Issuu on Google+

‫عصي يف دواليب‬ ‫اإلصالح (‪)3/3‬‬

‫مصالحة أخرى مطلوبة‬

‫‪16‬‬

‫اللجوء للتهديد‪ ..‬اتحاد‬ ‫العمال مثا ً‬ ‫ال‬

‫‪11‬‬

‫‪16‬‬

‫«طاهر حكمت» رئيسا ملجلس‬ ‫أمناء املركز الوطني لحقوق اإلنسان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�صدرت الإرادة امللكية بتعيني طاهر حكمت رئي�سا ملجل�س �أمناء املركز‬ ‫الوطني حلقوق الإن�سان وع�ضوية كل من‪ :‬ابراهيم عز الدين‪ ،‬حممد ال�صقور‪،‬‬ ‫رئي�س غرفة �صناعة عمان‪� ،‬أ�سمى خ�ضر‪ ،‬رئي�س غرفة جتارة الأردن‪ ،‬حمد‬ ‫عدنان البخيت‪� ،‬سعد حجازي‪ ،‬حممد م�صاحلة‪ ،‬مو�سى بريزات‪ ،‬عمر الرزاز‪،‬‬ ‫مهند العزة‪ ،‬نعمان اخلطيب‪� ،‬أمني الع�ضايلة‪ ،‬حممد يو�سف علوان‪ ،‬خملد‬ ‫الطراونة‪ ،‬عبداهلل نقر�ش‪ ،‬نقيب ال�صحفيني الأردنيني‪ ،‬رمي �أبو ح�سان‪ ،‬رمي‬ ‫زريقات‪ ،‬حممد ح�سن حرز اهلل‪ ،‬وذلك �سندا لن�ص املادة (‪�/13‬أ) من قانون‬ ‫املركز الوطني حلقوق الإن�سان رقم (‪ )51‬ل�سنة ‪.2006‬‬ ‫اخلمي�س ‪ 2‬جمادى الآخرة ‪ 1432‬هـ ‪� 5 -‬أيار ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1582‬فل�س‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫امللك يرحب بامل�صاحلة الفل�سطينية وتوحيد كلمة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬

‫بعد �أربع �سنوات من االنق�سام الذي �أجمع الكل الفل�سطيني على‬ ‫كارثية نتائجه على الق�ضية وم�ستقبلها‪ ،‬جنحت حركتا حما�س‬ ‫وفتح بت�أ�سي�س مرحلة امل�صاحلة واخلروج من النفق املظلم‪ ،‬وت�شييع‬ ‫االنق�سام‪ ،‬و�إدخال الفرحة �إىل قلوب ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وو�سط �أجواء �إيجابية وارتياح كبري ‪� ،‬شهدت العا�صمة امل�صرية‬ ‫القاهرة �أم�س الأربعاء حفل توقيع اتفاق امل�صاحلة بني حركتي‬ ‫حما�س وفتح‪ ،‬مب�شاركة ممثلي الف�صائل الفل�سطينية وح�شد كبري‬ ‫من ال�شخ�صيات الفل�سطينية والعربية والدولية‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫املعارضة تنفي وجود خالفات مع‬ ‫النقابات إزاء إحياء ذكرى النكبة‬

‫«حماس» و«وفتح» تطويان صفحة االنقسام‬ ‫الأردن ي�صدر التفاح والزعرت والفلفل والباذجنان‬

‫«إسرائيل» تغزو األسواق املحلية‬ ‫بمنتجات األفوكادو والكاكا‬

‫ن�شطاء يحرقون كراتني منتجات �إ�سرائيلية‬

‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫غ�صت الأ����س���واق املحلية مبنتجات‬ ‫الأف���وك���ادو وال��ك��اك��ا "الإ�سرائيلية" يف‬ ‫�أع��ق��اب انقطاع دام ع��دة �شهور‪ ،‬نتيجة‬ ‫احلملة امل�ضادة ل�شراء هذه املنتجات‪.‬‬ ‫وتعر�ض املنتجات ال�صهيونية يف عدة‬ ‫�أ�سواق خ�ضراورات وفواكه ب�أ�سعار مغرية‬ ‫للم�ستهلكني‪.‬‬ ‫وا�ستوردت الأفوكادو والكاكا من مزارع‬ ‫�إ�سرائيلية متعددة‪ ،‬من قبل بع�ض جتار‬ ‫قطاع خا�ص ح�صلوا م�ؤخرا على ت�صاريح‬ ‫ا�سترياد من مديرية الرتاخي�ص يف وزارة‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫وناهزت الكمية امل�ستوردة الـ ‪21.000‬‬ ‫طن من الأفوكادو والـــ ‪ 12‬طنا من الكاكا‪.‬‬

‫(ار�شيفية)‬

‫وت�ؤكد م�صادر وزارة الزراعة �أن �أ�صناف‬ ‫الأف��وك��ادو والكاكا معرو�ضة يف الأ�سواق‬ ‫ب��ع��ب��وات ب���وزن كيلوغرام واح���د للعبوة‬ ‫ال��واح��دة‪ ،‬مل�صق عليها "ليبل" ال ميكن‬ ‫نزعه يبني بو�ضوح �أنها "منتج �إ�سرائيلي"‬ ‫�إ�ضافة �إىل بيانات �أخرى تت�ضمن منطقة‬ ‫زراع���ة امل��ن��ت��ج‪ ،‬ل�ضمان ع��دم ق��دوم��ه من‬ ‫امل�ستوطنات غري املعرتف بها �شرعيا‪.‬‬ ‫وكان وفد فني من وزارة الزراعة زار‬ ‫الكيان ال�صهيوين بعد ت�صاعد احتجاجات‬ ‫معار�ضي التطبيع واملواطنني لالطالع على‬ ‫املناطق والأرا�ضي التي تزرع فيها اخل�ضار‬ ‫والفواكه التي يتم ت�صديرها �إىل الأردن‪.‬‬ ‫و�أعقب الزيارة ت�شديد ال��وزارة على‬ ‫اجلانب الإ�سرائيلي �ضرورة �إرفاق بيانات‬ ‫دقيقة عن مناطق الإنتاج لتلك املزروعات‬

‫ل�ضمان عدم زراعتها يف امل�ستوطنات غري‬ ‫املعرتف بها ر�سميا‪ ،‬الأمر الذي قلل كثريا من‬ ‫�إقبال امل�ستوردين على املنتج الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫يف املقابل اقت�صرت ال�صادرات الأردنية‬ ‫�إىل "�إ�سرائيل" خ�ل�ال ال�شهر املا�ضي‬ ‫على البندورة (‪ )17‬طنا والباذجنان ‪،4‬‬ ‫والفلفل احللو(‪� )3‬أطنان‪ ،‬والربوكي (‪)26‬‬ ‫طنا‪ ،‬والقرع (‪ )25‬طنا‪ ،‬والزعرت البلدي‬ ‫(‪� )3‬أطنان‪ ،‬والتفاح (‪ )23‬طنا‪.‬‬ ‫يف الأثناء‪ ،‬عرب مواطنون عن رف�ضهم‬ ‫�شراء الفواكه واخل�ضراوات الإ�سرائيلية‪،‬‬ ‫وطالبوا املخت�صني بتحديد معامل اخل�ضار‬ ‫وال��ف��واك��ه الإ�سرائيلية لي�سهل عليهم‬ ‫متييزها وجتنب �شرائها انطالقا من رف�ضهم‬ ‫للتطبيع مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وي�شعر ك��ث�ير م��ن امل��واط��ن�ين بالقلق‬ ‫م��ن اكتظاظ �أ���س��واق اخل�ضار والفواكه‬ ‫املنت�شرة يف اململكة مبنتجات ا�سرائيلية‪.‬‬ ‫يذكر �أن نقابة جت��ار وم�صدري اخل�ضار‬ ‫وال��ف��واك��ه ك��ان��ت ق���ررت تعليق ا�سترياد‬ ‫وت�صدير اخل�ضار والفواكه من واىل الكيان‬ ‫ال�صهيوين ب�سبب املمار�سات الإ�سرائيلية‬ ‫التع�سفية �ضد ال�شعب الفل�سطيني الأعزل‪،‬‬ ‫دون �أن يكون القرار النقابي ملزما للتجار‬ ‫وامل�ستوردين بهذا اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جلان جمابهة التطبيع يف‬ ‫جممع النقابات نظمت عدة اعت�صامات �أمام‬ ‫�أ�سواق اخل�ضار املركزية التابعة لأمانة‬ ‫عمان؛ احتجاج ًا على ا�سترياد منتجات‬ ‫زراع��ي��ة ك��اجل��زر وامل��اجن��ا والبطاطا من‬ ‫"�إ�سرائيل"‪ .‬كما وجهت جمابهة التطبيع‬ ‫نداءات عدة للمواطنني ملقاطعة املنتجات‬ ‫الزراعية الإ�سرائيلية ال�صهيونية‪ ،‬م�ؤكدة‬ ‫�أن��ه��ا ت��زاح��م املنتجات املحلية‪ ،‬وتدعم‬ ‫حكومة العدو وثمنها ي�ستخدم يف �صناعة‬ ‫�آل��ة ع�سكرية توجه �إىل �أب��ن��اء ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني الأعزل‪.‬‬

‫«األطباء» تسلم مذكرة‬ ‫للنواب لتعليق اإلضراب مدة شهر‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�سلم نقابة الأط��ب��اء م�ساء اليوم‬ ‫جمل�س النواب "مبادرة" لتعليق التوقف‬ ‫عن العمل الذي بد�أه �أطباء وزارة ال�صحة‬ ‫يف ‪ 12‬ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وتت�ضمن املبادرة تعليق التوقف عن‬ ‫العمل ملدة �شهر على �أن يتم خالله حتقيق‬

‫مطلب الأطباء بنظام العالوات والرواتب‪،‬‬ ‫و�أن يتم التوقيع على �أي اتفاق جديد‬ ‫مع النقابة بح�ضور رئي�س جمل�س النواب‬ ‫في�صل الفايز و�أع�ضاء اللجنة ال�صحية‬ ‫النيابية‪.‬‬ ‫وكان جمل�س نقابة الأطباء قد عقد‬ ‫اجتماعا ظهر �أم�س يف مقر النقابة تخلله‬ ‫نقا�ش ح��اد ح��ول امل��ب��ادرة قبل �أن يتم‬

‫�إقرارها ب�إجماع �أع�ضاء جمل�س النقابة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت النقابة على ل�سان النقيب‬ ‫�أح��م��د ال��ع��رم��وط��ي‪" :‬ان جمل�س نقابة‬ ‫الأط��ب��اء ق��رر خ�لال اجتماع عقد �أم�س‬ ‫االربعاء اال�ستمرار يف التوقف عن العمل‬ ‫حلني �إق���رار مطالبنا يف النظام اخلا�ص‬ ‫والت�أكيد على ق��رارات��ن��ا ال�سابقة بهذا‬ ‫اخل�صو�ص"‪.‬‬

‫املحتجون يواصلون تحركاتهم‬ ‫يف سوريا‬

‫‪3‬‬

‫‪9‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫امللك يعزي �أمري‬ ‫الكويت وملك البحرين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أج��رى امللك عبداهلل الثاين ات�صاال هاتفيا �أم�س مع ال�شيخ‬ ‫�صباح الأحمد اجلابر ال�صباح �أم�ير دول��ة الكويت �أع��رب خالله‬ ‫عن تعازيه وموا�ساته بوفاة �شقيقه ال�شيخ خالد الأحمد اجلابر‬ ‫ال�صباح‪ .‬ويف برقية تعزية بعث بها �إىل ال�شيخ �صباح الأحمد‪،‬‬ ‫دعا اهلل العلي القدير �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته ومغفرته‬ ‫ور�ضوانه‪ ،‬و�أن يلهم �أ�سرته الكرمية جميل ال�صرب وح�سن العزاء‪،‬‬ ‫و�أن يجنب ال�شعب الكويتي ال�شقيق كل مكروه‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬بعث امللك برقية �إىل امللك حمد بن عي�سى‬ ‫�آل خليفة ملك مملكة البحرين �أع��رب فيها عن �أ�صدق م�شاعر‬ ‫التعزية واملوا�ساة بوفاة ال�شيخة موزة بنت حمد �آل خليفة‪� ،‬سائال‬ ‫اهلل العلي القدير �أن يتغمد الفقيدة بوا�سع رحمته وغفرانه‪،‬‬ ‫وي�سكنها ف�سيح جناته‪ ،‬و�أن يلهم �أ�سرته الكرمية جميل ال�صرب‬ ‫وح�سن العزاء ويجنب ال�شعب البحريني ال�شقيق كل مكروه‪.‬‬

‫ويجري ات�صالني هاتفيني‬ ‫مع ملك ورئي�س وزراء البحرين‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أجرى امللك عبداهلل الثاين ات�صالني هاتفيني �أم�س مع امللك‬ ‫حمد بن عي�سى �آل خليفة ملك مملكة البحرين ورئي�س جمل�س‬ ‫الوزراء البحريني الأمري خليفة بن �سلمان �آل خليفة �أعرب امللك‬ ‫خاللهما عن تعازيه وموا�ساته بوفاة ال�شيخة موزة بنت حمد �آل‬ ‫خليفة‪.‬‬

‫ويبحث يف ات�صال هاتفي مع رئي�س الوزراء‬ ‫العراقي عالقات التعاون الثنائي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫بحث امللك عبداهلل الثاين يف ات�صال هاتفي �أم�س مع رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء ال�ع��راق��ي ن��وري امل��ال�ك��ي ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون ب�ين البلدين‬ ‫ال�شقيقني والق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬

‫الفايز ينقل ر�سالة‬ ‫خطية من امللك �إىل البابا‬ ‫الفاتيكان ‪ -‬برتا‬ ‫نقل رئي�س جمل�س النواب في�صل عاكف الفايز ر�سالة خطية‬ ‫من امللك عبد اهلل الثاين ابن احل�سني اىل البابا بنديكت ال�ساد�س‬ ‫ع�شر بابا الفاتيكان خ�لال ا�ستقبال البابا للفايز يف الفاتيكان‬ ‫�أم����س االرب �ع��اء‪ .‬وت�ضمنت الر�سالة حر�ص االردن على توثيق‬ ‫التعاون بينة وبني الفاتيكان مبا يخدم الر�سالة امل�شرتكة القائمة‬ ‫على تر�سيخ مفاهيم ال�سالم واملحبة والت�أخي بني ال�شعوب واالمم‬ ‫وت��أك�ي��د االردن ال��دائ��م ل��دع��م اجل�ه��ود ال��رام�ي��ة اىل ��س�لام عادل‬ ‫و�شامل يعيد احلقوق امل�شروعة لل�شعب الفل�سطيني واقامة دولته‬ ‫امل�ستقلة على الرتاب الوطني الفل�سطيني ولتعم منطقة ال�شرق‬ ‫االو� �س��ط و�شعوبها ب��االم��ن وال���س�لام وي���س��ود ال�ت��آخ��ي االن�ساين‬ ‫واحلوار ال�سلمي هذه البقعة املقد�سة‪.‬‬

‫هيئة مكافحة الف�ساد ت�ؤكد د�ستورية‬ ‫�إجراءاتها يف ملف الكازينو‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أكدت هيئة مكافحة الف�ساد �أنها قامت ب�أعمال جمع البينات‬ ‫والأدلة اخلا�صة بق�ضية الكازينو ا�ستناداً لقانون مكافحة الف�ساد‬ ‫الذي منح رئي�س و�أع�ضاء جمل�س الهيئة �صفة ال�ضابطة العدلية‬ ‫لغايات قيامهم مبهامهم الوطنية يف مكافحة الف�ساد وحماية‬ ‫املجتمع من الفا�سدين‪.‬‬ ‫و�أكدت الهيئة يف بيان ���أ�صدرته م�ساء �أم�س الأربعاء �أنها مل‬ ‫تقم ب��أي �إج��راء ميثل خمالفة لأح�ك��ام الد�ستور �أو اع�ت��دا ًء على‬ ‫�صالحيات جمل�س ال�ن��واب يف ه��ذه الق�ضية التي �أحالها رئي�س‬ ‫ال� ��وزراء للهيئة مب��وج��ب خم��اط�ب��ات ر�سمية يف �شباط املا�ضي‪.‬‬ ‫و��ش��ددت يف البيان ال��ذي ج��اء تعقيباً على ك�ت��اب رئي�س جمل�س‬ ‫النواب ب�إعادة جميع الأوراق والوثائق املتعلقة مبلف الكازينو؛‬ ‫ب�أنها مل ت�ستجوب �أي �اً من ال��وزراء �أو الأ�شخا�ص يف ه��ذا امللف؛‬ ‫و�إمنا حر�صت على اال�ستماع �إىل �أقوالهم لإجالء احلقيقة مبن‬ ‫فيهم رئي�س الوزراء الذي �أبدى كل تعاون �إيجابي يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وقال البيان ان الهيئة مل تقم بتوجيه �أي اتهام لأي �شخ�ص‬ ‫ك��ان يف ه��ذه الق�ضية؛ التي �أحالتها �إىل جمل�س ال�ن��واب عندما‬ ‫الحظت وجود �شبهة ف�ساد فيها‪.‬‬ ‫واع�ت�برت الهيئة �أن ه��ذا الإج ��راء م��ن قبل رئا�سة جمل�س‬ ‫ال�ن��واب ي�شري �إىل ع��دم وج��ود رغبة يف ال�ت�ع��اون معها �أو دعمها‬ ‫للقيام مبهامها الوطنية يف مكافحة الف�ساد‪ .‬ووفقاً لهذا الإجراء‬ ‫ف��إن هيئة مكافحة الف�ساد �ستجد نف�سها م�ضطرة للتوقف عن‬ ‫النظر يف �أي ملفات حتتوي على �شبهات ف�ساد �إذا ارتبطت ب�أحد‬ ‫الوزراء العاملني �أو ال�سابقني؛ يف �إ�شارة �إىل ملفات (�سفر ال�سجني‬ ‫خالد �شاهني؛ وم�شروع �سكن كرمي لعي�ش كرمي؛ وملفات �أخرى‬ ‫تنظرها الهيئة حالياً �أو �ستنظرها م�ستقبالً)‪.‬‬

‫احلبا�شنة يلتقى ال�شريفة زين‬ ‫ال�شرف لبحث �إن�شاء ال�سدود‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى وزير دولة ووزي��ر الزراعة �سمري احلبا�شنة يف مكتبه‬ ‫يوم �أم�س ال�شريفة زين ال�شرف بنت نا�صر رئي�س جمل�س �أمناء‬ ‫ال�صندوق الها�شمي لتنمية البادية االردنية‪ ،‬واطلع خالل اللقاء‬ ‫على اجل�ه��ود التي يبذلها ال�صندوق يف املحافظة على ال�سدود‬ ‫واحلفائر الرتابية يف منطقة الروي�شد وباير‪ ،‬ملا لها من اهمية يف‬ ‫خدمة املجتمعات املحلية‪ ،‬واجلهود املبذولة يف جتميع اكرب كمية‬ ‫من املياه والتو�سع يف عمل احلفائر الرتابية ل��زراع��ة االعالف‬ ‫والنباتات الرعوية والتعاون الوثيق مع وزارة الزراعة يف تنفيذ‬ ‫زراعة االعالف والنباتات الرعوية التي تنا�سب املنطقة‪.‬‬ ‫كذلك جرى بحث مو�ضوع املقالع احلجرية يف منطقة باير ملا‬ ‫لها من ت�أثري �سلبي و�ضار على �سكان املنطقة والنباتات الرعوية‬ ‫التي تقوم ال��وزارة وال�صندوق بزراعتها وراعيتها خلدمة مربي‬ ‫الرثوة احليوانية يف املنطقة‪ ،‬ودعا الوزير اىل ت�شكيل جلنة فورية‬ ‫م��ن الفنيني واملعنيني يف ال ��وزارة للوقوف على واق��ع احل��ال يف‬ ‫منطقة املقالع وتقييم املوقف واتخاذ االجرءات الالزمة للتقليل‬ ‫من االثار البيئية‪.‬‬ ‫ويف نهاية اللقاء ق��دم��ت ال�شريفة هند م��وج��زاً ع��ن قانون‬ ‫جمل�س ام�ن��اء ال�صندوق امل��ؤل��ف م��ن القطاعني ال�ع��ام واخلا�ص‬ ‫ومناطق البادية املمثلة باجلنوب والو�سط وال�شمال‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫التقى �شخ�صيات فل�سطينية من ال�ضفة وغزة‬

‫امللك يرحب بامل�صاحلة الفل�سطينية وتوحيد كلمة ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ال �ت �ق��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم�س‬ ‫�شخ�صيات فل�سطينية قدمت �إىل اململكة‬ ‫م��ن خمتلف حم��اف�ظ��ات ال�ضفة الغربية‬ ‫وقطاع غزة للتعبري عن ال�شكر واالمتنان‬ ‫للملك على جهوده املو�صولة لدعم ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وحتقيق تطلعاته يف التحرر‬ ‫و�إقامة دولته امل�ستقلة‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك خ�لال اللقاء يف الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي �أن الأردن "�سيبقى امل�ساند‬ ‫لكم و�سنوا�صل دعمكم �سيا�سيا واقت�صاديا‬ ‫يف امل��رح �ل��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬و� �ص ��وال �إىل �إقامة‬ ‫الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة على الأر�ض‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫ورح� ��ب ب� ��إب ��رام امل �� �ص��احل��ة الوطنية‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة يف ال �ق��اه��رة �أم ����س والتي‬ ‫م��ن ��ش��أن�ه��ا �إن �ه��اء االن�ق���س��ام الفل�سطيني‬ ‫وتوحيد كلمة ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وفيما‬ ‫يخ�ص مدينة القد�س ال�شريف‪� ،‬شدد امللك‬ ‫على �أن الأردن �سيوا�صل دوره يف حماية‬ ‫املقد�سات ورعايتها‪� ،‬إ�ضافة �إىل دعم �صمود‬ ‫امل�ق��د��س�ي�ين وال �ت �� �ص��دي ل �ك��ل الإج� � ��راءات‬ ‫الإ�سرائيلية الأحادية التي ت�ستهدف تغيري‬ ‫هوية املدينة وعروبتها‪.‬‬ ‫وج��رى خ�لال اللقاء ح��وار بني امللك‬ ‫واملجتمعني رك��ز على اخل�ط��وات الالزمة‬ ‫مل�ساعدة ال�شعب الفل�سطيني يف حت�سني‬ ‫ظروفه املعي�شية ال�صعبة التي يعاين منها‬ ‫جراء ا�ستمرار االحتالل‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫وح�ضر اللقاء الذي تخلله م�أدبة غداء‬ ‫م�ست�شار امللك ل�ش�ؤون الإع�لام واالت�صال‬ ‫�أجم��د الع�ضايلة‪ ،‬والقائم ب�أعمال مكتب‬ ‫التمثيل الأردين يف رام اهلل �أحمد عناب‪،‬‬ ‫و�أم �ي��ن ع ��ام ال �ه �ي �ئ��ة اخل�ي�ري ��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫الها�شمية ل�ل�إغ��اث��ة والتنمية والتعاون‬ ‫العربي والإ�سالمي �أحمد العميان‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ع� �ّب رّ��ت ال�شخ�صيات‬ ‫الفل�سطينية عن تقديرها للملك على ما‬ ‫يقدمه الأردن من دعم وم�ساندة لق�ضية‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني يف خمتلف املحافل‬ ‫العربية والدولية‪ ،‬معربني عن تقديرهم‬ ‫�أي�ضا لرعايته ل�ل�أم��اك��ن املقد�سة ولأهل‬ ‫ال �ق��د���س‪ ،‬ولل��إع �م��ار ال�ه��ا��ش�م��ي امل�ستمر‬ ‫للم�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وثمنت امل�ساعدات الإن�سانية والطبية‬ ‫التي قدمها الأردن لل�شعب الفل�سطيني‬ ‫تخفيفا ملعاناته من خالل الهيئة اخلريية‬ ‫الأردنية الها�شمية للإغاثة وامل�ست�شفيات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة امل�ي��دان�ي��ة ال�ت��اب�ع��ة للخدمات‬ ‫الطبية امللكية‪.‬‬ ‫و�أع ��رب ��ت ع ��ن اع �ت ��زازه ��ا مب ��ا يربط‬ ‫ال�شعبني الأردين والفل�سطيني من عالقات‬ ‫�أخوية وتاريخية تعد مثاال يحتذى للوحدة‬ ‫العربية‪ ،‬ناقلني حتيات القيادة وال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أك� � � ��دت ال �� �ش �خ �� �ص �ي��ات خ�صو�صية‬ ‫ال�ع�لاق��ة ب�ين ال���ش�ع�ب�ين‪ ،‬ف � ��الأردن ح�سب‬ ‫و�صفهم هو "رئة ومتنف�س فل�سطني"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د غ �� �س��ان ال���ش�ك�ع��ة �أن العالقة‬

‫امللك يلتقي ال�شخ�صيات الفل�سطينية‬

‫الأردنية الفل�سطينية هي �أجنح العالقات‬ ‫بني �شعبني متما�سكني ومتاحبني‪.‬‬ ‫وق� ��ال �إن ال ��دع ��م الأردين �سيا�سيا‬ ‫واق �ت �� �ص��ادي��ا ه ��و حم ��ط ت �ق��دي��ر ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬م���ش�يرا �إىل اجل �ه��ود التي‬ ‫يبذلها امللك على ال�صعيد ال�سيا�سي من‬ ‫�أج��ل �أن ينال ال�شعب الفل�سطيني حريته‬ ‫وحقوقه‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ال�شعب الفل�سطيني يعاين‬

‫م��ن �صعوبات ع��دي��دة فر�ضها االحتالل‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف املجاالت ال�صحية والتعليمية‪،‬‬ ‫ناهيك عن الإج ��راءات التهويدية للمدن‬ ‫والقرى الفل�سطينية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار رئي�س جمل�س �أوق��اف القد�س‬ ‫عبد العظيم �سلهب �إىل الإج ��راءات التي‬ ‫ت�ستهدف نزع الهوية العربية الإ�سالمية‬ ‫عن القد�س‪ ،‬وقال �إن "الق�ضية الفل�سطينية‬ ‫تدخل مرحلة خطرية يف ظل اال�ستيطان‬

‫امللك يرعى افتتاح معهد �أجيال ال�سالم‬

‫رع ��ى امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �أم ����س افتتاح‬ ‫معهد �أجيال ال�سالم‪ ،‬و�أزاح ال�ستار عن اللوحة‬ ‫التذكارية للمعهد املقام يف حرم مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ير في�صل بن احل�سني‪ ،‬م�ؤ�س�س‬ ‫ورئي�س جمل�س هيئة �أج�ي��ال ال�سالم‪ ،‬يف كلمة‬ ‫له خالل حفل االفتتاح �إن هيئة �أجيال ال�سالم‬ ‫ت �ع �م��ل ع �ل��ى ت �ع��زي��ز امل � � ��وروث ال� � ��دويل يف بناء‬ ‫ال�سالم‪ ،‬وا�ستخدام الريا�ضة ك�أداة فاعلة يف حل‬ ‫ال�صراعات التي تعاين منها املجتمعات وتعزيز‬ ‫ال�سلم العاملي‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الهيئة دخلت يف برنامج �شراكة مع‬ ‫جامعة �إك�سفورد لإجراء درا�سات عملية لتطوير‬

‫برامج �أجيال ال�سالم حتى "نتمكن من ن�شر قيم‬ ‫الريا�ضة وا�ستخدامها ك�أداة ل�صنع ال�سالم"‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة الأوملبية‬ ‫الدولية الدكتور جاك روج‪� ،‬إن �أجيال ال�سالم تعد‬ ‫منظمة مميزة لن�شر قيم الريا�ضة بني ال�شعوب‬ ‫وت�سخريها لإحالل ال�سالم‪.‬‬ ‫ويف م ��ؤمت��ر �صحايف جمع الأم�ي�ر في�صل‬ ‫بن احل�سني‪ ،‬والأم�ي�رة �سارة الفي�صل‪ ،‬ورئي�س‬ ‫اللجنة الأوملبية الدولية‪ ،‬مت الت�أكيد على �أهمية‬ ‫م�شاركة ال�شباب من خمتلف امل�ؤ�س�سات الوطنية‬ ‫واجلامعات واملعاهد واملدار�س يف برامج مبادرة‬ ‫ال�سالم‪ ،‬ون�شر ثقافة التطوع يف �إطارها لتحقيق‬ ‫�أهدافها يف تعزيز قيم الريا�ضة‪ ،‬ودورها يف ن�شر‬ ‫وتعزيز ال�سالم يف العامل‪.‬‬ ‫ومت��ت الإ��ش��ارة �إىل �أن امل�شاركني يف برامج‬

‫�أجيال ال�سالم الذين ميثلون �إىل جانب االردن‪،‬‬ ‫فل�سطني ولبنان وال �ع��راق والإم� ��ارات العربية‬ ‫املتحدة وعمان واليمن وال�سودان‪ ،‬ق��ادرون على‬ ‫ن�شر ر�سالة �أجيال ال�سالم يف جمتمعاتهم‪.‬‬ ‫وقال الأمري في�صل بن احل�سني يف مقابلة‬ ‫م��ع وك��ال��ة الأن �ب��اء (ب�ت�را)‪� ،‬إن م�ؤ�س�سة �أجيال‬ ‫ال�سالم مبنية على ا�ستخدام الريا�ضة كو�سيلة‬ ‫للتعاون والتفاهم ب�ين ال�شعوب‪ ،‬ال �سيما تلك‬ ‫التي تعاين من م�شكالت‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن مع�سكرات �أج�ي��ال ال�سالم �ضمت‬ ‫م�شاركني من فل�سطني ولبنان والعراق واليمن‬ ‫والإم� � � ��ارات وع �م��ان وال� ��� �س ��ودان‪" ،‬حيث كانت‬ ‫م�شاركتهم فاعلة وبد�أوا العمل عندما عادوا �إىل‬ ‫دولهم يف ن�شر قيم �أجيال ال�سالم الإن�سانية"‪.‬‬

‫جودة يجري مباحثات مع عبا�س‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫التقى وزير اخلارجية نا�صر جودة يف عمان‬ ‫ليلة �أم�س الأول الرئي�س الفل�سطيني حممود‬ ‫ع�ب��ا���س‪ ،‬وب�ح��ث م�ع��ه ال �ت �ط��ورات ال�ت��ي ت�شهدها‬ ‫ال�ساحة الفل�سطينية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الأو�ضاع‬ ‫الإقليمية‪ ،‬وكذلك ال�سبل الكفيلة ب�إعادة �إطالق‬ ‫وتركيز اجلهود الدولية لإجن��از حل الدولتني‬ ‫وحت�ق�ي��ق ال���س�لام ال���ش��ام��ل‪ ،‬طبقا للمرجعيات‬ ‫الدولية املعتمدة ومبادرة ال�سالم العربية‪.‬‬ ‫وعرب جودة خالل اللقاء عن �أمل الأردن يف‬ ‫�أن يرتجم اتفاق امل�صاحلة الوطنية الفل�سطينية‬ ‫على الأر�ض �سريعا‪ ،‬مبا يكفل �إزالة �آثار االنق�سام‬ ‫الفل�سطيني ال��ذي �سبب م�ع��ان��اة ك�ب�يرة لأبناء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�إزالة احل�صار اجلائر على‬

‫قطاع غزة‪ ،‬وامل�ضي قدما وبرتكيز �أكرب يف جهود‬ ‫حتقيق تطلعات ال�شعب الفل�سطيني امل�شروعة‬ ‫ويف املقدمة منها �إقامة دولته امل�ستقلة ترجمة‬ ‫ل�ل�إج�م��اع ال��دويل ب ��أن ح��ل ال��دول�ت�ين ه��و احلل‬ ‫الوحيد لل�صراع الفل�سطيني‪-‬الإ�سرائيلي الذي‬ ‫ي�شكل بدوره قلب ال�صراع العربي‪-‬الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و��ش��دد وزي��ر اخلارجية على م��واق��ف امللك‬ ‫عبداهلل الثاين والأردن الثابتة ب�ضرورة ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات اجلادة �ضمن �إطار زمني‪ ،‬وفقا ملا حدد‬ ‫نهاية ال�ع��ام املا�ضي لإجن��از ح��ل ال��دول�ت�ين من‬ ‫خالل الو�صول �إىل اتفاق يعالج ق�ضايا الو�ضع‬ ‫النهائي كلها‪ ،‬م�شددا على �أن لل��أردن م�صالح‬ ‫حيوية �إزاء هذه الق�ضايا يجب �أخذها باالعتبار‬ ‫بالكامل‪ ،‬وخ�صو�صا ق�ضية القد�س والالجئني‪،‬‬ ‫بحكم �أن الأردن هي الدولة امل�ضيفة التي يتواجد‬

‫بها العدد الأكرب من الالجئني الفل�سطينيني يف‬ ‫ال�شتات والذين هم يف الوقت نف�سه مواطنون‬ ‫�أردنيون ويتمتعون بحق العودة والتعوي�ض وعلى‬ ‫الأردن واج��ب �ضمان حقوقهم‪ ،‬وكذلك ق�ضايا‬ ‫احلدود والأمن واملياه‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬عرب الرئي�س عبا�س عن تقديره‬ ‫ل ��دور امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين ال��داع��م للق�ضية‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وح ��ق ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي يف‬ ‫احل�صول على حقوقه امل�شروعة املتمثلة ب�إقامة‬ ‫دولته امل�ستقلة ذات ال�سيادة على الرتاب الوطني‬ ‫الفل�سطيني وع��ا��ص�م�ت�ه��ا ال �ق��د���س ال�شرقية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف ظل ما يتمتع به امللك من احرتام‬ ‫دويل وعالقات متميزة يوظفها خلدمة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية والق�ضايا العربية‪.‬‬

‫لإعداد القوانني والت�شريعات الالزمة‬

‫م�ؤمتر منتدى املياه للمناطق املرتفعة‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫عقدت ور�شة العمل اخلام�سة ملنتدى مياه‬ ‫املناطق املرتفعة يف فندق الهوليدي �أم�س‪ ،‬وذلك‬ ‫ب �ه��دف رف��ع ورق ��ة ال�ت��و��ص�ي��ات الأوىل اخلا�صة‬ ‫بالقوانني والت�شريعات التي �صادق عليها املنتدى‬ ‫يف ور� ��ش ع�م��ل ��س��اب�ق��ة‪ ،‬و��س�ي���ص��ار اىل تقدميها‬ ‫ل�صانعي القرار‪.‬‬ ‫وحتمل التو�صيات بني طياتها و�صفاً �شام ً‬ ‫ال‬ ‫ووا�ضحاً للإجراءات والتدابري التي تهدف �إىل‬ ‫الو�صول �إىل �إدارة م�ستدامة للمياه اجلوفية‪،‬‬ ‫ب �ه��دف � �ض �م��ان ت� ��أم�ي�ن م �ي��اه ال �� �ش��رب لأجيال‬ ‫امل�ستقبل يف اململكة‪ .‬وقالت �أمني عام وزارة املياه‬ ‫وال��ري مي�سون الزعبي �إن حو�ض الأزرق للمياه‬ ‫اجلوفية واحد من امل�صادر الرئي�سة التي يتم من‬ ‫خاللها تزويد النا�س مبياه ال�شرب‪ ،‬ولكن ول�سوء‬ ‫احلظ فقد جتاوزت كمية املياه امل�ستخرجة منه‬

‫خ�لال العقدين الأخ�يري��ن �ضعفي كمية املياه‬ ‫املتجددة املغذية حلو�ض الأزرق‪ ،‬الأمر الذي �أدى‬ ‫�إىل ح��دوث انخفا�ض يف م�ستويات املياه وزيادة‬ ‫امل�ل��وح��ة‪ .‬و�أ� �ض��اف��ت ال��زع�ب��ي‪" :‬وللحيلولة دون‬ ‫تفاقم هذا الو�ضع‪ ،‬ولإ�شراك جميع م�ستخدمي‬ ‫املياه يف �إيجاد احللول املنا�سبة وامل�ستدامة لهذه‬ ‫امل�شكلة‪ ،‬فقد مت �إط�ل�اق منتدى م�ي��اه املناطق‬ ‫املرتفعة ر�سمياً حت��ت رع��اي��ة الأم�ي�ر في�صل بن‬ ‫احل�سني وذلك يف �شهر �أيار للعام ‪ ،2010‬واملنتدى‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن م�ب��ادرة م�شرتكة م��ا ب�ين وزارة املياه‬ ‫وال��ري و�سلطة املياه الأردن�ي��ة والوكالة الأملانية‬ ‫للتعاون الدويل (‪.)GIZ‬‬ ‫وت�ع�ت�بر ورق ��ة ال�ت��و��ص�ي��ات امل �� �ص��ادق عليها‬ ‫نتاج املنهجية الت�شاركية العالية‪ ،‬وتت�ضمن بحثاً‬ ‫للأنظمة والتعليمات اخلا�صة باملياه اجلوفية‪.‬‬ ‫وت�ع�ك����س ورق� ��ة ال �ت��و� �ص �ي��ات اي �� �ض��ا موقف‬ ‫جم �م��وع��ات الأط � � ��راف امل�ع�ن�ي��ة يف م �ن��ع انت�شار‬

‫مناطق زراع�ي��ة ج��دي��دة يف املناطق املرتفعة من‬ ‫خ�ل�ال و��ض��ع ن�ظ��ام ت�سعري للمياه اجل��وف�ي��ة يف‬ ‫املناطق املرتفعة على نحو عادل و�شفاف‪ ،‬وكذلك‬ ‫رف��ع م�ستوى وع��ي املواطنني فيما يتعلق باملياه‬ ‫اجلوفية ومعاقبة اولئك الذين يخالفون تعليمات‬ ‫وقوانني ا�ستخدام املياه اجلوفية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إنفاذ‬ ‫القانون و�إيالء �سيادة القانون الأولوية الق�صوى‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �ضمان �إنفاذ القانون على نحو فعال‬ ‫وتطبيق الإدارة اجليدة للمياه اجلوفية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت �أم �ي�ن ع ��ام وزارة امل �ي��اه وال ��ري‬ ‫�أن ال ��وزارة ت��رى نف�سها �شريكاً م��ن خ�لال هذه‬ ‫العملية‪ .‬م�ضيفة �أن املا�ضي لقننا درو�ساً ال تن�سى‬ ‫فيما يتعلق ب�صنع ال �ق ��رارات وتطبيقها‪ ،‬و�إذا‬ ‫كنا ن��رغ��ب بو�ضع ال�ق��وان�ين والأن�ظ�م��ة الفعالة‬ ‫التي متتاز بالكفاءة ف�إنه ينبغي علينا اال�ستعانة‬ ‫ب �خ�برات ودع ��م جميع الأط � ��راف املعنية وذوي‬ ‫العالقة‪.‬‬

‫ال��ذي يلتهم الأر� ��ض الفل�سطينية ب�شكل‬ ‫عنيف خ�صو�صا يف القد�س"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن �أه ��ل ال�ق��د���س ي �ق��درون دور‬ ‫الأردن ودعم امللك للقد�س‪ ،‬خ�صو�صا فيما‬ ‫يت�صل بالإعمار الها�شمي �أو عرب �إجراءات‬ ‫تعزيز ودعم �صمود املقد�سيني‪.‬‬ ‫�أم� � ��ا رئ �ي ����س ب �ل��دي��ة اخل �ل �ي ��ل‪ ،‬ف � ��ؤاد‬ ‫ح�سني ف�أ�شار �إىل �أن مواقف امللك يف دعم‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني مهمة‪ ،‬م�شددا على‬ ‫��ض��رورة ب��ذل م��زي��د م��ن اجل�ه��ود للوقوف‬ ‫يف وج��ه ال�ت�ح��دي��ات ال�ت��ي ت��واج��ه ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫�أما رجل الأعمال حممد الفرا‪ ،‬فنقل‬ ‫اعتزاز وتقدير �أبناء ع��زة وحبهم للأردن‬ ‫وقيادته احلكيمة التي وقفت �إىل جانبهم‬ ‫يف جميع املحن والتحديات التي واجهوها‪،‬‬ ‫خ�صو�صا خ�لال ف�ترة احل�صار والعدوان‬ ‫الإ�سرائيلي على غزة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال رجل الدين امل�سيحي‬ ‫الأب ال �ي��ا���س ع ��واد ال��رئ�ي����س ال��روح��ي يف‬ ‫منطقة رام اهلل واللواء‪ ،‬ان الدعم االردين‬ ‫ل�ل�م�ق��د��س��ات اال� �س�لام �ي��ة وامل���س�ي�ح�ي��ة يف‬ ‫القد�س وال�ضفة له دور مهم يف احلفاظ‬ ‫ع�ل��ى ه��وي��ة ت�ل��ك امل �ق��د� �س��ات ال �ت��ي تواجه‬ ‫حتديات ت�ستهدف �صورتها وتاريخها‪.‬‬ ‫و�أكد ان العالقة التاريخية التي تربط‬ ‫ال�شعب االردين والفل�سطيني هي عالقة‬ ‫مت�أ�صلة ومتج�سدة يف �شتى املناحي‪.‬‬

‫امللكة رانيا تلتقي جمموعة من �سيدات‬ ‫�أبو علندا وت�شيد بعملهن التطوعي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫زارت امللكة ران�ي��ا �أم����س جمعية تنمية وت��أه�ي��ل امل ��ر�أة الريفية يف‬ ‫منطقة �أبو علندا‪ ،‬والتقت جمموعة من �سيدات املنطقة النا�شطات يف‬ ‫العمل التطوعي وامل�ستفيدات من خدمات اجلمعية‪.‬‬ ‫ويف ج��ول��ة ترافقها رئي�سة اجلمعية �صيتة احلنيطي احلديد‪،‬‬ ‫�شاهدت امللكة مناذج لأ�شغال يدوية وتراثية من عمل �سيدات اجلمعية‪.‬‬ ‫وا�ستف�سرت امللكة من ال�سيدات عن كيفية �صقل امل��واه��ب ومزج‬ ‫العمل الرتاثي بحداثة الت�صميم ورغبات املت�سوقني‪ ،‬م�ستمعة اىل �شرح‬ ‫عن التدريب واختيار الت�صاميم وااللوان واال�شكال امل�ستواحة من البيئة‬ ‫االردنية‪ .‬و�أبدت اعجابها مبهارة العمل وجودة املنتجات التي تنوعت بني‬ ‫تهديب ال�شماغ االردين و�شك اخلرز والتطريز و�أعمال الق�ش واحللي‬ ‫التقليدية الرتاثية‪.‬‬ ‫ويف جل�سة مع �سيدات املنطقة وامل�ستفيدات من اجلمعية‪� ،‬أ�شادت‬ ‫امللكة بعمل اجلمعية ال��ذي يركز على ال�تراث الأردين‪ .‬وق��ال��ت‪�" :‬أنا‬ ‫فخورة بعمل رئي�سة و�سيدات اجلمعية ممن ي�سخرن وقتهن خلدمة‬ ‫الوطن‪ ،‬وا�ستطعن حتقيق الكثري من االجنازات التي �ساهمت يف ايجاد‬ ‫احللول للتحديات التي تواجه جمتمعاتهن املحلية"‪.‬‬ ‫وعربت عن �أهمية التطوع و�ضرورة االنتقال من التطوع الفردي‬ ‫اىل ال�شراكة بني الأفراد وامل�ؤ�س�سات القرتاح احللول ال�شمولية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت رئ�ي���س��ة اجل�م�ع�ي��ة ق��د ا��س�ت�ع��ر��ض��ت ع�م��ل اجل�م�ع�ي��ة التي‬ ‫ت�أ�س�ست عام ‪ 1990‬وتهدف �إىل تطوير قدرات املر�أة الريفية وحت�سني‬ ‫و�ضعها االقت�صادي واالجتماعي‪ .‬وقالت �إن للجمعية جمموعة من‬ ‫امل�شاريع التي تهدف لدعم املجتمعات املحلية منها م�شروع احلفاظ‬ ‫على ال�ت�راث ال�شعبي‪ ،‬وم���ش��روع دع��م ال�ط�لاب ال�ستكمال درا�ستهم‬ ‫اجلامعية‪ ،‬وم���ش��روع دع��م الأ��س��ر ال�ف�ق�يرة‪ .‬كما ا�ستمعت امللكة �إىل‬ ‫نبذة عن حتديات املنطقة يف جماالت ال�صحة والتعليم واملوا�صالت‬ ‫وال�شوارع واالنارة‪ ،‬حيث �سيتم نقلها اىل اجلهات امل�س�ؤولة لدرا�ستها‬ ‫و�إجراء ما يلزم ب�ش�أنها‪.‬‬

‫البخيت يرعى م�ؤمتر جودة‬ ‫التعليم العايل يوم الثالثاء املقبل‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫يرعى رئي�س ال��وزارء الدكتور معروف البخيت‪ ،‬افتتاح فعاليات‬ ‫امل��ؤمت��ر ال�ع��رب��ي ال��دويل الأول ل�ضمان ج��ودة التعليم ال�ع��ايل الذي‬ ‫تعقده جامعة ال��زرق��اء ي��وم الثالثاء املقبل املوافق العا�شر من �أيار‪،‬‬ ‫وهو م�ؤمتر علمي متخ�ص�ص يف جمال جودة التعليم العايل‪.‬‬ ‫وي�شرف على امل�ؤمتر الذي �سيتم عقده ب�شكل دوري مرة كل عام‬ ‫يف �إحدى امل�ؤ�س�سات العلمية العربية وينبثق بهيئاته كافة عن احتاد‬ ‫اجلامعات العربية‪ ،‬ويتخذ من جامعة ال��زرق��اء مقراً دائماً لأمانته‬ ‫ال�ع��ام��ة‪ ،‬جلنة منظمة دائ�م��ة �أع���ض��ا�ؤه��ا م��ن معظم ال��دول العربية‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل جلنة حتكيم عاملية تتكون م��ن ‪ 135‬ع�ضواً م��ن ذوي‬ ‫اخلربة واالخت�صا�ص من جامعات عربية و�أجنبية‪.‬‬ ‫وي�ه��دف امل��ؤمت��ر �إىل �إب��راز �أهمية �ضمان ج��ودة التعليم العايل‪،‬‬ ‫و�أثرها يف تطوير اجلامعات العربية واالرتقاء بها‪ ،‬وت�شجيع البحث‬ ‫العلمي والبحوث امل�شرتكة وتبادل نتائجها يف هذا املجال‪ ،‬وتنظيم‬ ‫الندوات املتخ�ص�صة والعامة مبا يخدم قطاع جودة التعليم العايل‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ا�ستقطاب الكفاءات واخل�برات من خ��ارج الوطن العربي‬ ‫لال�ستفادة م��ن �إمكاناتها واالط�ل�اع على اجل��دي��د يف جم��ال �ضمان‬ ‫جودة التعليم العايل‪.‬‬ ‫ويناق�ش امل�ؤمتر العديد من املحاور والتي �أهمها‪� ،‬ضمان اجلودة‬ ‫يف التعليم العايل‪ ،‬و�إدارة اجلودة ال�شاملة يف التعليم العايل‪ ،‬وترخي�ص‬ ‫امل�ؤ�س�سات والربامج الأكادميية‪ ،‬والت�صنيف والرتتيب العاملي والعربي‬ ‫للجامعات‪.‬‬

‫«�أحرار» تتهم احلكومة بااللتفاف على الإرادة الطالبية ب�إلغاء وت�أجيل انتخابات املجال�س‬

‫ال�سبيل ‪ -‬هديل الد�سوقي‬

‫اتهم جتمع الطلبة "االحرار" احلكومة بااللتفاف‬ ‫على الإرادة الطالبية م��ن خ�لال م��ا ر��ص��ده التجمع‬ ‫م��ؤخ��را م��ن "�إلغاء وت��أج�ي��ل انتخابات ع��دة احتادات‬ ‫طلبة يف عدد من اجلامعات كان منها (جامعة الطفيلة‬ ‫التقنية واجلامعة الها�شمية وجامعة الزرقاء اخلا�صة‬ ‫وجامعة عمان الأهلية وجامعة العلوم الإ�سالمية التي‬ ‫مل ت�شهد �أي انتخابات تذكر منذ �سنوات)"‪.‬‬ ‫وق��ال التجمع يف بيان �أ�صدره يوم ام�س االربعاء‬ ‫وح�صلت "ال�سبيل"على ن�سخة منه‪� :‬إن �إجراءات الإلغاء‬ ‫والت�أجيل ما هي �إال "خروج من م�أزق تعديل القوانني‬ ‫الناظمة النتخابات احتاد الطلبة التي دعا �إىل تعديلها‬ ‫الطلبة يف تلك اجلامعات مبا يت�ضمن تعزيز احلريات‬ ‫وحتقيق مطالب احلركة الطالبية‪ ،‬فر�أت �إداراتهم �أن‬ ‫الطريق الأق�صر والأق��ل كلفة بالن�سبة لها هو ت�أجيل‬ ‫انتخابات احتاد الطلبة �إىل �إ�شعار �آخر"‪ ،‬معتربة ذلك‬ ‫"تراجعا كبريا على م�ستوى حرية التعبري والعمل‬ ‫النقابي يف خمتلف اجلامعات احلكومية واخلا�صة"‪.‬‬ ‫ويرى التجمع �أن الوعود الر�سمية التي �أطلقتها‬

‫وزارة التعليم ال �ع��ايل و�إدارات اجل��ام�ع��ات الر�سمية‬ ‫واخل��ا� �ص��ة "ما ه��ي �إال � �ش��راء ل �ل��وق��ت وه � ��روب من‬ ‫امل�س�ؤولية جتاه العملية التعليمية التي بات الطالب‬ ‫ي�شعر خاللها ب�أنه �صاحب حقوق منقو�صة"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن "عملية انتخاب احتادات الطلبة حق‬ ‫ثابت ال ينتق�ص بقانون كقانون ال�صوت الواحد‪ ،‬وال‬ ‫يُجتز�أ بت�أجيل وال يلغى مطلقا‪ ،‬وما ح�صل يف اجلامعات‬ ‫التي ذك��رن��ا‪ ،‬يعد تعديا �صارخا على حقوق الطلبة‪،‬‬ ‫م��ا يناق�ض ويخالف �سيا�سة الإ� �ص�لاح ال�ت��ي تدعيها‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية وعلى ر�أ�سها احلكومة"‪.‬‬ ‫وا�ستنكر التجمع "املماطلة املمنهجة التي تتبعها‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية يف اال�ستجابة للمطالب اال�صالحية‬ ‫ال�ت��ي دع��ت لها احل��رك��ة الطالبية منذ مطلع العام‬ ‫اجل� ��اري‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن ال �ط�لاب ح�ت��ى الآن مل يلم�سوا‬ ‫اجلدية يف تنفيذ �أو ال�سري نحو تنفيذ ه��ذه املطالب‬ ‫الهامة وال�ضرورية"‪.‬‬ ‫ولفت البيان �إىل "عدم وج��ود �أي ترجمة عملية‬ ‫ملا ت�ضمنه البيان ال��وزاري حلكومة معروف البخيت‬ ‫ال��ذي �أك��د �أن احلكومة تعتزم درا�سة �أ�س�س القبول يف‬ ‫اجل��ام�ع��ات الر�سمية واخل��ا��ص��ة‪ ،‬مب��ا ي�ضمن حتقيق‬ ‫العدالة وتكاف�ؤ الفر�ص‪ ،‬وعزمها على امل�ضي يف تكري�س‬

‫ا�ستقالل ّية اجلامعات الأردن ّية‪ ،‬والت�أ�سي�س ملعايري دائمة‬ ‫تهدف �إىل خلق قيادات �أكادميية‪ ،‬والعمل على �إيجاد‬ ‫احللول واحلوافز املنا�سبة للمحافظة على املتم ّيزين‬ ‫من �أع�ضاء الهيئة التدري�سية و�ضمان عدم هجرة هذه‬ ‫الكفاءات للخارج‪ ،‬لكننا مل نلم�س �أي �إج��راء �أو توجيه‬ ‫�أو ق��رار ي�صب ل�صالح تطبيق م��ا حت��دث عنه رئي�س‬ ‫احلكومة"‪.‬‬ ‫وتابع �إن "ال�شارع الطالبي �شهد �أي�ضا بعدا يف‬ ‫ال�سيا�سات الر�سمية عن التوجيهات امللكية املتعلقة يف‬ ‫�سري العملية اجلامعية مقارنة بالر�سالة الأخرية التي‬ ‫وجهها جاللة امللك عبداهلل الثاين �إىل رئي�س الوزراء‪،‬‬ ‫م�ؤكدا فيها "ا�ستقاللية اجلامعات و�ضمان حرياتها‬ ‫الأك��ادمي �ي��ة وال�ف�ك��ري��ة والإب��داع �ي��ة ال ��ذي ي�ع��د �أم��را‬ ‫�أ�سا�سياً"‪ ،‬مطالبا بـ"وقف التدخالت يف �ش�ؤون الطلبة‬ ‫واحتاداتهم الطالبية وتفكريهم ال�سيا�سي"‪ ،‬وم�ؤكدا‬ ‫فيها �أن "حرية ال�ط�لاب م�صونة و�أن كرامتهم من‬ ‫كرامته‪ ،‬و�أن ينطلقوا �أحرارا من �أجل الوطن والعدل‬ ‫واحلياة"‪.‬‬ ‫واعترب البيان �أن "بُعد طلبة اجلامعات عن العمل‬ ‫النقابي وال�سيا�سي احلقيقي الذي يرتقي بهم وب�أدائهم‬ ‫�سيكون له نتيجة حتمية من العنف الطالبي امل�شهود‬

‫مع بدء �أي انتخابات طالبية ال تعرب عن نب�ض احلركة‬ ‫احلقيقية وفعالية ال�شارع الطالبية‪ ،‬كما �أن قوانني‬ ‫االنتخابات ال�سارية تنتج حالة م��ن ع��دم اال�ستقرار‬ ‫والت�شظي يف تركيبة املجتمع الطالبي وتعزز الإقليمية‬ ‫والفرز املناطقي الذي يعترب ال�سبب الرئي�سي يف حاالت‬ ‫العنف وامل�شاجرات اجلامعية التي تابعناها يف كل من‬ ‫اجلامعة الأردن �ي��ة وال�يرم��وك والتكنولوجيا وعمان‬ ‫الأهلية و�آل البيت والبلقاء"‪.‬‬ ‫ودعا التجمع �إدارات اجلامعات الأردنية احلكومية‬ ‫منها واخلا�صة وكليات املجتمع (التي ال ت�سمح بقيام‬ ‫احتاد طالبي م�ستقل) ب�إف�ساح املجال �أمام حق الطلبة‬ ‫الطبيعي يف اخ�ت�ي��ار م��ن ميثلهم‪ ،‬و�إج� ��راء انتخابات‬ ‫احت ��ادات الطلبة يف ك��اف��ة اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة‪ ،‬ورفع‬ ‫يد تلك الإدارات عن احلرية الطالبية بعدم ال�سماح‬ ‫لرئي�س اجل��ام�ع��ة ح��ل �أي جمل�س �أو احت ��اد منتخب‬ ‫طالبياً مهما كانت الظروف‪ ،‬ونطالب ب��أن ي�صار �إىل‬ ‫اعتماد نظام انتخابات موحد وعادل ي�سمح بالتناف�س‬ ‫بني الطلبة على ال�برام��ج‪ ،‬يطبق يف كافة اجلامعات‬ ‫واملعاهد بال ا�ستثناء‪ ،‬و�أن يتوقف العمل بقانون ال�صوت‬ ‫الواحد يف جميع اجلامعات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬تامر ال�صمادي‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫�أزمة ثقة بني عمان ورام اهلل‬

‫�أعرب مراقبون لـ"ال�سبيل" �أم�س‪،‬‬ ‫عن تخوف الأردن من تقدمي �أي تنازالت‬ ‫على �صعيد الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬مبا‬ ‫يهدد الأمن الوطني للمملكة‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ي����رى ال��ب��ع�����ض �أن هناك‬ ‫�أزمة ثقة بني عمان ورام اهلل‪ ،‬و�أن دوائر‬ ‫�صنع القرار بد�أت ت�شعر بتهمي�ش دورها‬ ‫الإقليمي‪ ،‬وبالأخ�ص بعد �أن ف�شلت يف‬ ‫نقل ملف امل�صاحلة الفل�سطينية من‬ ‫القاهرة �إىل عمان‪.‬‬ ‫ويعتقد امل��راق��ب��ون �أن ت�صريحات‬ ‫رئ��ي�����س ال�����وزراء م��ع��روف البخيت التي‬ ‫�أعلنها �أول �أم�س‪ ،‬وحذرت من تقدمي �أي‬ ‫تنازالت على �صعيد القد�س والالجئني‪،‬‬ ‫حت��م��ل يف ط��ي��ات��ه��ا ان���ت���ق���ادات مبطنة‬ ‫لل�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬وتك�شف عن �أزمة‬ ‫ثقة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وي��ق��ول ال��ك��ات��ب وامل��ح��ل��ل ال�سيا�سي‬ ‫الدكتور حممد �أب��و رم��ان لـ"ال�سبيل"‪،‬‬ ‫�إن "ت�صريحات البخيت‪ ،‬تك�شف لأول‬ ‫م���رة ع��ن خم����اوف الأردن ح���ال �إع�ل�ان‬ ‫الدولة الفل�سطينية من طرف واحد"‪.‬‬ ‫وكانت حكومة ت�صريف الأعمال يف‬ ‫رام اهلل‪ ،‬حددت �أواخر العام ‪ 2011‬موعدا‬ ‫للإعالن عن الدولة الفل�سطينية من‬ ‫طرف واحد‪ ،‬و�سط جهود ر�سمية حل�صد‬ ‫�أك��ب��ر ع����دد م���ن االع��ت�راف����ات العاملية‪،‬‬ ‫بدولة على ح��دود ع��ام ‪ 1967‬عا�صمتها‬ ‫القد�س ال�شريف‪.‬‬ ‫وي�����رى �أب�����و رم�����ان يف ت�صريحات‬ ‫ال��ب��خ��ي��ت‪" ،‬لهجة غ�ي�ر م�����س��ب��وق��ة بني‬ ‫ع��م��ان ورام اهلل‪ ،")...(..‬م�����ؤك����داً �أن‬

‫حديث احلكومة "يُلمح �إىل �إعادة النظر‬ ‫يف عالقتها مع حركتي فتح وحما�س"‪.‬‬ ‫وي����ح����اول �أب������و رم������ان ال����رب����ط بني‬ ‫ال��ت�����ص��ري��ح��ات ال��ت��ي �أُع���ل���ن عنها ع�شية‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية‪ ،‬وب�ين التمثيل‬ ‫الأردين "الهام�شي" يف مرا�سم توقيع‬ ‫امل�صاحلة الذي مت يف القاهرة �أم�س‪.‬‬ ‫وي��ق��ول‪" :‬ال يُعقل �أن يغيب وزير‬ ‫اخل���ارج���ي���ة ن��ا���ص��ر ج����ودة وامل�س�ؤولون‬ ‫الأردنيون الكبار‪ ،‬عن مرا�سم االحتفال"‪.‬‬ ‫وي�ضيف �أن "�إقامة الدولة الفل�سطينية‬ ‫من طرف واحد �أمر يقلق الأردن الذي‬ ‫يخ�شى من �أي حلول م�ستقبلية"‪ ،‬م�ؤكداً‬ ‫�أن دوائ��ر �صنع القرار يف ع ّمان‪ ،‬معنية‬ ‫ب�شكل رئي�سي يف "تعوي�ض الالجئني‪،‬‬ ‫بغ�ض النظر عن العودة"‪.‬‬ ‫وي��ع��ت��ق��د �أب���و رم���ان �أن ت�صريحات‬ ‫احلكومة‪ ،‬تعك�س �شعوراً مت�أخراً بتهمي�ش‬ ‫دور الأردن ال�سيا�سي والإقليمي‪ ،‬قائ ً‬ ‫ال‬ ‫�إن "مطبخ القرار بد�أ ي�شعر بالتهمي�ش‪،‬‬ ‫وب�����دوره الإق��ل��ي��م��ي الآخ����ذ بالرتاجع؛‬ ‫فعندما �أراد التدخل لإجن��از امل�صاحلة‪،‬‬ ‫جاء دوره مت�أخرا"‪.‬‬ ‫وك�����ان رئ��ي�����س احل���ك���وم���ة ق����ال �أول‬ ‫�أم�س‪� ،‬إن "عالقة الأردن مع الأطراف‬ ‫املختلفة مب��ا فيها الفل�سطينية لي�ست‬ ‫عاطف ّية‪ ،‬بل هي عالقة �سيا�س ّية قائمة‬ ‫على اعتبارات امل�صالح الأردن ّية العليا"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن "ك ّل من يخدم هذه‬ ‫امل�����ص��ال��ح ه��و حليف ل��ل���أردن‪ ،‬وك��� ّل مَن‬ ‫يحاول التفريط بهذه االعتبارات هو يف‬ ‫اخلندق املعادي‪ ،‬بغ�ض النظر عن نواياه‬ ‫وم�شاعره"‪.‬‬ ‫ودعا البخيت للوقوف "حت�سبا لأي‬

‫لقاء �سابق بني عبا�س والبخيت‬

‫تنازل جديد من �أي جهة كانت‪ ،‬والقول‬ ‫بو�ضوح ب�أن دولة فل�سطينية دون �ضمان‬ ‫حق الالجئني بالعودة والتعوي�ض ودون‬ ‫القد�س لي�ست هي الدولة الفل�سطين ّية‬ ‫امل���ن�������ش�����ودة ول������ن ت����ع رّ��ّب�ر ع����ن ن�ضاالت‬ ‫وت�ضحيات العرب والفل�سطينيني خالل‬ ‫�ستة عقود‪ ،‬كما �أنها ال ت�صلح �أب��داً م�آ ًال‬ ‫للم�شروع الوطني الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫وي����ق����ول رئ���ي�������س حت���ري���ر �صحيفة‬ ‫"العرب اليوم" ف����ه����د اخل���ي���ط���ان‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪� ،‬إن "ت�صريحات البخيت‬ ‫ت���ع�ّب�رّ ع���ن م���وق���ف الأردن ال���ق���وي من‬ ‫�أي ���س��ي��ن��اري��و ي��خ�����ص ت�����س��وي��ة الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪" :‬طاملا �أك���د الأردن على‬

‫حقوقه عند احلديث عن حل الدولتني‬ ‫وال��ق�����ض��ي��ة الفل�سطينية برمتها‪."..‬‬ ‫ويعتقد اخليطان �أن الأردن "متخوف‬ ‫من ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬ومن تفريطها‬ ‫بحق العودة والقد�س"‪.‬‬ ‫وي��و���ض��ح �أن رئ��ي�����س ال������وزراء �سعى‬ ‫ل��ت��ذك��ر جميع الأط�����راف الفل�سطينية‬ ‫والدولية‪ ،‬بـ"موقف الأردن احل��ازم من‬ ‫�أي حلول قادمة على ح�ساب اململكة"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬ت�صريحات الرئي�س �أكدت‬ ‫ع��ل��ى ح���ق ال����ع����ودة‪ ،‬ومل ت���ت���ن���اول مبد�أ‬ ‫التعوي�ض �إال يف �سياق حق الالجئني"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬لي�س لدي معلومات عن وجود‬ ‫�أزم����ة ب�ين ع��م��ان ورام اهلل‪ ،‬ل��ك��ن هناك‬ ‫تباين يف وجهات النظر والأول��ي��ات بني‬

‫الطرفني؛ فال�سلطة مهتمة باحل�صول‬ ‫ع��ل��ى اع���ت��راف ب����دول����ة‪ .‬يف ح�ي�ن يرى‬ ‫الأردن �أن االع�ت�راف لي�س كافيا‪ ،‬دون‬ ‫ارتباطه بحق العودة"‪.‬‬ ‫وح��ول االت�صاالت الأردنية بحركة‬ ‫ح��م��ا���س‪ ،‬ي���رى اخل��ي��ط��ان �أن "البخيت‬ ‫ح����اول م���ن خ�ل�ال ت�����ص��ري��ح��ات��ه �إر�سال‬ ‫�إ����ش���ارات خ��اط��ف��ة حل��م��ا���س‪ ،‬م��ف��اده��ا �أن‬ ‫من يهتم بامل�صالح الأردن��ي��ة هو حليف‬ ‫للمملكة و�صديق لها‪."..‬‬ ‫وتوقع اخليطان �أن ت�شهد املرحلة‬ ‫املقبلة ت��ط��ورا يف ال��ع�لاق��ة ب�ين الأردن‬ ‫وح���م���ا����س‪ ،‬م��ت�����س��ائ ً‬ ‫�لا ع���ن ���س��ب��ب تدين‬ ‫م�ستوى امل�����ش��ارك��ة الأردن���ي���ة يف مرا�سم‬ ‫ال��ت��وق��ي��ع ع��ل��ى امل�����ص��احل��ة الفل�سطينية‬ ‫بالقاهرة‪.‬‬ ‫وي��ع��ود ت��اري��خ �آخ����ر ات�����ص��ال �أردين‬ ‫بحما�س �إىل اللقاءات التي عقدها مدير‬ ‫امل��خ��اب��رات ال�سابق حممد ال��ذه��ب��ي مع‬ ‫�أع�ضاء باملكتب ال�سيا�سي حلما�س عام‬ ‫‪ ،2008‬والتي توقفت بعد �إقالة الذهبي‬ ‫�أثناء ان��دالع ال��ع��دوان الإ�سرائيلي على‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫ويف امل��ق��اب��ل‪ ،‬ينفي م�صدر حكومي‬ ‫وجود �أي خالفات بني الأردن وال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬م�ؤكدا �أن جميع املواقف‬ ‫التي تتخذها احلكومة جت��اه فل�سطني‬ ‫ت��ه��دف �إىل دع����م ال��ق�����ض��ي��ة‪ ،‬وم�ساندة‬ ‫الأ�شقاء الفل�سطينيني؛ لنيل حقوقهم‬ ‫وف���ق ق����رارات ال�شرعية ال��دول��ي��ة‪ ،‬على‬ ‫ح��د ق��ول��ه‪ .‬ي��ذك��ر �أن احل��ك��وم��ة �أوكلت‬ ‫�إىل ال��ق��ائ��م ب���أع��م��ال ال�����س��ف��ارة الأردنية‬ ‫يف ال��ق��اه��رة‪ ،‬امل�����ش��ارك��ة يف ح��ف��ل توقيع‬ ‫امل�صاحلة‪.‬‬

‫الأردنيون‪ :‬امل�صاحلة الفل�سطينية تعبري وا�ضح عن جناح‬ ‫ال�شعوب العربية يف قيادة ال�سيا�سة الر�سمية بعد ف�شل الأنظمة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اع���ت�ب�ر ال���������ش����ارع الأردين توقيع‬ ‫امل�����ص��احل��ة ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة ال�����ذي مت يف‬ ‫القاهرة �أم�����س ب��داي��ة عهد جديد لي�س‬ ‫ل��ل��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين وح����ده����م ب����ل للأمة‬ ‫ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬و�إجن�����ازا ل��ل��ث��ورات ال�شعبية‪،‬‬ ‫وخ�����ص��و���ص��اً "الثورة امل�صرية" التي‬ ‫حازت زمام املبادرة و�أخ��ذت مهمة �إمتام‬ ‫امل�������ص���احل���ة ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة يف غ�ضون‬ ‫�ساعات‪ ،‬بعدما عرقلتها الأنظمة �سنوات‬ ‫خدمة للم�صالح ال�صهيونية والأمريكية‬ ‫وثمناً لبقائها يف �سدة احلكم‪.‬‬ ‫ال���������ص����ي����دالين �أح�����م�����د روا������ش�����دة‬ ‫�أب��������دى ف����رح����ه واب���ت���ه���اج���ه بتوقيع‬ ‫الفل�سطينيني وثيقة امل�صاحلة التي‬ ‫طال انتظارها‪ ،‬واعترب هذه اللحظة‬ ‫حا�سمة يف التاريخ الفل�سطيني الذي‬ ‫���ش��ه��د ال���ع���دي���د م���ن الأح��������داث التي‬ ‫ارتبطت بالق�ضايا العربية‪ ،‬وطالب‬ ‫الفل�سطينيني ب��ع��دم ال���ع���ودة للعهد‬

‫ال�سابق‪ ،‬وما �صحبه من �أكاذيب‪.‬‬ ‫�إجنازات الثورة العربية‬ ‫امل��ع��ل��م��ة ���س��م��ي��ة ع���ب���داهلل اعتربت‬ ‫امل�������ص���احل���ة ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة ج�������زءاً من‬ ‫�إجن����ازات ال��ث��ورات العربية‪ ،‬وخ�صو�صاً‬ ‫امل�������ص���ري���ة‪ ،‬ف��ل��و ب��ق��ي ال���ن���ظ���ام امل�صري‬ ‫ال�������س���اب���ق ي��ت��ح��ك��م مب��ف��ا���ص��ل الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية ملا جنحت جهود امل�صاحلة‬ ‫ولبقيت الق�ضية الفل�سطينية مرهونة‬ ‫ب����إرادة مبارك وعمرو �سليمان‪ ،‬اللذين‬ ‫كانا ي�سرت�ضيان ال�صهاينة والأمريكان‬ ‫بالدو�س على اجلراح الفل�سطينية‪.‬‬ ‫عهد فل�سطيني جديد‬ ‫امل��ه��ن��د���س خ��ال��د ع��ب��ي��دات ي���رى �أن‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية ب��داي��ة م�شرقة‬ ‫ل��ع��ه��د ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي ج���دي���د ي���ج���ب على‬ ‫اجلميع‪ ،‬فل�سطينيني وع��رب��ا‪� ،‬صيانته‬ ‫والدفاع عنه لتعزيز املوقف الفل�سطيني‬ ‫وم�ساندته حتى نيل التحرير و�إقامة‬ ‫الدولة الفل�سطينية وع��ودة الالجئني‪،‬‬ ‫لأن احللم العربي ال يتحقق دون نيل‬

‫قرروا التجمع يف ميدان "اجلراح" يف غور الأردن‬

‫«النقابات» املهنية تقرر امل�شاركة‬ ‫بكافة الفعاليات لإحياء ذكرى النكبة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫�أق�� ّر جمل�س النقباء التفا�صيل املتعلقة مبهرجان حق العودة الذي‬ ‫�سيقام يوم اجلمعة الثالث ع�شر من ال�شهر اجل��اري بالقرب من �ضريح‬ ‫ابوعبيدة يف غور االردن‪.‬‬ ‫و�أكدت النقابات املهنية خالل اجتماع املجل�س ام�س م�شاركتها بكافة‬ ‫الفعاليات التي تهدف اىل �إحياء ذكرى النكبة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جمل�س النقباء نقيب ال�صيادلة حممد عبابنة لـ"ال�سبيل"‬ ‫�إن املجل�س �أكد رفع العلم االردين خالل املهرجان وم�سريات املركبات التي‬ ‫�ستنطلق باجتاه موقع اقامة املهرجان من خمتلف املحافظات‪ ،‬و�سيكون‬ ‫التجمع يف ميدان ابو عبيدة عامر بن اجلراح يف منطقة الكرامة ال�ساعة‬ ‫الثالثة من بعد الظهر‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار عبابنة اىل �أن فعاليات حزبية ونقابية و�شعبية �ست�شارك يف‬ ‫املهرجان اخلطابي‪ ،‬ا�ضافة اىل فعاليات املخيمات الفل�سطينية واخرى‬ ‫مقد�سية وممثلي ان��دي��ة‪ ،‬راف�ضا اخلو�ض يف م�س�ألة وج��ود خالفات بني‬ ‫النقبات واالح��زاب حول امل�سرية‪ ،‬قائال �إن النقابات ق��ررت امل�شاركة وهي‬ ‫تتحدث عن نف�سها‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى ق��رر املجل�س اقامة حفل تكرميي لكادر امل�ست�شفى‬ ‫امليداين االردين يف قطاع غزة رقم (‪ )10‬الذي ا�ستقبل امل�شاركني يف قافلة‬ ‫�شريان احلياة ‪ 5‬خالل زيارتهم الأخرية لقطاع غزة‪.‬‬ ‫وكان امل�ست�شفى حظي ب�إعجاب الوفود العربية واالجنبية التي �شاركت‬ ‫يف القافلة نظرا مل�ساهمته يف تقدمي العالج لأبناء القطاع و�إج��راء مئات‬ ‫العمليات اجلراحية التي �ساهمت يف التخفيف من �آالم ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف القطاع املحا�صر‪.‬‬ ‫ورح���ب املجل�س وف��ق��ا للعبابنة بتوقيع امل�صاحلة ب�ين حركتي فتح‬ ‫وحما�س وباقي الف�صائل الفل�سطينية‪ ،‬باعتبارها مطلبا عربيا وفل�سطينيا‬ ‫يف مواجهة املخططات ال�صهيونية الرامية اىل �إف�شال م�شروع اقامة الدولة‬ ‫الفل�سطينية وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫و�أك��د املجل�س �ضرورة رفع احل�صار عن قطاع غزة‪ ،‬مرحبا يف الوقت‬ ‫ذات��ه بت�صريحات امل�س�ؤولني يف احلكومة امل�صرية بقرب فتح معرب رفح‬ ‫ب�شكل دائم‪" ،‬االمر الذي يعيد مل�صر دورها القومي والعروبي التاريخي يف‬ ‫ا�ستنها�ض قدرات االمة‪ ،‬وندد بكل املحاوالت ال�صهيونية التي تهدف اىل‬ ‫�إف�شال امل�صاحلة"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب���إع��ادة هيكلة القطاع العام وم�شروع روات��ب وعالوات‬ ‫املوظفني يف القطاع العام‪ ،‬قال عبابنة �إن املجل�س قرر طلب لقاء رئي�س‬ ‫الوزراء معروف البخيت ملعرفة م�صري الهيكلة خا�صة و�إن احلكومة كانت‬ ‫قد �أكدت لنقباء النقابات املهنية �أنها �ستقوم ب�إطالعهم على امل�شروع قبل‬ ‫�إقراره‪ ،‬بحيث يتم ترجمة مطالب املهنيني العاملني يف القطاع العام‪.‬‬ ‫و�أق ّر املجل�س التو�صيات ال�صادرة عن امل�ؤمتر الوطني لال�صالح التي‬ ‫تناولت التعديالت املقرتحة على الد�ستور وقانوين االنتخابات واالحزاب‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س اي�ضا ان�شاء مركز للتعليم الريادي يف البادية اجلنوبية‬ ‫يهدف اىل خدمة ابناء البادية وتوفري فر�صة التعليم لأطفالهم‪.‬‬ ‫كما قرر املجل�س تفعيل جلنة ال�ضمان االجتماعي النقابية التي تهدف‬ ‫اىل عر�ض ر�ؤية النقابات املهنية بخ�صو�ص قانون ال�ضمان االجتماعي‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�شروع املدينة النقابية ق��رر املجل�س حتديد جل�سة‬ ‫ملتابعة ال�سري يف تنفيذ امل�شروع‪.‬‬

‫الفل�سطينيني ح��ري��ت��ه��م وا�ستعادتهم‬ ‫حلقوقهم كاملة غري منقو�صة‪.‬‬ ‫الربيع العربي‬ ‫امل��م��ر���ض��ة ���س��ه��ى ال�����س��ع��دي هن�أت‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين ب���ت���وق���ي���ع امل�صاحلة‬ ‫ودعتهم ال�ستغالل الربيع العربي الذي‬ ‫�صنعته �إرادة ال�����ش��ع��وب وث��ورت��ه��ا على‬ ‫ال��ظ��ل��م واال����س���ت���ب���داد يف حت��ق��ي��ق احللم‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي ب��ن��ي��ل ح���ري���ت���ه وحترير‬ ‫ك��ام��ل ت���راب���ه ال���وط���ن���ي‪ ،‬واالب���ت���ع���اد عن‬ ‫اخل�لاف��ات وال�����ص��راع��ات ال��ت��ي ال تخدم‬ ‫���س��وى االح���ت�ل�ال و�أع����وان����ه وااللتفات‬ ‫مل�صلحة اجلماهري الفل�سطينية املدافعة‬ ‫عن حقوقها مطالبة �إياهم باالنت�صار‬ ‫ل��دم��اء ال�شهداء واجل��رح��ى وت�ضحيات‬ ‫املعتقلني ب�صيانة امل�صاحلة مهما جد‬ ‫من ظروف‪.‬‬ ‫حلظة تاريخية‬ ‫التاجر عثمان نا�صر‪� ،‬شدد على �أن‬ ‫امل�صاحلة الفل�سطينية حلظة تاريخية‬ ‫ي��ج��ب �أن ت�سجل مب���اء ال��ذه��ب معترباً‬

‫�إياها نهاية حقبة من الظلم واال�ستبداد‬ ‫العربي احلاكم وب��داي��ة حلقبة جديدة‬ ‫من احلرية العربية‪ ،‬فلوال جناح الثورات‬ ‫العربية وخ�صو�صاً امل�صرية يف �إ�سقاط‬ ‫الأن���ظ���م���ة ال��ع��م��ي��ل��ة مل���ا مت���ت امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية ولبقي التجار مم�سكني بها‬ ‫متحكمني مبفا�صلها ح�سب م�صاحلهم‪.‬‬ ‫تعلم الدر�س‬ ‫املوظف املتقاعد حممد ال�صمادي‬ ‫ه���ن����أ ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين ع���ل���ى �إجن����ازه����م‪،‬‬ ‫ودع���اه���م اىل ال���دف���اع ع���ن م���ا حققوه‪،‬‬ ‫ون��ا���ش��ده��م �أن ي��ت��ع��ل��م��وا م���ن جتربتهم‬ ‫ال�سابقة وال ي�سلموا م�صريهم لأحد‬ ‫�أي��اً ك��ان‪ ،‬فما فعله بهم النظام امل�صري‬ ‫ال��ب��ائ��د ط���وال ال�����س��ن��وات امل��ا���ض��ي��ة يجب‬ ‫�أن يكون در���س��اً ال ين�سى‪ ،‬وم��ن هنا ف�إن‬ ‫عليهم جميعاً "فتح وحما�س و�شعبية‬ ‫وج��ه��اد �إ���س�لام��ي‪ ...‬الخ" �أن يحفظوا‬ ‫ع��ه��ده��م ه���ذه امل����رة‪ ،‬وي��ل��ت��ف��ت��وا مل�صلحة‬ ‫ال�شعب الذي لطاملا عانى من فرقتهم‪.‬‬ ‫وكانت القاهرة �شهدت �أم�س الأربعاء‬

‫ح��ف��ل ت��وق��ي��ع امل�����ص��احل��ة الفل�سطينية‬ ‫و�إن��ه��اء االنق�سام الداخلي بني حركتي‬ ‫حما�س وف��ت��ح‪ ،‬مب�شاركة رئي�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد م�شعل‪،‬‬ ‫ورئي�س ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫وذل�������ك ب���ع���د ت���وق���ي���ع اجل����ان����ب��ي�ن على‬ ‫وثيقة امل�صاحلة يف العا�صمة امل�صرية‬ ‫الثالثاء‪.‬‬ ‫وتت�ضمن وثيقة امل�صاحلة ت�شكيل‬ ‫ح���ك���وم���ة ان��ت��ق��ال��ي��ة ت�����ض��م �شخ�صيات‬ ‫م�����س��ت��ق��ل��ة‪ ،‬وت�����ش��ك��ي��ل جل��ن��ة انتخابية‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �إطالق �سراح ال�سجناء من‬ ‫كال احلركتني‪.‬‬ ‫ووقعت خمتلف الف�صائل والقوى‬ ‫ال�سيا�سية الفل�سطينية‪ ،‬يف مقدمتها‬ ‫ح���رك���ت���ا ال���ت���ح���ري���ر ال���وط���ن���ي "فتح"‪،‬‬ ‫وامل����ق����اوم����ة الإ����س�ل�ام���ي���ة "حما�س"‪،‬‬ ‫ال���ث�ل�اث���اء ات���ف���اق امل�����ص��احل��ة ب�ي�ن �أك�ب�ر‬ ‫ف�صيلني فل�سطينيني‪ ،‬يف خطوة متهد‬ ‫لإنهاء االنق�سام يف ال�شارع الفل�سطيني‪،‬‬ ‫وت�شكيل حكومة وحدة وطنية‪.‬‬

‫�أحزاب ت�ؤكد م�شاركتها يف م�سرية «العودة» باجتاه حدود فل�سطني‬

‫املعار�ضة تنفي وجود خالفات مع النقابات �إزاء �إحياء ذكرى النكبة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ن��ف��ت جل��ن��ة ال��ت��ن�����س��ي��ق العليا‬ ‫لأح����زاب املعار�ضة الوطنية وجود‬ ‫توافق مع النقابات املهنية الأردنية‬ ‫ع��ل��ى �إق���ام���ة م�����س�يرة اجل��م��ع��ة بعد‬ ‫املقبلة حتت عنوان "العودة" باجتاه‬ ‫احل��دود مع الأرا���ض��ي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪� ،‬أو �أي خالف بني اجلانبني‬ ‫ب��خ�����ص��و���ص �إح���ي���اء ذك����رى النكبة‪،‬‬ ‫وف�����ق ال���ن���اط���ق ال���ر����س���م���ي للجنة‪،‬‬ ‫الأم�ي�ن ال��ع��ام الأول حل��زب ال�شعب‬ ‫الدميقراطي عبلة �أبو علبة‪.‬‬ ‫�أبو علبة �أكدت لــ"ال�سبيل" �أن‬ ‫�أحزاب املعار�ضة ال�سبعة اتفقت منذ‬ ‫�أ�سبوعني خالل اجتماعها الدوري‬ ‫على تنظيم م�سرية يف ال��ـ��ـ ‪ 13‬من‬ ‫ال�����ش��ه��ر احل����ايل‪ ،‬تنطلق م��ن �أم���ام‬ ‫اجل��ام��ع احل�سيني يف و���س��ط البلد‬ ‫باجتاه �ساحة �أمانة عمان مبنطقة‬ ‫ر�أ����س ال��ع�ين‪� ،‬إح��ي��اء ل��ذك��رى النكبة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬ورف�ضا مل�شروع الوطن‬ ‫ال��ب��دي��ل وال��ت��وط�ين‪ .‬وق���ال���ت‪�" :‬إن‬ ‫�أح����زاب املعار�ضة ت��ف��اج���أت ب�إعالن‬ ‫النقابات املهنية عن تنظيم م�سرية‬ ‫"العودة" باجتاه اجل�سر يف منطقة‬ ‫الأغوار يف ذات املوعد بعد �أن �أعلنت‬ ‫املعار�ضة عن فعاليتها لإحياء ذكرى‬ ‫النكبة"‪ ،‬م�شرية �إىل �أن النقابات‬ ‫اتخذت ق��راره��ا بعد �إع�ل�ان �أحزاب‬ ‫املعار�ضة عن فعاليتها عرب و�سائل‬ ‫الإعالم املحلية‪.‬‬ ‫الأم���ي���ن ال����ع����ام حل�����زب جبهة‬ ‫ال��ع��م��ل الإ���س�لام��ي ح��م��زة من�صور‬ ‫قال لـ"ال�سبيل" �إن عددا من �أحزاب‬ ‫امل���ع���ار����ض���ة ال��ت��ب�����س ع��ل��ي��ه��ا الأم�����ر‪،‬‬ ‫معتقدة �أن فعالية "العودة" �ستقام‬ ‫يف ع ّمان بدال من الأغوار‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"�إن العديد من القوى والفعاليات‬ ‫ال�����ش��ع��ب��ي��ة ك���ان���ت ت���رت���ب لفعالية‬ ‫�ضخمة على احل���دود م��ع �أه��ل��ن��ا يف‬ ‫الطرف الآخر" يف �إ���ش��ارة منه �إىل‬ ‫فل�سطني املحتلة‪.‬‬ ‫وك������ان������ت م������واق������ع �إخ�����ب�����اري�����ة‬ ‫ال���ك�ت�رون���ي���ة ن��ق��ل��ت ع����ن نقابيني‬ ‫�إ����ش���ارت���ه���م �إىل ت����راج����ع ع�����دد من‬

‫م�سرية �سابقة لأحزاب املعار�ضة‬

‫�أح�����زاب امل��ع��ار���ض��ة ع��ن امل�����ش��ارك��ه يف‬ ‫م�سرية "العودة" ب��اجت��اه احلدود‬ ‫م���ع ف��ل�����س��ط�ين امل��ح��ت��ل��ة‪ ،‬وجلوئها‬ ‫�إىل تنظيم م�سرية تنطلق اجلمعة‬ ‫بعد املقبلة م��ن اجل��ام��ع احل�سيني‬ ‫عقب ���ص�لاة ال��ظ��ه��ر‪ ،‬وه��و م��ا نفته‬ ‫�أب��و علبة‪ ،‬فيما مت�سك حزبا جبهة‬ ‫العمل اال�سالمي والوحدة ال�شعبية‬ ‫بقرارهما امل�شاركة بفعالية النقابات‬ ‫املهنية‪ .‬وق���ال من�صور‪" :‬ن�أمل �أن‬ ‫يحدث توافق على فعالية موحدة‬ ‫ق��ب��ل م��وع��د امل�����س�يرة‪ ،‬لأن ذل���ك ما‬ ‫تقت�ضيه امل�صلحة الوطنية"‪.‬‬ ‫النا�شط النقابي مي�سرة مل�ص‬ ‫بعث بر�سالة ن�صية لنقباء يف جممع‬ ‫النقابات املهنية طالبهم فيها بـعدم‬ ‫الرتاجع عن فعالية "العودة" مع‬ ‫م�شاركة حزبني كبريين فيها‪ ،‬وهما‬ ‫العمل اال�سالمي والوحدة ال�شعبية‪،‬‬ ‫�إىل جانب م�شاركة معظم الهيئات‬ ‫ال��ف��اع��ل��ة وع��ل��ى ر�أ����س���ه���ا جل��ن��ة حق‬ ‫العودة النقابية‪.‬‬ ‫ويف ال���وق���ت ال������ذي ن��ف��ت فيه‬ ‫�أب����و علبة ات��ف��اق �أح�����زاب املعار�ضة‬ ‫وال���ن���ق���اب���ات امل��ه��ن��ي��ة ع���ل���ى تنظيم‬ ‫فعالية م�شرتكة يف ذك���رى النكبة‬ ‫الفل�سطينية التي ت�صادف الأحد‬ ‫امل��ق��ب��ل‪� 15 ،‬أي����ار م��ن ك��ل ع����ام‪ ،‬قال‬ ‫ع�����ض��و امل��ك��ت��ب ال�����س��ي��ا���س��ي يف حزب‬ ‫الوحدة ال�شعبية الدميقراطي عبد‬ ‫املجيد دندي�س لــ"ال�سبيل" �إن حزبه‬ ‫���س��ي�����ش��ارك يف م�����س�يرت��ي املعار�ضة‬ ‫ب��ع�� ّم��ان وال��ن��ق��اب��ات ب��اجت��اه احلدود‬

‫م��ع فل�سطني املحتلة‪ ،‬مو�ضحا �أن‬ ‫احل����زب ي��ق��ف م���ع �أي ج��ه��د وطني‬ ‫داع���م حلقوق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف العودة والتحرير و�إقامة الدولة‬ ‫امل�ستقلة و�إنهاء االحتالل‪.‬‬ ‫ل��ك��ن دن��دي�����س �أك����د �أن �أح����زاب‬ ‫املعار�ضة توافقت فيما بينها منذ‬ ‫�أ���س��ب��وع�ين ع��ل��ى تنظيم م�����س�يرة يف‬ ‫و�سط البلد �إحياء لذكرى النكبة‪،‬‬ ‫م�شددا �أنه ال تراجع عن هذا القرار‬ ‫ال���ذي مت جت��دي��د ال��ت���أك��ي��د عليه يف‬ ‫اجتماع جلنة التن�سيق العليا الأخري‬ ‫م�ساء االثنني املا�ضي‪.‬‬ ‫ال��ن��اط��ق ال��ر���س��م��ي ب��ا���س��م قوى‬ ‫امل��ع��ار���ض��ة ع��ب��ل��ة �أب����و ع��ل��ب��ة �شددت‬ ‫على ت��واف��ق �أح���زاب جلنة التن�سيق‬ ‫العليا على التح�شييد مل�سرية �إحياء‬ ‫ذكرى النكبة يوم اجلمعة ‪ 13‬ال�شهر‬ ‫احل����ايل‪ ،‬م���ؤك��دة ���ض��رورة احلفاظ‬ ‫على وح��دة امل��وق��ف وجميع �أحزاب‬ ‫املعار�ضة الجناح الفعالية‪.‬‬ ‫وق���ال���ت �إن �آخ�����ر م���ا يحتاجه‬ ‫الت�ضامن مع ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ه����و االن���ق�������س���ام ح�����ول الفعاليات‬ ‫وال���ن�������ش���اط���ات ال���داع���م���ة للق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�شاركة �أحزاب‬ ‫معار�ضة يف م�سرية ال��ع��ودة باجتاه‬ ‫ح�����دود ف��ل�����س��ط�ين امل��ح��ت��ل��ة‪ ،‬علمت‬ ‫"ال�سبيل" م�شاركة حزبي جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي والوحدة ال�شعبية‬ ‫فيها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�سرية و�سط‬ ‫ال��ب��ل��د ال���ت���ي ت��ن��ظ��م��ه��ا "تن�سيقية‬

‫املعار�ضة"‪� ،‬إال �أن ق��رارا ر�سميا من‬ ‫"العمل الإ�سالمي" مل ي�صدر عنه‬ ‫حيال ذلك الأمر‪.‬‬ ‫من جهتها‪� ،‬أك��دت �أب��و علبة �أن‬ ‫"م�سرية اجلمعة لإح��ي��اء النكبة‬ ‫الفل�سطينية مت التوافق عليها من‬ ‫قبل �أح���زاب املعار�ضة‪ ،‬وبالتايل ال‬ ‫يجوز لأي كان خمالفة االتفاق"‪.‬‬ ‫وكانت م�صادر حزبية ونقابية‬ ‫�أ�شارت �إىل �ضغوطات �أمنية مور�ست‬ ‫ع��ل��ى ع����دد م���ن �أح�������زاب املعار�ضة‬ ‫والنقباء؛ للرتاجع عن امل�شاركة يف‬ ‫م�سرية "حق العودة" التي تعتزم‬ ‫ف��ع��ال��ي��ات وق����وى وط��ن��ي��ة تنظيمها‬ ‫بالقرب م��ن احل���دود م��ع فل�سط��ي‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وحول تعر�ض �أحزاب معار�ضة‬ ‫ل�������ض���غ���وط���ات �أم���ن���ي���ة ل��ث��ن��ي��ه��ا عن‬ ‫امل�شاركة يف م�سرية العودة‪ ،‬قال �أمني‬ ‫ع��ام جبهة العمل الإ�سالمي حمزة‬ ‫من�صور‪�" :‬إننا ال ندخل يف النوايا‪،‬‬ ‫وال من��ت��ل��ك �أي م��ع��ل��وم��ات دقيقة‪،‬‬ ‫ت�ؤكد تعر�ض �أحد ل�ضغوط"‪.‬‬ ‫�إىل ذل����ك‪ ،‬دع����ا ���ش��ب��اب �إحياء‬ ‫ذك��رى النكبة على موقع التوا�صل‬ ‫االج����ت����م����اع����ي "الفي�س بوك"‬ ‫للم�شاركة يف التجمع ال��ذي �سيتم‬ ‫يف ي��وم اجلمعة ‪ 13‬ال�شهر احلايل‬ ‫يف �ساحة م�سجد اجلامعة الأردنية‬ ‫ف��ي��م��ا �أ����س���م���اه���ا "جمعة احل�شد‬ ‫والعودة"؛ لالنطالق �صباح اليوم‬ ‫ال��ت��ايل ال�����س��ب��ت يف م�����س�يرة باجتاه‬ ‫احل�������دود ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي��ة؛ لإن���ه���اء‬ ‫م���ؤام��رة ال��وط��ن البديل وا�سرتداد‬ ‫عروبة فل�سطني‪.‬‬ ‫التجمع ال�شبابي الذي �شدد يف‬ ‫بيان له �أم�س على ا�ستقاللية حراكه‬ ‫وم�سريته بعيدا عن �أي جهة نقابية‬ ‫�أو حزبية تزامنا مع احلراك الدويل‬ ‫يف م�صر ولبنان وال���دول العربية‪،‬‬ ‫�أعلن رف�ضه مل�ؤامرة الوطن البديل‪،‬‬ ‫م����ؤك���دا �أن فل�سطني ع��رب��ي��ة وحق‬ ‫ل��ك��ل ع��رب��ي‪ ،‬و�أن ح��ق ال���ع���ودة لكل‬ ‫اب��ن��اء فل�سطني على ك��ام��ل الرتاب‬ ‫ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي وه�����و ح����ق م�شروع‬ ‫مقد�س ال جمال للم�ساومة عليه‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬ ‫زار وف��د م��ن �أم��ان��ة ع��م��ان نقابة ال�صحفيني ي��وم ام�س‪،‬‬ ‫بهدف تهنئة جمل�س النقابة اجلديد‪ ،‬واط�لاع اع�ضائه على‬ ‫خمططات نادي ال�صحفيني املنوي اجنازه قريباً‪.‬‬ ‫�أك���دت م�صادر مطلعة لـ"خفايا" �صحة اع�ترا���ض دولة‬ ‫الكويت على وج��ود خالد الكركي يف من�صب رئي�س الديوان‬ ‫امللكي‪ ،‬ب�سبب مواقفه منها مطلع الت�سعينيات وت�أييده للنظام‬ ‫العراقي ال�سابق‪.‬‬ ‫ور�أت امل�صادر �أن وجود الكركي يف من�صبه الذي مل يرافق‬ ‫امللك ع��ب��داهلل ال��ث��اين اىل ال��ك��وي��ت‪ ،‬ك��ان �سبباً يف ع��دم تقدمي‬ ‫الدعم الكويتي للأردن‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن م�����س���ؤول�ين كويتني حت��دث��وا يف وق��ت �سابق‬ ‫عن �ضرورة دعم االردن يف هذه املرحلة‪ ،‬كما ي�شار اىل م�صادر‬ ‫مطلعة حت��دث��ت مل��وق��ع "عمون" ك��ان��ت ذك���رت �أن ال��ك��رك��ي مل‬ ‫يرافق امللك اىل الكويت ب�سبب ارتباطات بروتكولية‪.‬‬ ‫يبقى �أن رحيل الكركي بات قريبا‪ ،‬وفق امل�صادر‪ ،‬لي�س فقط‬ ‫لل�سبب املذكور �أعاله‪.‬‬ ‫يتوقع الإعالن عن ت�أ�سي�س جبهة وطنية للإ�صالح قريبا‬ ‫مببادرة من رئي�س الوزراء الأ�سبق �أحمد عبيدات على �أن جتمع‬ ‫كافة القوى املطالبة بالإ�صالح يف الأردن �ضمن برنامج واحد‪.‬‬ ‫وك��ان عبيدات دع��ا ال�شهر املا�ضي ع��ددا من ال�شخ�صيات‬ ‫الوطنية والع�شائرية واحلزبية �إىل لقاء يف مقر املنتدى العربي‬ ‫بع ّمان؛ للبحث يف ت�شكيل جبهة وطنية للإ�صالح متثل كافة‬ ‫مكونات وفئات املجتمع‪� ،‬إال �أن اللقاء مل يعقد وجرى ت�أجيله‬ ‫�إىل موعد الحق مل يحدد‪.‬‬ ‫ال��زم��ي��ل حم��م��د ����س���امل ال���ع���ب���ادي ع�����ض��و جم��ل�����س نقابة‬ ‫ال�صحفيني قرر الرت�شح ملن�صب نائب النقيب علما ب�أن العبادي‬ ‫يحظى ب�شعبية كبرية يف الو�سط بداللة اال�صوات التي حازها‬ ‫يف انتخابات النقابة االخ�ي�رة‪ ،‬حيث ح��از على اك�ثر م��ن ‪335‬‬ ‫�صوتا‪.‬‬

‫الو�سط الإ�سالمي‪� :‬أمريكا �سقطت‬ ‫�أخالقيا باغتيالها «بن الدن»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ستنكر حزب الو�سط الإ�سالمي الطريقة امل�شينة للإدارة‬ ‫الأم��ري��ك��ي��ة باغتيالها م�����س���ؤول تنظيم ال��ق��اع��دة �أ���س��ام��ة بن‬ ‫الدن‪ ،‬معتربا �أنها ن�صبت نف�سها قا�ضيا وحكما وجالدا يف �آن‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وقال احلزب يف بيان �أم�س �إن «ما قامت به �أمريكا باغتيال بن‬ ‫الدن‪ ،‬وما جرى بعد االغتيال يتعار�ض مع �أب�سط مقومات العدالة‬ ‫والقيم الإن�سانية بل هي ت�صرفات تنم عن ال�سقوط الأخالقي‬ ‫امل�شني»‪.‬‬ ‫وا�ستغرب من ت�صريحات م�س�ؤولني �أمريكيني �أن بن الدن دفن‬ ‫وفقا لل�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬مت�سائال‪« :‬ما هذا اال�ستخفاف وما هذه‬ ‫اجلر�أة؟»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلزب �أن الأ�صل هو �أن تتم حماكمة الرجل و�إ�صدار‬ ‫العقوبة املنا�سبة �إن كان مدانا‪ ،‬م�ستهجنا يف الوقت نف�سه اللجوء‬ ‫�إىل االغتيال الذي عدّه «عمال �إرهابيا جبانا»‪.‬‬ ‫و�أدان «الو�سط الإ�سالمي» �إلقاء �أمريكا جثة بن الدن يف البحر‪،‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬إن �إلقاء جثة بن الدن �إىل البحر بهذه الطريقة امل�شينة‪،‬‬ ‫ل��ي��دل على ان��ت��ف��اء روح الإن�����س��ان��ي��ة و���س��ي��ادة �شريعة ال��غ��اب ب�أب�شع‬ ‫�صورها»‪.‬‬ ‫وتابع‪�« :‬سجل التاريخ قيام القائد امل�سلم �صالح الدين الأيوبي‬ ‫ب�إر�سال طبيبه ملعاجلة ملك احلملة ال�صليبية ريت�شارد‪ ،‬و�سجل‬ ‫للقائد الإيطايل �أداءه التحية لعمر املختار بعد �أن �أعدم»‪.‬‬ ‫وا�ستنكر احلزب االحتفاالت التي جرت عقب اغتيال بن الدن‬ ‫يف الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬معتربا �أنها تدل على «�سقوط قيمي‬ ‫وفراغ �أخالقي وروحي يبحث عن الإجناز التافه اجلبان»‪.‬‬ ‫وترحم «الو�سط الإ�سالمي على بن الدن قائال‪« :‬ن�س�أل اهلل‬ ‫الرحمة البن الدن‪ ،‬فلقد كان فار�سا برع يف مقارعة املحتل الرو�سي‬ ‫والأمريكي‪ ،‬و�إن كان قد جانبه ال�صواب يف �أعمال ا�ستهدفت املدنني‪،‬‬ ‫وهي �أعمال ال تقرها ال�شريعة»‪.‬‬ ‫كما انتقد احلزب احلكومة الباك�ستانية التي �سمحت با�ستباحة‬ ‫�أر�ضها من قبل قوات �أجنبية بقيام هذه امل�سرحية الرتاجيدية على‬ ‫�أر�ضها �أمام عيونها و�أم��ام �أكرب �أكادميية ع�سكرية يف باك�ستان‪ ،‬يف‬ ‫�إ�شارة �إىل عملية اغتيال القوات الأمريكية لأ�سامة بن الدن‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬ك��ان الأوىل بها �أن تكون هي �صاحبة الوالية على ما‬ ‫يجري على �أر�ضها‪ ،‬وقرار التعامل مع بن الدن بالطريقة ال�سليمة‬ ‫وح�سب ال�شريعة الإ���س�لام��ي��ة مب��ا يليق م��ع الأع����راف والأخ�ل�اق‬ ‫الإن�سانية والديانات ال�سماوية»‪.‬‬

‫مدير عام «الدرك» يلتقي‬ ‫وفدا من «البلقاء التطبيقية»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقى املدير العام لقوات ال��درك اللواء الركن توفيق حامد‬ ‫ال��ط��وال��ب��ة يف مكتبه �أم�����س وف���دا م��ن جامعة البلقاء التطبيقية‬ ‫برئا�سة الدكتور خليف الطراونة رئي�س اجلامعة وعددا من عمداء‬ ‫الكليات يف اجلامعة‪.‬‬ ‫ومت خ�لال اللقاء بحث �أوا���ص��ر التعاون والتن�سيق بني قوات‬ ‫الدرك وجامعة البلقاء التطبيقية ال�سيما من خالل عقد الندوات‬ ‫وامل��ح��ا���ض��رات التثقيفية ل��ط�لاب اجل��ام��ع��ة ب��ه��دف ت��ع��زي��ز احل�س‬ ‫الأمني لديهم و�إب��راز دوره��م ك�شريك �أ�سا�سي يف العملية الأمنية‬ ‫والق�ضاء على العنف اجلامعي بكافة �أ�شكاله‪.‬‬ ‫و�أكد اللواء الركن الطوالبة �أن حالة اال�ستقرار التي ينعم بها‬ ‫الأردن ما هي �إال نتاج للجهود التي يبذلها جاللة القائد الأعلى‬ ‫على كافة امل�ستويات ودعمه املو�صول للأجهزة الأمنية مبا فيها‬ ‫قوات الدرك‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن ق��وات ال��درك ت�سعى ج��اه��دة لتوثيق العالقة‬ ‫م��ع ك��اف��ة ال��ق��ط��اع��ات وت��ع��زي��ز �أوا���ص��ر ال��ت��ع��اون م��ع امل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومية والأهلية وامل��واط��ن حتقيقا ملفهوم الأم��ن ال�شامل‬ ‫بحيث تكون قائمة على �أ�سا�س من الثقة والعدل واالحرتام‬ ‫واحلفاظ على �أمنه وممتلكاته و�صون كرامته وحقوقه �إعال ًء‬ ‫ل�سيادة القانون وحفاظا على م�صلحة الوطن العليا التي تعلو‬ ‫فوق كل اعتبار‪.‬‬ ‫وا���س��ت��م��ع ال��وف��د �إىل �إي���ج���از ع��ن ن�����ش���أة وت��ط��ور ق���وات الدرك‬ ‫واملهام والواجبات التي �أُنيطت بها للمحافظة على الأمن والنظام‬ ‫واخلطط التدريبية التي تهدف �إىل �إعداد مرتبات الدرك �إعداداً‬ ‫ع�سكرياً وعملياتياً وفنياً و�إدارياً ح�سب متطلبات العمل والواجبات‬ ‫املنوطة بها للو�صول مبرتبات ال��درك �إىل �أعلى درج��ات الكفاءة‬ ‫والفاعلية واالحرتاف‪.‬‬ ‫م��ن جانبه �أ���ش��اد رئي�س اجلامعة بامل�ستوى املتميز واملتطور‬ ‫الذي و�صلت �إليه قوات الدرك �إعداداً وت�أهي ً‬ ‫ال و�أدا ًء ميدانياً‪ ،‬معربا‬ ‫عن �شكره واعتزازه بقوات الدرك لتعاملها احل�ضاري مع ما �شهده‬ ‫ال�����ش��ارع الأردين يف ال��ف�ترة الأخ��ي�رة م��ن م�سريات واعت�صامات‪،‬‬ ‫ومثمنا الدور الإن�ساين الذي تقوم به من خالل م�شاركتها بقوات‬ ‫حفظ ال�سالم الدولية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫جامعة الأمرية �سمية للتكنولوجيا‬ ‫حتقق مراتب متقدمة يف م�سابقات علمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ف���از ف��ري��ق��ان م���ن ج��ام��ع��ة الأم��ي��رة ���س��م��ي��ة للتكنولوجيا‬ ‫باجلوائز الكربى الأوىل والثانية يف م�سابقات خميم تطوير‬ ‫الأل��ع��اب وتطبيقات الهاتف املحمول ال��ت��ي �أقيمت يف جامعة‬ ‫البلقاء التطبيقية‪ /‬كلية احل�صن‪.‬‬ ‫ف��ف��ي م�����س��اب��ق��ة م��اي��ك��رو���س��وف��ت‪ ،‬ف���از ف��ري��ق م��ن اجلامعة‬ ‫ب���اجل���ائ���زة الأوىل‪ ،‬ك��م��ا ف����از ف��ري��ق��ان �آخ������ران م���ن اجلامعة‬ ‫ب��ج��ائ��زت�ين �آخ���ري�ي�ن‪ .‬ويف م�����س��اب��ق��ة ت���اك ت��ك ف���ازت اجلامعة‬ ‫باجلائزتني االوىل والثانية‪ .‬ويف م�سابقة �شركة �أمنية فاز‬ ‫فريق من اجلامعة باجلائزة الأوىل‪ ،‬كما فاز فريقان �آخران‬ ‫م��ن اجل��ام��ع��ة بجائزتني �آخ��ري�ين‪ .‬وت��ر�أ���س ف��رق اجل��ام��ع��ة يف‬ ‫هذه امل�سابقات رئي�س ق�سم علم الر�سم احلا�سوبي يف اجلامعة‬ ‫الدكتور �أ�شرف القدومي‪.‬‬ ‫و�أقيم هذا املخيم حتت رعاية وزير االت���صاالت وتكنولوجيا‬ ‫املعلومات معايل املهند�س عاطف ال��ت��ل‪ ،‬وا�ستمر ثالثة �أيام‪.‬‬ ‫كما دعمه جمموعة من ال�شركات منها �إنتاج‪ ،‬وميكرو�سوفت‪،‬‬ ‫و‪ ،USAID‬ون��وك��ي��ا‪ ،‬و�أم��ن��ي��ة‪ ،‬وق���وة العمل ل�ل�إل��ع��اب االردنية‪،‬‬ ‫و�سام�سوجن‪ ،‬وتاك تك‪.‬‬

‫�شموط‪ :‬تفعيل اتفاقية مناه�ضة التعذيب‬ ‫ي�ستوجب �إلغاء حمكمة �أمن الدولة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫�أكد رئي�س مركز اجل�سر العربي للتنمية وحقوق الإن�سان‬ ‫�أجم���د �شموط �أن مفاعيل اتفاقية مناه�ضة التعذيب التي‬ ‫���ص��ادق عليها الأردن‪ ،‬ت�ستوجب ق��ي��ام احلكومة ب���إل��غ��اء جميع‬ ‫املحاكم اخلا�صة‪ ،‬م��ن بينها حمكمة �أم��ن ال��دول��ة‪ ،‬التي �أناط‬ ‫بها امل�شرع اخت�صا�صات و�سلطات وا�سعة تدخل يف �صلب عمل‬ ‫ال�سلطة الق�ضائية‪.‬‬ ‫واعترب �شموط يف ت�صريحات �صحافية‪� ،‬أن ما �سبق ي�شكل‬ ‫انتهاكا �صارخا على �سيادة الد�ستور ومبد�أ الف�صل بني ال�سلطات‬ ‫وا�ستقاللها‪ ،‬خا�صة �أن ق�ضاة حمكمة �أمن الدولة ال يتمتعون‬ ‫ب��اال���س��ت��ق�لال��ي��ة ال�ل�ازم���ة؛ �إذ ي��ت��م تعينهم م��ن ق��ب��ل ال�سلطة‬ ‫التنفيذية‪ ،‬ما يعزز من ات�ساع ظاهرة (احلاكم واجلالد) يف �آن‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫وتابع �أن الأمر يحتاج معه لوجود حمكمة د�ستورية تراقب‬ ‫�أعمال ال�سلطة التنفيذية ود�سرتة القوانني ل�ضمان عدم تغولها‬ ‫على �أعمال ال�سلطات الأخرى‪.‬‬ ‫و���ش��دد على ���ض��رورة وف��اء الأردن بالتزاماته الدولية‬ ‫املتعلقة باتفاقيات حقوق الإن�سان التي �صادق عليها‪ ،‬من‬ ‫حيث �إج���راء التعديالت القانونية والت�شريعية الالزمة‬ ‫لل�سري قدما يف م��واءم��ة الت�شريعات الدولية مع القانون‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وبح�سبه ف����إن الأث���ر االي��ج��اب��ي م��ن م�صادقة الأردن على‬ ‫االتفاقيات يف �سياق ما يعرف التمتع الفعلي باحلقوق الواردة‬ ‫ب��االت��ف��اق��ي��ات؛ �إذ يعيب امل��رك��ز على منظومة ح��ق��وق الإن�سان‬ ‫ال��ت�����ش��وه وال��ق�����ص��ور احلقيقي ب�سبب ات�����س��اع ال��ف��ج��وة القائمة‬ ‫بني الت�صديق وال��واق��ع‪ ،‬والعربة يف تطبيق وتفعيل م�ضامني‬ ‫االتفاقيات مبا يحقق الأثر االيجابي الذي ينعك�س على حالة‬ ‫حقوق الإن�سان يف الأردن‪.‬‬ ‫وتعود �أ�سباب اخللل يف منظومة حقوق الإن�سان يف الأردن‪،‬‬ ‫ا�ستفراد احلكومات املتعاقبة يف الت�صديق على اتفاقيات حقوق‬ ‫الإن�����س��ان دون عر�ضها ع��ل��ى ال�سلطة الت�شريعية‪ ،‬ع��ل��ى نحو‬ ‫يتعار�ض مع املادة (‪ )30‬من الد�ستور التي ت�ؤكد �ضرورة عر�ض‬ ‫االتفاقيات على جمل�س الأمة‪.‬‬

‫«�صحة البلقاء» تك�شف على ‪ 2095‬عينة‬ ‫مياه خالل الربع الأول من العام احلايل‬ ‫البلقاء ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫خ�ضعت (‪ )2095‬عينة م��ي��اه للفح�ص ال��رق��اب��ي م��ن قبل‬ ‫خمتربات املياه يف مديرية �صحة البلقاء خالل الربع االول من‬ ‫العام احلايل‪.‬‬ ‫و�شملت العينات جميع م�����ص��ادر امل��ي��اه م��ن �شبكات عامة‬ ‫وخا�صة وم�صانع وخزانات خا�صة‪ ،‬بح�سب مدير �صحة البلقاء‬ ‫خالد احلياري الذي بني �أنه مت جمع هذه العينات من خمتلف‬ ‫م�صادر امل��ي��اه و�شبكات ال��ت��وزي��ع‪ ،‬باال�ضافة اىل م�صانع املياه‬ ‫وحمطات التحلية باملحافظة ل�ضمان �إي�صال مياه نظيفة و�آمنة‬ ‫للمواطنني يف منازلهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف احلياري �أن ق�سم الرقابة على البيئة والغذاء‬ ‫ب��امل��دي��ري��ة ن��ف��ذ (‪ )3957‬زي���ارة رق��اب��ي��ة للمحال الغذائية‬ ‫خ�ل�ال ال��رب��ع االول م��ن ال��ع��ام احل���ايل يف امل��ح��ال التابعة‬ ‫لق�صبة ال�سلط التي ت�شمل مدينة ال�سلط ولواء الفحي�ص‬ ‫م��اح�����ص ول�����واء ع�ي�ن ال��ب��ا���ش��ا مت خ�لال��ه��ا ت��وج��ي��ة (‪)162‬‬ ‫خمالفة يف حني مت القيام بـ(‪ )1247‬زيارة رقابية للمحال‬ ‫الغذائية يف لواء ديرعال بنف�س الفرتة‪ ،‬مت توجية ثمانية‬ ‫خمالفات خاللها‪.‬‬ ‫و�أكد �أن �إي�صال غذاء وماء �سليمني للمواطنني هو هدف‬ ‫ا���س��ا���س��ي لعمل م��دي��ري��ة �صحة ال��ب��ل��ق��اء ال ي��ت��م ال��ت��ه��اون فيه‪،‬‬ ‫�إذ يتم �إخ�����ض��اع جميع امل��ح��ال ال��غ��ذائ��ي��ة وال��ت��ج��اري��ة ل�شروط‬ ‫�صحية متكاملة ت�ضمن �سالمه حفظ امل��واد الغذائية‪ ،‬ويتم‬ ‫�إي��ق��اع �أ���ش��د العقوبات واملخالفات بحق غ�ير امللتزمني فيها‪،‬‬ ‫مطالبا �أ�صحاب املحال ب�ضرورة التعاون مع املديرية حتقيقا‬ ‫للم�صلحة ال��ع��ام��ة خ��ا���ص��ة ون��ح��ن يف ب��داي��ات ف�صل ال�صيف‬ ‫وارتفاع درجات احلرارة التي تت�سبب ب�سرعة تلف العديد من‬ ‫املواد الغذائية‪ ،‬ويف مقدمتها مادة احلم�ص التي تباع باملطاعم‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬مطالبا �أ�صحاب املطاعم بتوفري ث�لاج��ات خا�صة‬ ‫حلفظها وحت�ضري كميات ب�سيطة لعدم اال�ضطرار لتخزينها‬ ‫ل�ساعات طويلة‪.‬‬ ‫وق��ال احل��ي��اري �إن دور م��دي��ري��ة �صحة البلقاء جتاوز‬ ‫امل��ف��ه��وم ال��رق��اب��ي و���ص��وال ل��ل��دور ال��وق��ائ��ي ال��ت��وج��ي��ه��ي من‬ ‫خ�ل�ال ق��ي��ام��ن��ا ب��ع��ق��د دورات ت��دري��ب��ي��ة ت��وع��وي��ة ال�صحاب‬ ‫امل��ط��اع��م وامل���ح���ال امل��خ��ت��ل��ف��ة وال��ع��ام��ل�ين ف��ي��ه��ا ع��ل��ى الطرق‬ ‫ال�سليمة لإعداد االطعمة وامل�أكوالت وحفظها ب�شكل ي�ضمن‬ ‫�سالمتها وجودتها‪.‬‬ ‫يذكر �أن مديرية �صحة البلقاء كانت ق��د �أجن���زت درا�سة‬ ‫تقيمية للمطاعم يف حمافظة البلقاء بينت �أن (‪ )%70‬من املطاعم‬ ‫باملحافظة م�ستوفية لل�شروط ال�صحية ب�شكل تام‪ ،‬و�شملت اكرث‬ ‫م��ن (‪ )315‬مطعما مبختلف �أن��واع��ه��ا ت��ه��دف ملعرفة وتقييم‬ ‫الو�ضع ال�صحي ومدى التزام ا�صحاب املطاعم والعاملني فيها‬ ‫بال�شروط والتعليمات ال�صحية لتفادي االخطاء واملخالفات‬ ‫امل��رت��ك��ب��ة م��ن ق��ب��ل��ه��م‪ ،‬وال���وق���وف ع��ل��ى �أرق�����ام ون�����س��ب وا�ضحة‬ ‫وحقيقية تعك�س ما يجري بامليدان وباملمار�سات اليومية‪ ،‬وكانت‬ ‫اال�ستبانة التي تطبق الول مرة على م�ستوى مديريات ال�صحة‬ ‫املختلفة يف اململكة مت تعبئتها بحيادية و�شفافية كبرية حيث مت‬ ‫�إخفاء ا�سم املطعم او �صاحبه‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ارتفاع �أ�سعار اللحوم البلدية �إىل ع�شرة دنانري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك��د خمت�صون ب��ال�ثروة احليوانية وق�صابون‬ ‫ارتفاع �أ�سعار اللحوم البلدية يف اال�سواق اىل نحو‬ ‫‪ 10‬دن���ان�ي�ر‪ ،‬ج����راء الأو����ض���اع ال��داخ��ل��ي��ة يف �سوريا‬ ‫وتوقف ا�سترياد اللحوم من هناك‪.‬‬ ‫وتراجع ا�سرتياد اخلراف ال�سورية منذ حوايل‬ ‫ثالثة �أ�سابيع تقريبا‪ ،‬و�صوال اىل انقطاع اال�سترياد‬ ‫متاماً‪ ،‬خالل االيام القليلة املا�ضية ب�سبب ا�ستمرار‬ ‫االحداث اجلارية يف اجلانب الآخر من احلدود‪.‬‬ ‫ودعا املخت�صون والق�صابون اىل ت�شديد الرقابة‬ ‫ل�ضبط املعادلة ال�سعرية بني �أ�سعار بيع الأغنام‪،‬‬ ‫وبني �أ�سعار اللحم البلدي املبيع للم�ستهلكني‪.‬‬ ‫و�أ����ش���اروا اىل نق�ص امل��ع��رو���ض م��ن اخل���راف‪،‬‬ ‫با�ستثناء الأوزان الكبرية‪ ،‬مرجعني النق�ص اىل‬ ‫زي��ادة الطلب على اللحوم احلمراء والإحجام عن‬ ‫تزويد ال�سوق بالكميات املطلوبة‪.‬‬ ‫وي��ع��زو ال��ت��ج��ار �أ���س��ب��اب ارت���ف���اع ���س��ع��ر اللحوم‬ ‫البلدية �إىل �أن الكميات املعرو�ضة يف ال�سوق من‬ ‫اخل��راف البلدية انخف�ضت ب�سبب توجه �أ�صحاب‬ ‫الأغ��ن��ام لت�سمينها‪ ،‬ب��ه��دف زي���ادة وزن��ه��ا وبالتايل‬ ‫حتقيق ربح �أكرب‪ .‬وقال رئي�س جمعية مربي املا�شية‬ ‫يف الكرك زعل الكواليت لـ"ال�سبيل" �إن املواطن مل‬ ‫يلم�س انخفا�ضاً يف �أ�سعار اللحوم احلمراء املحلية‬

‫حلم بلدي‬

‫بالرغم من انخفا�ض �أ�سعار الأغنام‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن‬ ‫انخفا�ض ا�سترياد اخلراف ال�سورية رفع الأ�سعار‪،‬‬ ‫لت�صل يف حمافظات اجلنوب بني ‪ 9-8‬دنانري للكيلو‬ ‫غرام الواحد‪.‬‬ ‫و�أكد �أن �سعر بيع كيلو اخلروف البلدي بالوزن‬ ‫القائم يبلغ �أربعة دنانري و�أربعني قر�شاً‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن الأ�سعار املنطقية والعادلة عند بيعه للم�ستهلك‬

‫ت�تراوح ما بني ‪ 9 -8‬دنانري للكيلو غ��رام الواحد‪.‬‬ ‫وات���ه���م ال��ك��وال��ي��ت ج��ه��ات مل ي�����س��م��ه��ا ب��ب��ي��ع حلوم‬ ‫م�ستوردة على اعتبار �أنها حلم بلدي‪ ،‬م�ست�شهدا‬ ‫مبا مت ك�شفه يف م�سلخ �أمانة عمان قبل عدة ا�شهر‬ ‫ع��ن �أغ��ن��ام م�ستوردة خمتومة بالدمغة البلدية‪،‬‬ ‫ج���رى بيعها للمواطنني ع��ل��ى اع��ت��ب��ار �أن��ه��ا حلوم‬ ‫بلدية‪ .‬ويرجع الكواليت �أ�سباب ارتفاع �أ�سعار اللحم‬

‫ال��ب��ل��دي اىل م��غ��االة وا���س��ت��غ�لال ره��ط م��ن التجار‬ ‫بحثا عن �إرباح غري منطقية‪ ،‬وعلى ح�ساب املواطن‬ ‫امل�ستهلك‪ .‬وتباع اللحوم احلمراء املحلية يف ا�سواق‬ ‫العا�صمة عمان وبع�ض املدن االخرى وفق مواطنني‬ ‫بني ‪ 10 – 9‬دنانري للكيلوغرام الواحد‪ ،‬م�ؤكدين‬ ‫�أن �أ�سعارها مرتفعة ج��دا‪ ،‬وذل��ك على الرغم من‬ ‫انخفا�ض �أ�سعار الأغنام‪.‬‬ ‫م�ساعد الأمني العام للرثوة احليوانية يف وزارة‬ ‫الزراعة في�صل العرقان �أكد �أن الوزارة �أتاحت تعدد‬ ‫م�صادر ا���س��ت�يراد اللحوم احل��ي��ة وامل�ب�ردة لتغطية‬ ‫حاجة ال�سوق املحلية من اللحوم‪ ،‬م�شريا اىل �أنه‬ ‫يجب الأخ���ذ بعني االع��ت��ب��ار ارت��ف��اع تكلفة الإنتاج‬ ‫و�أ�سعار الأعالف والرتبية على مربي املا�شية‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أن الت�صدير �إىل ال�سعودية مل ي�ساهم‬ ‫يف رف���ع اال���س��ع��ار‪" ،‬لأننا ن��ق��وم بت�صدير اخلراف‬ ‫ذات الأوزان الكبرية‪ ،‬ويجب الأخ��ذ بعني االعتبار‬ ‫اي�ضا �أن �إنتاجنا من اللحوم يغطى ‪ 27‬يف املئة من‬ ‫ا�ستهالكنا"‪ .‬وبني العرقان �أن تعدد امل�صادر جاء‬ ‫لتنويع وج��ود اللحوم امل�ستوردة يف ال�سوق املحلية‬ ‫تنا�سبا م��ع دخ��ل امل��واط��ن و�أو���ض��اع��ه االقت�صادية‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن تنوع امل�صادر لن يكون على ح�ساب‬ ‫جودة اللحوم‪.‬‬

‫بدران‪ :‬يجب تفعيل مبد�أ «من �أين لك هذا؟» ف�إ�شهار الذمة ال يكفي‬

‫«جمل�س النواب والأو�ضاع الراهنة» ندوة حوارية يف حزب احلياة يف جر�ش‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫ن���اق�������ش���ت ال���ن���ائ���ب رمي ب��������دران التعديالت‬ ‫الد�ستورية من ناحية طبيعتها وماهيتها‪ ،‬م�شرية‬ ‫�إىل ت���غ��� ّول ال�����س��ل��ط��ة ال��ت��ن��ف��ي��ذي��ة ع��ل��ى ال�سلطات‬ ‫الأخرى‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ندوة حوارية نظمها حزب احلياة‬ ‫الأردين يف ج��ر���ش م�����س��اء ال��ث�لاث��اء ح���ول جمل�س‬ ‫ال��ن��واب والأو����ض���اع ال��راه��ن��ة حت���دّث فيها النائبان‬ ‫با�سل عيا�صرة ورمي بدران‪.‬‬ ‫وقالت ب��دران �إنّ هناك قوانني يجب تعديلها‬ ‫مثل قانون االنتخاب املم ّثل حاليا بقانون ال�صوت‬ ‫الواحد والدوائر الوهمية و�إع��ادة ترتيب الدوائر‬ ‫حتى تكون �أكرث واقعية‪ .‬كما طالبت بو�ضع حلول‬ ‫للبطالة وم��راج��ع��ة ق��ان��ون املالكني وامل�ست�أجرين‬ ‫وق���ان���ون ال�����ض��م��ان االج��ت��م��اع��ي‪ .‬وح����ول حماربة‬ ‫الف�ساد قالت‪" :‬ملجل�س النواب دور رقابي فنحتاج‬ ‫�إىل مدة كافية لنفتح ملفات الف�ساد‪ ،‬وفتح امللفات‬ ‫مهم جدا وتوجيه االتهامات �ضروري لكل من تدور‬ ‫حوله ال�شبهات‪ ،‬ويجب �إرج��اع الأم��وال �إىل خزينة‬ ‫الدولة الأردنية"‪ .‬من جانبه حتدّث النائب با�سل‬ ‫عيا�صرة عن دور جمل�س النواب فيما يجري من‬ ‫�أح��داث‪ ،‬م�ؤكدا �ضرورة الإ�صالح ال�سيا�سي وقال‪:‬‬ ‫"دور املجل�س كبري وم��ه��م‪ ،‬وال�برمل��ان ه��و املطبخ‬ ‫الأ�سا�سي واحلقيقي للقرارات امل�صريية التي تهم‬ ‫امل�صالح الوطنية‪ ،‬وق��د ظهرت عندنا حالتان من‬ ‫خالل التغيريات التي ن�شهدها يف ال�ساحة العربية‪،‬‬

‫عيا�صرة‪ :‬احلكومة احلالية ما زالت متاطل يف الإ�صالح ال�سيا�سي‬ ‫والإ�صالح ال�سيا�سي مدخله الأ�سا�سي الإ�صالح الد�ستوري‬

‫من الندوة‬

‫الأوىل‪ :‬نظام �سيا�سي ا�ستبدادي انفرد بال�سلطة‬ ‫من خالل زمرة من بطانة ال�سوء‪ ،‬والثانية‪ :‬نظام‬ ‫انفتح ول��و جزئيا على التعددية واحل��ري��ات لكنه‬ ‫ك���ان �شكلياً‪ ،‬م��ت��اب��ع��ا‪ :‬والأح�����داث الآن ه��ي �صنيع‬ ‫القهر والقمع والدكتاتورية وهي التي ك ّونت هذا‬ ‫العداء الوا�ضح بدون ا�ستثناء‪ ،‬ونحن يف الأردن لنا‬

‫خ�صو�صية يف النظام ال�سيا�سي الها�شمي فعندما‬ ‫ن��ط��ال��ب ب��ال��ت��غ��ي�ير ف�ل�ا ن��ق�����ص��د �أن���ن���ا ���ض��د النظام‬ ‫الأردين فنحن مقتنعون ب�أنه مظ ّلة لنا لكن هذا‬ ‫ال��ن��ظ��ام ي��ح��ت��اج �إىل دع���م �شعبي ون��ح��ن نعي�ش يف‬ ‫بقعة جغرافية �صعبة حتيط بها �أو���ض��اع �صعبة‪،‬‬ ‫ومن حقّنا �أن نطالب بكثري من الإ�صالحات وعلى‬

‫ال�شخ�شري يف الزرقاء ملناق�شة ق�ضايا البيئة‬ ‫ال�سبيل‪� -‬إح�سان التميمي‬ ‫ق��ال وزي���ر البيئة ط��اه��ر ال�شخ�شري �إن‬ ‫وزارة البيئة و�ضعت خطة من �أجل معاجلة‬ ‫الق�ضايا البيئية يف حمافظة ال��زرق��اء التي‬ ‫تعترب ب�����ؤرة بيئية ���س��اخ��ن��ة‪ ،‬م�����ش�يرا اىل �أن‬ ‫احل��ك��وم��ة ت��ت��وا���ص��ل م��ع خمتلف القطاعات‬ ‫ال�����ش��ع��ب��ي��ة والأه���ل���ي���ة م���ن �أج����ل ح���ل م�شكلة‬ ‫التلوث البيئي يف املحافظة‪.‬‬ ‫وب�ين ال��وزي��ر خ�لال ل��ق��اء جمعه ام�س‬ ‫بنواب و�أعيان املحافظة وجمل�سها اال�ست�شاري‬ ‫�أن خطط وزارة البيئة بو�شر العمل بها وجلان‬ ‫خمت�صة توا�صل العمل من اجل التو�صل اىل‬ ‫احللول املنا�سبة‪.‬‬ ‫وحول م�شكلة التلوث الناجت عن م�صفاة‬ ‫البرتول ا�شار اىل �أن النية تتجه لفتح املجال‬ ‫�أم��ام ا�سترياد النفظ وم�شتقاته من اخلارج‬ ‫�أمام ال�شركات الراغبة بذلك‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫ذلك �سيعمل على حت�سني خمرجات م�صفاة‬ ‫ال���ب�ت�رول وامل�����س��اه��م��ة ب��ح��ل م�شكلة التلوث‬ ‫الناجته عنها‪ ،‬وق��ال �إن امل�صفاة تقول دوما‬

‫�إن املخ�ص�صات غري متوفرة من اجل تركيب‬ ‫وحدة ا�ستخال�ص الكربيت‪.‬‬ ‫وح���ول مو�ضوع ت�لال الفو�سفات التي‬ ‫تعترب من ب���ؤر التلوث يف مدينة الر�صيفة‪،‬‬ ‫قال ال�شخ�شري �إن وزارة البيئة ب��د�أت العمل‬ ‫مع هيئة الطاقة النووية ب�إجراء م�سح ملعرفة‬ ‫ن�سبة اال�شعاع يف التالل‪ ،‬م�شريا اىل وجود‬ ‫خطة من �أجل ت�أهيل تالل الفو�سفات وعمل‬ ‫منطقة خ�ضراء وحرفية فيها‪.‬‬ ‫و�أ���ش��ار اىل م�����ش��روع م��راق��ب��ة ال��ه��واء يف‬ ‫املناطق التي تعاين من التلوث‪ ،‬وقال �إنه مت‬ ‫�إع��ط��اء مناطق حمافظة ال��زرق��اء اول��وي��ة يف‬ ‫هذا املجال‪.‬‬ ‫وبني �أن حل م�شكلة التلوث الناجتة عن‬ ‫�سيل الزرقاء حتتاج اىل جهد كبري وطويل‪،‬‬ ‫و�أن ال��������وزارة ب���ا����ش���رت ب��ب��ع�����ض االج�������راءات‬ ‫بالتعاون مع بلدية الزرقاء‪ ،‬حيث مت �إن�شاء‬ ‫ع��ب��ارة �صندوقية يف منطقة ���ش��وم��ر مببلغ‬ ‫مئة ال��ف دينار وتتجه النية لتبطني موقع‬ ‫يف ال�سيل كتجربة‪ ،‬و�أن ما جنحت التجرية‬ ‫�سيكون ه��ن��اك م��ن��اط��ق اخ����رى‪ ،‬ووع���د بعقد‬

‫اجتماع قريب مع بلدية الزرقاء ملناق�شة هذه‬ ‫الق�ضية‪ ،‬م�ؤكدا �أنه �سيتم االعالن خالل ايام‬ ‫ع��ن م�شاريع م��دع��وم��ة م��ن ���ص��ن��دوق البيئة‬ ‫الذي م�ضى على ان�شائه خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫ووعد مبعاجلة التلوث يف منطقة عني‬ ‫غزال وبريين حيث تن�ساب كميات من مياه‬ ‫ال�صرف ال�صحي غري املعاجلة باجتاه بريين‬ ‫من حمطة ابو ن�صري وباجتاه الر�صيفة من‬ ‫حمطة عني غ��زال‪ ،‬وق��ال �إن ال��وزارة �ستعمل‬ ‫على �إيقاف التجاوزات و�ستعمل على �إيجاد‬ ‫متويل ب�أ�سرع وقت ممكن ملحطة تنقية املياه‬ ‫العادمة بالتعاون مع غرفة �صناعة الزرقاء‪.‬‬ ‫وانتقد رئي�س بلدية ال��زرق��اء ور�ؤ�ساء‬ ‫ال����ب����ل����دي����ات وال������ن������واب واع���������ض����اء املجل�س‬ ‫اال���س��ت�����ش��اري يف امل��ح��اف��ظ��ة ال��ت��ل��وث الناجت‬ ‫عن امل�صانع الكربى‪ ،‬وطالبوا وزارة البيئة‬ ‫بخطوات ج��ادة و�سريعة من �أج��ل و�ضع حد‬ ‫للتلوث املتزايد والت�صحر ال��ذي ب��د�أ يزحف‬ ‫على املدينة من كافة جوانبها‪.‬‬

‫بطولة الدراجات الهوائية‬ ‫الثانية يف �أكادميية الرواد الدولية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مبنا�سبة اح��ت��ف��االت اململكة‬ ‫ب��ع��ي��د اال���س��ت��ق�لال ت��ق��ام ال�سبت‬ ‫القادم فعاليات بطولة الدراجات‬ ‫الهوائية الثانية برعاية �أمني عام‬ ‫�أم��ان��ة عمان الكربى وبالتعاون‬ ‫م��ع االحت���اد الأردين للدراجات‬ ‫وب��ت��ن��ظ��ي��م م���ن جل��ن��ة الن�شاط‬ ‫يف م���در����س���ة ال���ب���ن�ي�ن الثانوية‬ ‫ومب�شاركة وا���س��ع��ة م��ن املدار�س‬ ‫اخلا�صة‪.‬‬ ‫وي����ن����ط����ل����ق ال���������س����ب����اق من‬ ‫م��ن��ط��ق��ة ����ش���ف���ا ب��������دران ب���اجت���اه‬ ‫م��ق��ر الأك��ادمي��ي��ة‪ ،‬وب��رع��اي��ة من‬ ‫جمموعة القد�س الك�شفية و�سما‬ ‫ل��ل��م��ي��اه امل��ع��دن��ي��ة و���ش��رك��ة خالد‬ ‫ال�سعيد‪ ،‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل الأمن‬ ‫ال���ع���ام وال����دف����اع امل�����دين‪ .‬و�شهد‬ ‫ال�سباق يف ال��ع��ام امل��ا���ض��ي �إقباال‬ ‫كبريا وتنظيما مميزا نال �إعجاب‬ ‫امل�شاركني‪.‬‬

‫ر�أ�سها الإ�صالح الد�ستوري‪ ،‬فالإ�صالح الد�ستوري‬ ‫هو مدخل للإ�صالح ال�سيا�سي وهذا تقوية للنظام‬ ‫ال�سيا�سي حتى ال يتعر�ض ال��وط��ن لأي ابتزازات‬ ‫خارجية"‪.‬‬ ‫ودار نقا�ش وح��وار يف نهاية ال��ن��دوة �أ ّك��د فيها‬ ‫احل�ضور ع��دم ر�ضاهم ع��ن جلنة احل���وار الوطني‬ ‫احلالية‪ ،‬كما �أك���دوا ا�ستغرابهم ب���أن تتك ّون جلنة‬ ‫الإ�صالح واحلوار الوطني من �أنا�س عليهم �شبهات‬ ‫ف�����س��اد‪ .‬وط��ال��ب ال��ن��ائ��ب ال�����س��اب��ق �سليمان ال�سعد‬ ‫بالعودة �إىل د�ستور (‪ )52‬بالرغم من التحفظات‬ ‫عليه‪ ،‬بح�سب ق��ول��ه‪ ،‬كما نا�شد احل��ك��وم��ة القيام‬ ‫ب�إ�صالحات للبلديات‪ .‬و�أ���ش��ار ال�سعد يف مداخلته‬ ‫�إىل احلريات العامة‪ ،‬وقال‪" :‬احلريات العامة هي‬ ‫الهواء التي يتنف�س منه املواطن فيجب �أن ت�أخذ‬ ‫احلريات العامة يف جمل�س النواب ح ّيزا كبرياً من‬ ‫االهتمام"‪ .‬وط��ال��ب رئي�س منتدى جبل العتمات‬ ‫الثقايف �أج��ود عتمة ب�ضرورة مراقبة ومتابعة ما‬ ‫�أ�سماه "الرذيلة ال�سيا�سية واالقت�صادية وحما�سبة‬ ‫امل�س�ؤولني عنها"‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ�����رى �أ ّك�����د الأم��ي��ن ال���ع���ام حلزب‬ ‫احلياة الأردين ظاهر عمرو �ضرورة التوافق على‬ ‫ق��ان��ون ان��ت��خ��اب ع���ادل وق��ان��ون �أح����زاب‪ ،‬وق���ال‪" :‬ال‬ ‫ميكن �أن تتقدّم الأمم بدون �أحزاب وفكر حزبي"‪.‬‬ ‫وح�ضر ال��ن��دوة رئي�س ف��رع ح��زب احلياة يف جر�ش‬ ‫�أج��ود العتوم وبع�ض وجهاء الع�شائر واملتقاعدين‬ ‫الع�سكريني يف املحافظة‪ ،‬و�أدار ال��ن��دوة ف��واز عبد‬ ‫احلق الزبون‪.‬‬

‫الأمن العام يحتفل بيوم املرور‬ ‫العاملي و�أ�سبوع املرور العربي‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفلت مديرية الأم��ن العام �أم�س بيوم امل��رور العاملي و�أ�سبوع‬ ‫املرور العربي حتت �شعار الطريق حق للجميع‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س ال���وزراء وزي��ر الداخلية �سعد هايل ال�سرور‬ ‫الذي �شارك يف االحتفال �إنه رغم �أن م�ؤ�شرات نتائج احل��وادث تدل‬ ‫على تناق�صها �إال �أننا ما نزال نعاين من خمرجات مرورية �أقل من‬ ‫م�ستوى الطموح التي تنعك�س بدورها على طموحات املجتمع وحتقيق‬ ‫الإجنازات لكافة امل�ستويات‪.‬‬ ‫وب��ي�ن �أن احل�������وادث وخم���رج���ات�����ه���ا االق���ت�������ص���ادي���ة والنف�سية‬ ‫واالج��ت��م��اع��ي��ة ك��ان��ت حم���ط اه��ت��م��ام امل��ل��ك وت��وج��ي��ه��ات��ه ال�سامية‬ ‫للحد من �آثار تلك احلوادث وعك�سها لتحقيق النمو واالزده��ار يف‬ ‫املجتمع‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح ال�����س��رور �أن احل��ك��وم��ة �سبق و�أن تبنت ا�سرتاتيجية‬ ‫م��روري��ة �شاملة للحد من ح��وادث ال�سري ت�ضمنت �آل��ي��ات وا�ضحة‬ ‫للتنفيذ والتقييم‪ ،‬و�أث��م��رت بجهود كافة امل�ؤ�س�سات عن تخفي�ض‬ ‫عدد احلوادث‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية التعاون البناء لتحقيق بيئة مرورية‬ ‫�آمنة‪.‬‬ ‫و�أك������د �أن احل���ك���وم���ة ع��م��ل��ت ع��ل��ى ت���وف�ي�ر االم���ك���ان���ات املتاحة‬ ‫للم�ؤ�س�سات املختلفة للحد من احلوادث املرورية‪ ،‬ومنها �إعادة الهيكلة‬ ‫املرورية ون�شر التوعية و�إ�صدار الت�شريعات ومعاجلة النقاط ال�سوداء‬ ‫�أو اخل��ط��رة‪ ،‬مقدرا جلميع امل�ؤ�س�سات دوره��ا يف احل��د من احلوادث‬ ‫امل��روري��ة وال��داع��م�ين لإق��ام��ة االحتفال بيوم امل���رور العاملي و�أ�سبوع‬ ‫املرور العربي‪.‬‬ ‫ويف ختام احلفل �سلم ال�����س��رور ه��داي��ا تكرميية لعدد م��ن ذوي‬ ‫�أ�سر �ضحايا احلوادث املرورية‪� ،‬إ�ضافة اىل تكرميه لطفلتني �صورتا‬ ‫(�سكت�ش) بعنوان ر�سالة اىل ابي يحث على االلتزام بالأنظمة املرورية‬ ‫واحلفاظ على �سالمة املواطن ب�شكل عام‪.‬‬ ‫م��ن جهته �أك���د رئ��ي�����س جل��ن��ة الإع�����داد للحفل العميد ح�سني‬ ‫النواي�سة �أن �أعداد الوفيات ب�سبب احلوادث املرورية انخف�ضت لت�صل‬ ‫اىل ‪ 670‬وفاة خالل العام املا�ضي ‪ 2010‬وبن�سبة ‪5‬ر‪ 32‬يف املئة مقارنة‬ ‫ب�سنة الأ�سا�س ‪.2007‬‬

‫�إ�صابتان يف م�شاجرة م�سلحة‬ ‫باملقابلني على قطعة �أر�ض‬

‫�شعار امل�سابقة‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ�صيب مواطنان يف العا�صمة عمان ع�صر �أم�س �إث��ر م�شاجرة‬ ‫ا�ستخدمت فيها الأ�سلحة النارية‪.‬‬ ‫امل�����ش��اج��رة ب���د�أت مب�����ش��ادة كالمية ب�ين عائلتني م��ت��ج��اورت�ين يف‬ ‫منطقة املقابلني ب�سبب خالف على قطعة �أر�ض �سرعان ما تطورت‬ ‫الأمور �إىل ا�ستخدام الأ�سلحة النارية‪.‬‬ ‫الناطق االعالمي با�سم الأمن العام املقدم حممد اخلطيب قال‬ ‫�إن امل�شاجرة نتج عنها �إ�صابة مواطنني مت �إ�سعافهما اىل م�ست�شفى‬ ‫احلمايدة وو�صفت حالتهما العامة باملتو�سطة‪.‬‬ ‫و�أك��د اخلطيب �أن رج��ال الأم��ن �سيطروا على املوقف بعد ف�ض‬ ‫امل�����ش��اج��رة‪ ،‬و�أوق����ف جميع امل�����ش��ارك�ين فيها ال��ب��ال��غ ع��دده��م ثمانية‬ ‫�أ�شخا�ص والتحقيقات جارية معهم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫الإفراج عن ع�شرات من «ال�سلفية اجلهادية»‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫�أف��رج��ت حم�ك�م��ة �أم ��ن ال��دول��ة �أم ����س ع��ن ‪64‬‬ ‫�شخ�صا من �أن�صار تيار ال�سلفية اجلهادية �أوقفوا‬ ‫على خلفية �أح��داث وقعت منت�صف ال�شهر املا�ضي‬ ‫مبدينة ال��زرق��اء‪ .‬حمامي التنظيمات اال�سالمية‬ ‫مو�سى ال�ع�ب��دال�لات ق��ال �إن املحكمة �أف��رج��ت عن‬ ‫املوقوفني دون كفاالت‪ ،‬وا�صفا عملية الإفراج ب�أنها‬ ‫خطوة ايجابية‪ ،‬مطالبا بالإفراج عن بقية املوقوفني‬ ‫الذي يقدر عددهم بـحوايل ‪.140‬‬ ‫وطالب بتحويل الق�ضية �إىل املحاكم النظامية‬ ‫و�إط�ل�اق �سراح املوقوفني باعتبار �أن غالبيتهم ال‬ ‫عالقة لهم ب�أحداث الزرقاء بح�سب ت�أكيداته‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن التحقيقات �أظ �ه��رت �أن ��ه مت توقيف‬ ‫�أ�شخا�ص مل ي�شاركوا يف اعت�صام ال�سلفية اجلهادية‬ ‫�أم��ام امل�سجد العمري يف مدينة ال��زرق��اء منت�صف‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫�إذ يقدَّر عدد معتقلي "ال�سلفية اجلهادية" لدى‬ ‫الأجهزة الأمنية مبا يقرب من ‪ 170‬بح�سب م�صادر‬

‫يف التيار‪ ،‬يف حني يتحدث نائب رئي�س الوزراء وزير‬ ‫الداخلية �أن عدد املوقوفني يقدر بـ‪.103‬‬ ‫العبدالالت �أ�شار �إىل �أن الإفراج عن املوقوفني‬ ‫مل ي�شمل ق �ي��ادات يف ��ص�ف��وف ال�ت�ي��ار‪ ،‬ب�ي��د �أن من‬ ‫�ضمنهم عبداهلل ابن القيادي البارز يف تنظيم التيار‬ ‫ال�سلفية اجلهادية حممد الطحاوي‪.‬‬ ‫وكان العبدالالت ا�ستغرب يف وقت �سابق حتويل‬ ‫الق�ضية �إىل مدعي عام حمكمة �أمن الدولة قائال‪:‬‬ ‫"هناك �سابقة خطرية‪� ،‬إذ يتم لأول مرة يف تاريخ‬ ‫اململكة �أن يتوىل مدعي ع��ام حمكمة �أم��ن الدولة‬ ‫التحقيق يف ق�ضية تتعلق بني ال�شرطة واملواطنني‬ ‫رغم عدم اخت�صا�صه‪ ،‬و�إمن��ا من اخت�صا�ص مدعي‬ ‫عام الزرقاء"‪.‬‬ ‫وكان ال�سلفيون قد تظاهروا مراراً يف الأ�سابيع‬ ‫املا�ضية‪ ،‬مطالبني ب�إطالق �سراح عدد من حمكومي‬ ‫التيار‪ ،‬بينهم �أبو حممد املقد�سي‪ ،‬الذي كان مر�شدا‬ ‫روحيا لأبي م�صعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة‬ ‫يف ب�ل�اد ال��راف��دي��ن‪ ،‬ال ��ذي ق�ت��ل يف غ ��ارة �أمريكية‬ ‫بالعراق عام ‪.2006‬‬

‫"مياه الق�صر" تنهي‬ ‫امل�شكلة املائية يف بلدة م�سعر‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أك��د مدير مياه ل��واء الق�صر �إ�سماعيل ع�ساف �أم�س‬ ‫�أن امل��دي��ري��ة ع��اجل��ت امل���ش�ك�ل��ة ال �ت��ي ك ��ان ي���ش�ك��ون منها‬ ‫املواطنون يف بلدة م�سعر لعدم و�صول مياه ال�شرب ب�شكل‬ ‫منتظم اىل م�ساكنهم‪ .‬و�أ� �ش��ار ع���س��اف �إىل �أن اج�ساما‬ ‫عالقة ت�سببت يف ان���س��داد خ�ط��وط نقل امل�ي��اه الوا�صلة‬ ‫اىل م�ساكن امل��واط �ن�ين‪ ،‬ولي�ست ه�ن��اك ا��س�ب��اب فنية او‬ ‫�أ�سباب تتعلق بنق�ص كميات املياه الوا�صلة اىل املنطقة‪،‬‬ ‫مبيناً يف معر�ض رده على مالحظات عدد من املواطنني‬ ‫بخ�صو�ص ذل��ك �أن االم ��ور ع��ادت اىل طبيعتها‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �شمول منطـــــــقة قرى العمرو ومنــــــــها بلدة م�سعر‬ ‫مب�شروع خف�ض ن�سبة الفاقد من املياه وذلك من خالل‬ ‫حتديث �شبكة املياه هناك‪ ،‬الأمر الذي قــــــــال �إنه ي�ساعد‬ ‫يف زيادة كميات امليــــاه التي ت�ضخ اىل املنطقة‪.‬‬

‫(�أر�شيفية)‬

‫من �أحداث الزرقاء‬

‫توزع «تي�شريتات» وتقوم ب�أن�شطة م�شرتكة مع مدر�سة رابني‬

‫مدر�سة خا�صة يف العقبة تقوم ب�أن�شطة تطبيعية مع الكيان ال�صهيوين‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أف��اد العديد من �أول�ي��اء الأم��ور يف يف‬ ‫العقبة خالل ات�صاالت هاتفية بــ»ال�سبيل»‬ ‫�أن �إدارة �إح� � ��دى امل� ��دار�� ��س اخل��ا� �ص��ة يف‬ ‫العقبة تروج لأن�شطة تطبيعية مع الكيان‬ ‫ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أول� �ي ��اء االم � ��ور ال �ع��دي��د من‬ ‫امل��واط �ن�ين �أن امل��در� �س��ة ق��ام��ت يف الفرتة‬ ‫الأخ�يرة بتوزيع «تي �شريت» مكتوب عليه‬ ‫«�إي�لات» كهدايا للطلبة؛ مما فاج�أ اولياء‬ ‫االمور‪ ،‬بينما �أكد العديد من طلبة املدر�سة‬ ‫الذين ف�ضلوا ع��دم الك�شف عن �أ�سمائهم‬ ‫�أن �إداراة املدر�سة تقوم بني احلني والآخر‬

‫بتنظيم ن�شاطات ريا�ضية وزيارات متبادلة‬ ‫اىل مدينة اي�لات‪ ،‬باال�ضافة اىل حفالت‬ ‫تنكرية بني طالب املدر�سة‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ��ر ق��ال م��دي��ر الرتبية‬ ‫والتعليم يف حمافظة العقبة جميل �شقريات‬ ‫�إن��ه مت متابعة �شكوى «ال�سبيل» وت�شكيل‬ ‫ف��ري��ق م��ن امل��دي��ري��ة بخ�صو�ص الأن�شطة‬ ‫التطبيعية‪ ،‬و�أك ��د �أن ت��وزي��ع «ت��ي �شريت»‬ ‫مت بطريق اخلط�أ عن طريق ال�سكرترية‪،‬‬ ‫وبخ�صو�ص الرحالت والأن�شطة الريا�ضية‬ ‫ف��أك��د �أن��ه مل يتم خ�لال ه��ذا ال�ع��ام �سوى‬ ‫رحلتني اىل رم وال�ب�تراء‪ ،‬ومل يكن هناك‬ ‫�أي رح�لات اىل مدينة اي�لات خ�لال هذا‬ ‫ال �ع��ام‪ ،‬م ��ؤك��دا �أن جميع ال��رح�لات يجب‬

‫�أن ت�ك��ون مب��واف�ق��ة م�سبقة م��ن مديرية‬ ‫ال�ترب�ي��ة وخ�لاف��ا ل��ذل��ك �سيتم حما�سبة‬ ‫�أي م��در��س��ة تخالف الأن�ظ�م��ة والقوانني‬ ‫وتعليمات الرحالت املدر�سية املعمول بها‬ ‫يف الوزارة‪ .‬وكانت م�صادر يف وزارة الرتبية‬ ‫�أك��دت وج��ود �شكوى قبل عام من مديرية‬ ‫الرتبية يف حمافظة العقبة اىل الوازارة‬ ‫بخ�صو�ص �أن�شطة تطبيعية ب�ين �إحدى‬ ‫مدار�س العقبة وم��دار���س يف اي�لات �إال �أن‬ ‫امل�صادر �أك��دت جتاهل ال�شكوى بحيث مل‬ ‫يتم الرد عليها‪.‬‬ ‫اىل ذل��ك ق��ال رئ�ي����س جل�ن��ة مقاومة‬ ‫التطبيع ب��ادي الرفايعة �إن هناك امواال‬ ‫ت�صرف من قبل بع�ض امل�ؤ�س�سات لرتويج‬

‫التطبيع مع الن�شء وطلبة املدار�س‪ ،‬حمذرا‬ ‫يف نف�س الوقت من اخ�تراق عقول الن�شء‬ ‫ليكون مقدمة اىل االخ�تراق��ات االمنية‪.‬‬ ‫ودع��ا الرفايعة وزارة ال�ترب�ي��ة واالجهزة‬ ‫االم �ن �ي��ة اىل حم ��ارب ��ة ج�م�ي��ع االن�شطة‬ ‫التطبيعية ليكون االردن قويا وع�صيا عن‬ ‫اي اخرتاق‪.‬‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أن م��وق��ع «واي نت‬ ‫نيوز» الإ�سرائيلي يف العام ‪ ،2009‬بث تقريرا‬ ‫م �� �ص �وَّراً ل�ط�ل�ب��ة �أردن� �ي�ي�ن و�إ�سرائيليني‬ ‫يخ�ضعون لتدريبات م�شرتكة‪ ،‬كجزء من‬ ‫م�ساعي التطبيع‪ ،‬والزعم بت�صوير امل�شهد‬ ‫ب�أ َّن هناك عالقات حميمة تربط الطالب‬ ‫الأردنيني بنظرائهم يف �إ�سرائيل من خالل‬

‫الريا�ضة‪ .‬وكان املوقع الإ�سرائيلي كتب يف‬ ‫حينها «يف الوقت الذي ت�شهد فيه املنطقة‬ ‫�أع �م��ال ع�ن��ف‪ ،‬ان��َ��ض� َّم ط�ل�ابٌ �أردن �ي��ون مع‬ ‫�آخ��ري��ن �إ�سرائيليني يف �إي�ل�ات �إىل ملعب‬ ‫ك��رة ال�ق��دم‪� ،‬أم�لا يف م�ستقبل �أف�ضل‪� .‬إ َّن‬ ‫ه��ذا الأم��ر هو حلم رج��ل واح��د هو (دوف‬ ‫� �ش��ري��ف)‪ ،‬ليفتح ال �ب��اب ع�ل��ى م�صراعيه‬ ‫ل�ل�ع�لاق��ات ب�ي�ن الأط� �ف ��ال الإ�سرائيليني‬ ‫والأردنيني من خالل الريا�ضة»‪.‬‬ ‫ُوي �ع � ِّر ُف امل��وق��ع «دوف ��ش��ري��ف» ب�أنه‬ ‫«رج� ٌ�ل مقي ٌم يف �إي�لات كانت له ر�ؤي��ة بني‬ ‫الأط �ف��ال ع��ن طريق االت�صال يف مدر�سة‬ ‫رابني الثانوية‪ ،‬التي ير�أ�سها �سيمحا هاريل‪،‬‬ ‫ومدر�سة (‪ )..‬يف العقبة املجاورة»‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫و�أك� ��د ال �ف�لاح��ات يف ك�ل�م��ة �ألقاها‬ ‫ب��امل �ك��رم��ات �� �ض ��رورة �إت ��اح ��ة الفر�صة‬ ‫للمهند�سة الزراعية وللمر�أة ب�شكل عام‬ ‫لتحقيق مكت�سبات �أكرث و�إثبات قدراتها‬ ‫�أمام املجتمع وتوفري البيئة املنا�سبة لها‬ ‫خ�لال �أوق��ات العمل ل�ل�إب��داع والعطاء‪،‬‬ ‫و�أن هذا امللتقى ي�ضم ورود النقابة التي‬ ‫تفخر النقابة اليوم بتكرمي باقة متميزة‬ ‫منهن‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار الفالحات اىل �أننا معنيون‬ ‫يف النقابة باملحافظة على ه��ذا التميز‬ ‫والتفوق للمهند�سات الزراعيات‪ ،‬والأخذ‬ ‫ب�ي��ده��ن ن�ح��و �آف� ��اق �أرح� ��ب م��ن العمل‬ ‫والإب ��داع والنجاح وتوفري كافة ال�سبل‬ ‫املمكنة والدعم املنا�سب بكافة �أ�شكاله‪.‬‬ ‫وم��ن جانبها قالت املهند�سة هدى‬ ‫اخلاليلة رئي�سة جلنة �ش�ؤون املهند�سات‬ ‫ال ��زراع� �ي ��ات ب��ال �ن �ق��اب��ة �إن املهند�سات‬ ‫الزراعيات املكرمات وردات ي�شكلن باقات‬ ‫يف ب�ستان النقابة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ش � ��ارت اخل�ل�اي �ل��ة اىل �أن هذا‬

‫امللتقى ال�سنوي الذي يجمع املهند�سات‬ ‫م��ن ال�ت�خ���ص���ص��ات والأع� �م ��ار املختلفة‬ ‫ج��اء ه��ذا العام ليكرم ع��ددا جديدا من‬ ‫املهند�سات املتميزات يف املجاالت املختلفة‬ ‫لتحذو باقي الزميالت حذوهن‪ ،‬وكيف‬ ‫ا�ستطعن �أن ي�صلن لهذا التميز والنجاح‬ ‫ب��ال��رغ��م م��ن امل�ع�ي�ق��ات وال �ت �ح��دي��ات يف‬ ‫القطاع الزراعي ويف املجتمع‪.‬‬ ‫ودار ع �ق��ب ح �ف��ل ال �ت �ك��رمي ح ��وار‬ ‫م��ا ب�ين النقيب وجمل�س النقابة حيث‬ ‫قدمت جمموعة م��ن االق�تراح��ات ومت‬ ‫طرح بع�ض اال�ستف�سارات حول العديد‬ ‫من الق�ضايا قام الفالحات بالإجابة على‬ ‫اال�ستف�سارات والتفاعل مع املقرتحات‬ ‫واملالحظات التي قدمت‪.‬‬ ‫وق ��د ت�خ�ل��ل احل �ف��ل دورة عملية‬ ‫لتن�سيق الزهور عقدت ب�إ�شراف املهند�سة‬ ‫الزراعية مها قد�سية من�سقة الأزهار‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت ت��وزي��ع ال� ��ورود ع�ل��ى احل�ضور‬ ‫وتطبيق التن�سيق لإنتاج باقات جميلة‪.‬‬

‫«الزراعيني» تكرّم مهند�سات زراعيات على هام�ش ملتقى الورود الثاين‬

‫من التكرمي‬

‫وفاة عامل وافد يف انهيار‬ ‫عبارة ت�صريف مياه‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف عامل وافد‪ ،‬و�أ�صيب �آخر نتيجة انهيار عبارة‬ ‫ت�صريف مياه قيد الإن�شاء خا�صة مب�شروع �إن�شاء نفق‬ ‫على طريق املطار قرب متنزه عمان القومي‪.‬‬ ‫م�صادر ال��دف��اع امل��دين قالت �إن انهيار العبارة‬ ‫�أدى �إىل حما�صرة عاملني وافدين‪ ،‬فتحركت كوادر‬ ‫دفاع مدين �شرق عمان على الفور �إىل موقع احلادث‬ ‫وحررت العاملني املحا�صرين بوا�سطة معدات الإنقاذ‬ ‫املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت‪ :‬ف��رق الإ��س�ع��اف �أ�سعفت العاملني بعد‬ ‫حتريرهما ونقلتهما �إىل م�ست�شفى الب�شري احلكومي‪،‬‬ ‫ف�أكد الطبيب املناوب وفاة �أحدهما بينما و�صف حالة‬ ‫الآخر باملتو�سطة‪.‬‬ ‫ويف �سياق قريب �أ�صيب ع�شرة �أ�شخا�ص نتيجة‬ ‫ث�ل�اث��ة ح� � ��وادث � �س�ير وق �ع��ت يف ع� ��دة م �ن��اط��ق من‬ ‫اململكة‪.‬‬ ‫�إذ �أ��ص�ي��ب خم�سة �أ��ش�خ��ا���ص ب �ج��روح ور�ضو�ض‬ ‫نتيجة ت�صادم �أربع مركبات يف منطقة دير �أبي �سعيد‬ ‫مبحافظة اربد‪.‬‬ ‫ك ��وادر دف ��اع م��دين ارب ��د �أ��س�ع�ف��ت امل���ص��اب�ين �إىل‬ ‫م�ست�شفى الأم�يرة راي��ة احلكومي وحالتهم العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫بينما �أدى ت�صادم با�ص و�سيارة رك��وب �صغرية‬ ‫يف منطقة امل��رزة مبحافظة ارب��د �إىل �إ�صابة ثالثة‬ ‫�أ�شخا�ص بجروح ور�ضو�ض عملت كوادر الدفاع املدين‬ ‫على �إ�سعافهم �إىل م�ست�شفى �أب��و عبيدة احلكومي‬ ‫وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أ��ص�ي��ب �شخ�صان بك�سور وج ��روح نتيجة‬ ‫ت�صادم مركبتني يف منطقة وادي مو�سى مبحافظة‬ ‫معان‪.‬‬ ‫ك��وادر دف��اع م��دين م�ع��ان �أ�سعفت امل�صابني �إىل‬ ‫م�ست�شفى امللكة ران�ي��ا احل�ك��وم��ي وحالتهما العامة‬ ‫متو�سطة‪.‬‬ ‫�إىل ذلك متكنت كوادر �إطفاء دفاع مدين الكرك‬ ‫م��ن �إخ �م��اد ح��ري��ق �أع���ش��اب ج��اف��ة �شب يف م��زرع��ة يف‬ ‫منطقة غور ال�صايف مبحافظة الكرك‪.‬‬ ‫احل��ري��ق ال��ذي ق��درت م�ساحته بـثالثني دومنا‬ ‫مل ي ��ؤد �إىل �إ��ص��اب��ات ب� ��الأرواح‪ ،‬فيما حتقق اجلهات‬ ‫املخت�صة ب�سبب احلريق‪.‬‬ ‫وكانت مراكز الدفاع املدين تعاملت االربعاء مع‬ ‫(‪ )65‬حادثاً خمتلفاً نتج عنها (‪� )40‬إ�صابة يف حني‬ ‫تتعاملت مع (‪ )348‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬

‫ك ّرم املهند�س عبد الهادي الفالحات‬ ‫ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين ال��زراع �ي�ين ث�ل��ة من‬ ‫امل �ه �ن��د� �س��ات ال ��زراع� �ي ��ات امل �ت �م �ي��زات يف‬ ‫جم ��االت م�ت�ن��وع��ة ع�ل��ى ه��ام����ش ملتقى‬ ‫الورود الثاين الذي نظمته جلنة �ش�ؤون‬ ‫املهند�سات الزراعيات بالنقابة يف قاعة‬ ‫الر�شيد يف جممع النقابات املهنية‪.‬‬ ‫وا�ستمعت مائتا مهند�سة زراعية‬ ‫من احل�ضور �إىل ق�ص�ص جناح املهند�سات‬ ‫الزراعيات املكرمات يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫ح� �ي ��ث مت ت � �ك� ��رمي امل� �ه� �ن ��د�� �س ��ة م � ��اري‬ ‫بحدو�شة عن القطاع العام‪ ،‬واملهند�سة‬ ‫�سمر ال�ع��زي��زي ع��ن الإع �ل�ام الزراعي‪،‬‬ ‫وامل�ه�ن��د��س��ة ب��ا��س�م��ة ح���س��ن ع��ن القطاع‬ ‫اخلا�ص‪ ،‬واملهند�سة الهام �أبو عي�شة عن‬ ‫العمل التطوعي‪ ،‬والدكتورة هبة البوادي‬ ‫عن املجال الأكادميي‪ ،‬واملهند�سة حنان‬ ‫ر�شايدة �صاحبة م�شروع خا�ص‪.‬‬

‫ت�أ�سي�س مركز جلراحة الكلى‬ ‫وامل�سالك البولية يف م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫�أع� �ل ��ن م��دي��ر ع ��ام م�ست�شفى‬ ‫امل �ل��ك امل��ؤ��س����س ع �ب��داهلل اجلامعي‬ ‫زي ��اد ال�ن��ا��ص��ر ع��ن ت��أ��س�ي����س مركز‬ ‫م� �ت� �خ� ��� �ص� �� ��ص جل� � ��راح� � ��ة ال� �ك� �ل ��ى‬ ‫وامل���س��ال��ك البولية والتنا�سلية يف‬ ‫امل�ست�شفى خلدمة املر�ضى‪ ،‬وذلك‬ ‫على هام�ش افتتاح امل�ؤمتر الأملاين‬ ‫الأردين ال �ث ��اين جل ��راح ��ة الكلى‬ ‫وامل���س��ال��ك البولية والتنا�سلية يف‬ ‫امل�ست�شفى الذي افتتحه �أم�س الأول‬ ‫(الثالثاء) حمافظ اربد خالد �أبو‬ ‫زيد‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��ا��ص��ر �إن امل�ست�شفى‬ ‫قدم كافة الت�سهيالت لإجن��اح هذا‬

‫امل ��ؤمت��ر ون�ق�ل��ه ب��وا��س�ط��ة الفيديو‬ ‫كونفرن�س‪ ،‬وتهيئة غرف العلميات‬ ‫لإج��راء كافة العمليات اجلراحية‬ ‫مبا�شرة �إىل امل�شاركني يف امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫م � ��ؤك� ��دا �أن ه � ��ذا امل � ��ؤمت� ��ر ي�أتي‬ ‫انطالقا من حر�ص �إدارة امل�ست�شفى‬ ‫ليبقى مركزا متميزا يف التدريب‬ ‫والبحث العلمي وتقدمي خدماته‬ ‫للمر�ضى‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار رئ�ي����س ال��وف��د الأمل ��اين‬ ‫امل�شارك يف امل�ؤمتر رئي�س اجلمعية‬ ‫الأمل��ان�ي��ة يف �شتوتغارت الربف�سور‬ ‫ليديل �إىل �أهمية انعقاد مثل هذه‬ ‫امل�ؤمترات الدولية التي ت�ساهم يف‬ ‫تبادل اخلربات وتعزيز دور الأبحاث‬ ‫الطبية والعلمية يف جمال امل�سالك‬

‫البولية والكلى‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعظيم‬ ‫االجنازات الطبية يف كافة املجاالت‬ ‫بني اجلانبني الأملاين والأردين‪.‬‬ ‫وث� � �م � ��ن رئ � �ي � ��� ��س اجل� �م� �ع� �ي ��ة‬ ‫الأملانية دور جمعية جراحة الكلى‬ ‫وامل �� �س��ال��ك ال �ب��ول �ي��ة والتنا�سلية‬ ‫الأردن � �ي� ��ة و��س�ع�ي�ه��ا ال� � ��دءوب من‬ ‫خ�ل�ال امل �� �ش��ارك��ة يف ع�ق��د امل�ؤمتر‬ ‫الثاين يف الأردن مب�شاركة نخبة‬ ‫م��ن الباحثني واخل�ب�راء م��ن كال‬ ‫اجل��ان�ب�ين م��ا ينعك�س ع�ل��ى �إثراء‬ ‫وت �ط��وي��ر اجل ��وان ��ب امل �خ �ت �ل �ف��ة يف‬ ‫�أمرا�ض وجراحة الكلى‪.‬‬ ‫وق ��ال رئ�ي����س جمعية جراحة‬ ‫الكلى وامل�سالك البولية والتنا�سلية‬ ‫الأردن �ي��ة رئ�ي����س امل ��ؤمت��ر �إبراهيم‬

‫ب �ن��ي ه ��اين �إن ه ��ذا امل� ��ؤمت ��ر يعد‬ ‫نقطة م�ضيئة كونه جاء ا�ستجابة‬ ‫لر�ؤى امللك عبداهلل الثاين يف نقل‬ ‫الن�شاطات املركزية من العا�صمة‬ ‫�إىل امل �ح��اف �ظ��ات‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل �أن‬ ‫ه��ذا امل�ؤمتر التعليمي ال��ذي يعقد‬ ‫لأول م��رة ي��أت��ي جت�سيدا للعالقة‬ ‫اخل��ا��ص��ة ب�ين ال�شعبيني الأردين‬ ‫والأملاين لتطوير العالقات العلمية‬ ‫والبحثية بني اجلانبني‪.‬‬ ‫وثمن نقيب الأطباء الأردنيني‬ ‫اح �م��د ال �ع��رم��وط��ي اجل �ه��ود التي‬ ‫ت �ب��ذل �ه��ا ج�م�ع�ي��ة ج ��راح ��ي الكلى‬ ‫الأردن� �ي ��ة يف ال�ن�ه��و���ض بامل�ستوى‬ ‫العلمي وت �ن��وع امل��وا��ض�ي��ع العلمية‬ ‫التي تطرحها وتنظمها اجلمعية‪.‬‬

‫و�صفوا «عمادة الطلبة» بـ «عمادة قمع الطلبة»‬

‫�أع�ضاء احتاد «الريموك» يعت�صمون اليوم ويهددون باال�ستقالة‬

‫ال�سبيل ‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫�أع � �ل ��ن احت� � ��اد ط �ل �ب��ة جامعة‬ ‫الريموك ب�إجماع الهيئة االدارية‬ ‫ت�ع�ل�ي��ق ج �م �ي��ع �أن �� �ش �ط �ت��ه اعتبارا‬ ‫من ي��وم ام�س احتجاجا على عدم‬ ‫اال� �س �ت �ج��اب��ة جل�م�ل��ة م��ن املطالب‬ ‫اخلا�صة باالحتاد التي من �ش�أنها‬ ‫عرقلة وتعطيل م�سرية االحتاد يف‬ ‫حال عدم حتقيقها‪ .‬وفق بيان وزع‬ ‫�أم�س‪.‬‬ ‫و�أك ��د االحت ��اد ع��زم��ه "تنفيذ‬ ‫اع�ت���ص��ام م�ف�ت��وح ال �ي��وم اخلمي�س‬ ‫�أمام عمادة �ش�ؤون الطلبة لتحقيق‬ ‫م�ط��ال�ب��ه‪ ،‬م �ه��ددا ب�ت�ق��دمي �أع�ضاء‬ ‫االحت��اد ا�ستقاالت جماعية م��ا مل‬ ‫تتم تلبية مطالبهم"‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر ال �ب �ي��ان �أن مطلبية‬

‫‪5‬‬

‫ا��س�ق�لال�ي��ة االحت� ��اد "�شرعية وال‬ ‫جم��ال ل�ل�ت�ن��ازل ع�ن�ه��ا وذل ��ك ي�أتي‬ ‫ان�سجاما م��ع رغ�ب��ة امل�ل��ك عبداهلل‬ ‫الثاين با�ستقاللية احت��اد الطلبة‬ ‫يف اجلامعات ودون �أي تدخل من‬ ‫�أحد"‪.‬‬ ‫وت �ت �� �ض �م��ن م �ط��ال��ب االحت� ��اد‬ ‫"اال�ستقالل امل� � ��ايل والإداري‬ ‫وت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة ال� �ل ��وازم برئا�سة‬ ‫رئ �ي ����س االحت � ��اد وع �� �ض��وي��ة �أربعة‬ ‫ا�شخا�ص‪ ،‬اثنني من العمادة واثنني‬ ‫م ��ن ال �ه �ي �ئ��ة الإداري� � � ��ة واملوافقة‬ ‫على امليزانية كما ج��اءت ببنودها‬ ‫و�أرق��ام �ه��ا واخ �ت �ي��ار �أح ��د �أع�ضاء‬ ‫الهيئة الإداري ��ة ليمثل الطلبة يف‬ ‫�أي جلنة حتقيق تخ�صهم"‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ت���ض�م��ن امل �ط��ال��ب �إع ��ادة‬ ‫النظر بر�سوم الت�سجيل وخ�صو�صاً‬

‫ر� �س��وم ال�ه��وي��ة اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬ور�سوم‬ ‫الإن�ترن��ت وتكنولوجيا املعلومات‬ ‫التي تتقا�ضاها اجلامعة كل ف�صل‬ ‫دون معرفة مربر ذلك وعقد لقاء‬ ‫دوري م��ع رئي�س اجلامعة لي�سمع‬ ‫م ��ن ال �ط �ل �ب��ة ب� ��د ًال م ��ن االنتظار‬ ‫لأ�شهر حلني املوافقة على مقابلته‬ ‫�شخ�صياً ‪.‬‬ ‫ورف � ��� ��ض االحت� � � ��اد �أن يكون‬ ‫"كقطع �شطرجنية تتالعب بها‬ ‫�أي � ��اد �� �س ��وداء وم �ت ��زم ��ة‪ ،‬م ��ا زال ��ت‬ ‫ت��ؤم��ن �أن اال�ستبداد ه��و ال�سيا�سة‬ ‫ال �ن��اج �ح��ة وال �ق �م��ع ه ��و الو�سيلة‬ ‫امل�ث�ل��ى ل�ف��ر���ض م��ا ت��راه منا�سباً"‪،‬‬ ‫م� ��ؤك ��دا �أن ان �ت �خ��اب االحت � ��اد من‬ ‫قبل الطلبة "جاء لإي�صال �صوت‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة ل �ل �ج �ه��ات امل� ��� �س� ��ؤول ��ة يف‬ ‫اجل��ام �ع��ة وان ال �غ��اي��ة الرئي�سة‬

‫لالحتاد هي �أال تعلو م�صلحة فوق‬ ‫م�صلحة الطالب يف اجلامعة"‪.‬‬ ‫وو�صف االحت��اد عمادة �ش�ؤون‬ ‫ال�ط�ل�ب��ة ب �ع �م��ادة "قمع الطلبة"‬ ‫م� �ع� �ت�ب�را �أن � �ه� ��ا ع � �م� ��ادة (� � �ش � ��ؤون‬ ‫الطلبة �سابقاً) كونها تتبنى فكراً‬ ‫ق�م�ع�ي�اً ال ي�ل�ي��ق ب���س�م�ع��ة اجلامعة‬ ‫الدميوقراطية‪.‬‬ ‫و�أك � � ��د رئ �ي ����س احت� � ��اد طلبة‬ ‫جامعة ال�يرم��وك ق�صي عالونة‬ ‫�أن االحت � ��اد م�ت�م���س��ك مبطالبه‬ ‫ول � ��ن ي� �ت� �ن ��ازل ع �ن �ه��ا و�سيتخذ‬ ‫�إج ��راءات ت�صعيدية اع�ت�ب��ارا من‬ ‫اليوم اخلمي�س التي �ستكون �أوىل‬ ‫اخل�ط��وات ان�ف��اذ اعت�صام مفتوح‬ ‫امام عمادة الطلبة التي �سيتبعها‬ ‫خطوات الحقة‪.‬‬

‫ور�شة عمل «حقوق ال�شباب التي كفلها‬ ‫الد�ستور الأردين» تنطلق اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطــــــــلق اليــــــــوم يف بيت �شبــــــــــاب �إربــــــــد فعـــــــــــاليات‬ ‫ور�شـــــــــــــة عمل «حقـــــــــــوق ال�شباب التي كفلها الد�ســــــــتور‬ ‫الأردين» مب�شــــــــــاركة «‪� »60‬شابـــــــــة م��ن �إقليــــــــمي‬ ‫ال�شمال والو�سط بهـــــــــــدف زيـــــــادة الوعي لدى ال�شباب‬ ‫بالد�ســـــــــتور الأردين وت�ع��ري��ف امل���ش��ارك��ات بقــــــــــانون‬ ‫االنتـــــــخاب‪ ،‬وحثهم على امل�شاركة ال�ســــــــــــيا�سية‪ ،‬و�إتاحـــــــــة‬ ‫الفر�صة �أم��ام�ه��ن للتحاور م��ع �شخ�صيات م��ن ال�سلطة‬ ‫الت�شـــــــريعية يف الأردن‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تزويد امل�شاركات‬ ‫ببع�ض املفــــــــــــــاهيم اخلا�صة بال�صحة الإجنابية‪.‬‬ ‫ويت�ضمن برنامج الور�شة التي ينظمها ق�سم مراكز‬ ‫ال�شابات مبديرية ال�ش�ؤون ال�شبابية يف املجل�س الأعلى‬ ‫لل�شباب على فقرات تتناول دور ال�شباب يف جلنة احلوار‬ ‫الوطني‪ ،‬وور�شة عمل ح��ول العنف املجتمعي‪ ،‬ولقاء مع‬ ‫النائب جميل النمري يتحدث فيها عن احل��وار الوطني‬ ‫«ر�ؤية ملكية ومنهجية جمتمع»‪.‬‬

‫«املهند�سني» تبحث مع املعهد‬ ‫العربي للت�شغيل تطوير التعاون‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫بحثت نقابة املهند�سني واملعهد العربي للت�شغيل وال�صيانة‬ ‫��س�ب��ل ت�ط��وي��ر وت �ع��زي��ز ال�ع�م��ل امل �� �ش�ترك يف جم ��ال التدريب‬ ‫وال�ت���ش�غ�ي��ل وت �ب��ادل اخل �ب�رات يف جم ��االت ال�ع�م��ل الهند�سي‬ ‫وتخ�ص�صاته‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�ل�ال ال�ل�ق��اء ال ��ذي ع �ق��ده ام�ي�ن ع��ام نقابة‬ ‫املهند�سني املهند�س نا�صر الهنيدي مع الأمني العام للمعهد‬ ‫املهند�س �إبراهيم العبا�سي‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض اجلانبان �سبل تطوير العمل امل�شرتك ملا فيه‬ ‫م�صلحة املهند�س العربي عامة والأردين خا�صة‪ ،‬والعمل‬ ‫الهند�سي م��ن خ�لال ت��وف�ير �أر��ض�ي��ة ل�ت�ب��ادل اخل�ب�رات بني‬ ‫املخت�صني واملهند�سني يف جمال الت�شغيل وال�صيانة يف املعهد‬ ‫العربي للت�شغيل وال�صيانة ونقابة املهند�سني‪.‬‬ ‫وع ��ر� ��ض ال �ه �ن �ي��دي الإجن� � � ��ازات ال �ت��ي ح�ق�ق�ت�ه��ا نقابة‬ ‫املهند�سني خالل الفرتة املا�ضية من تطوير �أوا�صر التعاون‬ ‫مع العديد من اجلهات والهيئات الهند�سية العربية‪ ،‬وعقد‬ ‫عددا من امل�ؤمترات العلمية املتخ�ص�صة وامللتقيات الهند�سية‬ ‫التي كان �آخرها امللتقى الهند�سي ال�سعودي االردين‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫ملا يتمتع به املهند�س االردين من كفاءة وقدرة قدمته حمليا‬ ‫و�إقليميا‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ا��س�ت�ع��ر���ض �أم�ي�ن ع ��ام امل�ع�ه��د ال �ع��رب��ي للت�شغيل‬ ‫وال�صيانة املهند�س ابراهيم العبا�سي ر�ؤي��ة و�أه��داف املعهد‬ ‫الذي �أ�س�س حتقيقاً لتطلعات امل�شاركني يف امل�ؤمترات وندوات‬ ‫ال�صيانة ال�ع��رب�ي��ة ن�ح��و �إن���ش��اء ك�ي��ان ع��رب��ي يهتم ب�أن�شطة‬ ‫وم�ه�ن��ة ه�ن��د��س��ة الت�شغيل وال���ص�ي��ان��ة‪ ،‬م�ستعر�ضاً م�سرية‬ ‫املعهد ال��ذي ت�أ�س�س خالل امللتقى ال��دويل الثالث للت�شغيل‬ ‫وال�صيانة ال��ذي عقد يف ب�ي�روت يف يونيو ع��ام ‪ 2004‬ومن‬ ‫�أهم ما يهدف �إليه املعهد هو توفري �أر�ضية لتبادل اخلربات‬ ‫بني املخت�صني واملهند�سني يف جمال الت�شغيل وال�صيانة يف‬ ‫البلدان العربية‪.‬‬ ‫كما �أ��ش��ار العبا�سي اىل �أن املعهد ي�ه��دف �إىل االرتقاء‬ ‫بالقطاع الهند�سي م��ن خ�لال تطوير االخت�صا�ص املهني‬ ‫لأع �م��ال و�أن���ش�ط��ة الت�شغيل وال���ص�ي��ان��ة وت��زوي��د منت�سبيه‬ ‫ب ��أح��دث م��ا تو�صلت �إل �ي��ه ال�ت�ق�ن�ي��ات والأب �ح��اث واملبتكرات‬ ‫الهند�سية والفنية يف جمال اخت�صا�صه وتنمية الفكر العلمي‬ ‫واملهني يف جمال الت�شغيل وال�صيانة والعمل على تطويره‬ ‫وتن�شيطه وت�ب��ادل اخل�ب�رات ب�ين املخت�صني واملهند�سني يف‬ ‫جمال الت�شغيل وال�صيانة يف البلدان العربية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ن�ق��ل التقنية احل��دي�ث��ة م��ن ال ��دول امل�ت�ق��دم��ة وت��وط�ي�ن�ه��ا يف‬ ‫البلدان العربية وتطوير الأداء املهني‪.‬‬ ‫كما �أكد العبا�سي افتخاره واعتزازه بالدور الريادي الذي‬ ‫تلعبه نقابة املهند�سني يف تطوير مهنة الهند�سة مبختلف‬ ‫تخ�ص�صاتها وجماالتها يف االردن ويف ال�ع��امل العربي وما‬ ‫تقدمه لتطوير الكفاءات الهند�سية االردنية واالرتقاء بها‬ ‫لتناف�س وت�ضاهي الكفاءات الهند�سية العاملية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن الأم�ي��ر خ��ال��د ب��ن ��س�ل�ط��ان ب��ن ع �ب��د العزيز‬ ‫�آل �سعود ه��و الرئي�س ال�ف�خ��ري للمعهد ال�ع��رب��ي للت�شغيل‬ ‫وال�صيانة‪.‬‬

‫�صرف �سلف التعليم‬ ‫وال�سكن للعاملني يف «الرتبية»‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أقر جمل�س �إدارة �صندوق ال�ضمان االجتماعي للعاملني يف‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم �صرف دفعة جديدة من �سلف التعليم‬ ‫وال�سكن وال�سلف الطارئة والتعوي�ضات ل �ـ‪ 623‬معلماً ومعلمة‬ ‫جلميع الفئات مببلغ �إجمايل قدره ‪ 1.3‬مليون دينار عن �شهر‬ ‫ني�سان امل��ا��ض��ي‪ .‬ج��اء ذل��ك خ�لال اجتماع عقده املجل�س �أم�س‬ ‫برئا�سة وزير الرتبية والتعليم رئي�س جمل�س الإدارة الدكتور‬ ‫تي�سري النعيمي‪ .‬وبينت ال ��وزارة �أن �صرف امل�ستحقات املالية‬ ‫للم�ستفيدين �سيبد�أ اعتباراً من �صباح يوم االثنني املقبل‪ ،‬داعية‬ ‫املعلمني امل�ستفيدين من ال�سلف �إىل مراجعة معتمدي ال�صرف‬ ‫يف مديريات الرتبية والتعليم التابعني لها لهذه الغاية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ارت ال� � ��وزارة �إىل �أن� ��ه ��س�ي�ت��م ن���ش��ر �أ� �س �م��اء املعلمني‬ ‫امل�ستفيدين من ال�سلف على موقعها الإل�ك�تروين اعتباراً من‬ ‫�صباح ال �ي��وم‪ .‬ودع��ت ال� ��وزارة معتمدي ال���ص��رف يف مديريات‬ ‫الرتبية والتعليم �إىل مراجعة �صندوق ال�ضمان االجتماعي‬ ‫للعاملني يف الوزارة �صباح يوم الأحد املقبل ال�ستالم ال�شيكات‪،‬‬ ‫بهدف ت�سليمها مل�ستحقيها‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫متى ينه�ض امل�سرح العربي‬ ‫من كبوته؟‬ ‫ال�شارقة ‪ -‬ميدل �إي�ست �أونالين‬ ‫�أكد امل�شاركون يف ندوة "واقع امل�سرح العربي‪ ..‬مكامن الإخفاق‬ ‫ومواقع التعرث" يف الوثيقة اخلتامية التي �أعدوها يف ختام الندوة‬ ‫ال�ت��ي عقدت يف ال�شارقة‪� -‬صعوبة �أن تنمو احل�ي��اة الثقافية و�أن‬‫يزدهر الإب��داع الأدب��ي والفني يف بيئة فكرية واجتماعية و�سيا�سية‬ ‫تت�صف بانعدام احليوية وتعاين من اجلمود والتخلف‪.‬‬ ‫و��ش��دد امل���ش��ارك��ون على �أن��ه ال ب��د للفكر وللمجتمع وللحياة‬ ‫ال�سيا�سية من مواكبة ما ا�ستقر يف ع�صرنا من مبادئ حرية الفكر‬ ‫وحرية التعبري والدميقراطية‪ ،‬واالحتفاء بالتنوع الثقايف واحرتام‬ ‫حقوق الإن�سان ب�شكل عام‪ ،‬وحقوق املبدعني ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا �إىل �أن ما نلم�سه اليوم من وج��ود معوقات للنهو�ض‬ ‫ب��الإب��داع العربي احلديث �إىل امل�ستوى املن�شود‪ ،‬ليكون حا�ضرا يف‬ ‫امل�شهد الثقايف واالجتماعي العربي يعود �إىل ق�صور جمتمعاتنا‬ ‫العربية عن حتقيق االلتزام بتلك املبادئ‪ ،‬وو�ضعها املو�ضع امل�ستحق‬ ‫يف ال�سيا�سات العربية املعنية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��وا يف وثيقتهم �أن امل���س��رح ك��ان م��ن �أك�ث�ر التجليات‬ ‫الثقافية والأدبية والفنية ت�أثرا بجو الكبت واالنغالق‪ ،‬ال��ذي �ساد‬ ‫احلياة العربية يف العقدين الأخ�يري��ن‪ ،‬خا�صة �أن امل�سرح هو الفن‬ ‫الذي تن�صهر فيه الفنون جميعا (الأدب وال�شعر والت���شكيل والإيقاع‬ ‫والإمياء) وهو �إىل ذلك فن جماهريي يعتمد يف وجوده على التفاعل‬ ‫بني من يحتل خ�شبة امل�سرح ومن ي�شغل مقاعد املتفرجني وهو فن‬ ‫االن�ف�ت��اح والتنوير وح��ري��ة التعبري وينمو بنماء �أج��وائ�ه��ا ويذوى‬ ‫برتاجعها‪.‬‬ ‫و�أك� ��دوا �أن امل���س��رح ال�ع��رب��ي ي�ع��اين ال�ي��وم ك�ب��وة بعد ع�ه��ود من‬ ‫االزده��ار وغدا بف�ضلها تراثا �أدبيا وفنيا ت�أ�صل يف احلياة الثقافية‬ ‫العربية‪ ،‬ورغم �أن واقع امل�سرح العربي يتفاوت من دولة �إىل �أخرى‬ ‫وغالبا داخل الدولة الواحدة ما بني العا�صمة وامل��دن وبينها وبني‬ ‫البادية وال��ري��ف‪ ،‬ف��إن امل�شهد امل�سرحي العربي ي�شرتك يف العديد‬ ‫ال�سمات التي ت�شكل مكامن الوهن يف احلركة امل�سرحية العربية‬ ‫امل�ع��ا��ص��رة‪ ،‬وتتمثل يف ت��راج��ع ال�ك�ت��اب��ة امل���س��رح�ي��ة وع ��دم وج ��ود ما‬ ‫يكفي من الن�صو�ص امل�سرحية الراقية لتحقيق النه�ضة امل�سرحية‬ ‫املن�شودة‪.‬‬ ‫وخل�ص امل���ش��ارك��ون يف ال �ن��دوة �إىل و��ض��ع ع��دد م��ن التو�صيات‬ ‫واالقرتاحات ملعاجلة هذه الهنات واالرتقاء بامل�سرح العربي املعا�صر؛‬ ‫ومن �أبرزها‪ :‬دعوة وزارات الرتبية والتعليم يف الوطن العربي �إىل‬ ‫�إدخ��ال م��ادة امل�سرح يف امل��دار���س‪ ،‬والرتكيز على البحث امل�سرحي يف‬ ‫الكليات واجلامعات واملعاهد‪ ،‬واالهتمام بالن�ص امل�سرحي منذ �سنوات‬ ‫الدرا�سة الثانوية‪ ،‬و�أن تكون الكتابة امل�سرحية حا�ضرة �إىل جانب‬ ‫ال�شعر والن�ص الق�ص�صي واخلطابة واملقالة الأدب�ي��ة‪ ،‬و�أن يرتقي‬ ‫امل�سرحيون �أنف�سهم‪ ،‬ف�ضال عن ال�صنعة امل�سرحية بثقافتهم العامة؛‬ ‫من خالل القراءة وامل�شاركة يف املحا�ضرات والندوات‪ ،‬واحلر�ص على‬ ‫�ضرورة �أن تكون العرو�ض امل�سرحية متبوعة دائما مبناق�شة علنية‬ ‫لها‪.‬‬ ‫و�أن يتم تكليف باحث م�سرحي من طرف �إدارة املهرجان ب�إعداد‬ ‫ورقة نقدية يف املو�ضوع‪ ،‬و�أن يعطى الفر�صة لكي يقر�أ الن�ص من قبل‬ ‫و�أن يح�ضر بع�ض التمارين �إذا �أمكن‪ ،‬و�أن تكون هذه الورقة النقدية‬ ‫مدخال للحوار العلمي واملو�ضوعي الر�صني والهادئ‪ ،‬و�أن تبتعد عن‬ ‫�أحكام القيمة‪ ،‬و�أن تركز على تو�صيف العمل الإبداعي بكليته‪ ،‬مبا‬ ‫هو ن�ص و�إخراج ومتثيل و�سينوغرافيا ومناخ م�سرحي عام؛ من حيث‬ ‫هو عالقة تفاعلية مع املكان ومع الف�ضاء ومع اجلمهور‪.‬‬ ‫و�إقامة دورات تدريبية وور�ش عمل يف جماالت الكتابة امل�سرحية‬ ‫وال�ن�ق��د امل�سرحي والتمثيل والإخ� ��راج وال��دي�ك��ور امل���س��رح��ي‪ ،‬وبناء‬ ‫م�سارح يف امل��دن ال�صغرى وال�ق��رى النائية وقريبا م��ن التجمعات‬ ‫ال�سكنية‪ ،‬والعمل على توظيفها توظيفا يوميا‪ ،‬وتقريب امل�سرح من‬ ‫روح اجلمهور؛ عرب �إعادة النظر يف هند�سة امل�سارح يف الدول العربية‬ ‫وبناء م�سارح جديدة متثل ف�ضاءات املدينة العربية‪ ،‬ودعوة وزارات‬ ‫الثقافة العربية والهيئات وامل�ؤ�س�سات املعنية بال�ش�أن الثقايف يف كل‬ ‫دولة‪ ،‬والعمل على �صياغة لوائح موحدة لتنظيم احلراك امل�سرحي‬ ‫يف �أقطار الوطن العربي جميعا‪ ،‬ودع��وة املنظمة العربية للرتبية‬ ‫والثقافة والعلوم حلث ال��دول على التن�سيق فيما بينها‪ ،‬وحتديد‬ ‫املرجعية امل�س�ؤولة عن العمل امل�سرحي يف كل دولة لت�سهيل التوا�صل‬ ‫م��ا ب�ين اجل�ه��ات العربية املختلفة وبينها وب�ين الهيئات امل�سرحية‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫مع �ضرورة �إعادة النظر يف مدة املهرجانات امل�سرحية‪ ،‬واختيار‬ ‫الأع�م��ال باال�ستناد �إىل قيمتها الفنية بعيدا ع��ن �أي اعتبار �آخر‪،‬‬ ‫والبحث عن �آلية لتحقيق ذلك مبا ي�ضمن جودة الأعمال‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫مبدعي امل�سرح على البحث والتجريب والتجديد‪ ،‬وتوجيه املهرجانات‬ ‫�إىل �إنتاج بع�ض الأعمال التي تتوفر فيها ال�شروط الفنية اجليدة؛‬ ‫لتكون منوذجا م�سرحيا متطورا �إىل جانب الأعمال امل�شاركة‪ ،‬ودعوة‬ ‫امل�سرحيني �إىل ا�ستخدام العربية الف�صحى يف �أعمالهم لقدرتها على‬ ‫مواكبة الع�صر وقوة تعبريها يف جمال الدراما‪ ،‬دون �إنكار ا�ستخدام‬ ‫اللهجات العامية م��ع االرت �ق��اء بها وتقريبها م��ن الف�صحى قدر‬ ‫الإمكان؛ حتقيقا لإي�صال الأعمال امل�سرحية �إىل اجلمهور العربي‬ ‫ب�أ�سره‪ ،‬وو�ضع درا�سة اجتماعية جلمهور امل�سرح تتناول �أ�سا�سا نوع‬ ‫اجلمهور الذي يح�ضر �إىل امل�سرح‪ ،‬ومدى تردده عليه وترتيب هذا‬ ‫اجلمهور ح�سب النوع والعمر وم�ستواه الثقايف ومهنته وم�ستوى‬ ‫دخله واهتماماته الأخرى‪ ،‬وما الذي يفعله قبل م�شاهدة امل�سرح‪ ،‬وما‬ ‫الذي يفعله بعد ذلك وطرق التلقي و�أ�ساليبه وو�سائله‪.‬‬ ‫و�شددت املقرتحات على �ضرورة العمل على ا�سرتجاع اجلمهور‬ ‫�إىل امل�سرح العربي؛ بوا�سطة الت�شجيع على �إدماج الرتفيه والإمتاع‬ ‫يف امل�سرح دون ال�سقوط املبا�شر يف الإ�سفاف‪ ،‬بل ب�إعادة دمج املنتج‬ ‫املو�سيقي يف امل���س��رح‪ ،‬ودع��م م�سرح البحث والطليعة يف منتجاته‬ ‫مبا ي�ضمن له اال�ستمرار و�ضمان جو دميقراطي لكي يتنف�س هذا‬ ‫امل�سرح هواء احلرية‪ ،‬وت�أ�سي�س مر�صد عربي لدرا�سة ذوق اجلمهور‬ ‫امل�سرحي ومزاجه والتو�سل بتكنولوجيات التوا�صل "التلفزة و�شبكات‬ ‫التوا�صل" ال�ستقطاب اجلمهور للم�سرح‪ ،‬و�إع��ادة النظر يف مناهج‬ ‫معاهد وكليات امل�سرح يف الوطن العربي؛ مبا يحقق التكامل بني‬ ‫الر�ؤى الوطنية والقومية وم�ستجدات التقنية واحلرفية امل�سرحية‬ ‫العاملية‪ ،‬وال��دع��وة �إىل جتديد تدري�س م��ادة الإخ ��راج امل�سرحي يف‬ ‫املعاهد والكليات املخت�صة بنظرة معا�صرة‪ ،‬ت��درك �أهمية املخرج‬ ‫املحرتف يف العملية امل�سرحية ودوره الكبري على امل�ستوى الإبداعي‬ ‫والقيادي والإداري يف الإنتاج امل�سرحي‪.‬‬ ‫ونا�شدت التو�صيات واملقرتحات العمل على توثيق ور�صد احلياة‬ ‫امل�سرحية العربية‪ ،‬ويف الوقت ذاته العمل على �إن�شاء املكتبة امل�سرحية‬ ‫العربية واملرتجمة‪ ،‬م�شددة على �أن حتظى ب�أولوية يف جمال الن�شر‪،‬‬ ‫وكذلك املكتبة الإلكرتونية العربية امل�سرحية والإ�صدارات امل�سرحية‬ ‫العربية ودع�م�ه��ا يف الأق �ط��ار ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬و�إ� �ص��دار ال��دل�ي��ل "املعجم‬ ‫امل���س��رح��ي العربي"‪ ،‬و�إق��ام��ة م�ع��ر���ض متنقل للكتاب امل���س��رح��ي يف‬ ‫العوا�صم العربية‪ ،‬و�إيجاد قوانني حتمي الإبداع واملبدعني وت�صون‬ ‫حقوقهم‪ ،‬مو�ضحة �أن ه��ذا ه��و حجر الأ��س��ا���س للنهو�ض باحلياة‬ ‫الثقافية والإب��داع يف املجتمع‪ ،‬وهذا يقت�ضي وعي �أ�صحاب احلقوق‬ ‫بحقوقهم وتطبيق تلك القوانني احلمائية يف بيئة حترتم الإن�سان‬ ‫وحقوقه‪.‬‬ ‫والب��د من توفري �أج��واء احلرية الفكرية والفنية والثقافية؛‬ ‫لتفعيل تلك ال�ق��وان�ين و��س�ي��ادة اح�ت�رام الإن���س��ان لتحرتم حقوقه‪،‬‬ ‫والعمل على دع��م احل��رك��ة امل�سرحية الفل�سطينية ب��إق��ام��ة دورات‬ ‫وا�ست�ضافات يف امل�سارح العربية لطواقم �شبابية‪ ،‬تريد التخ�ص�ص يف‬ ‫تقنيات امل�سرح‪ ،‬وفتح باب الإقامات الفنية للفنانني الفل�سطينيني يف‬ ‫امل�سارح العربية للقيام ب�أعمال م�سرحية م�شرتكة‪ ،‬وتن�شيط التوا�صل‬ ‫بني الكتاب امل�سرحيني‪ ،‬و�إقامة دورات للكتابة امل�سرحية على امل�ستوى‬ ‫العربي‪ ،‬و�إقامة دورات يف الإدارة امل�سرحية على امل�ستوى العربي‪.‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫حملت عنوان «الرتاث الثقايف غري املادي وكيفية �إعداد قوائم اجلرد الوطنية»‬

‫م�شاركون يف ور�شة متخ�ص�صة يرون �أن العوملة‬

‫طم�ست اخل�صو�صية الثقافية للمجتمعات العربية‬ ‫م�سقط‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫حذر �أكادمييون عرب من ظهور خماطر جديدة‬ ‫تواجه الكثري من عنا�صر الرتاث الثقايف غري املادي‬ ‫للمنطقة العربية والإ�سالمية‪ ،‬وطالبوا ب�ضرورة‬ ‫التو�سع يف عمليات جرده؛ ل�صونه وت�سجيل مفرداته‬ ‫ل��دى املنظمات ال��دول�ي��ة‪ ،‬وزي ��ادة �إدراج عنا�صره يف‬ ‫برامج ال�سياحة الداخلية بدول املنطقة‪.‬‬ ‫جاء ذلك على هام�ش ور�شة الرتاث الثقايف غري‬ ‫امل ��ادي‪ ،‬وكيفية �إع ��داد ق��وائ��م اجل��رد الوطنية التي‬ ‫نظمتها وزارة الرتاث والثقافة العمانية‪ ،‬واختتمت‬ ‫�أعمالها ال�ث�لاث��اء مب�سقط‪ ،‬و��ش��ارك فيها ممثلون‬ ‫للعديد من دول املنطقة‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن��دت ال��ور� �ش��ة يف �أع �م��ال �ه��ا ع�ل��ى تعريف‬ ‫اليون�سكو للرتاث الثقايف غري املادي؛ ب�أنه املمار�سات‬ ‫والت�صورات و�أ�شكال التعبري واملعارف واملهارات‪ ،‬وما‬ ‫يرتبط بها م��ن �آالت وق�ط��ع وم�صنوعات و�أماكن‬ ‫ثقافية‪ ،‬مما تعتربه اجلماعات واملجموعات والأفراد‬ ‫جزءاً من تراثهم الثقايف‪.‬‬ ‫ووف��ق ذل��ك‪ ،‬ي�شمل ال�ت�راث غ�ير امل��ادي �أ�شكال‬ ‫ال�ت�ع�ب�ير ال���ش�ف�ه��ي وال� �ع ��ادات وال�ت�ق��ال�ي��د والفنون‬ ‫ال�شعبية املو�سيقية‪ ،‬والأدب ال�شعبي‪ ،‬واملمار�سات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬والق�ص�ص الديني‪ ،‬واملواعظ‪ ،‬والأهازيج‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وال �ن��وادر والأم �ث��ال والأل �غ��از‪ ،‬والطقو�س‬ ‫واالحتفاالت‪ ،‬واحلرف التقليدية‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري��ح لـ"اجلزيرة نت"‪ ،‬اع �ت�بر ع�ضو‬ ‫اللجنة الوطنية ال ُعمانية للرتبية والثقافة والعلوم‬ ‫�سامل بن را�شد املهريي‪� ،‬أن عدم وجود جيل ثانٍ يهتم‬ ‫بالفنون ال�شعبية ميثل �أحد مهددات هذا النوع من‬ ‫الرتاث‪ ،‬داعياً �إىل االهتمام بالدعم والتحفيز املايل‬ ‫لهذه الفئة‪.‬‬ ‫يف حني اتهم الأ�ستاذ امل�ساعد بجامعة احلديدة‬ ‫اليمنية ال��دك �ت��ور خ��ال��د امل �ه��دل ال�ع��ومل��ة ب��أن�ه��ا من‬ ‫�أب��رز املخاطر‪ ،‬م�ؤكداً �أن املح�صلة النهائية للعوملة‬ ‫هي طم�س اخل�صو�صية الثقافية ملجتمعات العامل‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وطالب املهدل برفع م�ستوى الوعي الر�سمي‬ ‫وال�شعبي ب�أهمية الرتاث الثقايف ب�شقيه املادي وغري‬ ‫املادي؛ لكونه جزءا من الهوية الإ�سالمية والعربية‬ ‫لإن�سان املنطقة‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ن�ف���س��ه‪ ،‬حت��دث لـ"اجلزيرة نت"‬ ‫املحا�ضر بكلية العلوم التطبيقية ب�صاللة الدكتور‬ ‫حم�م��د امل �ه��ري‪ ،‬م�ع�ت�برا �أن تفتح م ��دارك النا�شئة‬ ‫يف ال��وق��ت احل��ايل على الأل �ع��اب الإل�ك�ترون�ي��ة �أدى‬

‫املهريي‪:‬‬ ‫عدم وجود جيل ثان يهتم‬ ‫بالفنون ال�شعبية ميثل �أحد‬ ‫مهددات الرتاث غري املادي‬

‫الور�شة نظمتها وزارة الرتاث والثقافة العمانية و�شارك فيها ممثلون من الدول العربية‬ ‫�إىل ان�صرافهم ع��ن الإمل ��ام مب��وروث��ات�ه��م ال�شفهية‬ ‫واحلكايات ال�شعبية والريا�ضات التقليدية وليايل‬ ‫ال�سمر ال�شعبية‪.‬‬ ‫وطالب املهري ب�إيجاد مت�سع يف املناهج الدرا�سية‬ ‫العربية لبع�ض عنا�صر ال�تراث الثقايف غري املادي‬ ‫ك��ال �ف �ن��ون ال���ش�ع�ب�ي��ة‪ -‬م ��ع امل ��زي ��د م ��ن الت�سليط‬‫الإعالمي عليها‪.‬‬ ‫ك �م��ا حت ��دث لـ"اجلزيرة نت" مم �ث��ل الأردن‬ ‫يف اللجنة الدولية احلكومية ل�ل��دول الأط ��راف يف‬ ‫اتفاقية "اليون�سكو" ل�ل�تراث الثقايف غ�ير املادي‬ ‫الدكتور هاين هياجنة‪ ،‬متهماً التحول االجتماعي‬ ‫الذي تعر�ضت له املنطقة يف الع�شرين �سنة الأخرية‬ ‫بالإ�سهام يف زوال واندثار الكثري من عنا�صر ذلك‬ ‫الرتاث‪ .‬و�أ�شار هياجنة �إىل �أن تلك العنا�صر ارتبطت‬ ‫مبمار�سات اجتماعية حمددة ق�ضت عليها التحوالت‬ ‫االجتماعية الأخ�يرة‪ ،‬مطالباً با�سرتاجتية وطنية‬ ‫ل�صونه‪ ،‬و�إن�شاء مراكز متخ�ص�صة باملنطقة لبحث‬ ‫وتوثيق عنا�صر الرتاث الثقايف غري املادي‪.‬‬ ‫وت�ع��زي�زًا لهذا املنحى؛ �أو��ض��ح الدكتور حممد‬ ‫�إب ��راه �ي ��م ال �ب �ي��ايل م ��ن وزارة ال �ث �ق��اف��ة والإع �ل��ام‬ ‫ال�سعودية لـ"اجلزيرة نت" �أنه يكاد يجزم ب�أن البيئة‬

‫احلا�ضنة للرتاث الثقايف غري امل��ادي قد انقر�ضت‪،‬‬ ‫كمنا�سبات احل�صاد واحتفاالت اخلتان التي متار�س‬ ‫فيها �صور متنوعة من ذلك الرتاث‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال�ب�ي��ايل �إىل �إدراج ال�ك�ث�ير م��ن عنا�صر‬ ‫ال �ت��راث ال �ث �ق��ايف غ�ي�ر امل � ��ادي يف ب ��رام ��ج الرتويج‬ ‫ال�سياحي بالدول العربية‪ ،‬واال�ستثمار امل��ادي فيها‬ ‫ب�شكل مو�سع‪.‬‬ ‫وم ��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ط��ال��ب ال �ب��اح��ث ب� ��وزارة ال�ت�راث‬ ‫والثقافة القطرية علي �شبيب املناعي باال�ستفادة‬ ‫م��ن و� �س��ائ��ل تقنية امل �ع �ل��وم��ات و��ش�ب�ك��ة الإنرتنت؛‬ ‫لتعزيز دميومة وتوثيق الرتاث الثقايف غري املادي‬ ‫باملنطقة‪ .‬ومتكن الإ�شارة �إىل بع�ض مناذج ومفردات‬ ‫الرتاث الثقايف غري املادي باملنطقة كفن "الرزحة"‬ ‫العمانية‪ ،‬وفن "العيالة" امل�شرتك بني �سلطنة عمان‬ ‫والإم ��ارات‪ ،‬وف��ن "الأهاال" الإم��ارات��ي‪ ،‬واملو�شحات‬ ‫وال�سرد احلكواتي ال�شامي‪ ،‬والدبكة اللبنانية‪.‬‬ ‫كما ت�شمل �أدب الغو�ص و"اخلراريف" وفنون‬ ‫�صيد ال�صقور مبنطقة اخلليج العربي‪ ،‬وفن عرائ�س‬ ‫خيال الظل والأرج��واز مب�صر‪ ،‬وفن "دق الدلوكة"‬ ‫بالأفراح ال�سودانية و"الدان" وفنون الطبخ العدين‬ ‫اليمني‪ ،‬وغري ذلك‪.‬‬

‫املهري‪:‬‬ ‫الإقبال على الألعاب‬ ‫الإلكرتونية �صرف الن�شء‬ ‫عن الإملام مبوروثاتهم‬ ‫ال�شفهية وال�شعبية‬ ‫هياجنـة‪:‬‬ ‫التحـول االجتماعي الذي‬ ‫تعر�ضت له منطقتنا م�ؤخر ًا‬ ‫�أ�سهم يف زوال عنا�صر تراثنا‬ ‫الثقايف‬ ‫البيايل‪:‬‬ ‫يجب �إدراج الكثري من عنا�صر‬ ‫الرتاث الثقايف غري املادي يف‬ ‫برامج الرتويج ال�سياحي‬

‫الت�شكيلية هيلدا احلياري تعلن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عن جائزة فنية �سنوية للمواهب ال�شابة‬

‫�أع�ل��ن "�أتيلييه هيلدا" يف ع�م��ان ع��ن ط��رح م�سابقة‬ ‫��س�ن��وي��ة ل�ل�ف�ن��ان�ين الأردن� �ي�ي�ن ال���ش�ب��اب ال��ذي��ن ال تتجاوز‬ ‫�أعمارهم �أربعني �سنة‪.‬‬ ‫وت�ه��دف ه��ذه امل�سابقة املنظمة بجهد �شخ�صي من‬ ‫ال�ف�ن��ان��ة الت�شكيلية ه�ي�ل��دا ح �ي��اري �إىل ت�شجيع ال�ف��ن يف‬ ‫الأردن من قبل ال�شباب املوهوبني وتعريف املجتمع الأردين‬ ‫والعاملي بهم وب�أعمالهم ‪ ..‬علما �أن امل�سابقة �ستكون �سنوية‪،‬‬ ‫و�سيتم عر�ض �أعمال امل�شاركني يف �شهر �أيلول‪.‬‬ ‫وتت�ألف جلنة التحكيم من �ستة �أع�ضاء من الأردن‬

‫ودول �أخرى من النقاد وكبار الفنانني‪ ،‬و�سيتم الإعالن عن‬ ‫�أ�سمائهم يف وقت الحق‪.‬‬ ‫�أما جوائز امل�سابقة فهي على النحو التايل‪:‬‬ ‫اجلائزة الأوىل‪ 500 :‬دينار �أردين‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تر�شيح‬ ‫ملعر�ض �أو ور�شة عمل دولية من قبل جلنة التحكيم‪.‬‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ث��ان�ي��ة‪ 300 :‬دي�ن��ار �أردين‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ت��ر��ش�ي��ح مل �ع��ر���ض �أو ور� �ش��ة ع �م��ل دول �ي��ة م��ن ق �ب��ل جلنة‬ ‫التحكيم‪.‬‬ ‫اجل��ائ��زة ال�ث��ال�ث��ة‪ 200 :‬دي�ن��ار �أردين‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫ت��ر��ش�ي��ح مل �ع��ر���ض �أو ور� �ش��ة ع �م��ل دول �ي��ة م��ن ق �ب��ل جلنة‬ ‫التحكيم‪.‬‬

‫اجل��ائ��زة ال��راب�ع��ة‪ :‬وه��ي ع�ب��ارة ع��ن ج��ائ��زة تقديرية‬ ‫ت��ر��ش�ي��ح مل �ع��ر���ض �أو ور� �ش��ة ع �م��ل دول �ي��ة م��ن ق �ب��ل جلنة‬ ‫التحكيم‪.‬‬ ‫و�أع�ل��ن "�أتيليه هيلدا" �أن للفنانني ك��ام��ل احلرية‬ ‫بطرح �أي مو�ضوع �أو خامات من خ�لال �أعمالهم الفنية‪،‬‬ ‫�سواء كانت ر�سما �أو نحتا �أو ت�صويرا فوتوغرافيا �أو عمال‬ ‫تركيبيا �أو غريها‪.‬‬ ‫ومت حتديد �آخر موعد لت�سليم الأعمال وهو ‪-8-15‬‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و�ستكون احتفالية �إعالن وتوزيع اجلوائز م�ساء يوم‬ ‫‪.2011-9-8‬‬

‫و�أعلنت الفنانة الت�شكيلية هيلدا احلياري �أنه للتوا�صل‬ ‫ح��ول ه��ذه امل�سابقة االن�ضمام �إىل ال�صفحة التالية على‬ ‫"في�سبوك"عرب �شبكة الإنرتنت‪:‬‬ ‫‪https://www.facebook.com/‬‬ ‫ ‪p a g e s /H i l d a s -A t e l i e r -A r t‬‬‫‪Competition/197089943665899‬‬ ‫وللمزيد من املعلومات مرا�سلة الربيد الإلكرتوين‪:‬‬ ‫‪hilda@hildahiary.com‬‬ ‫يذكر �أن ه��ذه هي امل��رة الأوىل التي يعلن فيها فنان‬ ‫�أردين عن جائزة فنية للمواهب‪ ،‬بجهد �شخ�صي‪ ،‬ورمبا‬ ‫على م�ستوى الوطن العربي‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫‪7‬‬

‫م�صر تتعهد مبتابعة تنفيذ بنود اتفاق امل�صاحلة‬

‫عبا�س وم�شعل‪ :‬اليوم نطوي �صفحة االنق�سام‬ ‫عبا�س‪ :‬العالقة مع حما�س قوية وهي جزء من ال�شعب الفل�سطيني‬

‫م�شعل‪ :‬معركة الفل�سطينيني الوحيدة هي مع االحتالل‬ ‫القاهرة – وكاالت‬ ‫ب �ع��د �أرب � ��ع � �س �ن��وات م��ن االن �ق �� �س��ام ال� ��ذي �أجمع‬ ‫الكل الفل�سطيني على كارثية نتائجه على الق�ضية‬ ‫وم�ستقبلها‪ ،‬جنحت حركتا حما�س وف�ت��ح بت�أ�سي�س‬ ‫م��رح �ل��ة امل �� �ص��احل��ة واخل � � ��روج م ��ن ال �ن �ف��ق املظلم‪،‬‬ ‫وت�شييع االنق�سام‪ ،‬و�إدخ��ال الفرحة �إىل قلوب ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وو� �س��ط �أج � ��واء �إي �ج��اب �ي��ة وارت� �ي ��اح ك�ب�ير �شهدت‬ ‫العا�صمة امل�صرية القاهرة �أم�س الأربعاء حفل توقيع‬ ‫اتفاق امل�صاحلة بني حركتي حما�س وفتح‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫مم�ث�ل��ي ال�ف���ص��ائ��ل ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة وح �� �ش��د ك �ب�ير من‬ ‫ال�شخ�صيات الفل�سطينية والعربية والدولية‪.‬‬ ‫وم��ن مقر جهاز امل�خ��اب��رات و�سط القاهرة �أعلن‬ ‫عن توقيع االتفاق برعاية م�صرية‪ ،‬بعد �أن �شهد يوم‬ ‫الثالثاء اجتماعا مو�سعا لف�صائل املقاومة مع الراعي‬ ‫امل���ص��ري‪ ،‬مت خ�لال��ه ط��رح وج�ه��ات نظر ومالحظات‪،‬‬ ‫قبل �أن توقع الف�صائل تباعا على االتفاق‪.‬‬ ‫م��دي��ر ج �ه��از امل �خ��اب��رات امل���ص��ري��ة ال��وزي��ر مراد‬ ‫موايف �أعرب يف كلمته التي �ألقاها يف بداية احلفل عن‬ ‫ترحيبه مبا مت �إجن��ازه‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه يعد انت�صارا‬ ‫ل�ل�إرادة الفل�سطينية وال�شعب الفل�سطيني الذي قرر‬ ‫ا�ستعادة وحدته الوطنية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف م��وايف �أن م�صر وه��ي ت�ست�ضيف اتفاق‬ ‫امل �� �ص��احل��ة "تقف وق �ف��ة �إج �ل��ال وت �ق��دي��ر لل�شهداء‬ ‫واجل��رح��ى والأ� �س��رى يف �سجون االحتالل"‪ ،‬و�أزجى‬ ‫ال�ت�ح�ي��ة "لأبناء ال���ش�ع��ب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ال� ��ذي �أب ��وا‬ ‫اال�ست�سالم لالنق�سام"‪.‬‬ ‫ووجه موايف كلمته للقادة الفل�سطينيني بالقول‪:‬‬ ‫"بهذا العمل الوطني تقولون للعامل �إن االنق�سام ذهب‬ ‫�إىل غري رجعة (‪ )..‬كنا على قناعة �أن االنق�سام يعد‬ ‫حالة ا�ستثنائية وغريبة على هذا ال�شعب"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬علينا �أن ن�ك��ون على قناعة ان املرحلة‬ ‫ال �ق��ادم��ة ه��ي الأ� �ص �ع��ب وت�ط�ل��ب ا��س�ت�ل�ه��ام ال�صرب"‪،‬‬ ‫م�ستدركا‪" :‬م�صر التي كانت معكم �ستكون حا�ضرة يف‬ ‫املراحل القادمة‪ ،‬و�ستقوم باملتابعة الدقيقة لتنفيذ كل‬ ‫ما مت االتفاق عليه"‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال رئي�س ال�سلطة حممود عبا�س‪:‬‬ ‫"اليوم ننهى �صفحة م��ن االن�ق���س��ام الأ� �س��ود التي‬ ‫ا�ستمرت �أرب ��ع ��س�ن��وات‪ ،‬و�أحل�ق��ت الأ� �ض��رار بامل�صلحة‬ ‫الوطنية لل�شعب الفل�سطيني"‪.‬‬ ‫و�أك��د عبا�س ا�ستعداد ال�سلطة للذهاب �إىل الأمم‬ ‫املتحدة يف من �أجل �إحقاق �إقامة الدولة الفل�سطينية‬ ‫امل�ستقلة‪ ،‬ق��ائ اً�ًلا‪�" :‬إذا ا�ستمر االب �ت��زاز الإ�سرائيلي‬ ‫�سنتقدم نحو �سبتمرب مبكر؛ فنحن نرف�ض االبتزاز"‪.‬‬ ‫وقال عبا�س �إن التوقيع على امل�صاحلة الفل�سطينية‬ ‫جاء لي�ؤكد �إرادة واحدة و�صوت واحد لإنهاء االنق�سام‬ ‫وا�ستعادة الوحدة الوطنية وبناء م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف "�إنهاء االنق�سام ي�أتي يف حلظة فارقة يف‬ ‫م�سرية الوطن‪ ،‬ت�صعد فيها قوات االحتالل ممار�ساتها‬ ‫بحق الأر�ض وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬يف حني نحن نريد‬ ‫�إنهاء ممار�سات االحتالل و�إقامة دولتنا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن االت�ف��اق ي�ضع �أ�سا�س تعاقد جديد مع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ال��ذي اع�ت�بر االن�ق���س��ام �صفحة‬ ‫��س��وداء يف ال�سفر امل�ضيء بال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�أن‬ ‫الف�صائل يجب �أن حتر�ص على االحتكام لل�شعب‪ ،‬و�أنه‬ ‫مت تثبيت موعد االنتخابات خالل �سنة قادمة��� ،‬مرد ًفا‬

‫م�شعل وعبا�س خالل حفل توقيع امل�صاحلة‬

‫"لو كان القرار يل لقررت ذلك بعد ثالثة �أ�شهر"‪.‬‬ ‫ولفت �إىل �أن حقوق ال�شعب الفل�سطيني لي�ست‬ ‫للم�ساومة واالن�ت�ق��ا���ض فهي ث��اب�ت��ة‪ ،‬ون��رف����ض جميع‬ ‫احل�ل��ول اجل��زئ�ي��ة وامل��ؤق�ت��ة ال�ت��ي ت�سعى "�إ�سرائيل"‬ ‫�إليها‪ ،‬على حد تعبريه‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبا�س �إىل �أن ال�سلطة ا�ستمعت �إىل ال�صراخ‬ ‫والتهديدات الإ�سرائيلية عند الإع�لان عن امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية‪ ،‬قائال‪" :‬نحن مل ول��ن نطلب �إذن��ا من‬ ‫�أي �أحد كي ميار�س �سلطاته على ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫ولي�س من حق �أح��د �أن يتدخل يف �ش�ؤوننا؛ فنحن مل‬ ‫نتدخل يف ال�ش�أن الإ�سرائيلي وملتزمون بال�شرعية‬ ‫الدولية؛ ونتحدى �أن نكون تركناها يو ًما"‪.‬‬ ‫وذكر �أن الكثريين ال يريدون �أن ينتهي االنق�سام‪،‬‬ ‫اً‬ ‫قائل ‪":‬لكل ر�ؤيته وم�صاحله لذلك علينا �أن ن�ستلهم‬ ‫�إرادة �شعبنا‪ ،‬فنحن �سنواجه م�شاكلنا وق��ادرون على‬ ‫جتاوز العرثات مثلما جتاوزنا كل املرارات"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د �أن م �ع��اد ب��الإم �ك��ان ا� �س �ت �م��رار االحتالل‬ ‫للأرا�ضي الفل�سطينية‪ ،‬والت�صرفات الإ�سرائيلية التي‬ ‫ترف�ض القرارات الدولية‪ ،‬الف��تً �إىل موقف ال�سلطة‬ ‫الثابت للعودة �إىل املفاو�ضات "التي حتتاج وما زالت‬ ‫�إىل وقف كامل لال�ستيطان"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬يجب �إنهاء اال�ستيطان بال�ضفة والقد�س‬ ‫ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬و� �ض��رورة ح�صول ال�شعب الفل�سطيني‬

‫على حريته وحقوقه من خالل احل�صول على الدولة‬ ‫الفل�سطينية وعا�صمتها القد�س ال�شريف على حدود‬ ‫ع��ام‪ ،1967‬دول��ة خاليه من �أي جندي �إ�سرائيلي على‬ ‫�أرا��ض��ي ه��ذا ال��دول��ة التي جيب احل�صول عليها هذا‬ ‫العام‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف "االحتالل الإ� �س��رائ �ي �ل��ي خ�ي�رين بني‬ ‫حما�س �أو ال���س�لام؛ فنحن ن�ع��اين م��ن �أج��ل الق�ضية‬ ‫ونحن غري مرتاحني من �أجل ذلك ونحن م�ستمرون‬ ‫و��س�ن�ب�ق��ى ه �ن��اك م��ن �أج� ��ل احل �� �ص��ول ع �ل��ى الدولة‪،‬‬ ‫واملجتمع الدويل يرى هذه اجلهود‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن غزة تعي�ش حتت احل�صار واالعتداءات‬ ‫واحلرب الوح�شية الإ�سرائيلية‪ ،‬م�ؤكدًا �أنه �سيكون يف‬ ‫غزة يف القريب العاجل‪.‬‬ ‫و��ش�ك��ر م���ص��ر ع�ل��ى ج �ه��وده��ا امل���س�ت�م��رة يف �إنهاء‬ ‫االن�ق���س��ام‪ ،‬متمن ًيا ل�ه��ا ال�ت�ق��دم واالزده � ��ار للتحقيق‬ ‫تقدمها وممار�سة دوره��ا الرائد على الأر���ض‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل جامعة الدول العربية ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‪،‬‬ ‫وال� ��دول ال�ع��رب�ي��ة والأورب� �ي ��ة ال�ت��ي ت�سعى �إىل �إقامة‬ ‫الدولة الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش�ك��ر ��ش�ب��اب ف�ل���س�ط�ين ال��ذي��ن ان�ط�ل�ق��وا يف‬ ‫ال���ش��وارع حت��ت �شعار ال�شعب ي��ري��د �إن �ه��اء االنق�سام‪،‬‬ ‫م ��ؤك �دًا �أن ق�ضية الأ� �س��رى �ستبقى على را���س جدول‬ ‫�أع�م��ال ال�سلطة‪ ،‬وان��ه ل��ن يتم توقيع على �أي اتفاق‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫نهائي؛ �إال بعد الإف��راج عن جميع الأ�سرى يف �سجون‬ ‫االحتالل‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبا�س �إىل �أن العالقة مع حما�س قوية‪ ،‬و�أن‬ ‫حما�س جزء من ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬و�أن هناك �أتفاق‬ ‫معها يف الكثري من النقاط ‪.‬‬ ‫وا�ستنكر قيام �إ�سرائيل باحتجاز �ضرائب ال�سلطة‪،‬‬ ‫الف ًتا �إىل �أن "�إ�سرائيل" تتلقى على ه��ذه ال�ضرائب‬ ‫�أجرة‪ ،‬م�ؤكدًا �أن �سلطته "تنبذ العنف وتدين الإرهاب‬ ‫بكل �إ�شكاله‪ ،‬وال تعرتف بالتعددية الأمنية‪ ،‬و�أن هناك‬ ‫�سالح واحد و�سلطة واحدة ومرجعية واحدة؛ واجلميع‬ ‫يحرتم ذلك" على حد قوله‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن الف�صائل الفل�سطينية ت�ضع من‬ ‫خالل االتفاق "�أ�سا�س تعاقد جديد مع ال�شعب الذي‬ ‫رف����ض االن�ق���س��ام واع �ت�بره �صفحة � �س��وداء و� �ش��اذة يف‬ ‫تاريخه‪.‬‬ ‫ودعا جميع الف�صائل �إىل �أن تثبت باملمار�سة �أنها‬ ‫ا�ستفادت من التجربة املريرة‪ ،‬واحلر�ص على احلوار‬ ‫واالحتكام �إىل ال�شعب عن طريق االنتخابات‪ ،‬واحلر�ص‬ ‫�إىل الوحدة ال�سياج الوحيد للق�ضية وال�شعب‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬سنواجه م�صاعب وخ�لاف��ات‪ ،‬و�أن��ا على‬ ‫ثقة ب�أننا ق ��ادرون على جت��اوز ك��ل العقبات وتكري�س‬ ‫وحدة الوطن وال�شعب وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬وجتاوز كل املدارات‬ ‫ل�ت��وح�ي��د ال���ش�ع��ب ال ��ذي مت��ر ع�ل�ي��ه ب�ع��د �أي� ��ام ذكرى‬

‫نكبته"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ق��ال خ��ال��د م�شعل يف كلمة ل��ه با�سم‬ ‫الف�صائل‪" :‬نحمد اهلل ال��ذي �أكرمنا بالو�صول �إىل‬ ‫هذه اللحظة‪ ،‬اليوم نفتح �صفحة جديدة"‪ ،‬م�شريًا �إىل‬ ‫�أن حما�س بذلت كل اجلهود لت�صل �إىل هذه اللحظة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن �صفحة االنق�سام ال�سوداء "باتت‬ ‫خلف ظهورنا وحتت �أقدامنا"‪ ،‬معل ًنا اال�ستعداد لدفع‬ ‫كل ثمن من �أجل �إمتام امل�صاحلة وحتويل الن�صو�ص‬ ‫�إىل واقع‪.‬‬ ‫و�أكد م�شعل �أن معركة الفل�سطينيني الوحيدة هي‬ ‫مع املحتل الإ�سرائيلي‪ ،‬ولي�ست بني الف�صائل "فنحن‬ ‫�أبناء وطن واحد"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬نريد اال�ستعجال يف اخل��روج من هذه‬ ‫اللحظة ال�صعبة لنتفرغ مل�شروعنا الوطني لتوحيد‬ ‫ال�صف وترتيب البيت الداخلي الفل�سطيني يف �إطار‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ومنظمة التحرير‪ ،‬فنحن �شعب‬ ‫واحد ولدينا ق�ضية واحدة"‪.‬‬ ‫وتابع م�شعل‪" :‬نريد �أن نتفرغ ونحن م�صطفون‬ ‫م ًعا من �أج��ل حتقيق الهدف الوطني امل�شرتك الذي‬ ‫تقاطعت عليه براجمنا ال�سيا�سية وهو �أن نقيم دولة‬ ‫فل�سطينية حرة ذات �سيادة كاملة على �أر���ض ال�ضفة‬ ‫وغ��زة وعا�صمتها القد�س ب��دون �أي م�ستوطن وبدون‬ ‫التنازل عن �شرب واحد �أو التنازل عن حق العودة"‪.‬‬ ‫وط �م ��أن اجل�م�ي��ع ب��ال �ق��ول‪�" :‬سنظل متفاهمني‬ ‫على �إدارة ق��رارن��ا ال�سيا�سي ومعركتنا م��ع املحتل"‪،‬‬ ‫م�ؤكدًا اال�ستعداد للحوار والتفاهم "لن�صل �إىل ر�ؤية‬ ‫�سيا�سية م�شرتكة و�إدارة م�شرتكة للمقاومة وال�صراع‬ ‫مع �إ�سرائيل والقرار ال�سيا�سي واحلركة الدبلوما�سية‬ ‫ولك�سب الأن���ص��ار وان�ت��زاع ال �ق��رارات الدولية ل�صالح‬ ‫�شعبنا يف كل املنا�سبات"‪.‬‬ ‫ووجه م�شعل خطا ًبا �إىل القيادة امل�صرية يف هذا‬ ‫العهد ال�ث��وري اجل��دي��د‪" :‬نحن �أعطينا لل�سالم منذ‬ ‫م��دري��د ح�ت��ى الآن ‪ 20‬ع��ا ًم��ا‪ ،‬ون�ح��ن م�ستعدون على‬ ‫التوافق فل�سطين ًيا وبح�ضن و�إ�سناد عربي نتوافق على‬ ‫كيفية �إدارتها"‪.‬‬ ‫وا�ستدرك رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلما�س‪" :‬لكن‬ ‫لأن �إ�سرائيل ال حترتمها‪ ،‬ولأنها رف�ضت كل مبادراتها‪،‬‬ ‫ومتعنتة وترف�ض حقوقنا‪ ،‬فهذا يوجب على م�صر‬ ‫كقيادة واجلامعة العربية ومنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‬ ‫�أن نفتح �صفحة كيف نبحث عن �إ�سرتاتيجية جديدة‬ ‫فيها كل �أ�شكال القوة جترب نتنياهو �أن ين�سحب من‬ ‫�أر�ضنا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ق��ائ�لاً ‪" :‬نحن ال ن��ري��د �أن نعلن حر ًبا‬ ‫على �أح��د ن��ري��د �أن ننتزع حقوقنا فلرن�سم لأنف�سنا‬ ‫�إ�سرتاتيجية جديدة"‪.‬‬ ‫وق ��دم م�شعل ��ش�ك��ره ل�ل�ق�ي��ادة امل���ص��ري��ة وال�شعب‬ ‫امل�صري وامل�س�ؤولني يف م�صر على ما قدموه و�أي�ضا‬ ‫لكل من �ساهم فقي الو�صول �إىل هذه اللحظة وهذا‬ ‫االجناز‪.‬‬ ‫وخ�ت��م حديثه ب��ال�ق��ول‪" :‬حتى �أط�م�ئ��ن الأخ �أبو‬ ‫م��ازن (حم�م��ود ع�ب��ا���س)‪ ،‬نحن م�ستعدون �أن نحتكم‬ ‫�إىل االنتخابات يف �أق��رب فر�صة‪ ،‬لكن نريد �أن يتوفر‬ ‫و�ضع طبيعي على الأر�ض يعطي فر�صً ا متكافئة لفتح‬ ‫وح�م��ا���س وج�م�ي��ع ال �ق��وى ح�ت��ى ن��ذه��ب �إىل �صناديق‬ ‫االق�تراع لنحتكم �إىل الدميقراطية‪ ،‬و�سنقبل نتائج‬ ‫االنتخابات �أيا كانت تلك النتائج‪ ،‬و�سنبقى �إخوة"‪ ،‬داع ًيا‬ ‫لإجناز ن�صو�ص امل�صاحلة يف كل املجاالت ب�سرعة‪.‬‬

‫هنية يهاتف عبا�س وم�شعل و�شلح‬

‫جلنة م�شرتكة �ستتابع الإفراج عن كل املعتقلني ال�سيا�سيني‬

‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ه��ات��ف رئي�س ال� ��وزراء ب�غ��زة �إ�سماعيل هنية الأرب �ع��اء رئي�س‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية حم�م��ود عبا�س‪ ،‬ورئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة حما�س خالد م�شعل‪ ،‬والأمني العام حلركة اجلهاد الإ�سالمي‬ ‫رم�ضان �شلح‪.‬‬ ‫وهن�أ هينة كال من رئي�س ال�سلطة ورئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلما�س والأمني العام حلركة اجلهاد الإ�سالمي مبنا�سبة حتقيق‬ ‫امل�صاحلة يف العا�صمة امل�صرية القاهرة اليوم‪.‬‬ ‫و�أكد اال�ستعداد التام لبذل كل اجلهود الالزمة من �أجل تطبيق‬ ‫امل�صاحلة على الأر�ض‪� ،‬سواء يف ال�ضفة الغربية �أو قطاع غزة‪.‬‬

‫حما�س وفـتح تتعهدان بتنفيذ بنود اتفاق امل�صاحلة‬

‫قناة الأق�صى وتلفزيون فل�سطني الر�سمي‬ ‫يعودان �إىل العمل يف ال�ضفة وغزة‬ ‫غزة – �صفا‬ ‫ب��ث تلفزيون فل�سطني مقابلة مبا�شرة م��ع ال�ق�ي��ادي يف حركة‬ ‫املقاومة الإ�سالمية (حما�س) �إ�سماعيل ر�ضوان من مدينة غزة‪ ،‬وذلك‬ ‫لأول مرة منذ �سيطرة احلركة على قطاع غزة يف حزيران‪.2007‬‬ ‫وق ��ال ر� �ض��وان مل��را��س��ل ت�ل�ف��زي��ون فل�سطني ع ��ادل ال��زع �ن��ون �إن‬ ‫"ال�شعب الفل�سطيني بكافة �أطيافه ي�شعر بال�سعادة العارمة لطي‬ ‫�صفحة االنق�سام املظلمة"‪.‬‬ ‫وهن�أ ر�ضوان ال�شعب الفل�سطيني مبنا�سبة التوقيع على اتفاق‬ ‫امل�صاحلة‪� ،‬شاكرًا ال�شقيقة م�صر على جهودها لإجناحه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ن�شعر بال�سعادة العارمة؛ لأن �شعبنا انتظر هذا اليوم‪،‬‬ ‫فتحي ًة لأرواح ال�شهداء وال�شفاء للجرحى‪ ،‬وال عودة �إىل الوراء‪ ،‬فقد‬ ‫طوينا �صفحة اخلالف لنبد�أ �صفحة الوحدة واملحبة"‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن احلركتني م�صممتان على االلتزام بهذا االتفاق‪،‬‬ ‫ق��ائ�لا‪" :‬هذه م���س��ؤول�ي��ة تتعلق ب�ك��اف��ة �أب �ن��اء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫بقياداته وقاعدته ليكونوا على قدر امل�س�ؤولية لإ�شاعة �أجواء املحبة‬ ‫والت�سامح"‪.‬‬ ‫ودعت �أو�ساط �إعالمية و�سيا�سية �إىل �ضرورة عودة و�سائل الإعالم‬ ‫التابعة للحركتني للعمل يف كل من قطاع غزة وال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ودع��ا املكتب الإعالمي احلكومي يف غزة ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫يف ال�ضفة املحتلة لأن تبادر بال�سماح لكافة و�سائل الإعالم املمنوعة‬ ‫بعودة عملها‪.‬‬ ‫و�أه��اب املكتب يف بيان ب�ضرورة ا�ستثمار �أج��واء التفا�ؤل بتوقيع‬ ‫اتفاق امل�صاحلة الفل�سطينية وفتح �صفحة جديدة‪.‬‬ ‫وعاود مرا�سل ف�ضائية الأق�صى يف ال�ضفة املحتلة طارق �أبو زيد‬ ‫عمله‪ ،‬وحت��دث عرب الهاتف ب�صفته مرا�سال للف�ضائية بعد �أن كان‬ ‫ممنوعا من العمل‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن ف�ضائية الأق�صى التابعة حلركة حما�س ممنوعة من‬ ‫العمل يف ال�ضفة الغربية منذ االنق�سام الفل�سطيني‪.‬‬ ‫ويذكر �أن �أبو زيد اعتقل يف ‪ 2009/11/8‬مبدينة نابل�س بال�ضفة‬ ‫الغربية ب�سبب عمله كمرا�سل لف�ضائية الأق���ص��ى‪ ،‬وحكمت عليه‬ ‫حمكمة ع�سكرية يف ‪ 2010/2/16‬بال�سجن مل��دة �سنة ون�صف رغم‬ ‫�صدور قرار بالإفراج عنه من حمكمة العدل العليا يف ‪.2010/1/12‬‬

‫غزة ‪ -‬عال عطااهلل‬ ‫�أكدت حركتا "فتح" و"حما�س" عزمـهما اجلاد‬ ‫على تنفيذ و�إمت��ام بنـود اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬والت�صدي‬ ‫لكـافة العراقيل التي من �ش�أنها �أن تعرت�ض طريق‬ ‫التوافق الوطني‪.‬‬ ‫و�أع� � � ��رب ق� �ي ��ادي ��ان يف احل ��رك �ت�ي�ن حاورتهما‬ ‫"ال�سبيل" عن �أملـهما برتجمة االتفاق �إىل م�صاحلة‬ ‫حقيقية‪ ،‬م�شددين يف ذات الوقت على �أن "حما�س"‬ ‫و"فتح" ذاه �ب �ت��ان �إىل � �ش��راك��ة ح�ق�ي�ق�ي��ة يف كافة‬ ‫الق�ضايا ال�سيا�سية والأمنية‪ ،‬و�أن الوحدة القادمة‬ ‫�ست�شمل �أدق التفا�صيل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك �ت��ان‪ ،‬مب���ش��ارك��ة غ��ال�ب�ي��ة القوى‬ ‫والف�صائل الفل�سطينية يف القاهرة‪ ،‬قد وقعتا على‬ ‫اتفاق م�صاحلة �أنهى �أربعة �أع��وام من االنق�سام بني‬ ‫"حما�س" التي ت�سطري على قطاع غزة‪ ،‬وبني فتح‬ ‫احلاكمة يف ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫ال تغيري مفاجئا‬ ‫ويف حديثه لـ"ال�سبيل" قال القيادي يف حركة‬ ‫"حما�س" "�إ�سماعيل الأ�شقر �إن ال�ضامن الوحيد‬ ‫واحلقيقي لإجناح اتفاق امل�صاحلة ودميومته يتمثل‬ ‫يف ال�ع��زمي��ة والإرادة ال���ص��ادق��ة ال�ت��ي �أك ��د توفرها‬ ‫ل � �دّى ح��رك��ة "فتح" وت�ق��اط�ع�ه��ا م��ع �إرادة حركة‬ ‫"حما�س" ال�سابقة يف امل�صاحلة‪ ،‬و�أ�ضاف‪" :‬وب�إرادة‬ ‫كل ال�صادقني من �أبناء ال�شعب الفل�سطيني فنحن‬ ‫ذاهبون �إىل تنفيذ هذا اال�ستحقاق الوطني وقادرون‬ ‫على مواجهة �أي حتديات‪."..‬‬ ‫وح �ـ��ول ط�ب�ي�ع��ة ع�م��ل احل �ك��وم��ة ال �ق��ادم��ة قال‬ ‫الأ�شقر �إنها حكومة كفاءات من مهمتها الإ�شراف‬ ‫وت�ن�ف�ي��ذ م��ا ت��و��ص�ل��ت �إل �ي��ه احل��رك �ت��ان م��ن اتفاق‪،‬‬ ‫وتابع‪" :‬التوافق �سيكون هو �سيد املوقف يف املرحلة‬ ‫القادمة‪ ..‬وال�شراكة يف كل �شيء هي العنوان الرئي�س‬ ‫لكافة املع�ضالت‪."...‬‬ ‫غ�ير �أن الأ�شقر �شدد على �أن��ه ل��ن تكون هناك‬ ‫تغريات فجائية �أو �إ�سرتاتيجية تغري من الو�ضع يف‬ ‫غزة وال�ضفة‪ ،‬وا�ستدرك بالقول‪�" :‬سيبقى الو�ضع يف‬ ‫غزة على ما هو عليه‪ ،‬ويف ال�ضفة كذلك‪ ..‬ولن يتم‬ ‫اتخاذ مواقف �أحادية اجلانب‪ ،‬و�إمنا �ستتم كل خطوة‬ ‫بالتوافق"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بامللف الأمني‪� ،‬أكرث امللفات تعقيدا‬ ‫وت�شابكا يف اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬ال��ذي لطاملا كان عائقا‬ ‫�أم��ام خروج االتفاق �إىل النور‪� ،‬أكد الأ�شقر �أن جلنة‬ ‫�أمنية عليا �ست�شرف على توحيد الأجهزة الأمنية يف‬

‫كل من ال�ضفة وغزة‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن دمج وبناء هذه‬ ‫الأجهزة �سي�ستغرق وقتا قد يطول لأك�ثر من عام‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬سنعيد بناء وهيكلة الأجهزة الأمنية وفقا‬ ‫للم�صلحة الوطنية‪ ..‬و�سنبذل ق�صارى جهدنا من‬ ‫�أجل حماية هذا االتفاق"‪.‬‬ ‫دعم مايل‬ ‫وعن ملف االعتقال ال�سيا�سي �أكد الأ�شقر �أنه فور‬ ‫التوقيع على وثيقة االتفاق ف�إنه �سيتم الإف��راج عن‬ ‫املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬م�شريا �إىل �أن جلنة م�شرتكة‬ ‫�ستتابع كافة هذه امللفات ال�سيا�سية واالجتماعية‪.‬‬ ‫وث� َّم��ن الأ�شقر دور م�صر اجل��دي��د يف احت�ضان‬ ‫اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬م�شددا على �أن التغريات يف العامل‬ ‫العربي هي ما دفع احلركتني للتفكري بجدية نحو‬ ‫ال��وح��دة واالت �ف��اق‪ ،‬متمنيا يف ذات ال��وق��ت �أن تلعب‬ ‫م�صر دورا كبريا وهاما يف دعم هذا االتفاق ورعايته‪،‬‬ ‫و�أن ت�ق��وم ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة ب��دع��م احل��رك�ت�ين ماليا‬ ‫و�سيا�سيا‪.‬‬ ‫ومن حيث انتهى الأ�شقر دعا القيادي يف حركة‬

‫االالف يف غزة يحتفلون ويرفعون رايات حما�س وفتح‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫"فتح" �أحمد ع�ساف م�صر التي و�صفها بحا�ضنة‬ ‫"الثورة" الفل�سطينية اجل��دي��دة املتمثلة باتفاق‬ ‫"فتح وحما�س" �إىل تقدمي الدعم اللوج�ستي واملايل‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ودعمه يف التحرر من الإمالءات‬ ‫وال�شروط الإ�سرائيلية والأمريكية‪.‬‬ ‫وق��ال ع�ساف يف حديثه لـ"ال�سبيل" �إن حركة‬ ‫فتح جادة يف �إمتام بنود االتفاقية‪ ،‬وجاهزة لدفع ثمن‬ ‫امل�صاحلة وحتقيق م�صلحة ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫لن نرتاجع‬ ‫وردا على التهديدات الإ�سرائيلية حلركة فتح‬ ‫لتوقيعها ات�ف��اق امل�صاحلة م��ع ح��رك��ة ح�م��ا���س‪� ،‬أكد‬ ‫ع�ساف �أن امل�صاحلة مل ت��رق يوما لالحتالل الذي‬ ‫�سعى دوما �إىل تعزيز االنق�سام‪ ،‬ولكن نحن يف حركة‬ ‫ف�ت��ح ن �ق��ول لـ"�إ�سرائيل"‪" :‬موتوا ب�غ�ي�ظ�ك��م‪ ،‬لن‬ ‫ن�تراج��ع‪ ،‬و�سنبذل ك��ل جهدنا م��ن �أج��ل �إجن��اح هذا‬ ‫االتفاق‪."..‬‬ ‫وكان رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬ ‫ق��د ق��ال يف ت�صريح �صحفي معقبا على امل�صاحلة‬

‫الفل�سطينية �إن��ه يتعني على الرئي�س الفل�سطيني‬ ‫حممود عبا�س االختيار بني ال�سالم مع حركة حما�س‬ ‫�أو ال�سالم مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وات �ف��ق ع���س��اف م��ع الأ� �ش �ق��ر ع�ل��ى �أن ال�ضامن‬ ‫احلقيقي ل��دمي��وم��ة ات �ف��اق امل���ص��احل��ة ه��ي الإرادة‪،‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬مطلوب من كافة �أبناء ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف الداخل واخلارج دعمنا يف هذه املرحلة وت�شجيعنا‬ ‫على اال�ستمرار وتنفيذ كافة بنود االتفاق"‪.‬‬ ‫و�شدد ع�ساف على �أن �إغ�لاق �صفحة االنق�سام‬ ‫��س�ت��وح��د ��ص�ف��وف الفل�سطينيني ب�ك��اف��ة �أطيافهم‬ ‫و�ألوانهم من �أجل حتقيق حلم الدولة امل�ستقلة‪.‬‬ ‫ون��ا��ش��د ع���س��اف ال ��دول ال�ع��رب�ي��ة ت�ق��دمي الدعم‬ ‫ال�ل��ازم‪ ،‬ورف ��د ات �ف��اق امل���ص��احل��ة مب�ق��وم��ات النجاح‬ ‫والت�صدي للعراقيل الإ�سرائيلية و�أي �ألغام من �ش�أنها‬ ‫�أن تنفجر يف وجه الفل�سطينيني‪ ،‬وا�ستدرك‪" :‬يجب‬ ‫على كل الدول التي لطاملا نا�شدتنا بتحقيق الوحدة‬ ‫�أن ت�سارع �إىل دعمنا ماليا واقت�صاديا و�سيا�سيا‪ ،‬و�أال‬ ‫تدعنا عر�ضة لالبتزاز الإ�سرائيلي والغربي‪."..‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫بني ال�سطور‬

‫عماد الدبك‬ ‫ الوفد الرتكي برئا�سة رئي�س املخابرات الرتكية هاكان‬‫فيدان‪ ،‬الذي التقى الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد م�ؤخراً‪ ،‬حمل‬ ‫معه ر�سالة �شديدة اللهجة من الرئي�س الأمريكي باراك �أوباما‬ ‫ورئي�س الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان �إىل الأ�سد‪ ،‬يحثانه‬ ‫فيها على �إج ��راء �إ��ص�لاح��ات ج��دي��ة‪ ،‬وفتح ح��وار م��ع املعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬والوقوف عند جميع مطالبها‪ ،‬والكف عن التعاطي‬ ‫مع املتظاهرين بعنف‪.‬‬ ‫ ات�صل زعيم دول��ة خليجية بدولة �أوروب�ي��ة مت� ّر يف �أزمة‬‫مالية عار�ضاً تقدمي وديعة مالية �ضخمة مقابل تراجعها عن‬ ‫مبادرة حلل الأزمة الليبية‪.‬‬ ‫ م�سعى يقوم به وزي��ر اخلارجية القطري لرتتيب لقاء‬‫مبا�شر بني ممثلني عن املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س واملبعوث‬ ‫الرئا�سي الأمريكي �إىل ال�شرق الأو�سط جورج ميت�شيل‪ .‬وحتظى‬ ‫املبادرة القطرية ب�ضوء �أخ�ضر من الإدارة الأمريكية‪ ،‬وترحيب‬ ‫من احلكومة الإ�سرائيلية‪ ،‬التي ترى يف التفاو�ض املبا�شر مع‬ ‫حركة حما�س "الو�سيلة الأف�ضل لإر�ساء هدنة طويلة الأجل‪،‬‬ ‫بانتظار �أن تت�ضح ال�ظ��روف الإقليمية مل�ع��اودة املفاو�ضات بني‬ ‫اجلانبني‪ ،‬من �أجل حتقيق ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫ �أوع��ز الرئي�س ب��اراك �أوباما مل�ساعديه العمل على �إغالق‬‫ق�ن��اة «احل ��رة» الناطقة باللغة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ي مت � ّول م��ن قبل‬ ‫الكونغر�س الأمريكي‪ ،‬وت�أتي هذه اخلطوة يف �أعقاب تقرير رفع‬ ‫�إىل الرئي�س �أوباما‪ ،‬جاء فيه �أن القناة «مل تنجح يف ا�ستقطاب‬ ‫العرب ملتابعتها‪ ،‬كما �أنها ف�شلت يف تغطية �أح��داث ال�ث��ورات يف‬ ‫العامل العربي‪ ،‬ومل تقم بالتغطية املالئمة‪ ،‬ومل ت�ستطع مناف�سة‬ ‫اجلزيرة التي انفردت بال�صدارة واالنت�شار»‪.‬‬ ‫ ان�سحب وف��د احل��زب التقدمي اال�شرتاكي اللبناين من‬‫م��ؤمت��ر اال�شرتاكية الدولية يف تون�س؛ ب�سبب م�شاركة وفود‬ ‫معار�ضة من �سوريا والبحرين و�إيران؛ لأن ذلك "يتعار�ض مع‬ ‫موقفه الداعي �إىل عدم التدخل يف خ�صو�صيات الدول الأخرى‪،‬‬ ‫وال �سيما بعدما حدد يف وقت �سابق موقفه احلا�سم باعتبار �أمن‬ ‫�سوريا وا�ستقرارها من �أمن لبنان وا�ستقراره‪ ،‬وبالعك�س"‪.‬‬ ‫ �إدارة الرئي�س �أوباما باتت تدرك جيدا ا�ستحالة التو�صل‬‫�إىل �أي �إجن��ازات حقيقية على الأر���ض عرب مفاو�ضات مبا�شرة‬ ‫بني طريف ال�صراع يف فل�سطني‪ ،‬لكنها يف نف�س الوقت ولأ�سباب‬ ‫�إقليمية �شرق �أو�سطية وداخلية تتعلق بالرئي�س �أوباما حتاول‬ ‫القيام بخطوات وحراك يهدف يف الأ�سا�س �إىل �ضمان اال�ستقرار‬ ‫والهدوء بني "�إ�سرائيل" والفل�سطينيني يف ظل اقرتاب املو�سم‬ ‫االنتخابي الرئا�سي يف �أمريكا‪.‬‬ ‫ غياب حممود �أحمدي جناد عن اجتماع جمل�س الوزراء‬‫الإي��راين‪ ،‬للمرة الثانية يف غ�ضون �أ�سبوع‪� ،‬أطلق �شائعات عن‬ ‫احتمال وجود �أزمة على م�ستوى ال�سلطة يف �إي��ران‪ ،‬ومر ّد هذه‬ ‫االج�ت�ه��ادات "الفيتو" ال��ذي و�ضعه املر�شد الأع�ل��ى على قرار‬ ‫جناد �إقالة وزير اال�ستخبارات حيدر م�صلحي‪.‬‬

‫اليمن يوقف �إنتاج النفط وت�صديره من مرف�أ‬ ‫ر�أ�س عي�سى وحمتجات يتعهدن ب�إ�سقاط �صالح‬ ‫�صنعاء ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال م���ص��در يف ال�شحن البحري‬ ‫مقره اليمن �أم�س الأرب�ع��اء �إن اليمن‬ ‫�أوقف �إنتاج و�صادرات النفط اخلام من‬ ‫م��رف��أ را���س عي�سى البحري يف البحر‬ ‫الأح�م��ر لأك�ثر من ثالثة �أ�سابيع بعد‬ ‫هجوم يف �آذار على خط �أنابيب النفط‬ ‫الرئي�سي‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل� ��� �ص ��در‪" :‬لي�ست هناك‬ ‫� �ص��ادرات للخام م��ن را���س عي�سى منذ‬ ‫ث�لاث��ة �أ��س��اب�ي��ع ون���ص��ف‪ ،‬ول�ي����س هناك‬ ‫�إن �ت��اج خل��ام م� ��أرب اخل�ف�ي��ف م�ن��ذ ذلك‬ ‫احلني"‪.‬‬ ‫وال تتوفر حاليا �أي �أرقام عن حجم‬ ‫النفط امل�صدر من را�س عي�سى‪.‬‬ ‫وي�ن�ت��ج ال�ي�م��ن �إج�م��ال�ي��ا ن�ح��و ‪280‬‬ ‫�أل��ف برميل يوميا م��ن النفط اخلام‪،‬‬ ‫ت�شمل نحو ‪� 110‬آالف برميل يوميا من‬ ‫اخلام اخلفيف‪.‬‬ ‫وم��ن جهة �أخ��رى قالت حمتجات‬ ‫مينيات يطالنب ب�إ�سقاط الرئي�س علي‬ ‫عبد اهلل �صالح �أم�س الأربعاء �إنهن لن‬

‫يتوقفن عن حماولة الإطاحة بالرئي�س‬ ‫املحا�صر حتى حتت تهديد اخلطف‪.‬‬ ‫وق��رب��ت ��ش�ه��ور م��ن االحتجاجات‬ ‫ال�سلمية �ضد �صالح حكمه امل�ستمر منذ‬ ‫‪ 32‬عاما من حافة االنهيار‪.‬‬ ‫ويف ��ص�ن�ع��اء ت��وا��ص�ل��ت املظاهرات‬ ‫و� �س��اع��د ج �ن��ود م�ن���ش�ق��ون يف احلفاظ‬ ‫على الأمن‪ ،‬يف الوقت الذي رق�ص فيه‬ ‫ال��رج��ال م��رددي��ن ال�ه�ت��اف��ات قائلني‪:‬‬ ‫"ارحل‪ ..‬ارحل"‪.‬‬ ‫وخ ��رج ��ت ال �ن �� �س��اء �إىل ال�شوارع‬ ‫للمطالبة ب�سقوط �صالح‪ ،‬ويف ال�شهر‬ ‫امل��ا��ض��ي �أغ���ض��ب ال��رئ�ي����س ال�ك�ث�ير من‬ ‫ال�ن���س��اء ال�ي�م�ن�ي��ات م��ن خ�ل�ال انتقاده‬ ‫االخ �ت�لاط ب�ين ال��رج��ال وال�ن���س��اء من‬ ‫غري الأقرباء بني املحتجني يف �صنعاء‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ام ��ر�أة �إن �صالح لعب بكل‬ ‫�أوراق� � ��ه ��ض��د امل�ح�ت�ج�ين‪ ،‬ومل ي�ب��ق له‬ ‫�سوى ورق��ة و�صفتها ب�أنها ق��ذرة وهي‬ ‫خطف الن�ساء‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت �أخ� � ��رى �إن � ��ه �إذا مل يقم‬ ‫ال��رج��ال ب�إخراجه من الق�صر ف�سوف‬ ‫تفعل الن�ساء ذلك‪.‬‬

‫مينيات حمتجات �ضد نظام �صالح يقمن ال�صالة يف �صنعاء‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مقتل �سبعة عراقيني يف موجة هجمات متفرقة‬ ‫بغداد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل �سبعة عراقيني و�أ�صيب ت�سعة �آخرون بجروح‬ ‫يف هجمات متفرقة يف العراق �أم�س الأربعاء‪ ،‬بح�سب‬ ‫ما �أفادت م�صادر �أمنية عراقية‪.‬‬ ‫ففي كربالء (‪ 110‬كلم جنوب بغداد) قتل ثالثة‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص و�أ��ص�ي��ب ث�لاث��ة �آخ ��رون ب��ان�ف�ج��ار عبوتني‬ ‫نا�سفتني يف قرية اخلناف�سة (‪ 30‬كلم �شمال كربالء)‪.‬‬ ‫وذكر م�صدر يف ال�شرطة العراقية �أن "االنفجارين‬ ‫وقعا بفارق زمني �ضئيل عند ال�ساعة الثامنة �صباحا‬ ‫بالتوقيت املحلي لبغداد يف �أحد �شوارع القرية"‪.‬‬ ‫ويف ب�غ��داد‪ ،‬قتل �شخ�صان يف ح��ادث�ين منف�صلني‬ ‫ب���س�لاح م ��زود ب�ك��امت ل�ل���ص��وت‪ ،‬وف�ق��ا مل���ص��در يف وزارة‬ ‫الداخلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن "م�سلحني جمهولني اغتالوا‬ ‫�أح��د العاملني يف وزارة النقل ب�سالح مب��زود بكامت‬ ‫لل�صوت يف منطقة ال�شعب (�شمال �شرق)"‪ ،‬فيما قتل‬ ‫�شرطي يدعى جا�سم عبد احل�سني ب�سالح مماثل يف‬ ‫حي القاهرة (�شمال)‪.‬‬ ‫كما �أ�صيب اثنان من امل��ارة بانفجار عبوة نا�سفة‬ ‫كانت مزروعة داخ��ل حاوية نفايات يف �شارع الن�ضال‬ ‫(و�سط)‪ ،‬وفقا للم�صدر ذاته‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب ك��ذل��ك �شخ�ص نتيجة �إ� �ص��اب��ة �سيارة‬ ‫م�صفحة كانت ي�ستقلها ‪-‬تعود �إىل الرئا�سة العراقية‪-‬‬ ‫بقذيفة‪.‬‬ ‫ويف املو�صل (‪ 370‬كلم �شمال بغداد) �أعلن �ضابط‬ ‫يف اجلي�ش "مقتل اث�ن�ين م��ن �سائقي ال�شاحنات يف‬ ‫هجوم م�سلح على الطريق الرئي�سي قرب قرية حليلة‬ ‫(‪ 80‬كلم غرب املو�صل)"‪ ،‬مو�ضحا �أن "الهجوم وقع‬ ‫على الطريق امل��ؤدي �إىل احلدود العراقية ال�سورية"‬ ‫�شمال غرب البالد‪.‬‬ ‫ويف كركوك (‪ 255‬كلم �شمال بغداد) �أعلن مدير‬ ‫�شرطة املدينةالعميد ع ��ادل زي��ن ال�ع��اب��دي��ن �إ�صابة‬ ‫ثالثة من عنا�صر ال�شرطة بجروح "يف انفجار عبوة‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب) ال�صقة كانت ت�ستهدف �سيارة النقيب ن�صري ح�سن‬ ‫�سلمان"‪.‬‬

‫ا�شتباكات بني الأهايل وال�سلطات اللبنانية‬ ‫خالل حملة �إزالة خمالفات البناء‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أزال��ت فرق من القوى الأمنية اللبنانية �أم�س الأربعاء عددا‬ ‫من املخالفات يف منطقة بئر ح�سن يف �ضاحية ب�يروت اجلنوبية‪،‬‬ ‫ما �أثار غ�ضب الأهايل الذين جتمعوا ونددوا بالدولة وامل�س�ؤولني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ .‬فقد قامت جرافة تابعة للجي�ش اللبناين بجرف عدد‬ ‫من املحالت التجارية وامل�ساكن املبنية على �أرا�ض تابعة للدولة يف‬ ‫بئر ح�سن‪-‬اجلناح‪ ،‬فيما جتمع عدد من الأهايل مطلقني هتافات‬ ‫و�شتائم طالت الدولة وم�س�ؤولني �سيا�سيني‪.‬‬ ‫وانت�شرت قوة من قوى الأمن والدرك واجلي�ش معززة ب�آليات‬ ‫ع�سكرية وق��وة من �شرطة مكافحة ال�شغب‪ ،‬عَمِ َل عنا�صرها على‬ ‫�إقناع �سكان هذه الأبنية املخالفة باخلروج منها للمبا�شرة بهدمها‪.‬‬ ‫و�صاحت �إح��دى الن�ساء بوجه عنا�صر القوى الأمنية‪" :‬لقد‬ ‫تقا�ضوا الر�شاوى واملبالغ الطائلة‪ ..‬حاميها حراميها‪ ،‬ثم �أر�سلوا‬ ‫الدولة لتهدم‪ ..‬الدولة �أكلت حقنا"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شاب �أحمد �سويد‪� ،‬أح��د �سكان املكان‪ ،‬لفران�س بر�س‪:‬‬ ‫"الدولة ت�ستقوي على ال�شعب الفقري‪� ،‬أما الوزراء والنواب فهم‬ ‫يحققون م�صاحلهم من دون حما�سبة"‪.‬‬

‫حطام �سيارة متفجرة بعبوة ال�صقة يف بغداد �أم�س‬

‫(�سي‪�.‬آي‪�.‬إيه) قالت �إن الواليات املتحدة �ستن�شر يف نهاية الأمر �صورة للجثمان‬

‫مراقبون ي�شككون يف الرواية الأمريكية حول اغتيال بن الدن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد اخلواجا‬ ‫�أثارت الرواية الأمريكية حول ا�ست�شهاد‬ ‫زعيم تنظيم القاعدة ال�شيخ �أ�سامة بن الدن‬ ‫ال�شكوك واال�ستف�سارات ل��دى العديد من‬ ‫املراقبني واملحللني‪ ،‬خ�صو�صا بعد �سل�سلة‬ ‫التناق�ضات يف ت�صريحات الإدارة الأمريكية‬ ‫عن العملية التي نفذت على يد جمموعة‬ ‫كوماندوز �أمريكية‪ ،‬مب�ساندة �أربع مروحيات‬ ‫ع�سكرية‪ ،‬انتهكت كلها ال�سيادة الباك�ستانية‪،‬‬ ‫واخرتقت �أجواء بالدها يف حي بالل و�سط‬ ‫م��دي�ن��ة �أب ��وت �آب ��اد ال�ق��ري�ب��ة م��ن العا�صمة‬ ‫�إ�سالم �آباد‪.‬‬ ‫وجتلت هذه التناق�ضات يف قتل ال�شيخ‬ ‫الذي مل يكن م�سلحا ح�سبما قال املتحدث‬ ‫با�سم البيت الأب�ي����ض‪� ،‬إال �أن��ه ا��س�ت��درك �أن‬ ‫بن الدن كان يقاوم �أثناء العملية‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫البع�ض‪ :‬مل��اذا مل يقب�ض عليه حيا �إذا كان‬ ‫هذا ممكنا؟‪.‬‬ ‫وم��ن ال�ت���س��ا�ؤالت �أي���ض��ا‪� :‬أي��ن جثامني‬ ‫البقية ال�ت��ي ك��ان��ت برفقة ال�شيخ وزوجته‬ ‫اليمنية التي ادع��ت الإدارة الأمريكية �أنها‬ ‫مل تقتل �أثناء العملية بل �أ�صيبت يف قدمها‬ ‫فقط ومل تذكر ما هو م�صريها‪.‬‬ ‫وي �ق��ول ال�ب�ي��ت الأب �ي ����ض �إن ��ه مل ين�شر‬ ‫�صور العملية؛ لأنها تثري ح�سا�سية البع�ض‪،‬‬ ‫ومل يحدد البيت الذي يحكم �أمريكا من هم‬ ‫البع�ض‪ ،‬وال لأي �سبب �سيثري احل�سا�سية‪،‬‬ ‫علما �أن ال��والي��ات املتحدة قالت �إن ال�شيخ‬ ‫قتل بر�صا�صة بالر�أ�س‪.‬‬ ‫ويف ذلك قال عبد الباري عطوان رئي�س‬ ‫حترير جريدة القد�س العربي اللندنية يف‬ ‫م�ق��ال ل��ه ب�ع�ن��وان‪" :‬لن ن�صدق حتى نرى‬ ‫اجلثمان"‪" :‬نحن �أمام لغز كبري نحتاج �إىل‬

‫فك طال�سمه حتى ن�صدق ما حدث"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض ��اف ع� �ط ��وان‪�" :‬إنه �أم� ��ر حمري‬ ‫بالن�سبة �إلينا على الأقل �أن يتم تنفيذ عملية‬ ‫االغ�ت�ي��ال ه��ذه‪ ،‬وب�ع��د ر��ص��د ا�ستمر حوايل‬ ‫العام تقريباً للبيت امل�ستهدف و�ساكنه‪ ،‬دون‬ ‫�أي تن�سيق مع احلكومة الباك�ستانية �صاحبة‬ ‫الأر�ض وال�سيادة‪ ،‬والذريعة هي اخل�شية من‬ ‫ت�سرب اخلرب وفرار ال�شيخ امل�ستهدف"‪.‬‬ ‫وك��ان قد حت �د ََّث عطوان يف مقال �آخر‬ ‫ن�شر عقب العملية بيوم عن تفا�صيل ما زال‬ ‫الكل يجهلها ح��ول كيفية االق�ت�ح��ام‪ ،‬وعن‬ ‫عدم �إح�ضاره حيا بعد حما�صرته‪ ،‬وت�ساءل‬ ‫عطوان‪ :‬مل��اذا مل يتم تقدميه �إىل املحاكمة‬ ‫�أ� �س��وة ب ��أع��داء ال��والي��ات امل�ت�ح��دة الآخرين‪،‬‬ ‫�أم �ث ��ال ال��رئ�ي����س ال �ع��راق��ي � �ص��دام ح�سني‪،‬‬ ‫وال�صربي �سلوبودان ميلو�سفيت�ش‪.‬‬ ‫وا�ستذكر ع�ط��وان ال��ذي �سبق ل��ه لقاء‬ ‫بن الدن وقيادات كبرية من القاعدة‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫"ال�سيد �أبو جندل (نا�صر البحري) احلار�س‬ ‫ال�شخ�صي لل�شيخ �أ�سامة �أبلغ جريدتنا يف‬ ‫�سل�سلة ح��وارات �أجراها معه الزميل خالد‬ ‫احل �م��ادي م��را� �س��ل "القد�س العربي" يف‬ ‫اليمن‪� ،‬أن "�أمريه" �سلمه م�سد�ساً حم�شواً‬ ‫بالر�صا�ص‪ ،‬و�أعطاه �أوامر وا�ضحة ب�إطالق‬ ‫ال�ن��ار على ر�أ� �س��ه �إذا م��ا اقتحم الأمريكان‬ ‫خم�ب��أه وح��اول��وا اعتقاله؛ لأن��ه يف�ضل �أن‬ ‫يكون �شهيداً ال �أ�سرياً عند الأع��داء‪ ،‬بحيث‬ ‫ي���ص�ب��ح دم ��ه م �� �ص��در �إل� �ه ��ام ي �ث�ير حما�سة‬ ‫�أتباعه �إىل اجلهاد‪ .‬ومن هنا ف��إن التقارير‬ ‫الأمريكية الر�سمية التي تقول �إن��ه �أ�صيب‬ ‫بر�صا�صتني قاتلتني يف الر�أ�س‪ ،‬رمبا تو�ضح‬ ‫�أن �أيا كان يف حرا�سته حلظة االقتحام رمبا‬ ‫يكون قد نفذ هذه الأوامر حرفياً"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق ت�ساءل وائ��ل البتريي‬

‫الكاتب املتخ�ص�ص يف احلركات الإ�سالمية‬ ‫عرب �صفحته يف "في�سبوك" عن �سبب عدم‬ ‫ن�شر �صور جثمان ال�شيخ كمثله من قيادات‬ ‫القاعدة الذين مت اغتيالهم وت�صفيتهم على‬ ‫ي��د ق ��وات االح �ت�لال الأم��ري�ك�ي��ة يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان‪ ،‬وق��ال‪" :‬للآن مل ت ��أتِ الإدارة‬ ‫الأمريكية على دليل واحد ي�صدّق روايتها‬ ‫بخ�صو�ص مقتل ال�شيخ �أ�سامة بن الدن!! يف‬ ‫العراق عر�ضوا �صور كل من قتلوه؛ ق�صي‬ ‫وعدي �صدام ح�سني‪ ،‬الزرقاوي‪ ،‬البغدادي‪،‬‬ ‫امل �ه��اج��ر‪ ..‬ف �ل �م��اذا مل ي�ع��ر��ض��وا � �ص��ورة بن‬ ‫الدن؟ مل��اذا يلقونه يف البحر بعيداً عن �أي‬ ‫و��س�ي�ل��ة ت��وث�ي��ق ل �ل �ح��دث؟ �أي ��ن امل � ��ر�أة التي‬ ‫اعتقلوها؟ وت�سا�ؤالت �أخرى عديدة ال يت�سع‬ ‫املجال لذكرها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �سهولة نق�ض‬ ‫التفا�صيل التي وردت يف رواية �أوباما‪."..‬‬ ‫ويت�ساءل البتريي‪" :‬هل مات بن الدن‬ ‫منذ زم��ن ور�أى �أن�صاره م�صلحة يف �إخفاء‬ ‫الأم��ر‪ ،‬فعلمت �إدارة �أوباما باخلرب ف�أرادت‬ ‫ا�ستغالله بطريقة ق ��ذرة؟ م��ا زل�ن��ا ننتظر‬ ‫�صوت القاعدة لعلنا ن�سمع �إجابة �شافية!"‪.‬‬ ‫�إىل جانب هذا ك�شف الكاتب الربيطاين‬ ‫روب��رت في�سك عن تلقيه ات�صاالت هاتفية‬ ‫من م�صادر ت�ؤكد �أن ال�شخ�ص ال��ذي �أعلن‬ ‫�أوباما عن مقتله بباك�ستان لي�س هو �أ�سامة‬ ‫بن الدن بل �شخ�ص �آخر �شبيهه‪.‬‬ ‫وق��ال في�سك يف مقال ن�شرته �صحيفة‬ ‫"�إندبندنت" �إنه تلقى ثالث مكاملات هاتفية‬ ‫من بع�ض العرب �أجمعت كلها على �أن �شبيه‬ ‫بن الدن هو الذي قتله الأمريكيون‪ ،‬وذكر �أن‬ ‫"القاعدة" �ستعلن الأمر يف الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه "�إذا كنا جميعا خمطئني‪،‬‬ ‫وكان القتيل �شبيه بن الدن‪ ،‬ف�سيظهر �شريط‬ ‫فيديو �آخر من بن الدن احلقيقي‪ ،‬وحينها‬

‫ال�سلطات الباك�ستانية فر�ضت حرا�سة م�شددة على املنزل الذي جرت فيه العملية‬

‫�سيخ�سر الرئي�س ب��اراك �أوباما االنتخابات‬ ‫القادمة"‪ ،‬بح�سب ما �أورد موقع "اجلزيرة‬ ‫نت"‪ .‬وت�ساءل في�سك‪�" :‬أمل يكن من املمكن‬ ‫�إلقاء القب�ض على بن الدن حيا؟" وانتقد‬ ‫قول الرئي�س الأمريكي بعد مقتله �أن العدالة‬ ‫�أخ��ذت جمراها‪ ،‬وق��ال �إن العدالة يف قدمي‬ ‫الزمان كانت تعني �إجراءات قانونية‪ ،‬وقاعة‬ ‫حمكمة‪ ،‬وجل�سة ا�ستماع‪ ،‬ودفاعا وحماكمة‪،‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن ب��ن الدن قتل كما فعل ب�أبناء‬ ‫الرئي�س ال�ع��راق��ي ال��راح��ل ��ص��دام ح�سني‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال م��دي��ر وك��ال��ة اال�ستخبارات‬ ‫الأمريكية (��س��ي‪�.‬آي‪�.‬إي��ه) ل�شبكة تلفزيون‬ ‫�إن‪.‬بي‪�.‬سي الإخبارية �إن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫�ستن�شر يف نهاية الأم��ر �صورة جلثة �أ�سامة‬ ‫بن الدن‪ ،‬لكن البيت الأبي�ض قال جمددا �إنه‬ ‫مل يتخذ قرارا بعد يف هذا ال�ش�أن‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وق ��ال ل�ي��ون ب��ان�ي�ت��ا‪" :‬من ال��وا��ض��ح �أن‬ ‫احلكومة تبحث �أف�ضل ال�سبل لعمل ذلك‪،‬‬ ‫لكني �أع�ت�ق��د �أن��ه م��ا م��ن �شك يف �أن �صورة‬ ‫�ستن�شر على امللأ يف نهاية الأمر"‪.‬‬ ‫وردا على ��س��ؤال م��ن روي�ت�رز ع��ن هذه‬ ‫ال�ت���ص��ري�ح��ات ق ��ال م�ت�ح��دث ب��ا��س��م البيت‬ ‫الأبي�ض �إن��ه مل يتم اتخاذ ق��رار ب�ش�أن ن�شر‬ ‫�صورة جثة بن الدن‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫‪9‬‬

‫قوات الأمن تفرق التظاهرة الأوىل يف حلب‬

‫املحتجون يوا�صلون حتركاتهم يف �سوريا‬ ‫ومنظمة حقوقية تتحدث عن اعتقال الآالف‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتاول حركات املعار�ضة للنظام ال�سوري‬ ‫تنظيم اعت�صام يف امل��دن ال��ك�برى يف البالد‪،‬‬ ‫يف م��واج��ه��ة ق��م��ع ك���ان حم���ط �إدان�����ة عربية‬ ‫ودولية‪.‬‬ ‫وق���ال ن��ا���ش��ط��ون �إن امل��ع��ار���ض�ين للنظام‬ ‫يف �سوريا تعهدوا مبوا�صلة "ثورتهم" عرب‬ ‫تنظيم ت��ظ��اه��رات يف جميع �أن���ح���اء البالد‪،‬‬ ‫بينما ي�ستمر اجلي�ش يف حما�صرة عدة مراكز‬ ‫للحركة االحتجاجية‪.‬‬ ‫وقالت جلان تن�سيق التظاهرات يف عدة‬ ‫مدن �سورية يف بيان‪" :‬م�ستمرون يف ثورتنا‬ ‫ويف مظاهراتنا ال�سلمية يف كافة �أرجاء �سوريا‬ ‫حتى حتقيق مطالبنا باحلرية"‪.‬‬ ‫واملدن هي درعا (جنوب) وبانيا�س (�شمال‬ ‫غ���رب) املحا�صرتان‪ ،‬وامل��دي��ن��ة ال�صناعية يف‬ ‫حم�ص ثالث املدن ال�سورية يف و�سط البالد‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قالت �صحيفة "الوطن"‬ ‫القريبة من ال�سلطة �إن الرئي�س ال�سوري ب�شار‬ ‫الأ�سد �أكد الثالثاء خالل لقاء مع وجهاء من‬ ‫دير الزور والبوكمال وامليادين‪ ،‬املدن الواقعة‬ ‫�شرق �سوريا‪� ،‬أن "وحدات اجلي�ش التي دخلت‬ ‫درعا يف ‪ 25‬ني�سان �ستنجز مهمتها قريبا"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن "كل دول ال��ع��امل ميكن �أن‬ ‫ت�شهد حوادث مثل تلك التي جرت يف درعا"‪.‬‬ ‫ودان ال��ن��ا���ش��ط��ون ال��ق��م��ع واالعتقاالت‬ ‫الوا�سعة يف �صفوف املعار�ضني لنظام الرئي�س‬ ‫ب�شار الأ�سد منذ �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وقالوا �إن "ال�سلطة عمدت خالل الأيام‬ ‫الأخرية �إىل تكثيف عمليات االعتقال ب�شكل‬ ‫ف���اق ك���ل ح���د‪ ،‬ب��ح��ي��ث �أ���ص��ب��ح م��ت��و���س��ط عدد‬ ‫االعتقاالت يوميا ال يقل عن ‪� 500‬شخ�ص"‪.‬‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اقرتح النظام الليبي على‬ ‫ث���وار م�����ص��رات��ة مت��دي��د مهلته‬ ‫ال��ت��ي ح��دده��ا لإل���ق���اء ال�سالح‬ ‫بعد �أكرث من �ستة �أ�سابيع على‬ ‫بداية التدخل الدويل يف ليبيا؛‬ ‫حيث ترف�ض فرن�سا التحدث‬ ‫عن "م�أزق"‪ ،‬وت�أمل التو�صل‬ ‫�إىل حل بعد ب�ضعة �أ�شهر على‬ ‫"�أق�صى" تقدير‪.‬‬ ‫وق���د ك��ان��ت ليلة الثالثاء‬ ‫الأرب����ع����اء ه���ادئ���ة يف م�صراتة‬ ‫املحا�صرة منذ �أ�سابيع‪ ،‬ثالث‬ ‫ك��ب��رى امل�������دن ال��ل��ي��ب��ي��ة التي‬ ‫ت�شهد معارك �ضارية بني قوات‬ ‫الزعيم الليبي معمر القذايف‬ ‫والثوار‪.‬‬ ‫و�سقط خم�سة قتلى على‬ ‫الأقل �أم�س الأربعاء‪ ،‬جراء قيام‬ ‫ق���وات ال���ق���ذايف بق�صف ميناء‬ ‫مدينة م�صراتة املحا�صرة‪ ،‬كما‬ ‫�صرح متحدث با�سم الثوار‪.‬‬ ‫وا�ست�ؤنفت املعارك يف غرب‬ ‫وج����ن����وب غ�����رب امل���دي���ن���ة على‬ ‫م�سافة ب�ضعة كيلومرتات من‬ ‫الو�سط كما �أفاد ثوار‪.‬‬ ‫ل����ك����ن اخل���������س����ائ����ر ك���ان���ت‬ ‫حم������دودة‪ ،‬ح��ي��ث ���س��ق��ط قتيل‬ ‫وث���ل���اث�������ون ج����ري����ح����ا ح�سب‬ ‫م�����ص��ادر ط��ب��ي��ة‪ ،‬ب��ع��د �أن كان‬ ‫ي�سجل ع�شرة قتلى يف املعدل‬ ‫كل يوم‪.‬‬ ‫ويتفاقم النق�ص يف املواد‬ ‫الأ����س���ا����س���ي���ة يف امل���دي���ن���ة التي‬ ‫حت���ا����ص���ره���ا ق�������وات ال����ق����ذايف‪،‬‬ ‫وال���ت���ي ظ���ل م��ي��ن��ا�ؤه��ا معطال‬ ‫لعدة �أيام‪.‬‬ ‫ومتكنت �سفينة ا�ست�أجرتها‬ ‫املنظمة الدولية للهجرة �أم�س‬ ‫الأرب���ع���اء م��ن ال��ر���س��و يف املرف�أ‬ ‫ل��ت��ف��ري��غ م�����س��اع��دات �إن�سانية‪،‬‬ ‫ب��ع��د ت��ل��ق��ي ال�����ض��وء الأخ�ضر‬

‫و�أ���ش��اروا �إىل "حمالت مداهمة مكثفة‬ ‫ت�ستهدف كل يوم مناطق بعينها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل االعتقاالت املتفرقة امل�ستمرة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع��وا �أن "ال�سلطة ت�ستخدم �أب�شع‬ ‫الأ�ساليب يف عمليات االعتقال التع�سفي تلك‪،‬‬ ‫حيث يقوم ع�شرات العنا�صر الأمنية امل�سلحة‬ ‫باقتحام امل��ن��ازل والتعر�ض لأهلها بالإهانة‬ ‫والرتهيب"‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬جرت تظاهرة يف حلب‬ ‫(‪ 350‬كلم �شمال دم�شق) ث��اين م��دن البالد‬ ‫ال��ث�لاث��اء‪ ،‬ب��ع��دم��ا ك��ان��ت واح����دة م��ن املناطق‬ ‫التي مل ت�شهد احتجاجات من قبل‪.‬‬ ‫وق����ال ن��ا���ش��ط��ون �إن م��ئ��ات الأ�شخا�ص‬ ‫���ش��ارك��وا يف ال��ت��ظ��اه��رة ال��ت��ي ف��رق��ت��ه��ا قوات‬ ‫الأمن‪.‬‬ ‫و���ص��رح و���س��ام ط��ري��ف امل��دي��ر التنفيذي‬ ‫ملنظمة ح��ق��وق الإن�����س��ان "�إن�سان" �إن عدد‬ ‫"املعتقلني �أو املفقودين ميكن �أن يتجاوز‬ ‫الثمانية �آالف"‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن منظمته متكنت من الت�أكد‬ ‫م��ن ت��وق��ي��ف ‪��� 2843‬ش��خ�����ص��ا‪ ،‬بينهم ‪ 891‬يف‬ ‫درع���ا وحميطها‪ ،‬و‪ 103‬يف ال���زب���داين‪ ،‬و‪108‬‬ ‫يف م�ضايا (�شمال غرب دم�شق)‪ ،‬و‪ 384‬حول‬ ‫دم�شق‪ ،‬و‪ 636‬يف حم�ص وحميطها‪ ،‬و‪ 317‬يف‬ ‫الالذقية‪ ،‬و‪ 267‬يف جبلة‪ ،‬و‪ 37‬يف طرطو�س‪،‬‬ ‫املدن الثالث الواقعة على املتو�سط‪.‬‬ ‫وت����اب����ع �أن ه����ن����اك ‪ 5157‬ا����س���م���ا �آخ����ر‬ ‫يجري التحقق منهم‪ ،‬بينهم ‪ 4038‬يف درعا‬ ‫وحميطها‪.‬‬ ‫وي�ؤكد النا�شطون يف بيانهم �أن "�أو�ساط‬ ‫�أج���ه���زة الأم�����ن ال�����س��وري��ة ف�����ش��ل��ت يف �إيقاف‬ ‫امل��ظ��اه��رات ع�بر خمتلف و�سائلها القمعية‪،‬‬ ‫بدءا من ح�صار املدن وقطع االت�صاالت عنها‬

‫وانتهاء ب�إطالق الر�صا�ص احلي وقتل املئات هذا البلد‪.‬‬ ‫من ال�سوريني"‪.‬‬ ‫من جهة �أخ��رى‪ ،‬جرت تظاهرة يف حلب‬ ‫(‪ 350‬كلم �شمال دم�شق) ث��اين م��دن البالد‬ ‫الثالثاء‪ ،‬بعدما كانت واحدة من املناطق التي‬ ‫مل ت�شهد احتجاجات من قبل‪ ،‬وقال نا�شطون‬ ‫�إن مئات الأ�شخا�ص �شاركوا يف التظاهرة التي‬ ‫فرقتها قوات الأمن‪.‬‬ ‫وح�سب �شريط فيديو و�ضع على موقع‬ ‫"يوتيوب" ردد املتظاهرون‪" :‬بالروح بالدم‬ ‫نفديك يا درعا"‪ ،‬وكذلك‪" :‬ارفعوا احل�صار‪،‬‬ ‫ارفعوا احل�صار" وهم ي�صفقون‪.‬‬ ‫ويف بلدة الر�سنت التي كانت من مراكز‬ ‫االحتجاج على الطريق بني حم�ص وحماة‪،‬‬ ‫ق��ال نا�شط �إن "اجلي�ش �أر�سل تعزيزات �إىل‬ ‫املدخل ال�شمايل للمدينة"‪.‬‬ ‫و�أ�����ض����اف �أن "املتظاهرين يطالبون‬ ‫ب��ال��ت��ح��ق��ي��ق يف م��ق��ت��ل ‪��� 18‬ش��خ�����ص��ا �سقطوا‬ ‫يف ال���ت���ظ���اه���رة ال�����س��ل��م��ي��ة اجلمعة"‪ ،‬وك���ان‬ ‫املتظاهرون قد �أزال��وا متثاال حلافظ الأ�سد‬ ‫قبل �أ�سابيع يف هذه املدينة‪.‬‬ ‫ويف ب���اري�������س‪� ،‬أع����ل����ن وزي������ر اخلارجية‬ ‫الفرن�سي �آالن ج��وب��ي��ه �أن فرن�سا ت��ري��د �أن‬ ‫يتخذ االحتاد الأوروبي عقوبات بحق الرئي�س‬ ‫ال�سوري‪ ،‬معتربة �أنه �سيتم �إ�سقاطه �إذا ا�ستمر‬ ‫قمع التظاهرات‪.‬‬ ‫ون�����ص��ح��ت وزارة اخل��ارج��ي��ة الفرن�سية‬ ‫�أم�س الأربعاء الفرن�سيني مبغادرة �سوريا �إىل‬ ‫حني عودة الو�ضع �إىل حالته الطبيعية‪.‬‬ ‫من جانبه‪� ،‬أبدى رئي�س الوزراء القطري‬ ‫ال�شيخ حمد ب��ن جا�سم �آل ث��اين معار�ضته‬ ‫الثالثاء تبني عقوبات �أوروبية �ضد دم�شق‪،‬‬ ‫و�أعرب عن �أمله يف "حل �سوري" للأزمة يف‬

‫�صورة بثتها الفرن�سية عن حمتجني يف بانيا�س ومل ت�ؤكد �صحتها‬

‫النظام الليبي ميدد مهلته لثوار‬ ‫م�صراتة ويوقع قتلى يف ق�صفٍ للمدينة‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫النم�سا �ستنظم ا�ستفتاء حول ان�ضمام‬ ‫تركيا �إىل االحتاد الأوروبي‬ ‫فيينا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن م�ست�شار النم�سا ورن��ر فاميان �أن ب�لاده �ستنظم ا�ستفتاء‬ ‫حول ان�ضمام تركيا �إىل االحت��اد الأوروب��ي‪� ،‬إذا كانت املفاو�ضات بني‬ ‫االحتاد الأوروبي وتركيا �ست�صل �إىل قرار منا�سب‪.‬‬ ‫وبعد لقاء مع الرئي�س الرتكي عبد اهلل غ��ول يف اليوم الثاين‬ ‫لزيارة الدولة التي يقوم بها للنم�سا‪ ،‬قال فاميان يف بيان‪" :‬حتى يف‬ ‫حال كان هناك ق��رار �إيجابي بعد املفاو�ضات بني االحت��اد الأوروبي‬ ‫وتركيا‪� ،‬سوف ننظم يف النم�سا ا�ستفتاء بهذا اخل�صو�ص"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه يف �إطار ان�ضمام تركيا �إىل االحتاد الأوروب��ي ف�إن‬ ‫"القيم الأ�سا�سية مثل حرية التعبري‪ ،‬وحقوق الإن�سان‪ ،‬وامل�شاركة‬ ‫الدميقراطية‪ ،‬وحرية ال�صحافة‪ ،‬يجب �أن تعتمد بدون �أي �شروط"‪.‬‬ ‫وم���ن ن��اح��ي��ت��ه‪� ،‬أ����ش���ار غ����ول‪ ،‬ال����ذي ���ش��ارك ال��ث�لاث��اء يف منتدى‬ ‫اقت�صادي �إىل املكا�سب االقت�صادية التي ميكن �أن حتققها الدول‬ ‫الأوروبية مع ان�ضمام تركيا �إىل االحتاد الأوروبي‪ ،‬خ�صو�صا النم�سا‪،‬‬ ‫التي ت�ضاعفت مبادالتها التجارية مع تركيا ثالث مرات منذ ‪.2001‬‬ ‫واعترب م�ست�شار النم�سا �أي�ضا �أن الطابع االقت�صادي هو �أحد‬ ‫منافع تركيا‪ ،‬م�شريا �إىل م�شروع �أنبوب الغاز "نابوكو" الذي يهدف‬ ‫�إىل تخفيف تبعية �أوروبا للغاز الرو�سي مرورا برتكيا والبلقان‪.‬‬ ‫وو�صلت املفاو�ضات حول ان�ضمام تركيا �إىل االحتاد الأوروبي �إىل‬ ‫طريق م�سدود‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫ثوار يرفعون علم الثورة الليبية يف ميناء م�صراتة‬

‫من احللف الأطل�سي و�سلطات‬ ‫املرف�أ‪ ،‬وكانت ال�سفينة تنتظر‬ ‫منذ ال�سبت يف عر�ض البحر؛‬ ‫ب�سبب اخل�شية من وجود لغم‬ ‫بحري‪.‬‬ ‫وب��ع��د ي���وم ���س��ادت��ه �أج����واء‬ ‫من القلق �أعلن النظام انتهاء‬ ‫امل��ه��ل��ة ال���ت���ي ح���دده���ا اجلمعة‬ ‫ل��ث��وار م�����ص��رات��ة م��ع منت�صف‬ ‫الليل كي يلقوا ال�سالح‪ ،‬وقال‬ ‫�إنه يفكر يف "متديدها ليوم �أو‬ ‫يومني"‪ .‬واع��ت�بر وكيل وزارة‬ ‫اخلارجية الليبي خالد الكعيم‬ ‫�أن "هناك �إ�شارات �إيجابية بني‬ ‫�صفوف املواطنني يف م�صراتة"‬

‫متحدثا ع��ن "‪� 400‬شخ�ص"‬ ‫�ألقوا ال�سالح‪.‬‬ ‫م����ن ج���ان���ب �آخ������ر �أو����ض���ح‬ ‫�أن العقيد ال��ق��ذايف ال��ذي جنا‬ ‫الأح�����د م���ن غ�����ارة ج���وي���ة قتل‬ ‫فيها ابنه وثالثة من �أحفاده‬ ‫"بخري"‪ ،‬و�أن���ه التقى "عدة‬ ‫م�س�ؤولني قبليني" قبل لقاء‬ ‫ق��ب��ل��ي ك��ب�ير م���ق���رر اخلمي�س‬ ‫واجلمعة‪.‬‬ ‫ودوت ث�ل�اث���ة انفجارات‬ ‫قوية جدا ليل الثالثاء الأربعاء‬ ‫يف العا�صمة ط��راب��ل�����س‪ ،‬حيث‬ ‫قتل ليل ال�سبت الأح���د �سيف‬ ‫العرب (‪� 29‬سنة) �أ�صغر �أبناء‬

‫القذايف‪ ،‬وثالثة من �أحفاده يف‬ ‫غارة للحلف االطل�سي‪.‬‬ ‫وق�������ال وزي�������ر اخل���ارج���ي���ة‬ ‫ال��ف��رن�����س��ي �أالن ج��وب��ي��ه �أم�س‬ ‫الأرب�����ع�����اء �إن ه����دف التدخل‬ ‫ال��ع�����س��ك��ري ال������دويل يف ليبيا‬ ‫"لي�س ق���ت���ل القذايف"‪ ،‬بل‬ ‫"ق�صف �أه������داف ع�سكرية"‬ ‫ل���ط���راب���ل�������س‪ ،‬ووق�������ف غ������ارات‬ ‫احللف الأطل�سي يف �أقرب وقت‪،‬‬ ‫معتربا مقتل ابن القذايف من‬ ‫"الأ�ضرار اجلانبية"‪.‬‬ ‫و�أع���رب عن "الأمل يف �أن‬ ‫ال ي��دوم ذل��ك �أك�ثر من ب�ضعة‬ ‫�أ���س��اب��ي��ع وب�����ض��ع��ة �أ���ش��ه��ر على‬

‫�أق�صى تقدير‪ ،‬لكن من ال�سابق‬ ‫لأوانه التحدث عن م�أزق"‪.‬‬ ‫وت��دخ��ل حت��ال��ف ع�سكري‬ ‫دويل تقوده فرن�سا وبريطانيا‬ ‫وال��والي��ات املتحدة يف ليبيا يف‬ ‫‪� 19‬آذار بتفوي�ض م��ن الأمم‬ ‫امل��ت��ح��دة لإن���ه���اء ال��ق��م��ع الذي‬ ‫ميار�سه نظام العقيد القذايف‬ ‫بحق �شعبه‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه��ا �أع��ل��ن��ت روما‬ ‫�أن����ه����ا "حتاول و�����ض����ع حد"‬ ‫للعمليات الع�سكرية يف ليبيا‪.‬‬ ‫و����ص���رح وزي�����ر اخلارجية‬ ‫ف��ران��ك��و ف��رات��ي��ن��ي �أن �إيطاليا‬ ‫"�ستبحث م������ع امل���ن���ظ���م���ات‬ ‫ال���دول���ي���ة م���ث���ل ح���ل���ف �شمال‬ ‫الأطل�سي وحلفائنا يف حتديد‬ ‫نهاية" العمليات‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف روما اخلمي�س‬ ‫ثاين اجتماع تعقده جمموعة‬ ‫االت�صال حول ليبيا مب�شاركة‬ ‫وزي����رة اخل��ارج��ي��ة الأمريكية‬ ‫هيالري كلنتون‪.‬‬ ‫و�أع����ل����ن ال��رئ��ي�����س نيكوال‬ ‫�ساركوزي �أن فرن�سا �ستقرتح‬ ‫"يف الأ�سابيع القادمة" عقد‬ ‫"م�ؤمتر �أ����ص���دق���اء ليبيا"؛‬ ‫لإع���داد املرحلة االنتقالية يف‬ ‫ذلك البلد‪.‬‬ ‫ورحبت قطر بهذا الإعالن‪،‬‬ ‫ال �سيما �أنها من الدول الأربع‬ ‫مع فرن�سا و�إيطاليا وغامبيا‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�����ت�����ي اع���ت��رف������ت باملجل�س‬ ‫ال��وط��ن��ي االن���ت���ق���ايل يف ليبيا‬ ‫ومقره يف بنغازي‪ .‬من جانبه‬ ‫�أعلن مدعي املحكمة اجلنائية‬ ‫الدولية لوي�س مورينو �أوكامبو‬ ‫�أن لديه "�أدلة وثيقة" حول‬ ‫جرائم �ضد الإن�سانية ارتكبت‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬متوقعا �صدور مذكرة‬ ‫توقيف بحق خم�سة �أ�شخا�ص‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫وقد �أعلن مورينو �أوكامبو‬ ‫يف الثالث من �آذار فتح حتقيق‬ ‫ح������ول ارت�����ك�����اب ج����رائ����م �ضد‬ ‫الإن�سانية يف ليبيا‪ ،‬ي�ستهدف‬ ‫خ�����ص��و���ص��ا ال���ع���ق���ي���د ال���ق���ذايف‬ ‫وثالثة من �أبنائه‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف امل��دع��ي �أن لديه‬ ‫�أدل������ة ح����ول ا���س��ت��ع��م��ال قنابل‬ ‫عنقودية �ضد املدنيني‪ ،‬وكذلك‬ ‫"معلومات ح�����ول عمليات‬ ‫اغت�صاب" ارت���ك���ب���ه���ا جنود‬ ‫ال��ق��ذايف‪ ،‬وفيما يخ�ص الثوار‬ ‫م���ع���ل���وم���ات ح�����ول اع�����ت�����داءات‬ ‫ا�ستهدفت يف ب��ن��غ��ازي �أفارقة‬ ‫ي�شتبه ب�أنهم مرتزقة حل�ساب‬ ‫نظام القذايف‪.‬‬ ‫ويف ب��ن��غ��ازي وق���ع اعتداء‪،‬‬ ‫يعترب الأول ال���ذي ي�ستهدف‬ ‫معقل الثوار‪ ،‬ب�سيارة مفخخة‬ ‫م�������س���اء ال����ث��ل�اث����اء ق�����رب مقر‬ ‫امل��ج��ل�����س ال��وط��ن��ي االنتقايل‪،‬‬ ‫و�أ�سفر عن �سقوط جريحني‪.‬‬

‫‪ -1881‬اندالع �أعمال عنيفة معادية لليهود يف مدينة كييف‬ ‫يف رو�سيا (�أ�صبحت عا�صمة �أوكرانيا)‪.‬‬ ‫‪� -1912‬صدور العدد الأول من �صحيفة "برافدا" جريدة‬ ‫احلزب ال�شيوعي ال�سوفياتي يف مو�سكو‪.‬‬ ‫‪ -1916‬القوات الأمريكية جتتاح جمهورية الدومينيكان‬ ‫ملنع الأمل���ان م��ن ا�ستخدامها ق��اع��دة ل�ضرب ال��والي��ات املتحدة‬ ‫خالل احلرب العاملية الأوىل‪.‬‬ ‫‪ -1931‬ال�شيخ عبد احلميد ب��ن بادي�س ي�ؤ�س�س "جمعية‬ ‫العلماء امل�سلمني" يف اجلزائر‪.‬‬ ‫‪ -1936‬القوات الإيطالية حتتل �أدي�س �أبابا‪.‬‬ ‫‪ -1940‬احلرب العاملية الثانية‪ :‬ت�شكيل حكومة للرنوج يف‬ ‫املنفي يف لندن بعد �شهر من غزو القوات الأملانية هذا البلد‪.‬‬ ‫‪ -1948‬ال�سلطات اليهودية املحتلة يف فل�سطني تن�شئ خدمة‬ ‫الربيد �ضمن امل�ؤ�س�سات التي �أن�شئت يف �إطار التمهيد لإعالن‬ ‫ال��دول��ة ال��ع�بري��ة يف وق��ت الح��ق م��ن ال�شهر نف�سه م��ع انتهاء‬ ‫االنتداب الربيطاين‪.‬‬ ‫‪ -1953‬امللك ح�سني يكلف فوزي امللقي بت�شكيل �أول حكومة‬ ‫�أردنية منذ تويل امللك الأردين عر�ش بالده‪.‬‬ ‫‪ -1955‬جمهورية �أملانيا االحتادية (�أملانيا الغربية) حت�صل‬ ‫على ا�ستقاللها بعد ع�شر �سنوات م��ن نهاية احل��رب العاملية‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫‪ -1982‬ا�ست�شهاد �أرب��ع��ة فل�سطينيني يف انفجار قنبلة يف‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫‪ -1983‬وقوع قتال عنيف بني احلزب التقدمي اال�شرتاكي‬ ‫"الدرزي" وقوات الكتائب "امل�سيحية" يف �ضواحي العا�صمة‬ ‫اللبنانية بريوت‪.‬‬ ‫‪ -1985‬قيام مظاهرات �ضخمة يف �إ�سبانيا �ضد ال�سيا�سة‬ ‫الأمريكية وحلف �شمال الأطل�سي "ناتو" �أثناء زيارة الرئي�س‬ ‫الأمريكي رونالد ريغان ملدريد‪.‬‬ ‫‪ -1986‬مقتل ع�شرين �شخ�صا وتدمري عدد من القرى يف‬ ‫زلزال �ضرب جنوب �إيران‪.‬‬ ‫‪ -1989‬مقتل ن��ائ��ب ال��ق��ائ��د ال��ع��ام وزي���ر ال��دف��اع العراقي‬ ‫الفريق الأول الركن عدنان خري اهلل طلفاح وبع�ض الع�سكريني‬ ‫يف حتطم طائرة ع�سكرية �شمال العراق يف �أجواء عا�صفة‪.‬‬ ‫‪ -1995‬توقيع ات��ف��اق ت���ز ّود �إي����ران مبوجبه تركيا بالغاز‬ ‫الطبيعي ملدة ‪ 23‬عاما بدءا من عام ‪.1998‬‬ ‫‪ -1997‬ال��والي��ات املتحدة ت�سلم الأردن مو�سى �أب��و مرزوق‬ ‫�أحد قادة حما�س‪ ،‬بعد اعتقاله حوايل �سنتني‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫اعالنــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫العالناتكم يف ال�سبيل‬ ‫االت�صال على‬ ‫هواتف‪5692853 5692852 :‬‬

‫حمكم ــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010- 13881 ( / 1 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/1/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬ ‫ح�سن احمد ح�سني عاي�ش احلميدان‬ ‫حي ن��زال �شارع عبداهلل القرعان مقابل مطعم ال�شيخ وكيله‬ ‫املحامي �صالح يون�س‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬احمد حممد ابراهيم العي�ص‬ ‫‪ -2‬ح�سن �شريف ح�سن حمدان‬ ‫جمهويل مكان االقامة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذلك وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام املواد (‪ 260‬و‪ )263‬من قانون التجارة واملواد‬ ‫(‪ 236‬و‪ 950‬و‪ 951‬و‪ 966‬و‪ 967‬و‪ 426‬و‪ )428‬من القانون املدين‬ ‫االردين وامل��واد (‪ 10‬و‪ 11‬و‪/13/3‬ج) من قانون البينات واملادة‬ ‫(‪/7‬و) من قانون التنفيذ احلكم بالزام املدعى عليهما (احمد‬ ‫حممد ابراهيم العي�ص وح�سن �شريف ح�سن حمدان) بالتكافل‬ ‫والت�ضامن ب ��أن ي��ؤدي��ا للمدعي (ح�سن احمد ح�سني عاي�ش‬ ‫حميدان) مبلغ (‪ 345‬دينار) ثالثمائة وخم�سة واربعون دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام امل��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫امل�ح��اك�م��ات امل��دن�ي��ة وامل ��ادة (‪ )46‬م��ن ق��ان��ون ن�ق��اب��ة املحامني‬ ‫ت�ضمني املدعى عليهما الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )25‬دينار‬ ‫ات �ع��اب حم��ام��اة وال �ف��ائ��دة ال�ق��ان�ن�ي��ة ب��واق��ع (‪ )٪9‬م��ن تاريخ‬ ‫املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمال باحكام املادة ‪/7‬و من قانون التنفيذ ت�ضمني املدعى‬ ‫عليه احمد حممد ابراهيم العي�ص خم�س قيمة املبلغ املطلوب‬ ‫كغرامة قانونية خلزنة الدولة‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق املدعى‬ ‫عليهما قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امللك املعظم عبداهلل الثاين حفظه اهلل‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اربد‬

‫رقم الدعوى ( ‪)2011- 2949‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي‪ :‬اي �ن��ا���س حم �م��د احمد‬ ‫العمري‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫معر�ض االخوين‬

‫ارب��د ‪ -‬كفر يوبا ‪ -‬مقابل ا��ش��ارة كفريوبا ‪-‬‬ ‫معر�ض االخوين لتجارة ال�سيارات ل�صاحبه‬ ‫رزق عبداملجيد النزال ال�شلول‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/5/9‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬احمد‬ ‫ح�سن حم�م��ود ني�صه وكيله امل�ح��ام��ي عدي‬ ‫الزبيدي‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ا����س���ت���ن���اد ًا لأح�����ك�����ام امل�������ادة (‪/264‬ب) م����ن ق����ان����ون ال�������ش���رك���ات‬ ‫رق������م (‪ )22‬ل�������س���ن���ة ‪ 1997‬وت����ع����دي��ل�ات����ه ارج�������و م�����ن دائ���ن���ي‬ ‫�شركة قرطبة لالجهزة الطبية ذ‪.‬م‪.‬م املحدودة امل�س�ؤولية �ضرورة تقدمي‬ ‫مطالباتهم املالية جتاه ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك‬ ‫خالل �شهرين من تاريخه للدائنني داخل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خارج‬ ‫اململكة وذلك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم امل�صفي‪ :‬امين حممد عواد �صربه‬ ‫ع��ن��وان��ه‪ :‬جبل احل�سني ����ص‪.‬ب‪ )1095( :‬ع��م��ان (‪ - )11511‬االردن‬ ‫هاتف‪0795507544 :‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬ ‫امين �صربه‬

‫ا�ستناداً لأح�ك��ام امل��ادة (‪/254‬ب) من قانون ال�شركات رق��م (‪)22‬‬ ‫ل�سنة ‪ 1997‬وت�ع��دي�لات��ه يعلن م��راق��ب ع��ام ال���ش��رك��ات يف وزارة‬ ‫ال�صناعة والتجارة ب��أن الهيئة العامة ل�شركة قرطبة لالجهزة‬ ‫الطبية ذ‪.‬م‪.‬م وامل�سجلة ل��دي�ن��ا يف �سجل ال���ش��رك��ات ذ‪.‬م‪.‬م حتت‬ ‫الرقم (‪ )21736‬بتاريخ ‪ ،2010/5/12‬قد ق��ررت باجتماعها غري‬ ‫العادي املنعقد بتاريخ ‪ 2011/5/3‬املوافقة على ت�صفية ال�شركة‬ ‫ت�صفية اختيارية وتعيني ال�سيد امين حممد عواد �صربه م�صفياً‬ ‫لل�شركة وان عنوان امل�صفي ه��و‪ :‬عمان ‪ -‬جبل احل�سني ‪ -‬خلف‬ ‫جممع عادل القا�سم �ص‪.‬ب (‪ )1095‬عمان (‪ )11511‬االردن هاتف‪:‬‬ ‫(‪)0795507544‬‬ ‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫د‪ .‬ب�سام التلهوين‬

‫عمان ‪ /‬م��رج احلمام ‪ -‬دوار الدلة ‪ -‬جممع‬ ‫عبداحلافظ الدروي�ش ‪ -‬الطابق الثاين‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم ال �ث�ل�اث��اء املوافق‬ ‫‪ 2011/5/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫مرتوك عبداحلافظ دروي�ش املنا�صري وكيله‬ ‫املحامي حممد عادل �شاب�سوغ واخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫الر�صيفة ‪ /‬الر�صيفة اجلبل ال�شمايل �شارع‬ ‫امللك في�صل حي ال�شهيد عمارة ‪ 4‬ي�ست�أجر‬ ‫مبلك �سعد الدين بدر ابو طالب‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/5/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق ��م �أع�ل��اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك املدعي‪:‬‬ ‫فاطمة عادل يو�سف احلديدي واخرون‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011-4177( / 1-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي اميان الرو�سان‬ ‫املطلوب تبليغه عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫طارق حممود حممد العمري‬ ‫الر�صيفة ‪ /‬خميم حطني ‪ -‬باب احلديد‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم الأح ��د امل��واف��ق ‪2011/5/15‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل��ك لتبليغ وت�ف�ه��م �صيغة اليمني‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم ب��اهلل العظيم �أن��ا امل��دع��ى عليه ط��ارق حممود‬ ‫حممد العمري ب�أنه ال �صحة ملا ادعاه املدعي حممد‬ ‫من�صور حممد حمدان من �أنني قمت ب�شراء جهاز‬ ‫ك�م�ب�ي��وت��ر حم �م��ول م�ن��ه ن ��وع ال ت ��وب ا� �س�ير بقيمة‬ ‫(‪ )600‬دينار وان ذمتي غري م�شغولة له بباقي قيمة‬ ‫ال�ك�م�ب�ي��وت��ر وال �ب��ال��غ‪ 360‬دي �ن��ار واهلل ع�ل��ى م��ا اقول‬ ‫�شهيد‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫للمدعـ ـ ــى‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �شرق عمان‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة �شرق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1072 ( / 1-2‬سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬حممد نا�صر علي نا�صر‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫اعالن بيع باملزاد العلني �صادر‬ ‫عن دائرة تنفيذ عمان يف الق�ضية‬ ‫التنفيذية رقم (‪ 2010/403‬ع)‬

‫التاريخ ‪2010/3/29 :‬‬ ‫ي��ع��ل��ن ل��ل��ع��م��وم ب����أن���ه م���ط���روح ل��ل��م��زاد‬ ‫ال��ع��ل��ن��ي وع���ن ط��ري��ق ه���ذه ال���دائ���رة يف‬ ‫الق�ضية التنفيذية املتكونة بني الدائن‬ ‫���ش��رك��ة ال��ق��م��ة للت�سهيالت التجارية‬ ‫لل�سيارات وكيلها املحامي �سعد الدهنة‬ ‫وامل����دي����ن م���ؤ���س�����س��ة ال���رح���ل���ة ل��ت���أج�ير‬ ‫ال�����س��ي��ارات ال�����س��ي��اح��ي��ة امل��رك��ب��ة رق��م‬ ‫‪ 70-10391‬ن���وع ف��ول��ك�����س وال��ع��ائ��دة‬ ‫للمحكوم عليه م�ؤ�س�سة الرحلة لت�أجري‬ ‫ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬ ‫فعلى م��ن يرغب بال�شراء احل�ضور اىل‬ ‫بي�سالن الكائن احل��زام الدائري بتاريخ‬ ‫‪ 2011/5/15‬ال�ساعة ال��واح��دة ظهر ًا‬ ‫م�صطحب ًا معه ‪ ٪10‬من قيمة املزاودة علم ًا‬ ‫ب�أن الر�سوم والطوابع والداللة تعود على‬ ‫امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم حقوقي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رق��م ال�ق���ض�ي��ة احل�ق��وق�ي��ة وت��اري��خ � �ص��دور القرار‬ ‫‪ 2011/2167‬ف�صل ‪2011/3/8‬‬ ‫املدعـــــــــي‪:‬‬

‫ا�سعد ها�شم عثمان الأخ�ضر‬ ‫وكيله املحامي ب�سام يا�سر زهدي‬

‫ا�سم املحكوم عليه‪:‬‬ ‫‪ -1‬ندا نايف ح�سني حمود ب�صفتها ال�شخ�صية‬ ‫وب�صفتها مالكة م�ؤ�س�سة نداء العمود للألب�سة‬ ‫‪ -2‬امين حممد ح�سن العنابي‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهويل مكان االقامة‬ ‫خال�صة احلكم ومندرجاته‪ :‬ال��زام املدعى عليهما‬ ‫بالتكافل والت�ضام ب�أن يدفعا للمدعي مبلغ ومقداره‬ ‫‪ 1600‬دينار اردين والزامهما بالفائدة القانونية‬ ‫ب��واق��ع ‪ ٪9‬م��ن ت��اري��خ ع��ر���ض ال�شيك ع�ل��ى البنك‬ ‫بتاريخ ‪ 2010/10/5‬وحتى ال�سداد التام والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 80‬دينار اتعاب حماماة‪.‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة‬ ‫تنفيذ حمكم ــة بداي ــة عم ــان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/2276 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/5/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬حممود مو�سى حممود عوي�ضة‬ ‫‪ -2‬ايوب �صبحي علي رم�ضان‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان اال�شرافية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ 13 :‬و ‪� 14‬شيك‬ ‫تاريخه‪ 6/30 :‬و ‪2006/7/30‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬الف و�ستمائة دينار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫�شركة ابو النور وعبود ‪ /‬وكيلها املحامي عوين �سعادة‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكم ــة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 107 ( / 2 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/23‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم يا�سر نوري كمالة‬

‫عمان‪ /‬ال�صويفية ‪� -‬شارع الوكاالت‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬غ�سان عبدال�سالم حممد ال�صو�ص‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة ابراهيم الزرقا و�شريكته‬ ‫‪ -2‬متارا خالد ابراهيم الزرقا‬ ‫‪ -3‬ابراهيم خالد ابراهيم الزرقا‬

‫عمان‪ /‬العاملية ‪� -‬سوق العاملية التجاري‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وعليه وا�ستناد ملا تقدم تقرر املحكمة تقرر املحكمة وعمال‬ ‫باملادة ‪ 260‬من قانون التجارة و‪ 1818‬من جملة االحكام العدلية‬ ‫�أوال‪ :‬ال��زام املدعى عليهم �شركة ابراهيم ال��زرق��ا و�شريكته وابراهيم خالد‬ ‫ابراهيم الزرقا ومتارا خالد ابراهيم الزرقا بالت�ضامن والتكافل ان يدفعوا‬ ‫للمدعي ابراهيم يا�سر نوري كماله مبلغ ‪ 10368‬دينار (ع�شرة االف وثالثة‬ ‫مائة وثمانية و�ستون قيمة ال�شيكات)‪.‬‬ ‫ثانيا‪ :‬وعمال باملادتني ‪ 166‬و‪ 167‬من اال��ص��ول املدنية ت�ضمينهما الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ ‪ 500‬دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية‪.‬‬ ‫�أ‪ -‬عن مبلغ (‪ )6368‬دينار وقيمة ال�شيك امل��ؤرخ يف (‪ )2009/2/1‬من تاريخ‬ ‫عر�ض ال�شيك الواقع يف (‪ )2009/9/2‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ب‪ -‬عن مبلغ (‪ )4000‬دينار قيمة ال�شيك امل��ؤرخ يف (‪ )2009/1/6‬من تاريخ‬ ‫عر�ض ال�شيك الواقع يف (‪ )2009/5/25‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ثالثا‪ :‬عمال باملادة ‪ 7‬من قانون التنفيذ تغرمي املدعى عليهما الثاين والثالث‬ ‫خم�س املبلغ املحكوم به ل�صالح اخلزينة والبالغ (‪ )2073.06‬دينار‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي ب�ح��ق امل��دع��ى عليهم قابال‬ ‫لال�ستئناف �صدر و�أفهم يف ‪.2010/3/23‬‬

‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2011- 347 ( / 2 - 5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ميالد حممد ا�سماعيل ملكاوي‬

‫اربد ‪� /‬شارع ال�سينما حمالت دنيا ا�سالم‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬خالد يحيى يو�سف ال�صباحني‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عماد ذيب يا�سني اال�سود‬

‫عمان ‪ /‬جبل احل�سني بناية ابو جزر ط‪ - 1/‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪0795959751‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬وبناء على ما تقدم وت�أ�سي�سا عليه تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام امل��واد ‪ 181‬و‪ 186/1‬م��ن ق��ان��ون التجارة‬ ‫واملادتني ‪ 10‬و‪ 11‬من قانون البينات احلكم بالزام املدعى‬ ‫عليه ب ��أن ي��دف��ع للمدعي املبلغ امل��دع��ى ب��ه وال�ب��ال��غ ‪7195‬‬ ‫دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام املواد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من اال�صول املدنية‬ ‫وامل��ادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني ت�ضمني املدعى عليه‬ ‫الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ‪ 360‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر با�سم ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬ ‫امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني املعظم و�أف�ه��م علنا يف‬ ‫‪.2011/3/29‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ايهاب جمعة ربيع ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫امين جودت حممد مزيد‬

‫ع�م��ان ‪� /‬أم ن ��وارة ال�ت�ط��وي��ر احل���ض��ري �ش‪.‬‬ ‫النمور قرب مطعم ال�شناوي الطابق االر�ضي‬ ‫منزل ابو الليث‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي� ��وم االث� �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2011/5/16‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬رفقة‬ ‫ها�شم منر الطويل‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2011- 776 ( / 1-4‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عال حممد احمد اخل�صاونة‬

‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫هدى حممد �صالح ابو ه�شه�ش‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011- 1418 ( / 1-3‬سجل عام‬

‫‪ -1‬ابراهيم علي ابراهيم ابو قدوم‬ ‫‪ -2‬حممد عبداهلل ح�سني‬ ‫‪ -3‬ر�شيد خالد ح�سني ا�سماعيل‬ ‫‪ -4‬عبدالرحمن جفال الزيره‬

‫عمان‪ /‬جبل الن�صر اجلنوبي ‪ -‬بعد خمفر‬ ‫الن�صر ‪ -‬ق��رب م��رك��ز �صحي الن�صر ‪ -‬اول‬ ‫طلوع املنارة ‪ -‬بجانب بقالة ال�سرياوي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/5/19‬ال �� �س��اع��ة ‪ 10.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬ابراهيم جميل عبدالرحمن يون�س‬ ‫واخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعـ ـ ــى عليـ ـ ـ ــه‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 6379 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬عندب احلمود‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫�صالح ح�سن حممد �صالح ح�سن‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/3072 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2011/4/28 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫خالد جودت جاد اهلل الرجبي‬

‫وعنوانه‪ :‬ماركا مقابل �شركة وكالة فولفو‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪� :‬شيك ‪327982‬‬ ‫تاريخه‪2010/8/15 :‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ :‬خم�سة االف ومائتني‬ ‫وثمانية وع�شرون‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫مي�شيل فايق ابراهيم ال�صايغ املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 4135 ( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬رمي ع�صر م�سلم الذنيبات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫نادر جمال م�صطفى ال�شاوي�ش‬

‫ال��زرق��اء ‪ /‬ال��زرق��اء اجل��دي��دة ‪ /‬ع�م��ارة ‪/15‬‬ ‫ق��رب م�سجد احل���س�ي�ن��ي ‪ /‬م �ن��زل رق��م ‪20‬م‬ ‫عمارة منري ن�شيوات‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س املوافق‬ ‫‪ 2011/5/19‬ال �� �س��اع��ة ‪ 10.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م �أع �ل�اه وال �ت��ي �أق��ام �ه��ا عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد احمد �سامل مالعبه‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬


‫مقــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫قراءات‬

‫مغي‬ ‫�سبحان رّ‬ ‫الأحوال‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫ي�س��تغرب الكثريون من حملة جهات يف احلكومة‬ ‫على احتاد نقابات العمال احل��ايل وقيادته‪ ،‬فاملعهود‬ ‫�أن احتاد العمال كان يف جيب احلكومة وطوع �أمرها‪.‬‬ ‫وقد ا�س��تقر ل��دى كثري من املراقب�ين‪� ،‬أن اجلهات‬ ‫الر�سمية والأمنية قامت با�ستخدام االحتاد من اجل‬ ‫تروي���ض احلرك��ة العمالي��ة وتفريغها م��ن حمتواها‬ ‫الن�ض��ايل واملطلب��ي‪ ،‬وبه��ذا ُن ّحي��ت اجلم��وع العمالية‬ ‫وع ِه��دَ �إىل احلكوم��ة �إدارة �أمره��ا م��ن خالل‬ ‫جانب��ا‪ُ ،‬‬ ‫وكالئها يف االحتاد‪.‬‬ ‫م��ن هن��ا ج��اءت الت�س��ا�ؤالت ع��ن �س��ر انق�لاب‬ ‫احلكومة على �س�ير هذه العالقة الدافئة وامل�س��تقرة‪،‬‬ ‫ومل��اذا ق��ررت الآن بالتحدي��د التخل��ي ع��ن قي��ادة‬ ‫االحت��اد‪ ،‬و�إطالق الن��ار عليها ك�أنه��ا «خيل اجنليزي»‬ ‫انتهى مفعوله‪.‬‬ ‫م��ن امل�ؤك��د �أن الإجاب��ة ال حتتم��ل �أن يك��ون قد‬ ‫�أ�ص��اب احلكوم��ة حك��ة �ض��مري‪ ،‬وا�س��تفاقة وج��دان‪،‬‬ ‫جعالها تقرر �إعادة االحتاد �إىل عمالهم‪ ،‬فحكوماتنا‬ ‫ال ي�سعها ذلك‪.‬‬ ‫�إذن م��ا ال��ذي جرى‪ ،‬وه��ل يتعلق الأم��ر بظروف‬ ‫ومعطي��ات فر�ض��ت ه��ذا التح��ول يف العالق��ة‪� ،‬أم �أنها‬ ‫جمرد ت�صفية ح�سابات �شخ�صية لأ�شخا�ص متنفذين‬ ‫قادتهم اخل�ص��ومة مع رئي�س االحتاد �إىل �إطالق تلك‬ ‫احلملة‪.‬‬ ‫الراج��ح يف التحلي��ل‪� ،‬أن ما �أ�ص��اب بنية احلركة‬ ‫العمالية الوطنية من تغيري‪ ،‬جعل احلكومة واجلهات‬

‫د‪ .‬علي احلمادي‬

‫للمتفرد‬ ‫ال�سبق‬ ‫ِّ‬

‫دخ���ل ف��ت��ى �صغري �إىل حم��ل ت�����س� ّوق وج��ذب‬ ‫�صندوق م�شروبات غازية �إىل �أ�سفل كابينة الهاتف‪،‬‬ ‫ووقف فوق ال�صندوق لي�صل �إىل �أزرار الهاتف‪ ،‬وبد�أ‬ ‫بات�صال هاتفي‪ ..‬انتبه �صاحب املحل �إىل املوقف‬ ‫و�أخ���ذ ي�ستمع �إىل املحادثة التي �أج��راه��ا هذا‬ ‫الفتى‪.‬‬ ‫قال الفتى للطرف الآخر‪� :‬سيدتي‪ ،‬هل ميكنني‬ ‫لديك يف تهذيب ع�شب حديقتك؟‬ ‫العمل‬ ‫ِ‬ ‫�دي من يقوم‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫الهاتف‪:‬‬ ‫عرب‬ ‫دة‬ ‫ي‬ ‫ال�س‬ ‫أجابت‬ ‫�‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫بهذا العمل‪.‬‬ ‫قال الفتى‪� :‬س�أقوم بالعمل بن�صف الأجرة التي‬ ‫ي�أخذها هذا ال�شخ�ص‪.‬‬ ‫قالت‪� :‬أنا را�ضية بعمل ذلك ال�شخ�ص وال �أريد‬ ‫ا�ستبداله‪.‬‬ ‫ف�ألح وقال‪� :‬س�أنظف � ً‬ ‫أي�ضا ممر امل�شاة والر�صيف‬ ‫�أمام منزلك‪ ،‬و�ستكون حديقتك �أجمل حديقة يف‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫تب�سم‬ ‫وم��رة �أخ��رى �أجابته ال�سيدة بالنفي‪ّ ،‬‬ ‫الفتى و�أقفل الهاتف‪ ،‬فتقدم �صاحب املحل ‪-‬الذي‬ ‫كان ي�ستمع �إىل املحادثة‪� -‬إىل الفتى وقال له‪ :‬لقد‬ ‫�أعجبتني همتك العالية‪ ،‬و�أح�ترم هذه املعنويات‬ ‫الإيجابية فيك و�أعر�ض عليك فر�صة للعمل لدي‬ ‫يف املحل‪.‬‬ ‫و�شكرا لعر�ضك‪ ،‬غري‬ ‫�أجاب الفتى ال�صغري‪ :‬ال‪،‬‬ ‫ً‬ ‫�أين فقط كنت �أت�أكد من جودة عملي الذي �أقوم به‬ ‫حال ًيا؛ لأنني �أنا الذي �أعمل عند هذه ال�سيدة التي‬ ‫كنت �أتكلم معها!!‬ ‫�إن الإن�سان الذي يبحث لنف�سه عن دور م�ؤثر يف‬ ‫هذه احلياه عليه �أن يتقن جما ًال واحدً ا على الأقل‪،‬‬ ‫ي�شار �إليه فيه بالبنان‪.‬‬ ‫َع ْن َخا ِر َج َة ْب ِن َز ْي ٍد عن �أبيه َز ْيد ْبن َثا ِبت �أَ َّن‬ ‫(�ص َلّى هَّ ُ‬ ‫الل َع َل ْيهِ َو َ�س َل َّم) َق َ‬ ‫ال‪َ « :‬يا َز ْيدُ َت َع َل ّْم‬ ‫ال َّن ِبي َ‬ ‫َ‬ ‫هّ‬ ‫الل َما �آ َمنُ َي ُهو َد َع َلى ِك َتا ِبي»‪.‬‬ ‫اب َي ُهو َد‪َ ،‬ف�إِ يِّن َو ِ‬ ‫يِل ِك َت َ‬ ‫َق َ‬ ‫ال َز ْيدٌ ‪َ :‬ف َت َع َّل ْمتُ ِك َتا َب ُه ْم َما َم َّرتْ ِبي َخ ْم َ�س َع ْ�ش َرةَ‬ ‫َ‬ ‫َل ْي َل ًة َح َتّى َح َذ ْقتُهُ (�أ ْت َقنْته و�أحكمته)‪ .‬قال‪َ :‬ف ُكنْتُ‬ ‫�أَ ْكت ُُب َلهُ �إِ َذا َك َت َب‪َ ،‬و�أَ ْق َر ُ�أ َلهُ ِ�إ َذا ُكت َِب �إِ َل ْيهِ »‪( .‬رواه‬ ‫الرتمذي و�أبو داود وهو حديث �صحيح)‪.‬‬ ‫وقد كان زيد بن ثابت من �أ�شد النا�س ذكاء‬ ‫كما يقول ابن كثري يف البداية والنهاية‪ ،‬فقد تعلم‬ ‫ل�سان يهود وكتابهم يف خم�سة ع�شر يو ًما‪ .‬قال �أبو‬ ‫احل�سن بن الرباء‪ :‬تعلم الفار�سية من ر�سول ك�سرى‬ ‫يف ثمانية ع�شر يو ًما‪ ،‬وتعلم احلب�شية والرومية‬ ‫والقبطية من خدام ر�سول اهلل (�صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم)‪.‬‬ ‫�إن بع�ض الكتاب والفال�سفة جعل الإتقان‬ ‫مثل املثلث له ثالثة �أ�ضالع‪ ،‬و�أطلقوا عليه ثالوث‬ ‫الإتقان العجيب‪ ،‬وجمعوها يف كلمة واحدة هي‪:‬‬ ‫(دام)‪ ،‬فالدال تعني الدقة‪ ،‬والألف تعني االهتمام‪،‬‬ ‫وامليم تعني املتابعة‪ ،‬وتفيد هذه الفل�سفة ب�أن �إجناز‬ ‫الأعمال ال يعني �إتقانها‪ ،‬و�أن الإتقان م�ستوى �أرفع‬ ‫بكثري من الإجناز‪ ،‬فالإجناز عندهم هو �إمتام املهمة‬ ‫�أو العمل �أو امل�سئولية كما ُا ُتّفق‪� ،‬أما الإتقان فهو‬ ‫الإج��ادة يف �إمتامها وب�أف�ضل ما ميكن»‪( .‬القعيد‪،‬‬ ‫�إبراهيم حمد‪ ،‬دليلك ال�شخ�صي لل�سعادة والنجاح‪،‬‬ ‫ال��ن��دوة العاملية لل�شباب الإ���س�لام��ي‪ ،‬الريا�ض‪،‬‬ ‫‪1417‬هـ)‪.‬‬ ‫ِلجميلِ بِفاعِ لٍ‬ ‫َوما ُك ُّل ها ٍو ل َ‬ ‫ب َت ّمـ ِِم‬ ‫َوال ُك ُّـل َف ّعـالٍ َلـهُ مِ ُ‬ ‫قال �أحد ال�سلف‪ :‬ال يكن هَ ُّم �أحدكم يف كرثة‬ ‫العمل ولكن ليكن همه يف �إحكامه وحت�سينه‪.‬‬ ‫�إن �إتقان العمل �سبيل ملحبة اهلل تعاىل لعبده‪،‬‬ ‫يقول النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪�« :‬إن اهلل تعاىل‬ ‫يحب �إذا عمل �أحدكم عمال �أن يتقنه» (�صحيح‬ ‫اجلامع‪.)1880 :‬‬ ‫كما �أن��ه �سبب رئي�س لنه�ضة �أي �أم���ة‪ ،‬قال‬ ‫تعاىل على ل�سان نبيه يو�سف عليه ال�سالم‪َ :‬‬ ‫«ق َ‬ ‫ال‬ ‫الَ ْر�� ِ��ض �إِ يِّن َحف ٌ‬ ‫ِيم»‬ ‫اج َع ْلنِي َع َلى َخ َزائ ِِن ْ أ‬ ‫ِيظ َعل ٌ‬ ‫ْ‬ ‫(يو�سف‪)55:‬؛ فمن احلفظ ي�أتي االن�ضباط‪ ،‬ومن‬ ‫العلم يكون الإتقان‪.‬‬ ‫مل يذكر يو�سف يف ه��ذا �أن��ه اب��ن نبي‪ ،‬و�أن��ه‬ ‫الكرمي اب��ن الكرمي اب��ن الكرمي اب��ن الكرمي‪ ،‬بل‬ ‫ذكر ال�صفات املنا�سبة للمهمة‪ ،‬وهلل در القائل حني‬ ‫قال‪:‬‬ ‫فتعلم العلم الذي تختــا ُره‬ ‫ِ‬ ‫فال�سـ ْبقُ‬ ‫للمتفرد‬ ‫ِّ‬ ‫لتجيدَ ه َ‬ ‫ً‬ ‫و�إذا � َ‬ ‫كرامة من مهنة‬ ‫أردت‬ ‫تقن ف�إن �أتقنتهـا تت�س َّود‬ ‫�أَ ْ‬

‫الأمنية تعيد النظر يف تعاطيها مع االحتاد‪.‬‬ ‫ه��ذا التطور الذي �أ�ص��اب اجل�س��د العم��ايل وعيا‬ ‫وقي��ادة‪ ،‬جع��ل اجلهات الر�س��مية ت�ش��عر �أنها ب�ص��دد‬ ‫مواجهة كتلة كبرية قادرة على التجول بني ال�س��لوك‬ ‫املطلبي وال�سيا�سي‪.‬‬ ‫فتق��رر عنده��ا الت�ض��حية بقي��ادة االحت��اد‬ ‫والإغالظ عليها‪ ،‬مقابل �إر�ضاء الوعي العايل اجلديد‬ ‫وبالت��ايل احت��وا�ؤه وااللتفاف عليه ب�ص��يغة جديدة‬ ‫وخمتلفة‪.‬‬ ‫�س��بحان مغ�ّيررّ الأح��وال‪ ،‬الي��وم يتح��دث رئي���س‬ ‫احت��اد نقاب��ة العمال ع��ن نيته توجيه مذك��رات �إىل‬ ‫منظم��ات دولية ي�ش��كو فيه��ا التدخ�لات يف احلريات‬ ‫النقابي��ة‪ ،‬وما �أبعد الأم�س بالي��وم حني كان االحتاد‬ ‫منوذجا على تلك التدخالت‪.‬‬ ‫عمالن��ا مل يع��ودوا كم��ا كان��وا‪ ،‬جمرد را�ض��خني‬ ‫قابل�ين بالفت��ات التنظيم��ي واالقت�ص��ادي‪ ،‬فبينه��م‬ ‫اليوم فئات ن�ض��الية واعي��ة ومثقفة قادرة على �إنتاج‬ ‫ج�سد عمايل م�ستقل يحقق لهم مطالبهم‪.‬‬ ‫اال�س��تخدام غ�ير القيمي جله��ة من قب��ل �أخرى‬ ‫عمره دائما ق�صري‪ ،‬والعالقات القائمة على االنتهازية‬ ‫والنفعية ال�شخ�ص��ية‪� ،‬أي�ض��ا عمرها ق�صري‪ ،‬ويبقى �أن‬ ‫نقول للعمال انتبهوا وال يغرينكم د�سم احلكومة‪.‬‬

‫على المأل‬

‫اللجوء‬ ‫للتهديد‪..‬‬ ‫احتاد العمال‬ ‫مثا ًال‬

‫أفق جديد‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ت��ه��دي��د ال���دول���ة حت���ول �إىل مو�ضة‬ ‫ميار�سها هذه الأيام الذين ي�ست�شعرون دنو‬ ‫�أجل منا�صبهم وجتفيف منابع دخولهم التي‬ ‫تنعموا بها �سنوات ط��واال‪ ،‬وبعد �أن كانوا‬ ‫يحظون بالرعاية واحلماية‪ ،‬والتثبيت تلو‬ ‫التثبيت ا�ستمرار ًا باملنا�صب واال�ستحواذ‬ ‫والرت�شح فيما اعتقدوا �أنها مزارع خا�صة‬ ‫لهم‪ .‬و�أن ال ح�سيب وال رقيب عليهم �إىل‬ ‫�أبد الآبدين‪.‬‬ ‫يف جممل املتابعات لهروب �أو تهريب‬ ‫خالد �شاهني كان بارز ًا �أن يف اخلفايا وجود‬ ‫ملا ميتلكه الرجل من معلومات وملفات مكنته‬ ‫من ا�ستغاللها وت�سهيل ق�ضاء حمكوميته‬ ‫ك�إجازة يف لندن‪.‬‬ ‫ويف كل �إ�شارة من �أي نوع نحو فا�سد �أو‬ ‫م�شبوه بالف�ساد تربز ق�صة �شراكاته اخلفية‬ ‫التي حتميه من مالحقة وم�ساءلة‪.‬‬ ‫ل��ق��د م���رت ع��ق��ود م���ن ع��م��ر ال��دول��ة‬ ‫تربع خاللها على املنا�صب فيها عديد من‬ ‫الأ���ش��خ��ا���ص‪ ،‬وبطبيعة احل��ال فلي�س كل‬ ‫ه�ؤالء قد تورطوا بالف�ساد‪� .‬إال �أن ذلك ال‬ ‫يعني عدم وجود متورطني فع ًال‪ ،‬و�إن �أب�سط‬ ‫مراجعة مللفاتهم �ستثبت ذلك دون تعقيد‪.‬‬ ‫يف م�ؤمتر �صحفي عقده رئي�س االحتاد‬ ‫العام لنقابات العمال مازن املعايطة قبل‬ ‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫املجاهد الزاهد الذي رمبا �أخط�أ الو�سيلة‬ ‫عندما ن��رد على عتبة الرحمن ال يحق لأح��د من‬ ‫الب�شر �أن يحكم بالفوز �أو اخل�سران‪ ،‬فهذه مرحلة ال‬ ‫يحق فيها اال الأمل باهلل‪ ،‬وي�ستوي ذلك يف حق ال�صاحلني‬ ‫والطغاة‪ ،‬فاهلل �سبحانه هو احلكم وهو يعلم ال�سر و�أخفى‪،‬‬ ‫و���ص��دق احلبيب امل�صطفى �إذ ق��ال «ال مي��وت��ن �أحدكم‬ ‫اال وه��و يح�سن الظن ب��اهلل» ل��ذا ف ��إن ت�صنيفات العامل‬ ‫واملجتمع الدويل لدول ال�شر ودول اخلري وحمبي ال�سالم‬ ‫والإرهابيني ال يحمل وزنا وال م�صداقية وال يعنينا نحن‬ ‫يف دول العامل الثالث الذين ما زلنا نرزح حتت اال�ستعمار‬ ‫املبطن‪ ،‬ونر�ضخ لتحالفات القوى العظمى التي تلعب بنا‬ ‫مينة وي�سرة وت�سرح يف �أرا�ضي بالدنا بالعمالة وتخرتق‬ ‫�أجواءنا و�أرا�ضينا «امل�ستقلة» لأتفه الأ�سباب‪.‬‬ ‫يف كل ما قر�أته عن ال�شيخ �أ�سامة بن الدن رحمه‬ ‫اهلل من لقاءات �صحفية وكتب ل�صحفيني حمايدين عربا‬ ‫و�أجانب‪ ،‬حللت الرجل الظاهرة من �أول ر�أ�سه اىل �أخم�ص‬ ‫قدميه مل �أجد اتهاما ل�شخ�صه بل جتاوزوا ذلك للإعجاب‬ ‫ب�شخ�صيته‪ ،‬وي��روي عبد الباري عطوان رئي�س حترير‬ ‫�صحيفة القد�س العربي ع��ن لقائه ال�شيخ �أ�سامة «يف‬ ‫نوفمرب عام ‪ 1996‬التقيت �أ�سامة بن الدن يف جبال تورا‬ ‫بورا‪ ،‬كان ب�سيط ًا جد ًا ومتوا�ضع ًا جد ًا‪ ،‬ي�أ�سر القلب ب�أدبه‬ ‫وتوا�ضعه وبلطفه اجلم‪ ،‬كان خفي�ض ال�صوت ال يكذب �أبد ًا‪،‬‬ ‫وكان طوي ًال‪ ،‬كل ما كنت �أع��رف عنه �أنه �ضد الأمريكان‬ ‫ويريد �إخراجهم من اجلزيرة العربية‪ ،‬و�أنه مع الإ�صالح‬ ‫يف ال�سعودية‪ .‬كانت امل�س�ألة مرعبة والطريق خطرة‬ ‫والرحلة �شاقة بكل املقايي�س‪ ،‬فبعد و�صويل �إيل بي�شاور‬ ‫مت تهريبي عرب احلدود وحقول الألغام‪� ،‬إيل �أن و�صلت �إيل‬ ‫جالل �آباد ف�أقمت مع ثالثة �سواي يف فندق مهجور بال ماء‬ ‫�أو كهرباء �أو �أكل‪ ،‬بعد ثماين �ساعات من ال�سري يف جبال‬ ‫تورا بورا و�صلت وبقيت معه يومني يف كهف مدف�أ ب�أنابيب‬ ‫مير فيها البخار‪ ،‬علي ارتفاع ‪3000‬م‪ ،‬ويف درجة حرارة‬ ‫‪ 25‬حتت ال�صفر‪ ،‬فطورنا خبز مع �شاي حلو جد ًا وخم�س‬ ‫بي�ضات لع�شرين �شخ�ص ًا‪ ،‬الغداء بطاطا مع �صل�صة طماطم‬ ‫مع الدهن وقليل من الأرز واخلبز‪ ،‬والع�شاء جبنة معفنة‪،‬‬

‫عندما �صحوت يف الليلة الأويل ل�صالة ال�صبح �س�ألتهم عن‬ ‫احلمام فقالوا يل هل تعتقد �أنك يف ال�شرياتون‪ ،‬فذهبت‬ ‫خلف �شجرة وتو�ض�أت مباء بارد فكدت �أجتمد من الربد‪،‬‬ ‫يومان و�أنا مع الرجل واليوم �أحمد اهلل �أنني ذهبت للقائه‬ ‫لأنها نقطة حتول تاريخية يف حياتي املهنية والإن�سانية‪،‬‬ ‫لهذا �أمتني لقاءه ثانية لأنه ذكي ويعرف املنطقة جيد ًا‪،‬‬ ‫بدليل الأ�شرطة التي ي�صورها»‪.‬‬ ‫اال �أن فهمي املتوا�ضع للإ�سالم ولدعوته ال�سلمية‬ ‫التي ال جترب وال حتارب �أح��دا على دينه وت�أمر بحفظ‬ ‫حياة الب�شر مهما كانت خلفياتهم‪ ،‬وب��ال��ذات يف حال‬ ‫الفتوحات واحل��روب وب��اب �أخ�لاق اجلهاد والتعامل مع‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬وال ت�شتط يف العقاب اال بقدر اجلرمية وال ت�أخذ‬ ‫باجلريرة اال املجرم «قاتلوا الذين يقاتلونكم» « و�إن‬ ‫عاقبتم فعاقبوا مبثل ما عوقبتم به» « وال تزر وازرة وزر‬ ‫�أخرى» كان يجعلني ال �أ�ستطيع احلكم على �أعمال القاعدة‬ ‫و�أ�ضخمها يف �أحداث ‪ 9-11‬والتي ذهب �ضحيتها مدنيون‬ ‫عزل �أبرياء‪ ،‬وا�ستعدت �أمريكا �ضدنا ب�شكل غري م�سبوق‪،‬‬ ‫وج� ّرت على اال�سالم وامل�سلمني والعرب وي�لات وحروبا‪،‬‬ ‫و�أ�صبح عدو العامل بعد انهيار ال�شيوعية هو اال�سالم‪.‬‬ ‫يف الغرب اتخذوا �أحداث احلادي ع�شر من �سبتمرب‬ ‫ذريعة لإطالق حرب م�سعورة على اجلاليات الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ومل ي�سلم منها ر�سولنا �صلى اهلل عليه و�سلم وال قر�آننا‬ ‫وال امل�سلمون ال��ذي��ن ا�ستهدفوا يف �شعائرهم اخلا�صة‬ ‫والعامة‪ ،‬وحتى ق�ضايانا امل�صريية يف دعم فل�سطني والدول‬ ‫الإ�سالمية مت حما�صرتها واال�ستيالء م��وارده��ا و�إلقاء‬ ‫القائمني عليها يف عتمة ال�سجون‬ ‫«�أمريكا ر�أ�س احلية» �أو حتى «ال�شيطان الأكرب» رمبا‬ ‫ال نختلف كثريا على هذه ال�شعارات التي طاملا رددناها‬ ‫يف �صراعنا الطويل املرير مع �أمريكا وحلفاءها‪ ،‬ولكننا‬ ‫�إن �أردن��ا �أن نتخلق ب�أخالق اال�سالم‪ ،‬فعلينا �أن نحر�ص‬ ‫على متثيله ونفرق يف التعامل بني ال�سيا�سي والع�سكري‬ ‫واملدين الأعزل‪ ،‬بني املعتدي وامل�سامل‪ ،‬فال�شعب الأمريكي‬ ‫والأوروب����ي عموما لي�س كله كر�ؤ�سائه‪ ،‬ب��ل كثري منهم‬

‫�أخ��وت��ن��ا يف ال��دي��ن والإن�����س��ان��ي��ة‪ ،‬كما نحن ال��ع��رب ل�سنا‬ ‫كر�ؤ�سائنا وهذا ما �أظهرته الثورات م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ك��ان الأوىل بالدول العربية �أن ال تن�ضم للجوقة‬ ‫العاملية يف امل�سارعة �إىل االحتفال والـت�أييد وك�أنها تريد‬ ‫�أن تنفي عنها تهمة �أو حتجز لها مكانا بجانب الأقوياء‪،‬‬ ‫وهي ال تنفع �أن تكون �أكرث من طيور �صيد للتالعب بها‪،‬‬ ‫كان الأوىل بر�ؤ�سائنا �أن يت�ساءلوا متى حتتفل �شعوبهم‬ ‫يف فل�سطني والعراق و�أفغان�ستان بالق�صا�ص ممن احتل‬ ‫بالدهم وقتل منهم باملاليني كما احتفل الأمريكان يف موقع‬ ‫الربجني الأر�ض �صفر ‪ ground zero‬مبقتل ال�شيخ بن‬ ‫الدن ق�صا�صا لب�ضعة �آالف‪ ،‬ن�شعر بالأ�سى عليهم‪ ،‬ق�ضوا‬ ‫يف حادثة الربجني؟ كان الأوىل بهم بدل �إ�صدار بيانات‬ ‫ترحيب خمزية �أن يطالبوا برحيل االحتالل عن دولنا‬ ‫العربية وقد انق�ضت ذريعة حماربة الإرهاب التي �ألفها‬ ‫الأمريكان‪� ،‬آملني �أن ال يزيد االحتالل ويتجذر ب�أ�شكال‬ ‫�أخرى كذريعة م�ستجدة حلفظ الأمن بعد عملية االغتيال‬ ‫ومنع العمليات االنتقامية‪ ،‬كان الأوىل بهم �أن يت�ساءلوا‬ ‫ما معنى ا�ستقالل بالدهم و�أمن حدودها �إذا كانت �أمريكا‬ ‫وحلفا�ؤها ت�ستطيع �أن تخرتقها وقتما �شاءت؟! وما معنى‬ ‫�أن تكون مواطنا عربيا وال جتد ق�برا ي��ؤوي��ك يف طول‬ ‫البالد وعر�ضها فرتمى يف البحر �إمعانا يف الذل؟!‬ ‫قد نختلف �أو نتفق على ال�شيخ �أ�سامة‪ ،‬ولكنه يف‬ ‫جزء من �سريته التي ترك فيها زخرف الدنيا و�آثر احلياة‬ ‫ال�صعبة التي تليق مبن طلق الدنيا دون رجعة �أو اعتربها‬ ‫بوابة للآخرة‪ ،‬كان ي�ضعنا �أمام مواجهة مع �أنف�سنا ونحن‬ ‫نتقن الثورة من الأب��راج العاجية وبالتنظري ال العمل‪،‬‬ ‫ون��رى ال�سجن �سويعات �أو �أياما �أو بع�ض الكفوف عمال‬ ‫بطوليا يخلد يف ال�سرية الذاتية للمرء‪.‬‬ ‫قد نختلف على �أ�ساليب ال�شيخ �أ�سامة‪ ،‬ولكننا ال منلك‬ ‫اال �أن نرتحم عليه‪ ،‬وندعو اهلل �أن يلهمنا ر�شدنا‪ ،‬ويرينا‬ ‫احل��ق حقا وي��رزق��ن��ا اتباعه و�أن يرينا الباطل باطال‬ ‫ويرزقنا اجتنابه‪ ،‬و�أن ي�ستعملنا كما يحب وير�ضى خلدمة‬ ‫الإ�سالم وامل�سلمني‪.‬‬

‫طلقة تنوير‬

‫د‪� .‬إبراهيم علو�ش‬

‫ا�ست�شهاد بن الدن يعيد �إذكاء العداء للواليات املتحدة يف املنطقة‬ ‫بع�ض القوم ي�ضعفون عن التعبري عن موقف �أو‬ ‫قناعة يحملونها حتى ال يح�سبوا على «فالن» املغ�ضوب‬ ‫عليه يف دوائر ال�سلطة �أو الإعالم العربية �أو العاملية‪،‬‬ ‫ولذلك ال بد من التنويه ب�شجاعة القائد احلم�ساوي‬ ‫�إ�سماعيل هنية يف �إدان��ت��ه لعملية اغتيال بن الدن‪،‬‬ ‫وجر�أته على قول احلق عندما قال �إن حما�س ترى‬ ‫عملية االغتيال ا�ستمرار ًا لل�سيا�سة الأمريكية القائمة‬ ‫على اال�ضطهاد و�إراق���ة دم��اء امل�سلمني وال��ع��رب‪ ،‬وقد‬ ‫�أن�صف هنية ال�شهيد بن الدن عندما و�صفه ب�أنه جماهد‬ ‫عربي‪ ،‬على الرغم من اخلالفات احل��ادة القائمة بني‬ ‫التيارين الإخواين وال�سلفي اجلهادي‪ ،‬ونحن بدورنا ال‬ ‫منلك �إال �أن ن�شيد مبوقف هنية وحما�س يف هذا امل�ضمار‬ ‫على الرغم من خطوتهما الأخرية يف التفاهم مع تيار‬ ‫التن�سيق الأمني مع العدو ال�صهيوين حتت عنوان باهت‬ ‫هو «امل�صاحلة الوطنية»‪ ،‬ولعل ه��ذه ال�صالبة وهذا‬ ‫النقاء املبدئي يف الدفاع عن ذكرى ال�شهيد �أ�سامة بن‬ ‫الدن دون �أن ت�ضطر لذلك‪ ،‬ال بل حيث يكون ذلك مكلف ًا‬ ‫من الناحية ال�سيا�سية‪ ،‬يبقي لدينا �أم ًال ب�أن حما�س لن‬ ‫تنجرف حتت يافطة «الوحدة الوطنية» يف امل�سار الذي‬ ‫�سبقتها �إليه حركة فتح‪.‬‬ ‫لن ا�صغر نف�سي يف حلظة اال�ست�شهاد العظيمة‬ ‫بتعداد ك��ل املالحظات ون��ق��اط اخل�لاف م��ع ب��ن الدن‬ ‫�سيا�سي ًا وفكري ًا �سعي ًا ل�شهادة ح�سن �سلوك من مع�سكر‬ ‫�أعداء الأمة‪ ،‬وبن الدن �شيء متميز عن القاعدة بالرغم‬ ‫من ارتباطه بها‪ .‬وعندما تقع الواقعة‪� ،‬إم��ا �أن يكون‬ ‫املرء مع هذا املع�سكر �أو ذاك‪ ،‬ولي�س يف خ�ضم املعركة �إال‬ ‫ف�سطاطان‪ ،‬فاخرت ف�سطاطك وال تخف يف احلق لومة‬ ‫الئم‪� .‬أما اخلالف واخليارات البديلة‪ ،‬الثالثة والرابعة‬ ‫واخلام�سة ال��خ فمكانها من ُ‬ ‫قبل وم��ن بعدُ ‪� ،‬أي فقط‬ ‫خ��ارج املعركة امليدانية عندما تقوم‪ .‬فوقوف النا�س‬ ‫مع املقاومة اللبنانية ع��ام ‪ 2006‬يف مواجهة العدو‬ ‫ال�صهيوين مث ًال ال يعني بال�ضرورة ت�أييد موقفها يف‬ ‫العراق‪ .‬ووقوف النا�س مع حما�س يف �صمودها يف غزة‪،‬‬ ‫�أو �إبان العدوان ال�صهيوين على غزة عام ‪ ،2009‬وهو‬ ‫حق لها على الأم��ة‪ ،‬ال يعني بال�ضرورة ت�أييد «وثيقة‬ ‫الوفاق الوطني» مث ًال التي وقعتها والتي حت�صر هدف‬ ‫الن�ضال الوطني الفل�سطيني بت�أ�سي�س دولة يف حدود‬ ‫عام ‪ ،67‬وتطرح «تركيز املقاومة»‪ ،‬دون تعريف ماهيتها‬ ‫وما �إذا كانت تلك املقاومة �سيا�سية �أم ع�سكرية �أم ماذا‪،‬‬ ‫�ضمن تلك احلدود‪ ،‬وتتبنى قرارات «ال�شرعية الدولية»‬ ‫(املعرتفة بالكيان ال�صهيوين) وق���رارات «ال�شرعية‬ ‫العربية» (�أي مبادرة ال�سالم العربية امل�أفونة)‪.‬‬ ‫نحن العرب �أمة حتب ال�شهداء‪ ،‬ويحركها بالأخ�ص‬ ‫ا�ستب�سال القادة ال�شهداء‪ ،‬ولعل من �أ�سطع الأمثلة على‬ ‫ذلك وقفة القائد ال�شهيد �صدام ح�سني فوق ر�ؤو�س‬ ‫جالديه على حبل امل�شنقة‪.‬‬

‫وع��ن��دم��ا يقاتل ال�شيخ �أ���س��ام��ة ب��ن الدن وتلك‬ ‫احلفنة ال�صغرية من املقاتلني الأ�شاو�س القوات اخلا�صة‬ ‫للبحرية الأمريكية حتى اال�ست�شهاد‪ ،‬ف�إن كل �شرفاء‬ ‫�يء ال تفهمه النفو�س‬ ‫الأم���ة يتحرك يف داخلهم ���ش� ٌ‬ ‫ال�صغرية �سواء اتفقوا مع بن الدن �أو اختلفوا‪ .‬وقد‬ ‫جتد من �أعداء الإمربيالية الأمريكية حول العامل من‬ ‫يعتربون تلك املعركة معركتهم‪ ،‬حتى لو كانوا من غري‬ ‫العرب �أو امل�سلمني‪ ،‬ولهذا مل يعكر فرحة الإمربيالية‬ ‫الأمريكية �شيء‪ ،‬ومل يجربها على التحفظ يف �إبداء‬ ‫ال�سرور املفرط‪� ،‬إال �إدراك��ه��ا الفوري �أنها فتحت على‬ ‫نف�سها «مدبرة» لن تتمكن من ال�سيطرة عليها قريب ًا‪.‬‬ ‫نعم‪ ،‬لقد مار�ست القاعدة التكفري يف كثري من‬ ‫املوا�ضع‪ ،‬وارتكبت �أخطاء �سيا�سية فاح�شة يف العراق‬ ‫وغ�يره‪ ،‬ف�ضيقت مع�سكر �أن�صارها وحلفائها وقدمت‬ ‫دعاية جمانية لأعدائها و�أعداء الإ�سالم‪ .‬لكنها عربت‪،‬‬ ‫يف ح��دود مقاومتها لالحتالل الأم��ري��ك��ي يف العراق‬ ‫و�أفغان�ستان‪ ،‬عن م�صلحة كل �شعوب الأر���ض املناه�ضة‬ ‫للإمربيالية‪ ،‬وعن امل�صلحة الوطنية يف الدول اخلا�ضعة‬ ‫لالحتالل‪ .‬كما �أنها عربت‪ ،‬يف حدود �صدامها املعومل مع‬ ‫الإمربيالية الأمريكية وحلفائها‪ ،‬بغ�ض النظر عن‬ ‫طريقة �إدارتها لل�صراع و�أي مالحظة عليها‪ ،‬عن ردة‬ ‫فعل طبيعية‪ ،‬غريزية‪ ،‬عمياء �أحيان ًا‪� ،‬ضد طغيان‬ ‫الإمربيالية وجتربها يف الأر����ض‪ ،‬ما منحها تعاطف‬ ‫ع�شرات �آالف ال�شبان العرب وامل�سلمني على الأق��ل‪،‬‬ ‫خا�صة يف ظل غياب البدائل‪.‬‬ ‫وقد اندفعت القاعدة يف قطيعة جذرية ونهائية‬ ‫مع الأمر الواقع‪ ،‬وهو ما يعرب عن خيار ثوري يف الأ�سا�س‪،‬‬ ‫ول��و �أن ذل��ك تبلور ب�أ�شكال طائفية مقيتة ومنغلقة‬ ‫�أحيان ًا �ضد غري ال�سنة‪ ،‬و�ضد القوى الإ�سالمية وغري‬ ‫الإ�سالمية املنا�صرة للمقاومة لكن التي ال توافق على‬ ‫نهج القاعدة‪ ،‬وهو الأمر الذي وظفته الواليات املتحدة‬ ‫و�إيران جيد ًا مل�صلحتيهما يف العراق‪ .‬والنقد هنا ي�صب‬ ‫طبع ًا يف �سياق ت�صويب العمل املناه�ض للإمربيالية‪ ،‬ال‬ ‫يف �سياق ت�أييد «احلرب �ضد الإرهاب» و�إدانة «التطرف»‪،‬‬ ‫وبالتايل يف �سياق �إدانة القاعدة مل�صلحة الإمربيالية‬ ‫وحلفائها‪.‬‬ ‫لكننا ل�سنا هنا يف جم��ال تقييم جتربة تنظيم‬ ‫حد ما‪،‬‬ ‫القاعدة وما له وما عليه‪ ،‬وعلينا �أن منيز �إىل ٍ‬ ‫دون ن�سيان الروابط‪ ،‬ما بني‪ )1 :‬ال�شيخ �أ�سامة بن الدن‬ ‫ك�أيقونة ورمز �سيا�سي‪ )2 ،‬القاعدة كتنظيم و�شبكة‪،‬‬ ‫‪ )3‬ونهج القاعدة كنموذج عقائدي وعملياتي متخ�ضت‬ ‫عنه تنظيمات كثرية ال ترتبط بالقاعدة �أو بن الدن‬ ‫تنظيمي ًا‪.‬‬ ‫امل��ط��روح الآن �إذن ه��و معركة با�سلة ب�ين قوات‬ ‫�أمريكية حتتل �أفغان�ستان وتتدخل يف باك�ستان كما‬ ‫مو�ضع يبعد �آالف‬ ‫ت�شاء وتنفذ عملية ع�سكرية يف‬ ‫ٍ‬

‫‪11‬‬

‫الأم��ي��ال عن ال��والي��ات املتحدة‪ ،‬وب�ين بن الدن الذي‬ ‫يرتبط باملقاومة الأفغانية‪ ،‬والذي �أ�صبح رمز ًا للعداء‬ ‫للإمربيالية الأمريكية ح��ول ال��ع��امل‪ ،‬بغ�ض النظر‬ ‫حتى عن عالقته بتنظيم القاعدة‪ ،‬وهو ما دفع بع�ض‬ ‫الأمريكيني الالتينيني مث ًال الرت��داء قم�صان قطنية‬ ‫عليه �صورته بعيد �ضربات ‪� 11‬سبتمرب‪.‬‬ ‫بن الدن كان يعرف �أن��ه م�ستهدف ومطارد‪ ،‬و�أنه‬ ‫كان ميكن �أن ي�ست�شهد يف �أي حلظة‪ ،‬ولكنه مل ي�ضعف‬ ‫�أو ي�ست�سلم‪ ،‬ويف الوقت الذي ين�سى فيه بع�ض «الثوار»‬ ‫اليوم �أن ال�صراع الأهم يف عاملنا املعا�صر يجب �أن يكون‬ ‫مع الإمربيالية وال�صهيونية‪ ،‬ف�إن معركة بن الدن مع‬ ‫القوات اخلا�صة للبحرية الأمريكية ت�أتي لتذكر من‬ ‫ن�سي باالجتاه ال��ذي يجب �أن تتوجه نحوه البو�صلة‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ويف معركة ميدانية مبا�شرة مع الإمربيالية من‬ ‫هذا النوع‪ ،‬ال ميكن �إال �أن نكون مع ال�شيخ �أ�سامة بن‬ ‫الدن بال حتفظ‪ ،‬فهي معركة نظيفة مع العدو الرئي�سي‬ ‫ت�شرفه و�ستطبعه يف ذاكرة العرب وامل�سلمني و�أحرار‬ ‫العامل �إىل الأبد‪.‬‬ ‫وهي معركة خ�سرت فيها الإمربيالية الأمريكية‬ ‫طائرة هليوكوبرت‪ ،‬ح�سب اعرتافها‪ ،‬وهو ما يناق�ض‬ ‫الزعم الواهي �أن القوات اخلا�صة للبحرية الأمريكية‬ ‫مل تخ�سر �أي عن�صر يف القتال‪ ،‬و�أن ال�سوبرمان الأمريكي‬ ‫يقتل وال يُقتل‪.‬‬ ‫وباملنا�سبة مل حتاول القوات الأمريكية �أن تلقي‬ ‫القب�ض على بن الدن ومن معه �أحياء‪ ،‬بل كان القرار‬ ‫بالت�صفية اجلماعية‪ ،‬وقد �سعت القوات الأمريكي��‪،‬‬ ‫على ما يبدو‪ ،‬لقتل كل من يف املجمع (الذي قرروا �أن‬ ‫ثمنه مليون دوالر!) بال متييز‪.‬‬ ‫وهي معركة تذكر من ن�سي �أن الإمربيالية لي�ست‬ ‫جمرد كلمة‪ ،‬بل م�شروع هيمنة عاملي‪ ،‬و�سطوة ع�سكرية‬ ‫و�أمنية متتد �أذرع��ه��ا كالأخطبوط على م��دى �آالف‬ ‫الأميال خارج احلدود الوطنية‪.‬‬ ‫ولو خا�ض ح�سن ن�صراهلل �أو �أي نقي�ض �آخر لنب‬ ‫الدن مثل هذه املعركة مع العدو ال�صهيوين مث ًال لوقفنا‬ ‫معه بال تردد �أي�ض ًا‪ ،‬فما دامت البو�صلة ت�شري بال اهتزاز‬ ‫للطرف الأمريكي‪ -‬ال�صهيوين وحلفائه‪ ،‬ال ي�سعنا �إال �أن‬ ‫نقدم دعمنا اللفظي على الأقل ملن جاد بحياته ودمه‬ ‫وعمره يف مواجهة �أعداء الأمة‪ ،‬وهو �أ�ضعف الإميان‪.‬‬ ‫ومن امللفت للنظر �أن عملية اغتيال بن الدن يف‬ ‫باك�ستان ترافقت مع حماولة اغتيال �أخرى يف طرابل�س‬ ‫�أودت بحياة اب��ن ال��ق��ذايف‪� ،‬سيف العرب‪ ،‬وثالثة من‬ ‫�أحفاده‪ .‬وليحذر كل من ي�صفق الآن من القادة والزعماء‬ ‫الغتيال بن الدن‪� ،‬أو ال�ستهداف القذايف يف طرابل�س‪،‬‬ ‫لأن هذا النمط الإمربيايل يف اال�ستهداف والت�صفية‬ ‫للقادة والزعماء لن يقت�صر على هذين االثنني‪.‬‬

‫يومني ق��ال فيه �إن��ه يتعر�ض ل�ضغوطات‪،‬‬ ‫و�إن���ه �إذا م��ا ا�ستمرت ف��إن��ه �سيك�شف عن‬ ‫معلومات �ستقود �إىل التغيري‪ ،‬لي�س باالحتاد‬ ‫الذي ير�أ�سه فقط و�إمنا �أي�ض ًا يف م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة‪ .‬والكالم هنا وا�ضح وال لب�س فيه‪،‬‬ ‫وي�شري �إىل �إذا ما �أطيح به ف�إنه �سيك�شف‬ ‫عما يطيح بغريه �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫ويقول املعايطة �إن �ضغوط ًا متار�س عليه‬ ‫من قبل ن��واب و�أح��د املتنفذين بالديوان‬ ‫امللكي مبين ًا �أنه �شقيق لأحد النقابيني‪.‬‬ ‫املعايطة يهدد بك�شف ملفات مل�س�ؤولني‪،‬‬ ‫والإ���ش��ارة وا�ضحة منه لوجود متورطني‬ ‫ب�شكل ما‪� ،‬إن كان معه �أو غريه‪� ،‬إال �أنه ي�ؤكد‬ ‫�أنه لن يكون وحده كب�ش الفداء‪.‬‬ ‫�إذا ك��ان م��ا يقوله املعايطة �صحيح ًا‬ ‫�أو غ�ير ذل��ك ف���إن واج��ب اجل��ه��ات املعنية‬ ‫التحرك لك�شف احلقيقة‪ ،‬وفيما �إذا كان‬ ‫هناك ف�ساد من �أي ن��وع يف االحت��اد العام‬ ‫لنقابات العمال ال��ذي ظ��ل ط��وال عقود‬ ‫م�ضت بعيد ًا عن �أي م�ساءلة �أو �أي تغيري يف‬ ‫تركيبه �شك ًال وفع ًال‪.‬‬ ‫ت��رى م��ا ال���ذي تغري ودف���ع لفتح ملف‬ ‫االحتاد العمايل‪ ،‬وهل حق ًا تقع الق�صة يف‬ ‫�إطار مكافحة الف�ساد والق�ضاء عليه‪.‬‬ ‫ق�صي الن�سور‬

‫عندما يطبق ال�صمت‬ ‫حا�ضر فينا البارحة ع�ضو هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد الدكتور فيا�ض الق�ضاة‬ ‫يف مركز مو�سى ال�ساكت الثقايف عن دور‬ ‫هيئة مكافحة الف�ساد يف ك�شف الف�ساد‬ ‫واملف�سدين‪ ،‬وللحق �أن��ا �شخ�صيا «قبل‬ ‫املحا�ضرة» كنت ا�شعر ان ال��ك�لام عن‬ ‫مكافحة الف�ساد يف االردن ه��و جمرد‬ ‫«ت��رف �إع�لام��ي» وحم���اوالت بائ�سة من‬ ‫الدولة المت�صا�ص االحتقان ال�شعبي‬ ‫نتيجة للظروف الثورية التي حتيط‬ ‫بنا وحقيقة �أن ال�شارع املثقف يف االردن‬ ‫ي�شعر باالحباط من تعاظم الف�ساد‪،‬‬ ‫لدرجة ما عدنا معها ن�ؤمن ب ��أن هناك‬ ‫�إرادة حقيقية للإ�صالح ل��دى الدولة‬ ‫يف االردن‪ ،‬ويدفع بنا �أو على اال�صح بي‬ ‫«بال�ش يقلك با�سم مني بحكي وعنده‬ ‫�أجندة» �إىل هذا االعتقاد ق�ضية تهريب‬ ‫املتهم خالد �شاهني‪ ،‬والتي �أ�شرت اليها‬ ‫من خالل املحا�ضرة اىل �أنها م�ؤامرة على‬ ‫امللك بل ال �أبالغ اذ قلت �إنها حماولة‬ ‫ل�لان��ق�لاب عليه م��ن ك��ل م��ن ���س��اه��م يف‬ ‫تهريب ذلك املتهم‪.‬‬ ‫و�أن��ا ال �أبالغ م� ّ�رة �أخ��رى لأن نظرة‬ ‫«حتى من واح��د �أح���ول» كانت �ستم ّيز‬ ‫درج��ة غليان ال�شارع وهي كانت كافية‬ ‫لقيام ث��ورة غ�ضبا من مثل ه��ذا العمل‬ ‫الإجرامي الأرعن والذي �أنظر اليه على‬ ‫انه حماولة ال�ستفزاز م�شاعر النا�س على‬ ‫العر�ش‪ ،‬لأن احاديث النا�س اخذت ت�شري‬ ‫�صراحة اىل احتمالية تورط م�ؤ�س�سة‬ ‫العر�ش مع ذلك النكرة‪ ،‬ولأن للأردن ربا‬ ‫يحميه‪ ،‬مل تنطل هذه احليلة الرعناء‬ ‫على النا�س‪.‬‬ ‫عودة ملو�ضوع املحا�ضرة التي ا�ستطاع‬ ‫من خاللها الدكتور فيا�ض الق�ضاة رفع‬ ‫ال��روح املعنوية لدي من خالل الك�شف‬ ‫عن الكثري من االرقام واحلقائق التي لن‬ ‫�أ�شري اليها لكرثتها‪ ،‬ولكن جتدر اال�شارة‬ ‫اىل ان الدكتور فيا�ض �أ�شار اىل حجم‬ ‫الف�ساد ال��ذي ي��رى هو «زينا بالزبط»‬ ‫انه ا�صبح كبريا جدا لدرجة تكون معها‬ ‫الهيئة م�ضطرة لعدم التحقيق يف ق�ضايا‬ ‫ف�ساد �صغرية «من فئة ر�شوات اخلم�سني‬ ‫واملية» و�أكد الدكتور فيا�ض على �أن من‬ ‫�أه��م معيقات عمل الهيئة هو القوانني‬ ‫والت�شريعات والتي تعمل جلان خمت�صة‬ ‫على درا�ستها‪.‬‬ ‫يف وقت ما من املحا�ضرة متتم �أحد‬ ‫الأ�شخا�ص ببع�ض كلمات عن العدالة يف‬ ‫التعيينات‪ ،‬و�أنه ال يريد ان يرجو احد‬ ‫للح�صول على حقه‪ ،‬وغ��ادر وهو يتمتم‬ ‫بكلمات مثل «ح��ك��ي فا�ضي‪ ،‬خربانه‪،‬‬ ‫�شو بدك ت�صلح تا ت�صلح لي�ش اترجى‬ ‫م�س�ؤول ع�شان �أعني بنتي» يف �إ�شارة لعدم‬ ‫وجود عدالة اجتماعية‪ ،‬وغادر القاعة‬ ‫قبل انتهاء املحا�ضرة‪ .‬حقيقة كلماته‬ ‫�أثارتنا جميعا‪ ،‬وعدت من حيث بد�أت‪،‬‬ ‫و�أطبق علينا للحظة ال�صمت‪.‬‬ ‫ت���ق���ول ال�������ش���اع���ره ه���ب���ة ي��ا���س�ين‬ ‫الروا�شدة‬ ‫تنت�صب الأ���ص��اب��ع ق��ام��ة �شجاعة‬ ‫�أحيانا‬ ‫و�أح���ي���ان���ا رج����ع الأف�������واه حم�ض‬ ‫�ضو�ضاء‬ ‫نريد �أفعاال ال �أق��واال‪� ،‬إذا ما �أطبق‬ ‫�صمت امل�س�ؤولني عن مكافحة الف�ساد‬ ‫وحتقيق العدالة؛ �سرندد للثورة لغة‬ ‫اال�شارة‪ ،‬نحن مل منت بعد‪.‬‬ ‫مع االعتذار لل�شاعرة املبدعة هبة‬ ‫يا�سني الروا�شدة على االقتبا�سات‬ ‫‪qusainsour@yahoo.com‬‬


‫م�صرف �سوريا املركزي يف دم�شق‪ ،‬و�سمحت ال�سلطات لأول مرة بفتح ح�سابات‬ ‫االدخار بالعمالت الأجنبية‪ ،‬يف حماولة لتجنب هروب العملة يف �أعقاب‬ ‫اال�ضطرابات امل�ستمرة املناه�ضة للحكومة‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫�سالم‬ ‫عبا�س وم�شعل‬

‫‪ 40‬يف املئة ن�سبة ا�شغال ال�سيارات‬ ‫ال�سياحية خالل الثلث الأول‬

‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫تقرير خبيث �أورده م��وق��ع ��ص��وت "�إ�سرائيل" ��ص��ادر ع��ن اخلارجية‬ ‫وو�صف بال�سري‪ ،‬يعترب اتفاق امل�صاحلة الفل�سطيني فر�صة ايجابية تخدم‬ ‫امل�صلحة "الإ�سرائيلية"‪.‬‬ ‫و�صلت م�س�ألة ا�ستغفال ال�شعوب من قبل "�إ�سرائيل" �إىل بث معلومات‬ ‫م��ن ه��ذا القبيل‪� ،‬إذ يتناق�ض التقرير ال��ذي ي��ؤك��د �أن "امل�صاحلة فر�صة‬ ‫ا�سرتاتيجية �سانحة لإح��داث تغيريات حقيقية على ال�ساحة الفل�سطينية‪،‬‬ ‫من �ش�أنها �أن ت�صب يف امل�صالح اال�سرائيلية على امل��دى البعيد اي�ضا"‪ ،‬هم‬ ‫"ا�سرائيل" الأول وهو العي�ش على فتات فرقة العرب وموا�صلة االحتالالت‬ ‫واالعتداءات على �أنقا�ض اخلالفات الفل�سطينية‪ -‬الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ال نفهم كيف ال تفهم "�إ�سرائيل" ب�أن �أزمنة القوة الع�سكرية والهيمنة‬ ‫والغطر�سة اجل�شعة قد ولت‪ ،‬وحل حملها قرارات �شعوب قبل �أن تكون �أوامر‬ ‫الرموز والقيادات‪ .‬بغ�ض النظر عن وجهات النظر من طرف رئي�س ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية حممود عبا�س �أو رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س خالد‬ ‫م�شعل‪ ،‬ف��إن جم��رد اتخاذ �إج��رءات عملية للم�صاحلة من �ش�أنها �أن تخلط‬ ‫الأوراق الأمريكية واال�سرائيلية يف املنطقة التي هي �أ�صال �ضيعت جزءا منها‬ ‫ب�سبب انتفا�ضات ال�شعوب والتغريات احلا�صلة‪.‬‬ ‫كذلك مل يعد عبا�س وم�شعل ميلكان القرار الأول يف اجت��اه م�صلحة‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬بل تفر�ض االح��داث نف�سها على �أي توجهات �سيا�سية‬ ‫م�ستقبلية‪ ،‬على �سلبياتها يف ال�سابق‪ ،‬ف�إنها حاليا فر�صة تاريخية لتعا�ضد‬ ‫ال�شعب الفل�سطني ووقوفه �صفا واحدا �أمام العدو الوحيد‪.‬‬ ‫�صحيح �أن موقف م�صر قبل تنحي الرئي�س امل�صري ح�سني مبارك كان‬ ‫يقف عائقا �أم��ام امل�صاحلة‪ ،‬لكن ع��دم �إ��ص��رار الأط��راف الفل�سطينية ولعبة‬ ‫القط والف�أر �ساهمت ب�شكل �آخر يف احليلولة دون بلوغها‪.‬‬ ‫الآن نقف �أم��ام مرحلة جديدة‪ ،‬وت�ساءلنا يف وق��ت �سابق‪ ،‬مل��اذا الثورات‬ ‫بد�أت يف تون�س وامتدت �إىل م�صر وليبيا واليمن‪ ،‬بينما كان الأوىل �أن تكون‬ ‫ال�شرارة يف فل�سطني والعراق وحتى �أفغان�ستان‪ ،‬كون حترير الأرا�ضي املحتلة‬ ‫�أوىل من خلع ر�ؤ�ساء وتغيري حكومات‪.‬‬ ‫ذلك اللحن ال��ذي متثل باالن�شقاق الفل�سطيني عزفت �أنغامه الإدارة‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة يف ال���س��اب��ق‪ ،‬وك ��ان �سببا رئي�سيا يف ا��س�ت�م��رار االح �ت�لال وتفرد‬ ‫"�إ�سرائيل" بالقرارات‪ ،‬لدرجة �أن ال�سلطة مل تبق �شيئا لتتنازل عنه وحتى‬ ‫الدول العربية دفعت بكل �أوراقها بينما بقيت "�إ�سرائيل" على موقفها‪.‬‬ ‫مل ت�ع��د وا��ش�ن�ط��ن مت�ل��ك اخل �ي��ارات وال ح�ت��ى "�إ�سرائيل"‪ ،‬ف ��إن متت‬ ‫امل�صاحلة كما يجب ونتمنى ذلك دون مفاج�آت‪ ،‬ف��إن �أمريكا �ستجد نف�سها‬ ‫م�ضطرة للتعامل مع الواقع اجلديد كما وجدت نف�سها كذلك يف التعامل مع‬ ‫التغريات التي ح�صلت وتلك التي تطبخ على نار هادئة‪.‬‬ ‫على وا�شنطن و"ا�سرائيل" �أن تتعامال م��ع ال��و��ض��ع اجل��دي��د‪ ،‬و�أخذ‬ ‫العرب من تطورات املنطقة بهذا ال�شكل ال�سريع‪ ،‬وعليها �أن تعي ب�أن ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني ن�ضاله امتد لعقود والن�ضال احل��ايل ال��ذي تخو�ضه ال�شعوب‬ ‫�سي�شكل �إ�ضافة جديدة لر�صيد ذلك ال�شعب الأبي‪.‬‬

‫بلغت ن�سبة اال��ش�غ��ال لل�سيارات‬ ‫ال�سياحية خالل الثلث الأول من العام‬ ‫احل��ايل ح��وايل ‪ 40‬يف املئة‪ ،‬مرتاجعة‬ ‫عن العام املا�ضي الذي بلغت فيه ن�سبة‬ ‫احلجوزات حوايل ‪ 55‬يف املئة‪.‬‬ ‫وق ��ال نقيب �أ��ص�ح��اب ال�سيارات‬ ‫ال���س�ي��اح�ي��ة � �ص��ال��ح ج �ل��وق �إن ن�سبة‬ ‫احلجوزات مل تتعد ‪ 40‬يف املئة مت�أثرة‬ ‫ب��الأو� �ض��اع ال��راه�ن��ة ع��ى ال�ساحة يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف‪" :‬الأو�ضاع احلالية‬ ‫"�سيئة" والإق �ب��ال �ضعيف"‪ .‬الفتا‬ ‫�إىل �أن الأو�� �ض ��اع ال���س�ي��ا��س�ي��ة دفعت‬ ‫باجتاه �إل�غ��اء العديد من احلجوزات‬ ‫ال�سياحية اخلارجية‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن مكاتب ال�سياحة‬ ‫اخلارجية يف دول اخلليج العربي ودول‬ ‫االحت� ��اد الأوروب� �ي ��ة �أل �غ��ت حجوزات‬ ‫كانت مقررة لها يف الأردن‪ ،‬متخوفني‬ ‫من الأو�ضاع ال�سيا�سية التي تع�صف‬ ‫باملنطقة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ال�ن�ق��اب��ة ب�ع�ث��ت ر�سائل‬ ‫�إىل العديد من ال��دول تتحدث فيها‬ ‫ان الو�ضع يف الأردن م�ستقر �سيا�سيا‬ ‫واق�ت���ص��ادي��ا‪ ،‬و�أن الأردن ب�ل��د مثايل‬ ‫لل�سياح العرب والأجانب‪.‬‬ ‫و�أع � ��رب ج �ل��وق ع��ن �أم �ل��ه بعودة‬ ‫ال�ن���ش��اط جم ��ددا ل�ق�ط��اع ال�سيارات‬ ‫ال�سياحية يف مو�سم ال�صيف‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن عودة املغرتبني الأردنيني يف مو�سم‬ ‫ال�صيف من �ش�أنه �أن يدفع الن�شاط‬ ‫ال�سياحي �إىل التح�سن‪.‬‬ ‫وت�شري االح�صاءت غري الر�سمية‬ ‫�إىل �أن ع��دد املغرتبني الأردن�ي�ين بلغ‬ ‫نحو ‪� 600‬ألف مواطن �أردين �أغلبهم‬ ‫ي �ع �م �ل��ون يف دول اخل �ل �ي��ج العربي‬

‫ب������رن������ت‪122.520 :‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪1.540.800 :‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪41.715 :‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪1.045 :‬‬

‫االسترليني‪1.168 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.568 :‬‬

‫درهم اماراتي‪ 0.192 :‬جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫جلنة البور�صات ترفع‬ ‫التو�صيات �إىل جمل�س الوزراء‬ ‫�أ�صحاب ال�سيارات يعولون على عودة املغرتبني لتن�شيط ال�سوق‬

‫م ��وزع �ي�ن ع �ل��ى م �ع �ظ��م القطاعات‬ ‫ال �ت �ع �ل �ي �م �ي��ة وامل� �ه� �ن� �ي ��ة وال �ط �ب �ي ��ة‬ ‫والهند�سية‪ ،‬ي�ترك��زون يف ال�سعودية‬ ‫واالمارات العربية املتحدة‪.‬‬ ‫و�شدد على �أن النقابة بالتعاون مع‬ ‫الأجهزة الأمنية تعمل على مكافحة‬ ‫ت�أجري ال�سيارات اخل�صو�صية‪ ،‬التي‬ ‫�أث� � ��رت ب �� �ش �ك��ل "كبري" ع �ل��ى ن�سب‬ ‫حجوزات ال�سيارات ال�سياحية‪.‬‬

‫الع�سلي يفتتح مركز الأعمال امل�صرفية يف خلدا‬

‫اف�ت�ت��ح امل��دي��ر ال �ع��ام للبنك العربي‬ ‫الإ��س�لام��ي ال��دويل �إي��اد الع�سلي بح�ضور‬ ‫عدد من مديري الإدارة العامة للبنك ثاين‬ ‫مركز للأعمال يف فرع خلدا �ضمن جهود‬ ‫البنك لتو�سيع نطاق خدماته للم�ؤ�س�سات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة ومتا�شياً مع �أهدافه‬ ‫الإ�سرتاتيجية‪.‬‬ ‫و�أعرب �إياد الع�سلي عن �سعادته بافتتاح‬ ‫م��رك��ز الأع� �م ��ال امل���ص��رف�ي��ة يف ف ��رع خلدا‬ ‫التزاماً من البنك بتقدمي جمموعة وا�سعة‬ ‫من احللول واملنتجات امل�صرفية املتكاملة‬ ‫املتوافقة م��ع �أح�ك��ام ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫م��ن خ�لال توفري �أف�ضل املنتجات و�أعلى‬

‫ال�سابق‬ ‫‪35.12‬‬ ‫‪30.73‬‬ ‫‪26.34‬‬ ‫‪20.49‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫"العربي الإ�سالمي الدويل" يفتتح‬ ‫ثاين مركز للأعمال امل�صرفية يف خلدا‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ع �ي��ار ‪24‬‬ ‫ع �ي��ار ‪21‬‬ ‫ع �ي��ار ‪18‬‬ ‫ع �ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪34.9‬‬ ‫‪30.54‬‬ ‫‪26.18‬‬ ‫‪20.36‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ي�شارك يف معر�ض الوظائف والتدريب ‪2011‬‬

‫م�ستويات اخل��دم��ه للم�ؤ�س�سات ال�صغرية‬ ‫وامل�ت��و��س�ط��ة وذل ��ك ل �ل��دور احل �ي��وي الذي‬ ‫يقوم به هذا القطاع‪.‬‬ ‫وي��أت��ي �إط�ل�اق البنك مل��راك��ز الأعمال‬ ‫متا�شياً مع �أه��داف��ه يف دع��م وتنمية قطاع‬ ‫امل� ��� �ش ��اري ��ع ال �� �ص �غ�ي�رة م ��ن خ �ل��ال تلبية‬ ‫الطلبات املتنامية على اخلدمات امل�صرفية‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة ح �ي��ث ��س�ي�ت��م اف �ت �ت��اح مراكز‬ ‫�أعمال �أخرى لتغطية كافة مناطق اململكة‬ ‫للم�ساهمة يف دفع عجلة التنمية واالزدهار‬ ‫الإقت�صادي‪.‬‬ ‫و�شارك يف معر�ض الوظائف والتدريب‬ ‫ال ��ذي �أق �ي��م يف ج��ام�ع��ة ال��زرق��اء الأهلية‪،‬‬ ‫حيث تهدف م�شاركة البنك بهذا احلدث‬ ‫�إىل ا�ستغالل الفر�صة للتوا�صل مع كافة‬

‫دينار‬

‫الذهب محليًا‬

‫�شرائح املجتمع التي ت�سعى لإيجاد �أف�ضل‬ ‫الفر�ص الوظيفية‪.‬‬ ‫وي ��رك ��ز ال �ب �ن��ك ال �ع��رب��ي الإ�سالمي‬ ‫ال� � ��دويل دائ� �م� �اً ع �ل��ى ا� �س �ت �ث �م��ار الفر�ص‬ ‫املتاحه لتوظيف وتطوير ال�شباب الأردين‬ ‫بالإ�ضافه �إىل تقدمي امل�شورة امل�ستمر لهم‬ ‫وتزويدهم باخلربة الالزمة التي ت�ؤهلهم‬ ‫�أن ي�شكلوا عماد امل�ستقبل للنمو والتطوير‬ ‫االقت�صادي‪.‬‬ ‫هذا وقد تواجد موظفو وحدة التدريب‬ ‫وال�ت��وظ�ي��ف يف البنك ال�ع��رب��ي الإ�سالمي‬ ‫الدويل خالل �أيام املعر�ض من خالل تلقي‬ ‫ال�سرية الذاتية والعمل على مقابلة �أعلى‬ ‫الكفاءات ال�شابه وتوجيههم والإجابة على‬ ‫�إ�ستف�ساراتهم ب�شكل فوري ومبا�شر‪.‬‬

‫وك��ان��ت نقابة �أ�صحاب ال�سيارات‬ ‫ال�سياحية نفذت اعت�صاما منت�صف‬ ‫ال���ش�ه��ر امل��ا� �ض��ي �أم � ��ام ح��دائ��ق امللك‬ ‫ع� �ب ��داهلل‪ ،‬وذل� ��ك ل�ل�م�ط��ال�ب��ه ب ��إع��ادة‬ ‫النظر يف اح��د ب�ن��ود تعديل القانون‬ ‫الأخري لت�أجري ال�سيارة‪ ،‬الذي قل�ص‬ ‫العمر الت�شغيلي لل�سيارات ال�سياحية‬ ‫من ‪� 12‬إىل ‪� 5‬سنوات ومت العمل به من‬ ‫بداية العام احلايل ‪.2011‬‬

‫وق � ��ال ن �ق �ي��ب �أ�� �ص� �ح ��اب مكاتب‬ ‫ت ��أج�ير ال���س�ي��ارات ال�سياحية �صالح‬ ‫جلوق �إن��ه منذ تطبيق القرار تعطل‬ ‫ترخي�ص م��ا جمموعه ‪� 2800‬سيارة‬ ‫ت�أجري من �أ�صل ‪� 7‬آالف‪.‬‬ ‫يذكر �أن ع��دد املكاتب ال�سياحية‬ ‫بلغ ‪ 254‬مكتبا �سياحيا متتلك ثمانية‬ ‫�آالف �سيارة‪ ،‬ويقدر حجم ا�ستثمارها‬ ‫بنحو ‪ 200‬مليون دينار‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أن�ه��ت اللجنة املكلفة بدرا�سة ق�ضية‬ ‫ال�ب��ور��ص��ات �أع�م��ال�ه��ا �أم����س برئا�سة وزير‬ ‫ال�صناعة والتجارة رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫ه��اين امللقي‪ ،‬حيث تو�صلت اىل ع��دد من‬ ‫التو�صيات وال�ن�ت��ائ��ج رفعتها اللجنة اىل‬ ‫رئي�س الوزراء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة خ�ل�ال اجتماعاتها‬ ‫ق��د وق �ف��ت ع �ل��ى ك��اف��ة ح�ي�ث�ي��ات الق�ضية‬ ‫ومعطياتها‪ ،‬وناق�شت املقرتحات الالزمة‬ ‫ملعاجلتها وفق �أحكام القانون‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫م�����������ال و�أع���������م���������ال‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫�صعود خمزونات النفط االمريكية ‪ 3.2‬مليون برميل‬

‫موجز اقت�صادي‬ ‫عوا�صم‪ -‬رويرتز‬

‫برنت يرتفع مع تراجع الدوالر‬ ‫والأنظار على ال�سيا�سة النقدية ال�صينية‬

‫م�رصف �سوريا‬

‫يرفع الفائدة نقطتني‬ ‫ق��ال حاكم م�صرف �سوريا امل��رك��زي يف ت�صريحات ن�شرت‬ ‫�أم ����س الأرب �ع��اء �إن ال�ب�ن��ك امل��رك��زي ق��رر رف��ع �أ��س�ع��ار الفائدة‬ ‫نقطتني مئويتني وخ�ف����ض االح�ت�ي��اط��ي الإل��زام��ي وال�سماح‬ ‫باالدخار بالعمالت الأجنبية‪.‬‬ ‫وقال �أديب ميالة �إن البنك قرر رفع الفائدة على �شهادت‬ ‫اال�ستثمار مبقدار نقطتني مئويتني لي�صبح �سبعة باملئة بدال‬ ‫من خم�سة باملئة ورف��ع �أ�سعار الفائدة التي تدفعها امل�صارف‬ ‫على ودائعها باللرية ال�سورية بنف�س املقدار‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن البنك امل��رك��زي ق��رر "تخفي�ض االحتياطي‬ ‫االلزامي على الودائع والذي حتتفظ به امل�صارف لدى م�صرف‬ ‫��س��وري��ا امل��رك��زي �إىل خم�سة باملئة م��ن جم�م��وع ال��ودائ��ع بدال‬ ‫من ع�شرة باملئة‪ ،‬مع �إمكانية تخفي�ض ه��ذا املعدل �إىل �صفر‬ ‫باملئة بالن�سبة للجزء م��ن ودائ��ع امل�صرف امل��وج��ه �إىل متويل‬ ‫امل�شاريع اال�ستثمارية وال�سياحية وامل�شاريع اخل�ضراء وامل�شاريع‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة ومتناهية ال�صغر وال�ق��رو���ض املقدمة‬ ‫لذوي االحتياجات اخلا�صة"‪.‬‬ ‫وق��ال �إن القرارات تعزز ا�ستقرار ال�سوق املالية والنقدية‬ ‫وتدعم الثقة باللرية ال�سورية‪ ،‬وذل��ك �إث��ر اال�ضطرابات التي‬ ‫عمت البالد منذ �أكرث من �ستة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫كان م�صدر م�صريف كبري قال �أم�س االول �إن اال�ضطرابات‬ ‫يف �سوريا �شجعت على حتويل ما ي�صل �إىل �سبعة �أو ثمانية‬ ‫باملئة من العملة املحلية �إىل الدوالر‪.‬‬

‫نتائج "بي �إم دبليو" تتجاوز التوقعات‬

‫جتاوزت نتائج �شركة بي �إم دبليو الأملانية ل�صناعة ال�سيارات‬ ‫الفاخرة توقعات املحللني يف الربع الأول من العام مدعومة‬ ‫با�ستمرار الطلب ال�ق��وي على ال�سيارات الفاخرة يف ال�صني‬ ‫والنمو يف الواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وقالت ال�شركة �إنها ال زالت تهدف �إىل بيع ما يزيد على‬ ‫‪ 1.5‬مليون �سيارة هذا العام وت�سجيل �أرباح �أعلى من ‪.2010‬‬ ‫وقالت بي‪�.‬إم‪.‬دبليو التي متتلك �أي�ضا العالمات التجارية‬ ‫رول��ز‪-‬روي ����س وميني �أم����س الأرب �ع��اء �إن �أرب��اح�ه��ا الت�شغيلية‬ ‫ارتفعت مبا يزيد على �أربعة �أمثالها �إىل ‪ 1.9‬مليار يورو (‪2.8‬‬ ‫مليار دوالر) متجاوزة متو�سط توقعات املحللني عند ‪1.51‬‬ ‫مليار يورو‪.‬‬ ‫وج ��اءت النتائج ال�ق��وي��ة مماثلة ل�شركات مناف�سة مثل‬ ‫فولك�س فاجن وداميلر اللتني ارتفعت مبيعاتهما بفعل زيادة يف‬ ‫الطلب على ال�سيارات يف الأ�سواق النا�شئة مثل ال�صني‪.‬‬ ‫وت��رك��ز �شركات �صناعة ال���س�ي��ارات ال�ف��اخ��رة م��ن فولك�س‬ ‫فاجن التي تنتج �أودي �إىل داميلر التي تنتج مر�سيد�س‪-‬بنز‬ ‫على ال�صني‪ ،‬حيث تتنامى طبقة من الأثرياء يدعمون الطلب‬ ‫على املنتجات الفاخرة مثل حقائب جوت�شي و�سيارات رولز‪-‬‬ ‫روي�س‪.‬‬ ‫وارتفعت مبيعات بي �إم دبليو يف الواليات املتحدة ‪ 19.6‬يف‬ ‫املئة يف ني�سان‪ ،‬مت�سارعة قليال عن الربع الأول‪.‬‬

‫ارتفاع موافقات الرهن‬ ‫العقاري يف بريطانيا‬

‫�أظهرت �أرقام من بنك اجنلرتا املركزي �أن �صايف الإقرا�ض‬ ‫العقاري واال�ستهالكي الربيطاين ج��اء دون املتوقع يف �آذار‪،‬‬ ‫رغم ارتفاع موافقات الرهن العقاري لأعلى م�ستوياتها منذ‬ ‫ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وارتفعت موافقات الرهن العقارية الربيطانية �إىل ‪47‬‬ ‫�ألفا و‪ 557‬يف �آذارمن ‪� 46‬ألفا و‪ 708‬يف �شباط‪ ،‬وهو �أعلى م�ستوى‬ ‫منذ ت�شرين الثاين‪ ،‬لكنه �أقل من التوقعات التي كانت لقراءة‬ ‫تبلغ ‪� 48‬ألفا‪.‬‬ ‫وزاد حجم الإقرا�ض اال�ستهالكي بغري �ضمان ‪ 0.1‬مليار‬ ‫جنيه ا�سرتليني بينما كان من املتوقع زيادته ‪ 0.45‬مليار‪.‬‬ ‫وزاد �صايف الإق��را���ض العقاري ‪ 0.4‬مليار ا�سرتليني وهو‬ ‫�أي�ضا �أقل من توقعات كانت تبلغ مليار ا�سرتليني‪.‬‬

‫اليمن يوقف انتاج و�صادرات النفط‬ ‫قال م�صدر يف ال�شحن البحري مقره اليمن �أم�س الأربعاء‬ ‫�إن اليمن �أوق��ف انتاج و��ص��ادرات النفط اخل��ام من مرف�أ را�س‬ ‫عي�سى البحري يف البحر الأحمر لأكرث من ثالثة �أ�سابيع بعد‬ ‫هجوم يف اذار على خط �أنابيب النفط الرئي�سي‪.‬‬ ‫وقال امل�صدر "لي�ست هناك �صادرات للخام من را�س عي�سى‬ ‫منذ ث�لاث��ة ا�سابيع ون���ص��ف‪ ،‬ولي�س ه�ن��اك ان�ت��اج خل��ام م�أرب‬ ‫اخلفيف منذ ذلك احلني"‪.‬‬ ‫وال تتوفر حاليا �أي �أرق��ام عن حجم النفط امل�صدر من‬ ‫را�س عي�سى‪.‬‬ ‫وينتج اليمن اج�م��ايل نحو ‪ 280‬ال��ف برميل يوميا من‬ ‫النفط اخل��ام ت�شمل نحو ‪ 110‬االف برميل يوميا من اخلام‬ ‫اخلفيف‪.‬‬

‫البحرين تفقد �سحرها‬ ‫كمالذ لأموال اخلارج‬

‫فقدت البحرين مزيدا من اغرائها كمالذ لأموال اخلارج‬ ‫يف �آذار بعد فرتة من اال�ضطرابات االجتماعية يف البالد �إ�ضافة‬ ‫�إىل مناف�سة م�صرفية �إقليمية حمتدمة من دبي‪.‬‬ ‫و�أظهرت بيانات مل�صرف البحرين املركزي �أم�س الأربعاء‬ ‫تراجع الأ�صول التي يف حوزة البنوك البحرينية املتخ�ص�صة يف‬ ‫الأ�صول اخلارجية ع�شرة باملئة يف ذلك ال�شهر لت�صل �إىل �أدنى‬ ‫م�ستوياتها يف �ست �سنوات‪.‬‬ ‫وت��راج �ع��ت الأ� �ص��ول الأج�ن�ب�ي��ة ال�ت��ي يف ح ��وزة الوحدات‬ ‫امل�صرفية اخلارجية ع�شرة باملئة �إىل ‪ 134.9‬مليار دوالر يف‬ ‫اذار وه��و �أدن��ى م�ستوى لها منذ ‪ 2005‬يف حني ظلت الأ�صول‬ ‫الداخلية والأ�صول املحلية لبنوك التجزئة م�ستقرة �أثناء‬ ‫و�أ�صبح البلد الذي يقطنه ‪ 1.2‬مليون ن�سمة ويربطه ج�سر‬ ‫بال�سعودية الغنية بالنفط مركزا ماليا �إقليميا مبنطقة اخلليج‬ ‫عندما نزحت �أموال كانت تديرها البنوك اللبنانية عن بريوت‬ ‫يف خ�ضم احلرب الأهلية بذلك البلد يف الثمانينيات‪.‬‬ ‫لكن ه��ذه املكانة ت��واج��ه حت��دي��ا م�ت��زاي��دا م��ع �صعود دبي‬ ‫يف ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬وق��د ب��د�أت �أ��ص��ول البنوك البحرينية‬ ‫ترتاجع بالفعل �إثر انهيار القطاع العقاري يف املنطقة �أواخر‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫وق��ال جيا�س جوكنت كبري االقت�صاديني ببنك �أبوظبي‬ ‫ال��وط �ن��ي‪" :‬ن�سبيا ت�ف�ق��د ال �ب �ح��ري��ن م�ك��ان�ت�ه��ا م �ن��ذ م��ا قبل‬ ‫اال�ضطرابات"‪.‬‬ ‫وقتل ما ال يقل عن ‪ 13‬حمتجا و�أربعة من رجال ال�شرطة‬ ‫و�أ�صيب املئات يف م�صادمات تخللت االحتجاجات التي اجتاحت‬ ‫البحرين لأ�سابيع يف �شباط واذار‪.‬‬ ‫وانح�سرت االحتجاجات بعدما �أعلنت حكومة البحرين‬ ‫الأحكام العرفية‪ ،‬وا�ستقدمت قوات من دول اخلليج للم�ساعدة‬ ‫يف انهاء اال�ضطرابات يف حملة على خميم للمحتجني قرب‬ ‫احلي املايل باملنامة يف ‪ 16‬اذار‪.‬‬

‫�سنغافورة‪-‬نيويورك‪-‬رويرتز‬ ‫ارت �ف��ع م��زي��ج ب��رن��ت ‪ 0.2‬يف املئة‬ ‫�أم�س الأربعاء‪ ،‬معو�ضا خ�سائره املبكرة‬ ‫بعد هبوط الدوالر �أمام اليورو‪ ،‬وتبدد‬ ‫امل �خ��اوف ب �� �ش ��أن م��زي��د م��ن الت�شديد‬ ‫ال �ن �ق��دي يف ال �� �ص�ين ث� ��اين �أك �ب��ر بلد‬ ‫م�ستهلك للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫وزاد ب ��رن ��ت يف ال� �ع� �ق ��ود ت�سليم‬ ‫ح��زي��ران ‪� 28‬سنتا �إىل ‪ 122.73‬دوالر‬ ‫للربميل‪ ،‬بعد �أن تراجع �إىل ‪121.72‬‬ ‫دوالر‪ .‬وا� �س �ت �ق��ر اخل� � ��ام الأم ��ري� �ك ��ي‬ ‫اخلفيف دون تغري تقريبا عند ‪111.07‬‬ ‫دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �سريين ليم املحللة لدى‬ ‫�إي� ��ه �إن زد يف � �س �ن �غ��اف��ورة‪�" :‬إنها يف‬ ‫الأغلب ق�صة ال��دوالر‪ .‬من املنتظر �أن‬ ‫ت�ستمر ال���ض�غ��وط ع�ل��ى ال� ��دوالر قبل‬ ‫اجتماع البنك املركزي الأوروب��ي اليوم‬ ‫اخلمي�س‪ .‬هناك خماطر من �أن ي�صبح‬ ‫املركزي الأوروب��ي �أك�ثر ت�شددا وت�أخذ‬ ‫ال �� �س��وق يف اع �ت �ب��اره��ا ت �ل��ك املخاطر‪.‬‬ ‫ال �أع�ت�ق��د �أن ب�ي��ان��ات م�ع�ه��د البرتول‬

‫الأمريكي بهذه القوة وال��زي��ادة جاءت‬ ‫متوافقة مع اجتاهات مو�سمية"‪.‬‬ ‫وقال معهد البرتول االمريكي �إن‬ ‫خم��زون��ات اخل��ام يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫زادت ‪ 3.2‬مليون برميل خالل اال�سبوع‬ ‫املنتهي يف ‪ 29‬اب��ري��ل ني�سان متجاوزة‬ ‫توقعات املحللني بزيادة قدرها مليونا‬ ‫برميل‪ .‬وجاء ذلك رغم تراجع واردات‬ ‫اخل��ام مليون برميل يوميا الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي �إىل ‪ 8.94‬مليون برميل يوميا‪.‬‬ ‫وق��ال ب��ن ل��و ب��رن حملل الأ�سواق‬ ‫لدى �سي �إم �سي ماركت�س يف �سيدين‪:‬‬ ‫"ن�شهد موجة بيع �إىل حد ما يف النفط‪،‬‬ ‫نظرا للمخزونات يف الواليات املتحدة‬ ‫و�أظهرت بيانات هيئة معلومات الطاقة‬ ‫الأمريكية �أي�ضا ارتفاع املخزونات‪ ،‬ف�إن‬ ‫ذلك �سي�شكل مزيدا من ال�ضغوط على‬ ‫الأ�سعار"‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪� ،‬أظ �ه��رت ب�ي��ان��ات ملعهد‬ ‫ال �ب�ترول االم��ري�ك��ي ي��وم ال�ث�لاث��اء ان‬ ‫خمزونات الواليات املتحدة من النفط‬ ‫اخل� ��ام زادت �أك�ث��ر مم ��ا ك ��ان متوقعا‬ ‫اال�سبوع املا�ضي‪� ،‬إذ ارتفعت ‪ 3.2‬مليون‬

‫ب ��رم �ي ��ل و� �س �ج �ل��ت خم ��زون ��ات� �ه ��ا من‬ ‫البنزين زيادة �أي�ضا‪.‬‬ ‫وقال املعهد يف تقريره اال�سبوعي‬ ‫�إن جممل خمزونات اخلام يف الواليات‬ ‫امل �ت �ح��دة خ �ل�ال اال� �س �ب��وع امل �ن �ت �ه��ي يف‬ ‫‪ 29‬م��ن ني�سان ف��اق ت�ن�ب��ؤات املحللني‬ ‫يف ا�ستطالع ل��روي�ترز ب��زي��ادة قدرها‬ ‫مليونا برميل‪.‬‬ ‫و�أظهر التقرير �أن زيادة خمزونات‬ ‫اخل ��ام ج ��اءت ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن هبوط‬ ‫الواردات مليون برميل يوميا اال�سبوع‬ ‫املا�ضي اىل ‪ 8.94‬مليون ب‪/‬ي‪.‬‬ ‫وارتفعت خم��زون��ات البنزين ‪680‬‬ ‫الف برميل مقارنة بتوقعات املحللني‬ ‫ب��زي��ادة ا�صغر قليال ق��دره��ا ‪ 300‬الف‬ ‫برميل‪.‬‬ ‫وان �خ �ف �� �ض��ت ع �ل��ى غ�ي�ر املتوقع‬ ‫خمزونات املقطرات ‪ 1.5‬مليون برميل‬ ‫م�ق��ارن��ة م��ع ت �ن �ب ��ؤات امل�ح�ل�ل�ين بزيادة‬ ‫قدرها ‪ 600‬الف برميل‪.‬‬ ‫وارت� �ف ��ع م �ع��دل ت���ش�غ�ي��ل امل�صايف‬ ‫االمريكية ‪ 0.6‬نقطة مئوية اىل ‪82.2‬‬ ‫يف املئة من طاقتها االنتاجية‪.‬‬

‫دعوى �ضد «دويت�شه بنك» بتهمة ارتكاب «ممار�سات غري حم�سوبة»‬

‫«�ستاندرد ت�شارترد» ي�سرح موظفني يف الربع الأول‬ ‫هوجن كوجن‪-‬نيويورك‪ -‬رويرتز‬ ‫قال �ستاندرد ت�شارترد �أم�س الأربعاء �إنه قل�ص‬ ‫العمالة يف الربع الأول من العام البقاء التكاليف‬ ‫حتت ال�سيطرة‪ ،‬ما نال من ربع �أول كان عدا ذلك‬ ‫قويا‪ ،‬حيث �شهد ارت�ف��اع الدخل بن�سبة مئوية يف‬ ‫خانة الع�شرات‪.‬‬ ‫ويخو�ض �ستاندرد ت�شارترد معركة حمتدمة‬ ‫ب�شكل متزايد على الكفاءات بينما ترتفع التكاليف‬ ‫�أ�سرع من الإيرادات يف البنك الذي مقره لندن‪.‬‬ ‫ومل يذكر البنك عدد الوظائف التي �ألغيت‪.‬‬ ‫وكان قد قال يف �آذار �إنه �سي�ضيف نحو �ألف موظف‬ ‫هذا العام لنحو ‪� 85‬ألف موظف لديه بالفعل بعدما‬ ‫�ضم �سبعة �آالف موظف يف ‪.2010‬‬ ‫وقال البنك الذي يولد �أكرث من �أربعة �أخما�س‬ ‫�أرباحه يف �آ�سيا و�أ�سواق نا�شئة �أخرى �إن دخل ق�سم‬ ‫الأن�شطة امل�صرفية املوجهة للأفراد منا يف �أوائل‬ ‫خ��ان��ة ال �ع �� �ش��رات‪ ،‬يف ح�ين ارت �ف��ع دخ ��ل الأن�شطة‬ ‫امل�صرفية لل�شركات ع�شرة يف املئة على الأقل‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع ‪ 15‬حم �ل�ل�ا ا� �س �ت �ط �ل �ع��ت توم�سون‬ ‫(روي�ترز) �آراءه��م �أن يحقق البنك �سبعة مليارات‬ ‫دوالر ربحا ه��ذا ال�ع��ام ب��زي��ادة ‪ 14‬يف املئة م��ن ‪6.1‬‬ ‫مليار دوالر العام املا�ضي‪ .‬وبهذا يحقق البنك ربحا‬ ‫قيا�سيا للعام التا�سع على التوايل‪.‬‬ ‫وال ي�صدر البنك نتائج �أعمال ف�صلية كاملة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ب�ي��ان �إن ال��دخ��ل ت��وزع على ن�ط��اق وا�سع‪،‬‬ ‫بينما �أب �ل��ى ن���ش��اط �إدارة ال�ث�روة يف ه��وجن كوجن‬

‫و�سنغافورة بالء ح�سنا على نحو ا�ستثنائي‪.‬‬ ‫ك��ان �ستاندرد ت�شارترد �أع�ل��ن يف �آذار حتقيق‬ ‫زيادة ‪ 19‬يف املئة يف ربح ‪ 2010‬قبل خ�صم ال�ضرائب‪،‬‬ ‫يف ظل ازدهار الأ�سواق يف ال�صني والهند‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬رفعت ال�سلطات االمريكية دعوى‬

‫على امل�صرف االمل��اين دويت�شه بنك بتهمة ارتكاب‬ ‫"ممار�سات غري حم�سوبة" يف منح قرو�ض عقارية‬ ‫ل�سنوات‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل ��دع ��ي ال � �ف� ��درايل يف ن� �ي ��وي ��ورك ان‬ ‫"الواليات املتحدة واملدعي الفدرايل ملانهاتن بريت‬

‫ب ��ارارا رف�ع��ا ال��دع��وى �ضد دويت�شه بنك و(فرعه‬ ‫للقرو�ض العقارية) مورغج �آي تي" بتهمة "الكذب‬ ‫مرارا للم�شاركة يف برامج حكومية الختيار قرو�ض‬ ‫ت�ستفيد من ت�أمينات فدرالية"‪.‬‬ ‫وا�ضاف انه "بعد االن�ضمام اىل الربنامج‪ ،‬قام‬ ‫الفرعان باختيار ق��رو���ض عقارية بتهور‪ ،‬تنتهك‬ ‫القواعد النها تتجاهل متاما ما اذا كان املقرت�ض‬ ‫قادرا على دفعها"‪.‬‬ ‫وتطالب ال�سلطات االمريكية باحل�صول على‬ ‫"تعوي�ضات عن اخل�سائر التي تكبدتها" لل�ضمان‬ ‫ال �ف��درايل ل�ه��ذه العقود املرتبطة ب�ق��رو���ض‪ ،‬اكرب‬ ‫بثالث مرات من اخل�سائر اىل جانب غرامة‪.‬‬ ‫وتبلغ قيمة ما تطالب به ال�سلطات االمريكية‬ ‫مئات املاليني من الدوالرات‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دع��ي ان ال��وك��ال��ة ال�ف��درال�ي��ة لل�سكن‬ ‫"اكرب �شركة لت�أمني القرو�ض العقارية يف العامل"‪،‬‬ ‫دف �ع��ت ح �ت��ى الآن اك�ث�ر م ��ن ‪ 386‬م �ل �ي��ون دوالر‬ ‫للتعوي�ض عن الف�شل يف ت�سديد ام��وال لدويت�شه‬ ‫بنك وفرعه مورغج �آي تي‪.‬‬ ‫وا���ضافت ال�شكوى ان الوكالة ميكن ان تدفع‬ ‫مئات ماليني اخرى لل�سبب نف�سه‪.‬‬ ‫واو�ضح ان ه��ذه الوكالة املرتبطة باحلكومة‬ ‫"تغطي حواىل ثلث القرو�ض العقارية ال�سكنية‬ ‫اجلديدة يف الواليات املتحدة"‪.‬‬ ‫ورد امل�صرف يف فرانكفورت على الفور م�ؤكدا‬ ‫ان الدعوى "ال ا�سا�س لها"‪ .‬واعلن ان��ه �سيدافع‬ ‫عن نف�سه "بقوة"‪.‬‬

‫ال��ف�����ض��ة ت��ت��ج��ه �إىل ال��ت�راج����ع ل��ل��ي��وم‬ ‫ال���ث���ال���ث وت���دف���ع ال���ذه���ب �إىل ال��ه��ب��وط‬ ‫�سنغافورة‪-‬رويرتز‬ ‫هبطت العقود الآجلة للف�ضة يف الواليات املتحدة مبا يزيد على ثالثة‬ ‫يف املئة‪ ،‬م�سجلة انخفا�ضا للجل�سة الثالثة على التوايل لتدفع الذهب‬ ‫للرتاجع يف ظل �ضغوط على املعادن النفي�سة للت�صحيح بعد �صعود قوي‬ ‫يف الأ�سابيع القليلة ال�سابقة‪.‬‬ ‫وتراجعت الف�ضة يف بور�صة كومك�س ‪ 15‬يف املئة يف الثالث جل�سات‬ ‫الأخ �ي��رة‪ ،‬م �ب��ددة مكا�سبها م��ن ��ص�ع��ود ب ��د�أ يف منت�صف ن�ي���س��ان ودفع‬ ‫الأ�سعار لأعلى م�ستوى يف ‪ 31‬عاما عند �أقل قليال من ‪ 50‬دوالرا للأوقية‬ ‫(الأون�صة) يف ‪ 25‬ني�سان‪.‬‬ ‫وق��ال متعامل يف �سنغافورة‪" :‬يف االجت��اه �صعودا ارتفعت (الف�ضة)‬ ‫ب�سرعة ج ��دا‪ ،‬وت�شهد الآن ت�صفية ب�شكل ع��ام مل��راك��ز دائ �ن��ة‪ .‬ترتاجع‬ ‫الف�ضة ب�شكل �أ�سرع من الذهب لكن ذلك ال يعني �أنها �ستنهار من هذا‬ ‫امل�ستوى"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن من املنتظر �أن يكون م�ستوى الدعم الفوري للف�ضة حول‬ ‫‪ 39‬دوالرا وهو متو�سط التحرك اليومي يف ‪ 50‬يوما‪.‬‬ ‫و�سجل الذهب يف ال�سوق الفورية مرتفعات قيا�سية يف ‪ 11‬جل�سة من‬ ‫‪ 14‬جل�سة �سابقة ومتا�سك ن�سبيا مقارنة بالف�ضة بهبوطه �أقل من ثالثة‬ ‫باملئة من امل�ستوى القيا�سي الذي الم�سه يوم االثنني عند ‪ 1575.79‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫وتراجعت الف�ضة يف بور�صة كومك�س مقرتبة من �أدن��ى م�ستوى يف‬ ‫ثالثة �أ�سابيع عند ‪ 40.47‬دوالر الذي �سجلته يف وقت �سابق‪ .‬وهبطت ‪3.4‬‬ ‫يف املئة �إىل ‪ 41.13‬دوالر للأوقية موا�صلة خ�سائرها منذ �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وانخف�ضت الف�ضة يف ال�سوق الفورية ‪ 1.3‬يف املئة �إىل ‪ 41.11‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫وتراجع الذهب ‪ 0.5‬يف املئة �إىل ‪ 1532.81‬دوالر للأوقية متجها �أي�ضا‬ ‫�صوب ثالث يوم من اخل�سائر‪.‬‬ ‫وانخف�ض الذهب يف كومك�س ‪ 0.5‬باملئة �إىل ‪ 1533.20‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وقال متعاملون �إن من املتوقع �أن ي�ست�أنف الذهب والف�ضة �صعودهما‬ ‫يف ظل املخاوف من ارتفاع الت�ضخم وا�ستمرار اال�ضطرابات يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �أفريقيا‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أ�سعار الفائدة املنخف�ضة يف الواليات‬ ‫املتحدة والتي تدفع امل�ستثمرين �صوب املعادن النفي�سة‪.‬‬ ‫وهبط البالتني يف ال�سوق الفورية ‪ 0.7‬يف املئة �إىل ‪ 1840.55‬دوالر‬ ‫للأوقية‪.‬‬ ‫وتراجع البالديوم ‪ 1.9‬يف املئة �إىل ‪ 769‬دوالرا للأوقية‪.‬‬


‫درا�ســـــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫‪15‬‬

‫الأغلبية ال�صامتة ال�سورية �سوف حتدد اخلطوة القادمة‬ ‫كاثرين مار�ش‪ -‬اجلارديان‬ ‫�إن��ه ف�صل ك��ان م��ن املمكن �أن يذهب‬ ‫دون �أن يالحظه �أحد لو حدث يف �أي وقت‬ ‫�آخ��ر م��ن ت��اري��خ �سوريا‪ .‬قبل �شهر‪ ،‬قامت‬ ‫جمموعة من ال�صبيان ال�سوريني الذين‬ ‫ترتاوح �أعمارهم بني ‪ 10‬و‪� 13‬سنة‪ ،‬بكتابة‬ ‫�شعارات معادية للنظام على اجل��دران يف‬ ‫مدينة درعا اجلنوبية القريبة من احلدود‬ ‫ال���س��وري��ة‪ .‬وق��د ق��ام��ت ال�سلطات الأمنية‬ ‫باعتقال ه�ؤالء ال�صبية‪ .‬وقد احتج �أقارب‬ ‫الأطفال‪ .‬ولكنهم �أهينوا و�ضربوا‪.‬‬ ‫لقد اعتاد ال�سوريون على ه��ذا النوع‬ ‫من الوح�شية خالل ‪� 11‬سنة من حكم ب�شار‬ ‫الأ� �س��د‪ .‬ول�ك��ن �ضمن ح��ال��ة ال �ث��ورات التي‬ ‫ي�شهدها العامل العربي ف ��إن ه��ذا احلدث‬ ‫حتول �إىل حادثة متفجرة‪ .‬يقول عمر ذو‬ ‫الـ ‪ 29‬عاما الذي يعرف نف�سه على �أنه من‬ ‫�أقارب الأطفال الذين اعتقلوا يف االحتجاج‬ ‫الأول‪« :‬لقد كان الأمر عفويا‪ ،‬لقد �شاهدوا‬ ‫م��ا ح�صل يف م�صر وت��ون����س على التلفاز‬ ‫وا�ستن�سخوا الأمر»‪.‬‬ ‫ب �ع��د � �ش �ه��ر م �ن��ذ ذل� ��ك احل �ي��ن‪ ،‬فقد‬ ‫انت�شرت التظاهرات على ام�ت��داد �سوريا‪،‬‬ ‫م�ث�يرة ت �� �س��ا�ؤالت ح��ول ا��س�ت�م��راري��ة نظام‬ ‫الأ� � �س ��د‪ .‬ل �ق��د ان �ت �ه��ت امل �ظ��اه��رة يف درع ��ا‬ ‫مبقتل ‪� 6‬أ�شخا�ص على ي��د ق��وى الأمن‪.‬‬ ‫وق��د ام�ت��دت احل��رك��ة �إىل مناطق �أخرى‪،‬‬ ‫يف حم�ص ويف منطقة دوم��ا يف دم�شق ويف‬ ‫حلب وال�لاذق�ي��ة يف ال�شمال ويف بانيا�س‬ ‫ع�ل��ى ال �� �س��اح��ل‪ .‬يف ك��ل م ��رة حت ��اول فيها‬ ‫قوى الأمن �سحق االحتجاجات ف�إنها تثري‬ ‫م��زي��دا م��ن اال� �ض �ط��راب‪ .‬وق��د ازداد عدد‬ ‫املتظاهرين منذ ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬كما ازداد‬ ‫عدد القتلى الذين يقدر عددهم الآن مبا‬ ‫يزيد على ‪� 200‬شخ�ص‪.‬‬ ‫لقد ح��اول الأ� �س��د التلويح ب�أغ�صان‬ ‫الزيتون الرثة‪ .‬يوم اخلمي�س املا�ضي �أطلق‬ ‫� �س��راح م��وق��وف�ين وع�ي�ن ح�ك��وم��ة جديدة‪.‬‬ ‫ولكن يف ي��وم اجلمعة قامت ق��وات الأمن‬ ‫با�ستخدام الغاز امل�سيل للدموع من �أجل‬ ‫تفريق ع�شرات الآالف من املتظاهرين يف‬ ‫دم�شق فيما قيل �إن��ه �أك�بر تظاهرة خالل‬ ‫�شهر م��ن اال��ض�ط��راب‪ .‬وق��د خ��رج الآالف‬ ‫مرة �أخ��رى �إىل ال�شوارع يف امل��دن والقرى‬ ‫من درعا �إىل بانيا�س‪.‬‬ ‫امل�ت�ظ��اه��رون يف دم�شق حملوا كروتا‬ ‫� �ص �ف��راء ع �ل��ى ط��ري �ق��ة ك ��رة ال �ق ��دم وهي‬ ‫م��وج�ه��ة للرئي�س الأ� �س��د‪ ،‬وذل ��ك بح�سب‬ ‫وك��ال��ة �أي ب��ي الإخ �ب��اري��ة‪ .‬وق��د ق��ال �أحد‬ ‫املتظاهرين‪« :‬ه��ذا حتذيرنا الأول واملرة‬ ‫القادمة �سوف نخرج الكروت احلمراء»‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول حم �م��د ذو ال � � �ـ‪ 22‬ع ��ام ��ا وهو‬ ‫طالب من دم�شق من حي املع�ضمية‪ ،‬حيث‬ ‫خ��رج��ت امل �ظ��اه��رات م��ن امل�سجد ت�ضامنا‬ ‫مع ال�شهداء الذين �سقطوا يف درعا‪�« :‬إننا‬ ‫ن�شعر دائما بالقمع واحلاجة �إىل الكرامة‪،‬‬ ‫ولكننا كنا نخ�شى م��ن القيام ب ��أي �شيء‪.‬‬ ‫لقد غريت درعا كل �شيء»‪.‬‬ ‫ك �م��ا ح���ص��ل يف م���ص��ر وت��ون ����س‪ ،‬فقد‬

‫ت���ص��اع��د ال�غ���ض��ب ع�ل��ى ام �ت ��داد ال�سنني‪،‬‬ ‫وذلك ب�سبب البطالة والف�ساد واملح�سوبية‬ ‫والقمع ال�سيا�سي على �أيدي �أجهزة الأمن‬ ‫غري امل�س�ؤولة‪.‬‬ ‫خالل ال�سنوات الثالث املا�ضية ارتفعت‬ ‫الأ�سعار �إ�ضافة �إىل امل�شاكل االقت�صادية‪ ،‬يف‬ ‫حني �أن ال�شباب ال�صاعد مت�صل بالعامل‬ ‫من خ�لال التلفاز والإن�ترن��ت وه��م يرون‬ ‫العامل يف اخل��ارج‪ .‬يقول حممد‪�« :‬إن قتل‬ ‫ال�ن��ا���س ق��د �أح ��دث �شيئا مفاجئا‪ ،‬فما �أن‬ ‫�صرخت للحرية ودرع��ا فقد �شعرت ب�أنني‬ ‫�إن�سان للمرة الأوىل يف حياتي»‪.‬‬ ‫�إن الأ�شخا�ص الذين ي�شبهون حممد‬ ‫ي���ش�ك�ل��ون غ��ال�ب�ي��ة ح��رك��ة االح �ت �ج��اج فهم‬ ‫�سيا�سيون ومثقفون وحمبطون وترتاوح‬ ‫�أعمارهم ما بني ‪ 20‬و‪� 40‬سنة ومعظمهم‬ ‫من الرجال‪� .‬إن هناك الكثري من ال�شكاوى‬ ‫حول نظام التعليم ال�ضعيف وال��ذي ف�شل‬ ‫يف جت�ه�ي��ز ال �ط�لاب ل���س��وق ال �ع �م��ل‪ ،‬ومن‬ ‫املح�سوبية واملحاباة التي ت�ضيع الكثري من‬ ‫ف��ر���ص العمل‪ ،‬وع��دم ال�ق��درة على الزواج‬ ‫ب�سبب عدم القدرة على توفري ال�سكن‪.‬‬ ‫وق��د كانت امل��ر�أة �أق��ل و�ضوحا يف هذه‬ ‫الأح � � ��داث‪ ،‬ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن �أن� ��ه يف هذا‬ ‫الأ� �س �ب��وع خ��رج��ت ال �ن �� �س��اء �إىل ال�شوارع‬ ‫ب��امل�ئ��ات م��ن �أج ��ل امل �ن ��اداة ب ��إط�ل�اق �سراح‬ ‫الرجال الذين اعتقلوا يف البي�ضا‪ .‬تقول‬ ‫�إحدى الن�ساء «�إننا مل نعد نثق بالرئي�س‪،‬‬ ‫�إننا نريد احلرية كما �أن الف�ساد منت�شر‬ ‫يف كل مكان‪� .‬إن ال�شباب تظاهروا من �أجل‬ ‫التعامل مع ه��ذه الق�ضايا ب�شكل �سلمي‪.‬‬ ‫ولكن قوات الأمن واجهتهم بالنار»‪.‬‬ ‫و قد �أ�شارت ب��أن �أخاها قد �أوق��ف من‬ ‫قبل املخابرات قبل ‪� 30‬سنة ومل يعد �إىل‬ ‫بيته حتى الآن‪ « .‬ونحن ال نعلم ما �إذا كان‬ ‫ميتا �أو حيا»‪.‬‬ ‫وقد عزز هذا الأمر من قبل جمموعة‬ ‫��ص�غ�يرة ول�ك�ن�ه��ا م �ت��زاي��دة م��ن املحامني‬ ‫وال� �ف� �ن ��ان�ي�ن وع ��ام� �ل ��ي الإغ � ��اث � ��ة ال ��ذي ��ن‬ ‫يقومون بتعليم الالجئني العراقيني �أو‬ ‫الذين ي�أخذون الطعام ل�ضحايا اجلفاف‬ ‫يف � �س��وري��ا‪ .‬ي�ق��ول ع��ام��ل ��س��اب��ق يف �إحدى‬ ‫املنظمات غري احلكومية يف دم�شق والذي‬ ‫يخ�ضع ملنع من ال�سفر وهي �إح��دى طرق‬ ‫الأ� �س��د القمعية «ل�ق��د ك�ن��ت �أح� ��اول وملدة‬ ‫طويلة تنظيم مظاهرات‪ ،‬ولكن مل �أجنح‬ ‫�إن النا�س ي�شعرون باخلوف ال�شديد‪ ،‬ولكن‬ ‫م�صر وت��ون����س وليبيا ق��د �أع �ط��وا النا�س‬ ‫الإلهام بينما �سبب القتل الغ�ضب والتغلب‬ ‫على اخلوف»‪.‬‬ ‫�إن نا�شطني م��ن �أم�ث��ال��ه ق��د �ساعدوا‬ ‫يف ت �ن �ظ �ي��م م ��زي ��د م ��ن امل � �ظ ��اه ��رات من‬ ‫خ�لال جمموعة م��ن غ��رف امل�ح��ادث��ة على‬ ‫الإنرتنت‪ ،‬و�آخرون مثل رزان زيتون وو�سام‬ ‫ط��ري��ف‪ ،‬وه��م ن��ا��ش�ط��ون يف جم��ال حقوق‬ ‫الإن�سان الذين يظهرون على غري العادة‬ ‫يف ��س��وري��ا ب�أ�سمائهم احلقيقية يبحثون‬ ‫ع��ن توثيق العنف وك�سب اهتمام و�سائل‬ ‫الإع �ل��ام‪ .‬يف الأ��س�ب��وع�ين ال���س��اب�ق�ين ف�إن‬ ‫�أع�ضاء من �إع�لان دم�شق وهو جتمع من‬

‫لدى ال�سوريني نف�س التطلعات للعي�ش بكرامة ودون قمع ومن �أجل احل�صول‬

‫على فر�صة ملزيد من ال�سيطرة على حياتهم وبالدهم‪.‬‬

‫الليرباليني والإ�سالميني قد �ألقوا بثقلهم‬ ‫خلف املتظاهرين‪.‬‬ ‫�إن ه��ذه ال�ت�ح��رك��ات بعيدة ك��ل البعد‬ ‫عن التنظيم‪ ،‬واالنق�سامات تبدو وا�ضحة‬ ‫م��ع ات�ساع رقعتها‪� .‬إن ال �ن��داءات ب�إ�سقاط‬ ‫الأ�سد وت�شويه �صوره يف ال�شوارع يف تزايد‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ل ��دى ب�ع����ض امل�ت�ظ��اه��ري��ن مطالب‬ ‫حم��ددة‪ .‬يف دوم��ا‪ ،‬دعا البع�ض �إىل �إطالق‬ ‫� �س��راح ال���س�ج�ن��اء ال�سيا�سيني و�إىل وقف‬ ‫�إطالق النار بينما يقول حممد ب�أنه يريد‬ ‫احلرية ولكنه لي�س مت�أكدا ما يعني ذلك‬ ‫«ل��و متت عمليات �إ�صالح جيدة قد يكون‬ ‫هذا كافيا»‪.‬‬ ‫ومن اخلط�أ القول ب�أن احلركة منت�شرة‬ ‫ب�شكل كبري‪ .‬قد تعد بع�شرات الآالف من‬ ‫امل�ؤيدين‪ .‬ولكن �سوريا بلد يعي�ش فيه �أكرث‬ ‫من ‪ 20‬مليون ن�سمة ‪ .‬وق��د يكون هنالك‬ ‫موالون للأ�سد بقدر ما هنالك معار�ضون‬ ‫ل��ه‪ ،‬وهناك من لديهم خ��وف حقيقي من‬

‫البديل يدعمون الرئي�س بقوة‪.‬‬ ‫على الرغم من �أن بع�ض من الغالبية‬ ‫ال�سنية قد ان�ضم لهم بع�ض من الأكراد‬ ‫وامل�سيحيني وبع�ض من العلويني الذين‬ ‫يتبعون للطائفة التي يتحدر منها الأ�سد‬ ‫‪� ،‬إال �أن �ه��م وال�ع��دي��د م��ن ال�سنة يخ�شون‬ ‫من الإ��س�لام املحافظ �إذا �سقطت الدولة‬ ‫ال�ع�ل�م��ان�ي��ة‪ .‬وه �ن��اك م��ن ي��رى �أن العراق‬ ‫ول �ب �ن ��ان م� �ث ��ال ع �ل��ى ذل � ��ك‪ .‬ي� �ق ��ول �أح ��د‬ ‫امل�سيحيني م��ن دم�شق ال�ق��دمي��ة‪« :‬ق��د ال‬ ‫نتفق يف ك��ل � �ش��يء‪ ،‬ول�ك��ن ال��رئ�ي����س يبقي‬ ‫الأمور �أكرث �أمنا لنا»‪ .‬وتقول �إحدى الن�ساء‬ ‫امل�سلمات «�إن��ه �شاب ويفهمنا وه��و ي�صارع‬ ‫�ضد النظام الذي ورثه عن والده»‪.‬‬ ‫يف و�سط املواجهة ما بني املتظاهرين‬ ‫واحل�ك��وم��ة‪ ،‬ف ��إن م��ا �سي�أتي تاليا يتوقف‬ ‫على الغالبية ال�صامتة‪ ،‬مبا فيهم رجال‬ ‫الأع �م��ال ال�سنيون وال��رم��وز الدينية‪� .‬إن‬ ‫ل ��دى اجل �م �ي��ع ن�ف����س ال�ت�ط�ل�ع��ات للعي�ش‬

‫ماثيو ليفيت‪ -‬معهد وا�شنطن‬ ‫ب�ع��د م ��رور م��ا ي�ق��رب م��ن ع�شر �سنوات‬ ‫على هجمات ‪� 11‬أي�ل��ول‪� /‬سبتمرب‪ ،‬وبعد عام‬ ‫بال�ضبط م��ن ف�شل م��ؤام��رة للقيام بتفجري‬ ‫يف �ساحة «تاميز �سكوير» يف نيويورك‪ ،‬قتلت‬ ‫«ال �ق��وات الأم��ري�ك�ي��ة اخل��ا��ص��ة» زع�ي��م تنظيم‬ ‫«القاعدة» �أ�سامة بن الدن يف منزل �آمن يبعد‬ ‫ح��وايل �أربعني مي ً‬ ‫ال �إىل ال�شمال من �إ�سالم‬ ‫�أب ��اد‪ ،‬عا�صمة ب��اك���س�ت��ان‪ .‬م��ا ه��ي التداعيات‬ ‫املبا�شرة لوفاة بن الدن على تنظيم «القاعدة»‪،‬‬ ‫والدائرين يف فلكها‪ ،‬و�أتباعها؟ ما الذي يعني‬ ‫وفاته جلهود مكافحة الإرهاب واال�ستخبارات‬ ‫يف املرحلة الالحقة؟‬

‫رمز يق�ضي نحبه‬

‫على الرغم من �أن بن الدن مل يلعب �أي‬ ‫دور يذكر م��ن الناحية العملية ‪�-‬إذا ك��ان له‬ ‫دور كهذا على الإطالق‪ -‬على مدى ال�سنوات‬ ‫القليلة امل��ا��ض�ي��ة‪� ،‬إال �أن ��ه ك��ان وج��ه املنظمة‬ ‫و�صوت ت�صوراتها املفاهيمية و�إيديولوجيتها‬ ‫املتطرفة‪ .‬وكما حدث بعد مقتل ت�شي غيفارا‪،‬‬ ‫� �س��وف ت�ظ�ه��ر م�لام��ح ب��ن الدن ووج �ه��ه على‬ ‫القم�صان واملل�صقات ل�ف�ترة طويلة قادمة‪.‬‬ ‫وكونه �أداة للدعاية وجمع التربعات‪ ،‬قد يكون‬ ‫فعا ًال يف موته كما ك��ان يف حياته‪ ،‬على الأقل‬ ‫يف امل ��دى ال�ق��ري��ب‪ .‬ب�ي��د‪� ،‬أن ف �ق��دان ب��ن الدن‬ ‫هو �أك�ثر من جم��رد فقدان ا�سم م��أل��وف‪� ،‬إنه‬ ‫�ضربة كبرية ملعنويات زعماء تنظيم «القاعدة»‬ ‫وجنوده من القاعدة ال�شعبية على حد �سواء‬ ‫وزي ��ادة ك�ب�يرة يف معنويات ال��والي��ات املتحدة‬ ‫وحلفائها‪.‬‬

‫توترات داخل تنظيم «القاعدة»‬

‫مم ��ا ال � �ش��ك ف �ي��ه �أن ن ��ائ ��ب ب ��ن الدن‪،‬‬ ‫الطبيب امل�صري الذي حتول �إىل �إرهابي �أمين‬ ‫ال �ظ��واه��ري‪�� ،‬س��وف يخلف ب��ن الدن كرئي�س‬ ‫تنظيم «القاعدة»‪ .‬وقد كان بن الدن قد �أعرب‬ ‫علناً عن توقعه ‪-‬و�أمله‪ -‬ب��أن يكون «�شهيداً»‪،‬‬ ‫ومن امل�ؤكد �أنه و�ضع خططاً للخالفة منذ زمن‬ ‫طويل‪ .‬وعالوة على ذلك‪ ،‬لبع�ض الوقت يقوم‬ ‫الظواهري ب�إدارة العمليات اليومية للعنا�صر‬ ‫العاملة من مقر املنظمة يف باك�ستان‪ .‬ويف حني‬ ‫كان بن الدن رم��زاً موحداً‪� ،‬إال �أن الظواهري‬ ‫هو �شخ�صية مثرية للخالف بحيث �إن �صعوده‬

‫مواطني الواليات املتحدة الذين ي�شاركون‬ ‫يف التطرف من على �شبكات الإنرتنت»‪� .‬إن‬ ‫ال��داع�ين للتطرف الذين يخلقون البيئة‬ ‫التي ي�ستعد من خاللها النا�س �إىل امليل‬ ‫للفكر امل�ت�ط��رف ه��م م�ت�ن��وع��ون جغرافياً‬ ‫ودميوغرافياً‪ .‬و�أ�شار جوليانو‪« :‬لقد ر�أينا‬ ‫تطرفا بوا�سطة الإنرتنت لأفراد هم يف �سن‬ ‫الأربعة ع�شر عاماً»‪ .‬وبغ�ض النظر �إذا كان‬ ‫بن الدن حياً �أو ميتاً‪ ،‬ف�إن البع�ض من ه�ؤالء‬ ‫الإرهابيني املنظمني واملتطرفني املحليني‬ ‫ال��ذي��ن مي��ار� �س��ون ال�ع�ن��ف �سي�ستمرون يف‬ ‫�إظهار العزم على اتخاذ خطوات عملياتية‬ ‫علنية‪ ،‬لتنفيذ �أعمال ارهابية‪.‬‬

‫فعاالً يف موته‬ ‫كما كان يف‬

‫حياته ومالمح‬

‫وجهه �ستظهر‬ ‫على القم�صان‬

‫واملل�صقات لفرتة‬ ‫طويلة قادمة‬

‫�إىل املركز الأول يف الت�سل�سل الهرمي لـتنظيم‬ ‫«القاعدة» قد يعيد ا�شعال التوتر املتقد بني‬ ‫الف�صائل امل�صرية واليمنية لـتنظيم «القاعدة»‬ ‫و�أع�ضاء و�أتباع �آخرين‪ ،‬وهي توترات لها تاريخ‬ ‫طويل داخل املنظمة‪.‬‬

‫�ضربة للت�صور املفاهيمي املتطرف‬

‫�إن الأمر الذي يزيد من �أهمية وفاة بن‬ ‫الدن هو حدوثها يف �أعقاب «الربيع العربي»‪.‬‬ ‫لقد �أظهرت الأع��داد الكبرية من املتظاهرين‬ ‫العرب �أن �أجندتهم ال تتبنى االيديولوجية‬ ‫العدمية لـتنظيم «القاعدة» ونظرته للعامل‪.‬‬ ‫ف�ل�ا ي �ن �ظ��ر ال �� �ش��رق الأو� � �س� ��ط ن �ح��و تنظيم‬ ‫«القاعدة»‪ ،‬الذي ال يقدم بدي ً‬ ‫ال جذاباً للو�ضع‬ ‫ال��راه��ن‪ ،‬ب��ل جت��اه الإ��ص�لاح�ي�ين ال�سيا�سيني‬ ‫التكنوقراط‪ ،‬الذين يقدمون برناجماً ملمو�ساً‬ ‫للتغيري على امل��دى ال�ق��ري��ب‪ .‬ويف ال��واق��ع‪ ،‬يف‬ ‫الأ�سابيع التي �سبقت وف��اة ب��ن الدن‪ ،‬وجدت‬ ‫درا�سة قام بها «مركز پيو للأبحاث» عن الر�أي‬ ‫العام مل�سلمني يف جميع �أنحاء العامل عن وجود‬ ‫القليل من الت�أييد لزعيم تنظيم «القاعدة»‪.‬‬ ‫ويف غ�ضون �أ�سابيع متكن متظاهرون م�ساملون‬ ‫ن���س�ب�ي�اً م��ن �إ� �س �ق��اط ع ��دة ح �ك��وم��ات عربية‪،‬‬ ‫وه��و ��ش��يء ف�شل تنظيم «ال �ق��اع��دة» و�أمثاله‬ ‫يف �إجن ��ازه خ�لال ��س�ن��وات ع��دي��دة م��ن العنف‬ ‫الع�شوائي‪ .‬ومع قيام بع�ض منظري «القاعدة»‬

‫ن�صر لأجهزة اال�ستخبارات‬

‫الأ�صليني بالتخلي عن دعمهم لأعمال العنف‬ ‫التي تتبعها اجلماعة‪ ،‬ف�إن الت�صور املفاهيمي‬ ‫الراديكايل والفكر املتطرف لـ«التنظيم» بد�آ‬ ‫يبدوان م�شابهني ب�صورة �أق��ل و�أق��ل للطريق‬ ‫نحو النجاح‪� .‬إن وفاة بن الدن تخلع منه هالة‬ ‫الرئي�س غري املعر�ض للخطر الذي ينجح يف‬ ‫التمل�ص من اال�ستخبارات الغربية‪ ،‬يف حني‬ ‫ت�ستمر جماعته يف القيام بهجماتها يف جميع‬ ‫�أنحاء العامل‪.‬‬

‫التهديد ال زال حاد ًا‪.‬‬

‫وح �ت��ى الآن‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن وف ��اة بن‬ ‫الدن‪ ،‬ال زال تراثه ي�شكل تهديداً حاداً للغرب‪.‬‬ ‫فتنظيم «ال �ق��اع��دة» و�أت �ب��اع��ه م�ث��ل «تنظيم‬ ‫«القاعدة» يف �شبه اجلزيرة العربية»‪ ،‬وكذلك‬ ‫امل�ن�ظ�م��ات ال �ت��ي ت ��دور يف ف�ل�ك��ه م�ث��ل «ع�سكر‬ ‫طيبة» واملتطرفني املحليني امل�ستلهمني من‬ ‫الت�صور املفاهيمي والإيديولوجية املتطرفة‬ ‫لـتنظيم «ال �ق��اع��دة» ي���س�ت�م��رون يف نياتهم‪،‬‬ ‫وه��م ق��ادرون‪ ،‬بدرجات متفاوتة‪ ،‬على القيام‬ ‫بهجمات �إره��اب�ي��ة‪ .‬ويف ال��واق��ع‪� ،‬إن التطرف‬ ‫وال�ت�ج�ن�ي��د ق��د ت �غ�يرا ب���ش�ك��ل م�ل�ح��وظ حتى‬ ‫�إن��ه وفقاً لـ»م�ساعد مدير مكتب التحقيقات‬ ‫ال� �ف� �ي ��درايل ل� ��� �ش� ��ؤون م �ك��اف �ح��ة الإره� � � ��اب»‬ ‫م��ارك ج��ول�ي��ان��و‪ ،‬ه�ن��اك «الآالف م��ن املواقع‬ ‫الإل �ك�ترون �ي��ة امل�ت�ط��رف��ة ال �ت��ي ت ��روج للعنف‬ ‫جل �م �ه��ور م�ن�ت���ش��ر يف ج�م�ي��ع �أن� �ح ��اء العامل‬ ‫ومي �ي��ل ب�شكل �إي �ج��اب��ي ل�ل��ر��س��ال��ة املتطرفة‪،‬‬ ‫وهناك الكثري من ه��ذه امل��واق��ع‪ ،‬وكذلك من‬

‫ترجمة ‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫‪.gro.ibaralaqrahsa.www//:ptth‬‬ ‫‪mth.4681-afahas/as-um/ku‬‬

‫باراك‪� ..‬أيلول يحل يف ني�سان‬

‫ما بعد وفاة بن الدن‬ ‫بن الدن قد يكون‬

‫بكرامة ودون قمع ومن �أجل احل�صول على‬ ‫فر�صة ملزيد م��ن ال�سيطرة على حياتهم‬ ‫وبالدهم‪.‬‬ ‫يقول عبد اهلل وهو عامل مكتب وعمره‬ ‫‪� 30‬سنة وي�صف نف�سه ب�أنه حمايد‪ « :‬لقد‬ ‫غ�يرت ر�أي��ي بعد خطاب الرئي�س الأ�سد‪،‬‬ ‫�إن �ن��ي �أف �ك��ر يف االن���ض�م��ام �إىل االحتجاج‬ ‫ب�سبب �أن�ن��ي �أع�ت�ق��د �أن��ه ل��ن ‪�-‬أو �أن��ه غري‬ ‫قادر‪ -‬على التغيري»‪.‬‬ ‫لقد خرج الأكراد �إىل ال�شوارع الأ�سبوع‬ ‫املا�ضي على الرغم من حركة الأ�سد من‬ ‫�أج ��ل �إع �ط��اء ح��ق امل��واط�ن��ة لآالف منهم‪.‬‬ ‫ولكن �آخرين يقولون ب��أن التظاهر لي�س‬ ‫ه��و الو�سيلة ال�صحيحة‪ .‬يقول �أح�م��د ذو‬ ‫ال � �ـ‪ 20‬ع��ام��ا وه ��و م��ن امل�ن�ط�ق��ة ال�شرقية‬ ‫الفقرية‪�« :‬إن االحتجاجات مل تكن حول‬ ‫تغيري النا�س لآرائهم ولكنه ك�سر للقيود‬ ‫ال�ت��ي متنعهم م��ن التعبري ع��ن �أنف�سهم‪،‬‬ ‫�إن �ن��ي �أ� �ش �ع��ر بنف�س الأم� ��ر ول�ك�ن�ن��ي �أري ��د‬

‫الدرا�سة وتغيري الأمور �سلميا»‪.‬‬ ‫مي �ك��ن ل�ل�أ� �س��د ال ��رك ��ون �إىل �أجهزة‬ ‫الأم ��ن وال�ت��ي وع�ل��ى ال��رغ��م م��ن التقارير‬ ‫ال �ت��ي ت ��رد ع��ن ت ��ردد ب�ع����ض �أف ��راده ��ا من‬ ‫�إط �ل�اق ال �ن��ار ع�ل��ى امل�ت�ظ��اه��ري��ن �إال �أنها‬ ‫موالية‪ .‬لقد ملأت العائلة املنا�صب العليا‬ ‫يف اجل���ش واملخابرات وه��م من العلويني‬ ‫الذين يخ�شون من القمع فيما لو �سيطرت‬ ‫الأغلبية ال�سنية على مقاليد الأمور‪.‬‬ ‫كما �أن هنالك موالني �سنة يف النظام‬ ‫من خ�لال نظام �أنفق بعناية عليهم وهم‬ ‫غ�ير متحم�سون ل�ترك جانب الأ� �س��د‪ .‬يف‬ ‫كل م��رة يخرجون فيها �إىل ال�شارع‪ ،‬ف�إن‬ ‫املحتجني ال���س��وري�ين يعلمون مت��ام��ا ب�أن‬ ‫�أمامهم معركة �صعبة دون نهاية متوقعة‪.‬‬

‫لقد ا�ستغرق الأمر ع�شر �سنوات‪ ،‬ولكن‬ ‫يف ال�ن�ه��اي��ة مت�ك�ن��ت �أج �ه��زة اال�ستخبارات‬ ‫من حتقيق ما ك��ان يخ�شى البع�ض ب�أنه من‬ ‫امل�ستحيالت‪ ،‬وهو العثور على الإبرة يف كومة‬ ‫ق ����ش‪ .‬ل�ق��د ورد يف و��س��ائ��ل الإع�ل��ام ب ��أن��ه مل‬ ‫يكن يف خمب�أ ب��ن الدن جم��ال لالت�صال عن‬ ‫ط��ري��ق ال�ه��ات��ف �أو الإن�ت�رن��ت‪ ،‬وي�ف�تر���ض �أن‬ ‫ذل��ك ج��اء يف حم��اول��ة حلمايته م��ن املراقبة‬ ‫االل �ك�ترون �ي��ة ال �ت��ي ا��ش�ت�ه��رت ب�ه��ا املخابرات‬ ‫الغربية‪ .‬ومن املفارقات‪� ،‬أن �سقوطه قد حدث‬ ‫نتيجة «اال�ستخبارات الب�شرية» من املدر�سة‬ ‫القدمية املتمثلة باملخربين‪ ،‬وال��ذي �أ�شارت‬ ‫بع�ض التقارير ب ��أن م��ن بينهم ر��س��ول �أقدم‬ ‫وموثوق به يف تنظيم «القاعدة»‪ .‬وميكن لهذا‬ ‫النجاح �أن يولد املزيد من النجاحات؛ ويعتقد‬ ‫امل �� �س ��ؤول��ون‪ ،‬ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال‪� ،‬أن احلملة‬ ‫املعاقِبة على املت�شددين يف «املناطق القبلية‬ ‫امل��دارة احتادياً» يف باك�ستان واملتمثلة بالقيام‬ ‫بهجمات ال�ط��ائ��رات ب��دون ط�ي��ار ق��د قو�ضت‬ ‫م��ن والئ �ه��م لـتنظيم «ال �ق��اع��دة» وجماعات‬ ‫مت�شددة �أخ��رى و�ساهمت يف ق��درة م�س�ؤويل‬ ‫اال�ستخبارات على جتنيد الأ�صول واملخربين‪.‬‬ ‫�إن وف ��اة ب��ن الدن ه��ي �أك�ث�ر م��ن جم��رد هزة‬ ‫عنيفة لل�شجرة‪ :‬هي �إ�سقاط �أطول �شجرة يف‬ ‫الغابة‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن ل�سيا�سة ال�شرق الأدنى‬ ‫‪.cibara//:ptth‬‬ ‫‪/gro.etutitsninotgnihsaw‬‬ ‫‪.60Cetalpmet‬‬ ‫‪ra=latrop&5441=DIC?php‬‬

‫يدل اخفاق اال�ستخبارات املحدد على ان‬ ‫�أمري �أورن ‪« -‬ه�آرت�س» اال�سرائيلية‬ ‫«�إ��س��رائ�ي��ل» حت�ترم ات�ف��اق��ات ال�سالم والأمن‬ ‫ا� �س � ُت �� �ض �ي��ف وزي � ��ر ال ��دف ��اع اال�سرائيلي م��ع م�صر فهي ال تتج�س�س يف ال�ق��اه��رة‪ .‬وملا‬ ‫ع�م�ير ب�يرت����س‪ ،‬حم��اط��ا ب�ح��را���س وبعامو�س كان الوفدان قد تعجال االتفاق بينهما‪ ،‬ومن‬ ‫جلعاد اخل��ال��د‪ ،‬يف م ��ؤمت��ر وزراء دف��اع حلف غري طلب �إذن من الداخل يف حالة عبا�س‪ ،‬فان‬ ‫�شمال االطل�سي يف �سيفيليا يف �شباط ‪�« ،2007‬إ�سرائيل» مل متلك كل املعطيات ال�ضرورية‬ ‫م��ع و��ص��ول ب�شرى ات�ف��اق امل�صاحلة ب�ين فتح لتقدير الو�ضع تقديرا �صادقا محُ دّثا‪.‬‬ ‫لكن مل��ا ك��ان اخل�ط��أ يف نقطة ال يف اجتاه‬ ‫وحما�س يف مكة‪ :‬وك��ان �شكر حممود عبا�س‬ ‫فان نتنياهو ال ي�ستطيع ان يتهرب من تف�صيل‬ ‫وخ��ال��د م�شعل للو�ساطة‬ ‫االو�ضاع الثالثة البديلة‬ ‫ال�سعودية‪« :‬اتفاقا نهائيا»‬ ‫ان�ضمام عرب ملكانة الكيان الفل�سطيني‬ ‫على ت�أليف حكومة وحدة‪،‬‬ ‫م � �ن � ��ذ �أُن� � ��� � �ش� � �ئ � ��ت دول � � ��ة‬ ‫وع � �ل� ��ى «ح � �ظ� ��ر مطلق»‬ ‫«�إ�رسائيل» �إىل «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ .‬االول الذي‬ ‫ل�سفك ال��دم الفل�سطيني‬ ‫�أُلغي يف حرب االيام ال�ستة‬ ‫يف ح ��رب �أه �ل �ي��ة‪ .‬ث��م مر‬ ‫االحتجاجات �سيجعل كان احتالل عربيا ‪-‬ال�ضم‬ ‫ارب �ع��ة ا��ش�ه��ر ح�ت��ى ُطلب‬ ‫ل �ل��اردن وح �ك��م ع�سكري‬ ‫�إىل ن��ا���س فتح ان ينزلوا‬ ‫نتنياهو يواجه �صعابا م�صري‪ .‬والثاين احتالل‬ ‫ع � ��ن ط� ��ري� ��ق اجل � � ��و من‬ ‫ا�سرائيلي‪ .‬والثالث دولة‬ ‫امل�ب��اين املتعددة الطوابق‬ ‫�أ�شد من تلك التي م�ستقلة‪ .‬مع مرور الوقت‬ ‫يف غزة‪.‬‬ ‫ال ي��وج��د يف وج ��ود واحد‬ ‫ب�ع��د ارب ��ع �سنني وما‬ ‫باغتت اهود من الو�ضعني الأول�ين ما‬ ‫ال يح�صى م��ن املحادثات‬ ‫يحبط ظهور الثالث وما‬ ‫ف� ��ان اح� �ت� �م ��االت حتقيق‬ ‫ي�ق��رر �شكل ال�سلطة فيه‬ ‫ات � �ف� ��اق ال � �ق� ��اه� ��رة‪ ،‬مثل‬ ‫و�سيا�سته‪.‬‬ ‫ات �ف��اق م�ك��ة ق�ب�ل��ه‪ ،‬لي�ست‬ ‫ل��وال ح��زي��ران ‪ 1967‬ول��و حتقق «اخليار‬ ‫كبرية‪ .‬فالفروق الأ�سا�سية عميقة ج��دا‪ .‬من‬ ‫ذا ال يريد حكومة وح��دة‪ ،‬لكن الثمن باهظ االردين» ال�ستطاع الفل�سطينيون الثورة حتى‬ ‫جدا وي�شهد على ذلك بنيامني نتنياهو‪ .‬فهو الآن على ال�سلطة الها�شمية وع�ل��ى االدارة‬ ‫ي�شتاق �إىل �ضم ت�سيبي لفني �إىل حكومته‪ .‬امل�صرية؛ ولو �أُن�شئت دُويلة منظمة التحرير‬ ‫لكن الثمن ي�صده و�شوقه �إىل الوحدة ال يبلغ الفل�سطينية املتنازلة ملا ا�ستطاعت «�إ�سرائيل»‬ ‫ان متنع �سقوطها بانتخابات �أو بثورة يف �أيدٍ‬ ‫�إىل ا�ستعداده ان يخدم يف حكومتها‪.‬‬ ‫توقع حمللو اال�ستخبارات يف «�إ�سرائيل» �أ�شد تطرفا‪.‬‬ ‫�إن ان� ��� �ض� �م ��ام ع � ��رب «�إ� � �س� ��رائ � �ي� ��ل» �إىل‬ ‫م�صاحلة فل�سطينية داخلية‪ ،‬حقيقية �أو وهمية‬ ‫قبيل �شهر اي �ل��ول‪ .‬فعبا�س ي��ري��د ان يعر�ض االحتجاجات �سيجعل نتنياهو يواجه �صعابا‬ ‫يف اجل�م�ع�ي��ة ال �ع��ام��ة ل�ل�امم امل �ت �ح��دة جبهة �أ�شد من تلك التي باغتت اه��ود ب��اراك برغم‬ ‫فل�سطينية موحدة‪ ،‬لتعزيز طلبه اال�ستقالل ال �ت �ح��ذي��رات يف ت���ش��ري��ن االول ‪ .2000‬حل‬ ‫يف ال�ضفة وغزة معا‪ .‬لن يهم حما�س ان متنحه ن�ت�ن�ي��اه��و للم�شكلة ان ي �ك��ف ع��ن اال�ستماع‬ ‫مطلبه وان ترجع عن ت�أييده بعد ان يفر�ض لرئي�س «ال���ش�ب��اك» ال �ت��ارك ي��وف��ال دي�سكني‪.‬‬ ‫العامل على «�إ�سرائيل» حقائق �سيا�سية جديدة‪ .‬م��ا مي�ي��ز نتنياهو ان��ه ب�ع��د ان م�ن��ح دي�سكني‬ ‫كانت املفاج�أة اال�ستخبارية يف التوقيت‪ :‬فقد �سنة �ساد�سة ندم وتنكر‪� .‬إن توثيق حتذيرات‬ ‫حل ايلول يف ني�سان‪ .‬هذا كنز للفل�سطينيني دي�سكني قد يكون �أمام ب�صر جلنة �أور الثانية‪.‬‬ ‫وال �سيما اذا ج ّرت املظاهرات ال�شعبية لل�سكان يجب على «�إ�سرائيل» ان تر�سم لنف�سها جماال‬ ‫بعد ا�سبوعني‪ ،‬لكنه عبء اي�ضا النه بقي ما حيويا ال ي�شمل امل�ستوطنات‪ .‬يف ح��رب على‬ ‫يكفي من الزمن النتقا�ض امل�صاحلة والك�شف مناطق لي�ست لـ»�إ�سرائيل» �سيبقى نتنياهو‬ ‫دون طوابري يف الداخل واخلارج»‪.‬‬ ‫عن ال�شقاق من جديد‪.‬‬ ‫الن�شرة ‪lmth.57372-1-selcitra/moc.arhsanle.www//:ptth‬‬


‫‪16‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫اعتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫�سامل الفالحات‬

‫تهويد القد�س‪ ..‬معركة �أر�ض وب�شر وثقافة‬

‫ع�صي يف دواليب‬ ‫الإ�صالح (‪)3/3‬‬

‫م�صاحلة �أخرى‬ ‫مطلوبة‬

‫ال�شعب غري م�ؤهل‪ ..‬اخلوف من الفتنة‬ ‫‪ -1‬ال �ق��ول ب� ��أن ال���ش�ع��ب غ�ير م ��ؤه��ل للدميقراطية‬ ‫ال�شاملة‪.‬‬ ‫�إن��ه اتهام خطري‪ ،‬وق��دح ي�ستحق امل�ساءلة واملحاكمة‪،‬‬ ‫ورمي بالتخلف والدونية لل�شعب ب�أكمله‪ ،‬ولو دقق به النا�س‬ ‫لأقاموا على مطلقيه الدعاوى يف املحاكم الدولية‪.‬‬ ‫م��ن ق��ال �إن ه��ذا ال�شعب احل���ض��اري املتح�ضر منذ‬ ‫ق��رون ال��ذي ينتمي لأم��ة علمت الدنيا ثقافة اال�ستيعاب‬ ‫والتعددية الدينية والفكرية والعرقية‪ ،‬وك��ان��ت مميزة‬ ‫بني ح�ضارات الأمم حتى يف هذا اجلانب‪ ،‬وال نتحدث عن‬ ‫التاريخ البعيد �إمنا عن العهد القريب‪.‬‬ ‫وه��و ال�شعب ال��ذي ي��ؤم��ن ب ��أن ر�أي ��ي ��ص��واب يحتمل‬ ‫اخلط�أ ور�أي غريي يحتمل ال�صواب‪ ،‬الذي يقدر ويقد�س‬ ‫قول عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه اخط�أ عمر و�أ�صابت‬ ‫امر�أة‪.‬‬ ‫ال�شعب امل �ع��روف ب��الأخ�لاق ال��راق�ي��ة ال�ت��ي تفتقدها‬ ‫��ش�ع��وب ال �غ��رب م��ن ال �ك��رم وامل � ��روءة وال �ع �ف��ة‪ ،‬والتكافل‬ ‫وال �ت��وا� �ص��ل‪ ،‬ال���ش�ع��ب ال ��ذي ع �ن��ده اح�ت��رام الآخ� ��ر دين‪،‬‬ ‫والإ�صغاء للمتكلم ف�ضيلة‪ ،‬و�إزالة الأذى عن طريق النا�س‬ ‫�صدقة‪ ،‬ون�صرة املظلوم �شهامة‪ ،‬وال�صرب على �أذى اجلار‬ ‫والقريب �صفة راقية‪ ،‬هل هذه ال�شعوب التي تتمتع بقدر‬ ‫كبري من هذه املزايا وال نقول بالكمال �إمنا نتحدث عن‬ ‫ن�سبية يف امل���س��أل��ة حتى يف ظ��ل مم��ار��س��ات ر�سمية �شاذة‬ ‫ول�سنوات طويلة �سعت جاهدة لطم�س هذه القيم الراقية‪،‬‬ ‫فكيف �إن هيئت ال�ظ��روف وامل�ن��اخ��ات‪ ،‬وذاق النا�س طعم‬ ‫احلرية من جديد‪.‬‬ ‫�إن هذه االتهامات يجب �أن تتوقف‪ ،‬وهذه الفزّاعات‬ ‫يجب �أن تنتهي‪ ،‬و�أن ينظر �إىل الأ��ش�ي��اء ب��دون مناظري‬ ‫م�ضللة و�سوداوية‪.‬‬ ‫�إن �شعبنا هو الأكرث �شوقاً لإ�صالحات حقيقية‪ ،‬وهو‬ ‫�أن�ضج من ال�شعوب التي تتمتع بها منذ عقود �أو حتى قرون‬ ‫طويلة‪ ،‬وهل نحن �أق��ل من �سرييالنكا‪� ،‬أو بنغالدي�ش �أو‬ ‫من دول �أمريكا الالتينينة؟ ما لكم كيف حتكمون؟‬ ‫ال�شعب مهي�أ لإ�صالح النظام‪ ،‬ونا�ضج وجاهز للإ�صالح‬ ‫احلقيقي‪ ،‬ولو مت ذلك ‪-‬و�سيتم ب�إذن اهلل‪� -‬سي�شهد اجلميع‬ ‫و�سيلم�س الأثر الإيجابي يف جماالت كثرية ومنه �إطالق‬ ‫ط��اق��ات ال�شباب الأردين املتفتح ب�ع��ون اهلل ليبني بلده‬ ‫ويخدم �أمته‪.‬‬ ‫‪ -2‬اخلوف من الفنت و�إراق��ة الدماء والفو�ضى حال‬ ‫ح�صول الإ�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫ي �ح��ار امل ��رء م��ن اخ �ت�راع ال�ب�ع����ض ل �ه��ذه التخوفات‪،‬‬ ‫وي�ت���س��اءل‪ :‬وم��ا م�ستندهم يف ذل ��ك؟ وم��ا �أدل �ت �ه��م؟ وما‬ ‫امل ��ؤ� �ش��رات ال �ت��ي ي�ع�ت�م��دون عليها يف �إ�� �ص ��دار �أحكامهم‬ ‫امل�سبقة؟‬ ‫الن�سيج االجتماعي الأردين مميز بحق‪ ،‬وبخا�صة ما‬ ‫يخّ وف منه على وجه اخل�صو�ص حول اجلهوية واملنابت‬ ‫والأ�صول‪.‬‬ ‫ف�ق��د تقا�سم ال�ن��ا���س �ضنك العي�ش وق�ل��ة ذات اليد‪،‬‬ ‫ووق �ف��وا �أم ��ام م ��ؤام����رات خ��ارج�ي��ة ك�ث�يرة‪ ،‬وخ��رج��وا منها‬ ‫�ساملني بحمد اهلل‪ ،‬رغم �أنهم ب�شر ي�صيبهم ما ي�صيب �أرقى‬ ‫املجتمعات يف ال�سابق والالحق‪ ،‬و�سرعان ما ت��زول بع�ض‬ ‫املنغ�صات املرفو�ضة جمتمعياً وتندثر‪.‬‬ ‫وقد تداخل النا�س يف �أعمالهم وجتاراتهم وم�شاريعهم‬ ‫وم�ساكنهم وهمومهم وحا�ضرهم وم�ستقبلهم وم�صاهرتهم‬ ‫ب�صورة لي�س لها مثيل يف مواقع �أخ��رى يف العامل‪ ،‬ثم �إن‬ ‫اجلميع مل يغادر وجدانه يوماً �أننا �أمة وحدوية عروبية‬ ‫ونحن هنا و�إىل عهد قريب نُ�سمى �أهل‬ ‫قومية �إ�سالمية‪ْ ،‬‬ ‫ال�شام‪ ،‬و�سوريا اجلنوبية‪ ،‬وبدرجة �أخ�ص نحن يف �شمال‬ ‫فل�سطني الآن و�شمال الأردن كنا ن�سمي الأردن وجنوب‬ ‫الأردن وجنوب فل�سطني كان ن�سمى فل�سطني‪.‬‬ ‫والع�شائر وال�ع��ائ�لات حتمل الأ��س�م��اء نف�سها �شرقي‬ ‫والنهر وغربيه‪ ،‬ويعتقد جميع العقالء �أن ق��وة الأردن‬ ‫وهويته الوطنية واحل�ف��اظ عليها ق��وة لفل�سطني وحلق‬ ‫العودة وم�شروعها التحرري‪ ،‬و�أن دعم املقاومة الفل�سطينية‬ ‫وح��ق العودة لأهلها هو �ضمانة ال�ستقرار الأردن وقوته‬ ‫وتقدمه‪ ،‬و�أن جميع الأردنيني على �أر�ض الأردن يدركون‬ ‫هذه احلقائق‪ ،‬ويتعاونون يف �إبطال �أي��ة حجة �صهيونية‬ ‫وا�ستعمارية بهذا ال�ش�أن‪ ،‬وبناء على هذه املعطيات نحن‬ ‫على يقني �أن��ه يف ح��ال اختفاء م�شاريع الفنت والفرقة‬ ‫وال �ع��وام��ل اخل��ارج �ي��ة امل��وج �ه��ة‪ ،‬ف� ��إن وح��دت �ن��ا وحلمتنا‬ ‫ومتا�سكنا و�أمننا بخري وعافية وق��وة ومنعة‪ ،‬واملطلوب‬ ‫فقط هو حتييد العوامل اخلارجية و�إغ�ل�اق الباب على‬ ‫�أ�صحاب م�شاريع ف��رق ت�سد املوجهة واملمولة من �أعداء‬ ‫الأردن‪ ،‬ومل يعد هذا خافياً على �أحد ‪ ،‬ولي�س بعيداً عما‬ ‫نقول املوقف ال�صهيوين والأمريكي من م�شروع امل�صاحلة‬ ‫الفل�سطينية الفل�سطينية التي وقعت بني حركتي حما�س‬ ‫وفتح‪.‬‬ ‫�إن ال�ف�تن �ستن�ش�أ وت�ستعر ن��اره��ا م��ن �أع ��داء الأمة‪،‬‬ ‫وي�سهل متريرها حال غياب �إدارة ال�شعب �أو تغييبها من‬ ‫�أجل حتقيق حلم يهودية الدولة بطرد الفل�سطينيني من‬ ‫�أر�ضهم وتهجريهم خارجها �إىل الأردن‪.‬‬ ‫ولن تنتع�ش الفتنة �إال يف �أجواء الظلم واملحاباة وعدم‬ ‫ت�ك��اف��ؤ ال�ف��ر���ص‪ ،‬وغ�ي��اب الإرادة ال�شعبية‪ ،‬وت�سلط �شلل‬ ‫معينة على مقدرات ال�شعب وتزوير �إرادته‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫م�ؤ�س�سة القد�س الدولية‬ ‫ي�ج�م��ع امل��راق �ب��ون وامل �ت��اب �ع��ون ل�ش�ؤون‬ ‫القد�س �أنّ دول��ة االح�ت�لال تنظر �إىل العام‬ ‫‪ 2010‬ع�ل��ى ا ّن ��ه ع��ام ح���س��م م���ص�ير القد�س‬ ‫كعا�صمة يهودية ال�سكان والدين والثقافة‪،‬‬ ‫يف ترجمة مبا�شرة ملقولة الدولة اليهودية‬ ‫ال�صافية التي يتب ّناها املحتل‪.‬‬ ‫ملاذا القد�س؟‬ ‫وال�ع��وام��ل التي دفعت بق�ضية القد�س‬ ‫�إىل �� �ص ��دارة �أول� ��وي� ��ات االح� �ت�ل�ال كثرية‪،‬‬ ‫منها ما هو �سيا�سي يتع ّلق بانعدام الر�ؤية‬ ‫امل�ستقبلية‪ ،‬والتناف�س بني الأحزاب املختلفة‪،‬‬ ‫وم�ن�ه��ا م��ا ي�ت�ع� ّل��ق بطبيعة ال��دول��ة ونظرة‬ ‫املجتمع لها‪ ،‬وثقته بقدرتها على اال�ستمرار‬ ‫بعد ف�شلها يف حرب لبنان وغزة‪ ،‬وف�شلها يف‬ ‫ح�سم م�صري املدينة بعد مرور ‪ 43‬عاما على‬ ‫احتاللها‪ ،‬ومنها �أ�سباب دينية متع ّلقة بتغري‬ ‫نظرة املتدينني اليهود �إىل امل�سجد الأق�صى‬ ‫ال��ذي��ن يزعمون �أ ّن��ه "جبل املعبد"‪ ،‬وتغري‬ ‫نظرة املجتمع اليهودي بكامله �إىل �أهمية‬ ‫بناء "املعبد الثالث" ودوره يف حياة ال�شعب‬ ‫اليهودي وا�ستمراره‪.‬‬ ‫وقد انعك�ست هذه التطورات على الأر�ض‬ ‫ع�ل��ى �شكل هجمة ت�ه��وي��دي��ة غ�ير م�سبوقة‬ ‫على مدينة القد�س و�صلت ذروتها خالل عام‬ ‫‪ 2009‬ال��ذي ك��ان �أك�ثر ع��ام �شهد تطورات يف‬ ‫ق�ضية القد�س كما ونوعا‪ ،‬طالت كل �شيء يف‬ ‫املدينة ب��دءا مبقد�ساتها و�سكانها و�أر�ضها‪،‬‬ ‫حتى هويتها الثقافية وطرازها املعماري‪.‬‬ ‫القد�س ‪2010‬‬ ‫وب�ن��اء على ق��راءة امل�ت�غ�يرات ال�سيا�سية‬ ‫والدينية يف دولة االحتالل ومتابعة �إجراءات‬ ‫التهودي وتطورها على الأر���ض‪ ،‬مما يوحي‬ ‫ب ��أنّ الأح��داث يف القد�س خ�لال العام ‪2010‬‬ ‫�ست�شهد تطورا جذريا على عدة م�ستويات‪.‬‬ ‫�أوال‪ :‬ع�ل��ى م���س�ت��وى ال�ه��وي��ة الدينية‪،‬‬ ‫تتم ّثل يف‪:‬‬ ‫ حم ��اوالت حقيقية لتق�سيم امل�سجد‬‫الأق�صى ب�شكل دائ��م بحيث تقتطع �ساحاته‬ ‫اجل �ن��وب �ي��ة ال �غ��رب �ي��ة ل�ت�خ���ص����ص للم�صلني‬ ‫اليهود‪ ،‬منهية بذلك احل�صرية الإ�سالمية‬ ‫ل �ل �م �� �س �ج��د مم �ث �ل��ة ب � ��الأوق � ��اف الأردي� � �ن � ��ة‪،‬‬ ‫و��س�ت�ح��اول خمتلف االو� �س��اط امل�ع�ن�ي��ة على‬ ‫م�ستوى ال��دول��ة واجل�م�ع�ي��ات امل�ت�ط��رف��ة �أن‬ ‫ت�ستثمر الأعياد واملنا�سبات اليهودية ملحاولة‬ ‫ف��ر���ض م �ث��ل ه ��ذا الأم � ��ر‪ ،‬ك �م��ا م��ن املتوقع‬ ‫�أن ت�ع��اود دول��ة االح�ت�لال العمل يف اجل�سر‬ ‫احلديدي على باب املغاربة ال�ستكمال البنية‬ ‫التحتية الالزمة لتق�سيم امل�سجد‪.‬‬ ‫ ا�ستكمال م�شروع "املدينة اليهودية‬‫املقد�سة" �أ�سفل امل�سجد الأق�صى وحميطه‪،‬‬ ‫من خالل افتتاح عدد من مواقع احلفريات‬ ‫التي و�صل فيها العمل �إىل مراحله النهائية‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا يف اجل �ه��ة اجل�ن��وب�ي��ة للم�سجد‪،‬‬ ‫ول�ي����س م��ن امل�ستبعد �أن ت���ص��ل احلفريات‬ ‫يف ه ��ذه اجل �ه��ة �إىل امل���ص�ل��ى امل � ��رواين‪ ،‬كما‬ ‫من املتوقع �أن تتو�سع احلفريات يف اجلهة‬ ‫الغربية للم�سجد ب��اجت��اه الأ� �س��وار الغربية‬ ‫للبلدة القدمية‪.‬‬ ‫ البدء ببناء مزيد من املعامل والرموز‬‫اليهودية الدينية يف البلدة القدمية للقد�س‬ ‫فبعد افتتاح "كني�س اخلراب" ال��ذي مي ّثل‬ ‫ال��رم��ز ال �ي �ه��ودي الأه � ��م والأك� �ب��ر يف بلدة‬ ‫القد�س القدمية‪ ،‬من املتوقع �أن يبد�أ املحتل‬ ‫مب�شاريع بناء �إ�ضافية تعزز وج��وده الديني‬ ‫يف املدينة‪ ،‬ق��د يكون �أب��رزه��ا كني�س "قد�س‬ ‫النور" ال��ذي كان خمطط "�أور�شليم �أوال"‬ ‫ق��د حت��دث عنه يف ع��ام ‪ 2008‬وي�ف�تر���ض �أن‬ ‫ي �ق��ام ف ��وق امل�ح�ك�م��ة الإ� �س�لام �ي��ة املال�صقة‬ ‫لل�سور الغربي للأق�صى‪.‬‬ ‫ ا��س�ت�م��رار حم ��اوالت اال��س�ت�ي�لاء على‬‫الأوق � � ��اف امل �� �س �ي �ح �ي��ة‪ ،‬وخ �� �ص��و� �ص��ا �أم �ل�اك‬ ‫الكني�سة الأرثوذك�سية يف البلدة القدمية‪،‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ت�ك��ون �أب ��رز ال �ت �ط��ورات يف‬ ‫هذا الإط��ار بت حماكم االحتالل يف ق�ضية‬ ‫�ساحة عمر ب�شكل نهائي وتثبيت ملكيتها‬ ‫لل�شركات اال�ستيطانية‪ ،‬مع الإ�شارة �إىل �أنّ‬ ‫ب�ل��دي��ة االح �ت�لال وب��ال�ت��واف��ق م��ع ال�شركات‬ ‫اال�ستيطانية ط��ورت خمططا �شبه نهائي‬

‫لبدء �أعمال تهويد ال�ساحة‪ ،‬ولن يكون من‬ ‫املفاجىء �أي�ضا �أن يك�شف عن �صفقات ت�سريب‬ ‫�أم �ل�اك ج��دي��دة � �ص��ادق عليها البطريرك‬ ‫ثيوفيلو�س واملجمع املقد�س خ�لال الفرتة‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫احلرب الثقافية‬ ‫ويف �سياق املعركة الثقافية فمن املتوقع‬ ‫�أن ي�شهد ن�شاطا يرت ّكز يف‪:‬‬ ‫ حم��اول��ة تنفيذ تهويد �أ�سماء معامل‬‫و�أح �ي��اء ال�ب�ل��دة ال�ق��دمي��ة ب�شكل ك��ام��ل كما‬ ‫�أق ّرت خالل �سنة ‪.2009‬‬ ‫ بدء �أعمال "الرتميم و�إعادة الت�صميم"‬‫يف ب��اب العمود �أه��م �أب ��واب البلدة القدمية‬ ‫��ش�م��اال‪ ،‬لتغيري ط ��رازه امل�ع�م��اري و�إخراجه‬ ‫ب�شكل جديد وفق "الطراز الهريودياين"‪،‬‬ ‫وه��ي �أع�م��ال �ستتط ّلب �إغ�ل�اق ال�ب��اب لفرتة‬ ‫طويلة من الزمن يف منطقة ت�ش ّكل الع�صب‬ ‫الأب��رز القت�صاد البلدة القدمية‪� ،‬إىل جانب‬ ‫�سوق خان الزيت‪.‬‬ ‫اغتيال الهوية ومعركة ال�سكان‬ ‫معركة ال�سكان �ست�شهد بدورها ت�صعيدا‬ ‫مماثال يتم ّثل يف‪:‬‬ ‫ ت�صاعد وت�يرة �سحب الهويات ب�شكل‬‫كبري‪ ،‬وتفعيل ه��ذا ال�سالح كو�سيلة ناجعة‬ ‫للتخل�ص من �أكرب عدد ممكن من ال�سكان‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �إذا ما �أعلن تعديل احلدود البلدية‬ ‫خم��رج��ا ب�ع����ض ال �ت �ج �م �ع��ات الفل�سطينية‬ ‫الأ�سا�سية خارج حدود القد�س ب�شكل نهائي‪.‬‬ ‫ تكثيف حم ��اوالت ال�ت�روي��ج للقد�س‬‫ك�م��رك��ز �سكني يف حم��اول��ة ل�ت�ع��دي��ل ميزان‬ ‫ال �ه �ج��رة ال �ي �ه��ودي��ة ال�ع�ك���س�ي��ة م��ن املدينة‪،‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون ه��ذا الأم ��ر حم��ور اه�ت�م��ام بلدية‬ ‫االح� �ت�ل�ال خ�ل�ال ال� �ع ��ام‪ ،‬وم ��ن امل �ت��وق��ع �أن‬ ‫ت �ق � ّر ال�ب�ل��دي��ة وح�ك��وم��ة االح �ت�ل�ال ب �ن��اء ما‬ ‫ال ي�ق��ل ع��ن ‪ 12000‬وح ��دة �سكنية جديدة‬ ‫يف �شرقي امل��دي�ن��ة‪ ،‬يف ح�ين ت�ق��در التوقعات‬ ‫�أال يزيد معدل رخ�ص البناء التي �ستمنح‬ ‫للفل�سطينيني خ�لال ال�ع��ام بـــــ‪ 200‬رخ�صة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫معركة الأر�ض‬ ‫�أبرز ما يتوقع فيها هو‪:‬‬ ‫ اح �ت �م��ال ت �ع��دي��ل احل� � ��دود البلدية‬‫للقد�س لتتطابق مع ح��دود اجل��دار ليدخل‬ ‫ب��ذل��ك ن�ح��و ‪ 163‬ك�ل��م �إىل م�ساحة القد�س‬ ‫الأ�صلية ي�سكنها �أكرث من ‪ 900.69‬م�ستوطنا‬ ‫يهوديا ولن يكون تعديل احلدود بال�ضرورة‬ ‫�إجراءا علنيا‪ ،‬و�إمنا قد يتم من خالل تو�سيع‬ ‫الكتل اال�ستيطانية املوجودة لت�صبح مت�صلة‬ ‫�سكانيا مب��دي�ن��ة ال�ق��د���س م��ع �إن �� �ش��اء �شبكة‬ ‫موا�صالت ت�سهل االنتقال بني مركز املدينة‬ ‫وهذه الكتل اال�ستيطانية‪.‬‬ ‫ حم� ��اول� ��ة ح �� �س��م �أو�� � �ض � ��اع الأح � �ي� ��اء‬‫الفل�سطينية احلا�ضنة للبلدة القدمية‪� ،‬أو‬ ‫م��ا ي�س ّميه االح �ت�لال "احلو�ض املقد�س"‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا ملفي حي الب�ستان وحي ال�شبخ‬ ‫ج ��راح‪ ،‬فملف ح��ي الب�ستان ج�ن��وب امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى ��س�ي�ح��اول االح �ت�ل�ال ح���س���م��ه من‬

‫خالل ت�سوية ت�سمح بتهجري جزئي لل�سكان‬ ‫فيه‪ ،‬مع ا�ستكمال م�شروع "حدائق امللك"‬ ‫على �أج��زاء منه و"ترميم" بيوته و�شوارعه‬ ‫لت�صبح بعد تعديل طرازها املعماري جزءا‬ ‫م��ن "مدينة داوود" حت �م��ل ذات طابعها‬ ‫اليهودي وطرازها "الهريودياين" املزعوم‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة مللف حي ال�شيخ جراح �شمال‬ ‫البلدة القدمية للقد�س ف�سي�سعى االحتالل‬ ‫حل�سمه ع�بر تكثيف ال�ضغط على ال�سكان‬ ‫املقد�سيني يف �إ�سكان ال�شيخ جراح امل�ستهدف‬ ‫م��ن خ�ل�ال زي � ��ادة اع � �ت� ��داءات امل�ستوطنني‬ ‫ع�ل �ي�ه��م‪ ،‬وت �ك�ث �ي��ف امل�ل�اح �ق��ة الأم �ن �ي��ة لهم‬ ‫والت�ضييق على م�صادر دعمهم من �أوروبا‬ ‫والعامل العربي والإ�سالمي مع اال�ستمرار‬ ‫يف املماطلة يف �أو�ضاعهم القانونية يف املحاكم‬ ‫ح�ت��ى تثبيت �أم ��ر واق ��ع م��ن خ�ل�ال احتالل‬ ‫امل�ستوطنني اليهود ملنازلهم مع جتهيز البنى‬ ‫التحتية لتحويل املكان ملزار يهودي‪.‬‬ ‫ تكثيف ن�شاط اجلمعيات اال�ستيطانية‬‫املرتبطة بدولة االحتالل يف البلدة القدمية‬ ‫للقد�س لال�ستيالء على �أك�ب�ر ع��دد ممكن‬ ‫من عقارات البلدة مع توفري غطاء قانوين‬ ‫و�أمني كامل من دولة االحتالل‪.‬‬ ‫تو�صيات للتعامل مع الأخطار املتوقعة هذا العام‬ ‫كل هذه التطورات املت�سارعة وامل�شاريع‬ ‫التهويدية ال�ضخمة ال ميكن مواجهتها‪،‬‬ ‫�أو تعطيلها‪� ،‬إال من خ�لال �إج ��راءات فاعلة‬ ‫على الأر�ض تردع االحتالل‪ ،‬وتزيد من ثمن‬ ‫خ�ط��وات��ه ال�ت�ه��وي��دي��ة‪ ،‬وذل��ك ع�بر الو�سائل‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫ اعتبار ق�ضية القد�س ق�ضية �إجماع‬‫وات � �ف� ��اق‪ ،‬وح �� �ش��د ك ��ل اجل� �ه ��ود الر�سمية‬ ‫وال�شعبية لن�صرتها‪ ،‬و�إخراجها من عقلية‬ ‫التناف�س واالح�ت�ك��ار ال�ت��ي ت�سود الأو�ساط‬ ‫العاملة لأجل القد�س اليوم‪.‬‬ ‫ توفري الدعم املادي املبا�شر للمقد�سيني‬‫لتعزيز �صمودهم ومتكينهم من اال�ستمرار يف‬ ‫بناء جمتمعهم ب�شكل م�ستقل عن االحتالل‬ ‫حتى ال يحكم االحتالل قب�ضته ب�شكل كامل‬ ‫على كل تفا�صيل حياتهم وجمتمعهم‪.‬‬ ‫ وق��ف التن�سيق الأم�ن��ي مع االحتالل‬‫وال �ك��ف ع��م م�لاح�ق��ة امل �ق��اوم��ة والت�ضييق‬ ‫عليها يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬فهي وحدها التي‬ ‫كانت ق��ادرة يف ال�سابق على تكري�س معادلة‬ ‫ردع االحتالل يف مواجهة �إج��راءات التهويد‬ ‫يف القد�س ب��دءا من ث��ورة ال�براق ع��ام ‪1929‬‬ ‫وو�صوال �إىل انتفا�ضة الأق�صى عام ‪.2000‬‬ ‫ ت�أكيد امل�س�ؤولية العربية والإ�سالمية‬‫على مدينة القد�س ومقد�ساتها‪ ،‬و�ضرورة‬ ‫ات�خ��اذ موقف �سيا�سي عربي داع��م ل�صمود‬ ‫امل �ق��د� �س �ي�ين‪ ،‬وال �ع �م��ل ع �ل��ى ��س�ح��ب املبادرة‬ ‫العربية لل�سالم من ال�ت��داول والتوقف عن‬ ‫م�ن��ح االح �تل��ال م��زي��دا م��ن ال��وق��ت وحرية‬ ‫التحرك عرب املبادرات التفاو�ضية املبا�شرة‬ ‫وغ�ي�ر امل �ب��ا� �ش��رة‪ ،‬وت�غ�ط�ي��ة ال �ت �ن��ازالت التي‬ ‫د�أب امل �ف��او���ض الفل�سطيني ع�ل��ى تقدميها‬ ‫لالحتالل‪.‬‬

‫بعد �أن مت��ت امل�صاحلة ب�ين ح��رك��ة فتح وح�م��ا���س‪ ،‬ال‬ ‫�أع��رف من ال��ذي ميكن �أن يتو�سط لإجن��از امل�صاحلة بني‬ ‫الإعالم امل�صري والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ذلك �أن �أحدا ال ي�ستطيع �أن ينكر �أن الإعالم امل�صري‬ ‫�شن حملة وا�سعة �ضدهم يف ظل النظام ال�سابق‪.‬‬ ‫وجن� ��ح يف ت �� �ش��وي��ه �إدراك ق �ط��اع��ات ع��ري �� �ض��ة من‬ ‫اجلماهري‪ ،‬و�إح��داث وقيعة بني ال�شعبني عب�أت كثريين‬ ‫مب�شاعر ال�سخط والنفور‪ .‬وهذه امل�شاعر ال�سلبية الحقت‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين ال��ذي��ن ي �ف��دون �إىل م���ص��ر �أو يقيمون‬ ‫ويدر�سون فيها‪.‬‬ ‫ولدي ر�سائل عديدة من فل�سطينيني ا�شتكوا من �سوء‬ ‫معاملتهم يف مطار القاهرة ومعرب رفح‪ ،‬ومنهم من كتب‬ ‫�إيل متمنيا �أن يعاملوا يف رفح مبثل معاملة الإ�سرائيليني‬ ‫يف طابا‪.‬‬ ‫وانتابني �شعور باخلزي حني �سمعت من بع�ض الطالب‬ ‫الفل�سطينيني الذين يدر�سون يف اجلامعات امل�صرية �أنهم‬ ‫�أ�صبحوا يخفون هوياتهم وال يعلنون عن انتمائهم حتى‬ ‫ال يتعر�ضوا ملا ال يحبون من جتريح و�إ��س��اءة من جانب‬ ‫بع�ض زمالئهم امل�صريني‪.‬‬ ‫�أم��ا ال��ذي مل �أفهمه ومل �أتخيله فهو التعذيب الذي‬ ‫ظ��ل يتعر�ض ل��ه الفل�سطينيون ال��ذي��ن يوقعهم حظهم‬ ‫العاثر يف �أيدى �أجهزة الأمن امل�صرية ل�سبب �أو لآخر‪.‬‬ ‫ول� ��دي ق �� �ص��ة رج� ��ل ق ��د ق �� �ض��ى ‪� � 12‬س �ن��ة يف �سجون‬ ‫«�إ�سرائىل»‪ ،‬ثم �أم�ضى �شهرا يف �أح��د ال�سجون امل�صرية‪،‬‬ ‫لكنه ال يزال يعترب اليوم الواحد يف ال�سجن امل�صري �أق�سى‬ ‫عليه و�أ�شد وط�أة من كل ال�سنوات التي ق�ضاها يف ال�سجون‬ ‫الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫ذلك كله ما كان له �أن يحدث لوال املتغري الذي طر�أ‬ ‫على ال�سيا�سة امل�صرية يف عهد مبارك‪ .‬ومبقت�ضاه غ�ضبت‬ ‫القاهرة على منظمات املقاومة الفل�سطينية ويف مقدمتها‬ ‫حركتا حما�س واجلهاد الإ�سالمي‪ ،‬ثم حتول الغ�ضب �إىل‬ ‫عداء بعد تويل حما�س ال�سلطة يف غزة يف عام ‪.2007‬‬ ‫ع �ل ��ى ال �� �ص �ع �ي��د الإع� �ل��ام� � ��ي‪� ،‬أج� � ��ج امل �� �ش ��اع ��ر �ضد‬ ‫الفل�سطينيني عامة وحركة حما�س بوجه �أخ�ص �إعالميون‬ ‫م�صريون يتوزعون على ثالث فئات‪.‬‬ ‫الأوىل �ضمت ما ميكن �أن ن�سميه اللوبي الإ�سرائيلي‬ ‫يف ال�صحافة امل�صرية‪ ،‬الذي �ضم كتابا و�صحفيني تعلقوا‬ ‫بفكرة ال�سالم مع �إ�سرائيل‪ ،‬وانخرطوا يف �أن�شطة عربت‬ ‫عن التعاطف مع املوقف الإ�سرائىيل‪.‬‬ ‫الثانية �ضمت �أب��واق��ا لل�سلطة امل�صرية وج�ه��از �أمن‬ ‫ال��دول��ة يف و�سائل الإع�ل�ام املختلفة ق��ام��وا بهذه املهمة‪،‬‬ ‫وتولوا ت�صفية ح�سابات القاهرة مع حركة حما�س‪.‬‬ ‫الفئة الثالثة �ضمت �صحفيني ا�ستخدمتهم بع�ض‬ ‫عنا�صر ال�سلطة الفل�سطينية وق �ي��ادة ج�ه��ازه��ا الأمني‬ ‫لت�شويه �صورة حما�س والكيد لها‪ ،‬و�إ�شاعة الأخبار التي‬ ‫ت�شحن الر�أي العام امل�صري �ضدها‪ ،‬لل�ضغط عليها و�إحكام‬ ‫احل�صار من حولها‪.‬‬ ‫� �س��واء ك��ان م��وق��ف ال�ن�ظ��ام ال�سابق يف م�صر املعادي‬ ‫حلركة حما�س امتدادا ملوقفه من حركة الإخوان امل�سلمني‬ ‫يف الداخل‪� ،‬أو �أنه كان تعبريا عن الت�ضامن مع املوقفني‬ ‫الإ�سرائيلي والأمريكي‪.‬‬ ‫ف��ال���ش��اه��د �أن الإع �ل��ام ق ��ام ب� ��دوره يف �إي �غ��ار �صدور‬ ‫امل�صريني ونفورهم من فل�سطينيي غزة يف كل منا�سبة‪،‬‬ ‫وان�سحب ذلك على عموم الفل�سطينيني مب�ضي الوقت‪.‬‬ ‫�إذ �صورهم الإعالم بح�سبانهم خطرا يهدد �أمن م�صر‬ ‫القومي‪ ،‬فتارة يحذر من �أن حما�س ب�صدد �إقامة «�إمارة‬ ‫�إ�سالمية» مدعومة م��ن �إي ��ران‪ ،‬الأم��ر ال��ذي مي��دد نفوذ‬ ‫طهران �إىل حدود م�صر‪ .‬وتارة يقال �إنهم ي�سعون �إىل �إثارة‬ ‫الفو�ضى والأعمال التخريبية يف البالد‪ ،‬ويف حني ثالث‬ ‫ي��روج الإع�لام لالدعاء ب�أنهم يتطلعون �إىل الزحف على‬ ‫�سيناء واال�ستيطان فيها‪.‬‬ ‫ال�ت�ع�ب�ئ��ة الإع�لام �ي��ة امل �� �ض��ادة للفل�سطينيني بلغت‬ ‫ذروتها يف ثالث حاالت بوجه �أخ�ص‪ ،‬هي‪ :‬حني �ضاق �أهل‬ ‫غزة باحل�صار‪ ،‬وحاولوا ك�سره واجتياز بوابة رفح بالقوة‬ ‫وحني قتلت ر�صا�صة طائ�شة �أحد اجلنود امل�صريني من‬‫ح��را���س احل ��دود‪ -‬وح�ين �أق�ي��م ال�سور ال �ع��ازل ب�ين �سيناء‬ ‫وال �ق �ط��اع ب�ح�ج��ة ق�ط��ع ال �ط��ري��ق ع�ل��ى الأن� �ف ��اق و�إبطال‬ ‫مفعولها يف التوا�صل بني اجلانبني‪.‬‬ ‫يف ه ��ذه احل � ��االت‪ ،‬ويف غ�يره��ا بطبيعة احل� ��ال‪ ،‬قام‬ ‫الإعالم بدوره يف تخويف امل�صريني من خطر «االجتياح»‬ ‫الفل�سطيني وتعمد قتل امل�صريني وقيل يف ترببر �إقامة‬ ‫ال�سور العازل �أنه ملنع و�صول «املخربني» وتهريب ال�سالح‬ ‫�إىل داخل م�صر‪.‬‬ ‫هذه اللغة ال تزال م�ستمرة يف الإع�لام امل�صري‪ ،‬و�إن‬ ‫ب��درج��ة �أخ ��ف‪ ،‬ح�ي��ث ال ي ��زال «حم ��ور ال���ش��ر» يف خطابنا‬ ‫الإعالمي ي�ضم الثالثي‪ :‬حما�س وحزب اهلل و�إيران‪ .‬وهو‬ ‫�أمر ال يخلو من منطق‪ ،‬ذلك �أن التطبيع مع �إ�سرائيل كان‬ ‫يقت�ضي القطيعة مع خ�صومها التقليديني‪ ،‬لذلك يبدو‬ ‫�أن املعادلة كلها باتت بحاجة �إىل �إع��ادة نظر‪ ،‬ب�أكرث من‬ ‫حاجتها �إىل و�سيط لتحقيق امل�صاحلة املرجوة‪.‬‬


‫ا�سالميـــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫‪17‬‬

‫المسلم المرابط‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫�إبراهيم ع�سال العبيدي‬

‫يا م�سلم‪� ..‬أين �أنت؟!‬ ‫يا م�سلم‪ ،‬يا عبد اهلل‪� ،‬أين �أنت من كل ما يجري من حولك‪،‬‬ ‫يف فل�سطني و�أف�غ��ان���س�ت��ان وال�شي�شان وليبيا وال�ي�م��ن وم�صر‬ ‫وتون�س وال�سودان و�سوريا ولبنان واملغرب واجلزائر والباك�ستان‪،‬‬ ‫ويف كل الدنيا‪� ،‬أر�أي��ت فعل اهلل �سبحانه وتعاىل يف حكام م�صر‬ ‫وتون�س‪ ،‬وكيف اقتلعهم اهلل من جذورهم‪ ،‬والعاقبة قادمة ملن‬ ‫هم على �شاكلتهم‪.‬‬ ‫يا م�سلم‪ ،‬يا عبد اهلل‪ ..‬املطلوب منك �أن تقرر �أي��ن �أن��ت يف‬ ‫ظ��ل ه��ذه العوا�صف القوية وال�ك��وا��ش��ف اجللية‪ ،‬و�أن ال تقعد‬ ‫يف بيتك‪ ،‬حائراً بني مقولة (�أمريكا تفعل ما تريد)‪ ،‬ومقولة‬ ‫(اخل��روج على ويل الأم��ر)‪ ،‬فكلتا املقولتان ال �ش�أن لهما فيما‬ ‫يحدث من تنظيف للكرا�سي احلاكمة يف بع�ض الدول العربية‬ ‫والإ�سالمية‪ ،‬ف�أمريكا معن ّية ببقاء الف�ساد وال�ضعف يف دول‬ ‫العامل �أكمل‪ ،‬وخا�صة البلدان العربية والإ�سالمية‪� ،‬أما اخلروج‬ ‫على ويل الأم��ر فله �أرك��ان �أوجدها اهلل تعاىل يف ح��االت م�صر‬ ‫وتون�س وليبيا واليمن و�سوريا‪.‬‬ ‫ي��ا م�سلم‪ ،‬ي��ا عبد اهلل‪� ..‬إن توحيد اهلل ت�ع��اىل مبفهومه‬ ‫ال�شرعي ال يقت�صر على �إق��ام��ة ال�ع�ب��ادات‪ ،‬ب��ل ه��و بتحرمي ما‬ ‫ح َّرم اهلل‪ ،‬وحتليل ما �أح� ّل اهلل‪ ،‬وال يوجد يف منطقتنا العربية‬ ‫والإ�سالمية �أي نظام يعتمد الإ�سالم منهج حكم‪ ،‬��ل هو تلبي�س‬ ‫وتدلي�س على النا�س يف �إط��ار دول��ة (علمانية) مي � ّرر احلاكم‬ ‫فيها ما يتطابق مع وجهة نظره يف احلكم‪ ،‬والتي �س ُيحا�سب‬ ‫اهلل لأجلها ب�إذنه تعاىل؛ العلما َء قبل احلكام‪ ،‬لأن �سكوت العامل‬ ‫على غياب منهج اهلل يف الأر�ض هو الطامة الكربى‪ ،‬ولي�س غفلة‬ ‫احلاكم‪ ،‬فاحلاكم �إن "ا�س ُت ْن�صح هلل" فقد يقبل �إنْ وج َد �أمامه‬ ‫عاملاً يتجر�أ ليقدم د�ستور دول��ة �إ�سالمي �شامل وا�ضح لإدارة‬ ‫حكم البالد‪ ،‬اقت�صاديا واجتماعيا و�سيا�سيا‪ ،‬و�إنْ مل يقبل الن�صح‬ ‫فعلى نف�سها جنت براق�ش‪� ،‬أما تغييب الوعي والإر�شاد والن�صح‬ ‫للحاكم بدعوى ع��دم �إث��ارة الفنت‪ ،‬ف��واهلل ما اغ ُت�صبت ديارنا‪،‬‬ ‫و ُقتل رجالنا‪ ،‬وهُ تكت �أعرا�ضنا‪ ،‬ودن�ست مقد�ساتنا؛ �إال ج ّراء‬ ‫مثل هذه احلجج ممن يدّعون العلم ال�شرعي‪ ،‬والعل ُم ال�شرعي‬ ‫منهم برا ٌء برا ٌء براء‪.‬‬ ‫يا م�سلم‪ ،‬يا عبد اهلل‪ ..‬ال تتقدم الأمم بالتم ّني والنوم الطويل‬ ‫وت�سليم مقاليد ال�ب�لاد "لرجال الأعمال" �أو"البلطجية"‪،‬‬ ‫فالكثري من رجال الأعمال ال َه ّم لهم �إال الرثاء وزيادة الأموال‬ ‫�سواء باحلالل �أم باحلرام‪ .‬وال َه� ّم للبلطجية �إال العي�ش على‬ ‫ح�ساب الآخرين‪ ،‬والنفاق‪ ،‬والكذب‪ ،‬وتزوير احلقائق‪ ،‬وال يه ّمهم‬ ‫�إن ُحرقت ال�ب�لاد‪ ،‬و ُقتل العباد‪ ،‬وا ُنتهكت االع��را���ض‪ ،‬فاحلياة‬ ‫عندهم �سلبطة يف بلطجة‪..‬‬ ‫فلذلك يا م�سلم يا عبد اهلل‪ ..‬تتقدم الأمم "بالفكر املتطور‬ ‫املبدع"‪ ،‬وم���ش��اورة العلماء واخل�ب�راء م��ن منطلق }و�أم ُرهم‬ ‫�شورى بينهم{‪ ،‬وه��ذا الأم��ر يتطلب من كل �صادق غيور على‬ ‫حب دينه ووطنه؛ العمل على جتميع اجلهد املبعرث واملتناثر‬ ‫للعلماء ال�شرعيني؛ ل�سد الفجوة ب�ين اجلماعات اال�سالمية‬ ‫واخل��روج مبنهج حكم �صالح يُ�ستمد من العقيدة الإ�سالمية‬ ‫ال�صحيحة‪ ،‬وت��رك العمل التنظريي‪ ،‬فقد �سئمنا م��ن بع�ض‬ ‫(املراكز الإ�سالمية) التي تدّعي العلم ال�شرعي منهجاً للحياة‪،‬‬ ‫ومتار�س الكيل مبكيالني‪ ،‬هما‪:‬‬ ‫‪ -1‬العمل "الدعوي اليومي" والذي ي�شمل العبادات �صال ًة‬ ‫و�صوماً وحجاً وزكا ًة و�أمراً مبعروف ونهياً عن منكر‪ ..‬وما �إىل‬ ‫ذلك من الأعمال الطيبة‪ ،‬والتي يجتهد فيها �أ�صحاب ال�سماحة‬ ‫والف�ضيلة يف تفهيمها (للعامة من النا�س)‪.‬‬ ‫‪ -2‬العمل "النفاقي اليومي" والذي ي�شمل �أن ال يُذ َّكر ويل‬ ‫الأمر ب�أي �أمر من �أمور الدين والدنيا!‬ ‫فالدين مقت�صر يف نظر هذه املراكز على العامة فقط؛ فال‬ ‫ُحا�سب‪ ،‬وان ُذ ِّك��ر من بع�ض املخل�صني‪،‬‬ ‫ُي��ذ َّك��ر ويل الأم��ر وال ي َ‬ ‫ف�إنهم ُي ّتهمون من هذه املراكز بالقلقلة و�إث��ارة الفنت‪ ،‬فلذلك‬ ‫يجب عند ه ��ؤالء طاعة ويل الأم��ر يف ك��ل �شيء و�إن ك��ان �ضد‬ ‫الدين والدنيا‪.‬‬ ‫يروى �أن الفاروق عمر بن اخلطاب ر�ضي اهلل عنه وار�ضاه‪،‬‬ ‫دعا النا�س ف�صعد املنرب فقال‪( :‬يا مع�شر امل�سلمني‪ ,‬ماذا تقولون‬ ‫لو ملت بر�أ�سي �إىل الدنيا؟ �إين لأخاف �أن �أخطئ فال يردين �أحد‬ ‫منكم تعظيما يل‪ ،‬ف�إن �أح�سنت ف�أعينوين و�إن �أ�س�أت فقوموين)‪.‬‬ ‫فقال رج��ل‪( :‬واهلل يا �أم�ير امل�ؤمنني! لو ر�أي�ن��اك معوجاً؛‬ ‫لق ّومناك ب�سيوفنا)‪.‬‬ ‫عندها �أجاب الفاروق والفرحة تعمر قلبه؛ قائ ً‬ ‫ال‪( :‬رحمكم‬ ‫اهلل‪ ,‬واحلمد هلل الذي جعل فيكم من يقوِّم عمر ب�سيفه)‪.‬‬ ‫يا م�سلم يا عبد اهلل‪ ..‬اب ُتلينا يف وطننا العربي والإ�سالمي‬ ‫بع َد ما ُ�سمي بـ"الدولة احلديثة" بعد اال�ستقالل عن امل�ستعمر؛‬ ‫ب َك َتبة و�أ�شباه مف ّكرين؛ مهّدوا لكل فكر "�إحلادي" و"انف�صايل"‪،‬‬ ‫و"انهزامي" وحلالة من الغباء يف حتليل ال�سيا�سات واملواقف‪،‬‬ ‫وبكل �أ�سف فقد مت �إ�شراكهم يف �صناعة و�صياغة قرارات �أدت �إىل‬ ‫ن�شوء وترعرع ظواهر "الكفر واملعا�صي والهزمية والف�ساد"‬ ‫يف الكثري من مناحي الدولة‪ ،‬وانعك�ست هذه االنتكا�سات على‬ ‫"فكر" املواطن العربي وامل�سلم يف كل مكان؛ يف الأرياف والبوادي‬ ‫وامل��دن‪ ،‬وكانت ورق��ة امل��زاودة هي (الإخ�لا���ص للنظام القائم)‪،‬‬ ‫وعندما ي�سقط النظام يكونون �أول من ينقلب عليه‪ ،‬ويبد�أون‬ ‫بالتطبيل للنظام اجل��دي��د‪ ،‬وم��ا �أك�ثره��م! وق��د �شاهدناهم يف‬ ‫الو�ضع امل�صري الأخري‪..‬‬ ‫يا م�سلم يا عبد اهلل‪� ..‬إن ري��اح التغيري لن ت�ستثني �أحداً‪،‬‬ ‫والبقاء دائماً للفكر النموذج‪ ،‬والفكر النموذج الذي ت�صبو �إليه‬ ‫كل الدنيا هو �إحقاق احلق‪ ،‬و�إبطال الباطل‪ ،‬والإطعام من اجلوع‪،‬‬ ‫والأمن من اخلوف‪ ،‬وكل هذه القيم ال توجد �إال يف دين اهلل‪ ،‬و�إن‬ ‫ا�ستطاع احلاكم �أن يعزز ويق ّوي هذه املفاهيم بنف�سه يف الدولة‬ ‫و(تفعيل منهج الإ� �س�لام يف احل �ك��م)؛ ف�ست�سقط ك��ل الأقنعة‬ ‫املزيفة‪ ،‬ولن تعود هناك كلمة �إال كلمة ال�سلطان‪ ،‬وقدميا قيل‪:‬‬ ‫(�إن اهلل يزع بال�سلطان ما ال يزع بالقر�آن)‪.‬‬

‫} ُق ْل �أَ َم َر َر ِّبي ِبا ْل ِق ْ�س ِط‬ ‫يموا ُو ُجوهَ ُك ْم ِعنْدَ ُك ِّل َم ْ�س ِج ٍد{‬ ‫َو�أَ ِق ُ‬

‫املرابطون‬ ‫وحركة‬ ‫امل�ساجد‬

‫حممد �سعيد بكر‬ ‫ال ي���ص� ّح �آخ ��ر ه��ذا الأم ��ر �إال مب��ا ��ص� َّح به‬ ‫�أ َّول��ه‪ ،‬فمهما حاول امل�صلحون والدعاة �إىل اهلل‬ ‫تعاىل؛ �أن يجدوا �أماكن ومنطلقات لتحركاتهم‬ ‫الإ� �ص�لاح �ي��ة وال�ت�غ�ي�يري��ة ل�ل�ب��اط��ل والف�ساد؛‬ ‫ف�إنهم لن يجدوا �أبهى وال �أزهى‪ ،‬وال �أجمع وال‬ ‫�أنفع‪ ،‬وال �أكرث ت�أثرياً وال �أ�شمل تدبرياً من بيئة‬ ‫امل�ساجد واملحاريب‪..‬‬ ‫�صحيح �أن اعت�صامات ال�شوارع والطرقات‬ ‫ٌ‬ ‫وال ��دواوي ��ر وامل �ي��ادي��ن واجل��ام �ع��ات والنقابات‬ ‫وغ�يره��ا لها �أث��ر يف حياتنا وت��أث�ير يف �صناعة‬ ‫ال �ق��رار؛ مل��ا ل�ه��ذه التجمعات كلها م��ن جتميع‬ ‫نخبوي على �أ�سا�س التخ�ص�ص والوظيفة �أحياناً‪،‬‬ ‫�أو جتميع �شعبي يجمع يف طياته كل من مي ُّر‬ ‫بهذا املكان �أو ذاك؛ م�سلماً كان �أو غري م�سلم‪،‬‬ ‫عابداً كان �أو غري ذلك‪ ،‬ولكن جمع امل�ساجد ال‬ ‫يعلوه جم ٌع م ُْطلقاً‪..‬‬ ‫و�إن م��ن ال��واج��ب على ك��ل مف ِّكر وم�صلح‬ ‫وم���ش�ف��ق ع�ل��ى ح ��ال ال��وط��ن والأم � ��ة‪ ،‬وك ��ل من‬ ‫يبغي الإ� �ص�ل�اح وال�ت�غ�ي�ير و�إ� �س �ق��اط الفو�ضى‬ ‫واملف�سدين؛ �أن ينتبه �إىل نقاط القوة يف املجتمع‬ ‫ليفيد منها يف م�شروعه الكرمي اجلميل‪..‬‬ ‫�صحيح �أن �أطرافاً متعددة ووجهات متنوعة‬ ‫ٌ‬ ‫ووزارات ك �ثي��رة ع�م�ل��ت وال ت� ��زال ت�ع�م��ل عرب‬ ‫ال�سنني لإزهاق ر�سالة امل�سجد ودَوره يف احلياة‪،‬‬ ‫و�أن �ه��م ق��د و��ص�ل��وا �إىل دَور خبيث ظلموا فيه‬ ‫�أنف�سهم مبنع الذكر والتذكري وال�صدح باحلق‬ ‫ال�صراح يف امل�ساجد‪ ،‬ق��ال تعاىل‪َ } :‬و َم��نْ �أَ ْظلَ ُم‬ ‫م��نْ َم� َن� َع َم��� َ�س��اجِ � َد اهلل �أَنْ ُي � ْذ َك � َر فِيهَا ْا�س ُم ُه‬ ‫مِ َّ‬ ‫َو َ�س َعى فيِ َخ َرا ِبهَا �أُو َلئ َِك مَا َكا َن َل ُه ْم �أَنْ َيد ُْخ ُلوهَا‬ ‫ِ�إلاَّ َخا ِئ ِف َ‬ ‫ني َل ُه ْم فيِ الدُّ ْن َيا خِ ْزيٌ َو َل ُه ْم فيِ ْالآخِ َر ِة‬ ‫َع� � َذابٌ َع��ظِ �ي� ٌم{ (ال�ب�ق��رة‪� ،)114 :‬إال �أن �إميان‬ ‫�أ�صحاب امل�شروع مب�شروعهم يجعلهم يُ�ص ُّرون‬ ‫على �أن يعود للم�سجد دوره‪ ،‬فال يجوز �أن يتخذ‬ ‫امل�صلحون من �شماعة الت�ضييق على امل�ساجد‬ ‫ذري�ع��ة للخروج منها ب�لا ع��ودة‪ ،‬وطلب مواقع‬ ‫�أقل ت�أثرياً لالنطالق منها‪ ،‬ف�إن الذي مينعك‬ ‫من �أن تقول كلمة احلق يف امل�سجد هو ذاته الذي‬ ‫مينعك من �أن تقولها يف ال�شارع �أو يف احلديقة‬ ‫وال ��دوار واجل��ام�ع��ة وال�ن�ق��اب��ة وغ�يره��ا‪ ،‬والذي‬ ‫�أريده من خالل هذا املقال �أن �أع ّزز دَور امل�ساجد‬ ‫يف االنطالقة للم�شاريع ال�ك�برى وذل��ك ب�أدلة‬ ‫عقلية ونقلية؛ حتري�ضاً وت�شجيعا للم�ؤمنني‬ ‫وامل�صلحني واملجاهدين واملرابطني على العودة‬ ‫�إىل امل�ساجد يف اعت�صاماتهم وم�سرياتهم و�سائر‬ ‫منا�شطهم الدعوية والإ�صالحية والتغيريية‪،‬‬ ‫ف �م��ا �أب � ��رك ح��رك��ة امل �� �س �ج��د �إنْ حت� � � َّرك �أهله‬ ‫وجريانه! وذلك لأ�سباب كثرية‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫ ا�ستثمار التجمع الأك�ب�ر على م�ستوى‬‫خ�ط�ب��ة و� �ص�ل�اة اجل �م �ع��ة‪ ،‬ح�ي��ث ت �ع� ُّ�ج امل�ساجد‬ ‫كلها ي��وم اجلمعة بامل�صلني‪ ،‬وه��ذا بالتايل ما‬ ‫يوفر الفر�صة الأكرب لاللتقاء واال�سقتواء بعد‬ ‫اهلل ت�ع��اىل بهم على ك��ل فا�سد مف�سد يج ِّي�ش‬ ‫ال�سفلة من القوم ملواجهة ال�صادقني‪ ،‬ومعلو ٌم‬ ‫�أن داعي الواجب الديني هو الذي ي�أتي بالنا�س‬ ‫�إىل اجل �م �ع��ة‪ ،‬ول �ي ����س ب �ع��د ال ��داع ��ي الإمي� ��اين‬ ‫(حي‬ ‫والديني م��ن داع‪ ،‬فكيف �إذا التقى ن��داء َّ‬ ‫على ال�صالة) من يوم اجلمعة؛ مع (ح� َّ�ي على‬

‫ال���ص�لاح واال� �ص�ل�اح وال�ت�غ�ي�ير)؟ وان �ظ��ر كيف‬ ‫يتفوق ال��داع��ي الديني على دواع��ي الدنيا من‬ ‫التجارة وغريها‪ ،‬ق��ال تعاىل‪َ } :‬ي��ا �أَ ُّي� َه��ا ا َّلذِ ينَ‬ ‫ا�س َع ْوا‬ ‫�آ َم ُنوا �إ َذا ُنودِيَ ل َّ‬ ‫ِل�صال ِة مِ نْ َي ْو ِم الجْ ُ ُم َع ِة َف َ‬ ‫�إِلىَ ِذ ْكر اهلل َو َذ ُروا ا ْل َب ْي َع َذ ِل ُك ْم َخيرْ ٌ َل ُك ْم �إِنْ ُك ْنت ْمُ‬ ‫َت ْعلَ ُمو َن{ (اجلمعة‪.)9 :‬‬ ‫ �إن لل��أي��ام ال �ع��ادي��ة م��ن خ�ل�ال �صلوات‬‫اجلماعة ما يوفر كذلك فر�صة اجتماع امل�ؤمنني‬ ‫والتقائهم يف ال�ي��وم خم�س م ��رات‪ ،‬فمعلوم �أن‬ ‫�صالة اجلماعة لل�صلوات ك ّلها ُ�س ّنة م�ؤكدة �أو‬ ‫هي واجبة عند بع�ض �أهل العلم‪ ،‬وهذا االجتماع‬ ‫اليومي بح ِّد ذات��ه ق��وة‪ ،‬وال �أق� َّل من �أن نح�سن‬ ‫ا�ستثمار ه��ذا االل�ت�ق��اء بجمع م��ن النا�س رغم‬ ‫تباينهم وتنوعهم‪ :‬الإقليمي (فالأردين بجانب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وال�سوري معهم وامل�صري وهكذا‪،‬‬ ‫�صفاً ك�أنهم بنيان مر�صو�ص)‪ ،‬وامل�ع��ريف (بني‬ ‫مثقف وع��ام��ي)‪ ،‬وال ُع ْمري(بني �صغري وكبري‪،‬‬ ‫وب�ين �شاب وفتى)‪ ،‬واجلن�سي (�إن �أتيح للن�ساء‬ ‫�صالة اجلماعة يف م�صالهن)‪.‬‬ ‫ �إن �ن��ي �أ��س�ت��وح��ي م��ن ق��ول��ه ت �ع��اىل‪ُ } :‬ق ْل‬‫�أَ َم � َر َر ِّب��ي بِا ْلق ِْ�س ِط َو�أَ ِق�ي� ُم��وا ُو ُجو َه ُك ْم عِ ْن َد ُك ِّل‬ ‫َم��� ْ�س��جِ ��دٍ { (الأع� � ��راف‪� )29:‬أن الأم ��ر بالق�سط‬ ‫والعدل واحلرية وحتكيم ال�شريعة ونبذ الف�ساد‬ ‫وحماربة املف�سدين وغريها من املحا�سن؛ كل‬ ‫برب‬ ‫ذلك له عالقة مبا�شرة بامل�ساجد‪ ،‬وك��أين ِّ‬ ‫العزة يقول لنا‪ :‬اب��د�أوا دع��وة الق�سط هذه من‬ ‫ك��ل م�سجد ح�ت��ى ت�ت�ح��رك ث ��ورة امل���س��اج��د على‬ ‫الباطل والفجور‪ ،‬وي�أخذ كل ذي حق حقه‪.‬‬ ‫ امل�سجد حم ّل الرقي والتطوير وال�صعود‬‫والإقالع احل�ضاري‪ ،‬فكيف لنا �أن نتحول عن غ ِّينا‬ ‫وف�ساد جمتمعاتنا و�أن نرقى ون ْبلغ معايل ال�سمو‬ ‫ونحن نن�صرف عن امل�ساجد �إىل مواقع �أخرى‪ ،‬وال‬ ‫�أق ّلل من �ش�أن �أي مكان نقف فيه بدعوة الإ�صالح‪،‬‬ ‫�إمنا �أريد �أن �أر َّد الأمور �إىل ن�صابها ال�صحيح‪ ،‬وما‬ ‫رحلة الإ�سراء واملعراج بني امل�سجدين ال�شريفني‬ ‫ومن ثم �إىل ال�سماء �إال دليل وا�ضح على العالقة‬ ‫الرقي وال�سمو والربكة مع امل�ساجد‬ ‫املبا�شرة بني‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ال�ك��رمي��ة ق��ال ت �ع��اىل‪�ُ ��} :‬س � ْب��حَ ��ان ال � �ذِي �أ ْ�س َرى‬ ‫ِب � َع � ْب��دِ ِه َل� ْي�ل ً‬ ‫ا مِ � َ�ن المْ َ��� ْ�س��جِ ��دِ الحْ َ � � َرا ِم �إِلىَ المْ َ ْ�سجِ دِ‬ ‫الَ ْق�صَ ى ا َّلذِي بَا َر ْك َنا حَ ْو َل ُه ل ِرُ‬ ‫ِن َي ُه مِ نْ �آيَا ِت َنا �إِ َّنهُ‬ ‫ْأ‬ ‫ْ‬ ‫ري{ (الإ�سراء‪ ..)1 :‬فيا طالب‬ ‫ال�سمِي ُع الب َِ�ص ُ‬ ‫ُه َو َّ‬ ‫الرقي وال�سمو والربكة! ال تهمل بيوت اهلل تعاىل‬ ‫من الثورة واحلركة‪.‬‬ ‫ �إن �� ُ�س � ّن��ة ال �ت��داف��ع احل�ق�ي�ق��ي ب�ين احلق‬‫وال �ب��اط��ل وب�ي�ن امل�ف���س��د وامل���ص�ل��ح؛ ذات عالقة‬ ‫مبا�شرة مع امل�ساجد ودُور العبادة‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫ا�س َب ْع َ�ض ُه ْم ِب َب ْع ٍ�ض َل ُه ِّدمَتْ‬ ‫} َو َل ْوال َد ْف ُع اهلل ال َّن َ‬ ‫َ‬ ‫َ�صوَام ُع َو ِب َي ٌع َو َ�صلَو ٌ‬ ‫َات َوم ََ�ساجِ ُد ُي ْذك ُر فِيهَا ْا�س ُم‬ ‫اهلل َك� ِث�يراً َو َل َي ْن ُ�ص َر َّن اهلل َم��نْ َي ْن ُ�ص ُر ُه ِ�إ َّن اهلل‬ ‫َل َقوِيٌّ َعزِي ٌز{ (احلج‪ ،)40 :‬ف�إذا كان �أثر ال�صراع‬ ‫ب�ي�ن احل ��ق وال �ب��اط��ل �سينعك�س ت�ل�ق��ائ�ي�اً على‬ ‫امل�ساجد ودُور العبادة؛ فلماذا تحُ َّيد هذه امل�ساجد‬ ‫ويراد لها �أن تبقى بعيداً عن �أجواء املعركة‪ ،‬و�إذا‬ ‫كان لأهل الباطل مع�سكرات جتيي�ش وجتمعات‬ ‫حمرو�سة حممية؛ فلماذا ال يكون امل�سجد هو‬ ‫منطلق الأطهار الأحرار؟‬ ‫ �إن � �ن ��ا ون� �ح ��ن ن �ط �ل��ب ال ��رف� �ع ��ة وال� �ع ��زة‬‫وال���ش�م��وخ؛ ال ب��د �أن ننطلق م��ن م���ص��ادر هذه‬ ‫املعاين الكرمية‪ ،‬قال تعاىل‪} :‬فيِ ُب ُيوتٍ �أَ ِذ َن اهلل‬

‫�أَنْ ُت ْر َف َع{ (النور‪.)36 :‬‬ ‫ ميكنك �أن تلتقي بالنا�س يف امل�ساجد �آناء‬‫الليل و�أط ��راف النهار ويف الع�صر والظهرية‪،‬‬ ‫و�أنت تبحث عن مالذ وتريد �أن ت�ستبني الطريق‬ ‫�إذ بامل�سجد ينري دربك‪ ،‬قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪:‬‬ ‫ِّ‬ ‫(ب�شر امل�شائني يف الظلم �إىل امل�ساجد بالنور التام‬ ‫يوم القيامة) رواه الرتمذي وهو ح�سن‪.‬‬ ‫ �إن اعت�صام امل�ؤمنني ومكثهم يف امل�ساجد‬‫عبادة خال�صة‪ ،‬تعدل اجلهاد يف �سبيل اهلل تعاىل‪،‬‬ ‫ق��ال �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬وانتظار ال�صالة‬ ‫بعد ال�صالة؛ فذلكم الرباط) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫ �إن يف ح��دي��ث ال���س�ب�ع��ة ال ��ذي ��ن يظلهم‬‫اهلل يف ظله ي��وم ال ظ��ل �إال ظله؛ م��ا يجمع به‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم بني القلب املع ّلق‬ ‫بامل�ساجد وبني �أمور �أخرى هي يف ُ�صلب امل�شروع‬ ‫الإ�صالحي التغيريي لكل ما هو باطل وفا�سد‬ ‫من م�ستوى احلاكم �إىل م�ستويات املحكومني‪،‬‬ ‫قال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬سبعة يظلهم اهلل‬ ‫ي��وم القيامة يف ظله ي��وم ال ظل �إال ظله‪� :‬إمام‬ ‫ع��ادل‪ ،‬و�شاب ن�ش�أ يف عبادة اهلل‪ ،‬ورج��ل َذ َك��ر اهلل‬ ‫يف خ�لاء ففا�ضت عيناه‪ ،‬ورج��ل قلبه مع َّلق يف‬ ‫امل���س�ج��د‪ ،‬ورج�ل�ان حت��ا ّب��ا يف اهلل‪ ،‬ورج ��ل دعته‬ ‫امر�أة ذات من�صب وجمال �إىل نف�سها فقال‪� :‬إين‬ ‫�أخاف اهلل‪ ،‬ورجل ت�صدق ب�صدقة ف�أخفاها حتى‬ ‫ال تعلم �شماله ما �صنعت ميينه) رواه البخاري‪.‬‬ ‫ٌ‬ ‫جميل �أن نعر�ض البيانات املختلفة يف كل‬ ‫‬‫مكان‪ ،‬و�أجمل من ذلك �أن نعر�ضها يف بيوت اهلل‬ ‫تعاىل‪ ،‬فقد روى البخاري قال‪" :‬ملا نزلت الآيات‬ ‫من �سورة البقرة يف الربا (وهو �ش�أن اقت�صادي‬ ‫خطري) خ��رج النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �إىل‬ ‫امل�سجد فقر�أها على النا�س"‪ .‬ومل��ا �سمع النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و��س�ل��م ح���س��ان ر��ض��ي اهلل عنه‬ ‫يهجو امل�شركني وه��و يف امل�سجد ق��ال‪( :‬اللهم‬ ‫�أ ِّي��ده ب��روح القد�س) رواه البخاري‪ ..‬وه��ذا كله‬ ‫ي�صب يف م�صلحة تفعيل دَور امل�سجد ليكون‬ ‫ُّ‬ ‫منطلق احلركة التي جتلب للوطن والأم��ة كل‬ ‫خري وبركة‪.‬‬ ‫ �إن امل �� �س �ج��د م �ي ��دان الأم� � ��ان احلقيقي‬‫بالإميان ال�صادق‪ ،‬وهذا مما يحتاجه كل طالب‬ ‫للحق‪ ،‬حم��ارب للباطل و�أه �ل��ه‪ ،‬ق��ال �صلى اهلل‬ ‫عليه و��س�ل��م‪ ..( :‬وم��ا اجتمع ق��وم يف بيت من‬ ‫بيوت اهلل‪ ،‬يتلون كتاب اهلل‪ ،‬ويتدار�سونه بينهم‬ ‫(وال�صدع باحلق وحماربة املف�سدين من جن�س‬ ‫ت ��دار� ��س ال� �ق ��ر�آن ال �ع �ظ �ي��م)‪� ،‬إال ن��زل��ت عليهم‬ ‫ال�سكينة‪ ،‬وغ�شيتهم الرحمة وحفتهم املالئكة‪،‬‬ ‫وذ َكرهم اهلل فيمن عنده) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫ �إننا نطلب الإ��ص�لاح والتغيري ونطالب‬‫باحلقوق والثوابت من منطلق بيئة هي �أحب‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ات �إىل اهلل ت �ع��اىل‪ ،‬ق��ال �صلى اهلل عليه‬ ‫أحب البالد �إىل اهلل تعاىل م�ساجدها)‬ ‫و�سلم‪ُّ �( :‬‬ ‫رواه م�سلم‪.‬‬ ‫ لع ّل البع�ض يقول ب�أننا خرجنا من امل�ساجد‬‫ح �ت��ى ن�ل�ت�ق��ي ب��ال �ن��ا���س يف م��واق �ع �ه��م‪ ،‬وال حرج‪،‬‬ ‫فالأر�ض ك ّلها حم ّل عمل امل�صلح‪ ،‬ولكن هلاَّ فكرنا‬ ‫ملاذا ال ن�أتي بالنا�س �إىل امل�ساجد بحيث ندعوهم‬ ‫�إليها ليكونوا �صاحلني‪ ،‬ثم ليكونوا بعد ذلك معنا‬ ‫م�صلحني‪� ،‬أم �أن��ه بعُدت علينا ُّ‬ ‫ال�شقة!! ول�سائل‬ ‫�آخ��ر �أن ي���س��أل كيف وق��د �أُخ��رج�ن��ا م��ن امل�ساجد‬ ‫ق�سراً‪ ،‬ف ُمنع من مُنع من اخلطابة و�أجلمت �أفواه‬

‫النا�س‪ .‬واجل��واب هنا مكرر عن جملة �سابقة يف‬ ‫ذات املقال ي�ؤكد �أن الذين مينعونك من حديث‬ ‫امل�ساجد ه��م �أنف�سهم م��ن مينعونك م��ن حديث‬ ‫ال�شوارع وغريها‪ ،‬و�أن �إرادة التغيري والإ�صالح ال‬ ‫يقف �إمامها �إذن وال قرار‪.‬‬ ‫ �أن ع َّمار امل�ساجد ال يخافون �إال اهلل تعاىل‪،‬‬‫فهم �أطهر َمنْ يمُ كنه العمل يف م�شروع الإ�صالح‬ ‫والتغيري‪ ،‬فال الطاغوت يرهبهم وال البواطل‬ ‫ت�صرفهم عن حقهم‪ ،‬ق��ال تعاىل‪�( :‬إنمَّ َ ��ا َي ْع ُم ُر‬ ‫م ََ�ساجِ َد اهلل َمنْ �آ َمنَ بِاهلل َوا ْل َي ْو ِم ْالآخِ � ِر َو�أَ َقا َم‬ ‫ال�صال َة َو�آ َت��ى ال َّز َكا َة َو مَ ْ‬ ‫ل َيخْ َ�ش ِ�إلاَّ اهلل َف َع َ�سى‬ ‫َّ‬ ‫�أُو َل َ‬ ‫ينَ‬ ‫ئك �أَنْ َي ُكو ُنوا مِ نَ المْ ُ ْه َتدِ { (التوبة‪.)18 :‬‬ ‫�إنهم بحق هم الرجال الرجال‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫}فيِ ُب ُيوتٍ �أَ ِذ َن اهلل �أَنْ ُت ْر َف َع َو ُي ْذ َك َر فِيهَا ْا�س ُم ُه‬ ‫رج ٌال ال ُت ْلهِي ِه ْم‬ ‫ي َُ�س ِّب ُح َل ُه فِيهَا بِا ْل ُغ ُد ِّو َو ْال َآ�صال‪َ ،‬‬ ‫َ‬ ‫ال�صال ِة‬ ‫م‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ق‬ ‫تجِ َ � ��ا َر ٌة َوال َب � ْي � ٌع َع ��نْ ِذ ْك � � ِر اهلل َو ِ�إ ِ َّ‬ ‫ُ‬ ‫وب‬ ‫َو�إِي َتا ِء ال َّز َكا ِة ي ََخا ُفو َن َي ْوماً َت َت َق َّل ُب فِي ِه ا ْل ُقل ُ‬ ‫الَ ْب َ�صا ُر{ (النور‪.)37 :‬‬ ‫َو ْ أ‬ ‫�إن دليل رجولتهم الوا�ضح حمبتهم للطهر‬ ‫والنزاهة والعدالة واحل��ري��ة والكرامة والعزة‪،‬‬ ‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬لمَ َ��� ْ�س��جِ � ٌد �أُ�� ِّ�س��� َ�س َع�لَ��ى ال� َّت� ْق�وَى مِ نْ‬ ‫�أَ َّولِ َي ْو ٍم �أَ َح ُّق �أَ ْن َت ُقو َم فِي ِه فِيه ر َِج ٌال يُحِ ُّبو َن �أَنْ‬ ‫َي َت َط َّه ُروا َواهلل يُحِ ُّب المْ ُ َّط ِّهر َ‬ ‫ِين{ (التوبة‪.)108 :‬‬ ‫• ويف اخلتام‪:‬‬ ‫ل �ق��د ط ��ال ب �ن��ا امل �ق��ام ون �ح��ن ع��ن �أق�صانا‬ ‫وم�سرى ر�سولنا �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬وعن‬ ‫حقوقنا يف احلياة نيام‪ ،‬فا�س�ألوا كل ث��ورة على‬ ‫احلي‬ ‫الباطل عن منطلقها؛ �سيحدّثكم م�سجد ِّ‬ ‫عن دوره الأ�صيل فيها‪..‬‬ ‫�إنها حركة امل�ساجد اجلامعة‪ ،‬والتي تن�صهر‬ ‫فيها الفروقات امل�شينة والنزعات املنتنة‪ ،‬ويت�أكد‬ ‫معيار التقوى الذي يقدِّم فالناً وي� ِّؤخر فالناً‪..‬‬ ‫�إنها بيئة امل�ساجد الطاهرة والتي ال حتابي‬ ‫�أحداً يف �صفوفها‪ ،‬ف َمنْ قدَّمه ال�شرع تقد ْم‪ ،‬و�إمام‬ ‫ال�ق��وم �أق��ر�ؤه��م لكتاب اهلل‪ ،‬و�أم�ي�ر ال�ق��وم فيها‬ ‫خادمهم‪ ،‬و�أهل امل�سجد ي ٌد على من عادى دينهم‬ ‫وحقوقهم‪ ،‬وي�سعى بذمتهم �أدناهم‪ ،‬و�إنها لدعوة‬ ‫�صريحة ومبا�شرة لكل من يفكر ويبادر للتغيري‬ ‫والإ�صالح �أن ال يُهمل امل�ساجد و�أن يتعاطى معها‪،‬‬ ‫و�أن ي�ستثمر ج ْم َع امل�ؤمنني فيها‪ ،‬فال �أروع مِ نْ �أن‬ ‫يقف لي�صلي باجلموع تالياً على م�سامع كل واحد‬ ‫من امل�صلني خلفه (�سلفياً كان �أو خلفياً‪ ،‬قاعداً‬ ‫كان �أو جهادياً‪ ،‬حم� َّرراً كان �أو حتريرياً‪� ،‬شقيقاً‬ ‫كان �أو �إخوانيا‪َّ ،‬‬ ‫منظماً كان �أو م�سلماً عادياً) قول‬ ‫َ‬ ‫ِين ا َّت َق ْوا َوا َّلذ َ‬ ‫اهلل تعاىل‪�( :‬إِ َّن اللهَّ َم َع ا َّلذ َ‬ ‫ِين ُه ْم‬ ‫محُ ْ �سِ ُنو َن) (�سورة النحل‪،)128 :‬وق��ول��ه تعاىل‪:‬‬ ‫( َوالمْ ُ ��ؤْمِ � ُن��و َن َوالمْ ُ� ْ�ؤمِ � َن� ُ‬ ‫�ات َب ْع ُ�ض ُه ْم �أَ ْو ِل � َي��ا ُء َب ْع ٍ�ض‬ ‫وف َو َي ْن َه ْو َن ع َِن المْ ُ ْن َك ِر َو ُيقِي ُمونَ‬ ‫َي��أْ ُم� ُرو َن ِبالمْ َ ْع ُر ِ‬ ‫ال�صال َة َو ُي��ؤْ ُت��و َن ال َّز َكا َة َويُطِ ي ُعو َن اللهَّ َ َو َر ُ�سول ُهَ‬ ‫َّ‬ ‫�أ��و َلئ َِك َ�سيرَ ْ َح ُم ُه ُم اللهَّ ُ �إِ َّن اللهَّ َ َعزِي ٌز َحكِي ٌم) (�سورة‬ ‫التوبة‪ )71 :‬وقوله تعاىل‪�( :‬إِ َّن اللهَّ َ ال ي ُْ�ص ِل ُح َع َم َل‬ ‫المْ ُ ْف�سِ دِ َ‬ ‫ين) (��س��ورة يون�س‪ ،)81 :‬وقوله تعاىل‪:‬‬ ‫للِهَّ‬ ‫َ‬ ‫َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫الحْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫( َف ُقطِ َع دَا ِب ُر الق ْو ِم الذِين ظل ُموا َو ْم ُد ِ رَبِّ‬ ‫ين) (�سورة الأن�ع��ام‪ ،)45 :‬ليقوم ُّ‬ ‫ا ْل� َع�المَ ِ� َ‬ ‫الكل من‬ ‫رقدته منا�صراً نداء الوحدة واحلق العتيد حتت‬ ‫لواء التوحيد املجيد‪.‬‬

‫�شيخ الأزهر يعترب اغتيال بن الدن «قر�صنة �أمريكية»‪ ..‬و�سلفيو م�صر ي�صفونه بـ «ال�شهيد»‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫و�صف �شيخ الأزهر الدكتور �أحمد‬ ‫الطيب اغتيال زعيم تنظيم "القاعدة"‬ ‫ال�شيخ �أ��س��ام��ة ب��ن الدن‪ ،‬على ي��د قوة‬ ‫ع�سكرية �أمريكية يف باك�ستان‪ ،‬ب�أنها‬ ‫"قر�صنة �أمريكية تخالف القوانني‬ ‫واملواثيق والأعراف الدولية"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن "ا�ستمرار الغطر�سة‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة واالح � �ت �ل�ال الأمريكي‬

‫لكثري من الدول الإ�سالمية‪ ،‬و�سيا�سة‬ ‫ال �ك �ي��ل مب �ك �ي��ال�ي�ن‪ ،‬ال� �ت ��ي تنتهجها‬ ‫ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة الأم��ري �ك �ي��ة جتاه‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬والدعم الغربي‬ ‫ل�لاح�ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي و�إط �ل�اق يد‬ ‫ت��ل �أب �ي��ب ل�ترع��ى يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط كما ت�شاء‪ ،‬لن ينهي ما ي�سمى‬ ‫(الإره� � � � ��اب) و� �س �ي ��أت��ي ب��ال �ك �ث�ير من‬ ‫�أمثاله"‪.‬‬ ‫و�أع � �ل� ��ن ال �ط �ي��ب رف� �� ��ض الأزه � ��ر‬

‫مل��ا ي���س�م��ى "الإرهاب" ب�ك��اف��ة �صوره‬ ‫را �إىل �أن عملية قتل‬ ‫و�أ��ش�ك��ال��ه‪ ،‬م���ش�ي ً‬ ‫�أ��س��ام��ة ب��ن الدن دون حم��اك�م��ة " ُتعد‬ ‫من �أب�شع �صور الإره��اب و�أ�شكاله‪ ،‬لأن‬ ‫�أمريكا تنتهج �سيا�سة همجية باغتيال‬ ‫بن الدن"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب �ه��ا؛ اع� �ت�ب�رت جماعة‬ ‫الدعوة ال�سلفية امل�صرية باال�سكندرية‬ ‫زع �ي��م ت�ن�ظ�ي��م "القاعدة" �شهيداً‪،‬‬ ‫و� � � �ش � ��ددت ع� �ل ��ى �أن "اجلهاد �ضد‬

‫االحتالل والظلم �أمور تقرها ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية واملواثيق الدولية"‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك�ت��ور ي��ا��س��ر الربهامي‪،‬‬ ‫�أح��د �أق�ط��اب التيار ال�سلفي يف م�صر‪،‬‬ ‫يف بيان �صادر عنه‪�" :‬أهنئ �أ�سامة بن‬ ‫الدن بال�شهادة‪ ،‬و�أع�ت�بر التخل�ص من‬ ‫جثمانه ب�إلقائه يف البحر �أم � ًرا يرفع‬ ‫م��ن درج �ت��ه وم�ك��ان�ت��ه‪ ،‬وي�ظ�ه��ر الوجه‬ ‫القبيح لأمريكا‪ ،‬التي ال تعرف حرمة‬ ‫حلياة �أو مل��وت‪ ،‬و�إن ه��ذا �سي�سهم يف �أن‬

‫يزداد النا�س ح ًبا له؛ و�أن يزداد النا�س‬ ‫كرهاً لأمريكا"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الربهامي‪�" :‬أعلنها بو�ش‬ ‫ح��رب��ا �صليبية ب�ك��ل ��ص��راح��ة؛ احتلت‬ ‫ب�سببها �أف�غ��ان���س�ت��ان‪ ،‬وال� �ع ��راق بثمن‬ ‫غال من دماء �شهدائنا وجرحانا‪ ،‬و�إن‬ ‫االغتياالت والقتل الذي تدينه �أمريكا‬ ‫ب��ا��س��م الإره � ��اب ه��ي ال�ت��ي ت �ت��واله بكل‬ ‫�صراحة وو�ضوح‪ ،‬وك�أن الدول الأخرى‬ ‫ال �سيادة لها على �أر�ضها"‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫تهنئة وتربيك‬

‫م�ؤ�س�سة احمد عبداهلل ال�ضراغمة‬ ‫العقارية التجارية‬

‫وجميع موظفيها و�أوالده و�شقيقه حممود‬

‫يهنئون الأخوة الأعزاء‬ ‫م�ؤ�س�سة �ضراغمة التجارية‬ ‫مبنا�سبة افتتاح فرعها اجلديد‬ ‫يف جبل احل�سني متمنني لهم التوفيق واالزدهار‬ ‫املديـــــــــر العــــــــام‬ ‫احمد عبداهلل ال�ضراغمة‬ ‫«�أبو حممد»‬

‫إعــــــــــالن‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداية حقوق عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2011/126 :‬ب‬ ‫التاريخ ‪2011/5/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬دعد م�سلم ابو �سليم‬ ‫‪ -2‬فدوي علي اجلوالين‬

‫وعنوانه‪ :‬ت�سكن �صويلح خلف ق�سم �شرطة �صويلح‬ ‫القدمي ‪ /‬حي ابو �سليم‬ ‫رق����م االع���ل��ام ‪ /‬ال�����س��ن��د ال��ت��ن��ف��ي��ذي‪/130 :‬‬ ‫اخالء‪1991/‬‬ ‫تاريخه‪1992/12/6 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬بداية حقوق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 3199 :‬دينار والر�سوم‬ ‫واالتعاب وامل�صاريف‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك هذا الإخطار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عمر‬ ‫حممد �سليم رم�ضان ‪ /‬وكيله املحامي جالل العبادي‬ ‫املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخط ـ ـ ـ ــار خ ـ ـ ـ ـ ــا�ص‬ ‫بتجدي ــد التنفيذ‬ ‫�ص ــادر ع ــن دائــرة تنفيذ‬ ‫حمكمة تنفيذ عمان موقرة‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2009/5508 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪ 2011/5/4 :‬م‬ ‫�إىل املحكوم له ‪ /‬عليه‪:‬‬

‫هيثم م�سعود ح�سن ابو هدية‬

‫إعــــــــــالن‬

‫إعــــــــــالن‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى‬ ‫بأنها قررت بقرارها رقم (‪ )645‬تاريخ ‪ 2011/4/23‬الموافقة على إيداع‬ ‫المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/185/‬مرج الحمام) المتضمن‪:‬‬ ‫استحداث والغاء اجزاء من شارع ضمن قطع االراضي المبينة ارقامها في‬ ‫حوض (‪ )2‬الحجار وحوض (‪ )3‬مرج سكا حيث يمكن لذوي العالقة االطالع‬ ‫على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (مرج الحمام)‬ ‫أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة‬

‫عنوانه‪� :‬شارع وادي �صقرة ‪ -‬ف��وق �سوبر‬ ‫ماركت وادي �صقرة ‪ -‬بجانب خمابز غيث‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم �أعاله‬ ‫من قبل املحكوم له ‪ /‬عليه املذكور اعاله‬ ‫وطلب املثابرة على التنفيذ من املرحلة التي‬ ‫و�صلت �إليها‪.‬‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫الرسميةوجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه‬ ‫تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل‬ ‫المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫وكما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها‬

‫الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪ )584‬تاريخ ‪ 2011/4/16‬الموافقة‬

‫قررت بقرارها رقم (‪ )648‬تاريخ ‪ 2011/4/23‬الموافقة على إيداع المخطط‬

‫الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪ )623‬تاريخ ‪ 2011/4/23‬الموافقة‬

‫الفحيصية وتخفيض التعويض المفروض ليصبح (‪ )800‬دينار‬

‫التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/234/‬الجيزة) المتضمن‪ :‬تخفيض سعة‬ ‫منحنى وجزء من شارع امام قطعة األرض رقم (‪ )787‬حوض (‪ )2‬الغربي من‬ ‫اراضي ارينبة الغربية شريطة استيفاء ثمن الفضلة الناتجة كامانات وقبل‬ ‫تصديق المخطط حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور‬

‫يتم استيفاؤها من مالك كل بناء مستفيد من التعديل عند‬

‫في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (الجيزة) أثناء الدوام الرسمي ولمدة‬

‫االفراز او البيع او الترخيص باالستناد للمادة (‪ )47‬من قانون‬

‫شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين‬

‫التنظيم وكما هو موضح على المخطط في منطقة (الموقر)‬

‫حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة‬

‫ووضعه موضع التنفيذ استناداً ألحكام الفقرة (‪ )6‬من المادة‬ ‫(‪ )24‬من قانون تنظيم المدن والقرى واألبنية رقم (‪ )79‬لسنة‬

‫المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫وكما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة‬ ‫االلكتروني‪:‬‬

‫‪.1966‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫على المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2010/299/‬بدر‬ ‫الجديدة) المتضمن‪ :‬تخفيض سعة شارع امام قطع االراضي‬ ‫ارقام (‪ )41 ،39‬حوض (‪ )23‬ابو ركبة والقطعة رقم (‪ )11‬من‬ ‫حوض (‪ )9‬راس خلف وتخفيض سعة المنحنى امام قطعة‬ ‫االرض رقم (‪ )11‬حوض (‪ )9‬راس خلف وكما هو موضح علي‬

‫المدينة حي (‪ )20‬وادي سرور وكما هو موضح علي المخطط‬ ‫في منطقة (اليرموك) ووضعه موضع التنفيذ استناداً ألحكام‬ ‫الفقرة (‪ )6‬من المادة (‪ )24‬من قانون تنظيم المدن والقرى‬ ‫واألبنية رقم (‪ )79‬لسنة ‪.1966‬‬ ‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان‬ ‫الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪ )593‬تاريخ ‪ 2011/4/16‬الموافقة‬ ‫على المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2010/804/‬وادي‬ ‫السير) المتضمن‪ :‬استحداث طريق ضمن حوض (‪ )1‬ام انجاصة‬ ‫وحوض (‪ )17‬الرقيقة وكما هو موضح علي المخطط في‬ ‫منطقة (وادي السير) ووضعه موضع التنفيذ استناداً ألحكام‬

‫المخطط في منطقة (بدر الجديدة) ووضعه موضع التنفيذ‬ ‫استناداً ألحكام الفقرة (‪ )6‬من المادة (‪ )24‬من قانون تنظيم‬

‫واألبنية رقم (‪ )79‬لسنة ‪.1966‬‬

‫المدن والقرى واألبنية رقم (‪ )79‬لسنة ‪.1966‬‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها‬

‫اليرموك) المتضمن‪ :‬استحداث طريق ضمن حوض (‪)33‬‬

‫الفقرة (‪ )6‬من المادة (‪ )24‬من قانون تنظيم المدن والقرى‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫إعــــــــــالن‬

‫الموافقة على المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪/2010/72/‬‬

‫إعــــــــــالن‬ ‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان‬

‫المتضمن‪ :‬الغاء واستحداث اجزاء من شارع ضمن حوض (‪)5‬‬

‫الكبرى بأنها قررت بقرارها رقم (‪ )576‬تاريخ ‪2011/4/16‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫إعــــــــــالن‬

‫على المخطط التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2010/201/‬الموقر)‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬ ‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫إعــــــــــالن‬

‫إعــــــــــالن‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها‬

‫تعلن اللجنة اللوائية للتنظيم واألبنية في أمانة عمان الكبرى بأنها‬

‫قررت بقرارها رقم (‪ )643‬تاريخ ‪ 2011/4/23‬الموافقة على إيداع المخطط‬

‫قررت بقرارها رقم (‪ )595‬تاريخ ‪ 2011/4/16‬الموافقة على إيداع المخطط‬

‫قررت بقرارها رقم (‪ )649‬تاريخ ‪ 2011/4/23‬الموافقة على إيداع المخطط‬

‫قررت بقرارها رقم (‪ )655‬تاريخ ‪ 2011/4/23‬الموافقة على إيداع المخطط‬

‫التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2009/192/‬العبدلي) المتضمن‪ :‬استحداث‬

‫التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/237/‬الموقر) المتضمن‪ :‬الغاء واستحداث‬

‫التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/239/‬الموقر) المتضمن‪ :‬الغاء واستحداث‬

‫التعديلي التنظيمي رقم (أع‪ /2011/361/‬بدر الجديدة) المتضمن‪ :‬استحداث‬

‫جزء من شارع والغاء خط تنظيم ضمن حوض (‪ )2‬التربة حيث يمكن لذوي‬

‫طريق (درج) ضمن قطع االراضي المبينة ارقامها في حوض (‪ )12‬ابو مخيمر‬

‫العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة‬

‫حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب اللجنة‬

‫(الموقر) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في‬

‫المحلية لمنطقة (بدر الجديدة) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من تاريخ‬

‫الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض‬

‫نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان هناك‬

‫عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان المشار إليه أعاله‬

‫ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في المكان‬

‫خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬

‫المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬

‫طريق بكامل القطعة رقم (‪ )1535‬حوض (‪ )33‬المدينة حي (‪ )1‬جبل اللويبدة‬ ‫شريطة تحمل المستفيدين من الطريق ثمن استمالك القطعة (‪ )1535‬قبل‬ ‫تصديق المخطط حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور‬ ‫في مكتب اللجنة المحلية لمنطقة (العبدلي) أثناء الدوام الرسمي ولمدة‬ ‫شهرين من تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين‬ ‫حتى إذا كان هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة‬ ‫المحلية في المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫وكما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫اجزاء من شارع امام قطع االراضي المبينة ارقامها ضمن حوض (‪ )9‬ذهيبات‬ ‫النقيرة حيث يمكن لذوي العالقة االطالع على المخطط المذكور في مكتب‬ ‫اللجنة المحلية لمنطقة (الموقر) أثناء الدوام الرسمي ولمدة شهرين من‬ ‫تاريخ نشر اإلعالن في الجريدة الرسمية وجريدتين محليتين حتى إذا كان‬ ‫هناك ما يوجب االعتراض عليه تقديم اعتراضاتهم الى اللجنة المحلية في‬ ‫المكان المشار إليه أعاله خالل المدة السالفة الذكر‪.‬‬ ‫وكما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫رئيس لجنة أمانة عمان‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫المهندس ‪ /‬عمار غرايبة‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬

‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف خ��رب��ة م�سلم‬ ‫ل��وح��ة ‪ 24‬م���س��اح��ة ‪ 1700‬مرت‬ ‫منرتني ت�صلح مل�شروع ا�سكاين‬ ‫م �ك �ت��ب اجل � ��وه � ��رة ال� �ع� �ق ��اري‬ ‫‪/ 0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض ا�� �س� �ت� �ث� �م ��اري ��ة ‪/‬‬ ‫م ��ن ارا� � �ض ��ي امل� �ف ��رق ‪ /‬مزرعة‬ ‫احل�صينيات ‪ /‬حو�ض ‪ 5‬امل�ساحة ‪11‬‬ ‫دومن ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �أر�ض اللنب ‪� /‬سكن ريفي‬ ‫‪ /‬حو�ض ‪� /15‬أم ال�سمن امل�ساحة‬ ‫‪ 2‬دومن و‪44‬م‪ 2‬ع�ل��ى �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن د من �أرا�ضي‬ ‫عطل الر�صيفة حو�ض ‪ 3‬رجم‬

‫االلكتروني‪:‬‬

‫االلكتروني‪:‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫‪www.ammancity.gov.jo‬‬

‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬

‫وكما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة‬

‫وكما يمكنهم االطالع على المخطط مدار البحث على موقع األمانة‬

‫اجلي�ش م�ساحة الأر�ض ‪322‬م‪2‬‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م� ��رج احل� �م ��ام قطعة‬ ‫�أر�ض م�ساحة ‪ 500‬مرت تنظيم‬ ‫� �س �ك��ن ج ج �م �ي��ع اخل� ��دم� ��ات‪،‬‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ف�ل��ل ��ض�م��ن م�شروع‬ ‫مطلة وكا�شفة للغرب �شمال‬ ‫دوار ال��دل��ة م�ن���س��وب ب�سيط‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�أر���ض للبيع يف �أم ال�سماق ال�شمايل‬ ‫م�ساحة ‪1031‬م�ت�ر �سكن (�أ) واجهة‬ ‫‪ 36‬مرت ت�صلح مل�شروع ا�سكاين‪ ،‬مكتب‬ ‫اجل ��وه ��رة ال �ع �ق��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�أر� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع اجل �ن ��دوي ��ل ‪1300‬م‬ ‫حو�ض ‪� 7‬سكن (ب) ب�أحكام خا�صة‬ ‫ت�صلح لال�سكان �أو فيال ‪065370575‬‬ ‫‪0797262255 - 0777475114 -‬‬

‫‪--------------------‬‬‫ن��اع��ور ‪ /‬م�ن��زل م�ستقل للبيع‬ ‫الأر� � ��ض ‪717‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ‪320‬م‪2‬‬ ‫العمر ‪� 4‬سنوات مطلة وم�شرفة‬ ‫ب� �ن� �ي ��ت خ �� �ص �ي �� �ص ��ا ل �ل �م ��ال ��ك‬ ‫ت �� �ش �ط �ي �ب��ات � �س ��وب ��ر ديلوك�س‬ ‫حديقة مزروعة ‪ +‬تر�س مبلط‬ ‫‪- 0777475114 - 065370575‬‬ ‫‪0797262255‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض � �س �ك��ن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م‪ 2‬جبل عمان ‪/‬ت�صلح مل�شروع‬ ‫ا�سكان ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع �أر� � ��ض ��س�ك��ن �أ ‪ /‬تالع‬ ‫ال �ع �ل��ي ‪772 /‬م‪ 2‬ع �ل��ى �شارع‬ ‫املع�سكر ال‪20‬م و��ش��ارع جانبي‬ ‫ح��و���ض ‪ 3‬تلعة ع�ي��ال �سليمان‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬

‫ح� ��وايل ‪ 12‬دومن م��ارك��ا حنو‬ ‫ال �ك �� �س��ار ت���ص�ل��ح م���ص�ن��ع كبري‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض ‪527‬م �سكن ج ‪527‬م‬ ‫‪ /‬الزهور ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬امل��وق��ع مم�ي��ز ال���س�ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951‬‬ ‫‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �صناعات خفيفة‬ ‫ماركا الونانات ‪ /‬قرب م�صنع‬ ‫روموا ‪1000‬م‪ / 2‬كهرباء ‪ 3‬فاز‬ ‫‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج اليا�سمني‬ ‫اجل� �ح ��رة ال �� �ش �م��ايل امل�ساحة‬ ‫‪659‬م واجهة على �شارع عبدون‬ ‫‪ /‬اليا�سمني ‪45‬م على �شارعني‬ ‫ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫متفرقات‬

‫متفرقــــــــات‬

‫حم��ل ل�لاي�ج��ار بال�صويفية ‪/‬‬ ‫��ش��ارع ال��وك��االت م�ساحة املحل‬ ‫‪35‬م‪� � 2‬س��دة ‪35‬م‪ 2‬ت �ق��ري �ب �اً ‪+‬‬ ‫دي�ك��ور ك��ام��ل ‪ /‬ي�صلح جلميع‬ ‫الأع� �م ��ال ال �ت �ج��اري��ة ‪ /‬ب�أجرة‬ ‫� �س �ن��وي��ة ‪ +‬خ �ل��و ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬

‫�شقق‬

‫للبيع �ضاحية اليا�سمني �شقة‬ ‫طابقللبيع ح��ي ن ��زال ال ��ذراع‬ ‫�شقة طابق اول م�ساحة ‪90‬مرت‬ ‫‪ 2‬ن��وم ح�م��ام�ين مطبخ راكب‬ ‫برندة �صالة وا�سعة ممكن دفعة‬ ‫وال �ب��اق��ي اق �� �س��اط ع��ن طريق‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة ب��دون و�ساطة‬ ‫ب �ن��وك ق ��رب دوار ع�ل��ي �صقر‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫‪--------------------‬‬‫للبيع حي نزال الذراع �شقة ت�سوية‬ ‫م���س��اح��ة ‪120‬م �ت�ر ح��دي�ق��ة مطبخ‬ ‫راك � ��ب ك � ��راج ع �ل��ى ال ��داي ��ر ‪ 3‬نوم‬ ‫ح�م��ام�ين ��ص��ال��ة و� �ص��ال��ون خا�ص‬ ‫لل�شقة م�ق��اب��ل خم��اب��ز غ�ي��ث عمر‬ ‫البناء ‪� 8‬سنوات م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫العقارية ‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع �شقة جت��اري ت�سوية‬‫ث��ان�ي��ة ‪76‬م‪ 2‬ت�صلح م�شغل‬ ‫‪ /‬او م �� �س �ت��ودع ‪ /‬امل�صدار‬ ‫� �ش��ارع االخ �ن��ف ب��ن ق�ي����س ‪/‬‬ ‫خلف م�ست�شفى االي�ط��ايل ‪/‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫للبيع م�ن��زل م�ستقل طابقني‬ ‫م�ساحة االر���ض ‪800‬م‪ 2‬البناء‬ ‫عبارة عن ت�سوية ‪164‬م‪ 2‬وطابق‬ ‫ار� �ض��ي ‪264‬م‪ 2‬ارب� ��ع واجهات‬ ‫ح�ج��ر م��وق��ع مم�ي��ز ‪ /‬ح�ج��ر ‪/‬‬ ‫تدفئة ‪ /‬املوقع طارق ‪ /‬ابو عليا‬

‫‪ /‬ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫��ش�ق��ق ل�لاي �ج��ار‪ -‬ح��ي ن ��زال ‪-‬‬ ‫ال� ��ذراع ال���ش�م��ايل ‪ -‬للعر�سان‬ ‫فقط ‪ -‬امل�ساحة ‪80‬م‪ - 2‬الدفع‬ ‫‪� �� 6‬ش� �ه ��ور م � �ق ��دم � �اً ت �ل �ف ��ون‪:‬‬ ‫‪0795945312‬‬ ‫مطلــــــــــــوب‬

‫مطلوب‬

‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء بيوت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪� �/‬ش �ق��ق ��س�ك�ن�ي��ة ‪/‬‬ ‫�ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪/‬‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪ /‬ال � � � ��ذراع من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل �ل �ع �م��ل يف �شركة‬ ‫� �ص �ن��اع �ي��ة ك �ب ��رى مهند�سة‬ ‫� �ص �ن��اع��ي �أو م�ي�ك��ان�ي��ك اتقان‬ ‫ال�ل�غ��ة االجن�ل�ي��زي��ة وا�ستخدام‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫ال �ك �م �ب �ي��وت��ر ي�ف���ض��ل م ��ن لها‬ ‫خربة يف جمال عمل امل�شرتيات‬ ‫اخلارجية مكان العمل املدينة‬ ‫ال �� �ص �ن��اع �ي��ة ‪� � /‬س �ح��اب يرجى‬ ‫�إر�� �س ��ال ال �� ���س�يرة ال��ذات �ي��ة �إىل‬ ‫الربيد االلكرتوين‪:‬‬ ‫‪ammoff@siyam-group.com‬‬

‫‪--------------------‬‬‫م �ط �ل��وب �أرا�� �ض ��ي ا�ستثمارية‬ ‫ت�صلح ل�لا��س�ت�ث�م��ار ال�ن��اج��ح ‪/‬‬ ‫ي�ف���ض��ل م ��ن امل ��ال ��ك مبا�شرة‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪----------------------‬‬‫م�ط�ل��وب ل�ل���ش��راء ف�ي�لا او منزل‬ ‫م�ستقل على �شكل فيال ب�ضاحية‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ين ا� �س �ك��ان املهند�سني‬ ‫ال �ب �ن �ي��ات ع�م�ي����ش � �ش��ارع احلرية‬ ‫خربة �سكا ف�ضل منطقة فلل ال‬ ‫يهم امل�ساحة م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫ب� ��دون ت��دخ��ل و� �س �ط��اء م�ؤ�س�سة‬ ‫العرموطي العقارية ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬


‫�صباح جديد‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫‪19‬‬


‫�شركاء يف الإجناز‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬

‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫برعاية البنك الإ�سالمي الأردين‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫خالل القمة املالية الإ�سالمية التي عقدت يف لندن ‪2011‬‬

‫بنك الربكة الإ�سالمي البحريني‬ ‫يعتزم �شراء بنك �أندوني�سي يف ‪2011‬‬

‫الهندسة المالية‪ ..‬كلمة سر‬ ‫نمو المصرفية اإلسالمية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تواجه �صناعة امل�صرفية الإ�سالمية حتدياً ي�ضعها‬ ‫يف مفرتق ال�ط��رق‪ ،‬وه��و اخ�ت�لاف �شكل بع�ض املنتجات‬ ‫ع��ن م���ض�م��ون�ه��ا‪ .‬ف�ف��ي ح ��االت ع��دي��دة ت �ط��رح منتجات‬ ‫�إ�سالمية �إال �أنه بنظرة �أكرث عمقاً لتلك املنتجات يت�ضح‬ ‫�أنها منتجات تقليدية خمالفة لل�شريعة �صبغت ب�صبغة‬ ‫�شرعية‪ .‬ويف هذا الإطار ينادي املخت�صون ب�أهمية هند�سة‬ ‫منتجات مالية �إ�سالمية ال يختلف جوهرها عن �شكلها‪،‬‬ ‫وحت�ق��ق يف ال��وق��ت ذات��ه م�ي��زة تناف�سية ن�ظ��راً لتفردها‪.‬‬ ‫وق��د خ�ص�صت القمة املالية الإ�سالمية الأخ�ي�رة ندوة‬ ‫للهند�سة املالية الإ�سالمية طالبت مبزيد من االبتكار‬ ‫يف ال�صناعة‪.‬‬ ‫كان للقمة املالية الإ�سالمية التي انعقدت يف لندن‬ ‫�أخ�يراً طابع مغاير عن امل�ؤمترات امل�شابهة‪ .‬وي�أتي تفرد‬ ‫تلك القمة بتخ�صي�صها ن��دوة خا�صة ملناق�شة جوهر‬ ‫�شرعنة وهند�سة املنتجات امل�صرفية الإ�سالمية‪ .‬وقد‬ ‫جاءت تلك الندوة كردة فعل لظهور عديد من املمار�سات‬ ‫وال �ت �ع��ام�لات امل��ال�ي��ة ال �ت��ي ي ��رى ال�ف�ق�ه��اء �أن �ه��ا تتم�سح‬ ‫بال�شرع رغ��م �أن�ه��ا يف حقيقة الأم ��ر �أب�ع��د م��ا ت�ك��ون عن‬ ‫مبادئ املعامالت الإ�سالمية‪ .‬وت�شهد �صناعة امل�صرفية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ج��د ًال ال ينتهي ح��ول م��دى �شرعية بع�ض‬ ‫املنتجات التي تقدمها امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وق��د ح��ر���ص امل ��ؤمت��ر ع�ل��ى تخ�صي�ص ت�ل��ك الندوة‬ ‫بحيث تتاح الفر�صة لعدد من فقهاء امل�صرفية الإ�سالمية‬ ‫لدرا�سة الو�ضع الراهن ب�شكل ال يفتقر �إىل ال�شفافية‪،‬‬ ‫للوقوف على م��دى مطابقة ال�شكل اخل��ارج��ي للمنتج‬ ‫الإ��س�لام��ي وج��وه��ره الداخلي م��ن حيث م��دى التوافق‬ ‫مع �أحكام ال�شريعة‪ .‬وبدا وا�ضحاً حر�ص املنظمني على‬ ‫�أن يكون الفقهاء املوجودون يف الندوة ممثلني لأكرث من‬ ‫مدر�سة فقهية؛ حيث �ضم الإع�لان الأويل عن امل�ؤمتر‬ ‫�أ� �س �م��اء ك��ل م��ن‪ :‬حم�م��د داود ب�ك��ر وال�ف�ق�ي��ه ال�سعودي‬ ‫حممد القري وفقيه �أمريكا ال�شمالية يو�سف ديلرونزو‬ ‫واملاليزي حممد �أكرم‪.‬‬ ‫وطالب الفقهاء ب�ضرورة امل�صارحة يف ك�شف ما قد‬ ‫يكتنف بع�ض املعامالت من عوار؛ م�شددين على �أهمية‬ ‫�أن يكون ل�صناعة املالية «الإ�سالمية» ن�صيب من ا�سمها‪.‬‬ ‫وح��ذرت م�شاركات �أغلبية الفقهاء من مغبة التعجل يف‬ ‫حتقيق مكا�سب عن طريق يل الن�صو�ص ال�شرعية‪� ،‬أو‬ ‫التحايل لإ�ضفاء طابع ال�شرعية على منتج ما ال يتوافق‬ ‫مع �أحكام ال�شريعة‪ .‬وتتعاىل الأ�صوات املطالبة بهند�سة‬ ‫املنتجات الإ�سالمية بحيث يتم ابتكار منتجات وخدمات‬ ‫م��ال�ي��ة ت�ك��ون �إ��س�لام�ي��ة اجل��وه��ر وامل �ظ �ه��ر‪ ،‬ال �أن تلهث‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية وراء حماوالت «�أ�سلمة» تلك‬ ‫املنتجات‪ .‬ويف هذا الإطار متت مناق�شة �أبرز امل�ستجدات‬ ‫احلديثة اخلا�صة بتطوير منتجات م�صرفية التجزئة‬ ‫واجلملة‪ .‬وكذلك بالن�سبة لإدارة الأ��ص��ول الإ�سالمية‬ ‫وامل�شاريع ال�ضخمة التي يتم متويلها ع�بر ال�صكوك؛‬ ‫التي تعد من �أهم املداخل للهند�سة املالية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وي�أتي االهتمام بق�ضية هند�سة املالية الإ�سالمية يف‬ ‫ظل ال�ضغوط التناف�سية احلادة التي تفر�ضها التغريات‬ ‫اجلذرية التي ي�شهدها العامل بالتحول لالقت�صاد احلر‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ترابط �أ�سواق التمويل الدولية بف�ضل ثورة‬ ‫االت�صاالت وتكنولوجيا املعلومات‪ .‬وتبقى املناف�سة غري‬ ‫متكافئة بالن�سبة للخدمات امل�صرفية واملالية الإ�سالمية‬ ‫�إذا مل تتمكن من تطوير منتجات جديدة متتاز باملرونة‪.‬‬ ‫ومل تقت�صر قمة لندن على جم��رد ا�ستعرا�ض وحتليل‬ ‫ال�ف�ت��اوى ال �� �ص��ادرة م��ن ه�ن��ا �أو ه �ن��اك‪ ،‬ب��ل �إن �ه��ا �شهدت‬ ‫م�شاركات لكبار العاملني يف �صناعة التمويل الإ�سالمي‬ ‫قدموا فيها جتربتهم العملية التي لفتت االنتباه �إىل‬ ‫ع��دي��د م��ن ال�ن�ق��اط ال�ت��ي يجب م��راع��ات�ه��ا عند هند�سة‬ ‫منتجات �إ�سالمية �صرفة‪ .‬وكان لالقت�صاديني دور مهم‬ ‫من خالل امل�شاركة يف مراجعة املناخ االقت�صادي احلايل‪.‬‬ ‫كما قدم م�س�ؤولو الأجهزة التنظيمية ر�ؤيتهم عن‬ ‫البيئة التنظيمية دائمة التغري‪ ،‬التي يكون لها ت�أثري‬ ‫م�ل�ح��وظ يف الأ�� �س ��واق امل��ال�ي��ة ال�ع��امل�ي��ة‪ .‬ومت��ت مناق�شة‬ ‫اجل��وان��ب ال��دق�ي�ق��ة ل�ل�ق��وان�ين التنظيمية والإ�شرافية‬ ‫للم�صرفية الإ��س�لام�ي��ة‪ .‬وم��ن امل�ح��اور املهمة يف القمة‬ ‫م�س�ألة امل�ح��رك��ات التجارية وال�ع��وائ��ق امل�ستقبلية �أمام‬ ‫تطور �صناعة امل�صرفية الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وطالب امل�شاركون ب�أن تكون هند�سة املالية الإ�سالمية‬ ‫على ر�أ�س �أولويات الفقهاء وامل�صرفيني و�سائر الالعبني‬ ‫الأ�سا�سيني يف تلك ال�صناعة‪ .‬ويلفت املراقبون النظر‬ ‫�إىل ال ��دور ال�ف��اع��ل للفقهاء يف من��و وت �ط��ور امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وال �سيما م��ا �أط�ل��ق عليه جمموعة «ال �ـ ‪20‬‬ ‫فقيهاً» الذين ارتقوا بتلك ال�صناعة ب�شكل ملحوظ يف‬ ‫ال�سنوات الع�شر املا�ضية م��ن خ�لال تقدميهم الن�صح‬ ‫وامل�شورة لعدد من البنوك‪.‬‬ ‫ال�شفافية بدي ًال عن التمويل العاطفي‬ ‫��ش��دد حممد ن�ضال ال�شعار ـــ الأم�ي�ن ال�ع��ام لهيئة‬ ‫املحا�سبة واملراجعة للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية ـــ على‬ ‫�ضرورة زيادة االهتمام بقطاع التجزئة‪ .‬ويذهب �إىل �أن‬ ‫ه��ذا النوع من التمويل يجب �أن يطلق عليه م�صطلح‬ ‫«ال �ت �م��وي��ل ال �ع��اط �ف��ي» ‪ Emotional Finance‬ولي�س‬ ‫التمويل الإ� �س�لام��ي‪ ،‬ذل��ك �أن املقبلني على املعامالت‬ ‫امل�ت��واف�ق��ة م��ع ال���ش��ري�ع��ة ت��دف�ع�ه��م عاطفتهم ك��ون هذه‬ ‫امل�ن�ت�ج��ات �إ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وال ي �ك��ون ه ��ذا الإق �ب ��ال ع��ن فهم‬ ‫ت��ام لتلك املنتجات‪ .‬وطالب ب��أن تقدم امل�ؤ�س�سات املالية‬

‫الإ��س�لام�ي��ة منتجات ال ت�سبب �إرب��اك �اً ل �ه ��ؤالء العمالء‬ ‫امل��دف��وع�ين بالعاطفة يف امل�ق��ام الأول؛ وذل��ك ب ��أن يكون‬ ‫العميل على قدر من الفهم لطبيعة تلك املنتجات‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�صدد يقرتح ال�شعار �إن�شاء جمل�س �شرعي‬ ‫�أع �ل��ى ت�ك��ون مهمته و��ض��ع امل�ع��اي�ير اخل��ا��ص��ة باملنتجات‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية‪ ،‬ويعمل املجل�س املقرتح على �إزالة‬ ‫�أية اختالفات قد تظهر بني تلك املنتجات‪.‬‬ ‫ول�ع��ل م��ن �أب ��رز ��ص��ور تلك اخل�لاف��ات ب�ين املدر�سة‬ ‫اخلليجية وامل��در��س��ة امل��ال�ي��زي��ة؛ �أن الأخ�ي�رة جتيز بيع‬ ‫العينة‪ ،‬وهو ما ي�أخذه عليها �أبناء املدر�سة الأوىل‪ .‬كما‬ ‫ازدادت هوة اخلالف عند التعر�ض لبع�ض م�سائل التورق‪،‬‬ ‫وال �سيما بعد فتوى جممع الفقه الإ�سالمي التي اعتربت‬ ‫التورق حتاي ً‬ ‫ال وحماولة لإ�ضفاء الطابع ال�شرعي على‬ ‫تلك التعامالت التي ال تعدو كونها تعامالت ربوية‪ .‬كما‬ ‫جتلت اخل�لاف��ات الفقهية يف ت�صريحات ال�شيخ حممد‬ ‫تقي الدين عثماين ال�شهرية‪ ،‬التي �أكد فيها �أن نحو ‪85‬‬ ‫يف املئة من ال�صكوك التي مت �إ�صدارها مل تلتزم ب�أحكام‬ ‫ال�شريعة؛ مرجعاً ذلك �إىل وجود اتفاقيات �إعادة �شراء‪،‬‬ ‫وهو ما يتنافى مع ال�شريعة‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬طالب ِن��ك �شاهرايزل �سليمان ـــ من‬ ‫�شركة براي�س ووترهاو�س كوبرز ـــ مبراعاة االختالفات‬ ‫يف معايري املحا�سبة التقليدية ونظريتها الإ�سالمية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن تلك االختالفات من �ش�أنها الت�أثري يف كيفية‬ ‫الإبالغ عن املوجودات والأرباح يف البيانات املالية‪ ،‬كما قد‬ ‫توجد اختالفات يف وجهات النظر املحا�سبية والقانونية‬ ‫فيما يتعلق بالتعامالت املالية املتوافقة مع ال�شريعة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن ت�ضارباً ين�ش�أ �أحياناً حني يتوقع الفقهاء‬ ‫�أن تكون املعاجلة املحا�سبية متفقة مع وجهة نظرهم‪.‬‬ ‫كما �أن هياكل املنتجات يف حاجة �إىل درج��ة معينة من‬ ‫ال�ت��وح�ي��د امل�ع�ي��اري للح�صول ع�ل��ى ق�ب��ول ع��ام و�شامل‪،‬‬ ‫وبالتايل احل�صول على عمق يف ال�سوق‪.‬‬ ‫وانتقد ال�شعار ما تقوم به بع�ض البنوك الإ�سالمية‬ ‫من «�أ�سلمة» للمنتجات امل�صرفية ب�إ�ضفاء �صبغة �شرعية‬ ‫عليها‪ .‬معترباً �أن هذا الأمر من �ش�أنه الإ�ضرار ب�صناعة‬ ‫امل�صرفية الإ�سالمية ب�شكل عام‪ .‬وقال �إنه يجب التفريق‬ ‫بني �إع��ادة التغليف املتطابقة مع ال�شريعة وب�ين ت�صنع‬ ‫ال�شرعية ملنتج ما؛ فعندما ت�أخذ منتجاً تقليدياً وتبد�أ‬ ‫بتعذيبه وتك�سري ذراعيه ورجليه حتى ي�ست�شهد‪ ،‬ف�إن هذه‬ ‫م�شكلة‪ ،‬على حد تعبريه‪ .‬ودعا �إىل ابتكار منتجات خا�صة‬ ‫بالأفراد‪ ،‬معرتفاً يف الوقت ذاته ب�أنه يف الوقت احلايل‪ ،‬ال‬ ‫توجد اخلربة و املعرفة �أو حتى ال�سابقة اخلا�صة بهند�سة‬ ‫منتجات مبتكرة و�إ�سالمية ب�شكل ك��ام��ل‪ ،‬ل��درج��ة �أنها‬ ‫تختلف ب�شكل جذري عن املنتجات التقليدية‪.‬‬ ‫وثمة حتديات تواجه تطبيق الهند�سة املالية تتعلق‬ ‫باجلوانب امل�ؤ�س�سية‪ ،‬ي�أتي يف مقدمتها الإطار امل�ؤ�س�سي‬ ‫ال�سليم حيث حت�ت��اج ال�ب�ن��وك الإ��س�لام�ي��ة �إىل ع��دد من‬ ‫امل�ؤ�س�سات والرتتيبات الداعمة حتى تتمكن من القيام‬ ‫بوظائفها املتعددة‪.‬‬ ‫ولكن تلك البنوك‪ ،‬وامل�ؤ�س�سات الإ�سالمية ب�شكل‬ ‫ع��ام ت�ع��اين م��ن ان �ع��دام ال��دع��م امل��ؤ��س���س��ي ال ��ذي يوظف‬ ‫خ�صو�صا خلدمة احتياجاتها‪ .‬وم��ن التحديات البارزة‬ ‫احلاجة امللحة �إىل موارد ر�أ�س املال الب�شري التي تتميز‬ ‫ب��ال�ك�ف��اءة‪ ،‬ل�سد العجز ال��ذي تعانيه �صناعة التمويل‬ ‫الإ�سالمي يف هذا النطاق‪ .‬وير�صد حممد �إيزانيغني ـــ‬ ‫كبري الإداري�ي�ن املاليني يف «خ��زان��ة نا�شونال» ـــ اقت�صار‬ ‫التوجه العاملي العام على جم��رد تدوير الوظائف بني‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية‪ .‬وه��و م��ا يت�سبب يف تنقل امل�صرفيني‬ ‫الإ�سالميني بني عديد من اجلهات بد ًال من ا�ستمرارهم‬ ‫يف وظ��ائ��ف بعينها‪ ،‬وذل��ك مرجعه زي��ادة الطلب عليهم‬ ‫نتيجة انخفا�ض �أعدادهم‪ .‬وهناك حتديات تتعلق بالإطار‬ ‫القانوين املنا�سب وال�سيا�سات الداعمة‪ .‬وير�صد اخلرباء‬ ‫�أن قوانني التجارة وامل�صارف وال�شركات يف معظم البلدان‬ ‫الإ�سالمية و�ضعت على النمط الغربي‪ .‬وبطبيعة احلال‬ ‫ف�إن هذه القوانني ت�ضم �أحكاما ت�ضيق من مدى ن�شاطات‬ ‫العمل امل�صريف وحت�صره يف حدود تقليدية‪.‬‬ ‫�أم ��ا فيما يتعلق ب��ال�ت�ح��دي��ات ذات ال�صلة بالإطار‬ ‫الإ�شرايف‪ ،‬ف�إن عدم وجود �إطار �إ�شرايف فاعل يعد �إحدى‬ ‫ن�ق��اط ال�ضعف اخل �ط�يرة للنظام امل���ص��ريف الإ�سالمي‬ ‫القائم وي�ستحق اهتماما جاداً على امل�ستويات كافة‪ .‬وال‬ ‫�شك �أن هناك حاجة لتن�سيق وتقوية الأدوار التي ت�ضطلع‬ ‫بها كل من هيئات الرقابة ال�شرعية والبنوك املركزية يف‬ ‫الدول الإ�سالمية‪.‬‬ ‫�أما بالن�سبة للتحديات املتعلقة باجلوانب الت�شغيلية‬ ‫فتنق�سم �إىل ��ش��ق يخ�ص ال�ت�م��وي��ل والآخ� ��ر ال�سيولة‪.‬‬ ‫ويالحظ انعدام التمويل عن طريق تقا�سم الأرباح‪ ،‬حيث‬ ‫تنق�سم املعامالت املالية الإ�سالمية �إىل ن��وع�ين‪ ،‬يقوم‬ ‫�أحدهما على ر�سم ثابت على ر�أ���س امل��ال وي�ستند الآخر‬ ‫�إىل تقا�سم الأرباح‪ .‬ويوفر كل من النوعني التمويل من‬ ‫خ�لال �شراء وبيع �سلع حقيقية‪ ،‬بينما تقوم املعامالت‬ ‫املالية التقليدية على ت�سليف الأموال مقابل ر�سم ثابت‬ ‫(فائدة)‪� .‬أما عدم �سيولة املوجودات فهي م�شكلة �أخرى‬ ‫ي�سببها انت�شار �صيغ التمويل القائمة على �أ�سا�س الدين‪.‬‬ ‫وتتلخ�ص يف �صعوبة حتويل هذه ال�صيغ التمويلية �إىل‬ ‫�أدوات مالية ميكن التفاو�ض ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫ومن التحديات املتعلقة باجلوانب الت�شغيلية ح�شد‬ ‫الودائع‪ ،‬وتوظيف الأموال حمليا‪ ،‬واملناف�سة‪ ،‬والعوملة‪.‬‬ ‫الإبداع واالبتكار �أهم �أولويات املرحلة املقبلة‬ ‫تعرف الهند�سة املالية الإ�سالمية ب�أنها الأن�شطة‬

‫ال�ت��ي تت�ضمن عمليات الت�صميم وال�ت�ط��وي��ر والتنفيذ‬ ‫للأدوات والعمليات املالية املبتكرة‪ .‬كما ي�شمل التعريف‬ ‫�صياغة احللول املبتكرة مل�شكالت التمويل مبا يتنا�سب‬ ‫مع �أحكام ال�شريعة‪.‬‬ ‫وتتكون الهند�سة املالية من �أرب�ع��ة عنا�صر‪ .‬وهذه‬ ‫ال�ع�ن��ا��ص��ر ه��ي اب �ت �ك��ار �أدوات م��ال�ي��ة ج ��دي ��دة‪ ،‬وابتكار‬ ‫�آليات متويلية جديدة‪ ،‬وتقدمي حلول مبتكرة للإدارة‬ ‫التمويلية مثل �إع��داد �صيغ متويلية مل�شاريع معينة مبا‬ ‫ي�ت�لاءم م��ع ال�ظ��روف املحيطة‪ .‬و�أه��م تلك العنا�صر �أن‬ ‫تتميز االب�ت�ك��ارات امل���ش��ار �إل�ي�ه��ا بامل�صداقية ال�شرعية؛‬ ‫مبعنى �أنها تتفق مع �أحكام ال�شريعة وتن�أى بقدر الإمكان‬ ‫عن االختالفات الفقهية‪.‬‬ ‫ويعمل تطبيق �أ�س�س الهند�سة املالية الإ�سالمية‬ ‫على توفري البدائل للمنتجات املالية التقليدية‪� ،‬إذ تعد‬ ‫مبثابة و�سيلة للإبداع والتطوير‪ .‬ويتوقف حتقيق تلك‬ ‫املهمة على توافر حمفزات الإبداع‪ ،‬والكوادر امل�ؤهلة كي‬ ‫حتمل على عاتقها مهمة االبتكار‪ .‬وكذلك تتوقف على‬ ‫مدى تفهم امل�ؤ�س�سة املالية الإ�سالمية للإبداع‪ ،‬ودرجة‬ ‫اهتمامها بعمليات البحث والتطوير‪ .‬ي�ضاف �إىل هذا‬ ‫�ضرورة �إملام املبدعني باملفاهيم ال�شرعية التي تعزز عملية‬ ‫الإب��داع‪ .‬ومتتاز الهند�سة املالية الإ�سالمية �أي�ضاً ب�أنها‬ ‫تعمل على جتنب تقليد منتجات امل�صرفية التقليدية‪.‬‬ ‫وت�ع�م��ل ع�ل��ى ��س��د ع�ج��ز امل��ؤ��س���س��ات امل��ال �ي��ة ع��ن تطوير‬ ‫منتجات مالية �إ�سالمية تناف�س نظريتها التقليدية‪.‬‬ ‫وث �م��ة حم � ��ددات ت��ر� �س��م م�لام��ح ال�ه�ن��د��س��ة املالية‬ ‫الإ�سالمية‪� .‬أولها االلتزام بامل�شاركة يف الربح �أو اخل�سارة‬ ‫بن�ص وا� �ض��ح ال يقبل ال �ت ��أوي��ل ح�ت��ى ال ي�ت��م االلتفاف‬ ‫حوله يف حماولة �إ�ضفاء �صبغة �إ�سالمية على املنتجات‬ ‫التقليدية‪ .‬ومنها �أن ال يعاد دفع املوارد املعب�أة عن طريق‬ ‫الأوراق والأدوات املالية التي �أ�صدرت على �أ�سا�س التخلي‬ ‫عن �شرط الفائدة الربوية �إىل م�ؤ�س�سات و�شركات تتعامل‬ ‫بنظام الفائدة يف كل تعامالتها‪.‬‬ ‫وكذلك الت�شدد يف عدم جواز ا�ستثمار املوارد النقدية‬ ‫ل�ل�أدوات املالية الإ�سالمية يف �أية م�شروعات تدر عوائد‬ ‫متفقا عليها م�سبقاً‪ .‬ومنها كذلك البعد الجتماعي بحيث‬ ‫يتم ا�ستثمار امل ��وارد التمويلية ل�ل��أوراق يف م�شروعات‬ ‫تخدم امل�صلحة العامة للمجتمع الإ�سالمي‪.‬‬ ‫بني املحاكاة واالبتكار‬ ‫ي��رى املحللون �أن هناك �أك�ثر م��ن مدخل ل�صناعة‬ ‫الهند�سة املالية ميكن للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية �أن‬ ‫ت�سلكها‪� .‬أول تلك املداخل هو املحاكاة؛ حيث تتم حماكاة‬ ‫منتج هند�سة مالية تقليدي وم��ن ث��م حت��دد النتيجة‬ ‫املطلوبة من نظريه الإ�سالمي‪ .‬ويف الغالب تكون النتيجة‬ ‫متطابقة �إىل حد كبري‪.‬‬ ‫وهناك مدخل �آخر يتلخ�ص يف الأ�صالة واالبتكار؛‬ ‫وذلك بالبحث عن االحتياجات الفعلية للعمالء وبالتايل‬ ‫ال �ع �م��ل ع �ل��ى ت���ص�م�ي��م م�ن�ت�ج��ات م��ال �ي��ة م�ن��ا��س�ب��ة لتلك‬ ‫االحتياجات �شريطة �أن تتوافق مع ال�شريعة‪ .‬ويتطلب‬ ‫هذا املدخل �أن تكون امل�ؤ�س�سة املالية مهي�أة للقيام بعملية‬ ‫درا��س��ة م�ستمرة الحتياجات املتعاملني معها‪ ،‬وكذلك‬ ‫تطوير الأ�ساليب التقنية والفنية الالزمة لتطبيق تلك‬ ‫الأدوات على �أر�ض الواقع‪ .‬ومن �ش�أن تلك الإجراءات �أن‬ ‫تعمل على رفع الكفاءة االقت�صادية للمنتجات املالية‪.‬‬ ‫وت�ط�ل��ب الهند�سة امل��ال�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة وج ��ود حالة‬ ‫م��ن ال��وع��ي ب��ال���س��وق و�أح��وال �ه��ا بحيث ت�ك��ون احلاجات‬ ‫التي تتطلبها ال�سوق حمل درا��س��ة من يقوم بابتكار �أو‬ ‫تطوير الأدوات املالية‪ .‬كما تتطلب الإف�صاح ـــ �أي بيان‬ ‫املعامالت التي ميكن �أن ت�ؤديها تلك الأدوات املبتكرة‪.‬‬ ‫ويعمل الإف�صاح وال�شفافية على �سد الثغرات التي ميكن‬ ‫�أن ت�ستخدم من خاللها تلك الأدوات لتحقيق �أهداف‬ ‫ال تتفق و�أحكام ال�شريعة مثل الربا �أو القمار‪ .‬وتتطلب‬ ‫الهند�سة املالية الإ��س�لام�ي��ة امل�ق��درة الر�أ�سمالية التي‬ ‫متكن من ال�شراء والتعامل‪ ،‬وكذلك االلتزام بال�شريعة‪.‬‬ ‫ويطرح اخل�براء ت�صوراتهم حول مفهوم الهند�سة‬ ‫املالية الإ�سالمية من خالل تقرير ن�شره موقع املجل�س‬ ‫العام للبنوك وامل�ؤ�س�سات الإ�سالمية‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ي�ؤكد اخلبري املايل �سامي ال�سويلم ـــ نائب‬ ‫رئي�س معهد البحوث وال�ت��دري��ب يف البنك الإ�سالمي‬ ‫للتنمية ـــ �أن ه��ذا املفهوم ق��دمي ق��دم املعامالت املالية‪.‬‬ ‫و�أن ال�شريعة الإ�سالمية قد ت�ضمنت الأ�س�س ال�ضرورية‬ ‫لقيام الهند�سة املالية حيث حتث على االبتكار‪ ،‬بل ت�ضع‬ ‫الأ�س�س التي ميكن من خاللها توجيه عملية االبتكار‬ ‫امل ��ايل‪ .‬وي ��رى �أن م�ف�ه��وم ه��ذا االب�ت�ك��ار ي�ج��ب �أال يكون‬ ‫حم�صوراً يف االختالف عن ال�سائد‪ ،‬بل �أن ميتد بحيث‬ ‫يكون هذا االختالف مميزاً بحيث يحقق م�ستوى �أف�ضل‬ ‫من الكفاءة‪.‬‬ ‫�أم � ��ا اخل �ب�ي�ر الأردين ن��ا� �ص��ر ال � ��زي � ��ادات‪ ،‬فيب�شر‬ ‫ب ��أن امل�صرفية الإ��س�لام�ي��ة م��ؤه�ل��ة �أك�ث�ر م��ن نظريتها‬ ‫التقليدية لتفعيل الهند�سة املالية‪ .‬وي��رى �أن ال�صناعة‬ ‫امل��ال �ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف ح��اج��ة �إىل ع�م�ل�ي��ات التطوير‬ ‫واالبتكار‪ ،‬نظراً لكونها �صناعة نا�شئة‪ ،‬وذلك كي حتافظ‬ ‫على هويتها من خالل ابتكار منتجات مالية �إ�سالمية‬ ‫�أ�صيلة‪ .‬ودعا لالهتمام بتوفري البيئة التي حتفز الإبداع‬ ‫املرجو وتي�سره‪ ،‬وكذلك الأ�شخا�ص الذين يحملون على‬ ‫كواهلهم عملية الإبداع واالبتكار‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أهمية ن�شر‬ ‫ثقافة امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية وتفهمها للإبداع‪.‬‬ ‫ويلفت الزيادات �إىل عدم اخللط بني م�صطلحي الهند�سة‬ ‫املالية وامل�شتقات املالية‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال ال��رئ �ي ����س ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل�ب�ن��ك الربكة‬ ‫الإ�سالمي البحريني عدنان يو�سف �إن البنك‬ ‫يعتزم �شراء بنك �أندوني�سي ه��ذا العام مقابل‬ ‫نحو ‪ 100‬مليون دوالر‪ ،‬و�أنه حدد �أربعة خيارات‬ ‫حم�ت�م�ل��ة‪ .‬وت� ��زداد ج��اذب�ي��ة �أن��دون�ي���س�ي��ا ك�سوق‬ ‫للتمويل الإ��س�لام��ي منذ �أن ات�خ��ذت احلكومة‬ ‫خ�ط��وات لتغيري بع�ض ال�ق��وان�ين مل�لاءم��ة هذا‬ ‫القطاع الذي يبلغ حجمه تريليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أبدى بنك الربكة اهتماما كبريا بال�سوق‬ ‫اال�سيوية مبا فيها ماليزيا وباك�ستان‪ ،‬حيث قام‬ ‫بدمج وحدته الباك�ستانية مع م�صرف الإمارات‬ ‫الإ�سالمي العاملي العام املا�ضي‪ .‬وذكر يو�سف �أن‬ ‫الربكة يتطلع �أي�ضا �إىل التو�سع يف ال�سعودية‬ ‫وقد وقع اتفاقا لال�ستحواذ على ‪ 60‬يف املئة من‬ ‫�أ�سهم �شركة ا�ستثمارية �سعودية‪ ،‬لكنه رف�ض‬ ‫االف�صاح عن ا�سم ال�شركة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ن�ت��وق��ع احل���ص��ول ع�ل��ى (املوافقة‬

‫�سلطنة عُ مان توافق على �إن�شاء‬ ‫�أول بنك �إ�سالمي يف البالد‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫فتح البنك املركزي العماين باب التقدمي لإن�شاء �أول بنك �إ�سالمي يف �سلطنة عمان بعد مر�سوم‬ ‫من ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‪ ،‬كما �ستتاح الفر�صة �أمام البنوك التقليدية لإدارة عمليات موافقة‬ ‫لأحكام ال�شريعة يف م�سعى القتنا�ص ح�صة من قطاع التمويل الإ�سالمي �سريع النمو‪ ،‬ولن ي�سمح‬ ‫للبنوك القائمة بالتحول �إىل بنوك ا�سالمية‪.‬‬ ‫وعمان هي الوحيدة بني دول جمل�س التعاون اخلليجي ال�ست التي مل ت�ؤ�س�س حتى الآن بنكا‬ ‫متخ�ص�صا يف املنتجات واخل��دم��ات الإ�سالمية‪ .‬وتهدف اخلطوة �إىل اال�ستفادة من الطلب على‬ ‫املنتجات واخلدمات امل�صرفية اال�سالمية الذي جتري تلبيته حاليا يف دول �أخرى مبنطقة اخلليج‬ ‫التي ينتع�ش بها قطاع التمويل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وتوقع جوي�س ماثيو رئي�س البحوث يف املتحدة لالوراق املالية يف م�سقط �أن ي�ساعد هذا القرار‬ ‫يف احلد من نزوح اال�ستثمارات اال�سالمية عن ال�سلطنة‪ .‬و�أ�ضاف �أن هذا القرار �سيفتح �أبوابا جديدة‬ ‫للإيرادات للبنوك القائمة ويتيح فر�صا للنمو‪.‬‬ ‫وقالت براي�س ووتر هاو�س كوبرز يف تقرير يف نوفمرب ت�شرين الثاين املا�ضي �إن �صناعة التمويل‬ ‫اال�سالمي البالغة تريليون دوالر من املتوقع �أن تنمو بني ‪ 15‬و‪ 20‬يف املئة �سنويا م�ستقبال‪.‬‬ ‫ويف فرباير �شباط حظرت قطر على البنوك التقليدية تقدمي خدمات التمويل اال�سالمي يف‬ ‫حماولة لدعم بنوكها اال�سالمية‪.‬‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫النهائية) يف غ�ضون �شهر‪.‬‬ ‫اال�ستحواذ (بقيمة) حوايل ‪� 30‬إىل ‪ 40‬دوالر‬ ‫مليون دوالر‪� .‬أخذنا ذلك لأننا نريد التو�سع يف‬ ‫تقدمي اخلدمات اال�ستثمارية اال�سالمية‪.‬‬ ‫وق��ال يو�سف �إن ال��وح��دة ال�ترك�ي��ة للبنك‬ ‫�ست�صدر �سندات �إ�سالمية (�صكوكا) بقيمة ‪300‬‬ ‫مليون دوالر يف مايو �أيار‪ ،‬بينما �ست�صدر الوحدة‬ ‫امل�صرية �صكوكا بقيمة ‪ 150‬مليون دوالر يف نهاية‬ ‫العام احلايل‪ .‬وبيت الربكة الرتكي للتمويل هو‬ ‫�أكرب وحدات الربكة و�أول بنك يف تركيا يتعامل‬ ‫يف اال�صول اال�سالمية‪.‬‬ ‫وق��ال يو�سف �أي�ضا �إن البنك �أرج ��أ �إ�صدار‬ ‫�صكوك بقيمة ت�ت�راوح ب�ين ‪ 200‬و‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر �إىل الربع الثالث من العام احلايل‪ .‬وكان‬ ‫مقررا �إطالق هذا الإ�صدار يف الربع الأول‪.‬‬ ‫وخ�ف���ض��ت وك � ��االت ال�ت���ص�ن�ي��ف االئتماين‬ ‫ت�صنيفات البحرين وع��دد م��ن البنوك‪ ،‬بينما‬ ‫�أرج ��أ بنك البحرين الإ�سالمي �إ��ص��دار حقوق‬ ‫بقيمة ‪ 143‬مليون دوالر‪.‬‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫�أفراح يف بر�شولنة‪ ..‬و�أحزان ريال مدريد‬ ‫(�صفحـ ‪ 25+24‬ــة)‬

‫قبل اجلولة الأخرية لدور املجموعات لك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الوحدات يوا�صل امل�شوار بدون �ضغوط‬ ‫والفي�صلي ينتظر مواجهة دهوك حل�سم الت�أهل‬

‫اللقطة من مواجهة الفي�صلي واجلي�ش‬ ‫ال�سوري التي جرت يف دم�شق �أول من‬ ‫�أم�س وانتهت �إيجابية ‪1 - 1‬‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫اللقطة من مواجهة الوحدات والطلبة‬ ‫العراقي التي جرت يف عمان من �أم�س‬ ‫وانتهت بالتعادل بدون �أهداف‬ ‫التفا�صيل �صفـــــــ ‪25+24‬ـــــــحة‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫خالل جولة لل�صحافيني داخل املدينة الريا�ضية‬

‫�إدارة مدين��ة احل�س�ين لل�شب��اب تعل��ن جاهزي��ة �ستاد عم��ان الدويل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫�أع��ل��ن��ت �إدارة م��دي��ن��ة احل�سني‬ ‫لل�شباب عن �إعادة افتتاح �ستاد عمان‬ ‫ال�����دويل ب��ع��د ف��ت�رة �إغ��ل��اق طويلة‬ ‫لإج���راء �أع��م��ال ال�صيانة ال�ستقبال‬ ‫امل��ب��اري��ات والأن�����ش��ط��ة ال��ك��روي��ة من‬ ‫جديد‪.‬‬ ‫ج�����������اء ذل�����������ك خ�����ل�����ال ج����ول����ة‬ ‫ل��ل�����ص��ح��اف��ي�ين ال���ي���وم داخ����ل املدينة‬ ‫الريا�ضية بح�ضور نقيب ال�صحافيني‬ ‫ال��زم��ي��ل ط���ارق امل��وم��ن��ي وع���دد كبري‬ ‫من ال�صحفيني‪.‬‬ ‫و�أع�����ل�����ن م����دي����ر ع�����ام مدينة‬ ‫احل�����س�ين ل��ل�����ش��ب��اب امل��ه��ن��د���س فار�س‬ ‫ال��ن��ا���ص��ر ع��ن اف��ت��ت��اح اال���س��ت��اد الذي‬ ‫اكت�سى حلة خ�ضراء ج��دي��دة‪ ،‬تليق‬ ‫مب��ك��ان��ة ه���ذا امل��ل��ع��ب ال���ذي ا�ستغرق‬ ‫ال��ع��م��ل ب���ه م����دة ط��وي��ل��ة لتجهيزه‬ ‫بال�شكل الالئق‪.‬‬ ‫وج�������������ال ال������ن������ا�������ص������ر ب����رف����ق����ة‬ ‫ال�صحافيني يف العديد من املرافق‬ ‫الريا�ضية التي مت االنتهاء من العمل‬ ‫بها‪ ،‬ومن �أبرزها االنتهاء من جتهيز‬ ‫ق�صر الثقافة ليت�سع لـ‪� 1800‬شخ�ص‬ ‫وجتهيز ملعب ا�ستاد عمان الدويل‬ ‫لكرة القدم واملحاط مب�ضمار دويل‬

‫املهند�س فار�س النا�صر يتحدث لل�صحفيني خالل اجلولة �أم�س‬

‫لألعاب القوى تبلغ م�ساحته حوايل‬ ‫‪� 8‬آالف مرت مربع‪ ،‬وا�ستغرق العمل‬ ‫فيه خم�سة �شهور‪.‬‬ ‫وق�����ال �إن اال����س���ت���اد ���ص��م��م على‬ ‫�شكل بي�ضوي و�أح��ي��ط ب�أر�صفة من‬ ‫احلجر ال�صخري وي�ضم مق�صورة‬ ‫لكبار الزوار تت�سع لنحو‪ 200‬متفرج‬

‫بح�ضور قرابة ‪ 70‬من الأطفال الأيتام‬

‫رابطة الالعبني الدوليني حتتفل‬ ‫غدا بعيد ميالد الأمرية هيا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حتتفي رابطة الالعبني الأردن��ي�ين الدوليني الثقافية‬ ‫على ام��ت��داد ي��وم غ��د اجلمعة بعيد ميالد رئي�سة الرابطة‬ ‫الأمرية هيا بنت احل�سني‪.‬‬ ‫ويرعى نائب رئي�سة جمل�س �إدارة الرابطة ال�سيد حممد‬ ‫جميل �أب��و الطيب االحتفالية التي ت�شهدها غابة ومتنزه‬ ‫الرابطة يف منطقة تركي بناعور‪.‬‬ ‫وبح�سب الزميل حممد قدري ح�سن الناطق الإعالمي‬ ‫لرابطة الالعبني الدوليني‪ ،‬ف�إن احتفالية هذا العام ت�أخذ‬ ‫طابعاً خريياً �إن�سانيا‪ ،‬حيث وجهت الرابطة الدعوة لقرابة‬ ‫(‪ )70‬من الأطفال الأيتام الذين ميثلون دار رعاية الأطفال‬ ‫وجمعية رعاية اليتيم للم�شاركة يف االحتفال الذي يتخلله‬ ‫جولة يف مالعب وم��راف��ق املتنزه وع��دي��د الفقرات املنوعة‬ ‫�إ�ضافة ملباراة بكرة القدم ي�شارك فيها كوكبة من جنوم الكرة‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫ويختتم االحتفال بتوزيع الهدايا وال���دروع التذكارية‬ ‫على الأطفال الأيتام‪.‬‬

‫فتح باب الت�سجيل للم�شاركة بالدورة‬ ‫الآ�سيوية التدريبية الأحد املقبل‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت دائرة التدريب والتطوير يف احتاد كرة القدم اليوم‬ ‫الأربعاء فتح باب الت�سجيل للم�شاركة يف ال��دورة التدريبية‬ ‫الآ�سيوية للم�ستوى الثاين «ب��ي» التي �ستقام خالل الفرتة‬ ‫من ‪ 2‬حزيران وحتى ‪ 19‬متوز املقبلني‪.‬‬ ‫و�أعلن االحتاد �أن الت�سجيل للدورة �سيكون خالل الفرتة‬ ‫من يوم ‪ 15 - 8‬احلايل‪.‬‬

‫و‪��� 60‬ص��ح��ف��ي��اً وخ����دم����ات م�ساعدة‬ ‫وا�سرتاحة داخلية تت�سع لـ‪� 25‬شخ�صا‬ ‫وغ���رف���ة ال��ل��ي��اق��ة ال��ب��دن��ي��ة وغرفة‬ ‫للتحكم بالإ�ضاءة وال�صوت حديثة‬ ‫ت��غ��ط��ي �أرج�����اء امل��ل��ع��ب ك��اف��ة وغرفا‬ ‫لغيار الالعبني‪ ،‬وللحكام‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النا�صر �أن اال�ستاد يت�سع‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫لنحو ع�شرين �ألف متفرج‪ ،‬موزعني‬ ‫ع��ل��ى ث��ل�اث درج������ات ت��ت�����س��ع الأوىل‬ ‫حلوايل ت�سعة �آالف متفرج‪ ،‬والثانية‬ ‫لثالثة �آالف متفرج‪ ،‬والثالثة لنحو‬ ‫ثمانية �آالف متفرج وميكن ا�ستخدام‬ ‫امللعب لي ً‬ ‫ال ونهارا‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن �أر�ضية امللعب زرعت‬

‫بالع�شب الطبيعي‪ ،‬ومت تزويد البنية‬ ‫التحتية له ب�شبكات لت�صريف مياه‬ ‫ال���ري والأم���ط���ار ت�صب يف خزانات‬ ‫خ��ا���ص��ة ب��امل��ل��ع��ب ال����ذي ي��ع��م��ل نظام‬ ‫ال��ري ب��ه م��ن خ�لال �أج��ه��زة التحكم‬ ‫مرتبطة بالكمبيوتر م��ا وف���ر‪ 50‬يف‬ ‫املئة من ا�ستهالك املياه بامللعب‪.‬‬ ‫ومن املرافق التي مت تنفيذها‬ ‫يف املدينة املركز االعالمي اخلا�ص‬ ‫ب�����امل������ؤمت�����رات ال�������ص���ح���ف���ي���ة وي���وف���ر‬ ‫و�سائل التغطية االعالمية من قبل‬ ‫ال�صحفيني لأي ن�شاط �أو فاعلية‪،‬‬ ‫وكان نقيب ال�صحفيني طارق املومني‬ ‫ق�ص �شريط االفتتاح للمركز الذي‬ ‫فيه قاعة م�ؤمترات ومكاتب جمهزة‬ ‫لل�صحفيني‪.‬‬ ‫وك��ان النا�صر �أك��د لل�صحفيني‬ ‫�أن �إدارة املدينة �أع��ادت ترميم ق�صر‬ ‫الثقافة خ�لال ال��ع��ام امل��ا���ض��ي‪ ،‬حيث‬ ‫ا���س��ت��ق��ب��ل ‪ ٥٤‬ح��دث��ا ري��ا���ض��ي��ا خالل‬ ‫ال�شهور الت�سعة املا�ضية كان �آخرها‬ ‫فعاليات ي��وم امل���رور العاملي‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن تكلفة �صيانة ق�صر الريا�ضة‬ ‫ال ميكن حتمل نفقاتها على ح�ساب‬ ‫الدولة‪� ،‬إال �أن �إدارة املدينة ا�ستطاعة‬ ‫ت��وظ��ي��ف اجل���ه���ود و���ص��ي��ان��ة الق�صر‬ ‫الثقايف‪ ،‬و�أ�شار النا�صر �إىل �أن ق�صر‬

‫ال��ري��ا���ض��ة ي��ت�����س��ع �إىل ‪ ١٨٥٠‬مقعد‬ ‫جميعها م��رق��م��ة وجم��ه��ز بالكامل‬ ‫ال���س��ت��ق��ب��ال �أي������ة ف���ع���ال���ي���ات ثقافية‬ ‫وفنية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن امل��غ��ف��ور ل��ه ب�����إذن اهلل‬ ‫امل��ل��ك احل�سني ب��ن ط�لال ط�� ّي��ب اهلل‬ ‫ثراه �أول من ا�ست�شعر حاجة ال�شباب‬ ‫الأردين لإن�شاء مركز ري��ادي يخدم‬ ‫ال�����ش��ب��اب يف امل���ج���االت ك��اف��ة لإب����راز‬ ‫قدراتهم و�إبداعاتهم ومواكبة التقدم‬ ‫والتطور‪ ،‬مما يعك�س �صورة م�شرقة‬ ‫ع��ن الأردن و�شعبه‪ ،‬فتبلورت فكرة‬ ‫�إن�شاء مدينة لل�شباب التي �أ�صبحت‬ ‫رائ�����دة امل����دن ال��ري��ا���ض��ي��ة يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط وكان ذلك عام ‪.1964‬‬ ‫و�أط����ل����ق ا����س���م احل�����س�ين عليها‬ ‫ت��ك��رمي��اً وت��ق��دي��راً ل�صاحب الفكرة‪،‬‬ ‫رائ���د احل��رك��ة الريا�ضية يف الأردن‬ ‫و����ص���ان���ع ن��ه�����ض��ة الأردن احلديث‬ ‫وا�ستمر الدعم والرعاية الها�شمية‬ ‫بجهود جاللة امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫وتقع مدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫ال��ذي مت ان�شا�ؤها ع���ام‪ 1968‬يف قلب‬ ‫العا�صمة عمان‪ ،‬ومتتد على قطعة‬ ‫�أر�����ض تبلغ م�ساحتها ح����وايل‪1200‬‬ ‫دومن ت����غ����ط����ي الأ��������ش�������ج�������ار ثلث‬ ‫م�ساحتها‪.‬‬

‫العبا املنتخب الوطني �أبو غو�ش‬ ‫و�أحمد يودعان بطولة العامل للتايكواندو‬ ‫جوجنو ‪ -‬خالد املنيزل‬ ‫موفد احتاد الإعالم الريا�ضي‬ ‫ودع الع��ب��ا املنتخب ال��وط��ن��ي للتايكواندو �أحمد‬ ‫�أب��و غو�ش وليث �أح��م��د �أم�����س‪ ،‬ن���زاالت بطولة العامل‬ ‫ل��ل��ت��اي��ك��وان��دو امل��ق��ام��ة يف م��دي��ن��ة ج���وجن���و يف كوريا‬ ‫اجلنوبية بالنقطة الذهبية‪ ،‬ففي وزن حتت ‪ 54‬كغم‬ ‫حقق �أب���و غ��و���ش ال��ف��وز يف اللقاء الأول على الالعب‬ ‫الأم��ري��ك��ي لوي�س راي�����س بنتيجة ‪ ،2-7‬لكنه خ�سر يف‬ ‫ال���دور ال��ث��اين �أم���ام الإي����راين ميثم ب��خ��اري بالنقطة‬ ‫الذهبية بعد التعادل يف الوقت الأ�صلي ‪.1-1‬‬ ‫وك��ان العب املنتخب الوطني ليث احمد‪ ،‬قد ودع‬ ‫البطولة يف وزن حتت ‪ 74‬كغم من اللقاء الأول‪ ،‬حينما‬ ‫خ��رج على يد الإي��ط��ايل كري�ستيان كلمنتي بالنقطة‬ ‫الذهبية بعد التعادل بالوقت الأ�صلي ‪.3 - 3‬‬ ‫ويتوا�صل ظهور الالعبني الأردنيني يف البطولة‬ ‫اليوم‪ ،‬من خالل كنعان كنعان الذي يلعب يف وزن حتت‬ ‫‪ 63‬كغم بلقاء الفائز من لقاء بطلي جنوب افريقيا‬ ‫وامريكا‪.‬‬ ‫فوز وخ�سارة لأبو غو�ش‬ ‫جاءت بداية لقاء �أبو غو�ش �أمام الأمريكي لوي�س‬ ‫راي�س م�شجعة‪ ،‬و�سيطر على جمريات اللقاء بالكامل‬ ‫ب��ع��د �أن ت��ق��دم يف اجل���ول���ة الأوىل ‪ ،0 - 4‬م���ن خالل‬ ‫الو�صول �إىل ر�أ���س الالعب الأمريكي يف �أول مل�سة له‪،‬‬ ‫ليوا�صل اللعب مرتاحا بعد �أن �أ�ضاف ‪ 3‬نقاط متتالية‪،‬‬ ‫ويف اجلولة الثالثة �سجل الأمريكي لوي�س نقطتني‬ ‫لتنتهي املباراة بفوز �أبو غو�ش‪.‬‬ ‫ويف ال��ل��ق��اء ال��ث��اين �أم���ام الإي����راين ميثم بخاري‪،‬‬

‫حاول �أبو غو�ش امت�صا�ص هجمات مناف�سة وجنح يف‬ ‫ذلك‪ ،‬لكن الإي��راين متكن من احل�صول على النقطة‬ ‫الأوىل وال��ت��ي انتهت بها اجل��ول��ة الأوىل‪ ،‬وه��اج��م �أبو‬ ‫غ��و���ش يف اجل��ول��ة الثانية ب��ق��وة وح���اول ال��و���ص��ول �إىل‬ ‫ر�أ�س مناف�سه لكن من دون جدوى‪ ،‬ومتكن �أخريا من‬ ‫ت�سجيل نقطة التعادل بحركة فنية رائ��ع��ة‪ ،‬وتوا�صل‬ ‫التعادل يف اجلولة الثالثة بعد �أن �سيطر احلذر ال�شديد‬ ‫على الأداء‪ ،‬ومل تفلح حم��اوالت ابو غو�ش الهجومية‬ ‫و�سط دف��اع حمكم من الالعب االي��راين‪ ،‬ويف اجلولة‬ ‫اال�ضافية جنح االيراين يف خطف نقطة الفوز‪ ،‬ليودع‬ ‫ابو غو�ش البطولة يف �أول ظهور له يف بطولة العامل‬ ‫بديال لالعب حممد العبادي‪.‬‬ ‫ليث يخرج بالنقطة الذهبية‬ ‫خ����رج الع����ب امل��ن��ت��خ��ب ال��وط��ن��ي ل��ي��ث �أح���م���د من‬ ‫اللقاء االول امام الالعب االيطايل كري�ستيان كلمنتي‬ ‫بالنقطة الذهبية‪ ،‬بعد التعادل يف الوقت اال�صلي ‪،3-3‬‬ ‫و�سجل ليث نقطة البداية‪ ،‬لكن االيطايل حقق نقطة‬ ‫التعادل فورا لتنتهي اجلولة االوىل بنتيجة ‪ ،1-1‬وعاد‬ ‫ليث للتقدم بعد �أن هاجم بنجاح و�سط دفاع جيد‪ ،‬لكن‬ ‫االيطايل ا�ستثمر تراجع ليث لي�سجل نقطة التقدم‬ ‫لتنتهي اجلولة الثانية بتفوق الإيطايل ‪ ،2-3‬وفر�ض‬ ‫ليث �أحمد ح�ضوره على امليدان جديد بت�سجيله نقطة‬ ‫التعادل ‪ ،3-3‬وينتهي الوقت الأ�صلي للمباراة بهذه‬ ‫النتيجة‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الإ�ضافية‪ ،‬متكن الإيطايل من ح�سم‬ ‫النتيجة ل�صاحله بعد م��رور دقيقة ون�صف من زمن‬ ‫اجلولة‪ ،‬ليودع البطولة ليث البطولة مبكرا‪ ،‬ويوا�صل‬ ‫االيطايل م�شواره اىل االدوار املتقدمة‪.‬‬

‫كنعان يدخل املناف�سات اليوم‬ ‫ي��دخ��ل ال�لاع��ب ك��ن��ع��ان ك��ن��ع��ان ���ص��اح��ب الرتتيب‬ ‫العا�شر عامليا اليوم‪ ،‬مناف�سات وزن حتت ‪ 63‬كغم بلقاء‬ ‫ال��ف��ائ��ز م��ن الع���ب ج��ن��وب اف��ري��ق��ي��ا �شيبة ماكونازي‬ ‫والالعب االمريكي انتون ات�س‪ ،‬ويف حالة فوز كنعان‬ ‫فانه �سيواجه الفائز من لقاء العبي قطر وبالرو�سيا‪.‬‬ ‫وي�����ش��ارك يف مناف�سات ه���ذا ال����وزن ‪ 80‬الع��ب��ا‪ ،‬مت‬ ‫تق�سيمهم �إىل ‪ 4‬جم��م��وع��ات‪ ،‬وم���ن �أب����رز الالعبني‬ ‫يف ال����وزن االي�����راين رزاق ن�����ادران االول يف الرتتيب‬ ‫العاملي‪ ،‬والالعب الرتكي �سني الكانيان الثاين عامليا‪،‬‬ ‫واملك�سيكي الون�سو فكتوريا‪.‬‬ ‫�أ�صحاب امليداليات‬ ‫ وزن حتت ‪ 57‬كغم‪ :‬نالت الذهبية ال�صينية يا�شو‬‫ه��و ب��ال��ف��وز على الربيطانية لوي�س ج��ون��ز بالنقطة‬ ‫الذهبية‪ ،‬ونالت الفرن�سية مارلني هارنو�س والكورية‬ ‫يونغ مل امليدالية الربونزية‪.‬‬ ‫ وزن ‪ 62‬كغم‪ :‬نالت الذهبية العبة تايلند ران�شيا‬‫نيزوم بالفوز على العبة كرواتيا ماريانا �سوميك ‪،1-3‬‬ ‫ونالت الرتكية درواين التونيل الربونزية‪.‬‬ ‫يذكر �أن الالعبة الأردنية �شادن ذويب قد خ�سرت‬ ‫ب�صعوبة �أمام التايلندية بنتيجة ‪.6-4‬‬ ‫ وزن ‪ 68‬ك��غ��م رج������ال‪ ،‬ن����ال ال��ذه��ب��ي��ة الرتكي‬‫�سريفنت تازيغول بالفوز على الإيراين حممد بخاري‬ ‫‪ ،8-9‬وح��ل ثالثا كل من الربيطاين مارتن �ستانبري‬ ‫واالفغاين روح اهلل تيكوبا‪.‬‬ ‫وكان العب املنتخب الوطني حممد ابو لبدة قد‬ ‫خ�سر �أم���ام االف��غ��اين يف ال���دور قبل النهائي بنتيجة‬ ‫‪.7-4‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫كونغر�س الكونكاكاف ي�ؤجل اتخاذ قرار ب�ش�أن انتخابات رئا�سة الفيفا‬

‫ب��ل��ات�����ر‪ :‬ب�����ن ه����م����ام ل���ي�������س ���ص��دي��ق��ي‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ر�أى رئ��ي�����س االحت�����اد ال�����دويل لكرة‬ ‫ال��ق��دم ال�����س��وي�����س��ري ج��وزي��ف ب�لات��ر ب�أن‬ ‫عالقته مع مناف�سه على رئا�سة الفيفا يف‬ ‫االنتخابات املقررة يف الأول من حزيران‬ ‫املقبل القطري حممد بن همام‪ ،‬ال ميكن‬ ‫اعتبارها �صداقة‪.‬‬ ‫وق�����ال ب�ل�ات���ر يف ح���دي���ث ل�صحيفة‬ ‫«فرانكفورتر الغيماين» االملانية‪« :‬كانت‬ ‫ت��رب��ط��ن��ي ب�بن ه��م��ام ع�لاق��ة ج��ي��دة وقد‬ ‫دعمني يف انتخابات الرئا�سة عام ‪،1998‬‬ ‫وعملنا �سويا‪ ،‬لكن ال ميكنني �أن �أعترب ما‬ ‫ح�صل بيننا �صداقة»‪.‬‬ ‫وكان بن همام �ساهم ب�شكل كبري يف‬ ‫انتخاب بالتر رئي�سا لالحتاد الدويل عام‬ ‫‪ 1998‬خلفا للربازيلي جواو هافيالجن‪ ،‬ثم‬ ‫�سانده يف جتديد واليته عام ‪ 2002‬عندما‬ ‫جري �أ���ص��وات ال��ق��ارة الآ�سيوية مل�صلحته‬ ‫يف م��واج��ه��ة ال��ك��ام�يروين عي�سى حياتو‬ ‫يف �سيول‪ ،‬بيد �أن العالقة بني الرجلني‬ ‫�ساءت يف ال�سنتني الأخريتني‪� ،‬إثر وقوف‬ ‫بالتر �ضد بن همام يف انتخابات املقعد‬ ‫اال���س��ي��وي يف اللجنة التنفيذية للفيفا‬ ‫ع��ام ‪ ،2009‬وت��ردد معلومات مفادها ب�أن‬ ‫رئي�س الفيفا �ساند امللف الأمريكي على‬ ‫ح�ساب القطري يف عملية الت�صويت على‬ ‫مونديال ‪.2022‬‬ ‫ووع��د بالتر يف ح��ال اع���ادة انتخابه‬ ‫رئ��ي�����س��ا ل��ل��ف��ي��ف��ا ل���والي���ة ج���دي���دة باعادة‬ ‫النظر يف نظام اختيار ال��دول��ة امل�ضيفة‬ ‫لكا�س العامل بعد االنتقادات التي واجهها‬ ‫االحت����اد ال����دويل اث���ر عملية الت�صويت‬ ‫االخ�ي�رة يف ك��ان��ون االول املا�ضي عندما‬ ‫اختريت رو�سيا لتنظيم مونديال ‪،2018‬‬ ‫وق��ط��ر الح��ت�����ض��ان ال��ع��ر���س ال��ك��روي عام‬ ‫‪.2022‬‬ ‫و�أج����ري����ت ع��م��ل��ي��ة ال��ت�����ص��وي��ت على‬

‫رئي�س االحتاد الدويل لكرة القدم ال�سوي�سري جوزيف بالتر‬

‫الدولتني امل�ضيفتني يف وقت واحد يف ظل‬ ‫ا�ستبعاد ع�ضوين من اللجنة التنفيذية‬ ‫ب�سبب اتهامهما باحل�صول على ر�شوة‪،‬‬ ‫ب��اال���ض��اف��ة �إىل وق���ف �أرب���ع���ة م�س�ؤولني‬ ‫اخرين يف االحتاد الدويل‪.‬‬ ‫وقال بالتر لل�صحيفة االملانية‪�« :‬إنه‬ ‫م�شروع يف ذهني منذ بع�ض الوقت‪� .‬أود‬ ‫�أن نحذو حذو اللجنة االوملبية الدولية‬ ‫الخ��ت��ي��ار ال���دول���ة امل�����ض��ي��ف��ة وحت��ا���ش��ي ما‬ ‫ح�صل»‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح‪�« :‬سيدر�س اع�ضاء اللجنة‬ ‫التنفيذية ‪ 10‬او ‪ 12‬ملفا وي��ت��م اختيار‬ ‫االف�����ض��ل بينها وعر�ضها على اجلمعية‬ ‫العمومية»‪.‬‬

‫وي�������ض���م االحت�������اد ال�������دويل يف كنفه‬ ‫‪ 208‬احت��ادات وطنية‪ ،‬واذا اعتمد النظام‬ ‫اجلديد �سيملك كل احتاد �صوتا يف عملية‬ ‫االختيار‪ ،‬يف حني ان املهمة حاليا منوطة‬ ‫باع�ضاء اللجنة التنفيذية الـ‪.24‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق اجل احتاد منطقة‬ ‫الكونكاكاف (امريكا ال�شمالية والو�سطى‬ ‫والبحر الكاريبي) ق��رارا بدعم الرئي�س‬ ‫احل����ايل ل�ل�احت���اد ال�����دويل ال�سوي�سري‬ ‫ج���وزي���ف ب�ل�ات���ر او م��ن��اف�����س��ه القطري‬ ‫حممد بن همام رئي�س االحتاد اال�سيوي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫وك���������ان م������ق������ررا �أن ي���ع���ل���ن احت������اد‬ ‫الكونكاكاف موقفا يف ه��ذا ال�صدد على‬

‫اث��ر اجلمعية العمومية التي عقدها يف‬ ‫ميامي و�شهدت اعادة رئي�سه الرتينيدادي‬ ‫جاك وارنر لوالية جديدة لكن غياب بن‬ ‫همام لعدم ح�صوله على ت�أ�شرية دخول‬ ‫دفع باالحتاد �إىل ت�أجيل قراره‪.‬‬ ‫وق��ال وارن���ر‪« :‬مل نتخذ �أي ق��رار يف‬ ‫م��ا يتعلق ب��ان��ت��خ��اب��ات االحت����اد ال����دويل‪،‬‬ ‫لأن ب���ن ه���م���ام مل ي��ت��م��ك��ن م���ن ح�ضور‬ ‫اجلمعية العمومية لعدم ح�صوله على‬ ‫ت���أ���ش�يرة دخ���ول‪ ،‬وب��ال��ت��ايل وع��م�لا مببد�أ‬ ‫اللعب النظيف‪ ،‬يتعني علينا اال�ستماع‬ ‫اىل برناجمه االنتخابي �أوال قبل اتخاذ‬ ‫�أي قرار»‪.‬‬ ‫و�أك��د وارن��ر �أن��ه مت ترتيب لقاء لنب‬ ‫همام مع م�س�ؤويل احت��ادات الكونكاكاف‬ ‫يف ‪� 10‬أي���ار احل���ايل يف ت��ري��ن��ي��داد لي�شرح‬ ‫لهم وجهة نظره يف ما يتعلق بربناجمه‬ ‫االنتخابي‪.‬‬ ‫وغالبا ما ت�صب �أ�صوات الكونكاكاف‬ ‫يف م�����ص��ل��ح��ة م��ر���ش��ح واح�����د ك��م��ا درج���ت‬ ‫ال��ع��ادة‪ ،‬لكن بع�ض ال��ت��ق��اري��ر ت�شري �إىل‬ ‫�إمكانية عدم حدوث هذا الأمر‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫�أن بع�ض االحت���ادات مل تكن را�ضية عن‬ ‫بالتر وبع�ض �أع�ضاء اللجنة التنفيذية‬ ‫يف م���ا ي��ت��ع��ل��ق ب���ق���رار ال��ف��ي��ف��ا ع����دم منح‬ ‫الكونكاكاف مقعدا �إ�ضافيا يف نهائيات‬ ‫كا�س العامل املقررة يف الربازيل عام ‪،2014‬‬ ‫وخ�سارة الواليات املتحدة ا�ست�ضافة ك�أ�س‬ ‫العامل عام ‪ 2022‬مل�صلحة قطر‪.‬‬ ‫وك����ان ت�����ش��اك ب�ل�اي���زرز اح���د اع�ضاء‬ ‫اللجنة التنفيذية يف الفيفا انتقد زمالءه‬ ‫يف ال��ل��ج��ن��ة ل��ع��دم جت��اوب��ه��م م���ع مطلب‬ ‫ال��ك��ون��ك��اك��اف يف احل�����ص��ول ع��ل��ى مقعد‬ ‫ا�ضايف يف مونديال ال�برازي��ل‪ ،‬كما انتقد‬ ‫نظام اختيار الدولة املنظمة لك�أ�س العامل‬ ‫وال���ذي ادى اىل خ�سارة ب�لاده الواليات‬ ‫املتحدة احل�صول على مونديال ‪.2022‬‬

‫انطالق ك�أ�س �أمري الكويت مع افتقاده �إىل مباريات القمة‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حتمل انطالقة بطولة ك�أ�س ام�ير الكويت ال��ـ‪ 49‬يف‬ ‫كرة القدم عناوين متفاوتة بالن�سبة للفرق التي تخو�ض‬ ‫غمارها‪.‬‬ ‫يفتقد ال��دور االول الذي يقام بنظام خروج املغلوب‬ ‫من دور واح��د اىل لقاءات قمة‪ ،‬وينطلق ب�أربع مباريات‬ ‫ت��ق��ام غ��دا اخلمي�س ويلتقي فيها ال�ساملية م��ع خيطان‪،‬‬ ‫العربي مع ال�شباب‪ ،‬الن�صر مع الريموك‪ ،‬والفحيحيل‬ ‫مع ال�ساحل‪ ،‬على ان ي�ستكمل بعد غد اجلمعة بلقاءي‬ ‫الت�ضامن مع كاظمة وال�صليبخات مع اجلهراء‪.‬‬ ‫ومبوجب نظام الت�صنيف املعتمد يف البطولة‪� ،‬أعفي‬ ‫القاد�سية بطل الدوري وو�صيفه الكويت من الدور االول‬ ‫على ان ي��دخ�لا معمعة املناف�سة اب��ت��داء م��ن ال���دور ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬علما ان املباراة النهائية للم�سابقة �ستقام يف ‪7‬‬ ‫حزيران املقبل‪.‬‬ ‫القاد�سية‪ ،‬بطل ن�سخة ‪ 2010‬على ح�ساب الكويت‬ ‫(�صفر‪�-‬صفر ثم ‪ 1-4‬بركالت الرتجيح)‪ ،‬يدخل البطولة‬ ‫احلالية حامال �شعار الدفاع عن اللقب وتعوي�ض �إخفاقه‬ ‫املفاجئ واملتمثل بخروجه من الدور ربع النهائي مل�سابقة‬ ‫ك����أ����س ويل ال��ع��ه��د ام����ام ال�����ش��ب��اب (‪ )2-1‬يف ‪ 22‬ني�سان‬ ‫املا�ضي‪.‬‬

‫�أم��ا الكويت فيمني النف�س بتعوي�ض �ضياع الدوري‬ ‫من خالل بوابة ك�أ�س االمري مع العلم ان «االبي�ض» بلغ‬ ‫امل��ب��اراة النهائية لك�أ�س ويل العهد حيث �سيكون مدعوا‬ ‫مل��واج��ه��ة خ��ي��ط��ان م��ف��اج���أة ال��ب��ط��ول��ة يف ‪ 17‬ايار‪/‬مايو‬ ‫اجلاري‪ ،‬كما �أن حظوظه يف بلوغ الدور ثمن النهائي من‬ ‫بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي ما زالت قائمة ويحتاج اىل‬ ‫التعادل مع م�ضيفه الطلبة العراقي يف اجلولة الأخرية‬ ‫من مناف�سات الدور االول (املجموعة الرابعة) يف ‪ 10‬منه‬ ‫لي�ضمن الت�أهل‪ .‬وبالعودة اىل مباريات الدور االول‪ ،‬يبدو‬ ‫اللقاء بني ال�ساملية وخيطان متوازنا اىل حد بعيد‪.‬‬ ‫ال�ساملية يعي�ش ف�ترة ع�صيبة بعد ان ك��ان ل�سنوات‬ ‫خلت يلعب االدوار االوىل على ال�ساحة املحلية‪ ،‬وهو عرف‬ ‫بح�سب مدربه ال�سابق عادل عبد النبي ‪ 14‬مدربا خالل‬ ‫ال�سنتني والن�صف الأخرية‪ ،‬االمر الذي اثر على ا�ستقراره‬ ‫الفني‪ ،‬وكان قاب قو�سن او ادنى من توديع دوري اال�ضواء‬ ‫خالل املو�سم الراهن لوال فوزه يف املباراة الفا�صلة على‬ ‫خيطان بالذات‪ ،‬و�صيف بطل الدرجة االوىل‪.1-2 ،‬‬ ‫ولن يكون خيطان‪ ،‬الذي بلغ نهائي ك�أ�س ويل العهد‪،‬‬ ‫لقمة �سائغة ام���ام «ال�����س��م��اوي»‪ ،‬ب��ل �أن���ه �سيحاول �ضرب‬ ‫ع�صفورين بحجر واحد اليوم من خالل الت�أهل اىل الدور‬ ‫ربع النهائي والث�أر من ال�ساملية الذي حرمه الرتقي اىل‬ ‫الدوري املمتاز معتمدا بدرجة اوىل على جنمه ال�صاعد‬

‫م�ساعد الفوزان‪� ،‬صاحب الت�سديدات الدقيقة‪.‬‬ ‫يف امل��ب��اراة الثانية‪ ،‬يتوجب على العربي �أن يتوخى‬ ‫احلذر عندما يلتقي ال�شباب‪ ،‬بطل الدرجة االوىل‪.‬‬ ‫مير «الأخ�ضر» مبرحلة انعدام الوزن نتيجة م�شاكل‬ ‫اداري���ة ونفور جماهريي عري�ض نتيجة ابتعاد االلقاب‬ ‫ع��ن خ��زائ��ن ال��ن��ادي‪ .‬وال �شك يف ان ك���أ���س االم�ي�ر متثل‬ ‫خ�شبة خال�ص بالن�سبة اىل العربي‪ ،‬ثالث ال��دوري‪ ،‬وهو‬ ‫قادر على املناف�سة بجدية على هذه اجلبهة بقيادة املدرب‬ ‫القدير فوزي ابراهيم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ي���أم��ل ال�شباب ال���ذي رق��ي اىل الدرجة‬ ‫املمتازة بف�ضل تتويجه بطال للدرجة االوىل‪ ،‬يف تعوي�ض‬ ‫�سقوطه عند حمطة الدور ن�صف النهائي من ك�أ�س ويل‬ ‫العهد‪ .‬ويبدو كاظمة املنت�شي ببلوغ ال��دور ربع النهائي‬ ‫م��ن بطولة االن��دي��ة اخلليجية‪ ،‬مر�شحا ل��ت��ج��اوز عقبة‬ ‫الت�ضامن‪ ،‬خ�صو�صا ان اال�ستقرار عاد اىل جهازه الفني‬ ‫مع ت�أكيد ا�ستمرار امل��درب الت�شيكي ميالن مات�شاال يف‬ ‫من�صبه‪.‬‬ ‫وي�سود التكاف�ؤ املواجهة بني الريموك والن�صر الذي‬ ‫ودع بطولة ك�أ�س االحت��اد اال�سيوي �إث��ر تعر�ضه خلم�س‬ ‫ه��زائ��م متتالية‪ ،‬وك��ذل��ك احل���ال بالن�سبة للمواجهتني‬ ‫االخ�����ري��ي��ن ب��ي��ن ال���ف���ح���ي���ح���ي���ل وال���������س����اح����ل م�����ن جهة‪،‬‬ ‫وال�صليبخات واجلهراء من جهة اخرى‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫فوز ثمني لدهوك والكويت يكتفي‬ ‫بالتعادل يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫تغلب ده��وك العراقي على �ضيفه الن�صر الكويتي‬ ‫‪�-1‬صفر �أول من �أم�س الثالثاء �ضمن اجلولة اخلام�سة‬ ‫قبل االخ�يرة من مناف�سات املجموعة الثالثة لبطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد اال�سيوي يف كرة القدم‪.‬‬ ‫ويدين دهوك بفوزه اىل �آماد ا�سماعيل الذي �أحرز‬ ‫هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.87‬‬ ‫وبهذا الفوز‪ ،‬رفع الفريق العراقي ر�صيده �إىل ع�شر‬ ‫نقاط لينتزع �صدارة املجموعة من الفي�صلي الأردين‬ ‫بفارق املواجهات املبا�شرة فقط‪ ،‬بعد �أن اكتفى الأخري‬ ‫بالتعادل �أم��ام م�ضيفه اجلي�ش ال�سوري ‪ 1-1‬يف دم�شق‬ ‫�ضمن نف�س اجلولة‪.‬‬ ‫وت��ق��دم الفي�صلي يف ال��دق��ي��ق��ة ‪ 77‬ب��ه��دف لع�صام‬ ‫مبي�ضني قبل ان يتعادل �أ�صحاب الأر����ض ع�بر فرا�س‬ ‫ا�سماعيل يف الدقيقة الرابعة من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وت����أج���ل ب��ذل��ك ح�����س��م ب��ط��اق��ت��ي ال���ت����أه���ل ع���ن هذه‬ ‫املجموعة اىل اجلولة ال�ساد�سة االخ�يرة التي �سيلتقي‬ ‫فيها الفي�صلي مع دهوك يف عمان والن�صر مع اجلي�ش يف‬ ‫الكويت‪ ،‬ف�إىل جوار فريقي ال�صدارة دهوك والفي�صلي‬ ‫ما زال اجلي�ش �أمام فر�صة للت�أهل حيث يقبع يف املركز‬ ‫الثالث بر�صيد ثماين نقاط‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الرابعة �سقط الكويت يف فخ التعادل‬ ‫ال�سلبي ام���ام �ضيفه ال�سويق ال��ع��م��اين ليفقد فر�صة‬ ‫ثمينة للت�أهل �إىل الدور القادم بعد �أن تعادل الوحدات‬ ‫االردين‪ ،‬مت�صدر املجموعة و�أول املت�أهلني اىل الدور‬ ‫الثاين‪� ،‬سلبياً �أي�ضا مع الطلبة العراقي يف عمان‪.‬‬ ‫ويت�صدر الوحدات بر�صيد ‪ 13‬نقطة ام��ام الكويت‬ ‫(‪ 7‬نقاط)‪ ،‬فيما يحتل الطلبة املركز الثالث (‪� )5‬أمام‬ ‫ال�سويق ال��ذي يقبع يف املركز االخ�ير بر�صيد نقطتني‬ ‫والذي فقد الأمل نهائيا يف الت�أهل‪.‬‬ ‫ويف اجلولة الأخرية (‪ 10‬مايو‪�/‬أيار اجلاري)‪ ،‬يتعني‬ ‫على الكويت ت��ف��ادي اخل�����س��ارة عندما يحل �ضيفا على‬ ‫الطلبة يف حال اراد الت�أهل اىل ال��دور التايل من بوابة‬ ‫املركز الثاين علما �أن التعادل يكفيه �أي�ضاً لبلوغ هدفه‪.‬‬

‫كاظمة يت�صدر وال�ساملية يحيي‬ ‫�آماله يف دوري �أبطال اخلليج‬ ‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح�سم كاظمة الكويتي ���ص��دارة املجموعة الثالثة‬ ‫من مناف�سات ال��دور الأول لبطولة الأن��دي��ة اخلليجية‬ ‫ال�ساد�سة والع�شرين يف كرة القدم بعد تغلبه يف اجلولة‬ ‫الثالثة على �ضيفه ظفار العماين ‪� -1‬صفر �أول من �أم�س‬ ‫الثالثاء على ا�ستاد ال�صداقة وال�سالم‪.‬‬ ‫وح��م��ل ه���دف ك��اظ��م��ة ال��وح��ي��د ت��وق��ي��ع ع��ب��د اللـه‬ ‫الظفريي يف الدقيقة ‪.68‬‬ ‫رف��ع ال����ف��ري��ق الكويتي ر���ص��ي��ده �إىل ‪ 9‬ن��ق��اط م��ن ‪9‬‬ ‫ممكنة‪ ،‬و�سريافقه ظفار �إىل الدور التايل رغم خ�سارته‬ ‫ال��ي��وم ك��ون��ه مي��ت��ل��ك ‪ 6‬ن��ق��اط‪ ،‬ف��ي��م��ا ودّع اخلريطيات‬ ‫القطري‪� ،‬صاحب املركز الثالث بدون نقاط‪ ،‬املناف�سات‬ ‫مبكراً جداً بتعر�ضه لثالث هزائم متتالية‪.‬‬ ‫وتختتم مناف�سات املجموعة ب�إقامة اجلولة الرابعة‬ ‫يف ‪� 10‬أي��ار اجل��اري وت�شهد مباراة واح��دة هام�شية بني‬ ‫اخلريطيات وكاظمة‪.‬‬ ‫و�أن��ع�����ش ال�ساملية الكويتي �آم��ال��ه بالت�أهل �إىل ربع‬ ‫بعدما احلق اخل�سارة الأوىل مب�ضيفه ال�شباب الإماراتي‬ ‫‪�-1‬صفر ال��ي��وم الثالثاء يف دب��ي‪ .‬و�سجل علي فريدون‬ ‫هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.54‬‬ ‫رفع ال�ساملية ر�صيده يف املركز الأخري �إىل ‪ 4‬نقطة‬ ‫بفارق الأه���داف عن الرفاع البحريني الثاين‪ ،‬يف حني‬ ‫بقي ال�شباب الذي كان �ضمن ت�أهله منذ اجلولة املا�ضية‬ ‫مت�صدراً وله ‪ 6‬نقاط‪ .‬و�أ�صبحت �آمال ال�ساملية الذي حقق‬ ‫فوزه الأول بعد خ�سارتني وتعادل يف الت�أهل متوقفة على‬ ‫خ�سارة الرفاع يف مباراته مع �ضيفه ال�شباب يف يف اجلولة‬ ‫الأخرية‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫رونالدو ي�صب جام غ�ضبه على التحكيم‬

‫بر�شلونة يت�أهل �إىل نهائي‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا على ح�ساب ريال مدريد‬

‫بر�شلونة ‪ -‬رويرتز‬

‫ك � � � � ��رر ال �ب��رت� � �غ � ��ايل‬ ‫ك��ري �� �س �ت �ي��ان��و رون� ��ال� ��دو‬ ‫م �ه��اج��م ري� � ��ال م��دري��د‬ ‫م ��زاع ��م ب �� �ش ��أن حماباة‬ ‫احل �ك��ام ل�بر��ش�ل��ون��ة بعد‬ ‫خ � ��روج ف��ري �ق��ه م ��ن قبل‬ ‫نهائي دوري ابطال اوروبا‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم �أول م � � � � ��ن‬ ‫�أم� �� ��س الثالثاء‬ ‫امام غرميه‬

‫بر�شلونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حجز بر�شلونة اال�سباين بطاقته‬ ‫اىل امل�ب��اراة النهائية مل�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا لكرة القدم بتعادله مع‬ ‫مواطنه ري��ال م��دري��د ‪� 1-1‬أول من‬ ‫�أم ����س ال�ث�لاث��اء ع�ل��ى ملعب «كامب‬ ‫نو» يف بر�شلونة يف اياب الدور ن�صف‬ ‫النهائي مل�سابقة دوري ابطال اوروبا‬ ‫لكرة القدم وبلغ املباراة النهائية‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل ب ��درو رودري �غ �ي��ز (‪)54‬‬ ‫هدف بر�شلونة‪ ،‬والربازيلي مار�سيلو‬ ‫(‪ )64‬هدف ريال مدريد‪.‬‬ ‫وك� ��ان ب��ر� �ش �ل��ون��ة ف ��از ‪�-2‬صفر‬ ‫ذهابا يف مدريد االربعاء املا�ضي‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي ب��ر��ش�ل��ون��ة يف النهائي‬ ‫املقرر على ملعب وميبلي يف لندن يف‬ ‫‪ 28‬ايار املقبل مع مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫االنكليزي او �شالكه االمل��اين اللذين‬ ‫�ألتقيا يف �ساعة م�ت��أخ��رة م��ن م�ساء‬ ‫�أم����س االرب �ع��اء يف اي��اب دور االربعة‬ ‫يف م��ان �� �ش �� �س�تر ع �ل �م��ا ب� ��ان ال� �ن ��ادي‬ ‫االن �ك �ل �ي��زي ف ��از ‪� �-2‬ص �ف��ر ذه��اب��ا يف‬ ‫غيل�سينكري�شن‪.‬‬ ‫وه��ي امل ��رة ال���س��اب�ع��ة ال�ت��ي يبلغ‬ ‫ف�ي�ه��ا ب��ر� �ش �ل��ون��ة امل � �ب ��اراة النهائية‬ ‫للم�سابقة بعد اع ��وام ‪ 1992‬و‪2006‬‬ ‫و‪ 2009‬ع �ن��دم��ا ت ��وج ب��ال �ل �ق��ب على‬ ‫ح�ساب �سمبدوريا االيطايل وار�سنال‬ ‫وم��ان���ش���س�تر ي��ون��ات�ي��د االنكليزيني‬ ‫واع��وام ‪ 1961‬و‪ 1986‬و‪ 1994‬عندما‬ ‫حل و�صيفا‪.‬‬ ‫يف املقابل ف�شل ري��ال مدريد يف‬ ‫ال�ت��أه��ل اىل امل �ب��اراة النهائية للمرة‬

‫فرحة بر�شلونية كبرية بالفوز على الريال والت�أهل ال�سابع يف تاريخ النادي �إىل النهائي‬

‫ال�ث��ال�ث��ة ع���ش��رة يف ت��اري�خ��ه واالوىل‬ ‫وهذه املرة الثالثة التي يتواجه‬ ‫منذ تتويجه بلقبه التا�سع االخري ف �ي �ه��ا ال� �غ ��رمي ��ان ال �ت �ق �ل �ي��دي��ان يف‬ ‫عام ‪ 2002‬على ح�ساب باير ليفركوزن امل���س��اب�ق��ة االوروب� �ي ��ة االم ب �ع��د عام‬ ‫‪ 1960‬ع �ن��دم��ا ف� ��از ري � ��ال يف ذه ��اب‬ ‫االملاين‪.‬‬ ‫واياب ن�صف النهائي بنتيجة واحدة‬ ‫‪ 1-3‬يف طريقه اىل لقبه الرابع‪ ،‬ثم‬ ‫املباراة يف �سطور‬ ‫ك��رر االم��ر ذات��ه بعد ‪ 42‬ع��ام��ا وفاز‬ ‫ امل�سابقة‪ :‬دوري ابطال اوروبا‬‫يف ذه��اب ن�صف النهائي ‪�-2‬صفر يف‬ ‫ الدور‪ :‬اياب ن�صف النهائي‬‫«ك��ام��ب ن��و» قبل ان يتعادال اي��اب��ا يف‬ ‫�صفر‪�-‬صفر‬ ‫اال�سباين‬ ‫مدريد‬ ‫ريال‬ ‫‬‫اال�سباين‬ ‫ املباراة‪ :‬بر�شلونة‬‫«�سانتياغو برنابيو» ‪ ،1-1‬يف طريقه‬ ‫بر�شلونة‬ ‫يف‬ ‫نو»‬ ‫ امللعب‪« :‬كامب‬‫اىل لقبه التا�سع واالخري‪.‬‬ ‫متفرجا‬ ‫‪95701‬‬ ‫ اجلمهور‪:‬‬‫وتبخر حلم مدرب ريال مدريد‬ ‫بليكري‬ ‫دي‬ ‫فرانك‬ ‫البلجيكي‬ ‫ احلكم‪:‬‬‫ال�برت �غ��ايل ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و يف ان‬ ‫االهداف‪:‬‬ ‫‬‫ي�ك��ون اول م��درب ي�ت��وج باللقب مع‬ ‫(‪)54‬‬ ‫رودريغيز‬ ‫بدرو‬ ‫بر�شلونة‪:‬‬ ‫ثالثة ف��رق خمتلفة بعد ان احرزه‬ ‫ريال مدريد‪ :‬مار�سيلو (‪)64‬‬ ‫� �س��اب �ق��ا م ��ع ب ��ورت ��و (‪ )2004‬وان�ت�ر‬ ‫ االنذارات‪:‬‬‫ميالن االيطايل (‪ ،)2010‬اقله هذا‬ ‫وت�شابي‬ ‫(‪)58‬‬ ‫�ارا‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫وال‬ ‫(‪)13‬‬ ‫كارفاليو‬ ‫�اردو‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫�د‪:‬‬ ‫ري��ال م��دري�‬ ‫امل��و��س��م ال ��ذي يعترب االول ل��ه على‬ ‫(‪)85‬‬ ‫اديبايور‬ ‫واميانويل‬ ‫(‪)76‬‬ ‫ومار�سيلو‬ ‫الون�سو (‪)69‬‬ ‫ر�أ�س االدارة الفنية للنادي امللكي‪.‬‬ ‫(‪)82‬‬ ‫رودريغيز‬ ‫بدرو‬ ‫بر�شلونة‪:‬‬ ‫وغ � ��اب م��وري �ن �ي��و ع ��ن امل� �ب ��اراة‬ ‫الت�شكيلتان‪:‬‬ ‫ل �ط��رده ذه��اب��ا وه ��و اخ �ت��ار متابعة‬ ‫ما�سكريانو‬ ‫وخافيري‬ ‫الفي�ش‬ ‫�ال‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫دا‬ ‫�ز‪-‬‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�د‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫فيكتور‬ ‫بر�شلونة‪:‬‬ ‫*‬ ‫املباراة من الفندق بح�سب �صحيفة‬ ‫بو�سكيت�س‬ ‫�سريجيو‬ ‫‪-)1+90‬‬ ‫ابيدال‪،‬‬ ‫(اريك‬ ‫بويول‬ ‫وكارلي�س‬ ‫بيكيه‬ ‫وجريار‬ ‫«ماركا»‪ ،‬خلفه يف مقاعد االحتياط‬ ‫ت�شايف هرنانديز واندري�س انيي�ستا وداف�ي��د فيا (�سيدو كيتا‪ -)74 ،‬بدرو م�ساعده ايتور كارانكا‪.‬‬ ‫رودريغيز (ابراهيم افالي‪ )3+90 ،‬وليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫وا�ستمرت ع�ق��دة ال �ن��ادي امللكي‬ ‫ املدرب‪ :‬جو�سيب غوارديوال‬‫يف ال �ف��وز ع�ل��ى بر�شلونة يف «كامب‬ ‫وريكاردو‬ ‫البيول‬ ‫وراوول‬ ‫اربيلوا‬ ‫الفارو‬ ‫كا�سيا�س‪-‬‬ ‫* ريال مدريد‪ :‬ايكر‬ ‫نو» وذلك منذ ‪ 23‬كانون االول ‪2007‬‬ ‫اوزيل‪،‬‬ ‫(م�سعود‬ ‫وكاكا‬ ‫ديارا‬ ‫وال�سانا‬ ‫الون�سو‬ ‫ت�شابي‬ ‫كارفاليو ومار�سيلو ‪-‬‬ ‫(‪�-1‬صفر يف الدوري)‪.‬‬ ‫(اميانويل‬ ‫هيغواين‬ ‫وغونزالو‬ ‫ماريا‬ ‫دي‬ ‫انخيل‬ ‫رونالدو‪-‬‬ ‫‪ )60‬وكري�ستيانو‬ ‫واج� ��رى م��وري�ن�ي��و ‪ 3‬تبديالت‬ ‫اديبايور‪)54 ،‬‬ ‫على الت�شكيلة التي خا�ضت مباراة‬ ‫مورينيو‬ ‫جوزيه‬ ‫الربتغايل‬ ‫املدرب‪:‬‬ ‫‬‫الذهاب فا�شرك الربتغايل ريكاردو‬

‫كارفاليو ا�سا�سيا بعد غاب عن املباراة‬ ‫االخ�يرة ب�سبب االيقاف وذل��ك على‬ ‫ح���س��اب م��واط�ن��ه بيبيه ال ��ذي طرد‬ ‫ذهابا‪ ،‬ثم لعب الربازيلي كاكا ا�سا�سيا‬ ‫على ح�ساب االمل��اين م�سعود اوزيل‪،‬‬ ‫واالرج �ن �ت �ي �ن��ي غ��ون��زال��و هيغواين‬ ‫ال � ��ذي ا� �س �ت �ف��اد م ��ن غ �ي��اب املدافع‬ ‫�سريجيو رامو�س ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫يف امل � �ق� ��اب� ��ل ل� �ع ��ب بر�شلونة‬ ‫بت�شكيلته الكاملة بعدما عاد اندري�س‬ ‫انيي�ستا اىل �صفوفه اثر تعافيه من‬ ‫اال� �ص��اب��ة ال �ت��ي ح��رم�ت��ه م��ن خو�ض‬ ‫مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫وج ��اءت ال��دق��ائ��ق ال‪ 20‬االوىل‬ ‫خ��ال �ي��ة م��ن ال �ف��ر���ص ح �ي��ث احتدم‬ ‫ال�صراع يف و�سط امللعب مع اف�ضلية‬ ‫ميدانية لرب�شلونة ال��ذي حتكم يف‬ ‫املجريات وقهر العبي النادي امللكي‬ ‫ب��ال �ت �م��ري��رات ال �ق �� �ص�يرة ال�سريعة‬ ‫واخ � �ت � �ق ��ارات ال �ن �ج��م االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي ال��ذي �شكل متاعب‬ ‫ك�ث�يرة ل�ل��دف��اع امل�ل�ك��ي وك ��اد يت�سبب‬ ‫يف ط��رد اك�ث�ر م��ن الع��ب خ�صو�صا‬ ‫ك��ارف��ال�ي��و وال�ف��رن���س��ي ال��س��ان��ا ديارا‬ ‫وت�شابي الون�سو‪.‬‬ ‫وعموما ا�ستحق بر�شلونة الت�أهل‬ ‫اىل امل� �ب ��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ب��ال�ن�ظ��ر اىل‬ ‫عر�ضه ال��رائ��ع ال�ي��وم وك��ان بامكانه‬ ‫الت�سجيل يف اكرث من منا�سبة لوال‬ ‫ت�ألق احلار�س الدويل ايكر كا�سيا�س‬ ‫ال ��ذي �أب ��دع يف ال�ت���ص��دي للهجمات‬

‫امل�ت�ت��ال�ي��ة ل�بر��ش�ل��ون��ة خ���ص��و��ص��ا يف‬ ‫الن�صف الثاين من ال�شوط االول‪.‬‬ ‫وك��ان��ت اول ف��ر��ص��ة يف املباراة‬ ‫لرب�شلونة عندما انربى ت�شايف لركلة‬ ‫ركنية تابعها �سريجيو بو�سكيت�س‬ ‫ب��ر�أ��س��ه م��ن م�سافة قريبة ك��ان لها‬ ‫كا�سيا�س يف املكان املنا�سب (‪.)22‬‬ ‫وكاد مي�سي يفعلها من ت�سديدة‬ ‫قوية من خ��ارج املنطقة ت�صدى لها‬ ‫ك��ا��س�ي��ا���س ع �ل��ى دف �ع �ت�ين (‪ ،)32‬ثم‬ ‫تلقى مي�سي كرة عند حافة املنطقة‬ ‫وهي�أها لنف�سه على �صدره وتالعب‬ ‫ب��دف��اع ال�ن��ادي امللكي متوغال داخل‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ل�ك�ن��ه � �س��دد ب �ج��وار القائم‬ ‫االي�سر (‪.)34‬‬ ‫و�أنقذ كا�سيا�س مرماه من هدف‬ ‫حم �ق��ق ب�ت���ص��دي��ه ل �ت �� �س��دي��دة قوية‬ ‫لدافيد فيا م��ن حافة املنطقة قبل‬ ‫ان يلتقطها مرة ثانية (‪ ،)35‬وجرب‬ ‫بدرو حظه من خارج املنطقة بجوار‬ ‫القائم االمين (‪.)35‬‬ ‫وت�ألق كا�سيا�س جمددا للت�صدي‬ ‫لت�سديدة قوية زاحفة ملي�سي (‪.)36‬‬ ‫وك ��ان ��ت اول حم ��اول ��ة للنادي‬ ‫امللكي على املرمى متريرة عر�ضية‬ ‫ل��رون��ال��دو ب��اجت��اه ه�ي�غ��واي��ن داخل‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة ب �ي��د ان ف �ي �ك �ت��ور فالديز‬ ‫التقطها يف توقيت منا�سب (‪.)40‬‬ ‫وا��س�ت�ه��ل ري ��ال م��دري��د ال�شوط‬ ‫ال � �ث ��اين ب��اف �ت �ت��اح ال �ت �� �س �ج �ي��ل عرب‬ ‫هيغواين بيد ان احلكم الغاه بداعي‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫‪25‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫خ�ط��أ ارتكبه رون��ال��دو بحق املدافع‬ ‫ما�سكريانو (‪.)46‬‬ ‫وجن��ح ب��درو يف توجيه ال�ضربة‬ ‫القا�ضية ل��ري��ال م��دري��د بافتتاحه‬ ‫الت�سجيل للنادي الكاتالوين عندما‬ ‫تلقى ك��رة على طبق م��ن ذه��ب من‬ ‫ان�ي�ي���س�ت��ا ف �ه �ي ��أه��ا ل�ن�ف���س��ه بيمناه‬ ‫و�سددها بي�سراه على ي�سار كا�سيا�س‬ ‫(‪.)54‬‬ ‫ودف� � � ��ع ك� ��اران � �ك� ��ا ب ��ال� �ت ��وغ ��ويل‬ ‫امي��ان��وي��ل ادي�ب��اي��ور م�ك��ان هيغواين‬ ‫مبا�شرة بعد الهدف دون ان يتح�سن‬ ‫االداء الهجومي لل�ضيوف‪ ،‬ثم دفع‬ ‫الوزيل مكان كاكا (‪.)60‬‬ ‫وجن ��ح ري� ��ال م��دري��د يف ادراك‬ ‫التعادل عندما قطع ت�شابي الون�سو‬ ‫كرة يف منت�صف امللعب ومررها اىل‬ ‫دي م��اري��ا ال� ��ذي ت�ل�اع��ب باملدافع‬ ‫م��ا��س�ك�يران��و وت��وغ��ل داخ ��ل املنطقة‬ ‫و� �س��دده��ا ب�ق��وة ب�ي���س��راه ارت ��دت من‬ ‫القائم االمي��ن وع��ادت اليه ليهي�أها‬ ‫اىل مار�سيلو الذي تابعها بي�سراه من‬ ‫م�سافة قريبة داخل املرمى (‪.)64‬‬ ‫وح ��اول ري ��ال م��دري��د االندفاع‬ ‫نحو الهجوم لهز ال�شباك الكاتالونية‬ ‫يف حم ��اول ��ة ل�ت���س�ج�ي��ل ه� ��دف ثان‬ ‫يقربه م��ن الثالث ج��واز �سفره اىل‬ ‫النهائي بيد ان بر�شلونة كان االكرث‬ ‫ا�ستحواذا على الكرة و�سيطرة على‬ ‫املجريات وكاد يهز ال�شباك امللكية يف‬ ‫اكرث من منا�سبة‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫امل� �ح� �ل ��ي يف م ��واج� �ه ��ة ب�ي��ن عمالقي‬ ‫ا�سبانيا‪.‬‬ ‫وف� �ت ��ح االحت � � ��اد االوروب � � � ��ي للعبة‬ ‫حت�ق�ي�ق��ا ب �� �ش ��أن ت �ع �ل �ي �ق��ات الربتغايل‬ ‫جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد بعد‬ ‫ل�ق��اء ال��ذه��اب اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي عندما‬ ‫رج��ح وج��ود م��ؤام��رة يف االحت��اد القاري‬ ‫مل�ساعدة بر�شلونة‪.‬‬ ‫وفاز بر�شلونة ‪�-2‬صفر يف العا�صمة‬ ‫اال� �س �ب��ان �ي��ة وت� �ع ��ادل ‪ 1-1‬ع �ل��ى ملعبه‬ ‫الثالثاء لي�صعد اىل املباراة النهائية يف‬ ‫دوري ابطال اوروب��ا على ا�ستاد وميبلي‬ ‫يف لندن يوم ‪ 28‬ايار اجلاري‪.‬‬ ‫وقال رونالدو لل�صحفيني «كنا نعلم‬ ‫ان��ه ميكننا ال �ف��وز ع�ل��ى بر�شلونة لكن‬ ‫مل ي�سمح لنا بذلك‪».‬‬ ‫احل� � �ك � ��م‬ ‫وا� �ض��اف رونالدو‬ ‫املنتقل لريال‬ ‫م � � � � ��دري � � � � ��د‬ ‫ق� ��ادم� ��ا من‬

‫يونايتد يف ‪« 2009‬مرة �أخرى مل ي�سمح‬ ‫لنا احلكم بال�سيطرة على النتيجة‪».‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع «ح� � �ك � ��م ل� � �ق � ��اء ال � ��ذه � ��اب‬ ‫(فولفجاجن �شتارك) اط��اح بفر�صنا يف‬ ‫خو�ض النهائي‪ .‬من يعرف اي �شيء عن‬ ‫ك��رة ال �ق��دم يعلم ان بر�شلونة يح�صل‬ ‫على معاملة تف�ضيلية‪».‬‬ ‫و� �ش �ع��ر ري� � ��ال م� ��دري� ��د بالغ�ضب‬ ‫بعد ه��دف �سجله املهاجم االرجنتيني‬ ‫ج ��ون ��زال ��و ه �ي �ج��وي��ن وال � �غ� ��اه احلكم‬ ‫البلجيكي فرانك دي بليكري يف بداية‬ ‫ال���ش��وط ال�ث��اين عندما ك��ان��ت النتيجة‬ ‫ت���ش�ير ل�ل�ت�ع��ادل ب ��دون اه� ��داف يف لقاء‬ ‫الثالثاء‪ .‬وا�شار احلكم اىل ان رونالدو‬ ‫ارتكب خمالفة �ضد االرجنتيني خافيري‬ ‫م��ا��س�ك�يران��و الع��ب ال��و��س��ط ال���س��اب��ق يف‬ ‫ل �ي �ف��رب��ول االجن �ل �ي��زي وال � ��ذي �شارك‬ ‫يف قلب دف��اع بر�شلونة �أم����س الثالثاء‬ ‫قبل ان ي�ضع هيجوين الكرة يف �شباك‬ ‫احلار�س فيكتور فالدي�س‪.‬‬ ‫وقال رونالدو الذي �أحرز هدف‬ ‫الفوز لريال مدريد عندما تغلب‬ ‫‪� �-1‬ص �ف��ر ع �ل��ى ب��ر��ش�ل��ون��ة يف‬ ‫نهائي ك�أ�س ملك‬

‫ا�سبانيا ال�شهر املا�ضي «هدف هيجوين‬ ‫كان �سليما‪».‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف «ج� �ي ��رار ب �ي �ك��ي مدافع‬ ‫ب ��ر�� �ش� �ل ��ون ��ة دف� �ع� �ن ��ي و�� �س� �ق� �ط ��ت على‬ ‫ما�سكريانو‪ .‬مل يكن ما�سكريانو ي�سقط‬ ‫على الأر�ض يف اجنلرتا لكنه تعلم هذه‬ ‫العادة ال�سيئة هنا مثله مثل االخرين‪».‬‬ ‫وا�شار رونالدو اىل فوز ريال مدريد‬ ‫بك�أ�س ملك ا�سبانيا خالل اللقاء الثاين‬ ‫من املواجهات االرب��ع بني الغرميني يف‬ ‫ثالث م�سابقات خمتلفة خالل ‪ 18‬يوما‬ ‫كدليل على ان فريقه قادر على هزمية‬ ‫ب��ر� �ش �ل��ون��ة م ��ع وج� ��ود ط��اق��م حتكيمي‬

‫حمايد‪ .‬وقال رونالدو «ميلك بر�شلونة‬ ‫الكثري من النفوذ خارج �أر�ض امللعب‪ .‬ال‬ ‫توجد اي ف��وارق بني الفريقني وهو ما‬ ‫ظهر يف املباريات االربع‪».‬‬ ‫وا�ضاف «فزنا بك�أ�س ملك ا�سبانيا‬ ‫ع��ن طريق اللعب بنزاهة‪ .‬ال ا�شعر ان‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة ك ��ان �أف �� �ض��ل م�ن��ا ل�ك�ن��ه ينال‬ ‫الكثري من م�ساعدة احلكام‪».‬‬ ‫وينفرد بر�شلونة ب�صدارة الدوري‬ ‫اال��س�ب��اين متقدما بثماين ن�ق��اط على‬ ‫ري� ��ال م��دري��د ق �ب��ل ارب� ��ع ج� ��والت على‬ ‫نهاية امل�سابقة ويقرتب من ح�سم اللقب‬ ‫للمو�سم الثالث على التوايل‪.‬‬

‫�أبيدال يتطلع لنهائي �أوروبا يف وميبلي مرة �أخرى‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�أمل الفرن�سي ايريك ابيدال مدافع بر�شلونة الإ�سباين يف ا�ستعادة كامل‬ ‫لياقته بعد تعافيه من �آث��ار جراحة يف الكبد خ�ضع لها يف �آذار املا�ضي قبل‬ ‫املباراة النهائية لدوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم يف �أواخر ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫ونال ابيدال ا�ستقباال حارا الثالثاء على ملعب بر�شلونة عندما نزل‬ ‫كبديل يف الدقائق الأخرية من مباراة العودة يف قبل نهائي دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا التي تعادل فيها فريقه مع غرميه املحلي ريال مدريد بهدف واحد‬ ‫لكل منهما ليتفوق ‪ 1-3‬يف جمموع املواجهتني وي�صعد للنهائي‪.‬‬ ‫وق ��ال اب �ي��دال ال ��ذي ظ�ه��ر ب���ص��ورة رائ �ع��ة ق�ب��ل خ�ضوعه للجراحة‬ ‫لل�صحفيني‪�« :‬أمتنى �أن �أك��ون جاهزا للنهائي»‪ .‬و�أ��ض��اف ابيدال م�شريا‬ ‫لال�ستقبال احلافل من ‪� 100‬ألف م�شجع تقريبا يف مدرجات اال�ستاد‪« :‬مل‬ ‫اواجه مثل هذا االمر من قبل‪� .‬أ�شعر ان النا�س يحبوين وانا احبهم اي�ضا‬ ‫و�ساحاول تقدمي �أف�ضل ما عندي من �أجلهم يف �أر�ض امللعب»‪.‬‬ ‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أحزان ريال مدريد‪ ..‬و�أفراح بر�شلونة‬

‫حتى ت�سعينيات القرن الع�شرين‪ ،‬كان‬ ‫العبو وم�سئولو وجماهري ن��ادي بر�شلونة‬ ‫الإ�سباين اع�ت��ادوا ق�ضاء �أغلب �أوقاتهم يف‬ ‫التذمر وال�شكوى من امل�ؤ�س�سات احلكومية‬ ‫واحلكام‪.‬‬ ‫ويف ن�ف����س ال ��وق ��ت‪ ،‬ك ��ان ري� ��ال مدريد‬ ‫يق�ضي �أغ �ل��ب �أوق ��ات ��ه يف ح���ص��د الألقاب‪،‬‬ ‫متجاهال اتهامات النادي الكتالوين له ب�أنه‬ ‫يحظى مبعاملة تف�ضيلية‪.‬‬ ‫ول �ك��ن الأم� � ��ور ت �غ�ي�رت يف ك ��رة القدم‬ ‫الإ�سبانية خالل عقدين من الزمان‪.‬‬ ‫لقد حت��ول��ت الأم ��ور م��ن النقي�ض �إىل‬ ‫ال�ن�ق�ي����ض يف ال��وق��ت ال ��راه ��ن ‪ ،‬ح �ي��ث بات‬ ‫بر�شلونة يحتفل بلقب تلو الآخر يف الوقت‬ ‫ال��ذي ي�ب��دو �أن ري��ال م��دري��د ق��د ت�ف��رغ فيه‬ ‫النتقاد احلكام والتلميح بوجود م�ؤامرات‬ ‫حتاك �ضده يف الظالم‪.‬‬ ‫وم�ساء �أول من ام�س الثالثاء احتفل‬ ‫اقليم كتالونيا ب�أكمله ب�صعود بر�شلونة �إىل‬ ‫املباراة النهائية لدوري ابطال �أوروبا للمرة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة خ�ل�ال االع� ��وام اخل�م����س االخ�ي�رة‪،‬‬ ‫عقب الفوز على ريال مدريد ‪ 1/3‬يف جمموع‬ ‫مباراتي الذهاب والإياب‪.‬‬ ‫وق��د مت اع�ت�ق��ال �أك�ث�ر م��ن ‪ 20‬م�شجعا‬ ‫ل�ت��ورط�ه��م يف ج��رائ�م��ة ب�سيطة متنوعة يف‬ ‫قلب مدينة بر�شلونة‪.‬‬ ‫واع�ت��رف� ��ت � �ص �ح��ف ك �ت��ال��ون �ي��ا اليوم‬ ‫االربعاء ب�أن بر�شلونة مل يلعب ب�شكل جيد‪،‬‬ ‫يف املباراة التي تعادل فيها الفريق مع ريال‬

‫م��دري��د ‪� 1/1‬أول م��ن �أم ����س ‪ ،‬وان امل ��درب‬ ‫جو�سيب جوارديوال بدا وك�أن امللل قد ا�صابه‬ ‫بعد مو�سم �شاق وطويل‪.‬‬ ‫ول �ك��ن احل�ق�ي�ق��ة يف ن�ه��اي��ة امل �ط��اف هي‬ ‫�أن اجلماهري احتفلت بت�أهل بر�شلونة �إىل‬ ‫امل�ب��اراة النهائية املقرر ان تقام على ملعب‬ ‫ومي�ب�ل��ي ي��وم ‪� 28‬أي��ار‪/‬م��اي��و اجل� ��اري �أم��ام‬ ‫الفائز م��ن مان�ش�سرت يونايتد الإجنليزي‬ ‫و�شالكه الأمل��اين ‪ ،‬اللذين يلتقيان يف وقت‬ ‫الحق اليوم يف �إياب الدور قبل النهائي ‪ ،‬بعد‬

‫فوز مان�ش�سرت ذهابا بهدفني نظيفني‪.‬‬ ‫ج ��اءت ال�صفحة الرئي�سية ل�صحيفة‬ ‫� �س �ب��ورت ال�ك�ت��ال��ون�ي��ة «وداع � ��ا م��دري��د‪� ،‬إننا‬ ‫ذاهبون �إىل وميبلي»‪.‬‬ ‫وو�� �ص� �ف ��ت � �ص �ح �ي �ف��ة «� � �س � �ب� ��ورت» ف ��وز‬ ‫بر�شلونة ب�أنه «انت�صار للخري على ال�شر»‪،‬‬ ‫وانتقدت ريال «املناه�ض لكرة القدم» خالل‬ ‫مباراتي الذهاب والإياب ‪ ،‬و�أ�شارت ال�صحيفة‬ ‫�إىل �أن فريق جوارديوال لعب «بذكاء و�شعور‬ ‫م�شرتك»‪.‬‬

‫ج ��اءت ال�صفحة الرئي�سية ل�صحيفة‬ ‫«م��ون��دو ديبورتيفو» ال���ص��ادرة يف كتالونيا‬ ‫حتت عنوان «�إىل وميبلي» ‪ ،‬م�شرية �إىل �أن‬ ‫احل�ك��م البلجيكي ف��ران��ك دي بليكر «رمبا‬ ‫كان على �صواب» عندما الغى الهدف الذي‬ ‫�سجله الأرجنتيني جونزالو هيجوين لريال‬ ‫مدريد‪.‬‬ ‫و�أك��دت ال�صحيفة الكتالونية �أن ريال‬ ‫م��دري��د ك��ان حمظوظا لعدم ط��رد ريكاردو‬ ‫كارفاللو وال�سانا ديارا واميانويل اديبايور‪.‬‬

‫على اجلانب الآخر‪� ،‬صبت �صحف مدريد‬ ‫�سخطها ع�ل��ى احل �ك��م دي ب�ل�ي�ك��ر‪ ،‬وعك�ست‬ ‫بذلك ر�ؤية العبي ريال مدريد الذين يرون‬ ‫�أنهم تعر�ضوا لل�سرقة يف كامب نو‪.‬‬ ‫ج��اء العنوان الرئي�س ل�صحيفة ماركا‬ ‫«ك ��ان ��ت امل �ه �م��ة امل �� �س �ت �ح �ي �ل��ة»‪ ،‬يف انعكا�س‬ ‫ل �ت �� �ص��ري �ح��ات امل� � ��درب ال�ب�رت� �غ ��ايل جوزيه‬ ‫مورينيو عقب م�ب��اراة ال��ذه��اب‪ ،‬وال�ت��ي �أكد‬ ‫ف�ي�ه��ا �أن االحت � ��اد الأوروب� � � ��ي ل �ك��رة القدم‬ ‫(ي��وي �ف��ا) م�ت�ح�ف��ز‪ ،‬لأن ي���ص��ل ب��ر��ش�ل��ون��ة يف‬ ‫امل �ب��اراة ال�ن�ه��ائ�ي��ة ب��دال م��ن ري ��ال م��دري��د ‪،‬‬ ‫ب�سبب «ال�سلطة اخلا�صة» التي يحظى بها‬ ‫النادي الكتالوين‪.‬‬ ‫يعلن اليويفا بعد غ��د اجلمعة عقوبة‬ ‫ثقيلة �ضد مورينيو ‪ ،‬الذي حرم من اجللو�س‬ ‫داخ��ل امللعب يف مباراة الأم�س بعد تعر�ضه‬ ‫للطرد خالل مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫و�صفت «م��ارك��ا» �أداء احلكم دي بليكر‬ ‫ب�أنه «ب�شع»‪ ،‬م�شرية �إىل �أن هدف هيجوين‬ ‫«كان �صحيحا متاما»‪.‬‬ ‫�أوردت ال�صحيفة ت���ص��ري�ح��ات حار�س‬ ‫املرمى �إيكر كا�سيا�س التي قال فيها‪« :‬لقد‬ ‫�أ�سقطونا»‪ ،‬وكذلك ت�صريحات كري�ستيانو‬ ‫رون��ال��دو ال �ت��ي ق��ال ف�ي�ه��ا‪« :‬ال �ع��ام املقبل‪..‬‬ ‫عليهم ف�ق��ط �أن مي�ن�ح��وا ال�ل�ق��ب مبا�شرة‬ ‫لرب�شلونة»‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪� ،‬أك ��دت �صحيفة «�آ� ��س» �أن‬ ‫ري ��ال م��دري��د «خ���س��ر ب �� �ش��رف»‪ ،‬ث��م ن�صحت‬ ‫رئي�س النادي فلورنتينو برييز ‪« ،‬بال�شكوى‬ ‫ب�صوت عايل» �إىل اليويفا �ضد «ما حدث يف‬ ‫الدور قبل النهائي»‪.‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫الفيفا يحدد جدو ًال‬ ‫زمني ًا لتطبيق تقنية خط املرمى‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن االحتاد الدويل لكرة القدم (فيفا) م�ساء �أول من �أم�س الثالثاء‬ ‫حتديد جدول زمني لتطبيق التقنية التي تو�ضح جتاوز الكرة خط املرمى‬ ‫من عدمه‪.‬‬ ‫وق��رر جمل�س االحت��اد ال��دويل لكرة القدم (�إي �ف��اب)‪ ،‬املخول بو�ضع‬ ‫قواعد وق��وان�ين ك��رة ال�ق��دم‪ ،‬خ�لال اجتماع يف �آذار متديد ف�ترة جتربة‬ ‫ا�ستخدام تقنية خط املرمى‪.‬‬ ‫ويف ب�ي��ان �أ� �ص��دره الفيفا‪ ،‬وج��ه �إي �ف��اب ال��دع��وة ل�ع��دد م��ن ال�شركات‬ ‫للم�شاركة يف هذه التجارب‪.‬‬ ‫وذكر البيان‪« :‬االختبارات �ستجري على مرحلتني يف ا�ستاد كرة قدم‬ ‫يجري اختياره من ال�شركة املزودة بالأدوات التكنولوجية‪ ،‬وبالت�شاور مع‬ ‫الفيفا‪ .‬ولدى ال�شركات مهلة حتى الثالث من حزيران‪/‬يونيو كي تتقدم‬ ‫بطلب امل�شاركة للفيفا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان‪« :‬خالل املرحلة الأوىل من االختبارات (بني �أيلول‪/‬‬ ‫�سبتمرب وكانون �أول ‪� )2011‬سيجرى فح�ص كل نظام‪� ..‬أثناء النهار ويف‬ ‫الليل حتت الأ�ضواء الكا�شفة»‪.‬‬ ‫وذكر الفيفا �أنه مبجرد اكتمال االختبارات‪� ،‬سيعلن معهد االختبارات‬ ‫بالت�شاور مع �إيفاب‪ ،‬قائمة خمت�صرة ب�أ�سماء ال�شركات التي �ستخو�ض‬ ‫املرحلة الثانية من االختبارات‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان‪« :‬وعندما تخو�ض �شركة املرحلة الثانية من االختبارات‬ ‫(بني �آذار وحزيران ‪� )2012‬ستجرى جت��ارب على م�ستوى �أعلى ل�ضمان‬ ‫تقييم �أكرث دقة لأداء التقنية ولتقدمي حتليل �إح�صائي �شامل»‪.‬‬

‫بات�شوكا ي�ضع جميع العبيه يف قائمة االنتقاالت‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ع��ر���ض بات�شوكا ال��ذي يلعب يف ال ��دوري املك�سيكي ل�ك��رة ال�ق��دم كل‬ ‫العبيه للبيع �أم�س الثالثاء بعد خم�سة �أ�شهر فقط من م�شاركته يف ك�أ�س‬ ‫العامل للأندية‪.‬‬ ‫وانتهى املو�سم بالن�سبة لبات�شوكا الفائز بدوري �أبطال �أمركا ال�شمالية‬ ‫والو�سطى والكاريبي العام املا�ضي عقب �إخفاقه يف الت�أهل لدور الثمانية‬ ‫يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وقال جمل�س �إدارة بات�شوكا يف بيان‪« :‬قررنا بعد اجتماع ملجل�س الإدارة‬ ‫عر�ض جميع العبي الفريق الأول للبيع»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬ه��ذا ال يعني رحيلهم‪ ،‬لكنهم ميلكون خيار الرحيل �إذا‬ ‫متا�شى ذلك مع م�صلحتهم وم�صلحة النادي»‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ت�شكيلة بات�شوكا مهاجم منتخب ب��اراغ��واي �إدغ��ار بينيتز‬ ‫والثالثي الكولومبي ميغل كالريو ويوليان انت�شيكو وفرانكو اريزاال‬ ‫والأمريكيني �إيركولي�س غوميز وخو�سيه توري�س‪.‬‬ ‫وخ�سر بات�شوكا �أمام مازميبي بطل �أفريقيا والكونغو الدميقراطية‬ ‫يف دور الثمانية لك�أ�س العامل للأندية يف �أبوظبي يف كانون الأول‪/‬دي�سمرب‬ ‫املا�ضي واحتل الفريق املك�سيكي املركز اخلام�س يف البطولة التي ي�شارك‬ ‫فيها �أبطال االحتادات القارية ال�ستة‪.‬‬

‫براغا ي�سعى ملنع النهائي‬ ‫املرتقب بني بورتو وبنفيكا يف اليوروبا ليغ‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ب��راغ��ا ال�برت�غ��ايل الذي‬ ‫ال ميلك ت��اري�خ�ي�اً �أوروب �ي �اً جميداً‬ ‫�إىل ال��وق��وف ح��ائ� ً‬ ‫لا دون النهائي‬ ‫احل� �ل ��م ال � ��ذي ي �ت �م �ن��اه ك ��ل ع�شاق‬ ‫ك��رة ال �ق��دم ح��ول ال �ع��امل واملتمثل‬ ‫ببلوغ الغرميني التقليديني للكرة‬ ‫الربتغالية ب��ورت��و وبنفيكا مباراة‬ ‫القمة املقررة يف دبلن يف ‪ 18‬احلايل‪،‬‬ ‫وذلك عندما يلتقي الأخري يف �إياب‬ ‫ال��دور ن�صف النهائي من م�سابقة‬ ‫يوروبا ليغ اليوم اخلمي�س‪.‬‬ ‫وك��ان ب��راغ��ا خ�سر �أم��ام بنفيكا‬ ‫ذهاباً على ملعب ال لوز يف العا�صمة‬ ‫الربتغالية ‪ ،2-1‬ويحتاج �إىل الفوز‬ ‫بهدف نظيف لي�ضمن بلوغه املباراة‬ ‫النهائية‪.‬‬ ‫وح�ق��ق ب��راغ��ا امل �ف��اج ��أة املو�سم‬ ‫املا�ضي عندما انتزع لقب الدوري‬ ‫الربتغايل و�شارك يف دوري �أبطال‬ ‫�أوروب � � ��ا يف م�ط�ل��ع امل��و� �س��م احلايل‬ ‫واحتل املركز الثالث يف جمموعته‬ ‫ليكمل امل�شوار يف يوروبا ليغ‪.‬‬ ‫وجن ��ح ب��راغ��ا يف ال�ت�غ�ل��ب على‬ ‫�آر� �س �ن��ال الإن�ك�ل�ي��زي ال �ق��وي يف دور‬ ‫امل�ج�م��وع��ات وب��ال �ت��ايل ف ��إن��ه يدخل‬ ‫م �ب��ارات��ه � �ض��د ب�ن�ف�ي�ك��ا مبعنويات‬ ‫عالية‪.‬‬ ‫ويعترب الع��ب و�سطه لياندرو‬ ‫�سالينو ب� ��أن ال �ه��دف ال ��ذي �سجله‬ ‫فريقه ذه��اب �اً خ��ارج �أر� �ض��ه �سيكون‬ ‫ثميناً ج ��داً خ���ص��و��ص�اً ب� ��أن فريقه‬

‫براغا الربتغايل ي�سعى للو�صول �إىل النهائي على ح�ساب مواطنه بنفيكا وحرمان ع�شاق الكرة من مواجهة قمة‬

‫ي�ت�م�ت��ع ب���س�ج��ل ق� ��وي ع �ل��ى �أر�ضه‬ ‫حيث ف��از الفريق يف �ست مباريات‬ ‫من �أ�صل �ست خا�ضها يف امل�سابقات‬ ‫الأوروب �ي��ة‪ ،‬ومل تهتز �شباكه �سوى‬ ‫ثالث مرات‪.‬‬ ‫وقال �سالينو‪« :‬قد نكون خ�سرنا‬ ‫م�ب��اراة ال��ذه��اب لكن ال�ه��دف الذي‬ ‫�سجلناه يعو�ض خيبة اخل�سارة»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬لدينا فر�صة رائعة‬

‫لبلوغ املباراة النهائية ونحن واثقون‬ ‫�إنه يف حال جنحنا يف تكرار عرو�ضنا‬ ‫القوية على �أر�ضنا كما فعلنا هذا‬ ‫املو�سم‪ ،‬ف�إننا ن�ستطيع بلوغ هدفنا»‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ي�أمل بنفيكا يف بلوغ‬ ‫النهائي والتفوق على بورتو الذي‬ ‫توج بط ً‬ ‫ال للدوري املحلي بفارق ‪21‬‬ ‫نقطة عن مناف�سه اللدود‪.‬‬ ‫�أما املباراة الثانية يف هذا الدور‬

‫والتي جتمع فياريال الإ�سباين مع‬ ‫ب��ورت��و ال�ب�رت �غ��ايل‪ ،‬ف���س�ت�ك��ون على‬ ‫الأرج ��ح حت�صيل حا�صل بالن�سبة‬ ‫�إىل ال�ث��اين ال��ذي تقدم ذه��اب�اً ‪1-5‬‬ ‫بف�ضل رباعية ملهاجمه فالكاو ويبدو‬ ‫مر�شحاً لإحراز اللقب الذي توج به‬ ‫ع��ام ‪ 2003‬ب�ق�ي��ادة امل ��درب ال�شهري‬ ‫جوزيه مورينيو (ي�شرف على ريال‬ ‫مدريد حالياً)‪.‬‬

‫رودي�شا ين�ضم للغائبني‬ ‫عن لقاء الدوحة املا�سي لألعاب القوى‬

‫�سيتي يحدد ‪ 55‬مليون يورو �سعر ًا لتيفيز‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي�ب��دو �أن ن��ادي مان�ش�سرت �سيتي الإن�ك�ل�ي��زي ل�ك��رة ال�ق��دم ق��رر عدم‬ ‫اال�ستغناء عن مهاجمه الأرجنتيني كارلو�س تيفيز �إال بال�سعر املنا�سب‬ ‫بعدما ترددت �أنباء عن و�ضع مبلغ ‪ 50‬مليون جنيه �إ�سرتليني (‪ 55‬مليون‬ ‫يورو) ثمنا لالعب �إذا كان يريد االنتقال من �صفوف الفريق الإنكليزي‬ ‫هذا ال�صيف‪.‬‬ ‫و�سجل تيفيز‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 27‬عاماُ‪ 19 ،‬هدفاً ل�سيتي خالل ‪28‬‬ ‫مباراة لعبها مع الفريق بالدوري الإنكليزي املمتاز هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وي�سعى تيفيز‪ ،‬الذي مت �إقناعه بالبقاء مع مان�ش�سرت �سيتي بعدما‬ ‫قدم طلباً لالنتقال من الفريق يف وقت �سابق من هذا املو�سم ‪ ،‬للرحيل‬ ‫عن �صفوف �سيتي هذا ال�صيف‪.‬‬ ‫ولكن �صحيفة «تيليغراف» الربيطانية �أ�شارت �إىل �أن �سيتي لن يقبل‬ ‫ب�أقل من ‪ 50‬مليون �إ�سرتليني مقابل التنازل عن قائد الفريق الذي‬ ‫مازال عقده معه ميتد لثالثة �أعوام �أخرى‪.‬‬ ‫ويبتعد تيفيز حاليا عن املالعب لإ�صابته ب�شد يف �أربطة ال�ساق وي�أمل‬ ‫الالعب الأرجنتيني �أن يتماثل لل�شفاء يف الوقت املنا�سب للحاق مبباراة‬ ‫فريقه يف نهائي ك�أ�س االحتاد الإنكليزي �أمام �ستوك �سيتي منت�صف ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬

‫ان�سحب الكيني ديفيد رودي�شا حامل الرقم‬ ‫القيا�سي العاملي يف �سباق العدو مل�سافة ‪ 800‬مرت‪،‬‬ ‫وم�ن��اف���س��ه ال��رئ�ي���س��ي ال �� �س��وداين �أب��وب �ك��ر كاكي‪،‬‬ ‫م��ن اللقاء الأول ل�ل��دوري املا�سي لأل�ع��اب القوى‬ ‫والذي �سيقام يف العا�صمة القطرية الدوحة غدا‬ ‫اجلمعة‪.‬‬ ‫وال ي ��زال رودي���ش��ا �أف���ض��ل ري��ا��ض��ي يف العامل‬ ‫ل�ع��ام ‪ 2010‬يتعافى م��ن �إ��ص��اب��ة يف ال���س��اق‪ ،‬بينما‬ ‫عانى كاكي بطل العامل مرتني داخل القاعات من‬ ‫تقل�صات ع�ضلية خالل التدريبات‪.‬‬ ‫وقال رودي�شا يف بيان‪�« :‬أنا حزين للغاية لعدم‬ ‫متكني م��ن امل�شاركة يف ال��دوح��ة التي ب��د�أت فيها‬ ‫مو�سمي ال�صيفي يف �آخر �أربعة موا�سم»‪.‬‬ ‫وب� ��د�أ رودي �� �ش��ا ع ��ام ‪ 2011‬يف ��س�ب��اق ملبورن‬ ‫و�سجل دقيقة واحدة و‪ 43.88‬ثانية يف �آذار املا�ضي‬ ‫وهو �أف�ضل زمن يف العامل هذا العام‪.‬‬ ‫وان�سحب العديد من املت�سابقني الكبار من‬ ‫ل�ق��اء ال��دوح��ة ب�سبب اال��س�ت�ع��داد لبطولة العامل‬ ‫والتي �ستقام يف دايجو بكوريا اجلنوبية بني ‪� 27‬آب‬

‫ومع غياب اجلامايكي �أو�سني بولت ومواطنه‬ ‫�آ��س��اف��ا ب��اول والأم�ي�رك��ي تاي�سون غ��اي‪ ،‬ي�ب��دو �أن‬ ‫�سباق ‪ 100‬مرت لن يجتذب ��الهتمام اجلماهريي‬ ‫املطلوب‪.‬‬ ‫وكان من املتوقع �أن ي�صبح �سباق ‪ 800‬مرت هو‬ ‫الأكرث �إثارة يف جدول املناف�سات قبل �أنباء ان�سحاب‬ ‫رودي�شا وكاكي‪.‬‬ ‫و��س�ت���ص�ب��ح م���س��اب�ق��ة رم ��ي ال �ك��رة احلديدية‬ ‫للرجال ذات �أهمية �أكرب عندما يدخل الأمريكي‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان ك��ان�ت��وي��ل ب�ط��ل ال �ع��امل داخ ��ل وخ��ارج‬ ‫القاعات مواجهة مع مواطنه وغرميه ري�سي هوفا‬ ‫ومناف�سه ال�شر�س البولندي توما�س مايف�سكي‬ ‫بطل الأوملبياد‪.‬‬ ‫وت �ي��دي ت��ام�غ��و ب�ط��ل ال �ع��امل و�أوروب� � ��ا داخل‬ ‫القاعات هو املر�شح الأبرز للفوز مب�سابقة الوثب‬ ‫الإ�صابة حرمت الكيني ديفيد رودي�شا من امل�شاركة الثالثي للرجال‪.‬‬ ‫وقال الفرن�سي تاجمو لل�صحفيني‪�« :‬أنا �سعيد‬ ‫والرابع من �أيلول‪.‬‬ ‫للغاية للعودة �إىل ال��دوح��ة‪ ،‬ب��د�أ هنا م�شواري يف‬ ‫و� �س �ب��اق ‪ 100‬م�ت�ر ل �ي ����س � �ض �م��ن املناف�سات التطور حقاً‪ ،‬اجلماهري يف الدوحة ببطولة العامل‬ ‫الر�سمية للقاء الدوحة‪ ،‬لكنه �أ�ضيف �إىل اجلدول داخ��ل القاعات العام املا�ضي كانت رائعة و�أمتنى‬ ‫بناء على رغبة املنظمني املحليني‪.‬‬ ‫تقدمي عر�ض جيد يوم اجلمعة»‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫الأهلي ي�ستعيد املركز الثاين يف الدوري امل�صري‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستعاد االهلي حامل اللقب يف‬ ‫االعوام ال�ستة االخرية املركز الثاين‬ ‫وق�ل����ص ال �ف��ارق ب�ي�ن��ه وب�ي�ن غرميه‬ ‫التقليدي ال��زم��ال��ك املت�صدر اىل ‪4‬‬ ‫ن �ق��اط ب �ف��وزه ال���ص�ع��ب ع�ل��ى �ضيفه‬ ‫اجل ��ون ��ة ‪� �-1‬ص �ف��ر �أول م ��ن �أم�س‬ ‫ال�ث�لاث��اء يف خ�ت��ام امل��رح�ل��ة التا�سعة‬ ‫ع���ش��رة م��ن ال � ��دوري امل �� �ص��ري لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫و� �س �ج��ل ا� �س��ام��ة ح���س�ن��ي هدف‬ ‫امل� � � �ب � � ��اراة ال� ��وح � �ي� ��د يف ال ��دق �ي �ق ��ة‬ ‫ال�ساد�سة‪.‬‬ ‫وهو الفوز التا�سع لالهلي هذا‬ ‫املو�سم فرفع ر�صيده اىل ‪ 36‬نقطة‬ ‫مقابل ‪ 40‬نقطة للزمالك الذي كان‬ ‫�سقط يف ف��خ التعادل ام��ام م�ضيفه‬ ‫اال�سماعيلي �صفر‪�-‬صفر االثنني يف‬ ‫افتتاح املرحلة‪.‬‬ ‫وان� � ��دف� � ��ع االه� � �ل � ��ي هجوميا‬ ‫م��ع ب��داي��ة ال �� �ش��وط االول و�أح ��دث‬ ‫اجل � ��زائ � ��ري ام �ي��ر � �س �ع �ي��ود ف ��ارق ��ا‬ ‫بتمريراته املتقنة ومراوغاته و�شكل‬ ‫خ �ط��ورة ك�ب�يرة ع�ل��ى م��رم��ي حممد‬ ‫عبد املن�صف وك��ان حم��ورا رئي�سيا‬ ‫يف �سيطرة االهلي على و�سط امللعب‬ ‫مبكرا‪.‬‬ ‫وك ��اد �سعيود يفتتح الت�سجيل‬ ‫يف الدقيقة ال��راب�ع��ة عندما انطلق‬ ‫حم �م��د ن ��اج ��ي ج� ��دو م ��ن اجلانب‬ ‫االي�سر وم��رر كرة اىل ح�سني الذي‬ ‫��س��دده��ا ب �ق��وة ارت� ��دت م��ن احلار�س‬ ‫عبد املن�صف اىل �سعيود غري املراقب‬ ‫ل�ك�ن��ه � �س��دد ب �غ��راب��ة ب �ج��وار القائم‬ ‫االمين (‪.)4‬‬ ‫وجن� � � ��ح االه � � �ل� � ��ي يف اف� �ت� �ت ��اح‬ ‫الت�سجيل بعد دقيقتني اثر متريرة‬ ‫على طبق من ذهب من �سعيود اىل‬ ‫ح�سني ال��ذي ك�سر م�صيدة الت�سلل‬ ‫وان�ف��رد بعبد املن�صف و�سددها على‬ ‫ميينه (‪.)6‬‬ ‫وا�ستمرت الفر�ص ال�ضائعة من‬ ‫ال�ف��ري�ق�ين اب��رزه��ا ل�لاه�ل��ي عندما‬ ‫انطلق �أحمد نبيل مانغه من اجلانب‬ ‫االمين ولعب كرة اىل ح�سني الذي‬ ‫ا��س�ت��دار ح��ول نف�سه و��س��دده��ا بقوة‬ ‫ابعدها عبد املن�صف اىل ركنية (‪،)19‬‬

‫الأهلي فاز على اجلونة ‪� -1‬صفر وقل�ص الفارق �أمام املت�صدر الزمالك �إىل ‪ 4‬نقاط‬

‫ثم تلقى جدو متريرة بينية من امري‬ ‫�سعيود فانفرد و�سدد فوق اخل�شباب‬ ‫الثالث للمرة اخلايل (‪.)24‬‬ ‫ورد اجل ��ون ��ة ب ��ان �ف ��راد لعرفة‬ ‫ال���س�ي��د ت���ص��دى ل��ه ح��ار���س االهلي‬ ‫احمد عادل عبد املنعم برباعة (‪،)11‬‬ ‫واخر ل�شريف ا�شرف تدخل املدافع‬ ‫احمد ال�سيد وابعد اخلطر (‪.)35‬‬ ‫وبدا ال�شوط الثاين �سريعا من‬ ‫جانب االهلي اثر نزول احمد ح�سن‬ ‫بديال جل��دو لتن�شيط و�سط امللعب‬ ‫وغ �ل��ق مم � ��رات امل � ��رور ع �ل��ى العبي‬ ‫اجل��ون��ة وب ��د�أ اخل�ط��ر ع�ل��ى املريني‬ ‫ل �� �ص��ال��ح االه� �ل ��ي ع ��ن ط��ري��ق اب ��رز‬ ‫��س�ع�ي��ود ال ��ذي ان�ط�ل��ق م��ن اجلانب‬ ‫االي �� �س��ر و�� �س ��دد ك� ��رة ق��وي��ة بجوار‬ ‫القائم االمين (‪.)49‬‬ ‫ورد اجلونة بت�سديدة نور ال�سيد‬ ‫ابعدها عبد املنعم اىل ركنية (‪،)56‬‬ ‫ور�أ��س�ي��ة عرفة ال�سيد خ��ارج املرمى‬ ‫(‪.)72‬‬

‫وحقق االحتاد ال�سكندري فوزه‬ ‫االول على ملعبه هذا املو�سم عندما‬ ‫تغلب على �ضيفه امل�صري ‪.1-3‬‬ ‫وه� ��و ال� �ف ��وز ال �ث��ال��ث لالحتاد‬ ‫ال�سكندري ه��ذا املو�سم واالول منذ‬ ‫تغلبه على م�ضيفه حر�س احلدود‬ ‫‪�-2‬صفر يف ‪ 26‬ت�شرين االول املا�ضي‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا ب ��ان ف� ��وزه االول ك ��ان خ ��ارج‬ ‫ق ��واع ��ده اي �� �ض��ا وك� ��ان ع �ل��ى ح�ساب‬ ‫اجلونة بالنتيجة ذاتها يف ‪ 19‬ايلول‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وو� � �ض ��ع االحت � � ��اد ال�سكندري‬ ‫ح��دا ل�سل�سلة من االخفاقات يف ‪10‬‬ ‫م�ب��ارت��ات متتالية خ�سر يف ‪ 7‬منها‬ ‫وت�ع��ادل يف ‪ 3‬منها ادت اىل تراجعه‬ ‫اىل املركز االخري‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان امل� � ��� � �ص � ��ري ال � � �ب� � ��ادىء‬ ‫ب��ال�ت���س�ج�ي��ل ع�ب�ر اي� �ه ��اب امل�صري‬ ‫القادم من املقاولون العرب (‪)4+45‬‬ ‫وادرك حم� �م ��د امل� ��ر�� ��س ال� �ت� �ع ��ادل‬ ‫لالحتاد ال�سكندري (‪ )5+45‬قبل ان‬

‫ي�سجل هدفني يف الدقائق االخرية‬ ‫من املباراة امن بها فوزه عرب يو�سف‬ ‫عبد الرحيم (م��ن رك�ل��ة ج��زاء ‪)85‬‬ ‫واملر�سي (‪.)87‬‬ ‫وانع�ش االحتاد ال�سكندري اماله‬ ‫بالبقاء بعدما رف��ع ر�صيده اىل ‪15‬‬ ‫نقطة‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد امل�صري‬ ‫عند ‪ 23‬نقطة يف املركز الثامن‪.‬‬ ‫وف�شل انبي يف مباراته اخلام�سة‬ ‫ع� �ل ��ى ال� � �ت � ��وايل يف حت �ق �ي��ق ال� �ف ��وز‬ ‫ب �� �س �ق��وط��ه يف ف ��خ ال� �ت� �ع ��ادل للمرة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل وك��ان��ت امام‬ ‫�ضيفه �سموحة ‪.1-1‬‬ ‫وك � � ��ان ان � �ب� ��ي يف ط ��ري� �ق ��ه اىل‬ ‫حتقيق ال �ف��وز ب�ع��دم��ا ت �ق��دم بهدف‬ ‫للغاين ديفونيه يف الدقيقة ‪ ،85‬لكن‬ ‫مواطنه غودوين اترام ادرك التعادل‬ ‫ل�سموحه يف الدقيقة ‪.90‬‬ ‫ورفع انبي ر�صيده اىل ‪ 29‬نقطة‬ ‫يف املركز اخلام�س مقابل ‪ 17‬نقطة‬ ‫ل�سموحة الرابع ع�شر‪.‬‬

‫�سعود بن عبد الرحمن‬ ‫ي�ؤكد �إقامة الدورة العربية يف موعدها‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أك��د ال�شيخ �سعود بن عبد الرحمن �آل ثاين‬ ‫امني عام اللجنة االوملبية القطرية ورئي�س اللجنة‬ ‫املنظمة لدورة االلعاب العربية الثانية ع�شرة اقامة‬ ‫مناف�سات الدورة يف موعدها املحدد يف الدوحة من‬ ‫‪ 9‬اىل ‪ 23‬كانون االول املقبل‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ �سعود يف ت�صريح لوكالة «فران�س‬ ‫بر�س» �أم�س االرب�ع��اء‪�« :‬إن دورة االلعاب العربية‬ ‫�ستقام يف موعدها واالح ��داث اجل��اري��ة يف بع�ض‬

‫ال��دول العربية ل��ن ت��ؤث��ر على اقامتها يف املوعد‬ ‫املحدد»‪ ،‬متمنيا «ان ي�سود الهدوء واالمن واالمان‬ ‫كل الدول العربية»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬مل نتلق �أي اعتذارات وجميع الدول‬ ‫حري�صة على امل�شاركة يف ال��دورة العربية الثانية‬ ‫ع�شرة والتي تعمل قطر بتوجيهات من ال�شيخ متيم‬ ‫بن حمد ال ثاين ويل العهد رئي�س اللجنة االوملبية‬ ‫على ان تكون يف م�صاف الدورة االوملبية من كافة‬ ‫النواحي‪ ،‬ولهذا قرر منح مكاف�آت مالية لالبطال‬ ‫ال��ذي��ن يحققون م�ي��دال�ي��ات وك��ذل��ك م�ك��اف��آت ملن‬

‫يحطمون االرقام العربية بهدف حتفيز الالعبني‬ ‫على تقدمي اف�ضل ما لديهم واثراء املناف�سات فنيا‬ ‫لتكتمل �سمفونية النجاح واالبهار»‪.‬‬ ‫واو�ضح‪�« :‬إننا يف اللجنة املنظمة ن�سبق اخلطة‬ ‫التي مت و�ضعها لتنظيم ال��دورة ونعمل على قدم‬ ‫و�ساق يف جميع جلان الدورة من اجل االنتهاء من‬ ‫امل�ه��ام املكلفة بها قبل ف�ترة طويلة م��ن انطالق‬ ‫امل �ن��اف �� �س��ات»‪ ،‬م�ت��وق�ع��ا «م �� �ش��ارك��ة ح ��وايل ‪ 8‬االف‬ ‫ريا�ضي وريا�ضية ميثلون تقربا كل الدول العربية‬ ‫ويتناف�سون يف ‪ 34‬لعبة من خالل ‪ 39‬مناف�سة»‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫ميامي يتقدم على �سلتيك�س‬ ‫‪�-2‬صفر يف الدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خطا ميامي هيت خطوة هامة نحو بلوغ نهائي املجموعة ال�شرقية اثر‬ ‫تقدمه على مناف�سه بو�سطن �سلتيك�س ‪�-2‬صفر بفوزه عليه ‪ 91-102‬يف املباراة‬ ‫الثانية بينهما يف الدور ن�صف النهائي‪ .‬ومرة جديدة فر�ض جنم ميامي لوبرون‬ ‫جيم�س نف�سه جنما للمباراة بت�سجيله ‪ 35‬نقطة منها ‪ 24‬يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫و�ساهم زم�ي�لاه دواي��ن واي��د (‪ 28‬نقطة)‪ ،‬وكري�س ب��و���ش (‪ 17‬نقطة و‪11‬‬ ‫متابعة) يف تامني الفوز الثاين لفريقهم‪ ،‬اي ان الثالثي �سجل ‪ 80‬نقطة من‬ ‫ا�صل ‪ 102‬نقطة‪ .‬وح�سم ميامي النتيجة يف الدقائق اخلم�س االخ�يرة عندما‬ ‫�سجل ‪ 14‬نقطة متتالية بعد ان جنح بو�سطن يف معادلة النتيجة ‪.80-80‬‬ ‫وا�شاد جيم�س بروح الت�ضامن ال�سائدة يف الفريق بقوله «ندرك متاما بان‬ ‫الطريقة الوحيدة حل�سم املباريات يف م�صلحتنا يف البالي اوف هو االعتماد‬ ‫على دفاع قوي‪ ،‬قام كل العب بواجبه وحل مكان زميل له عندما كان االخري يف‬ ‫و�ضعية �صعبة‪ ،‬لقد ج�سدنا روح الت�ضامن يف ما بيننا»‪.‬‬ ‫و�سجل راجون روندو ‪ 20‬نقطة للخا�سر وجنح يف ‪ 12‬متابعة‪ ،‬وا�ضاف كيفن‬ ‫غارنيت ‪ 16‬نقطة وزميله بول بري�س ‪.13‬‬ ‫وي�ست�ضيف بو�سطن املباراة الثالثة على ملعبه‪.‬‬ ‫واعترب راي الن بان تخلف فريقه �صفر‪ 2-‬ال ي�شعر الالعبني باي قلق وقال‬ ‫يف هذا ال�صدد «ال ن�شعر باي خوف من جراء تخلفنا ول�سنا م�ضطربني»‪ .‬يذكر‬ ‫ان ميامي خ�سر امام بو�سطن يف الدور االول من البالي اوف املو�سم املا�ضي‪ ،‬كما‬ ‫خ�سر امامه ثالث مرات يف اربع مباريات خالل املو�سم احلايل‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية‪ ،‬ادرك اوكالهوما �سيتي التعادل ‪ 1-1‬مع مناف�سه ممفي�س‬ ‫غريزليز بفوزه عليه ‪ 102-111‬يف املباراة الثانية بينهما‪.‬‬ ‫و�ساهم العبان ب�شكل كبري يف فوز اوكالهوما وهما كيفن دوران��ت ورا�سل‬ ‫و�ستربوك اللذان �سجال ‪ 26‬و‪ 24‬نقطة على التوايل‪.‬‬ ‫وح�سم اوك�لاه��وم��ا امل �ب��اراة بف�ضل العبيه االحتياطيني يف مطلع الربع‬ ‫االخري حيث �سجلوا ‪ 18‬نقفطة مقابل ‪ 6‬ملناف�سيهم بينها ثالث رميات ثالثية‬ ‫الريك ماينور و�سبع نقاط جي�س هاردن‪.‬‬ ‫اما اف�ضل م�سجل يف �صفوف ممفي�س فكان مايك كونلي (‪ 24‬نقطة)‪ ،‬اما زاك‬ ‫راندولف ومارك غازول اللذان �سجال ‪ 52‬نقطة يف املباراة االوىل بني الفريقني‪،‬‬ ‫فاكتفيا هذه املرة ب‪ 28‬نقطة (‪ 15‬لالول و‪ 13‬للثاين)‪ .‬وي�سعى ممفي�س اىل ان‬ ‫ي�صبح اول فريق يحتل املركز الثامن يف الدور االول ويبلغ نهائي املجموعة‪.‬‬

‫ديريك روز �أف�ضل العب يف املو�سم احلايل‬ ‫للدوري الأمريكي للمحرتفني‬ ‫�شيكاغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اختري �صانع �ألعاب �شيكاغو بولز ديريك روز �أف�ضل العب للمو�سم احلايل‬ ‫لي�صبح �أ�صغر جنم يفوز بهذا اللقب يف دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وتقدم روز (‪ 22‬عاما) على داويت هاوارد جنم اورالن��دو ماجيك الذي بات اول‬ ‫العب يف ال��دوري يح�صل على جائزة اف�ضل مدافع يف ال��دوري للمو�سم الثالث‬ ‫على التوايل‪ ،‬وعلى لوبرون جيم�س احلائز على جائزة اف�ضل العب يف املو�سمني‬ ‫املن�صرمني‪ .‬وحل كوبي براينت العب لو�س اجنلي�س ليكرز يف املركز الرابع وجنم‬ ‫اوكالهوما �سيتي كيفن دورانت يف املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وب��د�أ روز اللعب يف ال��دوري االمريكي بعد ان�ضمامه اىل �صفوف �شيكاغو‬ ‫بولز قبل ‪ 3‬موا�سم وقد متكن من ت�سجيل معدل ‪ 25‬نقطة و‪ 7،7‬متريرات حا�سمة‬ ‫و‪ 4 ،1‬متابعات دفاعية منذ مطلع املو�سم‪ .‬و�سبق لال�سطورة مايكل جوردان ان‬ ‫ح�صل على جائزة اف�ضل الع��ب يف ال��دوري االمريكي ‪ 5‬م��رات ك��ان �آخرها عام‬ ‫‪ 1998‬عندما كان يدافع عن الوان �شيكاغو بولز بالذات‪.‬‬

‫الأندية الإيطالية تتنازع‬ ‫حول عائدات البث التليفزيوين للدوري‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫دخلت �أندية القمة يف دوري الدرجة الأوىل الإيطايل لكرة القدم يف خالف‬ ‫حمتدم مع الأندية ال�صغرية �إزاء التوقيع على اتفاقية حلقوق البث التليفزيوين‬ ‫‪ ،‬والتي ت�ستند �إىل حجم امل�شجعني الذي يزعم كل فريق �أنه ميلكه‪.‬‬ ‫ومت ت�أجيل اجتماع كان مقررا الثالثاء يتعلق بتوزيع نحو ‪ 200‬مليون يورو‬ ‫(‪ 297‬مليون دوالر) تخ�ص املو�سم املقبل‪ ،‬للمرة الثالثة منذ منت�صف �إبريل‬ ‫املقبل‪ .‬وطالب نحو ‪ 15‬ناديا �صغريا رابطة ال��دوري الإي�ط��ايل �أن يتم توزيع‬ ‫الأم ��وال املجمعة م��ن ال�شبكات التليفزيونية‪ ،‬وفقا ال�ستطالعات ل�ل��ر�أي يتم‬ ‫�إجرا�ؤها عرب وكاالت كري�سبي ودوك�سا و�سبورت اند ماركت‪.‬‬ ‫ورف�ض ميالن مت�صدر ترتيب الدوري الإيطايل وحامل اللقب �إنرت ميالن‬ ‫ويوفنتو�س ونابويل وروما هذا املقرتح ‪ ،‬مطالبني بتدخل االحتاد الإيطايل لكرة‬ ‫القدم ‪ ،‬الذي مل ي�صدر قراراه بعد‪.‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪� )5‬أيار (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1582‬‬

‫قراءة يف لقاءي الوحدات والفي�صلي يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫«الأخ�ضر» يلون طريقه بجمال و «الأزرق» عانى من طول الوقت‬

‫اللحظات الأخرية �أخرت ت�أهل الفي�صلي �إىل الدوري الثاين للجولة الأخرية‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ق��دم ممثلو ال�ك��رة الأردن �ي��ة يف بطولة‬ ‫ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم املطلوب‬ ‫منهم يف اجلولة اخلام�سة‪ ،‬على الرغم من‬ ‫�أن الوحدات �ضمن ت�أهله بوقت مبكر‪ ،‬وخرج‬ ‫متعادال دون �أه��داف �أمام الطلبة العراقي‪،‬‬ ‫فيما ك��ان الفي�صلي يقع يف مطب الوقت‬ ‫القاتل‪ ،‬وينتظر اجلولة الأخ�يرة لتحديد‬ ‫م�صريه بعد �أن تلقت �شباكه هدف التعادل‬ ‫�أم��ام اجلي�ش ال�سوري يف الدقيقة ال�سابعة‬ ‫من الوقت بدل ال�ضائع بعد �أن كان متقدما‬ ‫بهدف‪� ،‬إال �أن الفرحة مل تكتمل بالعودة من‬ ‫�سوريا ببطاقة الت�أهل الأوىل عن جمموعته‬ ‫الرابعة‪.‬‬ ‫اجلولة ال�ساد�سة والأخ�يرة من الدور‬ ‫الأول �ستكون حا�سمة بالن�سبة للفي�صلي‬

‫حت��دي��دا حيث يحتاج �إىل نقطة م��ن �أجل‬ ‫ال��و��ص��ول ر�سميا �إىل ال��دور ال�ث��اين يف ظل‬ ‫م�ن��اف���س�ت��ه امل�ح�ت��دم��ة م��ع ده ��وك العراقي‬ ‫واجل �ي ����ش ال �� �س��وري‪� .‬أم ��ا ال ��وح ��دات‪ ،‬ف�إنه‬ ‫�سيحط رحاله يف م�سقط لأداء الواجب �أمام‬ ‫ال�سويق العماين يف مباراة حت�صيل حا�صل‬ ‫بالن�سبة للفريقني‪ ،‬لكن الوحدات يريدها‬ ‫خ�ت��ام�ي��ة دون خ �� �س��ارة واخل � ��روج ب�صورته‬ ‫القوية التي بد�أها منذ املباراة الأوىل‪.‬‬ ‫الوحدات‪ ..‬كما يريد‬ ‫ع ��رف ال ��وح ��دات ك�ي��ف ي��دي��ر مباراته‬ ‫�أم��ام الطلبة العراقي مل يغال يف الناحية‬ ‫ال�ه�ج��وم�ي��ة‪ ،‬و�أع �ط��ى ال�ف��ري��ق امل�ن��اف����س ما‬ ‫ي�ستحق م��ن االح �ت��رام‪ ،‬ول �ه��ذا ف ��إن��ه كان‬ ‫الأكرث �سيطرة على الكرة ودانت له �أف�ضلية‬ ‫امل �ن��اورة يف منطقة العمليات‪ ،‬لكنه ابتعد‬ ‫عن ت�سجيل الأه ��داف‪ ،‬وك��ان ميني النف�س‬

‫الوحدات بقي يف �صدارة جمموعته دون خ�سارة‬

‫�أن يخرج ف��ائ��زا‪ ،‬خ��رج "الأخ�ضر" بنقطة‬ ‫ومثلها ك��ان ال�ضيف العراقي ينال لتبقى‬ ‫�آم��ال��ه ق��ائ�م��ة ح�ت��ى اجل��ول��ة الأخ �ي�رة التي‬ ‫�سي�ستقبل فيها الكويت الكويتي‪.‬‬ ‫الوحدات بات يعزف منفردا وي�ؤدي كرة‬ ‫القدم كما يرد هو يتحكم يف ال��رمت‪� ،‬أحيانا‬ ‫يرفعه وي�شكل خطورة على مرمى مناف�سيه‪،‬‬ ‫و�أحيانا يلتزم �أن يكون متو�سطا دون �إزعاج‬ ‫غريه وهذا ما فعله �أم��ام الطلبة‪ ،‬والهدف‬ ‫ك��ان التح�ضري اجل ��دي مل��واج�ه��ة كفر�سوم‬ ‫الأهم يف ذهاب ن�صف نهائي ك�أ�س الأردن‪.‬‬ ‫الفي�صلي ‪ ..‬مطب الوقت‬ ‫كان الفي�صلي يتغلب على كل الظروف‬ ‫التي �أحاطت مواجهته ال�صعبة �أمام اجلي�ش‬ ‫ال�سوري من غيابات و�إرهاق �سفر بعد عودته‬ ‫من الكويت �إىل عمان ليغادر منها فورا �إىل‬ ‫دم�شق لأداء واجبه الوطني ومتثيل الأردن‬

‫يف املحفل الآ�سيوي‪.‬‬ ‫"الأزرق" ك� ��ان ع �ن��د ح �� �س��ن الظن‬ ‫ب ��ه ومل ي �ت ��أث��ر ل �ل �ع��وام��ل ال �ت��ي واجهته‪،‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��د ب �ق��وة مل�ل�اق ��اة اجل �ي ����ش ال�سوري‬ ‫وب ��ال ��رغ ��م م ��ن احل ��ال ��ة ال �� �س �ي��ا� �س �ي��ة التي‬ ‫ت�ع�ي���ش�ه��ا � �س��وري��ا‪� ،‬إال �أن ال�ف�ي���ص�ل��ي قدم‬ ‫م� �ب ��اراة ج�م�ي�ل��ة ل �ل �غ��اي��ة‪ ،‬وف ��ر� ��ض جنومه‬ ‫�أف�ضليتهم على امل�ج��ري��ات قبل �أن يباغت‬ ‫ع�صام مبي�ضني ال�شباك ال�سورية بهدف‬ ‫ال �� �س �ب��ق‪� ،‬إال �أن احل �ك��م الإي� � ��راين هدايت‬ ‫مومبيني �أ�ضاف �شوطا ثالثا ومدد الوقت‬ ‫ال�ضائع التي احت�سبه لي�صبح "‪ "7‬دقائق‬ ‫بدال من "‪ ،"4‬وفيه كان حتما على اجلي�ش‬ ‫ال�سوري �أن يدرك التعادل ويحرم الفي�صلي‬ ‫من الت�أهل قبل مالقاة دهوك العراقي‪� ،‬إال‬ ‫�أن الفي�صلي عادة ما ينتظر املواقف ال�صعبة‬ ‫لت�أكيد تفوقه‪.‬‬

‫مهند العزة ‪� ..‬صناعة وحداتية فاخرة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ي�ب�ق��ى ن� ��ادي ال ��وح ��دات امل�ن�ت��ج الأول‬ ‫والأخري لالعبني النا�شئني‪ ،‬وهذا ما مييزه‬ ‫ع��ن بقية الأن��دي��ة‪ ،‬وي�ج�ع��ل م��ن دميومة‬ ‫م��وا��ص�ل��ة ��س�ط��وت��ه ع�ل��ى ال �ب �ط��والت �أم ��را‬ ‫حتميا‪ ،‬وبعيدا عن الت�سا�ؤالت التي تدور‬ ‫هنا �أو هناك ب�أنه ال يوجد يف «الأخ�ضر»‬ ‫خامات تدريبية جيدة قادرة على اكت�شاف‬ ‫امل ��واه ��ب ب��ال �� �ص��ورة امل �ط �ل��وب��ة وم ��ا ال�سر‬ ‫احل�ق�ي�ق��ي ب �ت��واج��د ك �ن��وز م��ن الالعبني‬ ‫هناك ف�إن ما يفند ذلك �أن النا�شئ عندما‬ ‫يلتحق بالوحدات ف�إنه يكون على قدر عال‬ ‫من املوهبة‪ ،‬لكنه يبقى بحاجة �إىل بع�ض‬ ‫ال�ت��دري�ب��ات وامل���ش��ارك��ة يف امل �ب��اري��ات حتى‬ ‫ي�صبح على درجة عالية من التميز‪.‬‬ ‫نذكر ذل��ك لنتحدث عن الع��ب ماهر‬ ‫��ش��ق ط��ري�ق��ه �إىل الأم� ��ام ب �ه��دوء وحافظ‬

‫على �ألقه ليكون حا�ضرا مع فرق الفئات‬ ‫العمرية ومن ثم لفت �إليه الأنظار ليتم‬ ‫ت��رف�ي�ع��ه �إىل ال�ف��ري��ق الأول‪ ،‬ح�ي��ث وجد‬ ‫فيه القدرة على �أداء الأدوار املطلوبة منه‬ ‫على �أكمل وجه‪ ،‬ولذلك ف�إن املدير الفني‬ ‫للوحدات الكرواتي دراغ��ان �أ�صر على �أن‬ ‫يتدرب هذا الواعد مع خرية العبي الأردن‬ ‫املوجودين يف ال��وح��دات ليكت�سب اخلربة‬ ‫والثقة بالنف�س ويكون جاهزا حني يطلب‬ ‫منه امل�شاركة‪.‬‬ ‫مهند ال�ع��زة ه��ذا ال�لاع��ب الوحداتي‬ ‫الذي ال زال يف ريعان �شبابه يعي �أن حجم‬ ‫امل�س�ؤولية امللقاة على عاتقه كبرية‪ ،‬كيف ال‬ ‫وهو قائد فريق ال�شباب الذي يعد م�ستقبل‬ ‫الكرة الوحداتية‪ ،‬والأمر الأهم من ذلك �أن‬ ‫اجلميع يتحدثون على �أنه البديل املنتظر‬ ‫لنجم النجوم ك��اب�تن ال��وح��دات «الفنان»‬ ‫ر�أفت علي‪ ،‬تلك الأمور جتعل العزة يبذل‬

‫امل��زي��د م��ن امل �ج �ه��ودات يف امل�ل�ع��ب لي�ؤكد‬ ‫على �أن��ه ق��ادر على �أن يحمل �آم��ال الكثري‬ ‫من اجلماهري الوحداتية املتعط�شة التي‬ ‫تت�ساءل منذ فرتة من �سيخلف ر�أفت علي‬ ‫يف املالعب ومن �سيتحفنا بفنياته العالية‬ ‫بعد اعتزاله لي�أتي العزة ويقول‪�« :‬أنا جاهز‬ ‫لهذا التحدي و�أمتنى �أن �أكون عند ح�سن‬ ‫ظن املحبني للوحدات»‪.‬‬ ‫مهند العزة �صناعة وحداتية بامتياز‬ ‫ت��درج يف ال�ف�ئ��ات العمرية قبل �أن يلم�س‬ ‫طريق النجومية بعد حني ومي�ضي نحو‬ ‫م�ستقبل م�شرق يريد من خالله �أن يكون‬ ‫�أح��د الأع�م��دة الرئي�سية يف الفريق الأول‬ ‫ب�أقرب وقت‪.‬‬ ‫ي� �ق ��ول ال� �ع ��زة ل �ـ«ال �� �س �ب �ي��ل» ع�شقت‬ ‫ال��وح��دات م�ن��ذ ��ص�غ��ري و�أح�ب�ب�ت��ه لدرجة‬ ‫اجل �ن��ون‪ ،‬ف�ه��ذا ال �ن��ادي يعني ي�� الكثري‪،‬‬ ‫�أت� ��� �ش ��رف ب �خ��دم �ت��ه وال �أف� �ك ��ر ب ��اخل ��روج‬

‫الشوط الثالث‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‬ ‫«�شباب دائم»‬ ‫اتيحت يل ام����س فر�صة م�شاركة كوكبة‬ ‫��ض�خ�م��ة م��ن ال ��زم�ل�اء وال��زم �ي�ل�ات يف جولة‬ ‫اعالمية على مرافق مدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ي ج ��دي ��د امل ��دي� �ن ��ة ومرافقها‬ ‫الريا�ضية والثقافية واالعالمية‬ ‫ت��وق �ف��ت خ �ل��ال اجل ��ول ��ة ع �ن��د حمطات‬ ‫م�ضيئة جتعلنا اك�ثر ت �ف��ا�ؤ ًال وث�ق��ة ب��دور درة‬ ‫امل��دن الريا�ضية االردن�ي��ة يف م�ستقبل حركتنا‬ ‫الريا�ضية وال�شبابية‪.‬‬ ‫ق�صر الثقافة بحلته اجلديدة ا�صبح معلماً‬ ‫ثقافياً ح�ضارياً ندعو كافة احتاداتنا وانديتنا‬ ‫الريا�ضية ومراكز ال�شباب وال�شباب ال�ستثماره‬ ‫يف احتفاالته الكربى‪.‬‬ ‫�ستاد عمان ال��دويل بحلة خ�ضراء زاهية‬ ‫ورائعة تعود اليه مطلع اال�سبوع القادم احلياة‬ ‫بعد غياب امتد لأكرث من عام‪.‬‬ ‫�ستاد عمان الدويل الذي ا�شتقنا اليه كثرياً‬ ‫ي�شكل يف املرحلة القادمة ا�ضافة جديدة لكرتنا‬ ‫االردنية اندية ومنتخبات‪.‬‬ ‫افتتاح املركز االعالمي يف مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب بح�ضور نقيب ال�صحفيني الزميل‬ ‫طارق املومني ي�شكل ا�ضافة جديدة وح�ضارية‬ ‫ملرافق مدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫م��رك��ز اع�لام��ي ح���ض��اري جمهز وجماور‬ ‫ل���س�ت��اد ع �م��ان ال� ��دويل ول �ل �م��راف��ق الريا�ضية‬ ‫ال��رئ�ي���س�ي��ة‪ ..‬ي�شكل مك�سباً ج��دي��داً للأ�سرة‬ ‫الإعالمية والريا�ضة وغريها‪ ..‬ي�سهل عملها‬ ‫ويفعل دورها ويعك�س مدى اهتمام ادارة املدينة‬ ‫وتقديرها ملكانة ودور االعالم قاعة االحتفاالت‬ ‫الكربى يف مدينة احل�سني لل�شباب وفق احدث‬ ‫املوا�صفات �ضخمة ورائعة ت�ستوعب احتفاالت‬ ‫احت��ادات�ن��ا وانديتنا واملجل�س الأع�ل��ى لل�شباب‬ ‫واللجنة الأومل�ب�ي��ة ال�ت��ي ندعوها ال�ستثمارها‬ ‫وعدم اللجوء لغريها ما يثقل كاهلها املايل‪.‬‬ ‫�أق ��در مل��دي��ر ع��ام مدينة احل�سني لل�شباب‬ ‫فار�س النا�صر والدارة املدينة وكوادرها وكافة‬ ‫العاملني جهودها املخل�صة وحر�صها الدائم‬ ‫ع�ل��ى �أن تبقى م��دي�ن��ة احل���س�ين لل�شباب «رئة‬ ‫عمان» ودرة مديتنا الريا�ضية‪.‬‬ ‫ندعو جماهري الكرة االردن�ي��ة لالحتفال‬ ‫بعودة احلياة اىل �ستاد عمان الدويل من خالل‬ ‫ح�ضورها الثالثاء املقبل مواجهة الفي�صلي‬ ‫و� �ض �ي �ف��ه ده � ��وك ال �ع ��راق ��ي يف ك� ��أ� ��س االحت� ��اد‬ ‫اال�سيوي وندعو اجلميع للمحافظة على �ستاد‬ ‫ع�م��ان ال ��دويل وك��اف��ة م��راف��ق مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫ت�أجيل موعد مباراة الزرقاء و�سما‬ ‫ال�سرحان بكرة القدم �إىل يوم ال�سبت‬ ‫منه حتى ول��و ع��ر���ض علي االح�ت�راف يف‬ ‫�أق��وى الفرق العربية‪� ،‬أبحث عن حتقيق‬ ‫االنت�صارات وموا�صلة حتقيق البطوالت‬ ‫لإ� �س �ع��اد اجل�م��اه�ير ال �ت��ي ل�ه��ا ال�ف���ض��ل يف‬ ‫جنومية العبي «الأخ�ضر»‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر احت��اد ك��رة ال�ق��دم �أم����س الأرب �ع��اء ت�أجيل‬ ‫موعد مباراة الزرقاء و�سما ال�سرحان �ضمن بطولة‬ ‫دوري الدرجة الثانية (املجموعة الأوىل) التي كانت‬ ‫مقررة غدا اجلمعة عند ال�ساعة ‪ 4 : 30‬على ملعب‬ ‫بلدية الزرقاء لتقام بعد غد ال�سبت يف املوعد نف�سه‬ ‫وامللعب ذاته‪.‬‬


عدد الخميس 5 ايار 2011