Page 1

‫مقتل ‪ 48‬جندي ًا سوري ًا بكمني غرب العراق‬ ‫الفلوجة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ق �ت ��ل ‪ 48‬ج �ن ��دي ��ا �� �س ��وري ��ا يف ك�م�ين‬ ‫غ��رب العراق االثنني �أثناء �إع��ادة نقلهم‬ ‫�إىل ب�ل�اده��م ال �ت��ي ف� ��روا م�ن�ه��ا خ�ـ�ـ�ـ�ـ�لال‬ ‫ا�شتباكات مع الثوار ال�سوريني‪ ،‬يف حادثة‬ ‫ت�ن��ذر بانتقال فعلي لل�صراع ال�ســــوري‬ ‫�إىل العراق‪.‬‬ ‫الثالثاء ‪ 23‬ربيع الثاين ‪ 1434‬هـ ‪� 5‬آذار ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2233‬‬

‫«املياه» ‪ :‬صيف صعب يف محافظات الشمال‬ ‫نبيل حمران‬ ‫توقعت وزارة املياه وال��ري �أن نواجه‬ ‫�صيفا �صعبا يف حمافظات ال�شمال‪ ،‬بح�سب‬ ‫�أم�ين ع��ام ال ��وزارة �أم�ين ع��ام �سلطة املياه‬ ‫بالوكالة با�سم طلفاح �أم��ام اللجنة املالية‬ ‫يف جمل�س ال �ن��واب ظ�ه��ر أ�م ����س‪ ،‬بح�ضور‬ ‫وزير املياه والري وزير البلديات ماهر �أبو‬ ‫ال�سمن‪.‬‬ ‫ط �ل �ف��اح أ�ك � ��د أ�م � ��ام أ�ع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫أ� ّن ه �ن��اك ��ض�غ�ط�اً غري"طبيعي" على‬ ‫م��راف��ق امل�ي��اه يف حم��اف�ظ��ات ارب��د وجر�ش‬ ‫وعجلون‪ ،‬لدرجة �أن املياه كانت ت�صل �إىل‬ ‫مناطق يف هذه املحافظات مرة كل ثالثة‬

‫�أ�سابيع‪ ،‬و�أخرى كانت ت�صلها املياه مرة كل‬ ‫�أ�سبوعني‪ .‬وب�ين �أن �سلطة امل�ي��اه �أ�ضافت‬ ‫م�صادر املياه اجلديدة يف هذه املحافظات‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل بن�سبة ‪ 13‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬مقارنة‬ ‫ب��امل���ص��ادر امل �ت��واف��رة ال �ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬وت��اب��ع‬ ‫طلفاح �أن امل�ط�ل��وب إ���ض��اف��ة م���ص��ادر مياه‬ ‫ج��دي��دة بن�سبة ‪ 24‬يف امل�ئ��ة؛ ليكون حجم‬ ‫�شكاوى املواطنني من انقطاع املياه عند‬ ‫م�ستواه العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و� �ش��رح ط�ل�ف��اح أ�م ��ام أ�ع �� �ض��اء اللجنة‬ ‫امل �� �ش��اك��ل امل��ال �ي��ة ال �ت��ي ت��واج �ه �ه��ا ��ش��رك��ة‬ ‫ال�ي�رم ��وك امل �� �س ��ؤول��ة ع ��ن ت ��وزي ��ع امل �ي��اه‬ ‫يف حم��اف �ظ��ات ال���ش�م��ال ‪ ،‬ف � أ�� �ش��ار �إىل �أن‬ ‫ال�شركة ورث��ت ع�ج��زا م �ق��داره ‪ 24‬مليون‬

‫دينار يف موازنتها لعام ‪ 2011‬و‪ 36‬مليونا‪،‬‬ ‫عجزا يف موازنتها لعام ‪ ،2012‬ما �أثر على‬ ‫ق��درت�ه��ا على دف��ع امل�ب��ال��غ امل��ال�ي��ة املرتتبة‬ ‫عليها ل�شركات املقاوالت‪ .‬و أ�ك��د طلفاح �أن‬ ‫"ت�سعري" مياه م�شروع الدي�سي املتوقع‬ ‫ب ��دء �ضخها �إىل ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان نهاية‬ ‫حزيران املقبل �أمر"�سيادي"‪ ،‬بيد جمل�س‬ ‫ال��وزراء‪ ،‬وتابع �أن �سلطة املياه �ستدفع �إىل‬ ‫��ش��رك��ة "جاما" ال�ت��ي ن�ف��ذت امل���ش��روع ‪83‬‬ ‫قر�شا ثمنا للمرت املكعب من مياه الدي�سي‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه أ�ك � ��د أ�م �ي��ن ع� ��ام �سلطة‬ ‫وادي الأردن �سعد �أب��و حمور �أن م�شروع‬ ‫البحرين يف مراحله النهائية‪ ،‬وت��اب��ع �أن‬ ‫خ �ط��وات امل �� �ش��روع ��س�ت�ك��ون ج��اه��زة نهاية‬

‫ال�شهر احل ��ايل‪ ،‬معتربا �أن ه��ذا امل�شروع‬ ‫ا�سرتاتيجي وحيوي وال بديل للأردن عنه‪.‬‬ ‫وبني �أبو حمور �أن �سلطة وادي الأردن تبيع‬ ‫املياه للمزارعني ب�شكل "�شبه جماين" �إذ‬ ‫يتحملون ‪ 17‬يف املئة من كلفة املرت املكعب‬ ‫من مياه الري‪ ،‬فيما تتحمل احلكومة نحو‬ ‫‪ 20‬مليون دينار بدل دعم ملياه الري‪.‬‬ ‫�أما مدير �شركة مياهنا منري عوي�س‬ ‫ف ��أ� �ش��ار �إىل �أن حت�صيل ال���ش��رك��ة زاد يف‬ ‫ال�شهرين الأول�ين من العام احلايل بنحو‬ ‫ثالثة ماليني دينار‪ ،‬مقارنة بنف�س الفرتة‬ ‫من العام املا�ضي‪ ،‬متوقعا �أن ت�صل �إيرادات‬ ‫ال�شركة ال �ع��ام احل ��ايل ‪ 99‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫املرابطون يتصدون لعضو كنيست و‪50‬‬ ‫شرطيا إسرائيليا حاولوا اقتحام قبة الصخرة‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح ��اول ع�ضو الكني�ست ا إل��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫املتطرف مو�شي فيجلن برفقة عنا�صر من‬ ‫�ضباط و�شرطة االحتالل �أم�س االثنني‪،‬‬ ‫اق�ت�ح��ام ق�ب��ة ال���ص�خ��رة امل���ش��رف��ة بامل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �إح��دى امل��راب�ط��ات يف الأق�صى‬ ‫�إن فيجلن برفقة ‪ 50‬عن�ص ًرا من ال�شرطة‬ ‫�اح��ا ب��اح��ات ا ألق �� �ص��ى‪ ،‬و�صعد‬ ‫اق�ت�ح��م ��ص�ب� ً‬ ‫�إىل قبة ال�صخرة يف حماولة منه للدخول‬ ‫�إليها‪ ،‬ولكن ت�صدي املرابطني واملرابطات‬ ‫داخل الأق�صى له منعه من اقتحامها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن ت�صدي املرابطني لعملية‬ ‫االق�ت�ح��ام‪ ،‬دف��ع عنا�صر �شرطة االحتالل‬ ‫املتواجدة داخل الأق�صى �إىل �إبعاد فيجلن‬ ‫ومن يرافقه عن قبة ال�صخرة‪ ،‬واخل��روج‬ ‫من باب ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��ارت �إىل �أن أ��� �ص ��وات ت�ك�ب�يرات‬

‫حرا�س الأق�صى يت�صدون لع�ضو الكني�ست‬

‫املرابطني واملرابطات تعالت داخ��ل باحات‬ ‫الأق�صى مرددين �شعارات‪" :‬اهلل �أكرب اهلل‬ ‫�أك�ب�ر‪ ،‬ب��ال��روح ب��ال��دم نفديك ي��ا �أق�صى"‪،‬‬ ‫وذلك تنديدًا مبا حدث‪.‬‬

‫و�أك��دت �أن حالة من التوتر والرتقب‬ ‫ال�شديدين �سادت امل�سجد الأق�صى‪ ،‬يف ظل‬ ‫تواجد جنود االحتالل يف �ساحاته‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أ�شارت م�ؤ�س�سة الأق�صى‬

‫الحافظ يؤكد شفافية آلية‬ ‫تسعري املحروقات وخرباء يشككون‬ ‫حارث عواد‬ ‫ق ��ال وزي� ��ر امل��ال �ي��ة ��س�ل�ي�م��ان احل ��اف ��ظ �إن‬ ‫ق��رار رفع �أ�سعار املحروقات الأخ�ير جرى بكل‬ ‫�شفافية؛ بالنظر �إىل ارتفاع �أ�سعار النفط عامليا‬ ‫خالل تلك املدة‪.‬‬ ‫ويف رده على ا�ستف�سارات "ال�سبيل"‪ ،‬حول‬ ‫�شفافية �آلية الت�سعري وع��دم اقتناع املواطنني‬ ‫ف �ي �ه��ا‪� ،‬أك� ��د ال ��وزي ��ر �أن �آل� �ي ��ة ال �ت �� �س �ع�ير ال�ت��ي‬ ‫تعتمدها احلكومة وا�ضحة و�شفافة و�أعلنها‬ ‫وزي ��ر ال �ط��اق��ة غ�ير م ��رة‪ ،‬الف �ت��ا �إىل ا��س�ت�ع��داد‬ ‫احل�ك��وم��ة ل�شرحها م��رة أ�خ ��رى ليطلع عليها‬ ‫املواطنون‪.‬‬ ‫وي��رى خ�براء اقت�صاديون �أن �آلية ت�سعري‬

‫امل�شتقات النفطية غ�ير وا��ض�ح��ة‪ ،‬وتخلو من‬ ‫ال�شفافية‪ ،‬الف�ت�ين �إىل �أن الأ��س�ع��ار ال�ت��ي تباع‬ ‫ف�ي�ه��ا امل �ح��روق��ات ال ت�ع�ك����س ال���س�ع��ر احلقيقي‬ ‫لأ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط ع��امل�ي��ا‪ ،‬وه��و الأم ��ر ال��ذي نفاه‬ ‫وزير املالية �سليمان احلافظ‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �إن قرار‬ ‫رف��ع �أ��س�ع��ار امل�ح��روق��ات ال��ذي �أق��رت��ه احلكومة‬ ‫م�ؤخرا اتخذ قبل �شهر من تاريخه! وال يعك�س‬ ‫ارتفاع �أو انخفا�ض �أ�سعار النفط عامليا‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب�ت��وج��ه احل �ك��وم��ة لإ� �ص��دار‬ ‫�سندات يوروبوند‪ ،‬قال وزير املالية �إنه مل يتخذ‬ ‫قرار يف جمل�س الوزراء بعد ب�ش�أنها‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫احلكومة �ستقوم بطرحها يف الأ�سواق‬ ‫العاملية يف الوقت املنا�سب‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫للوقف وال�ت�راث �إىل �أن ه��ذه لي�ست امل��رة‬ ‫الأوىل التي يقتحم فيها فيجلني امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى‪ ،‬وي �ق��وم ب � ��أداء ��ص�ل��وات تلمودية‬ ‫داخ ��ل ب��اح�ت��ه‪ ،‬غ�ير �أن حم��اول�ت��ه اقتحام‬ ‫م�سجد قبة ال�صخرة ت�شري �إىل ت�صعيد‬ ‫خطري ي�ستدعي الوقوف عنده‪.‬‬ ‫ودع � ��ت م ��ؤ� �س �� �س��ة الأق �� �ص��ى ال�ع��امل�ين‬ ‫العربي والإ��س�لام��ي �إىل االنتباه �أك�ثر ملا‬ ‫ي �ج��ري يف امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك من‬ ‫انتهاكات من قبل قادة امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية‬ ‫وا ألح��زاب الدينية‪ .‬و�شددت امل�ؤ�س�سة على‬ ‫��ض��رورة جل��م ه��ذه االنتهاكات والنهو�ض‬ ‫لن�صرة امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫ويعترب مو�شي فيجلني م��ن ال��دع��اة‬ ‫البارزين لبناء الهيكل املزعوم على ح�ساب‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وقد برز ن�شاطه‬ ‫ل �ت �ه��وي��د امل �� �س �ج��د الأق� ��� �ص ��ى يف‬ ‫االنتخابات الإ�سرائيلية الأخرية‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ف��رج��ت حمكمة أ�م��ن ال��دول��ة �أم�س‬ ‫االث �ن�ي�ن ع ��ن ‪ 6‬م ��ن م�ع�ت�ق�ل��ي ال�ط�ف�ي�ل��ة‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن مت توقيفهم ق�ب��ل ن�ح��و ع��ام على‬ ‫خلفية �إحتجاجات املتعطلني عن العمل‬ ‫ورف��ع �أ�سعار امل�شتقات النفطية‪ ،‬فيما مل‬ ‫تبت املحكمة حتى الآن يف طلب تكفيل‬ ‫املعتقلني اخلم�سة الآخرين‪.‬‬ ‫واملعتقلون الذين متت املوافقة على‬ ‫تكفيلهم هم (حممد نور املحا�سنة وعبيدة‬

‫مو�سى كراعني‬ ‫ي��رى رئي�س جمل�س ��ش��ورى حزب‬ ‫ج �ب �ه��ة ال �ع �م��ل الإ�� �س�ل�ام ��ي ع �ل��ي أ�ب ��و‬ ‫ال���س�ك��ر �أن امل �� �ش��اورات اجل��اري��ة ح��ال�ي�اً‬ ‫�شكلية‪ ،‬و�أن ال�ن�ظ��ام ال�سيا�سي ي��درك‬ ‫�أن� �ه ��ا � �ش �ك �ل �ي��ة‪ ،‬ك �م��ا �أ� � �ض� ��اف �أن ه��ذه‬ ‫امل�شاورات لي�س لها موقع من الد�ستور‬ ‫�أو القوانني‪ ،‬خا�صة �أن جمل�س النواب‬ ‫ب�صورته احلالية ال يوجد بداخله كتل‬ ‫تت�شكل على �أ�سا�س ب��راجم��ي يجمعها‬ ‫ويوحدها‪.‬‬

‫ع�شرية احلنيطي طريق احلزام الدائري‬ ‫احتجاجا على ا�ستمرار اعتقال القيادي يف‬ ‫التيار ال�سلفي �سعد احلنيطي‪.‬‬ ‫وت�سبب الإغ�ل�اق بعرقلة امل��رور على‬ ‫الطريق الذي يعد طريقا دوليا‪.‬‬ ‫اجلدير ذكره انه مت اعتقال احلنيطي‬ ‫قبل عده �شهور على خلفية �أحداث الزرقاء‬ ‫ح�ي��ث ك ��ان ي��راج��ع حم�ك�م��ة ام ��ن ال��دول��ة‬ ‫فتفاج أ� باعتقاله بحجة أ�ن��ه مل يح�ضر‬ ‫�إحدى جل�سات املحاكمة‪.‬‬ ‫احلنيطي مل يح�ضر اجلل�سة حينها‬

‫النسور يتعهد بكشف‬ ‫معلومات تتعلق باعتقال الناطور‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت �ع � ّه��د رئ �ي ����س احل �ك��وم��ة ال��دك �ت��ور ع �ب��داهلل‬ ‫بالتو�صل �إىل‬ ‫الن�سور خالل ات�صال ب�أهل الناطور‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫معلومات تتع ّلق بق�ض ّيته يف غ�ضون يومني‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج � ّي��ة ن��ا��ص��ر ج ��ودة ق��د ع��اد‬ ‫م�ؤخراً من زيارة �إىل الريا�ض‪ ،‬غري �أنه مل يك�شف‬ ‫حتى الآن عن �أيّ معلومة تتع ّلق ب�أ�سباب وتفا�صيل‬ ‫اعتقال الناطور‪ ،‬ما دفع �أهله �إىل االت�صال برئي�س‬ ‫احلكومة الذي وعد مبتابعة الق�ض ّية‪.‬‬ ‫وم ��ن ج �ه��ة أ�خ � ��رى ف���ش��ل ال���ص�ل�ي��ب الأح �م��ر‬ ‫ب�إي�صال ر�سالة كانت �شقيقة خالد‪ ،‬قد �س ّلمتها قبل‬ ‫�أكرث من �شهر لإي�صالها �إىل �شقيقها الذي غادر‬ ‫�إىل الريا�ض يوم ‪ 6‬كانون الثاين املا�ضي يف زيارة‬

‫عمل‪ ،‬غري �أن ال�سلطات ال�سعودية قامت باحتجازه‬ ‫فور و�صوله املطار‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن خ��ال��د ال�ن��اط��ور م��ا زال م�ع��زوال عن‬ ‫العامل اخلارجي يف مكان جمهول داخل الأرا�ضي‬ ‫ال���س�ع��ود ّي��ة‪ ،‬ح�ي��ث ال يعلم أ�ح ��د م�ك��ان �أو أ���س�ب��اب‬ ‫اع�ت�ق��ال��ه‪ ،‬رغ��م �أن ال�ق��ان��ون ال ��دويل يفر�ض على‬ ‫ال�سعود ّية �إبالغ الأردن ب�أ�سباب ومالب�سات اعتقال‬ ‫�أي مواطن �أردين لأ�سباب �سيا�س ّية‪ ،‬خ�لال فرتة‬ ‫�أق�صاها �أ�سبوع من تاريخ احتجازه‪.‬‬ ‫وك��ان��ت منظمة ال�ع�ف��و ال��دول � ّي��ة ق��د طالبت‬ ‫ال�سلطات ال�سعودية بالك�شف ع��ن مكان احتجاز‬ ‫ال�ن��اط��ور‪ ،‬و�ضمان ع��دم تعذيبه‪� ،‬أو ا إلف ��راج عنه‬ ‫مبا�شرة يف حال عدم توجيه �أي اتهام قانوين له‪،‬‬ ‫يتعلق بجرائم معرتف بها دوليا‪.‬‬

‫رفع أسعار املحروقات يخلط‬ ‫أوراق الكتل النيابية مجدد ًا‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫خلط قرار حكومة عبداهلل الن�سور رفع �أ�سعار‬ ‫امل�شتقات النفطية �أوراق ال�ك�ت��ل النيابية حيال‬ ‫ت�سمية الرئي�س ال�ق��ادم‪ ،‬مما �أع��اد الكتل والنواب‬ ‫اىل دائ��رة املربع الأول يف البحث �ضمن اخليارات‬ ‫املتاحة �أمامهم‪.‬‬ ‫وباتت بو�صلة النواب يف حرية حول ال�سبيل‬ ‫للو�صول اىل �شخ�صية الرئي�س القادم‪ ،‬بعد حالة‬ ‫"الإحراج" التي �سببها القرار للنواب يف اختبارهم‬ ‫الأول �أمام قواعدهم االنتخابية‪.‬‬ ‫ورغ��م ال�ه�ج��وم النيابي ال�شر�س على رئي�س‬ ‫ال��وزراء عبداهلل الن�سور �إال �أن �أ�سهمه يف بور�صة‬ ‫ا أل��س�م��اء املر�شحة لت�شكيل احلكومة القادمة ما‬ ‫زالت مرتفعة‪،‬‬ ‫بينما يحظى وزي��ر الداخلية عو�ض خليفات‬ ‫بدعم نيابي معقول‪.‬‬ ‫يف وقت باتت ت�سمع فيه �أ�صوات نيابية تطالب‬

‫برتك الأمر للملك‪.‬‬ ‫الكتل النيابية �أبلغت أ�م����س رئي�س ال��دي��وان‬ ‫امللكي ف��اي��ز ال�ط��راون��ة مواقفها الر�سمية ب�ش�أن‬ ‫تر�شيحها رئي�س احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫وج��اءت م��واق��ف الكتل النيابية الر�سمية‬ ‫م �ت �ط��اب �ق��ة م� ��ع م ��واق �ف �ه ��ا ال �� �س��اب �ق��ة ب �� �ش ��أن‬ ‫تر�شيحها �شخ�ص رئي�س احلكومة‪� ،‬إذ مت�سكت‬ ‫كتلة االحت��اد الوطني بالن�سور‪ ،‬فيما ر�شحت‬ ‫كتل امل�ستقبل وال��وع��د احل��ر وال�ن�ه��ج اجلديد‬ ‫خليفات‪.‬‬ ‫وعلمت «ال�سبيل» من م�صادر مطلعة �أن‬ ‫تكليف رئي�س وزراء بت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫�سيكون يف موعد �أق�صاه يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫ي��أت��ي ذل��ك م��ع ع��ودة الت�سخني اىل النقا�شات‬ ‫ال�ت��ي ي�شهدها جمل�س ال �ن��واب ب�ه��ذا اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫ولعل ال�س�ؤال الذي �سيطر على �أروقة املجل�س �أم�س‬ ‫االث�ن�ين «م��ا ال��ذي �أغ�ضب النائب خليل‬ ‫عطية‪ ،‬و�أدى اىل ان�سحابه من كتل وطن»؟‬

‫‪2‬‬

‫اإلمارات تحاكم ‪ 94‬إسالمي ًا‬ ‫وسط انتقادات حقوقية‬ ‫�أبوظبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ب��د�أت يف �أبوظبي �أم�س االثنني حماكمة ‪94‬‬ ‫�إ�سالميا �إماراتيا �أم��ام املحكمة االحتادية العليا‬ ‫بتهمة الت�آمر على نظام احلكم‪ ،‬والتوا�صل مع‬ ‫"التنظيم العاملي للإخوان امل�سلمني "‪.‬يف ظل‬ ‫انتقادات حقوقية ل�شفافية ونزاهة املحاكمة‪.‬‬ ‫ومل تفتح ال�سلطات املحاكمة �أمام ال�صحافة‬ ‫الأجنبية‪ ،‬كما منعت منظمات حقوقية عاملية من‬ ‫مراقبة اجلل�سة بح�سب منظمة العفو الدولية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت منظمة العفو �إن ال�سلطات الإم��ارات�ي��ة‬ ‫منعت ممثلها املحامي الكويتي احمد ال�ضفريي‬ ‫من دخول الإمارات ملراقبة املحاكمة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�رت امل �ن �ظ �م��ة يف ب �ي��ان �أن ذل��ك‬ ‫"يثري خم ��اوف حقيقية ح ��ول �شفافية‬

‫ونزاهة" املحاكمة‪.‬‬ ‫�أما منظمة هيومن راي�س ووت�ش فدعت من‬ ‫جهتها وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الأم�يرك��ي ج��ون ك�يري‬ ‫ال��ذي ي��زور املنطقة �إىل �أن يطلب من ال�سلطات‬ ‫االماراتية "�ضمان حماكمة عادلة" للنا�شطني‬ ‫الـ ‪.94‬‬ ‫وكانت "هيومن رايت�س ووت�ش" طالبت يف‬ ‫بيان الأح��د ب�ضمان حماكمة ع��ادل��ة للنا�شطني‬ ‫الإ�سالميني‪ ،‬و�أ�شارت �إىل "خماوف ج�سيمة على‬ ‫عدالة (املحاكمة)‪ ،‬ت�شمل احلرمان من التوا�صل‬ ‫مع املحامني وحجب م�ستندات حمورية تتعلق‬ ‫بالتهم والأدلة املقدمة بحقهم"‪.‬‬ ‫ومعظم املوقوفني يف تلك الق�ضية ينتمون‬ ‫�إىل ج �م �ع �ي��ة الإ�� � �ص �ل��اح الإ� �س�ل�ام �ي ��ة‬ ‫القريبة من "الإخوان امل�سلمني"‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫أبو السكر‪ :‬لم نغلق باب الحوار‬ ‫ونعـــاني من وجــود ثــالث حكــومات‬ ‫و�أو�ضح �أبو ال�سكر لـ "ال�سبيل" �أن‬ ‫نتيجة امل�شاورات �شبه معروفة �سلفاً‪،‬‬ ‫وه��ي ت ��دور يف ن�ف����س احل�ل�ق��ة م��ن ذات‬ ‫ال�شخو�ص واملنتج ال�سيا�سي حتى لو‬ ‫تغريت �أ�سماء �أو مواقع بع�ضهم‪ ،‬وهذا‬ ‫معناه عدم وجود �أفكار �أو ر�ؤى جديدة‬ ‫وبالتايل الربامج ذاتها‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب آ�خ��ر‪ ،‬ق��ال أ�ب��و ال�سكر‪:‬‬ ‫احلركة الإ�سالمية غري �صدامية ومل‬ ‫تكن يوماً كذلك‪ ،‬واملطالبة بالإ�صالح‬ ‫لي�ست ت���ص�ع�ي��داً �أو ت ��أزمي �اً للمواقف‬ ‫و�إمنا هي حق لل�شعب‪.‬‬

‫اإلفراج عن ‪ 6‬من معتقلي الطفيلة‬ ‫ورفض تكفــيل الطـحاوي والحــنيطي‬ ‫وليد حمد العوران وحممد ذياب املرايات‬ ‫وع��دي �سليمان العواجي و�صابر �سليمان‬ ‫العواجي وحممد �سليمان العواجي)‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا رف���ض��ت حم�ك�م��ة ام ��ن ال��دول��ة‬ ‫االف� ��راج ع��ن منظر ال�ت�ي��ار ال�سلفي عبد‬ ‫� �ش �ح��اده امل�ل�ق��ب ب��اب��ي حم�م��د ال�ط�ح��اوي‬ ‫والقيادي البارز يف التيار �سعد احلنيطي‪،‬‬ ‫وعزت املحكمة رف�ضها اىل �أنها مل ت�شكل‬ ‫هيئة للنظر بق�ضية الطحاوي واحلنيطي‬ ‫وقادة التيار ال�سلفي‪.‬‬ ‫من جهة�أخرى‪� ،‬أغلق عدد من �أبناء‬

‫وقال علي املو�سوي امل�ست�شار الإعالمي‬ ‫لرئي�س احلكومة العراقية ن��وري املالكي‬ ‫يف ت �� �ص��ري��ح ل ��وك ��ال ��ة ف ��ران �� ��س ب ��ر� ��س �إن‬ ‫اجل �ن��ود ال���س��وري�ين "جرحى وك��ان��ت تتم‬ ‫�إعادتهم عند معرب الوليد (غ��رب)‪ ،‬وقد‬ ‫اع�تر� �ض �ت �ه��م جم �م��وع��ة �إره��اب �ي��ة وق�ت�ل��ت‬ ‫منهم ‪ 48‬جنديا وت�سعة جنود عراقيني"‪،‬‬ ‫على حد و�صفه‪.‬‬

‫كونه كان يرقد بامل�ست�شفى وقدم للمحكمة‬ ‫تقريرا طبيا �إال �أنها مل ت�أخذ به‪.‬‬ ‫وعانى احلنيطي من �سوء املعاملة يف‬ ‫�سجن موقر ح�سب ما نقل عنه مقربون‬ ‫وبعد قيامه بالإ�ضراب عن الطعام مت نقله‬ ‫�إىل �سجن �أم ال�ل��ول��و‪.‬ون�ف��ذ احلنيطي يف‬ ‫�سجن �أم اللولو �إ�ضرابا عن الدواء لفرتة‬ ‫طويلة احتجاجا على اع�ت�ق��ال��ه‪ ،‬م��ا �أدى‬ ‫�إىل ت��ردي و�ضعه ال�صحي‪ ،‬ك��ون��ه يعاين‬ ‫عدة �أمرا�ض من �ضمنها ال�سكري‪ ،‬ليتلقى‬ ‫وعودا بالإفراج عنه حينها دون جدوى‪.‬‬

‫وات�ه��م أ�ب��و ال�سكر ال��ذي��ن انقلبوا‬ ‫على حقوق املواطنني م��ن الفا�سدين‬ ‫الذي �سرقوا قوت ال�شعب بالت�صعيد‪،‬‬ ‫نافيا يف الوقت ذاته �أي اتهام للحركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ب�ه��ذا ال���ش��أن‪.‬م��و��ض�ح�اً �أن‬ ‫احلركة الإ�سالمية مل تغلق بابها يوماً‬ ‫أ�م ��ام احل� ��وار‪ ،‬لكنها ت��رى �أن احل��وار‬ ‫ي �ج��ب �أن ي� �ك ��ون م �ن �ت �ج �اً وم � ��ع ج�ه��ة‬ ‫م�س�ؤولة‪ ،‬ال �أن يكون �شكلياً‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف أ�ن �ن��ا ن�ع��اين وج ��ود ث�لاث‬ ‫ح �ك��وم��ات ه ��ي ال� ��دي� ��وان وامل �خ ��اب ��رات‬ ‫وح �ك��وم��ة ال � � ��دوار ال� ��راب� ��ع ال� �ت ��ي ه��ي‬

‫أ�ع �ل �ن��ت ال���س�ل�ط��ات امل�خ�ت���ص��ة ح��ال��ة‬ ‫ال � �ط� ��وارئ يف حم ��اف �ظ ��ات اجل� �ن ��وب ب�ع��د‬ ‫حتذيرات �أ�صدرتها منظمة الأمم املتحدة‬ ‫ل�غ��ذي��ة وال��زراع��ة(ال �ف��او)‪ ،‬م��ن احتمال‬ ‫ل� أ‬ ‫توجه �أ�سراب اجل��راد ال�صحراوي املنت�شر‬ ‫يف منطقة �ساحل البحر الأحمر �إىل الأردن‬ ‫قريبا‪ ،‬وغزوها ملحافظات اجلنوب‪.‬‬ ‫وت �� �ش �ه��د م��دي �ن��ة ال �ع �ق �ب��ة ح��ال��ة من‬ ‫اال�ستنفار بني خمتلف الأجهزة الر�سمية‬ ‫يف املحافظة بعد ورود معلومات تناقلتها‬ ‫ع��دة و�سائل �إع�ل�ام م�صرية‪ ،‬ت��ؤك��د وج��ود‬ ‫�أ�سراب من اجلراد يف مناطق �شمال �سيناء‬

‫‪2‬‬

‫«تأديبية اتحاد الكرة» تقرر إقامة‬ ‫‪ 3‬مباريات للفيصلي بدون جمهور‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ررت اللجنة الت�أديبية باحتاد ك��رة القدم‬ ‫إ�ق��ام��ة ث�لاث م�ب��اري��ات لفريق الفي�صلي ب��دون‬ ‫ج�م�ه��ور‪ ،‬وات �خ��ذت ع�ق��وب��ات م��ال�ي��ة ب�ح��ق ن��ادي��ي‬ ‫ال ��وح ��دات وال��رم �ث��ا وذل ��ك ب�ع��د إ�ط�لاع �ه��ا على‬ ‫تقارير املباريات التي �أقيمت الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫وتاليا �أبرز القرارات وفقا ملا �أعلنه ال�سيد عاكف‬ ‫احلديد مقرر اللجنة‪.‬‬ ‫ إ�ل ��زام ال�ن��ادي الفي�صلي بلعب �أول ثالث‬‫مباريات ر�سمية مقررة على �أر�ضه وراء �أب��واب‬ ‫مغلقة وب ��دون ج�م�ه��ور؛ وذل��ك لقيام جمهوره‬

‫ب�شتم احل�ك��م وف��ري��ق غ�ير م�ت��واج��د على �أر���ض‬ ‫امللعب‪.‬‬ ‫ تغرمي نادي البقعة مبلغ ‪ 500‬دينار وذلك‬‫لقيام جمهوره ب�شتم احلكم ب�ألفاظ نابية‪.‬‬ ‫ اع�ت�ب��ار ال �ق��رار ق��اب� ً‬‫لا لال�ستئناف لنادي‬ ‫الفي�صلي‪.‬‬ ‫ تغرمي ن��ادي ال��وح��دات مبلغ ‪ 2500‬دينار‬‫وذل ��ك ل�ق�ي��ام ج �م �ه��وره ب�شتم احل �ك��ام ب� أ�ل�ف��اظ‬ ‫بذيئة‪.‬‬ ‫ ت�غ��رمي ن��ادي ال��رم�ث��ا مبلغ ‪ 2000‬دينار‬‫وذل ��ك ل�ق�ي��ام ج�م�ه��وره ب�شتم احل �ك��ام ب� أ�ل�ف��اظ‬ ‫بذيئة يف مباراتهم مع نادي الوحدات‪.‬‬

‫الجراد يقرتب‪ ..‬وإعالن الطوارئ يف الجنوب‬ ‫ع�صام مبي�ضني ورائد �صبحي‬

‫�أ�ضعفها‪ ،‬م�ضيفاً �أن الأ��ص��ل �أن تكون‬ ‫احلكومة هي �صاحبة الوالية العامة‬ ‫لكنها ال متتلك ال �ق��درة ع�ل��ى �إ� �ص��دار‬ ‫القرار ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وحول حم��اوالت ت�شكيل احلكومة‬ ‫املنتظرة عرب امل�شاورات الربملانية قال‬ ‫أ�ب��و ال�سكر �إن��ه ال يجوز �أن نطلق على‬ ‫ه ��ذه ال�ت�ج��رب��ة ب��احل�ك��وم��ة ال�برمل��ان�ي��ة‬ ‫لأن حكومات م��ن ه��ذا ال�ن��وع تقت�ضي‬ ‫ت��ر� �ش��ح أ�ح� � ��زاب وق ��وائ ��م ذات ب��رام��ج‬ ‫و أ�ف�ك��ار ور�ؤى موحدة ت�سعى‬ ‫لتطبيقها حتت قبة الربملان‪.‬‬

‫و�إم �ك��ان �ي��ة و� �ص��ول �ه��ا اىل ط��اب��ا وال�ع�ق�ب��ة‬ ‫وجنوب فل�سطني‪.‬‬ ‫و�أع � �ل � �ن ��ت وزارة ال � ��زراع � ��ة "حالة‬ ‫الطوارئ" خوفاً من و�صول املاليني من‬ ‫�أ�سراب اجل��راد‪ ،‬خا�صة ان هجراته تعتمد‬ ‫على حركة الرياح كونها ت�ساعد على �سرعة‬ ‫ان�ت�ق��ال �أ� �س��راب اجل ��راد‪ ،‬وت�ساهم درج��ات‬ ‫احلرارة والرطوبة يف توفري ظروف بيئية‬ ‫منا�سبة لعي�شها وتكاثرها‪.‬‬ ‫وم �ن��ذ الإع�ل��ان ع��ن اق �ت�راب جيو�ش‬ ‫اجل ��راد م��ن �أرا� �ض��ي اململكة‪ ،‬ب ��د�أت تنتاب‬ ‫امل� ��زارع�ي��ن خم � ��اوف م ��ن �إت � �ي� ��ان اجل� ��راد‬ ‫ع �ل��ى حم��ا��ص�ي�ل�ه��م م��ن ال �ق �م��ح وال���ش�ع�ير‬ ‫واخل���ض��روات و�أ�شجار الفاكهة‪ ،‬علما بان‬

‫ال���س��رب ال ��ذي يحتل ‪1‬ك ��م‪ ، 2‬وي�ب�ل��غ ع��دد‬ ‫اجل ��راد ف�ي��ه ‪ 50‬م�ل�ي��ون ج� ��رادة‪ ،‬ب��إم�ك��ان��ه‬ ‫التهام ‪ 100‬طن من ال�غ��ذاء‪ ،‬وي� أ�ت��ي �سرب‬ ‫�ضئيل واحد من اجل��راد ال�صحراوي على‬ ‫ن�ف����س ك�م�ي��ة ال �غ��ذاء ال �ت��ي ي�ت�ن��اول�ه��ا نحو‬ ‫خم�سة وثالثني �ألف �شخ�ص يومياً‪.‬‬ ‫ووفق مدير الوقاية يف وزارة الزراعة‬ ‫املهند�سة ف��داء ال��رواب��دة فقد ب��د�أت فرق‬ ‫ا�ستك�شافية بجوالت ميدانية للوقوف على‬ ‫حالة حترك اجلراد‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �آخر غزو لأ�سراب اجلراد‬ ‫لأرا� �ض ��ي امل�م�ل�ك��ة ك��ان��ت ع ��ام ‪ ،2007‬لكن‬ ‫اخل�سائر ك��ان��ت طفيفة‪ ،‬وم��ع ذل��ك كلفت‬ ‫املوازنة العامة مبلغ ن�صف مليون دينار‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫حممد عالونة‬

‫الحدث‬

‫البعد الثالث‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫�إعالن احلكومة اجلديدة يف موعد �أق�صاه ال�سبت املقبل‬

‫اتفاق النسور الطراونة يطيح بكتلة وطن‬

‫اندثار اإلعالم‬

‫الورقي غصة يمكن‬ ‫تجاوزها‬ ‫«ال تن�سى جتيب معك �شوية جرايد عل�شان الأكل»‪ ،‬ذلك كان‬ ‫�صوت زوجتي عرب الهاتف مرة كل �أ�سبوع‪ ،‬تذكرين بني الفينة‬ ‫والأخ��رى ب�إح�ضار ك ٍّم من ال�صحف الورقية لغاية فر�شها بني‬ ‫امل��ائ��دة و أ�ط �ب��اق الطعام ب��دال م��ن ا�ستخدام غ�ط��اء بال�ستيكي‪،‬‬ ‫كونها �أ�صبحت عادة �أوال‪ ،‬وتوفريا للمال ثانيا‪.‬‬ ‫رغ��م أ�ن�ن��ي ال أ�ع��ار���ض ا�ستخدام ال�صحف لأ��س�ب��اب �صحية‬ ‫ل ��رداءة ال ��ورق وان�ت�ق��ال احل�بر �إىل الأي� ��دي‪� ،‬أو لأ��س�ب��اب دينية‬ ‫ب�سبب وجود �آيات وما �إىل ذلك‪� ،‬إال �أن غ�صة تقف يف حلقي عند‬ ‫اال�ستجابة للطلب‪ ،‬ويقتحم خميلتي فيلم «‪back to the‬‬ ‫‪ »future‬ب�أجزائه الأربعة‪ ،‬وكيف �سيكون حال ال�صحف الورقية‬ ‫بعد قرن من الزمان‪.‬‬ ‫منذ �سنوات قليلة وحتى ه��ذه الأي��ام ن�سمع عن تراجع يف‬ ‫مبيعات ال�صحف و�إع�لان��ات�ه��ا وجت ��اوز النفقات الإي � ��رادات ما‬ ‫ا�ستدعى توقيف االم�ت�ي��ازات وت��أخ��ر ال��روات��ب و أ�ح�ي��ان��ا ت�سريح‬ ‫املوظفني‪.‬‬ ‫ولكيال يه�ضم ح��ق ط��رف على ح�ساب �آخ��ر م��ن ال�ضرورة‬ ‫مب�ك��ان ال��وق��وف عند الأ��س�ب��اب وال�ت��دق�ي��ق يف ال�ع�ل��ة؛ علنا جند‬ ‫العالج ونتجاوز الأمر‪� ،‬إذ ال ميكن لوم �إعالميني يف مطالبتهم‬ ‫حلقوق مكت�سبة‪ ،‬يف املقابل يجب مراعاة ظروف امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫ال جتد ماال لتدفعه وتعاين �أزمة‪.‬‬ ‫بع�ض ال�صحف ال�ك�برى يف ال�ع��امل وحت��دي��دا يف ال��والي��ات‬ ‫املتحدة االمريكية احتجبت و�أخرى قل�صت �صفحاتها‪ ،‬وبع�ضها‬ ‫حتول لن�سخة الكرتونية يف ظل هذه الثورة التكنولوجيا التي‬ ‫جتتاح العامل واملنطقة‪� ،‬آخرها ولي�س �أخريا �صحيفة النيوزويك‬ ‫التي حتولت لرقمية بعد ن�شرها وطبعها على ال��ورق ط��وال ال‬ ‫‪ 80‬عاماً املا�ضية‪.‬‬ ‫هنالك من يعتقد �أن ال�صحف املطبوعة �ستختفي بحلول‬ ‫العام ‪ ،2050‬بينما تنخف�ض امل��دة لبع�ضهم �إىل ‪ ،2020‬أ�م��ا من‬ ‫ي�ستعجل بتوقعاته ف��إن��ه يجزم �أن معظم ال�صحف �ستحتجب‬ ‫خالل ‪� 5‬سنوات‪ ،‬وبح�سب املنطقة والإقليم‪.‬‬ ‫يف قناعتي التامة �أن الفا�صل الزمني ب�ين بلداننا وتلك‬ ‫ال ��دول امل�ت�ق��دم��ة ‪ 20‬ع��ام��ا‪ ،‬ل�ك��ن ال مي�ك��ن جت��اه��ل ال�ق�ف��زة غري‬ ‫امل�سبوقة يف �صناعة االت�صاالت والإع�لام الإلكرتوين يف بالدنا‬ ‫وال�شرق الأو�سط ب�شكل عام خالل فرتة ق�صرية؛ لذلك ميكن‬ ‫تقليل تلك الفرتة لع�شرة �سنوات‪ ،‬بالطبع مبا يتعلق بالإعالم‪.‬‬ ‫من هنا ال بد �أن نقر أ� �أ�سباب تراجع ال�صحافة الورقية بعد‬ ‫ا�ستثناء �أهم �سبب وهو احلرية الإعالمية التي تغيب دوما ب�شكل‬ ‫مبا�شر من خالل القوانني �أو غري مبا�شر من خالل االحتواء‬ ‫ب�أنواعه كافة‪.‬‬ ‫�إن كان عامل احلرية مهما �إال �أن هنالك عوامل �أخرى ميكن‬ ‫تداركها‪ ،‬فعلى �سبيل املثال ال ميكن جتاوز م�س�ألة �إعادة الهيكلة‬ ‫لل�صحف الورقية‪ ،‬فمعظمها يتعامل وك�أن العجلة االقت�صادية‬ ‫تدور على ما ي��رام‪ ،‬وال �أق�صد هنا عمليات ت�سريح بل بالإمكان‬ ‫�إعادة توظيف املهمات واملراتب لتتما�شى مع الو�ضع احلايل‪ ،‬مع‬ ‫اجلزم �أن هنالك اختالالت �إدارية وفنية يف غالبية ال�صحف‪.‬‬ ‫الأه��م يف ه��ذه املرحلة تقييم �أداء ال�صحف‪ ،‬ف�لا يالحظ‬ ‫وجود حماوالت جادة لتطوير امل�ضمون‪ ،‬والتحول من بث اخلرب‬ ‫الق�صري العاجل �إىل زي��ادة الكم م��ن التحليالت والتحقيقات‬ ‫والدرا�سات‪ ،‬وحتى الرتجمات‪.‬‬ ‫ومبا يتعلق بالعاملني‪ ،‬هنالك �ضرورة لالندماج يف العامل‬ ‫الرقمي‪ ،‬فال يعقل �أن ك ّتابا خم�ضرمني �أو �إعالميني معروفني‬ ‫ال ي �ع��رف��ون ال �ت �ع��ام��ل م��ع ال��واج �ه��ة االل �ك�ت�رون �ي��ة‪ ،‬وي�ك�ت�ف��ون‬ ‫باالطالع والقراءة دون حماولة الولوج �إىل هذا العامل الوا�سع‬ ‫والتفاعل معه للم�ساهمة يف �إب��راز ال�صحيفة وم�ساندتها على‬ ‫البقاء من خالل حالة اندماج غري مرئية بني ال�شقني الورقي‬ ‫والإل �ك�ت�روين‪ ،‬وه��ذا ي�ستدعي م��زي��دا م��ن ال�ت��دري��ب وال ��دورات‬ ‫لل�صحافيني اجلدد والقدماء‪.‬‬ ‫الفر�صة ما زالت متاحة للإعالم الورقي �أن يرتقي ب�أدائه‪،‬‬ ‫على الأقل لي�ستمر فرتة زمنية ي�ستطيع من خاللها �أي �إعالمي‬ ‫االنتقال �إىل العامل الآخر بكل �سهولة وي�سر‪ ،‬ويكون حامال لكل‬ ‫الأدوات الالزمة و�سيجد نف�سه يف النهاية كما هو‪ ،‬لكن الأدوات‬ ‫تغريت والأ�ساليب تنوعت‪ ،‬و�سيبقى الإعالم �إعالما‪ ،‬لكن لي�س‬ ‫على ورق‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@ yahoo.com‬‬

‫الذنيبات يسقط شكواه‬ ‫بخصوص انتخابات الكرك‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬

‫�أ�سقط املر�شح لالنتخابات النيابية املا�ضية ال��ذي مل يحالفه‬ ‫احل��ظ غ��ازي الذنيبات ال��دع��وى التي ك��ان أ�ق��ام�ه��ا للطعن بنتائج‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ال��دائ��رة االن�ت�خ��اب�ي��ة الأوىل يف حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك بحق‬ ‫النائبني الفائزين ع��ن املقعدين املخ�ص�صني للم�سلمني يف هذه‬ ‫ال��دائ��رة طه ال�شرف وموفق ال�ضمور‪ ،‬ووكيلهما املحاميني جهاد‬ ‫احلبا�شنة و�أمني املبي�ضني وبحق الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪.‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫علمت «ال���س�ب�ي��ل» م��ن م���ص��ادر مطلعة �أن‬ ‫تكليف رئي�س وزراء بت�شكيل حكومة جديدة‬ ‫�سيكون يف موعد �أق�صاه يوم ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫ي�أتي ذلك مع عودة الت�سخني اىل النقا�شات‬ ‫التي ي�شهدها جمل�س النواب بهذا اخل�صو�ص‪،‬‬ ‫ولعل ال�س�ؤال ال��ذي �سيطر على �أروق��ة املجل�س‬ ‫�أم�س االثنني «م��ا ال��ذي �أغ�ضب النائب خليل‬ ‫عطية‪ ،‬و�أدى اىل ان�سحابه من كتل وطن»؟‬ ‫م���ص��ادر «ال�سبيل» ت� ؤ�ك��د �أن عطية رف�ض‬ ‫«ات �ف��اق �اً م�ب��دئ�ي�اً ب�ين رئ�ي����س ال � ��وزراء ع�ب��داهلل‬ ‫الن�سور ورئ�ي����س كتلة وط��ن ع��اط��ف ال�ط��راون��ة‬ ‫ين�ص على تعيني الأخري نائبا للرئي�س يف حال‬ ‫�سمي الن�سور رئي�سا ل �ل��وزراء‪ ،‬وه��و م��ا �أغ�ضب‬ ‫عطية‪ ،‬ويكاد يطيح بكتلة وطن‪.‬‬ ‫ومت�ضي امل�صادر للقول �إن اخلالف الثاين‬ ‫ب�ين قطبي قائمة وط��ن ي��رج��ع اىل �أن عطية‬ ‫ر��ش��ح وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة احل ��ايل ع��و���ض خليفات‬ ‫كرئي�س ل �ل��وزراء‪ ،‬بينما أ�� �ص��ر ال �ط��راون��ة على‬ ‫تر�شيح الكتلة لعبداهلل الن�سور‪ .‬وت�شرح امل�صادر‬ ‫�أن اتفاق الطراونة‪ -‬الن�سور ن�ص على توزير ما‬ ‫بني ‪ 10 -5‬من النواب يف احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫ورغ��م ط��ول م��دة احل� ��وارات ال�ت��ي يجريها‬ ‫رئي�س الديوان امللكي فائز الطراونة مع الكتل‬ ‫النيابية والنواب �أنف�سهم‪ ،‬وتلك التي جتري بني‬ ‫الكتل والنواب‪ ،‬واقرتابها من املهلة الد�ستورية‬ ‫الخ�ت�ي��ار رئ�ي����س وزراء وت�شكيل احل�ك��وم��ة‪� ،‬إال‬ ‫�أن الأنظار ما زال��ت منذ زه��اء �شهر ترتقب �أن‬ ‫ترتكز على �شخ�صية معينة‪ ،‬ما يدعو مراقبني‬ ‫لت�سمية تلك احلوارات باملاراثونية والعبثية‪.‬‬ ‫ووفق م�صدر حكومي ف�إن اخلروج من امل�أزق‬ ‫الت�شريعي �سينتهي يوم ال�سبت املقبل‪ ،‬على �أن‬ ‫ي�ك��ون ال�ي��وم ال�ت��ايل م��وع��د التكليف للحكومة‬ ‫اجلديدة‪ ،‬التي ت�أتي يف ظل مرحلة اقت�صادية‬ ‫�صعبة‪.‬‬ ‫ويف ح ��ال ع ��دم ال�ت��و��ص��ل �إىل ات �ف��اق ي��رى‬ ‫ن��واب �أن احل��ل �سيكون ب ��أن مي��ار���س امللك حقه‬ ‫الد�ستوري بتكليف م��ن ي��راه منا�سبا لت�شكيل‬ ‫احلكومة قبل العا�شر من ال�شهر احلايل �آذار‪.‬‬ ‫و�شددت م�صادر «ال�سبيل» على انه يف خ�ضم‬ ‫مناف�سة �شديدة و�ضبابية ت�سود امل�شهد برمته‪،‬‬ ‫ال مي�ك��ن ال�ت�ك�ه��ن ب�شخ�صية رئ�ي����س ال � ��وزراء‪،‬‬ ‫م���ش�يرة �إىل إ�م �ك��ان �أن تت�شكل احل�ك��وم��ة من‬ ‫�شخ�صية يختارها ال�ن��واب �أو الكتل الربملانية‬ ‫ذات الأغلبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أنه بات من الوا�ضح �أن امل�شاورات‬ ‫و�صلت �إىل طريق م�سدودة‪.‬‬ ‫وكانت حكومة ت�سيري االعمال التي يتوالها‬

‫الن�سور ي�ستمع للنواب يف املجل�س‬

‫الن�سور رفعت �أ�سعار املحروقات جمدداً‪ ،‬ما دعا‬ ‫ن��واب اىل مهاجمته ورف�ض تر�شيحه لت�شكيل‬ ‫احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫ويربر الن�سور القرار‪ ،‬وفق امل�صادر‪ ،‬ب�أنه من‬ ‫�صلب االتفاقيات مع البنك الدويل‪ ،‬وال جمال‬ ‫للرتاجع عنه‪ ،‬والهدف منه �إعطاء دفعات مالية‬ ‫تنع�ش امل��وازن��ة‪ ،‬م ��ؤك��داً �أن احل�ك��وم��ة التزمت‬ ‫باالتفاقية باعتبارها املخرج الوحيد من �أزمة‬ ‫العجز املتفاقم واخلطري يف املوازنة‪.‬‬ ‫ولكن تراجع بع�ض �أع�ضاء الكتل النيابية‬ ‫عن تر�شيح رئي�س الوزراء عبداهلل الن�سور بعد‬ ‫رف��ع �أ��س�ع��ار امل�ح��روق��ات وت��و��س��ع «احل ��رد» حتت‬ ‫القبة يف مواجهة ��ش��ارع غا�ضب غ�ير ذي ب��ال‪،‬‬ ‫بح�سب نف�س امل�صادر‪.‬‬ ‫ول �ه��ذا ف � ��إن �أم� ��ام ن ��واب ال �ق��وائ��م خ �ي��ارات‬ ‫م �ت �ع��ددة‪ ،‬م�ن�ه��ا ال ��دخ ��ول يف ائ �ت�ل�اف ب��رمل��اين‬ ‫ميثل الأغلبية الربملانية بتحالف الكتل‪ ،‬و�إما‬ ‫اختيار البقاء يف مع�سكر املعار�ضة الربملانية‪،‬‬ ‫وعلى طريف املعادلة الربملانية ممار�سة اللعبة‬ ‫الدميقراطية حتت قبة الربملان بكل ما حتتمله‬ ‫هذه اللعبة من ا�ستحقاقات‪.‬‬ ‫وي �ق��ول وزي ��ر ��س��اب��ق �إن خ��ارط��ة ال�ط��ري��ق‬ ‫املمكنة للخروج من م ��أزق امل���ش��اورات �أن يكلف‬

‫أبو السكر‪ :‬الحركة اإلسالمية لم تغلق بابها يوم ًا أمام الحوار‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫ي��رى رئ�ي����س جم�ل����س ��ش��ورى‬ ‫ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�لام��ي‬ ‫ع �ل��ي أ�ب� ��و ال �� �س �ك��ر �أن امل �� �ش��اورات‬ ‫ال �ت��ي ي �ج��ري �ه��ا رئ �ي ����س ال ��دي ��وان‬ ‫امللكي ف��اي��ز ال�ط��راون��ة م��ع الكتل‬ ‫النيابية حالياً �شكلية‪ ،‬و�أن النظام‬ ‫ال�سيا�سي ي��درك �أنها �شكلية‪ ،‬كما‬ ‫�أ�ضاف �أن هذه امل�شاورات لي�س لها‬ ‫موقع من الد�ستور �أو القوانني‪،‬‬ ‫خا�صة �أن جمل�س النواب ب�صورته‬ ‫احل��ال �ي��ة ال ي��وج��د ب��داخ �ل��ه كتل‬ ‫ت �ت �� �ش �ك��ل ع �ل��ى �أ�� �س ��ا� ��س ب��راجم��ي‬ ‫جتمعها وت��وح��ده��ا‪ .‬وه��ذه الكتل‬ ‫وف�ق�اً لأب��و ال�سكر متغرية ولي�س‬ ‫م��ن ال�سهل �أن جتتمع على ر�أي‬ ‫م � ّوح��د وب��ال �ت��ايل ف� ��إن امل �� �ش��اورات‬ ‫بهذه ال�صورة هزلية و�شكلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أب��و ال�سكر �أن نتيجة‬ ‫امل �� �ش��اورات ��ش�ب��ه م �ع��روف��ة �سلفاً‪،‬‬ ‫وه��ي ت ��دور يف نف�س احل�ل�ق��ة من‬ ‫ذات ال�شخو�ص واملنتج ال�سيا�سي‬

‫حتى لو تغريت �أ�سماء �أو مواقع‬ ‫بع�ضهم‪ ،‬وه��ذا معناه ع��دم وجود‬ ‫أ�ف �ك��ار �أو ر�ؤى ج��دي��دة وب��ال�ت��ايل‬ ‫الربامج ذاتها‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان ��ب آ�خ � � ��ر‪ ،‬ق� ��ال أ�ب ��و‬ ‫ال�سكر‪ :‬احلركة الإ�سالمية غري‬ ‫�صدامية ومل تكن ي��وم�اً كذلك‪،‬‬ ‫وامل� �ط ��ال� �ب ��ة ب� ��الإ� � �ص �ل�اح ل�ي���س��ت‬ ‫ت�صعيداً �أو ت�أزمياً للمواقف و�إمنا‬ ‫هي حق لل�شعب‪ ،‬فمن حق املواطن‬ ‫�أن يطالب ب��الإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫ال � ��ذي ي �ك �ف��ل ل ��ه ح ��ري ��ات ��ه‪ ،‬وم��ن‬ ‫حقه �أي�ضاً �أن يطالب ب�إ�صالحات‬ ‫اقت�صادية ت�ضمن له عي�شاً كرمياً‬ ‫وتوفر له فر�ص عمل جيدة‪.‬‬ ‫وات� �ه ��م �أب � ��و ال �� �س �ك��ر ال��ذي��ن‬ ‫ان �ق �ل �ب��وا ع �ل��ى ح �ق��وق امل��واط �ن�ين‬ ‫من الفا�سدين الذي �سرقوا قوت‬ ‫ال�شعب بالت�صعيد‪ ،‬نافيا يف الوقت‬ ‫ذاته �أي اتهام للحركة الإ�سالمية‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫م � ��و�� � �ض� � �ح� � �اً �أن احل � ��رك � ��ة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة مل تغلق ب��اب�ه��ا ي��وم�اً‬

‫�أمام احلوار‪ ،‬لكنها ترى �أن احلوار‬ ‫يجب �أن يكون منتجاً وم��ع جهة‬ ‫م�س�ؤولة‪ ،‬ال �أن يكون �شكلياً‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف أ�ن �ن ��ا ن �ع��اين وج ��ود‬ ‫ث �ل��اث ح� �ك ��وم ��ات ه� ��ي ال� ��دي� ��وان‬ ‫وامل � �خ� ��اب� ��رات وح� �ك ��وم ��ة ال� � ��دوار‬ ‫الرابع التي هي �أ�ضعفها‪ ،‬م�ضيفاً‬ ‫�أن الأ�صل �أن تكون احلكومة هي‬ ‫�صاحبة ال��والي��ة العامة لكنها ال‬ ‫متتلك القدرة على �إ�صدار القرار‬ ‫ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وح � � ��ول حم� � � ��اوالت ت���ش�ك�ي��ل‬ ‫احلكومة املنتظرة عرب امل�شاورات‬ ‫الربملانية ق��ال �أب��و ال�سكر �إن��ه ال‬ ‫يجوز �أن نطلق على هذه التجربة‬ ‫باحلكومة الربملانية لأن حكومات‬ ‫م��ن ه ��ذا ال �ن��وع ت�ق�ت���ض��ي ت��ر��ش��ح‬ ‫أ�ح��زاب وقوائم ذات برامج و�أفكار‬ ‫ور�ؤى م��وح��دة ت�سعى لتطبيقها‬ ‫حتت قبة الربملان‪ ،‬وهذا الأمر مل‬ ‫يحدث وبالتايل ف�إن هذه التجربة‬ ‫ك�سابقاتها من احلكومات‪.‬‬

‫نقابيون وحزبيون‪ :‬على الحكومة القادمة أن تكون‬ ‫قادرة على التصالح مع الشعب‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ط��ال��ب ح��زب�ي��ون ون�ق��اب�ي��ون بت�شكيل ح�ك��وم��ة ان�ق��اذ‬ ‫وط�ن��ي ت�ك��ون ق ��ادرة على الت�صالح م��ع ال�شعب‪ ،‬وتكون‬ ‫�صاحبة والية يف اتخاذ القرارات التي ت�ساهم يف حت�سني‬ ‫م�ستوى حياة امل��واط�ن�ين م��ن خ�لال برنامج للإ�صالح‬ ‫ال�سيا�سي ي�شمل خمتلف جوانب احلياة الوطنية‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س جم�ل����س ال �ن �ق �ب��اء ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين‬ ‫ال��زراع �ي�ين حم�م��ود اب��و غنيمة‪�" :‬إن إ�ب ��رز موا�صفات‬ ‫احلكومة القادمة ان تكون �صاحبة والي��ة وق��ادرة على‬ ‫تنفيذ برنامج �إ�صالحي �شامل‪ ،‬يكون من�سجما مع رغبات‬ ‫النا�س واحلراك ال�شعبي"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬على احلكومة القادمة بغ�ض النظر عن‬ ‫الأ�سماء التي �ست�شكلها ان تعمل على تقدمي �شهادة ح�سن‬

‫الق�صر ع�ب��داهلل الن�سور بت�شكيل احلكومة �أو‬ ‫�أن ي�ط��رح ا��س�م��ا ج��دي��دا مل حت�صل م���ش��اورات‬ ‫عليه �أو اللجوء اىل اخليار الثالث‪ ،‬ورمبا يكون‬ ‫عو�ض خليفات هو ذلك اخليار‪ ،‬مع ارتفاع �أعداد‬ ‫النواب الذين ر�شحوه �إىل ‪ 44‬نائبا‪.‬‬ ‫وطبعاً �إذا ما ف�شل الرئي�س املكلف يف ت�أمني‬ ‫الأغلبية الالزمة يعتذر عن التكليف‪ ،‬ويف�سح‬ ‫املجال ل�شخ�صية �أخرى للقيام باملهمة‪ .‬ويطرح‬ ‫يف هذا املجال ا�سم عبد االله اخلطيب �أو مدير‬ ‫ال�ضمان االجتماعي ال�سابق عمر‪ ،‬والوا�ضح �أن‬ ‫احلكومة ال�ـ‪ 99‬يف تاريخ اململكة �ستكون الأكرث‬ ‫غمو�ضا وجدال‪.‬‬ ‫ون��وه الوزير ال�سابق �إىل �أن �أ�سهم الن�سور‬ ‫هي الأقوى مع دعم �أربع كتل يرتاوح عدد نوابها‬ ‫بني ‪ 65‬ـ ‪ ،68‬الفتا اىل ان املعارك الدونكوت�شية‬ ‫اجلارية حتت القبة لال�ستهالك املحلي‪ ،‬والأهم‬ ‫�أن �شهية النواب انفتحت اىل التوزير‪ ،‬وقد يكون‬ ‫خيار الن�سور توزير ‪ 10 -5‬نواب‪.‬‬ ‫ويقول رئي�س كتلة التجمع الدميقراطي‬ ‫النائب يو�سف القرنة �إن الرت�شيحات الأك�ثر‬ ‫تتجه نحو رئي�س ال��وزراء عبداهلل الن�سور بعد‬ ‫تر�شيح �أربع كتل له‪.‬‬ ‫وبني القرنة �أن لدى كتلته برامج �إ�صالحية‬

‫ب�ش�أن احلكومة الربملانية واملوا�صفات املطلوبة‬ ‫يف رئ�ي����س ال � ��وزراء ل�ي�ط�ب��ق اخل �ط��وط ال�ع��ام��ة‬ ‫لربنامج الكتلة ور ؤ�ي�ت�ه��ا مل�شروع الإ� �ص�لاح يف‬ ‫الأردن واال�ستجابة لطموحات ال�شعب‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون �أن �أول حكومة �ست�شكل بعد‬ ‫الربيع النيابي �ستكون مبثابة بالون اختبار لقوة‬ ‫املجل�س‪ ،‬و�سط عدم رغبة املطبخ ال�سيا�سي بعدم‬ ‫تكرار جتربة حكومة الرفاعي وثقة ال �ـ(‪)111‬‬ ‫التي �أججت ال�شارع و�ساهمت بانطالق احلراك‪،‬‬ ‫وانخفا�ض �شعبية جمل�س النواب ال�سابق �إىل �أن‬ ‫مت حله‪.‬‬ ‫ومع �أن الأه��م �أن حكومة الدكتور عبداهلل‬ ‫الن�سور مل تنفذ ا�ستقالتها بعد‪� ،‬إذ تكون نافذة‬ ‫بعد ��ص��دور الإرادة امللكية بقبولها‪ ،‬و أ�ن �ه��ا اذا‬ ‫بقيت حتى ت��اري��خ (‪2013 / 3 / 10‬م) فعليها‬ ‫تقدمي بيانها ال��وزاري – بح�سب الفقرة ‪ 5‬من‬ ‫املادة ‪ 54‬من الد�ستور بح�سب قانونيني‪.‬‬ ‫ويف النهاية يبقى ال�س�ؤال‪ :‬هل ينجح خ�صوم‬ ‫الن�سور يف �إق�صائه عن دائرة الرت�شيح لرئا�سة‬ ‫ال��دوار الرابع‪ ،‬وتفتيت الأغلبية النيابية التى‬ ‫جتمعت حوله خالل �شهر من امل�شاورات‪.‬‬

‫�سرية و�سلوك من خالل ممار�سة واقعية ومثمرة‪ .‬م�ؤكدا‬ ‫ان ال�شعب يرف�ض وزراء الرت�ضية‪.‬‬ ‫من جانبه قال نقيب االطباء احمد العرموطي �إن‬ ‫الأه ��م م��ن اال��س�م��اء ان ت�ك��ون احلكومة ال�ق��ادم��ة حتمل‬ ‫برناجما �إ�صالحيا وا�ضحا يتما�شى مع املطالب ال�شعبية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�ع��رم��وط��ي �أن �شخ�صية رئ�ي����س ال ��وزراء‬ ‫القادمة يجب ان تكون قادرة على تنفيذ برنامج ا�صالحي‬ ‫ح�ق�ي�ق��ي وواق� �ع ��ي يف امل �ج��ال ال���س�ي��ا��س��ي واالق �ت �� �ص��ادي‬ ‫واالجتماعي‪.‬‬ ‫وق��ال �إن على رئي�س احل�ك��وم��ة ال�ق��ادم��ة ان يحمل‬ ‫برناجماً �سيا�سيا واقت�صاديا وا�ضحا‪ ،‬والأهم من ذلك ان‬ ‫يكون لديه القدرة على تنفيذه‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه ق��ال امل�ك�ت��ب ال���س�ي��ا��س��ي حل��زب ال��وح��دة‬ ‫ال�شعبية �إن اخل��روج من الأزم��ة ال ميكن �أن يح�صل اال‬

‫بتغيري النهج ال�سيا�سي واالقت�صادي القائم‪ ،‬االمر الذي‬ ‫لن يتم اال بتوفر �إرادة جادة لعملية الإ�صالح والتغيري‪،‬‬ ‫وبوحدة موقف القوى ال�شعبية وقوى الإ�صالح لإحداث‬ ‫التغيري املن�شود‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح �صحفي للحزب �أكد �أن امل�شاورات النيابية‬ ‫ح��ول ت�شكيل احل�ك��وم��ة ال ت�خ��رج ع��ن ال�ط��اب��ع ال�شكلي‬ ‫الديكوري‪ ،‬وت�أتي يف ظل غياب كتل برملانية متتلك ر�ؤية‬ ‫وب��رن��ام��ج ق ��ادرة ع�ل��ى ت�ق��دمي م��وق��ف‪ ،‬ومل تعك�س ه��ذه‬ ‫امل�شاورات نهجاً جديداً يف �آلية ت�شكيل احلكومات‪ ،‬بغ�ض‬ ‫النظر عن ا�سم �أي رئي�س للوزراء‪ ،‬وبالتايل ف�إن �أي ا�سم‬ ‫يتم اختياره لن يخرج عن النهج االقت�صادي القائم‪.‬‬ ‫ور�أى احل ��زب ان �أول ��وي ��ات احل�ك��وم��ة ال�ق��ادم��ة هي‬ ‫معاجلة الو�ضع االقت�صادي‪ ،‬منتقدا اال�ستمرار يف نهج‬ ‫احلكومات املتعاقبة ب�ضغط على جيب املواطنني‪.‬‬

‫علي �أبو ال�سكر‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫الحدث‬

‫على المأل‬

‫�سيناريوهات ثالثة‪� :‬إعادة «الن�سور» �أو التجديد بـ«خليفات» �أو ترك الأمر للملك‬

‫رفع املحروقات يخلط أوراق النواب ويعيد‬ ‫مشاورات الكتل إىل املربع األول‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫خلط قرار حكومة عبداهلل الن�سور‬ ‫رف��ع �أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية �أوراق‬ ‫الكتل النيابية حيال ت�سمية الرئي�س‬ ‫ال �ق��ادم‪ ،‬مم��ا أ�ع ��اد ال�ك�ت��ل وال �ن��واب اىل‬ ‫دائ� ��رة امل��رب��ع الأول يف ال�ب�ح��ث �ضمن‬ ‫اخليارات املتاحة �أمامهم‪.‬‬ ‫وب��ات��ت ب��و��ص�ل��ة ال� �ن ��واب يف ح�يرة‬ ‫ح��ول ال�سبيل للو�صول اىل �شخ�صية‬ ‫الرئي�س القادم‪ ،‬بعد حالة "الإحراج"‬ ‫التي �سببها القرار للنواب يف اختبارهم‬ ‫الأول �أمام قواعدهم االنتخابية‪.‬‬ ‫مناف�سة بني الن�سور ونائبه‬ ‫رئ �ي ����س ال � � ��وزراء احل� ��ايل ع �ب��داهلل‬ ‫الن�سور وبالرغم من الهجوم النيابي‬ ‫"ال�شر�س" على ق��رار احلكومة برفع‬ ‫�أ� �س �ع��ار امل �ح��روق��ات خ�ل�ال ج�ل���س��ة �أول‬ ‫�أم�س‪� ،‬إال ان �أ�سهمه يف بور�صة الأ�سماء‬ ‫املر�شحة لت�شكيل احلكومة القادمة ما‬ ‫ت��زال مرتفعة‪ ،‬وا�ستمر ‪ 68‬نائبا �ضمن‬ ‫كتل وطن ‪ 24‬نائبا والو�سط الإ�سالمي‬ ‫‪ 15‬ن��ائ�ب��ا وال��وف��اق ‪ 19‬ن��ائ�ب��ا واالحت ��اد‬ ‫الوطني ‪ 10‬نواب برت�شيح الن�سور‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل ح�ظ��ي وزي ��ر ال��داخ�ل�ي��ة‬ ‫عو�ض خليفات بدعم نيابي من ‪ 46‬نائبا‬ ‫ي�ن���ض�م��ون اىل ث�ل�اث ك�ت��ل ه��ي ال��وع��د‬ ‫احل ��ر ‪ 18‬ن��ائ�ب��ا‪ ،‬وامل���س�ت�ق�ب��ل ‪ 20‬ن��ائ�ب��ا‪،‬‬ ‫والنهج اجلديد ‪ 8‬ن��واب‪ ،‬فيما حافظت‬ ‫كتلة التجمع ال��دمي�ق��راط��ي ‪ 24‬نائبا‬ ‫ع �ل��ى م��وق�ف�ه��ا اجل��دي��د ب �ع��دم ت�سمية‬ ‫�شخ�ص حمدد وترك الأمر للملك‪.‬‬ ‫ال �ن �� �س��ور ح� � ��اول خ �ل��ال اجل�ل���س��ة‬ ‫ح �� �س��ب ن � � ��واب‪ -‬ال �ل �ع��ب ع �ل��ى ال��وت��ر‬‫ال�ع��اط�ف��ي ل�ل�ن��واب ع�ن��دم��ا ق��ال "�إنني‬ ‫�أعلم ان م�شاورات نيابية جت��ري حول‬ ‫ا�سم رئي�س احلكومة ال�ق��ادم��ة‪ ،‬و�أدرك‬ ‫�أي�ضا ان ه��ذا القرار �أغ�ضب كل واحد‬ ‫م�ن�ك��م‪ ،‬وك ��ان ب��إم�ك��اين �أن �أ ؤ�ج� ��ل ق��رار‬ ‫رفع الأ�سعار اىل �أ�سبوعني حلني انتهاء‬ ‫امل���ش��اورات‪ ،‬لكن واج�ب��ي ال��ذي �أق�سمت‬ ‫عليه �أن أ�ق��ول الكلمة احلقة ال�صادقة‪،‬‬ ‫منعني من ذلك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬إنني أ�ع��رف �أي�ضا كيف‬ ‫ي�شعر ناخبوكم‪ ،‬و�أعطي كل واحد منكم‬ ‫معذرة مهما كان موقفه‪ ،‬وال يغ�ضبني‬ ‫�أي موقف او كلمة م��ن �أي ن��ائ��ب‪ ،‬وقد‬ ‫�أ�شار علي بع�ض امل�ست�شارين ب��أال �أرفع‬ ‫الأ�سعار يف هذا الوقت‪ ،‬لأن هذا القرار‬ ‫�سيغ�ضب جمل�س النواب‪ ،‬لكنني �أكدت‬ ‫لهم �أنني �س�أقول للنواب احلقيقة‪ ،‬لأن‬ ‫غيابها �سيفاقم الأزمة االقت�صادية"‪.‬‬

‫الكتل مواقف جديدة قدمية‬ ‫ويف ق��راءة تف�صيلية ملواقف‬ ‫الكتل النيابية الثمانية‪ ،‬يظهر‬ ‫ان كتلة وطن حافظت على موقفها يف‬ ‫ت�سمية الن�سور‪ ،‬تاركة ا ألم��ر �إىل الثقة‬ ‫يف احل�ك��وم��ة ال�ت��ي يعتمد منحها من‬ ‫عدمه على عدة �شروط منها عدم رفع‬ ‫الأ�سعار على الطبقات الفقرية وتعديل‬ ‫قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��دت ال�ك�ت�ل��ة يف ب �ي��ان أ�� �ص��درت��ه‬ ‫�أم�س موقفها ال�سابق برت�شيح الن�سور‬ ‫لرئا�سة احلكومة املقبلة‪ ،‬مو�ضحة انه‬ ‫�سبق لكتلة وطن ان ر�شحت بالأغلبية‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ع� �ب ��داهلل ال �ن �� �س��ور ل��رئ��ا� �س��ة‬ ‫احلكومة �ضمن �شروط اهمها عدم رفع‬ ‫الأ�سعار على ح�ساب الطبقات الفقرية‪،‬‬ ‫وال��دف��ع بقانون انتخاب ع�صري يلبي‬ ‫طموحات ال�شعب والتعامل بجدية مع‬ ‫كافة التعديالت الد�ستورية ال�ضرورية‬ ‫كما ج��اء خطاب العر�ش‪ ،‬والعمل على‬ ‫�إجراءات ت�صحيحية �ضريبية‪.‬‬ ‫و أ��� � �ض � ��اف ال � �ب � �ي ��ان‪" :‬بناء ع�ل��ى‬ ‫امل�ستجدات الأخرية التي �أدت اىل ارتفاع‬ ‫�أ��س�ع��ار امل�شتقات النفطية على ح�ساب‬ ‫جيب املواطن‪ ،‬ف�إن كتلة وطن ت�ؤكد ان‬ ‫التزامها مبنح الثقة من عدمه يعتمد‬ ‫ع�ل��ى م��دى ال �ت��زام احل�ك��وم��ة ب���ش��روط‬ ‫ومتطلبات الكتلة"‪.‬‬ ‫ومل ت�ت�غ�ير م��واق��ف ال�ك�ت��ل ب�شكل‬ ‫م�ل�ح��وظ فيما يتعلق بت�سمية رئي�س‬ ‫ال��وزراء القادم‪ ،‬با�ستثناء كتلة الو�سط‬ ‫الإ� �س�ل�ام��ي ال �ت��ي ره �ن��ت م��وق�ف�ه��ا من‬ ‫اال��س�ت�م��رار برت�شيح ال�ن���س��ور لرئا�سة‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة ب ��ال� �ع ��دول ع ��ن ق� � ��رار رف��ع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫وقال رئي�س كتلة نواب حزب الو�سط‬ ‫الإ� �س�لام��ي ال��دك �ت��ور حم�م��د احل ��اج يف‬ ‫كلمة أ�م��ام املجل�س‪" :‬نطالب احلكومة‬ ‫ب��ال�تراج��ع ع��ن ق��راره��ا وت��و��ض�ي��ح �آل�ي��ة‬ ‫ت�سعري امل�شتقات النفطية"‪.‬‬ ‫كما طالب احلكومة بخ�صم ن�سبة‬ ‫ال��زي��ادة على ال�ضرائب املفرو�ضة على‬ ‫امل�ح��روق��ات وزي��ادة ال��دع��م النقدي مبا‬ ‫ي �ع��ادل ن�سبة زي ��ادة الأ� �س �ع��ار‪ ،‬وخ�لاف��ا‬ ‫لذلك ف�سوف ن�سحب تر�شيح الن�سور‬ ‫وع ��دم ق�ب��ول �أي م��ن أ�ع���ض��اء حكومته‬ ‫ونلتزم باملوا�صفات التي قدمتها الكتلة‬ ‫جلاللة امللك من خالل رئي�س الديوان‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫ترك الأمر ل�صالحيات امللك‬ ‫ك �ت �ل��ة ال �ت �ج �م��ع ال ��دمي� �ق ��راط ��ي‬ ‫ل�ل�إ� �ص�لاح �أك� ��دت يف ر� �س��ال��ة بعثتها‬

‫‪3‬‬

‫نواب يتناق�شون‬

‫على �أ�سا�س تداول ال�سلطة التنفيذية‬ ‫ب�ي�ن الأق �ل �ي��ة وا ألغ �ل �ب �ي��ة ال�برمل��ان�ي��ة‬ ‫املكونة من ائتالفات �سيا�سية وحزبية‬ ‫براجمية وطنية بعيدا ع��ن امل�صالح‬ ‫واحل �� �س��اب��ات ال���ش�خ���ص�ي��ة وال�ف�ئ��وي��ة‬ ‫واملناطقية البحتة‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��ت ال�ك�ت�ل��ة‪ :‬ل�ق��د حاولنا‬ ‫ككتلة برملانية �سيا�سية وبراجمية‬ ‫ان ن �ق��وم ب��واج �ب �ن��ا يف إ�جن � ��اح ه��ذه‬ ‫التجربة ال��رائ��دة والتن�سيب با�سم‬ ‫يحظى ب�أغلبية نيابية م��ن خ�لال‬ ‫ب� �ن ��اء ائ � �ت �ل�اف م� ��ن ك� �ت ��ل ت �ت �ق��ارب‬ ‫برناجميا والتن�سيب با�سم م�شرتك‬ ‫ل��رئ��ا� �س��ة احل �ك��وم��ة‪ ،‬ل �ك��ن امل �� �ش��روع‬ ‫مل ي�ن�ج��ح ومل ي �ك��ن ه �ن��اك ال��وق��ت‬ ‫ال�ك��ايف واخل�ب�رة يف �إدارة االختالف‬ ‫وال�ت�ب��اي�ن��ات وال��و� �ص��ول اىل قوا�سم‬ ‫م�شرتكة والقبول بنتائج الت�صويت‪،‬‬ ‫و�إذا أ�خ � � ��ذت ال �ك �ت �ل��ة ع �ل �م��ا ب �ه��ذه‬ ‫النتيجة فقد قررت غ�ض النظر عن‬ ‫التن�سيب با�سم خ��ا���ص بها يف هذه‬ ‫املحطة على �أمل �أن تن�ضج التجربة‬ ‫وواقع الكتل خالل هذا املخا�ض ويف‬ ‫الفرتة املقبلة وحتقيق �آلية متقدمة‬ ‫تثمر حكومات برملانية قوية وقادرة‬ ‫تتمتع بدعم وتغطية موثوقة من‬ ‫�أغلبية نيابية تنهي مرحلة التعاقب‬ ‫ال�سريع للحكومات ال��ذي نتفق �أنه‬ ‫ك��ان م��ن �أ��س�ب��اب �ضعف احل�ك��وم��ات‬ ‫وتعرث الإدارة وبرامج التنمية‪.‬‬

‫لرئي�س الديوان امللكي فايز الطراونة‬ ‫�أم�س غ�ض النظر عن التن�سيب با�سم‬ ‫رئي�س م�ق�ترح ل �ل��وزراء‪ ،‬م��ؤك��دة �أنها‬ ‫�ستكون يف منتهى الإيجابية يف احلوار‬ ‫م��ع اي رئ �ي ����س وزراء ي�ك�ل�ف��ه امل �ل��ك‪،‬‬ ‫و�إن�ه��ا �ستقوم ب��دوره��ا الكامل البناء‬ ‫ال��رق��اب��ي وال�ت���ش��ري�ع��ي ��س�ن��دا ل��ر�ؤي��ة‬ ‫الكتلة للإ�صالح‪ ،‬التي قدمت لرئي�س‬ ‫ال��دي��وان امللكي م��ن �أي م��وق��ع �سواء‬ ‫كانوا يف الأقلية او الأغلبية‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت ال� �ك� �ت� �ل ��ة يف ر� �س��ال �ت �ه��ا‬ ‫ل �ل �ط��راون��ة �إن ر�ؤي� � ��ة ج�ل�ال��ة امل�ل��ك‬ ‫للحكومة ال�برمل��ان�ي��ة تكت�سب قوتها‬ ‫وم�صداقيتها من خالل قرار جاللته‬ ‫ب��و��ض�ع�ه��ا م��و��ض��ع ال�ت�ط�ب�ي��ق امل�ب��ا��ش��ر‬ ‫منذ الآن رغ��م واق��ع احل��ال امل�ستمر‬ ‫م��ع ه��ذا املجل�س بغياب كتل برملانية‬ ‫�سيا�سية وح��زب�ي��ة وب��راجم �ي��ة‪ ،‬فهذا‬ ‫ال�ق��رار اجل��ريء �ستكون ل��ه مفاعيله‬ ‫ال�ق��ادم��ة حتى ل��و مل يتحقق الهدف‬ ‫ب��ال�ط��ري�ق��ة امل�ث��ال�ي��ة يف ه ��ذه املحطة‬ ‫الأوىل م��ن ع�م��ر ال�ت�ج��رب��ة‪ ،‬و�إن لنا‬ ‫يف الأوراق ال�ن�ق��ا��ش�ي��ة ال �ت��ي قدمها‬ ‫جاللة امللك و�آخرها الورقة الثالثة‬ ‫خ��ري�ط��ة ط��ري��ق وا� �ض �ح��ة ومتقدمة‬ ‫تقودنا �إذا ما مت االلتزام بها والعمل‬ ‫ع �ل��ى ه��دي �ه��ا وا� �ش �ت �ق ��اق ال � �ق� ��رارات‬ ‫والإج� � ��راءات وال�ت���ش��ري�ع��ات املنا�سبة‬ ‫من وحيها؛ فنحن ذاهبون بثقة اىل‬ ‫مرحلة اال�ستقرار ال�سيا�سي الكامل‬

‫ر�سائل الكتل للديوان‬ ‫ال �ك �ت��ل ال �ن �ي��اب �ي��ة �أب �ل �غ ��ت �أم ����س‬ ‫رئي�س الديوان امللكي فايز الطراونة‬ ‫مواقفها الر�سمية ب�ش�أن تر�شيحها‬ ‫رئي�س احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫وج ��اءت م��واق��ف ال�ك�ت��ل النيابية‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة م �ت �ط��اب �ق��ة م ��ع م��واق�ف�ه��ا‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ب �� �ش ��أن ت��ر��ش�ي�ح�ه��ا �شخ�ص‬ ‫رئي�س احلكومة املقبلة‪ ،‬حيث ظلت‬ ‫كتلة االحتاد الوطني (‪ 10‬نواب) على‬ ‫تر�شيح رئي�س الوزراء احلايل الدكتور‬ ‫ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور ل��رئ��ا��س��ة احل�ك��وم��ة‬ ‫املقبلة‪ ،‬فيما ر�شحت كتل امل�ستقبل‬ ‫(‪ 20‬نائبا) وال��وع��د احل��ر (‪ 18‬نائبا)‬ ‫والنهج اجلديد (‪ 8‬نواب) نائب رئي�س‬ ‫الوزراء وزير الداخلية عو�ض خليفات‬ ‫لرئا�سة احلكومة املقبلة‪.‬‬ ‫�أما كتلة النهج اجلديد (‪ 8‬نواب)‬ ‫ف�ق��ررت تر�شيح نائب رئي�س ال��وزراء‬ ‫وزي� � ��ر ال ��داخ� �ل� �ي ��ة ال ��دك� �ت ��ور ع��و���ض‬ ‫خليفات ملوقع رئي�س الوزراء املقبل‪.‬‬ ‫و أ�ع� �ل ��ن رئ �ي ����س ك �ت �ل��ة امل���س�ت�ق�ب��ل‬ ‫طالل ال�شريف ان الكتلة �أبلغت ر�سميا‬ ‫الطراونة �أم�س تر�شيحها نائب رئي�س‬ ‫الوزراء وزير الداخلية عو�ض خليفات‬ ‫ليكون رئي�سا للحكومة املقبلة‪.‬‬ ‫و�شهدت مكاتب و�أروق ��ة جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب اج �ت �م��اع��ات م �ك �ث �ف��ة للكتل‬ ‫النيابية حل�سم موقفها من امل�شاورات‬ ‫الختيار رئي�س الوزراء املقبل‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫عمر الرزاز‬ ‫واألردنيون‬ ‫الجدد‬ ‫ال ينبغي اعتبار زيارة امللك �أم�س اىل �صندوق امللك‬ ‫ع�ب��داهلل ال�ث��اين للتنمية �أن�ه��ا بروتوكولية او روتينية‬ ‫�أب� ��دا؛ ف��امل�ط��ال�ع��ة الأوىل مل��ا مت ط��رح��ه وت��داول��ه تنبئ‬ ‫ع��ن ا� �س �ت �ع��دادات ج��دي��ة ل���ش��ق ط��ري��ق ج��دي��د يف م�سار‬ ‫اال�صالح الدميقراطي وال�سيا�سي م�ستند ال�س�س علمية‬ ‫معا�صرة‪ ،‬لإنتاج �أجيال ق��ادرة على امل�شاركة احلقيقية‬ ‫يف بناء ال��دول��ة وتنمية املجتمع االردين يف م�ستويات‬ ‫ال�سيا�سة واالقت�صاد على حد �سواء‪ ،‬بعيدا عن التخوفات‬ ‫وال �ه��واج ����س االم�ن�ي��ة ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة وان البحث‬ ‫يف االم��ر ه��ذه امل��رة خ��رج عن املعهود نحو من هو اكرث‬ ‫ا�ستقاللية بالقرار واملقدرة على املتابعة والتنفيذ من‬ ‫خ�ل�ال رئ�ي����س جمل�س ام �ن��اء ال���ص�ن��دوق ال��دك�ت��ور عمر‬ ‫الرزاز‪.‬‬ ‫م��ا طلبه امل�ل��ك م��ن ال ��رزاز وا��ض��ح وج�ل��ي ومتحدد‬ ‫مب�شروع وطني تنموي ا�سرتاتيجي ميكن من انطالقة‬ ‫خ�لاق��ة ل��رع��اي��ة ال���ش�ب��اب و�إت ��اح ��ة ال�ف��ر���ص احلقيقية‬ ‫�أمامهم لأخذ زمام املبادرة من مواقع االقتدار واملعرفة‬ ‫والت�أهيل لتحمل امل�س�ؤولية‪ ،‬مبا ميكن ال��دول��ة لطرح‬ ‫ج��دي بفتح �أب� ��واب امل���ش��ارك��ة ب��ال �ق��رار واالدارة وتقبل‬ ‫امل�ب��ادرات‪ ،‬ومن اجلانب املقابل �أف�صح ال��رزاز عن توفر‬ ‫االمكانيات الالزمة واملتاحة التي من �ش�أنها االنطالق‬ ‫الفعلي بالطلب حم��ددا �شهر ت�شرين االول من العام‬ ‫اجل��اري ل��ذل��ك‪ ،‬ب�شعار �أ�سا�سه التمكني الدميقراطي‬ ‫لل�شباب وعلى �أو�سع م�ساحة لت�شمل كل الوطن‪.‬‬ ‫امل�ه��م وال�لاف��ت مب��ا �أراده امل�ل��ك م��ن ال�صندوق هو‬ ‫اال�ستعداد واجلاهزية له‪ ،‬واحلال يعني ان �إدارته تعمل‬ ‫عليه �أ�سا�سا وفق ترتيب وخطط م�سبقة‪ ،‬ويبدو وا�ضحا‬ ‫ان حتميل م�س�ؤوليته ل �ل��رزاز عنوانها ج��دي��ة االف�ك��ار‬ ‫وامل�شاريع املطلوب تنفيذها‪ ،‬وعليه فانه من غري املمكن‬ ‫ان يكون احلال هنا كما هو ل�صندوق تنمية املحافظات‬ ‫او اي �صندوق اخر للتنمية او الت�شغيل‪ ،‬خ�صو�صا وان‬ ‫جوهر االفكار املطلوب �صناعتها على الأر���ض �سيا�سي‬ ‫بامتياز‪ ،‬وبجوانب اقت�صادية‪ ،‬ميكنها من عك�س حالة‬ ‫اجتماعية مب�ستوى �أردن ج��دي��د و�شعب يليق بذالك‬ ‫متاما‪ ،‬والف�صل ب��الأم��ر يتعلق بنفاذ الإرادة لكل ذلك‬ ‫واالن�ت���ص��ار على ق��وى الرف�ض والتعطيل وك��ل م��ا هو‬ ‫خ�شبي ومتكل�س منذ عقود‪.‬‬

‫مهندسو املحافظات يعتصمون‬ ‫أمام الرئاسة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ينفذ املهند�سون العاملون يف بلديات الزرقاء وارب��د وال�سلط‬ ‫وم��ادب��ا ��ص�ب��اح ال �ي��وم (ال �ث�لاث��اء) اع�ت���ص��ام��ا ام ��ام رئ��ا��س��ة ال ��وزراء‬ ‫للمطالبة ب�شمولهم بزيادة الـ‪ %10‬على العالوة الفنية التي ح�صل‬ ‫عليها نظرا�ؤهم يف القطاع العام منذ مطلع العام احلايل‪.‬‬ ‫ويف االث�ن��اء يوا�صل املهند�سون والعاملون يف وزارة البلديات‬ ‫اعت�صامهم امل�ف�ت��وح ال��ذي ب ��د�أوه ي��وم االث�ن�ين امل��ا��ض��ي ام��ام مبنى‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫ويطالب مهند�سو وموظفو ال��وزارة ب��إع��ادة املكاف�آت مبختلف‬ ‫أ�ن��واع�ه��ا و�أ�شكالها وب��أث��ر رجعي وعلى اال�س�س اجل��دي��دة‪ ،‬وتثبيت‬ ‫املوظفني املنتدبني وموظفي العقود واملطالبة ال�شهرية على كادر‬ ‫ال ��وزارة‪ ،‬و�إل�غ��اء ق��رار جمل�س التنظيم ا ألع�ل��ى بعدم ال�صرف من‬ ‫عوائد التنظيم‪ ،‬وتفوي�ض االم�ين العام بع�ض �صالحيات الوزير‬ ‫ال�ت��ي ي�سمح بها ال�ن�ظ��ام وال �ق��ان��ون‪ ،‬وع��دم املماطلة والت�سويق يف‬ ‫م�ع��ام�لات امل��وظ�ف�ين واع�ط��ائ�ه��م ك��اف��ة ح�ق��وق�ه��م غ�ير منقو�صة‪،‬‬ ‫ومعاملة املوظفني كافة بعدالة وح�سب الأنظمة والقوانني‪.‬‬

‫‪ 30‬نائب ًا يطالبون بإعادة النظر بفتوى‬ ‫قانونية تتعلق باألسئلة النيابية‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫طالب ‪ 30‬نائبا يف م��ذك��رة �سلمت‬ ‫�أم�س �إىل رئي�س جمل�س ال�ن��واب �سعد‬ ‫هايل ال�سرور ب� إ�ع��ادة النظر يف فتوى‬ ‫ديوان تف�سري القوانني ال�صادرة بتاريخ‬ ‫‪ 2009 -7- 29‬ال�ت��ي متنع ال�ن��واب من‬ ‫طلب املعلومات عن �أ�سماء حم��ددة �أو‬ ‫ذكر �أ�سماء �أ�شخا�ص على الإطالق‪.‬‬ ‫وج � ��اء يف امل� ��ذك� ��رة ال� �ت ��ي ت�ب�ن��اه��ا‬

‫ال �ن��ائ��ب ع��دن��ان ال �� �س��واع�ير �أن "هذا‬ ‫القرار يخل بالدور الرقابي الد�ستوري‬ ‫للنائب‪ ،‬ويقيد حقه يف احل�صول على‬ ‫املعلومات مب��ا يتنافى م��ع ق��ان��ون حق‬ ‫احل �� �ص��ول ع �ل��ى امل �ع �ل��وم��ة‪ ،‬وال ميكن‬ ‫�أن مي����س ال �� �ش ��ؤون اخل��ا��ص��ة ب��ال��وزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني"‪.‬‬ ‫وبينت امل��ذك��رة �أن "هذه الفتوى‬ ‫تخالف مبد أ� ال�شفافية‪ ،‬راج�ين إ�ع��ادة‬ ‫تف�سري الفقرة "ج" من املادة ‪ 105‬من‬

‫النظام الداخلي ملجل�س النواب"‪.‬‬ ‫ووق��ع على امل��ذك��رة ال�ن��واب �أجم��د‬ ‫امل �ج ��ايل وع �ل��ي اخل�لاي �ل��ة وال��دك �ت��ور‬ ‫خ ��ال ��د ال �ب �ك��ار وال ��دك� �ت ��ور م���ص�ط�ف��ى‬ ‫�شنيكات واملهند�س عاطف قعوار وبدر‬ ‫ال� � �ط � ��ورة وامل �ه �ن��د���س ج �م��ال ق�م��وة‬ ‫وح���س��ن ع�ب�ي��دات وع �ب��داهلل اخل��وال��دة‬ ‫وي��و� �س��ف ال �ق��رن��ة وال ��دك� �ت ��ور ن���ص��ار‬ ‫ال�ق�ي���س��ي وق��ا� �س��م ب �ن��ي ه ��اين و��س�م�ير‬ ‫عوي�س وم�صطفى حمارنة واعطيوي‬

‫املجايل واملهند�س فار�س هل�سا وجميل‬ ‫ال�ن�م��ري وم �ن�ير ال ��زواي ��دة وامل�ه�ن��د���س‬ ‫اب��راه �ي��م ال �� �ش �ح��اح��دة وه �ن��د ال�ف��اي��ز‬ ‫و��س�ل�ي��م ال�ب�ط��اي�ن��ة وم�ف�ل��ح ال��رح�ي�م��ي‬ ‫والدكتور رائ��د حجازين ويا�سني بني‬ ‫يا�سني وعبد اجلليل العبادي وخمي�س‬ ‫عطية وردينة العطي‪.‬‬ ‫نواب حتت القبة‬

‫عطية يوجه ضربة ثالثة لـ «وطن» بانسحابه احتجاج ًا على استمرار ترشيح النسور‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬ ‫�أعلن النائب الأول لرئي�س جمل�س‬ ‫ال� �ن ��واب خ �ل �ي��ل ع �ط �ي��ة ان �� �س �ح��اب��ه م��ن‬ ‫كتلة "وطن" النيابية احتجاجاً على‬ ‫ت�صويتها للمرة الثانية ل�صالح تر�شيح‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ع� �ب ��داهلل ال �ن �� �س��ور ل�ت���ش�ك�ي��ل‬ ‫احلكومة القادمة‪.‬‬ ‫وق � � � ��ال ع� �ط� �ي ��ة يف ب� � �ي � ��ان و�� �ص ��ل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخة م�ن��ه �أن "�إ�صرار‬ ‫ب �ع ����ض ال ��زم�ل�اء يف ك �ت �ل��ة وط� ��ن ال �ت��ي‬ ‫ت �� �ش��رف��ت ب��امل �� �س��اه �م��ة يف ت ��أ� �س �ي �� �س �ه��ا‬ ‫وت ��أط�ير عملها ط ��وال ال���ش�ه��ر املا�ضي‬ ‫على الت�صويت للمرة الثانية ل�صالح‬ ‫حكومة رفع الأ�سعار ورمزها ورئي�سها‬ ‫أ�ع� � �ل � ��ن ان� ��� �س� �ح ��اب ��ي م � ��ن ك� �ت� �ل ��ة وط ��ن‬ ‫واال�ستقالة منها و�إخ�لاء موقعي فيها‬ ‫لبقية الزمالء ع�سى اهلل ينري لهم درب‬ ‫الهداية والتوفيق"‪.‬‬ ‫وي�شكل ان���س�ح��اب عطية م��ن كتلة‬ ‫وطن �ضربة موجعة خا�صة وان عطية‬

‫ك� ��ان م ��ن الأع � �م� ��دة الأ� �س��ا� �س �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫قامت عليها الكتلة‪ ،‬وعمل بجهد كبري‬ ‫ووا�ضح يف ت�أ�سي�سها‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ان���س�ح��اب ع�ط�ي��ة ال�ضربة‬ ‫الثالثة للكتلة‪ ،‬حيث ان�سحب من الكتلة‬ ‫ال�شهر املا�ضي ثمانية نواب و�شكلوا كتلة‬ ‫النهج اجل��دي��د‪ ،‬ثم ان�سحب من الكتلة‬ ‫ثالث ن��واب "حممد الظهراوي‪ ،‬ق�صي‬ ‫الدمي�سي‪ ،‬حممد هديب"‪ ،‬احتجاجا‬ ‫على تر�شيح الن�سور يف املرة االوىل‪.‬‬ ‫م��و� �ض �ح��ا ان االن� ��� �س� �ح ��اب ي� � أ�ت ��ي‬ ‫ل�ع��دة اع�ت�ب��ارات أ�ه�م�ه��ا "ان�سجاما مع‬ ‫ق�ن��اع��ات��ي ال���ض�م�يري��ة ب��وج��وب ان�ت�ق��ال‬ ‫العمل الكتلي الربملاين �إىل م�ستويات‬ ‫�أك �ث�ر ن���ض�ج��ا وو� �ض��وح��ا جت�ت�ه��د لنيل‬ ‫ثقة ال�شعب واح�ت�رام �إرادة الناخبني‪،‬‬ ‫خ���ص��و��ص��ا ع�ن��دم��ا يتعلق ا ألم ��ر بقوت‬ ‫امل�سحوقني وال �ف �ق��راء واملهم�شني من‬ ‫�أبناء �شعبنا الطيب‪ ،‬وحر�صا مني على‬ ‫ع�م��ل وط �ن��ي م�ن�ت��ج حت��ت ق�ب��ة ال�برمل��ان‬ ‫ي�ساهم يف معاجلة امل�شكالت ومواجهة‬

‫ال� �ت� �ح ��دي ��ات ب � ��دال م� ��ن امل �� �س��اه �م��ة يف‬ ‫تعقيدها وتعميقها"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار ع �ط �ي��ة‪" :‬لقد اج �ت �ه��دت‬ ‫ب� ��إخ�ل�ا� ��ص م �ن��ذ ان �ت �ه��ت االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫وب � ��د�أت ف�ع�ل�ي��ات ال � ��دورة غ�ي�ر ال�ع��ادي��ة‬ ‫ملجل�س ال �ن��واب امل��وق��ر ب ��أن �أع �م��ل على‬ ‫تخ�صي�ص ج��ل وق�ت��ي وج�ه��دي ل�صالح‬ ‫� �ص �ي �غ��ة ج �م��اع �ي��ة م �ن �ظ �م��ة يف ال �ع �م��ل‬ ‫النيابي بعيدة عن الأهواء واالنحيازات‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬م�ضيفا‪ :‬وحر�صت ط��وال‬ ‫ال� �ف�ت�رة ع �ل��ى ن� �ك ��ران ال� � ��ذات وجت� ��اوز‬ ‫احل �� �س ��اب ��ات ال� �ف ��ردي ��ة ل �� �ص��ال��ح ح��ال��ة‬ ‫ا� �س �ت �ق��رار يف ك�ت�ل��ة ك��ان��ت الأ� �ض �خ��م يف‬ ‫جتربتنا اجلديدة منطلقا من �آمايل يف‬ ‫�أن نرى كتلة تتجاوز احلالة الهالمية‬ ‫وت � �ك� ��ون ق � � ��ادرة ع �ل ��ى مت �ث �ي��ل ال �ن��ا���س‬ ‫وم�صاحلهم وتتميز ب�أنها تقرن دوم��ا‬ ‫الأقوال بالأفعال"‪.‬‬ ‫و�أع � � � ��رب ع� ��ن ت� �ق ��دي ��ره ال �� �ش��دي��د‬ ‫للزمالء الأفا�ضل يف كتلة وطن "الذين‬ ‫�أظهر بع�ضهم حر�صا كبريا على دعم‬

‫م �ق��وم��ات ال �ع �م��ل امل � ؤ�� �س �� �س��ي وامل �ن �ظ��م‬ ‫واجل �م��اع��ي داخ ��ل ال�ك�ت�ل��ة يف �إط ��ار من‬ ‫التوافق والت�شاور املنتج الإيجابي"‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ان ��ه ق ��رر االن �� �س �ح��اب من‬ ‫الكتلة "حر�صا على م�صداقية خطابي‬ ‫وم��وق �ف��ي ب�ي�ن ال �ن��ا���س خ���ص��و��ص��ا بعد‬ ‫جتاهل بع�ض الزمالء يف الكتلة لنب�ض‬ ‫ال���ش��ارع ال ��ذي تل�سعه ��س�ي��اط الأ��س�ع��ار‬ ‫وح��ري �ق �ه��ا‪� ،‬إذ ت �ق��دم احل �ك��وم��ة وم��ن‬ ‫وراء ظهر النواب بب�ساطة غريبة على‬ ‫قرارات حمرجة مت�س بالفقراء وبهيبة‬ ‫م��ؤ��س���س��ة جم�ل����س ال �ن��واب دون تلم�س‬ ‫روح م�س�ؤولة يف �سياق كتلي ترقى �إىل‬ ‫م�ستوى احلدث"‪.‬‬ ‫وختم بيانه ب�أن ان�سحابه من كتلة‬ ‫وط��ن ال مينعه م��ن م��وا��ص�ل��ة "القيام‬ ‫ب��دوري وواج�ب��ي يف الت�شريع والرقابة‬ ‫كممثل لل�شعب مع القيام مب�س�ؤوليات‬ ‫موقعي كنائب لرئي�س جمل�س النواب‬ ‫وب���ش�ك��ل يبقيني ع�ل��ى م���س��اف��ة م��وح��دة‬ ‫وطيبة من جميع الكتل والزمالء"‪.‬‬

‫النائب خليل عطية يتحدث‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خدمات‬

‫«املياه» تتوقع صيف ًا صعب ًا يف محافظات الشمال‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫�أبو حمور‪:‬‬

‫م�شروع قناة‬ ‫البحرين يف‬ ‫مراحلها‬

‫النهائية‬ ‫عوي�س‪ :‬زيادة‬

‫حت�صيالت‬ ‫مياهنا‬

‫‪ 3‬ماليني‬

‫توقعت وزارة املياه والري �أن نواجه �صيفا‬ ‫�صعبا يف حمافظات ال�شمال‪ ،‬بح�سب �أمني عام‬ ‫ال��وزارة �أم�ين ع��ام �سلطة املياه بالوكالة با�سم‬ ‫طلفاح أ�م��ام اللجنة املالية يف جمل�س النواب‬ ‫ظهر أ�م����س‪ ،‬بح�ضور وزي��ر امل�ي��اه وال��ري وزي��ر‬ ‫البلديات ماهر �أبو ال�سمن‪.‬‬ ‫طلفاح �أك��د �أم��ام �أع�ضاء اللجنة �أنّ هناك‬ ‫�ضغطاً غري"طبيعي" ع�ل��ى م��راف��ق امل �ي��اه يف‬ ‫حمافظات ارب��د وجر�ش وعجلون‪ ،‬لدرجة �أن‬ ‫املياه كانت ت�صل اىل مناطق يف هذه املحافظات‬ ‫م��رة كل ثالثة �أ�سابيع‪ ،‬و أ�خ��رى كانت ت�صلها‬ ‫املياه مرة كل �أ�سبوعني‪.‬‬ ‫وبني �أن �سلطة املياه �أ�ضافت م�صادر املياه‬ ‫اجل ��دي ��دة يف ه ��ذه امل �ح��اف �ظ��ات ال �ع��ام احل��ايل‬ ‫بن�سبة ‪ 13‬يف املئة‪ ،‬مقارنة بامل�صادر املتوافرة‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬وتابع طلفاح �أن املطلوب �إ�ضافة‬ ‫م�صادر مياه جديدة بن�سبة ‪ 24‬يف املئة؛ ليكون‬ ‫حجم �شكاوى املواطنني من انقطاعات املياه‬ ‫عند م�ستواه العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و� �ض��رب ط�ل�ف��اح م�ث�لا مب�ح��اف�ظ��ة امل�ف��رق‬ ‫ل�ل�ت�ع�ب�ير ع ��ن زي� � ��ادة ال �ط �ل��ب ع �ل��ى امل� �ي ��اه يف‬ ‫حمافظات ال�شمال‪ ،‬فقال �إن �سلطة املياه رفعت‬ ‫ك�م�ي��ات ��ض��خ امل �ي��اه �إىل امل �ف��رق م��ن ‪ 500‬مرت‬ ‫مكعب يف ال�ساعة �إىل ‪ 750‬مرت مكعب ثم �إىل‬ ‫‪ 1000‬مرت مكعب يف ال�ساعة‪ ،‬لكن ذلك مل يكن‬ ‫كافيا لتلبية احتياجات حمافظة امل�ف��رق من‬ ‫املياه‪ ،‬خا�صة مع تدفق �أع��داد كبرية لالجئني‬ ‫ال�سوريني �إىل املحافظة‪.‬‬ ‫وتوقع طلفاح �أن تواجه �شركة الريموك‬ ‫امل�س�ؤولة عن توزيع املياه يف حمافظات ال�شمال‬ ‫"�صيفا �صعبا" يف حال مل تتوافر لها م�صادر‬ ‫مياه �إ�ضافية‪.‬‬

‫و�شرح طلفاح �أمام �أع�ضاء اللجنة امل�شاكل‬ ‫املالية التي تواجهها �شركة ال�يرم��وك‪ ،‬ف�أ�شار‬ ‫�أن ال���ش��رك��ة ورث ��ت ع�ج��زا م �ق��داره ‪ 24‬مليون‬ ‫دي �ن��ار يف م��وازن�ت�ه��ا ل �ع��ام ‪ 2011‬و‪ 36‬مليونا‪،‬‬ ‫ع�ج��زا يف م��وازن�ت�ه��ا ل�ع��ام ‪ ،2012‬م��ا أ�ث ��ر على‬ ‫قدرتها على دفع املبالغ املالية املرتتبة عليها‬ ‫ل�شركات املقاوالت‪ ،‬م�شريا �إىل �أن احلكومة مل‬ ‫ت�صرف يف ال�شهرين الأولني من العام احلايل‬ ‫"�أذونات" خزينة‪.‬‬ ‫وب�ين ط�ل�ف��اح �أن ت��وف�ير ال�سيولة املالية‬ ‫� �ش �ك��ل م�ع���ض�ل��ة ب��ال�ن���س�ب��ة ل���س�ل�ط��ة امل� �ي ��اه ما‬ ‫أ�ث ��ر ع�ل��ى ق��درت �ه��ا ع�ل��ى ت���س��دي��د ال�ت��زام��ات�ه��ا‬ ‫للمقاولني و�شركة الكهرباء و�شركة م�صفاة‬ ‫البرتول‪.‬‬ ‫وتعتمد موازنة �سلطة املياه على القرو�ض‬ ‫واملنح ‪ -‬بح�سب طلفاح ‪� ،-‬إذ بلغت �إيراداتها‬ ‫املقدرة العام احل��ايل‪ 161‬مليون دينار مقابل‬ ‫‪ 586‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار إ�ج �م��ايل ال�ن�ف�ق��ات‪ ،‬بعجز‬ ‫مايل يقدر بـ ‪ 425‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح لأع���ض��اء اللجنة التي يرت�أ�سها‬ ‫النائب موفق ال�ضمور أ�ن��ه "ال خ�صخ�صة يف‬ ‫قطاع املياه"‪ ،‬لكن حت�سني خدمات بناء على‬ ‫�أ�س�س جتارية‪.‬‬ ‫و�أك��د طلفاح �أن "ت�سعري" مياه م�شروع‬ ‫ال��دي���س��ي امل�ت��وق��ع ب��دء �ضخها �إىل العا�صمة‬ ‫عمان نهاية حزيران املقبل �أمر"�سيادي"‪ ،‬بيد‬ ‫جمل�س الوزراء‪ ،‬وتابع �أن �سلطة املياه �ستدفع‬ ‫�إىل �شركة "جاما" ال�ت��ي ن�ف��ذت امل���ش��روع ‪83‬‬ ‫قر�شا ثمنا للمرت املكعب من مياه الدي�سي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أن م�ي��اه الدي�سي �ستكلف خزينة‬ ‫ال��دول��ة ‪ 40‬مليون دينار العام احل��ايل‪ ،‬يتوقع‬ ‫�أن ترتفع �إىل ‪ 60‬مليونا العام املقبل‪ ،‬مقابل‬ ‫املياه التي �سيتم �ضخها للعا�صمة عمان وباقي‬ ‫املحافظات‪.‬‬

‫حمطة مياه‬

‫م��ن ج�ه�ت��ه أ�ك� ��د �أم �ي�ن ع ��ام ��س�ل�ط��ة وادي‬ ‫الأردن �سعد �أبو حمور �أن م�شروع البحرين يف‬ ‫مراحله النهائية‪ ،‬وت��اب��ع �أن خ�ط��وات امل�شروع‬ ‫�ستكون جاهزة نهاية ال�شهر احل��ايل‪ ،‬معتربا‬ ‫�أن هذا امل�شروع ا�سرتاتيجي وحيوي وال بديل‬ ‫لل��أردن عنه‪ .‬وب�ين أ�ب��و حمور �أن كميات املياه‬ ‫املتوقع �سحبها م��ن البحر الأح�م��ر حتى عام‬ ‫‪ 2060‬ت�صل �إىل ‪ 2‬مليار مرت مكعب‪ ،‬ال ت�شكل‬ ‫�أكرث من ‪ 0.05‬يف املئة حجم املياه الداخلة اىل‬ ‫البحر الأحمر؛ ما ي�ؤكد – بح�سب �أبو حمور‪-‬‬ ‫�أنها ال ت�ؤثر على طبيعة البحر الأحمر‪.‬‬

‫وب�ي�ن أ�ب ��و ح�م��ور �أن �سلطة وادي الأردن‬ ‫تبيع املياه للمزارعني ب�شكل "�شبه جماين"‬ ‫�إذ يتحملون ‪ 17‬باملئة م��ن كلفة امل�تر املكعب‬ ‫من مياه الري‪ ،‬فيما تتحمل احلكومة نحو ‪20‬‬ ‫مليون دينار بدل دعم ملياه الري‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �أن �سلطة وادي الأردن ح�صلت‬ ‫لأول م��رة يف تاريخها على منحة بقيمة ‪10‬‬ ‫ماليني دوالر من وزارة ال��زراع��ة الأمريكية‬ ‫لبناء �سد يف منطقة وادي ال �ك��رك؛ لتزويد‬ ‫امل��زارع�ي�ن ب��امل�ي��اه يف �أوق ��ات ال�ف�ي���ض��ان��ات �إىل‬ ‫ج ��ان ��ب ح �� �ص��ول �ه��ا ع �ل��ى مت ��وي ��ل م� ��ن جل�ن��ة‬

‫التعوي�ضات البيئية لتعلية �سد الواله‪.‬‬ ‫�أم ��ا م��دي��ر ��ش��رك��ة م�ي��اه�ن��ا م�ن�ير عوي�س‬ ‫ف� أ���ش��ار �أن حت�صيل ال�شركة زاد يف ال�شهرين‬ ‫الأولني من العام احلايل بنحو ثالثة ماليني‬ ‫دينار‪ ،‬مقارنة بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‪،‬‬ ‫متوقعا �أن ت�صل �إيرادات ال�شركة العام احلايل‬ ‫‪ 99‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ع��وي ����س �أن � �ش��رك��ة م �ي��اه ال ت�ف��رق‬ ‫يف ت��زوي��د امل �ي��اه ب�ي�ن م�ن��اط��ق ع �م��ان ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫وال�شرقية‪ ،‬م�شددا �أن ال�شركة حتر�ص �أال ت�ضخ‬ ‫�أي قطرة مياه �إال بعد الت�أكد من �سالمتها‪.‬‬

‫طلفاح‪ :‬سرقة محطات توزيع املياه تؤرقنا‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ت ��زاي ��دت يف الأون � � ��ة االخ� �ي��رة ح��دة‬ ‫التعديات على حم�ط��ات ت��وزي��ع امل�ي��اه يف‬ ‫خمتلف مناطق حمافظة الكرك و�سرقة‬ ‫حم �ت��وي��ات �ه��ا م ��ع م ��ا ي�ت�رت��ب ع �ل��ى ذل��ك‬ ‫من توقف ل�ضخ املياه للم�شرتكني‪ ،‬وما‬ ‫يرتتب على �سرقة مكونات هذه املحطات‬ ‫من خ�سائر مالية وجهد كبري ي�ستنفذ‬

‫لإعادة ت�شغيلها‪.‬‬ ‫وق� � ��ال م ��دي ��ر ادارة م� �ي ��اه ال �ك ��رك‬ ‫امل �ه �ن��د���س ن ��اي ��ف ال �� �ض �م��ور ان م���ش�ك�ل��ة‬ ‫�سرقة حمتويات حمطات توزيع املياه يف‬ ‫املحافظة بد�أت بالت�صاعد منذ ‪� 5‬سنوات‪،‬‬ ‫مقدرا اخل�سائر املالية املرتتبة على ذلك‬ ‫ب�أكرث من ن�صف مليون دينار خا�صة يف‬ ‫ال�سنوات االخ�يرة‪ ،‬ا�ضافة اىل ما ي�سببه‬ ‫ذلك من �إرب��اك للعمل‪ ،‬وت�شتيت للجهد‬

‫وقطع للمياه عن املواطنني‪.‬‬ ‫وب�ين �أن املعتدين على تلك املحطات‬ ‫ي �ك��ون��ون ع �ل��ى � �ش �ك��ل ج �م��اع��ات م���س�ل�ح��ة‪،‬‬ ‫يت�ضح �أنهم �أرب��اب خربة يف �أم��ور الكهرباء‬ ‫وامل�ي�ك��ان�ي��ك م��ن خ�ل�ال آ�ل �ي��ة ت�ع��ام�ل�ه��م مع‬ ‫املولدات الكهربائية يف �أثناء تفكيكها بق�صد‬ ‫ال���س��رق��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن ال���س��رق��ات تطال‬ ‫اي�ضا الكيبالت النحا�سية وحتى الأ�سالك‬ ‫ال�شائكة التي حتيط بتلك املحطات‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار ال�ضمور اىل �أن هناك توا�صال‬ ‫مع اجلهات االمنية يف املحافظة بخ�صو�ص‬ ‫معاجلة ه��ذه الق�ضية‪ ،‬لكن مل يتم لغاية‬ ‫الآن ��ض�ب��ط �أي م��ن ال �� �س��ارق�ين‪ ،‬م�ط��ال�ب��ا‬ ‫مبتابعة ال�سارقني ب�شكل جاد وزيادة �أعداد‬ ‫العاملني يف �إدارة امل�ي��اه‪ ،‬وتعزيز احلرا�سة‬ ‫على حمطات توزيع املياه وت�سليح احلرا�س‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال �أم�ي�ن ع��ام وزارة امل�ي��اه‬ ‫والري املهند�س با�سم طلفاح �إن التعدي على‬

‫حم�ط��ات ت��وزي��ع امل�ي��اه و��س��رق��ة حمتوياتها‬ ‫حالة تطال كافة حمطات ت��وزي��ع امل�ي��اه يف‬ ‫خمتلف مناطق اململكة التي ت�ضم ‪ 600‬بئر‬ ‫مل�ي��اه ال���ش��رب‪ ،‬وه��ي ح��ال��ة كما ق��ال تت�سبب‬ ‫بخ�سائر مالية كبرية ل�ل��وزارة‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ت�سببها يف توقيف �ضخ املياه للم�شرتكني يف‬ ‫العديد من احلاالت‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح طلفاح �أن هناك تعاونا وثيقا‬ ‫ب�ين ال ��وزارة وواالج �ه��زة االمنية املخت�صة‬

‫حلماية �آبار وحمطات توزيع املياه‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ت �� �ش �ك �ي��ل جل �ن��ة م �� �ش�ترك��ة م ��ع وزارة‬ ‫الداخلية لهذه الغاية‪ ،‬كما بني �أن��ه �سيتم‬ ‫اي �� �ض��ا خم��اط �ب��ة ال� �ق ��وات امل���س�ل�ح��ة لطلب‬ ‫م�ساعدتها بهذا ال�ش�أن‪ ،‬مو�ضحا يف الوقت‬ ‫ذات ��ه وج ��ود ت��وج��ه ل��دى ال � ��وزارة لرتكيب‬ ‫�أجهزة على املحوالت املوجودة يف حمطات‬ ‫ت��وزي��ع امل�ي��اه بهدف تتبع مكان امل�سروقات‬ ‫و�ضبطها‪.‬‬

‫قضايا ومحاكم‬

‫لجنة الخربة تمنح املقعد ‪ 27‬لقشوع بفارق ‪ 53‬صوت ًا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬

‫�إجراءات‬

‫وممار�سات‬

‫توقع الريبة‬

‫يف العملية‬ ‫االنتخابية‬

‫عبث وتالعب‬ ‫بتلخي�صات‬

‫و�أرقام‬

‫�صناديق‬

‫االقرتاع‬

‫حتفظات‬

‫على نقل‬ ‫حمتويات‬

‫ال�صناديق‬

‫حلقائب‬ ‫جلدية‬

‫ق� ��ررت حم�ك�م��ة ا��س�ت�ئ�ن��اف ع �م��ان ب��رئ��ا��س��ة‬ ‫القا�ضي قا�سم املومني وع�ضوية كل من القا�ضي‬ ‫ع��اك��ف ب���ش��ارات وال�ق��ا��ض��ي اح���س��ان ب��رك��ات �أم�س‬ ‫ا ألث� �ن�ي�ن االن �ت �ق��ال اىل م �ق��ر ال�ه�ي�ئ��ة امل�ستقلة‬ ‫لالنتخاب‪ .‬وي�أتي قرار املحكمة لب�سط مراقبتها‬ ‫على بع�ض املحا�ضر التي أ�� �ش��ارت اليها اللجنة‬ ‫الق�ضائية التي كلفت ام�س االول ب��إع��ادة جمع‬ ‫ارق��ام ك�شوفات �صناديق القائمة العامة‪ ،‬م�شرية‬ ‫يف تقريرها اىل وج��ود عبث يف بع�ض املحا�ضر‬ ‫واختالف يف اخلط واالرقام‪.‬‬ ‫كما �أو�ضحت املحكمة �أنه من املمكن ان تعيد‬ ‫فرز ‪� 20‬صندوقا لقائمتي النهو�ض الدميقراطي‬ ‫واملواطنة‪ ،‬مبينة �أنه يف حال قدم وكالء الطرفني‬ ‫مرافعاتهم النهائية يف مقر الهيئة اليوم ف�إنها‬ ‫�ست�صدر قرارها النهائي يف ق�ضية الطعن الذي‬ ‫قدمته رئي�سة كتلة النهو�ض الدميقراطي عبلة‬ ‫ابو علبة وقائمة املواطنة برئا�سة النائب الدكتور‬ ‫حازم ق�شوع‪.‬‬ ‫و�أظهر تقرير اخل�برة ال��ذي �سلمته اللجنة‬ ‫الق�ضائية امل�شكلة م��ن حمكمة ا�ستئناف عمان‬ ‫للمحكمة و�أطراف الدعوى يف الطعن املقدم من‬ ‫قبل قائمة النهو�ض الدميقراطي ب�صحة نتائج‬ ‫االنتخابات وجود ‪� 53‬صوتا ل�صالح قائمة املواطنة‬ ‫بعد �إعادة الفرز ال�سبت املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ين التقرير �أن قائمة املواطنة التي فاز‬ ‫عنها حازم ق�شوع بع�ضوية جمل�س النواب تفوقت‬ ‫على قائمة النهو�ض التي تر�أ�سها عبلة �أبو علبة‬ ‫بفارق ‪� 53‬صوتا بعد إ�ع��ادة فرز ‪� 19‬صندوقا من‬ ‫خمتلف م�ن��اط��ق امل�م�ل�ك��ة‪ ،‬و�إن ق��ائ�م��ة النهو�ض‬ ‫الدميقراطي ح�صلت على ‪� 13937‬صوتا مقابل‬ ‫‪ 13990‬ل�صالح قائمة املواطنة‪.‬‬ ‫وك� � ��ان وك� �ي ��ل اب � ��و ع �ل �ب��ة امل� �ح ��ام ��ي أ�ح �م��د‬ ‫ال�ن�ج��داوي ق��دم م��ذك��رة ب�ين بها وج��ود العديد‬ ‫من االختالالت والعبث والتالعب يف تلخي�صات‬ ‫االعمال واالرقام املتعلقة ب�صناديق االقرتاع التي‬ ‫جرى اعادة جمع حمتوياتها‪.‬‬ ‫ون ��وه ال �ن �ج��داوي يف امل��ذك��رة اىل ان اعمال‬ ‫ال�ع�ب��ث وال �ت��دخ��ل و��ص�ل��ت اىل ح��د ال �ت��دخ��ل يف‬ ‫الأرق ��ام بال�شطب والتحريف يف اك�ثر م��ن قلم‬ ‫و�أكرث من لون من احلرب وب�أكرث من يد فاعل‪،‬‬ ‫مطالبا ب��ات�خ��اذ االج � ��راءات ال�ق��ان��ون�ي��ة ملعاقبة‬ ‫اجل�ن��اة و إ�ب �ط��ال ك��اف��ة م��ا ت��رت��ب م��ن نتائج تلك‬ ‫املمار�سات غري امل�شروعة‪.‬‬

‫نواب حتت القبة‬

‫وك�شف تقرير اللجنة امل�شرفة على اع��ادة‬ ‫فرز اال�صوات يف الق�ضية املثارة من قبل النائب‬ ‫ال�سابق عبلة اب��و علبة وه�شام احمد النجداوي‬ ‫ع��ن ق��ائ��م النهو�ض ال��دمي�ق��راط��ي وج��ود ف��روق‬ ‫بالأ�صوات بلغت ‪� 53‬صوتا ل�صالح قائمة املواطنة‬ ‫التي فاز عنها النائب حازم ق�شوع‪.‬‬ ‫و�أجلت املحكمة النظر بالق�ضية اىل ال�ساعة‬ ‫الواحدة والن�صف من يوم �أم�س االثنني للتدقيق‬ ‫يف تقرير اللجنة وت� أ�ج�ي��ل اجلل�سة اىل جل�سة‬ ‫اخرى العالن القرار‪.‬‬ ‫وك��ان��ت حمكمة ا�ستئناف ع�م��ان وبح�ضور‬ ‫رئي�سها ال�ق��ا��ض��ي ق��ا��س��م امل��وم�ن��ي اع � ��ادوا جمع‬ ‫اال�صوات وفرزها يدويا وا�ستمرت حتى منت�صف‬ ‫ليلة ال�سبت الأحد‪ .‬و�أفاد تقرير اللجنة ح�صول‬ ‫ق��ائ �م��ة ال �ن �ه��و���ض ال��دمي �ق��راط��ي ع �ل��ى ‪،13937‬‬ ‫وامل��واط�ن��ة ح�صلت على ‪� 13990‬صوتا ب�ف��ارق ‪53‬‬ ‫�صوتا ل�صالح املواطنة‪.‬‬ ‫وغ �ي�ر ب�ع�ي��د م ��ن ال �� �س �ي��اق رف �ع��ت حمكمة‬ ‫ا�ستئناف ع�م��ان جل�ستها للتدقيق يف امل��ذك��رات‬ ‫التي قدمها حمامو االط ��راف يف الطعن ال��ذي‬ ‫قدمة مر�شح الدائرة االوىل يف حمافظة البلقاء‬ ‫عن املقعد امل�سيحي وليد جري�سات �ضد النائبني‬

‫الفائزين �ضرار الداود‪ ،‬وجمال قموة‪.‬‬ ‫وع �ق��دت املحكمة جل�ستها‪� ،‬أم ����س االث�ن�ين‪،‬‬ ‫برئا�سة رئي�س حمكمة اال�ستئناف القا�ضي قا�سم‬ ‫امل��وم �ن��ي‪ ،‬وع���ض��وي��ة ال�ق��ا��ض�ين ع��اك��ف ب���ش��ارات‪،‬‬ ‫وال�سيدة اح�سان ب��رك��ات‪ ،‬بح�ضور ممثل الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب القا�ضي اجمد الوزين‪.‬‬ ‫وق��دم وكيل املر�شح اخلا�سر وليد جري�سات‬ ‫املحامي خلف م�ساعدة م��ذك��رة تبني م��ا أ�ح��اط‬ ‫ب �� �ص �ن��دوق االق� �ت ��راع رق� ��م ‪ 137‬م ��ن اج� � ��راءات‬ ‫ومم��ار��س��ات م��ن �ش�أنها �إل�ق��اء ظ�لال م��ن الريبة‬ ‫وال�شك على ع��دم �صحة العملية االنتخابية ان‬ ‫مل ت�ؤكد فعال بطالن تلك العملية بل بطالن‬ ‫العملية االنتخابية يف الدائرة املحلية االوىل يف‬ ‫املحافظة‪ ،‬وما ترتب عليها من نتائج‪.‬‬ ‫و�أبدى م�ساعدة حتفظه على نقل حمتويات‬ ‫�صناديق االق�ت�راع اىل حقائب جلدية‪ ،‬م�ستندا‬ ‫بذلك لن�ص امل��ادة ‪ 56‬من قانون االنتخاب التي‬ ‫ت�ن����ص ع �ل��ى ان "حتتفظ ال�ه�ي�ئ��ة ب��ال���ص�ن��ادي��ق‬ ‫االنتخابية وحما�ضر اللجان االنتخابية مبختلف‬ ‫�أنواعها واوراق االق�تراع مل��دة ث�لاث �سنوات بعد‬ ‫اعالن النتائج "على النحو الذي كانت عليه عند‬ ‫فرز تلك ال�صناديق"‪.‬‬

‫وب�ي�ن��ت امل ��ذك ��رة ان م��ا مت ت�سليمه للجنة‬ ‫اخلرباء لي�س �صندوق االقرتاع رقم ‪ 137‬بال�شكل‬ ‫املحدد يف �صناديق االق�ت�راع امن��ا هو عبارة عن‬ ‫حقيبة جلدية حتتوي على كي�سني بال�ستيكيني‬ ‫احدهما يتعلق بالدائرة العامة لل�صندوق ‪،137‬‬ ‫واالخ��ر يتعلق بالدائرة املحلية ل��ذات ال�صندوق‬ ‫مع كي�سني فارغني وكي�س بال�ستيكي موجود فيه‬ ‫بطاقات الناخبني ال��ذي��ن مار�سوا االنتخاب يف‬ ‫ذلك ال�صندوق‪.‬‬ ‫واف ��ادت امل��ذك��رة ان جلنة اخل�ب�راء وبعد ان‬ ‫ف�ت�ح��ت ال�ك�ي����س البال�ستيكي امل�ت�ع�ل��ق ب��ال��دائ��رة‬ ‫املحلية لل�صندوق رقم‪ 137‬تبني لها انه مت �شطب‬ ‫الرقم ‪ 137‬وا�ستبداله بالرقم ‪ ،135‬مع ا�ضافة‬ ‫كلمة "�إناث" للرقم املذكور‪.‬‬ ‫و�أك��د م�ساعدة ان ذل��ك ي�ؤيد �صحة ما ورد‬ ‫يف ال�سبب الثالث من ا�سباب الطعن من تغيري‬ ‫الرق��ام �صناديق االق�ت�راع بعد ع��دة �ساعات من‬ ‫بدء عملية االقرتاع ال�سباب غري مفهومة‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان جلنة اخلرباء وجدت بداخل ذلك الكي�س‬ ‫البال�ستيكي ا�سماء وك�شفا با�سماء املقرتعني يف‬ ‫ال�صندوق رقم‪.137‬‬ ‫وا�شارت املذكرة اىل ان جلنة اخل�براء بينت‬ ‫انه مت فتح الكي�س البال�ستيكي املحكم االغالق‬ ‫وامل ��دون عليه كلمة ال�ب�ط��اق��ات‪ ،‬ليتبني ان عدد‬ ‫البطاقات بعد عدها ه��و‪ 859‬بطاقة‪ ،‬يف حني ان‬ ‫ع��دد املقرتعني يف حم�ضر انتهاء الفرز وك�شف‬ ‫امل�ق�ترع�ين ‪ ،433‬وب�ع��د ت��دق�ي��ق ه��ذه ال�ب�ط��اق��ات‬ ‫تبني تطابق ‪ 429‬بطاقة مع ا�سماء املقرتعني يف‬ ‫�سجل املقرتعني‪ ،‬وثالثة ا�سماء مثبتة يف �سجل‬ ‫املقرتعني ال يوجد بطاقات انتخابية تعود لها‬ ‫يف ال�صندوق وبطاقة حتمل نف�س الرقم واال�سم‬ ‫االول وال �ث��اين واخ �ت�لاف ا��س��م اجل��د والعائلة‪،‬‬ ‫وذل� ��ك مب�ق��ارن�ت�ه��ا م��ع اال� �س��م امل �ث �ب��ت يف �سجل‬ ‫املقرتعني وباقي البطاقات االنتخابية ال يوجد‬ ‫لها ا�سماء يف �سجل املقرتعني وباقي البطاقات ال‬ ‫يوجد لها ا�سماء يف �سجل املقرتعني‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬اع�تر���ض وك �ي��ل ال�ن��ائ��ب ��ض��رار‬ ‫الداود املحامي �صالح الدين الب�شري يف مذكرته‬ ‫على بع�ض اج ��زاء التقرير ملخالفتها القانون‪،‬‬ ‫م�شريا اىل انها غري منتجة يف مو�ضوع النزاع‬ ‫وغري الزمة للفعل فيه‪.‬‬ ‫وق��دم حمامي النائب جمال قموة املحامي‬ ‫ح�سني الغنمي مرافعته ال��ذي اك��د فيها �صحة‬ ‫التقرير ال��ذي نظمته اللجنة و�صحة اج��راءات‬ ‫االن �ت �خ��اب يف ال �� �ص �ن��دوق رق ��م ‪ 137‬امل �ع��دل اىل‬

‫�صندوق ‪.135‬‬ ‫و�أك � ��د � �ص �ح��ة ع� ��دد اال� � �ص� ��وات ال �ت��ي ن��ال�ه��ا‬ ‫املر�شحان ��ض��رار وج �م��ال‪ ،‬وت�ط��اب��ق النتائج مع‬ ‫حم�ضر الفرز النهائي لل�صندوق مو�ضوع البحث‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ة �أك ��د امل �ح��ام��ي �أم �ي�ن اخل��وال��دة‬ ‫وك�ي��ل ال��دف��اع ع��ن امل��ر��ش��ح ع��ن ال��دائ��رة الرابعة‬ ‫يف عمان ف��ار���س القطارنة �أن حمكمة ا�ستئناف‬ ‫ع�م��ان �ست�صدر ق��راراه��ا �صباح ال �ي��وم الثالثاء‬ ‫بق�ضية ابطال انتخابات الدائرة الرابعة يف عمان‬ ‫�إذا ثبتت‪ .‬و�أو� �ض��ح اخل��وال��دة أ�م����س ا إلث�ن�ين أ�ن��ه‬ ‫وا�ستناداً اىل تقرير “جلنة اخلربة” فقد قدمت‬ ‫امل��راف�ع��ة ب���ش��أن اب�ط��ال اج� ��راءات االن�ت�خ��اب��ات يف‬ ‫الدائرة الرابعة ككل؛ بعد ما ك�شف عليه “تقرير‬ ‫جلنة اخلربة”‪ .‬وك��ان تقرير “جلنة اخلربة”‬ ‫ق��د ك�شف ع��ن وج��ود اخ�ت�لال يف ال�صندوق ‪147‬‬ ‫ال��ذي ك��ان��ت جلنة اخل�ب�رة ق��د حتفظت عليه يف‬ ‫عملية الفرز الأوىل‪ ،‬حيث تبني وج��ود ‪ 12‬ورقة‬ ‫ملغاة لأنها من غري �أوراق االعتماد املعتمدة‪ ،‬كما‬ ‫وجد ‪ 300‬ورقة اقرتاع غري خمتومة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫اختالف حجم اخلتم وعدم وجود تواقيع اللجنة‬ ‫على الأوراق‪.‬‬ ‫ه ��ذا وق ��د ق ��دم ال �ق �ط��ارن��ة ط�ع�ن�اً يف �صحة‬ ‫نواب الدائرة وهم‪� :‬أحمد همي�سات وخرياهلل �أبو‬ ‫�صعيليك وع�ساف ال�شوبكي‪.‬‬ ‫ووفقا للمادة ‪ 71‬من الد�ستور الأردين ف�إنه‬ ‫“اذا تبني للمحكمة نتيجة النظر يف الطعون ان‬ ‫االجراءات االنتخابية يف الدائرة املطعون ب�صحة‬ ‫ن�ي��اب��ة اع���ض��ائ�ه��ا ت�خ��ال��ف أ�ح �ك��ام ال �ق��ان��ون تعلن‬ ‫قرارها ببطالن االنتخابات يف تلك الدائرة”‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا �إذا ق � ��ررت امل �ح �ك �م��ة ق �ب��ول ال�ط�ع��ن‬ ‫مو�ضوعاً ف�إنها تعلن ا�سم النائب الفائز‪ ،‬ويعلن‬ ‫جمل�س النواب بطالن نيابة الع�ضو الذي �أبطلت‬ ‫املحكمة ع�ضويته بعد تبليغ املجل�س قرار املحكمة‪.‬‬ ‫وت �� �ص��در امل�ح�ك�م��ة ق ��راراه ��ا ال �ن �ه��ائ��ي غ��داً‬ ‫بعد م��رور ‪ 30‬ي��وم�اً على ت�ق��دمي الطعن املقدم‬ ‫بح�سب الد�ستور الأدرين؛ حيث تن�ص امل��ادة ‪71‬‬ ‫على �أن “الق�ضاء يخت�ص بحق الف�صل يف �صحة‬ ‫ن�ي��اب��ة اع���ض��اء جمل�س ال �ن��واب ول �ك��ل ن��اخ��ب ان‬ ‫يقدم طعنا اىل حمكمة اال�ستئناف التابعة لها‬ ‫الدائرة االنتخابية للنائب املطعون ب�صحة نيابته‬ ‫خ�لال خم�سة ع�شر يوما م��ن ت��اري��خ ن�شر نتائج‬ ‫االنتخابات يف اجلريدة الر�سمية يبني فيه ا�سباب‬ ‫طعنه وتكون قراراتها نهائية وغ�ير قابلة لأي‬ ‫طريق من طرق الطعن وت�صدر احكامها خالل‬ ‫ثالثني يوما من تاريخ ت�سجيل الطعن لديها”‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫‪5‬‬

‫احتجاجات‬ ‫املحافظ يطلب منهم عطوة �إىل يوم اخلمي�س‬

‫معلمون يف محافظة جرش يعتصمون مطالبني‬ ‫بإقالة مدير الرتبية‬ ‫ال����ع���������ش����رات �أغ����ل����ق����وا ب�����واب�����ة امل���دي���ري���ة‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫ال �� �س �ب��ت و� �س � أ�ل �ن��ي‪ :‬ه ��ل أ�خ �ب��رت امل�ع�ل�م�ين‬ ‫وب ّلغتهم بالقرار ف�أخربته‪ :‬نعم �أخربتهم‬ ‫وقبلوا ب�ق��رار النقل وق� ّدم��ت لهم اع�ت��ذاراً‬ ‫نيابة عنك رغم �أنهم م�ستائون من طريقة‬ ‫النقل‪ ،‬فقال يل‪ :‬ماذا يريدون؟ قلت‪ :‬كانوا‬ ‫ي� أ�م�ل��ون م��ن عطوفتكم �أن �أجتمع أ�ن��ا بهم‬ ‫يوم الأحد و�أخربهم بقرار النقل‪ ،‬قال يل‪:‬‬ ‫اهلل ال ي�س ّلمهم‪ ،‬ه ��ؤالء كلهم (همل) واهلل‬ ‫لأ�ش ّتتهم لأبعد املناطق و�أن��ت معهم �أي�ضا‪،‬‬ ‫فقلت له‪ :‬عيب هذا الكالم وال واحد منهم‬ ‫ت�سب‬ ‫(هامل) وكلهم حمرتمون ورج��اء ال ّ‬ ‫وال ت�شتم �أي واحد منهم حتى لو كنت وزير‬ ‫الرتبية فقال يل‪� :‬أنت (�أهمل) واحد فيهم‬ ‫و أ�غ �ل��ق ال�ت�ل�ف��ون ب��وج�ه��ي وه ��ذا م��ا ح�صل‬ ‫معي"‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه �أك � ��د رئ �ي ����س ف� ��رع ن�ق��اب��ة‬ ‫املعلمني يف جر�ش الدكتور نا�صر النوا�صرة‬ ‫يف كلمته التي �ألقاها يف االعت�صام مطلب‬ ‫املعلمني والنقابة الرئي�س وهو �إقالة مدير‬ ‫ال�ترب�ي��ة ان�ت���ص��اراً ل�ك��رام��ة امل�ع�ل��م ع�ل��ى حد‬ ‫قوله‪ ،‬وقال‪�" :‬إنّ الإ�ساءة التي تع ّر�ض لها‬ ‫م��دي��ر م��در��س��ة ا ألم�ي�ر في�صل الأ��س��ا��س�ي��ة‬ ‫علي خليل ال �ق��ادري ومعلمي امل��در��س��ة هي‬ ‫�إ��س��اءة لكل املعلمني يف �شتى رب��وع الوطن‪،‬‬ ‫ونحن كنقابة ن�ؤمن �أن �أي أ�م��ة يف الأر���ض‬ ‫ال ميكن �أن تنه�ض �إال �إذا كان املع ّلم مك ّرماً‬ ‫مهيب اجلانب ال مُت�س �شخ�صيته وال مُت�س‬ ‫هيبته‪ ،‬واخلطوة الأوىل لنهو�ض هذا البلد‬ ‫ال�صامد هو �أن يكون املعلم عنوان الكرامة‬ ‫و�أن ت�ك��ون ك��رام��ة املعلم ه��ي خ��ط أ�ح�م��ر ال‬

‫اع�ت���ص��م امل �ئ��ات م��ن م�ع�ل�م��ي حمافظة‬ ‫ج��ر���ش ظ�ه��ر �أم ����س االث �ن�ين أ�م ��ام مديرية‬ ‫تربية جر�ش؛ مطالبني بالإقالة الفورية‬ ‫والعاجلة ملدير تربية جر�ش املهند�س فايز‬ ‫جويعد‪ .‬وكان معلمون من مدار�س خمتلفة‬ ‫م� ��ن حم ��اف �ظ ��ة ج ��ر� ��ش أ�غ� �ل� �ق ��وا ال �ب ��واب ��ة‬ ‫الرئي�سة ملديرية الرتبية والتعليم �صباح‬ ‫�أم�س ملنع دخ��ول مدير الرتبية �إىل مكتبه‬ ‫لكنه مل يح�ضر �إىل املديرية‪.‬‬ ‫وح ّذر املعت�صمون وزارة الرتبية من �أي‬ ‫تقاع�س يف اتخاذ قرار �إقالة مدير الرتبية‬ ‫حتى ال تتفاقم الأمور‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف االع�ت���ص��ام حم��اف��ظ جر�ش‬ ‫ع� �ل ��ي ن � � ��زال ال � � ��ذي ط� �ل ��ب م� ��ن امل �ع � ّل �م�ي�ن‬ ‫املعت�صمني ع�ط��وة �إىل ي��وم اخلمي�س حلل‬ ‫امل�شكلة نهائيا‪ ،‬وقال "�سمعت بهذه امل�شكلة‬ ‫منذ أ�م����س وتابعتها متابعة حثيثة وقمت‬ ‫ب��االت �� �ص��االت ال �ت��ي م��ن ال ��واج ��ب ع �ل��ي �أن‬ ‫�أقوم بها‪ ،‬و�أطلب منكم الآن بعد �أن �سمعت‬ ‫برناجمكم ومطالبكم �أن تعطوين عطوة‬ ‫ل�ي��وم اخلمي�س‪ ،‬احل��ل ي��وم اخلمي�س بعون‬ ‫اهلل ت�ع��اىل وبهمتكم وه��ذا وع��د م�ن��ي‪ ،‬و�إن‬ ‫مل يح�صل �أي �شيء ف�س�أكون معكم يف هذا‬ ‫املكان بعون اهلل تعاىل"‪.‬‬ ‫وحت �دّث مدير مدر�سة الأم�ير في�صل‬ ‫الأ� �س ��ا� �س �ي ��ة ع �ل��ي خ �ل �ي��ل ال� � �ق � ��ادري ح��ول‬ ‫مالب�سات امل�شكلة و�أكد �إ�ساءة مدير الرتبية‬ ‫له وملعلمي املدر�سة‪ ،‬وق��ال "ات�صل معي‬ ‫م��دي��ر ال�ت�رب �ي��ة ف��اي��ز ج��وي �ع��د ظ �ه��ر ي��وم‬

‫يجوز لأي ك��ان مهما علت رتبته ومن�صبه‬ ‫�أن يتعدّاه"‪ ،‬متابعاً "مطلبنا الأ�سا�سي هو‬ ‫�إقالة مدير تربية جر�ش فوراً ودون �إبطاء‬ ‫ال‪ ،‬و�أن يُقدّم اعتذاراً خطياً‬ ‫�إقال ًة ولي�س نق ً‬ ‫مكتوباً لزمالئنا يف امل �ي��دان جميعاً‪ ،‬ولنا‬ ‫ولهم احلق يف موا�صلة الق�ضية يف الق�ضاء‬ ‫الأردين حتى ينال املعلمون حقوقهم"‪.‬‬ ‫وهتف امل�شاركون يف االعت�صام‪ :‬نقابتنا‬ ‫ب �ت �ل � ّوح‪ ..‬ي��ا ف��اي��ز ر ّوح ر ّوح‪ ،‬ي��ا ف��اي��ز ا�سمع‬ ‫ا� �س �م��ع‪ ..‬وامل�ع�ل��م م��ا اب�يرك��ع‪ ،‬ي��ا م��دي��ر وي��ا‬ ‫مدير‪ ..‬احنا فر�سان التغيري‪ ..‬قبلك �أ�ساء‬ ‫الوزير‪ ..‬احت� ّرك بركان ثاير‪ ،‬ا�سمع ا�سمع‬ ‫يا وزير‪ ..‬بدنا �إقالة املدير‪.‬‬ ‫و ُرف� �ع ��ت الف� �ت ��ات ُك �ت��ب ع �ل �ي �ه��ا‪ :‬احل��ل‬ ‫ه��و إ�ق ��ال ��ة ف��اي��ز ج��وي �ع��د‪ ،‬ن �ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين‬ ‫ف��رع جر�ش ُتطالب ب��إق��ال��ة مدير الرتبية‬ ‫وال�ت�ع�ل�ي��م وحم��ا� �س �ب �ت��ه‪ ،‬ال م �� �س��اوم��ة على‬ ‫كرامة املعلم وهيبته‪ ،‬ال نقبل الإ�ساءة �إىل‬ ‫املعلم ال �ق��دوة‪ ،‬ك��رام��ة املعلم وهيبته خط‬ ‫�أحمر‪ ،‬نقابة املعلمني خط الدفاع عن املعلم‬ ‫وحقوقه‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫يُ�شار �إىل � جلنة وزاري��ة ال�ستطالع‬ ‫امل�شكلة ح�ضرت �صباح أ�م����س االث�ن�ين �إىل‬ ‫جر�ش واجتمعت مع مدير مدر�سة الأمري‬ ‫في�صل علي ال �ق��ادري ومعلمي امل��در��س��ة يف‬ ‫م �ق��ر ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين يف ج��ر���ش ب�ح���ض��ور‬ ‫�أع�ضاء فرع النقابة لال�ستماع �إىل �شكاوى‬ ‫املعلمني ومطالبهم والوقوف على �أحداث‬ ‫امل�شكلة التي ح�صلت م� ؤ�خ��راً‪ ،‬يف حني �أكد‬ ‫م��دي��ر امل��در� �س��ة وم�ع�ل�م��وه��ا وف ��رع ال�ن�ق��اب��ة‬

‫من االعت�صام‬

‫يف ج��ر���ش أ�ي �� �ض �اً ِل� ّل�ج�ن��ة ال ��وزاري ��ة وج��وب‬ ‫�إقالة مدير الرتبية املهند�س فايز جويعد‬ ‫ب�شكل ف ��وري وم�ستعجل ح�ت��ى ال تتفاقم‬ ‫ا ألم� ��ور ب�ح���س��ب رئ�ي����س ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين يف‬ ‫ج��ر���ش‪ .‬ج��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أنّ امل�شكلة حدثت‬ ‫ب �ع��د �أن ق� � � ّرر م��دي��ر ت��رب �ي��ة ج��ر���ش ف��اي��ز‬ ‫ج��وي �ع��د ي � ��وم اخل �م �ي ����س امل ��ا�� �ض ��ي �إخ �ل��اء‬ ‫م�ب�ن��ى م��در� �س��ة الأم �ي�ر ف�ي���ص��ل الأ��س��ا��س�ي��ة‬ ‫امل�خ�ت�ل�ط��ة إ�ث� ��ر ت � ّع��ر���ض ��س�ق�ف�ه��ا ل���س�ق��وط‬ ‫الق�صارة منه وت�شكيل حالة خ�ط��ورة على‬ ‫ال �ط�ل�اب وامل �ع �ل �م�ين ب�ح���س��ب ق��ول��ه‪ ،‬وق� � ّرر‬

‫نقل ط�لاب امل��در��س��ة �إىل امل��دار���س امل�ج��اورة‬ ‫القريبة م��ن احل��ي كما ق � ّرر نقل املعلمني‬ ‫�إىل �أق ��رب م��دار���س م �ت��و ّف��رة‪ ،‬ون�ق��ل مدير‬ ‫امل��در� �س��ة �إىل م��دي��ري��ة ال�ترب�ي��ة حل�ين حل‬ ‫الإ� �ش �ك ��االت امل �ط �ل��وب��ة يف امل��در� �س��ة‪ ،‬وك � ّل��ف‬ ‫مدي ُر الرتبية مدي َر املدر�سة علي القادري‬ ‫ب��إج��راء ات�صاالت هاتفية وتبليغ املعلمني‬ ‫ب�ق��رار نقلهم‪ ،‬ا ألم ��ر ال��ذي �أزع ��ج املعلمني‬ ‫من حيث طريقة اتخاذ القرار‪ ،‬حيث كانوا‬ ‫ي�أملون بطريقة �أخ��رى لرتتيب أ�م��وره��م‪،‬‬ ‫وبعدها ح�صلت امل�شادّة الكالمية بني مدير‬

‫الرتبية ومدير املدر�سة التي �أ�شعلت فتيل‬ ‫الأزم��ة التي اتهم فيها مدي ُر املدر�سة علي‬ ‫ال�ق��ادري مدي َر الرتبية فايز جويعد ب�أنه‬ ‫و� �ص��ف امل�ع�ل�م�ين ب �ـ(ال �ه �م��ل) يف ح�ي�ن نفى‬ ‫م��دي��ر ال�ترب�ي��ة ذل��ك ب���ش��دة وا��س�ت�غ��رب �أي‬ ‫كالم من هذا القبيل‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أن ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين ف��رع ج��ر���ش‬ ‫�أعلنت إ�ق��ام��ة اعت�صامات يومية م�ستمرة‬ ‫وت �ن �ف �ي��ذ اع �ت �� �ص��ام ظ �ه��ر ال� �ي ��وم ال �ث�لاث��اء‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهرا حتى حتقيق‬ ‫مطلبهم ب�إقالة مدير تربية جر�ش‪.‬‬

‫اليوم ندوة حول العنف املجتمعي يف مدر�سة برهان كمال‬

‫‪ 113‬معلم ًا ومعلمة يتنافسون على الوظائف اإلشرافية‬ ‫يف مديريات إقليم الوسط‬

‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫ح ��ي ن � ��زال؛ وذل � ��ك يف م��در� �س��ة ح ��ي ن ��زال‬ ‫ل�ن��اث‪� ،‬ضمن �سل�سلة‬ ‫الثانوية ال�شاملة ل� إ‬ ‫الإ� �ش ��راف امل���س��ان��د جلميع م��دار���س تربية‬ ‫ع �م��ان الأوىل‪ ،‬وال �ت��ي ت �ه��دف �إىل تفعيل‬ ‫امل��دار���س ع�بر ال���ش��راك��ة املجتمعية م��ا بني‬ ‫امل��در��س��ة وامل�ج�ت�م��ع امل�ح�ل��ي‪ ،‬و أ�ك ��د اليماين‬ ‫ع �ل��ى دور امل� ��� �ش ��رف ال�ت��رب� ��وي يف ت �ق��دمي‬ ‫خ��دم��ات م�ساعدة مل��دي��ر امل��در��س��ة وللمعمل‬ ‫وللطالب؛ م��ن �أج��ل حت�سني الأداء‪ ،‬داعيا‬ ‫املدار�س املتجاورة �إىل �إيجاد �صيغة تكاملية‬ ‫فيما بينها يف كل ما يتعلق ب ��إدارة العملية‬ ‫الرتبوية والتعليمية‪.‬‬ ‫كما رعى مدير الرتبية والتعليم لق�صبة‬ ‫عمان الدكتور عبدالكرمي اليماين بح�ضور‬ ‫النائب مرمي اللوزي احتفال مدر�سة �سكينة‬ ‫بنت احل�سني الثانوية‪ ،‬بتكرمي للطالبات‬ ‫ال�ع���ش��رة الأوائ� � ��ل وامل �ت �ف��وق��ات يف ال�ث��ان��وي��ة‬ ‫العامة للدورة ال�شتوية‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د ال �ي �م��اين يف ك�ل�م�ت��ه �أن ال�ت�ف��وق‬ ‫ال��درا� �س��ي ��س�م��ة ي�ن���ش��ده��ا ج�م�ي��ع ال �ط�لاب؛‬ ‫لأن ه��ذا التفوق ال ي�أتي من ف��راغ بل ي�أتي‬ ‫بعد ج��د واج�ت�ه��اد وم�ث��اب��رة وتنظيم للوقت‬ ‫واجل�ه��د‪ ،‬وق��دم تهانيه للطالبات املتفوقات‬ ‫ولأ�سرهن بهم وقال‪ ":‬ونحن من هذا املكان‬ ‫ن�شيد بهم ون��دف��ع بعجلة الباقني �إىل هذا‬ ‫التفوق‪ ،‬ون�ق��ول لهم م��ازال ال��وق��ت �أمامكم‬ ‫فاحر�صوا على ا�ستغالله وتنظيمه من �أجل‬

‫�أن�ه��ت مديرية ق�صبة ع�م��ان مقابالت‬ ‫امل�ت�ق��دم�ين ل��وظ�ي�ف��ة م���ش��رف ت��رب��وي التي‬ ‫تقدم لها نحو ‪ 113‬معلما ومعلمة من ‪17‬‬ ‫مديرية تربية وتعليم من مديريات �إقليم‬ ‫الو�سط‪.‬‬ ‫و�أخ �� �ض��ع امل�ت�ق��دم�ين للتقييم مبهنية‬ ‫ع��ال�ي��ة وب �ن��زاه��ة م�ط�ل�ق��ة وح���س��ب الأ��س����س‬ ‫وال�شروط ال��واردة‪ ،‬وفقا لل�شروط ال��واردة‬ ‫يف وثيقة الإ�شراف الرتبوي املعتمدة حاليا‪،‬‬ ‫وت��ر أ����س ال�ل�ج�ن��ة م��دي��ر ال�ترب�ي��ة والتعليم‬ ‫لق�صبة عمان الدكتور عبدالكرمي اليماين‪،‬‬ ‫وع �� �ض��وي��ة م��دي��ر ت��رب �ي��ة ن��اع��ور امل�ه�ن��د���س‬ ‫حممد خري�سات ومدير ال�ش�ؤون التعليمية‬ ‫والفنية للواء املوقر الدكتور رائ��د عليوه‪،‬‬ ‫ورئي�س ق�سم �إدارة �أداء الإ��س�ن��اد ال�ترب��وي‬ ‫يف م��دي��ري��ة الإ� �ش ��راف والإ� �س �ن��اد ال�ترب��وي‬ ‫يف ال � ��وزارة ورئ �ي ����س ق���س��م الإ�� �ش ��راف نبيل‬ ‫الب�ستنجي‪ ،‬رئي�س ق�سم التدريب والت�أهيل‬ ‫والإ�شراف يف ق�صبة عمان بالل حمدان‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان��ب �آخ��ر افتتحت أ�م����س الأول‬ ‫ب��رع��اي��ة م��دي��ر ال�ترب�ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م لق�صبة‬ ‫ع�م��ان ال��دك�ت��ورع�ب��دال�ك��رمي ال�ي�م��اين �أوىل‬ ‫ال�شبكات �ضمن جل�سات ال�شبكة العنقودية‬ ‫(ال�ك�ل���س�تر‪ )culester -‬ال�ت��ي ي�شارك‬ ‫فيها ‪ 11‬مديرا ومديرة مدر�سة من مدار�س‬

‫الو�صول �إىل م�ستوى زميالتكن"‪.‬‬ ‫وحت ��دث ��ت يف احل �ف��ل م ��دي ��رة امل��در� �س��ة‬ ‫انت�صار ال�شريدة التي �أكدت �أن املدر�سة ت�سعى‬ ‫للتميز وال �ت �ق��دم وال �ب �ق��اء دائ �م��ا يف امل��راك��ز‬ ‫امل �ت �ق��دم��ة‪ ،‬وب ��ارك ��ت ل�ل�ط��ال�ب��ات امل�ت�ف��وق��ات‪،‬‬ ‫داعية اجلميع �إىل املثابرة من أ�ج��ل حتقيق‬ ‫نتائج طيبة يف امتحان الثانوية العامة ويف‬ ‫التح�صيل العلمي‪ .‬وبارك امل�شرف الرتبوي‬ ‫وا� �ص ��ف ال �ل �ب��دي ل �ل �م �ت �ف��وق��ات‪ ،‬ط��ال �ب��ا من‬ ‫الطالبات اللواتي مل يح�صلن على معدالت‬ ‫عالية بذل مزيد من اجلهد من �أجل النجاح‪،‬‬ ‫متمنيا للجميع التفوق والنجاح يف الدرا�سة‬ ‫ويف احلياة‪.‬‬ ‫و�أهدت الطالبة عبري بارود الأوىل على‬ ‫مدر�ستها تفوقها لوالدتها وملعلماتها‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن مدار�س عمان الأوىل �أ�صبحت‬ ‫ب�ل�ا �أ�� �س ��وار جم��ازي��ا‪ ،‬وب��ات��ت م�ف�ت��وح��ة لكل‬ ‫اخلريين والداعمني داعيا جميع املدار�س‬ ‫لال�ستفادة من هذه التجربة الرائدة‪.‬‬ ‫ورع��ى ال��دك�ت��ور ال�ي�م��اين ال�ي��وم املفتوح‬ ‫ملدر�سة عكا الأ�سا�سية املختلطة حيث �أك��د‬ ‫ال�ي�م��اين على �أن امل��در��س��ة �أ�صبحت �شريكا‬ ‫م��ع املجتمع امل�ح�ل��ي‪ ،‬حيث انتقلت املدر�سة‬ ‫م��ن الغرفة ال�صفية ال�ضيقة �إىل م�شاركة‬ ‫حميطها االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬و�شكر امل��در��س��ة على‬ ‫متيزها يف جمال م�شروع "فكر �أوال" الذي‬ ‫�صممته املدر�سة لتدريب طلبتها على معرفة‬

‫مدير تربية ق�صبة عمان يف معر�ض مدر�سة عكا الأ�سا�سية‬

‫وظ�ي�ف��ة ال��دم��اغ وال�ن�خ��اع ال���ش��وك��ي وكيفية‬ ‫حماية هذه الأجهزة من الأخطار من خالل‬ ‫التفكري �أوال‪.‬‬ ‫ونوهت مديرة املدر�سة وداد و�شاح بدمج‬ ‫�أول �ي��اء الأم� ��ور وا أله� ��ايل وامل�ج�ت�م��ع املحلي‬

‫يف الفكر ال�ترب��وي جلعل برنامج فكر �أوال‬ ‫�أكرث فعالية‪ ،‬وقدمت امل�شرفات على امل�شروع‬ ‫ع��ر� �ض��ا ل �ل �م��راح��ل ال �ت��ي م ��ر ب �ه��ا امل �� �ش��روع‬ ‫وجناحه يف التكامل مع املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫كما تعقد م��دي��ري��ة ق�صبة ع�م��ان حتت‬

‫رع��اي��ة مت�صرف ق�صبة عمان ن��دوة بعنوان‬ ‫العنف املجتمعي وذل��ك على م�سرح مدر�سة‬ ‫ب��ره��ان ك�م��ال ال�ث��ان��وي��ة ح��ي ن ��زال ‪ /‬ال ��ذراع‬ ‫ال�غ��رب��ي ال�ساعة العا�شرة م��ن �صباح اليوم‬ ‫الثالثاء‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«تطوير العقبة» تشرف على بناء أكرب منظومة للموانئ األردنية «الزراعة» تعلق استرياد التفاح‬ ‫يف النقل باحلاويات ملختلف ان��واع الب�ضائع ان ار�صفتها مهي�أة وخم�ص�صة حلجم البواخر املوانئ التي اثبتت على مدى عقود‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫متتالية بسبب توفر اإلنتاج املحلي‬ ‫�ساهمت اىل ح��د ك�ب�ير يف حت��دي��د م�ع��دالت العاملية م��ن ناحية اال��ص�ط�ف��اف والغاط�س ق��درت�ه��ا ال�ع��ال�ي��ة يف ت�شغيل ار��ص�ف��ة امل��وان��ئ‬ ‫ك�شف الرئي�س التنفيذي ل�شركه تطوير‬ ‫ال �ع �ق �ب��ة امل �ه �ن��د���س غ �� �س��ان غ� ��امن ع ��ن ب�ن��اء‬ ‫منظومه م��وان��ئ ج��دي��دة ق��ادرة على حتقيق‬ ‫�آم��ال امل�ستوردين وامل�صدرين بهدف تقدمي‬ ‫خ��دم��ة مم�ي��زة م��ن خ�ل�ال درا� �س��ات متعمقة‬ ‫�أ�شرف عليها خرباء متخ�ص�صون يف هند�سة‬ ‫وت�صميم املوانئ وا�ستقبال البواخر و�ضمان‬ ‫تفريغها على �أر��ص�ف��ة متخ�ص�صة بخطط‬ ‫وبرامج منتظمة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح غامن يف حديث �صحفي ملندوبي‬ ‫و�سائل االعالم يف العقبة ان منظومه املوانئ‬ ‫اجلديدة ت�شتمل على �أربعة ار�صفة حديثة‬ ‫وجم �ه��زة بكافة امل �ع��دات واالدوات املينائية‬ ‫القادرة على ا�ستيعاب حركة البواخر القادمة‬ ‫واملغادرة ال �سيما الب�ضائع العامة واحلبوب‬ ‫وال�غ�لال‪ ،‬م�شريا اىل ان التوجهات العاملية‬

‫الطلب على الب�ضائع العامة وتفريغها ب�شكل‬ ‫عام يف املوانئ‪ ،‬االمر الذي يعني �سرعه املناولة‬ ‫وتقليل معدالت التخزين كون معظم بواخر‬ ‫احل �ب��وب تعتمد ع�ل��ى التحميل امل�ب��ا��ش��ر او‬ ‫التخزين يف ال�صوامع‪.‬‬ ‫وا�شار غامن اىل قدرات ميناء احلاويات‬ ‫احل��ايل والتو�سعة املتوقعة له خالل الفرتة‬ ‫املقبلة و�ست�ساهم اي�ضا يف تخفيف ال�ضغط‬ ‫على منظومة امل��وان��ئ اجل��دي��دة باعتبار ان‬ ‫�شحن الب�ضائع عرب احلاويات ينمو بوترية‬ ‫مت�سارعة ح�سب التوجه العاملي ال�ستخدام‬ ‫احلاويات من قبل التجار وامل�ستوردين‪.‬‬ ‫وحول �سعة الأر�صفة اجلديدة وقدرتها‬ ‫على ا�ستقبال الب�ضائع العامة اكد غامن ان‬ ‫الدرا�سات والتخطيط ال�سليم ملنظومة املوانئ‬ ‫احل��ال�ي��ة ج��اء ل�ي��ؤك��د ان ه��ذه امل��وان��ئ ق��ادرة‬ ‫متاما على املناولة ال�سريعة وال�سليمة باعتبار‬

‫واالدوات احل��دي�ث��ة امل�ستخدمة يف عمليات‬ ‫التفريغ والتحميل‪.‬‬ ‫وقال غامن �شركة تطوير العقبة تعكف‬ ‫ويف �ضوء امل�ستجدات الناجتة ع��ن االو��ض��اع‬ ‫يف املنطقة حاليا على درا�سة حجم الب�ضائع‬ ‫امل�ستقبلية التي ميكن ان يتم مناولتها من‬ ‫خالل ميناء العقبة‪ ،‬حيث مت تكليف ائتالف‬ ‫وا��س�ت���ش��اري ل��درا��س��ة جميع ال�سيناريوهات‬ ‫املتوقعة يف امل�ستقبل القريب والبعيد لتقدير‬ ‫حجم املناولة املتوقع وكذلك تقييم احلاجة‬ ‫اىل زي� ��ادة ال� �ق ��درات اال��س�ت�ي�ع��اب�ي��ة للميناء‬ ‫اجل��دي��د م��ن خ�لال تعجيل ال�ب��دء باملرحلة‬ ‫ال�ث��ان�ي��ة للم�شروع وذل ��ك ب��إن���ش��اء ر�صيفني‬ ‫ا�ضافيني ال�ستيعاب النمو املتوقع يف حجم‬ ‫املناولة‪.‬‬ ‫وي�ت��م حت��دي��ث ال��درا� �س��ات التخطيطية‬ ‫بالتن�سيق ال�ك��ام��ل م��ع ال �ك��وادر يف م�ؤ�س�سة‬

‫االخرى‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف �أن وت�ي�رة الطلب على امل��وان��ئ‬ ‫الأردن�ي��ة تت�سارع من ال�سوق املحلي االردين‬ ‫واال�سواق العربية املجاورة يف ظل ما تعي�شه‬ ‫اململكة من حالة متميزة من االمن واالمان‬ ‫ووج � ��ود ح��زم��ة م��ن احل ��واف ��ز واالم �ت �ي��ازات‬ ‫اجلاذبة للم�صدرين وامل�ستوردين على ال�سواء‬ ‫داخل اململكة وخارجها‪.‬‬ ‫ويذكر �أن �شركة تطوير العقبة ت�شرف‬ ‫منذ �سنوات على بناء اكرب منظومة للموانئ‬ ‫الأردن �ي��ة مبوا�صفات عاملية وق ��درات فائقة‬ ‫خل��دم��ة م�ت�ط�ل�ب��ات امل �ن �ط �ق��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫اخلا�صة بحيث تكون منظومة امل��وان��ئ على‬ ‫ال�شاطئ اجلنوبي قادرة على ا�ستيعاب عمليات‬ ‫امل�ن��اول��ة احل��دي�ث��ة ب��أق��ل التكاليف واجل�ه��ود‬ ‫لتحقيق ال�سرعة الق�صوى يف عمليات املناولة‬ ‫وال�شحن والرتانزيت‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ق��ررت وزارة ال��زراع��ة تعليق ا�سترياد التفاح‬ ‫من الأ�سواق اخلارجية ب�سبب توفر كميات كبرية‬ ‫م��ن الإن �ت��اج امل�ح�ل��ي وع ��دم ق ��درة امل��زارع�ي�ن على‬ ‫ت���س��وي��ق إ�ن�ت��اج�ه��م م��ن ه��ذه ال���س�ل�ع��ة وان�خ�ف��ا���ض‬ ‫�أ�سعارها‪.‬‬ ‫وج��اء تعليق اال��س�ت�يراد بعد ت�ق��دمي طلبات‬ ‫ال��س�ت�يراد ت�ف��اح م��ن ه�ضبة اجل ��والن‪ ،‬ب�شهادات‬ ‫من�ش�أ �إ�سرائيلية‪ ،‬ناهيك عن اال�سترياد من دول‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وب �ي��ن م �� �س��اع��د ا ألم� �ي ��ن ال� �ع ��ام ل�ل�ت���س��وي��ق‬ ‫وامل�ع�ل��وم��ات ��ص�لاح ال�ط��راون��ة �أن التفاح املحلي‬ ‫م ��ن ن��وع �ي��ة ج� �ي ��دة‪ ،‬وج � ��رى ال �� �س �م��اح م � ؤ�خ ��را‬

‫للمزارعني بعر�ض منتجاتهم وبيعها يف كافة‬ ‫ف ��روع امل��ؤ��س���س��ة اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة امل��دن �ي��ة للتغلب‬ ‫على م�شكلة فائ�ض الإن�ت��اج‪ .‬وي�أتي ق��رار تعليق‬ ‫اال�سترياد بهدف درا�سة ال�سوق املحلي وم�ساعدة‬ ‫امل��زارع�ين على ت�صريف �إنتاجهم وع��دم إ�غ��راق‬ ‫الأ�سواق مبح�صول التفاح‪.‬‬ ‫وكان مزارعو تفاح يف لواء ال�شوبك احتجوا‬ ‫ام�س على تردي �أ�سعار التفاح‪ ،‬وتراجع ت�سويقه‪،‬‬ ‫ب�سبب تكد�س التفاح امل�ستورد يف الأ�سواق‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن امل���س��اح��ة امل��زروع��ة ب��ال�ت�ف��اح يف‬ ‫اململكة تناهز ‪� 23‬أل��ف دومن‪ ،‬فيما يقدر الإن�ت��اج‬ ‫بحوايل ‪� 33‬ألف طن‪ .‬وتبلغ ن�سبة االكتفاء الذاتي‬ ‫من هذه املادة ‪ ،%61‬وتغطى باقي االحتياجات من‬ ‫خالل عملية اال�سترياد‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫رصــد‬

‫«الفاو» حتذر الأردن بعد تواجد اجلراد يف م�صر وال�سعودية‬

‫«الزراعة» تعلن الطوارئ خوفا من غزو‬ ‫الجراد محافظات الجنوب‬ ‫الروابدة‪:‬‬ ‫و�ضعنا‬ ‫خطة‬ ‫بالتعاون‬ ‫مع اجلي�ش‬ ‫والأمن‬ ‫العام‬ ‫والبلديات‬ ‫وال�صحة‬

‫ح� � ��ذرت م �ن �ظ �م��ة الأمم امل �ت �ح��دة‬ ‫للأغذية والزراعة (الفاو) من احتمال‬ ‫ت ��وج ��ه �أ� � �س� ��راب اجل� � ��راد ال �� �ص �ح��راوي‬ ‫املنت�شر يف منطقة �ساحل البحر الأحمر‬ ‫�إىل الأردن ق��ري �ب��ا‪ .‬وت� �ه ��دد ا�� �س ��راب‬ ‫اجل� � ��راد يف ح� ��ال حت��رك �ه��ا حم��اف �ظ��ات‬ ‫جنوب الأردن الكرك ومعان والطفيلة‬ ‫والبادية اجلنوبية وغريها‪.‬‬ ‫ونفت م�صادر وزارة الزراعة انت�شار‬ ‫�أ� �س��راب اجل ��راد يف ��س�م��اء امل�م�ل�ك��ة حتى‬ ‫االن‪ ،‬موكدة �أن اجل��راد متواجد حاليا‬ ‫يف مناطق �ساحل البحر ا ألح �م��ر على‬ ‫احل��دود ال�سعودية ويف جمهورية م�صر‬ ‫العربية‪� .‬إال �أن ال ��وزارة �أعلنت "حالة‬ ‫الطوارئ" خ��وف�اً م��ن و��ص��ول املاليني‬ ‫م��ن �أ��س��راب اجل��راد اىل ارا��ض��ي اململكة‬ ‫م��ن بع�ض ال ��دول امل �ج��اورة مثل م�صر‬ ‫وال�سعودية‪ ،‬خا�صة �أن هجراته تعتمد‬ ‫على ح��رك��ات ال��ري��اح ال�ت��ي ت�ساعد على‬ ‫�سرعة انتقال �أ�سراب اجلراد كما ت�ساهم‬ ‫درج��ات احل��رارة والرطوبة على توفري‬ ‫ظروف بيئية منا�سبة لعي�شها وتكاثرها‪.‬‬

‫امللك يف زيارة رسمية إىل تركيا اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي �ق��وم امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث ��اين‪ ،‬وامل �ل �ك��ة ران �ي��ا‬ ‫اليوم بزيارة ر�سمية �إىل العا�صمة الرتكية �أنقرة‬ ‫ت�ستمر يومني‪ ،‬يجري امللك خاللها مباحثات مع‬ ‫الرئي�س ال�ترك��ي ع�ب��داهلل غ��ول‪ ،‬ورئي�س ال��وزراء‬ ‫رجب طيب �أردوغان‪ ،‬تتناول �سبل تعزيز عالقات‬ ‫التعاون الثنائي والتطورات الراهنة يف املنطقة‪،‬‬ ‫ال �سيما امل�ستجدات على ال�ساحة ال�سورية‪.‬‬ ‫ويلتقي امللك‪ ،‬خالل الزيارة رئي�س اجلمعية‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة ال�ترك�ي��ة‪ ،‬جميل ج�ي�ج��ك‪ ،‬ح�ي��ث �سيتم‬ ‫بحث الو�سائل الكفيلة بتعزيز التعاون الربملاين‬ ‫ب�ي�ن ال �ب �ل��دي��ن‪ ،‬مب ��ا ي �خ��دم امل �� �ص��ال��ح امل �� �ش�ترك��ة‬ ‫لل�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن ب��رن��ام��ج زي� � ��ارة امل �ل ��ك ل �ق ��اء م��ع‬ ‫جمتمع الأع�م��ال الأردين ال�ترك��ي‪ ،‬ينظمه احتاد‬ ‫غ��رف ال �ت �ج��ارة وت �ب��ادل ال���س�ل��ع يف ت��رك�ي��ا‪ ،‬بهدف‬ ‫تعزيز عالقات التعاون االقت�صادي بني البلدين‪،‬‬ ‫مبا ينعك�س �إيجابا على حجم التبادل التجاري‬ ‫بينهما‪.‬‬

‫امللك عبداهلل الثاين‬

‫استنفار غري معلن يف العقبة خوفا‬ ‫من قدوم جراد من شمال سيناء‬ ‫العقبة – رائد �صبحي‬

‫�أ�سراب من اجلراد تقرتب من الأردن قادمة من �أفريقيا‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫وت�ت�رك ��ز امل� �خ ��اوف م ��ن �أن تلتهم‬ ‫�أ�سراب اجلراد �آالف الدومنات املزروعة‪،‬‬ ‫من خمتلف املحا�صيل الغذائية‪ :‬القمح‬ ‫وال�شعري واخل�ضروات و�أ�شجار الفاكهة‬ ‫واملراعي الطبيعية والأزهار وغريها‪.‬‬ ‫وم �ع��روف علميا �أن ��س��رب اجل��راد‬ ‫ال � ��ذي ي �ح �ت��ل ‪1‬ك � ��م‪ 2‬ي �ب �ل��غ ‪ 50‬م�ل�ي��ون‬ ‫ج� ��رادة‪ ،‬ب��إم�ك��ان��ه ال�ت�ه��ام ‪ 100‬ط��ن من‬ ‫الغذاء‪ ،‬كما �أن �سرباً �ضئي ً‬ ‫ال واحداً من‬ ‫اجل� ��راد ال �� �ص �ح��راوي ي ��أت��ي ع�ل��ى نف�س‬ ‫كمية الغذاء التي يتناولها نحو خم�سة‬ ‫وثالثني �ألف �شخ�ص يومياً‪.‬‬ ‫وك���ش�ف��ت م��دي��ر ال��وق��اي��ة يف وزارة‬ ‫ال� ��زراع� ��ة امل �ه �ن��د� �س��ة ف � ��داء ال� ��رواب� ��دة‬ ‫لــ"ال�سبيل" ع� ��ن ال � �ب� ��دء ب�ت�ن�ظ�ي��م‬ ‫ج ��والت م�ي��دان�ي��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع ال�ف��رق‬ ‫اال��س�ت�ك���ش��اف�ي��ة و� �ض �ب��اط االرت� �ب ��اط يف‬ ‫م��دي��ري��ات ال��زراع��ة بالتعاون م��ع هيئة‬ ‫مكافحة اجل��راد ال�صحراوي يف م�صر‬ ‫ومنظمة الأغ��ذي��ة وال��زراع��ة ال��دول�ي��ة‬ ‫ال � �ف� ��او وع� �ل ��ى م� � ��دار ال� � �ع � ��ام‪ ،‬ل �ل �ق �ي��ام‬ ‫ب � إ�ج��راءات املكافحة ف��ور غ��زو اجل��راد‪،‬‬ ‫بالتعاون مع القوات امل�سلحة الأردنية‬ ‫والأمن العام وقوات البادية والبلديات‬

‫وال �� �ص �ح ��ة وج � �ه� ��ات �أخ � � � ��رى‪ ،‬ك �م ��ا مت‬ ‫التن�سيق م��ع هيئة مكافحة اجل��راد يف‬ ‫املنطقة الو�سطى لتدريب طيارين من‬ ‫�سالح اجلو امللكي وت�شكيل كادر لعمليات‬ ‫الر�ش اجلو‪.‬‬ ‫ون��وه��ت ال��رواب��دة اىل �أن مديرية‬ ‫وق��اي��ة ال �ن �ب��ات ع�ل��ى �أك �م��ل اال��س�ت�ع��داد‬ ‫واجل ��اه ��زي ��ة ال �ت��ام��ة مل�ك��اف�ح��ة اجل ��راد‬ ‫ال�صحراوي من خ�لال ا�ستغالل كافة‬ ‫اجل� �ه ��ود والإم� �ك ��ان� �ي ��ات امل �ت��اح��ة ل��دى‬ ‫الوزارة ومديرياتها املختلفة‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت �أن � ��ه ج� ��رى ت���ش�ك�ي��ل ف��رق‬ ‫ا��س�ت�ك���ش��اف�ي��ة يف ال � ��وزارة وم��دي��ري��ات�ه��ا‬ ‫ذات العالقة لغايات مراقبة ومكافحة‬ ‫اجلراد‪.‬‬ ‫وو�ضع خطه لكل منطقه‪ ،‬والقيام‬ ‫ب�ج��والت ميدانية بالتعاون م��ع الفرق‬ ‫اال��س�ت�ك���ش��اف�ي��ة و� �ض �ب��اط االرت� �ب ��اط يف‬ ‫مديريات الزراعة يف حمافظات (معان‪،‬‬ ‫الطفيلة‪ ،‬العقبة‪ ،‬الأغوار اجلنوبية)‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��رواب��دة �إن��ه ج��رت جتربة‬ ‫ر���ش وه�م�ي��ة ل�غ��اي��ات امل�ك��اف�ح��ة‪ ،‬ك�م��ا مت‬ ‫�إيفاد عدد من املهند�سني للتدريب على‬ ‫عملية امل�ك��اف�ح��ة ل�ل�ج��راد ال���ص�ح��راوي‬

‫طيلة ال�ف�ترة املا�ضية وك��ان أ�خ��ره��ا يف‬ ‫ال�سعودية‪ ،‬باال�ضافه اىل دورات تدريبية‬ ‫م �ي��دان �ي��ة حم�ل�ي��ة ل���ض�ب��اط االرت �ب��اط‬ ‫والكوادر العاملة للت�أكد من جاهزيتها‪.‬‬ ‫كما متت خماطبة �شركات ت�صنيع‬ ‫امل �ب �ي��دات اخل��ا� �ص��ة مب�ك��اف�ح��ة اجل ��راد‬ ‫ال�صحراوي ليتم تزويد ال��وزارة بكافة‬ ‫اح�ت�ي��اج��ات�ه��ا ع�ن��د ح ��دوث ط ��ارئ منعاً‬ ‫لهدر املبيدات‪.‬‬ ‫ي� ��ذك� ��ر �أن اجل � � � ��راد ي �ن �ت �م��ي �إىل‬ ‫جمموعة �ضخمة من احل�شرات يطلق‬ ‫عليها ا�سما �شائعاً هو (اجلنادب)‪ ،‬وهي‬ ‫ح �� �ش��رات مي �ك��ن مت �ي��زه��ا ع ��ن غ�يره��ا‬ ‫برجليها الكبريتني اللتني ت�ستعملهما‬ ‫احل�شرة للقفز و�أجنحتها امل�ستقيمة‪،‬‬ ‫وت�ستطيع الأ�سراب الطائرة التي ت�ضم‬ ‫ع �� �ش��رات امل�ل�اي�ي�ن م ��ن اجل� � ��راد ق�ط��ع‬ ‫م�سافة مئة وخم�سني كيلومرتا يومياً‬ ‫باجتاه الرياح‪.‬‬ ‫ي���ش��ار �إىل �أن آ�خ� ��ر غ ��زو أل� �س��راب‬ ‫اجل��راد لأرا�ضي اململكة كان عام ‪،2007‬‬ ‫وك��ان��ت اخل �� �س��ائ��ر ط�ف�ي�ف��ة‪ ،‬ن �ظ��را لأن‬ ‫ال �غ��زو ُوجِ � ��ه مب�ك��اف�ح��ة � �ش��دي��دة كلفت‬ ‫املوازنة العامة ن�صف مليون دينار‪.‬‬

‫ت�شهد مدينة العقبة حالة من اال�ستنفار بني‬ ‫خمتلف الأجهزة الر�سمية يف املحافظة‪ ،‬بعد ورود‬ ‫معلومات تناقلتها و�سائل �إع�ل�ام م�صرية تفيد‬ ‫وجود �أ�سراب من اجلراد يف �شمال �سيناء‪ ،‬و�إمكانية‬ ‫و�صولها اىل طابا والعقبة وجنوب فل�سطني‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" توا�صلت مع عدد من امل�س�ؤولني‬ ‫يف العقبة بهذا ال�ش�أن‪ ،‬ف�أكد مدير زراع��ة العقبة‬ ‫جمال العوران �أن مديرية زراع��ة العقبة تتعامل‬ ‫م��ع �أي ت�ه��دي��د مبنتهى اجل��دي��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل �أن‬ ‫ك��وادر ال��زراع��ة وبالتعاون مع الأج�ه��زة الر�سمية‬ ‫واالدارية يف العقبة على �أمت اجلهوزية للتعامل مع‬ ‫�أي طارئ‪.‬‬

‫وك�شف يف الوقت ذات��ه عن االنتهاء من كافة‬ ‫اال�ستعدادات ملكافحة �أي ح�شرات قادمة اىل العقبة‬ ‫من �شمال �سيناء‪.‬‬ ‫وب�ين ال�ع��وران �أن هناك تن�سيقا بني خمتلف‬ ‫الأج �ه��زة الر�سمية واالداري� ��ة يف العقبة ملكافحة‬ ‫�أي��ة ح�شرات قادمة اىل العقبة‪ ،‬م�شريا اىل توفر‬ ‫امل �ب �ي��دات احل���ش��ري��ة وال� �ك ��وادر ال�ب���ش��ري��ة امل��درب��ة‬ ‫بالإ�ضافة اىل اخلطط اجل��اه��زة للتعامل مع �أي‬ ‫طارئ‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل �إعالم م�صرية �أ�شارت اىل وجود‬ ‫جراد يف منطقة �شمال �سيناء‪ ،‬ومن املتوقع و�صوله‬ ‫اىل طابا وخليج العقبة؛ مما حدا بامل�س�ؤولني يف‬ ‫العقبة اىل �أخ��ذ �أق�صى درج��ات احليطة واحل��ذر‬ ‫للتعامل مع �أي طارئ‪.‬‬

‫«العمل» توفر ‪ 1234‬فرصة عمل‬ ‫يف قطاع الحياكة واملطاعم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أعلنت وزارة العمل توفر ‪ 1019‬فر�صة عمل‬ ‫لباحثني �أردن �ي�ي�ن يف جم��ال اخل�ي��اط��ة م��ن فنيي‬ ‫خياطة وم�ساعدي خياطني و�إداريني وعمال‪.‬‬ ‫ويتقا�ضى من يقع عليهم االختيار يف التعيني‬ ‫رواتب مقدارها ‪ 190‬ديناراً‪ ،‬ويتم �شمولهم مبظلة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي والرعاية ال�صحية وتوفري‬ ‫امل��وا��ص�لات وح��واف��ز �شهرية للملتزمني ب��ال��دوام‬ ‫دون انقطاع‪ ،‬باال�ضافة اىل اال�ستفادة من العمل‬ ‫اال�ضايف وفر�ص للتقدم الوظيفي يف ح��ال اثبات‬ ‫اجلدارة يف العمل‪.‬‬

‫كما �أعلنت ال��وزارة توفر ‪ 215‬فر�صة عمل يف‬ ‫قطاع املطاعم بوظيفة ط��ا ٍه ومقدم طعام وعامل‬ ‫مطبخ يف جميع املحافظات‪.‬‬ ‫وتقدم املطاعم العديد من احلوافز من توفري‬ ‫�سكن ووج�ب��ات طعام وم��وا��ص�لات لبع�ض مواقع‬ ‫ال�ع�م��ل‪ .‬ودع��ت ال� ��وزارة الأردن �ي�ي�ن الباحثني عن‬ ‫العمل من كال اجلن�سني والراغبني يف اال�ستفادة‬ ‫م��ن فر�ص العمل وال�ت��دري��ب يف ه��ذه القطاعات‪،‬‬ ‫مراجعة مديريات العمل والت�شغيل املنت�شرة يف‬ ‫جميع حمافظات و أ�ل��وي��ة اململكة؛ لالطالع على‬ ‫ال�ف��ر���ص ال�ت��ي تنا�سب خ�برات�ه��م للتقدم لها عن‬ ‫طريق املديريات الأقرب لأماكن �سكناهم‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫‪ 87‬مليون دينار الدعم الحكومي‬ ‫للبلديات يف ‪2013‬‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫ك�شف مدير املجال�س يف وزارة البلديات املهند�س‬ ‫ح�سني م�ه�ي��دات �أن قيمة ال��دع��م احل�ك��وم��ي امل�ق��در‬ ‫للبلديات وفقا ملوازنة وزارة ال�ش�ؤون البلدية لعام ‪2013‬‬ ‫بنحو ‪ 87‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬م� ؤ�ك��داً �أن املعادلة اجلديدة‬ ‫إلع��ادة هيكلة توزيع الدعم احلكومي للبلديات التي‬ ‫اعتمدتها ال ��وزارة ت�ه��دف لتحفيز اع�م��ال البلديات‬ ‫وايراداتها وحتقق العدالة وامل�ساواة بينها‪.‬‬ ‫وبني مهيدات �أن املعادلة تقوم على اعتماد ا�س�س‬ ‫ج��دي��دة أ�ق ��رت كمنح‪ ،‬خل�صت حت��ت م�سميات‪ :‬منح‬ ‫م�ساواة ح�سب فئة البلدية‪ ،‬منح حتفيز االيرادات‪ ،‬منح‬ ‫انتقالية ارتكزت على عام ‪ 2011‬ك�سنة �أ�سا�س بحيث‬ ‫ال تقل قيمة ال��دع��م امل�ق��دم للبلدية وفقا للمعادلة‬ ‫اجلديدة على الدعم املقدم لها خالل �سنة اال�سا�س‬ ‫ومتنح القيمة اال�ضافية بناء على املنح االنتقالية‪.‬‬ ‫ووفقا للمعادلة اجلديدة التي �سيبد أ� تطبيقها‬ ‫فعليا مطلع العام املقبل ‪ 2014‬فقد اعتمدت املعادلة‬

‫باقرارها من جمل�س الوزراء �أول من ام�س االحد على‬ ‫منح ا�سا�سية �سيتم التعامل معها ب�شكل مت�ساو حتقيقا‬ ‫للعدالة بني البلديات بح�سب مهيدات‪.‬‬ ‫وت�ه��دف ا آلل �ي��ة اجل��دي��دة وف�ق��ا مل�ه�ي��دات اىل ان‬ ‫يكون تقدمي الدعم اكرث مو�ضوعية وعدالة‪ ،‬وحمفزا‬ ‫للبلديات يف تقدمي اخلدمة االف�ضل للمجتمع واكرث‬ ‫حت�صيال ل�ل�اي ��رادات‪ .‬و�ستبنى آ�ل �ي��ة ت��وزي��ع ال��دع��م‬ ‫احلكومي على عدة ا�س�س‪ ،‬اهمها‪ :‬فئة البلدية وعدد‬ ‫ال�سكان وم�ساحتها اجلغرافية والتنظيمية‪ ،‬والبعد‬ ‫عن العا�صمة‪ ،‬ون�سبة الفقر‪ ،‬وعدد املنازل �ضمن حدود‬ ‫البلدية‪ ،‬وااليرادات املختلفة للبلدية ون�سبة التح�صيل‬ ‫املتحققة �سنويا‪ ،‬وااليجارات العائدة للبلدية واهمية‬ ‫امل�شروعات التي تنفذها‪ .‬وعن ت�أخري تنفيذ املعادلة‬ ‫اجلديدة ق��ال مهيدات ان ال��وزارة �صادقت على عدد‬ ‫كبري من موازنات البلديات التي اقرت خاللها قيمة‬ ‫ال��دع��م املخ�ص�ص لكل منها وفقا للآلية القدمية‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل ان احل�ك��وم��ة ر��ص��دت امل�ب��ال��غ املخ�ص�صة‬ ‫للوزارة �ضمن قانون املوازنة العامة‪.‬‬

‫تسجيل‪ 7‬إصابات بااليدز و‪ 41‬حالة سل‬ ‫بني الالجئني السوريني‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�سجلت وزارة ال���ص�ح��ة �سبع ح��االت‬ ‫�إ�صابة بااليدز بني الالجئني ال�سوريني‬ ‫و‪ 41‬ح��ال��ة � �س��ل و‪ 39‬ح��ال��ة ك �ب��د وب��ائ��ي‪،‬‬ ‫ف���ض�لا ع��ن ع ��دد م��ن احل� ��االت امل�شتبهه‬ ‫ب���ش�ل��ل الأط � �ف� ��ال ح �� �س��ب وزي � ��ر ال���ص�ح��ة‬ ‫الدكتور عبد اللطيف وريكات‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريحات �صحافية �أم�س‬ ‫االثنني �إن ما يزيد عن ‪ 75‬الجئا �سوريا‬ ‫م���ص��اب�ين ب��ال�ف���ش��ل ال �ك �ل��وي وي�ح�ت��اج��ون‬ ‫اىل غ�سيل كلى ب�شكل يومي ا�ضافة اىل‬ ‫وج��ود اك�ثر من ‪ 60‬حالة ا�صابة مبر�ض‬ ‫الثال�سيميا‪.‬‬ ‫وا��ض��اف الدكتور وري�ك��ات "ان قدوم‬

‫ال�ل�اج �ئ�ي�ن أ�ع� � ��اد ل �ل ��اردن ال �ع��دي��د م��ن‬ ‫االم ��را� ��ض ال �� �س��اري��ة ال �ت��ي مت التخل�ص‬ ‫منها كاملالريا و�شلل االطفال واحل�صبة‪،‬‬ ‫لذا �ستعمل الوزارة على منع و�صول هذه‬ ‫االمرا�ض للبيئة املحيطة"‪.‬‬ ‫وا�� �ش ��ار اىل ان ت �ق��دي��رات امل�ن�ظ�م��ات‬ ‫التابعة لالمم املتحدة ت�شري اىل ان ‪ 30‬يف‬ ‫املئة من الالجئني ال�سوريني ‪ 45‬عاما فما‬ ‫فوق م�صابون باالمرا�ض املزمنة‪ ،‬االمر‬ ‫الذي �سينعك�س على زيادة اال�ستهالك من‬ ‫االدوية‪.‬‬ ‫وي �� �ص��ل ع ��دد ال�لاج �ئ�ين ال���س��وري�ين‬ ‫ال��ذي��ن دخ�ل��وا اىل االردن م��ا ي�ق��ارب من‬ ‫‪ 600‬ال��ف الج��ئ ح�سب ال��دك�ت��ور وري�ك��ات‬ ‫الذي �أكد �أن هذا االمر من �ش�أنه ان يخلق‬

‫«املهندسني» تحدد موعد انتخابات مجلس هيئة املكاتب يف ‪ 23‬نيسان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح� ��ددت ن �ق��اب��ة امل �ه �ن��د� �س�ين م��وع��د إ�ج� ��راء‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات جمل�س هيئة امل�ك��ات��ب الهند�سية يف‬ ‫النقابة يف ‪ 23‬ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح��دد امل�ج�ل����س م��وع��د ال��دع��وة االوىل‬ ‫الج�ت�م��اع الهيئة ال�ع��ام��ة للمكاتب الهند�سية‬ ‫يف ‪ 15‬ني�سان ويف ح��ال ع��دم اك�ت�م��ال الن�صاب‬ ‫القانوين ي�ؤجل االجتماع اىل ‪ 22‬ني�سان‪.‬‬ ‫وي � �ج� ��ري يف ان� �ت� �خ ��اب ��ات ه �ي �ئ��ة امل �ك��ات��ب‬ ‫الهند�سية انتخاب رئي�س ملجل�س الهيئة ونائب‬ ‫للرئي�س واع�ضاء جمل�س الهيئة عن فئة مكتب‬ ‫ا��س�ت���ش��اري (‪ 3‬م�ق��اع��د) وف �ئ��ة م�ك�ت��ب مهند�س‬ ‫(م�ق�ع��دان) وف�ئ��ة مكتب هند�سي مرتبة �أوىل‬ ‫(م �ق �ع��د) وف �ئ��ة م�ك�ت��ب ه�ن��د��س��ي م��رت�ب��ة ثانية‬ ‫(مقعد) وفئة مكتب مهند�س ر�أي (مقعد)‪ .‬كما‬ ‫يجري انتخاب الأع�ضاء املكملني لهيئة املكاتب‬ ‫(الهيئة املركزية) والبالغ عددها ‪ 20‬مقعدا‪.‬‬ ‫ويتم انتخاب جمل�س الهيئة مرة كل �سنتني‬ ‫من قبل هيئة عامة مكونة من �أ�صحاب املكاتب‬

‫وال�شركات الهند�سية‪ ،‬ويكون لكل مكتب عدد‬ ‫من الأ�صوات ي�ساوي عدد االخت�صا�صات امل�سجل‬ ‫بها يف النقابة‪.‬‬ ‫ووفقا للتقرير ال�سنوي للهيئة عن العام‬ ‫املا�ضي فقد عقد جمل�س الهيئة (‪ )57‬اجتماعاً‬ ‫رف��ع خاللها ‪ 978‬تو�صية ملجل�س النقابة‪ ،‬كما‬ ‫ا�شار التقرير اىل �أن عدد اع�ضاء املكاتب حتى‬ ‫ن�ه��اي��ة ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي (‪ )1216‬م�ك�ت�ب�اً و��ش��رك��ة‬ ‫هند�سية بزيادة بن�سبة بلغت (‪ )%1‬مقارنة بعدد‬ ‫املكاتب وال�شركات العاملة حتى نهاية عام ‪،2011‬‬ ‫كما بلغ عدد املهند�سني العاملني يف املكاتب حتى‬ ‫نهاية العام ‪ )6903( 2012‬مهند�سني ومهند�سات‬ ‫منهم (‪ )4793‬مهند�ساً يف الت�صميم و(‪)2110‬‬ ‫مهند�سني يف الإ�شراف مقابل (‪ )6590‬مهند�ساً‬ ‫ال يف نهاية عام ‪ 2011‬منهم (‪ )4713‬مهند�ساً‬ ‫عام ً‬ ‫يف الت�صميم و(‪ )1877‬مهند�ساً يف الإ�شراف؛ �أي‬ ‫بارتفاع ن�سبته (‪ )%5‬عن عام ‪.2011‬‬ ‫وج� ��رى ت���س�ج�ي��ل (‪ )1979‬م �ه �ن��د� �س �اً من‬ ‫خمتلف االخت�صا�صات لدى املكاتب الهند�سية‬ ‫م �ق��اب��ل (‪ )2279‬م �ه �ن��د� �س �اً يف ع ��ام ‪� 2011‬أي‬

‫انخفا�ض بن�سبة (‪ ،)%13‬كما مت �إلغاء ت�سجيـل‬ ‫(‪ )2649‬مهند�ساً من املكــاتب الهند�سيـة مقابل‬ ‫(‪ )2290‬مهند�ساً يف عام ‪� 2011‬أي زي��ادة بن�سبة‬ ‫(‪ ،)%16‬ومت خالل العام املا�ضي تثبيت (‪)4322‬‬ ‫مهند�ساً على (‪ )4478‬م�شروعاً مقابل (‪)4128‬‬ ‫م�ه�ن��د��س�اً ع�ل��ى (‪ )4291‬م �� �ش��روع �اً خ�ل�ال ع��ام‬ ‫‪ 2011‬بزيادة بلغت (‪ ،)%5‬فيما مت انهاء ت�سجيل‬ ‫(‪ )3181‬مهند�سا على (‪ )3317‬م�شروعاً مقابل‬ ‫(‪ )3189‬مهند�ساً على (‪ )3361‬م�شروعاً خالل‬ ‫عام ‪.2011‬‬ ‫وبلغ عدد املهند�سني العاملني لدى املكاتب‬ ‫الهند�سية (‪ )6903‬مهند�سني‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ��ص�ع�ي��د مت ال�ك���ش��ف امل� �ي ��داين على‬ ‫امل�ك��ات��ب الهند�سية فقد مت الك�شف على مقار‬ ‫(‪ )55‬م�ك�ت�ب�اً ه�ن��د��س�ي�اً خ�ل�ال ع ��ام ‪ ،2012‬ومت‬ ‫الك�شف احل�سي على (‪ )8143‬م�شروعاً ملختلف‬ ‫الغايات خ�لال ع��ام ‪ ،2012‬كما مت الك�شف على‬ ‫(‪ )2126‬م�شروعاً �ضمن اللجنة امل�شرتكة خالل‬ ‫عام ‪.2012‬‬ ‫وبلغ ع��دد عقود الت�صميم املقرتحة التي‬

‫دققت يف جميع ف��روع النقابة (‪ )18596‬عقداً‬ ‫مت �ث��ل (‪ )14.001‬م �ل �ي �ـ��ون م�ت�ر م��رب �ـ��ع منها‬ ‫(‪ )18200‬ع�ق��داً متثل (‪ )13.206‬مليون مرت‬ ‫م��رب��ع ��س�ج�ل��ت ع�ل��ى ع ��ام ‪ 2012‬وال �ب��اق��ي على‬ ‫��س�ن��وات ��س��اب�ق��ة م�ق��اب��ل (‪ )17150‬ع �ق��داً متثل‬ ‫(‪ )13.156‬مليون م�تر م��رب��ع منها (‪)16642‬‬ ‫عقداً متثل (‪ )13.206‬مليون مرت مربع �سجلت‬ ‫على عام ‪ 2011‬والباقي على �سنوات �سابقة �أي‬ ‫بارتفاع يف عدد العقود مقدارها (‪ )%8‬وزيادة يف‬ ‫امل�ساحات مقداره (‪ )%6‬عن عام ‪.2011‬‬ ‫وبلغ عدد عقـود الأبنية القائمـة (‪)18334‬‬ ‫عقدا متثل (‪ )3.340‬مليون مرت مربع منهـا‬ ‫(‪ )18103‬عقداً متثل (‪ )3.081‬مليون مرت مربع‬ ‫�سجلت ع�ل��ى ع��ام ‪ 2012‬وال�ب��اق��ي ع�ل��ى �سنوات‬ ‫�سابقة مقابل (‪ )18334‬ع�ق��داً متثل (‪)2.846‬‬ ‫مليون م�تر مربع منها (‪ )14980‬ع�ق��داً متثل‬ ‫(‪ )2.344‬مليون م�تر م��رب��ع �سجلت على عام‬ ‫‪ 2011‬والباقي على �أع��وام �سابقة �أي بزيادة يف‬ ‫عدد العقود بن�سبة (‪ )%20‬ويف امل�ساحات بن�سبة‬ ‫(‪ )%17‬عن عام ‪.2011‬‬

‫�ضغوطا كبرية على اخل��دم��ات ال�صحية‬ ‫�ضمن االمكانات املتاحة للوزارة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح "انه وفق تقديرات املنظمات‬ ‫ال �ت��اب �ع��ة ل �ل�امم امل �ت �ح ��دة‪ ،‬ف� � ��إن ال�ك�ل�ف��ة‬ ‫التقديرية لكل الج��ئ �سنويا ت�صل اىل‬ ‫ح��وايل ‪ 300‬دي�ن��ار وبح�سبه ب�سيطة فان‬ ‫التكلفة التقديرية لالجئني االجمالية‬ ‫ت�صل اىل ‪ 180‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ��س�ن��وي��ا �أي‬ ‫�أنها بكل االحوال لن تقل عن ‪ 120‬مليون‬ ‫دينار"‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال � ��وزارة ت�ت�ج��ه اىل اف�ت�ت��اح‬ ‫م��رك��ز �صحي �شامل ت��اب��ع ل �ل��وزارة داخ��ل‬ ‫خم �ي��م ال ��زع�ت�ري خ �ل�ال االي � ��ام امل�ق�ب�ل��ة‬ ‫ل �ت �ق��دمي اخل ��دم ��ات ال�ل�ازم ��ة ل�لاج�ئ�ين‬ ‫وتخفيف االعباء عن امل�ست�شفيات امليدانية‬

‫وامل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية العاملة يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � ��د �أن االع� � � � ��داد ال� �ك� �ب�ي�رة م��ن‬ ‫ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين ا� �ص �ب �ح��ت ت�شكل‬ ‫ع�ب�ئ��ا ي �ف��وق ام �ك��ان��ات وق� � ��درات ال�ق�ط��اع‬ ‫ال�صحي يف اململكة م��ا ي�ستدعي تقدمي‬ ‫الدعم وامل�ساندة ل�لاردن من دول العامل‬ ‫وخا�صة الهيئات واملنظمات ال�صحية حتى‬ ‫يتمكن من اال�ستمرار يف تقدمي اخلدمات‬ ‫ال�صحية الوقائية والعالجية لالجئني‪.‬‬ ‫وق ��ال ال��دك �ت��ور وري �ك��ات "ان ال��دع��م‬ ‫ال��ذي تلقاه االردن مل ي�صل يف م�ستواه‬ ‫اىل حد مواجهة اثر التحديات ال�صحية‬ ‫التي فر�ضها وج��ود الالجئني ال�سوريني‬ ‫على اململكة"‪.‬‬

‫«األوقاف» تشجب جريمة اعتداء ضابط‬ ‫إسرائيلي على املسجد األقصى‬ ‫عمان ‪-‬برتا‬

‫� �ش �ج �ب��ت وزارة االوق � � � ��اف وال � �� � �ش � ��ؤون‬ ‫وامل �ق��د� �س��ات اال� �س�لام �ي��ة اجل��رمي��ة ال�ب���ش�ع��ة‬ ‫النكراء التي قام بها �ضابط �شرطة ا�سرائيلي‬ ‫ب ��االع �ت ��داء ع �ل��ى م���س��اط��ب ال �ع �ل��م وت��دري ����س‬ ‫ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي يف امل�سجد االق���ص��ى امل�ب��ارك‬ ‫�أوىل القبلتني وثالث احلرمني ال�شريفني يف‬ ‫القد�س ال�شريف يوم ام�س االحد‪.‬‬ ‫وقال وزير االوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات‬ ‫اال�سالمية الدكتور عبدال�سالم العبادي يف‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات ام ����س االث �ن�ين ان ه��ذا ال�سلوك‬ ‫ال�شائن ي�شكل اعتداء �صارخا على كتاب اهلل‬ ‫ج��ل وع�ل�ا وع�ل��ى طلبة ال�ع�ل��م م��ن ال�ن���س��اء يف‬ ‫رح ��اب امل���س�ج��د االق���ص��ى امل �ب��ارك مم��ا يعترب‬ ‫ان�ت�ه��اك��ا � �ص��ارخ��ا حل��رم��ة ب�ي��ت اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل وكتابه الكرمي واع�ت��داء على م�شاعر‬ ‫أ�ل��ف و�سبعمئة مليون م�سلم ب�صورة همجية‬ ‫متطرفة ت�سيء اىل ك��ل االتفاقيات الدولية‬ ‫وتبني ا�ستخفاف هذه ال�سلطات بها وتفلتها‬ ‫م��ن ك��ل القيم واالخ�ل�اق مم��ا يتوجب العمل‬ ‫ال �� �س��ري��ع ع �ل��ى حت ��ري ��ر امل �� �س �ج��د االق �� �ص��ى‬ ‫امل�ب��ارك م��ن االح�ت�لال البغي�ض وان �ق��اذه من‬

‫ه��ذه امل�م��ار��س��ات امل��رف��و��ض��ة مم��ا يتطلب بذل‬ ‫ك��ل اجل �ه��ود إلق ��ام ��ة ال ��دول ��ة الفل�سطينية‬ ‫وع��ا��ص�م�ت�ه��ا ال�ق��د���س ال �� �ش��ري��ف‪ .‬ك�م��ا �شجب‬ ‫وزي � ��ر االوق� � � ��اف اق �ت �ح ��ام � �س ��اح ��ات امل���س�ج��د‬ ‫االق�صى املبارك من قبل متطرفني برئا�سة‬ ‫ع�ضو كني�ست وحم��اول�ت�ه��م اق�ت�ح��ام م�سجد‬ ‫قبة ال�صخرة امل�شرفة اليوم االثنني وكذلك‬ ‫االق �ت �ح��ام��ات االخ �ي�رة م��ن ق�ب��ل امل�ت�ط��رف�ين‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دا ان��ه ال ��س�ي��ادة ع�ل��ى امل���س�ج��د االق�صى‬ ‫امل�ب��ارك اال للم�سلمني‪ .‬ون��ا��ش��د دول العاملني‬ ‫العربي واال�سالمي وجامعة ال��دول العربية‬ ‫ومنظمة التعاون اال�سالمي واالمم املتحدة‬ ‫واليوني�سكو واملنظمات الدولية لوقف هذه‬ ‫امل�م��ار��س��ات االج��رام �ي��ة امل�شينة ال�ت��ي ت�ستفز‬ ‫م�شاعر امل�سلمني وحمبي ال�سالم القائم على‬ ‫ال�ع��دل يف جميع ان�ح��اء ال�ع��امل ان مل توقف‬ ‫ف��ورا وه��و يعترب مبثابة اع�ت��داء ديني خطري‬ ‫ع�ل��ى اال� �س�ل�ام وامل���س�ل�م�ين االم ��ر ال ��ذي ح��ذر‬ ‫منه جاللة امللك عبداهلل الثاين وبخا�صة يف‬ ‫خ�ط��اب ج�لال�ت��ه ام ��ام االمم امل�ت�ح��دة ي��وم ‪25‬‬ ‫ايلول املا�ضي‪.‬‬


‫����������ش����������ؤون حم���ل���ي���ة‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫‪7‬‬

‫وقفة يف إربد ترفض استغالل جيب املواطن إلنقاذ الفاسدين‬ ‫�أطلقت ا�سم ال�شهيد قي�س العمري على دوار الربيد‬ ‫�إربد‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫تعهد ال��دول��ة بتنفيذ اتفاقية �سيداو التي‬ ‫وق ��ع ع�ل�ي�ه��ا م �ن��ذ ع �� �ش��رات ال �� �س �ن�ين ميثل‬ ‫انتهاكا �صارخا لبنية الأ�سرة الأردنية‪.‬‬ ‫و�أكد امل�شاركون يف نهاية البيان �أن �أي‬ ‫حديث عن الكونفدرالية هو �أمر مرفو�ض‬ ‫وغري مقبول‪.‬‬ ‫ورف� ��ع امل �� �ش��ارك��ون يف ال��وق �ف��ة الف �ت��ات‬ ‫طالبت بعدم رف��ع اال�سعار وع��دم ا�ستغالل‬ ‫ج �ي��ب امل��واط �ن�ين ك �ح��ل‪ ،‬ك �ت��ب ع�ل�ي�ه��ا "لن‬ ‫ن��دف��ع ف��وات�ير الف�ساد"‪" ،‬جيبة امل��واط��ن‬ ‫ل �ي �� �س��ت حل"‪" ،‬ال ل �� �س �ي��ا� �س��ة االفقار"‪،‬‬ ‫"ال ل��رف��ع ف��ات��ورة الكهرباء"‪" ،‬ال لرفع‬ ‫اال�سعار"‪" ،‬حقيقة رفع اال�سعار ا�ستغالل‬ ‫ونهب و�إفقار الوطن واملواطن"‪.‬‬ ‫ورفع احد امل�شاركني الفتة �أطلقوا من‬ ‫خاللها ا��س��م ال�شهيد قي�س ال�ع�م��ري على‬ ‫م�ي��دان ال�بري��د كتبوا فيها "دوار ال�شهيد‬ ‫قي�س العمري دوار الربيد �سابقا"‪.‬‬

‫ن�ف��ذت "حركة ��ش�ب��اب �إرب ��د للتغيري"‬ ‫وقفة احتجاجية ع�صر �أم�س �أم��ام ميدان‬ ‫الربيد‪ ،‬وذلك احتجاجاً على قرار احلكومة‬ ‫الأخري برفع �أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�شاركون يف الوقفة التي جاءت‬ ‫حت ��ت � �ش �ع��ار "م�ستمرون ح �ت��ى ا� �س �ت �ع��ادة‬ ‫الوطن �سلطة وموارد" �إىل �أن الف�ساد نهب‬ ‫البالد ورفع الأ�سعار‪ ،‬بح�سب بيان وزع على‬ ‫املارة‪.‬‬ ‫و�أع� �ل� �ن ��وا رف �� �ض �ه��م جم �ل ����س ال �ن �ي��اب��ي‬ ‫ربئ الفا�سدين‪ ،‬واعتربوه‬ ‫احل��ايل‪ ،‬الذي ي ّ‬ ‫ن �� �س �خ��ة م ��ن جم �ل ����س ‪ 111‬ال �� �س��اب��ق‪ ،‬وه��و‬ ‫ن�ت��اج ال�ق��ان��ون االنتخابي الفا�سد‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال�ب�ي��ان‪ .‬ورف���ض��وا ا�ستغالل جيب امل��واط��ن‬ ‫كحل يخرج الفا�سدين من تورطهم ب�إفقار‬ ‫الوطن واملواطن‪ ،‬ولفتوا يف البيان �إىل �أن‬

‫وق � ��ال ال �ن��ا� �ش��ط م �ط��ر ط��وال �ب��ة اح��د‬ ‫منظمي ال��وق�ف��ة لـ"ال�سبيل" �إن احل��رك��ة‬ ‫�أط�ل�ق��ت ا��س��م ال�شهيد قي�س ال�ع�م��ري على‬ ‫م �ي��دان ال�بري��د ال ��ذي ذه ��ب ��ض�ح�ي��ة عقب‬ ‫احتجاجات وا�سعة �شملت اململكة على قرار‬ ‫رفع �أ�سعار املحروقات‪ ،‬الفتا اىل ان ميادين‬ ‫مدينة اربد �ستكون رموزا للحرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار عدنان طالفحة احد امل�شاركني‬ ‫يف الوقفة اىل �أن الوقفة جاءت لالحتجاج‬ ‫على رفع الأ�سعار وعدم م�س جيب املواطن‪،‬‬ ‫الفتا اىل انها رفعت �شعارات تطالب بعدم‬ ‫رفع اال�سعار‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر ط�ل�اف �ح��ة م ��ا ت �ع��ر���ض ل��ه‬ ‫عقب انتهاء الوقفة لكالم ب��ذيء من قبل‬ ‫جم�م��وع��ة "بلطجية" ك��ان��وا م�ت��واج��دي��ن‬ ‫ب �ج��ان��ب ال��وق �ف��ة‪ ،‬الف �ت��ا اىل ان ��ه هُ ��دد من‬ ‫ق �ب �ل �ه��م ب �ع ��دم رف� ��ع �� �ش� �ع ��ارات مت ����س ر�أ�� ��س‬ ‫النظام‪.‬‬

‫من وقفة اربد‬

‫من هنا وهناك‬

‫وفد عراقي يزور العقبة لبحث إمكانية استرياد الحبوب عرب امليناء‬ ‫العقبة‪ -‬رائد �صبحي‬

‫من زيارة الوفد العراقي‬

‫�أك ��د م��دي��ر ع ��ام ال���ش��رك��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫ل�ل�ت�ج��ارة واحل �ب��وب يف وزارة ال�ت�ج��اره‬ ‫العراقية م‪ .‬ح�سن ا�سماعيل �إبراهيم‪،‬‬ ‫ان ه �ن��اك ت��وج�ه��ا ع��ام��ا م��ن احل�ك��وم��ه‬ ‫العراقية لإع��ادة التعاون م��ع الأق�ط��ار‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة يف ك��اف��ة امل �ج��االت م�ن��وه��ا ان‬ ‫االردن من اكرث االقطار امل�ؤهلة وذات‬ ‫الأولوية يف هذا التوجه‪.‬‬ ‫جاء ذلك عقب لقاء وفد اقت�صادي‬ ‫ع��راق��ي م��ع مدير ع��ام م�ؤ�س�سة املوانئ‬ ‫م‪ .‬حممد املبي�ضني يف العقبة‪ ،‬ح�ضره‬ ‫م�ساعدا امل��دي��ر ال�ع��ام الكابنت من�صور‬ ‫ق ��وق ��زة وحم �م��د ال �ق��وا� �س �م��ة‪ ،‬وم��دي��ر‬ ‫العمليات عبد املجيد القراله؛ لبحث‬ ‫االم� �ك ��ان� �ي ��ات وال � � �ق� � ��درات امل �ي �ن��ائ �ي��ة؛‬ ‫ال��س�ت�ق�ب��ال ح�ج��م ال�ب���ض��ائ��ع ال�ع��راق�ي��ة‬ ‫املتوقع تدفقه اىل العقبة خالل الفرتة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف رئ �ي ����س ال ��وف ��د ال �ع��راق��ي‬ ‫م‪ .‬ح�سن �إ��س�م��اع�ي��ل �إب��راه �ي��م ع�ل��ى �أن‬ ‫زي��ارة الوفد العراقي‪ ،‬ج��اءت بناء على‬ ‫توجيهات من احلكومة العراقية بعيد‬

‫زياره رئي�س الوزراء العراقي نور املالكي‬ ‫للمملكة؛ بهدف االطالع على امكانيات‬ ‫ميناء العقبة؛ وذل��ك ل��وج��ود توجهات‬ ‫ع��راق �ي��ة ل�ن�ق��ل ج ��زء م ��ن ا� �س �ت�ي�رادات‬ ‫احلكومة العراقية اىل ميناء العقبة؛‬ ‫وذل ��ك ب �ه��دف زي� ��ادة وت�ف�ع�ي��ل ال�ت�ع��اون‬ ‫ب�ين البلدين ال�شقفيقني‪ ،‬ولتخفيف‬ ‫ال�ضغط على ميناء ام ق�صر العراقي‪،‬‬ ‫ال�سيما يف ظل ماي�شهده امليناء العراقي‬ ‫من ازدحام البواخر يف ف�صل ال�صيف‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف م‪ .‬ابراهيم ‪ :‬ان امل�ؤ�شرات‬ ‫واالرقام يف ميناء العقبة اكدت ان امليناء‬ ‫م�ؤهل وق��ادر على ا�ستقبال ج��زء كبري‬ ‫م��ن احل�م��والت وامل���س�ت��وردات العراقية‬ ‫ال�سيما يف ظ��ل ق��رب احل��دود االردن�ي��ة‬ ‫من عدد من املحافظات العراقية؛ مما‬ ‫يعني انخفا�ض كلف النقل واجل��دوى‬ ‫االقت�صادية‪.‬‬ ‫وق� ��ال م‪ .‬اب��راه �ي��م ��س�ن�ق��وم بنقل‬ ‫ال�صورة واالمكانيات كاملة للحكومة‬ ‫ال �ع��راق �ي��ة؛ وذل� ��ك ل�ل�ب��دء يف ا��س�ت�يراد‬ ‫احلبوب مبختلف انواعها عرب العقبة‪،‬‬ ‫االم��ر ال��ذي يعني و�ضع اللبنة االوىل‬ ‫يف ج� ��ذب ال �ق �ط��اع اخل ��ا� ��ص ال �ع��راق��ي‬

‫لال�سترياد عرب ميناء العقبة‪ ،‬م�شيدا‬ ‫ب�إمكانيات امليناء وق��درات��ه يف املناولة‬ ‫بكافة �أ�شكالها‪.‬‬ ‫م � ��ن ج ��ان� �ب ��ه ق� � ��ال م� ��دي� ��ر ع ��ام‬ ‫م�ؤ�س�سة املوانئ م‪ .‬حممد املبي�ضني‪ :‬ان‬ ‫لال�شقاء العراقيني جتربة طويلة مع‬ ‫ميناء العقبة؛ باعتباره رديفا للموانئ‬ ‫العراقية وان هذه الزيارة هي جت�سيد‬ ‫الرادة قيادة البلدين‪ ،‬بتعزيز التجارة‬ ‫البينية وت�سهيل مرور الب�ضائع بينهما‬ ‫و اك ��د م‪ .‬امل�ب�ي���ض�ين ع�ل��ى ت��وا��ص��ل‬ ‫ال� �ل� �ق ��اءات وال � ��زي � ��ارات ب�ي�ن اجل��ان �ب�ين‬ ‫ال� �س �ي �م��ا ب �ع��د زي� � ��اره رئ �ي ����س ال� � ��وزراء‬ ‫ال �ع��راق��ي ل�ل�م�م�ل�ك��ة‪ ،‬م �ع �ت�برا ان ل�ق��اء‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة ام ����س ه��و �أ� �ص��دق ت�ع�ب�ير على‬ ‫ال�ن�ي��ة ال���ص��ادق��ة يف ال �ت �ع��اون امل���ش�ترك‬ ‫وا�ستخدام امل��راف��ق املينائية املتاحة يف‬ ‫العقبة خل��دم��ة ال�شعبني ال�صديقني‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان امل��وان��ئ االردن�ي��ة مقبلة‬ ‫على نقلة نوعية على �صعيد التعاون‬ ‫مع اجلانب العراقي ال�سيما يف النقل‬ ‫البحري بكافة �أ�شكاله ا�ضافة اىل خط‬ ‫العقبة الب�صرة النفطي‪ ،‬وانعكا�ساتهما‬ ‫االيجابية على ال�شعبني ال�شقيقني‪.‬‬

‫الحكومة ترفض طلب ًا من نقابة األطباء‬ ‫بإقامة مستشفى ميداني يف الزعرتي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ق��ال نقيب الأط �ب��اء ال��دك�ت��ور �أحمد‬ ‫ال�ع��رم��وط��ي ان رئ��ا� �س��ة ال � ��وزراء رف�ضت‬ ‫احلكومة طلبا مقدما من النقابة ب�إقامة‬ ‫م�ست�شفى م �ي��داين يف خم�ي��م ال��زع�تري‬ ‫ل�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين؛ م �ب�ررة ال��رف����ض‬ ‫بكرثة امل�ست�شفيات يف املخيم‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال��ذي ا�ستغرب ع��دد من‬ ‫النقابني �أ��س�ب��اب الرف�ض ق��ال نقيب انه‬

‫ت�سلم كتابا من رئي�س ال��وزراء ي�ؤكد فيه‬ ‫ان املخيم خم��دوم بعدد من امل�ست�شفيات‬ ‫امل �ي��دان �ي��ة ال �ت��اب �ع��ة اىل ال � ��دول امل��ان �ح��ة‬ ‫واملنظمات الدولية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مركز‬ ‫�صحي تابع لوزارة ال�صحة االردنية‪.‬‬ ‫و�أ�شار الكتاب اىل �إمكانية اال�ستفادة‬ ‫م��ن خ��دم��ات النقابة يف خميمات �سورية‬ ‫مرتقبة م�ستقبال‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ال� �ع ��رم ��وط ��ي ان ال �ن �ق��اب��ة‬ ‫ا�ستكملت اال�ستعدادات القامة امل�ست�شفى‪،‬‬

‫وانها اتفقت مع النقابات املعنية لتزويده‬ ‫بالأجهزة الطبية والأدوية‪.‬‬ ‫وق ��ال ان ال�ن�ق��اب��ة ا�ستكملت جميع‬ ‫اال�� �س� �ت� �ع ��دادات وه ��ي م���س�ت�ع��دة ل�ت�ق��دمي‬ ‫العناية من خالل امل�ست�شفى خالل ا�سبوع‪.‬‬ ‫واك��د العرموطي اهمية امل�ست�شفى‬ ‫ل �ت �ق��دمي ال ��رع ��اي ��ة ال �� �ص �ح �ي��ة ل�لاج�ئ�ين‬ ‫ال���س��وري�ين ب��اع�ت�ب��اره واج �ب��ا ق��وم�ي��ا متد‬ ‫م��ن خالله النقابة ي��د ال�ع��ون وامل�ساعدة‬ ‫لل�شعب ال�سوري ال�شقيق‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ق��ال املن�سق ال�ع��ام ل���ش��ؤون الالجئني ال�سوريني �أمن��ار احل�م��ود‪� ،‬إن��ه‬ ‫من املتوقع �أن تتخذ احلكومة ق��رارا بتح�سني موقع يف منطقة "خميزن‬ ‫الغربية"؛ بهدف �إقامة خميم ثالث فيه لالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وي �ع��اين امل��وق��ع ‪-‬بح�سب ت�صريحات احل �م��ود لـ"ال�سبيل"‪ -‬بع�ض‬ ‫ال�صعوبات‪� ،‬إال �أن الأمور تتجه نحو اتخاذ قرارات لتح�سني املوقع الأ�سبوع‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وع �ق��د �أم ����س اج �ت �م��اع و� �ص��ف ب��الأم �ن��ي � �ض��م ع� ��ددا م��ن امل �� �س��و�ؤل�ين‬ ‫احلكوميني؛ لتدار�س عدد من امل�سائل من بينها الو�صول اىل قرار بفتح‬ ‫خميمات �أخرى لالجئني ال�سوريني يف مناطق خمتلفة‪.‬‬

‫اعتصام لطالب مدرسة ساكب الثانوية‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫اعت�صم الع�شرات من طالب مدر�سة �ساكب الثانوية للبنني احتجاجاً‬ ‫على قرار وزارة الرتبية ب�إلغاء الدورة ال�شتوية للثانوية العامة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��رب الطالب عن ال��دوام مطالبني وزي��ر الرتبية بالرجوع عن‬ ‫قراره ب�إلغاء الدورة ال�شتوية للثانوية العامة‪ ،‬وهتفوا مندّدين بالقرار‪.‬‬ ‫ولوّح الطالب املعت�صمون بتنفيذ �إج��راءات ت�صعيدية �إن مل ت�ستجب‬ ‫الوزارة ملطالبهم‪ ،‬م�شريين �إىل نيتهم تنفيذ اعت�صامات �أمام تربية جر�ش‬ ‫ملطالبة الوزارة بالرتاجع عن القرار الظامل على حد قولهم‪.‬‬ ‫يُ�شار �إىل � ّأن طالب ال�صف العا�شر يف مدر�سة �ساكب الثانوية للبنني‬ ‫يبلغ عددهم نحو( ‪ )140‬طالباً ويتو ّزعون على �أربع �شعب يف املدر�سة‪.‬‬

‫العساف يتابع احتياجات وادي الكرك مع مواطنيه‬

‫وقال ان امل�ست�شفى ي�أتي يف �إطار الدور‬ ‫الوطني والإن�ساين الذي تطلع به النقابة‬ ‫على ال�صعيد الإن�ساين واملهني والقومي‪.‬‬ ‫اىل ذل � ��ك ا� �س �ت �غ��رب ن �ق��اب �ي��ون م��ن‬ ‫ال�سماح جلهات �أجنبية ب�إقامة م�ست�شفيات‬ ‫ميدانية‪ ،‬فيما ترف�ض ال�سماح الأردنيني‬ ‫ب�إقامة امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫م� ��ع ال �ع �ل��م �أن ن �ق��اب ��ة امل �ه �ن��د� �س�ين‬ ‫ال��زراع �ي�ين �أق��ام��ت ع�ي��ادت�ين �سنيتني يف‬ ‫الزعرتي‪.‬‬

‫ورشة حول التعليم الطبي يف جامعة‬ ‫العلوم والتكنولوجيا‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫ن� ّ�ظ �م��ت ك�ل�ي��ة ال �ط��ب ب��ال �ت �ع��اون مع‬ ‫م ��رك ��ز ال �ت �ط��وي��ر الأك� ��ادمي� ��ي و� �ض �م��ان‬ ‫اجل��ودة يف جامعة العلوم والتكنولوجيا‬ ‫�أم����س ور��ش��ة علمية تتعلق بتطوير �أداء‬ ‫املدر�سني ال�سريريني‪� ،‬شارك فيها عدد‬ ‫م��ن �أط� �ب ��اء وزارة ال���ص�ح��ة واخل��دم��ات‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة و�أط� �ب ��اء م��رك��ز �صحي‬ ‫اجل��ام�ع��ة ور�ؤ�� �س ��اء الأق �� �س��ام ال���س��ري��ري��ة‬ ‫وعدد من طلبة كلية الطب يف اجلامعة‬ ‫وممثلني من املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ن �� �س��ق ال ��ور�� �ش ��ة �أخ �� �ص��ائ��ي‬ ‫ال �ن �� �س��ائ �ي��ة وال �ت��ول �ي��د يف ك �ل �ي��ة ال �ط��ب‬ ‫ب��اجل��ام �ع��ة د‪.‬زه� �ي��ر ع �م��اري��ن �إنّ ه��ذه‬ ‫ال��ور� �ش��ة ال �ت��ي ن��اق �� �ش��ت ع ��دة م��وا��ض�ي��ع‬ ‫م��ن ب�ي�ن�ه��ا �أه� ��داف ال�ت�ع�ل�ي��م ال���س��ري��ري‪،‬‬ ‫وم��وا� �ص �ف��ات امل��در���س ال���س��ري��ري وط��رق‬ ‫ال� �ت ��دري� �� ��س اجل � �ي� ��دة ب � �ه� ��دف �إك� ��� �س ��اب‬ ‫امل �� �ش��ارك�ين امل� �ه ��ارات ال�ل�ازم��ة لتح�سني‬ ‫العملية التدري�سية والتعليمية ب�شكل‬ ‫ع��ام وط��رق �إي���ص��ال امل�ع�ل��وم��ة وتقييمها‬ ‫ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫وع � � � ��ر� � � � ��ض د‪� � � ��.‬س� � � �ع � � ��د ح � � �ج� � ��ازي‬ ‫و�أ‪.‬د‪�.‬إب ��راه� �ي ��م ب�ن��ي ه��اين م���س�يرة كلية‬ ‫الطب واخل��دم��ات التي تقدّمها خلدمة‬

‫توقعات بتحسني منطقة «مخيزن‬ ‫الغربية» إلقامة مخيم لالجئني السوريني‬

‫وادي الكرك‬

‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ن��اق ����ش حم ��اف ��ظ ال� �ك ��رك �أح� �م ��د ال �ع �� �س��اف‪،‬‬ ‫بح�ضور مديري الدوائر اخلدمية يف املحافظة مع‬ ‫مواطني منطقة وادي الكرك يوم �أم�س‪ ،‬مطالب‬ ‫واحتياجات املنطقة اخلدمية والتنموية‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د امل �ح��اف��ظ‪ ،‬يف ال�ل�ق��اء ال ��ذي ج�م�ع��ه مع‬ ‫املواطني يف بلدة �سمرا‪� ،‬أ ّن��ه �سيويل هذه املطالب‬ ‫واالح �ت �ي��اج��ات ك��ل ال�ع�ن��اي��ة ال�ت��ي ت���س�ت�ح��قّ ‪ ،‬ح��ا ّث�اً‬ ‫مرافقيه من مديري الدوائر على �ضرورة العمل‬ ‫ل�ت�ن�ف�ي��ذ امل �ط��ال��ب ال��واق �ع��ة يف �إط � ��ار ��ص�لاح�ي��ات‬ ‫دوائ� ��ره� ��م وف� ��ق �أول� ��وي� ��ة ه� ��ذه امل �ط��ال��ب وت��و ُّف��ر‬ ‫الإمكانات الالزمة لتنفيذها‪ ،‬م�ؤكداً �أ ّن��ه �سيتابع‬ ‫�شخ�صيا م�ط��ال��ب امل��واط �ن�ين ال�ت��ي ت�ق��ع يف �إط��ار‬ ‫�صالحيات ال��وزارات وال��دوائ��ر اخلدمية املركزية‬ ‫يف عمان‪.‬‬ ‫وت� ��ر ّك� ��زت م �ط��ال��ب امل ��واط� �ن�ي�ن يف جم ��االت‬

‫اخل��دم��ات البلدية وال�ترب�ي��ة والتعليم وال�صحة‬ ‫وال ��زراع ��ة والأ� �ش �غ��ال ال�ع��ام��ة وامل �ي��اه وال�ك�ه��رب��اء‪،‬‬ ‫و�أب� � ��دى م �� �س ��ؤول��و ه ��ذه ال ��دوائ ��ر ت�ف� ُّه�م�ه��م ل�ه��ا‪،‬‬ ‫م � ؤ�ك��دي��ن �أ ّن �ه ��م ��س�ي�ع�م�ل��ون وف ��ق م��ا ل��دي�ه��م من‬ ‫�إم�ك��ان��ات لال�ستجابة للمطالب امل��درج��ة يف �إط��ار‬ ‫�صالحياتهم‪ ،‬ك�م��ا ق��ال��وا �أ ّن �ه��م ��س�ي�ت���ش��اورون مع‬ ‫دوائرهم املركزية يف العا�صمة بخ�صو�ص املطالب‬ ‫الواقعة �ضمن �صالحيات هذه الدوائر‪.‬‬ ‫ون��ا� �ش��د امل ��واط� �ن ��ون يف ح��دي �ث �ه��م امل �ح��اف��ظ‬ ‫للم�ساعدة يف تلبية عدة مطالب م�شرتكة ملواطني‬ ‫امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وم �ن �ه��ا ت��وف�ي�ر ف��ر���ص ع �م��ل ل�ل���ش�ب��اب‬ ‫العاطلني عن العمل يف ال�شركات الكربى العاملة‬ ‫يف حمافظة الكرك‪� ،‬إ�ضافة �إىل مطالبهم بتحديد‬ ‫ح�صة من مقاعد كليتي الطب والهند�سة خلريجي‬ ‫الثانوية العامة من �أب�ن��اء املنطقة‪ ،‬فيما طالبوا‬ ‫�أي�ضا مبعاجلة م�شكلة الواجهات الع�شائرية‪ ،‬ووعد‬ ‫املحافظ مبتابعة هذه املطالب مع اجلهات املعنية‪.‬‬

‫مواطن يحتال على «الفوسفات» بشيك مزور‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫املجتمع املحلي‪ ،‬منوهني �إىل �أنّ انعقاد‬ ‫ه��ذه ال��ور��ش��ة ي� أ�ت��ي �ضمن ج�ه��ود الكلية‬ ‫للنهو�ض بامل�ستويات العلمية واملهنية‬ ‫جلميع ال�ك�ف��اءات الطبية ال�ع��ام�ل��ة‪ ،‬من‬

‫خ �ل�ال ت �ط��وي��ر م �ه��ارات �ه��م وم �ع��ارف �ه��م‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة وامل�ه�ن�ي��ة ومب��ا ي��واك��ب ال�ت�ق��دم‬ ‫وال �ت �ط��ور ال�ع�ل�م��ي امل���س�ت�م��ر يف خمتلف‬ ‫جم��االت الطب والعلوم ال�صحية‪ .‬وقام‬

‫امل�شاركون مبراجعة ر�ؤي��ة ور�سالة كلية‬ ‫الطب و�إج��راء التعديالت املطلوبة بني‬ ‫حني و�آخ��ر متا�شياً مع التط ّور والتقدم‬ ‫يف جمال التعليم الطبي‪.‬‬

‫قرر مدعي عام هيئة مكافحة الف�ساد املنتدب‬ ‫توقيف امل��دع��و "و‪.‬ح" يف م��رك��ز �إ� �ص�لاح وت�أهيل‬ ‫اجل��وي��دة م��دة �أ��س�ب��وع ومنعه م��ن ال�سفر لقيامه‬ ‫باالحتيال على �شركة مناجم الفو�سفات الأردنية‬ ‫مببلغ ‪� 63‬ألف دينار جراء ا�ستخدامه �إ�شعار �إيداع‬ ‫نقدي لدى �أحد البنوك مزوراً‪.‬‬ ‫وك ��ان جمل�س هيئة م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد �أح��ال‬

‫ه��ذا ال�شخ�ص �إىل امل��دع��ي ال�ع��ام‪ ،‬حيث تبينّ من‬ ‫التحقيقات التي �أجرتها الهيئة معه �أنّ املدعو "و‬ ‫‪.‬ح" قام با�ستعمال �إ�شعار �إي��داع نقدي م��ز ّور على‬ ‫�أ�سا�س �أ ّن��ه �صادر عن �أحد البنوك وقدّمه ل�شركة‬ ‫الفو�سفات كثمن لكمية من �سماد "الواب"‪ ،‬ونظراً‬ ‫لعدم ت��و ّف��ر الكمية ل��دى ال�شركة طالب املذكور‬ ‫با�ستعادة املبلغ وبالفعل قامت ال�شركة بت�سليمه‬ ‫املبلغ وقيمته ‪� 63‬ألف دينار‪ ،‬وا�ستوىل عليه لنف�سه‬ ‫دون وجه حق‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫معظم النظريات الفل�سفية �سرعان ما ذاب ق�سم منها يف عامل ال�شعر‬

‫عصرنة املاضي‪ ..‬التعبري عن الطاقة الشعرية من خالل‬ ‫النمو الداخلي للمنتج‬ ‫بقلم‪ :‬قي�س جميد املوىل‪«/‬ميدل‬ ‫اي�ست �أونالين»‬ ‫رغم تعدد وجهات النظر النقدية فقد‬ ‫بقي البحث عن اجلمال ي�شكل غاية الأدب‬ ‫ب�شكل عام‪ ،‬ناهيك �أن لكل فن �أدواته‪ ،‬ومتثل‬ ‫اللغة يف ال�شعر �أه��م و�أع�ق��د تلك الأدوات؛‬ ‫كونها ‪�-‬أي اللغة‪ -‬ترتكز على منظومة من‬ ‫القوانني وال�ضوابط التي ال ميكن تخطيها‪،‬‬ ‫ويف خ�ضم ذلك اجلدل بني املنظرين الذين‬ ‫ت �ن��اول��وا الأدب ب�شكل ع��ام وال���ش�ع��ر ب�شكل‬ ‫خا�ص‪ ،‬فال�شك �أن العديد من النقاد التفتوا‬ ‫�إىل أ�ه�م�ي��ة الناحية النف�سية وال �ف��رز بني‬ ‫املفاهيم التي ترى ب�أن ال�شعر ٌ‬ ‫ن�شاط تلقائي‬ ‫يتم تقبله مبقدار اخلزين الباطني الذي ال‬ ‫بد من �إفراغه عرب ال�شعر‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن م�ع�ظ��م ال �ن �ظ��ري��ات الفل�سفية‬ ‫�سرعان م��ا ذاب ق�سم منها يف ع��امل ال�شعر‬ ‫وع�بر ذل��ك و�ضع النقاد �أفكارهم اجلديدة‬ ‫�أم ��ام املنتج ال�شعري حيث �أف ��ادت املفاهيم‬ ‫الفل�سفية اخل�ط��وات التنظريية يف ال�شعر‬ ‫التي �أ�س�س النقاد عليها‪.‬‬ ‫وال�� �ش ��ك �أن ك ��ول ��ردج ح�ي�ن ت��و� �س��ع يف‬ ‫نظريته ال�شعرية عن "الوحدة الع�ضوية"‪،‬‬ ‫فقد ر�أى �ضمن حراكه الفل�سفي الذي طبع‬ ‫به تنظريه ال�شعري‪� ،‬أن الن�ص ال�شعري ال‬ ‫يت�شكل من وح��دات جم��ز�أة �أو من �إيحاءات‬ ‫متقطعة من هنا وهناك‪ ،‬ومهما كان حجم‬ ‫ت�أثريها‪ ،‬لكن الن�ص ال�شعري باعتقاده حني‬ ‫ي�ع�بر ع��ن ط��اق�ت��ه ال ب��د م��ن �أن ينمو من��وا‬ ‫داخليا مرتابطا يحقق فيه ع�ضويته الكلية‬ ‫وقطعا و�ضمن ال�ت�ط��ورات الالحقة �ضمن‬

‫مفاهيم احلداثة ال�شعرية �أن هناك �أعماال‬ ‫�شعرية ال تت�صف باملوا�صفات التي عرب عنها‬ ‫كولردج يف مفهوم الوحدة الع�ضوية‪ ،‬لكنها‬ ‫رغم كونها امتدادات جمز�أة وغري مرتابطة‬ ‫ال�سياقات يف البنية ال�شعرية التي اعتمدتها‬ ‫نظرية ك��ول��ردج‪ ،‬لكنها بقيا�ساتها ووح��دة‬ ‫مو�ضوعها تعرب ع��ن تطابق وتكامل فيما‬ ‫ذهب �إليه كولردج‪� ،‬أي �أن قوة العمل ال�شعري‬ ‫وما يبعث من �سيل من العواطف وما يبعث‬ ‫من �شيء من املغامرة هو الرابط احلقيقي‬ ‫بني أ�ج��زاء الن�ص ليحقق يف النهاية كليته‬ ‫املتكاملة‪.‬‬ ‫لقد ر�أى احلداثيون �أن �أي منتج �شعري‬ ‫تقا�س ج��ودت��ه ب�ق��درات��ه الإ�ستيعابية وفيه‬ ‫تكمن �سببية ذلك اال�ستيعاب و�أمورا �أخرى‬ ‫مالزمة تتعلق يف م��دى ان�سجامه يف بنيته‬ ‫وقدرة لغته على املغايرة والإلغاء والتجديد‬ ‫واملناورة‪.‬‬ ‫ول�ع��ل ه�ن��اك من ��اذج ك�ث�يرة ط��رق��ت من‬ ‫قبل ال�شعر ال�غ��رب��ي وال�شعر ال�ع��رب��ي �إب��ان‬ ‫وب�ع��د ث ��ورة احل��داث��ة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ت � ؤ�ك��د ذل��ك‬ ‫املنحى �أو تلك االنتقالية عن مفهوم كولردج‬ ‫ل�ل��وح��دة ال�ع���ض��وي��ة ب��أ��ش�ك��ال منف�صلة عن‬ ‫� �س �ي��اق��ات ال���ش�ع��ر ال�ت�ق�ل�ي��دي ��ض�م��ن م��ا مت‬ ‫ا�ستخدامه من ه��دم وبناء و�إع��ادة اكت�شاف‬ ‫وخ �ل��ق واالب �ت �ك��ارات اجل��دي��دة ل�ل��رم��ز عند‬ ‫التعامل والطبيعة واملرتكزات الكونية وهو‬ ‫احل ��ال ال ��ذي ج�ع��ل ال�ب�ع����ض م��ن ال���ش�ع��راء‬ ‫�أن يتقم�صوا �أ��ش�ي��اء غ�ير مرئية ويحاكوا‬ ‫ب���ش��يء م��ن ال�سحر وال�غ��رائ�ب�ي��ة م��ا ي�ق��ع يف‬ ‫خميالتهم‪.‬‬ ‫وك � ��ان ك ��ل ذل� ��ك مب �ث��اب��ة ال ��ول ��وج �إىل‬ ‫ال �� �ص��راع اجل��دي��د ل �ت �ح��دي ال ��واق ��ع ب��الأن��ا‬

‫مناقشة كتاب «يف ربوع الصني‬ ‫من أدب الرحالت» يف املكتبة الوطنية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت دائرة املكتبة الوطنية م�ساء االحد ام�سية ادبية ملناق�شة‬ ‫كتاب "يف ربوع ال�صني من ادب الرحالت" مل�صطفى اخل�شمان‪.‬‬ ‫وبني امل�ؤلف ان ما دفعه اىل ت�أليف الكتاب هو �شعور بالنق�ص يف‬ ‫معلومات االن�سان العربي عن بلد �شا�سع امل�ساحة‪ ،‬وم�ؤثر يف العامل‬ ‫مثل ال�صني‪.‬‬ ‫وق��ال اخل�شمان �إن هناك جهال يف ع��ادات اه��ل ال�صني وطرق‬ ‫تفكريهم وا�سلوب حياتهم‪ ،‬رغم ما قدمته كتب الرحالة القدامى‬ ‫الذي اختلط فيها الواقع باخليال واخلرافة‪.‬‬ ‫وا��ض��اف اخل�شمان أ�ن��ه اتيحت له فر�صة زي��ارة بع�ض مناطق‬ ‫ال�صني و�سجل وقائع رحلته بالكلمة وال�صورة‪ ،‬ورغب يف تقدميها‬ ‫للمهتم بر�ؤية متزج الو�صف احلي باخليال االدب��ي‪ ،‬وانه عرب هذا‬ ‫اال�سلوب كان اقرب اىل كتابة التقرير ال�صحفي بلغة و�سطية تنهج‬ ‫اىل الفهم والب�ساطة اكرث من نب�شها عن الكلمات واجلمل املبهمة‬ ‫والتهومي البعيد عن الواقع املعا�ش‪.‬‬ ‫واو��ض��ح اخل�شمان ان��ه جل � أ� اىل ت�شويق ال�ق��ارئ ع�بر ال�صورة‬ ‫والكلمة والو�صف اجلغرايف للمناطق الطبيعية‪ ،‬وتوثيق اللقاءات‬ ‫الثقافية مع �شخ�صيات من احتاد الكتاب ال�صينني يف بكني وو�صف‬ ‫االماكن االثرية واملرافق الثقافية‪.‬‬ ‫وا�شار االعالمي ابراهيم ال�سواعري اىل �أن ان�سانية اخل�شمان‬ ‫تنبع من ح�سا�سيته العالية جتاه املعدمني والفقراء يف بلدان العامل‬ ‫املختلفة‪ ،‬وهذه احل�سا�سية تكونت لديه بعد كم من الثقافة يف قراءة‬ ‫الواقع واجلغرافيا و�آداب ال�شعوب وعاداتها‪.‬‬ ‫وبني �أن الكتاب يحمل نوعاً من ال�شعرية اىل تلك االيام التي‬ ‫زار فيها ه��ذا ال�شاعر ال�صني‪ ،‬فاخل�شمان يجمع يف م�ؤلفه �شتاتا‬ ‫من الذاكرة ويوثق ويقارن ويقتب�س اللحظة الفريدة يف ا�ستدعاء‬ ‫التاريخ وا�سقاطه على الواقع‪.‬‬

‫ال�ف��ردي��ة لتحقيق ن�ب��وءة م��ا ال على �أ�سا�س‬ ‫ح�صر ذل��ك يف ق�ضية ان�ت�م��اء معني وال يف‬ ‫ت��ر��س�ي��خ وج ��ود ل���ص�ف��ة م�ك��ان�ي��ة �أو زم��ان�ي��ة‬ ‫إ�من��ا التطلع نحو الالحمدود عند التوجه‬ ‫ل�ع��امل الإن���س��ان ال�ثر وامل�ث�ير �ضمن ق�ضايا‬ ‫املطلق التي تبحث بالأ�سئلة امل�ؤجلة ومعظم‬ ‫�شاغلها (ملاذا وكيف ومتى ومن و�أين)‪.‬‬ ‫�إن ردود الأف � �ع� ��ال ال �ت��ي ان �� �ش �غ��ل بها‬ ‫ال���ش�ع��راء وان���ش�غ��ل ب�ه��ا ال���ش�ع��ر �إزاء ن��وب��ات‬ ‫احلداثة ال�شعرية‪ ،‬وحماولة ايجاد ف�سحة‬ ‫ما لع�صرنة املا�ضي عمقت تلك ال�صدامية‬ ‫ب�ي�ن الآراء ال�ت�ن�ظ�يري��ة وامل �ن �ت��ج ال���ش�ع��ري‪،‬‬ ‫وبنف�س الوقت �ألقت ب�ضوئها للتفريق بني‬ ‫�شعر ال�صنعة و�شعر الإل �ه��ام �أي �أن النقد‬ ‫رغ��م �إ�شكالياته لكنه خطى خطوة وا�سعة‬ ‫باجتاه ت�أكيد الرباعة يف ال�شعر‪ ،‬والزم ذلك‬ ‫�أن النقد أ�م��د عملية التذوق بالأ�س�س التي‬ ‫يحتاجها املتلقي ب���ش��يء م��ن امل�ق�ب��ول�ي��ة يف‬ ‫كيفية �إدراك املنتج اجلمايل بعد �أن ُفتحت‬ ‫ال �ع��دي��د م ��ن الأب � � ��واب امل��و� �ص��دة مب�ف��ات�ي��ح‬ ‫احلداثة ال�شعرية‪.‬‬ ‫امل�ه��م يف ذل��ك كله �أن �إح�سا�سا جديدا‬ ‫ب��د أ� ي�صل املتلقي �إح�سا�سا ب �غ��زارة ال�صور‬ ‫ال���ش�ع��ري��ة واح���س��ا��س��ا ب�ج��وه��ر ه��ذه ال�صور‬ ‫واح�سا�سا بوجود كائنات باطنية مت�شابهة‬ ‫يف خميلة ال�شاعر وخميلة املتلقي‪ ،‬فكان‬ ‫�أن تتوافق ال��ر�ؤى ويتم تفهم الإ�شارات‪ ،‬بل‬ ‫لي�س من ال�ضرورة �أن ُيقنع املتلقي عقليا؛‬ ‫كونه بد أ� بالطريق املنا�سب لإ�شباع غرائزه‬ ‫فعرف ما هي حاجاته الروحية وما ُتريد‪.‬‬ ‫(*)‪� :‬شاعر عراقي – مقيم يف قطر‬

‫احلداثيون ر�أوا �أن �أي منتج �شعري تقا�س جودته بقدراته‬ ‫اال�ستيعابية على النقد‬

‫افتتحت معر�ضها الثاين باجلامعة الأردنية‬

‫أزبكية عمان تطلق حملة «القراءة حياة» بثالثة آالف عنوان‬ ‫عمان‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫حتت �شعار "القراءة حياة"‪� ،‬أقامت �أزبكية عمان معر�ضها الثاين‬ ‫للكتاب الأحد يف اجلامعة الأردنية بالتعاون مع جمموعة "توا�صل"‬ ‫لو�ضع الكتاب يف متناول اجلميع وخلق �سوق تناف�سية‪ ،‬يف ظل الأ�سعار‬ ‫املرتفعة وتذبذب الإقبال على الكتاب والقراءة ‪-‬وفق ما جاء يف تقرير‬ ‫�أعده توفيق عابد لـ"اجلزيرة نت"‪.-‬‬ ‫و��ض��م املعر�ض ‪-‬ال��ذي �شهد إ�ق�ب��اال �شديدا م��ن طلبة اجلامعة‬ ‫وي�ستمر حتى اخلمي�س املقبل‪ -‬ثالثة �آالف عنوان باللغتني العربية‬ ‫والإجنليزية يف خمتلف العلوم والتخ�ص�صات الثقافية والآداب وفنون‬ ‫الطبخ والريا�ضة والأط �ف��ال ومناهج التفكري الإب��داع��ي‪ ،‬وب�أ�سعار‬ ‫زه�ي��دة‪ .‬وت�ه��دف �أزبكية ع� ّم��ان ‪-‬املقتب�سة م��ن �أزبكية ال�ق��اه��رة‪� -‬إىل‬ ‫تعزيز قيمة الكتاب و�أهميته من خالل ت�شجيع القراءة وحب املطالعة‬ ‫وحماربة الغالء‪� ،‬إ�ضافة �إىل تعزيز القيم الثقافية واالجتماعية وروح‬ ‫العمل التطوعي باملجتمع‪.‬‬ ‫ووف��ق من�سق حملة "القراءة حياة" ح�سني يا�سني ف��إن م�شروع‬ ‫�أزب�ك�ي��ة ع � ّم��ان ي�ه��دف لك�سر ال��ره�ب��ة وال��وق��وف �إىل ج��ان��ب املعرفة‬ ‫وتعميمها عرب الكتاب‪ ،‬ومتكني املواطن من �أن يعرف ما يريد عرب‬ ‫القراءة يف نطاق م�ؤ�س�سي م�ستقل ومبن�أى عن �أي توجه �سيا�سي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال��دك �ت��ورة ملي�س رج��ب ن��ائ��ب رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة‬ ‫ل�ش�ؤون الكليات ال�صحية وامل�ست�شفى �إن الفكرة جميلة وجاذبة و�إن‬ ‫�أ�سعار الكتب منا�سبة‪ ،‬داعية �إىل تكرارها وتعميمها‪.‬‬ ‫حب القراءة‬ ‫وعن مقولة �إن "العرب ال يقر�ؤون"‪ ،‬قالت ملي�س رجب للجزيرة‬

‫نت �إن هذه املقولة تت�ضمن �إ�ساءة لل�شخ�صية العربية‪ ،‬و�إنه ال يجوز �أن‬ ‫جنلد ذاتنا ف�شبابنا يحبون القراءة وبلغات �أجنبية �أي�ضا‪ ،‬م�شرية �إىل‬ ‫�أن ما ينطبق على �شبابنا ينطبق على نظرائهم يف �أمريكا و�أوروبا من‬ ‫حيث الإقبال على القراءة‪.‬‬ ‫م��ن جهته‪ ،‬و�صف ال�شاعر غ��ازي الذيبة "القراءة حياة" ب�أنه‬ ‫م�شروع لتعميم القراءة يف ظل املتغريات الراهنة وحاجتنا احل�ضارية‬ ‫للمعرفة‪ ،‬وقال �إن الكتاب اخ�تراع �إن�ساين معريف حتى اليوم "ومن‬ ‫هذا الباب ذهبنا باجتاه م�شروع يحمل ا�سم �أزبكية ع ّمان حماكاة ل�سور‬ ‫الأوزبكية بالقاهرة حيث تباع الكتب ب�أ�سعار يف متناول اجلميع"‪.‬‬ ‫واعترب ال�شاعر يف حديث للجزيرة نت �أن ال�سعر املرتفع هو �سبب‬ ‫ابتعاد النا�س عن الكتاب‪ ،‬وق��ال �إنهم لذلك وجهوا م�شروعهم نحو‬ ‫تقدمي كتاب زهيد الثمن ونوعي‪ ،‬وهذا يحتاج ‪-‬بح�سبه‪ -‬لبحث م�ضن‬ ‫عن م�صادر توريد الكتب اجلديدة ذات الأ�سعار الزهيدة‪.‬‬ ‫التكنولوجيا واحللول‬ ‫ويف رده��ا على ��س��ؤال للجزيرة ن��ت‪ ،‬قالت امل�ست�شارة يف ق�ضايا‬ ‫التنمية الب�شرية رميا ملحم �إن ارتفاع �أ�سعار الكتب �سبب العزوف‬ ‫عنها‪ ،‬و�إن الطلبة ي�ستعينون بالكتب امل�صورة �أو ي�شرتونها من طلبة‬ ‫ل�سنوات �سابقة لأن �أ�سعارها تفوق طاقة الأ�سرة‪.‬‬ ‫ورف�ضت رميا ملحم بقوة مقولة �إن العرب عازفون عن القراءة‪،‬‬ ‫واعتربت �أن هذا الو�صف يقلل من قيمة الإن�سان العربي‪ ،‬ورغم �أن‬ ‫تقارير التنمية الإن�سانية ت�شري ‪-‬توا�صل ملحم‪� -‬إىل �أن معدل القراءة‬ ‫منخف�ض ف�إن التكنولوجيا حلت مكان القراءة لأنها الأقل كلفة على‬ ‫النا�س و�أ�سهل يف البحث عن املعلومات عرب امل�صادر الورقية‪.‬‬ ‫وب�صفتها م�ؤ�س�سة ملجموعة "توا�صل" ‪-‬وهي جمموعة تطوعية‬

‫�أ�س�ست يف �أبريل‪/‬ني�سان ‪ -2012‬قالت ملحم �إنها تنفذ ثالثة م�شاريع‬ ‫ثقافية باملخيمات الفل�سطينية يف لبنان والأردن وال�ضفة الغربية‬ ‫مل��دة ع��ام بهدف ن�شر ق�ص�ص جن��اح ال�شباب وطلبة امل��دار���س و�صقل‬ ‫مهاراتهم باجتاه التفكري الإبداعي والكتابة و�إبراز قدراتهم الثقافية‬ ‫والفنية والعلمية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت رمي��ا ملحم �أن "توا�صل" ت�شرف على �إع ��داد فريق‬ ‫�إع�لام��ي بالتعاون م��ع كلية الإع�ل�ام يف جامعة النجاح الوطنية يف‬ ‫نابل�س املحتلة وجمعية "بذور" لتدريب ع�شرين طالبا على مهارات‬ ‫الإعالم وال�صحافة‪.‬‬ ‫الكتاب واملثقف‬ ‫بدوره اعترب رئي�س �إدارة امل�صادر الرتاثية بكلية الآثار وال�سياحة‬ ‫باجلامعة الأردن �ي��ة الدكتور لطفي خليل �أن الكتاب م��ن �أ�سا�سيات‬ ‫التعليم والتثقيف خالل املراحل التعليمية جمعاء‪ ،‬ور�أى �أن الكتاب‬ ‫هو الطريق ال�سليم لبناء �شخ�صية املثقف ولذا يجب ت�شجيع ال�شباب‬ ‫على التعلم واالهتمام حتى ي�صبح الكتاب جزءا من حياتهم الثقافية‪.‬‬ ‫�أما ال�شاعر زياد هديب فقال �إنه يف الوقت الذي ال جند تف�سريا‬ ‫لإحجام ال�شباب عن القراءة الورقية برزت ظاهرة "الأزبكية" لتعلن‬ ‫عن والدة جمموعة من الأ�سئلة ترافق الإقبال ال�شديد على تناول‬ ‫الكتاب بحثا عن حلول للثغرة املرتاكمة يف ظل احلدث ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وقال زياد هديب للجزيرة نت �إن ما �سماه الإحباط فتح �أبوابا‬ ‫نحو �أفق وم�ستقبل للأمة ي�ضع ال�شباب �أمام م�س�ؤولياتهم يف حتديد‬ ‫موقع �إيجابي على خريطة العامل‪.‬‬ ‫ويذكر �أنه خالل فعاليات املعر�ض وقع ال�شاعر والروائي �إبراهيم‬ ‫ن�صر اهلل عددا من م�ؤلفاته الروائية وال�شعرية‪.‬‬

‫ي�ستمر حتى ‪� 18‬آذار اجلاري‬

‫معرض مسقط الدولي للكتاب يلتئم بال رقيب‬ ‫م�سقط ‪ -‬وكاالت‬ ‫تتوا�صل بالعا�صمة العمانية م�سقط‬ ‫فعاليات ال ��دورة ال� �ـ‪ 18‬للمعر�ض ال��دويل‬ ‫للكتاب مب�شاركة �أك�ثر م��ن ‪ 500‬دار ن�شر‬ ‫عربية و أ�ج�ن�ب�ي��ة‪ ،‬منها دور ن�شر ت�شارك‬ ‫ل �ل �م��رة الأوىل‪ .‬وف �ي �م��ا ارت� �خ ��ت ق�ب���ض��ة‬ ‫ال��رق��اب��ة ع�ل��ى ال�ك�ت��ب امل�ع��رو��ض��ة فظهرت‬ ‫ع �ن��اوي��ن ك��ان��ت مم �ن��وع��ة � �س��اب �ق��ا ا��ش�ت�ك��ى‬ ‫الزائرون ارتفاع الأ�سعار التي ر�آها البع�ض‬ ‫مبالغا فيها‪.‬‬ ‫ويقام املعر�ض هذا العام على م�ساحة‬ ‫�إجمالية ت�صل �إىل ‪ 7200‬مرت مربع تغطي‬ ‫‪ 800‬ج�ن��اح‪ ،‬فيما يبلغ إ�ج �م��ايل العناوين‬ ‫املدرجة باملوقع الإلكرتوين للمعر�ض ‪140‬‬ ‫�ألف عنوان لدور الن�شر واملكتبات‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن اجل�ه��ات املنظمة للمعر�ض‬ ‫ت���ش�ترط تخفي�ضا ق ��دره ‪ %25‬م��ن �سعر‬ ‫الكتاب‪ ،‬يرى العديد من الزائرين �شططا‬ ‫يف �أ�سعار بع�ض الكتب‪ ،‬فيما يرى العار�ضون‬ ‫�أن الأ�سعار معقولة يف ظل ارت�ف��اع �أ�سعار‬ ‫الورق وال�شحن وال تقدم اجلهات املنظمة‬ ‫دعما جيدا لإيجار الأجنحة يف املعر�ض‪.‬‬

‫لكن معر�ض م�سقط ‪-‬ال��ذي ي�ستمر‬ ‫حتى ‪ 18‬مار�س‪�/‬آذار اجلاري‪ -‬يظل الأف�ضل‬ ‫من وجهة نظر العار�ضني من حيث �إقبال‬ ‫الأف� ��راد ع�ل�ي��ه‪ ،‬م��ع ت��أك�ي��ده��م امل�ستمر �أن‬ ‫الأف ��راد �أك�ث�ر إ�ق �ب��اال م��ن امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫ت�شرتي ب�شكل خ�ج��ول‪ ،‬ومعظمها موجه‬ ‫ناحية دور ن�شر معينة تعتني يف الغالب‬ ‫بالكتاب الرتاثي والديني فقط فيما يبقى‬ ‫الكتاب احلديث وحيدا‪.‬‬ ‫وك� ��ان الف �ت��ا يف امل �ع��ر���ض وج� ��ود كتب‬ ‫كانت ممنوعة �سابقا يف عمان‪ ،‬فعند املدخل‬ ‫الأول وال��رئ�ي���س��ي للمعر�ض ت �ب��اع رواي��ة‬ ‫"الوخز" للكاتب العماين ح�سني العربي‬ ‫لأول م��رة‪ ،‬وه��ي التي كانت ممنوعة قبل‬ ‫�أك�ث�ر م��ن خ�م����س � �س �ن��وات ع�ن��د ��ص��دوره��ا‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫وت�ضع دار االنت�شار العربي ال��رواي��ة‬ ‫يف واج� �ه ��ة ج �ن��اح �ه��ا ال � ��ذي جت �م��ع عليه‬ ‫العمانيون‪ ،‬وال يبدو �أنه يرتقب �أحد ي�أتي‬ ‫وي�سحب ال��رواي��ة‪ ،‬فقد قال وزي��ر الإع�لام‬ ‫العماين ال��دك�ت��ور عبد املنعم احل�سني يف‬ ‫يوم افتتاح املعر�ض "ال رقابة بعد اليوم وال‬ ‫منع‪ ..‬زمن املنع انتهى"‪.‬‬

‫وت ��دور أ�ح� ��داث ال��رواي��ة ال�ت��ي منعت‬ ‫يف �سنة �صدورها ع��ام ‪ ،2006‬ومل ي��أت بها‬ ‫النا�شر بعد ذلك حت�سبا للمنع‪ ،‬حول �شاب‬ ‫عماين ليربايل تقدمي يعتقل �ضمن خلية‬ ‫�إ�سالمية مت�شددة يف عمان ويبد�أ م�سل�سل‬ ‫التحقيق معه باعتباره �إ�سالميا‪ .‬وتك�شف‬ ‫ال ��رواي ��ة ال�ك�ث�ير م��ن ك��وال�ي����س حتقيقات‬ ‫أ�ج �ه��زة الأم ��ن‪ ،‬ول�ك��ن ب�ط��اب��ع يغلب عليه‬ ‫ال �ب �ع��د ال�ن�ف���س��ي ب��اع �ت �ب��ار ال �ك��ات��ب طبيبا‬ ‫نف�سيا‪.‬‬ ‫نهاية املنع‬ ‫ويقول النا�شر اللبناين ندمي مروة‪:‬‬ ‫"�أعتقد �أن م �ع��ر���ض م���س�ق��ط ال��وح�ي��د‬ ‫يف ال �ع ��امل ال �ع��رب��ي ال� ��ذي ال ت��وج��د فيه‬ ‫مم�ن��وع��ات‪ ،‬وك�ن��ت �أحت ��دث م��ع العار�ضني‬ ‫وج �م �ي �ع �ه��م م� �ب� �ه ��ورون م ��ن ق � ��رار وزارة‬ ‫الإعالم"‪.‬‬ ‫كما تعر�ض دار الفارابي كتاب "الربيع‬ ‫العماين" وي�ضم جمموعة بحوث و�شهادات‬ ‫حول احلراك ال�شعبي واالحتجاجات التي‬ ‫�شهدتها عمان يف عام ‪ ،2011‬وحرر الكتاب‬ ‫��س�ع�ي��د ال�ه��ا��ش�م��ي ال���س�ج�ين الآن بتهمة‬ ‫التجمهر والتحري�ض‪.‬‬

‫ورغ ��م �أن ال�ك�ت��اب ي��وج��ه ال�ك�ث�ير من‬ ‫�سهام النقد �إىل احلكومة وينتقدها ب�شكل‬ ‫الذع ف�إنه موجود يف واجهة املعر�ض‪ ،‬وقد‬ ‫نفد يف �صباح ال�ي��وم ال�ث��اين م��ن املعر�ض‪،‬‬ ‫فيما ال ي ��زال امل �ئ��ات ي � أ�ت��ون دار ال�ف��اراب��ي‬ ‫لل�س�ؤال عنه‪.‬‬ ‫ويبيع مركز درا�سات الوحدة العربية‬ ‫ك �ت��اب "الوثائق ال �ع �م��ان �ي��ة ال �� �س��ري��ة يف‬ ‫الأر�شيف الربيطاين" الذي ظل ل�سنوات‬ ‫طويلة ممنوعا يف معر�ض م�سقط‪ ،‬بل ويف‬ ‫الكثري من معار�ض الكتاب يف دول اخلليج‪.‬‬ ‫و�أكد وزير الإعالم العماين عبد املنعم‬ ‫احل�سني �أن معر�ض م�سقط الدويل للكتاب‬ ‫ه��ذا ال�ع��ام مل ي���ص��ادر �أو مينع �أي كتاب‪.‬‬ ‫وقال احل�سني لوكالة الأنباء الأملانية "ال‬ ‫ميكن يف ه��ذا ال��زم��ان �أن مننع‪ ،‬و�أي قرار‬ ‫للمنع يعني زي��ادة ترويج للكتاب املمنوع‪،‬‬ ‫ولذلك مل ن�صادر �أو مننع �أي كتاب"‪.‬‬ ‫وي���ض�ي��ف احل���س�ن��ي �أن ��ه ال ي��وج��د �أي‬ ‫م�ع��ر���ض ل�ل�ك�ت��اب يف ال �ع��امل ال �ع��رب��ي دون‬ ‫قائمة ممنوعات ‪ ..‬هذا العام معر�ضنا دون‬ ‫�أي كتاب واح��د مم�ن��وع‪ ،‬ونتمنى �أن ن�سري‬ ‫على هذا النهج"‪.‬‬

‫جانب من دورة �سابقة ملعر�ض م�سقط الدويل للكتاب‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.947 :‬‬

‫االسترليني‪1.126 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.498 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫جنيه مصري‪0.104 :‬‬

‫‪110.40‬‬ ‫‪ 1572.00‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 28.49‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.03‬‬ ‫‪31.45‬‬ ‫‪27.06‬‬ ‫‪21.08‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪36.09‬‬ ‫‪31.6‬‬ ‫‪27.11‬‬ ‫‪21.13‬‬

‫الحافظ يؤكد شفافية آلية تسعري املحروقات والبنزين يسجل‬ ‫مستويات قياسية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬ ‫ق��ال وزي��ر املالية �سليمان احلافظ �إن قرار‬ ‫رفع �أ�سعار املحروقات الأخري جرى بكل �شفافية؛‬ ‫بالنظر �إىل ارتفاع �أ�سعار النفط عامليا خالل تلك‬ ‫املدة‪.‬‬ ‫ويف رده على ا�ستف�سارات "ال�سبيل"‪ ،‬حول‬ ‫�شفافية آ�ل�ي��ة الت�سعري وع��دم اقتناع املواطنون‬ ‫فيها‪� ،‬أكد الوزير �أن �آلية الت�سعري التي تعتمدها‬ ‫احلكومة وا�ضحة و�شفافة و�أعلنها وزير الطاقة‬ ‫غري مرة‪ ،‬الفتا �إىل ا�ستعداد احلكومة ل�شرحها‬ ‫مرة �أخرى ليطلع عليها املواطنون‪.‬‬ ‫وي��رى خ�ب�راء اقت�صاديون �أن آ�ل�ي��ة ت�سعري‬ ‫امل���ش�ت�ق��ات النفطية غ�ير وا� �ض �ح��ة‪ ،‬وت�خ�ل��و من‬ ‫ال�شفافية‪ ،‬الفتني �إىل �أن الأ�سعار التي تباع فيها‬ ‫امل�ح��روق��ات ال تعك�س ال�سعر احلقيقي لأ�سعار‬ ‫النفط عامليا‪ ،‬وهو الأمر الذي نفاه وزير املالية‬ ‫�سليمان احلافظ‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة لـ"ال�سبيل" �إن قرار‬ ‫رف��ع أ���س�ع��ار امل �ح��روق��ات ال ��ذي أ�ق��رت��ه احلكومة‬ ‫م�ؤخرا اتخذ قبل �شهر من تاريخه! وال يعك�س‬ ‫ارتفاع �أو انخفا�ض �أ�سعار النفط عامليا‪.‬‬ ‫وقاربت �أ�سعار البنزين ب�صنفيه يف ال�سوق‬ ‫املحلية امل�ستويات التي و�صلت �إليها �إب��ان طفرة‬ ‫�أ��س�ع��ار النفط �صيف ع��ام ‪ ،2008‬عندما الم�س‬ ‫�سعر الربميل ‪ 147‬دوالرا؛ ما �أثار ت�سا�ؤالت حول‬ ‫�أ�سباب قفزة الأ�سعار نحو هذه امل�ستويات‪ ،‬يف وقت‬

‫مل يتعد فيه متو�سط �سعر خام برنت ‪ 114‬دوالرا‪.‬‬ ‫وت�ت�ق��ا��ض��ى احل�ك��وم��ة ��ض��ري�ب��ة خ��ا��ص��ة على‬ ‫البنزين من نوع "�أوكتان ‪ "95‬بن�سبة ‪ 40‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�ضريبة على بنزين "�أوكتان ‪ "90‬بن�سبة ‪ 26‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫هذا ومل تفر�ض احلكومة �ضريبة مقطوعة‬ ‫على املحروقات خالل العام املا�ضي‪ ،‬بل جعلتها‬ ‫�ضريبة ت�صاعدية؛ �أي �إن قيمتها ت��زداد يف كل‬ ‫م��رة ت��رف��ع فيها احل�ك��وم��ة أ�� �س �ع��ار امل �ح��روق��ات‪،‬‬ ‫ولهذا مل ي�شعر املواطن ب�أثر ال�ضريبة �إال بعد‬ ‫ارتفاع الأ�سعار �أكرث من مرة‪ ،‬ليجد �أن الأ�سعار‬ ‫باتت قريبة جدا من م�ستوياتها القيا�سية‪ ،‬بينما‬ ‫�سعر برميل النفط ما ي��زال بعيدا عن م�ستواه‬ ‫القيا�سي ال ��ذي حققه ع��ام ‪ 2008‬ببلوغه ‪147‬‬ ‫دوالرا للربميل‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب �ت��وج��ه احل �ك��وم��ة لإ� �ص��دار‬ ‫�سندات يوروبوند‪ ،‬قال وزير املالية �إنه مل يتخذ‬ ‫ق��رارا يف جمل�س ال��وزراء بعد ب�ش�أنها‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫احلكومة �ستقوم بطرحها يف الأ�سواق العاملية يف‬ ‫الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫وحول موافقة جمل�س ال��وزراء على تو�صية‬ ‫مقدمة م��ن جلنة التنمية االقت�صادية ب��إع��ادة‬ ‫النظر بتعرفة بع�ض ال�سلع امل�ستورة‪ ،‬بني الوزير‬ ‫�أن تلك ال�سلع ال تتعلق بقوت املواطنني‪ ،‬و�إمن��ا‬ ‫يف مواد تدخل يف ال�صناعة الوطنية كمدخالت‬ ‫انتاج‪.‬‬

‫احلكومة تتقا�ضى �ضريبة ت�صاعدية على املحروقات ولي�س �ضريبة مقطوعة على اللرت الواحد‬

‫«زين» تدشن النسخة التجريبية ملنصة خدمات جوين‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت جمموعة زين �أنها �ستد�شن الن�سخة‬ ‫التجريبية لـ"خدمات االت�صاالت الرثية" على‬ ‫�شبكة �شركتها التابعة يف زي��ن الكويت يف �إط��ار‬ ‫م �ب��ادرة ج��وي��ن ال�ت��ي �أطلقتها وت��رع��اه��ا راب�ط��ة‬ ‫"جي ا�س ام" العاملية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت املجموعة يف بيان �صحايف ام�س‬ ‫االثنني �أن الكويت هي اخلطوة الأوىل لإطالق‬ ‫ه ��ذه امل � �ب� ��ادرة‪ ،‬ع �ل��ى �أن ت�ت�ب�ع�ه��ا ب�ق�ي��ة ��ش�ب�ك��ات‬ ‫املجموعة يف املنطقة‪ ،‬مبينة �أن مبادرة"‪"joyn‬‬ ‫التي جت�سد عالقة املجموعة مع �شركة فوادفون‬ ‫التي تربطها معها �شراكة ت�سويقية هي مبادرة‬ ‫عاملية تهدف لن�شر روح التوا�صل االجتماعي بني‬ ‫�شركات االت�صاالت املتنقلة‪.‬‬ ‫وك �� �ش �ف��ت امل �ج �م��وع��ة �أن ب � إ�ط�ل�اق �ه��ا ه��ذه‬ ‫املبادرة تكون �أول م�شغل ات�صاالت على م�ستوى‬ ‫منطقة ال���ش��رق الأو� �س��ط ي�ق��وم بتنفيذ م�ب��ادرة‬ ‫"‪ ،"joyn‬حيث �إنها تربز تقدما كبريا ملجتمع‬ ‫ال�شركات امل�شغلة ل�شبكات االت�صاالت املتنقلة يف‬ ‫�سبيل التناف�س بفعالية مع اخل��دم��ات امل�شابهة‬ ‫التي تقدمها ال�شركات امل ��زودة للمحتوى عرب‬ ‫الإنرتنت (�أمثال‪� :‬سكايب‪ ،‬و‪WhatsApp‬‬ ‫و‪.)Viber‬‬ ‫وك�شفت زين التي تن�شر �شبكاتها يف ثماين‬ ‫دول يف منطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫�أن خ��دم��ات "‪ "joyn‬ت�شمل �إث ��راء الر�سائل‬ ‫�أو امل�ك��امل��ات ال�صوتية ع��ن ط��ري��ق ت�ب��ادل ال�صور‬ ‫�أو م�ق��اط��ع ال�ف�ي��دي��و بطريقة خ��ا��ص��ة و�آم �ن��ة يف‬ ‫�أثناء �إج��راء املكاملات‪ ،‬مع �أي ع�ضو من الأع�ضاء‬ ‫امل�سجلني يف ق��ائ�م��ة ج�ه��ات ات���ص��ال "‪"joyn‬‬ ‫بغ�ض النظر عن �شبكة امل�ستخدم �أو ن��وع جهاز‬ ‫هاتفه بالإ�ضافة �إىل ذلك تقدم درد�شة‪.‬‬

‫املصفاة‪ :‬نسبة االستهالك‬ ‫بالعمليات التشغيلية ‪ 7‬يف املئة‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫وب �ي �ن��ت �أن ه ��ذه امل� �ب ��ادرة ��س�ت��وف��ر خ��دم��ات‬ ‫�إ�ضافية �أخرى مثل نقل ال�صوت عرب بروتوكول‬ ‫الإن�ترن��ت او �إج ��راء مكاملة فيديو يف امل�ستقبل‬ ‫القريب‪ ،‬حيث ميكن من خاللها ا�ستخدام هذه‬ ‫اخل��وا���ص املميزة ع�بر �شبكات امل�شغلني �أو عرب‬ ‫�شبكات الـ "واي فاي" الال�سلكية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح ��ت امل �ج �م��وع��ة أ�ن� ��ه م ��ن امل �ق ��رر �أن‬ ‫جترب زين من�صة "‪ "joyn‬يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط لتقييم م��دى مالئمتها وتوافقها مع‬ ‫ال �ظ��روف امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬م � ؤ�ك��دة يف ذات ال��وق��ت أ�ن�ه��ا‬ ‫�ست�ستمر يف ت�سليط ال�ضوء على خدمات جديدة‬ ‫ومبتكرة لرت�سيخ ريادتها يف جمال تكنولوجيا‬ ‫االت�صاالت‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س التنفيذي يف جمموعة زين‬ ‫�سكوت جيجنهامير‪�" :‬إن �سيا�ستنا ال�ساعية اىل‬ ‫االبتكار تعني �أننا نتطلع ونطمح دائما �إىل كل‬ ‫ما يظهر يف مناطق العامل الأخرى من اجتاهات‬ ‫وتطورات جديدة نرى �أنها �سوف ترثي جتربة‬ ‫امل�ستخدم �أي�ضا يف الأ�سواق التي نعمل فيها"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن قرارنا اخلا�ص بتد�شني من�صة‬ ‫"‪ "joyn‬ي�ؤكد التزامنا بتمكني عمالئنا من‬ ‫احل�صول على التكنولوجيا واخلدمات املتطورة‬ ‫يف أ�ق���ص��ر ف�ترة زمنية ممكنة‪ ،‬م�شريا اىل �أن��ه‬ ‫مبجرد �إطالق تلك املن�صة جتاريا عرب عمليات‬ ‫زي��ن ف ��إن "‪� "joyn‬ستمنح ال�ع�م�لاء خ�ي��ارات‬ ‫�أو�سع يف جمال �إمكانيات االت�صال دون امل�سا�س‬ ‫بعنا�صر اجل ��ودة والأم ��ن ال�ت��ي اع �ت��ادوا على �أن‬ ‫يتوقعوها من م�شغل اخلدمات التابعني له‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن "‪ "joyn‬ه��ي ع�لام��ة جت��اري��ة‬ ‫مملوكة لرابطة ‪ ،GSMA‬وه��ي نظام عاملي‬ ‫لالت�صاالت املتنقلة‪.‬‬

‫�شعار زين‬

‫ق��ال الرئي�س التنفيذي ل�شركة م�صفاة ال �ب�ترول املهند�س‬ ‫عبدالكرمي العالوين �إن ن�سبة اال�ستهالك يف العمليات الت�شغيلية‬ ‫بامل�صفاة ال تتجاوز ‪ 7‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وه��ي أ�ق��ل م��ن املتو�سط يف م�صايف‬ ‫النفط بباقي دول العامل البالغة ‪ 8.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى ا� �س �ت �ف �� �س��ارات وك��ال��ة االن� �ب ��اء "برتا" ع��ن ن�سبة‬ ‫اال�ستهالك من اجمايل النفط اخلام الوارد للم�صفاة‪ ،‬بني �أن هذه‬ ‫الن�سبة تغذي ا�ستهالك امل�صفاة م��ن توليد الطاقة الكهربائية‬ ‫وا�ستهالك الوقود يف العمليات الت�شغيلية‪ ،‬والدامة عمليات التربيد‬ ‫يف امل�صفاة وت�ضاف �إليها ن�سبة فاقد طبيعية من التبخر وعمليات‬ ‫التحميل والتفريغ وفروقات الوزن‪.‬‬ ‫واكد ان ما ي�شاع عن ان ن�سبة الفاقد يف امل�صفاة تقارب الثلث‬ ‫غري �صحيح‪ ،‬وال ي�ستند اىل معلومات او اي ا�سا�س‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ما يرتدد ب�أن ن�سبة الفاقد ترتاوح بني ‪ 20‬و‪ 30‬يف املئة‬ ‫يف امل�صفاة غري �صحيح على االطالق‪ ،‬وغري مبني على �أي ا�سا�س‬ ‫�سليم"‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان م�صفاة البرتول االردنية مثلها مثل �أي م�صفاة‬ ‫يف العامل ت�ستهلك وقودا لعمليات الت�شغيل‪ ،‬وت�صل يف بع�ضها اىل‬ ‫‪ 8.5‬يف املئة‪ ،‬بينما يف م�صفاة البرتول االردنية نحو ‪ 7.2‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب�ين املهند�س ال�ع�لاوي��ن �أن ن�سبة ا��س�ت�خ��راج امل�شتقات من‬ ‫النفط اخلام بلغت العام املا�ضي نحو ‪ 93‬يف املئة‪ ،‬والن�سبة املتبقية‬ ‫ه��ي ا�ستهالك وف��اق��د؛ ب�سبب ظ��روف اعتيادية يف عمل امل�صفاة‬ ‫وعمليات نقل النفط اخلام‪.‬‬ ‫وك�شف العالوين �أن كفاءة اال�ستخراج يف امل�صفاة ارتفعت عما‬ ‫كانت عليه يف ال�سابق؛ ب�سبب امل�شروعات التطويرية التي �شهدتها‬ ‫امل�صفاة منذ عام ‪.1982‬‬ ‫ولفت اىل ان ايرادات بيع امل�شتقات النفطية ب�أ�سعار ال�سوق يف‬ ‫حالة اال�سترياد من ال�سوق العاملية‪ ،‬ووقف عمل امل�صفاة‪� ،‬ستكون‬ ‫اقل بكثري من تكلفة امل�شتقات التي توردها امل�صفاة‪.‬‬ ‫وكان عدد من النواب �أث��اروا حتت قبة الربملان مو�ضوع ن�سبة‬ ‫الفاقد من النفط؛ نتيجة اال�ستهالك يف امل�صفاة التي تقارب ‪30‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬

‫انخفاض الرقم القياسي يف بورصة عمان والتداول ‪ 18‬مليون دينار‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل يف بور�صة عمان �أم�س‬ ‫االث�ن�ين نحو ‪ 18.4‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬وع��دد الأ�سهم املتداولة‬ ‫‪ 24.1‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل ‪ 7832‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫العام لأ�سعار الأ�سهم لإغ�لاق �أم�س �إىل ‪ 2053.93‬نقطة‪،‬‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.01‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب�ق��ارن��ة �أ��س�ع��ار الإغ�ل�اق لل�شركات امل�ت��داول��ة �أم�س‪،‬‬ ‫البالغ عددها ‪� 140‬شركة مع �إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت‬ ‫‪� 57‬شركة ارت�ف��اع�اً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 49‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد ارتفع الرقم القيا�سي‬ ‫ق�ط��اع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.22‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬وان�خ�ف����ض ال��رق��م‬ ‫القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.16‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم‬ ‫القيا�سي القطاع املايل بن�سبة ‪ 0.06‬يف املئة‪.‬‬ ‫أ�م��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارت�ف��ع الرقم‬ ‫القيا�سي لقطاع الإعالم‪ ،‬وال�صناعات الزجاجية واخلزفية‪،‬‬ ‫وال�صناعات الكهربائية‪ ،‬وال �ع �ق��ارات‪ ،‬والتبغ وال�سجائر‪،‬‬ ‫والأدوي��ة وال�صناعات الطبية‪ ،‬واخلدمات املالية املتنوعة‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ،‬وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا واالت �� �ص��االت‪،‬‬ ‫والفنادق وال�سياحة‪ 5.63 :‬يف املئة‪ 4.04 ،‬يف املئة‪ 2.59 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 1.61 ،‬يف املئة‪ 1.45 ،‬يف املئة‪ 1.31 ،‬يف املئة‪ 1.26 ،‬يف املئة‪،‬‬

‫‪ 0.25‬يف املئة‪ 0.19 ،‬يف املئة‪ 0.16 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ين ان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع �صناعات‬ ‫ال� ��ورق وال �ك��رت��ون‪ ،‬وال���ص�ن��اع��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة واالن���ش��ائ�ي��ة‪،‬‬ ‫والطاقة واملنافع‪ ،‬والنقل‪ ،‬والأغذية وامل�شروبات‪ ،‬والبنوك‪،‬‬ ‫والت�أمني‪ ،‬و�صناعات املالب�س واجللود والن�سيج‪ ،‬واخلدمات‬ ‫التجارية‪ ،‬واخلدمات ال�صحية‪ ،‬وال�صناعات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية‪ 2.81 :‬يف املئة‪ 1.31 ،‬يف املئة‪ 0.6 ،‬يف املئة‪0.46 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.46 ،‬يف املئة‪ 0.27 ،‬يف املئة‪ 0.23 ،‬يف املئة‪ 0.20 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.18 ،‬يف املئة‪ 0.13 ،‬يف املئة‪ 0.10 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها فهي‪ :‬التجمعات اال�ستثمارية املتخ�ص�صة بن�سبة‬ ‫‪ 7.84‬يف املئة‪ ،‬دروي�ش اخلليلي واوالده بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪،‬‬ ‫احل�ي��اة لل�صناعات ال��دوائ�ي��ة بن�سبة ‪ 6.83‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�شرق‬ ‫الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪ /‬م�سك‪ -‬الأردن بن�سبة ‪6.67‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬الأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 6.25‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أما ال�شركات اخلم�س الأكرث انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫فهي‪ :‬امل�صانع العربية الدولية للأغذية واال�ستثمار بن�سبة‬ ‫‪ 7.45‬يف املئة‪ ،‬ال�صناعات البرتوكيماوية الو�سيطة بن�سبة‬ ‫‪ 5‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬الأردن دب��ي لل��أم�ل�اك بن�سبة ‪ 4.65‬يف امل�ئ��ة‪،‬‬ ‫العربية لل�صناعات الكهربائية بن�سبة ‪ 4.39‬يف املئة‪� ،‬أ�سا�س‬ ‫لل�صناعات اخلر�سانية بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬

‫بور�صة عمان‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫لبنان يعوم على كنز تحت املاء قيمته ‪ 140‬مليار دوالر‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ُول��دن��ا وع�شنا يف لبنان على مثل �شعبي يقول‪:‬‬ ‫"خ ّبي قر�شك الأبي�ض ليومك الأ�سود"‪ ،‬احتياطيات‬ ‫نفط �أ�سود وغاز ظهرت كخ�شبة خال�ص للبلد الغارق‬ ‫يف َدي��ن ع��ام تكلفه ف��وائ��ده وتوابعها ‪ 4‬مليارات دوالر‬ ‫�سنوياً‪ ،‬وو�صل حالياً �إىل ‪ 58‬ملياراً‪ ،‬وهو �إىل مزيد‪.‬‬ ‫�أم ����س الأح� ��د أ�ك ��د خ�ب�ير ب��ري�ط��اين �أن يف لبنان‬ ‫احتياطيات م��ن ال�ثروت�ين قيمتها ‪ 140‬مليار دوالر‪،‬‬ ‫ف��ذك��ر دي �ف �ي��د روالن ��د� ��س امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�شركة‬ ‫"�سبيكرتوم جيو" ال�بري�ط��ان�ي��ة أ�ن �ه��ا ع�ث�رت على‬ ‫م��ا يجعل ل�ب�ن��ان "�أحد �أك�ب�ر منتجي ال �غ��از يف �شرق‬ ‫املتو�سط"؛ باكت�شافها ‪ 25‬تريليون ق��دم مكعبة حتت‬ ‫م �ي��اه إ�ق�ل�ي�م�ي��ة ب��ال���س��اح��ل اجل�ن��وب��ي م�ساحتها ‪3000‬‬ ‫كيلومرت مربع‪.‬‬ ‫الكمية تعني أ�ك�ثر من ‪ 707‬مليارات مرت مكعب‪،‬‬ ‫قيمتها ح��ال�ي�اً ‪ 40‬م�ل�ي��ار دوالر‪ ،‬وف��ق الأ� �س �ع��ار التي‬ ‫راجعتها "العربية‪.‬نت" حالياً‪ ،‬وهي احتياطيات تزيد‬ ‫‪ 3‬مرات عما يف اجلارة �سوريا كمقارنة‪ ،‬علماً �أن اخلرباء‬ ‫يتوقعون لل�سعر �أن يت�ضاعف م�ستقب ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫مناورات تقلل من حجم االحتياطيات‬ ‫وقال روالند�س �إن "جيو�سبيكرتوم" تقوم مب�سح‬ ‫زل��زايل يف منطقة البقاع‪ ،‬بال�شمال ال�شرقي للبنان؛‬ ‫بحثاً عن مكامن برية للنفط والغاز‪ ،‬يف وقت احتدم‬ ‫فيه التناف�س ب�ين ‪� 40‬شركة عاملية للفوز بامتيازات‬ ‫البحث عن الرثوتني حالياً يف املاء‪ ،‬من �أ�صل ‪� 120‬أبدت‬ ‫اهتماماً‪" ،‬وهذا تدافع كبري مل �أ َر مثله منذ فتحت‬ ‫ليبيا يف ‪ 2004‬جمال البحث عن الغاز" ‪-‬وفق ما نقلت‬ ‫عنه الوكاالت‪.-‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "التاميز" الربيطانية يف عددها‬ ‫ام�س االث�ن�ين ع��ن مالكومل غ��راه��ام وود‪ ،‬وه��و حملل‬ ‫ل���ش��ؤون ال�ط��اق��ة يف ب�ن��ك "يف‪�.‬إ�س‪�.‬إي كابيتال"‪� ،‬أن‬ ‫معظم ال�شركات النفطية تقوم مبناورات �أحياناً حني‬

‫ت�سعى للفوز بامتيازات البحث والتنقيب‪ ،‬لذلك قال‪:‬‬ ‫"�أعتقد �أنها (احتياطيات الغاز) �أكرث بكثري من ‪25‬‬ ‫تريليون ق��دم مكعبة‪ ،‬وللجميع اه�ت�م��ام كبري بهذه‬ ‫الرثوة يف ذلك املوقع من العامل"‪.‬‬ ‫ويتوقعون �أن تبد أ� �أول عملية تنقيب يف ‪ 40‬منطقة‬ ‫مائية بنهاية ‪ 2015‬والإنتاج يف العام الذي يليه‪ ،‬بح�سب‬ ‫م��ا أ�ع�ل��ن ال�شهر املا�ضي وزي��ر امل�ي��اه والطاقة ج�بران‬ ‫با�سيل‪ ،‬م�ؤكداً �أن ب�إمكان احتياطيات مكمن واحد من‬ ‫ال�غ��از ُع�ثر عليها يف امل�ي��اه ال�ساحل اجلنوبي "توفري‬ ‫احتياجات حمطات الكهرباء اللبنانية طوال ‪� 99‬سنة"‬ ‫كما قال‪.-‬‬‫بالغاز وحده ي�سدّد لبنان ديونه‬ ‫واالحتياطيات م��ن ال�غ��از‪ ،‬ق��د تكون �أك�بر مم��ا يف‬ ‫�سواحل قرب�ص‪ ،‬طبقاً ملا طالعته "العربية‪.‬نت" من‬ ‫تقارير عدة عنها وعن نظريتها من النفط التي ت�ؤكد‬ ‫�أن قيمتها ‪ 100‬مليار دوالر‪ ،‬وميكن ت�صدير ‪� 90‬ألف‬ ‫برميل يومي منها بعد ‪� 7‬أعوام على الأكرث‪ ،‬وطوال ‪20‬‬ ‫�سنة مقبلة؛ لأنها بحجم ‪ 640‬مليون برميل تقريباً‪،‬‬ ‫منها ‪ 440‬يف املياه الإقليمية ال�شمالية وحدها‪.‬‬ ‫عن تلك املنطقة املائية ال�شمالية‪ ،‬الواقعة عند‬ ‫حدود بحرية مع قرب�ص و�سوريا‪ ،‬لكن يف مياه لبنان‬ ‫الإقليمية‪ ،‬كتب اال�ست�شاري الفرن�سي بي�سيب فرانالب‬ ‫يف تقرير رفعه ال�شهر املا�ضي ل��وزارة الطاقة واملياه‬ ‫اللبنانية‪ ،‬م�ؤكداً �أن ح�ساباته د ّل��ت على وج��ود مكمن‬ ‫نفطي �سائل فيها "قد يرفع االحتياطيات من �سائل‬ ‫الر�أ�سمالية الأ�سود �إىل ‪ 675‬مليون برميل" ‪-‬وفق ما‬ ‫كتب‪.-‬‬ ‫ً‬ ‫وذكر امل�ست�شار �أن ‪ 15‬تريليونا من الأقدام الغازية‬ ‫املكعبة تغفو حت��ت امل ��اء ه�ن��اك �أي �� �ض �اً‪ ،‬وه��و م��ا يرفع‬ ‫االحتياطيات �إىل ‪ 40‬تريليون قدم؛ �أي تقريباً تريليون‬ ‫مرت مكعب‪ ،‬وبها وحدها يدخل لبنان نادي امل�صدّرين‪،‬‬ ‫وبها ي�سدّد ديونه فريتاح ويُريح‪.‬‬

‫مختربات بيوالب ترعى الحملة التوعوية‬ ‫حول السرطان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ع�ل�ن��ت خم �ت�برات ب �ي��والب ال�ط�ب�ي��ة ال��رائ��دة‬ ‫يف الأردن –الوكيل احل � �� � �ص� ��ري ل �� �ش��رك��ة‬ ‫‪ –Biomnis‬رعايتها احلملة التوعوية حول‬ ‫�سرطان القولون وامل�ستقيم التي �ستطلقها اللجنة‬ ‫املحلية الأردن�ي��ة لالحتاد العاملي جلمعيات طلبة‬ ‫الطب خالل �شهر �آذار املقبل ملدة ثالثة �أيام يف كل‬ ‫من العا�صمة ع ّمان‪ ،‬وحمافظتي العقبة و�إربد‪.‬‬ ‫وت�ستهدف احلملة ال�ت��وع��وي��ة ‪-‬ال�ت��ي �ستقام‬ ‫يف ك��ل م��ن ‪ 15‬و ‪ 29‬و‪ 30‬م��ن �شهر �آذار‪ -‬اب �ت��دا ًء‬ ‫من ال�ساعة الثانية ظهراً وحتى الثامنة م�ساءً‪،‬‬ ‫املواطنني كافة من زوار مكة مول يف ع ّمان‪ ،‬و�ساحة‬ ‫ال �ث��ورة ال�ع��رب�ي��ة ال �ك�برى يف ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة‬

‫�إىل زوار امل�ؤ�س�سة املدنية اال�ستهالكية يف �إرب��د‪،‬‬ ‫بالرتكيز على توعية الذكور من خمتلف الفئات‬ ‫ال�ع�م��ري��ة؛ ب��اع�ت�ب��اره��م الأك �ث�ر إ�� �ص��اب��ة ب� أ�م��را���ض‬ ‫� �س��رط��ان ال �ق��ول��ون وامل �� �س �ت �ق �ي��م‪ ،‬ح ��ول أ�ع ��را� ��ض‬ ‫املر�ض‪ ،‬و�أهمية الك�شف املبكر لتفادي الإ�صابة به‬ ‫والت�شجيع على الوقاية منه‪.‬‬ ‫ويف تعليق له حول هذا ال�ش�أن‪� ،‬أو�ضح الدكتور‬ ‫ع�م�ي��د ع �ب��د ال �ن��ور امل��دي��ر ال�ت�ن�ف�ي��ذي مل�خ�ت�برات‬ ‫بيوالب الطبية‪� ،‬أن هذه الرعاية ت�أتي حر�صاً من‬ ‫خمتربات بيوالب على امل�شاركة يف �أن�شطة ال�شهر‬ ‫العاملي للتوعية حول �سرطان القولون وامل�ستقيم‪،‬‬ ‫الذي يعترب النوع الثاين الأكرث �شيوعاً من �أنواع‬ ‫ال�سرطان يف الأردن واملنطقة‪ ،‬وثالث �أك�ثر �أن��واع‬ ‫ال�سرطان �شيوعاً يف العامل‪.‬‬

‫«العربية للطريان» تطلق رحالتها‬ ‫إىل ماتاال يف سريالنكا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت "العربية للطريان" ‪�-‬أول و�أكرب �شركة‬ ‫ط �ي�ران اق �ت �� �ص��ادي يف م�ن�ط�ق��ة ال �� �ش��رق الأو� �س��ط‬ ‫و�شمال �إفريقية ال�ي��وم‪ -‬ال�ب��دء بت�سيري رحالتها‬ ‫امل�ب��ا��ش��رة �إىل م��ات��اال ال�ت��ي متثل ال��وج�ه��ة الثانية‬ ‫لل�شركة يف �سرييالنكا‪.‬‬ ‫�ستنطلق ال��رح �ل��ة االف�ت�ت��اح�ي��ة ال �ت��ي حتمل‬ ‫الرقم ‪ G9508‬يوم ‪ 18‬مار�س ‪ 2013‬من ال�شارقة‬ ‫�إىل ماتاال‪ ،‬لرتفع بذلك عدد الوجهات التي ت�سري‬ ‫"العربية للطريان" رحالتها �إليها �إىل ‪ 84‬وجهة‬ ‫عاملياً‪.‬‬ ‫وب �ه��ذه امل �ن��ا� �س �ب��ة‪ ،‬ق ��ال ع� ��ادل ع �ل��ي ال��رئ�ي����س‬

‫التنفيذي ملجموعة "العربية للطريان"‪" :‬ميثل‬ ‫�إع�ل�ان ال�ي��وم ت�أكيد ال�ت��زام "العربية للطريان"‬ ‫منذ ت�أ�سي�سها بتو�سيع �شبكة وجهاتها على امتداد‬ ‫�شبه القارة الهندية؛ �إذ مل يكد مير �سوى ب�ضعة‬ ‫�شهور على �إط�ل�اق عملياتنا يف ع��ام ‪ ،2003‬حتى‬ ‫قمنا بافتتاح �أول رحلة مبا�شرة للعربية للطريان‬ ‫�إىل كولومبو التي كانت �أول وجهاتنا على الإطالق‬ ‫يف �شبه القارة الهندية‪ ،‬ونحن اليوم �سعداء ب�إ�ضافة‬ ‫وجهة جديدة �إىل �شبكة عملياتنا يف �سرييالنكا‪،‬‬ ‫حيث ي�أتي �إط�لاق خدماتنا �إىل ماتاال ا�ستجابة‬ ‫مبا�شرة للطلب املتنامي من عمالئنا‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال��ذي ت�سهم فيه هذه اخلطوة يف متتني الروابط‬ ‫التجارية وال�سياحية الوثيقة بني دول��ة الإم��ارات‬ ‫العربية املتحدة و�سرييالنكا"‪.‬‬

‫خارطة الرثوة حتت مياه لبنان‬

‫رئيس وزراء مصر يبحث يف بغداد تزويد‬ ‫بالده بالنفط‬ ‫بغداد ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ب�ح��ث رئ�ي����س ال � ��وزراء امل���ص��ري ه���ش��ام ق�ن��دي��ل مع‬ ‫نظريه العراقي ن��وري املالكي يف بغداد ام�س االثنني‬ ‫تزويد امل�صايف امل�صرية بالنفط العراقي‪ ،‬و�سط ت�أكيد‬ ‫اجلانبني دعم "احلل ال�سيا�سي" لالزمة ال�سورية‪.‬‬ ‫وقال املالكي بح�سب ما نقل عنه بيان تلقت وكالة‬ ‫ف��ران����س ب��ر���س ن�سخة م�ن��ه‪" :‬ناق�شنا ت��زوي��د امل�صايف‬ ‫امل�صرية بالنفط اخل��ام‪ ،‬ع�بر ان�ب��وب النفط امل��ار عرب‬ ‫خليج العقبة ال��ذي يعد �شريانا هاماً لدعم االقت�صاد‬ ‫العراقي وامل�صري"‪.‬‬ ‫وكان املالكي اعلن يف ختام زيارة ق�صرية اىل االردن‬

‫يف ك��ان��ون االول ان��ه اتفق م��ع رئي�س ال ��وزراء عبد اهلل‬ ‫الن�سور على مد انبوب للنفط من ال�ع��راق اىل ميناء‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫واىل جانب بحث التعاون النفطي‪ ،‬اتفق العراق‬ ‫وم�صر كذلك على رفع التبادل التجاري بني البلدين‬ ‫البالغ حاليا نحو ‪ 600‬مليون دوالر‪ ،‬بعدما ك��ان يبلغ‬ ‫ثالثة مليارات قبل عام ‪.2003‬‬ ‫�سيا�سيا‪ ،‬اك��د اجلانبان ‪-‬بح�سب البيان‪" -‬تطابق‬ ‫مواقف البلدين حول ق�ضايا املنطقة واالزمة ال�سورية‬ ‫ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬ال��راف���ض��ة العنف وال�ت�ط��رف والتدخل‬ ‫االج�ن�ب��ي وال��داع �م��ة االع �ت��دال وال��و��س�ط�ي��ة واحل �ل��ول‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬والداعية �إىل وقف نزيف الدماء يف �سوريا"‪.‬‬

‫وق� ��ال ق �ن��دي��ل يف م ��ؤمت ��ر ��ص�ح�ف��ي م �� �ش�ترك مع‬ ‫املالكي‪" :‬جرى بحث الق�ضية ال�سورية ب�صفة عامة‪،‬‬ ‫وج ��رى االت �ف��اق ع�ل��ى التن�سيق ه �ن��اك‪ ،‬واالت �ف��اق على‬ ‫�ضرورة وحتمية وقف نزيف الدم ال�سوري واهمية احلل‬ ‫ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬نحن نرف�ض التدخل االجنبي‪ ،‬ونرف�ض‬ ‫ال �ل �ج��وء اىل احل ��ل ال �ع �� �س �ك��ري‪ ،‬وه� ��ذه االم � ��ور متفق‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال املالكي‪" :‬نريد ان يتكون بني العراق‬ ‫وم�صر وحدة تعاون للملمة الق�ضية ال�سورية او ق�ضية‬ ‫البلدان اخرى‪ ،‬نحتاج اىل ور�شة عمل للملمة االو�ضاع‬ ‫والو�صول اىل حلول �سملية حتقق طموح ال�شعوب"‪.‬‬

‫تراجع التجارة بني إيران والصني‬ ‫بسبب العقوبات‬ ‫طهران‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��راج�ع��ت امل �ب��ادالت ال�ت�ج��اري��ة االي��ران�ي��ة م��ع ال�صني‬ ‫�شريكتها االوىل بن�سبة نحو ‪ 18‬يف املئة عام ‪ ،2012‬لت�صل‬ ‫اىل ‪ 37‬مليار دوالر؛ ب�سبب العقوبات ال��دول�ي��ة على ما‬ ‫نقلت و�سائل االعالم االيرانية عن م�س�ؤول يف القطاع‪.‬‬ ‫ونقلت �صحيفة "دنيا اقت�صاد" ع��ن رئي�س غرفة‬ ‫التجارة االيرانية ال�صينية ا�سد اهلل ا�صغر اوالدي‪ ،‬ان‬ ‫"املبادالت التجارية بني طهران وبكني بلغت ‪ 37‬مليار‬ ‫دوالر باالجمال ع��ام ‪ ،2012‬و�سجلت تراجعا بلغ ثمانية‬ ‫مليارات مقارنة بالعام الفائت"‪.‬‬

‫واو�ضح امل�س�ؤول ان "ال�سبب الرئي�سي لهذا الرتاجع‬ ‫هو م�شاكل م�صرفية"‪ ،‬ادت اىل اختالل التبادالت بني‬ ‫البلدين؛ ب�سبب العقوبات الغربية املرتبطة بربنامج‬ ‫ايران النووي املثري للجدل‪.‬‬ ‫وي�شتبه الغربيون و"ا�سرائيل" ب�سعي ايران المتالك‬ ‫ال�سالح الذري حتت �ستار برنامج نووي مدين‪ ،‬وهو االمر‬ ‫الذي تنفيه طهران‪.‬‬ ‫وت�خ���ض��ع اي ��ران ل�سل�سلة ع�ق��وب��ات امم �ي��ة‪ ،‬ع��ززت�ه��ا‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة واالحت� ��اد االوروب� ��ي م��ن ط��رف واح��د‬ ‫بعقوبات م�صرفية ونفطية‪.‬‬ ‫ومنذ عامني‪ ،‬باتت ال�صني ال�شريك التجاري االول‬

‫اليران‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ط �ه��ران ت�ن�ت�ق��د ال �� �ش��رك��ات ال���ص�ي�ن�ي��ة ت �ك��رارا‪،‬‬ ‫وت�ت�ه�م�ه��ا ب�ب�ي��ع م�ن�ت�ج��ات ��س�ي�ئ��ة ال�ن��وع�ي��ة وال �ت �ب��اط � ؤ� يف‬ ‫اال�ستثمارات واجناز امل�شاريع‪ ،‬وال �سيما النفطية والغازية‬ ‫التي كلفت بها‪.‬‬ ‫كما ان ال�صني هي ال�شاري االول للنفط االي��راين‪،‬‬ ‫لكنها �ألزمت بتقلي�ص واردات�ه��ا ب�أكرث من ‪ 10‬باملئة عام‬ ‫‪2012‬؛ للح�صول على اعفاء امريكي من احلظر النفطي‬ ‫الغربي‪.‬‬ ‫واعترب ا�صغر اوالدي م�ؤخرا ان حجم التبادالت بني‬ ‫ال�صني وايران قد يبلغ ‪ 50‬مليار دوالر عامي ‪ 2014‬و‪.2015‬‬

‫عصابة دولية تخرتق حسابات شركات يف دبي‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ق �ب �� �ض��ت � �ش��رط��ة دب� ��ي ع �ل��ى ع �� �ص��اب��ة دول� �ي ��ة حت�ت��رف ال�ق��ر��ص�ن��ة‬ ‫الإلكرتونية‪ ،‬ا�ستطاعت اخ�تراق ح�سابات ع��دد من ال�شركات‪ ،‬وتغيري‬ ‫م�سار حت��وي�لات مالية �ضخمة‪ ،‬ونقلها �إىل ح�سابات وهمية‪ ،‬و�أخ��رى‬ ‫ب�أ�سماء �أ�شخا�ص لعبوا دور احلا�ضن للأموال املختل�سة‪.‬‬ ‫وق��ال نائب القائد العام ل�شرطة دب��ي ال�ل��واء خمي�س مطر املزينة‬ ‫�إن الع�صابة اختل�ست مبالغ مالية كبرية‪ ،‬وامتلك �أحد �أفرادها �سيارات‬ ‫باهظة الثمن يقدر ثمنها مباليني من الدراهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املزينة يف ت�صريحات ن�شرتها �صحيفة "الإمارات اليوم"‪� ،‬أن‬ ‫فرق مكافحة اجلرائم الإلكرتونية يف الإدارة العامة للتحريات واملباحث‬ ‫اجلنائية تعقبت الع�صابة �إلكرتونياً حتى �أ�سقطت �أف��راده��ا واح��داً تلو‬ ‫الآخ��ر‪ ،‬و�ضبطت بحوزتهم �شيكات م��زورة‪ ،‬ووثائق جتارية تقدر قيمتها‬ ‫بـ‪ 6‬مليارات درهم كانت معدة لال�ستخدام يف عمليات احتيال وا�سعة‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن �إ��س�ق��اط ه��ذه الع�صابة ح��ال دون تعر�ض ع��دد كبري من‬ ‫امل�ؤ�س�سات وال�شركات لالحتيال بالطريقة نف�سها‪ ،‬الفتاً �إىل �أن �ضباط‬ ‫امل�ب��اح��ث الإل�ك�ترون�ي��ة ت�ف��وق��وا تقنياً على الع�صابة‪ ،‬و�سبقوا �أف��راده��ا‬ ‫بخطوة‪ ،‬حتى ا�ستطاعوا القب�ض على عدد منهم‪.‬‬ ‫و�أف��اد مدير الإدارة العامة للتحريات واملباحث اجلنائية العميد‬ ‫خليل �إبراهيم املن�صوري‪ ،‬ب�أن الع�صابة ا�ستخدمت ما يعرف بـ"القر�صان‬ ‫الإلكرتوين" الخ�تراق بيانات �شركات ع��دة‪ ،‬وم��ن ثم �إج��راء معامالت‬ ‫مع عمالء لهذه ال�شركات‪ ،‬وتغيري م�سار �أموال يف �إطار �صفقات متبادلة‬ ‫معها‪ ،‬وحتويلها �إىل �أرقام ح�سابات �أخرى ب�أ�سماء �أفراد �آخرين‪ ،‬مقابل‬ ‫ن�سبة منها‪ ،‬وم��ن ثم �إع��ادة حتويلها �إىل ح�سابات الع�صابة التي يقيم‬ ‫رئي�سها يف �إحدى الدول الإفريقية‪.‬‬ ‫وك�شف املن�صوري �أن الع�صابة ا�ستطاعت فعلياً اختال�س مبالغ مالية‬ ‫�ضخمة‪ ،‬منها ‪ 2‬مليون دوالر ح�صلت عليها بطريقة احتيالية من �إحدى‬ ‫ال�شركات يف آ�خ��ر عملية نفذتها؛ من خالل زرع برامج جت�س�س ك�شفت‬ ‫املعلومات الكاملة يف ال�شركة التي تعر�ضت لل�سرقة‪.‬‬ ‫وقال نائب مدير الإدارة العامة للتحريات ل�ش�ؤون البحث والتحري‬ ‫العقيد �سامل خليفة الرميثي‪� ،‬إن الق�ضية بد�أت حني ورد بالغ من رجل‬ ‫�أع �م��ال يفيد ب ��أن �شركته تعر�ضت الخ�ت�راق �إل �ك�تروين‪ ،‬ومت اختال�س‬

‫و�أ�شار الرميثي �إىل �أن فريق العمل ا�ستطاع تعقب م�سار الأم��وال‬ ‫التي حولت‪ ،‬والو�صول �إىل �صاحب احل�ساب ال��ذي تلقى املبلغ وقب�ض‬ ‫عليه‪ ،‬وه��و بنغايل اجلن�سية‪ ،‬وتبني م��ن خ�لال التحقيق معه �أن دوره‬ ‫ينح�صر يف ا�ستقبال الأموال مقابل‬‪ ٪7‬من قيمة املبلغ الإجمايل‪ .‬وت�أكد‬ ‫أ�ن��ه حقق ث��روة من وراء ذل��ك‪ ،‬وميلك ثالث �سيارات باهظة الثمن من‬ ‫طراز بنتلي ورولزروي�س وتويوتا �سكويا‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن التحقيقات م��ع ه��ذا املتهم ق��ادت �إىل �ضبط متهم ثان‬ ‫آ���س�ي��وي‪ ،‬متثل دوره يف توفري �أ�شخا�ص يقبلون بتحويل الأم ��وال �إىل‬ ‫ح�ساباتهم مقابل ن�سبة‪ ،‬يُعرفون عملياً با�سم "البغال"؛ لأنهم ينقلون‬ ‫أ�م��وا ًال ال يعرفون م�صدرها‪ ،‬الفتاً �إىل �أن هذا املتهم كان يتوىل كذلك‬ ‫�إن�شاء �شركات وهمية لتغطية عمليات االحتيال مقابل ‬‪ ٪3‬من املبالغ‬ ‫املختل�سة وحتويلها بو�ساطته‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪ ،‬قال مدير �إدارة املباحث الإلكرتونية املقدم �سعيد الهاجري‬ ‫�إن املتهمني االول وال�ث��اين جم��رد منفذين لتعليمات متهم ثالث من‬ ‫جن�سية دولة �إفريقية‪ ،‬هو الر�أ�س املدبر للجرائم داخل الدولة‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن فريق العمل ا�ستطاع حتديد هويته‪ ،‬وتعقبه �أربعة �أي��ام متتالية‬ ‫حتى ا�ستطاع حتديد مكانه‪ ،‬و�ضبطه‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال �ه��اج��ري أ�ن ��ه ت � أ�ك��د م��ن خ�ل�ال التحقيق م��ع امل�ت�ه��م �أن��ه‬ ‫املحرك الأ�سا�سي للعمليات يف الدولة‪ ،‬وين�سق مع ع�صابة من القرا�صنة‬ ‫املحرتفني يقيمون يف �إحدى دول �إفريقية تتوىل اخرتاق بريد ال�شركات‪،‬‬ ‫والتج�س�س على معامالتها‪ ،‬وت�ع�تر���ض ال�صفقات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬وحت��ول‬ ‫قيمتها �إىل احل�سابات التي يوفرها هذا املتهم بالتعاون مع املتهمني الأول‬ ‫والثاين‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �إىل �أن فريق العمل ف ّت�ش امل�ن��ازل التي ي�تردد �إليها الر�أ�س‬ ‫املدبر‪ ،‬وع�ثر لديه على ح��واالت مببالغ مالية �ضخمة و�شيكات م��زورة‬ ‫مببالغ ت�صل �إىل نحو �ستة مليارات دره��م‪� ،‬إ�ضافة �إىل هويات ب�أ�سماء‬ ‫خمتلفة‪ ،‬الفتاً �إىل �أنه يف �أثناء البحث عن املبلغ الذي اختل�س من �صاحب‬ ‫ال�شركة �ضبط متهم راب��ع‪ ،‬وعرث بحوزته على ج��واز �سفر م��ز ّور وجهاز‬ ‫الع�صابة ا�ستطاعت اختال�س مليوين دوالر من �شركة واحدة ي�ستخدم يف جرائم م�ضاعفة الأموال‪.‬‬ ‫و�أكد املن�صوري �أن فرق العمل تالحق بقية �أفراد الع�صابة يف اخلارج‬ ‫وتق�صي معامالتها م��ع ع�م�لاء يف اخل ��ارج‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن املخرتقني‬ ‫مليوين دوالر كانت يف طريقها �إليها‪ ،‬وحتويلها �إىل ح�ساب جمهول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف أ�ن��ه مت على الفور ت�شكيل فريق عمل للتحقيق يف البالغ‪ ،‬را�سلوا الطرف الآخ��ر‪ ،‬وطلبوا منه حتويل قيمة �إح��دى ال�صفقات �إىل من خالل التن�سيق الدويل مع "االنرتبول"‪ ،‬الفتاً �إىل �أن هذه جرائم‬ ‫غري وطنية‪.‬‬ ‫وتبني �أن االحتيال حدث من خالل اخرتاق الربيد الإلكرتوين لل�شركة‪ ،‬ح�ساب �آخر‪.‬‬


‫فلسطين‬

‫‪11‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫حتذيرات من تعامل االحتالل مع املكان «كمقد�س م�شرتك» بني امل�سلمني واليهود‬

‫مرابطون يف األقصى يتصدون القتحام عضو كنيست‬ ‫و‪ 50‬شرطيا قبة الصخرة‬ ‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ح��اول ع�ضو الكني�ست الإ�سرائيلي املتطرف‬ ‫مو�شي فيجلن برفقة عنا�صر من �ضباط و�شرطة‬ ‫االح�ت�لال أ�م����س االث�ن�ين‪ ،‬اقتحام قبة ال�صخرة‬ ‫امل�شرفة بامل�سجد الأق�صى امل�ب��ارك‪ ،‬وذل��ك لأول‬ ‫مرة منذ عام ‪.1967‬‬ ‫وق��ال��ت إ�ح � ��دى امل��راب �ط��ات يف الأق �� �ص��ى �إن‬ ‫فيجلن برفقة ‪ 50‬عن�ص ًرا م��ن ال�شرطة اقتحم‬ ‫�صباحا باحات الأق�صى‪ ،‬و�صعد �إىل قبة ال�صخرة‬ ‫ً‬ ‫يف حم��اول��ة م�ن��ه ل�ل��دخ��ول إ�ل�ي�ه��ا‪ ،‬ول�ك��ن ت�صدي‬ ‫املرابطني واملرابطات داخل الأق�صى له منعه من‬ ‫اقتحامها‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ��ت �أن ت �� �ص��دي امل��راب �ط�ي�ن لعملية‬ ‫االقتحام‪ ،‬دفع عنا�صر �شرطة االحتالل املتواجدة‬ ‫داخل الأق�صى �إىل �إبعاد فيجلن ومن يرافقه عن‬ ‫قبة ال�صخرة‪ ،‬واخلروج من باب ال�سل�سلة‪.‬‬ ‫و أ���ش��ارت �إىل �أن �أ��ص��وات تكبريات املرابطني‬ ‫واملرابطات تعالت داخل باحات الأق�صى مرددين‬ ‫� �ش �ع��ارات‪« :‬اهلل أ�ك�ب�ر اهلل �أك �ب�ر‪ ،‬ب��ال��روح ب��ال��دم‬ ‫نفديك يا �أق�صى»‪ ،‬وذلك تنديدًا مبا حدث‪.‬‬ ‫و�أك � � ��دت �أن ح ��ال ��ة م ��ن ال �ت��وت��ر وال�ت�رق ��ب‬ ‫ال�شديدين �سادت امل�سجد الأق�صى‪ ،‬يف ظل تواجد‬ ‫جنود االحتالل يف �ساحاته‪.‬‬ ‫من جانبا‪� ،‬أ�شارت م�ؤ�س�سة االق�صى للوقف‬ ‫وال �ت�راث �إىل ان ه��ذه لي�ست امل ��رة االوىل التي‬ ‫يقتحم فيها فيجلني امل�سجد الأق���ص��ى‪ ،‬ويقوم‬ ‫ب � ��أداء � �ص �ل��وات ت�ل�م��ودي��ة داخ ��ل ب��اح �ت��ه‪ ،‬غ�ير ان‬ ‫حماولته اقتحام م�سجد قبة ال�صخرة ت�شري �إىل‬ ‫ت�صعيد خطري ي�ستدعي الوقوف عنده‪.‬‬ ‫واع�ت�برت امل�ؤ�س�سة يف بيان لها �أن حماولة‬

‫ف�ي�ج�ل�ين اق �ت �ح��ام م���س�ج��د ق �ب��ة ال �� �ص �خ��رة �أم ��ر‬ ‫خطري يدلل على مت��ادي اجل�م��اع��ات اليهودية‪،‬‬ ‫وقادة امل�ؤ�س�سة اال�سرائيلية يف النيل من امل�سجد‬ ‫االق�صى برمته؛ من خالل تدني�سه باالقتحامات‬ ‫املتكررة‪.‬‬ ‫ودع ��ت م��ؤ��س���س��ة االق���ص��ى ال�ع��امل�ين ال�ع��رب��ي‬ ‫واال�سالمية اىل االنتباه �أكرث ملا يجري يف امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى امل �ب��ارك م��ن ان�ت�ه��اك��ات م��ن ق�ب��ل ق��ادة‬ ‫امل�ؤ�س�سة اال�سرائيلية والأحزاب الدينية‪ .‬و�شددت‬ ‫امل��ؤ��س���س��ة ع�ل��ى � �ض ��رورة جل��م ه ��ذه االن�ت�ه��اك��ات‬ ‫والنهو�ض لن�صرة امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وجدير بالذكر �أن مو�شي فيجلني يعترب من‬ ‫الدعاة البارزين لبناء الهيكل املزعوم على ح�ساب‬ ‫امل�سجد االق�صى املبارك‪ ،‬وقد برز ن�شاطه لتهويد‬ ‫امل���س�ج��د االق �� �ص��ى يف االن �ت �خ��اب��ات اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫ويف ��ش��أن مت�صل‪ ،‬ح��ذر م��رك��ز مقد�سي من‬ ‫�سعي االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ل�ف��ر���ض �سيطرته‬ ‫على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬والتحكم يف �ش�ؤونه العامة‬ ‫واخلا�صة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س مركز «القد�س الدويل» الدكتور‬ ‫ح���س��ن خ��اط��ر‪� ،‬إن ��س�ل�ط��ات االح� �ت�ل�ال مل تعد‬ ‫تتعامل مع امل�سجد الأق�صى كمقد�س �إ�سالمي‪ ،‬بل‬ ‫«كمقد�س م�شرتك» بني امل�سلمني واليهود‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنها «ما�ضية يف ترجمة هذا الوهم على الأر�ض‬ ‫بكل الأ�شكال وال�صور الب�شعة التي بات يتابعها‬ ‫العامل عرب و�سائل �إعالمه املختلفة»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف خ��اط��ر يف ب �ي��ان �صحفي أ�م ����س �أن‬ ‫� �س �ل �ط��ات االح� �ت�ل�ال «اج �ت ��اح ��ت ك ��ل امل �ح��رم��ات‬ ‫واخل�صو�صيات الدينية للم�سلمني يف الأق�صى‪،‬‬ ‫ف���س�ف�ك��ت ف �ي��ه دم� ��اء امل �� �ص �ل�ين‪ ،‬وف �ت �ح��ت �أب ��واب ��ه‬

‫للمتطرفني اليهود‪ ،‬وا�ستحوذت منه على ح�صة‬ ‫زمنية يومية �أ�ضحت تناف�س ما تبقى للم�سلمني»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف النا�شط املقد�سي �أن االحتالل ي�سعى‬ ‫«من خالل م�شروع قانون �سبق الإعالن عنه‪� ،‬إىل‬ ‫حت��وي��ل م��ا ي�ق��رب م��ن ‪ 75‬يف امل��ائ��ة م��ن م�ساحته‬ ‫�إىل ح��دائ��ق و��س��اح��ات ع��ام��ة‪ ،‬ويف ال��وق��ت نف�سه‬ ‫ت�ستمر يف ت�شريع وب�ل��ورة العديد م��ن القوانني‬ ‫والإج��راءات التي تتحكم يف �أدق التفا�صيل التي‬ ‫هي يف الأ�سا�س �ش�ؤون �إ�سالمية حم�ضة‪ ،‬كال�صالة‬ ‫و أ�ع� ��داد امل�صلني و أ�ع �م��اره��م وجن�سهم و أ�م��اك��ن‬ ‫�إقامتهم»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح خاطر �أن االحتالل يوا�صل «�إحكام‬ ‫ال�سيطرة على ك��ل م��ا يتعلق ب�صيانة الأق�صى‬ ‫وم��راف �ق��ه امل�خ�ت�ل�ف��ة‪ ،‬و�إدخ � ��ال و إ�خ � ��راج �أي م��واد‬ ‫للرتميم �أو االعمار‪� ،‬أو حتى إ�ج��راء �أية فحو�ص‬ ‫�أو م�سوح عمرانية �أو هند�سية ملبانيه»‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ال�سلطات املحتلة «مل تتوقف يوما واحدا عن‬ ‫التحكم والت�سلط على �أئمته وعلمائه وحرا�سه‬ ‫وم��وظ �ف �ي��ه»‪ ،‬م �� �ش�يرا �إىل ح� ��ادث ق �ي��ام ��ض��اب��ط‬ ‫�إ�سرائيلي بركل امل�صحف بقدمه‪ « ،‬إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫ا��س�ت�م��رار ال�ت�ح�ك��م ال�ك��ام��ل يف أ�ب��واب��ه وم��داخ�ل��ه‬ ‫وتفتي�ش امل�صلني من الرجال والن�ساء‪ ،‬وا�ستمرار‬ ‫م��راق �ب��ة ح��رك��ات �ه��م و��س�ك�ن��ات�ه��م يف داخ� �ل ��ه‪ ،‬ويف‬ ‫حميطه بوا�سطة ‪ 19‬كامريا خا�صة مثبتة على‬ ‫مداخله ويف خمتلف �أرجائه»‪.‬‬ ‫و�أ�شار خاطر �إىل �أن هذه ال�صورة اخلطرية‬ ‫ال�ت��ي ت�ب�ل��ورت م��ع الأي� ��ام «ج�ع�ل��ت االح �ت�ل�ال هو‬ ‫املتحكم الرئي�سي يف الأق�صى‪ ،‬وهو اليوم يحاول‬ ‫م�صادرة ما تبقى من دور للأوقاف الإ�سالمية‪،‬‬ ‫و�إحكام قب�ضته بالكامل على الأق�صى ب�ساحاته‬ ‫ومبانيه»‪.‬‬

‫قبول استقالة شعث وتكليف اآلغا بقيادة «فتح» يف غزة‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك���ش��ف ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة «ف�ت��ح»‬ ‫ي�ح�ي��ى رب ��اح ال �ن �ق��اب ع��ن �أن اللجنة‬ ‫املركزية للحركة قبلت ا�ستقالة نبيل‬ ‫�شعث م��ن من�صب رئ��ا��س��ة مفو�ضية‬ ‫التعبئة والتنظيم للحركة يف قطاع‬ ‫غ ��زة‪ ،‬وق ��ررت ت�شكيل هيكلة قيادية‬

‫ج ��دي ��دة ب��رئ��ا� �س��ة زك ��ري ��ا الأغ � � ��ا(‪72‬‬ ‫عاما)‪ ،‬وهو ع�ضو يف اللجنة املركزية‬ ‫ً‬ ‫للحركة‪.‬‬ ‫وت� ��أت ��ي ا��س�ت�ق��ال��ة � �ش �ع��ث‪ ،‬بح�سب‬ ‫م�صادر يف حركة «فتح» التزاماً بقرار‬ ‫املجل�س الثوري‪ ،‬ال��ذي قرر بالإجماع‬ ‫ع ��دم ت ��ويل ع���ض��و ال�ل�ج�ن��ة امل��رك��زي��ة‬ ‫مهمتني تنظيميتني يف �آن واحد‪.‬‬

‫ويتوىل �شعث م�س�ؤولية التنظيم‬ ‫بقطاع غزة منذ �أكرث من عام ون�صف‬ ‫ال� �ع ��ام‪� ،‬إىل ج��ان��ب م�ه��ام��ه كمفو�ض‬ ‫للعالقات الدولية (ال�صني وم�صر)‪،‬‬ ‫وقد ح�ضر ثالث مرات �إىل غزة منذ‬ ‫توليه املهمة‪.‬‬ ‫وق ��ال رب ��اح وه��و ال�ن��ائ��ب ال�سابق‬ ‫للمفو�ض ال �ع��ام للتعبئة والتنظيم‬

‫باحلركة يف ت�صريح �صحفي‪� ،‬إنه تقرر‬ ‫يف االج�ت�م��اع الأخ�ي�ر للجنة املركزية‬ ‫ت �ع �ي�ين ق� �ي ��ادة ج ��دي ��دة ل �ف �ت��ح ب �غ��زة‪،‬‬ ‫برئا�سة «الأغا»‪.‬‬ ‫و�سبق ل�ـ «الأغ� ��ا» �أن ت��وىل املهمة‬ ‫التنظيمية م ��رات م�ت�ت��ال�ي��ة‪ ،‬اب �ت��دا ًء‬ ‫من االنتفا�ضة الأوىل وحتى �أح��داث‬ ‫االنق�سام بني فتح وحما�س عام ‪2007‬م‪.‬‬

‫استنفار يف سجن النقب بعد إصابة ضابط إسرائيلي‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال ن��ادي الأ� �س�ير الفل�سطيني �إن ح��ال��ة من‬ ‫اال�ستنفار ت�سود �سجن «النقب» وحتديداً يف ق�سم‬ ‫‪ 6‬بعد �إ�صابة �ضابط من االحتالل بجراح يف عينيه‬ ‫�أثناء اقتحام �إحدى الغرف‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال �ن��ادي يف ب�ي��ان �صحفي �أم ����س االث�ن�ين‬ ‫�أن �إدارة ال���س�ج��ن ق��ام��ت ب�سحب ج�م�ي��ع الأدوات‬ ‫الكهربائية من الق�سم وقطع الكهرباء عنه و�أعلنت‬ ‫كذلك �أن ال�سجن مغلق‪.‬‬ ‫وك��ان مركز �أح��رار لدرا�سات الأ��س��رى وحقوق‬ ‫الإن�سان ذكر �أن الأ�سرى الفل�سطينيني يف �سجون‬ ‫االح �ت�لال ت�ع��ر��ض��وا ل� �ـ‪ 15‬عملية اق�ت�ح��ام وتنكيل‬ ‫خالل �شهر �شباط املا�ضي‪� ،‬شملت جميع ال�سجون‪،‬‬

‫مع وجود تركيز وا�ضح على �سجني جمدو والنقب‬ ‫وخا�صة ق�سمي (‪ )9‬و(‪.)6‬‬ ‫و�أكد مدير املركز ف�ؤاد اخلف�ش �أنه ر�صد ووثق‬ ‫ت�ل��ك االن �ت �ه��اك��ات‪ ،‬ال�ت��ي ت��راوح��ت م��ا ب�ين اقتحام‬ ‫لغرف الأ��س��رى وتفتي�شها ب�شكل متكرر‪ ،‬وم��ا بني‬ ‫االعتداء عليهم‪ ،‬ونقلهم بني ال�سجون يف حماولة‬ ‫خللق عدم اال�ستقرار داخل هذه ال�سجون‪.‬‬ ‫و�أ�شار «�أح��رار» يف بيان �آخ��ر �إىل �أن �أج��واء من‬ ‫ال�ت��وت��ر ال�شديد ت�سود داخ��ل ق�سم (‪ )6‬يف �سجن‬ ‫النقب ال���ص�ح��راوي‪ ،‬بعد اق�ت�ح��ام وح ��دات خا�صة‬ ‫فجر اليوم غرفة رقم (‪ ،)7‬وقامت ب�إجراء تفتي�شات‬ ‫ا�ستفزازية‪ ،‬مما دفع الأ�سرى للت�صدي لها‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي �أدى �إىل �إ�صابة جندي من وح��دات م�صلحة‬ ‫ال�سجون بعينه‪ ،‬وع��زل الأ�سري الفل�سطيني الذي‬

‫كان يدافع عن نف�سه‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن�ك��ر اخل�ف����ش م��ا ت �ق��وم ب��ه �إدارة �سجون‬ ‫االحتالل من قمع وت�شديد على الأ�سرى‪ ،‬وت�صعيد‬ ‫ل�ه�ج�م��ات�ه��ا وع��دوان �ي �ت �ه��ا جت��اه �ه��م‪ ،‬ك �م��ا ا�ستنكر‬ ‫ال�صمت ال�سائد جت��اه االع�ت��داءات املتوا�صلة التي‬ ‫يواجهها الأ�سرى يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وع�ب�ر ع��ن قلقه ال���ش��دي��د جت��اه ح��ال��ة الأ��س�ير‬ ‫ال��ذي مت �ضربه واالعتداء عليه وو�ضعه يف العزل‬ ‫االنفرادي‪ ،‬كما ا�ستنكر العقوبات التي فر�ضت على‬ ‫الأ�سرى بعد االعتداء الذي مت على الق�سم املذكور‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب امل ��ؤ� �س �� �س��ات احل �ق��وق �ي��ة وامل �ن �ظ �م��ات‬ ‫الدولية ب�ضرورة التدخل‪ ،‬لوقف انتهاكات م�صلحة‬ ‫ال�سجون اال�سرائيلية‪ ،‬بحق الأ�سرى واملعتقلني يف‬ ‫�سجونهم‪.‬‬

‫حرا�س الأق�صى يت�صدون لع�ضو الكني�ست‬

‫اعتصام تضامني مع العيساوي‬ ‫أمام «األيباك»‬ ‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬ ‫نظم ع�شرات املت�ضامنني مع الأ�سري امل�ضرب‬ ‫عن الطعام يف �سجون االحتالل �سامر العي�ساوي‬ ‫لليوم ‪ 225‬على التوايل وقفة �أمام مقر «الأيباك»‬ ‫يف العا�صمة الأمريكية وا�شنطن‪.‬‬ ‫و»الأي � � �ب� � ��اك» ه ��ي جل �ن��ة ال� ��� �ش� ��ؤون ال �ع��ام��ة‬

‫الأمريكية الإ�سرائيلية وت�سمى اخت�صاراً «�أيباك»‪،‬‬ ‫وه� ��ي أ�ق � � ��وى ج �م �ع �ي��ات ال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى أ�ع �� �ض��اء‬ ‫ال�ك��ون�غ��ر���س الأم��ري �ك��ي‪ .‬ه��دف�ه��ا حت�ق�ي��ق ال��دع��م‬ ‫الأمريكي لإ�سرائيل‪.‬‬ ‫وال تقت�صر «الأيباك» على اليهود بل يوجد بها‬ ‫�أع�ضاء دميوقراطيون وجمهوريون‪ .‬مت ت�أ�سي�سها‬ ‫يف عهد �إدارة الرئي�س الأمريكي دوايت �أيزنهاور‪.‬‬

‫بلدية االحتالل يف القدس توزع أوامر‬ ‫هدم يف سلوان‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قال مركز معلومات «وادي حلوة» املقد�سي �إن‬ ‫طواقم بلدية االحتالل يف القد�س‪ ،‬ترافقها قوات‬ ‫ع�سكرية �إ�سرائيلية‪ ،‬قامت بتوزيع �أوامر هدم على‬ ‫عدد من املنازل يف �سلوان‪ ،‬جنوب امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املركز‪ ،‬يف بيان �صحفي ام�س االثنني‪،‬‬ ‫�أن ال �ط��واق��م االح �ت�لال �ي��ة وزع� ��ت �أوام � ��ر ال �ه��دم‬ ‫بحجة «البناء دون ترخي�ص» على عدد من املنازل‬

‫ال�سكنية‪.‬‬ ‫و�أف � ��اد �أن ط��واق��م ال �ب �ل��دي��ة ب��رف �ق��ة ال �ق��وات‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة اق�ت�ح�م��ت ح��ي وادي ح �ل��وة‪ ،‬وت�ق��وم‬ ‫بتوزيع �أوام��ر ه��دم ب�شكل ع�شوائي على امل�ن��ازل‪،‬‬ ‫وم��ن بني العائالت التي ا�ستلمت الأوام��ر عائلتا‬ ‫�صيام وقراعني‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار املركز �إىل �أن ق��وات االحتالل �صعدت‬ ‫يف الآونة الأخرية من هجمتها ال�شر�سة بحق بلدة‬ ‫�سلوان‪ ،‬يف ظل غياب الدور ال�سيا�سي الفل�سطيني‬ ‫والعربي‪.‬‬

‫استقالة قسيس تفتح شهية فياض الستعادة حقيبة املالية‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪� -‬صفا‬ ‫كثرية هي ال�ضغوط التي تعر�ض لها وزير املالية‬ ‫يف رام اهلل نبيل ق�سي�س خ�لال ال�شهور الأخ�ي�رة على‬ ‫خلفية الأزم��ة املالية اخلانقة لل�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وطرق معاجلتها‪ ،‬وهو ما عك�س تباينا وا�سعا يف الر�ؤى‬ ‫ب�ي�ن��ه وب�ي�ن امل�ج�ت�م��ع امل ��دين وال �ن �ق��اب��ات وح �ت��ى وزراء‬ ‫حكومته ورئي�سها �سالم فيا�ض‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة ل��وك��ال��ة «� �ص �ف��ا»‪ ،‬ف ��إن‬ ‫ق�سي�س مل يكن خياراً مف�ض ً‬ ‫ال لرئي�س ال��وزراء يف رام‬ ‫اهلل �سالم فيا�ض لتويل وزارة املالية التي تنازل عنها؛‬ ‫ب�سبب �ضغوط كبرية مار�ستها عليه حركة فتح يف �إطار‬ ‫تعديالت وزارية طالبت بها �آنذاك‪.‬‬ ‫وت � ؤ�ك��د امل���ص��ادر �أن ف�ي��ا���ض ورغ ��م تعيني ق�سي�س‬ ‫وزيرا للمالية ظل يت�صرف وك�أنه وزير املالية الفعلي‪،‬‬ ‫ويتخذ ال�سيا�سات املالية التي يرتئيها‪ ،‬وق��د �ساعده‬ ‫يف ذل��ك ك�ب��ار موظفي ال� ��وزارة امل��وال�ين يف الأ� �ص��ل له‬ ‫الذين عينهم يف مواقعهم العليا‪ ،‬ومنهم املحا�سب العام‬ ‫لل�سلطة يو�سف الزمر‪.‬‬ ‫وت�شري امل�صادر �إىل �أن ق�سي�س ك��ان أ�ح��د واجهات‬ ‫اخلالف امل�ستفحل بني الرئي�س حممود عبا�س و�سالم‬ ‫فيا�ض؛ حيث يعي�ش الرجالن حالة من اجلفاء‪ ،‬وهو‬ ‫ما عك�سته طريقة التعاطي مع ا�ستقالة ق�سي�س‪ ،‬حيث‬ ‫رف�ضها الرئي�س فور الإعالن عنها يف حني �أعلن فيا�ض‬ ‫مبا�شرة قبوله لها‪.‬‬ ‫وكان من العرف الدبلوما�سي �أن يرتيث فيا�ض يف‬ ‫قبول اال�ستقالة طاملا �أن الرئي�س �أعلن رف�ضه لها‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صادر‪ ،‬ف�إن فيا�ض �أراد �أن ير�سل ر�سالة‬ ‫ل��دي��وان ال��رئ��ا��س��ة أ�ن ��ه ال �ط��رف ال��وح�ي��د ال ��ذي يحدد‬

‫ا��س�ت�ق��ال�ت��ه؛ ح�ي��ث ي�ع�ت�بر �أن ع ��دم �إدخ � ��ال تقلي�صات‬ ‫ج��وه��ري��ة ع�ل��ى ب �ن��ود امل ��وازن ��ة ي�ع��ر���ض ال��و� �ض��ع امل��ايل‬ ‫لل�سلطة �إىل الهاوية‪ ،‬يف حني مل جتد تو�صياته �صدى‬ ‫لدى احلكومة و�سرعان ما انفلتت النقابات يف وجهه‪.‬‬ ‫وكان ق�سي�س قد �أعرب يف �أكرث من منا�سبة‪ ،‬ومنها‬ ‫يف لقائه ال�صريح مع ممثلي القطاع اخلا�ص يف معهد‬ ‫ما�س يف ‪ ،2013-2-17‬عن �ضرورة اتخاذ �إجراءات قا�سية‬ ‫يف موازنة ‪ 2013‬لتفادي الكارثة‪ ،‬وقال‪�« :‬إنه ال منا�ص‬ ‫م��ن امل����س ب�ف��ات��ورة ال��روات��ب؛ لأن��ه ال ميكن تخفي�ض‬ ‫الإنفاق دون هذه اخلطوة»‪ ،‬فيما تطرق �إىل التقاعد‬ ‫املبكر وغري ذلك من الإجراءات التق�شفية‪.‬‬ ‫وق ��د ت �ع��ر���ض ق���س�ي����س ل �ه �ج��وم الذع م��ن ممثلي‬ ‫القطاع اخلا�ص خالل اللقاء الذين اتهموا احلكومة‬ ‫يف رام اهلل «بتخريب االق�ت���ص��اد» على ح��د ق��ول كبار‬ ‫م�س�ؤويل ال�شركات الرئي�سية‪� ،‬أعقبه هجوم قا�س من‬ ‫قبل النقابات‪ ،‬حيث بات وا�ضحا لق�سي�س �أنه ال ميكن‬ ‫امل�سا�س بامتيازات الطبقة الأوىل من كبار املوظفني‬ ‫وال�سيا�سيني يف ال�سلطة‪.‬‬ ‫هل يعود فيا�ض للمالية؟‬ ‫وت�شري امل�صادر �إىل �أن تعامل فيا�ض ال�سريع مع‬ ‫ا�ستقالة ق�سي�س‪ ،‬و�إ��ص��داره �أوام��ر مبا�شرة للمديرين‬ ‫ال�ع��ام�ين يف وزارة امل��ال�ي��ة باعتماد توقيعه ف ��وراً بدل‬ ‫ت��وق�ي��ع ق�سي�س‪ ،‬ع��زز خم ��اوف البع�ض ‪-‬وال �سيما يف‬ ‫مركزية فتح‪ -‬من رغبة فيا�ض يف العودة لتويل وزارة‬ ‫وزير املالية امل�ستقيل و�سالم فيا�ض املالية‪.‬‬ ‫وت�ؤكد امل�صادر �أن مركزية فتح ناق�شت مع الرئي�س‬ ‫ال�سيا�سات املالية للحكومة‪ ،‬كما �أنه رد على ما يعتربه يف ديوان الرئا�سة‪ ،‬وهو ما عك�سه لقاء الرئي�س حممود‬ ‫ميزانية ‪ 2013‬فجرت املوقف‬ ‫خيارات وزارة املالية يف حال مل يتم العدول عن ا�ستقالة‬ ‫فيا�ض انفالتا من قبل النقابات يف الإ�ضرابات خالل عبا�س ال�شهر املا�ضي مع ممثلي النقابات؛ حيث �أثنى‬ ‫وك��ان��ت م�ي��زان�ي��ة ‪ 2013‬ع��ام�لا حا�سما يف تقدمي ق�سي�س‪ ،‬و�سط توافق على �ضرورة عدم العودة للجمع‬ ‫ق�سي�س –الأكادميي ال �ق��ادم م��ن ج��ام�ع��ة ب�ير زيت– بني وزارة املالية ورئا�سة الوزراء‪.‬‬ ‫ال�شهور املا�ضية‪ ،‬والت�شهري بحكومته ب�إيعاز من �أطراف على حراكهم املطلبي‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫عربي ودولي‬

‫ثورة سوريا‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫«احلر» ي�سيطر ب�شكل �شبه كامل على الرقة‬

‫الثوار يقتحمون مطار منغ والنظام يصعد القصف على حمص‬ ‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫قال نا�شطون �سوريون �إن الثوار اقتحموا من‬ ‫ع ��دة حم ��اور أ�ج� ��زاء م��ن م �ط��ار م�ن��غ ال�ع���س�ك��ري يف‬ ‫حلب بعد ح�صار لعدة �أ�سابيع‪ ،‬كما �سيطروا ب�شكل‬ ‫�شبه كامل على معظم املراكز الأمنية والع�سكرية‬ ‫يف مدينة ال��رق��ة‪ ،‬يف ح�ين كثفت ال�ق��وات النظامية‬ ‫ق�صفها لكل من حم�ص وداريا يف ريف دم�شق تزامنا‬ ‫م��ع ق�صفها امل��دن با�ستخدام ��ص��واري��خ ��س�ك��ود‪ ،‬مما‬ ‫�أودى ب�ح�ي��اة ع���ش��رات اال��ش�خ��ا���ص يف ع�م��وم �سوريا‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين وف ��ق �إح �� �ص��اءات ال���ش�ب�ك��ة ال���س��وري��ة‬ ‫حلقوق الإن�سان‪.‬‬ ‫وق ��ال احت ��اد التن�سيقيات ال���س��وري��ة �إن ال�ث��وار‬ ‫� �س �ي �ط��روا ب���ش�ك��ل ��ش�ب��ه ك��ام��ل ع �ل��ى م�ع�ظ��م امل��راك��ز‬ ‫الأمنية والع�سكرية يف مدينة الرقة (‪ 160‬كيلومرتا‬ ‫�شرق مدينة حلب) وهي مركز حمافظة حتمل ذات‬ ‫اال�سم‪.‬‬ ‫و�أك ��د ن��ا��ش�ط��ون �أن ال �ث��وار أ�� �س��روا رئ�ي����س ف��رع‬ ‫�أمن الدولة بالرقة العقيد خالد احللبي‪ ،‬و�شهدت‬ ‫ال���س��اع��ات الأخ�ي��رة ا��ش�ت�ب��اك��ات ع�ن�ي�ف��ة ق ��رب مبنى‬ ‫حزب البعث وقيادة �شرطة الرقة وق�صر املحافظ‪.‬‬ ‫كما ق��ال ال�ث��وار إ�ن�ه��م �سيطروا على �إدارة املركبات‬ ‫باملدينة وا�ستولوا على ع��رب��ات م�صفحة وناقالت‬ ‫جند وذخائر خمتلفة‪.‬‬ ‫كما قالت �شبكة �شام �إن ا�شتباكات عنيفة تدور‬ ‫ب�ين اجلي�ش احل��ر وق��وات النظام داخ��ل مطار منغ‬ ‫ال �ع �� �س �ك��ري يف ري ��ف ح �ل��ب ال �� �ش �م��ايل ب��ال �ق��رب من‬ ‫احل��دود م��ع تركيا‪ ،‬حيث متكن ال�ث��وار م��ن اقتحام‬ ‫�أج ��زاء م�ن��ه‪ ،‬و�أ� �ض��اف��ت �أن احل��ر يق�صف باملدفعية‬ ‫الثقيلة �أماكن متركز جي�ش النظام يف املطار‪.‬‬ ‫وق ��ال ن��ا��ش�ط��ون �إن ا��ش�ت�ب��اك��ات ت ��دور �أي���ض��ا يف‬ ‫حميط مبنى الأمن اجلوي بجمعية الزهراء بحلب‪،‬‬ ‫وع �ل��ى ال �ط��ري��ق ال��وا� �ص��ل ب�ي�ن ح��ي ج��وب��ر و��س��اح��ة‬ ‫العبا�سيني وعلى �أطراف جوبر بدم�شق‪.‬‬ ‫ويف درع��ا‪ ،‬تتوا�صل اال�شتباكات يف �أح�ي��اء درعا‬ ‫البلد وعلى أ�ط��راف بلدة جملة‪ ،‬كما ت�شهد مدينتا‬ ‫ال��رق��ة ودي ��ر ال� ��زور ا��ش�ت�ب��اك��ات ع�ن�ي�ف��ة يف الأح �ي��اء‬ ‫اخلارجة عن �سلطة النظام‪.‬‬ ‫حم�ص وداريا‬ ‫يف الأث � �ن ��اء‪ ،‬ي��وا� �ص��ل ال �ن �ظ��ام احل��اك��م حملته‬

‫الع�سكرية ال�ت��ي و�صفها نا�شطون ب��الأ��ش��ر���س على‬ ‫حم�ص ومدينة داري��ا يف ريف دم�شق يف م�سعى منه‬ ‫القتحامهما‪ ،‬وفتح الطريق الوا�صل بني العا�صمة‬ ‫واملناطق ال�ساحلية املوالية للنظام‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ن��اط��ق با�سم الهيئة ال�ع��ام��ة ل�ل�ث��ورة يف‬ ‫حم�ص ه��ادي العبد اهلل للجزيرة �إن �أحياء حم�ص‬ ‫تتعر�ض حلملة ع�سكرية منذ �أم�س‪ ،‬وو�صفها ب�أنها‬ ‫الأعنف‪ ،‬حيث جتدد الق�صف املدفعي منذ اخلام�سة‬ ‫�صباحا بعد فرتة من الهدوء الن�سبي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن قوات النظام ت�سببت يف حرق ‪17‬‬ ‫منزال يف حي اخلالدية وحده‪ ،‬م�ؤكدا �أن اال�شتباكات‬ ‫أ���س�ف��رت ع��ن مقتل �ستني م��ن عنا�صر النظام منذ‬ ‫الأحد‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت �شبكة �شام �أن النظام جدد �صباح �أم�س‬ ‫ق�صفه بال�صواريخ واملدفعية الثقيلة على مدينة‬ ‫الر�سنت بريف حم�ص‪ ،‬وقال نا�شطون �إن مواجهات‬ ‫بني النظام والثوار وقعت يف حي باب هود مبدينة‬ ‫حم�ص‪.‬‬ ‫وكان املجل�س الوطني ال�سوري املعار�ض قد �أكد‬ ‫�أن النظام �أر��س��ل تعزيزات ع�سكرية �إىل حم�ص يف‬ ‫حماولة لل�سيطرة عليها‪.‬‬ ‫وق� � � � ��ال اخل� � �ب �ي��ر ب � ��ال� � ��� � �ش� � ��ؤون ال� �ع� ��� �س� �ك ��ري ��ة‬ ‫والإ�سرتاتيجية العميد �صفوت ال��زي��ات للجزيرة‬ ‫�إن ال �ث��وار م��ا زال ��وا ي�سيطرون على �أح �ي��اء حم�ص‬ ‫ال �ق��دمي��ة واخل��ال��دي��ة وال �ب �ي��ا� �ض��ة م �ن��ذ ‪ 250‬ي��وم��ا‬ ‫بالرغم من الق�صف املتوا�صل‪ ،‬و�إن النظام ي�سعى‬ ‫ب �ت �ك �ث �ي �ف��ه ل �ل �ع �م �ل �ي��ات��ه �إىل ف �ت��ح ط� ��رق ل�ل�م�ن��اط��ق‬ ‫ال�شمالية‪.‬‬ ‫وقال نا�شطون �إن املعارك يف داريا دخلت يومها‬ ‫ال �ـ‪ 111‬دون �أن يتمكن النظام من اقتحامها‪ ،‬حيث‬ ‫�أر�سل اجلي�ش النظامي جم��ددا تعزيزات مدعومة‬ ‫ب��ال��دب��اب��ات وامل ��درع ��ات ون��اق�ل�ات اجل �ن��د ع�ب�ر ع��دة‬ ‫حماور حتت غطاء مدفعي و�صاروخي كثيف‪.‬‬ ‫و�أ�ضافوا �أن القوات النظامية الحقت املدنيني‬ ‫النازحني من داريا‪ ،‬حيث تعر�ض بع�ضهم للقتل �أو‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫وق ��د ب��ث امل�ج�ل����س امل�ح�ل��ي مل��دي�ن��ة داري� ��ا ��ص��ورا‬ ‫لأرتال الدبابات القادمة من مطار املزة عرب املتحلق‬ ‫اجل�ن��وب��ي الق�ت�ح��ام داري ��ا‪ ،‬وب��ث ��ص��ورا أ�خ ��رى لآث��ار‬ ‫الق�صف العنيف على املباين ال�سكنية‪ .‬وتعد املدينة‬

‫تدمري متثال حافظ الأ�سد يف مدينة الرقة �أم�س بعد �سيطرة الثوار‬

‫م��دخ�ل�ا ح �ي��وي��ا ل�ل�ع��ا��ص�م��ة م��ن اجل �ه��ة اجل�ن��وب�ي��ة‬ ‫املمتدة حتى حمافظة درعا‪.‬‬ ‫يف �سياق مت�صل‪ ،‬وثق نا�شطون تعر�ض مناطق‬ ‫ع ��دة ل�ق���ص��ف ج ��وي وم��دف �ع��ي‪ ،‬ف �ف��ي ري ��ف دم���ش��ق‬ ‫ق�صفت املدفعية وراجمات ال�صواريخ مدن وبلدات‬ ‫ال�سبينة والزبداين وببيال وع��دة مناطق بالغوطة‬ ‫ال�شرقية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ��ش�ه��دت ح�ل��ب ق�صفا م��دف�ع�ي��ا ع�ل��ى �أح�ي��اء‬

‫الفردو�س وم�ساكن هنانو‪ ،‬بينما ق�صفت املدفعية‬ ‫الثقيلة بلدة بيانون‪.‬‬ ‫ويف ري ��ف درع � ��ا‪ ،‬ت��وا� �ص��ل ال�ق���ص��ف ع �ل��ى م��دن‬ ‫وب �ل��دات ح�ي��ط واحل� ��راك وخ��رب��ة غ��زال��ة والكتيبة‬ ‫والطيبة ون�صيب وجملة والغارية ال�شرقية وال�شيخ‬ ‫م�سكني و�سط ا�شتباكات عنيفة‪.‬‬ ‫وقالت �شبكة �شام �إن نظام الأ�سد ج��دد ق�صفه‬ ‫على معظم �أحياء مدينة دير ال��زور‪ ،‬و�إن الطريان‬

‫احلربي ق�صف �أطراف مدينة الرقة‪.‬‬ ‫أ�م� ��ا حم��اف �ظ��ة الل��اذق �ي��ة ف�ت���ش�ه��د م �ن��ذ االح��د‬ ‫ت�صعيدا عنيفا‪ ،‬حيث تق�صف راج�م��ات ال�صواريخ‬ ‫واملدفعية قرى م�صيف �سلمى وقرية بروما بجبل‬ ‫الأك��راد‪ ،‬كما �أك��د نا�شطون �سقوط �أك�ثر من ع�شرة‬ ‫براميل متفجرة بالأم�س على بع�ض قرى املنطقة‪،‬‬ ‫بينما �أر��س�ل��ت جبهة الن�صرة كتيبتني م��ن املناطق‬ ‫املجاورة للدفاع عنها‪.‬‬

‫الفي�صل طالب بحظر الأ�سلحة على النظام‬

‫اتصال هاتفي بني بوتني وهوالند حول سوريا‬

‫كريي يتعهد بدعم املعارضة السورية مستبعد ًا تسليحها‬

‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الريا�ض‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال وزي��ر اخلارجية الأمريكي جون‬ ‫ك�يري �إن ب�ل�اده ت��ري��د �أن ت�ضمن و�صول‬ ‫ال�سالح �إىل «فئة معتدلة» م��ن املعار�ضة‬ ‫ال �� �س��وري��ة‪ ،‬و أ��� �ش ��ار ‪-‬يف م ��ؤمت ��ر �صحفي‬ ‫م�شرتك بالعا�صمة ال�سعودية الريا�ض مع‬ ‫نظريه ال�سعودي الأم�ير �سعود الفي�صل‪-‬‬ ‫�إىل �أن الرئي�س ب�شار الأ��س��د ي��دم��ر بلده‬ ‫و��ش�ع�ب��ه‪ ،‬وب� ��دوره ط��ال��ب الفي�صل بحظر‬ ‫الأ�سلحة على النظام ال�سوري الذي «يقتل‬ ‫�شعبه»‪.‬‬ ‫و�أكد الوزير الأمريكي �ضرورة توفري‬ ‫الأمن وال�سالم والعدالة لل�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫م�ت�ع�ه��دا مب��وا��ص�ل��ة ال���ض�غ��ط ع�ل��ى الأ� �س��د‬ ‫واال�ستمرار يف دعم املعار�ضة‪.‬‬ ‫وب ��دوره‪ ،‬و�صف ال��وزي��ر ال�سعودي ما‬ ‫ي�ح��دث يف �سوريا ب��ال�ـ»جم��زرة ال�ت��ي يجب‬ ‫�أن تتوقف»‪ ،‬م�ضيفا �أن احلديث يجب �أال‬ ‫يقت�صر على امل�ساعدات الطبية والغذائية‬ ‫لل�شعب ال �� �س��وري ال ��ذي «ي �ـ�ُ�ذب��ح» ي��وم�ي��ا‪،‬‬ ‫كا�شفا �أن الأ�سد فقد ال�سيطرة على كامل‬

‫الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫أ�م��ا امللف ال�ث��اين ال��ذي ا�ستحوذ على‬ ‫امل��ؤمت��ر امل�شرتك فكان امللف الإي ��راين‪� ،‬إذ‬ ‫�أكد الطرفان تف�ضيلهما احلل الدبلوما�سي‬ ‫للملف ال �ن��ووي الإي � ��راين‪ ،‬لكنهما �أبقيا‬ ‫احللول الأخرى على الطاولة‪.‬‬ ‫ف �ق��د ك���ش��ف ك�ي�ري ع��ن وج� ��ود مهلة‬ ‫حم��ددة للمحادثات النووية ب�ين طهران‬ ‫والقوى الكربى‪ ،‬وكرر عزم وا�شنطن منع‬ ‫�إيران من امتالك ال�سالح النووي‪ ،‬مطالبا‬ ‫طهران بااللتزام ب�شروط الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫وم� ��ن ج ��ان �ب ��ه‪ ،‬اع� �ت�ب�ر ال �ف �ي �� �ص��ل �أن‬ ‫الإي� ��ران � �ي�ي��ن مل ي �ث �ب �ت��وا �أي ج ��دي ��ة يف‬ ‫امل�ف��او��ض��ات م��ع ال��دول ال�ك�برى داع�ي��ا �إىل‬ ‫�إي�ج��اد ح��ل �سريع لهذه الق�ضية التي قد‬ ‫تفتح �سباقا نوويا يف املنطقة‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س التعاون اخلليجي دعا‬ ‫يف خ �ت��ام اج�ت�م��اع�ه��ا �أم ����س ب��ال��ري��ا���ض‪-‬‬‫الأط � � ��راف يف � �س��وري��ا �إىل ال �ت �ع��اط��ي مع‬ ‫مبادرة رئي�س ائتالف املعار�ضة �أحمد معاذ‬ ‫اخلطيب‪ ،‬م�ن��ددا يف ال��وق��ت ذات��ه «بالقتل‬

‫ال�ع�ن�ي��ف غ�ي�ر امل �ب�رر لل�شعب ال �� �س��وري»‪،‬‬ ‫داعيا �إىل «حماية املدنيني وفقا للف�صل‬ ‫ال�سابع»‪.‬‬ ‫و أ�ف� � ��اد ال �ب �ي��ان اخل �ت��ام��ي ل�لاج�ت�م��اع‬ ‫ال � ��دوري �أن امل�ج�ل����س ال� � ��وزاري «ي�ط��ال��ب‬ ‫الأط � � ��راف يف � �س��وري��ا وامل �ج �ت �م��ع ال ��دويل‬ ‫بالتعاطي مع مبادرة» اخلطيب «الهادفة‬ ‫�إىل االتفاق مع �أط��راف النظام الذين مل‬ ‫تتلطخ �أيديهم بالدماء على خطوات لنقل‬ ‫�سريع لل�سلطة»‪.‬‬ ‫ر�ؤية وت�سليح‬ ‫ك �م��ا ط��ال��ب ال �ب �ي��ا ُن جم �ل ��� َ�س الأم ��ن‬ ‫ب�إ�صدار قرار ملزم يحدد منهجية وا�ضحة‬ ‫و إ�ط��ارا زمنيا للمحادثات‪ .‬و�أكد البيان �أن‬ ‫املجل�س ي�شدد على �أهمية ال�سعي لتوحيد‬ ‫ال��ر ؤ�ي��ة ال��دول�ي��ة يف ال�ت�ع��ام��ل م��ع الأزم ��ة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�صوال �إىل عملية «نقل �سلمي‬ ‫لل�سلطة»‪ ،‬وق ��ال �إن م��ا ي�ق��وم ب��ه النظام‬ ‫ال���س��وري م��ن «اع �ت��داء وح���ش��ي و��ص��ل �إىل‬ ‫ا��س�ت�خ��دام � �ص��واري��خ ��س�ك��ود ��ض��د املدنيني‬ ‫العزل‪ ،‬يتطلب متكني ال�شعب ال�سوري من‬ ‫الدفاع عن نف�سه»‪.‬‬

‫ك�م��ا ط��ال��ب «الأط� � ��راف امل���س�ت�م��رة يف‬ ‫ت��زوي��د ال �ن �ظ��ام ب��الأ� �س �ل �ح��ة وامل �� �س��اع��دات‬ ‫بالتوقف عن ذلك»‪.‬‬ ‫وم � ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق � ��ال وزي� � ��ر خ��ارج �ي��ة‬ ‫البحرين ال�شيخ خالد �آل خليفة ‪-‬خالل‬ ‫م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي‪� -‬إن ت���س�ل�ي��ح امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫ال�سورية �أمر يخ�ص اجلامعة العربية التي‬ ‫«ن�ح��ن ج��زء م�ن�ه��ا»‪ ،‬و�أ� �ض��اف �أن امل��و��ض��وع‬ ‫لي�س مطروحا �أم��ام جمل�س التعاون‪� .‬إال‬ ‫�أنه ندد ب�أعمال «القتل العنيف غري املربر‬ ‫لل�شعب ال�سوري»‪.‬‬ ‫وع��زا ذل��ك «�إىل ع��دم حت��رك املجتمع‬ ‫الدويل اجلاد وال�سريع يف توحيد مواقفه‬ ‫يف تعامله م��ع ال���ش��أن ال���س��وري»‪ .‬و�شجب‬ ‫الوزير البحريني «ا�ستمرار تدخل �إي��ران‬ ‫يف �ش�ؤون دول اخلليج»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع «� �س �ن ��ؤك��د ل� �ك�ي�ري ال �ت��زام �ن��ا‬ ‫ون�شكره على ال�ت��زام ب�لاده ب�أمن املنطقة‬ ‫(‪ ،)..‬اجل �م �ي��ع ا� �س �ت �ف��اد م ��ن ال �ع�ل�اق��ات‬ ‫الإ� �س�ترات �ي �ج �ي��ة م ��ع ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة‪،‬‬ ‫و�سننقل وجهة نظرنا يف ما يتعلق ب�إيران‬ ‫و�سوريا»‪.‬‬

‫أ�ج ��رى ال��رئ�ي����س ال��رو� �س��ي ف�لادمي�ير بوتني‬ ‫ونظريه الفرن�سي فرن�سوا هوالند ات�صاال هاتفيا‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين ت�ط��رق��ا ف�ي��ه اىل ت �ع��اون البلدين‬ ‫م��ن �أج��ل تطبيع الو�ضع يف �سوريا على م��ا �أعلن‬ ‫الكرملني واالليزيه‪.‬‬ ‫و�أك��د الكرملني يف بيان مقت�ضب «يف اعقاب‬ ‫زيارة الرئي�س الفرن�سي االخرية اىل رو�سيا‪ ،‬ا�ستمر‬ ‫الطرفان يف تبادل وجهات النظر ح��ول موا�صلة‬ ‫ال �ت �ع��اون لتطبيع ال��و� �ض��ع يف � �س��وري��ا»‪ ،‬م��ن دون‬ ‫ا�ضافة تفا�صيل‪ .‬و�أكد االليزيه االت�صال الهاتفي‬ ‫متحدثا عن «تبادل عميق للآراء» حول �سوريا بني‬

‫الرئي�سني «يف متديد ملحادثاتهما يف مو�سكو يف ‪28‬‬ ‫�شباط»‪ .‬و�أفاد بيان للرئا�سة الفرن�سية ان هوالند‬ ‫«�أعرب عن قلق فرن�سا حيال ت�صاعد اعمال العنف‬ ‫وتفاقم التهديدات املرتبطة باالزمة ال�سورية»‪.‬‬ ‫وختم البيان �أن الرئي�س الفرن�سي «�شدد على‬ ‫� �ض��رورة م�ساهمة املجتمع ال ��دويل ب�شكل حا�سم‬ ‫لت�سريع االنتقال ال�سيا�سي يف �سوريا‪ .‬كما اعرب‬ ‫ع��ن ا� �س �ت �ع��داد ل�ل�ع�م��ل م��ن اج ��ل ذل ��ك م��ع ��س��وري��ا‬ ‫وغريها من �شركاء فرن�سا»‪.‬‬ ‫يف ختام حمادثات هوالند مع بوتني اخلمي�س‬ ‫يف م��و��س�ك��و اك��د ال��رئ�ي����س ال�ف��رن���س��ي ان البلدين‬ ‫«لديهما الهدف نف�سه» وهو انهاء النزاع يف �سوريا‬ ‫لكنهما يختلفان حول كيفية التو�صل اىل ذلك‪.‬‬

‫مقتل خمسة من عناصر الشرطة العراقية يف تفجري سيارة‬ ‫املو�صل ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قتل خم�سة م��ن عنا�صر ال�شرطة العراقية‬ ‫وا�صيب ثمانية اخ��رون بجروح يف تفجري �سيارة‬ ‫مفخخة ا�ستهدف أ�م����س االث�ن�ين مقرا لل�شرطة‬ ‫يف مدينة امل��و��ص��ل‪ ،‬ح�سبما اف��ادت م�صادر امنية‬ ‫وطبية‪.‬‬ ‫وق��ال امل�لازم اول عبد الرحمن اليا�سري من‬ ‫��ش��رط��ة امل��و��ص��ل �إن «خم�سة م��ن ال���ش��رط��ة قتلوا‬ ‫وا�صيب ثمانية اخرون بجروح يف هجوم انتحاري‬ ‫ب�سيارة مفخخة‪ ،‬ا�ستهدف م�ق��را لل�شرطة عند‬

‫�سوق املعا�ش يف غرب املو�صل»‪.‬‬ ‫واكد املالزم االول الطبيب خالد الدبوين يف‬ ‫م�ست�شفى املو�صل الع�سكري تلقي جثث خم�سة من‬ ‫عنا�صر ال�شرطة ومعاجلة ثمانية ا�صيبوا بجروح‬ ‫يف الهجوم‪.‬‬ ‫ويف ه�ج��وم اخ��ر يف م��دي�ن��ة بعقوبة (‪ 60‬كلم‬ ‫�شمال �شرق بغداد) قال �ضابط يف ال�شرطة برتبة‬ ‫مقدم �إن «اح��د عنا�صر ال�صحوة قتل بر�صا�صة‬ ‫قنا�ص لدى تواجده يف حي الكاطون (و�سط)»‪.‬‬ ‫واك��د طبيب يف م�ست�شفى بعقوبة تلقي جثة‬ ‫ال�ضحية‪.‬‬

‫«قناص تارجيست» املناضل ضد الفساد يف املغرب يكشف هويته‬ ‫الرباط‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بعدما �صور �سرا ل�ست �سنوات �شرطيني وموظفني‬ ‫ي��رت���ش��ون‪ ،‬ك���ش��ف ال���ش��اب امل�غ��رب��ي م�ن�ير اك��زن��اي امللقب‬ ‫"بقنا�ص تارجي�ست" القرية ال�صغرية الواقعة �شمال‬ ‫املغرب هويته لالعالم املغربي م�ؤخرا‪.‬‬ ‫ومت �ك��ن ال �� �ش��اب ال ��ذي ت� ��وارى وراء ال �ك��ام�يرا من‬ ‫"اقتنا�ص" ل �ق �ط��ات ي �ظ �ه��ر ف �ي �ه��ا رج � ��ال ال �� �ش��رط��ة‬ ‫واجلمارك يتلقون ر�شاوى‪.‬‬ ‫و��س�ب��ب ه��ذا ال���ش��اب ازع��اج��ا ل�ل���س�ل�ط��ات م�ن��ذ اوىل‬ ‫اللقطات التي �صورها مع ا�صدقائه تتعلق بر�شوة رجال‬ ‫ام��ن‪ .‬وق��د ن�شرها يف منتدى اخباري الكرتوين حملي‬ ‫كان يديره‪ ،‬فتناقلته املواقع االخبارية املغربية واالعالم‬ ‫الدويل؛ ما اثار �ضجة كبرية وا�ستياء االمن‪.‬‬ ‫وقال منري ‪":‬مت حينها ا�ستدعائي من طرف الدرك‬ ‫امللكي مع جمموعة من الأ�صدقاء للتحقيق معنا‪ .‬هددوا‬ ‫والدي وارادوا ان يل�صقوا بي تهمة االرهاب"‪.‬‬ ‫وقد ا�ضطر ال�شاب بعد انكار عالقته بالفيديو �إىل‬ ‫اخفاء هويته والعمل �سرا يف ن�شر مزيد من ت�سجيالت‬ ‫الفيديو التي اثارت حنق رجال االمن؛ �أم ً‬ ‫ال يف حما�صرة‬ ‫املرت�شني‪.‬‬ ‫وت��رت���س��م ع�ل��ى وج��ه م�ن�ير اب�ت���س��ام��ة دائ �م��ة تخفي‬ ‫وارءه � ��ا ح��زن��ا ي�ع�ت���ص��ر ق�ل�ب��ه ع �ل��ى ح��د ق��ول��ه؛ ب�سبب‬

‫"ا�ستمرار مظاهر الف�ساد الذي �صارت حماربته جمرد‬ ‫�شعار"‪ .‬واو��ض��ح ه��ذا ال�شاب ان اول ��ص��ورة اث��رت فيه‪،‬‬ ‫وجعلته ي�ق��رر م �ط��اردة امل��رت���ش�ين ه��ي "�سيارة مكتظة‬ ‫بالنا�س يف ن��وع م��ن اال�ستهتار الكامل بالقانون‪ ،‬مرت‬ ‫امام حاجز امني بدون ان يوقف الدركيون �صاحبها"‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪" :‬بكل ب�ساطة �أخ ��ذوا ر� �ش��وة ومل تعنهم‬ ‫�سالمة النا�س"‪.‬‬ ‫وا�ضطر منري ‪-‬الذي ادى ن�شاطه اىل ظهور �آخرين‬ ‫يعملون مثله بينهم "قنا�ص الناظور" (�شمال �شرق‬ ‫امل�غ��رب و"قنا�ص ايفني" (ج �ن��وب)‪� -‬إىل ك�شف هويته‬ ‫ب�ع��دم��ا اوق �ف��ت ال���ش��رط��ة اخ ��اه و��ش��ري�ك��ه يف ت�سجيالت‬ ‫الفيديو‪ ،‬بتهم خطرية‪.‬‬ ‫وكان ر�ضوان اكزناي الذي اودع ال�سجن يف ت�شرين‬ ‫االول لق�ضاء حكم بال�سجن �سنتني‪ ،‬ي�ساعد منري منذ‬ ‫‪ 2007‬يف ت�صوير لقطات فيديو هزت املغرب بعدما ك�شفت‬ ‫ح��االت ف���س��اد يف االم��ن يف م��دي�ن��ة تارجي�ست وال��ري��ف‪.‬‬ ‫وق��ال منري متحدثا ع��ن ال�سلطات‪" :‬لقد ارعبونا"‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف‪" :‬عندما اق�ت�ح�م��وا امل �ح��ل ح �ج��زوا م�ي��زان�ين‬ ‫ي�ستعمالن يف وزن الذهب والف�ضة باعتبارها دليال"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪" :‬يف اثناء املحاكمة‪ ،‬اعرتف �شخ�ص �شهد �ضد‬ ‫اخ��ي ان االم��ن طلب منه ان ي�شهد زورا وق��ال للقا�ضي‬ ‫انه ال يريد ان يكون مذنبا يف حق ان�سان بريء"‪ .‬لكن‬ ‫رغم ذلك مل يغري �شيئا يف احلكم على ر�ضوان بال�سجن‬

‫�سنة يف املحكمة االبتدائية ثم �سنتني يف اال�ستئناف‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ان ��ش�ق�ي�ق��ه وج ��د ي ��وم اع �ت �ق��ال��ه "حم�ضرا‬ ‫جاهزا فيه تهم ترويج اخلمور واحل�شي�ش والكوكايني‬ ‫واالعتداء على اف��راد ال�شرطة‪ ،‬فرف�ض التوقيع‪ ،‬ورغم‬ ‫ذلك متت ادانته على �أ�سا�س ذلك املح�ضر"‪.‬‬ ‫وو��ص��ف منري احل�ك��م "بالعقابي"‪ ،‬وت���س��اءل‪" :‬لو‬ ‫كان اخي فعال تاجر كوكايني ملدة ثالث �سنوات كما قال‬ ‫القا�ضي لكان مليونريا‪ .‬ك��ان جم��رد عاطل من العمل‬ ‫ي�ساعد والدي يف حمله بتارجي�ست"‪.‬‬ ‫واكد منري الذي ن�شر فيديو جديدا مطلع �شباط‬ ‫‪":‬ما زل��ت امتلك ت�سجيالت تبني عالقة رج��ال االمن‬ ‫ب�شبكات الدعارة واملخدرات‪ ،‬وامتلك كذلك دالئل على‬ ‫ت��ورط من ح��رروا حم�ضرا لأخ��ي و�سجنوه" يف مدينة‬ ‫تارجي�ست‪ .‬وا�ضاف ان��ه را�سل وزي��ر الداخلية والوكيل‬ ‫العام للملك ووزير العدل و"اخربتهم بامتالكي دالئل‪،‬‬ ‫لكنهم مل يكلفوا انف�سهم ت�ع��ب ا��س�ت��دع��ائ��ي واالط�ل�اع‬ ‫عليها"‪.‬‬ ‫وتارجي�ست مدينة �صغرية يف قلب ج�ب��ال الريف‬ ‫املغربي �شماال‪ ،‬كانت ت�سمى قدميا "كرونة" �أو التاج‬ ‫ويفوق عدد �سكانها اليوم ‪ 12‬الف ن�سمة‪.‬‬ ‫وهي مدينة متلك تاريخا عريقا رغم �صغرها وتقع‬ ‫يف منطقة معروفة بزراعة وا�ستهالك القنب الهندي‪.‬‬ ‫وقال منري �إن هذه النبتة هي "�سبب بالئنا يف املنطقة‪.‬‬

‫زرع النا�س احل�شي�ش فا�ستفاد ال�غ��رب��اء وال��دخ�لاء من‬ ‫ع��ائ��دات��ه وبقينا نحن مهم�شني وم�ط��اردي��ن ومتهمني‬ ‫ونتعر�ض لالبتزاز طوال الوقت"‪.‬‬ ‫وك ��ان امل �غ��رب اق ��ر ا��س�ترات�ي�ج�ي��ة وط �ن �ي��ة مل�ك��اف�ح��ة‬ ‫امل �خ��درات ب��دع��م اوروب ��ي ك�ب�ير‪� ،‬ساهمت ح�سب الأرق��ام‬ ‫الر�سمية يف تقلي�ص امل�ساحات امل��زروع��ة م��ن ‪ 137‬أ�ل��ف‬ ‫هكتار يف ‪ 2004‬اىل ‪� 35‬ألفا بداية ‪.2009‬‬ ‫وي�ع�ي����ش ن�ح��و م�ل�ي��وين م�غ��رب��ي م��ن زراع� ��ة القنب‬ ‫ال �ه �ن��دي‪ .‬ورغ� ��م ج �ه��ود ال ��رب ��اط ل�ت�ق�ل�ي����ص امل���س��اح��ات‬ ‫امل��زروع��ة‪ ،‬ق��ال��ت "الهيئة ال��دول�ي��ة مل��راق�ب��ة املخدرات"‬ ‫التابعة ل�لامم املتحدة يف آ�خ��ر تقرير لها ان املغرب ما‬ ‫يزال يرتبع على عر�ش املنتجني‪.‬‬ ‫وت�ق��در ع��ائ��دات جت��ار ال�ق�ن��ب ال�ه�ن��دي او "الذهب‬ ‫االخ�ضر" ب �ـ‪ 11‬مليار دوالر �سنويا‪ ،‬ال تظهر نتائجها‬ ‫على اه��ل املنطقة؛ لأن اجل��زء االك�بر م��ن االم��وال يتم‬ ‫تبيي�ضها يف م�شاريع عقارية يف كربيات املدن املغربية‪.‬‬ ‫وي�ت���س��اءل م�ن�ير‪" :‬اين ك��ل ال�برام��ج ال�ت��ي و�ضعت‬ ‫واالم ��وال االوروب �ي��ة ال�ضخمة وامل���ش��اري��ع امللكية التي‬ ‫بقيت حربا على ورق؟"‪ ،‬م�ؤكدا ان "مدينة تارجي�ست‬ ‫اليوم �أ�سو أ� مما كانت عليه �سنوات الت�سعينيات"‪.‬‬ ‫وق��د تر�شح منري با�سم ح��زب العدالة والتنمية يف‬ ‫‪" 2009‬امال يف التغيري من داخل امل�ؤ�س�سات" ‪-‬على حد‬ ‫قوله‪ -‬ثم ان�ضم اىل حركة ‪ 20‬فرباير االحتجاجية �سنة‬

‫منري ن�شر منذ عام ‪ 2007‬لقطات فيديو هزت املغرب بعدما ك�شفت‬ ‫حاالت ف�ساد يف الأمن‬

‫‪ 2011‬يف مدينته‪.‬‬ ‫وق��د رف�ع��ت ه��ذه احل��رك��ة ��ش�ع��ار "حماربة الف�ساد‬ ‫واال�ستبداد" منذ بدايتها يف ‪ .2011‬وك��ان ذل��ك �شعارا‬ ‫اي���ض��ا ل�ل�ح�م�ل��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة حل ��زب ال �ع��دال��ة وال�ت�ن�م�ي��ة‬ ‫اال�سالمي الذي حقق بف�ضله فوزا تاريخيا بانتخابات‬ ‫ن�ه��اي��ة ‪ 2011‬ال�ت���ش��ري�ع�ي��ة ال �ت��ي ت�ل��ت ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور‬ ‫ب�ضغط من ال�شارع‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫أحداث مصر‬

‫‪13‬‬

‫ثالثة قتلى ومئات اجلرحى جراء اال�شتباكات‬

‫الهدوء يعود إىل القاهرة واستمرار التوتر يف بورسعيد‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫عاد الهدوء لـميدان التحرير واملناطق املحيطة به‬ ‫بعد يوم من اال�شتباكات بني املتظاهرين وقوات الأمن‬ ‫التي فتحت امليدان �أمام حركة املرور �صباح الأحد ثم‬ ‫�أع���اد املتظاهرون �إغ�لاق��ه‪ ،‬ويف بور�سعيد ���س��ادت حالة‬ ‫من التوتر �إثر مقتل ثالثة و�إ�صابة �أكرث من �أربعمئة‬ ‫نتيجة اال�شتباكات التي وقعت م�ساء االحد‪.‬‬ ‫وق��ال��ت وزارة ال�صحة �إن ع��دد قتلى اال�شتباكات‬ ‫التي �شهدتها مدينة بور�سعيد ال�ساحلية الأحد ارتفع‬ ‫�إىل ثالثة �أ�شخا�ص‪ ،‬وه��م جم��ن��دان ب��الأم��ن املركزي‬ ‫و�أحد املدنيني‪ ،‬يف الوقت الذي ارتفع فيه عدد امل�صابني‬ ‫�إىل �أكرث من �أربعمئة �شخ�ص‪ ،‬ويف الأثناء قال اجلي�ش‬ ‫امل�صري �إن �أحد �ضباطه �أ�صيب بطلق ناري يف ال�ساق‪.‬‬ ‫و�أف�����ادت �صحيفة الأه�����رام ال��ق��اه��ري��ة يف موقعها‬ ‫على �شبكة الإن�ترن��ت نقال ع��ن وك��ي��ل وزارة ال�صحة‬ ‫يف بور�سعيد الدكتور حلمي العفني بوقوع حالة وفاة‬ ‫ثالثة‪ ،‬ل�شاب يبلغ من العمر ‪ 22‬عاما بعد �إ�صابته بك�سر‬ ‫يف اجلمجمة‪.‬‬ ‫واندلعت اال�شتباكات بعد �إع�لان وزارة الداخلية‬ ‫نقل ‪ 39‬متهما فيما يعرف �إعالميا يف م�صر بق�ضية‬ ‫«جمزرة بور�سعيد» من �سجن املدينة �إىل �سجون �أخرى‬ ‫خارجها‪ .‬وت�شري الق�ضية �إىل الهجوم الذي تعر�ض له‬ ‫م�شجعو النادي الأهلي يف �شباط من العام املا�ضي عقب‬ ‫مباراة لكرة القدم مع نادي امل�صري البور�سعيدي؛ مما‬ ‫�أدى �إىل مقتل ‪� 74‬شخ�صا من بينهم ‪ 72‬ت�ؤكد رابطة‬ ‫م�شجعي الأه��ل��ي امل��ع��روف��ة ب��ـ»ال�ترا���س �أه��ل�اوي» �أنهم‬ ‫ينتمون �إليها‪.‬‬ ‫وم��ن املقرر �أن ت�صدر حمكمة جنايات بور�سعيد‬ ‫يف التا�سع من �آذار اجلاري حكمها يف الق�ضية‪ ،‬بعد �أن‬ ‫قررت يف ‪ 26‬كانون الثاين املا�ضي احلكم على ‪ 21‬متهما‬ ‫ب���الإع���دام‪ ،‬و�أح��ال��ت �أوراق���ه���م على مفتي اجلمهورية‬ ‫للت�صديق على ق��راره��ا‪ ،‬وف��ق��ا مل��ا يق�ضي ب��ه القانون‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫و���ش��ه��دت ب��ور���س��ع��ي��د ع��ق��ب �إ����ص���دار ه���ذه الأح��ك��ام‬ ‫مظاهرات وا�شتباكات مع ال�شرطة �أدت �إىل مقتل �أكرث‬

‫من �أربعني من �أهايل املدينة التي تتوا�صل فيها بع�ض‬ ‫االحتجاجات التي بد�أت قبل �أ�سبوعني اعرتا�ضا على‬ ‫�سيا�سات الرئي�س حممد مر�سي‪.‬‬ ‫يف ���س��ي��اق مت�صل‪ ،‬ن��ف��ى امل��ت��ح��دث ال��ر���س��م��ي با�سم‬ ‫اجل��ي�����ش امل�����ص��ري م��ا �أث�ي�ر ع��ن ق��ي��ام ال��ق��وات امل�سلحة‬ ‫ب�إطالق النار على املتظاهرين‪ ،‬و�أكد �أن القوات امل�سلحة‬ ‫تقوم بالف�صل بني املتظاهرين وق��وات الأم��ن وت�أمني‬ ‫املن�ش�آت‪.‬‬ ‫كما نفى املتحدث ما تردد على �صفحات التوا�صل‬ ‫االجتماعي ويف حمطة تلفزيون حملية واح���دة على‬ ‫الأق��ل من تقارير أ�ف��ادت بوقوع ا�شتباكات بالر�صا�ص‬ ‫ب�ين ق���وات اجلي�ش وق���وات ال�شرطة ب��امل��دي��ن��ة‪ ،‬ونا�شد‬ ‫�شعب بور�سعيد ب��ع��دم االق�ت�راب م��ن مبنى املحافظة‬ ‫�أو مهاجمته �أو املن�ش�آت التي ت�ؤمنها عنا�صر اجلي�ش‬ ‫الثاين امليداين؛ حفاظا على �أرواح املواطنني واملمتلكات‬ ‫العامة للدولة‪ ،‬و�أك��د �أن القوات امل�سلحة على عهدها‬ ‫الدائم بعدم �إطالق نار على املواطنني‪.‬‬ ‫ويف ال���ق���اه���رة‪ ،‬وا����ص���ل حم��ت��ج��ون �إغ��ل��اق م��ي��دان‬ ‫التحرير الذي كانت قوات الأمن قد فتحته �أمام حركة‬ ‫املرور �صباح الأحد‪ ،‬وقالت وزارة الداخلية �إن جمموعة‬ ‫من الأ�شخا�ص يحملون الأ�سلحة البي�ضاء ا�شتبكوا مع‬ ‫قوات الأمن‪ ،‬وهاجموا �أفراد �شرطة املرور يف امليدان‪.‬‬ ‫و�أ���س��ف��رت اال�شتباكات ع��ن �إ�صابة ع��دد م��ن رج��ال‬ ‫ال�����ش��رط��ة‪ ،‬ك��م��ا �أ���ش��ع��ل امل��ح��ت��ج��ون ال���ن���ار يف ���س��ي��ارت�ين‬ ‫�إحداهما تابعة لقوات ال�شرطة �أمام املتحف امل�صري‪.‬‬ ‫ون��ق��ل��ت «روي����ت���رز» ع���ن ���ش��اه��د ع���ي���ان يف م��ي��دان‬ ‫ال��ت��ح��ري��ر ق��ول��ه �إن ن�����ش��ط��اء �أ���ش��ع��ل��وا ال��ن��ار يف �شاحنة‬ ‫�صغرية يف امليدان حاولت املرور منه بعد �إعادة �إغالقه‪،‬‬ ‫و�أ�شعلوا النار يف �سيارة �شرطة دخلته يف نف�س الوقت‬ ‫قبل �أن تندلع اال�شتباكات بينهم وبني ال�شرطة قرب‬ ‫مقر وزارة الداخلية ال��ذي ت�ؤمنه ج���دران م��ن الكتل‬ ‫اخلر�سانية يف عدد من ال�شوارع‪.‬‬ ‫ويوا�صل الع�شرات اعت�صامهم يف امليدان؛ احتجاجا‬ ‫ع��ل��ى الإع���ل��ان ال���د����س���ت���وري ال�����ذي �أ�����ص����دره ال��رئ��ي�����س‬ ‫حممد مر�سي يف ت�شرين الثاين املا�ضي‪ ،‬حيث ا�ستمر‬ ‫االع��ت�����ص��ام ب��ع��د و���ض��ع ال��د���س��ت��ور اجل��دي��د و�إق������راره يف‬

‫متظاهرون يعتدون على �سيارات ال�شرطة‬

‫ا�ستفتاء �شعبي يف كانون الأول املا�ضي‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫م�ضمون الد�ستور‪.‬‬ ‫كما توا�صلت اال�شتباكات بني املتظاهرين وقوات‬ ‫الأمن ب�شارع كورني�ش النيل و�سط القاهرة م�ساء �أم�س‬ ‫الأح����د‪ ،‬ح��ي��ث وا���ص��ل امل��ت��ظ��اه��رون ر���ش��ق ق���وات الأم���ن‬ ‫باحلجارة وزجاجات املولوتوف‪ ،‬بينما ا�ستمرت قوات‬

‫الأمن يف �إطالق قنابل الغاز املدمع؛ ملحاولة �إبعادهم‬ ‫عن حميط ال�سفارة الأمريكية‪.‬‬ ‫وج��م��ع امل��ت��ظ��اه��رون كميات ك��ب�يرة م��ن الأخ�����ش��اب‬ ‫و�أ�شعلوا فيها النريان؛ لتقليل حدة الدخان الناجمة‬ ‫عن قنابل الغاز املدمع‪ ،‬ومنع م�صفحات ال�شرطة من‬ ‫الو�صول �إليهم‪.‬‬

‫وك��ان حمتجون قد �أغلقوا طريقا رئي�سيا ي���ؤدي‬ ‫مل��ط��ار ال��ق��اه��رة الأح����د ل��ف�ترة؛ مم��ا ت�سبب يف تغيري‬ ‫خط �سري وزير اخلارجية الأمريكي جون كريي الذي‬ ‫اختتم زي��ارة ا�ستمرت يومني مل�صر‪ .‬وقال �شاهد عيان‬ ‫�إن كريي دخل املطار من بوابة خروج اجلثث التي ت�أتي‬ ‫من اخلارج بعد تغيري م�سار موكبه‪.‬‬

‫بد�أت حماكمتهم �أم�س‬ ‫بوتني ما يزال يتمتع بشعبية يف روسيا‬ ‫انتقادات حقوقية ملحاكمة إسالميي اإلمارات بعد عام على انتخابه‬ ‫ابوظبي ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫ب�����د�أت �أم�������س االث���ن�ي�ن يف �أب��وظ��ب��ي‬ ‫حم��اك��م��ة ‪� 94‬إ���س�لام��ي��ا �إم���ارات���ي���ا أ�م���ام‬ ‫املحكمة االحتادية العليا بتهمة الت�آمر‬ ‫ع��ل��ى ن���ظ���ام احل���ك���م‪ ،‬يف ظ���ل ان��ت��ق��ادات‬ ‫حقوقية ل�شفافية ونزاهة املحاكمة‪.‬‬ ‫وقال اقارب للموقوفني عرب تويرت‬ ‫ان املحاكمة انطلقت وقد �سمح الثنني‬ ‫م��ن اق����ارب ك��ل م��وق��وف ب��ال��دخ��ول اىل‬ ‫قاعة املحاكمة‪.‬‬ ‫ومل ت��ف��ت��ح ال�����س��ل��ط��ات امل��ح��اك��م��ة‬ ‫�أم���ام ال�صحافة االج��ن��ب��ي��ة‪ ،‬كما منعت‬ ‫منظمات حقوقية عاملية م��ن مراقبة‬ ‫اجلل�سة بح�سب منظمة العفو الدولية‪.‬‬ ‫وقالت منظمة العفو ان ال�سلطات‬ ‫االم����ارات����ي����ة م��ن��ع��ت مم��ث��ل��ه��ا امل��ح��ام��ي‬ ‫الكويتي اح��م��د ال�ضفريي م��ن دخ��ول‬ ‫االمارات ملراقبة املحاكمة‪.‬‬ ‫واع��ت�برت املنظمة يف بيان ان ذلك‬ ‫«يثري خم��اوف حقيقية ح��ول �شفافية‬ ‫ونزاهة» املحاكمة‪.‬‬ ‫وذك����رت منظمة ال��ع��ف��و ان ت��دب�يرا‬

‫مم�����اث��ل��ا ات�����خ�����ذت�����ه ال���������س����ل����ط����ات م��ع‬ ‫ال�سوي�سرية نوميي كروتاز التي متثل‬ ‫منظمة «الكرامة» التي تتخذ مقرا يف‬ ‫جنيف‪.‬‬ ‫ام��ا منظمة هيومن راي�����س ووت�ش‬ ‫ف���دع���ت م���ن ج��ه��ت��ه��ا وزي�����ر اخل��ارج��ي��ة‬ ‫االم��ي�رك����ي ج�����ون ك��ي��ري ال������ذي ي����زور‬ ‫املنطقة اىل ان يطلب م��ن ال�سلطات‬ ‫االم���ارات���ي���ة «���ض��م��ان حم��اك��م��ة ع��ادل��ة»‬ ‫للنا�شطني ال‪.94‬‬ ‫وك���ان���ت «ه��ي��وم��ن راي��ت�����س ووت�����ش»‬ ‫طالبت يف بيان االحد ب�ضمان حماكمة‬ ‫ع�����ادل�����ة ل���ل���ن���ا����ش���ط�ي�ن اال�����س��ل�ام����ي��ي�ن‪،‬‬ ‫وا�����ش����ارت اىل «خم�����اوف ج�����س��ي��م��ة على‬ ‫ع��دال��ة (امل��ح��اك��م��ة)‪ ،‬ت�شمل احل��رم��ان‬ ‫م���ن ال��ت��وا���ص��ل م���ع امل��ح��ام�ين وح��ج��ب‬ ‫م�����س��ت��ن��دات حم����وري����ة ت��ت��ع��ل��ق ب��ال��ت��ه��م‬ ‫والأدلة املقدمة بحقهم»‪.‬‬ ‫واعلنت النيابة العامة االماراتية‬ ‫يف كانون الثاين احالة ‪ 94‬ا�سالميا اىل‬ ‫امل��ح��ك��م��ة االحت���ادي���ة ال��ع��ل��ي��ا ليحاكموا‬ ‫ب��ت��ه��م��ة ال����ت�����آم����ر ع���ل���ى ن����ظ����ام احل��ك��م‬ ‫والتوا�صل مع التنظيم العاملي لالخوان‬

‫امل�سلمني لتحقيق �أهدافهم‪.‬‬ ‫وكانت ال�سلطات االماراتية اعلنت‬ ‫يف منت�صف متوز انها فككت جمموعة‬ ‫«�سرية» قالت انها كانت تعد خمططات‬ ‫���ض��د االم���ن وت��ن��اه�����ض د���س��ت��ور ال��دول��ة‬ ‫اخل��ل��ي��ج��ي��ة وت�����س��ع��ى ل�لا���س��ت��ي�لاء على‬ ‫احلكم‪.‬‬ ‫واع��ت��ق��ل��ت ال�سلطات يف اط���ار ه��ذه‬ ‫الق�ضية الع�شرات‪.‬‬ ‫ومعظم املوقوفني يف تلك الق�ضية‬ ‫ينتمون اىل جمعية اال�صالح اال�سالمية‬ ‫القريبة من فكر االخوان امل�سلمني‪.‬‬ ‫واع��ل��ن��ت ال�����س��ل��ط��ات االم���ارات���ي���ة يف‬ ‫وقت �سابق هذا ال�شهر ان النيابة العامة‬ ‫ب���د�أت التحقيق م��ع ق��ي��ادات «التنظيم‬ ‫الن�سائي» �ضمن جمموعة اال�سالميني‬ ‫املتهمني بالت�آمر‪.‬‬ ‫ومت الك�شف مطلع ال��ع��ام احل��ايل‬ ‫ع��ن اع��ت��ق��ال ‪ 11‬م�����ص��ري��ا يف االم�����ارات‪،‬‬ ‫متهمني بقيادة خلية للإخوان امل�سلمني‬ ‫تعمل حل�ساب اجلماعة يف القاهرة‪ .‬وقد‬ ‫رف�ضت االم���ارات طلبا ر�سميا م�صريا‬ ‫لالفراج عنهم‪.‬‬

‫مو�سكو‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫م���ا ي�����زال ال��رئ��ي�����س ال��رو���س��ي‬ ‫ف�ل�ادمي�ي�ر ب���وت�ي�ن ال�����ذي اح��ت��ف��ل‬ ‫�أم�����س االث��ن�ين ب��ال��ع��ام االول من‬ ‫واليته الثالثة يف الكرملني يحظى‬ ‫ب�شعبية لدى الرو�س‪ ،‬على الرغم‬ ‫من ت�شدد ال�سلطة حيال املعار�ضة‬ ‫م������ذاك ‪-‬ب���ح�������س���ب ا���س��ت��ط�لاع��ات‬ ‫للر�أي‪.-‬‬ ‫وان��ت��خ��ب رج��ل اال�ستخبارات‬ ‫ال�سابق يف ال��راب��ع م��ن �آذار ‪2012‬‬ ‫بعد ح�صوله على ‪ 63,6‬باملئة من‬ ‫اال���ص��وات ل��والي��ة رئا�سية ثالثة‪،‬‬ ‫بعد توليه من�صب رئا�سة ال��وزراء‬ ‫بني ‪ 2008‬و‪.2012‬‬ ‫ل��ك��ن��ه واج�����ه يف ال���ع���ام االول‬ ‫حركة احتجاجات غ�ير م�سبوقة‬ ‫م��ن��ذ و���ص��ول��ه اىل ال��رئ��ا���س��ة ع��ام‬ ‫‪ ،2000‬ردت ال�������س���ل���ط���ات ع��ل��ي��ه��ا‬ ‫ب�������س���ل�������س���ل���ة ق�����وان��ي��ن اع���ت�ب�رت���ه���ا‬ ‫املعار�ضة قمعا‪.‬‬ ‫ك����م����ا ا�����س����ت����ه����دف ع��������ددا م��ن‬ ‫املعار�ضني بتحقيقات ق�ضائية قد‬

‫ت�ؤدي اىل عقوبات �سجن قا�سية‪.‬‬ ‫على الرغم من ذلك يرى ‪65‬‬ ‫باملئة من الرو�س ان بوتني �سجل‬ ‫نقاطا ايجابية اكرث من ال�سلبيات‬ ‫م��ن��ذ و���ص��ول��ه اىل احل��ك��م بح�سب‬ ‫ا���س��ت��ط�لاع اج�����راه م��ع��ه��د ل��ي��ف��ادا‬ ‫امل�ستقل يف �شباط‪.‬‬ ‫وافاد اال�ستطالع ب�أن ‪ 36‬باملئة‬ ‫م��ن امل�شاركني اع��ت�بروا ان بوتني‬ ‫جن��ح يف اع���ادة رو�سيا اىل و�ضعها‬ ‫ك��ق��وة ع��ظ��م��ى‪ ،‬و‪ 28‬ب��امل��ئ��ة ان���ه زاد‬ ‫رواتب املوظفني والتقاعد واملنح‪،‬‬ ‫و‪ 24‬ب��امل��ئ��ة ان����ه جن���ح م���ن �سحق‬ ‫احلركات االنف�صالية يف رو�سيا‪.‬‬ ‫لكن ‪ 43‬باملئة اعتربوا انه ف�شل‬ ‫يف احراز توزيع عادل للرثوات بني‬ ‫الرو�س‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة نيزافي�سيمايا‬ ‫غازيتا االثنني ان بوتني متكن يف‬ ‫عام من تعزيز نفوذه ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ك�������م�������ا اك����������������دت �����ص����ح����ي����ف����ة‬ ‫مو�سكوف�سكي كوم�سوموليت�س‪:‬‬ ‫«ط��������وال ع�����ام خ���ل���ن���ا ان امل�����ش��ك��ل��ة‬ ‫ال�����س��ي��ا���س��ي��ة ال��رئ��ي�����س��ي��ة ل��ب��وت�ين‬

‫���س��ت��ك��ون ا���س��ك��ات امل��ع��ار���ض��ة‪ ،‬لكن‬ ‫ات�����ض��ح ان ه����ذا ال��ت��ق��دي��ر خ��اط��ئ‬ ‫(‪)...‬؛ لأن����ه مل ي�ب�رز �سيا�سيون‬ ‫ق�������ادرون ع��ل��ى حت���وي���ل اال���س��ت��ي��اء‬ ‫ال�شعبي اىل حتركات ت�شكل خطرا‬ ‫على ال�سلطة»‪.‬‬ ‫واح��ت��ف��ل اح���د ق���ادة املعار�ضة‬ ‫�سريغي اودالت�سوف االثنني على‬ ‫طريقته مبنا�سبة م��رور عام على‬ ‫اع�����ادة ان��ت��خ��اب ب���وت�ي�ن‪ ،‬ع��ل��م��ا ان��ه‬ ‫يخ�ضع لالقامة اجلربية يف اطار‬ ‫حتقيق يف التخطيط ال�ضطرابات‬ ‫وا�سعة النطاق‪.‬‬ ‫وك����ت����ب اودال�����ت�����������س�����وف ع��ل��ى‬ ‫�صفحته على «في�سبوك»‪« :‬مر عام‬ ‫ورو�سيا لديها رئي�س غري �شرعي»‪.‬‬ ‫واعلن الكرملني عدم تنظيم‬ ‫اي احتفال االثنني‪.‬‬ ‫و�������ص������رح امل�����ت�����ح�����دث ب���ا����س���م‬ ‫ال���ك���رم���ل�ي�ن دمي���ت���ري ب��ي�����س��ك��وف‬ ‫ل��وك��ال��ة اي��ت��ار ت��ا���س ال��ر���س��م��ي��ة ان‬ ‫«الرئي�س مي�ضي اليوم نهار عمل‬ ‫عادياً»‪.‬‬ ‫م�ساء االح��د بثت قناة ان تي‬

‫�����ي����دة ل��ل��ك��رم��ل�ين ب��رن��اجم��ا‬ ‫يف امل ؤ‬ ‫هزليا خ�ص�ص لهذه املنا�سبة قام‬ ‫ب��ت�����ص��وي��ر ���س��اخ��ر ل��ل��رئ��ي�����س‪ ،‬لكن‬ ‫ب�شكل اي��ج��اب��ي‪ .‬و�شملت احللقة‬ ‫ب��ع��ن��وان «ن��ع��م‪� ،‬سيدي الرئي�س!»‬ ‫م�����ش��اه��د ق�����ص�يرة ي����ؤدي���ه���ا ممثل‬ ‫�شاب معروف بتقليد بوتني‪ ،‬لكن‬ ‫بطريقة ايجابية دوما‪.‬‬ ‫وي������ب������دو يف اح�������د امل�������ش���اه���د‬ ‫ب���وت�ي�ن وه����و ي��ج��ي��ب م���ن ���س��ري��ره‬ ‫ب���ن�ب�رة م��ن��زع��ج��ة ع��ل��ى ات�����ص��االت‬ ‫هاتفية ليلية متكررة م��ن املمثل‬ ‫الفرن�سي ج�يرار دي��ب��اردي��و ال��ذي‬ ‫منحه الكرملني م�ؤخرا اجلن�سية‬ ‫الرو�سية‪.‬‬ ‫وق����ال امل��ت��ح��دث ب��ا���س��م بوتني‬ ‫�إن ال���رئ���ي�������س «�����ش����اه����د احل��ل��ق��ة‬ ‫ع�شية بثها‪ ،‬لكن اح��دا مل يتدخل‬ ‫ل��ت��ع��دي��ل م�����ض��م��ون��ه��ا»‪ .‬وا����ض���اف‬ ‫ان «ف���ل��ادمي���ي��ر ب����وت��ي�ن ل��ط��امل��ا‬ ‫تقبل امل���زاح» على م��ا نقلت وكالة‬ ‫انرتفاك�س‪.‬‬

‫تنديداً بحكم الإعدام على قيادي �إ�سالمي‬

‫إضراب عام يف بنغالدش وارتفاع حصيلة قتلى االحتجاجات‬ ‫دكا ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اغ��ل��ق��ت امل���دار����س وامل��ت��اج��ر وامل��ك��ات��ب‬ ‫ابوابها �أم�س االثنني يف انحاء بنغالد�ش‬ ‫يف اليوم الثاين من اال�ضراب العام الذي‬ ‫دعا اليه املحتجون اال�سالميون‪ ،‬فيما قتل‬ ‫ث�لاث��ة حمتجني اخ��ري��ن يف ا���س��و أ� اعمال‬ ‫عنف ت�شهدها البالد منذ ا�ستقاللها‪.‬‬ ‫وذك���رت ال�شرطة ان ثالثة ا�شخا�ص‬ ‫ق��ت��ل��وا يف ا���ش��ت��ب��اك��ات يف ج���ن���وب و���ش��م��ال‬ ‫غ����رب ال���ب�ل�اد يف اح��ت��ج��اج��ات م��ت��وا���ص��ل��ة‬ ‫ع��ل��ى االح���ك���ام ال��ت��ي ���ص��درت ب��ح��ق زع��م��اء‬ ‫ا�سالميني ادينوا بارتكاب جرائم حرب؛‬ ‫ما رفع عدد القتلى اىل ‪ 80‬منذ ‪ 21‬كانون‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وق���ت���ل ‪ 64‬م����ن ه��������ؤالء م���ن���ذ احل��ك��م‬ ‫ب�����االع�����دام ع���ل���ى ن���ائ���ب زع���ي���م اجل��م��اع��ة‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬اكرب حزب ا�سالمي يف البالد‪،‬‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫و����ص���رح م�������س����ؤول احل��ك��وم��ة امل��ح��ل��ي��ة‬ ‫ح�سني ���ش��وك��ت ل��وك��ال��ة ف��ران�����س ب��ر���س �أن‬ ‫حر�س احل��دود يف بلدة ك��والروا اجلنوبية‬ ‫قتلوا �شخ�صني‪ ،‬عندما حاولت جمموعة‬ ‫من نحو ‪ 1000‬حمتج مهاجمتهم بالع�صي‬ ‫والطوب‪.‬‬ ‫ويف بلدة اوالب���ارا ال�شمالية الغربية‪،‬‬ ‫ق��ت��ل اح����د امل��ح��ت��ج�ين يف اث���ن���اء ن��ق��ل��ه اىل‬ ‫امل�ست�شفى بعد ان ا�صيب عندما اطلقت‬ ‫ال�����ش��رط��ة ال��ن��ار ع��ل��ى م��ئ��ات اال���س�لام��ي�ين‬ ‫الذين طالبوا بوقف حماكمات الزعماء‬

‫اال�سالميني‪.‬‬ ‫كما القى حمتجون قنبلة حارقة قرب‬ ‫فندق يقيم فيه الرئي�س الهندي براناب‬ ‫موخريجي يف دكا‪.‬‬ ‫وق����ال م�������س����ؤول يف وزارة اخل��ارج��ي��ة‬ ‫ط���ل���ب ع�����دم ال��ك�����ش��ف ع����ن ه���وي���ت���ه‪� -‬إن‬‫«حمتجني �ألقوا قنبلة حارقة قرب بوابة‬ ‫الفندق الذي ميكث فيه الرئي�س الهندي»‪.‬‬ ‫اال انه اكد انه مل ي�صب �أحد ب�أذى‪ ،‬و�أن‬ ‫الرئي�س �سيوا�صل زيارته الر�سمية ذلك‬ ‫البلد التي بد�أت االحد وتنتهي الثالثاء‪.‬‬ ‫ومل يت�ضح ما اذا كان الرئي�س الهندي‬ ‫م��ت��واج��دا يف ف��ن��دق ���س��ون��ارغ��اون يف اثناء‬ ‫القاء القنبلة‪.‬‬ ‫واندلعت اال�شتباكات يف انحاء البلد‬ ‫الفقري بعد احل��ك��م ب��االع��دام على دل��وار‬ ‫ح�����س�ين ����س���ي���دي ن���ائ���ب زع���ي���م اجل��م��اع��ة‬ ‫اال���س�لام��ي��ة ال�����ذي ي��ع��د م���ن اه����م وج���وه‬ ‫امل��ع��ار���ض��ة‪ ،‬وادي����ن ب��ارت��ك��اب ج��رائ��م ح��رب‬ ‫خالل حرب اال�ستقالل يف ‪.1971‬‬ ‫و�شكلت املحكمة ك��ذل��ك م��ن دون اي‬ ‫م�شاركة او ا�شراف لالمم املتحدة عليها‪،‬‬ ‫وهي متهمة ب�أنها �صنيعة ال�سلطة لدوافع‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬ال �سيما ان اغلبية املحاكمني‬ ‫ينتمون اىل املعار�ضة‪ .‬م��ن جهتها ت�ؤكد‬ ‫احلكومة ان هذه املحاكمات �ضرورية من‬ ‫اجل طي �صفحة حرب اال�ستقالل‪.‬‬ ‫ودع������ت اجل���م���اع���ة اىل ا�����ض����راب مل���دة‬ ‫يومني بد�أ االحد يف جميع انحاء البالد؛‬ ‫احتجاجا على االحكام وعلى قتل املحتجني‬

‫من قبل ال�شرطة‪ ،‬وادى اال�ضراب اىل �شل‬ ‫البالد جزئيا‪.‬‬ ‫واغلقت املدار�س وال�شركات واملتاجر‬ ‫يف ان���ح���اء ال���ب�ل�اد يف ال���ي���وم ال���ث���اين من‬ ‫اال�ضراب‪.‬‬ ‫وك��ان الطريق الرئي�سي الوا�صل بني‬ ‫دك���ا وث���اين م���دن ال��ب�لاد �شيتاغونغ �شبه‬ ‫مقفر االثنني‪ ،‬كما خلت ال�شوارع الداخلية‬ ‫من ال�سيارات‪.‬‬ ‫وجرى تعزيز االجراءات االمنية يف‬ ‫جميع انحاء البالد خا�صة يف دكا‪ ،‬حيث‬ ‫انت�شر نحو ‪� 10‬آالف من رجال ال�شرطة‬ ‫وع���ن���ا����ص���ر م����ن ك��ت��ي��ب��ة ال������رد ال�����س��ري��ع‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫واغ��ل��ق اال���س�لام��ي��ون ط��ري��ق��ا �سريعا‬ ‫ي�ؤدي اىل منطقة كوك�س بازار ال�سياحية‪،‬‬ ‫ح��ي��ث ع��ل��ق م��ئ��ات م��ن اال���ش��خ��ا���ص ال��ذي��ن‬ ‫ي��ق�����ض��ون ع��ط�لا وب��ي��ن��ه��م اج���ان���ب �أم�����س‬ ‫االثنني‪.‬‬ ‫وقال رئي�س �شرطة املنطقة ازاد مياه‬ ‫ل��وك��ال��ة ف��ران�����س ب��ر���س‪� ،‬إن���ه رغ��م ان اكرث‬ ‫من ثالثة االف �سائح متكنوا من مغادرة‬ ‫املنطقة اخل��م��ي�����س‪ ،‬معظمهم م��ن خ�لال‬ ‫امل��ط��ار املحلي‪ ،‬ال ي��زال ‪ 700‬غ�ير قادرين‬ ‫على املغادرة‪.‬‬ ‫وح�����ظ�����رت احل����ك����وم����ة ال���ت���ظ���اه���رات‬ ‫والتجمعات يف اربع مدن كبرية يف ال�شمال ب��ن��غ�لاد���ش ال���ق���وم���ي امل���ع���ار����ض اىل فتح‬ ‫جروح قدمية وق�سمت البالد‪ ،‬حيث تتهم‬ ‫على االقل الحتواء العنف‪.‬‬ ‫وادت حم���اك���م���ة اك���ث��ر م�����ن ع�����ش��رة املعار�ضة احلكومة مبطاردتها‪.‬‬ ‫وت���ن���ف���ي احل���ك���وم���ة‪ ،‬ال���ت���ي ت���ق���ول �إن‬ ‫م��ن زع��م��اء اجل��م��اع��ة اال���س�لام��ي��ة وح��زب‬

‫ال�شرطة البنغالية اعتقلت العديد من �أن�صار اجلماعة الإ�سالمية التي دعت للإ�ضراب‬

‫ح��رب ‪ 1971‬ادت اىل مقل ثالثة ماليني‬ ‫���ش��خ�����ص‪ ،‬ه���ذه االت��ه��ام��ات وت��ت��ه��م زع��م��اء‬ ‫اجل��م��اع��ة اال���س�لام��ي��ة ب أ���ن��ه��م ك��ان��وا ج��زءا‬ ‫من ميلي�شيات موالية لباك�ستان ارتكبت‬

‫معظم الفظائع خالل احلرب‪.‬‬ ‫وت�����ش�ير ت���ق���دي���رات م�����س��ت��ق��ل��ة اىل ان‬ ‫احل����رب ا���س��ف��رت ع���ن م��ق��ت��ل م���ا ب�ي�ن ‪300‬‬ ‫و‪ 500‬الف �شخ�ص‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫أسرى الحرية‬

‫«أحرار»‪ :‬األسري إبراهيم‬ ‫الطقطوق من نابلس يدخل عامه‬ ‫الـ‪ 25‬يف سجون االحتالل‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أفاد مركز «�أحرار» لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان‪� ،‬أنّ‬ ‫الأ�سري �إبراهيم الطقطوق‪ ،‬البالغ ‪ 42‬عاماً من مدينة نابل�س‪،‬‬ ‫دخل عامه الـ‪ 25‬ب�شكل متوا�صل يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وذكر مركز «�أحرار» �أنّ الأ�سري الطقطوق اعتقل بتاريخ‬ ‫‪ ،1989/3/3‬وك���ان حينها ال يتجاوز �سن ال���ـ‪ 18‬ع��ام��اً‪ ،‬وبعد‬ ‫مطاردة من قبل االحتالل الإ�سرائيلي له بتهمة تنفيذ عملية‬ ‫قتل جندي �إ�سرائيلي يف البلدة القدمية‪ ،‬مع جمموعة من‬ ‫الرفاق‪.‬‬ ‫والأ�سري الطقطوق كان ي�شارك منذ �صغره يف املواجهات‪،‬‬ ‫ور���ش��ق احل��ج��ارة على جنود االح��ت�لال‪ ،‬و�أ�صيب �ست م��رات‪،‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك مل يتوقف عن م�سرية الن�ضال التي منت فيما‬ ‫بعد‪ ،‬لرتتقي لعمل مقاوم �أكرب‪.‬‬ ‫كما تع ّر�ض الأ�سري �إبراهيم الطقطوق‪ ،‬وك��ان عمره يف‬ ‫ذلك احلني ‪ 17‬عاماً‪ ،‬لإ�صابة بر�صا�صة يف عينه اليمنى‪ ،‬وعلى‬ ‫�إثرها فقد الإب�صار‪ ،‬وظل فاقداً للذاكرة مدة ‪ 40‬يوماً‪.‬‬ ‫م��ن ج��ه��ت��ه‪� ،‬أ ّك����د ف�����ؤاد اخل��ف�����ش م��دي��ر امل��رك��ز احلقوقي‬ ‫«�أح��رار» �أنّ الأ�سري الطقطوق وعدد من الأ�سرى القدامى‪،‬‬ ‫والذين ق�ضوا �أك�ثر من ‪ 20‬عاماً داخ��ل الأ�سر وبلغ عددهم‬ ‫‪� 73‬أ�سرياً‪ ،‬ه���ؤالء ينتظرون الإف��راج والتحرر بعدما �أم�ضوا‬ ‫���س��ن��وات طويلة يف الأ���س��ر‪ ،‬مطالبني بالتدخل ال��ع��اج��ل من‬ ‫�أجلهم‪.‬‬ ‫والأ�سري �إبراهيم الطقطوق‪ ،‬وهو �آخر الأبناء يف العائلة‪،‬‬ ‫ت��ويف وال��ده ومل يتجاوز ال��ـ‪ 13‬ع��ام��اً‪ ،‬كما توفت وال��دت��ه وهو‬ ‫داخ���ل الأ���س��ر‪ ،‬ومل يتمكن م��ن �إل��ق��اء ن��ظ��رة ال����وداع الأخ�ي�رة‬ ‫عليها‪.‬‬

‫‪� 7‬أ�سرى ا�ست�شهدوا يف جمدو‬

‫فروانة‪ :‬قائمة شهداء الحركة‬ ‫األسرية ترتفع إىل ‪203‬‬ ‫و«إسرائيل» تتحمل املسؤولية‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف��اد الباحث واملخت�ص يف �ش�ؤون الأ���س��رى عبد النا�صر‬ ‫فروانة ب�أنّ قائمة �شهداء احلركة الوطنية الأ�سرية ارتفعت‬ ‫�إىل ‪��� 203‬ش��ه��ي��دا ب��ع��د ان�����ض��م��ام الأ����س�ي�ر امل���وق���وف ع��رف��ات‬ ‫ج��رادات‪ ،‬الذي ا�ست�شهد بعد ع�صر يوم ال�سبت ‪� 23‬شباط يف‬ ‫معتقل جمدو الإ�سرائيلي ج��راء �إ�صابته بنوبة قلبية‪ ،‬وفقا‬ ‫للمعلومات الأولية التي ن�شرتها �سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫و�أعرب فروانة عن اعتقاده ب�أن يكون التعذيب هو ال�سبب‬ ‫الرئي�سي لوفاة الأ�سري‪ ،‬ال �سيما و�أ ّن��ه موقوف منذ اعتقاله‬ ‫بتهمة االنتماء حلركة فتح ومقاومة االحتالل و�أخ�ضع خالل‬ ‫تلك الفرتة ل�صنوف خمتلفة من التعذيب املميت وامل�ش َّرع‬ ‫قانونا يف �سجون االحتالل بالإ�ضافة للإهمال الطبي‪.‬‬ ‫وق��ال ف��روان��ة �أنّ ع�شرات م��ن الأ���س��رى ا�ست�شهدوا بعد‬ ‫�إط��ل�اق ���س��راح��ه��م ب أ���ي��ام و�أ���س��اب��ي��ع و���ش��ه��ور قليلة مت�أثرين‬ ‫ب�أمرا�ض ورثوها عن ال�سجون‪� ،‬أمثال �أ�شرف �أبو ذريع وزهري‬ ‫لبادة ومراد �أبو �ساكوت‪ ،‬والقافلة تطول‪.‬‬ ‫و�أ ّك���د ف��روان��ة �أنّ «�إ�سرائيل» تتح ّمل امل�س�ؤولية الكاملة‬ ‫عن ا�ست�شهاد الأ���س�ير عرفات �شاهني ج���رادات‪ ،‬عن عمر ‪30‬‬ ‫عاماً من بلدة �سعري حمافظة اخلليل‪ ،‬والأ�سرى كافة الذين‬ ‫ا�ست�شهدوا داخل �سجونها ومعتقالتها �سيئة ال�صيت وال�سمعة‪،‬‬ ‫ال�سجان‬ ‫ليك�شفوا با�ست�شهادهم عن جرائم االحتالل وفظاعة ّ‬ ‫جتاههم وجتاه الأ�سرى كافة‪ ،‬كما �أ ّنها تتح ّمل امل�س�ؤولية عن‬ ‫حياة جميع الأ�سرى الذين يقبعون يف �سجونها‪ ،‬ويجب عليها‬ ‫حمايتهم من خطر الإ�صابة بالأمرا�ض وخطر امل��وت وفقا‬ ‫لكافة املواثيق والأعراف الدولية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح فروانة �أنّ ا�ست�شهادهم يعود لأربعة �أ�سباب رئي�سة‬ ‫هي‪� 71 :‬أ�سريا ا�ست�شهدوا نتيجة التعذيب‪ ،‬و‪� 51‬أ�سرياً نتيجة‬ ‫الإهمال الطبي‪ ،‬و‪� 74‬أ�سرياً نتيجة القتل العمد بعد االعتقال‬ ‫مبا�شرة‪ ،‬و‪� 7‬أ�سرى بعدما �أ�صيبوا ب�أعرية نارية وهم داخل‬ ‫املعتقالت‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ معتقل جمدو يقع يف منطقة مرج ابن عامر‪،‬‬ ‫و�ضمن حدود مدينة حيفا وهو جنوب غرب مدينة العفولة‬ ‫و���ش��م��ال غ���رب ج��ن�ين‪ ،‬وق���د اف��ت��ت��ح ل�ل�أ���س��رى الفل�سطينيني‬ ‫م��ع ب��داي��ة االنتفا�ضة الأوىل وك���ان يخ�ضع لإدارة اجلي�ش‬ ‫الع�سكرية وخالل انتفا�ضة الأق�صى وبالتحديد يف �أواخر عام‬ ‫‪ 2005‬مت نقل ال�سيطرة عليه لإدارة م�صلحة ال�سجون‪ ،‬و�أنّ‬ ‫�إجمايل من ا�ست�شهدوا فيه ‪� 7‬أ�سرى وهم‪:‬‬ ‫ ن�ضال زه��دي عمر ذي��ب من رام اهلل ا�ست�شهد بتاريخ‬‫‪ 1989/2/8‬بعد �إ�صابته بعيار ناري‪.‬‬ ‫ حم��م��د ال���ده���ام�ي�ن م���ن اخل��ل��ي��ل وا���س��ت�����ش��ه��د ب��ت��اري��خ‬‫‪ 2001/4/12‬نتيجة الإهمال الطبي‪.‬‬ ‫ �أح���م���د ج���واب���رة م���ن خم��ي��م ال���ع���روب ب��اخل��ل��ي��ل �أي�����ض��اً‬‫وا�ست�شهد بتاريخ ‪ 2002/5/28‬نتيجة الإهمال الطبي‪.‬‬ ‫ ب�شري ع��وي�����س م��ن خم��ي��م ب�لاط��ة بنابل�س وا�ست�شهد‬‫بتاريخ ‪ 2003/12/8‬نتيجة الإهمال الطبي‪.‬‬ ‫ فواز البلبل من طولكرم وا�ست�شهد بتاريخ ‪2004/9/16‬‬‫نتيجة الإهمال الطبي‪.‬‬ ‫ الأ�سري را�سم �أبو غرة غنيمات من كفر مالك‪-‬رام اهلل‬‫وال��ذي ا�ست�شهد بتاريخ ‪ 2005/1/27‬نتيجة الإهمال بعد �أن‬ ‫�شب حريق يف �أحد الأق�سام ومل تقدّم الإدارة امل��واد الالزمة‬ ‫ّ‬ ‫لإطفائه ومل ت�سرع يف �إنقاذ امل�صابني‪.‬‬ ‫ الأ����س�ي�ر ع���رف���ات ج�����رادات م���ن ب��ل��دة ���س��ع�ير باخلليل‬‫وا�ست�شهد جراء التعذيب‪.‬‬ ‫ونا�شد ف��روان��ة كافة امل�ؤ�س�سات احلقوقية والإن�سانية‪،‬‬ ‫املحلية والإقليمية وال��دول��ي��ة‪� ،‬إىل تكثيف حتركها وات�ساع‬ ‫فعلها مب��ا ي�ساعد يف ف�ضح �أ�ساليب التعذيب املميتة التي‬ ‫متار�سها «�إ�سرائيل» بحق املعتقلني والتي �أدّت �إىل ا�ست�شهاد‬ ‫ال��ع�����ش��رات منهم و�إ���ص��اب��ة م��ئ��ات �آخ��ري��ن ب��ع��اه��ات م�ستدمية‬ ‫و�أم��را���ض خ��ط�يرة‪ ،‬وك��ذل��ك ف�ضح �سيا�سة الإه��م��ال الطبي‬ ‫املتعمد التي تنتهجها ك�سيا�سة يف تعاملها مع الأ�سرى كافة‪،‬‬ ‫مما يع ّر�ض حياتهم للخطر‪.‬‬ ‫ّ‬

‫‪ ..‬حريتكم موعدنا‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫ت�أجيل حماكمة عدد من الأ�سرى‬

‫االحتالل يعاقب أسرى مجدو لتضامنهم‬ ‫مع الشهيد جرادات‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أف���ادت م�ؤ�س�سة الت�ضامن حلقوق‬ ‫الإن�����س��ان � ّأن �إدارة �سجن جم��دو قامت‬ ‫ب�سل�سلة م��ن العقوبات بحق الأ���س��رى‪،‬‬ ‫وذلك على خلفية احلداد الأخري الذي‬ ‫�أع���ل���ن���وه يف �أع���ق���اب ا���س��ت�����ش��ه��اد ع��رف��ات‬ ‫جرادات‪.‬‬ ‫و�أ ّك���د الأ���س�ير �إب��راه��ي��م �أب��و ما�ضي‬ ‫ال���ذي زاره حم��ام��ي ال��ت�����ض��ام��ن حممد‬ ‫العابد ي��وم الأرب��ع��اء املا�ضي‪ّ � ،‬أن الإدارة‬ ‫عاقبت جميع الأ���س��رى وقامت ب�إغالق‬ ‫الأق�������س���ام وم��ن��ع��ت ال����زي����ارات ال��داخ��ل��ي��ة‬ ‫بينها وح��رم��ت��ه��م م��ن اخل����روج للفورة‬ ‫مدة يومني‪ ،‬كما منعتهم من ا�ستخدام‬ ‫الكانتينا‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �أب���و م��ا���ض��ي �إىل � ّأن الإدارة‬ ‫�أب��ل��غ��ت الأ���س��رى �أ ّن��ه��ا ب�صدد حرمانهم‬ ‫م��ن زي���ارة الأه���ل م��دة �شهرين يف حال‬ ‫ا���س��ت��م��روا ب إ������ض��راب��ه��م �أك�ث�ر م��ن ثالثة‬ ‫�أي���ام التي �أعلنوها يف �أع��ق��اب ا�ست�شهاد‬ ‫جرادات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تهديدات �أخرى‬ ‫مل تف�صح الإدارة عنها‪.‬‬ ‫ولفت �أب��و ما�ضي �إىل � ّأن الأ���س��رى‬ ‫امل��ر���ض��ى يف جم���دو ب��ح��ال��ة ق��ل��ق �شديد‬ ‫على �أو�ضاعهم ال�صحية ب�سبب �ضعف‬ ‫ا�ستجابة الإدارة للحاالت الطارئة وتلك�ؤ‬ ‫طبيب ال�سجن باحل�ضور ملعاينتهم‪.‬‬

‫ت�أجيل حماكمة عدد من الأ�سرى‬ ‫من ناحية �أخ���رى‪ ،‬ذك��ر الباحث يف‬ ‫م�ؤ�س�سة الت�ضامن �أحمد البيتاوي � ّأن‬ ‫امل��ح��ك��م��ة الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة يف ع��وف��ر ثبتت‬ ‫يوم الأربعاء اعتقال النائب يف املجل�س‬ ‫ال�شريعي فتحي حممد قرعاوي ملدة ‪3‬‬ ‫�شهور �إداري����ة‪ ،‬كما ثبتت اعتقال با�سل‬ ‫خ���ال���د دوي���ك���ات مل����دة ‪��� 6‬ش��ه��ور‪ ،‬وف����ادي‬ ‫�أحمد العموري ‪� 6‬شهور‪ ،‬يف الوقت الذي‬ ‫ق ّل�صت فرتة اعتقال بهاء الدين فتحي‬ ‫يعي�ش مل��دة ‪� 4‬شهور �إداري����ة ب��دال م��ن ‪6‬‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫وذك���ر ال��ب��ي��ت��اوي � ّأن حمكمة �سامل‬ ‫ال���ع�������س���ك���ري���ة م�������ددت خ��ل��ال ال���ي���وم�ي�ن‬ ‫املا�ضني توقيف ‪� 10‬أ�سرى ملدد خمتلفة‬ ‫ال�ستكمال التحقيق معهم‪ ،‬والأ���س��رى‬ ‫ه���م �أح���م���د ����ص���ادق ال��ع��م��ر ح��ت��ى ت��اري��خ‬ ‫‪ 2013/4/7‬وم�صعب و���ص��ف��ي الأ���ش��ق��ر‬ ‫ومثنى جميل ا�شتيه حتى ‪2013/3/21‬‬ ‫و�أجم��������د خ��ي�ر اهلل ب���ن���ي ف�������ض���ل ح��ت��ى‬ ‫‪ 2013/3/4‬وق���ت���ادة ع��م��ار ب����دوي حتى‬ ‫‪.2013/3/3‬‬ ‫ك��م��ا مت مت��دي��د اع��ت��ق��ال الأ����س���رى‬ ‫رام���ي م�صباح �أح��م��د و�أوي�����س نواه�ضة‬ ‫حتى ‪ ،2013/4/11‬و�ضرار �أحمد حمادنة‬ ‫وج���ل��ال �أح����م����د ج����رب����وع وم����اه����ر ع��ب��د‬ ‫الرحيم �أبو عم�شة حتى ‪.2013/3/7‬‬ ‫تنقالت يف �صفوف الأ�سرى‬

‫من ت�شييع اال�سري جرادات‬

‫ويف الإط��ار ذات��ه‪� ،‬أف��اد البيتاوي � ّأن‬ ‫حركة تنقالت جديدة قامت بها �إدارة‬ ‫م�صلحة ال�����س��ج��ون الإ���س��رائ��ي��ل��ي��ة بحق‬ ‫الأ�سرى خالل الأيام القليلة املا�ضية‪.‬‬ ‫ول����ف����ت ال���ب���ي���ت���اوي �إىل � ّأن ه���ذه‬

‫التنقالت �شملت الأ�سري الأردين حممد‬ ‫ال��ط��اه��ر ال���ذي ُن��ق��ل م��ن �سجن جم��دو‬ ‫�إىل �شطة‪ ،‬والأ���س�ير رم��زي مرعي نقل‬ ‫من جلبوع �إىل جم��دو‪ ،‬وحممد فتا�ش‬ ‫وحممد عديلي و�أن�س قدومي وثالثتهم‬

‫نقلوا من جمدو �إىل النقب‪.‬‬ ‫ك��م��ا ُن���ق���ل الأ�����س����رى ع���م���ار ع��م�ير‪،‬‬ ‫ح�سني عامودي‪� ،‬سامر ال�شنتري وحممد‬ ‫ن�����ص��ار م��ن م��رك��ز حت��ق��ي��ق اجل��ل��م��ة �إىل‬ ‫ق�سم املعبار يف �سجن جمدو‪.‬‬

‫ال�شبكة الأوروبية تطالب بتحقيق دويل يف ق�ضية وفاة الأ�سري جرادات‬

‫حمدان‪ :‬مستعدون للتعاون مع الجهات الفلسطينية‬ ‫إليصال امللف للمحافل الدولية‬ ‫�أو�سلو ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن���ددت ال�شبكة الأوروب���ي���ة ل��ل��دف��اع ع��ن حقوق‬ ‫الأ�سرى واملعتقلني الفل�سطينيني بعملية التعذيب‬ ‫التي تع ّر�ض لها الأ�سري الراحل عرفات ج��رادات‪،‬‬ ‫وال���ت���ي �أدّت �إىل ف��ق��دان��ه ح��ي��ات��ه‪ ،‬ب��ح�����س��ب ن��ت��ائ��ج‬ ‫الت�شريح الطبي جلثمانه‪ .‬وطالبت بفتح حتقيق‬ ‫دويل يقدِّم املتورطني يف وفاة جرادات �إىل املحاكمة‪.‬‬ ‫وح ّملت ال�شبكة الأوروب��ي��ة �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي و�إدارة م�صلحة ال�سجون امل�س�ؤولية‬ ‫الكاملة عن وف��اة ج���رادات‪ ،‬ال��ذي ق�ضى نحبه يوم‬ ‫ال�سبت املوافق ‪� 23‬شباط من العام اجلاري‪.‬‬ ‫وك�شفت ال�شبكة يف بيان �أنّ ج���رادات تع ّر�ض‬ ‫لعملية تعذيب ممنهج‪ ،‬ظهرت �آثارها على جثمان‬ ‫ال�شهيد‪ ،‬ح��ي��ث �أ ّك����د ت��ق��ري��ر الت�شريح وج���ود �آث���ار‬ ‫كدمات يف اجلهة اليمنى العلوية من الظهر‪ ،‬و�آثار‬ ‫تعذيب يف اجلهة اليمنى من ال�صدر ب�شكل دائري‪.‬‬

‫�إىل جانب كدمات عميقة يف ع�ضلة الكتف الي�سرى‬ ‫وكدمات حتت اجللد يف اجلهة اليمنى من ال�صدر‪،‬‬ ‫وك��دم��ات يف الع�ضلة اليمنى للوجه‪� .‬إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫ك�سر يف ال�ضلعني الثاين والثالث من اجلهة اليمنى‬ ‫لل�صدر‪.‬‬ ‫و�أ ّك��دت ال�شبكة زيف ا ّدع��اء �سلطات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬التي ع��زت �سبب ال��وف��اة �إىل تع ُّر�ض‬ ‫ج����رادات ل�سكته قلبية‪ ،‬و�أ����ش���ارت ال�شبكة �إىل �أنّ‬ ‫نتيجة الت�شريح �أظهرت خلو القلب من الأمرا�ض‪،‬‬ ‫و�أنّ ال�شرايني �سليمة وخالية من التجلطات‪.‬‬ ‫و�أو���ض��ح��ت ال�����ش��ب��ك��ة �أنّ ���س��ي��ا���س��ة ال��ت��ع��ذي��ب يف‬ ‫ال�سجون الإ�سرائيلية حتى القتل �سيا�سة ممنهجة‬ ‫ل��دى �سلطات االح��ت�لال الإ�سرائيلي‪ ،‬منوهة �إىل‬ ‫�أنّ ‪� 207‬أ���س�ير فل�سطيني ف��ق��دوا حياتهم نتيجة‬ ‫للتعذيب املبا�شر �أو الإهمال الطبي �أو القتل العمد‪.‬‬ ‫و����ش���ددت ال�����ش��ب��ك��ة ع��ل��ى �أنّ ح���ق���وق الأ����س���رى‬ ‫الفل�سطينيني ت�ضمنها ك��اف��ة امل��واث��ي��ق ال��دول��ي��ة‪،‬‬

‫وحتديدا اتفاقية جنيف الرابعة لعام ‪ ،1949‬والتي‬ ‫تن�ص امل��ادة الثالثة فيها على حق الأ�سري يف �صون‬ ‫ك��رام��ت��ه وح��ري��ت��ه الإن�����س��ان��ي��ة وم��ع��ام��ل��ت��ه معاملة‬ ‫�إن�سانية‪ ،‬وامل��ادة رق��م ‪ 31‬والتي ت�شري �صراحة �إىل‬ ‫ع��دم االع��ت��داء على الأ���س�ير �أو ممار�سة التعذيب‬ ‫بحقه الن��ت��زاع اع�تراف��ات وان��ت��زاع معلومات منهم‬ ‫�أو م��ن غ�يره��م‪ .‬منوهة �إىل �أنّ «�إ���س��رائ��ي��ل» و ّقعت‬ ‫على هذه االتفاقية‪ ،‬وهي ملزمة بها وواجب عليها‬ ‫تطبيقها وفق ما جاء يف ن�ص املادة ‪ 146‬من اتفاقية‬ ‫جنيف ال��راب��ع��ة وامل��خ��ال��ف��ات ال��ت��ي تعترب ج��رائ��م‪،‬‬ ‫ن�صت عليها املادة ‪ 147‬من نف�س االتفاقية‪.‬‬ ‫والتي ّ‬ ‫وك�شفت ال�شبكة عن حتركات �سوف تقوم بها‬ ‫على ال�صعيد الدويل‪ ،‬من خالل زيارة وفد برملاين‬ ‫�ل����س��رى وع��ائ�لات��ه��م وح��م��ل��ة �إع�لام��ي��ة‬ ‫�أوروب������ي ل أ‬ ‫بالتوازي مع ط��رح ق�ضية الأ���س��رى الفل�سطينيني‬ ‫على ج��دول �أعمال جمل�س حقوق الإن�سان التابع‬ ‫ل�ل�أمم املتحدة‪ ،‬وال��ذي يعقد اجتماعاته ال�سنوية‬

‫يف جنيف ال�شهر املقبل‪ .‬م�ؤكدة �أنّ مندوب ال�شبكة‬ ‫لدى الأمم املتحدة �سوف يتابع ال�شق اجلنائي يف‬ ‫عملية وفاة جرادات‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح لرئي�س ال�شبكة حممد حمدان‪،‬‬ ‫�أ ّك���د على ���ض��رورة �أن ي���أخ��ذ ملف ج���رادات منحنى‬ ‫حقوقيا دوليا‪ ،‬يف�ضي �إىل التحقيق ب�ش�أن حادثة‬ ‫وف���ات���ه‪ .‬و�أب�����دى ح���م���دان ال��رغ��ب��ة يف ال��ت��ع��اون مع‬ ‫اجل��ه��ات الفل�سطينية املعنية م��ن �أج���ل رف��ع ملف‬ ‫ج���رادات �إىل حمكمة اجلنايات الدولية واملحافل‬ ‫الأممية املخت�صة يف الدفاع عن حقوق الأ�سرى‪.‬‬ ‫وانتهى البيان بالت�أكيد على ���ض��رورة تعامل‬ ‫املجتمع الدويل مع حقيقة جرائم «�إ�سرائيل» بحق‬ ‫الأ���س��رى الفل�سطينيني‪ ،‬منعا ل�سقوط املزيد من‬ ‫�ضحايا ت��ع��ذي��ب �سلطات االح��ت�لال الإ���س��رائ��ي��ل��ي‪،‬‬ ‫كما طالبت امل�ؤ�س�سات الدولية وعلى ر�أ�سها الأمم‬ ‫املتحدة بفتح حتقيق م�ستقل يف ق�ضية وفاة الأ�سري‬ ‫جرادات‪ ،‬وتقدمي اجلناة للعدالة الدولية‪.‬‬

‫األسرية آالء الجعبة تعاني حالة نفسية صعبة‬ ‫وتنتظر املحاكم‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫الأم ت��رب��ي وت��ت��ع��ب م���ن �أج����ل �أن‬ ‫ت��رى �أبناءها �سعداء ينعمون باحلياة‬ ‫املجيدة‪ ،‬ويكونوا �أ�سعد الأبناء‪ .‬وهنا يف‬ ‫فل�سطني‪ ،‬الأم تربي �أبناءها على حب‬ ‫الن�ضال‪ ،‬لكن يف الوقت ذاته ال تتخلى‬ ‫ع����ن م�������ش���اع���ره���ا ال���رق���ي���ق���ة جت��اه��ه��م‬ ‫فت�شتاق �إن بعدوا وحتنّ �إن قربوا‪.‬‬ ‫ه��ن��ا �أم �أ����ش���رف‪ ،‬وال�����دة الأ����س�ي�رة‬ ‫�آالء عي�سى حم��م��د اجل��ع��ب��ة‪ ،‬البالغة‬ ‫‪ 19‬ع��ام��اً‪ ،‬م��ن مدينة اخل��ل��ي��ل‪ ،‬والتي‬ ‫اعتقلت بالقرب من احلرم الإبراهيمي‬ ‫ال�������ش���ري���ف يف امل����دي����ن����ة ع���ل���ى �أي������دي‬ ‫ج��ن��ود االح��ت�لال الإ���س��رائ��ي��ل��ي بتاريخ‬ ‫‪ 2011/12/7‬ب���زع���م ح��م��ل��ه��ا ���س��ك��ي��ن��اً‪،‬‬ ‫وحم����اول����ة ط��ع��ن ج���ن���دي �إ���س��رائ��ي��ل��ي‬ ‫هناك‪.‬‬ ‫�أم �أ�����ش����رف وال����ت����ي ذك������رت مل��رك��ز‬ ‫«�أح�����رار» ل��درا���س��ات الأ����س���رى وح��ق��وق‬ ‫الإن�������س���ان‪� ،‬أ ّن���ه���ا ب��الإ���ض��اف��ة ل�شوقها‬ ‫البنتها وخوفها عليها‪ ،‬ف���إنّ من �أكرث‬ ‫م��ا ي��زع��ج��ه��ا وي�����س��ب��ب ق��ه��ره��ا ت���أج��ي��ل‬ ‫حماكمة ابنتها‪ ،‬حيث ذكرت �أم �أ�شرف‬ ‫�أنّ حم��اك��م��ة �آالء ع��ق��دت لأك��ث�ر من‬ ‫‪ 20‬م��رة‪ ،‬منذ اعتقالها �إىل الآن‪ ،‬ومل‬ ‫تنطق املحكمة وال القا�ضي ببنت �شفة‪،‬‬ ‫ويف كل مرة يعيد جنود االحتالل �آالء‬ ‫�إىل �سجنها دون حماكمة‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أم �أ�شرف �أنّ ابنتها �آالء‪،‬‬ ‫وال��ت��ي �أن��ه��ت درا���س��ة ال��ث��ان��وي��ة العامة‬ ‫يف املدينة‪ ،‬وك��ان��ت حتلم بوقت دخ��ول‬ ‫اجل��ام��ع��ة وال��درا���س��ة ف��ي��ه��ا‪ ،‬ك��م��ا باقي‬

‫ال��ك��ث�ير م���ن ال��ف��ت��ي��ات ال��ل��وات��ي ع�شن‬ ‫حياة جامعية مليئة بالعلم والثقافة‬ ‫وال���ذك���ري���ات اجل��م��ي��ل��ة �أي�����ض��اً‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫ت��ب��ن��ي وت�����ض��ع ط��م��وح��ات م�ستقبلية‬ ‫�أج���م���ل ل��ت��ع��ي�����ش��ه��ا وحت��ق��ق��ه��ا‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي �سرق منها تلك‬ ‫الأحالم‪ ،‬و�ألقى بها يف �سجنه‪.‬‬ ‫�أم �أ�شرف‪ ،‬املري�ضة بالقلب‪ ،‬والتي‬ ‫مينعها مر�ضها من زي��ارة ابنتها �آالء‬ ‫داخ���ل ال�����س��ج��ن‪ ،‬مل ت���زر �آالء �إ ّال م��رة‬ ‫واحدة بعد اعتقالها ب�ستة �أ�شهر‪ ،‬حيث‬

‫رحلة الزيارة ال�شاقة واملتعبة لأهايل‬ ‫الأ�سرى‪ ،‬تقول‪« :‬الآن بتّ �أحلم باليوم‬ ‫ال��ذي تعود فيه �آالء للبيت‪ ،‬وت�ستع ّد‬ ‫لإك���م���ال ح��ي��ات��ه��ا وم�����س��ت��ق��ب��ل��ه��ا‪ ،‬ال���ذي‬ ‫لطاملا حتدّثت عنه وخططت له»‪.‬‬ ‫وع��ن و�ضع الأ���س�يرة �آالء اجلعبة‬ ‫داخ����ل الأ�����س����ر‪ ،‬ق��ال��ت �أم �أ�����ش����رف‪� ،‬أنّ‬ ‫اب��ن��ت��ه��ا ت��ع��اين م��ن��ذ ف��ت�رة‪ ،‬م���ن ح��ال��ة‬ ‫نف�سية ���ص��ع��ب��ة و���س��ي��ئ��ة‪ ،‬ازدادت بعد‬ ‫ت�أجيل حماكمتها الأخرية التي عقدت‬ ‫خ�لال ال�شهر احل��ايل‪ ،‬لل�شهر املقبل‪،‬‬

‫وه���ي م�����س��ت��اءة ل��ل��غ��اي��ة ب�سبب ت���أج��ي��ل‬ ‫حماكمتها‪ ،‬وقد م�ضى على اعتقالها‬ ‫�أكرث من عام‪ ،‬ففي كل جل�سة حماكمة‬ ‫ت��ذه��ب �آالء‪ ،‬ف��ل��ع��ل��ه��ا ت��ك��ون املحكمة‬ ‫الأخرية لها وتزيح عن نف�سها كابو�س‬ ‫احلكم املخيف‪� ،‬إ ّال �أنّها تعود ل�سجنها‬ ‫من جديد‪.‬‬ ‫وت�ضيف �أم �أ�شرف ملركز «�أح��رار»‬ ‫�أنّ �أ���س��رت��ه��ا ب��ان��ت��ظ��ار ع��ودت��ه��ا للبيت‪،‬‬ ‫وال��ف��رح بر�ؤيتها‪ ،‬تر�سم ب�سمتها من‬ ‫جديد‪.‬‬

‫وحت�����������دّث ف������������ؤاد اخل����ف���������ش ع��ن‬ ‫معاناة حقيقية تتع ّر�ض لها الأ�سرية‬ ‫الفل�سطينية �أث��ن��اء عملية االعتقال‬ ‫وال��ت��ح��ق��ي��ق‪ ،‬و�أنّ ح��ج��م ال�����ض��غ��وط��ات‬ ‫النف�سية كبري‪.‬‬ ‫وذك�������ر اخل���ف�������ش �أنّ الأ������س��ي��رات‬ ‫الفل�سطينيات يف ���س��ج��ون االح��ت�لال‬ ‫يع�شن حت��ت ظ���روف �صعبة وتتع ّمد‬ ‫�إدارة ال�������س���ج���ون ال�������ض���غ���ط ع��ل��ي��ه��ن‬ ‫وعقابهن وعدم تقرير الرعاية الطبية‬ ‫احلقيقية للأ�سريات‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫�سامل الفالحات‬

‫د‪.‬فوزي علي ال�سمهوري‬

‫نظرة يف عيون الساخطني‬ ‫تتوزع االقالم يف املواقع الر�سمية و�شبه الر�سمية واخلا�صة‬ ‫للنيل من م�شروع االم��ة التحرري ال�شامل‪ ،‬وب�أ�ساليب خمتلفة‬ ‫ظاهرة للعيان‪.‬‬ ‫يعيبون على ال�شعوب التواقة لالنعتاق من الظلم والتبعية‬ ‫والعبودية وحياة الذل‪ ،‬وال غرابة؛ فهناك من يعيب على ال�شم�س‬ ‫ا�شراقها‪ ،‬ويعيب على النهار حيويته‪ ،‬وعلى الليل �سكونه‪ ،‬وعلى‬ ‫الريح �صفريها‪ ،‬وعلى الغيث انهماره‪ ،‬وعلى الكرماء �سخاءهم‪،‬‬ ‫وعلى اال�صالحيني �صفاءهم وجر�أتهم وجديتهم‪� ،‬إنهم يعيبون‬ ‫على القيم العليا حتليقها يف القمم‪ ،‬وع�ل��ى ال�ب��اذل�ين �أنف�سهم‬ ‫وام��وال�ه��م واوق��ات�ه��م أ�غ�ل��ى م��ا ميلكون‪ ،‬وي�ق��ول��ون خل�ير النا�س‬ ‫�أخرجوهم من قريتكم �إنهم انا�س يتطهرون!‬ ‫�أف�سحوا املجال لل�صفحات الوا�سعة لت�سود باالكاذيب واالفك‬ ‫واالفرتاء‪ ،‬تر�سم عليها االقالم امل�أجورة كل ما ميكن ان يقال عن‬ ‫ال�شياطني حتى التي مل تخلق بعد!‬ ‫و�إن كانوا يجدون لأنف�سهم خمرجا يدل�سون به على النا�س‬ ‫لت�ضليلهم؛ لأن ��ه ي�صعب عليهم ات �ه��ام ال���ش�ع��وب ك��ل ال�شعوب‬ ‫ومناطحتها‪ ،‬ف�ق��د تعلموا يف م��دار���س الأب�ل���س��ة كيفية جت��زيء‬ ‫املع�سكرات التي تقف �ضدهم؛ من �أجل تي�سري االنق�ضا�ض عليها‪،‬‬ ‫ثم يتدار�سون يف الليايل ذوات العدد مبن يبد�ؤون وكيف!‬ ‫فاختاروا احلديث عن اال�سالميني‪ ،‬وعن االخوان امل�سلمني‬ ‫ب�شكل أ�خ����ص‪ ،‬وال مانع لديهم م��ن التظاهر بقبول ا�سالميني‬ ‫�آخرين حتى لو كانوا �أقل ا�ستعدادا لتقبل فكرة الدولة املدنية‪،‬‬ ‫وال���ص��ورة وا�ضحة فيما يجري يف م�صر الآن؛ حيث تتقبل ما‬ ‫ت�سمي نف�سها جبهة ان�ق��اذ م�صر التي مل ي�سمع امل�صريون لها‬ ‫�صوتا زمن اال�ستبداد البائد‪ ،‬بل كان معظم مكوناتها من �أزالم‬ ‫مبارك و�أعمدة نظامه الدكتاتوري‪.‬‬ ‫وبعد �أن �سهل لهم ال�شعب الطريق‪ ،‬واطم�أنوا �أن ال تنكيل يف‬ ‫اقبية ال�سجون ومراكز التحقيق املظلمة يف عهد ال�شعب امل�صري‬ ‫ال�ي��وم‪ ،‬حتى وه��و يف بداية ثورته التي مل تكتمل بعد‪ ،‬هاجموا‬ ‫ال��ذي��ن ع��ان��وا �أك�ثر م��ن �ستني عاما متوا�صلة‪ ،‬وق�ضى بع�ضهم‬ ‫عقدين وثالثة عقود يف �سجون النظام البائد منذ فاروق وحتى‬

‫إضاءة‬

‫تساؤالت‬

‫مبارك‪.‬‬ ‫ق ��ر�أت لأح��د ه� ��ؤالء يف �صحفنا‬ ‫ق �ب��ل اي � ��ام ي �ت �ه �ك��م وي� �ح ��ذر وي �ن��ذر‬ ‫ويولول غرية لي�س على االردن‪ ،‬بل‬ ‫يعر�ض قلمه حتى على دولة الكويت‬ ‫ت�أليبا للحركة ال�شعبية هناك لينال‬ ‫من توجهها الدميقراطي الذي �سبق اجلميع يف ال�سنني املا�ضية‪،‬‬ ‫ليقارن بني االخ��وان يف الكويت ‪-‬على حد زعمه‪ -‬وبني احلركة‬ ‫اال�سالمية يف االردن‪ ،‬ولو متتع بقليل من املو�ضوعية هو وامثاله‬ ‫لقال �إنه لي�س يف اخلليج العربي كله تنظيم لالخوان امل�سلمني‪،‬‬ ‫وال��دوائ��ر االمنية العربية تعرف ذل��ك متاما‪ ،‬هو يعلم ويعرف‬ ‫ولكن كيف له ان يتم ال�صورة دون اخرتاع وافرتاء و�سعة خيال‪،‬‬ ‫يقول‪« :‬طول اهلل عمره»؛ ليبقى نا�صحا بر�سم الت�أجري والتعاقد‬ ‫يف اخلليج‪ ،‬االخ��وان يف االردن كاالخوان يف الكويت يف تعاملهم‬ ‫مع النظام‪.‬‬ ‫ي �ق��ول �إن ال �ع �ق��ل امل ��دب ��ر يف ال �� �س��اح �ت�ين واح � ��د‪ ،‬ويف بطن‬ ‫التنظيمني حماولة لالنقالب على الد�ستور من خالل حتديد‬ ‫�صالحيات امللك واالم�ير! وتعطيل امل�سار الت�شريعي برف�ضهم‬ ‫ال��دخ��ول يف االن�ت�خ��اب��ات م��ن اج��ل القفز على ال�سلطة! ويكمل‬ ‫اب��داع��ات��ه يف التعري�ض والتحري�ض على احل��رك��ة اال�سالمية‬ ‫الرا�شدة‪ ،‬فيقول «حتى �إنهم اخرتعوا ا�سم حركة كفاية يف الكويت‬ ‫ويف االردن‪ ،‬وكذلك عار�ضوا قانون ال�صوت الواحد يف البلدين»!‬ ‫مل �أفهم هذه الأخطار التي يحذر منها‪ ،‬وكيف يجعل منها‬ ‫خ�ط��را ي�ستحق ه��ذا ال�ع��وي��ل! وه��ل املطالبة ب��احل��ري��ة وتعديل‬ ‫الد�ستور واحل��ق يف امل�شاركة واملقاطعة واالهتمام بحياة النا�س‬ ‫وم�صاحلم‪ ،‬واالعرتا�ض على القوانني املتخلفة ب�شكل دميقراطي‬ ‫جرمية ام هي جهود ت�ستحق التقدير! ولكن عني ال�سخط جتعل‬ ‫اجلميل قبيحا‪ ،‬والنور ظالما‪ ،‬ويا ويحهم ما �أعدلهم و�أنزههم!!‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫مع ظهور هذا املقال قد يكون ظهور ا�سم رئي�س ال��وزراء املكلف‬ ‫بعد م���ش��اورات مكثفة م��ع الكتل النيابية وال�ن��واب امل�ستقلني‪ ،‬ات�ضح‬ ‫و�أ�صبح معروفاً‪ ،‬ولكن ال�س�ؤال الذي يبقى يدور يف ذهن املواطنني‪ :‬هل‬ ‫رئي�س الوزراء املكلف هو الذي يلبي رغبة و�آمال معظم مكونات ال�شعب‬ ‫الأردين؟‬ ‫وهذا بالطبع �سي�ؤدي �إىل طرح عدد من الت�سا�ؤالت منها‪:‬‬ ‫ ه��ل ب�ق��درة جمل�س ال �ن��واب �إق �ن��اع ال�شعب الأردين ب ��أن رئي�س‬‫الوزراء واحلكومة بعد ذلك متثل حقاً الغالبية العظمى من املواطنني؟‬ ‫ هل مبقدور رئي�س احلكومة «مهما بلغت حنكته ال�سيا�سية» �أن‬‫يقنع املواطنني ب�إخال�صه لتحقيق احلياة الكرمية للمواطنني مبا‬ ‫يكفل لهم احلد الأدنى من متطلبات احلياة التي تقيهم �شر احلاجة؟‬ ‫ هل �سيتمكن جمل�س النواب من �إقناع ناخبيهم قبل املقاطعني‬‫ب�أنهم و�ضعوا ن�صب �أعينهم م�صلحة الأردن وال�شعب قبل م�صاحلهم‬ ‫ال�شخ�صية عند ت�سمية رئي�س الوزراء؟‬ ‫ هل مبقدور رئي�س ال��وزراء املكلف �أن يقنع ال�شعب الأردين �أنه‬‫احرتم املادة ‪ 22‬من الد�ستور عند اختيار طاقمه الوزاري؟‬ ‫ ه��ل مب�ق��دور جمل�س ال �ن��واب ك�سب ثقة ال�شعب با�سم رئي�س‬‫الوزراء املر�شح وامللكف بعد ذلك‪ ،‬وب�أ�سماء الوزراء ملجرد �أن ت�سميتهم‬ ‫قد متت عرب قناة جمل�س النواب؟‬ ‫ ه��ل �ضمن ق��درة احل�ك��وم��ة رئي�ساً ووزراء �أن يقنعوا ال�شعب‬‫بقراراتهم ال�سيا�سية واالقت�صادية مهما كانت؟‬ ‫ ه��ل �سي�سكت ال�شعب ع��ن ه��ذه اللعبة ال�سيا�سية الديكورية؛‬‫للتهرب من ا�ستحقاقات الإ�صالح ال�سيا�سي؟‬ ‫ هل �ستبقى الأح��زاب ال�سيا�سية املعار�ضة واحل��رك��ات ال�شعبية‬‫على وترية حراكها املتوا�ضع يف ال�شارع‪ ،‬الذي �أ�صبح �شبه روتيني؛ مما‬ ‫يفقده بريقه �إىل درجة ما؟‬ ‫ كيف �سيتعامل مطبخ ال�ق��رار ب�شقيه ال�سيا�سي والأم �ن��ي مع‬‫فعاليات االحتجاج على ال�سيا�سات ال�سيا�سية واالقت�صادية املنظمة‬ ‫واملباغتة‪ ،‬يف ح��ال ت�صعيد احل��راك بعد ا�ستمرار ال�سلطة التنفيذية‬ ‫يف �سيا�ستها‪ ،‬الرامية �إىل فر�ض مزيد من ال�ضرائب املبا�شرة وغري‬ ‫املبا�شرة؛ حتت ذريعة رفع الدعم؟! فهل �سيلج�أ �إىل مزيد من التعامل‬

‫حممد حمي�سن‬

‫مجرد «حكي»‬ ‫بيانات‬

‫هل ي�ستطيع املواطن العربي �أن يح�صي عدد‬ ‫البيانات التي �أطلقتها جهات م�س�ؤولة تتحدث عن‬ ‫حت�سني الأو�ضاع املعي�شية للمواطن؟‬ ‫وه��ل ع��رف �أو �سيعرف ال�شعب ال���س��وري كم‬ ‫من البيانات وامل��واق��ف التي �سيتم اتخاذها عرب‬ ‫الف�ضائيات للبكاء على الدم النازف؟‬ ‫وه� ��ل ي���س�ت�ط�ي��ع امل �� �س �ل��م م �ع��رف��ة ال �ب �ي��ان��ات‬ ‫ال�ت��ي رف���ض��ت امل �ج��ازر ال�ت��ي يتعر�ض ل�ه��ا ال�ع��امل‬ ‫الإ�سالمي؟‬ ‫وه ��ل مي �ك��ن للفل�سطينيني �أن ي �ع��رف��وا كم‬ ‫��ص��رف��ت الأم ��ة ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة م��ن �أوراق‬ ‫لطباعة ب�ي��ان��ات حملت ع�ن��وان ال�ق��د���س‪� ،‬أو التي‬ ‫تباكت على امل�ج��ازر‪� ،‬أو التي ن��ددت ب��ال�ع��دوان‪� ،‬أو‬ ‫التي �أدان��ت امل�ستوطنات‪� ،‬أو التي رف�ضت امل�شاريع‬ ‫الأمريكية يف املنطقة‪� ،‬أو �أو �أو؟‬ ‫ويف الوقت ال��ذي ا�ستهلك الكيان ال�صهيوين‬ ‫ع�شرات �آالف الأط �ن��ان م��ن الر�صا�ص والقنابل‬ ‫للفتك بال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ا�ستهلكت الأم��ة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة وال�ف���ص��ائ��ل الفل�سطينية‬ ‫وق��وى التحرر ال�ع��رب��ي‪ ،‬ال��خ‪� ،‬آالف الأط �ن��ان من‬ ‫الورق للر ّد على العدوان!‬ ‫�أذك��ر �أنّ �أح��د البيانات ا�ستخدم ع�ب��ارة ال��رد‬ ‫على النار بالنار‪ ،‬فيما قال �آخر ال يفل احلديد �إ ّال‬ ‫احلديد‪ ،‬وا ّدع��ا ثالث بتدمري الكيان ال�صهيوين‪،‬‬ ‫ورابع اقرتب من القد�س وحيفا ويافا وعكا‪ ،‬حتى‬ ‫ظننا �أنّ امل��داف��ع وال���ص��واري��خ ��س�ت��دوي يف �سماء‬ ‫فل�سطني‪.‬‬ ‫ت�ل��ك ال�ب�ي��ان��ات ال�ت��ي ا��س�ت�م��ر�أت ج�م��ال اللغة‬ ‫العربية ورح��اب��ة �صدرها‪ ،‬جعلتنا يف الكثري من‬ ‫الأحيان ن�شفق على حق الكالم وجماليات التعبري‪.‬‬ ‫وبتنا نت�ساءل ما الذي �أفرغ الكلمة من حمتواها‬ ‫وم�ضمونها احلقيقي‪ ،‬لتتحول �إىل جمرد «حكي»‪،‬‬ ‫رغم �أنّ اللغة يف تراثنا بلغت ح ّد القدا�سة‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت ل�غ��ة ال�ب�ي��ان��ات ال �ت��ي ي�ستخدمها‬ ‫الكثريون يف العامل العربي فاقدة ملحتواها‪ ،‬ف�إنّ‬ ‫الأم ��ر ب��ات ت �ك��رارا ع�ل��ى ن�ح��و ي��دع��و ل�ل��رث��اء‪ ،‬ويف‬ ‫كثري من الأح�ي��ان �إىل ال�سخرية‪ ،‬فما قاله بيان‬ ‫امل�ح��ا��س�ب��ة ب��الأم ����س ك ��رره ب �ي��ان م��راج �ع��ة ال ��ذات‬ ‫الحقا‪ ،‬وما انطوى عليه بيان ال�شجب قبل �أ�سبوع‬ ‫اج ّ‬ ‫رت ذات العبارات بيان االعتذار بعد �شهر‪ ،‬وما‬ ‫ردده بيان التخوين‪� ،‬أعاده بيان التهدئة‪ ،‬وما قاله‬ ‫بيان اال�ستنكار جدده بيان ال�شجب والإدانة‪.‬‬ ‫ه�ك��ذا دوي�ل��ك حياتنا ب��ات��ت مليئة بالبيانات‬ ‫وال �� �ش �ع��ارات واخل �ط��اب��ات ال��رن��ان��ة‪ ،‬وب�ت�ن��ا نعي�ش‬ ‫ن�سخة مكررة من البيانات ت�ضاف لها التواريخ‬ ‫والعناوين‪ ،‬وتكون ج��اه��زة‪ّ � ،‬أم��ا التطبيق فيبقى‬ ‫يف علم الغيب‪ ،‬حتى هدرت تلك البيانات الفاقدة‬ ‫ملعناها كرامة اللغة العربية وزادت من م�ساحة‬ ‫الكذب‪.‬‬ ‫ففي تاريخنا ال�ع��رب��ي ثمة ت�شكيك م�ستمر‬ ‫بجدوى الكالم �إزاء الفعل‪ ،‬الأم��ر الذي �أ ّدى �إىل‬ ‫تكرار عبارة «حكي» و�صارت القناعة الرا�سخة يف‬ ‫الأذه��ان �إنّ الأم��ر جم��رد ثرثرة جوفاء‪ ،‬لت�صيب‬ ‫الكثريين منّا مبر�ض الالمباالة املزمن‪.‬‬ ‫وي�ق��ول الكاتب الفل�سطيني امل��وج��وع خريي‬ ‫من�صور لقد ب��ات «هناك فك ارت�ب��اط غري معلن‬ ‫بني الكلمة والفعل والرقم ودالالته‪ ،‬يف عامل قرر‬ ‫�أن يق�سم احل ��راك الإن���س��اين �إىل خ�ط��وط طول‬ ‫تعني الأفعال وخطوط عر�ض تعني الأقوال»‪.‬‬ ‫واحل �ق �ي �ق��ة ال �ت��ي ��س�ت�ن�ت���ص��ر يف ال �ن �ه��اي��ة �أنّ‬ ‫«ال�سيف �أ�صدق �إنباء من الكتب‪ ،‬يف ح ّده احل ّد بني‬ ‫اجل ّد واللعب»‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫ال�ف��ظ واخل�شن ع�بر ف�ض الفعاليات‬ ‫ت � ��ارة‪ ،‬وم �ن��ع و� �ص ��ول احل ��راك ��ات �إىل‬ ‫�أمكنة حم��ددة كميدان دوار الداخلية‬ ‫يف عمان وميدان و�صفي التل يف اربد‬ ‫تارة �أخرى؟!‬ ‫ هل �ستلج�أ احلكومة والأجهزة‬‫الأمنية �إىل حتويل نا�شطني فاعلني‬ ‫على م�ستوى اململكة �إىل حمكمة �أمن الدولة بتهم كبرية منها تقوي�ض‬ ‫نظام احلكم؛ يف حماولة لإرهاب ال�شباب‪ ،‬خا�صة يف ظل ارتفاع �سقف‬ ‫مطالبهم وهتافهم؟‬ ‫ هل �ستبقى ال�سلطة التنفيذية و�أجهزتها الأمنية على تقييمها‬‫ب�أن احل��راك �إىل �أُف��ول‪ ،‬وبقدرتهم على احلفاظ على ما هو قائم وما‬ ‫كان من اال�ستئثار بال�سلطة والرثوة!‬ ‫هذه بع�ض من �أ�سئلة تدور يف عقول قوى �سيا�سية وحزبية و�شعبية‬ ‫وم�ؤ�س�سات جمتمع مدين‪ ،‬ولكن هذه الت�سا�ؤالت تدور يف ظل تقدير‬ ‫�سلبي‪ ،‬وعدم ثقة توفر الإرادة ال�سيا�سية العليا ب�إحداث �إ�صالح �سيا�سي‬ ‫واقت�صادي حقيقي يقودان �إىل الو�صول ب��الأردن لنظام دميقراطي‪،‬‬ ‫يكفل تداو ًال �سلمياً لل�سلطة عرب انتخابات دورية تكفل املواطنة‪ ،‬وتعزز‬ ‫دور الأحزاب ال�سيا�سية التي متكن املواطن من انتخاب برنامج‪ ،‬ولي�س‬ ‫فرداً ال حول له وال قوة!‬ ‫كما ت�ضمن ف�ص ً‬ ‫ال حقيقياً بني ال�سلطات التنفيذية والت�شريعية‬ ‫والق�ضائية‪ ،‬كما ت�ضمن احرتام احلقوق الأ�سا�سية التي كفلها الإعالن‬ ‫العاملي حلقوق الإن�سان والعهود واملواثيق الدولية‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك ع��دم ال�ث�ق��ة بتبني ب��رن��ام��ج اق�ت���ص��ادي يحقق ال�ك��رام��ة‬ ‫والرفاه للمواطن وفقاً لر�ؤية اقت�صادية انتاجية‪ ،‬ويف ظل خطة جادة‬ ‫ملحاربة الف�ساد واملف�سدين عرب تفعيل «من �أين لك هذا؟»‪ ،‬وخا�صة ملن‬ ‫توىل امل�س�ؤولية عرب العقود الثالثة الأخرية على �أقل تقدير‪.‬‬ ‫فهل �سرنى كمواطنني و�سيا�سيني ومراقبني خطوات جادة نحو‬ ‫الإ� �ص�لاح اجل ��اد‪ ،‬واالب�ت�ع��اد ع��ن ال �ق��رارات والت�شريعات وتعديالتها‬ ‫التجميلية التي مل تعد تقنع �أحداً‪ ،‬ال على ال�صعيد املحلي �أو الإقليمي‬ ‫�أو الدويل؟!‬

‫من هنا نبدأ‬

‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫أحزاب سلفية تتواىل‪ ..‬متى يكون يف األردن؟‬

‫الحراك بني‬

‫ع�م�ي�ق��ة‪ ،‬وح� � ��وارات ج � ��ادة‪ ،‬مت �ح��ورت ح��ول‬ ‫ع �ن��اوي��ن ت�ت���ض�م��ن يف أ�ح �� �ش��ائ �ه��ا إ�� �ش �ك��االت‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة‪ ،‬وحت �م��ل يف م���ض��ام�ي�ن�ه��ا أ���س�ئ�ل��ة‬ ‫�شائكة وعوي�صة‪ ،‬كاملوقف من الدميقراطية‬ ‫وكيفية التعاطي معها‪ ،‬وما يتولد عنها من‬ ‫�ضرورة تبني موقفاً من التعددية الفكرية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬واحل�ك��م ال�شرعي يف ت�أ�سي�س‬ ‫الأح� ��زاب ال�سيا�سية ب�ين اجل ��واز واحل�ظ��ر‪،‬‬ ‫وامل��وق��ف من العمل اجلماعي‪ ،‬والإق ��دام �أو‬ ‫االحجام عن امل�شاركة يف احلياة ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫ال يخفى على املتابع �أن غالب االجتاهات‬ ‫ال���س�ل�ف�ي��ة ال �ت��ي ت��وج�ه��ت لإن �� �ش��اء الأح� ��زاب‬ ‫ال�سيا�سية يف ال�ب�لاد العربية‪ ،‬ت�ن��درج حتت‬ ‫م�سمى ال�سلفية «الإ�صالحية» �أو «احلركية»‪،‬‬ ‫وهي ت�أخذ من ال�سلفية �أ�صولها وعقائدها‬ ‫وجذورها ومنهجيتها يف الفهم واال�ستدالل‪،‬‬ ‫م�ت�م��اه�ي��ة ب�ت��وج�ه��ات�ه��ا ت �ل��ك م��ع ال�سلفية‬ ‫«العلمية» �أو «التقليدية»‪� ،‬إال أ�ن�ه��ا تتمايز‬ ‫عنها بتجويزها العمل اجلماعي‪ ،‬وا�شتغالها‬ ‫بق�ضايا الع�صر ال��راه�ن��ة‪ ،‬وموافقتها على‬ ‫امل�شاركة يف احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬عرب امل�ؤ�س�سات‬ ‫الد�ستورية والقانونية القائمة يف الدولة‬ ‫احل��دي �ث��ة‪ ،‬ه �ك��ذا ك��ان��ت ن�ظ��رت�ه��ا م��ن حيث‬ ‫الأ�صل‪ ،‬فجاءت الثورات العربية بت�أثرياتها‬ ‫العميقة‪ ،‬لت�ستفز كوامن �أفكارها ور�ؤاه��ا‪،‬‬ ‫مطلقة لها العنان لتخرج �إىل حيز الواقع‬ ‫والتطبيق‪.‬‬ ‫�أمام حتوالت اجتاهات ال�سلفيني امل�شار‬ ‫�إل�ي�ه��ا ��س��اب�ق��ا‪ ،‬ق��د ي �ث��ور � �س ��ؤال ح��ول ت��أخ��ر‬ ‫�سلفيي الأردن ع��ن �سلوك امل�سالك �إي��اه��ا‪،‬‬ ‫وهم يعي�شون يف ظالل جتربة دميقراطية‬ ‫�سابقة‪ ،‬ت�سمح بت�أ�سي�س الأحزاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫م ��ع م ��ا ي �� �س��ود ف�ي�ه��ا م ��ن أ�ج� � ��واء احل��ري��ات‬ ‫الن�سبية‪ ،‬فلماذا ت��أخ��ر �سلفيو الأردن –�أو‬ ‫قل بع�ض اجتاهاتهم– عن التوجه لت�أ�سي�س‬ ‫�أح��زاب �سيا�سية ين�ضوون حتتها‪ ،‬ويعملون‬ ‫با�سمها؟‬ ‫املطلع على خارطة ت�شكيالت ال�سلفيني‬ ‫يف الأردن‪ ،‬يعلم متاما �أن ال�صوت الأع�ل��ى‪،‬‬ ‫واحل���ض��ور الأق� ��وى ه��و لل�سلفية العلمية‪،‬‬

‫محاوالت‬

‫ك �م��ا ك ��ان ل �ل �ث��ورات ال �ع��رب �ي��ة ت ��أث�ي�رات‬ ‫بالغة يف الأو��ض��اع ال�سيا�سة القائمة‪ ،‬ف�إنها‬ ‫أ�ح ��دث ��ت ك��ذل��ك ه � ��زات ع�م�ي�ق��ة يف ال�ب�ن�ي��ة‬ ‫ال��ذه �ن �ي��ة امل �ن �ت �ج��ة ل�ل�م�ن�ظ��وم��ات ال�ف�ك��ري��ة‬ ‫ال �� �س��ائ��دة‪َ ،‬ح � َم �لَ��ت ف �ئ��ات م��ن �أرب � ��اب الفكر‬ ‫و أ�� �ص �ح��اب ال� ��ر�أي ع�ل��ى م��راج�ع��ة �أف �ك��اره��م‪،‬‬ ‫وتقومي مناهجهم ور�ؤاهم‪ ،‬وقد كان لبع�ض‬ ‫اجتاهات ال�سلفيني توجهات ظاهرة تعك�س‬ ‫م��دى ت��أث��ره��م ب��احل��دث ال�ضخم‪ ،‬بعزمهم‬ ‫على امل�شاركة الفاعلة يف احلياة ال�سيا�سة؛‬ ‫ع�بر ت�أ�سي�س أ�ح ��زاب �سيا�سية ي�ع�برون من‬ ‫خاللها عن �أفكارهم ور�ؤاهم وم�شاريعهم‪.‬‬ ‫ك� ��ان ح� ��زب ال� �ن ��ور امل �� �ص��ري يف طليعة‬ ‫الأحزاب ال�سلفية التي مت �إ�شهارها والإعالن‬ ‫عنها‪ ،‬والذي ميثل الذراع ال�سيا�سية للدعوة‬ ‫ال�سلفية يف اال�سكندرية‪ ،‬وتبع ذلك ت�أ�سي�س‬ ‫أ�ح � � ��زاب م �� �ص��ري��ة ��س�ل�ف�ي��ة أ�خ� � ��رى ك �ح��زب‬ ‫«الأ�صالة» و»ح��زب الف�ضيلة» وهما يعربان‬ ‫ع��ن بع�ض اجت��اه��ات �سلفية ال �ق��اه��رة‪ ،‬ويف‬ ‫تون�س مت �إ�شهار �أول حزب �سلفي أُ�طلق عليه‬ ‫ا��س��م «ج�ب�ه��ة الإ�� �ص�ل�اح»‪ .‬ويف ال�ي�م��ن �سعت‬ ‫اجت��اه��ات �سلفية م�ت�ع��ددة �إىل إ�ن���ش��اء كيان‬ ‫�سيا�سي يعرب عنها‪ ،‬فكانت ثمرة ذلك ت�أ�سي�س‬ ‫«ح��زب الر�شاد ال�سلفي»‪ ،‬ويف اجلزائر �أعلن‬ ‫ح��زب «ج�ب�ه��ة ال���ص�ح��وة احل ��رة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫ال�سلفية» عن نف�سه‪ ،‬وه��و ي�سعى للح�صول‬ ‫على الرتخي�ص من اجلهات اجلزائرية ذات‬ ‫االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫�إن ت��وج��ه اجت��اه��ات �سلفية للم�شاركة‬ ‫يف احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬من خالل �إن�شاء �أطر‬ ‫حزبية معلنة حائزة الرتاخي�ص القانونية‪،‬‬ ‫ميثل نقلة نوعية يف م�سار الدعوة ال�سلفية‬ ‫املعا�صرة‪ ،‬ويخرجها من منطيتها املعهودة‬ ‫يف � �س��اب��ق ع �ه��ده��ا‪ ،‬ل�ير� �س��م ل �ه��ا م �� �س��ارات‬ ‫جديدة‪ ،‬وليفتح لها �آفاقا وا�سعة‪ ،‬وليمهد‬ ‫أ�م��ام�ه��ا ول��وج م�ي��ادي��ن ك��ان��ت ت�ن��أى بنف�سها‬ ‫عنها من قبل‪.‬‬ ‫م ��ن امل� � ؤ�ك ��د �أن ث �م��ة حم �ط��ات ��س��اب�ق��ة‬ ‫على ق ��رارات ت�أ�سي�س الأح ��زاب ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫خ��ا���ض ف�ي�ه��ا «ال �ع �ق��ل ال���س�ل�ف��ي» م�ن��اق���ش��ات‬

‫اإلجهاض‬ ‫وضرورة‬ ‫االستمرار‬ ‫املتمثلة بال�سلفية الألبانية‪ ،‬وموقفها وا�ضح‬ ‫ومعروف من العمل احلزبي‪ ،‬فهي تقف منه‬ ‫موقفا معار�ضا ومناوئا؛ فال جتيز �إن�شاء‬ ‫الأح��زاب لأنها ت�ساهم من وجهة نظرها يف‬ ‫�شرذمة الأم ��ة‪ ،‬وتعميق انق�ساماتها‪ ،‬وهي‬ ‫كذلك تن�أى بنف�سها عن امل�شاركة يف احلياة‬ ‫ال�سيا�سية القائمة؛ لأنها ال حتقق بر�أيها‬ ‫مقا�صد ال��دع��وة و أ�ه��داف�ه��ا‪ ،‬فمن ال�سيا�سة‬ ‫ت ��رك ال �� �س �ي��ا� �س��ة ك �م��ا ق��ال �ه��ا ي��وم��ا ال���ش�ي��خ‬ ‫الألباين رحمه اهلل‪.‬‬ ‫اجتاه ال�سلفية الإ�صالحية املنتج حالة‬ ‫التحوالت تلك‪ ،‬لي�س له يف الأردن ح�ضور‬ ‫ق ��وي‪ ،‬ال م��ن ح�ي��ث ال���ش�ي��وخ وال ��رم ��وز‪ ،‬وال‬ ‫م��ن ح�ي��ث الأت� �ب ��اع وال �ت�لام �ي��ذ‪ ،‬ف�ل�ئ��ن ك��ان‬ ‫ه �ن��اك أ���ش�خ��ا���ص ي�ح�م�ل��ون أ�ف �ك��ار ال�سلفية‬ ‫الإ�صالحية ور�ؤاه��ا‪� ،‬إال �أنهم يفتقرون �إىل‬ ‫إ�ط ��ار يجمعهم‪ ،‬و�إىل ��ش�ي��وخ يجتمعون يف‬ ‫كنفهم وي�صدرون عن توجيهاتهم؛ ما يجعل‬ ‫فكرة �إن�شاء حزب �سيا�سي �سلفي �أردين غاية‬ ‫يف ال�صعوبة يف املنظور القريب‪ ،‬ولن يكتب‬ ‫لأي توجه حمدود يف هذا ال�سياق النجاح �أو‬ ‫الظهور‪.‬‬ ‫قد تكون الثورات العربية‪ ،‬وما �أحدثته‬ ‫م ��ن حت� ��والت يف �أو� � �س ��اط ��س�ل�ف�ي��ة يف ب�لاد‬ ‫«ال��رب �ي��ع ال �ع��رب��ي»‪�� ،‬ش�ك�ل��ت رواف� ��ع ورواف ��د‬ ‫فكرية‪ ،‬ميكن �أن تتفاعل مع الأيام يف عقليات‬ ‫ونفو�س �سلفيني يف الأردن وغريه من البالد‬ ‫العربية الأخرى‪ ،‬لتنتج مناذج جديدة ت�سعى‬ ‫�إىل ت�شكيل �أطر جامعة‪ ،‬وم�ؤ�س�سات دعوية‬ ‫فاعلة‪ ،‬وتنخرط يف احلياة ال�سيا�سة بفاعلية‬ ‫و�إيجابية‪.‬‬ ‫حبيب �أبو حمفوظ‬

‫ارحموا الشعب الفلسطيني!‬ ‫ن�ص ات�ف��اق �أو��س�ل��و امل��وق��ع ب�ين ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية والعدو ال�صهيوين على �ضرورة‬ ‫�إن�شاء جاهز �أمني فل�سطيني‪ ،‬ي�ضمن النظام‬ ‫والأم� ��ن يف م�ن��اط��ق ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬دون‬ ‫�أدن ��ى ت��و��ض�ي��ح ع��ن طبيعة الأم ��ن وال�ن�ظ��ام‬ ‫املطلوب �ضبطهما‪ ،‬لكن بعد وقتٍ ق�صري من‬ ‫ال �ق��راءة تكت�شف �أن متويل اجل�ه��از الأمني‬ ‫بح�سب االتفاق‪ -‬ي�أتي من الواليات املتحدة‬‫الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬ويف ه ��ذا اجل� ��واب ال �ك��ايف على‬ ‫ال�س�ؤال املطروح!‬ ‫ي � �ب� ��دو أ�ن� � � ��ه مل ي� �ع ��د ي� �ك� �ف ��ي ال �� �ش �ع��ب‬ ‫الفل�سطيني –يف ال�ضفة الغربية‪ -‬عربدة‬ ‫امل�ستوطنني ل�ي��ل ن �ه��ار‪ ،‬وال ك�ث�رة الأج �ه��زة‬ ‫الأمنية ال�صهيونية كـ»ال�شني بيت (ال�شاباك)‬ ‫و»امل��و� �س��اد» و» آ�م� � ��ان»‪ ،‬ح�ت��ى ي�ت��م ا�ستحداث‬ ‫�أجهزة �أمنية جديدة بعقل �صهيوين وذراع‬ ‫فل�سطيني؛ لتنفيذ م��ا تعجز ع��ن تنفيذه‬ ‫الأجهزة الأمنية ال�صهيونية املذكورة �سابقاً!‬ ‫تلعب الأجهزة الأمنية الفل�سطينية دوراً‬ ‫تعاونياً‪ ،‬وال أ�ق��ول تن�سيقاً �أمنياً‪ ،‬مع الكيان‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين‪ ،‬ف �ه��ي ت�ن�ف��ذ وت���ص�ع��د وتعتقل‬ ‫وتقتل وت�ع��ذب وت��روع الفل�سطينيني‪ ،‬لي�س‬ ‫من مهامها الدفاع عن ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫�ضد �أي عدوان‪ ،‬فعند هذه احلالة على وجه‬ ‫التحديد تختفي هذه الأجهزة من مقراتها‬ ‫وك��ذل��ك م��ن ال���ش��وارع؛ فاملهام يف عقيدتهم‬ ‫ي �ت��م ت�ن�ف�ي��ذه��ا ع�ب�ر الأوام � � ��ر والإم� �ل ��اءات‬

‫اخلارجية فقط‪.‬‬ ‫ف��ال���س�ي��اح��ة ال �ل �ي �ل��ة‪ ،‬م���ص�ط�ل��ح �أط�ل�ق��ه‬ ‫الفل�سطينيون على املداهمات واالقتحامات‬ ‫ال �ت��ي مت��ار��س�ه��ا ال �ق��وات ال�صهيونية داخ��ل‬ ‫الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‪ ،‬بعد �أن تبلغ ق��وات‬ ‫الأم� � ��ن ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ب� ��� �ض ��رورة االل� �ت ��زام‬ ‫مب �ق��رات �ه��ا خ�ل��ال ق� �ي ��ام ق � ��وات االح� �ت�ل�ال‬ ‫ب��ال �ت �ج��ول يف امل � ��دن ال��رئ �ي �� �س �ي��ة وال �ب �ل��دات‬ ‫الفل�سطينية؛ بغية البحث ع��ن مطلوبني‬ ‫هناك‪ ،‬ليتجدد ال�س�ؤال الفل�سطيني املطروح‬ ‫ب���ش��أن حقيقة ال ��دور ال��ذي تلعبه الأج�ه��زة‬ ‫الأم�ن�ي��ة الفل�سطينية يف ال�ت���ص��دي ل�ق��وات‬ ‫االح� � �ت �ل��ال‪ ،‬ع �ق��ب اق� �ت� �ح ��ام ت �ل��ك ال� �ق ��وات‬ ‫ومداهمتها العديد من امل�ؤ�س�سات احلقوقية‬ ‫والأه�ل�ي��ه والر�سمية‪ ،‬دون �أن حت��رك ق��وات‬ ‫حممود عبا�س‪ ،‬و�سالم فيا�ض �ساكناً!‬ ‫ع�بر �أج �ه��زة خمتلفة‪ ،‬ي�ط��وف امل��واط��ن‬ ‫الفل�سطيني بحثاً عن كرامته التي تنتهك‬ ‫يف ك��ل م��رة ي��زور فيها ‪-‬رغ �م �اً ع�ن��ه‪ -‬ج�ه��ازاً‬ ‫للأمن الفل�سطيني ك�ـ‪ :‬امل�خ��اب��رات‪ ،‬والأم��ن‬ ‫الوقائي‪ ،‬والقوة ‪( 17‬حر�س الرئي�س)‪ ،‬ورغم‬ ‫اختالف قيادات تلك الأجهزة‪� ،‬إال �أنها تتبع‬ ‫لإرادة و�إدارة واح ��دة تعتمد باملجمل على‬ ‫قمع و�إبطال �أي عملٍ ن�ضايل �ضد االحتالل‬ ‫ال�صهيوين مهما كانت الظروف‪.‬‬ ‫�إن �إدراك حقيقة ما �آل��ت �إليه ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية من دور �أمني مف�ضوح‪ ،‬يقت�ضي‬

‫املراجعة ال�سريعة ل�سجل منظمة التحرير‬ ‫يف ت�أكيد �أم��ن االحتالل والتزام متطلباته‪،‬‬ ‫ليظهر مدى هزلية االتفاقات املا�ضية التي‬ ‫مل ت�ؤكد للمواطن الفل�سطيني �سوى �إجماع‬ ‫كافة الأط��راف على �أم��ن االح�ت�لال‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال‬ ‫على �ضرورة التن�سيق الأمني معه‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل التدخل الأمريكي بهدف حتقيق ذلك؛‬ ‫وبالتايل كانت مهمة اجلرنال كيت دايتون‪.‬‬ ‫خال�صة ال�ق��ول �أن ال�ه��واج����س الأمنية‬ ‫بقيت عنوان املرحلة لدى اجلميع عند كيان‬ ‫ال�صهيوين‪ ،‬وع�ن��د �سلطة رام اهلل‪ ،‬وكذلك‬ ‫عند الإدارة الأمريكية‪ ،‬ولي�س املطلوب من‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية ال�ي��وم �إع ��ادة عقارب‬ ‫ال �� �س��اع��ة �إىل ال� � ��وراء‪ ،‬ل �ك��ن �أم��ام �ه��ا خ �ي��اراً‬ ‫وحيداً يف وقف كافة االتفاقات الأمنية مع‬ ‫االحتالل‪ ،‬واخلروج فوراً من م�ستنقع الذل‬ ‫والتبعية؛ لأن يف ذل��ك فقط يتحقق الأم��ن‬ ‫لها ول�شعبها على الدوام‪.‬‬

‫بعد نحو �شهر من الغياب‪ ،‬عاد احلراك الأردين �إىل زخمه‬ ‫يف معظم حم��اف�ظ��ات ال��وط��ن يف جمعتني حافلتني بر�سائل‬ ‫الرف�ض‪ :‬رف�ض ال�غ�لاء‪ ،‬ورف�ض النهج االحتوائي االق�صائي‬ ‫القمعي‪ ،‬ورف�ض العملية ال�سيا�سية التي يريدون من خاللها‬ ‫إ�ق�ن��اع اخل��ارج قبل ال��داخ��ل ب��أن االنتخابات النيابية‪ ،‬وت�شكيل‬ ‫حكومة عرب الت�شاور مع الربملان اجلديد هي التتويج النهائي‬ ‫لعملية الإ�صالح‪.‬‬ ‫وارب ��د ك��ان��ت على م��وع��د م��ع �شقيقاتها يف جمعة رف�ض‬ ‫الطغيان واال�ستبداد‪ ،‬ولكنها فوجئت بح�شد كبري لقوى الأمن‬ ‫ووح� ��دة ال�ت��دخ��ل ال���س��ري��ع م��ن ق ��وات ال�ب�ل�ط�ج�ي��ة‪ ،‬واحل��واج��ز‬ ‫الأمنية‪ ،‬فر�شقت املتظاهرين على وجوههم مبا�شرة باحلجارة‬ ‫وال��زج��اج��ات الفارغة وقنابل ال�غ��از والقنابل امل�سيلة للدموع‬ ‫والأموا�س‪ ،‬ف�أ�صيب العديد منهم يف وجوههم �إ�صابات بالغة‪.‬‬ ‫د�أبت منظومة احلكم يف االردن ‪-‬وعلى مدار عامني‪ -‬على‬ ‫جتاهل مطالب احلراك الذي �أبدى �سلمية م�شهودة‪ ،‬بل عملت‬ ‫بكل و�سعها على االلتفاف على ا�ستحقاقات الإ�صالح و�ضرورات‬ ‫التغيري‪ ،‬وافتعال ال�صدامات مع احلراكيني‪ ،‬و�إط�ل�اق حملة‬ ‫م��ن املناكفة ال�سيا�سية ال�شاملة ال�ت��ي �أخ ��ذت تتحول �إىل ما‬ ‫ي�شبه لعبة �شد احلبل بني ال�شعب ب�أحزابه رموزه‪ ،‬والنظام بكل‬ ‫مكوناته و�أركانه‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن �إ�شاعة نظرية امل�ؤامرة و�إطالق يد‬ ‫البلطجية؛ لتنفري النا�س وتخريب امل�شهد الوطني‪ ،‬والتغطية‬ ‫على حالة الإفال�س واالن�سداد ال�سيا�سي و�سيا�سات رفع الأ�سعار‪،‬‬ ‫�إىل جانب ما تقوم به من عقد �صفقات مع القوى اخلارجية‬ ‫على ح�ساب العالقات وامل�صالح القومية!‬ ‫حالة ال�شد واجل��ذب وعمليات �إج�ه��ا���ض الفر�ص وخلط‬ ‫الأوراق عك�ست نف�سها يف �أزمة ثقة عميقة جداً‪� ،‬أدخلت الوطن‬ ‫وك��ل الأط��راف الوطنية يف م ��أزق‪ ،‬و أ�خ��ذ كل ط��رف ي�سارع �إىل‬ ‫التن�صل من م�س�ؤوليته عن حالة االن�سداد القاتلة التي بلغتها‬ ‫احلالة ال�سيا�سية‪ ،‬ولعل من �أمثلتها ت�صريحات مدير الأمن‬ ‫العام حني حمل احلراك امل�س�ؤولية عن ارتفاع اجلرمية!‬ ‫ورغ��م �إ� �ص��رار الأردن �ي�ي�ن على مطالبهم‪� ،‬إال �أن الو�ضع‬ ‫حتى ت��اري�خ��ه م��ا ي��زال ي�شهد �أن الذهنية ال�ع��رف� ّي��ة م��ا ت��زال‬ ‫ت�سيطر على رموز «احلر�س القدمي»‪ ،‬وت�ستمر معها وب�سببها‬ ‫مغامرة القب�ضة االمن ّية ومالحقة الن�شطاء والبط�ش بهم‪،‬‬ ‫وحتريك �أدوات الفتنة ل�شق ال�صف و�إنتاج حالة فلتان �أمني؛‬ ‫متهيداً لإخ��راج القوى ال�سيا�سية من املعادلة لت�أكيد �أن هذا‬ ‫ال�شعب ه��و �شعب غ��وغ��ائ��ي غ�ير م��ؤه��ل حلكم نف�سه بنف�سه‪.‬‬ ‫فكما يبدو‪ ،‬ف��إن املطلوب من ال�شعب �أن ين�صاع �صاغراً لنهج‬ ‫�إعادة التدوير ال�سيا�سي‪ ،‬و َم ْلهاة تديرها �شلل الف�ساد والإقطاع‬ ‫ال�سيا�سي التي ما فتئت تبيعنا حلوال وهمية و�سراباً خادعاً مع‬ ‫غياب امل�صداقية واجلدية‪ .‬ولعل يف امل�شاورات اجلارية لت�شكيل‬ ‫احلكومة الرتجمة احلرفية لهذا النهج‪ ،‬كما ي�ؤكد غياب �أي نية‬ ‫ر�سمية لتحقيق تغيري حقيقي‪ ،‬بل تبدو �أنها جماولة جديدة‬ ‫لإجها�ض احلراك و�إعادة انتاج القمع واال�ستبداد!‬ ‫لقد ا�ستمر أ� النظام االن �ف��راد باحلكم وال�سلطة‪ ،‬وي��رى‬ ‫الأم��ور من زاوي��ة م�صلحته‪ ،‬وال مانع لديه من حتريك كل‬ ‫قوى ال�شد العك�سي التي تعتقد �أن الإ�صالح �سي�ؤدي �إىل تفكيك‬ ‫�شبكة م�صاحلها يف النفوذ وامل ��ال‪ ،‬وب��ذل��ك ف�لاب��د م��ن �ضرب‬ ‫احلراك وت�صفيته ب�أية و�سيلة‪ ،‬مبا ي�ؤكد غياب �أي نية ر�سمية‬ ‫لإجناز �أي تغيري حقيقي!‬ ‫�إال �أن ما يقف �أمام هذا املنطق أ� َّن �أ�سباب جتدد وت�صاعد‬ ‫احلراك ما تزال قائمة ومتنامية؛ ومن �أهمها‪:‬‬ ‫• ا�ستمرار التدهور يف االو��ض��اع االقت�صادية مع ف�شل‬ ‫احل�ك��وم��ات املتعاقبة يف ع�لاج االزم ��ة االق�ت���ص��ادي��ة‪ ،‬وتقلي�ص‬ ‫ال �ع �ج��ز يف امل �ي��زان �ي��ة ال � ��ذي ي ��دف ��ع ث �م �ن��ه امل ��واط ��ن االردين‬ ‫امل�سحوق‪ ،‬ويف ظل غياب اخلطط احلكومية القادرة على كبح‬ ‫جماح اال�سعار الذي بلغ معه الغالء معدالت قيا�سية‪ ،‬مع ف�شل‬ ‫مرتاكم يف و�ضع احللول الزم��ات البطالة املتفاقمة‪ ،‬وحتفيز‬ ‫ال��دورة االقت�صادية ورفع معدالت التنمية وحت�سني الظروف‬ ‫املعي�شية‪.‬‬ ‫• ا�ستمرار حالة اال�ستع�صاء ال�سيا�سي‪ ،‬و�إمعان النظام‬ ‫يف حم��اوالت االلتفاف على الإ��ص�لاح‪ ،‬والتنكر ل��ه‪ ،‬و�إجها�ض‬ ‫احلراك ال�شعبي‪.‬‬ ‫• �أن الإ�صالح ال�شامل بات مو�ضع �إجماع وطني‪ ،‬وحتى‬ ‫يتحقق ف�إن احلراك �ضرورة وطنية و�إجها�ضه جرمية كربى‪،‬‬ ‫وقوى احلراك اليوم �أكرث متا�سكاً وتنظيماً وم�أ�س�سة‪ ،‬كما �أنها‬ ‫�أكرث �إ�صراراً على الإجناز‪.‬‬ ‫وعليه؛ ف��إن جميع املحاوالت لإجها�ض احل��راك ال�شعبي‬ ‫وااللتفاف عليه‪ ،‬و�إعادة �إنتاج مرحلة عرفية جديدة ما هي �إال‬ ‫حماوالت يائ�سة‪ ،‬بل ت�شكل عامل ت�أجيج حلالة الغ�ضب الأردنية‬ ‫لأن ال�شعب الأردين قد ح�سم خياراته!‬ ‫‪eidehqanah@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫جملة «فورين �أفريز»‪ :‬اخليارات املتاحة للتحرك الغربي بعيدة عن املثالية وامل�ستقبل ي�صعب التنب�ؤ به‬

‫هل حان وقت الدعم العسكري الغربي للمعارضة السورية؟‬ ‫مي�شيل برونينج*‬ ‫و�سط ج��دل ب�ين أ�ط�ي��اف املعار�ضة ال�سورية ح��ول م�ب��ادرة معاذ‬ ‫اخلطيب زعيم االئتالف الوطني ال�سوري املعار�ض‪ ،‬للتفاو�ض مع‬ ‫فاروق ال�شرع نائب الرئي�س ب�شار الأ�سد‪� ،‬إذا مت ا إلف��راج عن ع�شرات‬ ‫الآالف من ال�سجناء ال�سيا�سيني‪ ،‬ف�إنّ املوقف الغربي الراف�ض للدعم‬ ‫الع�سكري املبا�شر للمعار�ضة‪ ،‬ما يجعل نهاية ال�صراع لي�ست و�شيكة‪،‬‬ ‫تغي‬ ‫يطرح ت�سا�ؤالت حول دوافعه‪ ،‬وهل هنالك حتوالت ميدانية قد رِّ‬ ‫من وجهة النظر الغربية؟‬ ‫يف ه��ذا ال�سياق؛ ي��أت��ي �أهمية م�ق��ال مي�شيل برونينج يف جملة‬ ‫«ف��وري��ن أ�ف �ي��رز» م� � ؤ�خ ��راً حت��ت ع �ن��وان «‪Time to Back the‬‬ ‫‪ ،”Syrian National Coalition‬وال��ذي يحلل فيه موقف‬ ‫احلكومة الغربية من املعار�ضة ال�سورية الراف�ضة حلكم ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫املقال ي�شري �إىل �أنّ رف�ض احلكومات الغربية لت�سليح املعار�ضة‬ ‫ب�شكل كامل‪ ،‬بات يحتاج �إىل مراجعة من تلك احلكومات‪ ،‬ال �سيما و�أنّ‬ ‫املتغريات امليدانية ت�شري �إىل �أنّ ذلك النهج مل يكن �صحيحاً‪ ،‬يف ظل‬ ‫مقاومة نظام الأ�سد للبقاء يف ال�سلطة‪ ،‬و�سقوط ع�شرات الآالف من‬ ‫ال�ضحايا‪ .‬واعترب برونينج �أنّ دعم الغرب لالئتالف الوطني ال�سوري‬ ‫ال��ذي �ش ّكل م��ؤخ��راً‪ ،‬من �ش�أنه ج��ذب الف�صائل امل�سلحة ل��ه‪ ،‬و�ضمان‬ ‫ت��أث�ير ال ��دول الغربية على ق��رارات��ه‪ ،‬ف�ضال ع��ن ال�ت� أ�ك��د م��ن وج��ود‬ ‫معار�ضة معتدلة يف �سوريا يف مرحلة ما بعد ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وي��ورد الكاتب ع��دة ع��وام��ل ل���ض��رورة ال��دع��م الع�سكري الغربي‬ ‫الكامل للمعار�ضة ومنها‪:‬‬ ‫ �أنّ ال�صراع يف �سوريا الذي بد أ� قبل قرابة عامني‪ ،‬و�أ�سفر عن‬‫م��وت ‪� 40‬أل��ف �سوري‪ ،‬ون�صف مليون الج��ئ‪ ،‬ال يبدو �أ ّن��ه يقرتب من‬ ‫النهاية‪ ،‬فعلى الرغم من �أنّ املعار�ضة قد �سيطرت يف الفرتة الأخرية‬ ‫على قرابة ‪ 40‬باملئة من البالد‪ ،‬بح�سب برونينج‪� ،‬إ ّال �أنّ الأ�سد كان ر ّد‬ ‫فعله على مكا�سب املعار�ضة باملزيد من العنف‪ ،‬و�إطالق �صواريخ �سكود‬ ‫على قوات املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫ �أنّ إ�ي��ران وح��زب اهلل ت��زودان اجلي�ش ال�سوري بال�سالح بكافة‬‫�أنواعه‪ ،‬بينما تزود دول خليجية قوات املعار�ضة بالذخرية والأ�سلحة‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬والتي و�صلت ب�صورة �أ�سا�سية �إىل �أكرث اجلماعات الدينية‬ ‫ت�شدداً‪ ،‬ف�سيطرة جبهة الن�صرة م�ؤخراً على مركز قيادة �أحد ف�صائل‬ ‫اجلي�ش ال�سوري يع ّد م�ؤ�شراً على تراجع ت�أثري املعار�ضة املعتدلة‬ ‫ل�صالح جماعات املعار�ضة املتطرفة وجناحاتها‪.‬‬ ‫ ال حتظى قوات املعار�ضة ال�سورية املعتدلة بتدفق منتظم من‬‫الأ�سلحة وال��ذخ�يرة‪ ،‬ف��ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ا ألم��ري�ك�ي��ة ودول االحت��اد‬ ‫الأوروبي رف�ضوا �إر�سال �أ�سلحة ب�صورة مبا�شرة للمعار�ضة ال�سورية‪،‬‬ ‫رغ��م �أنّ الأخ�ي�رة طلبت م��ن ال�غ��رب �أك�ثر م��ن م��رة م� َّده��ا بالذخرية‬ ‫للتم ّكن من الإطاحة بالأ�سد‪.‬‬ ‫ملاذا احلذر الغربي من دعم املعار�ضة؟‬ ‫ويف�سر برونينج احلذر الغربي من ت�سليح املعار�ضة‪ ،‬بالتخوف من‬ ‫ّ‬ ‫االنق�سام والت�شرذم يف ف�صائل املعار�ضة‪ ،‬وعدم و�ضوح �أيديولوجياتها‪،‬‬ ‫ف�ضال عن �أنّ الدعم الع�سكري الغربي لأحد �أطراف النزاع ال�سوري‬

‫قد يفاقم من العنف‪ ،‬ويغلق يف الوقت نف�سه الباب �أمام �أ ّية مفاو�ضات‬ ‫ممكنة م��ع نظام ب�شار ا أل��س��د‪ .‬ي�ضاف �إىل ذل��ك‪� ،‬أنّ تبعات التدخل‬ ‫الع�سكري الغربي يف ليبيا ال تزال ماثلة يف �أذهان احلكومات الغربية‪،‬‬ ‫وخا�صة بعد �أن تع ّر�ضت لهجمات م��ن جماعات دينية مت�شددة يف‬ ‫ب�ن�غ��ازي أ���س�ف��رت ع��ن مقتل ال�سفري ا ألم��ري �ك��ي‪ ،‬ومهاجمة م�صالح‬ ‫غربية‪ ،‬ع�لاو ًة على فو�ضى ال�سالح والتي مل يتم ال�سيطرة عليه يف‬ ‫احلالة الليبية‪.‬‬ ‫وم��ن وج�ه��ة نظر ال�ك��ات��ب‪ ،‬ف� ��إنّ تلك ا أل��س�ب��اب ك��ان��ت وج�ي�ه� ًة يف‬ ‫امل��ا��ض��ي‪ ،‬ل�ك��ن احل�ق��ائ��ق ت �غ�ّيررّ ت م�ي��دان� ّي�اً يف ��س��وري��ا‪ ،‬مب��ا يجعل من‬ ‫ال�ضروري �أن يعيد الغرب مراجعة ذلك التوجه‪ ،‬ومن هذه احلقائق‬ ‫التي يوردها برونينج‪:‬‬ ‫ �أنّ املعار�ضة مل تعد منق�سمة‪ ،‬بل �ش ّكلت حتالفاً ي�ضم خمتلف‬‫�أطيافها �إبان اجتماعها يف قطر يف ت�شرين الثاين ‪.2012‬‬ ‫ �أنّ �أكرث من ‪ 90‬دولة من بينها الواليات املتحدة الأمريكية قد‬‫اعرتفت بهذا التحالف كحكومة �شرعية ل�سوريا يف منت�صف �شهر‬ ‫كانون الأول ‪ .2012‬فقد جنح االئتالف الوطني ال�سوري يف �أن يح ّل‬ ‫حمل �سلفه “املجل�س الوطني ال�سوري” الذي �أثبت ف�شله‪.‬‬ ‫ جنحت اجلماعات امل�سلحة التي تواجه نظام الأ�سد يف توحيد‬‫�صفوفها‪ ،‬فقد �أن� أش� ‪ 500‬ممثل جلماعات املعار�ضة امل�سلحة ال�سورية‬ ‫م � ؤ�خ��راً جمل�ساً ع�سكر ّياً أ�ع �ل��ى‪ ،‬و�إن ك��ان��ت ال�ع�لاق��ة ب�ين االئ�ت�لاف‬ ‫الوطني وهذا املجل�س ال تزال قيد التبلور‪ ،‬كما �أنّ املجل�س الع�سكري‬ ‫ي��واج��ه �صعوبات فيما يتعلق بحيازة القبول ب�ين �أو��س��اط املعار�ضة‬ ‫املعتدلة‪ ،‬لكن وجود مظلة تن�ضوي حتتها اجلماعات املقاتلة من �ش�أنه‬ ‫تغيري الإطار العام لل�صراع‪.‬‬ ‫ �أنّ ت�سليح ومتويل االئتالف الوطني ال�سوري من �ش�أنه �أن يقوي‬‫من مركز ف�صائل املعار�ضة املعتدلة يف �سوريا‪ ،‬فاملراقبون يف �سوريا‬ ‫�أ ّك��دوا ب�صورة متكررة �أنّ الف�صائل املعتدلة املعار�ضة ب��د�أت يف تب ّني‬ ‫خطاب الإ�سالميني‪ ،‬وهو ر ّد فعل ل�سلبية الغرب جتاهها‪ ،‬فاجلماعات‬ ‫املت�شددة دين ّياً حتظى بامل�ساندة‪ ،‬لي�س نتيجة لأيديولوجيتها‪ ،‬بل‬ ‫لإمكاناتها الع�سكرية‪ ،‬وبالتايل ف��إنّ دعم الغرب لالئتالف الوطني‬ ‫من �ش�أنه �أن يجذب الف�صائل امل�سلحة له‪ ،‬وي�ضمن ت�أثرياً متزايداً‬ ‫ل�ل��دول الغربية على ق��رارات��ه‪ .‬وب ��دون ذل��ك‪ ،‬ف� ��إنّ ال�ق��وى املت�شددة‬ ‫�ستكون يف و�ضع ي�سمح لها بتحديد تطورات مرحلة ما بعد الأ�سد‪،‬‬ ‫�إىل الدرجة التي قد ت�ؤ ّثر �سلباً على م�صالح �سوريا والدول الغربية‪.‬‬ ‫وح ��ول م��ا ي�ت�ردد يف ال��دوائ��ر ال�سيا�سية ال�غ��رب�ي��ة م��ن �أنّ دع��م‬ ‫املعار�ضة ال�سورية �سي�شعل ال�صراع‪ ،‬ف�إنّ املقال ي�ؤكد عدم �صحة هذه‬ ‫الأطروحة يف الوقت احلايل‪ ،‬بالنظر �إىل �أنّ ال�صراع ال�سوري قد خرج‬ ‫بالفعل عن ال�سيطرة‪ ،‬وبالتايل من الأهمية دعم الغرب للمعار�ضة‬ ‫املعتدلة م�ي��دان� ّي�اً‪ ،‬كما �أ ّن ��ه يف ال��وق��ت احل��ايل ال ت�ب��دو هنالك �آف��اق‬ ‫مما يعني �أنّ الدعم الت�سليحي‬ ‫للت�سوية ال�سلمية لل�صراع يف �سوريا‪ّ ،‬‬ ‫الغربي قد يعزز من فر�ص �إنهاء ال�صراع ب�سرعة‪ ،‬ويحقق نوعاً من‬ ‫توازن القوى بني الطرفني املتنازعني‪ ،‬وكذلك يرفع املعاناة الإن�سانية‬ ‫عن املدنيني‪ ،‬ومينع املزيد من التفكك على ال�ساحة ال�سورية‪.‬‬ ‫مرحلة ما بعد الأ�سد‬

‫يعترب برونينج �أنّ امل�ساندة الغربية الئتالف املعار�ضة ال�سورية‬ ‫�سيع�ضد م��ن فر�صه يف إ�ق ��رار ال���س�لام‪ ،‬فالعر�ض ا ألم��ري�ك��ي ببناء‬ ‫كاف يف‬ ‫�شبكة من الن�شطاء ال�سوريني لقيادة املرحلة االنتقالية غري ٍ‬ ‫ظل ال�صراع الدامي احل��ايل‪ .‬وي�شدد الكاتب �أ ّن��ه حان الوقت للقوى‬ ‫الغربية �أن تعيد النظر يف ترددها يف التدخل املبا�شر يف �سوريا‪ ،‬ف�إىل‬ ‫جانب الدعم الع�سكري للمعار�ضة‪ ،‬يجب على الغرب �أن يقنع دول‬ ‫اخلليج مبنع تدفق ال�سالح �إىل اجلماعات الدينية املت�شددة‪.‬‬ ‫بيد �أنّ ثمة �شروطاً ي�ضعها الكاتب للم�ساندة الغربية للمعار�ضة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬ومنها �ضرورة �أن تكون امل�ساندة م�شروطة بتو�سيع قاعدته‬ ‫اجلماهريية لت�شمل الأقليات من دروز وم�سيحيني و أ�ك��راد‪ .‬على �أ ّنه‬ ‫ثمة خماطرة يتوقع �أن تنتج عن الدعم الغربي املبا�شر للمعار�ضة‬ ‫منها الغ�ضب الرو�سي‪ ،‬و�إن ك��ان من املمكن حماولة �إي�ج��اد �أر�ضية‬ ‫م�شرتكة مع رو�سيا عرب التعهد الغربي بحماية امل�صالح الرو�سية يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬مثل القاعدة البحرية الرو�سية يف ميناء طرطو�س‪.‬‬ ‫ويختتم الكاتب مقاله ب�أنّ اخليارات املتاحة للتحرك الغربي مع‬

‫يقول عبد ال�سالم مقروعي وهو متخ�ص�ص يف الإ�سالم وال�سيا�سة‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط يف جامعة دوك يف دورهام‪« :‬الواليات املتحدة قررت‬ ‫توجه‬ ‫يغي ّ‬ ‫امل�شاركة بعد فوات الأوان‪ .‬ال �أعتقد �أنّ ما يحدث ميكن �أن رّ‬ ‫النظام ال��ذي يت�ص ّرف الآن وك�أنه ميلي�شيا كبرية �ضمن ميلي�شيات‬ ‫�أخرى متعددة عو�ضا عن ت�صرفه كحكومة»‪.‬‬ ‫لأكرث من عام رف�ض الرئي�س �أوباما املطالب التي تنادي الواليات‬ ‫املتحدة بت�سليح املتمردين‪ ,‬حيث كانت الواليات املتحدة تخ�شى من‬ ‫وق��وع الأ�سلحة الأمريكية يف أ�ي��دي املتطرفني املرتبطني بالقاعدة‬ ‫وال��ذي��ن ان�ض ّموا للقتال ال��دائ��ر يف �سوريا‪ .‬ولكن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫تواجه الآن خم��اوف �أك�بر‪ ،‬حيث �إنّ هذه املجموعات املتطرفة‪ ,‬التي‬ ‫متتلك ت�سليحا عاليا و�أكرث التنظيمات جناحا يف قتال الأ�سد جنحت‬ ‫يف ك�سب ق�ل��وب وع�ق��ول ال���س��وري�ين وذل��ك م��ن خ�لال ت�ق��دمي الأم��ن‬ ‫واخلدمات‪ ،‬كما هو حال حزب اهلل املدعوم �إيرانيا يف اجلارة لبنان‪.‬‬ ‫ه��ذه اخل�شية ه��ي م��ا دف��ع ال��والي��ات امل�ت�ح��دة لتقدمي التمويل‬ ‫املبا�شر للمعار�ضة ال�سيا�سية وفتح الباب �أمام احتمالية دعم متوا�ضع‬ ‫للمعار�ضة امل�سلحة‪.‬‬ ‫وق��ال كريي يف نهاية م�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا ال��ذي جمع الدول‬ ‫الغربية وال�ع��رب�ي��ة وق ��ادة امل�ع��ار��ض��ة ال���س��وري��ة يف روم��ا �إنّ ا أل��س�ل��وب‬ ‫اجلديد يف امل�ساعدات الأمريكية يعك�س �إدراك ال�سيد �أوباما للمخاطر‬ ‫الكبرية يف �سوريا واحلاجة لتقدمي مزيد من الدعم القوي للقوات‬ ‫التي تقاتل من �أجل �سوريا �آمنة ودميقراطية ومتعددة‪.‬‬ ‫أ�ح��د م���س��ؤويل وزارة اخل��ارج�ي��ة ال��ذي ي��راف��ق ك�يري يف جولته‬ ‫و�صف التمويل الأمريكي اجلديد لتحالف املعار�ضة ال�سورية ب�أ ّنه‬

‫«م�شروع منوذجي» �سوف يظهر للمدنيني هناك كيف �ستبدو �سوريا‬ ‫الأف�ضل‪ ,‬وذلك مع اخلدمات التي تقدَّم حتت حكم دميقراطي‪ .‬لقد‬ ‫اع�ترف امل�س�ؤولون الأمريكان �أنّ امل�ساعدات اجلديدة ال تهدف �إىل‬ ‫�إ�ضعاف الأ�سد فقط‪ ,‬ولكنها تهدف �إىل التقليل من �ش�أن املجموعات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة امل�ت�ط��رف��ة ال�ت��ي حت�صل ع�ل��ى دع��م امل��دن�ي�ين م��ن خ�لال‬ ‫تقدميها الطعام واخلدمات املختلفة‪.‬‬ ‫بالن�سبة للم�شككني الذين قد ينكرون �أهمية الـ‪ 60‬مليون دوالر يف‬ ‫بناء احلكم وتقدمي اخلدمات والطعام والدواء للمقاتلني‪ ,‬فقد قال‬ ‫كريي إ� ّنها مت ّثل خطوة كبرية نحو الأمام فيما يتعلق ب�سيا�سة �أوباما‬ ‫جتاه �سوريا‪ .‬من املهم جدا ر�ؤي��ة جهود الواليات املتحدة كجزء من‬ ‫اجلهود الغربية املت�صاعدة‪ ,‬كما ي�ضيف كريي‪ ،‬حيث قال‪« :‬ما �أعلنه‬ ‫الرئي�س وما نحدد ب�صدد القيام به اليوم هو جزء من كل‪ .‬و�أنا واثق‬ ‫من �أنّ هذا الكل �سوف يكون مبقدوره �أن يقنع الرئي�س الأ�سد يف �أن‬ ‫يبد�أ يف إ�ع��ادة ح�ساباته امل�ستقبلية ب�صورة �أكرث فعالية‪ ,‬و�أن يفكر يف‬ ‫خياراته ونوع ال�سالح الذي ي�ستخدمه»‪.‬‬ ‫ك �ل �م��ة «ك � ��ل» ال �ت��ي أ��� �ش ��ار إ�ل �ي �ه��ا ك �ي�ري ت�ت���ض� ّم��ن ال�ف��رن���س�ي�ين‬ ‫والربيطانيني‪ ,‬الذين تعهّدوا بالر ّد يف ‪� 1‬آذار على حظر ال�سالح على‬ ‫�سوريا من خالل زيادة حزمهم اخلا�صة من امل�ساعدات الع�سكرية غري‬ ‫القاتلة للمتمردين‪ .‬وهذه امل�ساعدات قد تت�ض ّمن �إمدادات كان ي�أمل‬ ‫املتمردون باحل�صول عليها من الواليات املتحدة‪ ,‬مثل الدروع الواقية‬ ‫من الر�صا�ص والعربات املدرعة ومعدات الر�ؤية الليلية‪.‬‬ ‫بعد ظهوره ب�صورة علنية مع زعيم التحالف ال�سوري املعار�ض‬ ‫معاذ اخلطيب وذل��ك عقب االجتماع‪ ,‬ق��ال ك�يري �إ ّن��ه �أخ��ذ فكرة عن‬

‫�سوريا بعيدة عن املثالية‪ ،‬و�أنّ امل�ستقبل ي�صعب التنب ؤ� به‪ ،‬ولكن يف ظل‬ ‫الواقع الذي ي�ؤكد �صعوبة �إيجاد حل �سريع‪ ،‬ف�إنّ م ّد حتالف املعار�ضة‬ ‫بال�سالح مي ّثل �أف�ضل احللول من وجهة نظر برونينج‪ ،‬خا�صة �أ ّن��ه‬ ‫�سي�ساهم يف الإ�سراع بنهاية نظام الأ�سد‪.‬‬ ‫عر�ض‪ :‬ريهام خليل‪ ،‬باحثة يف العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬جملة‬ ‫ال�سيا�سة الدولية‪.‬‬ ‫* خبري يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫جملة ال�سيا�سة الدولية امل�صرية‬ ‫‪http://www.siyassa.org.eg/‬‬ ‫‪D8%/2930/25/NewsContent/5‬‬

‫املساعدات األمريكية املباشرة ملتمردي سوريا‪..‬‬ ‫ملاذا اآلن؟ وهل فات أوانها؟‬ ‫الواليات املتحدة‬ ‫وبريطانيا خ�سرتا‬ ‫ف��ر���ص��ت��ه��م��ا يف‬ ‫ب��داي��ة االنتفا�ضة‬ ‫�������ض������د الأ��������س�������د‬ ‫ل����ل����م���������س����اع����دة‬ ‫يف ت�������ش���ك���ي���ل‬ ‫ح��ك��وم��ة ���س��وري��ة‬ ‫هاورد الفران�شي‪« -‬كري�ستيان �ساين�س مونيتور»‬ ‫قبل التحاقه مب�ؤمتر �أ�صدقاء �سوريا ي��وم اخلمي�س ق��ال وزير‬ ‫اخلارجية ا ألم��ري�ك��ي ج��ون ك�يري �إنّ ال��والي��ات املتحدة تريد تغيري‬ ‫قواعد اللعبة‪ .‬هدفها �سوف يتم ّثل يف ال�ضغط على الرئي�س ب�شار‬ ‫الأ�سد «لتغيري ح�ساباته» وت�سريع الت�سوية ال�سيا�سية لإنهاء احلرب‬ ‫الأهلية املدمرة هناك‪.‬‬ ‫ولكن ت�صريح كريي �أنّ الواليات املتحدة �سوف تقدِّم م�ساعدات‬ ‫ت�ستثن أ�ح��دا‪ .‬م�ساهمة ال��والي��ات املتحدة‬ ‫غري قاتلة للمعار�ضة مل‬ ‫ِ‬ ‫الكبرية؛ ‪ 60‬مليون دوالر مل�ساعدة الف�صائل الأكرث دعما للغرب �ضمن‬ ‫املعار�ضني لل�سيد الأ�سد �سوف تقدّم خدمة للمدنيني الذين يعي�شون‬ ‫يف مناطق �سوريا امل �ح��ررة‪ ,‬ومبلغ غ�ير حم��دد للطعام وا إلم� ��دادات‬ ‫الطبية للمتمردين‪.‬‬ ‫قادة املعار�ضة الذين ي�أملون باحل�صول على الأقل على معدات‬ ‫ع�سكرية مثل امل��درع��ات ومناظري ال��ر ؤ�ي��ة الليلية‪ ،‬ه��ذا �إن مل يكن‬ ‫بو�سعهم احل�صول على ال�سالح‪� ,‬شعروا بخيبة ا ألم��ل‪ .‬ولكن العديد‬ ‫م��ن اخل �ب�راء و��ص�ف��وا ق ��رار ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ب�ت�ق��دمي امل���س��اع��دات‬ ‫للمعار�ضة مبا�شرة‪ ,‬م��ع م��ن رف�ضها لتقدمي �أيّ ��س�لاح ب��أ ّن��ه ق��رار‬ ‫«قليل الأهمية ومت�أخر جدا»‪ .‬ومن غري املرجح �أن ت�ساهم امل�ساعدات‬ ‫اجلديدة برحيل الأ�سد‪ ,‬على حد قولهم‪� ,‬أو �أن ت�ساعد يف رفع م�ستوى‬ ‫الت�أثري املنخف�ض للغرب على ال�صراع �أو على م�ستقبل �سوريا ما بعد‬ ‫الأ�سد‪.‬‬

‫حاجات املعار�ضة و�سوف يعود بهذه املطالب �إىل وا�شنطن من �أجل‬ ‫النظر فيها‪ .‬م�س�ؤولون �أمريكان آ�خ��رون قالوا �إنّ الواليات املتحدة‬ ‫�سوف تقدّم تدريبا ع�سكريا حمدودا للمتمردين خارج �سوريا‪ ,‬لكنهم‬ ‫رف�ضوا تقدمي املزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫ولكن‪ ,‬ما ت�صفه الواليات املتحدة ب أ� ّنه «تقدُّ م مهم» للدعم الدويل‬ ‫املقدم للمعار�ضة الدميقراطية واملوالية للغرب يف �سوريا من غري‬ ‫املحتمل �أن يح ّرك امل�ؤ�شر يف �أيّ اجتاه‪� ,‬سواء فيما يتعلق بر�ؤية الأ�سد‬ ‫�أو ما هو ال�شكل ال��ذي �سوف تظهر �سوريا عليه بعد تركه لل�سلطة‪,‬‬ ‫وفقا للمحللني‪.‬‬ ‫ال��والي��ات املتحدة وبريطانيا كالهما خ�سرتا فر�صتهما‪ ،‬وذلك‬ ‫يف بداية االنتفا�ضة �ضد الأ�سد للم�ساعدة يف ت�شكيل حكومة �سورية‬ ‫علمانية ومتعددة‪ ,‬كما يقول �أ‪.‬مقروعي من جامعة دوك‪� .‬أف�ضل �أمل‬ ‫لهم الآن‪ ,‬كما ي�ضيف‪ ,‬هو �شيء �شبيه مب�صر التي يحكمها الإخ��وان‬ ‫امل�سلمون‪.‬‬ ‫وي�ضيف‪« :‬مل يعد م��ا يجري ربيعا عربيا‪ .‬م��ا �ستتمخّ �ض عنه‬ ‫الأمور يف �سوريا لن يكون حكومة علمانية‪� .‬إذا كان الإخوان امل�سلمون‬ ‫يف �سوريا على ا�ستعداد للعمل مع بع�ض املجموعات العلمانية‪ ,‬ف�إنّ هذا‬ ‫�سيكون �أف�ضل نتيجة ميكن الو�صول �إليها»‪.‬‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‪.‬‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/mu‬‬‫‪sa/sahafa-2259.htm‬‬


‫�صبـــــاح جديـــــــــد‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫العـــالنـاتـكـــم يف‬

‫‪5692852‬‬

‫‪5692853‬‬

‫‪-‬‬

‫نعــــــــي فا�ضــــــــل‬

‫�إعالن �صادر عن مراقب عام ال�شركات‬

‫ح�سن في�صل العرموطي «�أبو �سلطان»‬ ‫وعائلتـــــــــه‬

‫ا�ستناد ًا لأحك ـ ــام امل ـ ــادة (‪ )1/40‬من قانـ ــون ال�شركــات رقم‬ ‫(‪ )22‬ل�سنـ ــة ‪ 1997‬وتعديـ ــالت ــه يعلـ ــن مراقــب عام ال�شرك ـ ــات‬

‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫يف وزارة ال�صناعة والتجارة عن ا�ستكم ــال اج ــراءات ت�صفيـ ــة‬

‫ينعـــــــــــــى‬

‫املحامي‪� /‬أمين �سليمان ال�صباح‬ ‫�شقيق الأخ العزيز‬

‫الدكتور املحامي حممود ال�صباح‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم �أهله وذويه جميل ال�صرب وح�سن العزاء‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3941( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫ناجح حممد رفيق عبداهلل قا�سم‬

‫وع �ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ن�ه��اي��ة ���ش‪ .‬القد�س‬ ‫ بجانب حمطة االر�سال للمحروقات‬‫ جم�م��ع الن�شا�شيبي ‪ -‬رق��م ال�ه��ات��ف‪:‬‬‫‪0795882881‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 15000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬عماد عمر حممد‬ ‫الفقري املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫�شركة �سامي و�سهيل احللو واخوانه وامل�سجلة يف �سجل �شركات‬ ‫ت�ضامن حتت الرقم (‪ )39885‬بتاريخ ‪ 1995/4/24‬اعتبار من‬

‫فاديا �سمري حمي الدين من�صور‬

‫لال�ستف�سار يرجى االت�صال ب�أرقام دائرة مراقبة ال�شركات اجلديدة من ‪5600260‬‬

‫مراقب عام ال�شركات‬ ‫برهان عكرو�ش‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق جنوب عمان‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬شركة ال�صناعات املتطورة لالقم�شة غري املن�سوجة ذ م م‬ ‫‪� � � -2‬ش� ��رك� ��ة جم � �م� ��وع� ��ة االن� � �ظ� � �م � ��ة ال � �ك � �ي � �م ��اوي ��ة‬ ‫‪ -3‬حم� � � �م � � ��د اح� � � � �م � � � ��د ح� � � � � �م � � � � ��دان امل� � � �ح � � ��ارم � � ��ه‬ ‫‪� � � � � � -4‬ش � � � � ��رك � � � � ��ة ب � � � � � � � � � � � � ��ردى ال� � � ��� � � �ص� � � �ن � � ��اع� � � �ي � � ��ه‬ ‫‪� � -5‬ش ��رك ��ة ال �ب �ن �ف �� �س��ج ل �ل �� �ص �ن��اع��ات ال �ب�لا� �س �ت �ي �ك �ي��ة‬ ‫‪� � -6‬ش��رك��ة ورد ل �� �ص �ن��اع��ة احل �ب �ي �ب��ات ال�ب�لا��س�ت�ي�ك�ي��ة‬ ‫‪� � � � � -7‬ش� � � ��رك� � � ��ة م� � � � ��اه� � � � ��ر ال � � � �ع � � � �ل� � � ��ي و� � � � �ش� � � ��رك� � � ��اه‬ ‫‪ -8‬م � � � ��ؤ� � � � �س � � � �� � � � �س � � � ��ة ال � � � � � �ت � � � � � ��دري � � � � � ��ب امل � � �ه � � �ن� � ��ي‬ ‫‪� � -9‬ش��رك��ة رم ع �ل�اء ال ��دي ��ن ل �ل �� �ص �ن��اع��ات ال�ه�ن��د��س�ي��ة‬ ‫‪� � � � � � -10‬ش � � � ��رك � � � ��ة امل � � � � � � �ن � � � � � � ��ار ال � � �� � � �ص � � �ن� � ��اع � � �ي� � ��ة‬ ‫‪� � � -11‬ش� ��رك� ��ة ال� � � ��ر�ؤي� � � ��ا احل� � �ي � ��وي � ��ة ل �ل �م �خ �� �ص �ب��ات‬ ‫‪� � � � -12‬ش � ��رك � ��ة اف � � � �ن � � � ��ان ل � �� � �ص � �ن � ��اع � ��ة ال � � �ع � � �ب � ��وات‬ ‫‪� � �� -13‬ش � ��رك � ��ة ع � � ��دن � � ��ان غ� � �ي � ��ث و�� � � �ص� �ل ��اح ح � �م ��ور‬ ‫‪� -14‬شركة امل�ستقبل ل�صناعة امل�ستح�ضرات الطبيعية‬ ‫‪� � �� -15‬ش � ��رك � ��ة ح � �� � �س � ��ن ر�� � �ش� � �ي � ��د اب � � � � ��و ال� �ع� �ي� �ن�ي�ن‬ ‫‪� �� -16‬ش ��رك ��ة ع � ��دن � ��ان ك� ��ام� ��ل ا�� �س� �م ��اع� �ي ��ل م �� �س��امل��ه‬ ‫‪ -17‬م� ��� �ص� �ن ��ع ال � �ق � ��د� � ��س ل� �ل� ��� �ص� �ن ��اع ��ات ال �ق �ط �ن �ي��ة‬ ‫‪� � -18‬ش��رك��ة ورث� � ��ة امل� ��رح� ��وم � �س �ل �ي��م خ �ل �ي��ل اخل��زن��ه‬ ‫عمان ‪� /‬سحاب ‪ -‬املدينة ال�صناعية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪ 2013/3/11‬ال�ساعة ‪ 11.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‪ :‬ابت�سام علي حممد الهوادي و�آخرون‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬ ‫‪ -19‬م � ��ؤ� � �س � �� � �س� ��ة امل � � � � ��دن ال � �� � �ص � �ن ��اع � �ي ��ة االردن � � �ي� � ��ة‬ ‫‪ -20‬ال� � ��� � �ش � ��رك � ��ة ال� � �ع � ��امل� � �ي � ��ة ل � �� � �س � �ح� ��ب امل � � �ع � � ��ادن‬ ‫‪� � �� -21‬ص � ��ال � ��ح ط� � ��اه� � ��ر ع� � �ب � ��د احل� � �ف� � �ي � ��ظ � �س �ل �ه��ب‬ ‫‪ -22‬ف � � � � � � ��اروق ف� � � ��رح� � � ��ان � � �س � �ل � �ي� ��م اب� � � � ��و ح� � �م � ��دان‬ ‫‪ -23‬ال �� �ش��رك��ة ال �ع��رب �ي��ة ل���ص�ن��اع��ة امل��وا� �س�ي�ر امل�ع��دن�ي��ة‬ ‫‪� � �� -24‬ش � ��رك � ��ة ح� � � � � ��ازم ع� � �ب � ��د احل� � �م� � �ي � ��د امل� ��وم � �ن� ��ي‬ ‫‪� � � -25‬ش� ��رك� ��ة ال� � ��ري� � ��ا�� � ��ض ل � �� � �ص � �ن ��اع ��ة امل� �ن� �ظ� �ف ��ات‬ ‫‪� � � -26‬ش� ��رك� ��ة اح� � �م � ��د �� �س� �ع� �ي ��د ال� � � �ك � � ��رام و� � �ش� ��رك� ��اه‬ ‫‪� � � � � � � -27‬ش � � � � ��رك � � � � ��ة ال � � � � � �ب � � � � � �ن � � � � ��ك ال � � � � �ع � � � ��رب � � � ��ي‬ ‫‪ -28‬ب� � �ن � ��ك االحت� � � � � � ��اد ل� �ل� ��ادخ� � � ��ار واال� � �س � �ت � �ث � �م� ��ار‬ ‫‪� �� -29‬ش ��رك ��ة ب� �ن ��ك اال� � �س � �ك ��ان ل� �ل� �ت� �ج ��ارة وال �ت �م��وي��ل‬ ‫‪� � � -30‬ش� ��رك� ��ة ع � �ب� ��د احل � �م � �ي� ��د ع � �ب� ��د اهلل ف� ��رح� ��ات‬ ‫‪� � � -31‬ش� ��رك� ��ة ال � � � �ب � �ي ��راء ل� �ل� �ط� �ب ��اع ��ة وال� �ت� �غ� �ل� �ي ��ف‬ ‫‪� � � � � -32‬ش� � � ��رك� � � ��ة ه � � �� � � �ش � � �ل � � �م� � ��ون وال � � �ت � � �م � � �ي � � �م � ��ي‬ ‫‪ -33‬ال� ��� �ش ��رك ��ة امل � �ت � �ح� ��دة ل� �ل� ��� �ص� �ن ��اع ��ات اخل �� �ش �ب �ي��ة‬ ‫‪� � � -34‬ش ��رك ��ة ال � � ��ردي � � ��ة امل� ��دي � �ن� ��ة ل�ل�ال� �ك�ت�رون� �ي ��ات‬ ‫‪ -35‬م�ؤ�س�سة امل�شاعل املحمية ‪ /‬جمعية ال�شابات امل�سلمات‬ ‫‪� � -36‬ش ��رك ��ة م �� �ص �ن��ع حم �م ��د ال� ��� �س� �ي ��وري ل�لامل �ن �ي��وم‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عجلون‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 832 ( / 1 - 20‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/5/9‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ه�شام عي�سى طعمه الق�ضاه‬

‫عجلون ‪ /‬عني جنا‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬ريا�ض حممد ر�شيد بني �سعيد‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد حافظ فندي طاهات‬

‫ع�ج�ل��ون ‪ /‬م �� �ش��روع م��در� �س��ة ال�ع��ام��ري��ة اال��س��ا��س�ي��ة‬ ‫للذكور �شركة البرتاء للمقاوالت االن�شائية‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا و�سند للبيئة املقدمة املربزات‬ ‫م‪-1/‬م‪ 4/‬والتي مل يرد عك�سها او ما يناق�ضها تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال ب��امل��ادة ‪ 10/11‬م��ن ق��ان��ون البينات ال��زام‬ ‫املدعى عليه حممد حافظ فندي طاهات بدفع مبلغ‬ ‫(‪ )588‬دينار للمدعي ه�شام عي�سى طعمه الق�ضاة‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باملادة (‪ 16/166‬من اال�صول املدنية الزام‬ ‫املدعى عليه بالر�سوم وامل�صاريف مبلغ ‪ 29‬دينار بدل‬ ‫اتعاب حماماة)‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعي ومبثابة الوجاهي بحق‬ ‫املدعى عليه قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪.2012/5/9‬‬

‫ار�ض للبيع يف مرج احلمام‪/‬‬ ‫ال �ق��ري��ة ن ��اع ��ور ح��و���ض ام‬ ‫عريجات دومن ت�صلح لبناء‬ ‫فيال او ا��س�ك��ان ��ش��ارع ‪ 12‬م‬ ‫واج�ه��ة ‪25‬م منطقة هادئة‬ ‫ب�سعر منا�سب ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف مرج احلمام‬ ‫ح��و���ض ال �ط �ب �ق��ة م���س��اح��ة‬ ‫‪980‬م �سكن ب واج�ه��ة ‪35‬م‬ ‫�شوارع معبدة ت�صلح لفيال‬ ‫او ا�سكان ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�أر�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف اجلبيهة‬ ‫ح ��و� ��ض اب� ��و ال� �ع ��وف ق��رب‬ ‫م��در� �س��ة االب� � ��داع م���س��اح��ة‬ ‫‪1080‬م على ��ش��ارع ‪ 20‬مرت‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � � � � ��ض ل� �ل� �ب� �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب ��دران ح��و���ض امل �ق��رن على‬

‫الأوراق امل �ط �ل��وب ت�ب�ل�ي�غ�ه��ا‪ :‬الئ �ح��ة دع ��وى ‪+‬‬ ‫حافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫امل��دن�ي��ة لت�سلم امل���س�ت�ن��دات املتعلقة ب��ال��دع��وى‬ ‫وذل ��ك خ�ل�ال ث�لاث�ين ي��وم��ا م��ن ال �ي��وم ال�ت��ايل‬ ‫من التبليغ‪.‬‬

‫‪ -37‬م� ؤ���س���س��ة ب �ي��ان ل���ص�ن��اع��ة ق �ط��ع غ �ي��ار ال �� �س �ي��ارات‬ ‫‪� � � � � -38‬ش � � ��رك � � ��ة حم � � � �م � � ��د ب � � � �� � � � �س � � ��ام ال � � �ب � � �ي � � �غ � ��ار‬ ‫‪� � � -39‬ش ��رك ��ة االف � � � ��ق ل� ��� �ص� �ن ��اع ��ات ال �ب�ل�ا� �س �ت �ي �ك �ي��ه‬ ‫‪ -40‬ع� �ب ��د احل� �م� �ي ��د ع� �ب ��د اهلل ف � ��رح � ��ان ال �ع �ن��ان �ب��ة‬ ‫‪ -41‬م �ي �� �ش �ي ��ل اب � ��راه� � �ي � ��م و�� �س� �ل� �ي ��م اب � � �ن� � ��اء ف ��اي ��ق‬ ‫‪� �� -42‬ش ��رك ��ة ال� �ع ��رب� �ي ��ة ل� ��� �ص� �ن ��اع ��ة ال� �ف ��ورم ��اي� �ك ��ا‬ ‫‪ -43‬م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ف� �ه ��رج ��ي ل �ل �� �ص �ن ��اع ��ة وال � �ت � �ج� ��ارة‬ ‫‪ -44‬م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة وج � � � ��دان ل �ل �� �ص �ن��اع��ت ال �ك �ي �م ��اوي ��ة‬ ‫‪ -45‬ن� � � � � � � � ��ور حم� � � � �م � � � ��د �� � � � �ش � � � ��اه � � � ��ر م � � �ه � ��اي � � �ن � ��ي‬ ‫‪ -46‬ال �� �ش ��رك ��ة ال �ع ��امل �ي ��ة ل� �ط�ل�اء امل � �ع � ��ادن واخ � � ��رون‬ ‫‪ -47‬وزارة ال� � � ��� � � �ص� � � �ن � � ��اع � � ��ة وال� � � � �ت� � � � �ج � � � ��ارة‬ ‫‪� � � -48‬ش � ��رك � ��ة ب � �ن � ��ك االردن دب � � � ��ي اال� � �س �ل��ام � ��ي‬ ‫‪� � � � -49‬ش� � ��رك� � ��ة امل � � �ن � � �ت � � ��وج � � ��ات ال � �ب �ل�ا� � �س � �ت � �ي � �ك � �ي ��ة‬ ‫‪ 50‬ع� � � � � � � � � �ب � � � � � � � � ��ده اح� � � � � � � � � �م � � � � � � � � ��د احل � � � � �ل � � � � �ب� � � � ��ي‬ ‫‪� � � � -51‬ش� � ��رك� � ��ة م � � � �ه� � � ��دي ال � � � ��زغ � �ي� ��ر و� � �ش � ��ري � �ك � ��ه‬ ‫‪ -52‬حم � �م� ��ود خ� �ل� �ي ��ل ع � �ب ��د ال� ��رح � �م� ��ن اب � � ��و ال � ��رب‬ ‫‪ -53‬ال� ��� �ش ��رك ��ة ال� �ع ��امل� �ي ��ة ل� �ل� ��� �ص� �ن ��اع ��ات اخل �� �ش �ب �ي��ة‬ ‫‪� � � � -54‬ش� � ��رك� � ��ة دف� � � � � ��ا ل� � ��� � �ص� � �ن � ��اع � ��ة احل � � � ��رام � � � ��ات‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� ) 2012 – 472 ( / 3 – 1 :‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012 / 10 / 30 :‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه ‪ :‬باهر حممد خور�شيد العدناين‬

‫عمان ‪ /‬خلدا ‪� ،‬إ�شارات البنك العربي – عمارة البنك العربي ‪ -‬الطابق الثاين‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه ‪:‬‬

‫‪ – 1‬هاكوب �سيمون اكوب كيزبويوكيان‬ ‫‪� – 2‬شركة نارمادا ملواد توفري الطاقة‬

‫عمان ‪ /‬الرابية بجانب �سوبر ماركت حبيبه‬ ‫خال�صة احلكم ‪ :‬تقرر املحكمة ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ – 1‬عمال ب�أحكام املادة ( ‪ ) 177‬من قانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية �إدانة امل�شتكى عليها املدعى عليها باحلق ال�شخ�صي‬ ‫الأوىل ( �شركة نارمادا مل��واد توفري الطاقة ) بجرم �إ�صدار‬ ‫�شيك ال يقابله ر�صيد خالفا لأحكام امل��ادة ( ‪ ) 421‬عقوبات‬ ‫واحلكم عليها عمال بذات املادة وبداللة املادة ( ‪ ) 74‬من ذات‬ ‫القانون بالغرامة مائتي دينار والر�سوم ‪.‬‬ ‫‪ – 2‬عمال ب�أحكام املادة ( ‪ ) 177‬من قانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية �إدان��ة امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‬ ‫الثاين ( هاكوب �سيمون اكوب كيزبويوكيان ) بجرم �إ�صدار‬ ‫�شيك ال يقابله ر�صيد بحدود املادة ( ‪ ) 421‬عقوبات واحلكم‬ ‫ع�ل�ي��ه ع �م�لا ب� ��ذات امل� ��ادة ب��احل�ب����س ��س�ن��ة واح� ��دة وال��ر� �س��وم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫‪ -3‬وعمال ب��أح�ك��ام امل��ادة ( ‪ ) 278‬م��ن ق��ان��ون ال�ت�ج��ارة �إل��زام‬ ‫امل�شتكى عليهما املدعى عليهما باحلق ال�شخ�صي بالتكافل‬ ‫والت�ضامن بقيمة االدعاء باحلق ال�شخ�صي البالغة ( خم�س‬ ‫وع���ش��رون �أل��ف دي�ن��ار ) يدفعانها للم�شتكي امل��دع��ي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي مع ت�ضمينهما الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ ( ‪)500‬‬ ‫دينار �أت�ع��اب حماماة والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض‬ ‫ال�شيك على البنك امل�سحوب عليه وامل��ذك��ور يف منت القرار‬ ‫وحتى ال�سداد التام‬ ‫ق��رار وجاهيا بحق امل�شتكي املدعي باحلق ال�شخ�صي قابال‬ ‫لال�ستئناف ومبثابة ال��وج��اه��ي بحق امل�شتكى عليه املدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي هاكوب عن ال�شق اجلزائي ووجاهي‬ ‫اعتباري ع��ن ال�شق امل��دين قابال لال�ستئناف وغيابيا بحق‬ ‫امل�شتكى عليها امل��دع��ى عليها ب��احل��ق ال�شخ�صي ( �شركة‬ ‫ن��ارم��ادا) ع��ن ال�شق اجل��زائ��ي ومبثابة ال��وج��اه��ي ع��ن ال�شق‬ ‫امل��دين ق��اب�لا ل�لاع�ترا���ض ��ص��در واف�ه��م علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫�صاحب اجل�لال��ة ملك اململكة الأردن �ي��ة الها�شمية املعظم‬ ‫بتاريخ ‪2012 /10 / 30‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق غرب‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2012- 62 ( / 2 - 4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/11/27‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪� :‬شركة حديد االردن م‪.‬ع‪.‬م‬ ‫ع �م��ان ‪ /‬ع �ل��ي ع� �ن ��وان وك �ي �ل �ه��ا امل �ح��ام��ي رام � ��ي احل��دي��دي‬ ‫ال�شمي�ساين �شارع معروف الر�صايف مبنى رقم ‪12‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬رامي حممد �سليمان احلديدي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬ ‫‪� -1‬سمري عي�سى مراد مراد ب�صفته ال�شخ�صية وب�صفته‬ ‫�شريك مت�ضامن واملفو�ض بالتوقيع عن ال�شركة املدعى‬ ‫عليها االوىل‬ ‫‪� -2‬شركة �سمري عي�سى مراد واوالده �شركة املمتاز للمقاوالت‬ ‫عمان ‪ /‬ام اذينة ‪� -‬شارع احمد الظاهر ‪ -‬بناية رقم ‪ 8‬بناية‬ ‫االق�صى ‪ -‬فوق مقهى الفي�شاوي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم‪:‬‬ ‫وحيث اثبتت املدعية دع��واه وعمال باحكام امل��واد (‪199/2‬‬ ‫و‪ 202/1‬و‪ )522‬من القانون امل��دين وامل��ادة (‪ )13‬من قانون‬ ‫البينات وامل��ادة (‪�/41‬أ) م��ن ق��ان��ون ال�شركات تقرر املحكمة‬ ‫احل �ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى عليهما ��ش��رك��ة ��س�م�ير عي�سى م��راد‬ ‫واوالده (�شركة املمتاز للمقاوالت) و�سمري عي�سى مراد مراد‬ ‫بالتكافل والت�ضامن ب�أن يدفعا للمدعية �شركة حديد االردن‬ ‫املبلغ امل��دع��ى ب��ه والبالغ (‪ )101794.225‬مائة وواح��د الف‬ ‫و�سبعمائة واربعة وت�سعني دينارا ومائتني وخم�سة وع�شرين‬ ‫فل�سا‪ ،‬وتثبيت احلجز التحفظي‪.‬‬ ‫وعمال باحكام امل��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬ت�ضمني املدعى عليها‬ ‫ال��ر� �س��وم وامل �� �ص��اري��ف وم�ب�ل��غ (‪ )500‬دي �ن��ار ات �ع��اب حم��ام��اة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫ح �ك �م��ا وج��اه �ي��ا ب �ح��ق امل��دع �ي��ة ومب �ث��اب��ة ال ��وج ��اه ��ي ب�ح��ق‬ ‫املدعى عليهما قابال لال�ستئناف �صدر و�أفهم علنا بتاريخ‬ ‫‪.2012/11/27‬‬ ‫القا�ضي حممد البجق‬

‫جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‬

‫(وظائف �شاغرة )‬

‫تعلن جمعية املركز الإ�سالمي اخلريية‪ /‬الإدارة العامة عن حاجتها مللء ال�شواغر التالية يف املراكز‬ ‫التابعة لها يف عمان‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�شرفة يتيمات للعمل يف مركز رم�ضان اخلريي‪/‬‬ ‫‪ -2‬عالقات عامة للعمل يف مركز خميم حطني‬ ‫جبل الق�صور وفق ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫وفق ال�شروط التالية‪:‬‬ ‫ دبلوم ( �شامل) يف العلوم الإن�سانية ويف�ضل ال�شريعة‬‫ خربة �سنة يف جمال العمل‪.‬‬‫‪ -‬ال يزيد العمر عن (‪ )40‬عام ًا‪.‬‬

‫‪ -‬حا�صل على رخ�صة قيادة (فئة رابعة) كحد �أدنى‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫�شركة �أجمد الباي�ض و�شركا�ؤه‬

‫عمان ‪ /‬عمان ابو علندا مقابل �سكراب املنا�صري‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪:‬‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ع �ن��وان��ه ‪ :‬ارب� ��د – دوار ال �ب �ي��ا� �ض��ه – ق��رب‬ ‫احلديقة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪875269 :‬‬ ‫تاريخه ‪2012/8/9 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين الف و�سبعمائه وخم�سون‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ ت�ب�ل�ي�غ��ك ه ��ذا االخ �ط ��ار اىل امل�ح�ك��وم‬ ‫ل��ه ال��دائ��ن ‪ :‬ب�سام اب��راه�ي��م وكيله املحامي‬ ‫ثائرجيباوي املبلغ املبني اع�لاه واذا انق�ضت‬ ‫ه��ذه امل��ده ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور او تعر�ض‬ ‫ال�ت���س��وي��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة �ستقوم دائ ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمه قانونا‬ ‫بحقك‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫للبيع امل�ق��اب�ل�ين �أم ق�صري‬ ‫ق� �ط� �ع ��ة ار� � � � ��ض م �� �س��اح��ة‬ ‫‪840‬م ح ��و� ��ض ‪ 7‬ب��واج �ه��ة‬ ‫‪20‬م ت �ن �ظ �ي��م � �س �ك��ن (ج)‬ ‫ج �م �ي��ع اخل � ��دم � ��ات ��س�ه�ل��ة‬ ‫م���س�ت��وي��ة ��ص�خ��ري��ة ب�سعر‬ ‫‪ 110‬دي� � �ن � ��ار امل �ت ��ر ق��اب��ل‬ ‫للتفاو�ض للجادين ويتوفر‬ ‫م�ساحات خمتلفة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬ ‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال� � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق � ��رق � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬

‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار م�ن��ا��س�ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع � �ي � ��ة ق � ��اع خ �ن ��ا م��ن‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار�� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح� � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫حنو الك�سار على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي ‪16‬م وخ�ل�ف��ي ‪ 16‬م‬

‫ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫م� � �ن � ��ا�� � �س � ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل� � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫� �ش �ق��ة ل �ل �ب �ي��ع � � �ش� ��ارع امل �ط ��ار‬ ‫��ض��اح�ي��ة ال�ن�خ�ي��ل ط��اب��ق ‪+ 3‬‬ ‫رووف م���س��اح��ة ال���ش�ق��ة ‪220‬م‬ ‫‪ 4‬ن��وم غ��رف��ة خ��ادم��ة م�ستودع‬ ‫رووف ‪50‬م ‪ +‬ت ��ر� ��س ‪150‬م‬ ‫ت�شطيبات مم�ت��ازة ج��دي��دة مل‬ ‫ت�سكن من املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫عقارات للمبادلة بعد املنطقة‬ ‫احل� ��رة ‪ 9‬ك م (اخل��ال��دي��ة)‬

‫‪ -‬ال يزيد العمر عن (‪ )45‬عام ًا‪.‬‬

‫فعلى من يرغب بالتقدم للوظائف �أعاله مراجعة الإدارة العامة للجمعية يف العبديل مقابل امل�ست�شفى الإ�سالمي‪،‬‬ ‫م�صطحبني معهم ال�سرية الذاتية (باللغة العربية) و�صورة عن امل�ؤهل العلمي وبطاقة الأحوال ال�شخ�صية و�صورة‬ ‫�شخ�صية‪ ،‬خالل �أ�سبوع من ن�شر الإعالن‪.‬‬ ‫الأمني العام ‪ /‬اليف قباعة‬ ‫لال�ستف�سار ‪ :‬هاتف ‪ 5 6 9 2 7 8 9‬فرعي ) ‪.(1 2 5‬‬ ‫حقوق‬ ‫�صلح‬ ‫حمكمـــة‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪)2012- 13664 ( / 1 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/15‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حمكمة بداية اربد املوقرة‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2012/8189:‬‬ ‫التاريخ ‪2013/2/5 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪/‬املدين ‪:‬‬

‫ �شهادة الثانوية العامة ناجح‬‫ خربة �سنة يف جمال العمل‪.‬‬‫‪ -‬ال يزيد العمر عن (‪ )50‬عام ًا‬

‫‪� -3‬سائق عدد (‪ )3‬للعمل يف مراكز عمان وفق ال�شروط التالية‪:‬‬

‫عمان‬

‫�شركة كنز ملواد البناء ذات امل�س�ؤولية املحدودة‬

‫عمار يو�سف عبدالرحمن غنيم‬

‫عمان ‪�� /‬ش��ارع و�صفي التل مقابل ج�بري املركزي‬ ‫عمارة رقم ‪ 103‬الطابق االول �شركة غنيم للمقاوالت‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬ل��ذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫اوال‪ :‬احلكم بالزام املدعى عليه ب�أن يدفع للمدعية‬ ‫املبلغ املدعى به والبالغ (‪ 6837‬دينار)‪.‬‬ ‫ث��ان�ي��ا‪ :‬ت�ضمني امل��دع��ى عليه ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف‬ ‫ومبلغ ‪ 341‬دي�ن��ار و‪ 850‬فل�س ب��دل ات�ع��اب حماماة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ عر�ض كل �شيك على‬ ‫البنك امل�سحوب عليه وح�ت��ى ال���س��داد ال�ت��ام وذل��ك‬ ‫عمال باحكام املواد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية و‪ 46/4‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫االردنيني‪.‬‬ ‫ق��رارا وجاهيا بحق املدعية ومبثابة الوجاهي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليه ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در و أ�ف�ه��م علنا‬ ‫ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال�ه��ا��ش�م�ي��ة امل�ل��ك‬ ‫عبداهلل الثاين ابن احل�سني املعظم حفظه اهلل ورعاه‬ ‫يف ‪.2012/10/15‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬

‫وكيله املحامي‪ :‬رمزي العجارمة‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعى عليه)‪:‬‬

‫عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2012- 401 ( / 2-2‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬يحيى حممد عبدالقادر املعايطة‬

‫� � �ش � ��ارع �ي��ن م � ��وق � ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل� �ف� �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬ ‫‪ 507‬م�تر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ط�ب�رب��ور‬ ‫م � � �� � � �س� � ��اح� � ��ة ‪ 887‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ب ث �ل�اث ��ة � � �ش ��وارع‬ ‫ح � � ��و� � � ��ض ال� � � � � � � ��روق ق � ��رب‬ ‫ح� � � � ��دي � � � � �ق� � � � ��ة اخل� � � � ��زن� � � � ��ة‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ال � � �ل �ب��ن ا� � �س � �ك� ��ان‬ ‫ال�صيادلة مزرعة م�شجرة‬ ‫م �� �س ��اح ��ة ‪ 4‬دومن و‪200‬‬ ‫م�تر على ��ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ �ل �ف��ي م� �ن ��زل ‪ 100‬م�تر‬ ‫ريفي جميع اخلدمات خلف‬ ‫ا��س�ك��ان ال���ص�ي��ادل��ة منطقة‬ ‫مزارع م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪-------------------‬‬

‫التاريخ‪2013/3/4 :‬‬ ‫رقم الدعوى‪2012/978 :‬‬ ‫رقم ملف ادارة الدعوى‪2012/546 :‬‬ ‫طالب التبليغ (املدعي)‪:‬‬

‫فايز فهمي احمد ابو الرز‬

‫تاريخ ن�شر هذا االعالن‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫مذكرة تبليغ بالن�شر وفق‬ ‫�أحكام املادة ‪ 12‬من قانون‬ ‫ا�صول املحاكمات املدنية‬ ‫�صـــادرة عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق غرب عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 927( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غ�سان العمري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليهما‪:‬‬

‫‪� -1‬شركة خالد رزق و�شركاه‬ ‫‪ -2‬حممود غازي حممد ح�سان‬

‫املهنة‪� :‬شركة نقليات جتاري جتاري‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬شارع احلزام الدائري ابو‬ ‫علندا ك��راج القاد�سية ط‪� 2‬شركة م�شاغل‬ ‫للنقل مقابل حمطة مكة امل�ك��رم��ة مقابل‬ ‫ا�شارة الغاز‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/3/20‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م أ�ع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪� :‬شركة بوليفار للتجارة والت�سويق‬ ‫ذ‪.‬م‪.‬م وكيلها املحامي عي�سى عطايا‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �سحاب‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 201( / 3-7‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬نواف مفلح حمدان ال�سحيم‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة مريامار للحجر‬ ‫والرخام م�ؤ�س�سة حممد ابو‬ ‫ح�صوة للحجر والرخام‬

‫املهنة‪ :‬م�ؤ�س�سة العمر‪� 3 :‬سنة‬ ‫ال �ع �ن ��وان‪� � :‬س �ح��اب ‪ /‬م��دع��ي ع�ل�ي��ه ب��احل��ق‬ ‫ال�شخ�صي ‪ /‬امل��دي�ن��ة ال���ص�ن��اع�ي��ة ‪ /‬جنوب‬ ‫اال�شارة ال�ضوئية ‪ /‬بداللة امل�شتكي‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح �� �ض ��ورك ي� ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/3/14‬ال�ساعة ‪ 10.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬فايز علي جاد اهلل امل�صري‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫للبيع �أو املبادلة منزل ‪160‬م‪2‬‬ ‫عدد ‪ 2/‬كل منهم على ‪600‬م‪2‬‬ ‫م �� �ش �ج��رة وم �� �س��ورة ‪ +‬ك ��راج‬ ‫‪ +‬خ ��زان م��اء مي�ك��ن امل�ب��ادل��ة‬ ‫ب��ار���ض او �شقة يف ع�م��ان او‬ ‫�ضواحيها ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫م��دخ��ل اجل��ام�ع��ة الأردن �ي��ة‬ ‫ال� ��� �ش ��رق ��ي م �� �س ��اح ��ة ‪168‬‬ ‫م�ت�ر ع �م��ر ال �ب �ن��اء خم�سة‬ ‫�سنوات الطابق االول ب�سعر‬ ‫م �ن��ا� �س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع م �ن��زل م���س�ت�ق��ل على‬ ‫ار�� ��ض ‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م�ق��ام‬ ‫عليها بناء ‪192‬م‪ 4 2‬واجهات‬ ‫حجر ممكن بناء ‪ 4‬ادوار على‬ ‫�شارعني امامي وخلفي املوقع‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ين ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م ��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫‪ 125‬م�تر ‪ 3‬ن��وم حمامني‬ ‫وا� � �س � �ع� ��ة ب � ��رن � ��دة م �ط �ب��خ‬ ‫راك� ��ب ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫معفى من الر�سوم ويتوفر‬ ‫ع��دة �شقق بنف�س العمارة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال� �ع� �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪------------------‬‬‫متفرقـــــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫حم� ��ل ل �ل �ب �ي��ع يف م�ن�ط�ق��ة‬

‫الرابية داخل جممع العزام‬ ‫للمراجعة االت�صال بهاتف‪:‬‬ ‫‪0775600813‬‬ ‫مطلــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫مطلوب لل�شراء اجلاد �شقق‬ ‫ع �م ��ارات م �ن��ازل جممعات‬ ‫جتارية قطع �أرا�ضي �سكنية‬ ‫�أو جت��اري��ة ال يهم امل�ساحة‬ ‫بالبنيات املقابلني حي نزال‬ ‫ال��ذراع ناعور طريق املطار‬ ‫اليادودة واملناطق املحيطة‬ ‫من املالك مبا�شرة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫��ض�م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب � ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫�إخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪2012 /1124 :‬‬ ‫التاريخ‪2013/3/4 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬م�صطفى حممد �صالح الظاهر‬ ‫‪� -2‬إدري�س حممد �صالح الظاهر‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه‪ /‬ال��دي��ن‪ 1100 :‬دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة‬ ‫�أيام تلي تاريخ تبليغك هذا الإخطار‬ ‫�إىل املحكوم له‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�صطفى حممد أ�ح�م��د ال�صمادي‬ ‫وم‪ .‬رائد الزغول املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫و�إذا ان�ق���ض��ت ه ��ذه امل� ��دة ومل ت ��ؤد‬ ‫ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ��س�ت�ق��وم دائ� ��رة التنفيذ‬ ‫مب �ب��ا� �ش��رة امل� �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫لإعالناتكم يف‬

‫هاتف ‪:‬‬ ‫‪5692853 / 5692852‬‬

‫�إخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪2013/10 :‬‬ ‫التاريخ‪2013/2/26 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين‪:‬‬ ‫‪ -1‬جناح عايد احل�سني الزيود‬ ‫‪ -2‬حممد �شفيق حممد الق�ضاة‬ ‫‪ -3‬حممود �شفيق حممد الق�ضاة‬ ‫عنوانه‪ :‬جمهول مكان الإقامة‬ ‫امل �ح �ك��وم ب ��ه‪ /‬ال��دي��ن‪ 4070 :‬دي�ن��ار‬ ‫والر�سوم‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة‬ ‫�أيام تلي تاريخ تبليغك هذا الإخطار‬ ‫�إىل امل �ح �ك��وم ل� ��ه‪ /‬ال ��دائ ��ن ��ص��ال��ح‬ ‫�أحمد خليل الزغول وحممد �أحمد‬ ‫الزغول‬ ‫و�إذا ان�ق���ض��ت ه ��ذه امل� ��دة ومل ت ��ؤد‬ ‫ال��دي��ن امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة ��س�ت�ق��وم دائ� ��رة التنفيذ‬ ‫مب �ب��ا� �ش��رة امل� �ع ��ام�ل�ات ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة‬ ‫الالزمة قانونا بحقك‪.‬‬

‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــات‬


‫‪21‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬

‫مناف�سة «خما�سية» على اللقب مع ختام اجلولة الـ ‪17‬‬

‫تعادل املتصدر يمنح مطارديه بارقة أمل‬ ‫�أبواب م�شرعة واحل�سم باالنتظار‬

‫تعادل �شباب الأردن مع الفي�صلي منح فريقي الوحدات والعربي الأمل‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫منح تعادل �شباب الأردن املت�صدر مطارديه بارقة �أمل بقدرتهم‬ ‫على اللحاق به‪ ،‬وخ�صو�صا الوحدات الذي ا�ستغ ّل التعادل على �أكمل‬ ‫وج��ه وع��اد �إىل �سكة االنت�صارات على ح�ساب ال�يرم��وك‪ ،‬ومثله فعل‬ ‫العربي �أمام �شباب احل�سني‪ ،‬وكذلك الرمثا يف موقعته �أمام ذات را�س‪.‬‬ ‫"�أ�سود غمدان" ما زالت يف املقدمة رغم التعادل‪ ،‬ومتلك كذلك‬ ‫لقاء م�ؤجال �أمام البقعة �ستخو�ضه يوم غد الأربعاء على ا�ستاد امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين بالقوي�سمة‪ ،‬ويف حال جنح ال�شباب يف حتقيق الفوز‬ ‫ف�إنّ و�ضعيتهم �ستكون �أف�ضل بكثري‪ ،‬فيما ي�ش ّكل التعادل �أو اخل�سارة‬ ‫�ضربة موجعة لهم ويرفع بدرجات خمتلفة من معنويات املطاردين‪.‬‬ ‫وال �شك �أنّ ال�صعوبة �ستداهم كافة الفرق يف اجلوالت املتبقية‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أنّ اجلميع يخو�ضها حتت �ضغط نف�سي هائل‪.‬‬ ‫نقطيا ما زال الفي�صلي يف ح�سابات اللقب‪ ،‬و�إن كان التعادل نتيجة‬ ‫ال يرغبها‪� ،‬أ ّما الوحدات ف�إ ّنه ك�سب نقاط مباراته مع الريموك ب�شقّ‬ ‫الأنف�س‪ ،‬ولوال عامل اخلربة لكان "الأخ�ضر" يف مهب الريح‪.‬‬ ‫الرمثا يت�ألق كعادته ويطرب حمبيه وع�شاقه بـ"رباعيات"‪ ،‬وهذه‬ ‫املرة جاء الدور على ذات را�س الذي ا�ست�سلم لأف�ضلية مناف�سه‪ ،‬وعاد‬ ‫�إىل الكرك بهزمية كبرية‪.‬‬ ‫أ�ن��دي��ة القاع ما ت��زال "�صائمة" عن االنت�صارات‪� ،‬إ ّال ال�صريح‬ ‫ال��ذي مت ّكن م��ن قلب املعادلة �أم��ام املن�شية‪ ،‬حيث ت� أ�خ��ر بهدف ور ّد‬ ‫بثالثة‪ ،‬وتلقّى الريموك و�شباب احل�سني خ�سارة جديدة من الوحدات‬ ‫والعربي على التوايل‪.‬‬ ‫�شذرات �سريعة‬ ‫ �شباب الأردن والوحدات �أك�ثر الفرق حتقيقا للفوز‪ 11 ،‬مرة‪،‬‬‫و�شباب احل�سني �أق ّلها‪ ،‬مرة واحدة‪.‬‬ ‫ اجل��زي��رة �أك�ث�ر الأن��دي��ة حتقيقا ل�ل�ت�ع��ادل‪ 7 ،‬م ��رات‪ ،‬و�شباب‬‫احل�سني �أق ّلها‪ ،‬مرة واحدة‪.‬‬ ‫ �شباب الأردن �أقل الفرق تعر�ضا للخ�سارة‪ ،‬مرة واحدة‪ ،‬و�شباب‬‫احل�سني �أكرثها‪ 14 ،‬مرة‪.‬‬ ‫�سجل كل منهما ‪33‬‬ ‫ الرمثا و�شباب الأردن �أقوى الفرق هجوما ّ‬‫هدفا‪ ،‬و�شباب احل�سني الأ�ضعف له ‪ 11‬هدفا‪.‬‬ ‫ اجل��زي��رة أ�ق��وى الفرق دفاعا اه�ت� ّزت �شباكه ‪ 9‬م��رات‪ ،‬و�شباب‬‫احل�سني الأ�ضعف تلقّى مرماه ‪ 43‬هدفا‪.‬‬ ‫‪ -‬املدير الفني اجلديد للوحدات عبد اهلل �أبو زمع جنح يف حتقيق‬

‫�أول فوز له مع الفريق‪.‬‬ ‫ الهبوط يحا�صر �أكرث من ‪� 5‬أندية يف دوري املحرتفني‪.‬‬‫ر�أفت واللحام يقرتبان من بني عطية‬ ‫اقرتب جنما الوحدات والرمثا ر أ�ف��ت علي وم�صعب اللحام من‬ ‫مت�صدر الهدافني خليل بني عطية‪ ،‬وق ّل�صا الفارق �إىل هدف واحد‬ ‫�سجل ر�أفت هدفا يف �شباك الريموك‪ ،‬ومت ّكن اللحام من �إحراز‬ ‫بعد �أن ّ‬ ‫هدفني يف مرمى ذات را�س‪ ،‬وجاء ترتيب الهدافني على النحو التايل‪:‬‬ ‫‪� 9‬أهداف‪ :‬خليل بني عطية "الفي�صلي"‪.‬‬ ‫‪� 8‬أهداف‪ :‬م�صعب اللحام "الرمثا" ور�أفت علي "الوحدات"‪.‬‬ ‫‪� 7‬أهداف‪ :‬حممد الق�صا�ص وراكان اخلالدي "الرمثا"‪ ،‬عبد اهلل‬ ‫ذيب وحممود �شلباية "الوحدات"‪ ،‬و�أ�شرف نعمان "الفي�صلي"‪.‬‬ ‫‪� 6‬أهداف‪ :‬حممد عبد احلليم "البقعة"‪ ،‬ماهر اجلدع وكبالينجو‬ ‫"�شباب الأردن"‪ ،‬معتز �صاحلاين "ذات را�س"‪ ،‬ويو�سف الروا�شدة‬ ‫"العربي"‪.‬‬ ‫‪ 5‬أ�ه� � ��داف‪ :‬رائ� ��د ال �ن��واط�ي�ر "�شباب الأردن"‪ ،‬ع �ب��د ال �ه��ادي‬ ‫املحارمة "الفي�صلي"‪� ،‬أحمد �أبو كبري "املن�شية" و�صالح اجلوهري‬ ‫"اجلزيرة"‪.‬‬ ‫‪ 4‬أ�ه ��داف‪ :‬خلدون اخل��زام��ي و�سعيد مرجان وعمار أ�ب��و عليقة‬ ‫"العربي"‪ ،‬عامر الوريكات و�شريف النواي�شة و�أحمد مرعي "ذات‬ ‫را�س"‪ ،‬وعمر عثامنة "ال�صريح"‪.‬‬ ‫‪ 3‬أ�ه � ��داف‪ :‬م��اردي��ك م��اردك �ي��ان "اجلزيرة"‪ ،‬ع��دن��ان �سليمان‬ ‫"البقعة"‪� ،‬أحمد غازي "العربي"‪ ،‬اماجنو اكي�سي "الرمثا"‪ ،‬قي�س‬ ‫العتيبي وعمر غازي "املن�شية"‪� ،‬أمين �أبو فار�س "�شباب احل�سني"‪،‬‬ ‫حم �م��ود ال��ري��اح �ن��ة وحم �م��ود زع�ت�رة "الريموك"‪ ،‬حم�م��د احل��اج‬ ‫"�شباب الأردن"‪.‬‬ ‫هدفان‪ :‬عبد اهلل العطار وحممد احلموي "الفي�صلي"‪ ،‬ر�ضوان‬ ‫ال�شطناوي وخالد قويدر و�أن�س ال�شهابات وخالد الطيار "ال�صريح"‪،‬‬ ‫حممد املحارمة وو�سيم البزور وعدي زهران وع�صام مبي�ضني "�شباب‬ ‫الأردن"‪ ،‬فهد يو�سف "ذات را�س"‪ ،‬حممود الب�صول "العربي"‪ ،‬ماجد‬ ‫احل��اج "الرمثا"‪ ،‬أ�ح�م��د ج�م��ال و�سيد �سعيد "الريموك"‪ ،‬ح�سام‬ ‫�شديفات وماليك فال "املن�شية"‪� ،‬أمين عبد الفتاح والعب الريموك‬ ‫وليد زياد باخلط أ� مرتني "�شباب احل�سني"‪.‬‬ ‫هدف‪ :‬مهند �إبراهيم ومالك الربغوثي ومنذر �أبو عمارة وبالل‬ ‫عبد الدامي وح�سن عبد الفتاح "الوحدات"‪ ،‬حامت علي وتامر احلاج‬ ‫حممد وخ�ضر يو�سف وح��امت عقل وح�سني زي��اد وح�سونة ال�شيخ‬

‫وم�ت�ع��ب اخل�لاي�ل��ة "الفي�صلي"‪ ،‬ف ��ادي اليف وع��و���ض راغ ��ب �سامل‬ ‫العجالني و�أحمد �سمري ول��ؤي عمران "اجلزيرة"‪ ،‬وع�لاء القي�سي‬ ‫و�أمين خالد وديجيه وعبد الر�ؤوف الروابدة والعب ذات را�س عثمان‬ ‫اخلطيب باخلط�أ "ال�صريح"‪ ،‬وحممد عمر وقي�س العتيبي وعدي‬ ‫خ�ضر والعب الريموك عالء جابر والعب ذات را�س عثمان اخلطيب‬ ‫باخلط�أ "�شباب الأردن"‪ ،‬و�إبراهيم دل��دوم ووائ��ل الرفاعي وحممد‬ ‫ناجي والع��ب املن�شية �صفوان قمي�ص باخلط�أ "البقعة"‪ ،‬حممود‬ ‫موايف وحممد اخلطيب و�أحمد النعيمات وعثمان اخلطيب و�أحمد‬ ‫أ�ب��و ع��رب والع��ب �شباب الأردن و�سيم ال�ب��زور باخلط أ� "ذات را�س"‪،‬‬ ‫ويا�سر الروا�شدة و�إح�سان حداد "العربي"‪ ،‬حممد العتيبي و�سليمان‬ ‫ال�سلمان وحممد ال��داود وبا�سل ال�شعار وحممد خري وعلي خويلة‬ ‫"الرمثا"‪ ،‬ووليد زياد وق�صي �أبو عالية و�أحمد جمال وعو�ض راغب‬ ‫وحممد العتيبي و�أحمد �إدري�س "الريموك"‪ ،‬وعلي ذيابات و�أحمد‬ ‫ال�سلمان و أ���ش��رف امل�ساعيد وحممد املغربي ونبيل أ�ب��و علي والعب‬ ‫العربي حممد �أبو زريق باخلط أ� "املن�شية"‪ ،‬وبهاء الدين معاذ وحممد‬ ‫املغربي وبهاء الك�سواين وعبد اهلل �أبو زيتون "�شباب احل�سني"‪.‬‬ ‫معدل تهديفي جيد‬ ‫�شهدت اجلولة املا�ضية ت�سجيل معدل تهديفي جيد‪� ،‬إذ جنحت‬ ‫الفريق يف حتقيق ‪ 18‬هدفا يف ‪ 5‬مباريات‪ ،‬مع بقاء لقاء م�ؤجل بني‬ ‫البقعة واجل��زي��رة‪ ،‬وبذلك تزيد ع��دد امل�سجلة �إىل ‪ 266‬هدفا يف ‪99‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫طرد الدمريي‬ ‫هدوء ن�سبي يف البطاقات احلمراء خالل الأ�سبوع احلايل‪� ،‬إذ مل‬ ‫تظهر �إ ّال يف منا�سبة واح��دة ولالعب الوحدات حممد الدمريي يف‬ ‫لقاء فريقه �أمام الريموك‪ ،‬بعد �ضربه الالعب املناف�س دون كرة‪ ،‬بهذا‬ ‫ترتفع عدد حاالت الطرد �إىل ‪ 32‬حالة‪.‬‬ ‫‪ 4‬جزاء‬ ‫�أ�شار حكام اجلولة احلالية �إىل ‪ 4‬ركالت جزاء يف مباراتني فقط‪،‬‬ ‫�إذ ح�صل ال��وح��دات على رك�ل��ة ج��زاء �أم��ام ال�يرم��وك ومثله الأخ�ير‬ ‫ون� ّف��ذت كالهما بنجاح عن طريق ر أ�ف��ت علي و�أح�م��د جمال‪ ،‬وتكرر‬ ‫�سجل للمن�شية نبيل �أبو علي‪،‬‬ ‫الأمر يف موقعة ال�صريح واملن�شية حيث ّ‬ ‫ولل�صريح عمر عثامنة‪.‬‬ ‫ارتفعت عدد ركالت اجل��زاء �إىل ‪ 31‬ركلة ن ّفذت ‪ 29‬منها بنجاح‪،‬‬ ‫وت�صدّى حار�سان لركلتي جزاء‪.‬‬

‫الشوط الثالث‬

‫مع الفيصلي‬ ‫والرمثا يف كأس‬ ‫االتحاد اآلسيوي‬ ‫بعد توقف طموحات امل�شاركة الأردنية يف بطولة ك�أ�س‬ ‫االحت ��اد ال�ع��رب��ي ل�ك��رة ال�ق��دم عند ح��دود ال��دوري��ن الثاين‬ ‫والثالث وخروج �شباب الأردن من دور الـ‪ 16‬والبقعة من دور‬ ‫الثمانية‪ ،‬تتجه �أنظار �أو�ساط كرتنا الأردنية �صوب م�شاركة‬ ‫جديدة يف ن�سخة جديدة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫الفي�صلي والرمثا �سفريا ال�ك��رة الأردن �ي��ة يف الن�سخة‬ ‫اجل��دي��دة م��ن ك��أ���س االحت ��اد الآ��س�ي��وي بطموحات جديدة‬ ‫تعتمد �أ�سا�ساً على ال�سمعة الطيبة التي اكت�سبتها كرتنا‬ ‫الأردن �ي��ة يف ه��ذه ال�ب�ط��ول��ة ال �ق��اري��ة‪ ،‬وت��راك��م اخل�ب�رات يف‬ ‫م�سل�سل امل���ش��ارك��ات ال�سابقة ال�ت��ي ت� ّوج��ت باحتكار اللقب‬ ‫الآ��س�ي��وي يف ‪ 3‬منا�سبات متتالية‪ ،‬الفي�صلي ع��ام��ي ‪2005‬‬ ‫و‪ 2006‬و�شباب الأردن لعام ‪.2007‬‬ ‫غ��داً الأرب �ع��اء �سيكون امل��وع��د م��ع افتتاح م�شوار الكرة‬ ‫الأردنية يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫الفي�صلي ي�ست�ضيف هنا يف عمان ظفار العماين �ضمن‬ ‫جمموعة ت�ضم كذلك ده��وك العراقي و�شعب �إب اليمني‪،‬‬ ‫وال��رم�ث��ا ي�ح� ّل �ضيفاً على راف���ش��ان ه�ن��اك يف طاجيك�ستان‬ ‫�ضمن جمموعة ت�ضم كذلك القاد�سية الكويتي وال�شرطة‬ ‫ال�سوري‪.‬‬ ‫ثقتنا كبرية ب�سفريي ال�ك��رة الأردن �ي��ة لهذه البطولة‬ ‫القارية‪ ،‬ونحن ن��درك �أنّ امله ّمة لن تكون �سهلة‪ ،‬بل حتتاج‬ ‫�إىل تكاتف كافة اجلهود و�إىل بذل جمهود م�ضاعف‪.‬‬ ‫الفي�صلي �أم ��ام ظ�ف��ار ال�ع�م��اين غ��داً يحتاج �إىل ع��ودة‬ ‫جماهريه يف مواجهة يرف�ض فيها الفي�صلي غ�ير الفوز‬ ‫كخطوة �أوىل ومبكرة يف الطريق �إىل الأدوار املتقدمة‪.‬‬ ‫الرمثا غداً يف مواجهة �شاقة �أم��ام م�ست�ضيفه راف�شان‬ ‫يف طاجيك�ستان مه ّمة التغلب على الأج��واء ال�صعبة وحالة‬ ‫الإرهاق ويف الطريق من الرمثا �إىل طاجيك�ستان عرب تركيا‪.‬‬ ‫قلوبنا مع الفي�صلي والرمثا‪ ،‬وعوتنا الحتاد الكرة وكل‬ ‫اجلهات املعنية توفري م�ستلزمات �إجناح ا�ستحقاق وارتباط‬ ‫الفي�صلي والرمثا يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‪.‬‬

‫وفاة لويس كوبيال أبرز وجوه‬ ‫كرة القدم يف أوروغواي‬ ‫ا�سون�سيون ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫غ ّيب املوت عن ‪ 72‬عاما‪ ،‬لوي�س كوبيال أ�ب��رز وجوه كرة القدم‬ ‫يف البارغواي كالعب ثم كمدرب لأف�ضل الفرق املحلية والعاملية‬ ‫بني عامي ‪ 1960‬و‪ ،1970‬وذلك على �إثر �إ�صابته مبر�ض ال�سرطان‪،‬‬ ‫بح�سب ما �أعلنت عائلته �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وك��ان كوبيال داف��ع ع��ن أ�ل ��وان ب�ي�ن��ارول ون��ا��س�ي��ون��ال املحليني‬ ‫وبر�شلونة الإ�سباين وريفر باليت الأرجنتيني و�ساهم بالفوز بك�أ�س‬ ‫ليربتادوري�س ‪ 3‬مرات وك�أ�س انرتكونتيننتال مرتني وك�أ�س �إ�سبانيا‬ ‫عام ‪.1963‬‬ ‫كما �شارك كوبيال مع منتخب بالده بك�أ�س العامل �أعوام ‪،1962‬‬ ‫‪ 1970‬و‪.1974‬‬ ‫�أحرز كوبيال على تدريب عدة فرق �أبرزها �أوليمبيا ا�سون�سيون‬ ‫املحلي وق ��اده �إىل إ�ح ��راز لقب بطولة ال ��دوري املحلي ‪ 10‬م��رات‪،‬‬ ‫كما توج بطال ملرة واح��دة ببطولة �أوروغ��واي وببطولة كولومبيا‬ ‫ومرتني بك�أ�س ليربتادوري�س ومرة بك�أ�س انرتكونتيننتال‪.‬‬ ‫وكان كوبيال نقل �إىل امل�ست�شفى الأحد �إثر معاناته من �إ�صابة‬ ‫�سرطان املعدة‪.‬‬

‫اللحام نجم الشهر بجائزة املناصري‬ ‫بعد تنافس قوي مع مبيضني‬

‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فاز م�صعب اللحام جنم فريق الرمثا بجائزة‬ ‫املهند�س زي��اد املنا�صري لنجم ال�شهر‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫مناف�سة ق��وي��ة م��ع ع���ص��ام مبي�ضني جن��م فريق‬ ‫�شباب الأردن‪.‬‬ ‫وح�صل ال�ل�ح��ام على ‪ 380‬نقطة م��ن جممل‬ ‫أ�� �ص��وات النقاد واخل�ب�راء واجل�م�ه��ور مقابل ‪347‬‬ ‫نقطة ح�صل عليها مبي�ضني‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك خ�ل��ال اج �ت �م��اع جم �ل ����س ج��ائ��زة‬ ‫املهند�س زي��اد املنا�صري لأرك ��ان ال�ك��رة الأردن �ي��ة‪،‬‬ ‫والذي عقد �أم�س االثنني برئا�سة مهند حمادين‬ ‫�أمني عام املجل�س وح�ضور غالبية �أع�ضاء املجل�س‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت خ�لال��ه ت�ف��ري��غ ال�ن�م��اذج ال�ت��ي ت�س ّلمتها‬ ‫الأم��ان��ة ال�ع��ام��ة للمجل�س م��ن اخل�ب�راء وال�ن�ق��اد‬ ‫وال��ذي��ن �شاركوا بعملية الت�صويت الختيار جنم‬ ‫ال�شهر ملو�سم ‪ ،2013-2012‬وال�ت��ي تناف�س عليها‬ ‫خم�سة العبني وهم �إىل جانب اللحام ومبي�ضني‬ ‫كل من‪ :‬عبد اهلل ذيب جنم الوحدات وال��ذي ّ‬ ‫حل‬ ‫ثالثا بر�صيد ‪� ،105‬أحمد أ�ب��و كبري جنم املن�شية‬ ‫والذي ح�صل على ‪ 85‬نقطة‪ ،‬خليل بني عطية جنم‬ ‫الفي�صلي والذي ّ‬ ‫حل خام�سا بر�صيد ‪ 84‬نقطة‪.‬‬ ‫و��س��وف يتم تتويج اللحام ب��اجل��ائ��زة املالية‪،‬‬ ‫والتي تبلغ خم�سة �آالف دوالر يف �إحدى مباريات‬ ‫فريق الرمثا ببطولة دوري املنا�صري للمحرتفني‪،‬‬ ‫والتي �ستقام خالل ال�شهر اجلاري وذلك بناء على‬ ‫تو�صية من املجل�س‪ ،‬والذي اقرتح ب�أن يتم تتويج‬ ‫الفائزين خ�لال مباريات فرقهم ببطولة دوري‬

‫�أقفل باب الرت�شيح يف انتخابات رئا�سة االحتاد الآ�سيوي لكرة‬ ‫القدم املقررة يف ‪� 2‬أيار املقبل على �أربعة مر�شحني‪ ،‬وعلى مر�شحني‬ ‫لع�ضوية اللجنة التنفيذية لالحتاد الدويل "فيفا"‪.‬‬ ‫املر�شحون الأربعة لرئا�سة االحت��اد القاري هم رئي�س االحتاد‬ ‫البحريني ال�شيخ �سلمان ب��ن �إب��راه�ي��م‪ ،‬رئي�س االحت��اد الإم��ارات��ي‬ ‫يو�سف ال�سركال‪ ،‬مر�شح االحت��اد ال�سعودي حافظ امل��دل��ج‪ ،‬رئي�س‬ ‫االحتاد التايالندي وع�ضو الفيفا واراوي ماكودي‪.‬‬ ‫واملر�شحان لع�ضوية الفيفا عن منطقة غرب �آ�سيا هما �سلمان‬ ‫بن �إبراهيم والقطري ح�سن الذوادي‪.‬‬ ‫امل�ك�ت��ب ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�لاحت��اد الآ� �س �ي��وي ح��دد م��وع��د انتخابات‬ ‫الرئا�سة يف ‪ 2‬أ�ي��ار املقبل‪ ،‬ال��ذي �سي�شهد �أي�ضا انتخاب ممثل عن‬ ‫قارة �آ�سيا يف اللجنة التنفيذية للفيفا‪ ،‬وانتخاب نائبة رئي�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي‪ ،‬وع�ضوتني يف املكتب التنفيذي‪.‬‬ ‫و�ستكون مدة والي��ة رئي�س االحت��اد الآ�سيوي‪ ،‬ونائبة الرئي�س‬ ‫وع�ضوتي املكتب التنفيذي م��ن ع��ام ‪ 2013‬لغاية ‪ ،2015‬يف حني‬ ‫�ستكون ف�ترة ع�ضو اللجنة التنفيذية يف االحت��اد ال��دويل لأربعة‬ ‫�أعوام حتى عام ‪.2017‬‬ ‫ي��ذك��ر �أنّ االحت� ��اد الآ� �س �ي��وي �سيعلن ع��ن ال�ق��ائ�م��ة النهائية‬ ‫للمر�شحني يف ‪ 2‬ني�سان املقبل (قبل �شهر من االنتخابات)‪.‬‬ ‫كما يذكر �أنّ املكتب التنفيذي لالحتاد الآ�سيوي كان �أعلن قبل‬ ‫�أيام أ� ّنه يتعينّ على املر�شحني لرئا�سة االحتاد �أو املنا�صب الأخرى‬ ‫اال�ستقالة من منا�صبهم احلالية‪.‬‬ ‫وي���ش�غ��ل ال���ص�ي�ن��ي ت���ش��ان��غ ج�ي�ل��ون��غ رئ��ا��س��ة االحت� ��اد الآ��س�ي��وي‬ ‫بالوكالة خلفا للقطري حممد بن همام‪ ،‬وقد �أعلن أ� ّنه لن يرت�شح‬ ‫لالنتخابات‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬ ‫وج��اء اللحام باملركز الأول برت�شيح النقاد‬ ‫واخلرباء وجمع ‪ 237‬نقطة وجاء خلفه مبي�ضني‬ ‫�أي���ض��ا بر�صيد ‪ 228‬نقطة ث��م ذي��ب بر�صيد ‪103‬‬ ‫نقطة‪ ،‬وبني عطية ونال ‪ 80‬نقطة و�أبو كبري ونال‬ ‫‪ 51‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف ت�صويت اجلمهور جمع اللحام ‪ 3407‬ومت‬ ‫خ�صم ‪� 48‬صوتا ب�سبب جتاوزهم فرتة الت�صويت‬ ‫وهي ال�ساعة ‪ 12‬من ليلة الأح��د لي�صبح جمموع‬ ‫الأ��ص��وات التي ح�صل عليها من اجلمهور ‪3359‬‬ ‫�صوتا مقابل ‪� 2791‬صوتا ح�صل عليها مبي�ضني‬ ‫و‪�� 783‬ص��وت��ا ح�صل عليها �أب ��و ك�ب�ير و‪� 54‬صوتا‬ ‫ح�صل عليها ذي��ب و‪� 44‬صوتا ح�صل عليها بني‬ ‫عطية‪.‬‬ ‫وق�ب��ل عملية ف��رز الأ� �ص��وات ن��اق����ش املجل�س‬ ‫م�سودة معايري الرت�شيح العامة جلوائز التميز‬ ‫الإع�ل��ام� ��ي‪ ،‬وال� �ت ��ي ق � ّدم �ت �ه��ا ال �ل �ج �ن��ة اخل��ا� �ص��ة‬ ‫وال �ت��ي ��ش� ّك�ل�ه��ا احت ��اد الإع �ل��ام ال��ري��ا� �ض��ي‪ ،‬حيث‬ ‫�شملت ‪ 7‬جوائز لل�صحافة والتلفزيون والإع�لام‬ ‫الإلكرتوين ومواقع التوا�صل االجتماعي املهتمة‬ ‫بتغطية ب�ط��ول��ة دوري امل�ن��ا��ص�ير للمحرتفني‪،‬‬ ‫و�شملت كافة جوانب التغطية الإعالمية بالكلمة‬ ‫وال �� �ص��ورة‪ ،‬وت �ق��رر �أن ي�ت��م اخ�ت�ي��ار �أف���ض��ل معلق‬ ‫تلفزيوين من قبل ت�صويت اجلمهور‪.‬‬ ‫وق �دّر املجل�س جهود اللجنة و�أ ّك ��دوا ثقتهم‬ ‫امل�ط�ل�ق��ة ب�خ�برات�ه��م ومهنيتهم ال�ع��ال�ي��ة و�أب� ��دوا‬ ‫مالحظات حمدودة تتعلق بالأ�س�س التي �ستدخل‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات الإع�لام �ي��ة مبوجبها ال�ت�ن��اف����س على‬

‫جانب من اجتماع جلنة جوائز املنا�صري �أم�س‬

‫اجل��وائ��ز و�أق � � � ّرت م�ع��اي�ير ال�تر��ش�ي��ح ك�م��ا ج��اءت‬ ‫م��ن قبل اللجنة‪ ،‬وط��ال��ب ب ��أن يتم تقدمي �أ�س�س‬ ‫امل�شاركة واختيار الفائزين خالل اجلل�سة املقبلة‬ ‫وح ��ددت ن�ه��اي��ة الأ� �س �ب��وع الع�شرين م��ن ال ��دوري‬ ‫كموعد نهائي العتماد النماذج اخلا�صة بالدخول‬ ‫للمناف�سة على �إحدى بنود اجلوائز‪.‬‬ ‫و�شدد حمادين �أمني عام املجل�س ب�أنّ املجل�س‬

‫لن يتدخل مطلقا ب�أ�س�س �أو معايري جوائز التميز‬ ‫الإعالمي لأن احتاد كرة القدم وجمموعة �شركات‬ ‫املهند�س زي��اد املنا�صري ال��راع��ي الر�سمي للكرة‬ ‫الأردن�ي��ة تقف يف م�سافة واح��دة بني كافة �أرك��ان‬ ‫اللعبة‪ ،‬و�أنّ الهدف هو تكرمي كافة العاملني من‬ ‫املتميزين من �أركان اللعبة ب�شفافية وو�ضوح دون‬ ‫�أيّ تدخل من االحتاد �أو ال�شركة الراعية‪.‬‬

‫باب االنتخابات اآلسيوية يقفل‬ ‫على ‪ 4‬مرشحني للرئاسة واثنني‬ ‫لعضوية الفيفا‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫يف م�ستهل م�شواره ببطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الفيصلي يضع اللمسات األخرية اليوم ملواجهة ظفار العماني غد ًا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫ي�خ�ت�ت��م ف��ري��ق ال� �ن ��ادي ال�ف�ي���ص�ل��ي‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادات��ه امل�ك�ث�ف��ة م���س��اء ال �ي��وم على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل‪ ،‬وذلك ت�أهبا ملالقاة‬ ‫ف ��ري ��ق ظ� �ف ��ار ال �ع �م ��اين ع �ن��د ال �� �س��اع��ة‬ ‫ال���س��اد��س��ة م��ن م���س��اء غ��د الأرب �ع��اء على‬ ‫ا��س�ت��اد ع�م��ان ال ��دويل يف اف�ت�ت��اح ل�ق��اءات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ال �ث��ة م ��ن ب �ط��ول��ة ك ��أ���س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي للفي�صلي‬ ‫الروماين تيتيا و�ضع اللم�سات الأخرية‬ ‫على التدريبات و�إعطاء الالعبني اخلطة‬ ‫النهائية للمواجهة واع�ت�م��اد الت�شكيلة‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة ل �ل �م �ب��اراة وال �ت��ي ت ��ر ّك ��زت يف‬ ‫الأي��ام املا�ضية على رفع اللياقة البدنية‬ ‫وتعزيز اجلانب النف�سي لالعبني‪ ،‬بينما‬ ‫تعززت فر�ص م�شاركة النجم خليل بني‬ ‫عطية يف اللقاء بعدما �أظهر يف اليومني‬ ‫املا�ضيني حت�سناً ملحوظاً يف �أدائه خالل‬ ‫التمارين من �آث��ار الإ�صابة التي حلقت‬ ‫به م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وم��ن امل�ت��وق��ع �أن ي��ز ّج امل��دي��ر الفني‬ ‫للفي�صلي مبواجهة الغد بت�شكيلة قوامها‬ ‫ل�ؤي العمايرة‪� ،‬إبراهيم الزواهرة‪ ،‬حممد‬

‫ال�صقر‪ ،‬يو�سف النرب‪ ،‬خلدون اخلوالدة‪،‬‬ ‫�شريف ع��دن��ان‪ ،‬ح�سونة ال�شيخ‪� ،‬أ�شرف‬ ‫نعمان‪ ،‬عبد الهادي املحارمة‪ ،‬تامر احلاج‬ ‫وخليل بني عطية‪.‬‬ ‫بعثة ظفار يف عمان‬ ‫وك��ان��ت ب�ع�ث��ة ف��ري��ق ظ �ف��ار و��ص�ل��ت‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة ع �م��ان م���س��اء أ�م ����س االث�ن�ين‬ ‫قادمة من م�سقط ا�ستعدادا للمواجهة‪،‬‬ ‫وتر�أ�س بعثة الفريق ال�شيخ بدر بن علي‬ ‫الروا�س رئي�س النادي‪ ،‬في�صل ابن فارح‬ ‫ال��روا���س رئي�س جهاز ك��رة ال�ق��دم‪� ،‬سيف‬ ‫بن غامن الروا�س ع�ضو جمل�س الإدارة‪،‬‬ ‫�سعيد ب��ن ف ��ارح ال�سيم م��دي��ر ال�ف��ري��ق‪،‬‬ ‫�أحمد بن �سعيد �صفرار �إداري الفريق‪،‬‬ ‫امل �� �ص��ري خم �ت��ار خم �ت��ار امل��دي��ر ال�ف�ن��ي‪،‬‬ ‫�سعيد عبد العظيم م�ساعد املدرب‪ ،‬ع�صام‬ ‫ع �ب��د ال �ع �ظ �ي��م م� ��درب احل ��را� ��س ور� �ض��ا‬ ‫حممد �صربي �أمني �أخ�صائي العالج‪.‬‬ ‫وت�ضم البعثة ‪ 23‬العبا هم‪ :‬حممد‬ ‫بن الذيب �سرور البو�سعيدي‪ ،‬خالد بن‬ ‫م�سلم ف��ارح بيت �سعيد‪ ،‬فهد بن ن�صيب‬ ‫��س�ل�ي��م ب��ام �� �س �ي �ل��ة‪ ،‬ه� ��اين ب ��ن ال���ض��اب��ط‬ ‫ف��رج ال�ن��وب��ي‪ ،‬نبيل ب��ن ع��ا��ش��ور رم�ضان‬ ‫ب �ي��ت ف ��رج اهلل‪ ،‬ب ��در ب��ن ن���ص�ي��ب �سليم‬ ‫بام�سيلة‪ ،‬هاين �سعيد �سعد �أحمد‪� ،‬أحمد‬

‫�إ�سماعيل مت�ساح �أب��و احلمد‪ ،‬نا�صر بن‬ ‫علي �صالح ال�شملي‪ ،‬حمود بن �صالح بن‬ ‫�سعيد ال�سعدي‪ ،‬ح�سن بن يو�سف مظفر‬ ‫ال�غ�ي�لاين‪ ،‬الم��ا ك��ول�ين ج ��ول‪� ،‬سعد بن‬ ‫�سهيل بن جمعة املخيني‪ ،‬ح�سني بن علي‬ ‫فارح احل�ضري‪ ،‬نايف بن خمي�س ن�صيب‬ ‫ب �ي��ت ف � ��دع‪ ،‬ع �ل��ي ب ��ن � �س��امل ع �ب �ي��د بيت‬ ‫ال�ن�ح��ار‪ ،‬حم��ب ب��ن ع��و���ض ف��رج النوبي‪،‬‬ ‫با�سم بن عبد اهلل تعيب الرجيبي‪ ،‬خليفة‬ ‫ب��ن ع��اي��ل ب��ن ��س��امل النوفلي‪� ،‬أح�م��د بن‬ ‫� �س��امل ب ��ن ع �ل��ي احل �� �ض��ري‪ ،‬ج�م�ع��ة بن‬ ‫دروي����ش ب��ن جمعة املع�شري‪ ،‬حممد بن‬ ‫ربيع ن�صيب بيت معد و أ�ح�م��د بن مانع‬ ‫جمعان النوبي‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي اليوم‬ ‫يعقد ظهر ال�ي��وم االج�ت�م��اع الفني‬ ‫وامل� � ؤ�مت ��ر ال���ص�ح�ف��ي امل�ت�ع�ل��ق يف امل �ب��اراة‬ ‫ب�ف�ن��دق ه��ول �ي��دي �إن وب�ح���ض��ور ممثلي‬ ‫ال �ن��ادي�ي�ن �إىل ج��ان��ب م ��راق ��ب امل� �ب ��اراة‬ ‫وط ��اق ��م ال �ت �ح �ك �ي��م الإم � ��ارات � ��ي امل�ك�ل��ف‬ ‫ب � ��إدارة امل �ب��اراة وي�ضم حم�م��ود عبد اهلل‬ ‫(لل�ساحة) وي���س��اع��ده �أح�م��د ال�شام�سي‬ ‫وح���س�ين ع�ب��د اهلل‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل احل�ك��م‬ ‫ال��راب��ع ها�شمي أ�ح�م��د‪ ،‬يف ح�ين يراقبها‬ ‫الإيراين جميلي �أومد‪.‬‬

‫الفي�صلي ي�سعى لبداية قوية �أمام ظفار العماين غدا‬

‫انتقادات عنيفة لليوناردو الستهتاره بالكرة الفرنسية‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يواجه الربازيلي ليوناردو املدير الريا�ضي لباري�س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي انتقادات عنيفة بعد ت�صريحاته امل�ستهرتة‬ ‫بالفرق ال�ضعيفة يف الدوري‪ ،‬وذلك �إثر خ�سارة فريق العا�صمة‬ ‫�أمام رمي�س املتوا�ضع ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫وقال ليوناردو‪" :‬ال يوجد معرفة على امل�ستوى العايل يف‬ ‫فرن�سا" و� ّإن فريقه يثري "احل�سد والغرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف النجم ال���س��اب��ق‪" :‬كانت ال �ظ��روف �صعبة‪� ،‬أر���ض‬ ‫امللعب �سيئة‪ ،‬مباراة مبنية على ال�شجارات‪ ،‬القتال‪ ،‬ويف بع�ض‬ ‫الأحيان ال منلك املفاتيح للفوز يف مباريات كهذه‪ .‬رمبا منلك‬ ‫فريقا قد �صنع من �أجل املناف�سة يف البطوالت الأوروبية‪ ،‬مبني‬ ‫على املوهبة ونوعية التمريرات"‪.‬‬ ‫وقد تثري ت�صريحات مماثلة حنق الإدارة القطرية ل�سان‬ ‫جرمان التي �أنفقت �أكرث من ‪ 200‬مليون يورو لتعزيز �صفوفه‪،‬‬ ‫وهي ترغب بعدم تكرار جتربة املو�سم املا�ضي عندما ف�شل فريق‬

‫العا�صمة وليوناردو يف التتويج‪.‬‬ ‫وج��اء تفوق رمي�س ال�صاعد من الدرجة الثانية و�صاحب‬ ‫املركز ال�سابع ع�شر قبل املباراة �صادما وبع�شرة العبني‪� ،‬إذ �أ ّنه‬ ‫حقق فوزه الثاين فقط يف الدوري يف �آخر ‪ 17‬مباراة‪ ،‬فيما كان‬ ‫�سان جرمان قد حقق ‪ 10‬انت�صارات يف �آخر ‪ 13‬مباراة‪.‬‬ ‫وهذه اخل�سارة الأوىل يف ‪ 17‬مباراة ل�سان جرمان �أمام فريق‬ ‫�صاعد من الدرجة الثانية (‪ 14‬فوزا وتعادالن وخ�سارة)‪.‬‬ ‫ور ّد خبري كرة القدم الفرن�سية جان‪-‬مي�شال الركيه بعنف‬ ‫على م��درب ميالن وان�تر ميالن الإيطاليني ال�سابق‪" :‬يعترب‬ ‫ليوناردو � ّأن �أندية ني�س و�سانت اتيان ورين و�سو�شو ورمي�س التي‬ ‫هزمت باري�س �سان جرمان هي من نوعية �ضعيفة‪ ،‬و� ّأن ال�صراع‬ ‫معها ال يعنيه‪ .‬ه��ذه قلة اح�ترام ال حتتمل‪ .‬ه��ذا يكفي‪ ،‬العام‬ ‫املا�ضي و�صف املدربني الفرن�سيني بال�سوء"‪.‬‬ ‫وتابع الركيه هجومه‪�" :‬إذا اعترب �أ ّننا غري متطورين يف كرة‬ ‫القدم‪ ،‬فليذهب �إىل مكان �آخر! ال �أعلم �إذا كانت �إ�سرتاتيجية"‪.‬‬ ‫وبح�سب �صحيفة "ليكيب" الفرن�سية ف� ّإن القطري نا�صر‬

‫اخلليفي رئي�س ال�ن��ادي ال��ذي يت�صدر ترتيب ال ��دوري بفارق‬ ‫نقطتني عن ليون‪ ،‬انزعج كثريا من النربة املتعالية لليوناردو‪،‬‬ ‫و�أ�شارت � ّأن الأخري �سيرتك �سان جرمان يف نهاية املو�سم للعودة‬ ‫�إىل انرت ميالن‪ ،‬حيث ال يزال يتمتع بعالقات قوية مع مالك‬ ‫النادي ما�سيمو موراتي‪.‬‬ ‫وكان �سان جرمان‪ ،‬الذي ي�ضم يف �صفوفه الهداف ال�سويدي‬ ‫زالتان ابراهيموفيت�ش والإنكليزي املخ�ضرم ديفيد بيكهام‪ ،‬فاز‬ ‫على �أر�ض فالن�سيا الإ�سباين ‪ 1-2‬يف ذهاب الدور ثمن النهائي‬ ‫يف دوري الأبطال وعلى مر�سيليا مرتني يف الدوري والك�أ�س‪ ،‬بيد‬ ‫�أ ّنه �سقط �أمام �سو�شو ورمي�س املتوا�ضعني يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وع��زز اوليفييه ل��وت��ان��غ‪ ،‬م�ساعد ل�ي��ون��اردو والع��ب و�سط‬ ‫رمي����س ال���س��اب��ق‪ ،‬اق ��وال امل��دي��ر ال��ري��ا��ض��ي‪" :‬ال�شعور م ��زدوج‪،‬‬ ‫نحن خائبون لعدم حتقيق النقاط مع باري�س الننا جئنا من‬ ‫اجل الفوز‪ .‬لال�سف وكما قلت ل�سنا مب�أمن عن هذا النوع من‬ ‫املباريات‪ .‬ل�سنا جاهزين ذهنيا ملباريات كهذه‪ .‬ال�شعور الثاين هو‬ ‫اين �سعيد من اجل رمي�س الذي ا�ستحق هذا الفوز"‪.‬‬

‫قبيل املو�سم اجلديد لبطولة العامل يف �سباقات فورموال واحد‬

‫الرمثا ينهي استعداداته ملواجهة‬ ‫رافشان غدا يف طاجاكستان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ينهي فريق الرمثا اليوم حت�ضرياته‬ ‫خلو�ض �أوىل مبارياته غدا الأربعاء �أمام‬ ‫م�ضيفه راف�شان الطاجيكي‪ ،‬عند ال�ساعة‬ ‫الواحدة ظهراً ح�سب التوقيت املحلي‪.‬‬ ‫الرمثا �سينهي تدريباته على ملعب‬ ‫امل� �ب ��اراة ا� �س �ت��اد اال� �س �ت �ق�لال ب�خ��وج��ان��د‬ ‫يف العا�صمة طق�شند �ضمن املجموعة‬ ‫الرابعة بك�أ�س االحتاد الآ�سيوي العا�شرة‬ ‫لكرة ال�ق��دم‪ ،‬وال�ت��ي ت�ضم �أي�ضا فريقي‬ ‫القاد�سية الكويتي وال�شرطة ال�سوري‪.‬‬ ‫وقاد التمرين املدير الفني الكابنت‬

‫عبد املجيد �سمارة وامل ��درب ال�ع��ام بالل‬ ‫ال �ل �ح��ام‪ ،‬ف�ي�م��ا ي �ت �ولىّ ال �ك��اب�تن خ�ل��دون‬ ‫ار� �ش �ي��دات مت��اري��ن ح��را���س امل��رم��ى‪ ،‬كما‬ ‫ومت رف ��ع اجل��اه��زي��ة ال�ب��دن�ي��ة وال�ف�ن�ي��ة‬ ‫والتكتيكية قبل م��واج�ه��ة ال�غ��د وو�ضع‬ ‫اجل� �ه ��از ال �ف �ن��ي ال�ت���ش�ك�ي�ل��ة امل �ت��وق��ع �أن‬ ‫يخو�ض بها الفريق امل�ب��اراة االفتتاحية‬ ‫للمجموعة‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر � الع �ب��ي ف��ري��ق‬ ‫الرمثا يتمتعون مبعنويات عالية بعد‬ ‫الأداء امل �ت �م �ي��ز يف الآون� � ��ة الأخ �ي ��رة يف‬ ‫ب�ط��ول�ت��ي دوري امل�ن��ا��ص�ير للمحرتفني‬ ‫وك�أ�س الأردن لكرة القدم‪.‬‬

‫فرياري يتوقع مفاجآت يف السباق االفتتاحي وفيتل يشعر‬ ‫بالخيبة من التجارب‬ ‫بر�شلونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت��و ّق��ع ف��ري��ق ف�ي�راري �أن ي�شهد ال�سباق االفتتاحي م��ن املو�سم‬ ‫اجلديد لبطولة العامل يف �سباقات فورموال واح��د مفاج�آت ب�سبب‬ ‫�صعوبة تو ُّقع �أداء الإطارات التي �ستزودها برييلي للفرق‪.‬‬ ‫وينطلق املو�سم اجلديد كالعادة من حلبة الربت بارك الأ�سرتالية‬ ‫تق�ص �شريط ال�ب��داي��ة يف ‪� 17‬آذار احل��ايل‪ ،‬وق��د �أج��رت الفرق‬ ‫ال�ت��ي ّ‬ ‫جتاربها ال�شتوية الثالث على حلبتي خرييز وبر�شلونة الإ�سبانيتني‬ ‫دون �أن ت�صل �إىل فهم ك��اف لكيفية ا�ستخراج الأف�ضل من �إط��ارات‬ ‫برييلي‪.‬‬ ‫ورغم التوقعات ب�أن يكون ريد بول‪-‬رينو‪ ،‬الفائز بلقب ال�سائقني‬ ‫وال�صانعني للمو�سم الثالث على التوايل‪ ،‬الفريق الأف�ضل يف بداية‬ ‫املو�سم‪ ،‬ف ��إنّ املدير التقني ل�ف�يراري ب��ات ف��راي ي��رى ب ��أنّ ال�صعوبة‬ ‫التي عانت منها الفرق يف التجارب ال�شتوية التي اختتمت الأحد‪ ،‬يف‬ ‫التعامل مع الإطارات تبقي الباب مفتوحا �أمام جميع االحتماالت يف‬ ‫ال�سباق الأ�سرتايل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف فراي‪" :‬ب�صراحة‪� ،‬أعتقد �أنّ الكثري من الفرق �ستكون يف‬

‫طور التعلم خالل �سباق ملبورن‪ .‬هنا (يف بر�شلونة)‪ ،‬الإطارات تخ�سر‬ ‫ملم�سها ب�شكل هائل‪ ،‬وما نراه هنا ال يعني �أ ّنه �سيتوا�صل على نف�س‬ ‫الوترية يف ملبورن‪� .‬أعتقد �أنّ بع�ض الأ�شخا�ص �سيتفاج�ؤون والبع�ض‬ ‫الآخر �سي�شعرون بال�صدمة"‪.‬‬ ‫وت�سببت طبيعة الأ�سفلت يف حلبة بر�شلونة والأج��واء املناخية‬ ‫الباردة يف ت�آكل الإطارات ب�شكل كبري خالل التجارب‪ ،‬ما جعل الفرق‬ ‫تعرتف ب�أنّ فهم ما يح�صل يعترب مه ّمة م�ستحيلة‪ ،‬وهذا كان ل�سان‬ ‫حال فراي الذي قال‪" :‬من امل�ؤكد �أ ّنه كان هناك ت�آكل هائل‪ .‬الو�ضع‬ ‫ك��ان �سيئا يف ال�صباح (يف بر�شلونة) لأن��ه لي�س ب�إمكانك ا�ستخدام‬ ‫الإطارات القا�سية لأنها �ستت�آكل قبل الو�صول �إىل احلرارة املنا�سبة‪.‬‬ ‫�سيكون من املثري لالهتمام �أن نرى ما �سيح�صل يف �أ�سرتاليا �إذا كانت‬ ‫درجة احلرارة ‪ 30‬درجة مئوية‪ ،‬كما كانت قبل عدة �أيام‪ .‬حينها �ستكون‬ ‫الق�صة خمتلفة‪� .‬سنكون جميعنا يف طور التعلم خالل عطلة نهاية‬ ‫الأ�سبوع يف �أ�سرتاليا"‪.‬‬ ‫ومل يكن فراي ال�شخ�ص الوحيد الذي يعرتف ب�صعوبة التعامل‬ ‫م��ع الإط� ��ارات‪� ،‬إذ أ�ع ��رب �سائق ري��د ب��ول‪-‬ري�ن��و الأمل ��اين �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل‪ ،‬بطل املوا�سم الثالثة الأخرية‪ ،‬عن خيبته من نتيجة التجارب‬ ‫الأخ�يرة التي خا�ضتها الفرق يف بر�شلونة الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬معتربا‬

‫ب�أنّ الإط��ارات لعبت دورا كبريا يف عجزه عن معرفة الأداء احلقيقي‬ ‫لل�سيارة اجلديدة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف فيتل‪" :‬علينا االنتباه �إىل �أنف�سنا وح�سب‪ .‬مل نتمكن‬ ‫من القيام بكل ما �أردناه واليومان الأخريان مل يكونا جيدين بالقدر‬ ‫الذي تو ّقعناه‪ .‬لكن ما زال هناك بع�ض الوقت قبل انطالق املو�سم"‪.‬‬ ‫ويف معر�ض ردّه على �س�ؤال حول �إذا كان ب�إمكانه حتديد امل�شاكل‬ ‫ال�ت��ي ت�ع��اين منها ��س�ي��ارة ري��د ب��ول‪ ،‬ق��ال فيتل‪" :‬من ال�صعب جدا‬ ‫حتديد النقاط بدقة لأن الإطارات مل تكن ثابتة يف مردودها بال�شكل‬ ‫الكايف‪� .‬إذا ّ‬ ‫خل�صت جوالت التجارب الثالث‪ ،‬ف�سرتى �أنّ �أداءنا جميعا‬ ‫ك��ان مرتبطا ب��الإط��ارات‪ .‬ك��ان من ال�صعب ج��دا ق��راءة بيانات بع�ض‬ ‫العيارات و�إيجاد التوجه ال�صحيح يف ال�سيارة لأن الإط��ارات مل تكن‬ ‫بب�ساطة جيدة مبا فيه الكفاية"‪.‬‬ ‫و أ�ن �ه��ى ف��ري��ق مر�سيد�س ال�ي��وم�ين الأخ�يري��ن م��ن ال�ت�ج��ارب يف‬ ‫ال�صدارة‪ ،‬لكن فيتل ر�أى �أنّ الو�ضع كان مبهما لدرجة جتعله ال يعري‬ ‫�سجلته الفرق‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ر�أينا زمن اللفة‪،‬‬ ‫�أيّ اهتمام للتوقيت الذي ّ‬ ‫�سجلها الأملاين نيكو روزبرغ الأحد‪ ،‬لكن يف الوقت احلايل لي�س‬ ‫التي ّ‬ ‫جليا �أيّ �إطار ي�ضعك يف هذا االجتاه‪� ،‬أن تكون الأ�سرع"‪.‬‬ ‫ومن جهته‪ ،‬بدا ال�سائق اجلديد ملر�سيد�س اي ام جي الربيطاين‬

‫لوي�س هاميلتون أ�ك�ثر ت�ف��ا�ؤال م��ن فيتل واع�ت�بر �أنّ ب�إمكان فريقه‬ ‫الأمل��اين �أن يفوز بال�سباقات ه��ذا املو�سم‪ ،‬دون �أن يبالغ يف توقعاته‬ ‫�سجل �أ�سرع زمن‪.‬‬ ‫ا�ستنادا �إىل ما حققه ال�سبت يف بر�شلونة حني ّ‬ ‫ويبدو �أنّ هاميلتون را���ض عن �أداء �سيارة مر�سيد�س اجلديدة‬ ‫لدرجة جعلته يعود عن ر�أيه ال�سابق حني تو ّقع �أن ال يفوز ب�أيّ �سباق‬ ‫يف املو�سم اجلديد‪� ،‬إذ قال �سائق ال�سباق ملاكالرين‪-‬مر�سيد�س‪�" :‬أعتقد‬ ‫ودون �شك �أنّ ب�إمكاننا الفوز بال�سباقات يف مرحلة ما من املو�سم‪� .‬آمل‬ ‫�أن نتم ّكن من ذلك‪ ،‬لكن متى �سيتحقق ذلك‪ ،‬ال �أحد يعلم"‪.‬‬ ‫لكن بطل العامل ملو�سم ‪� 2008‬شدد على �ضرورة عدم املبالغة يف‬ ‫التوقعات ا�ستنادا �إىل جتارب ال�سبت‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬ال �أعتقد �أنّ هناك �أيّ‬ ‫�شيء ملفت فعال (يف جتارب ال�سبت)‪� .‬أعتقد �أنّ اجلميع ي�سري بح�سب‬ ‫برناجمه اخلا�ص مع كمية خمتلفة من الوقود‪ ،‬وبالتايل كان ال�سبت‬ ‫يوما �آخر من التجارب بالن�سبة لنا‪� .‬أعتقد أ� ّنه من املهم جدا �أن يبقي‬ ‫اجلميع �أقدامه على �أر�ض الواقع و�أن يعي بوجود الكثري من العمل‬ ‫الذي يجب القيام به‪ .‬لكن فريق مر�سيد�س يقوم بعمل رائع‪� ،‬إن كان‬ ‫يف ق�سم املحركات �أو ال�سيارة (الهيكل)‪ .‬من الوا�ضح �أ ّنها (ال�سيارة)‬ ‫�أف�ضل بكثري من املو�سم املا�ضي"‪.‬‬

‫موقف فينغر يزداد حرجا وسط األخبار عن إمكانية بيع ارسنال‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ازداد موقف املدرب الفرن�سي ار�سني فينغر حراجة‬ ‫بعد اخل�سارة اجل��دي��دة التي مني بها فريقه ار�سنال‬ ‫�أمام جاره اللندين توتنهام ‪ 2-1‬م�ساء الأحد يف الدوري‬ ‫الإنكليزي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه اخل�سارة الر�سنال الذي �أ�صبح مهددا‬ ‫بالغياب عن م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا املو�سم املقبل‬ ‫باعرتاف فينغر بالذات‪ ،‬و�سط الأخبار التي تتحدث‬ ‫عن �إمكانية بيع النادي �إىل جمموعة �شرق �أو�سطية‪.‬‬ ‫"�سيكون من ال�صعب الآن �أن نحت ّل �أحد املراكز‬ ‫الأرب�ع��ة لأننا أ�ه��درن��ا نقاطا مل نكن نتح ّمل �إمكانية‬ ‫�إهدارها"‪ ،‬هذا ما قاله فينغر بعد مباراة الأحد التي‬ ‫جعلت فريقه متخلفا بفارق ‪ 5‬نقاط عن املركز الرابع‬ ‫الأخ�ير امل�ؤهل �إىل دوري �أبطال �أوروب��ا وال��ذي يحت ّله‬ ‫حاليا اجلار الآخر ت�شل�سي‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع ف �ي �ن �غ��ر‪" :‬قلت ق �ب��ل امل � �ب� ��اراة �إ ّن� � ��ه لي�س‬ ‫با�ستطاعتنا إ�ه ��دار ه��ذه ال�ن�ق��اط وم��ا زل��ت عند هذا‬ ‫امل��وق��ف‪ .‬التحدي ال��ذي ينتظرنا �سيكون هائال‪ ،‬لكن‬ ‫ما زال بالإمكان الو�صول �إىل املركز الرابع‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�سنقاتل من �أجل ذلك"‪.‬‬ ‫وي��واج��ه امل��درب الفرن�سي الكثري من االنتقادات‬ ‫خالل املو�سم احلايل ب�سبب النتائج املخيبة الر�سنال‪،‬‬ ‫وتفاقم الو�ضع ب�شكل �أك�بر بعد خ��روج "املدفعجية"‬ ‫من م�سابقة ك�أ�س �إنكلرتا على يد بالكبرين روفرز من‬ ‫الدرجة الأوىل باخل�سارة �أمامه على �أر�ضه �صفر‪،1-‬‬ ‫وذلك بعد �أن ودّع �أي�ضا ك�أ�س الرابطة على يد برادفورد‬

‫من الدرجة الثالثة باخل�سارة �أمامه بركالت الرتجيح‬ ‫(‪ 1-1‬يف الوقتني الأ�صلي والإ�ضايف)‪.‬‬ ‫ث��م ازداد ال��و��ض��ع ح��راج��ة بالن�سبة لفينغر بعد‬ ‫�أن خ�سر فريقه على �أر�ضه �أي�ضا أ�م��ام بايرن ميونيخ‬ ‫الأمل��اين ‪ 3-1‬يف ذهاب الدور الثاين من م�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫وي ّتجه ار�سنال كي يخرج خايل الوفا�ض للمو�سم‬ ‫الثامن على ال�ت��وايل بعد �أن ف�شل يف �إح��راز �أيّ لقب‬ ‫منذ تتويجه بالك�أ�س املحلية عام ‪ ،2005‬و�سيزداد و�ضع‬ ‫الفريق �صعوبة و�سيفقد الالعبون تركيزهم ب�سبب‬ ‫الأخبار التي تتحدث عن �إمكانية بيع النادي‪.‬‬ ‫وك�شفت �صحيفة "دايلي تلغراف" الأح ��د عن‬ ‫عر�ض جمموعة �شرق �أو�سطية ل�شراء ار�سنال مقابل‬ ‫‪ 1.5‬مليار جنيه ا�سرتليني (نحو ‪ 2.25‬مليار دوالر)‬ ‫بتمويل قطري �إماراتي‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة عن م�صادرها �أ ّنه "�سيتم الك�شف‬ ‫ع��ن ال �ع��ر���ض يف الأ� �س��اب �ي��ع ال�ق�ل�ي�ل��ة امل�ق�ب�ل��ة م��ن قبل‬ ‫كون�سورتيوم �شرق �أو�سطي بتمويل قطري �إماراتي"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬العر�ض القطري والإم��ارات��ي ل�شراء‬ ‫ار�سنال مي ّثل �ضعف قيمة ال�ن��ادي التي مت تقديرها‬ ‫منذ عامني‪ ،‬و�إنّ ال�صفقة �ستكون باال�ستحواذ الكامل‬ ‫على النادي‪ ،‬مع دفع ديونه املقدرة بنحو ‪ 250‬مليون‬ ‫جنيه ا�سرتليني"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أي�ضا �أنّ ال�صفقة تت�ضمن "تخفي�ض‬ ‫�أ�سعار تذاكر الدخول �إىل ملعب الإمارات‪ ،‬التي تعترب‬ ‫من بني الأعلى على م�ستوى العامل"‪.‬‬ ‫وحت��دث��ت �أي�ضا ع��ن �أنّ �أك�بر ا�ستحواذ على أ�ح��د‬

‫�آر�سني فينيغر مدرب الأر�سنال يف و�ضع ال يح�سد عليه‬

‫الأندية كانت حني ا�شرتى امللياردير الأمريكي مالكوم‬ ‫غليزر نادي مان�ش�سرت يونايتد عام ‪ 2005‬مقابل نحو‬ ‫‪ 800‬مليون جنيه ا�سرتليني (نحو ‪ 1.2‬مليار دوالر)‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أ� �ش��ارت �إىل اخل�ل�اف��ات ب�ين م��ال�ك��ي ار��س�ن��ال‬ ‫حاليا‪ ،‬الأم�يرك��ي �ستان كروينكي ال��ذي ميلك ثلثي‬

‫�أ�سهم النادي‪ ،‬وامللياردير الأوزبكي الي�شري عثمانوف‬ ‫الذي ميلك ‪ 29.96‬باملئة‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال �ف��ري��ق ال �ل �ن��دين � �ش��دد ع�ل��ى �أنّ ك��روي�ن�ك��ي‬ ‫لي�س مهتما ببيع ح�صته يف النادي‪ ،‬م�ضيفا‪�" :‬ستان‬ ‫كروينكي ملتزم بار�سنال على امل��دى الطويل ولي�س‬

‫لديه �أ ّية ن ّية لبيع ح�صته من الأ�سهم (‪ 66.83‬باملئة)"‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت بع�ض التقارير �إىل �أنّ عثمانوف ال��ذي‬ ‫ميلك ‪ 29.96‬باملئة من �أ�سهم ال�ن��ادي‪ ،‬لن يبيع �أي�ضا‬ ‫ح�صته فيما أ� ّك��د فينغر بنف�سه بعد مباراة الأح��د �أن‬ ‫لي�س لديه �أيّ علم مب�س�ألة بيع ال�ن��ادي‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنّ هذه الأخبار تهدف �إىل زعزعزة ا�ستقرار الفريق‪،‬‬ ‫م�ضيفا يف معر�ض ردّه على �س�ؤال ح��ول معرفته مبا‬ ‫يح�صل‪" :‬ال �شيء‪� .‬إذا كان البع�ض م�ستعدا ال�ستثمار‬ ‫أ�م��وال��ه يف ال�ن��ادي ف�ه��ذا الأم��ر يعني �أ ّن�ن��ا ال ن�سري يف‬ ‫االجتاه اخلاطئ‪ .‬لي�س يل أ� ّية عالقة بالأمر‪ .‬تركيزي‬ ‫م�ن���ص� ّ�ب ع �ل��ى ع �م �ل��ي‪ّ � ،‬أم � ��ا الأم� � ��ور امل��ال �ي��ة ف �ه��ي من‬ ‫اخت�صا�ص الإداريني‪ ،‬امل�ساهمني واملالكني"‪.‬‬ ‫وال ي �ح �ت��اج ار� �س �ن��ال �إىل الأخ� �ب ��ار ال �ت��ي ت��زع��زع‬ ‫ا�ستقراره لأنه مهزوز �أ�صال‪ ،‬خ�صو�صا يف دفاعه الذي‬ ‫تلقّى يف ال�شوط الأول م��ن م�ب��اراة الأح��د هدفني يف‬ ‫غ�ضون دقيقتني فقط وبالطريقة ذاتها‪.‬‬ ‫"لقد ح�صل هذا الأمر يف العديد من املباريات‬ ‫ه��ذا امل��و��س��م ودائ �م��ا يف امل��واج �ه��ات الكربى"‪ ،‬ه��ذا ما‬ ‫قاله فينغر عن الأخطاء الدفاعية لفريقه‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫"ال ميكنني انتقاد االندفاع الذي �أظهره الفريق‪ ،‬لكن‬ ‫ال ميكن �أن تخلق لنف�سك جبال من أ�ج��ل �أن تت�س ّلقه‬ ‫يف كل م ّرة (�أيّ الفريق يخلق لنف�سه املتاعب)‪ .‬الأمر‬ ‫حمبط لأننا خ�سرنا املباراة حني ك ّنا الطرف الأف�ضل‪.‬‬ ‫مل نكن ف ّعالني يف املناطق امل�ؤثرة �إن كان يف املقدمة �أو‬ ‫اخللف‪ .‬مل نكن حذرين مبا فيه الكفاية‪ .‬يف الهدفني‬ ‫اللذين دخال �شباكنا حاولنا تطبيق م�صيدة الت�سلل يف‬ ‫موقع مل يكن من املفرت�ض بنا �أن نط ّبقها"‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫‪23‬‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫ريال مدريد أمام ضرورة التسجيل يف «أولد ترافورد»‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ريال مدريد الإ�سباين‪ ،‬الطامح �إىل الفوز‬ ‫باللقب للمرة الأوىل منذ ‪ 2002‬وتعزيز رقمه القيا�سي‬ ‫(‪� 9‬ألقاب حتى الآن)‪ ،‬مطالبا بتح�سني نتيجة الذهاب‪،‬‬ ‫عندما ي�ح� ّل على مان�ش�سرت يونايتد الإن�ك�ل�ي��زي يف‬ ‫�إياب الدور ثمن النهائي من دوري �أبطال �أوروبا لكرة‬ ‫القدم‪ ،‬اليوم الثالثاء على ملعب "اولد ترافورد"‪.‬‬ ‫الف�صل الأول من املوقعة النارية انتهى بالتعادل‬ ‫‪ 1-1‬على ملعب "�سانتياغو برنابيو"‪ ،‬عندما افتتح‬ ‫يونايتد الت�سجيل ع�بر داين ويلبيك‪� ،‬إ ّال �أنّ العب‬ ‫يونايتد ال�سابق الربتغايل كري�ستيانو رونالدو الذي‬ ‫تركه يف ‪ 2009‬مقابل �صفقة قيا�سية جتاوزت الت�سعني‬ ‫مليون ي��ورو‪� ،‬أدرك ال�ت�ع��ادل يف الدقيقة ‪ 30‬للفريق‬ ‫امللكي‪.‬‬ ‫و�سيكون التعادل ال�سلبي كافيا لفريق "ال�شياطني‬ ‫احلمر" م��ن أ�ج��ل بلوغ رب��ع النهائي‪ ،‬يف ح�ين يتعينّ‬ ‫على ريال ت�سجيل هدف على الأقل كي ي�أمل يف متابعة‬ ‫امل�شوار‪.‬‬ ‫وتتم ّيز املوقعة بني ريال ويونايتد بنكهة خا�صة‬ ‫لأنها جتمع بني املدربني الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫واال�سكتلندي اليك�س فريغو�سون ال�ل��ذي��ن دخ�لا يف‬ ‫العديد من امل�شادات العلنية خالل فرتة �إ�شراف الأول‬ ‫على ت�شل�سي الإنكليزي‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أنّ الربتغايل كان‬ ‫ي�شرف على مواطنه بورتو عندما �أطاح بيونايتد من‬ ‫ال ��دور ال�ث��اين للم�سابقة ع��ام ‪ 1-2( 2004‬و‪ )1-1‬يف‬ ‫طريقه �إىل اللقب‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر م��وري�ن�ي��و م��ن �أب� ��رز امل��ر��ش�ح�ين خلالفة‬ ‫ف�يرغ��و��س��ون‪ ،‬لكنه م ��ازح ال�شهر امل��ا��ض��ي يف ر ّد على‬ ‫�س�ؤال حول قدومه �إىل يونايتد‪" :‬ال �أعتقد ذلك لأننا‬ ‫�سنعتزل التدريب يف الوقت عينه‪ .‬هو بعمر الت�سعني‬ ‫و�أنا يف ال�سبعني"‪.‬‬ ‫وكانت مباراة الذهاب الأوىل بني مورينيو وال�سري‬ ‫ال�ي�ك����س م�ن��ذ ال� ��دور ع�ي�ن��ه م��ن م��و��س��م ‪،2009-2008‬‬ ‫عندما قاد الثاين يونايتد �إىل الفوز ‪�-2‬صفر مبجموع‬ ‫املباراتني على انرت ميالن الإيطايل‪ ،‬وقد خطا املدرب‬ ‫اال�سكتلندي ن�صف خطوة لتكرار ال�سيناريو بف�ضل‬ ‫�سجله خ��ارج معقله لأن��ه مهّد الطريق‬ ‫الهدف ال��ذي ّ‬ ‫�أمامه كي يث�أر من النادي امللكي الذي خرج فائزا من‬ ‫املواجهة الأخ�يرة بني الطرفني يف ربع نهائي ن�سخة‬ ‫‪ 2003‬حني ف��از ذهابا ‪ 1-3‬على �أر�ضه ثم ر ّد يونايتد‬ ‫بح�سم لقاء الإياب ‪ 3-4‬مل يكن كافيا‪ ،‬يف مباراة رائعة‬ ‫وجم�ن��ون��ة ��س� ّ�ج��ل ف�ي�ه��ا ال�برازي �ل��ي رون ��ال ��دو ثالثية‬ ‫للفريق امللكي على ملعب "اولد ترافورد" والبديل‬

‫ديفيد بيكهام ثنائية ليونايتد‪ ،‬كما �ضمن ريال مقعدا‬ ‫له يف ن�صف نهائي ‪ 2000‬بفوزه ‪ 2-3‬يف مان�ش�سرت‪.‬‬ ‫ويف امل�ب��اري��ات الإق�صائية بينهما‪ ،‬جن��ح يونايتد‬ ‫بالفوز م��رة واح��دة يف طريقه �إىل إ�ح��راز لقبه الأول‬ ‫عام ‪ ،1968‬عندما تعادال يف �إ�سبانيا ‪ 3-3‬وفاز يونايتد‬ ‫على �أر�ضه ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫ويخو�ض ريال املباراة منت�شيا من انت�صارين على‬ ‫التوايل حققهما أ�م��ام غرميه التاريخي بر�شلونة يف‬ ‫م�سابقتي الك�أ�س والدوري‪� ،‬إذ �سيتابع امل�شوار يف الأوىل‬ ‫نحو النهائي‪ ،‬بيد �أنّ آ�م��ال��ه معدومة يف الثانية‪� ،‬إذ‬ ‫يت�صدر بر�شلونة بفارق كبري (‪ 16‬نقطة)‪.‬‬ ‫وق � ��ال م ��داف ��ع ري � ��ال � �س�يرخ �ي��و رام� ��و�� ��س‪" :‬من‬ ‫ال��وا��ض��ح �أنّ ال�ف��وزي��ن (ع�ل��ى بر�شلونة) رائ �ع��ان على‬ ‫�صعيد الثقة بالنف�س لدى املجموعة‪ ،‬لأننا �سنخو�ض‬ ‫م �ب��اراة ه��ام��ة الآن يف دوري الأب �ط��ال‪ .‬نحن ذاه�ب��ون‬ ‫�إىل مان�ش�سرت وواثقون ب�إمكانية الفوز‪ ،‬مع االحرتام‬ ‫للخ�صم املميز"‪.‬‬ ‫واعترب العب الو�سط الأمل��اين م�سعود �أوزي��ل أ� ّنه‬ ‫"�إذا كان ريال قادرا على الفوز يف بر�شلونة‪ ،‬ميكنه‬ ‫الفوز �أي�ضا يف مان�ش�سرت"‪.‬‬ ‫و�أراح مورينيو ع��ددا م��ن العبيه الأ�سا�سيني يف‬ ‫م �ب��اراة ب��ر��ش�ل��ون��ة ال���س�ب��ت امل��ا��ض��ي ع�ل��ى غ ��رار جنمه‬ ‫رونالدو الذي �شارك يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وعدا عن احلار�س ايكر كا�سيا�س امل�صاب‪� ،‬سيكون‬ ‫أ�م��ام مورينيو املت�سع من اخليارات العتماد ت�شكيلته‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫و��س�ت�ك��ون ال��زي��ارة الأوىل ل��رون��ال��دو �إىل ملعب‬ ‫فريقه ال�سابق‪ ،‬ما دفع الفرن�سي باتري�س ايفرا ظهري‬ ‫يونايتد �إىل ال�ق��ول‪" :‬هذا بيته ل��ذا �ستكون امل�شاعر‬ ‫ملتهبة خ�لال ا�ستقباله‪ .‬آ�م��ل �أ ّال يدفعه ه��ذا الأم��ر‬ ‫للعب ب�شكل جيد‪ .‬حتدثت معه بعد امل�ب��اراة الأخ�يرة‬ ‫وقال يل �أنّ قدومه �إىل مان�ش�سرت ومواجهة جمهوره‬ ‫ال�سابق �سيكون �صعبا"‪.‬‬ ‫وع �ل��ى غ ��رار ري� ��ال‪ ،‬مي�ل��ك ف�يرغ��و��س��ون خ �ي��ارات‬ ‫عدة با�ستثناء غياب املدافع‪-‬العب الو�سط فيل جونز‬ ‫لإ�صابة يف كاحله تع ّر�ض لها خالل فوز فريقه ال�سهل‬ ‫ع�ل��ى ن��وري�ت����ش ��س�ي�ت��ي ‪� �-4‬ص �ف��ر يف ال � ��دوري ال���س�ب��ت‪،‬‬ ‫ليحلق يونايتد يف ال�صدارة بفارق ‪ 15‬نقطة عن جاره‬ ‫مان�ش�سرت �سيتي حامل اللقب‪.‬‬ ‫وق��ال فريغو�سون‪�" :‬ستكون مباراة رائعة‪� .‬أنتم‬ ‫تتحدثون هنا عن اثنني من �أعظم الأندية يف العامل‪.‬‬ ‫�ستكون امل�شاعر راقية و�أنا مت�أكد من جمالية اللقاء‪.‬‬ ‫�إذا حافظنا على نظافة �شباكنا �سنت�أهل‪ ،‬لكني �أعتقد‬ ‫�أنّ الفريقني �سي�سجالن‪ ،‬و�آمل �أنّ ن�سجل �أكرث منهم"‪.‬‬

‫فريغو�سون ال��ذي �سقط يف نهائي ‪ 2009‬و‪2011‬‬ ‫�أم��ام بر�شلونة مقتنع بجلب اللقب الرابع ليونايتد‪:‬‬ ‫"الفوز على ريال مدريد على �أر�ضنا ي�ش ّكل خطوة‬ ‫كبرية لهذا الفريق املميز‪� .‬سيمنحنا فر�صة متابعة‬ ‫امل�شوار حتى النهاية"‪.‬‬ ‫وقد يخو�ض الويلزي راين غيغز‪ ،‬البالغ ‪ 39‬عاما‪،‬‬ ‫املباراة الرقم �ألف يف م�سريته بعدما �أريح ال�سبت‪.‬‬ ‫واعترب مهاجم يونايتد واي��ن روين �أنّ رونالدو‬ ‫ي�ش ّكل التهديد الأكرب لفريقه‪" :‬الهدف خارج �أر�ضنا‬ ‫مينحنا الأف�ضلية بالطبع‪ .‬لكن ب��دون �شك رونالدو‬ ‫الع��ب رائ��ع‪� .‬شاركت �إىل جانبه و�أع��رف متاما مدى‬ ‫قوته‪� .‬أكنّ له احرتاما كبريا كالعب وك�شخ�ص"‪.‬‬ ‫بورو�سيا دورمتوند * �شاختار دانيت�سك‬ ‫وع�ل��ى غ ��رار مهمة ي��ون��اي�ت��د‪ ،‬ي�ستقبل بورو�سيا‬ ‫دورمتوند الأملاين �شاختار دانيت�سك الأوكراين بعدما‬ ‫عادله ‪ 2-2‬على ملعب "دونبا�س ارينا" بهدفني من‬ ‫البولندي روبرت ليفاندوف�سكي ومات�س هوملز مقابل‬ ‫هدفني للكرواتي داري��و �سرنا وال�برازي�ل��ي دوغال�س‬ ‫كو�ستا‪ ،‬ليقطع �شوطا ه��ام��ا نحو ب�ل��وغ رب��ع النهائي‬ ‫للمرة الأوىل منذ مو�سم ‪ 1998-1997‬حني كان يدافع‬ ‫عن لقبه‪.‬‬ ‫ورغ��م ذل��ك‪ ،‬أ�ق � ّر م��درب دورمت��ون��د يورغن كلوب‬ ‫�أنّ فريقه ال ي��زال �أم��ام��ه م�شوار �صعب للت�أهل �إىل‬ ‫ربع النهائي‪" :‬ك ّنا الفريق الأف�ضل يف دانيت�سك على‬ ‫رغم التعادل ‪ ،2-2‬و�أن تكون الفريق الأف�ضل جمددا‬ ‫�سيكون حتديا كبريا لنا"‪.‬‬ ‫ويحوم ال�شك حول م�شاركة املدافع الدويل هوملز‬ ‫بعد غيابه عن �آخر مباراتني ب�سبب الر�شح‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع� ّد دورمت��ون��د ال ��ذي ك��ان ب�ين �أرب �ع��ة ف��رق‬ ‫حت �ق��ق ‪ 3‬ان �ت �� �ص��ارات ع �ل��ى �أر� �ض �ه��ا يف ال � ��دور الأول‪،‬‬ ‫ب�ف��وزه على هانوفر ‪ 1-3‬يف ال��دوري ال�سبت بهدفني‬ ‫من ليفاندوف�سكي املر�شح بقوة لالنتقال �إىل بايرن‬ ‫ميونيخ‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬فاز �شاختار على فولني لوت�سك ‪1-4‬‬ ‫ليبقى يف �صدارة الدوري الأوكراين‪.‬‬ ‫وق��ال مدافعه ال��روم��اين راف ��زان رات‪�" :‬ستكون‬ ‫م��واج�ه��ة �صعبة علينا يف دورمت ��ون ��د‪ ،‬لأن ال�ضغط‬ ‫�سيكون ك�ب�يرا‪ .‬جمهورهم رائ��ع و�سيكونون واثقني‬ ‫بعد العودة بنتيجة جيدة من مباراة الذهاب‪ .‬يجب �أن‬ ‫نهاجم ونخاطر ونت�أكد من عدم تلقّي الأهداف"‪.‬‬ ‫ور�أى الظهري الأي���س��ر ال��دويل الأمل ��اين مار�سيل‬ ‫�شملت�سر أ� ّن ��ه ع�ل��ى الع�ب��ي ال�ف��ري��ق الأ��ص�ف��ر اح�ت��واء‬ ‫�أبرز جنوم �شاختار‪ ،‬خ�صو�صا املهاجم الربازيلي لويز‬ ‫ادريانو الباحث عن �إهداء الأهداف ملولودته اجلديدة‪.‬‬

‫ال بديل عن الفوز لريال مدريد للت�أهل �أو التعادل ب�أكرث من هدف‬

‫كأس االتحاد اآلسيوي‬

‫الكوي��ت يب��دأ دفاع��ه عن اللق��ب يف ضياف��ة الرفاع‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سته ّل الكويت الكويتي حملة ال��دف��اع ع��ن اللقب ب�ضيافة ال��رف��اع‬ ‫البحريني اليوم الثالثاء على ا�ستاد البحرين الوطني بالرفاع يف افتتاح‬ ‫مناف�سات امل�ج�م��وع��ة الأوىل �ضمن ال ��دور الأول لبطولة ك ��أ���س االحت��اد‬ ‫الآ�سيوي يف كرة القدم‪.‬‬ ‫ويلتقي ال�صفاء اللبناين مع �ضيفه مع ريغار ت��اداز الطاجك�ستاين‬ ‫�ضممن املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫ي�سعى ال��رف��اع �إىل ا��س�ت�غ�لال ع��ام�ل��ي الأر� ��ض واجل�م�ه��ور �إىل جانب‬ ‫املعنويات العالية للفريق بعد ال�صحوة امل�ت��أخ��رة بقيادة م��درب��ه اجلديد‬ ‫البو�سني جمال حاجي الذي �أعاد �إليه التوازن يف مناف�سات الدوري املحلي‬ ‫فحقق �أربعة انت�صارات متتالية منذ ا�ستالمه د ّف��ة الفريق خلفا ملرجان‬ ‫عيد‪.‬‬ ‫وي�ع��ول ح��اج��ي على ج�ه��ود العبيه ال��دول�ي�ين ب�ق�ي��ادة ح�سني �سلمان‬ ‫و�سلمان عي�سى وعبد اهلل املرزوقي وداوود �سعد وفي�صل بودهوم وحممد‬ ‫ع�ب��د ال��وه��اب وح���س��ان ج�م�ي��ل‪� ،‬إىل ج��ان��ب امل�ح�ترف�ين ال�برت �غ��ايل جيمي‬ ‫بارجن�سا وال�صربي ميالدين وال�سوريني �أحمد الدوين وحممود املوا�س‪.‬‬ ‫يف امل�ق��اب��ل‪ ،‬ف� ��إنّ ال�ك��وي��ت ي��دخ��ل امل �ب��اراة ه��و الآخ ��ر مبعنويات عالية‬ ‫م�ستفيدا م��ن ف ��وزه ال�ع��ري����ض ع�ل��ى ال�ع��رب��ي بثالثية نظيفة يف املرحلة‬

‫اخلام�سة ع�شرة من ال��دوري الكويتي وقبلها تعادله مع القاد�سية الثاين‬ ‫بهدف لكل منهما ليت�صدر امل�سابقة بفارق مريح عن �أقرب مناف�سيه‪.‬‬ ‫يقود الكويت امل��درب ال��روم��اين اي��وان مارين ويعول على حمرتفيه‬ ‫البحريني ح�سني بابا والربازيلي روج�يرو والتون�سيني �شادي الهمامي‬ ‫وع�صام جمعة‪� ،‬إىل جانب الالعبني املحليني وليد علي‪ ،‬فهد عو�ض‪ ،‬عبد‬ ‫الهادي خمي�س‪ ،‬نا�صر القحطاين‪ ،‬فهد احلمود‪ ،‬فهد العنزي‪ ،‬ح�سني حاكم‪،‬‬ ‫يعقوب الطاهر‪ ،‬جراح العتيقي واحلار�س بدر العازمي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الثانية‪ ،‬يلتقي �أرب�ي��ل العراقي مع اهلي تعز اليمني‪،‬‬ ‫وفنجاء العماين مع الأن�صار اللبناين‪.‬‬ ‫ي�سته ّل �أربيل بطل العراق يف املو�سم املا�ضي م�شواره يف الدورة العا�شرة‬ ‫من البطولة الآ�سيوية على وقع ذكريات الن�سخة املا�ضية التي كان فيها‬ ‫قاب قو�سني �أو �أدنى من اللقب‪ .‬مت ّيزت م�شاركة �أربيل يف الن�سخة املا�ضية‬ ‫بنتائج طيبة �أو�صلته �إىل املباراة النهائية التي خ�سرها مبرارة �أمام الكويت‬ ‫الكويتي الذي خطف اللقب للمرة الثانية يف تاريخه بعد الأوىل عام ‪،2009‬‬ ‫عندما هزم �صاحب الأر�ض واجلمهور ‪�-4‬صفر‪.‬‬ ‫وينتظر �أرب�ي��ل بقيادة م��درب��ه اجل��دي��د ال�ك��روات��ي رادان ب��داي��ة الفتة‬ ‫و�إعادة �سيناريو امل�شاركة ال�سابقة‪ ،‬م�ستفيدا من خربة وجتارب حمرتفيه‬ ‫يف مقدمتهم الأوغ �ن��دي اي�ف��ان بوكينا وال���س��وري ن��دمي �صباغ وال�صربي‬ ‫الك�سيندر كو�سريت�ش وه��داف��ه �أجم��د را��ض��ي ال��ذي يت�صدر قائمة ه��دايف‬

‫املو�سم املحلي (‪ 11‬هدفا)‪.‬‬ ‫امل��درب امل�ساعد عمر جميد ق��ال‪" :‬الفريق ا�ستكمل ك��ل حت�ضرياته‬ ‫املتعلقة باملباراة املهمة لأنها الأوىل ونريد ّ‬ ‫تخطيها كي تذهب �إىل اجلولة‬ ‫الثانية ب�أريحية و�أف�ضلية‪ ،‬ولذلك وخطط للفوز اليوم على �أهلي تعز"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬رمبا تختلف ظروف الطرفني ونكاد منتلك �أف�ضلية فنية‬ ‫لكن �سنتعامل مع املباراة بطريقة لي�ست جدية‪ ،‬بل �أكرث من ذلك النتزاع‬ ‫الفوز"‪.‬‬ ‫واعتمد �أربيل يف برناجمه اال�ستعدادي خلو�ض مناف�سات ك�أ�س االحتاد‬ ‫الآ�سيوي على مبارياته يف الدوري املحلي وي�شغل فيه الآن املركز اخلام�س‬ ‫مع احتفاظه بخم�س مباريات م�ؤجلة ميكن �أن يرتقي بعدها �إىل املركز‬ ‫الأول �إذا ما جنح يف الفوز بها‪.‬‬ ‫وي�ست�ضيف فنجاء العماين الأن�صار اللبناين‪ ،‬حيث يعود الأول �إىل‬ ‫البطوالت الآ�سيوية بعد ف�ترة غياب طويلة منذ منت�صف الت�سعينيات‬ ‫عندما ك��ان م�سيطرا على امل�سابقات املحلية لكنه مل يحقق �أيّ بطولة‬ ‫�آ�سيوية واكتفى ببلوغ النهائيات فقط‪.‬‬ ‫ي�شارك فنجاء يف ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي ب�صفته بطال للدوري العماين‬ ‫للمو�سم املن�صرم‪ ،‬وهو يحت ّل املركز الثالث حاليا بفارق ‪ 7‬نقاط عن �صحم‬ ‫املت�صدر‪.‬‬ ‫ا�ستغنى فنجاء منذ �أيام عن مدربه العراقي مظفر جبار و�أ�سند امله ّمة‬

‫للإ�سباين من �أ�صل مغاربي ه�شام ج��دران ال��ذي �ستكون �أول مه ّمة له يف‬ ‫مباراة اليوم‪.‬‬ ‫ي�ضم فنجاء جمموعة من العنا�صر اجليدة بقيادة ال��دويل ال�سابق‬ ‫بدر امليمني وحممد مبارك ويون�س امل�شيفري‪� ،‬إ�ضافة �إىل ال�سنغايل �سي�سيه‬ ‫والربازيلي ماركوين‪ ،‬ويتط ّلع لأن تكون له ب�صمة يف م�شاركته يف البطولة‪.‬‬ ‫�أمّ ��ا الأن�صار فله جتربة �أو�سع وخ�برة ميدانية أ�ك�بر يف البطولة من‬ ‫خالل م�شاركاته املتعددة فيها‪ ،‬كما ي�ضم يف �صفوفه جمموعة من العنا�صر‬ ‫الدولية واملحرتفني منهم الري مهنا‪ ،‬معتز باهلل اجلنيدي‪� ،‬أحمد اخل�ضر‪،‬‬ ‫�سامر �شحادة‪ ،‬حممد حمود‪ ،‬حممد �أيوب‪ ،‬مار�سيلو �سيلفا‪ ،‬حممد عطوي‪،‬‬ ‫زكريا �شومان‪ ،‬حممود �أحمد الكجك‪ ،‬علي نا�صر الدين ون�صرت اجلمل‪.‬‬ ‫ال�ف��رق العربية احتكرت ه��ذه البطولة‪� ،‬إذ ا�سته ّل اجلي�ش ال�سوري‬ ‫الأل�ق��اب ع��ام ‪ 2004‬قبل �أن يحرز الفي�صلي لقبها مرتني يف عامي ‪2005‬‬ ‫و‪ 2006‬ثم ال�شباب الأردين عام ‪ 2007‬واملحرق البحريني عام ‪ 2008‬والكويت‬ ‫‪ 2009‬واالحتاد ال�سوري ‪.2010‬‬ ‫وك�سر نا�ساف الأوزب�ك��ي قاعدة ه��ذا االحتكار ب��إح��رازه لقب الن�سخة‬ ‫الثامنة عام ‪ ،2011‬ثم �أعاد الكويت اللقب �إىل كنف الفرق العربية ب�إحرازه‬ ‫لقب الن�سخة املا�ضية‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫الف��وز الراب��ع عش��ر عل��ى التوال��ي لحام��ل اللق��ب‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ليربون جامي�س قاد ميامي هيت �إىل الفوز على نيويورك نيك�س ‪93-99‬‬

‫قدّم ليربون جامي�س عر�ضا خارقا وقاد ميامي هيت حامل‬ ‫اللقب �إىل الفوز على م�ضيفه نيويورك نيك�س ‪� 93-99‬أول من‬ ‫�أم�س الأحد يف دوري كرة ال�سلة الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ودك "امللك" �س ّلة نيويورك نيك�س الذي حاول �سابقا �ض ّمه‬ ‫�إىل �صفوفه من كليفالند كافالريرز‪ ،‬بـ‪ 29‬نقطة و‪ 11‬متابعة و‪7‬‬ ‫متريرات حا�سمة‪ ،‬بينها ‪ 12‬نقطة يف الربع الأخري‪.‬‬ ‫و��س��رق جامي�س ال�ك��رة يف �آخ��ر ‪ 23‬ثانية وان�ط�ل��ق مبفرده‬ ‫لي�سجل �س ّلة �ساحقة ا�ستعرا�ضية كانت مبثابة ال�ث��أر خل�سارة‬ ‫ّ‬ ‫الفريق �أمام نيك�س مرتني هذا املو�سم‪" :‬لقد �أظهرنا أ� ّنه ميكننا‬ ‫مواجهتهم‪ .‬ميكننا اللعب م��ع �أيّ ف��ري��ق‪ ،‬الأف���ض��ل يف ال�شرق‬ ‫والغرب"‪.‬‬ ‫وه��ذا الفوز ال��راب��ع ع�شر على ال�ت��وايل مليامي ال��ذي عادل‬ ‫�أطول �سل�سلة انت�صارات له يف ال��دوري حققها يف مو�سم ‪-2004‬‬ ‫‪ ،2005‬فيما ميلك ل��و���س اجنلي�س كليربز �أط ��ول �سل�سلة هذا‬ ‫املو�سم مع ‪ 17‬فوزا متتاليا‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع��ب "مادي�سون ��س�ك��وي��ر غاردن" أ�م � ��ام ‪19033‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬ت�أخر هيت بفارق ‪ 16‬نقطة يف ال�شوط الأول‪ ،‬و‪59-45‬‬ ‫بني ال�شوطني‪ ،‬قبل �أن يجرب امل�ضيف على ت�سجيل ‪ 34‬نقطة يف‬ ‫�سجله يف الربع الثاين‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين �أيّ �أقل بثالث نقاط ّ‬ ‫مما ّ‬ ‫وتابع جامي�س‪" :‬عانينا كثريا لكننا جنحنا يف ّ‬ ‫تخطي بع�ض‬ ‫الفرتات ال�صعبة يف اللقاء‪ .‬بحثنا يف ال�شوط الثاين عن �ضرورة‬ ‫حتقيق الفوز"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف دواين وايد ‪ 20‬نقطة مليامي وكري�س بو�ش ‪ 16‬نقطة‬ ‫بينها ‪ 14‬يف ال�شوط الثاين‪ ،‬فيما كان النجم كارميلو انطوين‬

‫�أف�ضل م�سجل لدى نيك�س مع ‪ 32‬نقطة و�أ�ضاف املوزع جاي�سون‬ ‫كيد ‪ 14‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة وجي �آر �سميث ‪ 14‬نقطة و‪13‬‬ ‫متابعة‪.‬‬ ‫ورف ��ع ه�ي��ت ر� �ص �ي��ده ‪ 14-43‬يف امل��رك��ز ال �ث��اين يف ترتيب‬ ‫ال��دوري وراء �سان انطونيو �سبريز‪ ،‬فيما تراجع ر�صيد نيك�س‬ ‫الذي ارتكب ‪ 18‬خط أ� مبا�شرا �إىل ‪.21-35‬‬ ‫و أ�حل ��ق اوك�لاه��وم��ا �سيتي ث��ان��در و��ص�ي��ف امل��و��س��م املا�ضي‬ ‫اخل�سارة الثالثة على التوايل هذا املو�سم مب�ضيفه لو�س اجنلي�س‬ ‫كليربز ‪ 104-108‬يف مباراة نارية على ملعب "�ستيبلز �سنرت"‬ ‫�أمام ‪ 19371‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�ضرب هداف الدوري كيفن دورانت بقوة م�سجال ‪ 35‬نقطة‬ ‫و‪ 9‬متابعات‪ ،‬وقدّم زميله املوزع را�سل و�ستربوك �أداء راقيا مع ‪29‬‬ ‫نقطة و‪ 10‬متريرات حا�سمة و‪ 6‬متابعات‪.‬‬ ‫ولعب الإ�سباين �سريج ايباكا (‪ 16‬نقطة) دورا دفاعيا على‬ ‫العب كليربز ال�شاب باليك غريفني (‪ 20‬نقطة و‪ 9‬متابعات)‪،‬‬ ‫ال��ذي ك��ان امل��وزع كري�س ب��ول (‪ 26‬نقطة و‪ 8‬متريرات حا�سمة)‬ ‫�أف�ضل م�سجل يف �صفوفه و�أ�ضاف له البديل جمال كروفورد ‪20‬‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وع�ل��ق و�ستربوك على ال�ف��وز‪" :‬هذه م�ب��اراة جميلة خ��ارج‬ ‫�أر�ضنا‪ ،‬متطلبة ج�سديا ويف �أجواء م�شابهة للبالي اوف"‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا مدرب كليربز فيني دل نيغرو فقال‪�" :‬أتو ّقع �أن يعود‬ ‫العبو فريقي �إىل دائ��رة ال�صراع‪ .‬ك ّنا أ�ك�ثر �شرا�سة يف ال�شوط‬ ‫الثاين‪ ،‬لكن خ�سرنا كرات كثرية و�أهدرنا الرميات احلرة"‪.‬‬ ‫ورفع �سيتي ر�صيده �إىل ‪ 19-43‬يف و�صافة املنطقة الغربية‬ ‫بفارق ثالث مباريات عن كليربز الثالث‪.‬‬ ‫وب ��دون جن�م��ه الفرن�سي ط��وين ب��ارك��ر امل���ص��اب‪ ،‬ف��از �سان‬

‫انطونيو �سبريز مت�صدر الرتتيب العامل على �ضيفه ديرتويت‬ ‫بي�ستونز ‪ 75-114‬على ملعب "اي تي اند تي �سنرت" �أمام ‪18581‬‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫وت�ع� ّر���ض امل ��وزع ال�لام��ع ل�ت�م��دد يف �أرب �ط��ة ك��اح�ل��ه الأي���س��ر‬ ‫اجلمعة املا�ضي و�سيغيب ملدة �شهر عن املالعب وح ّل بدال منه‬ ‫كوري جوزف (‪ 8‬نقاط)‪.‬‬ ‫وك��ان البديل الأرجنتيني مانو جينوبيلي �أف�ضل م�سجل‬ ‫للفائز مع ‪ 17‬نقطة و�أ�ضاف العمالق تيم دنكان ‪ 16‬نقطة و‪11‬‬ ‫متابعة وداين غرين ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫وقدّم كوبي براينت �أداء رائعا وقاد لو�س اجنلي�س ليكرز �إىل‬ ‫الفوز على �ضيفه اتالنتا هوك�س ‪ 98-99‬على ملعب "�ستيبلز‬ ‫�سنرت" �أمام ‪ 18997‬متفرجا‪.‬‬ ‫و�سجل كوبي ‪ 11‬من نقاطه الـ‪ 34‬يف الربع الأخري بينها �سلة‬ ‫ّ‬ ‫حا�سمة قبل ‪ 9‬ثوان على نهاية الوقت‪ ،‬لي�ساوي ليكرز انت�صاراته‬ ‫بخ�ساراته (‪ )30-30‬لأول مرة منذ �شهرين‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف لليكرز امل��وزع الكندي املخ�ضرم �ستيف ن��ا���ش ‪15‬‬ ‫نقطة و‪ 10‬متريرات حا�سمة والع��ب االرت�ك��از دواي��ت ه��اورد ‪11‬‬ ‫نقطة و‪ 15‬متابعة‪ ،‬فيما كان العب االرتكاز �آل هارفورد الأف�ضل‬ ‫لدى اخلا�سر مع ‪ 24‬نقطة و�أ�ضاف جو�ش �سميث ‪ 19‬نقطة و‪7‬‬ ‫متريرات حا�سمة و‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫ويف باقي امل�ب��اري��ات‪ ،‬ف��از ممفي�س غريزليز على اورالن��دو‬ ‫ماجيك ‪ ،82-108‬ووا�شنطن وي ��زاردز على فيالدلفيا �سفنتي‬ ‫�سيك�سرز ‪ ،87-90‬وهيو�سنت روك�ت����س على داال� ��س مافريك�س‬ ‫‪ ،103-136‬و�ساكرامنتو كينغز على ت�شارلوت بوبكات�س ‪،83-119‬‬ ‫وانديانا بي�سرز على �شيكاغو بولز ‪.92-97‬‬


‫‪24‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫الثالثاء (‪� )5‬آذار (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2233‬‬

‫قراءات‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫املعلمون‬ ‫ليسوا «همل»‬

‫رسالة جديرة‬ ‫باالهتمام‬

‫الأزمة بني املعلمني يف جر�ش وبني مدير تربيتها تبدو‬ ‫مت�صاعدة اىل احلد ال��ذي ميكن �أن ت�صل �آثارها اىل كافة‬ ‫املناطق دون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫امل�ع�ل�م��ون ي�ت�ه�م��ون م��دي��ر ال�ترب�ي��ة ف��اي��ز ج��وي�ع��د بانه‬ ‫�شتمهم وو�صفهم «بالهمل»‪ ،‬باملقابل ينفي ال��رج��ل االم��ر‬ ‫ويقول انه مل يفعل و�أن الكيدية متبدية يف املوقف‪.‬‬ ‫وزارة الرتبية معنية ب� ��إدارة الأزم��ة و�إنهائها‪ ،‬وهناك‬ ‫اج��راءات يجب امل�سارعة باتخاذها دون تردد ودون حماولة‬ ‫لاللتفاف على املوقف بحجة « ما بدنا نقوي عني املعلم»‪.‬‬ ‫ال يا �أخي‪ ،‬املعلم اليوم �أقوى من �أي وقت م�ضى‪ ،‬فالوعي‬ ‫الراف�ض لل�ضيم بات �سمة له بفعل تغريات الربيع العربي‪،‬‬ ‫كما انه وبعد ان انتزع نقابته انتزاعا بات ي�شعر بعزة نف�س ال‬ ‫عالقة لها برتهل الرواتب‪.‬‬ ‫ال��وزارة �أوال مطالبة بت�شكيل جلنة حتقيق يف احلادثة‬ ‫تتكون من ممثلني عنها وعن نقابة املعلمني‪ ،‬وهذه اللجنة‬ ‫يجب ان تبحث يف كل مالحظات املعلمني واال يقت�صر االمر‬ ‫على مو�ضوع ال�شتم الأخري‪.‬‬ ‫ثم ومواكبة لت�شكيل اللجنة يجب على الفور نقل مدير‬ ‫الرتبية اىل مكان �آخر او توقيفه عن العمل‪ ،‬اىل حني البت‬ ‫يف حقيقة ما كان من اتهامات موجهة له‪.‬‬ ‫ف�لا يعقل ان يبقى مدير الرتبية على ر أ����س عمله يف‬ ‫جر�ش‪ ،‬فالعالقة بينه وبني املعلمني و�صلت اىل حد «ك�سر‬ ‫العظم» وهنا نقول ان امل�صلحة العامة ت�ستدعي نقله قبل ان‬ ‫ننظر لل�شكوى مو�ضوعا‪.‬‬ ‫هذه االج��راءات �إن قامت بها وزارة الرتبية فكثري من‬ ‫توترات الأزم��ة �سينتهي‪ ،‬وعندها �ستعود احلياة طبيعية يف‬ ‫مدار�س جر�ش بانتظار رتيب ملا �ستقوله جلنة التحقيق‪.‬‬ ‫بعد هذا ي�ستحق االمر ان نعود اىل الكلمات التي تلفظ‬ ‫بها مدير الرتبية بحق املعلمني وفق روايتهم لنقول ان هذه‬ ‫اللغة مل تعد ممكنة املرور بحال من االحوال‪.‬‬ ‫املعلم لي�س عبدا الحد ولي�س �أجدر مبن يحاول اال�ساءة‬ ‫لهم او حتقري مواقعهم يف ال�سلم االجتماعي اال الذهاب‬ ‫ل�ل�ح��وار ال��ذي دار ب�ين ق�ضاة امل��ان�ي��ا وم�ست�شارتها مريكل‬ ‫مطالبني مب�ساوتهم باملعلمني فرف�ضت قائلة انهم «من‬ ‫علموكم»‪.‬‬ ‫املعلم هو من �أو�صل الوزير لهذه املرتبة علما ومكانة‪،‬‬ ‫وه��و م��ن دف��ع مبدير الرتبية ك��ي يكون بهذا امل��وق��ع‪ ،‬وهنا‬ ‫يجدر بنا ان ندرك ان معلمنا االردين يخو�ض معركته ليعود‬ ‫اىل مكانته الطبيعية ال �أكرث وال �أقل‪.‬‬

‫علي �سعادة‬

‫السادة النواب‬ ‫«إحنا دافنينه‬ ‫سوا»‬

‫ال أ�ع ��رف مل��اذا ت��ذك��رت امل�ث��ل ال��ذي يقول‬ ‫«دافنينه �سوا» و�أنا �أتابع م�شاورات ت�سمية ا�سم‬ ‫رئي�س الوزراء الذي �سي�شكل احلكومة‪ ،‬وبع�ض‬ ‫«احلركات» من قبل بع�ض النواب التي جاءت‬ ‫على �شكل حرد م�ؤقت بعد قرار احلكومة رفع‬ ‫�أ�سعار املحروقات‪.‬‬ ‫تقول احلكاية �إن �شخ�صني ك��ان لديهما‬ ‫ح �م��ار ي�ع�ت�م��دان ع�ل�ي��ه يف مت���ش�ي��ة �أم��وره �م��ا‬ ‫املعي�شية ونقل الب�ضائع من قرية �إىل �أخرى‪،‬‬ ‫�أحباه حتى �صار ك�أخ لهما ي�أكالن معه وينام‬ ‫ج�ن�ب�ه�م��ا و أ�ع �ط �ي��اه ا� �س �م��ا ل�ل�ت�ح�ب��ب ه��و أ�ب ��و‬ ‫ال�صرب‪ ،‬ويف �أحد ا ألي��ام ويف �أثناء �سفرهما يف‬ ‫ال�صحراء �سقط احلمار ونفق‪ ،‬حزن الأخوان‬ ‫على احلمار حزنا �شديدا ودفناه ب�شكل الئق‬ ‫وجل�سا يبكيان على قربه بكاء مرا‪.‬‬ ‫وك ��ان ك��ل م��ن مي��ر ي�لاح��ظ ه��ذا امل�شهد‬ ‫فيحزن على امل�سكينني وي�س�ألهما عن املرحوم‬ ‫ف�ي�ج�ي�ب��ان��ه ب � أ�ن��ه امل ��رح ��وم �أب ��و ال���ص�بر وك��ان‬ ‫اخل�ي�ر وال�ب�رك ��ة وي�ق���ض��ي احل ��وائ ��ج وي��رف��ع‬ ‫الأثقال ويو�صل البعيد‪ ،‬فكان النا�س يح�سبون‬ ‫�أنهما يتكلمان عن �شيخ جليل �أو عبد �صالح‬ ‫ف�ي���ش��ارك��ون�ه��م ال �ب �ك��اء‪ ،‬و��ش�ي�ئ��ا ف���ش�ي�ئ��ا ��ص��ار‬ ‫البع�ض يتربع ببع�ض املال لهما ومرت الأيام‬ ‫فو�ضعا خيمة ع�ل��ى ال�ق�بر وزادت ال�ت�برع��ات‬ ‫فبنيا حجرة مكان اخليمة والنا�س تزور املوقع‬ ‫وتقر أ� الفاحتة على العبد ال�صالح �أبو ال�صرب‪.‬‬

‫خفايا‬ ‫و� �ص��ف ع� ��دد م ��ن أ�ه� � ��ايل امل� ��زار‬ ‫اجلنوبي و�ضع �شبكة ال�صرف ال�صحي‬ ‫بتورا بورا‪.‬‬ ‫ع�ضو يف اللجنة املالية يف جمل�س‬ ‫النواب ال يعرف الفرق بني م�شروع مياه‬ ‫الدي�سي وم�شروع ناقل البحرين‪.‬‬ ‫م�ؤمتر �صحايف لأمني عام �سلطة‬ ‫وادي الأردن �سعد أ�ب��و ح�م��ور لتو�ضيح‬ ‫حقيقة ما ذكر حول ناقل البحرين‪.‬‬ ‫ال ��وزي ��ر ��س�م�ي��ح امل �ع��اي �ط��ة ق��رر‬ ‫اقت�صار ن�شر �أخ�ب��ار رئا�سة ال ��وزراء عن‬ ‫ط��ري��ق وك��ال��ة ا ألن �ب��اء الأردن� �ي ��ة «ب�ت�را»‬ ‫وحرمان مندوبي ال�صحف اليومية من‬ ‫تغطية �أي فعاليات تتعلق بالرئا�سة‪.‬‬ ‫ا�ستغرب نقابيون رف�ض احلكومة‬

‫اعتادت دائرة الإفتاء م�شكورة على �إر�سال ر�سائل ن�صية‬ ‫حتوي ن�صائح وحكما وفتاوى‪.‬‬ ‫�آخر ر�سالة و�صلتني جديرة ب�أن تنت�شر ب�شكل وا�سع‪ ،‬ذلك‬ ‫�أن الف�ضاء الإلكرتوين �أ�صبح اليوم مليئا بالغث وال�سمني‪.‬‬ ‫تقول دائ��رة االفتاء‪ :‬ينبغي ال�تروي يف ن�شر الأحاديث‬ ‫املنقولة عرب اخللوي ومواقع االنرتنت‪ ،‬وحر�صا على الأمانة‬ ‫العلمية ات�صل بدائرة االفتاء او زر موقعنا الإلكرتوين‪.‬‬ ‫الف�ضاء االلكرتوين والف�ضاء اخللوي �أوجدوا لنا �آالفا‬ ‫بل ماليني املفتني والنا�صحني! فكل ي��وم تتفاج�أ بر�سالة‬ ‫ن�صية او �إلكرتونية تتحدث يف �ش�أن ديني‪ ،‬ال بل �إن بع�ضها‬ ‫مي��ار���س اب �ت ��زازا بتخويفك يف ح��ال��ة ع ��دم ن���ش��ر ال��ر��س��ال��ة‪،‬‬ ‫والأدهى �أن حتتوي الر�سالة على خرافات ال �أ�صل لها‪.‬‬ ‫�صحيح �أن الف�ضاء الإلكرتوين �ساعد عددا من العلماء‬ ‫املعتربين على االنت�شار‪ ،‬لكنه فتح الباب وا�سعا لكل من هب‬ ‫ودب ان يند�س يف �صفوف العلماء‪.‬‬ ‫ل�� �س��ف ال���ش��دي��د‪ ،‬ف� ��إن غ��ال�ب�ي��ة ع�ظ�م��ى ي�ع�ت�ق��دون ان‬ ‫ل� أ‬ ‫الإنرتنت م�صدر موثوق للأخبار‪ ،‬فتجدك ت�ستمع اىل خرب‬ ‫مفربك وغري معقول‪ ،‬ثم يقول لك ناقله‪� :‬أال ت�صدق؟ انه‬ ‫من االنرتنت‪.‬‬ ‫باخت�صار‪ :‬الإنرتنت م�صدر غري موثوق وغري م�أمون‬ ‫للأخبار والأحاديث والفتاوى‪.‬‬

‫إ�ق��ام��ة م�ست�شفى م�ي��داين يف ال��زع�تري‬ ‫رغ��م وج��ود ع��دة م�ست�شفيات �أجنبية يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ينتظر امل�م��ر��ض��ون م��ا �ست�سفر‬ ‫عنه امل���ش��اورات مع ال�ن��واب ح��ول حتقيق‬ ‫مطالبهم العادلة يف ظل جتاهل حكومي‬ ‫وا�ضح ومتعمد لهم‪ ،‬على حد قولهم‪.‬‬ ‫ت�ك�ب��د م��ر� �ش �ح��ون خ��ا� �س��رون يف‬ ‫االنتخابات النيابية �آالف الدنانري‪ ،‬لقاء‬ ‫�إعادة فرز وجمع الأ�صوات التي ح�صلوا‬ ‫عليها هم ومناف�سوهم‪ ،‬يف الطعون التي‬ ‫تقدموا بها م�ؤخراً‪ ،‬دون احت�ساب �أتعاب‬ ‫املحامني الذين توكلوا عنهم‪.‬‬ ‫وق� � ��در م �ط �ل �ع��ون ع �ل��ى �إج � � � ��راءات‬ ‫التقا�ضي يف ال�ط�ع��ون االنتخابية �أم��ام‬

‫حم�ك�م��ة ا��س�ت�ئ�ن��اف ع � ّم��ان‪ ،‬ن�ف�ق��ات ف��رز‬ ‫ال�صناديق «ب��دائ��رة انتخابية واح��دة» ال‬ ‫يزيد عدد �صناديقها عن ‪ ،10‬بنحو ‪500‬‬ ‫– ‪ 600‬دينار‪ ،‬تدفع ك�أتعاب جلان �إعادة‬ ‫الفرز واجلمع‪.‬‬ ‫ق� ��رر رئ �ي ����س جم �ل ����س ال� �ن ��واب‬ ‫�سعد هايل ال�سرور �إعالن �أ�سماء النواب‬ ‫املتغيبني عن جل�سات املجل�س دون عذر‪،‬‬ ‫ليتم ن�شرها عرب و�سائل ا إلع�لام‪.‬وق��ال‬ ‫ال�سرور بعد افتتاح جل�سة م�ساء الأح��د‬ ‫�إن��ه �سيتم ن�شر �أ�سماء ال�ن��واب املتغيبني‬ ‫ع��ن اجل�ل���س��ات دون ع ��ذر‪ ،‬اع �ت �ب��اراً من‬ ‫اجلل�سة املقبلة‪.‬‬

‫و��ص��ار امل��وق��ع م ��زارا يق�صده ال�ن��ا���س من‬ ‫خم�ت�ل��ف ا ألم ��اك ��ن و� �ص ��ار مل� ��زار أ�ب� ��و ال���ص�بر‬ ‫كرامات ومعجزات يتحدث عنها اجلميع‪ ،‬فهو‬ ‫يفك ال�سحر وي��زوج العان�س ويغني الفقري‬ ‫وي�شفي املري�ض وكل امل�شاكل التي ال حل لها‪،‬‬ ‫ف�ي� أ�ت��ي ال ��زوار وي�ق��دم��ون ال �ن��ذور وال�ت�برع��ات‬ ‫طمعا يف �أن ي�ف��ك ال ��ويل ال���ص��ال��ح عقدتهم‪،‬‬ ‫واغتنى الأخوان و�صارا يجمعان الأموال التي‬ ‫تربع بها النا�س ال�سذج ويتقا�سمانها بينهما‪.‬‬ ‫ويف يوم اختلف الأخوان على تق�سيم املال‬ ‫فغ�ضب احدهما وارجتف وقال‪:‬‬ ‫ واهلل �س�أطلب م��ن ال�شيخ أ�ب��و ال�صرب‬‫(م�شريا �إىل ال�ق�بر) �أن ينتقم منك ويريك‬ ‫غ�ضبه وي�سرتجع حقي‪.‬‬ ‫�ضحك �أخوه وقال‪:‬‬ ‫�أي �شيخ �صالح يا �أخي؟ �أن�سيت احلمار؟‬‫«دا احنا دافنينه �سوا»!‬ ‫ون� �ع ��ود مل��و� �ض��وع ال� �ن ��واب ال ��ذي ��ن ��ش��رب‬ ‫بع�ضهم ح�ل�ي��ب ال���س�ب��اع‪ ،‬وح �ب��وب ال�شجاعة‬ ‫وهددوا الدكتور عبداهلل الن�سور بعدم ت�سميته‬ ‫ل��رئ��ا� �س��ة احل �ك��وم��ة ل �ن �ق��ول ل �ه��م‪ :‬احل�ك��وم��ة‬ ‫والأج�ه��زة الأمنية وال��دي��وان امللكي �أعلم من‬ ‫غريهم بكيفية و�صول بع�ض النواب �إىل هذا‬ ‫املجل�س و�إىل جمال�س �أخرى �سابقة‪.‬‬ ‫و�أظ ��ن �أن ح��ال الن�سور معهم �سينطبق‬ ‫عليه قول «�إحنا دافنينيه �سوا»‪.‬‬

‫انطالق مشروع محمية بيئية‬ ‫يف عيون موسى بمأدبا‬

‫م�أدبا ‪ -‬برتا‬

‫�أعلنت بلدية م�أدبا الكربى عن �إن�شاء حممية بيئية يف موقع عيون‬ ‫مو�سى ممول من االحتاد الأوروبي بكلفة تقدَّر بـ‪� 85‬ألف يورو ين ّفذ على‬ ‫مدى �أربعة �أ�شهر‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جلنة بلدية م��أدب��ا ال�ك�برى م‪.‬غ���س��ان خري�سات خالل‬ ‫م�ؤمتر �شبكة تبادل املعلومات ونقل املعرفة عرب احلدود‬ ‫ال ��ذي ّ‬ ‫نظمته ال�ب�ل��دي��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع اجلمعية الأردن �ي ��ة للتنمية‬ ‫امل�ستدامة �إنّ الذي ين ّفذ بالتعاون مع �إيطاليا وفرن�سا ولبنان يهدف �إىل‬ ‫�إن�شاء حممية بيئية ت�سهم يف تنمية املجتمع املحلي من خ�لال ت�شغيل‬ ‫الأيدي العاملة وت�سويق م�أدبا �سياحيا على امل�ستوى املحلي والدويل‪.‬‬ ‫وبينّ �أنّ مدينة م�أدبا من املدن ال�سياحية امله ّمة يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫كونها جتمع عنا�صر ال ت�ت��واف��ر يف م��دن أ�خ ��رى م��ن الناحية الدينية‬ ‫والأثرية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ميزتها ال�سياحية العالجية لوجود حمامات ماعني‬ ‫والبحر امليت‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أنّ إ�ق��ام��ة مثل ه��ذا الفندق البيئي يف املحمية البيئية يف‬ ‫عيون مو�سى �سي�ساهم يف رفد االقت�صاد املحلي ون�شر الثقافة ال�سياحية‬ ‫من خالل الأفواج ال�سياحية التي تتوافد على املدينة‪ ،‬خا�صة �أنّ ال�سياحة‬ ‫�أ�صبحت جزءا ال يتجز أ� من االقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وقال نائب رئي�س اجلمعية الأردنية للتنمية امل�ستدامة منقذ مهيار‬ ‫�إنّ اجلمعية تهدف �إىل خدمة املجتمع املحلي وحتقيق التنمية امل�ستدامة‬ ‫كون ال�سياحة تع ّد العمود الفقري لالقت�صاد الوطني‪.‬‬ ‫وق��ال م�ن��دوب �سفرية االحت��اد الأوروب ��ي يف الأردن مدير الربامج‬ ‫وامل�ي��اه يف االحت��اد الأوروب ��ي عمر �أب��و عيد �أنّ املحمية البيئية يف عيون‬ ‫مو�سى م�شروع بيئي تنموي يحافظ على البيئة والتنمية امل�ستدامة‪.‬‬

‫فيلم وثائقي عن الحراك الشعبي خالل أسابيع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫تعكف ف�ضائية الريموك املحلية هذه الأيام على ت�صوير و�إنتاج فيلم وثائقي‬ ‫يعترب الأول من نوعه لتوثيق م�سرية احلراك ال�شعبي خالل عامني م�ضيا من‬ ‫عمره وانطالقته‪ ،‬وفق خمرج الفيلم و�صاحب فكرته زيد غزال‪.‬‬ ‫غ��زال ال��ذي يعمل خمرجا ت�صويريا يف ف�ضائية «الريموك» بينّ يف حديث‬ ‫لـ»ال�سبيل» �أنّ فريق العمل القائم على الفيلم انتهى من كتابة الن�ص الذي قام‬ ‫بكتابته الكاتب والنا�شط ال�سيا�سي زياد غزال فريحات‪ ،‬منوهاً �إىل �أنّ الفيلم �سوف‬ ‫يتم االنتهاء منه خالل �أ�سابيع قادمة‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح غ��زال �أنّ العمل ج��ا ٍر على جمع امل��ادة الفيلمية‪ ،‬م��ؤك��داً ب��دء عملية‬ ‫الت�صوير يف عدة �أماكن �شهدت فعاليات وم�سريات واعت�صامات قام بها احلراك‬ ‫منها منطقة ذيبان يف حمافظة م�أدبا التي �شهدت �أوىل فعاليات احلراك ال�شعبي‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أماكن أ�خ��رى‪ ،‬م�ضيفا �أنّ الفيلم يحتوي على لقاءات مع �شخ�صيات‬ ‫حراكية وحزبية و�سيا�سية ي�صل عددهم ‪� 9‬ضيوف‪ ،‬ت��ديل ب�آرائها ح��ول م�سرية‬ ‫احلراك و�أدواته و�أ�ساليبه وما حققه من �أهداف وغايات‪.‬‬

‫زيارة غزة‬ ‫جـواد احلمـد‬ ‫�شكلت ظاهرة غزة متغريا مهماً على �صعيد التحمل ال�شعبي‬ ‫وال�سيا�سي والع�سكري ل�ضربات االحتالل على مدى عقود‪ ،‬و َم َّثل‬ ‫احل�صار اخل��ان��ق االخ�ير لها وال �ع��دوان واحل ��روب الوا�سعة عليها‬ ‫منوذجا متقدما يف ذلك‪.‬‬ ‫ول��ذل��ك فعندما الح��ت الفر�صة ل��زي��ارة غ��زة حل�ضور م�ؤمتر‬ ‫علمي دعا اليه عدد من م�ؤ�س�سات املجتمع املدين يف غزة من خمتلف‬ ‫االجتاهات الفكرية واملهنية‪ ،‬كان َق ُبول الدعوة �سريعا وبدون تردد‪.‬‬ ‫مل��ا و�صل ال��وف��د امل�ك��ون م��ن خم�سة ع�شر �شخ�صية عربية اىل‬ ‫معرب رفح �شعر مبعاناة اهل غزة من املعاملة غري املنا�سبة وغري‬ ‫االن�سانية للجزء امل�صري منه‪ ،‬و�شاهدنا ب�أعيننا ترحيل اهل غزة‬ ‫من مطار القاهرة بال�شاحنات الع�سكرية اخلا�صة بال�سجون من‬ ‫الع�صور الغابرة كما ي�شحن املجرمون‪ ،‬وعلمنا �أن الوقوف ال�ستخدام‬ ‫احلمام حمظور على ه��ؤالء لأكرث من خم�س �ساعات وهي امل�سافة‬ ‫الزمنية للطريق‪ ،‬وبرغم ذلك يتحمل النا�س هذه املعاناة ليعودوا‬ ‫اىل غزة وغريهم ليزورها كما فعل وفدنا‪ ،‬ومكثنا يف ال�صحراء امام‬ ‫املعرب من اجلزء امل�صري بال اي نوع من اخلدمات داخل ال�سيارات‬ ‫ملدة ثالث �ساعات‪ ،‬رغم وج��ود تن�سيق م�سبق مع املخابرات العامة‬ ‫امل�صرية من قبل امل�ؤ�س�سات امل�ضيفة واحلكومة واالمن يف القطاع‬ ‫كما مت ابالغنا‪.‬‬ ‫تلك املعاناة وتلك النظرة من خارج القطاع‪ ،‬لكن دخول القطاع‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫ك��ان كالفتح بالن�سبة مل��ن ي��زوره لأول م��رة مثلي‪ ،‬وك��ان ال��وج��دان‬ ‫والعواطف اجليا�شة و�أنت تط أ� ار�ض فل�سطني بعد اكرث من ‪ 46‬عاما‬ ‫من الهجرة‪ ،‬وار�ض غزة التي هزمت "ا�سرائيل" ورفعت ر�أ�س االمة‬ ‫عاليا‪.‬‬ ‫ت�ك��اد ال ت�صدق و أ�ن ��ت ت�سمع ال���ش��رح ع��ن م��واق��ع امل�ستوطنات‪،‬‬ ‫ومكان قتل حممد الدرة واجلرائم اال�سرائيلية االخرى التي يقوم‬ ‫بها اليهود �سكان امل�ستعمرات‪ ،‬فتتخيل كيف متكن الفل�سطينيون‬ ‫يف القطاع من ال�صمود حتى رحل املحتل عنها‪ ،‬وتنظر فال تعتقد‬ ‫�أن هذه البالد قد مت تدمريها يف حربني متتاليتني ‪ 2008‬و‪2012‬؛‬ ‫فاحلياة تدب يف كل حارة و�شارع ومبنى‪ ،‬فيما يعترب اجنازا عظيما‬ ‫�أن تختفي تقريبا �صورة البلد املدمر اىل البلد العامر والنا�شط‬ ‫واحل�ي��وي ب��رغ��م ا�ستمرار التهديد‪ ،‬وت�سمع ع��ن م��واق��ع مت اع��ادة‬ ‫بنائها اكرث من ثالث مرات‪ ،‬كامل�ساجد واملباين احلكومية وبع�ض‬ ‫ال �ع �م��ارات وامل�ج�م�ع��ات ال�سكنية‪ .‬ام��ا ح��رث ال �� �ش��وارع ب��اجل��راف��ات‬ ‫وتدمريها بال�صواريخ الذي نفذه االحتالل يف حربني واجتياحات‬ ‫عديدة �سابقة‪ ،‬فقد اختفى من كل �شوارع غزة عندما ابتدع الغزيون‬ ‫اال�شاو�س طريقة لر�صف ال�شوارع املدمرة من حجارة املباين املهدمة‪،‬‬ ‫ف�أعادوا ت�شكيلها ليتم ر�صف العديد من التقاطعات وال�شوارع بها‪،‬‬ ‫يف منظر جميل ي�شابه بع�ض ال�شوارع يف فرن�سا وبريطانيا وبريوت‪،‬‬ ‫و�إن انخف�ض م�ستوى النوعية بحكم الواقع واحل�صار‪.‬‬ ‫وت�شعر ب��االم��ن واالم ��ان يف ك��ل م��وق��ع و� �ش��ارع‪ ،‬ويف الليل كما‬ ‫النهار‪ ،‬رمبا ت�شعر بالقليل مثله يف الوطن العربي‪ ،‬وملا تطل على‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫بحر غزة ت�شعر بالفخار ل�صموده وك�أن امواجه حتدثك عن تاريخ‬ ‫تعرف بع�ضه‪ ،‬ولكنها تقول لك �صمدنا و�سن�صمد والن�صر قريب‪.‬‬ ‫اما �شباب القطاع ورجاله ون�سا�ؤه فكلهم عزمية وا�صرار‪ ،‬وكلهم‬ ‫ت�صميم على هزمية االحتالل وحترير القطاع‪ ،‬بل حترير القد�س‪،‬‬ ‫ويعمل املجاهدون فيه ‪-‬وخا�صة من املقاومة‪ -‬على االعداد بالفعل‬ ‫لتحرير فل�سطني‪ ،‬ويف بع�ض الليايل التي كنا نخرج فيها‪ ،‬كنا نلحظ‬ ‫توزيع ق��وات ما يعرف بـ"املرابطني" يف �سواحله وح��دوده الربية‪،‬‬ ‫وترى يف �أعينهم اال�صرار والت�صميم واجلد‪ ،‬ويبلغنا املرافقون �أن‬ ‫ه ��ؤالء طلبة وموظفون يقومون بوظائفهم بالنهار‪ ،‬ويلتحقون‬ ‫بقوات املرابطني يف الليل‪ ،‬وهم مدربون ع�سكريا على م�ستوى عال‬ ‫ج��دا‪ ،‬ويحدثك بع�ضهم ع��ن معركة م��ع دب��اب��ات هنا‪ ،‬ومعركة مع‬ ‫ط��ائ��رات ه�ن��اك‪ ،‬ومعركة م��ع ق��وات خا�صة مت�سللة يف موقع �آخ��ر‪،‬‬ ‫وبالقرب من م�ست�شفى جتد امل�سافة الق�صرية بني قوات العدو وبني‬ ‫املرابطني وهم يعتقدون متاما �أن اال�سرائيليني يرونهم متاما حتى‬ ‫يف الليل ع�بر املناظري الليلية‪ ،‬وي�ستطيعون اط�لاق ال�ن��ار عليهم‬ ‫ب�سهولة‪ ،‬ومع ذلك فال يحرك ذلك يف قلوبهم �أي نوع من اخلوف‪.‬‬ ‫وزرنا اجلامعة اال�سالمية لرنى �صرحا علميا مبهرا مببانيه‬ ‫ونظامه وجديته‪ ،‬وهو يُخ ِّرج ع�شرات الآالف من الطلبة �سنويا‪ ،‬تلك‬ ‫اجلامعة التي ن�ش�أت يف اخليام رغماً عن االحتالل‪.‬‬ ‫وع�ل��ى ال�صعيد ال�سيا�سي‪ ،‬ف� إ�ن��ك ت�شعر ب��أن��ك ام��ام ق��ائ��د فتح‬ ‫مبني ال�سيد ا�سماعيل هنية وهو يتحدث على املن�صة‪ ،‬ثم ملا حتدثه‬ ‫وي�ح��دث��ك م��ن ق��رب‪ ،‬ت��رى الت�صميم وال�ث�ق��ة بالن�صر والتحرير‪،‬‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫وه��و ي�ط��رح اال��س�ئ�ل��ة ال�سيا�سية لي�سمع راي املحللني وي�ستفيد‬ ‫منها يف خدمة م�شروع املقاومة ال�سيا�سي‪ ،‬وهو ينظر اىل املرحلة‬ ‫القادمة بو�صفها مرحلة التوجه نحو احل�سم ان مل نقل احل�سم مع‬ ‫االحتالل‪ ،‬م�ستب�شرا باهلل ثم بقوة و�سواعد املقاتلني حوله‪ ،‬وكذلك‬ ‫اعتمادا على �صرب وحتمل وكفاح �شعب على حد تعبري احد الغزيني‬ ‫‪ " :‬ياكل الزلط" !‬ ‫ال �ع��زة وال �ك��رام��ة وال�ث�ق��ة واال��س�ت�ع��داد ل�ل�ج��والت ال�ق��ادم��ة هي‬ ‫عناوين ما ترى يف غزة ‪ ،‬ما ا�ستحق ان ت�سمى غزة العزة ‪ ،‬ولذلك‬ ‫ف��ان الفكر ميتلئ بثقة جديدة ب��ان حت��رر االرادة و�صالبة املوقف‬ ‫و�صحة البو�صلة ‪ ،‬و�شكيمة املجاهدين ‪ ،‬ويفكر ب��ان يتفهم مل��اذا‬ ‫ه��ذه امل��ؤام��رة وبهذا االت�ساع على غ��زة ‪ ،‬وق��د �شكل الربيع العربي‬ ‫وخا�صة يف م�صر مفتاحا جلولة حا�سمة مع االحتالل ا�ستنادا اىل‬ ‫املقاومة واملجاهدين واهل غزة وفل�سطني‪ ،‬فهل �ستكون غزة �سببا‬ ‫حقيقيا لتنه�ض ال�ضفة الغربية يف وجه االحتالل ‪ ،‬ال �شك ان الفكر‬ ‫ي�شغل با�سئلة كثرية هذه بع�ضها‪ ،‬ويبدا يفكر جديا باقناع النف�س‬ ‫واالخرين بان قوة غزة واهلها ميكن االعتماد عليها يف خو�ض حرب‬ ‫حا�سمة مع االحتالل من قبل �أي بلد عربي او قوة مقاومة حليفة‬ ‫اخرى الهل غزة ‪ ،‬وان�صح القادة العرب بان يتجولوا يف غزة يومني‬ ‫الخذ �شحنة العزة والكرامة والثقة ملواجهة ا�سرائيل وما بعدها ‪.‬‬ ‫االربعاء ‪2013/2/27‬‬ ‫اخر يوم زيارة غزة‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 5 اذار 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you