Page 1

‫‪16‬‬

‫بشارات جون‬ ‫كريي‬

‫‪16‬‬

‫‪15‬‬

‫الطراونة ووادي‬ ‫عربة‬

‫نظامنا السياسي يف‬ ‫الزاوية‪ ..‬وعليه أن يكرتث‬

‫‪15‬‬

‫إعالم الطراونة‬ ‫وحكومة املعايطة‬

‫نائب وزير الدفاع السعودي يزور األردن‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫و�صل �إىل عمان ع�صر �أم�س ال�سبت الأم�ير خالد بن �سلطان بن عبد العزيز‬ ‫نائب وزير الدفاع ال�سعودي يف زيارة للمملكة للم�شاركة يف معر�ض وم�ؤمتر قوات‬ ‫العمليات اخلا�صة (�سوفك�س ‪ )2012‬ال��ذي ينعقد خ�لال ال�ف�ترة م��ن ‪� 10 -7‬أيار‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وكان يف ا�ستقباله يف مطار ماركا الأمري في�صل بن احل�سني‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 14‬جمادى الآخرة ‪ 1433‬هـ ‪� 6‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪1939‬‬

‫حادث مروع يف الكرك يودي بحياة‬ ‫سبـــع طالـــبات وسائقــــني‬

‫عبيدات‪ :‬مصلحة النقابة واملهندس‬ ‫هي األولوية ملجلس النقابة الجديد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد نقيب املهند�سني املهند�س عبداهلل عبيدات‬ ‫�أن جمل�س النقابة ه��و لكل املهند�سني‪ ،‬و�سيعمل‬ ‫ي��داً واح��دة مع كافة املهند�سني مبختلف تياراتهم‬ ‫الفكرية وال�سيا�سية‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن م�صلحة النقابة‬ ‫واملهند�س هي الأولوية ملجل�س النقابة اجلديد‪.‬‬ ‫ويقيم جمل�س نقابة املهند�سني الفائز بالدورة‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة ال���س��اد��س��ة وال�ع���ش��ري��ن ح�ف��ل ا�ستقبال‬ ‫وتهنئة مبنا�سبة توليه �إدارة جمل�س النقابة غدا‬ ‫االثنني من ال�ساعة اخلام�سة وحتى الثامنة م�سا ًء يف‬ ‫قاعة الر�شيد يف جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وكانت النتائج النهائية التي �أعلنها ممثل وزير‬ ‫الأ�شغال العامة والإ�سكان املهند�س �أمنار اخل�صاونة‬ ‫يف ال�ساعة الثانية من بعد منت�صف ليلة �أول من‬ ‫�أم ����س ق��د �أظ �ه��رت ف ��وز ك��ل م��ن امل�ه�ن��د���س عبداهلل‬ ‫عبيدات (‪ )5482‬مبن�صب نقيب املهند�سني الأردنيني‬ ‫ل��دورة انتخابية جديدة بعد فوزه بفارق كبري على‬

‫مناف�سيه ع�صام �أبو فرحة (‪ )2079‬وجمال ال�شخ�شري‬ ‫(‪ )403‬ونايف الب�صول (‪.)41‬‬ ‫فيما فاز مبن�صب نائب النقيب املهند�س ماجد‬ ‫الطباع (‪ )5067‬وعن �شعبة الهند�سة املدنية متكن‬ ‫املهند�س خالد �أبو رمان (‪ )5095‬من جتاوز مناف�سه‬ ‫بفارق جتاوز الألفي �صوت‪ ،‬فيما متكن املهند�س ب�شار‬ ‫البيطار (‪ )4633‬م��ن ال�ف��وز بع�ضوية املجل�س عن‬ ‫ال�شعبة املعمارية‪ ،‬وعن �شعبة الهند�سة امليكانيكية‬ ‫متكن املهند�س ب��ادي الرفايعة (‪ )5282‬م��ن الفوز‬ ‫جمدداً بع�ضوية جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫وع��ن �شعبة الهند�سة الكهربائية‪ ،‬ف��از املهند�س‬ ‫�شكيب عودة اهلل (‪ )5328‬واملهند�س ذياب العامر(‪)4608‬‬ ‫باملقعدين املخ�ص�صني لل�شعبة يف جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫فيما متكن املهند�س �سمري ال�شيخ (‪ )4704‬من‬ ‫الفوز مبقعد �شعبة هند�سة املناجم والتعدين بفارق‬ ‫يقارب الـ‪� 1700‬صوت‪� ،‬أما املهند�س ن�ضال الب�سطامي‬ ‫(‪ )5695‬فقد متكن من الفوز مبقعد �شعبة‬ ‫الهند�سة الكيماوية لدورة جديدة‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫شركة العبدلي تطلب إزالة ‪ 750‬شجرة‬ ‫حرجية معمرة الستكمال مشروع بوليفارد‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ال�صهريج‬

‫حممد اخلوالدة‬ ‫توفيت ‪ 9‬مواطنات‪ ،‬و�أ�صيب ‪� 6‬أخريات يف حادث‬ ‫� �س�ير م� ��روع وق ��ع ف �ج��ر �أم �� ��س ع �ل��ى ط��ري��ق الأغ � ��وار‬ ‫اجلنوبية العقبة قرب بلدة فيفا ج��راء ت�صادم با�ص‬ ‫ق��ادم م��ن العقبة ب�صهريج‪ .‬وجن��م ع��ن احل��ادث وفاة‬ ‫كل م��ن‪ :‬رىل ع��ادل املجايل ويا�سمني �ضامن املجايل‬

‫البا�ص‬

‫و�آي ��ة �أح �م��د من��ر ��ص��ال��ح ووال��دت �ه��ا ه�ي��ام عبدالفتاح‬ ‫عي�سى ووعد املجايل ومرام الفقرا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سائق‬ ‫البا�ص ف�ؤاد املعاقبة و�سائق ال�صهريج زمزم ال�ضمور‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا امل �� �ص��اب��ات يف احل� ��ادث ه��ن �آالء ك��ام��ل املجايل‬ ‫والطفلة زي��ن �سطام املجايل و�سالم عمر ال�شواهني‬ ‫وحنني �ضامن املجايل و�إميان حممد املعا�سفة و�سماح‬ ‫احل�سنات‪.‬‬

‫االحتالل ي�صعد �ضد �أ�سرى النقب امل�ضربني عن الطعام‬

‫معلمو الوكالة‪ :‬اإلضراب املفتوح هدفه الحفاظ‬ ‫على مكتسبات الالجئني ورفض الوطن البديل‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫ي�ب��د�أ ال�ي��وم زه��اء �سبعة �آالف م��وظ��ف ل��دى وك��ال��ة الغوث‬ ‫الدولية "الأونروا" �إ�ضرابا مفتوحا عن العمل‪ ،‬يف ظل رف�ض‬ ‫�إدارة الوكالة تلبية مطالب العاملني بزيادة رواتبهم مئة دينار‪،‬‬ ‫مكتفية بزيادة قدرها خم�سة يف املئة لعامليها‪.‬‬ ‫وتتوقف خدمات املنظمة الدولية على اختالف �أنواعها‬ ‫ال�صحية والتعليمية واخل��دم��ات�ي��ة وم�ك��ات��ب ال��رئ��ا��س��ة عن‬ ‫العمل وت�ق��دمي اخل��دم��ات لالجئني �إىل �إ��ش�ع��ار م�ف�ت��وح‪ ،‬ما‬ ‫ينذر بالعديد من الأ�ضرار على الالجئني‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫دعت فيه الإدارة عامليها �إىل االمتناع عن �أي �إج��راء نقابي‬ ‫يتعلق بنزاع العمل‪ ،‬والذي من �ش�أنه �أن ي�ؤثر �سلبا‬ ‫‪4‬‬ ‫على الالجئني‪.‬‬

‫ترجيح إحالة رؤساء لجان محلية‬ ‫وموظفني كبار يف "األمانة" للمدعي العام‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫رج �ح��ت م���ص��ادر ق�ضائية مطلعة و�أخ� ��رى ب ��أم��ان��ة عمان‬ ‫الكربى �أن يبا�شر االدعاء العام ا�ستجواب و�سماع �شهادات ر�ؤ�ساء‬ ‫جلان حملية �سابقني وحاليني وكبار موظفني يف �أمانة عمان‬ ‫منت�صف �أيار احلايل‪ ،‬حيث ما زال االدع��اء العام بانتظار نتائج‬ ‫ال�ت�ق��اري��ر ال�ت��ي يعدها خ�ب�راء خمت�صون ك��ان ق��د ا�ستعان بهم‬ ‫مل�ساعدته يف ك�شف مالب�سات العديد من الق�ضايا‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت امل�صادر �أن �سبع ق�ضايا منظورة �أمام االدع��اء من‬ ‫املنتظر املبا�شرة يف اال�ستماع ل�شهودها وا�ستجواب عدد من الذين‬ ‫حتوم حولهم �شبهات ف�ساد‪ ،‬و�أبرزها �شبهة ف�ساد كان �أمني عمان‬ ‫ال�سابق املهند�س عمر املعاين قد �أوق��ف على ذمتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫نائبه ال�سابق عامر الب�شري‪ ،‬وم�شغل �شركة املتكاملة جورج �أبو‬ ‫خ�ضر‪ ،‬وق�ضية اختال�س كربى وملف البا�ص ال�سريع‬ ‫ومكاف�آت �أع�ضاء املجال�س‪.‬‬ ‫‪5‬‬

‫وكلف مدعي ع��ام الكرك منور ال�صرايرة مدير‬ ‫م��رك��ز ط ��ب � �ش��رع��ي اجل� �ن ��وب يف ال� �ك ��رك د‪ .‬اعو�ض‬ ‫الطراونة ومب�ساعدة الطبيب ال�شرعي ح�سن الهواري‬ ‫بالك�شف على جثث املتوفيات و�إع ��داد تقرير بذلك‪،‬‬ ‫و�أو� �ض��ح د‪ .‬ال �ط��راون��ة �أن بع�ض اجل�ث��ث و��ص�ل��ت �إىل‬ ‫املركز �أ�شالء‪ ،‬بحيث ا�ستغرق التعرف على �صاحباتها‬ ‫وقتا طويال‪.‬‬

‫ط�ل�ب��ت � �ش��رك��ة ال �ع �ب��ديل ل�لا� �س �ت �ث �م��ارات من‬ ‫وزارة ال��زراع��ة �إزال��ة ‪� 750‬شجرة حرجية معمرة‪،‬‬ ‫ب�ع���ض�ه��ا م���ض��ى ع�ل�ي��ه ‪ 80‬ع��ام��ا وج� ��زء م�ن�ه��ا من‬ ‫ن��وع "وا�شنطونيا"‪ ،‬وال�ت��ي تعرت�ض �إق��ام��ة �أبنية‬ ‫عمالقة لل�شركة يف موقع القيادة العامة بقلب‬ ‫العا�صمة يف ال�ق�ط��ع "‪ ،"798 -792‬ح��و���ض رقم‬ ‫‪ 14‬ال�ل��وي�ب��دة ال��و��س�ط��اين م��ن �أرا� �ض��ي ع�م��ان من‬ ‫�أجل �إجناز املرحلة النهائية من م�شروع بوليفارد‬ ‫ال �ع �ب��ديل‪ .‬وط �ل��ب �إزال� ��ة الأ� �ش �ج��ار م �ط��روح �أم��ام‬ ‫جم�ل����س ال � ��وزراء ب�ع��د خم��اط�ب��ات وزارة الزراعة‬

‫التخاذ القرار الالزم حول �إزالة هذا العدد الكبري‬ ‫من الأ�شجار املعمرة‪.‬‬ ‫ويف خماطبات ر�سمية ح�صلت "ال�سبيل" على‬ ‫ن�سخة منها مت خماطبة وزي��ر ال��زراع��ة يف ‪4/ 26‬‬ ‫‪ 2012/‬مبا م�ضمونه "�إنه بالإ�شارة �إىل م�شروحات‬ ‫وزير الزراعة على كتاب رئي�س الوزراء‪ ،‬واملت�ضمن‬ ‫ب�ي��ان ال��رئ��ا��س��ة ح��ول �إج��اب��ة ال� ��وزارة على الطلب‬ ‫املقدم من �شركة العبديل �إزال��ة �أ�شجار تعرت�ض‬ ‫البناء يف موقع القيادة العامة‪ ،‬وبعد درا�سة الطلب‬ ‫تبني �أن هناك موافقة م�سبقة وبعد اال�ستئنا�س‬ ‫ب��ر�أي امل�ساعد للحراج وم��دي��ر الإعالم‬ ‫‪3‬‬ ‫الناطق الإعالمي للوزارة"‪.‬‬

‫فصائل املقاومة الفلسطينية‪ :‬لن نقف‬ ‫مكتويف األيدي أمام أي اعتداء على أسرانا‬ ‫غزة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح� � � ��ذر حت � ��ال � ��ف ف � �� � �ص ��ائ ��ل امل � �ق� ��اوم� ��ة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي من‬ ‫م �غ �ب��ة �أي اع � �ت ��داء ي �ت �ع��ر���ض ل ��ه الأ�� �س ��رى‬ ‫الفل�سطينيون‪ ،‬ال��ذي��ن ي�خ��و��ض��ون �إ�ضرابا‬ ‫مفتوحا عن الطعام للأ�سبوع الثالث على‬ ‫ً‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫وقالت الف�صائل‪ ،‬على هام�ش االجتماع‬ ‫الدوري الذي عقدته يف مقر حركة املقاومة‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة مب��دي �ن��ة غ� ��زة‪� ،‬إن� �ه ��ا‪" :‬لن تقف‬

‫م�ك�ت��وف��ة الأي� ��دي يف ح��ال ت�ع��ر���ض الأ�سرى‬ ‫لأي اعتداء"‪ ،‬مهددة ب��أن ذلك "�سيكون له‬ ‫تبعاته اخلطرية‪ ،‬و�سيكون لها الرد املنا�سب‬ ‫حلماية الأ�سرى الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫وك � � � ��ان حت � ��ال � ��ف ف� ��� �ص ��ائ ��ل امل � �ق� ��اوم� ��ة‬ ‫الفل�سطينية ق��د ع�ق��د اج�ت�م��اع��ه ال ��دوري‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا على ا�ستمرار الفعاليات الت�ضامنية‬ ‫مع الأ�سرى وت�صعيدها‪ ،‬مبا يحقق للأ�سرى‬ ‫مطالبهم باحلرية واالنت�صار‪.‬‬ ‫و�أعلن التحالف يف بيان �صحفي تلقت‬ ‫"قد�س بر�س" ن�سخة عنه �أم�س �أنه �سينظم‬

‫خالل ال�شهر اجلاري العديد من الفعاليات‬ ‫ال�ت���ض��ام�ن�ي��ة م��ع الأ�� �س ��رى وك��اف��ة مكونات‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة �أخ� � ��رى‪� ،‬أك� ��د �أ�� �س ��رى حركة‬ ‫امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة (ح �م��ا���س) يف �سجن‬ ‫ال �ن �ق��ب ال �� �ص �ح��راوي �أن �إدارة ال�سجون‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ت��وا� �ص��ل امل�ل�ح�م��ة الوح�شية‬ ‫التي متار�سها �ضد الأ��س��رى امل�ضربني عن‬ ‫ال�ط�ع��ام‪ ،‬وت�ع��زل الع�شرات منهم يف ظروف‬ ‫��ص�ع�ب��ة وغ��ام���ض��ة وم�ف���ص��ول��ة عن‬ ‫العامل اخلارجي‪.‬‬ ‫‪6‬‬

‫اقتصاديون‪ :‬حكومة الطراونة بال نكهة‬ ‫اقتصادية ووظيفتها رفع األسعار‬

‫‪19‬‬

‫اآلالف يشيعون قتلى الجمعة يف دمشق‬ ‫وعدة انفجارات تهز العاصمة وحلب‬ ‫دم�شق ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أط�ل�ق��ت ق��وات الأم ��ن ال���س��وري��ة النار‬ ‫على متظاهرين خرجوا ب��الآالف يف حي‬ ‫ك�ف��ر ��س��و��س��ة‪ ،‬ب��و��س��ط ال�ع��ا��ص�م��ة دم�شق‪،‬‬ ‫لت�شييع قتالهم الذين �سقطوا اجلمعة‪،‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا وق ��ع ان �ف �ج��اران يف و� �س��ط دم�شق‬ ‫و�آخر يف حلب‪ ،‬فقد وا�صلت قوات اجلي�ش‬ ‫النظامي عمليات ق�صف وده��م يف �إدلب‬ ‫ودرعا ومناطق عدة‪.‬‬

‫وقالت تن�سيقيات دم�شق �إن قوات الأمن‬ ‫�أطلقت النار على متظاهرين خرجوا بالآالف‬ ‫يف حي كفر �سو�سة‪ ،‬بو�سط العا�صمة لت�شييع‬ ‫قتالهم الذين �سقطوا اجلمعة‪ .‬ولوحظ �أن‬ ‫جموعاً كبرية من املواطنني كانوا ي�شاركون‬ ‫يف ت�شييع ج �ن��ازات اخلم�سة ال��ذي��ن قتلتهم‬ ‫قوات الأمن يف مظاهرات اجلمعة‪.‬‬ ‫وبث نا�شطو الثورة على الإنرتنت �صوراً‬ ‫حية تظهر قيام ق��وات الأم��ن بقمع املظاهرة‬ ‫و�إطالق النار على املتظاهرين‪ ،‬مما �أ�سفر عن‬ ‫�إ�صابة عدد منهم‪ ،‬واعتقلت ع�شرات �آخرين‪.‬‬

‫و�أظهرت مقاطع بثت مبا�شرة على الإنرتنت‬ ‫�آالف املتظاهرين يف حي كفر �سو�سة يهتفون‬ ‫«واح��د واح��د واح��د‪ ،‬ال�شعب ال���س��وري واحد»‬ ‫و»ما مرنكع �إال هلل»‪ ،‬ورفعت الفتات «كل �سوريا‬ ‫�ستقف بوجه النظام املجرم»‪.‬‬ ‫ول � ��دى و�� �ص ��ول ج �ث��ام�ين ال �ق �ت �ل��ى‪ ،‬علت‬ ‫زغاريد ال�شابات امل�شاركات يف املظاهرة‪ ،‬وعلت‬ ‫ه �ت��اف��ات «�أب� ��و ال���ش�ه�ي��د ارف ��ع را� �س��ك» و«�أي ��ن‬ ‫الإ�سالم واهلل حرام»‪ ،‬يف حني ظهرت على �أحد‬ ‫جدران املكان �شعارات حتيي اجلي�ش‬ ‫‪13‬‬ ‫ال�سوري احلر‪.‬‬

‫حبس ‪ 600‬من املتهمني بأحداث‬ ‫العباسية يف مصر‬

‫‪12‬‬

‫املفرق‪ :‬النفايات ترتاكم على األرصفة‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬

‫النفايات ترتاكم على �أر�صفة املفرق‬

‫ب��ات��ت �أك � ��وام ال �ن �ف��اي��ات ع �ل��ى �أر�صفة‬ ‫��ش��وارع مدينة املفرق واحل��اوي��ات املكتظة‬ ‫م�شهدا م�ألوفا يف املدينة‪ ،‬وهو ما �أرجعه‬ ‫نائب رئي�س جلنة البلدية املهند�س عوين‬ ‫�شديفات �إىل تق�صري ال�ك��وادر العاملة يف‬ ‫هذا املجال‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية توزيع احلاويات‬ ‫وزي� ��ادة ع��دد ع �م��ال ال�ن�ظ��اف��ة واحلاويات‬ ‫وال�ضاغطات‪.‬‬ ‫ودع��ا ع�ضو املجل�س ال�ب�ل��دي الأ�سبق‬ ‫ح���س��ن احل��راح �� �ش��ة �إىل م �ت��اب �ع��ة طواقم‬ ‫عمال النظافة وعدم االكتفاء بتوجيههم‬ ‫م��ن امل�ك��ات��ب‪ ،‬م�شريا �إىل �أن عمل �أجهزة‬ ‫امل��راق�ب��ة دون امل�ستوى ال��ذي يحقق �أدنى‬ ‫اخلدمات لل�سكان‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن العديد من املوظفني مت‬

‫تعينهم حتت م�سميات «عمال وط��ن»‪� ،‬إال‬ ‫�أنه مت تكليفهم مبهام �إدارية‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب م ��واط� �ن ��و امل � �ف� ��رق بتفعيل‬ ‫ق��ان��ون م �ن��ع امل� �ك ��اره ال���ص�ح�ي��ة وخمالفة‬ ‫الذين ي�سيئون للواقع البيئي يف املدينة‪،‬‬ ‫م�شريين �إىل �أن امل�شكلة ال ميكن ربطها‬ ‫ب��امل�ج�ل����س ال �ب �ل��دي احل� ��ايل‪ ،‬ف�ه��ي م�شكلة‬ ‫عانت منها املجال�س فال يتوفر يف البلدية‬ ‫�سوى عدد حمدود من ال�ضاغطات و(‪)20‬‬ ‫ع��ام��ل ن�ظ��اف��ة ال ت�ل�ب��ي احل��د الأدن� ��ى من‬ ‫اخلدمات ‪.‬‬ ‫املواطن قا�سم اجلرايدة �أرجع انعدام‬ ‫النظافة يف مدينة امل�ف��رق �إىل التق�صري‬ ‫الوا�ضح من قبل الكوادر العاملة يف هذا‬ ‫املجال‪ ،‬م�شريا �إىل م�شاهد �أكوام النفايات‬ ‫امل�ت�راك� �م ��ة ال �ت��ي �أ� �ص �ب �ح��ت م ��ن املناظر‬ ‫امل ��أل��وف��ة يف امل��دي �ن��ة‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل م��ا قد‬

‫ينجم عن تراكم النفايات لفرتات طويلة‬ ‫من �أ�ضرار بيئية و�صحية تنعك�س �آثارها‬ ‫على املواطنني‪.‬‬ ‫ب � � � ��دوره‪ ،‬ق � ��ال رئ� �ي� �� ��س جل� �ن ��ة بلدية‬ ‫امل�ف��رق ال�ك�برى املهند�س حممد عويدات‬ ‫�أن البلدية ول�ضمان قيامها بواجبها يف‬ ‫مو�ضوع النظافة على �أك�م��ل وج��ه‪ ،‬ف�إنها‬ ‫حتتاج حلوايل ‪ 40‬عامال‪ ،‬الفتا �إىل �أن عدد‬ ‫املوظفني يف ق�سم البيئة ي�صل �إىل (‪)23‬‬ ‫موظفا يعملون �ضمن نظام ال�شفتات‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن البلدية خاطبت وزارة‬ ‫ال �� �ش ��ؤون ال�ب�ل��دي��ة ل�ت�ع�ي�ين ع �م��ال نظافة‬ ‫وت �ث �ب �ي��ت ال �ع��ام �ل�ين ف �ي �ه��ا‪ ،‬غ�ي�ر �أن تلك‬ ‫املخاطبات مل تف�ض �إىل نتيجة ايجابية‬ ‫م��ا �أث��ر �سلبا ع�ل��ى ال�ن�ظ��اف��ة‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫ه �ن��ال��ك وع � ��ودا م ��ن ق �ب��ل ال � � ��وزارة لرفد‬ ‫البلدية بثالث �ضاغطات‪.‬‬

‫دورتموند ينهي املوسم بإنجاز‬ ‫قياسي يف الدوري األملاني‬

‫‪23‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫أبو السكر‪ :‬حكومة الطراونة ال تستند إىل شرعية شعبية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق ��ال رئ�ي����س جم�ل����س � �ش��ورى ح ��زب ج�ب�ه��ة العمل‬ ‫اال�سالمي علي �أبو ال�سكر �إن االردنيني ب��د�أوا حراكهم‬ ‫منذ فرتة طويلة بهدف حتقيق �إ�صالح جذري من خالل‬ ‫تغيري ال�سيا�سات التي مبوجبها ُت�شكل احلكومات‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب ع��ن �أ��س�ف��ه م��ن �أن ال�ن�ظ��ام ال زال ينتهج‬ ‫ذات النهج يف طريقة ت�شكيل احلكومات‪ ،‬يف حني كان‬ ‫املفرت�ض �أن يتم ت�شكيل احلكومة برئا�سة الأغلبية‬ ‫الربملانية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار اىل �أن حكومة ع��ون اخل�صاونة ا�ستقالت‬ ‫بعد �سلبها واليتها العامة وتقييد �صالحياتها يف �إدارة‬ ‫البالد‪ ،‬وبالتايل ف�إن �أي حكومة حترتم نف�سها ال ميكن‬ ‫�أن تت�صدى للحكم وهي م�سلوبة ال�صالحيات‪.‬‬ ‫ويف حديث مع "قناة العامل" �صباح ال�سبت او�ضح‬ ‫�أبو ال�سكر ان حكومة الطراونة جاءت بالتعيني دون �أن‬ ‫يكون لها �أي برنامج او �أي �أر�ضية �شعبية �أو ت�أييد �شعبي‬ ‫وهذا ما يرف�ضه ال�شعب االردين‪.‬‬ ‫وحول ما اذا كانت العالقات مع الكيان ال�صهيوين‬ ‫ت�شكل هاج�سا لل�شارع االردين من حكومة الطراونة قال‬

‫�أبو ال�سكر �إن معاهدة وادي عربة ت�شكل �أحد امللفات التي‬ ‫يرف�ضها ال�شارع االردين‪ ،‬معتربا ان هذه املعاهدة ولدت‬ ‫ميتة ومرفو�ضة من قبل ال�شعب االردين‪ ،‬و�أنه ما زال‬ ‫يرف�ضها ويرف�ض التعاطي معها ب�أي �شكل من اال�شكال‪،‬‬ ‫ومبا �أن فايز الطراونة هو �أحد مهند�سي هذه املعاهدة‬ ‫ورئي�س الوفد االردين املفاو�ض ب�ش�أنها‪ ،‬فمن الطبيعي‬ ‫ان يكون ه��ذا ال��دور ه��و اح��د اال�سباب التي ق��ادت اىل‬ ‫تظاهرات راف�ضة له وحلكومته املع ّينة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان ع��ودة الطراونة تنذر ال�شعب االردين‬ ‫ب ��أح��د امل�ل�ف��ات امل��رف��و��ض��ة ال�ت��ي تتناق�ض م��ع وجدانه‬ ‫وتطلعاته ومواقفه الوا�ضحة يف رف�ض العالقة ال�شائنة‬ ‫مع الكيان ال�صهيوين‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س جمل�س ال�شورى ان ال�شعب هو �صاحب‬ ‫االرادة وه��و ال��ذي يقرر يف النهاية‪ ،‬وان النظام رمبا‬ ‫ي�ستطيع ان ي��وق��ف ارادة ال�شعب ل�ف�ترة م��ا لكن هذه‬ ‫االرادة ال بد ان تتحقق يف النهاية‪ ،‬وبالتايل ف�إن معاهدة‬ ‫وادي عربة �ستنتهي �ش�أنها �ش�أن معاهدة اخرى مرت على‬ ‫االردن كاملعاهدة االردنية الربيطانية التي وقعت بعد‬ ‫جالء االحتالل‪ ،‬فخرج ال�شعب االردين اىل ال�شارع يف‬ ‫ذلك الوقت و�أ�سقط املعاهدة‪.‬‬

‫قدم ا�ستقالته من املكتب التنفيذي لـ «العمل الإ�سالمي»‬

‫بني ارشيد‪ :‬ال يوجد لدى اإلسالميني وقت لتضييعه‬ ‫بالجلوس مع حكومة تتبع لجهاز املخابرات‬

‫ال�سبيل‪ -‬تامر ال�صمادي‬ ‫قال نائب مراقب جماعة االخوان امل�سلمني‬ ‫زكي بني �إن ت�شكيلة احلكومة اجلديدة برئا�سة‬ ‫ف��اي��ز ال �ط��راون��ة وامل�ك�ل�ف��ة ال�ق�ي��ام ب�إ�صالحات‬ ‫تقود �إىل انتخابات نيابية قبل نهاية العام‪،‬‬ ‫ت��ؤك��د "غياب الإرادة ال�سيا�سية للإ�صالح"‪.‬‬ ‫واعترب يف ت�صريحات له �أم�س �أن��ه "ال يوجد‬ ‫ل��دى الإ��س�لام�ي�ين وق��ت لت�ضييعه باجللو�س‬ ‫مع حكومة تتبع جلهاز املخابرات العامة"‪.‬‬ ‫وقال لــ"ال�سبيل" �إن "حديث النظام عن‬ ‫الإ� �ص�لاح وحم��ارب��ة الف�ساد �أ��ش�ب��ه مب�سرحية‬ ‫هزلية باتت عاجزة عن �إقناع املواطنني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬حكومة الطراونة ال متتلك من‬ ‫�أمرها �شيء‪ ،‬ولي�س لدى احلركة الإ�سالمية‬ ‫وقت لت�ضيعه عرب لقاءات مع رئي�س حكومة‬ ‫وظيفية"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬إذا ك��ان ال ب��د م��ن اجل�ل��و���س مع‬ ‫م�ؤ�س�سات القرار‪ ،‬ف��الأوىل �أن نلتقي مبا�شرة‬ ‫ب�صاحب القرار"‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل امللك عبداهلل‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫ب �ن��ي ار� �ش �ي ��د ات� �ه ��م احل �ك ��وم ��ة اجل ��دي ��دة‬ ‫بالتبعية جلهاز املخابرات العامة‪ ،‬ومل يرتدد‬ ‫عن و�صفها ب�أنها "حكومة �شد عك�سي جاءت‬ ‫لتعطل م�سار الإ�صالح"‪.‬‬ ‫و�أدت احلكومة اجلديدة الأرب�ع��اء املا�ضي‬ ‫اليمني الد�ستورية �أم��ام امللك عبداهلل الثاين‬ ‫مكلفة ب��إ��ص�لاح��ات ت�ضمن �إج ��راء انتخابات‬ ‫نيابية قبل نهاية عام ‪.2012‬‬ ‫وق � � ��دم رئ� �ي� �� ��س ال� � � � ��وزراء ال� ��� �س ��اب ��ق ع ��ون‬ ‫اخل �� �ص��اون��ة �أخ� �ي��را ا� �س �ت �ق��ال �ت��ه ل �ل �م �ل��ك بعد‬ ‫ن�ح��و ��س�ت��ة �أ��ش�ه��ر م��ن ت��ول�ي��ه من�صبه لتنفيذ‬ ‫�إ��ص�لاح��ات يف ال �ب�لاد‪ ،‬فكلف امل�ل��ك الطراونة‬ ‫(‪ 63‬عاما) بت�شكيل حكومة‪ ،‬فيما اتهم رئي�س‬ ‫وزرائه امل�ستقيل بـــ"التباط�ؤ" بالإ�صالح‪.‬‬ ‫وك��ان ال �ط��راون��ة ت��وىل رئ��ا��س��ة ح�ك��وم��ة يف‬ ‫ا ألع��وام ‪ 1998‬و‪ 1999‬و�شهد عهده وف��اة امللك‬ ‫احل���س�ين ب��ن ط�لال وان�ت�ق��ال ال�سلطة للملك‬ ‫عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وتظاهر �آالف املواطنني �أم�س اجلمعة يف‬ ‫عمان وع��دد م��ن املحافظات رف�ضا لـــ"تغيري‬

‫زكي بني ار�شيد‬

‫احل �ك��وم��ات دون ت�غ�ي�ير ال�سيا�سات" وذلك‬ ‫ب�ع��د �أي ��ام ع�ل��ى ا��س�ت�ق��ال��ة اخل���ص��اون��ة وتكليف‬ ‫الطراونة بت�شكيل حكومة‪.‬‬ ‫وي���ش�ه��د الأردن م�ن��ذ ك��ان��ون ث ��اين ‪2011‬‬ ‫ت �ظ��اه��رات واح�ت�ج��اج��ات ت�ط��ال��ب ب�إ�صالحات‬ ‫�سيا�سية واقت�صادية ومكافحة جدية للف�ساد‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى �أع �ل��ن ب�ن��ي ار� �ش �ي��د بعد‬ ‫ف � ��وزه مب �ن �� �ص��ب ن��ائ��ب امل ��راق ��ب ان� ��ه �سيقدم‬ ‫ا�ستقالته م��ن املكتب التنفيذي حل��زب جبهة‬ ‫العمل اال�سالمي وفق اللوائح الداخلية التي‬ ‫تقت�ضي ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م �� �ص��ادر داخ� ��ل احل� ��زب �إن ع�ضو‬ ‫االحتياط ح�سان الذنيبات �سي�شغل مكان بني‬ ‫ار�شيد يف ع�ضوية املكتب التنفيذي‪.‬‬ ‫و�شدد بني ار�شيد يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ذك� ��ره� ��ا م ��وق ��ع اجل� �م ��اع ��ة االل� � �ك �ت��روين‪ ،‬ان‬ ‫االنتخابات الداخلية للجماعة انتهت وبد�أت‬ ‫ل �غ��ة ال �ع �م��ل‪ ،‬وان اجل �م��اع��ة ل �ه��ا �سيا�ساتها‬ ‫وتوجهاتها وثوابتها ال�ت��ي ل��ن تتغري بوجود‬ ‫ق�ي��ادة ج��دي��دة للجماعة يف ح�ين ثمن اجلهد‬ ‫الذي قامت به القيادة ال�سابقة‪.‬‬

‫حكومة الطراونة‬

‫«التنمية»‪ ..‬ملفات «دوّارة» يف انتظار نقلها إىل وزير جديد‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫��س�ل�م��ت ال ��وزي ��رة ال �� �س��اب �ق��ة ن�سرين‬ ‫بركات خليفتها وزير التنمية االجتماعية‬ ‫وجيه عزايزة ملفات �سبق لها �أنّ ت�سلمتها‬ ‫من الوزير العائد‪.‬‬ ‫ف�ب�ع��د ‪ 137‬ي��وم��ا ق���ض��اه��ا املهند�س‬ ‫امل ��دين ب�ع�ي��دا ع��ن م�ب�ن��ى وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية �سيجد �أن الأم��ور مل تتغري‬ ‫ك�ث�يرا عما وج��ده عندما ت�سلم حقيبته‬ ‫الوزارية للمرة الأوىل يف ‪ 17‬ت�شرين �أول‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫فك ّل وزير ي�سل ّم خليفته نف�س امللفات‬ ‫ليعود لي�ستلمها منه مرة �أخرى بعد �شهور‬ ‫قليلة ول���س��ان احل ��ال ي �ق��ول‪" :‬ال جديد‬ ‫حت��ت ال�شم�س" يف مبنى ال ��وزارة الكائن‬ ‫مبنطقة عرجان يف العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫و�أول امللفات الدوارة �أنّ يحدد الوزير‬ ‫ال�سابق اجلديد موقفه من اقرتاح البنك‬ ‫الدويل حتويل ا�ستهداف الفقر من منهج‬ ‫قائم على الدخل �إىل �أ�سلوب ي�ستند على‬ ‫الإنفاق‪.‬‬ ‫م��وق��ف �أمل� ��ح ع ��زاي ��زة �أث� �ن ��اء ت�سلمه‬ ‫من�صب وزي��ر التنمية االجتماعية للمرة‬ ‫الأوىل �إىل قبوله باملقرتح عندما قال يف‬

‫مقابلة م��ع وك��ال��ة الأن�ب��اء الر�سمية برتا‬ ‫�إن "تعليمات ��ص�ن��دوق امل�ع��ون��ة الوطنية‬ ‫اجلديدة تتعامل مع الأ�سرة ككل ولي�س‬ ‫م��ع ال �ف��رد �إذ ت��رب��ط امل��و� �ض��وع بالإنفاق‬ ‫ولي�س بالدخل"‪.‬‬ ‫ب�ي�ن�م��ا �أق� � � ّر جم�ل����س �إدارة �صندوق‬ ‫امل� �ع ��ون ��ة ال ��وط� �ن� �ي ��ة م� � ��ؤخ � ��را تعليمات‬ ‫ال�صندوق اجلديدة بناء على الدخل و�إن‬ ‫�سعى لال�ستفادة �إىل �س ّد ثغرات تعليماته‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫تلميح مل يتحول �إىل موقف حا�سم‪،‬‬ ‫�إذ خ��رج م��ن احل�ك��وم��ة ب�ع��د ‪� 107‬أي ��ام يف‬ ‫من�صبه �إث ��ر ت�ع��دي��ل ج��رى ع�ل��ى حكومة‬ ‫م�ع��روف البخيت الثانية يف ‪ 17‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ ،‬فيما ناق�شت احلكومة غري مر ّة‬ ‫معادلة ا�ستهداف الفقر دون �أن حت�سم‬ ‫املوقف ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫ال �ت��ردد ب�ح���س��م ب �� �ش ��أن امل ��وق ��ف من‬ ‫"معادلة اال�ستهداف" ينبع ب�شكل �أ�سا�سي‬ ‫منّ التكلفة املالية املرتفعة لتاليف الآثار‬ ‫االجتماعية املحتملة لتبني املعادلة �إىل‬ ‫ج��ان��ب ��ض�ع��ف ال�ب�ن�ي��ة التحتية الالزمة‬ ‫لتطبيقها‪.‬‬ ‫اتخاذ املوقف من معادلة اال�ستهداف‬ ‫ي��رت�ب��ط مب�ل��ف الإ��س�ترات�ي�ج�ي��ة الوطنية‬

‫وزير التنمية االجتماعية‬

‫ملكافحة الفقر التي تعمل وزارة التنمية‬ ‫االجتماعية على �إع��داده��ا بالت�شارك مع‬ ‫البنك ال��دويل �ضمن ال�شراكة القطرية‬ ‫بني الأردن والبنك للأعوام ‪ 2013‬و‪.2015‬‬ ‫ف �م �ح��ور احل �م��اي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة يف‬ ‫الإ�سرتاتيجية يتطلب اتخاذ موقف من‬ ‫معادلة اال�ستهداف قبوال �أو رف�ضا فيما‬ ‫�أعدّت الوزارة م�سودة �أولية للإ�سرتاتيجية‬

‫ال�ساعية �إىل تقلي�ص ن�سبة الفقر املعتمدة‬ ‫ر�سميا البالغة ‪ 13‬يف املئة من ال�سكان دون‬ ‫�أن حتدد موقفها من معادلة اال�ستهداف‪.‬‬ ‫فيما تنتظر �إ�سرتاتيجية مكافحة‬ ‫الفقر �أنّ حت�سم احل�ك��وم��ة موقفها من‬ ‫معادلة اال�ستهداف تنتظر الإ�سرتاتيجية‬ ‫الوطنية ل�ل�أي�ت��ام والأط �ف��ال املحرومني‬ ‫من الرعاية الأ�سرية الإفراج عنها بعد �أن‬ ‫عا�صرت خم�س حكومات و�أربعة وزراء‪.‬‬ ‫وب�ين الإ�سرتاتيجيتني ي ��راوح ملف‬ ‫ت �ع��زي��ز ق� � ��درات ال� � � ��وزارة م �ك��ان��ه نتيجة‬ ‫النق�ص احل��اد يف متويل م�شاريعها وقلة‬ ‫ع� ��دد ال �ع��ام �ل�ين االج �ت �م��اع �ي�ين مقارنة‬ ‫باحلاالت املوكلة �إليهم �إىل جانب ات�ساع‬ ‫ال���ش��رائ��ح ال�ضعيفة م��ا �أث ��ر ع�ل��ى نوعية‬ ‫خدمات الوزارة‪.‬‬ ‫ويزيد تعقيد امللف �ضعف �ضخ دماء‬ ‫جديدة يف �شريان قيادات ال��وزارة وغياب‬ ‫�أدوات علمية ل�ق�ي��ا���س م���ش��اري��ع ال� ��وزارة‬ ‫وتقيمها ملعرفة نقاط قوتها و�ضعفها‪.‬‬ ‫ويف ظ� � � ّل ذل � ��ك ت� �ت� �ح ��ول اجن� � ��ازات‬ ‫ال��وزارة يف ملفاتها الأ�سا�سية �إىل �سباق‬ ‫تتابع بني وزراء قادمني ووزراء مغادرين‬ ‫دون �أن ن�ع��رف متى �سي�صلون �إىل خط‬ ‫النهاية‪.‬‬

‫املتحدثون �أكدوا افتقار القانون للعدالة والر�ؤية ال�سيا�سية‬

‫انتقادات واسعة لقانون االنتخابات خالل ندوة ملؤسسات‬ ‫املجتمع املدني يف الرصيفة‬

‫ملف الطاقة يف عهدة تكنولوجي‬ ‫معلومات عابر للحكومات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عبداهلل‬ ‫ال�شوبكي‬ ‫تقلد عالء البطاينة‬ ‫م�ن��ذ ع ��ام ‪ 2007‬حقائب‬ ‫وزاري� � ��ة ه ��ام ��ة‪ ،‬تالم�س‬ ‫ب �� �ش �ك ��ل م� �ب ��ا�� �ش ��ر ح �ي ��اة‬ ‫املواطنني اليومية‪.‬‬ ‫ع �ل��اء ع� � ��ارف �سعد‬ ‫ال �ب �ط��اي �ن��ة م ��ن مواليد‬ ‫ع � �م� ��ان‪ ،‬وي �ح �م ��ل درج� ��ة‬ ‫امل� ��اج � �� � �س � �ت�ي��ر يف نظم‬ ‫امل � �ع � �ل ��وم ��ات الإداري � � � � � ��ة‪،‬‬ ‫وال� � �ب� � �ك � ��ال � ��وري � ��و� � ��س يف‬ ‫الهند�سة الكهربائية‪.‬‬ ‫ت ��و�� �ص ��ف احلقائب‬ ‫ال � ��وزاري � ��ة ال� �ت ��ي قادها‬ ‫البطاينة بوزارات خدمية‬ ‫ملقى على عاتقها ت�سيري‬ ‫احل �ي��اة ال�ي��وم�ي��ة لعموم‬ ‫املواطنني‪ ،‬وفيها تكمن �إحدى امل�شاكل املهمة التي‬ ‫ي�شكون منها با�ستمرار؛ �أال وهي م�شكلة النقل‪.‬‬ ‫دخ��ل البطاينة ن��ادي ال ��وزراء لأول م��رة عام‬ ‫‪ ،2007‬وك��ان رئي�س ال ��وزراء الأ�سبق ن��ادر الذهبي‬ ‫�أول رئي�س للوزراء يمُ هد الطريق للبطاينة ليعتلي‬ ‫وقتذاك مقعد وزارة النقل‪.‬‬ ‫ت ��وىل م�ل��ف ال�ن�ق��ل يف امل�م�ل�ك��ة؛ ع�ب�ر قيادته‬ ‫الوزارة �أربع مرات يف حكومة كل من رئي�س الوزراء‬ ‫الأ� �س �ب��ق ن ��ادر ال��ذه �ب��ي و��س�م�ير ال��رف��اع��ي �ضمن‬ ‫حكومتيه‪ ،‬وا�ستعان به رئي�س الوزراء ال�سابق عون‬ ‫اخل�صاونة ليحمل امللف ذاته‪.‬‬ ‫وتبلغ املدة الإجمالية التي قاد فيها البطاينة‬ ‫ملف النقل يف اململكة نحو ‪� 3‬سنوات وثمانية �أ�شهر‪،‬‬ ‫وقد كان �أميناً عاماً للوزارة ذاتها بني عامي ‪-2002‬‬ ‫‪ ،2005‬ث��م م��دي��راً ل�ل�ج�م��ارك ب�ين ع��ام��ي ‪-2005‬‬ ‫‪.2007‬‬

‫يف ��ش�ه��ر ��ش�ب��اط من‬ ‫ع� ��ام ‪ 2009‬ط � ��ر�أ تغيري‬ ‫ع� �ل ��ى امل� �ل ��ف املخ�ص�ص‬ ‫للبطاينة؛ ف�ف��ي تعديل‬ ‫ع � �ل� ��ى ح � �ك� ��وم� ��ة رئي�س‬ ‫ال � � � ��وزراء الأ�� �س� �ب ��ق ن ��ادر‬ ‫الذهبي‪ ،‬تقلد البطاينة‬ ‫ح�ق�ي�ب��ة وزارة الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان‪.‬‬ ‫ب� �ي ��د �أن احلقيبة‬ ‫الأك�ث��ر ج ��دال يف الوقت‬ ‫الراهن‪ ،‬التي ُكلف ال�شاب‬ ‫ع�لاء البطاينة بقيادتها‬ ‫دون �سابق �إن��ذار �أو خربة‬ ‫يف ه � ��ذا امل� � �ج � ��ال‪ ،‬كانت‬ ‫حقيبة ال�ط��اق��ة والرثوة‬ ‫املعدنية‪.‬‬ ‫�صهر الأمري احل�سن‬ ‫وزير الطاقة‬ ‫بن طالل يتقلد منا�صب‬ ‫وزاري� � ��ة ح �� �س��ا� �س��ة‪ .‬وهنا‬ ‫يُطرح ��س��ؤال‪" :‬هل الكفاءة وال�ق��درة على الإدارة‬ ‫وات�خ��اذ ال�ق��رار هي التي قدمت البطاينة ملن�صب‬ ‫وزير الطاقة والرثوة املعدنية؟"‪.‬‬ ‫يت�صاعد يف ه��ذه الآون ��ة ج��دل ح��ول م�شروع‬ ‫الطاقة ال�ن��ووي��ة الأردين‪ ،‬ه��ذا امل���ش��روع و�إن كان‬ ‫يتبع لهيئة الطاقة النووية �إال �أن وزارة الطاقة‬ ‫معنية يف الأ�سا�س بو�ضع اخلطط وا�سرتاتيجيات‬ ‫الطاقة يف البالد‪ ،‬وهي املعنية بالإ�شراف على هذه‬ ‫اخلطط‪.‬‬ ‫كما �أن مهمتها �إيجاد م�صادر بديلة للطاقة‬ ‫وكل هذه امللفات (الطاقة النووية وم�صادر الطاقة‬ ‫ال�ب��دي�ل��ة) تتبع ل�ل��وزي��ر ال�ب�ط��اي�ن��ة‪ .‬ف�ه��ل �سيتخذ‬ ‫قرارات حا�سمة يف ملف الطاقة النووية ويكون له‬ ‫ال�سبق يف قرار ا�ستخراج م�صادر الطاقة املدفونة‬ ‫يف باطن الأر�ض؟ وهل �سيتخذ قرارا بالتحول �إىل‬ ‫امل�صادر الطبيعية غري التقليدية‪.‬‬

‫من الندوة‬

‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نظم مركز الأمان لال�ست�شارات‬ ‫والت�أهيل حلقوق الإن���س��ان‪ ،‬ومركز‬ ‫احل � �ي� ��اة حل� �ق ��وق امل �ج �ت �م ��ع امل� ��دين‬ ‫ن��دوة ح��ول قانون االنتخابات �أم�س‬ ‫يف ق ��اع ��ة غ ��رف ��ة جت � ��ارة الر�صيفة‬ ‫مب �� �ش��ارك��ة ع� ��دد م ��ن ال�سيا�سيني‬ ‫وال��وج �ه��اء وال �ن��ا� �ش �ط�ين يف مدينة‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬ ‫وب�ح�ث��ت ال �ن��دوة امل�ع��اي�ير الالزم‬ ‫ت ��وف ��ره ��ا يف ق� ��ان� ��ون االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫بحيث ت�ت�لاءم م��ع امل�ع��اي�ير الدولية‬ ‫امل � �ط � �ل� ��وب� ��ة‪ ،‬ح � �ي� ��ث ق � � ��دم منظمو‬ ‫ال �ف �ع��ال �ي��ة ع� ��دة م� �ق�ت�رح ��ات‪ ،‬منها‬ ‫ت ��وف�ي�ر �� �ش ��روط االق� �ت ��راع ال�سري‬ ‫واعتماد بطاقة اقرتاع حتمل �أ�سماء‬ ‫و� �ص��ور امل��ر� �ش �ح�ين ل�ل�ت��أ��ش�ير عليها‬ ‫ب ��دل ال �ك �ت��اب��ة ع �ل��ى ورق� ��ة االق �ت�راع‬ ‫و� �ض �م��ان ا� �س �ت �خ��دام احل�ب�ر ال�سري‬ ‫ل�ضمان عدم تكرار الت�صويت‪ ،‬وعدم‬ ‫ال �ت �م �ي �ي��ز ب�ي�ن امل ��واط� �ن�ي�ن‪ ،‬وحتديد‬ ‫�آل �ي��ات و��س�ق��ف الإن �ف��اق يف احلمالت‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬ووج��ود �آل �ي��ات وا�ضحة‬

‫لتحديد حجم ال��دوائ��ر االنتخابية‬ ‫املتعلقة بالكوتا الن�سائية‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫اع�لان قوائم الناخبني بوقت مبكر‬ ‫و�إل� � ��زام ال �ن��اخ �ب�ين مب ��راك ��ز اق�ت�راع‬ ‫حمددة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه �أ� �ش��ار حم�م��د املن�سي‬ ‫اىل �أن احل �ك��وم��ة � �ض��رب��ت بعر�ض‬ ‫احلائط كل املقرتحات التي قدمت‬ ‫ل �ه��ا ل� �ق ��ان ��ون االن� �ت� �خ ��اب ��ات‪ ،‬ومنها‬ ‫اق�ت�راح ��ات جل �ن��ة احل� ��وار الوطني‪،‬‬ ‫ك� �م ��ا �أن ال� �ق ��ان ��ون االن� �ت� �خ ��اب ��ي مل‬ ‫ي��را ِع �أ��س����س ال�ع��دال��ة وتو�سيع دائرة‬ ‫التمثيل بخالف التعهدات الر�سمية‪،‬‬ ‫مطالبا ب�إلغاء نظام الكوتا وتو�سيع‬ ‫القائمة الوطنية لت�شمل ‪ %30‬على‬ ‫االقل من املقاعد‪ ،‬كما انتقد املن�سي‬ ‫ع��دم حت��دي��د ق��ان��ون االن�ت�خ��اب �آلية‬ ‫االع�ترا���ض على ال�ت��زوي��ر‪ ،‬وال�سماح‬ ‫ب�ن�ق��ل اال�� �ص ��وات م��ن حم��اف �ظ��ة اىل‬ ‫حم��اف�ظ��ة‪ ،‬ك�م��ا ان�ت�ق��د ن�ظ��ام املقاعد‬ ‫التعوي�ضية‪ ،‬وا��ص�ف��ا �إي��اه��ا مبقاعد‬ ‫تر�ضية �أق��رب اىل التعيني‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫اىل ع��دم ت�ط��رف ال�ق��ان��ون لإمكانية‬ ‫م ��راق� �ب ��ة االن� �ت� �خ ��اب ��ات م� ��ن جهات‬

‫م�ستقلة وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫من جهته �أ��ش��ار النا�شط �أ�سامة‬ ‫عكنان اىل �أن القانون ال ميكن نقا�شه‬ ‫مبعزل عن الو�ضع ال�سيا�سي العام‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا � �ض��رورة ال �ع��دال��ة يف توزيع‬ ‫امل �ق��اع��د ع �ل��ى ال ��دوائ ��ر االنتخابية‬ ‫بحيث ي�ك��ون جمل�س ال�ن��واب ممثال‬ ‫حقيقيا لل�شعب‪.‬‬ ‫كما �أك��د النا�شط �أ�سامة حيمور‬ ‫�أن �أي ق ��ان ��ون ال ي �ع �ط��ي امل ��واط ��ن‬ ‫االردين امل �� �س��اواة يف ح��ق التمثيل‪،‬‬ ‫فهو ق��ان��ون ناق�ص‪ ،‬مطالبا �أن يتم‬ ‫االت� �ف ��اق ع �ل��ى ال �ق ��ان ��ون م ��ن خالل‬ ‫ح��وار وطني مع كل �أطياف املجتمع‬ ‫وخ��ا��ص��ة ال �ق��وى ال�شعبية‪ ،‬ك�م��ا �أكد‬ ‫�أن نظام الكوتا ي�ضيق �أف��ق الوطن‬ ‫واملواطن‪ ،‬مقرتحا ا�ستبدالها بن�سب‬ ‫خم�ص�صة �ضمن القوائم االنتخابية‪،‬‬ ‫كما اقرتح تق�سيم اململكة اىل ثالثة‬ ‫�أقاليم بحيث تتم انتخابات مقاعد‬ ‫كل �إقليم وحده‪.‬‬ ‫كما حتدث هايل اخلاليلة الذي‬ ‫يلب‬ ‫�أك��د ان ال�ق��ان��ون االنتخابي مل ِ‬ ‫متطلبات ال���ش�ع��ب‪ ،‬م�ع�ت�برا ان عدم‬

‫االع� �ل��ان ح �ت��ى الآن ع ��ن ال ��دوائ ��ر‬ ‫االنتخابية يت�سبب بحرية للناخب‬ ‫وامل ��ر�� �ش ��ح‪ ،‬م �ن �ت �ق��دا م ��ن ي� �ق ��ول �إن‬ ‫ال�شعب غري نا�ضج �سيا�سيا‪.‬‬ ‫ويف كلمة لل�شيخ يون�س خاليلة‬ ‫�أ�شار فيها اىل ان اجلهة التي و�ضعت‬ ‫ال �ق��ان��ون م �ت �خ �ب �ط��ة‪ ،‬وان القانون‬ ‫و� �ض��ع ل�ع�م�ل�ي��ة دمي �ق��راط �ي��ة �شكلية‬ ‫لغاية امل�ساعدات اخلارجية‪ ،‬و�أكد ان‬ ‫القانون املطلوب هو القانون الذي‬ ‫ي�ج�م��ع وال ي �ف��رق وي�ح�ق��ق م�صلحة‬ ‫املجتمع‪ ،‬وال يفتته‪ ،‬كما �أكد حق �أهل‬ ‫ال��ر� �ص �ي �ف��ة يف حت�ق�ي��ق ع ��دد مقاعد‬ ‫نيابية تتالءم مع عدد �سكانها مثل‬ ‫ب��اق��ي امل �ن��اط��ق‪ ،‬وه��و م��ا �أك ��دت عليه‬ ‫ع�ضو جمل�س بلدية الر�صيفة عزيزة‬ ‫ال��دع�ج��ة ال �ت��ي ط��ال�ب��ت ب��زي��ادة عدد‬ ‫املقاعد يف الر�صيفة مع حتفظها على‬ ‫�إل�غ��اء الكوتات وخا�صة كوتا املر�أة؛‬ ‫ن �ظ��را ل�ط�ب�ي�ع��ة امل�ج�ت�م��ع الذكوري‪،‬‬ ‫ولإتاحة املجال للمر�أة للو�صول اىل‬ ‫الربملان؛ لإثبات قدرتها على العمل‬ ‫ال�سيا�سي و��ص��وال اىل جناحها عرب‬ ‫التناف�س بدون كوتات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫حوار نيابي حول الحركات اإلسالمية‬ ‫خالل الربيع العربي‬

‫حتليل‬

‫هل فشلت محاوالت فرض الوالية العامة؟‬ ‫كتب‪ :‬طارق النعيمات‬ ‫ت�ق��زم دور احل�ك��وم��ات ت�ب��اع��ا ح�ت��ى � �ص��ارت وظيفة‬ ‫رئ �ي �� �س �ه��ا ��ش�ب�ي�ه��ة ب �ت �ل��ك ال �ت��ي ي �ق��وم ب �ه��ا رئ �ي ����س �أي‬ ‫بلدية‪ ،‬ت�سيري ال�ش�ؤون احلياتية من خ�لال �إجراءات‬ ‫بريوقرطية و�أم��ور روتينية بعيدة كل البعد عن �صنع‬ ‫ال�سيا�سات وبناء اال�سرتاتيجيات‪ ،‬مع حتديد مهمته‬ ‫مبلفات ال تتجاوز نطاق ق��ان��ون االنتخاب و�أخ ��رى ال‬ ‫حتمل طابعا ملحا ومهما‪.‬‬ ‫مع ا�ستقالة اخل�صاونة ب��دا احلديث عن الوالية‬ ‫العامة ترفا بعيدا عن الواقع‪ ،‬فعدا عن طريقة ت�شكيل‬ ‫احل�ك��وم��ات ال�ت��ي ت�ضعف ا�ستقالليتها وق��درت�ه��ا على‬ ‫التحرك‪ ،‬فجرت اال�ستقالة اجل��دل حول توفر الإرادة‬ ‫ال�سيا�سية لإيجاد حكومة تكون �صاحبة الكلمة العليا يف‬ ‫ت�سيري �ش�ؤون الدولة‪ ،‬ودفعها نحو عملية الإ�صالح‪.‬‬ ‫اخل�صاونة جاء يف مرحلة حرجة احتاجت حتركا‬ ‫ج��ادا لإقناع ال��ر�أي العام ب��ان هناك نية جدية ملحاربة‬ ‫الف�ساد و�إي�ق��اف تدهور هيبة الدولة من ج��راء �ضعف‬

‫ال �ن �ظ��ام وت �� �ص��ارع �أج �ن �ح �ت��ه‪ ،‬ح�ي�ن�ه��ا ا��س�م�ي�ن��ا حكومة‬ ‫اخل�صاونة "حكومة الفر�صة الأخرية"‪ ،‬لكن يبدو �أن‬ ‫تفا�ؤل اخل�صاونة بالت�أ�سي�س لتجربة جديدة يف الوالية‬ ‫العامة باء بالف�شل الذريع‪.‬‬ ‫ف�شل التجربة ال تقت�صر ت��أث�يرات��ه على النخبة‬ ‫وح�ساباتها ال�ضيقة بل ميتد �إىل �صدقية احلديث عن‬ ‫الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‪ ،‬خ�صو�صا م��ع احتماالت �صياغة‬ ‫حكومة برملانية عقب االنتخابات املقبلة‪ ،‬وهذا االحتمال‬ ‫�إن حتقق ف�إنه ال تبدو البيئة ال�سيا�سية متقبلة مثل هذا‬ ‫التغيري اجلذري يف بنية النظام ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫تن�شغل ال�صحف وكتابها بالكثري من التحليل حول‬ ‫�شخ�صية رئي�س احلكومة وال�سري ال��ذات�ي��ة لطاقمها‬ ‫وكيفية ت�شكيلها واب��رز امللفات التي تنتظرها‪ ،‬بينما‬ ‫ال يكرتث املواطن بهذا االن�شغال لأن��ه ال يهتم كثريا‬ ‫ب��ال���ش�خ��و���ص ب �ق��در اه�ت�م��ام��ه و�إح���س��ا��س��ه بالتغيريات‬ ‫ال�ت��ي جت��ري ع�ل��ى الأر� � ��ض‪ ،‬وه��و م��ا يعك�سه ا�ستمرار‬ ‫االحتجاجات على م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫�إن طريقة ت�شكيل احلكومات ورحيلها ال ت�ؤ�س�س‬

‫اربد ‪ -‬برتا‬

‫لأي بداية �صحيحة‪ ،‬بل تزيد من قائمة الأ�سماء التي‬ ‫تتلقى روات��ب تقاعدية يف ظل �أزم��ة وعجز يف امليزانية‬ ‫غري م�سبوقني‪ ،‬ويف الوقت ال��ذي نحن ب�أم�س احلاجة‬ ‫فيه �إىل حكومات م�ستقرة تفر�ض �سيا�سة مالية �صارمة‬ ‫يف �ضبط الإن�ف��اق‪ ،‬وتوقف هدر امل��ال العام ال��ذي تدفع‬ ‫كلفته جيوب املواطنني املثقلة بالديون‪.‬‬ ‫�إن �إجراء انتخابات نزيهة لي�س اجنازا كبريا �إذا‬ ‫مت التوقف عندها باعتبارها غاية ومنتهى الإ�صالح‪،‬‬ ‫ف�صورة االنتخابات النزيهة �شهدها الأردن يف �أعوام‬ ‫‪ 56‬و‪ ،89‬قبل �أن يفر�ض التزوير نف�سه على انتخابات‬ ‫‪ 2007‬وما بعدها‪ ،‬من دون حما�سبة الذين تورطوا‬ ‫يف تلك العملية الكارثية‪.‬‬ ‫حكومة ذات الوالية العامة حتتاج تغيريات تزعج‬ ‫مراكز ق��وى‪ ،‬وقد جتد بع�ض العقبات‪ ،‬ولكنها بداية‬ ‫الطريق ال�صحيح‪ ،‬ولكن ت�أخر ال�شروع بتلك اخلطوة‬ ‫يراكم الأخطاء ويقوي �أرك��ان الف�ساد ليدفع الوطن‬ ‫واملواطن الثمن‪.‬‬

‫لنقل اخل�ضار والفواكه �إىل �أوروبا‬

‫هل يكمل وزير الزراعة القديم الجديد‬ ‫أبو خطاب خطته يف تأسيس شركة طريان؟‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ت �ن �ت �ظ��ر وزي� � ��ر ال � ��زراع � ��ة اجل ��دي ��د‪-‬‬ ‫ال �ق��دمي �أح �م��د �آل خ �ط��اب‪ ،‬ال� �ق ��ادم من‬ ‫حتت قبة ال�برمل��ان وم��ن خ�ضم العمل يف‬ ‫اجلمعيات التعاونية مبحافظات اجلنوب‬ ‫ملفات �شائكة وكبرية‪.‬‬ ‫�آل خطاب ال��ذي عمل �سابقا مديرا‬ ‫ل��دائ��رة يف ال � ��وزارة‪ ،‬ي�ط��ل ع�ل��ى همومها‬ ‫وق�ضاياها املختلفة مع حمدودية املوازنة‬ ‫البالغة ح��وايل ‪ 50‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬تذهب‬ ‫�أك�ث�ر م��ن ‪ 35‬منها ك��روات��ب وم�صاريف‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫من �أبرز امللفات التي يحر�ص الوزير‬ ‫على تنفيذها ت�أ�سي�س �شركة نقل جوي‬ ‫من قبل الطيارين الأردنيني املتقاعدين؛‬ ‫ل�ن�ق��ل اخل �� �ض��ار وال �ف��واك��ه اىل الأ�سواق‬ ‫العاملية‪ ،‬خا�صة دول �أوروب ��ا التي ت�شهد‬ ‫ط �ل �ب��ا م �ت��زاي��دا ع �ل��ى الإن � �ت� ��اج ال ��زراع ��ي‬ ‫الأردين‪ ،‬نظرا مل��ا يحظى ب��ه م��ن �سالمة‬ ‫وجودة‪.‬‬ ‫وتط ّوع وزي��ر الزراعة يف الوقت ذاته‬ ‫ب�أن ت�سـهم احلكومة بدفع جزء مل يحدد‬ ‫من كلفة �شـراء الطائرتني‪ ،‬على �أن تتكفل‬ ‫اجلمعيات ببقيـة �أثمانها‪.‬‬ ‫كذلك تعرت�ض طريق الوزير كيفية‬ ‫احلفاظ على الأرا�ضي الزراعية و�أرا�ضي‬

‫احل��راج‪ ،‬يف ظل التمدد العمراين وزيادة‬ ‫�أعداد ال�سكان‪ ،‬واحلالة امل�ؤملة التي يعي�شها‬ ‫امل��زارع��ون‪ ،‬خا�صة بعد تنفيذ االعت�صام‬ ‫احلا�شد يف الأغ ��وار‪ ،‬ف�ضال عن م�شاريع‬ ‫قوانني �ستدرج حتما على �أجندة جمل�س‬ ‫ال � �ن ��واب؛ م ��ن ب�ي�ن�ه��ا ق ��وان�ي�ن‪ :‬ال ��زراع ��ة‬ ‫و�أرا�ضي احلراج‪ ،‬وغرفة الزراعة‪ ،‬واحتاد‬ ‫املزارعني‪ ،‬وهي التي جتاوز بع�ضها البقاء‬ ‫يف �أدراج احلكومات م��دة طاولت الع�شرة‬ ‫�أعوام‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن ق �ت��ام��ة امل�شهد‬ ‫ال��ذي عا�شه القطاع ال��زراع��ي على مدى‬ ‫�أعوام م�ضت‪� ،‬إال �أن رهان الوزير اجلديد‬ ‫�سيكون على برامج وخطط لطاملا جالت‬ ‫يف باله طيلة �سنوات‪.‬‬ ‫ي�ق��ول وزي ��ر زراع ��ة ��س��اب��ق‪�" :‬إن من‬ ‫�أهم الق�ضايا التي تنتظر الوزير اجلديد‬ ‫تعظيم القيمة امل�ضافة للزراعة؛ بحيث‬ ‫تكون مدخالت الإن�ت��اج ال��زراع��ي حملية‪،‬‬ ‫وت���ش�غ�ي��ل ال�ع�م��ال��ة الأردن� �ي ��ة يف القطاع‬ ‫ال��زراع��ي‪ ،‬وتنظيم ال� ��وزارة يف ظ��ل �أزمة‬ ‫احل� �م ��ول ��ة ال � ��زائ � ��دة م� ��ن امل ��وظ� �ف�ي�ن يف‬ ‫وزارته"‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ينتظر م��ن ال��وزي��ر اجلديد‬ ‫م��راج �ع��ة م �� �ش��روع ا� �س �ت �ث �م��ار الأرا�� �ض ��ي‬ ‫ال��زراع�ي��ة املمنوحة لل��أردن يف ال�سودان‪،‬‬ ‫الذي مل ينفذ لغاية الآن‪ ،‬وملف توقيف‬

‫�صندوق املخاطر الزراعية �إىل حني توفر‬ ‫خم�ص�صات م��ال�ي��ة‪ ،‬وم���ش��اري��ع احل�صاد‬ ‫املائي ‪-‬وفق الوزير ال�سابق‪.-‬‬ ‫وي �ق��ول اخل�ب�ير يف ال�ع�م��ل التعاوين‬ ‫من�صور البنا‪" :‬يجب العمل على تر�سيخ‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة ب�ي�ن ال �ق �ط��اع ال �ع��ام واخلا�ص‪،‬‬ ‫واال�ستعانة ب�خ�برة املتخ�ص�صني؛ لأنها‬ ‫حت� � ��ارب ج� �ي ��وب ال� �ف� �ق ��ر‪ ،‬ودرا�� � �س � ��ة �أه ��م‬ ‫ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت�ع��وق ال�ع�م��ل التعاوين‬ ‫يف امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬وك�ي�ف�ي��ة حت��وي�ل��ه �إىل قطاع‬ ‫�إنتاجي ي�سهم يف ت�سريع عجلة التنمية‬ ‫االقت�صادية وحماربة جيوب الفقر"‪.‬‬ ‫ودع ��ا �إىل � �ض��رورة �إي �ج��اد منظومة‬ ‫تعاونية �أهلية وت�شريعات وحتديد ادوار‬ ‫احل�ك��وم��ات و�أ� �ص �ح��اب ال�ع�م��ل ومنظمات‬ ‫ال�ع�م��ل وامل�ن�ظ�م��ات ال�ت�ع��اون�ي��ة‪ ،‬وحتديد‬ ‫العالقة الت�شاركية بني العمل التعاوين‬ ‫املحلي والدويل‪.‬‬ ‫وي��رى خ�براء �أن �آل خطاب قد يتكئ‬ ‫على خربته يف العمل العام بوزارة الزراعة‬ ‫�سابقا‪ ،‬لتطوير امل�شاريع الزراعية‪ ،‬غري �أن‬ ‫ملف املخ�ص�صات املالية الالزمة لتنفيذ‬ ‫امل���ش��اري��ع وال�ب�رام ��ج ال��زراع �ي��ة ي�ظ��ل هو‬ ‫الأبرز‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف‪" :‬ما �أن ي���س�ت�ه��ل الوزير‬ ‫اجل��دي��د ع�م�ل��ه يف ال� � ��وزارة ح�ت��ى يواجه‬ ‫مب�شاكل الرتهل الإداري والبريوقراطية‬

‫وللحديث حول خمتلف الق�ضايا املطروحة على‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ال�ساحة الوطنية ور�ؤية جمل�س النواب حيالها‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي املفتوح لكافة و�سائل االعالم‬ ‫ي�ع�ق��د رئ�ي����س جم�ل����س ال �ن ��واب ع�ب��د الكرمي‬ ‫الدغمي �صباح ي��وم غد االثنني م�ؤمترا �صحفيا �سيتم ف�ي��ه ت��و��ض�ي��ح م��وق��ف جم�ل����س ال �ن��واب من‬ ‫يتناول فيه االجنازات التى حققها جمل�س النواب خمتلف الت�شريعات الناظمة للإ�صالح ال�سيا�سي‪.‬‬

‫«الفايرو�س املجهول» وواقع اخلدمات ال�صحية و«�أطباء �أ�سنان غزة» �أبرز امللفات‬ ‫وزير الزراعة‬

‫وامل�ع��وق��ات امل��و��ض��وع��ة ام��ام امل�ستثمرين‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن م���ش��اك��ل م��راق �ب��ة ال�شحنات‬ ‫الغذائية على احلدود‪ ،‬ومطالب املزارعني‬ ‫ب �ت��وف�ي�ر ال �ع �م��ال��ة ال ��زراع� �ي ��ة ال ��واف ��دة‪،‬‬ ‫وت �خ �ف �ي ����ض �أ� �س �ع ��ار الأع � �ل ��اف‪ ،‬و�إي� �ج ��اد‬ ‫حلول جذرية لوقف تراخي�ص اال�سترياد‬ ‫وال�ت���ص��دي��ر‪ ،‬وم�ع��اجل��ة م�شاكل مزارعي‬ ‫ال��زي�ت��ون ال��ذي��ن يطالبون احلكومة ب�أن‬ ‫امل�سوق لإنتاجهم الغزير اىل‬ ‫تقوم ب��دور ّ‬ ‫دول العامل‪ ،‬با�ستثناء �إ�سرائيل"‪.‬‬

‫م�شروع العبديل‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫طلبت �شركة العبديل لال�ستثمارات‬ ‫م��ن وزارة ال ��زراع ��ة �إزال� � ��ة ‪� 750‬شجرة‬ ‫حرجية معمرة‪ ،‬بع�ضها م�ضى عليه ‪80‬‬ ‫عاما وجزء منها من نوع "وا�شنطونيا"‪،‬‬ ‫وال �ت��ي ت �ع�تر���ض �إق ��ام ��ة �أب �ن �ي��ة عمالقة‬ ‫لل�شركة يف م��وق��ع ال�ق�ي��ادة ال�ع��ام��ة بقلب‬ ‫العا�صمة يف القطع "‪ ،"798 -792‬حو�ض‬ ‫رقم ‪ 14‬اللويبدة الو�سطاين من �أرا�ضي‬ ‫عمان من �أجل اجناز املرحلة النهائية من‬ ‫م�شروع بوليفارد العبديل‪.‬‬ ‫وطلب �إزال��ة الأ��ش�ج��ار م�ط��روح �أمام‬ ‫جم�ل����س ال� � ��وزراء ب �ع��د خم��اط �ب��ات وزارة‬ ‫الزراعة التخاذ القرار الالزم حول �إزالة‬ ‫هذا العدد الكبري من الأ�شجار املعمرة‪.‬‬ ‫ويف خم ��اط� �ب ��ات ر� �س �م �ي��ة ح�صلت‬ ‫"ال�سبيل" على ن�سخة منها مت خماطبة‬ ‫وزي � ��ر ال� ��زراع� ��ة يف ‪ 2012/ 4/ 26‬مبا‬ ‫م�ضمونه "�إنه بالإ�شارة �إىل م�شروحات‬ ‫وزي��ر ال��زراع��ة على كتاب رئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫وامل�ت���ض�م��ن ب �ي��ان ال��رئ��ا� �س��ة ح ��ول �إجابة‬ ‫ال � ��وزارة ع�ل��ى ال�ط�ل��ب امل �ق��دم م��ن �شركة‬ ‫ال�ع�ب��ديل �إزال� ��ة �أ� �ش �ج��ار ت�ع�تر���ض البناء‬ ‫يف م��وق��ع ال �ق �ي��ادة ال �ع��ام��ة وب �ع��د درا�سة‬ ‫الطلب تبني هناك موافقة م�سبقة وبعد‬ ‫اال�ستئنا�س بر�أي امل�ساعد للحراج ومدير‬

‫الإعالم الناطق االعالمي للوزارة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ب�ي��ان‪" :‬نرجو �أن نن�سب‬ ‫باملوافقة على �إزال ��ة الأ��ش�ج��ار احلرجية‬ ‫املراد ح�سب املخطط‪ ،‬وان يتم ذلك �ضمن‬ ‫اال�س�س والأنظمة املتبعة"‪.‬‬ ‫لكن وزي��ر ال��زراع��ة �أح�م��د �آل �ـ خطاب‬ ‫خاطب رئي�س ال��وزراء طالبا �إعادة النظر‬ ‫ب��ال�ت���ص��ام�ي��م وات �خ��اذ م��ا ي �ل��زم م��ن �أجل‬ ‫احليلولة دون �إزالة الأ�شجار املعمرة فيها‬ ‫والتاريخية حفاظا عليها‪.‬‬ ‫يف نف�س الوقت‪ ،‬كان وزير زراعة �سابق‬ ‫قد واف��ق على �إزال��ة ‪� 650‬شجرة ونقل ‪50‬‬ ‫�أخ��رى م��ن ن��وع "وا�شنطونيا" م��ا قدره‬ ‫الوزير �آنذاك مبا مقداره ‪ 200‬طن حطب‬ ‫خملوط على �أن يتم العمل حتت �إ�شراف‬ ‫م��وظ�ف��ي احل � ��راج‪ ،‬ب�ح���س��ب م��وق��ع دائ ��رة‬ ‫مراقبة ال�شركات‪.‬‬ ‫و�شركة العبديل لال�ستثمار والتطوير‬ ‫ال�ت��ي طلبت �إزال� ��ة ‪�� 750‬ش�ج��رة عمالقة‬ ‫معمرة �سجلت العام ‪ 2004‬بر�أ�س مال ‪168‬‬ ‫مليون �سهم موزعة ملكيتها على م�ؤ�س�سة‬ ‫م ��وارد ‪ 81‬م�ل�ي��ون �سهم وب��امل �ق��دار نف�سه‬ ‫ل�شركة الأف��ق العاملية للتنمية والتطوير‬ ‫و‪ 6‬ماليني �سهم ل�شركة العقارات املتحدة‬ ‫(الأردن)‪.‬‬ ‫و� �ش��رك��ة الأف� � ��ق ال �ع��امل �ي��ة للتنمية‬ ‫والتطوير البالغ ر�أ�سمالها مليوين �سهم‬

‫مملوكة بالكامل لل�شيخ بهاء الدين بن‬ ‫رف�ي��ق ب��ن ب�ه��اء ال��دي��ن احل��ري��ري‪ ،‬فيما‬ ‫تظهر �سجالت دائ��رة مراقبة ال�شركات‬ ‫�أن � �ش��رك��ة ال �ع �ق��ارات امل �ت �ح��دة والبالغ‬ ‫ر�أ� �س �م��ال �ه��ا ‪ 35‬م �ل �ي��ون � �س �ه��م‪ ،‬مملوكة‬ ‫لأربعة م�ساهمني اعتباريني هم؛ �شركة‬ ‫ال �ع �ق��ارات امل �ت �ح��دة وج�ن���س�ي�ت�ه��ا كويتية‬ ‫و��ش��رك��ة اخل�ل�ي��ج ل�ل�ت��أم�ين وه��ي كويتية‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬بالإ�ضافة اىل بنك اخلليج املتحد‬ ‫وج�ن���س�ي�ت��ه ب�ح��ري�ن��ي و� �ش��رك��ة م�شاريع‬ ‫الكويت اال�ستثمارية لإدارة الأ�صول–‬ ‫كامكو‪ ،‬وجن�سيتها كويتية‪.‬‬ ‫وم ��ن اجل��دي��ر ذك ��ره �أن م �� �ص��ادر يف‬ ‫وزارة الزراعة �أك��دت لـ"ال�سبيل" وجود‬ ‫حمالت لإزال��ة جتمعات الأ�شجار‪ ،‬حيث‬ ‫طلبت �أم��ان��ة عمان �إزال��ة ‪� 1.072‬شجرة‬ ‫ع �م�ل�اق��ة ع ��ن ط ��ري ��ق �� �ش ��ارع اجلامعة‬ ‫الأردن � �ي ��ة‪ ،‬م �ق��اب��ل م���س�ت���ش�ف��ى اجلامعة‬ ‫الأردن � �ي� ��ة ل �ت��و� �س �ع��ة ال �ط��ري��ق‪ ،‬وتنفيذ‬ ‫م���ش��روع ال�ب��ا���ص ال���س��ري��ع‪ ،‬ك�م��ا تقدمت‬ ‫�شركة "جاما" الرتكية املنفذة مل�شروع‬ ‫جر مياه الدي�سي �إىل عمان بطلب لقطع‬ ‫نحو ‪� 400‬شجرة على جانب طريق املطار‬ ‫من اجليزة حتى دوار ناعور‪ ،‬ومن دوار‬ ‫ناعور ملنطقة دابوق �أعمارها ترتاوح ما‬ ‫بني ‪ 20‬و‪� 40‬سنة‪ ،‬واكتملت ما اعتربها‬ ‫البع�ض هجمة على الأ��ش�ج��ار م��ن قبل‬

‫ع��ر���ض ع��دد م��ن ن ��واب حم��اف�ظ��ة ارب ��د �أم�س‬ ‫ال�سبت ا�سباب ت�صاعد احلركات اال�سالمية وتنامي‬ ‫دوره��ا وت��أث�يره مع الربيع العربي خ�لال احلوار‬ ‫ال��ذي اقيم يف قاعة بلدية ارب��د الكربى بح�ضور‬ ‫ح�شد من ممثلي الفاعليات ال�سيا�سية وال�شعبية‪.‬‬ ‫وقال النائب �شقريات يف احلوار الذي نظمه‬ ‫رادي ��و البلد ان مم��ار��س��ة بع�ض الأن�ظ�م��ة للقمع‬ ‫والإره��اب الفكري و�سوء الو�ضع االقت�صادي �أدى‬ ‫اىل البحث عن بدائل فكان النظر اىل احلركات‬ ‫اال�سالمية كحل من خالل الربيع العربي الفتا‬ ‫اىل ��ض��رورة ان ينظر ل�لاح��زاب جميعا مب��ا فيها‬ ‫اال� �س�ل�ام �ي��ة ك �ج ��زء م ��ن ال ��وط ��ن م ��ع حما�سبة‬ ‫اخلارجني على القانون‪.‬‬ ‫وقال ان االردن يعاين من الف�ساد ووجود قوى‬ ‫له تعمل على منع خ��روج قانون انتخابات نيابية‬ ‫الكل ي�سعى ان يكون ملبيا للطموحات من خالل‬ ‫م�شاركة حزبية فاعلة اال ان هذه القوى ت�سعى اىل‬ ‫تعطيل مثل هذا االمر‪.‬‬ ‫وعر�ض النائب املقابلة الواقع العربي خالل‬ ‫احلقبة املا�ضية والإح�ب��اط ال��ذي �أ�صاب الإن�سان‬ ‫ال �ع��رب��ي و�أدى اىل ��س�ع�ي��ه اىل احل��ري��ة ب �ع��د ان‬ ‫تدهورت الظروف املعي�شية واالقت�صادية ب�صورة‬ ‫ال حتتمل‪.‬‬ ‫وقال ان احلركات اال�سالمية �ستكون مقبولة‬ ‫اذا حملت الهم القومي دون ا�ستغالل وان تتعامل‬ ‫مببد�أ الدميقراطية وقبول الر�أي االخر ‪.‬‬ ‫وقال النائب النمري ان ق�ضية الإ�صالح هي‬ ‫ق�ضية جميع القوى وان��ه الب��د ان تكون احلركة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة ع��ون��ا يف الإ� � �ص �ل�اح وه � ��ذا يتطلب‬ ‫امل�شاركة يف احلوارات للو�صول اىل قانون انتخاب‬

‫ميثل اجلميع و�صوال اىل احلكومات املنتخبة ذات‬ ‫الوالية العامة‪.‬‬ ‫وع��ر���ض واق��ع ال�ت�ي��ارات ال�سيا�سية م��ن ي�سار‬ ‫وق��وم�ي��ة و�إ��س�لام�ي��ة وق��ال ان��ه لي�س �صحيحاً ان‬ ‫الإ� �س�لام �ي�ين ق�ط�ف��وا ث �م��ار ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي وان‬ ‫هذا يختلف من دول��ة اىل دول��ة و�أنهم مل يكونوا‬ ‫املحركني للربيع العربي ولكنهم قطفوا ثماره‬ ‫الف �ت��ا اىل ان ال�ت�ي��ار يف االردن ي��وج��د ب��ه تباين‬ ‫بني اخلطاب الديني املت�شدد يواجهه اجتاه نحو‬ ‫الدولة املدنية ‪.‬‬ ‫وقال النائب بطاينة ان الأردن مير بظروف‬ ‫دق�ي�ق��ة وحت��دي��ات ت��وج��ب ع�ل��ى اجل�م�ي��ع وم��ن كل‬ ‫الأطياف ال�سيا�سية وال�شعبية االرتقاء اىل م�ستوى‬ ‫هذه التحديات واالحتكام اىل العقل واملنطق بعيدا‬ ‫عن الت�شكيك واالتهام‪.‬‬ ‫ودع ��ا احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة اىل االب�ت�ع��اد عن‬ ‫االتهامية واحتكار احلقيقة وامل�شاركة باحلوارات‬ ‫وان ال يكون هدفها ان تكون الوحيدة يف ال�ساحة‬ ‫الفتا اىل ان االدعاء ان احلركة اال�سالمية �ستكون‬ ‫لها االغلبية ال�شعبية امر مبالغ فيه‪.‬‬ ‫وقال القيادي يف احلركة اال�سالمية الدكتور‬ ‫ن�ب�ي��ل ال�ك��وف�ح��ي ان احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة قدمت‬ ‫من��اذج مميزة عند ما �سمح لها ان متثل ال�شعوب‬ ‫و�أنها مل ت�أت ب�شيء يخالف التقاليد ومدت يدها‬ ‫لكل خمل�ص مهما كانت خلفيته‪.‬‬ ‫وقال ان احلركة الإ�سالمية مع الدميقراطية‬ ‫حتى ولو جاءت من عند غريها و�أنها تقبل بقواعد‬ ‫اللعبة بغ�ض النظر عن النتائج معتربا ان قانون‬ ‫االنتخاب املزمع مناق�شته هدفه اق�صاء احلركة‬ ‫من الو�صول الغلبية برملانية الفتا اىل ان احلركة‬ ‫وطنية وال ي�سمح باملزاودة عليها وموقفها الدعوة‬ ‫للتوافق واحلوار غري املحكوم عليه م�سبقا ‪.‬‬

‫مؤتمر صحفي لرئيس مجلس‬ ‫النواب غد ًا االثنني‬

‫«الزراعة» تطلب ا�ست�شارة جمل�س الوزراء‬ ‫شركة العبدلي تطلب إزالة ‪ 750‬شجرة حرجية معمرة الستكمال‬ ‫مشروع بوليفارد‬

‫كتاب الوزير الأ�سبق بال�سماح بقلم الأ�شجار‬

‫‪3‬‬

‫� �ش��رك��ات ع�م�لاق��ة وج �ه��ات ح�ك��وم�ي��ة‪� ،‬إذ‬ ‫مت �إيقاف �إزال��ة ‪� 2200‬شجرة من غابات‬ ‫برغ�ش لإن�شاء كلية �سانت هري�ست‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن رئا�سة ال��وزراء �أك��دت يف‬ ‫كتاب ر�سمي �سابق بعثته �إىل عدة جهات‬ ‫حكومية �أبرزها وزارات ال�ش�ؤون البلدية‬ ‫وامل �ي��اه وال ��ري والأ��ش�غ��ال ال�ع��ام��ة و�أمانة‬ ‫ع �م��ان ال �ك�ب�رى ب��احل �ف��اظ ع �ل��ى ال�ث�روة‬ ‫احل��رج �ي��ة‪ ،‬ك ��ون م���س��اح��ات�ه��ا و�أع ��داده ��ا‬ ‫حمدودة جدا‪.‬‬ ‫و�شدد الكتاب على �ضرورة التن�سيق‬ ‫الكامل مع وزارة الزراعة‪ ،‬و�إ�شراك مندوب‬ ‫عنها عند درا�سة العطاءات لأي م�شروع‬ ‫يتطلب �إزال� ��ة �أ��ش�ج��ار ح��رج�ي��ة‪ ،‬لتفادي‬ ‫�إزال �ت �ه��ا‪ ،‬على �أن يتم ر��ص��د املخ�ص�صات‬ ‫املالية الالزمة �ضمن العطاءات لإعادة زرع‬ ‫�شجرتني مقابل كل �شجرة يتم �إزالتها �أو‬ ‫حتويل هذه املبالغ لوزارة الزراعة‪ /‬دائرة‬ ‫احل��راج لإع��ادة الزراعة بعد االنتهاء من‬ ‫تنفيذ هذه امل�شاريع‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار اىل ان م �� �س��اح��ة الأرا� � �ض� ��ي‬ ‫احلرجية وال�غ��اب��ات الطبيعية يف البالد‬ ‫تبلغ مليوناً وثالثمائة �ألف دومن‪ ،‬فيما ال‬ ‫تتجاوز امل�ساحات اخل�ضراء ‪ 1‬يف املئة من‬ ‫امل�ساحة الإجمالية للمملكة‪.‬‬

‫قضايا عالقة أمام وزير الصحة العابر‬ ‫لثالث حكومات متعاقبة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫يعود وزير ال�صحة عبد اللطيف وريكات �إىل‬ ‫موقعه من جديد �ضمن حكومة فايز الطراونة‬ ‫التي خلفت حكومة ع��ون اخل�صاونة امل�ستقيلة؛‬ ‫وتعود �إىل واجهة القطاع ال�صحي العام جملة‬ ‫من الق�ضايا العالقة‪ ،‬ال ت��زال تبحث عن حلول‬ ‫واقعية و�إجابات وافية و�شافية ال تقبل الت�أويل �أو‬ ‫ال�سكوت عنها طوي ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫�سيما و�أن وزي ��ر ال���ص�ح��ة ال ��ذي ح�ج��ز ذات‬ ‫املقعد يف �آخر ثالث حكومات متعاقبة يف غ�ضون‬ ‫عام ونيف‪ ،‬كان حا�ضرا يف امل�شهد العام يف الآونة‬ ‫الأخرية مع ك�شف و�سائل الإعالم املحلية عن وفاة‬ ‫املمر�ضة ع��واط��ف البلوي م��ن ك��وادر م�ست�شفى‬ ‫ال ��زرق ��اء احل �ك��وم��ي ب��ال�ت�ه��اب رئ ��وي ح ��اد جراء‬ ‫�إ�صابتها بـ" ف�يرو���س غام�ض" ال زال جمهول‬ ‫امل�صدر والنوعية‪.‬‬ ‫الإ�صابة بـ"الفريو�س املجهول" مل تقت�صر‬ ‫ع �ل��ى امل �م��ر� �ض��ة امل �ت��وف��اة ب ��ل ام �ت ��دت ل�شقيقها‬ ‫وط�ب�ي�ب�ين وث �م��ان �ي��ة مم��ر� �ض�ين م��ن م�ست�شفى‬ ‫الزرقاء احلكومي‪ ،‬متاثلوا لل�شفاء وفق ما �أعلنت‬ ‫وزارة ال�صحة ال�شهر املا�ضي‪� ،‬إال �أن م�سو�ؤليها‬ ‫مل ي �غ��ادروا م��رب��ع نفي علمهم بـ"هوية ال�سبب‬ ‫وامل�سبب" لهذا املر�ض الرئوي‪.‬‬ ‫وبذلك‪ ،‬ف�إن من الق�ضايا الرئي�سة التي ال ب ّد‬ ‫�أن تكون حا�ضرة بقوة على مكتب وزير ال�صحة‪،‬‬ ‫ال �ك �� �ش��ف ع ��ن م���س�ب�ب��ات "املر�ض الفريو�سي"‬ ‫املجهول النوعية‪ ،‬وما تو�صلت �إليه الفحو�صات‬ ‫الطبية يف املخترب املركزي التابع لوزارة ال�صحة‬ ‫وخم�ت�برات اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة م��ن نتائج على‬ ‫ه��ذا ال�صعيد‪ ،‬بغية طرحها �أم��ام ال ��ر�أي العام؛‬ ‫لإطالعه على حقيقة املر�ض وحيثياته‪ ،‬وكيفية‬ ‫انتقاله �إىل عدد من كوادر م�ست�شفى الزرقاء‪.‬‬ ‫حتى و�إن ان�شغل ال���ش��ارع على م��دى الأيام‬ ‫القليلة امل��ا��ض�ي��ة با�ستقالة ح�ك��وم��ة اخل�صاونة‬ ‫املفاجئة من تركيا‪ ،‬وتكليف الطراونة بت�شكيل‬ ‫�أخرى جديدة‪ ،‬ال يعني ذلك بال�ضرورة طي ملف‬ ‫"الفريو�س املجهول" وانتهاء تداعيات الأزمة‬ ‫ال�صحية مع انح�سار مر�ض "االلتهاب الرئوي‬ ‫احلاد"‪ ،‬خا�صة �أن احلقيقة الكاملة ال تزال غائبة‬ ‫ع��ن املجتمع يف خ�ضم ال �ت��زام اجل��ان��ب الر�سمي‬ ‫ال�صمت �إزاء م�صدر امل��ر���ض و�أ��س�ب��اب��ه‪ ،‬واكتفاء‬ ‫م �� �س ��ؤويل وزارة ال���ص�ح��ة ب ��إط�ل�اق ت�صريحات‬ ‫ال ت �ع��دو ع ��ن ك��ون �ه��ا "تطمينية"‪ ،‬وال جتيب‬ ‫عن ال�س�ؤال الأه��م‪� ،‬أال وه��و ما ن��وع "الفريو�س‬ ‫الغام�ض"‪.‬‬ ‫ما وقع يف م�ست�شفى الزرقاء فتح الباب على‬ ‫م�صراعيه ح��ول و�ضع امل�ست�شفيات احلكومية‪،‬‬ ‫م��ن حيث البنية التحتية املتهالكة يف بع�ضها‪،‬‬ ‫واالهتمام بجانب النظافة واخل��دم��ات فيها‪� ،‬إذ‬ ‫ع��زا تقرير فني �أن انتقال "املر�ض الغام�ض"‬ ‫لأط�ب��اء وممر�ضني عاملني يف امل�شفى قد يكون‬ ‫ب�سبب �سوء التدابري املتخذة عند تعقيم املرافق‬ ‫وكذلك الأدوات الطبية‪.‬‬ ‫ولكون القطاع ال�صحي على متا�س مبا�شر‬ ‫مع املواطنني ب�شكل وا�سع‪ ،‬ويقع �ضمن �أولويات‬ ‫الإن �� �س��ان‪ ،‬وي��رت�ب��ط ب���ص��ورة وث�ي�ق��ة م��ع احلاجة‬ ‫ل�ل�ع�لاج م��ن الأم ��را� ��ض‪ ،‬ال ت ��أل��و وزارة ال�صحة‬ ‫جهدا يف تطوير خدماتها ال�صحية للم�ستفيدين‬ ‫منها‪ ،‬من خالل م�ست�شفياتها ومراكزها الطبية‬ ‫املنت�شرة يف كافة حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫�إال �أن ح��اج�ت�ه��ا ل�ت�ط��وي��ر وحت���س�ين واقعها‬

‫وزير ال�صحة‬

‫اخل��دم��ي � �س��واء ع�ل��ى �صعيد �إدخ ��ال تكنولوجيا‬ ‫عالجية متقدمة ت�ضاهي مثيلتها يف القطاع‬ ‫ال �ط �ب��ي اخل ��ا� ��ص وم �ن��اف �� �س �ت �ه��ا‪� ،‬أو م ��ن ناحية‬ ‫العناية بنظافة مرافقها واالهتمام بهذا املتطلب‬ ‫ال� ��� �ض ��روري ب��ال���ش�ك��ل امل �ن��ا� �س��ب‪ ،‬ي �� �س�ترع��ي من‬ ‫وزارة ال�صحة اجن��از خمطط �شمويل للنهو�ض‬ ‫مب�ست�شفياتها‪� ،‬سيما و�أن ال�سياحة العالجية باتت‬ ‫تدر مليارات الدنانري على الأردن �سنوياً‪.‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة مل��ا ��س�ب��ق ف � ��إن ا��س�ت�ق�ط��اب القطاع‬ ‫ال���ص�ح��ي لآالف امل��ر� �ض��ى واجل��رح��ى الليبيني‬ ‫ب �ع��د ث � ��ورة � �ش �ع �ب �ي��ة �أط ��اح ��ت ب �ح �ك��م الرئي�س‬ ‫ال�سابق معمر القذايف؛ وذل��ك لتلقي العالج يف‬ ‫م�ست�شفيات اململكة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي �شكل �ضغطا‬ ‫م�ب��ا��ش��را وك �ب�ي�را ع�ل��ى م��راف��ق ال���ص�ح��ة عامة‪،‬‬ ‫وحتديدا امل�ست�شفيات اخلا�صة‪ ،‬وت�سبب الحقا يف‬ ‫�أزمة مالية خانقة لتلك امل�ست�شفيات التي قررت‬ ‫ت�ع�ل�ي��ق ع�ل�اج ال�ل�ي�ب�ي�ين حل�ي�ن دف ��ع حكومتهم‬ ‫امل�ستحقات املرتتبة عليها‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬ت��دف��ق �آالف ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني‬ ‫�إىل الأردن هربا من و�ضع م�أ�ساوي ب�سبب قمع‬ ‫مي��ار��س��ه ن�ظ��ام ب�شار الأ� �س��د ال��ذي ي��واج��ه ثورة‬ ‫�شعبية من قبل قطاعات اجتماعية وا�سعة‪ ،‬مما‬ ‫يعني ب��ال���ض��رورة �ضغطا ج��دي��دا على القطاع‬ ‫ال���ص�ح��ي احل �ك��وم��ي م��ع �إب � ��داء وزارة ال�صحة‬ ‫ا�ستعدادها تقدمي اخلدمات العالجية لالجئني‬ ‫يف م �ن��اط��ق ت ��واج ��ده ��م ع �ل��ى ام � �ت ��داد مناطق‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫�أما الق�ضية امل�ستجدة‪ ،‬لكنها تبقى قدمية‬ ‫جديدة‪ ،‬ويغلفها الطابع الإن�ساين يف حدودها‬ ‫الأب �ع��د‪ ،‬تتعلق ب��أط�ب��اء �أ��س�ن��ان غ��زة املقيمني يف‬ ‫الأردن‪ ،‬والبالغ عددهم ‪ 35‬طبيبا‪ ،‬فال تعدو عن‬ ‫كونها �سعيا من �أطرافها للبحث عن ب�صي�ص‬ ‫�أم��ل يف توفري �سبل العي�ش بكرامة؛ من خالل‬ ‫احل�صول على ترخي�ص مزاولة املهنة بعيدا عن‬ ‫تعقيدات ال�سيا�سة وقانون نقابة �أطباء الأ�سنان‬ ‫الذي مينعهم من ذلك‪ ،‬لأنهم ال يحملون �أرقاما‬ ‫وطنية بل جوازات �أردنية م�ؤقتة‪.‬‬ ‫م���ش�ك�ل��ة ه � ��ؤالء الأط� �ب ��اء ق��ائ �م��ة م �ن��ذ عام‬ ‫‪ ،1998‬ك �م��ا ق ��ال ��وا لـ"ال�سبيل"‪ ،‬وه ��م اليوم‬ ‫بانتظار حلها من قبل وزير ال�صحة الذي �أبدى‬ ‫اهتماما بق�ضيتهم‪ ،‬بعد �أن تلقوا وعدا بطرحها‬ ‫�أم��ام جمل�س ال ��وزراء؛ للموافقة على منحهم‬ ‫ترخي�ص مزاولة املهنة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫امللك يتسلم رسالة من ملك املغرب‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ل امل � �ل� ��ك ع� �ب ��داهلل‬ ‫ال �ث��اين �أم ����س ال���س�ب��ت م�ست�شار‬ ‫ج�لال��ة امل�ل��ك حم�م��د ال�ساد�س‪،‬‬ ‫م�ل��ك اململكة امل�غ��رب�ي��ة‪ ،‬الطيب‬ ‫ال �ف��ا� �س��ي ال �ف �ه��ري‪ ،‬ال� ��ذي �سلم‬ ‫ج�ل�ال �ت��ه ر� �س ��ال ��ة م ��ن العاهل‬ ‫امل �غ��رب��ي ت���ض�م�ن��ت ��س�ب��ل تعزيز‬ ‫ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون ب�ين البلدين‬ ‫ال�شقيقني‪� ،‬إ�ضافة اىل الأو�ضاع‬ ‫الراهنة يف املنطقة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ج�لال��ة امل �ل��ك خالل‬ ‫اج �ت �م��اع��ه ب��امل �� �س ��ؤول املغربي‪،‬‬ ‫ال��ذي نقل �إىل جاللته حتيات‬ ‫ج�لال��ة امل�ل��ك حم�م��د ال�ساد�س‪،‬‬ ‫امللك لدى ت�سلمه الر�سالة من م�ست�شار ملك املغرب‬ ‫احل��ر���ص ع�ل��ى ت�ع�م�ي��ق وتفعيل‬ ‫وج��رى خالل اللقاء‪ ،‬الذي التي ت�شهدها املنطقة العربية‪،‬‬ ‫ع�ل��اق� ��ات ال � �ت � �ع ��اون الأردن� � �ي � ��ة‬ ‫املغربية يف جميع امل�ج��االت مبا ح�ضره وزي��ر اخل��ارج�ي��ة نا�صر و�سبل التعامل معها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫يحقق امل�صالح امل�شرتكة ويخدم جودة ومدير مكتب جاللة امللك عدد من الق�ضايا ذات االهتمام‬ ‫عماد فاخوري‪ ،‬بحث امل�ستجدات امل�شرتك‪.‬‬ ‫الق�ضايا العربية‪.‬‬

‫‪ 65‬يف املئة نسبة فاقد املياه يف البادية الشمالية‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫ب �ل �غ��ت ن���س�ب��ة ف��اق��د امل� �ي ��اه يف ل � ��واء البادية‬ ‫ال�شمالية ‪ 65‬يف امل�ئ��ة م��ن كمية امل �ي��اه ال�ت��ي يتم‬ ‫�ضخها للمواطنني ح�سب مدير مياه اللواء مروان‬ ‫تركي‪.‬‬ ‫وقال مدير مياه اللواء لوكالة االنباء االردنية‬ ‫�أم ����س ال�سبت ان ن�سبة االع �ت��داء ع�ل��ى ال�شبكات‬ ‫وال�سرقات والعائدة لعدة ا�سباب تبلغ ‪ 45‬يف املئة‪،‬‬ ‫فيما تبلغ ن�سبة ال�ف��اق��د االداري وال�ف�ن��ي ‪ 20‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬

‫ول �ف��ت اىل ان امل��دي��ري��ة ت�ت�ط�ل��ب ل�ل�ح��د من‬ ‫ال���س��رق��ات رف��ده��ا ب�ف��رق ميدانية للتفتي�ش على‬ ‫خ�ط��وط امل �ي��اه‪ ،‬م�ن��وه��ا اىل ان ع��دد ال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫عمليات التفتي�ش اثنان فيما يتوجب زيادة العدد‬ ‫لي�صل اىل (‪ )8‬م��وظ�ف�ين يف منطقة م�ساحتها‬ ‫�شا�سعة ومرتامية االطراف‪.‬‬ ‫وق��ال ان امل��دي��ري��ة ت�ضخ (‪ )650‬م�ترا مكعبا‬ ‫لطالبي املياه يوميا يف منطقة البادية ال�شمالية‬ ‫ال�شرقية من خالل (‪ )13‬بئرا ارت��وازي��ة وحمطة‬ ‫يف اللواء‪.‬‬

‫نقابة املعلمني تؤكد دعمها ملطالب‬ ‫معلمي مدارس وكالة الغوث‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك � � ��دت ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين االردن � �ي�ي��ن دعمها‬ ‫وم�ساندتها للمعلمني العاملني يف مدار�س وكالة‬ ‫ال �غ��وث يف م�ط��ال�ب�ه��م امل�ت�م�ث�ل��ة ب��رف ����ض تقلي�ص‬ ‫عددهم او تخفي�ض رواتبهم‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ال� �ن ��اط ��ق االع�ل��ام� ��ي ل �ل �ن �ق��اب��ة امين‬ ‫العكور يف ت�صريح لوكالة االنباء االردنية (برتا)‬

‫�أم����س ال�سبت ان عجز امل��وازن��ة املالية للوكالة ال‬ ‫ي�ب�رر تقلي�ص ع��دد ال�ع��ام�ل�ين فيها �أو تخفي�ض‬ ‫الرواتب لأن ذلك �سي�ؤثر على االمن املعي�شي لهم‬ ‫ولأ�سرهم‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ان ال �ن �ق��اب��ة جت� ��ري ع �م �ل �ي��ات تن�سيق‬ ‫وت���ش��اور م��ع معلمي ال��وك��ال��ة الت �خ��اذ االج ��راءات‬ ‫القانونية والفنية الالزمة يف حال عدم اال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم‪.‬‬

‫لجنة يف الكرك ملساندة نقابة املعلمني‬ ‫الكرك‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ع �ق��د ل �ي��ل �أم ����س االول ل �ق��اء يف الكرك‬ ‫ج�م��ع �أع �� �ض��اء م��ن ال�ه�ي�ئ��ة امل��رك��زي��ة لنقابة‬ ‫امل�ع�ل�م�ين ون���ش�ط��اء امل�ع�ل�م�ين مم��ن مل يت�سن‬ ‫لهم �أن ي�ك��ون��وا �أع���ض��اء يف الهيئة املركزية‪،‬‬

‫وق��د ات�ف��ق يف ال�ل�ق��اء ع�ل��ى ت�شكيل جل�ن��ة من‬ ‫املعلمني على م�ستوى اململكة ملتابعة ومراقبة‬ ‫�أعمال وقرارات جمل�س النقابة‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع جمل�س النقابة مب��ا ي�سهم رفع‬ ‫� �س��وي��ة الأداء ومب ��ا ي �ل �ب��ي ط �م��وح��ات قطاع‬ ‫املعلمني يف اململكة‪.‬‬

‫لجنة حملة الدكتوراة املتعطلني‬ ‫عن العمل تعتصم أمام الديوان امللكي‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫اعت�صم اع�ضاء اللجنة املمثلة حلملة �شهادة‬ ‫ال��دك �ت��وراة امل�ت�ع�ط�ل�ين ع��ن ال�ع�م��ل وال�ع��ام�ل�ين يف‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ع��ام م��ن حملة ال��دك�ت��وراه �صباح �أم�س‬ ‫ال�سبت �أمام الديوان امللكي الها�شمي بهدف اي�صال‬ ‫�صوتهم للم�س�ؤولني وان�صافهم‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة الدكتور يو�سف �شطناوي‬ ‫ان اع�ت���ص��ام اع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة وال �ت��ي مت�ث��ل كافة‬ ‫املحافظات وم��ن جميع التخ�ص�صات ج��اء بعد ما‬ ‫جرى من تهمي�ش هذه الفئة من قبل امل�س�ؤولني‬

‫وع��دم اال��س�ت�م��اع ملطالبهم واملتمثلة با�ستحداث‬ ‫هيئة داخل ديوان اخلدمة املدنية تعنى ب�ش�ؤونهم‬ ‫ومنح العاملني منهم يف القطاع احلكومي عالوة‬ ‫تتنا�سب وم�ؤهالتهم العلمية‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ان ��ه وم ��ن ه ��ذه امل �ط��ال��ب اي�ضا‬ ‫اع �ط��اء ح�م�ل��ة ��ش�ه��ادة ال��دك �ت��وراة االردنيني‬ ‫االولوية يف التعيني يف اجلامعات احلكومية‬ ‫واخلا�صة واحاللها مكان العمالة الوافدة‬ ‫واع� �ط ��ائ� �ه ��م االول � ��وي � ��ة يف ت �ع �ب �ئ��ة �شواغر‬ ‫الوظائف القيادية والعليا يف امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫يعملون فيها‪.‬‬

‫الجامعة األملانية األردنية تحتفل بأعياد‬ ‫الوطن الخالدة‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫التقى نقيب و�أع�ضاء جمل�س نقابة ال�صحفيني‬

‫املعايطة‪ :‬ال حاجة السرتاتيجيات إعالمية جديدة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث وزي��ر ال��دول��ة ل�ش�ؤون االع�لام واالت�صال الزميل‬ ‫��س�م�ي��ح امل�ع��اي�ط��ة ام ����س م��ع ن�ق�ي��ب واع �� �ض��اء جم�ل����س نقابة‬ ‫ال�صحفيني يف مقر النقابة مو�ضوعات وق�ضايا ذات متا�س‬ ‫بالهم االعالمي‪.‬‬ ‫واكد املعايطة اعتزازه بنقابة ال�صحفيني ودورها كمظلة‬ ‫ومرجعية لل�صحفيني يف االردن‪.‬‬

‫وق ��ال �إن ��ه ��س�يرك��ز زياراته‬ ‫ل�ل�ن�ق��اب��ة ب��اع �ت �ب��اره��ا املرجعية‬ ‫وذات االه� � �ت� � �م � ��ام مب ��و�� �ض ��وع‬ ‫ال �� �ص �ح �ف �ي�ين والإع � �ل� ��ام ككل‪،‬‬ ‫ا�ضافة اىل ان��ه �سريتب جل�سات‬ ‫ع�م��ل م�ستقبلية ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫ال�ن�ق��اب��ة للت�شاور وب�ح��ث جميع‬ ‫املو�ضوعات االعالمية‪ ،‬معتربا‬ ‫ان كثريا من االم��ور االعالمية‬ ‫ترتبط ارتباطا وثيقا بالنقابة‬ ‫كامل�ؤ�س�سات االعالمية يف القطاع‬ ‫اخلا�ص‪.‬‬ ‫وعن توجهه كوزير خمت�ص‬ ‫ب�ش�ؤون االعالم اكد املعايطة �أن‬ ‫�شعار عمله للمرحلة الالحقة‬ ‫هو (احل��وار والتوا�صل)‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن��ه يدعو النقابة لت�شكيل فرق‬ ‫ع� �م ��ل ل �ب �ح ��ث ج �م �ي ��ع االم� � ��ور‬ ‫االعالمية العالقة ب�شكل مف�صل‬ ‫من خاللها‪.‬‬ ‫وقال انه وبعد اطالعه على‬ ‫اال�سرتاتيجية االعالمية تبني‬ ‫ع ��دم احل ��اج ��ة ال�سرتاتيجيات‬ ‫اع�لام�ي��ة ج��دي��دة‪ ،‬م ��ؤك��دا عدم‬ ‫وج ��ود ن�ق����ص ب�ف�ح��وى اخلطط‬

‫واال��س�ترات�ي�ج�ي��ات احل��ال�ي��ة‪ ،‬اال‬ ‫انه ا�شار اىل ان جل ما يحتاجه‬ ‫العمل االعالمي حاليا هو تفريغ‬ ‫وتنفيذ اال�سرتاتيجية املتوفرة‬ ‫بالتعاون مع نقابة ال�صحفيني‬ ‫والبناء عليها وتطوير منتجها‬ ‫وت �ن �ف �ي��ذه��ا ول �ي ����س ال� �ب ��دء من‬ ‫ال�صفر‪.‬‬ ‫وا�شار املعايطة اىل ان االردن‬ ‫ي��زخ��ر ب��امل ��ؤ� �س �� �س��ات االعالمية‬ ‫ال��رائ��دة‪ ،‬منوها اىل ان��ه �سيعمل‬ ‫ع �ل��ى ت��ر� �س �ي��خ م �ه��ام �ه��ا لتكون‬ ‫ب�أف�ضل حال �ضمن جمال مهني‬ ‫م �ت �م �ي��ز‪ ،‬وال �ع �م��ل ع �ل��ى �ضمان‬ ‫حرية الر�أي والتعبري‪.‬‬ ‫ومتنى على خمتلف و�سائل‬ ‫االعالم دعم اجلهود اال�صالحية‬ ‫للحكومة وم�ساعدتها على تنفيذ‬ ‫امل �ط �ل��وب م�ن�ه��ا يف دع ��م وتعزيز‬ ‫ع�م�ل�ي��ة اال�� �ص�ل�اح و�� �ص ��وال اىل‬ ‫مراحل متقدمة من اال�صالحات‬ ‫املن�شودة‪.‬‬ ‫وف � �ي � �م� ��ا ي� �ت� �ع� �ل ��ق ب� �ق ��ان ��ون‬ ‫االنتخاب ا�شار املعايطة اىل ان‬ ‫احلكومة ال �سلطة لها للت�أثري‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ي� �ب ��د�أ ال� �ي ��وم زه� ��اء �سبعة‬ ‫�آالف م ��وظ ��ف ل � ��دى وك ��ال ��ة‬ ‫ال �غ��وث ال��دول �ي��ة "الأونروا"‬ ‫�إ� �ض��راب��ا م�ف�ت��وح��ا ع��ن العمل‪،‬‬ ‫يف ظ��ل رف ����ض �إدارة الوكالة‬ ‫تلبية مطالب العاملني بزيادة‬ ‫روات �ب �ه��م م�ئ��ة دي �ن��ار‪ ،‬مكتفية‬ ‫ب��زي��ادة ق��دره��ا خم�سة يف املئة‬ ‫لعامليها‪.‬‬ ‫وتتوقف خ��دم��ات املنظمة‬ ‫ال� � ��دول � � �ي� � ��ة ع � �ل � ��ى اخ � �ت �ل��اف‬ ‫�أن��واع�ه��ا ال�صحية والتعليمية‬ ‫واخلدماتية ومكاتب الرئا�سة‬ ‫ع��ن العمل وت�ق��دمي اخلدمات‬ ‫ل�لاج�ئ�ين �إىل �إ� �ش �ع��ار مفتوح‬ ‫ما ينذر بالعديد من الأ�ضرار‬ ‫ع �ل ��ى ال�ل�اج� �ئ�ي�ن‪ ،‬يف ال ��وق ��ت‬ ‫الذي دعت فيه الإدارة عامليها‬ ‫باالمتناع عن �أي �إجراء نقابي‬ ‫ي�ت�ع�ل��ق ب �ن��زاع ال �ع �م��ل‪ ،‬وال ��ذي‬ ‫م��ن �ش�أنه �أن ي��ؤث��ر �سلبا على‬

‫الالجئني‪.‬‬ ‫بيد �أن اللجنة التنفيذية‬ ‫مل �ع �ل �م��ي ال ��وك ��ال ��ة �أك� � ��دت على‬ ‫�أن الإ� �ض��راب امل�ف�ت��وح �إمن��ا هو‬ ‫ج � ��زء م ��ن م �ع��رك��ة دف� � ��اع عن‬ ‫ق���ض��اي��ا ال�ع��ام�ل�ين واملعلمني‪،‬‬ ‫هدفه احلفاظ على مكت�سبات‬ ‫وح �ق��وق ال�لاج �ئ�ين‪ ،‬والإبقاء‬ ‫ع � �ل � ��ى امل � ��ؤ� � �س � �� � �س � ��ة ح � �ت � ��ى ال‬ ‫ي� �ك ��ون الأردن وط� �ن� �اً بدي ً‬ ‫ال‬ ‫للفل�سطينيني ويتحمل عبئاً‬ ‫جديداً يف رعاية الالجئني �إذا‬ ‫م��ا �أغ�ل�ق��ت م�ؤ�س�سات الوكالة‬ ‫وتركها العاملون‪.‬‬ ‫و��ش��رح��ت اللجنة يف بيان‬ ‫وزع على �أول�ي��اء �أم��ور الطلبة‬ ‫�أن الإ� � �ض� ��راب ي�ن�ف��ذ يف �إط ��ار‬ ‫توجه الوكالة لت�صفية نف�سها‬ ‫ت��دري �ج �ي �اً م ��ن خ �ل�ال جعلها‬ ‫م�ؤ�س�سة نافرة ولي�ست جاذبة‬ ‫للموظفني؛ �إذ �أ�صبحت رواتب‬ ‫امل� �ع� �ل� �م�ي�ن وال � �ع � �م� ��ال وب ��اق ��ي‬ ‫امل ��وظ� �ف�ي�ن �أق� � ��ل م� ��ن روات � ��ب‬

‫زمالئهم يف احلكومة‪.‬‬ ‫و�أو� � �ض � �ح ��ت �أن الوكالة‬ ‫تعمل على زي��ادة ع��دد الطلبة‬ ‫يف ال �� �ص��ف ال ��واح ��د م��ا ي� ��ؤدي‬ ‫�إىل اكتظاظ ال�صفوف‪ ،‬وتدين‬ ‫م �� �س �ت��وى حت �� �ص �ي��ل الطلبة‪،‬‬ ‫معتربة �أنها �سيا�سة م�شبوهة‬ ‫ت � �ه� ��دف �إىل جت� �ه� �ي ��ل �أب � �ن� ��اء‬ ‫الالجئني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال�ب�ي��ان �إىل �أن��ه يف‬ ‫ظ��ل ن�ق���ص��ان روات� ��ب املعلمني‬ ‫��س�ت�ع�م��ل ال��وك��ال��ة ع�ل��ى تعيني‬ ‫م�ع�ل�م��ات ي��د ّر� �س��ن يف مدار�س‬ ‫ال � ��ذك � ��ور ل �ل �� �ص �ف��وف العليا‬ ‫ت ��ا�� �س ��ع وع� ��ا� � �ش� ��ر‪ ،‬ع� �ل ��ى نحو‬ ‫ي �خ��ال��ف ال � �ع ��ادات والتقاليد‬ ‫وف� ��ق ال �ب �ي ��ان‪ ،‬ال � ��ذي ذك� ��ر �أن‬ ‫�سيا�سة ت�أنيث املدار�س �ست�ؤدي‬ ‫�إىل دم ��ج واخ �ت�ل�اط مدار�س‬ ‫ال ��ذك ��ور والإن� � ��اث وي �ن �ت��ج عنه‬ ‫�إغ�ل�اق ع��دد م��ن امل��دار���س‪ ،‬ما‬ ‫ي��دف��ع �أول �ي��اء الأم ��ور �إىل نقل‬ ‫�أبنائهم للمدار�س احلكومية‬

‫واخلا�صة‪ ،‬وي�ستتبعه ا�ستغناء‬ ‫ال��وك��ال��ة ع ��ن م �ئ��ات املعلمني‬ ‫واملعلمات واملديرين واملديرات‬ ‫وامل �� �ش��رف�ين والأذن � ��ة والكتبةـ‬ ‫وتدفع بهم �إىل �سوق البطالة‬ ‫يف الأردن‪.‬‬ ‫وح � � � ��ذرت ال� �ل� �ج� �ن ��ة من‬ ‫ق��رار تل ّوح به الوكالة �سنوياً‬ ‫يتعلق ب�إغالق �سكن الطالبات‬ ‫يف ن� ��اع� ��ور ل� �ت�ت�رك طالبات‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ب�ل�ا م� � ��أوى‪ ،‬ممن‬ ‫ينتقلن م��ن ب�ين املحافظات‪،‬‬ ‫الفتة يف الوقت ذاته �إىل توجه‬ ‫ال��وك��ال��ة ب ��إل �غ��اء امل�ساعدات‬ ‫العينية ال�ت��ي ت�ق��دم للفقراء‬ ‫من الالجئني الفل�سطينيني‬ ‫وحت��وي��ل ال �ف �ق�ير �إىل مكتب‬ ‫الربيد ليتقا�ضى مبلغاً زهيداً‬ ‫ك��ل �أرب �ع��ة �أ� �ش �ه��ر‪ ،‬م��ا يرتتب‬ ‫�إل� �غ ��اء وظ ��ائ ��ف ال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫توزيع امل��ؤن‪ ،‬ف�ضال عن زوال‬ ‫ع�ن��وان اللجوء �إذا م��ا �أغلقت‬ ‫م� ��راك� ��ز ال � �ت� ��وزي� ��ع و�أ�� �ص� �ب ��ح‬

‫ال �ل�اج� ��ئ ي� ��راج� ��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫حكومية‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د اخلدمات‬ ‫املقدمة لالجئني يف املخيمات‬ ‫ذك��ر ال�ب�ي��ان �أن ع��دد ال�سكان‬ ‫ي ��زي ��د � �س �ن��وي �اً يف ك ��ل خميم‬ ‫م �ق��اب��ل ث �ب��ات �أع � ��داد عاملي‬ ‫ال�ن�ظ��اف��ة‪� ،‬أم ��ر ي�ترت��ب عليه‬ ‫�أعباء ال يتمكن عامل النظافة‬ ‫م ��ن �آداء م �ه��ام��ه البيئية‪،‬‬ ‫�أم � ��ا ع �ل��ى � �ص �ع �ي��د اخلدمات‬ ‫التعليمية ف��إن ع��دد الطالب‬ ‫يف مدار�س الوكالة يقل �سنوياً‬ ‫مب�ع��دل ‪ 2500‬ط��ال��ب‪ ،‬ب�سبب‬ ‫دوام ال�سبت واملباين القدمية‬ ‫�أو امل��دار���س امل���س�ت��أج��رة التي‬ ‫تفتقر �إىل ال�ساحات واملرافق‬ ‫وب�سبب اك�ت�ظ��اظ ال�صفوف‪،‬‬ ‫م��ا يعني �أن ال�سنوات الع�شر‬ ‫الأخ�ي�رة �أف�ق��دت امل��دار���س ‪25‬‬ ‫�ألف طالب وطالبة‪� ،‬أمر حرم‬ ‫�أبناء الالجئني من العمل يف‬ ‫الوكالة‪.‬‬

‫�أكادميية امللكة رانيا لتدريب املعلمني تنظم م�ؤمتر املعلمني الثاين‬

‫السعودي‪ :‬املهم هو كيف يتعلم الطالب‬ ‫وليس ماذا يتعلم‬

‫نظمت عمادة �ش�ؤون الطلبة‬ ‫يف اجل��ام�ع��ة الأمل��ان �ي��ة الأردنية‬ ‫م�ه��رج��ان�اً وط �ن �ي �اً ك �ب�يراً وذلك‬ ‫اح �ت �ف ��اء ب ��ال ��ذك ��رى ال�ساد�سة‬ ‫وال �� �س �ت�ي�ن لإ� �س �ت �ق�ل�ال اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية ويوم اجلي�ش‬ ‫والثورة العربية الكربى وذكرى‬ ‫ت�سلم امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ابن‬ ‫احل�سني �سلطاته الد�ستورية‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال رئ� �ي� �� ��س اجل ��ام� �ع ��ة‬ ‫ال��دك�ت��ور لبيب اخل���ض��را خالل‬ ‫احلفل ان الأ�سرة الأردنية حتتفل‬ ‫ب�ه��ذه املنا�سبات و��س��ط اجنازات‬ ‫كبرية حققها الأردن بف�ضل قيادة‬ ‫امللك عبداهلل الثاين احلكيمة يف‬ ‫خم�ت�ل��ف امل �ج��االت االقت�صادية‬ ‫والثقافية والرتبوية‪.‬‬ ‫من جانبه قال عميد �ش�ؤون‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ال��دك �ت��ور ول �ي��د �شهاب‬ ‫�إن اخل�ير والأم ��ل يعمر وجدان‬ ‫الأ� �س��رة الأردن �ي��ة ال��واح��دة وهم‬ ‫يحيون ه��ذه املنا�سبات الغالية‬ ‫ع ��ازم�ي�ن ع �ل��ى ب� ��ذل امل ��زي ��د من‬ ‫ال�ع�ط��اء واجل �ه��د م��ن اج��ل بناء‬ ‫امل�ستقبل املن�شود وب�ق��اء الأردن‬ ‫واح � ��ة ام� ��ن وا� �س �ت �ق��رار يف ظل‬ ‫القيادة الها�شمية احلكمية‪.‬‬

‫�أكد وزير الرتبية والتعليم الدكتور‬ ‫ف��اي��ز ال �� �س �ع��ودي �أن امل �ع �ل��م ه ��و جوهر‬ ‫العملية التعليمية والرتبوية واال�سا�س‬ ‫ال��ذي تبنى م��ن خ�لال��ه فل�سفة ال ��وزارة‬ ‫وبراجمها وم�شاريعها التطويرية‪.‬‬ ‫وقال ال�سعودي يف كلمة له يف افتتاح‬ ‫م��ؤمت��ر املعلمني ال�سنوي ال�ث��اين الذي‬ ‫ن�ظ�م�ت��ه �أم ����س ال���س�ب��ت اك��ادمي �ي��ة امللكة‬ ‫رانيا لتدريب املعلمني بعنوان "توا�صل‬ ‫اك�ثر تعلم اف�ضل"‪� :‬إن ال ��وزارة عازمة‬ ‫على عقد �شراكات مع خمتلف امل�ؤ�س�سات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة امل�ع�ن�ي��ة ب��ال �� �ش ��أن الرتبوي‬ ‫وتفعيل اطر التن�سيق والت�شاور للنهو�ض‬ ‫ب�سوية العمل الرتبوي والتعليمي‪.‬‬ ‫ورك��ز ال�سعودي على اهمية العمل‬ ‫الفني والتقني يف املرحلة املقبلة وعدم‬ ‫االرتهان للعمل االداري‪ ،‬مبينا �أن املهم‬ ‫ه��و ك �ي��ف ي�ت�ع�ل��م ال �ط��ال��ب ول �ي ����س ماذا‬ ‫يتعلم وان املعلم ادرى بحاجات الطلبة‬ ‫ورغ �ب��ات �ه��م م��ا ي���س�ت��دع��ي ج�ع�ل��ه �شريكا‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ا يف ر� �س ��م و� �ص �ن��ع ال�سيا�سات‬ ‫الرتبوية والتعليمية‪.‬‬ ‫وبني �أن الوزارة تنطلق يف �سيا�ساتها‬ ‫التعليمية ب��اع�ت�ب��ار �أن التعليم االكرث‬ ‫ق � ��درة ع �ل��ى حت �ق �ي��ق اه � � ��داف الرتبية‬ ‫وفل�سفتها وا�ستيعاب حاجات املتعلمني‬ ‫ومواكبة م�ستجدات الع�صر يف التحول‬

‫وا�شتملت فعاليات املهرجان‬ ‫ع�ل��ى �أه ��ازي ��ج ��ش�ع��ري��ة وق�صائد‬ ‫و�أغ� � ��انٍ وط�ن�ي��ة ت�غ�ن��ت بالوطن‬ ‫وامل� �ل ��ك ق��دم �ه��ا ك ��ل م ��ن فرقة‬ ‫اجلامعة املو�سيقية وفرقة دبكة‬ ‫جامعة الريموك والفنان ح�سام‬ ‫اللوزي‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح "اخل�ضرا" على‬ ‫ه��ام ����ش امل� �ه ��رج ��ان ع � � ��دداً من‬ ‫امل �ع��ار���ض ال �ت��ي �شملت معر�ض‬ ‫ال �� �ص��ور ال �ف �ن �ي��ة ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫اجل��ام �ع��ة الأردن� � �ي � ��ة ومعر�ض‬ ‫ن �� �ش��اط��ات وم �ن �ت �ج��ات الأن ��دي ��ة‬ ‫الطالبية التابعة لعمادة �ش�ؤون‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة وم �ع��ر���ض املنتوجات‬ ‫الرتاثية والأعمال الفنية الذي‬ ‫اق �ي ��م ب��ال �ت �ع��اون م ��ع الرابطة‬

‫ع� �ل ��ى ق� � � ��رار جم� �ل� �� ��س ال � �ن� ��واب‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره � �ص��اح��ب ال�صالحية‬ ‫بالنظر فيه حاليا‪ ،‬مو�ضحا ان‬ ‫دور احلكومة ينح�صر بالتن�سيب‬ ‫ب�أ�سماء اع�ضاء الهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�ل�ان �ت �خ��اب��ات ودع� �م� �ه ��ا ماديا‬ ‫واداريا‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى � � �س � ��ؤال ملندوب‬ ‫(ب �ت��را) ح ��ول ج��دي��ة احلكومة‬ ‫�إج � � ��راء ان �ت �خ��اب��ات ب �ل��دي��ة هذا‬ ‫العام قال املعايطة �إن احلكومة‬ ‫ملتزمة مبا ورد بكتاب التكليف‬ ‫ال �� �س��ام��ي ورد احل �ك��وم��ة ال ��ذي‬ ‫التزمت فيه ب�إجراء االنتخابات‬ ‫��ض�م��ن اح �ك��ام ق��ان��ون البلديات‬ ‫النافذ وال��ذي ن�ص على اجراء‬ ‫االنتخابات البلدية خ�لال �ستة‬

‫ا��ش�ه��ر م��ن ت��اري��خ ن �ف��اذه والتي‬ ‫تنتهي منت�صف ايلول املقبل‪.‬‬ ‫وك ��ان ن�ق�ي��ب ال�صحفيني‬ ‫ال��زم�ي��ل ط��ارق امل��وم�ن��ي ا�شار‬ ‫يف بداية اللقاء اىل ان الوزير‬ ‫امل� �ع ��اي� �ط ��ة ت ��واج� �ه ��ه ملفات‬ ‫��ص�ع�ب��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا ث�ق��ة النقابة‬ ‫بقدرته على مواجهتها‪.‬‬ ‫ودع � � � � � ��ا امل� � ��وم � � �ن� � ��ي اىل‬ ‫االهتمام بان�سيابية املعلومات‬ ‫و�إدام��ة التوا�صل مع اجل�سم‬ ‫ال�صحفي من خالل النقابة‪.‬‬ ‫واك � ��د � � �ض� ��رورة معاجلة‬ ‫ط �ل �ب��ات ال �ع��ام �ل�ين يف وكالة‬ ‫االن� � �ب � ��اء االردن � � �ي� � ��ة (ب� �ت��را)‬ ‫وال �ت �ل �ف��زي��ون االردين‪ ،‬اىل‬ ‫ج� ��ان� ��ب دع� �م� �ه� �م ��ا ليتمكنا‬

‫م ��ن اداء اع �م��ال �ه �م��ا بي�سر‬ ‫و�سهولة‪.‬‬ ‫وطالب املومني املعايطة‬ ‫ب �� �ض��رورة ط��ي م �ل��ف اعتقال‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي ج �م��ال املحت�سب‬ ‫امل ��وق ��وف ب ��أم��ر م��ن حمكمة‬ ‫امن الدولة ‪ ،‬و�إنهاء الق�ضية‬ ‫ال�ت��ي ب��ات��ت ت��ؤث��ر على �سمعة‬ ‫االردن اال� �ص�لاح �ي��ة وحرية‬ ‫الر�أي عامليا‪.‬‬ ‫ودار ن�ق��ا���ش ب�ي�ن الوزير‬ ‫واع�ضاء جمل�س النقابة حول‬ ‫عدة ق�ضايا ت�شغل بالهم حول‬ ‫مو�ضوع احل��ري��ات ال�صحفية‬ ‫وحم��اك �م��ة ال���ص�ح�ف�ي�ين امام‬ ‫امل �ح��اك��م امل��دن �ي��ة والتمويل‬ ‫االجنبي لبع�ض املراكز‪.‬‬

‫معلمو الوكالة‪ :‬اإلضراب املفتوح هدفه الحفاظ‬ ‫على مكتسبات الالجئني ورفض الوطن البديل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫الأردنية للحرف اليدوية‪.‬‬ ‫ويف ن �ه��اي��ة احل� �ف ��ل ال� ��ذي‬ ‫ح�ضره نائب الرئي�س لل�ش�ؤون‬ ‫ال � ��دول� � �ي � ��ة ال � ��دك� � �ت � ��ور �أن � �ت � ��ون‬ ‫مانغ�ستل وم �� �س��اع��دو الرئي�س‬ ‫وعمداء الكليات و�أ�سرة اجلامعة‬ ‫الأك ��ادمي� �ي ��ة والإداري� � � ��ة وح�شد‬ ‫كبري من الطلبة �شاهد احل�ضور‬ ‫ع��ر���ض الأزي � ��اء ال�تراث �ي��ة الذي‬ ‫ق��دم��ه ط��ال�ب��ات اجل��ام�ع��ة‪ ،‬وكرم‬ ‫"اخل�ضرا" اجلهات التي �ساهمت‬ ‫يف �إجناح املهرجان‪.‬‬ ‫بدورها عربت �أ�سرة اجلامعة‬ ‫ع ��ن خ��ال ����ص والئ� �ه ��م للقيادة‬ ‫ال�ه��ا��ش�م�ي��ة وان�ت�م��ائ�ه��م للوطن‬ ‫من خالل ر�سومات وطنية على‬ ‫جدارية الوطن‪.‬‬

‫املعايطة �أثناء لقائه جمل�س نقابة ال�صحفيني‬

‫يبد�أ يف قطاعات «الأونروا» اليوم‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫من االحتفاالت‬

‫‪4‬‬

‫نحو جمتمع املعرفة م��ا يتطلب تنمية‬ ‫مهنية م���س�ت��دام��ة للمعلمني وتطوير‬ ‫ك�ف��اي��ات التعلم ل��دى الطلبة وجتديد‬ ‫ا� �س�ت�رات �ي �ج �ي��ات ال �ت��دري ����س والتقييم‬ ‫واالت�صال‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان ال�ت�ح��دي ال ��ذي يواجه‬ ‫ال ��وزارة ال يقت�صر على املحافظة على‬ ‫ال�ت�م�ي��ز ال ��ذي ح�ق�ق��ه ال�ن�ظ��ام الرتبوي‬ ‫االردين وامن��ا يتعداه اىل حتقيق املزيد‬ ‫من االبتكار والريادة من خالل ا�ستثمار‬ ‫االهتمام امللكي ب�إيجاد بيئات تعليمية‬ ‫حتفز االبداع واتباع طرق غري تقليدية‬ ‫يف التعليم وال�ت��وا��ص��ل ال�ف�ع��ال وتعزيز‬ ‫مبادئ احلوار والتفكري الناقد‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ال��دع��م امل�ل�ك��ي الطراف‬ ‫امل�ع��ادل��ة ال�ترب��وي��ة ال�ت��ي ت�ضم الطالب‬ ‫وامل�ع�ل��م وامل�ن�ه��اج وال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬الف�ت��ا اىل ان‬ ‫دور اكادميية امللكة رانيا ي�ؤ�صل حلالة‬ ‫من التنمية امل�ستدامة وي�ؤ�س�س ل�شبكة‬ ‫من االت�صال بني خمتلف اطراف العمل‬ ‫ال�ترب��وي لتجذير التقييم امل�ستند اىل‬ ‫االداء‪.‬‬ ‫بدورها قدمت العني هيفاء النجار‬ ‫عر�ضا خل�صائ�ص العاملني يف امل�ؤ�س�سة‬ ‫املتعلمة وابرزها وج��ود عاطفة متدفقة‬ ‫ل �ل �ع �م��ل واح� � � ��داث ال �ت �غ �ي�ير االيجابي‬ ‫وتكري�س التعلم امل�ستمر بعقليات منفتحة‬ ‫وانظمة تفكري تفاعلية وجت�سيد التعلم‬ ‫اجل�م�ع��ي وال �ت��وج��ه ن�ح��و ان �ت��اج املعرفة‬

‫و�صوال اىل حتقيق االبداع والتميز وفقا‬ ‫لر�ؤية م�شرتكة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إن املخرجات املطلوبة من‬ ‫معلم امل�ستقبل تتمثل يف متكينه من‬ ‫ط��رح اال�سئلة ال�صعبة املتعلقة ب�سري‬ ‫العملية الرتبوية ومعاجلة اخللل �إن‬ ‫وجد ووقف االداء الو�سطي من املدار�س‬ ‫وحتقيق التميز وا�ستخدام لغة الدعم‬ ‫وامل�ساندة ورف����ض �أي �شكل م��ن ا�شكال‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل ال�ف��وق��ي م��ع الطلبة والعمل‬ ‫بطاقة ايجابية ورفع �سوية االداء داخل‬ ‫ال �غ��رف ال�صفية وحت�ق�ي��ق االم �ت �ي��از يف‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��م ال�ي��وم��ي يف ال�ن�ظ��ام املدر�سي‬ ‫واخلطط املدر�سية‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت ال�ن�ج��ار‪" :‬املطلوب رفع‬ ‫� �س��وي��ة ال�ت�ق�ي�ي��م امل���س�ت�م��ر ل�ل�ط�ل�ب��ة من‬ ‫خالل البحث املدر�سي والعمل املخربي‬ ‫وال �ك �ت��اب��ة االب��داع �ي��ة وت�ك��ري����س العمل‬ ‫اجل �م��اع��ي ال �ت �ع ��اوين واالن� �ف� �ت ��اح على‬ ‫االهايل والتخطيط امل�شرتك واملحافظة‬ ‫على روح الدعابة بني املعلمني والطلبة‪،‬‬ ‫م �� �ش�ي�رة اىل �أن ق �ي��م امل �ع �ل��م االردين‬ ‫تت�ضمن التوا�ضع واالخال�ص والقدرة‬ ‫على التحول االيجابي وجتديد النظام‬ ‫ال�ترب��وي وال���ش�ج��اع��ة يف ط��رح االفكار‬ ‫ووجهات النظر والتعبري عن الر�أي"‪.‬‬ ‫وناق�شت اجلل�سة االوىل يف امل�ؤمتر‬ ‫مو�ضوعات ح��ول ت�شجيع ال�ت�ع��اون بني‬ ‫امل �ع �ل �م�ين م ��ن خم �ت �ل��ف التخ�ص�صات‬

‫وزير الرتبية والتعليم‬

‫وادخال حب القراءة اىل الغرفة ال�صفية‬ ‫والتقييم املبني على االداء واال�ستق�صاء‬ ‫واث ��ره على تعلم ال��ري��ا��ض�ي��ات وتطوير‬ ‫مهارات التعلم وتوجيه تدري�س العلوم‬ ‫م��ن اج��ل التنمية امل���س�ت��دام��ة وحتديد‬ ‫الطلبة من ذوي االحتياجات اخلا�صة‪.‬‬ ‫وناق�شت اجلل�سة الثانية كيفية بناء‬ ‫ن�ظ��ام منهجي متكامل حل�سن ال�سري‬ ‫وال�سلوك يف املدار�س وكتابة ال�شعر مع‬ ‫االط �ف��ال وا��س�ترات�ي�ج�ي��ات ال�ت��دق�ي��ق يف‬ ‫تدري�س الكتابة وتطبيق االبحاث حول‬ ‫تدري�س الريا�ضيات يف الغرفة ال�صفية‬ ‫وم�شاركة اخل�ب�رات يف ت��دري����س العلوم‬ ‫باال�ستق�صاء ومهارات القرن احلايل‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف اع�م��ال امل��ؤمت��ر ع��دد من‬ ‫الرتبويني واملعلمني واملعنيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫‪5‬‬

‫حفل ا�ستقبال للتهنئة بنقابة املهند�سني غدا‬

‫عبيدات‪ :‬مصلحة النقابة واملهندس هي األولوية‬ ‫ملجلس النقابة الجديد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكد نقيب املهند�سني املهند�س عبداهلل عبيدات �أن جمل�س النقابة هو لكل املهند�سني‪،‬‬ ‫و�سيعمل يد ًا واحدة مع كافة املهند�سني مبختلف تياراتهم الفكرية وال�سيا�سية‪ ،‬م�ؤكد ًا‬ ‫ان م�صلحة النقابة واملهند�س هي الأولوية ملجل�س النقابة اجلديد‪.‬‬ ‫ويقيم جمل�س نقابة املهند�سني الفائز بالدورة االنتخابية ال�ساد�سة والع�شرين‬ ‫حفل ا�ستقبال وتهنئة مبنا�سبة توليه �إدارة جمل�س النقابة غدا االثنني من ال�ساعة‬ ‫م�ساء يف قاعة الر�شيد يف جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫اخلام�سة وحتى الثامنة‬ ‫ً‬ ‫وكانت النتائج النهائية التي �أعلنها ممثل وزير الأ�شغال‬ ‫العامة والإ��س�ك��ان املهند�س �أمن��ار اخل�صاونة يف ال�ساعة‬ ‫الثانية من بعد منت�صف ليلة �أول من �أم�س قد �أظهرت‬ ‫ف��وز ك��ل م��ن املهند�س ع�ب��داهلل عبيدات (‪ )5482‬مبن�صب‬ ‫نقيب املهند�سني الأردن�ي�ين ل��دورة انتخابية جديدة بعد‬ ‫فوزه بفارق كبري على مناف�سيه ع�صام �أبو فرحة (‪)2079‬‬ ‫وجمال ال�شخ�شري (‪ )403‬ونايف الب�صول(‪.)41‬‬ ‫فيما فاز مبن�صب نائب النقيب املهند�س ماجد الطباع‬ ‫(‪ )5067‬وعن �شعبة الهند�سة املدنية متكن املهند�س خالد‬ ‫�أبو رمان (‪ )5095‬من جتاوز مناف�سه بفارق جتاوز الألفي‬ ‫��ص��وت‪ ،‬فيما متكن املهند�س ب�شار البيطار (‪ )4633‬من‬ ‫الفوز بع�ضوية املجل�س عن ال�شعبة املعمارية‪ ،‬وعن �شعبة‬ ‫الهند�سة امليكانيكية متكن املهند�س بادي الرفايعة (‪)5282‬‬ ‫من الفوز جمدداً بع�ضوية جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫وعن �شعبة الهند�سة الكهربائية كان املهند�س �شكيب‬ ‫عودة اهلل (‪ )5328‬واملهند�س ذياب العامر(‪ )4608‬يفوزان‬ ‫باملقعدين املخ�ص�صني لل�شعبة يف جمل�س النقابة‪ ،‬فيما‬

‫متكن املهند�س �سمري ال�شيخ (‪ )4704‬م��ن ال�ف��وز مبقعد‬ ‫�شعبة هند�سة امل�ن��اج��م والتعدين ب�ف��ارق ي�ق��ارب ال �ـ‪1700‬‬ ‫� �ص��وت‪� ،‬أم ��ا امل�ه�ن��د���س ن���ض��ال ال�ب���س�ط��ام��ي (‪ )5695‬فقد‬ ‫متكن من الفوز مبقعد �شعبة الهند�سة الكيماوية لدورة‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وقال عبيدات يف كلمته بعد �إعالن النتائج الر�سمية ان‬ ‫النتائج مل تكن فوزاً لقائمة و�إمنا فوزاً لكافة املهند�سني‪،‬‬ ‫م ��ؤك��داً �أن �صناديق الإق�ت�راع �شهدت ف��وز احلقيقة على‬ ‫االت �ه��ام وع ��دم ال��و� �ض��وح وجت� ��اوز جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة كافة‬ ‫الت�شوي�ش وك��اف��ة االت �ه��ام��ات ال�ت��ي ح ��اول البع�ض فيها‬ ‫ت�شويه �صورة �إجن��از جمل�س النقابة‪ ،‬و�أ��ض��اف �أن امليدان‬ ‫للعمل الذي هو مفتوح للجميع من خالل ال�شعب واللجان‬ ‫التطوعية فمجل�س النقابة يرف�ض الإق�صاء فالنقابة كانت‬ ‫و�ستبقى للجميع‪.‬‬ ‫و�أه��دى عبيدات ف��وز القائمة امل��وح��دة �إىل الأ�سرى‬ ‫الأردنيني امل�ضربني عن الطعام يف ال�سجون ال�صهيونية‬ ‫�إىل جانب �أ�شقائهم الفل�سطينيني‪ ،‬كما �أكد عبيدات على‬

‫عبد اهلل عبيدات‬

‫ث��واب��ت النقابة على ال�صعيد ال��وط�ن��ي ال��داع��م للحراك‬ ‫ال�شعبي الإ�صالحي واملطالب مبحاربة الف�ساد والفا�سدين‪،‬‬ ‫م�شدداً على �أن النقابة �ستبقى معق ً‬ ‫ال وطنياً يالم�س هموم‬ ‫الوطن واملواطن‪.‬‬ ‫ومت�ن��ى ع�ب�ي��دات ال�سالمة وال���ش�ف��اء ملر�شح القائمة‬ ‫اخل�ضراء املهند�س ع�صام �أبو فرحة والذي تعر�ض حلادث‬ ‫ان��زالق قبيل االنتخابات‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن��ه �سيقوم بزيارته‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫وق ��دم النقيب ��ش�ك��ره ملمثل وزي ��ر الأ� �ش �غ��ال العامة‬

‫وجلان االنتخابات وو�سائل الإعالم والأمانة العامة‪.‬‬ ‫و�شهدت انتخابات جمل�س النقابة ولأول م��رة على‬ ‫م�ستوى النقابات املهنية بثاً مبا�شراً لعملية فرز �صناديق‬ ‫االنتخاب مبا يعزز مبادئ النزاهة وال�شفافية التي تنادي‬ ‫بها النقابة‪ ،‬حيث بذلت دائرة العالقات العامة والإعالم يف‬ ‫نقابة املهند�سني جهدها يف توفري كافة املعلومات اخلا�صة‬ ‫ب�آخر حتديثات النتائج لعملية االنتخاب وبالتن�سيق مع‬ ‫قناتي ال�يرم��وك واحلقيقة ال��دول�ي��ة‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل موقع‬ ‫نقابة املهند�سني الإلكرتوين‪.‬‬

‫«األمانة»‪ :‬توصيات لجنة وسط البلد املشرتكة‬ ‫ترفع توصياتها بعد أسبوعني‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قال نائب رئي�س جلنة �أمانة عمان‬ ‫املهند�س حممد مظهر عناب ان اللجنة‬ ‫امل �ك �ل �ف��ة ب��درا� �س��ة اح� �ي ��اء و� �س��ط البلد‬ ‫�سرتفع تو�صياتها لرئي�س جلنة �أمانة‬ ‫ع�م��ان بعد ا��س�ب��وع�ين‪ ،‬لبحثها واتخاذ‬ ‫القرار املنا�سب مبا ينعك�س ايجابا على‬ ‫الواقع التجاري يف و�سط البلد‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان اللجنة اطلعت اخلمي�س‬ ‫املا�ضي يف زي��ارة ميدانية لو�سط البلد‬ ‫على ال��واق��ع ال�ع��ام واحل��رك��ة التجارية‬ ‫وال�سياحية فيها‪ ،‬ف�ضال عن اال�ستماع‬ ‫اىل مطالب التجار خا�صة املحاذيني‬ ‫ملجمع رغدان ال�سياحي‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س اللجنة املكلفة املهند�س‬ ‫ع �ن ��اب ان ال �ل �ج �ن��ة م �ل �ت��زم��ة بالفرتة‬ ‫الزمنية التي ح��ددت يف اجتماع �سابق‬ ‫ومدتها �شهر لتقدمي كافة التو�صيات‬ ‫وامل�ق�ترح��ات ب�ه��دف �إع ��ادة روح املدينة‬ ‫وتن�شيط احلركة التجارية وال�سياحية‬ ‫فيها مع احلفاظ على طابعها احل�ضاري‬ ‫املميز‪.‬‬ ‫وك� ��ان رئ �ي ����س جل �ن��ة �أم ��ان ��ة عمان‬ ‫املهند�س عبد احلليم الكيالين �أك��د يف‬ ‫وق��ت �سابق ان االم��ان��ة �ستقوم بدرا�سة‬ ‫�شاملة و�إع� ��ادة تقييم للو�ضع احلايل‬ ‫مل�ن�ط�ق��ة و� �س��ط ال�ب�ل��د ت�ت���ض�م��ن توفري‬

‫الأ�صفهاين‪ ،‬وف��روة اجلذامي‪ ،‬واملدرج‪،‬‬ ‫وج��زء من �شارع الها�شمي‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫جزء من �شارع ال�شاب�سوغ‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت ��زم �أم � ��ان � ��ة ع� �م ��ان ال� �ك�ب�رى‬ ‫ت�شغيل جممع رغ��دان ال�ق��دمي الواقع‬ ‫يف و��س��ط ال�ب�ل��د‪ ،‬يف الأي ��ام املقبلة‪ ،‬كما‬ ‫�أن اللجنة املكلفة حاليا بدرا�سة �إعادة‬ ‫�إحياء البلد‪ ،‬خل�صت �إىل �ضرورة اتخاذ‬ ‫�إج � ��راءات عملية ل�ه��ذه ال�غ��اي��ة‪ ،‬والتي‬ ‫�ستجد تطبيقاتها الفعلية خالل �أيام‪،‬‬ ‫م��ن خ�لال التو�صيات ال�ت��ي رف�ع��ت اىل‬ ‫رئ �ي ����س جل �ن��ة �أم ��ان ��ة ع �م��ان املهند�س‬ ‫عبد احلليم الكيالين‪ .‬وب��د�أت اللجنة‬ ‫بدرا�سة خطوط ال�سرفي�س والبا�صات‬ ‫القابلة لإعادة ت�شغيلها من رغدان �إىل‬ ‫�أنحاء متفرقة من العا�صمة‪ ،‬كما �ستبد�أ‬ ‫با�ستالم الأع �م��ال الهند�سية ال�ت��ي مت‬ ‫االنتهاء منها‪ ،‬وذل��ك يف م�سعى لإعادة‬ ‫ب��ث احل �ي��اة م��ن ج��دي��د مل�ن�ط�ق��ة و�سط‬ ‫ال �ب �ل��د‪ ،‬ب��ال�ت���س��اوق م��ع ت�شغيل جممع‬ ‫رغدان‪.‬‬ ‫وك��ان جت��ار يف منطقة و�سط البلد‬ ‫طالبوا قبل �أكرث من �أ�سبوعني ب�إعادة‬ ‫�إحياء مركز املدينة‪ ،‬من خالل ت�شغيل‬ ‫جممع رغدان ال�سياحي‪ ،‬و�سرعة �إجناز‬ ‫الأعمال الهند�سية يف ال�ساحة الها�شمية‪،‬‬ ‫ل�ت�ع��ود متنف�سا لأب �ن��اء ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬كما‬ ‫كانت �سابقا‪ ،‬ولإع��ادة احلياة التجارية‬

‫�إىل قلب املدينة‪.‬‬ ‫وق ��ال ��وا‪ ،‬ب�ع��د �أن ع �ق��دوا اجتماعا‬ ‫�أطلقوا عليه ا�سم "قتل البلد"‪ ،‬لتدار�س‬ ‫ات� �خ ��اذ �إج� � � ��راءات ت���ص�ع�ي��دي��ة يف حال‬ ‫بقاء الو�ضع على حاله‪� ،‬إن م�صاحلهم‬ ‫وجتارتهم "ت�ضررت ج��راء ال�سيا�سات‬ ‫ال���س��اب�ق��ة لأم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى جتاه‬ ‫التعامل حول املو�ضوع"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف� ��وا �أن� �ه ��م ي� ��رزح� ��ون الآن‬ ‫حتت وط ��أة ال��دي��ون‪ ،‬مطالبني الأمانة‬ ‫ب ��إج��راءات فاعلة و�سريعة لإن�ه��اء هذا‬ ‫امللف العالق منذ فرتة طويلة‪.‬‬ ‫ولفتوا �إىل �أن احلالة التجارية يف‬ ‫املنطقة ت�ك��اد ت�ك��ون "�شبه معدومة"‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف ��س��اع��ات الع�صر وم��ا بعد‬ ‫الغروب‪.‬‬ ‫ولفت جت��ار �إىل �أن جممع رغدان‬ ‫ال�سياحي �أ�صبح مهجورا‪ ،‬وب��ات م�أوى‬ ‫ل�ل�ع��اط�ل�ين ع ��ن ال �ع �م��ل‪ ،‬و"ال�سكارى‬ ‫وامل�شردين"‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��وا �أن ه �ن��اك ال �ع��دي��د من‬ ‫ال �ع��ائ�لات ال �ت��ي تعي�ش م��ن وراء تلك‬ ‫امل� �ح�ل�ات ال �ت��ي ان �ق �ط��ع ال �ع �م��ل فيها‪،‬‬ ‫معربني عن اعتقادهم �أن هناك �أ�شخا�صا‬ ‫لهم "منافع �شخ�صية بعدم نقل املحطة‬ ‫�إىل جممع رغدان ال�سياحي"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جممع رغدان القدمي‬ ‫مغلق �أمام احلركة منذ العام ‪.2005‬‬

‫حتوم حولهم �شبهات ف�ساد‬

‫ترجيح إحالة رؤساء لجان محلية وموظفني‬ ‫كبار يف «األمانة» للمدعي العام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫رجحت م�صادر ق�ضائية مطلعة و�أخرى‬ ‫ب ��أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى �أن يبا�شر االدع ��اء‬ ‫العام ا�ستجواب و�سماع �شهادات ر�ؤ�ساء جلان‬ ‫حملية �سابقني وحاليني وكبار موظفني يف‬ ‫�أمانة عمان منت�صف �أي��ار احل��ايل‪ ،‬حيث ما‬ ‫زال االدع��اء ال�ع��ام بانتظار نتائج التقارير‬ ‫ال �ت��ي ي �ع��ده��ا خ �ب��راء خم �ت �� �ص��ون ك� ��ان قد‬ ‫ا�ستعان بهم مل�ساعدته يف ك�شف مالب�سات‬ ‫العديد من الق�ضايا‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت امل �� �ص ��ادر ان � �س �ب��ع ق�ضايا‬ ‫منظورة �أم��ام االدع��اء من املنتظر املبا�شرة‬ ‫يف اال�ستماع ل�شهودها وا�ستجواب عدد من‬ ‫الذين حتوم حولهم �شبهات ف�ساد و�أبرزها‬ ‫�شبهة ف�ساد كان �أمني عمان ال�سابق املهند�س‬ ‫عمر املعاين قد �أوقف على ذمتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫نائبه ال�سابق عامر الب�شري وم�شغل �شركة‬ ‫املتكاملة جورج �أبو خ�ضر وق�ضية اختال�س‬ ‫ك�ب�رى وم �ل��ف ال �ب��ا���ص ال���س��ري��ع ومكاف�آت‬ ‫�أع�ضاء املجال�س‪.‬‬ ‫وم��ن اجل��دي��ر بالذكر �أن امل��دع��ي العام‬ ‫املخت�ص بالتحقيق يف ق�ضايا امانة عمان‬ ‫ال �ك�ب�رى ق��د ا� �س �ت��دع��ى ع � ��دداً م��ن اع�ضاء‬ ‫جمل�س االمانة اال�سبق لل�شهادة يف ق�ضايا‬ ‫االمانة املنظورة امام االدعاء العام‪ ،‬علماً ب�أن‬ ‫الأ�شخا�ص الذين مت ا�ستدعا�ؤهم لل�شهادة‪،‬‬ ‫عملوا �أع�ضاء يف جمل�س االمانة ابان الفرتة‬ ‫‪ 2003‬حتى العام ‪.2007‬‬

‫وك ��ان وزي ��ر الأ� �ش �غ��ال ال�ع��ام��ة والإ� �س �ك��ان وع ��دد من‬ ‫امل���س��ؤول�ين و�أم �ن��اء ع��ام�ين ال � ��وزارات املختلفة ق��د �أدل ��وا‬ ‫ب�أ�صواتهم خالل االنتخابات التي �شهدت انتخاب ما يزيد‬ ‫عن ‪ 8100‬مهند�س ومهند�سة‪ ،‬حيث �أ�شارت م�صادر داخل‬ ‫النقابة �إىل �أن �أع��داد املهند�سني ممن يحق لهم الإقرتاع‬ ‫ه��ي ‪� 51‬أل��ف مهند�س منهم ‪� 25‬أل��ف مهند�س ومهند�سة‬ ‫مغرتبون يف اخلارج ومهند�سون يف ال�ضفة الغربية وهو ما‬ ‫يعني ارتفاع ن�سبة الت�صويت لت�صل �إىل ‪ %30‬من �إجمايل‬ ‫�أعداد املهند�سني امل�سددين واملتواجدين يف اململكة‪.‬‬

‫اإلعالن عن قائمة االئتالف املهني‬

‫التجار يتدار�سون �إجراءات الت�صعيد‬

‫املواقف العامة وامكانية تن�شيط احلركة‬ ‫امل��روري��ة يف جم�م��ع رغ ��دان ال�سياحي‪،‬‬ ‫وتنظيم الب�سطات با�ستحداث ا�سواق‬ ‫��ش�ع�ب�ي��ة حت�ت���ض�ن�ه��ا‪� ،‬إ� �ض��اف��ة لتنظيم‬ ‫ق �ط��اع ال�ن�ق��ل ال �ع��ام ورف ��ع ��س��وي�ت��ه مبا‬ ‫يخدم احلركة املرورية واملواطنني دون‬ ‫ع�ن��اء‪ ،‬وت��وف�ير اك�بر ع��دد م��ن الفر�ص‬ ‫اال�ستثمارية التي �ست�سهم اىل حد كبري‬ ‫يف تن�شيط احلركة التجارية وال�سياحية‬ ‫بو�سط املدينة بعد تراجعها م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان جلنة مثلت جتار و�سط‬ ‫ال�ب�ل��د ط��ال�ب��ت يف اجتماعها االول مع‬ ‫رئي�س جلنة �أمانة عمان ب�ضرورة اعادة‬ ‫خطوط النقل العام اىل جممع رغدان‬ ‫ال�سياحي وامكانية تو�سعته‪ ،‬ومعاجلة‬ ‫م���ش�ك�ل��ة ال �ب �� �س �ط��ات ال �ت��ي ب��ات��ت تهدد‬ ‫م�صدر رزقهم‪ ،‬وتوفري املواقف العامة‪،‬‬ ‫واملرافق ال�صحية اخلدمية‪.‬‬ ‫م ��ن اجل ��دي ��ر ب��ال��ذك��ر ان جمل�س‬ ‫امانة عمان قرر يف جل�سته قبل االخرية‬ ‫�إعفاء ا�صحاب املحال التجارية الواقعة‬ ‫على ال�شوارع املحيطة مبجمع رغدان‬ ‫ال�سياحي وال�ساحة الها�شمية من ر�سوم‬ ‫رخ�ص املهن للعام احلايل فقط‪.‬‬ ‫وجاء القرار‪ ،‬وفق املجل�س‪ ،‬ل�ضعف‬ ‫احلركة التجارية‪ ،‬ب�سبب �أعمال ال�ساحة‬ ‫الها�شمية‪ ،‬حيث ي�ستفيد م��ن القرار‬ ‫‪ 486‬حمال تقع على ��ش��وارع �أب��و الفرج‬

‫من انتخابات املهند�سني �أم�س الأول‬

‫وك��ان رئي�س ال ��وزراء ال�سابق معروف‬ ‫البخيت قد احال �إىل نائب عام عمان ملفي‬ ‫عطاءي تلزمي قامت ب�إحالتهما �أمانة عمان‬ ‫الكربى يتعلق الأول ب�شركة حماية والثاين‬ ‫ب�شركة متخ�ص�صة باال�ست�شارات واخلدمات‬ ‫الفنية لإجراء املقت�ضى ح�سب الأ�صول‪.‬‬ ‫وكان رئي�س جمل�س النواب حول بتاريخ‬ ‫‪� 2011 /5 /12‬إىل رئي�س ال� ��وزراء الكتاب‬ ‫املتعلق بقرار جلنة التحقيق النيابية حول‬ ‫العطاء الذي قامت به امانة عمان الكربى‬ ‫ل���ش��رك��ة ح�م��اي��ة ح�ي��ث ق ��ام رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫بتحويل الكتاب اىل ديوان الت�شريع والر�أي‬ ‫بتاريخ ‪ 5 / 21‬لبيان ال ��ر�أي‪ ،‬وق��دم ديوان‬ ‫الت�شريع ج��واب��ا على ال�ك�ت��اب ب�ت��اري��خ ‪7 /3‬‬ ‫بعد درا�سته من الناحية القانونية ثم حول‬ ‫رئي�س الوزراء الكتاب بتاريخ ‪ 7 /16‬اىل وزير‬ ‫العدل الجراء املقت�ضى القانوين بخ�صو�ص‬ ‫الق�ضية‪.‬‬ ‫وب �ت��اري��خ ‪ 2011 /5 /11‬ت�سلم رئي�س‬ ‫الوزراء الكتاب املوجه من قبل رئي�س جمل�س‬ ‫ال�ن��واب ح��ول العطاء لل�شركة املتخ�ص�صة‬ ‫ب��اال� �س �ت �� �ش��ارات واخل ��دم ��ات ال �ف �ن �ي��ة حيث‬ ‫ق��ام رئي�س ال ��وزراء بتاريخ ‪ 5 /17‬بتحويل‬ ‫الكتاب اىل ديوان الت�شريع والر�أي الذي قام‬ ‫بدرا�سة امللف وقدم جوابا ب�ش�أنه اىل رئي�س‬ ‫الوزراء بتاريخ ‪ .2011 /7 /3‬وبتاريخ ‪7 /16‬‬ ‫بعث رئي�س الوزراء بالكتاب اىل وزير العدل‬ ‫الج ��راء املقت�ضى ومت حت��وي��ل امل�ل�ف�ين اىل‬ ‫نائب عام عمان‪.‬‬

‫كما �أحال البخيت �إىل نائب عام عمان‬ ‫ملف �شراء قطعة ار�ض من �صندوق ا�سكان‬ ‫م��وظ�ف��ي ام��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى خ�ل�ال عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وكانت جلنة التحقيق النيابية اتخذت‬ ‫ق� ��راره� ��ا رق � ��م ‪ 17‬ب� �ت ��اري ��خ ‪2011/6/21‬‬ ‫بخ�صو�ص ملف ��ص�ن��دوق ا��س�ك��ان موظفي‬ ‫ام��ان��ة ع �م��ان ال �ك�ب�رى ح�ي��ث ار� �س��ل رئي�س‬ ‫جم�ل����س ال �ن��واب ك�ت��اب��ا ح ��ول ق ��رار اللجنة‬ ‫بتاريخ ‪ 2011/7/7‬اىل رئي�س ال��وزراء الذي‬ ‫ح��ول امل�ل��ف ب�ت��اري��خ ‪ 2011/7/26‬اىل وزير‬ ‫العدل الذي بعث بتاريخ ‪ 2011/7/31‬كتابا‬ ‫�ضمنه ت��أي�ي��ده حت��وي��ل امل�ل��ف للنائب العام‬ ‫الجراء املقت�ضى القانوين‪.‬‬ ‫و�أح � � ��ال �أي �� �ض��ا م �ل��ف ت��و� �ص �ي��ة �أم ��ان ��ة‬ ‫ع �م��ان ال �ك�برى ح��ول م �ك��اف ��آت وم�صاريف‬ ‫وم�ساعدات اع�ضاء جمل�س االمانة واخلط‬ ‫ال��زم �ن��ي ل�ل�م�ل��ف امل�ت�ع�ل��ق ب�ت��و��ص�ي��ات امانة‬ ‫ع �م��ان ال �ك�برى ح��ول م �ك��اف ��آت وم�صاريف‬ ‫وم�ساعدات �أع�ضاء جمل�س الأم��ان��ة‪ ،‬فبعد‬ ‫ق � ��رار جل �ن��ة ال�ت�ح�ق�ي��ق ال �ن �ي��اب �ي��ة رق� ��م ‪21‬‬ ‫ب�ت��اري��خ ‪� 2011/6/26‬أر� �س��ل رئي�س جمل�س‬ ‫ال�ن��واب كتابا مرفقا ب�ق��رار اللجنة بتاريخ‬ ‫‪� 2011/7/7‬إىل رئي�س ال��وزراء ال��ذي ار�سل‬ ‫كتابا بتاريخ ‪ 2011/7/26‬اىل وزي��ر العدل‬ ‫مرفقا بامللف‪ ،‬وبتاريخ ‪ 2011/7/31‬ار�سل‬ ‫وزير العدل كتابا �إىل رئي�س الوزراء �ضمنه‬ ‫ت�أييده لإح��ال��ة امللف للنائب العام لإجراء‬ ‫املقت�ضى القانوين‪.‬‬

‫الكيالني‬ ‫يستمع ملطالب‬ ‫أهالي منطقة‬ ‫أبو علندا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫التقى رئي�س جلنة امانة‬ ‫ع �م��ان امل�ه�ن��د���س ع�ب��د احلليم‬ ‫الكيالين اخلمي�س املا�ضي ابناء‬ ‫ع���ش��ائ��ر احل�ن�ي�ط�ي�ين واه ��ايل‬ ‫منطقة ابو علندا‪ .‬وا�ستمع اىل‬ ‫مطالب ومالحظات املواطنني‬ ‫التي تلخ�صت بخدمة املنطقة‬ ‫ت �ن �ظ �ي �م �ي��ا‪ ،‬وع � �م� ��ل �صيانة‬ ‫لل�شوارع فيها‪ ،‬وتنظيم بع�ض‬ ‫االحوا�ض‪ ،‬واملطالبة بف�صل ابو‬ ‫علندا عن منطقة القوي�سمة‪.‬‬ ‫ووع��د املهند�س الكيالين‬ ‫خالل الزيارة التي رافقه فيها‬ ‫عدد من كبار م�س�ؤويل االمانة‬ ‫ب�ت�ل�ب�ي��ة ط �ل �ب��ات واق �ت�راح ��ات‬ ‫اهايل املنطقة املمكنة والقابلة‬ ‫للتنفيذ و��ض�م��ن االمكانيات‬ ‫املتاحة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه رح ��ب ال�شيخ‬ ‫عبد الوهاب احلنيطي با�سمه‬ ‫وا�سم اهايل املنطقة باملهند�س‬ ‫الكيالين‪ ،‬مثمنا نتائج الزيارة‬ ‫ال�ت��ي اط�ل��ع فيها رئي�س جلنة‬ ‫االم � ��ان � ��ة ع� ��ن ق � ��رب ملطالب‬ ‫واحتياجات املنطقة من العمل‬ ‫البلدي‪.‬‬

‫يف «الصيادلة»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت ق��ائ�م��ة الإئ �ت�ل�اف امل�ه�ن��ي يف نقابة‬ ‫ال���ص�ي��ادل��ة ع��ن مر�شحيها خل��و���ض انتخابات‬ ‫النقابة التي �ستجري يف ‪ 18‬ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ور��ش�ح��ت ال�ق��ائ�م��ة ع�ضو جمل�س النقابة‬ ‫لعدة دورات الدكتور خالد الفطافطة ملركز‬ ‫النقيب على ر�أ�س قائمة ت�ضم كال من الدكتور‬ ‫ابراهيم الروا�شدة والدكتور احمد ابو غنيمة‬ ‫والدكتور م�أمون العزة‪ ‎‬عن قطاع امل�ستودعات‪،‬‬ ‫والدكتور �أحمد الروابدة والدكتور حممد ابو‬ ‫ع�صب وال��دك�ت��ور يو�سف اب��و م�ل��وح والدكتور‬ ‫زي ��اد الأق�ط����ش ع��ن ق�ط��اع ال�صيدليات‪ ،‎‬وعن‬ ‫قطاع املوظفني ر�شحت القائمة الدكتور معني‬ ‫ال�شريف وال��دك�ت��ورة نان�سي غ�ب��ون والدكتور‬ ‫فرا�س الطريفي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ق��ائ�م��ة يف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي ان‬ ‫ب��رن��اجم�ه��ا االن �ت �خ��اب��ي يت�ضمن ال �ع��دي��د من‬ ‫النقاط من بينها �أن‪‎ ‎‬تكون النقابة مظلة كل‬ ‫قطاعاتها‪ ،‬و�أن يكون ال�صيدالين واملهنة جوهر‬ ‫�صنع‪‎ ‎‬القرار‪ ،‬وم�أ�س�سة ‏العمل النقابي يف نقابة‬ ‫ال���ص�ي��ادل��ة‪ ،‬و�إع ��ادة القيمة الإعتبارية‪‎ ‎‬لعمل‬ ‫ال�صيدالين ودوره ميدانياً واعالمياً‪ .‬و�أكدت‬ ‫انها ت�سعى �إىل حتقيق ال�شراكة الإ�سرتاتيجية‬ ‫بني قطاعات املهنة ‏وتطوير‪‎ ‎‬املهنة والتح�سني‬ ‫امل�ستمر الداء منت�سبيها وتبني �أنظمة ومعايري‬ ‫اجلودة‪‎ ‎‬املهنية‪‎.‎‬‬ ‫وا�شارت القائمة اىل انها ت�ضم ا�سالميني‬

‫وت�ي��ار التغيري والإ� �ص�لاح ال���ص�ي��دالين وتيار‪‎‬‬ ‫‪‎‬التطوير ال���ص�ي��دالين والفعاليات‪‎ ‎‬ال�شبابية‬ ‫وامل�ستقلني‪‎.‎‬‬ ‫وكانت القائمة املهنية املوحدة (البي�ضاء‬ ‫واخل � � �� � � �ض � � ��راء) –ا�سالميني وق ��وم� �ي�ي�ن‬ ‫وم�ستقلني‪ -‬ق��د ر�شحت يف وق��ت �سابق نقيب‬ ‫ال �� �ص �ي��ادل��ة ال��دك �ت��ور حم �م��د ع �ب��اب �ن��ة املركز‬ ‫ال �ن �ق �ي��ب ل� � ��دورة ث��ان �ي��ة اىل ج ��ان ��ب ك ��ل من‬ ‫الدكتور زيد الكيالين‪ ،‬والدكتور احمد عي�سى‬ ‫ب�لا� �س �م��ة‪ ،‬وال��دك �ت��ور �إب��راه �ي��م ح ��دادي ��ن عن‬ ‫ق�ط��اع م���س�ت��ودع��ات الأدوي� ��ة‪ ،‬وال��دك �ت��ور ر�أفت‬ ‫�أب��و ��ص��ال��ح‪ ،‬وال��دك�ت��ور ام�ين خ��ال��د‪ ،‬والدكتور‬ ‫م��ازن ع�ل�ي��ان‪ ،‬وال��دك �ت��ور ع�م��ر ال�ع�ج�ل��وين عن‬ ‫قطاع ال�صيدليات‪ ،‬وال��دك�ت��ور ف��را���س علعايل‬ ‫والدكتورة رحاب جرار والدكتور فرا�س عودة‬ ‫عن قطاع املوظفني‪.‬‬ ‫فيما �ضمت كتلة التجمع املهني يف نقابة‬ ‫ال�صيادلة (القائمة اخل�ضراء) املر�شح ملركز‬ ‫النقيب ال��دك�ت��ور ع�ب��دال�ه��ادي امل��دادح��ة وعن‬ ‫ق �ط��اع امل �� �س �ت��ودع��ات ال��دك �ت��ور ��س�ع�ي��د �صادق‬ ‫والدكتور ف�ؤاد حب�ش‪ ،‬وعن قطاع ال�صيدليات‬ ‫الدكتورة بيان رياالت وحممد قنديل والدكتور‬ ‫نا�صر القي�سي‪ ،‬وعن قطاع املوظفني الدكتورة‬ ‫�سناء ال�شخ�شري وال��دك �ت��ورة هبة القوا�سمي‬ ‫والدكتور احمد فريج‪.‬‬ ‫وقالت القائمة انها متثل فعاليات قومية‬ ‫وي�سارية وم�ستقلة وفعاليات نقابية تاريخية‬ ‫يف النقابة‪.‬‬

‫البحث الجنائي يلقي القبض‬ ‫على لصوص يف «الحرة» ‪ /‬الزرقاء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أل�ق��ى العاملون يف �إدارة البحث اجلنائي‬ ‫القب�ض على جمموعة �أ��ش�خ��ا���ص تخ�ص�صوا‬ ‫ب�سرقة �أن�ظ�م��ة الكرتونية و�أج �ه��زة كمبيوتر‬ ‫و��ش��ا��ش��ات م��ن م��رك�ب��ات غ�ير جم�م��رك��ة داخل‬ ‫بع�ض م�ع��ار���ض امل��رك�ب��ات يف املنطقة احلرة‪/‬‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫وق��ال املكتب الإعالمي يف مديرية الأمن‬ ‫ال�ع��ام يف بيان ا��ص��دره �أم����س ال�سبت ان بالغا‬ ‫من احد الأ�شخا�ص عن تعر�ض مركبته غري‬ ‫املجمركة لل�سرقة داخ��ل املنطقة احل��رة قاد‬ ‫للقب�ض على ارب�ع��ة ا�شخا�ص �سرقوا املركبة‬ ‫و��ض�ب�ط��ت ب �ح��وزة اح��ده��م وب��ال�ت�ح�ق�ي��ق معه‬

‫اعرتف بارتكابه ال�سرقة برفقة ثالثة �شركاء‬ ‫له‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال�ب�ي��ان ان اال��ش�خ��ا���ص اعرتفوا‬ ‫اي���ض��ا ب��ارت�ك��اب�ه��م ع�شر ��س��رق��ات �سابقة لعدد‬ ‫م��ن املركبات و�سرقة م��ا حتتويها م��ن �أجهزة‬ ‫و�أنظمة الكرتونية وع��دادات �سرعة و�شا�شات‬ ‫كمبيوتر من داخلها حيث مت اي��داع الق�ضية‬ ‫للق�ضاء‪.‬‬ ‫ويف ال �� �س �ي��اق ذات � ��ه‪� ،‬أل �ق��ى رج� ��ال البحث‬ ‫اجل�ن��ائ��ي يف ��ش��رط��ة غ��رب ارب ��د ال�ق�ب����ض على‬ ‫ح��دث ال ي�ت�ج��اوز ع�م��رة ‪� 16‬سنة و� �ش��رك��اء له‬ ‫ارتكبوا ع��ددا م��ن ال�سرقات للمنازل واملزارع‬ ‫يف عدة مناطق غرب اربد والتحقيقات جارية‬ ‫معهم‪.‬‬

‫إلقاء القبض على شخص يخفي‬ ‫‪ 3‬كيلوغرامات من الهريوين‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫متكن العاملون يف �إدارة مكافحة املخدرات‬ ‫من القب�ض على �شخ�ص �أخفى ‪ 3‬كيلوغرامات‬ ‫من م��ادة الهريوين املخدر يف منزله متهيدا‬ ‫لتهربيها لإحدى الدول املجاورة‪.‬‬ ‫وحول التفا�صيل قال املكتب الإعالمي يف‬ ‫مديرية الأمن العام ان معلومات وردت لإدارة‬ ‫امل �خ��درات ح��ول ق �ي��ام �شخ�ص ب�ت�خ��زي��ن مادة‬ ‫هريوين خمدر داخل منزله متهيدا لتهريبها‬ ‫�إىل اح��دى ال��دول فقامت على الفور بتكليف‬

‫� �ض �ب��اط ام ��ن مل�ت��اب�ع��ة امل �ع �ل��وم��ة وات �خ ��اذ كافة‬ ‫الإجراءات القانونية‪.‬‬ ‫وق��ال املكتب االع�لام��ي ان الفريق متكن‬ ‫م��ن حت��دي��د ه��وي��ة ال���ش�خ����ص وم �ك��ان �إقامته‬ ‫ليتم تفتي�ش املنزل بعدها بالطرق القانونية‬ ‫والعثور على ‪ 3‬كغم من مادة الهريوين كان قد‬ ‫دفنها حتت الرتاب داخل حديقة منزله‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان التحقيق بالق�ضية ك�شف‬ ‫ت ��ورط ث�لاث��ة �أ� �ش �خ��ا���ص ب�ي�ن�ه��م ��ش�خ����ص من‬ ‫جن�سية ع��رب�ي��ة وج ��رى ت��ودي�ع�ه��م مل��دع��ي عام‬ ‫حمكمة امن الدولة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫الوفيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬ ‫عن عمر يناهز‬

‫�شيـع جثمانـه‬ ‫والذي ّ‬

‫مكــــان‬ ‫الدفـــن‬

‫مرمي مو�سى حممد حمزة ( �أم عالء )‬

‫‪-‬‬

‫اجلمعة‬

‫�سحاب‬

‫بيت زوجها – تالع العلي ‪ /‬اجلاردنز بالقرب من م�سجد الوفاق‬

‫ي�سرى عبد الباري بركات‬

‫‪-‬‬

‫االثنني‬

‫القد�س‬

‫يف منزل �شقيقها الدكتور وجيه بركات بني الدوار الثالث والرابع بجانب ال�سفارة الإيرانية‬

‫احلاج حممد احمد الع�ضايلة ( �أبو ر�ضوان )‬

‫‪81‬‬

‫اجلمعة‬

‫‪-‬‬

‫�سهى ح�سن ح�سني الكيايل‬

‫‪64‬‬

‫‪-‬‬

‫دم�شق‬

‫احلاجة فرحة يو�سف القطريي‬

‫‪67‬‬

‫اجلمعة‬

‫رام اهلل‬

‫احلاجة رقية �سعيد رجب امل�صري‬

‫‪-‬‬

‫اجلمعة‬

‫‪-‬‬

‫اجلمعة‬

‫ابوظبي‬

‫�صالح حممد عبد الهادي ال�سليحات‬

‫‪55‬‬

‫ال�سبت‬

‫وادي ال�سري‬

‫احلاج عثمان احمد حامد بال�سمة‬

‫‪79‬‬

‫ال�سبت‬

‫موب�ص‬

‫منزل الفقيد – البقعة قرب م�سجد خالد بن الوليد‬

‫احلاجة فائزه ر�شاد احلاج �إبراهيم جرار‬

‫‪-‬‬

‫اجلمعة‬

‫جنني‬

‫ديوان ال جرار – �ضاحية احل�سني‬

‫اجلمعة‬

‫الكرك‬

‫ديوان ع�شرية ال�صعوب يف الثنية‬

‫انتقل اىل رحمته تعاىل‬

‫حممد فايز عبد �أ�سعيد �أبو هنط�ش‬

‫احلاجة زهية �سامل عودة ال�صعوب‬

‫تقبل التعازي (الرجال ‪ /‬الن�ساء) يف‬

‫جمعية العدنانية‬ ‫منزل العائلة – املدينة الريا�ضية خلف املختار مول‬ ‫منزل ولدها املرحوم احلاج �سعيد امل�صري جبل عمان الدوار الثاين عماره رقم ‪60‬‬ ‫ديوان �إل �أبو هنط�ش – �شارع مكة بجانب مطابخ طهبوب‬ ‫منزل الفقيد – وادي ال�سري منطقة نعري ال�سفلي‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫دعوة �إىل خريجي كلية الزراعة‬ ‫يف اجلامعة الأردنية‬ ‫حل�ضور يوم اخلريج واليوم العلمي‬

‫وزارة الصحة‬

‫برعاية الأ�ستاذ الدكتور عميد كلية الزراعة‬

‫ي�سر كلية الزراعة وجلنة اخلريج يف الكلية دعوة جميع خريجي كلية الزراعة‬ ‫حل�ضور فعاليات يوم اخلريج واليوم العلمي وذلك يوم اخلمي�س املوافق ‪2012/5/17‬‬ ‫ابتداء من ال�ساعة الثامنة �صباحا ولغاية ال�ساعة اخلام�سة م�ساء يف مبنى كلية الزراعة‬ ‫يف اجلامعة الأردنية‪.‬‬ ‫كما ي�سرنا دعوتكم لزيارة املعر�ض الزراعي املرافق لهذه املنا�سبة �أيام الأربعاء‬ ‫واخلمي�س ‪ 16‬و‪.2012/5/17‬‬ ‫يرجى اعتبار هذا االعالن مبثابة دعوة �شخ�صية لكل خريج من خريجي كلية‬ ‫الزراعة‪ ،‬وي�سعدنا نقلكم هذه الدعوة �إىل اخلريجني الذين مل يطلعوا على هذا الإعالن‪.‬‬ ‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/1314‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-506(/1-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/2/16‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-13652(/1-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2012/521 :‬‬ ‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬ال�سيد �أحمد الرتك‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫هاين �أحمد �إبراهيم �سالمة‬

‫حممد عطا �شاكر الأعرج‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي ه��اين �سالمة علي عنوانه‬ ‫�شارع الد�ستور جممع دان��ة الطابق الأول هاتف‪:‬‬ ‫‪4398898‬‬

‫‪� -1‬أكرم عيا�ش بدوان عيا�ش‬ ‫‪ -2‬فتحية مو�سى ح�سني غامن‬ ‫وكيله املحامي الأ�ستاذ‪� :‬إ�سالم عليان‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪:‬‬

‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫يو�سف حممد �سليمان احللحويل‬

‫عمان ‪ /‬حي ن��زال ب��در �شارع عبداهلل النزهان‬ ‫منزل ‪ - 13‬قرب �صيدلية جنوى ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪0788167808‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬

‫قا�سم مف�ضي خليل احلراح�شة‬

‫الزام املدعى عليه ب�أداء مبلغ (‪ )694.463‬دينار للمدعني مع‬

‫ن��وع الأوارق املبلغة‪ :‬الئ��ح��ة دع���وى وحافظة‬

‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )35‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬

‫م�ستندات‬

‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام قرارا وجاهيا‬

‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية غرب عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/905 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2012/4/3 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬

‫حممود �سهيل يون�س العور‬

‫ع �ن��وان��ه‪ :‬ارب ��د ‪� � -‬ش��ارع اي���دون ‪� -‬شارع‬ ‫اجلامعة‬ ‫رقم االعالم ‪/‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫التاريخ‪2011/4/5 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬غرب عمان‬ ‫املحكوم ب��ه‪ /‬ال��دي��ن‪ 4000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له الدائن‪:‬‬

‫وا�صف حمود عطا ال�سليحات‬

‫املبلغ املبني اعاله و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد‬ ‫الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫بحق امل��دع�ين ومبثابة الوجاهي بحق امل��دع��ى عليه قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة امللك‬ ‫عبداهلل الثاين املعظم بتاريخ ‪.2012/3/27‬‬

‫مذكرة تبليغ �إعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان ‪/‬‬ ‫�إدعاء باحلق ال�شخ�صي‬

‫التاريخ ‪2012/3/29 :‬‬ ‫رقم الق�ضية ال�صلحية اجلزائية وتاريخ �صدور‬ ‫القرار ‪ 2011/16868‬ف�صل ‪2011/12/21‬‬ ‫امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي‬

‫�شركة املدى للري بالتنقيط‬ ‫وكيلها املحامي ح�سام اخلريي‬

‫ا�سم امل�شتكي عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬

‫عمر نايف عثمان ال�سواعي‬

‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جبل احل�سني ‪� -‬شارع‬ ‫خالد بن الوليد ‪ -‬قرب �سوق �ضراغمة بجانب‬ ‫حمالت الفتياين‬ ‫خال�صة احلكم ومدرجاته‪ :‬الزام املدعى عليه‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي ب���أن ي��دف��ع للمدعي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي مبلغ (‪ )4300‬دينار وت�ضميه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 275‬دي�ن��ار ات�ع��اب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ اال�ستحقاق وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬

‫العالناتكــــم يف‬

‫عمان ‪ /‬واملحامي هاين �سالمة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-503(/1-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/2/19‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫هاين �أحمد �إبراهيم �سالمة‬

‫عمان ‪ /‬واملحامي هاين �سالمة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫مهند �أ�سعد مو�سى �سعيد‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2011/2182 :‬‬ ‫التاريخ‪2012/4/30 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬

‫نادر حممود �أحمد عطا اهلل‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2012/4306 :‬ك‬ ‫التاريخ‪2012/5/3 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة جوبال للبناء والت�سويق‬ ‫‪ -2‬منذر حممد ح�سني النت�شة‬

‫انــــــذار موجـــــه‬

‫اخطـــــــار خـــــــا�ص بتجديـــد‬ ‫التنفيذ �صــــادر عـــن دائـــرة‬ ‫تنفيذ حمكمـــة بدايــــة عمان‬

‫العامـــــــل‪:‬‬

‫�إبراهيم �أحمد خمي�س جربان‬

‫ال��ع��ن��وان‪ :‬عمـــان ‪ -‬جبــــل عمان ‪-‬‬ ‫الدوار الثــــاين‬

‫من قبـــــــل‪:‬‬

‫مدار�س �أكادميية الأجنال الدولية‬

‫ن��ظ��را لتغيبك ع���ن ع��م��ل��ك ل��دى‬ ‫�أكادميية الأجن���ال الدولية منذ‬ ‫�أك�ثر من ع�شرين يوما دون �سبب‬ ‫م�����ش��روع ف��إن��ن��ا ن��ن��ذرك ب�ضرورة‬ ‫ال��ع��ودة لعملك خ�لال ثالثة �أيام‬ ‫من تاريخه وبخالف ذلك ف�سيطبق‬ ‫عليك الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها‬ ‫يف امل���ادة (‪ )28‬م��ن ق��ان��ون العمل‬ ‫والأحكام القانونية الأخرى‪.‬‬ ‫�شركة مدار�س االجنال الدولية‬ ‫ال�شريك املدير‬

‫رقم الدعوة التنفيذية‪ 2004/2907 :‬ب‬ ‫التاريخ‪2012/4/25 :‬‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫نائل حممود �أحمد اجلمل‬

‫وكيله املحامي �سمري �أحمد ال�صو�صه‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� -‬شارع امللك ح�سني ‪ -‬مقابل‬ ‫ق�صر العدل ‪ -‬عمارة احل�سن‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الق�ضية التنفيذية‬ ‫رقم �أعاله من قبل املحكوم له‪ /‬عليه املذكور‬ ‫اعاله حممد مو�سى �إبراهيم‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذذ من املرحلة‬ ‫التي و�صلت �إليها‪.‬‬

‫د‪ .‬عبداهلل اخلطيب‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫اخطار بالن�شر‬ ‫�صادر عن دائرة تنفيذ حمكمة‬ ‫بداية بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3575(/11-5‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/1199 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/4/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬رامي ق�صي يا�سر العجلوين‬ ‫‪� -2‬سامر يا�سر حممد العجلوين‬ ‫‪ -3‬حممد منال يا�سر حممد العجلوين‬

‫حممد وليد عبداهلل الطوالبة‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬العبديل ‪ -‬بجانب مدر�سة‬ ‫ترا�سنطة‬ ‫ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة رقمه‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/3/16 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به‪ /‬الدين‪� :‬ستمائة دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واتعاب املحاماة والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له الدائن‪:‬‬

‫عنوانه‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/3/18 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به‪ /‬الدين‪ 18768 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له الدائن‪:‬‬

‫املبلغ املبني اعاله و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد‬ ‫الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫املبلغ املبني اعاله و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد‬ ‫الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫املبلغ املبني اعاله و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد‬ ‫الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫املبلغ املبني اعاله و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد‬ ‫الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫خليل ابو قدي�س‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬

‫�شركة مدار�س �أكادميية الأجنال الدولية‬

‫ع��م��ان ‪ /‬و���س��ط البلد جممع ال�شاب�سوغ‬ ‫التجاري بجانب مكتب اجليالين لل�صياغة‬ ‫الطابق الرابع‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال�ث�لاث��اء املوافق‬ ‫‪ 2012/5/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪:‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ار���ض للبيع م�ساحات كبرية‪ /‬ام العمد‬ ‫ق�ط��ع ارا� �ض��ي م���س��اح��ات ك�ب�يرة م��ن ‪50‬‬ ‫ول�غ��اي��ة ‪ 100‬دومن يف ام ال�ع�م��د مقابل‬ ‫ج��ام�ع��ة اال� �س��راء ت�ق��ري�ب��ا‪ /‬ال�ل�بن خلف‬ ‫جامعة ال�شرق االو�سط ‪ /‬جلول مقابل‬ ‫ج�سر املطار �سعر املرت من ‪ 22‬ولغاية ‪32‬‬ ‫دينار للمرت ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار� ��ض ��ص�ن��اع��ات خفيفة ‪ /‬ب �ي��ادر وادي‬ ‫ال�سري قطعة ار���ض م�ساحة ‪ 1400‬مرت‬ ‫ت�ن�ظ�ي��م � �ص �ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة يف املنطقة‬ ‫ال�صناعية جميع اخل��دم��ات واج�ه��ة ‪26‬‬ ‫مرت ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن ��زال ال� ��ذراع قطعة �أر�ض‬ ‫تنظيم جتاري م�ساحة ‪ 580‬مرت جميع‬ ‫اخل ��دم ��ات ��س�ه�ل��ة م���س�ت��وي��ة مرخ�صة‬ ‫ملجمع جتاري خلف خمابز غيث موقع‬ ‫مم �ي��ز ب���س�ع��ر م �ع �ق��ول وي �ت��وف��ر لدينا‬ ‫قطع جت��اري��ة مب��واق��ع اخ��رى م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع حي نزل ال��ذراع �شقة طابق ثالث‬ ‫مع رووف م�ساحة ‪156‬مرت ‪ 3‬نوم ما�سرت‬ ‫‪ 3‬حمامات �صالة و�صالون مطبخ وا�سع‬ ‫ب��رن��دة م�صعد ك��راج ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫معفى م��ن الر�سوم م�ساحة ال��روف ‪40‬‬ ‫م�تر ويتوفر �شقق مب�ساحات خمتلفة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-4824(/11-5‬سجل عام ‪ -‬ع‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪/‬املدين‪:‬‬

‫رجب حممد �سليم رجب طبازة‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل احل�سني �شارع خالد بن‬ ‫الوليد مقابل جممع اخلزندار‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪2012/4/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫املحكوم به‪ /‬الدين‪ 9000 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له الدائن‪:‬‬

‫يو�سف حممد �صالح عثمان‬

‫املبلغ املبني اعاله و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد‬ ‫الدين املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائ ��رة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ عمان‬

‫�شركة تل العا�صور لال�سكان ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫عمان ‪ /‬الأ�شرفية �شارع �أبو ظبي بناية ‪12‬‬ ‫ رقم الهاتف‪0795609964 :‬‬‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/5/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪:‬‬ ‫�شركة مروان حمدي عبداجلليل �سالم‬ ‫و�شريكه �شركة �سالم للأملنيوم‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية ‪4399967‬‬ ‫– ‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع ع�م��ارة مكونة‬ ‫م��ن ‪�� 7‬ش�ق��ق م ��ؤج��رة ب��ال�ك��ام��ل بدخل‬ ‫� �س �ن��وي ‪ 8200‬دي� �ن ��ار ق ��اب ��ل للزيادة‬ ‫واجهتني حجر ع�ق��ود �سنوية حديثة‬ ‫مي �ك��ن ا� �ض��اف��ة ط ��اب ��ق مب ��وق ��ع مميز‬ ‫وح�ي��وي ق��رب مدر�سة مي�سلون ب�سعر‬ ‫‪ 85‬الف للجادين م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ي��ا� �س �م�ين م�ساحة‬ ‫‪ 800‬م�تر �سكن ب ع�ل��ى ��ش��ارع�ين قرب‬ ‫ج�سر اليا�سمني م��ن اجل�ه��ة ال�شمالية‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ال�شمي�ساين قرب ديوان‬ ‫اخلدمة املدنية م�ساحة ‪ 1180‬مرت �سكن‬ ‫�أ على �شارعني ت�صلح مل�شروع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف �أبو ن�صري حو�ض ‪ 3‬الو�سية‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 690‬م�تر ��س�ك��ن ج ع�ل��ى �شارع‬ ‫ودخلة ‪065355365 - 0797720567‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ت�صلح لال�ستثمار ال�سياحي‬ ‫‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة م��ن قلعة ال��رب����ض ‪/‬‬ ‫امل�ساحة ‪ 4‬دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬

‫‪0777876902 / 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض ا�ستثمارية ال��زرق��اء‪ /‬قناع‬ ‫خنا م��ن ارا��ض��ي ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن‪ /‬حو�ض اللحفي ال�شرقي ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ب‪ /‬اليادودة ‪ /‬املوار�س‬ ‫احل�م��راء م�ساحة االر���ض ‪920‬م ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة امل �� �س��اح��ة ‪5‬‬ ‫دومن� ��ات و‪240‬م‪ / 2‬م��وب����ص ‪ /‬واجهة‬ ‫على �شارع االردن ‪ /‬التنظيم ‪ /‬متعددة‬ ‫اال�ستعماالت ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م��زرع��ة من��وذج �ي��ة امل���س��اح��ة ‪12‬‬ ‫دومن ‪ /‬كامل اخلدمات ‪ /‬يوجد ا�ضافات‬ ‫مميزة ‪ /‬ت�صلح لال�ستثمار ال�سياحي ‪/‬‬ ‫امل��وق��ع �أو ن�صري ‪ /‬ق��رب � �ش��ارع االردن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض � �ص �ن��اع��ات خ�ف�ي�ف��ة ماركا‬ ‫ال ��ون ��ان ��ات ‪ /‬ق � ��رب م �� �ص �ن��ع روم � � ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬ك�ه��رب��اء ‪ 3‬ف��از ‪ /‬كامل‬

‫جلنة الأع ��داد ل�ي��وم امل ��رور ال�ع��امل��ي و�أ��س�ب��وع امل ��رور العربي‪/‬‬ ‫‪2012‬م تهدف هذه امل�سابقة والتي تتكون من (‪� )30‬س�ؤاال �إىل ن�شر‬ ‫التوعية املرورية لكافة �شرائح املجتمع‪ ...‬ن�أمل اهتمامكم علماً ب�أن‬ ‫اجلوائز �سوف توزع على الفائزين يف احتفال ر�سمي‪.‬‬

‫�أجب عن ال�س�ؤال التايل ‪:‬‬ ‫�� � � ��س‪�:20‬أي م ��ن ال �ت �� �ص��رف��ات ال �ت��ال �ي��ة ت�ع�ت�بر خمالفة‬ ‫مرورية‪:‬‬ ‫‌�أ‪ -‬ا�ستخدام حزام الأمان �أثناء القيادة‪.‬‬ ‫‌ب‪ -‬تناول امل�أكوالت وامل�شروبات �أثناء القيادة‪.‬‬ ‫‌ج‪ -‬التدخني �أثناء القيادة‪.‬‬ ‫‌د‪ -‬ب ‪ +‬ج‪.‬‬ ‫يرجى ق�ص اجلزء ال�سفلي و �إر�ساله �إىل ‪:‬‬ ‫مديرية الأمن العام ‪ /‬املعهد املروري الأردين على �ص‪.‬ب (‪)935‬‬ ‫تر�سل الإجابات كاملة على جميع الأ�سئلة‬ ‫يف موعد �أق�صاه يوم الأحد ‪2012/6/3‬م‬ ‫الإجابة ( )‬ ‫رقم ال�س�ؤال ( )‬ ‫جلنـة الأعـداد ليوم املرور العاملي‬ ‫و�أ�سبوع املرور العربي لعام ‪2012‬م‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012-33(/1-1‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/3/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�أحمد حممود حممد هجر�س‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني جممع برج احل�سني الطابق‬ ‫الأول‬ ‫وكيله الأ�ستاذ‪ :‬جالل ال�شخانبة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الها�شم‬ ‫خلدمات الطعام وال�شراب كارجني‬

‫عمان ‪ /‬وتبليغ من ميثلها قانونا �أو القائم على ادارتها وتبليغها‬ ‫على عنوانها‪ :‬تالع العلي �شارع �صقيلية بجانب البنك العربي‬ ‫عمارة ‪14‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة احلكم مبا هو �آت‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬ال��زام املدعى عليها ب��أن تدفع للمدعي مبلغ (‪)1464‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليها كامل امل�صاريف‬ ‫ثالثا‪ :‬الزام املدعى عليها مببلغ ‪ 73‬دينار بدل اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫راب�ع��ا‪ :‬ال��زام امل��دع��ى عليها بالفائدة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫املطالبة الواقعة يف ‪ 2012/1/2‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليها قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة الها�شمية امللك عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم‬ ‫يف ‪.2012/3/29‬‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫اخلدمات ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أر���ض جت��اري ال�شمي�ساين ‪900‬م‬ ‫خلف االم�ب���س��ادور‪ /‬ق��رب ف�ن��دق ال�شام‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن ب م��ن ارا�ضي‬ ‫الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية ح��و���ض ‪ 9‬قرق�ش‬ ‫‪ /‬امل �� �س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ��س�ك��ن د ‪ /‬ال � ��ذراع الغربي‬ ‫امل�ساحة ‪426‬م‪ / 2‬ال�سعر املنا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني اجلحرة‬ ‫ال�شمايل امل�ساحة ‪659‬م‪ 2‬واجهة على �شارع‬ ‫ع �ب��دون ‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ت���ص�ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ك��ان ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع �ي��ة قاع‬ ‫خ�ن��ا م��ن ارا� �ض��ي ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع �ل��ى � �ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ�ل�ف��ي ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫‪5692852 - 3‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-13654(/1-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/2/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-5484( / 3-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رائد بطر�س حنا عرجان‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫حممد عطا �شاكر الأعرج‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي ه��اين �سالمة علي عنوانه‬ ‫�شارع الد�ستور جممع دان��ة الطابق الأول هاتف‪:‬‬ ‫‪4398898‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬امل�صدار جمعية �أ�صدقاء عمان‬ ‫بنف�س البناية امل��وج��ود بها ح��زب التيار‬ ‫الوطني احلر حتت م�ست�شفى الهالل الأحمر‬ ‫مبا يقارب خم�سني مرت‬ ‫التهمة �أ�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/5/10‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫احلق العام وم�شتكي‬

‫حممد �إبراهيم احلاج ح�سني امل�سعد‬

‫عمان ‪ /‬اجلبل الأخ�ضر بجانب مطعم عبود جرب �شارع‬ ‫كعب بن زهري مقابل ملحمة بيت حلم عمارة ‪68/1‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وبناء على ما تقدم تقرر املحكمة وعمال‬ ‫باحكام امل��واد ‪ 279‬و‪ 707‬و‪ 708‬من القانون امل��دين احلكم‬ ‫بالزام املدعى عليه بت�أدية مبلغ (‪)2022‬دي �ن��ارا و(‪)150‬‬ ‫فل�سا للمدعني كال ح�سب ح�صته مع الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ‬ ‫(‪ )102‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعني ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا با�سم ح�ضرة �صاحب‬ ‫اجلاللة الها�شمية امللك عبداهلل الثاين بن احل�سني املعظم‬ ‫(حفظه اهلل) يف ‪.2012/2/29‬‬

‫حممد �أحمد حممد �أبو عواد‬

‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون �أ��ص��ول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫اخطار تنفيذي �صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ دير عال‬ ‫بالن�شر يف �صحيفتني حمليتني‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪:‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫عـــالء �صـــالح الد�سوقـــي الد�سوقـــي‬

‫�شركة بندار للتجارة واال�ستثمار‬ ‫وكيله املحامي �شكري احل�صري‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-4076( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ا�شرف داود �سليمان �صايف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫تحت شعار ‪« :‬إىل متى ؟»‬

‫�أحمد حممد علي �أبو عواد‬

‫عنوانه‪ :‬عمان ‪� /‬أب��و ن�صري ا�شارات ابو ن�صري‬ ‫ال�شارع املقابل للجزيرة الو�سطية طلوع ثالث‬ ‫عمارة على ال�شمال الطابق الثاين‬ ‫رقم االعالم‪ :‬ال�سند التنفيذي‬ ‫حمل �صدور‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به‪ /‬الدين ‪ 2850‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له الدائن‬

‫ف�ؤاد عادل رزق �صايب‬

‫املسابقة املرورية‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫عنوانه‪ :‬عمـــان ‪ -‬ال�شمي�ســــاين ‪ -‬مقابـــــل‬ ‫الفـــود�ستـــي‬ ‫ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك رقمه‪4 :‬‬ ‫تاريخه‪2010/2/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره‪:‬‬ ‫امل�ح�ك��وم ب��ه‪ /‬ال��دي��ن‪ 250 :‬دي�ن��ار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الأخطار �إىل املحكوم له الدائن‪:‬‬

‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫ار���ض للبيع قطعة ار���ض (‪ )700‬مرت‬ ‫طابقني‪ ،‬م�ساحة كل طابق (‪ )13‬مرت‬ ‫الكرك ‪ /‬م�ؤتة ‪ /‬مقابل م�سجد ابو بكر‬ ‫للمراجعة ‪0795055564‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف الطفيلة ‪ /‬على طريق‬ ‫الكرك قرب قرية �أبو بناء ‪ /‬م�ساحتها‬ ‫‪ 13‬دومن و‪ 400‬مرت ‪ /‬حو�ض �صلخد‬ ‫‪ /‬ت���ص�ل��ح مل �� �ش��اري��ع �أو ب �ن��اء ‪ /‬وا�صل‬ ‫جميع اخلدمات ‪ /‬من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0788890072 - 0777161679‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف املفرق ‪ -‬عني‬ ‫وامل�ع�م��ري��ة ح��و���ض رق��م (‪ )17‬النمارة‬ ‫اجلنوبية قطعة رقم (‪ )44‬لوحة (‪)17‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪23‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر� ��ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬عني‬ ‫وامل �ع �م��ري��ة ح��و���ض رق ��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو� �س��ط قطعة رق��م (‪ )15‬ل��وح��ة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر� ��ض ح��وايل ‪25‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية عمان‬

‫�سونيا فهد �سليم اخلطيب‬ ‫وكيلها املحامي ح�سن احلطاب‬

‫ارا�ضي‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/44/‬بخ�صو�ص ا�ستحداث �أعمال �صيانة ‪ /‬مركز �صحي العقبة ال�شامل‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني ‪//‬فئة خام�سة �أبنية �أو خام�سة �صيانة �أبنية مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية‬ ‫وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات‬ ‫مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪ )85‬خم�سة وثمانون‬ ‫دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباح ًا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهر ًا‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم اخلمي�س املوافق ‪.2012/5/10‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/5/15‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الثالث الديوان العام‪.‬‬ ‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬ ‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫عمان ‪ /‬حي نزال ال��ذراع الغربي مقابل مدر�سة‬ ‫الدر املنثور‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليه (�أحمد �إبراهيم �أحمد الوح�ش)‬ ‫ب�أن يدفع للمدعي (هاين �أحمد �إبراهيم �سالمة) املبلغ املدعى‬ ‫به والبالغ (‪ )400‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫من تاريخ اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى عليه‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا بتاريخ ‪ 2012/2/16‬با�سم‬ ‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة الها�شمية امللك عبداهلل الثاين بن‬ ‫احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه‪.‬‬

‫�أحمد �إبراهيم �أحمد الوح�ش‬

‫ن�ضال ح�سن عبداهلل اجللي�س‬

‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر� ��ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬عني‬ ‫وامل �ع �م��ري��ة ح��و���ض رق ��م (‪ )16‬النمارة‬ ‫االو� �س��ط قطعة رق��م (‪ )23‬ل��وح��ة (‪)6‬‬ ‫م�ساحة الأر���ض ح��وايل ‪ 18‬دومن‪ .‬على‬ ‫�شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر���ض ‪ /‬يف امل�ف��رق ‪ -‬ارحاب‬ ‫حو�ض رق��م (‪� )4‬شلح قطعة رق��م (‪)172‬‬ ‫ل��وح��ة (‪ )4‬م���س��اح��ة الأر� � ��ض ح ��وايل ‪42‬‬ ‫دومن‪ .‬على �شارع رئي�سي ‪ 20‬مرت من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ج��وال ‪0796363615‬‬ ‫ ‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬‫‪---------------------------‬‬‫للبيع قطعة �أر�ض ‪ /‬عمان ‪� -‬أم العمد ‪-‬‬ ‫طريق املطار م�ساحة الأر���ض حوايل ‪27‬‬ ‫دومن يف �أم العمد قطعة رقم (‪ )29‬حو�ض‬ ‫العيادات رقم (‪ )2‬لوحة (‪ )1‬واجهة على‬ ‫�شارع املطار ‪ 105‬مرت من املالك مبا�شرة‬ ‫ل�لا��س�ت�ف���س��ار ج� ��وال ‪- 0796363615‬‬ ‫‪ 0796363614‬هاتف‪065347811 :‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫ار���ض �سكني للبيع ‪ /‬خ�ل��دا قريبة من‬ ‫ال� ��� �ش ��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي م �� �س��اح��ة ‪ 6‬دومن‬ ‫� �س �ك��ن �أ م�ن�ط�ق��ة ف �ل��ل ب���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪----------------------------‬‬

‫اعالن طرح عطاء رقم ص ‪2012/44/‬‬ ‫صادر عن وزارة الصحة للمرة الثانية‬

‫عمان ‪ /‬حي ن��زال �شارع الد�ستور مثلث املدار�س‬ ‫مقابل مطعم الهنيني‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬منطوق احلكم وعليه وحيث �أثبت املدعي‬ ‫دعواه و�سندا ملا تقدم‬ ‫اوال‪ :‬تقرر املحكمة احلكم بالزام املدعى عليه ب ��أداء مبلغ‬ ‫(‪ )685‬دينار للمدعي‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه الر�سوم وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬ت�ضمني املدعى عليه مبلغ (‪ )34‬دينار ب��دل اتعاب‬ ‫حماماة‪.‬‬ ‫رابعا‪ :‬ال��زام املدعى عليه بالفائد القانونية املرتتبة على‬ ‫الكمبيالة مو�ضوع الدعوى من تاريخ ا�ستحقاقها حتى ال�سداد‬ ‫التام؛ على �أن ال تتجاوز عمال باحكام املادة الرابعة من نظام‬ ‫املرابحة ل�سنة ‪ 1926‬ر�أ�س املال البالغ (‪ )685‬دينار‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه ��ص��در با�سم ح�ضرة �صاحب اجل�لال��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني املعظم قابال لال�ستئناف و�أفهم علنا بتاريخ‬ ‫‪.2012/2/19‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-6710( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬سحر ا�سماعيل عبدالعال‬ ‫القي�سي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫ارا�ضــــــــــي‬

‫‪7‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012-1318( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬خالد الدبوبي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012/798 :‬‬ ‫التاريخ ‪2012/5/1 :‬‬ ‫ا�سم املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬عائدة حممد �أمني م�شخج‬ ‫‪ -2‬عالء حممود حممد الزعبي‬

‫مهند غامن م�سعد الزريقات‬

‫عنوانه‪ :‬جمهول الإقامة‬ ‫ال�سند‪� :‬شيك م�ستحق الأداء‬ ‫حمل �صدوره‪ :‬دير عال‬ ‫قيمة الدين‪ 2600 :‬دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي‬ ‫تاريخ تبليغك هذا الأخطار �إىل‬ ‫ماهر عزالدين عبدالرحمن العمد‬ ‫وكيله املحامي فرا�س ابو جمل‬ ‫املبلغ امل�ب�ين اع�ل�اه و�إذا انق�ضت ه��ذه امل��دة‬ ‫ومل ت ��ؤد ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية‬ ‫القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ مببا�شرة‬ ‫املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫عمان ‪ /‬ال ��دوار اخلام�س مقابل كني�سة‬ ‫ال��ع��ذراء � �ش��ارع اب��ن حبيب ع �م��ارة رقم‬ ‫‪/10/‬ط‪3/‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح���د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/5/13‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع�ل�اه وال�ت��ي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬زيد نعيم خليل الهل�سة‪.‬‬ ‫ف� ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫�أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض ‪3‬‬ ‫امل�شقل لوحة ‪ 4‬امل�ساحة ‪ 9‬دومنات و‪360‬م‪2‬‬ ‫على �شارعني امامي وخلفي ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني اجلحــــرة‬ ‫ال�شمـــــايل امل�ساحـــــــة ‪659‬م‪ 2‬واجهــة على‬ ‫� �ش��ارع ع �ب��دون ‪ /‬اليا�سمــــني ‪45‬م على‬ ‫�شارعـــني ت�صلــح مل�شـــروع ا�سكان ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫�أر�ض للبيع ا�ستثمارية حو�ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث��اين من��رة م��ن � �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل�ساحة‬ ‫‪ 22‬دومن ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0777876902 / 0795558951‬‬ ‫متفرقات‬ ‫متفرقـــــــــــــات‬ ‫م ��در�� �س ��ة ورو�� � �ض � ��ة ن � ��ور ال �� �ش �ي �م��اء ‪/‬‬ ‫��ص��وي�ل��ح ب�ح��اج��ة اىل م�ع�ل�م��ات يف كافة‬ ‫التخ�ص�صات للمراجعة الرجاء االت�صال‬ ‫على هاتف املدر�سة‪ - 5359567 :‬خلوي‪:‬‬ ‫‪0795161264‬‬ ‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫�شـــــــقق‬ ‫للبيع عمارة جت��اري على �أر���ض ‪518‬م‪2‬‬ ‫ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪ 2‬ع� �ب ��ارة ع ��ن ‪ 5‬حمالت‬ ‫جتارية على ال�شارع الرئي�سي و‪� 6‬شقق‬

‫فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫�سكنية جبل عمان �شارع االم�ير حممد‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫للبيع �أو لاليجار �شقة جت��اري ت�سوية‬ ‫ثانية ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‪/‬‬ ‫امل� ��� �ص ��دار �� �ش ��ارع االح� �ن ��ف ب ��ن قي�س‪/‬‬ ‫خ �ل��ف م���س�ت���ش�ف��ى االي� �ط ��ايل ‪ /‬ال�سعر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــــــوب‬ ‫م�ط�ل�ـ��وب ��ش�ق�ـ��ق ف��ارغ�ـ�ـ��ة �أو مفرو�شـــة‬ ‫ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار ��ض�م��ن مناطـــق عمـــان من‬ ‫املالـــك مبا�شرة ‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪---------------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء اجل��اد �شقق �سكنية‬ ‫ع� � �م � ��ارات جت � ��اري � ��ة وم� � �ن � ��ازل بحي‬ ‫ن� ��زال ال � ��ذراع ال ��زه ��ور م ��رج احلمام‬ ‫واملناطق املحيطة ال يهم عمر البناء‬ ‫وامل�ساحة من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع��رم��وط��ي ال �ع �ق��اري��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫�أمن ال�سلطة ي�سلم �أ�سلحة التنظيمات الفل�سطينية جلي�ش االحتالل‬

‫تركيا تدين بناء ‪ 1100‬وحدة‬ ‫استيطانية جديدة يف القدس‬ ‫�أنقرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعربت وزارة اخلارجية الرتكية‪ ،‬عن انزعاجها ب�سبب م�صادقة‬ ‫احلكومة الإ�سرائيلية على م�شروع ا�ستيطاين جديد يق�ضي ببناء‬ ‫�ألف ومائة وحدة �سكنية ب�شرقي القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ب �ي��ان � �ص��در ع��ن ال � ��وزارة‪� ،‬أم ����س ال���س�ب��ت‪� ،‬أن م�شروع‬ ‫تو�سيع م�ستوطنة "جفعات هاماتو�س" يف القد�س ال�شرقية‪� ،‬إمنا‬ ‫هو"�إ�ضافة جديدة للن�شاطات الإ�سرائيلية غري القانونية يف الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف البيان "لقد قامت تركيا جنباً �إىل جنب مع املجتمع‬ ‫الدويل ب�إدانة خطة "�إ�سرائيل" لبناء وحدات ا�ستيطانية يف منطقة‬ ‫جفعات هاماتو�س لقطع التوا�صل اجلغرايف بني القد�س وبيت حلم يف‬ ‫ت�شرين الأول املا�ضي‪ ،‬و�شدّدنا حينها على �أن حتقيق ال�سالم مل يكن‬ ‫يوماً �ضمن �أهداف �إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وج� �دّدت �أن �ق��رة ت��أك�ي��ده��ا على رف����ض املخططات الإ�سرائيلية‬ ‫اال�ستيطانية امل�ستمرة‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن "�إ�سرائيل دمرت �أ�س�س ال�سالم‬ ‫من خالل ممار�ساتها التي �شكلت انتهاكا �صارخا للقانون الدويل"‪.‬‬

‫سقوط منطاد تجسس إسرائيلي‬ ‫قرب حدود غزة‬ ‫النا�صرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ ّك ��دت م�صادر ع�سكرية �إ�سرائيلية ر�سمية نب�أ �سقوط منطاد‬ ‫جت�س�س تابع للجي�ش الإ�سرائيلي قرب ال�سياج احلدودي لقطاع غزة‪.‬‬ ‫ونقلت الإذاعة العربية‪� ،‬أم�س ال�سبت‪ ،‬عن امل�صادر ذاتها ما مفاده‬ ‫ب�أن منطاد مراقبة تابع ل�سالح اجلو الإ�سرائيلي ّ‬ ‫حتطم بعد �سقوطه‬ ‫�صباح اجلمعة على م�سافة قريبة من حدود قطاع غزة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد الناطق الر�سمي با�سم اجلي�ش الإ�سرائيلي‪� ،‬أنه ّ‬ ‫مت ال�شروع‬ ‫بتق�صي ظروف وتداعيات احلادث الذي ت�شري التقديرات �إىل احتمال‬ ‫ّ‬ ‫وقوعه على خلفية ا�صطدام املنطاد بطائرة مدنية خفيفة كانت حتلق‬ ‫يف �أجواء غزة �آنذاك‪.‬‬

‫الجهاد‪ :‬مواصلة االعتقاالت‬ ‫السياسية بالضفة أمر ال يطاق‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أكدت حركة اجلهاد الإ�سالمي يف فل�سطني �أن �أجهزة �أمن ال�سلطة‬ ‫يف ال�ضفة توا�صل حملة مالحقاتها واعتقاالتها وا�ستدعاءاتها بحق‬ ‫ن�شطاء احلركة وال �سيما �شريحة الأ�سرى املحررين وذويهم‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر م�س�ؤول باحلركة يف بيان �صحاف‪� :‬إن "قو ًة من‬ ‫جهاز املخابرات العامة يف رام اهلل اعتقلت ال�سبت ف�ؤاد العا�صي �شقيق‬ ‫الأ�سري حممد العا�صي امل�ضرب عن الطعام يف �سجن "عوفر" ب�سبب‬ ‫�أن�شطته املت�ضامنة مع الأ�سرى"‪.‬‬ ‫وحمل هذا امل�صدر ب�شدة على موا�صلة الأجهزة الأمنية التابعة‬ ‫لل�سلطة ا�ستهداف كوادر وعنا�صر احلركة يف ال�ضفة املحتلة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن احلركة تنظر بخطورة بالغة �إىل هذا اال�ستهداف املمنهج‬ ‫الذي يتنافى متا ًما مع الأعراف والقيم الأخالقية والوطنية‪.‬‬ ‫و�شدد امل�صدر على �أن "هذا الو�ضع الذي ال يُطاق‪ ،‬فما يجري هو‬ ‫ٌ‬ ‫ا�ستهداف مُك ِّمل لدور جي�ش االحتالل الذي يوا�صل عمليات املطاردة‬ ‫واالعتقال التي تطال املجاهدين"‪.‬‬

‫حماس‪ :‬أمن السلطة اعتقل‬ ‫‪ 4‬من أنصارنا‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قالت حركة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية "حما�س" �إن �أج�ه��زة الأمن‬ ‫الفل�سطينية يف رام اهلل وجنني بال�ضفة الغربية اعتقلت �أربع ًة من‬ ‫�أن���ص��ار احل��رك��ة م��ن املنطقة امل�صنفة "‪ "C‬واخلا�ضعة لل�سيطرة‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت حما�س يف بيانٍ لها �أن اعتقال �أن�صارها الأربعة من‬ ‫املنطقة الأمنية "‪" "C‬يعك�س خطوة عمق حالة التن�سيق الأمني‬ ‫مع قوات االحتالل‪.‬‬ ‫وقالت م�صاد ٌر حلما�س من بلدة بيت لقيا جنوب غرب رام اهلل‬ ‫اخلا�ضعة لل�سيطرة الإ�سرائيلية التامة وامل�صنفة �أم ًنيا على �أ�سا�س‬ ‫�أنها منطقة ع�سكرية مغلقة ويحظر على �أجهزة الأمن الفل�سطينية‬ ‫دخولها �إن وحد ًة من جهاز املخابرات العامة داهمت عددًا من املنازل‬ ‫واعتقلت ثالث ًة من املواطنني‪.‬‬ ‫وعرف من بني املعتقلني املحامي فـ�ؤاد رباح عا�صي (‪ 26‬عا ًما)‬ ‫وال� ��ذي ك ��ان اع�ت�ق��ل م��رت�ين ل ��دى ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال و�أم �� �ض��ى ما‬ ‫جمموعه ثالث �سنوات يف الأ�سر‪ ،‬وي�أتي االعتقال قبل عر�سه املنتظر‬ ‫بعدة �أيام‪.‬‬ ‫كما اعتقلت ال�شابني �سليم حممد عا�صي (‪ 26‬ع��ا ًم��ا) والذي‬ ‫�أم�ضى يف �سجون االحتالل ثالث �سنوات �أي�ضاً‪ ،‬والطالب يف جامعة‬ ‫ٌ‬ ‫معتقل �سابقا لدى‬ ‫بريزيت �أدي��ب حممد مفارجة (‪ 24‬ع��ا ًم��ا) وه��و‬ ‫جهاز الأمن الوقائي يف بيتونيا‪ .‬وفق البيان‪.‬‬

‫ها آرتس‪ :‬السلطة تعتقل خلية خططت العتقال‬ ‫جنود إسرائيليني‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ك �� �ش��ف ك ��ات �ب ��ان �إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ان �أن ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية اعتقلت م ��ؤخ � ًرا يف مدينة رام اهلل‬ ‫و�سط ال�ضفة الغربية خلية خططت لأ�سر جنود �أو‬ ‫م�ستوطنني �إ�سرائيليني بهدف مبادلتهم ب�أ�سرى‬ ‫فل�سطينيني‪.‬‬ ‫ون� �ق ��ل حم� ��رر ال� ��� �ش� ��ؤون ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة �آيف‬ ‫ي�س�سخروف‪ ،‬واملحلل ال�سيا�سي عامو�س هرئيل يف‬ ‫مقال لهما ن�شرته "ه�آرت�س" اجلمعة عن م�صدر‬ ‫فل�سطيني و�صفاه "بالكبري" قوله‪� :‬إن "حمافل‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات اعتقلت م ��ؤخ � ًرا يف رام اهلل خلية‬ ‫خططت الختطاف جنود �أو م�ستوطنني"‪.‬‬ ‫ومل يك�شف امل�صدر عن التنظيم الذي تنتمي‬ ‫�إليه هذه اخللية‪ ،‬والذي ي�أتي اعتقالها بالتزامن‬ ‫م��ع الإ�� �ض ��راب ع��ن ال �ط �ع��ام ال ��ذي ي�خ��و��ض��ه نحو‬ ‫‪� 3000‬أ�سري فل�سطيني من �أ�صل ‪ 4700‬يف �سجون‬ ‫االح�ت�لال احتجاجا على املمار�سات والإج ��راءات‬ ‫القمعية بحقهم‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ي���س���س�خ��روف وه��رئ �ي��ل �أن "التعاون‬ ‫الأمني يف ال�ضفة مع الطرف الإ�سرائيلي يحافظ‬ ‫عليه بتزمت"‪ ،‬م�شريين �إىل ت�سليم خم�سة جنود‬ ‫�إ�سرائيليني دخلوا حمافظة �سلفيت "باخلط�أ" يوم‬ ‫الثالثاء املا�ضي‪.‬‬ ‫وق ��اال‪� :‬إن��ه "يف ه��ذه احل��ال��ة حر�صت �أجهزة‬ ‫الأم��ن (الفل�سطينية) �إىل �إع��ادت�ه��م �إىل الطرف‬ ‫الإ�سرائيلي دون ُ�ضر"‪ ،‬كا�شفني عن �أنه بالتوازي‬ ‫مع ذلك توا�صل قوات الأم��ن الفل�سطينية ت�سليم‬

‫الت�ضامنية مع الأ�سرى الذين يخو�ضون �إ�ضرابا‬ ‫لليوم الـ‪ 19‬على التوايل‪ ،‬فيما و�صلت بع�ضهم �إىل‬ ‫‪ 69‬يو ًما‪.‬‬ ‫و�أ�شارا �إىل �أن ع�شرات املتظاهرين فقط بقوا‬ ‫يف التظاهرة ال�ت��ي نظمت ال�ث�لاث��اء املا�ضي قرب‬ ‫�سجن "عوفر" ال�ق��ري��ب م��ن ب�ل��دة بيتونيا غرب‬ ‫رام اهلل وذل ��ك ب�ع��د ن�صف ��س��اع��ة م��ن انطالقها‪،‬‬ ‫مو�ضحني �أن ه ��ؤالء هم الذين ي�شاركون تقري ًبا‬ ‫يف كل املظاهرات ال�شعبية التي جرت م�ؤخ ًرا يف رام‬ ‫اهلل ويف املنطقة‪.‬‬ ‫ولفتا �إىل �أن��ه �سجل ح�ضو ًرا �أك�بر بكثري من‬ ‫امل�شاركني يف مظاهرة الت�ضامن مع ال�سجناء التي‬ ‫جرت اخلمي�س �أمام �سجن الرملة‪.‬‬ ‫و�أو�ضحا �أنه من ال�صعب القول �إذا كان االمتناع‬ ‫ه��و ن�ت�ي�ج��ة ع ��دم اك�ت��راث ال �� �ش��ارع الفل�سطيني‪،‬‬ ‫�أو "رمبا ب��ال��ذات ال�ي��أ���س يف ��ض��وء الف�شل املدوي‬ ‫لالنتفا�ضة الثانية �إىل جانب �إحباط اجلمهور من‬ ‫االنق�سام بني فتح وحما�س والذي ال تبدو نهايته‬ ‫يف الأفق"‪.‬‬ ‫ويحتمل � ً‬ ‫أي�ضا �أن يكون �أحد التف�سريات لعدم‬ ‫م�شاركة اجل�م��اه�ير يف م�ظ��اه��رات الت�ضامن مع‬ ‫�أمن ال�سلطة يحافظ على التن�سيق الأمني مع االحتالل ال�صهيوين الأ�سرى (بال�ضفة الغربية)‪-‬بح�سب ي�س�سخروف‬ ‫وهرئيل‪ -‬يكمن يف حقيقة �أن��ه حتى الآن مل يكن‬ ‫اجل�ي����ش الإ��س��رائ�ي�ل��ي و��س��ائ��ل قتالية ك��ان��ت تعود �ضد حركتي حما�س واجلهاد الإ�سالمي واعتقال �أ�سرى حركة فتح جزءًا من الإ�ضراب عن الطعام‪.‬‬ ‫�إىل منظمات فل�سطينية �أو فقدها جنود اجلي�ش رجالهم‪ .‬و�أ�ضافا �أنه "طاملا كانت ال�سلطة ورئي�سها‬ ‫وت��وق �ع��ا �أن ي�غ�ير ان���ض�م��ام �أ� �س ��رى ف�ت��ح �إىل‬ ‫الإ�سرائيلي يف امليدان‪.‬‬ ‫حممود عبا�س يحر�صان على �صيانة ال�ه��دوء يف الإ�� �ض ��راب الأح��ا� �س �ي ����س يف ال �� �ش��ارع الفل�سطيني‬ ‫ولفتا �إىل �أنه رغم الأحاديث عن امل�صاحلة بني امليدان من ال�صعب �أن نرى ال�شارع يخرج للتظاهر بال�ضفة‪ ،‬م�ضيفني‪" :‬من ال�صعب ت�صور عائالت‬ ‫حركتي فتح وحما�س يتبني �أن الأج�ه��زة الأمنية �ضد االحتالل الإ�سرائيلي"‪.‬‬ ‫ال�سجناء ت�خ��رج �إىل التظاهر يف ال���ش��وارع بينما‬ ‫الفل�سطينية وا�صلت يف الأ��ش�ه��ر الأخ�ي�رة العمل‬ ‫وحتدثا حول امل�شاركة اجلماهريية للفعاليات �أبنا�ؤهم ال ي�شاركون على الإطالق يف الإ�ضراب"‪.‬‬

‫اخلف�ش‪ :‬الأ�سرى ي�صرون على عدم �إنهاء معركتهم �إال بتحقيق مطالبهم‬

‫االحتالل يصعد ضد أسرى النقب املضربني عن الطعام‬

‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك � � ��د �أ�� � �س � ��رى ح� ��رك� ��ة امل� �ق ��اوم ��ة‬ ‫الإ� � �س �ل�ام � �ي ��ة (ح � �م� ��ا�� ��س) يف �سجن‬ ‫النقب ال�صحراوي �أن �إدارة ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية توا�صل امللحمة الوح�شية‬ ‫التي متار�سها �ضد الأ�سرى امل�ضربني‬ ‫عن الطعام‪ ،‬وتعزل الع�شرات منهم يف‬ ‫ظ ��روف �صعبة وغ��ام���ض��ة ومف�صولة‬ ‫عن العامل اخلارجي‪.‬‬ ‫و�أ�شار بيان له�ؤالء الأ�سرى �سرب‬ ‫�أم����س ال�سبت �إىل �أ َّن �إدارة ال�سجون‬ ‫�أق��دم��ت ع�ل��ى م �� �ص��ادرة ك��ل ممتلكات‬ ‫الأ� � � �س� � ��رى امل� ��� �ض ��رب�ي�ن مب� ��ا يف ذل ��ك‬ ‫مالب�سهم وكا�سات ال�شرب‪ ،‬بل وحتى‬ ‫الزجاجات الفارغة التي ي�ستخدمها‬ ‫الأ�سرى ل�شرب املاء‪.‬‬ ‫ك�م��ا ع��زل��ت الإدارة ‪-‬ح���س��ب بيان‬ ‫�أ��س��رى حما�س‪� -‬ستة �أ��س��رى منهم يف‬ ‫زن��ازي��ن ال� َّن�ق��ب "الأ�شبه بال�صناديق‬ ‫ال �� �ض � ِّي �ق��ة واخل ��ان� �ق ��ة يف ه � ��ذا اجلو‬ ‫ال �� �ص �ح��راوي احل� � ��ا ّر‪ ،‬ب �ح� ّ�ج��ة �ضبط‬ ‫كميات قليلة من امللح بحوزتهم"‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��دوا موا�صلة التفتي�ش ّ‬ ‫املذل‬ ‫وال�ع��اري بحقهم بح ًثا عن امللح الذي‬ ‫ب��ات ي�شكل خ�ط� ًرا على �أم��ن م�صلحة‬ ‫ال�سجون يف ممار�سات جمرمة ت�ستحق‬ ‫ّ‬ ‫�أكرث من ال�سخرية‪ ،‬ح�سب البيان‪.‬‬ ‫و�أك ��د الأ� �س��رى يف بيانهم �إغالق‬ ‫ق�سم ‪ 9‬ومنع �أ�سرى حما�س الذين هم‬ ‫يف معظمهم من الإداريني من اخلروج‬ ‫ل �ل �ف ��ورة‪ ،‬وت �ه��دي��د م ��ن ت �ب �ق��ى منهم‬ ‫يف ال�ق���س��م ب� ��إج ��راءات غي��ر م�سبوقة‬ ‫دون م��راع��اة لوجود ع�شرات احلاالت‬ ‫املر�ضية ال�صعبة يف هذا الق�سم‪.‬‬ ‫ون � ��ا�� � �ش � ��دوا ج� �م ��اه�ي�ر ال�شعب‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي وج �م �ي ��ع امل�ؤ�س�سات‬ ‫احل �ق��وق �ي��ة والإع �ل�ام � �ي� ��ة ب�ضرورة‬

‫تكثيف التحركات وم�ضاعفة اجلهود‬ ‫ع�ل��ى ك��اف��ة ال���ص�ع��د وامل �ح��اف��ل لو�ضع‬ ‫ح��د مل�ع��ان��اة الأ� �س��رى و�إجل ��ام ال�سجان‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي املتخ�ص�ص يف �أ�ساليب‬ ‫و�أدوات وو�سائل تعذيبنا‪.‬‬ ‫وق��ال الأ��س��رى‪" :‬لي�س �أمامنا �إال‬ ‫خيارين‪� :‬إما �أن ن�سرتد حقوقنا ونعي�ش‬ ‫بكرامة بني ج��دران ال�سجون متهيدا‬ ‫ل�ت�ح��ري��رن��ا‪� ،‬أو ال �� �ش �ه��ادة وامل� ��وت لعل‬ ‫العامل ي�ستيقظ على وقع اجلرمية"‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان �ب ��ه‪� ،‬أك � ��د م ��دي ��ر مركز‬ ‫�أح� � ��رار ل ��درا� �س ��ات الأ�� �س ��رى وحقوق‬ ‫الإن �� �س��ان ف � ��ؤاد اخل�ف����ش �أن الأ�سرى‬ ‫يف � �س �ج��ون االح� �ت�ل�ال م �� �ص��رون على‬ ‫ع��دم �إن �ه��اء م�ع��رك��ة الأم �ع��اء اخلاوية‬ ‫�إال بتحقيق جميع مطالبهم العادلة‪،‬‬ ‫والتو�صل �إىل ا�ستجابة حقيقية من‬ ‫م�صلحة ال�سجون على جميع الطلبات‬ ‫امل�ق��دم��ة وع �ل��ى ر�أ� �س �ه��ا �إن �ه��اء �سيا�سة‬ ‫العزل االن�ف��رادي‪ ,‬وال مكان لأن�صاف‬ ‫احللول‪.‬‬ ‫و�شدد اخلف�ش يف ت�صريح �صحفي‪،‬‬ ‫ع �ل��ى �أن الأ� � �س� ��رى مل ي �� �ض��رب��وا عن‬ ‫الطعام من �أجل �أن تزيد لهم م�صلحة‬ ‫ال� ��� �س� �ج ��ون ب �ع ����ض ق � �ن� ��وات الأف� �ل ��ام‬ ‫واملو�سيقى كما ادعت‪.‬‬ ‫وع��د ت�ق��دمي مثل ه��ذه العرو�ض‬ ‫ب��زي��ادة ع��دد ال�ق�ن��وات التلفازية التي‬ ‫ال ي �ت��اب �ع �ه��ا الأ�� � �س � ��رى وال يهتمون‬ ‫ب �ه��ا ا� �س �ت �خ �ف��ا ًف��ا ب� �ع ��ذاب ��ات الأ�� �س ��رى‬ ‫وجراحاتهم‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪� :‬إن "م�صلحة ال�سجون‬ ‫ت��ري��د �أن مت��اط��ل وتك�سب ال��وق��ت من‬ ‫خالل اجتماعها بقيادات هنا وهناك ال‬ ‫متثل امل�ضربني وتقدمي حلول و�سط‬ ‫لهذه القيادات"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن لدى الأ�سرى مطالب‬ ‫حم � ��ددة � �س �ل �م��ت مل���ص�ل�ح��ة ال�سجون‬

‫م�سرية حا�شدة حلركة حما�س ن�صرة للأ�سرى �أم�س يف رام اهلل‬

‫ول��ن يفكوا �إ�ضرابهم �إال باال�ستجابة‬ ‫جلميع مطالبهم‪ ،‬م���ش��ددًا على �أنها‬ ‫مطالب �إن�سانية بحتة كفلتها الأعراف‬ ‫والقوانني واملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫وب�ين اخلف�ش �أن رقعة الإ�ضراب‬ ‫تت�سع يو ًما بعد يوم‪ ،‬و�أن عدد امل�ضربني‬ ‫جتاوز ‪� 3000‬أ�سري‪ ،‬و�سط هجمة �شر�سة‬ ‫م��ن قبل م�صلحة ال�سجون‪ ،‬والقيام‬ ‫بحركة تنقالت وا��س�ع��ة يف �صفوفهم‬ ‫ب��ات غري مقدور على �إح�صائها لكرب‬ ‫حجمها ب�سبب التعتيم الوا�سع الذي‬ ‫تفر�ضه �سلطات االحتالل وعدم قدرة‬ ‫املحامني للو�صول ملوكليهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن االحتالل وبح�سب‬

‫ما و�صل من معلومات ح��اول جاهدًا‬ ‫ا�ستمالة �أ�سرى من اجلبهة ال�شعبية‬ ‫لفك �إ�ضرابهم‪ ،‬و�أ�سرى �آخرين لعدم‬ ‫ال��دخ��ول يف الإ� �ض��راب مقابل حت�سني‬ ‫ظروف �سجن دون �سجن �آخر‪.‬‬ ‫ونبه اخلف�ش �إىل �أن هذه املحاوالت‬ ‫مو�ضحا �أن م�صلحة‬ ‫ب��اءت بالف�شل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ال���س�ج��ون ت�سعى ل�شق ��ص��ف احلركة‬ ‫الأ�� �س�ي�رة م ��ن خ�لال �ه��ا ج�ل��و��س�ه��ا مع‬ ‫ق�ي��ادات يف ال�سجون لها وزن واعتبار‬ ‫ولكنها لي�ست قيادة الإ�ضراب‪.‬‬ ‫ونا�شد و�سائل الإعالم والفاعلني‬ ‫يف جم � ��ال الأ�� � �س � ��رى حت � ��ري ال ��دق ��ة‬ ‫املطلقة وع��دم اللعب مب�شاعر النا�س‬

‫وعدم تقدمي ت�صريحات غري �صحيحة‬ ‫لأن كل كلمه لها �أهمية ووزن يف هذه‬ ‫الفرتة‪.‬‬ ‫وفيما يخ�ص م��ا ت�سرب م��ن قبل‬ ‫و�سائل الإعالم عن لقاءات متت ما بني‬ ‫م�صلحة ال�سجون واحلركة الأ�سرية‪,‬‬ ‫ق��ال ال�ب��اح��ث احل�ق��وق��ي اخل�ف����ش‪� :‬إن‬ ‫"من مت االج �ت �م��اع ب�ه��م ال ميثلون‬ ‫الأ� � �س ��رى امل �� �ض��ربي��ن‪ ,‬وه ��ي ح� ��وارات‬ ‫تهدف �إىل عدم دخ��ول الأ�سرى الغري‬ ‫م�ضربني �إىل الإ�ضراب"‪.‬‬ ‫و�أك��د اخلف�ش �أن قيادة الإ�ضراب‬ ‫ف �ق��ط ه ��ي امل �خ��ول��ة ب��ال �ت �ف��او���ض عن‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني‪.‬‬

‫االنقسام الفلسطيني يؤثر سلباً على إضراب األسرى داخل السجون‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫م ��ع اق �ت��راب دخ� ��ول الأ�� �س ��رى الفل�سطينيني‬ ‫�أ�سبوعهم الرابع على التوايل‪ ،‬يف الإ�ضراب املفتوح‬ ‫عن الطعام‪ ،‬ت�ؤكد الأنباء الواردة من داخل ال�سجون‪،‬‬ ‫تدهور �صحة بع�ض قيادات احلركة الأ�سرية‪ ،‬عرف‬ ‫منهم ال�ق��ادة �إبراهيم حامد‪ ،‬وجمال �أب��و الهيجاء‪،‬‬ ‫وع�ب��د اهلل ال�برغ��وث��ي‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي �سيجد فيه‬ ‫رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س نف�سه‬ ‫يف موقف ح��رج‪� ،‬أم��ام �شعبه‪ ،‬و�أم��ام منظمات حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان امل�ح�ل�ي��ة وال��دول �ي��ة‪� ،‬إن ه��و ت�ن�ك��ر ملعاناة‬ ‫نحو ‪� 3000‬أ��س�ير فل�سطيني م�ضرب ع��ن الطعام‪،‬‬ ‫ويتهددهم خطر املوت بني حلظة و�أخرى‪.‬‬ ‫ف�شلت ج�م�ي��ع حم� ��اوالت احل��رك��ة الأ� �س�ي�رة يف‬ ‫حتييد االنف�صال الدائر بني حركتي فتح وحما�س‬ ‫عن �أ�سرى احلركتني داخ��ل ال�سجون‪ ،‬لتعلن حركة‬ ‫فتح �أن �أ�سراها لن ي�شاركوا يف الإ�ضراب املفتوح عن‬ ‫الطعام‪ ،‬بحجة ع��دم التن�سيق امل�سبق‪ ،‬وب ��أن الوقت‬ ‫غري منا�سب للبدء يف الإ�ضراب‪ ،‬وهو ما رف�ضه بقية‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬من كافة الف�صائل الفل�سطينية الأخرى‪،‬‬ ‫التي �شارك �أ�سراها بالفعل بالإ�ضراب عن الطعام‪،‬‬ ‫وهي‪" :‬حما�س‪ ،‬اجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬واجلبهتني"‪.‬‬ ‫وب���ص��ورة ملفت ٍة وتنم ع��ن حر�ص وطني عالٍ ‪،‬‬ ‫�أ��ص��در بع�ض �أ��س��رى حركة فتح‪ ،‬بعد �أ��س�ب��و ٍع واحد‬ ‫من بدء الإ�ضراب عن الطعام‪ ،‬العديد من البيانات‬ ‫والت�صريحات التي ت�ؤكد دخولهم فيه‪ ،‬وم�شاركتهم‬ ‫لبقية الأ� �س��رى معركة الأم �ع��اء اخل��اوي��ة‪ ،‬والذين‬

‫الأ�سرى يقرتبون من دخول �أ�سبوعهم الرابع على التوايل يف الإ�ضراب‬

‫يقدر عددهم بـ ‪� 300‬أ�سري‪ ،‬ال �سيما يف �سجني النقب‬ ‫وع�سقالن‪.‬‬ ‫ال تقت�صر مطالب الأ�سرى على الأمور اخلا�صة‪،‬‬

‫بل �إنهم يدافعون عن كرامتهم جراء متادي م�صلحة‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية‪ ،‬يف �إهانتهم‪ ،‬هم وعائالتهم‬ ‫بفعل �سيا�سة التفتي�ش العاري التي تتعبها‪ ،‬والتي‬

‫تطبق على الأ��س�ير و�أق��ارب��ه عند احل�ضور لزيارته‬ ‫ذكوراً و�إناثاً‪.‬‬ ‫خ� � ��ارج ال �� �س �ج ��ون‪ ،‬ت �ع �م��ل الأج � �ه � ��زة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬دور االح �ت�ل�ال‪ ،‬م��ن خ�ل�ال اعتقال‬ ‫النا�شطني املدافعني عن خطوة الأ�سرى يف الإ�ضراب‬ ‫عن الطعام‪� ،‬أو الت�ضييق على الفعاليات املت�ضامنة‬ ‫مع احلركة الأ�سرية‪ ،‬يف حماول ٍة ال يبدو �أنها �ستنجح‬ ‫لإف�شال الإ�ضراب عن الطعام‪ ،‬كما حدث يف �إ�ضراب‬ ‫العام ‪ ،2004‬والذي �أف�شلته قيادات حركة فتح يف ذلك‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫تبقى �صفة اخل ��وف وال �ت�ردد م�لازم��ة ملواقف‬ ‫قيادات حركة فتح للم�ضي قدماً يف م�سار امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬سواء �أكان ذلك بعدم �إعالن عبا�س عن‬ ‫ت�شكيلة حكومته اجل��دي��دة بح�سب ات�ف��اق الدوحة‪،‬‬ ‫�أو بقراره الأخ�ير ت�سمية وزراء جديد حلكومة رام‬ ‫اهلل برئا�سة �سالم فيا�ض‪ ،‬ما يعني بال�ضرورة ف�شل‬ ‫ات �ف��اق ال��دوح��ة‪ ،‬ط��امل��ا �أن ��ه ال ت��وج��د �إرادة حقيقية‬ ‫ووا�ضحة لدى حركة فتح يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬وبد ًال من‬ ‫�أن يكون �إ�ضراب الأ�سرى عن الطعام‪ ،‬و�صمودهم يف‬ ‫وجه ال�سجان‪ ،‬و�صربهم على اجلوع‪ ،‬عام ً‬ ‫ال موحداً‬ ‫للفل�سطينيني‪� ،‬أ�صبح عامل فرقة‪.‬‬ ‫الناطق با�سم حركة املقاومة الإ�سالمية حما�س‬ ‫�سامي �أبو زهري �أكد �إن ملف امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫ي �ع��اين ح��ال��ة م��ن اجل �م��ود ب���س�ب��ب م��واق��ف حركة‬ ‫فتح‪ ،‬و�أو��ض��ح يف ت�صريحات ل��ه‪� :‬أن "حالة اجلمود‬ ‫ب�سبب و��ض��ع ح��رك��ة فتح ا��ش�تراط��ات غ�ير واردة يف‬ ‫�إعالن الدوحة الذي ين�ص علي بدء رئي�س ال�سلطة‬

‫الفل�سطينية بت�شكيل حكومة توافقية ت�شرف على‬ ‫االنتخابات‪ ،‬و�إعادة �إعمار قطاع غزة"‪.‬‬ ‫وقال "بكل �أ�سف هم يرتددون حركة فتح بذلك‬ ‫وي�ضعون �شروط غري مربرة وغري واردة يف �إعالن‬ ‫الدوحة‪ ،‬و�أك��د علي مت�سك حركته ب�إجناز وحتقيق‬ ‫امل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية" دون الك�شف عن‬ ‫طبيعة هذه ال�شروط ‪ ،‬م�ضيفا "حما�س جتري كل‬ ‫االت���ص��االت ال�لازم��ة م��ع الأط ��راف املعنية ل�ضمان‬ ‫احلفاظ علي حالة الدفع يف ملف امل�صاحلة" ‪.‬‬ ‫حكومة فيا�ض‪ ،‬التي تنتظر خالل �أيام ت�شكيلتها‬ ‫الوزارية اجلديدة‪� ،‬أعلنت حر�صها على بقاء التن�سيق‬ ‫الأمني مع االح�ت�لال‪ ،‬وبح�سب الكاتب ال�صهيوين‬ ‫ي�س�سخروف ف�إن‪":‬التعاون الأم�ن��ي يف ال�ضفة مع‬ ‫ال�ط��رف الإ�سرائيلي يحافظ عليه الفل�سطينيون‬ ‫بتزمت"‪ ،‬م�شرياً �إىل ت�سليم خم�سة جنود �صهاينة‬ ‫دخ�ل��وا حمافظة �سلفيت "باخلط�أ" ي��وم الثالثاء‬ ‫املا�ضي‪ ،‬يف الوقت الذي اعتقلت فيه الأجهزة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية جمموعة حاولت تكرار �سيناريو �أ�سر‬ ‫"�شاليط" يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أنه رغم الأحاديث عن امل�صاحلة بني‬ ‫حركتي فتح وح�م��ا���س يتبني �أن الأج �ه��زة الأمنية‬ ‫الفل�سطينية وا�صلت يف الأ�شهر الأخرية العمل �ضد‬ ‫حركتي حما�س‪ ،‬واجلهاد الإ�سالمي واعتقال رجالهم‪،‬‬ ‫خامتاً حديثه بالقول‪" :‬طاملا كانت ال�سلطة ورئي�سها‬ ‫حم�م��ود ع�ب��ا���س ي�ح��ر��ص��ان ع�ل��ى �صيانة ال �ه��دوء يف‬ ‫امليدان‪ ،‬فمن ال�صعب �أن نرى ال�شارع يخرج للتظاهر‬ ‫�ضد االحتالل الإ�سرائيلي"‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫‪11‬‬

‫األسريان أبو شاللة والصفدي يدخالن الشهر الثالث باإلضراب‬

‫نابل�س ‪� -‬صفا‬

‫على خطى ال�شيخ خ�ضر عدنان واملنا�ضلة هناء �شلبي‪ ،‬يوا�صل‬ ‫الأ�سري عمر �أبو �شاللة �إ�ضرابه عن الطعام مب�ست�شفى �سجن الرملة‬ ‫لليوم الـ‪ 62‬على التوايل‪ ،‬و�سط تدهور خطري بحالته ال�صحية‪.‬‬ ‫والأ�سري �أبو �شاللة (‪54‬عا ًما) من �سكان خميم عني بيت املاء �إىل‬ ‫الغرب من نابل�س �شمال ال�ضفة املحتلة‪ ،‬ومعتقل �إدار ًي��ا منذ ت�سعة‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫ت�ق��ول �شقيقته ال�ت��ي ت��واج��دت بخيمة االع�ت���ص��ام الت�ضامنية‬ ‫مع الأ��س��رى مبدينة نابل�س �إن ق��وات االح�ت�لال اعتقلته بينما كان‬ ‫ب�صحبتها متجها لأداء فري�ضة العمرة يف الع�شرة الأواخر من �شهر‬ ‫رم�ضان املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أن "قوات االح�ت�لال متنع العائلة من زي��ارت��ه بحجة‬ ‫املنع الأمني‪ ،‬ومنذ اعتقاله ال نعلم عنه �شيئا �سوى الأخبار التي ت�صل‬ ‫من املحامني والأ�سرى املفرج عنهم"‪.‬‬ ‫وت�شري �إىل �أن االحتالل اعتقل �شقيقها عدة مرات‪ ،‬بلغ جمموعها‬ ‫ما يزيد عن الـ‪� 40‬شه ًرا بالإ�ضافة �إىل اعتقاله ملدة عام ون�صف لدى‬ ‫�أجهزة الأمن الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وت�ستطرد متنهدة‪" :‬مل نعلم ب�إ�ضرابه عن الطعام �إال بعد ‪13‬‬ ‫يو ًما من بدء بوا�سطة حما ٍم من م�ؤ�س�سة حقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫والأ�سري �أبو �شاللة �أعزب‪ ،‬وعرف عنه �أنه كتوم‪ ،‬رغم م�شاركاته‬ ‫بالفعاليات االجتماعية واملنا�سبات العامة‪ ،‬كما قالت �أخته التي نا�شدت‬ ‫ال�ضمري العاملي بال�ضغط على االحتالل والإفراج عن الأ�سرى‪.‬‬ ‫م�صري جمهول‬ ‫بزاوية �أخ��رى بخيمة االعت�صام بنابل�س جتل�س وال��دة الأ�سري‬ ‫ح�سن ال�صفدي امل�ضرب عن الطعام لليوم الـ‪ ،64‬تقول‪" :‬كل يوم مير‬ ‫بالإ�ضراب يقربنا نحو م�صري جمهول‪ ،‬ال �أعلم ماذا ينتظر العامل‪،‬‬ ‫هل ينتظرون �أن ي�ست�شهد الأ�سرى يف ال�سجون؟"‪.‬‬ ‫وت�ضيف‪" :‬ح�سن بات يف حالة �صحية �صعبة‪ ،‬تدهور خطري يف‬ ‫�صحته‪ ،‬وبات غري قادر على الكالم‪ ،‬وغري قادر على الوقوف"‪.‬‬ ‫وتذكر �أنها خا�ضت اال��ض��راب مع جنها مل��دة ‪ 25‬ي��و ًم��ا‪� ،‬إال �أنها‬ ‫ا�ضطرت �إىل فكه بعد �أن وجه لها ح�سن ر�سالة قال فيها "�إذا بقيت‬ ‫م�ضربة �س�أمتنع عن تناول املياه"‪.‬‬ ‫وتعر�ضت ال�صفدي �إىل هبوط بال�ضغط �أكرث من مرة بخيمة‬ ‫االعت�صام بنابل�س‪ ،‬ونقلت على �أثرها للم�شفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يقول ف ��ؤاد ال�صفدي �شقيق الأ�سري ح�سن �إن �أخر‬

‫امل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي و��ص�ل��ت ع��ن �شقيقه م��ن حم��ام��ي م�ؤ�س�سة حقوق‬ ‫الإن�سان �أن��ه بو�ضع �صحي �صعب ج �دًا‪ ،‬ويعاين من �أمل يف خمتلف‬ ‫�أع�ضاء ج�سده‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن ح�سن يتعر�ض للإهانة من قبل الأطباء‪ ،‬مما يدفعه‬ ‫لأن يكون دو ًما غليظ التعامل معهم‪.‬‬ ‫وكان القا�ضي الإ�سرائيلي طلب من ح�سن فك �إ�ضرابه مهددًا‬ ‫�إياه بتجديد االعتقال الإداري يف حال ا�ستمراره‪� ،‬إال �أنه �أ�صر‪ ،‬وقال‬ ‫"�إما ال�شهادة �أو احلرية"‪ ،‬فكان جواب القا�ضي �أن "دولة �إ�سرائيل‬ ‫ترحب مبوتك"‪.‬‬ ‫وينا�شد ال�صفدي رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫ورئي�س الوزراء برام اهلل �سالم فيا�ض للتدخل و�إر�سال ر�سائل للعامل‬ ‫لإنقاذ الأ�سرى من �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫ويعرب ال�صفدي عن امتعا�ضه من التغطية الإعالمية لن�ضاالت‬ ‫الأ��س��رى والت�ضامن معهم من قبل الف�ضائيات العربية‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ف�ضائيات اجلزيرة والعربية‪.‬‬ ‫ويطالب ب�ضرورة التحرك وف�ضح ممار�سات االحتالل بكافة‬ ‫و�سائل الإعالم‪.‬‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ الرمثا يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية رقم‬ ‫(‪)2011/1755‬‬

‫املتكونة ما بني املحكوم له ‪ :‬حممد‬ ‫عبد القادر احمد الذيابات‬ ‫وامل�ح�ك��وم عليها ‪ :‬ب�ل�ال حم�م��د علي‬ ‫خليل‬ ‫ي�ع�ل��ن ل�ل�ع�م��وم ب ��أن��ه م �ط��روح للبيع‬ ‫ب ��امل ��زاد ال �ع �ل �ن��ي ال �� �س �ي��ارة رق� ��م ‪38-5903‬‬ ‫هونداي با�ص خ�صو�صي موديل ‪ 2000‬اللون‬ ‫قرميدي وهو بحاجة اىل تنجيد وتابلو مع‬ ‫ب ��رواز تابلو واك ��زوزت خلفي و��ش�بر داخلي‬ ‫و�صيانة ماكينات ال��زج��اج اليمني والي�سار‬ ‫وواق� �ي ��ات وح ��ل ع ��دد ‪ 2‬وال ي��وج��د بطارية‬ ‫وال يوجد م�ساحة خلفية وال من��رة خلفية‬ ‫وال �ط �ب��ون اخل�ل�ف��ي م���ض��روب وب�ح��اج��ة اىل‬ ‫ده ��ان واجل �ن��ب ال�ي���س��ار ب�ح��اج��ة اىل دهان‬ ‫و�صيانة الهيئة االمامية‪.‬‬ ‫وق��د ق��در اخل�ب�ير يف ال���س��وق املحلي‬ ‫�سعره ‪ 1800‬دينار‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب ب��امل��زاودة احل�ضور‬ ‫اىل م �ك��ان امل � ��زاودة ال��واق��ع يف ك ��راج بلدية‬ ‫الرمثا وذل��ك يف مت��ام ال�ساعة ‪ 11‬م��ن بعد‬ ‫ظهر يوم االثنني الواقع يف ‪. 2012/5/7‬‬ ‫م�صطحباً ت��ام�ي�ن��ا ب��واق��ع ‪ ٪10‬من‬ ‫قيمة امل ��زاودة علماً ب ��أن اج��ور الن�شر تعود‬ ‫على املزاود االخري ‪.‬‬

‫م�أمور تنفيذ الرمثا‬

‫الأ�سريان يف �سجون االحتالل ح�سن ال�صفدي وعمر ابو �شاللة‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫هدوء حذر ي�سود القاهرة وجتديد حظر التجول‬

‫السفري السعودي يعود‬ ‫إىل القاهرة‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫عاد �إىل القاهرة ع�صر �أم�س ال�سفري �أحمد عبدالعزيز القطان‬ ‫�سفري اململكة العربية ال�سعودية ل��دى م�صر قادما م��ن الريا�ض‬ ‫بعد غياب حوايل �أ�سبوع �إثر �أزمة بني م�صر وال�سعودية‪ ،‬منهيا غلق‬ ‫ال�سفارة ال�سعودية بعد �إ�ستدعائه‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر م�سئولة مبطار القاهرة �إن ال�سفري ال�سعودي‬ ‫و�صل علي منت ط��ائ��رة تابعة للخطوط ال�سعودية ب�صحبة عدد‬ ‫م��ن ط��اق��م ال���س�ف��ارة والقن�صليتني ال�سعوديتني يف الإ�سكندرية‬ ‫وال�سوي�س‪.‬‬ ‫وق��ال ال�سفري ل��دى و�صوله �إن ع��ودت��ه "بنا ًء على ق��رار خادم‬ ‫احل��رم�ين ال���ش��ري�ف�ين وت�ن�ف�ي��ذاً لرغبته"‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن "قوة‬ ‫العالقات بني م�صر وال�سعودية �ساعدت كثرياً يف عبور تلك الأزمة"‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن الق�ضاء ال�سعودي هو الفي�صل يف ق�ضية املحامي امل�صري‬ ‫�أحمد اجليزاوي"‪ ،‬املحتجز باململكة"‪.‬‬ ‫ورحب ال�سفري ال�سعودي بعودته �إىل القاهرة قائ ً‬ ‫ال �إن "�أمام‬ ‫�سفارة ب�لاده يف القاهرة عم ً‬ ‫ال قوياً خ�لال الأي��ام القليلة املقبلة‪،‬‬ ‫يتمثل يف تكثيف هذا العمل لإنهاء احتياجات املتعاملني معها التي‬ ‫توقفت خالل �أيام �إغالق ال�سفارة"‪.‬‬ ‫ويتم اال�ستعداد لبدء العمل الدبلوما�سي اليوم ومنح الت�أ�شريات‬ ‫�سواء للمعتمرين �أو العمالة امل�صرية التي تعذر منحها لهم الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي بعد �إ�ستدعاء ال�سفري ال�سعودي و�أطقم العاملني يف ال�سفارة‬ ‫والقن�صليتني ب�سبب ت��داع �ي��ات الأزم� ��ة ال�ت��ي ح��دث��ت ب�ين م�صر‬ ‫وال�سعودية �أعقاب القب�ض علي املحامي امل�صري �أحمد اجليزاوي‬ ‫مبطار جدة‪.‬‬ ‫وك��ان وف��د ب��رمل��اين و�شعبي م�صري كبري ق��د ع��اد م�ساء �أم�س‬ ‫اجلمعة بعد زي��ارة لل�سعودية �إلتقي خاللها مع العاهل ال�سعودي‬ ‫امللك عبد اهلل بن عبد العزيز وكبار امل�سئولني بال�سعودية بحثا عن‬ ‫حل للأزمة بني م�صر وال�سعودية �أمر بعدها امللك عبداهلل ب�إعادة‬ ‫ال�سفري ال�سعودي مل�صر‪.‬‬

‫حبس ‪ 600‬من املتهمني بأحداث العباسية يف مصر‬

‫بدء محاكمة املتهمني بتفجريات‬ ‫‪ 11‬سبتمرب‬ ‫غوانتانامو ‪ -‬وكاالت‬ ‫بد�أت حمكمة ع�سكرية �أمريكية �أم�س ال�سبت يف حماكمة خالد‬ ‫�شيخ حممد املتهم يف تدبري هجمات ‪� 11‬سبتمرب و�أربعة من �أعوانه‬ ‫املفرت�ضني يف قاعدة غوانتانامو الأمريكية بكوبا‪ ،‬وذلك بعد ت�سعة‬ ‫�أعوام من االعتقال والتجاذبات الق�ضائية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن التهمة "امل�س�ؤولية عن حت�ضري وتنفيذ اعتداءات‬ ‫‪�11‬سبتمرب‪ 2001‬يف نيويورك ووا�شنطن و�شانكفيل (بن�سلفانيا) التي‬ ‫�أودت بحياة ‪� 2976‬شخ�صا"‪ ،‬وفق البنتاغون‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اخلطوة احلا�سمة بعد �أكرث من ع�شرة �أع��وام على‬ ‫تلك التفجريات ويف الذكرى ال�سنوية الأوىل لت�صفية زعيم تنظيم‬ ‫القاعدة �أ�سامة بن الدن‪.‬‬ ‫و�إ��ض��اف��ة �إىل الكويتي خالد �شيخ حممد (‪ 47‬ع��ام��ا) �سيوجه‬ ‫االتهام �أي�ضا �إىل كل من اليمني رم��زي بن ال�شيبة‪ ،‬والباك�ستاين‬ ‫علي عبد العزيز علي امللقب بعمار البلو�شي‪ ،‬وال�سعوديني وليد‬ ‫بن عطا�ش وم�صطفى احلو�سوي‪ ،‬وجميعهم قد يواجهون عقوبة‬ ‫الإعدام‪.‬‬ ‫وتعيد تالوة البيان االتهامي �إطالق الإجراء املتوقف منذ تويل‬ ‫الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما مهامه يف البيت الأبي�ض‪ ،‬حيث كان‬ ‫يريد حماكمة اخلم�سة يف حماكم بالواليات املتحدة‪ ،‬لكن خ�صومه‬ ‫اجلمهوريني منعوه من حتقيق رغبته عرب حظرهم نقل املتهمني‬ ‫بق�ضايا "�إرهابية" �إىل الأرا�ضي الأمريكية‪.‬‬ ‫غ�ير �أن ق��واع��د امل�ح��اك�م��ة اجل��دي��دة ال�ت��ي جت��ري يف القاعدة‬ ‫البحرية للجي�ش الأمريكي بخليج غوانتانامو بكوبا تت�ضمن عدم‬ ‫اعتماد �أي من االعرتافات التي �أخذت حتت التعذيب‪.‬‬

‫تأجيل املحاكمة الثانية لوزير‬ ‫داخلية بن علي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫مت ت�أجيل املحاكمة الثانية بتهمة التعذيب لعبد اهلل القالل‬ ‫وزير داخلية الرئي�س املخلوع زين العابدين بن علي‪� ،‬إىل ‪� 26‬أيار‪،‬‬ ‫وفق ما قال م�صدر ق�ضائي �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وي�لاح��ق ال�ق�لال (‪ 70‬ع��ام��ا) ال��ذي مثل ال�سبت �أم��ام حمكمة‬ ‫بالعا�صمة التون�سية‪ ،‬بناء على �شكوى قدمها �ضده را�شد جعيدان‬ ‫ال�سجني ال�سابق الذي قال �إنه كان �ضحية تعذيب يف ‪.1993‬‬ ‫ومت ت��أج�ي��ل اجلل�سة �إىل ‪� 25‬أي ��ار بطلب م��ن ال��دف��اع‪ ،‬بح�سب‬ ‫امل�صدر ذاته‪.‬‬ ‫وك��ان حكم على القالل يف ‪ 7‬ني�سان بال�سجن عامني من قبل‬ ‫حمكمة ع�سكرية بتهمة توقيف وتعذيب �ضباط يف اجلي�ش اتهموا‬ ‫بالإعداد النقالب ع�سكري �ضد نظام بن علي يف ‪.1991‬‬ ‫وال�ق�لال هو حتى الآن وزي��ر الداخلية ال�سابق الوحيد الذي‬ ‫يحاكم بتهمة تعذيب مور�س يف عهد بن علي (‪.)2011-1987‬‬ ‫وكان مت توقيفه يف �آذار‪ ،2011‬و�أودع القاعدة الع�سكرية بالعوينة‬ ‫بالعا�صمة مع لفيف من م�س�ؤويل نظام بن علي ال يزالون يف انتظار‬ ‫املحاكمة منذ �أكرث من ‪� 15‬شهرا بعد الثورة التون�سية‪.‬‬ ‫وتقول �أ�سرة القالل �إن الأمر ال يعدو كونه "ت�صفية ح�سابات"‬ ‫و�إن ال��وزي��ر ال�سابق لي�س �إال "كب�ش فداء" ك��ون��ه ال��وح�ي��د الذي‬ ‫يحاكم بتهمة التعذيب يف عهد بن علي‪.‬‬ ‫ورفعت يف االونة االخرية ق�ضيتان �ضد الباجي قائد ال�سب�سي‬ ‫بتهمة ارت�ك��اب "جرائم تعذيب" يف �ستينات ال�ق��رن املا�ضي حني‬ ‫ك��ان ي�شغل من�صب وزي��ر داخلية (‪ )1969-1965‬يف عهد احلبيب‬ ‫بورقيبة‪.‬‬

‫ميدان العبا�سية‬

‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أفاد م�صدر ع�سكري �أن النيابة العامة الع�سكرية‬ ‫امل�صرية و�ضعت ‪� 600‬شخ�ص يف احلب�س على ذمة‬ ‫ال�ت�ح�ق�ي��ق مل ��دة ‪ 15‬ي ��وم �اً‪� ،‬إث ��ر امل��واج �ه��ات الدامية‬ ‫ال�ت��ي وق�ع��ت اجلمعة ب�ين متظاهرين وعنا�صر من‬ ‫اجلي�ش امل�صري �أم��ام مقر وزارة الدفاع يف القاهرة‪.‬‬ ‫و�أف� ��اد امل���ص��در نف�سه ب� ��أن م��ن ب�ين املعتقلني ت�سعة‬ ‫�صحافيني‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك‪� ،‬أع�ل��ن املجل�س الع�سكري ح�ظ��راً جديداً‬ ‫للتجول ليل ال�سبت الأح��د‪ ،‬يف حميط وزارة الدفاع‬ ‫يف القاهرة‪ ،‬وفق ما �أف��اد م�س�ؤول ع�سكري‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أن حظر التجول �سينفذ من ال�ساعة ‪ 11‬لي ً‬ ‫ال حتى‬ ‫ال�ساعة ‪� 6:00‬صباحاً على غ��رار ما مت ليلة اجلمعة‬ ‫ال�سبت‪.‬‬

‫وكانت حالة من ال�ه��دوء احل��ذر �سادت �أم�س يف‬ ‫حميط وزارة الدفاع يف القاهرة‪ ،‬بعد �أن قام املجل�س‬ ‫الع�سكري بفر�ض حظر التجول لي ً‬ ‫ال‪� ،‬إثر ال�صدامات‬ ‫العنيفة التي وقعت بني متظاهرين وق��وات اجلي�ش‬ ‫موقعة قتيلني وحوايل ‪ 300‬جريح‪.‬‬ ‫وانهمك عمال النظافة يف رف��ع الأنقا�ض التي‬ ‫خ�ل�ف�ت�ه��ا امل ��واج �ه ��ات‪ ،‬وب� ��دت ال �� �ش��وارع ه ��ادئ ��ة‪ ،‬لكن‬ ‫تناثرت بها الأحجار واملقذوفات الأخرى التي �ألقاها‬ ‫املحتجون على اجلنود الذين ردوا با�ستخدام قنابل‬ ‫الغاز املدمع لإبعاد اجلماهري عن الوزارة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬ال يزال اجلنود والآليات امل�صفحة تغلق‬ ‫ال�شارع الرئي�س امل ��ؤدي �إىل ال ��وزارة‪ ،‬بعد رف��ع حظر‬ ‫التجول عند ال�ساعة ‪ 7:00‬بالتوقيت املحلي‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر م�س�ؤولة يف م�ست�شفى الزهراء �إن‬ ‫امل�ست�شفى ت�سلم جثتني‪� ،‬أفاد �أطباء ب�أنهما م�صابتان‬

‫بالر�صا�ص‪ .‬و�أعلنت وزارة ال�صحة �أن �أحد القتيلني‬ ‫جمند يف اجلي�ش‪ .‬كما �أعلنت �أن ‪� 296‬شخ�صاً على‬ ‫الأقل �أ�صيبوا بجروح بينهم ‪ 131‬نقلوا �إىل امل�ست�شفيات‬ ‫لتلقي العالج‪.‬‬ ‫وكان املتظاهرون يف منطقة العبا�سية يحتجون‬ ‫على املجل�س الع�سكري احل��اك��م منذ �سقوط نظام‬ ‫ال��رئ�ي����س ح���س�ن��ي م �ب��ارك يف ��ش�ب��اط ‪ ،2011‬يف ظل‬ ‫اتهامات للمجل�س بال�سعي للت�أثري على االنتخابات‬ ‫الرئا�سية التي جترى جولتها الأوىل يف ‪ 23‬و‪� 24‬أيار‪.‬‬ ‫وك� ��ان ب�ي�ن امل�ح�ت�ج�ين ��س�ل�ف�ي��ون غ��ا� �ض �ب��ون من‬ ‫ا�ستبعاد مر�شحهم ح��ازم ��ص�لاح �أب��و �إ�سماعيل من‬ ‫ال�سباق الرئا�سي‪ ،‬وحركات ليربالية حذرت املجل�س‬ ‫الع�سكري احلاكم من ت�أجيل االنتخابات الرئا�سية �أو‬ ‫التالعب بنتيجتها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل �ك��وم��ة امل �� �ص��ري��ة ق��د �أع �ل �ن��ت م�ساء‬

‫آالف من مواطني جنوب السودان عالقون‬ ‫يف السودان‬ ‫اخلرطوم ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت املنظمة ال��دول�ي��ة للهجرة‬ ‫�أم� �� ��س ال �� �س �ب��ت ان ‪� 15‬أل � ��ف �شخ�ص‬ ‫يتحدرون من جنوب ال�سودان ويقيمون‬ ‫يف ظ��روف بائ�سة يف ج�ن��وب اخلرطوم‬ ‫�سينقلون �إىل اجلنوب‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري��ح ��ص�ح�ف��ي‪ ،‬ق ��ال جيل‬ ‫هيلكي مدير مكتب املنظمة الدولية‬ ‫ل�ل�ه�ج��رة يف اخل��رط��وم‪" :‬ن�أمل يف �أن‬ ‫نبد�أ يف غ�ضون �أ�سبوع"‪.‬‬ ‫وق��د ق��ررت ال�سلطات ال�سودانية‬ ‫الأرب �ع ��اء �أن ت ��ؤخ��ر ‪ 15‬ي��وم��ا ح�ت��ى ‪20‬‬ ‫�أي � ��ار امل��وع��د امل �ح��دد ل�ترح �ي��ل ه� ��ؤالء‬ ‫ال�سودانيني الذين ينتظرون منذ ا�شهر‬ ‫يف مالجئ �أقيمت يف كو�ستي الواقعة‬ ‫ب�ي�ن اخل ��رط ��وم واحل � � ��دود اجلنوبية‬ ‫ملغادرة ال�سودان‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل�ن�ظ�م��ة ال��دول �ي��ة للهجرة‬ ‫�أك��دت يف بيان �أن احلكومة ال�سودانية‬ ‫او�ضحت لها �أن هذه املهلة "لن تطبق‬ ‫اال متى و�ضعت خطة ر�سمية لرتحيل"‬ ‫ال�سودانيني اجلنوبيني‪.‬‬ ‫وي � �ت � ��زام � ��ن ه � � ��ذا الإع� � �ل� � ��ان مع‬ ‫�إع��راب حكومتي اخلرطوم وجوبا عن‬

‫ا�ستعدادها للتو�صل �إىل ال�سالم بعدما‬ ‫تبنى جمل�س الأم ��ن ق ��رارا بالإجماع‬ ‫طلب فيه من ال�سودان وجنوب ال�سودان‬ ‫وقف الأعمال الع�سكرية اجلمعة مبا يف‬ ‫ذلك الغارات اجلوية‪.‬‬ ‫وبدت اجلبهة هادئة �أم�س ال�سبت‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬ل �ك��ن اجل �ي �� �ش�ين بقيا‬ ‫متح�صنني يف مواقعهما على طول هذه‬ ‫احلدود التي ر�سمت خالل التق�سيم يف‬ ‫متوز‪ ،2011‬لكنها ما زالت غري وا�ضحة‬ ‫املعامل‪.‬‬ ‫والج� �ئ ��و ك��و� �س �ت��ي ه ��م ج � ��زء من‬ ‫‪� 350‬أل��ف ��س��وداين جنوبي‪ ،‬كما تقول‬ ‫ال�سلطات يف جوبا‪ ،‬ما زالوا يف ال�سودان‬ ‫ب �ع��د م�ه�ل��ة ال �ث��ام��ن م��ن ن�ي���س��ان التي‬ ‫حددتها اخلرطوم ملغادرتهم ال�سودان‬ ‫�أو ت�سوية �أو�ضاعهم يف البالد‪.‬‬ ‫وق��د ع��اد �إىل اجل�ن��وب مئات �آالف‬ ‫من �سكان جنوب ال�سودان الذين كانوا‬ ‫يعي�شون يف ال�شمال‪.‬‬ ‫وذك��رت املنظمة الدولية للهجرة‬ ‫ان جميع اجل�ن��وب�ي�ين ال���س��ودان�ي�ين يف‬ ‫كو�ستي يعولون على م�ساعدة املجموعة‬ ‫الدولية التي تقدم لهم املواد الغذائية‬ ‫وامل� � ��اء واالدوات ال �� �ص �ح �ي��ة‪ ،‬وه� ��م ال‬

‫ي�ستطيعون العودة اىل بالدهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت هيلكي‪" :‬لقد توافرت‬ ‫ال �ط��ائ��رات وه ��ي جاهزة"‪ ،‬مو�ضحة‬ ‫ان امل���س��اف��ري��ن �سينقلون باحلافالت‬ ‫من كو�ستي اىل مطار اخلرطوم قبيل‬ ‫مغادرتهم‪ .‬وق��ال��ت‪�" :‬ستنطلق يوميا‬ ‫رحلتان او ثالث رحالت ذهابا وايابا"‪.‬‬ ‫وتتوافر للمنظمة الدولية للهجرة‬ ‫االموال الالزمة لتغطية نفقات ن�صف‬ ‫الرحالت ال�ضرورية "لكننا ن�سعى اىل‬ ‫ت�أمني الباقي"‪ ،‬كما قالت هيلكي‪.‬‬ ‫وقد و�ضعت املنظمة خططا لنقل‬ ‫االف اال�شخا�ص على منت زوارق اىل‬ ‫جنوب ال�سودان‪ ،‬لكن اجلي�ش اعرب عن‬ ‫خماوف على �سالمتهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ��س�ف�ير ج �ن��وب ال �� �س��ودان يف‬ ‫اخل��رط��وم ك��وا ن��اك اال��س�ب��وع املا�ضي‪:‬‬ ‫"بالت�أكيد‪ ،‬ثمة عن�صر االرتياب بني‬ ‫اجلنوب وال�شمال"‪ .‬وا�ضاف ان حكومة‬ ‫اخل��رط��وم طلبت ��ض�م��ان��ات ب� ��أال تنقل‬ ‫هذه الزوارق ا�سلحة لدى عودتها‪.‬‬ ‫وم �ن ��ذ ‪� � ،2011‬س��اع��دت املنظمة‬ ‫الدولية للهجرة ‪ 23‬ال��ف جنوبي على‬ ‫العودة‪ ،‬وقد نقلت معظمهم على منت‬ ‫زوارق نهرية‪.‬‬

‫اجلمعة‪ ،‬يف بيان �أن "�أعماال مماثلة �ضد وزارة الدفاع‬ ‫غري مربرة‪ ،‬لأن املجل�س الع�سكري �أعلن مرارا التزامه‬ ‫�إع��ادة ال�سلطة �إىل مدنيني قبل �أواخ��ر حزيران بعد‬ ‫انتخاب الرئي�س‪ .‬ودعت حكومة رئي�س الوزراء كمال‬ ‫اجلنزوري جميع الأحزاب ال�سيا�سية والربملان الذي‬ ‫يهيمن عليه الإ�سالميون �إىل و�ضع م�صالح البالد‬ ‫"فوق م�صاحلهم ال�شخ�صية"‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪� ،‬أ�صيب �شرطيان م�صريان يف‬ ‫منطقة �أب��و طويلة �شرق العري�ش مبحافظة �سيناء‪،‬‬ ‫�إثر تعر�ضهما لهجوم م�سلح �شنه جمهولون يف وقت‬ ‫مبكر من �صباح اليوم‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الأنباء الأملانية �أن هجوماً م�سلحاً‬ ‫بقذائف "�آر‪.‬بي‪.‬جي" نفذه جمهولون قدموا ب�سيارة‬ ‫جمهولة من ال�شيخ زويد و�أطلقوا النار على ال�شرطة‬ ‫والذوا بالفرار‪.‬‬

‫محكمة عراقية تقاضي نائب ًا كردي ًا اتهم‬ ‫الحكومة بتهريب النفط لـ «إسرائيل»‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ح��ددت حمكمة عراقية ‪ 13‬من �أي��ار ملقا�ضاة النائب عن التحالف الكرد�ستاين‬ ‫فرهاد االترو�شي‪ ،‬التهامه احلكومة العراقية بتهريب النفط �إىل �إ�سرائيل‪ ،‬ح�سبما‬ ‫افاد املتحدث با�سم نائب رئي�س الوزراء ل�شو�ؤن الطاقة ح�سني ال�شهر�ستاين‪.‬‬ ‫وقال في�صل عبد اهلل‪" :‬رفعنا �شكوى اىل املحكمة �ضد النائب فرهاد االترو�شي‪،‬‬ ‫ب�سبب اتهامات باطلة وغري دقيقة ادىل بها لو�سائل االع�لام‪ ،‬وك��ان هدفها ت�ضليل‬ ‫الراي العام"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "حمكمة بداية الكرخ نظرت بالطلب املقدم‪ ،‬وحددت ‪� 13‬أيار موعدا‬ ‫جلل�سة املحاكمة"‪ ،‬م�ؤكدا �أن "املحكمة ابلغت النائب"‪.‬‬ ‫وك��ان النائب االت��رو��ش��ي اتهم يف م��ؤمت��ر �صحايف نائب رئي�س ال ��وزراء ل�شو�ؤن‬ ‫ال�ط��اق��ة بتهريب النفط �إىل �إ��س��رائ�ي��ل‪ ،‬وك��رر ه��ذه االت�ه��ام��ات يف ع��دة ل �ق��اءات مع‬ ‫ف�ضائيات خمتلفة‪.‬‬ ‫و�صدرت ت�صريحات االترو�شي يف رد فعل على ال�شهر�ستاين ال��ذي اتهم �إقليم‬ ‫كرد�ستان الذي �أوقف ت�سليم النفط امل�ستخرج من �آباره للحكومة‪ ،‬بتهريب النفط �إىل‬ ‫ايران وافغان�ستان‪.‬‬ ‫وق��ال عبد اهلل �إن "العراق ي�صدر ‪� 15‬أل��ف برميل يوميا �إىل الأردن بوا�سطة‬ ‫ال�شاحنات يتم جتهيزها من بيجي‪ ،‬فكيف ت�صل �إىل �إ�سرائيل؟"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن احلكومة الأردن�ي��ة هي �أح��وج �إىل النفط من تهريبه �إىل �إ�سرائيل‪،‬‬ ‫و�أنها نفت ت�صريحات الأترو�شي‪ ،‬وقالت �إن (عملية التهريب حم�ض اف�تراء وغري‬ ‫�صحيحة)"‪.‬‬ ‫وق��ال االت��رو��ش��ي �إن��ه على علم بالدعوى املقامة ��ض��ده‪ ،‬دون �إع�ط��اء مزيد من‬ ‫التفا�صيل‪.‬‬ ‫و�أدى تبادل االتهامات بني الطرفني �إىل �أزمة �سيا�سية بني بغداد والإقليم‪ ،‬وتوتر‬ ‫العالقات �إىل حد طلب رئي�س الإقليم من وا�شنطن عدم ت�سليم بغداد طائرات اف ‪16‬‬ ‫التي تعاقد عليها العراق‪.‬‬ ‫وبح�سب املتحدث با�سم ال�شهر�ستاين �أن االترو�شي اتهم ال�شهر�ستاين ب�أنه وراء‬ ‫الف�ساد يف وزارة النفط‪ ،‬وتعطيل ت�شريع قانون النفط وال�غ��از‪ ،‬يف حني �أن جمل�س‬ ‫الوزراء �صادق على امل�سودة‪ ،‬وهي يف �أدراج الربملان منذ �ستة �أ�شهر"‪.‬‬

‫الفرنسيون يصوتون اليوم يف الدور الثاني لالنتخابات الرئاسية‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ي�صوت الفرن�سيون اليوم الأحد يف الدورة الثانية من االنتخابات‬ ‫الرئا�سية ال�ت��ي يت�صدر فيها املر�شح اال��ش�تراك��ي فرن�سوا هوالند‬ ‫ا�ستطالعات ال ��ر�أي �أم��ام مناف�سه الرئي�س املنتهية والي�ت��ه نيكوال‬ ‫�ساركوزي‪.‬‬ ‫وب � ��د�أت ع�م�ل�ي��ات ال�ت���ص��وي��ت ال���س�ب��ت للفرن�سيني امل�ق�ي�م�ين يف‬ ‫مقاطعات ما وراء البحار والقارة الأمريكية‪ ،‬حيث فتحت �أول مكاتب‬ ‫االق�ت�راع عند ال�ساعة ‪� 10‬صباحا يف �سانت‪-‬بيار وميكيلون قبالة‬ ‫�سواحل كندا‪.‬‬ ‫ودعي ‪ 46‬مليون ناخب للم�شاركة يف الدور الثاين لالنتخابات‬ ‫الرئا�سية ال�ي��وم الأح ��د لتقرير ا��س��م الرئي�س الفرن�سي لل�سنوات‬ ‫اخلم�س القادمة‪.‬‬ ‫ومع انتهاء احلملة االنتخابية منذ منت�صف ليل اجلمعة بد�أت‬ ‫فرتة ال�صمت االنتخابي‪ ،‬حيث متنع الدعاية ويحظر على املر�شحني‬ ‫الإدالء بت�صاريح‪ ،‬التي ت�ستمر حتى الأح��د ال�ساعة ‪ 8‬م�ساء موعد‬ ‫�إغالق مكاتب االقرتاع‪.‬‬ ‫ويف الدور االول يف ‪ 22‬ني�سان‪ ،‬حل فرن�سوا هوالند يف الطليعة‬ ‫(‪ 28,63‬باملئة من اال�صوات) امام نيكوال �ساركوزي (‪ 27.18‬باملئة)‪.‬‬ ‫ويخو�ض هوالند ال��دور الثاين بو�صفه املر�شح االوف��ر حظا لإعادة‬ ‫احلزب اال�شرتاكي �إىل ق�صر الرئا�سة الذي غاب عنه منذ ‪ 17‬عاما‪.‬‬ ‫وت�شري ا�ستطالعات الراي منذ �أ�شهر �إىل �أنه الأقرب للفوز‪.‬‬ ‫غري �أن �آخر ا�ستطالع للر�أي ملعهد ايفوب‪-‬فيدو�سيال ن�شر م�ساء‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ف�إن نوايا الت�صويت �أ�صبحت ‪ 52‬باملئة للمر�شح اال�شرتاكي‬

‫مقابل ‪ 48‬باملئة للمر�شح اليميني‪� ،‬أي �إن ال�ف��ارق تقل�ص �إىل �أدنى‬ ‫م�ستوى له منذ بداية احلملة االنتخابية‪.‬‬ ‫وعنونت �صحيفة ليبريا�سيون الي�سارية ال�سبت "كل �شيء ممكن"‬ ‫يف حني عنونت �صحيفة لوفيغارو اليمينية "خيار تاريخي"‪.‬‬ ‫ويف اجتماعاتهما الأخرية دعا املر�شحان �إىل التعبئة‪ ،‬حيث �أكد‬ ‫هوالند �أن الفوز لي�س حت�صيل حا�صل‪ ،‬يف حني �أك��د �ساركوزي انه‬ ‫ميكن تفادي الهزمية‪.‬‬ ‫وقال هوالند يف اجتماع يف برييغي (جنوب غرب)‪" :‬ال ترتكبوا‬ ‫ه��ذا اخلطا ال��ذي ميكن �أن يكون قاتال ب��أن تعتقدوا �أن االم��ور قد‬ ‫ح�سمت م�سبقا"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬يتعني علي ان اقول لكم ‪ :‬ل�ست متاكدا‬ ‫من �أي �شيء" بهذا ال�صدد‪.‬‬ ‫غ�ير �أن��ه دع��ا يف �سياق ال�ف��وز املحتمل الفرن�سيني جميعا �إىل‬ ‫"امل�صاحلة" و"االحتاد"‪.‬‬ ‫�أم��ا الرئي�س املنتهية واليته‪ ،‬فقد حث �أن�صاره على "ا�ستفاقة‬ ‫وطنية" م�شريا‪ ،‬يف كلمة القاها يف ��س��اب��ل‪-‬دول��ون (غ ��رب) اىل ان‬ ‫"كل �صوت �سيكون له وزنه االحد‪ ،‬ال ميكنكم تخيل كيف ان االمور‬ ‫�ستح�سمها ا�شياء ب�سيطة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬الق�ضية لي�ست (االخ�ت�ي��ار) ب�ين نيكوال �ساركوزي‬ ‫وفرن�سوا ه��والن��د‪ ،‬الق�ضية ه��ي (اي م�ستقبل ل�ب�لادن��ا‪ ،‬واي خيار‬ ‫بالن�سبة الطفالنا)"‪.‬‬ ‫وميكن لهوالند ان يعول على دعم اق�صى الي�سار وان�صار البيئة‬ ‫(‪ 14,5‬باملئة من اال�صوات) الذين دعا قادتهم اىل الت�صويت له‪ .‬ومل‬ ‫يدع اي من مر�شحي الدور االول للت�صويت لفائدة �ساركوزي‪.‬‬ ‫و�ست�شكل درجة تعبئة الذين مل ي�صوتوا يف الدور االول (‪20,53‬‬

‫ب��امل�ئ��ة) وا� �ص��وات ن��اخ�ب��ي ال�ي�م�ين امل�ت�ط��رف ب��زع��ام��ة م��اري��ن لوبان‬ ‫(‪ 17,9‬باملئة) وان�صار الو�سطي فرن�سوا بايرو (‪ 9,1‬باملئة)‪ ،‬مفاتيح‬ ‫االقرتاع‪.‬‬ ‫و�شهدت ف�ترة م��ا ب�ين ال��دوري��ن �سباقا للفوز ب��ا��ص��وات ان�صار‬ ‫اجلبهة الوطنية (ال�ي�م�ين امل�ت�ط��رف) دف��ع ��س��ارك��وزي اىل ت�شديد‬ ‫خطابه حول الهجرة واالمن‪.‬‬ ‫واعلنت مارين لوبان انها �ست�صوت بورقة بي�ضاء داعية بذلك‬ ‫�ضمنا ان�صارها اىل االقتداء بها‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن فرن�سوا ب��اي��رو ان��ه �سي�صوت ل�صالح ه��والن��د لكن دون‬ ‫ا�صدار تعليمات ت�صويت الن�صاره‪.‬‬ ‫وفرن�سوا هوالند ال�سكرتري االول ال�سابق للحزب اال�شرتاكي‬ ‫لي�ست له جتربة وزارية وكان خارج ال�سباق الرئا�سي يف البداية‪ ،‬ولكنه‬ ‫متكن من جذب الناخبني عرب التاكيد على فكرة انه رئي�س "عادي"‬ ‫م�صمم على ا�ستعادة توازن امليزانية يف ‪ 2017‬مع ت�شجيع النمو‪.‬‬ ‫وتقدم �ساركوزي اىل ال�سباق باعتباره من جعل فرن�سا تتفادى‬ ‫امل�صري االقت�صادي لليونان وهو من ميكنه "حماية" الفرن�سيني‪.‬‬ ‫وحقق �ساركوزي ف��وزا كبريا يف ‪ 2007‬مقابل ح�صيلة والي��ة ا�ضرت‬ ‫ب�شعبيته بعد ان الت�صقت به �صفة "رئي�س االغنياء"‪.‬‬ ‫وح��ال انتخابه �سيكون على الرئي�س الفرن�سي القادم امل�شاركة‬ ‫يف العديد من امل��ؤمت��رات الدولية بداية بقمتي جمموعة الثماين‬ ‫واحللف االطل�سي يومي ‪ 20‬و‪ 21‬ايار‪.‬‬ ‫ويتوقع ان تن�شر اوىل تقديرات نتائج االنتخابات م�ساء االحد‬ ‫وقد تن�شر قبل ذلك من قبل و�سائل اعالم اجنبية كما حدث يف الدور‬ ‫االول‪.‬‬

‫املر�شح اال�شرتاكي فرن�سوا هوالند يت�صدر ا�ستطالعات الر�أي‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫‪13‬‬

‫قوات الأ�سد تطلق النار على املتظاهرين لتفريقهم‬

‫اآلالف يشيعون قتلى الجمعة يف وسط دمشق وعدة انفجارات‬ ‫تهز العاصمة وحلب‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أطلقت قوات الأمن ال�سورية النار على متظاهرين خرجوا بالآالف‬ ‫يف ح��ي كفر �سو�سة‪ ،‬بو�سط العا�صمة دم�شق‪ ،‬لت�شييع قتالهم الذين‬ ‫�سقطوا اجلمعة‪ ،‬بينما وق��ع انفجاران يف و�سط دم�شق و�آخ��ر يف حلب‪،‬‬ ‫فقد وا�صلت قوات اجلي�ش النظامي عمليات ق�صف ودهم يف �إدلب ودرعا‬ ‫ومناطق عدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ت�ن���س�ي�ق�ي��ات دم �� �ش��ق �إن ق� ��وات الأم � ��ن �أط �ل �ق��ت ال �ن��ار على‬ ‫متظاهرين خرجوا بالآالف يف حي كفر �سو�سة‪ ،‬بو�سط العا�صمة لت�شييع‬ ‫قتالهم الذين �سقطوا اجلمعة‪ .‬ولوحظ �أن جموعاً كبرية من املواطنني‬ ‫كانوا ي�شاركون يف ت�شييع جنازات اخلم�سة الذين قتلتهم قوات الأمن يف‬ ‫مظاهرات اجلمعة‪.‬‬ ‫وبث نا�شطو الثورة على الإنرتنت �صوراً حية تظهر قيام قوات الأمن‬ ‫بقمع املظاهرة و�إطالق النار على املتظاهرين مما �أ�سفر عن �إ�صابة عدد‬ ‫منهم‪ ،‬واعتقلت ع�شرات �آخ��ري��ن‪ .‬و�أظ�ه��رت مقاطع بثت مبا�شرة على‬ ‫الإن�ترن��ت �آالف املتظاهرين يف حي كفر �سو�سة يهتفون "واحد واحد‬ ‫واح��د‪ ،‬ال�شعب ال�سوري واحد" و"ما مرنكع �إال هلل"‪ ،‬ورف�ع��ت الفتات‬ ‫"كل �سوريا �ستقف بوجه النظام املجرم"‪.‬‬ ‫ولدى و�صول جثامني القتلى‪ ،‬علت زغاريد ال�شابات امل�شاركات يف‬ ‫املظاهرة‪ ،‬وعلت هتافات "�أبو ال�شهيد ارفع را�سك" و"�أين الإ�سالم واهلل‬ ‫حرام"‪ ،‬يف حني ظهرت على �أح��د ج��دران املكان �شعارات حتيي اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫ويف حي الت�ضامن‪ ،‬خرج �آالف الأ�شخا�ص للم�شاركة يف الت�شييع الذي‬ ‫انطلق ظهرا‪ ،‬وفق ما �أفاد املتحدث با�سم جمل�س الثورة يف دم�شق ديب‬ ‫الدم�شقي‪ .‬وقال �أبو قي�س من تن�سيقيات دم�شق لوكالة فران�س بر�س �إن‬ ‫"قوات الأمن عملت على تقطيع �أو�صال حي الت�ضامن من خالل �إقامة‬ ‫احلواجز الأمنية"‪.‬‬ ‫وكان املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض قد دعا يف وقت �سابق اليوم‬ ‫املراقبني الدوليني �إىل ح�ضور ت�شييع املتظاهرين يف دم�شق‪ .‬وطالب‬ ‫املجل�س يف بيان املراقبني الدوليني بالتوجه �إىل حيي الت�ضامن وكفر‬ ‫�سو�سة حيث �سي�شيع "�شهداء اجلمعة"‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قال نا�شطون �إن خم�سة قتلى وعدداً من اجلرحى‬ ‫�سقطوا ال�سبت نتيجة انفجار يف منطقة ال�سكري مبدينة حلب‪ .‬وقالت‬ ‫م�صادر �إن تفجريا ا�ستهدف مغ�سلة لل�سيارات يف حي تل الزرازير مبنطقة‬ ‫ال�سكري حيث دمر املغ�سل بالكامل والعائد ل�شخ�ص يعمل �ضمن اللجان‬ ‫ال�شعبية �أو ما يعرف با�سم "ال�شبيحة" وهي رديف للقوات الأمنية‪.‬‬ ‫وجاء انفجار حلب بعد وقت ق�صري من انفجارين هزا مدينة دم�شق‪،‬‬ ‫وقع �أحدها بالقرب من ق�صر العدل‪ ،‬بينما وقع الآخر بالقرب من �سوق‬ ‫ا ُ‬ ‫خلجا يف �شارع الثورة‪.‬‬ ‫وقالت وكالة الأنباء الأملانية �إن �أح��د التفجريين ا�ستهدف �سيارة‬

‫مبادرة مللء الفراغ السياسي‬ ‫بسوريا‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك�شفت م�صادر �صحفية مطلعة �أن احل��راك ال�شعبي يف‬ ‫��س��وري��ا يتجه خ�لال ال�ساعات ال�ق��ادم��ة لإع�ل�ان م �ب��ادرة مللء‬ ‫الفراغ ال�سيا�سي وبناء م�ؤ�س�سات الدولة املدنية‪.‬‬ ‫وت�ه��دف امل�ب��ادرة �إىل �إن�شاء مظلة �سيا�سية جامعة تقود‬ ‫احلراك �سيا�سيا وع�سكريا داخل البالد‪ ،‬كما �سي�شكل الإعالن‬ ‫عنها مفاج�أة كربى للنظام ال�سوري وفق ن�شطاء مطلعني على‬ ‫املبادرة‪.‬‬ ‫وطبقا للم�صادر التي نقل عنها موقع اجلزيرة نت‪ ،‬ف�إن‬ ‫املبادرة �ستنظم العمل الثوري يف �إطار عمل م�ؤ�س�ساتي ي�شمل‬ ‫اجلانب ال�سيا�سي �إ�ضافة �إىل ذراع ع�سكري �سيقود العمل امل�سلح‬ ‫وتن�ضوي حتته خمتلف الكتائب العاملة على الأر�ض‪.‬‬ ‫وت�صف امل�صادر تلك امل�ب��ادرة ب�أنها �ستغري م�سار الثورة‬ ‫ال�سورية التي انطلقت منت�صف �آذار العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��د عمل على امل �ب��ادرة الن�شطاء و�أع���ض��اء التن�سيقيات‬ ‫داخل �سوريا واطلع عليها �أغلب ت�شكيالت املعار�ضة‪ ،‬بح�سب‬ ‫نف�س امل�صادر‪.‬‬ ‫وال يعني اجل�سم اجلديد ‪-‬وف��ق القائمني عليه‪� -‬إق�صاء‬ ‫القوى الأخ��رى امل��وج��ودة على ال�ساحة وعلى ر�أ�سها املجل�س‬ ‫الوطني ال�سوري �أب��رز ق��وى املعار�ضة و�أو�سعها ت�شكيال‪ ،‬وال‬ ‫ي�ع��رف ه��ل �سيحل ال ��ذراع الع�سكري اجل��دي��د حم��ل اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احلر �أم �إنه �إعادة ت�سمية له‪ .‬ولكن من املعلوم �أن قيادة‬ ‫هذه امل�ؤ�س�سة الع�سكرية اجلديدة �ستكون داخل �سوريا ح�سب‬ ‫امل�صادر نف�سها‪.‬‬

‫الآالف حملوا جثامني قتلى اجلمعة‬

‫ع�سكرية ودمر حوايل ع�شر �سيارات كانت يف حميط ال�سيارة الع�سكرية‪،‬‬ ‫ومل تعلن ال�سلطات ال�سورية عن �ضحايا �أو جرحى‪ ،‬لكن ال�سكان حتدثوا‬ ‫عن �إ�صابات طفيفة لعدد حم��دود من الأ�شخا�ص كانوا موجودين يف‬ ‫املكان‪.‬‬ ‫ويف التطورات امليدانية‪ ،‬ذكر ن�شطاء �أن القوات ال�سورية اقتحمت‬ ‫مناطق قرب احلدود الرتكية �صباحا مما �أدى لإ�صابة ع�شرين �شخ�صا‬ ‫على الأقل‪ .‬وقال النا�شط فرا�س �إدلبي �إن ق�صفا مكثفا ا�ستهدف �إحدى‬ ‫املناطق التي تقع �شمال �إدلب وهي �أحد معاقل اجلي�ش احلر قبل اقتحام‬ ‫القوات النظامية لها وترويعها لل�سكان‪.‬‬ ‫وقد قال نا�شطون �إن منطقة �سلقني‪ ،‬على احلدود الرتكية ال�سورية‬ ‫يف حمافظة �إدلب‪ ،‬تعر�ضت لعملية ع�سكرية وا�سعة فجر �أم�س �أدت �إىل‬

‫مقتل ت�سعة �أ�شخا�ص‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪� ،‬أعلن املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان �أن جمهولني‬ ‫اغتالوا م�س�ؤوال يف حزب البعث العربي اال�شرتاكي احلاكم يف حمافظة‬ ‫�إدلب‪ ،‬وقال املر�صد يف بيان �إن االغتيال جرى �صباح ال�سبت يف مدينة‬ ‫�سلقني‪ ،‬ومل يقدم بيان املر�صد �أي تفا�صيل عن ا�سم امل�س�ؤول ومن�صبه‪.‬‬ ‫ويف منطقة الب�ساتني بحي برزة يف دم�شق‪ ،‬قال نا�شطون �إن القوات‬ ‫النظامية اقتحمت املنطقة‪ ,‬وهدمت ع��دة منازل‪ ،‬و�أطلقت الر�صا�ص‬ ‫ب�شكل ع�شوائي مما �أدى ملقتل ثمانية �أ�شخا�ص على الأقل‪.‬‬ ‫ويف دير الزور �شنت قوات الأمن حملة دهم واعتقال يف بلدة القورية‪.‬‬ ‫�أم��ا يف ري��ف حلب فقد اقتحمت ال �ق��وات احلكومية منطقة قبا�سني‬ ‫ب�أكرث من ثالثني �سيارة حمملة بالعنا�صر وع�شر �سيارات مثبت عليها‬

‫عبد الجليل‪ :‬االنتخابات ستحرر ليبيا من القبلية‬ ‫طرابل�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫توقع رئي�س املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫يف ليبيا م�صطفى ع�ب��د اجل�ل�ي��ل �أن يتحرر‬ ‫الليبيون م��ن القبلية يف ان�ت�خ��اب��ات امل�ؤمتر‬ ‫الوطني العام (املجل�س الت�أ�سي�سي)‪ ،‬املقررة‬ ‫يف ح��زي��ران املقبل‪ ،‬ويف املقابل دع��ا "املجل�س‬ ‫االن�ت�ق��ايل الأع �ل��ى لإق�ل�ي��م ب��رق��ة الفدرايل"‬ ‫الليبيني �إىل م�ق��اط�ع��ة االن �ت �خ��اب��ات راف�ضا‬ ‫العملية االنتقالية ال�سيا�سية ال�ت��ي قررتها‬ ‫ال�سلطات الليبية اجلديدة‪.‬‬ ‫ويف حديث �صحفي دعا عبد اجلليل �إىل‬ ‫ت�أجيل انتخابات املجال�س املحلية لأن�ه��ا قد‬ ‫ت��رب��ك ��س�ير عملية �أول ا�ستحقاق انتخابي‬ ‫ت�شهده البالد‪.‬‬ ‫ب � � � ��دوره‪ ،‬دع � ��ا "جمل�س برقة" كافة‬ ‫الليبيني و�سكان الإقليم على وجه اخل�صو�ص‬ ‫�إىل مقاطعة االنتخابات املقبلة يف حال �إ�صرار‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل على موقفه ب�ش�أن‬ ‫ر�سم خريطة الطريق االنتقالية‪.‬‬ ‫وقال املكتب ال�سيا�سي للمجل�س يف بيان �إن‬ ‫ال�سلطات االنتقالية تعمل حاليا على �إقحام‬ ‫ال���ش�ع��ب ال�ل�ي�ب��ي وال �ب�ل�اد ب��أ��س��ره��ا يف عملية‬ ‫د�ستورية يتم فيها بناء الدولة اجلديدة ب�شكل‬ ‫"غري �صحيح"‪ ،‬معتربا �أن الدولة و�أجهزتها‬ ‫تبدو غري قادرة وال م�ستعدة حتى الآن لتوفري‬ ‫الأم��ن والأم ��ان ال�لازم�ين لإج ��راء انتخابات‬ ‫�شفافة ونزيهة‪.‬‬

‫م�صطفى عبد اجلليل‬

‫وك � ��ان � ��ت م � ��راك � ��ز ت �� �س �ج �ي��ل الناخبني‬ ‫واملر�شحني النتخابات امل�ؤمتر الوطني العام‬ ‫قد ُفتحت الثالثاء يف جميع املناطق الليبية‬ ‫ا��س�ت�ع��دادا النتخابات املجل�س ال�ت��ي �ستجري‬ ‫ال�شهر املقبل‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات الأوىل التي‬ ‫جت��ري يف البالد بعد عقود من حكم العقيد‬ ‫ال�ل�ي�ب��ي ال��راح��ل م�ع�م��ر ال �ق��ذايف ال ��ذي متت‬ ‫الإطاحة به وقتله بعد ثورة ال�شعب الليبي يف‬ ‫‪ 17‬من �شباط من العام املا�ضي‪.‬‬

‫وك � ��ان ع �ب��د اجل �ل �ي��ل ورئ �ي ����س احلكومة‬ ‫االنتقالية عبد الرحيم الكيب ق��د �أعلنا يف‬ ‫وقت �سابق �أن انتخابات امل�ؤمتر الوطني العام‬ ‫�ستبد�أ "يف موعدها املحدد" من ‪ 19‬حتى ‪23‬‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وين�ص الإع�لان الد�ستوري امل�ؤقت الذي‬ ‫و�ضع خالل الثورة التي �أطاحت بنظام القذايف‬ ‫على �إج��راء انتخابات امل��ؤمت��ر الوطني العام‬ ‫بعد ثمانية �أ�شهر من �إع�لان التحرير الذي‬ ‫مت يف ‪ 13‬ت�شرين الأول ‪.2011‬‬

‫ر�شا�شات ثقيلة‪ .‬ويف حم�ص تعر�ضت الر�سنت لإطالق نريان وجرت فيها‬ ‫ا�شتباكات عنيفة بني اجلي�ش احلر وقوات اجلي�ش النظامي‪ ،‬كما جتدد‬ ‫الق�صف العنيف على قلعة احل�صن‪.‬‬ ‫ويف درع ��ا ج�ن��وب��ي ال �ب�ل�اد‪�� ،‬ش�ه��دت ب �ل��دة النعيمة ان�ت���ش��ارا كثيفا‬ ‫للمدرعات والآل �ي��ات الع�سكرية كما ج��رى اقتحام البلدة مم��ا ت�سبب‬ ‫ب�سقوط جرحى‪ .‬كما اقتحمت ال�ق��وات النظامية بلدة ت�سيل‪ .‬وقالت‬ ‫الهيئة العامة للثورة �إن الطريان احلربي حلق فوق مدينة �إزرع كما‬ ‫جت��دد الق�صف العنيف على بلدة امل�سمية لليوم الثاين على التوايل‪،‬‬ ‫و�شن الأم��ن وال�شبيحة حملة ده��م واعتقاالت يف النجيح وال�صنمني‬ ‫مبحافظة درعا‪.‬‬ ‫�أربعون مراقبا و�صلوا حتى الآن‪.‬‬ ‫يف مدينة الر�سنت يف ري��ف حم�ص التي تعد اح��د معاقل اجلي�ش‬ ‫ال�سوري احل��ر‪ ،‬والتي زاره��ا قائد بعثة املراقبني اجل�نرال الرنويجي‬ ‫روبرت مود اجلمعة والتقى فيها قيادة املجل�س الع�سكري للجي�ش احلر‬ ‫بح�سب ما اظهرت مقاطع بثها نا�شطون‪ ،‬دارت ا�شتباكات عنيفة على‬ ‫املدخل ال�شمايل بني القوات النظامية واملن�شقني‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫و�سقط قتيل وثالثة جرحى يف قرية الغنطو بريف حم�ص‪ ،‬وفقا‬ ‫للمر�صد‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه التطورات امليدانية‪ ،‬بينما قالت الأمم املتحدة �إن عدد‬ ‫املراقبني يف �سوريا و�صل �إىل �أرب�ع�ين‪ .‬و�أ�ضافت �أن العدد �سي�صل �إىل‬ ‫‪ 65‬مراقبا بحلول الأح��د القادم‪ .‬وقال نا�شطون �سوريون �إن املراقبني‬ ‫ينت�شرون الآن بكل من مدينة �أريحا ب�إدلب‪ ،‬والق�صري بحم�ص‪ ،‬وب�صرى‬ ‫ال�شام مبحافظة درعا‪.‬‬ ‫وكان نا�شطون قد وثقوا خروج ‪ 789‬مظاهرة و‪ 668‬نقطة تظاهر يف‬ ‫يوم جمعة التي �أطلق عليها النا�شطون "�إخال�صنا خال�صنا" من �أجل‬ ‫ت�أكيد والئهم للثورة‪ ،‬وجاءت حمافظة �إدلب يف املرتبة الأوىل تلتها درعا‬ ‫وحماة وريف دم�شق‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان �أن ما ال يقل عن ‪ 205‬نقاط‬ ‫خرق ملبادرة املبعوث الأمم��ي العربي كويف �أن��ان وقعت �أم�س يف خمتلف‬ ‫املحافظات ال�سورية‪ ،‬حيث ق��ام اجلي�ش النظامي ب�إطالق النار ب�شكل‬ ‫مبا�شر على املتظاهرين وبق�صف مدفعي واقتحامات للبلدات واملدن‬ ‫مما �أدى �إىل �سقوط قتلى وجرحى وعديد من االعتقاالت‪.‬‬ ‫وقتل اك�ثر من ‪� 600‬شخ�ص منذ دخ��ول وق��ف النار حيز التنفيذ‪،‬‬ ‫بينما جت��اوز ع��دد القتلى منذ ب��دء احل��رك��ة االحتجاجية يف منت�صف‬ ‫�آذار‪ 2011‬االحد ع�شر الفا معظمهم من املدنيني‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬قالت وكالة االن�ب��اء ال�سورية الر�سمية �سانا ان‬ ‫ال�سلطات اف��رج��ت ع��ن ‪ 265‬موقوفا على خلفية االح ��داث "ممن مل‬ ‫تتلطخ ايديهم بالدماء"‪.‬‬ ‫وبح�سب �سانا فان ال�سلطات افرجت عن اربعة االف موقوف منذ‬ ‫ت�شرين االول‪.2011‬‬

‫هزيمة مرتقبة ملعسكر نجاد‬ ‫يف االنتخابات الربملانية‬ ‫طهران ‪( -‬ا ف ب)‬ ‫�أظهرت النتائج الأولية جلولة الإعادة يف االنتخابات الربملانية‬ ‫ب�إيران توجه مناف�سي الرئي�س حممود �أحمدي جناد نحو ت�سجيل‬ ‫تقدم يف االنتخابات‪ ،‬وفقا ملا ذكرته تقارير �إعالمية �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج الأولية فوز التيارات املحافظة ب�أغلبية مقاعد‬ ‫العا�صمة طهران البالغة ثالثني مقعدا‪ ،‬و�أف��ادت تقارير �إعالمية‬ ‫مل ت��ؤك��د ر�سميا بعد‪� -‬أن االئ�ت�لاف املحافظ امل�ق��رب م��ن املر�شد‬‫الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي مي�ضي قدما جتاه احل�صول‬ ‫على �أغلبية مريحة من ‪ 288‬مقعدا يف الربملان‪.‬‬ ‫وذك��رت التقارير �أنه من بني ‪ 65‬مقعدا �شملتها جولة الإعادة‬ ‫فاز معار�ضو جناد بع�شرين مقعدا يف مقابل ثمانية مقاعد للموالني‬ ‫ل��ه‪ ،‬يف ح�ين ك��ان ‪ 11‬مقعدا م��ن ن�صيب امل�ستقلني‪ ،‬و��س��ط ح�ضور‬ ‫متوا�ضع للتيار الإ�صالحي بعد �أن قاطعت بع�ض �أحزاب هذا التيار‬ ‫االنتخابات‪.‬‬ ‫وحقق ائتالف املحافظني بزعامة رئي�س الربملان علي الريجاين‪،‬‬ ‫�أحد �أبرز معار�ضي �أحمدي جناد‪ ،‬فوزا �ساحقا يف اجلولة الأوىل يوم‬ ‫‪� 2‬آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال بيان وزارة الداخلية �إن ن�سبة امل�شاركة يف جولة الإعادة‬ ‫الثانية التي جرت اجلمعة و�صلت �إىل ‪.%70‬‬ ‫واعترب قادة �إيرانيون �أن ن�سبة امل�شاركة يف االنتخابات الربملانية‬ ‫تربز مت�سك الإيرانيني بقيادتهم املحافظة‪ ،‬وت�أيدهم لل�سيا�سات‬ ‫احلالية يف مواجهة ال�ضغوط الغربية الرامية �إىل دف��ع طهران‬ ‫للتخلي عن برناجمها النووي‪.‬‬ ‫وي�ب��د�أ ال�برمل��ان اجلديد جل�ساته �أواخ��ر ال�شهر اجل��اري‪ ،‬علما‬ ‫ب�أنه ال ميلك ت�أثريا على ال�سيا�سة اخلارجية للبالد �أو ال�سيا�سات‬ ‫النووية املثرية للجدل‪ ،‬وي�صنف الأمر الأخري على �أنه "�أمر دولة"‬ ‫ومبوجب الد�ستور‪ ،‬يقرره خامنئي‪.‬‬

‫أوباما يطلق حملته االنتخابية رسمياً‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫نظم الرئي�س الأمريكي باراك اوباما جتمعه االنتخابي‬ ‫الر�سمي االول �أم�س ال�سبت يف وقت غري م�ؤات مع تراجع‬ ‫ا�شارات التعايف االقت�صادي الذي كان يامل ان يدعم اعادة‬ ‫انتخابه لوالية ثانية‪.‬‬ ‫وافتتحت احلملة زوج�ت��ه مي�شال اوب��ام��ا ام��ام ح�شد‬ ‫هائل من امل�ؤيدين الذين او�صلوه اىل البيت االبي�ض قبل‬ ‫ارب�ع��ة اع ��وام وال�ت��ي تت�ضمن تنظيم جتمعات حت��ت �شعار‬ ‫"م�ستعدون لالنطالق" يف والي�ت��ي اوه��اي��و وفرجينيا‬ ‫احلا�سمتني‪ .‬لقد بات اوباما اليوم اكرب عمرا واكرث حكمة‬ ‫ورمبا اقل حما�سة مما كان عليه يف حملته االوىل يف �شتاء‬ ‫‪ 2007‬القا�سي‪ ،‬حيث بدا يف �صورة املب�شر باالمل والتغيري‪.‬‬ ‫لقد انهكته ث�لاث �سنوات ون�صف ال�سنة من املعارك‬ ‫ال�سيا�سية م��ع احل ��زب اجل�م�ه��وري يف وا��ش�ن�ط��ن واالزم ��ة‬ ‫االقت�صادية الأ��س��و�أ منذ ثالثينيات القرن املا�ضي‪ ،‬والتي‬ ‫طغت على فرحة فوزه التاريخي يف انتخابات ‪.2008‬‬ ‫ويواجه اوباما اليوم معركة معقدة لإعادة انتخابة يف‬ ‫بلد يعاين من ارتفاع معدالت البطالة وتباط�ؤ النمو الذي‬ ‫ا�ضعف حجته ب�أنه �أعاد االزدهار للبالد‪.‬‬ ‫لكن �أوب��ام��ا �سيتغلب على �إع�ل�ان الف�شل م��ن خالل‬ ‫ال�ت��أك�ي��د ب��أن��ه جعل ال�ب�لاد ت�ت�ف��ادى انكما�شا ك�ب�يرا ثانيا‬ ‫وب ��أن خ�صمه اجلمهوري ال�ثري يريد العودة �إىل �سيا�سة‬ ‫الإعفاءات ال�ضريبية للأثرياء و�إىل �أ�ضعاف الرقابة املالية‬ ‫التي كانت �سببا وراء الأزمة‪.‬‬ ‫وحتدث �أوباما عن ر�ؤيته االقت�صادية التي �ست�ضمن‬ ‫حتقيق الفائدة لعموم االمريكيني ولي�س فقط لالثرياء‪،‬‬ ‫و�سيا�ساته االمنية واخل��ارج�ي��ة مب��ا فيها قتل ا�سامة بن‬

‫الدن ال��ذي يقول ان��ه جعل االمريكيني يف م��أم��ن‪ .‬و�سخر‬ ‫اجلمهوريون من فكرة االنطالق الر�سمي حلملة اوباما‬ ‫ال��ذي يتهمونه ب�أنه ب��د�أ حملته قبل �أ�شهر م�ستفيدا من‬ ‫املنا�سبات الر�سمية املت�صلة بواجباته الرئا�سية‪.‬‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا م��ازح��ا الأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي خ�لال ظهوره‬ ‫وبجانبه الرئي�س الدميوقراطي اال�سبق بيل كلينتون ان‬ ‫كل مر�شح يقول ان انتخابه هو االهم يف تاريخ �أمريكا‪ ،‬ثم‬ ‫ينكب على االمور بجدية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬لكن دعوين اقول لكم ان هذه االنتخابات‬ ‫مهمة‪ .‬هذه االنتخابات مهمة‪ .‬هذه االنتخابات مهمة"‪.‬‬ ‫وب�ين ا�ستطالع �أج��راه موقع ري��ل كلري بوليتك�س �أن‬ ‫اوباما يتقدم بهام�ش ثالث نقاط على املر�شح اجلمهوري‬ ‫م�ي��ت روم �ن��ي ‪ 47 -‬اىل ‪ 44‬ب��امل�ئ��ة ‪ -‬ق�ب��ل ��س�ت��ة ا��ش�ه��ر من‬ ‫االنتخابات املقررة يف ‪ 6‬ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫ويحتاج الر�ؤ�ساء اىل احل�صول على ن�سب قريبة من‬ ‫اخلم�سني لكي ي�شعروا بالثقة بفر�صة اعادة انتخابهم‪.‬‬ ‫وي�ب��دو ط��ري��ق �أوب��ام��ا �أك�ث�ر �سهولة م��ن روم�ن��ي على‬ ‫اخلارطة ال�سيا�سية االمريكية حيث يتعني الفوز با�صوات‬ ‫املندوبني ال�ـ ‪ 270‬للفوز باالنتخابات‪ ،‬وخ�صو�صا يف نحو‬ ‫ع�شر من الواليات ال�صعبة‪.‬‬ ‫وت��رى معظم ا�ستطالعات ال ��ر�أي �أن �أوب��ام��ا يحظى‬ ‫بت�أييد �شعبي �أكرب من رومني‪ ،‬و�أنه ي�سجل نقاطا يف جمال‬ ‫االم��ن القومي‪ ،‬وبني املجموعات ال�سكانية احلا�سمة مثل‬ ‫الن�ساء وال�ن��اخ�ب�ين م��ن ا��ص��ل الت�ي�ن��ي‪ ،‬لكنه �ضعيف على‬ ‫اجلبهة االقت�صادية مع زي��ادة البطالة ف��وق ‪ %8‬وا�شارات‬ ‫مربكة ب�ش�أن تعايف االقت�صاد والهجمات احلادة التي ي�شنها‬ ‫عليها رومني الذي يعتمد �شعار "�سيا�سة اوباما فا�شلة"‪.‬‬ ‫وتلقى اوباما اجلمعة �ضربة عندما بينت ارقام وزارة‬

‫العمل انخفا�ضا يف فر�ص العمل اجلديدة التي مل تتجاوز‬ ‫‪ 115‬الف وظيفة يف ني�سان‪.‬‬ ‫وق��ال روم�ن��ي‪" :‬انه تقرير ره�ي��ب وحمبط"‪ ،‬خالل‬ ‫م�ق��اب�ل��ة م��ع ف��وك����س ن �ي��وز اجل �م �ع��ة‪ .‬و�أ�� �ض ��اف‪" :‬ال�شعب‬ ‫االمريكي يت�ساءل ملاذا ال يح�صل االنتعا�ش ب�صورة ا�سرع"‪،‬‬ ‫وهو يدرك ان النتائج االقت�صادية ال�ضعيفة ت�شكل بالن�سبة‬ ‫ل��ه اف�ضل فر�صة لإع ��ادة �أوب��ام��ا اىل �شيكاغو بعد والية‬ ‫رئا�سية واحدة‪.‬‬ ‫ويف ‪ ،2008‬خ��ا���ض اوب ��ام ��ا ح�م�ل�ت��ه ب��اع �ت �ب��اره مر�شح‬ ‫اال�صالح والتغيري واالمل الذي �سيعمل على احداث نقلة‬ ‫نوعية يف �سيا�سة البيت االبي�ض وتغيريا يف �صورة البالد‪.‬‬ ‫ولكنه مل يعد االن بو�صفه رئي�سا مر�شحا‪ ،‬يتمتع بتلك‬ ‫الفر�صة الن امل�شكالت االقت�صادية التي ورثها والتي كافح‬ ‫حللها باتت جزءا من ارثه وعليه ان يقنع االمريكيني بان‬ ‫االمور تتح�سن وانه هو �صاحب الف�ضل يف ذلك‪.‬‬ ‫وي�ؤمن اوباما ب��ان االمريكيني �سي�صدقون ر�ؤيته يف‬ ‫�ضمان "ح�صول كل فرد على ح�صة عادلة وقيام كل فرد‬ ‫بق�سط ع��ادل من العمل‪ ،‬وان القوانني ذاتها تنطبق على‬ ‫اجلميع"‪.‬‬ ‫لكن حملة اوباما اعتمدت جملة من االعالنات ال�سلبية‬ ‫التي ت�ستهدف نقاط �ضعف رومني بني الناخبات‪ ،‬وثروته‬ ‫الكبرية التي جتعله ال ي�شاطر اعباء الطبقة املتو�سطة‪.‬‬ ‫لكن روم�ن��ي ي��رد على ذل��ك بقوله ان جن��اح��ه كرجل‬ ‫اعمال هو ما حتتاجه البالد النعا�ش االقت�صاد‪.‬‬ ‫وق��ال رومني اجلمعة‪" :‬الرئي�س ان�سان طيب‪ ،‬ولكنه‬ ‫مل يعمل ق��ط يف القطاع اخل��ا���ص‪ .‬مل يخلق يوما فر�صة‬ ‫عمل‪ .‬اعتقد ان��ه ينبغي �أن يكون االن�سان موظفا ليعرف‬ ‫كيف يخلق وظائف"‪.‬‬

‫�أوباما‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫مبدأ إسالمي يدعو إليه شاعر إنجليزي‬ ‫بقلم‪ :‬د‪.‬حممد رجب البيومي‬ ‫عن «�شبكة كافور»‬

‫الآالف امل�ؤلفة م��ن الأرواح‪ ،‬ول�ساعدوا على طهارة‬ ‫الن�سل‪ ،‬ورفعوا كثريا من قذارات امل�ضاجع واجلنوب‬ ‫حني يبتعدون بنفر من الأ�شقياء عن مهاوي الإباحية‬ ‫اليائ�سة‪ ،‬ويردون للإن�سان امل�سيحي كرامته الطاهرة‬ ‫وحقه الطبيعي‪� ،‬إذ يفكون غله ال��وث�ي��ق‪� ،‬إن ال�شاب‬ ‫قبل الزواج ال يعلم ما بداخل بابه اجلديد‪ ،‬ف�إذا ولج‬ ‫احل��اج��ز �إل�ي��ه فقد يجد م��ا يريحه وي��ر��ض�ي��ه‪ ،‬وهنا‬ ‫تكون ال�سعادة ذات جناحني يرفرفان ف��وق امل�ضجع‬ ‫الوثري‪ ،‬و�إذا كانت الثانية ور�أى الزوجان ثعبانا يلدغ‪،‬‬ ‫و�أفعى تطل بر�أ�سها من فوق الو�سادة‪ ،‬فكيف ي�صرب‬ ‫الزواجان على �سم قاتل �سي�سري يف العروق �سريان‬ ‫املوت عن قريب؟ ومي�ضي ال�شاعر م�سرت�سال يف هذه‬ ‫ال�صور الأدبية ليبلغ ما يريد‪.‬‬

‫�أبغ�ض احلالل‬ ‫نقر�أ لبع�ض امل�سلمني ما يوحي بالتذمر ال�شديد‪،‬‬ ‫والتنديد املتع�سف بالطالق‪ ،‬وق��د غفلوا عن �أ�سبابه‬ ‫القاهرة التي جتعله حال �ضروريا يف بع�ض الأحوال‪،‬‬ ‫وه� � ��ؤالء يف �أك�ث�ره ��م مم��ن ي��ول��ون وج �ه��ة ال �غ��رب يف‬ ‫ت�ق��دي��ره��م ل�ل�أ��ش�ي��اء ومل�ث��ل ه��ذا ال�ن�ف��ر ن�ق��دم م��ا كتبه‬ ‫ال�شاعر الإجنليزي ال�شهري جون ملتون عن �ضرورة‬ ‫الطالق �إذا تهي�أت دواعيه‪� ،‬إذ �أن هذا الأديب العمالق‬ ‫قد �أفرد بع�ض كبه العلمية لتحبيذ االنف�صال الزوجي‬ ‫حني يتعذر ال��وف��اق‪ ،‬وواج��ه خ�صومه مواجهة عقلية‬ ‫تت�سم بال�شجاعة النادرة حني وجدهم يخالفون ر�أيه‪،‬‬ ‫عن حما�سة عاطفية‪ ،‬ال تت�سلح بالربهان‪ ،‬وواجههم‬ ‫بالرد القاطع يف كتاب ثاين ميح�ض ال�شبهات‪ ،‬ويدفع‬ ‫ال�ظ�ن��ون‪ ،‬و�أك�ث�ر م��ا قاله ال�شاعر الإجن�ل�ي��زي الكبري‬ ‫معروف بال�ضرورة لدى فقهاء الت�شريع الإ�سالمي‪،‬‬ ‫ولكن الدعوة �إليه على ل�سان عبقري من طراز ملتون‪،‬‬ ‫يعترب ن���ص��راً ك�ب�يرا ل�ق��وان�ين ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫�أمام من يجعلون �أوربا جهتهم الفكرية يف كل جمال‪،‬‬ ‫ولعلهم بعد ذلك يفيئون �إىل احلق من�صفني‪.‬‬ ‫منزلة جون ملتون‬ ‫وج��ون ملتون ه��و �صاحب ملحلمة “الفردو�س‬ ‫املفقود” و�أذكر �أن (هازلت) قد عقد مقارنة نقدية بني‬ ‫ملتون وب�ين �شك�سبري �أك�بر �شعراء الإجنليز قاطبة‪،‬‬ ‫فذهب �إىل �أن �شك�سبري يعنى بنقد املجتمع و�سوءاته‬ ‫�أكرث من يعني بنقد العقائد والديانات والقوانني كما‬ ‫ي�صنع ملتون‪ ،‬كما �أن �شك�سبري يعت�صم باخليال املجنح‬ ‫وي�سلم قياده للعاطفة الواثبة يف رقائقه ال�شعرية‪� ،‬أما‬ ‫ملتون فلو فكر عاقل متئد‪ ،‬وذو نظر منهجي يقيده‬ ‫بالواقع دون �شطط‪ ،‬و�إذا كان �شك�سبري يعي�ش يف جلب‬ ‫الزحام‪ ،‬وفورة التناف�س‪ ،‬ف�إن ملتون يجنح �إىل الوحدة‬ ‫املنزوية ليت�أمل يف هدوء! ول�ست �أذكر ما قاله (هازلت)‬ ‫على �أنه الر�أي الذي ال معدل عنه‪ ،‬فقد يكون يف كالمه‬ ‫عموم يحتاج �إىل تخ�صي�ص‪ ،‬ولكني �أقرر �أن من ينزله‬ ‫كبار النقاد منزل املقارنة ب�شك�سبري العمالق لهو ذو‬ ‫مكانة �سامقة تدفعه �إىل ال�صف الأول بني النابغني‪.‬‬ ‫جتارب احلياة‬ ‫ومل ي�ك��ن ال���ش��اع��ر ب��اح �ث �اً اج�ت�م��اع�ي�اً يف اجتاهه‬ ‫احليوي‪ ،‬ولكنه ا�ضطر �إىل معاجلة مو�ضوع الطالق‬ ‫ملا ا�صطدم به من عقبات �شائكة كدرت عليه �صفوه‪� ،‬إذ‬ ‫�أتيح له �أن يتزوج بفتاة يف �سن ال�سابعة ع�شر ال ترتفع‬ ‫�إىل م�ستواه الثقايف‪ ،‬وال ت�شاركه همومه ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وكانت من �أ�سرة تتجه يف احلياة وجهة مغايرة الجتاهه‪،‬‬ ‫وقد ر�آها عر�ضا �أثناء زيارة غري متوقعة لبيت �أبيها‪،‬‬ ‫ف�شاهد من حيائها و�سكونها ما �أوقعه يف غرامها‪ ،‬وكان‬ ‫ال�شاعر ذا �شهرة يف عاملي ال�سيا�سة والأدب‪ ،‬ف�سارع والد‬ ‫الفتاة بقبوله زوج��ا‪ ،‬ومت االق�تران على وج��ه �سريع‪،‬‬ ‫فانتقلت ال��زوج��ة ال�صغرية �إىل مدينة مل ترها من‬ ‫قبل‪ ،‬و�شاهدت من مالب�سات حياتها اجل��دي��دة ما ال‬ ‫يتفق مع حياتها الغابرة‪ ،‬كان منزل ال�شاعر هادئاً ال‬ ‫مييل �إىل احلركة ال�صاخبة �إذ �أن “ملتون” قد د�أب‬ ‫على البقاء يف مكتبه قارئاً وكاتبا دون �أن ي�شغل فراغ‬ ‫�صاحبته مبا ت��ود‪ ،‬وك��ان ف��ارق ال�سن بينها وبينه يبلغ‬ ‫ع�شرين عاما �أو �أقل قليال‪ ،‬فلم حت�س معه مبا حت�س‬ ‫ب��ه م��ع رفيق العمر‪ ،‬وزم�ي��ل ال�صبا‪ ،‬ه��ذا �إىل زه��د يف‬ ‫امل�آكل وامل�شارب قد لزم ال�شاعر لفل�سفة ينتهجها‪.‬‬ ‫وكل ذلك مما جعل الفجوة تت�سع �شيئاً ف�شيئاً يف‬ ‫حياة الزوجني‪ ،‬وقد بلغت مداها املت�أزم حني �صممت‬ ‫الزوجة ال�صغرية على مغادرة املنزل‪ ،‬متجهة �إىل بيت‬

‫والدها‪ ،‬وقد ظن “ملتون” �أن والدها ال�صديق �سيعمل‬ ‫على ر�أب ال�صدع‪ ،‬حني ين�صح فتاته باحلكمة‪ ،‬ويدفعها‬ ‫�إىل احلياة الزوجية متحملة م�صاعبها‪ ،‬ومتعودة على‬ ‫منطها اجلديد بالن�سبة �إليها‪ ،‬ولكن �شيئاً من ذلك‬ ‫مل يكن‪� ،‬إذ رف�ضت الزوجة �أن تعود‪ ،‬و�أبى والداها �أن‬ ‫يلزماها ب�شيء ما!‪.‬‬ ‫ندم و�أمل‬ ‫واج��ه ال�شاعر م��أزق��ا حرجا يف جمتمعه‪ ،‬ف�أهله‬ ‫الأقربون �أخذوا عليه ت�سرعه يف االختيار دون م�شورة‪،‬‬ ‫و�أع��دا�ؤه ال�سيا�سيون اتخذوا من نفور زوجته دلي ً‬ ‫ال‬ ‫ع�ل��ى ق�سوته امل�ف��رط��ة ح�ي��ث مل ي��رح��م ف�ت��اة �صغرية‬ ‫تركت موطنها البعيد لتعي�ش يف كنفه‪ ،‬مطمئنة �إىل‬ ‫�سلوكه‪“ ،‬وملتون” فيما بينه وبني نف�سه ال ي�ست�شعر‬ ‫خط�أ وقع فيه‪ ،‬لأن��ه رجل ذو ر�سالة فكرية �سيا�سية‪،‬‬ ‫ومثله يف زع��ام�ت��ه الأدب �ي��ة ال ي�ف��رغ لت�ساقي ك�ؤو�س‬ ‫ال�صبابة يف خلوات هادئة �إذ يرى ذلك يف املحل الأخري‬ ‫من اهتمامه‪ ،‬وح�سبه �أن يهيئ ال�سكن الهادئ‪ ،‬وامل�أكل‬ ‫الهنيء‪� ،‬أما �أن يكون الزواج وظيفة ت�شغل �صاحبها عن‬ ‫مطاحمه البعيدة‪ ،‬فذلك ما يجب �أن يتحلل منه‪ ،‬لقد‬ ‫وجد ال�شاعر نف�سه يفكر يف �ضيق مت�أزم عما يجب �أن‬ ‫ينتهي �إليه من ر�أي! و�إذا كانت الكني�سة حترم الطالق‪،‬‬ ‫ف��إن �ضروريات حياته تتعار�ض مع ه��ذا التحرمي �إذ‬ ‫اختلفت امل�شارب‪ ،‬وتعار�ضت الأه��واء‪ ،‬وباتت الزوجة‬ ‫مب�آربها اخلا�صة و�شواغلها الذاتية‪ ،‬على م�سافة بعيدة‬ ‫م��ن قلب زوج�ه��ا‪ ،‬كما ب��ات ه��و غريبا ع��ن م�شاعرها‬ ‫العاطفية‪ ،‬بل بات هو نف�سه‪ ،‬ميثل قيدا حديديا ي�أخذ‬ ‫عليها طريق االنطالق‪ ،‬وال بد من عمل!! هذا �إىل �أن‬ ‫ال�شاعر بعد �أن هجرته �سريعا زوجته ال ي�ستطيع �أن‬ ‫قرتن ب�سواها‪� ،‬إذ حترم الكني�سة ذلك �أي�ضا‪ ،‬وال يدري‬ ‫�أيظل مهجورا حتت رحمة غ�يره‪� ،‬أم يخلع عنه قيد‬ ‫التقاليد‪ ،‬حني يجهر بر�أي جديد!؟ ومثله يف جر�أته‬ ‫املندفعة ال ي�سكت �إطالقاً عن �شاغل يرهقه وي�ضنيه‪،‬‬ ‫بل ال بد �أن يجد التنفي�س املريح لأواره ال�شديد‪.‬‬ ‫عاطفة م�شروعة‬ ‫فكر ال�شاعر وق��در‪ ،‬ثم �صمم على �أن يخرج على‬

‫ال�ن��ا���س ب�ك�ت��اب ي�ث��ور ع�ل��ى الأو� �ض ��اع امل��ره �ق��ة‪ ،‬وينظر نف�سه �أو لأخرى يعرفها يف نفو�س مع�شره‪ ،‬قد حتدث‬ ‫�إىل ال��زواج والطالق نظرة عملية تقت�ضيها الفطرة عن الطالق وك�أنه م�شروع ينبثق من ذات نف�سه دون‬ ‫اخلال�صة‪ ،‬وترت�ضيها الطبائع املعتدلة‪ ،‬وقد بعد عن �أن ت�سبق به ملل و�أديان‪.‬‬ ‫اخليال يف ق�ضيته ال�شائكة‪ ،‬وجل�أ �إىل احلقائق العلمية‬ ‫ل�ت�ك��ون ب��ره��ان��ه امل�ل�ج��م‪ ،‬ف��أع�ل��ن يف م�ق��دم��ة ك�ت��اب��ه �أن‬ ‫طبعة ثانية‬ ‫العاطفة الإن�سانية نحو الرجل من املر�أة ونحو املر�أة‬ ‫انت�شر كتاب (قانون الطالق ونظامه) انت�شاراً‬ ‫م��ن ال��رج��ل م��ن الأم ��ور امل���ش��روع��ة ال�ت��ي و�ضعها اهلل مدوياً يف اجنلرتا‪ ،‬و�أعقبه �سيل من الردود املتناحرة‪،‬‬ ‫يف الرتكيب الإن���س��اين‪ ،‬و�إذا مل تنطو ه��ذه العاطفة لأن خ���ص��وم ال���ش��اع��ر ال���س�ي��ا��س�ي�ين مل ي�ت�رك��وا بابا‬ ‫امل�شروعة على خط�أ‪ ،‬فالزواج �أم��ر �سعيد لأن��ه حينئذ لتجريحه‪ ،‬فيما اجته �إليه دون �أن يلجوه‪ ،‬فا�ضطر‬ ‫التقاء موفق لعاطفتني متجان�ستني‪ ،‬ف�إذا وقع خط�أ ما �إىل �أن ي���ص��در طبعة ث��ان�ي��ة ت�ت�ن��اول بالنق�ض �آراء‬ ‫يف اجتاه هاتني العاطفتني ب�أن كل الزواج جمرد متعة املخالفني‪ ،‬وق��د ب��د�أ الطبعة الأخ�يرة باحلديث عما‬ ‫ج�سدية �أو دافعا حلر�ص م��ادي‪� ،‬أو وجاهة مظهرية‪� ،‬أ�سماه “فتنة اجل�سد” �إذ يرى �سيطرة الغرائز �شرا‬ ‫ف ��إن عالئقه �ستقطع يف القلبني ليحل حملها �سور يجب �أن يدفع باحلكمة والتعقل يف اختيار القرين‬ ‫حديدي غليظ تفر�ضه الكني�سة �إجباريا دون مربر‪ ،‬املنا�سب‪ ،‬ه��ذا ال�شر الكامن يف تغلب العاطفة على‬ ‫وق��د ي�خ��دع الإن �� �س��ان فيمن يتخذها زوج ��ة‪ ،‬ك�م��ا قد العقل عند االخ�ت�ي��ار‪ ،‬ح�ين يغفل ال��زوج��ان م�س�ألة‬ ‫تخدع املر�أة فيمن ترحب به زوجاً لها‪ ،‬ثم تك�شف الأيام التجاوب ال��روح��ي‪ ،‬وق��د �صرح الكاتب ب��أن فقد هذا‬ ‫عن اختالف امل�شاعر‪ ،‬وتنابذ الأهواء‪ ،‬فماذا يكون احلل التجاوب يجعل ال��زواج �أم��را حيوانيا ال يختلف فيه‬ ‫�إزاء ذلك كله! ال �شيء غري الطالق لأن العي�ش بدونه الإن�سان عن �أ�سفل طبقات البهائم وال خال�ص منه‬ ‫جحيم‪ ،‬ال يطاق‪.‬‬ ‫�إال بالطالق العاجل‪.‬‬ ‫ه��ذا م��ا اف�ت�ت��ح ب��ه (م�ل�ت��ون) ك�ت��اب��ه ال ��ذي �سماه‬ ‫ثم يقف الأديب الكبري مت�سائال‪:‬‬ ‫“قانون ال�ط�لاق ونظامه” ومل ي�ش�أ �أن يتعر�ض‬ ‫“كيف يت�سنى االخ �ت�ل�اط اجل �� �س��دي الوثيق‬ ‫مل�س�ألته ال�شخ�صية يف بحث قانوين خال�ص‪� ،‬إذ �آثر �أن ب�ين ال��زوج�ي�ن ي �ك��ره �أح��ده �م��ا الآخ ��ر ك��ره��ا �شديدا‬ ‫يخرج على املجتمع االجنليزي وك�أنه يتجرد لق�ضية ف �ع��اال وي ��ود �أن ي�ع�ت��زل��ه �أب ��د ال��ده��ر‪ ،‬وه ��ل ف�ت��ح اهلل‬ ‫ع��ام��ة ال تت�صل ب��ذات��ه‪ ،‬وح�سنا ف�ع��ل‪� ،‬إذ ل��و تعر�ض باب ال��زواج ليغلقه من ورائنا نهائياً‪ ،‬كما يغلق باب‬ ‫لتجربته ال�شخ�صية لك�شف م��ن الأ� �س��رار م��ا يجب املقربة على امليت الدفني؟ وهل ي�أمن عاقل �أن يزل يف‬ ‫�أن يكتم‪ ،‬ولتعر�ض مل�ك��ذب يتهمه بالغلو والإدع ��اء‪ ،‬اخلطيئة حني يجد متنف�ساً �آخر مع خليلة ت�شاركه‬ ‫وانقلبت امل�س�ألة من ق�ضية عامة �إىل حادثة خا�صة العاطفة عن حمبة واجنذاب‪ ،‬وقد تكون هذه اخلليلة‬ ‫ال تعدم من يواجهها ب�أمور مماثلة ينقلها عن �أ�سرة زوجة بغي�ضة �إىل قرين تعي�س يكن لها ما تكن من‬ ‫الزوجة ويبالغ فيها‪ ..‬ولكن ملتون خاطب الإن�سانية ال�ع��داوة وال�شحناء؟ وم��ا ��ص��ورة جمتمع تتعدد فيه‬ ‫جميعا حني �أعلن �أنه بتحبيذه الطالق عند �ضرورته هذه الفظائع الدامية دون �أن ي�ستطيع رجاله حال ملا‬ ‫يخرج النا�س من �شر يلحقهم جميعا‪ ،‬ثم ي�ضرب على يوثق �أعناقهم من الأغالل؟‬ ‫الوتر القومي فيعلن �أن اجنلرتا كانت دائما مو�ضع‬ ‫ثم يهاجم رجال الكني�سة حني يعلن �صراحة �أنهم‬ ‫ال �ق��دوة واالح �ت��ذاء مب��ا يهتدي �إل�ي��ه عباقرتها من يت�سببون عن عمد يف �إ�شاعة الكراهية والبغ�ضاء يف‬ ‫�أفكار‪ ،‬ف�إذا اجتهت يف قوانينها �إىل م�شروعية الطالق املجتمع امل�سيحي‪ ،‬و�أنهم يعملون اخلري كل اخلري لو‬ ‫ف�إنها ت�سبق العامل احل�ضاري �إىل و�ضع مدين يبعث جتردوا عن معتقداتهم الباطلة‪ ،‬ونظروا �إىل الطالق‬ ‫�سعادة املجتمع الإن�ساين! وكان على ال�شاعر الكبري نظرة واقعية تعتمد على تقدير ال�ن��وازع النف�سية‪،‬‬ ‫�أن ي�ست�شهد ب��الإ��س�لام يف دف��اع��ه‪ ،‬ولكنه حل��اج��ة يف والأح��وال االجتماعية‪� ،‬إنهم لو فعلوا ذلك لأنقذوا‬

‫كتاب ثالث‬ ‫ا�شتعل احلوار على نطاق �أو�سع بعد �صدور الطبعة‬ ‫الثانية‪ ،‬وه��ي يف حقيقة �أم��ره��ا‪ ،‬كتاب ث��ان‪ ،‬ال طبعة‬ ‫ثانية حيث اجتهت �إىل تفنيد �أق��وال املعار�ضني من‬ ‫قر�أوا الطبعة الأوىل ف�أتت باجلديد يف �أكرث �صفحاتها‪،‬‬ ‫وه ��ذا اجل��دي��د مل ي�ك��ن م��و��ض��ع الت�سليم امل�ط�ل��ق من‬ ‫املعار�ضني ف�أو�سعوه نقدا وتفنيدا‪ ،‬والنف�س الإن�سانية‬ ‫ال تعدم و�سيلة للحجج �إذا �أرادت النقا�ش للنقا�ش ومل‬ ‫جتعله �سبيال �إىل احلقائق املن�شودة دون تلبي�س‪ ،‬وهذا‬ ‫ما كان من �أمر الناقدين‪ ،‬حيث �سلكوا امل�ستقيم واملعوج‬ ‫م��ن ال�ط��رق لي�سفهوا ال�شاعر ق��در م��ا ي�ستطيعون‪،‬‬ ‫و�أكرث ه�ؤالء من امل�أجورين الذين �سخرتهم ال�سيا�سة‬ ‫النتقا�ص ملتون وجتريحه‪ ،‬على �أنه مل ي�ش�أ يف كتابه‬ ‫الثالث �أن يلتفت �إىل النواحي ال�شخ�صية فيبحث عن‬ ‫البواعث الدافعة لتجريحه على هذا النحو البغي�ض‪،‬‬ ‫بل بذل كل قواه الفكرية لت�أييد الطالق باعتباره حال‬ ‫حمتوما �إذا تعذر الوفاق! ومع هذه الأدل��ة احلا�سمة‬ ‫ف ��إن �أ�سلوبه الأدب��ي قد ارتقى يف دفاعه ارت�ق��اء جعل‬ ‫الناقد الكبري (ماكويل) يعرتف �أن ملتون يف دفاعه‬ ‫الأخري قد و�صل �إىل ذروة من البالغة يتقا�صر عنها‬ ‫�شعره يف بع�ض الأح�ي��ان ك ��أن يقول مثال ع��ن الزواج‬ ‫الفا�شل‪:‬‬ ‫“هذا احلار�س املخيف القائم على الباب‪� ،‬أمام‬ ‫ال��زوج�ين مينعهما �أن ي�ج��دا ال�سبيل‪ ،‬ه��ذا احلار�س‬ ‫اجل�ب��ار ينظر بوجهه اجل�ه��م‪ ،‬وعينه ال�ن��اري��ة‪ ،‬مهددا‬ ‫م�ت��وع��دا‪ ،‬وق��د �أغ�ل��ق ك��ل منفذ ي��أت��ي ب��ال�ن��ور‪ ،‬لي�صيح‬ ‫ب�ه��ذي��ن ال �ع��اج��زي��ن‪ ،‬ا��س�ت�م��را ك��ذل��ك وال خ�لا���ص �إال‬ ‫ب�ضجعة القرب‪.‬‬ ‫�إن املثل الأعلى للحياة الزوجية لهو يف تلك الأيام‬ ‫التي عا�شها �آدم وحواء قبل هبوطهما من اجلنة‪ ،‬وقد‬ ‫ت��و��ش�ح��ت روح��اه �م��ا وج���س��داه�م��ا‪ ،‬ف�لا حم��ل لطالق‬ ‫يف هذا الفردو�س! �أم��ا �إذا تركا الفردو�س �إىل جحيم‬ ‫التباغ�ض واحلفيظة فال نعيم وال ا�ستقرار”‪.‬‬ ‫نهاية متوقعة‬ ‫وم��ع م��ا خا�ضه الأدي��ب الكبري م��ن امل�ع��ارك ف�إنه‬ ‫يف النهاية مل يفز بطائل‪ ،‬لأن الربملان قد وقف دون‬ ‫�آراءه‪ ،‬وا�ستمع �إىل معار�ضيه يف ثقة مم��ا ه��اج هائج‬ ‫ملتون‪ ،‬فاندفع �إىل جتريح فا�س ملناوئيه يف كتاب رابع‪،‬‬ ‫جعل �شعاره ال�صاعق قوله‪�« :‬أجب الأحمق مبا ي�شاكل‬ ‫حماقته‪ ،‬و�إال ف�إنه يعتقد يف نف�سه احلكمة ويتهي�أ �إىل‬ ‫نزالك من جديد»‪.‬‬ ‫ول�سنا نذكر هذا ال�شعار م�ؤيدين‪ ،‬لأننا نعرف قول‬ ‫ال�س ِّي َئ ُة ا ْد َف ْع بِا َّلتِي هِ َي‬ ‫اهلل‪َ } :‬ولاَ َت ْ�س َتوِي الحْ َ َ�س َن ُة َولاَ َّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫�أَ ْح َ�سنُ َف�إِ َذا ا َّلذِ ي َب ْي َن َك َو َب ْي َن ُه َعدَا َوة ك�أ َّن ُه َوليِ َحمِ ي ٌم{‪،‬‬ ‫ولكننا نذكره ليدل على ما ا�ضطرم يف نف�س ملتون من‬ ‫غيظ �أفقده الراحة واالطمئنان‪ ،‬على �أن��ه مل ي�أ�سف‬ ‫حلظة على موقفه اجل��ريء‪ ،‬و�إذا ك��ان قد �أغ�ضب به‬ ‫نفرا من ال�ساخطني فقد �أراح نف�سه من عبء ثقيل‪.‬‬

‫ر�أى �أن «نظم التعليم الإمربيالية» يف الدول املحتلة �أو حديثة اال�ستقالل تهدف �إىل تعليم الطلبة الأدب الإجنليزي خللق حالة تفوقية طبقية‬

‫«ناقد االستشراق»‪ ..‬بانوراما عن سرية إدوارد سعيد ومنجزه الفكري‬ ‫القاهرة ‪ -‬ميدل اي�ست �أونالين‬ ‫يكاد املفكر الفل�سطيني ال�ب��ارز ادوارد‬ ‫�سعيد (‪ )2003-1935‬يتحول اىل �أيقونة‬ ‫تف�سر نف�سها بنف�سها‪ ،‬ف �ي ��ؤدي ا��س�م��ه اىل‬ ‫ق���ض�ي��ة اال� �س �ت �� �ش��راق �أو ي�ب�رز ا� �س �م��ه كلما‬ ‫ط��رح ه��ذا امل�صطلح يف ظ��ل غياب ملحوظ‬ ‫ل��درا� �س��ات تتقاطع م��ع م��ا ق��دم��ه يف كتابه‬ ‫اال��ش�ه��ر "اال�ست�شراق" قبل �أك�ث�ر م��ن ‪30‬‬ ‫عاما‪.‬‬ ‫ويف ك � �ت� ��اب "ادوارد � �س �ع �ي��د ن��اق��د‬ ‫اال�ست�شراق" ي�سجل نا�شره (مركز احل�ضارة‬ ‫لتنمية الفكر اال�سالمي) يف بريوت �أن جهود‬ ‫�سعيد يف در�س اال�ست�شراق جعلته ي�ستحق �أن‬ ‫يقدم يف (�سل�سلة �أعالم الفكر واال�صالح يف‬ ‫العامل اال�سالمي) وهي ال�سل�سلة التي �أدرج‬ ‫�ضمنها هذا الكتاب‪.‬‬ ‫وكان كتاب "اال�ست�شراق" ل�سعيد حظي‬ ‫باهتمام كبري يف دوائ��ر منتمني اىل تيارات‬ ‫ا�سالمية حني �صدر يف نهاية ال�سبعينيات‪،‬‬ ‫ول �ع��ل ت�ل��ك احل �ف��اوة ه��ي م��ا �أزع� ��ج م�ؤلفه‬ ‫ال��ذي �سجل يف تذييل طبعة تالية (‪)1995‬‬ ‫�أن هناك تف�سريات خاطئة للكتاب ر�أت �أنه‬ ‫يدافع عن الإ�سالم والعرب ويعادي الغرب‬ ‫ب���ص��ورة م�سترتة‪ ،‬يف ح�ين ك��ان ي�ه��دف اىل‬ ‫تخطي الهوة بني ال�شرق والغرب من خالل‬ ‫اثارة ق�ضية التعددية الثقافية‪.‬‬ ‫ويقدم م�ؤلف الكتاب الباحث امل�صري‬ ‫خ��ال��د �سعيد (‪ 38‬ع��ام��ا) ب��ان��ورام��ا ل�سرية‬ ‫الرجل و�أفكاره وتلخي�ص كتبه بقدر كبري‬ ‫من اال��ش��ادة التي تقرتب من الت�سليم مبا‬ ‫ان�ت�ه��ى ال�ي��ه �سعيد م��ن �آراء؛ "فهو مفكر‬ ‫وان�سان ومثقف وكاتب وناقد وعالمة‪.‬‬ ‫�أخ ��رج �سعيد قلمه م��ن غ�م��ده مبجرد‬ ‫ظهور ال�شعر على وجهه‪ ،‬و�أم�سك به ومل‬ ‫ي�ت�رك��ه ح �ت��ى واف� �ت ��ه املنية"‪ ،‬وغ �ي�ر ذلك‬ ‫م��ن �صفات االج�ل�ال حتى �إن��ه ي�سبق ا�سم‬ ‫�سعيد ب�صفة "املفكر العاملي" يف �أك�ثر من‬ ‫مو�ضع‪.‬‬ ‫ويقع الكتاب يف ‪� 232‬صفحة متو�سطة‬ ‫القطع‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل ��ؤل��ف �إن ��س�ع�ي��د ك ��ان يربط‬

‫الظواهر ب�أ�صولها؛ ففي قراءته لال�ستعمار‬ ‫الغربي يعود اىل اجلذور "اىل املجازر التي‬ ‫ارتكبها الغربيون عندما اكت�شفوا �أمريكا‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ق�ت�ل��وا ع ��ددا ي�ت��راوح ب�ي�ن ‪ 60‬و ‪100‬‬ ‫مليون من �سكانها اال�صليني‪ ،‬وكانوا يرون‬ ‫يف ما يرتكبونه من جم��ازر ومذابح واجباً‬ ‫�إن�سانياً ودينياً و�أخالقياً"‪ ،‬بدليل ا�ستمرار‬ ‫ال ��رواي ��ات واالف �ل�ام الأم��ري�ك�ي��ة يف ا�ضفاء‬ ‫��ص�ف��ات الوح�شية وال�ت�خ�ل��ف ع�ل��ى ال�سكان‬ ‫اال��ص�ل�ي�ين ال��ذي��ن مل ي�ك��ن ا�سمهم الهنود‬ ‫احلمر‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن �سعيد رب��ط تلك اجلرمية‬ ‫مبجازر �أخ��رى تالية بع�ضها قريب العهد‬ ‫يف ال� �ي ��اب ��ان وال �ه �ن��د وال �� �ص�ي�ن والفلبني‬ ‫واجلزائر‪.‬‬ ‫ويرى �أن "نظم التعليم االمربيالية"‬ ‫يف ال� ��دول امل�ح�ت�ل��ة �أو ح��دي�ث��ة اال�ستقالل‬ ‫تهدف اىل تعليم الطلبة الأدب الإجنليزي؛‬ ‫بهدف "خلق حالة تفوقية طبقية" ويعتمد‬ ‫يف ذلك على �سرية ادوارد �سعيد التي �صدرت‬ ‫ترجمتها ال�ع��رب�ي��ة ب�ع�ن��وان (خ ��ارج املكان)‬ ‫ح�ين ال�ت�ح��ق بكلية ف�ي�ك�ت��وري��ا مب���ص��ر بعد‬ ‫نزوح عائلته عام ‪ 1948‬من القد�س التي ولد‬ ‫فيها‪.‬‬ ‫وي�ق��ول �إن �سعيد يف ه��ذه الكلية �أدرك‬ ‫"�أنه ي��واج��ه ق ��وة ك��ول��ون �ي��ال �ي��ة جريحة‬ ‫وخطرة" يف مكان يدر�س فيها �أبناء الكبار‬ ‫ال��ذي��ن "تتم تهيئتهم ل�ت��ويل االم ��ور بعد‬ ‫رحيل االجنليز"‪ ،‬وكان من زمالئه الأمري‬ ‫ح�سني الذي �أ�صبح ملكاً لالردن‪.‬‬ ‫و�سجل �سعيد يف �سريته �أن "حياتنا يف‬ ‫فيكتوريا كوليدج ات�سمت بت�شوه كبري مل‬ ‫�أدرك ��ه حينها‪ ،‬تك ُّلم اللغة العربية مبثابة‬ ‫جنحة يعاقب عليها القانون يف فيكتوريا‬ ‫كوليدج"‪.‬‬ ‫ويف ك �ت��اب��ه "غزة ‪� -‬أري� � �ح � ��ا‪� ..‬سالم‬ ‫�أمريكي" �سجل �أي���ض�اً �أن��ه حتمل ن�صيبه‬ ‫م��ن ال���ش�ت��ات واحل��رم��ان‪ ،‬ول�ك�ن��ه مل يبتعد‬ ‫بفكره وقلبه عن العامل العربي‪ ،‬و�أن��ه بعد‬ ‫ا� �ض �ط��راره ل�ل�ن��زوح "من فل�سطني ب�سبب‬ ‫نكبة ‪ 1948‬وجدتني �أعي�ش لفرتات متفاوتة‬ ‫يف م�صر ‪-‬التي ق�ضيت فيها �سنوات ال�صبا‪-‬‬

‫ويف لبنان ويف االردن" قبل �أن ي�ستقر يف‬ ‫الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويقول �سعيد م�ؤلف الكتاب ‪-‬وهو باحث‬ ‫يف ال���ش��ؤون اال�سرائيلية‪� -‬إن �سعيد حتول‬ ‫من �أ�ستاذ جامعي اىل نا�شط فل�سطيني منذ‬ ‫حرب ‪ 1967‬التي ا�ستولت فيها "�إ�سرائيل"‬ ‫على ه�ضبة اجل��والن ال�سورية وقطاع غزة‬ ‫وال�ضفة الغربية‪ ،‬مبا فيها القد�س ال�شرقية‬ ‫الفل�سطينية و�شبه جزيرة �سيناء امل�صرية‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف �أن غ��ر���ض �سعيد ه��و ت�أكيد‬ ‫ال��وج��ود امل�ستمر لفل�سطني وواق��ع ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬يحاول �أن يعك�س تهيئة التاريخ‬ ‫م�صورا احتالل فل�سطني على �أنه احتالل‬ ‫كولونيايل‪ ،‬يوثق لال�سلوب الذي بد�أت فيه‬ ‫ال�صهيونية يف تنفيذ خمطط ال�غ��زو غري‬ ‫املختلف عن التو�سع الأوروب��ي الكولونيايل‬ ‫يف ال � �ق� ��رن ال� �ت ��ا�� �س ��ع ع� ��� �ش ��ر؛ م� ��ن خ�ل�ال‬ ‫م�ساواة احلركة ال�صهيوينة بامل�ستعمرين‬ ‫االوروب� �ي�ي�ن‪ ،‬ف�ي���ش��دد ع�ل��ى � �ض��رورة النظر‬ ‫اىل ال�صهيونية لي�س على �أنها حركة حترر‬ ‫يهودية‪ ،‬بل على �أنها �أيديولوجية غازية‪.‬‬ ‫ويقول �إن �سعيد قبل �أن ي�صبح ع�ضوا يف‬ ‫املجل�س الوطني الفل�سطيني‪ ،‬كان حري�صا‬ ‫على خماطبة اجلمهور الغربي؛ "من �أجل‬ ‫تو�ضيح �صورة الظلم ال�صهيوين وارتباطه‬ ‫بالثقافة الغربية"‪.‬‬ ‫وكان �سعيد قد ا�ستجاب لدعوة الرئي�س‬ ‫الفل�سطيني ال��راح��ل يا�سر عرفات وان�ضم‬ ‫اىل ع�ضوية املجل�س الوطني الفل�سطيني‬ ‫دون انتماء الي من الف�صائل الفل�سطينية‪،‬‬ ‫�إال �أن ��ه ع��ار���ض ات �ف��اق �أو� �س �ل��و ب�ين عرفات‬ ‫ورئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي الأ�سبق �إ�سحق‬ ‫راب �ي�ن‪ .‬و�أ�� �ص ��در ع ��ام ‪ 1994‬ك �ت��اب "غزة ‪-‬‬ ‫�أري�ح��ا‪� ..‬سالم �أمريكي"‪ ،‬ويف العام التايل‬ ‫�أ�صدر كتاب "�أو�سلو ‪� ..2‬سالم بال �أر�ض"‪.‬‬ ‫ويقول امل�ؤلف �إن �سعيد كان و�سيطاً بني‬ ‫العاملني العربي والأم��ري�ك��ي يف ال�سجاالت‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وي�سجل �أن ��ه مل ي�ك��ن ي��دع��و اىل زوال‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ ،‬ب��ل �إىل ال��دع��وة �إىل البقاء‬ ‫وامل �� �ش��ارك��ة يف الأر� � ��ض م��ع الفل�سطينيني‬ ‫"على �أ��س��ا���س امل�ساواة"؛ اق �ت��داء بنموذج‬

‫الزعيم نيل�سون مانديال يف جنوب �أفريقيا‬ ‫حني حر�ص على حقوق البي�ض يف البالد‪.‬‬ ‫وي �� �ض �ي ��ف �أن � �س �ع �ي��د ك� � ��ان يرف�ض‬ ‫ا��س�ت�م��رار "�إ�سرائيل" يف "احتالل �أر�ض‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬و�ضرورة اعرتاف "�إ�سرائيل"‬ ‫ب�ج��رائ�م�ه��ا وت �ه �ج�يره��ا الفل�سطينيني"‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل م��ا ي�سميه ت�شبث �سعيد بحق‬ ‫عودة الالجئني الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ولد �إدوارد �سعيد يف القد�س يف ‪ 1‬نوفمرب‬ ‫‪ 1935‬لعائلة م�سيحية‪ ،‬وكان �أبوه فل�سطيني‬ ‫�أم��ري�ك��ي وام��ه فل�سطينية لبنانية وكانت‬ ‫م�سيحية‪ .‬ب��د�أ درا�سته يف كلية فيكتوريا يف‬ ‫الإ�سكندرية يف م�صر‪ ،‬ثم �سافر �سعيد �إىل‬ ‫الواليات املتحدة كطالب‪ ،‬وح�صل على درجة‬ ‫ال�ب�ك��ال��وري��و���س م��ن ج��ام�ع��ة برن�ستون عام‬ ‫‪ ،1957‬ثم املاج�ستري عام ‪ 1960‬والدكتوراة‬ ‫من جامعة هارفارد عام ‪.1964‬‬ ‫ق�ضى �سعيد معظم حياته الأكادميية‬ ‫�أ��س�ت��اذا يف جامعة كولومبيا يف نيويورك‪،‬‬ ‫لكنه ك��ان يتجول ك�أ�ستاذ زائ��ر يف ع��دد من‬ ‫كربيات امل�ؤ�س�سات الأكادميية مثل جامعة‬ ‫يايل وهارفرد وجون هوبكنز‪.‬‬ ‫حت ��دث ��س�ع�ي��د ال�ع��رب�ي��ة والإجنليزية‬ ‫وال�ف��رن���س�ي��ة ب �ط�لاق��ة‪ ،‬و�أمل بالإ�سبانية‬ ‫والأملانية والإيطالية والالتينية‪ ،‬وهو من‬ ‫�أتباع الكني�سة الربوت�ستانتية الإجنيلية‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل كونه ناقدًا �أدب ًيا مرمو ًقا‪،‬‬ ‫ف�إن اهتماماته ال�سيا�سية واملعرفية متعددة‬ ‫وا�سعة تتمحور حول الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫وال ��دف ��اع ع ��ن ��ش��رع�ي��ة ال �ث �ق��اف��ة واله ّوية‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وع��ن ع��دال��ة ه��ذه الق�ضية‬ ‫وحقوق ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫كما ترتكز اهتماماته واملو�ضوعات التي‬ ‫يتناولها على العالقة بني القوة والهيمنة‬ ‫الثقافية الغربية من ناحية‪ ،‬وت�شكيل ر�ؤية‬ ‫النا�س للعامل وللق�ضايا من ناحية �أخرى‪.‬‬ ‫ويو�ضح �إدوارد �سعيد ه��ذه امل�س�ألة ب�أمثلة‬ ‫ع��دي��دة وب�ت�ف��ا��ص�ي��ل ت��اري �خ �ي��ة يف م�س�ألة‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬وترعرعها يف ال�غ��رب‪ ،‬ونظرة‬ ‫ال �غ��رب �إىل ال �ع��رب والإ�� �س�ل�ام وامل�سلمني الغربي واخلرباء و�صنّاع ال�سيا�سة الغربية يف نهاية امل�ط��اف‪ ،‬وذل��ك ع��ن ط��ري��ق �إيجاد‬ ‫والإم�بري��ال�ي��ة الثقافية الغربية تت�ضافر خ �ط��اب غ��رب��ي م�ن�ح��از ث�ق��اف� ًي��ا �إىل الغرب‬ ‫وثقافات العامل الأخرى‪.‬‬ ‫وي�شرح �إدوارد �سعيد كيف �أن الإعالم كلها لتحقيق م�صالح غربية غ�ير عادلة وم�صاحله‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫قراءات‬

‫نظامنا‬ ‫السياسي‬ ‫يف الزاوية‪..‬‬ ‫وعليه أن‬ ‫يكرتث‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫بتقديري �أن النظام يف بلدنا مل يعد ميلك‬ ‫م�ساحات كافية للمناورة‪ ،‬وما نراه من تبدل غري‬ ‫متزن يف احلكومات ومن حترك للملك �شخ�صيا‬ ‫نحو ترميم ما ت�صدع من قواعد الدعم‪ ،‬يثبت �أن‬ ‫امل�أزق بلغ احلائط وال بد من انعطافة حتول دون‬ ‫املجهول‪.‬‬ ‫ما حدث يف �سوريا خالل اليومني املا�ضيني‬ ‫خلط الأوراق من جديد‪ ،‬فدخول دم�شق وحلب‬ ‫�إىل عني الإع�صار قد ينبئ بنهاية م�شهد "جناة‬ ‫نظام الأ�سد" ال��ذي ع� ّول عليه نظامنا كثرياً يف‬ ‫قراءته امل�شهد املحلي الداخلي‪.‬‬ ‫التعويل على �أمريكا �أو �إ�سرائيل �أو ال�شرعية‬ ‫اخلارجية �أو ال��دول الإقليمية ل��ن يجدي نفعا‪،‬‬ ‫وال�سبب �أن الإقليم مير مبنعطفات حادة �سريعة‬ ‫ال قانون ي�ضبطها‪.‬‬ ‫من هنا ميكن القول �إن التحالفات �ستتبدل‬ ‫ب���س��رع��ة وب� ��دون رح �م��ة‪ ،‬ف�ل�ا ره ��ان ع�ل��ى حليف‬ ‫خم �ل ����ص‪ ،‬واحل �� �ص �ي��ف م��ن ي��ذه��ب �إىل الداخل‬ ‫فينجز معه حتالف اجتماعي �سيا�سي قائم على‬ ‫دمي�ق��راط�ي��ة حقيقية وع �ل��ى م��ؤ��س���س��ات�ي��ة نقية‪،‬‬ ‫ت�ستقيم بها الأوجاع وين�ضبط امل�شهد‪.‬‬ ‫� �س �ل��وك ال �ن �ظ��ام �إىل ال �ي��وم ي ��دل ع �ل��ى عدم‬ ‫االك�ت�راث‪ ،‬وك�أنه ال ي��دري‪� ،‬أو ال يريد �أن يدري‪،‬‬ ‫فاملنعطفات الإقليمية قد كرثت وتكثفت يف �سوريا‬ ‫وم�صر‪ ،‬كما �أنها تتبدل بني احلني والآخ��ر على‬ ‫�صالح النعامي‬

‫انتخابات إسرائيلية‬ ‫مبكرة‪ ..‬ملاذا؟‬ ‫من املقرر �أن ميرر الكني�ست الإ�سرائيلي قريباً م�شروع‬ ‫ق��ان��ون بحل نف�سه وتبكري م��وع��د لالنتخابات الت�شريعية‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬حيث م��ن امل��رج��ح �أن تنظم يف �أي�ل��ول ال�ق��ادم‪ .‬ومن‬ ‫الوا�ضح �أن حقيقة ‪�-‬أن رئي�س ال ��وزراء الإ�سرائيلي وزعيم‬ ‫حزب الليكود احلاكم بنيامني نتنياهو هو الذي بادر لتقدمي‬ ‫هذا امل�شروع‪ -‬تدلل على �أن نتنياهو ينطلق من افرتا�ض �أن‬ ‫هذه اخلطوة تخدم م�صلحته وم�صالح حزبه‪ .‬وميكن ر�صد‬ ‫عدد من الأ�سباب واملحفزات التي �شجعت نتنياهو على حل‬ ‫الكني�ست والدعوة لإنتخابات جديدة‪.‬‬ ‫نتائج حم�سومة �سلف ًا‬ ‫�إن نتنياهو مطمئن �إىل �أن �أي انتخابات قادمة �ست�ؤدي‬ ‫�إىل تعزيز قوة حزبه‪ ،‬وترفع �أ�سهمه ال�شخ�صية‪ .‬فح�سب جميع‬ ‫ا�ستطالعات ال��ر�أي العام التي �أجريت م��ؤخ��راً‪ ،‬ف��إن الليكود‬ ‫�سيكون احلزب الذي يحظى ب�أكرب عدد من املقاعد‪ ،‬لي�س هذا‬ ‫فح�سب‪ ،‬بل �أن نتنياهو �سيكون ال�سيا�سي الوحيد القادر على‬ ‫ت�شكيل ائتالف حاكم‪ .‬ف�أغلبية اجلمهور ال�صهيوين ترى يف‬ ‫نتنياهو ال�سيا�سي امل�ؤهل لقيادة هذا الكيان‪ ،‬حيث �أنه ح�سب‬ ‫ا�ستطالعات ال ��ر�أي ال�ع��ام ف ��إن ح��وايل ‪ %48‬م��ن ال�صهاينة‬ ‫يرون يف نتنياهو ال�شخ�صية الأمثل القادرة على �إدارة �ش�ؤون‬ ‫�إ�سرائيل‪ ،‬يف حني يتقا�سم قادة الأحزاب الأخرى بقية الن�سبة‪.‬‬ ‫وق��د دل�ل��ت ن�ت��ائ��ج ا��س�ت�ط�لاع ال� ��ر�أي ال �ع��ام ع�ل��ى ت�شظي قوة‬ ‫الأحزاب الأخرى ب�شكل الفت‪ ،‬حيث �أنه يف الوقت الذي متنح‬ ‫اال�ستطالعات الليكود ح��وايل ‪ 30‬مقعدا‪ ،‬ف��إن احل��زب الذي‬ ‫يح�صل على �أك�بر م��ن املقاعد بعده يح�صل ع�ل��ى‪ 17‬مقعداً‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫نحو ائتالف مريح‬ ‫منذ العام ‪ 1948‬وحتى الآن مل يحدث �أن حظي رئي�س‬ ‫وزراء ب ��إدارة �ش�ؤون حكومته يف ظل ق��در قليل من امل�شاكل‪،‬‬ ‫كما يحظى نتنياهو حالياً‪ ،‬حيث �أن الأحزاب التي ت�شكل هذه‬ ‫احلكومة معنية ب�شكل �أ�سا�سي بتوا�صل عمل احلكومة فقط‪،‬‬ ‫لأن الكثري منها تعي �أن لديها ما تخ�سره يف حال �أجريت هذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬با�ستثناء الليكود‪ .‬لكن نتنياهو يطمح من خالل‬ ‫�إجراء انتخابات جديدة �إىل ت�شكيل حكومة جديدة تكون �أكرث‬ ‫راحة بالن�سبة له‪� .‬صحيح �أن احلكومة احلالية كانت مريحة‬ ‫ب�شكل عام لنتنياهو‪ ،‬لكن وزير خارجيته �أفيغدور ليربمان‪،‬‬ ‫ال��ذي ي��ر�أ���س ح��زب "�إ�سرائيل بيتنا" يحر�ص ب�ين الفينة‬ ‫والأخ��رى على اتخاذ خط �سيا�سي و�إعالمي يتناق�ض ب�شكل‬ ‫ظاهري مع نتنياهو‪ ،‬وه��و ما قل�ص من ق��درة نتنياهو على‬ ‫التحرك يف ال�ساحة الدولية‪ .‬ويف الوقت نف�سه‪� ،‬إن نتنياهو‬ ‫يبدو غري مرتاح �إىل بع�ض مظاهر االختالف بني مركبات‬ ‫ائتالفه احل��اك��م‪ .‬فعلى �سبيل امل�ث��ال‪ ،‬ي�صر ح��زب "�إ�سرائيل‬ ‫بيتنا" بزعامة ليربمان على �سرعة اال�ستجابة لقرار املحكمة‬ ‫العليا ال��ذي �أل ��زم احل�ك��وم��ة بتطبيق ق��ان��ون "طال" الذي‬ ‫يفر�ض على الدولة جتنيد طالب املدار�س الدينية اليهودية‬ ‫الذين يتم �إعفا�ؤهم من اخلدمة بناء على اتفاق قدمي بني‬ ‫املرجعيات الدينية اليهودية ورئي�س الوزراء الإ�سرائيلي الأول‬ ‫دفيد بن غوريون‪ .‬ويف املقابل‪ ،‬ف��إن حركة "�شا�س" املتدينة‬ ‫تطالب بعدم تطبيق ق��رار املحكمة‪ .‬ونظراً لأن املحكمة قد‬ ‫حددت �شهر �آب القادم كموعد لتطبيق القانون‪ ،‬ف�إن الإعالن‬ ‫عن حل الربملان وتبكري االنتخابات يجعل احلكومة يف حل‬ ‫م��ن تطبيق ال�ق��ان��ون‪ ،‬وب��ال�ت��ايل ف ��إن ه��ذه اخل�ط��وة ت�سهم يف‬ ‫تخلي�ص نتنياهو من اختبار احل�سم يف مواجهة "�شا�س" �أو‬ ‫"�إ�سرائيل بيتنا"‪.‬‬ ‫لبيد وموفاز لكبح جماح ليربمان‬ ‫من املتوقع �أال يرتدد نتنياهو يف ت�شكيل ائتالف حاكم‬ ‫بالتحالف ب�شكل �أ�سا�سي مع حزبي "كادميا" برئا�سة �شا�ؤول‬ ‫موفاز‪ ،‬وحزب "يي�ش عتيد" بزعامة يائري لبيد‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أنهما �سيكونان حزبان مريحان بالن�سبة له‪ ،‬فهما لن يحر�صا‬ ‫على امل��زاي��دة على م��واق��ف نتنياهو ع�بر تبني م��واق��ف �أكرث‬ ‫ميينية منه‪ ،‬كما يفعل ليربمان‪ .‬ه��ذا ال يعني �أن نتنياهو‬ ‫�سي�ستغني ع��ن ل �ي�برم��ان‪ ،‬ب��ل �أن ل�ي�برم��ان ��س�ي�ك��ون مدعو‬ ‫لالن�ضمام للحكومة يف ظروف قا�سية بالن�سبة له‪� ،‬إذ �إنه يعي‬ ‫�أن نتنياهو �سيكون ق��ادراً على ت�شكيل حكومة بدونه‪ ،‬وهذا‬ ‫يقل�ص من الثمن ال��ذي يدفعه نتنياهو له من جانب‪ ،‬ومن‬ ‫جانب �آخر ي�سهم ذلك يف دفع ليربمان لعدم حتدي نتنياهو‪.‬‬ ‫وهناك "ب�شائر" طيبة لنتنياهو من جانب التيار الديني‪.‬‬ ‫فعلى �سبيل املثال هناك احتمال كبري �أن يقدم رئي�س حركة‬ ‫�شا�س ال�سابق �أرييه درعي على خو�ض االنتخابات القادمة حتت‬ ‫لواء حركة جديدة تناف�س حركة �شا�س‪ .‬ويف حال حتقق هذا‬ ‫الأمر‪ ،‬ف�إن هذا �سي�صب يف �صالح نتنياهو‪� ،‬إذ �أن هذا التطور‬ ‫ي�سمح له باملناورة يف مواجهة حركة �شا�س‪� ،‬إذ �أن درعي يبدي‬ ‫اعتدا ًال كبرياً يف موقفه ب�ش�أن العالقة بني الدين والدولة‪،‬‬ ‫وذلك بخالف حركة �شا�س‪ ،‬التي تتخذ مواقف مت�شددة‪� ،‬سيما‬ ‫ب�ش�أن عمليات التهود ومنح اجلن�سية وفر�ض حرمة ال�سبت‪،‬‬ ‫عالوة على وقوفها �إىل جانب جهات حتر�ض على العلمانيني‬ ‫ب�شكل فج‪ ،‬كما حدث يف م�ستوطنة "بيت �شيم�ش"‪ ،‬م�ؤخراً‪.‬‬ ‫حتديات داخلية‬ ‫لكن ما تقدم ال يعني بحال من الأحوال �أن نتنياهو لن‬ ‫يواجه م�شاكل �أخ��رى يف �أعقاب �إج��راء االنتخابات القادمة‪.‬‬ ‫ومن املفارقة �أن امل�شاكل �ستنبع من داخل حزب الليكود الذي‬ ‫ير�أ�سه‪ .‬فح�سب كل التوقعات �إن الإنتخابات الداخلية التي‬ ‫�ستجري يف الليكود الختيار قائمة مر�شحي احلزب للكني�ست‬ ‫�ست�سفر عن قائمة متطرفة جداً‪ ،‬ومن غري امل�ستبعد �أن يكون‬ ‫ملمثلي امل�ستوطنني ح�ضور ق��وي يف القائمة‪� ،‬سيما مو�شيه‬ ‫فايغلني‪ ،‬زعيم جمموعة "القيادة اليهودية"‪ ،‬الذي يجاهر‬ ‫ب��دع��وت��ه لفر�ض ال���س�ي��ادة ال�ي�ه��ودي��ة على امل�سجد الأق�صى‪،‬‬ ‫بل يتحم�س لتطبيق �أ�ساليب هتلر �ضد اليهود لدى تعامل‬ ‫�إ�سرائيل مع الفل�سطينيني‪.‬‬

‫جبهة العالقة بني �أمريكا وال�سعودية و�أمريكا‬ ‫و�إيران‪.‬‬ ‫كرثة املنعطفات‪ ،‬وتوا�صل احلراك يف البلد‪،‬‬ ‫وجت��اه��ل ال�ن�ظ��ام ل�ل�م�ط��ال��ب ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ ،‬ومترير‬ ‫الف�ساد‪ ،‬كل ذلك‪ ،‬يجعلنا نردد عبارة "اهلل ي�سرت"‪،‬‬ ‫وللأ�سف النظام ال يكرتث‪ ،‬وقد جاء بالطراونة‬ ‫ليعلن عدم اكرتاثه نهائيا‪.‬‬ ‫النظام اليوم يدير ظهره للإ�صالح‪ ،‬ويراهن‬ ‫على لعبة �شراء الوقت‪ ،‬لكنه ال يدرك �أن الوقت‬ ‫لي�س بال�ساكن ال �ه��ادئ‪ ،‬ف��ال�ت�غ�يرات والأمزجة‬ ‫ال�سيا�سية الداخلية واخلارجية ال حتتمل االنتظار‬ ‫وال بد لها من ح�سم قبل خ�سارة الرهان‪.‬‬ ‫الإ��ص�لاح احلقيقي ه��و و�صفة النجاة‪ ،‬وهو‬ ‫�أف�ضل من املجهول‪ ،‬و�أف�ضل من االنتظار و�إ�ضاعة‬ ‫الوقت‪ ،‬فالإ�صالح وا�ضح املعامل وال يحتاج �إىل كل‬ ‫تلك املواربة‪.‬‬ ‫يجب على ال�ن�ظ��ام �أن ي�ك�ترث‪ ،‬وان يعرتف‬ ‫ب�أننا نعي�ش �أزم��ة �سيا�سية اقت�صادية اجتماعية‬ ‫متداخلة‪ ،‬وعليه �أن ينهيها بالإ�صالح ال �أن يديرها‬ ‫لكي تبقى امتيازات البع�ض �سائدة‪.‬‬ ‫خزينة البلد خاوية على عرو�شها‪ ،‬فال جمال‬ ‫هنا ملزيد من �شراء للوالءات‪ ،‬وليكن احلل بتقدمي‬ ‫االن �ت �م��اء ع�ل��ى ال� ��والء‪ ،‬وب ��إن �ت��اج الإ� �ص�ل�اح الذي‬ ‫يجعلنا جميعا ن�شارك فيعظم وال�ؤنا وانتما�ؤنا‪.‬‬

‫إعالم‬ ‫الطراونة‬ ‫وحكومة‬ ‫املعايطة‬

‫تحليل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ال��رف ����ض وال �ن �ق��د ال� ��ذي راف� ��ق ت�ك�ل�ي��ف فايز‬ ‫ال �ط��راون��ة لت�شكيل ح�ك��وم��ة خلفا حل�ك��وم��ة عون‬ ‫اخل�صاونة؛ وا�ستمر مع اعالن احلكومة وبعد اداء‬ ‫الق�سم؛ وت�صاعد خ�لال م���س�يرات اجل�م�ع��ة؛ هذا‬ ‫الرف�ض وال�ن�ق��د؛ �سريافقها ط��وال ف�ترة واليتها‬ ‫و�سوف يت�صاعد وي��زداد ح��دة با�ضطراد يوما بعد‬ ‫يوم‪.‬‬ ‫ول ��ن جت ��د احل �ك��وم��ة م ��ن ي �ق��ف اىل جانبها‬ ‫او ب��واك��ي ل�ه��ا؛ اللهم ��س��وى م��ن ج��وق��ة الطبالني‬ ‫وال��زم��اري��ن ال��ذي��ن ي�ق�ف��ون م��ع اي ح�ك��وم��ة بحكم‬ ‫العادة وطبيعة ثقافة ال��والء الأع�م��ى؛ وه ��ؤالء مل‬ ‫يعد �أحد يعتد بهم او ين�شد منهم �أمرا‪.‬‬ ‫��س�ت��ذه��ب احل�ك��وم��ة اىل ال �ن��واب طلبا للثقة‬ ‫و�سوف تنالها؛ غري انها �ستنال اىل جانبها جلدا‬ ‫�ساخنا منهم؛ �إذ ي��درك��ون انها التي �ستذهب بهم‬ ‫ل �ل �ح��ل‪ .‬وه ��م ي �ح �ت��اج��ون ق�ب�ل��ه اىل حت�ق�ي��ق اكرب‬ ‫ق��در من ال�شعبية لي�ضيفونها اىل ر�صيدهم عند‬ ‫ناخبيهم‪.‬‬ ‫�أم � ��ا ح� ��ال احل �ك��وم��ة م ��ع اح� � ��زاب املعار�ضة‬ ‫واحل ��راك ال�شعبي ف��إن��ه الأق���س��ى على الأط�ل�اق؛‬ ‫فبعد اخليبات التي نالوها من ال�سيا�سات الر�سمية‬ ‫والوعود الزائفة وتال�شي الثقة بوجود ارادة جادة‬ ‫للإ�صالح ف�إنهم �سيذهبون ابعد ما ميكن بالنقد‬ ‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫ما وراء ال معقول العباسية‬ ‫الالمعقول عينه هو ما �شهده حميط وزارة الدفاع‬ ‫امل�صرية وميدان العبا�سية خالل الأ�سبوع املا�ضي‪ .‬ال معقول‬ ‫وال مقبول حتت �أي ظروف �أن حتدث مثل تلك اال�شتباكات‬ ‫ال��دام �ي��ة ب�ي�ن م�ت�ظ��اه��ري��ن �أو حم�ت�ج�ين �سلميني وق ��وات‬ ‫ال�شرطة الع�سكرية‪ .‬ال معقول وال مقبول �أن ي�ستمر نزيف‬ ‫الدم هكذا و�سط عجز جميع القوى والأحزاب ال�سيا�سية بال‬ ‫ا�ستثناء‪ ،‬وف�شل املجل�س الع�سكري واحلكومة ف�ش ً‬ ‫ال ذريعاً يف‬ ‫�إدارة �ش�ؤون املجتمع والدولة‪ ،‬رغم ما لديهما من �صالحيات‬ ‫و�سلطات وا�سعة‪ .‬ال معقول وال مقبول �أن يظهر هذا الطرف‬ ‫�أو ذاك بعد �أن تقع الكارثة ويحاول تربئة نف�سه‪� ،‬إذ لي�س‬ ‫ثمة طرف بريء و�آخر مذنب‪ ،‬فكل الأطراف التي انخرطت‬ ‫يف تلك الأحداث �شركاء يف اخلط�أ‪ ،‬ويف حتمل امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫امل�ت�ظ��اه��رون ال��ذي��ن ��ش��ارك��وا يف ت�ظ��اه��رة اجل�م�ع��ة (‪4‬‬ ‫مايو) كانوا مزيجا من �أن�صار حازم �أبو �إ�سماعيل امل�ستبعد‬ ‫من �سباق االنتخابات الرئا�سية (و�أن��ا من الذين ارتاحوا‬ ‫ال��س�ت�ب�ع��اده)‪ ،‬وح��رك��ة ‪� 6‬أب��ري��ل‪ ،‬واال��ش�تراك�ي�ين الثوريني‪،‬‬ ‫وح��رك��ة ك�ف��اي��ة‪ ،‬وغ��ا��ض�ب�ين �آخ��ري��ن لي�ست ل�ه��م انتماءات‬ ‫�سيا�سية حم��ددة‪ .‬ه ��ؤالء جميعهم ورغ��م عدالة مطالبهم‬ ‫ال�سيا�سية التي رفعوها �إال انهم باختيارهم املكان اخلط�أ‬ ‫للتعبري ع��ن مطالبهم وب ��إ� �ص��راره��م ع�ل��ى االق�ت��راب من‬ ‫وزارة الدفاع قد �أتاحوا فر�صة ذهبية لتن�شيط قوى الدولة‬ ‫العميقة‪ ،‬وهي�أوا املناخ املنا�سب لأدواتها اخلفية كي متار�س‬ ‫�أع�م��ال�ه��ا ال �ق��ذرة ال��رام�ي��ة �إىل تفجري الأو� �ض��اع يف م�صر‪،‬‬ ‫وقطع الطريق على الثورة كيال حتقق �أهدافها‪.‬‬ ‫قوات حفظ النظام على اختالف ت�شكيالتها الأمنية‬ ‫والع�سكرية ق�صرت ه��ي �أي���ض�اً تق�صرياً ف��ادح��ا يف حماية‬ ‫امل �ت �ظ��اه��ري��ن وت� ��أم�ي�ن م�ن�ط�ق��ة ال�ع�ب��ا��س�ي��ة م ��ن الدخالء‬ ‫والبلطجية‪ .‬ومل تقم تلك ال �ق��وات باجلهد امل�ط�ل��وب ملنع‬ ‫املجرمني من ارتكاب جرائمهم قبل وقوعها‪ .‬وك��ان مثرياً‬ ‫لال�ستغراب �أال يظهر ل ��وزارة الداخلية �أي دور يف ت�أمني‬ ‫املواطنني م��ن املتظاهرين وغ�ير املتظاهرين‪ .‬ومل يتكلم‬ ‫وزير الداخلية وال رئي�س احلكومة بكلمة واحدة عما جرى‪،‬‬ ‫وال عن الإجراءات االحرتازية �أو العالجية التي قامت بها‬ ‫وزارة الداخلية �أو احلكومة ب�أجهزتها املختلفة للتعامل‬ ‫مع هذه الأحداث امل�ؤ�سفة‪ ،‬وك�أنها غري معنية بها‪� ،‬أو ك�أنها‬ ‫وق�ع��ت يف بلد �آخ��ر ولي�س يف قلب ال�ق��اه��رة‪ .‬وت�ساءلنا وال‬ ‫زلنا نت�ساءل �أين اختفت احلكومة‪ ،‬وملاذا �صمت اجلنزوري؟‬ ‫و�أي��ن ذهبت وزارة الداخلية؟ وت�سا�ؤلنا ه��ذا ال يعني �أننا‬ ‫ن�ستدعيها لتقمع املحتجني‪ ،‬و�إمنا لتقوم بواجبها القانوين‬ ‫يف حمايتهم وحماية جميع املواطنني‪� .‬أال يدل هذا املوقف‬ ‫احلكومي املتخاذل على �أن رئي�س الوزراء كمال اجلنزوري ال‬ ‫حول له وال �سلطة بخالف ما �أعلنه يف بداية عهده ب�أن لديه‬ ‫�صالحيات كاملة‪ ،‬مبا يف ذلك �صالحيات رئي�س اجلمهورية‬ ‫�إال قلي ً‬ ‫ال منها؟‪.‬‬ ‫موقف املجل�س الع�سكري من كل هذه الأحداث الدامية‬ ‫جاء مثرياً لكثري من املخاوف‪ ،‬بل ولكثري من الت�سا�ؤالت‬ ‫وال�شكوك حول ما جرى وما �سيجري فيما تبقى من �أيام‬

‫املرحلة االنتقالية‪ .‬وكل ما انطبع يف �أذهان ال�سواد الأعظم‬ ‫من امل�صريني هو �أن هذا املجل�س معني فقط "بالدفاع عن‬ ‫نف�سه"‪ ،‬و�إر�سال حتذيرات �شديدة اللهجة ـ �أرى �أن له احلق‬ ‫فيها ــ من مغبة اقرتاب املتظاهرين من وزارة الدفاع! ولكن‬ ‫�أي��ن م�س�ؤوليته يف حفظ الأم��ن ال�ع��ام‪ ،‬ومتكني املواطنني‬ ‫الراغبني يف االعت�صام �أو التظاهر ال�سلمي وت�أمينهم؟‪.‬‬ ‫ومل��اذا مل يتطرق املجل�س �إىل ذلك يف �أحاديث وت�صريحات‬ ‫الناطقني با�سمه‪ ،‬وال يف حتركاته الفعلية على الأر�ض منذ‬ ‫بداية اعت�صام بع�ض املحتجني يف العبا�سية مطلع الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي؟‬ ‫مل يفلح امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقده املجل�س الع�سكري‬ ‫يوم اخلمي�س ‪ 3‬مايو ‪ 2012‬يف ا�ستمالة ال�سواد الأعظم من‬ ‫امل�صريني بعد �أن اهتزت ثقتهم فيه بقوة على �أثر مذبحة‬ ‫ميدان العبا�سية ليلة الثاين من مايو اجلاري‪ .‬و�أكرب دليل‬ ‫على �إخفاق املجل�س يف معاجلة �أزمة الثقة بينه وبني ال�سواد‬ ‫الأعظم من امل�صريني هو التظاهرة الكبرية التي احت�شد‬ ‫فيها مئات الآالف يف ميدان التحرير و�سموها "جمعة حقن‬ ‫الدماء"‪ ،‬ويف ميدان العبا�سية و�سموها "جمعة الزحف ـ �أو‬ ‫جمعة النهاية" وذلك بعد يومني فقط من اال�شتباكات التي‬ ‫وقعت يف ميدان العبا�سية وراح �ضحيتها ع��دد من القتلى‬ ‫وجرحى بالع�شرات‪ .‬ومل يعلن املجل�س حظر التجوال م�ساء‬ ‫يوم اجلمعة ‪ 4‬مايو �إال عقب انتهاء اال�شتباكات ووقوع مزيد‬ ‫من ال�ضحايا‪.‬‬ ‫�أم�ن�ي��ة ال���س��واد الأع �ظ��م م��ن امل���ص��ري�ين ه��ي �أن يكون‬ ‫املجل�س الأع �ل��ى ل�ل�ق��وات امل�سلحة �أك�ث�ر ك�ف��اءة وفعالية يف‬ ‫بناء الثقة بينه وبني خمتلف القوى والأح��زاب ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�صحيح �أن املجل�س يف ت�صريحاته الإع�لام�ي��ة ويف بياناته‬ ‫الر�سمية ي�ؤكد دوماً على �أنه ملتزم ب�إجراء انتخابات رئا�سية‬ ‫نزيهة‪ ،‬و�أنه يقف على م�سافة واحدة من جميع املر�شحني‪،‬‬ ‫و�أنه �سي�سلم ال�سلطة للرئي�س املنتخب يف املوعد املحدد‪.‬‬ ‫ول�ك��ن بع�ض �أف �ع��ال و�أق ��وال املجل�س وبع�ض مواقفه‬ ‫العملية ب��ات��ت ت�ث�ير ال��ري�ب��ة وال���ش��ك‪ .‬ف�ه��و ق��د �أ� �ص��ر مث ً‬ ‫ال‬ ‫على الإبقاء على حكومة اجلنزوري بعد �أن رف�ض جمل�س‬ ‫ال ذريعاً‬ ‫ال�شعب بيانها‪ ،‬وبعد �أن ثبت باليقني �أنها ف�شلت ف�ش ً‬ ‫يف حتقيق الأم ��ن‪ ،‬مثلما ف�شلت يف جم��رد وق��ف التدهور‬ ‫االقت�صادي الذي تعاين منه البالد‪ .‬بل �إن الأو�ضاع ازدادت‬ ‫�سوءاً‪ .‬وال�س�ؤال هنا هو‪ :‬ما الذي �سيخ�سره املجل�س الأعلى‬ ‫للقوات امل�سلحة �إذا ا�ستجاب لرغبة ممثلي ال�شعب يف �إقالة‬ ‫احلكومة وتعيني حكومة جديدة تتوىل �أمور البالد حلني‬ ‫انتهاء املرحلة االنتقالية؟‪ .‬وما ال�سر الذي يجعله م�ستم�سكاً‬ ‫بهذه احلكومة الفا�شلة وال ي�ب��ادر بتغيريها وو��ض��ع نواب‬ ‫ال�شعب �أم��ام م�س�ؤولياتهم كي يحا�سبهم ال�شعب نف�سه يف‬ ‫االنتخابات املقبلة؟‪ .‬وهل يهدف املجل�س الع�سكري لإر�سال‬ ‫ر�سالة لل�سواد الأعظم من امل�صريني مفادها �أن اختيارهم‬ ‫ملمثليهم يف الربملان كان خط�أً بدليل �أن برملانهم ال يحرك‬ ‫�ساكنا وال يفعل �شيئاً؟ �أم �أن للمجل�س ر�سالة �أبعد من ذلك‬ ‫مفادها �أن��ه ي�ؤيد "مر�شحاً رئا�سياً بعينه"‪ ،‬وم��ن ثم فهو‬

‫ي�ق��ول لل�سواد الأع �ظ��م عليكم �أال ت �ك��رروا خ�ط��أ اختياركم‬ ‫مل��ر��ش�ح��ي ال�ت�ي��ار الإ� �س�لام��ي ل�ل��رئ��ا��س��ة مثلما �أخ �ط ��أمت يف‬ ‫اختيارهم للربملان؟؟‬ ‫تلك الت�سا�ؤالت و�أمثالها هي التي زعزعت الثقة بني‬ ‫املجل�س الع�سكري وبني �أغلبية القوى ال�سيا�سية واحلزبية‬ ‫الرئي�سية يف البالد‪ .‬ودعك من الأحزاب الورقية والتجمعات‬ ‫االنتهازية التي ت�صبح �ضد املجل�س الع�سكري ومت�سى معه‬ ‫فقط من �أج��ل م�صاحلها احلزبية ال�ضيقة‪ .‬هذه الأحزاب‬ ‫ال��ورق �ي��ة وم�ع�ه��ا ع��دي��د م��ن ق �ن��وات ال�ت���ض�ل�ي��ل الإعالمي‬ ‫�أخ��ذت تكيل االتهامات والإدان��ات للمواجهات التي حدثت‬ ‫يف ميدان العبا�سية بحجة �صحيحة مائة يف املائة وهي �أن‬ ‫ف�صي ً‬ ‫ال �إ�سالمياً �صغرياً كان من دعاة االعت�صام يف ميدان‬ ‫العبا�سية‪ ،‬وبحجة �أخرى �صحيحة �أي�ضاً مائة يف املائة وهي‬ ‫�أن ثمة ملثمني وم�سلحني تهجموا على ال�شرطة الع�سكرية‬ ‫وح��اول��وا الو�صول �إىل وزارة ال��دف��اع‪ .‬ولكن ه ��ؤالء الذين‬ ‫انتف�ضوا لإدان��ة م��ا ح��دث يف العبا�سية واال�شتباكات التي‬ ‫وقعت مع ال�شرطة الع�سكرية ن�سوا �أنهم مل يدينوا ا�شتباكات‬ ‫مماثلة كان فيها ملثمون وم�سلحون �شاركوا يف �أحداث �شارع‬ ‫حممد حم�م��ود‪ ،‬وحميط وزارة الداخلية‪ .‬وه��ي الأحداث‬ ‫التي قامت بها جماعة ‪� 6‬أب��ري��ل‪ ،‬واال�شرتاكيون الثوريون‬ ‫وجماعات وقوى وائتالفات �أخرى ت�سمى "ثورية"‪ .‬بل �إن‬ ‫الذين يدينون ما وقع يف العبا�سية يوم اجلمعة‪� ،‬سبق لهم �أن‬ ‫�أيدوا ودافعوا ب�ضراوة عن الذين �شاركوا يف تلك الأحداث‬ ‫ال�سابقة يف حممد حممود وحميط وزارة الداخلية‪ ،‬وعريوا‬ ‫التيار الإ�سالمي بجماعاته و�أحزابه الكبرية كونها تقاع�ست‬ ‫عن امل�شاركة يف تلك الأحداث يف حينها!‪.‬‬ ‫ما ال��ذي يكْمنُ حقا خلف �أح��داث العبا�سية وحميط‬ ‫وزارة الدفاع؟‪ .‬هل هو اقرتاب �ساعة حما�سبة �أركان الدولة‬ ‫العميقة ال�ت��ي روع ��ت امل���ص��ري�ين و�أذل �ت �ه��م خ�ل�ال املرحلة‬ ‫املا�ضية؟‪ .‬هل هي انتفا�ضة "حياة �أو موت" لقوى الدولة‬ ‫العميقة امل��رت�ع��دة م��ن ان�ت�خ��اب رئي�س ج��دي��د للجمهورية‬ ‫�أغلب الظن ــ حتى الآن ــ �أنه ي�ستحيل على قوى تلك الدولة‬ ‫العميقة �أن تتحكم يف اختياره بالتزوير‪ ،‬و�أنه �سيكون معرباً‬ ‫عن الإرادة احلرة لل�سواد الأعظم من امل�صريني يف حتقيق‬ ‫�آمالهم ويف حما�سبة جالديهم ال�سابقني؟‪� .‬أم �إن ما وراء‬ ‫ال معقول العبا�سية هو جيو�ش املنتفعني باالمتيازات من‬ ‫ال�صناديق اخلا�صة‪ ،‬ومن فلول النظام البائد وامل�ست�شارين‬ ‫املنت�شرين يف مفا�صل اجلهاز الإداري للدولة‪ ،‬ومعظمهم‬ ‫من ذوي اخللفيات الع�سكرية‪ ،‬وت�صل الأموال التي يح�صلون‬ ‫عليها �سنوياً �إىل ‪ 19‬مليار جنيه ح�سب بع�ض التقديرات؟‪.‬‬ ‫ويف ظ��ل ه��ذا االن �ف�لات الأم �ن��ي واالح�ت��راب ال��داخ�ل��ي �أال‬ ‫يكون امل�ن��اخ مهيئاً لال�ستخبارات الأجنبية امل�ع��ادي��ة مل�صر‬ ‫كي تفعل ما ت�شاء وتد�س امللثمني وامل�سلحني وتثري الرعب‬ ‫والفزع يف ال�شارع امل�صري؟‪� .‬أم �إن "الالمعقول" يف �أحداث‬ ‫العبا�سية هو خليط �آثم من كل تلك العنا�صر‪ ،‬والتداخالت‪،‬‬ ‫والأهواء؟‬

‫�سناء حممد العواي�شة‬

‫بال عنوان‬ ‫وطبيعي ج ّداً‪،‬‬ ‫"ماما �شو طابخة؟" � �س �� ٌؤال ب��ريء‬ ‫ّ‬ ‫يوجهه �أف��راد الأ��س��رة عندما ي�شعرون ب��اجل��وع‪ ،‬وعندما‬ ‫ّ‬ ‫تل ّح عليهم رغبتهم ب�إ�شباع ه��ذه احلاجة الغريز ّية التي‬ ‫�أوج��ده��ا اهلل �سبحانه وت�ع��اىل يف امل�خ�ل��وق��ات‪ ،‬ويف الب�شر‬ ‫خا�صة‪ ،‬وهي حاجة ال تتو ّقف يف ظرف ما‪ ،‬وال تنتهي عند‬ ‫ح ٍّد معينّ ‪ ،‬و�إ ّال كيف للإن�سان �أن ميار�س حياته الطبيعية‬ ‫بدون طعام‪ ،‬وقد خُ لق وهو ال ي�ستغني عنه؟‬ ‫والنا�س يف � ْأمر الطعام ُي�صنّفون �إىل �صنفينْ �أ ّولهما‪:‬‬ ‫م��نْ ي��أك��ل ليعي�ش‪ ،‬وال �ث��اين‪ :‬م��نْ يعي�ش ل�ي��أك��ل! والفرق‬ ‫بينهما ك�ب�ير ج� ��داً‪ ،‬ف � ��إنْ ت �ك��ون وج�ب�ت��ك ال �ت��ي تتناولها‬ ‫(مهما كانت) من �أجل �أن تق ّويك على �أداء عملك والقيام‬ ‫ب�ش�ؤون حياتك اليومية ب�شكل �سليم‪ ،‬وطاعتك هلل‪ ،‬فهذا‬ ‫ح�سب لك فيها �أجر‪،‬‬ ‫�أ�سمى و�أعظم عند اهلل ع ّز وج� ّ�ل‪ ،‬و ُي ُ‬ ‫وبهذا تكن مخُ تلفاً متاماً ع ّمن جعل حياته و�س ْعيه ود�أبه‬ ‫يف حياته من �أجل �شهوة الطعام ُي ْ�شبعها فقط ال غري‪ ،‬وقد‬ ‫�سخّ ر ك َّل و�سائل احلياة من �أج��ل حتقيق هذا الهدف �أال‬ ‫وهو �أن ي�أكل وي�شبع ويتمتع ويلهو وي�شرتي بال حدود‪،‬‬ ‫نا�سياً مِ ن �أجل ماذا خُ لق‪ ،‬ومتجاه ً‬ ‫ال �أنّ هناك من النا�س‬

‫من ال يجد ما يقْتات به‪.‬‬ ‫�صنفان لهما ثالث‪ ،‬نعم �صنف ثالث‪ ،‬ولكنه �صنف‬ ‫مم ّيز ّ‬ ‫بكل املعايري‪ ،‬مت ّثله تلك الفئة الرائعة من الب�شر‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن اخ �ت��اروا اجل ��وع مبح�ض �إرادت �ه ��م‪ ،‬لي�س ل�ق�ل� ٍة يف‬ ‫الطعام‪ ،‬وال من �أجل (ريجيم) يتمنّون تطبيقه بحثاً عن‬ ‫ال�شكل والهندام والأناقة‪ ،‬وال تقليد يتّبعونه بال هدف �أو‬ ‫معنى‪� ،‬أب��داً �أب��داً‪� ،‬أولئك هم الأ�سرى الذين �أ�ضربوا عن‬ ‫الطعام حتدّياً لعد ّوهم الغا�شم‪ ،‬و�إ�صراراً على �إن�سان ّيتهم‪،‬‬ ‫�ساعني نحو حتقيق �أه��داف�ه��م العظيمة‪ ،‬يف ع �زّة �أمتهم‪،‬‬ ‫وكرامة �أوطانهم‪ ،‬ه�ؤالء الأ�سرى البوا�سل الذين ُحرموا‬ ‫احل��ري��ة‪ ،‬ومتعة احل�ي��اة‪ ،‬ينت�صرون لأنف�سهم ول�شعوبهم‬ ‫م��ن خ�ل�ال �إ� �ض��راب �ه��م‪ ،‬ف�ه��م �إن ج��اع��وا ف ��إمن��ا م��ن �أجل‬ ‫احلرية والكرامة اللتني ال بديل عنهما يف احلياة‪ ،‬وهم‬ ‫يجوعون لتتل ّوى �أمعا�ؤهم فتعلو �أ�صواتها حتكي امل�أ�ساة‪،‬‬ ‫�سامع هنا �أو هناك‪� ..‬أو تتح ّول �أمعا�ؤهم اخلاوية‬ ‫ولعل من ٍ‬ ‫�إىل قنابل موقوتة ج��اه��زة لالنفجار‪ ،‬وك ّلنا يعلم مدى‬ ‫ت�أثري �صمود الأ��س��رى البوا�سل‪ ،‬على ال��ر�أي العام وعلى‬ ‫ال �ع��د ّو ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬واخل ��وف م��ن ا��س�ت�م��رار الأ� �س��رى يف‬

‫هذا الإ��ض��راب‪ ،‬فالق�ضية التي من �أجلها �أُ���سِ ��روا ت�ستحق‬ ‫الت�ضحية �أك�ثر و�أك�ث�ر‪ ..‬ولكن هل الأ��س��رى وحدهم من‬ ‫ُيطلب منهم الت�ضحيات؟ �أل�ي����س لنا دور ن�ق� ّدم��ه دعماً‬ ‫لهم ومل��ؤازرت�ه��م؟ وكيف لنا �أن نقف �إىل جانبهم‪ ،‬وننقل‬ ‫معاناتهم �إىل كل بيت؟ في�صبح �أمل الأ��س��رى هو �أمل كل‬ ‫�إن�سان يرف�ض ّ‬ ‫الذل واخلنوع‪ ،‬وي�شاركهم يف معركة العزّة‬ ‫و الكرامة؟ ور�سالتي هنا للأمهات اللواتي يبذلن ق�صارى‬ ‫جهدهنّ يف تربية �أب�ن��ائ�ه��نّ ‪ ،‬وتلبية مطالبهم‪ ،‬وه��ي �أن‬ ‫ينق ْلن �أ�سرهنّ �إىل الواقع الذي تعي�شه �أمتنا‪ ،‬والذي ل ّونته‬ ‫التحديات وال�ضغوطات‪ ،‬والعي�ش يف هذه الأجواء الع�صيبة‬ ‫التق�شف‪ ،‬وا َ‬ ‫ّ‬ ‫جللَد‪ ،‬والتك ّيف‬ ‫وامل ُ ّرة‪ ،‬من خالل الرتبية على‬ ‫ت�ضجر‪ ،‬وكذلك‬ ‫مع الظروف ال�صعبة بال ت�أفف وال ملل وال ّ‬ ‫من ناحية �أخرى وهي �أن يعي�ش هذا اجليل ق�ضية �أمته‪،‬‬ ‫هجرين وامل ُ ْبعدين‪،‬‬ ‫ومعاناة جماهديها‪ ،‬من الأ�سرى وامل ُ ّ‬ ‫ف��احل�ي��اة لي�ست دائ �م �اً ك�م��ا ن�ح��ب ون�شتهي م��ن الراحة‬ ‫والدّعة‪ ،‬بل هي ميدان معركة وابتالء‪ ،‬فهل تنت�صر �إرادتنا‬ ‫احلرة على م�شاقّ الطريق؟ فتحقق فوزاً يف الدنيا وفوزاً‬ ‫يف الآخرة؟ اللهم �آمني‪.‬‬

‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫هكذا خذلنا أسرانا!‬ ‫مت�أخراً يكت�شف العدو ال�صهيوين �أنه يف مواجهة‬ ‫مبا�شرة مع الأ��س��رى داخ��ل معتقالته الثالثني‪ ،‬فهم‬ ‫�أعلنوا الإ�ضراب املفتوح عن الطعام‪ ،‬وهم م�ستمرون فيه‬ ‫حتى النهاية؛ هي نهاية ال ي�ستطيع �أحد ر�سم خطوطها‬ ‫العري�ضة �أو الأخرية‪� ،‬سوى الأ�سرى �أنف�سهم‪.‬‬ ‫ع�ب�ث�اً ي �ح��اول ال���س�ج��ان ال���ص�ه�ي��وين ك���س��ر �إرادة‬ ‫املعتقلني‪ ،‬وك��امل�ل��ح يف امل��اء‪-،‬م���ص��در رزق�ه��م اليومي‪-‬‬ ‫تذوب كافة حماوالت الرتهيب والرتغيب‪� ،‬أمام �إرادة‬ ‫�صلب ٍة ال تعرف الرتاجع �أو حتى جمرد التفكري فيه‪،‬‬ ‫ق��دم�اً مي�ضي ال��رج��ال املعتقلون خلف ال��زن��ازي��ن منذ‬ ‫�سنوات وعقود طويلة يف رحلة البحث عن احلرية‪ ..‬هي‬ ‫اليوم فقط حبي�سة الق�ضبان‪" ،‬وما الن�صر �إال �صرب‬ ‫�ساعة"‪.‬‬ ‫ه��ي �ساعة �إذاً‪ ،‬وينبلج ال�ن��ور م��ن رح��م ال�سجون‬ ‫امل�ظ�ل�م��ة‪ ،‬ل�ت���ش��رق ��ش�م����س احل��ري��ة ��س��اط�ع��ة يف �سماء‬ ‫فل�سطني‪ ،‬ال ي�شك �أ�سرانا يف ذلك قيد �أمنلة‪ ،‬فالأقدار‬ ‫ي�صنعها اهلل على عينه‪ ،‬لرجالٍ باعوا �أنف�سهم وحريتهم‬ ‫للواحد القهار‪ ،‬يف "تجِ َ ا َر ًة َلنْ َت ُبو َر"‪.‬‬ ‫ي �ب��د�أ ال�ق��ائ��د ع �ب��داهلل ال�برغ��وث��ي الإ� �ض ��راب عن‬

‫الطعام‪ ،‬وبعد �أي��ا ٍم يلتحق ب��ه جموع الأ��س��رى ترتى‪،‬‬ ‫وو�سط ذهول املحتل ال�صهيوين و�أعوانه‪ ،‬مت�ضي الأيام‬ ‫م�سرعة يف حياة امل�ضربني عن الطعام‪ ..‬بطيئة على‬ ‫�سجانيهم‪ ،‬فالأ�سر لي�س �أن تقيد بالأغالل واحلديد‪،‬‬ ‫بقدر ما هو طريق �شائك ال ي�ستطيع احتمال ال�سري‬ ‫فيه �سوى الرجال الرجال‪.‬‬ ‫م ��ر ًة ت�ل��و الأخ � ��رى‪ ،‬ي ��ؤك��د ال�برغ��وث��ي �أن ��ه يحب‬ ‫احل�ي��اة‪ ،‬ولكن بكرامة‪ ،‬يقول ل�سجانيه �أري��د �أن �أبقى‬ ‫�أ�سريا نعم‪ ،‬ولكن وفق �شروطي‪ ،‬ويف حلظة �صفا ٍء مع‬ ‫النف�س‪ ،‬يجد القائد الأردين �أن احلياة �أج�م��ل‪ ،‬و�أفق‬ ‫احل��ري��ة ل��دي��ه �أو� �س��ع‪ ،‬ح�ين يُخ�ضع �سجانيه لأفكاره‬ ‫ومبادئه التي ت�سمو على الطعام وال���ش��راب‪ ،‬حتى لو‬ ‫ك��ان��ت ح��اج��ة ��ض��روري��ة ال��س�ت�م��راره على قيد احلياة‪،‬‬ ‫وفرق بني �أن ت�أكل لكي تعي�ش‪� ،‬أو تعي�ش لكي ت�أكل‪.‬‬ ‫يف غفل ٍة من الزمان واملكان‪ ،‬ت�شتعل ال�سجون فرحاً‪،‬‬ ‫فها ه��م امل�ق�ي��دون وامل �ق �ب��ورون‪ ،‬وامل �ق �ه��ورون‪ ،‬ي�صنعون‬ ‫ت��اري�خ�اً ج��دي��داً جم�ي��داً مب��داد الت�ضحيات والآه ��ات‪،‬‬ ‫ت��اري��خ ال كمثله �أول‪ ،‬وال تقوى على متابعة ف�صوله‬ ‫�أق��وى الكلمات وا ُ‬ ‫جل�م��ل‪ ،‬هنا يف فل�سطني ينت�صر من‬

‫‪15‬‬

‫جديد الكف احل��اين‪ ،‬على املخرز ال��دام��ي‪" ،‬ويف ذلك‬ ‫فليتف ّكر املتف ّكرون"‪.‬‬ ‫ب��امل�ن�ظ��ور ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬ت�ت�ح�م��ل م���ص��ر امل�س�ؤولية‬ ‫الأخالقية عن ا�ستمرار العمل بقانون "�شاليط" �سيء‬ ‫الذكر‪ ،‬والذي مت اخرتاعه و�إعادة انتاجه ب�صورة مقيتة‬ ‫بعد �أ�سر اجلندي جلعاد �شاليط‪ ،‬خا�صة �أن �أح��د �أهم‬ ‫بنود �صفقة "وفاء الأحرار"‪� ،‬إلغاء القانون امل�شار �إليه‬ ‫حلظة امتام ال�صفقة‪ ،‬وهو ما مل يتم حتى الآن‪.‬‬ ‫��ص�ب��اح م���س��اء‪ ،‬نعلن �أن �ن��ا ال ن�ق��وى ع�ل��ى احتمال‬ ‫بقاء ‪� 5.000‬أ�سري فل�سطيني وعربي يف �سجون القهر‬ ‫ال�صهيونية‪ ،‬هل مقدرتنا على االحتمال �ستن�ضج الآن‬ ‫وقد دخل ه�ؤالء الأحرار الكبار مرحلة �أ�شد ق�سو ٍة من‬ ‫ذي قبل‪ ،‬بل وجتربة ال يقوى الطلقاء على احتمالها‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن �أ�سرى معزولني يف �سجون مظلم ٍة وحدهم‬ ‫يتخذون قرار حريتهم �أو موتهم يف �ساع ٍة من الغفل ِة‬ ‫الإن �� �س��ان �ي��ة‪� ،‬أو �إن ��ش�ئ��ت ق��ل يف حل �ظ � ٍة م��ن التواط�ؤ‬ ‫ال�ع��رب��ي‪ ،‬يف ظ��لِ رب�ي� ٍ�ع يبدو �أن �أزه ��اره ال تنبت �إال يف‬ ‫�سميك يحجب ما بني‬ ‫احل��دائ��ق الفاره ِة خلف ج��دا ٍر‬ ‫ٍ‬ ‫احلياة واملوت‪.‬‬

‫وال�ه�ج��وم و�سقف ال���ش�ع��ارات؛ وه��ي ل��ن تقف عند‬ ‫حدود املطالبة ب�إ�سقاطها‪.‬‬ ‫لقد خلفت احلكومة ال�سابقة �ضغائن وكراهية‬ ‫ال ي�ستهان بهما يف م��رب��ع ال���ص�ح��اف��ة واالع �ل�ام؛‬ ‫و�أ�ضافت اليه احلالية املزيد باختيارها له وزيرا‬ ‫ا�شكاليا؛ ا�ستغل االعالم ب�شن حملة على احلكومة‬ ‫ال�سابقة وك�أنها مل تكن حكومة امل�ل��ك؛ وه��و الآن‬ ‫مي�ث�ل�ه��ا؛ ب �ف��ارق ان�ه��ا اق��ل ك �ف��اءة‪ .‬ا��ض��اف��ة لذلك؛‬ ‫خو�ضه معركة �شخ�صية بعد تنحيته من جريدة‬ ‫الر�أي؛ انتهت مبا ك�شفه رئي�س حتريرها عنه ابان‬ ‫كان فيها‪ .‬وعليه؛ ف�إنه �سيظل ا�سريا لظروفه ولن‬ ‫ي�ستطيع التخل�ص منها؛ و�سيعك�س كل ذل��ك اداء‬ ‫مربكا بال�ضرورة‪ ،‬و�سوف تتحمل وزره احلكومة؛‬ ‫و�ستجده امامها على �شتى و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫�سيجتمع ال �ن��واب وامل �ع��ار� �ض��ة واالع�ل��ام على‬ ‫هذه احلكومة؛ وهناك ال�سخط ال�شعبي؛ ما يعني‬ ‫ان��دف��اع�ه��ا للمواجهة معهم واالن���ش�غ��ال ب�ه��م من‬ ‫ح�ساب ما هو متاح امامها من وقت‪ .‬لعبور املرحلة‬ ‫االنتقالية‪.‬‬ ‫ف ��إىل اي��ن �ستنقلنا ه��ذه احلكومة االنتقالية‬ ‫على وجه الدقة؟‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫شيء من الحياء‬ ‫يا «صائب»!‬ ‫�أ�شتاق بني احلني والآخر �إىل ر�ؤية ف�ضائية‬ ‫فل�سطني و�سماعها لأ��ش��م رائ�ح��ة ال��وط��ن‪ ،‬وقد‬ ‫�شدتني عنها بعيدا ف�ضائية الأق�صى التي حتولت‬ ‫�إىل "�سراج الأق�صى"‪ ،‬وف�ضائية القد�س حيث‬ ‫�أجتول بني هذه الف�ضائيات لأعرف كل �شيء عن‬ ‫�أخبار الوطن ال�سليب‪ ،‬وال �أن�سى تعر�ضي ملوجة‬ ‫من املر�ض اخلطري الذي �شفاين منه اهلل بعد �أن‬ ‫�أعجزين عن احلركة بكل �أنواعها ملدة من الزمن‪،‬‬ ‫وق��د م ��ررت �أم ����س بف�ضائية فل�سطني فمكثت‬ ‫معها بع�ض الوقت‪ ،‬و�سمعت خربا يتعلق باخلبري‬ ‫ال�ع�م�لاق ال���ش�ه�ير يف امل �ف��او� �ض��ات الفل�سطينية‬ ‫الإ�سرائيلية الدكتور �صائب عريقات الذي ق�ضى‬ ‫ع�شرين ع��ام��ا م��ن ع�م��ره وه��ي يف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫عمر ال�سلطة الفل�سطينية برئا�سة القائد ال�شهيد‬ ‫يا�سر عرفات وخليفته حممود عبا�س مهند�س‬ ‫اتفاق �أو�سلو‪.‬‬ ‫نعم �إن �صائب قد ق�ضى ع�شرين عاما مع‬ ‫م�ل��ف امل�ف��او��ض��ات م��ع �إ��س��رائ�ي��ل دون �أن ي�صيبه‬ ‫الي�أ�س �أو امللل و�إن كان ي�ضيق بها �صدره فت�صدر‬ ‫عنه بع�ض االن�ت�ق��ادات الغا�ضبة لقادة �إ�سرائيل‬ ‫وم�سلكيات حكومتها‪ ،‬لكن الذي حدث مع �صائب‬ ‫قبل عامني بعد ت�سريبات ويكيلك�س وف�ضح الكثري‬ ‫م��ن �أ� �س��رار التفاو�ض ال�ت��ي �أ� �س��اءت �إىل الثنائي‬ ‫عبا�س وعريقات و�أفقدت الأخري �صوابه حيث راح‬ ‫يرغي ويزبد وي�شتم قناة اجلزيرة حماوال ت�شويه‬ ‫ما ن�شرته عنه من �أخبار مما �أدى بال�سيد حممود‬ ‫عبا�س �إىل �إيقافه م�ؤقتا باعتباره م�س�ؤوال عن‬ ‫ملف املفاو�ضات يف منظمة التحرير الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وق�ي��ل �آن ��ذاك �إن��ه ق��د ا��س�ت�ق��ال‪ ،‬واع�ت�ك��ف الرجل‬ ‫لبع�ض الوقت بالطبع لي�س يف �أحد امل�ساجد وعاد‬ ‫لي�شد �أزر رئي�سه الذي �سيق�ضي بقية عمره وهو‬ ‫يق�سم �أنه لن ير�شح نف�سه ثانية لرئا�سة فل�سطني‬ ‫و�أنه �سيعتزل العمل ال�سيا�سي بعد �أن اقرتب من‬ ‫الثمانني ولذلك وحتى ال يحنث بالق�سم ف�إنه‬ ‫يفتعل امل�شاكل والأ��س�ب��اب ك��ي ال تتم امل�صاحلة‬ ‫الوطنية بني فتح وحما�س حتى يبقى الو�ضع كما‬ ‫هو ليظل يتعامل مع ر�ؤ�ساء العرب وزعماء العامل‬ ‫وقادة �إ�سرائيل باعتباره رئي�س فل�سطني وال مانع‬ ‫�أن يظل الو�ضع يف غزة كما هو بحيث تبقى حركة‬ ‫حما�س منعزلة عن العامل وتدير غزة عن طريق‬ ‫الأنفاق وقادة جهاز املخابرات امل�صرية من بقايا‬ ‫رجال اللواء عمر �سليمان ذلك لأن حممود عبا�س‬ ‫غري مطمئن �إىل الأو�ضاع الداخلية حلركة فتح‬ ‫حيث االنق�سامات والت�شرذم والأحقاد ال�شخ�صية‬ ‫وال�شللية‪.‬‬ ‫ولتبق مدينة غ��زة م��دم��رة ممزقة بحاجة‬ ‫�إىل امل�ساعدات واخلدمات والإعمار يف كل مناحي‬ ‫احل �ي��اة‪ ،‬وب�ع��د �أن �شغل ال�سيد ال��رئ�ي����س عبا�س‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف غ��زة وال�ق��د���س وال�ضفة‬ ‫بق�ضية غزو الأمم املتحدة وجتيي�ش اجليو�ش من‬ ‫�أجل �إجناح هذه العملية املقد�سة و�صائب عريقات‬ ‫يف مقدمة الغزاة العمالقة عاد بهم الرئي�س وقد‬ ‫ح�م�ل��وا ف��وق الأع �ن��اق خ�ف��ي نتنياهو وليربمان‬ ‫وب�شروا بها اجلماهري التي ح�شدوها يف �ساحات‬ ‫فل�سطني حيث ا�ستقبلتهم ب��الأع�لام وال ��ورود‪،‬‬ ‫وانتهت اجلولة الأوىل من معركة الن�صر املبني‪.‬‬ ‫وب ��د�أت ج��ول��ة �أخ ��رى م��ن امل �ع��ارك ال�ت��ي يقودها‬ ‫القائد حممود عبا�س وم�ساعده الأمي��ن �صائب‬ ‫ع��ري �ق��ات ح�ي��ث ال��ر� �س��ال��ة امل�ق��د��س��ة ال �ت��ي كتبها‬ ‫الرئي�س �أب��وم��ازن يخاطب بها رج��ل العالقات‬ ‫ال��دول�ي��ة نتنياهو رئي�س ال�ك�ي��ان الإ�سرائيلي‪..‬‬ ‫وعلى ل�سان �صائب عريقات نف�سه ف��إن �أح��دا مل‬ ‫يحدد موعدا له باعتباره حامال ر�سالة الرئي�س‬ ‫التي تب�شر �شعبنا باخلري العميم و�أنه �سي�سلمها‬ ‫للرئي�س نتنياهو فور انتهاء الأعياد الإ�سرائيلية‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة ال �ت��ي ي�ح��ر���ص رئ�ي����س �إ� �س��رائ �ي��ل على‬ ‫ح�ضورها رمبا بعد يومني �أو ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫وامل �� �ض �ح��ك �أن ن���س�م��ع ال �ي��وم �أن هيالري‬ ‫ك�ل�ي�ن�ت��ون وزي � ��رة خ��ارج �ي��ة �أم��ري �ك��ا ق ��د فتحت‬ ‫م �ظ��روف ال��ر��س��ال��ة وق��ر�أت �ه��ا و�أج� ��رت تعديالت‬ ‫عليها بحيث تكون مقبولة من �إ�سرائيل‪.‬‬ ‫وق��ال عريقات‪� :‬إن�ن��ا �سن�ضطر �إىل اللجوء‬ ‫للأمم املتحدة لعر�ض ق�ضيتنا عليها �إذا كان الرد‬ ‫الإ�سرائيلي �سلبيا وبعد يا �سيد �صائب عريقات‪..‬‬ ‫�أمل ت�س�أم من امل�شاركة يف هذا امل�سل�سل العقيم بعد‬ ‫ع�شرين عاما‪� ،‬أال ت�ستحي من �شعبك الفل�سطيني‬ ‫و�أن��ت تطالعه كل يوم بجديد من قدميك الذي‬ ‫ي�خ��زي ال�ت��اري��خ؟ ��ش��يء م��ن احل�ي��اء �أي�ه��ا الفاحت‬ ‫العظيم!‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫فهمي هويدي‬

‫بشارات‬

‫الطراونة‬

‫جون كريي‬

‫ووادي عربة‬

‫طم�أننا ال�سناتور جون كريي �إىل �أن االنتخابات الرئا�سية امل�صرية‬ ‫�ستجرى يف موعدها‪ ،‬و�أنه ال توجد نية لت�أجيلها‪ .‬هذا اخلرب زفته �إلينا‬ ‫�صحف اخلمي�س املا�ضي (‪ )5/3‬و�أبرزته على �صحفاتها الأوىل‪ ،‬بعدما‬ ‫التقى رئي�س جلنة العالقات اخلارجية مبجل�س ال�شيوخ الأمريكي مع‬ ‫امل�شري ح�سني طنطاوي رئي�س املجل�س الأعلى للقوات امل�سلحة‪.‬‬ ‫يف ال�ي��وم ال�ت��ايل (اجلمعة) ن�شرت ال�صحف تقريرا لوكالة �أنباء‬ ‫ال�شرق الأو� �س��ط ع��ن م��ؤمت��ر �صحفي عقده ال�سيد ك�يري ذك��ر فيه �أن‬ ‫النقطة الأهم يف م�صر الآن هي الرتكيز على االنتخابات الرئا�سية املقبلة‪،‬‬ ‫و�أك��د ما �سبق �أن قاله من �أن املجل�س الع�سكري �أك��د له �أن االنتخابات‬ ‫�ستجرى يف موعدها‪ .‬م�ضيفا �أن��ه بعدها �ستكون هناك حكومة جديدة‬ ‫ونقل لل�سلطة �إىل �سلطة مدنية‪ ،‬حتقق بها م�صر نقلة �إىل الأمام‪.‬‬ ‫واعترب الرجل �أن املرحلة التي متر بها م�صر تفتح الأبواب وا�سعة‬ ‫لتلك النقلة املرجوة‪ ،‬لبناء م�صر اجلديدة‪ ،‬حيث ال جمال للعودة �إىل‬ ‫الوراء‪.‬‬ ‫حت ��دث ك�ي�ري يف امل� ��ؤمت ��ر ال���ص�ح�ف��ي ع ��ن ل �ق��اءات��ه يف القاهرة‪،‬‬ ‫واجتماعه مع امل�شري طنطاوي‪ ،‬ورئي�س جمل�س ال�شعب الدكتور حممد‬ ‫�سعد الكتاتني‪ ،‬ووزي��ر اخلارجية حممد عمرو واملر�شح الرئا�سي عمرو‬ ‫مو�سى‪ .‬وذكر �أنه �أجرى ات�صاال مع الدكتور حممد مر�سي رئي�س حزب‬ ‫احل��ري��ة وال�ع��دال��ة‪� .‬إ��ض��اف��ة �إىل اجتماعاته م��ع ممثلي املجتمع املدين‬ ‫ورجال الأعمال‪.‬‬ ‫ت�ط��رق ال��رج��ل �إىل �أح� ��داث ال�ع�ن��ف ال�ت��ي وق�ع��ت يف م�صر �أخ�ي�را‪،‬‬ ‫وو�صفها ب��أن�ه��ا «م�ق�ل�ق��ة»‪ ،‬يف ح�ين �أك��د معار�ضة الإدارة والكوجنر�س‬ ‫الأمريكي ال�ستخدام العنف يف ال�صراع ال�سيا�سي‪ ،‬و�شدد على �أن وا�شنطن‬ ‫تدعو دائما �إىل االعرتاف بحق ال�شعوب يف التظاهر‪.‬‬ ‫يف التقرير �أي�ضا �أن ال�سيد كريي حث ال�سلطات امل�صرية على �إجراء‬ ‫حتقيق يف �أح��داث العنف الأخ�يرة ومعاقبة من قام بها‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫التقدم ال��ذي حققته م�صر بعد الثورة يعد �إجن��ازا كبريا �إذا ق��ورن مبا‬ ‫�شهدته دول وجمتمعات �أخ��رى‪ .‬و�أع��رب عن �سعادته ملا مل�سه من �شعور‬ ‫بالتفا�ؤل لدى من التقاهم يف م�صر‪.‬‬ ‫وق��ال يف ه��ذا ال�صدد �إن��ه رغ��م الإح�ب��اط امل��وج��ود‪ ،‬ف ��إن هناك �أمال‬ ‫كبريا يف امل�ستقبل‪ .‬و�شدد على �أن التحدي الأك�بر ال��ذي تواجهه م�صر‬ ‫الآن يتمثل يف التحدي االقت�صادي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ميكن �أن يتغري بعد‬ ‫االنتخابات الرئا�سية و�إ�صدار الد�ستور وت�شكيل حكومة جديدة‪.‬‬ ‫يف �صحف يوم اجلمعة �أي�ضا خرب عن م�ؤمتر �صحفي م�شرتك عقده‬ ‫ال�سناتور كريي مع ال�سيد عمرو مو�سى املر�شح لرئا�سة اجلمهورية‪ ،‬ويف‬ ‫امل�ؤمتر حتدث ال�سيد مو�سى عن �أهمية عدم تردد املجل�س الع�سكرى يف‬ ‫ت�سليم ال�سلطة يف املوعد املحدد‪ .‬وانتقد ف�شل املجل�س يف ت�أمني املواطنني‪،‬‬ ‫ال��ذي تبدى يف �أح��داث العبا�سية‪ ،‬كما �أ�شار �إىل �أن هناك جهات حتاول‬ ‫العبث مبقدرات م�صر وتعويق م�سريتها‪ .‬و�أع��رب عن �أمله يف �أن يقوم‬ ‫ال�شعب امل�صري بحماية العملية االنتخابية ونزاهتها‪ ،‬م�شريا �إىل �ضرورة‬ ‫وجود متابعة دولية لها‪.‬‬ ‫يف الأخبار املن�شورة �أي�ضا �أن ال�سيد كريي بحث مع املر�شح الرئا�سي‬ ‫خمتلف الأو�ضاع الراهنة يف م�صر‪ ،‬مبا يف ذلك القلق من تعليق جل�سات‬ ‫جمل�س ال�شعب‪.‬‬ ‫ه��ذا ال�ك�لام ي�ق��ول ��ص��راح��ة �إن رئي�س جلنة ال�ع�لاق��ات اخلارجية‬ ‫مبجل�س ال�شيوخ الأمريكي جاء �إىل القاهرة يف ظروف التوتر التي متر‬ ‫بها م�صر‪ ،‬وخالل ‪� 48‬ساعة التقى جميع امل�س�ؤولني فيها‪ ،‬وناق�ش معهم‬ ‫�أو��ض��اع البالد الداخلية وموعد ت�سليم ال�سلطة بعد انتخاب الرئي�س‬ ‫اجلديد‪ ،‬ويف حني �أنه مل يلتق رئي�س ال��وزراء الدكتور كمال اجلنزوري‪،‬‬ ‫ال��ذي قيل لنا �إن��ه منح �صالحيات رئي�س اجلمهورية‪ ،‬فقد ك��ان ال�سيد‬ ‫عمرو مو�سى هو املر�شح الرئا�سي الوحيد ال��ذي التقاه‪( .‬ات�صاله مع‬ ‫رئي�س حزب الأغلبية كان هاتفيا‪ ،‬وغمزه يف ال�سلفيني تدل عليه �إ�شارته‬ ‫�إىل �أنه ال جمال لعودة م�صر �إىل الوراء)‪.‬‬ ‫الأمر امل�ؤكد �أن ال�سيد كريي مل يح�ضر �إىل القاهرة‪ ،‬لكي يطمئننا‪.‬‬ ‫وال يحتاج امل��رء �إىل ب��ذل جهد لكي ي��درك �أن��ه لي�س م�شغوال بنا‪ ،‬و�إمنا‬ ‫جاء لكي يحقق هدفني على الأقل‪� ،‬أولهما �أن يطمئن الإدارة الأمريكية‬ ‫على الأو�ضاع يف م�صر‪ ،‬بعدما اهتزت �صورتها يف اخلارج خالل الأ�شهر‬ ‫الأخ�ي�رة‪ .‬وثانيهما لكي ينقل �إىل امل���س��ؤول�ين يف ال�ق��اه��رة وج�ه��ة نظر‬ ‫الإدارة الأمريكية �سواء يف �أو��ض��اع م�صر الداخلية �أو �أو��ض��اع املنطقة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �إزاء �إ�سرائيل بعد وقف ت�صدير الغاز �إليها‪� ،‬أو �إزاء �إيران التي‬ ‫يجري الت�سخني يف مواجهتها هذه الأيام‪ ،‬وقد حدثنا الرجل عما يهمنا‬ ‫واحتفظ لنف�سه مبا يهم حكومة بالده‪.‬‬ ‫�إذا الح�ظ��ت �أن زي ��ارة ج��ون ك�ي�ري ل�ل�ق��اه��رة ت��زام�ن��ت م��ع زي ��ارات‬ ‫املبعوثني الأمريكيني لبريوت وبغداد والريا�ض‪ ،‬فلعلك تتفق معي على‬ ‫�أن «الراعي الأمريكي» حري�ص على �أن ي�ؤدي واجبه جتاه «رعيته» طول‬ ‫الوقت‪ ،‬حيث مل يبلغه بعد خرب الثورة التي وقعت يف م�صر‪.‬‬

‫القاهرة تمنع السفارات األجنبية من التدقيق‬ ‫يف تأشريات املسافرين باملطارات املصرية‬ ‫القاهرة ‪ -‬خدمة قد�س بر�س‬ ‫�أ� �ص��در حممد ع�م��رو‪ ،‬وزي��ر اخلارجية‬ ‫امل �� �ص��ري‪ ،‬ق� ��را ًرا مي�ن��ع مب��وج�ب��ه ال�سفارات‬ ‫الأج �ن �ب �ي��ة يف ال �ق��اه��رة م��ن ال�ت�ف�ت�ي����ش على‬ ‫جوازات �سفر امل�سافرين امل�صريني ومراجعة‬ ‫ما بها من ت�أ�شريات‪ ،‬كما قرر منع موظفي‬ ‫ال�سفارات الأجنبية من التعامل ب�أي �صورة‬ ‫م��ع ال��رك��اب امل���ص��ري�ين يف ج�م�ي��ع املطارات‬ ‫امل�صرية‪.‬‬

‫و�صرح ال�سفري �أ�شرف اخلويل‪ ،‬م�ساعد‬ ‫وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة م��دي��ر �إدارة امل��را� �س��م‪ ،‬ب�أن‬ ‫الإدارة ق��د الح �ظ��ت �أن ب�ع����ض ال�سفارات‬ ‫الأج�ن�ب�ي��ة يف ال �ق��اه��رة ق��ام��ت بتعيني عدد‬ ‫من موظفيها يف وظيفة "ملحق جوازات"‬ ‫للعمل يف امل�ط��ارات امل�صرية‪ ،‬حيث يقومون‬ ‫بالتفتي�ش ع�ل��ى ج� ��وازات ��س�ف��ر امل�سافرين‬ ‫امل�صريني �إىل دول تلك ال�سفارات والت�أكد‬ ‫م��ن �صالحية ت��أ��ش�يرات �سفرهم‪" ،‬وهو ما‬ ‫يعد ت��دخ� ً‬ ‫لا يف ال���ش��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة للبالد‪،‬‬

‫حيث �أن التعامل مع امل�سافرين امل�صريني هو‬ ‫مهمة ال�سلطات امل�صرية وحدها"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف اخل ��ويل �أن وزارة اخلارجية‬ ‫�أبلغت جميع ال�سفارات الأجنبية يف القاهرة‬ ‫ب�إلغاء هذه الوظيفة على الفور‪ ،‬وب�ضرورة‬ ‫التنبيه على جميع موظفيها بعدم جتاوز‬ ‫ح ��دود منطقة ال���ص��ال��ة يف جميع املطارات‬ ‫امل�صرية وعدم التعامل مبا�شرة مع الركاب‬ ‫امل�صريني �أو التدخل يف �إج� ��راءات �سلطات‬ ‫املطار‪.‬‬

‫السعودية‪ 23 :‬ألف حدث ارتكبوا يف ‪ 4‬أعوام جرائم‬ ‫قتل وتعاطٍ وسرقات‬ ‫الريا�ض ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح� � � ��ذرت وزارة ال � �� � �ش � ��ؤون‬ ‫االج�ت�م��اع�ي��ة يف ال���س�ع��ودي��ة من‬ ‫تنامي �أع��داد الفتيان يف البالد‬ ‫(دون � �س��ن ‪ 18‬ع ��ام ��ا) الذين‬ ‫ي �ت��ورط��ون يف ق���ض��اي��ا وجرائم‬ ‫مت�س �أم��ن املجتمع‪ ،‬مثل القتل‬ ‫واالعتداء والتعاطي وال�سرقات‪.‬‬ ‫و�أ�شارت الوزارة يف تقريرها‬ ‫ال�سنوي‪ ،‬والذي ن�شرته �صحيفة‬ ‫"احلياة" �أم ����س‪� ،‬إىل �أن دور‬ ‫الرعاية االجتماعية‪ ،‬وهي مراكز‬ ‫ت��وق�ي��ف خم���ص���ص��ة لل��أح ��داث‪،‬‬ ‫ا�ستقبلت خالل الأع��وام الأربعة‬ ‫الأخرية �أكرث من ‪� 23‬ألف حدث‪،‬‬ ‫ول�ف��ت ال�ت�ق��ري��ر �إىل �أن �أ�سباب‬ ‫الإي ��داع ت�أتي لـ "االعتداء على‬ ‫مم�ت�ل�ك��ات ال �غ�ي�ر‪� ،‬أو االع �ت ��داء‬

‫بال�سالح الأبي�ض‪� ،‬أو جرائم قتل‪� ،‬أوق � � � ��ات ف ��راغ� �ه ��م و�إك�سابهم ال� � ��دار م ��ن ب ��رام ��ج اجتماعية‬ ‫�أو ج��رائ��م �أخ�لاق�ي��ة‪� ،‬أو اعتداء بع�ض اخل�برات املهنية اليدوية وفنية وريا�ضية هادفة لتوجيه‬ ‫على ال�غ�ير‪� ،‬أو تعاطي وترويج والفنية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما تقدمه �سلوكهم وبنائهم ال�سليم"‪.‬‬ ‫املخدرات‪� ،‬أو خمالفات مرورية‪،‬‬ ‫�أو �سرقات‪ ،‬و�أ�سباب �أخرى"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوزارة ال�سعودية‬ ‫يف تقريرها �إىل �أن "دور رعاية‬ ‫الأح � ��داث تخت�ص مب��ن ارتكب‬ ‫�أفعا ًال يعاقب عليها ال�شرع‪ ،‬ولكن‬ ‫نظراً حلداثة �سنهم ينظر �إليهم‬ ‫ك� ��أح ��داث ارت �ك �ب��وا ُج � َن �ح �اً حتت‬ ‫ظ ��روف بيئية �أو اجتماعية �أو‬ ‫نف�سية‪ ،‬ويحتاجون �إىل التقومي‬ ‫والعالج"‪.‬‬ ‫وب �ح �� �س��ب ال �ت �ق��ري��ر‪ ،‬ف�إنه‬ ‫"تتاح الفر�صة لغري الدار�سني‬ ‫منهم (الأح � ��داث) باالنخراط‬ ‫يف برامج ت�أهيلية مهنية ت�ساعد‬ ‫ع �ل��ى ت�ن�م�ي��ة ه��واي��ات �ه��م و�شغل‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫مل �أ� �س �ت �غ��رب ل�ت�ف��اخ��ر رئ�ي����س ال � ��وزراء ف��اي��ز الطراونة‬ ‫ب��دوره يف اتفاقية وادي عربة التي اعرتفت مبا ي�سمى دولة‬ ‫"�إ�سرائيل"على ثالثة �أرباع فل�سطني‪ ،‬و�أن حيفا ويافا وعكا‬ ‫واللد والرملة والنا�صرة وبئر ال�سبع واجلليل مدن �إ�سرائيلية‬ ‫ولي�ست فل�سطينية‪ ،‬و�أنهت حالة العداء بني الأردن والكيان‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬م�ق��اب��ل اع�ت�راف ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي بالكيان‬ ‫الأردين على �شرقي النهر واعرتافه ب�شرعية النظام‪.‬‬ ‫ذلك �أن الرياح ال زالت تهب على �أ�شرعة "وادي عربة"‪،‬‬ ‫وال زالت تدفع بعرابيها ومفاو�ضيها والداعمني لها وامل�ؤمنني‬ ‫وامل�ع�ترف�ين بها �إىل ت�ب��وء املنا�صب العليا يف ال��دول��ة‪ ،‬وتلك‬ ‫العالقة احلميمة باالتفاقية ب�شتى �صورها كانت من ال�شروط‬ ‫الأ�سا�سية الواجب توافرها يف ال�شخ�ص املر�شح ملوقع رفيع‪،‬‬ ‫قبل �أن يرتاجع هذا ال�شرط بفعل �ضغوطات الربيع العربي‪.‬‬ ‫املفارقة هنا �أن �أج�ه��زة ر�سمية وع�بر �شخ�صيات كبرية‬ ‫ون ��اف ��ذة ��ش�غ�ل��ت م�ن��ا��ص��ب ع�ل�ي��ا د�أب � ��ت وم �ن��ذ ان � ��دالع حركة‬ ‫االحتجاج يف ال�شارع على اتهام الداعني للإ�صالح‪ ،‬ب�أنهم دعاة‬ ‫الوطن البديل عرب الرتويج لقانون انتخاب ي�ساوي بني كافة‬ ‫الأردنيني من �شتى الأ�صول واملنابت‪.‬‬ ‫ع�ل��ى �أن �ن��ي مل �أج ��د �أردن �ي��ا م��ن �شتى الأ� �ص��ول واملنابت‬ ‫معار�ضا �أو مواليا يتبنى عالنية م�شروع الوطن البديل‪ ،‬كما‬ ‫مل �أعرث على وثيقة علنية �أو �سرية تتحدث ب�شكل مبا�شر �أو‬ ‫غري مبا�شر عن تبني جهة �أردنية �أو �أ�شخا�ص �أردنيني فكرة‬ ‫الوطن البديل والعمل لأجلها‪ ،‬با�ستثناء وثيقة واحدة‪ ،‬وهي‬ ‫اتفاقية وادي عربة!‬ ‫�أجل‪ ،‬ال توجد وثيقة �أردنية تتحدث عالنية ب�شكل غري‬ ‫مبا�شر عن م�شروع الوطن البديل‪ ،‬با�ستثناء وثيقة معاهدة‬ ‫وادي عربة‪.‬‬ ‫فاملادة الثامنة من املعاهدة التي وقعها فايز الطراونة‬ ‫ب�صفته رئي�سا للوفد الأردين املفاو�ض تن�ص �صراحة على‬ ‫امل�ساعدة يف توطني الالجئني يف الأردن‪.‬‬ ‫فكيف مرت هذه املادة على الطروانة وفريقه املفاو�ض!‬ ‫وهل ي�ستطيع �أن يعلن رغبته يف تعديل هذه امل��ادة فقط من‬ ‫املعاهدة‪� ،‬أم لو عاد به الزمان لأ�صر على هذه املادة التي تعني‬ ‫عمليا "الوطن البديل"‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫تأجيل رحالت العمرة من مصر لحني انتهاء األزمة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫الأحد ‪ 14‬جمادى الأوىل ‪ 1433‬هـ ‪� 6 -‬أيار ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪ 8‬قتلى وفقدان أثر سياح روس‬ ‫يف فيضان بالنيبال‬ ‫كامتاندو ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ثمانية ا�شخا�ص �أم�س وفقد �أث��ر ثالثة �سياح رو���س بعد‬ ‫في�ضان نهر �أدى اىل ج��رف ق��ري��ة بالقرب م��ن �إح��دى الواجهات‬ ‫ال�سياحية ال�شهرية يف نيبال �ضمن �سل�سلة جبال الهمااليا‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫وقال �ضابط ال�شرطة �شايل�ش تابا يف ات�صال هاتفي مع وكالة‬ ‫فران�س بر�س‪" :‬لقد عرثنا على جثث ثمانية ا�شخا�ص يف نهر �سيتي‪،‬‬ ‫وهناك �آخرون من بينهم ثالثة رو�س ال يزالون مفقودين"‪.‬‬ ‫وتابع تابا‪«:‬ان مياه الفي�ضان هدمت مبنيني وعددا من االكواخ‬ ‫يف قرية خراباين �أ�سفل قمة انابورنا»‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ال�شرطة«مل تتمكن بعد من حتديد هوية القتلى‬ ‫لكنهم على االرجح من النيباليني»‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لقد ار�سلنا مروحية لتفقد مكان احلادث"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ارت ال���ش��رط��ة اىل ن�ق��ل ث�لاث��ة ج��رح��ى اىل امل�ست�شفى يف‬ ‫بوخارا الوجهة ال�سياحية التي تبعد قرابة مئتي كلم غرب العا�صمة‬ ‫كامتاندو‪.‬‬

‫رئيس وزراء ليبيا السابق يدفن‬ ‫يف مسقط رأسه بطرابلس‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫و�صل �إىل طرابل�س جثمان �شكري غامن‪ ،‬رئي�س الوزراء الليبي‬ ‫الأ�سبق وزير الطاقة يف عهد معمر القذايف‪ ،‬على منت طائرة تابعة‬ ‫للخطوط اجلوية الرتكية قادمة من �إ�سطنبول‪.‬‬ ‫و�شهد مرا�سم الدفن املئات من �أق��ارب و�أف��راد عائلة غ��امن‪ ,‬يف‬ ‫حني �أعلنت ال�شرطة النم�ساوية �أنه لي�س لديها �أي �سبب لل�شك يف‬ ‫وجود م�ؤامرة‪ ،‬ولكن الظروف التي �أحاطت بوفاة غامن التزال قيد‬ ‫التحقيق‪ ،‬م�ؤكدة �أن فريق حتقيق رفيع امل�ستوى يتوىل الق�ضية‪.‬‬ ‫وكان عرث على جثة غامن الذي كان �أحد املقربني من القذايف‪،‬‬ ‫وف � ّر �إىل النم�سا بعد ان�شقاقه عنه ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬طافية يف نهر‬ ‫ال��دان��وب‪ .‬وقالت ال�شرطة �إن��ه ال يوجد لديها ما يدعو لالعتقاد‬ ‫بوجود �شبهة جنائية‪ ,‬لكن ال�ظ��روف املحيطة بوفاته الت��زال قيد‬ ‫التحقيق‪.‬‬ ‫يُذكر �أن املتحدث با�سم االدع��اء يف فيينا توما�س فيك�سي كان‬ ‫�أو�ضح �سابقاً �أنه يتم التعامل مع الق�ضية على �أنها حتقيق يف قتل‬ ‫عمد‪ ،‬معترباً الأم��ر جم��رد �إج ��راء روتيني م��ن ق��ان��ون الإج ��راءات‬ ‫اجلنائية‪ .‬و�أ�ضاف مازلنا ال ن�شتبه على الإطالق يف وجود جرمية‪.‬‬ ‫وكان غامن الذي كان مطلوباً يف ليبيا لال�ستجواب فيما يت�صل‬ ‫بك�سب غري م�شروع‪ ،‬كان مطلعاً بف�ضل من�صبه على معلومات �شديدة‬ ‫الأهمية ب�ش�أن �صفقات النفط مع احلكومات الغربية وال�شركات‬ ‫النفطية؛ لذلك يفرت�ض �أن يكون له �أع��داء بني معار�ضي القذايف‬ ‫ب�سبب ال�سنوات‪ ،‬التي ق�ضاها يف مركز ال�سلطة‪ ،‬مثلما كان له �أعداء‬ ‫بني �أ�صدقاء الزعيم الراحل و�أقاربه ب�سبب قرار باالن�شقاق عنه‪.‬‬

‫العدد ‪1939‬‬

‫وافقت م�ؤ�س�سة اخلطوط ال�سعودية وم�صر للطريان على طلبات جلنة �إدارة الأزمات بغرفة �شركات ال�سياحة‬ ‫على جدولة وترحيل رحالت العمرة التي كان من املفرت�ض مغادرتها الأ�سبوع القادم ومت �إلغا�ؤها ب�سبب �إغالق‬ ‫القن�صليات ال�سعودية العاملة يف م�صر ب�سبب الأزمة بني م�صر واململكة وحلني حلها‪.‬‬ ‫وقال نا�صر ترك رئي�س اللجنة يف ت�صريحات ن�شرتها �صحيفة اجلزيرة ال�سعودية �إن اللجنة �أجرت ات�صاالت‬ ‫مكثفة مع �شركات الطريان العاملة يف نقل املعتمرين امل�صريني لإقناعهم ب�أن امل�شكلة خارجة عن �إرادة اجلميع ومت‬ ‫ت�شكيل جلنة م�شرتكة حل�صر �أ�سماء املعتمرين و�إخطارهم بت�أجيل الرحالت �إىل مواعيد �أخرى حلني حل الأزمة‬ ‫و�إع��ادة فتح القن�صليات ال�سعودية الثالث بالقاهرة وال�سوي�س والإ�سكندرية‪ .‬و�أكد ترك �أن هناك ات�صاالت �أخرى‬ ‫�أجرتها اللجنة مع الفنادق ال�سعودية لت�أجيل حجز الفنادق �إىل مواعيد جديدة دون ت�سديد غرامات‪.‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫‪ 3.9‬تريليون دوالر عمليات غسيل األموال عاملياً‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��در خ�ب�راء‪ ،‬ح�ج��م الأم � ��وال ال �� �س��وداء بنحو‬ ‫‪ 3.9‬تريليون دوالر �سنويا منها ‪ 1.82‬تريليون يف‬ ‫الواليات املتحدة وحدها‪ ،‬رغم �صعوبة حتديد رقم‬ ‫دقيق حلجم عمليات غ�سيل الأموال يف العامل‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار ت�ق��ري��ر مل��وق��ع "�إيكونومي ووت�ش"‬ ‫املتخ�ص�ص �إىل تقديرات �صدرت عن �صندوق النقد‬ ‫الدويل عام ‪ 1996‬قدر فيه حجم الأموال التي يتم‬ ‫غ�سلها �سنويا على م�ستوى العامل مبا يعادل ‪- 2‬‬ ‫‪ 5‬باملئة من حجم �أن�شطة االقت�صاد العاملي‪ ،‬غري‬ ‫�أن جمموعة العمل الدولية امل�ش َّكلة ملحاربة غ�سل‬ ‫الأم��وال ترى �أنه من ال�صعب حتديد رقم يعتمد‬ ‫عليه يف هذا ال�ش�أن‪ ،‬بيد �أن الرقم الأكرث تداوال يف‬ ‫و�سائل الإع�لام العاملية يبلغ ‪ 1.5‬تريليون دوالر‪،‬‬ ‫ف�إن الدكتور ديوني�سيو�س دمييتي�س م�ؤلف كتاب‬ ‫«التكنولوجيا ومكافحة غ�سيل الأم��وال» يرى �أنه‬ ‫ي�صلح فقط لال�ستهالك الإعالمي‪ ،‬وفقاً جلريدة‬ ‫"ال�شرق" ال�سعودية‪.‬‬ ‫معاقل غ�سيل الأموال‬ ‫فيما ر�أى الرئي�س التنفيذي لـ"مركز حتليل‬ ‫االجتاهات الإجرامية" جون ووكر‪� ،‬أنه بالإمكان‬ ‫و� �ض��ع ت �ق��دي��رات م��و��ض��وع�ي��ة دق�ي�ق��ة ت��زي��د وفقا‬ ‫ل�ن�م��وذج التحليل ال��ري��ا��ض��ي ال ��ذي �صممه لهذا‬ ‫الغر�ض عام ‪ 1998‬على غالبية الأرق��ام املتداولة‪،‬‬ ‫وت�ت�راوح يف ح��دود ‪ 2.85‬تريليون دوالر �سنويا‪،‬‬ ‫ولي�س من قبيل املفاج�أة ‪-‬ح�سب ووكر‪� -‬أن ترتكز‬ ‫املعاقل الأك�ثر ن�شاطا على م�ستوى العامل لغ�سل‬ ‫الأموال يف �أمريكا ال�شمالية و�أوروبا‪.‬‬ ‫و�أعرب عن اعتقاده �أن اجلهود العاملية ملكافحة‬ ‫غ�سيل الأموال مل تنجح ب�صورة جوهرية على �أي‬ ‫م�ستوى يذكر يف احلد من هذا الن�شاط‪ ،‬اللهم �إال‬ ‫يف ح�م��ل حم�ت�ريف "الغ�سل" ع�ل��ى اب�ت�ك��ار و�سائل‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫ور�أى �أن� ��ه ب��و��س��ع �أي م �ت��ورط يف م�ث��ل هذه‬ ‫اجلرائم �أن ي�ستفيد من غياب الرقابة على �أ�سعار‬ ‫التجارة العاملية خا�صة يف جمال اخلدمات‪.‬‬ ‫منوذج "ووكر"‬ ‫ووف�ق��ا للنموذج ال��ذي ا�ستحدثه ووك ��ر‪ ،‬ف�إن‬ ‫الواليات املتحدة تتحمل امل�س�ؤولية بن�سبة ‪ 46.3‬يف‬ ‫املئة عن الأموال التي يتم غ�سلها (‪ 1.32‬تريليون‬ ‫دوالر)‪ ،‬يف حني ت�شمل �أه��م امل��راك��ز الأخ��رى التي‬ ‫ت�ستقطب �أموال اجلرمية املنظمة على الرتتيب‪:‬‬ ‫�إي�ط��ال�ي��ا يف امل��رك��ز ال�ث��اين (‪ 0.15‬تريليون دوالر‬ ‫بن�سبة ‪ 5.3‬يف املئة)‪ ،‬رو�سيا (‪ 0.146‬تريليون دوالر‬

‫بن�سبة ‪ 5.2‬يف املئة)‪ ،‬ال�صني (‪ 0.130‬تريليون دوالر‬ ‫بن�سبة ‪ 4.6‬يف امل �ئ��ة)‪ ،‬وت���ض��م ال�ق��ائ�م��ة يف املراكز‬ ‫التالية ك� ً‬ ‫لا م��ن �أمل��ان�ي��ا وفرن�سا وروم��ان�ي��ا وكندا‬ ‫وبريطانيا وهونغ كونغ‪.‬‬ ‫ويرى خرباء االقت�صاد �أنه يتعني زيادة الرقم‬ ‫اخلا�ص بحجم الأموال ال�سوداء التي يجري غ�سلها‬ ‫يف �أن�ح��اء ال�ع��امل وال�ب��ال��غ حجمها ‪ 2.85‬تريليون‬ ‫دوالر بن�سبة ‪ 38‬يف املئة مبا يتيح ا�ستيعاب الأثر‬ ‫الناجم عن ت�ضخم ال��دوالر وما يرتتب عليه من‬

‫مثول املتهمني الخمسة‬ ‫بتفجريات ‪ 11‬أيلول أمام املحكمة‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫� �ش �ه��دت حم�ك�م��ة ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬توجيه‬ ‫ال �ت �ه��م ال��ر� �س �م �ي��ة مل �خ �ط �ط��ي عمليات‬ ‫الـحادي ع�شر من �أيلول يف غوانتانامو‪،‬‬ ‫ف �خ��ال��د ��ش�ي��خ حم �م��د و�أرب� �ع ��ة معتقلني‬ ‫�آخرين �سيحاكمون �سوياً بتهمة قتل �أكرث‬ ‫م��ن ‪� 2900‬شخ�ص و��س�ي��واج�ه��ون عقوبة‬ ‫الإعدام‪.‬‬ ‫والباك�ستاين خالد �شيخ حممد وابن‬ ‫�أخ �ت��ه ع�ل��ي ع�ب��دال�ع��زي��ز ع�ل��ي ومعتقالن‬ ‫�سعوديان هما وليد بن عطا�ش وم�صطفى‬ ‫احلو�ساوي ومعتقل ميني هو رم��زي بن‬ ‫ال�شيبه‪ ،‬متهمون بالتخطيط لأكرب عملية‬ ‫�إرهابية يف تاريخ الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وت���ش�م��ل ال�ت�ه��م ال �ت ��آم��ر م��ع تنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة‪ ،‬وق �ت��ل امل��دن �ي�ي�ن‪ ،‬وا�ستهداف‬ ‫املباين املدنية‪ ،‬والقتل يف خمالفة لقواعد‬

‫احل� ��رب واخل� �ط ��ف والإره � � � ��اب‪ .‬وحتمل‬ ‫وث�ي�ق��ة االدع� ��اء �أ� �س �م��اء �ضحايا احلادي‬ ‫ع���ش��ر م��ن �أي �ل��ول واح � ��داً واح � ��داً‪ .‬ويعد‬ ‫القتل ُ يف خمالف ٍة لقوانني احلرب التهم‬ ‫التي يواجهها حممد ال��ذي اعتقل قبل‬ ‫ت�سع ِة �أع��وام ونقل يف �سجون الـ(�سي �آي‬ ‫�إي ��ه) ال���س��ري��ة اىل �أن و��ص��ل اىل معتقل‬ ‫غوانتانامو عام ‪.2006‬‬ ‫وحم �م��د ه��و واح� ��دٌ م��ن ب�ي�ن ثالثة‬ ‫م�ع�ت�ق�ل�ين اع�ت�رف ��ت ال� ��والي� ��اتُ املتحدة‬ ‫ب� ��إخ� ��� �ض ��اع� �ه ��م ل �ل �ت �ع��ذي��ب ع� ��ن طريق‬ ‫الإغ ��راق‪ ،‬وق��د مت الك�شف تقرير لوكالة‬ ‫اال��س�ت�خ�ب��ارات امل��رك��زي��ة الأم��ري�ك�ي��ة عام‬ ‫‪ 2009‬ي���ش�ير �إىل �أن ��ه مت �إخ �� �ض��اع �شيخ‬ ‫حممد للإغراق ‪ 183‬مرة‪.‬‬ ‫ويقول جو�ش ماير‪ ،‬وهو م�ؤلف كتاب‬ ‫ج��دي��د بعنوان "البحث ع��ن خ��ال��د �شيخ‬ ‫حممد"‪� :‬إن دو َر حممد ك��ان �أه��م بكثري‬

‫م��ن دور �أ��س��ام��ة ب��ن الدن يف التخطيط‬ ‫للعمليات‪ ،‬فـ"لوال خالد �شيخ حممد ملا‬ ‫ح�صلت عمليات احلادي ع�شر من �أيلول‪،‬‬ ‫فما ين�ساه النا�س احياناً �أن حممد هو‬ ‫ال��ذي ابتكر خطة ا��س�ت�خ��دام الطائرات‬ ‫ك� ��� �س�ل�اح ب � �ن� ��ا ًء ع� �ل ��ى خ� �ط ��ة ف��ا� �ش �ل��ة يف‬ ‫الت�سعينيات ا�سمها بوجنكا و�أخذ باخلطة‬ ‫لأ�سامة بن الدن الذي رف�ضها يف البداية‬ ‫�إال �أن �أقنعه حممد بها الحقاً‪ ،‬وم��ن ثم‬ ‫د ّرب اخلاطفني من الألف اىل الياء"‪.‬‬ ‫وك ��ان ه ��دف �إدارة �أوب ��ام ��ا حماكمة‬ ‫خ��ال��د �شيخ حم�م��د وامل�ت�ه�م�ين الآخرين‬ ‫بالتخطيط لعمليات احل��ادي ع�شر من‬ ‫�سبتمرب يف املحاكم الفيدرالية‪� ،‬أي املدنية‪،‬‬ ‫التي يحاكم فيها الأمريكيون‪ ،‬لكن قراراً‬ ‫�سيا�سياً ات�خ��ذه الكونغر�س منعهم من‬ ‫ذل ��ك ودف �ع �ه��م اىل �إح��ال��ة ال�ق���ض�ي��ة اىل‬ ‫املحاكم الع�سكرية من جديد‪.‬‬

‫زي��ادة الرقم الإجمايل �إىل ‪ 2.933‬تريليون دوالر‬ ‫و�إىل ‪ 1.82‬تريليون بالن�سبة للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وول �سرتيت ولندن الأكرث جذبا‬ ‫تفيد �أهم النماذج الريا�ضية امل�س�ستخدمة يف‬ ‫حتديد املقا�صد النهائية لعمليات غ�سل الأموال‬ ‫ح���س��ب "�إيكونومي ووت�ش" ب� ��أن ه ��ذه املقا�صد‬ ‫تختلف يف بع�ض الأح �ي��ان ع��ن امل��راك��ز الأ�صلية‬ ‫احلا�ضنة لعمليات الغ�سل‪ ،‬ول�ل�م��رة الثانية ف�إن‬ ‫الواليات املتحدة حتتل املركز الأول على م�ستوى‬

‫العامل بن�سبة ‪ 18.9‬باملئة �ضمن قائمة الوجهات‬ ‫النهائية التي تتدفق �إليها الأم��وال ال�سوداء بعد‬ ‫غ�سلها‪ ،‬وت�أتي جزر كاميان يف املركز الثاين بن�سبة‬ ‫‪ 4.9‬باملئة ثم رو�سيا ‪ 4.2‬باملئة‪ ،‬وال�صني ورومانيا‬ ‫وكندا والفاتيكان ولوك�سمبورج وفرن�سا‪.‬‬ ‫وتفيد �آخر عملية حتديث �أجريت على منوذج‬ ‫ووك ��ر امل�ط�ب��ق م�ن��ذ ‪� 1998‬أن م��دي�ن��ة ل �ن��دن وول‬ ‫�سرتيت يلعبان الآن دورا �أو��س��ع نطاقاً يف غ�سل‬ ‫الأموال على م�ستوى العامل‪.‬‬


‫لوحة انتخاب زعيم احلزب التقدمي ال�صربي تومي�سالف نيكوليت�ش​‬ ‫يف بلغراد‪ .‬ويبد�أ يوم غد الت�صويت يف �صربيا يف انتخابات و�صفت‬ ‫ب�أنها حا�سمة بالن�سبة مل�ستقبل االحتاد الأوروبي‪ ،‬وتركزت‬ ‫حمالت املر�شحني يف فر�ص العمل واالقت�صاد‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫‪ 401‬مليون دينار حجم التداول خالل ني�سان‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫انخفاض بيع العقار خالل الثلث األول ‪ 8‬يف املئة‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪37.48‬‬ ‫‪32.80‬‬ ‫‪28.11‬‬ ‫‪21.85‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫�إنخف�ض حركة بيع العقار يف اململكة خالل الثلث الأول‬ ‫من ع��ام ‪ 2012‬بن�سبة ‪ 8‬يف املئة وق��د بلغت ‪ 30810‬معاملة‪،‬‬ ‫حيث �إنخف�ضت بيوعات ال�شقق بن�سبة ‪ 28‬يف املئة‪ ،‬يف حني‬ ‫�إنخف�ضت بيوعات الأرا�ضي بن�سبة ‪ 1‬يف املئة مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من عام ‪.2011‬‬ ‫وارتفع حجم التداول يف �سوق العقار خالل �شهر ني�سان‬ ‫من عام ‪ 2012‬بن�سبة ‪ 14‬يف املئة مقارنة بنف�س الفرتة من‬ ‫عام ‪2011‬؛ ليبلغ ‪ 401‬مليون دينار تقريباً‪ ،‬وبانخفا�ض بلغت‬ ‫ن�سبته ‪ 1‬يف املئة عن �شهر ني�سان من عام ‪ ،2010‬حيث �سجل‬ ‫‪ 404‬مليون دينار تقريباً‪.‬‬ ‫وبلغ حجم التداول يف �سوق العقار يف اململكة خالل هذا‬ ‫ال�شهر ‪ 401‬مليون دينار تقريباً‪ ،‬بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 14‬يف‬ ‫املئة مقارن ًة ب�شهر ني�سان من عام ‪.2011‬‬ ‫و�أظهرت اح�صاءات دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة حول حجم‬ ‫ت��داول العقار خ�لال الثلث الأول من العام ارت�ف��اع القيمة‬ ‫ال�سوقية لبيوعات غري الأردنيني خالل الثلث الأول من عام‬ ‫‪ 2012‬بن�سبة ‪ 1‬يف املئة مقارنة بنف�س الفرتة من عام ‪،2011‬‬ ‫حيث بلغت قيمة البيوعات ‪ 141‬مليون دينار‪ ،‬وبارتفاع بلغت‬ ‫ن�سبته ‪ 43‬يف املئة عن الثلث الأول من عام ‪ ،2010‬حيث �سجل‬ ‫‪ 98‬مليون دينار ‪.‬‬ ‫وارت�ف�ع��ت القيمة ال�سوقية ل�ب�ي��وع��ات غ�ير الأردنيني‬ ‫خالل �شهر ني�سان من عام ‪ 2012‬بن�سبة ‪ 29‬يف املئة مقارنة‬ ‫بنف�س الفرتة من عام ‪ ،2011‬حيث بلغت قيمة البيوعات لهذا‬ ‫ال�شهر ‪ 28‬مليون دينار‪ ،‬وبارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 35‬يف املئة عن‬ ‫�شهر ني�سان من عام ‪ ،2010‬حيث �سجل ‪ 21‬مليون دينار‪.‬‬ ‫كما ارتفعت ح��رك��ة بيع العقار يف اململكة خ�لال �شهر‬ ‫ني�سان م��ن ع��ام ‪ 2012‬بن�سبة ‪ 14‬يف امل�ئ��ة وق��د بلغت ‪8396‬‬ ‫معاملة‪ ،‬حيث ارتفعت بيوعات ال�شقق بن�سبة ‪ 5‬يف املئة‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ارتفعت بيوعات الأرا� �ض��ي بن�سبة ‪ 17‬يف املئة مقارنة‬ ‫بنف�س الفرتة من عام ‪ ،2011‬وبارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 16‬يف املئة‬ ‫عن �شهر ني�سان من عام ‪ ،2010‬حيث بلغت ‪ 7227‬معاملة‪.‬‬ ‫وبلغت �إي��رادات دائ��رة الأرا��ض��ي وامل�ساحة خ�لال الثلث‬ ‫الأول م��ن ع��ام ‪ 2012‬م��ا ي�ق��ارب ‪ 83‬مليون دي �ن��ار‪ ،‬بارتفاع‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 27‬يف املئة مقارن ًة بنف�س الفرتة من عام ‪2011‬؛‬ ‫علماً ب�أن قيمة �إعفاءات الثلث الأول من عام ‪ 2012‬قد بلغت‬ ‫‪ 10‬مليون دينار لي�صبح جمموع الإع�ف��اءات والإي ��رادات ‪94‬‬ ‫مليون دينار بانخفا�ض بلغت ن�سبته ‪ 31‬يف املئة مقارن ًة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام ال�سابق‪.‬‬ ‫فيما بلغت �إيرادات دائرة الأرا�ضي وامل�ساحة خالل �شهر‬ ‫ني�سان من عام ‪ 2012‬ما يقارب ‪ 22‬مليون دينار‪ ،‬بارتفاع بلغت‬ ‫ن�سبته ‪ 105‬يف املئة مقارن ًة ب�شهر ني�سان من عام ‪ ،2011‬علماً‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪37.48‬‬ ‫‪32.80‬‬ ‫‪28.11‬‬ ‫‪21.85‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪113.180‬‬ ‫‪ 1645.200‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 30.130‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.707 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.928 :‬‬

‫االسترليني‪1.143 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.541 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.116 :‬‬

‫الجمارك تحبط‬ ‫تهريب منشطات‬ ‫جنسية وحبوب تنحيف‬

‫ارتفاع حجم التداول يف �شهر ني�سان بن�سبة ‪ 14‬يف املئة‬ ‫اجلن�سية العراقية حتتل املرتبة الأوىل يف بيوعات غري الأردنيني‬ ‫ب ��أن قيمة �إع�ف��اءات ال�شقق لهذا ال�شهر قد بلغت ‪ 3‬مليون‬ ‫دي �ن��ار‪ ،‬لي�صبح جم�م��وع الإع �ف��اءات والإي � ��رادات ‪ 25‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫بلغ عدد بيوعات العقار مل�ستثمرين غري �أردنيني خالل‬ ‫الثلث الأول من ع��ام ‪ 2012‬ما يقارب ‪ 1557‬معاملة‪ :‬منها‬ ‫‪ 920‬معامل ًة لل�شقق و ‪ 637‬معامل ًة للأرا�ضي‪ ،‬حيث جاءت‬ ‫اجلن�س ّية العراقية يف بيوعات الثلث الأول باملرتبة الأوىل‬ ‫مبجموع ‪ 633‬قطعة‪ ،‬واجلن�س ّية ال�سعودية باملرتبة الثانية‬ ‫مبجموع ‪ 347‬قطعة‪ ،‬فيما جاءت اجلن�سية الكويتية باملرتبة‬ ‫الثالثة مبجموع ‪ 162‬قطعة‪.‬‬ ‫� ّأما من حيث القيمة فقد جاءت اجلن�س ّية العراقية �أي�ضاً‬

‫باملرتبة الأوىل واجلن�س ّية ال�سعودية باملرتبة الثانية تلتها‬ ‫يف املرتبة الثالثة اجلن�سية ال�سورية تلتها باملرتبة الرابعة‬ ‫اجلن�سية الأمريكية‪.‬‬ ‫فيما بلغ عدد بيوعات الأرا�ضي مل�ستثمرين غري �أردنيني‬ ‫خ�لال �شهر ني�سان م��ن ع��ام ‪ 2012‬م��ا يقرب ‪ 366‬معاملة‪:‬‬ ‫منها ‪ 240‬معاملة لل�شقق و‪ 126‬معاملة للأرا�ضي‪ ،‬بارتفاع‬ ‫بلغت ن�سبته بلغت ن�سبته ‪ 29‬يف املئة مقارنة بال�شهر نف�سه‬ ‫من العام ال�سابق‪.‬‬ ‫حيث جاءت اجلن�س ّية العراقية يف بيوعات �شهر ني�سان‬ ‫باملرتبة الأوىل مبجموع ‪ 184‬قطعة‪ ،‬واجلن�س ّية ال�سعودية‬ ‫باملرتبة الثانية وب�ف��ارقٍ ب�سيط مبجموع ‪ 59‬قطعة ‪ ،‬فيما‬

‫جاءت كل من اجلن�سية القطرية وال�سورية باملرتبة الثالثة‬ ‫مبجموع ‪ 19‬قطعة لكل منهما‪.‬‬ ‫� ّأم ��ا م��ن حيث القيمة فقد ج��اءت اجلن�س ّية العراقية‬ ‫�أي�ضاً باملرتبة الأوىل بحجم ا�ستثمار بلغ ‪ 17‬مليون دينار‬ ‫بن�سبة ‪ 60‬يف املئة من حجم القيمة ال�سوقية لبيوعات غري‬ ‫الأردنيني‪ ،‬واجلن�سية ال�سعودية باملرتبة الثانية‪ 4 :‬مليون‬ ‫دينار بن�سبة ‪ 14‬يف املئة‪ ،‬تلتها يف املرتبة الثالثة اجلن�سية‬ ‫ال�سورية با�ستثمار بلغ مليون دينار بن�سبة ‪ 4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد معامالت البيع بالوكاالت خالل �شهر ني�سان‬ ‫من عام ‪ 2012‬ما يقرب من ‪ 962‬معاملة بن�سبة ‪ 11‬يف املئة من‬ ‫عدد معامالت البيع‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫اح �ب �ط��ت ك � ��وادر مديرية‬ ‫جمرك العقبة حماولة تهريب‬ ‫م �ن �� �ش �ط��ات ج �ن �� �س �ي��ة وحبوب‬ ‫ت �ن �ح �ي��ف‪ .‬وق � � ��ال م ��دي ��ر ع ��ام‬ ‫اجلمارك االردنية لواء جمارك‬ ‫غالب ال�صرايرة ان امل�ضبوطات‬ ‫ك ��ان ��ت خم� �ب� ��أة داخ� � ��ل حاوية‬ ‫مت ال�ت���ص��ري��ح عنها يف البيان‬ ‫اجلمركي ب�أنها مراييل طبية‪،‬‬ ‫علما بان املحتويات منظم بها‬ ‫بيان ترانزيت متجه اىل احدى‬ ‫الدول العربية املجاورة‪.‬‬ ‫و�أ� � � � �ض� � � ��اف �أن الكمية‬ ‫امل �� �ض �ب��وط��ة م� ��ن املن�شطات‬ ‫اجلن�سية بلغت ‪� 300‬أل��ف حبة‬ ‫و‪� 66‬أل��ف حبة تنحيف‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل م��راي�ي��ل ط�ب�ي��ة زي� ��ادة عن‬ ‫القيد امل�صرح به‪.‬‬ ‫وبني �أنه مت تنظيم �ضبط‬ ‫�أ�صويل باملحتويات والتحفظ‬ ‫عليها حل�ين ا�ستيفاء الر�سوم‬ ‫والغرامات املرتتبة عليها‪.‬‬

‫توقع �شح �إمدادات زيت الوقود يف ال�شرق الأو�سط خالل ال�صيف‬

‫تجار‪ :‬حاجة األردن لكميات أكرب من الغاز والوقود تزيد من الشح يف األسواق‬ ‫دبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال جتار اوروبيون �إن حاجة االردن لكميات �أكرب من زيت الغاز‬ ‫وزيت الوقود ب�سبب الهجمات املتكررة على خط �أنابيب الغاز الطبيعي‬ ‫من م�صر رمبا تزيد من ال�شح يف اال�سواق وقد قادت بالفعل لتوجيه‬ ‫بع�ض االمدادات غربا لالردن‪.‬‬ ‫وتتجه �سوق زيت الوقود يف ال�شرق االو�سط ل�شح يف املعرو�ض يف‬ ‫الربع الثالث من العام مع ت�صاعد الطلب على توليد الكهرباء مما‬ ‫يقل�ص �صادرات ال�سعودية كما �أن العقوبات الغربية قد حترم ال�سوق‬ ‫من االمدادات االيرانية‪.‬‬ ‫وي�ق��ول متعاملون وحمللون يف ال�شرق االو��س��ط وا�سيا ان �شح‬ ‫االمدادات قد يرفع العالوة ال�سعرية لزيت الوقود من اخلليج ويعزز‬ ‫مكانة �سنغافورة كمركز لتموين ال�سفن بالوقود ولكنهم ي��رون �أن‬ ‫خماوف حدوث نق�ص يف امدادات زيت الوقود بال �أ�سا�س‪.‬‬ ‫وق��ال ج��ون ت��وت��ي املحلل يف ات����ش ا���س ب��ي �سي يف ال��ري��ا���ض «من‬ ‫املرجح �أن تظل �صادرات ال�سعودية من زيت الوقود �أعلى كثريا من‬

‫وارداتها و�أن يتجه معظمها ال�سيا‪.‬‬ ‫«مع دخول ف�صل ال�صيف رمبا تزيد واردات زيت الوقود منخف�ض‬ ‫الكربيت كما ح��دث يف ع��ام ‪ 2011‬ولكن من املرجح �أن تظل اململكة‬ ‫م�صدرا رئي�سيا لزيت الوقود عايل الكربيت نظرا لوفرة انتاج زيت‬ ‫الوقود يف امل�صايف ال�سعودية»‪.‬‬ ‫وقالت باركليز كابيتال يف مذكرة اال�سبوع املا�ضي ان ال�سعودية‬ ‫تنوي خف�ض ا�ستغالل اخلام يف توليد الكهرباء ورمبا ت�ستورد زيت‬ ‫وقود �أكرث مما ت�صدر ال�صيف احلايل‪.‬‬ ‫وق��ال مي�سوين ماهي�ش املحلل يف ل�ن��دن «م��ع احتمال تقلي�ص‬ ‫هائل لكميات (ال�صادرات) االيرانية اثر العقوبات ومع خماطر حتول‬ ‫ال�سعودية لدولة م�ستوردة لزيت ال��وق��ود فثمة خم��اوف ب�ش�أن فقد‬ ‫ال�سوق ل�صادرات تتجاوز املليون طن»‪.‬‬ ‫وقال جتار يف ا�سيا يعتمدون على زيت الوقود الوارد من ال�شرق‬ ‫االو�سط انهم ال يتوقعون نق�صا كبريا بل زيادة �شحنات زيت الوقود‬ ‫ل�شرق ا�سيا من منتجني اخرين‪.‬‬ ‫وما زال متعاملون على دراية بالقطاع ي�شريون اىل �أن �شحنات‬

‫غربية غري منتظمة تظل العامل الذي ي�سهم يف خف�ض اال�سعار يف‬ ‫�سوق زيت الوقود يف �شرق ا�سيا‪.‬‬ ‫وقال تاجر يف �سنغافورة «ت�ضافر العاملني ‪ ..‬تراجع االمدادات‬ ‫من ال�سعودية وايران ‪ ..‬قد ي�سهم يف �صعود كبري لال�سعار ولكن ذلك‬ ‫يعتمد �أي�ضا على قوة �سنغافورة»‪.‬‬ ‫ونزلت اال�سعار ب�سوق زيت الوقود نزوال حادا حتت �ضغط وفرة‬ ‫االمدادات وتباط�ؤ الطلب‪.‬‬ ‫وقد تقود خطة ال�سعودية خلف�ض احلرق املبا�شر للخام لتوليد‬ ‫الكهرباء وزيادة االعتماد على الغاز الطبيعي وواردات الوقود خلف�ض‬ ‫حاد ملتو�سط �صادراتها ال�شهرية من زيت الوقود والتي ت�تراوح بني‬ ‫‪� 500‬ألف و‪� 600‬ألف طن‪.‬‬ ‫لكن ع��ددا م��ن التجار يف اخلليج ي�ستبعدون �أن ي�سبب خف�ض‬ ‫االمدادات من �أكرب دولة م�صدرة لزيت الوقود هزة يف ال�سوق بف�ضل‬ ‫املخزون ال�سعودي الوفري والوقود البديل‪.‬‬ ‫وق��ال اح��د جت��ار زي��ت ال��وق��ود يف اخلليج «يجمعون خمزونا من‬ ‫زي��ت ال��وق��ود ال�ستخدامه يف ال�صيف‪ .‬كما يتوقف االم��ر على كمية‬

‫الغاز التي ميكن جمعها من احلقول ويف النهاية رمب��ا ال ينخف�ض‬ ‫حرق اخلام كثريا ولكن بقدر �ضئيل‪ .‬لديهم خيارات �أخرى غري زيت‬ ‫الوقود»‪.‬‬ ‫وع��دم و�ضوح حجم الطلب على الكهرباء ال��ذي حت��دده درجات‬ ‫احل��رارة وحجم الغاز امل�ستهلك لتلبيته يجعل من امل�ستحيل التكهن‬ ‫بكمية زيت الوقود التي ت�ستهلكها ال�سعودية ولكن ثمة اتفاقا وا�سعا‬ ‫على �أن �صادرات زيت الوقود �سوف تنخف�ض‪.‬‬ ‫وقال تاجر زيت وقود ثان يف اخلليج «يف النهاية �سوف تنخف�ض‬ ‫االم � ��دادات امل�ت��اح��ة ول �ك��ن اع�ت�ق��د �أن (امل�م�ل�ك��ة) �ستظل ق� ��ادرة على‬ ‫الت�صدير‪».‬‬ ‫وق��د تنال العقوبات التي تقودها ال��والي��ات املتحدة م��ن توافر‬ ‫امدادات من م�صدر رئي�سي اخر لزيت الوقود يف ال�شرق االو�سط هو‬ ‫ايران‪.‬‬ ‫ورمبا ال حتظر العقوبات الغربية ‪ -‬الرامية ملنع ايران من موا�صلة‬ ‫برناجمها النووي ‪� -‬شراء زيت الوقود االيراين حتديدا ولكن م�شاكل‬ ‫التمويل وال�شحن جتعل التجارة مع ايران �شبه م�ستحيلة بوجه عام‪.‬‬

‫ار�شيد‪ :‬ي�ستطيع ذوو الدخل املحدود واملتو�سط اال�ستمتاع بجمال الطبيعة وال�شواطئ كما ي�ستمتع بها الأغنياء‬

‫جوهرة البحر امليت مشروع سياحي فريد بكلفة ‪ 200‬مليون دوالر يخدم جميع فئات الدخل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫انطلق م�شروع جوهرة البحر امليت ال�سياحي ليمنح كل مواطن حق‬ ‫التمتع ب�شواطئ البحر امليت بدون ر�سم دخول‪ ،‬ولي�ستطيع ذوي الدخل‬ ‫املحدود واملتو�سط اال�ستمتاع بجمال الطبيعة وال�شواطئ كما ي�ستمتع بها‬ ‫الأغنياء‪ ،‬بح�سب نائب رئي�س جمل�س �إدارة �شركة فهار�س مالك امل�شروع‬ ‫قا�سم ار�شيد‪ ،‬الذي �أكد �أن امل�شروع الذي �سيكلف ‪ 200‬مليون دوالرا ميتاز‬ ‫بامتداده ال�شريطي على �شاطئ البحر مما يعطيه واجهة بحرية ذات‬ ‫قيمة مميزة‪.‬‬ ‫وبني �أر�شيد �أن م�شروع جوهرة البحر امليت ال�سياحي ميزج مابني‬ ‫اخل�برات العربية واال�سبانية‪ ،‬و�سيخدم الطبقة املتو�سطة كما يخدم‬ ‫الطبقة الغنية‪.‬‬ ‫و�شدد ار�شيد على �ضرورة تبني احلكومة لنظرة �سياحية متكاملة‬ ‫ت�ستفيد من املواقع ال�سياحية يف اململكة خلدمة االقت�صاد الوطني‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫احتكار �شركات ال�ط�يران وال�سماح وفتح الأج ��واء �أم��ام املناف�سة وذلك‬ ‫لتوفري �أق�ساط طريان معقولة ورخي�صة باملقارنة مع الأ�سعار احلالية‬ ‫التي تعترب الأغ�ل��ى عامليا‪ .‬وانتقد يف ال��وق��ت ذات��ه ارت�ف��اع �أ�سعار تذاكر‬ ‫�شركات الطريان املحلية‪.‬‬ ‫وقال ار�شيد لـ"ال�سبيل" �إن يف م�شروع جوهرة البحر امليت ي�ستطيع‬ ‫كل فرد من �أفراد العائلة �أن يتناول الطعام الذي يريد يف املطعم الذي‬ ‫يريد وب�أ�سعار معقولة جدا‪ ،‬الفتا �إىل توفر العديد من املطاعم املتنوعة‬ ‫يف امل�شروع‪.‬‬

‫وقال ي�ستطيع كل �سائح �أن ي�أكل ما يريد يف �أي مطعم من املطاعم‬ ‫املنت�شرة يف امل�شروع كل ح�سب قدرته ال�شرائية‪ ،‬حيث يتوفر جميع �أنواع‬ ‫الأطعمة من قر�ص الفالفل و�صحن احلم�ص �إىل الكافيار وغريها من‬ ‫الأطعمة الفاخرة‪.‬‬ ‫وبني �أر�شيد �أنه ال يوجد م�شاريع �سياحية متكاملة يف اململكة ت�ساعد‬ ‫ال�سائح على املكوث فيها لأكرث من يومي �أو يومني وحتى ع�شرين يوما‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن معظم ال�سياح الأجانب ال ميكثون يف الأردن �أكرث من ليلة‬ ‫واحدة‪ .‬الفتا يف الوقت ذاته �أن م�شروع جوهرة البحر امليت جاء ليطيل‬ ‫بقاء ال�سائح لأكرث من �أ�سبوعني يف بيئة �سياحية متكاملة‪.‬‬ ‫وي�ضم امل�شروع ال��ذي يقع على قطعة �أر���ض م�ساحتها ح��وايل ‪140‬‬ ‫دومن��ا و�شاطئ بطول ‪ 2‬كيلو مرت فندقا عالجيا يت�ألف من ‪ 100‬غرفة‬ ‫ون��اد �صحي يت�ضمن غ��رف ال�ع�لاج الطبيعي والفح�ص وغ��رف البخار‬ ‫وال���س��اون��ا واجل�م�ن��ازي��وم وب ��رك م��ن م�ي��اه ال�ب�ح��ر امل�ي��ت وامل �ي��اه العادية‬ ‫ومب�ساحة �إجمالية ‪ 29110‬مرتا مربعا‪.‬‬ ‫و�أك��د ار�شيد �أن امل�شروع �سيكون مبثابة م�شروع �سياحي متكامل‬ ‫عالجي يتكون من م�ست�شفى متطور‪ ،‬ويهدف بح�سب درا�سة اجلدوى‬ ‫التي و�ضعت ل��ه �إىل مكوث ال�سائح املحلي والأج�ن�ب��ي معا لأط��ول مدة‬ ‫ممكنة تتجاوز ‪ 20‬يوما يف منطقة البحر امليت‪.‬‬ ‫ويتكون امل�شروع من العنا�صر الرئي�سية التالية والبالغة م�ساحتها‬ ‫الإجمالية حوايل ‪� 200‬ألف مرت مربع‪ ،‬على ‪ 1.8‬كم واجهة بحرية ذات‬ ‫ت�صميم فريد يف املنطقة ومب�ساحة �إجمالية ‪ 35650‬مرتا مربعا حتتوي‬ ‫على قاعة حفالت وم�ؤمترات و ‪ 96‬غرفة فندقية فئة ثالثة جنوم و ‪136‬‬ ‫غرفة فندقية فئة خم�سة جن��وم‪� ,‬إ�ضافة �إىل املطاعم وكافة اخلدمات‬

‫الالزمة‪.‬‬ ‫و‪ 255‬غرفة فندق فئة خم�سة جن��وم �إ�ضافة �إىل مركز م�ؤمترات‪،‬‬ ‫وقاعة رئي�سية تت�سع لألف �شخ�ص مع �إمكانية تق�سيمها �إىل ثالث قاعات‬ ‫منف�صلة لتلبية اال�ستعماالت املختلفة‪ ،‬و�ست غرف اجتماعات مب�ساحات‬ ‫خمتلفة‪ ،‬ومطاعم ع��دد ‪ ،2‬ون��ادي للم�شرتكني‪ ،‬وب��رك �سباحة لل�صغار‬ ‫والكبار ومب�ساحة �إجمالية تبلغ ‪ 67850‬مرتا مربعا‪.‬‬ ‫و‪ 140‬وح ��دة �سكنية ملحقة للفندق مب�ساحة �إج�م��ال�ي��ة حوايل‬ ‫‪ 26000‬مرتا مربعا جمهزة ب�أحدث التجهيزات تتنا�سق مع طبيعة املوقع‬ ‫وعنا�صر العمارة املحلية ب�شكل ي�سمح بالإطاللة على البحر وتت�ضمن‬ ‫�أرب�ع��ة من��اذج م��ن الفلل مب�ساحات ت�ت�راوح م��ن ‪ 200 - 130‬م�تر مربع‬ ‫وثالثة مناذج من ال�شقق ال�سكنية والأجنحة مب�ساحات ترتاوح من ‪50‬‬ ‫ ‪ 150‬مرتا مربعا‪.‬‬‫�إ�ضافة �إىل ذل��ك يوفر امل�شروع خدمات ترويحية كاملة وملختلف‬ ‫الأع�م��ار ومب�ساحة �إجمالية ‪ 21670‬م�ترا مربعا تت�ضمن ب��رك �سباحة‬ ‫وقاعات للحفالت مب�ساحات خمتلفة ومطعم رئي�سي ومطاعم للوجبات‬ ‫ال�سريعة واملقاهي وحمالت جتارية وترفيهية والألعاب املختلفة و ‪1150‬‬ ‫موقفا لل�سيارات موزعة على كامل امل�شروع وخلدمة كافة املرافق‪.‬‬ ‫ويتميز الت�صميم املقرتح للم�شروع بالعديد من املميزات منها انفتاح‬ ‫العديد م��ن مرافقه للعامة مم��ا يرفد ال�سياحة الداخلية باخلدمات‬ ‫الرتفيهية كاملطاعم واملقاهي وامل�سابح‪ ،‬و�أعمال تن�سيق املوقع من �ساحات‬ ‫مفتوحة و�أماكن اال�سرتخاء والتي �سرياعى فيها اختيار املواد املنا�سبة‬ ‫للموقع وكذلك النباتات اخلا�صة ب�أجواء البحر امليت من حيث درجة‬ ‫احلرارة وملوحة الرتبة‪.‬‬

‫نائب رئي�س جمل�س �إدارة �شركة فهار�س مالك امل�شروع قا�سم ار�شيد‬


‫مــــــــــــــال و�أعــــــــمــــال‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫غري متفائلني باملرحلة املقبلة ويحذرون من اللجوء جليوب املواطنني‬

‫اقتصاديون‪ :‬حكومة الطروانة بال نكهة اقتصادية‬ ‫وظيفتها رفع األسعار‬

‫‪19‬‬

‫الفريق الوزاري االقتصادي‬

‫وزير املالية سليمان الحافظ‬

‫�سليمان حافظ عمل وزيراً للطاقة والرثوة املعدنية للعام ‪2010‬‬ ‫‪ ،‬ووزي ��راً للربيد واالت���ص��االت خ�لال امل��دة (‪ ،)1999-1998‬ووزيراً‬ ‫للمالية خالل الفرتة (‪.)1998 -1997‬‬ ‫بد�أ �أوىل ت�صريحاته حني ا�ستلم حقيبة املالية بالتلويح برفع‬ ‫�أ�سعار املحروقات‪ ،‬ورفع الدعم عن املواد وال�سلع الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وب��د�أ وزي��ر املالية اجلديد �سليمان احلافظ �أوىل ت�صريحات‬ ‫بالتلويح برفع الأ�سعار‪ ،‬و�ضرورة زيادة الإيرادات بطرق خمتلفة من‬ ‫خالل مكافحة التهرب ال�ضريبي‪ ،‬وتعديل بع�ض القوانني والأنظمة‬ ‫الناظمة للر�سوم وال�ضرائب‪.‬‬ ‫وقال �إنه �سيجري مراجعة �شاملة للو�ضع املايل للمملكة من‬ ‫�أجل ال�سيطرة على ن�سب العجز املقبولة يف املوازنة العامة وال�سيطرة‬ ‫على املديونية الداخلية واخلارجية لعدم تفاقمها‪ ،‬حيث مل تفلح‬ ‫حكومات على مدار عقود من �ضبط ايقاع املديونية‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد و�أحمد رجب‬ ‫ال تختلف احلكومة احلالية وفريقها االقت�صادي عن �سابقتها فجميعهم يعزفون نف�س النغمة‬ ‫ويرددون ذات اخلطابات لأنهم ال ميلكون القدرة على االبتكار و�إيجاد البدائل واحللول‪ ،‬بح�سب خرباء‬ ‫اقت�صاديون‪.‬‬ ‫حيث بد�أ وزير املالية اجلديد �سليمان احلافظ �أوىل ت�صريحات بالتلويح برفع الأ�سعار‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫زي��ادة الإي� ��رادات بطرق خمتلفة م��ن خ�لال مكافحة التهرب ال�ضريبي‪ ،‬وتعديل بع�ض القوانني‬ ‫والأنظمة الناظمة للر�سوم وال�ضرائب‪.‬‬ ‫وقال احلافظ‪�" :‬س�أجري مراجعة �شاملة للو�ضع املايل للمملكة من �أجل ال�سيطرة على ن�سب‬ ‫العجز املقبولة يف املوازنة العامة وال�سيطرة على املديونية الداخلية واخلارجية لعدم تفاقمها"‪.‬‬

‫وي��رى اخلبري االقت�صادي ح�سام عاي�ش �أن‬ ‫احل�ك��وم��ة احل��ال�ي��ة �ست�سري �أم ��ور ال �ب�لاد ب�شكل‬ ‫ت �ق �ل �ي��دي‪ ،‬ك��ون �ه��ا ال مت �ل��ك ال��وق��ت وال الظرف‬ ‫املنا�سب ف�ضال عن فقدانها لعن�صر االبتكار‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أن كل ما ت�ستطيعه احلكومات يف الأردن هو‬ ‫فر�ض ال�ضرائب فقط‪.‬‬ ‫وي� ��رى ع��اي ����ش �إىل �أن احل �ك��وم��ة احلالية‬ ‫بفريقها االق�ت���ص��ادي ل��ن ت�ضيف �شيئا جديدا‬ ‫للم�شهد االقت�صادي املتعرث وال��ذي ي��زداد �سوء‬ ‫يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫وبني �أنه كان على احلكومة التي تواجه عجزا‬ ‫مزمنا يف املوازنة العامة للدولة‪ ،‬وارتفاع قيا�سي‬ ‫للمديونية العامة �أن تتجه �إىل حل �أ�صل امل�شكلة‬ ‫يف االقت�صاد مثل حماربة الف�ساد ووقف الهدر يف‬ ‫املال العام ومج امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة التي ت�ستنزف‬ ‫نحو ‪ 1.8‬مليار دينار �سنويا بعجز ي�صل �إىل ‪900‬‬ ‫مليون �سنويا يغطى من املوازنة العامة للدولة‬ ‫لكي يذهب على �شكل مكاف�آت مالية وامتياز لفئة‬ ‫حمدودة‪.‬‬ ‫بيد �أن احلكومة �سارعت �إىل التلويح برفع‬ ‫الأ� �س �ع��ار وت��وج�ي��ه ال��دع��م للم�ستحقني وفر�ض‬ ‫ال�ضريبة الت�صاعدية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه البد من �إ�صدار قانون حلماية‬ ‫امل�ستهلك ي�ستطيع فعليا �أن يحمي امل�ستهلك من‬ ‫ال�ت�غ��ول واالح�ت�ك��ار وال�غ����ش و ال�ت�لاع��ب وارتفاع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫وق� ��ال ع��اي ����ش �إن خ�م��ا��س�ي��ة ك �ت��اب التلكيف‬ ‫املتعلقة بال�ش�أن االقت�صادي الذي وجه احلكومة‬ ‫�إىل العمل على معاجلتها مل ت�ستطع حكومات‬ ‫علة مدار عقود طويلة من �إيجاد حلول عملية لها‬ ‫فكيف بحكومة لن تتجاوز اخلم�س �شهور العمل‬ ‫على حلها‪.‬‬ ‫وح ��دد ك �ت��اب التكليف خ�م����س ن �ق��اط تتعلق‬ ‫بال�ش�أن االقت�صادي وطالب احلكومة مبراعاتها‬ ‫والعمل على �ضبطها وهي‪� :‬إ�صدار قانون حلماية‬ ‫امل�ستهلك‪ ،‬وح�صر ن�سبة الت�ضخم‪ ،‬و�إع��ادة النظر‬ ‫يف ق ��ان ��ون � �ض��ري �ب��ة ال ��دخ ��ل وت �ط �ب �ي��ق القاعدة‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة القا�ضية بال�ضريبة الت�صاعدية‪،‬‬ ‫و�إق ��رار ق��ان��ون ال�ضمان االجتماعي امل ��ؤق��ت مبا‬ ‫ي� � ��ؤدي �إىل ا� �س �ت �ق��رار وت�ن�م�ي��ة �أم � ��وال ال�ضمان‬ ‫وحتقيق م�صلحة امل�شرتكني احلاليني والأجيال‬ ‫القادمة‪ ،‬و�ضع �سيا�سة حمددة لتقدمي الدعم �إىل‬ ‫م�ستحقيه‪ ،‬و�ضبط �إيقاع املديونية العامة‪.‬‬ ‫عاي�ش ال��ذي ا�ستبعد �أن ت�ستطيع احلكومة‬ ‫على معاجلة خما�سية كتاب التكليف‪� ،‬أيد �ضرورة‬ ‫�أن تكون ال�ضريبة ت�صاعدية‪ ،‬و�أن تقوم احلكومة‬ ‫بفر�ض �ضريبة على ال�ثروة‪ ،‬و�أن ال تقت�صر على‬ ‫الدخل فقط‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ب �� �ض��رورة �إي� �ج ��اد ق��ان��ون لل�ضمان‬ ‫االجتماعي يحمي �أ�صحاب التقاعد املبكر الذين‬ ‫طردوا من �أعمالهم‪ ،‬و�أن مينحهم القانون اجلديد‬ ‫حرية العمل بعد التقاعد‪ ،‬و�أن يكون القانون �أكرث‬ ‫�ضبطا وعدالة‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أه �م �ي��ة م��راج �ع��ة ع �م��ل وح ��دة‬ ‫ا�ستثمار �أموال ال�ضمان وتولية الأكفء لقيادتها‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د اخل �ب�ير االق �ت �� �ص��ادي ح���س��ام عاي�ش‬ ‫م�شروع توجيه الدعم للم�ستحقني‪ ،‬الفتا �إىل �أن‬ ‫رف��ع الدعم عن ال�سلع وامل��واد الأ�سا�سية �شروط‬ ‫امل�ؤ�س�سات املانحة ملوا�صلة دعمها للمملكة‪ ،‬ولي�س‬ ‫الهدف منها كما ت��روج احلكومة �إي�صال الدعم‬

‫ل�ل�ف�ق��راء وامل���س�ت�ح�ق�ين‪ ،‬و�إمن ��ا � �ش��روط و�ضعتها‬ ‫الدول وامل�ؤ�س�سات املانحة ملوا�صلة تقدمي دعمها‬ ‫للمكلة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن��ه الب��د م��ن �إ��ص�لاح �سيا�سي حقيقي‬ ‫ي�ؤدي �إىل �إ�صالح اقت�صادي يوفر العدالة ويوزع‬ ‫الرثوة ب�شكل عادل‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن الأح� ��زاب ال�براجم�ي��ة ال�ت��ي متلك‬ ‫اخلطط �أقدر على �إدارة البالد من الأ�شخا�ص‪.‬‬ ‫اخلبري االقت�صادي لبيب قمحاوي يرى ان‬ ‫الفريق االقت�صادي يف حكومة رئي�س الوزراء فايز‬ ‫الطراونة ال يوجد لها اي دور اقت�صادي ميكن‬ ‫حتقيقه خالل الفرتة الزمنية القادمة‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫القرارات التي �ستقدمها احلكومة �ستكون فر�ض‬ ‫امل��زي��د م��ن ال���ض��رائ��ب على امل��واط�ن�ين حمدودي‬ ‫الدخل‪.‬‬ ‫وي�ب�ين قمحاوي يف حديثه لـ"ال�سبيل" ان‬ ‫الفريق االقت�صادي ينق�صه الكثري من اخلربة‬ ‫ال�ت��ي ت�ستوجب البحث ع��ن ب��دائ��ل ت�ساعد على‬ ‫النهو�ض يف الو�ضع االقت�صادي للمملكة وعدم‬ ‫االل�ت�ف��ات �إىل ج�ي��وب امل��واط�ن�ين م��ن خ�ل�ال رفع‬ ‫�أ�سعار الكهرباء واملحروقات‪ ،‬و�إعادة توجيه الدعم‬ ‫الذي يق�صد منه رفع �أ�سعار ال�سلع‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف ان احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة اغفلت‬ ‫الطرف عن القطاعات احليوية كالبنوك و�شركات‬ ‫الت�أمني وبقيت تنتهج نهج البنك الدويل يف اتباع‬ ‫�سيا�سة ال�سوق احل��رة ال��ذي تبقى فيه احلكومة‬ ‫تراقب الأ�سواق وتكتفي بالتوجيه واال�ست�شارات‪.‬‬ ‫ويختم ق�م�ح��اوي ب��ال�ق��ول ان اململكة تعاين‬ ‫حزمة من امل�شاكل االقت�صادية التي حتتاج �إىل‬ ‫ا��ص�ح��اب خ�ب�رة اق�ت���ص��ادي��ة م��ن امل�م�ك��ن ان تعود‬ ‫بالنفع على امل��وازن��ة ويلم�س امل��واط�ن�ين حت�سنا‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ا ينعك�س ع�ل��ى الأو�� �ض ��اع االقت�صادية‬ ‫واالجتماعية‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د اخلبري االقت�صادي غ�سان معمر ان‬ ‫م�شكلة تدوير احلكومات �أ��ص��اب ال�شارع املحلي‬ ‫بفقدان الأمل يف قدرتها على اخلروج من امل�شاكل‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وي�ضيف معمر ان افتقار ال�سيا�سة وعدم قدرة‬ ‫احل�ك��وم��ة على ال�ق�ي��ام ب��دوره��ا التنفيذي يعمل‬ ‫على و�ضع انطباع على عدم قدرة احلكومة على‬ ‫اخلروج من الو�ضع االقت�صادي املتفاقم‪.‬‬ ‫ويتحدث معمر ان لي�س لدى احلكومة برامج‬ ‫اقت�صادية حقيقة‪ ،‬وان احلكومة ترعى ت�سيري‬ ‫االعمال حتى دخول حكومة جديدة تتوىل مهام‬ ‫ال�سابقة‪ ،‬مبينا ان الو�ضع االقت�صادية بحاجة‬ ‫�إىل م�شاريع وبرامج اقت�صادية ترفع من �سوية‬ ‫االقت�صاد الوطني ال��ذي ال ي��زال ي�شتكي ارتفاع‬ ‫حجم املديونية‪.‬‬ ‫وق��ال معمر �إن عدم وج��ود برامج اقت�صادية‬ ‫تعمل على التخفيف م��ن ح��دة االرت�ف��اع��ات على‬ ‫القطاعات اخلدماتية‪ ،‬يعمل على تفاقم امل�شاكل‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬مبينا �أن احل�ك��وم��ات املتعاقبة مل‬ ‫تفلح يف �إيجاد برامج حتوط وبرامج اقت�صادية‬ ‫تنموية‪.‬‬ ‫وي �ط��ال��ب م�ع�م��ر ب �� �ض��رورة حت�ل�ي��ل مفهوم‬ ‫�إع��ادة النظر الذي �أعلن عنه رئي�س ال��وزراء فايز‬ ‫الطراونة يف ق�ضية الدعم وال�ضريبة الت�صاعدية‪،‬‬ ‫مبينا ان على ال�ف��ري��ق االق�ت���ص��ادي اي�ج��اد ر�ؤية‬ ‫اق�ت���ص��ادي��ة تتحمل فيها احل�ك��وم��ة م�س�ؤوليتها‬ ‫�أمام ال�شارع املحلي الذي ترتكز مطالبه يف وجود‬

‫عاي�ش‪:‬‬ ‫الفري��ق االقت�ص��ادي ل��ن ي�ضي��ف �شيئ � ًا جدي��د ًا للم�شه��د املتعرث‬ ‫رفع الدعم عن ال�سلع �شروط فر�ضتها امل�ؤ�س�سات املانحة ملوا�صلة املنح‬ ‫قمحاوي‪:‬‬ ‫ال� � � �ق � � ��رارات ال � �ت� ��ي �� �س� �ت� �ق ��دم� �ه ��ا احل � �ك� ��وم� ��ة � �س �ت �ك��ون‬ ‫م� � ��زي� � ��د ًا م � ��ن ال � �� � �ض� ��رائ� ��ب ع� �ل���ى حم� � � � ��دودي ال���دخ���ل‬ ‫معمر‪:‬‬ ‫الو�ض��ع االقت�ص��ادي بحاج��ة �إىل م�شاري��ع ترف��ع م��ن �سوي��ة االقت�ص��اد‬ ‫�أ�صالح اقت�صادي و�سيا�سي‪.‬‬ ‫وي� ��رى م�ع�م��ر �أن ب��رام��ج احل �ك��وم��ة لي�ست‬ ‫اقت�صادية وال ت�ستطيع اخلروج من م�أزق الديون‬ ‫واخل�سائر االقت�صادية التي جنمت عن خ�صخ�صة‬ ‫القطاع العام وبيع ح�صة احلكومة يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال�سيادية‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش�ي�ر �إىل ان احل� �ك ��وم ��ة يف براجمها‬ ‫االقت�صادي التي تطلقها ع�شية ت�شكيل احلكومة‬ ‫تكون خمتلفة متاما ع��ن التطبيق وت�ك��ون �أمام‬ ‫م�سارات اقت�صادية خمتلفة تختلف يف ت�شخي�ص‬ ‫الو�ضع االقت�صادي‪.‬‬ ‫ال��و� �ض��ع االق �ت �� �ص��ادي يف امل �م �ل �ك��ة‪� ..‬أرق � ��ام‬ ‫و�إح�صاءات‬ ‫انخف�ض م�ع��دل النمو احلقيقي يف الناجت‬ ‫امل�ح�ل��ي الإج �م��ايل للمملكة م��ن ‪ 7.2‬يف امل�ئ��ة يف‬ ‫ع��ام ‪� 2008‬إىل ‪ 2.3‬يف امل�ئ��ة يف ع��ام ‪ .2010‬ومن‬ ‫املتوقع �أن يبقى معدل النمو لعام ‪ 2011‬عند هذا‬ ‫امل�ستوى املنخف�ض ال��ذي ال يكاد يتجاوز معدل‬ ‫النمو ال�سكاين وال يكاد يغطي الطلب الإ�ضايف‬ ‫على �سوق العمل‪.‬‬ ‫ويبلغ معدل الت�ضخم خالل الع�شرة �أ�شهر‬ ‫الأوىل من عام ‪ 2011‬حوايل ‪ 4.6‬يف املئة مقارنة‬ ‫ب �ح��وايل ‪ 4,8‬يف امل �ئ��ة يف ن�ف����س ال �ف�ترة م��ن عام‬ ‫‪ .2010‬ومن املتوقع �أن يبلغ معدل الت�ضخم لعام‬ ‫‪ 2011‬كام ً‬ ‫ال حوايل ‪ 5.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫البطالة‬ ‫ما زال معدل البطالة يراوح مكانه املرتفع‪،‬‬ ‫حيث بلغ ‪ 13.1‬يف املئة خالل الثالث �أرباع الأوىل‬ ‫م��ن ع��ام ‪ ،2011‬وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي�ستمر معدل‬ ‫البطالة حول هذا امل�ستوى لبقية العام‪.‬‬ ‫و� �س �ج ��ل ع �ج ��ز احل� ��� �س ��اب اجل� � � ��اري مل �ي ��زان‬ ‫امل��دف��وع��ات خ�لال الن�صف الأول م��ن ه��ذا العام‬ ‫عجزاً مقداره (‪ )1151.4‬مليون دينار �أو ما ن�سبته‬ ‫‪ 12,3‬يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل‪ .‬ويتوقع‬ ‫�أن تبلغ ن�سبة هذا العجز للناجت املحلي الإجمايل‬ ‫يف عام ‪ 2011‬نحو ‪ 9.8‬يف املئة مقارنة مع ‪ 5‬يف املئة‬ ‫يف عام ‪.2010‬‬ ‫كما ارتفع عجز امليزان التجاري الذي و�صل‬ ‫يف نهاية �أيلول عام ‪� 2011‬إىل ‪ 5.3‬مليار دينار جاء‬ ‫يف معظمه ب�سبب زيادة فاتورة م�ستوردات اململكة‬ ‫من النفط اخلام وم�شتقاته‪.‬‬ ‫و�ضمن ميزان اخلدمات انخف�ضت مقبو�ضات‬ ‫ح��واالت العاملني بحوايل ‪ 4.5‬يف املئة والدخل‬ ‫ال�سياحي ب�ح��وايل ‪ 17.7‬يف املئة خ�لال الثالثة‬ ‫�أرباع الأوىل من عام ‪.2011‬‬ ‫ومل ت�سهم التدفقات اال�ستثمارية الواردة‬ ‫�إىل اململكة كما ح��دث يف ال���س�ن��وات ال�سابقة يف‬ ‫تغطية فجوة عجز احل�ساب اجلاري‪� ،‬إذ انخف�ضت‬ ‫بحوايل ‪ 14,4‬يف املئة خالل الن�صف الأول من عام‬ ‫‪ 2011‬لتبلغ ‪ 561‬مليون دينار الأمر الذي انعك�س‬ ‫لأول مرة ومنذ ع�شر �سنوات يف انخفا�ض ر�صيد‬ ‫االحتياطيات الأجنبية لدى البنك املركزي لي�صل‬ ‫�إىل ‪ 11.3‬مليار دوالر يف نهاية �أيلول ‪ .2011‬ورغم‬ ‫ذلك ال تزال هذه االحتياطيات مريحة وتغطي‬

‫م�ستوردات ‪� 7‬أ�شهر م��ن م�ستوردات اململكة من‬ ‫ال�سلع واخلدمات‪.‬‬ ‫يف � �ض��وء ت �ب��اط ��ؤ ال �ن �� �ش��اط االق �ت �� �ص��ادي يف‬ ‫اململكة خالل هذا العام‪ ،‬بلغت الإي��رادات املحلية‬ ‫املعاد تقديرها لعام ‪ 2011‬نحو ‪ 4389‬مليون دينار‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 3‬يف املئة عن م�ستواها املتحقق يف‬ ‫عام ‪ .2010‬فيما �سجلت املنح اخلارجية ارتفاعاً‬ ‫غري م�سبوق و�صل �إىل ‪ 1196‬مليون دينار‪ .‬وبذلك‬ ‫ارتفع �إجمايل حجم الإي��رادات العامة �إىل ‪5585‬‬ ‫مليون دينار بزيادة ن�سبتها ‪ 20‬يف املئة تقريباً عن‬ ‫م�ستواها يف عام ‪.2010‬‬ ‫ك�م��ا ارت �ف �ع��ت ال�ن�ف�ق��ات اجل��اري��ة �إىل ‪5837‬‬ ‫مليون دينار م�سجلة منواً ن�سبته ‪ 23‬يف املئة عن‬ ‫م�ستواها يف عام ‪ ،2010‬وهي زي��ادة مرتفعة بكل‬ ‫املقايي�س‪ ،‬وقد جنمت ب�شكل �أ�سا�سي عن ارتفاع‬ ‫حجم الدعم وال��ذي و�صل �إىل م�ستوى قيا�سي‬ ‫بلغ ‪ 1300‬مليون دي�ن��ار ل�ع��ام ‪ 2011‬و�إذا �أ�ضفنا‬ ‫خ�سارة �شركة الكهرباء الناجمة عن ا�ستمرار دعم‬ ‫التعرفة الكهربائية والبالغة حوايل مليار دينار‬ ‫ي�صل جم�م��وع ال��دع��م �إىل ح��وايل ‪ 2300‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ويبلغ �صايف الدين العام يف نهاية عام ‪2011‬‬ ‫قرابة ‪ 13260‬مليون دينار م�شك ً‬ ‫ال ما ن�سبته ‪ 65‬يف‬ ‫املئة من الناجت املحلي الإجمايل متجاوزاً م�ستواه‬ ‫يف نهاية عام ‪ 2010‬بحوايل ‪ 1.8‬مليار دينار‪.‬‬ ‫ويعترب االق�ترا���ض املتزايد لتمويل العجز‬ ‫احلكومي يزاحم القطاع اخلا�ص على ال�سيولة‬ ‫امل �ت��وف��رة يف ال �� �س��وق امل �� �ص��ريف وي�ت���س�ب��ب يف رفع‬ ‫�أ�سعار الفائدة ومبا قد ي�ؤثر �سلبياً على الإنفاق‬ ‫اال�ستثماري وب��ال�ت��ايل على النمو االقت�صادي‪.‬‬ ‫كما �أن �إقبال البنوك على توظيف احتياطياتهم‬ ‫الفائ�ضة يف الأوراق املالية احلكومية ذات املردود‬ ‫اخلايل من املخاطر �سوف ي�ؤثر �سلباً على توظيف‬ ‫املدخرات يف الأدوات املالية الأخ��رى املتوفرة يف‬ ‫القطاع اخلا�ص وحتديداً يف ال�سوق املايل‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ت��وق��ع اق �ت �� �ص��ادي��ون �أن ي���س�ت�م��ر �أداء‬ ‫االق�ت���ص��اد ال��وط�ن��ي م�ت��وا��ض�ع�اً يف � �ض��وء تباط�ؤ‬ ‫االقت�صاد العاملي والأح��داث ال�سيا�سية والأمنية‬ ‫التي ت�شهدها بع�ض دول املنطقة‪ .‬حيث يتوقع‬ ‫�أن ي�ن�م��و ال �ن��اجت امل �ح �ل��ي الإج� �م ��ايل بالأ�سعار‬ ‫اجلارية بن�سبة تبلغ ‪ 8,5‬يف املئة لعام ‪ 2012‬و ‪ 9‬يف‬ ‫املئة �سنوياً يف املتو�سط للأعوام ‪،2014 – 2012‬‬ ‫وبالأ�سعار احلقيقية بن�سبة تبلغ ‪ 3‬يف املئة لعام‬ ‫‪ 2012‬و‪ 3,5‬يف املئة �سنوياً يف املتو�سط للأعوام‬ ‫املذكورة‪.‬‬ ‫ويتوقع �أن يبلغ معدل الت�ضخم حوايل ‪5,5‬‬ ‫يف املئة لعام ‪ 2012‬و ‪ 5‬يف املئة للأعوام ‪– 2012‬‬ ‫‪ 2014‬يف املتو�سط‪ ،‬و يتوقع �أن يبلغ معدل منو‬ ‫ال�صادرات الوطنية يف املتو�سط ‪ 11‬يف املئة �سنوياً‬ ‫لل��أع��وام ‪ ،2014-2012‬وي�ت��وق��ع �أن ي�ب�ل��غ عجز‬ ‫احل���س��اب اجل ��اري مل�ي��زان امل��دف��وع��ات كن�سبة من‬ ‫الناجت املحلي الإجمايل لعام ‪ 2012‬نحو ‪ 9‬يف املئة‬ ‫لتنخف�ض هذه الن�سبة بعد ذلك تدريجيا لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 7‬يف املئة يف عام ‪.2014‬‬

‫وزير التخطيط والتعاون الدولي جعفر حسان‬

‫ت��وىل ال��دك�ت��ور جعفر عبد عبدالفتاح ح�سان الدنادنه‬ ‫حقيبة وزارة التخطيط والتعاون الدويل مع �صدور الإرادة امللكية‬

‫بت�شكيل حكومة �سمري الرفاعي الأوىل يف �شهر كانون الأول عام‬ ‫‪ ،2009‬وحكومة الرفاعي الثانية وحكومة معروف البخيت الأوىل‬ ‫والثانية وحكومة عون اخل�صاونة‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل ال��دك �ت��ور ج�ع�ف��ر ح���س��ان درج ��ة ال��دك �ت��وراه ودرج ��ة‬ ‫املاج�ستري يف ال�ع�ل��وم ال�سيا�سية واالق�ت���ص��اد ال ��دويل م��ن معهد‬ ‫الدرا�سات الدولية بجامعة جنيف يف �سوي�سرا‪ ،‬ودرجة ماج�ستري يف‬ ‫الإدارة العامة من جامعة هارفارد‪ ،‬واملاج�ستري يف العالقات الدولية‬ ‫من جامعة بو�سطن‪ .‬وكان قد ح�صل على درجة البكالوريو�س يف‬ ‫العالقات الدولية من اجلامعة الأمريكية يف فرن�سا‪.‬‬ ‫بد�أ حياته العملية يف وزارة اخلارجية عام ‪ .1991‬وخالل الفرتة‬ ‫‪ 1995 – 1993‬انتدب للعمل يف الديوان امللكي الها�شمي حيث عمل‬ ‫م�ساعدا خا�صا للأمري طالل بن حممد حني �شغل �سموه موقع‬ ‫ال�سكرتري الع�سكري للملك احل�سني بن ط�لال‪ ،‬وم�ساعدا خا�صا‬ ‫للأمري غازي بن حممد‪ ،‬حني �شغل �سموه موقع امل�ست�شار الثقايف‬ ‫للملك احل�سني‪.‬‬ ‫والتحق ببعثة الأردن الدائمة لدى الأمم املتحدة يف جنيف‬ ‫ع��ام‪ ،1992‬وخالل الفرتة ‪ .1999- 1995‬وتوىل خالل هذه الفرتة‬ ‫م�س�ؤولية الإ�شراف على ملفات حقوق الإن�سان وال�ش�ؤون الإن�سانية‪،‬‬ ‫مبا يف ذل��ك االتفاقيات الدولية التي ان�ضم �إليها الأردن يف هذا‬ ‫املجال‪.‬‬

‫وزير الصناعة والتجارة شبيب عماري‬

‫الدكتور �شبيب فرح عماري من مواليد ‪.1941-2-22‬‬ ‫يحمل الدكتور ع ّماري درجة الدكتوراه يف االقت�صاد عام ‪1980‬‬ ‫من جامعة �ساثرن كاليفورنيا ‪ /‬الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬وقد‬ ‫عمل �أ�ستاذاً حما�ضراً حتى عام ‪.1985‬‬ ‫�شغل ع ّماري من�صب رئي�س جمل�س الإدارة �شركة االت�صاالت‬ ‫الأردي��ة يف كانون الثاين عام ‪ 2000‬حيث كان بداية مي ّثل احلكومة‬ ‫الأردنية‪ .‬وقد �أعيد انتخاب عماري رئي�ساً ملجل�س �إدارة جمموعة‬ ‫االت �� �ص��االت الأردن� �ي ��ة يف ح��زي��ران ع��ام ‪ ،2006‬ح�ي��ث �أ��ص�ب��ح ميثل‬ ‫جمموعة فران�س تيليكوم‪.‬‬ ‫مثل ع � ّم��اري ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص يف جمل�س �إدارة �شركة توزيع‬ ‫ال �ك �ه��رب��اء‪ ،‬وه ��و ك��ذل��ك ع���ض��و يف جم�ل����س �إدارة ب�ن��ك اال�ستثمار‬ ‫العربي الأردين‪ ،‬وع�ضو يف جمل�س �أم�ن��اء جامعة الأم�ي�رة �سم ّية‬ ‫للتكنولوجيا‪.‬‬

‫وزير الطاقة والثروة املعدنية عالء البطاينة‬

‫ع�لاء البطاينه ول��د يف ع�م��ان‪ ،‬ويحمل درج��ة املاج�ستري‬ ‫يف ن�ظ��م امل �ع �ل��وم��ات الإداري � � ��ة‪ ،‬وال �ب �ك��ال��وري��و���س يف الهند�سة‬ ‫الكهربائية‪.‬‬ ‫�شغل من�صب وزي��ر النقل خ�لال الأع��وام (‪،)2012-2011‬‬ ‫(‪ ،)2010 - 2009( ،)2011-2010‬كما �شغل من�صب وزير الأ�شغال‬ ‫العامة والإ�سكان (‪ ،) 2009 - 2009‬ووزيرا للنقل (‪،)2009-2007‬‬ ‫و�أمينا عاما ل��وزارة النقل (‪ ،)2005-2002‬ومديرا للجمارك‬ ‫الأردنية (‪.)2007-2005‬‬


‫‪20‬‬

‫ال�صفحة الثقافية‬ ‫‪ ..‬بالتعاون مع‬

‫م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫الأديب الفل�سطيني عبد اهلل تايه «الأمني العام امل�ساعد ‪�-‬سابقا‪ -‬لالحتاد العام للكتاب والأدباء الفل�سطينيني» ونائب رئي�س منظمة كتاب �أفريقيا و�آ�سيا يف فل�سطني‬

‫هناك عمق مسكوت عنه تحت سطح حياتنا اليومية ال يتم التصريح‬ ‫عنه وأعمالي الروائية تركز على فضح التناقض بني املظهر والجوهر‬

‫‪www.thaqafa.org‬‬ ‫من �أ�سبوع �إىل �أ�سبوع‪..‬‬

‫الصوت والصدى؟!‬ ‫حممد �أبو عزة‬

‫الأدي��ب عبد اهلل تايه الج��ئ من بيت درا���س يف فل�سطني املحتلة وم��ن �سكان خميم الن�صريات يف غ��زة‪ ،‬ويعترب من رواد كتاب الق�صة‬ ‫الق�صرية‪ .‬ن�شرت ق�ص�صه تباعاً منذ �سنة ‪ ،1974‬ين�شر مقاالته ال�سيا�سية و�أعماله الإبداعية يف ال�صحافة الفل�سطينية والعربية‪ .‬عمل حمرراً‬ ‫�أدبياً يف �أكرث من جملة و�صحيفة‪ .‬وهو ع�ضو هيئة حترير جملة الزاوية الأدبية كما �أنه ع�ضو هيئة حترير جملة دفاتر ثقافية‪.‬‬ ‫�أ�صدر عددا من املجموعات الق�ص�صية �أهمها‪:‬‬ ‫من يدق الباب ‪ -‬الدوائر الربتقالية ‪ -‬البحث �إيقاع م�ستمر ‪ -‬انفالت املوج ‪ -‬جنود ال يحبون الفرا�شات‪.‬‬ ‫كما �صدر له عدد من الروايات‪:‬‬ ‫الذين يبحثون عن ال�شم�س ‪ -‬العربة والليل ‪ -‬التني ال�شوكي ين�ضج قريباً ‪ -‬وجوه يف املاء ال�ساخن ‪-‬قمر يف بيت درا�س‪ ....‬ومعه كان هذا‬ ‫احلوار‪:‬‬ ‫بداية ما املراحل التي مررت بها يف رحلتك الأدبية‬ ‫الطويلة‪ ..‬وكيف تقارن بني كتاباتك يف املا�ضي وبني �أعمالك‬ ‫الأخرية؟‬ ‫ ب��د�أت بكتابة ال�شعر ومل �أن�شر �شيئا منه ث��م جذبتني كتابة‬‫الق�صة الق�صرية ور�أي ��ت �أن�ه��ا ال�شكل الأدب ��ي ال��ذي نا�سب م��ا كان‬ ‫يجي�ش يف داخلي من قلق و�أف�ك��ار وحكايات وه��ي التي متكنني من‬ ‫التعبري عن ق�ضايا كثرية بلغة خمتارة وفنية جميلة وتقربني من‬ ‫مالم�سة احلقيقة والظواهر االجتماعية وال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫املختلفة خالل مراحل تاريخية مرت بها الق�ضايا العربية والق�ضية‬ ‫الفل�سطينية على وجه اخل�صو�ص‪ ،‬على �أية حال ما يحكم �شكل الكتابة‬ ‫هو املو�ضوع واملهم �أن ت�صل الفكرة مع العناية بلغة الأدب وفنيات كل‬ ‫�شكل من �أ�شكال الأجنا�س الأدب�ي��ة‪ .‬وظني �أن �أي كاتب مبدع كلما‬ ‫تعمق يف جتاربه و�أخل�ص لأدبه وفنه �سيبدع �أعماال �أكرث فنية وتطورا‬ ‫وتنوعا خا�صة كلما تقدمت به التجربة‪.‬‬ ‫تعتمد يف رواياتك كثريا على احل��وارات الداخلية‬ ‫لل�شخ�صيات و�سرب نوازع النف�س الب�شرية ب�شفافية وعمق‪،‬‬ ‫كما تكرث من طرح الأ�سئلة املقلقة خالل الن�ص‪..‬؟‬ ‫ بعد هزمية ح��زي��ران ع��ام ‪1967‬م خ��رج كثري م��ن الكتاب من‬‫ال�ضفة والقطاع و�ساد ح�صار و�صمت ثقايف حتى منت�صف ال�سبعينيات‬ ‫ف�ل�م��ا ب� ��د�أت م��ع ج�ي�ل��ي م��ن ال �ك �ت��اب يف ال�سبعينيات ك��ان��ت مظاهر‬ ‫االحتالل ومقاومته هي الظاهرة على �سطح احلياة اليومية‪ ،‬فكتبنا‬ ‫عن املظاهر اخلارجية لالحتالل تلك املظاهر اليومية التي يراها‬ ‫اجلميع من ع�سكر و�سجون وقمع و�آليات وبنادق وموت‪ ...‬ويف �أوائل‬ ‫الثمانينات ر�أي��ت �أن ه��ذه املظاهر اخلارجية لي�ست حقيقة الواقع‬ ‫فالواقع احلقيقي �أن هناك مظاهرا �أخ��رى �أ�شد و�أق�سى ت��دور حتت‬ ‫�سطح احلياة الظاهرة ت�ؤثر يف بنية املجتمع الثقافية واالجتماعية‬ ‫واالقت�صادية وال�سيا�سية وت�ؤثر يف مكنونات ال�شخو�ص ودواخلهم‬ ‫ف�نرى عمق ال�شخ�صيات ت�ضطرم ب�أ�سئلة قلقة وح ��وارات داخلية‬ ‫�أك�ث�ر ف��وران��ا وتطلعا ل��ذا مل يعد يف جمل ال��و��ص��ف وال���س��رد ملظهر‬ ‫ال�شخ�صيات اخلارجية ما يغري بالكتابة عنه فكتابتي اجتهت �إىل‬ ‫�سرب �أغ ��وار ال�شخ�صيات وك�شفها م��ن خ�لال مونولوجها الداخلي‬ ‫الذي ي�ضع عالمات هامة على حياة باطنة ور�ؤى وف�ضاءات �إن�سانية‬ ‫عفوية ومق�صودة ف�ترى التناق�ض بني هند�سة املظهر وا�ضطراب‬ ‫اجلوهر ل��ذا ك��ان اهتمامي بهذه اجل��وان��ب الإن�سانية التي تت�شارك‬ ‫فيها التجارب الإن�سانية ف�نرى العمق واال��ض�ط��راب والقلق متاما‬ ‫كما نرى ح�سن الهندام‪ ،‬وظني �أن مثل هذا التناول حني يكون بلغة‬ ‫جذابة وجمل مده�شة يغري القارئ ويعري دواخله يف نف�س الوقت‪،‬‬ ‫ليجد �أنه �أي�ضا ميتلك عمقا م�سكوتا عنه ال يجر�ؤ على الت�صريح به‬ ‫ب�صوت م�سموع �إنه توحد بني الن�ص واملتلقي الذي نفرت�ض �أن لديه‬

‫فيها ال للمر�أة وال للرجل‪ ،‬نظام اجتماعي �صارم ال يتيح لها التفاعل‬ ‫�إال يف حدود البيت واحلقل‪ ،‬لذا مل �أكن راغبا ب�إعطاء امل��ر�أة دورا مل‬ ‫يعطه �إي��اه��ا املجتمع وال التاريخ ال��ذي كتبت فيه ال��رواي��ة مع ذلك‬ ‫ظهرت املر�أة الأم والزوجة وظهرت املر�أة احلبيبة لكن يف �سياق عابر‪،‬‬ ‫با�ستثناء �صفية التي وقفت ت�ساند الثوار حتى �ضاعت �أخبارها عند‬ ‫النكبة ومل يعد يُعرف لها مكان‪.‬‬ ‫روايتك (وج��وه يف امل��اء ال�ساخن) تعيد من جديد‬ ‫ال�س�ؤال حول البطل الإيجابي والبطل ال�سلبي املتعدد الوجوه‬ ‫داخل روايتك تلك؟‬ ‫ رواي ��ة «وج ��وه يف امل��اء ال�ساخن» تتناول ع�لاق��ات العمل بني‬‫اليهود والعرب وبني العرب وم�ستخدميهم الأطفال العمال رغم �أن‬ ‫كل القوانني متنع ت�شغيل وا�ستغالل الأط�ف��ال يف �سوق العمل لكنه‬ ‫اجل�شع الدائم الذي ال ينتهي ويف ظل عالقات مت�شابكة ومت�صارعة‬ ‫بني جميع النماذج املحكي عنها يربز دور البطل الإيجابي والبطل‬ ‫ال�سلبي‪ ،‬لكن علينا �أن نتفق �أن ع�صر ت�صوير الأدب للبطل الفرد قد‬ ‫انتهى �إذ باتت تعد البطولة ملجموع الأ�شخا�ص فهي بطولة جماعية‬ ‫مل يعد لل�سوبرمان م��ن وج��ود الفعل اجل�م��اع��ي ه��و ال��ذي يحرك‬ ‫مقاليد الأمور‪� .‬أما يف النماذج املتناولة فتظهر �شخو�ص �سلبية و�أخرى‬ ‫�إيجابية وهذا ما �أكدت عليه الرواية و�أبرزت �أن الظروف املو�ضوعية‬ ‫تن�شئ حتوالت يف ال�شخو�ص من ال�سلب �إىل الإيجابية والعك�س‪ .‬لكن‬ ‫بالأ�سا�س ال��رواي��ة تعالج ا�ستغالل مقاويل العمل لعمالة الأطفال‬ ‫بت�شغيلهم يف امل��زارع الإ�سرائيلية خرقا للقوانني الإن�سانية املتعارف‬ ‫عليها جلني الأرباح وتخريب النفو�س لكن االنتفا�ضة التي جاءت يف‬ ‫نهاية العمل كانت على �أيدي كل فئات ال�شعب مبا فيهم ه�ؤالء العمال‬ ‫حديثي ال�سن‪.‬‬

‫الفنانة فريا متارى‬

‫ت�شكيليون فل�سطينيون‬

‫الفنانة الت�شكيلية الفل�سطينية «ف�يرا مت��ارى» م��ن مواليد مدينة‬ ‫القد�س ع��ام ‪ ،1945‬تلقت تعليمها الأك��ادمي��ي يف ميادين الفنون اجلميلة‬ ‫الت�شكيلية والتطبيقية يف بداية رحلتها الفنية والن�ضالية بو�سائط الفن‪،‬‬ ‫يف كلية الفنون اجلميلة للبنات مبدينة ب�يروت اللبنانية م��ا ب�ين �أعوام‬ ‫‪ ،1966-1962‬وا�ستكملت مناهل �صقل مواهبها املنحازة لفن اخل��زف يف‬ ‫مدينة فلورن�سا الإي�ط��ال�ي��ة م��ا ب�ين ‪ ،1973-1972‬ف�ض ً‬ ‫ال ع��ن خ�ضوعها‬ ‫لدورات مكثفة يف بريطانيا واليابان‪.‬‬ ‫تابعت م�سرية بحثها الأكادميية العليا بجامعة �أك�سفورد الربيطانية‪،‬‬ ‫متخرجة من ق�سم الدرا�سات والفنون الإ�سالمية‪ ،‬وح�صولها على ماج�ستري‬ ‫فل�سفة الفن والعمارة الإ�سالمية عام ‪ .1984‬تعي�ش الآن يف مدينة رام اهلل‪،‬‬ ‫و ُتدير حمرتفاً خا�صاً بفنون اخلزف يف منطقة البرية بفل�سطني‪ ،‬وت�شغل‬ ‫م��وق��ع �أ��س�ت��اذة مل��واد ت��اري��خ ال�ف��ن وال�ع�م��ارة الإ��س�لام�ي��ة بجامعة ب�ير زيت‬ ‫الفل�سطينية‪� .‬أقامت جمموعة من املعار�ض ال�شخ�صية يف مدينتي القد�س‬ ‫ورام اهلل ما بني ‪ ،1981-1974‬ولها م�شاركات عديدة يف املعار�ض اجلماعية‬ ‫داخل فل�سطني وخارجها‪� ،‬سواء �أكانت يف الوطن العربي والدول الأوروبية‪،‬‬ ‫�شاركت بت�أليف كتاب «البيت الفل�سطيني» الذي �صدر عن من�شورات املتحف‬ ‫الربيطاين يف لندن‪.‬‬ ‫زاولت فريا جميع الأعمال الفنية التعبريية من ر�سم وت�صوير و�سواها‬ ‫من تقنيات الع�صر املعلوماتية من غرافيك دزاين والرتكيبية واملتحركة‬ ‫املرئية وال�سمعية‪ُ ،‬منحازة خليارها التقني والأكادميي املتجلي بفن اخلزف‬ ‫وتقنياته املتعددة‪ُ .‬تعد الفنانة «متارى» ‪�-‬إن مل نقل الوحيدة يف ميدانها «فن‬ ‫اخلزف» يف جمتمعنا الفل�سطيني‪ -‬بل هي الأبرز والأكرث جودة ومهارة من‬ ‫حيث �إتقان ال�صنعة‪ ،‬وممار�سة فنيات احلرفة التقنية منذ ت�شكيل اخلامة‬ ‫الأولية من طني و�صل�صال وتدوير على الدوالب‪ ،‬وقولبة وتدخني يف �أفران‬ ‫خا�صة باخلزف‪ ،‬وو�ضع ملونات �شديدة اخل�صو�صية‪ ،‬و�صو ًال �إىل مقاماته‬ ‫ا�صدارات‬

‫لياقة ثقافية �أبعد من جمرد اجلري وراء حركة الأحداث وت�سل�سلها‬ ‫دون الوقوف على املعاجلات التي تخو�ض فيها‪ .‬ثم من �أكرث حكمة‬ ‫�أن تك�شف ال�شخ�صيات دواخلها يف حواراتها الذاتية فتف�ضح باطنها‬ ‫خمتارة حتت ال�ضغوط التي تواجهها �أم قيام الكاتب ب�سرد وو�صف‬ ‫ال يرقى للم�ستوى املطلوب �أو يبتعد عن ال�صدق الفني‪� ..‬إن مهمة‬ ‫الكاتب املبدع ع�سرية مع ذلك عليه القيام بها بجدية تنا�سب ر�ؤيته‬ ‫وما يطرحه من ق�ضايا دون �إغفال للنواحي الفنية واللغة وجماليات‬ ‫الن�ص ليحقق وحدة احلال بينه وبني املتلقي‪.‬‬ ‫لفتتني تلك ال�سخرية الالذعة يف جمموعة (البحث‬ ‫�إيقاع م�ستمر) وال�سيما و�أنت تتحدث عن جدلية العالقة بني‬ ‫الإن�سان وحذائه‪ ،‬وب�شكل عام �أراك متيل كثريا �إىل ال�سخرية‬ ‫املبطنة تارة واملبا�شرة تارة �أخرى‪ ..‬ما قولك يف ذلك؟‬ ‫ ال�سخرية ولغتها وتلميحاتها املختلفة ه��ي �أداة م��ن �أدوات‬‫الكاتب للتعبري والأ�سلوب ال�ساخر �أق��رب �إىل نف�س القارئ �سواء يف‬ ‫الق�ص الق�صري �أم يف الرواية وكثريا ما تقوم جملة �ساخرة بوظيفة‬ ‫�صفحات من ال�سرد التقليدي وهي تخرج القارئ عن امل�ألوف ورمبا‬ ‫تر ّوح عنه �أثناء عناء القراءة واملتابعة �أنا �أميل ال�ستخدام ال�سخرية يف‬ ‫مواقف ت�ستلزم ذلك فال�سخرية تكون نقدا مريرا رمبا �أكرث من جمل‬ ‫النقد العادية مع ذلك يظل التخوف من �أن القارئ قد ال يتلقاها وما‬ ‫ترمز �إليه كما �أراد الكاتب على �أية حال هذا منوط بثقافة الكاتب‬ ‫و�أ�سلوبه وثقافة املتلقي‪.‬‬ ‫يف رواية (قمر يف بيت درا�س) كانت جميع ال�شخ�صيات‬ ‫من الرجال‪ ،‬ومل نلحظ �أي دور بارز لأي �شخ�صية ن�سائية بل‬ ‫كانت �شخ�صيات ثانوية تختفي مبجرد انتهائها من الدور‬ ‫الذي ر�سم لها‪ ..‬هل هناك �سبب ما؟‬ ‫ رواية «قمر يف بيت درا�س» هي منوذج ملا حدث يف كثري من قرى‬‫فل�سطني التي مت طردنا منها بالقوة عام النكبة و»بيت درا�س» قريتي‬ ‫و�أنا مل �أع�ش فيها ولدت بعد النكبة ب�سنوات‪ ،‬لكن حكاياتها حا�ضرة‬ ‫لدي دوم��ا‪ ،‬تناقلتها الأجيال وتداولت بع�ض �أخبارها كتب وثائقية‬ ‫حيث دارت على �أر�ضها �أربع معارك ملا تتمتع به من موقع ا�سرتاتيجي‬ ‫وبعد �أن �سقطت بيت درا���س �سقطت مدن وقرى كثرية حولها‪ ،‬هذه‬ ‫الرواية تتحدث عن بيت درا�س منذ نهايات احلرب العاملية الأوىل التي‬ ‫انهزم فيها الأتراك وخرجوا من فل�سطني �إىل بداية النكبة عام ‪1948‬م‬ ‫وهجر النا�س من مئات القرى واملدن ر�أيت يف بيت درا�س منوذجا لكل‬ ‫ّ‬ ‫القرى املغت�صبة وملا دار فيها يف فرتة االنتداب الربيطاين وحركة‬ ‫اال�ستيالء على الأرا��ض��ي وط��رد ال�سكان من قراهم‪ ،‬يف هذه الفرتة‬ ‫التاريخية يرى كل باحث وكل مت�أمل يف طبيعة العالقات االجتماعية‬ ‫يف ال�شام وغري ال�شام �أن املر�أة كانت منزوية عن العمل العام ال�سيا�سي‬ ‫واالجتماعي وكان ت�سلط الرجل وا�ضحا‪ ،‬قرى ال تعليم وال مدار�س‬

‫النظرية والثقافية والفكرية وم��ا يحتوي م��ن جماليات ونفعيات �شكل‬ ‫وتوظيف حمتوى‪ ،‬وتقدميه كوالئم ب�صرية مقاومة يف �سياقه الت�شكيلي‬ ‫الفني اجلمايل والإن�ساين بعيداً عن احلرفة التقليدية اخلال�صة‪.‬‬ ‫وهي �أخرجت فن اخلزف من دائرة احلرفة املهنية النمطية �إىل ميدان‬ ‫الفن الت�شكيلي‪ ،‬ومن دائ��رة النفعية اجلمالية‪� ،‬إىل بوتقة الوعي احل�سي‬ ‫والثوري والن�ضايل والإن�ساين امللتزم بالق�ضية الفل�سطينية‪ .‬وغدا فنها‬ ‫تعبريا عن القرية والريف واملدن الفل�سطينية العامرة باحلياة‪ ،‬وبالإن�سان‬ ‫الفل�سطيني املكافح من �أجل وجوده احلر الكرمي على تراب وطنه‪� ،‬ضمنتها‬ ‫بو�سائط �سرد ب�صري مادي ورمزي وبتعبريية و�صفية تليق مبقام الق�ضية‬ ‫ون�ضال ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وامل�ساهمة يف والدة ف��ن خ��زيف متحرك يف‬ ‫ف�ضاء الق�ضية بفاعلية‪ ،‬والتدثر مبالمح تعبريية �إن�سانية الوقع وال�صدى‬ ‫والت�أثري يف النفو�س والأعني والعقول املب�صرة‪.‬‬ ‫فنونها اخلزفية‪ ،‬هي فنون مقاومة بحدود �أ�شكالها التعبريية‪ ،‬وطاقته‬ ‫الطني التقنية ومقدرتها الت�شكيل والتو�صيل‪ .‬فن خارج من �أنفا�س الأر�ض‬ ‫وال�ترب��ة الفل�سطينية‪� ،‬صل�صال م�ق��اوم وملتزم يف مكوناته‪ ،‬وت�شكيالته‬ ‫الفنية ورم��زي��ة الو�صفية وال��دالل�ي��ة بالق�ضية الفل�سطينية م��ن �أو�سع‬ ‫�أبواب التعبري‪ .‬و�أم�ست اخلزفيات يف ح�ضرة حمرتفها ويديها املبتكرتني‬ ‫وذاك��رت �ه��ا الب�صرية اجل��ام�ع��ة واحل��اف �ظ��ة‪ ،‬وامل��و��ص��ول��ة بتجليات الوطن‬ ‫والأر�ض الفل�سطينية‪ ،‬هي ال�سمة الغالبة والأكرث متيزاً ووجوداً يف عموم‬ ‫�أعمالها الفنية الت�شكيلية‪ ،‬وهي مبثابة �أ�سلحة ثقافية وفكرية وجمالية‬ ‫توظفها يف مقارعة العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫يف �أع�م��ال�ه��ا جتلت امل��دائ��ن الفل�سطينية وم��دي�ن��ة ال�ق��د���س ب�أكنافها‬ ‫املرتامية الأط��راف‪ ،‬مبثابة املجال احليوي لتو�صيف فكرتها التعبريية‪،‬‬ ‫عرب لوحات خزفية جداريه‪ ،‬حمكومة بتداعيات الأمل ال�ساكن يف القلوب‬ ‫والنفو�س والعيون والعقول‪ ،‬وترجمة ح�س ّية عاطفية وانفعالية من قبل‬

‫عبد اهلل �أبو را�شد‬

‫�شعر‬

‫درة األكوان‪..‬‬ ‫�شعر‪ :‬يو�سف العظم*‬ ‫ي ��ا ق ��د� ��س‪ ،‬ي ��ا حم � � ��راب‪ ،‬ي ��ا م�سجد‬ ‫ي � � ��ا درة الأك � � � � � � � � � ��وان‪ ،‬ي � � ��ا ف ��رق ��د‬ ‫�� �س� �ف ��وح ��ك اخل � �� � �ض� ��ر رب � � � ��وع امل� �ن ��ى‬ ‫وت� � ��رب� � ��ك ال� � �ي � ��اق � ��وت وال� �ع� ��� �س� �ج ��د‬ ‫�أق� � � � � ��دام ع� �ي� ��� �س ��ى ب � ��ارك � ��ت �أر� � �ض � �ه ��ا‬ ‫ويف �� �س� �م ��اه ��ا ق � ��د � � �س� ��رى �أح � �م ��د‬

‫الفنانة التي ترى احلقائق بعني فنانة �أكرث تفا�ؤ ًال و�إ�شراقاً‪ ،‬ويف مكونات‬ ‫�شكلية ومعاجلات تقنية �أكرث ب�ساطة �شكلية يف حمددات حمتواها الرمزي‬ ‫واجل �م��ايل‪ ،‬ومب��ا حت�ف��ل م��ن م�ل��ون��ات و�أ��ص�ب�غ��ه خ��ا��ص��ة عاك�سة للطبيعة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬وحاملة خلا�صية الطني وامللونات املدخنة يف ثنايا مفردات‬ ‫عنا�صرها‪.‬‬

‫حكاية الدم من شرايني القسام‪ ..‬شهادة للعصر والتاريخ‬

‫الكتاب‪ :‬حكاية الدم من �شرايني الق�سام‪� ..‬شهادة للع�صر والتاريخ‬ ‫الكاتب‪ :‬زاه��ر علي جبارين (�أ�سري حم��رر يف عملية وف��اء الأح��رار‬ ‫الأخرية)‬ ‫النا�شر‪ :‬دار م�ؤ�س�سة فل�سطني للثقافة ‪-‬دم�شق‬ ‫الطبعة الأوىل‪2012 :‬‬ ‫يقع هذا الكتاب يف ‪� 283‬صفحة من القطع املتو�سط‪ ،‬وي�شتمل مقدمة ومدخل‬ ‫ومتهيد و�ستة ف�صول وخ��امت��ة بكلمات الق�ساميني الأف ��ذاذ (ول�ي��د خ��ال��د‪ -‬مو�سى‬ ‫دودين‪ -‬حممود عي�سى‪ -‬ح�سن �سالمة‪ -‬عبد احلكيم حنيني‪ -‬يا�سر حجازي‪ )..‬وملحق‬ ‫بال�صور (‪� 35‬صورة التقط معظمها داخل املعتقالت)‪.‬‬ ‫وامل ��ؤل��ف �أجن��ز كتابه بينما ك��ان معتق ً‬ ‫ال يف �سجون االح �ت�لال‪ ،‬وو��ض��ع النقطة‬ ‫الأخ�يرة يف ال�سطر الأخ�ير يف �سجن ع�سقالن املركزي يف ع��ام ‪ ،1998‬وبالتعاون مع‬ ‫�إخوانه يف داخل املعتقل وخارجه قام بتهريبه �إىل اخلارج على الرغم من �أنف الرقابة‬ ‫ال�صهيونية التي متكنت من م�صادرة اجل��زء الأول من الكتاب ال��ذي �صاغه امل�ؤلف‬ ‫وقامت ب�إتالف اجلزء امل�صادر وزجت مب�ؤلفه يف �سجن انفرادي ل�سنوات عديدة عقاباً‬ ‫له‪.‬‬ ‫وقد كتب الأ�ستاذ خالد م�شعل ‪-‬رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‪ -‬مقدمة‬ ‫للكتاب جاء فيها‪�( :‬إن فل�سطني املباركة املقد�سة‪� ،‬أر�ض الإ�سراء واملعراج‪ ،‬وقبلة امل�سلمني‬ ‫الأوىل‪ ،‬ومهبط الأن�ب�ي��اء واملر�سلني‪ ،‬ق��د ارتبطت بها ع�بر عقود طويلة يف الع�صر‬ ‫احلديث‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن التاريخ الو�سيط والقدمي‪ ،‬م�سرية جهاد طويلة‪ ،‬ا�ستمدت من‬ ‫قد�سية فل�سطني وبركاتها وتاريخها العظيم الكثري من خ�صائ�ص الربكة والعظمة‬ ‫والإب ��داع والإده��ا���ش‪ ،‬مع الكثري من ال�صرب وال�صمود وط��ول النف�س‪ ،‬والت�ضحيات‬ ‫اجلليلة والعطاء املو�صول الذي ال ين�ضب‪.‬‬

‫علي منذ حني حكاية (تبع اليماين) وطبله‬ ‫ال �أدري ملاذا تلح َّ‬ ‫الكبري ال��ذي ا�شتهر با�سم (الطبل ال��رج��وج)‪ ..‬الطبل ال��ذي ن�سج‬ ‫من جلد مائة فهد‪ ،‬وال��ذي ك��ان يقرعه مائة حم��ارب‪ ..‬يقرعونه‬ ‫بالع�صي بقوة في�سمع دويه على م�سرية �سبعة �أي��ام للفار�س املجد‬ ‫على فر�سه‪.‬‬ ‫احلكاية ت�ق��ول‪� :‬أن (تبع اليماين) ه��و (ح�سان) �أو ه��و (�أبو‬ ‫كرب �أ�سعد) ملك (ك��رب يهامن) املولود يف (خمر) وال��ذي ن�ش�أ يف‬ ‫جبل ه ّنوم (الأه�ن��وم)‪ ،‬وب�سط نفوذه يف �أر���ض همدان وعلى عموم‬ ‫الأر� ��ض اليمنية م��ن البحر الأح�م��ر �إىل ح�ضرموت وظ�ف��ار على‬ ‫املحيط الهندي‪� ،‬إىل جند واحلجاز‪ ،‬وقومه �سموا (قوم تبع) لأنهم‬ ‫كانوا يتبعونه بدون �س�ؤال �أو ج��واب‪ ،..‬وهو �سار بجي�شه �إىل الهند‬ ‫وما جاورها من البلدان التي ان�صاعت له‪ ،‬وامتنع عن غزو الكعبة‬ ‫وك�ساها ب�برد مي��اين‪ ،‬لكنه مل يتورع عن غ��زو (القي�سية) بجي�ش‬ ‫�أوله يف تخوم ال�شام و�آخره عند �أ�سوار �صنعاء‪ ،‬وقد مت ا�ستنفار هذا‬ ‫اجلي�ش اللجب بالقرع على الطبل الرجوج الذي توارثته فيما بعد‬ ‫قبائل بينها بني هالل وغريها‪.‬‬ ‫ودرج��ت قبائل �أخ��رى على �صناعة طبلها ونحا�سها اخلا�ص‬ ‫ك��رم��ز لل�سيادة‪ ،‬ولأن الفهود وال�سباع يف �شبه اجل��زي��رة العربية‬ ‫انقر�ضت‪ ،‬ف�إن ُ�ص ّناع الطبول �صاروا يك�سونها بجلود البقر‪..‬‬ ‫ولعل ذلك هو الذي م�سخ (الطبل الرجوج)‪ ،‬ف�صار �صوته كخوار‬ ‫البقر ال كزئري ال�سباع‪ ،‬وال ي�سمع �إىل �أبعد من �أذن القارع‪..‬؟!‬ ‫وم��ع �أن (الطبل ال��رج��وج) �صار م��ع ت��وايل الأع ��وام (�إذاع ��ة)‬ ‫و(تلفزة)‪ ،‬و�صارت الكامريات تنقل �صوت و�صورة البنف�سج الذي‬ ‫يفاجئه الق�صف يف �ساعة ق��ر�آن الفجر يف باحات الأق�صى واملدن‬ ‫والقرى الفل�سطينية التي تنام فوق �أحزان امل�ساء ومناجم اخلراب‬ ‫وروائح االحرتاق الآتية من بيارات املوت‪.‬‬ ‫(الطبل الرجوج) يُقرع منذ نيف و�ستني عاماً‪ ،‬ولكن اخليول‬ ‫ال ت�صهل‪ ،‬والفر�سان ال متتطي �شعر الريح‪ ،‬وال تلب�س الليل‪ ،‬وقو�س‬ ‫الرعب وحده هو الذي يبحر يف العيون والقامات املطوية‪..‬‬ ‫ال مطر يغ�سل �أوراق الليمون وخ�ضرة الدوايل ودموع ال�صغار‬ ‫وال��ودي��ان املهجورة وبقايا البيوت العتيقة امل�شلوحة يف ت�ضاعيف‬ ‫الذاكرة‪..‬‬ ‫اجلراح تنزف قطرة قطرة‪ ،‬والقد�س تنف�ض ري�شها من رطوبة‬ ‫املعتقل‪ ،‬وتفتح �أبوابها لأ�سماء متناق�ضة عن (ال�سجني) و(ال�سجان)‬ ‫والنهر واخلرير واخلوار الذي يدخل فراغ الزبد‪..‬‬ ‫منذ نيف و�ستني عاماً والف�صول تتدافع �شاحبة بال جذور‪ ،‬وال‬ ‫�شيء �إال هذا االحرتاب بني اليمانية القي�سية‪ ،‬وعا�صفة من الدموع‬ ‫يف املفا�صل‪ ،‬وال�صوت الأكرث ك�آبة من وجع الرحيل‪..‬‬ ‫فيا �أيها الن�سر املتدثر ببيارات فل�سطني‪ ،‬املمتزج مبد البحر‪،‬‬ ‫عبثاً تنتظر فالأوراق تناثرت كما ي�شتهي اخلريف وحده!!‪.‬‬

‫ويف هذه امل�سرية جاءت حركة حما�س قامة �شاخمة‪ ،‬قدمت وما زالت تقدم مناذج‬ ‫فريدة من املجاهدين وال�شهداء والأ�سرى واملبدعني يف ميدان املقاومة‪ ،‬وهذا الكتاب‬ ‫يحتوي على حكاية ن�ش�أة امل�ؤلف املجاهد زاهر علي جربين والبدايات‪ ،‬ثم ن�ش�أة حركة‬ ‫حما�س يف �سلفيت وبع�ض عمليات الق�سام واملطاردة واالعتقال وحياة ال�سجن ومعاناة‬ ‫الأ��س��رى‪ ...‬الكتاب ت�أريخ للعمل اجلهادي لكتائب الق�سام يف ال�ضفة الغربية �ضمن‬ ‫م�سريتها املباركة يف عموم فل�سطني)‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقدمي ال��ذي كتبه ال�شيخ �صالح ال �ع��اروري ع�ضو املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س الذي �أم�ضى �سنوات طويلة داخل �سجون االحتالل‪:‬‬ ‫(ه��ذا الكتاب خال�صة م�سرية من اجلهاد يف �سبيل اهلل منذ اخلطوات الأوىل‬ ‫النطالقة حركة حما�س يف ال�ضفة الغربية مع ثلة كرمية من املجاهدين الأفذاذ‬ ‫الذين خا�ضوا غمار املقاومة‪ ،‬فمنهم من ق�ضى نحبه وه�ؤالء �صاروا تيجاناً على جبني‬ ‫هذه الأمة‪ ..‬ومنهم من ينتظر‪ ،‬وما بدلوا تبديال)‪.‬‬ ‫ويكتب امل�ؤلف زاهر علي جربين‪( :‬قررت �أن �أكتب عن بطوالت وجهاد ال�شهداء‬ ‫لكي تعلم الأج�ي��ال القادمة �أي رج��ال كانوا‪ ،‬فتكون �سريتهم احلافز لهذه الأجيال‬ ‫لاللتحاق بدرب ال�شهداء وال�سري على خطاهم‪.)..‬‬ ‫وقد �سلط امل�ؤلف ال�ضوء على م�سرية كوكبة من ال�شهداء يف مقدمتهم مهند�س‬ ‫ال�ق���س��ام يحيى ع�ي��ا���ش و��س��اه��ر ال�ت�م��ام وع��دن��ان م��رع��ي وع�ل��ي ع��ا��ص��ي وغ�يره��م من‬ ‫املجاهدين الذين عا�ش الكاتب معهم وعا�شوا فيه بعد �أن عبدوا بدمهم طريق الن�صر‬ ‫�إن �شاء اهلل‪-‬‬‫الكتاب يروي حكايات دم نزفته �شرايني الق�سام‪� ،‬شرايني الوطن‪ ،‬بع�ضهم �أعطى‬ ‫حياته‪ ،‬و�آخ ��رون قدموا كل ما ميلكون‪ ،‬بع�ضهم مت و�ضعه يف دائ��رة ال�ضوء يف هذا‬ ‫الكتاب ويف غريه من الكتب‪ ،‬وبع�ضهم ما زالت �سريته وم�سريته مل تكتب‪ ..‬تنتظر‬ ‫من يزيل عنها غبار الن�سيان‪.‬‬

‫ولد الأديب الكبري يو�سف العظم يف مدينة معان ب�شرق الأردن عام‬ ‫‪ 1931‬لأ�سرة تتحدر �أ�صولها من ال�شام ح�صل على �شهادة اللي�سان�س يف‬ ‫اللغة العربية من جامعة الأزهر‪ ،‬وعلى دبلوم عال يف الرتبية من جامعة‬ ‫عني �شم�س‪ ،‬عمل مدر�ساً للثقافة الإ�سالمية والأدب العربي يف الأردن‬ ‫وتر�أ�س حترير �صحيفة (الكفاح الإ�سالمي) بعمان‪� ،‬أُنتخب ع�ضواً يف‬ ‫جمل�س النواب الأردين لثالث دورات وعني وزيراً للتنمية االجتماعية‪،‬‬ ‫و�أ�س�س م��ع ع��دد م��ن امل��رب�ين م��دار���س الأق�صى ب ��الأردن (‪ 15‬مدر�سة)‪،‬‬ ‫وله (‪ )15‬جمموعة �شعرية والعديد من امل�ؤلفات يف الأدب وال�سيا�سة‬ ‫والإعالم والرتبية‪ ،‬رحل عن دنيانا يف التا�سع والع�شرين من �شهر يوليو‬ ‫عام ‪ 2007‬ن�س�أل له الرحمة واملغفرة‪.‬‬

‫ق�صة ق�صرية‬

‫حروب صغرية ‪ ..‬وحروب كبرية؟‬

‫احلروب ال�صغرية تذوب وتتبخر مع �أول حدث يهب على‬ ‫احلارة‪...‬‬ ‫منع التجول ‪-‬م�ث� ً‬ ‫لا‪ -‬يك�سر حواجز �أقيمت بني النا�س‪،‬‬ ‫ويل َّم �شمل القلوب املتفرقة‪ ...‬ووفاة عزيز يف لبنان‪� ،‬أو اعتقال‬ ‫ولد‪� ،‬أو مداهمة اجلند لأحد البيوت‪ ...‬يعيد مياهاً تقطعت‬ ‫جماريها عدة �أ�شهر �أو �سنوات‪..‬‬ ‫�أم مدت ر�أ�سها من ال�شباك و�صاحت وهي ترى اجلندي‬ ‫اليهودي ي�ضرب الولد‪:‬‬ ‫يك�سر �إيدك تعدم والدك يا عدو‪..‬‬ ‫ثم بعثت لأم الولد ب�صحن خملل‪ ،‬و�أم الولد ردت ال�صحن‬ ‫بعد �أن ملأته بالعوامة‪ ..‬وع�صراً جمعت االثنتان �أوالدهما‬ ‫على �سطح البيت و�أم�سكت كل واح��د بطبلة‪ ،‬وم�ل�أت��ا احلارة‬ ‫بالزغاريد والأغ��اين‪ ...‬وك��أن عر�ساً امتد من �أول احل��ارة �إىل‬ ‫�آخرها؛ �صعدت الأمهات و�أوالدهن �إىل ال�سطح‪ ،‬وبد�أن بالغناء‬ ‫وال�سحج‪ ..‬واجلنود من �أ�سفل يهددون ويتوعدون‪.‬‬


‫�صباح جديـــــــــــــــد‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫‪21‬‬


‫وفاة الهداف النيجريي السابق رشيدي يكيني‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الغو�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تويف املهاجم النيجريي ال��دويل ال�سابق ر�شيدي يكيني‪ ،‬الفائز بك�أ�س امم افريقيا‬ ‫‪ ،1994‬عن عمر ‪ 48‬عاما‪ ،‬بح�سب ما اعلنت عائلته وم�س�ؤولو االحت��اد النيجريي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وبح�سب العائلة‪ ،‬تويف يكيني يف ايرا (و�سط �شمال البالد) ب�سبب مر�ض غريب‪.‬‬ ‫وا�ستهل يكيني م�سريته م��ع ن��ادي �شوتينغ �ستارز ث��م اح�ترف يف �ساحل ال�ع��اج مع‬ ‫نادي افريكا �سبورت�س (‪ ،)1990-1988‬قبل احرتافه يف الربتغال مع فيتوريا �سيتوبال‬ ‫واوملبياكو�س اليوناين وخيخون اال�سباين وزيوريخ ال�سوي�سري‪ ،‬ثم ختم م�سريته يف بالده‬ ‫مع غايتواي عام ‪ ،2005‬علما بانه خا�ض حتربة خليجية مع ال�شباب ال�سعودي‪.‬‬ ‫و�ساهم يكيني عام ‪ 1994‬يف ت�أهيل بالده لنهائيات ك�أ�س العامل الول مرة يف تاريخها‬ ‫عندما اختري اف�ضل العب يف القارة‪.‬‬ ‫وا�شتهر يكيني ب�صورته وهو يعانق ال�شباك خالل مونديال ‪ 1994‬بعد ت�سجيله‬ ‫اول هدف لنيجرييا يف احلدث العاملي خالل مباراة بلغاريا (‪�-3‬صفر)‪.‬‬

‫حتد لتمثيل الأردن �ضمن بطولة كيا يف �أمم �أوروبا‬ ‫يف ٍّ‬

‫إطالق صافرة بطولة كيا الخماسية األوىل اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يلتقي ع�شاق ك��رة ال�ق��دم ال�ي��وم يف متام‬ ‫ال�ساعة الثامنة �صباحاً على مالعب حدائق‬ ‫احل�سني للم�شاركة يف �أك�بر بطولة خما�سي‬ ‫ك��رة ق��دم يف الأردن‪Kia Champ Into“ ،‬‬ ‫‪ ،”the Arena‬ال� �ت ��ي ت �ط �ل �ق �ه��ا ال�شركة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة ل�ل���س�ي��ارات ك �ي��ا‪ -‬الأردن‬ ‫لل�سنة ال�ث��ال�ث��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫�أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى‪ ،‬وال�ت��ي متنح الفريق‬ ‫الفائز فر�صة ح�ضور �إحدى مباريات ن�صف‬ ‫نهائي �أمم �أوروب��ا يف بولندا‪ .‬وتنظم �شركة‬ ‫كيا‪ -‬الأردن ه��ذه البطولة بالتعاون مع كيا‬ ‫موتورز كوربوري�شن باعتبارها �شريكاً ر�سمياً‬ ‫لبطولة �أمم �أوروبا ‪.2012‬‬ ‫وت � �ع ��د ب� �ط ��ول ��ة ‪Kia Champ into‬‬ ‫‪ the Arena‬يف الأردن واح ��دة م��ن �سل�سلة‬ ‫ب�ط��والت م�شابهة ينظمها نخبة م��ن وكالء‬ ‫ك�ي��ا م��وت��ورز ح��ول ال �ع��امل ك� ٌ�ل يف ب�ل��ده على‬ ‫��ش�ك��ل خ�م��ا��س��ي ك��رة ال �ق��دم‪ .‬وع �ل��ى ال�صعيد‬ ‫املحلي‪� ،‬ستقوم الفرق بالتناف�س �ضد بع�ضها‬ ‫�إىل ح�ين انتخاب الفريق الفائز م��ن بينها‬ ‫يف امل�ب��اراة النهائية ليحظى بفر�صة متثيل‬ ‫الأردن باللعب يف بطولة على م�ستوى العامل‬

‫مباريات الفرق املهددة بالهبوط‬ ‫يف الدوري اإلماراتي تجذب األنظار‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫االن�ظ��ار متجهة اك�ثر اىل م�ب��اري��ات ال�ف��رق امل�ه��ددة بالهبوط‬ ‫بعدما �ضمن العني احراز اللقب‪ ،‬عندما تنطلق اليوم االحد املرحلة‬ ‫الع�شرين من الدوري االماراتي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتقام املباريات ال�ست يف توقيت واحد حيث يلعب ال�شارقة مع‬ ‫االهلي واالمارات مع العني وبني يا�س مع دبي وال�شباب مع عجمان‬ ‫واجلزيرة مع الن�صر والو�صل مع الوحدة‪.‬‬ ‫وح�سم ال�ع�ين لقب ال ��دوري للمرة ال�ع��ا��ش��رة يف ت��اري�خ��ه بعد‬ ‫فوزه على اجلزيرة ‪�-2‬صفر يف اجلولة املا�ضية‪ ،‬لذلك فان االنظار‬ ‫�ستتجه اكرث اىل املباريات التي �سيكون احد اطرافها االمارات ودبي‬ ‫وال�شارقة الذين يعانون من خطر الهبوط اىل الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وانح�صر �صراع الهبوط بني ثالثة فرق‪ ،‬حيث يحتل ال�شارقة‬ ‫املركز االخري بر�صيد ‪ 10‬نقاط‪ ،‬مقابل ‪ 14‬لالمارات احلادي ع�شر‬ ‫ودب��ي العا�شر‪ ،‬يف ح�ين يبدو بني يا�س التا�سع بنقاطه الع�شرين‬ ‫مب�أمن ن�سبيا قبل ثالث مراحل من الو�صول اىل ختام البطولة‪.‬‬ ‫وقد ي�ستفيد االمارات من �ضمان �ضيفه العني للقب وامكانية‬ ‫خ��و���ض م��درب��ه ال ��روم ��اين اوالري � ��و ك��وزم�ي�ن ل �ل �م �ب��اراة بت�شكيلة‬ ‫احتياطية لتحقيق فوزه اخلام�س هذا املو�سم والذي �سيدفعه خطوة‬ ‫مهمة اىل االم��ام‪ .‬ويفتقد العني خدمات مهاجمه ال�سعودي يا�سر‬ ‫القحطاين �صاحب هديف الفوز يف مباراة اجلزيرة االخرية واملدافع‬ ‫مهند العنزي لاليقاف وهالل �سعيد وعلي الوهيبي لال�صابة‪ ،‬لكنه‬ ‫يف املقابل ميلك اكرث من ورقة رابحة يف �صفوفه وخ�صو�صا الغاين‬ ‫ا��س��ام��واه جيان ال�ساعي الن�ه��اء املو�سم يف ��ص��دارة ال�ه��داف�ين التي‬ ‫يحتلها حاليا بر�صيد ‪ 17‬هدفا‪.‬‬ ‫ويعتمد االم��ارات ال��ذي ع��ادة ما يت�ألق يف ملعبه على الثنائي‬ ‫االوزبك�ستاين جا�سور ح�سنوف والك�سندر غيرنيخ والعاجي موديبو‬ ‫ديارا واملغربي حم�سن متويل‪.‬‬ ‫ول��ن تكون مهمة دب��ي اق��ل �صعوبة حني يحل �ضيفا على بني‬ ‫يا�س الذي يقدم م�ستويات مميزة يف دوري ابطال ا�سيا كان اخرها‬ ‫فوزه الكبري على العربي القطري برباعية نظيفة قربته كثريا من‬ ‫الت�أهل اىل الدور الثاين عن املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫و�سيواجه ال�شارقة طموحات �ضيفه االهلي الثامن (‪ 25‬نقطة)‪،‬‬ ‫وه��و ي�ع��رف ان اي ع�ثرة ل��ه �ستعني �سقوطه ر�سميا اىل الدرجة‬ ‫الثانية وخ�صو�صا يف ح��ال حتقيق اح��د مناف�سيه املبا�شرين دبي‬ ‫واالمارات للفوز‪.‬‬ ‫ويتطلع ال�شباب اىل البقاء يف املركز الثاين الذي يحتله حاليا‬ ‫بر�صيد ‪ 36‬نقطة عندما ي�ست�ضيف عجمان اخلام�س (‪ 27‬نقطة)‪،‬‬ ‫يف حني �ستكون مباراة اجلزيرة الثالث (‪ 35‬نقطة) و�ضيفه الن�صر‬ ‫الرابع (‪ 34‬نقطة) منتظرة لتحديد م�سار الفرق املت�أهلة اىل دوري‬ ‫ابطال ا�سيا مبا�شرة املو�سم املقبل‪.‬‬ ‫و�ضمن العني بطل ال��دوري واجل��زي��رة بطل م�سابقة الك�أ�س‬ ‫مقعدهما يف الن�سخة املقبلة‪ ،‬لذلك فان ال�شباب والن�صر يتناف�سان‬ ‫بقوة الحتالل املركز الثاين الذي �سي�ؤهل �صاحبه مبا�شرة للعب يف‬ ‫البطولة القارية‪ ،‬يف حني يخو�ض �صاحب املركز الثالث او الرابع‬ ‫ت�صفيات الدور التمهيدي‪.‬‬ ‫�صعود االحتاد كلباء ودبا الفجرية‬ ‫و�صعد فريقا االحت��اد كلباء ودب��ا الفجرية اىل م�صاف دوري‬ ‫الدرجة االوىل بعد فوزاالول على العروبة ‪ 1-4‬وتعادل الثاين مع‬ ‫م�سايف ‪ 1-1‬يف املرحلة الع�شرين قبل االخ�يرة من دوري الدرجة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫واحتل االحت��اد كلباء الذي �سبق له التواجد يف دوري الدرجة‬ ‫االوىل اكرث من مرة ال�صدارة بر�صيد ‪ 47‬نقطة‪ ،‬يف حني جاء دبا‬ ‫الفجرية ثانيا وله ‪ 37‬نقطة لي�صعد للمرة االوىل يف تاريخه‪.‬‬

‫السويق يؤجل تتويج العروبة‬ ‫بطال للدوري العماني‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أج ��ل ال���س��وي��ق ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ت�ت��وي��ج م�ضيفه ال �ع��روب��ة بطال‬ ‫للدوري العماين يف كرة القدم بتعادله معه ‪ 1-1‬اجلمعة يف املرحلة‬ ‫الع�شرين‪.‬‬ ‫و�سجل رائد عبداهلل (‪ )30‬هدف العروبة‪ ،‬والعبد النوفلي (‪)49‬‬ ‫هدف ال�سويق ليبقى العروبة يف ال�صدارة بر�صيد ‪ 39‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫رفع ال�سويق ر�صيده �إىل ‪ 25‬نقطة و�صار ثامنا م�ؤقتا‪.‬‬ ‫وفتحت نتيجة املباراة الباب امام عودة فنجاء الثالث (‪ 34‬نقطة)‬ ‫ال��ذي يحل �ضيفا على �صاللة االثنني يف ختام املرحلة‪ ،‬وال�شباب‬ ‫ال��ذي تغلب على م�ضيفه �أهلي �سداب الأخ�ير ‪ ،3-4‬للمناف�سة من‬ ‫جديد على اللقب‪.‬‬

‫لوكالء كيا‪.‬‬ ‫وت�ع�ل�ي�ق�اً ع�ل��ى ان �ط�لاق امل�ن��اف���س��ات قال‬ ‫رئي�س ال�شركة الوطنية العربية لل�سيارات‪-‬‬ ‫كيا الأردن‪� ،‬سمري تايه‪« :‬لقد �أ�صبحت هذه‬ ‫البطولة ملتقى يجمع ع�شاق ك��رة القدم يف‬ ‫الأردن يف �أجواء تناف�سية ممتعة تعك�س الروح‬ ‫امل�ت�ف��ردة التي تت�سم بها العالمة التجارية‬ ‫كيا‪ .‬ونتطلع ملجريات بطولة حما�سية تظهر‬ ‫مواهب حملية يف كرة القدم»‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الفرق امل�سجلة للم�شاركة‬ ‫من خمتلف املحافظات حول اململكة‪ .‬و�ستقام‬ ‫مباريات البطولة على مالعب حدائق امللك‬ ‫ح�سني‪.‬‬ ‫وي� �ن ��درج ت�ن�ظ�ي��م ال �ب �ط��ول��ة م ��ن جانب‬ ‫�شركة كيا يف �إط��ار �سعيها املتوا�صل لتنفيذ‬ ‫ا�سرتاتيجيتها الرامية �إىل تعزيز ح�ضورها‬ ‫يف املنا�سبات الريا�ضية ال�ك�برى يف العامل‪،‬‬ ‫والتي بد�أت العمل بها بعد �سل�سلة جناحاتها‬ ‫و�شراكاتها يف رعاية العديد من الفعاليات‬ ‫العاملية مثل االحتاد الأوروبي لكرة القدم عام‬ ‫‪ ،2008‬واالحتاد الدويل لكرة القدم عام ‪،2010‬‬ ‫و بطولة كوبا �أمريكا الأرجنتني ‪.2011‬‬ ‫و�ستنطلق بطولة �أمم �أوروب ��ا ‪ 2012‬يف‬ ‫ال�ث��ام��ن م��ن �شهر ح��زي��ران امل�ق�ب��ل‪ ،‬ع�ل��ى �أن‬

‫ُتقام املباراة النهائية يف الأول من �شهر متوز‪.‬‬ ‫و�سيخو�ض البطولة �ستة ع�شر فريقاً من‬ ‫دول �أوروبية خمتلفة‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة كيا موتورز كوربوري�شن‬ ‫قد ت�أ�س�ست ع��ام ‪ ،1944‬ك ��أول �شركة م�صنعة‬ ‫ل �ل �� �س �ي��ارات يف ك ��وري ��ا (‪،)www.kia.com‬‬ ‫وت�شتهر ب�صناعتها ل�سيارات عالية اجلودة‬ ‫م �ت �خ��ذة م��ن روح ال �� �ش �ب��اب ع �ن �� �ص��راً مميزاً‬ ‫ل �� �س �ي��ارات �ه��ا‪ .‬وت �ن �ت��ج � �ش��رك��ة ك �ي��ا م ��وت ��ورز‬ ‫ك��ورب��وري���ش��ن �أك�ث�ر م��ن ‪ 2.1‬م�ل�ي��ون مركبة‬ ‫�سنوياً يف ‪ 13‬م�صنعاً وخ��ط جتميع منت�شرة‬ ‫يف ثماين دول‪ ،‬ويتم بيعها وتقدمي خدمات‬ ‫م ��ا ب �ع��د ال �ب �ي��ع ل �ه��ا م ��ن خ �ل�ال ��ش�ب�ك��ة من‬ ‫امل��وزع�ين وال��وك�ل�اء يف ‪ 172‬دول ��ة‪ .‬وتوظف‬ ‫كيا ال�ي��وم �أك�ث�ر م��ن ‪ 44,000‬م��وظ��ف عاملياً‪،‬‬ ‫�أما عائداتها فتتجاوز الع�شرين مليار دوالر‬ ‫�أمريكي‪ .‬وتعترب �شركة كيا الراعي الرئي�سي‬ ‫لبطولة �أ�سرتاليا املفتوحة للتن�س الأر�ضي‪،‬‬ ‫و�شريك ال�سيارات الر�سمي لالحتاد الدويل‬ ‫لكرة القدم ‪ ،FIFA‬الهيئة التنظيمية لك�أ�س‬ ‫العامل‪ .‬ويج�سد �شعار ال�شركة «القدرة على‬ ‫الإده��ا���ش» ال �ت��زام �شركة كيا ع��امل�ي�اً بتجاوز‬ ‫توقعات عمالئها م��ن خ�لال �إ�ضافة عن�صر‬ ‫االبتكار على �سياراتها با�ستمرار‪.‬‬

‫بيبيتو يخالف رأي روماريو عن تنظيم بالده للمونديال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ك �� �ش��ف جن ��م ك� ��رة ال� �ق ��دم ال�سابق‬ ‫الربازيلي بيبيتو عن اختالف مع زميله‬ ‫ال�سابق روماريو يف وجهة النظر ب�ش�أن‬ ‫بطولة ك�أ�س العامل ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د بيبيتو ال ��ذي ي�شغل حالياً‬ ‫ع�ضوية اللجنة املنظمة ملونديال ‪2014‬‬ ‫�أ ّن ��ه يختلف م��ع روم��اري��و فيما يتعلق‬ ‫بتنظيم ال�برازي��ل لهذه البطولة التي‬ ‫تقام بعد عامني‪.‬‬ ‫وقال بيبيتو يف مقابلة ن�شرها موقع‬ ‫«ا��س�ب��ورت��ي» الريا�ضي على الإنرتنت‪:‬‬ ‫«لديه ر�أيه ولدي ر�أيي‪ِّ ،‬‬ ‫بكل �صدق ر�أيي‬ ‫يناق�ض ر�أيه متاماً و�أختلف معه متاماً‪،‬‬ ‫�أعتقد �أ ّننا �سنقدّم بطولة متميزة لك�أ�س‬ ‫العامل‪ ،‬ولن �أدّخر جهداً بهذا ال�صدّد»‪.‬‬ ‫وق��ال روم��اري��و ال��ذي ي�شغل حالياً‬ ‫ع�ضوية الربملان الربازيلي على �صفحته‬ ‫على موقع التوا�صل االجتماعي «في�س‬

‫ب ��وك» ع�بر الإن�ت�رن��ت يف �آذار املا�ضي‪:‬‬ ‫«�سنتعر�ض لف�ضيحة �إذا وا�صلوا هذه‬ ‫الأم � ��ور ال �غ��ري �ب��ة واخل��اط �ئ��ة‪� ،‬ستكون‬ ‫ف�ضيحة»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح روماريو �أن الت�أخر يف �أعمال‬ ‫البنية الأ�سا�سية �سيدفع احلكومة �إىل‬ ‫ال�ل�ج��وء لتنفيذ ه��ذه الأع �م��ال بخطة‬ ‫الطوارئ م�شرياً �إىل �أنّ اللجنة املنظمة‬ ‫ُ�شكلت من �أج��ل الربح من تنظيم هذه‬ ‫البطولة‪.‬‬ ‫وقال بيبيتو‪� :‬إ ّن��ه ال يتفق مع هذه‬ ‫االنتقادات التي �شنها روماريو الذي قاد‬ ‫معه هجوم املنتخب ال�برازي�ل��ي الفائز‬ ‫ب�ل�ق��ب ك ��أ���س ال �ع��امل ‪ 1994‬بالواليات‬ ‫املتحدة‪.‬‬ ‫وق ��ال بيبيتو ‪« :‬مل ي�ت�ح��دث عني‬ ‫�أب��داً‪� ،‬إ ّن��ه يعرف تاريخي‪� ،‬ستكون هناك‬ ‫ف��ر� �ص��ة لأ� �ش ��رح ل��ه ك��ل � �ش��يء‪ ،‬عندما‬ ‫نحتاجه �سي�ساعدنا‪ ،‬نحن �أ�صدقاء حتى‬ ‫اليوم»‪.‬‬

‫لقطة �أر�شيفية منذ العام ‪ 1994‬خالل عناق ببيتو مع روماريو بعدما �أحرز املنتخب الربازيلي ك�أ�س العامل‬

‫الدوري الأمريكي (البالي �أوف)‬

‫فيالدلفيا وبوسطن يتقدمان‬ ‫ودنفر يقلص تأخره‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق ف �ي�لادل �ف �ي��ا �سفنتي‬ ‫� �س �ي �ك �� �س��رز م � �ف� ��اج � ��أة ج ��دي ��دة‬ ‫با�سقاطه �ضيفه �شيكاغو بولز‬ ‫مت�صدر ت��رت�ي��ب ال ��دور املنتظم‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ‪ ،74-79‬وتقدم‬ ‫ع�ل�ي��ه ‪ 1-2‬يف ال� ��دور االول من‬ ‫ال �ب�لاي اوف ��ض�م��ن دوري كرة‬ ‫ال���س�ل��ة الأم��ري �ك��ي للمحرتفني‬ ‫�أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وف���ض�لا ع��ن غ �ي��اب موزعه‬ ‫دي ��ري ��ك روز‪ ،‬اف �� �ض��ل الع� ��ب يف‬ ‫ال � ��دوري امل��و� �س��م امل��ا� �ض��ي‪ ،‬عانى‬ ‫ب��ول��ز � �ض��رب��ة ج ��دي ��دة با�صابة‬ ‫العب االرتكاز الفرن�سي يواكيم‬ ‫ن ��واه ب��ال �ت��واء يف ك��اح�ل��ه االي�سر‬ ‫ع�ن��دم��ا دا� ��س ع�ل��ى ق ��دم اندريه‬ ‫اي �غ��ووداال خ�ل�ال ال��رب��ع الثالث‬ ‫م��ن امل� �ب ��اراة ال �ت��ي اق �ي �م��ت على‬ ‫ملعب «ول�س فارغو �سنرت» امام‬ ‫‪ 20381‬متفرجا‪.‬‬ ‫وخ�ضع نواه لإ�سعافات اولية‬ ‫ب�ع��د ا��ص��اب�ت��ه وع ��اد اىل املباراة‬ ‫موقتا‪ ،‬لكن �سيك�سرز حقق عودة‬ ‫رائعة يف الربع االخري (‪)14-28‬‬ ‫اذ �سجل ‪ 23‬نقطة متتالية مقابل‬ ‫‪ 5‬ل�ل�ف��ري��ق االح �م��ر ال ��ذي عانى‬ ‫خ�سارته الثانية يف هذه ال�سل�سلة‬ ‫امام فيالدلفيا‪.‬‬ ‫وت � ��أل ��ق ��س�ب�ن���س��ر ه � ��اوز مع‬ ‫ف�ي�لادل�ف�ي��ا اذ ��س�ج��ل ‪ 21‬نقطة‬ ‫و‪ 9‬متابعات‪ ،‬وا�ضاف املوزع جرو‬

‫هوليداي ‪ 17‬نقطة و‪ 6‬متابعات‬ ‫و‪ 6‬مت ��ري ��رات ح��ا��س�م��ة‪ ،‬وايفان‬ ‫تورنر ‪ 16‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪.‬‬ ‫ول � � � ��دى اخل � ��ا�� � �س � ��ر‪� ،‬سجل‬ ‫ك��ارل��و���س ب� ��وزر ‪ 18‬ن�ق�ط��ة و‪10‬‬ ‫متابعات‪ ،‬وريت�شارد هاميلتون ‪17‬‬ ‫نقطة و‪ 7‬مت��ري��رات حا�سمة و‪6‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫و��س�ي���س�ع��ى ف �ي�لادل �ف �ي��ا اىل‬ ‫قطع �شوط كبري نحو الت�أهل اىل‬ ‫ال ��دور ال �ث��اين م��ن ال �ب�لاي اوف‬

‫عندما ي�ست�ضيف املباراة الرابعة‬ ‫على ار�ضه فجر اليوم‪.‬‬ ‫وق��ال م��درب فيالدلفيا دوغ‬ ‫ك��ول�ي�ن��ز‪« :‬ن��واج��ه ف��ري�ق��ا يعاين‬ ‫م��ن الإ��ص��اب��ات‪ ،‬و��س�نرى اذا كان‬ ‫ب�إمكاننا القيام ب��أي �شيء حيال‬ ‫ذلك»‪.‬‬ ‫�أم��ا م��درب بولز توم ثيبودو‬ ‫فقال‪�« :‬سنكون جاهزين‪ ،‬علينا‬ ‫ان نكون جاهزين‪ .‬ال ميكننا ان‬ ‫ن�أ�سف ملا حدث»‪.‬‬

‫ويف املنطقة ال�شرقية اي�ضا‪،‬‬ ‫ع ��اد امل � ��وزع راج � ��ون رون � ��دو من‬ ‫ايقافه ليحقق ثالثية مزدوجة‬ ‫«ت��ري�ب��ل دوب ��ل» وي �ق��ود بو�سطن‬ ‫�سلتيك�س اىل الفوز على اتالنتا‬ ‫هوك�س ‪ 84-90‬بعد التمديد على‬ ‫م�ل�ع�ب��ه «ت ��ي دي غ � ��اردن» وام ��ام‬ ‫‪ 18624‬متفرجا‪ ،‬ليتقدم �سلتيك�س‬ ‫‪ 1-2‬يف ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫و�سجل روندو ‪ 17‬نقطة و‪14‬‬ ‫متابعة و‪ 12‬متريرة حا�سمة‪ ،‬وهي‬

‫امل��رة ال�سابعة يف م�سريته يحقق‬ ‫هذا االجناز يف االدوار النهائية‪.‬‬ ‫واوقف روندو عن خو�ض املباراة‬ ‫الثانية بعد تعر�ضه حلكم املباراة‬ ‫االوىل‪ ،‬وه� ��و � �س �ج��ل اول ارب ��ع‬ ‫نقاط لفريقه يف التمديد حيث‬ ‫�سجل بو�سطن ‪ 10‬نقاط مقابل ‪4‬‬ ‫خل�صمه‪.‬‬ ‫وب� � ��رز يف � �ص �ف ��وف الفائز‬ ‫ب ��ول ب�ير���س � �ص��اح��ب ‪ 21‬نقطة‬ ‫وك �ي �ف��ن غ��ارن �ي��ت م��ع ‪ 20‬نقطة‬

‫و‪ 13‬م �ت��اب �ع��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ك ��ان جو‬ ‫ج��ون���س��ون (‪ 29‬ن�ق�ط��ة) �صاحب‬ ‫ال�ث�لاث�ي��ة ال�ت��ي حققت التعادل‬ ‫‪ 80-80‬يف الوقت اال�صلي‪ ،‬وجيف‬ ‫ت�ي��غ (‪ 23‬ن�ق�ط��ة) االف���ض��ل لدى‬ ‫اتالنتا ال��ذي غ��اب عنه املهاجم‬ ‫جو�ش �سميث ال�صابته يف ركبته‬ ‫يف املباراة الثانية‪.‬‬ ‫ويف املنطقة الغربية‪ ،‬قل�ص‬ ‫دن�ف��ر ناغت�س ال �ف��ارق م��ع لو�س‬ ‫اجن �ل �ي ����س ل �ي �ك��رز ‪ 2-1‬عندما‬ ‫هزمه ‪ 84-99‬على ملعبه «بيب�سي‬ ‫�سنرت» امام ‪ 19155‬متفرجا‪.‬‬ ‫وتقدم دنفر بفارق ‪ 24‬نقطة‬ ‫يف ب ��داي ��ة امل � �ب� ��اراة‪ ،‬ل �ك��ن ليكرز‬ ‫قل�ص ال �ف��ارق يف ال��رب��ع الثالث‪،‬‬ ‫قبل ان ينتف�ض �صاحب االر�ض‬ ‫جم ��ددا يف ال��رب��ع االخ�ي�ر (‪-27‬‬ ‫‪ )19‬ويح�سم املباراة‪.‬‬ ‫وبرز تاي لو�سون من الفائز‬ ‫م� ��ع ‪ 25‬ن �ق �ط��ة و‪ 7‬مت� ��ري� ��رات‬ ‫ح ��ا� �س �م ��ة‪ ،‬وك �ي �ن �ي��ث ف ��ري ��د مع‬ ‫‪ 12‬ن�ق�ط��ة و‪ 15‬م�ت��اب�ع��ة والعب‬ ‫االرت �ك��از البديل جافايل ماغي‬ ‫مع ‪ 16‬نقطة و‪ 15‬متابعة‪.‬‬ ‫ول ��دى ل�ي�ك��رز‪� ،‬سجل كوبي‬ ‫براينت ‪ 22‬نقطة والعب االرتكاز‬ ‫ان� � ��درو ب��اي �ن��وم ‪ 18‬ن �ق �ط��ة و‪12‬‬ ‫متابعة واال�سباين باو غا�سول ‪16‬‬ ‫نقطة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ال �ف��ري �ق��ان جمددا‬ ‫فجر اليوم يف مباراة رابعة على‬ ‫ار�ض دنفر‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫الدوري الفرن�سي‬

‫سان جريمان يرتقب عثرة جديدة ملونبلييه‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ط�م��ح ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان اىل‬ ‫ا�ستعادة ال���ص��دارة موقتا عندما يحل‬ ‫على فالن�سيان اليوم االح��د يف املرحلة‬ ‫ال �� �س��اد� �س��ة وال� �ث�ل�اث�ي�ن م ��ن ال � ��دوري‬ ‫الفرن�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويتخلف �سان جرمان (‪ 70‬نقطة)‬ ‫ب� �ف ��ارق ث�ل��اث ن� �ق ��اط ع ��ن مونبلييه‬ ‫امل �ت �� �ص��در ال� ��ذي ي�خ�ت�ت��م امل��رح �ل��ة غدا‬ ‫االثنني بحلوله على رين‪.‬‬ ‫ك �م��ا ي �ل �ع��ب ل �ي��ل ال �ث��ال��ث وحامل‬ ‫اللقب (‪ 68‬نقطة) االثنني �ضد �ضيفه‬ ‫ك��اي��ن ال��راب��ع ع�شر‪ ،‬بعد ف��وزه يف اخر‬ ‫ارب ��ع م �ب��اري��ات و��س�ب��ع م ��رات يف اخ��ر ‪8‬‬ ‫مباريات‪ ،‬بقيادة جنمه البلجيكي ال�شاب‬ ‫ادي ��ن ه ��ازار امل �ط��ارد م��ن اب ��رز االندية‬ ‫االوروبية‪.‬‬ ‫وع��ادت املناف�سة اىل نقطة ال�صفر‬ ‫يف املرحلة ال�سابقة التي �شهدت تعادل‬ ‫مونبلييه مع ايفيان ‪ ،2-2‬وف��وز فريق‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ع�ل��ى ��س��ان��ت ات �ي��ان ‪�-2‬صفر‬ ‫ب�ه��دف�ين م��ن جنميه ال�برازي �ل��ي نيني‬ ‫واالرجنتيني خافيري با�ستوري‪.‬‬ ‫وكان رجال املدرب االيطايل كارلو‬ ‫ان�شيلوتي يف و��ض��ع م�ع�ن��وي وح�سابي‬ ‫�صعب بعد اخل�سارة امام ليل ‪ 1-2‬االحد‬ ‫امل��ا� �ض��ي‪ ،‬ب�ي��د ان ال�ف��ري��ق ال ��ذي متلكه‬ ‫�شركة قطر لال�ستثمار الريا�ضي عاد‬ ‫بقوة وقل�ص ال�ف��ارق مع العبي املدرب‬ ‫املخ�ضرم رينيه ج�ي�رار الباحثني عن‬

‫باري�س �سان جرمان ي�سعى �إىل ا�ستعادة ال�صدارة م�ؤقتا عندما يحل على فالن�سيا‬

‫لقبهم االول يف امل�سابقة‪.‬‬ ‫و�� � �ش � ��رح ح � ��ار� � ��س � � �س� ��ان ج ��رم ��ان‬ ‫االيطايل �سالفاتوري �سرييغو �أول من‬ ‫�أم����س اجلمعة‪« :‬ب�ع��د م�ب��اراة ليل كنت‬ ‫حمبطا وحزينا‪ ،‬لكني مل افقد االمل‬

‫بالن�سبة للقب‪ .‬اعتربت انه ابتعد عنا»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬لكننا نتخلف بفارق ثالث‬ ‫نقاط عن املت�صدر‪ ،‬لذا من غري املفيد‬ ‫اج��راء احل�سابات االن‪ .‬يجب ان نعمل‬ ‫جيدا ونفكر يف مباراة فالن�سيان‪ ،‬بعد‬

‫ذلك �سرنى»‪.‬‬ ‫وعن مباراة فريقه يوم ال�سبت‪ ،‬قال‬ ‫�سرييغو‪« :‬ق��د ي�ضعنا ه��ذا االم��ر حتت‬ ‫ال�ضغط قليال‪ .‬على كل حال‪� ،‬سيدفعنا‬ ‫هذا االمر للتفكري يف مباراتنا بدال من‬

‫التفكري يف غرينا»‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ي �خ��و���ض مونبلييه‬ ‫م ��واج �ه ��ة ري� ��ن ال �ف ��ائ ��ز يف مباراتيه‬ ‫االخ�ي�رت�ي�ن‪ ،‬ب �ع��د ا� �س �ب��وع م �ت��وت��ر اثر‬ ‫انتقاد جنم و�سط الفريق املغربي يون�س‬ ‫بلهندة زميله املهاجم الدويل اوليفييه‬ ‫جريو لعدم «حتمله م�س�ؤولياته» بعدما‬ ‫رف ����ض االخ�ي��ر ت�ن�ف�ي��ذ رك �ل��ة ج� ��زاء يف‬ ‫مباراة ايفيان‪.‬‬ ‫لكن بلهندة (‪ 21‬عاما) املطارد من‬ ‫ع��دة ان��دي��ة ع�ل��ى غ ��رار ج�ي�رو مت�صدر‬ ‫ت��رت �ي��ب ال� �ه ��داف�ي�ن‪ ،‬اع� �ت ��ذر ع �م��ا بدر‬ ‫منه بعد امل�ب��اراة التي ط��رد يف نهايتها‬ ‫الح�ت�ك��اك��ه م��ع الع��ب اي�ف�ي��ان �سدريك‬ ‫م��ون�غ��ون�غ��و‪ ،‬وذل� ��ك ب�ع��د حل �ظ��ات على‬ ‫اه��دار ال�سنغايل �سليمان ك��ام��ارا ركلة‬ ‫ج ��زاء ك��ان��ت �ستمنح مونبلييه نقاط‬ ‫ال�ف��وز واب�ت�ع��اده خم�س نقاط ع��ن �سان‬ ‫ج��رم��ان‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ق�ط��ع � �ش��وط كبري‬ ‫نحو اح��راز اللقب قبل ث�لاث مراحل‬ ‫على ختام الدوري‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬ي�أمل ليون الرابع (‪59‬‬ ‫نقطة)‪ ،‬والذي ميلك مباراة م�ؤجلة‪ ،‬ان‬ ‫ي�ضيق الفارق على ليل الثالث عندما‬ ‫ي�ستقبل ب��ري���س��ت االح ��د ع�ل��ى ملعبه‬ ‫جريالن‪.‬‬ ‫ويف ب��اق��ي امل �ب��اري��ات‪ ،‬يلعب االحد‬ ‫ايفيان مع اجاك�سيو‪ ،‬واالثنني اوك�سري‬ ‫مع ب��وردو‪ ،‬و�سو�شو مع نان�سي‪ ،‬وتولوز‬ ‫م��ع ني�س‪ ،‬و�سانت ات�ي��ان م��ع مر�سيليا‪،‬‬ ‫ولوريان مع ديجون‪.‬‬

‫رونالدينيو يتلقى عرض ًا صيني ًا وفالمنغو ال يمانع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫املهاجم الربازيلي املخ�ضرم رونالدينيو‬

‫تلقى املهاجم الربازيلي املخ�ضرم رونالدينيو‬ ‫(‪ 32‬ع��ا ًم �اً) ع��ر��ض�اً ل�ل�ع��ب ��ض�م��ن ��ص�ف��وف فريق‬ ‫�شنغهاي �شينهوا ال�صيني لكرة القدم بعقد ميتد‬ ‫ع��ام�ين ح�سبما �أف� ��ادت �صحيفة «�إك �� �س�ت�را» يوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬مو�ضحة �أن ال�لاع��ب ق��د ي�ترك فريقه‬ ‫احل��ايل فالمنغو الربازيلي لقبول ه��ذا العر�ض‬ ‫ال�صيني‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن رونالدينيو �سيح�صل‬ ‫مبقت�ضى العقد مع النادي ال�صيني على ما يقرب‬ ‫من ‪ 20‬مليون دوالر هي قيمة مقدم العقد البالغ‬ ‫ثالثة ماليني دوالر‪ ،‬عدا راتب �شهري يبلغ ‪700‬‬ ‫�ألف دوالر‪.‬‬ ‫وجت�ن��ب روب��رت��و دي �أ��س�ي����س �شقيق الالعب‬ ‫ووكيل �أعماله احلديث عن ت�أكيد ه��ذا العر�ض‪،‬‬ ‫وق��ال دي �أ�سي�س يف ت�صريحاته لل�صحيفة‪« :‬مل‬ ‫يراً �إىل �أن��ه يف‬ ‫ي�صلنا �أي �شيء م��ن ال�صني» م���ش� ً‬

‫حالة تلقيه �أي عر�ض �سيحيله فو ًراً �إىل فالمنغو‬ ‫ل�ل��رد عليه‪ ،‬خا�صة و�أن رون��ال��دي�ن�ي��و يرتبط مع‬ ‫النادي الربازيلي بعقد حتى ‪.2014‬‬ ‫ويف ال��وق��ت نف�سه‪� ،‬أك ��د مي�شيل ليفي نائب‬ ‫رئي�س نادي فالمنغو لل�ش�ؤون املالية �أن �شيئاً مل‬ ‫ي�صله ب�ش�أن هذا العر�ض ال�صيني‪.‬‬ ‫ولكنه �أ� �ش��ار �أي���ض�اً �إىل �أن ن��ادي��ه ي�ع��اين من‬ ‫امل ��وق ��ف امل� ��ايل اخل �ط�ي�ر ب���س�ب��ب ت ��راك ��م الديون‬ ‫مب�لاي�ين ال� ��دوالرات ومنها امل�ستحقات اخلا�صة‬ ‫برونالدينيو‪ ،‬ولذلك ف�إنه قد يوافق على التفاو�ض‬ ‫�إذا تلقى هذا العر�ض‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ليفي �أن فالمنغو لي�س من الأندية‬ ‫ال�ث�ري��ة و�أن� ��ه ي �ع��اين ح��ال � ًّي �اً م��ن دي ��ون �ضخمة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬يف غ�ضون ع��ام �أو عامني ق��د تتح�سن‬ ‫الظروف وي�صبح النادي قادراً على حتقيق التوازن‬ ‫من الناحية املالية‪ ،‬املوقف حالياً ال ي�سمح بغلق‬ ‫الباب �أم��ام التفاو�ض ب�ش�أن رونالدينيو‪ ،‬و�إذا كان‬ ‫هناك عر�ض �سنناق�شه على الأقل»‪.‬‬

‫دورتموند ينهي املوسم بإنجاز قياسي يف الدوري األملاني‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان �ه��ى ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د الذي‬ ‫توج باللقب للمرة الثانية على التوايل‪،‬‬ ‫املو�سم باجناز قيا�سي اخر بعد ان اكت�سح‬ ‫�ضيفه ف��راي �ب��ورغ ‪� �-4‬ص �ف��ر‪ ،‬ف�ي�م��ا ودع‬ ‫ك��ول��ن دوري اال� �ض��واء وجن�م��ه الدويل‬ ‫لوكا�س بودولك�سي بخ�سارته امام �ضيفه‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ ‪� 4-1‬أم ����س ال���س�ب��ت يف‬ ‫املرحلة الرابعة والثالثني االخرية من‬ ‫الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب «�سيغنال ايدونا بارك»‪،‬‬ ‫اخ �ت �ت��م دورمت � ��ون � ��د م��و� �س �م��ه ال ��رائ ��ع‬ ‫ب��اف �� �ض��ل ط��ري �ق��ة مم �ك �ن��ة باكت�ساحه‬ ‫�ضيفه فرايبورغ برباعية نظيفة �سجلها‬ ‫البولنديان ي��اك��وب بال�شيكوف�سكي (‪4‬‬ ‫و‪ )39‬وروب��رت ليفاندوف�سكي (‪ 20‬و‪)27‬‬ ‫الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 22‬هدفا يف املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث ع�ل��ى الئ �ح��ة ال �ه��داف�ين بفارق‬ ‫اربعة اهداف خلف �صاحب املركز الثاين‬ ‫م�ه��اج��م ب��اي��رن ميونيخ م��اري��و غوميز‬ ‫ال��ذي ت�ن��ازل ع��ن لقب ال �ه��داف ملهاجم‬ ‫�شالكه الهولندي كال�س يان هونتيالر‬ ‫ال��ذي رف��ع ر�صيده �أم����س اىل ‪ 29‬هدفا‬ ‫بت�سجيله ثنائية يف مرمى فريدر برمين‬ ‫يف مباراة ح�سمها فريقه ‪.1-3‬‬ ‫ورف ��ع ف��ري��ق امل ��درب ي��ورغ��ن كلوب‬ ‫ال � ��ذي اب �ق��ى م �ه��اج �م��ه الباراغوياين‬ ‫لوكا�س باريو�س على مقاعد االحتياط‬ ‫رغ��م ان��ه ك��ان يخو�ض مباراته االخرية‬ ‫قبل انتقاله اىل غوانغجو ايفرغراند‬ ‫ال�صيني‪ ،‬ر�صيده اىل ‪ 81‬نقطة ليحطم‬ ‫الرقم القيا�سي من حيث عدد النقاط يف‬ ‫مو�سم واحد (‪ 79‬نقطة) وال��ذي �سجله‬ ‫بايرن ميونيخ مرتني خالل ال�سبعينات‪،‬‬ ‫ف��ا� �ض��اف ه ��ذا االجن� ��از اىل ذل ��ك الذي‬ ‫ح�ق�ق��ه ق �ب��ل ارب� ��ع م��راح��ل ح�ي�ن حطم‬ ‫ال��رق��م القيا�سي يف ع��دد امل�ب��اري��ات التي‬ ‫خا�ضها دون ان يتذوق طعم الهزمية (‪25‬‬ ‫على التوايل) ماحيا الرقم ال�سابق الذي‬ ‫كان م�سجال با�سم باير ليفركوزن (‪)24‬‬ ‫خ�ل�ال م��و��س��م ‪ ،2010-2009‬وق ��د رفع‬ ‫الي�أم�س وم عدد املباريات التي خا�ضها‬ ‫دون هزمية اىل ‪ 28‬اي منذ �سقوطه امام‬ ‫هانوفر (‪ )2-1‬خالل املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫التي اقيمت يف ‪ 18‬ايلول املا�ضي‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان دورمت ��ون ��د ام ��ام فر�صة‬ ‫اح ��راز ثنائية ال ��دوري وال�ك��أ���س للمرة‬ ‫االوىل يف تاريخه عندما يواجه بايرن‬ ‫ميونيخ يف ‪ 12‬ال�شهر احلايل على امللعب‬ ‫االوملبي يف برلني‪.‬‬ ‫ويف اجلهة املقابلة‪ ،‬ف�شل فرايبورغ‬ ‫يف حت�ق�ي��ق اجن ��از �شخ�صي م��ن خالل‬ ‫امل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى � �س �ج �ل��ه اخل� � ��ايل من‬

‫ال�ه��زائ��م للمباراة احل��ادي��ة ع�شرة على‬ ‫التوايل‪ ،‬ومني بالتايل بهزميته االوىل‬ ‫منذ ‪� 5‬شباط‪/‬فرباير املا�ضي حني خ�سر‬ ‫امام �شتوتغارت (‪.)4-1‬‬ ‫وع � �ل� ��ى م� �ل� �ع ��ب «راي� � � � ��ن اي�ن�رج ��ي‬ ‫�شتاديون»‪ ،‬حلق كولن بكايزر�سالوترن‬ ‫وودع دوري اال�ضواء للمرة االوىل منذ‬ ‫مو�سم ‪ 2008-2007‬وذلك بخ�سارته امام‬ ‫�ضيفه بايرن ميونيخ الو�صيف بهدف‬ ‫لل�سلوفيني م�ي�ل�ي�ف��وي نوفاكوفيت�ش‬ ‫(‪ ،)62‬م�ق��اب��ل ارب �ع��ة اه ��داف لتوما�س‬ ‫م ��ول ��ر (‪ 33‬و‪ )85‬وال�ب�رازي� �ل ��ي ب ��درو‬ ‫جريوميل (‪ 52‬خط�أ يف مرمى فريقه)‬ ‫وال �ه��ول �ن��دي اري�ي�ن روب ��ن (‪ )54‬الذي‬ ‫��ش��ارك ا�سا�سيا على غ��رار جميع جنوم‬ ‫الفريق مثل الفرن�سي فرانك ريبريي‬ ‫وغ��وم �ي��ز وف�ي�ل�ي��ب الم وت� ��وين كرو�س‬ ‫وبا�ستيان �شفاين�شتايغر رغم ان بانتظار‬ ‫النادي البافاري مباراة تاريخية يف ‪19‬‬ ‫احل��ايل على ملعبه «اليانز اري�ن��ا» امام‬ ‫ت�شل�سي االنكليزي يف نهائي دوري ابطال‬ ‫اوروبا ا�ضافة اىل نهائي الك�أ�س املحلية‬ ‫امام دورمتوند‪.‬‬ ‫وكانت مباراة الأم�س االخرية لنجم‬ ‫ك��ول��ن ل��وك��ا���س بودول�سكي م��ع الفريق‬ ‫الذي بد�أ خالله م�سريته الكروية النه‬ ‫�سينتقل اىل ار�سنال االنكليزي املو�سم‬ ‫املقبل‪ ،‬وهو لعب ا�سا�سيا دون ان يتمكن‬ ‫م��ن ه��ز �شباك ال �ن��ادي ال�ب��اف��اري الذي‬ ‫داف��ع عن الوانه لثالثة موا�سم قبل ان‬ ‫يعود جمددا اىل فريق بداياته‪.‬‬ ‫وجتمد ر�صيد كولن عند ‪ 30‬نقطة‬ ‫ف�تراج��ع اىل امل��رك��ز ال�سابع ع�شر قبل‬ ‫االخري مل�صلحة هرتا برلني الذي ا�صبح‬ ‫يف امل��رك��ز ال���س��اد���س ع�شر ال��ذي يخوله‬ ‫خو�ض مواجهة فا�صلة مع ثالث الدرجة‬ ‫الثانية‪ ،‬وذلك بعد فوزه الثمني جدا على‬ ‫�ضيفه هوفنهامي ثالثة اهداف �سجلهما‬ ‫اجل��زائ��ري اني�س ب��ن ه�ت�يرا (‪ 13‬و‪)78‬‬ ‫والربازيلي رافائيل (‪ )90‬مقابل هدف‬ ‫مل��ارف��ن كومرب (‪ )85‬يف م�ب��اراة خا�ضها‬ ‫ال�ضيوف بع�شرة العبني منذ الدقيقة‬ ‫‪ 40‬بعد طرد الهولندي راين بابل‪.‬‬ ‫وح �� �س��م ب ��اي ��ر ل �ي �ف��رك��وزن املركز‬ ‫اخلام�س امل�ؤهل اىل دور املجموعات من‬ ‫م�سابقة الدوري االوروبي «يوروبا ليغ»‬ ‫ب �ف��وزه ع�ل��ى م�ضيفه ن��ورم�برغ باربعة‬ ‫اهداف ل�شتيفان كي�سلينغ (‪ 8‬و‪ 31‬و‪)89‬‬ ‫الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 16‬هدفا‪ ،‬واندري‬ ‫�شورله (‪ ،)77‬مقابل هدف لل�سلوفيني‬ ‫روبرت ماك (‪.)57‬‬ ‫ورف ��ع ل�ي�ف��رك��وزن ر��ص�ي��ده اىل ‪54‬‬ ‫نقطة يف امل��رك��ز اخلام�س ب�ف��ارق نقطة‬ ‫عن �شتوتغارت الذي �سي�شارك يف الدور‬

‫التمهيدي للدوري االوروب��ي رغم فوزه‬ ‫على �ضيفه فولف�سبورغ بثالثة اهداف‬ ‫ل �ل�برازي �ل��ي ك��اك��او (‪ )72‬والكولومبي‬ ‫فران�سي�سكو رودريغي�س (‪ )76‬والغيني‬ ‫ابراهيما ت��راوري (‪ ،)78‬مقابل هدفني‬ ‫ل�ب��ات��ري��ك هيلمز (‪ )28‬وم��ارك��و رو�س‬ ‫(‪.)59‬‬ ‫وك ��ان ��ت م� �ب ��اراة الأم� �� ��س االخ �ي�رة‬ ‫ل�ق��ائ��د ل �ي �ف��رك��وزن م�ي�ك��اي��ل ب ��االك مع‬ ‫الفريق الذي لعب يف �صفوفه من ‪1999‬‬ ‫ح�ت��ى ‪ 2002‬ق�ب��ل ان ي�ترك��ه اىل بايرن‬ ‫ميونيخ (‪ 2002‬حتى ‪ )2006‬ثم ت�شل�سي‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي (‪ 2006‬ح�ت��ى ‪ ،)2010‬وقد‬ ‫ا�شركه امل��درب املوقت الفنلندي �سامي‬ ‫هيبيا ا�سا�سيا‪.‬‬ ‫وم��ن امل��رج��ح ان ينتقل ب��االك (‪35‬‬ ‫عاما) ال��ذي اح��رز مع ليفركوزن مركز‬ ‫و� �ص �ي��ف ب �ط��ل ال � � ��دوري ع ��ام ��ي ‪2002‬‬ ‫و‪ 2011‬وو�صيف الك�أ�س املحلية عام ‪2002‬‬ ‫وو��ص�ي��ف دوري اب�ط��ال اوروب ��ا يف العام‬ ‫ذاته اي�ضا‪ ،‬اىل الدوري االمريكي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت املرحلة اخلتامية امل�شاركة‬ ‫االخرية اي�ضا للنجم اال�سباين املخ�ضرم‬ ‫راوول غونزالي�س مع �شالكه الذي خا�ض‬ ‫م� �ب ��اراة ه��ام���ش�ي��ة م��ع م���ض�ي�ف��ه فريدر‬ ‫ب��رمي��ن ب �ع��د ان ��ض�م��ن امل��رك��ز الثالث‬ ‫والت�أهل مبا�شرة اىل دوري ابطال اوروبا‬ ‫املو�سم املقبل‪ ،‬وقد فاز بها بثالثة اهداف‬ ‫جلوليان دراك�سلر (‪ )30‬وهونتيالر (‪65‬‬ ‫و‪ )74‬الذي توج هدافا يف دوري اال�ضواء‬ ‫للمرة الثالثة يف م�سريته (احرز اللقب‬ ‫مرتني مع اياك�س ام�سرتدام عامي ‪2006‬‬ ‫و‪ 2008‬ا�ضافة الحرازه اللقب يف الدرجة‬ ‫الثانية عام ‪ 2004‬مع اغ��وف ابلدورن)‪،‬‬ ‫مقابل هدف للبريويف كالوديو بيتزارو‬ ‫(‪ 40‬من ركلة جزاء) الذي رفع ر�صيده‬ ‫اىل ‪ 18‬هدفا‪.‬‬ ‫ام��ا بورو�سيا مون�شنغالدباخ الذي‬ ‫ن ��ال � �ش��رف ان ي �ك��ون اول ف��ري��ق املاين‬ ‫ي �ت ��أه��ل اىل دوري االب � �ط� ��ال (ال � ��دور‬ ‫التمهيدي) حل�صوله على املركز الرابع‪،‬‬ ‫فتغلب ب ��دوره ع�ل��ى م�ضيفه ماينت�س‬ ‫بثالثية نظيفة �سجلها جنمه املت�ألق‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م م��ارك��و روي ����س (‪ 30‬و‪،)60‬‬ ‫رافعا ر�صيده اىل ‪ 18‬هدفا‪ ،‬والربازيلي‬ ‫ايغور دي كامارغو (‪.)69‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال � ��دوري االمل � ��اين انتزع‬ ‫من نظريه االيطايل البطاقة الرابعة‬ ‫امل�ؤهلة اىل دوري ابطال اوروب��ا املو�سم‬ ‫املقبل‪ ،‬وبالتايل �ستحظى الـ «بوند�سليغا»‬ ‫باربعة ممثلني يف امل�سابقة االوروبية االم‬ ‫فيما �ستمثل ايطاليا بثالثة فرق فقط‪.‬‬ ‫وودع ك� ��اي� ��زر� � �س�ل��اوت� ��رن دوري‬ ‫اال��ض��واء بهزميته التا�سعة ع�شرة هذا‬

‫املو�سم وجاءت على يد م�ضيفه هانوفر‬ ‫بهدف لبيار دي فيت (‪ ،)7‬مقابل هدفني‬ ‫اللك�سندر بوغريا (‪ 37‬خط�أ يف مرمى‬ ‫فريقه) والعاجي ديديه يا كونان (‪.)70‬‬ ‫وت �غ �ل��ب اوغ �� �س �ب ��ورغ ع �ل��ى �ضيفه‬ ‫هامبورغ بهدف �سجله الكوري اجلنوبي‬ ‫كو جا‪-‬ت�شيول (‪.)33‬‬ ‫الدوري الإنكليزي‬ ‫ا�صبح ار�سنال مهددا بالغياب عن‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا املو�سم املقبل‬ ‫بعد ان ف�شل يف حتقيق الفوز للمرحلة‬ ‫الرابعة على التوايل وذلك بتعادله مع‬ ‫�ضيفه امل�ت��وا��ض��ع ن��وري�ت����ش �سيتي ‪3-3‬‬ ‫الأم�س ال�سبت على «ا�ستاد االمارات» يف‬ ‫املرحلة ال�سابعة والثالثني قبل االخرية‬ ‫من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ودخل ار�سنال اىل هذه املباراة وهو‬ ‫بحاجة ما�سة اىل النقاط ال�ث�لاث الن‬ ‫مركزه الثالث امل�ؤهل مبا�شرة اىل دوري‬ ‫اب�ط��ال اوروب ��ا املو�سم املقبل مهدد من‬ ‫قبل ج��اره توتنهام ونيوكا�سل يونايتد‬ ‫ال �ل��ذي��ن ي�ت�خ�ل�ف��ان ع �ن��ه ب �ف ��ارق نقطة‬ ‫ف �ق��ط‪ ،‬ل �ك��ن ف��ري��ق امل � ��درب الفرن�سي‬ ‫ار�سني فينغر الذي قاده يف املباراة رقم‬ ‫‪ ،900‬عجز عن تخطي �ضيفه نوريت�ش‬ ‫يف مباراة متقلبة تبادل فيها الفريقان‬ ‫التقدم قبل ان يكتفي كل منهما بنقطة‬ ‫يف نهاية املطاف‪.‬‬ ‫وق� ��د ي��دف��ع ار� �س �ن ��ال غ��ال �ي��ا ثمن‬ ‫النقطتني ال�ل�ت�ين اه��دره �م��ا الأم ����س ‪،‬‬ ‫الن ��ه � �س �ي�تراج��ع اىل امل��رك��ز اخلام�س‬ ‫قبل مرحلة ختام املو�سم وذلك يف حال‬ ‫فوز توتنهام على م�ضيفه ا�ستون فيال‪،‬‬ ‫ونيوكا�سل على �ضيفه مان�ش�سرت �سيتي‬ ‫امل�ت���ص��در‪ ،‬ع�ل�م��ا ب ��ان امل��رك��ز ال��راب��ع قد‬ ‫ال ي�خ��ول �صاحبه امل�شاركة يف الدوري‬ ‫ال�ت�م�ه�ي��دي م��ن دوري اب �ط��ال اوروب� ��ا‬ ‫امل��و� �س��م امل �ق �ب��ل يف ح� ��ال ت� ��وج ت�شل�سي‬ ‫ب��ال�ل�ق��ب االوروب � ��ي ع�ل��ى ح���س��اب بايرن‬ ‫ميونيخ االمل��اين يف ‪ 19‬ال�شهر احلايل‪،‬‬ ‫النه �سينال البطاقة الرابعة كونه حامل‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫ويختتم ار�سنال املو�سم خارج ملعبه‬ ‫يف �ضيافة و�ست بروميت�ش البيون‪ ،‬اما‬ ‫بالن�سبة ل�ت��وت�ن�ه��ام في�ست�ضيف جاره‬ ‫فولهام يف املرحلة اخلتامية‪ ،‬فيما يلعب‬ ‫نيوكا�سل مع م�ضيفه ايفرتون‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل ار��س�ن��ال امل �ب��اراة بطريقة‬ ‫مثالية اذ افتتح الت�سجيل منذ الدقيقة‬ ‫‪ 2‬عندما و�صلت الكرة اىل اال�سرائيلي‬ ‫ي��و� �س��ي ب �ن �ع �ي��ون ع �ن��د ح � ��دود املنطقة‬ ‫فتوغل بها قليال قبل ان يطلقها من‬ ‫اجل �ه��ة ال �ي �� �س��رى ق��و� �س �ي��ة ب �ع �ي��دة عن‬ ‫متناول احلار�س جون رودي‪.‬‬

‫ل�ك��ن ف��رح��ة «امل��دف �ع �ج �ي��ة» مل تدم‬ ‫ط��وي�لا الن نوريت�ش ادرك ال�ت�ع��ادل يف‬ ‫الدقيقة ‪ 12‬م�ستفيدا من خط�أ للحار�س‬ ‫البولندي فوي�سيين�ش ت�شي�سني الذي‬ ‫اخفق يف التعامل بال�شكل املنا�سب مع‬ ‫ت�سديدة االي��رل�ن��دي وي�سلي هوالهان‬ ‫ف� �م ��رت ال� �ك ��رة ب�ي�ن ي ��دي ��ه وت � �ه� ��ادت يف‬ ‫ال�شباك‪.‬‬ ‫واك �ت �م �ل��ت امل �ف ��اج ��أة ع �ن��دم��ا تقدم‬ ‫نوريت�ش يف الدقيقة ‪ 27‬اثر هجمة مرتدة‬ ‫�سريعة انتقلت على اثرها بني �سامييون‬ ‫جاك�سون وه��واله��ان قبل ان ت�صل اىل‬ ‫غرانت هولت الذي �سددها نحو مرمى‬ ‫ت�شي�سني فتحولت م��ن امل��داف��ع كريان‬ ‫غيب�س وخدعت احلار�س البولندي قبل‬ ‫ان تتهادى يف ال�شباك التي كادت ان تهتز‬ ‫يف اك�ث�ر م��ن م�ن��ا��س�ب��ة خ�ل�ال الدقائق‬ ‫املتبقية م��ن ال���ش��وط االول ويف بداية‬ ‫الثاين لكن ت�سرع العبي نوريت�ش حرم‬ ‫االخري من تعزيز تقدمه‪.‬‬ ‫ويف اجل�ه��ة املقابلة ح�صل ار�سنال‬ ‫ب��دوره على عدد كبري من الفر�ص دون‬ ‫ان يتمكن من ترجمتها حتى الدقيقة‬ ‫‪ 72‬عندما متكن هدافه الهولندي روبن‬ ‫ف��ان بري�سي م��ن ادراك التعادل بعدما‬ ‫ك�سر الت�سلل اثر متريرة طولية متقنة‬ ‫من الكامريوين الك�سندر �سونغ فتلقف‬ ‫ال �ك��رة و� �س��دده��ا م�ب��ا��ش��رة ب�ي���س��راه على‬ ‫ميني احلار�س رودي‪.‬‬ ‫ومل ي �ن �ت �ظ��ر ف� ��ان ب�ي�ر� �س��ي كثريا‬ ‫ل�ي���ض�ي��ف ه��دف��ه ال���ش�خ���ص��ي ال �ث��اين يف‬ ‫اللقاء وي�ضع الفريق اللندين يف املقدمة‬ ‫بعدما ك�سر م�صيدة الت�سلل جمددا اثر‬ ‫متريرة من الت�شيكي توما�س روزيت�سكي‬ ‫حتولت من املدافع وو�صلت اىل الهداف‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي ال� ��ذي � �س��دده��ا يف ال�شباك‬ ‫(‪ ،)79‬معززا �صدارته لرتتيب الهدافني‬ ‫ب‪ 30‬هدفا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ال �ب��دي��ل ��س�ت�ي��ف موري�سون‬ ‫رف�ض ان يعود نوريت�ش من لندن وهو‬ ‫مهزوم بعدما ادرك التعادل لل�ضيوف‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 85‬ع�ن��دم��ا و��ص�ل�ت��ه الكرة‬ ‫على اجلهة اليمنى بعد متريرة متقنة‬ ‫م��ن ج ��وين ه��او� �س��ون ف�ت��وغ��ل ب�ه��ا قبل‬ ‫ان ي�سددها بيمناه ار��ض�ي��ة على ميني‬ ‫ت�شي�سني‪.‬‬ ‫وح�صل ار�سنال يف الدقائق االخرية‬ ‫ع�ل��ى ف��ر���ص ب��اجل�م�ل��ة م��ن اج��ل خطف‬ ‫ال�ف��وز لكن ح��ار���س ال�ضيوف تعملق يف‬ ‫الدفاع عن مرماه كما حرم احلكم فان‬ ‫بري�سي م��ن ركلة ج��زاء عندما تعر�ض‬ ‫االخ�ي�ر لدفعة م��ن ج��ون��اث��ان هاو�سون‬ ‫وهو متواجد امام املرمى امل�شرع امامه‬ ‫بالكامل‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫الرفاع يستعيد نغمة‬ ‫االنتصارات يف الدوري البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا��س�ت�ع��اد ال��رف��اع نغمة االن �ت �� �ص��ارات وح �ق��ق ف ��وزا ثمينا على‬ ‫البحرين ‪� 2-4‬أول م��ن �أم����س اجلمعة على ا�ستاد مدينة خليفة‬ ‫الريا�ضية يف مدينة عي�سى مع افتتاح مناف�سات املرحلة اخلام�سة‬ ‫ع�شرة من الدوري البحريني لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل للرفاع النيجريي جون جامبو (‪ 7‬و‪ 23‬و‪ )63‬وال�سوري‬ ‫مرديك مرديكيان (‪ 45‬من ركلة جزاء)‪ ،‬فيما �سجل للبحرين را�شد‬ ‫العالن (‪ )33‬والربازيلي ماك�سويل (‪ 77‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫و�شهدت امل�ب��اراة ط��رد العبي البحرين ابراهيم جوهر (‪)89‬‬ ‫وعبداهلل ح�سن (‪.)90‬‬ ‫وك��ان ال�ف��وز كفيال ب��إب�ق��اء ال��رف��اع يف � �ص��دارة �سلم الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 36‬نقطة وب �ف��ارق ‪ 5‬ن�ق��اط م��ؤق�ت��ا ع��ن �أق ��رب مطارديه‬ ‫املحرق‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد البحرين عند ‪ 15‬نقطة وتراجع للمركز‬ ‫الثامن‪.‬‬ ‫ويف م�ب��اراة ثانية‪ ،‬وا��ص��ل النجمة حتقيق نتائجه االيجابية‬ ‫وحقق انت�صارا ثمينا على احلد ‪.1-3‬‬ ‫و��س�ج��ل ل�ل�ن�ج�م��ة را� �ش��د ج �م��ال (‪ )7‬وحم �م��د ال�ط�ي��ب (‪)27‬‬ ‫والنيجريي �أوري��ك (‪ ،)90‬و�سجل هدف احلد الوحيد يا�سر جنم‬ ‫الدين (‪.)34‬‬ ‫وانتزع النجمة املركز الرابع ورفع ر�صيده �إىل ‪ 19‬نقطة‪ ،‬فيما‬ ‫جتمد ر�صيد احلد عند ‪ 18‬نقطة وتراجع للمركز اخلام�س‪.‬‬

‫الكويت يبقي على آماله قائمة‬ ‫باملنافسة على لقب الدوري‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أبقى الكويت على اماله قائمة باملناف�سة بعد فوزه على اجلهراء‬ ‫ب�صعوبة ‪� 2-3‬أول من �أم�س اجلمعة يف افتتاح املرحلة ال�سابعة ع�شرة‬ ‫(الثالثة يف الق�سم الثالث) من بطولة الكويت لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت �ق��دم ال�ك��وي��ت ب�ث�لاث�ي��ة نظيفة ع�بر ع�ب��د ال �ه��ادي خمي�س‬ ‫(‪ 43‬و‪ )59‬والربازيلي روجرييو دي ا�سي�س كوتينيو (‪ )51‬قبل ان‬ ‫يقل�ص اجلهراء الفارق بت�سجيله هدفني عرب في�صل احلربي (‪)76‬‬ ‫والبحريني عبداهلل فتاي (‪ 79‬من ركلة جزاء)‪.‬‬ ‫ورفع الكويت ر�صيده يف املركز الثاين اىل ‪ 32‬خلف القاد�سية‬ ‫(‪ 41‬نقطة)‪ ،‬فيما بقي اجلهراء خام�سا وله ‪ 19‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬تعادل ال�شباب مع كاظمة ‪.2-2‬‬ ‫و�سجل خالد عبد القدو�س (‪ )21‬والربازيلي ماركو�س (‪)84‬‬ ‫هديف ال�شباب‪ ،‬وم�شاري العازمي (‪ )34‬ويو�سف نا�صر (‪ )73‬هديف‬ ‫كاظمة الذي رفع ر�صيده اىل ‪ 21‬نقطة يف املركز الرابع‪ ،‬فيما بقي‬ ‫ال�شباب يف املركز الثامن االخري وله ‪ 11‬نقطة‪.‬‬

‫الصفاء يحرز لقب الدوري اللبناني‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز ال�صفاء لقب بطل الدوري اللبناين لكرة القدم �إثر فوزه‬ ‫على م�ضيفه ومناف�سه النجمة ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س اجلمعة يف‬ ‫ختام املرحلة الثانية والع�شرين الأخرية‪.‬‬ ‫و�سجل حممد زين طحان هدف اللقاء (‪ )60‬لريفع ال�صفاء‬ ‫ر�صيده يف ال�صدارة اىل ‪ 55‬نقطة من ‪ 22‬مباراة متقدما بفارق �أربع‬ ‫نقاط على النجمة الذي احتل املركز الثاين‪.‬‬ ‫وبدا ال�صفاء الذي كان بحاجة �إىل نقطة واحدة لإحراز اللقب‬ ‫اللقاء مهاجما والحت له فر�صة مبكرة الفتتاح الت�سجيل �أهدرها‬ ‫النيجريي �صمويل اوت�شينا عندما ا�ستغل خط�أ دفاعيا انفرد على‬ ‫اثره باملرمى و�سدد الكرة خارج امللعب‪ .‬وت�ألق املدافع علي ال�سعدي‬ ‫و�شتت الكرة يف اللحظة املنا�سبة قبل �أن ينفرد ح�سن املحمد مهاجم‬ ‫النجمة ب��امل��رم��ى‪ .‬والح��ت للنجمة ال��ذي ك��ان بحاجة اىل الفوز‬ ‫ال�ستعادة اللقب‪ ،‬فر�صة ثمينة للت�سجيل اهدرها املحمد وهو يف‬ ‫مواجهة املرمى بعد كرة مررها خالد حمية‪.‬‬ ‫وت�أخر انطالق ال�شوط الثاين بقرار من احلكم بعد ترا�شق‬ ‫جماهري الفريقني باحلجارة قبل �أن ي�ست�أنف اللعب بت�سديدة من‬ ‫داخل منطقة اجلزاء للمهاجم حممد حيدر لكن حممد دكرمنجي‬ ‫حار�س مرمى النجمة ت�صدى ملحاولته برباعة‪.‬‬ ‫واه��در املحمد فر�صة اخ��رى للنجمة بعد ك��رة مررها قائده‬ ‫وم��درب��ه مو�سى حجيج قبل �أن ي�ق��ود ط�ح��ان ال�صفاء اىل الفوز‬ ‫بت�سجيله الهدف الوحيد يف الدقيقة ‪ 60‬م�ستفيدا من كرة �سددها‬ ‫حممد حيدر واخط�أ حار�س النجمة يف الت�صدي لها‪.‬‬ ‫وت�ألق زي��اد ال�صمد حار�س مرمى ال�صفاء وانقذ مرماه من‬ ‫عدة كرات �سددها حجيج و�أكرم مغربي وح�سني حمدان يف حماولة‬ ‫منهم الدراك ال�ت�ع��ادل‪ .‬وف��از العهد الثالث على م�ضيفه االهلي‬ ‫عاليه اخلام�س ‪ ،1-5‬و�سقط االن�صار الرابع ام��ام �شباب ال�ساحل‬ ‫‪ 3-2‬فانتقل الفائز اىل املركز ال�ساد�س‪.‬‬

‫مانشيني‪ :‬لقاء نيوكاسل‬ ‫سيكون أصعب من يونايتد‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعرب املدرب الإيطايل روبرتو مان�شيني املدير الفني لفريق‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي الإن�ك�ل�ي��زي ل�ك��رة ال�ق��دم �أول م��ن �أم����س اجلمعة‬ ‫ع��ن اع�ت�ق��اده ب ��أنّ فريقه �سيواجه‪ ،‬خ�لال امل �ب��اراة �أم ��ام نيوكا�سل‬ ‫اليوم الأح��د‪� ،‬صعوبات �أكرب من تلك التي واجهها يف املباراة �أمام‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد يوم الإثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫وقال مان�شيني اليوم ملجموعة من ال�صحفيني‪« :‬نيوكا�سل قدّم‬ ‫مباراة رائعة �أم��ام ت�شل�سي‪� ،‬أعتقد �أنّ املباراة �أمامه �ستكون �أكرث‬ ‫�صعوبة بالن�سبة لنا (من لقاء مان�ش�سرت يونايتد)»‪.‬‬ ‫وتغ ّلب مان�ش�سرت �سيتي على جاره ومناف�سه العنيد مان�ش�سرت‬ ‫يونايتد ي��وم االث�ن�ين املا�ضي ليتقا�سم الفريقان ��ص��دارة جدول‬ ‫الدوري الإنكليزي بر�صيد ‪ 83‬نقطة لكل منهما ويتقدّم مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي بفارق الأهداف فقط‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د مان�شيني‪« :‬امل�ب��اراة �أم��ام مان�ش�سرت يونايتد كانت على‬ ‫ملعبنا وق��دم�ن��ا فيها ع��ر��ض�اً رائ �ع �اً لنفوز ‪��-1‬ص�ف��ر‪ ،‬امل �ب��اراة �أمام‬ ‫نيوكا�سل �ستكون خارج ملعبنا و�أعتقد �أ ّنها �ستكون �أ�صعب»‪.‬‬ ‫ويحت ُّل نيوكا�سل املركز اخلام�س يف جدول امل�سابقة بعد فوزه‬ ‫على ت�شل�سي ‪�/2‬صفر الأربعاء‪ ،‬ويحاول جاهداً احل�صول على �أحد‬ ‫املقاعد امل�ؤهلة لدوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬

‫العفو عن فيدال وضمه لتشكيلة تشيلي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ّررت ت�شيلي العفو عن �أرتورو فيدال العب و�سط يوفنتو�س‬ ‫املت�أ ّلق‪ ،‬الذي �أوقف العام املا�ضي ب�سبب عدم االن�ضباط و�ض ّمه �إىل‬ ‫ت�شكيلة فريقها يف ت�صفيات ك�أ�س العامل لكرة القدم ‪ 2014‬ال�شهر‬ ‫و�سيتوجه منتخب ت�شيلي‪ ،‬الذي يحت ّل املركز اخلام�س يف‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ت�صفيات �أمريكا اجلنوبية بر�صيد �ست نقاط من �أرب��ع مباريات‬ ‫للقاء بوليفيا يف ال�ث��اين م��ن حزيران‪/‬يونيو املقبل ث��م فنزويال‬ ‫بعدها ب�أ�سبوع‪.‬‬ ‫وعفا االحت��اد الت�شيلي لكرة القدم عن فيدال م� ّؤخراً بعد �أن‬ ‫ظهر الالعب مب�ستوى ج ّيد مع فريقه الإيطايل هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و�أوقف فيدال �إىل جانب �أربعة العبني �آخرين يف ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي ب�سبب �إ�سرافه يف احت�ساء اخلمر يف �سهرة �سبقت مباراة‬ ‫الفريق �أمام �أوروغواي يف مونتيفيديو يف ت�صفيات ك�أ�س العامل‪.‬‬ ‫و�سيوا�صل العبا الو�سط كارلو�س كارمونا وخورخي فالديفيا‪،‬‬ ‫وامل��داف��ع غ��ون��زال��و خ ��ارا واجل �ن��اح ج��ان بو�سيجور ق���ض��اء عقوبة‬ ‫الإيقاف لع�شر مباريات‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )6‬أيار (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)1939‬‬

‫«فا�صلة» حتديد بطل دوري املحرتفني لكرة القدم‬

‫الشوط الثالث‬

‫الفيصلي والرمثا‪ ..‬لقب يتأرجح‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫يدرك الفي�صلي والرمثا يف اللقاء‬ ‫ال����ذي يجمعهما ع��ن��د ال�����س��اد���س��ة من‬ ‫م�ساء اليوم على ا�ستاد عمان الدويل‪،‬‬ ‫يف املباراة الفا�صلة لتحديد بطل دوري‬ ‫املحرتفني ملو�سم ‪� 2012- 2011‬أن مهر‬ ‫اللقب غال جدا وهو بحاجة �إىل بذل‬ ‫الكثري من املجهودات على م��دار «‪»90‬‬ ‫دق��ي��ق��ة ورمب�����ا �أك��ث��ر يف ح����ال ا�ستمر‬ ‫التعادل خالل الوقت الأ�صلي‪.‬‬ ‫واح��ت��ك��م ال��ف��ري��ق��ان ل��ه��ذه املوقعة‬ ‫بعد تعادلهما بالنقاط «‪ »51‬لكل منهما‬ ‫م��ع خ��ت��ام اجل��ول��ة «‪ »22‬والأخ��ي��رة‪ ،‬ما‬ ‫فر�ض على احت��اد الكرة �إق��ام��ة مباراة‬ ‫فا�صلة بح�سب التعليمات املتبعة يف‬ ‫هذه الظروف ملعرفة الفريق البطل‪.‬‬ ‫وحتى ما قبل مباراة اليوم يبقى‬ ‫اللقب حائرا‪ ،‬مت�أرجحا بني الفي�صلي‬ ‫ال�����س��اع��ي �إىل �إ����ض���اف���ة ال�������دوري �إىل‬ ‫بطولتي درع االحت����اد وك���أ���س الأردن‪،‬‬ ‫والرمثا املتمني �أن يحقق جلماهريه‬ ‫ح��ل��م��ا ط����ال ان���ت���ظ���اره �أك��ث�ر م���ن «‪»30‬‬ ‫عاما والعودة �إىل من�صات التتويج من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫يذكر �أن هذه املواجهة تعد الرابعة‬ ‫بني الفريقني خالل املو�سم احلايل‪� ،‬إذ‬ ‫فاز الفي�صلي يف منا�سبتي دور الـ «‪»16‬‬ ‫من بطولة ك�أ�س الأردن وذه��اب دوري‬ ‫امل��ح�ترف�ين (‪ )1-2‬و(‪����-1‬ص���ف���ر) على‬ ‫ال���ت���وايل‪ ،‬ق��ب��ل �أن يتمكن ال��رم��ث��ا من‬ ‫االنت�صار يف �إياب الدوري (‪�-1‬صفر)‪.‬‬ ‫الفي�صلي * الرمثا‬ ‫ق��دم الرمثا والفي�صلي �أداء رائعا‬ ‫ه���ذا امل��و���س��م‪ ،‬وك��ان��ا مناف�سني �أقوياء‬ ‫لبع�ضهما البع�ض‪ ،‬وه��ذا ما �ساهم يف‬ ‫�إقامة مباراة فا�صلة لتحديد اللقب‪،‬‬ ‫�إث��ر ت�ساويهما بعدد النقاط يف نهاية‬ ‫امل��ط��اف‪ ،‬ال ميكننا احل��دي��ث ع��ن تفوق‬ ‫فريق على �آخ��ر‪ ،‬حيث ميتلك االثنان‬ ‫�أوراقا رابحة‪ ،‬بل حا�سمة من املمكن �أن‬ ‫ت�ساهم يف تغيري املجريات يف حال كانت‬

‫ب�أف�ضل جاهزية بدنية وفنية‪.‬‬ ‫الفي�صلي ح���اول �أن ينهي �أموره‬ ‫بيده لو جنح يف الفوز على الوحدات‬ ‫خ�ل�ال امل���ب���اراة الأخ���ي��رة ال��ت��ي انتهت‬ ‫ب��ال��ت��ع��ادل‪ ،‬ل��ي��غ��ت��ن��م ال��رم��ث��ا الفر�صة‬ ‫ويحقق انت�صارا �صعبا على اجلزيرة‬ ‫بهدف ويفر�ض موقعة فا�صلة‪.‬‬ ‫الأم����ور الفنية والتكتيك املتبع‬ ‫���س��ي��ك��ون �أح������د الأ����س���ل���ح���ة امل���ه���م���ة يف‬ ‫النتيجة املحققة‪ ،‬حيث ي�شرف على‬ ‫الفريقني مدربني حمليني هما راتب‬ ‫العو�ضات (الفي�صلي)‪ ،‬وعبداملجيد‬ ‫���س��م��ارة (ال��رم��ث��ا)‪ ،‬وه��م��ا ع��ل��ى دراية‬ ‫تامة مبواطن القوة وال�ضعف وامل�ؤكد‬ ‫�أن ك���ل واح����د م��ن��ه��م��ا ���ش��اه��د املباراة‬ ‫الأخ���ي���رة ع�ب�ر �أ����ش���رط���ة الت�سجيل‪،‬‬ ‫واطلع عن كثب على ما يريد ودونه‬ ‫هدفا يف اال�ستفادة من املعلومات التي‬ ‫ح�صل عليها‪.‬‬ ‫الفي�صلي يلعب بطريقة ‪،2-4-4‬‬ ‫وي��ع��ت��م��د ك��ث�يرا ال�ترك��ي��ز ع��ل��ى حيوية‬ ‫ال����ن����واط��ي�ر وخ���ل���ي���ل ب���ن���ي ع���ط���ي���ة يف‬ ‫«الأج���ن���ح���ة» وخ��ب��رة ح�����س��ون��ة ال�شيخ‬ ‫�إىل جانب القدرة التهديفية للثنائي‬ ‫ع��ب��دال��ه��ادي امل��ح��ارم��ة و�أح���م���د هايل‪،‬‬ ‫وي�شكل �شريف بهاء عبد الرحمن �ستار‬ ‫دف��اع��ي واق خ��ل��ف ال��رب��اع��ي �إبراهيم‬ ‫ال��زواه��رة وحممد خمي�س وعبد الإله‬ ‫احلناحنة و�شريف عدنان‪.‬‬ ‫ه���ذا الأم�����ر ي��ف��ر���ض ع��ل��ى الرمثا‬ ‫احل�����ذر وع�����دم امل��ب��ال��غ��ة يف االنطالق‬ ‫ن��ح��و ال��ه��ج��وم وت����رك ف���راغ���ات كبرية‬ ‫يف منطقة ال��و���س��ط‪� ،‬إذ يبقى اعتماد‬ ‫«غزالن ال�شمال» على الرباعي اخلطر‬ ‫ركان اخلالدي وحمزه الدردور وحممد‬ ‫ق�صا�ص وم�صعب اللحام‪ ،‬دون تهمي�ش‬ ‫�أدوار رام�����ي ����س���م���ارة وحم���م���د رات���ب‬ ‫ال�����داوود يف �ضبط منطقة العمليات‬ ‫لفريقهم‪ ،‬و�ستكون مهمة العبي الدفاع‬ ‫با�سل ال�شعار وخالد البابا وعلي خويلة‬ ‫و�صالح ذيابات كبرية يف مراقبة هايل‬ ‫والنواطري حتديدا‪.‬‬

‫الفيصلي والرمثا‪ ..‬ومسك الختام‬

‫ولعل النقطة الأه��م ت�أتي يف قدرة‬ ‫احلار�سني ل�ؤي العمايرة وعبد الزعبي‬ ‫يف قدرتهما الذوذ عن مرماهما بب�سالة‪،‬‬ ‫وك�لاه��م��ا مر�شحان �أن ي��ك��ون��وا �ضمن‬ ‫ت�شكيلة املنتخب املقرر �إعالنها غدا‪.‬‬ ‫ب�سرعة‬ ‫ خا�ض الفي�صلي «‪ »22‬مباراة‪ ،‬فاز‬‫يف «‪ »16‬وت��ع��ادل يف «‪ »3‬وخ�سر يف «‪،»3‬‬

‫�سجل «‪ »50‬هدفا وعليه «‪ »17‬هدفا‪.‬‬ ‫ خا�ض الرمثا «‪ »22‬مبارة فاز يف‬‫«‪ »15‬وتعادل يف «‪ »6‬وخ�سر واحدة‪� ،‬سجل‬ ‫«‪ »45‬هدفا وعليه «‪ »15‬هدفا‪.‬‬ ‫ مي��ت��ل��ك ال��رم��ث��ا «‪ »3‬حمرتفني‬‫اثنان من �سوريا هما با�سل ال�شعار وخالد‬ ‫ال��ب��اب��ا‪ ،‬وواح����د م��ن ل��ب��ن��ان ه��و حممد‬ ‫ق�صا�ص‪ ،‬وتخلو ت�شكيلة الفي�صلي من‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أك��������د اجل�����ه�����از ال����ف����ن����ي لفريقي‬ ‫الفي�صلي والرمثا على �أهمية �أن تخرج‬ ‫املباراة الفا�صلة لتحديد بطل الدوري‬ ‫والتي �ستقام اليوم الأحد ب�أبهى �صورة‪،‬‬ ‫و�أن يكون �إطارها التناف�س ال�شريف بني‬ ‫االخوة‪ ،‬معتربين �أن كل فريق ي�ستحق‬ ‫اللقب بعدما حقق ك��ل منهما �أف�ضل‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال امل�ؤمتر ال�صحفي‬ ‫امل�شرتك الذي عقد �أم�س ال�سبت باملركز‬ ‫الإعالمي الحت��اد كرة القدم حيث اكد‬ ‫ال��زم��ي��ل مفيد ح�سونة م��دي��ر االعالم‬ ‫والتوثيق ب��احت��اد ك��رة ال��ق��دم يف بداية‬ ‫اجلل�سة �أن املباراة الفا�صلة التي حتدث‬ ‫للمرة ال��راب��ع��ة ب��ت��اري��خ امل�سابقة �سوف‬ ‫حتظى برتتبات مثالية بف�ضل العمل‬ ‫االحرتايف الذي تقوم به دوائر االحتاد‬ ‫وكل منظومته‪ ،‬م�ؤكدا �أن حتديد مكان‬ ‫�إقامة املباراة وتوقيتها وا�ستقدام طاقم‬

‫م���ن ال�ل�اع���ب�ي�ن امل��م��ي��زي��ن ك��ا���ش��ف��ا ب����أن‬ ‫الفي�صلي يف ذات ال��وق��ت ي�ضم كوكبة‬ ‫من جن��وم الكرة الأردن��ي��ة ال��ق��ادرة على‬ ‫التعامل مع هكذا مواجهات‪.‬‬ ‫و�أج��اب اخلاليلة على ا�ستف�سارات‬ ‫الإع�لام��ي�ين ب���أن �صفوف الفي�صلي يف‬ ‫م��ب��اراة ال��ي��وم �ستكون مكتملة حيث ال‬ ‫يوجد �أيقافات وال �إ�صابات والالعبون‬ ‫يتملهكم اال�صرار الكبري لتحقيق الفوز‬ ‫و�ضم لقب ال��دوري للقبي ك�أ�س الأردن‬ ‫ودرع الإحتاد‪ .‬وو�صف اخلاليلة م�سابقة‬ ‫الدوري احلايل بالأقوى والأكرث اثارة‬ ‫م�����ش�يرا �إىل �أن امل��ن��اف�����س��ة دائ���م���ا كانت‬ ‫تنح�صر بني الفي�صلي والوحدات لكن‬ ‫ه���ذا امل��و���س��م ا���س��ت��ط��اع ال��رم��ث��ا �أن يثبت‬ ‫نف�سه ويناف�س على اللقب بقوة‪.‬‬ ‫ووجه اخلاليلة ر�سالة �إىل جماهري‬ ‫الكرة الأردنية حثهم فيها على �ضرورة‬ ‫ال��ت�����س��ل��ح ب���ال���روح ال��ري��ا���ض��ي��ة واخل����روج‬ ‫باملباراة ب�صورة تعك�س الوجه احل�ضاري‬ ‫للكرة الأردنية‪.‬‬

‫م���ن ج��ه��ت��ه‪ ،‬اع���ت�ب�ر ب��ل�ال اللحام‬ ‫مدرب فريق الرمثا ب�أن و�صول فريقه‬ ‫مل����ب����اراة ف��ا���ص��ل��ة ل��ت��ح��دي��د ه���وي���ة بطل‬ ‫ال��دوري يعد �إجن��ازا للرمثا وجلماهري‬ ‫ال��رم��ث��ا ال��ت��ي ���س��ان��دت ال�لاع��ب�ين‪ ،‬وكان‬ ‫لها دور مهم يف الظهور امل�شرق يف دوري‬ ‫املحرتفني‪ .‬و�أ�ضاف اللحام ب�أن العبيه‬ ‫يتمتعون باحلما�س وال�شغف ل�صعود‬ ‫من�صة التتويج م��ن بعد غ��ي��اب طويل‬ ‫وا�صفا الالعبني احلاليني ب�أنهم اجليل‬ ‫الذهبي لفريق الرمثا‪.‬‬ ‫وق���ال اللحام �إن الرمثا مل ميانع‬ ‫�أب����دا يف �إق���ام���ة امل���ب���اراة ال��ف��ا���ص��ل��ة على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل �إميانا منه ب�ضرورة‬ ‫احل���ف���اظ ع��ل��ى ���س�لام��ة �أرك�������ان الكرة‬ ‫الأردنية ومبا يخدم تطلعاتها امل�ستقبلية‬ ‫بقيادة الأم�ي�ر علي ب��ن احل�سني نائب‬ ‫رئي�س الإحت���اد ال���دويل‪ ،‬رئي�س الهيئة‬ ‫ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة ل�ل�احت���اد الأردين كا�شفا‬ ‫ب���أن اجلميع هم �أب��ن��اء وط��ن واح��د وما‬ ‫يهمنها يف ال��ن��ه��اي��ة ه���و م�صلحة كرة‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫هايل والدردور وبني عطية يتنافسون‬ ‫على جائزة املناصري لنجم املوسم‬

‫القدم الأردنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ن مباراة اليوم �ستعلن‬ ‫ع��ن البطل و�أن���ا �أعتقد ب����أن الفريقني‬ ‫الرمثا والفي�صلي ي�ستحقان �أن يكونا‬ ‫بطلي ل��ل��دوري‪ ،‬وم��ا يهمنا ه��و تقدمي‬ ‫مباراة قوية ذات م�ستوى فني عال يليق‬ ‫بالتطور امللمو�س الذي �أ�صاب منظومة‬ ‫الكرة الأردنية بكافة اركانها‪.‬‬ ‫وع��ب�ر يف ن��ه��اي��ة امل�����ؤمت����ر مدربي‬ ‫الفريقني عن ارتياحهما لإناطة املباراة‬ ‫لطاقم حكام م��ن ال�سعودية م�شيدين‬ ‫ب���ذات ال��وق��ت بامل�ستوى امل��ت��ط��ور الذي‬ ‫�أ�صاب احلكم الأردين‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أك���د خليل بني عطية‬ ‫جن��م الفي�صلي ب�����أن رف��اق��ه الالعبني‬ ‫ج����اه����زون مت���ام���ا ل��ل��م��وق��ع��ة الفا�صلة‬ ‫لتحديد البطل‪ ،‬م�شيدا ب����أداء فريقي‬ ‫الفي�صلي والرمثا على امتداد املو�سم‪،‬‬ ‫وم���ؤك��دا �أن امل��ب��اراة �سوف ت�أتي يف قمة‬ ‫العطاء بف�ضل جمموعة النجوم بكال‬ ‫الفريقني‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫قمة اليوم التي جتمع يف �ستاد عمان الدويل الفي�صلي مع �ضيفه‬ ‫الرمثا على زعامة دوري املحرتفني لكرة القدم ميكن اعتبارها م�سك‬ ‫اخلتام‪.‬‬ ‫كالهما ي�ستحق اللقب‪ ..‬الفي�صلي (الأكرث فوزاً بـ(‪ )16‬انت�صاراً)‬ ‫والرمثا (الأق��ل خ�سارة م��رة واح���دة)‪ ..‬الفي�صلي (الأق���وى هجوماً‬ ‫بـ(‪ )50‬هدفاً)‪ ..‬والرمثا (الأقوى دفاعاً (‪ )15‬هدفاً يف �شباكه)‪ ..‬وهما‬ ‫تبادال الفوز يف مباراتيهما معاً‪ ,‬الفي�صلي فاز ذهابا بهدف والرمثا‬ ‫فاز �إيابا بالنتيجة ذاتها‪ ..‬كالهما (‪ )51‬نقطة‪.‬‬ ‫لي�س مبقدورنا التكهن بنتيجة فا�صلة اليوم‪ ..‬ولي�س مبقدورنا‬ ‫ترجيح كفة فريق على ح�ساب �آخر‪ ..‬فاللقب يف النهاية �سيذهب ملن‬ ‫ي�ستحق‪.‬‬ ‫مبقدورنا التكهن �أننا �سنكون اليوم على موعد مع قمة الإثارة‬ ‫وامل��ت��ع��ة يف مناف�سة ���ش��ري��ف��ة ب�ين الع��ب��ي ف��ري��ق�ين ك��ب�يري��ن‪ ..‬وبني‬ ‫جماهري الناديني ال�شقيقني التي نتوقع ح�ضورها ب���أع��داد كبرية‬ ‫متلأ مدرجات �ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫ك�لام جميل �سمعته على ل�سان ال�شيخ �سلطان ال��ع��دوان رئي�س‬ ‫ال��ن��ادي الفي�صلي وعبداحلليم �سماره رئي�س ن��ادي ال��رم��ث��ا‪ ..‬وهما‬ ‫ينا�شدان اجلماهري االلتزام اليوم بالروح الريا�ضية واالبتعاد عن �أية‬ ‫هتافات م�سيئة‪ ,‬وهذا ما نتوقعه ونتمناه‪.‬‬ ‫ترتيبات �أنيقة اتخذها احت��اد الكرة لقمة اليوم وا�ستعدادات‬ ‫�ضخمة من قبل وحدة �أمن املالعب يف املديرية العامة لقوات الدرك‬ ‫وجهود كبرية تبذلها �أ�سرة وكوادر مدينة احل�سني لل�شباب‪ ..‬نتمنى‬ ‫�أن تكلل اليوم مب�شهد ح�ضاري ير�سم �صورة زاهية عن كرتنا الأردنية‬ ‫يف �أذهان املاليني الذين �سيواكبون مباراة بل قمة اليوم‪.‬‬ ‫�إذ نرحب بالآالف من �أبناء مدينة الرمثا الذين ي�صلون اليوم‬ ‫�إىل ع��م��ان‪ ,‬ون��دع��و لتقدمي ك��ل الت�سهيالت ل��ه��م‪ ,‬ونحيي جماهري‬ ‫الفي�صلي القادمة من كل مكان‪ ,‬ف�إننا ندعو التخاذ الإجراءات التي‬ ‫متنع انت�شار ظاهرة ال�سوق ال�سوداء التي �شاهدتها الأحد املا�ضي يف‬ ‫قمة الفي�صلي ومن�شية بني ح�سن على ك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫ح�سنا فعل احتاد الكرة با�ستقطاب طاقم حكام �سعودي «حمايد»‬ ‫لإدارة قمة اليوم‪ ,‬وهي خطوة ال نراها تقلل من �ش�أن وقيمة حكامنا‬ ‫الذين �أجنزوا مو�سم الكرة بنجاح رغم بع�ض الهفوات والأخطاء‪.‬‬ ‫وننتظر اليوم مواجهة من نوع خا�ص بني مدربني وطنيني‪..‬‬ ‫راتب العو�ضات املدير الفني لفريق النادي الفي�صلي‪ ..‬وعبداملجيد‬ ‫�سمارة املدير الفني لفريق نادي الرمثا‪ ..‬كالهما جنم يف مهمته‪..‬‬ ‫كالهما يت�سحق التتويج اليوم‪.‬‬ ‫ن��ن��ت��ظ��ر ال���ي���وم ح�����س��م��اً ل�����ص��راع ه����داف دوري امل��ح�ترف�ين بني‬ ‫الفي�صالوي �أحمد هال (ابن الرمثا) املت�صدر بـ(‪ )51‬هدفاً والرمثاوي‬ ‫راكان اخلالدي (‪ )15‬هدفاً‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ننتظر من جنوم الفريقني ال�شقيقني عر�ضا يليق بقيمة ومكانة‬ ‫مباراة فا�صلة ننتظر فرحة م�شروعة ومربرة من جماهري الفريق‬ ‫الفائز‪ ..‬لكن يف �إطار الروح الريا�ضية والتناف�س ال�شريف‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫ا�سم �أي حمرتف خارجي‪.‬‬ ‫يعترب الفي�صلي الأق��وى هجوما‬‫حيث �سجل «‪ »50‬هدفا‪� ،‬أما الرمثا ف�إنه‬ ‫مي��ت��از ب��ال��ق��وة ال��دف��اع��ي��ة �إذ مل يدخل‬ ‫مرماه �سوى «‪ »15‬هدفا فقط‪.‬‬ ‫ميتلك الفريقان الع��ب��ان �سجال‬‫«‪ »32‬هدفا لوحدهما‪� ،‬أحمد هايل «‪»17‬‬ ‫هدفا‪ ،‬وركان اخلالدي «‪ »15‬هدفا‪.‬‬

‫مدربا الفيصلي والرمثا‪ :‬نتطلع لتقديم مباراة قوية‬ ‫عنوانها «روح رياضية تليق بسمعة الكرة األردنية»‬

‫ح��ك��ام��ه��ا مت يف وق����ت ق��ي��ا���س��ي بف�ضل‬ ‫ال��ت��ج��اوب امل�����س���ؤول ال���ذي �أب��دت��ه �إدارت���ا‬ ‫الناديني وتعاونهما املثايل مع االحتاد‬ ‫وتفهما امل�س�ؤول‪ ،‬م�ؤكدا �أن االحتاد وبكل‬ ‫كوادره كان و�ضع كل االحتماالت خلتام‬ ‫�أف�ضل مو�سم يقام منذ �سنوات‪ ،‬وهو ما‬ ‫�سهل من عملية اجناز كل التح�ضريات‬ ‫بوقت قيا�سي‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه‪� ،‬أك���د ف��را���س اخلاليلة‬ ‫م��درب فريق الفي�صلي ب���أن فريقه بات‬ ‫ج��اه��زا فنيا وم��ع��ن��وي��ا خل��و���ض املباراة‬ ‫احلا�سمة وامل�صريية التي �ستجمعه مع‬ ‫فريق الرمثا‪ ،‬الفتا ب�أنه مت درا�سة نقاط‬ ‫القوة وال�ضعف لدى فريق الرمثا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ب�أن ال�ضغط النف�سي على‬ ‫الع��ب��ي ال��ف��ي�����ص��ل��ي ���س��ي��ك��ون �أق����ل وط����أة‬ ‫م��ن امل��ب��اراة التي خا�صها م���ؤخ��را �أمام‬ ‫الوحدات‪ ،‬على اعتبار �أن اللقب �سيكون‬ ‫يف امليدان والأجدر به �سيتوج بطال‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن الفي�صلي يدرك قدرات‬ ‫فريق الرمثا جيدا‪ ،‬وب�أنه يت�سلح بكوكبة‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اختار جمل�س جائزة املهند�س زياد املنا�صري لنجوم مو�سم ‪-2011‬‬ ‫‪ 2012‬ثالثة العبني للمناف�سة على لقب �أف�ضل العب بدوري املنا�صري‬ ‫للمحرتفني ومثلهم للفوز بجائزة �أف�ضل حار�س مرمى‪ ،‬والعدد ذاته‬ ‫الختيار �أف�ضل العب �صاعد �إىل جانب اختيار املتناف�سني على جوائز‬ ‫�أف�ضل مدرب و�أف�ضل �إداري و�أف�ضل حكم و�أف�ضل حكم م�ساعد وجائزة‬ ‫اللعب النظيف‪.‬‬ ‫و�سوف يتم تتويج الفائزين والإع�لان عنهم ر�سميا خالل احلفل‬ ‫اخلتامي الذي �سيقام م�ساء يوم اجلمعة املقبل بقاعة فندق فور �سيزن‬ ‫من خالل احلفل ال��ذي �سيقام برعاية الأم�ير علي بن احل�سني نائب‬ ‫رئي�س االحت��اد ال��دويل ورئي�س الهيئة التنفيذية الحت��اد ك��رة القدم‪،‬‬ ‫وبحيث توجه الدعوات املحددة للحفل والذي ينتظر �أن يحظى بح�ضور‬ ‫نحو ‪� 400‬شخ�صية من �أركان اللعبة ويف مقدمتهم الأندية‪.‬‬ ‫و�سوف يبد�أ �سباق التناف�س للفوز بجائزتي �أف�ضل العب و�أف�ضل‬ ‫حار�س مرمى اعتبارا من يوم االثنني ال�سابع من ال�شهر اجلاري حينما‬ ‫تفتح عملية الت�صويت �أم��ام اجلمهور والتي ت�ستمر حتى م�ساء يوم‬ ‫اخلمي�س املقبل‪ ،‬حيث مت تخ�صي�ص ‪ % 40‬من ن�سبة االقرتاع للجمهور‬ ‫و‪ %60‬ل��ل��خ�براء وال��ذي��ن ���س��وف ي��ق��دم��ون تر�شيحاتهم خ�ل�ال الأي���ام‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫جاء ذلك خالل االجتماع الذي عقده املجل�س �أم�س ال�سبت مبقر‬ ‫احتاد كرة القدم برئا�سة ال�سيد مهند حمادين �أمني عام املجل�س والذي‬ ‫�أكد �أن املجل�س ي�شعر بالفخر ملا �أجنزه خالل الفرتة املا�ضية باختيار‬ ‫جن��وم الأ�شهر الأرب��ع��ة من ال���دوري وال�شفافية والو�ضوح واحليادية‬ ‫املطلقة بعملية االختيار والتي حظيت بتقدير عال من كل �أركان اللعبة‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن العمل وفقا لأ�س�س االختيار ت�ساهم بدرجة عالية بتوفري‬ ‫العدالة بعملية االختيار‪.‬‬ ‫ومت خالل اجل�سلة ا�ستعرا�ض كامل للأ�س�س اختيار جنوم دوري‬ ‫املنا�صري للمحرتفني ملو�سم ‪ ،2012-2011‬وبعد ذلك اختار الأع�ضاء‬ ‫�أف�ضل ثالثة العبني يف كل فئة وفق التايل‪:‬‬ ‫ جائزة �أف�ضل العب وقيمتها ‪� 10 :‬آالف دوالر ور�شح لها ثالثة‬‫العبني‪ ،‬وهم‪:‬‬ ‫ �أحمد هايل ‪ -‬الفي�صلي‬‫ حمزة الدردور‪ -‬الرمثا‬‫ خليل بني عطية ‪ -‬الفي�صلي‬‫ جائزة �أف�ضل حار�س مرمى وتبلغ قيمتها ‪� 10‬آالف دوالر ور�شح‬‫لها كل من‪:‬‬ ‫ عبداهلل الزعبي‪ -‬الرمثا‪-‬‬‫ ل�ؤي عمايرة ‪ -‬الفي�صلي‬‫ حممود املزايدة ‪ -‬من�شية بني ح�سن ‪-‬‬‫جائزة �أف�ضل العب �صاعد وتبلغ قيمتها ‪� 5‬آالف دوالر ور�شح لها‬ ‫كل من‪:‬‬ ‫ �صالح �أبو ال�سيد ‪ -‬البقعة‬‫ �إح�سان حداد ‪ -‬العربي‬‫ �أحمد اليا�س ‪ -‬الوحدات‬‫كذلك قدم الأع�ضاء تر�شيحاتهم الختيار �أف�ضل م��درب و�أف�ضل‬ ‫مدير فريق‪ ،‬فيما مت تكليف دائرة احلكام الختيار �أف�ضل حكم و�أف�ضل‬ ‫حكم م�ساعد و�ستخ�ضع هذه الفئات من اجلوائز لعملية تطبيق الأ�س�س‬ ‫واملعايري من قبل جمل�س �أمناء اجلائزة‪ ،‬وفقا لنظام اجلائزة‪ ،‬وبحيث‬ ‫لن يتم الإع�لان عن �أ�سماء الفائزين �إال يف احلفل الر�سمي جنبا �إىل‬ ‫جنب مع كافة فئات اجلائزة‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الاحد 6 ايار 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you