أن يدعموا ويل‬ ‫املتخاذلني �إىل ّ‬ ‫نعمتهم الذي علمهم القبول ب�أن�صاف احللول �أو املطالب ورمبا‬ ‫ب�أرباعها لت�ضيع احلقوق ويف مقدمتها الأر�ض الطهور‪.‬‬ ‫ونظرا الن�سداد ك ّل �أبواب الرزق يف وجوه �أبناء �شعبنا‪ ،‬فلقد‬ ‫ا�ستمات الكثريون يف ال�سعي وراء الوظائف خا�صة يف قوات‬ ‫دايتون‪ ،‬فال غرابة لو ر�أينا مظاهرات عارمة ت�ؤيد ال�سيا�سة‬ ‫االنبطاحية التي ميار�سها ق��ادة ال�سلطة املرتدة‪� ..‬إنها لقمة‬ ‫العي�ش التي جنح املنحرفون يف حماربة جماهري �شعبنا بها‪.‬‬ ‫ولعلنا مبا ذكرنا نكون قد �أجبنا على ال�س�ؤال الكبري‪ ،‬بل‬ ‫رمب��ا نكون قد عرفنا �س ّر املتكالبني على ال�سلطة وت�شبثهم‬ ‫بالكرا�سي وتهربهم من امل�صاحلة الوطنية ال�صادقة‪ ..‬وكان‬ ‫اهلل يف عون �شعبنا‪.‬‬ ‫‪Hussein.khalel@yahoo.com‬‬

‫على المأل‬

‫وم��ن جميل ما ق��ر�أت‪ ،‬و�أحببت �أن �أرط��ب به القلوب‬ ‫املكلومة اليائ�سة هذه الكلمات التي و�صلتني من بع�ض‬ ‫املنتديات مع ت�صرف ي�سري‪:‬‬ ‫عندما ك��ان يُو�سف يف ال�سجن‪ ....‬ك��ان ه��و الأح�سن‬ ‫ب�شهادتهم حيث �ص ّرحوا‪�( :‬إنا َنراك مِ ن املُح�سنني)‪.‬‬ ‫�رج �ه��م ق �ب �ل��ه! وظ � � ّل ه��و ‪-‬رغ� ��م رفعة‬ ‫ل �ك��ن اهلل �أخ� َ‬ ‫مميزاته‪ -‬بعدهم يف ال�سجن ب�ض َع �سنني! الأول �أفرج عنه‬ ‫ليكون �ساقيا‪ ،‬والثاين خرج ليقتل‪.‬‬ ‫وي��و��س��ف ان�ت�ظ��ر ك �ث�يرا‪ ،‬لكنه ع�ن��دم��ا �أط �ل��ق �سراحه‬ ‫�أ�شرق على الدنيا لي�صبح "عزيز م�صر"‪ ،‬فيالقي والديه‪،‬‬ ‫وليخر له اجلميع �سجدا‪ ،‬وليفرح حد االكتفاء!‬ ‫لك ف�أ َل‬ ‫ف�إىل كل �أحالمنا املت�أخرة‪ :‬تز ّيني �أكرث‪ ،‬فـ�إنّ ِ‬ ‫يو�سف!‬ ‫ُ‬ ‫و�إىل كل الرائعني الذين تت�أخر �أمانيهم عن كل من‬ ‫يحيط بهم ب�ضع �سنني‪ :‬ال ب�أ�س‪ ،‬فدائماً ما يَبقى � ُ‬ ‫إعالن‬ ‫املركز الأول �إىل‪�( :‬آخـر احلفل)!‬ ‫ف ��إذا �سبقك م��ن ه��م معك‪ ،‬ف��اع��رف �أن م��ا �ستح�صل‬ ‫عليه �أكرب مما تت�صور!‬ ‫وت��أك��د �أن اهلل ال ين�سى الأع�م��ال ال�صاحلة والرجاء‬ ‫والدعوات‪ ،‬ولكن يدخرها لك! ف�إن مل ترتفع هنا فمنابر‬ ‫ال�ن��ور قريبة حيث كثبان امل�سك وق�صور ال�ل��ؤل��ؤ يف جنة‬ ‫عر�ضها ال�سماوات والأر�ض!‬ ‫و�أن اهلل ال ي�ضيع �أجر املح�سنني‪.‬‬

‫االهتمام‬ ‫بالوضع‬ ‫الفلسطيني‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫الأو�ضاع يف م�صر وتون�س وليبيا و�سوريا‬ ‫وال �ب �ح��ري��ن ت �غ �ط��ي مت ��ام� �اً ع �ل��ى ت �ط��ورات‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬وتدفع بها نحو درجات‬ ‫متدنية‪ ،‬وغري م�سبوقة من االهتمام‪.‬‬ ‫وه��ذا ال��واق��ع يغري ال�ع��دو الإ�سرائيلي‬ ‫وي �ف �ت��ح ��ش�ه�ي�ت��ه مل��زي��د م��ن مم��ار� �س��ة القمع‬ ‫وال�ق�ت��ل والتنكيل بالفل�سطينيني‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫للتو�سع يف بناء امل�ستوطنات‪ ،‬وتهويد القد�س‪،‬‬ ‫ال �ت ��ي ت �ن �ت �ظ��ر ب �ن ��اء �أك �ث��ر م ��ن م�ستوطنة‬ ‫ج��دي��دة‪� ،‬صدر بها ق��رار من حكومة العدو‪،‬‬ ‫بعيد ت�ق��دمي حم�م��ود عبا�س طلب ع�ضوية‬ ‫كاملة لدولة فل�سطني بالأمم املتحدة‪ ..‬وكل‬ ‫ذل��ك دون �أن يلقى ه��ذا ال �ق��رار‪ ،‬وغ�يره من‬ ‫املمار�سات الإ�سرائيلي �أي اهتمام من �أي جهة‬ ‫عربية �أو دولية‪..‬‬ ‫يف ت�ق��ري��ر � �ص��در ال �ث�لاث��اء امل��ا� �ض��ي عن‬ ‫الأمم املتحدة‪ ،‬ك�شف عن تعميق االحتالل‪،‬‬ ‫وزيادة مظاهره‪ ،‬وارتفاع حجم انت�شار جي�ش‬ ‫االحتالل يف ال�ضفة الغربية والقد�س‪ ،‬و�أنه‬ ‫يوجد حالياً ‪ 522‬حاجزا ع�سكريا تعيق تنقل‬ ‫الفل�سطينيني مقارنة بـ ‪ 503‬كانت موجودة‬ ‫قبل عام‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫مثل هذا التقرير �إمنا يك�شف عن �أجزاء‬ ‫من احلقيقة‪ ،‬فال يكاد مير يوم واحد دون �أن‬ ‫ترتكب قوات العدو الإ�سرائيلي اجلرائم على‬ ‫�شتى �أ�شكالها و�أنواعها‪ ،‬فهي ال تتوقف عن‬ ‫عمليات القتل وهدم البيوت وقطع الأ�شجار‬ ‫واق �ت �ح��ام ال���س�ج��ون و� �ض��رب املعتقلني فيها‬ ‫وغ�ير ذل��ك م��ن �سل�سلة ج��رائ��م ال تنتهي يف‬ ‫امل�شهد الفل�سطيني �أي�ضاً‪ ،‬تراجع االهتنمام‬ ‫بامل�صاحلة الوطنية‪ ،‬ويبدو �أن االنق�سام هو‬ ‫ال��ذي يتعمق‪ ،‬و�أن دع��وات امل�صاحلة جمرد‬ ‫�شعارات تطلق من حما�س وفتح دون خطوات‬ ‫جدية على �أر�ض الواقع‪ ،‬و�أنه بات لكل منهما‬ ‫م��واق �ف��ه ال �ت��ي ت���س�ت�ن��د �إىل م��واق�ع�ه�م��ا من‬ ‫الأح ��داث اجل��اري��ة ع��رب�ي�اً‪ ،‬وخ�صو�صاً منها‬ ‫الو�ضع يف �سوريا‪.‬‬ ‫ت��راج��ع االه�ت�م��ام ب��ال���ش��أن الفل�سطيني‬ ‫ع��رب �ي �اً ��س�ي�ك��ر���س االح� �ت�ل�ال ول �ي ����س جمرد‬ ‫تعميقه كما ورد يف تقرير الأمم املتحدة‪ ،‬وهو‬ ‫�إن مل يعد �إىل املكانة التي كان عليها �سابقاً‪،‬‬ ‫ف�إن الوقت لن يكون طوي ً‬ ‫ال لكي جند العدو‬ ‫الإ�سرائيلي يتمدد �إىل ما بعد فل�سطني‪.‬‬ ‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫الحقل‪ ..‬وحقول األلغام‬ ‫�ضمن حلقات لغة و�سيا�سة وحت��ت عنوان "حقل" تكلمنا يف حلقة �سابقة‬ ‫عن معنى "حقل" يف اللغة‪ ،‬وا�ستطردنا �إىل "حقول التجارب"‪ .‬وكيف يُ�ستهرت‬ ‫ب�شعوب‪ ،‬وحياة ب�شر‪ ،‬حتى ي�صبحوا ملن يزعم �أنهم متح�ضرون ومتقدمون ي�صبح‬ ‫ه ��ؤالء الب�شر "حقول جتارب" لأولئك املتقدمني و�ضربت �أمثلة �أخطرها ما‬ ‫جرب على م�سلمي �إح��دى دول االحت��اد ال�سوفياتي من تفجري ذري‪ .‬ومل يُذكر‬ ‫اخلرب لوال ت�سربه يف فيلم وثائقي جاء مت�أخراً رمبا لربع قرن‪.‬‬ ‫و�أقول اليوم‪:‬‬ ‫ولعل ما هو �أ�سو�أ من �أو لنقل ال يقل �سوءاً عن "حقول التجارب"‪" ،‬حقول‬ ‫الألغام"‪ ،‬التي لي�س لها من ا�سمها "احلقلي" �إال �أنها تزرع يف الأر���ض‪ ،‬ولكنها‬ ‫ذات ح�صاد مر‪ ،‬فح�صادها �أطراف مبتورة (قرابة ربع ال�شعب الأفغاين)‪� ،‬أو �أعني‬ ‫مطف�أة‪� ،‬أو �أرواح مزهقة‪ ..‬بدءاً من منطقة "العلمني" يف م�صر حيث "حت�صد"‬ ‫تلك "احلقول" �سنوياً �أرواحاً و�أطرافاً �أعداداً عديدة لأجيال مديدة (على ر�أي‬ ‫ال�سدي�س!) وقد م�ضى عليها حتى الآن ‪�70‬سنة على هذا احلال‪ .‬وقد جعلت هذه‬ ‫احلقيقة "اجلزيرة" الوثائقية تعد برناجماً عن ذلك املو�ضوع بالغ اخلطر‪ .‬ويف‬ ‫لبنان زرع املجرمون مبا قذفوا من قنابل عنقودية يف حرب ‪ 2006‬مئات �آالف‬ ‫الألغام التي ح�صدت من الرعيان والأطفال واملا�شية عدداً‪.‬‬ ‫وقد بعثت الأمم املتحدة بعثات لنزع �شيء من تلك الألغام‪ ،‬فما نزعت �إال �أقل‬ ‫القليل وبقيت احلقول ممتلئة ال بالبقول و�إمنا بالالمعقول والالم�س�ؤول‪ .‬و�أما‬ ‫الذي زرعها فال يتكلف �شيئاً وال يجر�ؤ �أحد على �أن يوجه له �أي لوم �أو عتاب‪.‬‬ ‫وال يجر�ؤ على م�ساءلته �أحد‪ .‬وقد جتاوز ال�شعب العربي يف ذكرى النكبة الأخري‬ ‫"حقول الألغام" ومل يبال‪ .‬ويُقدر عدد الألغام املزروعة يف "حقول الألغام"‬ ‫بع�شرات املاليني ‪80‬مليون على الأقل‪ ،‬نزع كل واحد منها وتفجريه يكلف مبلغاً‪.‬‬ ‫ويحاول العامل �أن يوقع على اتفاقية حتظر زراعة "حقول الألغام"‪ ،‬ولكنه مل‬ ‫يفلح حتى الآن‪ .‬وال�سبب وا�ضح وم�ع��روف‪ :‬اال�ستع�صاء الأمريكي‪ ،‬وال�شركات‬ ‫ال�صانعة للألغام وهي من "الكارتلز" ال�ضخمة‪ ،‬فرابع �أو ثالث ر�أ�سمال عاملي‬ ‫�صناعة الأ�سلحة ولهم زعماء قد مت �شرا�ؤهم على م�ستوى العامل كله‪ .‬فال ت�أمل‬ ‫خرياً‪ ،‬ما دام احلال على هذا املنوال‪� .‬أال تذكرون حني حاول "بيل زوج هيالري"‬ ‫�أن مينع الأ�سلحة بقانون فهزمته ال�شركات و�أخرجت له ل�سانها‪ .‬وتعي�ش �إنت!‬ ‫و�أ�سو�أ من "حقول الألغام الع�سكرية" "حقول الألغام ال�سيا�سية"‪ .‬فاحلدود‬ ‫املر�سخة لهذه احلدود‬ ‫بني الدول "حقول �ألغام" (حقيقة وجمازاً)‪ .‬والقوانني ّ‬ ‫"حقول �ألغام"‪ ،‬وتخطي ذلك يحتاج �إىل جر�أة و�إقدام‪ .‬والنزاع واخل�صام والف�صام‬ ‫بني الدول "حقول �ألغام"‪ .‬والديون على الدول "حقول �ألغام"‪.‬‬ ‫ومن حقول الألغام يف امليادين ال�سيا�سية ما يطلقه املجرمون ال�صهاينة‬ ‫بني الفينة والفينة من فكرة "الوطن البديل"‪ ،‬ثم ال تتجه الأنظار �إىل العدو‬ ‫ال��ذي �أط�ل��ق ال�شعار ال�شيطاين‪ ،‬ب��ل تتجه النظرات والتقطيبات والتك�شريات‬ ‫والت�شمريات �إىل بع�ضنا‪.‬‬ ‫• "حقل" يف �أ�سا�س البالغة‬ ‫قال الزخم�شري العبقري يف �أ�سا�س البالغة يف معنى اجلذر "حقل"‪" :‬ال‬ ‫تنبت البقل َة �إال احلقل ُة وهي القراح الطيب‪ ،‬وجمعها احلقْل‪ ،‬وبه �سمي الزرع �إذا‬ ‫ت�شعبت �أغ�صانه حق ً‬ ‫ال‪ .‬و�أحقل الزرع‪ .‬ويف �أر�ضه محَ َ اقل �أي مزارع‪ .‬ويف احلديث‪:‬‬ ‫"ما ت�صنعون مبحاقلكم" �أي مزارعكم‪ .‬واحتقل الرجل‪ :‬اتخذ لنف�سه زرعاً‪،‬‬ ‫نحو ازدرع‪( .‬املهم احتفل ولي�س املهم احتقل‪ .‬فاالحتفال بهجة واالحتقال كد‬

‫وكدح وا�شتغال واحنا م�ش ناق�صني)‪ .‬و ُنهي عن املحاقلة وهي بيع الزرع يف �سنبله‬ ‫باحلب‪ .‬و�أ�صابت الداب َة حقل ٌة وهي داء ي�أخذ من �أكلِ الرتاب‪ ،‬وقد حقلت دابته‪.‬‬ ‫وحوقل ال�شيخ‪ :‬اعتمد بيديه على خ�صره‪ .‬وم ّر بي �شيخ يحوقل ويحولق" �أ‪.‬هـ‪.‬‬ ‫تعليق‪ :‬هذا املثل "ال تنبت البقلة‪ "..‬تكاد تلتقي عنده �أغلب القوامي�س‪.‬‬ ‫وهذه ال�سجعات من مف�ضليات الزخم�شري‪ ،‬وهي قد ت�صرف على وجه احلقيقة‬ ‫وقد ت�صرف على وجه املجاز‪ .‬ويطلق احلقل على الزرع وعلى الأر�ض املزروعة كما‬ ‫قد قر�أت‪ ،‬كما يف القر�آن الكرمي م�صطلح "احلرث"‪" :‬ويهلك احلرث والن�سل"‬ ‫ف��احل��رث مق�صود منه هنا ال��زرع‪ .‬و�إمن��ا احل��رث يف �أ��ص��ل الو�ضع الأر���ض التي‬ ‫حترث‪ .‬ويطلق على ما تنبت الأر�ض التي حرثت‪ ..‬من باب املجاز‪ .‬فهو م�ستعار‬ ‫لهذا املعنى‪� .‬أما ق��ر�أت يف �سورة الأنبياء يف ق�صة داود و�سليمان "�إذ يحكمان يف‬ ‫احلرث �إذ نف�شت فيه غنم القوم‪ ".‬وكذا احلقل‪ .‬وقوله‪� :‬أحقل ال��زرع‪� .‬أي ظهر‬ ‫وعال حتى غطى احلقل‪ .‬واحلوقلة و�ضعية معينة تعني ال�ضعف‪ .‬و "احلوقلة"‬ ‫نحت لغوي يعني ق��ال‪ :‬ال ح��ول وال ق��وة �إال ب��اهلل‪ .‬وه��ي كناية عن التربي من‬ ‫القوة‪ ..‬و�إظهار ال�ضعف‬ ‫• "حقل" يف القامو�س املحيط‬ ‫ق��ال ال�ف�يروز�آب��ادي يف قامو�سه املحيط‪" :‬احلقْل‪َ :‬ق��راح طيب ي��زرع فيه‪،‬‬ ‫كاحلقلة (يعني املذكر وامل�ؤنث وارد و�سواء)‪ ،‬ومنه‪ :‬ال ينبت البقلة �إال احلقلة‪،‬‬ ‫واحلقل‪ :‬الزرع قد ت�ش ّعب ورقه‪ ،‬وظهر وكرث‪� ،‬أو �إذا ا�ستجمع خروج نباته‪� ،‬أو ما‬ ‫دام �أخ�ضر‪ ،‬وقد �أحقل يف الكل‪ .‬واملحاقل‪ :‬املزارع‪( .‬بفتح امليم فيهما) واملحاقلة‬ ‫(ب�ضم امليم)‪ :‬بيع الزرع قبل بد ّو �صالحه‪� ،‬أو بيعه يف �سنبله باحلنطة �أو املزارعة‬ ‫بالثلث �أو الربع �أو �أكرث‪� ،‬أو اكرتاء الأر�ض باحلنطة‪.‬‬ ‫واحلِ �ق�ل��ة‪ :‬م��ا يبقى يف احل��و���ض م��ن امل��اء ال�صايف‪ ،‬ويثلث‪( .‬يعني بالك�سر‬ ‫والفتح للحاء وال�ضم‪ ،).‬وبقية اللنب‪ ،‬وح�شافة التمر (يعني البقية من كل ما‬ ‫ذكر) وما دون ملء القدح‪ .‬واحلقلة (بفتح احلاء)‪ :‬داء يف الإبل‪ ،‬ووجع يف بطن‬ ‫الفر�س من �أكل الرتاب‪( .‬اللي �سف الرتاب ال�شعب م�ش اخليل والإبل يا عم يا‬ ‫فريوز�آبادي) وقد حقلت فيهما (�أ�صابها الداء الذي ذكر‪ ).‬واحلِقل (بالك�سر)‪:‬‬ ‫الهودج‪ .‬واحلقيلة واحلقائل (جمعها)‪ .‬واحلقيل‪ :‬الأر�ض التي ال تبلغ �أن تكون‬ ‫َج َب ً‬ ‫ال‪ ،‬ون ْبت‪.‬‬ ‫واحلوقلة‪ :‬ال�ق��ارورة الطويلة العنق تكون مع ال�سقاء (غ�ير ال�سقا الذي‬ ‫م��ات) و�سرعة امل�شي‪ ،‬ومقاربة اخلطو (فهو من الأ��ض��داد)‪ ،‬والإع�ي��اء وال�ضعف‬ ‫والنوم والإدب��ار‪ ،‬واعتماد ال�شيخ بيديه على خ�صره‪ .‬واحليقل‪ :‬من ال خري فيه‪.‬‬ ‫و"حقْل" مو�ضع (يف اجلزيرة)‪ .‬قال القامو�س‪ :‬وحقل وحقلة "ب�أج�أ" قرب �إيلة‬ ‫(العقبة بالبلدي)‪ ،‬وواد ل�سليم وا�سم �ساحل تيماء‪ ،‬و"خمالف احلقل"‪ :‬باليمن‪،‬‬ ‫وحقل الرخامى‪ :‬مو�ضع‪ .‬وحقيل‪ :‬مو�ضع‪ .‬واحلقلة (بك�سر)‪ :‬ناحية باليمامة‪.‬‬ ‫واحلقالية (ب�ضم)‪ :‬ح�صن باليمن‪.‬‬ ‫وح َقال (ك�سحاب)‪ :‬ابن �أمنار (�أي ا�سم)‪� .‬أ‪.‬هـ من‬ ‫وحِ قال (ككتاب)‪ :‬مو�ضع‪َ .‬‬ ‫القامو�س‪.‬‬ ‫و�أم��ا تعليقنا ال�سريع فنقول‪ :‬ال َقراح على وزن َم��راح‪ ،‬وعلى معناه‪ .‬يعني‬ ‫كما قال "الو�سيط"‪" :‬الأر�ض الف�ضاء الطيبة"‪ ..‬تعد للزراعة �أو ت��زرع‪ .‬وقد‬ ‫تكلمنا يف "�أثاروا الأر�ض" و"تثري الأر�ض" مبا ال نحتاج معه �أن نعيد‪ .‬ولو كان‬ ‫الأمر �إ ّ‬ ‫يل لوزعت الأر�ض الف�ضاء ما بني عمان ومعان "خم�سينات" على خريجي‬ ‫الزراعة‪ ،‬على �أن تخ�ضر الأر�ض خالل ثالث �سنني‪ .‬ف�إن مل ّ‬ ‫تخ�ضر ت�سرتجع‪ ،‬ف�إن‬

‫اخ�ض ّرت الأر�ض �أق ّر ملك من اقتطعت له‪ .‬ف�إذا جنحت التجربة عممنا على بقية‬ ‫الأر�ض‪ ..‬من �سحاب �إىل الأزرق‪ ..‬وهكذا دواليك ودوايل‪ .‬وملاذا تظل الأر�ض بوراً‬ ‫و�صحراء وال�شباب متعط ً‬ ‫ال متكد�ساً يف عمان؟ فلو ر ّبى ال�شاب يف الأر�ض بع�ض‬ ‫الدواجن والطيور واملا�شية لأكل ملبناً و�سمناً وع�س ً‬ ‫ال‪� .‬أظن �أين ل�ست حاملاً!‬ ‫وقد �أعطى القامو�س للمحاقلة عدة معان‪ ،‬وهي م�صطلح �شرعي فقهي ورد‬ ‫يف احلديث ال�شريف‪" :‬نهى ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم عن املحاقلة"‪ ،‬ومن‬ ‫املعاين التي �أعطاها‪ :‬بيع الزرع قبل بدو �صالحه‪ ،‬وذلك ملا يف ذلك من الغرر‪� .‬أو‬ ‫بيعه يف �سنبله باحلنطة‪ .‬و�إمنا يفعل ذلك الفالح الذي كان ينهك فال يجد ما‬ ‫ي�أكل هو و�أوالده فيرتب�ص به املرابون املرتب�صون‪ .‬في�أخذون منه ب�أبخ�س الأثمان‬ ‫وي�ستوفون ب�أعلى الأثمان كما قالت �سورة املطففني‪" :‬الذين �إذا اكتالوا على‬ ‫النا�س ي�ستوفون و�إذا كالوهم �أو وزنوهم يخ�سرون‪ ".‬والعلة يف هذه ال�صورة من‬ ‫البيوع هي ذات العلة ال�سابقة‪ :‬الغرر‪( .‬ورخ�ص ر�سول اهلل يف ال�سلم) �أو "املزارعة‬ ‫بالثلث �أو الربع �أو �أقل �أو �أكرث" كما قال القامو�س‪ ،‬فال �أرى فيه ب�أ�ساً‪ ،‬و�إن كان‬ ‫املودودي رحمه اهلل يت�شدد يف مو�ضوع املزارعة‪.‬‬ ‫ولقد ج��اء على النا�س وق��ت ال يجدون �إال مثل ه��ذه العرو�ض‪ ،‬فقد كانت‬ ‫كثري من الأرا�ضي مملوكة للأديرة‪� .‬أما كيف كان ذلك فق�صة!‬ ‫وكنت �أرى يف كل عام كيف كان جدي رحمه اهلل يحرث ويدر�س (لبطر�س)‬ ‫بالفعل والواقع! وما ر�أيته يف الفلبني من �أحوال امل�سلمني وكيف �صادر املرابون‬ ‫اليهود حقولهم منهم و�أ�سكنوهم البحر‪ .‬وقد تعجبون‪ :‬نا�س ت�سكن البحر؟ نعم‬ ‫لأنه قد نزعت منهم �أر�ضهم ب�أبخ�س الأثمان‪ ..‬ملا غابت �أمة الإ�سالم والإميان‪.‬‬ ‫وامتلأت بنوك العامل من �أر�صدة دول �أمة الإ�سالم‪ .‬وه��ؤالء امل�ساكني يق�ضون‬ ‫حياتهم كلها على �ألواح خ�شب يف البحر ولو مل �أر ما ا�ستوعبت وال �صدقت!‬ ‫�أما احلوقل واحليقل الذي فقد القوة حتى �صار يعتمد بيديه على خ�صريه‬ ‫لي�ستند ويتمكن من التوازن والوقوف‪ ،‬فلعله من باب �أنه حلق بالرتاب �أو كاد‬ ‫يعود �إىل الرتاب‪ ..‬واحلقل هو الرتاب‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫�أما �أ�سماء الأماكن التي ذكرت ف�أ�شهرها حقل (حقل)! �أعني حقل النفط‬ ‫املوجود يف منطقة حقل جنوب العقبة (م�ش عندنا) ولعل حقل ال ُّر َخامى باليمن‬ ‫�أر�ض كان ي�ستخرج منها الرخام الذي ن�ستورده من الطليان ويف ال�سودان �أجود‬ ‫الأن��واع و�أج��ود اخليبات! و�أم��ا "املخالف" ال��ذي باليمن فلي�س احلقل‪ .‬و�إمنا‬ ‫املخالف ال��ذي ي�شارف على التوقيع ثم ي�سحب التوقيع يف اللحظة الأخرية‬ ‫وكررها من جحر واحد �أق�صد من ق�صره "‪ "4‬مرات‪ ،‬ويزداد‪ :‬تتنيحاً" وت�شبثاً‬ ‫بالكر�سي‪ ،‬ويحاول جاهداً م�ستميتاً جر بالده �إىل حرب �أهلية‪ ،‬حتى �سماه ال�شيخ‬ ‫"�صادق"‪� ،‬سماه‪" :‬م�سيلمة الكذاب"‪� ،‬أو ن�سميه املخالف املتالف الذي �أفرغ‬ ‫اخلزينة على البالطجة واملحا�سيب والأزالم و�أ�ضرابهم‪..‬‬ ‫يا عمنا اليمن مهو�ش حقل وال مزرعة متلكها �أن��ت وجماعة امل�ستفيدين‬ ‫معك‪ .‬دعوا ال�شعب اليمني احلر يتمتع بحريته مثل بقية �شعوب العامل‪ ..‬فهذا‬ ‫حق‪ ..‬له‪ .‬واليمن "حقله" يف ممار�سة احلق الذي له‪ .‬ومو�ضوع احلقول والعقول‬ ‫ما كنت �أتوقع �أن يطول‪ ..‬فاحلديث مو�صول‪.‬‬

‫د‪ .‬علي العتوم‬

‫الرباهني على اهتزاز مقال الشواهني‬ ‫ق��ر� ُأت قبل ما يقرب من �أ�سبوعني مقا ًال لل�س ّيد جمال ّ‬ ‫ال�شواهني يف‬ ‫وتعقيب الدكتور‬ ‫ال�سبيل حتت ع�ن��وان‪( :‬لي�س ال�ي��و ُم ك��الأم��� ِ�س)‬ ‫َ‬ ‫جريدة ّ‬ ‫حممد �أبي فار�س عليه يو َم الأحد ‪2011 /9 /25‬م‪ ،‬ومن ث ّم ر ّد ّ‬ ‫ال�شواهني‬ ‫على تعقيب �أبي فار�س يوم االثنني ‪2011/9/26‬م‪ ،‬فر�أيت �أن �أُع ّلق على ما‬ ‫رقمه ال�س ّيد ّ‬ ‫ال�شواهني يف مقاله ذاك‪ ،‬الذي ميايز فيه بني موقف الدّعوة‬ ‫قبل عقدين وموقفها الآن‪.‬‬ ‫يقول ال�س ّيد ّ‬ ‫ال�شواهني يف مقاله ذلك‪( :‬مل تعد احلركة الإ�سالم ّية‬ ‫نف�سها التي كانت قبل عقدين من ال ّزمن‪ ،‬ورموزها الأوائل الذين‬ ‫بالأردن َ‬ ‫واجتماعي‪،‬‬ ‫�سيا�سي‬ ‫��ش��ارك��وا ال �دّول � َة ونظامَها م�سري َة ت�ع��اون وت���ش��ارك‬ ‫ٍّ‬ ‫ٍّ‬ ‫واعتادوا ال ّتوافق �إىل جانب و�سط ّي ٍة مريحة ال خروج فيها عن �سيا�سات‬ ‫الدّولة‪ ،‬لي�سوا �أنف�سهم ال ّرموز احلاليني للحركة و�إن كان هناك من الأوائل‬ ‫ما زال بالواجهة‪ .‬هذا الواقع اجلديد للحركة لي�س مُ�ستوعَباً ر�سمياً بعدُ‪،‬‬ ‫وال ّتعام ُل معه لي�س مو�ضوع ّياً �أي�ضاً‪� ،‬إذ القيادة اجلديدة‪ ...‬من ال ّرموز‪،‬‬ ‫بال�سيا�سة من واقع املعار�ضة وال ّرف�ض‪ ،‬ولي�س ّ‬ ‫ال�شراكة القدمية‬ ‫يعملون ّ‬ ‫ال�سيا�سي‪ ...‬مل يعد حمل ّياً فقط‪ ،‬و�إنمّ ا متدّد عرب ًياً‬ ‫مع ال ّنظام‪ ،‬وامتدادهم ّ‬ ‫ودول ّياً)‪.‬‬ ‫وقد عقّب الدكتور �أبو فار�س على ذلك ب�أن �سر َد من الأحداث يف تاريخ‬ ‫الدّعوة ما يدفع القول ب�أنّ احلركة الإ�سالم ّية فيما �سبق كانت مت�ساوق ًة‬ ‫مع ال ّنظام‪ ،‬ذاك��راً عدّة �أح��داثٍ جليلة يف تاريخ احلركة منذ اخلم�سين ّيات‬ ‫�إىل �أواخر ال ّثمانينيات من القرن املن�صرم‪ ،‬كانت ك ّلها ّ‬ ‫تدل على معار�ضة‬ ‫احلركة لل ّنظام بك ّل ق ّوة فيما يذهب �إليه من �سيا�ساتٍ ‪ .‬و�إ ّنني – �إذ �أوافق‬ ‫الدكتور �أبا فار�س على ك ّل ما ذكره يف تعقيبه – �أ�ضيف �إليه ما يزيد امل�س�ألة‬ ‫جال ًء وو�ضوحاً‪ ،‬مع ّلقاً على مقال ال�سيد ّ‬ ‫ال�شواهني وتعقيبه‪.‬‬ ‫�أق��ول‪ :‬كيف تكون الدّعوة م�شارِك ًة ال ّنظا َم ومتوافق ًة معه كما يقول‬ ‫الأ�ستاذ ّ‬ ‫ال�شواهني يف الفرتة التي يذكرها‪ ،‬ومرا ُقبها الأ�سبق رحمه اهلل‪،‬‬ ‫احل�سيني الكبري‪،‬‬ ‫يقف يف �أواخر الأربعين ّيات من القرن املا�ضي يف امل�سجد‬ ‫ّ‬ ‫ليهاجم احل ّكام العرب الذين �أ�ضاعوا فل�سطني‪ ،‬وي َِ�صم من يدافع عنهم‬ ‫مما كان من �آثاره‬ ‫بال ّنفاق‪ ،‬وحاكم البلد �آنذاك �ضمن امل�ص ّلني يف امل�سجد‪ّ ،‬‬ ‫ال ّز ُّج به يف �سجن باير‪ .‬ويقف بعد �أنْ يُختار مراقباً عامّ اً‪ ،‬يف جمل�س ال ّنواب‬ ‫ليكون �شجاً يف حلق احلكومة‪ ،‬يطالب بك ّل ق ّو ٍة هو و�إخوانه برحيل كلوب‬ ‫وتخلي�ص اجلي�ش من �سيطرة ّ‬ ‫ال�ضباط الإجنليز‪ ،‬ويقف يف وجه رئي�س‬ ‫احلكومة ه ّزاع املجايل معرت�ضاً ب�شدّة على حكومته‪ ،‬وهي متنع املاء عن‬ ‫�س ّكان ع ّمان لتجلبه �إىل امل��د ّرج ال� ّروم��اين ليتج ّمد ومن ث ّم ُي ّتخذ مكا َن‬

‫تز ّل ٍج عليه لل ّراق�صني وال ّراق�صات من �ش ّذاذ العامل‪ ،‬ما �آثار حنق الرئي�س‬ ‫ف�أمر جالوزته بتكبيله و�سوقه �إىل اجلفر‪.‬‬ ‫�أين ال ّت�ساوق مع ال ّنظام‪ ،‬وقد جرت عادة الإخ��وان يف جمل�س ال ّنواب‬ ‫على الدّوام �أن يحجبوا ب�شكلٍ عام ال ّثقة عن احلكومة‪ ،‬ويرف�ضوا امل�شاركة‬ ‫فيها‪ ،‬ب��ل ت�شكيلها حتى �إذا � �ش��ارك �أح��ده��م ب��ر�أي��ه ع��اق�ب��وه بالف�صل �أو‬ ‫ال ّتجميد؟! كيف يكون ت�ساوقاً‪ ،‬واملراقب العام حممد عبد الرحمن خليفة‬ ‫ولأك�ثر من �أربعة عقود يق�ضى معظم حياته ملواقفه احلازمة �ض ّد هذه‬ ‫ال�سجن والبيت؟!‬ ‫ال�سيا�سات احلكوم ّية املتخاذلة‪ ،‬ما بني ّ‬ ‫ّ‬ ‫كيف يكون توافقاً مع �سيا�سات الدّولة‪ ،‬والإخ��وان تع ّودوا الوقوف يف‬ ‫وجه ك ّل زائرٍ للأردن معا ٍد للق�ض ّية الفل�سطين ّية �أو مل�صلحة البلد‪ ،‬كوقوفهم‬ ‫ال�سا�سة‬ ‫�ض ّد زيارة جالل بايار رئي�س وزراء ترك ّيا الذي جاء للأردن ليغري ّ‬ ‫فيه باالن�ضمام �إىل حلف بغداد‪ ،‬ووقوفهم يف وجه هيال�سي ال�سي زعيم‬ ‫�أثيوبيا وامللقب ب�أ�سد يهوذا هاتفني‪ :‬ال مرحباً بك وال �أه�ل ً‬ ‫ا‪ .‬وهو �ضيف‬ ‫احلكومة وال ّنظام؟! كيف يكون ت�ساوقاً وقد وقفوا بك ّل جر�أ ٍة و�صالبة �ض ّد‬ ‫ال�سيا�سة الأمريك ّية فيما ُ�س ِّمي مب�شروع �آيزنهاور‪ ،‬ملء الفراغ يف ال�شرق‬ ‫ّ‬ ‫الأو�سط‪� ،‬إذ خرجوا وغريهم يهتفون‪� :‬إنمّ ا الفراغ يف ر�أ�سك يا �آيزنهاور؟!‬ ‫ول�ق��د ك��ان الإخ� ��وان يف ه��ذه ال�ف�ترة وم�ن��ذ الأرب�ع�ي�ن� ّي��ات م��ن القرن‬ ‫ال�سيا�سات التي تق�ضي بال ّتفريط بفل�سطني والتي تنتهجها‬ ‫املا�ضي �ض ّد ّ‬ ‫احلكومات العرب ّية جميعاً‪� ،‬إذ ك��ان��وا �ض ّد ال ّتق�سيم و��ض� ّد الهدنة و�ض ّد‬ ‫االعرتاف بدولة اليهود‪ ،‬مطالبني على الدّوام باملقاومة واجلهاد �سبي ً‬ ‫ال‬ ‫ال�سيا�سات‬ ‫�أوح��د لتحرير الأر���ض املقدّ�سة‪ .‬وقد �ش ّنوا حمل ًة �شعواء على ّ‬ ‫العامّة �إثر الهزمية يف حرب حزيران‪ ،‬وعار�ضوا ك ّل الأح�لاف مع العد ّو‬ ‫ال�صهيوين ومنها وادي عربة‪ ،‬ال��ذي تب ّناه ال ّنظام يف الأردن وو ّق��ع عليه‬ ‫�أزالمه‪.‬‬ ‫�أ ّما ما يل ّمح �إليه الكاتب من ّ‬ ‫حمطات مرت على الإخوان ُح�سبوا فيها‬ ‫فيق�صد به هنا ما ُعرِف بحركة ّ‬ ‫ال�ضباط الأحرار �ض ّد الق�صر‬ ‫على ال ّنظام‪ِ ،‬‬ ‫�سنة ‪1957‬م‪ ،‬وموقف الإخ��وان منها‪ ،‬تلك التي كانت مدفوع ًة ب�سيا�ساتٍ‬ ‫حزب ّية ت�ستمد تعليماتها م��ن ق��وىً خارج ّية تعمل �ض ّد م�صلحة البلد‬ ‫ّ‬ ‫وتخطط ل�سحق احلركة الإ�سالم ّية يف الأردن‪ ،‬يتولىّ كربها‬ ‫وا�ستقراره‪،‬‬ ‫�آن��ذاك جمال عبد ال ّنا�صر و�أتباعه ومن ورائهم االتحّ ��اد ال�سوفييتي‪� ،‬إذ‬ ‫خرج الإخوان �آنذاك �ض ّد هذه احلركة‪ ،‬هاتفني للإ�سالم ال لل ّنظام‪.‬‬ ‫و�أ ّما ما ي�شري �إليه مما يحدث �أحياناً من انق�ساماتٍ تنظيم ّية داخل‬ ‫ال�سريع‪ ،‬من تخ ّلف عنه‬ ‫اجلماعة‪ ،‬ف�أقول له‪� :‬إنّ هذه الدّعوة كالقطار ّ‬

‫وتل ّك�أ خاب وخ�سر‪ .‬و�إنّ من ينبتُّ عنها وينعزل بنزع ٍة �أنان ّية �أو و�سو�سة‬ ‫�شيطان ّية‪ ،‬ف��إنّ الفرحني بانعزاله من الر�سميني �أو غريهم ‪ ،‬لن يجدوا‬ ‫يف �أيديهم من �شجرة الدّعوة البا�سقة كما يقول �س ّيد قطب رحمه اهلل‪� ،‬إ ّال‬ ‫العِيدا َن الياب�سة �أو اجلذوع املنخورة‪ .‬و�أمّا الدعوة يف مرحلتها اجلديدة‬ ‫ف�إنّ رموزها مبا عندهم من �إيجاب ّيات �إنمّ ا يعي�شون على موروث املرحلة‬ ‫ال�سابقة وقوة دفعها‪ .‬ومن �أكرب الدالئل على ذلك �أنّ املراقب العام فيها‬ ‫وهو قائد اجلماعة‪� ،‬إمنا هو نتاج املرحلة ال�سابقة‪ ،‬ولذلك اختري قبل عدة‬ ‫�سنوات لهذا املوقع عندما رف�ضت اجلماعة �أن تخلط يف والئها هلل‪ ،‬فتجعله‬ ‫للظاملني معه كما �أق ّره بع�ضهم‪.‬‬ ‫�أم��ا ق�ضية ع��دم ا�ستيعاب احلكومة لأ�صحاب ه��ذه املرحلة‪ ،‬فليعلم‬ ‫الكاتب �أنّ احلكومة لن ت�ستوعب �أحداً يعلن والءه هلل بحق‪ .‬و�أما ق�ضية‬ ‫االم�ت��داد واالت�ساع فهذا ف�ضل اهلل علينا جميعاً‪ ،‬بهذا ال� ّدي��ن العظيم‪.‬‬ ‫وليعلم الكاتب �أنّ الأح��داث ال�دّائ��رة يف عاملنا العربي قد ج � ّر�أت من مل‬ ‫يكن يوماً جريئاً‪ ،‬و�أنطقت من مل يكن يوماً كليماً!! ون�س� ُأل اهلل تعاىل �أن‬ ‫تكون �أعمالنا فيها خال�ص ًة لوجهه الكرمي‪ .‬وليعلم كذلك �أنّ هذا االنت�شار‬ ‫ل�ل��دع��وة ورج��ال�ه��ا ق ��دميٌ‪� ،‬إذ ك��ان ل�ل�إخ��وان منذ ال�سبعينيات تنظميهم‬ ‫العاملي‪ ،‬ما ا�ستتبع عامل ّية رجالهم‪ ،‬ومتدّد ميادين �شخو�صهم يف ك ِّل �أنحاء‬ ‫املعمورة‪.‬‬ ‫و�أقول �أخرياً للكاتب الفا�ضل‪ :‬يُخ�شى �أن يرت ّد عليك كالمك عن هذه‬ ‫الفرتة بالعك�س‪ ،‬خا�ص ًة ونحن نرى منذ عقدين هرولة بع�ض رموزها �إىل‬ ‫ح�ضن احلكومة م�ؤثرين ُلعاعاتها على ُطهر ال� ّدع��وة ال��ذي ورث��وه عن‬ ‫املرحلة ال�سابقة!! وعلى ك� ٍّ�ل‪� ،‬أخ��ي الكاتب‪� :‬إن دع��وة ح�سن البنا ما�ضي ٌة‬ ‫�إىل غايتها ب�أمر اهلل‪ ،‬قو ّي ًة نا�صع ًة ترف�ض ال ّد َغل‪ ،‬وتنفي اخلبث‪ ،‬وتقلي‬ ‫ال ّرياء‪ .‬وهي و�إن كانت تف�ضل امل�ؤمنني الأقوياء على غريهم من ّ‬ ‫ال�ضعفاء‪،‬‬ ‫تقول ما قاله احلديث نف�سه‪( :‬ويف ٍّ‬ ‫ري)‪ .‬ونحن نقول‪� :‬إنّ يف �أ�صحاب‬ ‫كل خ ٌ‬ ‫الدّعوة �سابقني والحقني خرياً وبرك ًة‪ .‬ون�س�أل اهلل للجميع ال ّتوفيق‪� .‬إنمّ ا‬ ‫م�سلم �أ ّال يكون من احلاطبني‬ ‫هو ال ّت�صحيح وال ّتو�ضيح‪ ،‬وال ّن�صح لكل‬ ‫ٍ‬ ‫يف العتمة‪� ،‬أو ممن يقار�ضون غريهم الثناء‪� ،‬أو من املُل ِّمعة‪ .‬و�أختم بقول‬ ‫ال�شاعر الكبري ف�ؤاد اخلطيب‪:‬‬ ‫لي�سَ ال َّزعامةُ وال َّطريقُ مخَُوفةٌ مِثْـلَ ال َّزعامةِ وال َّطريقُ �أَمانُ‬

‫د‪ .‬عمر عبد الرحمن ال�ساري�سي‬

‫املدرسة الرشيدية الثانوية يف القدس‬ ‫تقع قبالة باب ال�ساهرة مدر�سة �أن�شئت عام ‪1906‬م‪ ،‬وتتجه بجهتها‬ ‫العالية نحو ال�غ��رب وب��اب العمود وح��ي امل���ص��رارة‪ ،‬وعلى جهتها العالية‬ ‫ب�أعلى الطابق الثاين و�شم با�سمها على �شكل طغراء "الكلية الر�شيدي"؛‬ ‫فكم من جيل خرجته وحاربت فيه الأمية واجلهل منذ عهد بني عثمان؟!‬ ‫قيل �إنها �سميت يهذا اال�سم ن�سبة �إىل ال�سلطان حممود ور�شاد العثماين‪،‬‬ ‫وقيل ن�سبة �إىل اخلليفة العبا�سي القوي هارون الر�شيد‪ ،‬وقيل ن�سبة �إىل‬ ‫بع�ض ر�ؤ�ساء بلدية القد�س‪ ،‬وقيل غري ذلك‪.‬‬ ‫�إن ه��ذه املدر�سة الثانوية التي تخرج منها �أك�ثر م��ن مئة ف��وج من‬ ‫ال�صفوف الدنيا والعليا‪ ،‬وال زالت �ساهرة على باب ال�ساهرة‪ ،‬حتارب اجلهل‬

‫وت�ع�ين على العلم وال�ن��ور وال�ث�ق��اف��ة؛ ت�ستحق منا �أن نقيم لها احتفا ًال‬ ‫مبنا�سبة تخطيها مئة ع��ام‪ ،‬وهي مل تزل �صامدة على وجه الزمان‪ ،‬من‬ ‫االفتتاح يف العهد العثماين‪ ،‬ويف زم��ن االن�ت��داب الربيطاين‪ ،‬ومنذ زمن‬ ‫االحتالل البغي�ض و�إىل �أيامنا احلا�ضرة‪� ،‬إن��ه �صمود ي�ستحق الت�صفيق‬ ‫وي�ستحق االحتفال‪.‬‬ ‫كم من م��د ّر���س ح��ارب فيها اجلهالة والظلمة‪ ،‬وك��م من لغة د ّر�ست‬ ‫فيها‪ ،‬وكم من حقيقة علمية قد �أ�ضيئت للتالميذ؟ �إنها ت�ستحق الذكر‬ ‫والتذكري‪� .‬أذكر �أن �أحد رجال التعليم املخل�صني فيها قد كان يع ّد لبع�ض‬ ‫التجارب الكيميائية‪ ،‬توطئة حل�صة يف الكيمياء يف املخترب‪ ،‬و�إذا بانفجار‬

‫يحدث يف املخترب يذهب ب�إحدى عيني الأ�ستاذ رات��ب ال��راب��ي!! وم��ا هي‬ ‫�إال �أي��ام حتى عاد الأ�ستاذ رات��ب �إىل الر�شيدية لي�ست�أنف التدري�س بعني‬ ‫واح��دة!!! وظل فيها خمل�صاً لتدري�سه وتالميذه حتى زمن االحتالل‪،‬‬ ‫حيث �صار فيها مديراً‪ ،‬حتى انتقل �إىل الرفيق الأعلى‪ ،‬رحمه اهلل تعاىل‪.‬‬ ‫ولقد حظينا‪� ،‬أخ�يراً‪ ،‬باملوافقة على افتتاح جمعية جتمع خريجيها‪،‬‬ ‫لن�ستعيد‪ ،‬ع�ل��ى الأق� ��ل‪ ،‬ح�ك��اي��ات �أي��ام �ه��ا ال�ت��ي ك��ان��ت جميلة‪ ،‬فهيا �أيها‬ ‫اخلريجون لن�ستعد معاً‪ ،‬على الأقل‪ ،‬ذكرياتها التي كانت جميلة!!‬ ‫‪Dr.sarisi@yahoo.com‬‬


‫ا�سالميـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫‪9‬‬

‫املسلم املرابط‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫التعليم اإلسالمي يرتسخ يف‬ ‫أوروبا‬ ‫�أم�سرتدام ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫بينما تتحرك الأح��زاب اليمينية يف �أوروب��ا لتبني م�شروعات‬ ‫�سيا�سية تهدف �إىل �إلغاء تعليم الدين الإ�سالمي و�إلغاء املدار�س‬ ‫الإ�سالمية هناك؛ خل�صت مقاربة حديثة عن التعليم الإ�سالمي يف‬ ‫هولندا �إىل �أن هذا التعليم يرت�سخ بقدر تعاي�ش امل�سلمني يف �أوروبا‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف كتاب �صدر عن املركز الثقايف االجتماعي يف هولندا‪،‬‬ ‫وهو �أول كتاب يتناول مقاربة بالأ�س�س االجتماعية ملناهج التعليم‬ ‫الإ�سالمي يف �أوروبا معتمداً التعليم الإ�سالمي يف هولندا منوذجا‪.‬‬ ‫ويتناول �أخ�صائي التعليم الإ�سالمي بهولندا حم�سن الزمزمي‬ ‫يف كتابه ال�سياق الثقايف االجتماعي ال��ذي احت�ضن ن�ش�أة وتطور‬ ‫التعليم الإ�سالمي‪ ،‬وقوفاً عند مرحلة الت�أ�سي�س وما �صاحبها من‬ ‫حر�ص على املحافظة على الهوية للأجيال الأوىل من املهاجرين‪،‬‬ ‫ثم ما تالها من حتدي البحث عن اجلودة للأجيال اجلديدة‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب �أن مطالب هذا اجليل اجلديد تغريت ومل يعد‬ ‫يكفيه جمرد البحث عن الهوية‪ ،‬بل يطمح �إىل حتقيق التمازج بني‬ ‫احلفاظ على الهوية واجلودة التعليمية‪.‬‬ ‫ويف حوار مع اجلزيرة نت؛ توقف الكاتب عند اختالف جتارب‬ ‫امل�سلمني يف �أوروب��ا يف العملية التعليمية الإ�سالمية‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫خ�صو�صية كل بلد �أوروبي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ب�ه��ذا ال���ص��دد �إىل �أن فرن�سا م�ث�ل ً‬ ‫ا ال ت�ع�ترف بتمويل‬ ‫امل��دار���س الإ�سالمية يف حني ت�سمح بلجيكا بتدري�س الإ��س�لام دون‬ ‫ال�سماح بوجود مدار�س خا�صة بامل�سلمني‪ ،‬وال توجد و�صفة �أملانية‬ ‫�أو �سوي�سرية جاهزة حيث �إن الأم��ر مرتوك للمقاطعات‪ ،‬يف حني‬ ‫تنفرد هولندا بتمويل املدار�س الإ�سالمية متويال كامال‪.‬‬ ‫و�أرج� ��ع ال��زم��زم��ي ت�ل��ك اخل�صو�صية ال�ه��ول�ن��دي��ة مل��ا ي�ضمنه‬ ‫الد�ستور الهولندي من حرية التعليم للجميع‪.‬‬ ‫وي�صل ع��دد امل��دار���س الإ�سالمية يف هولندا �إىل ‪ 44‬مدر�سة‪,‬‬ ‫�أغلقت منها اثنتان ل�سوء الإدارة و�ضعف م�ستوى التعليم فيهما‪.‬‬

‫«الدستورية» يف بلجيكا ترد‬ ‫طعن ًا ضد قانون منع ارتداء النقاب‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫رف�ضت املحكمة ال��د��س�ت��وري��ة البلجيكية االرب �ع��اء طعنا �ضد‬ ‫قانون منع ارت��داء النقاب او الربقع او اي ثوب يغطي كل او جزءا‬ ‫من الوجه يف االماكن العامة‪ ،‬واملطبق منذ متوز‪.‬‬ ‫وكانت م�سلمتان تعي�شان يف بلجيكا وترتديان النقاب "ا�ستنادا‬ ‫اىل خيار �شخ�صي طبقا لقناعات دينية" على حد قولهما قدمتا‬ ‫طعنا ام��ام ه��ذه املحكمة يف نهاية مت��وز بعد ثالثة اي��ام على بدء‬ ‫تطبيق هذا القانون‪.‬‬ ‫وطلبت املر�أتان امام املحكمة الد�ستورية الغاء القانون الذي اما‬ ‫�سريغمهما على مالزمة املنزل او التخلي عن قناعاتهما الدينية او‬ ‫التعر�ض لعقوبة يف حال قررتا اخلروج بالنقاب‪.‬‬ ‫ومبا ان امام املحكمة مهلة �سنة ال�صدار قراراها‪ ،‬طلبتا حتى‬ ‫ذلك احلني بتعليق القانون‪.‬‬ ‫ورف�ضت املحكمة الثالثاء طلب التعليق باعتبار ان هذه الدعوى‬ ‫ال تثبت "وجود اي �ضرر" من جراء التطبيق الفوري للقانون‪.‬‬ ‫و�صرحت حمامية املراتني اينا�س فوتر�س "اننا نعترب القانون‬ ‫تدخال مفرطا يف ممار�سة احلريات اال�سا�سية منها حرية املعتقد‬ ‫وال�ت�ع�ب�ير واحل��ري��ة ال�ف��ردي��ة واحل ��ق يف ح�ي��اة خ��ا��ص��ة‪ ،‬ان��ه اجراء‬ ‫متييزي"‪.‬‬ ‫وبلجيكا هي الدولة االوروبية الثانية بعد فرن�سا التي تقر هذا‬ ‫القانون‪ .‬وين�ص القانون على فر�ض على من يخالفه غرامة قدرها‬ ‫‪ 137.50‬يورو ومدة �سجن قد ت�صل اىل �سبعة ايام‪.‬‬ ‫ورجحت تقديرات ال�صحف البلجيكية اال يتجاوز عدد الن�ساء‬ ‫اللواتي يرتدين النقاب او الربقع يف بلجيكا الـ‪.300‬‬

‫اإليسيسكو تنظم ملتقى يف‬ ‫تايالند لحفاظ القرآن الكريم‬ ‫الرباط ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أعلنت املنظمة الإ�سالمية للرتبية والعلوم والثقافة "�إي�سي�سكو"‬ ‫�أنها �ستنظم بالتعاون مع الهيئة العاملية لتحفيظ القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫التابعة لرابطة العامل الإ�سالمي‪ ،‬امللتقى الرتبوي حلفاظ القر�آن‬ ‫الكرمي لدول جنوب �شرقي �آ�سيا‪ ،‬يف مقر جامعة جاال الإ�سالمية‪،‬‬ ‫خالل الفرتة من ‪� 10‬إىل ‪ 13‬ت�شرين �أول اجلاري‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح خرب �صحفي للمنظمة‪� ،‬أن ه��ذا امللتقى ي�أتي يف �إطار‬ ‫ب��رن��ام��ج ال�ت�ع��اون امل���ش�ترك م��ع الهيئة ال�ع��امل�ي��ة لتحفيظ القر�آن‬ ‫الكرمي‪ ،‬ال��ذي يهدف �إىل االرت�ق��اء مب�ستوى الدر�س ال�ق��ر�آين من‬ ‫خالل التنظيم والتخطيط والتطوير واملتابعة والتقومي للم�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية القر�آنية يف الدول امل�شاركة يف هذا امللتقى‪.‬‬ ‫و� �س �ي �� �ش��ارك يف امل�ل�ت�ق��ى مم�ث�ل��و ال � ��دول ال �ت��ال �ي��ة‪� :‬أندوني�سيا‬ ‫و�سنغافورة و�سلطنة بروناي والفليبني وكمبودج والوو�س وفيتنام‬ ‫ومينمار وتايلند‪.‬‬ ‫و�سيناق�ش امل�شاركون يف امللتقى‪ ،‬بح�سب القائمني عليه‪ ،‬ق�ضايا‬ ‫تربوية تتعلق بحفظ القر�آن الكرمي والنظريات املعا�صرة يف جمال‬ ‫تعليم القر�آن وحفظه‪ ،‬والتي من �ش�أنها تطوير خرباتهم وتعزيز‬ ‫كفاءاتهم‪ ،‬وت�شجيع التوا�صل بني املهتمني واملخت�صني يف جمال‬ ‫تعليم حفظ القر�آن الكرمي‪ ،‬وتبادل اخلربات والتجارب فيما بني‬ ‫امل�شاركني يف امللتقى‪.‬‬

‫نبض الكتب‬

‫هل تريدين الجمال؟!‬ ‫لي�س اجلمال بالتعر�ض للعنة اهلل و�سخطه‪..‬‬ ‫بل اجلمال احلقيقي هو ما يكون بطاعة اهلل‪..‬‬ ‫ويكمل اجلمال للم�ؤمنات يف اجلنة‪..‬‬ ‫ف�إذا كان اهلل تعاىل قد و�صف احلور العني مبا و�صف‪ ،‬وهن مل‬ ‫يقمن الليل‪ ،‬ومل ي�صمن النهار‪ ،‬ومل ي�صربن عن ال�شهوات‪ ،‬فما‬ ‫بالك بجمالك �أنت‪ ..‬وح�سنك‪ ..‬وبهائك؟!‪..‬‬ ‫و�أنت التي طاملا خلوت بربك يف ظلمة الليل‪ ..‬ي�سمع جنواكِ ‪..‬‬ ‫وي�ج�ي��ب دع� � ��اءك‪ ..‬ط��امل��ا ت��رك��ت لأج ��ل ر� �ض��اه ال� �ل ��ذات‪ ..‬وفارقت‬ ‫ال�شهوات‪..‬‬ ‫فيا ب�شراك وقد تلقتك املالئكة عند الأبواب‪ّ ..‬‬ ‫تب�شرك بالنعيم‬ ‫وح�سن الثواب‪ ..‬وقد ازددت جما ًال فوق جمالك‪..‬‬ ‫} َو َع� َد اهلل امل�ؤمنني وامل�ؤمنات جنات جتري من حتتها الأنهار‬ ‫خالدين فيها وم�ساكن طيبة يف جنات عدن ور�ضوان من اهلل �أكرب‬ ‫ذلك هو الفوز العظيم{‪..‬‬

‫�إنها ملكة‪ ،‬حممد العريفي‬

‫املرابطون‬ ‫وعبادة العسكرة والتجنيد‬ ‫حممد �سعيد بكر‬ ‫يحر�ص الباطل على جتنيد وع�سكرة �أكرب‬ ‫ُ‬ ‫ع��دد من اجل�ن��ود‪� ،‬ضمن �أك�بر ع��دد من ال ِف َرقِ‬ ‫وال�ت�خ��ّ��ص���ص��ات ل�ي�خ��و���ض ب�ه��م غ �م��ار املعارك‬ ‫البحرية وال�بري��ة واجل��وي��ة‪ ،‬ولي�ستقوي بهم‬ ‫يف احلروب املادية واملعنوية‪ ،‬ويف حروب الدفع‬ ‫والطلب‪ ،‬وه��و يظن بذلك �أن�ه��م �سيوفروا له‬ ‫�أ��ش�ك��ال االم �ت��داد واالن�ت�ع��ا���ش واحل�م��اي��ة التي‬ ‫يرجوها‪ ،‬وال عجب يف ذلك لأن الباطل يعتمد‬ ‫على الأ�سباب الأر�ضية املادية البحتة يف �إطالة‬ ‫عمره الق�صري‪..‬‬ ‫�إمنا العجب كل العجب �أن يظل �أهل احلق‬ ‫ُي��راوح��ون مكانهم ف�لا يتقدمون ول��و خطوة‬ ‫واح� ��دة يف ��س�ب�ي��ل ت�ك�ث�ير � �س��واده��م‪ ،‬وع�سكرة‬ ‫�صفوفهم وجتيي�ش �أق�صى ما ميلكون من موارد‬ ‫ب�شرية لن�صرة احلق الذي ي�ؤمنون به‪ ،‬وبحجج‬ ‫واهية �أفرزتها بع�ض الفتاوى الرخي�صة‪ ،‬كمثل‬ ‫الفتوى التي تقول بحرمة التجمع �أو التحزب‬ ‫�أو حتى جمرد االلتقاء لن�صرة دين اهلل تعاىل‬ ‫وامل�ست�ضعفني م��ن خلقه حت��ت �أي م�س َّم ًى �أو‬ ‫غطاء‪ ،‬وظ ّلت ه��ذه الفتوى ت�سري يف عروقنا‬ ‫وم��ا ن ��زداد ب�ه��ا �إال ت �ف � ُّرق �اً وت �� �ش��رذم �اً‪ ،‬وي ��زداد‬ ‫ال�ب��اط��ل حت���ش�ي��داً وع���س�ك��رة وج�م�ع�اً لأجناده‪،‬‬ ‫على ق��اع��دة ف��رع��ون ال��ذي ح�شر ف�ن��ادى ث��م }‬ ‫َف َج َم َع َك ْي َد ُه ُث َّم �أَ َت��ى{ (طه‪ ،)60 :‬حتى حانت‬ ‫املعارك الفا�صلة ودارت دورة التدافع بني احلق‬ ‫وال�ب��اط��ل‪ ،‬و�إذا جند احل��ق م�ت�ف� ٌ‬ ‫�رق يف �شتات‪،‬‬ ‫وج�ن��د ال�ب��اط��ل ق��د �أع� � َّد ع��دت��ه‪ ،‬ول ��وال �أن اهلل‬ ‫تعاىل كتب على نف�سه ن�صرة �أوليائه لف�سدت‬ ‫الأر�ض ولهدم الباطل كل �شعرية و�شريعة مما‬ ‫يمَ ُتُّ �إىل احلق ب�صلة‪ ،‬ولكن هلل تعاىل �سنن يف‬ ‫ن�صرة �أوليائه لعل من �أبرزها‪:‬‬ ‫�أن يعي ال�صادقون املخل�صون �أهمية عبادة‬ ‫الع�سكرة والتجميع والتح�شيد للحق و�أهله‪،‬‬ ‫ا�ستجابة لقوله تعاىل‪} :‬وَاعْ َت ِ�ص ُمواْ ب َِح ْبلِ اللهّ ِ‬ ‫َجمِ يعاً َو َال َت َف َّر ُقواْ َوا ْذ ُك ُرواْ ِن ْع َمتَ اهلل َعلَ ْي ُك ْم ِ�إ ْذ‬ ‫ُكن ُت ْم �أَعْ دَاء َف َ�أ َّل َف َبينْ َ ُق ُلو ِب ُك ْم َف�أَ ْ�ص َب ْح ُتم ِب ِن ْع َم ِت ِه‬ ‫�إِخْ وَاناً{ (�آل عمران‪.)103 :‬‬ ‫وقوله تعاىل‪َ } :‬و ْل َت ُكن مِّن ُك ْم �أُ َّم� ٌة َي ْدعُونَ‬ ‫�إِلىَ خْ َ‬ ‫وف َو َي ْن َه ْو َن ع َِن المْ ُن َك ِر‬ ‫اليرْ ِ َو َي�أْ ُم ُرو َن ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫ُ‬ ‫المْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َو�أُ ْو َلـئ َِك هُ ُم فل ُِحون{ (�آل عمران‪.)104 :‬‬ ‫وق��ول��ه ت �ع��اىل‪َ } :‬والمْ ُ� ��ؤْمِ � � ُن ��و َن َوالمْ ُ� ��ؤْمِ � � َن ��اتُ‬ ‫وف َو َي ْن َه ْو َن‬ ‫َب ْع ُ�ض ُه ْم �أَ ْو ِل َياء َب ْع ٍ�ض َي�أْ ُم ُرو َن ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫ال�ص َ‬ ‫ال َة َو ُي ��ؤْ ُت��و َن ال َّز َكاةَ‬ ‫َع� ِ�ن المْ ُن َك ِر َو ُيقِي ُمو َن َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َويُطِ ي ُعو َن اهلل َو َر ُ�سو َل ُه �أُ ْولـئِك َ�سيرَ ْ َح ُم ُه ُم اهلل‬ ‫�إِ َّن اهلل َعزِي ٌز َحكِي ٌم{ (التوبة‪..)71 :‬‬ ‫يف م �ق��اب��ل ق��ول��ه ت �ع��اىل ع ��ن املجرمني‪،‬‬ ‫امل�ح�ت���ش��دي��ن ل�ن���ص��رة ب��اط �ل �ه��م‪} ،‬المْ ُ� � َن ��ا ِف� � ُق ��و َن‬ ‫َوالمْ ُ َنا ِف َق ُ‬ ‫ات َب ْع ُ�ضهُم مِّن َب ْع ٍ�ض َي��أْ ُم� ُرو َن ِبالمْ ُن َك ِر‬ ‫َ‬ ‫وف َو َي ْقب ُِ�ضو َن �أَ ْيدِ َي ُه ْم َن ُ�سواْ‬ ‫المْ‬ ‫َو َي ْن َه ْو َن ع َِن ْع ُر ِ‬

‫اهلل َف� َن����سِ � َي� ُه� ْم �إِ َّن المْ ُ� َن��ا ِف �قِ� َ‬ ‫ين هُ � ُم ا ْل َفا�سِ ُقو َن{‬ ‫(التوبة‪ ،)67 :‬وما �أجمل ما قال ال�شاعر حاثاً‬ ‫على عبادة الع�سكرة والتح�شيد‪:‬‬ ‫هو احلق يح�شد �أجنــاده‬ ‫ويعتدُّ للموقف الفا�صلِ‬ ‫ف�ص ُّفوا الكتــــــائب �آ�سـا َد ُه‬ ‫و ُد ُّكوا به دولة البـــــــاطـلِ‬ ‫و�إن لنا يف ك�ت��اب اهلل ت�ع��اىل ح��ول اجلنود‬ ‫والتجنيد وقفات نحتاج �أن ن�ستوعبها لندرك‬ ‫قيمة ع�ب��ادة الع�سكرة والتجنيد‪ ،‬فقد انق�سم‬ ‫اجلنود يف القر�آن �إىل ق�سمني؛ جن ٌد هلل تعاىل‪،‬‬ ‫وجند لل�شيطان‪ٍّ ،‬‬ ‫ولكل طريقته وجهده ونتيجته‬ ‫التي تليق به‪ ،‬ف�إىل الوقفات القر�آنية‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬حكاية القر�آن عن جند اهلل‬ ‫تعاىل‪� ،‬أو مع�سكر الإميان‪:‬‬ ‫�ص َّن َف القر�آن الكرمي جنود اهلل تعاىل �إىل‬ ‫�أ�صناف ع��دة‪ ،‬وم��ن ه ��ؤالء الذين �شرفهم اهلل‬ ‫ت�ع��اىل ليكونوا م��ن ج �ن��وده‪ ،‬ونتمنى على اهلل‬ ‫تعاىل �أن يقبلنا منهم‪ ،‬و�أن نتعبد ربنا بع�سكرة‬ ‫وح�شد النا�س معهم‪:‬‬ ‫ ج�ن��د �أط �ه��ار حت��ت ق �ي��ادة ط��اه��رة مثل‬‫ق �ي��ادة ط��ال��وت‪ :‬ق ��ال ت �ع��اىل‪َ } :‬ف �لَ � َّم��ا َف َ�ص َل‬ ‫َطا ُلوتُ ِبالجْ ُ ُنو ِد َقا َل �إِ َّن اهلل ُم ْب َتلِيكم ب َنهَر{‬ ‫(البقرة‪ )249 :‬يتحملون االختبارات ال�شاقة‬ ‫وينجحون بها‪.‬‬ ‫ جند �أبرار و�أخفياء �أنقياء مثل املالئكة‪:‬‬‫قال تعاىل‪} :‬ف��أَن� َز َل اهلل َ�سكِي َن َت ُه َعلَ ْي ِه َو�أَ َّي َد ُه‬ ‫ب ُِج ُنو ٍد مَّ ْ‬ ‫ل َت َر ْوهَا{ (التوبة‪.)40 :‬‬ ‫ جنود جي�ش الأنبياء‪ :‬ومن ه�ؤالء جنود‬‫مع�سكر �سليمان عليه ال�سالم‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬‬ ‫ا ْرجِ � ْع �إِ َل� ْي� ِه� ْم َفلَ َن�أْ ِت َي َّن ُه ْم ِب� ُ�ج� ُن��و ٍد لاَّ ِق� َب� َل َلهُم‬ ‫ِبهَا َو َلنُخْ ر َِج َّنهُم ِّم ْنهَا �أَ ِذ َّل � ًة َوهُ � ْم َ�صاغِ ُرو َن{‬ ‫(ال�ن�م��ل‪ ،)37 :‬فهم ينا�صرون احل��ق ب�ق��وة ال‬ ‫ه��وادة فيها‪ ،‬وق��ال تعاىل‪َ } :‬و ُح�شِ َر ل ُِ�سلَ ْي َما َن‬ ‫الن � ��� � ِ�س َوال � َّ�ط�ْي�ررْ ِ َف ُه ْم‬ ‫ُج� � ُن ��و ُد ُه مِ ��نَ الجْ ِ � ��نِّ َو ِ ْ إ‬ ‫ُيو َزعُو َن{ (النمل‪ ،)17 :‬وهم ينت�شرون انت�شاراً‬ ‫ك �بي�راً ي�ت�ي��ح ل�ل�ق��ائ��د ح���س��ن ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫البالد من فو�ضى الكفر والفجور والع�صيان‪،‬‬ ‫}ح َّتى ِ�إ َذا �أَ َت� ْوا َعلَى َوادِي ال َّن ْملِ‬ ‫وقال تعاىل‪َ :‬‬ ‫َقا َلتْ نمَ ْ لَ ٌة َيا �أَ ُّيهَا ال َّن ْم ُل اد ُْخ ُلوا م ََ�سا ِك َن ُك ْم لاَ‬ ‫َي ْحطِ َم َّن ُك ْم ُ�سلَ ْي َم ُان َو ُج ُنو ُد ُه َوهُ ْم لاَ َي ْ�ش ُع ُرو َن{‬ ‫(النمل‪ ،)18 :‬وهم رغم قوتهم وكرثة عددهم‬ ‫�إال �أنهم ال يتطاولون على امل�ست�ضعفني من‬ ‫خلق اهلل‪.‬‬ ‫ اجل �ن��ود ال��رب��ان�ي�ين يف خمتلف ال�صور‬‫والأح � � ��وال‪ :‬ق ��ال ت �ع��اىل‪} :‬هُ � � َو ا َّل � ��ذِ ي �أَن� � � َز َل‬ ‫ال�سكِي َن َة فيِ ُق ُلوبِ المْ ُ�ؤْمِ ِن َ‬ ‫ني ِل َي ْزدَادُوا �إِميَاناً َّم َع‬ ‫َّ‬ ‫ال�س َما َواتِ َو أْ‬ ‫الَ ْر� � ِ�ض َو َكانَ‬ ‫�إِميَانِه ْم َولهلِ ُج ُنو ُد َّ‬ ‫اهلل عَليماً َحكِيماً{ (الفتح‪ ،)4 :‬وقال تعاىل‪:‬‬ ‫} َومَا َي ْعلَ ُم ُج ُنو َد َر ِّب َك �إِلاَّ هُ َو َومَا هِ َي �إِلاَّ ِذ ْك َرى‬ ‫ِل ْل َب َ�شرِ{ (املدثر‪.)31 :‬‬

‫فه�ؤالء و�أمثالهم ممن يجب �أن ننا�صرهم‬ ‫و�أن نح�شد ونع�سكر �أنف�سنا و�أوالدنا و�أحبابنا‬ ‫ليكونوا يف حلفهم وحزبهم‪ ،‬لننال ن�صرة اهلل‬ ‫تعاىل والفتح املبني‪ ،‬والتجنيد عبادة حم�ضة‬ ‫لأن �ن��ا ن ��دلّ ب�ه��ا ال�ن��ا���س ع�ل��ى خ �ن��دق الإمي ��ان‬ ‫في�صري كل جماهد �أو داعية للحق يف ميزان‬ ‫ح������ن��ات�ن��ا؛ لأن ال� ��دال ع�ل��ى اخل�ي�ر ل��ه �أجر‬ ‫فاعله‪ ،‬وما �أعظم �أن نتحزب للحق يف مقابلة‬ ‫الباطل لن�صري من ح��زب اهلل الغالبني‪ ،‬قال‬ ‫تعاىل‪} :‬لاَ تجَ ِ � ُد َق ْوماً ُي�ؤْم ُنو َن باهلل َوا ْل َي ْو ِم‬ ‫ْالآخِ ِر ُي َوادُّو َن َمنْ َحا َّد اهلل َو َر ُ�سو َل ُه َو َل ْو َكا ُنوا‬ ‫ري َت ُه ْم‬ ‫�آبَاءهُ ْم �أَ ْو َ�أ ْب َناءهُ ْم �أَ ْو �إِخْ َوا َن ُه ْم �أَ ْو عَ�شِ َ‬ ‫�أُ ْو َل َ‬ ‫الميَا َن َو�أَ َّيدَهُ م ِب ُرو ٍح‬ ‫ئك َك َت َب فيِ ُق ُلو ِب ِه ُم ْ إِ‬ ‫َ‬ ‫ال ْنهَا ُر‬ ‫ِّم ْن ُه َو ُيدْخِ ُل ُه ْم َجنَّاتٍ تجَ ْ رِي مِ ن تحَ ْ ِتهَا ْ أ‬ ‫َخ��ا ِل��دِ ي��نَ فِيهَا َر�ِ��ض� َ�ي اهلل َع ْن ُه ْم َو َر� ُ��ض��وا َع ْن ُه‬ ‫�أُ ْو َلئ َِك حِ ز ُْب اهلل �أَلاَ �إِ َّن حِ ز َْب اهلل هُ ُم المْ ُ ْفل ُِحونَ{‬ ‫(املجادلة‪.)22 :‬‬ ‫وق ��ال ت�ع��اىل ك��ذل��ك ف�ي�ه��م‪َ } :‬و َم ��ن َي َتو ََّل‬ ‫اهلل َو َر ُ�سو َل ُه َوا َّل��ذِ ي��نَ �آ َم� ُن��واْ َف ��إِ َّن ح� ْز َب اهلل هُ ُم‬ ‫ا ْل َغا ِل ُبو َن{ (املائدة‪ ،)56 :‬وما �أ�ش�أم �أن نتحزب‬ ‫ل� ��ذات ال �ت �ح��زب ف�ي���ص�ب��ح ان �ت �� �ص��ارن��ا لراياتنا‬ ‫اخلا�صة ال لعقيدتنا اخلال�صة‪ ،‬فننال �ش�ؤم عتاب‬ ‫ربنا لنا‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬مِ نَ ا َّلذِ ينَ َف َّر ُقوا دِي َن ُه ْم‬ ‫ب��ا َل� َد ْي� ِه� ْم َفر ُِحو َن{‬ ‫َو َك��ا ُن��وا �شِ َيعاً ُك� ُّ�ل حِ � ْزبٍ مِ َ‬ ‫(ال��روم‪ ،)32 :‬وقال تعاىل‪َ } :‬ف َت َق َّط ُعوا �أَ ْم َرهُ م‬ ‫ب��ا َل� َد ْي� ِه� ْم َفر ُِحو َن{‬ ‫َب� ْي� َن� ُه� ْم ُز ُب ��راً ُك� ُّ�ل حِ � � ْزبٍ مِ َ‬ ‫(امل�ؤمنون‪.)53 :‬‬ ‫ث��ان��ي � ًا‪ :‬حكاية ال��ق��ر�آن ع��ن جنود‬ ‫ال�شيطان �أو مع�سكر الباطل‪:‬‬ ‫ف �م � ّم��ن ذك ��ره ��م اهلل ت �ع��اىل م ��ن مع�سكر‬ ‫الباطل‪ ،‬وحذرنا منهم‪ ،‬و�ضرب لنا �أمثلة عما‬ ‫�صاروا �إليه‪:‬‬ ‫ جنود فرعون‪ :‬فقد ذكرهم اهلل تعاىل لنا‬‫وبينَّ لنا �سبحانه �شيئاً من كِربهم و�آثامهم‪ ،‬ثم‬ ‫خال�صة ما �صاروا �إليه من هالك مع �آمرهم‬ ‫ف��رع��ون اللعني‪ ،‬ق��ال ت�ع��اىل‪َ } :‬و َج��ا َو ْز َن ��ا ِب َبنِي‬ ‫ِ�إ ْ�س َرائِي َل ا ْل َب ْح َر َف�أَ ْت َب َع ُه ْم ِف ْر َع ْو ُن َو ُج ُنو ُد ُه َب ْغياً‬ ‫َو َع �دْواً َح َّتى ِ�إ َذا �أَ ْد َر َك � ُه ا ْل َغ َر ُق َق��ا َل �آ َمنتُ �أَ َّن� ُه ال‬ ‫ِ�إ ِل�ـ� َه ِ�إ َّال ا َّل��ذِ ي �آ َم� َن��تْ ِب� ِه َب ُنو ِ�إ ْ�س َرائِي َل َو�أَ َن � ْا مِ نَ‬ ‫المْ ُ ْ�سلِمِ ني{ (يون�س‪.)90 :‬‬ ‫وق��ال تعاىل‪َ } :‬ف َ�أ ْت َب َع ُه ْم ِف� ْر َع� ْو ُن ب ُِج ُنو ِد ِه‬ ‫َف َغ�شِ َيهُم ِّمنَ ا ْل َي ِّم مَا َغ�شِ َي ُه ْم{ (طه‪.)78 :‬‬ ‫ُ‬ ‫وق ��ال ت �ع��اىل‪َ } :‬وا�� ْ�س � َت � ْك�َب�رَ َ هُ � � َو َو ُج� �ن ��و ُد ُه‬ ‫الَ ْر�� ِ��ض ِب � َغ�ْيِرْ ِ الحْ َ � � ِّق َو َظ � ُّن��وا َ�أ َّن � ُه � ْم �إِ َل� ْي� َن��ا لاَ‬ ‫فيِ ْ أ‬ ‫َ‬ ‫ُي ْر َج ُعون{ (الق�ص�ص‪.)39 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪َ } :‬ف�أَ َخ ْذ َنا ُه َو ُج ُنو َد ُه َف َن َب ْذ َناهُ ْم‬ ‫فيِ ا ْل � َي � ِّم َف��ان� ُ�ظ� ْر َك � ْي� َ�ف َك ��ا َن َع��ا ِق� َب� ُة َّ‬ ‫الظالمِ ِنيَ{‬ ‫(الق�ص�ص‪.)40 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪َ } :‬ف�أَ َخ ْذ َنا ُه َو ُج ُنو َد ُه َف َن َب ْذ َناهُ ْم‬ ‫فيِ ا ْل َي ِّم وَهُ َو ُملِي ٌم{ (الذاريات‪.)40 :‬‬ ‫وق ��ال ت �ع��اىل‪َ } :‬و ُن� � �رِي ِف� � ْر َع� � ْو َن َوهَامَا َن‬

‫َو ُج� � ُن ��ودَهُ � � َم ��ا مِ � ْن � ُه��م َّم ��ا َك ��ا ُن ��وا َي � � ْ�ح� � � َذ ُرو َن{‬ ‫(الق�ص�ص‪.)6 :‬‬ ‫وق � ��ال ت� �ع ��اىل‪�} :‬إِ َّن ِف� � � ْر َع� � � ْو َن َو َه� ��ا َم� ��ا َن‬ ‫َو ُج ُنودَهُ َما َكا ُنوا َخاطِ ِئنيَ{ (الق�ص�ص‪.)8 :‬‬ ‫ جنود �أ�صحاب الأخدود‪� ،‬أو جنود فرعون‬‫وثمود‪ :‬قال تعاىل‪} :‬ه َْل �أَ َت َ‬ ‫اك َحدِ ُ‬ ‫يث الجْ ُ ُنودِ‪،‬‬ ‫فرعو َن وث ُمود{ (الربوج‪.)18 - 17 :‬‬ ‫ جنود جالوت‪ :‬فقد ذكرهم اهلل تعاىل يف‬‫معر�ض بيان �أحوال املع�سكر امل�سلم عندما �شاهد‬ ‫حجم جي�ش الباطل‪ ،‬ق��ال تعاىل‪َ } :‬ولمَ َّ��ا َب َر ُزواْ‬ ‫وت َو ُج ُنو ِد ِه َقا ُلواْ َر َّب َنا �أَ ْف � ِر ْغ َعلَ ْي َنا َ�صبرْاً‬ ‫لجِ َ ا ُل َ‬ ‫ان�ص ْر َنا َعلَى ا ْل َق ْو ِم ا ْل َكا ِف ِرينَ {‬ ‫َو َث ِّبتْ �أَ ْقدَا َم َنا َو ُ‬ ‫(البقرة‪.)250 :‬‬ ‫ ج�ن��ود ال�ك�ف��ر م��ن الأح� ��زاب زم��ن النبي‬‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ :‬فقد ذكرهم اهلل تعاىل يف‬ ‫حالة الذل والهوان يف مقابل حالة العزة جلنود‬ ‫اهلل تعاىل من املالئكة والب�شر والريح وغريها‪،‬‬ ‫قال تعاىل‪} :‬يَا �أَ ُّيهَا ا َّلذِ ينَ �آ َم ُنوا ا ْذ ُك ُروا ِن ْع َم َة‬ ‫اهلل َعلَ ْي ُك ْم �إِ ْذ َج��اء ْت� ُك� ْم ُج� ُن��و ٌد َف َ�أ ْر َ�س ْل َنا َعلَ ْي ِه ْم‬ ‫رِيحاً َو ُج ُنوداً مَّ ْ‬ ‫ل َت َر ْوهَا َو َك��ا َن اهلل مِبَا َت ْع َم ُلو َن‬ ‫ب َِ�صرياً{ (الأحزاب‪.)9 :‬‬ ‫ جنود �إبلي�س‪ :‬وقد ُذكروا يف معر�ض بيان‬‫امل�صري اخلتامي لكل من ج َّند نف�سه للباطل‬ ‫والهوى وال�شيطان‪ ،‬ف�إىل جهنم وبئ�س امل�صري‪،‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪َ } :‬ف� ُك� ْب� ِك� ُب��وا ِف�ي� َه��ا هُ � ْم َوا ْل� � َغ ��ا ُوو َن‪،‬‬ ‫ِي�س َ �أ ْج َم ُعو َن{ (ال�شعراء‪.)95 :‬‬ ‫َو ُج ُنو ُد �إِ ْبل َ‬ ‫�إنها ن�صيحة من قلب م�شفق لكل من ج َّند‬ ‫نف�سه للباطل �أن يتوب ويرعوي قبل فوات الأوان‪،‬‬ ‫لأنه �إن تاب ف�إن له �أجره مرتني عند اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫م��رة ع�ل��ى ال�ت��وب��ة ال�ن���ص��وح‪ ،‬وم ��رة ع�ل��ى �إبطال‬ ‫خطة مع�سكر الكفر‪ ،‬وكم يكلف الباطل مِ نْ بذل‬ ‫و�إنفاق لمِ َا يعطي من عطايا للمج َّند واملج ِّند يف‬ ‫مع�سكر ال�ب��اط��ل‪ ،‬وك��ل ذل��ك �إىل خ���س��ارة وزوال‬ ‫وهالك‪ ،‬قال تعاىل‪�ِ } :‬إ َّن ا َّلذ َ‬ ‫ِين َك َف ُرواْ يُن ِف ُقو َن‬ ‫�أَمْ وَا َل ُه ْم ِل َي ُ�صدُّ واْ عَن َ�س ِبيلِ اهلل َف َ�س ُين ِف ُقو َنهَا ُث َّم‬ ‫ِين َك َف ُرواْ ِ�إلىَ‬ ‫َت ُكو ُن َعلَ ْي ِه ْم حَ ْ�س َر ًة ُث َّم ُي ْغلَبُو َن وَا َّلذ َ‬ ‫جَ َه َّن َم ي ُْح َ�ش ُرو َن{ (الأنفال‪.)36 :‬‬ ‫}جن ٌد مَّا هُ َنال َِك َم ْه ُزو ٌم ِّمنَ‬ ‫وقال تعاىل‪ُ :‬‬ ‫ْ أَ‬ ‫ال ْح َزابِ { (�ص‪.)11 :‬‬ ‫وق��ال ت�ع��اىل‪ُ } :‬ق� ْ�ل َم��ن َك��ا َن فيِ َّ‬ ‫ال�ضلاَ َل ِة‬ ‫َف � ْل � َي � ْم � ُد ْد َل � ُه ال � َّر ْح � َم��نُ َم� � ّداً َح� َّت��ى ِ�إ َذا َر�أَ ْوا مَا‬ ‫ال�سا َع َة َف َ�س َي ْعلَ ُمو َن‬ ‫يُو َعدُو َن �إِ َّم��ا ا ْل َع َذ َ‬ ‫اب َو�إِ َّم��ا َّ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َمنْ هُ َو َ�ش ٌّر َّم َكاناً َو�أَ�ض َعف ُجندا{ (مرمي‪.)7 :‬‬ ‫وقال تعاىل‪�} :‬أَ َّمنْ َه َذا ا َّلذِ ي هُ َو ُجن ٌد َّل ُك ْم‬ ‫َن�ص ُر ُكم مِّن دُونِ ال َّر ْح َم ِن �إِنِ ا ْل َكا ِف ُرو َن �إِلاَّ فيِ‬ ‫ي ُ‬ ‫ُغ ُرورٍ{ (امللك‪.)20 :‬‬ ‫والب�شرى كل الب�شرى لكل من رابط على‬ ‫عبادة اجلندية للحق‪ ،‬وعبادة التجنيد لأهل احلق‬ ‫يف مع�سكر الإميان واحلق؛ لأن املعركة وال�صراع‬ ‫حم�سوم ل�صاحلهم ولو بعد حني‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫} َو�إِ َّن ُجن َد َنا َل ُه ُم ا ْل َغا ِل ُبو َن{ (ال�صافات‪.)173 :‬‬

‫قيم اإلسالم تحل تدريجي ًا محل قيم الجمهورية يف الضواحي الفرنسية‬ ‫باري�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫اف ��ادت درا� �س��ة فرن�سية �أن مبادئ‬ ‫الإ� � �س�ل��ام حت ��ل ت��دري �ج �ي �اً حم ��ل قيم‬ ‫اجل�م�ه��وري��ة يف ال���ض��واح��ي الفرن�سية‬ ‫التي تعاين من البطالة والفقر ويقول‬ ‫�سكانها �إن ال�سلطات تخلت عنهم‪.‬‬ ‫وق �ب��ل ن���ش��ر ال��درا� �س��ة ال �ت��ي حتمل‬ ‫عنــوان "�ضاحية اجلمهورية"‪� ،‬أم�ضى‬ ‫معدّها جيل كيبيل وفريقه عاماً كام ً‬ ‫ال‬ ‫يف ��ض��اح�ي�ت�ين م�ت�م�ي��زت�ين يف منطقة‬ ‫ب��اري ����س؛ ه �م��ا ك�ل�ي���ش��ي � �س��و ب ��وا ومون‬ ‫ف�يرم �ي��ل ال �ل �ت�ين ت���ض�م��ان ��س�ت�ين �ألف‬ ‫ن�سمة وانطلقت منهما �أع�م��ال ال�شغب‬ ‫يف ‪.2005‬‬ ‫وقال كيبيل ل�صحيفة لوموند �إنه‬ ‫وج��د يف درا��س�ت��ه الثانية منذ تقريره‬ ‫الأول ق�ب��ل ‪ 25‬ع��ام �اً؛ �أن ال��رج��وع �إىل‬ ‫الإ� �س�لام "تع َّزز وت�ن� َّوع��ت �أ�شكاله" يف‬ ‫ال�ضواحي‪.‬‬ ‫و�أ�شار خ�صو�صاً �إىل ارتياد امل�ساجد‬ ‫ب�شكل منتظم‪ ،‬وال�صيام ب�شكل نظامي‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال ��رج ��ال‪ ،‬واح �ت��رام "قواعد‬ ‫احل �ل��ال واحلرام" ب �� �ص��رام��ة يف كل‬ ‫جوانب احلياة ولي�س يف الطعام وحده‪.‬‬

‫وحتدث التقرير عن تراجع ارتياد‬ ‫ال �ط�ل�اب ل�ل�م�ط��اع��م امل��در� �س �ي��ة ب�سبب‬ ‫ق �� �ض��اي��ا ت �ت �ع �ل��ق ب� ��احل �ل�ال‪ ،‬وه� ��و �أم ��ر‬ ‫اعرت�ض عليه رئي�س بلدية مونفريميل‬ ‫اليميني كزافييه لوموان‪.‬‬ ‫وق� ��ال لإذاع� � ��ة ف��رن���س��ا الأوىل �إن‬ ‫"بع�ض الأطفال" يف م��دي�ن�ت��ه "مل‬ ‫يعودوا يتناولون طعام الغداء يف مطعم‬ ‫امل��در� �س��ة �أو ي �ت��وج �ه��ون �إل� �ي ��ه لتناول‬ ‫مق ّبالت واحللويات"‪.‬‬ ‫و ُده �� ��ش ال �ب��اح �ث��ون �أي �� �ض �اً عندما‬ ‫وج��دوا �أنه خالفاً ال�ستطالعات الر�أي‬ ‫ال�ت��ي ت ��ؤك��د ت��أي�ي��ده��م ل �ل��زواج املختلط‬ ‫"�أكد عدد كبري من حمادثينا امل�سلمني‬ ‫�أن � �ه� ��م ي� �ع ��ار�� �ض ��ون ال � � � ��زواج م� ��ن غري‬ ‫م�سلم"‪.‬‬ ‫وت�ع��ود ال��درا��س��ة �إىل اال�ضطرابات‬ ‫التي �شهدتها ال�ضواحي الفرن�سية يف‬ ‫‪ .2005‬وقد �شككوا يف "الرواية الكربى‬ ‫حول ت�أ�سي�س فرن�سا احلديثة والت�صور‬ ‫العام ال�ضمني ب�أن الأمة ما زالت قادرة‬ ‫ع�ل��ى ا�ستيعاب ال�ت�غ�يرات االجتماعية‬ ‫والثقافية والإثنية �أيا تكن"‪.‬‬ ‫وق��ال كيبيل �إن "مفردات �أعمال‬ ‫ال�شغب ا�ستعارت الكثري من م�صطلحات‬ ‫الإ�سالم (‪ )...‬لكن لب امل�شكلة اجتماعي‬

‫و�سبب �إنكار احلق يف الدمج يف املجتمع‬ ‫وخ�صو�صاً احل�صول على عمل"‪.‬‬ ‫وبذلك حتل قيم الإ�سالم حمل قيم‬ ‫اجلمهورية التي تبدو وعداً بامل�ساواة مل‬ ‫يتم تنفيذه‪ .‬ويقول ح�سن ال��ذي نقلت‬ ‫الدرا�سة ت�صريحاته �إن "نظرة الآخرين‬ ‫ال جتعلنا فرن�سيني"‪.‬‬ ‫و�أك � ����د ك �ل��ود دي �ل�ان رئ �ي ����س بلدية‬ ‫كلي�شي اال� �ش�تراك��ي �أن "�أحد �أ�سباب‬ ‫ال � ��وج � ��ود ال � �ق� ��وي ل �ل��إ� � �س �ل�ام ه� ��و �أن‬ ‫اجلمهورية ان�سحبت‪ .‬ه�ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫ال��ذي��ن � �ش �ع��روا �أن ��ه مت ال�ت�خ�ل��ي عنهم‬ ‫ا� �ض �ط��روا ل�ل�ب�ح��ث ع��ن ه��وي��ة �أخ� ��رى‪،‬‬ ‫والإ� �س�ل�ام حقق �إىل ح��د كبري طلبهم‬ ‫املتعلق بالهوية"‪.‬‬ ‫وي���ش�ير ال �ب��اح �ث��ون �إىل �أن جتمع‬ ‫ك�ل�ي���ش��ي م��ون �ف�يرم �ي��ل ال � ��ذي يخ�ضع‬ ‫لأه��م ب��رن��ام��ج للتحديث يف فرن�سا ما‬ ‫زال ي�شهد بطالة مرتفعة و�إخفاقا يف‬ ‫التعليم و�شبكة نقل �سيئة جداً‪.‬‬ ‫وكلي�شي هي �أي�ضا واحدة من املدن‬ ‫الفرن�سية التي ت�ضم ن�سبة كبرية من‬ ‫الأجانب (‪ 33‬باملئة)‪.‬‬ ‫ويفرت�ض �أن ت ��ؤدي الدرا�سة التي‬ ‫�أعدت حل�ساب معهد مونتني وهو مركز‬ ‫فكري �إىل مقرتحات يف كانون الثاين‬

‫كما ق��ال جيل كيبيل ال��ذي �أو� �ض��ح �أن‬ ‫"م�ستقبل مرتبط بقدرات على �إعادة‬ ‫دمج ال�ضاحية يف م�شروعنا الوطني"‪.‬‬ ‫ومن منع النقاب يف الأماكن العامة‬ ‫�إىل ال �ت �� �س��ا�ؤالت ع��ن ال�ه��وي��ة الوطنية‬ ‫ورغ �ب��ة ال��رئ�ي����س ن�ي�ك��وال � �س��ارك��وزي يف‬ ‫"�إ�سالم ل�ف��رن���س��ا‪ ،‬ول�ي����س �إ� �س�ل�ام يف‬ ‫فرن�سا"‪ ،‬ما زال��ت مكانة ثاين ديانة يف‬ ‫البالد تثري جد ًال‪.‬‬ ‫وت �ت��زام��ن ال��درا� �س��ة ال �ت��ي �أعدها‬

‫كيبيل مع ن�شر عمل ال�صحايف االمريكي‬ ‫كري�ستوفر كالدويل الفرن�سية "ثورة‬ ‫�أمام �أعيننا"‪.‬‬ ‫ور�أى ك� ��ال� ��دوي� ��ل �أن النتائج‬ ‫االج �ت �م��اع �ي��ة وال��دي �ن �ي��ة وال�سيا�سية‬ ‫لهجرة امل�سلمني تعيد ت�شكيل �أوروبا‪.‬‬ ‫وتفيد التقديرات �أن فرن�سا ت�ضم‬ ‫بني خم�سة و�ستة ماليني م�سلم (�أكرب‬ ‫جالية للم�سلمني يف �أوروب��ا) من �أ�صل‬ ‫‪ 65‬مليون ن�سمة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫�صباح جديد‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫‪11‬‬


‫إيقاف والد روني وعمه يف قضية تالعب‬ ‫بنتائج املباريات‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫لندن ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوقفت ال�شرطة الربيطانية �أم�س اخلمي�س ‪� 9‬أ�شخا�ص بينهم والد واين روين‪ ،‬جنم‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد بطل ال��دوري االنكليزي لكرة القدم‪ ،‬وعمه يف �إط��ار التحقيق حول‬ ‫التالعب بنتائج املباريات‪.‬‬ ‫و�أعلنت ال�شرطة �أنها �أوقفت ‪� 9‬أ�شخا�ص يف غال�سكو ومنطقة مري�سي�سايد يف �شمال‬ ‫غرب �إنكلرتا يف �إطار التحقيق يف "رهانات م�شكوك فيها"‪.‬‬ ‫وذك��رت و�سائل الإع�ل�ام �أن ال�شرطة �أوق�ف��ت واي��ن روين �سينيور (‪ 48‬ع��ام��ا)‪ ،‬والد‬ ‫مهاجم مان�ش�سرت يونايتد واملنتخب االنكليزي‪ ،‬يف منزله يف مدينة ليفربول يف حي‬ ‫و�ست دربي‪.‬‬ ‫ومن بني الأ�شخا�ص الذين مت ا�ستجوابهم يف التحقيق عم الالعب‪ ،‬ريت�شي‬ ‫روين (‪ 54‬عاما)‪ ،‬والعب مذرويل �ستيف جنينغز الذي �أوقف يف غال�سكو‪.‬‬

‫قبل لقائه الر�سمي �أمام �سنغافورة‬

‫منتخب الكرة يتعادل مع تايلند وديا‬

‫الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات �أمم �أوروبا‬ ‫ارمينيا * مقدونيا ‪ 6‬م�ساء‬ ‫اذربيجان * النم�سا ‪ 7‬م�ساء‬ ‫فلندا * ال�سويد ‪ 7.15‬م�ساء‬ ‫التفيا * مالطا ‪ 8‬م�ساء‬ ‫البو�سنة والهر�سك * لك�سمبورغ ‪ 9‬م�ساء‬ ‫�سلوفاكيا * رو�سيا ‪ 9.15‬م�ساء‬ ‫رومانيا * رو�سيا البي�ضاء ‪ 9.30‬م�ساء‬ ‫تركيا * املانيا ‪ 9.30‬م�ساء‬ ‫هولندا * مولدافيا ‪ 9.30‬م�ساء‬ ‫قرب�ص * الدمنارك ‪ 9.30‬م�ساء‬ ‫ايرلندا ال�شمالية * ا�ستونيا ‪ 9.45‬م�ساء‬ ‫�صربيا * �إيطاليا ‪ 9.45‬م�ساء‬ ‫بلجيكا * كازاخ�ستان ‪ 9.45‬م�ساء‬ ‫الت�شيك * �إ�سبانيا ‪ 9.45‬م�ساء‬ ‫ويلز * �سوي�سرا ‪ 9.45‬م�ساء‬ ‫اليونان * كرواتيا ‪ 9.45‬م�ساء‬ ‫فرن�سا *البانيا ‪ 9.45‬م�ساء‬ ‫اجلبل الأ�سود * اجنلرتا ‪ 10‬م�ساء‬ ‫اندورا * ايرلندا ‪ 10.30‬م�ساء‬ ‫الربتغال * اي�سلندا ‪ 11‬م�ساء‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل (�أمريكا اجلنوبية)‬ ‫اورواجواي * بوليفيا ‪ 10‬م�ساء‬ ‫الإكوادور * فنزويال ‪ 12.5‬م�ساء‬ ‫الأرجنتني * ت�شيلي ‪ 2.10‬فجرا‬ ‫بريو* باراجواي ‪ 4.15‬فجرا‬ ‫مباريات ودية‬ ‫ا�سرتاليا * ماليزيا ‪ 12‬ظهرا‬ ‫اندوني�سيا * ال�سعودية ‪ 1.30‬ظهرا‬ ‫اليابان* فيتنام ‪ 1.45‬ظهرا‬ ‫كوريا اجلنوبية * بولندا ‪ 2‬ظهرا‬ ‫�أوكرانيا * بلغاريا ‪ 8.45‬م�ساء‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س �أمم �أفريقيا‬ ‫الكوجنو * الكامريون ‪ 5.30‬م�ساء‬

‫دهوك ينهي تعاقده مع املدرب‬ ‫أكرم سلمان بطريقة ودية‬ ‫املنتخب جرب عدة �أوراق قبل مواجهة �سنغافورة‬

‫بانكوك ‪ -‬عبد احلافظ الهروط‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫خرج املنتخب الوطني لكرة القدم متعادال مع‬ ‫نظريه التايلندي (‪ )0-0‬يف املباراة الودية التي جرت‬ ‫�أقيمت على �ستاد راجا منغاال يف نطاق حت�ضرياته‬ ‫ملالقاة �سنغافورة الثالثاء املقبل يف اجلولة الثالثة‬ ‫من الت�صفيات امل�ؤهلة ملونديال الربازيل ‪.2014‬‬ ‫وقدم املنتخب �أداء طيبا يف ظل غياب عنا�صر‬ ‫�أ�سا�سية وجد فيها املدير الفني عدنان حمد فر�صة‬ ‫لإ��ش��راك وج��وه جديدة‪ ،‬رغ��م �إ��ش��راك عبداهلل ذيب‬ ‫وحممود �شلباية يف الدقائق الأخرية من املباراة‪.‬‬ ‫هذه النتيجة جاءت �صورة طبق الأ�صل عن �آخر‬ ‫امل��واج�ه��ات التي جمعت املنتخب الوطني بنظريه‬ ‫التايلندي حينما تقابل ال�ط��رف��ان يف الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة للنهائيات الآ�سيوية ‪.2011‬‬ ‫املباراة يف �سطور‬ ‫النتيجة‪ :‬ت�ع��ادل املنتخب ال��وط�ن��ي ونظريه‬‫التايلندي ‪.0-0‬‬ ‫املنا�سبة‪ :‬مباراة ودية‪.‬‬‫املكان‪� :‬ستاد راجامنغاال‪.‬‬‫مثل املنتخب الوطني‪ :‬ل��ؤي العمايرة‪ ،‬حامت‬‫ع�ق��ل‪ ،‬ان����س بني ي��ا��س�ين‪ ،‬حممد م�ن�ير‪ ،‬خليل بني‬ ‫عطية‪� ،‬سليمان ال�سلمان (ان�س حجي)‪ ،‬بهاء عبد‬ ‫الرحمن‪�� ،‬ش��ادي اب��و ه�شه�ش (حممد م�صطفى)‪،‬‬ ‫�سعيد م��رج��ان (ح�م��زة ال � ��دردور)‪ ،‬ع��دي ال�صيفي‬ ‫(عبداهلل ذيب)‪ ،‬احمد هايل (حممود �شلباية)‪.‬‬ ‫حذر‬ ‫��س��اد ال��دق��ائ��ق الأوىل على ب��داي��ة امل �ب��ارة حذر‬ ‫من املنتخبني‪ ،‬ما لبث �أن ك�شف عن نوايا تايلندية‬

‫للبحث عن هدف مبكر مل يكتب له النجاح‪ ،‬ب�سبب‬ ‫التمركز الدفاعي اجليد �أمام مرمى العمايرة‪.‬‬ ‫ولعل الهجوم ال�سريع للمنتخب التايلندي‬ ‫ال��ذي ق��اده ��س��اراي��وت يف ال�ع�م��ق‪ ،‬وه��و يتحول �إىل‬ ‫كثافة عددية بان�ضمام ايبيبو وناتانوم وراجن �سان‬ ‫وم��ن خلفهم �أدول �شكل �ضغطا على ح��امت ومنري‬ ‫وان ����س وال���س�ل�م��ان‪ ،‬وخ��ا��ص��ة م��ع ت�ق��دم ب�ن��ي عطية‬ ‫لال�سناد‪ ،‬ما دفع بهاء وابو ه�شه�ش للرتاجع للخلف‬ ‫واحلفاظ على املرمى من الت�سديد‪.‬‬ ‫وم��ع حماولة التايلنديني التقدم من اجلهة‬ ‫الي�سرى‪ ،‬م�ستغلني �سرعة راجن �سان‪ ،‬فقد تعددت‬ ‫الكرات العر�ضية لي�ضطر معها املدافعون لإبعادها‬ ‫من اللم�سة الأوىل‪ ،‬يف الوقت الذي كان فيه هايل‬ ‫وال�صيفي ي�شاك�سان مدافعي تايلند‪� ،‬إال �أنهما عانا‬ ‫من الكرات املقطوعة عند التمرير‪ ،‬ويف �أول تهديد‬ ‫للمرمى ك��ان العمايرة يرتقي لعر�ضية ترياتون‬ ‫مفوتا الفر�صة على التايلنديني‪.‬‬ ‫وكاد املنتخب التايلندي �أن ي�سجل هدف التقدم‬ ‫بعد �أن تعرث منري بالكرة ليخطفها �سانتيوي �شاي‬ ‫وميررها لتريا�سيل‪� ،‬إال �أن العمايرة �أنقذ املوقف يف‬ ‫اللحظة الأخرية‪.‬‬ ‫�سرعة التايلنديني يف نقل الكرة �أبقت مرمى‬ ‫ال�ع�م��اي��رة حت��ت ال�ت�ه��دي��د‪ ،‬ولينقذ ه��ذه امل ��رة وهو‬ ‫والعار�ضة املرمى قبل �أن يبعدها حامت مع تدخل‬ ‫املهاجم‪.‬‬ ‫ويف هجمة م���ض��ادة ك��ان خليل ي�ت��وغ��ل داخل‬ ‫املنطقة‪ ،‬وبدل �أن ي�سدد عك�س الكرة عر�ضية حولها‬ ‫الدفاع التايلندي لركنية‪.‬‬ ‫وفوتت الفطنة الدفاعية للمنتخب الوطني‬ ‫على الهجوم التايلندي فر�ص الت�سجيل قبل �أن‬

‫ي��رد امل�ن�ت�خ��ب ب�ف��ر��ص��ة �شكلت خ�ط��را ع�ل��ى املرمى‬ ‫التايلندي عندما قاد ال�صيفي هجمة م�ضادة ومرر‬ ‫الكرة لهايل �إال �أنها طالت عليه لتك�شف اللم�سة‬ ‫الأخرية �أنها كانت مفقودة‪.‬‬ ‫العمايرة يت�ألق‬ ‫ومع ال�ضغط التايلندي املتوا�صل كان العمايرة‬ ‫ي�ت�ك�ف��ل ب ��أب �ط��ال ال �ك��رات ال�ع��ر��ض�ي��ة ال �ق��ادم��ة من‬ ‫االطراف والعمق لي�ضطر راجن �سان �أخطر العبي‬ ‫تايلند للرتاجع هروبا من الرقابة ويتكفل زميله‬ ‫ايبيبو بت�سديد كرة حادت عن القائم‪.‬‬ ‫رد ه��اي��ل وه��و ي��واج��ه امل��داف�ع�ين وامل��رم��ى على‬ ‫ذلك بت�سديدة مل تكتمل بعدما تعرث بقدمه حلظة‬ ‫الت�سديد‪.‬‬ ‫وم ��ع م ��رور ال��وق��ت‪ ،‬ك ��ان امل ��درب ��ان ي�ضطران‬ ‫ل �ل �ت �ب��دي�لات ب �ه��دف ت�ف�ع�ي��ل احل ��ال ��ة الهجومية‪،‬‬ ‫وخا�صة �أن املنتخب الوطني �أخ��ذ بالتقدم ملرمى‬ ‫نظريه التايلندي الذي عاد �إىل نهجه الهجومي من‬ ‫الهجمات امل�ضادة التي وجدت عقل وان�س �أمامها‪.‬‬ ‫ارت � ��أى ح�م��د �إ� �ش��راك ح�ج��ي وال � ��دردور وذيب‬ ‫وم�صطفى و�شلباية ع�ل��ى ف�ت�رات‪ ،‬وال�غ��اي��ة كانت‬ ‫�إع�ط��اء فر�صة لالعبني من جهة و�ضبط الألعاب‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬وبهذه التبديالت �أعاد التوازن بني‬ ‫�أداء الفريقني مع �أف�ضلية ن�سبية للمنتخب الذي‬ ‫هدد املرمى التايلندي ب�أكرث من فر�صة كان �أبرزها‬ ‫ت�سديدها عبداهلل ذيب التي علت العار�ضة‪.‬‬ ‫‪ ..‬عن املباراة‬ ‫قال املدير الفني عدنان حمد‪« :‬املباراة حققت‬ ‫ال�ه��دف املن�شود وه��و اجل��اه��زي��ة مل�لاق��اة �سنغافورة‬ ‫ب�ع��دم��ا ظ�ه��ر املنتخب ال�ت��اي�ل�ن��دي مب�ستوى طيب‬ ‫وجاهزية عالية و�صفوف مكتملة»‪.‬‬

‫و�أ�ضاف‪« :‬النتيجة طيبة و�إن مل ينجح �أي من‬ ‫املنتخبني بالت�سجيل و�إ�شراك عدد من الالعبني‪،‬‬ ‫�أعطى اجلهاز الفني فر�صة للوقوف على احلالة‬ ‫الفنية للمنتخب‪ ،‬كما �أن �إ�شراك العبي الوحدات‬ ‫ذيب و�شلباية جاء يف الدقائق الأخرية‪ ،‬حفاظا على‬ ‫�سالمتهما وجتنبا لإرهاقهما»‪.‬‬ ‫و�أكد حمد �أن �أكرث ما �أ�سعده �إ�ضافة �إىل الأداء‬ ‫والنتيجة هو عدم خروج املنتخب ب�أي �إ�صابات‪ ،‬وهو‬ ‫الأمر الذي �سيمنح اجلهاز الفني خيارات عدة �أمام‬ ‫�سنغافورة‪.‬‬ ‫ومن جانب الالعبني‪ ،‬ك�شف حامت عقل ول�ؤي‬ ‫العمايرة وحمزة الدردور و�سعيد مرجان وعبداهلل‬ ‫ذيب عن �سعادتهم بالنتيجة والأداء‪ ،‬واعتربوا �أن‬ ‫املنتخب تعامل م��ع ظ��روف امل �ب��اراة‪ ،‬وفقا مل��ا �أراده‬ ‫اجلهاز الفني‪ ،‬و�أن ثقتهم باللقاء القادم تتعزز يوما‬ ‫بعد يوم‪.‬‬ ‫ح�سن يلتحق ال�سبت‬ ‫يلتحق الع ��ب ال ��وح ��دات ح���س��ن ع�ب��د الفتاح‬ ‫ب�صفوف املنتخب يوم غد ال�سبت بعدما كان تخلف‬ ‫عن االلتحاق مع زمالئه يف الوحدات ام�س االول‬ ‫بوفد املنتخب عقب اختتام م�شاركة فريقه مبباراة‬ ‫ن��ا� �س��اف االوزب� �ك ��ي يف ق �ب��ل ن �ه��ائ��ي ك ��أ���س االحت ��اد‬ ‫اال�سيوي‪.‬‬ ‫وق��ال حمد ملوفد احت��اد الإع�لام الريا�ضي �إنه‬ ‫تفهم الظروف التي ا�ستجدت على عبد الفتاح من‬ ‫خالل الوقوف على حيثيات احلالة النف�سية التي‬ ‫مر بها الالعب واالت�صال الهاتفي بني الطرفني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ع�ب��د ال �ف �ت��اح �سيلتحق ببعثة‬ ‫املنتخب يوم غد يف �سنغافورة‪ ،‬م�شيدا يف الوقت ذاته‬ ‫بالتزام الالعب وان�ضباطه مع املنتخب الوطني‪.‬‬

‫سلمان بن إبراهيم يعلن عن رغبته يف الرتشح لرئاسة االتحاد اآلسيوي‬ ‫دبي ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫علمت وك��ال��ة "فران�س بر�س" ام����س اخلمي�س م��ن م�صدر‬ ‫م��وث��وق ب��ه يف االحت��اد البحريني ل�ك��رة ال�ق��دم ان ال�شيخ �سلمان‬ ‫بن ابراهيم �آل خليفة ك�شف عن رغبته يف الرت�شح ملن�صب رئي�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدر‪�" :‬إن رئي�س االحت��اد البحريني ال�شيخ �سلمان‬ ‫بن ابراهيم �آل خليفة اعلن عن رغبته يف تقدمي تر�شيحه ملن�صب‬ ‫رئي�س االحتاد اال�سيوي لكرة القدم"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬إن ال�شيخ �سلمان ال يريد ا�ستباق الأم ��ور‪ ،‬وهو‬ ‫ينتظر فتح باب الرت�شيح ر�سميا"‪ ،‬م�ؤكدا "معرفة �آ�سيا بال�شيخ‬ ‫�سلمان من خالل جتاربه ال�سابقة يف االحتادين الآ�سيوي والدويل‬ ‫(فيفا)"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل���ص��در‪" :‬كما �أن ال�شيخ �سلمان ب��ن �إب��راه�ي��م ي�ؤكد‬ ‫حر�صه على بقاء من�صب رئي�س االحتاد الآ�سيوي يف منطقة غرب‬ ‫�آ�سيا"‪.‬‬ ‫ير�أ�س ال�صيني جانغ جيلونغ االحت��اد اال�سيوي لكرة القدم‬ ‫بالوكالة حاليا بعد �إيقاف رئي�سه القطري حممد بن همام مدى‬

‫احلياة من قبل جلنة االخ�لاق يف الفيفا‪ ،‬ب�سبب مزاعم تورطه‬ ‫يف عملية ر�شوة لعدد من �أع�ضاء احت��ادات الكاريبي يف انتخابات‬ ‫رئا�سة االحتاد الدويل �ضد ال�سوي�سري جوزيف بالتر‪.‬‬ ‫وق��د �أعلن جيلونغ رغبته يف الرت�شح لرئا�سة االحت��اد‪ ،‬كما‬ ‫ك�شف نائب رئي�س االحتاد اال�سيوي‪ ،‬الإماراتي يو�سف ال�سركال‪،‬‬ ‫مرارا عن نيته يف خو�ض ال�سباق اىل الرئا�سة اي�ضا‪.‬‬ ‫وكان ال�شيخ �سلمان بن ابراهيم رئي�سا للجنة االن�ضباط يف‬ ‫االحتاد اال�سيوي‪ ،‬ونائبا لها يف الفيفا‪ ،‬لكنه ا�ستقال من منا�صبه‬ ‫اخلارجية بعد املعركة ال�شر�سة بينه وبني بن همام على ع�ضوية‬ ‫املكتب التنفيذي للفيفا عام ‪ 2009‬والتي فاز فيها االخري بفارق‬ ‫�صوتني فقط ‪.21-23‬‬ ‫عني رئي�س االحت��اد البحريني م�ؤخرا ع�ضوا يف جلنة ك�أ�س‬ ‫العامل املقررة يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة ل�لاحت��اد الآ� �س �ي��وي اع �ت�برت يف‬ ‫اج�ت�م��اع�ه��ا يف ‪ 29‬مت��وز امل��ا��ض��ي يف ك��واالمل �ب��ور ب��رئ��ا��س��ة جيلونغ‬ ‫"�إنه لي�س بالإمكان انتخاب رئي�س جديد لالحتاد القاري خلفا‬ ‫للقطري حممد بن همام قبل ‪� 30‬أيار ‪."2012‬‬ ‫وا�ستندت اللجنة التنفيذية �إىل اللجنة القانونية يف االحتاد‬

‫ال�ق��اري عقدت اجتماع اجلمعية العمومية غري االعتيادي من‬ ‫�أجل انتخاب الرئي�س ميكن �أن يتم عقده يف حالة �شغور من�صب‬ ‫الرئي�س ملدة �أكرث من عام واح��د‪ ،‬وبالتايل ف�إن هذا الأم��ر يعني‬ ‫عدم عقد اجتماع اجلمعية العمومية قبل تاريخ ‪ 30‬مايو ‪.2012‬‬ ‫وقبل �أيام‪ ،‬قررت حمكمة التحكيم الريا�ضي (كا�س) يف لوزان‬ ‫رد الطلب املقدم من بن همام ال�ستعادة من�صب رئي�س االحتاد‬ ‫اال�سيوي ومتثيل القارة يف اللجنة التنفيذية للفيفا من جيلونغ‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�سركال كان هاجم جيلونغ ب�شدة وو�صفه ب�أنه رجل‬ ‫مغمور ال ميلك �أي خربة‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سركال‪" :‬جيلونغ ال ميلك �أي خ�برة وال ي�ستطيع‬ ‫قيادة االحتاد اال�سيوي وال يتمتع بال�شخ�صية القيادية ومن يروج‬ ‫له ال يتمتع ب�أي بعد نظر‪ ،‬وال تن�سوا �أن ال�صني هي �صاحبة �أكرب‬ ‫ف�ضيحة طالت كرة القدم الآ�سيوية يف ال�سنوات الأخرية (يف �إ�شارة‬ ‫�إىل ف�ضائح الف�ساد واملراهنات والتالعب بنتائج املباريات)"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د ال �� �س��رك��ال �أن "انتخابات رئ��ا� �س��ة االحت� ��اد الآ�سيوي‬ ‫�ست�شهد مناف�سة قوية"‪ ،‬وتوقع دخ��ول مر�شحني �آخرين "مثل‬ ‫ال�شيخ �سلمان ب��ن ابراهيم ال خليفة رئي�س االحت��اد البحريني‬ ‫لكرة القدم"‪.‬‬

‫بغداد ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�س�ؤول يف ن��ادي ده��وك العراقي ف�سخ عقد امل��درب �أكرم‬ ‫�سلمان بطريقة ودي��ة ب�سبب خ��روج الفريق م��ن رب��ع نهائي ك�أ�س‬ ‫االحتاد اال�سيوي لكرة القدم بخ�سارتني ثقيلتني‪.‬‬ ‫وذك ��ر ع�ضو جمل�س الإدارة �سعيد �أح �م��د لفران�س ب��ر���س �أن‬ ‫"الإدارة واملدرب تو�صال �إىل اتفاق �إر�ضائي يف�ضي �إىل ف�سخ التعاقد‬ ‫بني الطرفني بعد �أن وجدا من الأف�ضل �أن ت�صل الأم��ور �إىل هذا‬ ‫احلد ب�سبب النتائج املتوا�ضعة التي حفلت بها امل�شاركة يف م�سابقة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي"‪.‬‬ ‫وك ��ان ده� ��وك‪ ،‬ب�ط��ل امل��و��س��م ق�ب��ل امل��ا��ض��ي حم�ل�ي��ا‪ ،‬خ���س��ر �أمام‬ ‫الوحدات الأردين ذهابا و�إيابا يف دور ربع نهائي امل�سابقة القارية‬ ‫‪ 5-1‬و�صفر‪.3-‬‬ ‫و�أف��اد �أحمد �أن الإدارة �ستعلن عن ا�سم امل��درب اجلديد اليوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬الفتا �إىل �أن "من بني املدربني الذين يتم التفاو�ض معهم‬ ‫االن ال�سوري نزار حمرو�س"‪.‬‬ ‫يذكر �أن م��درب املنتخب العراقي ال�سابق �أك��رم �أحمد �سلمان‬ ‫عني يف من�صبه قبل انتهاء املو�سم املا�ضي خلفا ملواطنه با�سم قا�سم‪،‬‬ ‫و�أبدى عدم رغبته باال�ستمرار يف عمله ب�سبب ف�شل الفريق يف الدفاع‬ ‫عن لقبه‪ ،‬بيد �أن الإدارة اتفقت معه على البقاء مو�سما �آخر‪.‬‬

‫إطالق شعلة األلعاب الخليجية‬ ‫األوىل "بحرين ‪"11‬‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أوق��دت ر�سميا �أم�س اخلمي�س �شعلة دورة الأل�ع��اب الريا�ضية‬ ‫اخلليجية الأوىل "بحرين ‪ "11‬يف مقر القرية الريا�ضية على‬ ‫كورني�ش الفاحت يف العا�صمة البحرينية املنامة‪.‬‬ ‫و�أوقد رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب والريا�ضة رئي�س اللجنة‬ ‫الأوملبية البحرينية ال�شيخ نا�صر بن حمد �آل خليفة املرجل ال�شعلة‬ ‫�إي��ذان��ا ببدء م�سريتها يف املحافظات اخلم�س‪ ،‬حيث �ستمر يف ‪30‬‬ ‫حمطة‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ق��رر �أن ت�ب��د�أ م�سرية ال�شعلة ال�ي��وم اجلمعة م��ن باب‬ ‫البحرين يف حمافظة العا�صمة‪ ،‬ومتر خالل الأيام الأربعة التالية‬ ‫يف املحافظات الأرب �ع��ة الأخ ��رى ب��دءا م��ن امل�ح��رق تليها املحافظة‬ ‫ال���ش�م��ال�ي��ة‪ ،‬وم ��ن ث��م امل�ح��اف�ظ��ة ال��و��س�ط��ى ل�ت�ن�ت�ه��ي يف املحافظة‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫ومتثل دورة الألعاب الريا�ضية الأوىل ل��دول جمل�س التعاون‬ ‫من ‪� 11‬إىل ‪ 22‬ت�شرين الأول �أكرب جتمع للريا�ضيني اخلليجيني‪،‬‬ ‫حيث يتوقع م�شاركة �أكرث من ‪ 1500‬ريا�ضي للتناف�س يف ‪� 10‬ألعاب‬ ‫هي كرة القدم وكرة ال�سلة والكرة الطائرة وكرة اليد و�ألعاب القوى‬ ‫وال�سباحة والدراجات الهوائية والبولينغ‪� ،‬إ�ضافة �إىل كرة الهدف‬ ‫وكرة الطاولة لل�سيدات‪.‬‬

‫خسارة اإلمارات أمام الصني وديا‬ ‫بكني ‪(-‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫خ�سر منتخب االم� ��ارات ل�ك��رة ال�ق��دم �أم ��ام م�ضيفه ال�صيني‬ ‫‪� 2-1‬أم�س اخلمي�س يف ا�ستاد �شينزن يف مباراة دولية ودي��ة �ضمن‬ ‫ا��س�ت�ع��دادات ال�ط��رف�ين للجولة الثالثة م��ن الت�صفيات اال�سيوية‬ ‫امل�ؤهلة �إىل نهائيات مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�سجل عي�سى احمد (‪ )86‬هدف االم��ارات‪ ،‬و�سون ت�شينغ (‪)6‬‬ ‫وغوون لني (‪ )18‬هديف ال�صني‪.‬‬ ‫وتلعب الإمارات مع كوريا اجلنوبية �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫الثانية يف �سيول يف ‪ 11‬ت�شرين االول‪ ،‬يف حني ت�ست�ضيف ال�صني‬ ‫منتخب العراق يف اليوم نف�سه �ضمن املجموعة االوىل‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫‪13‬‬

‫وعد قطري بنقل احلدث �إىل �أعلى امل�ستويات‬

‫وفد االتحاد الدولي أللعاب القوى يعترب جلب بطولة العالم‬ ‫إىل منطقة جديدة مهم جدا‬

‫رئي�س جلنة التفتي�ش الأمريكي روبر هري�ش �أثناء تفقده ملعب نادي ال�سد (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعترب رئي�س وفد جلنة التفتي�ش والتقييم التابع‬ ‫لالحتاد ال��دويل لألعاب القوى �إىل الدوحة �أن �إقامة‬ ‫ب�ط��ول��ة ال �ع��امل يف م�ن��اط��ق ج�غ��راف�ي��ة ج��دي��دة يعترب‬ ‫مهم جدا لن�شر اللعبة‪ ،‬راف�ضا املفا�ضلة بني املدينتني‬ ‫املر�شحتني ال�ست�ضافة مونديال ‪.2017‬‬ ‫وتتناف�س الدوحة مع لندن على ا�ست�ضافة بطولة‬ ‫ال �ع��امل لأل �ع��اب ال �ق��وى ع��ام ‪ ،2017‬و�سيك�شف املكتب‬ ‫التنفيذي لالحتاد الدويل للعبة يف ‪ 11‬ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل يف موناكو هوية املدينة الفائزة ب�شرف التنظيم‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س ال��وف��د‪ ،‬الأمريكي روب هري�ش‪ ،‬بعد‬ ‫زي� ��ارة �إىل ال��دوح��ة ا��س�ت�م��رت ي��وم�ين‪� ،‬أع �ق �ب��ت زي ��ارة‬ ‫مم��اث�ل��ة �إىل ل�ن��دن م�ب��ا��ش��رة‪" :‬انطباعاتي �إيجابية‪،‬‬

‫�إنها �ساد�س م��رة �أزور فيها قطر‪ ،‬ويف كل م��رة �أ��جب‬ ‫بالتطور ال�سريع يف جميع املجاالت‪ ،‬و�أكون �سعيدا دائما‬ ‫بزيارتها"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح‪" :‬كلنا نعرف �أن هناك م�شكلة احلرارة‪،‬‬ ‫ولكن ما ر�أيناه يف زيارتنا لأحد املالعب اليوم منوذجا‬ ‫لتربيد املالعب‪ ،‬لي�س فقط للمدرجات‪ ،‬بل للأر�ضية‬ ‫�أي�ضا‪� ،‬أنه اجليل الأول لهذه التكنولوجيا التي ميكن‬ ‫�أن تتطور‪ ،‬ونحن نتمنى �أن تنجح هذه التجارب‪ ،‬و�أن‬ ‫تتوفر �أف�ضل الظروف للريا�ضيني وامل�شجعني يف مثل‬ ‫هذه الدورات العاملية"‪.‬‬ ‫وعد ينتظر التنفيذ‬ ‫وعد ال�شيخ �سعود بن عبد الرحمن �آل ثاين رئي�س‬ ‫جلنة ملف الدوحة ال�ست�ضافة بطولة العامل لألعاب‬ ‫القوى عام ‪ 2017‬بنقل البطولة �إىل م�ستوى �أعلى يف‬

‫مدرب العراق الربازيلي زيكو‪:‬‬ ‫"أصبحنا يف وضع حرج ويجب أن‬ ‫نتخطى الصني"‬

‫ح��ال احل�صول على اال�ست�ضافة‪ ،‬م��ؤك��دا ثقته مبلف‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �� �ش �ي��خ � �س �ع��ود يف م ��ؤمت ��ر � �ص �ح��ايف �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪" :‬العالقة وال���ش��راك��ة م��ع االحت ��اد الدويل‬ ‫قدميتان‪ ،‬وك��ان �أع�ضا�ؤه هنا م��رارا‪ ،‬وخ�صو�صا العام‬ ‫امل��ا��ض��ي يف بطولة ال�ع��امل داخ��ل ال���ص��االت‪ ،‬وق��د ر�أى‬ ‫�أع�ضاء الوفد يف زيارتهم ليومني ماذا يف الدوحة الآن‬ ‫وماذا تخطط وما �ستكون عليه عام ‪."2017‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬هذا العمل يحتاج �إىل �شراكة‪ ،‬فنحن‬ ‫ت�ستمع ملالحظات االحتاد الدويل‪ ،‬ولكننا واثقون من‬ ‫ملفنا وواث�ق��ون من نقل البطولة �إىل م�ستوى �أعلى‪،‬‬ ‫ونعد ب�أن نقدم �أف�ضل بطولة عامل لألعاب القوى حتى‬ ‫الآن‪ ،‬فنحن م�ستعدون حلل �أي م�شكلة �إن كانت تتعلق‬ ‫باحلرارة �أو غريها"‪.‬‬

‫قال ال�صربي جوران توفجيت�ش مدرب منتخب‬ ‫الكويت االول لكرة القدم ام�س اخلمي�س �إنه يطمح‬ ‫ل�ل�ع��ودة م��ن لبنان بالنقاط ال�ث�لاث عندما يلتقي‬ ‫املنتخبان يوم الثالثاء املقبل يف اجلولة الثالثة من‬ ‫الدور الثالث للت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة لنهائيات‬ ‫ك�أ�س العامل ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وي �ح �ت��ل م �ن �ت �خ��ب ال �ك ��وي ��ت امل ��رك ��ز ال� �ث ��اين يف‬ ‫املجموعة الثانية للت�صفيات الآ�سيوية بر�صيد �أربع‬ ‫نقاط مت�أخرا بفارق الأه��داف عن كوريا اجلنوبية‬ ‫املت�صدر بنف�س الر�صيد بينما يحتل لبنان املركز‬ ‫الثالث بثالث نقاط واالمارات الرابع بدون ر�صيد‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة اجلريدة الكويتية عن توفجيت�ش‬

‫فرح وسافينوفا أفضل رياضي‬ ‫ورياضية يف أوروبا لعام ‪2011‬‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اخ �ت��ار االحت� ��اد الأوروب � � ��ي لأل �ع ��اب ال �ق��وى الأرب� �ع ��اء العداء‬ ‫الربيطاين من ا�صل �صومايل حممد فرح‪ ،‬بطل العامل يف �سباق ‪5‬‬ ‫االف م وو�صيف بطل العامل يف �سباق ‪ 10‬االف م‪ ،‬اف�ضل ريا�ضي يف‬ ‫اوروبا لعام ‪.2011‬‬ ‫وتقدم فرح (‪ 28‬عاما) بطل �أوروبا يف ‪ 5‬و‪� 10‬آالف م والذي بات‬ ‫�أول عداء �أوروب��ي يحرز ذهبية يف ال�سباق الأول بعد الأمل��اين ديرت‬ ‫ب��اوم��ان يف �أوملبياد بر�شلونة ‪ ،1992‬على بطل امل�سافات الق�صرية‬ ‫الفرن�سي كري�ستوفر لوميرت‪ ،‬اف�ضل ريا�ضي �أوروبي عام ‪.2010‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد ال���س�ي��دات‪ ،‬وق��ع االخ�ت�ي��ار على ال��رو��س�ي��ة ماريا‬ ‫�سافينوفا‪ ،‬بطلة العامل يف �سباق ‪ 800‬م‪.‬‬ ‫وتقام مرا�سم االحتفال بفرح و�سافينوفا يف ‪ 15‬ت�شرين الأول‬ ‫احلايل يف �إ�سبانيا‪.‬‬

‫وع ��ن م �ل��ف ل �ن��دن‪ ،‬ق� ��ال‪" :‬نحرتم امل �ل��ف الآخ ��ر‬ ‫ون�ت�رك التعليق عليه �إىل �أع���ض��اء املكتب التنفيذي‬ ‫يف االحت��اد ال��دويل وننتظر احل��ادي ع�شر من ت�شرين‬ ‫الثاين لنعرف �أي مدينة �ستحظى باال�ست�ضافة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إننا � �س �ع��داء ال��س�ت���ض��اف��ة وف ��د االحت ��اد‬ ‫الدويل‪ ،‬فعالقتنا مع االحتاد الدويل بد�أت منذ ‪1997‬‬ ‫ع�ن��دم��ا ا�ست�ضفنا ل�ل�م��رة االوىل يف ال���ش��رق الأو�سط‬ ‫اجلائزة الكربى‪ ،‬ثم بطولة العامل داخل �صالة‪ ،‬والآن‬ ‫الدوري املا�سي‪ ،‬والآن نعمل جمددا ك�شركاء لإزالة �أي‬ ‫حواجز وجلب بطولة العامل يف ال�ه��واء الطلق‪� ،‬أكرب‬ ‫ب�ط��ول��ة ي���ش��رف عليها االحت� ��اد ال� ��دويل‪� ،‬إىل ال�شرق‬ ‫الأو�سط للمرة الأوىل"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح‪" :‬نريد �أن نن�شر ه��ذه اللعبة يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط التي ت�ضم ما يزيد عن ‪ 450‬مليون‬

‫ن�سمة‪ ،‬ون�ح��ن م�ستعدون ل�ب��ذل ك��ل اجل �ه��ود لإجناح‬ ‫هدفنا‪ ،‬فنعمل دائما على �أن ن�أتي باجلديد يف تنظيم‬ ‫االحداث الريا�ضية يف الدوحة"‪.‬‬ ‫وت �ط��رق �أي���ض��ا �إىل تنظيم ق�ط��ر ب �ط��والت دولية‬ ‫كثرية �سنويا بقوله‪" :‬هذه البطوالت مل ت�أت من فراغ‬ ‫ولكن ك��ان الإع ��داد لها منذ �أك�ثر م��ن ع�شرين عاما‪،‬‬ ‫فنحن وق��وم بتخطيط ال�ست�ضافة البطوالت‪ ،‬وباتت‬ ‫قطر قبلة الريا�ضيني العامليني‪ ،‬و�أحيانا ننظم �أكرث‬ ‫من ‪ 26‬بطولة يف العام‪ ،‬فاالحتادات الريا�ضية �أ�س�ست‬ ‫خلربات يف التنظيم‪ ،‬وخربات يف الهيئات االخرى �أي�ضا‬ ‫من الأمن واملطار ‪."...‬‬ ‫وحتدث �أي�ضا عن التن�سيق بني ملفي ‪ ،2017‬وك�أ�س‬ ‫العامل لكرة القدم عام ‪ 2022‬التي ف��ازت قطر ب�شرف‬ ‫تنظيمه‪.‬‬

‫مدرب الكويت يطمح للفوز على لبنان‬ ‫يف تصفيات كأس العالم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال م��درب املنتخب العراقي لكرة القدم الربازيلي زيكو ان‬ ‫موقف العراق‪" :‬ا�صبح حرجا وعلينا ان نحقق نتيجة �إيجابية"‬ ‫�أمام ال�صني يف ‪ 11‬احلايل يف اجلولة الثالثة من مناف�سات املجموعة‬ ‫االوىل �ضمن ت�صفيات �آ�سيا امل�ؤهلة �إىل نهائيات مونديال ‪ 2014‬يف‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريحات �صحافية‪" :‬املوقف �أ�صبح حرجا‪ ،‬وعلينا‬ ‫�أن نحقق نتيجة �إيجابية �أمام ال�صني‪ ،‬فاملوقف ال يحتمل بعد الآن‬ ‫�إال الفوز"‪.‬‬ ‫وكان العراق خ�سر �أمام الأردن �صفر‪ 2-‬يف اجلولة الأوىل قبل‬ ‫�أن يفوز على �أندوني�سيا ‪�-2‬صفر يف الثانية‪ ،‬ويحتل املركز الثالث‬ ‫بفارق االهداف خلف ال�صني‪.‬‬ ‫و�أ�شار زيكو �إىل �أن "املنتخب ال�صيني �سيلعب على �أر�ضه و�أمام‬ ‫ج�م�ه��وره‪ ،‬و�ستت�ضاعف ق��درات��ه‪ ،‬فهو منتخب ج�ي��د‪ ،‬ومت �إع��داده‬ ‫ب�شكل �صحيح لهذه املباراة‪ ،‬وعلينا �أن نكون حذرين‪ ،‬لكن الالعبني‬ ‫يتمتعون بروح عالية"‪.‬‬ ‫وو�صف بـ "غري املن�صف" قرار االحت��اد ال��دويل (فيفا) بنقل‬ ‫مباريات املنتخب العراقي �إىل خارج �أر�ضه‪.‬‬

‫اطمئنان قطري على التح�ضريات ال�ست�ضافة بطولة العامل‬

‫قوله‪�" :‬أبلغت الالعبني ب�ضرورة حتقيق الفوز على‬ ‫لبنان يف بريوت"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪" :‬منتخب ل�ب�ن��ان ق��وي ول�ي����س �سهال‬ ‫ودليل ذلك فوزه على املنتخب االماراتي"‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪" :‬الالعبون مي �ل �ك��ون رغ �ب��ة ك �ب�يرة يف‬ ‫حتقيق الفوز وح�صد النقاط الثالث و�أو�صيتهم بعدم‬ ‫التهاون �أمام املنتخب اللبناين و�ضرورة احرتامه"‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ط��رد‪" :‬تابعنا م �ب��اراة املنتخب اللبناين‬ ‫مع نظريه االماراتي وعرفنا نقاط ال�ضعف والقوة‬ ‫ل��دى اخل�صم‪� .‬سن�ضع خطة اللعب بناء على ذلك‪،‬‬ ‫و�سنحاول توظيف الالعبني داخ��ل امللعب بال�شكل‬ ‫املطلوب"‪.‬‬ ‫وك��ان توفجيت�ش اخ�ت��ار ‪ 24‬العبا خلو�ض لقاء‬ ‫لبنان هم ‪.‬‬

‫يف حرا�سة املرمى‪ ..‬نواف اخلالدي (القاد�سية)‬ ‫وخ ��ال ��د ال��ر� �ش �ي��دي (ال� �ع ��رب ��ي) و�أح� �م ��د اخلالدي‬ ‫(الن�صر)‪.‬‬ ‫يف الدفاع‪ ،‬ح�سني فا�ضل وخالد القحطاين وعامر‬ ‫معتوق وفهد االن�صاري وحممد را�شد وم�ساعد ندا‬ ‫(القاد�سية) فهد عو�ض ويعقوب الطاهر (الكويت)‬ ‫و�أحمد الر�شيدي وعلي املق�صيد (العربي)‪.‬‬ ‫ويف الو�سط‪� ،‬صالح ال�شيخ وطالل العامر وعبد‬ ‫العزيز امل�شعان (القاد�سية) وجراح العتيقي (الكويت)‬ ‫وط�ل�ال ن��اي��ف (ال �ع��رب��ي) وف �ه��د ال �ع �ن��زي (االحت ��اد‬ ‫ال�سعودي)‪.‬‬ ‫ويف ال �ه �ج��وم ‪ ..‬ح �م��د ال �ع �ن��زي وب � ��در املطوع‬ ‫(ال �ق��اد� �س �ي��ة) ح �� �س�ين امل��و� �س��وي وف �ه��د الر�شيدي‬ ‫(العربي) ويو�سف نا�صر (كاظمة)‪.‬‬

‫«السامبا» يف ضيافة كوستاريكا وديا‬ ‫استعدادا للمونديال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫بعد ‪ 51‬عاما ‪ ،‬يعود املنتخب الربازيلي للعب‬ ‫يف كو�ستاريكا ع�ن��دم��ا ي�خ��و���ض ال�ف��ري��ق مباراته‬ ‫الثانية فقط يف كو�ستاريكا بلقاء منتخبها وديا‬ ‫م�ساء اليوم‪.‬‬ ‫وي�خ��و���ض املنتخب ال�برازي �ل��ي ال�ل�ق��اء �ضمن‬ ‫�سل�سلة املباريات الودية التي يخو�ضها ا�ستعدادا‬ ‫لبطولة ك�أ�س العامل ‪ 2014‬التي ي�شارك فيها دون‬ ‫خو�ض الت�صفيات نظرا لإقامة البطولة ببالده‪.‬‬ ‫بينما ت�أتي املباراة �ضمن ا�ستعدادات املنتخب‬ ‫الكو�ستاريكي ل�ب��دء م�سريته يف ت�صفيات احتاد‬ ‫منطقة كونكاكاف (�أمريكا ال�شمالية والو�سطى‬ ‫وال �ك��اري �ب��ي) امل��ؤه�ل��ة مل��ون��دي��ال ‪ 2014‬ح�ي��ث يبد�أ‬ ‫املنتخب الكو�ستاريكي م�سريته يف الت�صفيات من‬ ‫الدور الثالث‪.‬‬ ‫وتقام امل�ب��اراة على اال�ستاد الوطني اجلديد‬ ‫ال��ذي افتتح يف �آذار املا�ضي وال��ذي تبلغ �سعته ‪35‬‬ ‫�ألف م�شجع‪.‬‬ ‫ومل ي �ل �ت��ق ال �ف��ري �ق��ان يف ك��و� �س �ت��اري �ك��ا منذ‬ ‫مباراتهما يف دورة الألعاب الأمريكية قبل ‪ 51‬عاما‬ ‫ع�ن��دم��ا ف��از املنتخب الكو�ستاريكي ع�ل��ى نظريه‬ ‫الربازيلي ليكون الفوز الوحيد لكو�ستاريكا على‬ ‫الربازيل يف ع�شر مواجهات بينهما حتى الآن‪.‬‬ ‫و�أكد داين �ألفي�ش مدافع بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫واملنتخب الربازيلي �أن فريق ال�سامبا ح�ضر �إىل‬ ‫كو�ستاريكا من �أج��ل تقدمي عر�ض ق��وي يف �إطار‬ ‫ا�ستعدادات الفريق للمونديال‪.‬‬ ‫و�أث ��ار املنتخب ال�برازي�ل��ي �ضجة هائلة منذ‬ ‫و� �ص��ول��ه �إىل ك��و��س�ت��اري�ك��ا ي ��وم االث �ن�ي�ن املا�ضي‬ ‫ا�ستعدادا خلو�ض مباراة الغد‪ ،‬حيث ث��ارت حالة‬

‫الربازيليان نيمار ورفائيل �أثناء تدريب منتخب ال�سامبا (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫ت�شبه اجلنون بني ع�شاق كرة القدم يف هذا البلد‪.‬‬ ‫ومب�ج��رد و��ص��ول الفريق بنجومه البارزين‬ ‫مثل رونالدينيو ونيمار �إىل مطار "خوان �سانتا‬ ‫ماريا" ‪ ،‬بد�أ م�شجعو كرة القدم يف كو�ستاريكا يف‬ ‫الهتاف با�سم جن��وم ال�سامبا كما حر�صت �أعداد‬ ‫ك �ب�ي�رة م ��ن اجل �م��اه�ي�ر ع �ل��ى ال �ت��وج��ه �إىل مقر‬ ‫تدريبات الفريق الثالثاء املا�ضي علما ب�أن الفريق‬ ‫يتدرب مبالعب م�شروع "الهدف" على بعد ع�شرة‬ ‫كيلومرتات غرب العا�صة �سان خو�سيه‪.‬‬ ‫وجن ��ح ع ��دد ك�ب�ير م��ن امل�شجعني يف اجتياز‬ ‫ال�سياج الأم�ن��ي املحيط مب�لاع��ب امل���ش��روع الذي‬ ‫�أن �� �ش ��أه االحت � ��اد ال � ��دويل ل�ل�ع�ب��ة (ف �ي �ف��ا)‪ ،‬وذلك‬ ‫ل�لاق�تراب م��ن العبي ال�سامبا الربازيلية بقدر‬

‫الإمكان‪.‬‬ ‫ومل يجد �أح��د التالميذ �صغار ال�سن �سوى‬ ‫بيع جهاز الكمبيوتر اخلا�ص به حتى يوفر نفقات‬ ‫االنتقال �إىل مالعب م�شروع (الهدف) مل�شاهدة‬ ‫جنوم املنتخب الربازيلي‪.‬‬ ‫وت� �ع ��ال ��ت � �ص �ي �ح��ات ع �� �ش��اق ك � ��رة ال � �ق ��دم يف‬ ‫كو�ستاريكا ب�أ�سماء العبي املنتخب الربازيلي حول‬ ‫هذه املالعب خالل تدريبات الفريق يف اليومني‬ ‫املا�ضيني كما ت�سلق البع�ض الأ��ش�ج��ار املحيطة‬ ‫بهذه املالعب لر�ؤية الالعبني ب�شكل �أف�ضل‪.‬‬ ‫وت�سابق عدد كبري من امل�شجعني نحو جنوم‬ ‫ال�سامبا �أمال يف التقاط ال�صور التذكارية معهم‬ ‫انتظارا للمباراة املرتقبة بني الفريقني اليوم‪.‬‬

‫انزهي ماخاشكاال‬ ‫يقرتب من ضم تيفيز‬ ‫مو�سكو ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�صدر يف نادي انزهي ماخا�شكاال‬ ‫الرو�سي ب�أن الفريق اقرتب من �ضم املهاجم‬ ‫االرج�ن�ت�ي�ن��ي ك��ارل��و���س ت�ي�ف�ي��ز ل�ي�ل�ع��ب �إىل‬ ‫جانب الكامريوين �صامويل ايتو‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در ل�صحيفة "تفوي دن"‬ ‫ال��رو��س�ي��ة ال�شعبية ب��ان ان��زه��ي على و�شك‬ ‫�ضم تيفيز‪ ،‬م�شريا �إىل �أحد موفدي النادي‬ ‫��س��اف��ر �إىل م��ان���ش���س�تر الأرب� �ع ��اء‪ ،‬والتقى‬ ‫باملهاجم الأرجنتيني وظ �ه��ران املحادثات‬ ‫ايجابية حتى الآن‪.‬‬ ‫وكان مدرب مان�ش�سرت �سيتي الإيطايل‬ ‫روبرتو مان�شيني اعترب �أن م�ستقبل تيفيز‬ ‫يف �صفوف الفريق انتهى‪ ،‬علما �أن النادي‬ ‫اوقف االخري على مدى �أ�سبوعني عقابا له‬ ‫على عدم ان�صياعه لقرار املدرب ب�إ�شراكه يف‬ ‫املباراة �ضد بايرن ميونيخ يف دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا قبل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وق ��د ت��رت�ف��ع ف�ت�رة ال�ع�ق��وب��ة �إىل �ستة‬ ‫�أ�سابيع مع تغرمي تيفيز مببلغ قد يتجاوز‬ ‫املليون و‪� 700‬أل��ف دوالر‪ ،‬وه��و الأج��ر الذي‬ ‫يتقا�ضاه خالل �ستة �أ�سابيع حاليا‪.‬‬

‫ألبيول‪ :‬الريال ال ينوي‬ ‫االستغناء عني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد را�ؤول �ألبيول مدافع ريال مدريد‬ ‫الإ�� �س� �ب ��اين �أن ال �ف ��ري ��ق امل �ل �ك��ي ال ينوي‬ ‫اال�ستغناء عنه‪ ،‬كما �أنه ال يفكر يف الرحيل‪.‬‬ ‫وقال يف ت�صريحات ل�صحيفة (ماركا)‬ ‫الريا�ضية‪" :‬مل �أخطط للرحيل عن ريال‬ ‫م ��دري ��د‪ .‬ومل ي �خ�ب�رين �أح� ��د �أن �ن��ي خ��ارج‬ ‫احل�سابات"‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي نفى فيه �أن‬ ‫ي �ك��ون ه �ن��اك م���ش�ك�لات م��ع امل��دي��ر الفني‬ ‫للفريق‪ ،‬الربتغايل جوزيه مورينيو‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أل�ب�ي��ول‪" :‬مل تثبط عزميتي‬ ‫عندما ظهر رافاييل فاران (املنتقل حديثا‬ ‫�إىل �صفوف ال�ن��ادي امللكي)‪ ،‬ف�أمامه نف�س‬ ‫الفر�ص التي �أمتتع بها‪ .‬كرة القدم تعرتف‬ ‫باجلهد‪ .‬وال يزال هناك الكثري من املباريات‬ ‫حتى حلول دي�سمرب املقبل"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ما يجب علي فعله ه��و رفع‬ ‫م �� �س �ت��واي يف ك��ل م ��رة ت �ط ��أ ف�ي�ه��ا قدماي‬ ‫امل�ستطيل الأخ�ضر‪ .‬ومل يكن لدي م�شكالت‬ ‫مع مورينيو قط"‪.‬‬ ‫ك��ان ف ��اران (‪ 18‬ع��ام��ا) ق��د ان�ت�ق��ل �إىل‬ ‫�صفوف النادي امللكي قادما من نادي الن�س‬ ‫الفرن�سي يونيو املا�ضي‪.‬‬ ‫و�شارك �ألبيول مع املنتخب الإ�سباين‬ ‫املتوج بلقب مونديال جنوب �أفريقيا العام‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬قبل �أن يتعر�ض لإ��ص��اب��ة �أبعدته‬ ‫ع��ن ت�شكيلة ري� ��ال م ��دري ��د‪ ،‬وع �ن��دم��ا عاد‬ ‫ك��ان مركزي قلب الدفاع يف الفريق امللكي‬ ‫م���ش�غ��ول�ين ب��ال�ث�ن��ائ��ي ال�برت �غ��ايل ريكاردو‬ ‫كارفاليو وبيبي‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫ماراثون أمريكا الجنوبية املؤهل ملونديال الربازيل ينطلق اليوم‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ينطلق اليوم اجلمعة ماراثون الت�صفيات يف امريكا اجلنوبية‬ ‫امل�ؤهل اىل مونديال ال�برازي��ل ‪ 2014‬باجلولة االوىل حيث تلتقي‬ ‫االوروغواي بطلة القارة مع بوليفيا يف مونتيفيديو‪ ،‬واالكوادور مع‬ ‫فنزويال يف كيتو‪ ،‬واالرجنتني مع ت�شيلي يف بوين�س اير�س‪ ،‬والبريو‬ ‫مع البارغواي يف ليما‪.‬‬ ‫ولأول مرة قد متثل امريكا اجلنوبية التي ت�ضم ‪ 10‬منتخبات‬ ‫ف�ق��ط‪ ،‬ب�ستة م�ق��اع��د يف اول م��ون��دي��ال حتت�ضنه م�ن��ذ ع��ام ‪1978‬‬ ‫(االرجنتني) وهي ا�ضافة اىل الربازيل املنظمة‪ 4 ،‬بطاقات بطريقة‬ ‫الت�أهل املبا�شر‪ ،‬فيما يلعب �صاحب املركز اخلام�س ملحقا من ذهاب‬ ‫و�إياب مع رابع �آ�سيا‪.‬‬ ‫وتتناف�س املنتخبات الت�سعة على مدى �سنتني تقريبا من �أجل‬ ‫ال�ف��وز ب�شرف متثيل ال �ق��ارة‪ ،‬و�أب ��رز امل��واج�ه��ات خ�لال الت�صفيات‬ ‫�ستكون تقليديا بني الأرجنتني والأوروغواي‪ ،‬فيما �ستتوجه الأنظار‬ ‫يف اجلولة الأوىل �إىل مباراتي املنتخبني على �أر�ضهما �ضد ت�شيلي‬ ‫وبوليفيا على التوايل‪.‬‬ ‫و�ست�ضع الت�صفيات جنم بر�شلونة الإ�سباين املطلق‪ ،‬الأرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي‪ ،‬امام حتد كبري ومزدوج‪ ،‬لأنه مل يظهر مع منتخب‬ ‫بالده ولو ق�سطا ي�سريا من ت�ألقه مع فريقه الكاتالوين‪ ،‬وال من‬ ‫امل�ستوى الذي ادى اىل اختياره مرتني متتاليتني اف�ضل العب يف‬ ‫العامل عامي ‪ 2009‬و‪.2010‬‬ ‫ورغ ��م ال�ث�ق��ة ال �ك �ب�يرة مل ��درب امل�ن�ت�خ��ب االرج�ن�ت�ي�ن��ي اجلديد‬ ‫اليخاندرو �سابيال (‪ 56‬عاما)‪ ،‬خليفة �سريجيو باتي�ستا بعد �إخفاق‬ ‫االخري يف كوبا امريكا التي نظمتها االرجنتني ال�صيف املا�ضي‪ ،‬يف‬ ‫مي�سي‪� ،‬إال �أنه ال يزال م�صدر قلق لدى اجلمهور الأرجنتيني بعد‬ ‫�إخفاقني متتالني على ال�صعيد الدويل يف مونديال ‪ 2010‬يف جنوب‬ ‫�إفريقيا ويف البطولة القارية‪.‬‬ ‫ويعلق مي�سي على عدم جناحه دوليا‪" :‬ال �أ�ستطيع �أن �أك�سب �أي‬ ‫مباراة مبفردي مع املنتخب‪ ،‬كما �أين ال �أ�ستطيع ذلك مع بر�شلونة‪.‬‬ ‫على ال�صعيد الدويل‪ ،‬ال �أحد يقدم هدايا جمانية‪ ،‬وقد الزمنا عدم‬ ‫التوفيق يف املا�ضي القريب"‪.‬‬ ‫وبد�أ �سابيال منذ ت�سلمه زمام القيادة �أواخر متوز ب�إعادة بناء‬ ‫املنتخب‪ ،‬وعهد بعد �شهر من تعيينه ب�شارة قائد املنتخب �إىل مي�سي‪:‬‬ ‫"�إنه القائد منذ اليوم‪� .‬إننا نبحث عن بع�ض اخليارات منها �إيجاد‬ ‫العب �أو اثنني يجيدان التعاون املنظم معه‪� .‬أعول كثريا على تفاهم‬ ‫كبري مع مي�سي مع الرتكيز على �أهمية �إقامة عالقات جيدة مع‬ ‫جميع الالعبني"‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل مي�سي‪� ،‬سيعتمد �سابيال يف هذه الت�صفيات ب�شكل‬ ‫خا�ص يف خط الو�سط على خافيري ما�سكريانو (بر�شلونة الإ�سباين)‬ ‫وان�خ�ي��ل دي م��اري��ا (ري ��ال م��دري��د اال��س�ب��اين) وخ��اف�ي�ير با�ستوري‬ ‫(باري�س �سان جرمان الفرن�سي)‪ ،‬ويف الهجوم على غونزالو هيغواين‬ ‫(ريال مدريد) ورودريغو باال�سيو (جنوى االيطايل)‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يعي�ش املنتخب الأوروغوياين �أحلى �أيامه يف الفرتة‬ ‫احلالية‪ ،‬خ�صو�صا بعد �أن حل رابعا يف املونديال الأخري مع دييغو‬ ‫ف��ورالن �أف�ضل الع��ب‪ ،‬ثم ت��وج قبل ‪� 3‬أ�شهر تقريبا بطال لأمريكا‬

‫غياب "‪ "4‬العبني عن قطر‬ ‫أمام أندونيسيا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫و� �ص��ل م�ن�ت�خ��ب ق�ط��ر ل �ك��رة ال �ق��دم �إىل ال�ع��ا��ص�م��ة املاليزية‬ ‫كواالمبور لالنتظام يف مع�سكر ملدة ‪� 4‬أي��ا ًم ا�ستعدادا للقاء نظريه‬ ‫الإندوني�سي يوم ‪ 11‬اجل��اري يف جاكرتا �ضمن اجلولة الثالثة من‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س العامل ‪.2014‬‬ ‫وخلت بعثة الفريق من ‪ 4‬من عنا�صره الأ�سا�سية الهامة يف‬ ‫مقدمتهم قا�سم برهان حار�س املرمى للإ�صابة والظهري الأمين‬ ‫ح��ام��د �إ�سماعيل ل�ل�إن��ذار ال�ث��اين‪� ،‬إىل ج��ان��ب ا�ستبعاد الربازيلي‬ ‫�سيبا�ستياو الت��زارون ����س م ��درب ال�ف��ري��ق ال�لاع�ب�ين ف��اب�ي��و �سيزار‬ ‫ول��وران����س ل�تراج��ع م�ستواهما ف��ى ال�ف�ترة الأخ�ي�رة‪ .‬يف ح�ين �ضم‬ ‫التزارون�س حار�س ال�سد واملنتخب االوملب�س �سعد ال�شيب اىل قائمة‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫و�أك��د الت��زاروين قبل ال�سفر �إىل ماليزيا على �أهمية الفوز يف‬ ‫املباراة‪ ،‬حتى يوا�صل الفريق م�شواره بالت�صفيات‪ ،‬راف�ضاً التقليل‬ ‫من �ش�أن املنتخب الإندوني�سي خل�سارته �أم��ام �إي��ران ثم البحرين‪،‬‬ ‫وقال �إن �إندوني�سيا ال تزال متلك حظوظ الت�أهل‪.‬‬ ‫و�أ�شاد امل��درب ب��أداء فريقه وقال �إن امل�ستوى يتطور با�ستمرار‬ ‫وال �ه��دف م��ن مع�سكر م��ال�ي��زي��ا ه��و ال�ت��أق�ل��م ع�ل��ى ف ��ارق التوقيت‬ ‫والأجواء املناخية‪.‬‬ ‫وحت�ت��ل قطر امل��رك��ز ال�ث��ال��ث يف املجموعة اخلام�سة بر�صيد‬ ‫نقطتني خلف �إي��ران والبحرين املت�صدرين بر�صيد ‪ 4‬نقاط‪ ،‬ثم‬ ‫�إندوني�سيا بر�صيد نقطة واحدة‪.‬‬ ‫وت�ضم قائمة املنتخب القطري ‪ 25‬الع�ب�اً‪ ،‬ه��م‪ :‬ب�لال حممد‬ ‫و�إب��راه�ي��م ال�غ��امن (ال�غ��راف��ة) وم�شعل م�ب��ارك ويون�س علي وجار‬ ‫اهلل املري (الريان) و�سب�ستيان �سوريا وحممد عمر وخالد �صالح‬ ‫وحم�م��د م�ب��ارك (ق�ط��ر) وحم�م��د رزاق وب��اب��ا م��ال��ك وح�سني علي‬ ‫وحم�م��د مو�سى (خل��وي��ا) وحم�م��د ك�سوال وو� �س��ام رزق وابراهيم‬ ‫ماجد وم�سعد احلمد وعلي ح�سن عفيف وخلفان �إبراهيم وح�سن‬ ‫الهيدو���س و�سعد ال�شيب (ال�سد) وحممد ال�سيد عبداملطلب (ام‬ ‫�صالل) وجمدي �صديق وعبدالعزيز ال�سليطي (العربي) وماركوين‬ ‫امريال (اجلي�ش)‪.‬‬

‫االتحاد اللبناني لكرة القدم‬ ‫ينفي استبعاد عطوي‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نفى االحتاد اللبناين لكرة القدم �أن يكون املدير الفني للمنتخب‬ ‫الوطني الأمل��اين ثيو بوكري ق��ام با�ستبعاد عبا�س علي عطوي من‬ ‫الت�شكيلة املدعوة ملواجهة الكويت بعد �أ�سبوع يف بريوت �ضمن املرحلة‬ ‫الثالثة يف الدور الثالث من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الالعب ا�ستبعد نف�سه‪.‬‬ ‫وقال م�صدر يف االحتاد اللبناين لوكالة فران�س بر�س‪" :‬طلب‬ ‫ع�ب��ا���س ع�ط��وي ع��دم امل���ش��ارك��ة يف امل �ب��اراة الأوىل �ضمن ت�صفيات‬ ‫مونديال ‪� 2014‬ضد كوريا اجلنوبية يف �سيول‪ ،‬لأنه يخ�شى الطريان‪،‬‬ ‫لكن املدرب قال له باحلرف الواحد �إما �أن تخو�ض جميع املباريات‬ ‫�أو ال‪ ،‬وبالتايل يكون الالعب قد ا�ستبعد نف�سه من ت�شكيلة املنتخب‬ ‫بقرار ذاتي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬منذ ذلك التاريخ مل يتم ا�ستدعاء عطوي اىل املباراة‬ ‫التالية �ضد الإمارات"‪.‬‬ ‫وكان لبنان خ�سر مباراته االوىل �أمام م�ضيفته كوريا اجلنوبية‬ ‫�صفر‪ ،6-‬ثم تغلب على �ضيفه االماراتي ‪ ،1-3‬بينما فازت الكويت‬ ‫على االمارات ‪ 2-3‬يف العني‪ ،‬ثم تعادلت مع كوريا اجلنوبية ‪ 1-1‬يف‬ ‫الكويت‪.‬‬

‫اجلنوبية‪ ،‬وه��و مر�شح‪� ،‬إذا م��ا ا�ستمر بهذا امل�ستوى‪ ،‬ليكون اول‬ ‫املت�أهلني‪.‬‬ ‫ويقود منتخب االوروغواي مدرب حمنك هو او�سكار وا�شنطن‬ ‫تاباريز ق��ام يف ال�سنوات املا�ضية بعمل جبار‪ ،‬وميكنه االعتماد يف‬ ‫الت�صفيات على قوة �ضاربة يف خط الهجوم ت�ضم اىل ف��ورالن كال‬ ‫من لوي�س �سواريز (ليفربول االنكليزي) وادين�سون كافاين (نابويل‬ ‫االيطايل)‪.‬‬ ‫وتبقى البارغواي‪ ،‬و�صيفة بطلة �أمريكا اجلنوبية‪ ،‬قوة كروية‬ ‫حقيقية‪ ،‬رغم رحيل امل��درب الأرجنتيني ج�يراردو مارتينو وحلول‬

‫النجم ال�سابق فران�شي�سكو "ت�شيكي" ار�سي ال��ذي مثل ب�لاده يف‬ ‫مونديايل ‪ 1998‬و‪.2002‬‬ ‫ويبقى منتخب ت�شيلي حم��ط �أن�ظ��ار اجلميع‪ ،‬لأن��ه غالبا ما‬ ‫يقلق خ�صومه‪ ،‬لكن املدرب كالوديو بورغي �سيخ�سر خدمات النجم‬ ‫ال�صاعد الك�سي�س �سان�شيز ال��ذي ا�شرتاه بر�شلونة من �أودينيزي‬ ‫االيطايل مقابل ‪ 26‬مليون يورو‪ ،‬بداعي الإ�صابة‪.‬‬ ‫ويعي�ش منتخب ت�شيلي ف�ترة انتقالية حت�ت��اج �إىل ا�ستعادة‬ ‫ال �ت��وازن بعد رح�ي��ل امل ��درب ه��رن��ان داري ��و غوميز وتعيني ليونيل‬ ‫الفاريز مكانه‪ ،‬و�سيجد جنم اتلتيكو مدريد رادام��ل فالكاو امام‬

‫كل العيون ترقب الأرجنتيني مي�سي مع متخب بالده (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫مهمة �صعبة تتطلب منه جهودا م�ضاعفة من �أج��ل املناف�سة على‬ ‫�إحدى البطاقات‪.‬‬ ‫وت �ع��ول ال �ب�يرو ب�شكل خ��ا���ص ع�ل��ى ال�ث�ن��ائ��ي ك�لاودي��و بيتزارو‬ ‫وجيفر�سون فارافان كتعويل بوليفيا على اللعب يف الباز على ارتفاع‬ ‫يزيد على ‪ 3600‬م‪ ،‬فيما انتقلت فنزويال يف الفرتة االخ�يرة من‬ ‫�أ�ضعف احللقات يف ال�سل�سلة الع�شارية �إىل فزاعة يح�سب لها كل‬ ‫ح�ساب‪ ،‬خ�صو�صا يف املباراة االفتتاحية على �أر�ض الإكوادور التي ال‬ ‫متلك كغريها �أ�سماء كبرية يف عامل االحرتاف اخلارجي‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫انطونيو فالن�سيا‪.‬‬

‫ك�أ�س الرابطة الإماراتية‬

‫اختبار صعب للجزيرة أمام العني‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي ��واج ��ه اجل ��زي ��رة ب �ط��ل ال �ث �ن��ائ �ي��ة ومت�صدر‬ ‫املجموعة االوىل اختبارا �صعبا عندما يحل �ضيفا‬ ‫على العني اليوم اجلمعة يف قمة مباريات اجلولة‬ ‫الرابعة من ك�أ�س الرابطة لكرة القدم يف االمارات ‪.‬‬ ‫يلعب اليوم اي�ضا الن�صر مع عجمان ‪ ،‬وال�شارقة‬ ‫مع ال�شباب ‪ ،‬وال�سبت االهلي مع بني يا�س ‪ ،‬ودبي‬ ‫مع الو�صل‪ ،‬والوحدة مع االمارات ‪.‬‬ ‫ويغيب ع��ن م�ب��اري��ات اجل��ول��ة الع�ب��ي منتخب‬ ‫االم� ��ارات ال��ذي ي�ستعد للقاء ك��وري��ا اجلنوبية يف‬ ‫�سيول الثالثاء املقبل �ضمن الت�صفيات اال�سيوية‬ ‫امل��ؤه�ل��ة اىل م��ون��دي��ال ‪ 2014‬يف ال�ب�رازي��ل‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل الالعبني االجانب املرتبطني مع منتخباتهم‬ ‫مبباريات دولية يف ا�سيا وافريقيا‪.‬‬ ‫وح �ق��ق اجل��زي��رة ال �ع�لام��ة ال�ك��ام�ل��ة ليت�صدر‬ ‫امل�ج�م��وع��ة االوىل بر�صيد ‪ 9‬ن�ق��اط ‪ ،‬وه��و يطمح‬ ‫لتحقيق ف��وزه ال��راب��ع على ال �ت��وايل رغ��م �صعوبة‬ ‫مهمته �أمام العني الثالث (‪ 4‬نقاط) وال�ساعي لعدم‬ ‫فقدان املزيد من النقاط بعد تعادله الأخ�ير �أمام‬ ‫االمارات ‪.1-1‬‬ ‫ويفتقد اجلزيرة لالعبيه الدوليني خالد �سبيل‬ ‫واحل��ار���س خ��ال��د عي�سى و�سبيت خ��اط��ر وعبداهلل‬ ‫مو�سى وجمعة عبداهلل واحمد جمعة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫�إبراهيما دياكيه للإيقاف والأ�سرتايل لوكا�س نيل‬ ‫اللتحاقه مبنتخب بالده‪.‬‬ ‫ويعتمد اجلزيرة على الربازيليني جادير باري‬ ‫وريكاردو اوليفريا واالرجنتيني ماتيا�س دالغادو‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ال�شقيقني عبد الرحيم وعبد ال�سالم‬ ‫جمعة وبع�ض الوجوه ال�شابة التي �أثبتت ح�ضورها‬ ‫القوي مثل علي مبخوت وعبداهلل قا�سم‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬يفتقد العني خل��دم��ات ال�سعودي‬ ‫يا�سر القحطاين والغاين ا�سامواه جيان اللتحاقهما‬ ‫مب�ن�ت�خ��ب ب�لاده �م��ا‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ال��دول �ي�ين علي‬ ‫الوهيبي وفار�س جمعة‪.‬‬ ‫ومل يقدم العني امل�ستوى املتوقع منه يف امل�سابقة‬ ‫رغم �أنه كان �أكرث الفرق تدعيما ل�صفوفه‪ ،‬لذلك‬ ‫ي�سعى لتحقيق الفوز وحده لأن �أي تعرث له �سيعني‬ ‫ابتعاده �أكرث عن مراكز املقدمة‪.‬‬ ‫و�ضمن املجموعة نف�سها‪ ،‬يتطلع الو�صل حتت‬ ‫قيادة مدربه اال�سطورة االرجنتينية دييغو مارادونا‬ ‫لتحقيق ف ��وزه ال�ث��ال��ث ع�ل��ى ال �ت��وايل ع�ن��دم��ا يحل‬ ‫�ضيفا على دب��ي ال��راب��ع (‪ 3‬نقاط) وال��ذي ع��ادة ما‬ ‫يت�ألق امام الفرق الكبرية‪.‬‬ ‫وبعد اخل�سارة �أم��ام اجل��زي��رة ‪ 4-3‬يف اجلولة‬ ‫الأوىل ‪ ،‬ا�ستطاع الو�صل حتقيق فوزين مهمني على‬ ‫االم��ارات ‪�-3‬صفر والوحدة ‪�-2‬صفر ليحتل املركز‬ ‫الثاين بر�صيد ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫و�أثبت الأرجنتيني ماريانو دوندا ح�سن نظرة‬ ‫مواطنه مارادونا الذي ر�شحه للعب للو�صل‪ ،‬بعدما‬ ‫�سجل ‪� 4‬أه��داف‪ ،‬و�أكد �أنه من �أف�ضل العبي املو�سم‬ ‫يف مركز �صناعة الألعاب‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل دوندا برز الت�شيلي ادي�سون بوت�ش‬ ‫واالوروغوياين خوان مانويل اوليفريا وعي�سى علي‬ ‫�صاحب ‪� 3‬أهداف حتى االن وح�سن علي ابراهيم‪.‬‬ ‫و�ستكون امل �ب��اراة املهمة الر�سمية مل��درب دبي‬ ‫اجل��دي��د ال��روم��اين م��اري��ن اي��وان ال��ذي ح��ل بديال‬ ‫ل�لاي �ط��ايل ه��وم�ب�يرت��و ب��ارب��ري��ز ال ��ذي �أق �ي��ل من‬

‫العني مر�شح قوي للفوز على اجلزيرة‬

‫من�صبه‪.‬‬ ‫وي �ب �ح��ث ال ��وح ��دة اخل��ام ����س ( ‪3‬ن� �ق ��اط) عن‬ ‫ا�ستعادة لغة االنت�صارات عندما ي�ست�ضيف االمارات‬ ‫الأخري ( نقطة واحدة)‪.‬‬ ‫وتعر�ض ال��وح��دة ال��ذي �أع�ل��ن م��ؤخ��را تعاقده‬ ‫م��ع ال�ع�م��اين حم�م��د ال���ش�ي�ب��ة ح�ت��ى ن�ه��اي��ة املو�سم‬ ‫خل�سارتني متتاليتني �أم��ام اجلزيرة والو�صل‪ ،‬وال‬ ‫بديل �أمامه �سوى الفوز يف ح��ال �أراد الإب�ق��اء على‬ ‫�آم��ال��ه يف املناف�سة على �إح��دى بطاقتي املجموعة‬ ‫امل�ؤهلة اىل ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪ ،‬يتطلع عجمان ال�صاعد‬ ‫حديثا اىل موا�صلة مفاج�آته عندما يحل �ضيفا‬ ‫على الن�صر الرابع (‪ 4‬نقاط)‪.‬‬ ‫وحقق عجمان نتائج مميزة بفوزه على الأهلي‬ ‫وال �� �ش��ارق��ة وت �ع��ادل��ه م��ع ب �ن��ي ي��ا���س ل �ي�ترب��ع على‬

‫ال�صدارة بر�صيد ‪ 7‬نقاط‪.‬‬ ‫ويعتمد عجمان على مهاجمه ال�سنغايل املت�ألق‬ ‫ابراهيما توريه مت�صدر ترتيب الهدافني بر�صيد‬ ‫‪� 5‬أهداف واجلزائري كرمي كركار واللبناين ح�سن‬ ‫معتوق الذي �سيخو�ض مباراته الر�سمية الأوىل يف‬ ‫�صفوف فريقه اجلديد‪.‬‬ ‫وي�سعى الن�صر �إىل �إحل ��اق اخل �� �س��ارة الأوىل‬ ‫بعجمان‪ ،‬رغ��م اف�ت�ق��اده جل�ه��ود الغيني �إ�سماعيل‬ ‫ب��ان�غ��ورا اللتحاقه مبنتخب ب�ل�اده وال ��دويل علي‬ ‫عبا�س‪.‬‬ ‫ويريد ال�شباب حامل اللقب والذي تنازل عن‬ ‫ال�صدارة ل�صالح عجمان يف اجلولة املا�ضية ا�ستعادة‬ ‫توزانه رغم �صعوبة مهمته �أمام م�ضيفه ال�شارقة‪.‬‬ ‫وف �� �ش��ل ال �� �ش �ب��اب ال� ��ذي ي�ح�ت��ل امل��رك��ز الثاين‬ ‫بر�صيد ‪ 6‬نقاط يف الفوز يف �آخر مباراتني بعد بداية‬

‫�صاروخية‪ ،‬فتعادل مع العربي الكويتي ‪ 2-2‬يف ذهاب‬ ‫ن�صف نهائي بطولة االندية اخلليجية واالهلي ‪3-1‬‬ ‫يف ك�أ�س الرابطة‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل ال���ش��ارق��ة اخل��ام����س (ن�ق�ط�ت��ان) نف�س‬ ‫الآمال‪ ،‬ويتطلع �إىل حتقيق فوزه االول بعد خ�سارة‬ ‫وتعادلني‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف الأهلي الثالث (‪ 4‬نقاط) بني يا�س‬ ‫االخ�ير‪ ،‬وه��و يفتقد جهود الدوليني �أحمد خليل‬ ‫وا��س�م��اع�ي��ل احل �م��ادي وال�ل�ب�ن��اين ي��و��س��ف حممد‪،‬‬ ‫وي�ع�ت�م��د يف امل �ق��اب��ل ع �ل��ى ال�برازي �ل �ي�ين ادينالدو‬ ‫غرافيتي وجاك�سون غاغا اللذين �سجال �ستة �أهداف‬ ‫من �أ�صل �أهداف فريقهما ال�سبعة‪.‬‬ ‫ويعاين بني يا�س من �سل�سلة نتائجه ال�سلبية‪،‬‬ ‫وه ��و ف���ش��ل يف حت�ق�ي��ق ال �ف��وز ح�ت��ى الآن‪ ،‬واكتفى‬ ‫بالتعادل مع عجمان ‪.1-1‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫‪15‬‬

‫ت�صفيات ك�أ�س امم �أوروبا ‪2012‬‬

‫تأهل إنجلرتا بحاجة إىل نقطة وفرنسا تأمل التخلص من ألبانيا‬

‫نقاط �ألبانيا ت�ضمن لفرن�سا الت�أهل مبا�شرة �إىل نهائيات �أمام �أوروبا (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دق��ت �ساعة احلقيقة بالن�سبة �إىل املنتخبات ال�ط��احم��ة �إىل حجز‬ ‫البطاقات الع�شر الأخرية امل�ؤهلة �إىل ك�أ�س �أوروبا ‪ 2012‬املقررة يف �أوكرانيا‬ ‫وبولندا ال�صيف املقبل‪ ،‬حيث �ستح�سم الأم��ور يف اجلولتني الأخريتني‬ ‫املقررتني اليوم اجلمعة والثالثاء املقبل‪.‬‬ ‫وحدها منتخبات �أملانيا و�إيطاليا و�إ�سبانيا حاملة اللقب وهولندا‬ ‫حجزت بطاقاتها �إىل النهائيات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الدولتني امل�ضيفتني‪ ،‬لكن‬ ‫ال�صورة �ست�صبح �أو�ضح يف مدى الأيام القليلة املقبلة‪.‬‬ ‫يذكر �أن املنتخبات التي حتتل املراكز الأوىل يف جمموعاتها تت�أهل‬ ‫مبا�شرة �إىل النهائيات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �أف�ضل منتخب يحتل املركز الثاين‪،‬‬ ‫يف حني تخو�ض املنتخبات الثمانية التي احتلت املركز الثاين امللحق يف ما‬ ‫بينها بعد �إجراء القرعة يف ‪ 13‬احلايل‪.‬‬ ‫وتواجه انكلرتا مناف�ستها مونتينيغرو يف بودغوريت�شا �ضمن مناف�سات‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة‪ ،‬وه��ي يف ح��اج��ة �إىل نقطة واح ��دة ل�ضمان الت�أهل‬ ‫وتعوي�ض غيابها عن النهائيات املا�ضية عام ‪ 2008‬يف النم�سا و�سوي�سرا‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ح��ال خ�سارة انكلرتا‪ ،‬ف��إن امل�ب��ادرة �ستكون يف يد مونتينيغرو‬

‫املدعوة اىل مواجهة �سوي�سرا يف اجلولة االخرية‪.‬‬ ‫و�أك��د م��درب انكلرتا الإيطايل فابيو كابيلو �أن فريقه لن يلعب من‬ ‫�أجل التعادل‪ ،‬بل �سيهاجم خ�صمه منذ الدقيقة الأوىل‪ ،‬وقال‪" :‬نخو�ض‬ ‫امل�ب��اراة وهدفنا الفوز بها‪ ،‬ولي�س اخل��روج متعادلني‪� .‬إذا لعبنا من �أجل‬ ‫التعادل نكون نرتكب خط�أ كبريا‪ .‬يتعني علينا �أن نلعب بالأ�سلوب نف�سه‬ ‫الذي نعتمده عندما نخو�ض مبارياتنا يف اخلارج"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت مونتينيغرو ال�ت��ي ت���ش��ارك يف �أول ت�صفيات ل�ه��ا ب�ع��د نيلها‬ ‫ا�ستقاللها انتزعت التتعادل ال�سلبي من انكلرتا على ملعب وميبلي ذهابا‪،‬‬ ‫وه��ي ت�ع��ول على مهاجميها "الإيطاليني" م�يرك��و فو�سينيت�ش العب‬ ‫يوفنتو�س‪ ،‬و�ستيفان جوفيتيت�ش العب فيورنتينا خللخلة دف��اع انكلرتا‬ ‫بقيادة جون تريي‪.‬‬ ‫ويقول حار�س مرمى مونتينيغرو مالدين بوزوفيت�ش‪" :‬ال نخ�شى‬ ‫من �أي �شيء‪ ،‬كنا ندرك متاما �أن الأمور لن حت�سم �إال يف املرحلة االخرية‬ ‫عندما نواجه �سوي�سرا يف مباراة م�صريية"‪.‬‬ ‫وتبدو فرن�سا �أي�ضا على بعد خطوة من انتزاع بطاقة الت�أهل‪ ،‬وهي‬ ‫تدرك �أن ح�صدها نقاط املباراة الثالث �ضد �ألبانيا على ملعب �سان دوين‬ ‫يف �ضواحي باري�س �سيجلعها حتقق هذا الهدف‪.‬‬

‫بيد �أن الديوك �سيخو�ضون املباراة يف غياب �سالحني هجومني هامني‬ ‫لإ�صابة ك��رمي بنزمية وفرانك ريبريي كما يحوم ال�شك ح��ول م�شاركة‬ ‫املهاجم الآخر كيفن غامريو واملدافع اريك ابيدال‪.‬‬ ‫ويبدو الت�شويق على املوعد يف املجموعة الثانية‪ ،‬حيث ال�سيناريوهات‬ ‫مفتوحة على جميع االحتماالت‪� ،‬إذ تف�صل ثالث نقاط فقط بني �أربعة‬ ‫منتخبات بعد خو�ض ثماين مباريات‪.‬‬ ‫تت�صدر رو�سيا الرتيب بفارق نقطتني عن جمهورية �إيرلندا‪ ،‬يف حني‬ ‫تبتعد ارمينيا و�سلوفاكيا بفارق نقطة ا�ضافية عن املت�صدر‪.‬‬ ‫ويقول مدرب رو�سيا الهولندي ديك ادفوكات‪" :‬نحن املر�شحون يف‬ ‫املجموعة ونحتل املركز الأول‪ ،‬لكن النقطة الأه��م �أن نكون يف ال�صدارة‬ ‫م�ساء الثالثاء القادم"‪ ،‬م�شريا اىل انه �سيتقدم با�ستقالته يف حال ف�شل‬ ‫فريقه يف بلوغ النهائيات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مل نخ�سر �أي مباراة خارج ملعبنا‪ ،‬وبالتايل من �ش�أن هذا‬ ‫الأمر �أن يعطي دفعة معنوية لالعبني على قدرتهم بالعودة بثالث نقاط‬ ‫من �سلوفاكيا"‪.‬‬ ‫و�ستكون مباراة اليونان مع كرواتيا حا�سمة لتحديد �صاحب املركز‬ ‫الأول يف املجموعة ال�ساد�سة‪.‬‬

‫وك��ان��ت كرواتيا انتزعت امل��رك��ز الأول م��ن مناف�ستها بفوزها عليها‬ ‫ال�شهر املا�ضني‪ ،‬ويف ح��ال جن��ح املنتخب البلقاين يف جتديد ف��وزه ف�إنه‬ ‫�سي�ضمن بطاقة الت�أهل‪.‬‬ ‫�أما اليونان‪ ،‬ف�إنها بحاجة الفوز ال�ستعادة املركز الأول قبل �أن حتل‬ ‫�ضيفة على جورجيا الثالثاء املقبل‪ ،‬يف حيت �ستتقبل كرواتيا التفيا‪.‬‬ ‫وق��ال مهاجم اليونان اجنيلو�س خاري�ستيا�س �صاحب ه��دف الفوز‬ ‫ملنتخب بالده عندما توجت بك�أ�س �أوروبا عام ‪" :2004‬هناك طريقة معنية‬ ‫ملقاربة ه��ذا ال�ن��وع م��ن امل�ب��اري��ات‪ .‬يتعني علينا �أن نتحلى بال�صرب وعدم‬ ‫ا�ستعجال االمور او ال�شعور بالقلق"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال�سيناريو املثايل ان ن�سجل هدفا مبكرا ونحاول املحافظة‬ ‫عليه"‪.‬‬ ‫وت�ب��دو املناف�سة على �أ��ش��ده��ا يف املجموعة الثامنة‪ ،‬حيث تت�ساوى‬ ‫منتخبات الربتغال والدمنارك وال�نروج ب�ـ‪ 13‬نقطة يف ال�صدارة‪ .‬بيد ان‬ ‫ال�نروج متلك مباراة واح��دة فقط يف هذه الت�صفيات‪ ،‬وبالتايل ف��إن فوز‬ ‫الربتغال والدمنارك يف مباراتيهما على اي�سلندا وقرب�ص على التوايل‬ ‫يعني بان املواجهة بينهما يف كوبنهاغن الثالثاء املقبل �ستكون حا�سمة‬ ‫لتحديد هوية �صاحب املركز االول‪.‬‬

‫ت�صفيات �أمم �إفريقيا‬

‫املنتخبات العربية يف وضع ال تحسد عليه‬

‫نيقو�سيا ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتناف�س ‪ 21‬منتخبا يف االي ��ام ال�ث�لاث��ة االخ�ي�رة م��ن اال�سبوع‬ ‫احل��ايل على ‪ 10‬بطاقات يف اجلولة االخ�يرة من الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫اىل نهائيات ك�أ�س االمم االفريقية لكرة القدم مطلع ‪ 2012‬يف الغابون‬ ‫وغينيا اال�ستوائية‪ ،‬وتبدو املنتخبات العربية يف و�ضع ال حت�سد عليه‪.‬‬ ‫وكانت ‪ 4‬منتخبات ح�سمت ت�أهلها قبل هذه اجلولة وان�ضمت اىل‬ ‫الدولتني امل�صيفيتني هي ال�سنغال (املجموعة اخلام�سة) وبوركينا‬ ‫فا�سو (ال���س��اد��س��ة) و��س��اح��ل ال�ع��اج (ال�ث��ام�ن��ة) وبوت�سوانا (احلادية‬ ‫ع�شرة)‪.‬‬ ‫وتقام مباريات ثالث من هذه املجموعات كت�أدية واجب فتلتقي‬ ‫اجلمعة الكونغو الدميوقراطية مع الكامريون‪ ،‬واالحد موري�شيو�س‬ ‫م��ع ال�سنغال (املجموعة اخل��ام���س��ة)‪ ،‬وال�سبت غامبيا م��ع بوركينا‬ ‫فا�سو (ال�ساد�سة) وا�ستبقيت منها ناميبيا بعد ان�سحاب موريتانيا‬ ‫من الت�صفيات‪ ،‬واالحد �ساحل العاج على ار�ضها الول مرة منذ عام‬ ‫بعد االحداث التي �شهدتها البالد‪ ،‬مع �ضيفتها بوروندي‪ ،‬وبنني مع‬ ‫رواندا (الثامنة)‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال��و��ض��ع خمتلف يف امل�ج�م��وع��ة احل��ادي��ة ع���ش��رة‪ ،‬الوحيدة‬ ‫التي ت�ضم ‪ 5‬منتخبات ولها بطاقتا ت�أهل حجزت بوت�سوانا االوىل‪،‬‬ ‫وان�ح���ص��رت ال �ث��اين ب�ين ت��ون����س (‪ 11‬ن�ق�ط��ة) وم� ��االوي (‪ 11‬نقطة‬ ‫اي�ضا)‪.‬‬ ‫وتلعب ت�شاد مع م��االوي ال�سبت يف جنامينا‪ ،‬وتون�س مع توغو‬ ‫يف راد�س‪ ،‬واملباراتان م�صرييتان بالن�سبة اىل املتناف�سني على بطاقة‬ ‫الت�أهل الثانية‪.‬‬ ‫يذكر ان نظام الت�صفيات يق�ضي بانه يف حال ت�ساوي منتخبني‬ ‫بعدد النقاط يتم اللجوء اىل نتائج امل��واج�ه��ات املبا�شرة‪ ،‬ويف حال‬ ‫التعادل يحت�سب فارق االهداف‪.‬‬ ‫ويف الرتتيب احلايل‪ ،‬تتقدم تون�س على ماالوي بفارق االهداف‪،‬‬ ‫لكن االخرية تتفوق يف املواجهات املبا�شرة (تعادلتا �صفر‪�-‬صفر ذهابا‬ ‫يف بالنتري و‪ 2-2‬اي��اب��ا يف تون�س)‪ ،‬ف�ضال ع��ن ان ت�شاد ه��ي احللقة‬ ‫اال�ضعف يف هذه املجموعة ومل حتقق اي فوز حتى االن ما ي�صب يف‬ ‫م�صلحة ماالوي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬الو�ضع خمتلف بالن�سبة اىل توغو التي ف��ازت مرة‬ ‫واحدة وتعادلت ‪ 3‬مرات وخ�سرت مثلها‪ ،‬ما ي�صعب من مهمة املدرب‬ ‫�سامي الطرابل�سي ال��ذي خلف الفرن�سي ب��رت��ران م��ار��ش��ان يف �آذار‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫يف املجموعة االوىل‪ ،‬تنح�صر بطاقة ال�ت��أه��ل ب�ين ‪ 3‬منتخبات‬ ‫م��ايل املت�صدرة (‪ 9‬نقاط) التي حتل �ضيفة على ليبرييا اخلارجة‬ ‫من املناف�سة‪ ،‬وزميبابوي الثانية (‪ )8‬التي حتل �ضيفة على الر�أ�س‬ ‫االخ�ضر الثالثة (‪.)7‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪� ،‬ستكون بطاقة الت�أهل من ن�صيب الفائز يف‬ ‫مباراة غينيا املت�صدرة (‪ 13‬نقطة) ومطاردتها وم�ضيفتها نيجرييا‬ ‫(‪ 10‬نقاط)‪ ،‬فيما تلعب اثيوبيا (‪ )4‬مع مدغ�شقر (‪ )1‬دون اي حافز‪.‬‬ ‫وال يفيد ليبيا (‪ 11‬نقطة) يف املجموعة الثالثة اال الفوز على‬

‫املغرب يف مواجهة مهمة �أمام تنزانيا (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫م�ضيفتها زامبيا املت�صدرة (‪ 12‬نقطة)‪ ،‬وتلعب موزامبيق (‪ )4‬مع‬ ‫جزر القمر (‪.)1‬‬ ‫وتبدو االوراق خملوطة يف املجموعة الرابعة حيث تلعب اجلزائر‬ ‫(‪ 5‬نقاط) مع جمهورية افريقيا الو�سطى املت�صدرة (‪ 8‬نقاط) بفارق‬ ‫االهداف امام املغرب الذي ي�ست�ضيف تنزانيا (‪ 5‬نقاط)‪.‬‬ ‫وميلك املغرب اف�ضلية على تنزانيا لفوزه ذهابا ‪�-1‬صفر‪ ،‬فيما‬ ‫االف�ضلية الفريقيا الو�سطى على اجلزائر (الذهاب ‪�-2‬صفر)‪.‬‬

‫وتزداد االمور واحل�سابات تعقيدا يف حال فوز اجلزائر وتنزانيا‬ ‫الن ر�صيد كل من املنتخبات االربعة �سيكون ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ال�سابعة‪ ،‬ك��ان��ت م�صر (ن�ق�ط�ت��ان) بطلة الن�سخ‬ ‫الثالث املا�ضية‪ ،‬املنتخب الوحيد الذي مل يحقق يف اجلوالت اخلم�س‬ ‫ال�سابقة اي ف��وز ف��ودع خ��ايل الوفا�ض وبقي املقعد حم�صورا بني ‪3‬‬ ‫منتخبات هي النيجر (‪ 9‬نقاط) التي تلعب مع الفراعنة‪ ،‬وجنوب‬ ‫افريقيا (‪ )8‬التي ت�ست�ضيف �سرياليون (‪.)8‬‬

‫ويف املجموعة التا�سعة‪ ،‬ال ينفع ال�سودان (‪ 13‬نقطة) اال الفوز‬ ‫على غانا املت�صدرة ب�ف��ارق االه ��داف يف ام درم��ان الن ال�ت�ع��ادل باي‬ ‫نتيجة كانت ي�صب يف م�صلحة االخرية (الذهاب �صفر‪�-‬صفر)‪ ،‬فيما‬ ‫تلعب الكونغو (‪ 3‬نقاط) يف �ضيافة �سوازيالند (ال �شيء)‪.‬‬ ‫ويف املجموعة العا�شرة ينح�صر التناف�س بني اوغندا املت�صدرة‬ ‫و�ضيفتها كينيا الثالثة (‪ )7‬وانغوال الثانية (‪ )9‬التي ت�ست�ضيف غينيا‬ ‫بي�ساو (‪.)3‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪ )7‬ت�شرين �أول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1733‬‬

‫جنرال أمريكي يحذر من أن جنود‬ ‫بالده لديهم مشكلة مع االنضباط‬

‫طالبان ترى اتفاق الهند ‪-‬افغانستان‬ ‫"غري مقبول"‬

‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حذر جرنال �أمريكي كبري االربعاء من ان درجة االن�ضباط يف‬ ‫اجلي�ش االمريكي تراجعت‪ ،‬ما يهدد بطرح م�شكلة جدية اذا مل تبادر‬ ‫القيادة اىل الت�صدي لها‪ ،‬داعيا اىل جعل تعليم "القيم الع�سكرية"‬ ‫اولوية لدى القوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫وق��ال اجل�نرال م��ارك هريتلينغ قائد �سالح الرب االمريكي يف‬ ‫اوروب ��ا‪" :‬هناك م�شاكل يف االن�ضباط‪ ،‬ونحن مل نعر ه��ذا االمر‬ ‫االهتمام الالزم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف اجلرنال الذي يقود ‪ 41‬الف جندي امريكي متمركزين‬ ‫يف اوروبا‪ ،‬ان هذه امل�شاكل حم�صورة لدى "ن�سبة مئوية �صغرية من‬ ‫اجلنود" ال تزيد ن�سبتهم عن ‪ 5‬يف املئة‪" ،‬ولكن اذا �سمحنا بان مير‬ ‫هذا االمر مرور الكرام‪ ،‬فهو �سيتف�شى كورم �سرطاين"‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان ه��ذه امل�شاكل م��رده��ا اىل م��ا يعاين منه ق�سم من‬ ‫اجل�ن��ود العائدين م��ن االح�ت�لال يف مناطق القتال يف افغان�ستان‬ ‫وال �ع��راق‪ ،‬ولكنها ت�ع��ود اي���ض��ا اىل نق�ص يف ت��دري��ب اجل �ن��ود على‬ ‫اكت�ساب القيم الع�سكرية‪ ،‬مو�ضحا ان هناك اي�ضا م�شاكل ان�ضباط‬ ‫يف ميادين العمليات‪.‬‬ ‫وت��وىل اجل�نرال هريتلينغ قيادة �سالح الرب يف اوروب��ا يف اذار‪،‬‬ ‫وقد روى كيف انه ملا �س�أل عن عدد اجلنود الذين مت توقيفهم الكرث‬ ‫من مرة ب�سبب قيادتهم يف حالة ال�سكر‪" ،‬فوجئ" بالعدد الكبري‬ ‫له�ؤالء كما بالعقوبات اخلفيفة التي اتخذت بحقهم‪.‬‬

‫قندهار ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن � ��ددت ح ��رك ��ة ط��ال �ب��ان ام �� ��س اخل �م �ي ����س ب��ات �ف��اق ال�شراكة‬ ‫اال�سرتاتيجية ال��ذي وقعته ه��ذا اال�سبوع احلكومة االفغانية مع‬ ‫الهند‪ ،‬واعتربته "غري مقبول" و"غري قانوين"‪.‬‬ ‫واع �ل��ن اح ��د امل�ت�ح��دث�ين ب��ا��س��م ح��رك��ة ط��ال �ب��ان ق ��اري يو�سف‬ ‫احمدي يف ات�صال هاتفي ومن مكان جمهول ان "اتفاق ال�شراكة‬ ‫اال�سرتاتيجية بني افغان�ستان والهند غري قانوين وغري مقبول"‪.‬‬ ‫وا��ض��اف "ان توقيع مثل ه��ذه االتفاقات مع دول اخ��رى غري‬ ‫مقبول بالن�سبة اىل ال�شعب االفغاين والدول االجنبية الن احلكومة‬ ‫احلالية تخ�ضع الوامر االمريكيني‪ .‬وبالتايل فانه اتفاق ال ا�سا�س‬ ‫له وغري قانوين"‪.‬‬ ‫وهذا االتفاق الذي وقعه يف نيودلهي الرئي�س االفغاين حميد‬ ‫كرزاي هو االول من نوعه الذي توقعه افغان�ستان التي ت�سعى وراء‬ ‫حتالفات مل�ساعدتها على �ضمان امنها بعد ان�سحاب القوات التابعة‬ ‫للحلف االطل�سي والذي يتوقع ان ينتهي يف نهاية ‪.2014‬‬ ‫وين�ص االت�ف��اق خ�صو�صا على دور متزايد للهند التي دفعت‬ ‫اك�ثر من ملياري دوالر من امل�ساعدات الفغان�ستان منذ ‪ ،2001‬يف‬ ‫تدريب القوات االمنية االفغانية بعد ‪.2014‬‬ ‫ودور الهنود مو�ضوع ح�سا�س للغاية يف افغان�ستان حيث تناف�ست‬ ‫الهند وخ�صمها باك�ستان لتو�سيع ن�ف��وذه�م��ا‪ .‬وتخ�شى نيودلهي‬ ‫خ�صو�صا عودة طالبان اىل احلكم يف كابول خ�صو�صا وان ا�سالم اباد‬ ‫دعمت نظامهم (‪.)2001-1996‬‬ ‫وباك�ستان متهمة با�ستمرار مبوا�صلة دعم طالبان الذين دخلوا‬ ‫يف حركة مت��رد �ضد حكومة كابول وحلفائها يف احللف االطل�سي‬ ‫الذين اطاحوا بنظام احلركة يف نهاية ‪.2001‬‬

‫سيول تجري تدريبات بالرصاص‬ ‫الحي قرب حدود كوريا الشمالية‬ ‫�سيول ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أط�ل��ق اجلي�ش ال�ك��وري اجلنوبي اخلمي�س االف ال�ق��ذائ��ف‪ ،‬يف‬ ‫اط��ار ت��دري�ب��ات مدفعية ب��ال�ن�يران احل�ي��ة ق��رب احل ��دود البحرية‬ ‫املتنازع عليها مع كوريا ال�شمالية يف البحر اال�صفر‪ ،‬على ما �أعلنت‬ ‫وزارة الدفاع‪.‬‬ ‫و�أط �ل �ق��ت ال �ق��وات ال �ك��وري��ة اجل�ن��وب�ي��ة خ�ل�ال ��س��اع�ت�ين �صباح‬ ‫اخلمي�س اكرث من خم�سة االف قذيفة من قاذفات كاي‪ 9-‬ومدافع‬ ‫فالكن امل�ضادة للطائرات وغريها من قطع املدفعية‪ ،‬على ما اعلن‬ ‫متحدث با�سم الوزارة‪.‬‬ ‫وقال �أحد ال�ضباط يف ت�صريحات نقلتها وكالة يونهاب‪" :‬انها‬ ‫مناورات عادية تهدف اىل تعزيز حال الت�أهب يف بحارنا وحت�سني‬ ‫قدرات جنودنا يف اطالق النار"‪.‬‬ ‫وكانت كوريا ال�شمالية تذرعت يف ت�شرين الثاين ‪ 2010‬بتدريبات‬ ‫مماثلة اعتربتها مبثابة ا�ستفزاز لها لق�صف ج��زي��رة يونبيونغ‬ ‫الكورية اجلنوبية‪.‬‬ ‫و�أدى ذلك الهجوم غري امل�سبوق من حيث حجمه منذ احلرب‬ ‫ال�ك��وري��ة (‪ )1953-1950‬اىل مقتل ارب�ع��ة ك��وري�ين جنوبيني‪ ،‬هم‬ ‫ع�سكريان ومدنيان‪.‬‬ ‫ويقوم االف اجلنود من الكوريتني مبراقبة اجلزر القريبة من‬ ‫اخلط الفا�صل البحري املتنازع عليه‪ ،‬الذي �شهد مواجهات بحرية‬ ‫دامية يف ‪ 1999‬و‪ 2002‬و‪.2009‬‬

‫السخرية سالح للسوريني يف مواجهة قمع االسد‬ ‫دم�شق ‪( -‬اجلزيرة نت)‬ ‫ي�شهر ال�سوريون �سالح ال�سخرية يف وجه‬ ‫م��أ��س��ات�ه��م‪ ،‬مطلقني ال�ن�ك��ات وم�ق��اط��ع الفيديو‬ ‫وا لأغ� ��اين وال���ص�ف�ح��ات ال���س��اخ��رة ع�ل��ى مواقع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي‪ ،‬ك��و��س�ي�ل��ة ل�ل�ت�ع�ب�ير عن‬ ‫امل� �ق ��اوم ��ة وال ��رف� �� ��ض ل��واق �ع �ه��م‪ ،‬وه� ��ي حتظى‬ ‫ب �ج �م �ه��ور ع��ري ����ض لأن� �ه ��ا مت �ن �ح �ه��م وم�ضات‬ ‫م��ن ا لأم ��ل‪ ،‬وت���ش�ع��ره��م ب��االن�ت���ص��ار وه��م ُع ّزل‪،‬‬ ‫ويعتربونها و�سيلة �أقل خطورة �أمنيا من طرق‬ ‫االحتجاج املبا�شرة‪.‬‬ ‫وق ��ال �أح ��د ال���ش�ب��اب امل���ش��ارك�ين يف �صفحة‬ ‫��س��اخ��رة ع�ل��ى ف�ي���س�ب��وك �إن ��ه ي���س�ت�ط�ي��ع التعبري‬ ‫عن الإع�ج��اب والتعليق با�سمه ال�صريح‪ ،‬فيما‬ ‫ال ميكنه امل�شاركة يف �صفحات ثورية ملا يف ذلك‬ ‫من خطر مالحقة الأجهزة الأمنية‪.‬‬ ‫انطلقت النكات يف �صفحة "مغ�سل وم�شحم‬

‫حم�ص الدويل للدبابات" ب�ش�أن افتتاح املغ�سل‬ ‫االف�ت�را� �ض ��ي ال� ��ذي ي �ق��دم خ ��دم ��ات "الغ�سيل‬ ‫والت�شحيم وتغيري الزيت" للدبابات املنت�شرة‬ ‫يف ��س��وري��ا وب�شكل خ��ا���ص يف ح�م����ص‪ ،‬واحلديث‬ ‫ع ��ن �أن � �س �ك��ان امل ��دي �ن ��ة �أ� �ص �ب �ح��وا ي�ستقلون‬ ‫الدبابات للتنقل بدال من ال�سيارات‪.‬‬ ‫��ص�ف�ح��ة "الثورة ال�� �ص�ي�ن�ي��ة � �ض��د طاغية‬ ‫ال�صني" ت�سقط �أح��داث ال�ث��ورة ال�سورية على‬ ‫�أج � ��واء ��ص�ي�ن�ي��ة ب �ط��ري �ق��ة ك��وم �ي��دي��ة‪ ،‬وتنتقد‬ ‫ال���س�ل�ط��ة و �أخ �ط��اء امل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬وت���س�خ��ر �صفحة‬ ‫"الدومري" من �سلوك النظام وتن�شر لوحات‬ ‫ر��س��ام ال�ك��اري�ك��ات�ير ع�ل��ي ف ��رزات‪ ،‬وب�ع��د �ساعات‬ ‫من انتهاء حلقة من برنامج اال جت��اه املعاك�س‬ ‫ك��ان ا لآالف ق��د ا��ش�تر ك��وا يف ��ص�ف�ح��ة "الرجل‬ ‫الذي ت�آمر عليه الكر�سي"‪.‬‬ ‫ح��اف�ظ��ت ح�م����ص ع�ل��ى خ�ف��ة ظ�ل�ه��ا املعهودة‬ ‫رغ ��م �أن �ه��ا ا لآن ت �ع��د م��ن �أك�ث�ر امل �ن��اط��ق توترا‬

‫يف � �س��وري��ا‪ ،‬وم ��ع ذل ��ك ب �ق��ي � �ش �ب��اب �ه��ا يرفدون‬ ‫الثورة بروح الدعابة من خالل �أ�شرطة فيديو‬ ‫ن �� �ش��روه��ا ع �ل��ى ا لإن�ت�ر ن ��ت‪ ،‬ي �� �س �ت �خ��دم��ون فيها‬ ‫�أ�سلحتهم وهي عبارة عن قاذفات ب�صل وقنابل‬ ‫باذجنانية‪.‬‬ ‫ويف كوميديا �سوداء تناول م�سل�سل "حرية‬ ‫وب�س" احل��ال امل ��أ� �س��اوي ال �� �س��وري‪ ،‬ال��ذي ن�شر‬ ‫ع�ل��ى الإن�ت�ر ن��ت‪ ،‬ف�ك��رت��ه م ��أخ��وذة ع��ن م�سل�سل‬ ‫� �س��وري �آخ ��ر‪ ،‬والم���س��ت ح�ل�ق��ات "حرية وب�س"‬ ‫املفارقات التي يعي�شها ا لإن�سان ال�سوري يف ظل‬ ‫الثورة ومواقف النظام وا لإعالم الر�سمي‪.‬‬ ‫ومم��ا ت��داول��ه ال���ش�ب��ان ال���س��وري��ون �أغ�ن�ي��ة "‬ ‫ب��دن��ا ن�ع�ب��ي الزنزانات" ال �ت��ي ت�ت�ح��دث بل�سان‬ ‫ح ��ال ال �� �ش �ب �ي �ح��ة‪ ،‬وت �ن �� �س��ب �إىل ف��رق��ة ا�سمها‬ ‫" �أبطال مو�سكو ا لأقوياء" يقولون فيها �إنهم‬ ‫��س�ي�م�ل��ؤون امل�ع�ت�ق�لات وال��زن��ازي��ن و�سيفرغون‬ ‫ذخ�ي�رة �أ��س�ل�ح�ت�ه��م ك��رم��ال (م��ن �أج ��ل) "ا لأمة‬

‫ا لأ�سدية" وب��أن�ه��م ك��ال�غ�ب��ار ع�ل��ى ح��ذاء ا لأ�سد‬ ‫ال ��ذي ي���ص�ف��ون��ه مب�ل��ك ا ل�ب���ش��ر ي��ة‪ ،‬و�سيفرمون‬ ‫م��ن ي�ط��ال��ب ب��ا حل��ري��ة م�ث��ل اخل����س‪ ،‬ف�ه��م جمرد‬ ‫ب�ضعة ماليني مند�س‪.‬‬ ‫وعلق �أحد ال�شبان على هذه الأغنية ب�أنها‬ ‫ت�ع��ري ط��ري�ق��ة ال�ت�ف�ك�ير ا ل�ع��دوا ن�ي��ة لل�شبيحة‪،‬‬ ‫وت�ستهزئ بهم بطريقة ذكية‪.‬‬ ‫وع �ن��د ال �ك�ل�ام ع��ن ا ل �� �س��ور ي�ين وال�سخرية‬ ‫ال بد من ذك��ر ر�سام الكاريكاتري ال�شهري علي‬ ‫فرزات‪ ،‬الذي واظب على رفد الثورة ال�سورية‬ ‫يف ر��س��وم��ات��ه ب�ج��رع��ات م��ن ا ل�ب���س�م��ات ت�ن��م عن‬ ‫مرارة كبرية‪ ،‬والتي انتقد من خاللها الأو�ضاع‬ ‫احلالية ورموز النظام ورجاله ب�شكل مبا�شر‪.‬‬ ‫وك� � � ��ان ا لأ� � � �س � ��د ه � ��و �آ خ� � � ��ر ال�شخ�صيات‬ ‫ال �ك��اري �ك��ات�ير ي��ة ال �ت��ي ر � �س �م �ه��ا ف � ��رزات‪ ،‬وكلفه‬ ‫ذل��ك االع �ت��داء ع�ل�ي��ه و ك���س��ر �أ ��ص��ا ب�ع��ه م��ن قبل‬ ‫ا ل�شبيحة ‪.‬‬

‫بي بي سي تستغني عن ألفي وظيفة بهدف خفض‬ ‫ميزانيتها‬ ‫لندن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت هيئة االذاع ��ة الربيطانية "بي‬ ‫ب ��ي �سي" �أم� �� ��س اخل �م �ي ����س خ �ط��ة تق�ضي‬ ‫باال�ستغناء ع��ن نحو ال�ف��ي م��وظ��ف‪ ،‬بهدف‬ ‫خ�ف����ض ال�ن�ف�ق��ات يف اط ��ار ج �ه��ود احلكومة‬ ‫خف�ض العجز القيا�سي يف امليزانية‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل��دي��ر ال �ع��ام م� ��ارك ثومب�سون‬ ‫ملوظفي الهيئة �إن��ه �سيتم اال�ستغناء عن كل‬ ‫ت�ل��ك ال��وظ��ائ��ف ب�ح�ل��ول ‪ ،2017‬مو�ضحا ان‬ ‫بي بي �سي م�ضطرة اىل خف�ض ميزانيتها‬ ‫ب�ن���س�ب��ة ‪ 20‬يف امل �ئ��ة ب �ع��د ت�ث�ب�ي��ت احلكومة‬ ‫لر�سم التلفزيون الذي يدفعه كل من ميلك‬

‫تلفزيون يف بريطانيا حتى عام ‪.2017-2016‬‬ ‫وكان �أعلن ر�سميا عن خف�ض الوظائف‬ ‫يف تقرير "تقدمي اجلودة �أوال" الذي ن�شرته‬ ‫ب��ي ب��ي ��س��ي‪ ،‬بعد م���ش��اورات ا�ستمرت ت�سعة‬ ‫ا�شهر مع املوظفني حول كيفية توفري املال‪.‬‬ ‫وق��ال التقرير �إن تلك العملية تنطوي‬ ‫ع�ل����ى "�أو�سع حت ��ول يف ت��اري�خ�ه��ا ي�ح�م��ل يف‬ ‫طياته خيارات م�ؤملة لبي بي �سي‪ ،‬من بينها‬ ‫اال�ستغناء عن عدد كبري من الوظائف على‬ ‫كل م�ستوى من م�ستويات الهيئة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان��ه �سيتم "فقدان نحو الفي‬ ‫وظيفة على جميع م�ستويات ب��ي ب��ي �سي"‬ ‫خ�لال ال�سنوات اخلم�س املقبلة‪ ،‬م�ضيفا ان‬ ‫الهيئة �ستحاول جتنب الطرد االجباري من‬

‫اخلدمة‪.‬‬ ‫وقال ثومب�سون‪" :‬بر�أيي هذه هي اخر‬ ‫مرة �ستتمكن فيها بي بي �سي من القيام بهذا‬ ‫امل�ستوى من التوفري دون خ�سارة خدماتها او‬ ‫جودتها"‪.‬‬ ‫ويعمل يف بي بي �سي حاليا ‪ 22‬الفا و‪899‬‬ ‫موظفا‪ ،‬ح�سب تقرير الهيئة ال�سنوي‪.‬‬ ‫وحت���ص��ل ب��ي ب��ي ��س��ي ‪ 3,5‬م�ل�ي��ار جنيه‬ ‫ا�سرتليني (‪ 5,4‬م�ل�ي��ار دوالر‪ 4,05 ،‬مليار‬ ‫ي� � ��ورو) � �س �ن��وي��ا م ��ن ر�� �س ��وم ال ��رخ �� ��ص‪ .‬ويف‬ ‫مراجعتها ال�سنوية لالنفاق‪ ،‬ثبتت احلكومة‬ ‫ر�سم التلفزيون عند ‪ 145,50‬جنيه ا�سرتليني‬ ‫حتى عام ‪.2017-2016‬‬

‫سيارة بريطانية تعمل دون عطل منذ عام ‪1904‬‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ال زال��ت الكثري من ال�سيارات القدمية‬ ‫جتوب �شوارع مدن عاملية عدة‪ ،‬ولي�س يف ذلك‬ ‫ما يثري الده�شة‪ .‬لكن ان يزيد عمر �سيارة‬ ‫عن �أكرثمن قرن وهي يف حالة جيدة لدرجة‬ ‫انها مل تتعر�ض لعطل �أب��داً‪ ،‬ف��إن ذل��ك �أمر‬ ‫ا�ستثنائي‪.‬‬ ‫غالباً ما يتنزه الربيطاين بربن كيزيل‬ ‫البالغ من العمر ‪ 65‬عاما‪ ،‬وهو يقود �سيارته‬ ‫م��ن ط ��راز "ول�سلي ‪ "6‬يف � �ش��وارع مدينته‬

‫التي ول��د فيها �شيبورن بدور�ست‪ ،‬ال �سيما‬ ‫حني يقوم ب�إجراء الفح�ص امل��روري ل�سيارة‬ ‫�صنعت يف عام ‪.1904‬‬ ‫وامل�ل�ف��ت ان ال���س�ي��ارة ال�ق��دمي��ة حتتفظ‬ ‫حتى الآن بلوحة الت�سجيل الأ�صلية برقم‬ ‫‪ .CJ 164‬ي�صعب التعرف على امل�سافة التي‬ ‫قطعتها هذه ال�سيارة الأثرية‪ ،‬اذ انها حني‬ ‫�صنعت مل تزود بعداد قيا�س امل�سافات‪.‬‬ ‫وقد ا�شرتى كيزيل ال�سيارة يف عام ‪2004‬‬ ‫من �صديق يجمع ال�سيارات القدمية مقابل‬ ‫مبلغ من املال مل يف�صح عنه‪ ،‬وفق ما �أفادت‬

‫به �صحيفة "الأنباء" الكويتية"‪.‬‬ ‫وعرب الرجل عن �سعادته البالغة لقيادة‬ ‫ه��ذه ال���س�ي��ارة ال�ت�ح�ف��ة‪ ،‬م�ع��رب�اً ع��ن �شعوره‬ ‫ب��ال�ف�خ��ر ح�ي��ث ي�ت�ب��اه��ى ك�م��ا ت���ش�ير زوجته‬ ‫ىل‪ ،‬ان ال �� �س �ي��ارة مل ت�ت�ع�ط��ل �أب � ��داً وتعمل‬ ‫ك��أن�ه��ا خ��رج��ت للتو م��ن امل���ص�ن��ع‪ .‬وت�ضيف‬ ‫ال ��زوج ��ة ال�ب��ال�غ��ة م��ن ال�ع�م��ر ‪ 63‬ع��ام �اً �أن‬ ‫ال�سيارة ت�ستهلك غالون بنزين كل ‪40 –30‬‬ ‫ك��م‪ ،‬م��ا يجعلها �سيارة اقت�صادية بامتياز‪.‬‬ ‫وبا�ستطاعة ال�سيارة ال�سري ب�سرعة ‪ 29‬مي ً‬ ‫ال‬ ‫يف ال�ساعة‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الجمعة 7 تشرين اول 2011