Page 1

‫‪8‬‬

‫حني يبتذل «الخروج»‬

‫‪11‬‬

‫تكسري كالم الطراونة وارد‬

‫‪11‬‬

‫عندما تسري الدولة والشعب‬ ‫نحو املجهول‬

‫اختطاف ‪ 48‬إيرانياً يف دمشق‬ ‫طهران ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مت اختطاف ‪ 48‬من الزوار الإيرانيني كانوا يف حافلة يف العا�صمة ال�سورية ال�سبت‬ ‫على ما �صرح قن�صل ال�سفارة الإيرانية يف دم�شق للتلفزيون الإيراين‪.‬‬ ‫وق��ال عبد املجيد كاجنو للتلفزيون الر�سمي ال��ذي نقل املعلومات عرب موقعه‬ ‫على االنرتنت‪" :‬خطفت جماعات م�سلحة ‪ 48‬من الزوار الإيرانيني كانوا متجهني‬ ‫�إىل املطار"‪ .‬وتابع‪" :‬لي�ست هناك معلومات عن م�صري ال��زوار‪ .‬وحت��اول ال�سفارة‬ ‫وامل�س�ؤولون ال�سوريون تتبع �أثر الفاعلني"‪.‬‬ ‫وتتهم املعار�ضة ال�سورية قوات �إيرانية بالقتال �إىل جانب قوات الأ�سد‪.‬‬ ‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪1433‬هـ ‪� 5‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2030‬‬

‫األردن يتسلم ‪ 385‬مليون دوالر دفعة‬ ‫فورية من صندوق النقد‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أق ��ر امل�ج�ل����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�صندوق‬ ‫ال �ن �ق��د ال� � ��دويل م �� �س��اء ام �� ��س اجلمعة‬ ‫�إق��را���ض االردن ملياري دوالر‪ ،‬مبوجب‬ ‫اداة ترتيبات اال�ستعداد االئتماين (ا�س‬ ‫بي ايه)‪ ،‬وت�سليم الدفعة االوىل البالغة‬ ‫‪ 385‬مليون دوالر على الفور‪.‬‬ ‫وقال مدير منطقة ال�شرق االو�سط‬ ‫وو�سط �آ�سيا يف ال�صندوق م�سعود احمد‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي‪� ،‬إن املجل�س التنفيذي‬ ‫لل�صندوق وافق اجلمعة على منح االردن‬ ‫قر�ضا مب�ق��دار ‪ 1.364‬مليار دي�ن��ار من‬ ‫حقوق ال�سحب اخلا�صة‪ ،‬تعادل مليارين‬ ‫و‪ 6‬ماليني دوالر مل��دة ‪� 36‬شهرا؛ لدعم‬ ‫ال�برن��ام��ج االق �ت �� �ص��ادي ل�ل�ب�لاد للفرتة‬ ‫من ‪ 2012‬اىل ‪ ،2015‬وملواجهة التحديات‬ ‫امل��ال�ي��ة واخل��ارج�ي��ة و��ض�م��ان ف��ر���ص منو‬ ‫م�ستدامة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف امل�ؤمتر ‪-‬الذي �شاركت به‬ ‫اي�ضا رئي�سة بعثة ال�صندوق اىل اململكة‬ ‫كري�ستينا كو�ستيال‪� -‬أن قيمة القر�ض‬ ‫متثل ‪ 800‬يف امل�ئ��ة م��ن ح�صة االردن يف‬ ‫ال���ص�ن��دوق‪ ،‬ال�ب��ال�غ��ة ‪ 170.5‬م�ل�ي��ون من‬ ‫حقوق ال�سحب اخلا�صة (ا�س دي ار)‪.‬‬ ‫ويعادل حق ال�سحب اخلا�ص ح�سب‬ ‫� �س �ع��ر ال �� �ص��رف ال��ر� �س �م��ي وق� ��ت اق� ��رار‬ ‫القر�ض ‪54003‬ر‪ 1‬م��ن ال ��دوالر‪ ،‬ويقيم‬ ‫ال �� �ص �ن��دوق ح �ق ��وق ال �� �س �ح��ب اخلا�صة‬ ‫ب�سلة ع�م�لات ه��ي ال� ��دوالر ب ��وزن ‪41.9‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وال�ي��ورو ‪ 37.4‬يف املئة‪ ،‬واجلنيه‬ ‫اال�سرتليني ‪ 11.3‬يف املئة‪ ،‬والني‬ ‫‪5‬‬ ‫الياباين ‪ 9.4‬يف املئة‪.‬‬

‫�إ�صابة يف الر�أ�س يف الرمثا‬

‫إصابة ‪ 22‬شخص ًا بعيارات نارية‬ ‫بعد إعالن نتائج الثانوية‬ ‫فار�س قرعاوي‬ ‫�أ�صيب ‪� 22‬شخ�صا يف خمتلف حمافظات اململكة‬ ‫مقابل ‪� 13‬إ�صابة ال�ع��ام املا�ضي بعد �إع�ل�ان نتائج‬ ‫التوجيهي جراء الأعرية النارية الطائ�شة‪ ،‬وثالثة‬ ‫حوادث نتج عنها �إ�صابات بحروق جراء اال�ستخدام‬ ‫اخلاطئ للألعاب النارية وفق ما ذكرته مديرية‬ ‫الأمن العام يف تقريرها ال�صادر �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫ويف ل��واء الرمثا‪� ،‬أ�صيبت �سيدة بر�أ�سها بعيار‬ ‫ناري طائ�ش من �إحدى االحتفاالت املجاورة ملكان‬

‫تواجدها‪ ،‬حيث نقلت ال�سيدة التي تبلغ من العمر‬ ‫‪ 23‬عاما �إىل م�ست�شفى الرمثا احلكومي‪ ،‬و�أدخلت‬ ‫لغرفة العناية املركزة‪� ،‬إذ ت�شري التقارير الطبية‬ ‫الأول �ي ��ة �إىل �أن ح��ال��ة ال���س�ي��دة م���س�ت�ق��رة وجيدة‬ ‫و�إ�صابتها خارجية‪.‬‬ ‫ويف ح��ادث��ة م�ن�ف���ص�ل��ة‪� ،‬أ� �ص �ي��ب ط �ف��ل بكتفه‬ ‫نتيجة تعر�ضه ب�شكل مبا�شر ل�ضربة �ألعاب نارية‬ ‫خالل االحتفاالت املفرطة بنتائج التوجيهي وفق‬ ‫ما ذكرت م�صادر �أك��دت نقله �إىل م�ست�شفى‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫الرمثا احلكومي‪ ،‬وحالته العامة‬ ‫‪4‬‬

‫التل‪ :‬الحكومة استملكت ‪ 58‬قرية‬ ‫إلقامة سكة حديد مع ''إسرائيل''‬ ‫رائد رمان‬

‫ق��ال خبري ال�ط��اق��ة والبيئة �سفيان ال�ت��ل تعليقا على ن�شر �إحدى‬ ‫القنوات الإ�سرائيلية �إن "ت�شييد �سكة حديدية ت�صل بني مدينة حيفا‬ ‫واحل��دود الأردن�ي��ة بهدف تطوير العالقات االقت�صادية والتجارية بني‬ ‫البلدين يتم ب�سرية تامة"‪� ،‬إن��ه قبل ‪� 3‬سنوات وبالتحديد يف عام ‪2008‬‬ ‫�أعلنت دائ��رة الأرا� �ض��ي وامل�ساحة يف �إح��دى ال�صحف اليومية ع��ن �أكرب‬ ‫عملية ا�ستمالك عن طريق احل�ي��ازة الفورية دون التقيد بالإجراءات‬ ‫املن�صو�ص عليها بقانون اال�ستمالك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن اال�ستمالك �شمل �آنذاك ‪ 58‬قرية �أردنية‪ ،‬من احلدود مع‬ ‫الكيان ال�صهيوين �إىل احل��دود العراقية لإقامة هذه ال�سكة احلديدية‪،‬‬ ‫وفق قوله‪.‬‬ ‫وق��ال التل �إن ت�صميم خمططات ال�سكة مت خ��ارج الأردن‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن ال�سكة �ستعمل على �إي�صال الكيان ال�صهيوين �إىل منابع النفط‬ ‫يف العراق‪ ،‬و�أن هذا امل�شروع هو من اخلطوات ال�ضرورية الالزمة لت�أمني‬ ‫البنية الأ�سا�سية واللوج�ستية لإع��ادة ت�شغيل خط النفط ‪ IPC‬حيفا–‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وتابع �أن �إقامة هذه ال�سكة وردت �ضمن بنود اتفاقية وادي عربة يف‬ ‫(الفقرة ‪ 2‬من املادة ‪ 13‬النقل والطرق) التي تن�ص "�سيقوم الطرفان بفتح‬ ‫و�إق��ام��ة ط��رق ونقاط عبور بني بلديهما‪ ،‬و�سي�أخذان باالعتبار‬ ‫�إقامة ات�صاالت برية وات�صاالت بال�سكك احلديدية بينهما"‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫«الزراعة» تستعيد‬ ‫أرض القذايف‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫ا� �س �ت �ع��ادت وزارة ال ��زراع ��ة‬ ‫�أر� �ض��ا م���س��اح�ت�ه��ا ‪ 23‬دومن ��ا من‬ ‫�أرا� �ض��ي غ��اب��ات زي ك��ان��ت �سجلت‬ ‫ب��ا� �س��م ال �ع �ق �ي��د ال �ل �ي �ب��ي معمر‬ ‫القذايف‪ ،‬ومنحت له بطريقة غري‬ ‫م�شروعة يف بدايات الثمانينيات‬ ‫من القرن املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م �� �ص��ادر يف وزارة‬ ‫ال ��زراع ��ة‪ ،‬ف� ��إن اك �ت �م��ال ت�سجيل‬ ‫الأر�� ��ض رق��م ‪ 238‬ح��و���ض ‪ 9‬من‬ ‫�أرا�� �ض ��ي ق��ري��ة زي‪ /‬ال���س�ل��ط مت‬ ‫با�سم احلراج‪ ،‬وتنمو عليها حاليا‬ ‫�أ� �ش �ج��ار ح��رج�ي��ة ب�ك�ث��اف��ة عالية‬ ‫بعدما طالب وزير الزارعة ال�سابق‬ ‫املهند�س �سمري احلبا�شنة ب�إلغاء‬ ‫الت�سجيل الذي مت من احلكومة‬ ‫يف بداية الثمانينيات من‬ ‫القرن املا�ضي �أثناء زيارة‬ ‫القذايف اململكة‪.‬‬

‫‪2‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫زراعة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ت�سعى ال�ستعادة �أر�ض ملك البحرين ومتنزه �أمانة عمان‬

‫«الزراعة» تستعيد ‪ 23‬دونماً من أرض حرجية يف السلط سجلت باسم القذايف‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ا�ستعادت وزارة ال��زراع��ة �أر��ض��ا م�ساحتها ‪23‬‬ ‫دومن��ا من �أرا��ض��ي غابات زي كانت �سجلت با�سم‬ ‫العقيد الليبي معمر القذايف ومنحت له بطريقة‬ ‫غري م�شروعة يف بدايات الثمانينيات من القرن‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ .‬وبح�سب م�صادر يف وزارة ال��زراع��ة ف�إن‬ ‫اك�ت�م��ال ت�سجيل الأر� ��ض رق��م ‪ 238‬ح��و���ض ‪ 9‬من‬ ‫�أرا�ضي قرية زي‪ /‬ال�سلط مت با�سم احلراج وتنمو‬ ‫عليها حاليا �أ�شجار حرجية بكثافة عالية بعدما‬ ‫ط��ال��ب وزي ��ر ال ��زارع ��ة ال���س��اب��ق امل�ه�ن��د���س �سمري‬ ‫احلبا�شنة ب�إلغاء الت�سجيل الذي مت من احلكومة‬ ‫يف بداية الثمانينيات من القرن املا�ضي �أثناء زيارة‬ ‫القذايف اململكة‪.‬‬ ‫يف املقابل ما زال��ت وزارة ال��زراع��ة تنتظر من‬ ‫رئا�سة ال��وزراء ا�سرتجاع ‪ 116‬دومن��ا م�سجلة بام‬ ‫ملك البحرين حمد بن عي�سى خلفية يف �أرا�ضي‬ ‫ج �ن��وب ع �م��ان وم���س�ج�ل��ة حت ��ت م�سمى" متنزة‬ ‫غمدان"‪ .‬و�أ�شار كتاب يحمل رقم ‪ 11/7/3‬بتاريخ‬ ‫‪� 2011 /10 / 17‬إىل ان الأر���ض التي �أعطيت �إىل‬ ‫ملك البحرين �سابقا م�سجلة لأرا� �ض��ي خزينة‬ ‫احلراج وينمو عليها �أ�شجار حرجية بكثافة �شديدة‬ ‫وهي عبارة عن غابة‪.‬‬ ‫وذك��ر كتاب وزي��ر ال��زراع��ة ال�سابق املهند�س‬ ‫�سمري احلبا�شنة �أن��ه م��ن ال���ض��روري التكرم ملن‬ ‫يلزم لإعادة ت�سجيل القطعة من ملك البحرين‬ ‫�إىل اخلزينة حفاظا على حقوق اخلزينة والرثوة‬ ‫احلرجية‪ .‬ومن اجلدير بالذكر �أن وزارة الزراعة‬

‫طالبت رئ��ا��س��ة ال ��وزراء �إل�غ��اء تخ�صي�ص متنزه‬ ‫غمدان �إىل �أمانة عمان الذي مت منحه يف الأعوام‬ ‫ال�سابقة كونها قد خالفت �شروط التخ�صي�ص‬ ‫رقم"‪ 3376/6/ 4‬تاريخ ‪.1985 /3 /3‬‬ ‫وب�ين الكتاب �أن خمالفة التخ�صي�ص جاءت‬ ‫عرب �إقامة مبان ومرافق ومكاتب ومالعب طيلة‬ ‫ال�سنوات املا�ضية عرب ق��رارات ر�سمية �صادرة من‬ ‫قبل بع�ض �إدارات �أم��ان�ـ��ة ع�م��ان ال�سابقني‪ ،‬منذ‬ ‫الثمانينيات من القرن املا�ضي‪ ،‬وقامت بت�أجريها‬ ‫للمواطنني مب��وج��ب ع�ق��ود �إي �ج��ار وف�ت��ح �شوارع‬ ‫معبدة داخل حدود القطعة بدون موافقة م�سبقة‬ ‫من الزراعة‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ك �ت��اب وزارة ال ��زراع ��ة �أن املرافق‬ ‫امل�ح���ص��ورة ت�ع��ود ل�ل�أم��ان��ة ومنها م�لاع��ب لنادي‬ ‫الوحدات ونادي �شباب الأردن وجمعيات ومطاعم‬ ‫وحديقــــــــة ح �ي��وان «م��دي�ن��ة �أل �ع��اب» وم�ؤ�س�سات‬ ‫جتارية‪ ،‬وه��ذه التخ�صي�صات ذوات الأرق��ام ‪ 1‬من‬ ‫احلو�ض ‪ 6‬والقطعة رق��م ‪ 1‬من احلو�ض رق��م ‪17‬‬ ‫من �أرا�ضي اليادودة والقطعة رقم ‪ 8‬من �أرا�ضي �أم‬ ‫الكندم لأمانة عمان الكربى وكان النية ا�ستعمالها‬ ‫كمتنزه قومي للمواطنــني‪ .‬ي�شار �إىل ان م�صادر‬ ‫حكومية ك�شفت "�أن الأرا�ضي احلرجية �أ�صبحت‬ ‫معر�ضة خلطر االع �ت��داءات عليها �أك�ث�ر م��ن �أي‬ ‫وقــت م�ضى‪ .‬و�أن جممل الق�ضايا احلرجية لدى‬ ‫احل�ك��ام الإداري�ي�ن للفرتة م��ن ‪ 2009-2005‬بلغت‬ ‫‪ 1168‬ق�ضية‪ ،‬وتوجد يف اململكة حاليا زه��اء ‪460‬‬ ‫�ألف دومن من غابات احلراج اال�صطناعي‪ ،‬وحوايل‬ ‫‪� 378‬ألف دومن غابات‪.‬‬

‫�أر�ض يف زي ال�سلط للقذايف متت ا�ستعادتها‬

‫مجتمع‬ ‫معاق على األقل يف ‪ 7.7‬يف املئة‬ ‫من األسر يف اململكة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تظهر �أرق��ام �أن ‪ 7.7‬يف املئة من �أ�سر اململكة فيها‬ ‫على الأقل �شخ�ص من ذوي الإعاقة بح�سب تقرير واقع‬ ‫الإعاقة يف الأردن لعام ‪ :2010‬العمالة والبطالة ال�صادر‬ ‫ع��ن دائ ��رة الإح �� �ص��اءات ال�ع��ام��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع املجل�س‬ ‫الأعلى ل�ش�ؤون الأ�شخا�ص املعوقني‪.‬‬ ‫التقرير ي�شري اىل �أ ّن ‪ 84.9‬يف املئة من �أ�سر ذوي‬ ‫الإعاقة فيها �شخ�ص واحد ذو �إعاقة بينما هناك ‪11.9‬‬ ‫يف املئة منها فيها �شخ�صان من ذوي الإعاقة‪ ،‬بينما بلغت‬ ‫ن�سبة الأ�سر التي فيها ثالثة �أ�شخا�ص من ذوي الإعاقة‬ ‫‪ 2.1‬يف املئة‪� ،‬أما الأ�سر التي فيها �أربعة �أ�شخا�ص من ذوي‬ ‫الإعاقة ف�أكرث فبلغت ن�سبها ‪ 1.1‬يف املئة من �إجمايل �أ�سر‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني‪ .‬و�أظهرت نتائج امل�سح �أ ّن �أعلى ن�سبة‬ ‫من �أ�سر الأ�شخا�ص املعوقني ترتكز يف حمافظات اربد‬ ‫ومعان والكرك‪� ،‬إذ بلغت ن�سبتها ‪ 10.1‬يف املئة و‪ 9.9‬يف‬ ‫املئة و‪ 9.5‬يف املئة من �إجمايل �أ�سر الأ�شخا�ص املعوقني‬ ‫على الرتتيب‪ ،‬فيما ت�ساوت الن�سبة يف حمافظتي عجلون‬ ‫والطفيلة بن�سبة ‪ 8.3‬يف املئة لكل منهما من �إجمايل �أ�سر‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني يليهما حمافظة العقبة بن�سبة ‪7.9‬‬ ‫يف املئة ثم حمافظة البلقاء ‪ 7.5‬يف املئة �أما الن�سبة يف‬ ‫حمافظتي املفرق وجر�ش فكانت ‪ 7.3‬يف املئة و‪ 7.1‬يف‬ ‫املئة على الرتتيب‪.‬‬ ‫�أما حمافظات العا�صمة والزرقاء فت�ساوت الن�سبة‬ ‫يف ك ّل منهما ‪ 7‬يف املئة بينما كانت الن�سبة يف حمافظة‬ ‫م��ادب��ا الأدن ��ى �إذ بلغت ‪ 4.3‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل �أ�سر‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني‪.‬‬ ‫وتظهر الأرق��ام �أ ّن �أعلى ن�سبة ل��ذوي الإعاقة بني‬

‫م��ن تزيد �أع�م��اره��م ع��ن ‪ 65‬عاما �إذ بلغت ‪ 9.6‬يف املئة‬ ‫يليهم من ت�تراوح �أعمارهم بني ‪ 55‬عاما و‪ 64‬عاما �إذ‬ ‫بلغت الن�سبة ب�ين �صفوفهم ‪ 3‬يف املئة ث��م م��ن ترتاوح‬ ‫�أعمارهم بني ‪ 40‬عاما و‪ 54‬عاما ‪ 2.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وكانت �أدنى ن�سبة انت�شار للإعاقة بني الأ�شخا�ص‬ ‫الذين تقل �أعمارهم عن ‪ 14‬عاما �إذ بلغت الن�سبة ‪ 1.2‬يف‬ ‫املئة ثم من ترتاوح �أعمارهم بني ‪ 15‬عاما و‪ 24‬عاما ومن‬ ‫ترتاوح �أعمارهم بني ‪ 25‬عاما و‪ 39‬عاما �إذ بلغت الن�سبة‬ ‫فيهما ‪ 1.6‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتظهر الأرقام �أ ّن �أكرث الإعاقات انت�شارا يف الأردن‬ ‫هي الإعاقة احلركية �إذ �شكلت ما ن�سبتها ‪ 17.3‬يف املئة‬ ‫من حاالت الإعاقة يف اململكة يليها �ضعف الب�صر �إذ �شكل‬ ‫ما ن�سبته ‪ 16.2‬يف املئة ثم الإعاقة اجل�سمية وال�صحية �إذ‬ ‫�شكلت ما ن�سبته ‪ 11.2‬يف املئة من حاالت الإعاقة‪.‬‬ ‫�أم��ا الإع��اق��ات املتعددة والإع��اق��ة العقلية وال�شلل‬ ‫الدماغي ف�شكلت ما ن�سبته ‪ 8.2‬يف املئة و‪ 7.9‬يف املئة‬ ‫و‪ 7.9‬يف املئة من ح��االت الإعاقة يف اململكة بينما �شكل‬ ‫�ضعف ال�سمع ن�سبته ‪ 5.5‬يف املئة من ح��االت الإعاقة‪،‬‬ ‫فيما ت�ساوت كل من الإعاقة الب�صرية واال�ضطرابات‬ ‫النف�سية بن�سبة ‪ 5.2‬يف املئة لكل منهما بينما ت�ساوت‬ ‫الإعاقة ال�سمعية و�إ�صابات الدماغ �إذ �شكل كل منهما ما‬ ‫ن�سبته ‪ 4.3‬يف املئة من حاالت الإعاقة يف اململكة‪.‬‬ ‫وك��ان ا�ضطراب التوحد و�صعوبات التعلم الأقل‬ ‫انت�شار �إذ �شكلتا ما ن�سبته ‪ 0.5‬يف املئة و‪ 2.1‬يف املئة من‬ ‫ح��االت الإع��اق��ة يف اململكة على ال�ت��وايل يليهما ال�صم‬ ‫املكفوفني والإع��اق��ات النطقية اللغوية �إذ �شكلتا ما‬ ‫ن�سبته ‪ 3.2‬يف املئة و‪ 3.4‬يف املئة من حاالت الإعاقة على‬ ‫الرتتيب‪.‬‬

‫«الرعاية االجتماعية» تتنظر تعبئة شواغرها‬ ‫بعد شهر من استحداثها‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تنتظر �إدارة ال��رع��اي��ة االجتماعية‬ ‫امل�ؤ�س�سية تعبئة �شواغرها بعد �أك�ثر من‬ ‫�شهر من قرار وزارة التنمية االجتماعية‬ ‫ا�ستحداثها‪.‬‬ ‫وزي� ��ر ال�ت�ن�م�ي��ة االج �ت �م��اع �ي��ة وجيه‬ ‫ع��زاي��زة �أك ��د �أنّ الإدارة اع�ت�م��دت �ضمن‬ ‫ال �ه �ي �ك��ل الإداري ل � � �ل� � ��وزارة و�أ� � �ض� ��اف‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن ��ه ��س�ي�ت��م ت�ع�ب�ئ��ة �شواغر‬ ‫الإدارة اجل ��دي ��دة يف ال �ق��ري��ب العاجل‬ ‫متجنبا حتديد تاريخ لذلك‪.‬‬

‫وك��ان��ت جلنة التخطيط يف وزارة‬ ‫التنمية �أق� ّرت بعد �شهر من بثت قناة‬ ‫(‪ )BBC‬ال�ف���ض��ائ�ي��ة ال�بري �ط��ان �ي��ة يف‬ ‫‪� 14‬أي ��ار امل��ا��ض��ي فيلما ع��ن انتهاكات‬ ‫داخل مراكز رعاية �أ�شخا�ص املعوقني‬ ‫ا�ستحداث �إدارة الرعاية لتكون بديال‬ ‫عن ثالث مديريات يف ال��وزارة يتوقع‬ ‫�إل �غ��ا�ؤه��ا م��ن ه�ي�ك��ل ال� ��وزارة الإداري‪،‬‬ ‫وه��ي م��دي��ري��ات‪ :‬ال��دف��اع االجتماعي‪،‬‬ ‫والأ�سرة والطفولة‪ ،‬و�ش�ؤون الأ�شخا�ص‬ ‫املعوقني وذل��ك �ضمن خطة لتح�سني‬ ‫ق �ط��اع اخل��دم��ات االج�ت�م��اع�ي��ة �أعلنت‬

‫ع�ن�ه��ا وزارة التنمية �إث ��ر زي ��ارة امللك‬ ‫ع �ب ��داهلل ال �ث ��اين م �ب �ن��ى ال � � ��وزارة يف ‪4‬‬ ‫حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وخمدت "ثورة توقعات" موظفي‬ ‫ال� � � ��وزارة ب � ��إع �ل�ان ق��ائ �م��ة ت�شكيالت‬ ‫�إداري � � ��ة � �ش��ام �ل��ة ت �� �ش �م��ل ت �ن �ق�لات بني‬ ‫� �ص �ف��وف امل� � ��دراء وامل��وظ �ف�ي�ن يف مقر‬ ‫ال��وزارة وم��دي��ري��ات امل�ي��دان �إىل جانب‬ ‫�إح � � � ��االت ع� �ل ��ى ال� �ت� �ق ��اع ��د ل � �ع ��دد من‬ ‫امل ��دراء وامل��وظ�ف�ين وذل ��ك ب�ع��د تباط�ؤ‬ ‫وزي��ر التنمية يف الإع�ل�ان ع��ن قائمة‬ ‫الت�شكيالت املرتقبة‪.‬‬

‫ت�ب��اط��ؤ ح� � ّول "زلزال" انتهاكات‬ ‫مراكز رعاية الأ�شخا�ص املعوقني �إىل‬ ‫"زوبعة يف فنجان" بح�سب م��ا بات‬ ‫ي�شعر به موظفون كرث يف الوزارة‪.‬‬ ‫"الزوبعة" ات�خ��ذت �شكل �إجراء‬ ‫ت�ع��دي�لات ع�ل��ى ال�ت���ش��ري�ع��ات الناظمة‬ ‫ل �ع �م��ل ال� � � � ��وزارة وم � ��ن ث� ��م �إر� �س ��ال �ه ��ا‬ ‫�إىل دي� � � ��وان ال � � � ��ر�أي وال� �ت� ��� �ش ��ري ��ع يف‬ ‫رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء ال��س�ت�ك�م��ال اخلطوات‬ ‫الد�ستورية لإق��راره��ا دون �أن ينعك�س‬ ‫ذل ��ك يف �إدارة دف ��ة �أم � ��ور ال� � ��وزارة يف‬ ‫انتظار �أن ت�صل رياح التغري‪.‬‬

‫«التنمية» تضبط ثمانية متسولني يومياً يف رمضان‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬ ‫ت�ضبط اجل�ه��ات املخت�صة ثمانية‬ ‫م�ت���س��ول�ين ي��وم�ي��ا يف رم �� �ض��ان بح�سب‬ ‫�أرق��ام وزارة التنمية االجتماعية‪ .‬فرق‬ ‫مكافحة ال�ت���س��ول �ضبطت خ�لال �أول‬ ‫�أ�سبوعني من �شهر رم�ضان املبارك ‪117‬‬

‫مت�سوال ومت�سولة‪.‬‬ ‫و�شكلت الإن��اث ن�سبة ‪ 54‬يف املئة من‬ ‫الذين ج��رى �ضبطهم بجرمية الت�سول‪،‬‬ ‫�إذ بلغ عددهن ‪� 63‬أنثى بالغة فيما �شكل‬ ‫الذكور البالغني ما ن�سبته ‪ 42‬يف املئة من‬ ‫امل�ضبوطني‪� ،‬إذ بلغ عددهم ‪ 19‬ذكراً بالغاً‪،‬‬ ‫بينما بلغت ن�سبة الأطفال ‪ 4‬يف املئة �إذ مت‬

‫�ضبط خم�سة �أطفال �أثناء ت�سولهم‪.‬‬ ‫ويتوقع �أنّ تت�سع ظاهرة الت�سول يف‬ ‫الن�صف الثاين من �شهر رم�ضان مع زيادة‬ ‫�إقبال املواطنني على �إخراج زكاة فطرهم‬ ‫يف هذه الفرتة‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د ال �ن��اط��ق الإع�ل�ام ��ي ل� ��وزارة‬ ‫ال�ت�ن�م�ي��ة االج�ت�م��اع�ي��ة ف� ��واز الرطروط‬

‫�أنّ غالبية ال��درا� �س��ات العلمية املتعلقة‬ ‫باملت�سولني يف الأردن �أظهرت �أن غالبيتهم‬ ‫م �ق �ت��درون‪ ،‬ول �ي �� �س��وا ب �ح��اج��ة �إىل امل ��ال‪،‬‬ ‫لكنهم اتخذوا الت�سول مهنة ك�سبها �سريع‬ ‫و��س�ه��ل؛ ودع��ا ال��رط��روط امل��واط�ن�ين �إىل‬ ‫�إر�سال �صدقاتهم جلهات يثقون بقدرتها‬ ‫على �إي�صالها للأ�سر الفقرية‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫"االتحاد الوطني" يثمن‬ ‫تعليمات الهيئة املستقلة‬ ‫لالنتخابات بإلزام الناخبني‬ ‫بصندوق اقرتاع محدد‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ث �م��ن ح� ��زب االحت� � ��اد ال��وط �ن��ي الأردين‬ ‫التعليمات ال�ت��ي �أ��ص��درت�ه��ا الهيئة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخابات ب�إلزام الناخب ب�صندوق اقرتاع‬ ‫حم � ��دد ي � ��ديل ف �ي��ه ب �� �ص��وت��ه داخ� � ��ل دائ ��رت ��ه‬ ‫االنتخابية‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر "االحتاد الوطني" يف بيان‬ ‫�صحفي ��ص��در ع�ن��ه ان ه��ذا الإج� ��راء موجبا‬ ‫للنزاهة وامل�صداقية يف �إج��راءات االنتخابات‪،‬‬ ‫وي �ع��زز ث�ق��ة ال�ن��اخ��ب االردين ب�سري عمليات‬ ‫االقرتاع والفرز‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن هذه اخلطوة تتفق واملعايري‬ ‫ال ��دول� �ي ��ة يف ع �م �ل �ي��ات االن � �ت � �خ ��اب‪ ،‬وحتقق‬ ‫ال���ش�ف��اف�ي��ة امل�ط�ل��وب��ة ومي �ث��ل يف ال��وق��ت ذاته‬ ‫ح�صانة للهيئة �أمام الهيئات الدولية ودلي ً‬ ‫ال‬ ‫ع�ل��ى �إج� ��راء االن�ت�خ��اب��ات وف��ق �أع �ل��ى املعايري‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب "االحتاد الوطني" يف بيانه‬ ‫ب �� �ض��رورة ال�ت���س�ه�ي��ل ع �ل��ى ال �ن��اخ �ب�ين اجلدد‬ ‫عمليات الت�سجيل‪ ،‬وتثبيت الدوائر الأ�صلية‬ ‫للناخبني الذين نقلوا بغري وجه حق حتقيقا‬ ‫للنزاهة وامل�صداقية املطلوبة‪.‬‬ ‫كما حث "االحتاد الوطني" خمتلف فئات‬ ‫ال�شعب على امل�ب��ادرة بت�سجيل �أ�سمائهم على‬ ‫قوائم الناخبني ح��ال ب��دء عمليات الت�سجيل‬ ‫والنقل‪.‬‬

‫�ضمن م�شروع التعليم البيئي يف الأردن‬

‫«حماية الطبيعة» تخصص دليالً حول قضايا املياه لطلبة املدارس واملعلمني‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أ� �ص��درت اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حل�م��اي��ة ال�ط�ب�ي�ع��ة دليل‬ ‫الأن�شطة التعليمية حول ق�ضايا املياه يف الأحوا�ض املائية‬ ‫بعنوان "ح�صاد التجارب"‪� ،‬ضمن جمموعة من م�شاريع‬ ‫التعليم ال�ب�ي�ئ��ي يف الأردن ال�ت��ي حت�ظ��ى ب��دع��م املنظمة‬ ‫ال��دول�ي��ة للمناطق ال��رط�ب��ة وال��وك��ال��ة الكندية الدولية‬ ‫للم�ساعدات يف �إط��ار م�شروع الإدارة املتكاملة للمحافظة‬ ‫على م�صادر املياه يف حممية املوجب للمحيط احليوي‪.‬‬ ‫وتركز هذه امل�شاريع على الرتبية املائية �ضمن املواقع‬ ‫ال�ت��ي تتواجد فيها املحميات املائية يف الأردن كمحمية‬ ‫الأزرق املائية‪ ،‬وحممية املوجب للمحيط احليوي؛ بهدف‬ ‫رفع م�ستوى الوعي ب�أهمية احلفاظ على املياه لبقاء هذه‬ ‫الأن�ظ�م��ة البيئية‪ ،‬ولتحفيز الطلبة للم�شاركة يف تبني‬ ‫�سلوكيات ت�ضمن املحافظة على هذه امل�صادر املائية من �أي‬ ‫خطر �أو تهديد‪.‬‬ ‫ويتكون الدليل من جزءين‪ ،‬الأول‪ ،‬الربنامج التعليمي‬ ‫�ضمن م�شروع الإدارة املتكاملة مل�صادر امل�ي��اه يف حممية‬ ‫امل��وج��ب للمحيط احل �ي��وي‪� ،‬أم ��ا ال �ث��اين ف�ه��و الربنامج‬ ‫التعليمي �ضمن م�شروع "مياه من �أج��ل املدار�س" حول‬ ‫حممية الأزرق املائية‪.‬‬ ‫وقام االحتاد الدويل حلماية الطبيعة بدعم م�شروع‬ ‫"مياه م��ن �أج��ل املدار�س" يف وق��ت �سابق‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال�شراكة مع مديرية املناهج والكتب املدر�سية يف وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم �ضمن م�شروع مياه من �أجل املدار�س‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪� ،‬أك ��د م��دي��ر م��دي��ري��ة � �ص��ون ال�ط�ب�ي�ع��ة يف‬ ‫اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة حممد يو�سف �أن ميزة‬ ‫م�شروع الإدارة املتكاملة للم�صادر املائية يف املوجب تتمثل‬ ‫بجمعه ك��اف��ة اجل �ه��ود واجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة ح�ت��ى ي ��أخ��ذ كل‬

‫منهم دوره يف �صون املياه مبحمية املوجب‪ ،‬لتحقيق املبد�أ‬ ‫التكاملي يف �إدارة املياه‪.‬‬ ‫و�أ�شار كذلك �إىل �أخذ كافة القطاعات التي ت�ستهلك‬ ‫امل �ي��اه ب�ع�ين االع �ت �ب��ار ع�ن��د ت��ر��ش�ي��د اال� �س �ت �ه�لاك املائي‪،‬‬ ‫م�ضيفا �أن الكل معني بالرت�شيد �سواء يف قطاع الزراعة‬ ‫�أو ال�سياحة‪� ،‬أو ال�صناعة‪� ،‬أو اال�ستخدام امل�ن��زيل‪ ،‬وحتى‬ ‫الطلبة واملعلمني يف املدار�س‪ ،‬و�صناع القرار‪.‬‬ ‫وي�أتي �إ�صدار الدليل البيئي من قبل اجلمعية؛‬ ‫لتو�سيع امل�شاركة يف جمال احلفاظ على امل�صادر املائية‪،‬‬ ‫ولي�ستفيد منه كافة الطلبة واملعلمني �أو العاملني يف‬

‫الرتبية البيئية‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ق���س��م التعليم ال�ب�ي�ئ��ي يف اجل�م�ع�ي��ة مريفت‬ ‫بطار�سة‪ ،‬وتتوىل م�س�ؤولية تنفيذ م�شاريع تعليمية‪ ،‬تقول‬ ‫�إن الرتبية املائية �ضرورية يف بلد يعاين م��ن �شح املياه‬ ‫كالأردن‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �إن�ن��ا جن��د ال�ي��وم ك�ث�يرا م��ن ال ��دول الغنية‬ ‫ب��امل���ص��ادر امل��ائ�ي��ة ب ��د�أت ب��راجم�ه��ا يف ال�ترب�ي��ة البيئية يف‬ ‫خطوة احرتازية من حدوت م�شكالت املياه فيها‪.‬‬ ‫وبح�سب القائمني على امل���ش��روع‪ ،‬ف ��إن ه��ذا الدليل‬ ‫ي���س�ت�ه��دف امل�ع�ل�م�ين وم �� �ش��ريف ال�ت�ع�ل�ي��م ال�ب�ي�ئ��ي � �س��واء يف‬

‫املدار�س �أو يف املحميات الطبيعية املائية‪.‬‬ ‫وي�ج�م��ع ال��دل �ي��ل جت��رب��ة اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حلماية‬ ‫الطبيعة يف �إع��داد برامج للرتبية املائية املوجهة للطلبة‬ ‫�ضمن مناطق الأح��وا���ض امل��ائ�ي��ة القريبة م��ن منطقتي‬ ‫الأزرق وامل��وج��ب‪ ،‬لذلك ميكن ا�ستخدامه من قبل كافة‬ ‫املدار�س املوجودة يف هذه املناطق �أو بالقرب منها‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن امل��دار���س الأخ ��رى �ضمن ب��اق��ي الأح��وا���ض امل��ائ�ي��ة يف‬ ‫اململكة‪ ،‬مع �إج��راء بع�ض التكييف لبع�ض الأن�شطة ذات‬ ‫العالقة بخ�صو�صية التنوع احليوي يف املوقع‪.‬‬ ‫ويتميز الدليل بجمعه جملة من الأن�شطة التعليمية‬ ‫البيئية التي تركز على �أهمية املاء للتنوع احليوي‪ ،‬كونها‬ ‫�أن�شطة تعليمية تركز على املهارات العملية وال�سلوكية‪،‬‬ ‫و�أن�شطة تعزز مهارات احل��وار والنقا�ش؛ من خالل لعب‬ ‫الأدوار واملقابالت والتفاعل مع املجتمع املحلي و�صناع‬ ‫ال�ق��رار‪ ،‬ف�ضال عن �أن�شطة تعزز مهارات البحث العلمي‬ ‫والتعلم؛ من خالل امل�شاريع‪ ،‬و�أن�شطة تعزز مهارات اتخاذ‬ ‫القرار‪ ،‬و�أن�شطة ت�شجع الزيارات امليدانية ملواقع الأحوا�ض‬ ‫املائية لدرا�ستها ومعرفتها‪.‬‬ ‫وتعد الأنظمة املائية الرطبة مناطق غنية بالتنوع‬ ‫احليوي‪ ،‬وفق اجلمعية امللكية حلماية الطبيعة‪ ،‬لكنها‬ ‫تتعر�ض ب�شكل م�ستمر للخطر؛ بفعل ا�ستنزاف املياه‪،‬‬ ‫ال ��س�ي�م��ا و�أن ك �ث�يرا م��ن ال���س�ك��ان ي�ع�ي���ش��ون يف �أرا�ضي‬ ‫الأحوا�ض املائية‪ ،‬الأمر الذي يجعلها عر�ضة ب�شكل �أكرب‬ ‫ملخاطر اال�ستنزاف‪ ،‬وبالتايل ال ب ّد من توعية املجتمعات‬ ‫ال���س�ك��ان�ي��ة ف�ي�ه��ا ب��أه�م�ي��ة امل ��اء يف ح�ي��ات�ه��م ��ض�م��ن هذه‬ ‫الأنظمة‪ ،‬ومن ثم البدء بالتفكري والعمل على حماية‬ ‫امل�صادر املائية يف مناطق عي�شهم‪ ،‬ف�ضال عن اتخاذهم‬ ‫قرارات فعالة جتاه التعامل مع املياه يف مناطقهم �أوال‪،‬‬ ‫وباقي املناطق الحقا‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫بالصور‪ ..‬مهمالت الزرقاء مهملة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عمر بدور‬ ‫مدينة الزرقاء من املدن العريقة وهي من �أكرب املدن الأردنية و�أهمها‪ ،‬وقد خ َّرجت الكثري من القادة الكبار يف الدولة‪ ،‬وكان لها من احلظ‬ ‫الكبري �أنها احت�ضنت القوات امل�سلحة الأردنية‪ ،‬ففيها مع�سكرات الزرقاء التي جمعت خرية �أبناء الع�شائر الأردنية من �شرقي النهر وغربيه‪.‬‬ ‫الزرقاء مدينة جمعت كل الأطياف بني جنبيها وحنَّت عليهم وقامت بهم‪.‬‬ ‫ولكن؛ وللأ�سف ال�شديد مل يكن حظها من االهتمام من قبل احلكومات املتعاقبة �إال كحظ (حاويات القمامة) التي ن�شاهدها يف كل �شارع وحي‬ ‫ومنطقة‪ ،‬ما بني حمروقة‪� ،‬أو مقلوبة‪� ،‬أو مكتظة باملهمالت التي غطت معامل هذه احلاويات بحيث ال تكاد متيز �إن كان هناك حاوية �أم ال!‬ ‫فال تكاد تدخل �شارعاً من �شوارع الزرقاء حتى َتزكم‬ ‫�أن�ف��ك رائ�ح��ة امل ُ�خ�ل�ف��ات املُهملة هنا وه�ن��اك ��س��واء كانت‬ ‫حمروقة‪� ،‬أو مهرو�سة حتت عجالت ال�سيارات واملارة‪.‬‬ ‫هل �أُهملت املهمالت كما �أُه�م��ل امل��واط��ن الأردين يف‬ ‫مدينة الزرقاء؟! بع�ض احلاويات (�إن جاز لنا �أن ن�سميها‬ ‫حاوية) ال تت�سع �إال بع�ض �أكيا�س القمامة ومتتلئ وتبد�أ‬ ‫الأكيا�س تنهال على �أط��راف احل��اوي��ة وم��ع ت�أخر �سيارة‬ ‫(الزبالة) تزحف الأكيا�س حتى ت�صل �إىل منت�صف ال�شارع‬ ‫فتعيق حركة ال�سري‪.‬‬ ‫ر�أي��ت ب ��أم عيني بع�ض �سيارات امل��ارة تهر�س �أكيا�س‬ ‫ال�ق�م��ام��ة ول�ل�أ� �س��ف مل �أ��س�ت�ط��ع ت���ص��وي��ره��ا ف�ق��د ب ��د�أت‬ ‫(زوام�ي�ر ال�سيارات) تعزف �أحلانها املعتادة ول��و ت�أخرت‬ ‫قلي ً‬ ‫ال حل�صل ما مل يحمد عقباه فال�شارع رئي�س وهو من‬ ‫�أهم �شوارع الزرقاء‪ .‬بع�ض احلاويات ُتزاحم الأموات! فهي‬ ‫مال�صقة للمقربة يف حي مع�صوم‪.‬‬ ‫ومل ت�سلم امل�ساجد من الإه�م��ال‪ ،‬فم�سجد احل�سني‬ ‫بن علي وه��و �أك�بر م�سجد يف حي احل�سني ال ي�سلم من‬ ‫احلاويات و�أكوام النفايات على جوانبه‪.‬‬ ‫على دوار ح��ي مع�صوم وه��و ال ��دوار الرئي�س الذي‬ ‫يتفرع منه طريق �إىل ال�سخنة وطريق �آخر �إىل النزهة‪،‬‬ ‫و�آخر �إىل الزواهرة هناك حاوية يف منت�صف ال�شارع على‬ ‫الدوار من جهة ال�شارع املتجه �إىل الزرقاء اجلديدة تعيق‬ ‫حركة املرور‪ ،‬وال�سبب �أن ال�سيارة التي جتمع النفايات بعد‬ ‫�أن �أخذت ح�صتها تركتها يف منت�صف ال�شارع‪.‬‬

‫�أخريا وجدت �سيارة نقل عادة ما ي�سميها �أهل الزرقاء‬ ‫ب رّ‬ ‫ـ(الت َك) وهي تتو�سط ال�شارع وعمال النظافة يتناولون‬ ‫�أكيا�س القمامة ب�أيديهم من احلاوية ويرمونها يف ال�سيارة‬ ‫رّ‬ ‫(الت َك)‪.‬‬ ‫ت �ت �ن��وع ح� � ��االت احل � ��اوي � ��ات ب �ي�ن ن��ائ �م��ة ومقلوبة‬ ‫وم�ضطجعة على جنبها ومنكم�شة على نف�سها وم�ضطربة‬ ‫ومبعوجة ومنقو�صة والغالبية العظمى قد فقدت �أرجلها‬ ‫و�أيديها فباتت ك�سيحة حتتاج عناية من نوع خا�ص لهذا‬ ‫جتد العاملني يف تعاملهم معها وك�أنهم يرمون (�شواالت‬ ‫اال��س�م�ن��ت) يف ك��اف��ة االجت��اه��ات وق��د ت ��أت��ي ال�سقطة يف‬ ‫منت�صف ال�ط��ري��ق ف�لا جت��د م��ن يحركها ح�ت��ى تت�سبب‬ ‫ب ��أزم��ة م��وا� �ص�لات! ويف امل�ق��اب��ل ر�أي ��ت ب�ع����ض احلاويات‬ ‫القليلة يف عدد من ال�شوارع تلمع بلونها الف�ضي‪ ،‬رغم �أنها‬ ‫تبدو من بعيد ك�أنها حاويات كرتونية‪ ،‬ولو جربت ومددت‬ ‫يدك (ومل ت�أنف نف�سك) لوجدت �أنها �أخف من الري�شة‬ ‫باملقارنة باحلاويات القدمية‪ ،‬وال �أعرف قد يكون تخفيف‬ ‫وزنها مهم من �أجل تخفيف الوزن عن �سيارات (الزبالة)!‬ ‫وم��ا دم�ن��ا نتحدث ع��ن ال���س�ي��ارات ال�ت��ي ت��رف��ع احلاويات‬ ‫فوجب �أن نرد الكالم �إىل �أهله فقد قابلت بع�ض العاملني‬ ‫يف ه��ذا املجال وعلمت �أن ال�سيارات التي تنقل النفايات‬ ‫�أعمارها بني الأربع �إىل خم�س �سنوات وهي �سيارات قليلة‬ ‫بالن�سبة ملا حتتاجه الزرقاء‪.‬‬ ‫ال �ع �ط��اء ال� ��ذي �أت� ��ى ب �ه��ذه احل ��اوي ��ات ي �ب��دو مريباً‬ ‫فال�سيارة ت��زن ‪� 4‬أطنان والهيكل ال��ذي ف�صل عليها يزن‬

‫ح ��وايل ‪� 4‬أط �ن��ان ون���ص��ف ط��ن‪ ،‬وق ��ال يل �أح ��د املهتمني‬ ‫بال�ش�أن امليكانيكي �أن ال�سيارة يف ه��ذه احل��ال��ة تتعر�ض‬ ‫�إىل عبء كبري وتكرث �أعطالها فال تكاد تخرج من ور�شة‬ ‫الت�صليح حتى تخرج منها وتدخل �أخ��رى وعندما ت�س�أل‬ ‫�أين احلاويات يقولون �إنها يف الت�صليح!‬ ‫عندما جتد يف �أحد ال�شوارع حاوية جديدة وجميلة‬ ‫ونظيفة‪� ،‬أو حاوية لي�س حولها نفايات وال بقايا نفايات‪،‬‬ ‫فاعلم �أنك �أمام بيت �أحد املتنفذين‪.‬‬ ‫بع�ض االهايل يعمدون اىل حرق النفايات يف ال�شارع‬ ‫عندما ترتاكم‪ ،‬فتبد�أ الرائحة تغطي املنطقة!‬ ‫�شاهدت �أح��د امل�س�ؤولني وه��و ي�أمر العمال بتجميع‬ ‫النفايات م��ن ح��ول �إح��دى احل��اوي��ات‪ ،‬وقبل �أن يتحرك‬ ‫ا�ستوقفته فكان ب�صدق م�ؤدباً يف كالمه عندما عرف �أنني‬ ‫�أكتب عن مو�ضوع احلاويات والنفايات‪ ،‬فنزل من ال�سيارة‬ ‫وق��ال‪" :‬يل �سجل و��ص��ور‪ ،‬ه��ذه ال�سيارة ال�ضوء ال�شمال‬ ‫معطل‪ ،‬وال��زج��اج مك�سور‪ ،‬وال�سيارة غ�ير مرخ�صة‪ ،‬ولو‬ ‫تخالفت ال�سيارة ال�سائق من �سيتحمل امل�س�ؤولية‪ ،‬و�أنا‬ ‫جديد يف هذه املنطقة ولكني �أعد ان �أبذل ما يف و�سعي من‬ ‫�أجل املحافظة على النظافة"‪.‬‬ ‫ال�ب�ع����ض ي �ق��ول ان ال��زرق��اء ل��ن تتح�سن ول��و �أردت‬ ‫�إ�صالحها فيجب عليك �أن تقلبها ر�أ�ساً على عقب!‬ ‫�أح��ب �أن �أ�س�أل �س�ؤا ًال يف نهاية مقالتي ه��ذه‪ :‬قاربت‬ ‫على اخلم�سني من عمري‪ ،‬وما زلت �أن��ا و�أب��ي ندفع على‬ ‫الفاتورةٍ بند نفايات! فلماذا نفايات الزرقاء مهملة؟!‬

‫‪3‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫خفايا‬

‫** ن��اق����ش ب��رن��ام��ج ��ش��رك��اء الإع �ل�ام ل�صحة الأ� �س��رة و�أع�ضاء‬ ‫اللجنة التوجيهية لأداة التخطيط اال��س�ترات�ي�ج��ي "تنمية" يف‬ ‫اجتماع عقد يف حمافظة �إربد �أم�س ال�سبت املهام املطلوبة من فريق‬ ‫عمل التخطيط بغية تطوير خ��ارط��ة اخلطة اال�سرتاتيجية على‬ ‫م�ستوى املحافظة‪.‬‬ ‫** دعا مدير عام دائرة ال�ش�ؤون الفل�سطينية املهند�س حممود‬ ‫العقرباوي الطلبة الناجحني يف الثانوية العامة من �أبناء وبنات‬ ‫امل�خ�ي�م��ات ال��راغ �ب�ين يف اال� �س �ت �ف��ادة م��ن امل �ك��رم��ة امل�ل�ك�ي��ة ال�سامية‬ ‫لاللتحاق باجلامعات الر�سمية تقدمي طلباتهم اىل اللجان الفرعية‬ ‫يف م�ق��ار جل��ان اخل��دم��ات اع �ت �ب��ارا م��ن �أم ����س‪ .‬و�أ� �ض��اف ان اللجان‬ ‫ال�ف��رع�ي��ة �ستفتح �أب��واب�ه��ا لتلقي ط�ل�ب��ات امل�ك��رم��ة مل��دة ع���ش��رة �أيام‪،‬‬ ‫و�ستحول بعدها الطلبات للجنة الرئي�سة يف الدائرة ملراجعتها‪.‬‬ ‫** زار مدينة البرتا الأثرية خالل �شهر متوز املا�ضي ‪22883‬‬ ‫زائ��را �أجنبيا بن�سبة زي��ادة مقدارها ‪ 17‬يف املئة عن ال�شهر ذاته من‬ ‫العام امل��ا���ض‪ ،‬فيما انخف�ض زواره��ا من الأردن�ي�ين وطلبة املدار�س‬ ‫واجلامعات لل�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغ جمموع زوار البرتا لل�شهر املا�ضي من ال�سياح الأجانب‬ ‫واالردن �ي�ين والطلبة ‪ 34116‬زائ��را‪ ،‬فيما زاره��ا يف ذات ال�شهر من‬ ‫العام املا�ضي ‪ 39525‬زائرا‪.‬‬ ‫وب�ل��غ حجم �إي ��رادات امل��دي�ن��ة ال��وردي��ة لل�شهر امل��ا��ض��ي ‪503348‬‬ ‫دينارا فيما بلغت ‪ 440782‬دينارا لل�شهر ذاته من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫** فازت جامعة الأمرية �سمية للتكنولوجيا ب�أربعة م�شروعات‬ ‫لالحتاد الأوروبي "متبو�س" من �أ�صل خم�سة م�شروعات كانت من‬ ‫ن�صيب اجلامعات الأردنية لهذا العام‪.‬‬ ‫و�أكد بيان �صحايف �صدر �أم�س ال�سبت عن اجلامعة �أن اثنني من‬ ‫امل�شروعات �سيتم تنفيذهما مبا�شرة من اجلامعة والآخرين ينفذان‬ ‫مع �شركاء‪ ،‬وامل�شروع الرئي�س الأول ب ��إدارة جامعة الأم�يرة �سمية‬ ‫للتكنولوجيا ح��ول توحيد �ش�ؤون الطلبة واخل��دم��ات يف امل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية اجلامعية لدول جنوب املتو�سط واملجاورة الأوروبية له‬ ‫مع الرتكيز على الرعاية واخلدمات واملظامل الطالبية‪.‬‬ ‫�أما امل�شروع الرئي�س الثاين فيتعلق بتحديث التعليم اجلامعي‬ ‫يف جم��ال الطاقة املتجددة ونقل اخل�برة الأوروب �ي��ة يف ه��ذا املجال‬ ‫للأردن‪.‬‬

‫تقديم طلبات االلتحاق بالجامعات‬ ‫الثالثاء أو االربعاء‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫تبد�أ وحدة تن�سيق القبول املوحد للجامعات االردنية يف وزارة التعليم‬ ‫العايل ا�ستقبال طلبات االلتحاق باجلامعات من قبل طلبة التوجيهي يوم‬ ‫الثالثاء �أو االربعاء القادمني‪ ،‬وفق ما قال رئي�س وحدة القبول والتن�سيق‬ ‫املوحد الدكتور غالب احلوراين لـــ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح احلوراين ان موعد بدء تقدمي الطلبات مل يقر بعد غري انه‬ ‫من املرجح بد�ؤه يف احد هذين اليومني الثالثاء او االربعاء‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫تقدمي الطلبات �سيكون الكرتونيا‪.‬‬ ‫ولفت اىل ان ر�سوم تقدمي طلبات االلتحاق باجلامعات بقي حمافظا‬ ‫على قيمته البالغة ‪ 15‬دينارا‪� ،‬إذ مل يطر�أ عليه �أي تغيري‪ ،‬م�شريا اىل انه‬ ‫على االهايل التوجه ايل مكاتب الربيد ل�شراء ق�سيمة تقدمي الطلبات‪.‬‬ ‫وقال ان اجلديد يف القبول املوحد للجامعات هذا العام تقدمي طلبات‬ ‫االردنيني احلا�صلني على ال�شهادات االجنبية ب�شكل مبا�شر عرب املوقع‬ ‫االلكرتوين للوحدة‪.‬‬ ‫ومت التن�سيب اىل جمل�س التعليم ال�ع��ايل بقبول (‪ )31137‬طالبا‬ ‫وطالبة �ضمن الربنامج العادي لدرجة البكالوري�س يف اجلامعات االردنية‬ ‫الع�شر‪ ،‬اذ ان �أع ��داد الطلبة ال��ذي��ن متكنهم معدالتهم م��ن التقدم اىل‬ ‫اجلامعات الر�سمية فقد بلغ هذا العام ‪ 55536‬مقابل ‪� 49‬أل��ف طالب يف‬ ‫العام ‪.2011‬‬ ‫وتوزعت املقاعد على اجلامعات بواقع‪ )3595( :‬يف اجلامعة االردنية‪،‬‬ ‫منهم (‪ )480‬لفرع اجلامعة بالعقبة و(‪ )4700‬يف جامعة الريموك (‪)4130‬‬ ‫يف الها�شمية و(‪ )3635‬يف جامعة م��ؤت��ة و(‪ )867‬يف اجلامعة االملانية‪-‬‬ ‫االردن �ي��ة و(‪ )4115‬يف ج��ام�ع��ة �آل ال�ب�ي��ت و(‪ )3665‬يف ج��ام�ع��ة البلقاء‬ ‫التطبيقية و(‪ )2025‬يف العلوم والتكنولوجيا و(‪ )2000‬يف الطفيلة التقنية‬ ‫و(‪ )2405‬يف جامعة احل�سني بن طالل‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان وزارة الرتبية والتعليم اعلنت نتائج امتحان الثانوية‬ ‫العامة اجلمعة املا�ضية‪ ،‬اذ جتاوزت ن�سبة النجاح الــ‪ 50‬يف املئة‪.‬‬ ‫لثنيها عن طرح عطاء املرحلة الثانية على �شركة �أجنبية‬

‫نقيب املقاولني يطالب الحكومة‬ ‫بالتدخل لدى شركة سرايا العقبة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫قال نقيب املقاولني املهند�س احمد الطراونة �أم�س ال�سبت يف بيان‬ ‫�صحايف ان �شركة �سرايا العقبة تنوي طرح عطاءات تنفيذ املرحلة الثانية‬ ‫من م�شروعات ال�شركة اىل جهة اجنبية بديلة ل�شركة �سعودي اوجيه‬ ‫التي نفذت عطاءات املرحلة االوىل من م�شروع ال�شركة‪ ،‬حيث ان عطاءات‬ ‫املرحلة االوىل من امل�شروع مت تنفيذها من خالل مقاولني اردنيني حتت‬ ‫مظلة �شركة �سعودي اوجيه‪.‬‬ ‫وطالب الطراونة احلكومة التدخل لدى �شركة �سرايا العقبة لثنيها‬ ‫طرح املرحلة الثانية من م�شروعاتها على �شركة مقاوالت اجنبية‪.‬‬ ‫وا�ضاف الطراونة ان قيمة عطاءات املرحلة الثانية تبلغ حوايل‪600‬‬ ‫ ‪ 700‬مليون دينار‪ ،‬وان تنفيذ تلك العطاءات من خالل �شركة اجنبية‬‫�سي�سهم بتعميق حالة الركود والرتاجع التي ي�شهدها القطاع يف الفرتة‬ ‫احلالية‪.‬‬ ‫ونا�شد الطراونة احلكومة بالتدخل لدى �شركة �سرايا العقبة‪ ،‬لطرح‬ ‫عطاءات املرحلة الثانية مبا�شرة على مقاولني اردنيني‪ ،‬ملا �أبدوه من كفاءة‬ ‫عالية خالل تنفيذ عطاءات املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫وقال ان ال�شركة االجنبية املراد طرح العطاءات لها ال جمال امامها‬ ‫اال التنفيذ من خالل �شركات اردنية على ان تختزل لنف�سها ما ال يقل‬ ‫عن‪ %25‬من قيمة تلك العطاءات‪.‬‬ ‫يذكر �أن م�شروع �سرايا العقبة هو �أوىل وجهات �سرايا ال�سياحية‪،‬‬ ‫ويقع على ال�شاطئ ال�شمايل يف قلب مدينة العقبة‪ ،‬وي�شمل امل�شروع‬ ‫تطوير خمطط رئي�س يت�ألف من حوايل‪� 634‬ألف مرت مربع تقريباً ويقام‬ ‫حول بحرية �شاطئية لي�ضيف واجهة بحرية خلليج العقبة مبقدار‪5‬ر‪1‬‬ ‫كيلومرت وتفوق تكلفة امل�شروع املليار دوالر‪.‬‬ ‫وتقدر م�ستحقات املقاولني املالية العالقة على م�شروع �سرايا العقبة‬ ‫بحوايل‪ 40‬مليون دينار مت حت�صيل ح��وايل‪ 25‬باملائة منها والباقي على‬ ‫دفعات بناء على اتفاق بني الطرفني‪.‬‬

‫وفاة وخمس إصابات يف حادث‬ ‫تدهور على الطريق الصحراوي‬ ‫معان‪ -‬برتا‬ ‫توفيت �سيدة ‪ 40‬عاما و�أ�صيب خم�سة ا�شخا�ص بر�ضو�ض وك�سور يف‬ ‫حادث تدهور �سيارة وقع �أم�س ال�سبت على الطريق ال�صحراوي يف منطقة‬ ‫املحمدية يف ل��واء احل�سينية مبحافظة معان بح�سب مدير دف��اع مدين‬ ‫معان املقدم حممد الهباهبة‪.‬‬ ‫وقال املقدم الهباهبة ان �سيارات الدفاع املدين يف احل�سينية �أخلت‬ ‫الوفاة ونقلت امل�صابني اىل م�ست�شفى معان احلكومي‪.‬‬ ‫من جانبه و�صف مدير م�ست�شفى معان احلكومي الدكتور وليد‬ ‫ال��رواد احلالة العامة للم�صابني باملتو�سطة وامل�ستقرة‪ ،‬م�شريا اىل �أن‬ ‫االربعينية توفيت باحلادث على الفور‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫تاال شلختي‪ ..‬األوىل على اململكة‬ ‫تهدي نجاحها لألسرى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫�أجادت ادارتها للوقت‪..‬و�آمنت ان "لكل جمتهد‬ ‫ن�صيب "‪ ..‬واتخذتها زميالتها يف مدر�سة جوهرة‬ ‫املنارة ال�شاملة مبحافظة اربد مرجعا ‪ ..‬ومل ي�ضق‬ ‫�صدرها باحد‪ ..‬بل راحت تر�سم الب�سمة على وجه‬ ‫كل من يالقيها وتقدم العون الالزم له‪.‬‬ ‫وبذا ا�ستحقت الطالبة "تاال �شلختي" ان تتوج‬ ‫بـ"االوىل على اململكة" اك��ادمي�ي��ا واخالقياعقب‬ ‫اعالن نتائج الثانوية العامة يوم اجلمعة وح�صولها‬ ‫على معدل ‪ 99, 6‬يف املئة‪.‬‬ ‫ام� �ت�ل�ات روح ��ش�ل�خ�ت��ي ب��ال��ر� �ض��ا‪ ،‬وات�سمت‬ ‫�شخ�صيتها بالهدوء واحلر�ص على ادخال الفرحة‬ ‫ع�ل��ى ق �ل��وب االخ ��ري ��ن‪ ،‬ب�ح���س��ب م��اق��ال��ت والدتها‬ ‫املهند�سة وف��اء �شحادة لـ"ال�سبيل"‪ ،‬الفتة اىل ان‬

‫"ابنتها مر�ضية‪ ،‬وهنية‪ ،‬وه��ادي��ة‪ ،‬وحتافظ على‬ ‫�صالتها‪ ،‬و�أ�صرت على ارت��داء احلجاب منذ �أنهت‬ ‫ال�صف ال�ساد�س"‪.‬‬ ‫ومل ت �ن ����س وال� �ف ��رح ��ة ت �غ �م��ر ق �ل �ب �ه��ا يف ظل‬ ‫العرفان لوالديها املهند�سني ومديرتها نهى �سع�سع‬ ‫ومعلماتها وا�ساتذتها اهداء جناحها اىل فئات غاب‬ ‫عن اذهان الكثريين ذكرهم وهم الأ�سرى الأردنيني‬ ‫والفل�سطينيني يف �سجون االحتالل‪ ..‬قائلة "اولئك‬ ‫قدموا الكثري لأج��ل ان ينال الآخ��رون حريتهم"‪،‬‬ ‫فال اقل من ان نذكرهم"‪ ،‬مو�ضحة انها كانت تتابع‬ ‫اخبارهم عرب "الفي�س بوك"‪.‬‬ ‫ومل يتوقع وال��د ت��اال املهند�س هيثم �شلختي‬ ‫ح�صول ابنته على املركز الأول على م�ستوى اململكة‪،‬‬ ‫م�شريا ل�ـ "ال�سبيل" انها كانت مفاج�أة عظيمة‪،‬‬ ‫وان ال�ف��رح��ة غ�م��رت �أف ��راد العائلة وح��ر���ص على‬

‫ع��دم اط�لاق الأع�ي�رة النارية حفاظا على �سالمة‬ ‫الآخرين �أثناء احتفاالتهم العائلية‪.‬‬ ‫وت�ن��وي ت��اال درا��س��ة الطب مل��ا لهذه املهنة من‬ ‫�أبعاد ان�سانية تتالءم وتكوينها العاطفي‪ ،‬ون�سيجها‬ ‫النف�سي املحب للتخفيف عن الآخ��ري��ن معاناتهم‬ ‫و�آالمهم‪ ،‬وفق ما قالت ل"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وك� ��ان "رداء الأط� �ب ��اء الأبي�ض" م��ن �أغلى‬ ‫ال�ه��داي��ا ال�ت��ي ح�صلت عليها �شلختي ح��ال اعالن‬ ‫نتائج التوجيهي‪ ،‬اذ �أهداها خالها مالب�س الأطباء‬ ‫م�سجال عليه ا�سمها حتفيزا لها ملتابعة حت�صيلها‬ ‫االكادميي الطبي‪.‬‬ ‫وتفاج�أت تاال بالتهاين التي انهالت عليها من‬ ‫قبل �سكان ارب��د‪ ،‬قائلة ان دائ��رة عائلتي ال�صغرية‬ ‫ات�سعت حينها لت�شمل كافة اهايل اربد‪ ،‬بل ومتتد‬ ‫لكافة االردنيني يف املحافظات‪.‬‬

‫إصابة ‪ 22‬شخصا بعيارات نارية بعد إعالن‬ ‫نتائج الثانوية‬

‫عمان‪ -‬برتا‬

‫�أ�صيب ‪� 22‬شخ�صا يف خمتلف حمافظات‬ ‫اململكة مقابل ‪� 13‬إ�صابة ال�ع��ام املا�ضي بعد‬ ‫�إعالن نتائج التوجيهي جراء الأعرية النارية‬ ‫الطائ�شة‪ ،‬وثالثة حوادث نتج عنها �إ�صابات‬ ‫بحروق ج��راء اال�ستخدام اخلاطئ للألعاب‬ ‫النارية وفق ما ذكرته مديرية االمن العام‬ ‫يف تقريرها ال�صادر �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫من جهة اخرى‪� ،‬ضبطت �إدارة ال�سري ما‬ ‫يزيد عن‪ 1091‬خمالفة �سري متثلت باملواكب‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل �ضبط ‪ 1544‬خمالفة متفرقة‬ ‫اخ � ��رى م ��ن ب �ي �ن �ه��ا خم��ال �ف��ات الت�شحيط‬ ‫بالعجالت‪ ،‬ومت التعامل مع تلك املخالفات‬ ‫من قبل ما يزيد عن ‪ 500‬رقيب �سري انت�شروا‬ ‫يف �� �ش ��وارع امل �م �ل �ك��ة‪ ،‬وق ��ام ��وا ب���ض�ب��ط تلك‬ ‫املخالفات وحتويل عدد منها للمراكز االمنية‬ ‫التخاذ االج��راءات القانونية واالداري��ة بحق‬ ‫كل من عطل �سري احلياة العامة للمواطنني‪،‬‬ ‫وت���س�ب��ب مب �خ��ال �ف��ات خ �ط�يرة ه� ��ددت حياة‬

‫م���س�ت�خ��دم��ي ال �ط��ري��ق وت �� �س �ب �ب��وا ب ��إح ��داث‬ ‫ال�ضو�ضاء وال�صخب و�إقالق الراحة العامة‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق متكنت طواقم الدوريات‬ ‫اخلارجية من �ضبط ما يزيد على ‪ 80‬خمالفة‬ ‫من تلك املخالفات ومت التعامل معها قانونا‬ ‫يف حينه‪.‬‬ ‫وبني املركز الإعالمي ان تلك املخالفات‬ ‫والتجاوزات للقانون فر�ضت جهدا ا�ضافيا‬ ‫ع�ل��ى رج ��ال االم ��ن ال �ع��ام ال��ذي��ن ا�ستجابوا‬ ‫لل�شكاوى باطالق العيارات النارية يف الهواء‬ ‫واالزعاج الناجت عن االلعاب النارية واغالق‬ ‫ال�شوارع العامة وتعطيل حركة ال�سري‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت الأقاليم والإدارات املختلفة ما‬ ‫يزيد عن ‪� 2500‬شرطي والع�شرات من الآليات‬ ‫(دوري��ات النجدة والبحث اجلنائي واالمن‬ ‫الوقائي ورقباء �سري والدوريات اخلارجية)‬ ‫للتعامل ب�شكل م�ب��ا��ش��ر م��ع م��ا ت��راف��ق مع‬ ‫اع�لان النتائج من خمالفات‪ ،‬حيث متكنت‬ ‫تلك ال�ق��وة م��ن �ضبط ع��دد م��ن اال�شخا�ص‬ ‫اطقوا اع�يرة نارية و�ضبطت اال�سحلة التي‬

‫كانوا ي�ستخدمونها‪ ،‬كما متكنوا من التعامل‬ ‫مع بع�ض مطلقي االلعاب النارية ومنعهم‬ ‫من اال�ستمرار بتلك املخالفات‪.‬‬ ‫و�أك��د امل��رك��ز االع�لام��ي ان االح�صاءات‬ ‫ت �� �ش�ي�ر اىل زي� � � ��ادة يف اع� � � ��داد اال�� �ص ��اب ��ات‬ ‫وال�ضبوطات واملخالفات امل�سجلة لهذا العام‬ ‫مقارنة باالعوام املا�ضية على الرغم من زيادة‬ ‫الرقابة ال�شرطية واملرورية وهذا ي�ستوجب‬ ‫من اجلميع اعادة النظر يف طرق التعامل مع‬ ‫تلك التجاوزات من قبل كل اجلهات املعنية‬ ‫وبالتعاون مع مو�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫واه� ��اب امل��رك��ز االع�ل�ام��ي ع�ل��ى االخ ��وة‬ ‫املواطنني مرة اخرى عدم حتويل افراحهم‬ ‫اىل اح��زان والت�سبب ب��االذى غ�ير املق�صود‬ ‫لالخرين بالتزامهم التعبري احل�ضاري عن‬ ‫الفرح ومبا يتنا�سب وتعاليم ديننا وثقافتنا‬ ‫وجتنب ا�ستخدام الو�سائل اخلطرة والقاتلة‬ ‫للتعبري ع��ن فرحهم لكي ال يكون �سببا يف‬ ‫ف �ق��دان �شخ�ص م��ا حل�ي��ات��ه وليبقى الفرح‬ ‫عنوانا ملنا�سباتنا‪.‬‬

‫تاال �شلختي‬

‫االحتفاالت املفرطة بنتائج‬ ‫التوجيهي يف الرمثا تخلف إصابة‬ ‫سيدة بعيار طائش بالرأس‬ ‫وطفل بالكتف‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫�شهدت مدينة الرمثا م�ساء اجلمعة احتفاالت ع��ارم��ة بعد‬ ‫الإع�لان عن نتائج الثانوية العام للدورة ال�صيفية ‪ ،2012‬حيث‬ ‫انطلقت منذ اللحظات التي �سبقت �أذان املغرب ولغاية �ساعات‬ ‫الفجر الأوىل‪ ،‬ب�شكل دف��ع املواطنني النتقاد ��ص��دور النتائج يف‬ ‫�إحدى ليايل �شهر رم�ضان الف�ضيل‪.‬‬ ‫ونتيجة الإف��راط باالحتفاالت �أ�صيبت �سيدة بر�أ�سها بعيار‬ ‫ناري طائ�ش من �إحدى االحتفاالت املجاورة ملكان تواجدها‪ ،‬حيث‬ ‫نقلت ال�سيدة التي تبلغ من العمر ‪ 23‬عاما �إىل م�ست�شفى الرمثا‬ ‫احل�ك��وم��ي و�أدخ �ل��ت ل�غ��رف��ة ال�ع�ن��اي��ة امل��رك��زة‪� ،‬إذ ت�شري التقارير‬ ‫الطبية الأولية اىل �أن حالة ال�سيدة م�ستقرة وجيدة و�إ�صابتها‬ ‫خارجية‪.‬‬ ‫ويف حادثة منف�صلة �أ�صيب طفل بكتفه نتيجة تعر�ضه ب�شكل‬ ‫مبا�شر ل�ضربة �أل�ع��اب نارية خ�لال االحتفاالت املفرطة بنتائج‬ ‫التوجيهي وفق ما ذكرت م�صادر �أكدت نقله �إىل م�ست�شفى الرمثا‬ ‫احلكومي وحالته العامة متو�سطة‪.‬‬

‫با�ستثناء بع�ض املناطق املرتفعة‬

‫انتظام وصول املياه إىل منازل املواطنني يف مختلف‬ ‫مناطق العاصمة‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أكد مدير العمليات يف �شركة مياهنا‬ ‫غازي هما�ش �إن و�صول املياه اىل املنازل‬ ‫يف ال�ع��ا��ص�م��ة ج�ي��د ن��وع��ا م��ا با�ستثناء‬ ‫بع�ض امل�شاكل املحدودة يف مناطق معينة‬ ‫تعرفها كوادر ال�شركة وتتعامل معها يف‬ ‫املناطق املرتفعة‪ ،‬اذ ال ت�صل امل�ي��اه �إىل‬ ‫�أ��س�ط��ح امل �ن��ازل وم��ع ذل��ك ف� ��إن برنامج‬ ‫�ضخ املياه مل يطر�أ عليه �أي تغيري على‬ ‫ب��رن��ام��ج ت��وزي��ع امل �ي��اه ل�ل�م��واط�ن�ين من‬ ‫حيث الكميات �أو ع��دد ��س��اع��ات ال�ضخ‪،‬‬ ‫و�أن ال�شركة ملتزمة متاما بالربنامج‬ ‫بعدالة كاملة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ار �إىل ارت� � �ف � ��اع ا�ستهالك‬ ‫املواطنني للمياه يف العا�صمة يف �شهر‬ ‫رم���ض��ان م��ع ظ��روف ال�صيام والعادات‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة خ�ل�ال ال���ش�ه��ر الكرمي‪،‬‬ ‫وت��زام �ن��ا م��ع ارت� �ف ��اع درج � ��ات احل� ��رارة‬ ‫�إىل م���س�ت��وي��ات "غري م�سبوقة" منذ‬ ‫�أع��وام‪ ،‬وكذلك ارتفاع �أع��داد الوافدين‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين وم��ن اجلن�سيات‬ ‫الأخ � ��رى ال��ذي��ن ي �ق��در ع��دده��م ب�شكل‬ ‫ر�سمي بنحو ‪� 140‬ألف الجئ‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار هما�ش اىل �أن كميات املياه‬ ‫التي يجري �ضخها حاليا �إىل عمان تقدر‬ ‫بحوايل ‪� 410‬آالف مرت مكعب‪ ،‬وهي قد‬ ‫ت�ت��ذب��ذب م��ع �ضعف ال�ت�ي��ار الكهربائي‬ ‫اىل امل�صادر املائية ناهيك عن �أن ت�أثري‬ ‫انقطاع التيار الكهربائي املربمج �أو غري‬ ‫املربمج ميتد يف مناطق لنحو ‪� 48‬ساعة‪،‬‬

‫االعتداء على �إحدى �شبكات املياه يف العا�صمة‬

‫هما�ش‪ :‬م�شاكلنا �ضعف التيار الكهربائي و�سرقات امل�صادر املائية‬ ‫بعد توقف العمل يف حمطات ال�ضخ‪� ،‬إذ‬ ‫�إن انقطاع الكهرباء لعدة ث��وان حتتاج‬ ‫�إىل �ساعات لتعوي�ضها ولإع��ادة ال�ضخ‪،‬‬ ‫ما �أدى ل�ضياع دور مواطنني يف عمليات‬ ‫التزويد‪.‬‬

‫وت ��اب ��ع ان ك ��ل ذل� ��ك ي �ت�ل�اق��ى مع‬ ‫ت ��وا�� �ص ��ل م �ع �� �ض �ل��ة االع � � �ت� � ��داءات على‬ ‫خ�ط��وط و�شبكات امل�ي��اه و��س��رق��ات املياه‬ ‫وكوابل الكهرباء امل�شغلة لبع�ض امل�صادر‬ ‫الرئي�سة‪ ،‬م��ا يت�سبب بحرمان مناطق‬

‫ب�أكملها من املياه‪.‬‬ ‫ون�صحت �شركة "مياهنا" املواطنني‬ ‫الذين ميلكون طاقة تخزينية ال تتجاوز‬ ‫الأ� �س �ب��وع ب�ترك�ي��ب م���ض�خ��ات للمباين‬ ‫املرتفعة ملعاجلة �ضعف ال�ضخ‪ ،‬وو�ضع‬

‫خ��زان��ات �إ�ضافية على �أ�سطح منازلهم‬ ‫مل��واج�ه��ة �أي ظ��روف ط��ارئ��ة تت�سبب يف‬ ‫نق�ص مياه ال�شرب‪.‬‬ ‫ومن املتوقع �أن يحقق و�صول مياه‬ ‫الدي�سي انتعا�شاً يف املوازنة املائية بـ‪100‬‬ ‫مليون مرت مكعب‪� ،‬إ�ضافة ملرونة �أكرب‬ ‫يف برنامج ال�ت��وزي��ع م��ن ناحية الكمية‬ ‫وال ��زم ��ن‪ ،‬وع� ��دم ح �� �ص��ره��ا يف �ساعات‬ ‫م �ع �ي �ن��ة‪ ،‬ك �م��ا � �س�يري��ح م �� �ص��ادر املائية‬ ‫اجلوفية ويحد من ا�ستنزافها وت�شري‬ ‫ارقام وزارة املياه خالل ال�سنوات الثالث‬ ‫املا�ضية �إىل �أن حجم الزيادة التي وفرتها‬ ‫وزارة املياه مل تتجاوز ‪ 25‬مليون م‪ ،3‬يف‬ ‫حني �أن ال��زي��ادة الطبيعية للمواطنني‬ ‫ت�صل اىل ‪ 3‬يف املئة؛ وهو ما يحتاج اىل‬ ‫‪ 60‬مليون م‪.3‬‬ ‫وت���ش�ير ارق� ��ام وزارة امل �ي��اه اىل ان‬ ‫خم� ��زون ال �� �س��دود يف وادي االردن مل‬ ‫يتجاوز ‪ 109‬ماليني م‪ ،3‬بعجز يقدر بـ‪4‬‬ ‫مليون م‪ 3‬عن العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبح�سب �أرق��ام وزارة املياه والري‪،‬‬ ‫ف�إن هذه الزيادة تكلف ما بني ‪� 10‬إىل ‪20‬‬ ‫مليون مرت مكعب‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان موازنة العا�صمة املائية‬ ‫خ�لال ال�ع��ام احل��ايل ب �ـ‪ 147‬مليون مرت‬ ‫مكعب‪ ،‬و�شهدت ارتفاعا طفيفا يف املوازنة‬ ‫م��ن ‪72‬ـ �ـ �ـ �ـ ‪ 77‬م�ل�ي��ون م�ت�ر م�ك�ع��ب‪ ،‬من‬ ‫�ضمنها ‪ 77‬مليون مرت مكعب خ�ص�صت‬ ‫ل�ستة ا�شهر يف ال�صيف واملحددة ببداية‬ ‫�أيار حتى ت�شرين الأول املقبل‪.‬‬

‫خبري طاقة‪ :‬الحكومة استملكت ‪ 58‬قرية‬ ‫إلقامة سكة حديد مع «إسرائيل»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬رائد رمان‬ ‫ق��ال خبري الطاقة والبيئة �سفيان‬ ‫التل تعليقا على ن�شر �إح��دى القنوات‬ ‫اال�سرائيلية �أن "ت�شييد �سكة حديدية‬ ‫ت�صل بني مدينة حيفا واحلدود الأردنية‬ ‫ب�ه��دف ت�ط��وي��ر ال�ع�لاق��ات االقت�صادية‬ ‫وال �ت �ج��اري��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن ي�ت��م ب�سرية‬ ‫تامة"‪� ،‬إن��ه قبل ‪� 3‬سنوات وبالتحديد‬ ‫يف ع ��ام ‪� 2008‬أع �ل �ن��ت دائ� ��رة االرا�ضي‬ ‫وامل�ساحة يف �إح ��دى ال�صحف اليومية‬ ‫ع��ن �أك�ب�ر عملية ا�ستمالك ع��ن طريق‬

‫احليازة الفورية دون التقيد بالإجراءات‬ ‫املن�صو�ص عليها بقانون اال�ستمالك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن اال�ستمالك �شمل �آنذاك‬ ‫‪ 58‬قرية �أردنية‪ ،‬من احلدود مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين �إىل احلدود العراقية لإقامة‬ ‫هذه ال�سكة احلديدية‪ ،‬وفق قوله‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا �أك ��د م��دي��ر م���ش��روع ال�سكة‬ ‫احل��دي��دي��ة يف وزارة الأ� �ش �غ��ال العامة‬ ‫الإ�سرائيلية "�أورن روزين" �أن العمل‬ ‫ي�سري ب�سرعة كبرية من �أج��ل االنتهاء‬ ‫م��ن ه��ذا امل���ش��روع‪ ،‬وب�ين ال�ت��ل �أن م�سار‬ ‫ال���س�ك��ة م ��وازي ��ا خل ��ط ان��اب �ي��ب النفط‬

‫ال �ق��دمي حيفا– ب �غ��داد امل �ع��روف با�سم‬ ‫‪ IPC‬وم� ��وازي� ��ا ل �ل �ط��ري��ق ال � ��ذي �شقه‬ ‫االنكليز عندما �أن�شئ هذا اخلط يف ذلك‬ ‫التاريخ‪ ،‬املعروف عامليا بطريق حيفا–‬ ‫بغداد‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ت��ل �إن ت�صميم خمططات‬ ‫ال���س�ك��ة مت خ� ��ارج الأردن‪ ،‬م���ش�يرا �إىل‬ ‫�أن ال�سكة �ستعمل على �إي���ص��ال الكيان‬ ‫ال�صهيوين �إىل منابع النفط يف العراق‪،‬‬ ‫و�أن ه ��ذا امل �� �ش��روع ه��و م��ن اخلطوات‬ ‫ال �� �ض��روري��ة ال�ل�ازم ��ة ل �ت ��أم�ين البنية‬ ‫الأ�سا�سية واللوج�ستية لإع��ادة ت�شغيل‬

‫خط النفط ‪ IPC‬حيفا– بغداد‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن �إق��ام��ة ه��ذه ال�سكة وردت‬ ‫� �ض �م��ن ب �ن��ود ات �ف��اق �ي��ة وادي ع��رب��ة يف‬ ‫(الفقرة ‪ 2‬من املادة ‪ 13‬النقل والطرق)‬ ‫ال �ت��ي ت�ن����ص "�سيقوم ال �ط��رف��ان بفتح‬ ‫و�إقامة طرق ونقاط عبور بني بلديهما‪،‬‬ ‫و��س�ي��أخ��ذان باالعتبار �إق��ام��ة ات�صاالت‬ ‫ب��ري��ة وات �� �ص��االت ب��ال���س�ك��ك احلديدية‬ ‫بينهما"‪.‬‬ ‫ول� �ف ��ت ال� �ت ��ل �إىل �أن ال�صحافة‬ ‫الغربية حتدثت قبل ح��وايل رب��ع قرن‬ ‫ع��ن �شبكة م��ن ال �ط��رق ال�سريعة التي‬

‫يجب ان تربط �شواطئ املتو�سط مبنابع‬ ‫النفط‪ ،‬منوها �إىل �أنه من ذلك التاريخ‬ ‫ب� ��د�أ ال �ت �م��وي��ل اخل ��ارج ��ي ي �ت��دف��ق على‬ ‫الأردن لتمويل هذه امل�شاريع التي منها‬ ‫ال �ط��رق االل�ت�ف��اف�ي��ة ال�ت��ي �أق�ي�م��ت حول‬ ‫مدينة عمان التي تعترب جزءا من هذه‬ ‫ال�شبكة‪.‬‬ ‫�إىل ذل � � ��ك مل ت� �ف� �ل ��ح حم � � ��اوالت‬ ‫"ال�سبيل" يف احل�صول على تو�ضيح من‬ ‫وزارة النقل ح��ول املو�ضوع لعدم وجود‬ ‫ال�ن��اط��ق االع�لام��ي يف مكتبه ك�م��ا قال‬ ‫موظف مق�سم الوزارة‪.‬‬


‫رجل ينام على الر�صيف بالقرب من عربته يف جاكرتا‪.‬‬ ‫وقالت اندوني�سيا �إنها �سجلت عجزا جتاريا يف حزيران املقبل‪،‬‬ ‫وذلك ا�ستمرار ًا للأزمة املالية العاملية التي �أدت �إىل عجز جتاري‬ ‫يف جنوب �شرق �آ�سيا‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫املتقلقلون من‬ ‫أنباء «برتا»‬

‫األردن يتسلم ‪ 385‬مليون دوالر دفعة‬ ‫فورية من «صندوق النقد»‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫للمرة الأوىل ت�شكو م�ؤ�س�سات ر�سمية‪ ،‬ومن بعدها مواقع‬ ‫الكرتونية حتدثت با�سم املهنية من �أنباء بثتها وكالة الأنباء‬ ‫االردنية؛ ما ي�شي ب�أن جزءا من الإع�لام الر�سمي على الأقل‬ ‫ب��د�أ يتلم�س الطريق‪ ،‬ويحاول �إ�صالح ذات��ه‪ ،‬وحتديدا يف هذه‬ ‫الوكالة الوطنية‪ ،‬بعيدا عن مقولة‪" :‬ملكيني �أكرث من امللك"‪،‬‬ ‫�أو "رجال دولة �أكرب من الدولة"‪.‬‬ ‫وال يت�سع املجال هنا للخو�ض يف مهنية املدير العام للوكالة‬ ‫الزميل في�صل ال�شبول‪ ،‬و�سابقه الأ�ستاذ رم�ضان الروا�شدة‪،‬‬ ‫فهما م��ن الإع�لام�ي�ين ال��ذي��ن ت��رك��وا ب�صمات وا�ضحة يف جو‬ ‫�إعالمي م�شو�ش‪ ،‬بقدر وجود �ضرورة �س�ؤال من يعرت�ضون على‬ ‫الوكالة �إن بثت خ�سائر ل�شركات حكومية‪� ،‬أو تابعت احلراكات‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬و�أعطت فر�صاً لوجه العملة الآخ��ر يف البالد الذي‬ ‫مت تغييبه لأكرث من قرن‪ ،‬و�إن كان ه�ؤالء املتقلقلون يريدون‬ ‫دائما تغييب احلقيقة‪.‬‬ ‫الوكالة بثت �أرق��ام �اً م�ستقاة م��ن بيانات ر�سمية �أر�سلت‬ ‫�إىل هيئة االوراق املالية وبور�صة عمان‪ ،‬تظهر الإب�ق��اء على‬ ‫خم�ص�صات مباليني الدنانري مل�ؤ�س�سات حكومية؛ ب�سبب عدم‬ ‫حت�صيل الإي��رادات لتظهر اخل�سائر يف نتائج الأعمال‪ ،‬وهو يف‬ ‫العرف االقت�صادي �صحيح‪� ،‬إذ ال ميكن التالعب بالقول �إن‬ ‫امل�ؤ�س�سة الفالنية قفزت ب�إيراداتها وهي خ�سرانة‪.‬‬ ‫ل�ط��امل��ا ط��رح�ن��ا م��و��ض��وع الأخ �ب��ار اجل��اه��زة ال �ت��ي يجهد‬ ‫امل�ست�شارون الإع�لام�ي��ون على �إع��داده��ا يف ك��ل جهة ومكان؛‬ ‫ا�ستغفا ًال لعقول القراء والبعد ب�شكل �سافر عن املهنية‪ ،‬وهو‬ ‫الأم��ر الرئي�س ال��ذي �أو�صلنا �إىل ه��ذه املرحلة‪ ،‬ونكت�شف �أن‬ ‫�أكرب م�ؤ�س�ساتنا تخ�سر‪ ،‬ونفقد �شركاتنا‪ ،‬ونبلغ مرحلة حرجة‬ ‫يف م ��ؤ� �ش��رات االق�ت���ص��اد ب�شكل ع ��ام؛ م �ث��ل‪ :‬م �ع��دالت النمو‪،‬‬ ‫واملديونية‪ ،‬وعجز املوازنة‪.‬‬ ‫فلطاملا كان يرغب ه�ؤالء املتقلقلون ب�إظهار �صورة وردية‬ ‫لكل �شيء‪ ،‬وي��زاودون على الدولة ذاتها يف والئهم من خالل‬ ‫ه��ذه الطريقة‪ ،‬يغفلون �أنهم ي�أخذوننا للهاوية وحتديدا يف‬ ‫ال�شق االقت�صادي‪.‬‬ ‫التخ�ص�ص يف جم��االت الإع�لام يحمل �أب�ع��اداً متناق�ضة‪،‬‬ ‫منها �إيجابي و�آخ��ر �سلبي‪ ،‬فعلى �سبيل املثال نفتقر يف بالدنا‬ ‫�إىل �إعالميني يخربون ال�ش�أن االقت�صادي‪ ،‬فنجد عدداً منهم‬ ‫يكتمون احل�ق�ي�ق��ة‪ ،‬وال ي�ج�ه��دون يف حتليل الأرق � ��ام‪ ،‬وطرح‬ ‫خمرجات �أبعادها املخفية؛ فتغيب احلقيقة‪ ،‬يف املقابل يحاول‬ ‫من هم غري متخ�ص�صني طرح املوا�ضيع االقت�صادية البحتة‬ ‫ب�أ�شكال م�شوهة‪ ،‬وتغيب احلقيقة جمددا‪.‬‬ ‫النهج الذي تتخذه "برتا" خالل ال�سنوات القليلة املا�ضية‬ ‫�أ�صبح ملفتا لالنتباه‪ ،‬بدليل اعرتا�ض املتقلقلني من جهة؛‬ ‫وكونها كانت خالل ال�سنوات التي �سبقت بوقاً للحكومة‪ ،‬و�أكرث‬ ‫منرب �إعالمي يتعامل مع الأخبار اجلاهزة من جهة �أخرى‪،‬‬ ‫لكنها الآن حت��اول �أن تخرج من هذه القوقعة‪ ،‬وال ي�سعنا �إال‬ ‫�أن ندعو لها ولطاقمها بالنجاح‪ ،‬ال �أن ن�شكك يف م�صداقيتها‬ ‫كونها تعار�ضت وبع�ض امل�صالح‪.‬‬ ‫�أخ� �ي ��راً‪ ،‬مل ت �ع��د امل �ع �ل��وم��ات خ��اف �ي��ة يف ظ ��ل ه� ��ذا اجلو‬ ‫الإلكرتوين املهيب‪ ،‬فبع�ض القنوات الف�ضائية �شقت الإعالم‬ ‫الإل �ك�ت�روين وم��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي طريقها لبلوغ‬ ‫احلقيقة‪ ،‬ومل يعد للأخبار اجلاهزة مكان يف �ساحة مك�شوفة‪،‬‬ ‫وال حتى للمتقلقلني‪.‬‬

‫"أمنية" توفر خدمة "اإلنرتنت‬ ‫اآلمن" الشرتاكات الجيل الثالث‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫للمرة الأوىل يف الأردن‪ ،‬وتلبي ًة الحتياجات م�شرتكيها‪ ،‬وفرت‬ ‫�شركة �أُمنية خدمة "الإنرتنت الآمن" �ضمن عرو�ضها خلدمات‬ ‫اجليل الثالث ‪ ،evo‬معتمدة يف ذلك على �أحدث املعايري العاملية‪.‬‬ ‫وي�أتي طرح هذه اخلدمة من �شركة �أُمنية؛ تفهماً من ال�شركة‬ ‫الحتياجات م�شرتكيها‪ ،‬ول�ضمان جت��رب��ة �إن�ترن��ت �آم�ن��ة وممتعة‬ ‫وفائقة ال�سرعة‪ .‬وي�أتي �إطالق هذه اخلدمة مع االنت�شار املُت�سارع‬ ‫خلدمات الإنرتنت يف اململكة؛ حيث ُتبني الدرا�سات �أن ‪ 34‬يف املئة‬ ‫من ا�شرتاكات الإنرتنت هي ا�شرتاكات منزلية‪ ،‬و‪ 33.1‬يف املئة من‬ ‫جممل م�ستخدمي الإن�ترن��ت يف الأردن ه��م م��ن الأط �ف��ال الذين‬ ‫ترتاوح �أعمارهم بني ‪� 5‬سنوات و‪� 14‬سنة‪.‬‬

‫«الرؤية الحديثة» و«إل جي»‬ ‫تجتمعان مع املوزعني‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سعياً منها لتعزيز العالقات الطيبة التي جتمعها مع موزعيها‪،‬‬ ‫ع�ق��دت ��ش��رك��ة «ال��ر�ؤي��ة احل��دي�ث��ة» ‪-‬ال��وك�ي��ل احل���ص��ري يف اململكة‬ ‫للأجهزة املنزلية والرتفيهية واملكيفات والأجهزة اخللوية من «�إل‬ ‫ج��ي �إلكرتونيك�س»‪ -‬وبالتعاون مع �شركة «�إل ج��ي» ل�ق��اءات عمل‬ ‫مع ع��دد من كبار موزعيها يف الأردن‪ .‬وح�ضر ه��ذه اللقاءات ٌ‬ ‫كل‬ ‫من‪ :‬املهند�س ق�صي الغرايبة الرئي�س التنفيذي ل�شركة «الر�ؤية‬ ‫احلديثة»‪ ،‬ومدير منطقة الأردن ل�شركة «�إل جي ‪ »LG‬يف الأردن‬ ‫هاي نام �آن‪� ،‬إىل جانب عدد من موظفي كلتا ال�شركتني‪.‬‬

‫«الشرق األوسط لخدمات الدفع»‬ ‫تطلق حمالتها الرمضانية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أط�ل�ق��ت ��ش��رك��ة «ال �� �ش��رق الأو� �س ��ط خل��دم��ات ال��دف��ع ‪»MEPS‬‬ ‫احل��ا� �ص �ل��ة ع�ل��ى ت��رخ�ي����ص ��ش��رك��ة م��ا��س�تر ك ��ارد ‪Master Card‬‬‫العاملية لتقدمي خدمات بطاقات االئتمان ب�أ�شكالها كافة‪ ،‬وال�شركة‬ ‫الرائدة يف خدمات الدفع يف املنطقة‪ -‬الإفطار الأول لأيتام مربة �أم‬ ‫احل�سني‪ ،‬وهو باكورة ن�شاطاتها الرم�ضانية �ضمن برنامج امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية‪ .‬وق��د ��ش��ارك يف الإف �ط��ار كبار امل�س�ؤولني يف ال�شركة‬ ‫وعائالتهم‪ ،‬حيث توا�صلوا مع �أطفال امل�برة خالل الإفطار الذي‬ ‫تخللته جمموعة من الفعاليات وامل�سابقات‪ ،‬وتوزيع الهدايا وطرود‬ ‫اخلري على الأطفال‪.‬‬

‫�أق� ��ر امل�ج�ل����س ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�صندوق‬ ‫ال �ن �ق��د ال � � ��دويل م �� �س��اء ام� �� ��س اجلمعة‬ ‫�إق��را���ض االردن ملياري دوالر‪ ،‬مبوجب‬ ‫اداة ترتيبات اال�ستعداد االئتماين (ا�س‬ ‫بي اي��ه)‪ ،‬وت�سليم الدفعة االوىل البالغة‬ ‫‪ 385‬مليون دوالر على الفور‪.‬‬ ‫وقال مدير منطقة ال�شرق االو�سط‬ ‫وو�سط �آ�سيا يف ال�صندوق م�سعود احمد‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي‪� ،‬إن املجل�س التنفيذي‬ ‫لل�صندوق وافق اجلمعة على منح االردن‬ ‫ق��ر��ض��ا مب �ق��دار ‪ 1.364‬م�ل�ي��ار دي �ن��ار من‬ ‫حقوق ال�سحب اخلا�صة‪ ،‬تعادل مليارين‬ ‫و‪ 6‬م�لاي�ين دوالر مل��دة ‪� 36‬شهرا؛ لدعم‬ ‫الربنامج االقت�صادي للبالد للفرتة من‬ ‫‪ 2012‬اىل ‪ ،2015‬ومل��واج �ه��ة التحديات‬ ‫امل��ال�ي��ة واخل��ارج �ي��ة و��ض�م��ان ف��ر���ص منو‬ ‫م�ستدامة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف امل�ؤمتر ‪-‬الذي �شاركت به‬ ‫اي�ضا رئي�سة بعثة ال�صندوق اىل اململكة‬ ‫كري�ستينا كو�ستيال‪� -‬أن قيمة القر�ض‬ ‫متثل ‪ 800‬يف امل�ئ��ة م��ن ح�صة االردن يف‬ ‫ال���ص�ن��دوق‪ ،‬ال�ب��ال�غ��ة ‪ 170.5‬م�ل�ي��ون من‬ ‫حقوق ال�سحب اخلا�صة (ا�س دي ار)‪.‬‬ ‫ويعادل حق ال�سحب اخلا�ص ح�سب‬ ‫�سعر ال�صرف الر�سمي وقت اقرار القر�ض‬ ‫‪54003‬ر‪ 1‬من ال��دوالر‪ ،‬ويقيم ال�صندوق‬ ‫حقوق ال�سحب اخلا�صة ب�سلة عمالت هي‬ ‫الدوالر بوزن ‪ 41.9‬يف املئة‪ ،‬واليورو ‪37.4‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬واجل�ن�ي��ه اال�سرتليني ‪ 11.3‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والني الياباين ‪ 9.4‬يف املئة‪.‬‬ ‫وقال �أحمد يف بيان ا�صدره ال�صندوق‬ ‫�أم�س ال�سبت عقب امل�ؤمتر ال�صحفي‪�« :‬إن‬ ‫االردن واج��ه �سل�سلة ��ص��دم��ات خارجية‬ ‫منذ ‪ ،2011‬كان ابرزها زيادة االعتماد على‬ ‫ا�سترياد الوقود؛ لتعوي�ض انقطاع الغاز‬ ‫م��ن م�صر لتوليد ال�ط��اق��ة الكهربائية‪،‬‬ ‫راف� �ق ��ه ال� �ت ��وت ��رات ال �ت��ي � �ش �ه��دت �ه��ا دول‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�أثرت �سلباً يف القطاع ال�سياحي‬ ‫وحت��وي�لات العاملني يف اخل ��ارج وتدفق‬ ‫اال�ستثمار الأجنبي املبا�شر»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ال �� �ص��دم��ات اخلارجية‬

‫ب��د�أت وزارة ال�صناعة والتجارة �أم�س‬ ‫تطبيق املرحلة الثانية من خطة الرقابية‬ ‫ع�ل��ى الأ�� �س ��واق‪ ،‬يف ال �ي��وم ال���س��اد���س ع�شر‬ ‫م��ن ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان ح �ت��ى ن �ه��اي��ة ال�شهر‬ ‫الف�ضيل‪.‬‬ ‫وت�شمل اخلطة التي �أعدتها مديرية‬ ‫الرقابة على الأ�سواق الك�شف على املطاعم‬ ‫وحمال النوفوتيه‪ ،‬واملعار�ض الرم�ضانية‬ ‫التي ت�ب��د�أ عملها ع��ادة يف الثلث الأخري‬ ‫م��ن ��ش�ه��ر رم �� �ض��ان‪ ،‬ح�ي��ث ي�ت��م الرتكيز‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع���ي���ار ‪36.71 24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪31.70 21‬‬ ‫عيار ‪27.12 18‬‬ ‫عيار ‪21.12 14‬‬

‫‪36.21‬‬ ‫‪31.70‬‬ ‫‪27.16‬‬ ‫‪21.12‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪108.940‬‬ ‫‪1609.300‬‬ ‫‪ 27.800‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.862 :‬‬

‫االسترليني‪1.105 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.499 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫ال نية لرفع‬ ‫الرسوم الجمركية‬ ‫على األلبسة‬ ‫املستوردة‬

‫وال�ت��وت��رات يف املنطقة جن��م عنها ات�ساع‬ ‫العجز يف احل�ساب اجلاري‪ ،‬وتباط�ؤ النمو‪،‬‬ ‫وال �سيما مع ا�ستمرار احلكومة يف �سيا�سة‬ ‫الدعم التي متولها من املنح‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار اح� �م ��د اىل ان ال�ضغوط‬ ‫اخل��ارج �ي��ة تكثفت يف ال �ع��ام احل ��ايل مع‬ ‫ارتفاع خ�سائر �شركة الكهرباء الوطنية‪،‬‬ ‫الناجتة عن ارتفاع تكلفة ا�سترياد الوقود‬ ‫وتراجع و�صول امدادات الغاز من م�صر‪،‬‬ ‫وتزايد احتياجات التمويل للموازنة مبا‬ ‫فيها �شركة الكهرباء؛ ما ادى اىل ارتفاع‬

‫ال��دي��ن ال�ع��ام‪�� ،‬س��واء للحكومة املركزية‪،‬‬ ‫او املكفول من قبلها‪ ،‬وب��د�أت يف مزاحمة‬ ‫القطاع اخلا�ص على م�صادر التمويل‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أكدت مديرة عام �صندوق‬ ‫النقد الدويل كري�ستني الغارد يف البيان‬ ‫ال�صحفي‪� ،‬أن الربنامج االقت�صادي الذي‬ ‫و�ضعته احل�ك��وم��ة م�ق�ب��ول م��ن الناحية‬ ‫االجتماعية‪.‬‬ ‫ودع � � � ��ت اىل � � � �ض� � ��رورة م ��وا�� �ص� �ل ��ة‬ ‫اال��ص�لاح��ات الهيكلية؛ لتعزيز القدرة‬ ‫ال �ت �ن��اف �� �س �ي��ة وحت �ق �ي��ق ال �ن �م��و ال�شامل‬

‫وامل�ستدام‪ ،‬وخلق فر�ص العمل‪ ،‬وموا�صلة‬ ‫اجلهود املبذولة لتح�سني مناخ الأعمال‬ ‫يف الأردن‪ ،‬وتعزيز التجارة و�إ�صالح قطاع‬ ‫التعليم‪.‬‬ ‫وك ��ان املجل�س التنفيذي ل�صندوق‬ ‫ال�ن�ق��د ال� ��دويل اق ��ر ي ��وم اجل�م�ع��ة اي�ضا‬ ‫ق��ر� �ض��ا ل�ل�م�م�ل�ك��ة امل �غ��رب �ي��ة ب�ق�ي�م��ة ‪6.2‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬مبوجب اداة خط االئتمان‬ ‫االح�ت�رازي‪ ،‬وم��دد م��دة القر�ض للعراق‬ ‫مب��وج��ب ترتيبات اال��س�ت�ع��داد االئتماين‬ ‫ملدة ‪� 7‬شهور ا�ضافية‪.‬‬

‫«الصناعة» تباشر تطبيق املرحلة‬ ‫الثانية من خطة الرقابة على األسواق‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫على �إع�لان الأ�سعار يف املحالت امل�شاركة‬ ‫باملعر�ض‪ ،‬والتقيد بالبيع ح�سب الأ�سعار‬ ‫املعلنة‪.‬‬ ‫كما تت�ضمن هذه املرحلة عمل جوالت‬ ‫م�سائية؛ �إذ يتم الرتكيز بكثافة وخا�صة‬ ‫يف الأيام الثالثة الأخرية على حمال بيع‬ ‫احللويات‪ ،‬حيث يتم عر�ض ال�شوكوالتة‬ ‫وال�سكاكر واحللويات الأخرى بكثافة لدى‬ ‫املخابز العاملة وحمال بيع احللويات‪ ،‬ويف‬ ‫املعار�ض‪ ،‬وانت�شار ب�سطات بيع ال�سكاكر يف‬ ‫الأ�سواق التجارية‪.‬‬ ‫وبح�سب اخل�ط��ة‪� ،‬سيتم خ�لال هذه‬

‫املرحلة تبادل موظفي مراقبي الأ�سعار‬ ‫ب�ي�ن امل �ح��اف �ظ��ات ال �ق��ري �ب��ة م ��ن بع�ضها‬ ‫البع�ض‪ ،‬والتعميم على مديريات الوزارة‬ ‫لرفد مديرية مراقبة الأ�سواق باملوظفني‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل تقريب مدة اجلل�سة يف �ضبط‬ ‫املخالفات خ�لال �شهر رم���ض��ان املبارك‪،‬‬ ‫مبا ال يتجاوز خم�سة ع�شر يوما‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫ح��ررت منذ ب��داي��ة �شهر رم�ضان املبارك‬ ‫‪ 412‬خم��ال �ف��ة ب �ح��ق ال �ت �ج��ار املخالفني‪،‬‬ ‫وت �ن��وع��ت امل �خ��ال �ف��ات ب�ي�ن ع� ��دم �إع�ل��ان‬ ‫الأ�سعار‪ ،‬والبيع بغري ال�سعر املعلن‪.‬‬

‫توفري الب�ضائع الأردنية للمواطنني بجودة عالية و�أ�سعار مناف�سة‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أك��د وزي��ر املالية �سليمان‬ ‫احلافظ �أال نية لرفع الر�سوم‬ ‫اجل� �م ��رك� �ي ��ة ع� �ل ��ى الأل �ب �� �س ��ة‬ ‫امل�ستوردة اىل اململكة‪.‬‬ ‫واع � � �ت� �ب��ر احل� � ��اف� � ��ظ �أن‬ ‫ال �ت �ع��رف��ة امل �ع �م��ول ب �ه��ا حاليا‬ ‫عادلة‪ ،‬وتعطي ميزة تف�ضيلية‬ ‫ل�صناعة االلب�سة املحلية‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك ردا على �س�ؤال‬ ‫ح��ول م��ا ي�تردد ع��ن مطالبات‬ ‫ل� ��وزارة امل��ال�ي��ة ب��رف��ع الر�سوم‬ ‫اجل� �م ��رك� �ي ��ة ع� �ل ��ى االلب�سة‬ ‫اجل ��اه ��زة امل �� �س �ت ��وردة؛ لدعم‬ ‫ال�صناعة املحلية‪.‬‬ ‫وب �ي�ن احل ��اف ��ظ �أن بقاء‬ ‫التعرفة املعمول ب�ه��ا‪ ،‬وبرغم‬ ‫م �ي��زت �ه��ا ل�ل���ص�ن��اع��ة املحلية‪،‬‬ ‫ت �ه��دف اىل ا� �س �ت �ق��رار �أ�سعار‬ ‫الأل �ب �� �س��ة يف ال �� �س��وق املحلية‪،‬‬ ‫وع��دم رفعها‪ ،‬وبالتايل متكني‬ ‫املواطن من �شراء احتياجاته‬ ‫ب�أ�سعار منا�سبة‪.‬‬

‫"ستاندارد اند بورز" تخفض‬ ‫تصنيف ‪ 15‬مصرفاً إيطالياً‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت وكالة الت�صنيف االئتماين "�ستاندارد اند بورز" تخفي�ض‬ ‫درجة ‪ 15‬م�صرفا ايطاليا؛ ب�سبب احتمال "انكما�ش" طويل االمد‬ ‫يف هذا البلد‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة يف بيان‪" :‬نعتقد ان �ضعف امل�صارف االيطالية‬ ‫ي��زداد؛ لأن ايطاليا ت��واج��ه انكما�شا مدته اط��ول واع�م��ق مم��ا كان‬ ‫متوقعا"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل���ص��ارف املحلية ال�ت��ي مت خف�ض درج�ت�ه��ا‪ ،‬خ�صو�صا‪:‬‬ ‫احتاد امل�صارف االيطالية (لونيوين دي بانكي ايتالياين)‪ ،‬و"بانكا‬ ‫بوبوالري ديل امييليا رومانيا"‪ ،‬و"بانكا بوبوالري دي في�سينتزا"‪.‬‬ ‫�إال �أن درج ��ة امل �� �ص��ارف الإي�ط��ال�ي��ة ال �ك�برى "اونيكريديت"‬ ‫و"اينتيزا �سانباولو" و"ميديوبانكا" بقيت بدون تغيري‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة �إن "انكما�شاً �أخطر �سريفع خمزون املوجودات‬ ‫التي تواجه م�شاكل يف امل�صارف االيطالية‪ ،‬اىل م�ستويات اكرب مما‬ ‫كنا نتوقع"‪.‬‬

‫معرض «صنع بالدي الرمضاني»‬ ‫يشهد إقباالً من مختلف شرائح املجتمع‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش�ه��د م�ع��ر���ض "�صنع ب�ل�ادي الرم�ضاين"‬ ‫‪ 2012‬يف دورت��ه االوىل لل�صناعات الأردن�ي��ة للبيع‬ ‫املبا�شر‪ ،‬اقباال كبريا من املواطنني لليوم الرابع‬ ‫على التوايل‪ ،‬وي�ستمر حتى يوم اخلمي�س املقبل يف‬ ‫مدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫و�أك��د امل��دي��ر التنفيذي لغرفة �صناعة عمان‬ ‫�سمري مقدح �أن املعر�ض الذي تنظمه غرفة �صناعة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬ب��ال�ت�ع��اون م��ع امل�ؤ�س�سة االردن �ي��ة لتطوير‬ ‫امل�شاريع االقت�صادية‪ ،‬انفرد بعدد من الفعاليات‬ ‫والأركان التي جذبت العديد من الزوار؛ ما جعله‬ ‫معر�ضاً متكام ً‬ ‫ال يحوي �أغلب اهتمامات العائلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار مقدح اىل ما �شهده املعر�ض من اقبال‬ ‫ج�م��اه�يري م��ن خمتلف ��ش��رائ��ح املجتمع وفئاته‬ ‫العمرية‪ ،‬حيث دع��ا املواطنني �إىل زي��ارة املعر�ض‬ ‫الذي يفتح ابوابه على فرتتني‪� ،‬صباحية وم�سائية‬ ‫م��ن ال�ساعة الثانية بعد الظهر وحتى ال�ساد�سة‬ ‫م �� �س��اء‪ ،‬وال �ف�ت�رة ال�ث��ان�ي��ة م��ن ال���س��اع��ة التا�سعة‬ ‫م�ساء وحتى الواحدة بعد منت�صف الليل‪ ،‬لتوفري‬ ‫م�ستلزمات �شهر رم�ضان امل �ب��ارك‪ ،‬وع�ي��د الفطر‬

‫ال���س�ع�ي��د وامل ��دار� ��س ب ��أ� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة للمواطن‬ ‫الأردين‪ .‬وق��ال امل��دي��ر التنفيذي لغرفة �صناعة‬ ‫ع ّمان يف ت�صريح له‪�" :‬إن هذا االقبال من املواطنني‬ ‫على زيارة املعر�ض‪� ،‬شجع �إدارة الغرفة على �إقامة‬ ‫املعر�ض �سنويا‪ ،‬كما نفكر بتنظيم معار�ض مماثلة‬ ‫يف املحافظات"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مقدح‪�" :‬إن املعر�ض الذي �أقامته غرفة‬ ‫�صناعة عمان ميثل ج�سرا بني املواطن و�صناعته‬ ‫املحلية‪ ،‬حيث وج��د املواطن االردين �أن الب�ضائع‬ ‫املحلية ذات جودة عالية‪ ،‬و�أ�سعار مناف�سة"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد م��دي��ر ع��ام غ��رف��ة �صناعة ع�م��ان على‬ ‫�أن امل�ع��ر���ض خ�ط��وة يف االجت ��اه ال�صحيح‪ ،‬وحالة‬ ‫انعطاف ملمو�سة يف املعار�ض؛ لأن عدد ال�شركات‬ ‫امل�شاركة فيه ‪� 107‬شركة مبختلف �أنواعها‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أن ه��ذا ال�ت�ن��وع �أع �ط��ى ط��اب�ع�اً خ��ا��ص�اً للمعر�ض‪،‬‬ ‫وزخماً كبرياً‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن االردن دوماً كان رائدا على امل�ستوى‬ ‫الدويل يف تنظيم املعار�ض التي جتذب اجلميع‪ ،‬و�إن‬ ‫انطباع الزائرين كان �إيجابياً وملفتاً للأنظار؛ ما‬ ‫يجعل على عاتقنا بذل املزيد من اجلهد لتقدمي‬ ‫الأف�ضل‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫يتقـــدم‬

‫�آل ك�ستريو‬

‫عامـــر �أبو عرقــــوب‬ ‫والزوجـــــة والأوالد‬

‫يتقدمون ب�أ�سمى �آيات التهنئة والتربيك من ابنتهم العزيزة‬

‫ميـــــران‬

‫ب�أحر التهاين‬ ‫و�أجمل التربيكات البنته الغالية‬

‫مبنا�سبة جناحها يف الثانوية العامة‬

‫وح�صولها على معدل ‪ ٪ 94.8‬يف الفرع العلمي‬

‫بتــــــــــول‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يوفقها‬

‫بنجاحها بالثانوية العامة‬ ‫�ألف مبارك وعقبال الدكتوراه‬

‫يف م�سريتها العلمية و�أن يبقيها ذخر ًا لوالديها‬ ‫ألف مبارك وعقبال الدكتوراه‬

‫يتقـــدم‬

‫ابراهيم الغنب وزوجته �سهري‬ ‫والأبناء والبنات‬

‫الوالد والوالدة واالخوة واالخوات‬ ‫ب�أحر التهاين و�أجمل التربيكات البنتهم الغالية‬

‫العيناء املر�ضية عبداهلل ن�صار اخلوالدة‬

‫يهنئون ابنهم الغايل‬

‫بنجاحها بالثانوية العامة الفرع العلمي‬

‫بـــراء الغـــــــنب‬

‫وح�صولها على معدل (‪)93.3‬‬ ‫وكذلك تهنئة ابنة ال�شقيق‬

‫ت�سنيم عطااهلل ن�صار اخلوالدة‬

‫وح�صوله على معدل ( ‪ / ) %8 1‬الفرع العلمي‬ ‫�ألف مبارك وعقبال �شهادة الدكتوراه‬

‫وجناحها يف الثانوية العامة الفرع العلمي‬

‫حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ الئحة ا�ستئناف‬ ‫رقم الدعوى ‪:‬‬ ‫‪) 2010 – 4849 ( 1 – 1‬‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪ :‬ن��زار �شاكر‬ ‫تركي ال�صرايرة‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪:‬‬

‫ال�شركة اال�ست�شارية‬ ‫لأنظمة املعلومات البيانية‬

‫وك�ي�ل�ه��ا امل �ح��ام��ي ط��ري��ف �شفيق‬ ‫نبيل‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬

‫ايهاب علي حممود عطياين‬

‫جمهول مكان االقامة‬ ‫االوراق املطلوب تبليغها ‪/‬الئحة‬ ‫ا�ستئناف بالن�شر‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫ال �ي ��ادودة ح��و���ض الفريط‬ ‫ق�ط�ع��ة ‪ 574‬م���س��اح��ة ‪500‬‬ ‫مرت على �شارعني ‪12*40‬‬ ‫�شبه م��رب�ع��ة ت�صلح لبناء‬ ‫فيال منطقة ه��ادئ��ة تبعد‬ ‫عن �شارع مادبا الرئي�سي ‪1‬‬ ‫كم ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� � � ��ض � �س �ك �ن��ي ل �ل �ب �ي��ع ‪/‬‬ ‫� �ض��اح �ي��ة ال��ر� �ش �ي��د للبيع‬ ‫ب �� �س �ع��ر م � �غ ��ري‪� :‬ضاحية‬ ‫الر�شيد ار�ض م�ساحة ‪960‬‬ ‫مرت �سكن �أ وجهة ‪ 28‬مرت‬ ‫يوجد عليها بناء طابقني‬ ‫ارب��ع �شقق بحاجة لبع�ض‬ ‫ال�صيانة املطلوب ‪ 250‬الف‬ ‫فقط ‪0795470458‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع ‪ /‬خربة م�سلم‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 761‬م�ت�ر �سكن‬ ‫ب على �شارعني لوحة ‪30‬‬ ‫قطعة ‪ 745‬منطقة هادئة‬ ‫ت�صلح لعمارة ا�سكانية من‬ ‫املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع جبل الأخ�ضر قطعة‬ ‫ار���ض م�ساحة ‪ 485‬تنظيم‬ ‫��س�ك��ن د ج�م�ي��ع اخلدمات‬ ‫مطلة وكا�شفة على ر�أ�س‬

‫العني خلف مطعم القد�س‬ ‫ب�سعر ‪ 40‬الف كامل القطعة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع البنيات قطعة ار�ض‬ ‫م�ساحة ‪ 500‬م�تر كا�شفة‬ ‫وم �ط �ل��ة ت �ن �ظ �ي��م � �س �ك��ن ج‬ ‫مرتفعة بعيدة عن ا�سالك‬ ‫ال���ض�غ��ط ال �ع��ايل من�سوب‬ ‫ط � ��اب � ��ق �� � �ش � ��رق م � ��دار� � ��س‬ ‫احل �� �ص ��اد ب �� �س �ع��ر معقول‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪– 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا�ستثمارية‬ ‫امل � ��ا� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة من‬ ‫� �ش��ارع ال � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع �أر� � � � � � ��ض جت� � ��اري‬ ‫ال�شيم�ساين امل�ساحة ‪900‬م‪2‬‬ ‫خلف االم�ب���س��ادور ‪ /‬قرب‬ ‫فندق ال�شام ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬

‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق �ط ��ع �سكن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق� ��رق � ��� ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض �صناعات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة م ��ارك ��ا الونانات‬ ‫‪ /‬ق� ��رب م���ص�ن��ع روم � ��وا ‪/‬‬ ‫دومن و‪50‬م‪ / 2‬ك�ه��رب��اء ‪3‬‬ ‫ف ��از ‪ /‬ك��ام��ل اخل ��دم ��ات ‪/‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫احل �ج��رة ال���ش�م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م‪ 2‬واج� �ه ��ة ع �ل��ى �شارع‬ ‫ع� �ب ��دون ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ين ‪45‬م‬ ‫على �شارعني ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا� � �س � �ك� ��ان ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار�� ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬زراع � �ي� ��ة ق � ��اع خ �ن��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال ��زرق ��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬على‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخلفي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض � �س �ك��ن د ‪/‬‬ ‫ال� � ��ذراع ال �غ��رب��ي امل�ساحة‬ ‫‪426‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي ��ع ار�� � � � � ��ض ت�صلح‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار ���ض ا�ستثمارية‬ ‫امل�ساحة ‪ 5‬دومنات و‪240‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬م��وب ����ص ‪ /‬واج �ه��ة على‬ ‫� �ش��ارع الأردن ‪ /‬التنظيم‬ ‫‪ /‬م �ت �ع��ددة اال�ستعماالت‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫حوايل ‪ 12‬دومن ماركا حنو‬ ‫الك�سار على �شارعني امامي‬ ‫‪16‬م وخ�ل�ف��ي ‪ 16‬م ت�صلح‬

‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫امل� ��� �س ��اح ��ة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع� �م ��ان ‪ /‬ت �� �ص �ل��ح مل�شروع‬ ‫ا� �س �ك��اين ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫‪� /‬ضاحية احل ��اج ح�سن ‪/‬‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�ض �سكني للبيع ‪ /‬عمان‬ ‫ب�ي��ادر وادي ال�سري حو�ض‬ ‫ال� ��درب � �ي� ��ات ق �ط �ع��ة ار�� ��ض‬ ‫م�ساحتها ‪ 815‬م�تر قرب‬ ‫م �� �س �ج��د ح �� �س�ي�ن خ ��واج ��ا‬ ‫يوجد فيها من�سوب ت�صلح‬ ‫ال� �س �ك��ان اب ��و ف �ي�لا ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0772336450‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ار�� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة ل�ل�ب�ي��ع يف‬ ‫اجل�ب�ي�ه��ة � �ش��ارع ي��اج��وز على‬ ‫��ش��ارع�ين فيها من�سوب على‬ ‫� �ش��ارع ‪ 12‬و� �ش ��ارع الرئي�سي‬ ‫�سكن م�ساحة ‪ 800‬مرت ب�سعر‬

‫(‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 770 ( / 1-11‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬ال�ف�ي���ص��ل �سلطي‬ ‫ابراهيم الذياب‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫احمد �سليم �صالح البا�صجني‬

‫ال�سلط ‪ /‬ج�سر زي‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د املوافق‬ ‫‪ 2012/8/12‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬مدار�س ورو�ضة اكادميية احباب‬ ‫اهلل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫منا�سب مكتب جوهرة ال�شمال‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫ق ��رب � �ش ��ارع امل �ط ��ار ار� ��ض‬ ‫للبيع م�ساحة ‪� 865‬سكن ب‬ ‫بعد امل��دار���س العاملية ‪400‬‬ ‫مرت قريبة من �شارع املطار‬ ‫‪065355365-0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف ام رمانة بعد‬ ‫ب��دران مبا�شر موقع مميز‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار منظمة‬ ‫� �س �ك��ن م �� �س��اح��ة ‪ 750‬مرت‬ ‫‪065355365-0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫فر�صة ا�ستثمارية ار�ض يف‬ ‫ال�شمي�ساين على �شارعني‬ ‫ق � � ��رب ح ��دي� �ق ��ة ال� �ط� �ي ��ور‬ ‫�سكن �أ م�ساحة ‪ 1189‬مرت‬ ‫ت�صلح مل���ش��روع ا�ستثماري‬ ‫‪065355365-0797720567‬‬ ‫ ‪0777720567‬‬‫‪-------------------‬‬‫ار�ض للبيع �أم زيتينة بني فلل‬ ‫موقع مميز م�ساحة ‪ 752‬مرت‬ ‫�سكن ب ب�سعر ‪ 220‬دينار حو�ض‬ ‫ام ح �ج�ي�ر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪0777720567 - 065355365‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــــــــــقق‬

‫للبيع ‪ -‬املقابلني �شقة طابق‬ ‫ثالث االخري م�ساحة ‪ 115‬مرت‬ ‫‪ 3‬نوم حمامني �صالة و�صالون‬ ‫مطبخ راكب برندة البناء حجر‬ ‫م�ق��اب��ل ف �ن��دق ال� �ك ��راون عمر‬ ‫البناء ‪� 3‬سنوات ب�سعر معقول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة م���س��اح��ة ‪ 90‬مرت‬ ‫حت��ت ال�صيانة مكونة من‬ ‫‪ 2‬ن��وم و�صالة وحمام على‬ ‫�شارعني حديقة من ثالث‬ ‫جهات مطبخ راكب مدخل‬ ‫م���س�ت�ق��ل م���س�ج��د الهالل‬ ‫ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع ��رم ��وط ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش ��ارع االم�ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫للبيع �شقة ار��ض�ي��ة جتارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬ ‫من االعت�صام‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق ال�سلط‬

‫امل���س��اح��ة ‪206‬م‪ / 2‬م��ارك��ا ‪/‬‬ ‫ال�ع�ب��دال�لات ل�ه��ا موا�صفات‬ ‫مم� � �ي � ��زة ‪ /‬م � ��وق � ��ع ميمز‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق فارغــة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة لاليجــار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق عمـــان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م �ب ��ا� �ش ��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن ��اط ��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫��ش��ارع احل��ري��ة ‪� /‬شفا بدران‬ ‫‪ /‬اب � ��و ن �� �ص�ير ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0785350657 / 0777876902‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة‬ ‫‪� /‬شقق �سكنية ‪� /‬ضمن جبل‬ ‫عمان ‪ /‬احل�سني ‪ /‬اللويبدة‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال � ��ذراع م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫ترحيب فل�سطيني باملذكرة ومطالبة برتجمة الأقوال لأفعال‬

‫األمم املتحدة‪ :‬ال يمكن القبول بديمومة االحتالل‬ ‫اإلسرائيلي مطلقاً‬ ‫نيويورك ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ق��ال��ت م�ن�ظ�م��ة الأمم امل �ت �ح��دة ال ��دول �ي ��ة �إن‬ ‫االن �ت �ه��اك��ات الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة امل �م��ار� �س��ة يف الأرا�ضي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة امل �ح �ت �ل��ة‪ ،‬مب��ا ف�ي�ه��ا �أع� �م ��ال العنف‬ ‫وامل �� �س �ت��وط �ن��ات‪ ،‬وم ��ا ي�ت�رت��ب ع�ل�ي�ه��ا م ��ن عواقب‬ ‫اجتماعية واقت�صادية ج�سيمة "ال ت�خ��دم ق�ضية‬ ‫ال�سالم‪ ،‬وال تبعث على الثقة"‪.‬‬ ‫و�أ ّك��دت يف مذكرتها ال�سنوية عن االنعكا�سات‬ ‫االقت�صادية واالجتماعية لالحتالل الإ�سرائيلي‪،‬‬ ‫�أن ��ه ال مي�ك��ن ال �ق �ب��ول �أب � ��داً ب��ا��س�ت�م��رار االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي للأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬ال �سيا�سياً وال‬ ‫اقت�صادياً وال حتى �أخالقياً ‪-‬على حد ت�أكيدها‪.-‬‬ ‫وت� �ن ��اول ��ت امل� ��ذك� ��رة ال� � ��ذي �أع� � ّدت� �ه ��ا اللجنة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة واالج �ت �م��اع �ي��ة ل � ��دول غ��رب��ي �آ�سيا‬ ‫"�إ�سكوا"‪ ،‬ق�ضية اال�ستخدام املفرط للقوة من قبل‬ ‫االح�ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬واالع�ت�ق��ال التع�سفي بحق‬ ‫املواطنني الفل�سطينيني‪ ،‬وعمليات تدمري املنازل‬ ‫واملن�ش�آت الفل�سطينية وتهجري �سكانها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن‬ ‫القيود املفرو�ضة على حركة املواطنني واحل�صار‬ ‫املفرو�ض على قطاع غزة منذ �ستة �أعوام‪.‬‬ ‫وتط ّرقت املذكرة �إىل م�س�ألة م�صادرة الأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ليتبينّ �أن �سلطات االحتالل ا�ستولت‬ ‫على نحو ‪ 40‬يف املئة من �أرا��ض��ي ال�ضفة الغربية؛‬ ‫لأغرا�ض تو�سيع امل�ستوطنات وتوطني اليهود يف تلك‬ ‫املناطق‪ ،‬يف انتهاك وا�ضح للقانون الإن�ساين الدويل‪،‬‬ ‫م�شرية �إىل زيادة وترية م�شاريع اال�ستيطان بن�سبة‬ ‫‪ 20‬يف املائة خ�لال ع��ام ‪ ،2011‬مقارنة بالعام الذي‬ ‫�سبقه‪.‬‬ ‫ب ��دوره ��ا‪ ،‬رح �ب��ت ج �ه��ات ح�ق��وق�ي��ة فل�سطينية‬ ‫ب��امل��ذك��رة ال�ت��ي وج�ه��ت ان�ت�ق��ادا ح��ادا �إىل االحتالل‬

‫الإ� �س��رائ �ي �ل��ي؛ ج� ��راء ا� �س �ت �م��رار اع �ت �ق��ال الأطفال‬ ‫الفل�سطينيني يف �سجونها‪ ،‬وتعر�ضهم للتعذيب‬ ‫اجل�سدي والنف�سي "رغم �أنها جاءت مت�أخرة" ‪-‬كما‬ ‫قالت‪.-‬‬ ‫وطالبت منظمة �أن�صار الأ�سرى يف بيان �صحفي‬ ‫بالعمل ع�ل��ى ت��رج�م��ة حقيقية مل��ا ورد يف املذكرة‪،‬‬ ‫واتخاذ قرار دويل وا�ضح يطالب �سلطات االحتالل‬ ‫ب�إطالق �سراح الأ�سرى الأطفال من �سجونها‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت املنظمة �أن "هذه الإدان ��ة الأممية‬ ‫لي�ست الأوىل بهذا ال�ش�أن‪ ،‬بل كانت هناك �أكرث من‬ ‫�إدان ��ة �آخ��ره��ا ت�صريحات ري�ت���ش��ارد ف��ول��ك مبعوث‬ ‫جم�ل����س ح �ق��وق الإن �� �س��ان ال �ت��اب��ع ل�ل��أمم املتحدة‪،‬‬ ‫ال � ��ذي اع �ت�ب�ر ا� �س �ت �م��رار اح �ت �ج��از ال �ق��ا� �ص��ري��ن يف‬ ‫�سجون االحتالل انتهاكاً �صارخاً حلقوق الإن�سان‪،‬‬ ‫وطالب بالعمل جتاه كل الأ�سرى الذين يتعر�ضون‬ ‫النتهاكات �إ�سرائيلية ��ص��ارخ��ة‪ ،‬تتنافى واملواثيق‬ ‫والقوانني الدولية"‪.‬‬ ‫و�أب � ��دت "�أن�صار الأ�سرى" ق�ل�ق�ه��ا ال�شديد‬ ‫والبالغ �إزاء معاناة الأ��س��رى الأط�ف��ال يف ال�سجون‬ ‫الإ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة‪" ،‬خا�صة يف ظ��ل ت���ص��اع��د الهجمة‬ ‫ال�شر�سة من قبل �إدارة ال�سجون على الأ�سرى ب�شكل‬ ‫عام"‪.‬‬ ‫و�أف � ��ادت ب� ��أن ��س�ل�ط��ات االح �ت�ل�ال الإ�سرائيلي‬ ‫حتتجز م��ا ي�ق��ارب ‪ 150‬ط�ف� ً‬ ‫لا وطفلة يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬يحتجز معظمهم يف ق�سم الأ�شبال‬ ‫ب�سجن "ه�شارون"‪ ،‬معظمهم دون الثامنة ع�شرة‪،‬‬ ‫وحم��روم��ون م��ن �أب���س��ط ح�ق��وق�ه��م الإن���س��ان�ي��ة‪ ،‬يف‬ ‫جت��اوز وا�ضح لقواعد الأمم املتحدة ب�ش�أن حماية‬ ‫الأحداث املجردين من حريتهم‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �إىل �أن معاناة الأ�سرى الأطفال م�ستمرة‬ ‫ويف ت��زاي��د ك �ب�ير‪ ،‬ت�ت�م�ث��ل يف ال�ت�خ��وي��ف والتنكيل‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫عد وكيل وزارة اخلارجية يف غزة غازي حمد �أن‬ ‫موافقة م�صر على �إن�شاء منطقة تبادل جتاري بينها‬ ‫وبني قطاع غزة‪ ،‬يعني حترر غزة من �أن ت�صبح عالة‬ ‫على االقت�صاد الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال حمد يف ت�صريح �أع ��ادت وزارة اخلارجية‬ ‫ن���ش��ره �أم ����س ال���س�ب��ت �إن ه ��ذا امل �� �ش��روع م��ا زال حتت‬ ‫الدرا�سة من قبل اجلانب امل�صري‪.‬‬ ‫وت��وق��ع �أن ت���ش�ه��د م���ص��ر ح��ال��ة م��ن اال�ستقرار‬ ‫وفتح املجال �أمام �إع��ادة ت�شكيل العالقة الفل�سطينية‬ ‫امل�صرية على �أ�س�س جيدة‪ ،‬خا�صة بعد الثورة امل�صرية‬ ‫واالنتخابات الربملانية والرئا�سية التي �أعقبتها‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن "النظام ال�سيا�سي امل�صري ال�سابق‬ ‫ك��ان يلعب دو ًرا �سلب ًيا‪ ،‬وي�ق��ف �أح�ي��ان��ا متفرجا على‬ ‫الأحداث التي كانت حتدث يف قطاع غزة‪ ،‬مبا يف ذلك‬

‫عباس يطلب الحصول على دولة غري‬ ‫عضو يف األمم املتحدة الشهر القادم‬ ‫رام اهلل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن وزي��ر اخلارجية الفل�سطيني يف حكومة رام اهلل ريا�ض‬ ‫املالكي �أم�س ال�سبت‪� ،‬أن رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س �سيودع طلب‬ ‫احل�صول على دول��ة غري كاملة الع�ضوية‪ ،‬لدى االمم املتحدة يف‬ ‫ال�سابع والع�شرين من ايلول املقبل‪.‬‬ ‫وقال املالكي لل�صحفيني يف مكتبه‪" :‬من خالل م�شاركتي يف‬ ‫اجتماعات اجلمعية العامة لالمم املتحدة يف دورتها املقبلة ال�شهر‬ ‫املقبل‪� ،‬سيتحدث الرئي�س يف ال�سابع والع�شرين عن هذا املو�ضوع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬فل�سطني �ستتقدم فورا لالمم املتحدة‪ ،‬و�سيتم ابالغ‬ ‫رئي�س اجلمعية العامة �أن فل�سطني راغبة باحل�صول على �صفة‬ ‫دولة غري ع�ضو‪ ،‬و�سيتم ايداع الطلب الفل�سطيني لدى اجلمعية‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫وقال املالكي‪�" :‬سوف نبد�أ بعدها التوا�صل مع مكونات اجلمعية‬ ‫العامة كافة؛ للحديث عن التاريخ املنا�سب‪ ،‬ويف اللحظة التي ننهي‬ ‫فيها �صياغة م�شروع القرار‪ ،‬ونكون قد ح�صلنا على الدعم املطلق‬ ‫�سنكون جاهزين لطلب الت�صويت على هذا القرار"‪.‬‬

‫االتحاد األوروبي يدعو االحتالل إىل‬ ‫إعادة فتح املؤسسات املقدسية‬

‫االمني العام لالمم املتحدة بان كي مون‬

‫بهم‪ ،‬واالعتداء عليهم بال�ضرب من قبل املعتقلني‬ ‫اجلنائيني‪ ،‬وحماوالت تخويفهم والتحر�ش اجلن�سي‬ ‫ببع�ض الأ�شبال‪ ،‬وتهديدهم بال�ضرب �إذا ما حاولوا‬ ‫رفع �شكوى للإدارة‪ ،‬و�سلب بع�ض املواد اخلا�صة"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن "معظم الأطفال املعتقلني هم من‬ ‫الطالب‪� ،‬إال �أن �إدارة ال�سجن تتجاهل حقهم بالتعلم‪،‬‬ ‫ف�لا توفر لهم الإم�ك��ان�ي��ات‪ ،‬وال ال�ظ��روف املالئمة‬ ‫لدرا�ستهم‪ ،‬على الرغم من �أن الت�شريعات والقوانني‬ ‫الإن�سانية حترم منع الطفل من التعلم"‪.‬‬

‫وط��ال �ب��ت "�أن�صار الأ�سرى" ب ��الإف ��راج عن‬ ‫الأ�سرى الأطفال كافة‪ ،‬ووق��ف االنتهاكات �ضدهم‬ ‫ك�م��ا ت�ط��ال��ب املجتمع ال� ��دويل‪ ،‬وم��ؤ��س���س��ات حقوق‬ ‫الإن �� �س��ان‪ ،‬وامل��ؤ��س���س��ات وامل�ن�ظ�م��ات امل�ت���ض��ام�ن��ة مع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬العمل من �أجل ال�ضغط على‬ ‫�سلطات االح�ت�لال لوقف انتهاك حقوق الأطفال‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬و�إط�لاق �سراحهم‪ ،‬وتقدمي الدعم‬ ‫ما �أمكن لق�ضيتهم العادلة‪ ،‬ولتعزيز �صمودهم يف‬ ‫الأ�سر‪ ،‬حتى يتم الإفراج عنهم‪.‬‬

‫حمد‪ :‬إنشاء منطقة تجارية مع مصر تحرر غزة‬ ‫من االقتصاد اإلسرائيلي‬ ‫ال�سيا�سة اخلارجية امل�صرية التي �سمحت لإ�سرائيل‬ ‫مبمار�سة وتنفيذ كثري من ال�سيا�سات العدوانية �ضد‬ ‫الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أ َّن م�صر يف �سابق عهدها مل تكن رادعًا‬ ‫لـ"�إ�سرائيل"‪ ،‬بل كانت مهادنة لها‪ ،‬و�أعطتها غطاء‬ ‫ونوعًا من احلرية يف ممار�سة االع�ت��داءات �ضد �أبناء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نحن ندرك �أ َّن ترتيب الأو�ضاع الداخلية‬ ‫وت�شكيل النظام ال�سيا�سي مب�صر يحتاج وقتاً‪ ،‬وهذا ال‬ ‫مينع ت�أ�سي�س عالقة جيدة للتعاون والعمل امل�شرتك‬ ‫خ�صو�صا �أ َّن م�صر لها م�س�ؤولية تاريخية‬ ‫فيما بيننا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫و�سيا�سية لفل�سطني‪ ،‬ول�ه��ا دور م��رك��زي‪ ،‬و�ساهمت‬ ‫يف ق�ضايا احل��روب واملفاو�ضات والق�ضايا املف�صلية‬ ‫كالتهدئة وغريها"‪.‬‬ ‫وقال حمد‪" :‬نعول على م�صر بالكثري؛ لأ َّنها تقوم‬ ‫بدور مركزي‪ ،‬خا�صة يف �أن تعيد الو�ضع ال�سيا�سي من‬

‫‪7‬‬

‫خالل عالقاتها العربية والإ�سالمية والدولية؛ وذلك‬ ‫من �أجل دعم �أكرب للق�ضية الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن��ه "يجب علينا نحن كفل�سطينيني �أن‬ ‫ن�ساعد م�صر؛ من خالل الإ�سراع يف �إنهاء االنق�سام‪،‬‬ ‫وتوحيد ال�صف الفل�سطيني حتى ت�ستطيع �أن تتعامل‬ ‫مع الق�ضية الفل�سطينية من منظور وا�ضح‪ ،‬ولي�س‬ ‫من منظور االنق�سام"‪.‬‬ ‫وك� ��ان وزي� ��ر االق �ت �� �ص��اد ال��وط �ن��ي يف غ ��زة عالء‬ ‫الرفاتي قال يف ت�صريح �صحفي‪ ،‬قبيل توجه رئي�س‬ ‫احلكومة بغزة �إ�سماعيل هنية للقاء الرئي�س امل�صري‬ ‫حممد مر�سي‪�" :‬إن هنية �سيحمل بزيارته ملف �إن�شاء‬ ‫املنطقة ال�صناعية احلرة مع م�صر"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن م�شروع �إن�شاء املنطقة ال�صناعية يعد‬ ‫نافذة ا�ستثمارية وجتارة حتقق التنمية بني الطرفني‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن املخططات الالزمة كافة لإن�شائه �أ�صبحت‬ ‫ً‬ ‫جاهزة‪.‬‬

‫وبينّ الرفاتي �أنه �سيتم ت�شكيل �شركة ا�ستثمارية‬ ‫م�ستقلة؛ ل�ل�إ��ش��راف على �إدارة وت�شغيل املنطقة يف‬ ‫جميع النواحي املختلفة‪ ،‬م�ؤكداً �أنه مت اختيار موقع‬ ‫ح��دودي بجوار معرب فح الربي لإقامة امل�شروع على‬ ‫�أن تكون م�ساحته الأولية حوايل ‪ 2000‬دومن‪ ،‬وت�صل‬ ‫يف مراحله النهائية �إىل ‪� 20000‬ألف دومن‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ب �ع��د �إم �ك��ان �ي��ة ت �ع��ر���ض اجل ��ان ��ب امل�صري‬ ‫ل�ضغوط خارجية حول امل�شروع‪ ،‬م�ضي ًفا‪" :‬ال �أعتقد‬ ‫ذلك؛ لأن امل�شاريع امل�شرتكة كافة يوجد بينها م�صالح‬ ‫تعود على ال�ط��رف�ين‪ ،‬وللم�شروع �أهمية كبرية على‬ ‫�سيناء‪ ،‬وهي ما تبحث عنه م�صر اجلديدة"‪.‬‬ ‫و�أو�� � �ض � ��ح ال ��رف ��ات ��ي �أن امل� ��� �ش ��روع ي� �ه ��دف �إىل‬ ‫ت�ع��زي��ز ال�ع�لاق��ات امل���ص��ري��ة الفل�سطينية‪ ،‬والتعاون‬ ‫ب�ي�ن ال���ش�ع�ب�ين‪ ،‬وف �ت��ح الآف � ��اق االق�ت���ص��ادي��ة لل�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وا�ستثمار ر�ؤو�س الأموال‪ ،‬وتوفري �آالف‬ ‫فر�ص العمل للأيدي العاملة الفل�سطينية وامل�صرية‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ع�برت ممثليات وبعثات االحت��اد الأوروب��ي يف كل من القد�س‬ ‫ورام اهلل عن خيبة �أملها ال�شديدة‪ ،‬حيال القرار الإ�سرائيلي الأخري‬ ‫القا�ضي بتجديد �إغالق امل�ؤ�س�سات الفل�سطينية يف القد�س ال�شرقية‬ ‫املحتلة‪ ،‬وبالتحديد بيت ال�شرق والغرفة التجارية‪.‬‬ ‫وق��ال يف بيان �صدر عن هذه البعثات‪" :‬لقد م�ضى الآن على‬ ‫�إغالق هذه امل�ؤ�س�سات �أحد ع�شر عا ًما‪ ،‬ويجب ال�سماح ب�إعادة فتحها‬ ‫لتتمكن من لعب دورها احليوي يف خدمة ال�سكان الفل�سطينيني يف‬ ‫القد�س ال�شرقية على النحو املطلوب‪ ،‬مبوجب خارطة الطريق"‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ال�ب�ي��ان ع��ن ق�ل��ق االحت ��اد الأوروب � ��ي م��ن امل�ن�ط��ق خلف‬ ‫ا�ستمرار �إغالق هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وحث اجلانب ال�صهيوين جمددًا‬ ‫على �إعادة النظر يف الإغالقات‪ ،‬و�إلغاء قرارها‪.‬‬

‫"األونروا" تعرب عن قلقها على أوضاع‬ ‫الالجئني الفلسطينيني يف سورية‬ ‫بريوت‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫عبرّ ت وكالة غوث وت�شغيل الالجئني الفل�سطينيني "الأونروا"‬ ‫عن قلقها ال�شديد‪� ،‬إزاء ما يتعر�ض له الالجئون الفل�سطينيون‬ ‫يف ��س��وري��ة‪ ،‬وال �سيما الق�صف ال��ذي تعر�ض ل��ه خميم الريموك‬ ‫لالجئني و�أوقع ع�شرات القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "الأونروا" يف ب�ي��ان ��ص��ادر عنها‪ُ ،‬ن�شر على موقعها‬ ‫الإل �ك�ت�روين‪� ،‬إن�ه��ا ت�لاح��ظ وبقلق ب��ال��غ �أن جمتمعات الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني يف دم�شق و�ضواحيها تعاين من �آث��ار النزاع امل�سلح‬ ‫خ�صو�صا �أن خميم‬ ‫املت�صاعد يف �سورية �أكرث من �أي وقت م�ضى‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الريموك ي�سكنه ما ال يقل عن ‪� 150‬ألف الجئ من فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن هناك تطورات حدثت م�ؤخ ًرا يف خميم الريموك‬ ‫وما حوله‪ ،‬م�شرية �إىل �أن "اال�شتباكات امل�سلحة مكثفة يف مناطق‬ ‫قريبة من خميم الريموك مثل احلجر الأ�سود والقدم‪ ،‬ومناطق‬ ‫�أخرى �أدت �إىل حوادث موت وجرح الجئني فل�سطينيني‪.‬‬ ‫ولفتت "الأونروا" النظر �إىل �أن اال�شتباكات �أ�صابت بيوت‬ ‫الالجئني وممتلكاتهم ومن�ش�آت لـ"الأونروا"‪ ،‬م�ؤكدة �أن الوكالة‬ ‫الدولية ما زال��ت يف عملية التحقق من ال�ضحايا من الالجئني‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬معربة عن ا�ستيائها من الإ�صابات واخل�سائر يف‬ ‫الأرواح‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��دت ال��وك��ال��ة الأمم �ي��ة الأط ��راف املعنية "احلفاظ على‬ ‫حياة الإن�سان‪ ،‬و�ضبط النف�س وفقا للقانون الدويل الذي من �ش�أنه‬ ‫�أن ي�ضمن ع�بر �أرج ��اء �سوريا كافة جتنيب املدنيني وال�سوريني‬ ‫والالجئني الفل�سطينيني وبيوتهم وممتلكاتهم �آثار النزاع امل�سلح"‬ ‫‪-‬على حد تعبريها‪.-‬‬

‫مقتل ‪ 260‬فلسطينياً وإصابة ثالثة آالف بسوريا منذ بداية الثورة‬ ‫�إ�سطنبول‪� -‬صفا‬ ‫�أكد باحث يف ال�ش�أن الفل�سطيني يف �سوريا �أن ‪260‬‬ ‫الجئا فل�سطينيا قتلوا‪ ،‬و�أ�صيب ما يزيد على ‪� 3‬آالف‬ ‫�آخرين منذ بداية الأحداث يف �سوريا يف �آذار ‪.2011‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ط��ارق ح�م��ود يف ت�صريح �صحفي �أم�س‬ ‫ال�سبت‪� ،‬أن الأح ��داث و�صلت �أك�ث�ر م��ن ‪ 10‬خميمات‬ ‫فل�سطينية يف مناطق خمتلفة يف ��س��وري��ا م��ن �أ�صل‬ ‫‪ 14‬خم�ي� ًم��ا‪ ،‬مبينا �أن ه��ذه الأح ��داث تنوعت م��ا بني‬ ‫ق���ص��ف وا� �ش �ت �ب��اك��ات‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ت�ه�ج�ير لالجئني‬ ‫الفل�سطينيني؛ ب�سبب ق��رب خميماتهم م��ن املناطق‬ ‫ال�ساخنة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �آخ ��ر الأح � ��داث ال�ت��ي �شهدتها املخيمات‬ ‫الفل�سطينية يف �سوريا م�ساء اخلمي�س‪ ،‬عندما قتل ‪21‬‬ ‫فل�سطينيا و�أ�صيب ‪� 60‬آخ��رون؛ �إثر �سقوط قذيفتني‬ ‫يف �أحد �شوارع خميم الريموك يف العا�صمة ال�سورية‬ ‫دم�شق‪.‬‬ ‫و�أ�شار حمود �إىل �أن الأحداث يف خميم الريموك‬ ‫�أكرب املخيمات الفل�سطينية يف ال�شتات‪ -‬بد�أت منذ ‪12‬‬‫مت��وز املا�ضي عندما خرجت مظاهرات من م�ساجد‬ ‫احتجاجا على مقتل ‪ 17‬م��ن جمندي‬ ‫املخيم ك��اف��ة؛‬ ‫ً‬ ‫جي�ش التحرير الفل�سطيني يف مدينة حلب‪.‬‬ ‫وبني �أن جميع املظاهرات عادت ب�سالم با�ستثناء‬ ‫مظاهرة جرت يف �شارع فل�سطني‪ ،‬قوبلت بالر�صا�ص؛‬ ‫ما �أدى �إىل مقتل ‪ 4‬فل�سطينيني‪ ،‬مو�ضحا �أنه على �إثر‬ ‫ذلك انفجر املخيم‪ ،‬حيث ح�صلت ا�شتباكات كثرية بني‬ ‫ال�سوريني على �أطرافه‪.‬‬ ‫وقال �إن هذه اال�شتباكات جرت يف حي الت�ضامن‬ ‫ال�سوري الذي تقطنه ‪�-‬أي�ضا‪ -‬ن�سبة من الفل�سطينيني‪،‬‬ ‫وهو حي مال�صق جدا ملخيم الريموك‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف حمود �أنه "�شنت حملة ع�سكرية على حي‬ ‫الت�ضامن‪ ،‬و�سقط فيها عدد من القتال وك��ان بينهم‬ ‫فل�سطينيون‪ ،‬وب�ع��د ه��ذا الت�صعيد يف دم���ش��ق‪ ،‬وبعد‬ ‫اغتيال خلية الأزمة اجتاح املناطق كلها ومل يدع بيتا‬ ‫وال حيا �إال وقد �أ�صبح جز ًءا من دوامة دم�شق"‪.‬‬ ‫ولفت حمود �إىل �أن الق�صف على املخيم اخلمي�س‬ ‫جرى رغم حالة الهدوء فيه‪ ،‬مو�ضحا �أن قذيفة مل‬ ‫يحدد نوعها �سقطت يف �شارع اجلاعونة باملخيم الذي‬ ‫ي�أوي حاليا ع�شرات �آالف العائالت ال�سورية النازحة‬ ‫من مناطق �أخرى؛ ما �أدى �إىل مقتل فل�سطينيني‪.‬‬ ‫وذك � ��ر �أن ق��ذي �ف��ة �أخ� � ��رى � �س �ق �ط��ت ب �ع��د جتمع‬ ‫الفل�سطينيني مكان �سقوط القذيفة الأوىل؛ ما رفع‬ ‫عدد ال�ضحايا �إىل ‪ 21‬قتيل ونحو ‪ 60‬جريحا‪.‬‬ ‫اتهام للنظام‬ ‫وح��ول اجلهة امل�س�ؤولية عن �إط�لاق القذيفتني‪،‬‬ ‫ق��ال حمود‪" :‬اجلزم بهذا املو�ضوع ب�شكل مطلق قد‬ ‫ي�ك��ون ��ص�ع� ًب��ا‪ ،‬ل�ك��ن ه�ن��اك رواي ��ة للنظام واملعار�ضة‪،‬‬ ‫لكن حقيقة ال��ر�أي العام يف املخيم يتهم النظام لعدة‬

‫�أ�سباب؛ منها �أن هذه القذائف مل ت�ستخدمها املعا�ضة‬ ‫يف �أحداث دم�شق"‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح �أن��ه مل يعرف بعد �إن ك��ان ه��ذه القذائف‬ ‫قذائف ه��اون �أم مدفعية‪ ،‬م�ستبعدا �أن تكون قذائف‬ ‫ه ��اون؛ لأن ��ه ه��ذه ال�ق��ذائ��ف "ال حت��دث ه��ذا ال�ضرر‬ ‫�شخ�صا"‪ ،‬م�ضي ًفا‪" :‬قد تكون قذاف‬ ‫الكبري وتقتل ‪20‬‬ ‫ً‬ ‫مدفعية �أو هاون‪ ،‬وهذا يحتاج �إىل جلنة حتقيق وهي‬ ‫مل تتحد �أو تت�شكل �أ�ص ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫وتابع حمود‪" :‬النظام ك��ان مت�سرعاً يف االتهام‪،‬‬ ‫ورمب��ا �أي��ً��ض��ا املعار�ضة ك��ذل��ك‪ ،‬لكن اجلميع يتحمل‬ ‫م�س�ؤولية زج املخيم �إىل �آتون هذه الأحداث"‪.‬‬ ‫وح��ول �أ�سباب و�صول الأح��داث واال�شتباكات �إىل‬ ‫املخيمات رغم ت�أكيد الف�صائل كافة حتييد املخيمات‬ ‫عما يجري‪ ،‬قال‪" :‬الأ�سباب متنوعة‪ ،‬والأمور اختلطت‬ ‫ب�شكل كبري‪ ،‬والأحداث دخلت �إىل كل حي‪ ،‬واملخيمات‬ ‫ت�ع��د ج ��ز ًءا م��ن الن�سيج االج�ت�م��اع��ي ال �� �س��وري‪ ،‬وهي‬ ‫متداخلة ب�شكل كبري مع الأحياء ال�سورية"‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل �أن ه��ذه امل�خ�ي�م��ات ت �ق��وم م�ن��ذ بداية‬ ‫الأح ��داث ب��دور �إن���س��اين؛ م��ن ع�لاج للجرحى و�إيواء‬ ‫ال �ن��ازح�ي�ن وت �ق��دمي امل �� �س��اع��دات جل�م�ي��ع الأط � ��راف‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن تداخل الأمور وت�صاعدها واختالطها بهذا‬ ‫ال�شكل الكبري �أ�صبح من ال�صعب جدًا الن�أي باملخيمات‬ ‫خ�صو�صا عندما يكون املخيم‬ ‫عن املناطق ال�ساخنة‪،‬‬ ‫ً‬ ‫متاخ ًما ب�شكل كبري للمناطق ال�ساخنة‪.‬‬ ‫وب�ين �أن غالبية املخيمات كانت قريبة ج�دًا من‬ ‫املناطق ال�ساخنة مثل خميم الريموك املجاور حليي‬ ‫الت�ضامن واحل�ج��ر الأو� �س��ط‪ ،‬وخم�ي��م درع��ا القريب‬ ‫جدًا من طريق ال�سد ومنطقة درعا املحطة‪ ،‬والالذقية‬ ‫املال�صق حلي الرمل اجلنوبي‪ ،‬وحم�ص �أي�ضا قريب‬ ‫جدًا من باب عمرو‪.‬‬ ‫�أحمد جربيل‬ ‫و�أك��د ح��دوث توزيع لل�سالح يف خميم الريموك‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن اجلبهة ال�شعبية القيادة العامة تتبنى‬ ‫ر�ؤية ت�شكيل جلان �أمنية داخل املخيمات؛ الأمر الذي‬ ‫اعرت�ضت الف�صائل عليه‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ال ن�ستطيع �أن نقول �إن هناك م�شاركة‬ ‫فعلية للقيادة العامة‪� ،‬أو �أن ما حدث يف خميم الريموك‬ ‫هناك م�س�ؤولية للجبهة عن ما حدث فيه"‪.‬‬ ‫وذك��ر �أن الأم�ين العام للجبهة �أعلن قبل �أي��ام �أن‬ ‫اجلبهة �ستقوم بت�شكيل ه��ذه اللجان ب�شكل منفرد؛‬ ‫"حلماية املخيمات" ‪-‬بح�سب ما �أعلن‪.-‬‬ ‫و�أك��د حمود �أن هذا يحتوي على خطورة كبرية‪،‬‬ ‫وه��و وقفة لتوريط املخيمات يف الأح��داث وذل��ك عن‬ ‫ق�صد �أو دون ق�صد‪ ،‬م�شددًا على �أن هذه اللجان لي�ست‬ ‫يف الوقت �أو املكان املنا�سبني‪.‬‬ ‫وت�ساءل‪" :‬حماية املخيمات ممن؟ وهل ت�ستطيع‬ ‫هذه اللجان �أن تقف يف وجه الطرفني �أم �أنها �ستقف‬ ‫يف وجه طرف واحد؟"‪.‬‬

‫من �آثار الق�صف على خميم الريموك‬

‫و�أ��ش��ار �إىل �أن موقف الف�صائل من الأح ��داث يف‬ ‫�سوريا م ��أزوم‪� ،‬أي ال حت�سد عليه‪ ،‬مو�ضحا �أن هناك‬ ‫معادلة �سيا�سية �صعبة تاريخ ًيا بني الف�صائل والنظام‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫وبني �أن جميع الف�صائل اتخذت موق ًفا متوازنًا‪،‬‬ ‫ورغ�ب��ت يف ع��دم حتمل م�س�ؤولية زج الفل�سطينيني‬ ‫مبا يحدث‪ ،‬مو�ضحا �أن هذا املوقف خلق حالة ف�صام‬ ‫ب�ين امل��وق��ف الف�صائلي وم��وق��ف ال�شارع الفل�سطيني‬ ‫يف �سوريا؛ فموقف الف�صائل ال ي�ستطيع �أن يتجاوز‬ ‫موقف الإدانة ملا يحدث دون توجيه �أي اتهامات‪.‬‬

‫ور�أى حمود �أن الف�صائل جنحت يف موقفها من‬ ‫الأح��داث يف �سوريا وعدم وقوفها لطرف على ح�ساب‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬م�شريا �إىل �أن بع�ض الف�صائل خا�صة حركتي‬ ‫حما�س واجلهاد الإ�سالمي حتاوالن �أن تعر�ض غيابهما‬ ‫مو�ضحا �أن‬ ‫ال�سيا�سي والإع�لام��ي بالعمل الإغ��اث��ي‪،‬‬ ‫ً‬ ‫لهما "يداً طوىل ودوراً كبري يف داخل املخيمات"‪.‬‬ ‫�أزمة �إن�سانية‬ ‫و�أكد وجود �أزمة ان�سانية داخل املخيمات يف �سوريا‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬و�أن هناك نق�صاً ح��اداً يف امل��واد الأ�سا�سية‬ ‫والبيوت وم��راك��ز الإي ��واء‪� ،‬إ�ضافة �إىل زي��ادة العبء؛‬

‫ب�سبب النازحني ال�سوريني �إىل هذه املخيمات‪.‬‬ ‫ون�ب��ه ع�ل��ى �أن ال�ع�م��ل �أك�ب�ر م��ن ع��بء الف�صائل‬ ‫وامل�ؤ�س�سات اخلريية الأخرى املوجودة داخل املخيمات‪،‬‬ ‫م�ضي ًفا‪" :‬لكن م��ع ذل��ك �إىل ح��د م��ا ا�ستطاعت �أن‬ ‫توازان‪ ،‬و�أن تتدبر �أمور الالجئني"‪.‬‬ ‫وع��د �أن ه��ذا النجاح ن�سبي‪ ،‬مو�ضحا �أن متعلق‬ ‫ب��امل��وق��ف ال�سيا�سي‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن �إدارة الف�صائل‬ ‫للحالة على الأر���ض يف املخيمات م ��أزوم؛ فالف�صائل‬ ‫اتخذت موقفا حياديا وذلك حتى خروج قيادة حما�س‬ ‫من دم�شق‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫حني يبتذل‬ ‫«الخروج»‬ ‫تعر�ضت الهند يف منت�صف الأ�سبوع املا�ضي �إىل انهيار‬ ‫�شبكات توزيع الكهرباء‪� ..‬أدى �إىل انقطاع التيار عن ‪ 600‬مليون‬ ‫�شخ�ص‪ .‬هم ن�صف �سكان البالد‪ ،‬يعي�شون يف ‪ 20‬والية تتوزع‬ ‫على مناطق ال�شمال وال�شرق‪ .‬وحني انقطع التيار الكهربائي‬ ‫�شلت احلياة يف تلك الواليات‪ .‬فتوقف ‪ 400‬قطار عن احلركة‬ ‫وتعطلت �إ�شارات املرور الأمر الذي �أ�شاع الفو�ضى يف خمتلف‬ ‫املدن‪ .‬وترتب على انقطاع التيار تعطل الأجهزة الكهربائية‬ ‫و�أج��ه��زة الكمبيوتر‪ .‬الأخ��ط��ر م��ن ذل��ك �أن���ه �أدى �إىل توقف‬ ‫امل�صاعد يف منجم للفحم يف �شرق البالد‪ ،‬مما عر�ض نحو ‪200‬‬ ‫عامل لالختناق‪ ،‬وت�سارعت عملية �إنقاذهم وتزويدهم باملاء‬ ‫والطعام‪ .‬وحينما عم الظالم ن�صف الهند خرجت �صحيفة‬ ‫«تاميز �أوف �إن��دي��ا» بعنوان عري�ض ت�صدر �صفحتها الأوىل‬ ‫يقول‪ :‬بال تيار وبال �أفكار‪� .‬أما �صحيفة «�إيكونوميك تاميز »‬ ‫فكان كما يلي‪� :‬أيتها القوة العظمى �أرقدي ب�سالم‪.‬‬ ‫�أعلنت احلكومة الهندية عن فتح حتقيق ملعرفة �أ�سباب‬ ‫انقطاع التيار‪ ،‬الذي �سبب �إحراجا �شديدا للدولة‪ .‬عرب عن‬ ‫ذلك احتاد ال�صناعات الهندية الذي �أ�صدر بيانا قال فيه �إن‬ ‫انقطاع التيار �أ�ضر كثريا ب�صورة الهند يف اخلارج‪ ،‬باعتبارها‬ ‫دولة حتقق معدالت �سريعة للنمو‪.‬‬ ‫التيار الكهربائي تعطل مرتني خ�لال يومني وا�ستمر‬ ‫���س��اع��ات ط����واال‪ .‬وق���د ���س��ارع امل�����س��ئ��ول��ون �إىل تف�سري الأزم����ة‬ ‫باعتبارها نا�شئة عن جتاوز بع�ض الواليات ح�صتها من الطاقة‬ ‫الأمر الذي �أدى �إىل انهيار �شبكات الكهرباء التي هي بحاجة‬ ‫�إىل جتديد يف ال�شمال وال�شرق وال�شمال ال�شرقي‪ .‬ورغم �أن‬ ‫جلنة التحقيق التي �شكلت لتحرى حقيقة ما جرى مل تنته‬ ‫من عملها‪ ،‬ف�إن ال�صحف الهندية �سارعت �إىل توجيه اللوم �إىل‬ ‫احلكومة واتهمتها ب�أنها غري راغبة من الناحية ال�سيا�سية يف‬ ‫تطبيق الإ�صالحات الالزمة لتح�سني �شبكة الكهرباء‪.‬‬ ‫العراق يواجه امل�شكلة ب�شكل �أكرث حدة‪ .‬فانقطاع التيار‬ ‫الكهربائي ليومني متتاليني يف الهند اعترب حادثا ا�ستثنائيا‬ ‫يف حني �أن العك�س هو ال�صحيح يف العراق التي �أ�صبح ا�ستمرار‬ ‫التيار فيها ليومني بال انقطاع هو احلدث اال�ستثنائى‪ .‬ذلك‬ ‫�أن ال�شكوى هناك �شديدة من ا�ستمرار انقطاع التيار طوال‬ ‫�أك�ث�ر �أي����ام الأ���س��ب��وع ط���وال ال��ع��ام‪ ،‬خ�صو�صا �أ���ش��ه��ر ال�صيف‬ ‫القائظ‪ .‬و�إذ بدا مفهوما �أن �أزمة الكهرباء يف العراق جزء من‬ ‫الأزمة الكربى التي واجهت البالد بعد تدمري بنيتها التحتية‬ ‫�أثناء حملة احتالل العراق‪ .‬فما مل يكن مفهوما �أن ت�ستمر‬ ‫الأزمة طوال ال�سنوات الثمانى الأخرية يف حني مت �إنفاق نحو‬ ‫‪ 25‬بليون دوالر لإ�صالح �شبكات الكهرباء خالل تلك الفرتة‪.‬‬ ‫�صحيفة احل��ي��اة اللندنية ن�شرت يف ع��دد اخلمي�س ‪8/2‬‬ ‫قائمة ب�أ�سو�أ حاالت انقطاع التيار الكهربائي يف العامل‪ ،‬كان‬ ‫من بينها ما وقع يف الواليات املتحدة عام ‪ 2003‬حني ا�ستمر‬ ‫االنقطاع �أربعة �أيام‪ ،‬الأمر الذي ترتب عليه معاناة ‪ 50‬مليون‬ ‫�شخ�ص من الإظالم يف ثماين واليات �أمريكية‪.‬‬ ‫ويف �أونتاريو بكندا‪ .‬حدث ذلك االنقطاع �أي�ضا يف الربازيل‬ ‫وباراجواي �سنة ‪ ،2009‬وعانى منه ‪ 50‬مليون �شخ�ص يف الأوىل‬ ‫و�سبعة ماليني يف الثانية‪ .‬تكرر االنقطاع يف �أملانيا عام ‪.2006‬‬ ‫وت�سبب يف �إظالم عانى منه ع�شرة ماليني �شخ�ص يف �أنحاء‬ ‫�أوروب��ا الغربية‪ .‬ويف �سوي�سرا تعطل خط الكهرباء عام ‪2003‬‬ ‫مما ت�سبب يف انقطاع التيار عن ‪ ٪95‬من �إيطاليا‪ ،‬تاركا ‪55‬‬ ‫مليون �شخ�ص بدون كهرباء ملدة ‪� 18‬ساعة‪ .‬ويف يناير من عام‬ ‫‪ 2008‬انهارت �شبكات الكهرباء يف ‪ 17‬مقاطعة بال�صني ب�سبب‬ ‫العوا�صف‪ ،‬مما �أدى �إىل انقطاع التيار عن ‪ 30‬مليون �شخ�ص‬ ‫ملدة �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫الو�ضع يف م�صر التي عانت �أخريا من انقطاع التيار لي�س‬ ‫���ش��اذا �إذن‪ ،‬حيث �سرى عليها م��ا ي�سرى على دول �أخ���رى يف‬ ‫�أنحاء العامل‪ ،‬لكن ال�شاذ واملثري لالنتباه �أن النا�س يف بالدنا‬ ‫ي�سارعون �إىل �إعالن الغ�ضب ويعربون عن ذلك باخلروج �إىل‬ ‫ال�شوارع لقطع الطريق وتعطيل حركة النقل‪ .‬ال�شاذ �أي�ضا يف‬ ‫بالدنا �أن امل�سئولني غالبا ما يلتزمون ال�صمت �أم��ام حاالت‬ ‫ان��ق��ط��اع ال��ت��ي��ار‪ .‬وح�ين يعلو ���ص��وت �أح���د منهم جن��ده ينحو‬ ‫بالالئمة على النا�س ويطالبهم برت�شيد ا�ستهالكهم‪ ،‬دون‬ ‫�أية �إ�شارة �إىل م�سئولية احلكومة عن جتديد �شبكات الكهرباء‬ ‫والعناية ب�صيانتها‪.‬‬ ‫�أفهم �أن ي���ؤدي انقطاع التيار �إىل �إث���ارة احتجاج النا�س‬ ‫وا�ستيائهم‪ ،‬لكنني مل �أجد فيما قر�أت عن احلاالت املماثلة �أن‬ ‫االحتجاج دفع النا�س �إىل قطع الطرق و�إ�ضافة هم �آخر �إىل‬ ‫هم الإظالم‪ .‬هل يكون الفرق بني ال�سلوك عندنا وعندهم‪� ،‬أن‬ ‫امل�سئولني عندنا يلتزمون ال�صمت �أو يربئون �أنف�سهم باتهام‬ ‫النا�س وتقريعهم‪ ،‬يف حني �أنهم هناك ينتقدون �أنف�سهم �أي�ضا‬ ‫ويعدون بعالج ق�صورهم ـ يدعونى �إىل ترجيح ذلك �أن النا�س‬ ‫عندنا لي�سوا ع��دوان��ي�ين‪ ،‬لكن ثقتهم يف حكوماتهم هناك‬ ‫�أف�ضل من ثقتنا‪.‬‬ ‫�إن خ���روج الغا�ضبني وتظاهرهم ال�سلمي �أم���ر حممود‬ ‫م��ا دام يف ح��دود ال��ق��ان��ون‪ ،‬لكنني �أخ�شى م��ن اب��ت��ذال الفكرة‬ ‫حني ي�ساء ا�ستخدامها‪ ،‬مبا يكرر ابتذال املليونيات يف ميدان‬ ‫التحرير‪.‬‬

‫شهر تموز "األكثر دموية"‬

‫الجيش الحر يحاصر القصر العدلي يف حلب‬ ‫وينسحب تكتيكي ًا من مبنى اإلذاعة‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫عزز اجلي�ش ال�سوري احلر �سيطرته على �أحياء‬ ‫يف م��دي��ن��ة ح��ل��ب‪ ،‬وح��ا���ص��ر م��ب��ن��ى ال��ق�����ص��ر العديل‬ ‫امل��ت��اخ��م ل��ق��ل��ع��ة ح��ل��ب‪ ،‬يف ح�ي�ن ان�����س��ح��ب تكتيكياً‬ ‫ب��ع��د �سيطرة ك��ام��ل��ة ع��ل��ى مبنى االذاع����ة ال�سورية‬ ‫يف امل��دي��ن��ة‪� ،‬إث��ر ق�صف كثيف بالطائرات احلربية‬ ‫"ميغ"‪ ،‬وتوا�صلت اال�شتباكات بني اجلي�شني احلر‬ ‫والنظامي يف حميط حي �صالح الدين بدم�شق‪ ،‬كما‬ ‫�شوهدت �أرتال من الدبابات والآليات التابعة لقوات‬ ‫الأ�سد تتقدم باجتاه حلب قادمة من الطريق التي‬ ‫تربطها بالالذقية‪.‬‬ ‫ووفق ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان و�شبكة‬ ‫�شام للأخبار ف�إن ‪� 85‬شخ�صا على الأقل قتلوا �أم�س‬ ‫ال�سبت على ي��د ق��وات الأم���ن واجلي�ش النظاميني‬ ‫معظمهم يف دم�����ش��ق ودي���ر ال�����زور‪ ،‬وذك����رت الهيئة‬ ‫ال��ع��ام��ة ل��ل��ث��ورة ال�����س��وري��ة �أن م��ن ب�ين القتلى �أربع‬ ‫�سيدات‪.‬‬ ‫وكانت مدينة حلب ال�سورية �شهدت تطورات‬ ‫متالحقة‪� ،‬إذ �أعلن اجلي�ش احلر �أنه بات �سيطر على‬ ‫‪ %60‬من �أح��ي��اء حلب‪ ،‬مو�ضحاً �أن��ه يتمركز حالياً‬ ‫يف حميط مباين الإذاع��ة والتلفزيون يف حلب بعد‬ ‫ان�سحابه من داخلها ب�سبب ق�صف طائرات النظام‪،‬‬ ‫وب��ث نا�شطون ���ص��ورا على الإن�ترن��ت تظهر دخانا‬ ‫كثيفا يت�صاعد من منطقة الإذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫وك��ان اجلي�ش احلر قد �أعلن �أن عنا�صر قوات‬ ‫النظام فرت من املنطقة ومل يبق �إال القنا�صة على‬ ‫مبنى الإذاع����ة وه��م حم��ا���ص��رون م��ن قبل اجلي�ش‬ ‫احلر‪.‬‬ ‫و�أفادت �شبكة مرا�سلي املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫ع��ن توقف ب��ث القنوات ال�سورية الأر���ض��ي��ة الأوىل‬ ‫والثانية يف مدينة حلب بالتزامن مع �سيطرة اجلي�ش‬ ‫احلر على منطقة مبنى الإذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫وقال النقيب ح�سام �أبو حممد الذي �شارك يف‬ ‫املعارك الدائرة حول مبنى الإذاع��ة والتلفزيون يف‬ ‫حلب �إن اجلي�ش احل��ر �أج��رى "ان�سحاباً تكتيكياً"‬ ‫ن��ظ��راً ل�����ض��راوة الق�صف م��ن ج��ان��ب ق���وات النظام‪،‬‬ ‫وافتقاد اجلي�ش احلر للأ�سلحة النوعية التي تقاوم‬ ‫الق�صف اجلوي العنيف‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪� ،‬أع��ل��ن عبد اجل��ب��ار العكيدي قائد‬ ‫املجل�س الع�سكري يف حلب �أن قوات النظام ال�سوري‬ ‫ت�ستعني يف معركتها مبقاتلني �أجانب من �إيران على‬ ‫وجه التحديد‪.‬‬ ‫و�أك���د �أب��و عبد اهلل حلبي م��ن املجل�س الثوري‬

‫عنا�صر من اجلي�ش احلر‬

‫حللب وريفها‪� ،‬أن هناك عمليات ك��ر وف��ر ت��دور يف‬ ‫حميط مبنى الإذاع���ة والتلفزيون يف حلب‪ ،‬حيث‬ ‫ات�سعت فيما ات�سعت رقعة املعارك بني اجلي�ش احلر‬ ‫وجي�ش النظام‪.‬‬ ‫و�أح��ب��ط مقاتلو اجلي�ش احل��ر حماولتني من‬ ‫قبل قوات النظام لإعادة ال�سيطرة على حي �صالح‬ ‫الدين‪ ،‬املعقل املهم للمعار�ضة بالعا�صمة‪ ،‬وا�ستولوا‬ ‫على دبابتني من اجلي�ش‪.‬‬ ‫وحتدثت م�صادر باملعار�ضة عن معارك عنيفة‬ ‫يف ع��دة مناطق بينها ح��ي �صالح ال��دي��ن يف حلب‪.‬‬ ‫وق����ال ن��ا���ش��ط ل���روي�ت�رز ع�ب�ر خ��دم��ة "�سكايب"‪:‬‬ ‫"جتري حالياً ا�شتباكات عنيفة يف �صالح الدين‬ ‫وقتل ‪ 20‬مدنياً‪ .‬احلي يتعر�ض للق�صف باملدفعية‬ ‫وطائرات الهليكوبرت"‪.‬‬ ‫ويف العا�صمة دم�شق‪� ،‬أكد نا�شطون �سوريون �أن‬ ‫جي�ش النظام جدد ق�صفه العنيف على �أحياء جوبر‬

‫والت�ضامن ود ُّم��ر‪ ،‬تزامنا مع ا�ستمرار اال�شتباكات‬ ‫بني مقاتلني من اجلي�شني احلر والنظامي يف احلي‬ ‫ال��ذي ب��د�أت فيه القوات النظامية عملية ع�سكرية‬ ‫ملالحقة من ت�صفهم بـ"فلول الإرهابيني"‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ���رى‪ ،‬بثه نا�شطون ���ص��ور تظهر‬ ‫اقتحام كتائب من اجلي�ش ال�سوري احلر مقر الأمن‬ ‫ال�سيا�سي يف مدينة امليادين بدير الزور‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن ا�شتباكات جرت بني مقاتلي‬ ‫اجلي�ش احل��ر وق���وات النظام �أ���س��ف��رت ع��ن �سيطرة‬ ‫املقاتلني على املقر الأمني كما ق ْتل بع�ض العنا�صر‬ ‫و�أ���س��ر �آخ��ري��ن‪ .‬وق��د ا�ستوىل مقاتلو اجلي�ش احلر‬ ‫على ع��دد من الآل��ي��ات الع�سكرية‪ ،‬مبا فيها دبابات‬ ‫كانت حتمي مقر الأمن ال�سيا�سي وتق�صف الأحياء‬ ‫مبدينة امليادين بدير الزور‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬تبنت "جبهة الن�صرة" التي‬ ‫�سبق �أن �أعلنت م�س�ؤوليتها عن عمليات تفجري عدة‬ ‫يف ���س��وري��ا خ�لال الأ���ش��ه��ر امل��ا���ض��ي��ة‪ ،‬يف ب��ي��ان‪ ،‬مقتل‬

‫امل��ذي��ع بالتلفزيون الر�سمي حممد ال�سعيد الذي‬ ‫خطف منت�صف متوز‪.‬‬ ‫ومل ي��ورد التلفزيون ال�سوري �أي خ�بر يتعلق‬ ‫مبقتل املذيع‪ ،‬ونقلت وكالة ال�صحافة الفرن�سية عن‬ ‫مدير التلفزيون معن �صالح قوله �إنه ال دليل ماديا‬ ‫على �صحة اخلرب‪.‬‬ ‫كما �أف���ادت الهيئة العامة للثورة ال�سورية �أن‬ ‫ا�شتباكات عنيفة ت��دور يف منطقة تل �شهاب بدرعا‬ ‫لت�أمني من�شقني عن احلر�س احلدودي ال�سوري‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه التطورات بعد يوم دام قتل فيه ‪140‬‬ ‫�شخ�صا معظمهم يف دم�شق وريفها وحلب وحم�ص‪،‬‬ ‫�أثناء مظاهرات يوم اجلمعة التي �أطلق عليها "دير‬ ‫ال��زور‪ ..‬الن�صر القادم من ال�شرق"‪ ،‬حيث اقتحمت‬ ‫ق����وات ال��ن��ظ��ام ح��ي ال��ت�����ض��ام��ن ب��ع�����ش��رات الدبابات‬ ‫واملركبات املدرعة واجلنود‪ ،‬كما �أعدمت عددا من‬ ‫الأ�شخا�ص بعد دخولها احلي‪.‬‬

‫واشنطن تنتقد مشروع بكني إقامة حامية يف جزر‬ ‫يف بحر الصني الجنوبي‬ ‫بكني ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ات��ه��م��ت ال����والي����ات امل��ت��ح��دة اجل��م��ع��ة ال�صني‬ ‫بت�صعيد ال��ت��وت��ر ي��ق��راره��ا اق��ام��ة ح��ام��ي��ة يف بحر‬ ‫ال�صني اجلنوبي ودع��ت كل االط��راف اىل التهدئة‬ ‫يف بحر ال�صني اجلنوبي املتنازع على جزر فيه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�����ص�ين اع��ل��ن��ت االث��ن�ين ان��ه��ا �ستقيم‬ ‫موقعا ع�سكريا يف �سان�شا اح��دى جزر بارا�سيل ما‬ ‫اثار غ�ضب فيتنام والفيليبني اللتني اتهمتا بكني‬ ‫بالرتهيب‪.‬‬ ‫وقال الناطق با�سم وزارة اخلارجية االمريكية‬ ‫باتريك فينرتيل يف بيان "ن�شعر بالقلق من تزايد‬ ‫ال��ت��وت��ر يف بحر ال�صني اجل��ن��وب��ي ون��ت��اب��ع الو�ضع‬ ‫باهتمام"‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان "اقامة ال�صني حامية ع�سكرية يف‬ ‫مدينة �سان�شا ال يذهب باجتاه اجلهود الدبلوما�سية‬ ‫لت�سوية اخلالفات يف املنطقة بل ميكن ان ي�ؤدي اىل‬ ‫زيادة التوتر"‪.‬‬ ‫وا�����ش����ار ف��ي��ن�تري��ل خ�����ص��و���ص��ا اىل "خطاب‬ ‫املواجهة" واحلوادث يف البحر‪ .‬وقال ان "الواليات‬ ‫املتحدة تطلب من كل االط��راف التحرك خلف�ض‬ ‫التوتر"‪.‬‬ ‫واكدت ال�صني انها ت�سيطر على اجلزء االكرب‬ ‫من بحر ال�صني اجلنوبي‪ .‬لكن بروناي وماليزيا‬

‫وتايوان والفيليبني وفيتنام تطالب بجزر فيه‪.‬‬ ‫ووقفت الواليات املتحدة اىل جانب دول جنوب‬ ‫���ش��رق �آ���س��ي��ا ع�بر ت��ع��زي��ز ع�لاق��ات��ه��ا م��ع الفيليبني‬ ‫وفيتنام‪ .‬وق���رر الرئي�س االم�يرك��ي ب���اراك اوباما‬ ‫ار���س��ال وح���دات م��ن م�شاة البحرية اىل ا�سرتاليا‬ ‫لتعزيز الوجود االمريكي يف �آ�سيا‪.‬‬ ‫واقر جمل�س ال�شيوخ االمريكي اخلمي�س قرارا‬ ‫"ين�صح بقوة" كل دول املنطقة ب�ضبط النف�س‬ ‫واالم��ت��ن��اع ع��ن اح��ت�لال اي م��وق��ع يف بحر ال�صني‬ ‫اجلنوبي‪.‬‬ ‫وي���ؤك��د ال��ق��رار ال��ذي دعمه الدميوقراطيون‬ ‫واجلمهوريون يف املجل�س حر�ص الواليات املتحدة‬ ‫على "م�ساعدة �شعوب جنوب �شرق �آ�سيا على البقاء‬ ‫قوية وم�ستقلة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزي���رة اخل��ارج��ي��ة االم�يرك��ي��ة هيالري‬ ‫كلينتون �صرحت خالل زي��ارة اىل فيتنام يف ‪2010‬‬ ‫ان للواليات املتحدة م�صلحة قومية يف اال�ستفادة‬ ‫من حرية املالحة يف بحر ال�صني اجلنوبي الذي‬ ‫تعربه ن�صف �سفن ال�شحن يف العامل‪.‬‬ ‫واو���ض��ح��ت اخل��ارج��ي��ة االم�يرك��ي��ة اجلمعة ان‬ ‫الواليات املتحدة مهتمة باحالل اال�ستقرار و�ضمان‬ ‫"مرور جت���ارة قانونية وب�لا معوقات" يف بحر‬ ‫ال�صني اجلنوبي‪.‬‬ ‫واكد فينرتيل وجهة نظر كلينتون لكنه �شدد‬

‫طهران حتذر من ت�سليح املعار�ضة ال�سورية‬

‫على ان وا�شنطن ال تريد االنحياز اىل اي دولة يف‬ ‫مطالبها‪.‬‬ ‫وت��واج��ه ال�صني خ�لاف��ا �آخ���ر يف بحر ال�صني‬ ‫اجلنوبي مع حليفة الواليات املتحدة‪ ،‬اليابان التي‬ ‫بحث وزير الدفاع يف حكومتها �ساتو�شي مورميوتو‬ ‫يف هذه امل�س�ألة خالل زيارة لوا�شنطن اجلمعة‪.‬‬ ‫وع�بر وزي��ر ال��دف��اع االم�يرك��ي ليون بانيتا يف‬ ‫م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع مورميوتو عن االمل‬ ‫يف حتقيق تقدم يف و�ضع "مدونة �سلوك" يف بحر‬ ‫ال�صني اجلنوبي‪.‬‬ ‫وق��ال ان "�آخر ما نريد ان ن��راه هو مواجهة‬ ‫م��ب��ا���ش��رة يف ب��ح��ر ال�����ص�ين اجل��ن��وب��ي ب��ال��ن��ظ��ر اىل‬ ‫الق�ضايا القانونية"‪.‬‬ ‫وا����ض���اف ان ه����ذه ال��ق�����ض��اي��ا "يجب ان حتل‬ ‫ب��ط��ري��ق��ة �سلمية وان ت��ت��م ت�سويتها وف���ق مدونة‬ ‫�سلوك"‪ ،‬م�ؤكدا ان "الواليات املتحدة �ستفعل ما‬ ‫بو�سعها يف العمل م��ع ال��ي��اب��ان وغ�يره��ا ل�ضمان"‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫و����ش���ه���دت راب���ط���ة ج���ن���وب ����ش���رق �آ����س���ي���ا خالل‬ ‫اج��ت��م��اع��ه��ا ال�����س��ن��وي ال�����ش��ه��ر امل��ا���ض��ي يف كمبوديا‬ ‫ان��ق�����س��ام��ات م��ن��ع��ت��ه��ا م���ن ا����ص���دار ب���ي���ان م�شرتك‬ ‫وعرقلت تقدمها على طريق و�ضع مدونة �سلوك‬ ‫مع ال�صني‪.‬‬ ‫وي��ه��دف و���ض��ع "مدونة ال�سلوك" ه���ذه اىل‬

‫حتديد القواعد خلف�ص احتماالت حتول اي خالف‬ ‫ب�ش�أن �صيد ال�سمك وحقوق املالحة والتنقيب عن‬ ‫النفط والغاز‪ ،‬اىل نزاع م�سلح‪.‬‬ ‫وتبحث ال���دول الع�شر االع�����ض��اء يف الرابطة‬ ‫(الفيليبني وفيتنام وماليزيا وبروناي و�سنغافورة‬ ‫وتايالند وبورما وكمبوديا والو�س) يف هذا امل�شروع‬ ‫منذ ع�شر �سنوات‪.‬‬ ‫وهي ت�أمل باجنازه بحلول نهاية العام اجلاري‬ ‫لكنه �سيكون من ال�صعب اقناع ال�صني باالن�ضمام‬ ‫اليه‪.‬‬ ‫ور�أى روب������رت م��ان��ي��ن��غ اخل���ب�ي�ر يف املجل�س‬ ‫االط��ل�����س��ي واال���س�ترات��ي��ج��ي ال�����س��اب��ق يف احلكومة‬ ‫االم�يرك��ي��ة ان ال�صني ق��د ت��ك��ون اق��ام��ت احلامية‬ ‫كو�سيلة للت�صدي للرتكيز الع�سكري االمريكي‬ ‫على املنطقة‪.‬‬ ‫وكتب مانينغ يف مقال ن�شره املركز "للت�أكد من‬ ‫ذلك‪ ،‬تدرك ال�صني ان خطوتها هذه ال تلقى قبوال‬ ‫يف �شرق �آ�سيا وميكن ان ت�ؤدي اىل ميل دول ا�صغر‬ ‫نحو الواليات املتحدة لتحقيق توازن مع ال�صني"‪.‬‬ ‫وتابع "لكن بكني ترى على ما يبدو انه على‬ ‫ال��رغ��م م��ن امل��وق��ع الع�سكري االم�يرك��ي ال��ق��وي يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬ميكنها ان ت��ط��وق ذل��ك و�سيقت�صر الرد‬ ‫االمريكي على اللوم الدبلوما�سي"‪.‬‬

‫اختطاف ‪ 48‬إيرانياً قرب دمشق‬

‫منذ بداية الثورة السورية‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬

‫بريوت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أكد مدير املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان رامي عبد الرحمن‬ ‫�أم�س ال�سبت �أن �شهر متوز كان "الأكرث دموية" يف �سوريا منذ بداية‬ ‫الثورة يف �شهر �آذار ‪.2011‬‬ ‫وق��ال عبد الرحمن �إن �أك�ثر من ‪� 4239‬شخ�صا قتلوا يف �شهر‬ ‫متوز‪.‬‬ ‫وت�ضم هذه احل�صيلة ‪ 3001‬مدين بينهم املدنيني الذين حملوا‬ ‫ال�سالح بالإ�ضافة �إىل ‪ 1133‬جنديا و‪ 105‬من�شقني‪ ،‬بح�سب مدير‬ ‫املر�صد‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبد الرحمن �أن �شهر حزيران ي�أتي بالرتتيب الثاين‬ ‫من حيث عدد القتلى الذين بلغت ح�صيلتهم ‪ 2917‬قتيال‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن "احل�صيلة تزداد دموية �شهرا بعد اخر"‪.‬‬ ‫وكانت ح�صيلة القتلى‪ ،‬من ‪ 12‬ني�سان �إىل ‪� 12‬أيار‪ ،‬انخف�ضت �إىل‬ ‫‪� 989‬شخ�صا لدى قدوم بعثة املراقبني الدوليني‪.‬‬ ‫واتخذ ال�صراع منحى �أكرث عنفا عند بداية عمليات االقتتال يف‬ ‫دم�شق وحلب‪ ،‬املدينتني الأكرث �أهمية يف البالد‪.‬‬ ‫وال تت�ضمن ه��ذه احل�صيلة "�آالف املعتقلني ال��ذي��ن م��ا يزال‬ ‫م�صريهم جمهوال كما ال ت�شمل القتلى جمهويل الهوية" ح�سبما‬ ‫ي�شري عبد الرحمن‪.‬‬ ‫وال ميكن احل�صول على ح�صيلة القتلى من م�صدر م�ستقل‬ ‫منذ ان اوقفت االمم املتحدة اح�صاء ال�ضحايا‪.‬‬

‫�أف��ادت و�سائل الإع�لام الر�سمية الإيرانية �أن‬ ‫م�سلحني اختطفوا �صباح �أم�س ال�سبت ‪� 48‬إيرانيا‬ ‫خالل زيارتهم للعا�صمة ال�سورية دم�شق‪.‬‬ ‫و�أعلنت وك��ال��ة ف��ار���س �أن الرعايا الإيرانيني‬ ‫كانوا يتنقلون بحافلة يف منطقة "الزينبية" يف‬ ‫دم�شق عند وقوع احلادث‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف��ت �أن ال���زوار الإي��ران��ي�ين ك��ان��وا ينوون‬ ‫العودة �إىل طهران‪.‬‬ ‫ونقلت قناة العامل الإيرانية الناطقة بالعربية‬ ‫�أن امل�صادر الر�سمية ال�سورية تعمل على التحقق‬ ‫من �صحة اخلرب‪ ،‬م�شرية �إىل �أن عدد من اختطفوا‬ ‫من ال��زوار الإيرانيني يقدر بنحو ‪ 48‬زائ��راً و�أنهم‬ ‫اختطفوا �أثناء وجودهم يف حي ال�سيدة زينب يف‬ ‫ريف دم�شق‪.‬‬ ‫ومل ترد تفا�صيل �إ�ضافية عن عملية االختطاف‬ ‫وهوية املختطفني اال �أن اخلارجية الإيرانية كانت‬ ‫قد حذرت رعاياها من ال�سفر اىل �سوريا‪.‬‬ ‫وك��ان املعار�ضون لنظام الأ���س��د ق��د اختطفوا‬ ‫ع��دداً �آخ��ر من الرعايا الإيرانيني بينهم عنا�صر‬ ‫من احلر�س الثوري طبقا العرتافات بع�ضهم‪.‬‬ ‫ونقلت قناة العامل ت�أكيدات م�س�ؤول يف ال�سفارة‬ ‫الإيرانية يف دم�شق اختطاف الزوار الإيرانيني يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫و�أو�����ض����ح امل�������س����ؤول �أن "الزوار الإيرانيني‬ ‫اختطفوا بعدما انطلقت حافلتهم من الفندق يف‬

‫وزير الدفاع االيراين‬

‫ريف دم�شق �إىل حرم ال�سيدة زينب"‪.‬‬ ‫ج���دي���ر ب���ال���ذك���ر �أن امل�����س��ل��ح�ين ال�سوريني‬ ‫املعار�ضني كانوا قد اختطفوا عدداً من اللبنانيني‬ ‫�أثناء وجودهم يف �سوريا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن نحو ‪� 700‬أل���ف �إي���راين يزورون‬ ‫مرقد ال�سيدة زينب يف ريف دم�شق كل ع��ام‪ ،‬رغم‬ ‫�أن الرقم انخف�ض كثرياً جراء التطورات اجلارية‬ ‫يف �سوريا حالياً‪.‬‬

‫ومن جانب اخ��ر‪ ،‬حذر وزي��ر الدفاع االيراين‬ ‫اح���م���د وح����ي����دي �أم���������س ال�����س��ب��ت م����ن ان ت�سليح‬ ‫املعار�ضني ال�سوريني �ستكون له "عواقب وخيمة‬ ‫يف املنطقة"‪.‬‬ ‫و�صرح وحيدي‪�" :‬ست�شهد املنطقة �أزمة كربى‬ ‫اذا دخ��ل��ت ق���وات اجنبية م��وج��ودة ح��ال��ي��ا ���س��را يف‬ ‫�سوريا على ال�ساحة" وتدخلت ع�سكريا‪.‬‬ ‫وتابع ان "اخلا�سرين يف هذه االزمة �سيكونون‬

‫الغربيون والدول امل�ؤيدة لل�صهيونية"‪.‬‬ ‫وت��ت��ه��م ط��ه��ران ودم�����ش��ق غ��ال��ب��ا ت��رك��ي��ا ودول‬ ‫اخلليج وال �سيما ال�سعودية وقطر بتمويل وت�سليح‬ ‫املعار�ضة يف �سوريا بالتواطوء مع الواليات املتحدة‬ ‫وا�سرائيل لالطاحة بنظام الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫اال���س��د ال���ذي ي�شكل حليف ط��ه��ران الرئي�سي يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وت���اب���ع‪" :‬من ال��ب��غ��ي�����ض ان ب��ع�����ض ال�����دول‪...‬‬ ‫اغ���رق���ت ���س��وري��ا ب��اال���س��ل��ح��ة ل��ت��ج��ه��ي��ز جمموعات‬ ‫اره���اب���ي���ة‪��� .‬س��ت��ك��ون ل���ذل���ك ع���واق���ب وخ��ي��م��ة على‬ ‫املنطقة" على ما نقل موقع التلفزيون الر�سمي‬ ‫على االن�ترن��ت‪ .‬واع��ت�بر �أن "العدو ي��ري��د اقامة‬ ‫ت���وازن ق��وى جديد ب�ين النظام ال�صهيوين ودول‬ ‫ا�سالمية يف املنطقة عرب ا�ستبعاد �سوريا من جبهة‬ ‫مقاومة‪ .‬لكن هذا لن يح�صل"‪.‬‬ ‫واجلمعة �صرح �أم�ين ع��ام الأمم املتحدة بان‬ ‫كي مون �أن الأزمة ال�سورية باتت "حربا بالوكالة‬ ‫يعمد فيها العبون �إقليميون وحمليون �إىل ت�سليح‬ ‫هذا الطرف �أو ذاك"‪.‬‬ ‫وت��ن��ف��ي ط��ه��ران �إر����س���ال ق���وات مل�����س��اع��دة نظام‬ ‫اال�سد‪.‬‬ ‫واكد الوزير االيراين ان بالده "لي�ست لديها‬ ‫ق���وات م�سلحة يف �سوريا واحل��ك��وم��ة ال�سورية مل‬ ‫تقدم طلبا كهذا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان "�سوريا ل��دي��ه��ا جي�ش ق���وي ودعم‬ ‫���ش��ع��ب��ي‪ .‬ال�������س���وري���ون ق������ادرون ع��ل��ى ال��ت��ع��ام��ل مع‬ ‫املغامرات التي بد�أها اجانب على ارا�ضيهم"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬

‫الرئا�سة امل�صرية تُطلق قناة خا�صة على «يوتيوب»‬

‫مرسي‪ :‬نسعى إلقامة منظومة عالقات خارجية تجذب السياحة واالستثمار‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي �إن ��ه ي�سعى لإقامة‬ ‫منظومة ع�لاق��ات خ��ارج�ي��ة م�ت��وازن��ة م��ن �أج ��ل عودة‬ ‫ال�سياحة واال�ستثمار وتوفري مناخ �آمن للم�ستثمرين‬ ‫يف م�صر وحت�سني �صورة م�صر عامليا من خالل جدول‬ ‫�أعمال رئا�سي لتحقيق عالقات دولية متميزة حتافظ‬ ‫على كرامة امل�صريني‪.‬‬ ‫وق��ال مر�سي لربنامج "ال�شعب ي�س�أل والرئي�س‬ ‫يجيب" م�ساء اجلمعة ع�بر م��وج��ة �شبكة الربنامج‬ ‫العام بالإذاعة امل�صرية ‪� -‬إن العالقات اخلارجية مل�صر‬ ‫مع دول العامل تقوم على ال�ت��وازن وحتقيق امل�صلحة‬ ‫املتبادلة ‪ ,‬ومن ثم حتركنا لإقامة عالقات متوازنة يف‬ ‫�أفريقيا وعقدنا م�شروعات كبرية مع عدد من الدول‬ ‫الأف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬وذل ��ك ب�ع��د ج��ول�ت�ن��ا اخل��ارج �ي��ة الأخ�ي�رة‬ ‫ومقابلتنا مع حوايل ‪ 13‬رئي�سا �أفريقيا"‪.‬‬ ‫وتابع قائال‪" :‬ن�سعى لإقامة عالقات م�ستقرة مع‬ ‫الأ�شقاء العرب وع��ودة العالقات الوطيدة مع جميع‬ ‫ال��دول العربية و�أي�ضا دول اخلليج‪ ,‬بجانب م�ساندة‬ ‫ال���ش�ع��وب ال�ع��رب�ي��ة يف ث� ��ورات ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي �شعبيا‬ ‫و�سيا�سيا‪ ..‬كما حدث فعليا جتاه �سوريا ال�شقيقة‪ ,‬لكي‬ ‫ينال ال�شعب ال�سوري حريته كما نالها من قبله ال�شعب‬ ‫امل�صري"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف مر�سي‪" :‬ندعم �شعب �سوريا بكل ال�سبل‬ ‫يف امل �ح��اف��ل ال��دول �ي��ة وج��ام �ع��ة ال� ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ,‬كما‬ ‫نقدم العون للمعار�ضة ال�سورية بح�ضورها �إىل م�صر‬ ‫م�ؤخرا"‪.‬‬ ‫وحول �س�ؤال يتعلق بامل�شاكل التي ت�ؤرق املواطنني‬ ‫واخل��ا� �ص��ة ب��الأم��ن وامل � ��رور وال ��وق ��ود وغ�ي�ره ��ا‪ ..‬قال‬ ‫ال��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر� �س��ي ل�برن��ام��ج "ال�شعب ي�س�أل‬ ‫والرئي�س يجيب �إن امل�شاكل التي يعاين منها املواطن‬ ‫امل�صري �ستتح�سن مبرور الوقت وبذل مزيد من اجلهد‬ ‫والعمل‪ ..‬الفتا �إىل �أن �سوء التخطيط الع�شوائي من‬ ‫البداية يقف وراء تفاقم الأزمات اجلارية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف �أن ��س�ع��ة ال �� �ش��وراع ب��امل��دن واملحافظات‬ ‫الكربى ال تتوافق مع عدد ال�سيارات اخلا�صة وغريها‬

‫مما يزيد من م�شكلة املرور‪ ,‬بجانب �إعاقة املواقف غري‬ ‫املرخ�صة وتراكم تالل من القمامة �سري عملية املرور‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إن م�شروع وط��ن نظيف وال��ذي ال يزال‬ ‫م�ستمرا �سي�ساهم يف حل م�شكلة املرور ب�شكل تدريجي‪,‬‬ ‫كما ن�سعى حاليا لإخالء ال�شوراع من مواقف ال�سيارات‬ ‫الع�شوائية والطارئة‪ ..‬ولذلك �أدعو جميع املواطنيني‬ ‫للتعاون من خالل االن�ضباط و�إعمال واحرتام القانون‬ ‫و�أي�ضا التعاون مع رجال املرور‪.‬‬ ‫ولفت مر�سي �إىل �إن�شاء م�شروع نقل كبري �سيتم‬ ‫تنفيذه قريبا مبحافظة القاهرة ثم ينتقل �إىل جميع‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ات‪ ،‬وذل��ك للم�ساهمة يف ح��ل م�شكلة املرور‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن م�شكلة الوقود تراجعت خ�لال الفرتة‬ ‫الأخ�يرة و�أ�صبحت �شبه منعدمة يف جميع حمافظات‬ ‫م�صر‪ ,‬با�ستثناء م��دن م�ع��دودة لأ�سباب معروفة يتم‬ ‫معاجلتها حاليا‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��رئ�ي����س‪ " :‬ن�سعى ل�ت��وف�ير ال��وق��ود بكافة‬ ‫�أنواعه جلميع املواطنني واملخابز وال�شركات وامل�صانع‬ ‫وك��اف��ة و��س��ائ��ل ال�ن�ق��ل‪ ,‬جتنبا لتفاقم امل�شكالت‪..‬كما‬ ‫نحر�ص على �إنهاء وتقليل حدة كافة امل�شاكل املتعلقة‬ ‫باخلدمات يف �أقرب وقت ممكن"‪.‬‬ ‫خطة املئة يوم‬ ‫ويف �سياق ذو �صلة �أك��د د‪ .‬ع�صام ال�ع��ري��ان نائب‬ ‫رئي�س حزب احلرية والعدالة‪� ،‬أن برنامج الـ‪ 100‬الذي‬ ‫�أعلنه الرئي�س يف حملته االنتخابية ب��د�أ بعد تكليف‬ ‫احلكومة ب�شكل ر�سمي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار العريان يف تغريدات على موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي تويرت �إىل �أن �إع�لان رئي�س احلكومة عن‬ ‫خ�ط��اب التكليف ال��رئ��ا��س��ي ب��ا�ﻷ م��ور امل�ل�ح��ة يف ا�ﻷ من‬ ‫واملرور والنظافة والوقود ورغيف اخلبز دليل �أن املائة‬ ‫يوم بد�أت اجلمعة ‪. 8/3‬‬ ‫ولفت العريان �إىل �أن مهام احلكومة هي ا�ستكمال‬ ‫ما بد�أته حكومة اجلنزوري يف مواجهة حتديات ا�ﻷ زمة‬ ‫اﻻقت�صادية‪ ،‬واﻻنفالت ا�ﻷ مني‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن الرئي�س مر�سي ت�صرف ك��رج��ل دولة‪..‬‬ ‫رئي�سا لكل امل�صريني عندما كرم اجلنزوري الذي �أهانه‬ ‫ً‬ ‫م�ب��ارك‪ ،‬ومل ي�ضع اﻻع�ت�ب��ارات احلزبية يف ح�ساباته‪،‬‬

‫احلكومة امل�صرية اجلديدة �سبتد�أ بتنفيذ برنامج مر�سي الرئا�سي‬

‫الف�ت��ا �إىل �أن ت�ك��رمي اجل �ن��زوري واﻻ�ستعانة بخربته‬ ‫كم�ست�شار ر�سالة �إىل كل رجال العهود ال�سابقة �أن م�صر‬ ‫يف ح��اج��ة �إىل خ�برات�ه��م‪ ،‬و�أن ��ه ﻻ تهمي�ش وﻻ �إق�صاء‬ ‫لكفاءة وﻻ انتقام‪.‬‬ ‫و�شدد العريان على �أن امل�صاحلة الوطنية ال�شاملة‬ ‫�ضرورة‪ ،‬كما �أعلن الرئي�س �شريطة اﻻعرتاف مب�ساوئ‬ ‫ال �ع �ه��ود ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬والإخ�ل�ا� ��ص وال �� �ص��دق والتعاون‬ ‫والتفاهم على برنامج الرئي�س‪.‬‬ ‫قناة يوتيوب‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬أطلقت م�ؤ�س�سة الرئا�سة امل�صرية‬ ‫قناة خا�صة على موقع التوا�صل االجتماعي "يوتيوب"‬

‫وبد�أت ليل اجلمعة ال�سبت بث مواد م�صورة‪.‬‬ ‫وب ��د�أت ال�ق�ن��اة‪ ،‬ليل اجلمعة – ال�سبت‪ ،‬ب��ث مواد‬ ‫م�صورة ع��ن وزراء احلكومة امل�صرية اجل��دي��دة التي‬ ‫يرت�أ�سها ه�شام قنديل‪ ،‬حيث عر�ض عدد من الوزراء‬ ‫نبذة عن �سريهم الذاتية وخططهم امل�ستقبلية للعمل‬ ‫على ال�صعيدين ال�سيا�سي واجلماهريي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الدكتور يا�سر علي املتحدث الر�سمي با�سم‬ ‫رئا�سة اجلمهورية �أن ه��ذا تقليد جديد واجت��اه عام‬ ‫�ستحر�ص عليه م�ؤ�س�سة الرئا�سة يف التوا�صل مع عموم‬ ‫املواطنني و�إيجاد �سبيل مبا�شر للحديث �إليهم وعر�ض‬ ‫كل م�ستجداتها عليهم‪.‬‬

‫وسيط االتحاد اإلفريقي يعلن اتفاق ًا بني السودان‬ ‫وجنوبه حول النفط‬ ‫ادي�س ابابا ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن و�سيط االحتاد الإفريقي ثابو مبيكي ليل اجلمعة ال�سبت‬ ‫�أن ال�سودان وجنوب ال�سودان توافقا على تقا�سم عائدات النفط‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أنه �سيتم ا�ستئناف �إنتاج النفط اخلام يف جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وقال الرئي�س اجلنوب �إفريقي ال�سابق اثر اجتماع ملجل�س ال�سلم‬ ‫واالمن يف االحتاد االفريقي يف ادي�س ابابا �إن "الطرفني توافقا على‬ ‫التفا�صيل املالية املتعلقة بالنفط‪ ،‬لقد مت الأمر"‪ ،‬من دون �أن يك�شف‬ ‫تفا�صيل االتفاق‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سيتم �ضخ النفط" من دون �أن يحدد �أي�ضا موعدا‬ ‫لذلك‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ما (ينبغي ال�ق�ي��ام ب��ه) ب�ع��د ذل ��ك‪� ،‬أث ��ر ال�ت��و��ص��ل �إىل‬ ‫اتفاق‪ ،‬هو مناق�شة املراحل املقبلة‪ ،‬متى �ست�ستعد ال�شركات النفطية‬ ‫ال�ستئناف انتاج النفط والت�صدير"‪.‬‬ ‫ويف زي� ��ارة ق���ص�يرة جل��وب��ا اجل�م�ع��ة‪ ،‬ح���ض��ت وزي� ��رة اخلارجية‬ ‫االمريكية هيالري كلينتون جنوب ال�سودان وال�سودان على القيام‬ ‫بت�سويات ملعاجلة اخل�لاف��ات امل�ستمرة منذ �إع�لان ا�ستقالل جنوب‬ ‫ال�سودان يف التا�سع من متوز ‪.2011‬‬ ‫وك��ادت هذه اخلالفات �أن ت��ؤدي �إىل ان��دالع حرب بني البلدين‬ ‫اجلارين يف الربيع الفائت‪.‬‬ ‫كذلك‪ ،‬دعت كلينتون جوبا �إىل التو�صل لـ "اتفاق م�ؤقت" مع‬ ‫اخلرطوم يف �ش�أن النفط لل�سماح با�ستئناف االنتاج يف جنوب ال�سودان‬

‫قتيالن يف هجوم ضد‬ ‫الشرطة يف السعودية‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�سقط قتيالن احدهما �شرطي يف هجوم على‬ ‫دورية لل�شرطة ليل اجلمعة ال�سبت يف حمافظة‬ ‫القطيف ��ش��رق ال�سعودية حيث ي�ترك��ز غالبية‬ ‫ال���ش�ي�ع��ة ال ��ذي ي�ب�ل��غ ع��دده��م م�ل�ي��وين �شخ�ص‪،‬‬ ‫ح�سبما افادت وكالة االنباء ال�سعودية‪.‬‬ ‫وقال املتحدث با�سم وزارة الداخلية من�صور‬ ‫الرتكي يف ت�صريحات نقلتها الوكالة "يف وقت‬ ‫مت�أخر اجلمعة تعر�ضت اح��دى دوري ��ات االمن‬ ‫الط�ل�اق ن��ار كثيف م��ن ق�ب��ل ارب �ع��ة م��ن مثريي‬ ‫ال�شغب امل�سلحني من راكبي ال��دراج��ات النارية‬ ‫وذلك اثناء توقفها يف احد التقاطعات مبحافظة‬ ‫ال�ق�ط�ي��ف مم��ا ن �ت��ج ع �ن��ه ا��س�ت���ش�ه��اد ج �ن��دي هو‬ ‫ح�سني زب��اين وا��ص��اب��ة اخ��ر ب�ج��روح يدعى �سعد‬ ‫ال�شومري"‪.‬‬ ‫وتابع الرتكي انه "مت ر�صد عدد من مثريي‬ ‫ال�شغب امل�سلحني من راكبي ال��دراج��ات النارية‬ ‫ومتابعتهم وتبادل �إط�لاق النار معهم والقب�ض‬ ‫على اربعة منهم احدهم م�صابا تويف اثناء نقله‬ ‫اىل امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫وافاد �شهود عيان ان املهاجمني كانوا �شاركوا‬ ‫يف تظاهرة يف القطيف م�ساء اجلمعة‪.‬‬ ‫وت�ضاعفت ال�صدامات م�ؤخرا بني ال�شرطة‬ ‫واملتظاهرين ال�شيعة ال��ذي��ن ي�شكلون اقلية يف‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة وي�ط��ال�ب��ون ب��امل �� �س��اواة م��ع ال���س�ن��ة يف‬ ‫التوظيف واخلدمات االجتماعية‪.‬‬ ‫وتعد املنطقة ال�شرقية الغنية بالنفط املركز‬ ‫الرئي�سي لل�شيعة الذين ي�شكلون نحو ‪ 10‬باملئة‬ ‫م��ن ال�سعوديني البالغ ع��دده��م نحو ‪ 19‬مليون‬ ‫ن�سمة‪.‬‬ ‫وي�ت�ه��م اب �ن��اء ال�ط��ائ�ف��ة ال�شيعية ال�سلطات‬ ‫ال�سعودية مبمار�سة التهمي�ش بحقهم يف الوظائف‬ ‫االداري��ة والع�سكرية وخ�صو�صا يف املراتب العليا‬ ‫للدولة‪.‬‬ ‫وت �ق��ول منظمات حقوقية ان ق ��وات االمن‬ ‫اعتقلت اك�ثر من ‪� 600‬شخ�ص يف القطيف منذ‬ ‫ربيع العام ‪ 2011‬لكنها اطلقت �سراح غالبيتهم‪.‬‬

‫بعد توقفه منذ كانون الثاين‪.‬‬ ‫ويحوي جنوب ال�سودان ‪ 75‬يف املئة من املوارد النفطية لل�سودان‬ ‫يف مرحلة ما قبل التق�سيم‪ .‬لكنه يحتاج �إىل �أنابيب النفط املوجودة‬ ‫يف ال�شمال للت�صدير‪.‬‬ ‫ومل يتمكن البلدان من التفاهم على قيمة ر�سوم العبور‪ ،‬ما دفع‬ ‫جوبا �إىل وقف انتاجها الن ال�سودان يقتطع جزءا منها يف غياب �أي‬ ‫اتفاق‪.‬‬ ‫ووق��ف الإن �ت��اج ه��ذا ح��رم ال��دول��ة ال��ول�ي��دة م��ن ‪ 98‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫مواردها و�أدى �إىل ت�ضخم كبري ف�ضال عن تفاقم الو�ضع االقت�صادي‬ ‫يف ال�سودان‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة �إىل امل�س�ألة النفطية‪ ،‬ثمة خالفات بني اجلانبني على‬ ‫تر�سيم حدودهما وعلى و�ضع املناطق املتنازع عليها‪ ،‬كما يتهم كل بلد‬ ‫االخر بدعم جمموعات متمردة على ارا�ضيه‪.‬‬ ‫وامل�ف��او��ض��ات ب�ين ال �� �س��ودان وج �ن��وب ال �� �س��ودان ب��رع��اي��ة االحتاد‬ ‫االفريقي يف ادي�س ابابا تراوح مكانها‪ ،‬حتى �إن البلدين جتاوزا مهلة‬ ‫الثاين من �آب التي كان جمل�س االمن الدويل منحهما اياها لت�سوية‬ ‫خالفاتهما حتت طائلة فر�ض عقوبات‪.‬‬ ‫وليل اجلمعة ال�سبت‪ ،‬اعلن مبيكي اي�ضا ان قمة �ستعقد يف ايلول‬ ‫بني الرئي�س ال�سوداين عمر الب�شري ونظريه ال�سوداين اجلنوبي �سلفا‬ ‫كري لبحث و�ضع منطقة ابيي املتنازع عليها‪.‬‬ ‫وقال مبيكي �إن "الطرفني توافقا على ان تتم مناق�شة ق�ضية‬ ‫الو�ضع النهائي البيي يف القمة املقبلة للرئي�سني"‪.‬‬

‫ول�ك��ن يف م�ؤ�شر �إىل �أن التوتر ال ي��زال م�ستمرا ب�ين ال�شمال‬ ‫واجل�ن��وب اللذين خا�ضا ع�ق��ودا م��ن احل��رب االهلية قبل ان يوقعا‬ ‫اتفاق ال�سالم ال�شامل العام ‪ 2005‬الذي مهد لالنف�صال‪ ،‬اتهم كبري‬ ‫مفاو�ضي جنوب ال�سودان باغان اموم اخلرطوم بال�سعي اىل تقوي�ض‬ ‫املفاو�ضات‪.‬‬ ‫واتهم اموم ال�شمال اي�ضا مبوا�صلة الق�صف اجلوي للجنوب "يف‬ ‫انتهاك كامل خلارطة الطريق" التي و�ضعها االحت��اد االفريقي يف‬ ‫ني�سان يف حماولة لت�سوية االزمة بني ال�سودانني‪.‬‬ ‫من جهته‪� ،‬أعلن مبيكي اتفاقا �آخر ليل اجلمعة ال�سبت يف ادي�س‬ ‫اب��اب��ا‪ ،‬وه��ذه امل��رة بني ال�سودان واالحت��اد االفريقي واالمم املتحدة‬ ‫واجلامعة العربية ح��ول اي�صال امل�ساعدات االن�سانية اىل واليتي‬ ‫جنوب كردفان والنيل االزرق يف ال�سودان‪.‬‬ ‫وق��ال الو�سيط االفريقي‪" :‬مت التو�صل �إىل اتفاق مع حكومة‬ ‫ال�سودان يف ما يتعلق ب�إي�صال امل�ساعدات الإن�سانية �إىل النيل الأزرق‬ ‫وجنوب كردفان‪ ،‬ما يعني �أننا �أحرزنا تقدما حول هذا امللف"‪.‬‬ ‫ويف ه��ات�ين ال��والي�ت�ين‪ ،‬ت�سببت م��واج�ه��ات متكررة ب�ين القوات‬ ‫ال���س��ودان�ي��ة وف�صائل م�ت�م��ردة ب ��أزم��ة �إن�سانية خ�ط�يرة ل��دى �آالف‬ ‫الأ�شخا�ص‪ ،‬وفق الأمم املتحدة‪ .‬حتى �إن كثريين جل��أوا �إىل جنوب‬ ‫ال�سودان‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�ك��وم��ة ال���س��ودان�ي��ة واف �ق��ت ع�ل��ى خ�ط��ة تتيح ار�سال‬ ‫امل�ساعدات االن�سانية اىل تلك املناطق‪ ،‬لكن االمم املتحدة اتهمت‬ ‫اخلرطوم بطرح �شروط م�سبقة عرقلت تطبيق اخلطة‪.‬‬

‫ستة قتلى يف هجوم بقنبلة داخل سوق يف تعز اليمنية‬ ‫�صنعاء ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل �ستة �أ��ش�خ��ا���ص م�ساء اجلمعة يف هجوم‬ ‫بقنبلة يف ال���س��وق امل��رك��زي��ة يف مدينة تعز جنوب‬ ‫العا�صمة اليمنية‪ ،‬وفق ح�صيلة جديدة �أدل��ت بها‬ ‫ال�سلطات املحلية‪.‬‬ ‫وق��ال م�صدر يف مكتب حمافظ تعز لفران�س‬ ‫بر�س �إن ع�شرة �أ�شخا�ص �آخ��ري��ن �أ�صيبوا يف هذا‬ ‫الهجوم الذي وقع فيما كان النا�س يتوجهون �إىل‬ ‫ال�سوق بعد االفطار خالل �شهر رم�ضان‪.‬‬

‫و�أو�ضح امل�صدر �أن "رجال ي�ستقل دراجة نارية‬ ‫القى قنبلة يدوية‪ ،‬ما �أدى �إىل مقتل �ستة �أ�شخا�ص‬ ‫وا�صابة ع�شرة اخرين"‪ ،‬من دون �أن يحدد م�صري‬ ‫املهاجم �أو دوافعه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن �أرب �ع��ة قتلى واجل��رح��ى الع�شرة‬ ‫نقلوا اىل م�ست�شفى الثورة فيما نقل قتيالن اىل‬ ‫م�ست�شفى اجلمهورية‪.‬‬ ‫وكانت ح�صيلة �سابقة �أف��اد بها �شهود �أ�شارت‬ ‫�إىل �سقوط خم�سة قتلى‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬قتل �شخ�ص و�أ��ص�ي��ب �آخر‬

‫اجلمعة بعيد الإفطار يف انفجار عبوة قرب �سوق يف‬ ‫حي القاد�سية بجنوب العا�صمة �صنعاء‪ ،‬وفق �شهود‬ ‫وم�صادر طبية‪.‬‬ ‫وو��ض�ع��ت ال�ع�ب��وة داخ ��ل مقهى ل�لان�ترن��ت يف‬ ‫ج��وار �سوق القات‪ ،‬بح�سب ما اف��ادت وزارة الدفاع‬ ‫اليمنية على موقعها االلكرتوين‪.‬‬ ‫و�شكلت تعز العام الفائت معقال رئي�سيا للثورة‬ ‫ال�شعبية التي دفعت الرئي�س ال�سابق علي عبداهلل‬ ‫�صالح اىل التنحي يف �شباط الفائت‪ ،‬ومل ت�شهد يف‬ ‫اال�شهر االخرية اعمال عنف‪.‬‬

‫أنقرة ترفض رد فعل بغداد على زيارة أوغلو لكركوك‬ ‫انقرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫رف�ضت تركيا اجلمعة بيانا �أ��ص��درت��ه وزارة‬ ‫اخلارجية العراقية اعرت�ضت فيه على زيارة قام بها‬ ‫وزير اخلارجية الرتكي �أحمد داود اوغلو اخلمي�س‬ ‫ملدينة كركوك النفطية من دون اعالم بغداد‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة �أنباء االنا�ضول عن دبلوما�سيني‬ ‫ان وزارة اخل��ارج �ي��ة ال�ترك�ي��ة ا��س�ت��دع��ت ال�سفري‬ ‫ال�ع��راق��ي يف ان �ق��رة و� �ش��ددت �أم��ام��ه ع�ل��ى �أن لي�س‬ ‫لرتكيا "برنامج �سري" يف م��ا يت�صل بال�ش�ؤون‬ ‫الداخلية العراقية‪ ،‬داعية بغداد �إىل "�أكرب قدر من‬ ‫احلذر" يف �صياغة ردود فعلها‪.‬‬ ‫واعتربت اخلارجية العراقية اخلمي�س �أن زيارة‬ ‫داود �أوغ�ل��و لكركوك ج��رت "بدون علم وموافقة‬ ‫وزارة اخل��ارج�ي��ة وم��ن دون ال�ل�ج��وء �إىل القنوات‬ ‫الر�سمية والدبلوما�سية"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال ��وزارة �أن "هذه ال��زي��ارة نعتربها‬ ‫ن��وع��ا م��ن االن�ت�ه��اك ال��ذي ال يليق بت�صرف وزير‬ ‫خارجية دولة جارة ومهمة مثل تركيا‪ ،‬وهو ي�شكل‬ ‫ف�ضال ع��ن ذل��ك ت��دخ�لا �سافرا بال�ش�أن الداخلي‬ ‫العراقي"‪.‬‬ ‫و�أكدت �أن "على تركيا حتمل نتائج هذا العمل‬ ‫�أمام ال�شعب العراقي وما ميكن �أن يفرزه من �آثار‬ ‫�سلبية على ال�ع�لاق��ات ب�ين البلدين وع�ل��ى عموم‬ ‫ال�شعب العراقي و�أهايل كركوك خ�صو�صا"‪.‬‬ ‫ورف���ض��ت �أن �ق��رة ه��ذه االت �ه��ام��ات‪ ،‬م ��ؤك��دة �أن‬

‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن الأي ��ام ال�ق��ادم��ة �ست�شهد تنوعا يف‬ ‫ا��س�ت�خ��دام و��س��ائ��ل امل�ي��دي��ا االجتماعية لتعميق حالة‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل وال���ش�ف��اف�ي��ة ال�ت��ي حت��ر���ص عليها م�ؤ�س�سة‬ ‫الرئا�سة من يومها الأول ‪.‬‬ ‫وت ��ويل امل��ؤ��س���س��ات ال��ر��س�م�ي��ة يف م���ص��ر اهتماماً‬ ‫ملحوظاً بالتوا�صل مع النا�س عرب الو�سائط احلديثة‬ ‫منذ ثورة ‪ 25‬يناير التي �أطاحت بالنظام ال�سابق �أوائل‬ ‫ع��ام ‪ ،2011‬حيث د�شنت �أك�ب�ر م�ؤ�س�سات ال��دول��ة ويف‬ ‫مقدمتها املجل�س الأع�ل��ى للقوات امل�سلحة‪ ،‬وجمل�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬ووزارة الداخلية �صفحات ر�سمية على موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي (في�سبوك) للتوا�صل مع النا�س‪.‬‬

‫منسقية املعارضة املوريتانية‬ ‫توقع ميثاق شرف يتمسك برحيل‬ ‫الرئيس ولد عبد العزيز‬ ‫نواك�شوط ‪( -‬د‪ .‬ب‪ .‬ا)‬ ‫و ّق��ع ق��ادة من�سقية املعار�ضة فجر ال�سبت بنواك�شوط ميثاق‬ ‫�شرف لعملهم ال�سيا�سي املناه�ض لنظام حكم الرئي�س املوريتاين‬ ‫حممد ولد عبد العزيز‪.‬‬ ‫وت�ضمنت وثيقة ال�شرف التي وقعها ‪ 11‬حزبا �سيا�سيا معار�ضا‬ ‫من �أ�صل ‪ 85‬حزبا موريتانيا و�شخ�صيتان م�ستقلتان هما الرئي�س‬ ‫الأ�سبق �أع��ل ول��د حممد ف��ال والعقيد ال�سابق عبد الرحمن ولد‬ ‫بوبكر‪ ،‬تعهد الأحزاب املوقعة مبوا�صلة "الن�ضال ال�سلمي من �أجل‬ ‫رحيل نظام الرئي�س ولد عبد العزيز"‪.‬‬ ‫وع�برت الأح��زاب يف ميثاقها عن رف�ض "كل احللول اجلزئية‬ ‫التي ال ت��ؤدي �إىل رحيل الرئي�س حممد ولد عبد العزيز‪ ،‬ورف�ض‬ ‫امل�شاركة يف �أي انتخابات ال ت�ضمن ال�شفافية‪ ،‬واالل�ت��زام بالن�ضال‬ ‫ال�سلمي الدميقراطي"‪.‬‬ ‫ويدعو امليثاق �إىل و�ضع ت�صور لت�شكيل حكومة انتقالية ملرحلة‬ ‫ما بعد ولد عبد العزيز ت�شرف على و�ضع �آليات د�ستورية لإخراج‬ ‫ال�ب�لاد م��ن الأزم ��ة ال�سيا�سية‪ ،‬وو��ض��ع م�ق��ارب��ة اقت�صادية متت�ص‬ ‫البطالة والإرث الإن�ساين وخملفات الرق وو�ضع مقاربة دبلوما�سية‬ ‫ال� �س �ت �ع��ادة م��وري�ت��ان�ي��ا ل�ع�لاق��ات�ه��ا ال�ط�ب�ي�ع�ي��ة يف امل�ح�ي��ط العربي‬ ‫والإفريقي والإ�سالمي والعاملي‪.‬‬ ‫واعتربت من�سقية املعار�ضة �أن هذا امليثاق جاء نتيجة لالن�سداد‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وتنكر ولد عبد العزيز التفاق داكار‪.‬‬

‫احتجاجات يف لبنان بسبب‬ ‫"املاريغوانا"‬ ‫�أبوظبي ‪� -‬سكاي نيوز عربية‬ ‫ق��ال��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء الر�سمية اللبنانية �إن حمتجني ن�شروا‬ ‫متاري�س و�إطارات �سيارات حمرتقة يف حماولة ملنع قوات الأمن من‬ ‫تدمري حقول املاريغوانا (ح�شي�شة الكيف) يف �سهل البقاع‪.‬‬ ‫ت�أتي املواجهة يف �إطار ت�صاعد التوتر بني احلكومة واملزارعني‬ ‫الذين يطالبون بتعوي�ضات عن خ�سارة حما�صيل املاريغوانا غري‬ ‫القانونية‪.‬‬ ‫وجاء يف النب�أ الذي بثته وكالة الأنباء الوطنية ال�سبت �أن عمد‬ ‫بع�ض ال�ق��رى يف منطقة ي��ام��ون��ة خ��ارج بعلبك على بعد نحو ‪50‬‬ ‫كيلومرتا �شمال �شرقي بريوت �شاركوا يف االحتجاج‪.‬‬ ‫يذكر �أن �سهل البقاع كان مركزا تاريخيا لزراعة املاريغوانا التي‬ ‫ي�صنع منها خم��در احل�شي�ش‪ ،‬ثم انت�شرت فيه زراع��ة اخل�شخا�ش‬ ‫والأفيون‪.‬‬ ‫وكان قد مت الق�ضاء على زراعة النباتات املخدرة يف لبنان �أوائل‬ ‫ت�سعينات القرن املا�ضي مبوجب برنامج تابع للأمم املتحدة‪ ،‬لكنها‬ ‫عادت وازدهرت كبديل مربح لب�ساتني و�أ�شجار الزيتون يف املنطقة‪.‬‬

‫انفجار سيارة ملغومة يف طرابلس‬ ‫للمرة األوىل منذ سقوط القذايف‬

‫زيارة اوغلو لكرد�ستان اغ�ضبت حكومة املالكي‬

‫خطوة تركيا كانت "وا�ضحة"‪ ،‬وذلك وفق ما نقلت‬ ‫وكالة االنا�ضول عن الدبلوما�سيني انف�سهم‪.‬‬ ‫ويف خطوة مفاجئة ون��ادرة مل�س�ؤول تركي‪ ،‬زار‬ ‫داود اوغلو كركوك (‪ 340‬كلم �شمال بغداد) �آتيا من‬ ‫اربيل حيث التقى االربعاء رئي�س اقليم كرد�ستان‬ ‫العراق الذي يتمتع بحكم ذاتي م�سعود بارزاين‪.‬‬ ‫واجتمع داود اوغلو يف املدينة الغنية بالنفط‬ ‫والتي يعي�ش فيها حوايل ‪� 900‬ألف ن�سمة ميثلون‬ ‫م�ع�ظ��م �أط� �ي ��اف امل�ج�ت�م��ع ال �ع��راق��ي‪ ،‬بامل�س�ؤولني‬

‫املحليني فيها‪ ،‬و�سط اجراءات امنية م�شددة نفذتها‬ ‫عنا�صر من ال�شرطة وقوات كردية‪.‬‬ ‫وت�ع�م��ق زي� ��ارة داود اوغ �ل��و ل �ك��رك��وك التوتر‬ ‫الذي ت�شهده العالقات الدبلوما�سية بني البلدين‬ ‫اجلارين على خلفية احداث �سوريا وا�ستقبال انقرة‬ ‫نائب الرئي�س العراقي ط��ارق الها�شمي املطلوب‬ ‫للق�ضاء العراقي والغارات التي ت�شنها الطائرات‬ ‫الرتكية �ضد م��واق��ع حل��زب العمال الكرد�ستاين‬ ‫�شمال العراق‪.‬‬

‫طرابل�س ‪ -‬رويرتز‬ ‫قال م�صدر �أمني رفيع �إن �سيارة ملغومة انفجرت قرب مقر‬ ‫ال�شرطة الع�سكرية يف طرابل�س يف �ساعة مبكرة م��ن �صباح يوم‬ ‫ال�سبت يف اول هجوم من نوعه ت�شهده العا�صمة الليبية منذ بدء‬ ‫ثورة �أطاحت بالزعيم الليبي الراحل معمر القذايف‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر �إن االنفجار �أدى �إىل �إ�صابة تون�سي بجروح طفيفة‬ ‫اال انه مل يو�ضح من قد يكون وراء الهجوم‪.‬‬ ‫وذك��ر �شاهد لرويرتز �أن ال�شرطة طوقت املنطقة حول موقع‬ ‫االنفجار‪.‬‬ ‫و�شهدت ليبيا ع��ددا م��ن ح��وادث العنف خ�لال االي��ام القليلة‬ ‫املا�ضية اال ان معظمها اقت�صر على مدينة بنغازي ب�شرق ليبيا‪.‬‬ ‫ويف بنغازي اي�ضا خطفت جماعة م�سلحة �سبعة عمال اغاثة‬ ‫ايرانيني يوم الثالثاء لدى بدءهم مهمة ر�سمية ك�ضيوف للهالل‬ ‫االحمر الليبي الذي ال يزال ي�سعى الطالق �سراحهم‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫درا�ســـــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫وجهة ليبيا غري املؤكدة ما بعد االنتخابات‬ ‫باراك باريف*‬ ‫ُي �ن �ظ��ر �إىل الأداء االن �ت �خ��اب��ي املبهر‬ ‫ل�ل�أح��زاب الليربالية ا�سمياً يف ليبيا على‬ ‫نحو وا�سع باعتباره �إخفاق للزخم الإ�سالمي‬ ‫ال�سيا�سي يف �شمال �إفريقيا‪ ،‬لكن الواقع �أكرث‬ ‫مما يبدو عليه يف الظاهر‪.‬‬ ‫تعقيداً ّ‬ ‫فبعد �أول انتخابات برملانية حرة جتري‬ ‫يف ليبيا منذ عام ‪ ،1965‬ما يزال لزاماً على‬ ‫‪ 60‬باملئة من الأع�ضاء الذين فازوا مبقاعد‬ ‫خم�ص�صة ل�ل��أف ��راد ول�ي����س الأح� � ��زاب‪� ،‬أن‬ ‫يك�شفوا عن انتماءاتهم احلزبية يف املجل�س‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي‪ .‬ف �ف��ي دول� ��ة مم��زق��ة تاريخياً‬ ‫بانق�سامات جغرافية �ص َّوت الليبيون ل�صالح‬ ‫�أحزاب ومر�شحني �إقليميني معروفني لهم‪،‬‬ ‫بد ًال من دعم ف�صائل وطنية غري معروفة‬ ‫ذات برامج مت فهمها على عجل‪ .‬وا�ستجابة‬ ‫لذلك و�صفت وا�شنطن االنتخابات ب�أ ّنها‬ ‫"خطوة مهمة" يف "االنتقال الدميقراطي"‬ ‫لليبيا‪ ،‬لكن هذا التفا�ؤل رمبا يكون �سابقاً‬ ‫لأوانه‪.‬‬ ‫اخللفية‬ ‫يت�ألف "امل�ؤمتر الوطني العام" اجلديد‬ ‫يف ليبيا م��ن ‪ 200‬مقعداً‪ 80 ،‬مت انتخابهم‬ ‫من خ�لال االق�ت�راع على القوائم احلزبية‬ ‫و‪ 120‬مقعداً خ�ص�صت للمر�شحني الأفراد‪.‬‬ ‫وخ�لال االنتخابات التي ج��رت يف ‪ 7‬متوز‪،‬‬ ‫التي �شارك فيها ‪ 62‬يف املئة من الناخبني‬ ‫امل�سجلني‪ ،‬تناف�س ‪ 374‬حزباً على ‪ 80‬مقعداً‬ ‫مت تخ�صي�صها ل�ل�ق��وائ��م احل��زب �ي��ة‪ ،‬بينما‬ ‫تناف�س ‪ 2639‬مر�شحاً على املقاعد الفردية‪.‬‬ ‫وقد ظفر "قوى التحالف الوطني"‪ ،‬وهو‬ ‫ائتالف ي�ضم نحو ‪ 60‬حزباً‪ ،‬بت�سعة وثالثني‬ ‫مقعداً بينما حل "حزب العدالة والبناء"‬ ‫ال �ت��اب��ع ل"جماعة الإخ � � ��وان امل�سلمني"‬ ‫وبفارق كبري يف املركز الثاين ب�سبعة ع�شر‬ ‫م�ق�ع��داً‪ .‬كما ح�صلت "اجلبهة الوطنية"‬ ‫بقيادة ح��زب املعار�ضة الليبي الرئي�سي يف‬ ‫املنفى على ثالثة مقاعد ونال "االحتاد من‬ ‫�أجل الوطن"‪ ،‬وهو ف�صيل �إقليمي مقره يف‬ ‫م�صراتة‪ ،‬ثالث �أك�بر مدينة يف ليبيا‪ ،‬على‬ ‫مقعدين‪.‬‬ ‫حتالف القوى الوطنية‬ ‫يقود "حتالف القوى الوطنية" الأ�ستاذ‬ ‫اجلامعي ال�سابق يف بيت�سربغ حممود جربيل‬ ‫ال��ذي كان يدير "املجل�س الوطني للتنمية‬ ‫االقت�صادية"‪ ،‬وهو مركز بحثي كان يرعاه‬ ‫�سيف الإ�سالم القذايف جنل الزعيم الليبي‬ ‫ال�سابق معمر ال�ق��ذايف‪ .‬وكونه قد ان�شق يف‬ ‫مرحلة مبكرة فقد مت اختياره الحقاً ليكون‬ ‫رئي�س وزراء املعار�ضة وم�س�ؤو ًال عن ح�شد‬ ‫الدعم الأجنبي‪ .‬ورغم ح�صوله على الثناء‬ ‫يف اخلارج �إ ّال �أ ّنه حاز على القليل من املديح‬ ‫يف داخل البالد‪ .‬ولي�س فقط �أ ّنه كان ممانعاً‬ ‫ل��زي��ارة عا�صمة املتمردين ب�ن�غ��ازي‪ ،‬ب�سبب‬ ‫املخاوف من قيام عمليات انتقامية من قبل‬ ‫املوالني‪ ،‬بل �أ ّنه �أظهر �أي�ضاً عجزاً عن العمل‬ ‫بروح الفريق وتع ّر�ض لالنتقاد ب�سبب كونه‬ ‫غ�ير ح��ازم‪ .‬وق��د �سخر منه زميل �سابق يف‬ ‫"املجل�س الوطني للتنمية االقت�صادية"‬ ‫بقوله‪" :‬لقد كان رئي�س جمل�س �إدارة جيداً‪،‬‬ ‫لكنه لي�س مديراً تنفيذياً جيداً‪".‬‬ ‫ويف ال �ب��داي��ة ك��ان��ت �إخ �ف��اق��ات جربيل‬

‫ف��ري���س��ة ��س�ه�ل��ة خل �� �ص��وم��ه‪ ،‬ف�ب�ع��د �سقوط‬ ‫ط��راب�ل����س دخ ��ل ج�بري��ل يف م�لا��س�ن��ات مع‬ ‫مم��ا �أج�ب�ره على‬ ‫متمردين م��ن م���ص��رات��ة‪ّ ،‬‬ ‫اال��س�ت�ق��ال��ة‪ .‬وزادت ال �ت��وت��رات ب�ين جربيل‬ ‫وم�صراتة �إىل ما هو �أبعد من ال�سيا�سة‪ ،‬حيث‬ ‫�أخذت منحى قبلياً‪ .‬وتعود تلك "االنق�سامات‬ ‫احلادة" �إىل ع��ام ‪ 1920‬عندما قتلت قبيلة‬ ‫"ورفلة" التي ينتمي �إليها جربيل‪ ،‬والتي‬ ‫ك��ان��ت م�ت�ح��ال�ف��ة م ��ع ال� �ق ��وات الإيطالية‬ ‫املحتلة لليبيا �آن��ذاك‪� ،‬شيخاً م�صراتياً كان‬ ‫يقود املقاومة‪ ،‬ومنذ ذلك احلني و"ورفلة"‬ ‫وقبائل م�صراتة الأخ��رى هم �أع��داء �ألداء‪.‬‬ ‫وبعد انقالب فا�شل عام ‪ 1975‬ق��اده �ضباط‬ ‫م��ن م���ص��رات��ة ق ��ام ال �ق��ذايف بف�صل القادة‬ ‫الع�سكريني يف املدينة وا�ستبدلهم بورفليني‬ ‫�أ�صبحوا �أعمد ًة لنظامه‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ورغ��م �إخ�ف��اق��ات جربيل �إال �أ ّن��ه �ساعد‬ ‫"حتالف ال �ق��وى الوطنية" ع�ل��ى حتقيق‬ ‫الهيمنة واالنت�صار‪ ،‬ون�ظ��راً ِللَ َمعان ا�سمه‬ ‫(بف�ضل م�شاركته املكثفة يف برامج القنوات‬ ‫ال�ف���ض��ائ�ي��ة ال �ع��رب �ي��ة) وح�م�ل�ت��ه الدعائية‬ ‫البارعة (حيث عقد اتفاقات ل�ضم زعماء‬ ‫حم �ل �ي�ي�ن �إىل ق� ��وائ� ��م ح� ��زب� ��ه) ور�سالته‬ ‫ال�سيا�سية امل��اه��رة ف��إ ّن��ه �أ��س��دى النجاح �إىل‬ ‫االئتالف‪.‬‬ ‫�إىل �أين يتجه الإ�سالميون؟‬ ‫ح �� �ص��ل "الإخوان امل�سلمون" على‬ ‫ح ��وايل رب ��ع الأ�� �ص ��وات ال �ت��ي ح���ص��ل عليها‬ ‫"حتالف القوى الوطنية"‪ ،‬وع��زا العديد‬ ‫م��ن امل�ع�ل�ق�ين ال�غ��رب�ي�ين �أداءه � ��م ال�ضعيف‬ ‫�إىل قمع القذايف للإ�سالميني‪ .‬بيد �أ ّنه كان‬ ‫جلماعة "الإخوان" وج��ود دائ��م يف ليبيا‪.‬‬ ‫رح��ب النظام امللكي‪ ،‬ال��ذي ك��ان قائماً‬ ‫وق��د ّ‬ ‫قبل فرتة القذايف‪ ،‬بقادة "الإخوان" الذين‬ ‫طردوا من م�صر‪ ،‬كما �أنّ الكثري من معلمي‬ ‫ليبيا بعد اال�ستقالل كانوا م�صريني‪ .‬وحتى‬ ‫وق ��ت ق��ري��ب ك ��ان ه �ن��اك م��ا ب�ي�ن ‪750,000‬‬ ‫و‪ 1,000,000‬من العمالة امل�صرية املغرتبة‬ ‫يف ليبيا قبل اندالع الثورة يف العام املا�ضي‪،‬‬ ‫وه�ؤالء العمال ال�ضيوف كانوا ين�شرون فكر‬ ‫"الإخوان"‪ ،‬كما �أنّ العديد من الليبيني‬ ‫م��ن ال�ط�ب�ق��ة امل�ت��و��س�ط��ة ق��د ان�ف�ت�ح��وا �إىل‬ ‫�أفكار املنظمة �أثناء درا�ستهم يف اجلامعات‬ ‫امل�صرية‪ .‬ويف الوقت الذي كان فيه امل�سجد‬ ‫هو البديل الوحيد لنظريات "كتاب القذايف‬ ‫الأخ�ضر" كان "الإخوان امل�سلمون" مي ّثلون‬ ‫قوة معار�ضة ف ّعالة‪ .‬لكن اليوم وحيث يوجد‬ ‫�أمام الليبيني مئات الأحزاب يختارون منها‬ ‫ما ي�شا�ؤون‪ ،‬ي�صبح برنامج "الإخوان" �أقل‬ ‫جاذبية‪.‬‬ ‫وب ��الإ�� �ض ��اف ��ة �إىل ذل� � ��ك‪ ،‬ل �ي ����س لدى‬ ‫"الإخوان" املربر االجتماعي واالقت�صادي‬ ‫يف ليبيا الذي كان �سبباً جلاذبية الإ�سالميني‬ ‫الكبرية يف م�صر وتون�س‪ ،‬ففي دول��ة غنية‬ ‫بالنفط ت�ق�دّم فيها احلكومة خ��دم��ات من‬ ‫امل�ه��د �إىل ال�ل�ح��د‪ ،‬ال ي�ح�ت��اج الليبيون �إىل‬ ‫الكثري من ذلك النوع من �شبكات الرعاية‬ ‫االجتماعية التي يو ّفرها "الإخوان" لفقراء‬ ‫م�صريني‪ .‬فعائدات النفط الكثرية ت�ضمن‬ ‫عمالة حكومية مبا يقرب من ‪ 60‬باملئة من‬ ‫ق��وة ال�ع�م��ل‪ .‬وب��امل�ث��ل‪ ،‬ف ��إ ّن��ه حتى ال�سيارات‬ ‫م��دع��وم��ة ب �ق��وة م��ن احل �ك��وم��ة ل��درج��ة �أنّ‬ ‫تكلفتها يف ط��راب�ل����س �أق ��ل م��ن ��س�ع��ره��ا يف‬ ‫�أم��اك��ن �أ��ص�ح��اب ال�ت��وك�ي�لات يف جمموعات‬

‫خ�ط��وط التجميع يف دي�تروي��ت‪ ،‬حيث يتم‬ ‫ت�صنيع ال�سيارات‪.‬‬ ‫والر�سالة االجتماعية لـ"الإخوان" هي‬ ‫�أي�ضاً بعيدة عن تلبية تطلعات الليبيني‪ ،‬ففي‬ ‫م�صر يتحدث املر�شحون الإ�سالميون عن‬ ‫�إقامة �سياحة حالل م�ؤكدين على الأعراف‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬بيد �أ ّن ��ه ال ت��وج��د ��ش��واط��ئ يف‬ ‫ليبيا ي�ستطيع فيها �سياح غربيون‪ ،‬بلبا�س‬ ‫البكيني‪ ،‬ا�ستهالك زج��اج��ات اخل�م��ر‪ .‬ويف‬ ‫ال��واق��ع ف � ��إنّ ليبيا ه��ي �أك�ث�ر دول ��ة عربية‬ ‫حمافظة خارج منطقة اخلليج الفار�سي‪.‬‬ ‫ون � � �ظ� � ��راً ل � �ه� ��ذه ال � �ت � �ح� ��دي� ��ات اخ� �ت ��ار‬ ‫"الإخوان" الليبيون انتهاج ر�سالة �أكرث‬ ‫اع�ت��دا ًال من �أقرانهم يف م�صر‪ ،‬بتف�ضيلهم‬ ‫ق �ي��ام دول� ��ة م��دن �ي��ة مت �ن��ح ل �ل �م��ر�أة حقوقا‬ ‫وا�سعة النطاق‪ .‬ويف �آذار ق��ال زعيم احلزب‬ ‫حممد �صوان لكاتب هذه ال�سطور‪" :‬ن�ؤمن‬ ‫ب��ال�ت�ع��ددي��ة ال�سيا�سية واالج�ت�م��اع�ي��ة التي‬ ‫ي�ك��ون فيها اجلميع مت�ساوون"‪ ،‬ولإثبات‬ ‫فكرته ذك��ر �أنّ "اجلماعة" رف�ضت �إقامة‬ ‫ائ �ت�لاف م��ع ج�ه��ادي�ين ُي �ع��اد ت��أه�ي�ل�ه��م من‬ ‫ب�ين �أول �ئ��ك ال��ذي��ن ك��ان��ت ل��دي�ه��م خ�ب�رة يف‬ ‫�أفغان�ستان وطالبوا بتطبيق �أك�ثر �صرامة‬ ‫لل�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫الأطراف الإقليمية‬ ‫ي� �ب ��دو �أنّ الأح � � � ��زاب الإق �ل �ي �م �ي��ة هي‬ ‫الفائزة الأكرب يف االنتخابات‪ ،‬حيث ح�صلت‬ ‫على ح��وايل ع�شرين م��ن مقاعد الربملان‬ ‫املخ�ص�صة‪ ،‬وهي على و�شك �أن تك�سب املزيد‬ ‫ب �ع��د �أن ي�ع�ل��ن �أ� �ص �ح��اب امل �ق��اع��د الفردية‬ ‫ع��ن ان�ت�م��اءات�ه��م‪ .‬ع�ل��ى �أنّ جن��اح الف�صائل‬ ‫الإقليمية ذات االم�ت��داد الوطني ال�ضعيف‬ ‫ك ��ان م�ت��وق�ع�اً ن �ظ��راً ل�ل�ق�ي��ود ال �ت��ي واجهت‬ ‫الأح��زاب الأك�بر‪ ،‬فقبل �سقوط طرابل�س يف‬ ‫�آب ‪ ،2011‬مت ت�شكيل �أقل من خم�سة �أحزاب‪.‬‬ ‫وب�ع��د �إع �ل�ان ال�ت�ح��ري��ر يف ت���ش��ري��ن الأول‪،‬‬ ‫ت��داف��ع ال��واع��دون ال�سيا�سيون �إىل تنظيم‬ ‫�أح��زاب �سيا�سية وكتابة برامج تفي بقائمة‬ ‫حملتهم املخت�صرة‪.‬‬ ‫وق��د ت�ب�ّي�نّ �أنّ ه��ذه ال�ت�ح��دي��ات ت�ش ّكل‬ ‫عقبة ك�أداء يف بلد قليل اخلربة يف ال�سيا�سات‬ ‫االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ ،‬ف�ق��د مت ح�ظ��ر الأح � ��زاب عام‬ ‫‪ ،1952‬وح��ل ال�برمل��ان ع��ام ‪ ،1965‬وبعد عام‬ ‫‪ 1972‬ك��ان يعترب �أيّ ن�شاط �سيا�سي مناف‬ ‫ملبادئ القذايف الثورية مبثابة خيانة عاقبتها‬ ‫الإع� � ��دام‪ .‬وم �ن��ذ وف ��اة ال �ق��ذايف ل�ي����س لدى‬ ‫الأحزاب الوقت واخلربة ال�سيا�سية الالزمة‬ ‫لتنظيم ح�م�لات معلوماتية‪ ،‬كما �أنّ عدم‬ ‫قيام جتمعات كان م�ؤ�شراً على هذه امل�شكلة‪،‬‬ ‫ففي بلد تتفوق فيها الع�صبية الع�شائرية‬ ‫وال � � ��والءات امل�ح�ل�ي��ة ت�ق�ل�ي��دي�اً ع �ل��ى ال ��والء‬ ‫للدولة �أ�صبح النا�س �أكرث مي ً‬ ‫ال للت�صويت‬ ‫للمر�شحني والأح � ��زاب املحلية املعروفني‬ ‫لهم‪ .‬وقد عك�ست نتائج "حزب االحتاد من‬ ‫�أجل الوطن" هذا االجتاه‪ ،‬حيث مت الإدالء‬ ‫مبا يقرب من ‪ 47‬باملئة من �أ�صوات احلزب‬ ‫يف موطنه يف م�صراتة‪.‬‬ ‫التحديات امل�ستقبلية‬ ‫رغ��م ف��وز "حتالف القوى الوطنية"‬ ‫ب ��أك�ثري��ة امل�ق��اع��د �إ ّال �أنّ �إع�ل�ان��ات الفوز‬ ‫ك ��ان ��ت � �س��اب �ق��ة لأوان � � �ه� � ��ا‪ ،‬وح� �ي ��ث ح� � � َدّد‬ ‫الت�صويت ال �ف��ردي ‪ 60‬باملئة م��ن املقاعد‬ ‫اجل��دي��دة ي��واج��ه جربيل مهمة �صعبة يف‬

‫ت�شكيل ائتالف وا�سع قادر على ال�سيطرة‬ ‫على ال�برمل��ان‪ ،‬فبالإ�ضافة �إىل التودد �إىل‬ ‫الكثري من �أع�ضاء املجل�س الت�شريعي غري‬ ‫املنتمني لأح��زاب معينة �سي�ضطر جربيل‬ ‫�إىل اال� �س �ت �م��رار يف م��راق �ب��ة اجلماعات‬ ‫امل �ت �ن��اف��رة ال �ت��ي ت �� �ش � ّك��ل ج��وه��ر "حتالف‬ ‫القوى الوطنية"‪ .‬كما �أ ّن��ه يواجه حتدياً‬ ‫�آخر من م�صراتة التي ما يزال م�سلحوها‬ ‫ه ��م الأق� � ��وى يف ال� �ب�ل�اد‪ .‬وق� ��د ك� ��ان �أداء‬ ‫"حتالف ال�ق��وى الوطنية" �ضعيفاً بني‬ ‫ن��اخ �ب��ي امل��دي �ن��ة‪ ،‬ح �ي��ث ف ��از ف �ق��ط بن�سبة‬ ‫‪ 8.7‬ب��امل�ئ��ة م��ن الأ�� �ص ��وات‪ .‬وع�ل��اوة على‬ ‫ذل��ك‪ ،‬ف ��إنّ زعيم "حزب االحت��اد من �أجل‬ ‫الوطن" �أع�ل��ن بالفعل �أ ّن��ه ل��ن يعمل مع‬ ‫ج�بري��ل‪ ،‬كما م��ن امل��رج��ح �أن يرف�ض قادة‬ ‫م���ص��رات��ة ال�ع���س�ك��ري�ين ق� ��رارات "حتالف‬ ‫القوى الوطنية"‪ .‬وبالن�سبة لدولة ي�ش ّكل‬ ‫فيها ت�سريح امل�سلحني ودجمهم يف �أجهزة‬ ‫الأم��ن التحدي الأك�ثر �إحلاحاً يف البالد‪،‬‬ ‫ف� ��إنّ ت �ه��دي��دات "حزب االحت ��اد م��ن �أجل‬ ‫الوطن" تعترب نذير �ش�ؤم‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من �أنّ الربملان �سيختار‬ ‫رئي�س الوزراء الذي �سي�ش ّكل بدوره الوزارة‬ ‫ويختار الوزراء‪� ،‬إ ّال �أ ّنه قد مت جتريده من‬ ‫�أهم مهمة له‪� ،‬أال وهي اختيار جلنة لكتابة‬ ‫ال��د��س�ت��ور اجل��دي��د‪ .‬وب ��د ًال م��ن ذل��ك قرر‬ ‫"املجل�س الوطني االنتقايل" �أ ّن��ه �سيتم‬ ‫اختيار اللجنة املكونة من �ستني رج ً‬ ‫ال عن‬ ‫طريق االنتخاب املبا�شر‪ .‬ونتيجة لذلك‬ ‫فمن املرجح �أن يكون املجل�س الت�شريعي‬ ‫احل��ايل جم��رد حكومة ت�سيري �أع�م��ال �إىل‬ ‫�أن ي�ت��م �إج ��راء ان�ت�خ��اب��ات الخ�ت�ي��ار برملان‬ ‫ل�ف�ترة �أط ��ول يف ال �ع��ام ال �ق��ادم‪ .‬و�إذا �سار‬ ‫الأمر على هذا النحو‪ ،‬ف�ستفتقر احلكومة‬ ‫على الأرجح �إىل الوقت الالزم حلل م�أزق‬ ‫امل�ي�ل�ي���ش�ي��ات‪ ،‬ت��ارك��ة ال�ل�ي�ب�ي�ين حمبطني‬ ‫مثلما كان حالهم مع حكومة انتقالية مت‬

‫تعيينها‪ ،‬بعد الإط��اح��ة بالنظام ال�سابق‪ ،‬ت���س�ت�ط�ي��ع وا� �ش �ن �ط��ن ح�ي�ن�ئ��ذ �أن ت�ساعد‬ ‫وكانت قد رف�ضت اتخاذ قرارات حا�سمة يف على بناء ليبيا جديدة ق��ادرة على الوفاء‬ ‫ذلك ال�ش�أن‪ .‬ويف الواقع مل يكن "املجل�س باحتياجات مواطنيها‪.‬‬ ‫الوطني االنتقايل" حا�سماً يف التعامل مع‬ ‫م�شاكل ال�ب�لاد ال�ك�ث�يرة‪ ،‬كما �أنّ ال�سرية‬ ‫* باراك باريف‪ :‬زميل �أبحاث يف "م�ؤ�س�سة‬ ‫التي حتيط باجتماعاته وقراراته �أدّت �إىل‬ ‫�أمريكا اجلديدة"‪ ،‬كان �أم�ضى �ستة �أ�شهر يف‬ ‫�شعور الليبيني بال�س�أم ومطالبتهم باملزيد‬ ‫ليبيا خالل الثورة‪ .‬ت�شمل م�ؤلفاته التقرير‬ ‫م��ن ال�شفافية بعد �أرب�ع��ة عقود م��ن حكم‬ ‫الذي ن�شره معهد وا�شنطن يف �شباط ‪2012‬‬ ‫الرجل الواحد‪.‬‬ ‫بعنوان "يف �أعقاب احلرب‪ :‬ال�صراع على ليبيا يف‬ ‫مرحلة ما بعد القذايف"‪.‬‬

‫التو�صيات‬ ‫يف ال��وق��ت ال��ذي تقف فيه بريطانيا‬ ‫وفرن�سا يف طليعة عملية �إ�صالح القوات‬ ‫الأم �ن �ي��ة ال�ل�ي�ب�ي��ة ي�ن�ب�غ��ي ع �ل��ى الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة �أن ت��ر ّك��ز ع�ل��ى دور �أق��ل جاذبية‪،‬‬ ‫ول �ك �ن��ه ب�ن�ف����س ال �ق��در م��ن الأه �م �ي��ة وهو‬ ‫تر�سيخ �سيادة القانون ب�صورة فعالة‪ .‬وقد‬ ‫�أث�ب��ت النظام الق�ضائي يف ال�ب�لاد عجزه‬ ‫عن البدء يف حماكمات �آالف الأ�شخا�ص‬ ‫امل��وال�ين للنظام ال�سابق واملحتجزين يف‬ ‫ال�سجون‪ ،‬كما �أنّ هناك حاجة �إىل �إجراء‬ ‫�إ� �ص�ل�اح ��ش��ام��ل ل�ن�ظ��ام ق���ض��ائ��ي م�س ّي�س‬ ‫ك� ��ان ال � �ق� ��ذايف ي �� �س �ت �خ��دم��ه ل �ك �ب��ح جماح‬ ‫املعار�ضني‪.‬‬ ‫وث�م��ة مع�ضلة ك�برى وه��ي املحاكمة‬ ‫املنتظرة ل�سيف الإ�سالم القذايف‪ ،‬ف�إذا مل‬ ‫ت�ت�م�ك��ن احل �ك��وم��ة اجل��دي��دة م��ن اح�ت�رام‬ ‫ح�ق��وق��ه وت�ك�ت�ف��ي مب�ن�ح��ه جل�سة ا�ستماع‬ ‫�سريعة ف��إ ّن�ه��ا ��س��وف تخ�سر �شرعيتها يف‬ ‫�أع �ي�ن ال�ل�ي�ب�ي�ين ال��ذي��ن م��ا ي ��زال ��ون غري‬ ‫واث �ق�ين م��ن ث�م��ار ال �ث��ورة‪ .‬ول���س� ّد اخللل‬ ‫على‬ ‫ال�ن��اب��ع م��ن ه��ذه الإخ �ف��اق��ات ينبغي‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫تعمل‬ ‫وا�شنطن �أن تعر�ض برامج تدريبية‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫الواليات‬ ‫على جلب الق�ضاة الليبيني �إىل‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/libyas‬‬‫خرباء‬ ‫تر�سل‬ ‫امل�ت�ح��دة‪ ،‬ويف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫‪uncertain-post-electoral-direction‬‬ ‫قانونيني �إىل طرابل�س‪ .‬ومن خالل العمل‬ ‫ع�ل��ى ت�ق��وي��ة ال�ن�ظ��ام الق�ضائي يف البالد‬

‫‪ 60‬باملئة من‬ ‫الأع�ضاء الذين فازوا‬ ‫باملقاعد املخ�ص�صة‬ ‫للأفراد يف ليبيا‬ ‫مل يك�شفوا عن‬ ‫انتماءاتهم بعد‬

‫النقاش الوطني األمريكي‪ ..‬بال رؤية‬ ‫ويليام فاف ‪" -‬تريبيون ميديا �سريف�سز"‬ ‫مع اقرتاب موعد االنتخابات الرئا�سية‬ ‫الأم�يرك�ي��ة تتم ّثل القناعة الطاغية التي‬ ‫يعبرّ عنها �أع�ضاء كال احلزبني يف �أنّ البالد‬ ‫م���س�ت�م��رة يف ال�ت�راج ��ع ع�ل��ى ن�ح��و خطري‪.‬‬ ‫وميكن القول �أ ّنه يف حال مت انتخاب الرجل‬ ‫اخل �ط ��أ‪ ،‬ف� ��إنّ خ ��روج ال �ب�لاد ع��ن ال�سيطرة‬ ‫�سيزداد‪ ،‬والكوارث �ستعقبه‪.‬‬ ‫فعلى الي�سار‪ ،‬ميكن القول �أنّ �أكرث تو ُّقع‬ ‫درام��ات�ي�ك��ي بالكارثة �س ُي�سمع ه��و ن��وع من‬ ‫�أنواع الفا�شية‪ ،‬دون املكون العرقي يف الفا�شية‬ ‫التاريخية‪ ،‬الناجت عن ق��وى بلوتوقراطية‬ ‫تن�شط منذ بع�ض ال��وق��ت يف ال�ب�لاد‪ ،‬وروح‬ ‫حربية جديدة (�سيا�سة احلفاظ على جي�ش‬ ‫قوي واال�ستعداد ال�ستعماله ب�شرا�سة للدفاع‬ ‫عن امل�صالح الوطنية)‪� ،‬أنتجتها احرتافية‬ ‫اجلي�ش و"احلرب على الإرهاب"‪ ،‬وجتاهل‬ ‫املبادئ القانونية الد�ستورية وت�آكلها‪ .‬وهي‬ ‫ظاهرة تبلورت يف عهد ج��ورج دبليو‪ .‬بو�ش‬ ‫مما يقوي ويزيد‬ ‫وتوا�صلت يف �إدارة �أوباما‪ .‬و ّ‬ ‫م��ن معقولية ه��ذا ال�سيناريو انبثاقه عن‬ ‫�سوابق داخلية م�ؤكدة وثابتة‪.‬‬ ‫�أ ّما على اليمني‪ ،‬ف�إنّ ال�سيناريو الكارثي‬ ‫ال��ذي ي��راف��ق احتمال �إع��ادة انتخاب باراك‬ ‫�أوب ��ام ��ا‪ ،‬ف�ه��و يف �أك�ث�ر ن���س�خ��ة جلمهوريي‬ ‫حركة حفل ال�شاي توا�ضعاً‪" ،‬حكومة على‬ ‫النموذج الأوروبي"‪ ،‬بكل ما ينطوي عليه‬ ‫ذلك من فظاعات "ا�شرتاكية"‪ ،‬بدءاً برعاية‬ ‫طبية �شاملة وانتها ًء بـ"هيئات املوت"‪ ،‬ذلك‬ ‫�أنّ �سيا�سة �أوب��ام��ا تعني بالن�سبة له�ؤالء‬ ‫الناخبني ن�سخة من حكومة �أوباما احلالية‬ ‫م��ع متديد ال�سيا�سات امل��وج��ودة �إىل درجة‬ ‫مبالغ فيها‪ ،‬وهو ما يعني يف �أذه��ان الكثري‬ ‫م��ن ال�ن��اخ�ب�ين اجل�م�ه��وري�ين (واملعلقني)‪،‬‬ ‫ال �� �ش �ي��وع �ي��ة ب �ك��ل م �ظ��اه��ره��ا وجتلياتها‬ ‫با�ستثناء مع�سكرات العمل‪.‬‬ ‫وه ��ذا ب��ال�ط�ب��ع ل�ي����س �أك�ث�ر م��ن ه ��راء‪،‬‬ ‫لذلك �أعتقد �أنّ النقا�ش الوطني �أ�ضحى‬

‫م�صدر عار‪� .‬أ ّما ر�أيي املتوا�ضع وال�سوداوي‬ ‫بخ�صو�ص النتيجة‪ ،‬فهو الر�أي الذي ت�شري‬ ‫�إليه ا�ستطالعات الر�أي احلالية بخ�صو�ص‬ ‫الت�صويت يف االنتخابات الرئا�سية املقبلة‪:‬‬ ‫ط��ري��ق م���س��دود‪ ،‬ي�شبه �إىل ح��د ك�ب�ير ذاك‬ ‫الذي تعاين منه البالد حالياً‪.‬‬ ‫�أ ّما بخ�صو�ص ال�ش�ؤون الدولية و�سيا�سة‬ ‫ال��والي��ات املتحدة اخلارجية‪ ،‬ف ��إنّ الواليات‬ ‫املتحدة هي الدولة الأكرث ت�س ُّلحاً على وجه‬ ‫الب�سيطة‪ ،‬وق��د ق��ام��ت بن�شر ق��وات�ه��ا عرب‬ ‫خمتلف بقاع العامل‪ ،‬كما �أنّ نخبها ملتزمة‬ ‫مب�ج�م��وع��ة م�ت�ن��وع��ة م��ن الإيديولوجيات‬ ‫والنظريات التي ت�ستطيع �أيّ منها تقريباً‬ ‫�إ�شعال حرب ميكن �أن يتع ّر�ض فيها الداخل‬ ‫الأم�ي�رك��ي ل�ه�ج��وم‪ ،‬وت�ت�ك� ّب��د ف�ي�ه��ا القوات‬ ‫الأمريكية‪ ،‬با�ستعماالتها الوا�سعة‪ ،‬خ�سائر‬ ‫من حجم اخل�سائر التي منيت بها يف فيتنام‬ ‫واحلرب الكورية �أو �أ�سو�أ منها رمبا‪.‬‬ ‫ومن املعلوم �أنّ �سوريا ب�شار الأ�سد هي‬ ‫حليفة لإيران‪ ،‬و�أنّ �إحدى النظريات احلالية‬ ‫امل �ع��ادي��ة لأم�ي�رك��ا و"�إ�سرائيل" ت�ق��ول �أنّ‬ ‫االنتفا�ضة ال�سورية ّ‬ ‫متت بتحري�ض منهما‪،‬‬ ‫و�أ ّن� �ه ��ا م��دع��وم��ة ب���ش�ك��ل غ�ي�ر م�ب��ا��ش��ر من‬ ‫�أج��ل �إزال��ة دول��ة �سورية ت�شتغل من امل�شهد‬ ‫يف ال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬وه��و ع�م��ل ل��ه عالقة‬ ‫بهجوم قادم على �إيران من قبل "�إ�سرائيل"‬ ‫وتدعمه ال��والي��ات املتحدة‪ .‬وي��ذك��ر هنا �أنّ‬ ‫كال مِ ن الرئي�س �أوباما وميت رومني جددا‬ ‫خالل الأيام الأخرية التزامهما املعلن جتاه‬ ‫مثل هذا الهجوم‪.‬‬ ‫وي �� �ش � ّك��ل ال� ��رد االن �ت �ق��ام��ي م��ن جانب‬ ‫�إي��ران‪ ،‬وال��ذي ميكن �أن يكون �أك�ثر فعالية‬ ‫مما يُعتقد اليوم عموماً يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫مو�ضوعاً لكثري من التحليالت الغربية‪.‬‬ ‫ول�ن�ن�ت�ق��ل الآن م��ن ال �� �ش��رق الأو�سط‬ ‫�إىل �آ��س�ي��ا‪ ،‬وال�ت�ه��دي��د امل�ف�تر���ض املتم ّثل يف‬ ‫"حماولة (�صينية) حلكم العامل" (�أو �آ�سيا‬ ‫على الأق��ل)‪ ،‬فهذه فكرة ت�ؤخذ يف وا�شنطن‬ ‫ويف ال��ر�أي ال�شعبي الأم�يرك��ي بجدية �أكرب‬

‫البالد م�ستمرة يف‬ ‫الرتاجع على نحو خطري‬ ‫وانتخاب الرجل اخلط�أ‬ ‫يعني خروج البالد‬ ‫عن ال�سيطرة‬ ‫مم ��ا ي�ن�ب�غ��ي‪ ،‬الأم� ��ر ال ��ذي ي��و ّف��ر الفر�صة‬ ‫ّ‬ ‫لأخطاء جد فادحة‪.‬‬ ‫ويف ال� � � �ع � � ��دد احل� � � � � ��ايل م � � ��ن جملة‬ ‫"برو�سبيكت" الربيطانية‪ ،‬يت�أمل مارك‬ ‫كيتو ف�ترة ال �ـ‪ 36‬ع��ام�اً م��ن العمل والعي�ش‬ ‫ال �ت��ي ق���ض��اه��ا يف ال���ص�ين‪ .‬وي �ق �دّم �أحكاماً‬ ‫ق� ِّي�م��ة ح��ول ه��ذا ال�ب�ل��د‪ ،‬واق�ت���ص��اده اله�ش‪،‬‬ ‫وفقاعة العقار ال�ضخمة‪ ،‬وتف�شي الف�ساد‬ ‫العام واخلا�ص‪ ،‬وتوتراته الإثنية‪ ،‬وم�شاعر‬ ‫اال� �س �ت �ي��اء امل�ن�ت���ش��رة يف م�ن��اط�ق��ه الريفية‬ ‫وب�ين طبقته ال�ع��ام�ل��ة‪ ،‬وال�ق�ي��ادة الرجعية‬ ‫حلزبه‪ ،‬والتي توجد الآن يف �أزم��ة عميقة‪،‬‬ ‫مثلما ت�شري �إىل ذلك ف�ضيحة بو �شيالي‪/‬‬ ‫جو كايالي امل��دوي��ة‪ ،‬ع�شية اجتماعات من‬ ‫املتوقع �أن حتدد قيادة البالد خالل ال�سنوات‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫�إنّ ال�صني‪ ،‬مثلما يقول كيتو‪ ،‬تبدو‬ ‫كبرية ومهمة والفتة جداً النتباه العامل‬ ‫ب���س�ب��ب ح�ج�م�ه��ا ون��اجت �ه��ا امل�ح�ل��ي اخل ��ام‪،‬‬ ‫غري �أنّ املرة الأخرية التي كانت فيها قوة‬ ‫مهيمنة هي عندما مل يكن العامل ي�شمل‬ ‫الأمريكيتني و�أوروب��ا متنورة (�أو �أ�سلحة‬ ‫ن ��ووي ��ة)‪ .‬وي �ك �ت��ب ك�ي�ت��و يف ه ��ذا ال�صدد‪:‬‬ ‫"هناك احتمال متزايد حلدوث ا�ضطراب‬ ‫يف ال���ص�ين يف غ���ض��ون ال���س�ن��وات القليلة‬ ‫امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬ي �ف� ّ�ج��ره حت� ّ�ط��م ق �ط��اع العقار‪.‬‬ ‫ويعتقد بع�ض املعلقني �أنّ ذل��ك �سي�ؤدي‬

‫�إىل ث � ��ورة‪� ،‬أو ان �ه �ي��ار ل �ل��دول��ة‪ .‬وهناك‬ ‫�أ� �س �ب��اب وج�ي�ه��ة يف ال��واق��ع للتفكري على‬ ‫هذا النحو"‪ .‬وبالتايل‪ ،‬فحري بالواليات‬ ‫املتحدة �أن تعامل ال�صني ب�أكرب قدر من‬ ‫احلذر الآن وخالل امل�ستقبل املنظور‪.‬‬ ‫غري �أنّ حكومة �أوباما احلالية قامت‬ ‫ع�ل��ى ن�ح��و م�ت�ه��ور وغ�ي�ر ح�ك�ي��م بت�صعيد‬ ‫ح��رب �أفغان�ستان ("احلرب ال�صحيحة"‬ ‫ك�م��ا ت���س�م�ي�ه��ا)‪ ،‬ك�م��ا �أ ّن ��ه م��ا زال ��ت لديها‬ ‫طموحات عاملية‪ ،‬مثلما ت�شهد على ذلك‬

‫ن���ش��اط��ات�ه��ا امل�ت��و��س�ع��ة يف �آ� �س �ي��ا الو�سطى‬ ‫والت�صعيد اجلديد يف �إفريقيا‪ .‬وم�ؤخراً‪،‬‬ ‫اختتم خ�صم الرئي�س‪ ،‬ميت رومني‪ ،‬زيارة‬ ‫مركز الإعالم العربي‬ ‫�إىل اخلارج كانت ح�صيلتها الرئي�سية هي‬ ‫‪http://www.arabinfocenter.net/‬‬ ‫�إظ �ه��ار جهله العميق ب��ال�ع��امل اخلارجي‬ ‫‪2=index.php?page=show&ex/pkg09‬‬ ‫ح�ت��ى ب�بري�ط��ان�ي��ا‪ ،‬ح�ي��ث ج�ع��ل م��ن نف�سه‬ ‫&‪Fi&142156=nid&1=dir=news&lang‬‬ ‫م �ه��رج �اً‪ ،‬ويف "�إ�سرائيل" ح �ي��ث �أح ��رج‬ ‫‪o&0=CurrentPage&1735=Last&0=rst‬‬ ‫تذلـله ومتلقه حتى م�ضيفيه‪ .‬فما الذي‬ ‫‪&src=all&13=nt&1=rder‬‬ ‫ف�ع�ل�ت��ه ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ي��ا ت ��رى حتى‬ ‫ت�ستحق هذا؟‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬ ‫قراءات‬

‫تكسري‬ ‫كالم‬ ‫الطراونة‬ ‫وارد‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ت�صريحات رئي�س ال ��وزراء فايز الطراونة‬ ‫حول االنتخابات والقانون لي�ست كالماً مقد�ساً‪،‬‬ ‫فكلنا يعلم �أن "الأزعم" من الطراونة يف مو�ضوع‬ ‫ال��والي��ة ال�ع��ام��ة مت اال� �س �ت��دراك عليه وتك�سري‬ ‫كالمه‪.‬‬ ‫الطراونة يتحدى ال�شعب بطريقة ا�ستفزازية‬ ‫رعناء‪ ،‬ال تقدر دقة الظرف وطبيعة املرحلة التي‬ ‫متر بها البالد‪ ،‬فبدل �أن يكون رئي�س احلكومة‬ ‫خادماً لل�شعب نراه اليوم "م�ستطقعاً" له‪.‬‬ ‫طبعاً ال��ره��ان على الق�صر م��ا زال فاع ً‬ ‫ال‪،‬‬ ‫ف�إذا ما ا�ست�شعر امللك خطورة مغامرة الطراونة‬ ‫التي ي�صر من خاللها على الذهاب �إىل انتخابات‬ ‫تخلو من اجلمهور ومن الالعبني‪ ،‬ف�إنه رمبا لن‬ ‫ما�ض‬ ‫يعب�أ مبا ي�صرح به الطراونة‪ ،‬ويزعم �أن��ه ٍ‬ ‫به‪.‬‬ ‫م�شكلة الطراونة التي ال يفهمها �أن خ�صمه‬ ‫يف مو�ضوع االنتخابات لي�س فقط الإ�سالميني‪،‬‬ ‫وم��ن هنا قد ال ت�صلح كل الأدوات التحري�ضية‬ ‫التي ي�ستخدمها حتى الآن‪.‬‬ ‫املقاطعة يا دولة الرئي�س �أكرب مما تظن ومما‬ ‫تتوهم؛ فاملدن الكربى التي يظلمها القانون لن‬ ‫ت�شارك‪ ،‬وال�شخ�صيات القريبة من النظام التي‬ ‫فهمت خطورة امل�شهد �أكرث لن ت�شارك �أي�ضاً‪.‬‬ ‫حتى املحافظات وق��واع��د ال��دع��م املح�سوبة‬ ‫على النظام التي تراهن حكومة الطراونة على‬

‫املحامي حممد �أحمد الرو�سان‬

‫الزعامة الروسية ملنطقة آسيا‬ ‫املركزية والحدث السوري‬ ‫ال�ف��درال�ي��ة ال��رو��س�ي��ة ال ت��رى �أي م�صلحة لها يف التخلي ع��ن الن�سق‬ ‫ال�سيا�سي ال���س��وري ورم ��زه ال��رئ�ي����س ب��� ّ�ش��ار الأ� �س��د‪ ،‬م�ق��اب��ل ��ص��داق��ة الغرب‬ ‫والعا�صمة الأمريكية وا�شنطن دي �سي وبع�ض العرب املتخاذل‪ ،‬فبعد �أ�شهر‬ ‫من امل�شاورات الدبلوما�سية وغريها‪ ،‬مل تنجح خطة �إرجاع امللف ال�سوري �إىل‬ ‫جمل�س الأمن‪ ،‬وحتى املحادثات املبا�شرة بني الرئي�س الأمريكي باراك اوباما‬ ‫ونظريه الرو�سي فالدميري بوتني‪ ،‬على هام�ش اجتماع جمموعة الع�شرين يف‬ ‫املك�سيك مل تثمر عن �شيء �أي�ضاً‪ ،‬ومرة �أخرى وا�شنطن تف�شل يف احل�صول‬ ‫على موافقة الرو�س يف الق�ضية وامل�س�ألة واحلالة ال�سورية‪.‬‬ ‫تبحث ك��ل م��ن مو�سكو ووا�شنطن ع��ن م�صاحلهما اال�سرتاتيجية يف‬ ‫خ�ضم االنتفا�ضات التي وقعت م�ؤخراً يف املنطقة‪ ،‬ف�سكوت البيت الأبي�ض‬ ‫املريب جتاه بع�ض حتركات اجلي�ش امل�صري التي بد�أت بحل الربملان‪ ،‬وحتجيم‬ ‫�سلطات رئي�س اجلمهورية املنتخب حديثاً "حممد مر�سي"‪ ،‬والقدوم املريب‬ ‫لوزير احلرب الأمريكي ليون بانيتا هذا الأ�سبوع �إىل املنطقة‪ ،‬وعقب تعني‬ ‫بندر بن �سلطان رئي�ساً لال�ستخبارات ال�سعودية بعد تو�صية �أمريكية‪ ،‬وزيارته‬ ‫–�أي ليون بانيتا مل�صر‪ -‬م�ؤ�شر على �سعي وا�شنطن دي �سي حلفظ م�صاحلها‬ ‫اال�سرتاتيجية يف م�صر‪ ،‬وتوظيفها وتوليفها خلدمة الكيان ال�صهيوين‬ ‫الطارئ على اجلغرافيا والتاريخ يف املنطقة‪.‬‬ ‫فاحلفاظ على العالقات الأمنية م��ع م�صر– "الإخوان امل�سلمون"‪،‬‬ ‫والتزام القاهرة باتفاقية كامب ديفيد وتداعياتها‪ ،‬يف ظروف معقّدة �سيبقى‬ ‫بها اجلي�ش ووحداته املختلفة حتت جناح الأمريكيني؛ مما ي�شي ويقود �إىل‬ ‫احلد من هذه القوة املو�ضوعة حتت ت�صرف الإخوان امل�سلمني‪ ،‬بعبارة �أخرى‬ ‫ال�شيء الذي حدث يف م�صر هو �صفقة مثل الكثري من ال�صفقات‪ ،‬التي جتري‬ ‫يف بع�ض الدول العربية املق ّربة من وا�شنطن‪ ،‬يف هذه الدول �أي�ضاً يحتفظ‬ ‫احل� ّك��ام الذين تتبناهم �أمريكا ببع�ض ال�صالحيات اال�ستثنائية‪ ،‬ليمنعوا‬ ‫�إيجاد م�ؤ�س�سات دميقراطية حديثة ت�ستطيع �أن تتخطى اخلطوط احلمراء‬ ‫وفقاً للر�ؤية الأمريكية‪ -‬الأيباك ّية‪.‬‬ ‫وب�شهادة الكثري من املحللني‪ ،‬للفدرالية الرو�سية م�صالح كبرية خفية‬ ‫وغري خفية يف �سورية‪ ،‬و�أحد �أهم هذه امل�صالح اال�سرتاتيجية‪ ،‬تواجد قاعدتها‬ ‫الع�سكرية النوعية والكمية خارج جمال جمهوريات االحتاد ال�سوفيتي ال�سابق‪،‬‬ ‫التي جتهّزها ليوم ع�صيب ي�شيب فيه غلمان اجلميع‪ ،‬فالرو�س يدركون جيداً‬ ‫حقيقة �أنه �إذا �سقط الن�سق ال�سيا�سي ال�سوري ورمزه الرئي�س ب�شار الأ�سد‪،‬‬ ‫�أي حكومة �ست�أتي دون �أدن��ى �شك �سيكون من �أولويات �أعمالها نزع �سيطرة‬ ‫الرو�س عن قاعدة طرطو�س‪ ،‬وال يرى الرو�س �سبباً لتهيئة الأو�ضاع لدفعهم‬ ‫�إىل هكذا خروج من املنطقة‪.‬‬ ‫يتحدث �أح��د اخل�ب�راء الأ��ص��دق��اء ب�ق��ول��ه‪ :‬مم��ا ال��ش��ك فيه ل��و اتخذت‬ ‫املعار�ضة ال�سورية مواقف �شبيهة ملواقف احلكومة الر�سمية الكوبية جتاه‬ ‫غوانتانامو‪ ،‬لكانوا قدّموا للرو�س فر�صة للتفكري من جديد‪ ،‬يف كوبا فيديل‬ ‫كا�سرتو مع وجود مواقف معار�ضة ب�شكل مطلق لوا�شنطن‪ ،‬لكنه ال يعار�ض‬ ‫وجود غوانتانامو مث ً‬ ‫ال‪ ،‬وعليه رمبا املوقف التي �ستتخذه املعار�ضة ال�سورية‬ ‫ال�ت��ي �ست�شكل احل�ك��وم��ة بعد الرئي�س الأ� �س��د �إن ح��دث ذل��ك‪� ،‬ستحرتم كل‬ ‫االتفاقيات الدولية مع كل الدول و�ستلتزم بالعمل بها‪ ،‬وميكن لهذا �أن ي�شجع‬ ‫الرو�س ويجعلهم يعيدوا النظر يف مواقفهم‪ ،‬مثال ذلك �أكد مر�شح املعار�ضة‬ ‫يف فنزويال �أنه يف حال مت انتخابه وحل مكان هوغو ت�شافيز‪ ،‬لن يلغي العمل‬ ‫باالتفاقيات املوقعة مع الرو�س وال�صينيني التي وقعتها حكومة ت�شافيز‪.‬‬ ‫ي�ضيف خبري �آخ��ر‪� :‬أ ّم��ا مب��ا يخ�ص الأزم ��ة الليبية ك��ان ل��دى الرو�س‬ ‫قلق مماثل‪ ،‬مع �أن مو�سكو كانت غائبة عن جل�سة اجتماع جمل�س الأمن‬ ‫ال�ست�صدار ق��رار يتيح التدخل الع�سكري يف ليبيا‪ ،‬لكن الت�سا�ؤل املحوري‬ ‫والرئي�سي الذي كان يطرحه ح ّكام الكرملني يف ذلك الوقت ‪" :‬هل �ستلتزم‬ ‫احلكومة االنتقالية بعد القذايف الزعيم باتفاقيات الن�سق ال�سيا�سي ال�سابق‬ ‫مع املجتمع الدويل؟"‪.‬‬ ‫وي��زي��د ه��ذا اخل�ب�ير بقوله‪ :‬لكن مب��ا يخ�ص ��س��وري��ة‪ ،‬رمب��ا ل��و اتخذت‬ ‫املعار�ضة ال�سورية مواقف و�آل�ي��ات م�شابهة‪ ،‬عندها �سيدرك الرو�س بكامل‬ ‫�أجهزتهم الدبلوما�سية‪ ،‬ور�ؤاه ��م اال�سرتاتيجية �أن امل�صالح املرتتبة على‬ ‫دعم الن�سق ال�سيا�سي ال�سوري ورمزه الرئي�س ب�شار الأ�سد لن تكون �أكرث من‬ ‫التخلي عنه‪ ،‬فلو قدّمت هذه ال�ضمانات للرو�س رمبا كانوا �سيدعمون ح ً‬ ‫ال‬ ‫م�شابهاً للن�سخة اليمينة‪ ،‬لكن انق�ضت مهلة اتخاذ مثل هكذا ق��رارات دون‬ ‫رجعة كما ي�ؤكد هذا اخلبري‪.‬‬ ‫اال�سرتاتيجية الرو�سية جتاه �سورية تقع الآن حتت ت�أثري جمموعة من‬ ‫الأح��داث ال تنف�صل ع ّما يجري من �أح��داث يف ال�شرق الأو�سط‪� ،‬أه��م �س�ؤال‬ ‫ينفرد فيه الأمريكيون هو ملاذا هذا الوفاء الرو�سي للن�سق ال�سيا�سي ال�سوري‬ ‫ورمزه الرئي�س الأ�سد؟ ملاذا ال تتفق رو�سيا بكل ب�ساطة مع املعار�ضة ال�سورية‬ ‫وتنزع يدها‪ ،‬وتوقف دعمها حلكومة دم�شق؟‬ ‫لو حدث النزاع يف �سوريا على �شيء ب�سيط رمبا كان هناك احتمال ليتخذ‬ ‫الرو�س هكذا مواقف‪� ،‬إن الدعم القوي والثابت الذي يقوم به الكرملني لدعم‬ ‫الرئي�س الأ�سد ون�سقه ال�سيا�سي‪ ،‬هو نوع من �أنواع التطمني لر�ؤ�ساء الدول يف‬ ‫جمهوريات االحتاد ال�سوفيتي ال�سابق القلقني على من يحل مكانهم‪ ،‬وبنظرة‬ ‫مقت�ضبة يجب ت�أكيد �أن مو�سكو تعار�ض �أي خطة تت�ضمن تنحي الأ�سد عن‬ ‫ال�سلطة‪ ،‬واملوافقة املبدئية للرو�س كانت وفق خطة كويف عنان الأمني العام‬ ‫ال�سابق للأمم املتحدة؛ لأن الرو�س يعتقدون �أن هذه اخلطة ال ترى �ضرورة‬ ‫لتنحي الأ��س��د ع��ن ال�سلطة‪ ،‬ويف احلقيقة ه��و ن��وع م��ن تعاطي مو�سكو مع‬ ‫�سورية ي�شكل معيارا الختبار قدرة الرو�س على زعامة منطقة �آ�سيا املركزية‪،‬‬ ‫حيث املنطقة الأخ�يرة التي ك��ان الرو�س ي�ش ّكلون منذ م��دة طويلة م�ساعد‬ ‫ا�سرتاتيجي فيها‪ ،‬وال يرغبون برتك �أ�صدقائهم حتى يف الظروف ال�صعبة‪،‬‬ ‫ويبدو هذا املو�ضوع وا�ضحاً ويحظى ب�أهمية كبرية يف دول االحتاد ال�سوفيتي‬ ‫ال�سابق‪ ،‬حيث ي�سعون لتبقى ال�سلطة التنفيذية بيد الزعماء التقليديني‬ ‫حلفاء الرو�س‪.‬‬ ‫وتقول املعطيات لقد م�ضى عقدين من الزمن على بقاء كل من رئي�س‬ ‫�أوزبك�ستان وقرغيزيا يف ر�أ�س ال�سلطة‪ ،‬وهم قلقون من ق�ضية انتقال هادئ‬ ‫لل�سلطة دون �إراق��ة ال��دم��اء‪ ،‬مع �ضمان م�صالح عائالتهم واملقربني منهم‬ ‫بعدم التعر�ض لهم‪ ،‬وم�صدر القلق الرئي�سي حلكام هذه الدول يتمثل يف �أن‬ ‫يقوم احل ّكام اجل��دد بالت�ضحية مبن كان قبلهم للح�صول على ح�صة �أكرب‬ ‫من ال�سلطة‪ ،‬بنا ًء على هذا لي�س هناك ر�صا�صة ذهبية واحدة لتغيري موقف‬ ‫مو�سكو من �سورية‪ ،‬مبجرد �إطالقها ميكن مث ً‬ ‫ال حتطيم ج��دار معار�ضة‬ ‫ال�ك��رم�ل�ين‪ ،‬ب�ه��ذا ل��ن ي�ك��ون ك��اف�ي�اً �أي م�ق�ترح تقدمه العا�صمة الأمريكية‬ ‫وا�شنطن دي �سي‪ ،‬لإقناع مو�سكو بالتخلي عن دعم الن�سق ال�سيا�سي ال�سوري‬ ‫والرئي�س ب�شار الأ��س��د‪ ،‬ووف�ق�اً لهذا ال يتوقعنّ �أح��د م��رون��ة �أو انفتاحا يف‬ ‫مواقف الفدرالية الرو�سية اجتاه �سورية‪ ،‬وبالتايل لن ي�صل الكرملني والبيت‬ ‫الأبي�ض �إىل اتفاق حول هذه الق�ضية‪.‬‬ ‫‪mohd_ahamd2003@yahoo.com‬‬

‫جتيي�شها‪ ،‬حتى هذه �ستجد منها كماً ال يروق لك‬ ‫من املقاطعة‪.‬‬ ‫�أما االعتماد على ا�ستدراج القوى الي�سارية‬ ‫والقومية نحو امل�شاركة‪ ،‬فهذه القوى ال ت�شكل‬ ‫رق �م �اً جم� ��رداً م�ق�ن�ع�اً‪ ،‬ك�م��ا �أن �ه��ا ق��د ال ت�شارك‬ ‫لتتجنب �سقوطاً �شعبياً �آخر‪.‬‬ ‫م ��ا ي ��ؤمل �ن��ا �أن ح�ك��وم�ت�ن��ا ت �� �ص��ارع املجتمع‬ ‫"وتكول�س" عليه‪ ،‬ذلك كله يف التوقيت اخلط�أ‪،‬‬ ‫فجبهتنا ال�شمالية م�شتعلة‪ ،‬والأوىل �أن يفكر‬ ‫ال �ط��راون��ة ب��رف��ع من�سوب ال�ت��واف��ق ال التحايل‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫ال �أدري ‪-‬و�أق��ول �ه��ا ب �� �ص��دق‪ -‬م��ا ه��و حجم‬ ‫التن�سيق والتوافق بني احلكومة والق�صر على‬ ‫ه��ذا ال�سلوك املربك وامل��زع��ج‪ ،‬لكن ما �أمتناه �أن‬ ‫تكون احلكومة مغردة فيه لوحدها عندها ي�سهل‬ ‫اال�ستدراك ويبقى �أمل احلل‪.‬‬ ‫ويبقى ال�س�ؤال حول مربر هذا "اال�ستطقاع"‬ ‫احلكومي للر�أي العام‪� :‬أهو غرور وثقة نابع من‬ ‫امل��وق��ف االم��ري�ك��ي الأخ�ي�ر ال��داع��م لأي �صيغة‬ ‫ر�سمية‪ ،‬واملط ّعم مبلياري �صندوق النقد؟‬ ‫امل�شهد مزعج‪ ،‬واحلكومة التي تديره مزعجة‬ ‫وا��س�ت�ف��زازي��ة‪ ،‬وي�ب�ق��ى الأم ��ل معلقا با�ستخدام‬ ‫العقل وتفعيله؛ ليكون ح ً‬ ‫ال لكل املع�ضالت التي‬ ‫نراها ترتاكم‪.‬‬

‫عندما تسري‬ ‫الدولة‬ ‫والشعب‬ ‫نحو املجهول‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ف��ر� �ص��ة ات �� �س��اع دائ� � ��رة اخل �ل��اف ب�ي�ن املعار�ضة‬ ‫واحلكومة مر�شحة ملزيد من االت�ساع‪ ،‬وتفاقم درجة‬ ‫االنق�سام املجتمعي ال�سيا�سي بينهما �ست�صل جراء ذلك‬ ‫�إىل نقطة الالعودة‪ ،‬و�آنذاك �سيكون التمرت�س خلف كل‬ ‫طرف على �أ�شده؛ ما ي�ؤهل لالنحراف نحو املواجهات‬ ‫التي لن تكون ناعمة �أبداً‪.‬‬ ‫التمعن ب��ال���ش�ع��ارات ال�ت��ي رف�ع��ت خ�لال م�سريات‬ ‫اجل�م�ع��ة ت���ش��ي ب��ال��رف����ض ال �ت��ام ل�ك��ل م��ا ه��و حكومي‪،‬‬ ‫وت�صريحات احل�ك��وم��ة والأم ��ن ال�ع��ام ت��ؤك��د ا�ستمرار‬ ‫ال�سري بعيداً عن االلتفات �إىل �أي من مطالب املعار�ضة‪،‬‬ ‫�أما ما يلف الأغلبية من النا�س فهو الغ�ضب العام من‬ ‫ت��ردي م�ستوى املعي�شة وال�غ�لاء‪ ،‬وتفاقم �أزم��ة املياه‪،‬‬ ‫وتراجع م�ستوى اخلدمات العامة‪ ،‬وه��ؤالء لي�سوا مع‬ ‫احلكومة ب�أي حال من الأحوال؛ �إذ يعتربونها امل�س�ؤولة‬ ‫ع��ن م�شاكلهم التي �سرعان م��ا �أن ينتهوا م��ن واحدة‬ ‫منها‪ ،‬حتى تطل عليهم غريها من حيث ال يحت�سبون‪.‬‬ ‫الأم��ور على ما فيها من �سوء وخماطر يرافقها‬ ‫ان �ح��راف ��ش��دي��د يف اال��س�ت�ق��واء ع�ل��ى ال��دول��ة وحقوق‬ ‫ال�شعب‪ ،‬ف��االع �ت��داءات على ال�ن��ا���س وت�ه��دي��د حياتهم‬ ‫ال يتوقف‪ ،‬وا�ستباحة ال�شوارع والأر�صفة بالب�سطات‬ ‫وب�ضائع املحالت‪ ،‬وانت�شار �سيارات �شراء اخلردة‪ ،‬وبيع‬ ‫د‪�.‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫تحليل‬

‫التحرر من ذرائع الطوارئ‬ ‫مبنا�سبة احل ��وار ال��دائ��ر ح��ول الد�ستور‬ ‫امل� ��� �ص ��ري اجل � ��دي � ��د‪ ،‬ك �ت �ب��ت يف الأه � � � � ��رام (‬ ‫‪ )2012/7/8‬مقرتحا �أن تكون "احلرية" هي‬ ‫النواة الفل�سفية ال�صلبة لكل مواد الد�ستور‪.‬‬ ‫ف �م��ا �أه �ل �ك �ن��ا و�أوه� � ��ن ق��وت �ن��ا �إال اال�ستبداد‬ ‫وغطر�سة ال�سلطة ال�شمولية‪ .‬وعلى �أ�سا�س‬ ‫فل�سفة "احلرية" اقرتحت �أال تكون املرجعية‬ ‫الدينية مانعاً لت�أ�سي�س الأح��زاب �أو ممار�سة‬ ‫الن�شاط ال�سيا�سي‪ ،‬و�إمنا يكون "التمييز ب�سبب‬ ‫الدين" ه��و امل��ان��ع م��ن ه ��ذا وم ��ن ذاك؛ لأن‬ ‫احلظر �أو املنع ب�سبب املرجعية الدينية مي�س‬ ‫الهوية‪ ،‬ويكر�س مبد�أ احلرية بالبطالن‪.‬‬ ‫�إن �آف� ��ة اال� �س �ت �ب��داد ع�م�ي�ق��ة اجل � ��ذور يف‬ ‫ثقافتنا ال���س�ي��ا��س�ي��ة‪ ،‬وي�ح�ت��اج اق�ت�لاع�ه��ا �إىل‬ ‫عقول واعية وعزائم ما�ضية‪ .‬و�أول ما يتعني‬ ‫علينا �أن نعرفه هو �أن اال�ستبداد له م�صادر‬ ‫فكرية و�سيا�سية متعددة بع�ضها وافد وبع�ضها‬ ‫موروث من تراثنا ال�سيا�سي والفقهي القدمي‪.‬‬ ‫وم��ا �أط��رح��ه للنقا�ش ه�ن��ا يتعلق ب��راف��د من‬ ‫الروافد املوروثة لال�ستبداد‪ .‬هذا الرافد هو‬ ‫�إ� �س��اءة فهم وتطبيق ق��اع��دة "�سد الذرائع"‪،‬‬ ‫ال�شائعة يف امل�صادر الأ�صولية والفقهية؛ لي�س‬ ‫من حيث دوره��ا يف ال�ش�ؤون الفردية وم�سائل‬ ‫الأحوال ال�شخ�صية‪ ،‬و�إمنا من حيث دورها يف‬ ‫تر�سيخ اال�ستبداد و�إل �غ��اء احل��ري��ات الفردية‬ ‫واجلماعية‪ ،‬بحجة تقدمي درء املفا�سد على‬ ‫جلب امل���ص��ال��ح‪ ،‬وبحجة ات�ق��اء ال�ف�تن و�إراق ��ة‬ ‫الدماء‪.‬‬ ‫�إن م� ��ؤل� �ف ��اتِ امل �ج �ت �ه��دي��ن "�أ�صوليني‬ ‫وفقهاء"‪ ،‬قدماء وحم��دث�ين؛ خل ٌو ‪-‬تقريباً‪-‬‬ ‫من �أمثال �شارحة لقاعدة �سد الذرائع يف ق�ضايا‬ ‫"امل�صالح العامة" و"املنافع العمومية"‪ ،‬وهذا‬ ‫�أم��ر ملفت للغاية‪ ،‬فقط جن��د تلك امل�ؤلفات‬ ‫م�ترع��ة ب��الأم �ث��ال وامل���س��ائ��ل املتعلقة ب�ش�ؤون‬ ‫ف��ردي��ة و�أح � ��وال �شخ�صية‪ .‬وي �ب��دو �أن �أغلب‬ ‫م��ا يتعلق بامل�صالح ال�ع��ام��ة و� �ش ��ؤون املجتمع‬ ‫والدولة قد �أحاله الفقهاء بـ"�صمت" على فقه‬ ‫"ال�سيا�سة ال�شرعية"‪ ،‬ح�سبما جنده يف كتبها‬ ‫املتكاثرة منذ ال�ق��رن الثامن ال�ه�ج��ري‪ .‬تلك‬ ‫الكتب التي و�ضعت البذور الأوىل ملا بات يعرف‬ ‫يف الفقه الد�ستوري والقانوين احلديث با�سم‬ ‫"�أحكام الطوارئ"!! نعم يف تلك الكتب التي‬ ‫حتمل ا�سم "ال�سيا�سة ال�شرعية" جند اجلد‬ ‫الأع�ل��ى لرت�سانة ق��وان�ين ال�ط��وارئ والأحكام‬ ‫اال��س�ت�ث�ن��ائ�ي��ة ال �ت��ي �أذاق� ��ت ��ش�ع��وب�ن��ا الويالت‬ ‫لأحقاب متطاولة‪.‬‬ ‫يف ذلك الق�سم من كتب ال�تراث امل�صنف‬ ‫�ضمن "ال�سيا�سة ال�شرعية" جند �أن م�ؤلفيها‬ ‫ق��د ف� َّو��ض��وا ويل الأم ��ر (احل��اك��م) يف تقدير‬ ‫امل�صلحة العامة بالت�شاور م��ع �أرك ��ان حكمه‪.‬‬ ‫وو� �ض �ع��وا ت �ع��ري �ف��ات ب��ال �غ��ة ال ��دالل ��ة ملفهوم‬ ‫ال�سيا�سة ال�شرعيةِ‪ ،‬كقول ال�ق��رايف م��ن �أئمة‬ ‫امل��ال�ك�ي��ة ب ��أن �ه��ا ت�ع�ن��ي‪" :‬الت�صرف يف عموم‬ ‫م�صالح الأمة مما زاد على الق�ضاء والفتيا"‪.‬‬ ‫وت� ��ردد ه ��ذا امل�ع�ن��ى مب���ض�م��ون��ه ع�ن��د �آخرين‬ ‫منهم‪ :‬اب��ن جنيم‪ ،‬واب��ن عقيل‪ ،‬والطرابل�سي‬ ‫قدمياً‪ ،‬وحممد البنا‪ ،‬وعبداهلل جمال الدين‪،‬‬

‫وعبدالوهاب خالف‪ ،‬وعبدالرحمن تاج‪ ،‬ووهبة‬ ‫ال��زح �ي �ل��ي‪ ،‬وغ�ي�ره��م ح��دي �ث �اً‪ .‬ومل ي�ك��ن باب‬ ‫"ال�سيا�س ِة ال�شرعيةِ" (باملعنى الذي ذكروه)‬ ‫��س��وى ال�ب��اب امللكي مل��ا ي�ع��رف كما قلنا با�سم‬ ‫وقوانني الطوارئ وحتى الأحكام العرفية التي‬ ‫تتذرع كلها بوجوب االحتياط و�سد طرق ال�شر‬ ‫والف�ساد‪ ،‬بينما ي�شهد الواقع ونف�س الأمر �أنها‬ ‫�أدت فقط �إىل جتذير ال�سلطة اال�ستبدادية‬ ‫و�إ�ضفاء "ال�شرعية" عليها‪ ،‬وخنقت حريات‬ ‫الأفراد واجلماعات و�أ�ضعفت قوة الأمة ل�صالح‬ ‫ق��وة ال�سلطة‪ ،‬وح�صرت اخت�صا�ص االجتهاد‬ ‫الفقهي مبعناه الأ�صويل يف م�سائل العبادات‬ ‫واملعامالتِ الفردية‪ ،‬ال اجلماعية التي يعج بها‬ ‫الواقع على الدوام‪.‬‬ ‫ولي�س م�صادفة �أن تتكرر يف كتب الفقه‬ ‫املالكي و�أ�صوله ‪-‬ويف غري املالكي �أي�ضاً‪ -‬عبارة‬ ‫كالتي نقلها ابن فرحون (ت‪799:‬ه �ـ ـ ‪1397‬م)‬ ‫�أي قبل م��ا يقرب م��ن �ستمائة �سنة يف كتابه‬ ‫"الديباج املذهب"‪ ،‬ون�صها هو‪�" :‬سلطان جائ ٌر‬ ‫�سبعني �سنة‪ ،‬خ�ير م��ن �أم��ة �سائبة �ساعة من‬ ‫نهار"‪� ،‬أو كالتي ذكرها القا�ضي عيا�ض (‪476‬‬ ‫ـــ ‪544‬ه) قبل ما يقرب من �أل��ف �سنة يف كتابه‬ ‫"�إكمال املعلم"‪" :‬جمهور �أهل ال�سنة من �أهل‬ ‫احلديث والفقه والكالم �أنه ال يخلع ال�سلطان‬ ‫بالظلم والف�سق وتعطيل احلقوق‪ ،‬وال يجب‬ ‫اخلروج عليه‪ ،‬بل يجب وعظه"! فهل مثل هذا‬ ‫الكالم معقول �أو مقبول؟‬ ‫ما �أث��ار انتباهي هو �أن املجامع الفقهية‬ ‫املعا�صرة مل تناق�ش ولو مرة واح��دة "احلكم‬ ‫ال���ش��رع��ي يف ق��وان�ين الطوارئ" و"املحاكم‬ ‫اال�ستثنائية" يف �أي بلد من بالدنا العربية‪.‬‬ ‫ترى‪ :‬هل لأنها اعتربتها من �ش�ؤون "امل�صلحة‬ ‫العامة" ال� �ت ��ي ي �خ �ت ����ص ب �ه��ا والة الأم � � �رِ‪،‬‬ ‫وجمال�سهم "الت�شريعية"‪ ،‬تلك املجال�س التي‬ ‫مل تخذلهم مرة واحدة يف �ش�أن متديد العمل‬ ‫بالطوارئ و�أحكام ال�ضرورة القا�سية ح�سبما‬ ‫يقدرها "ويل الأمر"‪� ،‬أم ثمة �أ�سباب �أخرى‬ ‫تت�صل مبزدوج "الرتهيب والرتغيب"؟‬ ‫�أياً ما كان الأم ُر‪ ،‬ف�إن "الأمثا َل ال�شارحة"َ‬ ‫لقاعدة "الذرائع �سداً وفتحاً" باتت تعاين من‬ ‫عدة �إ�شكاليات مو�ضوعية‪ ،‬وهذه الإ�شكاليات‬ ‫جعلتها معزولة يف معظمها عن الواقع املعا�صر‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص � ًة يف ظ��ل ا��س�ت�م��رار ع �ج � ِز املعا�صرين‬ ‫عن جتديدها‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إحجامهم عن نقد‬ ‫امل ��وروث منها للت�أكد م��ن فعاليتها‪� ،‬أو عدم‬ ‫فاعليتها يف �أداء مهمتها التعليمية والتطبيقية‬ ‫يف الواقع االجتماعي املتغري على الدوام‪.‬‬ ‫وال �غ��ري� ُ�ب �أن امل�ع��ا��ص��ري��ن يف �أغ�ل�ب�ه��م مل‬ ‫يتنبهوا �إىل �أن ا�ستح�ضار الأم�ث��ال القدمية‬ ‫مل الواقع‪� ،‬إما �أن يفككها من حمولتها‬ ‫�إىل عا ِ‬ ‫التاريخية‪ ،‬وال يكون ذلك �إال بجهد واع منهم‪،‬‬ ‫و�إما �أن يُبقي على تلك احلمولة ومن ثم يجعل‬ ‫تلك الأم �ث��ا َل مفارق ًة للواقع املعي�ش‪ ،‬وعليه‬ ‫تتدنى ف��وائ��ده��ا لأق��ل ق��در‪ .‬وه�ك��ذا ن�ستطيع‬ ‫القول ب��أن اكتفاء الفقيه املعا�صر با�ستن�ساخ‬ ‫الأم �ث��ال ال�ق��دمي��ة يف ق��اع��دة "الذرائع" ويف‬ ‫غريها‪ ،‬قد �أفقده ال�شعور بنب�ض الواقع‪.‬‬

‫�إن عملية االجتهاد يف القول ب�سد الذرائع‬ ‫�أو ف�ت�ح�ه��ا م ��ا ت� ��زال ت� ��دور يف �أغ �ل �ب �ه��ا حول‬ ‫ال�شروط والتق�سيمات التي و�ضعها الأ�صوليون‬ ‫القدماء �أمثال القرطبي (ت ‪410‬ه�ـ) �صاحب‬ ‫�أق��دم تق�سيم للذرائع‪ ،‬وال�ق��رايف‪ ،‬والزرك�شي‪،‬‬ ‫وال�شاطبي‪ ،‬وابن تيمة‪ ،‬وابن القيم‪ ،‬والغزايل‪،‬‬ ‫وغريهم ممن �أتى بعدهم وكرر �أقوالهم‪ ،‬على‬ ‫ما بينهم من اختالفات يف تلك التق�سيمات‪.‬‬ ‫�أق ��ول ب�ع��د �أن تتبعت الأم �ث��ال ال�شارحة‬ ‫لقاعدة "الذرائع" يف امل�ؤلفات امل�شار �إليها‪:‬‬ ‫�إن ال�سمات الأ�سا�سية لتلك الأمثال تتمثل يف‬ ‫"العقائد والعبادات"‪ ،‬ويف "املعامالت"‪ ،‬ثم‬ ‫العدد القليل منها يف "العادات والأعراف"‪،‬‬ ‫والعدد الأق��ل يف "اجلنايات واجلزاءات"‪ ،‬وال‬ ‫ن�ك��اد ن�صادف يف تلك امل��ؤل�ف��ات م�ث��ا ًال يتناول‬ ‫"امل�صالح" ال �ع��ام �ةِ‪� ،‬أو‬ ‫م���س��أل��ة م��ن م���س��ائ��ل‬ ‫ِ‬ ‫ق�ضي ٍة من ق�ضاياها‪ .‬وتلك ال�سمات مل تفارق‬ ‫�أغ�ل��ب م��ؤل�ف��ات الفقه و�أ��ص��ول��ه منذ بدايات‬ ‫ع�صر التدوين يف القرن الثاين الهجري �إىل‬ ‫الع�صر احلديث‪.‬‬ ‫�أغ �ل��ب ت�ل��ك امل ��ؤل �ف��ات ت�ستن�سخ الأمثال‬ ‫نف�سها‪ .‬ولئن �سا َغ ذل��ك يف الأزم�ن� ِة ال�سابقة؛‬ ‫ح �ي��ث ك��ان��ت ت �ل��ك الأم� �ث ��ال ت� � ��ؤدي وظيفتها‬ ‫ال�شارحة وامل�سهمة �أي�ضاً يف تكوين الوعي العام‪،‬‬ ‫فما م�سو ُغ ا�ستمرار املحدثني من �أ�صوليني‬ ‫وفقهاء يف ا�ستن�ساخ تلك الأمثالِ نف�سها دون‬ ‫جت��دي��د �أو ت�غ�ي�ير؟ وق��د َع ��دتْ عليها عوادي‬ ‫التغريات االجتماعية وال�سيا�سية واالقت�صادية‬ ‫وال�سلوكية‪ ،‬حتى باتت تلك الأمثال بال معنى‬ ‫يف �سياق املعطيات االجتماعية املعا�صرة‪.‬‬ ‫�أ�ضف �إىل ما �سبق �أن جل جهد املعا�صرين‬ ‫متجه للت�شديد ع�ل��ى "الذرائع" م��ن جهة‬ ‫"ال�سد"‪� ،‬أو م��ن ب��اب "االحتياط"‪ .‬وتبلغ‬ ‫هذه النزعة ذروتها با�ستح�ضار مقولة "ف�ساد‬ ‫الزمان"؛ فهنالك ينه�ض الفقيه الأ�صويل‬ ‫"ل�سد" ذرائع الف�ساد العميم‪ ،‬وينه�ض فقيه‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ة ال���ش��رع�ي��ة م��ن ج�ه�ت��ه لالحتياط‬ ‫م��ن ال �ف�ت�ن‪ ،‬وت�غ�ل�ي��ب دواع � ��ي ح �ف��ظ النظام‬ ‫واال�ستقرار على �أي اعتبارات �أخرى‪ ،‬وبينهما‬ ‫وب�سببهما ت���س��ود "ثقافة" م�ترع��ة بالرتدد‬ ‫واحل ��ذر والإح �ج��ام ع��ن �أخ��ذ زم��ام امل �ب��ادرة يف‬ ‫كثري من �أ�شغال احلياة ومتطلباتها؛ بدعوى‬ ‫�سد ذرائع الف�ساد‪.‬‬ ‫النتيجة التي �أود ت�أكيدها هنا هي وجود‬ ‫"فجوة" كبرية حتجب النظرية الفقهية عن‬ ‫املمار�سات االجتماعية املعا�صرة على ات�ساعها‪.‬‬ ‫والنتيجة هي �أي�ضاً مزيد من تراجع ت�أثري‬ ‫"الثقافة ال�شرعية" يف توجيه م�سارات احلياة‬ ‫االجتماعية‪ .‬و�إذا �أ�ضفنا �إىل ذل��ك �إ�شكالية‬ ‫"نق�ص" االج�ت�ه��ادات يف كيفية نقل قواعد‬ ‫الذرائع �إىل �أر�ض الواقع وحتديد امل�س�ؤول عن‬ ‫ذك ‪-‬فرداً كان �أو م�ؤ�س�سة‪� ،‬أو �سلطة ما‪ -‬لو�ضح‬ ‫لنا عمق �أزمة "النظرية الفقهية" وقواعدها‬ ‫يف واقعها املعا�صر‪ .‬وهو ما دفعنا �إىل الدعوة‬ ‫لتجديد النظر يف الأم�ث��ال ال�شارحة لقاعدة‬ ‫"�سد ال ��ذرائ ��ع وفتحها"‪ ،‬ويف غ�يره��ا من‬ ‫القواعد الفقهية العملية‪.‬‬ ‫د‪.‬فايز �أبو �شمالة‬

‫أيها الحاكم العربي قف وفكر!‬ ‫ق�ب��ل ع ��ام ك ��ان ب���ش��ار ب��ن ح��اف��ظ ي�سو�س‬ ‫كل امل��دن ال�سورية‪ ،‬وك��ان يدو�س يف �أح�شائها‪،‬‬ ‫ليخ�ضعها ذليلة‪ .‬وقبل عام كان ب�شار بن حافظ‬ ‫يقتل دون رادع‪ ،‬وي�سجن ب�لا �سبب‪ ،‬ويذبح‪،‬‬ ‫وي �ط��رد‪ ،‬ومي �ن��ح‪ ،‬ومي �ن��ع‪ ،‬وك ��ان ال�شعب يقدم‬ ‫روحه ودمه رخي�صة على مذبح احلرية‪ .‬وقبل‬ ‫عام كان ب�شار بن حافظ ميتلك ال�سالح وحده‪،‬‬ ‫ويفتك بالنا�س وحده‪ ،‬وكان ال�شعب ال ميتلك‬ ‫�إال �إرادته‪ ،‬و�صوته املدوي يف امليادين‪ .‬وقبل عام‬ ‫ك��ان ب�شار بن حافظ ميتلك جي�شاً متما�سكاً‪،‬‬ ‫واق�ت���ص��اداً ق��ائ�م�اً‪ ،‬ووال ًء ي�ك��اد ي�ك��ون مطلقاً؛‬ ‫لذلك كان ي�ستخف مبا يحدث يف �سوريا‪ ،‬ويهز�أ‬ ‫بال�شعب‪ ،‬وهو ي�صف حراكه بلعب عيال‪ ،‬لقد‬ ‫�سخر ب�شار ب��ن ح��اف��ظ‪ ،‬وحت��اي��ل ومت��اي��ل �أمام‬ ‫و�سائل الإع�لام‪ ،‬وظن نف�سه مم�سكاً بتالبيب‬ ‫البالد �إىل الأبد‪ ،‬و�أغم�ض عينه واثقاً‪.‬‬ ‫اليوم تغريت الأحوال‪ ،‬و�صارت �أكرث املدن‬

‫‪11‬‬

‫ال�سورية يف قب�ضة الثوار‪ ،‬وثار كل النا�س �ضد‬ ‫ب�شار ب��ن ح��اف��ظ‪ ،‬ال�ي��وم خرجت ن�صف البالد‬ ‫عن طاعة ب�شار بن حافظ‪ ،‬وت�سعى لتخلي�ص ما‬ ‫ظل يف قب�ضته‪ .‬اليوم ميتلك ال�شعب ال�سوري‬ ‫�سالحاً يواجهون به �سالح ب�شار‪ ،‬و�صار الثوار‬ ‫يقتلون م��ن رج ��ال ب���ش��ار مثلما يقتل منهم‪،‬‬ ‫ويلقون القب�ض على رج��ال ب�شار ب��ن حافظ‬ ‫مثلما كان يقب�ض عليهم‪ ،‬اليوم ارتفعت معنوية‬ ‫اجلماهري‪ ،‬وحتقق لها الن�صر‪ ،‬وانهارت دفاعات‬ ‫ب���ش��ار‪ ،‬وت ��أك��د ل�ق��ادت��ه حتمية امل ��وت‪ ،‬وانفرط‬ ‫عقد جي�شه‪ ،‬وت�ه��اوى اق�ت���ص��اده‪ ،‬وازداد ب�شار‬ ‫�ضعفاً على �ضعف‪ ،‬وباتت الطريق �إىل نهايته‬ ‫وا�ضحة امل�ع��امل‪ ،‬ومل يبق من زم��ن ال�ث��ورة �إال‬ ‫�أق��ل من ال��ذي م�ضى‪ ،‬ومل يبق على الثوار �أن‬ ‫يدفعوا من الدم �إال �أقل مما ان�سكب‪ ،‬ومل يبق‬ ‫على ال�شعب �إال �أن ي�صطرب قلي ً‬ ‫ال‪ ،‬فالنتيجة‬ ‫تقرتب‪ ،‬وخال�ص �سوريا بات حمققا‪ً.‬‬

‫النهاية التي تقرتب من ب�شار بن حافظ‬ ‫هي نف�س النهاية التي اقرتبت من زميله معمر‬ ‫بن القذايف‪ ،‬والنهاية التي اقرتبت من معمر‬ ‫بن القذايف هي نف�س النهاية التي اقرتبت من‬ ‫زميله ح�سني بن م�ب��ارك‪ ،‬وه��ي نف�س النهاية‬ ‫املحتومة لباقي حكام العرب!‬ ‫فمتى يفقهون �أن ب�شار لي�س ا�ستثناءً؟‬ ‫متى ي��درك��ون �أن�ن��ا لهم ك��اره��ون‪ ،‬و�أن�ن��ا عليهم‬ ‫ل�ث��ائ��رون‪ ،‬و�أن�ه��م يف ي��وم قريب مل�ن�ب��وذون‪ ،‬و�أن‬ ‫النار �ستحا�صرهم يف ق�صورهم‪ ،‬وتلتف حول‬ ‫�أعناقهم‪ ،‬ول��ن ترتكهم �إال رم��اداً ت��ذروه رياح‬ ‫الثورة؟ ف�أفيقوا �أيها احلكام الغافلون‪ ،‬واهربوا‬ ‫مب��ا جمعتم م��ن م��ال وم��وال�ين‪ ،‬فلن جتديكم‬ ‫نفعاً ه��ذه اجليو�ش‪ ،‬ول��ن حتميكم احل�صون‪،‬‬ ‫فجميعكم ب�شار بن حافظ‪ ،‬وغالبيتكم معمر‬ ‫بن القذايف‪ ،‬ومعظمكم م�سحول ومطحون‪.‬‬

‫اخل�ضار‪ ،‬ونب�ش القمامة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ا�ستخدام احلمري‬ ‫ل ��ذات امل �ه��ام‪ ،‬وج�ي��و���ش امل�ت���س��ول�ين‪ ،‬وان �ع��دام االلتزام‬ ‫بالقوانني‪ ،‬و�أك�ثر ما يكون منها قانون ال�سري‪ ،‬وغري‬ ‫ذل��ك م��ن املمار�سات واملخالفات التي يظهر منها كل‬ ‫ي��وم ج��دي��دا‪ ،‬وه��ذه كلها تعبريات ال حتتاج �إىل جهد‬ ‫الكت�شاف �أنها انعكا�س طبيعي مل�ستوى �إدارة الدولة‪،‬‬ ‫وانعدام التخطيط‪ ،‬وكل ذلك �إمنا ي�ضع اجلميع �أمام‬ ‫م�ستقبل وم�صري جمهول مل يعد جمديا معه القول‬ ‫�إن احلكومة هي امل�س�ؤولة‪� ،‬أو �إن واجبها �أن ت�ضع حداً‬ ‫لكل امل�شاكل والأزم��ات‪ ،‬ما دام �أن كل احلكومات ت�أتي‬ ‫بعيداً عن �إرادة ال�شعب احلقيقية‪ ،‬وتذهب دون ح�ساب‬ ‫�أو عقاب‪.‬‬ ‫غري ذل��ك ومعه‪ ،‬فرغم تلبد الأج ��واء من حولنا‬ ‫وطبيعة املخاطر املحدقة من العدو الإ�سرائيلي الذي‬ ‫ي�ستغل ك��ل م��ا ي�ج��ري‪ ،‬وي�ج�يره خلدمة �أطماعه ف�إن‬ ‫االلتفات الر�سمي من�صب على الرت�صد للمعار�ضة‪ ،‬يف‬ ‫حني تن�شغل الأخرية عن ذلك وهي تت�صدى لل�سيا�سات‬ ‫الر�سمية‪ ،‬وعندما تدنو حلظة نفاد ا�ستهداف الدولة‬ ‫وال���ش�ع��ب م�ع��ا‪ ،‬ل��ن ي�ك��ون مب �ق��دور �أح ��د ال�ت���ص��دي �إال‬ ‫ب�أ�ضعف الإمكانيات و�أقلها‪ ،‬ما دامت ت�ستنزف بع�ضنا‬ ‫البع�ض‪.‬‬ ‫كاظم عاي�ش‬

‫فلسطني ضحية‬ ‫الفساد واالستبداد‬ ‫قد يبدو العنوان غريبا بع�ض ال�شيء‪� ،‬أو‬ ‫مفتعال‪ ،‬ولكنها احلقيقة التي ال مياري فيها‬ ‫�أح ��د؛ ففل�سطني ك��ان��ت ‪-‬وم��ا ت ��زال‪� -‬ضحية‬ ‫االنظمة الفا�سدة التي حكمت العامل العربي‪،‬‬ ‫وكانت تدعي على ال��دوام �أن فل�سطني همها‬ ‫وق�ضيتها‪ ،‬و�أنها تعمل على حتريرها‪ ،‬ولطاملا‬ ‫تطلع الفل�سطينيون والعرب لهذه االنظمة‪،‬‬ ‫لعلهم يجدون عندها ما يدلل على االهتمام‬ ‫بال�ش�أن الفل�سطيني‪� ،‬أو يقدم للق�ضية �شيئا‬ ‫دون ج� ��دوى‪ ،‬ليتبني الح �ق��ا �أن ال�ك�ث�ير من‬ ‫هذه االنظمة مل تكن حقيقة مهتمة بال�ش�أن‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬و�إمنا كانت تتاجر به‪ ،‬وكان يربز‬ ‫هذا النفاق حني حتدث امل�شاكل الداخلية يف‬ ‫هذه االنظمة‪ ،‬ليتبني �أن هذه الأنظمة قادرة‬ ‫على القمع والبط�ش ب�شعوبها دون هوادة‪،‬‬ ‫�أم��ا �أم��ام ال�صهيانة ف�إنهم جميعا متخاذلون‬ ‫عاجزون‪ ،‬بل مت�آمرون يف بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫�إن ال �ت �ح��دي ال � ��ذي ت �ف��ر� �ض��ه الق�ضية‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن �ي��ة �أم� � � ��ام الأن � �ظ � �م ��ة العربية‬ ‫واال�سالمية‪ ،‬يحتاج اىل دول قوية م�ستقلة‬ ‫حقيقة ولي�س ادع��اء‪ ،‬وه��ذا يقت�ضي �أن تكون‬ ‫هذه الدول م�ستقلة اقت�صاديا و�سيا�سيا‪ ،‬وتتمتع‬ ‫ببناء اجتماعي متما�سك‪ ،‬ولن يتحقق ذلك �إال‬ ‫بوجود نظام �سيا�سي دميقراطي يكون ال�شعب‬ ‫فيه قادرا على اختيار حكوماته وحما�سبتها‪،‬‬ ‫وه��ذا الأم��ر مل يتوفر لأي نظام عربي منذ‬ ‫�أكرث من قرن من الزمان؛ فاالنظمة العربية‬ ‫�إما �أنها كانت نتائج انقالبات ع�سكرية‪� ،‬أو نظام‬ ‫حكم وراثي ال يختلف عن االنظمة الثورية يف‬ ‫اال�ستبداد والف�ساد‪ ،‬ولهذا ف�إن الدول العربية‬ ‫مل حتظ بفر�صة حقيقية لبناء نظام �سيا�سي‬ ‫دميقراطي حقيقي‪ ،‬ط��وال ف�ترة طويلة من‬ ‫الزمان‪.‬‬ ‫ولأن معركة فل�سطني حتتاج �إىل الكثري‬ ‫من اجلهد والقوة والوحدة‪ ،‬التي مل تتحقق‬ ‫على ايدي احلكام العرب الذين مل يكونوا يف‬ ‫ي��وم م��ن االي��ام حري�صني عليها‪ ،‬مب�ق��دار ما‬ ‫ك��ان��وا حري�صني على تثبيت �أنظمة حكمهم‬ ‫الال�شرعية‪ ،‬القائمة على الف�ساد واال�ستبداد‪،‬‬ ‫ف��إن فل�سطني �ضاعت وخ�سرت الكثري‪ ،‬وكان‬ ‫ال�صهاينة يراقبون بدقة ما يجري على �ساحة‬ ‫االنظمة العربية‪ ،‬ويتقدمون يف م�شروعهم‬ ‫التو�سعي اال�ستيطاين يف كل يوم و�ساعة‪ ،‬دون‬ ‫�أن حت��رك االنظمة العربية �ساكنا‪� ،‬أو حتى‬ ‫ت�سمح لل�شعب الفل�سطيني ب ��أن يقوم بدوره‬ ‫يف الدفاع عن ار�ضه ووطنه‪ ،‬كل ذل��ك ب�سبب‬ ‫غياب النظام ال�سيا�سي العربي الدميقراطي‬ ‫ال��ذي يجعل لل�شعوب دورا حقيقيا يف �إدارة‬ ‫الدولة‪ ،‬ولهذا ف�إننا بكل ثقة ن�ستطيع القول‬ ‫�إن الف�ساد واال��س�ت�ب��داد ك��ان دائ�م��ا �أح��د �أهم‬ ‫املعيقات التي تقف يف طريق حترير فل�سطني‪،‬‬ ‫�أو ب �ن��اء م �� �ش��روع ال�ت�ح��ري��ر‪ ،‬وال �� �س�ير ب��ه اىل‬ ‫االمام‪.‬‬ ‫يف النتيجة‪ ..‬ن�ستطيع القول �إن اال�صالح‬ ‫يف االنظمة ال�سيا�سية العربية‪ ،‬مفتاح التقدم‬ ‫ن�ح��و م���ش��روع ال�ت�ح��ري��ر ال ��ذي ال ب��د �أن يتم‬ ‫�إحيا�ؤه من جديد‪ ،‬واالنطالق به من العوا�صم‬ ‫العربية امل�ت�ح��ررة م��ن الف�ساد بكل �أ�شكاله‪،‬‬ ‫ومن اال�ستبداد‪ ،‬وتغييب دور ال�شعب يف احلكم‬ ‫واالدارة‪ ،‬وبدون ذلك �سنبقى نراوح يف �أماكننا‬ ‫دون �أن نحقق �أي ت�ق��دم ي��ذك��ر‪ ،‬وه ��ذا يعني‬ ‫بال�ضرورة �أن ال�شعب الفل�سطيني يف كل �أماكن‬ ‫ت��واج��ده ي�ج��ب �أن ي�ق��ف اىل ج��ان��ب الثورات‬ ‫وم���ش��اري��ع اال� �ص�ل�اح‪ ،‬ل�ي����س لأن ذل��ك ي�صب‬ ‫مبا�شرة يف م�شروع التحرير‪ ،‬بل لأنه ‪�-‬أي�ضا‪-‬‬ ‫املعنى ال��ذي ي�سعى ال�شعب الفل�سطيني اىل‬ ‫حتقيقه يف دولته القادمة املحررة‪ ،‬وال ميكن‬ ‫�أن يتجز�أ املبد�أ في�صبح مقبوال يف مكان‪ ،‬وغري‬ ‫مقبول يف مكان �آخر‪.‬‬ ‫و�أخ � �ي ��راً‪ ،‬ف � ��إن احل ��ري ��ة م�ط�ل��ب �شرعي‬ ‫وان�ساين‪ ،‬وكذلك هي العدالة وامل�ساواة وكل‬ ‫امل �ع��اين ال �ت��ي ت�سعى �إل�ي�ه��ا ال���ش�ع��وب احلرة‪،‬‬ ‫وم �ع��رك��ة اال�� �ص�ل�اح وال �ت �ح��ري��ر م�ط�ل��ب عام‬ ‫وان �� �س��اين ل �ك��ل ال �� �ش �ع��وب‪ ،‬واالم � ��ة العربية‬ ‫واال� �س�لام �ي��ة ك��ان��ت وم ��ا ت� ��زال �أم� ��ة واح� ��دة‪،‬‬ ‫ومطالبها م�شرتكة يُعنى بها كل افراد االمة‪،‬‬ ‫وال م�ع�ن��ى ل�ل�ح��دي��ث ع��ن ال�ت��دخ��ل يف �ش�ؤون‬ ‫الآخ ��ري ��ن ح�ي�ن ت �ك��ون ال�ق���ض�ي��ة ق���ض�ي��ة حق‬ ‫وعدالة وحرية و�إ�صالح ال يختلف فيه �أحد‪.‬‬


‫لجنة االستئناف تنعقد مساء اليوم‬ ‫لبحث تظلمات األندية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫تدر�س جلنة اال�ستئناف باحتاد كرة القدم خالل جل�ستها التي �ستقعد يف التا�سعة من م�ساء‬ ‫اليوم الأح��د تظلمات �أندية الفي�صلي والرمثا واملن�شية على ق��رارات كانت اتخذتها جلنة �أو�ضاع‬ ‫الالعبني واللجنة الت�أديبية‪.‬‬ ‫وكان �أع�ضاء اللجنة بد�ؤوا بدار�سة اال�ستئنافات املقدمة للجنة‪ ،‬حيث كان االحتاد ت�س ّلم ر�سميا‬ ‫ا�ستئناف النادي الفي�صلي على ق��رارات كانت جلنة �أو�ضاع الالعبني اتخذتها مل�صلحة املدربني‬ ‫ال�سابقني ثائر ج�سام وهيثم ال�شبول‪ ،‬وتتعلق بحقوق مالية م�ستحقة لهما‪ ،‬فيما ت�س ّلم االحتاد‬ ‫اال�ستئناف املقدم من نادي الرمثا حول قرارات اللجنة الت�أديبية بنقل �ست مباريات للفريق على‬ ‫خلفية �أحداث مباراته مع ال�صريح بك�أ�س الأردن – املنا�صري‪ ،‬وت�س ّلم االحتاد �أي�ضا اال�ستئناف‬ ‫املقدم من ن��ادي املن�شية ح��ول ق��رار اللجنة الت�أديبية‪ ،‬والتي اعتربت الفريق متغ ّيبا عن‬ ‫مباراته �أمام الفي�صلي بك�أ�س الكو�ؤ�س‪ ،‬وت�ض ّمن اال�ستئناف الطعن بقرار اعتبار الفريق‬ ‫خا�سرا للمباراة‪.‬‬

‫�ضمن اجلولة الثالثة لبطولة ك�أ�س الأردن‬

‫الشوط الثالث‬

‫فوز صعب للفيصلي على شباب الحسني‬ ‫والعربي يظفر بنقاط املنشية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫حقق فريق النادي الفي�صلي‬ ‫ف��وزا �صعبا على ح�ساب �شباب‬ ‫احل�سني بنتيجة ‪� – 1‬صفر‪ ،‬يف‬ ‫املباراة التي جرت م�ساء اجلمعة‬ ‫�صباح ال�سبت على �ستاد عمان‬ ‫ال ��دويل �ضمن اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫ل �ل �م �ج �م��وع��ة الأوىل لبطولة‬ ‫ك ��أ���س الأردن‪ .‬الفي�صلي حقق‬ ‫ف � ��وزه ال� �ث ��اين ب��ال �ب �ط��ول��ة بعد‬ ‫ال �ت �ع��ادل م��ع غ��رمي��ه الوحدات‬ ‫يف اجل��ول��ة الأوىل ‪ ،3-3‬والفوز‬ ‫ع�ل��ى املن�شية باجلولة املا�ضية‬ ‫‪ ،2-3‬و��س� ّ�ج��ل للفي�صلي هدفه‬ ‫ال ��وح� �ي ��د امل � �ح �ت�رف ال� ��� �س ��وري‬ ‫حم �م��د احل� �م ��وي يف الدقيقة‬ ‫‪ ،72‬و�شهد ال�ل�ق��اء ط��رد مدافع‬ ‫الفي�صلي حم�م��د خمي�س عند‬ ‫الدقيقة ‪ ،77‬وب�ه��ذا ال�ف��وز رفع‬ ‫الفي�صلي ر�صيده النقطي �إىل‬ ‫‪ 7‬نقاط‪ ،‬فيما بقي ر�صيد �شباب‬ ‫احل �� �س�ي�ن دون ن� �ق ��اط بثالث‬ ‫خ�سائر متتالية‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اراة التي ج��رت على‬ ‫ا� �س �ت��اد الأم�ي��ر حم�م��د مبدينة‬ ‫ال� ��زرق� ��اء ح �ق��ق ف ��ري ��ق ال �ن ��ادي‬ ‫العربي ف��وزه الثاين بالبطولة‬ ‫وج ��اء ع�ل��ى ح���س��اب من�شية بني‬ ‫�سجله العبه‬ ‫ح�سن بهدف نظيف ّ‬ ‫يو�سف الروا�شدة بالدقيقة ‪،42‬‬ ‫لريفع العربي ر�صيده النقطي‬ ‫�إىل ‪ 6‬ن �ق��اط وليتجمد ر�صيد‬ ‫املن�شية ع�ن��د ‪ 3‬ن �ق��اط م��ن فوز‬ ‫وحيد وخ�سارتني‪.‬‬ ‫الفي�صلي (‪� )1‬شباب‬ ‫احل�سني (�صفر)‬ ‫مل ت � �ك ��ن ب � ��داي � ��ة ال� �ل� �ق ��اء‬ ‫ب��امل���س�ت��وى امل �ط �ل��وب م��ن جانب‬ ‫الفريقني‪ ،‬ورغم حماوالت فريق‬ ‫�شباب الأردن مباغتة م�ست�ضيفه‬ ‫الفي�صلي مطلع ال�شوط الأول‬ ‫م��ن خ�لال الهجمات اخلاطفة‬ ‫وم� � � ��ن خ� �ل� ��ال ال � �ت � �� � �س� ��دي� ��دات‬ ‫البعيدة‪ ،‬وال�ت��ي كانت �أخطرها‬ ‫ت���س��دي��دة �أمي ��ن �أب ��و ف��ار���س من‬ ‫ع�ل��ى م���ش��ارف املنطقة لينربي‬ ‫ل �ه��ا احل ��ار� ��س ل� � ��ؤي العمايرة‬ ‫وي �ت �� �ص �دّى ل �ه��ا ب�ب�راع ��ة‪ ،‬فيما‬ ‫ح��اول العبو الفي�صلي امتالك‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ع �م �ل �ي��ات م ��ن خالل‬ ‫حت� ��رك� ��ات ح � ��امت ع �ق��ل وخليل‬ ‫ب �ن��ي ع�ط�ي��ة وحم �م��د احلموي‬ ‫و��ش��ري��ف ع ��دان‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ت�ق�دّم عبد الإل��ه احلناحنة من‬ ‫امليمنة و�أن�س حجي من املي�سرة‪،‬‬ ‫لكن دون خطورة حقيقية على‬ ‫مرمى �شباب احل�سني‪ ،‬يف حني‬ ‫كانت اخل�ط��ورة م��ن قبل �شباب‬ ‫احل���س�ين‪ ،‬حيث ��س��دد �أمي��ن �أبو‬ ‫فار�س كرة قوية من �ضربة حرة‬ ‫مبا�شرة ت���ص�دّى لها العمايرة‬ ‫على دفعتني‪.‬‬ ‫ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ان� �ت� �ظ ��ر حتى‬ ‫ان �ت �� �ص��اف ال �� �ش��وط الأول من‬ ‫خالل عر�ضية �أن�س حجي التي‬ ‫ف �� �ش��ل ح ��ار� ��س امل ��رم ��ى حمدي‬ ‫��س�ع�ي��د ب��ال�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا لرتت ّد‬

‫تتوجه بعثة املنتخب الوطني‬ ‫لل�شباب ��ص�ب��اح ال �ي��وم الأح ��د �إىل‬ ‫مدينة ا�سطنبول الرتكية لإقامة‬ ‫املع�سكر التدريبي اخلارجي الأول‬ ‫يف �إط� ��ار ب��رن��ام��ج الإع � ��داد املكثف‬ ‫ال��ذي يخ�ضع له منتخب ال�شباب‬ ‫ت�أهبا مل�شاركته بنهائيات ك�أ�س �آ�سيا‬ ‫وال �ت��ي �ستقام يف الإم � ��ارات خالل‬ ‫ت�شرين ث��ان ال �ق��ادم‪ ،‬وال�ت��ي ينظر‬ ‫�إل�ي�ه��ا اجل �ه��از ال�ف�ن��ي ب��أه�م�ي��ة من‬ ‫�أج ��ل ال �ت ��أه��ل �إىل ن�ه��ائ�ي��ات ك�أ�س‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ومي� �ت� � ّد امل �ع �� �س �ك��ر التدريبي‬ ‫‪ 12‬ي��وم��ا وي�خ��و���ض خ�لال��ه ثالث‬

‫أوملبياد لندن قراءة‬ ‫يف النصف األول‬ ‫مع انت�صاف م�شوار دورة الألعاب الأوملبية املقامة حاليا يف‬ ‫لندن تتحدث الأرقام والإح�صائيات والنتائج وجدول امليداليات‬ ‫�أنّ امل�ستقبل لقارة �آ�سيا حتى على ح�ساب �أوروبا وباقي القارات‪،‬‬ ‫و�أنّ ال�صني قادمة بالفعل لتعزيز مكانتها الريا�ضية عامليا �أوملبيا‪،‬‬ ‫و�أنّ طريق الواليات املتحدة �إىل �صدارة الئحة الرتتيب العام‬ ‫مل يعد ممهدا كما كان احلال يف معظم الدورات ال�سابقة‪.‬‬ ‫ال�صني ال�شعبية التي ت ّوجت ا�ست�ضافتها لأوملبياد بكني‬ ‫‪ 2008‬مت�صدرة الئحة الرتتيب العام‪ ،‬تناف�س يف لندن وبقوة‬ ‫للمحافظة على ذات املوقع‪ ،‬فهي بعد اليوم الثامن من الألعاب‬ ‫الأوملبية رفعت ر�صيدها من امليداليات �إىل ‪ 9‬ذهب و‪ 2‬ف�ضة و‪5‬‬ ‫برونز‪ ،‬مت�أخرة عن الواليات املتحدة مبيدالية واحدة من بني‬ ‫‪ 54‬دولة من �أ�صل ‪ 205‬دول م�شاركة يف �أوملبياد لندن‪ ،‬ا�ستطاعت‬ ‫‪ 54‬دولة و�ضع ا�سمها على الئحة الرتتيب‪.‬‬ ‫‪ 27‬دول��ة و�ضعت ا�سمها على الالئحة مبيداليات ذهبية‪،‬‬ ‫‪ 14‬دولة �آ�سيوية برزت على الئحة امليداليات‪ ،‬ال�صني ال�شعبية‬ ‫وكوريا اجلنوبية وكوريا ال�شمالية واليابان يف املراكز الثاين‬ ‫والثالث والثامن واحل��ادي ع�شر‪ ،‬وب‪ 35‬ميدالية ذهبية لها‪،‬‬ ‫فيما و�ضعت �أندوني�سيا وال�ه�ن��د ومنغوليا وتايلند وتايوان‬ ‫وهونغ كونغ و�إيران وقطر و�سنغافورة و�أوزبك�ستان ا�سمها على‬ ‫الئحة ال�شرف مبيداليات ف�ضية وبرونزية‪.‬‬ ‫يف ال�ط��رف الأف��ري�ق��ي اكتفت ال �ق��ارة ال���س��وداء حتى الآن‬ ‫بـ‪ 8‬ميداليات‪ 4 ،‬ذهب و‪ 3‬ف�ضة وواح��دة برونز لـ‪ 4‬دول‪ ،‬جنوب‬ ‫�إفريقيا و�أثيوبيا وكينيا وم�صر‪.‬‬ ‫ح�صاد الريا�ضة العربية مل يتجاوز حتى الآن حدود ف�ضية‬ ‫امل�صري عالء �أبو القا�سم يف �سالح ال�شي�شة وبرونزية القطري‬ ‫نا�صر العطية يف رماية ال�سكيت‪ .‬ر�صيد عربي خجول‪ ،‬ال يل ّبي‬ ‫الطموحات وم�ؤ�شر �آخر على توا�ضع ريا�ضتنا العربية �أوملبيا‪،‬‬ ‫وعلى تفوق �آ�سيا وتراجع �إفريقيا‪ ،‬وكذلك �أمريكا الالتينية‪.‬‬ ‫�شخ�صيا �أتو ّقع �أن تبقى �صدارة الرتتيب العام بعد اليوم‬ ‫الأخري لل�صني ال�شعبية‪ ،‬و�أتو ّقع ر�صيدا متوا�ضعا من امليداليات‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫املطلوب بعد �أوملبياد لندن ق��راءة هادئة ودرا��س��ات مع َّمقة‬ ‫لواقع احل��ال والأح ��وال‪ ،‬وات�خ��اذ �إج ��راءات غري تقليدية حتى‬ ‫تعود الريا�ضة العربية مت�ألقة على من�صات التتويج الأوملبي‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫البطل األوملبي السابق سامر كمال‬ ‫يتوجه إىل لندن ملساندة وفد التايكواندو‬

‫الفي�صلي فاز بهدف وحيد على �شباب احل�سني جاء يف الدقائق الأخرية من اللقاء (عد�سة ال�سبيل)‬

‫من الدفاع باجتاه املرمى‪ ،‬لكن‬ ‫احل ��ار� ��س ��س�ع�ي��د ع ��اد و�أم�سك‬ ‫الكرة بالوقت املنا�سب‪ .‬دون ذلك‬ ‫ف�شل الفي�صلي من تهديد مرمى‬ ‫�شباب احل�سني رغ��م ال�سيطرة‬ ‫امليدانية التي فر�ضها العبوه‪،‬‬ ‫حيث انتهت الهجمات الزرقاء‬ ‫على م�شارف املنطقة وب�أح�ضان‬ ‫احلار�س حمدي �سعيد‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫ر�أ�سية عبد الهادي املحارمة التي‬ ‫حادت عن املرمى وت�سديدة �أن�س‬ ‫حجي من خ��ارج املنطقة والتي‬ ‫ه ّزت ال�شباك من الأعلى‪.‬‬ ‫��س�ي�ن��اري��و ال �ل �ق��اء ب�ق��ي كما‬ ‫هو من خالل ال�سيطرة الزرقاء‬ ‫دون فعالية هجومية حقيقية‪،‬‬ ‫وهجمات مرتدة خاطفة لفريق‬ ‫�� �ش� �ب ��اب احل� ��� �س�ي�ن‪ ،‬ل �ك �ن �ه��ا هي‬ ‫الأخرى افتقدت للدقة واخلربة‬ ‫لتنتهي ب�أقدام دفاعات الفي�صلي‬ ‫وب��أح���ض��ان ال�ع�م��اي��رة‪ ،‬فيما مل‬ ‫ت�ك��ن احل���ص��ة الأوىل بامل�ستوى‬ ‫املطلوب‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ الفريقني‬ ‫غ �ل��ب ع �ل��ى �أدائ �ه �م ��ا ال �ب ��طء يف‬ ‫ال�ت�ح���ض�ير ل�ل�ه�ج�م��ات م��ن هنا‬

‫وه �ن��اك‪ ،‬ورغ��م �أنّ ف��ري��ق �شباب‬ ‫الأردن ح��اول التقدم للمناطق‬ ‫الأم ��ام� �ي ��ة ف �ي �م��ا ك��ان��ت �أخطر‬ ‫الفر�ص لل�شباب ت�سديدة �أمين‬ ‫�أبو فار�س التي ارتدّت من الدفاع‬ ‫ليت�صدّى لها العمايرة ب�سهولة‪،‬‬ ‫ومل ي�ن�ت�ظ��ر م� ��درب الفي�صلي‬ ‫ان�ت�ه��اء ال���ش��وط الأول ف�أ�شرك‬ ‫الفل�سطيني �أ�شرف نعمان بدال‬ ‫م ��ن ح � ��امت ع �ق��ل ب �غ �ي��ة تعزيز‬ ‫املنطقة الأمامية لي�سدد نعمان‬ ‫ف��ور دخ��ول��ه ك��رة ق��وي��ة ت�صدّى‬ ‫ل �ه��ا احل� ��ار�� ��س ح� �م ��دي �سعيد‬ ‫برباعة‪ ،‬ومع نهاية ال�شوط �سدد‬ ‫عبد الهادي املحارمة كرة قوية‬ ‫م��ن �ضربة ح��رة مبا�شرة م ّرت‬ ‫خ�ط�يرة ب �ج��وار ال�ق��ائ��م الأمين‬ ‫ملرمى �شباب احل�سني‪ ،‬لينتهي‬ ‫ال�شوط الأول بالتعادل ال�سلبي‬ ‫دون �أهداف‪.‬‬ ‫حت�سن يف الأداء وهدف‬ ‫دخ ��ل ال�ف�ي���ص�ل��ي جمريات‬ ‫ال�شوط الثاين �أكرث �إ�صرارا على‬ ‫خ�ط��ف ن �ق��اط امل� �ب ��اراة الثالث‪،‬‬ ‫فكانت �أخ�ط��ر الفر�ص الزرقاء‬

‫حينما �أنربى �إبراهيم الزواهرة‬ ‫للكرة من �ضربة ركنية و�أر�سلها‬ ‫ب��ر�أ� �س��ه ن �ح��و امل��رم��ى لتتجاوز‬ ‫ال�ك��رة احل��ار���س قبل �أن يبعدها‬ ‫ال ��دف ��اع م ��ن ع �ل��ى خ ��ط املرمى‬ ‫ب�صعوبة حل���س��اب رك�ن�ي��ة‪ ،‬فيما‬ ‫��س��دد ��ش��ري��ف ع��دن��ان ك��رة قوية‬ ‫نحو املرمى قبل �أن يغيرّ الدفاع‬ ‫م�سارها نحو ركنية‪ ،‬و�سدد �أن�س‬ ‫حجي ت�سديدة مباغتة من على‬ ‫م�شارف املنطقة م � ّرت خطرية‬ ‫من فوق املرمى‪ ،‬فيما كان دفاع‬ ‫�شباب احل�سني يتحمل العبء‬ ‫الأك� �ب ��ر م ��ن خ �ل��ال حم � ��اوالت‬ ‫ال �ت �� �ص��دي ل�ل�ه�ج�م��ات ال ��زرق ��اء‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا �أرب � � ��ك ت� �ق ��دم ال� ��زواه� ��رة‬ ‫ملتابعة ال�ك��رات الثابتة دفاعات‬ ‫�شباب احل�سني التي كانت تعجز‬ ‫ع ��ن � �ص � ّد ال �ت �ق��دم م ��ن اخللف‬ ‫ل� �ل ��زواه ��رة‪ ،‬ل �ك��ن احل� ��ظ عاند‬ ‫الأخري لتم ّر الكرات على جانبي‬ ‫امل ��رم ��ى ال �� �ش �ب��اب��ي وب�أح�ضان‬ ‫احلار�س حمدي �سعيد‪.‬‬ ‫امل��د الأزرق ت��وا��ص��ل خالل‬ ‫جم��ري��ات ال �� �ش��وط م��ع تراجع‬

‫الع �ب��ي ال���ش�ب��اب ل���س� ّد الثغرات‬ ‫الدفاعية‪ ،‬فكانت �أخطر الفر�ص‬ ‫ال� ��زرق� ��اء ح�ي�ن�م��ا ت � ّ‬ ‫�وغ ��ل خليل‬ ‫بني عطية و�أر�سل كرة عر�ضية‬ ‫�إىل منطقة اجل� ��زاء لي�سددها‬ ‫احل�م��وي ب�ق��وة‪ ،‬لكن كرته علت‬ ‫العار�ضة بقليل‪ ،‬قبل �أن يخرج‬ ‫الع��ب الفي�صلي ي��و��س��ف النرب‬ ‫م �� �ص��اب��ا وي� ��� �ش�ت�رك ب � ��دال منه‬ ‫ح�سني زياد يف منطقة العمليات‪،‬‬ ‫يف حني مل يظهر العبو املقدمة‬ ‫ل�شباب احل�سني خالل جمريات‬ ‫ال�ل�ق��اء با�ستثناء بع�ض اله ّبات‬ ‫ال �ه �ج��وم �ي��ة اخل �ج��ول��ة والتي‬ ‫ت �ع��ام��ل م �ع �ه��ا دف � ��اع الفي�صلي‬ ‫بال�شكل املطلوب‪.‬‬ ‫م��ع م ��رور ال��وق��ت ا�ستثمر‬ ‫�أ�شرف نعمان خط�أ حار�س املرمى‬ ‫ب��ال�ت�م��ري��ر وخ �ط��ف ال �ك��رة قبل‬ ‫�أن يتوغل نحو منطقة اجلزاء‬ ‫ل�ي�م��رره��ا �إىل حم�م��د احلموي‬ ‫ال��ذي �سدد الكرة بطريقة رابح‬ ‫ماجر (بالكعب) م�سجال هدف‬ ‫الفي�صلي الأول وال��وح�ي��د عند‬ ‫الدقيقة ‪ .72‬بعد الهدف وا�صل‬

‫الفي�صلي �سيطرته امليدانية على‬ ‫جمريات اللعب رغم حترر العبي‬ ‫��ش�ب��اب احل���س�ين م��ن مناطقهم‬ ‫الدفاعية‪ ،‬وح��اول التقدم نحو‬ ‫م��رم��ى ال�ع�م��اي��رة‪ ،‬لكن اللم�سة‬ ‫الأخرية كانت غائبة عن العبي‬ ‫�شباب احل�سني‪ ،‬فيما خرج حممد‬ ‫خمي�س بالبطاقة احلمراء عند‬ ‫الدقيقة ‪ 77‬بعدما منع العب‬ ‫�شباب احل�سني �أمي��ن �أب��و فار�س‬ ‫م ��ن ان� �ف ��راد ت ��ام �أم � ��ام املرمى‪،‬‬ ‫ليهد�أ �إيقاع اللعب‪ ،‬خ�صو�صا �أنّ‬ ‫الفي�صلي ف��ّ��ض��ل ع��دم املغامرة‬ ‫يف ال�ت�ق��دم للمناطق الأمامية‬ ‫خ��وف��ا م��ن ال �ث �غ��رات الدفاعية‬ ‫التي خ ّلفها طرد حممد خمي�س‪،‬‬ ‫لتنح�صر الألعاب و�سط امليدان‪،‬‬ ‫رغ��م �أنّ ف��ري��ق ��ش�ب��اب احل�سني‬ ‫ب��دا يف ال��دق��ائ��ق الأخ �ي�رة �أكرث‬ ‫ا�ستحواذا على الكرة‪ ،‬لكن دون‬ ‫خ �ط��ورة ح�ق�ي�ق�ي��ة ع �ل��ى مرمى‬ ‫الفي�صلي‪ ،‬ليم ّر ال��وق��ت �سريعا‬ ‫على الفريقني ولينتهي اللقاء‬ ‫ب� �ف ��وز ال �ف �ي �� �ص �ل��ي ع �ل��ى �شباب‬ ‫احل�سني ‪�-1‬صفر‪.‬‬

‫املنتخب الوطني للشباب‬ ‫إىل تركيا اليوم إلقامة معسكره التدريبي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫مباريات مع فرق تركية �إىل جانب‬ ‫برنامج تدريبي متكامل ي�ستهدف‬ ‫م �ع��اجل��ة الأخ � �ط ��اء ال �ت��ي ظهرت‬ ‫خ�لال م�شاركة املنتخب ببطولة‬ ‫ك��أ���س ال�ع��رب وت�ع��زي��ز الإيجابيات‬ ‫بهدف الرقي مب�ستوى الالعبني‬ ‫ال � �ف� ��ردي وال� �ف� �ن ��ي وت� �ع ��زي ��ز روح‬ ‫الأداء اجل�م��اع��ي‪ .‬وك��ان��ت الدائرة‬ ‫الفنية ب��احت��اد ك��رة ال�ق��دم �أجنزت‬ ‫الرتتيبات الالزمة لتوفري النجاح‬ ‫للمع�سكر‪.‬‬ ‫وي�ضم ال��وف��د امل �غ��ادر ك��ل من‬ ‫املدير الفني جمال �أبو عابد‪ ،‬املدير‬ ‫الإداري ماهر طعمة‪ ،‬املدرب العام‬ ‫ماهر �أب��و هنط�ش‪ ،‬م�ساعد مدرب‬ ‫�أجم ��د ال �ط��اه��ر‪ ،‬م ��درب احلرا�س‬

‫�سمري رح ��ال‪ ،‬د‪.‬ع� ��ادل �سكريجي‪،‬‬ ‫امل�ع��ال��ج وت ��أه �ي��ل الإ� �ص��اب��ات يا�سر‬ ‫خ�ير اهلل‪ ،‬م���س��ؤول ال �ل��وازم ه�شام‬ ‫بالونة بالإ�ضافة �إىل ‪ 27‬العب هم‬ ‫نور الدين بني عطية‪ ،‬حممد �أبو‬ ‫نبهان‪ ،‬يزيد �أبو ليلى‪ ،‬ر�شيد رفيد‪،‬‬ ‫مهند خري اهلل‪ ،‬منذر رجا‪ ،‬عامر �أبو‬ ‫ه�ضيب‪� ،‬إح�سان حداد‪ ،‬عمر خليل‪،‬‬ ‫ي��زن ط�ن��و���س‪ ،‬حم�م��ود احل ��وراين‪،‬‬ ‫فرا�س �شلباية‪� ،‬سمري رجا‪ ،‬رجائي‬ ‫عايد‪ ،‬خالد العبد‪ ،‬حممد العملة‪،‬‬ ‫مو�سى الزعبي‪� ،‬أحمد العي�ساوي‪،‬‬ ‫معاذ حممود‪ ،‬ليث ب�شتاوي‪ ،‬فادي‬ ‫ع��و���ض‪ ،‬ع�ل��ي ي��ا��س��ر‪ ،‬حم�م��د علي‪،‬‬ ‫ب�لال ق��وي��در‪ ،‬يو�سف رائ��د‪� ،‬صالح‬ ‫راتب وعا�صم الق�ضاة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ي�ت��وج��ه ال�ب�ط��ل الأومل �ب��ي ال���س��اب��ق ��س��ام��ر ك�م��ال �إىل العا�صمة‬ ‫الربيطانية لندن‪ ،‬ملتابعة �أحداث دورة الألعاب الأوملبية‪ ،‬والوقوف‬ ‫�إىل جانب �أبطالنا امل�شاركني يف لعبة التايكواندو وال�ش ّد من �أزرهم‪.‬‬ ‫كمال بينّ �أ ّن��ه ي�أمل �أن ي�شهد رفع العلم الأردين وتتويج �أحد‬ ‫�أبطالنا مبيدالية �أوملبية‪ ،‬تعزز من ر�صيد الأردن يف ه��ذه اللعبة‬ ‫التي اعتاد اجلميع على ت�ألق جنومها يف املحافل الريا�ضية العاملية‪،‬‬ ‫خا�صة �أ ّنها اللعبة الوحيدة التي حققت �إجن��ازا �أوملبيا حتى الآن‬ ‫بالفوز بثالث ميداليات برونزية عند دخ��ول التايكواندو الأ�سرة‬ ‫الأوملبية يف �سي�ؤول عام ‪� ،1986‬إىل جانب ميدالية ف�ضية يف �أول دورة‬ ‫�أوملبية لل�شباب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف كمال‪« :‬التايكواندو جزء �أ�سا�سي من حياتي‪ ،‬وتواجدي‬ ‫يف ه��ذا احل��دث ال��دويل الكبري ه��و �أم��ر بديهي �ضمن مواكبة كل‬ ‫جديد يف هذه اللعبة‪ ،‬و�أدعو اهلل تعاىل �أن يو ّفق جميع الريا�ضيني‬ ‫الأردن�ي�ين امل�شاركني يف ال��دورة‪ ،‬و�أن يكون العبو التايكواندو عند‬ ‫ح�سن ظنّ الوطن بهم‪ ،‬و�أن يحققوا ما يتم ّناه اجلميع لهم»‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ البطل �سامر كمال حقق امليدالية الربونزية يف لعبة‬ ‫التايكواندو ب�أوملبياد �سي�ؤول ع��ام ‪ ،1988‬وحامل ال�شعلة الأوملبية‬ ‫يف ال��دورة‪ ،‬وهو �صاحب ف�ضية دورة الألعاب الآ�سيوية عام ‪،1986‬‬ ‫وي�شغل حاليا من�صب رئي�س احت��اد الأوملبيني الآ�سيويني‪ ،‬وح�صل‬ ‫قبل فرتة وجيزة على احلزام الأ�سود ‪ 8‬دان يف هذه اللعبة‪.‬‬

‫الهالل يسقط يف فخ هجر وفوز‬ ‫التعاون يف الدوري السعودي‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سقط ال�ه�لال يف ال�ف� ّخ ال��ذي ن�صبه ل��ه م�ضيفه هجر واقتنع‬ ‫بالتعادل ‪ 2-2‬يف ختام املرحلة الأوىل من ال��دوري ال�سعودي لكرة‬ ‫ال�ق��دم‪ .‬على ملعب الأم�ير عبد اهلل بن جلوي يف مدينة الأح�ساء‬ ‫(�شرق ال�سعودية)‪ ،‬تقدّم �أ�صحاب الأر�ض بهدفني نظيفني يف ال�شوط‬ ‫الأول عن طريق الغاين غودوين اترام (‪ )44‬وتوفيق بوحميد (‪،)45‬‬ ‫�إ ّال �أنّ ال�ه�لال �أدرك التعادل يف ال�شوط ال�ث��اين ع�بر عبد العزيز‬ ‫الدو�سري (‪ )87‬ويا�سر القحطان العائد من احرتاف لفرتة ق�صرية‬ ‫مع العني الإماراتي (‪ )90‬من ركلة حرة‪.‬‬ ‫�سجل‬ ‫نظيفني‬ ‫بهدفني‬ ‫الفي�صلي‬ ‫وتغ ّلب التعاون على �ضيفه‬ ‫ّ‬ ‫الأول �أح�م��د مفلح املنتقل م��ن الأه�ل��ي (‪ 30‬م��ن ركلة ج ��زاء)‪� ،‬إثر‬ ‫عرقلة تع ّر�ض لها املهاجم حممد الرا�شد العائد جم��ددا للتعاون‬ ‫بعد انتهاء �إع��ارت��ه �إىل االحت ��اد‪ ،‬فيما ج��اء ال�ه��دف ال�ث��اين بنريان‬ ‫�صديقة من مدافع الفي�صلي حممد �سامل (‪ )65‬بعد �أن حاول �إبعاد‬ ‫عك�سية اجلزائري احلاج بوقا�ش‪.‬‬

‫مشاركة تاريخية لبيستوريوس يف األوملبياد‬

‫منتخب ال�شباب‬

‫لندن ‪.( -‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�صبح اجلنوب �إفريقي �أو�سكار بي�ستوريو�س �أول ريا�ضي معاق‬ ‫مقطوع القدمني ي�شارك يف الألعاب الأوملبية من خالل م�شاركته‬ ‫يف ت�صفيات �سباق ‪ 400‬م �ضمن ريا�ضة �ألعاب القوى �أم�س ال�سبت يف‬ ‫�أوملبياد لندن ‪ .2012‬وي�ستعي�ض بي�ستوريو�س عن قدميه بلوحتني‬ ‫من الكربون القا�سي يثبتهما عند الركبتني‪ ،‬وقد �سبق �أن �شارك‬ ‫يف �ألعاب ذوي االحتياجات اخلا�صة (باراملبية) يف �أوملبيادي �أثينا‬ ‫(‪ )2004‬وبكني (‪.)2008‬‬ ‫وت�أهّ ل بي�ستوريو�س‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪ ،‬الذي قطعت قدماه عندما‬ ‫كان عمره ‪� 11‬شهرا‪� ،‬إىل ن�صف نهائي �سباق ‪ 400‬م بحلوله ثانيا يف‬ ‫املجموعة الأوىل قاطعا امل�سافة بزمن ‪ 45.44‬ثانية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫‪13‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫املالكم درويش والفارس بشارات يودعان املنافسات‬

‫�إيهاب دروي�ش توقفت رحلته بخ�سارة �أمام بطل العامل وكابنت املنتخب الكوبي خوليو الكروز بريازا ت�صوير‪ :‬احمد الع�ساف‬

‫لندن ‪ -‬د‪ .‬ماجد ع�سيلة‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ودع املالكم الأردين �إيهاب دروي�ش‬ ‫والفار�س الأوملبي �إبراهيم ب�شارات يوم‬ ‫�أم�س‪ ،‬مناف�سات دورة الألعاب الأوملبية‪،‬‬ ‫التي تقام يف لندن‪.‬‬ ‫امل�ل�اك ��م �إي � �ه� ��اب دروي � ��� ��ش توقفت‬ ‫رحلته يف امل�سابقة‪ ،‬بخ�سارة �أم��ام بطل‬ ‫العامل وكابنت املنتخب الكوبي خوليو‬ ‫الكروز بريازا‪� ،‬ضمن مناف�سات دور ‪،16‬‬ ‫حيث خ�سر دروي�ش بنتيجة ‪ ،25-8‬لكنه‬ ‫قدم عر�ضا قويا وم�شرفا‪ ،‬ا�ستحق على‬ ‫�إث��ره تقدير واح�ت�رام اجلمهور الكبري‬ ‫ال ��ذي ت��اب��ع ال �ن��زال يف ق��اع��ة «اك�سيل»‬ ‫الريا�ضية‪.‬‬ ‫امل�ل�اك ��م ال �ك��وب��ي �أن� �ه ��ى اجل� ��والت‬ ‫ب �ت �ق��دم��ه (‪ 2-11 ، 3-7‬و‪ )3-7‬ويف‬ ‫اجل ��والت ال �ث�لاث ب�ق��ي امل�لاك��م الكوبي‬ ‫ح��ذرا من لكمات دروي�ش القوية والتي‬ ‫لعبت خ�برة الكوبي يف تفاديها‪ ،‬خا�صة‬

‫يف اجلولتني الأوىل والثالثة‪ ،‬والتي مل‬ ‫تتوقف فيها هجمات دروي�ش رغم ت�أخره‬ ‫يف ال�ن�ت�ي�ج��ة‪�� .‬س�م��و الأم �ي�ر في�صل بن‬ ‫احل�سني رئي�س اللجنة الأومل�ب�ي��ة الذي‬ ‫تابع اللقاء‪� ،‬آزر دروي�ش خ�لال املباراة‪،‬‬ ‫و�شجعه و�صفق ل��ه ب�ح��رارة على الأداء‬ ‫الرجويل الذي قدمه‪ ،‬حيث �أ�شار �سموه‬ ‫للموفد الإعالمي �أن هذه امل��رة الأوىل‬ ‫التي ي�شارك فيها مالكمنا يف الأوملبياد‪،‬‬ ‫وال ميكن �أن نطالبه بتقدمي ما يفوق‬ ‫ق��درات��ه وام �ك��ان��ات��ه وخ�ب�رت��ه‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫��س�م��وه‪« :‬ه ��ذه ب��داي��ة ال�ط��ري��ق اليهاب‬ ‫دروي�ش‪ ،‬وعليه موا�صلة التقدم وحتقيق‬ ‫االجن��از وال�ظ�ه��ور ب�صورة م�شرفة كما‬ ‫ظهر �أثناء لقائه املالكم الكوبي»‪ ،‬معربا‬ ‫�سموه عن فخره باملالكم الذهبي الذي‬ ‫قدم ما لديه‪ ،‬وب��ات بانتظار �أن يوا�صل‬ ‫ال �ل �ع��ب وال� �ت� �ط ��ور‪ ،‬و�� �ص ��وال �إىل �أعلى‬ ‫امل�ستويات‪.‬‬ ‫ب ��دوره �أع ��رب دروي����ش ع��ن تقديره‬ ‫للت�شجيع الذي حظي به من لدن �سمو‬

‫الأم�ي�ر في�صل‪ ،‬مبينا �أن ��ه ك��ان يتمنى‬ ‫التقدم نحو ال��دور رب��ع النهائي‪ ،‬لكنه‬ ‫يتقبل النتيجة �أم��ام بطل عاملي يتمتع‬ ‫بالكثري من اخلربة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س�م��و الأم�ي��رة زي �ن��ة را�شد‬ ‫و�سمو الأم�ي�ر عمر الفي�صل وال�سفري‬ ‫الأردين يف ب��ري�ط��ان�ي��ا م� ��ازن احلمود‬ ‫و�أمني عام اللجنة الأوملبية النا اجلغبري‬ ‫ورئي�سة البعثة �سمر ن�صار وكافة افراد‬ ‫البعثة الأردنية تابعوا املباراة و�شجعوا‬ ‫دروي�ش على مدار جوالتها‪.‬‬ ‫ب�شارات يودع الأوملبياد‬ ‫ويف م�ن��اف���س��ات م���س��اب�ق��ة فرو�سية‬ ‫فردي القفز عن احلواجز والتي �أقيمت‬ ‫يف ح��دائ��ق «غرينت�ش»‪� ،‬أخ�ف��ق الفار�س‬ ‫�إب��راه �ي��م ب �� �ش��ارات يف ال �ت ��أه��ل للجولة‬ ‫الثانية للم�سابقة بعد �أن �أنهى اجلولة‬ ‫الأوىل بزمن جيد مقداره ‪ 79.16‬ثانية‬ ‫لكنه ارت�ك��ب ‪ 12‬خ�ط��أ و�ضعته يف خارج‬ ‫ح���س�ب��ة ال�لاع �ب�ين امل �ت ��أه �ل�ين وعددهم‬ ‫‪ 60‬الع�ب��ا‪ ،‬وه��ي نتيجة ج��اءت حمبطة‬

‫ب�شارات ودع فرو�سية فردي القفز عن احلواجز بعد �أن ارتكب ‪ 12‬خط�أ يف اجلولة الأوىل‬

‫للفار�س الأوملبي‪ ،‬الذي �أعرب عن خيبة‬ ‫�أم�ل��ه مل��ا ت�سببت فيه الفر�س «فريدة»‪،‬‬ ‫با�سقاط ث�لاث��ة ح��واج��ز بطريقة غري‬ ‫مربرة‪� ،‬إىل جانب ارتكاب بع�ض الأخطاء‬ ‫الب�سيطة يف توقيت القفز عن احلاجز‪،‬‬ ‫ما و�ضعه يف م�ؤخرة ترتيب الالعبني‪،‬‬ ‫الذين تناف�سوا ب�صورة مثرية وقوية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن م�سلك ال�ق�ف��ز ي���ض��م ‪15‬‬ ‫حاجزا منها ‪ 7‬حواجز م��زدوج��ة بطول‬ ‫‪ 510‬مرتا‪ ،‬والوقت املحدد ‪ 82‬ثانية‪.‬‬ ‫وم��ع ختام مناف�سات اليوم الثامن‬ ‫للدورة‪ ،‬تتجه الأنظار نحو �آمال البعثة‬ ‫الأردن� �ي ��ة الأق � ��وى م��ن خ�ل�ال انطالق‬ ‫م�ن��اف���س��ات ال �ت��اي �ك��وان��دو ال �ت��ي ت�سحب‬ ‫قرعتها ي��وم غد االث�ن�ين‪ ،‬حيث ت�ستهل‬ ‫الالعبة راية حتاحت يوم االربعاء املقبل‬ ‫م�شوار امل�شاركة الأردنية‪ ،‬عندما ت�شارك‬ ‫يف الت�صفيات التمهيدية لوزن حتت ‪49‬‬ ‫كغم يف جممع لندن الريا�ضي‪ ،‬يعقبها‬ ‫م�شاركة حممد �أب��و لبدة يف مناف�سات‬ ‫وزن حتت ‪ 68‬كغم يوم اخلمي�س املقبل‪،‬‬

‫ق�ب��ل �أن ت�ن�ه��ي ن��ادي��ن دواين م�سابقة‬ ‫التايكواندو يف وزن ‪ 67 +‬كغم يوم ال�سبت‬ ‫املقبل‪ ،‬ويختتم ال�ع��داء مثقال معروف‬ ‫امل���ش��ارك��ة الأردن� �ي ��ة ب�خ��و���ض مناف�سات‬ ‫�سباق املاراثون يوم ال�سبت املقبل يف �آخر‬ ‫ايام الدورة‪.‬‬ ‫الدرابيع ي�شارك بفاعلية‬ ‫� �ش��ارك احل�ك��م ال ��دويل الأردين يف‬ ‫ال��ري���ش��ة ال�ط��ائ��رة �أجم ��د ال��دراب �ي��ع‪ ،‬يف‬ ‫�إدارة ال�ع��دي��د م��ن مناف�سات اللعبة يف‬ ‫دورة الأل� �ع ��اب الأومل �ب �ي ��ة‪ ،‬وه ��و احلكم‬ ‫العربي الوحيد الذي مت اختياره لهذه‬ ‫املهمة‪ ،‬وقد ظهر ب�صورة م�شرفة تعك�س‬ ‫م�ستوى تطور احلكم الأردين‪.‬‬ ‫الدرابيع �أ�شار �أنه ا�ستفاد كثريا من‬ ‫هذه التجربة‪ ،‬حيث �سبق و�أن �شارك يف‬ ‫العديد من الدورات العربية واالقليمية‪،‬‬ ‫ق �ب��ل �أن ي �ت��وج م���س�يرت��ه ب��امل �� �ش��ارك��ة يف‬ ‫الدورة الأوملبية‪ ،‬ف�ضال عن م�شاركته يف‬ ‫جميع جل�سات احلوار وور�ش العمل التي‬ ‫�أقيمت على هام�ش امل�سابقة‪.‬‬

‫فريق االحالم األمريكي لكرة السلة يتخطى العقبة الليتوانية‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ � ��ا� � ��ض م� �ن� �ت� �خ ��ب احل� �ل ��م‬ ‫االم�ي�رك��ي «درمي ت �ي��م» ا�صعب‬ ‫م ��واج� �ه ��ات ��ه يف ال � � � ��دور االول‬ ‫وتخطى ليتوانيا ‪� 94-99‬أم�س‬ ‫ال�سبت يف اجل��ول��ة ال��راب�ع��ة من‬ ‫ت �� �ص �ف �ي��ات امل� �ج� �م ��وع ��ة االوىل‬ ‫مل�سابقة ك��رة ال�سلة ل�ل��رج��ال يف‬ ‫دورة االلعاب االوملبية يف لندن‪.‬‬ ‫وه��ذا ال�ف��وز ال��راب��ع حلامل‬ ‫اللقب‪ ،‬بعد تغلبه على فرن�سا ‪-98‬‬ ‫‪ 71‬وت��ون����س ‪ 63-110‬ونيجرييا‬ ‫‪ ،73-156‬وتبقى له مباراة اخرية‬ ‫مع االرجنتني غدا االثنني‪.‬‬ ‫وت ��أل��ق يف ��ص�ف��وف املنتخب‬ ‫االم �ي�رك� ��ي جن ��م م �ي��ام��ي هيت‬ ‫ل��وب��رون جيم�س م��ع ‪ 20‬نقطة‬

‫و‪ 5‬متابعات‪ ،‬وكارميلو انطوين‬ ‫م ��ع ‪ 20‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬وا�� �ض ��اف كيفن‬ ‫دورانت هداف الدوري االمريكي‬ ‫ل �ل �م �ح�ترف�ين ‪ 16‬ن �ق �ط��ة بينها‬ ‫‪ 4‬ث�لاث �ي��ات‪ ،‬ودي � ��رون وليام�س‬ ‫‪ 12‬ن�ق�ط��ة‪ ،‬يف ح�ين ك��ان لينا�س‬ ‫ك�ل�ي��زا الع ��ب ت��ورون �ت��و رابتورز‬ ‫ال�ك�ن��دي االف���ض��ل ل��دى اخلا�سر‬ ‫مع ‪ 25‬نقطة‪ ،‬وا�ضاف مارتينا�س‬ ‫ب��و��س�ي��و���س الع ��ب ري� ��ال مدريد‬ ‫اال�سباين ‪ 14‬نقطة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ع�ي�ن�ه��ا قدم‬ ‫منتخب تون�س اداء ج�ي��دا لكنه‬ ‫ع ��ان ��ى خ �� �س��ارت��ه ال ��راب� �ع ��ة على‬ ‫التوايل امام فرن�سا ‪.73-69‬‬ ‫وكانت تون�س بطلة افريقيا‬ ‫خ�سرت امام نيجرييا والواليات‬ ‫املتحدة واالرجنتني‪ ،‬وتبقى لها‬

‫مباراة اخرية يف الدور االوىل مع‬ ‫ليتوانيا غدا االثنني‪.‬‬ ‫وتت�أهل اول اربعة منتخبات‬ ‫من كل جمموعة اىل ال��دور ربع‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وتقدمت فرن�سا‪ ،‬التي حققت‬ ‫ف��وزه��ا الثالث وت��أه�ل��ت اىل ربع‬ ‫النهائي‪ 15-20 ،‬يف الربع االول‬ ‫ث��م ع� ��ززت ال� �ف ��ارق ‪ 27-35‬بني‬ ‫ال�شوطني‪ ،‬قبل ان ت�صعب املهمة‬ ‫بعد الربع الثالث (‪ )43-60‬على‬ ‫ت��ون����س ال �ت��ي قل�صت ال �ف��ارق يف‬ ‫نهاية املباراة اىل اربع نقاط‪.‬‬ ‫وك ��ان م ��وزع ��س��ان انطونيو‬ ‫�سبريز االم�يرك��ي ط��وين باركر‬ ‫اف�ضل م�سجل للفرن�سيني مع‬ ‫‪ 22‬نقطة وا�ضاف مواطنه نيكوال‬ ‫ب��ات��وم ‪ 19‬ن�ق�ط��ة و‪ 8‬متابعات‪،‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــلة‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحومة ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلاجة �سليمة املهنا «�أم عزت»‬ ‫والدة الزميل الدكتور عزت حجاب ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيدة وذويها جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيدة بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنها ف�سيح جنانه‬ ‫�إنّا هلل و�إنّا �إليه راجعون‬

‫يف ح�ي�ن ك� ��ان حم �م��د ح��دي��دان‬ ‫االف �� �ض��ل ل� ��دى ت��ون ����س م ��ع ‪20‬‬ ‫نقطة بينها ‪ 3‬ثالثيات‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫مكرم ب��ن رم�ضان ‪ 17‬نقطة و‪8‬‬ ‫متابعات‪.‬‬ ‫وق��ال جنم تون�س مكرم بن‬ ‫رم�ضان‪« :‬كنا نخ�سر يف ال�سابق‬ ‫بفارق ‪ 25‬نقطة‪ ،‬لكن االن بفارق‬ ‫ب���س�ي��ط‪ .‬ل�ع�ب�ن��ا ب�ط��ري�ق��ة بدنية‬ ‫ودافعنا جيدا‪ .‬واجهنا منتخبات‬ ‫قوية على غرار الواليات املتحدة‬ ‫وف��رن �� �س��ا واالرج �ن �ت�ي�ن وقدمنا‬ ‫ا��س�ل��وب��ا دف��اع�ي��ا ج �ي��دا‪ .‬النقطة‬ ‫ال���س�ل�ب�ي��ة ان ��ه ل ��دى مواجهتنا‬ ‫منتخبات كربى ال ن�سجل الكثري‬ ‫م��ن ال�ن�ق��اط اذ ال من�ل��ك العبي‬ ‫اخلربة يف هذه الناحية»‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال ال �ل ��اع� � ��ب �� �ص ��ال ��ح‬

‫املاجري‪« :‬فريقي يلعب اف�ضل يف‬ ‫كل م�ب��اراة‪ .‬ه��ذا االوملبياد االول‬ ‫لنا‪ ،‬ون�أمل ان يتح�سن م�ستوانا‬ ‫يف طريقنا اىل الفوز االول»‪.‬‬ ‫ام� ��ا امل� � ��درب ع � ��ادل تالتلي‬ ‫ف � �ق ��ال‪« :‬ع ��رف� �ن ��ا ان� �ن ��ا �سنكون‬ ‫حمدودين يف هذه امل�سابقة‪ ،‬لكن‬ ‫حاولنا ان نظهر اف�ضل ما لدينا‪.‬‬ ‫قدمنا �شوطا اول ج�ي��دا مثلما‬ ‫ف�ع�ل�ن��ا ام� ��ام ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫واالرج �ن �ت�ين‪ ...‬فرن�سا م��ن اهم‬ ‫الفرق التكتيكية يف ال�ع��امل‪ ،‬وال‬ ‫مي�ك�ن��ك ت ��رك م �� �س��اح��ات كثرية‬ ‫ل�لاع�ب�ين م�ث��ل ن�ي�ك��وال باتوم‪...‬‬ ‫ه��ذه م�شاركتنا االوىل على هذا‬ ‫ال�صعيد‪ ،‬اذ لعبنا مرة واحدة يف‬ ‫بطولة العامل ‪ ،2010‬لذا امل ان‬ ‫نوا�صل التطور»‪.‬‬

‫وحقق منتخب رو�سيا فوزا‬ ‫معنويا هاما على ا�سبانيا ‪74-77‬‬ ‫وت�صدر املجموعة الثانية‪.‬‬ ‫وه � ��ذا ال� �ف ��وز ال ��راب ��ع على‬ ‫ال�ت��وايل لرو�سيا التي �ستتفادى‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ح�ت��ى املباراة‬ ‫ال� �ن� �ه ��ائ� �ي ��ة ب � �ح� ��ال ت� ��� �ص ��دره ��ا‬ ‫جم�م��وع�ت�ه��ا‪ ،‬يف ح�ي�ن تعر�ضت‬ ‫ا� �س �ب��ان �ي��ا خل �� �س��ارت �ه��ا االوىل يف‬ ‫امل�سابقة‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ف �ي �ت��ايل ف��ري��دزون‬ ‫‪ 24‬ن �ق �ط��ة ل ��رو� �س �ي ��ا وان� �ط ��ون‬ ‫ب ��ون �ك ��را� �ش ��وف ‪ 14‬ن �ق �ط��ة و‪11‬‬ ‫مت � ��ري � ��رة ح ��ا�� �س� �م ��ة وت� �ي� �م ��ويف‬ ‫موزغوف ‪ 12‬نقطة و‪ 9‬متابعات‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ��س�ج��ل ب ��او غ��ا� �س��ول ‪20‬‬ ‫نقطة و‪ 5‬متابعات و�شقيقه مارك‬ ‫غا�سول ‪ 10‬نقاط و‪ 9‬متابعات‪.‬‬

‫عائلة العداء الفلسطيني بهاء الفرا‬ ‫فخورة به رغم خروجه من سباق ‪ 400‬م‬ ‫غزة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م��ع ب��دء �سباق اجل��ري �ضمن �أومل�ب�ي��اد ل�ن��دن مب�شاركة العداء‬ ‫الفل�سطيني بهاء الفرا حب�ست �شقيقته مريهان �أنفا�سها وهي تتابع‬ ‫ال�سباق عرب �شا�شة التلفزيون ال�صغرية‪ ،‬حيث ّ‬ ‫غطى ه��دوء غري‬ ‫عادي املنزل وعبرّ ت عن فخرها ببهاء رغم �أ ّنه خرج من ال�سباق‪.‬‬ ‫وتابعت مريهان �إىل جانب والدها ال�ضابط املتقاعد يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية و�شقيقتها ال�صغرى منى وع��دد من جاراتها ال�سباق‬ ‫بعد �أن قام �شقيقها ب�إ�شعال املولد الكهربائي املنزيل ب�سبب انقطاع‬ ‫التيار الكهربائي يف احلي الواقع �شمال غرب مدينة غزة‪.‬‬ ‫وج��اء بهاء الفرا البالغ من العمر ‪ 20‬عاما‪ ،‬ثامنا و�أخ�يرا يف‬ ‫�سباق ‪ 400‬م �ضمن ت�صفيات املجموعة الثالثة بزمن ‪ 49.93‬ثانية‬ ‫بفارق كبري خلف �صاحب املركز الأول كرياين جيم�س من غرينادا‬ ‫(‪ 45.23‬ث)‪.‬‬ ‫وتعترب مريهان التي ح�صلت لتوها على �شهادة البكالوريو�س يف‬ ‫اللغة الإجنليزية �أنّ ما حققه بهاء‪« :‬انت�صار ومفخرة لي�س لعائلته‪،‬‬ ‫بل لكل فل�سطني‪ .‬معنويات بهاء جيدة‪ ،‬لكنه ك��ان �سي�صبح �أ�سعد‬ ‫�إن�سان لو حقق رقما �أف�ضل»‪.‬‬ ‫وتتابع الفتاة‪« :‬هو بطل بكل معنى الكلمة ب�أن يناف�س �أبطال‬ ‫ال�ع��امل ال��ذي��ن ت��و ّف��رت لهم ك��ل الإمكانيات الهائلة وال �ق��درات من‬ ‫بلدانهم‪ ،‬بينما ال تتوفر �أدنى الإمكانيات �أو املالعب لبهاء‪ ،‬عدا عن‬ ‫احل�صار وقطع الكهرباء»‪.‬‬ ‫لكن هيثم البالغ ‪ 26‬عاما‪ ،‬وهو ال�شقيق الأك�بر لبهاء �أق� ّر �أ ّنه‬ ‫مل يكن ب�إمكان �شقيقه حتقيق نتيجة �أف�ضل «يف ظل الإمكانيات‬ ‫التي يتمتع بها»‪ ،‬مطالبا ال�سلطة الفل�سطينية ب�إيالء اهتمام �أكرب‬ ‫لالعبني والعدائني‪ ،‬خ�صو�صا بتوفري املالعب والأدوات ومع�سكرات‬ ‫مغلقة للتدريب‪.‬‬ ‫وي�أمل هيثم وهو من �أ�سرة ريا�ضية‪� ،‬أن يتمكن بهاء من �إكمال‬ ‫م�شواره ل»حتقيق رقم �أف�ضل يف امل�سابقات القادمة»‪ ،‬ويعتقد �أنّ بهاء‬ ‫«حت َّمل م�س�ؤولية �أكرب من �إمكانياته‪ ،‬رغم �أ ّن��ه مل يدخر جهدا يف‬ ‫مواجهة كبار العدائني العامليني»‪.‬‬ ‫ويتلقّى بهاء احلا�صل على �شهادة دبلوم يف الرتبية الريا�ضية‬ ‫تدريباته على �أر���ض ملعب ال�يرم��وك و�سط مدينة غ��زة على يد‬ ‫امل ��درب الفل�سطيني م��اج��د �أب��و م��راح�ي��ل‪ ،‬ال��ذي م� ّث��ل فل�سطني يف‬ ‫�أوملبياد �أتالنتا ‪ ،1996‬لكنه �شارك يف مع�سكر تدريب لثالثة �أ�شهر يف‬ ‫قطر‪ .‬وقبيل مغادرته غزة �إىل لندن قال الفرا‪�« :‬أحلم بتحقيق رقم‬ ‫جديد يف �سباق ‪ 400‬مرت ورفع علم فل�سطني واحل�صول على �أحد‬ ‫املراكز الثالثة الأوىل»‪.‬‬ ‫وت�ؤكد �شقيقته ال�صغرى منى البالغة ‪ 16‬عاما �أنّ م�شاركة بهاء‬ ‫كانت «مناف�سة حقيقية ولي�ست رمزية‪� .‬أنا �أ�ستطيع �أن �أفخر به‪ ،‬ولن‬ ‫�أتخ ّلى عن حلمي �أن ي�صبح بهاء العداء العاملي الأول قريبا»‪.‬‬ ‫ويعتقد �أب��و مراحيل �أنّ العدائني الفل�سطينيني بحاجة �إىل‬ ‫�إمكانيات كبرية ودعم دويل كي يتم ّكنوا من حتقيق نتائج عاملية‪.‬‬ ‫ورغم خ�سارة العداء الفرا هذه �إ ّال �أنّ م�شاركته يف �أوملبياد لندن‬ ‫و ّف ��رت ل��ه فر�صة ج�ي��دة لالحتكاك ب�ع��دائ�ين عامليني واجل ��ري يف‬ ‫ميدان مبوا�صفات دولية‪.‬‬

‫بيستوريوس‪ :‬الحلم يتحول إىل حقيقة‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق العداء اجلنوب �إفريقي �أو�سكار بي�ستوريو�س حلما راوده‬ ‫طويال عندما �أ�صبح �أول ريا�ضي مبتور ال�ساقني ي�شارك يف م�سابقة‬ ‫�ألعاب القوى �ضمن دورة الألعاب الأوملبية �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وق��د جنح اب��ن الثانية والع�شرين يف الت�أهل �إىل ال��دور ن�صف‬ ‫النهائي من �سباق ‪ 400‬م م�سجال ‪ 45.44‬ثانية بحلوله يف املركز‬ ‫الثاين يف جمموعته‪ ،‬وما جعل املنا�سبة مميزة �أكرث بالن�سبة �إليه‬ ‫وج��ود جدته البالغة من العمر ‪ 89‬عاما يف امل��درج��ات‪ ،‬وه��ي جاءت‬ ‫خ�صي�صا مل�شاهدته‪.‬‬ ‫وقال بي�ستوريو�س‪�« :‬إ ّنها جتربة رائعة �أن �أك��ون هنا‪� ،‬إ ّن��ه حلم‬ ‫حتقق»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬لقد عملت على مدى �ست �سنوات كي �أحقق الرقم‬ ‫الت�أهيلي للم�شاركة هنا‪� .‬إ ّنها جتربة مميزة‪ ،‬وج��دت نف�سي �أبت�سم‬ ‫عند خط االنطالق وهو �أمر نادر احلدوث‪ ،‬ثم عندما �أنهيت ال�سباق‬ ‫وجدت �أ�صدقائي وعائلتي يف النفق ينتظرونني»‪.‬‬ ‫ب�ين ه� ��ؤالء ت��واج��دت ج��دة بي�ستوريو�س ال�ت��ي ب��ات��ت تعني له‬ ‫الكثري‪ ،‬خ�صو�صا بعد رحيل والدته قبل ‪� 10‬سنوات‪ ،‬وق��ال يف هذا‬ ‫ال�صدد‪« :‬جدتي تبلغ التا�سعة والثمانني من العمر‪ ،‬لكنها تواجدت‬ ‫هنا مع العلم اجلنوب �إفريقي‪ .‬لقد كان الأمر رائعا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ك��ان��ت وال��دت��ي جزءا‬ ‫ه��ام��ا م��ن ح�ي��ات��ي‪ ،‬وج��دت��ي تقوم‬ ‫ب �ه��ذا ال� � ��دور ح��ال �ي��ا‪ .‬ل �ق��د كانت‬ ‫عائلتي دعما كبريا بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح‪« :‬ل��دي ذك��رى عزيزة‬ ‫ع�ل��ى ق�ل�ب��ي �أي �� �ض��ا ه��ي م�شاركتي‬ ‫الأوىل يف دورة الألعاب الباراملبية‬ ‫(ذوي االح� �ت� �ي ��اج ��ات اخلا�صة)‬ ‫يف �أث� �ي� �ن ��ا ع � ��ام ‪ ،2004‬لأن � �ه� ��ا ال‬ ‫ت ��زال �إح ��دى ال�ن�ق��اط امل�ضيئة يف‬ ‫م�سريتي‪ .‬كنت �شابا يف ال�سابعة‬ ‫ع�شرة من عمري ذي �شعر جمعد‪،‬‬ ‫ومل �أكن �أدري ماذا ينتظرين‪ ،‬كانت‬ ‫جتربة خميفة ومل �أكن حتى �أدري‬ ‫�أ��س�م��اء الأ�شخا�ص ال��ذي��ن �أرك�ض‬ ‫�إىل جانبهم»‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د‪« :‬كنت متوتر الأع�صاب‬ ‫� �ص �ب��اح ال� �ي ��وم‪ ،‬مل �أك� ��ن �أدري ما‬ ‫�إذا ك��ان ي�ت�ع�ّي�نّ ع�ل� ّ�ي ال�ب�ك��اء‪ ،‬لقد‬ ‫خاجلتني الكثري من الأحا�سي�س»‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫�ألعاب القوى‬

‫مناف�سات كرة القدم‬

‫اليابان تجتاز مصر وتبلغ نصف النهائي‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب��خّ ��رت ال�ي��اب��ان حلم م�صر‬ ‫يف م���س��اب�ق��ة ك ��رة ال �ق��دم �ضمن‬ ‫مناف�سات دورة الألعاب الأوملبية‬ ‫يف لندن بعدما تغلبت عليها ‪-3‬‬ ‫�صفر �أم�س ال�سبت على ملعب‬ ‫«�أول ��دت ��راف ��ورد» يف مان�ش�سرت‬ ‫وبلغت ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ك�ي�ن���س��وك��ي ناغاي‬ ‫(‪ )14‬ومايا يو�شيدا (‪ )78‬ويوكي‬ ‫�أوت�سو (‪� )83‬أهداف اللقاء‪.‬‬ ‫وت�ل�ت�ق��ي ال �ي��اب��ان يف ن�صف‬ ‫النهائي مع املك�سيك �أو ال�سنغال‬ ‫اللتني تلتقيان الحقاً على ملعب‬ ‫وميبلي يف العا�صمة لندن‪.‬‬ ‫وكان الفراعنة ي�سعون �إىل‬ ‫ب �ل��وغ ال� ��دور ال�ن���ص��ف النهائي‬ ‫ل�ل�م��رة ال�ث��ال�ث��ة يف م�شاركاتهم‬ ‫الع�شر يف الأومل�ب�ي��اد بعد عامي‬ ‫‪ 1928‬يف �أم � �� � �س �ت�ردام و‪1964‬‬ ‫يف ط ��وك� �ي ��و ع� �ن ��دم ��ا ح� �ل ��وا يف‬ ‫امل��رك��ز ال��راب��ع فيهما م�ع�اً‪ ،‬بيد‬ ‫�أن�ه��م ق��دم��وا �أ� �س��و�أ م �ب��اراة لهم‬ ‫يف ال� � ��دورة احل��ال �ي��ة وخرجوا‬ ‫خ��ائ �ب�ين ب �ه��زمي��ة م��ذل��ة كادت‬ ‫تكون �أكرب بالنظر �إىل الفر�ص‬ ‫التي �سنحت لليابان و�أهدرها‬ ‫مهاجموها خ�صو�صاً يف ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين ال� ��ذي ل�ع�ب��ه الفراعنة‬ ‫بع�شرة الع�ب�ين �إث ��ر ط��رد قلب‬ ‫دفاعهم �سمري �سعد يف الدقيقة‬ ‫‪ 41‬ح�ي��ث ا��ض�ط��ر امل ��درب هاين‬ ‫رم ��زي �إىل الت�ضحية بالعب‬ ‫و� �س ��ط الأه � �ل ��ي �أح� �م ��د �شهاب‬ ‫الدين لإ�شراك املدافع حممود‬ ‫عالء الدين‪.‬‬ ‫وك � ��ان امل �ن �ت �خ��ب الياباين‬ ‫� �ص��اح��ب الأف �� �ض �ل �ي��ة يف بداية‬ ‫امل� �ب ��اراة وب �ح��ث ع��ن الت�سجيل‬ ‫امل�ب�ك��ر ف�ي�م��ا ت��راج��ع الفراعنة‬ ‫�إىل ال��دف��اع وحم��اول��ة االعتماد‬ ‫على الهجمات امل��رت��دة دون �أن‬ ‫ي�ح���ص�ل��وا ع�ل��ى �أي م�ن�ه��ا طول‬ ‫الدقائق الع�شرين الأوىل‪.‬‬ ‫و�أث �م��رت �أف�ضلية اليابان‬ ‫ه��دف ال�سبق �إث��ر خط�أ دفاعي‪،‬‬ ‫وح��اول��ت م�صر �إدراك التعادل‬ ‫دون ج ��دوى لأنّ ممثلي �آ�سيا‬ ‫�أغلقوا جميع املنافذ‪.‬‬ ‫وح � ��اول � ��ت م �� �ص��ر ت � ��دارك‬ ‫امل��وق��ف يف ال���ش��وط ال�ث��اين بيد‬ ‫�أنها ا�صطدمت بدفاع قوي هو‬ ‫الأق��وى حتى الآن يف البطولة‬ ‫حيث مل يدخل مرماه �أي هدف‪،‬‬ ‫ب��ل الأك�ث�ر م��ن ذل��ك �أن �شباك‬ ‫الفراعنة اهتزت يف منا�سبتني‬

‫فرحة منتخب اليابان بالفوز على نظريه امل�صري ‪�-3‬صفر‬

‫من يو�شيدا و�أوت�سو‪.‬‬ ‫وك � � � ��ادت ال � �ي� ��اب� ��ان تفتتح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ال�سابعة‬ ‫عندما مرر هوراتو ياماغوت�شي‬ ‫كرة عر�ضية من اجلهة الي�سرى‬ ‫�أبعدها املدافع �أحمد حجازي يف‬ ‫توقيت منا�سب من �أمام املهاجم‬ ‫ال �ي��اب��اين ي��وك��ي �أوت �� �س��و (‪،)7‬‬ ‫وك��ان داي���س��وك��ي ��س��وزوك��ي قاب‬ ‫قو�سني �أو �أدنى من هز ال�شباك‬ ‫�إث ��ر رك�ل��ة ح��رة جانبية انربى‬ ‫لها تاكاهريو �أوغيهارا بيد �أن‬ ‫ر�أ�سية الأول مرت خارج املرمى‬ ‫امل�شرع �أمامه (‪.)10‬‬ ‫وافتتحت اليابان الت�سجيل‬ ‫عن طريق ناغاي �إثر تلقيه كرة‬ ‫م��ن ه�يرو��ش��ي كيوتاكي بعدما‬ ‫خ �ط �ف �ه��ا م ��ن امل� ��داف� ��ع �إ�� �س�ل�ام‬ ‫رم���ض��ان فهي�أها الأول لنف�سه‬ ‫ع �ن��د ح��اف��ة امل�ن�ط�ق��ة م�ستغ ً‬ ‫ال‬ ‫ا� � �ص � �ط� ��دام احل � ��ار� � ��س �أح� �م ��د‬

‫ال���ش�ن��اوي بزميله �سمري �سعد‬ ‫فتابعها ب�سهولة داخ��ل املرمى‬ ‫اخلايل (‪.)14‬‬ ‫وت� � �ع � ��ر� � ��ض ن� � ��اغ� � ��اي �إىل‬ ‫الإ��ص��اب��ة بعد ت�سجيله للهدف‬ ‫فرتك مكانه �إىل مانابو �سايتو‬ ‫(‪ .)20‬وك ��ان ��ت �أول حماولة‬ ‫م���ص��ري��ة ل�ل�ه�ج��وم ع�ل��ى املرمى‬ ‫الياباين ك��رة ر�أ�سية ملحمد �أبو‬ ‫ت��ري �ك��ة �إث� ��ر ك ��رة ع��ر��ض�ي��ة من‬ ‫�أح �م��د فتحي م��رت ب�ع�ي��داً عن‬ ‫اخل �� �ش �ب��ات ال �ث�لاث��ة (‪ ،)26‬ثم‬ ‫عر�ضية زاحفة من فتحي �أي�ضاً‬ ‫تابعها عماد متعب من م�سافة‬ ‫ق��ري�ب��ة ب �ج��وار ال�ق��ائ��م الأي�سر‬ ‫(‪ ،)30‬وك� ��اد امل ��داف ��ع هريوكي‬ ‫� �س��اك��اي ي �خ��دع ح��ار���س مرماه‬ ‫عندما حاول �إبعاد كرة عر�ضية‬ ‫زاحفة لفتحي من �أم��ام املرمى‬ ‫وحل���س��ن ح�ظ��ه �أن �ه��ا م��رت فوق‬ ‫العار�ضة (‪.)35‬‬

‫وت � �ل � �ق� ��ت م� ��� �ص ��ر �� �ض ��رب ��ة‬ ‫م��وج�ع��ة ب �ط��رد م��داف�ع�ه��ا �سعد‬ ‫�إث��ر عرقلته �سايتو عند حافة‬ ‫املنطقة بعدما ك��ان الأخ�ي�ر يف‬ ‫طريقه �إىل االن�ف��راد باحلار�س‬ ‫ال�شناوي (‪.)41‬‬ ‫وتوغل �أوت�سو داخل املنطقة‬ ‫و� �س��دد ك ��رة ق��وي��ة ت���ص��دى لها‬ ‫احلار�س ال�شناوي (‪.)43‬‬ ‫وح � ��اول � ��ت م �� �ص��ر ت � ��دارك‬ ‫امل��وق��ف يف ال���ش��وط ال�ث��اين بيد‬ ‫�أن ج �م �ي��ع حم ��اوالت� �ه ��ا ب ��اءت‬ ‫بالإخفاق وكان �أبرزها ت�سديدة‬ ‫ق��وي��ة ملحمد النيني م��ن خارج‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ت���ص��دى ل�ه��ا احلار�س‬ ‫الياباين على دفعتني (‪.)76‬‬ ‫وق�ضت ال�ي��اب��ان على �آمال‬ ‫ال �ف��راع �ن��ة بت�سجيلها الهدف‬ ‫ال �ث��اين م��ن رك�ل��ة ح��رة جانبية‬ ‫ان �ب�رى ل�ه��ا ك�ي��وت��اك��ي وتابعها‬ ‫ال �ق��ائ��د ي��و� �ش �ي��دا ب��ر�أ� �س��ه دون‬

‫م��راق �ب��ة ع �ل��ى مي�ي�ن احلار�س‬ ‫ال�شناوي (‪.)78‬‬ ‫و�أهدر �سايتو فر�صة �إ�ضافة‬ ‫ال� �ه ��دف ال �ث ��ال ��ث �إث � ��ر ان� �ف ��راد‬ ‫بال�شناوي بيد �أن��ه �سدد بجوار‬ ‫القائم الأمين (‪.)81‬‬ ‫ومل ت� �ت� ��أخ ��ر ال � �ي� ��اب� ��ان يف‬ ‫ت���س�ج�ي��ل ال� �ه ��دف ال �ث��ال��ث من‬ ‫�أوت�سو ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة‬ ‫قريبة �إثر متريرة عر�ضية من‬ ‫تاكاهريو �أوغيهارا (‪.)83‬‬ ‫وك� � � ��اد ه �ي��روك � ��ي � �س ��اك ��اي‬ ‫ي�ضيف الهدف الرابع �إث��ر كرة‬ ‫خاطئة م��ن ع�لاء ال��دي��ن �أمام‬ ‫امل��رم��ى ف�سددها زاح�ف��ة بجوار‬ ‫القائم الأمي��ن (‪ ،)90‬ث��م �أنقذ‬ ‫ال �� �ش �ن��اوي م ��رم ��اه م ��ن هدف‬ ‫حمقق ب�إبعاده كرة قوية لأوت�سو‬ ‫م��ن داخ ��ل امل�ن�ط�ق��ة �أع �ل��ن على‬ ‫�إث��ره��ا احلكم الأم�يرك��ي مارك‬ ‫غيغر نهاية املباراة (‪.)3+90‬‬

‫م�ؤ�شرات �إخفاق عربي جديد‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م��ع اق�ت�راب مناف�سات دورة االلعاب‬ ‫االومل �ب �ي��ة امل �ق��ام��ة يف ل �ن��دن م��ن ن�صفها‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬تبقى نتائج الريا�ضيني العرب‬ ‫خميبة يف م�شهد ال ي�صل ح�ت��ى اىل ما‬ ‫حققوه يف ال�ع��اب بكني قبل ارب�ع��ة اعوام‬ ‫وال �ت��ي و� �ص �ف��ت ب ��أن �ه��ا ك��ان��ت متوا�ضعة‬ ‫عربيا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن امل �� �ش��ارك��ة ال �ع��رب �ي��ة ه ��ذه امل ��رة‬ ‫نالت اهتماما اعالميا منقطع النظري‪،‬‬ ‫خ�صو�صا مع دفع دولتني هما ال�سعودية‬ ‫وقطر مبن ميثلهما يف مناف�سات ال�سيدات‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخ الدورات االوملبية‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ال �ع��دد االك�ب�ر م��ن البعثات‬ ‫ال �ع��رب �ي��ة ان امل �� �ش��ارك��ة يف االل� �ع ��اب هي‬ ‫االجناز احلقيقي‪ ،‬من دون اعالن مواقف‬ ‫��ص��ري�ح��ة م��ن امل�ن��اف���س��ة ع�ل��ى امليداليات‬ ‫وان ك ��ان االم� ��ر ج ��اء ع �ل��ى ا��س�ت�ح�ي��اء يف‬ ‫بع�ض ال��ري��ا��ض�ي��ات ك��ال��رم��اي��ة على وجه‬ ‫التحديد‪.‬‬ ‫ح�صيلة الريا�ضيني العرب يف اوملبياد‬ ‫ب�ك�ين ك��ان��ت ث�م��اين م�ي��دال�ي��ات‪ ،‬ذهبيتان‬ ‫وثالث ف�ضيات وثالث برونزيات‪ ،‬توزعت‬ ‫على البحرين (ذهبية) وتون�س (ذهبية)‬ ‫واجل��زائ��ر (ف�ضية وب��رون��زي��ة) واملغرب‬ ‫(ف�ضية وب��رون��زي��ة) وال���س��ودان (ف�ضية)‬ ‫وم�صر (برونزية)‪.‬‬ ‫حاليا‪ ،‬وحتى اليوم الثامن من العاب‬ ‫ل �ن��دن‪ ،‬اح ��رز ال �ع��رب م�ي��دال�ي�ت�ين فقط‪،‬‬ ‫ف�ضية للم�صري عالء الدين ابو القا�سم‬ ‫يف �سالح ال�شي�ش �ضمن مناف�سات املبارزة‪،‬‬ ‫وب��رون��زي��ة ل�ل�ق�ط��ري ن��ا��ص��ر ال�ع�ط�ي��ة يف‬ ‫م�سابقة ال�سكيت يف الرماية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال �غ �ل��ة ال �ع��رب �ي��ة ق��ري �ب��ة من‬ ‫م�ي��دال�ي��ة ث��ال�ث��ة ل�ك��ن ال�برون��زي��ة افلتت‬ ‫من الكويتي فهيد الديحاين يف م�سابقة‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيلتقط اك�ث�ر م��ن م �ل �ي��اري ��ش�خ����ص حول‬ ‫العامل انفا�سهم اليوم االح��د ل��دى اعطاء ا�شارة‬ ‫ان�ط�لاق نهائي �سباق ‪ 100‬م ال��ذي �سمي ب�سباق‬ ‫ال�ع���ص��ر ح�ي��ث م��ن امل �ت��وق��ع ان ي �ك��ون اال� �س��رع يف‬ ‫التاريخ على االط�لاق كونه �سي�ضم ا�سرع اربعة‬ ‫عدائني يف العامل حاليا‪.‬‬ ‫وال يدوم �سباق ‪ 100‬م اكرث من ‪ 10‬ثوان لكنه‬ ‫يحمل يف طياته الكثري م��ن االث ��ارة والت�شويق‬ ‫ويحمل الفائز به لقب ا�سرع عداء يف العامل‪.‬‬ ‫واذا ف��ر���ض املنطق نف�سه ف��ان اجلامايكيني‬ ‫او� �س��اي��ن ب��ول��ت وي ��وه ��ان ب�ل�اي��ك وا� �س��اف��ا ب ��اول‬ ‫واالم�يرك��ي تاي�سون غ��اي وب��درج��ة اق��ل جا�ستني‬ ‫غاتلني‪ ،‬مر�شحون للتناف�س على اغلى ذهبية يف‬ ‫ريا�ضة ام االلعاب‪.‬‬ ‫ونظرا للمناف�سة القوية بني ه�ؤالء قد ي�سفر‬ ‫ال�سباق ع��ن رق��م قيا�سي ع��امل��ي علما ب��ان الرقم‬ ‫احل ��ايل يف ح ��وزة ب��ول��ت حت��دي��دا وم �ق��داره ‪58‬ر‪9‬‬ ‫ثانية �سجله يف بطولة العامل اللعاب القوى يف‬ ‫برلني يف اب عام ‪.2009‬‬ ‫واج �م��ع ال�ن�ق��اد ب�ع��د اومل �ب �ي��اد ب�ك�ين ‪ 2008‬ثم‬ ‫ب�ط��ول��ة ال �ع��امل يف ب��رل�ين يف ال �ع��ام ال �ت ��ايل‪ ،‬بان‬ ‫بولت ال يقهر بعد ان ن��زل بالرقم القيا�سي اىل‬ ‫درج��ات دن�ي��ا‪ ،‬بيد ان��ه وج��د يف �صديقه ومواطنه‬ ‫يوهان باليك مناف�سا خطريا جنح على االقل يف‬ ‫توجيه �ضربة معنوية له خ�لال جت��ارب املنتخب‬ ‫اجلامايكي امل�ؤهلة اىل االلعاب االوملبية احلالية‬ ‫يف لندن عندما تفوق عليه يف �سباقي ‪ 100‬م و‪200‬‬ ‫م‪ ،‬كما انه �سجل اف�ضل توقيت منذ مطلع العام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫لكن ال���ش��يء ال��ذي ي�صب يف م�صلحة بولت‬ ‫ان ب�لاي��ك ي�خ��و���ض اول م���ش��ارك��ة ل��ه يف االلعاب‬ ‫االوملبية‪ ،‬كما ان االخ�ير ال��ذي توج بطال للعامل‬ ‫العام املا�ضي يف دايغو (كوريا اجلنوبية)‪ ،‬فعل ذلك‬ ‫بعد ا�ستبعاد بولت نف�سه من ال�سباق بعد ان حقق‬ ‫انطالقة خاطئة‪.‬‬ ‫ويخو�ض بولت (‪ 25‬عاما) حتديا كبريا النه‬ ‫يريد ان ي�صبح اول عداء يدافع بنجاح عن لقبه يف‬ ‫هذا ال�سباق منذ ان حقق العداء االمريكي الفذ‬ ‫ك ��ارل ل��وي����س ه��ذا االجن ��از ع��ام��ي ‪ 1984‬يف لو�س‬ ‫اجنلي�س‪ ،‬وبعد اربع �سنوات يف �سيول‪.‬‬ ‫بيد ان بولت اظهر ثقة عالية بالنف�س حول‬ ‫قدرته يف االحتفاظ باللقب وقال يف هذا ال�صدد‬ ‫«انا واثق من قدرتي على تكرار ما فعلته يف بكني‬ ‫قبل اربع �سنوات»‪.‬‬ ‫وكان بولت �صرح قبل انطالق الدورة احلالية‬ ‫«لقد حان وقتي‪ ،‬وهذه هي اللحظة التي �سامتيز‬ ‫ب�ه��ا ع��ن ب��اق��ي ال�ع��دائ�ين يف ال �ع��امل‪ .‬ال�ع��دي��د من‬ ‫اال�ساطري جا�ؤوا قبلي ولقد حان وقتي االن»‪.‬‬ ‫ومل يرتدد بولت يف و�ضع بع�ض ال�ضغوطات‬ ‫على مناف�سه و�صديقه باليك بالقول «لن تكون‬ ‫االمور �سهلة بالن�سبة اليه‪ ،‬هناك الكثري من ال�شد‬ ‫الع�صبي خالل ال�سباق خ�صو�صا بانه مل ي�سبق له‬ ‫ان عا�ش هذه االجواء‪� .‬سرنى ما اذا كان من طينة‬

‫لي�ست موجودة يف ال��دول العربية ب�سبب‬ ‫طريقة التفكري والنظرة �إىل الريا�ضة»‪.‬‬ ‫وم�ضى قائال «ام��ام ال��دول العربية‬ ‫الكثري م��ن �أج��ل ال��دخ��ول بقوة يف �سباق‬ ‫املناف�سة مع الدول الكربى على امليداليات‬ ‫الأومل �ب �ي��ة‪ ،‬وم��ن ب�ين امل �ق��وم��ات املطلوبة‬ ‫امل�لاع��ب ال�ت��ي ميكن م��ن خاللها �إعداد‬ ‫ال�لاع�ب�ين يف ك��ل الأل �ع��اب‪ ،‬حيث ين�صب‬ ‫االه�ت�م��ام ع�ل��ى م�لاع��ب ك��رة ال �ق��دم دون‬ ‫غريها‪ ،‬وهو �أمر ي�صعب معه امتام عملية‬ ‫�صناعة البطل الأوملبي يف الدول العربية‬ ‫ب�شكل عام ولي�س الإمارات فقط»‪.‬‬ ‫يبلغ ر��ص�ي��د ال �ع��رب ‪ 84‬م�ي��دال�ي��ة يف‬ ‫ت��اري��خ م�شاركتهم يف االل �ع��اب االوملبية‬ ‫منذ دورة ام�سرتدام عام ‪ 1928‬حتى االن‪،‬‬ ‫وجميعها يف االل�ع��اب ال�ف��ردي��ة وحتديدا‬ ‫يف العاب القوى ورفع االثقال وامل�صارعة‬ ‫واملالكمة واملبارزة والرماية‪.‬‬ ‫يذكر ان امل�صري احمد ح�سني يحمل‬ ‫�شرف احراز اول ميدالية عربية يف دورة‬ ‫�ستوكهومل عام ‪.1912‬‬ ‫ارت � �ف � �ع� ��ت االم� � � � ��ال ال� �ع ��رب� �ي ��ة بعد‬ ‫ميداليتي العطية وابو القا�سم وخرجت‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات املتفائلة بتحقيق املزيد‪،‬‬ ‫فقال ال�شيخ �سعود بن عبد الرحمن �آل‬ ‫ثاين امني عام اللجنة االوملبية القطرية‬ ‫«ان اجن��از العطية واب��و القا�سم �سيمنح‬ ‫ب�ل�ا � �ش��ك دف �ع��ة م�ع�ن��وي��ة ه��ائ �ل��ة وقوية‬ ‫لباقي زمالئهما من الريا�ضيني العرب‬ ‫امل�شاركني يف االوملبياد لل�سري على نهجهما‬ ‫وحتقيق مزيد من االنت�صارات واالو�سمة‬ ‫امللونة للعرب»‪.‬‬ ‫حتى ان العطية �أم��ل اي�ضا بارتفاع‬ ‫احل �� �ص �ي �ل ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة ف � �ق� ��ال «امت� �ن ��ى‬ ‫للريا�ضيني القطريني والعرب امل�شاركني‬ ‫يف االومل�ب�ي��اد التوفيق الح��راز مزيد من‬ ‫امل�ي��دال�ي��ات وت�شريف ال�ب�لاد العربية يف‬

‫املحفل االوملبي»‪.‬‬ ‫لكن االمال بزيادة هذا العدد لي�ست‬ ‫م��رت�ف�ع��ة ك �ث�يرا م��ع احل��دي��ث ع��ن اجناز‬ ‫امل�شاركة‪ ،‬اذ ا�شار رئي�س االحتاد ال�سعودي‬ ‫الل�ع��اب ال�ق��وى االم�ي�ر ن��واف ب��ن حممد‬ ‫اىل ان «ت�أهل ‪ 11‬عداء �سعوديا اىل االلعاب‬ ‫االوملبية هو االجناز احلقيقي رغم �صعوبة‬ ‫املناف�سة يف الت�أهل بالت�صفيات والبطوالت‬ ‫التي من خاللها ت�أهل الريا�ضيون»‪.‬‬ ‫واو� � �ض� ��ح اي �� �ض��ا «ل� ��ن ا� �ض �غ��ط على‬ ‫الريا�ضيني ويكفي حتقيقهم �أرقامهم‬ ‫ال�شخ�صية والو�صول للنهائي �أو ن�صف‬ ‫نهائي يف االلعاب»‪.‬‬ ‫كما كان حديث ع�ضو اللجنة االوملبية‬ ‫االماراتية عبد املح�سن الدو�سري وا�ضحا‬ ‫حني اكد ان «االخفاق العربي يف الدورات‬ ‫الأوملبية يتوقف يف الأ�سا�س على الثقافة‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ق�ب��ل ك��ل � �ش��يء‪ ،‬لأن النظرة‬ ‫للريا�ضة يف الدول العربية تختلف عنها‬ ‫لدى الآخرين‪ ،‬خا�صة �أن كل �أ�سرة ترغب‬ ‫دائما يف �إكمال �أبنائها لدرا�ستهم وتفرغهم‬ ‫لذلك بحثا عن وظيفة مرموقة لت�أمني‬ ‫م�ستقبلهم»‪.‬‬ ‫وتابع «ال بد من ا�ستقدام املتخ�ص�صني‬ ‫ك��ل يف جماله لتعليم ط�لاب امل��دار���س يف‬ ‫�سن مبكرة مهارات كل لعبة مثل ال�سباحة‬ ‫والألعاب القتالية الفردية و�أي�ضا الألعاب‬ ‫اجلماعية الأخرى‪ ،‬فنحن ميكننا التفوق‬ ‫يف ال��رم��اي��ة لأن �ن��ا من �ل��ك ق��اع��دة جيدة‬ ‫يف اللعبة م��ن خ�لال اه�ت�م��ام ممار�سيها‬ ‫بالتطور ال��دائ��م‪ ،‬وميكننا �أي�ضا تطوير‬ ‫امل���س�ت��وى يف ل�ع�ب��ة م�ث��ل اجل� ��ودو‪ ،‬وهكذا‬ ‫ميكن حتقيق الأف�ضل يف �أك�ثر من لعبة‬ ‫ف��ردي��ة‪ ،‬لكن �أم��ام�ن��ا ال��وق��ت الكثري لكي‬ ‫نتمكن من التفوق يف الألعاب اجلماعية‬ ‫على بقية املناف�سني م��ن دول ال�ع��امل يف‬ ‫الوقت احلايل»‪.‬‬

‫ال�ع��دائ�ين ال�ك�ب��ار ال��ذي ال ي�سقطون يف امتحان‬ ‫الرهبة»‪.‬‬ ‫و�سي�شهد �سباق ‪ 100‬م مناف�سة حامية الوطي�س‬ ‫حيث ال ميكن اال�ستهانة باجلامايكي االخر باول‬ ‫حامل ال��رق��م القيا�سي ال�سابق واالم�يرك��ي غاي‬ ‫بطل العامل �سابقا‪.‬‬ ‫ورد ع�ل�ي��ه ب�لاي��ك ب��ال �ق��ول ب ��ان ال���س�م��اء هي‬ ‫حدوده وقال «فل�سفتي هي ان ال�سماء وحدها فقط‬ ‫هي ح��دودي‪ .‬كنت اريد دائما امل�شاركة يف االلعاب‬ ‫االوملبية وهذا حلم كل العامل‪ .‬لي�س لدي ر�سالة‬ ‫اىل بولت‪ .‬انه �شخ�ص ممتاز وانا ال اركز عليه»‪.‬‬ ‫وخ��رج ب�لاي��ك (‪ 22‬ع��ام��ا) ال��ذي ي�ت��درب مع‬ ‫ب��ول��ت‪ ،‬م��ن ظ��ل النجم ال�سوبر ب��اح��رازه ذهبية‬ ‫ب �ط��ول��ة ال �ع��امل ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي يف م��دي �ن��ة دايغو‬ ‫م���س�ت�ف�ي��دا م ��ن خ �ط ��أ غ��ري��ب ارت �ك �ب��ه ب��ول��ت يف‬ ‫االنطالق مت على اثره ا�ستبعاده من ال�سباق‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ب�لاي��ك ال ��ذي ي���ش��رف عليه املدرب‬ ‫غلني ميلز «يجب خو�ض ال�سباق والرتكيز عليه‬ ‫كليا‪ .‬ان��ا وبولت �صديقان نتدرب معا ونت�سامر‪.‬‬ ‫و�سنحافظ على هذه ال�صداقة بيننا‪ ،‬لكن االمر‬ ‫خمتلف على امل�ضمار»‪.‬‬ ‫وي �ق��ف ب�ل�اي��ك امل �ل �ق��ب ب»ال ��وح� �� ��ش» لكرثة‬ ‫حتمله امل��وق��ف نف�سه يف التناف�س م��ع العدائني‬ ‫االمريكيني‪« :‬احاول اال افكر بهذه املناف�سة‪ .‬اين‬ ‫اركز على نف�سي وعلى ما اقوم‪ ،‬وهذا بالن�سبة ايل‬ ‫ام��ر ب�سيط‪ .‬اري��د فقط ان اهزمهم وه��ذا يتعلق‬ ‫ب�صحة تنفيذي للحركات»‪.‬‬ ‫ولن يخو�ض غاي �سوى �سباق ‪ 100‬م وهو بعد‬ ‫ان حقق انطالقة بطيئة يف مطلع املو�سم جنح يف‬ ‫حجز مكانه يف لندن بحلوله يف امل��رك��ز االول يف‬ ‫التجارب االمريكية ورافقه جا�ستني غاتلني‪.‬‬ ‫وق � ��ال غ� ��اي «ال اك �� �ش��ف � �س��را اذا ق �ل��ت بان‬ ‫ال�ضغوطات كبرية‪ ،‬امليدالية االوملبية هي الوحيدة‬ ‫التي مل افز بها وانا م�صمم على انتزاعها»‪.‬‬ ‫وال ميكن ا�ستبعاد االمريكي االخ��ر جا�سنت‬ ‫غالتني ال��ذي اح��رز ذهبية ال�سباق يف اثينا عام‬ ‫‪ 2004‬لكنه مل يتمكن م��ن ال��دف��اع ع��ن لقبه بعد‬ ‫اربع �سنوات لتناوله من�شطات‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان ي�شهد �سباق ‪ 3‬االف م موانع‬ ‫�سيطرة كينية �شبه مطلقة كما كانت احلال منذ‬ ‫اوملبياد ‪ 1984‬حتى ان املراكز الثالثة االوىل كانت‬ ‫من ن�صيب ممثلي هذه الدولة عامي ‪ 1992‬و‪،2004‬‬ ‫كما ان عداء من هذه الدولة فاز باملركز االول يف‬ ‫الن�سخات ال�سبع االخرية من االلعاب االوملبية‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون اي��زي�ك�ي�ي��ل ك�ي�م�ب��وي ح��ام��ل اللقب‬ ‫العاملي وبرميني كيربوتو حامل اللقب االوملبي‬ ‫من ابرز املر�شحني للمناف�سة على املعدن اال�صفر‬ ‫يف هذا االخت�صا�ص‪ .‬وكان كيمبوي (‪ 30‬عاما) توج‬ ‫بذهبية ال�سباق يف اثينا عام ‪ ،2004‬واحرز ف�ضية‬ ‫ال�سباق يف ث�لاث ب�ط��والت عاملية‪ ،‬يف املقابل حل‬ ‫كيربوتو و�صيفا ملناف�سه يف بطولة العامل االخرية‬ ‫يف دايغو‪ ،‬وو�صيفا له اي�ضا يف اثينا عام ‪ 2004‬وتوج‬ ‫بطال للعامل عام ‪ .2007‬ومن املر�شحني للعب دور‬ ‫احل�صان اال�سود يف ال�سباق‪ ،‬ي�برز االثيوبي روبا‬ ‫غاري‪ ،‬واالمريكي ايفان جايغر‪.‬‬

‫مناف�سات كرة امل�ضرب‬

‫نهائي ثأري بني فيدرر وموراي‬

‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الرياضة من أجل املمارسة وليس املنافسة‬ ‫الدبل تراب يف الرماية اي�ضا بعد ان اخفق‬ ‫يف جولة التمايز مع احد الرماة الرو�س‪.‬‬ ‫ثبات يف توا�ضع امل�ستوى‬ ‫مل يطلق امل���س��ؤول��ون ع��ن الريا�ضة‬ ‫العربية الت�صريحات ال��رن��ان��ة لتوقعات‬ ‫ريا�ضييهم‪ ،‬ومل يطر�أ اي تقدم ملحوظ‬ ‫يف ط ��رق االع� � ��داد وحت �ق �ي��ق ال �ن �ت��ائ��ج يف‬ ‫املقابل‪.‬‬ ‫رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة الكويتية‬ ‫ال �� �ش �ي��خ اح �م��د ال �ف �ه��د ك ��ان اع �ت�ب�ر قبل‬ ‫انطالق االل�ع��اب �أن «اي نتيجة يحققها‬ ‫الريا�ضيون العرب يف لندن ‪� 2012‬ستكون‬ ‫ايجابية بعد اخفاقهم الكبري يف بكني»‪.‬‬ ‫لكن امل�ؤ�شرات حتى االن قد ال ت�صل‬ ‫اىل ما حتقق يف بكني‪ ،‬اي اىل نتائج ا�سو�أ‬ ‫بكل املقايي�س ما دفع البع�ض اىل اطالق‬ ‫ا�شارات عن ا�سباب االخفاق‪.‬‬ ‫وو�� �ض ��ع ام �ي�ن ع� ��ام ال �ه �ي �ئ��ة العامة‬ ‫لرعاية ال�شباب والريا�ضة يف االمارات‬ ‫ابراهيم عبد امللك اال�صبع على اجلرح‬ ‫ق��ائ�لا «ال�تراج��ع ال�ع��رب��ي �أو الإخ �ف��اق يف‬ ‫حتقيق امليداليات يف كل دورة �أوملبية له‬ ‫ا�سباب كثرية تختلف من دولة عربية �إىل‬ ‫�أخرى»‪ ،‬م�ضيفا «اعتقد ب�أن ال�سبب الأول‬ ‫يف ذل��ك ه��و ممار�سة الريا�ضيني العرب‬ ‫للريا�ضة والعمل الريا�ضي بروح الهواية‬ ‫حتى الآن‪ ،‬بحيث تكون الريا�ضة ملجرد‬ ‫املمار�سة ولي�س للمناف�سة»‪.‬‬ ‫وتابع «هناك �أ�شياء ال ي�ستطيع �أحد‬ ‫تغيريها يف مقومات كل دول��ة مثل عدد‬ ‫��س�ك��ان�ه��ا �أو ق��درات �ه��ا امل��ال �ي��ة وه ��ي �أم ��ور‬ ‫واق�ع�ي��ة‪ ،‬لكن عملية �إع ��داد الريا�ضيني‬ ‫للدورات الأوملبية البد �أن تبد�أ مبكرا جدا‬ ‫مثلما ي�ح��دث يف ال ��دول ال �ك�برى‪ ،‬حيث‬ ‫ن��رى �أن دول��ة مثل ال�صني تقوم ب�إعداد‬ ‫�أبطالها الريا�ضيني وهم يف �سن الثالث‬ ‫�سنوات يف ريا�ضة مثل اجلمباز‪ ،‬وهي �أمور‬

‫األعني شاخصة نحو سباق العصر‬

‫ب�ع��د �أق ��ل م��ن �شهر ع�ل��ى لقائهما يف نهائي‬ ‫بطولة وميبلدون االنكليزية لكرة امل�ضرب‪ ،‬ثالث‬ ‫بطوالت الغراند �سالم‪ ،‬تتجه االنظار اىل مواجهة‬ ‫ث��أري��ة بينما اليوم االح��د يف نهائي م�سابقة كرة‬ ‫امل�ضرب للرجال يف دورة االل�ع��اب االوملبية التي‬ ‫حتت�ضنها العا�صمة الربيطانية لندن حتى ‪12‬‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وجت�م��ع امل �ب��اراة النهائية ل�لال�ع��اب االوملبية‬ ‫ال���س��وي���س��ري روج �ي��ه ف �ي��درر وال�بري �ط��اين اندي‬ ‫موراي امل�صنفان يف املركزين االول والرابع عامليا‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وتقام مناف�سات كرة امل�ضرب يف اوملبياد لندن‬ ‫على مالعب ن��ادي «عموم انكلرتا» يف وميبلدون‬ ‫بالذات‪ ،‬حيث توج ال�سوي�سري بطال للمرة ال�سابعة‬ ‫يف تاريخه‪ ،‬حمرزا لقبه ال�سابع ع�شر يف الغراند‬ ‫�سالم (رقم قيا�سي)‪.‬‬ ‫وه � ��ي امل� � ��رة ال �ث��ان �ي��ة ال� �ت ��ي حت �ت �� �ض��ن فيها‬ ‫ومي �ب �ل��دون م�ن��اف���س��ات ك ��رة امل �� �ض��رب يف االلعاب‬ ‫االوملبية بعد اوملبياد ‪.1908‬‬ ‫يع�شق فيدرر اللعب على املالعب الع�شبية‪،‬‬ ‫ول��ذل��ك ق��د يحقق حلمه ال�ي��وم ب��اح��راز امليدالية‬ ‫ال��ذه �ب �ي��ة ل �ل �م��رة االوىل يف م���س�يرت��ه املدججة‬ ‫بااللقاب‪.‬‬ ‫و�شهدت ومي�ب�ل��دون ا�ستعادة ف�ي��درر �صدارة‬ ‫ال�ت���ص�ن�ي��ف ال �ع��امل��ي ل�لاع�ب�ين امل �ح�ترف�ين للمرة‬ ‫االوىل منذ اكرث من ‪ 3‬اعوام‪ ،‬منذ ان انتزعها منه‬ ‫اال�سباين رافايل نادال‪ ،‬ثم خلفه ال�صربي نوفاك‬ ‫ديوكوفيت�ش‪.‬‬ ‫يذكر ان نادال حامل ذهبية بكني ‪ 2008‬اعلن‬ ‫ان�سحابه قبل انطالق الدورة ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫ي��زدح��م ��س�ج��ل ف �ي��درر ب��ر��ص�ي��د ‪ 75‬ل�ق�ب��ا يف‬ ‫م�سرية ف�ي��درر حتى االن‪ ،‬و‪ 17‬يف الغراند �سالم‬ ‫وهي وميبلدون (اعوام ‪ 2003‬و‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪2006‬‬ ‫و‪ 2007‬و‪ 2009‬و‪ )2012‬وم �ل �ب��ورن اال�سرتالية‬ ‫(‪ 2004‬و‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪ )2010‬وفال�شينغ ميدوز‬ ‫االمريكية (‪ 2004‬و‪ 2005‬و‪ 2006‬و‪ 2007‬و‪)2008‬‬ ‫وروالن غارو�س الفرن�سية (‪.)2009‬‬ ‫وب �ل��غ ال���س��وي���س��ري امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة بفوزه‬ ‫ب�صعوبة ب��ال�غ��ة ع�ل��ى االرج�ن�ت�ي�ن��ي خ ��وان مارتن‬ ‫دل ب��وت��رو ‪ 6-3‬و‪ )5-7( 6-7‬و‪ 17-19‬يف مباراة‬ ‫ماراتونية ا�ستمرت ‪� 4‬ساعات و‪ 26‬دقيقة‪ ،‬وهو رقم‬ ‫قيا�سي يف مباراة من ثالث جمموعات حتى االن‪.‬‬ ‫وتقام مناف�سات الرجال يف العاب لندن تقام‬

‫م��ن ث�ل�اث جم�م��وع��ات ول�ي����س ك�م��ا ك��ان معتمدا‬ ‫�سابقا باقامتها من خم�س جمموعات‪.‬‬ ‫وقال فيدرر «واخريا احرزت ميدالية اوملبية‬ ‫يف الفردي»‪ ،‬م�ضيفا «لقد خ�سرت يف ن�صف النهائي‬ ‫امام طومي ها�س (املاين) قبل ‪ 12‬عاما‪ ،‬وخ�سرت‬ ‫مباراة الحراز امليدالية الربونزية اي�ضا‪ ،‬لكن االن‬ ‫لدي فر�صة للح�صول على الذهب»‪.‬‬ ‫واعترب ال�سوي�سري ان «الفوز بذهبية االلعاب‬ ‫االوملبية ي�ع��ادل اح��راز لقب يف ب�ط��والت الغراند‬ ‫�سالم»‪.‬‬ ‫وما يزال فيدرر يبحث عن امليدالية الذهبية‬ ‫يف م�سابقة الفردي �ضمن االلعاب االوملبية للمرة‬ ‫االوىل يف تاريخه‪ ،‬علما ب�أنه فاز بذهبية الزوجي‬ ‫مع مواطنه �ستاني�سالف فافرينكا يف اوملبياد بكني‬ ‫‪.2008‬‬ ‫ل�ك��ن احل �ل��م ال يقت�صر ع�ل��ى ف �ي��درر‪ ،‬ب��ل ان‬ ‫م � ��وراي ي��ري��د ت ��أك �ي��د وج � ��وده م �ن��ذ � �س �ن��وات بني‬ ‫الالعبني االربعة االوائل يف الت�صنيف العاملي‪ ،‬وان‬ ‫عجز حتى االن باحراز لقب يف الغراند �سالم‪ ،‬فانه‬ ‫قد يحقق اليوم اف�ضل اجناز يف م�سريته حتى االن‬ ‫باحراز الذهبية االوملبية على ار�ضه وبني جمهوره‬ ‫الذي مل يبخل عليه بالت�شجيع يف وميبلدون‪.‬‬ ‫موراي الذي �أمل الربيطانيون يف وميبلدون‬ ‫باحراز لقب كبري ال ي��زال مفقودا منذ ‪ 78‬عاما‬ ‫ح�ين ت ��وج ف��ري��د ب�ي�ري يف ال�ب�ط��ول��ة االنكليزية‬ ‫بالذات عام ‪ ،1936‬ميلك فر�صة ثمينة للتعوي�ض‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫يقدم موراي عرو�ضا قوية هذا املو�سم‪ ،‬وكان‬ ‫اخ��رج ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش الثاين عامليا‬ ‫ب�ف��وزه عليه ‪ 5-7‬و‪ 5-7‬يف ن�صف النهائي ام�س‬ ‫�ضاربا موعدا مع نهائي ث�أري مبواجهة فيدرر‪.‬‬ ‫التقى الالعبان ‪ 15‬مرة حتى االن‪ ،‬ويتعادالن‬ ‫بثمانية انت�صارات لكل منهما‪ ،‬لكن فيدرر ح�سم‬ ‫امل��واج �ه��ات االب ��رز بينهما خ�صو�صا يف بطوالت‬ ‫الغراند �سالم‪.‬‬ ‫وقال موراي «اريد املحاولة الفوز‪ ،‬لكن االمر‬ ‫لي�س فقط من اجل الث�أر»‪.‬‬ ‫وا� �ض ��اف «ل ��و ��س�ئ�ل��ت ق�ب��ل ان �ط�ل�اق االلعاب‬ ‫االوملبية كنت �س�أقول ب�أن لقب وميبلدون او لقبا‬ ‫يف ال�غ��ران��د ��س�لام ه��و �أك�ث�ر اهمية يف م�سريتي‪،‬‬ ‫لكن االن اق��ول ان يف الريا�ضة الذهبية االوملبية‬ ‫هي ال ��ذروة‪ ،‬واجلميع يفهم م��اذا تعني امليدالية‬ ‫الذهبية»‪ .‬وتابع الربيطاين «�ستكون مباراة قوية‪،‬‬ ‫ومن الوا�ضح انني �س�أحتاج اىل تقدمي اداء رائع‬ ‫للفوز»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )5‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2030‬‬

‫‪15‬‬

‫أوملبياد لندن ‪2012‬‬ ‫‪ 7/27‬إىل ‪8/12‬‬

‫الواليات املتحدة تنتزع الصدارة من الصني‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان � �ت� ��زع� ��ت ال� � ��والي� � ��ات امل �ت �ح ��دة‬ ‫اجل�م�ع��ة � �ص��دارة ت��رت�ي��ب امليداليات‬ ‫م��ن ال�صني يف ال�ي��وم ال�سابع لدورة‬ ‫الأل �ع��اب الأومل�ب�ي��ة ال�ت��ي ت�ست�ضيفها‬ ‫لندن حتى ‪ 12‬اجلاري‪ ،‬والذي �أ�ضاف‬ ‫فيه ال�سباح الأمريكي مايكل فيلب�س‬ ‫ميدالية جديدة �إىل ر�صيده‪ ،‬وكانت‬ ‫من املعدن الأ�صفر يف ختام مناف�سات‬ ‫ال�سباحة‪.‬‬ ‫ف �ب �ع��د �أن ت� ��� �ص� �دّرت يف الأي� � ��ام‬ ‫ال���س�ب�ع��ة الأوىل م ��ن امل �ن��اف �� �س��ات يف‬ ‫طريقها �إىل ا�ستعادة �إجن��از الن�سخة‬ ‫املا�ضية على �أر�ضها قبل �أربعة �أعوام‪،‬‬ ‫ت��راج�ع��ت ال���ص�ين �إىل امل��رك��ز الثاين‬ ‫خ�ل��ف ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪ ،‬املت�صدرة‬ ‫التقليدية جلدول امليداليات‪.‬‬ ‫رفعت الواليات املتحدة ر�صيدها‬ ‫�إىل ‪ 43‬م �ي��دال �ي��ة (‪ 21‬ذه �ب �ي��ة و‪10‬‬ ‫ف���ض�ي��ات و‪ 12‬ب��رون��زي��ة)‪ ،‬ب�ع��د ت�ألق‬ ‫� �س �ب��اح �ي �ه��ا و� �س �ب��اح��ات �ه��ا‪ ،‬وت ��راج ��ت‬ ‫ال�صني �إىل املركز الثاين بر�صيد ‪42‬‬ ‫ميدالية (‪ 20‬ذهبية و‪ 13‬ف�ضية و‪9‬‬ ‫برونزيات)‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�صني ت���ص�دّرت جدول‬ ‫امل �ي��دال �ي��ات يف �أومل� �ب� �ي ��اد ب �ك�ين �أم� ��ام‬ ‫الواليات املتحدة بر�صيد ‪ 51‬ذهبية‪،‬‬ ‫وذلك للمرة الأوىل يف تاريخها‪.‬‬ ‫يكر�س �أ�سطورته‬ ‫فيلب�س ّ‬ ‫الذهبية التي �أحرزها الأ�سطورة‬ ‫فيلب�س كانت يف �سباق ‪ 100‬م فرا�شة‪،‬‬ ‫�إذ �أنهى ال�سباق يف املركز الأول قاطعا‬ ‫امل�سافة ب��زم��ن ‪ 51.21‬ثانية‪ ،‬وتقدّم‬ ‫ع�ل��ى اجل �ن��وب �إف��ري �ق��ي ت���ش��اد لوكلو‬ ‫وال ��رو�� �س ��ي ي�ف�غ�ي�ن��ي كوروتي�شكني‬ ‫ال� �ل ��ذي ��ن و�� �ص�ل�ا يف ت��وق �ي��ت واح� ��د‬ ‫(‪ 51.44‬ث) وح�صل ك��ل منهما على‬ ‫ميدالية ف�ضية‪.‬‬ ‫ك �م��ا �أ ّن � �ه ��ا ذه �ب �ي �ت��ه ال �ث��ال �ث��ة يف‬ ‫ال��دورة احلالية والثانية يف �سباقات‬ ‫ال �ف��ردي وال���س��اب�ع��ة ع���ش��رة يف تاريخ‬ ‫م�شاركاته يف الألعاب الأوملبية رافعا‬ ‫غ ّلته ورقمه القيا�سي �إىل ‪ 21‬ميدالية‬ ‫يف ‪ 3‬دورات �أوملبية (�أثينا ‪ 2004‬وبكني‬ ‫‪ 2008‬ول�ن��دن ‪ ،)2012‬ه��ي ‪ 17‬ذهبية‬ ‫وف�ضيتان وبرونزيتان‪.‬‬ ‫وك� � ��ان ف �ي �ل �ب ����س ُت� � � � � ِّوج بذهبية‬ ‫�سباق ‪ 4‬م��رات ‪ 200‬م ح��رة الثالثاء‬ ‫وح� ّ�ط��م فيه ال��رق��م القيا�سي يف عدد‬ ‫امليداليات يف الألعاب الأوملبية وهو ‪18‬‬ ‫ميدالية‪ ،‬وكان بحوزة العبة اجلمباز‬ ‫ال�سوفياتية الري���س��ا التينينا (بني‬ ‫‪ 1956‬و‪ ،)1964‬ثم ُت ِّوج �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف �سباق ‪ 200‬م متنوعة‪.‬‬ ‫ويف � �س �ب��اق ‪ 50‬م ح � ��رة‪� ،‬ضرب‬ ‫الفرن�سي فلوران م��ان��ودو‪ ،‬البالغ ‪21‬‬ ‫�سجل ‪ 21.34‬ثانية‬ ‫عاما‪ ،‬بقوة عندما ّ‬ ‫لي�صبح �أ�سرع �سباح يف العامل‪ ،‬متغلبا‬ ‫على الأم�يرك��ي كولن جونز (‪21.54‬‬ ‫ث) والعمالق الربازيلي �سيزار �سييلو‬ ‫(‪ 21.59‬ث)‪.‬‬ ‫وك � ��ان م� ��ان� ��ودو‪ ،‬وه� ��و ال�شقيق‬ ‫الأ�صغر لل�سباحة لور مانودو حاملة‬ ‫ذهبية ‪ 400‬م حرة يف �أثينا ‪ 2004‬والتي‬ ‫ف�شلت يف �إحراز �أيّ ميدالية يف ثالثة‬ ‫� �س �ب��اق��ات يف ل �ن ��دن‪ ،‬ح� � ّل خ��ام���س��ا يف‬ ‫بطولة العامل ‪ ،2011‬وثالثا يف الدور‬ ‫ن�صف النهائي يف الألعاب احلالية‪.‬‬

‫ال�سباح الأمريكي فيلب�س �أحرز ذهبيته ال�سابعة ع�شرة وامليدالية ‪21‬‬

‫� ّأم��ا �سييلو‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪ ،‬فلم‬ ‫يتع ّر�ض لأيّ هزمية على هذه امل�سافة‬ ‫يف �أيّ بطولة كربى منذ �إحرازه ذهبية‬ ‫بكني ‪ ،2008‬علما ب�أ ّنه يحمل الرقم‬ ‫القيا�سي العاملي (‪ 20.91‬ث) و�سجله‬ ‫يف �ساو باولو عام ‪ ،2009‬و�أح��رز لقب‬ ‫بطولة العامل عامي ‪ 2009‬و‪.2011‬‬ ‫الإخ �ف��اق ه��و ال �ث��اين ل�سييلو يف‬ ‫لندن‪ ،‬بعد حلوله �ساد�سا يف �سباق ‪100‬‬ ‫م حرة �أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أح� � � � ��رزت الأم �ي�رك � �ي� ��ة كايتي‬ ‫ل�ي��دي�ك��ي ذه �ب �ي��ة � �س �ب��اق ‪ 800‬م حرة‬ ‫م�سجلة ‪ 8.14.63‬دقائق‪ ،‬حيث تقدّمت‬ ‫ع �ل��ى الإ� �س �ب��ان �ي��ة م�ي�ري ��ا بلمونتي‬ ‫غار�سيا (‪ 8.18.76‬د) حاملة ف�ضية‬ ‫‪ 200‬م فرا�شة الأربعاء‪ ،‬والربيطانية‬ ‫ريبيكا ادلينغتون (‪ 8.20.32‬د)‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ط��رت ل �ي��دي �ك��ي‪ ،‬البالغة‬ ‫‪ 15‬ع��ام��ا‪ ،‬ع�ل��ى ال���س�ب��اق م��ن بدايته‬ ‫و�أحبطت �آمال اجلمهور املحلي الذي‬ ‫ك��ان ي��أم��ل �إح ��راز ادلينغتون ذهبية‬ ‫للم�ضيف‪ ،‬لكن الأخ�يرة التي حتمل‬ ‫لقب بكني ‪ 2008‬وبطولة العامل ‪2011‬‬ ‫اكتفت باملركز الثالث‪.‬‬ ‫وكانت ليديكي‪� ،‬أ�صغر �سباحة يف‬ ‫الوفد الأمريكي‪ ،‬قريبة من حتطيم‬ ‫الرقم القيا�سي العاملي ال��ذي حتمله‬ ‫�سجلته‬ ‫ادلينغتون �أي�ضا (‪ 8.14.10‬د) ّ‬ ‫يف ب�ك�ين ‪ 2008‬ع�ن��دم��ا ح� ّ�ط�م��ت رقم‬ ‫الأمريكية جانيت ايفنز ال�صامد ملدة‬ ‫‪ 19‬عاما‪ ،‬بيد �أ ّنها �أخفقت يف الرمق‬ ‫الأخري‪.‬‬

‫وه��ذه امل��رة الثانية ال�ت��ي تف�شل‬ ‫فيها ادلينغتون بالدفاع عن لقب لها‬ ‫يف لندن‪� ،‬إذ ح ّلت ثالثة �أي�ضا يف �سباق‬ ‫‪ 400‬م حرة الأحد املا�ضي‪.‬‬ ‫ال مفاج�آت ب�ألعاب القوى‬ ‫انطلقت مناف�سات �ألعاب القوى‬ ‫ال �ت��ي � �ش �ه��دت اح �ت �ف��اظ البولندي‬ ‫ت��وم��ا���ش م��اج�ي�ف���س�ك��ي والأثيوبية‬ ‫تريوني�ش ديبابا بذهبيتي م�سابقة‬ ‫رمي الكرة احلديد و�سباق ‪� 10‬آالف م‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫ورم ��ى ال�ب��ول�ن��دي ال �ك��رة مل�سافة‬ ‫‪ 21.89‬م (�أف�ضل رق��م ه��ذا ال�ع��ام) يف‬ ‫حم��اول�ت��ه الأخ �ي��رة‪ ،‬متقدما بفارق‬ ‫ث�ل�اث��ة � �س �ن �ت �ي �م�ترات ع �ل��ى الأمل � ��اين‬ ‫ديفيد �شتورل (‪ 21.86‬م)‪ ،‬يف حني نال‬ ‫الأمريكي ريزي هوفا (‪ 21.23‬م)‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��اج�ي�ف���س�ك��ي ُت � � � ِّوج بطال‬ ‫�سجل‬ ‫�أومل�ب�ي��ا �أي���ض��ا يف ب�ك�ين ع�ن��دم��ا ّ‬ ‫‪ 21.51‬م حمققا �أول لقب كبري له يف‬ ‫م�سريته‪.‬‬ ‫وكرر البولندي �إجناز الأمريكي‬ ‫ب � ��اري اوب� ��راي� ��ن ال � ��ذي ف� ��از بلقبني‬ ‫متتاليني يف ه��ذا االخ�ت���ص��ا���ص عام‬ ‫‪ 1952‬و‪.1956‬‬ ‫�سجلت‬ ‫ويف � �س �ب��اق ‪� 10‬آالف م ّ‬ ‫دي �ب��اب��ا ‪ 30.20.75‬دق�ي�ق��ة متقدمة‬ ‫على الكينيتني جيبكو�سغي كيبييغو‬ ‫(‪ 30.26.37‬د) ��ص��اح�ب��ة الف�ضية‪،‬‬ ‫وف �ي �ف �ي��ان � �ش�ي�روي��وت ب�ط�ل��ة العامل‬ ‫�صاحبة الربونزية (‪ 30.30.44‬م)‪.‬‬ ‫وهي الذهبية الثالثة لديبابا يف‬

‫الألعاب الأوملبية بعد �إحرازها ذهبية‬ ‫ال�سباق ذاته واخرى يف �سباق ‪� 5‬آالف‬ ‫م يف بكني‪.‬‬ ‫وي�ت�م� ّي��ز ه ��ذا ال���س�ب��اق ب�سيطرة‬ ‫عداءات �أثيوبيا وكينيا عليه‪ ،‬علما ب�أنّ‬ ‫مواطنة ديبابا ال�شهرية ديرارتو تولو‬ ‫ط ّوقت عنقها باملعدن الأ�صفر مرتني‬ ‫�أي�ضا عام ‪ ،1992‬و�سيدين ‪.2000‬‬ ‫وك � � ��ان ال � �ي � ��وم ال� ��� �س ��اب ��ع جيدا‬ ‫بالن�سبة �إىل �أ�صحاب الأر�ض بفوزهم‬ ‫بذهبيتني يف ال��رم��اي��ة‪ ،‬الأوىل عرب‬ ‫فيكوتريا بندليتون يف �سباق كريين‪،‬‬ ‫والثانية عرب منتخب الرجال الذي‬ ‫ح�ق��ق �أي���ض��ا رق �م��ا ق�ي��ا��س�ي��ا يف �سباق‬ ‫املطاردة‪.‬‬ ‫اكتمال عقد ن�صف نهائي‬ ‫كرة ال�سيدات‬ ‫واك� �ت� �م ��ل ع� �ق ��د ن �� �ص��ف نهائي‬ ‫م�سابقة ك��رة ال �ق��دم ل�ل���س�ي��دات بعد‬ ‫ت ��أه��ل م�ن�ت�خ�ب��ات ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫ح��ام��ل ال��ذه�ب�ي��ة وف��رن���س��ا واليابان‬ ‫بطلة العامل‪.‬‬ ‫ويف ن�صف النهائي االثنني املقبل‪،‬‬ ‫تلعب فرن�سا مع اليابان‪ ،‬والواليات‬ ‫املتحدة مع كندا‪.‬‬ ‫وحجز املنتخب الفرن�سي بطاقة‬ ‫فوزه على نظريه ال�سويدي بهدفني‬ ‫جل� ��ورج (‪ )29‬وري� �ن ��ار (‪ )39‬مقابل‬ ‫هدف لفي�شر (‪.)9‬‬ ‫وخ��رج��ت ال�ب�رازي ��ل م��ن ال ��دور‬ ‫عينه بخ�سارتها �أمام اليابان بهدفني‬ ‫ل �ي��وك��ي اوج �ي �م��ي (‪ )27‬و�شينوبو‬

‫اوهونو (‪.)73‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ي��اب��ان ف��اج ��أت اجلميع‬ ‫وت � ّوج��ت بطلة للعامل ال�ع��ام املا�ضي‬ ‫ب �ف��وزه��ا ع �ل��ى ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة يف‬ ‫املباراة النهائية‪.‬‬ ‫وف �� �ش �ل��ت ال �ب�رازي� ��ل ب��ال �ت��ايل يف‬ ‫موا�صلة امل�شوار و�إح ��راز ميداليتها‬ ‫الذهبية الأوىل يف الألعاب الأوملبية‪،‬‬ ‫ويبقى �أف�ضل �إجناز لها فيها حلولها‬ ‫ث��ان�ي��ة يف �أث�ي�ن��ا ‪ 2004‬وب �ك�ين ‪،2008‬‬ ‫يف حني ح ّلت رابعة يف �أتالنتا ‪1996‬‬ ‫و�سيدين ‪.2000‬‬ ‫وت�أهلت الواليات املتحدة حاملة‬ ‫اللقب بفوزها على نيوزيلندا بهدفني‬ ‫��س�ج�ل�ت�ه�م��ا وام� �ب ��ا� ��ش (‪ )27‬ول� ��ورو‬ ‫(‪ ،)87‬وكندا بفوزها على بريطانيا‬ ‫امل�ضيفة ب�ه��دف�ين جل��ون�ي��ل فيلينيو‬ ‫(‪ )12‬وكري�ستني مارغاريت �سينكلري‬ ‫(‪.)26‬‬ ‫الإثارة تتوا�صل بكرة امل�ضرب‬ ‫ك ��ان ��ت الإث� � � ��ارة ع �ل��ى امل ��وع ��د يف‬ ‫م �ن��اف �� �س��ات ك� ��رة امل �� �ض ��رب للرجال‬ ‫وال���س�ي��دات وال�ت��ي ي�ست�ضيفها نادي‬ ‫«ع�م��وم �إن�ك�ل�ترا»‪ ،‬حيث ت�ق��ام بطولة‬ ‫ومي�ب�ل��دون‪ ،‬ث��ال��ث ال�ب�ط��والت الأربع‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫و�أ�سفرت مباريات ن�صف النهائي‬ ‫عن ت�أهل ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫امل �� �ص �ن��ف �أول ع��امل �ي��ا والربيطاين‬ ‫اندي موراي الرابع‪ ،‬والرو�سية ماريا‬ ‫�شارابوفا الثانية والأمريكية �سريينا‬ ‫وليام�س‪� ،‬إىل النهائي يف الفئتني‪.‬‬

‫و�ستكون املباراة النهائية للرجال‬ ‫ن �� �س �خ��ة م �ط��اب �ق��ة ل �ن �ه��ائ��ي بطولة‬ ‫ومي�ب�ل��دون ب�ين ف�ي��درر وم ��وراي بعد‬ ‫نحو �شهر على فوز الأول على الثاين‬ ‫على امللعب الرئي�سي ذاته حيث لعبا‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وف ��از ف �ي��درر يف ن���ص��ف النهائي‬ ‫ع�ل��ى الأرج�ن�ت�ي�ن��ي خ ��وان م��ارت��ن دل‬ ‫ب��وت��رو ‪ 6-3‬و‪ )5-7( 6-7‬و‪،17-19‬‬ ‫لي�صبح على بعد خطوة واح��دة من‬ ‫حتقيق حلمه ب�إحراز ذهبية الألعاب‬ ‫الأوملبية‪ ،‬يف حني تغ ّلب م��وراي على‬ ‫ال�صربي نوفاك ديوكوفيت�ش الثاين‬ ‫‪ 5-7‬و‪.5-7‬‬ ‫وم� ��ا ي � ��زال ف� �ي ��درر ي �ب �ح��ث عن‬ ‫امليدالية الذهبية يف م�سابقة الفردي‬ ‫�ضمن الألعاب الأوملبية للمرة الأوىل‬ ‫يف ت��اري �خ��ه‪ ،‬علما ب ��أ ّن��ه ف��از بذهبية‬ ‫ال��زوج��ي م��ع م��واط�ن��ه �ستاني�سالف‬ ‫فافرينكا يف �أوملبياد بكني ‪.2008‬‬ ‫ولدى ال�سيدات‪ ،‬تغ ّلبت �شارابوفا‬ ‫على مواطنتها ماريا كرييلنكو ‪2-6‬‬ ‫و‪ ،3-6‬واكت�سحت �سريينا البيالرو�سية‬ ‫فيكتوريا ازارينكا امل�صنفة �أوىل عامليا‬ ‫‪ 1-6‬و‪.2-6‬‬ ‫ت �خ��و���ض � �ش��اراب��وف��ا مناف�سات‬ ‫ال� � � ��دورة الأومل � �ب � �ي ��ة ل �ل �م��رة الأوىل‬ ‫يف م���س�يرت�ه��ا ب �ع��د �أن اب �ت �ع��دت عن‬ ‫مناف�سات �أوملبياد بكني ‪ 2008‬ب�سبب‬ ‫الإ��ص��اب��ة‪ ،‬وت��أم��ل يف �إح ��راز الذهبية‬ ‫��ش��أن�ه��ا ك���ش��أن ��س�يري�ن��ا ال�ب��اح�ث��ة عن‬ ‫تكرار �إجن��از �شقيقتها فينو�س بطلة‬

‫�سيدين ‪.2000‬‬ ‫و�أح � � � � ��رزت � �س�ي�ري �ن��ا ل �ق �ب�ي�ن يف‬ ‫ال��زوج��ي مع �شقيقتها يف الن�سختني‬ ‫الأخريتني‪.‬‬ ‫يف كرة ال�سلة لل�سيدات‪ ،‬ح�سمت‬ ‫�أ�سرتاليا مواجهة القمة مع رو�سيا‬ ‫‪ 66-70‬حمققة ف��وزه��ا ال�ث��ال��ث‪ ،‬كما‬ ‫ف ��ازت ك �ن��دا ع�ل��ى ال�ب�رازي ��ل ‪،73-79‬‬ ‫وكرواتيا على انغوال ‪ ،56-75‬وتركيا‬ ‫على ال�صني ‪.55-82‬‬ ‫ويف ال �ك��رة ال �ط��ائ��رة لل�سيدات‪،‬‬ ‫ت ��أه �ل��ت ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة �إىل ربع‬ ‫النهائي بتحقيقها فوزها الرابع وكان‬ ‫على ح�ساب �صربيا ‪�-3‬صفر‪ ،‬و�أنع�شت‬ ‫ال �ب��رازي � ��ل ح��ام �ل��ة ال �ل �ق��ب �آمالها‬ ‫بالت�أهل بعد فوزها على ال�صني ‪،2-3‬‬ ‫كما فازت تركيا على كوريا اجلنوبية‬ ‫بالنتيجة ذاتها‪ ،‬ورو�سيا على اليابان‬ ‫‪ ،1-3‬وجمهورية الدومينكيان على‬ ‫بريطانيا ‪�-3‬صفر‪.‬‬ ‫ويف ك ��رة ال �ي��د‪� ،‬أحل �ق��ت �سيدات‬ ‫رو�سيا اخل�سارة الأوىل بالربازيل ‪-31‬‬ ‫‪ ،27‬وفازت كرواتيا على مونتينيغرو‬ ‫‪ ،26-27‬و�سقطت بريطانيا امل�ضيفة‬ ‫�أمام �أنغوال ‪.31-25‬‬ ‫وت�أهلت فرن�سا �إىل ربع النهائي‬ ‫بعدما �أحلقت اخل�سارة الأوىل بكوريا‬ ‫اجلنوبية ‪.21-24‬‬ ‫ف�ضيحة من�شطات جديدة‬ ‫ا� �س �ت �ب �ع��دت ال ��دراج ��ة الرو�سية‬ ‫فيكتوريا ب��اران��وف��ا م��ن �أل �ع��اب لندن‬ ‫ق�ب��ل ب ��دء امل�ن��اف���س��ات ب�ع��د �أن جاءت‬ ‫نتيجة فح�ص الك�شف عن املن�شطات‬ ‫�إيجابية‪.‬‬ ‫و�أث �ب �ت��ت نتيجة الفح�ص الذي‬ ‫خ���ص�ع��ت ل ��ه ب ��اران ��وف ��ا‪ ،‬ال �ب��ال �غ��ة ‪22‬‬ ‫عاما‪ ،‬ال�شهر املا�ضي خارج املناف�سات‪،‬‬ ‫تناولها مادة الت�ستو�ستريون‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب��اران��وف��ا �ضمن الفريق‬ ‫الرو�سي امل�شارك يف مناف�سات امل�ضمار‪،‬‬ ‫و�أف�ضل نتيجة فردية لها هي املركز‬ ‫الثامن يف بطولة العامل عام ‪ 2010‬يف‬ ‫�سباق ال�سرعة‪.‬‬ ‫وب��ات��ت م ��ازي ��اه م��اح��و��س�ين �أول‬ ‫�سيدة من بروناي ت�شارك يف الألعاب‬ ‫الأوملبية عندما خا�ضت �سباق ‪ 400‬م‬ ‫يف �ألعاب القوى‪.‬‬ ‫وحملت ماحو�سني التي حققت‬ ‫رق �م��ا وط �ن �ي��ا ق�ي��ا��س�ي��ا‪ ،‬ع �ل��م بالدها‬ ‫يف ح �ف��ل االف �ت �ت��اح اجل �م �ع��ة املا�ضي‬ ‫وتقدّمت الوفد الذي ي�ضم ‪� 3‬أ�شخا�ص‬ ‫مي ّثلون ه��ذه ال�سلطنة ال�صغرية يف‬ ‫جنوب �شرق �آ�سيا‪.‬‬ ‫و�ص ّرحت ماحو�سني‪�« :‬إنيّ حقا‬ ‫فخورة حتى ول��و مل �أف��ز �أو �أجن��ح يف‬ ‫بلوغ ن�صف النهائي»‪.‬‬ ‫وجن �ح��ت م��وح��ا��س�ين يف حتقيق‬ ‫رقم قيا�سي وطني هو ‪ 59.28‬ثانية‪،‬‬ ‫ل �ك ��ن ب � �ف� ��ارق ك �ب�ي�ر ع� ��ن مت�صدرة‬ ‫ال �ت �� �ص �ف �ي��ات ال �ب��وت �� �س��وان �ي��ة امانتل‬ ‫مونت�شو (‪ 50.40‬ث)‪.‬‬ ‫وت��أم��ل موحا�سني �أن تفتح هذه‬ ‫امل�شاركة ال�ط��ري��ق �أم ��ام مواطناتها‪،‬‬ ‫وقالت‪« :‬لقد و�صلتني ر�سائل عديدة‬ ‫م��ن ��ص��دي�ق��ات يل ي ��ؤك��دن رغبتهن‬ ‫بامل�شاركة يف الأل�ع��اب الأومل�ب�ي��ة يوما‬ ‫ما‪� .‬إ ّنها �سعادة كبرية يل»‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أ ّنها تف ّكر بامل�شاركة يف �أوملبياد ريو دي‬ ‫جانريو ‪.2016‬‬

‫فضيحة منشطات مغربية جديدة بطلها لعلو‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫غا�صت �ألعاب القوى املغربية يف وحول املن�شطات‬ ‫�إثر اكت�شاف حالة جديدة ت�سببت بطرد عدائها �أمني‬ ‫لعلو‪� ،‬أح��د �أب��رز املر�شحني ملنحها �إح��دى امليداليات‬ ‫يف �سباق ‪ 1500‬م‪ ،‬من بريطانيا بعدما �أبلغ االحتاد‬ ‫ال��دويل اللجنة الأوملبية الدولية بتورطه يف تناول‬ ‫من�شطات‪.‬‬ ‫وهي ثاين �ضربة قا�ضية تتلقاها �ألعاب القوى‬ ‫املغربية يف الن�سخة احل��ال�ي��ة بعد الأوىل للعداءة‬ ‫مرمي العلوي ال�سل�سويل التي ا�ستبعدت قبل انطالق‬ ‫الأل�ع��اب‪ .‬و�شاءت ال�صدف �أنّ القا�سم امل�شرتك بني‬ ‫طريف ق�ضية املن�شطات هو االخت�صا�ص يف �سباق ‪1500‬‬ ‫م وتناول املادة نف�سها وهي «فورو�سيميد» املحظورة‪،‬‬ ‫لكن عقوبتهما �ستكون خمتلفة‪ ،‬لأن لعلو تورط‬ ‫للمرة الأوىل يف الف�ضيحة و�سيعاقب بالإيقاف بني‬ ‫عامني و‪� 4‬أعوام فيما �ستحرم ال�سل�سويل من املناف�سة‬ ‫مدى احلياة لأنها املرة الثانية التي تتورط فيها يف‬ ‫هذه الآفة بعد عام ‪ 2009‬يف مونديال برلني‪.‬‬ ‫وك��ان لعلو امل��ول��ود يف يف ‪� 13‬أي ��ار ‪ 1982‬والذي‬ ‫ي�شرف على تدريبه �أي��وب املنديلي‪� ،‬أح��د الآم��ال يف‬ ‫�إحراز ميدالية للمغرب قيا�سا ب�إحرازه املركز الأول‬ ‫يف ل�ق��اء ب��اري����س �ضمن ال� ��دوري امل��ا��ض��ي يف ‪ 8‬متوز‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ولعلو اخت�صا�صي يف �سباق ‪ 800‬م‪ ،‬بيد �أنّه حت ّول‬ ‫يف الأع � ��وام الأخ�ي��رة �إىل ��س�ب��اق ‪ 1500‬م رغ�ب��ة من‬ ‫امل�س�ؤولني املحليني يف تعوي�ض اعتزال النجم املطلق‬ ‫ه�شام الكروج حامل الرقم القيا�سي العاملي للم�سافة‬

‫(‪ 3.26.00‬دق��ائ��ق) و�أل�ق��اب��ه العاملية والأومل�ب�ي��ة‪ ،‬بيد‬ ‫�أنّ لعلو خ ّيب الآمال حتى الآن‪ ،‬حيث مل يظفر ب�أيّ‬ ‫ميدالية‪.‬‬ ‫وخ�ضع لعلو لفح�ص عن املن�شطات خالل لقاء‬ ‫موناكو الدويل يف ‪ 20‬متوز املا�ضي وتبينّ من العينة‬ ‫الأوىل �أنّه تناول من�شطا من مادة فورو�سيميد‪ ،‬فيما‬ ‫�سقطت ال�سل�سويل يف اختبار عقب لقاء باري�س يف ‪8‬‬ ‫من ال�شهر ذاته‪.‬‬ ‫وبعدما كانت �ألعاب القوى املغربية مثاال يحتذى‬ ‫به جراء الإجنازات العاملية والأوملبية لعدائيها �سعيد‬ ‫ع��وي�ط��ة ون ��وال امل�ت��وك��ل وخ��ال��د ب��والم��ي و�إبراهيم‬ ‫ب��وط �ي��ب وه �� �ش��ام ال� �ك ��روج ون ��زه ��ة ب � ��دوان و�صالح‬ ‫حي�سو وجواد غريب‪ ،‬وكانت �أر�ضه قبلة للعديد من‬ ‫العدائني امل�شهورين‪� ،‬أ�صبحت �سمعتها الآن ّ‬ ‫ملطخة‬ ‫باملواد املن�شطة على الرغم من احلملة التي قادها‬ ‫االحت��اد املحلي للعبة من �أجل حماربة هذه «الآفة»‬ ‫والتحذير من خطورتها وانت�شارها الذي بات يهدد‬ ‫م�ستقبل العديد من العدائني الواعدين‪� ،‬إذ يبدو �أنّ‬ ‫كل ذلك ذهب �سدى �إذا علمنا �أنّ املغرب فقد ‪ 3‬من �أبرز‬ ‫جنومه قبل الألعاب الأوملبية ب�أ�سابيع ب�سبب �إيقافهم‬ ‫ملدة عامني ب�سبب املن�شطات وهم حنان اوحدو التي‬ ‫بلغت نهائي �سباق ‪� 3‬آالف م موانع يف بطولة العامل‬ ‫الأخرية يف دايغو عام ‪ ،2011‬وعبد الرحيم الغومري‬ ‫و�صيف بطل ماراتون نيويورك عامي ‪ 2007‬و‪،2008‬‬ ‫ويحيى برابح (الوثب الطويل)‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر ال�شباب والريا�ضة املغربي حممد‬ ‫اوزين يف ت�صريح لوكالة الأنباء الفرن�سية‪�« :‬إذا ثبت‬ ‫ت��ورط لعلو يف ت�ن��اول املن�شطات‪ ،‬ف ��إنّ ذل��ك �سيكون‬

‫ك��ارث��ة بالن�سبة �إىل امل �غ��رب»‪ ،‬م�ضيفا‪�« :‬إذا ات�ضح‬ ‫�أنّ ذل��ك �صحيحا‪ ،‬ف�سيكون من غري املعقول وغري‬ ‫املقبول‪� .‬إ ّن��ه خرب �سيء للغاية وي��أت��ي يف وق��ت نقوم‬ ‫فيه بحملة م��ن �أج��ل ري��ا��ض��ة نظيفة»‪ ،‬واع ��دا ب�أنّه‬ ‫«�سيكون هناك رد فعل قوي جتاه تعاطي املن�شطات‬ ‫يف اململكة»‪.‬‬ ‫وكانت املتوكل نف�سها اعتربت تورط ال�سل�سويل‬ ‫مبثابة خيبة �أمل كبرية‪ ،‬وقالت‪�« :‬إنّها خ�سارة كبرية‬ ‫لألعاب القوى والريا�ضة املغربيتني»‪ ،‬م�شرية �إىل �أنّ‬ ‫�آمال املغاربة جميعا «كانت مع ّلقة عليها‪ ،‬ول�ست �أدري‬ ‫ما ح�صل بالفعل»‪.‬‬ ‫و�أبدت املتوكل‪ ،‬وزيرة ال�شباب والريا�ضة املغربية‬ ‫�سابقا وع�ضو اللجنة التنفيذية للجنة الأوملبية‬ ‫الدولية‪ ،‬ا�ستغرابها من تنازل ال�سل�سويل عن حقها‬ ‫يف فح�ص العينة الثانية‪ ،‬وق��ال��ت‪« :‬مل ��اذا؟ �سنعرف‬ ‫احلقيقة يف الأيام القليلة املقبلة بعد درا�سة ملفها»‪.‬‬ ‫وو�ضعت اللجنة الأوملبية املغربية برناجما خا�صا‬ ‫منذ ‪� 3‬أعوام لإعداد �أبطالها للعر�س الأوملبي من �أجل‬ ‫التواجد بقوة يف من�صة التتويج‪ ،‬وخ�ص�صت احلكومة‬ ‫‪ 380‬مليون درهم لإعداد ريا�ضيني من م�ستوى عال‬ ‫لتمثيل املغرب �أح�سن متثيل‪ ،‬وا�ستفادت يف الأول ‪6‬‬ ‫�أن��واع ريا�ضية هي �ألعاب القوى واملالكمة واجلودو‬ ‫والتايكواندو وال�سباحة والدراجات‪.‬‬ ‫كما خ�ص�صت اللجنة الأوملبية املغربية مكاف�آت‬ ‫مالية للمت ّوجني بامليداليات‪ ،‬حيث �سيتلقّى �صاحب‬ ‫الذهبية ‪ 1.5‬مليون دره��م (نحو ‪� 167‬أل��ف دوالر)‬ ‫و�صاحب الف�ضية مليون درهم و�صاحب الربونزية‬ ‫‪� 700‬ألف درهم‪.‬‬

‫املر�أة ال�سعودية حتقق خرقا �أوملبيا‬

‫يف املقابل حققت امل��ر�أة ال�سعودية خرقا �أوملبيا‬ ‫ع�ن��دم��ا ب��ات��ت وج ��دان ��ش�ه��رخ��اين �أول ري��ا��ض�ي��ة من‬ ‫اململكة ت�شارك يف دورة الأل�ع��اب الأوملبية بخو�ضها‬ ‫مناف�سات لعبة اجل ��ودو يف وزن ‪ 78‬كلغ اجلمعة يف‬ ‫لندن‪.‬‬ ‫ويف �أول م�شاركة لها خ�سرت �شهرخاين مباراتها‬ ‫�أم��ام ميلي�سا موخيكا من بورتوريكو يف دقيقة و‪22‬‬ ‫ثانية فقط‪ ،‬لكنها �أع��رب��ت عن «�سعادتها وفخرها»‬ ‫بامل�شاركة يف الألعاب الأوملبية‪ ،‬م�ؤكدة ا�ستمرارها «يف‬ ‫مزاولة هذه الريا�ضة»‪.‬‬ ‫وق ��د ال ت �ك��ون ال� �ث ��واين ال� � �ـ‪ 82‬ال �ت��ي �أم�ضتها‬ ‫�شهرخاين على �أر���ض امللعب طويلة‪ ،‬لكنها �ستبقي‬ ‫م�شاركتها عالقة يف الأذهان وحمفورة يف الذاكرة لأن‬ ‫اللحظة التي وط�أت فيها قدماها الب�ساط �أ�صبحت‬ ‫بحد ذاتها تاريخا ونقطة م�ضيئة يف �سجالت ريا�ضة‬ ‫ال�سيدات‪ .‬و�أث�ي�ر ج��دل وا��س��ع ح��ول م�شاركتها بعد‬ ‫رف�ض االحت��اد ال��دويل للجودو ال�سماح لها بو�ضع‬ ‫غطاء للر�أ�س انطالقا من املعايري ال�صارمة ل�ضمان‬ ‫�سالمة الريا�ضيني والريا�ضيات‪.‬‬ ‫و�سمح للريا�ضية ال�سعودية بامل�شاركة مع و�ضع‬ ‫غطاء خا�ص ل�ل��ر�أ���س‪ ،‬بعد مفاو�ضات �شاركت فيها‬ ‫اللجنة الأوملبية الدولية واللجنة الأوملبية ال�سعودية‬ ‫واالحتاد الدويل للجودو‪.‬‬ ‫وتقت�صر امل�شاركة الن�سائية ال�سعودية يف دورة‬ ‫الألعاب الأوملبية يف لندن على �شهرخاين والعداءة‬ ‫�سارة العطار التي ت�شارك يف �سباق ‪ 800‬م يف �ألعاب‬ ‫ال� �ق ��وى‪ .‬و�أ ّك� � ��دت � �ش �ه��رخ��اين �أ ّن� �ه ��ا � �س �ت �ت��درب �أكرث‬

‫«ا��س�ت�ع��دادا لريو (ال�ت��ي ت�ست�ضيف �أومل�ب�ي��اد ‪.)2016‬‬ ‫و�أع �ت �ق��د �أنّ م���ش��ارك�ت��ي يف ه ��ذه الأل� �ع ��اب �ست�سمح‬ ‫ل�سعوديات �أخريات بالقيام بذلك م�ستقبال»‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لوكالة الأنباء الفرن�سية بعد نزالها‬ ‫قالت‪�« :‬أن��ا �سعيدة وفخورة بامل�شاركة‪ ،‬و�س�أ�ستمر يف‬ ‫مزاولة لعبة اجلودو»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪« :‬كنت خائفة يف البداية لأنني ل�ست‬ ‫معتادة على خو�ض بطوالت كربى بهذا احلجم‪ ،‬كما‬ ‫�أنّ بلبلة ارتداء احلجاب من عدمه يف الأيام الأخرية‬ ‫�أفقدتني تركيزي بع�ض ال�شيء»‪.‬‬ ‫� ّأما والدها علي �سراج �شهرخاين فعبرّ عن ارتياح‬ ‫كبري بعد �أن زال��ت ال�ضغوطات الثقيلة عن كتفيه‪،‬‬ ‫وق��ال ب�سعادة غ��ام��رة‪�« :‬آه‪ .‬لقد خ��فّ ال �ع��بء‪ .‬منذ‬ ‫نحو �شهر ون�صف و�أن��ا �أتع ّر�ض ل�ضغوط كثرية من‬ ‫قبل الإع�لام واملواقع الإلكرتونية‪ ،‬لدرجة �أنّ �أحد‬ ‫الأ�شخا�ص انتحل هويتي على مدونة تويرت وتك ّلم‬ ‫با�سمي ع��ن �أم ��ور م�سيئة للدين وا�ستخدم الدين‬ ‫مبكان �آخر‪ .‬رفعت ق�ضية عليه لدى وزارة الداخلية‬ ‫وهم يف طور �إلقاء القب�ض عليه»‪.‬‬ ‫ي�ب��دو ال��وال��د‪ ،‬وه��و حكم �أومل �ب��ي معتمد ر�سميا‬ ‫�شارك يف الإ�شراف على مباريات اجلمعة يف اجلودو‪،‬‬ ‫ف �خ��ورا مب��ا ح�ق�ق��ه‪ ،‬وي�ت�ح��دث ع��ن ب��داي��ات��ه‪« :‬ب ��د�أت‬ ‫ممار�سة اجل��ودو ع��ام ‪ 1970‬بعمر ال�سابعة ع�شرة يف‬ ‫جامعة امللك عبد العزيز يف جدة‪ ،‬حيث در�ست العلوم‬ ‫البيوكيميائية وك ��ان م��درب��ي �صينيا ي��دع��ى وان‪.‬‬ ‫�أن��ا الآن مدير مدر�سة يف مكة املكرمة‪ ،‬ول��دي �أوالد‬ ‫ميار�سون اجل��ودو‪ ،‬لكن مل يتمكنوا من الت�أهل �إىل‬ ‫الأوملبياد»‪.‬‬


‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫(‪�12‬صفحات)‬ ‫�صفحة)‬ ‫(‪8( )2030‬‬ ‫(‪)2021‬‬ ‫العدد‬ ‫العدد‬ ‫‪- 19‬‬ ‫‪- 19‬‬ ‫ال�سنة‬ ‫ال�سنة‬ ‫‪-2012‬م ‪-‬‬ ‫‪ 2012‬م‬ ‫متوز �آب‬ ‫‪5 - 27‬‬ ‫‪ 1433‬هـ‬ ‫‪ 1433‬هـ ‪-‬‬ ‫رم�ضانرم�ضان‬ ‫اجلمعة ال‪8‬أحد ‪17‬‬

‫يف الهند ‪..‬‬ ‫يستقبلون‬ ‫رمضان‬ ‫باملشاعل‬ ‫ويتجهون إىل‬ ‫ساحل البحر‬

‫نتائج الثانوية العامة ورمضان‬ ‫ترفع الطلب على الحلويات‬

‫ملاذا يشعر البعض‬ ‫بالجوع بعد فرتة قصرية‬ ‫من تناول الطعام؟‬

‫‪3‬‬ ‫�إم�ساكية‬ ‫اليــــــــــوم‬

‫الأذان الأول‬ ‫‪4:16‬‬

‫الفجر‬ ‫‪4:22‬‬

‫الظهر‬ ‫‪12 :43‬‬

‫الع�صر‬ ‫‪4 :23‬‬

‫مسابقة السبيل الرمضانية‬ ‫برعاية‬

‫‪10‬‬

‫قيمة الجوائز ‪ 6‬آالف دينار ‪12‬‬ ‫املغرب‬ ‫‪7 :36‬‬

‫الع�شاء‬ ‫‪9 :02‬‬

‫تقبل اهلل‬ ‫طاعتكم‬


‫‪2‬‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫رم���������������ض�������ان ب����ل����دن����ا‬

‫مجمع النقابات املهنية يحتضن سوقا خريية لأليتام‬

‫ال�سبيل‪ -‬ريناتا عزمي‬

‫افتتحت نقابة املهن�سني الزراعيني يف جممع النقابات‬ ‫املهنية يف ال�شمي�ساين ال�سوق اخلريي للأيتام �أم�س ال�سبت‪،‬‬ ‫حتت عنوان حملة (ب�سمتنا من ب�سمتهم)‪ .‬وي�ستمر ال�سوق‬ ‫�إىل الثالثاء من الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫وافتتح املهند�س حم�م��ود اب��و غنيمة نقيب املهند�سني‬ ‫ال��زراع�ي�ين ال�سوق ال��ذي �أك��د ان ه��ذه امل �ب��ادرة ال�ف��ري��دة من‬ ‫نوعها جت�سيد من النقابة حلالة التكافل والت�سامح مع �أفراد‬ ‫وعائالت املجتمع املحلي من الفقراء واملحتاجني‪.‬‬ ‫�أم�ين �سر جمل�س نقابة املهند�سني الزراعيني املهند�س‬ ‫حممد القوالبة �أ�شار �إىل �أن ال�سوق اخل�يري ي�أتي يف �إطار‬ ‫تقدمي امل�ساعدات ب�شكل ان�ساين للأيتام‪ .‬وق��ال يف ت�صريح‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إن حملة (ب�سمتنا م��ن ب�سمتهم) ل�ه��ا ثالثة‬ ‫مكونات هي‪ :‬ك�سوة العيد‪ ،‬احلقيبة املدر�سية‪ ،‬وطرود اخلري‪.‬‬ ‫وتغطي احلملة ك��ل اململكة تقريباً يف ‪ 13‬ف��رع�اً م��ع فرعنا‬ ‫الرئي�س يف جممع النقابات"‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى‪ ،‬قالت رب��ى زي��دان امل�شرف التنفيذي‬ ‫للحملة‪" :‬تعد هذه املرة الثانية على التوايل التي تقام فيها‬ ‫فعالية مل�ساعدة الأيتام‪ .‬وحملة هذا العام تختلف عن �سابقتها‬ ‫ب��زي��ادة ع��دد املتطوعني م��ن ‪ 45‬متطوعا �إىل ‪ 250‬متطوعا‬ ‫ومتطوعة‪ .‬و�إن كان هذا يدل على �شيء فهو يدل على ال�سمعة‬ ‫الطيبة التي حققتها احلملة يف العام املا�ضي مما دفع املزيد‬ ‫للم�شاركة يف احلملة اجلديدة"‪.‬‬ ‫ويف �سياق مت�صل‪� ،‬شددت زي��دان على �أن احلملة حتاول‬ ‫تقدمي امل�ساعدات بطريقة تطوعية لي�س فيها فر�ض �أو منة‬ ‫فتقول‪" :‬نحن نقيم ال�سوق اخلريي ونعطي الأيتام فر�صة‬ ‫اخ�ت�ي��ار حاجتهم ب�أنف�سهم‪ .‬ب��دال م��ن اعطائهم م�ساعدات‬ ‫باليد ق��د جت��رح م�شاعرهم‪ ،‬فنحن نعينهم ب�شكل يحفظ‬ ‫من املعر�ض‬ ‫كرامتهم"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �آف� ��اق ال��رحم��ي وه��ي م�ت�ط��وع��ة وم �� �س ��ؤول��ة عن وحاجاته كاملة من مالب�س‪ ،‬قرطا�سية‪� ،‬أحذية‪� ،‬ألعاب‪� ،‬إلخ‪ .‬ان�سان ي�ستطيع �أن يحدث فرقاً بتقدميه م�ساعدة للمجتمع‪ .‬التطوعي َة"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل�م�ل��ة ق��د �أع ��دت ون�سقت ي��وم �أم ����س خمتلف‬ ‫(جمموعة احل�ي��اة الإر� �ش��ادي��ة)‪" :‬فكرة ك�سوة اليتيم فكرة كما تنظم النقابة افطار للأيتام الزائرين على مدى �أربعة و�أمت �ن��ى �أن ت�ك��ون الأع �م��ال اخل�يري��ة يف ك��ل امل�ن��ا��س�ب��ات‪ .‬كما‬ ‫رائ �ع��ة‪� ،‬إذ �إن ك��ل يتيم زائ��ر لل�سوق اخل�ي�ري ي��أخ��ذ ك�سوته �أيام"‪� .‬أما املتطوعة تالة اخلاروف فقالت‪�" :‬أنا �أومن ب�أن كل �أدعو �إىل �إ�شراك الفئات العمرية دون الـ‪ 18‬عاما يف الأعمال الن�شاطات والتجهيزات متهيداَ ال�ستقبال الأيتام اليوم‪.‬‬

‫فرع نقابة املعلمني يف الزرقاء يقيم حفل إفطار‬ ‫ملنتسبي النقابة‬ ‫الزرقاء‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن�ظ��م ف��رع ن�ق��اب��ة املعلمني يف ال��زرق��اء ح�ف��ل �إفطار‬ ‫جماعيا ملنت�سبي ال �ف��رع وع��ائ�لات�ه��م وذل ��ك يف حديقة‬ ‫املهند�س يف الزرقاء اجلديدة‪.‬‬ ‫وت�ضمن حفل الإف�ط��ار ال��ذي قدمه ع�ضو جمل�س‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة يف ال� ��زرق� ��اء اح �م��د ف �ت �ح��ي م���س��اب�ق��ة ثقافية‬ ‫للم�شاركني‪ ،‬ا�ضافة لفقرة روحانية قبيل �أذان املغرب‪،‬‬ ‫ح�ي��ث اك ��د م �ق��دم احل �ف��ل ح��ر���ص �أع �� �ض��اء ال�ن�ق��اب��ة على‬

‫التوا�صل مع املعلمني‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س اللجنة الثقافية واالجتماعية يف نقابة‬ ‫املعلمني االردن�ي�ين نعيم عامر ان النقابة ج��اءت لتكون‬ ‫ركيزة هامة وحيوية يف خدمة الوطن‪ ،‬وانها تعترب من‬ ‫اكرب النقابات املهنية من حيث عدد املنت�سبني‪ ،‬مطالبا‬ ‫وزير الرتبية ب�ضرورة التعاون مع النقابة واال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم‪.‬‬ ‫و�أ�شار نعيم اىل ان نقابة املعلمني ب��د�أت حتارب من‬ ‫البع�ض‪ ،‬م��ؤك��دا ان النقابة �ستظل وفية لتعهداتها يف‬ ‫خدمة املعلمني والوطن عامة‪.‬‬

‫إتالف كميات من املواد الغذائية بالزرقاء لعدم صالحيتها‬

‫الزرقاء‪ -‬برتا‬ ‫�أتلفت الأجهزة الرقابة والغذائية يف بلدية الزرقاء‬ ‫بالتعاون مع الأج�ه��زة ال�صحية يف املحافظة وال�شرطة‬ ‫البيئية �أم����س ال�سبت نحو ‪ 900‬كيلوغرام م��ن الدجاج‬ ‫وال �ل �ح��وم وال �ت �م��ور واخل �� �ض��ار امل �ج �م��دة غ�ي�ر �صاحلة‬ ‫الرباط‬ ‫مدينة‬ ‫ال�صالحية‪.‬‬ ‫ومنتهية‬ ‫لال�ستهالك الب�شري‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جل�ن��ة ب�ل��دي��ة ال��زرق��اء امل�ه�ن��د���س فالح‬

‫العمو�ش �إن تعاون االجهزة الرقابية �أدى اىل �ضبط هذه‬ ‫الكمية من امل��واد الغذائية غري ال�صاحلة او التي توزع‬ ‫ب�سيارات غري مربدة ما ي�ؤدي اىل تلفها وانبعاث الروائح‬ ‫منها‪.‬‬ ‫و�أ�شاد العمو�ش بجميع االجهزة ال�صحية والرقابية‬ ‫على �سرعة جتاوبها‪ ،‬مبينا ان املواد امل�ضبوطة مت �إتالفها‬ ‫مبعرفة ا�صحابها وحترير املخالفات اخلا�صة بهم‪.‬‬

‫الكيالين يتوعد بال�شمع الأحمر �أي حمل يتالعب بغذاء املواطن‬

‫«األمانة» تتلف كمية كبرية من املواد‬ ‫الغذائية والعصائر‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫�أكد رئي�س جلنة �أمانة عمان الكربى‬ ‫امل�ه�ن��د���س ع�ب��د احل�ل�ي��م ال�ك�ي�لاين �أهمية‬ ‫تكاملية العالقة يف العمل بني دوائر �أمانة‬ ‫عمان املختلفة خا�صة الرقابية ال�صحية‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬وتكاملية ال�ع�لاق��ة م��ع م�ؤ�س�سات‬ ‫ودوائ ��ر حكومية ذات مت��ا���س مبا�شر مع‬ ‫عمل االمانة‪.‬‬ ‫و�شدد خالل زيارته التفقدية �أم�س‬ ‫ال�سبت عددا من دوائر �أمانة عمان املعنية‬ ‫بالرقابة ال�صحية على �أهمية العمل بروح‬ ‫ال�ف��ري��ق ال��واح��د ول�ي����س ك �ج��زر معزولة‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع ��ن ت�ك�ث�ي��ف اجل � ��والت امليدانية‬ ‫لفرق الرقابة ال�صحية واملهنية على مدار‬ ‫ال���س��اع��ة خ��ا��ص��ة يف �شهر رم���ض��ان وبقية‬ ‫ا�شهر ف�صل ال�صيف وحت��دي��دا الورديات‬ ‫امل�سائية‪ ،‬داع�ي��ا يف ذات ال��وق��ت اىل اتخاذ‬ ‫�أق�صى العقوبات بحق املخالفني ال �سيما‬ ‫االغالق بال�شمع االحمر‪.‬‬

‫وطلب من اجلهات املعنية يف االمانة‬ ‫بتكثيف ال��رق��اب��ة على حم��ال بيع القهوة‬ ‫ال���س��ائ�ل��ة وات �خ��اذ االج� � ��راءات القانونية‬ ‫ال�لازم��ة بحق املخالفني خ�صو�صا فيما‬ ‫يتعلق بالنظافة العامة ام��ام تلك املحال‬ ‫التجارية‪.‬‬ ‫كما طلب املهند�س الكيالين تزويد‬ ‫االدارة العليا يف االم��ان��ة بتقارير يومية‬ ‫تت�ضمن نتائج اجلوالت امليدانية امل�سائية‬ ‫واالج��راءات التي اتخذت بحق املخالفني‪،‬‬ ‫م�ؤكدا يف الوقت ذاته على توفري �سيارات‬ ‫م��ن ق�ب��ل م ��دراء امل�ن��اط��ق مل��راق�ب��ي العمل‬ ‫امل�سائي‪.‬‬ ‫وا��س�ت�م��ع رئ�ي����س جل�ن��ة �أم��ان��ة عمان‬ ‫يف ال��زي��ارة ال�ت��ي �شملت دائ��رت��ي الرقابة‬ ‫ال�صحية واملهنية وامل�سالخ اىل �شرح حول‬ ‫اخل �ط��ط ال �ت��ي �أع��دت �ه��ا ال ��دوائ ��ر املعنية‬ ‫لتكثيف �إج��راءات�ه��ا الرقابية خ�لال �شهر‬ ‫رم �� �ض��ان مب ��ا ي���ض�م��ن ال� �غ ��ذاء ال�صحي‬ ‫والأمن للمواطنني‪.‬‬

‫وبينت مدير دائرة الرقابية ال�صحية‬ ‫واملهنية الدكتورة مريفت املهريات ان فرق‬ ‫الدائرة تتلف يوميا خالل �شهر رم�ضان‬ ‫ما معدله ‪ 2000‬لرت من الع�صائر و�إتالف‬ ‫من ‪ 1‬اىل ‪ 2‬طن يوميا من املواد الغذائية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت يف ال�سياق �إن ك��وادر الدائرة‬ ‫�أتلفت خالل االي��ام الثالثة املا�ضية نحو‬ ‫‪� 6‬آالف ل�تر م��ن ال�ع���ص��ائ��ر‪ ،‬ون�ح��و طنني‬ ‫من امل��واد الغذائية وت�سجيل ‪ 53‬خمالفة‬ ‫ملحال جتارية خمالفة‪ ،‬واغالق ‪ 12‬حمال‬ ‫جتاريا‪ ،‬وحجز ‪� 3‬أطنان من اللحوم على‬ ‫اختالف انواعها‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دائ ��رة امل���س��ال��خ ات�ل�ف��ت خالل‬ ‫ال�ث�ل��ث الأول م��ن ��ش�ه��ر رم���ض��ان املبارك‬ ‫ح � ��وايل ‪ 40‬ط �ن��ا م ��ن ال �ل �ح��وم املختلفة‬ ‫الأن � ��واع ال �ت��ي مت��ت م�ع��اي�ن�ت�ه��ا‪ ،‬ومعاينة‬ ‫مليون و�أربعمائة و�أربعني �ألف كيلوغرام‬ ‫من املوا�شي والدواجن واللحوم والأ�سماك‬ ‫كوبنهاجن��ف‬ ‫امل� �ب��ردة‪ ،‬وم��ائ��ة وت���س�ع��ة وخ�م���س�ين �أل‬ ‫كيلوغرام من اللحوم املجمدة وامل�صنعة‪.‬‬


‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫رم�����������������ض��������ان ب����ل����دن����ا‬

‫‪3‬‬

‫نتائج الثانوية العامة ورمضان ترفع الطلب على الحلويات‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ليلة �صاخبة عا�شها الأردنيون �أول �أم�س مع �إعالن‬ ‫ن�ت��ائ��ج ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة؛ ح�ي��ث ��ش�ه��دت ��س�م��اء اململكة‬ ‫احتفاالت الأ�سر بنجاح �أبنائهم ب�إطالق الألعاب النارية‬ ‫وتوزيع احللويات‪.‬‬ ‫�إعالن وزير الرتبية نتائج الثانوية العامة بعد �ساعة‬ ‫م��ن �أذان امل �غ��رب‪ ،‬دف��ع امل��واط�ن�ين �إىل جتهيز احللويات‬ ‫من املحال املتخ�ص�صة يف بيعها‪ ،‬و�شراء الألعاب النارية‪،‬‬ ‫احتفا ًال بالناجحني من �أقاربهم وذويهم‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش�ه��دت حم ��ال ب�ي��ع احل �ل��وي��ات اق �ب ��ا ًال كبريا‪ً،‬‬ ‫طلباتهم من حلوى الكنافة‬ ‫حجز‬ ‫وتوافد املواطنون �إىل‬ ‫الرباط‬ ‫مدينة‬ ‫قبيل �ساعات االفطار‪� ،‬إ�ضافة �إىل ازدح��ام يف حمال بيع‬

‫احللويات‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت���س�ب��ب �إق� �ب ��ال امل��واط �ن�ي�ن ب�ك�ث��اف��ة ع �ل��ى �شراء‬ ‫احللويات بعدم توفرها بعد اع�لان النتائج‪ ،‬كما يقول‬ ‫ال�شاب ماهر ال�شاعر الذي ذهب ل�شراء احللويات مبنا�سبة‬ ‫جناح �شقيقه‪� ،‬إال �أن زيادة الإقبال على احللويات‪ ،‬وعدم‬ ‫جاهزية امل�ح��ال لتوفري طلبات امل��واط�ن�ين م��ن الكنافة‬ ‫دفعه �إىل �شراء �أنواع �أخرى‪ ،‬و�سط ازدحام كبري‪.‬‬ ‫وي�شري �أحمد �سعيد �صاحب حم��ال لبيع احللويات‬ ‫�إىل ارتفاع طلب املواطنني على احللويات‪ ،‬بعد �ساعات‬ ‫االف�ط��ار م��ع اع�لان نتائج الثانوية العامة‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫الطلب يرتكز على عدة �أ�صناف منها الكنافة و"الوربات"‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل الكيك‪.‬‬ ‫وبح�سب �أحمد‪ ،‬فقد يبلغ �سعر "�سدر الكنافة" الذي‬

‫يزن ‪ 6‬كيلو غرام نحو ‪ 24‬دينار‪ ،‬كما ترتاوح الأحجام بني‬ ‫‪� 5‬إىل ‪ 7‬كيلو لل�سدر يف �سعرها بني ‪� 30‬إىل ‪ 40‬ديناراً‪.‬‬ ‫ويقول �أحمد �إن �إعالن النتائج خالل �شهر رم�ضان‬ ‫عمل على ارب��اك حم��ال بيع احللويات يف توفري طلبات‬ ‫الزبائن من احللويات؛ حيث يرتكز عمل �أ�صحاب بيع‬ ‫احللويات خالل �أيام ال�شهر الف�ضيل على �إعداد القطايف‪،‬‬ ‫وجتهيز كعك ب�أنواعه ا�ستعداداً لعيد الفطر ال�سعيد‪.‬‬ ‫بينما قام ال�شاب حمزة وليد بحجز م�سبق لطلبه من‬ ‫احللويات منذ �ساعات ال�صباح الباكر؛ ا�ستعداداً لتوزيع‬ ‫احللوى عند �صدور نتائج �شقيقته يف اختبارات الثانوية‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ع��دد حم��ال بيع احل�ل��وي��ات يف اململكة‬ ‫ي�صل �إىل ‪ 400‬حمال تتوزع يف اململكة‪ ،‬كما يبلغ ا�ستهالك‬

‫الأردنيني ملادة ال�سكر املكون الأ�سا�سي يف احللويات ‪500‬‬ ‫طن يومياً‪ ،‬ويبلغ حجم اال�سترياد ال�سنوي بني ‪� 200‬إىل‬ ‫‪� 220‬أل��ف‪ ،‬بينما يرتفع طلب الأردن �ي�ين بنحو ‪� 15‬ألف‬ ‫طن خالل ال�شهر الف�ضيل ‪-‬بح�سب بيانات غرفة جتارة‬ ‫الأردن‪.-‬‬ ‫ً‬ ‫كما �شهدت حمال بيع الألعاب النارية �إقباال عقب‬ ‫اع�لان نتائج الناجحني يف الثانوية العامة‪ ،‬حيث عمل‬ ‫جتار وموردو الألعاب النارية على ا�سترياد كميات كبرية‬ ‫م��ن الأل �ع ��اب ال �ن��اري��ة م��ع ق�ب�ي��ل ح �ل��ول ��ش�ه��ر رم�ضان؛‬ ‫ا�ستعداداً لبيعها عقب �إعالن نتائج الثانوية العامة خالل‬ ‫كوبنهاجن‬ ‫الأعياد‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫رم�ضان يف العامل‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫يف الهند يستقبلون رمضان باملشاعل ويتجهون إىل ساحل البحر‬

‫ي�شكل امل�سلمون يف الهند ثاين جتمع �إ�سالمي بعد‬ ‫م�سلمي �أندوني�سيا‪ ،‬حيث يبلغ عدد امل�سلمني فيها قرابة‬ ‫‪ 150‬مليون م�سلم‪ ،‬من �إجمايل عدد �سكان الهند‪ ،‬البالغ‬ ‫عددهم نحو املليار ن�سمة �أو يزيد‪ ،‬ون�سبة امل�سلمني �إىل‬ ‫عدد ال�سكان حوايل ‪ ،%15‬وهم ي�شكلون الديانة الثانية‬ ‫يف الهند بعد ال��دي��ان��ة الهندو�سية‪ .‬وامل�سلمون وفقا‬ ‫للد�ستور والقوانني الهندية يتمتعون بجميع احلقوق‬ ‫امل��دن�ي��ة‪ .‬وت�سهل ال��دول��ة ال�ه�ن��دي��ة للم�سلمني �إقامة‬ ‫�شعائرهم بحرية و�أم��ان يف املناطق التي يتواجد فيها‬ ‫ن�سبة كبرية من امل�سلمني‪.‬‬ ‫ونظ ًرا النت�شار امل�سلمني يف �أماكن متفرقة يف هذا‬ ‫البلد ال�شا�سع والوا�سع‪ ،‬ف�إن ثبوت رم�ضان قد يختلف‬ ‫فيه من مكان لآخر‪� ،‬إ�ضافة �إىل اختالف النا�س هناك‬ ‫يف اتباع املذاهب الفقهية‪ ،‬وما يرتتب عليه من اعتبار‬ ‫اختالف املطالع‪� ،‬أو عدم اعتبارها‪ .‬وعلى العموم ف�إن‬ ‫هناك هيئة �شرعية خا�صة من العلماء تتوىل متابعة‬ ‫�أم ��ر ث�ب��وت ه�ل�ال رم �� �ض��ان‪ ،‬وت�ع�ت�م��د يف ذل��ك الر�ؤية‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬وح��امل��ا يثبت لديها دخ��ول �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫ُت�صدر بيانًا عا ًما‪ ،‬ويتم �إعالنه وتوزيعه على امل�سلمني‪.‬‬ ‫ومع ثبوت �شهر رم�ضان تعم الفرحة امل�سلمني �أينما‬ ‫كانوا‪ ،‬وامل�سلمون يف الهند ال ي�شذون عن هذه القاعدة‪،‬‬

‫�إذ تعم الفرحة جميع امل�سلمني هناك‪ ،‬والأطفال منهم‬ ‫خا�صة‪ ،‬ويتبادلون عبارات التهاين والفرح‪ ،‬مثل قولهم‪:‬‬ ‫«رم�ضان مبارك»‪ ،‬ونحو ذلك من العبارات املعربة عن‬ ‫الفرحة وال�سرور بقدوم هذا ال�شهر الكرمي‪.‬‬ ‫ول���ش�ه��ر رم �� �ض��ان يف ال �ه �ن��د ط��اب��ع خ��ا���ص‪ ،‬حيث‬ ‫ت�ضاء امل�ساجد وم�آذنها‪ ،‬وتكرث حلقات القر�آن‪ ،‬ومتتلئ‬ ‫امل�ساجد بامل�صلني‪ ،‬وتتجدد حياة امل�سلمني يف هذا ال�شهر‬ ‫ريا مما �ألفوه‬ ‫الذي يك�سر عاداتهم اليومية‪ ،‬ويخرق كث ً‬ ‫واعتادوه‪.‬‬ ‫ويحافظ غالبية امل�سلمني هناك على ُ�س َنّة ال�سحور‪.‬‬ ‫وم��ن معتاد طعامهم فيه الأرز واخلبز‪ ،‬وه��و غذائهم‬ ‫الرئي�س‪ ،‬ويطبخ �إىل جانب �أن��واع �أخ��رى من الطعام‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل اخلبز والإدام‪.‬‬ ‫و�شخ�صية امل�سحراتي ما تزال ت�ؤدي دورها على �أمت‬ ‫وجه عند م�سلمي الهند؛ حيث يطوف كل واحد منهم‬ ‫على احلي الذي و ِّكل به‪ ،‬ليوقظ النا�س قبل �أن يدركهم‬ ‫�أذان الفجر‪ ،‬ومع نهاية �شهر رم�ضان ُتقدم له الهدايا‬ ‫والأعطيات وما جتود به �أيدي النا�س‪ ،‬لقاء جهده الذي‬ ‫بذله لهم‪.‬‬ ‫ويف ال�ل�ي�ل��ة الأوىل م��ن رم���ض��ان ي �خ��رج ال�سكان‪،‬‬ ‫حاملني امل�شاعل ويتجهون �إىل ال�سواحل؛ حيث ينعك�س‬

‫ن��ور امل�شاعل على �صفحة امل �ي��اه‪ ،‬وي�ضربون الطبول‬ ‫�إعالنًا بقدوم رم�ضان‪ ،‬ويظل ال�سهر حتى وقت ال�سحور‪.‬‬ ‫ويفطر امل�سلمون هناك عادة عند غروب ال�شم�س‪ ،‬على‬ ‫ر�شفات من امل��اء �إذا مل يجدوا مت � ًرا‪ .‬وبع�ضهم يفطر‬ ‫بامللح اخلال�ص؛ وذل��ك عم ً‬ ‫ال بقول تذكره بع�ض كتب‬ ‫احلنفية �أن م��ن مل يجد التمر �أو امل��اء ليفطر عليه‪،‬‬ ‫يفطر على امللح‪ .‬وهي عادة ال تعرف �إال بالهند‪ .‬وت�شتمل‬ ‫مائدة الإفطار الهندية على الأرز وطعام ي�سمى «دهى‬ ‫ب �ه��دى» ي�شبه ط�ع��ام ال�ف�لاف��ل م��ع ال��زب��ادي والعد�س‬ ‫امل�سلوق وطعام ُيطلق عليه ا�سم «حليم» و»الهري�س»‬ ‫وهو يتكون من القمح واللحم واملرق‪ ،‬وكل هذه الأنواع‬ ‫من الطعام ي�ضاف �إليها الفلفل احلار‪.‬‬ ‫�أما امل�شروبات فيت�صدرها ع�صري الليمون واللنب‬ ‫املمزوج باملاء‪ ،‬واحلليب‪ .‬ويف والية كرياال جنوب الهند‪،‬‬ ‫ِّ‬ ‫حت�ضر بع�ض الأ�سر امل�سلمة هناك م�شرو ًبا يتكون من‬ ‫الأرز واحللبة وم�سحوق الكركم وج��وز الهند لوجبة‬ ‫الإفطار‪ ،‬وي�شربونه باملالعق امل�صنوعة من ق�شور جوز‬ ‫الهند‪ ،‬معتقدين �أن هذا امل�شروب يزيل تعب ال�صوم‪،‬‬ ‫وين�شط ال�صائم للعبادة لي ً‬ ‫ِّ‬ ‫ال‪ .‬ومن العادات املخالفة‬ ‫لل�سنة عند �أهل هذه املناطق ت�أخري �أذان املغرب‪ ،‬وتقدمي‬ ‫ً‬ ‫احتياطا لل�صيام‪.‬‬ ‫�أذان الفجر‬

‫ومن العادات الطريفة لبع�ض امل�سلمني هناك توزيع‬ ‫احللوى واملرطبات وثمار اجلوز الهندي على امل�صلني‬ ‫عقب االنتهاء من �صالة الرتاويح؛ و�أحيانًا يوزع التمر‬ ‫و�سكر البنات‪ ،‬وامل�شروب الهندي ي�سمى «�سمية» وهو‬ ‫ي�شبه ال�شعريية باللنب عند �أه��ل م�صر‪ .‬و�أغلب �أنواع‬ ‫احللوى هناك تحُ َّ�ضر من مادة ال�شعريية‪.‬‬ ‫ويجتمع كل جماعة يف م�سجد ح ِّيهم على طعام‬ ‫الإفطار‪ ،‬حيث ُي ْح ِ�ض ُر كل واحد منهم ما تي�سر له من‬ ‫الطعام وال�شراب والفواكه‪ ،‬وي�شرتك اجلميع يف تناول‬ ‫طعام الإفطار على تلك املائدة؛ ومن املناظر امل�ألوفة‬ ‫هنا �أن ترى ال�صغار والكبار قبيل �أذان املغرب بقليل وقد‬ ‫حملوا يف �أيديهم �أو على ر�ؤ�سهم ال�صحون والأطباق‬ ‫متجهني بها �صوب امل�ساجد بانتظار وقت الإفطار‪.‬‬ ‫ويحر�ص الأط�ف��ال على ��ش��راء فواني�س رم�ضان‪،‬‬ ‫وت ��راه ��م ي �ت �ج��ول��ون يف الأح � �ي� ��اء ال �� �ش �ع �ب �ي��ة فرحني‬ ‫م �� �س��روري��ن مب ��ا �أن �ع ��م اهلل ع�ل�ي�ه��م م ��ن خ�ي��رات هذا‬ ‫ال�شهر‪ ،‬وهم ين�شدون الأغاين الدينية بلغتهم الهندية‬ ‫ولهجاتهم املحلية‪.‬‬


‫رم�������������ض������ان وال����ن����ا�����س‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫ملاذا يشعر البعض بالجوع بعد فرتة قصرية‬ ‫من تناول الطعام؟‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م�شكلة يتعر�ض لها الكثري من النا�س‬ ‫اال وهي ال�شعور باجلوع بعد مرور فرتة‬ ‫ق�صرية على تناولهم ال�ط�ع��ام وخا�صة‬ ‫اولئك الذين يتبعون احلميات الغذائية‬ ‫الغري �صحية من اج��ل ان يفقدو الوزن‬ ‫ب�سرعة حيث ان تقليل ال�سعرات احلرارية‬ ‫املتناولة اكرث من الالزم وب�صورة مبالغ‬ ‫فيها ل�ه��ا دور رئي�سي وب�ع����ض العوامل‬ ‫االخ ��رى تلعب دورا اي���ض��ا يف مالحظة‬ ‫هذه احلالة اال وهي ‪:‬‬ ‫عدم تناول وجبة الأفطار‬ ‫وجبة االفطار هي اهم وجبة غذائية‬ ‫يف ح�ي��اة االن���س��ان ف�ه��ي امل�صدرالغذائي‬ ‫ال �ي��وم��ي االول ال � ��ذي مي� ��ول االن�سان‬ ‫بالعنا�صر الغذائية الالزمة له مل�ساعدته‬ ‫على اداء ن�شاطاته احلياتية بكل ي�سر‬ ‫ون�شاط وب��دون م�شاكل �صحية فتجنب‬ ‫تناول االفطار او تناوله بطريقة مهملة‬ ‫وغري متكاملة العنا�صر كعدم احتوائها‬ ‫على الربوتينات اوااللياف التي لها دور‬ ‫م�ه��م يف ق�م��ع ال�شهية والكربوهيدرات‬ ‫وال�ف�ي�ت��ام�ي�ن��ات ال�ت��ي ل�ه��ا دور يف تزويد‬ ‫اجل�سم بالطاقة التي تكفيه لكي ي�شعر‬

‫باالكتفاء ف��اي خلل مما ذك��ر يف ال�سابق‬ ‫ي�ؤدي اىل ال�شعور باجلوع ال�سريع ولي�س‬ ‫ه ��ذا ف�ق��ط ب��ل يف م�ع�ظ��م االح �ي ��ان عند‬ ‫ت�ن��اول الوجبات الالحقة �ستكون كمية‬ ‫الطعام املتناولة كبرية جداومن االطعمة‬ ‫الغنية بالربوتني وااللياف التي ت�سطيع‬ ‫ت�ن��اول�ه��ا خ�ل�ال وج�ب��ة االف �ط��ار البي�ض‬ ‫واحل�ل�ي��ب غنيني ب��ال�بروت�ين وال�شوفان‬ ‫غني بااللياف ‪.‬‬ ‫ويف درا� �س��ة اج��ري��ت ع�ل��ى اك�ث�ر من‬ ‫�ستة االف �شخ�ص خالل ‪� 4‬سنوات وجد‬ ‫الباحثون ان اال�شخا�ص الذين يتناولون‬ ‫وجبة االفطار مبقدا ر يقارب ‪� 300‬سعرة‬ ‫حرارية يكت�سبون وزن��ا اك�ثر من الذين‬ ‫يتناولون وجبة االفطار التي تقارب ‪500‬‬ ‫�سعرة حرارية‬ ‫عدم احتواء الوجبات الغذائية على‬ ‫االلياف والربوتني‬ ‫كما ذك��رن��ا ان االل�ي��اف والربوتيني‬ ‫ع �ن��ا� �ص��ر م �ه �م��ة ج� ��دا يف ق �م��ع ال�شهية‬ ‫فهي ت�شجع زي��ادة اف��رازات هرمون قمع‬ ‫ال�شهية واي�ضا ا�ضافة كمية قليلة من‬ ‫ال��ده��ون اجل�ي��دة ال�غ�ير م�شبعة احادية‬ ‫كانت ام متعددة ي�ساعد اي�ضا حيث ان‬ ‫هذه الدهون ت�ساعد على ت�شجيع افراز‬

‫هرمون البيتيد كولي�سي�ستوكينني الذي‬ ‫ل ��ه دور م �ه��م يف ع�م�ل�ي��ة ت�ن�ظ�ي��م ه�ضم‬ ‫ال�بروت�ي�ن��ات وال��ده��ون ول��ه دور مهم يف‬ ‫ق �م��ع ال���ش�ه�ي��ة وم ��ن اال��ده �ن �ي��ات الفري‬ ‫م�شبعة التي ت�شجع افراز هذا الهرمون‬ ‫ال�صنوبر واجلوز‬ ‫ال�سرعة يف تناول الطعام‬ ‫ال�سرعة يف ت�ن��اول الطعام التعطي‬ ‫ال��وق��ت ال �ك��ايف ل �ه��رم��ون��ات اال� �ش �ب��اع يف‬ ‫حتفيزها و بيان تاثرياتها التي حتدثها‬ ‫وال �ت��ي ت���س��اع��د يف ق�م��ع ال���ش�ه�ي��ة والتي‬ ‫ت�ستغرق عادة حوايل ع�شرين دقيقة‬ ‫االفراط يف �شرب امل�شروبات الغازية‬ ‫امل�شروبات ال�غ��ازي��ة وال���ش��اي املثلج ‪،‬‬ ‫وغريها من امل�شروبات املحالة هي اكرب‬ ‫م���ص��ادر ال�ف��رك�ت��وز وق��د خل�صت ابحاث‬ ‫اج��رت �ه��ا ج��ام �ع��ة ك��ال �ي �ف��ورن �ي��ا يف �سان‬ ‫فران�سي�سكو اىل ان الفركتوز يخدع دماغ‬ ‫االن �� �س��ان وي�ح�ف��زه اىل ار� �س��ال تنبيهات‬ ‫ب��ال��رغ�ب��ة وال���ش�غ��ف يف ت �ن��اول امل��زي��د من‬ ‫ال �ط �ع��ام ح �ت��ى ل��و ك��ان��ت امل �ع��دة ممتلئة‬ ‫وهذا ي�ؤدي اىل اعاقة قدرة اجل�سم على‬ ‫ا��س�ت�خ��دام ه��رم��ون الليبتني ‪« ،‬هرمون‬ ‫ال�شبع» الذي ينبه بان اجل�سم قد اكتفى‬ ‫من الطعام‬

‫االطعمة املعلبة‪.‬‬ ‫( ‪ )BPA – A‬ال � �ع ��دي ��د من‬ ‫االطعمة املعلبة حتتوي على ن�سبة عالية‬ ‫م��ن م ��ادة ث�ن��ائ��ي ال�ف�ي�ن��ول الكيميائية‬ ‫والتي ت ��ؤدي اىل ارت�ف��اع غري طبيعي يف‬ ‫ن�سبة اللبتني وينتج عنه تنامي ال�شعور‬ ‫بال�شهوة والرغبة يف تناول الطعام وفقا‬ ‫لدرا�سة اجرتها جامعة هارفارد‬ ‫م�شاكل �صحية‬ ‫بع�ض امل���ش��اك��ل ال�صحية م�ث��ل خلل‬ ‫يف عمل الغدة الدرقية ومر�ض ال�سكري‬ ‫واحلمل وبع�ض انواع االدوية واملن�شطات‬ ‫وغريها‬ ‫اجل �ف��اف وامل �ل��ل م��ن ال�ع��وام��ل اي�ضا‬ ‫التي ت�ساعد على ال�شعور باجلوع ب�سرعة‬ ‫ن �� �ص �ي �ح��ة م �ف �ي ��دة ل �ل ��ذي ��ن للذين‬ ‫ي�شعرون باجلوع ب�سرعة‬ ‫ت� �ن ��اول اخل� ��� �ض ��راوات ب �ك�ث�رة كلما‬ ‫اح���س���س��ت ب��اجل��وع و� �ش��رب احل �� �س��اء بعد‬ ‫ان�ت�ه��ائ��ك م��ن ال��وج�ب��ة و� �ش��رب امل ��اء قبل‬ ‫ت�ن��اول وجبتك و��ش��رب ال���ش��اي االخ�ضر‬ ‫بعد تناولك لوجبتك ب�ساعتني عوامل‬ ‫مفيدة لكبت ال�شهية واي�ضا الت�ؤثر على‬ ‫زيادة الوزن ب�صورة مبا�شرة النها حتتوي‬ ‫على �سعرات حرارية قليلة جدا‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫الصفح عن اآلخرين يحسن القلب‬ ‫ويمنع السكتات القلبية‬ ‫وكاالت – ال�سبيل‬ ‫ي�أمرنا الدين الإ�سالمي احلنيف بال�صفح عن‬ ‫الآخرين‪ ،‬والت�سامح‪ ،‬والدفع بالتي هي �أح�سن حتى‬ ‫مع الذين بيننا وبينهم ع��داوة‪ ،‬ومثل هذه الأوامر‬ ‫موجودة يف القر�آن الكرمي وال�سنة النبوية املطهرة‪.‬‬ ‫وي��أت��ي العلم كل ي��وم بدرا�سات لتبني للنا�س بع�ض‬ ‫الفوائد التي �أتاح اهلل تبارك وتعاىل للنا�س معرفتها‬ ‫واالط�لاع عليها‪ ،‬من بينها الدرا�سة احلديثة التي‬ ‫�أجريت يف جامعة كاليفورنيا الأمريكية‪ ،‬والتي قال‬ ‫الباحثون فيها‪� :‬إن الأ�شخا�ص الذين يتغلبون على‬ ‫غ�ضبهم وي�صفحون عن الآخ��ري��ن هم �أق��ل عر�ضة‬ ‫ل�ل�إ��ص��اب��ة ب��ارت �ف��اع �ضغط ال ��دم ال ��ذي ي�ع��د عام ً‬ ‫ال‬ ‫م�سبباً للإ�صابة ب�أزمات القلب وال�سكتات الدماغية‪.‬‬ ‫وطلب الباحثون مما يزيد عن ‪ 200‬متطوع التفكري‬ ‫بفرتة �أ��س��اء فيها �أح��د الأ��ص��دق��اء لهم‪ .‬وطلب من‬ ‫ن���ص��ف امل�ج�م��وع��ة ال�ت�ف�ك�ير ف�ي�م��ا �أغ���ض�ب�ه��م‪ ،‬بينما‬ ‫مت ت�شجيع الن�صف الآخ��ر على النظر �إىل امل�س�ألة‬ ‫بطريقة مت�ساحمة �أك�ث�ر‪ .‬ث��م طلب منهم جميعاً‬ ‫التفكري ب�ش�أن احلادثة بالطريقة التي يختارونها‪.‬‬ ‫وبعد قيا�س �ضغط دم امل�شاركني ومعدل دقات القلب‪،‬‬ ‫وجد العلماء �أن املجموعة الغا�ضبة �سجلت لديها �أعلى‬ ‫م�ستويات �ضغط دم‪ ،‬مقارنة باملجموعة املت�ساحمة‪،‬‬ ‫ومل ي �� �س� ّ�ج��ل اخ� �ت�ل�اف مب �ع��دل دق � ��ات ال �ق �ل��ب بني‬ ‫املجموعتني‪ ،‬وفق ما نقلت �صحيفة امل�ستقبل اللبنانية‬ ‫عن �صحيفة الديلي ميل الربيطانية اليوم الأربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال الباحثون‪� :‬إن درا�ستهم تظهر �أن ال�صفح عن‬ ‫الآخرين ميكن �أن «يخفف التفاعل» جتاه الأحداث‬ ‫امل�ج�ه��دة نف�سياً‪ ،‬كما ي�ق�دّم «وق��اي��ة متوا�صلة» من‬ ‫الت�أثري البدين لها‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫�إ�سالميــــــــــــــــــــــــــات‬

‫نفحات قلبية‬

‫خواطر‬

‫رمضان‪ ..‬دعاء وإجابة‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫حبل و ّد وحمبة متبادلة‪ ،‬و�أ�شرعة من ال�ضراعة امتدت فتلقفتها‬ ‫�آفاق من الرحمة واال�ستجابة وامل ّنة والتف�ضل‪ ،‬حبال مو�صولة يف ليال‬ ‫العلي الكبري وعباده الفقراء‬ ‫م�أمول خريها‪ ،‬مرج ّو ثوابها‪ ،‬بني اهلل‬ ‫ّ‬ ‫�إليه‪ ،‬ال�ضعفاء �أمام جربوته‪ ،‬الأذالء �أمام ع ّزته‪ ،‬فهو جل وعال ي�صغي‬ ‫�إىل دعائنا وانك�سارنا‪ ،‬وي�سمع ت�ض ّرعنا‪ ،‬ما خفي منه وما ظهر‪ ،‬ويخرب‬ ‫نبيه �صلى اهلل عليه و�سلم ب�أنه �سميع قريب جميب‪ ،‬ال يحتاج العباد‬ ‫رب ال ّرحيم‪،‬‬ ‫�إال لدعائه وندائه‪ ،‬خمبتني موقنني ب�صدق �أنه �سبحانه ال ّ‬ ‫فيجدون الإجابة �أو ما هو خري منها‪.‬‬ ‫وي�ه��دي اهلل ع�ب��اده امل�ؤمنني �شهرا‪ ،‬فيه ليلة خ�ير م��ن �أل��ف �شهر‪،‬‬ ‫ي�ص ّفد فيه ال�شياطني‪ ،‬ويطلق فيه ال ّرحمات غيثاً منهلاّ ‪ ،‬ويعدهم �أن ال‬ ‫ي�ضيع ظم�أ ال ّنهار بال ثواب‪ ،‬و� اّأل تغلق دونهم الأبواب؛ فال�سماء م�شرعة‬ ‫�أبوابها للطائعني ثوابا‪ ،‬وللع�صاة النادمني مغفرة‪.‬‬ ‫وتت�شجع ال�ن�ف��و���س ال��وج�ل��ة‪ ،‬و ُت�ب���س��ط الأك� ��فّ امل��رت�ع���ش��ة‪ ،‬وتنطلق‬ ‫ّ‬ ‫من القلوب الك�سرية ابتهاالت حتمل �إىل ربها �آه��ات اجل��راح‪ ،‬وعذابات‬ ‫ال�ضمائر‪ ،‬ورجاء التائبني الذين �أثقلتهم اخلطايا حتى ق�صم ظهورهم‬ ‫ثقلها‪ ،‬ف ��إذا بريق الأم��ل ون��ور الرحمة ودفء احلنان ال��رب��اين الغامر‬ ‫تغمر النفو�س احلائرة‪ ،‬الطامعة يف رحمة اهلل‪ ،‬وتن�ساب املناجاة ال�صادقة‬ ‫�أمواجاً من الرجاء‪ ،‬و�آفاقاً من الفرح‪ ،‬وتغدو الدموع ابت�سامات‪ ،‬واجلراح‬ ‫�أنا�شيد بهجة تطيح بالي�أ�س وتطرد ال�شقاء‪ ،‬فتح ّل حم ّله نعمة االطمئنان‪،‬‬ ‫وتتجلى رحمة اهلل }ف�إين قريب �أجيب دعوة الدا ِع �إذا دعان{‪.‬‬ ‫وتبد�أ القلوب الراجية تبحث عن كل ما من �ش�أنه �أن يجعل الدعاء‬ ‫م�سموعاً‪ ،‬واال�ستجابة �أو م��ا ه��و خ�ير منها واق�ع�اً ال حم��ال��ة‪ ،‬م��ن اهلل‬ ‫�سبحانه حقيقة م�ؤكدة كذلك‪� ،‬إذا ما وفى العبد بحق هذا الدعاء‪} ،‬‬ ‫فلي�ستجيبوا يل ولي�ؤمنوا بي لع ّلهم ير�شدون{‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫يتفطر قلب العبد الراجي رحم َة اهلل‪ ،‬فيجده خالقه قد امتال بحبه‪،‬‬ ‫ف�أفا�ض ذلك احلب على جوارحه ت�سليماً ور�ضا ويقيناً‪ ،‬فان�ساب �إذ ذاك‬ ‫دعاء تر�سله ال ّروح املطمئنة �إىل ر ّبها وقد �أ�سلمت �أمرها �إليه دومنا �شك‬ ‫بقدرته‪� ،‬أو رحمته‪� ،‬أو عدله �سبحانه‪ ،‬فيقربها منه مبا �شاء من جتليات‬ ‫الرحمة وموجبات املغفرة وجميل الطاعات‪.‬‬ ‫وينظر �سبحانه �إىل عبده املنيب‪ ،‬ف ��إذا هو �ساجد مقرتب متب ّتل‬ ‫خم�ب��ت‪ ،‬ت�سقي دم��وع��ه م�صاله‪ ،‬وحت��رق زف��رات ال�ن��دم قلبه‪ ،‬فتتح ّول‬ ‫نار الندم �إىل برد رجاء‪ ،‬و�سالم ت�سليم ور�ضا‪ ،‬و�إذا العزة ت�ضيء جبينه‬ ‫ال�ساجد بتذ ّلل وخ�ضوع و�إنابة‪ ،‬ال يرجو �إال رحمته‪ ،‬فيعلم ذلك يقيناً من‬ ‫نف�سه؛ فريفعه درجة ليكون منه �أكرث قرباً‪ ،‬وله �أ�شد حباً‪ ،‬وعليه �أعظم‬ ‫اتكا ًال‪ ،‬فيعبده ك�أنه يراه‪.‬‬ ‫وتنام العيون‪ ،‬وتخلد الأج�ساد �إىل الراحة وال�سكون‪ ،‬وتغرق الأرواح‬ ‫يف ع��امل ال��دع��ة والأح�ل�ام‪ ،‬و�إذا ب��ه يب�سط كفيه بال�ضراعة‪ ،‬وي�ستقبل‬ ‫القبلة ب��ال�ق�ي��ام‪ ،‬ت�ت�راءى ل��ه ذن��وب��ه ج�ب��ا ًال ث �ق��ا ًال‪ ،‬فيق�شعر لها بدنه‪،‬‬ ‫ويهرع �إىل الدمع النادم‪ ،‬وال�سجود اخلا�ضع‪ ،‬والإنابة القلبية اخلال�صة‪،‬‬ ‫فيتقرب �إىل ربه بالتوبة الن�صوح واال�ستغفار ال�صادق‪ ،‬راجياً �أن يكون‬ ‫ممن �أذن�ب��وا فا�ستغفروا ثم تابوا‪ ،‬فا�ستجاب لهم ربهم‪ ،‬وق ّربهم �إليه‪،‬‬ ‫و�أنالهم مطلبهم م�صداقاً لقوله تعاىل‪} :‬فا�ستغفروه ثم توبوا �إليه �إن‬ ‫ربي قريب جميب{‪.‬‬ ‫وهكذا مت�ضي ليايل رم�ضان به وه��و يتنقل بني امل�ن��ازل الرحيبة‬ ‫امل�شرقة بالطاعات‪ ،‬العامرة بالر�ضا والقربات‪ ،‬ال يدع و�سيلة �إال اتبعها‪،‬‬ ‫وال طريقاً �إال �سلكها‪ ،‬وال قربة �إال بذلها‪ ،‬ف�إذا لقي ربه كان �أقرب �إليه‪،‬‬ ‫أحب �إليه‪ ،‬و�أكرم لديه مما ظنّ ‪ ،‬فيعفو عنه‪ ،‬ويتجاوز عن ذنبه‪ ،‬وميحو‬ ‫و� ّ‬ ‫�سيئاته مب ّنه وكرمه ولطفه وودّه‪ ،‬ويدخله اجلنة برحمته وف�ضله‪.‬‬

‫ماذا أفعل‬ ‫من أجل سوريا؟‬ ‫«‪»2‬‬ ‫د‪� .‬إياد قنيبي‬ ‫ربطنا يف املقال املا�ضي بني معا�صينا الفردية‬ ‫وذل الأم ��ة وا��س�ت�م��رار م�ع��ان��اة �إخ��وان�ن��ا يف �سوريا‪.‬‬ ‫عندما ن�سمع هذا الربط فقد يثور يف ذهننا واحد‬ ‫�أو �أكرث من �أربعة ت�سا�ؤالت‪:‬‬ ‫ال�ت���س��ا�ؤل الأول‪( :‬وك��م �ست�سهم مع�صيتي يف‬ ‫هذه امل�أ�ساة الكبرية لإخواننا؟) اجلواب‪ :‬ال يهم كم‬ ‫�ست�سهم‪ .‬املهم �أنك ت�سهم فيها �سلبا‪ .‬روى البخاري‬ ‫�أن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم �أمر بقتل الوزغ‪،‬‬ ‫وق��ال‪( :‬ك��ان ينفخ على �إبراهيم عليه ال�سالم)‪...‬‬ ‫�سبحان اهلل! ال��وزغ من الزواحف ال�صغرية‪ ،‬مهما‬ ‫نفخ على النار العظيمة التي �أوقدت لإبراهيم عليه‬ ‫ال�سالم فلن ي��زي��د يف ق��وة ال�ن��ار �شيئا‪ .‬لكن انظر‬ ‫الرتبية‪ ،‬كيف يعلمنا ر�سول اهلل �أن نعادي كل من‬ ‫يُ�سهم يف �أذية امل�سلمني حتى لو كان �إ�سهامه ب�سيطا‬ ‫ال �أثر له‪.‬‬ ‫�أخ ��ي‪� ،‬أخ �ت��ي‪ ،‬ال ت�سهم يف ال �ن��ار ال�ت��ي �أوق ��دت‬ ‫لإخوانك يف �سوريا ولو بنفخة! ولو بنفخة‪ ،‬بل تعال‬ ‫و�أطفئ النار وكن لدين اهلل من الأن�صار‪.‬‬ ‫الت�سا�ؤل الثاين‪( :‬هل يعني هذا �أن اهلل تعاىل‬ ‫يعاقب �أهل �سوريا بذنوبنا نحن؟)‬ ‫اجل� ��واب‪ :‬ال‪} .‬وال ت��زر وازرة وزر �أخ ��رى{‪.‬‬ ‫�إخواننا يف �سوريا ال يعاقبون‪ .‬بل من ُع��ذب منهم‬ ‫وق �ت��ل ع�ل��ى الإمي� ��ان ف� ��إن ع��ذاب��ه وق�ت�ل��ه ال يزيده‬ ‫�إال رفعة وقربى �إىل اهلل تعاىل‪ .‬لكن نحن الذين‬

‫خيط �أبي�ض‬

‫همة يف القمة «‪»6‬‬

‫وائل البتريي‬

‫نعاقب! �إن ر�أينا �أننا مل ننل �شرف ن�صرة �إخواننا‬ ‫فهذه عقوبة لنا على ذنوبنا‪ .‬قال تعاىل‪} :‬ولو �أرادوا‬ ‫اخل ��روج لأع ��دوا ل��ه ع��دة ول�ك��ن ك��ره اهلل انبعاثهم‬ ‫فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين{‪ ...‬لو �صَ َد َقتْ‬ ‫نيتنا للجهاد ف�إننا نع ّد العدة برتك املعا�صي والتزام‬ ‫ال �ط��اع��ات و�إزال � ��ة ال�ع�ق�ب��ات يف ال �ط��ري��ق‪ .‬وحينئذ‬ ‫�سيفتح اهلل لك باب اجلهاد‪ ،‬بالنف�س‪ ،‬باملال‪ ،‬بو�سائل‬ ‫كثرية‪.‬‬ ‫لكن �صاحب املع�صية ال يُع ّد هذه العدة‪ ...‬فال‬ ‫ي�ستحق �شرف �أن يكون من �أن�صار اهلل‪ ،‬معا�صيه‬ ‫ت�ؤدي �إىل �أن يكره اهلل انبعاثه للن�صرة فيثبطه ل اَّأل‬ ‫يُلوث ركب الأن�صار �أ�صحابِ الهمم العالية‪.‬‬ ‫ال �ت �� �س��ا�ؤل ال �ث��ال��ث‪ :‬ل�ع�ل��ك ت �ق��ول يف نف�سك‪:‬‬ ‫معا�صي الفردية؟! مل ال تع ّنف‬ ‫(تلومني �أن��ا على‬ ‫َّ‬ ‫م��ن بيدهم ن�صرة امل�سلمني وميلكون ال�ق��وة‪ ،‬لكن‬ ‫بدال من ا�ستخدامها لن�صرة امل�سلمني مينعوننا بها‬ ‫من ن�صرتهم؟!)‬ ‫واجلواب‪�} :‬إن يف ذلك لذكرى ملن كان له قلب‬ ‫�أو �ألقى ال�سمع وهو �شهيد{‪� ...‬أنا �إمنا �أخاطبك �أنتَ‬ ‫و�أخاطبكِ �أنتِ لأين �أح�سب �أن لك قلباً‪ .‬فال تتهرب‬ ‫يا �أخي بهذه املعاذير‪} ...‬يا �أيها الذين �آمنوا عليكم‬ ‫�أنف�سكم ال ي�ضركم من �ضل �إذا اهتديتم{‪ ...‬لن‬ ‫ُت�س�أل يوم القيامة ملاذا مل حُترك اجلي�ش الفالين‬ ‫�أو الدولة الفالنية لن�صرة امل�سلمني‪ ...‬و�إمنا ُت�س�أل‬ ‫عن نف�سك‪.‬‬ ‫الت�سا�ؤل الرابع‪�( :‬إخواننا يف �سوريا يريدون‬ ‫ك��ان ال�سلف ال���ص��ال��ح ر� �ض��وان اهلل عليهم‬ ‫يبذلون �أق�صى م��ا يطيقون يف القيام بالعمل‬ ‫ع�ل��ى وج��ه ال�ت�م��ام وال �ك �م��ال‪ ،‬ث��م �إذا ه��م �أ ّ‬ ‫مت ��وه‬ ‫على ��ص��ورت��ه احلقيقة ب��ه؛ ك��ان ه ّمهم الأكرب‬ ‫وت �� �س��ا�ؤل �ه��م ال � ��ذي مي �ل��ك ع �ل �ي �ه��م تفكريهم‬ ‫وي�سيطر على جوارحهم و�أحا�سي�سهم‪ :‬هل ُقبل‬ ‫منا هذا العمل �أم ال؟‬ ‫فهم يدركون �أن��ه لي�س كل من قام بالعمل‬ ‫�رب ق��ائ��م مل يظفر م��ن قيامه �إال‬ ‫ُق�ب��ل م�ن��ه‪ ،‬ف� َّ‬ ‫ورب �صائم لي�س ل��ه م��ن �صيامه �إال‬ ‫بال�سهر‪ّ ،‬‬ ‫اجل��وع وال�ع�ط����ش‪ ،‬ول��ذل��ك ك��ان��وا ميكثون �ستة‬ ‫�أ��ش�ه��ر ي��دع��ون اهلل �أن يبلغهم رم���ض��ان‪ ،‬و�ستة‬ ‫�أخرى �أن يتق ّبله منهم‪.‬‬ ‫ُيروى �أن عائ�شة ر�ضي اهلل عنها �س�ألت النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪} :‬ال��ذي��ن ي��ؤت��ون ما �آ َت ْو‬ ‫وقلو ُبهم وجلة{ هو الذي ي�سرق ويزين وي�شرب‬ ‫اخلمر وهو يخاف اهلل عز وجل؟‬

‫منا جهادا‪� ،‬سالحا‪ ،‬عتادا‪ ...‬ترك املع�صية والقيام‬ ‫بالواجبات �أم��ره طويل‪...‬هذه تلهية عن الواجب‬ ‫احلقيقي!) من يقول هذا تراه عادة ال يفعل �شيئا‬ ‫جمديا‪ ،‬ثم يفرت ويعود �إىل واقعه و�أخطائه‪ .‬نعم‪...‬‬ ‫�إن كنت ت�ستطيع اجلهاد بنف�سك وجب عليك ذلك‪.‬‬ ‫لكن �إن مل ت�ستطع فهل القعود هو احلل؟‬ ‫نحن نعي�ش حياتنا على نظام �إدارة الكوارث!‬ ‫كلما حلت كارثة بحثنا عن حل خارق �سريع‪ .‬نتهرب‬ ‫من احلقيقة‪� ...‬أنه ال بد من �إ�صالح �أو�ضاعنا بنف�س‬ ‫طويل‪...‬فالذي يحدث يف �سوريا لي�س املر�ض‪ ،‬و�إمنا‬ ‫ه��و ع��ر���ض ل�ل�م��ر���ض‪ ،‬م��ر�� ِ�ض وه��ن الأم ��ة وذلتها‪.‬‬ ‫وع�ل�اج امل��ر���ض ي�ح�ت��اج وق�ت��ا وج �ه��دا وع�م�لا د�ؤوب ��ا‬ ‫طويل النف�س ال ملل معه‪.‬‬ ‫طبعا ال بد من التذكري ب�أن خري و�سيلة لرتبية‬ ‫املجتمعات وفطمها ع��ن معا�صيها ه��و اجل�ه��اد يف‬ ‫�سبيل اهلل‪ .‬ف ُمن فتح له باب اجلهاد ال ينبغي �أبدا‬ ‫�أن يقول‪ :‬علي �أن �أتخل�ص من املعا�صي �أوال قبل‬ ‫�أن �أج��اه��د‪ .‬ب��ل املق�صود �أن��ك �إن مل يفتح اهلل لك‬ ‫هذا الباب فهذا دالل��ة خلل يف حياتك حرمك من‬ ‫هذا ال�شرف‪ ،‬ف�أ�صلِح اخللل ع�سى اهلل �أن يختارك‬ ‫لن�صرة دينه‪.‬‬ ‫عندما ت�ستح�ضر هذا الت�سل�سل‪� ...‬أن طاعتك‬ ‫وهجر املعا�صي ي�ؤديان �إىل رفع حالة الذل‪ ،‬وبالتايل‬ ‫عزة الأمة ون�صرة م�ست�ضعفيها‪ ،‬ف�إنك �ست�شعر بلذة‬ ‫عظيمة و�أن ��ت ت�سري يف ط��ري��ق ال�ط��اع��ة‪ .‬تدعوك‬ ‫نف�سك �إىل ن�ظ��رة حم��رم��ة ف�ت�ق��ول‪ :‬ال! �س�أغ�ض‬ ‫ب�صري ن�صرة لأخواتي يف اهلل‪ .‬يخذلك ال�شيطان‬ ‫عن �صالة الفجر فتتذكر �إخ��وان��ك وتقوم قائال‪:‬‬ ‫�أري ��د �أن �أك ��ون م��ن �أن���ص��ار اهلل‪� .‬ستحرتم نف�سك‬ ‫حينئذ وتعي�ش يف ان�سجام مع ذاتك بدال من جلدها‬ ‫ومقتها كلما �شاهدت �أو�ضاع �إخوانك‪.‬‬ ‫�إذن يا �أخ��ي ح �وِّل همك من م�آ�سي الأم��ة �إىل‬ ‫قوة دافعة‪ ...‬انظر �إىل �أخيك ال�سوري وهو يح َّرق‬ ‫بالنار ويقول يا رب‪ ،‬يا اهلل‪ ...‬هو قدّم نف�سه يف �سبيل‬ ‫اهلل‪ ،‬فماذا قدمت �أن��تَ ؟ من للأمة الغرقى �إذا كنا‬ ‫الغريق َ‬ ‫ني؟! �إذا بقيت تنظر �إىل م�آ�سي الأمة ثم ال‬ ‫تفعل �شيئا ف�سيتبلد �إح�سا�سك ويق�سو قلبك‪ .‬هذا ما‬ ‫يريده �أعداء اهلل عندما يبثون �صور التعذيب‪ ...‬يف‬ ‫�سوريا ويف �أبو غريب‪ ...‬يريدون حتطيم معنوياتنا‪.‬‬ ‫بل اقلب �سالحهم عليهم‪ ...‬جاهد نف�سك‪ ،‬جاهد‬ ‫�شهواتك‪ ،‬واجعل همك على �إخوانك �شمعة يف قلبك‬ ‫ال تنطفئ‪ ،‬وحينئذ �سيختارك اهلل وي�شرفك بن�صرة‬ ‫ويي�سر لذلك ال�سبل‪} ....‬والذين جاهدوا‬ ‫�إخوانك ّ‬ ‫فينا لنهدي ّنهم �س ُبلنا و�إن اهلل ملع املح�سنني{‪.‬‬ ‫ف�ق��ال‪" :‬ال ي��ا بنت ال�صديق‪ ،‬ولكنه الذي‬ ‫ي�ص ّلي وي���ص��وم وي�ت���ص�دّق وه��و ي�خ� ُ‬ ‫�اف اهلل عز‬ ‫وجل"‪ ،‬ويف رواي ��ة‪" :‬وهم يخافون �أال يتقب َل‬ ‫منهم"‪.‬‬ ‫ق��ال اب��ن ك�ث�ير يف تف�سري ق��ول��ه ت �ع��اىل‪} :‬‬ ‫الذين ي��ؤت��ون ما �آ َت � ْو وقلو ُبهم وج�ل��ة{‪�" :‬أي‪:‬‬ ‫يعطون العطاء وهم خائفون �أال ُيتق َّبل منهم‪،‬‬ ‫ق�صروا يف القيام ب�شروط‬ ‫خلوفهم �أن يكونوا قد ّ‬ ‫الإعطاء‪ ،‬وهذا من باب الإ�شفاق واالحتياط"‪.‬‬ ‫وق��ال علي ب��ن �أب��ي ط��ال��ب ر��ض��ي اهلل عنه‪:‬‬ ‫كونوا لقبول العمل �أ�ش َّد اهتماماً منكم بالعمل‪.‬‬ ‫�أمل ت�سمعوا اهلل عز وج��ل يقول‪�} :‬إمن��ا يتقبل‬ ‫اهلل من املتقني{‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و ال� ��درداء ر��ض��ي اهلل ع�ن��ه‪" :‬لئن‬ ‫أحب‬ ‫�أ�ستيقن �أنّ اهلل تق ّبل مني �صال ًة واح��دة � َّ‬ ‫�إ َّ‬ ‫يل من الدنيا وما فيها‪ ،‬و�إن اهلل يقول‪�} :‬إمنا‬ ‫يتقبل اهلل من املتقني{"‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــات‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫عند الموت‬

‫مواقف مضيئة‬

‫‪7‬‬

‫َأنفِق ُأنفق عليك‬

‫وصايا نبوية‬

‫د‪ .‬حممد بكر �إ�سماعيل‬

‫�أ�سف ًا لعبد!‬

‫قال ابن اجلوزي رحمه اهلل‪�( :‬أ�سفاً لعبد كلما كرثت‬ ‫�أوزاره؛ ق ّل ا�ستغفاره‪ ،‬و كلما قرب من القبور؛ قوي عنده‬ ‫الفتور)‪.‬‬

‫مرحب ًا باملوت‬

‫عندما ح�ضرت الوفاة معاذ بن جبل ر�ضي اهلل عنه‬ ‫قال‪ :‬مرحباً باملوت زائر مغيب‪ ،‬وحبيب جاء على فاقة‪،‬‬ ‫اللهم �إين كنت �أخ��اف��ك‪ ،‬ف�أنا اليوم �أرج��وك‪ ،‬اللهم �إنك‬ ‫تعلم �أين مل �أكن �أحب الدنيا جلري الأنهار وال لغر�س‬ ‫الأ� �ش �ج��ار‪ ،‬ول �ك��ن ل�ظ�م��أ ال �ه��واج��ر وم �ك��اب��دة ال�ساعات‪،‬‬ ‫ومزاحمة العلماء عند حِ لَ َق الذكر‪.‬‬

‫مرحب ًا بهذه الوجوه‬

‫مل��ا اح�ت���ض��ر ع�م��ر ب��ن ع�ب��د ال�ع��زي��ز ق��ال مل��ن حوله‪:‬‬ ‫�أخرجوا عني فال يبق �أحد‪ .‬فخرجوا فقعدوا على الباب‬ ‫ف�سمعوه يقول‪ :‬مرحباً بهذه الوجوه‪ ،‬لي�ست بوجوه �إن�س‬ ‫وال جان‪ ،‬ثم قال‪} :‬تلك الدار الآخرة جنعلها للذين ال‬ ‫يريدون علواً يف الأر�ض وال ف�ساداً والعافية للمتقني{‪،‬‬ ‫ثم ُقب�ض‪.‬‬

‫اللهم ارفق بي!‬

‫ملا ح�ضرت �آدم بن �إيا�س الوفاة؛ ختم ما تبقى عليه‬ ‫م�سجى‪ ،‬فلما انتهى ق��ال‪ :‬اللهم‬ ‫من �سور ال�ق��ر�آن وه��و ّ‬ ‫ارف��ق بي يف ه��ذا امل�صرع‪ ،‬اللهم كنت �أ�ؤم�ل��ك لهذا اليوم‬ ‫و�أرجوك‪ .‬ثم قال‪ :‬ال �إله �إال اهلل وق�ضى‪.‬‬

‫�ضاعف ر�صيدك «‪»17‬‬

‫ِّ‬ ‫�صل يف م�سجد قباء‬ ‫ت�ستطيع زي���ادة ح�سناتك م��ن خالل‬ ‫ال�����ص�لاة يف م�سجد ق��ب��اء‪ ،‬فعن �سهل بن‬ ‫حنيف ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أن ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم قال‪َ « :‬م ْن َت َط َّه َر فيِ َب ْي ِت ِه‪،‬‬ ‫يه َ�ص َال ًة؛ َكانَ‬ ‫ُث َّم �أَ َتى َم ْ�س ِجدَ ُق َباءٍ ‪َ ،‬ف َ�صلَّى ِف ِ‬ ‫َلهُ َك�أَ ْج ِر ُع ْم َر ٍة» (رواه ابن ماجه‪ ،‬و�صححه‬ ‫الألباين)‪.‬‬

‫عن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه �أن ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪" :‬قال اهلل عز‬ ‫وجل‪� :‬أَنفقْ يا ابن �آدم؛ �أُن ِفقْ عليك"‪.‬‬ ‫ح��دي��ث ق��د��س��ي ع�ب ّ�ر ال�ن�ب��ي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم عن معناه ب�ألفاظ من عنده‪..‬‬ ‫ت�أمالت يف احلديث يف القول "�أنفق"‬ ‫وه ��و ف�ع��ل �أم ��ر يقت�ضي ال��وج��وب �أحياناً‬ ‫والندب �أحياناً �أخرى‪ ،‬فهو يف الوجوب زكاة‬ ‫�أموال‪ ،‬ويف الندب كال�صدقات التي يُخرجها‬ ‫امل�سلم تطوعاً للفقراء وامل�ساكني‪.‬‬ ‫أعط ب�سخاء‪.‬‬ ‫وت�أتي مبعنى � ِ‬ ‫وق��ول��ه "�أُنفقْ عليك" ج ��واب لفعل‬ ‫الأم ��ر؛ م�ترت��ب عليه‪ ،‬وم�ع�ن��اه‪� :‬إنْ تنفق‬ ‫�أُنفق عليك‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا الرتغيب يف الإن�ف��اق واحلث‬ ‫ع�ل��ى الإك �ث��ار م�ن��ه ب��أ��س�ل��وب بليغ يفيد �أن‬ ‫اجلزاء من جن�س العمل‪.‬‬ ‫وق��د ك��ان النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬

‫مفاتيح «‪»17‬‬

‫�أج ��ود ال�ن��ا���س ع�ل��ى الإط �ل��اق‪ ،‬ف�ك��ان��ت يده‬ ‫ك��ال��ري��ح امل��ر��س�ل��ة‪ ،‬ي��ؤث��ر غ�يره على نف�سه‪،‬‬ ‫وال يدّخر و�سعاً يف �إك��رام ال�ضيف و�إغاثة‬ ‫امللهوف و�إطعام اجلائع وق�ضاء الدين عن‬ ‫املديونني‪.‬‬ ‫وك � ��ان � �س��ائ��ر ال �� �ص �ح��اب��ة يت�سابقون‬ ‫يف ف�ع��ل اخل �ي�رات‪ ،‬ويتناف�سون يف البذل‬ ‫وال���س�خ��اء اب �ت �غ��اء م��ر� �ض��اة اهلل ع��ز وجل‪،‬‬ ‫وطمعاً يف ف�ضله ورحمته‪ ،‬حتى �صاروا يف‬

‫ذلك م�ضرب الأمثال‪..‬‬ ‫ول�ي��أخ��ذ امل�سلم منا م��ن ه��ذا احلديث‬ ‫وعداً �صادقاً من اهلل تعاىل‪ ،‬يوقن به ويعمل‬ ‫�شحه �شيئاً‬ ‫على حتقيقه‪ ،‬فيتخ ّل�ص م��ن ّ‬ ‫ف�شيئاً حتى ال ي�ك��ون يف نف�سه ��ش��يء منه‪،‬‬ ‫وذلك يحتاج منه �إىل ريا�ضة خا�صة يغالب‬ ‫بها نف�سه و�شيطانه وهواه‪..‬‬ ‫}وم ��ن ُي� ��و َق �� ُ�ش � َّح نف�سه ف ��أول �ئ��ك هو‬ ‫املفلحون{‪..‬‬

‫تيسري فقه الصيام «‪»17‬‬ ‫�أجابت عنها‪ :‬دائرة الإفتاء العام‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم الأكل وال�شرب �أثناء الأذان الثاين؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ال يجوز الأكل وال�شرب �أثناء الأذان الثاين؛ لأنه‬ ‫دالل��ة على طلوع الفجر‪ ،‬وق��د ق��ال اهلل تعاىل‪} :‬وكلوا وا�شربوا‬ ‫حتى يتبني لكم اخليط الأبي�ض من اخليط الأ�سود من الفجر{‬ ‫(البقرة‪.)187 :‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يعد التدخني من املفطرات؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ن�ع��م‪ ،‬ال��دخ��ان م��ن امل�ف�ط��رات؛ لأن ذرات الدخان‬ ‫تدخل عمداً �إىل الرئة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم ال�سباحة لل�صائم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬تكره ال�سباحة لل�صائم؛ لأن��ه يخ�شى دخ��ول املاء‬ ‫�إىل اجل��وف عن طريق الأن��ف �أو الأذن �أو الفم‪ ،‬وعندها يفطر‪،‬‬ ‫ورم�ضان �شهر الت�سبيح ولي�س ال�سباحة‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل يبطل �صوم من ا�ستعمل دواء الغرغرة؟‬ ‫اجلواب‪� :‬إذا نزل ال��دواء �إىل جوفه �أفطر‪ ،‬و�إذا مل ينزل مل‬ ‫يفطر؛ لذا ينبغي االحرتاز عنه يف نهار رم�ضان‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم بلع الريق لل�صائم؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ال ب ��أ���س يف ه��ذا‪ ،‬وال ينبغي االح�ت�راز ع�ن��ه‪ ،‬فهو‬ ‫رحمة لل�صائم وغريه‪ ،‬ويف االحرتاز عنه م�شقة وتنطع يف الدين‪،‬‬ ‫وقد ُنهينا عن التنطع‪ ،‬ورفع اهلل عنا امل�شقة‪.‬‬

‫يف رم�ضان‪..‬‬ ‫افقد ذاكرتك احلزينة قدر �إ�ستطاعتك‪..‬‬ ‫فال تتح�س�س طعنات الغدر يف ظهرك‪..‬‬ ‫وال حت�ص عدد هزائمك‪..‬‬ ‫وال ت�سجن نف�سك يف زنزانة الأمل‪..‬‬ ‫وال جتلد نف�سك ب�سياط الندم‬

‫�أو تلقي بهم �أمواج احلنني فوق �شاطئك‬ ‫و�أن يرحم �صيامهم‬

‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم ابتالع النخامة لل�صائم؟‬ ‫اجلواب‪� :‬إذا تعمدها �أفطر؛ لأن من املمكن االحرتاز عنها‪،‬‬ ‫و�إذا غلبته‪ ،‬ال يفطر‪ ،‬ثم هي قذر ينبغي التوخي عنه‪.‬‬ ‫ال�����س ��ؤال‪ :‬م��ا ح �ك��م ا� �س �ت �ع �م��ال ال ��ده ��ون امل��رط �ب��ة للب�شرة‬ ‫(الكرميات) يف نهار رم�ضان؟‬ ‫اجلواب‪ :‬ال يفطر؛ لأنه ال يدخل �إىل اجلوف‪ ،‬وما ي�صل منه‬ ‫�إىل ما حتت الب�شرة ي�صل من منفذ غري مفتوح وهي امل�سامات‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم التطيب (التعطر) لل�صائم؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬ت��رك��ه �أوىل‪ ،‬لكنه ال يفطر؛ لأن ال�صيام تق�شف‬ ‫وهذا ترفه‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬م��ا ح�ك��م م��ن ��س� َّ�ب ال��دي��ن �أو �أت��ى مب�ك� ِّف��ر يف نهار‬ ‫رم�ضان؟‬ ‫اجل��واب‪ :‬م��ن ارت ��د وه��و ��ص��ائ��م �أف �ط��ر‪ ،‬وم��ن ��س��ب الدين‬ ‫فقد ارت��د‪ ،‬فلريجع �إىل الإ�سالم بالنطق بال�شهادتني‪ ،‬ويراجع‬ ‫زوج�ت��ه‪ ،‬وي�ستغفر اهلل‪ ،‬ويبقى مم�س ًكا ع��ن امل�ف�ط��رات‪ ،‬ويق�ضي‬ ‫ذلك اليوم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬ما حكم �صبغ ال�شعر لل�صائم؟‬ ‫اجلواب‪ :‬يجوز وال يفطر ال�صائم‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال‪ :‬هل دهن الر�أ�س بـ(زيت ال�شعر) مفطر؟‬ ‫اجلواب‪ :‬دهن الر�أ�س بزيت ال�شعر ال يفطر؛ لأنه ال يدخل‬ ‫�إىل اجلوف‪.‬‬

‫د‪ .‬حممد �سعيد بكر‬ ‫ن �ه��دف م��ن ه ��ذه ال�سل�سلة‬ ‫�إىل ج �م��ع � �ش �ت��ات �أف �ك ��ار رئي�سة‬ ‫حتت مو�ضوعات ُتعني الباحثني‬ ‫والدار�سني والواعظني وامل�ؤلفني‬ ‫وكل من ينوي حت�ضري مو�ضوع‬ ‫حم� ��دد‪ ،‬ف ��إن��ه ي �ج��د يف املفاتيح‬ ‫�أف �ك��اراً ور�ؤو�� ��س �أق�ل�ام تبعث يف‬ ‫نف�سه الهمة على املتابعة ليخرج‬ ‫مب ��و�� �ض ��وع ي �ت �� �ص� ُ�ف بالتكامل‬ ‫وال�شمول من جهة وباملو�ضوعية‬ ‫وال��واق �ع �ي��ة م��ن ج�ه��ة �أخ� ��رى‪...‬‬ ‫واهلل امل�ستعان‪.‬‬ ‫مفاتيح الت�أثري‬ ‫اخلطابي يف الآخرين‬ ‫‪ .1‬اال�ستعانة باهلل تعاىل‬ ‫‪� .2‬صدق النوايا والإخال�ص‬ ‫‪ .3‬توزيع النظرات‬ ‫‪ .4‬توزيع نربات ال�صوت‬ ‫‪ .5‬توزيع املنطق ومراعاة تنوع‬ ‫احلا�ضرين‬ ‫‪ .6‬الإج��اب��ة ع�ل��ى الت�سا�ؤالت‬ ‫قبل طرحها‬ ‫‪ .7‬التكرار وب�أ�ساليب متنوعة‬ ‫‪ .8‬ط��رح ال�غ��رائ��ب ومعاك�سة‬ ‫تيار الأفكار ال�سائدة‬ ‫‪ .9‬الربط بالواقع املعا�ش‬ ‫‪ .10‬التعري�ض وترك الت�صريح‬ ‫‪ .11‬تنويع اخلطاب‬ ‫‪ .12‬درا�� �س ��ة امل �ن �ه��ج القر�آين‬ ‫والنبوي يف الت�أثري واجب‬ ‫‪ .13‬تقدير الكبري و�صاحب‬ ‫ال�سابقة من احلا�ضرين‬ ‫‪ .14‬البالغة تقت�ضي م�ضامني‬ ‫عميقة بكلمات ي�سرية‬ ‫‪� .15‬إظ�ه��ار احل��ب واالحرتام‬ ‫وال�شفقة للح�ضور‬ ‫‪ .16‬بيان اخلري قبل النقد‬ ‫‪ .17‬ت� � ��رك جم� � ��ال ل �ل �ح��وار‬ ‫وتبادل الأفكار‬ ‫‪ .18‬تقومي الأفكار ال�سائدة‬ ‫‪ .19‬رد ال�شبهات امل�ث��ارة حول‬ ‫املو�ضوعات‬ ‫‪ .20‬تناول �آخر ما تو�صل �إليه‬ ‫العلم يف امل�س�ألة‬ ‫‪ .21‬ت� ��رك ال �ن �ق��اط املتنازع‬ ‫عليها قدميا‬ ‫‪ .22‬مراجعة �آراء �أهل العلم يف‬ ‫املو�ضوع قبل طرحه‬ ‫‪ .23‬ال� �ت� ��أ�� �ص� �ي ��ل ال�شرعي‬ ‫للمو�ضوع‬ ‫‪ .24‬الت�أطري الفكري وحماولة‬ ‫الإجابة على الأ�سئلة ال�سبعة (ما‬ ‫‪ ،‬ملاذا‪ ،‬متى‪� ،‬أين‪ ،‬كم‪ ،‬من‪ ،‬كيف)‪.‬‬ ‫‪� .25‬أت� ��أم ��رون ال �ن��ا���س بالرب‬ ‫وتن�سون �أنف�سكم‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫ن�ساء خالدات‬ ‫هي رابعة بنت �إ�سماعيل العدوية ن�سبة �إىل بني عدوة‪،‬‬ ‫ولدت عام ‪ 95‬هـ يف القرن الثاين للهجرة يف الب�صرة‪،‬‬ ‫حيث كانت الب�صرة تع ّج بالعلماء والفقهاء والزهاد‬ ‫ومتتلئ بق�صور الأغنياء و�أكواخ الفقراء‪.‬‬ ‫يف �أحد تلك الأكواخ الفقرية ولدت رابعة‪.‬‬ ‫قيل �أ ّن�ه��ا �سميت رابعة لأن��ه �سبقتها ث�لاث �أخوات‬ ‫ف�أطلق عليها وال��ده��ا ا�سم راب�ع��ة‪ .‬عرفت ب�شدة الذكاء‬ ‫و�سرعة التلقي حتى حفظت القر�آن يف �سن �صغري‪.‬‬ ‫عندما ولدت مل يكن يف امل�صباح الذي ي�ضيء البيت‬ ‫زيتا �إ ّال �ضوءا �شاحبا‪ ،‬ومل جتد الأم ما ت�سرت به الطفلة‬ ‫ال�صغرية‪.‬‬ ‫خرج والدها يلتم�س ما ي�ستعريه من اجلريان فلم‬ ‫يجد �شيئا‪ ،‬ون��ام حزينا ف��ر�أى يف املنام ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يقول له‪ :‬ال عليك‪� ،‬إنّ هذه البنت التي‬ ‫ولدت �سيدة جليلة القدر‪ ،‬و�إنّ �سبعني من �أمتي لريجون‬ ‫�شفاعتها‪.‬‬ ‫ا�شت ّد القحط يف الب�صرة فوقعت رابعة فري�سة للرق‬ ‫بعد �أن تف ّرقت �أ�سرتها‪ ،‬كانت رابعة بارعة اجلمال جتيد‬ ‫العزف على الناي فا�ستغ ّل ذل��ك �سيدها وجعلها تغ ّني‬ ‫لزواره ما �سبب لها �أملا كبريا‪.‬‬ ‫مكثت تتع ّذب مع �سيدها‪ ،‬وي��روى �أ ّنها بينما كانت‬ ‫جتوب �أزقة الب�صرة �شكت �إىل اهلل حزنها ف�سمعت هاتفا‬ ‫يقول لها‪ :‬ال حتزين ففي يوم احل�ساب يتطلع املقربون‬ ‫�إليك يح�سدونك على ما تكونني فيه‪.‬‬ ‫أح�ست رابعة بقرب اهلل و�أيقنت ب��أنّ الفرج قريب‪،‬‬ ‫� ّ‬ ‫وح �ب��ب �إل�ي�ه��ا ال��وق��وف ب�ين ي��دي اهلل يف ج�ن��ح الظالم‬ ‫توجهت �إىل ربها كلما �أ�شرقت الأنوار‬ ‫مت�ضرعة‪ ،‬وكلما ّ‬ ‫يف قلبها‪.‬‬ ‫وذات ليلة �شاهدها �سيدها من ثقب �صغري وهي‬ ‫��س��اج��دة تناجي رب�ه��ا ق��ائ�ل��ة‪� :‬إل�ه��ي �أن��ت تعلم �أنّ قلبي‬ ‫يتم ّنى طاعتك ون��ور عيني يف خدمة عتبتك‪ ،‬ول��و كان‬ ‫الأمر بيدي ما انقطعت عن مناجاتك وخدمتك ولكنك‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫حظيت امل ��ر�أة يف الإ� �س�لام مب��ا مل حت��ظ ب��ه امل� ��ر�أة يف الأمم‬ ‫الأخرى‪ ،‬وبرزت من بينهن ن�ساء تركن �صفحات نا�صعة يف تاريخ‬ ‫الأمة الإ�سالمية مل متحها القرون‪.‬‬

‫رابعة العدوية‪..‬الزاهدة العابدة‬

‫تركتني حت��ت رحمة هذا‬ ‫املخلوق من عبادك‪.‬‬ ‫وذه ��ل ال��رج��ل وه��و ي��رى ق�ن��دي�لا معلقا يف و�سط‬ ‫احلجرة ي�ضيء لها الظالم‪.‬‬ ‫ا�ستيقظ �ضمريه و�أطلق �سراحها وخيرّ ها بني �أن‬ ‫تعي�ش عنده مك ّرمة تتقلب يف �أل��وان النعيم‪ ،‬ويكون لها‬ ‫خادما �أو تنطلق �إىل حيث تريد‪ ،‬فاختارت �أن تعي�ش حرة‬ ‫يف ك��وخ بعيد ع��ن ال�ن��ا���س‪ ،‬وك��ان ملعرفتها ب��ال��زاه��د رباح‬ ‫بن عمر القي�سي �أث��ر كبري يف حياتها‪ ،‬فقد تع ّرفت من‬ ‫خالله على �أماكن الذكر وجمال�س العلماء‪ ،‬فا�ستمعت‬ ‫�إىل مواعظ �شيخ الب�صرة �آن ذاك عبد الواحد بن زيد‪،‬‬ ‫وتع ّرفت �إىل الزاهدة العابدة حيونة‪ ،‬فكان لهذا التعاي�ش‬ ‫والت�أثر ب�أهل اهلل من �صلحاء زمانها �أثر كبري يف �صقل‬ ‫روحها وتوجهها بكليتها �إىل اهلل عز وجل‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ت�صلي الليل كله ف ��إذا طلع الفجر ن��ام��ت يف‬ ‫م�صالها نومة خفيفة حتى ي�سفر الفجر‪ ،‬ف ��إذا ذهبت‬ ‫�إىل مرقدها قالت‪ :‬يا نف�س كم تنامني‪ ،‬يو�شك �أن تنامي‬ ‫نومة ال تقومني منها �إ ّال ل�صرخة يوم الن�شور‪ ،‬وكان هذا‬ ‫د�أبها حتى لقيت ربها‪.‬‬ ‫ع��ا��ش��ت راب �ع��ة مب�شاعر ف�ي��ا��ض��ة‪ ،‬ف�ق��د ك��ان��ت كثرية‬ ‫احلزن والبكاء ما �أن ت�سمع بذكر النار حتى يغ�شى عليها‬ ‫زمانا‪.‬‬ ‫وكان يف مو�ضع �سجودها ماء من كرثة دموعها‪.‬‬ ‫قال رجل لها‪� :‬سليني حاجتك؟‬ ‫ممن ميلكها‬ ‫فقالت لــه‪� :‬إنيّ لأ�ستحي �أن �أ�س�أل الدنيا ّ‬ ‫فكيف �أ�س�ألها من ال ميلكها!‬ ‫ومن كالمها يف الرياء‪ :‬اكتموا ح�سناتكم كما تكتموا‬ ‫�سيئاتكم‪.‬‬ ‫قال رجل لرابعة‪� :‬إنني �أكرث من الذنوب فهل يتوب‬ ‫علي �إن تبت؟‬ ‫ّ‬ ‫قــــــالت‪ :‬ال‪ ،‬بل لو تاب عليك لتبت‪« .‬ثـم تـاب عليهـم‬ ‫ليتوبـوا �إنّ اهلل هـو التـواب الرحيـم»‪.‬‬

‫وي��روى �أنّ �أح��د ال�صاحلني ق��ال عندها‪:‬‬ ‫«اللهم ار�ض ع ّني»‪.‬‬ ‫فقالت له‪� :‬أما ت�ستحي �أن تطلب ر�ضا من ل�ست عنه‬ ‫برا�ض «ر�ضي اهلل عنهم ور�ضوا عنه»‪.‬‬ ‫من �أ�شعارها‪:‬‬ ‫تع�صـي الإلـه و�أنـت تظهـر حبــه‬ ‫هـذا لعمـري فـي القيـا�س �شنيــع‬ ‫لـو كـان حبـك �صادقـا لأطعتــــــه‬ ‫�إنّ املحـب ملـن يحـب مطيــــــع‬ ‫ي��روى �أنّ �سفيان ال�ث��وري ق��ال لها يوما‪ :‬لكل عقد‬ ‫�شرطا ولكل �إميان حقيقه‪ ،‬فما حقيقة �إميانك؟‬ ‫ق��ال�ـ��ت‪ :‬م��ا ع�ب��دت��ه خ��وف��ا م��ن ن ��اره وال ح�ب��ا جلنته‬ ‫ف�أكون كالأجري ال�سوء �إن خاف عمل‪ ،‬بل عبدته حبه له‬ ‫و�شوقا �إليه‪.‬‬ ‫ك��ان��ت راب�ع��ة ت�شتاق �إىل حلظة االن�ت�ق��ال م��ن هذه‬ ‫احل�ي��اة لأن�ه��ا �ستلقى بعدها م��ن مي�ل�أ قلبها وروحها‪،‬‬ ‫وقد عا�شت حتى الثمانني من عمرها ت�ضع �أكفانها �أمام‬ ‫ناظريها فوق م�شجب من ق�صب فار�سي حتى ال يغيب‬ ‫عن بالها �أبدا ذكر املوت‪.‬‬ ‫ت��ذك��ر خادمتها ع�ب��دة بنت �أب��ي ��ش��وال �أ ّن �ه��ا عندما‬ ‫ح���ض��رت�ه��ا ال��وف��اة ق��ال��ت ل �ه��ا‪ :‬ي��ا ع �ب��دة ال ت � ��ؤذي �أح ��دا‬ ‫مبوتي ولفيني يف جبتي ه��ذه (جبة من �شعر)‪ ،‬وقالت‬ ‫يف حلظاتها الأخرية ملن حولها‪ :‬اخرجوا ودعوا الطريق‬ ‫مفتوحة لر�سل اهلل‪ ،‬فخرجوا و�أو��ص��دوا الباب ف�سمعوا‬ ‫�صوتها وهي تنطق بال�شهادة‪ ،‬فجاءها �صوت م�سموع «يا‬ ‫�أيتها النف�س املطمئنة �إرجعي �إىل ربك را�ضية مر�ضية‬ ‫فادخلي يف عبادي وادخلي جنتي»‪.‬‬ ‫تقول عبدة‪ :‬ر�أيت رابعة بعد وفاتها ب�سنة عليها حلة‬ ‫من ا�ستربق خ�ضراء وخمار من �سند�س �أخ�ضر ومل �أر‬ ‫�شيئا �أح�سن منه‪ ،‬وقالت لها‪ :‬يا رابعة ما فعلت باجلبة‬ ‫التي كفناك فيها واخلمار ال�صوف؟‬

‫قالت‪� :‬إن نزع ع ّني و�أبدلت به هذا ثوباً �آخر‪ ،‬وطويت‬ ‫�أكفاين وختم عليها‪ ،‬ورفعت يف عليني‪.‬‬ ‫فقلت لها‪ :‬لهذا كنت تعملني �أيام الدنيا؟‬ ‫قالت‪ :‬وما هذا عندما ر�أيت من كرامة اهلل لأوليائه‪،‬‬ ‫فقلت مريني ب�أمر �أتقرب به �إىل اهلل؟‬ ‫قالت‪ :‬عليك بكرثة ذكره فيو�شك �أن تغبطي بذلك‬ ‫يف قربك‪ .‬واهلل �أعلم‪.‬‬ ‫رحم اهلل رابعة التي �أح ّبت اهلل بكل ذرة يف كيانها‬ ‫و�سكنت ملراده را�ضية مطمئنة‪.‬‬ ‫تنتف�ض روحها بني يديه م�ستغرقة يف جالله‬ ‫م�أخودة بجماله‪ .‬لقد عرفت الطريق �إىل ال�سعادة‬ ‫احلقيقية‬ ‫و�شربت من �أ�صفا ك�ؤو�س �أهل الت�صوف‪،‬‬ ‫�أهل الأ�شواق والأذواق‪� ،‬أهل الإح�سان و�أهل‬ ‫حقيقة الإميان‪ ،‬وتركت ب�صماتها وا�ضحة‬ ‫يف فكرهم و�شعرهم‪ ،‬وفتحت للمحبني‬ ‫�آفاقا وا�سعة يط ّلون منها على �أ�سرار ال‬ ‫ترتجمها الكلمات‪ ،‬بل ي�شعر بها كل‬ ‫من �سجد قلبه هلل‪.‬‬ ‫رحم اهلل رابعة ور�ضي عنها‬ ‫وجمعنا بها مع �إم��ام املحبني‬ ‫و�ساقي ك�ؤو�س املحبة لأهل‬ ‫ال� ��� �ص ��دق ن �ب �ي �ن��ا حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه وعلى‬ ‫�آله و�صحبه و�سلم‪.‬‬


‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫‪9‬‬

‫علماء ومخترعون ابن النفيس مكتشف الدورة الدموية الصغرى‬ ‫�أبو احل�سن عالء الدين علي بن �أبي احلرم ال َقر�شي ي�صفونه ب�أنه «ابن �سينا الثاين»‪.‬‬ ‫الدم�شقي امللقب بابن النفي�س ويعرف �أحياناً بال َق َر�شي‬ ‫ك��ان اب��ن النفي�س ق�ب��ل ذل��ك ق��د ك�ت��ب ك�ت��اب��ه «�شرح‬ ‫بفتح القاف وال��راء ن�سبة �إىل بلدة (الق َر�ش) التي تقع‬ ‫ق��رب دم�شق‪607( .‬ه � �ـ‪1213/‬م‪687 ،‬ه � �ـ‪1288/‬م) هو عامل الأدوي��ة املركبة»‪ ،‬تعقي ًبا على اجل��زء الأخ�ير من قانون‬ ‫مو�سوعي وطبيب عربي م�سلم‪ ،‬له �إ�سهامات كثرية يف ابن �سينا اخلا�ص بالأدوية‪ ،‬وقد ترجمه «�أندريا �ألباجو»‬ ‫الطب‪ ،‬ويعد مكت�شف ال��دورة الدموية ال�صغرى‪ ،‬و�أحد �إىل الالتينية يف عام ‪ ،1520‬ون�شرت منه ن�سخة مطبوعة‬ ‫رواد علم وظائف الأع�ضاء يف الإن�سان‪ ،‬حيث و�ضع نظريات يف البندقية يف عام ‪ ،1547‬التي ا�ستفاد منها ويليام هاريف‬ ‫يعتمد عليها العلماء �إىل الآن‪ .‬نّ‬ ‫رئي�سا لأطباء م�صر‪ .‬يف �شرحه للدورة الدموية الكربى‪.‬‬ ‫عي ً‬ ‫ات�صفت �آراء ابن النفي�س يف الطب باجلر�أة‪ ،‬فقد ف ّند‬ ‫وي �ع �ت�بره ك �ث�ي�رون �أع �ظ��م ف�ي��زي��ول��وج�ي� ّ�ي الع�صور‬ ‫الو�سطى‪ .‬ظل الغرب يعتمدون على نظريته حول الدورة العديد من نظريات ابن �سينا وجالينو�س و�ص ّوبها‪.‬‬ ‫ُفقد العديد من م�ؤلفات ابن النفي�س عقب �سقوط‬ ‫ال��دم��وي��ة‪ ،‬حتى اكت�شف ويليام ه��اريف ال ��دورة الدموية‬ ‫بغداد عام ‪ ،1258‬الذي �شهد خ�سارة وتدمري العديد من‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫ولد بدم�شق يف �سوريا عام ‪607‬هـ على وجه التقريب‪ ،‬الكتب املهمة لكثري من علماء امل�سلمني‪.‬‬ ‫ون���ش��أ وتعلم بها يف جمال�س علمائها وم��دار��س�ه��ا‪ .‬قيل اكت�شافه الدورة الدموية ال�صغرى‬ ‫�إن لقبه ال َقر�شي ن�سبة �إىل القر�ش‪ ،‬حيث ذك��ر اب��ن �أبي‬ ‫يعترب اكت�شافه ال��دورة الدموية ال�صغرى �أحد �أهم‬ ‫�أ�صيبعة �أن�ه��ا قرية ق��رب دم�شق‪ ،‬وت��ذك��ر دائ��رة املعارف �إجنازاته‪ ،‬حيث قال‪:‬‬ ‫الإ�سالمية �أنه ولد على م�شارف غوطة دم�شق‪ ،‬و�أ�صله من‬ ‫”�إن الدم ينقى يف الرئتني من �أجل ا�ستمرار احلياة‬ ‫بلدة ُقري�شية قرب دم�شق‪ .‬ورد لقبه يف �أول طبعة لكتابه و�إك���س��اب اجل�سم ال�ق��درة على العمل‪ ،‬حيث يخرج الدم‬ ‫«امل��وج��ز»‪ :‬القر�شي (بفتح القاف وال��راء‪ .)Karashite :‬من البطني الأمي��ن �إىل الرئتني‪ ،‬حيث ميتزج بالهواء‪،‬‬ ‫تعلم يف ال�ب�ي�م��ار��س�ت��ان ال �ن��وري ب��دم���ش��ق‪ ،‬ك�م��ا ك��ان ابن ثم �إىل البطني الأي�سر»‪.‬‬ ‫النفي�س معا�ص ًرا مل�ؤرخ الطب ال�شهري ابن �أبي �أ�صيبعة‪،‬‬ ‫كان الر�أي ال�سائد يف ذلك الوقت‪� ،‬أن الدم يتولد يف‬ ‫�صاحب (عيون الأنباء يف طبقات الأط�ب��اء)‪ ،‬ودر���س معه الكبد ومنه ينتقل �إىل البطني الأمين بالقلب‪ ،‬ثم ي�سري‬ ‫الطب على ابن الدخوار‪.‬‬ ‫بعد ذلك يف العروق �إىل خمتلف �أع�ضاء اجل�سم‪.‬‬ ‫وقد در�س ابن النفي�س � ً‬ ‫أي�ضا الفقه ال�شافعي‪ ،‬كما كتب‬ ‫ظل اكت�شاف ابن النفي�س للدورة الدموية ال�صغرى‬ ‫العديد من الأعمال يف الفل�سفة‪ ،‬وكان مهتما بالتف�سري (الرئوية) جمهو ًال للمعا�صرين حتى عرث حميي الدين‬ ‫العقالين للوحي‪ .‬وخال ًفا لبع�ض معا�صريه وال�سلف‪ ،‬التطاوي عام ‪� ،1924‬أثناء درا�سته لتاريخ الطب العربي‬ ‫اعتمد ابن النفي�س على العقل يف تف�سري ن�صو�ص القر�آن ع�ل��ى خم�ط��وط يف مكتبة ب��رل�ين رق�م��ه ‪ 62243‬بعنوان‬ ‫واحلديث‪ .‬كما در�س اللغة واملنطق والأدب‪.‬‬ ‫«�شرح ت�شريح القانون»‪ ،‬فعني بدرا�سته و�أعد حوله ر�سالة‬ ‫هناك اختالف حول تاريخ انتقاله �إىل القاهرة‪� ،‬إال للدكتوراه من جامعة فرايبورج ب�أملانيا مو�ضوعها «الدورة‬ ‫�أنه ميكن تقدير ذلك يف الفرتة بني عامي ‪633‬هـ (‪1236‬م) ال��دم��وي��ة ع�ن��د ال�ق��ر��ش��ي»‪ .‬وجل�ه��ل �أ��س��ات��ذت��ه بالعربية‪،‬‬ ‫و‪636‬هـ (‪1239‬م)‪ ،‬وعند انتقال ابن النفي�س للقاهرة عمل �أر�سلوا ن�سخة من الر�سالة للم�ست�شرق الأملاين مايرهوف‬ ‫يف امل�ست�شفى النا�صري‪ ،‬وبعد ذلك يف م�ست�شفى املن�صوري (املقيم بالقاهرة وقتها)‪ ،‬ف�أيد مايرهوف التطاوي‪ .‬و�أبلغ‬ ‫ال ��ذي �أن �� �ش ��أه ال���س�ل�ط��ان ق �ل�اوون‪ ،‬ح�ي��ث �أ��ص�ب��ح‬ ‫«رئي�سا اخلرب �إىل امل�ؤرخ جورج �سارتون الذي ن�شره يف �آخر جزء‬ ‫ً‬ ‫خا�صا لل�سلطان الظاهر من كتابه «مقدمة �إىل تاريخ العلوم»‪.‬‬ ‫ل�ل�أط�ب��اء»‪ ،‬كما �أ�صبح طبي ًبا ً‬ ‫بيرب�س بني عامي ‪ 1260‬و‪.1277‬‬ ‫ك��ان الب��ن النفي�س جمل�س يف داره يح�ضره �أمراء‬ ‫البن النفي�س العديد من امل�ؤلفات يف الطب‪� ،‬أهمها‪:‬‬ ‫القاهرة ووجها�ؤها و�أطبا�ؤها‪ ،‬كما كان ابن النفي�س �أعزب‬ ‫ ال���ش��ام��ل يف ال�صناعة الطبية �أ��ض�خ��م مو�سوعة‬‫ف�أغدق على بناء داره يف القاهرة‪ ،‬وفر�ش �أر�ضها بالرخام طبية كتبها �شخ�ص واح��د يف ال�ت��اري��خ الإن �� �س��اين‪ ،‬وقد‬ ‫حتى �إيوانها‪� .‬أما عن و�صفه فقد كان نحي ًفا طويل القامة و�ضع م�سودتها بحيث تقع يف ثالثمائة جملد ب ّي�ض منها‬ ‫�أ�سيل اخلدين‪ ،‬ومل تقت�صر �شهرته على الطب فقط‪ ،‬بل ثمانني‪ .‬ومتثل هذه املو�سوعة ال�صياغة النهائية واملكتملة‬ ‫كان يعد من كبار علماء ع�صره يف اللغة والفل�سفة والفقه للطب وال�صيدلة يف احل���ض��ارة العربية الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫واحلديث‪.‬‬ ‫الع�صور الو�سطى‪.‬‬ ‫يف عام ‪ ،1242‬ن�شر ابن النفي�س �أكرث �أعماله �شهرة‪،‬‬ ‫ �شرح ت�شريح القانون‪ :‬جمع فيه �أج��زاء الت�شريح‬‫وهو كتاب «�شرح ت�شريح قانون ابن �سينا»‪ ،‬الذي ت�ضمن امل�ت�ف��رق��ة يف ك�ت��اب ال�ق��ان��ون الب��ن �سينا و��ش��رح�ه��ا‪ ،‬وفيه‬ ‫العديد من االكت�شافات الت�شريحية اجل��دي��دة‪ ،‬و�أهمها و�صف ال��دورة الدموية ال�صغرى وهو الذي نّبي �أن ابن‬ ‫نظريته حول الدورة الدموية ال�صغرى وحول ال�شريان النفي�س قد �سبق علماء الطب �إىل معرفة هذا املو�ضوع‬ ‫التاجي‪ ،‬وقد اعترب هذا الكتاب �أحد �أف�ضل الكتب العلمية من الفيزيولوجيا‪.‬‬ ‫التي �شرحت بالتف�صيل موا�ضيع علم الت�شريح وعلم‬ ‫ �شرح ف�صول �أب�ق��راط‪ :‬موجود يف مكتبات برلني‬‫الأمرا�ض وعلم وظائف الأع�ضاء‪ ،‬كما �ص ّوب فيه العديد وجوتا و�إل�سفورد وباري�س ومكتبة الإ�سكوريال‪ ،‬وتوجد‬ ‫من نظريات ابن �سينا‪.‬‬ ‫ن�سخة يف �آي��ا �صوفيا بتاريخ ‪678‬ه �ـ‪ ،‬وق��د طبع يف �إيران‬ ‫بعد ذلك بوقت ق�صري‪ ،‬بد�أ العمل على كتابه «ال�شامل �سنة ‪1298‬هـ‪.‬‬ ‫يف ال�صناعة الطبية‪ ،‬ال��ذي ن�شر منه ‪ 43‬جملدا يف عام‬ ‫ امل�ه��ذب يف ال�ك�ح��ل‪ :‬مكتبة الفاتيكان‪ ،‬وه��و كتاب‬‫‪ ،1244‬وعلى مدى العقود التالية‪ ،‬كتب ‪ 300‬جملد لكنه م��و��س��وع��ي يف ال�ط��ب ي�شبه ك�ت��اب (احل � ��اوي) لأب ��ي بكر‬ ‫بقي ابن النفي�س حتى وفاته يف القاهرة‪ ،‬وعندما بلغ ذي القعدة ‪687‬ه�ـ‪ 17 /‬كانون االول ‪1288‬م)‪ ،‬وقد �أوقف‬ ‫مل ي�ستطع ن�شر �سوى ‪ 80‬جملدا فقط قبل وفاته‪ ،‬وبعد الرازي‪.‬‬ ‫ كتاب موجز القانون �أو املوجز يف الطب‪ :‬تناول كل الثمانني من العمر مر�ض �ستة �أيام مر�ضاً �شديداً‪ ،‬ومل داره وكتبه وكل ما له على امل�ست�شفى املن�صوري يف القاهرة‬‫وفاته ح� ّل كتابه ه��ذا حمل «ق��ان��ون» اب��ن �سينا مو�سوعة‬ ‫ً‬ ‫يطل به املر�ض فقد توفى يف فجر يوم اجلمعة املوافق ‪ 21‬قائال‪� :‬إن �شموع العلم يجب �أن ت�ضيء بعد وفاتي‪.‬‬ ‫طبية �شاملة يف الع�صور الو�سطى‪ ،‬مما جعل امل�ؤرخني �أجزاء القانون فيما عدا الت�شريح ووظائف الأع�ضاء‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫براعم الإميان‬

‫السلحفاة والصياد‬ ‫يف ق��دمي ال��زم��ان ويف �أح��د ال���ش�ط��آن‪ ،‬ت�صادقت �سلحفاة‬ ‫بحريّة و�ص ّياد �إن�سان‪ّ ،‬‬ ‫وتوطدت بينهما ال�صداقة‪ ،‬و َم ُت َنتْ ب�أن‬ ‫رب لت�ضع بي�ضها‬ ‫عقدا اتفاقا‪ ،‬فقد كانت ال�سلحفاة تخرج �إىل ال ّ‬ ‫مع ّر�ضا للخطر‪ ،‬ت��ارك��ة �إ ّي ��اه للمغريين‪ ،‬وت�ع��ود �آ�سفة دامعة‬ ‫العينني‪� .‬إىل �أن �صادقت ال�ص ّياد‪ ،‬ف�أ�شار عليها بحفر �أخدود‪ ،‬ال‬ ‫يعلمه العدو اللدود‪ ،‬ث ّم ت��ردم بي�ضها يف جوف الرمال‪ ،‬تاركة‬ ‫ال�ص ّياد �ساهرا عليه يف كل الأح��وال‪ ،‬على �أن تد ّله على �أماكن‬ ‫ال�سمك ليعود مبا ل ّذ وطاب‪ ،‬ويعود غريه فارغ الوطاب‪.‬‬ ‫ويف �إح ��دى امل ��رات‪� ،‬أب�ح��ر ال���ص� ّي��اد ك�ع��ادت��ه �إىل �صديقته‬ ‫ال�سلحفاة‪ ،‬ولكن ما �إن ر�أته حتى قالت له‪:‬‬ ‫ ُع��د ي��ا ��ص� ّي��اد‪ ،‬فال�سمك م��ا زال ح��دي��ث امل�ي�لاد‪� ،‬صغري‬‫احل�ج��م‪ ،‬قليل اللحم‪ ،‬ال ي�سمن وال يغني م��ن ج��وع‪ ،‬و�صيده‬ ‫عندكم مع�شر الب�شر ممنوع‪.‬‬ ‫فغ�ضب ال�ص ّياد وزجم��ر‪ ،‬وك��اد من الغيظ ينفجر‪ ،‬وظـنّ‬ ‫�أ ّنها خدعته‪ ،‬و�أخلفت بعدما وعدته‪ ،‬فعاد لتوّه �إىل ال�شاطئ‪،‬‬ ‫ي�سكنه وهم خاطئ‪ ،‬وانطلق �إىل البي�ضات متوعّدا باالنتقام من‬ ‫ال�سلحفاة‪ ،‬ف�أخذها وباعها يف ال�سوق دون ت��ردّد‪ ،‬ون�سي ما كان‬ ‫بينه وبني ال�سلحفاة من تودّد‪ .‬وكان يقول لنف�سه‪ :‬ثمن البي�ض‬ ‫يعوّ�ض يل اخل�سارة‪ ،‬ولتكن جتارتي فيه خري جتارة‪.‬‬ ‫وم ّرت الأيام‪ ،‬وعاود ال�ص ّياد احلنني �إىل نيل �صيد ثمني‪،‬‬ ‫فركب البحر �إىل �صديقته ال�سلحفاة وق��د ن�سي ك� ّل ما فات‪،‬‬ ‫فا�ستقبلته ال�سلحفاة باالبت�سامة‪ ،‬و�س�ألته عن الأمانة‪ ،‬فرتدّد‬ ‫ال�ص ّياد وتلعثم‪ ،‬ث� ّم �أط��رق ومل يتك ّلم‪ ،‬ففهمت ال�سلحفاة من‬ ‫عدم اجلواب‪ ،‬وعلمت ما ح ّل ب�أوالدها من م�صاب‪ ،‬فبقيت تتلوّى‬ ‫وبجمر احلزن تتكوى‪ ،‬وقالت والدّمع ينهمر من عينيها‪:‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫ �أيّها ال�ص ّياد الظامل‪ ،‬خنت عهدي وميثاقي‪ ،‬وبعت فلذات‬‫كبدي يف الأ� �س��واق‪ .‬لقد بلغ بك الي�أ�س �إىل بيع �أبنائي بثمن‬ ‫بخ�س‪.‬‬ ‫فاندفع ال�ص ّياد مدافعا عن نف�سه‪:‬‬ ‫ لو كنت �أمّا حنونا ل�سهرت الليايل‪ ،‬حتر�سني بي�ضك يف‬‫الرمال‪ ،‬ولك ّنك �أهملت عيالك فجرى الذي جرى لك‪.‬‬ ‫والآن‪ ،‬ك ّفي عن ه��ذه العربات املزعومة‪ ،‬فما �أبعدك عن‬ ‫عاطفة الأمومة‪.‬‬

‫ف�أجابته بك�آبة‪:‬‬ ‫ �إ ّن��ه ق��ان��ون الطبيعة ال��ذي ي�سري علينا‪� ،‬شئنا ذل��ك �أم‬‫�أبينا‪ ،‬فقدرنا �أن نتخ ّلى عن الأوالد‪ ،‬وال ح� ّ�ق لنا يف �أن ن�شهد‬ ‫حلظة امل�ي�لاد‪ ،‬ولك ّنك خنت العهد و�أخلفت ال��وع��د‪ ،‬وق��د كان‬ ‫�أوالدي �أم��ان��ة ب�ين ي��دي��ك‪ ،‬واتفاقنا دي�ن��ا عليك‪ .‬ف�م��اذا فعلت‬ ‫مبكارم الأخالق؟ �أبعتها كما بعت �أوالدي يف الأ�سواق؟‬ ‫فقال لها ال�ص ّياد‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫علي �صنوف‬ ‫‪� -‬إ ّنك تتحدّثني ك�أنك �صاحبة الكرم‪� ،‬أ�سبغت ّ‬

‫النعم‪.‬‬ ‫فقالت له ال�سلحفاة‪:‬‬ ‫ �أنا من جعلتك بني الآدم ّيني �ص ّيادا ورفعت �ش�أنك وبنيت‬‫لك عمادا‪ .‬وكنت تقتات من م ّيت ال�سمك‪ ،‬وتقنع من العي�ش‬ ‫بال�ضّ نك‪ ،‬ف�صرت مي�سورا يف �أيام الع�سر‪ ،‬ومب ّذرا يف �أيام الفقر‪،‬‬ ‫وا�ست�أثرت ب�س ّر هذا الأزرق‪ ،‬تغنم منه وغريك يغرق‪ .‬ولكن ال‬ ‫رب ب�أ�سماكك‪.‬‬ ‫ب�أ�س‪ ،‬ه ّيا اتبعني ب�شباكك‪ ،‬لتعود �إىل ال ّ‬ ‫ومل ّ��ا و��ص�لا �إىل امل �ك��ان امل�ع�ل��وم‪� ،‬أدرك ال���ص� ّي��اد � ّأن هالكه‬ ‫حمتوم‪ ،‬فلم يكن �إ ّال مملكة القرو�ش اجلائعة‪ ،‬تر�صد الفرائ�س‬ ‫ال�ضائعة‪ ،‬وها هي تدور حول القارب تريد �أن تقتلعه‪ ،‬وترتبّ�ص‬ ‫ب�صاحبه لتبتلعه‪.‬‬ ‫ف�صاح ال�ص ّياد م�ستغيثا‪:‬‬ ‫ الرحمة يا �سلحفاة‪ .‬ال حترميني ل ّذة احلياة‪.‬‬‫فقالت له‪:‬‬ ‫ اعلم � ّأن ّ‬‫للطبيعة �أي�ضا ق��ان��ون‪ ،‬فكما ا�ستهنت بغريك‬ ‫تهون‪ .‬فانظر �إىل حالك وعاقبة �أم��رك و�أفعالك‪ ،‬وتذ ّكر �أ ّنك‬ ‫فعلت فعلتك التي فعلت‪ ،‬فما انتهيت وما ندمت‪ ،‬وما جازيت‬ ‫�إح�سانا ب�إح�سان‪ ،‬ولك ّنك قابلت معروفا بنكران‪ .‬فهذا جزاء من‬ ‫بادر باخليانة و�ض ّيع الأمانة‪.‬‬ ‫ث ّم انق�ضّ ت عليه القرو�ش‪ ،‬ف�صار القارب كالعهن املنفو�ش‪،‬‬ ‫واختفى ال�ص ّياد و�ضاع بعد �أن �سحبته الأ�سماك �إىل القاع‪ .‬ومنذ‬ ‫ذل��ك ال��زم��ن مل تعد ال�سالحف تطمئنّ �إىل �إن���س��ان‪ ،‬و�صارت‬ ‫تخفي بي�ضها يف الرمل بعيدا عن العيان‪ ،‬ولك ّنها يف هذا الزمان‬ ‫تعقد الأم��ل يف حمايتها على الأي��ادي الربيئة‪� ،‬أطفال الدنيا‬ ‫حماة البيئة‪.‬‬

‫مطعم معلق على األشجار على شكل عش عصفور‬

‫ بناء م�سجد عمرو بن العا�ص بالف�سطاط يف الرابع والع�شرين من �شهر رم�ضان عام ‪ 20‬هـ‬‫املوافق ‪� 5‬أيلول ‪ 641‬م‪ .‬مت بناء م�سجد عمرو بن العا�ص ر�ضي اهلل عنه بالف�سطاط‪.‬‬ ‫ انت�صار امل�سلمني على ال�سا�سانيني يف ‪ 23‬رم�ضان ‪ 31‬هـ املوافق ‪ 652‬م‪ .‬يف عهد اخلليفة عثمان‬‫بن عفان ر�ضي اهلل عنه انت�صر امل�سلمون على ال�سا�سانيني بعد مقتل قائدهم يزد جردبن �شهريار �آخر‬ ‫ملوك الفر�س‪ ،‬وانتهت بذلك دولة الفر�س‪.‬‬ ‫ حادثة التحكيم يف الثالث من �شهر رم�ضان عام ‪ 37‬هـ املوافق ‪� 11‬شباط ‪ 658‬م‪ .‬عقد التحكيم‬‫بني علي بن �أبي طالب ومعاوية بن �أبي �سفيان ر�ضي اهلل عنهما‪ ،‬والذي حدث بعد موقعة اجلمل وبني‬ ‫جند علي من ناحية‪ ،‬وبني بني �أمية وعائ�شة وطلحة والزبري من ناحية �أخرى يف �شهر �شعبان عام ‪36‬‬ ‫ه‪ ،‬وبعد موقعة �صفني يف حمرم عام ‪ 37‬هـ بني جند علي ومعاوية‪ ،‬وقد اقرتن بالتحكيم ظهور اخلوارج‬ ‫وا�ستيالء معاوية على م�صر‪ .‬ر�ضي اهلل عن ال�صحابة �أجمعني‪.‬‬ ‫يف تايلند مت ب�ن��اء مطعم غ��ري��ب على عن الأر���ض‪ ،‬لكي ي�ستمتع الزبائن باملناظر اجللد‪ ،‬ويقوم عمال املطعم ب�إي�صال الطعام‬ ‫ـ‬ ‫ه‬ ‫‪37‬‬ ‫عام‬ ‫رم�ضان‬ ‫�شهر‬ ‫من‬ ‫ع�شر‬ ‫اخلام�س‬ ‫ والي��ة حممد بن �أب��ي بكر ال�صديق على م�صر يف‬‫��ش�ك��ل �أع �� �ش��ا���ش ال �ع �� �ص��اف�ير‪� ،‬إذ مت تعليق الطبيعية اخلالبة التي حتيط باملكان‪.‬‬ ‫�إىل ال��زب��ون بنف�س الطريقة‪.‬ال�سلحفاة‬ ‫املوافق ‪� 23‬شباط ‪ 658‬م‪ .‬ىّ‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫على‬ ‫الوالية‬ ‫تول حممد بن �أبي بكر‬ ‫وي�ت��م رف��ع ال��زب��ائ��ن بطريقة ب�سيطة‬ ‫الطاوالت امل�صممة التي ت�شبه ع�ش الع�صفور‬ ‫على الأ�شجار‪ ،‬على ارتفاع �ستة ع�شر قدما عن طريق بوا�سطة حزام �أمان م�صنوع من وال�صياد‬


‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫�صباح جديد‬

‫‪11‬‬


‫‪12‬‬

‫الأحد ‪ 17‬رم�ضان ‪ 1433‬هـ ‪� 5 -‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪ - 19‬العدد (‪)2030‬‬

‫‪17‬‬ ‫ب�ل�غ��ت ال �ق��رو���ض احل���س�ن��ة ال �ت��ي ق��دم�ه��ا ال�ب�ن��ك منذ‬ ‫ت�أ�سي�سه وحتى نهاية عام ‪ 2011‬حوايل ‪ 154.4‬مليون دينار‬ ‫وا�ستفاد منها حوايل ‪� 293‬ألف مواطن‪.‬‬

‫ال�س�ؤال ال�سابع ع�شر‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬من �أول �أن�صاري بايع �أبا بكر ال�صديق؟‬ ‫ب‪ -‬ما �سبب نزول هذه الآية‪« :‬و�إن يكاد‬ ‫الذين كفروا ليزلقونك ب�أب�صارهم ملا‬ ‫�سمعوا الذكر» (القلم ‪.)51‬‬ ‫ج‪ -‬ما هو ال�شيء الذي يقر�صك وال تراه؟‬ ‫طريقة امل�سابقة ‪:‬‬

‫�شرو‬

‫تتكون امل�سابقة من ‪� 29‬س�ؤاال وكل �س�ؤال ينق�سم �إىل ثالثة فروع ‪ ،‬الفرع الأول‪� :‬أوائل‪ ،‬الفرع الثاين ‪ :‬حول �أ�سباب نزول بع�ض الآيات القر�آنية‪ ،‬والفرع الثالث‪� :‬ألغاز ‪.‬‬

‫ط‬ ‫امل�سابقة ‪:‬‬

‫ الإجابة عن ‪� 25‬س�ؤاال ب�شكل �صحيح من �أ�صل ‪� 29‬س�ؤا ًال‬‫ تكتب �إجابة الفرع الأول (�أ) والفرع الثالث (ج) من امل�سابقة يف الكوبون املخ�ص�ص الذي �سيتم ن�شره بعد انتهاء ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬‫ �إجابة الفرع الثاين (ب) من امل�سابقة تكون يف �أوراق خارجية ترفق مع الكوبون‪ ،‬واالكتفاء ب�سبب النزول ب�شكل خمت�صر جداً دون تفا�صيل‪.‬‬‫ تر�سل الإجابات بعد ن�شر الكوبون على عنوان ال�صحيفة الربيدي وهو‪:‬‬‫عمان ‪� -‬ص‪ .‬ب‪ 213545 :‬احل�سني ال�شرقي ‪ /‬الرمز الربيدي‪.)11121( :‬‬ ‫ مينع م�شاركة موظفي «ال�سبيل» ‪.‬‬‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاحد 5 آب 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you