Page 1

‫إعادة تشكيل محكمة أمن الدولة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��رر رئي�س ال ��وزراء عبد اهلل الن�سور‬ ‫أ�م� �� ��س االث� �ن�ي�ن ت �ع �ي�ين ال �ق��ا� �ض��ي ال�ع�ق�ي��د‬ ‫�سميح املجايل رئي�ساً ملحكمة �أمن الدولة‪،‬‬ ‫فيما مت تعيني والقا�ضي �أحمد القطارنة‬ ‫الثالثاء ‪ 24‬ربيع الأول ‪ 1434‬هـ ‪� 5‬شباط ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2205‬‬

‫�أكدت على مطالبها ب�إ�صالح النظام و �إجراء تعديالت د�ستورية‬

‫«اإلخوان»‪ :‬لن نشارك يف الحكومة‬ ‫مو�سى كراعني‬ ‫�أع� �ل ��ن امل� ��راق� ��ب ال� �ع ��ام جل �م��اع��ة الإخ � � ��وان‬ ‫امل�سلمني الدكتور همام �سعيد رف�ض امل�شاركة يف‬ ‫احلكومة‪ ،‬م�شرياً �إىل تعار�ض ذلك مع التزامات‬ ‫اجلماعة‪.‬‬ ‫وق��ال يف ت�صريح ل��ه �أم����س االث�ن�ين �أن م��ا يجري‬ ‫م��ن ح��دي��ث ج��ان �ب��ي ح ��ول ت���ش�ك�ي��ل ح �ك��وم��ات ي���ش��ارك‬ ‫فيها الإخ��وان امل�سلمون‪ ،‬هو خارج �سياق ما التزمت به‬ ‫اجلماعة ل�شعبها ب ��أن يكون الطريق �إىل �أي حكومة‪،‬‬ ‫إ�� �ص�ل�اح ال �ن �ظ��ام م��ن خ�ل�ال إ�ح� ��داث ت�غ�ي�ير يف بنيته‪،‬‬ ‫وحتقيق �إ�صالحات جتعل ال�شعب �صاحب ال�سلطة‪.‬‬ ‫و�أكد ب�أن هذه العرو�ض اجلانبية مرفو�ضة �شك ً‬ ‫ال‬ ‫وم��و� �ض��وع �اً‪ ،‬داع �ي �اً و��س��ائ��ل الإع �ل�ام اىل ع��دم تف�سري‬ ‫ت���ص��ري�ح��ات �أي م �� �س ��ؤول إ�خ� ��واين ب��اجت��اه ق �ب��ول ه��ذه‬

‫ال�ع��رو���ض؛ لأن ا�سرتاتيجية اجل�م��اع��ة وا��ض�ح��ة وهي‬ ‫ملتزمة مبا قررته جمال�س ال�شورى بتحديد املطالب‬ ‫ال�سبعة التي تتناق�ض متاماً مع خمرجات االنتخابات‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ق��د ره�ن��ت م�شاركتها‬ ‫ال�سيا�سية بتحقق �سبعة مطالب‪ :‬هي قانون انتخاب‬ ‫دمي�ق��راط��ي‪ ،‬و�إ��ص�لاح��ات د�ستورية‪ ،‬وحكومة برملانية‬ ‫منتخبة‪ ،‬والف�صل ب�ين ال�سلطات‪ ،‬وحتقيق ا�ستقالل‬ ‫ال �ق �� �ض��اء‪ ،‬وك� ��ف ي ��د الأج � �ه� ��زة الأم� �ن� �ي ��ة ع ��ن احل �ي��اة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬ومكافحة الف�ساد بجدية وفاعلية‪.‬‬ ‫م��ن جانب آ�خ��ر ق��ال نائب امل��راق��ب ال�ع��ام جلماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني زك��ي بني ار�شيد �أن الإ��ص�لاح ي�أتي‬ ‫من خ�لال إ�ج��راء تعديالت د�ستورية‪ ،‬وتعديل قانون‬ ‫االنتخاب‪ ،‬وقانون انتخابات عادل ودميقراطي‪ ،‬و�إجراء‬ ‫انتخابات دميقراطية نزيهة‪.‬‬

‫�أك ��د ن��ائ��ب رئ�ي����س غ��رف��ة ��ص�ن��اع��ة ع�م��ان فتحي‬ ‫اجل �غ �ب�ير �أن غ��ال�ب�ي��ة ال �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ي ي��رف����ض‬ ‫ال�ت�ع��ام��ل م��ع م�ي�ن��اء ح�ي�ف��ا‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن تعطل‬ ‫عملية نقل الب�ضائع عرب احلدود الأردنية ال�سورية‬ ‫جراء الأحداث اجلارية على احلدود‪.‬‬ ‫وحت ��دث اجل�غ�ب�ير ان م�ي�ن��اء ح�ي�ف��ا ك��ان م�ت��اح�اً‬ ‫خ�لال الأع ��وام ال�سابقة أ�م ��ام امل���ص��دري��ن واجل�ه��ات‬ ‫التي تريد اال�سترياد عرب املعرب اال�سرائيلي‪ ،‬مبيناً‬ ‫يف الوقت ذاته �أن الت�صدير �إىل الأ�سواق االوروبية‬ ‫مع تعطل املعابر ال�سورية يجري عرب ميناء العقبة‪،‬‬ ‫رغم ارتفاع تكاليف الت�صدير عرب امليناء‪.‬‬

‫عودة ‪ 1.7‬مليون طالب إىل مدارسهم اليوم‬ ‫هديل الد�سوقي‬ ‫يتوجه اليوم الثالثاء نحو ‪ 1.7‬مليون طالب وطالبة مع َب ْد ِء‬ ‫الف�صل الدرا�سي الثاين للعام الدرا�سي ‪ 2013-2012‬يف مدار�س‬ ‫وزارة ال�ترب�ي��ة والتعليم‪ ،‬وامل��دار���س اخل��ا��ص��ة وم��دار���س الثقافة‬ ‫الع�سكرية ووكالة الغوث‪.‬‬ ‫وكانت وزارة الرتبية والتعليم اتخذت اال�ستعدادت الالزمة‬ ‫لبدء الف�صل الدرا�سي الثاين يف مدار�سها‪ ،‬والبالغ عددها نحو‬ ‫‪ 6200‬مدر�سة‪.‬‬ ‫رفع موازنة �صندوق املعونة‬ ‫�إىل ‪ 90‬مليون دينار‬

‫نبيل حمران‬

‫‪5‬‬

‫الحكومة لن تعوض مزارعي وادي األردن‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م�صادر حكومية مطلعة عن �أن جمل�س ال��وزراء مل‬ ‫يقر �أي تعوي�ضات مالية للمزارعني يف خمتلف مناطق وادي‬ ‫الأردن؛ جراء الفي�ضانات وال�سيول الأخرية‪.‬‬ ‫واع �ت��ذرت وزارة املالية يف ك�ت��اب وجهته للرئا�سة ع��ن عدم‬ ‫ا�ستطاعتها تلبية طلبات التعوي�ضات؛ جراء �ضعف الإمكانيات‬ ‫املالية و�أو�ضاع اخلزينة و�ضعف املوارد املالية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال��زراع��ة رف �ع��ت �إىل رئ��ا��س��ة ال� ��وزراء ك�شوف‬ ‫وم�ط��ال�ب��ات امل��زارع�ي�ن امل�ت���ض��رري��ن م��ن م��وج��ات ال���س�ي��ول التي‬ ‫�ضربت وادي الأردن‪ ،‬وحتديداً مناطق‪ :‬زور‪ ،‬ووادي الريان‪ ،‬وزور‬ ‫كرمية‪ ،‬وحمطة الأغ��وار اجلنوبية‪ ،‬وت�ضررت منها العديد من‬ ‫امل�شاريع الزراعية‪.‬‬ ‫من جانبها‪ ،‬بينت م�صادر وزارة ال��زراع��ة �أن ك��وادر ال��وزارة‬ ‫أ�ع��دت تقارير الك�شف امليدانية للمناطق املت�ضررة التي رفعت‬ ‫لرئا�سة ال��وزراء‪ ،‬لكن قرار التعوي�ض يعود �إىل جمل�س‬ ‫الوزراء �صاحب االخت�صا�ص‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫حاوره‪ :‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫فل�سطني اع��ت��داء ع��ل��ى الأم���ة‬ ‫تهويد القد�س ي�سري على م�سارين‪:‬‬ ‫تطهري عرقي و�إلغاء الوجود العربي‬ ‫ن��ح��ن يف م��رح��ل��ة م�صريية‬ ‫خ�����ط��ي��رة ال ت���ق���ب���ل ال����ن����وم‬

‫د‪ .‬همام �سعيد‬

‫تجار يلجأون إىل ميناء حيفا للتصدير‬ ‫ورداً على ا�ستف�سارات «ال�سبيل» ح��ول خرب‬ ‫اف�ت�ت��اح ج���س��رٍ ب��ري ل�ن�ق��ل ال�ب���ض��ائ��ع ع�بر ميناء‬ ‫حيفا‪� ،‬أكد ان هنالك عددا قليال من امل�صدرين‬ ‫ي���ص��در ع�بر م�ي�ن��اء ح�ي�ف��ا‪ ،‬م�ضيفاً �أن احلكومة‬ ‫ت�شجع التجار على اال��س�ت�يراد والت�صدير عرب‬ ‫ميناء العقبة بهدف تن�شيط احلركة التجارية‬ ‫يف العقبة من قبل التجار الأردن�ي�ين‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن �أك�ثر من ‪ 90‬يف املئة من التجار ي�ستخدمون‬ ‫ميناء العقبة‪.‬‬ ‫و أ�ك� ��د اجل�غ�ب�ير ان ال���س�ل�ط��ات ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة مل‬ ‫ت �ت �ق��دم �إىل ال �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ي ب � ��أي ع ��رو� ��ض �أو‬ ‫ت�سهيالت للتجار وال�صناعيني للمرور عرب ميناء‬ ‫حيفا البحري‪.‬‬

‫رائد صالح‪ :‬حوامض كيميائية‬ ‫فتت صخور وأشجار األقصى‬ ‫�أي اعتداء على املقد�سات يف‬

‫ب�سبب �أحداث �سوريا وارتفاع تكاليف العقبة‬

‫�أحمد رجب‬

‫وك��ان��ت االذاع � ��ة اال� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ق��د ذك� ��رت عرب‬ ‫م��وق �ع �ه��ا االل � �ك �ت�روين �أم� �� ��س خ�ب�ر اف �ت �ت��اح ج���س��رٍ‬ ‫ب��ري لنقل ال �� �ص��ادرات وامل �� �س �ت��وردات الأردن �ي��ة عرب‬ ‫م�ي�ن��اء ح�ي�ف��ا‪ ،‬ب�ع��د �أن ع�ق��دت احل�ك��وم��ة وال�سلطات‬ ‫ال�صهيونية اتفاقاً لل�سماح بت�سيري �شاحنات النقل‬ ‫عرب املعرب ال�شمايل وذلك بعد توقف خطوط النقل‬ ‫عرب الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫ونقلت االذاع��ة �أن فتح املعرب ج��اء بعد �صعوبة‬ ‫موا�صلة اال�ستفادة من حمور الت�صدير واال�سترياد‬ ‫عرب الأرا�ضي ال�سورية ب�سبب تدهور الأو�ضاع فيها‪،‬‬ ‫كما �سيتم يف املرحلة الأوىل ت�سيري حوايل ‪� 40‬شاحنة‬ ‫يومياً بني الأردن وميناء حيفا مع توقع زيادة‬ ‫حجم التبادل عرب امليناء يف امل�ستقبل‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫�أخ���ط���ر م���ا مي���ر ب���ه امل��ق��د���س�ين‬ ‫الآن ب���ي���ع الأرا��������ض�������ي ب����امل����زاد‬ ‫االن����ت����خ����اب����ات الإ����س���رائ���ي���ل���ي���ة‬ ‫الأخ���ي���رة ك���ان���ت دي��ن��ي��ة ���ص��رف��ة‬

‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫اع �ت �� �ص��م جت �م��ع « أ�ح� � ��رار ال �ع��ا� �ص �م��ة ع �م��ان»‬ ‫وب �ع ����ض احل ��راك ��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة وال���ش�ب��اب�ي��ة �أم ��ام‬ ‫م���س�ج��د امل �ل��ك ع �ب��د اهلل امل � ؤ�� �س ����س يف ال �ع �ب��ديل‬ ‫ومقابل جمل�س الأمة‪ ،‬حتت �شعار «النظام يريد‬ ‫�إ�سقاط ال�شعب»‪.‬‬ ‫وح� ��ال� ��ت ق � � ��وات الأم� � � ��ن امل � �ت� ��واج� ��دة ح ��ول‬ ‫االعت�صام دون قيام ع��دد من الن�شطاء من بناء‬ ‫خيمة اعت�صام �أمام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وج ��اء االع�ت���ص��ام اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى خم��رج��ات‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬ورف�ضا للتعيينات الأخرية‬

‫‪ 23‬معتقال بينهم ثالثة نواب يف «الت�شريعي»‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��ش�ن��ت ق ��وات االح �ت�ل�ال الإ��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫ف �ج��ر �أم� �� ��س االث� �ن�ي�ن ح �م �ل��ة اع �ت �ق��االت‬ ‫وا�سعة بحق عدد من قادة حركة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية «حما�س» ونوابها يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي يف �أنحاء خمتلفة من ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة �شملت ‪ 23‬قياديا‪.‬‬ ‫وقال ف�ؤاد اخلف�ش مدير مركز �أحرار‬ ‫ل��درا� �س��ات الأ� �س��رى وح �ق��وق الإن �� �س��ان �إن‬ ‫م��ن ب�ي�ن امل�ع�ت�ق�ل�ين ‪ 3‬ن ��واب م��ن املجل�س‬

‫و أ�ك � ��د رئ �ي ����س ن� ��ادي الأ�� �س�ي�ر ق ��دورة‬ ‫ف��ار���س �أن االح �ت�ل�ال ي���س�ع��ى ال��س�ت�ن��زاف‬ ‫ال���ص�ب�غ��ة امل�ن�ظ�م��ة يف ح �ي��اة ال���ش�ع��ب من‬ ‫خ�لال ا�ستهداف امل�ؤ�س�سات وعلى ر�أ�سها‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫و�� �ش ��دد ع �ل��ى �أن االح� �ت�ل�ال ي��رغ��ب يف‬ ‫تقوي�ض اجلهود التي تبذل لإنهاء االنق�سام؛‬ ‫ك��ون��ه يعلم �أن ال �ن��واب لهم دور كبري فيه‪،‬‬ ‫م��ؤك��داً �أن��ه عبث يف البيت الفل�سطيني قام‬ ‫به االحتالل عندما تيقن �أن��ه عاد‬ ‫لريتب نف�سه داخلياً‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫«برملان ظل» للرقابة على أداء النواب‬ ‫�أحمد برقاوي‬ ‫ي�شهد ال�شهر احلايل حتركا جديدا من نوعه‬ ‫على ال�ساحة املحلية يتمثل ب�إ�شهار «برملان الظل‬ ‫الأردين»‪ ،‬ك �م �ب��ادرة �شعبية ت�ط��وع�ي��ة ذات طابع‬ ‫�سيا�سي؛ للرقابة على �أداء ال�سلطتني الت�شريعية‬ ‫والتنفيذية‪.‬‬ ‫وب ��د�أت ف�ك��رة ال�ت��أ��س�ي����س ل�برمل��ان ال�ظ��ل منذ‬ ‫�ستة ��ش�ه��ور‪ ،‬ح�سب رئي�س اللجنة التح�ضريية‬ ‫الدكتور ف�ؤاد معمر‪ ،‬الذي نّبي �أن الهدف من هذا‬ ‫الربملان ت�شكيل ائتالف �شعبي وا�سع ي�ضم جميع‬ ‫القوى الوطنية وال�سيا�سية؛ انطالقا من الوالء‬ ‫للنظام ال�سيا�سي واالن�ت�م��اء للوطن‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫تعزيز الدميقراطية و إ���ش��راك املواطنني بتحمل‬ ‫امل�س�ؤولية يف �صناعة القرار‪.‬‬

‫وك��ان��ت ال�ل�ج�ن��ة ال�ت�ح���ض�يري��ة ل�برمل��ان الظل‬ ‫ق� ��ررت ��ص�ي��اغ��ة ن �ظ��ام داخ �ل��ي و إ�ح��ال �ت��ه للهيئة‬ ‫الت�أ�سي�سية للم�صادقة عليه‪� ،‬إ�ضافة �إىل حتديد‬ ‫موعد لعقد م�ؤمتر �صحفي خالل �شباط احلايل؛‬ ‫لإ��ش�ه��ار ال�برمل��ان ال��ذي ي�ضم �شخ�صيات وطنية‬ ‫م�ستقلة وح��زب�ي��ة ون�ق��اب�ي��ة و�أك��ادمي �ي��ة وثقافية‬ ‫وت��رب��وي��ة و�إع�ل�ام� �ي ��ة‪ ،‬وم �ت �ق��اع��دي��ن ع���س�ك��ري�ين‬ ‫ومدنيني‪ ،‬وممثلني عن مراكز أ�ب�ح��اث ودرا��س��ات‬ ‫وم��ؤ��س���س��ات جم�ت�م��ع م��دين ذات ع�لاق��ة ب���ش��ؤون‬ ‫املر�أة وال�شباب‪.‬‬ ‫�إال �أن م �ع �م��ر أ�ك � ��د ل �ـ«ال �� �س �ب �ي��ل» ع� ��دم ف�ت��ح‬ ‫ح��وار م��ع �أح��زاب املعار�ضة واحل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫لالن�ضمام �إىل برملان الظل حتى اللحظة‪ ،‬مرجئا‬ ‫ه ��ذه امل �ه �م��ة ل�ل�ج�ن��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة امل �ن��وي‬ ‫انتخابها يف برملان الظل الحقاً‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫�أقدم مواطنون يف الرمثا على طرد رئي�س جلنة‬ ‫بلدية الرمثا فهد احلتاملة من مكتبه �أم�س االثنني‬ ‫وف��ق م��ا ذك��ر �شهود ع �ي��ان‪ .‬وبح�سب ال�شهود ف ��إن‬ ‫احلتاملة التج�أ �إىل مكاتب �أخ��رى يف البلدية بعد‬ ‫حماولة بع�ضهم االعتداء عليه بال�ضرب‪ ،‬م�ضيفني‬ ‫�أن مواطنني ا�ستولوا على مكتبه وعمدوا للجلو�س‬ ‫وراء مكتبه‪.‬‬ ‫ولفت �شهود العيان �إىل �أن ه ��ؤالء املواطنني‬ ‫أ�ق��دم��وا على ط��رد الرئي�س من مكتبه على خلفية‬ ‫مماطلة البلدية يف ترخي�ص �إح��دى املن�ش�آت التي‬ ‫تعود لهم‪ ،‬منتقدين �ضعف �أدائ ��ه يف �إدارة �ش�ؤون‬

‫البلدية وف��ق ال�شهود ال��ذي��ن �أك ��دوا �أن املواطنني‬ ‫خرجوا من مكتب الرئي�س بعد تدخل بع�ض الوجهاء‬ ‫والتفاو�ض معهم من �أجل ترخي�ص من�ش�أتهم‪.‬‬ ‫و�أمل��ح ال�شهود �إىل �أن هذا امل�شهد �أ�صبح يتكرر‬ ‫ك�ث�يرا يف عهد املجل�س البلدي احل ��ايل‪ ،‬مرجعني‬ ‫الأ�سباب وراء ذلك لعدم قيامه بالواجبات املناطة‬ ‫ب��ه‪ ،‬معتربين �أن ق�ضية النظافة العامة يف �شوارع‬ ‫الرمثا و�ساحاتها �أ�صبحت ت ��ؤرق الأه��ايل‪ ،‬وحتتل‬ ‫ن�صيبا كبريا من �شكاوى مواطنني طالبوا م��رارا‬ ‫بحل املجل�س احلايل‪ .‬وكان �أحد املواطنني قد �أقدم‬ ‫ال�شهر املا�ضي على إ�ل�ق��اء �أكيا�س قمامة ونفايات‬ ‫داخل مكتب الرئي�س وعلى باب البلدية؛ احتجاجا‬ ‫على جتاهل النظافة العامة يف املدينة‪.‬‬

‫ومن بينها تعني الدكتور فايز الطراونة رئي�سا‬ ‫للديوان امللكي‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون �شعارات من بينها «املجل�س‬ ‫ال�ف��ا��س��د ع���ش��ر‪ ،‬جمل�س ال�ك��ون�ف��درال�ي��ة‪ ،‬جمل�س‬ ‫اتفاقية �سيداو»‪« ،‬ه��ذا م�ش جمل�س ال�شعب هذا‬ ‫جمل�س ال��دي��وان»‪ ،‬و«الفو�سفات والبوتا�س لكل‬ ‫الأردنيني»‪ ،‬و«كلنا ال�شهيد قي�س العمري»‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��د حم �ي��ط االع �ت �� �ص��ام وح� ��ول م��داخ��ل‬ ‫جمل�س الأم ��ة ت��واج��دا أ�م�ن�ي��ا ملحوظا‪ ،‬وتعترب‬ ‫ه��ذه الفعالية االحتجاجية الأوىل على جمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال���س��اب��ع ع���ش��ر ال ��ذي مت ان�ت�خ��اب��ه يف ‪23‬‬ ‫كانون الثاين املا�ضي‪.‬‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫اعتقاالت يف صفوف قيادات «حماس»‬ ‫الت�شريعي لفل�سطيني ‪.‬‬ ‫وب ��ذل ��ك ي��رت �ف��ع ع� ��دد ن � ��واب ح��رك��ة‬ ‫حما�س املعتقلني ل��دى االح�ت�لال اىل ‪12‬‬ ‫نائبا من ا�صل ‪ 74‬نائبا للحركة يف املجل�س‬ ‫الت�شريعي الفل�سطيني‪ ،‬ب��اال��ض��اف��ة اىل‬ ‫نائبني من حركة فتح ونائب من اجلبهة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫بدوره قال نادي الأ�سري الفل�سطيني‬ ‫االث� �ن�ي�ن �إن ع� ��دد ال� �ن ��واب امل �ع �ت �ق �ل�ين يف‬ ‫�سجون االحتالل ارتفع �إىل ‪ 15‬نائبا عقب‬ ‫اعتقال ثالثة منهم‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫ال�شيخ رائد �صالح‬

‫«أحرار العاصمة» والحراك يعتصمون أمام النواب‬

‫دعوة مجلس األمة‬ ‫لالنعقاد األحد املقبل‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية م�ساء‬ ‫أ�م � ��� ��س ب� ��دع� ��وة جم �ل ����س الأم � ��ة‬ ‫«الأعيان والنواب» �إىل االجتماع‬ ‫يف دورة غ�ير ع��ادي��ة اع�ت�ب��ارا من‬ ‫ي ��وم الأح� ��د امل�ق�ب��ل ال�ع��ا��ش��ر من‬ ‫�شباط احلايل‪.‬‬ ‫وج � � � ��اءت الإرادة امل �ل �ك �ي��ة‬ ‫ا�ستجابة للفقرة «‪ »1‬م��ن امل��ادة‬ ‫«‪ »73‬م��ن الد�ستور ال�ت��ي أ�ل��زم��ت‬ ‫امل �ج �ل ����س اجل ��دي ��د االج �ت �م��اع يف‬ ‫«دورة غ�ي�ر ع ��ادي ��ة ب �ع��د ت��اري��خ‬ ‫احل ��ل ب ��أرب �ع��ة أ�� �ش �ه��ر على‬ ‫الأك�ثر وتعترب هذه الدورة‬ ‫كالدورة العادية»‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫مواطنون يطردون رئيس بلدية الرمثا‬ ‫من مكتبه ويجلسون على كرسيه‬ ‫فار�س القرعاوي‬

‫رئي�ساً للهيئة املدنية‪.‬‬ ‫بينما قرر الن�سور �إعادة ت�شكيل حمكمة‬ ‫أ�م��ن ال��دول��ة بحيث ت�ت��أل��ف الهيئة م��ن ‪11‬‬ ‫قا�ضياً ع�سكرياً‪ ،‬و‪ 6‬ق�ضاة مدنيني‪ .‬وتعيني‬ ‫ق���ض��اة م��ن ال���ض�ب��اط ال�ع���س�ك��ري�ين وق���ض��اة‬ ‫مدنيني‪.‬‬

‫بلدية الرمثا‬

‫الحركة اإلسالمية بني مقاطعة‬ ‫االنتخابات واملشاركة يف الحكومات‬ ‫من املطالب املهمة التي طرحتها احلركة الإ�سالمية‬ ‫واحل��راك��ات الإ�صالحية منذ انطالقة الربيع الأردين‪،‬‬ ‫ت�صحيح �آلية ت�شكيل احلكومات ومنحها الوالية العامة‬ ‫ب���ص��ورة حقيقية‪ ،‬وك��ذل��ك �إع ��ادة النظر يف �آل�ي��ة ت�شكيل‬ ‫جمل�س الأعيان؛ ليكون جمل�سا منتخبا‪.‬‬ ‫وق �ب��ل �أك�ث�ر م��ن ��ش�ه��ر‪ ،‬ويف ع���ش��اء ج�م��ع ع ��ددا من‬ ‫ال�شخ�صيات العامة‪ ،‬و�شخ�صيات يف احلركة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ق� �دّم رئ�ي����س وزراء أ���س�ب��ق م�ق�ترح��ا‪� ،‬أك ��د �أن ��ه �شخ�صي؛‬ ‫للخروج من الأزمة ال�سيا�سية الراهنة‪ ،‬يق�ضي ب�إ�شراك‬ ‫احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة ب���ص��ورة م ��ؤث��رة يف ح�ك��وم��ة م��ا بعد‬ ‫االنتخابات التي اختاروا مقاطعتها‪ ،‬وكذلك تعيني عدد‬ ‫معترب منهم يف جمل�س الأعيان‪.‬‬ ‫يومها ك��ان رد الإخ��وة حمزة من�صور وعبداللطيف‬ ‫عربيات ومن��ر الع�ساف وحممد عقل وا�ضحا و�صريحا‬ ‫بعدم املوافقة على امل�ق�ترح‪ .‬وم��ن �أب��رز املالحظات التي‬ ‫طرحوها بهذا اخل�صو�ص‪:‬‬ ‫‪� -1‬أن احلركة الإ�سالمية حركة �شعبية‪ ،‬وهي حني‬ ‫ت�شارك يف العملية ال�سيا�سية‪ ،‬ف�إنها ت�شارك عرب البوابة‬ ‫ال�ت��ي تن�سجم م��ع ذل��ك وه��ي جمل�س ال �ن��واب كم�ؤ�س�سة‬ ‫�شعبية‪ ،‬فكيف ي�ستقيم احل��ال يف �أن تقاطع االنتخابات‬ ‫ال�شعبية ثم تذهب �إىل التعيني يف م�ؤ�س�سات غري منتخبة‬ ‫كاحلكومة وجمل�س الأعيان‪.‬‬ ‫‪� -2‬أن القبول بهذا امل�ق�ترح ي�شكل تناق�ضا وا�ضحا‬ ‫يف املوقف‪ .‬فكيف تعرت�ض احلركة الإ�سالمية على �آلية‬ ‫ت�شكيل احلكومات‪ ،‬وتطالب بحكومات برملانية منتخبة‬ ‫متثل كتال نيابية تنتج عن انتخابات نزيهة وقانون جيد‪،‬‬ ‫ثم تذهب للم�شاركة يف حكومة تت�شكل بطريقة التعيني‬ ‫التي انتقدتها وهي غري ممثلة يف جمل�س النواب؟ وكيف‬ ‫ي�ستقيم ال�ق�ب��ول ب��ال�ت�ع�ي�ين يف جم�ل����س الأع �ي��ان يف ظل‬ ‫املطالبة ب ��إع��ادة النظر يف آ�ل�ي��ة ت�شكيله ليكون جمل�سا‬ ‫منتخبا‪� ،‬أو ي�ت��م تقلي�ص ع��دد �أع���ض��ائ��ه‪� ،‬أو ي�ت��م تغيري‬ ‫طبيعة مهامه ودوره الت�شريعي؟!‬ ‫‪� -3‬أن املخرج من حالة الأزم��ة واالن�سداد ال�سيا�سي‬ ‫القائم يكون ب�إنتاج معادلة �سيا�سية را�شدة تتيح ت�صحيح‬ ‫امل�سار واخل��روج من امل ��آزق املتعددة‪ ،‬ولي�س عرب القبول‬ ‫تف�سر من قبل كثريين �إال ك�شكل من‬ ‫با�سرت�ضاءات لن ّ‬ ‫�أ�شكال الر�شوة ال�سيا�سية من ط��رف اجلانب الر�سمي‪،‬‬ ‫وك�شكل من �أ�شكال االنتهازية ال�سيا�سية من قبل احلركة‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وه��و م��ا ي�شكل عملية ان�ت�ح��ار ��س�ي��ا��س��ي ال‬ ‫تقبلها حركة �سيا�سية عاقلة‪.‬‬ ‫ح�ين خ��رج�ن��ا م��ن ال �ل �ق��اء يف وق��ت م �ت ��أخ��ر م��ن بيت‬ ‫امل�ضيف ال�ك��رمي‪ ،‬ك��ان��ت ع�لام��ات ع��دم ال��ر��ض��ا واالرت�ي��اح‬ ‫وا�ضحة على وج��وه اجلميع‪� .‬س�ألني �أح��د الإخ��وة حينها‬ ‫ع��ن ر�أي��ي يف امل�ق�ترح‪ ،‬أ�ج�ب��ت‪ :‬م��ع التقدير ل�صاحبه‪ ،‬مل‬ ‫�أ�سمع ما يحتاج الرد �أو التعليق؛ لذلك �آثرت ال�صمت‪.‬‬ ‫فهل يعقل ملن مل يقبل أ�ك��ل اللحم �أن يتهالك على‬ ‫العظم!‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫حممد عالونة‬ ‫البعد الثالث‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫زراعة‬ ‫اخل�سائر تتجاوز املليون ون�صف املليون دينار‬

‫كوتا العشائر يف‬ ‫الحكومات ينمي‬ ‫الهويات الفرعية‬ ‫كان لطريقة ت�شكيل احلكومات يف البالد منذ �أكرث من‬ ‫ثالثة عقود وقع مهم على م�سرية احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬ب�سبب‬ ‫مراعاة الكوتا الع�شائرية واعتبارات �أخ��رى‪ ،‬مما فاقم من‬ ‫تنامي الهويات الفرعية‪ ،‬و�أخل ب�أهم معادلة معنية بالدرجة‬ ‫الأ�سا�س ب�ضمان الواجبات والوفاء باحلقوق‪ ،‬و�إحداث خلل‬ ‫يف تعريف املواطنة احلقيقية‪.‬‬ ‫ولأن ق��رار التكليف بيد امللك عبد اهلل الثاين بح�سب‬ ‫�سلطاته التي منحها �إياه الد�ستور‪ ،‬مل يكن ملجل�س النواب‬ ‫املنتخب �أو �أي جهة حمايدة دور يف تلك الت�شكيالت؛ بل �إن‬ ‫�أه��ل البلد اعتادوا يف كل مرة �أن ي��روا رئي�سا ميثل ع�شرية‬ ‫�أو تركيبة �سكانية خا�صة‪ ،‬لذلك تكرر الأ�شخا�ص �أكرث من‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫الأم � ��ر مل ي �ت��وق��ف ع �ن��د ه ��ذا احل� ��د‪ ،‬ب��ل د�أب ر�ؤ� �س��اء‬ ‫احلكومات على اتباع نف�س النهج با�ستثناء قلة‪ ،‬عبد الكرمي‬ ‫الكباريتي وعون اخل�صاونة على �سبيل املثال ال احل�صر‪ ،‬رغم‬ ‫�أنهم تلقوا بع�ضا من ال�ضغوط خلاطر فالن �أو عزوة عالن‪،‬‬ ‫بعك�س الأغلبية التي كانت تخ�ص�ص �أك�ثر م��ن ‪ 5‬حقائب‬ ‫لرتكيبة ما‪.‬‬ ‫وخري دليل على االنعكا�سات ال�سلبية‪ ،‬توزيع احلقائب‬ ‫الوزارية على وجوه تكررت �أكرث من مرة حتى �أن معظمها‬ ‫ح��ام حولها �شبهات ف�ساد‪ ،‬وك��ان لها �أ�سبقيات يف الإخ�ف��اق‬ ‫واخلذالن‪ ،‬وان�سحب ذلك على التعيينات يف املراكز الر�سمية‬ ‫العليا‪ ،‬فت�أثر الإ�صالح االقت�صادي و�أخفقت التنمية وراوح‬ ‫التطور يف احلياة ال�سيا�سية يف مكانه‪ ،‬لنبلغ دول��ة ه�شة ال‬ ‫تكتمل عنا�صرها ذاتيا‪.‬‬ ‫ال�غ��ري��ب �أن النهج نف�سه �أ��ص�ب��ح حقا مكت�سبا‪ ،‬فتجد‬ ‫قوائم �سيا�سية �أخفقت يف االنتخابات حترد؛ كونها اعتادت‬ ‫على �شرب حليب الدولة ومل تنفطم بعد‪ ،‬ووزراء يتلفتون‬ ‫من خلف الأبواب رغم �أنهم �ضامنون للحقائب‪ ،‬ف�أي تركيبة‬ ‫تلك التي �ضع�ضعت الثقة يف م�ؤ�س�سات الدولة �أوال‪ ،‬والثقة‬ ‫بني احلاكم واملحكوم ثانيا‪.‬‬ ‫مطلوب �إع��ادة النظر يف هذا النهج والبناء من جديد‬ ‫على �أ�س�س مو�ضوعية يف التكليف والعتبارات علمية بحتة‪،‬‬ ‫�إذ �أن تكليف رئي�س بعيدا عن تلك الهويات ع�شائرية‪ ،‬قبلية‪،‬‬ ‫عائلية‪� ،‬إثنية‪ ،‬طائفية‪ ،‬دينية ميكن �أن ي�ؤطر حلياة �سيا�سية‬ ‫جديدة‪ ،‬وينزع البغ�ضة واحل�سد من قلوب الأغلبية ال�صامتة‬ ‫التي �ستجد نف�سها يوما منخرطة يف هذا النهج‪ ،‬و�إال كيف‬ ‫�ستحافظ على وجودها ومن �أين �ست�ضمن حقوقها؟!‬ ‫يكرث احلديث عن حكومات برملانية و�إمكانية ت�شكيلها‬ ‫من خال�صة لت�شاورات بني نواب وكتل برملانية و�أحزاب‪ ،‬ذلك‬ ‫يقود �إىل املربع الأول على اعتبار �أن املقومات الأ�سا�سية التي‬ ‫جاءت باملجل�س احلايل اعتمدت نف�س النهج‪ ،‬و�إال كيف ميكن‬ ‫تف�سري خ�سارة �أحزاب تدعي االنت�شار الوا�سع �ضمن القوائم‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬وفوز �أع�ضاء لها �ضمن احلاالت الفردية‪.‬‬ ‫‪malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫الحكومة لن تعوض مزارعي‬ ‫وادي األردن جراء الفيضانات والسيول‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�شفت م���ص��ادر حكومية مطلعة‬ ‫ع��ن �أن جم�ل����س ال� � ��وزراء مل ي �ق��ر �أي‬ ‫تعوي�ضات مالية للمزارعني يف خمتلف‬ ‫مناطق وادي الأردن؛ جراء الفي�ضانات‬ ‫وال�سيول االخرية‪.‬‬ ‫واع� �ت ��ذرت وزارة امل��ال �ي��ة يف ك�ت��اب‬ ‫وجهته للرئا�سة عن ع��دم ا�ستطاعتها‬ ‫تلبية طلبات التعوي�ضات؛ جراء �ضعف‬ ‫الإم�ك��ان�ي��ات امل��ال�ي��ة و�أو� �ض��اع اخلزينة‬ ‫و�ضعف املوارد املالية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وزارة ال��زراع��ة رف�ع��ت �إىل‬ ‫رئ��ا� �س��ة ال � � ��وزراء ك �� �ش��وف وم �ط��ال �ب��ات‬ ‫امل� ��زارع �ي�ن امل �ت �� �ض��رري��ن م ��ن م��وج��ات‬ ‫ال���س�ي��ول ال �ت��ي ��ض��رب��ت وادي الأردن‪،‬‬ ‫وحتديداً مناطق‪ :‬زور‪ ،‬ووادي الريان‪،‬‬ ‫وزور ك � ��رمي � ��ة‪ ،‬وحم � �ط� ��ة الأغ� � � � ��وار‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬وت�ضررت منها العديد من‬ ‫امل�شاريع الزراعية‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬بينت م���ص��ادر وزارة‬ ‫الزراعة �أن كوادر الوزارة �أعدت تقارير‬ ‫الك�شف امليدانية للمناطق املت�ضررة‬ ‫التي رفعت لرئا�سة ال��وزراء‪ ،‬لكن قرار‬ ‫التعوي�ض ي�ع��ود �إىل جمل�س ال ��وزراء‬ ‫�صاحب االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫ونبهت ال ��وزارة امل��زارع�ين يف وقت‬ ‫� �س��اب��ق ع �ل��ى � � �ض� ��رورة اخ � ��ذ احل �ي �ط��ة‬ ‫واحل��ذر من الفي�ضانات‪ ،‬وكذلك اخذ‬ ‫االحتياطات من �آث��ار الثلوج وال�سيول‬ ‫وال��ري��اح املتوقع هطولها على البيوت‬ ‫البال�ستيكية يف املناطق املرتفعة‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ارت امل �� �ص��ادر �إىل �أن حجم‬ ‫اخل� ��� �س ��ائ ��ر ان� �خ� �ف� �� ��ض؛ ج � � ��راء ع�م��ل‬ ‫املزارعني بتلك التحذيرات‪ ،‬ما �أدى اىل‬ ‫جناة املحا�صيل الزراعية من موجات‬ ‫ال�صقيع‪ ،‬بعد ان قام املزارعون بقطفها‬ ‫مبكراً؛ مما جنبهم التعر�ض خل�سائر‬ ‫كما ك��ان ي�ح��دث يف الأع ��وام ال�سابقة‪،‬‬ ‫ومن ابرز هذه املحا�صيل‪ :‬الباذجنان‪،‬‬ ‫والبندورة‪ ،‬والكو�سا‪ ،‬واخليار املزروعة‬ ‫يف البيوت البال�ستيكية‪.‬‬

‫ال�سيول دمرت العديد من املزارع يف الأغوار‬

‫ي��ذك��ر �أن ت �ق��اري��ر ل�ل�ج��ان الفنية‬ ‫يف وادي الأردن التي رفعت اىل وزارة‬ ‫ال � ��زراع � ��ة‪ ،‬ك �� �ش �ف��ت ع ��ن �أن م���س��اح��ة‬ ‫ال� ��زراع� ��ات امل �ك �� �ش��وف��ة ال �ت��ي ت �� �ض��ررت‬ ‫ع �ل��ى ام� �ت ��داد ال�ف�ي���ض��ان ب�ل�غ��ت ‪2810‬‬ ‫دومن � � � ��ات‪ ،‬وال� �ب� �ي ��وت امل �ح �م �ي��ة ال �ت��ي‬ ‫غمرتها م�ي��اه ال�ف�ي���ض��ان ن��اه��زت ‪144‬‬ ‫بيتا زراع�ي�اً‪ ،‬وطمرت املياه ‪ 388‬دومنا‬ ‫مزروعة مبحا�صيل حقلية و‪ 171‬دومنا‬ ‫مبحا�صيل علفية و‪ 325‬دومنا مزروعة‬ ‫ب�أ�شجار النخيل وامل��وز واحلم�ضيات‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل ط �م��ر م��ا ي �ع��ادل ‪ 7‬ب��رك‬ ‫ا� �س �م��اك‪ ،‬ك �م��ا غ �م��رت م �ي��اه الأم �ط��ار‬ ‫حمطة امل�شارع التابعة ملديرية زراع��ة‬ ‫وادي الأردن التي تنتج نباتات الزينة‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة واخل��ارج �ي��ة‪ ،‬وب�ل�غ��ت ن�سبة‬ ‫الأ�ضرار فيها ‪.%95‬‬ ‫ب��دوره‪� ،‬أك��د رئي�س احت��اد مزارعي‬ ‫وادي الأردن ع� ��دن� ��ان اخل� � � ��دام �أن‬ ‫التقديرات الأولية خل�سائر املزارعني‬

‫ت�تراوح بني مليون ومليونني ون�صف‬ ‫امل �ل �ي��ون دي� �ن ��ار؛ ج � ��راء ت �� �ض��رر م�ئ��ات‬ ‫الدومنات يف الأغوار بعد في�ضان مياه‬ ‫نهر الأردن الذي �أغرق املزارع‪.‬‬ ‫وذكر خدام يف حديث لـ"ال�سبيل"‬

‫تقارير‪:‬‬ ‫تدمري مزارع‬ ‫�أ�سماك وبيوت‬ ‫بال�ستيكية‬ ‫و�أنابيب وطمر‬ ‫مزارع وجتريف‬ ‫�أرا�ض‬

‫�أن االرا�ضي الزراعية يف امل�شارع ووادي‬ ‫الريان‪ /‬البالونة‪ ،‬والربيع‪ /‬الكرمية‬ ‫ه ��ي الأك� �ث ��ر ت� ��� �ض ��ررا؛ ك��ون �ه��ا ك��ان��ت‬ ‫م��زروع��ة باحلم�ضيات واخل���ض��راوات‪،‬‬ ‫و�أدى الفي�ضان �إىل تدمري املزروعات‬ ‫كافة التي طالتها املياه من العد�سية‬ ‫�شماال �إىل دام�ي��ا ج�ن��وب��ا‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫مزارع الأ�سماك يف املن�شية و�أبو عبيدة‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ط��ال��ب رئ �ي ����س جلنة‬ ‫مت�ضرري الفي�ضانات وال�سيول خالد‬ ‫امل �ح��ادي��ن ب��ا� �س��م امل� ��زارع �ي�ن يف وادي‬ ‫الأردن والأغ� ��وار اجلنوبية احلكومة‬ ‫ب�ت�ع��وي���ض�ه��م ع��ن خ���س��ائ��ره��م‪ ،‬وو��ض��ع‬ ‫�صندوق ال�ك��وارث واملخاطر الزراعية‬ ‫ح�ي��ز ال�ت�ن�ف�ي��ذ‪ ،‬م � ؤ�ك��دي��ن �أن خ�سائر‬ ‫امل ��زارع�ي�ن امل�ت�لاح�ق��ة خ�ل�ال الأع� ��وام‬ ‫املا�ضية جعلتهم متخوفني من حدوث‬ ‫خ�سائر �أخرى‪.‬‬ ‫وق� � ��ال �إن اخل �� �س��ائ��ر ق� ��د ت� � ��ؤدي‬ ‫ب �ع �� �ش��رات امل � ��زارع �ي��ن �إىل ال �� �س �ج��ن؛‬

‫ج��راء التزاماتهم املالية مع ال�شركات‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫وت���ش�ير الإح �� �ص��ائ �ي��ات �إىل وج��ود‬ ‫‪� 330‬ألف دومن قابلة للزراعة يف وادي‬ ‫الأردن‪ ،‬ي�ستغل منها فعليا ‪� 270‬أل��ف‬ ‫دومن فقط‪ ،‬موزعة يف مناطق ال�شونة‬ ‫اجلنوبية‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن وجود ‪� 110‬آالف‬ ‫دومن قابلة للزراعة‪ ،‬امل�ستغل منها ‪83‬‬ ‫�أل��ف دومن‪ ،‬مبا فيها امل�ساحة امل�ستغلة‬ ‫لزراعة املوز‪ ،‬ويف دير عال ‪� 85‬ألف دومن‬ ‫ق��اب�ل��ة ل �ل��زراع��ة ج��رت زراع� ��ة ‪� 83‬أل��ف‬ ‫دومن منها وتعترب �أعلى ن�سبة‪ ،‬بينما يف‬ ‫ال�شونة ال�شمالية توجد ‪� 135‬ألف دومن‬ ‫م�ستغل منها ‪� 100‬ألف دومن‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن وقت �سقوط الأمطار‬ ‫يف الأردن ميتد بني �شهري كانون الأول‬ ‫و�آذار؛ �إذ ي�سقط يف هذه املدة ما ن�سبته‬ ‫‪ 80‬يف املئة من الهطول ال�سنوي البالغ‬ ‫‪ 8500‬مليون م‪ ،3‬ف��وق م�ساحة ‪90000‬‬ ‫كم‪.2‬‬

‫يف يومه العاملي ‪2013‬‬

‫الرتكيز على تبديد الخرافات يف مكافحة السرطان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ي�شكل الرابع من �شهر �شباط يوما عامليا‬ ‫ملكافحة ال�سرطان‪� ،‬ضمن مبادرة من االحتاد‬ ‫ال��دويل ملكافحة ال�سرطان الذي ت�أ�س�س عام‬ ‫‪ 1933‬يف جنيف‪ ،‬وي�ضم يف ع�ضويته املتنامية‬ ‫‪ 765‬منظمة من ‪ 155‬دولة حول العامل‪.‬‬ ‫وتركز �شعارات االحتفال للعام اجلاري‬ ‫ع�ل��ى ال �ه��دف اخل��ام ����س ال � ��وارد يف الإع�ل�ان‬ ‫ال� �ع ��امل ��ي ل �ل �� �س��رط��ان "تبديد اخل ��راف ��ات‬ ‫واملفاهيم اخلاطئة ال�ضارة عن ال�سرطان"‪،‬‬ ‫وا�ستخدام عبارة‪" :‬ال�سرطان‪ ..‬هل تعلم؟"‪.‬‬ ‫وت� �ه ��دف ال �� �ش �ع��ارات �إىل ن���ش��ر ال��وع��ي‬ ‫وحت�سينه حول مر�ض ال�سرطان؛ للحد من‬ ‫ت ��داول امل�ف��اه�ي��م اخل��اط�ئ��ة واخل ��راف ��ات بني‬ ‫عامة النا�س التي م��ن �ش�أنها �أن ت�ساهم يف‬ ‫زيادة انت�شار املر�ض و�إ�ضعاف فر�ص ال�شفاء‬ ‫منه‪.‬‬ ‫جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء الأردين‬ ‫"ت�ضامن" ع�ل�ق��ت ع�ل��ى اخل��راف��ة الأوىل‬ ‫"ال�سرطان ه��و م�س�ألة �صحية"‪ ،‬معتربة‬ ‫�أن ال���س��رط��ان لي�س جم��رد م�س�ألة �صحية‪،‬‬ ‫ب��ل مت�ت��د �آث� ��اره �إىل ال �ن��واح��ي االجتماعية‬ ‫واالق �ت �� �ص��ادي��ة؛ م��ا ي�شكل حت��دي �اً ك �ب�يراً يف‬ ‫التنمية‪� ،‬إ��ض��اف��ة اىل انعكا�ساته على متتع‬ ‫الأفراد بحقوقهم الإن�سانية‪.‬‬ ‫وتذكر اجلمعية �أرق��ام منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية التي ت�شري اىل �أن ‪ %47‬من حاالت‬ ‫ال�سرطان و‪ %55‬من وفياته حتدث يف املناطق‬ ‫الأق ��ل من ��واً يف ال �ع��امل‪ ،‬وه��ي امل�ن��اط��ق التي‬ ‫ي�شكل الفقراء الن�سبة الأك�بر فيها‪ ،‬وت�شكل‬ ‫الن�ساء الفقريات ‪ %70‬منها‪ ،‬ومن املتوقع �أن‬ ‫يزداد الأمر �سوءاً بحلول عام ‪ 2030‬لرتتفع‬ ‫حاالت ال�سرطان يف الدول النامية اىل ‪.%81‬‬ ‫"ت�ضامن" لفتت �إىل �أن ال �ت � أ�ث�يرات‬ ‫ال�ت��ي ي�ترك�ه��ا م��ر���ض ال���س��رط��ان يف الأف ��راد‬ ‫واملجتمعات والرتكيبات ال�سكانية‪� ،‬ستحد‬ ‫ب�شكل ملمو�س من �إمكانية حتقيق الأهداف‬ ‫ل�ل�ف�ي��ة؛ ف��ال���س��رط��ان باعتباره‬ ‫الإمن��ائ �ي��ة ل� أ‬ ‫�سبباً ونتيجة للفقر يف الوقت نف�سه‪ ،‬ي�ؤثر‬ ‫يف ق��درة الأ�سر على ك�سب الدخل ويزيدهم‬ ‫ف �ق��راً م��ع ارت �ف��اع تكاليف ال �ع�لاج‪ ،‬ك�م��ا �أن��ه‬ ‫وب�سبب الفقر تنعدم فر�ص التعليم والرعاية‬ ‫ال�صحية؛ الأمر الذي من �ش�أنه زيادة فر�ص‬

‫الإ�صابة مبر�ض ال�سرطان واملوت ب�سببه‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ع��ن اخل ��راف ��ة ال �ث��ان �ي��ة ف �ت �ق��ول �إن‬ ‫"ال�سرطان م��ر���ض الأغ�ن�ي��اء وك�ب��ار ال�سن‬ ‫والدول النامية"‪ ،‬لكن "ت�ضامن" تقول �إن‬ ‫ال�سرطان وباء عاملي ي�صيب الأ�شخا�ص من‬ ‫الأعمار كافة رجا ًال ون�ساءً‪� ،‬أطفا ًال و�شيوخاً‪،‬‬ ‫وي�صيب الفئات االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫كافة على ال��رغ��م م��ن �أن��ه منت�شر يف ال��دول‬ ‫ال�ن��ام�ي��ة ب���ش�ك��ل �أك�ب�ر م��ن ال� ��دول الأخ ��رى‬ ‫وبطريقة غري متنا�سبة‪.‬‬ ‫ت���ش�ير الإح �� �ص��ائ �ي��ات اىل �أن ال��وف�ي��ات‬ ‫ال�سنوية؛ ب�سبب ال�سرطان تفوق الوفيات‬ ‫ال�سنوية الناجتة ع��ن مر�ض نق�ص املناعة‬

‫الب�شرية "الإيدز" واملالريا وال�سل جمتمعة‪،‬‬ ‫و�أن ‪ %55‬من حاالت الوفاة عام ‪ 2008‬ب�سبب‬ ‫ال�سرطان‪ ،‬والبالغة ‪ 7.6‬مليون وفاة حدثت‬ ‫يف املناطق الأقل منواً يف العامل‪ .‬وبحلول عام‬ ‫‪ 2030‬ف�إن ‪ %70-60‬من الرقم املقدر للحاالت‬ ‫اجلديدة للإ�صابة مبر�ض ال�سرطان �سنوياً‬ ‫�سيبلغ ‪ 21.4‬مليون حالة �ستحدث يف البلدان‬ ‫النامية‪.‬‬ ‫ووف ��ق "ت�ضامن"‪ ،‬تتحمل ال�ن���س��اء يف‬ ‫ال��دول النامية عبئاً غ�ير متنا�سب مقارنة‬ ‫بباقي دول العامل‪ ،‬فمن بني ‪� 275‬ألف حالة‬ ‫وفاة للن�ساء �سنوياً ب�سبب �سرطان عنق الرحم‬ ‫جند �أن ‪ %85‬منهن من الدول النامية‪ ،‬و�إذا‬

‫مل تتخذ �إج� ��راءات وح�ل��ول للوقاية واحل��د‬ ‫من املر�ض فمن املتوقع وبحلول ع��ام ‪2030‬‬ ‫�أن يقتل �سرطان عنق الرحم ‪� 430‬ألف �إمر�أة‬ ‫وكلهن تقريباً من الدول النامية‪.‬‬ ‫الإح �� �ص��ائ �ي��ات ت���ش�ير �أي �� �ض �اً اىل وج��ود‬ ‫ت� �ف ��اوت وع � ��دم م �� �س��اواة يف احل �� �ص��ول على‬ ‫امل���س�ك�ن��ات وخم�ف�ف��ات الأوج � ��اع؛ �إذ �إن ‪%99‬‬ ‫م��ن ح ��االت ال��وف��اة ب���س�ب��ب ال �� �س��رط��ان غري‬ ‫املعاجلة وامل�ؤملة (ب��دون م�سكنات) حتدث يف‬ ‫ال��دول النامية‪ ،‬ويف عام ‪ 2009‬ا�ستهلكت كل‬ ‫من �أ�سرتاليا وكندا ونيوزيلندا وال��والي��ات‬ ‫املتحدة وبع�ض ال ��دول الأوروب �ي��ة ‪ %90‬من‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك ال�ع��امل��ي للم�سكنات الأف�ي��ون�ي��ة‪،‬‬

‫وان �أقل من ‪ %10‬من امل�سكنات املتبقية جرى‬ ‫ا�ستخدامها م��ن قبل ‪ %80‬م��ن بقية �سكان‬ ‫العامل‪.‬‬ ‫ف�ي�م��ا ي�ت�ع�ل��ق ب��اخل��راف��ة ال �ث��ال �ث��ة ال�ت��ي‬ ‫ت�ق��ول �إن "ال�سرطان ه��و حكم بالإعدام"‪،‬‬ ‫وال�صحيح �أن العديد من �أن��واع ال�سرطانات‬ ‫كانت تعترب يف املا�ضي حكماً بالإعدام‪� ،‬أ�صبح‬ ‫العالج منها يف الوقت احلايل �أمرا عاديا‪ ،‬ال‬ ‫بل �إنها تعالج بطريقة فعالة لدرجة ال�شفاء‬ ‫التام‪ ،‬فمع بع�ض اال�ستثناءات يعترب الك�شف‬ ‫املبكر لل�سرطان �أق��ل فتكاً و�أك�ث�ر �إمكانية‬ ‫للعالج من الك�شف املت�أخر‪.‬‬ ‫وت ��ذه ��ب "ت�ضامن" �إىل ال� �ق ��ول �إن‬

‫اال�سرتاتيجيات الفعالة والتكلفة املنخف�ضة‬ ‫ل�ف�ح����ص وم �ع��اجل��ة � �س��رط��ان��ا ع �ن��ق ال��رح��م‬ ‫وال�ث��دي‪� ،‬إ�ضافة �إىل الك�شف املبكر عنهما‪،‬‬ ‫ت � أ�خ��ذ ب �ع�ين االع �ت �ب��ار امل � ��وارد امل�ب�ن�ي��ة على‬ ‫اح �ت �ي��اج��ات ال �� �س �ك��ان‪ ،‬وت���س��اه��م جميعها يف‬ ‫الوقاية من املر�ض‪� ،‬إال �أنه وللأ�سف ما زالت‬ ‫اخل��دم��ات ال�شاملة ملر�ضى ال���س��رط��ان‪ ،‬مبا‬ ‫يف ذل��ك احل���ص��ول على الأدوي ��ة الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫تقت�صر على الأفراد الأغنياء والدول الغنية‪.‬‬ ‫وت�ضيف "ت�ضامن" �أن حتقيق العدالة‬ ‫يف الوقاية م��ن مر�ض ال�سرطان والرعاية‬ ‫الالحقة للم�صابني �أو امل�صابات به‪ ،‬تتطلب‬ ‫رف��ع ال��وع��ي ال �ع��ام وال�سيا�سي ب� ��أن احل�ل��ول‬ ‫م� ��وج� ��ودة وب �� �ش �ك��ل م �ت �ك��ام��ل �إذا م��اج��رى‬ ‫�إدم��اج �ه��ا ب��امل��وارد امل�ت��اح��ة و�إع ��داده ��ا ب�شكل‬ ‫�سليم؛ باعتبار �أن من حق اجلميع الو�صول‬ ‫واحل�صول على اخلدمات ال�صحية الفعالة‪،‬‬ ‫خا�صة املتعلقة مبر�ض ال�سرطان و�ضمان‬ ‫الت�شخي�ص املبكر ال��ذي ي�ؤمن فر�صاً �أعلى‬ ‫للعالج الفعال وال�شفاء‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا اخل � ��راف � ��ة ال� ��راب � �ع� ��ة ف� �ت� �ق ��ول �إن‬ ‫"ال�سرطان ه��و قدري"‪ ،‬واحل�ق�ي�ق��ة �أن��ه‬ ‫ب��ات�ب��اع اال��س�ترات�ي�ج�ي��ات ال�صحيحة ميكن‬ ‫م�ن��ع ث�ل��ث �أن� ��واع ال���س��رط��ان��ات‪ ،‬فال�سيا�سات‬ ‫ال�ع��امل�ي��ة والإق�ل�ي�م�ي��ة وال��وط�ن�ي��ة ال�ت��ي تعزز‬ ‫�أمن��اط احل�ي��اة ال�صحية‪ ،‬تقلل ب�شكل كبري‬ ‫م ��ن ال �� �س��رط��ان��ات ال �ت��ي ت�ن�ت��ج ع ��ن ع��وام��ل‬ ‫خطر كالنظام الغذائي والتدخني والكحول‬ ‫والن�شاط البدين‪.‬‬ ‫وت��ؤك��د "ت�ضامن" �أن نق�ص املعلومات‬ ‫وق�ل��ة ال��وع��ي ال �ع��ام ح��ول م��ر���ض ال�سرطان‬ ‫ت�شكالن عقبة رئي�سية �أم ��ام ال��وق��اي��ة منه‪،‬‬ ‫خا�صة ما تعلق منها باتباع �أ�ساليب الك�شف‬ ‫امل �ب �ك��ر يف امل� ��راح� ��ل الأوىل وع �ل�اج� ��ه؛ م��ا‬ ‫ي�ستدعي ع��دم �أخ��ذ برامج الوقاية الفعالة‬ ‫باحل�سبان ال�ع��وام��ل االق�ت���ص��ادي��ة فح�سب‪،‬‬ ‫و�إمنا �أي�ضاً العوامل االجتماعية والثقافية‪،‬‬ ‫ل�ت�ع�م��ل ع �ل��ى حت���س�ين امل �ع��رف��ة ال�صحيحة‬ ‫ب��امل��ر���ض‪ ،‬وحت ��د م��ن اخل ��راف ��ات وامل�ف��اه�ي��م‬ ‫اخلاطئة ال�ضارة التي و�صلت اىل حد اخلوف‬ ‫من ذكر ا�سم املر�ض �أو �إخفاء الإ�صابة به عن‬ ‫الأق��ارب واملعارف‪� ،‬إ�ضافة اىل تو�سيع فر�ص‬ ‫احل�صول على اخلدمات وت�شجيع الأطعمة‬ ‫ال�صحية وممار�سة الن�شاطات البدنية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫رصد‬

‫على المأل‬

‫مسؤول لـ «السبيل»‪ :‬إعالن «الصحة»‬ ‫الطوارئ إلنفلونزا الطيور قرار متسرع‬ ‫و�صف م�صدر م�س�ؤول قرار وزارة‬ ‫ال�صحة �إعالن حالة الطوارئ؛ حت�سبا‬ ‫الن�ت���ش��ار ان�ف�ل��ون��زا ال�ط�ي��ور ب �ـ»ال �ق��رار‬ ‫امل �ت �� �س��رع»‪ ،‬م�ع�ل�لا ذل ��ك ب�خ�ل��و الأردن‬ ‫من �أي �إ�صابة �أو حالة ا�شتباه باملر�ض‬ ‫ال��ذي ظهر يف كمبوديا البعيدة ج��داً‬ ‫م�ؤخراً‪.‬‬ ‫وق ��ال امل �� �ص��در ال ��ذي ف���ض��ل ع��دم‬ ‫الك�شف عن هويته لـ»ال�سبيل» �أم�س‪� ،‬إن‬ ‫�إعالن «ال�صحة» الطوارئ غري م�سوغ‪،‬‬ ‫وال �سيما �أن ال وج ��ود ل��دل�ي��ل علمي‬ ‫يثبت انتقال مر�ض انفلونزا الطيور‬ ‫م��ن إ�ن���س��ان م���ص��اب �إىل �آخ ��ر معافى‪،‬‬ ‫ف�ضال عن عدم ت�سجيل وزارة الزراعة‬ ‫�إ� �ص��اب��ات ب��امل��ر���ض ب�ين خمتلف �أن ��واع‬ ‫الطيور يف اململكة‪.‬‬ ‫وك � ��ان وزي � ��ر ال �� �ص �ح��ة ال��دك �ت��ور‬ ‫عبداللطيف وريكات �أعلن �أم�س حالة‬ ‫ال� �ط ��وارئ اع �ت �ب��ارا م��ن ي ��وم الأح� ��د؛‬ ‫مل��واج�ه��ة �أي ح��ال��ة ا��ش�ت�ب��اه �أو �إ��ص��اب��ة‬ ‫بانفلونزا الطيور‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن مراقبة الطيور‬ ‫ومتابعة و�ضعها �صحيا من اخت�صا�ص‬ ‫وزارة ال��زراع��ة التي تقع على عاتقها‬ ‫م�س�ؤولية ر�صد مر�ض االنفلونزا بني‬ ‫الطيور‪ ،‬م�شريا �إىل أ�ن��ه تناط ب��وزارة‬ ‫ال�صحة مهمة ر�صد مر�ض انفلونزا‬ ‫الطيور بني الب�شر‪.‬‬ ‫وت �ت �م �ث��ل أ�ع� ��را�� ��ض امل ��ر� ��ض ل��دى‬ ‫الإن� ��� �س ��ان ب �ت ��ده ��ور احل ��ال ��ة ال �ع��ام��ة‬ ‫ل�ل���ش�خ����ص امل �� �ص��اب وال �� �ش �ع��ور بتعب‬ ‫��ش��دي��د‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن �إ��ص��اب�ت��ه بق�صور‬ ‫تنف�سي حاد (�ضيق تنف�س) والتهابات‬ ‫يف العني وال��رئ��ة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إ�صابته‬

‫ب�أعرا�ض االنفلونزا العادية كالر�شح‬ ‫وال�سعال وارتفاع درجة احلرارة‪ ،‬و�آالم‬ ‫يف ع�ضالت ومفا�صل اجل�سم‪.‬‬ ‫وبح�سب ما ن�شرته منظمة ال�صحة‬ ‫العاملية على موقعها االلكرتوين‪ ،‬ف�إن‬ ‫معظم فريو�سات انفلونزا الطيور ال‬ ‫تت�سبب يف �إ�صابة الب�شر باملر�ض‪ ،‬غري‬ ‫�أن البع�ض منها حيواين املن�ش�أ؛ �أي له‬ ‫القدرة على �إ�صابة الب�شر و�أمرا�ضهم‪.‬‬ ‫و أ�ح �� �س��ن م �ث��ال ع�ل��ى ذل ��ك ‪-‬وف��ق‬ ‫منظمة ال�صحة‪ -‬الفريو�سات املنتمية‬ ‫�إىل ال�ن�م��ط ال�ف��رع��ي «‪ »H5N1‬من‬ ‫فريو�س انفلونزا الطيور‪ ،‬التي تدور‬ ‫حاليا بني الدواجن يف بع�ض املناطق‬ ‫م ��ن آ�� �س �ي��ا و� �ش �م��ال � �ش��رق �إف��ري �ق �ي��ة‪،‬‬ ‫وتت�سبب يف حدوث حاالت ووفيات بني‬ ‫الب�شر منذ عام ‪.1997‬‬ ‫و�أكد امل�صدر ذاته �أن وزارة ال�صحة‬ ‫ت�ق��وم بعملية ر��ص��د �أن ��واع االنفلونزا‬ ‫كافة ب�شكل م�ستمر على م��دار العام‪،‬‬ ‫م�شددا على �أهمية تعزيز التعاون بني‬ ‫وزارت� ��ي ال�صحة وال ��زراع ��ة؛ ملواجهة‬ ‫ان �ف �ل��ون��زا ال �ط �ي ��ور ع�ب�ر ات �خ��اذه �م��ا‬ ‫�إجراءات احرتازية وقائية‪.‬‬ ‫وينتقل مر�ض انفلونزا الطيور‬ ‫من خالل عدة طرق‪� ،‬أهمها‪ :‬االحتكاك‬ ‫املبا�شر بالطيور امل�صابة باملر�ض‪ ،‬وال‬ ‫�سيما �أن كميات كبرية من الفريو�س‬ ‫تعي�ش على �أع���ض��اء الطيور امل�صابة‪،‬‬ ‫ويف ال �ت�رب ��ة وع� �ل ��ى ث� �ي ��اب و�أح ��ذي ��ة‬ ‫العاملني والأدوات امل�ستعملة يف مزارع‬ ‫الدواجن‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تن�شق الرذاذ‬ ‫املتطاير م��ن ب��راز ال�ط�ير امل���ص��اب‪� ،‬أو‬ ‫عرب الطيور املهاجرة‪ ،‬وخا�صة طيور‬ ‫املاء ال�سابحة كالبط وطيور ال�شواطئ‪.‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫ديمقراطية‬ ‫من طراز رفيع‬ ‫لألقلية‬

‫خلو اململكة من �أي �إ�صابة �أو حالة ا�شتباه باملر�ض‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬

‫‪3‬‬

‫التعامل مع �إنفلونزا الطيور يكتنفه الغمو�ض‬

‫تعريف الإ�صالح يف الأردن ال يحظى بالتوافق حوله‬ ‫بقدر ما يعمق االنق�سام ويزيد من االختالالت مبفهوم‬ ‫امل��واط �ن��ة وال �ه��وي��ة اجل��ام�ع��ة مل�ك��ون��ات ال���ش�ع��ب االردين‪.‬‬ ‫ف��ال��ذي ت��راه اجل�ه��ات الر�سمية وف��ري��ق امل ��واالة �إ�صالحا‬ ‫تراه املعار�ضة حماوالت يائ�سة لاللتفاف على ا�ستحقاق‬ ‫ا�صالح �سيا�سي‪ ،‬من �ش�أنه اع��ادة ال�سلطة لل�شعب ب�شكل‬ ‫جدي وحقيقي‪ ،‬وه��ذا االم��ر ي��راه فريق امل��واالة الر�سمي‬ ‫تعديا على �صالحيات امللك‪ ،‬مقابله يرد فريق املعار�ضة‬ ‫بان ال خالف على النظام امللكي وان��ه مظلة جامعة لكل‬ ‫االردن �ي�ين‪ ،‬وان املق�صود با�صالح النظام ه��و إ�ع ��ادة بناء‬ ‫ال�سلطات وتداولها �سلميا بالتوافق الوطني على �شكل‬ ‫التمثيل العادل لكل االردنيني‪ ،‬مبوجب قانون انتخابات‬ ‫يحقق ه��ذا ال�ه��دف‪ ،‬مقابل ذل��ك ي��رى ق�سم م��ن اطياف‬ ‫اللون ال�سيا�سي ان ذلك من �ش�أنه �أن يوفر �أر�ضية للتوطني‬ ‫وم�شروع الوطن البديل‪ ،‬وهكذا االمر تباعا لكل ما ي�صدر‬ ‫من اي فريق‪ .‬واحل��ال يعني رف�ضا متبادال �سيكون من‬ ‫نتائج ا�ستمراره ا�صابة الوحدة الوطنية يف مقتل‪ ،‬ال يعود‬ ‫بعدها ج��دوى من اي حديث حلمايتها واعادتها اىل اي‬ ‫م�ستوى‪.‬‬ ‫وام ��ام م��ا ي�ج��ري م��ن ترتيب لت�سيري عمل جمل�س‬ ‫النواب وت�شكيل حكومة جديدة‪ ،‬فان كل التوقعات التي‬ ‫ت�صدر ت�شري اىل عدم االنتقال اىل اي جديد‪ .‬فاملجل�س‬ ‫يفتقد اىل مركبات �سيا�سية جامعة‪ ،‬وال ي�ستطيع ان ي�ؤمن‬ ‫�أغلبية متوحدة وملتزمة وال حتى اقلية بذات املوا�صفات‪،‬‬ ‫م��ا يعني ان �ع��دام ف��ر���ص ت ��داول ال�سلطة وامن��ا ا�ستمرار‬ ‫فر�ضها‪ ،‬ومب��ا �أن �أي إ�ج ��راء ال ي��ؤم��ن ال �ت��داول ال�سلمي‬ ‫لل�سلطة ال ميكن اعتباره ا�صالحا‪ ،‬فان و�صف االنتخابات‬ ‫بانها عملية دميقراطية ال ي�ستوي مع واقع احلال املنظور‬ ‫يف اروق ��ة جمل�س ال �ن��واب‪ ،‬وذل��ك ل�ك��ون ال�سعي م��ن اجل‬ ‫ت�شكيل كتل لتت�آلف الحقا‪ ،‬ال يغدو اك�ثر من حم��اوالت‬ ‫يائ�سة طاملا انها تت�شكل الآن ولي�س قبل االنتخابات ليتم‬ ‫االختيار مبوجبها من ال�شعب‪.‬‬ ‫ام��ا أ�غ ��رب م��ا يف ال��دمي�ق��راط�ي��ة امل�ستجدة مبجل�س‬ ‫النواب ال�سابع ع�شر‪ ،‬ما يعتربه حزب الو�سط اال�سالمي‬ ‫حقا له لرت�ؤ�س جمل�س النواب وت�شكيل احلكومة اي�ضا‬ ‫ل��وج��ود �ستة ع�شر نائبا م�ن��ه‪ ،‬و�إذا االغلبية ال�سيا�سية‬ ‫باالردن بهذا الوزن فما هو وزن االقلية ؟‪ .‬واذا ما علم باي‬ ‫عدد من اال�صوات ت�شكل جمل�س النواب و�أي رقم متحقق‬ ‫للذين خارجه ؛فان احل�سبة �ست�شري اىل ان االقلية ت�سعى‬ ‫لتويل ال�سلطات؛ وهذا يحدث لي�س ب��االردن فقط وامنا‬ ‫عند كل الالدميقرطيات‪.‬‬

‫«برملان ظل» للرقابة على أداء النواب‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ي�شهد ال�شهر احلايل حتركا جديدا من نوعه على‬ ‫ال�ساحة املحلية يتمثل ب�إ�شهار "برملان الظل الأردين"‬ ‫‪ ،‬كمبادرة �شعبية تطوعية ذات طابع �سيا�سي؛ للرقابة‬ ‫على �أداء ال�سلطتني الت�شريعية والتنفيذية‪.‬‬ ‫وب��د�أت فكرة الت�أ�سي�س ل�برمل��ان الظل منذ �ستة‬ ‫�شهور‪ ،‬ح�سب رئي�س اللجنة التح�ضريية الدكتور‬ ‫ف ��ؤاد معمر‪ ،‬ال��ذي ب� نّّين �أن ال�ه��دف م��ن ه��ذا الربملان‬ ‫ت�شكيل ائ �ت�لاف �شعبي وا� �س��ع ي�ضم جميع ال�ق��وى‬

‫الوطنية وال�سيا�سية؛ انطالقا م��ن ال ��والء للنظام‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي واالن �ت �م��اء ل �ل��وط��ن‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ت�ع��زي��ز‬ ‫الدميقراطية و�إ�شراك املواطنني بتحمل امل�س�ؤولية يف‬ ‫�صناعة القرار‪.‬‬ ‫و�أكد معمر لـ"ال�سبيل" �أن برملان الظل �سيمار�س‬ ‫دوره يف الرقابة ال�شعبية على ال�سلطتني الت�شريعية‬ ‫وال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة مب��ا ي �خ��دم ت�ط�ل�ع��ات ال���ش�ع��ب الأردين‬ ‫ال�سيا�سية والدميقراطية‪ ،‬نافيا يف الوقت ذاته وجود‬ ‫�أي ارتباط حزبي للربملان‪ ،‬لكنه رحب بدعم الأحزاب‬ ‫ال�سيا�سية له‪.‬‬

‫وكانت اللجنة التح�ضريية لربملان الظل قررت‬ ‫�صياغة ن�ظ��ام داخ �ل��ي و�إح��ال �ت��ه للهيئة الت�أ�سي�سية‬ ‫للم�صادقة عليه‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل حت��دي��د م��وع��د لعقد‬ ‫م�ؤمتر �صحفي خالل �شباط احلايل؛ لإ�شهار الربملان‬ ‫ال ��ذي ي���ض��م ��ش�خ���ص�ي��ات وط�ن�ي��ة م�ستقلة وح��زب�ي��ة‬ ‫ون�ق��اب�ي��ة و�أك��ادمي �ي��ة وث�ق��اف�ي��ة وت��رب��وي��ة و إ�ع�لام�ي��ة‪،‬‬ ‫ومتقاعدين ع�سكريني ومدنيني‪ ،‬وممثلني عن مراكز‬ ‫�أبحاث ودرا�سات وم�ؤ�س�سات جمتمع مدين ذات عالقة‬ ‫ب�ش�ؤون املر�أة وال�شباب‪.‬‬ ‫�إال �أن معمر �أكد لـ"ال�سبيل" عدم فتح حوار مع‬

‫�أحزاب املعار�ضة واحلركة الإ�سالمية لالن�ضمام �إىل‬ ‫برملان الظل حتى اللحظة‪ ،‬مرجئا هذه املهمة للجنة‬ ‫ال�سيا�سية املنوي انتخابها يف برملان الظل الحقا‪.‬‬ ‫وي�ضم برملان الظل نحو ‪ 150‬ع�ضوا لغاية الآن‪،‬‬ ‫يو�ضح معمر ال��ذي أ�� �ش��ار �إىل أ�ن��ه �سيتم اختيار ‪80‬‬ ‫منهم كنواة �أوىل للربملان‪.‬‬ ‫ومينح النظام الداخلي لربملان الظل الأع�ضاء‬ ‫حق انتخاب رئي�س له ونائب �أول وثاين للرئي�س‪ ،‬وفق‬ ‫معمر‪ ،‬ف�ضال عن انتخاب جلان عدة أ�ق��رب ما تكون‬ ‫�إىل جلان جمل�س النواب ال�سابع ع�شر‪.‬‬

‫ويعمل برملان الظل وفق االلتزام مببادئ العمل‬ ‫الدميقراطي وتطوير �آلياته نحو مرحلة جديدة‪،‬‬ ‫ت�ستند �إىل ت�شكيل احل �ك��وم��ات ال�برمل��ان�ي��ة واع�ت�ب��ار‬ ‫ال�ن�ظ��ام امل�ل�ك��ي ال���ض��ام��ن ال��وح�ي��د ل�ل��وح��دة الوطنية‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن برملان الظل الأردين هيئة تطوعية‬ ‫�شعبية متار�س حقها يف الرقابة على جمل�س ا ألم��ة‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الر�سمية‪ ،‬ومت�ث��ل ر�أي ال���ش��ارع الأردين‬ ‫ب�أطيافه كافة‪ ،‬وال يعترب بديال لأي من ال�سلطات‬ ‫الثالث‪.‬‬

‫رواتب و�أجور وعالوات‬

‫مخصصات رئيس الوزراء وأعضاء الحكومة‬ ‫مليون ومئة ألف دينار العام املاضي‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ب �ل �غ��ت خم �� �ص �� �ص��ات رئ �ي ����س ال � � ��وزراء‬ ‫والوزراء من رواتب و�أجور وعالوات خالل‬ ‫العام املا�ضي مليون ومئة �ألف دينار العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وق� � ��درت ال �ن �ف �ق��ات يف م ��وازن ��ة ال �ع��ام‬ ‫احل ��ايل مب�ل�ي��ون دي �ن��ار ف �ق��ط‪ ،‬ف�ي�م��ا بلغت‬ ‫املخ�ص�صات اجل��اري��ة يف م��وازن��ة الرئا�سة‬ ‫لل�سنة املالية احلالية ‪ 21.7‬مليون دينار‪،‬‬ ‫م�ق��ارن��ة ب� �ـ‪ 18.7‬مليون دي�ن��ار �أرق ��ام �إع��ادة‬ ‫تقدير يف عام ‪.2012‬‬ ‫وب �ل �غ��ت خم���ص���ص��ات رئ �ي ����س ال � ��وزراء‬ ‫وال� � ��وزراء ال �ع��ام ق�ب��ل امل��ا� �ض��ي ‪99728000‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وب �ل �غ��ت ن �ف �ق��ات ال �� �س �ف��ر يف امل �ه �م��ات‬ ‫الر�سمية لنف�س العام ‪� 36‬ألف دينار‪ ،‬بينما‬ ‫ذه �ب��ت ال �ت �ق��دي��رات �إىل �أن ه ��ذه النفقات‬ ‫�ستنخف�ض للعام احل��ايل اىل ثالثني �ألف‬ ‫دينار فقط‪.‬‬ ‫وب�ل�غ��ت م���ص��اري��ف ال �ه��ات��ف والتلك�س‬ ‫وال�ب�رق وال�بري��د ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ‪� 200‬أل��ف‬ ‫دي� �ن ��ار‪ ،‬ك �م��ا ن ��اه ��زت ن �ف �ق��ات امل � ��واد اخل ��ام‬ ‫(الألب�سة‪ ،‬الأدوية‪ ،‬والأفالم) ‪� 36‬ألف دينار‪.‬‬ ‫وت� ��وزع ع �ل��ى ك� ��ادر رئ��ا� �س��ة ال� � ��وزراء يف‬ ‫موازنة العام احل��ايل ‪ 352‬موظفا‪ ،‬مقارنة‬ ‫مع ‪ 332‬موظفا خالل العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ جم �م��ل ال �ن �ف �ق��ات اجل� ��اري� ��ة يف‬ ‫م���ش��روع امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة ل��رئ��ا��س��ة ال ��وزراء‬ ‫لل�سنة امل��ال �ي��ة احل��ال �ي��ة م��ا ن�سبته ‪ 70‬يف‬ ‫املئة من جمموع امل��وازن��ة العامة للرئا�سة‬ ‫(نفقات جارية ور�أ�سمالية ) التي قدرت بـ‪31‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وبح�سب م�شروع موازنة العام احلايل‬

‫االن ما جمموعه ‪ 98‬حكومة‪ ،‬ومبعدل �سنة‬ ‫ون�صف ال�سنة للحكومة‪ ،‬لكننا �شهدنا يف‬ ‫امل ��دة ا ألخ �ي�رة ان�خ�ف��ا���ض ع�م��ر احل�ك��وم��ات‬ ‫اىل �أرب �ع��ة ��ش�ه��ور‪ ،‬وظ��اه��رة �أخ ��رى رافقت‬ ‫تغيري احلكومات هي ع��دد احلقائب فيها‬ ‫التي تتفاوت من واحدة �إىل �أخرى؛ فهناك‬ ‫حكومة ت�ضم ‪ 21‬حقيبة و أ�خ��رى تقفز �إىل‬ ‫‪ 31‬ح�ق�ي�ب��ة‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن ت�غ�ي�ير م�سميات‬ ‫ال � � ��وزارات و إ�حل��اق �ه��ا ب� ��أخ ��رى او إ�ل�غ��ائ�ه��ا‬ ‫وا�ستحداث وزارات بديلة‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون �أن عدم ثبات ت�سميات‬ ‫الوزارات يعك�س م�ؤ�شرات وا�ضحة على عدم‬ ‫اال��س�ت�ق��رار على منهج م�ع�ين؛ مم��ا يجعل‬ ‫منها ظاهرة وحالة فريدة ال وجود لها يف‬ ‫الدول املجاورة‪.‬‬ ‫ويرافق ذلك �شكاوى من �ضعف الوزراء‪،‬‬ ‫م��ا دع��ا نائباً �سابقاً �إىل ال�ق��ول‪�« :‬إن كوتا‬ ‫املحافظات واملناطق �أ�صبحت بوابة دخول‬ ‫وزراء «ن�صف كم» اىل احلكومات‪ ،‬ون�سيان‬ ‫بع�ض املناطق اجلغرافية والع�شائرية يدفع‬ ‫�إىل القبول ب��أول ا�سم مطروح؛ حلل �أزمة‬ ‫الت�شكيل احلكومي؛ مما �أدى �إىل �إ�ضعاف‬ ‫من�صب الوزير»‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء يف �أحد امل�ؤمترات‬

‫لرئا�سة الوزراء‪ ،‬فقد خ�ص�ص لبند الرواتب‬ ‫والأج� � ��ور وال� �ع�ل�اوات يف امل ��وازن ��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫لل�سنة املالية احلالية للرئا�سة قرابة ‪2.8‬‬ ‫مليون دينار‪ ،‬مقارنة مع ‪ 2.6‬مليون دينار‬ ‫خم�ص�صات الرواتب يف عام ‪.2012‬‬ ‫وت ��وزع ��ت امل� ��وازن� ��ة ال �ع��ام��ة ل��رئ��ا� �س��ة‬ ‫ال� � ��وزراء ع �ل��ى ��س�ت��ة ب��رام��ج ه ��ي‪ :‬ب��رن��ام��ج‬ ‫الإدارة واخلدمات امل�ساندة‪ ،‬برنامج حتدي‬ ‫الألفية‪ ،‬برنامج متابعة الأداء احلكومي‪،‬‬

‫برنامج هيئة مكافحة الف�ساد‪ ،‬برنامج �إدارة‬ ‫الإعالم واالت�صال‪ ،‬وبرنامج �إدارة امل�شاريع‬ ‫الكربى‪.‬‬ ‫وامل� �ل� �ف ��ت خ �ل��ال ع ��ام�ي�ن �أن خ�م����س‬ ‫حكومات تعاقبت على البلد هي حكومات‪:‬‬ ‫�سمري الرفاعي‪ ،‬ومعروف البخيت‪ ،‬وعون‬ ‫اخل �� �ص��اون��ة‪ ،‬وف��اي��ز ال �ط��راون��ة‪ ،‬وع �ب��داهلل‬ ‫الن�سور‪ ،‬وال�ساد�سة على الطريق؛ مما دعا‬ ‫مراقبني �إىل �إب��داء ا�ستغرابهم من �سرعة‬

‫تغيري احلكومات وم�سميات الوزارات‪.‬‬ ‫و�أدت كرثة تعديل احلكومات �إىل بروز‬ ‫العديد من امل�شاكل؛ منها‪ :‬ا�ستنزاف خزينة‬ ‫ال��دول��ة ال�ت��ي ُحملت‪ ،‬ف�ضال ع��ن «حت�سني‬ ‫�أو� �ض��اع ال � ��وزراء» ع�ن��د ق��دوم �ه��م‪ ،‬وروات ��ب‬ ‫تقاعدية لهم عند خروجهم تناهز ثالثة‬ ‫�آالف دينار حتى لو كانت مدة خدمة الوزير‬ ‫أ�ي��ام�اً حم��دودة‪ ،‬يف وق��ت تعاين احلكومات‬ ‫ف�ي��ه م��ن ع ��دم ق��درت�ه��ا ع�ل��ى امل���ض��ي ق��دم�اً‬

‫بخططها حتى نهاية ال�شوط؛ ب�سبب نق�ص‬ ‫ال�سيولة املالية‪.‬‬ ‫هذا الو�ضع الذي �أنتج زهاء ‪ 550‬حامال‬ ‫للقب «م �ع��ايل»‪ ،‬دع��ا �أو� �س��اط �سيا�سية اىل‬ ‫التذكري ب�أن الأردن احتل املرتبة الأوىل يف‬ ‫العامل من ناحية �سرعة �إجراء التعديالت‬ ‫الوزارية‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ع ��دد احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة منذ‬ ‫ت�أ�سي�س إ�م��ارة �شرق الأردن عام ‪ 1921‬حتى‬

‫م�صاريف‬ ‫الهاتف‬ ‫والتلك�س‬ ‫والربق والربيد‬ ‫‪� 200‬ألف دينار‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫خالد �أبو اخلري‬

‫عمان أم‬ ‫شيكاغو‪..‬‬

‫� �س �ي��ارات خ��ا��ص��ة ت���س��رق وي �ج��ري ال�ت�ف��او���ض ب�ش�أن‬ ‫إ�ع��ادت�ه��ا اىل أ���ص�ح��اب�ه��ا‪�� ،‬س�ي��ارة ��ش��رط��ة حت��اول إ�ي�ق��اف‬ ‫� �س �ي��ارة أ�خ� ��رى "م�شبوهة"‪ ،‬ف�ي�رد ع�ل�ي�ه��ا ب��واب��ل من‬ ‫ال�ن�يران‪ ،‬خ�لاف ب�سيط ي ��ؤدي اىل �سحب �أح��د اطرافه‬ ‫��س�لاح�اً ن��اري �اً و إ�ط �ل�اق ال �ن��ار "بربود" ع�ل��ى ال�ط��رف‬ ‫الآخ��ر‪ ..‬ما ه��ذا؟ وكيف و�صلت الأم��ور اىل ه��ذا احلد‬ ‫غري املقبول بتاتاً؟‪.‬‬ ‫ال يختلف اثنان على اهمية االمن واالمان يف اردننا‪،‬‬ ‫وط��اب لنا ك�ث�يرا �أن نفاخر ب ��أن االردن م��ن اك�ثر بالد‬ ‫الدنيا �أم�ن�اً و أ�م��ان�اً‪ ،‬ولطاملا ع��نّ لنا القول ان مواطننا‬ ‫و��س��ائ�ح�ن��ا ي ��ذرع ال �ب�لاد م��ن اق���ص��ا��ص�ه��ا اىل �أق���ص��اه��ا‪،‬‬ ‫وه��و �آم��ن على نف�سه وعائلته وام�لاك��ه‪ ،‬وك��ل مواطنينا‬ ‫م���ض�ي��اف��ون ال ي�ق���ص��رون م��ع ��ض�ي��ف‪ ،‬ح�ت��ى ي�صل بغيته‬ ‫�ساملاً‪.‬‬ ‫اجلهود التي تبذلها مديرية الأمن العام يف حماربة‬ ‫اجل��رمي��ة م �ق��درة‪ ،‬وف�ي�م��ا أ�ع� ��رف‪ ،‬ه��ي ج�ه��ود مو�صولة‬ ‫ومكثفة‪ ،‬لكن ثمة عن�صر ه��ام رمب��ا غ��اب عنها‪ ،‬هو دور‬ ‫املواطن يف العملية الأمنية وحرا�سة املجتمع‪.‬‬ ‫�أع��رف �أن من �أولويات جهاز االم��ن العام التوا�صل‬ ‫م��ع امل��واط �ن�ين وادراك اه�م�ي�ت�ه��م يف ال�ع�م�ل�ي��ة االم�ن�ي��ة‪،‬‬ ‫و��س�ب��ق ان خ��رج��ت جمعية مل� � ��ؤازرة رج ��ال االم ��ن با�سم‬ ‫ا�صدقاء ال�شرطة‪ ،‬لكن ذلك غري كاف‪ ،‬فقد بات يف ع�صر‬ ‫ثورة االت�صاالت مطلوباً من هذا اجلهاز تطوير �أدواته‬ ‫و�أ�شكال توا�صله مع املواطنني بهدف ح�صر ومالحقة‬ ‫اجلرمية وقطع دابرها‪.‬‬ ‫م��ا ن�سمعه وم��ا ي�ج��ري ت��داول��ه م��ن �أخ �ب��ار ال ي�سر‪،‬‬ ‫ولي�س مقبوال ان نبقى على قناعة ببلد االمن واالمان‬ ‫فيما كل ال�شواهد حتاول ان تنال من تلك ال�صورة‪.‬‬ ‫احل�م�لات االمنية التي ينفذها جهاز االم��ن العام‬ ‫ملالحقة مطلوبني هي ناجحة وتقدم �صورة زاهية عن‬ ‫اجلهاز‪ ،‬بيد ان��ه لي�س معقوال ان ننتظر ان ترتاكم ‪70‬‬ ‫ق�ضية على مطلوب خطري‪ ،‬حتى نفكر مبطاردته‪.‬‬ ‫ج��رمي��ة � �س��رق��ة ال �� �س �ي��ارات ب��ات��ت ت � ��ؤرق ك �ث�يرا من‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬ل��درج��ة �أن �شركات ال�ت��أم�ين باتت تعرب عن‬ ‫انزعاجها منها‪� ،‬إ�ضافة اىل ان انت�شار ظاهرة ال�سالح‬ ‫غري املرخ�ص باتت هي االخرى عبئاً على جمتمع اعتاد‬ ‫على احلوار بالكلمات ولي�س بالر�صا�ص‪.‬‬ ‫عمان لي�ست �شيكاغو ولن تكون‪ ،‬ويتعني على رجال‬ ‫الأمن‪ ،‬اولئك الذين نذروا انف�سهم حلماية املجتمع بذل‬ ‫املزيد لإيقاف اجلرمية وو�ضع املجرمني خلف الق�ضبان‪،‬‬ ‫كما يتعني حتديث بع�ض القوانني التي ت�ضمن �أال يعود‬ ‫ه��ؤالء اىل ال�شارع‪ ،‬و�سد �أي ثغرات قانونية قد يفلتون‬ ‫�شخ�ص نف�سه‬ ‫منها‪ .‬فلي�س مقبوال مثال ان من ي�ضرب‬ ‫ٌ‬ ‫ب"مو�س" يف وجهه‪ ،‬ثم ي�ضرب ر�أ�سه يف احلائط‪ ،‬ويدعي‬ ‫ان طرف امل�شاجرة الآخر هو من �ضربه‪ ،‬ويحت�صل على‬ ‫تقرير طبي‪ ،‬ي�صار �إىل ح�سبتها "واحدة بواحدة"‪.‬‬ ‫ك��ل التحية اىل رج��ال االم��ن ال �ع��ام‪ ،‬اول�ئ��ك الذين‬ ‫ي �ق �ف��ون ع �ل��ى م �� �س��اف��ة م ��ن اجل �م �ي��ع‪ ،‬ب ��احل ��ق ول �ل �ح��ق‪،‬‬ ‫ويحاربون اجلرمية واملجرمني‪.‬‬

‫برلمان‬

‫إرادة ملكية بدعوة مجلس األمة إىل االجتماع‬ ‫يف دورة غري عادية‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية ال�سامية‬ ‫م���س��اء أ�م ����س ب��دع��وة جم�ل����س الأم��ة‬ ‫"الأعيان والنواب" اىل االجتماع‬ ‫يف دورة غري عادية اعتبارا من يوم‬ ‫الأح��د املقبل الواقع يف العا�شر من‬ ‫�شباط �سنة ‪.2013‬‬ ‫وج��اءت الإرادة امللكية ا�ستجابة‬ ‫ل�ل�ف�ق��رة "‪ "1‬م��ن امل� ��ادة "‪ "73‬من‬ ‫ال ��د�� �س� �ت ��ور ال� �ت ��ي أ�ل� ��زم� ��ت امل �ج �ل ����س‬ ‫اجل��دي��د االج �ت �م��اع يف" دورة غري‬ ‫عادية بعد تاريخ احلل ب�أربعة �أ�شهر‬ ‫ع �ل��ى الأك �ث��ر وت �ع �ت�بر ه ��ذه ال� ��دورة‬ ‫كالدورة العادية"‪.‬‬ ‫وا�� �ش�ت�رط ��ت ال �ف �ق��رة "‪ "3‬م��ن‬ ‫امل� � ��ادة ن �ف �� �س �ه��ا ع� ��دم جت � ��اوز "هذه‬ ‫الدورة غري العادية يف �أي حال (‪)30‬‬ ‫أ�ي �ل��ول وت�ف����ض يف ال �ت��اري��خ امل��ذك��ور‬ ‫ل�ي�ت�م�ك��ن امل �ج �ل ����س م��ن ع �ق��د دورت ��ه‬ ‫العادية الأوىل يف بداية �شهر ت�شرين‬ ‫الأول‪ ،‬و�إذا ح��دث ان عقدت ال��دورة‬ ‫غري العادية يف �شهري ت�شرين الأول‬ ‫وال �ث��اين ف�ت�ع�ت�بر ع�ن��دئ��ذ �أول دورة‬ ‫عادية ملجل�س النواب"‪.‬‬ ‫وح�سب امل��ادة "‪ " 79‬ف ��إن امللك‬ ‫�سيفتتح ال� ��دورة ال �ع��ادي��ة "ملجل�س‬ ‫الأم� � ��ة ب� ��إل� �ق ��اء خ �ط �ب��ة ال �ع��ر���ش يف‬ ‫املجل�سني جمتمعني‪."..‬‬ ‫وح���س��ب ال��د��س�ت��ور ف ��إن املجل�س‬ ‫اجل ��دي ��د ي ��دع ��ى اىل االج� �ت� �م ��اع يف‬ ‫دورة غري عادية ت�سري عليها �أحكام‬ ‫وم �ط��ال��ب ال � ��دورة ال �ع��ادي��ة نف�سها‬ ‫وف �ق��ا مل ��ا ن �� �ص��ت ع �ل �ي��ه امل � ��ادة "‪"78‬‬

‫جمل�س النواب‬

‫من الد�ستور كالتمديد والت�أجيل‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب ال ��د�� �س� �ت ��ور ف � � ��إن جم�ل����س‬ ‫الأم��ة يعقد ث�لاث دورات ه��ي‪ :‬غري‬ ‫العادية‪ ،‬واال�ستثنائية‪ ،‬والعادية‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال� ��دورة غ�ير ال �ع��ادي��ة فهي‬ ‫ال��دورة التي تنعقد ع��ادة يف الفرتة‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫قدّم املحامي �أمني اخلوالدة �أم�س طعناً لدى حمكمة ا�ستئناف‬ ‫ع ّمان‪ ،‬بنتائج انتخابات الدائرة الرابعة بالعا�صمة‪ ،‬وذلك بطلب من‬ ‫املر�شح ال�سابق لالنتخابات النيابية فار�س القطارنة‪.‬‬ ‫وقال املحامي اخلوالدة الذي قدم الطعن نيابة عن القطارنة �إن‬ ‫الطعن �سجل �ضد الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬وجلنة االقرتاع والفرز‬ ‫يف الدائرة الرابعة‪ ،‬واملر�شحني الناجحني عن تلك الدائرة‪.‬‬ ‫وجن��ح ع��ن "رابعة" ع� ّم��ان ك��ل م��ن اح�م��د اب��راه�ي��م الهمي�سات‬ ‫وح�صل على ‪� 8942‬صوتا‪ ،‬وح�صل خري عبداهلل اب��و �صعيليك على‬ ‫‪� 7043‬صوتا‪ ،‬وح�صل ع�ساف عبدربه ال�شوابكة على ‪� 5336‬صوتا‪،‬‬ ‫بينما ح�صل القطارنة على ‪� 5229‬صوتاً‪ ،‬بفارق ‪� 107‬أ�صوات عن �أقرب‬ ‫مناف�سيه‪.‬‬ ‫وكانت قد �سجلت امام حمكمة ا�ستئناف عمان اول ام�س �أول‬ ‫الطعون لإب�ط��ال اج��راءات االنتخاب للدائرة االوىل يف العا�صمة‬ ‫ع�م��ان‪ ،‬و�سجل الطعن �ضد الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬وجمل�س‬ ‫امل�ف��و��ض�ين‪ ،‬وجل �ن��ة االن �ت �خ��اب‪ ،‬واال� �س �م��اء امل�ع�ل��ن ع��ن جن��اح�ه��م يف‬ ‫الدائرة االوىل‪.‬‬

‫ال�ت��ال�ي��ة ال�ت��ي ت�ل��ي ان�ت�خ��اب املجل�س‬ ‫اجل��دي��د ويف وق��ت ت�ك��ون فيه بعيدة‬ ‫مت��ام��ا ع��ن امل��وع��د ال��د��س�ت��وري لعقد‬ ‫الدورة العادية‪ ،‬وت�سري عليها �أحكام‬ ‫الدورة العادية كافة‪.‬‬ ‫ومنذ عودة احلياة الربملانية مل‬

‫يعقد املجل�س غري دورة واح��د غري‬ ‫عادية عقب انتخاب املجل�س النيابي‬ ‫ال��راب��ع ع�شر يف �شهر ح��زي��ران �سنة‬ ‫‪ 2003‬وا�ستمرت نحو �شهرين فقط‪.‬‬ ‫�أما ال��دورة العادية فهي الدورة‬ ‫ال �ت��ي ن ����ص ال��د� �س �ت��ور ع�ل�ي�ه��ا وق�ي��د‬

‫م��وع��ده��ا يف ال �ي��وم الأول م��ن �شهر‬ ‫ت�شرين الأول م��ن ك��ل ع��ام وف�ق��ا ملا‬ ‫ن���ص��ت ع�ل�ي��ه الفقرة"‪ "1‬م��ن امل��ادة‬ ‫"‪ ،"78‬ووفقا ملا ورد يف املادة "‪"77‬‬ ‫ال�ت��ي ت�ن����ص ع�ل��ى‪" :‬مع م��راع��اة ما‬ ‫ورد يف هذا الد�ستور من ن�ص يتعلق‬ ‫بحل جمل�س ال �ن��واب يعقد جمل�س‬ ‫الأم��ة دورة عادية واح��دة يف غ�ضون‬ ‫كل �سنة من مدته"‪.‬‬ ‫ووف �ق��ا ل�ل�ف�ق��رة "‪ "3‬م��ن امل ��ادة‬ ‫"‪ "78‬ف ��إن ال��دورة العادية ملجل�س‬ ‫الأم��ة ت�ب��د أ� يف التاريخ ال��ذي يدعى‬ ‫ف �ي��ه اىل االج� �ت� �م ��اع‪ ،‬ومت� �ت ��د ه��ذه‬ ‫ال� � ��دورة ال �ع ��ادي ��ة � �س �ت��ة �أ� �ش �ه ��ر‪� ،‬إال‬ ‫�إذا ح��ل امل �ل��ك جم�ل����س ال �ن��واب قبل‬ ‫انق�ضاء تلك املدة‪ ،‬ويجوز للملك ان‬ ‫ميدد ال��دورة العادية مدة أ�خ��رى ال‬ ‫تزيد على ثالثة �أ�شهر لإجناز ما قد‬ ‫يكون هناك من �أعمال‪ ،‬وعند انتهاء‬ ‫�ستة �أ�شهر �أو �أي متديد لها يف�ض‬ ‫امللك الدورة املذكورة"‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان امللك ا�ستخدم حقه‬ ‫الد�ستوري الذي ن�صت عليه الفقرة‬ ‫ال�سابقة وقرر متديد الدورة العادية‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة مل�ج�ل����س ال� �ن ��واب ال �� �س��اد���س‬ ‫ع���ش��ر امل�ن�ح��ل مل��دة ��ش�ه��ري��ن‪� ،‬إذ ك��ان‬ ‫امل��وع��د ال��د��س�ت��وري الن�ت�ه��اء ال ��دورة‬ ‫ي �� �ص��ادف ي ��وم اخل�م�ي����س ‪ 24‬ني�سان‬ ‫‪ 2012‬وق��رر مت��دي��ده��ا مل��دة �شهرين‬ ‫تنتهي بتاريخ اخلام�س والع�شرين‬ ‫م��ن ��ش�ه��ر ح ��زي ��ران‪ ،‬ق �ب��ل �أن ي�ع��ود‬ ‫ويدعو املجل�س اىل االجتماع يف دورة‬ ‫ا�ستثنائية �أوىل‪.‬‬

‫حزب اجلبهة املوحدة ي�سعى لت�شكيل كتلة ت�ضم ‪ 15‬نائبا‬

‫«التجمع الديمقراطي لإلصالح» أوىل الكتل النيابية‬ ‫ال بعضوية ‪ 30‬نائبا‬ ‫تشك ً‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬

‫تقديم طعن بنيابة نواب الدائرة‬ ‫الرابعة يف عمان‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ت��واف��ق ق��راب��ة ال� �ـ‪ 30‬ن��ائ�ب��ا ع�ل��ى ت�شكيل كتلة‬ ‫نيابية حتمل ا��س��م كتلة "التجمع الدميقراطي‬ ‫للإ�صالح"‪ ،‬ومت و�ضع اخلطوط العامة والرئي�سة‬ ‫لربنامج عمل الكتلة حتت القبة م�ساء �أم�س‪.‬‬ ‫بينما وا�صل الكثري من ال�ن��واب عملهم على‬ ‫ت���ش�ك�ي��ل ك�ت��ل ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬و� �ش �ه��دت مم ��رات وم�ك��ات��ب‬ ‫املجل�س وقاعاته حراكا وا�سعا بني النواب الذين‬ ‫ت ��وا�� �ص ��ل ب�ع���ض�ه��م م ��ع ب �ع ����ض‪� ،‬أم �ل��ا ب ��اخل ��روج‬ ‫بت�صورات �إيجابية ميكن البناء عليها للمرحلة‬ ‫املقبلة‪ ،‬وتنتج كتال نيابية متما�سكة الحقا‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق ي�سعى رئي�س ح��زب اجلبهة‬ ‫الأردن� �ي ��ة امل��وح��دة أ�جم ��د امل �ج��ايل لت�شكيل كتلة‬ ‫نيابية با�سم احل��زب‪ ،‬و�ستكون على �شكل ائتالف‬ ‫ي�ضم م��ا يتجاوز ع��ن ‪ 15‬ع�ضوا منهم �أع�ضاء يف‬ ‫احلزب وم�ؤازرون من خارج احلزب‪.‬‬ ‫وح�صل احلزب على مقعد نيابي عن القائمة‬ ‫الوطنية‪ ،‬بينما متكن من ح�صد ثمانية �أع�ضاء‬ ‫عن الدوائر املحلية‪.‬‬ ‫وقال النائب جمحم ال�صقور ام�س �إنه �سيتم‬ ‫الإع �ل�ان ع��ن كتلة ق��ري�ب��ا ت�ضم ع ��ددا ك�ب�يرا من‬ ‫النواب‪ ،‬فيما يتوقع �أن تعلن قائمة وطن عن كتلة‬ ‫جديدة من بني �أع�ضائها‪.‬‬ ‫كتلة "التجمع الدميقراطي" جتتمع ظهر‬

‫اليوم النتخاب رئي�سها ونائب له‪ ،‬وناطق �إعالمي‬ ‫ب��ا��س�م�ه��ا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل م��وق�ف�ه��ا م��ن ان�ت�خ��اب��ات‬ ‫رئا�سة املجل�س‪.‬‬ ‫و�ضمت الكتلة يف ع�ضويتها ال�ن��واب "با�سل‬ ‫العالونة‪ ،‬اعطيوي املجايل‪� ،‬سمري عوي�س‪ ،‬جميل‬ ‫النمري‪ ،‬يو�سف القرنة‪ ،‬م�صطفى حمارنة‪ ،‬فار�س‬ ‫هل�سة‪ ،‬روال احلروب‪ ،‬ح�سن عبيدات‪ ،‬جمال قموة‪،‬‬ ‫ه�ن��د ال�ف��اي��ز‪ ،‬ع��اط��ف ق �ع��وار‪ ،‬م�صطفى �شنيكات‪،‬‬ ‫�إبراهيم �شحاحدة‪ ،‬رائد اخلاليلة‪ ،‬مازن اجلوازنة‪،‬‬ ‫حم �م��د � �ش��دي �ف��ات‪ ،‬ع ��دن ��ان ال �ع �ج ��ارم ��ة‪ ،‬حم�م��د‬ ‫ال���س�ع��ودي‪ ،‬ع�ل��ي ال���س�ن�ي��د‪ ،‬م�صطفى ال��روا� �ش��دة‪،‬‬ ‫عبد اجلليل ال�ع�ب��ادي‪ ،‬ن��اي��ف اخل��زاع�ل��ة‪ ،‬عبداهلل‬ ‫اخل ��وال ��دة‪ ،‬حم �م��د اخل �� �ص��اون��ة‪�� ،‬س�م�ير ع��وي����س‪،‬‬ ‫طارق خوري‪ ،‬منري زوايدة‪ ،‬حديثة اخلري�شة‪ ،‬زيد‬ ‫ال�شوابكة‪ ،‬نايف الليمون‪ ،‬عامر الب�شري‪ ،‬حممد‬ ‫الزبون"‪.‬‬ ‫وحتمل الكتلة ذات اال�سم يف املجل�س املا�ضي‬ ‫كتلة "التجمع الدميقراطي" التي �ضمت ‪ 9‬نواب‬ ‫يف ع�ضويتها‪ ،‬بينما تو�سعت الكتلة يف املجل�س‬ ‫احل� ��ايل ل�ت���ص��ل اىل ‪ 30‬ع �� �ض��وا‪ ،‬وال� �ع ��دد م��ر��ش��ح‬ ‫لالرتفاع‪.‬‬ ‫وي�ع�ت�بر ال �ن��واب ج�م�ي��ل ال �ن �م��ري‪ ،‬م�صطفى‬ ‫�شنيكات‪ ،‬م�صطفى حمارنة‪ ،‬جمال قموة‪ ،‬م�صطفى‬ ‫الروا�شدة �أبرز النواب امل�ؤ�س�سني للكتلة‪.‬‬ ‫وو� �ض �ع��ت ال�ك�ت�ل��ة م �ب��ادئ ت��أ��س�ي���س�ي��ة "متثل‬

‫�إرادة التغيري والإ�صالح ال�شامل‪ ،‬و�أفكارا للتقدم‬ ‫والتنوير والدميقراطية وال�ع��دال��ة االجتماعية‬ ‫واملواطنة وامل�ساواة وتكاف ؤ� الفر�ص"‪.‬‬ ‫و أ�ع� �ل ��ن ن� ��واب ال�ك�ت�ل��ة رف���ض�ه��م االم �ت �ي��ازات‬ ‫النيابية كافة‪ ،‬وو�ضع �سيا�سة للتق�شف والرت�شيد‬ ‫وال��رق��اب��ة الداخلية‪ ،‬ورف��ع ك�ف��اءة العمل‪ ،‬و�إن�شاء‬ ‫جلان دائمة جديدة‪ ،‬مثل جلنة النظام وال�سلوك‪،‬‬ ‫وجلنة الأمن والدفاع‪ ،‬وجلنة للموازنة تختلف يف‬ ‫مهامها عن اللجنة املالية واالقت�صادية‪.‬‬ ‫ور�أت يف الربملان احلايل فر�صة لو�ضع البالد‬ ‫على "ال�سكة ال�صحيحة و إ�ن�ق��اذه��ا م��ن التدهور‬ ‫والفو�ضى واالنهيار والعنف ال��ذي ع�صف ببع�ض‬ ‫بلدان الربيع العربي الأخرى"‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق الإ�� �ص�ل�اح ال���س�ي��ا��س��ي‪ ،‬ق ��ال ن��واب‬ ‫ال�ك�ت�ل��ة �إن م��ن ال ��واج ��ب ا��س�ت�ك�م��ال ال�ت�ع��دي�لات‬ ‫ال��د��س�ت��وري��ة ال���ض��روري��ة لتعميق ال��دمي�ق��راط�ي��ة‬ ‫وبناء دولة القانون وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬والتوازن والف�صل‬ ‫ب�ين ال�سلطات‪ ،‬مب��ا يف ذل��ك مراجعة دور جمل�س‬ ‫الأع�ي��ان‪ ،‬والت�شريعات اخلا�صة مبنظومة العمل‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬خ�صو�صا قوانني االنتخاب والأح��زاب‬ ‫واجلمعيات والنقابات املهنية والعمالية‪.‬‬ ‫ولفتت الكتلة �إىل �أن �إ�صالح جمل�س النواب‬ ‫يعد نقطة البداية للإ�صالح التي يتوقعها الر�أي‬ ‫العام‪ ،‬ومنها "عدم ع��ودة رئا�سات �سابقة تعاقبت‬ ‫على املجل�س"‪ ،‬وتثبيت �إرادة التغيري يف االنتخابات‬

‫الداخلية للرئا�سة واملكتب الدائم‪.‬‬ ‫وع � �ل� ��ى � �ص �ع �ي ��د الإ�� � � �ص� �ل ��اح االق� �ت� ��� �ص ��ادي‬ ‫واالج �ت �م ��اع ��ي‪ ،‬ق� ��ال ن � ��واب ال �ك �ت �ل��ة �إن � ��ه ب� ��ات من‬ ‫ال�ضروري و�ضع �سيا�سة اقت�صادية جديدة لل�سلطة‬ ‫التنفيذية تقوم على اقت�صاد ال�سوق االجتماعي‪،‬‬ ‫م��ن خ�لال اجلمع ب�ين ال�سوق احل��رة وامل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬للنهو�ض بالتنمية ورف��ع الإنتاجية‪،‬‬ ‫وتر�شيد اال�ستهالك‪ ،‬وتوجيه اال�ستثمار للم�شاريع‬ ‫امل�شغلة لليد العاملة‪.‬‬ ‫وطالبت ب��ال�ع��ودة �إىل النمط الت�صاعدي يف‬ ‫�ضريبة ال��دخ��ل‪ ،‬وتخفي�ض بع�ض �أن ��واع �ضريبة‬ ‫املبيعات‪ ،‬و�إدخ ��ال الت�أمني �ضد البطالة‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تطوير �أنظمة احلماية االجتماعية‪ ،‬ودع��م‬ ‫الفقراء وكبح الأ�سعار‪ ،‬و�أن تت�صدر مهمة الت�شغيل‬ ‫وخف�ض البطالة بني اخلريجني برامج احلكومة‬ ‫للإ�صالح‪ ،‬و�إعطاء الأولوية ملراجعة قوانني ذات‬ ‫�أهمية اجتماعية‪ ،‬مثل قانون ال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫وق ��ان ��ون ال �ت �ق��اع��د امل� ��دين وال �ع �� �س �ك��ري‪ ،‬و�إع �ط��اء‬ ‫�أول��وي��ة ق�صوى لتعديل من�صف لقانون املالكني‬ ‫وامل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد الإ�صالح الإداري‪ ،‬طالبت الكتلة‬ ‫مب�ت��اب�ع��ة م �� �ش��روع ال�ه�ي�ك�ل��ة وجت ��وي ��ده‪ ،‬و�إ� �ص�ل�اح‬ ‫نظام اخلدمة املدنية‪ ،‬وتقلي�ص ودم��ج امل�ؤ�س�سات‬ ‫امل�ستقلة‪ ،‬عالوة على تفعيل احلكومة الإلكرتونية‪،‬‬ ‫واخت�صار املعامالت وتر�شيد النفقات‪.‬‬

‫قانونيون‪ :‬عضوية مجلس النواب تبقى للقائمة‬ ‫حتى يستقيل آخر اسم فيها‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�أث��ار �إع�ل�ان قائمة التيار الوطني‬ ‫االن�سحاب من جمل�س ال�ن��واب الكثري‬ ‫م��ن ال�ت�ف���س�يرات ل�ل�ف�ق��رة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫املادة ‪ 58‬من قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫ك �م��ا ت� � ��رددت ع�ب�ر ب �ع ����ض و� �س��ائ��ل‬ ‫االعالم ا�سماء �ستحل يف هذا املقعد يف‬ ‫حال قدم املهند�س عبد الهادي املجايل‬ ‫ط�ل��ب اال��س�ت�ق��ال��ة اىل جم�ل����س ال �ن��واب‬ ‫و�شغر املقعد‪.‬‬ ‫الناطق االعالمي للهيئة امل�ستقلة‬ ‫ل�لان �ت �خ��اب��ات ح �� �س�ين ب �ن��ي ه ��اين ق��ال‬ ‫ل��وك��ال��ة االن� �ب ��اء االردن� �ي ��ة (ب �ت��را) �إن‬ ‫االم� � ��ر الآن ب� �ي ��د جم �ل ����س م �ف��و� �ض��ي‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ل�لان �ت �خ��اب��ات‪ ،‬وه��و‬ ‫ال��ذي �سيحدد اىل م��ن ي��ذه��ب �إ��ش�غ��ال‬ ‫هذا املقعد من خالل حتديد التف�سري‬ ‫ال��ذي يعنيه ال�ن����ص ال�ق��ان��وين ال ��وارد‪،‬‬ ‫خا�صة املتعلق "بالقائمة ال�ت��ي تليها‬ ‫مبا�شرة"‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان� ��ه �إذا ج� ��رت م��واف �ق��ة‬

‫جمل�س النواب على ا�ستقالة املهند�س‬ ‫املجايل رئي�س كتلة التيار الوطني‪ ،‬ف�إن‬ ‫على املجل�س ا�شعار احلكومة او الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات ب�شغور مقعد يف‬ ‫املجل�س‪ ،‬وعند ذلك جتري العودة اىل‬ ‫املادة ‪ 58‬من قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫وق��ال بني ه��اين �إن ه��ذه امل��ادة ويف‬ ‫ال�ف�ق��رة ال�ث��ان�ي��ة م�ن�ه��ا ت �ق��ول "�إنه �إذا‬ ‫كان املقعد ال�شاغر لقائمة من القوائم‬ ‫ال�ف��ائ��زة مب�ق��اع��د ال��دائ��رة االنتخابية‬ ‫ال� �ع ��ام ��ة‪ ،‬ف �ي �� �ش �غ��ل ه � ��ذا امل� �ق� �ع ��د اح ��د‬ ‫مر�شحي القائمة ذات�ه��ا‪ ،‬وذل��ك ح�سب‬ ‫ت�سل�سل ورود اال�سماء فيها‪ ،‬واذا تعذر‬ ‫ذل��ك فيتم ا��ش�غ��ال املقعد ال�شاغر من‬ ‫مر�شحي القائمة التي تليها مبا�شرة"‪.‬‬ ‫اخلبري الد�ستوري الدكتور حممد‬ ‫احل �م��وري ق��ال إ�ن��ه "ال ي�ج��وز قانونيا‬ ‫�أن ت �ع �ل��ن اي ق��ائ �م��ة االن �� �س �ح��اب م��ن‬ ‫جمل�س ال �ن��واب يف ه��ذه امل��رح �ل��ة؛ لأن‬ ‫االن�سحاب فات وقته‪ ،‬حيث يبقى املقعد‬ ‫للقائمة و�إن قدم رئي�سها ا�ستقالته من‬ ‫املجل�س"‪.‬‬

‫وا�� �ض ��اف ان ك �ل �م��ة ان �� �س �ح��اب غري‬ ‫د��س�ت��وري��ة ول�ي����س ل�ه��ا م�ك��ان يف منطق‬ ‫ال ��د�� �س� �ت ��ور مب� �ث ��ل ه � ��ذه احل� ��ال� ��ة‪ ،‬ام ��ا‬ ‫اال�ستقالة فهي كلمة ت��دخ��ل يف نطاق‬ ‫الد�ستور‪ ،‬وتعني اخل��روج م��ن جمل�س‬ ‫النواب وانهاء العالقة به‪.‬‬ ‫وب �ي��ن احل � �م� ��وري ان � ��ه "ال ي �ج��وز‬ ‫ان ي�ع�ل��ن رئ�ي����س �أي ق��ائ�م��ة ان�سحابه‬ ‫ه ��و وال �ق��ائ �م��ة م ��ن جم �ل ����س ال� �ن ��واب؛‬ ‫لأن ��ه وب �ع��د اع�ل�ان ن�ت��ائ��ج االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫ب��اجل��ري��دة ال��ر� �س �م �ي��ة ي���ص�ب��ح رئ�ي����س‬ ‫القائمة الفائز ع�ضوا يف املجل�س‪ ،‬ومل‬ ‫يعد هناك قائمة ميثلها"‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان رئ�ي����س ال�ق��ائ�م��ة ك��ان مي�ث��ل قائمته‬ ‫وم�ف��و��ض��ا ع�ن�ه��ا ق�ب��ل اع�ل�ان ال�ن�ت��ائ��ج‪،‬‬ ‫وي �� �س �ت �ط �ي��ع ان ي �ع �ل��ن ان �� �س �ح��اب �ه��ا يف‬ ‫ال �ف�ترة ال�ت��ي ح��ددت لالن�سحاب قبل‬ ‫االنتخابات‪ ،‬اما الآن فال يجوز لرئي�س‬ ‫�أي قائمة ا�صبح ع�ضوا يف املجل�س ان‬ ‫يعلن ان�سحابها‪.‬‬ ‫وقال‪�" :‬إنه �إذا قدم رئي�س القائمة‬ ‫ا�ستقالته م��ن جمل�س ال �ن��واب وج��رت‬

‫امل ��واف �ق ��ة ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬ف � ��إن امل �ق �ع��د ي��ذه��ب‬ ‫ل�لا��س��م ال ��ذي ي�ل�ي��ه‪ ،‬وي���ص�ب��ح تلقائيا‬ ‫نائبا يف جمل�س النواب بحكم القانون‪،‬‬ ‫و�إن مل يقبل بالع�ضوية عليه ان يقدم‬ ‫ا��س�ت�ق��ال�ت��ه ل�ل�م�ج�ل����س وي ��واف ��ق عليها‪،‬‬ ‫ث��م ي��ذه��ب امل�ق�ع��د ل�لا��س��م ال ��ذي يليه‬ ‫ب��ال �ق��ائ �م��ة‪ ،‬و�إن مل ي�ق�ب��ل ب��ال�ع���ض��وي��ة‬ ‫عليه اي�ضا ان يقدم ا�ستقالته ويوافق‬ ‫عليها‪ ،‬ث��م يذهب املقعد لال�سم ال��ذي‬ ‫بعده‪ ،‬وهكذا حتى �آخر ا�سم بالقائمة‪،‬‬ ‫ثم بعد ذلك يذهب املقعد للقائمة التي‬ ‫يجب ان يكون ك�سرها اعلى من ك�سور‬ ‫القوائم االخرى"‪.‬‬ ‫وا�ضاف‪�" :‬إنه ووفق القانون‪ ،‬ف�إن‬ ‫ال�ع���ض��و ال ��ذي ف ��از ع��ن ق��ائ �م��ة ال�ت�ي��ار‬ ‫الوطني يبقى‪ ،‬و�إن اعلن ا�ستقالته او‬ ‫قدمها ع�ضوا يف جمل�س النواب اىل ان‬ ‫يوافق عليها املجل�س‪ ،‬وال يجوز قانونيا‬ ‫لأي قائمة او ح��زب ان يعلن ان�سحابه‬ ‫م��ن االن �ت �خ��اب��ات؛ لأن ذل ��ك ي �ك��ون يف‬ ‫�أثناء الرت�شيح وقبل االنتخابات ولي�س‬ ‫حاليا"‪.‬‬

‫وق� ��ال احل� �م ��وري‪�" :‬إنه ويف ح��ال‬ ‫ج��رت اال�ستقالة تباعا جلميع اع�ضاء‬ ‫القائمة‪ ،‬فهنا يجب ان يخ�صم ا�صوات‬ ‫القائمة من جمموع ا�صوات الناخبني‬ ‫للقوائم‪ ،‬ويعاد التق�سيم من جديد على‬ ‫جميع القوائم"‪ ،‬م�ؤكدا انه يجب على‬ ‫امل�شرعني منذ البداية تفادي مثل هذه‬ ‫اال�شكاليات عند �صياغة بنود القانون‬ ‫الذي يعاين من بع�ض الثغرات‪.‬‬ ‫ا�ستاذ القانون الد�ستوري باجلامعة‬ ‫االردنية الدكتور غيث ن�صراوين قال‬ ‫�إن ال �ن ����ص ال �ق��ان��وين ل�ي����س وا� �ض �ح��ا؛‬ ‫حيث �إنه و�إن وافق جمل�س النواب على‬ ‫ا��س�ت�ق��ال��ة رئ�ي����س كتلة ال�ت�ي��ار الوطني‬ ‫من جمل�س النواب‪ ،‬ف�إن املقعد ال�شاغر‬ ‫ي�ج��ب ان ي�ع��ر���ض ع�ل��ى ج�م�ي��ع اع���ض��اء‬ ‫القائمة وح�سب ترتيب اال�سماء فيها‪.‬‬ ‫وا�� �ض ��اف �أن� ��ه ع �ل��ى ج�م�ي��ع اع���ض��اء‬ ‫ق��ائ�م��ة ال �ت �ي��ار ال��وط �ن��ي اب�ل�اغ الهيئة‬ ‫امل �� �س �ت �ق �ل��ة ل�ل�ان �ت �خ��اب��ات‪� ،‬إذا مل ت�ك��ن‬ ‫ل��دي�ه��م ال��رغ�ب��ة ب��إ��ش�غ��ال امل�ق�ع��د‪ ،‬وهنا‬ ‫يذهب املقعد للقائمة التالية وح�سب‬

‫ع� ��دد اال� � �ص� ��وات‪ ،‬م �� �ش�يرا اىل اه�م�ي��ة‬ ‫ا��س�ت�ع��ان��ة ال�ه�ي�ئ��ة امل���س�ت�ق�ل��ة ب��ال��دي��وان‬ ‫اخلا�ص بتف�سري القانون حول املادة ‪58‬‬ ‫من قانون االنتخاب‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أنه ال يوجد ما مينع من‬ ‫�أن ي�سحب رئ�ي����س ال�ق��ائ�م��ة او احل��زب‬ ‫ق��ائ�م�ت��ه م��ن امل�ج�ل����س او االن �ت �خ��اب��ات؛‬ ‫لأن ق ��ان ��ون االن� �ت� �خ ��اب مل ي �� �ش�ترط‬ ‫بالقوائم ان تكون حزبية‪ ،‬ومل ي�شرتط‬ ‫ب �ق��اء ال �ن��ائ��ب ب��ال �ق��ائ �م��ة ط �ي �ل��ة ف�ترة‬ ‫ع�ضويته مبجل�س النواب‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫ان ��ه و�إن ج ��رى ح��ل احل ��زب فع�ضوية‬ ‫جمل�س النواب باقية؛ لأن حاالت �شغر‬ ‫ال �ع �� �ض��وي��ة يف امل �ج �ل ����س حم � ��ددة وه��ي‬ ‫الوفاة او اال�ستقالة او ف�صل الع�ضو من‬ ‫املجل�س ح�سب امل��ادة ‪ 75‬م��ن الد�ستور‬ ‫وغري ذلك ال ت�سقط الع�ضوية‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ن� ��� �ص ��راوي ��ن ان ال �ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫ال� ��دويل ل �ن �ظ��ام ال �ب��واق��ي او ال �ب��واق��ي‬ ‫االعلى يف حال �شغر مقعد‪ ،‬ف�إنه يذهب‬ ‫اىل القائمة ال�ت��ي تلي م��ن حيث عدد‬ ‫اال�صوات‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫‪5‬‬

‫امللك يعود إىل أرض الوطن‬

‫خدمات‬

‫رفع موازنة صندوق املعونة إىل ‪ 90‬مليون دينار‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫رف�ع��ت احل�ك��وم��ة م��وازن��ة �صندوق‬ ‫امل �ع��ون��ة ال��وط�ن�ي��ة ب ��أك�ثر م��ن ‪2.4225‬‬ ‫مليون دينار بح�سب الأرقام الر�سمية‪.‬‬ ‫م ��وازن ��ة ال �� �ص �ن��دوق ارت �ف �ع��ت من‬ ‫‪ 87.9775‬مليون دينار العام املا�ضي �إىل‬ ‫‪ 90.4‬مليون دينار العام احلايل‪ ،‬بح�سب‬ ‫م��ا ورد يف ال �ق��ان��ون امل� ��ؤق ��ت مل��وازن��ات‬ ‫الوحدات احلكومية لل�سنة املالية للعام‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫وزادت احل� �ك ��وم ��ة خم �� �ص �� �ص��ات‬ ‫امل�ع��ون��ات امل��ال�ي��ة ‪ 2.391‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫�إذ ارت �ف �ع��ت خم���ص���ص��ات امل �ع��ون��ات من‬ ‫‪ 86.152‬مليون دينار العام املا�ضي �إىل‬ ‫‪ 88.543‬مليون دينار العام احلايل‪.‬‬ ‫و�سبق ملجل�س �إدارة �صندوق املعونة‬ ‫�أن �سعى ل��رف��ع خم�ص�صات ال�صندوق‬ ‫من دائرة املوازنة العامة للعام احلايل‬ ‫بنحو مليوين دينار بعد زي��ادة الطلب‬ ‫ع�ل��ى خ��دم��ات��ه يف تخ�صي�صه معونات‬ ‫متكررة يبلغ حدها الأدنى ‪ 40‬دينارا‪ ،‬يف‬ ‫حني يبلغ حدها الأق�صى ‪ 180‬دينارا‪.‬‬ ‫وت �ظ �ه��ر الأرق � � � ��ام ارت � �ف� ��اع ح�ج��م‬ ‫معونات ال�صندوق العام املا�ضي بنحو‬

‫حمتج يف م�سرية �ضد رفع الأ�سعار‬

‫‪ 7.4‬يف املائة مقارنة بحجمها يف العام‬ ‫قبل امل��ا��ض��ي‪� ،‬إذ ارت�ف��ع حجم معونات‬ ‫ال���ص�ن��دوق م��ن ‪ 79.107‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬

‫ع��ام ‪� 2011‬إىل ‪ 84.981‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬ ‫وذلك بعد ارتفاع عدد الأ�سر امل�ستفيدة‬ ‫م ��ن خ ��دم ��ات �� �ص� �ن ��دوق امل� �ع ��ون ��ة م��ن‬

‫متالزما الفقر والبطالة يفاقمان‬ ‫أوضاع املواطنني املعيشية يف الكرك‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫ت�شري �أبحاث ودرا��س��ات �إىل ان حمافظة الكرك‬ ‫حت �ت��ل امل��رت �ب��ة االوىل يف ن���س�ب��ة ال �ب �ط��ال��ة ب�ي�ن فئة‬ ‫ال�ق��ادري��ن على العمل‪ ،‬فيما حتتل املحافظة املرتبة‬ ‫الرابعة يف ن�سبة الفقر وتراجع الأمن الغذائي وذلك‬ ‫على م�ستوى اململكة‪.‬‬ ‫ووف��ق �سجالت دائ ��رة االح���ص��اءات ال�ع��ام��ة‪ ،‬فان‬ ‫م�ع��دل البطالة �سجل يف ال�ع��ام امل��ا��ض��ي ‪ 2012‬ن�سبة‬ ‫‪9‬ر‪ 21‬باملئة مقارنة بن�سبة ‪8‬ر‪ 18‬يف العام ال�سابق ‪2011‬‬ ‫‪� ،‬أي بزيادة قدرها ‪ 3‬باملئة‪ ،‬ما يعني ان ن�سبة البطالة‬ ‫يف املحافظة �آخذة باالرتفاع و�ستتفاقم مبعدالتها ان‬ ‫مل تكن هناك اجراءات حا�سمة ملحا�صرتها‪ ،‬خا�صة يف‬ ‫او�ساط القادرين على العمل من الذكور والذين تبلغ‬ ‫ن�سبة البطالة يف �صفوفهم ‪ 38‬باملئة‪ ،‬و‪8‬ر‪ 14‬باملئة يف‬ ‫�أو�ساط االناث‪.‬‬ ‫وباال�ستئنا�س باراء باحثني اكادمييني فان ا�سباب‬ ‫ارت �ف��اع ال�ب�ط��ال��ة يف امل�ح��اف�ظ��ة ت��رت�ب��ط ب�ع��دة ع��وام��ل‬ ‫�أبرزها‪ :‬عدم توافق خمرجات التعليم مع متطلبات‬ ‫�سوق العمل‪ ،‬وهذا ال�سبب كما يرى اولئك الباحثون‬ ‫متعلق بثقافة العيب التي مازالت تفر�ض ايقاعها يف‬ ‫املحافظة‪ ،‬اذ مييل املتعطلون عن العمل �إىل الوظائف‬ ‫يف ال�ق�ط��اع�ين ال �ع��ام واخل��ا���ص والي��رغ �ب��ون بالعمل‬ ‫احل��ريف او حتى العمل احل ��ر‪ .‬وي��رج�ع��ون ذل��ك �إىل‬ ‫عدم توفر ر�أ�س املال الكايف ليحفز ال�شباب على �إدارة‬

‫م�شاريع خا�صة بهم‪ ،‬ا�ضافة �إىل ال�شروط التعجيزية‬ ‫التي ت�ضعها اجلهات املقر�ضة من اجل �إم��داد ه�ؤالء‬ ‫ب�ق��رو���ض م��ال�ي��ة الق��ام��ة م�ث��ل ه ��ذه امل �� �ش��اري��ع‪ ،‬فيما‬ ‫ه�ن��اك �سبب �آخ ��ر ي ��راه ال�ب��اح�ث��ون ي�ساعد يف تفاقم‬ ‫حالة البطالة يف املحافظة‪ ،‬وذلك جلهة قلة امل�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية ال�ق��ادرة على خلق ما يكفي من فر�ص‬ ‫العمل يف املحافظة‪.‬‬ ‫اما الفقر‪ ،‬فو�صلت ن�سبته يف املحافظة �إىل ‪1‬ر‪17‬‬ ‫باملئة‪ ،‬وهذه رابع �أعلى ن�سبة على م�ستوى اململكة بعد‬ ‫حمافظات جر�ش والعقبة ومعان‪.‬‬ ‫ويقول باحثون �أكادمييون بتالزم ظاهرتي البطالة‬ ‫والفقر‪ ،‬ويرون ان ارتفاع ن�سبة الفقر يف املحافظة يعود‬ ‫العتماد الغالبية العظمى من املواطنني يف معي�شتهم‬ ‫على الرواتب التي يتقا�ضونها �شهريا لقاء عملهم يف‬ ‫القطاع العام او يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬وه��ي يف معظمها‬ ‫وكما هو معروف رواتب متدنية وتت�آكل �سنويا مبعدالت‬ ‫م��رت�ف�ع��ة؛ ت ��أث ��را ب��ارت �ف��اع ا� �س �ع��ار ال���س�ل��ع واخل��دم��ات‬ ‫اال�سا�سية‪ ،‬يف ح�ين ي�ع��زف اب�ن��اء املحافظة ع��ن العمل‬ ‫اليدوي‪ .‬ي�أتي ذلك يف وقت �سجلت فيه الزراعة التي‬ ‫كانت تعد �أبرز امل��وارد االقت�صادية يف املحافظة تراجعا‬ ‫كبريا فر�ضه تدين املردود املادي وتوطن بع�ض االفات‬ ‫والأمرا�ض الزراعية‪ ،‬ا�ضافة �إىل توايل �سنوات اجلفاف‬ ‫وارت �ف��اع ا�سعار م�ستلزمات االن�ت��اج وق�صور اخلدمات‬ ‫الزراعية والبيطرية املقدمة من وزارة الزراعة‪ ،‬وكذلك‬ ‫انعدام الت�سويق اخلارجي وتدين اال�سعار‪.‬‬

‫‪� 89.668‬أ��س��رة ع��ام ‪� 2011‬إىل ‪91.215‬‬ ‫�أ�سرة عام ‪.2012‬‬ ‫وت �ل �ق��ت ‪ 87‬يف امل� �ئ ��ة م ��ن الأ�� �س ��ر‬

‫امل�ستفيدة من خدمات ال�صندوق العام‬ ‫امل��ا��ض��ي م�ع��ون��ات م �ت �ك��ررة‪ ،‬فيما تلقى‬ ‫‪ 8.44‬يف املئة منها معونات رعاية �إعاقة‪،‬‬ ‫و ‪ 3.6‬يف املئة من الأ�سر امل�ستفيدة من‬ ‫خ��دم��ة امل �ع��ون��ات ال�ن�ق��دي��ة ال �ط��ارئ��ة يف‬ ‫ال�صندوق‪.‬‬ ‫وت�ب�رز الأرق� ��ام �أن ح�ج��م امل�ع��ون��ات‬ ‫امل�ت�ك��ررة زاد ال�ع��ام امل��ا��ض��ي بن�سبة ‪ 7‬يف‬ ‫امل �ئ��ة م �ق��ارن��ة ب��ال �ع��ام ق�ب��ل امل��ا� �ض��ي‪� ،‬إذ‬ ‫ارتفعت من ‪ 75.608‬مليون دينار عام‬ ‫‪ 2011‬ا�ستفادت منها ‪� 78.444‬ألف �أ�سرة‬ ‫�إىل ‪ 80.884‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار ع ��ام ‪2012‬‬ ‫ا�ستفادت منها ‪� 79.639‬ألف �أ�سرة‪.‬‬ ‫وزاد حجم معونات رعاية الإعاقات‬ ‫بن�سبة ‪ 15.3‬يف امل �ئ��ة‪� ،‬إذ ارت�ف�ع��ت من‬ ‫‪ 2.932‬مليون دينار عام ‪ 2011‬ا�ستفادت‬ ‫م�ن�ه��ا ‪ 7.526‬أ�ل� ��ف �أ�� �س ��رة �إىل ‪3.380‬‬ ‫مليون دينار ع��ام ‪ 2012‬ا�ستفادت منها‬ ‫‪� 7.702‬ألف �أ�سرة‪.‬‬ ‫ك�م��ا زاد ح�ج��م امل �ع��ون��ات ال�ن�ق��دي��ة‬ ‫الطارئة بن�سبة ‪ 31.4‬يف املئة‪� ،‬إذ ارتفعت‬ ‫م��ن ‪ 384.720‬أ�ل� ��ف دي �ن��ار ع ��ام ‪2011‬‬ ‫ا��س�ت�ف��ادت منها ‪ 3.146‬أ�ل��ف أ�� �س��رة �إىل‬ ‫‪� 505.380‬ألف دينار عام ‪ 2012‬ا�ستفادت‬ ‫منها ‪� 3.254‬ألف �أ�سرة‪.‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ع��اد امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين �إىل �أر� ��ض ال��وط��ن �أم ����س الأث�ن�ين‬ ‫بعد زي��ارة عمل �إىل دولة الإم��ارات العربية املتحدة ال�شقيقة عقد‬ ‫خاللها مباحثات مع ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س الدولة‬ ‫ركزت على عالقات التعاون بني البلدين ال�شقيقني و�سبل تعزيزها‬ ‫يف خمتلف املجاالت‪� ،‬إ�ضافة �إىل تطورات الأو�ضاع على ال�ساحتني‬ ‫العربية والإقليمية‪ ،‬خ�صو�صا امل�ستجدات يف �سوريا‪ ،‬وع��ددا من‬ ‫الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك‪.‬‬ ‫وزار امللك عبداهلل الثاين والوفد املرافق قبيل اختتام زيارته‬ ‫�إىل دول��ة الإم ��ارات العربية املتحدة �ضريح املغفور ل��ه ب ��إذن اهلل‬ ‫ال�شيخ زايد بن �سلطان �آل نهيان حيث ق��ر�أوا الفاحتة على روحه‬ ‫الطاهرة‪.‬‬ ‫وك��ان يف وداع امللك يف مطار �أب��و ظبي ال��دويل ال�شيخ حممد‬ ‫بن زايد �آل نهيان ويل عهد �أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات‬ ‫امل�سلحة وعدد من كبار امل�س�ؤولني الإماراتيني وال�سفري الأردين يف‬ ‫�أبو ظبي نايف الزيدان و�أركان ال�سفارة‪.‬‬

‫مجلس الوزراء يقر تعديالت قانون التنفيذ‬ ‫الشرعي ومكاتب التوفيق األسري‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫ق ��ال ��ت ج �م �ع �ي��ة م �ع �ه��د ت �� �ض��ام��ن‬ ‫ال�ن���س��اء �إن إ�ق ��رار احل�ك��وم��ة ال�ق��ان��ون‬ ‫امل� �ع ��دل ل �ق��ان��ون ال �ت �ن �ف �ي��ذ ال �� �ش��رع��ي‬ ‫ل�ع��ام ‪ ،2013‬ون�ظ��ام مكاتب الإ��ص�لاح‬ ‫وال �ت��وف �ي��ق الأ�� �س ��ري ل �ع��ام ‪ 2013‬من‬ ‫�� �ش� ��أن ��ه ت �� �س �ه �ي��ل وت �ي �� �س�ير إ�ج � � ��راءات‬ ‫التنفيذ على الن�ساء والأطفال‪ ،‬و�إنهاء‬ ‫معاناة الكثري م��ن الن�ساء للح�صول‬ ‫ع �ل��ى ال �ن �ف �ق��ة وال �ت �� �س��وي��ات امل��ال �ي��ة‪،‬‬ ‫و إ�� �ض �ف��اء اخل���ص��و��ص�ي��ة ع �ل��ى ق���ض��اي��ا‬ ‫ال�ضم واحل�ضانة واال�ستزارة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬لفتت اجلمعية‬ ‫�إىل �أن �إق ��رار ن�ظ��ام مكاتب الإ��ص�لاح‬ ‫وال�ت��وف�ي��ق الأ� �س��ري ل�ع��ام ‪ 2013‬ميثل‬ ‫ح���ص�ي�ل��ة ج �ه��ود م �ط��ال �ب��ات ال�ه�ي�ئ��ات‬ ‫ال�ن���س��ائ�ي��ة ب ��إن �� �ش��اء م �ك��ات��ب ال�ت��وف�ي��ق‬ ‫ال�ع��ائ�ل��ي‪ ،‬واع�ت�ب��ار م��راج�ع�ت�ه��ا �شرطاً‬ ‫ملبا�شرة الدعاوى �أمام املحاكم‪.‬‬ ‫وكان جمل�س الوزراء قد �أقر �أم�س‬ ‫الأول م��واف �ق �ت��ه ع �ل��ى ن �ظ��ام م�ك��ات��ب‬ ‫الإ�� �ص�ل�اح وال �ت��وف �ي��ق الأ�� �س ��ري ل�ع��ام‬

‫‪ ،2013‬الفتا �إىل �أن التعديل املقرتح‬ ‫م�ن���س�ج��م م��ع ال �� �ش��ري �ع��ة الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫التي تهدف �إىل املحافظة على الأ�سرة‬ ‫وو�ضع ال�ضوابط؛ ل�ضمان ا�ستمرارها‬ ‫يف ظ��ل ال���س�ك�ي�ن��ة وال��رح �م��ة وامل� ��ودة‪،‬‬ ‫وحت�ق�ي�ق�اً ل �ل��ر ؤ�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة بحماية‬ ‫الأ��س��رة و�ضمان ا�ستقرارها وحت�سني‬ ‫نوعية احلياة بني �أفرادها‪.‬‬ ‫وبح�سب موجبات التعديل‪ ،‬ف��إن‬ ‫القرار هدف �إىل ت�أمني بيئة منا�سبة‬ ‫حل ��ل ال� �ن ��زاع ��ات الأ�� �س ��ري ��ة ب��ال �ط��رق‬ ‫الودية وبالتوعية والتثقيف والإر�شاد‬ ‫الأ�� � �س � ��ري؛ م �ن �ع �اً ل �ت �� �ش �ت �ت �ه��ا‪ ،‬ورف� �ع� �اً‬ ‫للمعاناة املادية والنف�سية وال�صحية‬ ‫ع��ن أ�ف��راده��ا‪ ،‬وللحفاظ على الوقت‬ ‫واجل� �ه ��د وامل� � ��ال‪ ،‬ول �ت �خ �ف �ي��ف ال �ع��بء‬ ‫امل �ل �ق��ى ع �ل��ى ال �ق �� �ض��اة ن�ت�ي�ج��ة ل�ك�ثرة‬ ‫الدعاوى املطروحة �أمامهم‪.‬‬ ‫أ�م ��ا ع��ن ال�ق��ان��ون امل �ع��دل لقانون‬ ‫ال�ت�ن�ف�ي��ذ ال �� �ش��رع��ي ل �ع��ام ‪ ،2013‬ف ��إن‬ ‫الأ�سباب املوجبة له ت�سهيل إ�ج��راءات‬ ‫التنفيذ وتب�سيطها على امل��واط�ن�ين‪،‬‬ ‫وللتوفري يف الكلف وال��وق��ت واجلهد‬

‫أ�ع�ط��ي لل�سندات الر�سمية ال���ص��ادرة‬ ‫عن املحاكم ال�شرعية قابلية التنفيذ‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة اىل الأح� �ك ��ام ال�ق���ض��ائ�ي��ة‬ ‫والقرارات املعجلة للتنفيذ‪ ،‬وما يتبع‬ ‫ذل ��ك م ��ن �أح� �ك ��ام و�إج� � � ��راءات تتعلق‬ ‫ب �خ �� �ص��و� �ص �ي��ة ال� �ع�ل�اق ��ات الأ�� �س ��ري ��ة‬ ‫وامل �ح��اف �ظ��ة ع�ل�ي�ه��ا م �ث��ل الإج� � ��راءات‬ ‫املتعلقة بق�ضايا النفقات والت�سويات‬ ‫املالية‪ ،‬ف�ضال عن احلاجة �إىل وجود‬ ‫أ�ح� �ك ��ام �إ� �ض��اف �ي��ة ت��راع��ي خ�صو�صية‬ ‫الإج��راءات التنفيذية ذات الأث��ر غري‬ ‫امل � ��ايل ك �ق �� �ض��اي��ا ال �� �ض��م واحل �� �ض��ان��ة‬ ‫والر�ؤية واال�ستزارة‪.‬‬ ‫ول�ف�ت��ت "ت�ضامن" �إىل م���ش��روع‬ ‫"وئام" ال� � ��ذي ت �ن �ف��ذه "ميزان"‬ ‫جم�م��وع��ة ال �ق��ان��ون م��ن �أج ��ل ح�ق��وق‬ ‫الإن �� �س��ان ب���ش��أن امل���ص��احل��ة وال�ت��وف�ي��ق‬ ‫ال �ع��ائ �ل��ي‪ ،‬ب��ا� �س �ت �ق �ب��ال ح� ��االت تتعلق‬ ‫بخالفات ونزاعات عائلية واجتماعية‪،‬‬ ‫ثم معاجلتها من خالل �إع��ادة الوئام‬ ‫اىل العالقة بني �أط��راف��ه‪ ،‬عن طريق‬ ‫ب� � ��ذل م �� �س ��اع ��ي وج � �ه� ��ود امل �� �ص��احل��ة‬ ‫وال�ت��وف�ي��ق باعتماد �أ��س��ال�ي��ب ر�ضائية‬

‫وودي��ة مبعرفة خ�براء وخمت�صني يف‬ ‫املجاالت ذات العالقة‪.‬‬ ‫وي� �ه ��دف ال�ب�رن ��ام ��ج اىل ح�م��اي��ة‬ ‫الأ� � �س� ��رة م ��ن ع ��وام ��ل ال �ت �ف �ك��ك وم��ن‬ ‫ع��واق��ب ات�ساع نطاق ال�ن��زاع العائلي‪،‬‬ ‫واىل حت �ق �ي��ق الإ�� �س� �ت� �ق ��رار والأم� � ��ن‬ ‫االج �ت �م��اع��ي وامل �� �س��اه �م��ة يف اجل �ه��ود‬ ‫ال ��رام� �ي ��ة اىل حت �ق �ي��ق رف � ��اه الأ�� �س ��ر‬ ‫ومتكينها من �آداء ر�سالتها باعتبارها‬ ‫اللبنة الأ�سا�سية للمجتمع‪ ،‬ويهدف‬ ‫�أي� ��� �ض� �اً اىل �إع� � � ��ادة االع� �ت� �ب ��ار ل�ق�ي��م‬ ‫املجتمع الأردين الإيجابية‪ ،‬املتمثلة‬ ‫يف ال�ت�راب��ط وال �ت �ك��اف��ل الأ�� �س ��ري ويف‬ ‫احل � �ف� ��اظ ع� �ل ��ى ال� ��� �س ��ري ��ة وق��د� �س �ي��ة‬ ‫العالقات العائلية‪.‬‬ ‫وي �� �س �ع��ى ال�ب�رن ��ام ��ج ل�ل�م���س��اع��دة‬ ‫يف خ�ف����ض ع ��دد ال�ق���ض��اي��ا امل�ع��رو��ض��ة‬ ‫ع�ل��ى ال�ق���ض��اء‪ ،‬وت�خ�ف�ي��ف ال �ع��بء عن‬ ‫امل�ؤ�س�سات الر�سمية يف امل�سائل القابلة‬ ‫للحل ع��ن ط��ري��ق الو�ساطة وب�صورة‬ ‫ودي � � ��ة‪ ،‬واىل إ��� �ش ��اع ��ة م� �ب ��ادئ وق �ي��م‬ ‫الأدي� ��ان ال���س�م��اوي��ة وح �ق��وق الإن���س��ان‬ ‫فيما يتعلق مبعاجلة اخلالفات‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫‪ 46‬يف املئة نسبة نجاح طلبة الشامل للدورة الشتوية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫حقق طلبة ال�شهادة اجلامعية‬ ‫املتو�سطة ل �ل��دورة ال�شتوية ‪2013‬‬ ‫جن��اح��ا ب�ن���س�ب��ة ‪ 11‬ر‪ 46‬يف امل��ائ��ة‪،‬‬ ‫وفق ما �أعلن رئي�س جامعة البلقاء‬ ‫التطبيقية الدكتور نبيل ال�شواقفة‬ ‫لنتائج امتحان ال�شامل‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شواقفة خ�لال م�ؤمتر‬ ‫� �ص �ح �ف��ي ع �ق��ده ام ����س االث� �ن�ي�ن يف‬ ‫كلية االمرية عالية �إن عدد الطلبة‬ ‫ال��ذي��ن تقدموا لالمتحان للدورة‬

‫احل��ال�ي��ة بلغ ‪ 6796‬طالبا وطالبة‬ ‫م ��ن ‪ 48‬ك �ل �ي��ة جم �ت �م��ع م�ت��و��س�ط��ة‬ ‫وك�ل�ي��ة ج��ام�ع�ي��ة‪ ،‬م��وزع�ين ع�ل��ى ‪95‬‬ ‫تخ�ص�صا جن��ح منهم م��ا جمموعه‬ ‫‪� 3078‬أي بن�سبة جناح كلية مقدارها‬ ‫‪11‬ر‪ 46‬يف املئة‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف �أن ع� � ��دد ال �ط �ل �ب��ة‬ ‫املنتظمني م��ن ب�ين املتقدمني بلغ‬ ‫‪ 2501‬جن� ��ح م �ن �ه��م ‪ 1223‬ط��ال �ب��ا‬ ‫وطالبة‪� ،‬أي بن�سبة جناح مقدارها‬ ‫‪90‬ر‪ 48‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬يف ح�ين ب�ل��غ ع��دد‬ ‫الطلبة املعيدين لغايات رفع املعدل‬

‫‪ 349‬ط��ال �ب��ا وط��ال �ب��ة جن ��ح م�ن�ه��م‬ ‫‪ 157‬بن�سبة جن��اح مقدارها ‪99‬ر‪44‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ب �ل��غ ع ��دد ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫امل�ت�ق��دم�ين امل���س�ت�ن�ف��ذي��ن ح�ق�ه��م يف‬ ‫االمتحان ‪ 213‬طالبا وطالبة جنح‬ ‫منهم ‪ 43‬بن�سبة جناح بلغت ‪19‬ر‪20‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وبلغ عدد الطلبة املعيدين من‬ ‫ب�ين الطلبة املتقدمني لالمتحان‬ ‫‪ 3733‬ط��ال �ب��ا وط��ال �ب��ة جن��ح منهم‬ ‫‪ 1655‬بن�سبة جناح بلغت ‪33‬ر‪ 44‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬

‫دفن ‪ 16‬الجئا سوريا يف مقابر الرمثا‬ ‫منذ بداية العام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫تويف منذ بداية العام احل��ايل على‬ ‫�أرا�ضي اململكة ‪ 16‬الجئا �سوريا‪ ،‬بح�سب‬ ‫ال �ن��اط��ق ال��ر� �س �م��ي ل �� �ش ��ؤون خم�ي�م��ات‬ ‫ال�لاج�ئ�ين ال���س��وري�ين يف اململكة امن��ار‬ ‫احلمود‪.‬‬ ‫احلمود قال �إن الالجئني املتوفني‬ ‫مت دف�ن�ه��م يف م�ق��اب��ر م��دي�ن��ة ال��رم�ث��ا يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ارب� ��د‪ ،‬م���ض�ي�ق�اً أ�ن ��ه جل ��أ اىل‬ ‫االردن م�ن��ذ ب��داي��ة ال �ع��ام احل ��ايل ‪116‬‬ ‫الجئا �سوريا م�صابا‪.‬‬ ‫ودخ ��ل �أرا� �ض��ي اململكة م�ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫ال�ع��ام احل��ايل نحو ‪� 53‬أل��ف الج��ئ‪ ،‬عاد‬ ‫م�ن�ه��م ‪ 3011‬الج �ئ��ا ب�شكل ط��وع��ي �إىل‬ ‫بالدهم‪ ،‬بح�سب احلمود‪.‬‬ ‫وق� ��ال ان ع ��دد ال�ل�اج �ئ�ي�ن ال��ذي��ن‬ ‫دخلوا اململكة منذ بداية العام و�صل اىل‬ ‫ما يقارب ‪ 52970‬الجئا‪.‬‬ ‫وب�ين ان ع��دد الالجئني الداخلني‬ ‫اىل ارا�� �ض ��ي امل�م�ل�ك��ة ام ����س ب �ل��غ ‪1510‬‬

‫الج�ئ�ين � �س��وري�ين‪ ،‬بينما منحت ادارة‬ ‫خم �ي��م ال ��زع�ت�ري يف حم��اف �ظ��ة امل �ف��رق‬ ‫كفالة لـ‪ 80‬الجئا �سمح لهم باخلروج من‬ ‫املخيم اىل خمتلف حمافظات اململكة‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار احل � �م ��ود اىل ان االدارة‬ ‫اجل ��دي ��دة مل �خ �ي��م ال ��زع�ت�ري �ستنتهي‬ ‫خ �ل��ال ال� �ي ��وم�ي�ن امل �ق �ب �ل�ين م ��ن ت��ويل‬ ‫منا�صبها ومواقعها يف املخيم لتتمكن‬ ‫من ال�سيطرة التامة على املخيم و�إدارة‬ ‫ملفه ب�إحكام‪ ،‬م�شدداً على �أنها �ستعمل‬ ‫ع�ل��ى م�ن��ع ت��زاي��د ح ��االت اخل� ��روج غري‬ ‫القانوين من املخيم‪.‬‬ ‫ولفت �إىل انه مل يتم نقل �أي الجئ‬ ‫اىل خميم مريجب الفهود يف حمافظة‬ ‫ال � ��زرق � ��اء ل� �ع ��دم جت �ه �ي ��زه ب �ع ��د وف �ق��ا‬ ‫للمعايري املطلوبة‪.‬‬ ‫وت �خ �ط��ط احل� �ك ��وم ��ة ل �ن �ق��ل ن�ح��و‬ ‫� �س �ت��ة �آالف الج� ��ئ �� �س ��وري م ��ن خميم‬ ‫ال��زع�تري �إىل خميم مريجب الفهود‬ ‫يف حمافظة الزرقاء للتخفيف من عدد‬ ‫الالجئني ال�سوريني املقيمني حاليا يف‬

‫خميم ال��زع�تري‪ ،‬بعد �أن ناهزت اع��داد‬ ‫الالجئني فيه طاقته اال�ستيعابية‪.‬‬ ‫وت�ق��در ال�ق��درة اال�ستيعابية ملخيم‬ ‫ال��زع�ت�ري ب� �ـ‪� 80‬أل ��ف الج ��ئ‪ ،‬خف�ضتها‬ ‫احلكومة يف وقت �سابق �إىل ‪� 60‬ألفا‪� ،‬إال‬ ‫�أن ت�أخر افتتاح خميم مريجب الفهود‬ ‫دف ��ع اجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة اىل ال �ع��دول عن‬ ‫ق��رار تخفي�ض ق��درة خميم ال��زع�تري‬ ‫اال�ستيعابية‪.‬‬ ‫وب�ي�ن احل �م��ود �أن ��ه ج��رت خماطبة‬ ‫الأج � � �ه � ��زة امل �ع �ن �ي��ة ك� ��ال� ��دف� ��اع امل� ��دين‬ ‫وال���ش��رط��ة وامل �ي��اه ل�ت��أخ��ذ م��واق�ع�ه��ا يف‬ ‫خميم مريجب ال�ف�ه��ود‪ ،‬متهيدا لبدء‬ ‫ا�ستقبال ‪� 6‬آالف الجئ �سوري من الن�ساء‬ ‫والأطفال‪.‬‬ ‫و�أ�شار اىل �أنه �سيتم نقل ما يقارب‬ ‫‪ 2000‬الجئ �سوري من ال�شباب الفرادى‬ ‫اىل م��رك��ز ا� �س �ت �ق �ب��ال "�سايرب�ستي"‬ ‫يف ل ��واء ال��رم�ث��ا‪ ،‬لف�صلهم ع��ن الن�ساء‬ ‫واالطفال‪ ،‬و�ضمان عدم اثارة الفو�ضى‬ ‫يف املخيم اجلديد‪.‬‬

‫وا�� �ش ��ار ال �� �ش��واق �ف��ة اىل ان ��ه مت‬ ‫يف ه � ��ذه ال � � � ��دورة ت �ن �ف �ي��ذ حت �ل �ي��ل‬ ‫اح �� �ص��ائ��ي ل�لا� �س �ئ �ل��ة االخ �ت �ب��اري��ة‬ ‫ب �ط��ري �ق��ة ت ��راع ��ي ال� �ف� �ق ��رات ال �ت��ي‬ ‫كانت خ�صائ�صها الفنية (ال�صدق‬ ‫وال� �ت� �م� �ي� �ي ��ز) � �ض �ع �ي �ف��ة‪� ،‬إذ ج ��رت‬ ‫م �ع��اجل �ت �ه��ا اح �� �ص��ائ �ي��ا مب ��ا ي�ح�ق��ق‬ ‫ال� �ع ��دال ��ة وامل��و� �ض��وع �ي��ة وال �� �ص��دق‬ ‫للنتائج‪ ،‬ومب��ا يعود بالفائدة على‬ ‫الطلبة ب�شكل انعك�س ايجابا على‬ ‫م �� �س �ت��وي��ات ال �ن �ج��اح ال �ت��ي حتققت‬ ‫للطلبة يف هذه الدورة‪.‬‬

‫القبض على شخصني‬ ‫خطريين يف األشرفية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫متكنت قوة من ال�شرطة اخلا�صة ‪،30‬‬ ‫مب�ساندة من مديرية �شرطة و�سط عمان‬ ‫والبحث اجلنائي �صباح �أم�س االثنني من‬ ‫مداهمة اح��د املنازل يف منطقة اال�شرفية‬ ‫ب�ع��د �أن مت ال �ت ��أك��د م��ن وج ��ود مطلوبني‬ ‫خطرين داخل ذلك املنزل‪ ،‬و�ألقت القب�ض‬ ‫عليهم دون وقوع �إ�صابات تذكر‪.‬‬ ‫وق��ال املركز الإعالمي ملديرية االمن‬ ‫العام �إن املقبو�ض عليهما من �أرباب ال�سوابق‬ ‫اجلرمية يف ق�ضايا الإيذاء البليغ وال�شروع‬ ‫بالقتل وح�م��ل ال�سالح و�إط�ل�اق العيارات‬ ‫ال �ن��اري��ة وال �� �س��رق��ة وت �ع��اط��ي امل� �خ ��درات‪،‬‬ ‫وم�سجل بحقهما العديد من الطلبات يف‬ ‫مثل تلك الق�ضايا‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار املركز الإع�لام��ي �إىل �أن فريقا‬ ‫خا�صا كلف منذ ف�ترة بتعقب ال�شخ�صني‬ ‫وج�م��ع املعلومات عنهما‪ ،‬وحت��دي��د �أم��اك��ن‬ ‫تواجدهما متهيدا لإلقاء القب�ض عليهما‪،‬‬ ‫و�أثمرت تلك الإج��راءات عن حتديد مكان‬ ‫تواجدهما �صباح االث�ن�ين و�أل�ق��ي القب�ض‬ ‫عليهما وبو�شرت التحقيقات معهما متهيدا‬ ‫لتوديعهماالق�ضاء‪.‬‬

‫اعتماد ستة مراكز شاملة يف عمان‬ ‫ملنح اإلجازات املرضية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫اعتمدت وزارة ال�صحة �ستة مراكز �صحية‬ ‫�شاملة يف ع ّمان‪ ،‬ملنح الإج��ازات املر�ضية ملوظفي‬ ‫احلكومة بعد �أن كان عددها ثالثة مراكز‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي لوزارة ال�صحة حامت‬ ‫الأزرع��ي لـ"ال�سبيل" �أم�س �إن ال��وزارة اعتمدت‬ ‫�ضمن م��دي��ري��ة �صحة العا�صمة ث�لاث��ة م��راك��ز‬ ‫�شاملة ج��دي��دة‪ ،‬ملنح الإج ��ازة املر�ضية ملوظفي‬ ‫القطاع ال�ع��ام‪ ،‬م�شريا �إىل �أن امل��راك��ز اجل��دي��دة‬ ‫هي �سحاب واجل�ي��زة ون��اع��ور‪ ،‬ف�ضال عن مراكز‬ ‫خريبة ال�سوق وع ّمان ال�شامل والقوي�سمة‪.‬‬ ‫و�أكد �أن زيادة عدد املراكز ال�صحية ال�شاملة‬ ‫املخولة مبنح موظفي احلكومة �إجازات مر�ضية‬ ‫يف ع� �م ��ان‪ ،‬ج� ��اء الت �� �س��اع امل �ن �ط �ق��ة اجل �غ��راف �ي��ة‬ ‫للعا�صمة وارتفاع الكثافة ال�سكانية فيها‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ه ��ذا ال� �ق ��رار يف �إط � ��ار ع �م��ل وزارة‬ ‫ال�صحة على تلبية احتياجات موظفي احلكومة‪،‬‬ ‫وتب�سيط الإج� ��راءات على امل��واط�ن�ين املنتفعني‬

‫ب ��اخل ��دم ��ات ال �ع�ل�اج �ي��ة ال� �ت ��ي ت �ق��دم �ه��ا ‪-‬وف ��ق‬ ‫الأزرعي‪.-‬‬ ‫وكانت وزارة ال�صحة �ألزمت مديرياتها يف‬ ‫حمافظات اململكة كافة بتحديد ثالثة مراكز‬ ‫�صحية �شاملة مل�ن��ح الإج� ��ازة امل��ر��ض�ي��ة م��ن قبل‬ ‫طبيب يف املركز‪� ،‬شريطة م�صادقة رئي�س املركز‬ ‫عليها‪ ،‬وتدوين املعلومات عن الإج��ازة املر�ضية‬ ‫يف ��س�ج��ل خ��ا���ص ي �ج��ري ت��زوي��د وزي ��ر ال�صحة‬ ‫�شخ�صيا بن�سخة منه كل �شهر‪ ،‬وفق تعميم �صدر‬ ‫عن وزير ال�صحة خالل ت�شرين الثاين املا�ضي‪.‬‬ ‫وبح�سب التعميم ال��ذي ح�صلت "ال�سبيل"‬ ‫على ن�سخة منه‪ ،‬خاطب الوزير وريكات مديري‬ ‫مديريات ال�صحة وامل�ست�شفيات التابعة للوزارة‪،‬‬ ‫طالباً منهم افتتاح ع�ي��ادة خا�صة يف امل�ست�شفى‬ ‫ملنح املوظفني الإج��ازة املطلوبة‪ ،‬وعلى �أن متنح‬ ‫م��ن خ�ل�ال ال�ط�ب�ي��ب ال �ع��ام��ل يف ه ��ذه ال �ع �ي��ادة‪،‬‬ ‫ولكن بعد االطالع على الأ�سباب الطبية ملنحها‪،‬‬ ‫وت �ن �� �س �ي��ب ال �ط �ب �ي��ب امل �ع��ال��ج وم �� �ص��ادق��ة م��دي��ر‬ ‫امل�ست�شفى عليها‪.‬‬

‫م�ست�شفى الرمثا احلكومي ي�ستقبل ‪ 4‬م�صابني �سوريني حاالتهم حرجة‬

‫قصف ليلي على درعا يثري هلع البلدات‬ ‫الحدودية يف الرمثا‬ ‫الرمثا– فار�س القرعاوي‬ ‫ا�ستقبل م�ست�شفى الرمثا احلكومي ‪ 4‬نازحني‬ ‫�سوريني تعر�ضوا لإ�صابات متفاوتة نتيجة عمليات‬ ‫الق�صف التي تعر�ضت لها حمافظة درعا ال�سورية‬ ‫فجر �أم�س االثنني‪ ،‬وفق مدير م�ست�شفى الرمثا‬ ‫احلكومي د‪ .‬يو�سف الطاهات‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ط��اه��ات لـ"ال�سبيل" على �أن ق�سم‬ ‫الإ�سعاف والطوارئ مل ي�ستقبل اي حالة لأردين‬ ‫م�صاب نتيجة الأحداث يف �سوريا‪ ،‬مبينا �أن اثنني‬ ‫من امل�صابني ال�سوريني �أدخال �إىل ق�سم اجلراحة‬

‫يف امل���س�ت���ش�ف��ى‪ ،‬بينما ن�ق��ل م���ص��اب��ان آ�خ � ��ران �إىل‬ ‫العا�صمة عمان‪.‬‬ ‫وك��ان �سكان البلدات احل��دودي��ة يف ل��واء الرمثا‬ ‫ع��ا��ش��وا ليلة أ�م ����س �أوق��ات��ا ع�صيبة نتيجة تعر�ض‬ ‫ال �ب �ل��دات ال���س��وري��ة امل �ح��اذي��ة ل �ل��واء لق�صف عنيف‬ ‫و�صفوه ب�أنه غري م�سبوق �أ�ستخدمت به ال�صورايخ‬ ‫من قبل اجلي�ش النظامي‪ .‬وبح�سب مواطنني ف�إن‬ ‫دوي االنفجارات واالهتزازات الناجمة عنها �أف�سدت‬ ‫نومهم‪ ،‬و�أفزعت الأطفال‪ ،‬وت�سببت بحالة من اخلوف‬ ‫والهلع لدى الأهايل‪ ،‬م�ؤكدين �أن املنطقة احلدودية‬ ‫املحرمة كانت تخرق من اجلانب ال�سوري‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫لقاء‬ ‫يف لقاء مو�سع مع رئي�س احلركة الإ�سالمية يف الأرا�ضي املحتلة عام ‪1948‬‬

‫صالح‪ :‬حوامض كيميائية فتتت صخور األقصى وأسقطت أشجاره‬ ‫االحتالل اإلس��رائيلي بدأ يف مس��ار هس��تريي من أج��ل تهويد القدس‬ ‫االنتخاب��ات اإلس��رائيلية األخ�يرة كان��ت انتخاب��ات ديني��ة صرف��ة‬ ‫ضرائ��ب املس��قفات تضغ��ط باتج��اه مص��ادرة وبي��ع األرض‬ ‫حاوره‪ :‬حبيب �أبو حمفوظ‬ ‫�أكد رئي�س احلركة اال�سالمية يف الأرا�ضي املحتلة عام ‪� 1948‬شيخ االق�صى رائد �صالح ان االحتالل الإ�سرائيلي بد�أ يف م�سار‬ ‫ه�ستريي من �أجل تهويد القد�س‪ ،‬وو�صل �إىل خطوة متقدمة نحو بناء الهيكل املزعوم مكان امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫وبني �شيخ االق�صى يف حوار مع « ال�سبيل» �أن االحتالل ا�ستخدم احلوام�ض الكيميائية من �أجل تفتيت ال�صخور وكذلك �إ�سقاط‬ ‫الأ�شجار املعمرة يف باحات امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬بل تغري لونها نتيجة تلك املذيبات الكيماوية وهي بكل ت�أكيد ت�ؤدي مع مرور‬ ‫الوقت �إىل �إ�ضعاف متا�سك بناء امل�سجد الأق�صى ثم انهياره ‪-‬ال قدر اهلل‪.-‬‬ ‫وطالب ال�شيخ �صالح مبوقف عربي و�إ�سالمي رادع وقوي يقول لليهود �إن عدوانيتكم على املقد�سات الدينية يف القد�س ال�شريف‬ ‫هي عدوان على الأمة امل�سلمة‪.‬‬ ‫ويف ما يلي ن�ص احلوار ‪:‬‬ ‫هناك تقرير �صدر م�ؤخر ًا ي�ؤكد �أن عام ‪ 2012‬كان‬ ‫الأكرث خطورة على الفل�سطينيني لتوجيه �إخطارات لهم‬ ‫بهدم منازلهم �سواء �أكان ذلك يف القد�س �أو يف بع�ض مناطق‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ ،‬كيف تعلق؟‬ ‫ وا�ضح متاماً �أن �سيا�سة هدم املنازل داخل �أ�سوار القد�س وهي‬‫الن�سبة الأع�ل��ى قد ب��د�أت منذ ف�ترة طويلة وف��ق م�سار �إ�سرائيلي‬ ‫ه�ستريي من �أجل تهويد القد�س‪ ،‬ولأن تهويد القد�س يعني خطوة‬ ‫متقدمة نحو بناء الهيكل مكان امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬والوا�ضح‬ ‫متاماً �أن تهويد القد�س ي�سري على م�سارين‪ :‬الأول تهويد الأر�ض‬ ‫واحلياة والعمل وفق �سيا�سة التطهري العرقي �ضد �أهلنا يف القد�س‬ ‫املحتلة‪ .‬وامل�سار الثاين �أن االحتالل يطمع يف عام ‪� 2020‬أن يكون قد‬ ‫جنح يف تطهري القد�س القدمية من �أي وجود عربي �أو فل�سطيني‪،‬‬ ‫بل يطمع يف عام ‪� ،2050‬أال يبقى يف كامل القد�س �أي وجود عربي‬ ‫�أو فل�سطيني‪ ،‬مبعنى �أال يبقى فيها �إال الوجود اليهودي و�أن تكون‬ ‫ال�ق��د���س ي�ه��ودي��ة بالكامل وه��و م��ا ي�سعى �إل�ي��ه الآن‪ .‬واالح�ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي ميار�س بناء اجلدران التي �أخرجت �أكرث من ‪� 120‬ألف‬ ‫مقد�سي خالل الفرتة الأخرية فقط‪ ،‬وهو ما زال على �سيا�سته تلك‬ ‫حتى ال�ساعة‪.‬‬ ‫و�أري��د �أن �أ�شري �إىل �أن االحتالل الإ�سرائيلي ال يوجد عنده‬ ‫�أي خطوط حمراء يف �سيا�سته التهويدية‪ ،‬ولكن �أ ؤ�ك��د لك �أن كل‬ ‫ذلك لن يفيده يف �شيء‪ ،‬طاملا �أن الأمة العربية والإ�سالمية واعية‬ ‫لأهداف االحتالل يف كل حلظة‪.‬‬ ‫مفتى القد�س ك�شف عن قيام االحتالل الإ�سرائيلي‬ ‫م�ؤخر ًا بحقن �أ�سا�سات امل�سجد الأق�صى املبارك مبذيبات‬ ‫كيميائية‪ ،‬بحيث عند �أقل هزة �أر�ضية من املمكن �أن ي�سقط‬ ‫امل�سجد ‪-‬ال قدر اهلل‪-‬؟‬ ‫ دعني �أق��ول لك �إن ا�ستخدام احلوام�ض الكيميائية مثبت‬‫حتى من قبل منظمة "اليون�سكو" نف�سها‪ ،‬وهم �أك��دوا من خالل‬ ‫ج��والت �ه��م يف الأن� �ف ��اق ال�ق��ائ�م��ة يف حم�ي��ط امل���س�ج��د الأق �� �ص��ى �أن‬ ‫احلوام�ض الكيميائية قامت بتفتيت ال�صخور وك��ذل��ك �إ�سقاط‬ ‫الأ�شجار املعمرة يف باحات امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬بل تغري لونها‬ ‫نتيجة تلك املذيبات الكيماوية وه��ي بكل ت�أكيد ت ��ؤدي مع مرور‬ ‫الوقت �إىل �إ�ضعاف متا�سك بناء امل�سجد الأق�صى ثم انهياره ‪-‬ال‬ ‫ق��در اهلل‪ .-‬لكن الأخ�ط��ر من كل ذل��ك �أن املمار�سات الإ�سرائيلية‬ ‫�أ�سفل امل�سجد الأق�صى املبارك انتقلت م�ؤخراً من احلفر بال�سر �إىل‬ ‫احلفر عالنية بل �إن امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية تقوم بت�صوير ما تقوم‬ ‫به من حفريات �أ�سفل امل�سجد الأق�صى وبثه بعد ذلك عرب ال�صحف‬ ‫العربية وكذلك الف�ضائيات الإ�سرائيلية‪.‬‬ ‫و�أقول لك �أي�ضاً هم ب�أنف�سهم ك�شفوا م�ؤخراً عن �أخطر حفريات‬ ‫يقوم بها الإ�سرائيليون �أ�سفل امل�سجد الأق�صى منذ احتالل القد�س‪،‬‬ ‫وقالوا �إن هذه احلفريات قد و�صلت بالفعل �إىل �أ�سا�سات الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬ ‫�أنت تتحدث عن كالم خطري‪ ،‬ووا�ضح �أن هناك �صمتا‬ ‫عربيا و�إ�سالميا‪� ،‬أو عدم معرفة مبا يجري يف القد�س؟‬ ‫‪ -‬حقيقة ال يوجد �أن ردع عربي �أو �إ�سالمي وك�أنه ال يوجد �أمة‬

‫عربية �أو �إ�سالمية وال مواثيق دولية‪ ،‬واالحتالل ميار�س تهويده‬ ‫بحق امل�سجد الأق�صى وك�أنه الوجود الوحيد يف القد�س بل على‬ ‫الأر�ض ب�أ�سرها‪ ،‬وهذا �أمر خطري جداً‪.‬‬ ‫عطف ًا عما �سبق‪ ،‬بر�أيك ما املطلوب الآن من ال�شعوب‬ ‫العربية والإ�سالمية �إزاء هذا التهويد؟‬ ‫ املطلوب موقف عربي و�إ�سالمي رادع وقوي يقول لليهود �إن‬‫عدوانيتكم على املقد�سات الدينية يف القد�س ال�شريف هي عدوان‬ ‫على الأم ��ة امل�سلمة‪ ،‬ون�ح��ن بحاجة �إىل خ�ط��اب رادع ي��وق��ف تلك‬ ‫اجلرائم الإ�سرائيلية بحق الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫هل بر�أيك لعبت دول الربيع العربي دور ًا يف �إيقاف عجلة‬ ‫التهويد الإ�سرائيلية بحق القد�س وامل�سجد الأق�صى؟‬ ‫ بالفعل ح�صل ذلك �إىل حد ما‪� ،‬إذ كان هناك تخوف �إ�سرائيلي‬‫من هبة �شعبية ال �سيما يف دول الربيع العربي انعك�س ذلك على‬ ‫جلم املمار�سات التهودية يف ع��ام ‪2011‬م‪ ،‬وحقيقة �أن��ا كنت حينها‬ ‫يف ظل ظ��رويف القاهرة يف بريطانيا �أتابع حيثيات الق�ضية التي‬ ‫تعلمونها التي على �إثرها مت اعتقايل هناك‪ ،‬حينها �أعلن االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أنه �سيزيل طريق املغاربة ما يعني هدم عدد من امل�ساجد‬ ‫والآث��ار الإ�سالمية يف تلك املنطقة‪ .‬لكن �سرعان ما �أعلن الأزه��ر‬ ‫ال�شريف من م�صر عن مليونية وكذلك بع�ض القيادات امل�صرية‬ ‫التي �أط��اح��ت بنظام مبارك و�أعلنوا جميعاً عن م�سرية مليونية‬ ‫�إىل احلدود الفل�سطينية امل�صرية‪ ،‬وحقيقة وفور �سماع االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي ل�ه��ذا اخل�بر مبا�شرة �أوق ��ف م�ساعيه تلك وبالتايل‬ ‫ولأول مرة ي�شعر االحتالل الإ�سرائيلي �أنه يف موقف �ضعيف �إزاء‬ ‫التهديدات التي �أطلقتها الأمة حينها‪.‬‬ ‫�أفهم من كالمك �أن هناك عالقة بني ا�ستمرارية تهويد‬ ‫القد�س وا�ستمرارية ال�صمت العربي والإ�سالمي؟‬ ‫ نعم ه��ذا �صحيح‪ ،‬واالح�ت�لال اليوم ميار�س جرائمه بحق‬‫امل�سجد الأق�صى املبارك يف نف�س الوقت الذي ي�ستعني فيها بالقيادة‬ ‫الدينية االحتاللية وقوات املخابرات واجلي�ش ليمار�سوا طقو�سهم‬ ‫الدينية و�صلواتهم التلمودية هناك بالقرب من باحات و�أ��س��وار‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك بل حتى �أمام امل�سجد القبلي داخل الأق�صى‪،‬‬ ‫وهذا الأمر مع كل �أ�سف ت�صاعد خالل الفرتة املا�ضية وهو ميتد‬ ‫ب�شكل �سريع وهو ي�سعى يف نهاية الأمر �إىل تق�سيم الأق�صى‪.‬‬ ‫بر�أيك ما دالالت ن�شر فيلم يظهر قادة �سيا�سيني ك�أبطال‬ ‫له ومن خلفهم تظهر �صورة الهيكل على ركام امل�سجد‬ ‫الأق�صى وقد هدم؟‬ ‫ يف ال�سنوات الأوىل بعد احتالل امل�سجد الأق�صى كان هناك‬‫ف�ت��وى دي�ن�ي��ة ي�ح��رم م��ن خ�لال�ه��ا دخ ��ول �أي ي �ه��ودي �إىل امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬وكانوا يزعمون يف رواياتهم �أن �آثار خراب الهيكل‬ ‫�أ�سفل امل�سجد وبالتايل ال يجوز لهم دو�سها ب�أقدامهم‪ .‬والآن تغريت‬ ‫الفتوى‪ ،‬و�أ�صبح من الواجب �إقامة الطقو�س الدينية داخل امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك‪ ،‬وبالتايل جاء هذا الفيلم ليعرب عن تلك الأطماع‬ ‫الإ�سرائيلية التي ال تتوقف‪.‬‬ ‫يعني ي�ستخدمون الدين لأغرا�ضهم و�أهدافهم وم�صاحلهم‬ ‫طاملا �أنهم يرون �أن ذلك منا�سب ًا لهم الآن؟‬

‫ال�شيخ رائد �صالح‬

‫ بال�ضبط هذا ما ي�سعون له‪ ،‬و�أ�صبح الآن اليهود املتدينون‬‫وت�لام��ذت�ه��م مي��ار� �س��ون طقو�سهم ال�ت�ل�م��ودي��ة وح �ف�لات زفافهم‬ ‫الدينية �أي���ض�اً داخ��ل امل�سجد الأق���ص��ى امل �ب��ارك‪ ،‬وه��ذا م�ؤ�شر جد‬ ‫خطري‪.‬‬ ‫لو ت�ضعنا يف �صورة وطبيعة الوجود املقد�سي الآن داخل‬ ‫القد�س املحتلة؟‬ ‫ �إن �أخطر ما مير به املقد�سيون الآن بالإ�ضافة لهدم بيوتهم‬‫وم�صادرة �أرا�ضيهم هو ظاهرة بيع الأرا�ضي‪� ،‬إذ وبحجة �أن بلدية‬ ‫القد�س تفر�ض �ضرائب على م�سقفات البيوت بد�أت ترهق الأهايل‬ ‫هناك ل��درج��ة ب��د�أت معها البلدية م��ع ع��دم م�ق��درة الأه ��ايل على‬ ‫دفع ما عليهم من م�ستحقات �ضريبية هي بكل ت�أكيد ظاملة‪ ،‬بد�أت‬ ‫ب�سيا�سة جديدة تقوم على بيع ما ميلكه الفل�سطيني يف القد�س‬ ‫�سواء كان حم ً‬ ‫ال جتارياً �أو منز ًال باملزاد العلني لي�صبح بني ليلة‬ ‫و�ضحاها ال ميلك �أي �شيء يف القد�س‪.‬‬ ‫كم ن�سبة من ح�صل معهم ذلك يف القد�س؟‬ ‫ بكل ت�أكيد �أنا �أحتدث لك عن �آالف احلاالت ولي�س ع�شرات‬‫�أو مئات فقط‪.‬‬ ‫ماذا يخفي االحتالل خلف حقيقة طرد املقد�سيني من‬ ‫�أر�ضهم بهذه ال�صورة الفجة؟‬ ‫ �أقول جملة واحدة‪� ،‬إن وجود املقد�سيني يف القد�س وتثبيتهم‬‫يف �أر�ضهم يعني بال�ضرورة تثبيت احل��ق العربي والإ��س�لام��ي يف‬ ‫القد�س‪ ،‬و�إن خطر وج��ود املقد�سيني يف �أر�ضهم يف القد�س‪ ،‬يعني‬ ‫�أي�ضاً بال�ضرورة خطر وجود احلق العربي والإ�سالمي يف القد�س‪.‬‬ ‫و�أن ��ا م��ن خ�لال�ك��م �أوج ��ه ن ��داء ا��س�ت�غ��اث��ة ع��اج�ل��ة ل�ل�أم��ة العربية‬ ‫والإ�سالمية و�أقول لها �أغيثوا �أهل القد�س و�أعينوهم على ال�صمود‬ ‫يف �أر��ض�ه��م لأن �صمودهم يعني احل�ف��اظ على امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪.‬‬

‫ال�شيخ رائد �صالح يتحدث لـ«ال�سبيل»‬

‫ما هو الهدف الذي يجمع عليه القادة وال�سا�سة ومفكرو‬ ‫الكيان الإ�سرائيلي كهدف ا�سرتاتيجي وحيد واجب‬ ‫التنفيذ الآن؟‬ ‫ ي�سعى االح �ت�لال يف ه��ذه امل��رح�ل��ة لإجن ��از م�س�ألتني وف��ق‬‫مرحلتني حم��ددت�ين‪� ،‬أو ًال ي�سعى �إىل تق�سيم امل�سجد الأق���ص��ى‬ ‫امل�ب��ارك ب�ين الفل�سطينيني وال�ي�ه��ود مت��ام�اً كما ف��ر���ض ذل��ك على‬ ‫امل�سجد الإبراهيمي يف اخلليل‪ .‬وحقيقة االقتحامات املتكررة ت�صب‬ ‫يف هذا االجتاه‪ ،‬بل �إن البع�ض جتر�أ �أكرث ويطالب ب�إ�صدار قوانني‬ ‫تن�ص على تق�سيم الأق�صى‪ .‬وامل�س�ألة الأخرى تقوم على ر�أ�س هرم‬ ‫امل�شروع اليهودي وهو بناء الهيكل مكان امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫هل بر�أيك ن�شر الفيلم الأخري يندرج وفق هذه الر�ؤية؟‬ ‫ نعم‪� ،‬أقول لك �شيئا‪ ،‬هناك �شخ�ص ا�سمه �أبرهام بورغ وهو‬‫�شخ�صية ي�ه��ودي��ة ح�صلت على ال�ع��دي��د م��ن املنا�صب احل�سا�سة‬ ‫داخ��ل الكيان الإ�سرائيلي و�آخ��ر رئي�س الوكالة اليهودية العاملية‪،‬‬ ‫قال يف لقاء تلفزيوين بث م�ؤخراً على �إح��دى القنوات العربية‪:‬‬ ‫من �أن ن��اراً �ستنزل من ال�سماء �ستحرق امل�سجد الأق�صى وعندها‬ ‫�ستقوم احلكومة الإ�سرائيلية بتعيني وزير فقط لغاية بناء الهيكل‬ ‫و�سيقع كل ذلك �أثناء حكومة نتنياهو‪ .‬و�أق��ول �إن اخلطري يف هذا‬ ‫الكالم هو الر�سالة التي يريد بورغ �إي�صالها‪ ،‬وهي عجلوا يف هدم‬ ‫الأق�صى‪ ،‬وبناء الهيكل مكانه ب�أ�سرع وق��تٍ ممكن‪ .‬وبالتايل نحن‬ ‫يف مرحلة م�صريية خطرية ال تقبل ال�ن��وم‪ ،‬لكننا نعد االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي �أننا لن ننك�سر و�ستبقى حلقات علمنا داخ��ل امل�سجد‬ ‫الأق�صى م�ستمرة‪� ،‬ست�ستمر م�سرية البيارق وال�صالة يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك كل يوم‪ ،‬من �صالة الفجر �إىل �صالة الع�شاء‪ .‬بل‬ ‫�إننا �سن�شكل درعاً ب�شرياً ل�صد �أي ممار�سة �إ�سرائيلية بحق امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك مهما كلفنا ذلك من ثمن‪.‬‬ ‫طاملا حتدثنا عن نتنياهو هناك من يقول من �أن �إعادة‬ ‫انتاج حكومة نتنياهو ي�صب باملح�صلة نحو اال�ستمرارية يف‬ ‫تهويد امل�سجد الأق�صى‪ ،‬بدليل �أن نتنياهو �أدىل ب�صوته ثم‬ ‫ذهب لل�صالة عند حائط الرباق؟‬ ‫ نعم ه��ذا �صحيح‪ ،‬ب��ل �إن االنتخابات الإ�سرائيلية الأخ�يرة‬‫كانت انتخابات دينية �صرفة‪ ،‬وجاءت لهدم امل�سجد الأق�صى املبارك‪،‬‬ ‫كما �أن نتنياهو لي�س الوحيد الذي عمل دعايته االنتخابية وخلف‬ ‫�صورته جم�سم للهيكل �أو �صورة متخيلة للم�سجد الأق�صى وقد‬ ‫ه��دم‪ ،‬بل �إن هناك ر�ؤ�ساء �أح��زاب وقيادات �سيا�سية طمعت ب�صوت‬ ‫الناخب الإ�سرائيلي من خالل الدعاية االنتخابية التي ت�شري �إىل‬ ‫هدم امل�سجد الأق�صى يف احلال‪.‬‬ ‫كيف تابعتم يوميات احلرب الأخرية على غزة‪ ،‬خا�صة‬ ‫و�أن املقاومة �أو�صلت �صواريخها �إىل قلب القد�س املحتلة‬ ‫لأول مرة‪ ،‬هل لذلك من داللة ما؟‬ ‫ بعد انتهاء معركة حجارة ال�سجيل‪ ،‬ن�شرت ال�صحف العربية‬‫ا�ستطالع للر�أي �أو�ضح �أن ما ن�سبته ‪ %46‬من الإ�سرائيليني قرروا‬ ‫الرحيل عن القد�س �أو فل�سطني ككل‪ ،‬و�أك��دوا �أنهم باتوا اليوم ال‬ ‫ي�شعرون بالأمان املطلوب‪ .‬و�أن حياتهم �أ�صبحت اليوم مهددة و�أنه‬ ‫ال م�شكلة لديهم وال يوجد لديهم �أي حرج �إن هم تركوا "�إ�سرائيل"‬ ‫وغادروها �إىل الأبد‪ .‬و�أنا �أعتقد �أن اخلا�سر الأكرب من هذا احلرب‬ ‫هو فريق "نتنياهو ‪ -‬ليربمان ‪ -‬باراك"‪� ،‬إذ تلقوا هزمية �سيا�سية‬ ‫�ستكون لها �آثارها ال�سلبية على خططهم امل�ستقبلية ال �سيما كل‬ ‫ما يتعلق بال�ش�أن املقد�سي‪ .‬و�أنا �أقول دائماً �إن القيادة الإ�سرائيلية‬ ‫متتاز دائماً بالغباء والغرور معاً‪ ،‬و�أخ�شى ما �أخ�شاه �أن ينعك�س هذا‬ ‫الغباء على الإ�سرائيليني من خالل التعجيل بهدم امل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬خا�صة و�أنهم يعلمون �أن ما يخفيه قادم الأيام بالن�سبة لهم‬ ‫لن يكون يف �صاحلهم‪ ،‬وبالتايل ي��رون �أن احلل يف التعجيل بهدم‬ ‫امل�سجد الأق�صى املبارك وذلك قبل �أن تقوى دول الربيع العربي‬ ‫التي هي الآن من�شغلة يف �ش�ؤونها الداخلية‪.‬‬ ‫ال�شيخ رائد �صالح ماذا تقول لأهل الأردن‪ ،‬و�أنت الآن‬ ‫بينهم ج�سد ًا وروحا؟‬ ‫ احلمد هلل �أن �أكرمني بهذه الزيارة ل�ل�أردن‪ ،‬و�شعب االردن‬‫و�أر�ضه وكل الفعاليات مل جند فيها �إال كرم ال�ضيافة منذ �أن بد�أنا‬ ‫م�شوارنا من املعرب الأردين و�صو ًال �إىل الزرقاء فالظليل واملفرق‬ ‫وعمان والر�صيفة وغريها من املناطق التي وجدنا التفافاً �شعبياً ال‬ ‫�أقول بالآالف بل بع�شرات الآالف من النا�س‪ .‬وهذا �إن دل على �شيء‬ ‫ف�إمنا يدل على مدى حر�ص وتعلق النا�س هنا بامل�سجد الأق�صى‬ ‫املبارك‪ ،‬والدفاع عنه بكل قوة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫‪7‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫يحا�ضر يف خميم حطني‬

‫صالح‪ :‬اليهود يدركون أنهم يفتقرون إىل عنصر الديمومة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال ال�شيخ رائ��د �صالح �إن اليهود يدركون �أنهم‬ ‫مهما جمعوا من عدد وعدة فهم يفتقرون �إىل عن�صر‬ ‫الدميومة‪ ،‬فالباطل ال تكتب له الدميومة وك��ذا كل‬ ‫باطل وكل ظلم‪ ،‬والقر�آن الكرمي يبني زوال الباطل‬ ‫مهما عال وا�ست�شرى‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�شيخ ��ص�لاح يف حم��ا��ض��رة �أل �ق��اه��ا يف‬ ‫خميم حطني بدعوة من جماعة االخ��وان امل�سلمني‪:‬‬ ‫نحن ب�إمياننا �أقوى من كل حتديات الباطل والظلم‬ ‫والفنت واحل�صار و�أقوى من كل الظروف‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض �سرية البطل �صالح الدين وظروف‬ ‫االمة قائال‪� :‬إن �صالح الدين الأيوبي رجل‪� ،‬إن�سان‪،‬‬ ‫ب�شر‪ ،‬ولي�س خرافة‪ ،‬وميكننا �أن جندد يف حياتنا �صالح‬ ‫الدين وحطني بعد حطني‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬لقد تربى �صالح الدين �شريداً (الجئاً)‪،‬‬ ‫ف�آواه بع�ض والة ال�شام كالجئ‪ ،‬وهو لي�س فل�سطينياً‬ ‫وال عربياً ان��ه م�سلم ك��ردي‪ .‬ب��ذل ك��ل حياته لن�صرة‬ ‫ال �ق��د���س والأق �� �ص��ى‪ ،‬وال� ��ذي ي��رب�ط��ه ب�ه�م��ا ال��رب��اط‬ ‫ال �ق��ر�آين الأب ��دي‪ ،‬فق�ضية القد�س ق�ضية ك��ل الأم��ة‬ ‫امل�سلمة والأق�صى لي�س حقا فل�سطينيا �أو عربيا فقط‬ ‫بل هو حق كل م�سلم‪ .‬والقد�س كانت الق�ضية الأوىل‬ ‫يف حياة �صالح الدين‪.‬‬ ‫المي��ان ال يكفي بال �إع��داد وبدون‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬إن إ‬ ‫ال�سري على الطريق ال�سليم امل�ستقيم‪ .‬و�صالح الدين‬ ‫مل مي��ت وي�ع����ش ع�ل��ى ح��ب الأق �� �ص��ى ف�ق��ط ب��ل �إن يف‬ ‫��س�يرت��ه ب�ي��ان��ا �أن ��ه ك��ان م ��ؤم �ن �اً ع��اب��داً ي�ح��ب العلماء‬ ‫لدرجة �أن بع�ض من عا�شره وامل�ؤرخني ي�ؤكدون �أن له‬ ‫كرامات عالية‪ ،‬فلم يكن جمرد �سيا�سي �أو مفاو�ض‪ ،‬بل‬ ‫�صاحب �إميان �صادق وعلم بالإ�سالم و�إخال�ص ودعوة‬ ‫وت��وا��ض��ع‪ ،‬وك��ان كلما �أك��رم��ه رب��ه بجولة ن�صر ينزل‬ ‫عن فر�سه وي�سجد هلل‪ ،‬وي�صغر وجهه بالرتاب �شكراً‬ ‫وتوا�ضعاً‪ ،‬ويرد الن�صر هلل‪.‬‬ ‫وقال ال�شيخ �صالح‪« :‬يف تلك احلقبة يرزق علماء‬

‫امل�سلمني ال�شيخ عبد ال �ق��ادر اجل�ي�لاين ال��ذي ق��ال‪:‬‬ ‫(دين حممد تهدم �أركانه ويت�صدع بنيانه)‪ ،‬وقيل عنه‬ ‫ملا ر�أى واق��ع امل�سلمني والظلم الواقع عليهم يف عهد‬ ‫ال�صليبيني‪ ،‬حيث كان امل�صلى املرواين �إ�صطبل خيل‪،‬‬ ‫وامل�سجد فندقا واجلامع القبلي من امل�سجد الأق�صى‬ ‫فندقا‪ .‬ويقال �إن اجليالين اعتزل النا�س‪ ،‬لذلك قيل‬ ‫عنه جمنون‪.‬‬ ‫ف� �ج ��اءت ح��رك��ة ت�غ�ي�ير �إ� �س�لام �ي��ة ت �خ��رج منها‬ ‫ت�لام��ذة دع��اة وع�ل�م��اء جم��اه��دون‪ ،‬وم��ن تلك ال�ن��واة‬ ‫تخرج التلميذ �صالح الدين الأيوبي‪.‬‬ ‫وح��ث ال�شيخ ��ص�لاح على � �ض��رورة التعرف على‬ ‫م �� �س�يرة ت��اري �خ �ن��ا‪ ،‬ووج � ��وب الأخ � ��ذ ب���س�نن ال�ت�غ�ي�ير‬ ‫المي� ��اين و� �س�نن ال�ت�م�ك�ين‪ .‬ق��ائ�ل ً�ا‪� :‬إن‬ ‫واال� �س �ت �ع�لاء إ‬ ‫الذين �أحاطهم �صالح الدين كم�ست�شارين كانوا من‬ ‫التالميذ الأوائل النجباء لل�شيخ اجليالين‪ ،‬وحياتنا‬ ‫تبد�أ بالإميان وتنتهي بالإميان‪ ،‬وكذا ق�ضية القد�س‬ ‫حتيي همة و�ضمري الأمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬صالح الدين االيوبي مل يحمل م�شروع‬ ‫�شخ�ص‪ ،‬ومل يقل �أن��ا �أو ال��دم��ار‪ ،‬كما يفعل الطغاة‬ ‫هذه االي��ام‪ ،‬بل هو جزء من م�شروع �سبقه من �سبقه‬ ‫و�سيلحقه كرث»‪ .‬وقال‪ :‬نحن نخطئ عندما نقول انه‬ ‫منرب �صالح ال��دي��ن‪ ،‬ب��ل ه��و منرب ن��ور ال��دي��ن زنكي‪،‬‬ ‫�صنعه قبل حترير الأق�صى ب �ـ(‪ )20‬ع��ام�اً‪ ،‬بناه �سلفاً‬ ‫لي�ضعه يف امل�سجد‪ .‬و�أ�ضاف‪« :‬لقد �سارت م�سرية الأمة‬ ‫وت��وح��دت نحو ه��دف ه��و بو�صلة القد�س والأق�صى‪،‬‬ ‫هذه البو�صلة رافعة الن�صر‪ ،‬و�شاء اهلل �أن ميوت زنكي‬ ‫وعمره (‪� )56‬سنة قبل دخ��ول الأق�صى‪ ،‬وتابع �صالح‬ ‫ال��دي��ن الق�ضية لأن�ه��ا م���ش��روع �أم ��ة‪ ،‬ولي�ست �أط�م��اع‬ ‫�شخ�ص بل م�سرية �أمة �ستبقى �إىل قيام ال�ساعة‪.‬‬ ‫وذك ��ر ان مرحلتنا ه��ي م��رح�ل��ة ان�ه�ي��ار �أنظمة‬ ‫ظاملة‪ ،‬وال�ق��ادم ان تكون خالفة على منهاج النبوة‪،‬‬ ‫ونحن على �أب��واب�ه��ا ب ��إذن اهلل‪ ،‬تظلنا ب�شائر انهيار‬ ‫ال�صهيونية واليهودية‪ ،‬و�أنتم ايها الالجئون جزء‬ ‫من هذه امل�سرية املباركة‪� ،‬أ�س�أل اهلل �أن يكرمنا باللقاء‬

‫ال�شيخ �صالح يف حما�ضرته يف خميم حطني‬

‫بكم يف القد�س‪ ،‬ف�ج��ددوا �أملكم و��ص��اب��روا وراب�ط��وا‬ ‫لننتقل من مرحلة الآالم والأحزان �إىل مرحلة العزة‬ ‫والكرامة‪.‬‬

‫وحت� ��دث يف ب��داي��ة ال �ل �ق��اء ن��ائ��ب ��ش�ع�ب��ة م��ارك��ا‬ ‫�صبحي �أبو �شندي مرحباً بال�شيخ رائد �صالح‪ ،‬و�أثنى‬ ‫على جهوده يف خدمة امل�سجد الأق�صى والدفاع عنه‪،‬‬

‫كما حت��دث امل�خ�ت��ار اب��و �أح�م��د ال�ب�ك�يرات نيابة عن‬ ‫�أهايل خميم حطني واملنطقة‪ ،‬م�ؤكدا اعتزاز الأهايل‬ ‫بلقاء ال�شيخ البطل الذي يعتز به كل عربي وم�سلم‪.‬‬

‫احلركة الإ�سالمية يف جر�ش ت�ست�ضيف �شيخ الأق�صى‬

‫صالح‪ :‬جرش هي القلعة التي احتضنت السلطان الناصر‬ ‫صالح الدين األيوبي‬ ‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬

‫ال�شيخ رائد �صالح يحا�ضر يف جر�ش‬

‫من هنا وهناك‬ ‫حملة عاملية لنصرة الشعب‬ ‫السوري تشمل ‪ 15‬دولة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫�أعلنت الهيئة الأردن �ي��ة لن�صرة ال�شعب‬ ‫ال�سوري واحلملة العاملية " ان�صر" عن بدء‬ ‫التجهيز للقافلة ال�ع��رب�ي��ة الأوىل املوجهة‬ ‫لإغاثة ال�شعب ال�سوري يف الداخل‪ ،‬مب�شاركة‬ ‫عربية مو�سعة حتمل �شعار "نب�ض احلرية"‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف م� ؤ�مت��ر �صحفي عقد ظهر‬ ‫�أم ����س يف جم�م��ع ال�ن�ق��اب��ات امل�ه�ن�ي��ة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫مم�ث��ل ال�ه�ي�ئ��ة الأردن� �ي ��ة امل�ه�ن��د���س ع�ل��ي �أب��و‬ ‫ال�سكر‪ ،‬ورئي�س احلملة العاملية لن�صرة ال�شعب‬ ‫ال�سوري الدكتور ب�سام الدويحي‪.‬‬ ‫وق��ال �أب��و ال�سكر �أن القافلة الأوىل من‬ ‫نوعها واملوجهة �إىل الداخل ال�سوري �ستكون‬ ‫ق��اف�ل��ة �إغ��اث �ي��ة �إن���س��ان�ي��ة‪ ،‬ت�ه��دف �إىل م��د يد‬ ‫العون للأ�شقاء ال�سوريني الذين يعانون من‬ ‫بط�ش نظام ب�شار الأ�سد‪ ،‬الذي قتل واغت�صب‬ ‫وذبح الآالف من �أبناء ال�شعب ال�سوري‪ ،‬وهدم‬ ‫منازلهم و�شردهم يف خمتلف انحاء العامل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن القافلة �ستكون برية تنطلق‬ ‫م��ن الأرا� � �ض ��ي ال�ترك �ي��ة امل �ح��اذي��ة ل�ل�ب�ل��دات‬ ‫ال�سورية املحررة‪ ،‬متوقعا �أن تنطلق رحلتها‬ ‫�أواخر ال�شهر احلايل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ��ه �سيتم ت�ق��دمي ت�برع��ات عينية‬ ‫و�إغاثية تخفف من معاناة ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫منوها �إىل �أنه جرى بحث ت�شكيل قافلة طبية‬ ‫�إىل جانب القوافل الطبية العربية الأخرى‪،‬‬ ‫وخا�صة من اململكة املغربية التي �أر�سلت قافلة‬

‫�أطباء يعملون على عالج اجلرحى ال�سوريني‬ ‫يف داخل �سوريا‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬قال الدويحي �أن احلملة العاملية‬ ‫لن�صرة ال�شعب ال�سوري قامت منذ �أكرث من‬ ‫عام‪ ،‬بتوعية النا�س ب�أهمية الق�ضية ال�سورية‬ ‫وما يعانيه ال�سوريون هناك من ظلم �إعالمي‬ ‫يف نقل ال�صورة احلقيقية ملا يجري عندهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��دوي�ح��ي �إىل �أن ��ه وم�ن��ذ ان��دالع‬ ‫الثورة ال�سورية على نظام الأ�سد‪� ،‬سقط �أكرث‬ ‫م��ن ‪� 65‬أل��ف �شهيد‪ ،‬وم��ا يزيد ع��ن ‪� 120‬أل��ف‬ ‫جريح‪ ،‬و‪� 150‬أل��ف معتقل و‪ 230‬الف مفقود‪،‬‬ ‫و�أكرث من ‪ 5‬مليون م�شرد يف �سوريا هربوا من‬ ‫القتل واملجازر‪� ،‬إ�ضافة �إىل مليون ون�صف من‬ ‫الالجئني يف �شتى الدول العربية والأجنبية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن �سعر رب�ط��ة اخل�ب��ز ك��ان قبل‬ ‫الثورة بـ ‪ 15‬لرية �سورية‪� ،‬أما الآن ف�أ�صبحت‬ ‫تباع بـ ‪ 400‬لرية‪ ،‬هذا �إن وجدت‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل‬ ‫ما يعانيه ال�سوري داخل �أر�ضه من قلة توفر‬ ‫الغذاء وغالء الأ�سعار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��اد ال��دوي �ح��ي ب �ق��رار امل�م�ل�ك��ة �سحب‬ ‫��س�ف�يره��ا م��ن � �س��وري��ا‪ .‬ون ��وه �إىل �أن ممثلي‬ ‫اللجان ال�شعبية العربية يف احلملة العاملية‬ ‫�سيجتمعون يف تركيا خالل الأ�سبوع الأخري‬ ‫من ال�شهر احل��ايل‪ ،‬اذ �سيتم حينها التن�سيق‬ ‫ملعرفة من �أين �سيتم الدخول والبدء بتوزيع‬ ‫امل��واد العينية واالغاثية‪ ،‬وفق تن�سيق م�سبق‬ ‫مع اجلي�ش احلر الذي تقع على كاهله مهمة‬ ‫ت�أمني البلدات املحررة‪.‬‬

‫ا��س�ت���ض��اف��ت احل��رك��ة الإ� �س�لام �ي��ة يف‬ ‫حمافظة جر�ش �صباح �أم�س االثنني �شيخ‬ ‫الق �� �ص��ى رائ ��د ��ص�لاح يف م�ن��زل ال�ق�ي��ادي‬ ‫أ‬ ‫الإ�سالمي النائب ال�سابق �سليمان ال�سعد‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء الع�شرات من وجهاء و�أعيان‬ ‫و�شيوخ ع�شائر من خمتلف �أنحاء حمافظة‬ ‫جر�ش‪.‬‬ ‫و�ألقى �شيخ الأق�صى رائد �صالح كلمة‬ ‫توجيهية ح ّيا فيها �أه��ايل جر�ش ودعاهم‬ ‫�إىل ح �م��ل الأم� ��ان� ��ة يف ن �� �ص��رة ال�ق���ض�ي��ة‬ ‫امل �ق��د� �س �ي��ة‪ ،‬وق � ��ال‪" :‬ندعوكم �إىل حمل‬ ‫الأمانة يف ن�صرة حقوقنا امل�سلمة والعربية‬ ‫و�أن ن�ت�ع��اون على ن�صرة ق�ضيتنا الأوىل‬ ‫ق�ضية القد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك"‪.‬‬ ‫وحتدّث �صالح عن دور مدينة جر�ش‬ ‫ال �ت��اري �خ��ي يف رب��اط �ه��ا ل�ت�ح��ري��ر ال�ق��د���س‬ ‫وم���س��رى ال��ر� �س��ول ال �ك��رمي حم�م��د �صلى‬ ‫اهلل ع�ل�ي��ه و� �س �ل��م‪ ،‬وق � ��ال‪" :‬نحن نلتقي‬

‫ه��ذا ال�ل�ق��اء حت��ت ن���س�م��ات م�ب��ارك��ة جن �دّد‬ ‫فيها حياة جر�ش التي ُعرفت بها ي��وم �أن‬ ‫كانت هي القلعة التي احت�ضنت ال�سلطان‬ ‫الي� ��وب� ��ي‪ ،‬فقد‬ ‫ال �ن��ا� �ص��ر � �ص�ل�اح ال ��دي ��ن أ‬ ‫احت�ضنت جر�ش �صموده واحت�ضنت جهاده‬ ‫وت���ض�ح�ي��ات��ه ح�ت��ى �أك��رم��ه اهلل ت �ع��اىل �أن‬ ‫ينت�صر مل�سرى ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم"‪ ،‬متابعاً‪" :‬فيا �إخ��وان�ن��ا يف جر�ش‬ ‫لنا هذه الذكريات ولنا هذ العهد‪ ،‬فالعهد‬ ‫العهد مع �صالح الدين يف جر�ش والعهد‬ ‫ال�ع�ه��د م��ع ق�ضية � �ص�لاح ال��دي��ن ق�ضية‬ ‫امل�سلمني وال�ع��رب وه��ي القد�س وامل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك"‪.‬‬ ‫وح ��ول ت��و��ض�ي�ح��ه مل�ف�ه��وم وم�صطلح‬ ‫"�أكناف بيت املقد�س" الواردة يف احلديث‬ ‫ال�ن�ب��وي ال���ش��ري��ف‪ ،‬ق��ال � �ص�لاح‪" :‬جر�ش‬ ‫من �أكناف بيت املقد�س"‪ .‬وتابع‪" :‬ولقد‬ ‫فهم رئي�س املجل�س الق�ضائي الإ�سالمي‬ ‫يف جنوب �إفريقيا �إح�سان هندرك�س فهما‬ ‫�آخر ملعنى الأكناف‪ ،‬وقال �إنّ كل من ين�صر‬

‫ق�ضية القد�س وامل�سجد الأق�صى املبارك‬ ‫فهو م��ن �أك �ن��اف بيت امل�ق��د���س‪ ،‬فلقد �ض ّم‬ ‫هندرك�س جنوب �إفريقيا واعتربها بهذا‬ ‫الفهم من �أكناف بيت املقد�س"‪.‬‬ ‫ال� �س�ل�ام��ي �سليمان‬ ‫وك� ��ان ال �ق �ي��ادي إ‬ ‫ال�سعد ال��ذي ا�ستقبل �شيخ الأق�صى رائد‬ ‫�صالح يف منزله �أك��د يف كلمة م��وج��زة له‬ ‫الق���ص��ى رائ ��د �صالح‬ ‫ع�ل��ى م��واق��ف �شيخ أ‬ ‫البطولية يف ن�صرته لبيت املقد�س‪ ،‬و�أ�شاد‬ ‫ب��دوره الكبري يف حماية امل�سجد الأق�صى‬ ‫امل� �ب ��ارك وك �� �ش��ف خم �ط �ط��ات وم� ��ؤام ��رات‬ ‫اليهود لهدمه وتخريبه‪ُ .‬ي�شار �إىل �أنّ هذه‬ ‫الزيارة هي االوىل التي يلتقي فيها �شيخ‬ ‫الأق���ص��ى رائ ��د ��ص�لاح ب��وج�ه��اء حمافظة‬ ‫ج��ر���ش و�شخ�صياتها ب��دع��وة م��ن احلركة‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬وت�ن��اول فيها ط�ع��ام االف�ط��ار‬ ‫اجلماعي‪ .‬ي�شار اىل �أن ال�شيخ �صالح زار‬ ‫م��دي�ن��ة ج��ر���ش يف م��رة ��س��اب�ق��ة و��ص� ّل��ى يف‬ ‫امل�سجد الها�شمي فيها‪.‬‬

‫طلبة "األردنية" يعتصمون أمام مبنى الرئاسة‬ ‫للمطالبة بتحسني ظروف البيئة الجامعية‬ ‫العقبة– رائد �صبحي‬ ‫اعت�صم الع�شرات من طلبة اجلامعة الأردنية‪ /‬العقبة �أمام‬ ‫مبنى الرئا�سة للمطالبة بتح�سني ظ��روف البيئة اجلامعية‬ ‫اخلا�صة بطلبة العقبة‪ .‬وانتقد الطلبة تر�سيب ع��دد كبري‬ ‫من زمالئهم يف ق�سم اللغة االجنليزية‪ ،‬معتربين كرثة �أعداد‬ ‫الطلبة الرا�سبني يعود اىل �ضعف بع�ض املدر�سني و�إيكال مهام‬ ‫التدري�س ملدر�سني من غري االخت�صا�ص‪ ،‬م�ست�شهدين على‬ ‫ذلك مبدر�سة الثقافة اال�سالمية التي تدر�س لغة اجنليزية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ط�ل�ب��ة ب ��إ� �ص�لاح الأع� �ط ��ال امل �ت �ك��ررة يف ن�ظ��ام‬ ‫ال�ت���س�ج�ي��ل ك��ون��ه ي� � ��ؤدي اىل �إرب � ��اك ال�ط�ل�ب��ة خ�ل�ال عملية‬ ‫الت�سجيل‪.‬‬ ‫ومتثلت �أبرز مطالب الطلبة بح�سب البيان الذي ح�صلت‬ ‫"ال�سبيل" على ن�سخة منه‪:‬حت�سني خدمات النقل من و�إىل‬ ‫اجلامعة‪ ،‬وزي��ادة ف�ترة العمل بكفترييا اجلامعة‪ ،‬وحت�سني‬ ‫خدمة العيادة داخ��ل اجلامعة ورفدها بكفاءات متخ�ص�صة‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة اىل ع��دم رب��ط االم�ت�ح��ان��ات املحو�سبة م��ع عمان‬ ‫الختالف املدر�سني وم�ستويات الطلبة‪.‬‬ ‫ول� � ّوح الطلبة باعت�صام م�ف�ت��وح م��ا مل ي�ت��م اال�ستجابة‬ ‫ملطالبهم خالل ع�شرة �أيام‪.‬‬ ‫من جانبه وعد املدير التفيذي لكليات اجلامعة يف العقبة‬ ‫�أحمد �أبو هالل خالل ات�صال هاتفي مع "ال�سبيل" بدرا�سة‬ ‫جميع مطالب الطلبة‪ ،‬معتربها مطالب �شرعية‪ ،‬وم�ؤكدا �أنه‬ ‫�سيتم تنفيذ املمكن منها �ضمن امكانيات اجلامعة‪.‬‬ ‫الر�سوب يف اجلامعة �ضمن املعدالت الطبيعية املتعارف عليها‪،‬‬ ‫أبناء‬ ‫�‬ ‫خلدمة‬ ‫ون��وه ابو هالل ب��أن اجلامعة وج��دت �أ�صال‬ ‫نافيا يف الوقت ذاته �إيكال �أي مادة لغري مدر�سها املخت�ص‪.‬‬ ‫العقبة‪.‬‬ ‫وحول تداول البع�ض ب�ش�أن نية الرئا�سة رفع ر�سوم الطلبة‬ ‫وب�خ���ص��و���ص ن�سبة ال��ر� �س��وب‪ ،‬ب�ين اب ��و ه�ل�ال �أن ن�سبة‬

‫من اعت�صام الطلبة‬

‫وحل جمل�س الطلبة‪ ،‬نفى ابو هالل هذه الأنباء‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�أن الأنظمة ال ت�سمح بذلك‪ ،‬ومو�ضوع الر�سوم منوط بالتعلم‬ ‫العايل وجمل�س العمداء‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪mah_hr7@yahoo.com‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫حضور شبابي الفت يف مؤتمر حق العودة «راجع»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ن�سيبة العـزة‪-‬‬ ‫لينة �أحمد‬ ‫اختتمت فعاليات امللتقى ال�شبابي‬ ‫حلق العودة «راجع» يف جممع النقابات‬ ‫املهنية يف عمان اخلمي�س‪ ،‬و�سط ح�ضور‬ ‫�شبابي الفت من اجلن�سني‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م�ل��ت ف �ع��ال �ي��ات ال �ي��وم الأول‬ ‫ع�ل��ى ف�ق��رة �إن���ش��ادي��ة للمن�شد معت�صم‬ ‫دب� �� ��ش‪ ،‬وك �ل �م��ة ل��رئ �ي �� �س��ة م��رك��ز راج ��ع‬ ‫ل�ل�ع�م��ل ال��وط �ن��ي �أ‪.‬ع �ل��ا ع��اب��د‪ ،‬وك�ل�م��ة‬ ‫رئ �ي �� ��س جم �ل ����س ال �ن �ق �ب ��اء م‪.‬حم� �م ��ود‬ ‫غنيمة‪ ،‬وحتدّث �أ�سامة �أبو �صليح حول‬ ‫دور ال�شباب يف خدمة ق�ضيته‪ ،‬و�ألقت‬ ‫ال�شاعرة �إمي��ان عبد الهادي ق�صيدة يف‬ ‫حب الأر�ض والدفاع عنها‪.‬‬ ‫و�أدار ال���ص�ح�ف��ي حم �م��د ال �ن �ج��ار‬ ‫اجل �ل �� �س��ة الأوىل ل�ل�م�ل�ت�ق��ى واح� �ت ��وت‬ ‫كلمة ل�ـ د‪.‬حم�م��د �سعيد أ�ب��و بكر حول‬ ‫الت�أ�صيل ال�شرعي حلق العودة‪ ،‬و�أمثلة‬ ‫من ال�سرية النبوية ت�ؤكد على �ضرورة‬ ‫الدفاع عنه‪ ،‬فيما حتدّث د‪�.‬أني�س قا�سم‬ ‫ع��ن ال ��ر�ؤي ��ة ال�ق��ان��ون�ي��ة حل��ق ال �ع��ودة‪،‬‬ ‫و�أو�ضاع الالجئني وحقوقهم‪ ،‬و�أ ّكد على‬ ‫م�س�ؤولية اجليل جتاه ق�ضيته وواجبه‬ ‫جتاه مواجهة كل من ي�ساوم على حقه‬ ‫يف العودة وحقه يف تقرير امل�صري‪.‬‬ ‫ف �ي �م��ا ف �� ّ��ص��ل د‪.‬ج� � � ��واد احل� �م ��د يف‬ ‫اجل �ل �� �س��ة ال �ث��ان �ي��ة م ��و�� �ض ��وع ال ��ر�ؤي ��ة‬ ‫ال�شرعية والقانونية حلق العودة و�أدار‬ ‫اجلل�سة د‪.‬طارق طهبوب‪ ،‬متيحا املجال‬ ‫ملداخالت احل�ضور و�أ�سئلتهم و�آرائهم‪،‬‬ ‫�وج�ه��ة خلدمة‬ ‫وك��ان للفن وال��درام��ا امل� َّ‬ ‫حق العودة مكان يف امللتقى‪ ،‬فخ�ص�صت‬ ‫اجلل�سة الثالثة للفنانة جولييت عواد‬ ‫وال�ف�ن��ان جميل ع��واد‪ ،‬و�أدارت اجلل�سة‬ ‫الإع�لام�ي��ة ختام ع��ام��ر‪ ،‬واختتم اليوم‬ ‫الأول ب�ف�ق��رة �إن �� �ش��ادي��ة ل�ف��رق��ة ج�ف��را‬ ‫الفنية‪.‬‬ ‫ويف ح��دي��ث خ��ا���ص لـ»ال�سبيل» مع‬ ‫عال عابد م�ؤ�سِ �سة ورئي�سة جمعية راجع‬ ‫للعمل الوطني ع ّرفت اجلمعية بقولها‪:‬‬ ‫«راج ��ع م�ؤ�س�سة �أردن �ي��ة وطنية تهدف‬ ‫لإرجاع ال�صدارة حلق العودة‪ ،‬وا�ستثمار‬ ‫ال�شباب خلدمة ق�ضيته‪ ،‬وت�سعى لتوعية‬ ‫امل�ج�ت�م��ع ح��ول م�ف�ه��وم ال �ع��ودة‪ ،‬وك��ان��ت‬ ‫انطالقة امللتقى هي البداية احلقيقية‬

‫االنتخابات صف كالم‬ ‫�أ�سماء �إبراهيم‬ ‫بداي ًة ال �أعلم مبا �س�أبد�أ �أوىل كلماتي‪..‬‬ ‫فقلبي حزين �إىل ما �صار �إليه حالنا يف وطننا الأردن‪.‬‬ ‫لطاملا حلمنا بوطن تتوفر به العدالة وال�صدق‪..‬‬ ‫بعيداً �أكرث ما يكون عن الظلم والغ�ش واخلداع‪..‬‬ ‫واال��س�ت�خ�ف��اف بعقولنا ال ��ذي ل�ط��امل��ا م��ار��س�ت��ه ال�سلطات‬ ‫بحقنا نحن الأردنيني‪..‬‬ ‫خ�ط��اب� ٌ‬ ‫�ات كثرية و��ش�ع��ارت تندد وتطالب بالدميقراطية‬ ‫والإ�صالح وحماربة الف�ساد‪..‬‬ ‫حلظة‪..‬حلظة!‬ ‫�أيّ حماربة للف�ساد نرجوها من ب�ؤرة الف�ساد نف�سها؟‬ ‫�أنتوقع الأف�ضل وقد و�صل الكثري من املر�شحني كــنواب‬ ‫«بالر�شوة» و�شراء الذمم‪..‬‬ ‫بل مل تكن الر�شوة وامل��ال ال�سيا�سي كافياً للبع�ض‪ ،‬حتى‬ ‫جل ��ؤوا للتزوير والتالعب يف عملية االق�ت�راع‪ ،‬فقد �أ�صبحت‬ ‫االنتخابات عملية ن�صب كربى ال حتمل يف ثناياها �أيّ معنى‬ ‫للقد�سية‪.‬‬ ‫وال �ن��زاه��ة ال�ت��ي ت�غ� ّن��وا ب�ه��ا مل��دة �شهر ك��ام��ل ال�ت��ي راح يف‬ ‫�ضحيتها ال�شعب‪..‬‬ ‫نعم مل يحرتموا عقولنا وال خياراتنا وتركوا لأنف�سهم‬ ‫احلق يف اختيار ممثلينا‪..‬‬ ‫بح�سب ما ر�أوه منا�سباً لتحقيق رغباتهم وم�صاحلهم‪..‬‬ ‫فهنيئاً لكم نوابكــم‪..‬‬ ‫وهنيئاً لنا نزاهتنـــــــــــا‪..‬‬

‫ل��راج��ع»‪ ،‬و�أ ّك ��دت ك��ذل��ك �أنّ امللتقى هو‬ ‫املوجه لل�شباب‪ ،‬ويتميز‬ ‫الأول من نوعه َّ‬ ‫كذلك بجمعه بني النظرية والتطبيق‪،‬‬ ‫و�سيخرج امللتقى مب�شروع عملي يعدّه‬ ‫ال�شباب �أنف�سهم‪ ،‬حيث �ستنطلق على‬ ‫�إث��ر ذل��ك م�ب��ادرة راج��ع ال�شبابية حلق‬ ‫ال �ع��ودة‪ ،‬وه��ي اخل�ط��وة الأوىل لتوعية‬ ‫ال�شباب‪.‬‬ ‫ويف ال� � �ي � ��وم ال� � �ث � ��اين خ �� �ص �� �ص��ت‬ ‫اجل �ل �� �س��ة الأوىل ل �ل �ح��دي��ث ع ��ن �أدب‬ ‫ال�ع��ودة وال�ت�راث الفل�سطيني و�ألقاها‬ ‫د‪.‬م � أ�م��ون ج ��رار‪ ،‬ويف اجلل�سة الثانية‬ ‫قام �أ‪.‬عاطف اجلوالين املحلل ال�سيا�سي‬ ‫ورئي�س حترير �صحيفة ال�سبيل ببيان‬ ‫ت�أثري الربيع العربي على حق العودة‪،‬‬ ‫وتناول امل�س�ألة ب�أبعادها املختلفة‪ ،‬و�أ ّكد‬ ‫على � �ض��رورة فهم ال��واق��ع ال�ست�شراف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وع�ل��ى �صعيد ال���ش�ب��اب امل���ش��ارك�ين‪،‬‬ ‫�أ��ش��ار همام الع�س�س �إىل �أث��ر امللتقى يف‬ ‫زي � ��ادة ث �ق��اف��ة ال �� �ش �ب��اب ووع �ي �ه��م جت��اه‬

‫ق�ضيتهم‪ ،‬حيث يقع عليهم ال�ع��بء يف‬ ‫حت� ُّ�م��ل أ�ع �ب��اء ق�ضيتهم وال��دف��اع عنها‪،‬‬ ‫و أ� ّكد على �ضرورة العمل ملا بعد امللتقى‬ ‫يف تو�سيع ال�ق��اع��دة الثقافية لل�شباب‬ ‫ونقل اخلربة املكت�سبة من خالل امللتقى‬ ‫�إىل الغري‪.‬‬ ‫� ّأم��ا امل�شارِكة يقني ح�سان فتعترب‬ ‫�أنّ امللتقى فر�صة مه ّمة لتجميع جهود‬ ‫ال���ش�ب��اب وتنميتها جت ��اه ال �ع ��ودة‪ ،‬كما‬ ‫ك��ان ف��اع�لا يف �إح �ي��اء ال�ن���ش��اط الثقايف‬ ‫حلق العودة بعد غيابه ب�سبب االن�شغال‬ ‫بالربيع العربي‪ ،‬و�أ ّكدت على م�شاركتها‬ ‫يف املبادرة ال�شبابية املنبثقة عن امللتقى‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �� �ض��اف امل �ل �ت �ق��ى يف اجل�ل���س��ة‬ ‫الثالثة من��اذج للجوء داخ��ل فل�سطني‬ ‫وخارجها‪ ،‬كان �أبرزها م�شاركة �أ‪�.‬سامي‬ ‫احلمود من لبنان‪ ،‬متحدثا عن �أو�ضاع‬ ‫ال�ل�اج �ئ�ي�ن يف ل �ب �ن ��ان‪ ،‬وم � ��ؤك� ��دا ع�ل��ى‬ ‫مت�سكهم بحقهم يف العودة‪.‬‬ ‫ومت �إط�لاق مبادرة راجع ال�شبابية‬ ‫ب ��إ� �ش��راف �أ‪.‬ي��ون ����س ك�ف��رع�ي�ن��ي‪ ،‬ب� أ�ف�ك��ار‬

‫وم� �ب ��ادرات � �ص��ادرة ع��ن ��ش�ب��اب امللتقى‬ ‫لتكون اخلطوة العملية التطبيقية ملا‬ ‫بعد امللتقى‪ ،‬ح�سب ت�صريح املنظمني‪.‬‬ ‫وق� ��ال ي��ون ����س ك�ف��رع�ي�ن��ي متحدثا‬ ‫با�سم اللجنة التح�ضريية للملتقى‪:‬‬ ‫«م� ��ع ت �ق��دي��رن��ا ال �ع �ظ �ي��م مل ��ا � �س �ب��ق من‬ ‫فعاليات وم ��ؤمت��رات‪ ،‬ف� ��إنّ دورن ��ا ي�أتي‬ ‫ا�ستكماال مل��ا ب� ��د�ؤوه‪ ،‬وه��ذا يعني �أ ّن�ه��م‬ ‫م�ستمرون معنا‪� ،‬إ�ضافة �إىل ذل��ك ف��إنّ‬ ‫جمعية راج��ع �ستتب ّنى إ�ط�ل�اق م�ب��ادرة‬ ‫على م�ستوى التو�سع الأفقي والعامودي‬ ‫يف املجتمع وعلى كافة امل�ستويات لإحياء‬ ‫حق العودة يف قلوب ماليني املهجرين‬ ‫وح ّثهم على �إع��ادة الن�شاط والهمة يف‬ ‫قلوب ال�شباب وال�شابات»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�« :‬سيكون هناك مبادرة كما‬ ‫�أ�سلفت �سابقا �سيتم العمل حتت مظلتها‬ ‫ومن �أب��رز ن�شاطاتها الزيارات وور�شات‬ ‫ال�ع�م��ل وامل �ح��ا� �ض��رات وال � � ��دورات ال�ت��ي‬ ‫�ستخدم �أب�ن��اء الق�ضية واملهتمني بحق‬ ‫ال �ع��ودة‪ ،‬وه ��ذا ك��ايف مبدئيا ال�ستمرار‬

‫املبادرة»‪.‬‬ ‫�إح ��دى امل���ش��ارك��ات يف امللتقى جمد‬ ‫وج�ه��ت ر��س��ال��ة ت��ؤك��د فيها‬ ‫�أب��و �صقري ّ‬ ‫على �أهمية «مت�سك كل الجئ فل�سطيني‬ ‫ب�ح�ق��ه ب��امل�ط��ال�ب��ة ب��ال �ع��ودة م��ن خ�لال‬ ‫العمل امل�ستمر على ترجمته �إىل واقع‬ ‫م �ل �م��و���س ب��ال �ت �ح��رك حل �� �ش��د ال �ت ��أي �ي��د‬ ‫حمليا ودوليا وو�ضع ر�ؤية حمددة حول‬ ‫كيفية تطبيق ه��ذه العودة �إىل الأر���ض‬ ‫امل�ق��د��س��ة‪ ،‬وال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى دور ال�شباب‬ ‫بحمل ه ّم الق�ضية من خالل تواجدهم‬ ‫مبلتقيات ال �ع��ودة وال�ت�ث�ق�ي��ف امل�ستمر‬ ‫حول الق�ضية»‪ .‬و�أ ّكدت امل�شاركة �ساجدة‬ ‫امل�صري على �أهمية «زرع حق العودة يف‬ ‫وج ��دان اجل�م�ي��ع‪� � ،‬س��واء ك��ان��وا معنيني‬ ‫بحد ذاتهم �أو ال‪ ،‬فاجلميع حتت �سطوة‬ ‫هم الق�ضية الفل�سطينية �سواء»‪.‬‬ ‫يذكر �أنّ هذا امل�ؤمتر يع ّد الأول من‬ ‫املوجه �إىل فئة ال�شباب يف الأردن؛‬ ‫نوعه َّ‬ ‫حيث جمع امللتقى ب�ين املنحى املعريف‬ ‫واملنحى العلمي‪.‬‬

‫بحث التعاون العلمي بني‬ ‫«األردنية» والجامعات الباكستانية‬ ‫ال�سبيل – اجلامعة الأردنية‬ ‫بحث رئي�س اجلامعة الأردنية د‪.‬اخليف الطراونة لدى لقائه‬ ‫يف مكتبه اليوم ال�سفرية الباك�ستانية يف عمان عطية حممود �سبل‬ ‫تعزيز التبادل الثقايف والعلمي بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أعرب اجلانبان عن �أملهما يف زيادة �أعداد الطلبة الأردنيني‬ ‫الدار�سني يف اجلامعات الباك�ستانية‪ ،‬وخ�صو�صاً الذين يتطلعون‬ ‫لدرا�سة تخ�ص�صي الطب والهند�سة‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د اجل��ان �ب��ان � �ض��رورة زي� ��ادة ��س�ب��ل ال �ت �ع��اون ب�ين البلدين‬ ‫ال�صديقني يف جميع امل�ستويات الأكادميية وتطويرها لت�شمل تبادل‬ ‫اخلربات من خالل الزيارات املتبادلة لأع�ضاء الهيئات التدري�سية‬ ‫يف جامعات البلدين ودعم جهود التبادل الطالبي‪.‬‬ ‫وق� �دّم ال �ط��راون��ة إ�ي �ج��ازا ح��ول ب��رام��ج اجل��ام�ع��ة ا ألك��ادمي �ي��ة‬ ‫يف خمتلف الكليات وامل��راك��ز العلمية والبحثية م�شريا �إىل ر�ؤي��ة‬ ‫اجلامعة يف التحول للعاملية من خالل تطوير الربامج التعليمية‬ ‫واخلطط التطويرية التي من �ش�أنها الرقي بت�صنيف اجلامعة بني‬ ‫نظرياتها العاملية‪.‬‬

‫خالل ندوة «امل�ستجدات يف رعاية القدم ال�سكرية»‬

‫مشاركون‪ :‬البحث العلمي الوسيلة املثلى‬ ‫لتطوير الرعاية الصحية‬ ‫ال�سبيل – اجلامعة الأردنية‬

‫�أو��ص��ى م�شاركون يف ن��دوة «امل�ستجدات‬ ‫يف رع��اي��ة ال�ق��دم ال�سكرية» بتح�سني ج��ودة‬ ‫رع��اي��ة مري�ض ال�سكري وتوعيته وتثقيفه‬ ‫ومتابعته‪ ،‬والرتكيز على الأبحاث العلمية‬ ‫واال�� �س� �ت ��زادة م�ن�ه��ا يف م�ت��اب�ع��ة م���ض��اع�ف��ات‬ ‫املر�ض‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش� ��ار امل �� �ش��ارك��ون يف ال � �ن� ��دوة‪ ،‬ال�ت��ي‬ ‫ّ‬ ‫نظمها ق�سم التمري�ض ال�سريري يف كلية‬ ‫التمري�ض باجلامعة الأردن �ي��ة أ�م ����س‪� ،‬إىل‬ ‫�ضرورة التعرف على �أه��م امل�ستجدات التي‬ ‫ته ّم الكوادر التمري�ضية وال�صحية يف جمال‬

‫العناية بتقرحات ال�ق��دم ال�سكرية‪ ،‬ون�سب‬ ‫ح� ��دوث الإ� �ص��اب��ة يف الأردن وا إلج � � ��راءات‬ ‫والفحو�صات الطبية والتمري�ضية املتعلقة‬ ‫ب��ذل��ك‪ ،‬ف���ض�لا ع��ن ال �ت �ع��رف ع �ل��ى ح�ق��ائ��ق‬ ‫و�إح�صاءات مر�ض ال�سكري‪.‬‬ ‫وق ��ال عميد كلية التمري�ض د‪.‬م � ؤ�ي��د‬ ‫أ�ح�م��د يف ال �ن��دوة ال�ت��ي رعتها نائبة رئي�س‬ ‫اجل ��ام� �ع ��ة ل � �� � �ش � ��ؤون ال� �ك� �ل� �ي ��ات ال �� �ص �ح �ي��ة‬ ‫وامل�ست�شفى د‪.‬ملي�س رجب‪�« :‬إنّ الندوة حلقة‬ ‫م��ن �سل�سلة ال�برام��ج ال�ت��ي ت�ق��وم ب�ه��ا كلية‬ ‫التمري�ض يف اجلامعة للتوعية والتثقيف‬ ‫ال�صحي املتعلق برعاية القدم ال�سكرية لدى‬ ‫مر�ضى ال�سكري ب�شكل ع��ام‪ ،‬و�إيجاد �أف�ضل‬

‫فريق املبدعات‪..‬إبداع يف صناعة‬ ‫جيل النهضة‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أ�سماء اخلوالدة‬ ‫فتيات �سخرن �أنف�سهن وجهدهن‬ ‫للغاية التي ُوجد َن لأجلها يف هذه احلياة‪،‬‬ ‫فتيات اخرت َن لأنف�سهن نهجاً ي�س ْلك َن ُه يف‬ ‫وقت �أ�صبح فيه املرء حائراً تائهاً مُك ّباً‬ ‫على وجهه ال يدري �أين هو؟ و�إىل �أين‬ ‫يذهب؟ وغاية وجوده يف هذا الكون؟‬ ‫فريق ن�ش�أ بفكرة ف�أ�صبح �شعلة‬ ‫ومنارة ال تنطفئ يف مركز حتفيظ‬ ‫القر�آن الكرمي يف الر�صيفة مركز‬ ‫ال�سيدة خديجة‪،‬‬ ‫فريق كانت ن�ش�أته خالل عام ‪2008‬‬ ‫ليعنى بفئة «ال�صبايا» ب�شكل خا�ص‪.‬‬ ‫«ال�سبيل» حتدّثت �إىل م�س�ؤولة‬ ‫الفريق �أمينة العابد التي بدورها‬ ‫ّ‬ ‫و�ضحت لنا نهج الفريق‪ ،‬فعن الهدف من‬ ‫ن�ش�أته قالت لنا‪« :‬هدفنا �إعداد خن�ساوات‬ ‫الأمة املتزينات بخلق القر�آن‪ ،‬الواعيات‬ ‫بق�ضايا الأمة‪ ،‬القادرات على �صناعة‬ ‫التغيري»‪.‬‬ ‫� ّأما عن طموحهن ف�أجابت‪:‬‬ ‫«طموحنا حترير ال�شابات امل�سلمات من‬ ‫لوثة الغرب وت�آمراته القذرة �ضد املر�أة‬ ‫العربية امل�سلمة»‪.‬‬ ‫وللفريق �إجنازات عدة على مدار‬ ‫ال�سنوات التي م ّرت من عمره‪ ،‬ذكرت لنا‬

‫العابد بع�ضاً منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬حما�ضرات يف الإبداع والتنمية‬ ‫الب�شرية‪.‬‬ ‫‪ -2‬م�شروع حفظ القر�آن الكرمي من‬ ‫خالل الهاتف‪.‬‬ ‫‪ -3‬دورة عقيدة‪ ،‬ودورة �شرح كتاب‬ ‫من �صحيح البخاري‪ ،‬ودورة يف الفرق‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬ ‫‪ -4‬هدية رم�ضانية لبا�صات النقل‬ ‫العام‪.‬‬ ‫‪� -5‬أن�شطة توعوية متنقلة بني‬ ‫مراكز الفرع‪.‬‬ ‫وجهت العابد‬ ‫ويف ختام حديثها لنا ّ‬ ‫ر�سالة �إىل ال�شابة امل�سلمة قالت فيها‪:‬‬ ‫«�أنت الأمل وفيك الأمل‪ ،‬ويف داخلك‬ ‫�أروع عقل يعيد �أجماد �أمة �ضاعت يف‬ ‫غياهب احل�ضارة الزائفة‪ ،‬فقط انظري‬ ‫بعني احلقيقة وب�صرية املت�أمل يف ن�صر‬ ‫م�ؤكد من رب �إذا قال لل�شيء كن يكون‪،‬‬ ‫و�سريي على خطى الأ�صحاب الكرام‪ ،‬وال‬ ‫تخدعنك العراقيل ف�أنت للحق دليل»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�« :‬أيتها الغالية‪ ،‬الدنيا‬ ‫�أعظم اختبار ذكاء لعقلك‪ ،‬والآخرة هي‬ ‫الإجابة الوحيدة التي جتعلك الفائزة‬ ‫يف هذا االختبار‪ ،‬فماذا بقي لالختبار؟‬ ‫�إ ّنه القرار‪ ،‬يف قلبك �أزكى بذور اخلري‬ ‫فلتنبت نباتا ح�سنا ب�إذن اهلل»‪.‬‬

‫احللول ملا يواجهه املري�ض من حتديات”‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أح�م��د �أنّ م��ن اهتمامات كلية‬ ‫التمري�ض امل�شاركة يف و�ضع ال�سيا�سات لنظام‬ ‫ال��رع��اي��ة ال�صحية على امل�ستوى الوطني‪،‬‬ ‫وو�ضع الإ�سرتاتيجيات التمري�ضية الوطنية‬ ‫لل�سمو بهذه املهنة الإن�سانية بتطبيقاتها‬ ‫وقيمها نحو الأمثل‪.‬‬ ‫ب � ��دوره �أ ّك � ��د رئ �ي ����س ق���س��م ال�ت�م��ري����ض‬ ‫ال�سريري يف اجل��ام�ع��ة د‪.‬حم�م��د �صالح �أنّ‬ ‫�أهمية ال�ن��دوة تنبع من درا��س��ات أ�ج��ري��ت يف‬ ‫الأردن‪ ،‬حيث ب ّينت �أنّ ن�سبة امل�صابني مبر�ض‬ ‫ال�سكري يف الأردن تراوحت ما بني ‪25- 15‬‬ ‫باملئة يف الفئة العمرية ‪� 25‬سنة ف�أكرث‪.‬‬

‫وق��ال �صالح‪�“ :‬إنّ احل�ف��اظ على حياة‬ ‫مري�ض ال�سكري ت�ب��د�أ م��ن املحافظة على‬ ‫قدميه من خالل التقييم ال�صحي الدقيق‬ ‫ل �ق��دم امل��ري ����ض وامل �ح��اف �ظ��ة ع �ل��ى ��س�لام��ة‬ ‫ا ألع �� �ص��اب ال�ط��رف�ي��ة مل�ن��ع ح ��دوث اجل ��روح‬ ‫والتقرحات‪ ،‬وكيفية التعامل معها يف حالة‬ ‫حدوثها وف��ق �أ�س�س علمية حديثة‪ ،‬وهيئة‬ ‫مت��ري���ض�ي��ة واع� �ي ��ة مل �ث��ل ه� ��ذه ال �ت �ط��ورات‪،‬‬ ‫واحلاجة �إىل �إيجاد عيادات لرعاية امل�صابني‬ ‫ب��ال�ق��دم ال�سكرية يف ك��ل م�ست�شفى ومركز‬ ‫�صحي وعيادة”‪.‬‬ ‫وناق�شت ال�ن��دوة موا�ضيع ح��ول مر�ض‬ ‫ال���س�ك��ري ب�شكل ع��ام وم���ض��اع�ف��ات��ه قدّمها‬

‫د‪.‬حم �م��د ي�ع�ق��وب م��ن ك�ل�ي��ة ال�ت�م��ري����ض يف‬ ‫اجل ��ام �ع ��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا ت� �ن ��اول د‪.‬حم� �م ��د ��ص��ال��ح‬ ‫احل��دي��ث ع��ن ال�ق��دم ال�سكرية الناجمة عن‬ ‫م�ضاعفات مر�ض ال�سكري‪ ،‬ور ّك��ز د‪.‬ف��ادي‬ ‫ال�صناع من م�ستودع البرتاء للأدوية على‬ ‫احلديث على تقرحات القدم ال�سكرية‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ع��ر���ض د‪.‬ن���ض��ال ي��ون����س م��ن كلية‬ ‫الطب احلقائق والأرق��ام من خالل درا�سات‬ ‫�أج��ري��ت يف الأردن ح ��ول ال �ق��دم ال�سكرية‬ ‫وارت �ف��اع ن�سبة امل�صابني فيها‪ ،‬فيما ناق�ش‬ ‫د‪.‬م� أ�م��ون القريوتي من اخل��دم��ات الطبية‬ ‫امللكية دور العمليات اجل��راح�ي��ة يف رعاية‬ ‫القدم ال�سكرية‪.‬‬

‫وت �ن��اول��ت ال �ن��دوة احل��دي��ث ع��ن كيفية‬ ‫الربط ما بني اجلانب النظري والتطبيق‬ ‫ال�ع�م�ل��ي يف رع��اي��ة ال �ق��دم ال���س�ك��ري��ة‪ ،‬ودور‬ ‫التمري�ض يف رعاية مري�ض ال�سكري‪.‬‬ ‫ويف نهاية الندوة عر�ض أ�ح��د امل�صابني‬ ‫مب��ر���ض ال���س�ك��ري جت��رب�ت��ه م��ع امل��ر���ض بعد‬ ‫اكت�شافه من خالل فحو�صات �أجريت له يف‬ ‫م�ست�شفى اجلامعة الأردنية‪ ،‬وكيفية التعامل‬ ‫مع املر�ض بروح ريا�ضية كونه مر�ضاً مزمناً‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام ����ش ال� �ن ��دوة � �س � ّل �م��ت ن��ائ��ب‬ ‫رئي�س اجلامعة د‪.‬ملي�س رج��ب دروع ال�شكر‬ ‫للم�شاركني واملتحدثني بالندوة التي �أقيمت‬ ‫بدعم من م�ستودع البرتاء للأدوية‪.‬‬

‫الريموك تستعد لتخريج الفوج الرابع‬ ‫والثالثني من طلبتها‬ ‫ال�سبيل – جامعة الريموك‬ ‫حتتفل جامعة الريموك غدا الأربعاء ال�ساد�س من هذا ال�شهر‬ ‫بتخريج ال�ف��وج الثالث وال�ث�لاث�ين م��ن طلبة الف�صل الأول للعام‬ ‫اجل��ام�ع��ي ‪ 2013/2012‬وال�ب��ال��غ ع��دده��م ‪ 1775‬طالبا وط��ال�ب��ة من‬ ‫خمتلف التخ�ص�صات الأكادميية والدرجات العلمية‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح عميد ��ش��ؤون الطلبة باجلامعة د‪ .‬أ�ح�م��د البطاينة �أنّ‬ ‫العمادة ا�ستكملت كافة الإج ��راءات الإداري ��ة ال�لازم��ة إلجن��اح هذا‬ ‫احلفل بالتعاون مع كافة الوحدات الإدارية باجلامعة‪.‬‬ ‫ويذكر �أنّ حفالت التخريج ت�ستمر ثالثة �أيام وتبد�أ �صباح يوم‬ ‫الأربعاء ‪ 2013/2/6‬بتخريج طلبة كليات الآداب‪ ،‬الإعالم‪ ،‬احلجاوي‬ ‫للهند�سة التكنولوجية‪ ،‬الآثار والأنرثوبولوجيا‪ ،‬وال�سياحة‪ ،‬و�سيتم‬ ‫يف اليوم الثاين امل��واف��ق ‪ 2013/2/7‬تخريج طلبة كليات االقت�صاد‬ ‫وال�ع�ل��وم الإداري � ��ة‪ ،‬ال�شريعة وال��درا� �س��ات الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬تكنولوجيا‬ ‫املعلومات وعلوم احلا�سوب‪ ،‬كما �سيت�ضمن اليوم الثالث وا ألخ�ير‬ ‫املوافق ‪ 2013/2/10‬تخريج طلبة كليات الرتبية‪ ،‬الرتبية الريا�ضية‪،‬‬ ‫العلوم‪ ،‬القانون‪ ،‬الفنون‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل طلبة الدبلوم والدرا�سات‬ ‫العليا‪.‬‬ ‫وبتخريج هذا الفوج تكون الريموك قد خ ّرجت منذ ن�ش�أتها عام‬ ‫‪ 125470 ،1976‬طالبا وطالبة يف خمتلف التخ�ص�صات الأكادميية‬ ‫والدرجات العلمية‪.‬‬

‫لقطة �أر�شيفية من حفل تخريج �سابق جلامعة الريموك‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.965 :‬‬

‫االسترليني‪1.107 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.503 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫‪0.192‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪115.75‬‬ ‫‪ 1665.60‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 31.51‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.103 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪38.01‬‬ ‫‪33.34‬‬ ‫‪28.53‬‬ ‫‪22.21‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪38.08‬‬ ‫‪33.34‬‬ ‫‪28.59‬‬ ‫‪22.26‬‬

‫ب�سبب �أحداث �سوريا وارتفاع تكاليف العقبة‬

‫تجار يلجؤون إىل ميناء‬ ‫حيفا للتصدير‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫�أك ��د ن��ائ��ب رئ�ي����س غ��رف��ة �صناعة‬ ‫عمان فتحي اجلغبري �أن غالبية القطاع‬ ‫ال�صناعي يرف�ض التعامل م��ع ميناء‬ ‫ح�ي�ف��ا‪ ،‬ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن تعطل عملية‬ ‫ن�ق��ل الب�ضائع ع�بر احل ��دود الأردن �ي��ة‬ ‫ال�سورية ج��راء الأح��داث اجلارية على‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫وحت��دث اجلغبري ان ميناء حيفا‬ ‫ك ��ان م �ت��اح �اً خ�ل�ال الأع� � ��وام ال���س��اب�ق��ة‬ ‫أ�م ��ام امل���ص��دري��ن واجل �ه��ات ال�ت��ي تريد‬ ‫اال�سترياد عرب املعرب اال�سرائيلي‪ ،‬مبيناً‬ ‫يف الوقت ذاته �أن الت�صدير �إىل الأ�سواق‬ ‫االوروب �ي��ة م��ع تعطل املعابر ال�سورية‬ ‫يجري عرب ميناء العقبة‪ ،‬رغم ارتفاع‬ ‫تكاليف الت�صدير عرب امليناء‪.‬‬ ‫ورداً على ا�ستف�سارات "ال�سبيل"‬ ‫ح ��ول خ�ب�ر اف �ت �ت��اح ج �� �س � ٍر ب ��ري لنقل‬ ‫ال�ب���ض��ائ��ع ع�ب�ر م �ي �ن��اء ح �ي �ف��ا‪� ،‬أك� ��د ان‬

‫ه �ن��ال��ك ع � ��ددا ق�ل�ي�لا م ��ن امل �� �ص��دري��ن‬ ‫ي���ص��در ع�بر م�ي�ن��اء ح�ي�ف��ا‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬ ‫احلكومة ت�شجع التجار على اال�سترياد‬ ‫والت�صدير ع�بر ميناء العقبة بهدف‬ ‫تن�شيط احل��رك��ة ال�ت�ج��اري��ة يف العقبة‬ ‫م��ن قبل التجار الأردن �ي�ين‪ ،‬الفتا �إىل‬ ‫�أن أ�ك�ث�ر م��ن ‪ 90‬يف امل �ئ��ة م��ن ال�ت�ج��ار‬ ‫ي�ستخدمون ميناء العقبة‪.‬‬ ‫و أ�ك� � � ��د اجل� �غ� �ب�ي�ر ان ال �� �س �ل �ط��ات‬ ‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة مل ت �ت �ق��دم �إىل ال�ق�ط��اع‬ ‫ال���ص�ن��اع��ي ب� ��أي ع��رو���ض �أو ت�سهيالت‬ ‫للتجار وال�صناعيني للمرور عرب ميناء‬ ‫حيفا البحري‪.‬‬ ‫وت�شهد املعابر ال�سورية مع الأردن‬ ‫اغ�لاق�اً �شبه ت��ام للحدود م��ع تطورات‬ ‫الأح ��داث‪ ،‬حيث فقدت ال�سيطرة على‬ ‫احل��دود التي تربط اململكة مع �سوريا‪،‬‬ ‫وبح�سب جت��ار ف��إن العمل يجري على‬ ‫ت�صدير ال�سلع وال�صناعات املحلية �إىل‬ ‫الأ� �س��واق ال�ع��امل�ي��ة ع�بر م�ي�ن��اء العقبة‪،‬‬

‫وعرب املنافذ العراقية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت االذاع� ��ة اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة قد‬ ‫ذك��رت عرب موقعها االل�ك�تروين �أم�س‬ ‫خرب افتتاح ج�س ٍر بري لنقل ال�صادرات‬ ‫وامل�ستوردات الأردنية عرب ميناء حيفا‪،‬‬ ‫ب�ع��د �أن ع �ق��دت احل �ك��وم��ة وال���س�ل�ط��ات‬ ‫ال�صهيونية ات �ف��اق �اً لل�سماح بت�سيري‬ ‫��ش��اح�ن��ات ال�ن�ق��ل ع�بر امل�ع�بر ال�شمايل‬ ‫وذل��ك بعد توقف خطوط النقل عرب‬ ‫الأرا�ضي ال�سورية‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت االذاع � � ��ة �أن ف �ت��ح امل �ع�بر‬ ‫ج��اء بعد �صعوبة موا�صلة اال�ستفادة‬ ‫م ��ن حم � ��ور ال �ت �� �ص��دي��ر واال�� �س� �ت�ي�راد‬ ‫عرب الأرا��ض��ي ال�سورية ب�سبب تدهور‬ ‫الأو� �ض��اع فيها‪ ،‬كما �سيتم يف املرحلة‬ ‫الأوىل ت�سيري حوايل ‪� 40‬شاحنة يومياً‬ ‫بني الأردن وميناء حيفا مع توقع زيادة‬ ‫حجم التبادل عرب امليناء يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وم � ��ع اغ �ل ��اق امل� �ع ��اب ��ر ال �� �س��وري��ة‬ ‫ي �ع �م��ل ال �ت �ج��ار ع �ل��ى اال�� �س� �ت�ي�راد عرب‬

‫ميناء العقبة‬ ‫ميناء العقبة‪ ،‬م��ع �صعوبة الت�صدير‬ ‫واال�سترياد عرب ميناء طرطو�س‪ ،‬كما‬ ‫يجري الت�صدير عرب املعابر العراقية‬ ‫التي جرى اغالقها ال�شهر املا�ضي �أمام‬ ‫ال�شاحنات الأردنية‪.‬‬ ‫وب �ح��ث ال �ت �ج��ار الأردن� � �ي � ��ون عن‬ ‫ب��دائ��ل لنقل ال���ص��ادرات االردن �ي��ة عن‬ ‫ط��ري��ق احل ��دود ال���س��وري��ة‪ ،‬وذل��ك بعد‬

‫تطبيق ق ��رار ال�ع�ق��وب��ات االقت�صادية‬ ‫التي فر�ضتها اجلامعة العربية العام‬ ‫املا�ضي على �سوريا‪ ،‬كما �أدت الأو�ضاع‬ ‫يف �سوريا �إىل انخفا�ض الواردات ب�شكل‬ ‫كبري‪ ،‬وتو ّقف حركة الرتانزيت التي‬ ‫التوجه �إىل املنافذ‬ ‫�أجربت التجار على ّ‬ ‫ال�ب�ح��ري��ة الأك �ث�ر ك�ل�ف��ة م��ن ال�ط��ري��ق‬ ‫الربي‪.‬‬

‫‪ 3‬مليارات دينار حجم االستثمار‬ ‫باملناطق التنموية والحرة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال رئ�ي����س جم�ل����س م�ف��و��ض��ي هيئة‬ ‫املناطق التنموية واملناطق احلرة املهند�س‬ ‫عامر املجايل �إن حجم اال�ستثمار باملناطق‬ ‫التنموية واحل ��رة جت ��اوز ‪ 3.300‬مليون‬ ‫بنهاية العام املا�ضي ‪ ،2012‬وبحجم عمالة‬ ‫بلغ ‪ 80‬الف عامل‪.‬‬ ‫واو��ض��ح املجايل �أن حجم اال�ستثمار‬ ‫باملناطق التنموية ال�صناعية العامة احتل‬ ‫امل��رت�ب��ة االوىل بالن�سبة ل�ب��اق��ي املناطق‬ ‫امل�ن�ظ��وي��ة حت��ت مظلة ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬ح�ي��ث بلغ‬ ‫ب�ن�ه��اي��ة ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ‪ 1.9‬م�ل�ي��ار دي�ن��ار‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان هناك اربع مناطق �صناعية‬ ‫ع��ام��ة وه��ي مدينة امل�ل��ك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫ب�سحاب ومدينة احل�سن يف اربد ومدينة‬ ‫احل���س�ين ب��ن ع �ب��داهلل ب��ال �ك��رك وم��دي�ن��ة‬ ‫امل ��وق ��ر ال �� �ص �ن��اع �ي��ة وم��دي �ن��ة ال� ��زرق� ��اء‪،‬‬ ‫باال�ضافة �إىل منطقتني جديدتني جتري‬ ‫درا�ستهما حاليا‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ان اال� �س �ت �ث �م��ار ب��امل �ن��اط��ق‬ ‫احل��رة اخلا�صة وع��دده��ا ‪ 37‬منطقة جاء‬ ‫باملرتبة الثانية بحجم بلغ ‪ 313‬مليون‬ ‫دي �ن��ار م�ل�ي��ار‪ ،‬ح�ي��ث ت�شغل ت�ل��ك املناطق‬ ‫ا�ستثمارات تخت�ص بخدمات التخزين‪،‬‬ ‫وال���ص�ن��اع��ة وال� ��زراع� ��ة‪ ،‬ف�ي�م��ا ب�ل��غ حجم‬ ‫اال�ستثمار باملناطق احل��رة العامة البالغ‬ ‫عددها �ست مناطق ‪ 243‬مليون دينار‪.‬‬

‫وت��اب��ع ان حجم اال�ستثمار باملناطق‬ ‫التنموية ال�ست بلغ ‪ 506‬مليون دينار‪ ،‬حيث‬ ‫ت��وزع��ت تلك اال��س�ت�ث�م��ارات على منطقة‬ ‫امللك احل�سني بن طالل التنموية باملفرق‬ ‫التي ت�ستثمر بقطاع ال�صناعة والقطاع‬ ‫اللوج�ستي‪ ،‬واخلدمات املجتمعية بحجم‬ ‫ا�ستثمار بلغ فيها ‪ 42‬مليون دينار‪ ،‬فيما‬ ‫بلغ مبنطقة معان التنموية ‪ 54.6‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان اال��س�ت�ث�م��ار مبنطقة‬ ‫معان ي�شمل املجتمع ال�سكني‪ ،‬الرو�ضة‬ ‫ال�صناعية‪ ،‬مركز تطوير املهارات‪ ،‬وواحة‬ ‫احل �ج��اج‪ ،‬م�ضيفا �أن ح�ج��م اال��س�ت�ث�م��ار‬ ‫مب�ن�ط�ق��ة ارب� ��د ال�ت�ن�م��وي��ة ال �ت��ي تخت�ص‬ ‫بال�صناعة التقنية والإلكرتونية والبحث‬ ‫العلمي والتطوير بلغ ‪ 0.5‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مبنطقة البحر امليت‬ ‫التنموية املتخ�ص�صة بقطاع ال�سياحة‪،‬‬ ‫ب نَّ�َّي� املجايل ان حجم اال�ستثمار بلغ فيه‬ ‫‪ 391.35‬مليون دينار‪ ،‬اما حجم اال�ستثمار‬ ‫مبنطقة جممع الأع�م��ال التنموية فقد‬ ‫بلغ ‪ 17.42‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وب� �ل ��غ ح �ج ��م اال� �س �ت �ث �م ��ار يف امل� ��دن‬ ‫ال�صناعية ال�ع��ام��ة ‪ 1933‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫وامل ��دن ال�صناعية اخل��ا��ص��ة ‪ 3.3‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫واك� ��د امل �ج��ايل ان ��ه و� �ض �م��ن ال�ت��وج��ه‬ ‫احل � �ك� ��وم� ��ي ن� �ح ��و ت� �ط ��وي ��ر امل �ن �ظ ��وم ��ة‬

‫اال�ستثمارية وتوحيد الت�شريعات الناظمة‬ ‫للقطاع مبا �سينعك�س ايجابياً على املناخ‬ ‫الأ� �س �ت �ث �م��اري‪ ،‬ف�ق��د ج ��رى يف ع ��ام ‪2010‬‬ ‫�شمول امل��دن ال�صناعية وامل�ن��اط��ق احل��رة‬ ‫مبظلة قانون املناطق التنموية واحل��رة‪،‬‬ ‫وا��ص�ب�ح��ت ال�ه�ي�ئ��ة ه��ي اجل �ه��ة ال��رق��اب�ي��ة‬ ‫والتنظيمية امل�س�ؤولة عن تنظيم وت�سهيل‬ ‫اعمال املناطق التنموية واحل��رة القائمة‬ ‫وامل�ستحدثة يف اململكة‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ��س��ر جن��اح م �ب��ادرة املناطق‬ ‫ال �ت �ن �م��وي��ة واحل � ��رة ي �ك �م��ن يف ال �� �ش��راك��ة‬ ‫الفعالة م��ع �شركات التطوير الرئي�سي‬ ‫التي تعمل على تطوير املناطق التنموية‬ ‫واحلرة‪ ،‬وتوفري البنى التحتية وخدمات‬ ‫امل ��وق ��ع ال �ل�ازم� ��ة الح �ت �� �ض��ان امل �� �ش��اري��ع‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬م�شريا اىل ان الهيئة تعمل‬ ‫ب��ال �� �ش��راك��ة م��ع امل �ط��وري��ن ع �ل��ى جت�سيد‬ ‫منوذج جديد لال�ستثمارات النوعية التي‬ ‫تلتزم مب�س�ؤوليتها املجتمعية والبيئية‬ ‫وتدعم امل�شاريع الريادية املحلية‪.‬‬ ‫ولفت املجايل اىل ان الهيئة وب�صفتها‬ ‫نقطة االت���ص��ال ال��وح�ي��دة للم�ستثمرين‬ ‫ف�ه��ي ت��وف��ر خ��دم��ة امل �ك��ان ال��واح��د ال�ت��ي‬ ‫ت �ق��دم م ��ن خ�لال �ه��ا خ ��دم ��ات ال�ت���س�ج�ي��ل‬ ‫ل�ن �� �ش �ط��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة‪،‬‬ ‫وال�ترخ �ي ����ص ل� أ‬ ‫ومتكنها م��ن احل���ص��ول ع�ل��ى االع �ف��اءات‬ ‫املمنوحة مبوجب القانون‪.‬‬ ‫وحت ��دث امل �ج��ايل ع��ن امل�م�ي��زات التي‬

‫اجلغبري‪� :‬أكرث من ‪ 90‬يف املئة‬ ‫من التجار ي�ستخدمون ميناء‬ ‫العقبة‬

‫افتتاح الربنامج التدريبي‬ ‫يف ديوان الخدمة املدنية‬

‫ي�ق��دم�ه��ا ق��ان��ون ال�ه�ي�ئ��ة‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان‬ ‫ق��ان��ون هيئة امل�ن��اط��ق ال�ت�ن�م��وي��ة واحل��رة‬ ‫لعام ‪ 2008‬يوفر جمموعة م��ن احلوافز‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��اري��ة ال�ت���ش�ج�ي�ع�ي��ة‪ ،‬فبالن�سبة‬ ‫ل �ل �م �ن��اط��ق ال �ت �ن �م��وي��ة ي �ج��ري ا��س�ت�ي�ف��اء‬ ‫�ضريبة دخ��ل مب�ق��دار ‪ 5‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬و إ�ع�ف��اء‬ ‫الب�ضائع امل�ستوردة للمنطقة التنموية او‬ ‫امل�صدرة منها خلارج اململكة ومواد البناء‬ ‫من ر�سوم اال�سترياد والر�سوم اجلمركية‪.‬‬ ‫أ�م��ا بالن�سبة للمناطق احل��رة فيوفر‬ ‫ال �ق��ان��ون الإع �ف��اء م��ن �ضريبتي ال��دخ��ل‬ ‫واخل� ��دم� ��ات االج �ت �م��اع �ي��ة‪ ،‬و� �ض��ري �ب �ت��ي‬ ‫الأب�ن�ي��ة والأرا� �ض��ي‪ ،‬والإع �ف��اء م��ن ر�سوم‬ ‫اال�سترياد والر�سوم اجلمركية‪ ،‬وت�ستوفى‬ ‫�ضريبة تبلغ ‪ 7‬يف املئة فقط على مبيعات‬ ‫اخل� ��دم� ��ات امل � �ح� ��ددة ب ��ال� �ن� �ظ ��ام؛ ب �ه��دف‬ ‫اال��س�ت�ه�لاك داخ ��ل امل�ن��اط��ق التنموية �أو‬ ‫احلرة وكل ذلك بالحدود على ر�أ�س املال‬ ‫الأجنبي‪.‬‬ ‫وت �ع �ت�ب�ر ه �ي �ئ��ة امل �ن ��اط ��ق ال �ت �ن �م��وي��ة‬ ‫واحل � � ��رة م ��ؤ� �س �� �س��ة ح �ك��وم �ي��ة م���س�ت�ق�ل��ة‬ ‫�أن�شئت عام ‪ 2008‬مبوجب قانون املناطق‬ ‫ال� �ت� �ن� �م ��وي ��ة؛ ب� �ه ��دف حت �ف �ي��ز ال �ت �ن �م �ي��ة‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ع��ن ط��ري��ق ت�ع�ظ�ي��م امل �ي��زة‬ ‫الن�سبية ملواقع تطوير يف مناطق اململكة‬ ‫املختلفة‪ ،‬من خالل ايجاد بيئة ا�ستثمارية‬ ‫ج��اذب��ة ال� �س �ت �ث �م��ارات ن��وع �ي��ة ذات ع��ائ��د‬ ‫اقت�صادي عال‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اف�ت�ت��ح �أم�ي�ن ع��ام دي ��وان اخل��دم��ة املدنية‬ ‫رئي�س ال��دي��وان بالإنابة �سامح النا�صر ام�س‬ ‫ال�ب�رن ��ام ��ج ال �ت��دري �ب��ي مل �ن��دوب��ي ال� ��دي� ��وان يف‬ ‫جلان �ش�ؤون املوظفني يف الدوائر وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة ال� ��ذي ي �ه��دف اىل ت �ع��زي��ز ق ��درات‬ ‫م �ن��دوب��ي ال� ��دي� ��وان يف جم� ��ال ادارة امل � ��وارد‬ ‫الب�شرية واج��راءات �ه��ا يف اخل��دم��ة امل��دن�ي��ة يف‬ ‫�ضوء التوجهات احلديثة املرتبطة مبهام جلان‬ ‫� �ش ��ؤون امل��وظ�ف�ين ال�ت��ي مت ت�ضمينها يف نظام‬ ‫اخلدمة املدنية اجلديد والهادفة اىل احداث‬ ‫نقلة نوعية يف م�ه��ام جلنة � �ش ��ؤون املوظفني‪،‬‬ ‫ون�ق��ل ال�ع��دي��د م��ن ال�صالحيات اليها بهدف‬ ‫ت�سريع وتب�سيط االج ��راءات الوظيفية وبناء‬ ‫ق��درات �ه��ا ع�ل��ى ال�ت�ع��ام��ل ب �ك �ف��اءة م��ع خمتلف‬ ‫مكونات عملية تخطيط وادارة املوارد الب�شرية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف النا�صر ان ال�برن��ام��ج التدريبي‬ ‫مل�ن��دوب��ي جل��ان � �ش ��ؤون امل��وظ�ف�ين يف ال��دي��وان‬ ‫ي� أ�ت��ي ان�سجاماً م��ع ت��وج�ه��ات ال�لام��رك��زي��ة يف‬ ‫ادارة امل��وارد الب�شرية وتفعي ً‬ ‫ال ل��دور الدوائر‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومية يف ادارة املوارد الب�شرية‬ ‫مبا ين�سجم مع الت�شريعات الناظمة للخدمة‬ ‫املدنية وت�ع��زي��زاً ل��دور دي��وان اخل��دم��ة املدنية‬ ‫ال��رق��اب��ي ع�ل��ى اج � ��راءات امل � ��وارد ال�ب���ش��ري��ة يف‬ ‫�أجهزة اخلدمة املدنية‪ ،‬حيث ي�سعى الديوان‬ ‫ب��ا� �س �ت �م��رار اىل ع �ق��د ال �ب�رام� ��ج ال �ت��دري �ب �ي��ة‬ ‫والتعريفية لنظام اخلدمة املدنية و�إجراءاته‬

‫ملوظفيه وموظفي اخلدمة املدنية ب�شكل عام‬ ‫تنفيذاً لر�سالة ال��دي��وان القائمة على تنظيم‬ ‫وتطوير الوظيفة العامة ب�أبعادها االجرائية‬ ‫والقانونية وادارة امل��وارد الب�شرية من خالل‬ ‫تعزيز امل�ؤ�س�سية والتعاون مع ال�شركاء يف دوائر‬ ‫وم�ؤ�س�سات القطاع العام‪ .‬وي�شتمل الربنامج‬ ‫ال�ت��دري�ب��ي ال ��ذي ي�ستمر ح�ت��ى ن�ه��اي��ة �شباط‬ ‫احلايل على كافة املوا�ضيع املرتبطة بتحديث‬ ‫م �ه��ام جل ��ان � �ش ��ؤون امل��وظ �ف�ين ب���ش�ك��ل مو�سع‬ ‫كالتخطيط الوظيفي واعداد جدول ت�شكيالت‬ ‫ال��وظ��ائ��ف احل�ك��وم�ي��ة وحت��دي��د االح�ت�ي��اج��ات‬ ‫م ��ن ال ��وظ ��ائ ��ف وت �ع �ل �ي �م��ات اخ �ت �ي��ار وت�ع�ي�ين‬ ‫امل��وظ �ف�ين يف اخل��دم��ة امل��دن �ي��ة واج��راءات �ه��ا‬ ‫وحت��دي��د ال��روات��ب وال �ع�ل�اوات ل�ك��اف��ة الفئات‬ ‫الوظيفية‪ ،‬وك��اف��ة اج ��راءات ال�ق��وى الب�شرية‬ ‫وو� �ص��ف وت���ص�ن�ي��ف ال��وظ��ائ��ف وادارة تقييم‬ ‫االداء واالي �ف��اد وال �ت��دري��ب وق��ان��ون ال�ضمان‬ ‫االجتماعي والتقاعد امل��دين‪ ،‬وذل��ك لإك�ساب‬ ‫مندوبي الديوان املعارف وال�ق��درات واملهارات‬ ‫التي متكنهم من اداء دوره يف ع�ضوية جلان‬ ‫��ش��ؤون املوظفني بكفاءة واق�ت��دار مبا ين�سجم‬ ‫وال��دور اجل��دي��د لهذه اللجان ح�سب م�شروع‬ ‫نظام اخلدمة املدنية الذي رفعه الديوان اىل‬ ‫وزي ��ر ت�ط��وي��ر ال�ق�ط��اع ال �ع��ام‪ /‬رئ�ي����س جمل�س‬ ‫اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وي�شرف على الربنامح حما�ضران من ذوي‬ ‫االخت�صا�ص واخل�ب�رة يف جم��ال ادارة امل��وارد‬ ‫الب�شرية من داخل وخارج الديوان مبا يحقق‬ ‫الهدف اال�سا�سي من الربنامج التدريبي‪.‬‬

‫أسهم‬

‫انخفاض طفيف على مؤشر بورصة عمان‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عواد‬

‫متعامل يف بور�صة عمان‬

‫بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل يف بور�صة‬ ‫ع�م��ان ن�ح��و ‪ 9.5‬م�ل�ي��ون دي �ن��ار وع ��دد الأ��س�ه��م‬ ‫املتداولة ‪ 13.8‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت من خالل‬ ‫‪ 4882‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ� �س �ع��ار‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق‬ ‫ه ��ذا ال� �ي ��وم (�أم � �� ��س) �إىل ‪ 2044.59‬ن�ق�ط��ة‪،‬‬ ‫بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.06‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق ��ارن ��ة �أ� �س �ع ��ار الإغ �ل ��اق ل�ل���ش��رك��ات‬ ‫املتداولة لهذا اليوم والبالغ عددها ‪� 138‬شركة‬ ‫مع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد �أظهرت ‪� 43‬شركة‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 49‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪0.27‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ ،‬وان �خ �ف ����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ق�ط��اع‬ ‫اخلدمات بن�سبة ‪ 0.08‬يف املئة‪ ،‬وارتفع الرقم‬ ‫القيا�سي القطاع املايل بن�سبة �صفر يف املئة‪.‬‬ ‫�أم ��ا بالن�سبة للقطاعات ال�ف��رع�ي��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع اخل��دم��ات‬ ‫ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ي �م��اوي��ة‪ ،‬ال�ط��اق��ة‬ ‫وامل �ن��اف��ع‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬الأدوي � ��ه‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال �ط �ب �ي��ة‪ ،‬ال� �ب� �ن ��وك‪ ،‬الأغ ��ذي ��ة‬ ‫وامل�شروبات ‪ 1.81‬يف املئة‪ 0.99 ،‬يف املئة‪0.27 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.24 ،‬يف املئة‪ 0.19 ،‬يف املئة‪ 0.12 ،‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ 0.06 ،‬يف امل �ئ��ة ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪ .‬يف حني‬

‫ان�خ�ف����ض ال��رق��م ال�ق�ي��ا��س��ي ل�ق�ط��اع �صناعات‬ ‫امل�ل�اب �� ��س واجل � �ل� ��ود وال �ن �� �س �ي��ج‪ ،‬ال �� �ص �ن��اع��ات‬ ‫الهند�سية واالن�شائية‪ ،‬اخل��دم��ات التعليمية‪،‬‬ ‫اخلدمات املالية املتنوعة‪ ،‬ال�صناعات الزجاجية‬ ‫واخلزفية‪ ،‬الإعالم‪ ،‬النقل‪ ،‬العقارات‪ ،‬الت�أمني‪،‬‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات اال� �س �ت �خ��راج �ي��ة وال �ت �ع��دي �ن �ي��ة‪،‬‬ ‫اخلدمات التجارية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪ ،‬التبغ‬ ‫وال�سجائر ‪ 2.21‬يف املئة‪ 1.7 ،‬يف املئة‪ 1.2 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.73 ،‬يف املئة‪ 0.57 ،‬يف املئة‪ 0.48 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.21‬يف املئة‪ 0.2 ،‬يف املئة‪ 0.19 ،‬يف املئة‪ 0.17 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.15 ،‬يف املئة‪ 0.02 ،‬يف املئة‪ 0.02 ،‬يف املئة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال �ن �� �س �ب��ة ل �ل �� �ش��رك��ات اخل �م ����س الأك �ث�ر‬ ‫ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي الأردن الأوىل‬ ‫لال�ستثمار بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق الأو�سط‬ ‫للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬م�سك_الأردن بن�سبة‬ ‫‪ 7.69‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�شرق االو��س��ط لال�ستثمارات‬ ‫املتعددة بن�سبة ‪ 7.69‬يف املئة‪ ،‬العقارية الأردنية‬ ‫للتنمية بن�سبة ‪ 4.92‬يف املئة‪ ،‬واملركز العربي‬ ‫لل�صناعات الدوائية بن�سبة ‪ 4.85‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ث�ر انخفا�ضاً‬ ‫يف �أ� �س �ع��ار �أ� �س �ه �م �ه��ا ف �ه��ي الإ� � �س� ��راء للتعليم‬ ‫واال��س�ت�ث�م��ار بن�سبة ‪ 7.37‬يف امل �ئ��ة‪ ،‬ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ل�صناعة االمل�ن�ي��وم‪/‬ارال بن�سبة ‪ 6.98‬يف املئة‪،‬‬ ‫تهامة لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪،‬‬ ‫التجمعات اال�ستثمارية املتخ�ص�صة بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬والعاملية للو�ساطة والأ� �س��واق املالية‬ ‫بن�سبة ‪ 4.35‬يف املئة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫مال و�أعمال‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫ا�ستفادت من تو�سيع عملياتها ال�شرائية حل�ص�ص م�صرفية‬

‫مصارف الخليج تهيمن على حصص البنوك األوروبية يف املنطقة العربية‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ت��وق�ع��ت م� ؤ���س���س��ة ��س�ت��ان��درد �آن ��د ب��وورز‬ ‫ل�ل�ت���ص�ن�ي��ف االئ� �ت� �م ��اين �أن حت ��ل ال �ب �ن��وك‬ ‫التجارية يف دول جمل�س التعاون اخلليجي‬ ‫حمل البنوك الأوروب�ي��ة يف �شراء موجودات‬ ‫وح�ص�ص البنوك يف ال�شرق الأو�سط و�شمال‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬ورمبا يف مناطق �أخرى من �إفريقيا‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�ؤ�س�سة الت�صنيف الأمريكية‬ ‫يف تقرير بهذا اخل�صو�ص ن�شرته �صحيفة‬ ‫ال �� �ش��رق الأو� � �س ��ط‪� ،‬إن ال �ب �ن��وك اخلليجية‬ ‫ت���س�ت�ف�ي��د يف ت��و��س�ي��ع ع�م�ل�ي��ات�ه��ا ال���ش��رائ�ي��ة‬ ‫حل���ص����ص م���ص��رف�ي��ة يف امل �ن �ط �ق��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫وم��ا ج��اوره��ا من ق��وة قاعدتها املالية ودعم‬ ‫م�ساهميها للتو�سع م��ع ان���س�ح��اب البنوك‬ ‫الأوروبية من املنطقة ب�سبب �ضعف موازناتها‬ ‫املالية يف �أعقاب �أزمة الديون الأوروبية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ال�ب�ن��وك ال�سعودية ال�ت��ي تعد‬ ‫الأك�ب��ر يف دول ال �ت �ع��اون �أظ �ه ��رت ارت �ف��اع��ا‬ ‫ملحوظا يف �أرباحها خالل عام ‪ ،2012‬حيث‬ ‫بلغت الأرب��اح املجمعة ‪ 35.51‬مليار ري��ال يف‬ ‫ع��ام ‪ 2012‬بزيادة ‪ 9‬يف املئة على م�ستوياتها‬ ‫يف عام ‪.2011‬‬ ‫وت�ستفيد البنوك اخلليجية من التو�سع‬ ‫الإقرا�ضي يف دول التعاون وال�سيولة املتاحة‬ ‫لها خا�صة البنوك ال�سعودية التي �ست�ستفيد‬ ‫خ�ل�ال ال �ع��ام اجل ��اري والأع � ��وام املقبلة من‬ ‫ال�ن�م��و ال�ك�ب�ير امل �ت��وق��ع يف � �س��وق الإق��را���ض‬ ‫الإ�سكانية‪.‬‬ ‫ويف ه � ��ذا ال� ��� �ص ��دد‪ ،‬ق � ��ال ج � ��ون دي �ف��ي‬ ‫الربوف�سور الزائر يف جامعة لندن للأعمال‬ ‫التجارية �إن االقت�صاد ال�سعودي �سيوا�صل‬ ‫ال �ت��و� �س��ع خ �ل�ال ع� ��ام ‪ 2013‬ويف ال �� �س �ن��وات‬ ‫املقبلة‪ ،‬لأنه �إ�ضافة �إىل املوارد النفطية ف�إن‬ ‫ال�سعودية لديها �أع ��داد هائلة م��ن ال�شباب‬ ‫ال��ذي��ن ي�ب�ح�ث��ون ع��ن ف��ر���ص ع�م��ل حقيقية‬ ‫ب �ع��د ت�خ��رج�ه��م يف اجل��ام �ع��ات‪ ،‬وب��ال�ت��أك�ي��د‬ ‫ف��إن االقت�صاد ال بد من �أن يتو�سع لتوفري‬ ‫الفر�ص الوظيفية له�ؤالء وكذلك لل�شابات‬

‫�شعار دول جمل�س التعاون‬

‫ال�ل�ائ��ي ت�خ��رج��ن يف اجل��ام �ع��ات‪ ،‬وب��ال�ت��ايل‬ ‫ف�إن البنوك �ستو�سع عملياتها‪ ،‬ثم �سرتتفع‬ ‫�أرباحها‪.‬‬ ‫وقالت �ستاندرد �آن��د ب��وورز يف التقرير‬ ‫ال�صادر �أم�س �إن البنوك يف دول اخلليج لديها‬ ‫ر�أ�س مال فائ�ض ولديها قاعدة مالية قوية‬ ‫و��س�ي��ول��ة ك��اف�ي��ة ودع ��م م��ن ق�ب��ل امل�ساهمني‬ ‫لتنفيذ عمليات �شراء موجودات يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا‪ ،‬حيث توجد‬ ‫فر�ص للنمو على املدى الطويل‪.‬‬ ‫والحظت م�ؤ�س�سة الت�صنيف الأمريكية‬

‫�أن �صفقات اال�ستحواذ التي نفذتها البنوك‬ ‫اخلليجية يف ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ارت�ف�ع��ت ب�شكل‬ ‫ملحوظ خا�صة يف تركيا وم�صر‪ ،‬وقالت �إن‬ ‫البنوك الأوروبية تخرج من ال�سوق يف هذه‬ ‫املنطقة وتدخل بدال منها البنوك اخلليجية‬ ‫كم�شرت رئي�س‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ت �ق��ري��ر "بالنظر �إىل �أ� �س �ع��ار‬ ‫ال �� �ص �ف �ق��ات ال �ت��ي �أع� �ل ��ن ع�ن�ه��ا ي�ل�اح��ظ �أن‬ ‫ال�صفقات ال�ت��ي نفذتها البنوك اخلليجية‬ ‫لتملك ح�ص�ص رئي�سية يف م�ؤ�س�سات مالية‬ ‫يف منطقة ال�شرق الأو� �س��ط منخف�ضة من‬

‫حيث ال�سعر مقارنة مب�ستويات الأ�سعار قبل‬ ‫الأزم��ة املالية كما �أن ه��ذه ال�صفقات تخلق‬ ‫فر�صا ل��دخ��ول ه��ذه الأ� �س��واق والعمل فيها‬ ‫على املدى الطويل"‪.‬‬ ‫وي��رى التقرير �أن النمو يف اقت�صادات‬ ‫ال � ��دول ذات امل �خ��اط��ر ال �ع��ال �ي��ة رمب ��ا ي��رف��ع‬ ‫خماطر متطلبات ر�أ�س املال للبنك امل�شرتي‬ ‫وب��ال �ت��ايل ي�ق�ل��ل م��ن تقييمنا ل�ك�ف��اي��ة ر�أ���س‬ ‫ماله‪ ،‬ولكن على الرغم من ذلك ف�إن بنوك‬ ‫جمل�س التعاون لديها م�ساهمون داعمون‬ ‫وقوة داخلية لتفعيل ر�أ�س املال‪.‬‬

‫و�أ�ضافت �أن هذه ال�صفقات خارج جمل�س‬ ‫التعاون توفر فر�صا لهذه البنوك لتنويع‬ ‫عملياتها يف �أ�سواق غري م�شبعة بنكيا ميكن‬ ‫�أن ت�ساعدها على النمو يف امل��دى الطويل‪،‬‬ ‫لكن �ستاندرد �آند بوورز الحظت �أن البنوك‬ ‫يف دول ال �ت �ع ��اون ل�ي���س��ت ل��دي �ه��ا خ �ب�رة يف‬ ‫الإقرا�ض وعمليات االكتتاب خارج منطقتها‪،‬‬ ‫وقالت �إن ذلك يجعلنا ننظر له كعامل من‬ ‫عوامل املخاطر‪.‬‬ ‫وحول �إمكانية تو�سع البنوك اخلليجية‬ ‫يف املنطقة العربية ق��ال ف�ضل البوعينني‬

‫اخلبري االقت�صادي ال�سعودي‪� ،‬إن الإمكانات‬ ‫التي متلكها البنوك اخلليجية تعطي لها‬ ‫الفر�صة‪.‬‬ ‫وب�ين البوعينني �أن البنوك اخلليجية‬ ‫�أخ ��ذت ت�صنيفا ع��ال�ي��ا ب�ين ب�ن��وك املنطقة‪،‬‬ ‫وه ��و م ��ا ي�ع�ك����س ق � ��درة ت �ل��ك ال �ب �ن��وك على‬ ‫ع�م�ل�ي��ات ال�ت���ش�غ�ي��ل يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬يف ال��وق��ت‬ ‫ال � ��ذي ا� �س �ت �ط��اع��ت ف �ي��ه م��واج �ه��ة خمتلف‬ ‫الأزم��ات خالل الفرتات املا�ضية‪ ،‬م�ؤكدا �أن‬ ‫ق��درة ب�ن��وك «ال�ت�ع��اون» ترتكز على عاملني‬ ‫ي �ت �م �ح��وران يف امل�ل�اءم ��ة امل��ال �ي��ة وال �ك �ف��اءة‬ ‫الإدارية والت�شغيلية‪.‬‬ ‫و�شدد اخلبري االقت�صادي ال�سعودي على‬ ‫�أن تلك القدرة للبنوك اخلليجية ت�صطدم‬ ‫بعدد من التحديات‪ ،‬وقال "�إذا مل تكن هناك‬ ‫ت���ش��ري�ع��ات ودع ��م م��ن احل �ك��وم��ات مل���س��اع��دة‬ ‫امل�ستثمرين يف دفعها �إىل ذلك التوجه‪ ،‬ف�إن‬ ‫عملية التحفيز لن تكون بال�شكل املطلوب‬ ‫ولن تتمكن من لعب �أدوار البنوك الأوروبية‬ ‫التي كانت م�ساندة من حكوماتها للدخول يف‬ ‫هذه اال�ستثمارات مبنطقة ال�شرق الأو�سط‬ ‫و�شمال �إفريقيا"‪.‬‬ ‫وتابع �أن��ه قد تكون الفر�صة من خالل‬ ‫�إدارة ال �ع �م �ل �ي��ات م ��ن ال ��داخ ��ل يف ال��وق��ت‬ ‫احل��ايل �أف�ضل م��ن �إدارت �ه��ا كبنوك �أجنبية‬ ‫م�ستثمرة‪ ،‬بحيث يعمل البنك اخلليجي على‬ ‫ت�أ�سي�س بنك حملي يف دول �شمال �أفريقيا �أو‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬يتملك جزءا منه وي�شارك‬ ‫احلكومة �أو م�ستثمرين حمليني يف البلد‪،‬‬ ‫حيث �إن ذلك �سيعمل على تخفيف املخاطرة‬ ‫ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وذك��ر البوعينني �أن الفر�ص يف الوقت‬ ‫احل��ايل تعترب مغرية لالنخفا�ض الكبري‬ ‫ال� �ص��ول وف��ر��ص��ة حتقيق ع��وائ��د جيدة‬ ‫يف أ‬ ‫للبنوك املهتمة باال�ستثمار يف تلك ال��دول‪،‬‬ ‫م���ش�يرا �إىل �أن ذل��ك ال�ت�ح��رك ب�ح��اج��ة �إىل‬ ‫مظلة حماية قانونية من خالل الدولتني‪،‬‬ ‫وهما بلد البنك والبلد امل�ست�ضيف‪ ،‬وم�شاركة‬ ‫هيئات دولية حلماية تلك اال�ستثمارات‪.‬‬

‫مصر تعود السترياد الذهب بسبب أزمة الدوالر‬

‫"االستهالكية العسكرية"‪ 90 :‬يف املئة من‬ ‫مبيعات املؤسسة صناعات وطنية‬

‫قال رئي�س �شعبة الذهب باحتاد ال�صناعات امل�صرية‬ ‫رفيق عبا�س‪�" ،‬إن �إقبال بع�ض رجال الأعمال امل�صريني‬ ‫على �شراء �سبائك الذهب يعود النخفا�ض قيمة اجلنية‬ ‫امل�صري وعدم توفر الدوالر يف بع�ض البنوك"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف عبا�س "ال يوجد ح�صر دقيق لتحديد حجم‬ ‫م�شرتيات امل�صريني من �سبائك الذهب ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫ه��ذه الظاهرة لي�ست خا�صة مب�صر لكنها عاملية حيث‬ ‫يتم االجتاه ل�شراء الذهب حينما تنخف�ض قيمة العملة‬ ‫املحلية وال يتوافر الدوالر"‪ ،‬بح�سب وكالة الأنا�ضول‬ ‫للأنباء‪.‬‬ ‫وكانت قرية الب�ضائع مبطار القاهرة قد ا�ستقبلت‬ ‫الأربعاء املا�ضي ‪ 4‬طرود‪ ،‬حتوى �سبائك ذهبية تزن ‪102‬‬ ‫ك�ج��م‪ ،‬و�صلت م��ن البحرين حل�ساب �إح ��دى ال�شركات‬ ‫املتخ�ص�صة يف املجوهرات‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ب��ا���س "�إن ال�ب�ن��وك امل��رك��زي��ة يف دول �شرق‬ ‫�آ�سيا ت�شرتي الذهب كغطاء لعملتها املحلية وكمخزون‬ ‫ا�سرتاتيجي"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن م�صر كانت ت�ستورد �سبائك الذهب‪ ،‬قبل‬ ‫ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬ثم حتولت بعد ال�ث��ورة للت�صدير نظرا‬ ‫للركود احلاد الذي �أ�صاب �سوق الذهب‪ ،‬غري �أن اختفاء‬ ‫ال��دوالر وارت�ف��اع �سعره مقابل اجلنيه ال��ذي انخف�ضت‬ ‫قيمته ال�شرائية‪ ،‬دف��ع التجار للعودة ال�سترياد الذهب‬ ‫جمددا‪.‬‬ ‫ولفت عبا�س "التجار �صدروا ذهبا بقيمة ‪ 7‬مليارات‬ ‫جنيه م�صري تعادل مليار دوالر خالل عام ‪."2012‬‬ ‫وقال‪�" :‬إن رجال الأعمال والتجار امل�صريني قاموا‬ ‫بتحويل مدخراتهم من العملة املحلية �إىل ذهب باعتباره‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫ذهب‬

‫م�ل��اذاً �آم �ن �اً ل�لا��س�ت�ث�م��ار‪ ،‬يف ظ��ل ت��زاي��د امل �خ��اوف من‬ ‫ا�ستمرار انخفا�ض اجلنيه حيث �إن �سعر الذهب يرتبط‬ ‫ب�سعر الدوالر"‪.‬‬ ‫وقال عبا�س "�إن ور�ش عمل الذهب اجتهت معظمها‬ ‫للإغالق بعد ارتفاع �سعر ال��دوالر مقابل اجلنيه‪ ،‬و�أن‬ ‫حالة الرتدي التي تبعت �أحداث الثورة قد تهدد م�ستقبل‬ ‫�صناعة الذهب �إذا ا�ستمر الو�ضع االقت�صادي العام بهذا‬ ‫ال�سوء"‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار �إىل �أن �سوق الذهب ال ين�شط �إال يف �أج��واء‬ ‫ا�ستقرار وتعايف‪ ،‬ورواجها دليل على نهو�ض االقت�صاد‪.‬‬ ‫وت��وق��ع �إن ت���س�ت�م��ر ح��ال��ة ال ��رك ��ود ب �� �س��وق ال��ذه��ب‬ ‫وامل �� �ش �غ��والت يف م���ص��ر م��ع ا� �س �ت �م��رار �أح � ��داث ال���ش�غ��ب‬ ‫والعنف والتي ي�صاحبها توقف يف الإنتاج‪ ،‬حيث �أغلقت‬ ‫خالل العامني املا�ضيني ما يتجاوز ‪ 60‬يف املئة من ور�ش‬ ‫وم�صانع ال��ذه��ب و‪ 15‬يف املئة م��ن امل�ح�لات ب�سبب عدم‬ ‫وجود �إقبال من جمهور امل�ستهلكني‪.‬‬

‫�أكد مدير عام امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية الع�سكرية‬ ‫العميد املهند�س ري��ا���ض ال�ع��زام ان امل�ؤ�س�سة تويل‬ ‫ال�صناعات الوطنية اهتماما خا�صة‪ ،‬وتعطي لها‬ ‫الأول ��وي ��ة يف ال �ع �ط��اءات امل�خ�ت�ل�ف��ة ال �ت��ي تطرحها‬ ‫ل�ت��وف�ير ج�م�ي��ع امل� ��واد ال �ت��ي ي�ت��م ب�ي�ع�ه��ا يف �أ� �س��واق‬ ‫امل�ؤ�س�سة البالغ عددها ‪� 97‬سوقا باململكة‪.‬‬ ‫وق��ال العزام خالل لقائه �أم�س االثنني رئي�س‬ ‫غ��رف��ة ��ص�ن��اع��ة ع �م��ان وع� ��ددا م��ن اع���ض��اء جمل�س‬ ‫ادرات �ه��ا ان ‪ 90‬يف امل�ئ��ة م��ن مبيعات امل��ؤ��س���س��ة هي‬ ‫لب�ضائع �أردنية ال�صنع‪ ،‬م�شريا اىل �أن��ه من �ضمن‬ ‫‪ 775‬ات �ف��اق �ي��ة وق�ع�ت�ه��ا امل ��ؤ� �س �� �س��ة ل �ت��وري��د ب�ضائع‬ ‫لأ�سواقها العام احلايل‪ ،‬كان ن�صيب امل�صانع الوطنية‬ ‫منها ‪ 520‬اتفاقية‪.‬‬ ‫وح���س��ب ب�ي��ان ��ص�ح��ايف �أ� �ص��درت��ه ال �غ��رف��ة‪� ،‬أك��د‬ ‫العزام ان اجل��ودة العالية التي متتاز بها ال�صناعة‬ ‫ال��وط�ن�ي��ة جعلت امل� ؤ���س���س��ة ت�ستغني ع��ن الب�ضائع‬ ‫امل�ستوردة‪ ،‬وخ�صو�صا فيما يتعلق بالزيوت النباتية‬ ‫وزي��ت الزيتون وبع�ض �أن��واع املنظفات وال�صناعات‬ ‫الغذائية‪.‬‬ ‫وث �م��ن رئ�ي����س ال �غ��رف��ة زي ��اد احل�م���ص��ي ال ��دور‬ ‫املهم الذي تقوم به امل�ؤ�س�سة الع�سكرية يف ا�ستيعاب‬ ‫امل �ن �ت �ج��ات ال��وط �ن �ي��ة‪ ،‬م �� �ش��ددا ع �ل��ى �أه �م �ي��ة ال �ت��زام‬ ‫امل�ؤ�س�سة ب�ق��رار احل�ك��وم��ة الأخ�ي�ر مبنح ال�صناعة‬ ‫الوطنية اف�ضلية ‪ 15‬يف املئة بال�سعر عن الب�ضائع‬ ‫امل�ستوردة يف العطاءات التي تطرحها‪.‬‬

‫و�أ� �ش��ار احل�م���ص��ي اىل � �ض��رورة الت�سهيل على‬ ‫ال �� �ص �ن��اع �ي�ين الأردن � �ي�ي��ن ب��ال �� �س �م��اح ل �ه��م ب �ت��وري��د‬ ‫ب�ضائعهم اىل �أ� �س��واق امل�ؤ�س�سة مبا�شرة ب��دال من‬ ‫توريدها اىل م�ستودعات امل�ؤ�س�سة‪ ،‬م��ؤك��دا تقدير‬ ‫ال�صناعيني ل�سيا�سة امل�ؤ�س�سة يف دفع ثمن الب�ضائع‬ ‫املوردة اليها يف موعد �أق�صاه ‪ 45‬يوما‪.‬‬ ‫وطالب عدد من اع�ضاء جمل�س االدارة خالل‬ ‫ال�ل�ق��اء � �ض��رورة اع�ت�م��اد ف�ح��و��ص��ات وزارة ال�صحة‬ ‫واجلمعية العلمية امللكية للب�ضائع املوردة للم�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ت��ي تثبت �أن �ه��ا مطابقة للموا�صفات القيا�سية‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��وا ب��درا��س��ة امكانية ان ت�ست�أجر غرفة‬ ‫�صناعة عمان م�ساحات يف �أ��س��واق ال�سالم التابعة‬ ‫للم�ؤ�س�سة الع�سكرية لتقوم م��ن خاللها بعر�ض‬ ‫الب�ضائع ذات املن�ش�أ الأردين التي تقوم بت�صنيعها‬ ‫م�ؤ�س�سات �صغرية‪ ،‬لتعريف املواطنني بها وترويجها‪،‬‬ ‫حيث وعد العميد العزام بدرا�سة هذا االق�تراح يف‬ ‫حالة توفر هذه امل�ساحات‪.‬‬ ‫ويف ن�ه��اي��ة االج �ت �م��اع مت االت �ف��اق ع�ل��ى درا� �س��ة‬ ‫ان �� �ش��اء جم�ل����س � �ش��راك��ة ب�ي�ن امل��ؤ��س���س��ة الع�سكرية‬ ‫وغ��رف��ة �صناعة عمان يتم م��ن خالله العمل على‬ ‫حل ومعاجلة �أي معيقات �أمام توريد ب�ضائع وطنية‬ ‫لأ�سواق امل�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫وح�ضر ال�ل�ق��اء ن��ائ��ب رئي�س ال�غ��رف��ة املهند�س‬ ‫فتحي اجلغبري وع�ضوا جمل�س االدارة قا�سم ابو‬ ‫�صاحلة والدكتور اياد �أبوحلتم‪.‬‬

‫شركات‬ ‫"إل جي" تعلن نتائجها املالية للربع الرابع لعام ‪2012‬‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت �شركة �إل ج��ي �إلكرتونيك�س‪ ،‬ال��رائ��دة يف‬ ‫قطاع التقنية الرقمية والهواتف املتنقلة والأجهزة‬ ‫املنزلية على م�ستوى ال�ع��امل‪ ،‬ع��ن حتقيق حت�سن يف‬ ‫�أدائ �ه��ا امل��ايل لل�سنة املنتهية يف ‪ 31‬ك��ان��ون �أول للعام‬ ‫املا�ضي ‪.2012‬‬ ‫وقد �أظهرت التقارير املالية لل�شركة �أن �إيرادات‬ ‫�إل جي �إلكرتونيك�س املجمعة بلغت ‪ 50.96‬تريليون‬ ‫وون كوري ‪ 45.22‬مليار دوالر‪ ،‬بينما بلغ �صايف �أرباحها‬

‫‪ 91‬مليار وون ك��وري ‪ 80.75‬مليون دوالر خالل �سنة‬ ‫‪ .2012‬وعلى الرغم من انخفا�ض �إجمايل االي��رادات‬ ‫مب�ق��دار ‪ 6‬يف املئة عنها يف ال�ع��ام ال�سابق‪ ،‬فقد �أظهر‬ ‫التقرير ارت �ف��اع الأرب� ��اح الت�شغيلية لل�شركة ب�شكل‬ ‫م�ل�ح��وظ؛ م�سجلة يف ن�ه��اي��ة ع��ام ‪ 2012‬مبلغ ‪1.14‬‬ ‫تريليون وون كوري ‪ 1.01‬مليار دوالر مقارنة مع ‪379‬‬ ‫مليار وون ك��وري ‪ 342.06‬مليون دوالر خ�لال العام‬ ‫‪.2011‬‬ ‫وك��ان الربع الأخ�ير من ع��ام ‪ 2012‬قد �شهد �أدا ًء‬ ‫الي��رادات املجمعة خالله‬ ‫مالياً عالياً؛ حيث و�صلت إ‬

‫فقط‪ ،‬ما جمموعه ‪ 13.50‬تريليون وون كوري ‪12.37‬‬ ‫مليار دوالر‪ ،‬فيما بلغت الأرب ��اح الت�شغيلية خالله‬ ‫حوايل ‪ 107‬مليارات وون كوري ‪ 98.08‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫و�أظهرت النتائج املالية املوحدة غري املدققة عن الربع‬ ‫الرابع املنتهي يف ‪ 31‬كانون �أول ‪ 2012‬خ�سارة �صافية‬ ‫ب��واق��ع ‪ 468‬مليار وون ك��وري ‪ 428.96‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫نتجت عن الغرامة املرتبطة ببع�ض التحديات التي‬ ‫واج�ه��ت ال�شركة يف م��ا تعلق بت�سعري �أن��اب�ي��ب �أ�شعة‬ ‫الكاثود التي فر�ضتها املفو�ضية الأوروب �ي��ة يف �شهر‬ ‫كانون الأول ال�سابق‪.‬‬

‫«صنوايت»‪ :‬حريصون على جودة منتجاتنا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أ ّك� ��دت ��ش��رك��ة ال�ع�ق�ب��ة للتو�ضيب لعمالئها �أن‬ ‫كافة منتجات �صنوايت™ يف الأ�سواق املحلية اجتازت‬ ‫فحو�صات اجلودة ال�صارمة من قبل وزارتي ال�صحة‬ ‫والزراعة‪ ،‬وميكن موا�صلة ا�ستهالكها دون �أي قلق‪.‬‬ ‫وق��ال املتحدث با�سم �شركة العقبة للتو�ضيب‪،‬‬ ‫خلدون احلالق‪� ،‬إن ال�شركة‪ ،‬وهي امل�س�ؤولة عن تعبئة‬ ‫�أرز �صنوايت™ يف الأردن‪ ،‬ملتزمة بتوفري الأرز الأعلى‬ ‫ج��ودة‪ ،‬وكانت متعاونة مع اجلهات املعن ّية يف الأردن‬ ‫التي قامت م�ؤخراً ب�إجراء فح�ص لأكيا�س الأرز �سعة‬ ‫املخ�ص�صة لغايات تخزين‬ ‫‪ 10‬كم‪ ،‬املوجودة يف املنطقة ّ‬ ‫واختبار الب�ضائع املرجتعة يف م�صانعها‪ ،‬والتي كان‬ ‫للجهات املعن ّية بع�ض املالحظات بخ�صو�صها‪.‬‬

‫ويف ت�صريح له يف هذا الإطار قال احلالق‪�" :‬إن‬ ‫ع�لاق��ة �صنوايت™ بامل�ستهلك املحلي متتد �إىل ما‬ ‫يربو عن ع�شرين عاماً مل ي�شبها خاللها �أي م�شاكل‬ ‫�أو مالحظات على �صعيد اجلودة"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ط��رد ب �ق��ول��ه‪" :‬نحن ن� ��و ّد ال �ت � أ�ك �ي��د لكل‬ ‫الأردنيني �أن ك ً‬ ‫ال من منتجات �صنوايت™ وعملياتنا‬ ‫التجارية تخ�ضع لذات املعايري العاملية كما هي دائماً‪.‬‬ ‫وجتدر الإ�شارة هنا �إىل �أن م�صانعنا يف العقبة حائزة‬ ‫على �شهادتي نظام حتليل املخاطر ونقاط املراقبة‬ ‫احل ��رج ��ة "‪ "HACCP‬و�� �ش� �ه ��ادة امل��وا� �ص �ف��ات‬ ‫الأمريكية اخلا�صة ب�سالمة الغذاء "‪ ،"AIB‬وهما‬ ‫من �أعلى املعايري املعن ّية ب�سالمة الغذاء يف العامل‪،‬‬ ‫كما ح�صلنا على تقدير خ��ا���ص م��ن �سلطة منطقة‬ ‫العقبة االقت�صادية اخلا�صة لتق ّيد موقعنا ب�أعلى‬

‫املعايري البيئية"‪.‬‬ ‫و�أك �م��ل ب�ق��ول��ه‪�" :‬إن منتجات �صنوايت™ التي‬ ‫ت �خ��رج م��ن م�صانعنا ت �ك��ون ق��د خ�ضعت لفحو�ص‬ ‫� �ص��ارم��ة مب��ا يف ذل ��ك امل �� �س��ح ال��رق �م��ي ل�ل�ك���ش��ف عن‬ ‫ال���ش��وائ��ب‪ ،‬ف���ض� ً‬ ‫لا ع��ن التحليل امل �خ�بري ال��داخ�ل��ي‬ ‫وامل�ستقل من قبل خمتربات ر�سمية‪ .‬و�شركة العقبة‬ ‫للتو�ضيب وموردوها هم من بني النخبة يف العامل يف‬ ‫هذا املجال‪ ،‬ونحن نتطلع �إىل موا�صلة تزويد اململكة‬ ‫ب � أ�ج��ود �أن ��واع �أرز �صنوايت™ يف ال�شهور وال�سنوات‬ ‫القادمة كما جرت العادة"‪.‬‬ ‫يخ�ص امل�س�ألة مع اجلهات املحلية املعن ّية‪،‬‬ ‫وفيما ّ‬ ‫اختتم احل�لاق ت�صريحاته بت�أكيده �أن�ه��ا مل ت�شمل‬ ‫�أو ت ؤ� ّثر على �أيّ من منتجات �صنوايت™ يف ال�سوق‬ ‫املحلية‪.‬‬

‫امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬


‫فلسطين‬

‫‪11‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫بينهم ثالثة نواب يف «الت�شريعي»‬

‫االحتالل يعتقل ‪ 23‬من قادة حماس‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شنت قوات االحتالل الإ�سرائيلي فجر‬ ‫�أم�س االثنني حملة اعتقاالت وا�سعة بحق‬ ‫ع��دد م��ن ق��ادة حركة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫"حما�س" ونوابها يف املجل�س الت�شريعي يف‬ ‫�أنحاء خمتلفة من ال�ضفة الغربية املحتلة‪.‬‬ ‫وقال ف�ؤاد اخلف�ش مدير مركز �أحرار‬ ‫لدرا�سات الأ�سرى وحقوق الإن�سان �إن من‬ ‫ب�ين املعتقلني النائب املقد�سي املبعد �إىل‬ ‫م��دي�ن��ة رام اهلل أ�ح �م��د ع �ط��ون‪ ،‬وال�ن��ائ�ب��ان‬ ‫عن مدينة اخلليل ح��امت قفي�شة‪ ،‬وحممد‬ ‫إ�� �س �م��اع �ي��ل ال �ط��ل‪ ،‬وال �ق �ي��ادي��ان ال� �ب ��ارزان‬ ‫يف م��دي �ن��ة ن��اب�ل����س ع��دن��ان ع���ص�ف��ور وب�ك��ر‬ ‫ب�ل�ال‪ ،‬وال �ق �ي��ادي يف م��دي�ن��ة رام اهلل ف�لاح‬ ‫ن��دى‪ ،‬والقيادي يف مدينة قلقيلية ريا�ض‬ ‫الولويل‪ ،‬والقيادي يف خميم بالطة عمر‬ ‫اجل�بري �ن��ي‪ ،‬وال �ق �ي��ادي ع��دن��ان احل���ص��ري‬ ‫املعروف (�أبو بكر احل�صري)‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��ف �أن م��ن ب�ين امل�ع�ت�ق�ل�ين �أي���ض�ـ�ً�ا‬ ‫النا�شط والأ�سري املحرر فادي العموري من‬ ‫طولكرم‪ ،‬والقيادي يف مدينة يطا ال�شيخ‬ ‫�سمري بحي�ص‪ ،‬وب�ه��اء يعي�ش م��ن نابل�س‪،‬‬ ‫وال���ش�ي��خ حم���س��ن احل� ��ردان م��ن قلقيلية‪،‬‬ ‫وم� � أ�م ��ون حم �م��د زواه � ��رة م��ن ب �ي��ت حل��م‪،‬‬ ‫واملحا�ضر اجلامعي زين الدين �شبانة من‬ ‫مدينة اخلليل‪ ،‬والطالب يف جامعة النجاح‬ ‫حممود ع�صيدة من بلدة تل القريبة من‬ ‫مدينة نابل�س‪ ،‬ووائ��ل عي�سى عبيات‪ ،‬من‬ ‫منطقة العبيات‪ ،‬وحممد �سليم �صباح من‬ ‫بلدة تقوع‪.‬‬ ‫كما اعتقلت قوات االحتالل ‪ 5‬نا�شطني‬ ‫من بلدة قريوت وهم‪ :‬جهاد �صالح الدين‬

‫ب��دوي‪ ،‬ن�ضال �صالح الدين ب��دوي‪ ،‬جملي‬ ‫زه�ير جملي عي�سى‪ ،‬قاهر �أحمد عبد اهلل‬ ‫معمر‪� ،‬شاكر �أحمد �سليمان مو�سى‪.‬‬ ‫و�أ�شار اخلف�ش �إىل �أن هذه االعتقاالت‬ ‫تدخل مبا�شر من االحتالل لقلب طاولة‬ ‫امل���ص��احل��ة ال��وط�ن�ي��ة وتعطيلها‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‬ ‫ع��ن دور ال �ق �ي��ادة الفل�سطينية وال�سلطة‬ ‫�إزاء هذه االنتهاكات املتوا�صلة بحق رموز‬ ‫ونواب ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وطالب اخلف�ش ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫ب��ات �خ��اذ خ� �ط ��وات ف��اع �ل��ة ل��وق��ف ح �م�لات‬ ‫اال�ستنزاف بحق رموز ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫وق� �ي ��ادات ��ه يف ال �� �ض �ف��ة ال �غ��رب �ي��ة امل�ح�ت�ل��ة‪،‬‬ ‫كما طالب امل�ؤ�س�سات ال��دول�ي��ة واملنظمات‬ ‫احل �ق��وق �ي��ة ب��ال��وق��وف ع �ن��د م���س��ؤول�ي�ت�ه��ا‬ ‫وف�ضح ممار�سات االحتالل بحق �شعبنا‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق‪ ،‬اقتحمت قوات االحتالل‬ ‫ف� �ج ��را م �ق ��ر جل �ن ��ة ال� ��زك� ��اة يف ط��ول �ك��رم‬ ‫وح �ط �م��ت أ�ب ��واب ��ه و أ�ث ��اث ��ه و�� �ص ��ادرت منه‬ ‫�أج �ه��زة كمبيوتر وم�ل�ف��ات و�أوراق خا�صة‬ ‫بعمل اللجنة‪ ،‬كما اعتقلت نا�شطني بحركة‬ ‫حما�س خالل حملة دهم مبخيم طولكرم‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر حملية �إن قوات كبرية‬ ‫من جي�ش االحتالل داهمت مقر جلنة زكاة‬ ‫ط��ول�ك��رم ال��رئ�ي���س��ي ال��واق��ع ق��رب امل�سجد‬ ‫اجلديد و�سط املدينة بعد حتطيم الأبواب‬ ‫يف ال�ث��ال�ث��ة م��ن ف�ج��ر ال �ي��وم‪ ،‬وق��ام اجل�ن��ود‬ ‫ب� � إ�ح ��داث دم ��ار وخ� ��راب ك�ب�ير مب�ح�ت��وي��ات‬ ‫املقر‪ ،‬و�صادروا العديد من الأوراق وامللفات‬ ‫اخلا�صة بعمل اللجنة كما �صادروا �أجهزة‬ ‫حا�سوب‪.‬‬ ‫وبذلك يرتفع عدد نواب حركة حما�س‬

‫االحتالل �شن حملة مداهمات واعتقاالت يف عدة مناطق يف ال�ضفة‬

‫امل�ع�ت�ق�ل�ين ل ��دى االح� �ت�ل�ال اىل ‪ 12‬ن��ائ�ب��ا‬ ‫م��ن ا� �ص��ل ‪ 74‬ن��ائ �ب��ا ل�ل�ح��رك��ة يف امل�ج�ل����س‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬ب��اال� �ض��اف��ة اىل‬ ‫نائبني من حركة فتح ونائب من اجلبهة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال ن��ادي الأ��س�ير الفل�سطيني‬ ‫االثنني �إن عدد النواب املعتقلني يف �سجون‬ ‫االحتالل ارتفع �إىل ‪ 15‬نائبا عقب اعتقال‬ ‫ثالثة منهم‪.‬‬ ‫و أ�ك� � ��د رئ �ي ����س ن � ��ادي الأ� � �س �ي�ر ق� ��دورة‬

‫فعاليات يف نابلس والخليل وجنني‬ ‫تضامنا مع األسرى‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شارك �أم�س االثنني املئات من �أهايل الأ�سرى‬ ‫ومم �ث �ل��ون ع��ن امل � ؤ�� �س �� �س��ات ال��وط �ن �ي��ة واحل�ق��وق�ي��ة‬ ‫مبدينة نابل�س بامل�سرية الت�ضامنية م��ع الأ��س��رى‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف � �س �ج��ون االح � �ت�ل��ال‪ ،‬خ��ا��ص��ة‬ ‫امل�ضربني منهم عن الطعام‪.‬‬ ‫و� �ش��ارك يف امل���س�يرة ال�ت��ي دع��ت �إل�ي�ه��ا اللجنة‬ ‫الوطنية ل��دع��م الأ� �س��رى يف نابل�س االحت ��اد العام‬ ‫ل �ل �م��ر�أة‪ ،‬ووف� ��ود مت�ث��ل ب�ل��دي��ة ن��اب�ل����س وال�ف���ص��ائ��ل‬ ‫ون��ادي الأ�سري ووزارة الأ�سرى وع��دد من الأ�سرى‬ ‫امل �ح��رري��ن‪ .‬وج��اب��ت امل���س�يرة � �ش��وارع ن��اب�ل����س وردد‬ ‫امل �� �ش��ارك��ون � �ش �ع��ارات ت �ط��ال��ب ب �ح��ري��ة الأ�� �س ��رى‪،‬‬ ‫ورفعوا �صور الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام �سامر‬ ‫العي�ساوي و�أمين �شراونة وجعفر عز الدين وطارق‬ ‫قعدان ويو�سف �شعبان‪.‬‬ ‫وط��ال�ب��ت أ�م �ه��ات الأ� �س��رى اجل�م�ي��ع ب��ال��وق��وف‬ ‫مع ق�ضية الأ��س��رى وامل�شاركة اجلماهريية ب�شكل‬ ‫م�ستمر لدعمهم و�إ�سنادهم‪ ،‬كما طالبوا املجتمع‬ ‫ال � � ��دويل ب��ال �ت �ح��رك وال �� �ض �غ��ط ع �ل��ى "حكومة‬ ‫االحتالل" و إ�ج� �ب ��اره ��ا ع �ل��ى الإف � � ��راج ع ��ن ك��اف��ة‬ ‫الأ�سرى‪.‬‬ ‫كما نظم ع�شرات الفل�سطينيني �أم�س اعت�صاما‬ ‫ت�ضامنيا مع الأ�سرى يف �سجون االحتالل على دوار‬ ‫ابن ر�شد و�سط اخلليل جنوب ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫و�شارك يف االعت�صام �شخ�صيات وطنية ونواب‬

‫يف املجل�س الت�شريعي و�أه ��ايل ع��دد م��ن الأ��س��رى‬ ‫وم � ؤ�� �س �� �س��ات ح �ق��وق �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان ن� ��ادي الأ� �س�ي�ر‬ ‫الفل�سطيني دعا اىل االعت�صام ت�ضامنا مع الأ�سرى‬ ‫يف ال �� �س �ج��ون‪ .‬وه �ت��ف امل �� �ش��ارك��ون � �ض��د مم��ار� �س��ات‬ ‫ال�سجان ال�صهيوين بحق املعتقلني من �إذالل و�إهانة‬ ‫وتفتي�ش ع��ار واقتحام للأق�سام والنقل التع�سفي‬ ‫وا�ستمرار اعتقال ال�ن��واب والإه �م��ال الطبي بحق‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام‪.‬‬ ‫كما اعت�صم املئات من طلبة املدار�س يف مدينة‬ ‫جنني ظ�ه��راً ت�ضامنا م��ع الأ� �س��رى امل�ضربني عن‬ ‫الطعام‪ ،‬مرددين الهتافات التي تدعو اىل ن�صرتهم‬ ‫والت�ضامن معهم‪.‬‬ ‫ودع� ��ا امل �ع �ل��م أ�ح �م��د ي��ا� �س�ين يف ك�ل�م��ة ال�ه�ي�ئ��ة‬ ‫التدري�سية خ�لال االعت�صام عقب و�صول امل�سرية‬ ‫�إىل خيمة االعت�صام يف جنني �إىل مزيد من احلراك‬ ‫مع الأ��س��رى امل�ضربني عن الطعام كواجب وطني‬ ‫وديني و�أخالقي و�إن�ساين‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ن �ك��ر ال �� �ص �م��ت ع �ل��ى امل �� �س �ت��وى ال �ع��رب��ي‬ ‫وال ��دويل و�ضعف احل ��راك املحلي ن�صرة لق�ضية‬ ‫الأ��س��رى امل�ضربني‪ ،‬مطالبا ب�إيجاد �أدوات جديدة‬ ‫لن�صرة الأ�سرى‪.‬‬ ‫ب��دوره قال �شقيق الأ�سري امل�ضرب عن الطعام‬ ‫ط ��ارق ق �ع��دان يف ك�ل�م�ت��ه‪� :‬إن الأ� �س ��رى امل�ضربني‬ ‫يتعر�ضون ل�ل�م��وت ال�ب�ط��يء وه��م ب� أ�م����س احل��اج��ة‬ ‫لرفع معنوياتهم وم�ساندتهم يف الن�ضال حتى يتم‬ ‫الإفراج عنهم و�إلغاء االعتقال الإداري بحقهم‪.‬‬

‫ف ��ار� ��س �أن االح� �ت�ل�ال ي���س�ع��ى ال� �س �ت �ن��زاف‬ ‫ال�صبغة املنظمة يف حياة ال�شعب من خالل‬ ‫ا�ستهداف امل�ؤ�س�سات وعلى ر�أ�سها املجل�س‬ ‫الت�شريعي‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد ع� �ل ��ى �أن االح � �ت �ل��ال ي��رغ��ب‬ ‫يف ت �ق��وي ����ض اجل �ه��ود ال �ت��ي ت �ب��ذل لإن �ه��اء‬ ‫االن �ق �� �س��ام؛ ك��ون��ه ي �ع �ل��م �أن ال� �ن ��واب ل�ه��م‬ ‫دور كبري ف�ي��ه‪ ،‬م � ؤ�ك��داً أ�ن��ه عبث يف البيت‬ ‫الفل�سطيني قام به االحتالل عندما تيقن‬ ‫�أنه عاد لريتب نف�سه داخلياً‪.‬‬

‫األحمد‪ :‬مشاورات تشكيل‬ ‫الحكومة تبدأ االثنني‬

‫والنواب املختطفون هم‪:‬‬ ‫‪ .1‬م � � � ��روان الربغوثي– حم �ك��وم‬ ‫بال�سجن ‪ 5‬م�ؤبدات و�أربعني عاما‬ ‫‪� .2‬أح�م��د �سعدات– حم�ك��وم بال�سجن‬ ‫‪� 30‬سنة‪.‬‬ ‫‪ .3‬جمال طي��راوي‪ -‬حمكوم بال�سجن‬ ‫‪� 30‬سنة‪.‬‬ ‫‪ -4‬ح�سن يو�سف‬ ‫‪ -5‬نايف الرجوب‬ ‫‪� .6‬أحمد مبارك‬

‫‪ -7‬حممد طوطح‬ ‫‪ -8‬الدكتور حممود الرحمي �أمني �سر‬ ‫املجل�س الت�شريعي‪.‬‬ ‫‪ -9‬فتحي القرعاوي‪.‬‬ ‫‪ -10‬عماد نوفل‪.‬‬ ‫‪ -11‬با�سم الزعارير‪.‬‬ ‫‪ -12‬يا�سر من�صور‪.‬‬ ‫‪� -13‬أحمد عطون‪.‬‬ ‫‪ -14‬حامت قفي�شة‪.‬‬ ‫‪ -15‬حممد �إ�سماعيل الطل‪.‬‬

‫"هآرتس"‪" :‬إسرائيل" تنفذ تطهريا عرقيا بحق الفلسطينيني‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬وكاالت‬ ‫قال ع�ضو اللجنة املركزية حلركة فتح‪ ،‬م�س�ؤول ملف امل�صاحلة فيها‬ ‫عزام الأحمد �إن م�شاورات ت�شكيل احلكومة املقبلة برئا�سة الرئي�س حممود‬ ‫عبا�س �ستبد�أ االثنني املقبل‪ ،‬تزام ًنا مع انطالق عمل جلنة االنتخابات‬ ‫املركزية يف غزة‪ .‬و�أ�شار الأحمد يف ت�صريح �صحفية ام�س االثنني �إىل �أن‬ ‫احلكومة املقبلة �ست�ضم كفاءات م�ستقلة ولي�ست ف�صائلية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن جلنة متابعة ملف امل�صاحلة امل�ك��ون��ة م��ن حركتي فتح‬ ‫وحما�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الراعي امل�صري‪� ،‬ستجتمع يف القاهرة الأرب�ع��اء‪،‬‬ ‫متهيدًا لعقد اجتماع جلنة تطوير وتفعيل منظمة التحرير‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الأحمد �أن هذا اللقاء ي�أتي لبحث النقاط املطبقة مما اتفق‬ ‫عليه م�ؤخ ًرا‪ ،‬وكذلك ما يجب تنفيذه وفق اجلدول الزمني املعلن‪.‬‬

‫اإلفراج عن القيادي بــ"الجهاد"‬ ‫بسام السعدي‬

‫ات�ه�م��ت �صحيفة (ه ��آرت ����س) ال�ع�بري��ة أ�م����س‬ ‫االث �ن�ين دول ��ة االح �ت�ل�ال بتنفيذ ت�ط�ه�ير عرقي‬ ‫بحق الفل�سطينيني يف مواقع يف ال�ضفة الغربية‬ ‫بعدما نفذت قوات اجلي�ش الإ�سرائيلي حملة هدم‬ ‫قرى فل�سطينية وطرد �سكانها بادعاء حتويل هذه‬ ‫املناطق �إىل مراكز تدريبات ع�سكرية‪.‬‬ ‫و� �ش��ددت ال�صحيفة يف افتتاحيتها ع�ل��ى �أن��ه‬ ‫"من خالل �سعيها �إىل تطهري مواقع �إ�سرتاتيجية‬ ‫يف ال�ضفة الغربية‪ ،‬يف جنوب جبل اخلليل واخلان‬ ‫الأحمر (بني �أريحا والقد�س) و�شمال غور الأردن‪،‬‬ ‫م��ن ال�سكان الفل�سطينيني‪ ،‬تت�سبب "�إ�سرائيل"‬ ‫بظلم بالغ لع�شرات التجمعات (البدوية) القدمية‬

‫ال �ت��ي ت���ش�ق��ى م��ن أ�ج� ��ل ك���س��ب رزق �ه��ا ب��ال�ع�م��ل يف‬ ‫الزراعة ورعي املوا�شي"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت ال�صحيفة �إىل �أن حملة هدم جتمعات‬ ‫�سكانية ب��دوي��ة يف ��ش�م��ال غ��ور الأردن ا�ستمرت‬ ‫�أ�سبوعا كامال‪ ،‬يف ‪ 17‬كانون الثاين املا�ضي‪ ،‬وقامت‬ ‫خ�لال �ه��ا ج ��راف ��ات وق � ��وات اجل �ي ����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫ب�إخالء ‪� 60‬شخ�صا بينهم ‪ 36‬طفال وهدم ‪ 46‬خيمة‬ ‫ومبنى م�ؤقتا‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ف� ��إن اجل�ي����ش الإ� �س��رائ �ي �ل��ي � �ص��ادر ‪32‬‬ ‫خيمة زوده ��ا ال�صليب الأح �م��ر ومنظمة �إغ��اث��ة‬ ‫أ�خ ��رى لل�سكان الفل�سطينيني‪ ،‬ك�م��ا �أن اجل�ن��ود‬ ‫الإ�سرائيليني فت�شوا ��س�ي��ارات ت��واج��دت يف املكان‬ ‫"من �أج��ل الت�أكد من �أنها ال حتمل م�ساعدات‬ ‫�إن�سانية ومت �سكب املياه من احلاويات"‪.‬‬

‫"إسرائيل" تسلم ‪ 20‬إخطارا بهدم منازل ومنشأة يف القدس‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ف��رج��ت ق��وات االح�ت�لال الإ�سرائيلي م�ساء االثنني عن القيادي يف‬ ‫اجلهاد الإ�سالمي ال�شيخ ب�سام ال�سعدي (‪ 53‬عاما) من �سكان جنني �شمال‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ .‬وجرى الإفراج عن القيادي ال�سعدي من �سجن "عوفر"‬ ‫بعد ح�صوله على تثبيت جوهري العتقاله الإداري‪ ،‬حيث كانت عائلته‬ ‫و�أ�صدقا�ؤه يف انتظاره‪ .‬وي�أتي الإفراج عن القيادي ال�سعدي يف ظل موا�صلة‬ ‫االحتالل اعتقال زوجته منذ عدة �أ�شهر‪.‬‬ ‫يذكر �أن ال�شيح ب�سام اعتقل عام ‪ 2003‬وحكم ‪� 5‬سنوات‪ ،‬وبعد �إنهاء‬ ‫حمكوميته ح��ول لالعتقال الإداري‪ ،‬حيث ا�ستمر االح�ت�لال يف جتديد‬ ‫الإداري حتى أ�ف��رج عنه يف �شهر �شباط ع��ام ‪ 2011‬ثم �أعيد اعتقاله بعد‬ ‫�شهرين ومكث حتى الآن‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سلمت ق��وات االحتالل الإ�سرائيلي �أم�س‬ ‫االثنني ‪� 20‬إخطار هدم ملنازل وحمال جتارية‬ ‫وقاعة �أفراح وبرك�س للموا�شي‪ ،‬يف بلدة عناتا‬ ‫�شمال �شرقي مدينة القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح زياد فهيدات �أحد �سكان البلدة يف‬ ‫ت�صريح �صحفي �أن ق��وات االحتالل اقتحمت‬ ‫ال �ب �ل��دة ظ �ه��ر الإث� �ن�ي�ن و� �س �ل �م��ت ‪� 20‬إخ �ط ��ارا‬

‫ب��ال �ه��دم‪ 17-15 ،‬م�ن�ه��م ل �ه��دم م �ن��ازل ق��ائ�م��ة‬ ‫وبع�ضها قيد الإن�شاء‪.‬‬ ‫ك�م��ا مت �إخ �ط��ار ب��رك����س ل�ترب�ي��ة امل��وا��ش��ي‪،‬‬ ‫و‪ 3‬حمال جتارية‪� ،‬إ�ضافة �إىل قاعة "الل�ؤل�ؤة‬ ‫الزرقاء" لل��أف��راح‪ ،‬ب��ذري�ع��ة ال�ب�ن��اء م��ن دون‬ ‫ت��رخ�ي����ص‪ ،‬م�ن��وه��ا �إىل �أن ال���س�ل�ط��ات �أم�ه�ل��ت‬ ‫حتى التا�سع ع�شر م��ن �شهر �شباط اجل��اري‬ ‫ل�ل�اع�ت�را� ��ض ال� �ق ��ان ��وين ع �ل��ى ق� � ��رار ب �ل��دي��ة‬ ‫االحتالل‪.‬‬

‫تخريب جهود امل�صاحلة‬

‫محللون‪ :‬اعتقاالت الضفة لضرب نشاط «حماس» السياسي‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬

‫ت�سعى "�إ�سرائيل" من وراء حملة االعتقاالت‬ ‫ال�ت��ي ت�شنها ب�ح��ق ق��ادة ح��رك��ة ح�م��ا���س ون��واب�ه��ا يف‬ ‫املجل�س الت�شريعي بال�ضفة الغربية املحتلة �إىل‬ ‫ت�خ��ري��ب ج�ه��ود امل���ص��احل��ة الفل�سطينية‪ ،‬وتوجيه‬ ‫�ضربة للن�شاط ال�سيا�سي ال��ذي ميكن �أن تقوم به‬ ‫احلركة‪ ،‬يف ظل التقدم بهذا امللف‪.‬‬ ‫ه��ذا ما �أجمع عليه حمللون �سيا�سيون‪ ،‬ور�أوا‬ ‫�أن االح �ت�ل�ال ق �ل��ق ج � �دًا م��ن �إم �ك��ان �ي��ة ال �ت �ق��دم يف‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬وع��ودة الن�شطاء ال�سيا�سيني للف�صائل‬ ‫ب��ال���ض�ف��ة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ح �م��ا���س‪ ،‬مب��ا ي �ع��زز م��ن ال �ق��درة‬ ‫الفل�سطينية على مواجهة خمططاته‪ ،‬مع ت�صاعد‬ ‫املقاومة ال�شعبية املناه�ضة لال�ستيطان‪.‬‬ ‫و� �ش � ّن��ت ق � � ّوات االح �ت�ل�ال ف�ج��ر االث �ن�ين حملة‬ ‫اع �ت �ق��االت وا� �س �ع��ة ط��ال��ت ع� ��ددًا م��ن ق ��ادة ح�م��ا���س‬ ‫ونوابها يف �أنحاء خمتلفة من ال�ضفة‪ ،‬الأمر الذي‬ ‫اع �ت�برت��ه احل��رك��ة ب ��أن��ه ب �ه��دف لت�صفية وج��وده��ا‬ ‫بال�ضفة‪.‬‬ ‫�ضربة حلما�س‬ ‫املحلل ال�سيا�سي خليل �شاهني ر�أى �أن الهدف‬ ‫ال��رئ�ي����س ل�لاع�ت�ق��االت ه��و ت��وج�ي��ه ��ض��رب��ة لن�شاط‬ ‫حما�س ال�سيا�سي‪ ،‬ال�سيما يف �ضوء حالة االنفراج‬ ‫بال�ضفة وغزة ب�ش�أن التقدم بامل�صاحلة‪ ،‬وما يرتتب‬ ‫عليه من تخفيف حالة االحتقان‪ ،‬و�إ�شاعة أ�ج��واء‬

‫ت�سمح بتفعيل ن�شاط حما�س بال�ضفة وفتح بغزة‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �ش��اه�ين �إن ن �� �ش��اط ح �م��ا���س ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫�سي�شهد م��زي �دًا م��ن التفعيل‪ ،‬وه��و مر�شح حلالة‬ ‫�أك�ب�ر م��ن االن �ف �ت��اح بال�ضفة �إذا م��ا مت ال�ت�ق��دم يف‬ ‫عمل جلنة االنتخابات‪ ،‬وت�شكيل حكومة التوافق‬ ‫الوطني‪ ،‬واالتفاق على �إجراء االنتخابات يف موعد‬ ‫حمدد‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف "يرتتب ع �ل��ى ك ��ل ذل� ��ك �أن ت�ل�ت��زم‬ ‫احلركتان يف �إ�شاعة �أجواء من التعددية التي ت�سمح‬ ‫ل�ك��ل ف���ص��ائ��ل ال�ع�م��ل ال��وط�ن��ي مب�م��ار��س��ة ن�شاطها‬ ‫يف ال�ضفة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يثري القلق ل��دى �سلطات‬ ‫االحتالل"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن "�إ�سرائيل" ق�ل�ق��ة �أي �� ً��ض��ا من‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة ال�ت�ق��دم ول��و ب�شكل ب�سيط يف امل�صاحلة‪،‬‬ ‫ومب ��ا ي �ع��زز ال� �ق ��درة ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة ع �ل��ى م��واج�ه��ة‬ ‫خم �ط �ط��ات �ه��ا‪ ،‬خ��ا� �ص��ة يف ظ ��ل ت �� �ص��اع��د امل �ق��اوم��ة‬ ‫ال�شعبية املناه�ضة لال�ستيطان‪ ،‬وم��ا يرتتب على‬ ‫ه ��ذه احل ��ال ��ة م ��ن ت��و� �س �ي��ع يف ��ش�ع�ب�ي��ة ال�ف���ص��ائ��ل‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا �شعبية حما�س بال�ضفة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫والر�سالة الثانية لالعتقاالت‪ -‬وفق �شاهني‪-‬‬ ‫ه��و �أن "�إ�سرائيل" حت��اول �أن ت��ؤك��د �أن�ه��ا ال ت��زال‬ ‫عاملاً رئي�س ًيا يف التدخل بالأو�ضاع الفل�سطينية‬ ‫ال��داخ �ل�ي��ة‪ ،‬ال��س�ي�م��ا م��ن ح�ي��ث حم��اول�ت�ه��ا تخريب‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬والت�أكيد على �أنها لن ت�سمح بعودة �أي‬ ‫وخ�صو�صا حما�س‪.‬‬ ‫ن�شاط �سيا�سي للف�صائل‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وب �ي�ن �أن االت� �ف ��اق ع �ل��ى �إج � � ��راء االن �ت �خ��اب��ات‬

‫��س�ي�ت���ض�م��ن ح��ري��ة حت ��رك حل��رك��ة ح �م��ا���س وب��اق��ي‬ ‫الف�صائل يف احلمالت االنتخابية الدعائية‪ ،‬وهذا‬ ‫ما ال تريده "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وح���س��ب � �ش��اه�ين‪ ،‬ف� ��إن ال��ر� �س��ال��ة ال�ث��ال�ث��ة هي‬ ‫�أن ��س�ل�ط��ات االح �ت�لال �ست�ستهدف ك��ل الن�شطاء‬ ‫خ�صو�صا يف الفعاليات‬ ‫ال�ف��اع�ل�ين يف م�ق��اوم�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫ً‬ ‫الأخ�ي��رة ال �ت��ي ن�ظ�م��ت ب �ع��دة م�ن��اط��ق ع�بر إ�ن���ش��اء‬ ‫قرى فل�سطينية على الأرا�ضي املهددة بامل�صادرة‪،‬‬ ‫ووجود تقارب فل�سطيني مبا يتعلق با�سرتاتيجيات‬ ‫املواجهة الأن�سب مع االحتالل بال�ضفة‪.‬‬ ‫و�أك��د �أن "�إ�سرائيل" حت��اول �أن تر�سل ر�سالة‬ ‫�أخ ��رى م�ف��اده��ا �أن�ه��ا ال�ع��ام��ل الرئي�س يف تكري�س‬ ‫واق � ��ع االن �ق �� �س��ام‪ ،‬وال ت��ري��د ل�ل�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين �أن‬ ‫يتوحدوا على برنامج �سيا�سي وا�ضح‪ ،‬و�إعادة بناء‬ ‫م�ؤ�س�ساتهم على م�ستوى ال�سلطة الفل�سطينية‬ ‫وم�ن�ظ�م��ة ال�ت�ح��ري��ر ب�ط��ري�ق��ة ت�ع��زز ق��درت�ه��م على‬ ‫جمابهة خمططاتها‪.‬‬ ‫وتابع املحلل ال�سيا�سي "لذلك ن�شهد ا�ستهدا ًفا‬ ‫�إ�سرائيل ًيا لن�شطاء �سيا�سيني‪ ،‬ولي�س على خلفيات‬ ‫�أمنية يف �إطار عمليات املقاومة"‪.‬‬ ‫وح��ول اعتقال ال�ن��واب‪ ،‬ر�أى �أن الر�سالة التي‬ ‫يريد �إي�صالها االحتالل �أنه لن ي�سمح بعودة عمل‬ ‫الت�شريعي جم��ددًا بال�ضفة‪ ،‬و أ�ن��ه �سوف ي�ستهدف‬ ‫كل النواب بد ًءا من حما�س ورمبا نواب من ف�صائل‬ ‫�أخرى �إذا ما مت ا�ستئناف عمله بعد �شهر من ت�شكيل‬ ‫احلكومة املقبلة‪.‬‬

‫تخريب امل�صاحلة‬ ‫وات� �ف ��ق امل �ح �ل��ل ال �� �س �ي��ا� �س��ي � �س��ام��ر ع �ن �ب �ت��اوي‬ ‫م��ع ��س��اب�ق��ه يف �أن "�إ�سرائيل" ت���س�ع��ى م��ن خ�لال‬ ‫االعتقاالت �إىل تخريب جهود امل�صاحلة‪ ،‬وا�ستعادة‬ ‫ال� ��وح� ��دة ال��وط �ن �ي��ة وم� �ن ��ع ت �� �ش �ك �ي��ل �أي ح �ك��وم��ة‬ ‫فل�سطينية‪ ،‬وك��ذل��ك تقوي�ض العملية ال�سيا�سية‬ ‫و�إنهاء االنق�سام‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن حتقيق امل�صاحلة لي�س يف م�صلحة‬ ‫االح �ت�ل�ال‪ ،‬ل��ذل��ك ف�ه��و ي �ح��اول ��ض��رب�ه��ا و�إن�ه��ائ�ه��ا‬ ‫ب�ك��ل ال��و��س��ائ��ل‪ ،‬ك�م��ا أ�ن ��ه معني ب��ا��س�ت�م��رار الو�ضع‬ ‫الفل�سطيني على ما هو عليه‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ع �ن �ب �ت��اوي‪ ،‬ف � ��إن االح �ت�ل�ال د�أب على‬ ‫�إف���ش��ال عمل الت�شريعي منذ ب��داي�ت��ه ع�بر اعتقال‬ ‫�أع�ضائه وتعطيل جل�ساته‪ ،‬فهو ال يريد عودة عمله‪،‬‬ ‫كونه احلا�ضن لكافة القوى والف�صائل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن ال ��رد ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي ع�ل��ى ه��ذه‬ ‫االعتقاالت يكون عرب �إجناز ملف امل�صاحلة بكامله‪،‬‬ ‫وال�ب��دء يف إ�ع��ادة تفعيل منظمة التحرير و�إع�لان‬ ‫إ�ج� ��راء االن�ت�خ��اب��ات والإف � ��راج ع��ن ك��اف��ة املعتقلني‬ ‫ال�سيا�سيني‪ ،‬كل ذل��ك من أ�ج��ل جمابهة ممار�سات‬ ‫وخمططات االحتالل ب�شكل موحد‪.‬‬ ‫ب��دوره �أك��د املحلل ال�سيا�سي أ���س�ع��د �أب��و �شرخ‪،‬‬ ‫�أن ه ��ذه احل�م�ل��ة ه��ي ت�خ��ري��ب جل �ه��ود امل���ص��احل��ة‪،‬‬ ‫"لأن �أهمية امل�صاحلة تكمن يف املجل�س الت�شريعي‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬الهيئة ال��وح�ي��دة املنتخبة‪ ،‬فبذلك‬ ‫تريد "دولة" االحتالل ال�صهيوين �أن تف�سد �أجواء‬

‫النائب املبعد عن القد�س �أحمد عطون �أحد املعتقلني �أم�س‬

‫امل�صاحلة بحب�س النواب وو�ضعهم يف ال�سجون"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �أب��و �شرخ �إىل �أن ه��ذه احلملة امل�سعورة‬ ‫تبعث ب��ر��س��ال��ة لل�شعب الفل�سطيني �أن احلكومة‬ ‫الإ�سرائيلية اجلديدة برئا�سة نتنياهو �ستكون �أكرث‬ ‫تطر ًفا و�إجرا ًما بحق ال�شعب وقيادته‪.‬‬ ‫وق � ��ال‪" :‬هذه ر� �س��ال��ة ل�ب�ع����ض الأط � � ��راف �أن‬ ‫حتركوا لتخريب امل�صاحلة ف��إن مل تخربوها �أنتم‬ ‫ف�سنخربها نحن"‪.‬‬


‫‪12‬‬ ‫ثورة سوريا‬

‫عربي ودولي‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫�أكد ت�شبثه برحيل الرئي�س ال�سوري‬

‫االئتالف السوري‪ :‬قد نتنازل عن محاكمة األسد‬ ‫من احل��وار من �أجل نقل ال�سلطة يف �سوريا مع عنا�صر مل تتلطخ‬ ‫ا�سطنبول‪ -‬وكاالت‬ ‫�أيديها بالدماء‪ ،‬و�أكد رحيل النظام بكافة رموزه‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البني يف ت�صريحات لقناة اجلزيرة أ�ن��ه على ما يبدو‬ ‫قال املتحدث با�سم االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة‬ ‫ال�سورية وليد البني �إن االئتالف قد يتنازل عن املطالبة مبحاكمة لي�س ه�ن��اك تغيري يف م��وق��ف اجل��ان�ب�ين ال��رو��س��ي والإي� ��راين‪ ،‬و�أن‬ ‫الإيرانيني ا�ستغلوا كلمة احلوار ووظفوها كما �شا�ؤوا‪.‬‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬لكنه مت�شبث برحيله عن ال�سلطة‪.‬‬ ‫وق��ال البني يف مقابلة مع وكالة �أنباء الأنا�ضول الرتكية �إن‬ ‫حمادثات ميونيخ‬ ‫االئ�ت�لاف م��ع �أي ح��ل �سيا�سي ب�شرط رح�ي��ل ال�ن�ظ��ام‪ ،‬م�ضيفا �أن‬ ‫وع��اد اخلطيب �إىل ال�ق��اه��رة ق��ادم��ا م��ن �أمل��ان�ي��ا ا ألح ��د ليطلع‬ ‫«الت�ضحية الوحيدة» التي ميكن تقدميها هي رحيل الأ�سد من دون‬ ‫�أع�ضاء االئتالف على املحادثات التي �أجراها يف ميونيخ مع رو�سيا‬ ‫حماكمة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البني‪« :‬هذه ت�ضحية كبرية جدا‪ ،‬فنحن �سنبذل جهدا و�إي��ران‪ ،‬اللتني تعلنان دعمهما لنظام الأ�سد‪ ،‬ومع جو بايدن نائب‬ ‫كبريا حتى ن�ستطيع �إقناع ال�شعب ال�سوري بذلك بعد �آالف القتلى الرئي�س الأمريكي على �أمل حتقيق انفراجة يف الأزمة‪.‬‬ ‫وو��ص��ف ب��اي��دن ووزي ��را اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س��ي �سريغي الف��روف‬ ‫واجلرحى»‪ ،‬الذين �سقطوا يف الثورة ال�شعبية التي تطالب منذ نحو‬ ‫وا إلي��راين علي �أكرب �صاحلي ا�ستعداد اخلطيب للتفاهم مع نظام‬ ‫عامني ب�إ�سقاط النظام‪.‬‬ ‫و�أكد �أن االئتالف مل يتخذ بعد قرارا بطلب التدخل الأجنبي الأ� �س��د ع�ل��ى �أن ��ه «خ �ط��وة ك�ب�رى» ن�ح��و ح��ل الأزم� ��ة امل�ستمرة منذ‬ ‫«لأن �أولوياتنا يف املرحلة احلالية هي تزويد اجلي�ش ال�سوري احلر عامني‪ .‬يف حني ا�ستبعد وزير اخلارجية الرتكي �أحمد داود �أوغلو‬ ‫بالأ�سلحة ودع��م ال�ث��وار ب��ال��داخ��ل»‪ ،‬ولكنه �أ� �ض��اف‪�« :‬أف�تر���ض و�أن��ا �أن ي�ؤدي �أي حوار بني النظام ال�سوري ومعار�ضيه �إىل حل للأزمة‪.‬‬ ‫يف ال�سياق �أكد البني �أن على رو�سيا �أن ت�ضغط الآن على نظام‬ ‫�أحتدث هنا عن افرتا�ضات �إذا زادت عمليات القتل والتدمري‪ ،‬ف�أنا ال‬ ‫الأ�سد لو�ضع حد للنزاع يف البالد‪ ،‬وق��ال «�إن الكرة الآن يف امللعب‬ ‫�أ�ستبعد �أن نطلب تدخال �أجنبيا عرب الأمم املتحدة»‪.‬‬ ‫ويف ما يتعلق بالدعوات التي تطالب ب�سرعة ت�شكيل حكومة الرو�سي �إذا كان االحتاد الرو�سي ينظر �إىل م�صلحته احلقيقية يف‬ ‫م�ؤقتة‪ ،‬طلب البني االنتظار بع�ض الوقت يف انتظار حل �سيا�سي امل�ستقبل يف املنطقة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف ت�صريحات لوكالة ال�صحافة الفرن�سية‪« :‬نعتقد �أن‬ ‫للأزمة‪« ،‬حتى ال يقطع ت�شكيل احلكومة الطريق �أمام بلورة �أي حل‬ ‫�سيا�سي‪� ،‬أما �إذا ت�أخر احلل فلن يكون �أمامنا من حل �إال ت�شكيلها»‪ .‬على رو�سيا �أن تنحاز �إىل جانب املطالب العادلة لل�شعب ال�سوري‬ ‫وردا على � �س ��ؤال ع��ن وج��ود ح��ل �سيا�سي ق��ري��ب‪ ،‬ق��ال البني‪ :‬ولي�س �إىل جانب من يقتل ال�شعب»‪ ،‬و�أع��رب عن �أمله �أن ت�ضغط‬ ‫«ن�أمل ذلك‪ ،‬حيث جترى منذ فرتة مفاو�ضات �أمريكية رو�سية يف مو�سكو على الأ�سد‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل�ت�ح��دث �أن��ه رغ��م �أن احل�ك��وم��ة ال��رو��س�ي��ة ق��ال��ت �إنها‬ ‫هذا الإطار‪ ،‬ونحن كائتالف �سنتعامل ب�إيجابية مع �أي حل �سيا�سي‬ ‫منفتحة على ح��ل يحقق طموحات ال�شعب ال���س��وري‪ ،‬ف��إن��ه «لي�س‬ ‫�شريطة �أن يكون هذا احلل مت�ضمنا لفكرة رحيل الأ�سد»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن النظام لن ير�ضى ب�أي حل �سيا�سي‪ ،‬ولكن املجتمع هناك اخ�تراق يف املوقف الرو�سي» ال��ذي يرف�ض املطالب الداعية‬ ‫ال��دويل ق��ادر على فر�ض �أي حل �إذا �أراد‪ ،‬فهو يعتمد على الدعم لرحيل الأ�سد‪.‬‬ ‫وت�صر رو�سيا على تطبيق اتفاق جنيف ب�ش�أن انتقال �سيا�سي‬ ‫الرو�سي والإيراين‪ ،‬ف�إذا توقف هذا الدعم �سيق�ضى عليه‪.‬‬ ‫ويف وقت �سابق من يوم الأح��د‪ ،‬قال البني �إن رئي�س االئتالف تبنته جمموعة االت�صال يف حزيران ‪ ،2012‬وهو اتفاق ال يت�ضمن‬ ‫معاذ اخلطيب �أبلغ اجلانب ا إلي��راين والرو�سي مبوقف االئتالف �أي �إ�شارة �إىل احتمال تنحي الأ�سد عن ال�سلطة‪.‬‬

‫قائد الجيش اللبناني‪ :‬كل يد امتدت‬ ‫إىل الجيش غدرا ستقطع‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أكد قائد اجلي�ش اللبناين جان قهوجي‬ ‫يف ح��دي��ث ��ص�ح��ايف ن���ش��ر �أم ����س االث �ن�ي�ن �أن‬ ‫"كل يد امتدت غدرا اىل اجلي�ش �ستقطع"‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ع��د ي��وم�ي�ن م ��ن م�ق�ت��ل ع���س�ك��ري�ين‬ ‫اثنني يف �شرق ال�ب�لاد على �أي��دي م�سلحني‬ ‫نفذوا العملية "ب�أ�ساليب همجية"‪ ،‬بح�سب‬ ‫قهوجي‪.‬‬ ‫وق � ��ال ق �ه��وج��ي جل ��ري ��دة "ال�سفري"‬ ‫اللبنانية "كل يد امتدت اىل اجلي�ش غدرا‬ ‫�سنقطعها‪ ،‬و�سنالحق املعتدين �أينما كانوا‬ ‫واىل �أي جهة انتموا"‪.‬‬ ‫وكان قهوجي �أكد يف "امر اليوم" الذي‬ ‫وج�ه��ه ا ألح ��د اىل الع�سكريني ان االع�ت��داء‬ ‫ع �ل��ى دوري � ��ة ل�ل�ج�ي����ش يف م�ن�ط�ق��ة ع��ر��س��ال‬ ‫احلدودية مع �سوريا "ارتكب‪ ‬بحق‪ ‬اجلي�ش‪ ‬ع‬ ‫ن‪� ‬سابق‪ ‬ت�صور‪ ‬وت�صميم‪ ،‬وب�أ�ساليب‪ ‬همجية‪ ‬‬ ‫بعيدة‪ ‬عن‪ ‬معتقداتنا‪ ‬امل�سيحية‪ ‬والإ�سالمية‬ ‫"‪ ،‬راف�ضا "�أي‪ ‬حماولة‪ ‬من‪� ‬أي‪ ‬طرف‪� ‬أتت‪ ‬لل‬ ‫تخفيف‪ ‬من‪ ‬وط�أة‪ ‬وب�شاعة‪ ‬اجلرمية"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت دوري ��ة للجي�ش وق�ع��ت يف كمني‬ ‫ن�صبته جمموعة م�سلحني خالل مطاردتها‬ ‫�أحد املطلوبني اجلمعة يف عر�سال‪ .‬وا�شتبك‬

‫عنا�صر اجل�ي����ش م��ع امل�ج�م��وع��ة؛ م��ا ت�سبب‬ ‫مبقتل ال�شخ�ص املطارد ويدعى خالد حميد‬ ‫و�ضابط وجندي‪ .‬كما �سقط ثمانية جرحى‬ ‫من اجلي�ش يف احلادث‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�صدر �أمني حملي �أن ال�ضابط‬ ‫ب�ي��ار ب�شعالين وامل �ع��اون اب��راه �ي��م زه��رم��ان‬ ‫قتال ب�آالت حادة ومت التمثيل بجثتيهما‪ ،‬و�أنه‬ ‫يت�ضح من �آثار الت�شويه على جثتيهما �أنهما‬ ‫تعر�ضا للتنكيل والتعذيب قبل قتلهما‪.‬‬ ‫كما �أو��ض��ح امل�صدر ان امل�سلحني الذين‬ ‫ا�شتبكوا مع اجلي�ش هم من الإ�سالميني‪.‬‬ ‫وت��وج��ه قهوجي اىل "الذين يراهنون‬ ‫على ا�ستهداف اجلي�ش"‪ ،‬بالقول‪" ‬خمطئ‪ ‬‬ ‫من‪ ‬يعترب‪� ‬أن‪ ‬تعاطينا‪ ‬بحكمة‪ ‬مع‪ ‬الأحداث‪ ‬‬ ‫�ضعف‪ ،‬وخمطئ‪ ‬من‪ ‬يفكر‪ ‬ان‪ ‬عملنا‪ ‬ملكافحة‪ ‬‬ ‫االرهاب‪ ‬الذي‪ ‬يريد‪� ‬ضرب‪ ‬ا�ستقرار‪ ‬جمتمعن‬ ‫ا‪ ‬والعي�ش‪ ‬امل�شرتك‪  ‬بني‪� ‬أبناء‪ ‬وطننا‪ ،‬قد‪ ‬يتو‬ ‫قف‪ ‬الي‪ ‬اعتبار‪ ‬او‪ ‬كرمى‪ ‬لأي‪ ‬فريق‪ ‬مهما‪ ‬كا‬ ‫ن‪ ‬حجمه‪ ‬املحلي‪ ‬واالقليمي"‪.‬‬ ‫كما ا�شاد بوقوف اجلي�ش "يف‪ ‬وجه‪ ‬مخ‬ ‫طط‪� ‬إدخال‪ ‬بلدنا‪ ‬يف‪� ‬أتون‪ ‬الفو�ضى‪ ‬االقليم‬ ‫ية"‪.‬‬ ‫وك �ت �ب��ت ��ص�ح�ي�ف��ة ال���س�ف�ير ان ال�ك�م�ين‬ ‫ال��ذي ن�صب ل��دوري��ة اجلي�ش يف عر�سال ذي‬

‫الغالبية ال�سنية ي�ضيء "على خماطر الب�ؤر‬ ‫واجلزر االمنية التي ن�ش�أت على خط التما�س‬ ‫م��ع االزم��ة ال�سورية‪ ،‬وب��ات��ت تعج بكل ان��واع‬ ‫امل�سلحني من �أ�صحاب الأجندات اخلا�صة"‪.‬‬ ‫وبعد ظهر االث�ن�ين‪� ،‬شوهدت تعزيزات‬ ‫ع���س�ك��ري��ة ال ��س�ي�م��ا م��ن ال �ف��وج امل �ج��وق��ل يف‬ ‫اجل �ي ����ش ال �ل �ب �ن��اين‪ ،‬وه� ��ي يف ط��ري �ق �ه��ا اىل‬ ‫منطقة عر�سال‪ ،‬بح�سب ما أ�ف��اد �صحايف يف‬ ‫فران�س بر�س‪.‬‬ ‫وتفيد تقارير �أمنية عن ت�سلل م�سلحني‬ ‫من واىل �سوريا عرب منطقة عر�سال وغريها‬ ‫من النقاط احلدودية يف ال�شرق وال�شمال‪.‬‬ ‫وت�سببت حركة الت�سلل هذه بحوادث امنية‬ ‫ب�ين جانبي احل��دود اوق�ع��ت قتلى وجرحى‪،‬‬ ‫وب� �ت ��وت ��ر ب �ي�ن � �س �ك��ان امل� �ن ��اط ��ق احل ��دودي ��ة‬ ‫املتعاطفني اج�م��اال م��ع امل�ع��ار��ض��ة ال�سورية‬ ‫واجلي�ش ال��ذي يحاول منع عمليات الت�سلل‬ ‫والتهريب‪.‬‬ ‫وتوجد على احلدود اللبنانية ال�سورية‬ ‫الطويلة معابر عديدة غري �شرعية‪ ،‬ي�سلكها‬ ‫�أي�ضا الجئون �سوريون ه��ارب��ون من العنف‬ ‫الناجت عن ال�ن��زاع ال�سوري امل�ستمر منذ ‪22‬‬ ‫�شهرا يف اجتاه لبنان‪.‬‬

‫االئتالف الوطني لقوى الثورة واملعار�ضة ال�سورية‬

‫زيارة ال�صني‬ ‫من جهتها قالت وزارة اخلارجية ال�صينية �أم�س االثنني �إن‬ ‫وزي��ر اخلارجية ال�سوري وليد املعلم �سيزور بكني من الرابع �إىل‬ ‫ال�سابع من �شباط اجلاري‪ ،‬و�سيلتقي نظريه ال�صيني يانغ جيت�شي‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت املتحدثة با�سم اخلارجية ال�صينية ه��وا ت�شون ينغ يف‬ ‫�إفادة �صحفية يومية �أن هذه الزيارة ت�أتي «يف �إطار م�ساعي ال�صني‬ ‫للتو�صل لقرار �سيا�سي يف ما يتعلق بالق�ضية ال�سورية»‪.‬‬ ‫م��ن جهة أ�خ ��رى ذك��رت �صحيفة ال��وط��ن ال���س��وري��ة الأح ��د �أن‬

‫نقا�شات مو�سعة جت��ري داخ��ل احلكومة ال�سورية متهيدا إلج��راء‬ ‫تعديل وزاري حمتمل ي�ضم �شخ�صيات من املعار�ضة‪.‬‬ ‫ونقلت ال�صحيفة ع��ن م�صادر و�صفتها باملطلعة �أن نقا�شات‬ ‫حكومية مو�سعة جتري حاليا متهيدا لإجراء تعديل وزاري حمتمل‬ ‫ميكن �أن ي�شمل ثالث وزارات خدمية واقت�صادية «بال�شكل الذي‬ ‫يراعي زيادة م�شاركة �أحزاب من خارج اجلبهة الوطنية التقدمية‬ ‫(االئتالف ال�سيا�سي احلاكم يف دم�شق بقيادة حزب البعث)»‪.‬‬

‫مذكرة توقيف غيابية يف لبنان بحق اللواء مملوك‬ ‫بريوت ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫أ�� �ص��در ال�ق���ض��اء ال�ل�ب�ن��اين أ�م ����س االث �ن�ين م��ذك��رة ت��وق�ي��ف غيابية‬ ‫بحق امل�س�ؤول االمني ال�سوري علي مملوك على خلفية �ضلوعه يف نقل‬ ‫متفجرات من �سوريا اىل لبنان‪ ،‬بح�سب ما افاد م�صدر ق�ضائي‪.‬‬ ‫وق ��ال امل���ص��در "�أ�صدر ق��ا��ض��ي التحقيق الع�سكري االول ري��ا���ض‬ ‫اب��و غيدا مذكرة توقيف يف حق رئي�س مكتب االم��ن الوطني ال�سوري‬ ‫ال�ل��واء علي مم�ل��وك‪ ،‬على خلفية �ضلوعه يف نقل متفجرات يف �سيارة‬ ‫الوزير(اللبناين) ال�سابق مي�شال �سماحة" املوقوف لدى الق�ضاء منذ‬ ‫�آب املا�ضي‪.‬‬ ‫وكان ابو غيدا قرر يف ‪ 12‬كانون االول املا�ضي دعوة مملوك و�أحد‬

‫م�ساعديه العقيد ع��دن��ان‪ ،‬املجهول باقي الهوية‪ ،‬اىل جل�سة يف مبنى‬ ‫املحكمة الع�سكرية يف ‪ 14‬كانون الثاين املا�ضي‪ .‬وملا مل يح�ضر اي من‬ ‫ال�ضابطني ال�سوريني‪ ،‬تقرر �إرجاء اجلل�سة اىل �أم�س‪.‬‬ ‫واوق�ف��ت القوى االمنية اللبنانية يف �آب ال��وزي��ر والنائب ال�سابق‬ ‫�سماحة لال�شتباه ب��ان��ه ق��ام بنقل متفجرات ب�سيارته‪ ،‬بالتن�سيق مع‬ ‫مملوك وعدنان من �أجل تفجريها يف مناطق لبنانية خمتلفة‪ .‬وادعى‬ ‫الق�ضاء يف ‪� 11‬آب املا�ضي على امل�سو�ؤلني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وعني مملوك يف ال�صيف املا�ضي رئي�سا ملكتب االمن الوطني ال�سوري‬ ‫الذي ي�شرف على كل االجهزة الأمنية ال�سورية‪ ،‬وذلك بعد مقتل �أربعة‬ ‫من كبار القادة الأمنيني يف تفجري يف دم�شق يف ‪ 18‬متوز‪.‬‬

‫السعودية تندد بـ االعتداء اإلسرائيلي على سوريا‬ ‫الريا�ض ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ن��ددت ال�سعودية �أم����س االث�ن�ين «ب��االع�ت��داء» الإ�سرائيلي على �سوريا‬ ‫وو�صفته بانه «انتهاك �سافر» اثر الغارة املثرية للجدل التي ا�ستهدفت مواقع‬ ‫قرب دم�شق ليل الثالثاء االربعاء‪.‬‬ ‫وذكرت وكالة االنباء الر�سمية ان جمل�س الوزراء ال�سعودي ندد خالل‬ ‫جل�سته اال�سبوعية ب»االع�ت��داء اال�سرائيلي على االرا�ضي ال�سورية‪ ،‬وعده‬ ‫انتهاكا �سافرا لأرا�ضي دولة عربية و�سيادتها وخمالفة مليثاق االمم املتحدة‬ ‫وقواعد القانون الدويل وقرارات جمل�س االمن»‪.‬‬ ‫والعالقات بني البلدين متوترة للغاية منذ بدء االحتجاجات يف �سوريا‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال���س�ع��ودي��ة ق ��ررت ط��رد �سفري ��س��وري��ا مطلع ��ش�ب��اط امل��ا��ض��ي‪،‬‬

‫و�أغلقت �سفارتها بعد ان كانت �سحبت �سفريها من هناك �صيف العام ‪.2011‬‬ ‫وقد �أعلنت دم�شق ان الغارة ا�ستهدفت مركزا ع�سكريا للبحوث العلمية‬ ‫ق��رب العا�صمة‪ ،‬نافية التقارير التي أ���ش��ارت اىل ان «ا�سرائيل» ا�ستهدفت‬ ‫موكبا كان متجها من �سوريا اىل لبنان‪.‬‬ ‫لكن «ا��س��رائ�ي��ل» �أق��رت �ضمنا �أول ام�س االح��د ب��ال�غ��ارة بعدما لزمت‬ ‫ال�صمت طوال ايام‪.‬‬ ‫وقال وزير الدفاع ايهود باراك امام م�ؤمتر االمن الدويل يف ميونيخ‬ ‫«ما ح�صل قبل ايام (‪ )...‬يثبت انه حني نقول �شيئا امنا نلتزم به‪ .‬قلنا اننا‬ ‫ال نعتقد انه يجب ال�سماح بنقل �أنظمة �أ�سلحة متطورة اىل لبنان»‪ ،‬يف �إ�شارة‬ ‫اىل حزب اهلل اللبناين حليف دم�شق‪.‬‬

‫يحا�صر مواقع بريف دم�شق وحلب‪ ..‬وبادل ثوارا معتقلني برهينتني رو�سيني‬

‫الجيش الحر يمتلك صواريخ مضادة للطائرات‬ ‫دم�شق‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد العميد الركن �سامي حمزة رئي�س هيئة‬ ‫دروع ال �ث��ورة ال���س��وري��ة �أن مقاتلي اجلي�ش احلر‬ ‫غ�ن�م��وا �أ��س�ل�ح��ة ن��وع�ي��ة ي�ت��م ب��وا��س�ط�ت�ه��ا �إ��س�ق��اط‬ ‫ط��ائ��رات النظام الع�سكرية‪ .‬وق��ال العميد الركن‬ ‫�إن "�صواريخ (كوبرا) احلرارية‪ ،‬غنمها الثوار من‬ ‫املواقع والثكنات الع�سكرية التي حررها املقاتلون‪،‬‬ ‫ويتم �إ�سقاط طائرتني �أو ثالثة يوميا بوا�سطتها‪،‬‬ ‫عالوة على ر�شا�شي "‪ "23‬و"م ط"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف رئي�س هيئة دروع الثورة‪ ،‬التي تتوزع‬ ‫ب�ألويتها وكتائبها يف �أن�ح��اء خمتلفة من �سوريا‪،‬‬ ‫�أن اجلي�ش احلر لديه قدرة ع�سكرية على �إ�سقاط‬ ‫الطائرات املروحية و"امليغ" و"�سيخوي"‪.‬‬ ‫واعترب القيادي يف اجلي�ش احلر �أن طائرات‬ ‫النظام املروحية واحلربية تواجه حاليا �صعوبة يف‬ ‫التحليق مب�ستويات منخف�ضة يف ال�صباح‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أنها حتلق على علو مرتفع ويف �ساعات امل�ساء فقط‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار العميد حمزة �أن نظام الأ��س��د يعتمد‬ ‫ب�شكل كبري على �سالح ال�ط�يران لتدمري البنية‬ ‫ال�ت�ح�ت�ي��ة‪ ،‬وق �ت��ل امل��دن�ي�ين الأب ��ري ��اء‪ ،‬وه��و ال ��وازع‬ ‫الكبري الذي يدفع الثوار لل�سيطرة على املطارات‬ ‫الع�سكرية واملدنية و�شل حركتها ومنع طائراتها‬ ‫من التحليق‪.‬‬ ‫وذكر العميد �أن النظام د�أب م�ؤخرا على نقل‬ ‫الرباميل املتفجرة "القنابل الفراغية" بطائرات‬ ‫نقل الركاب املدنية‪ ،‬وهو "م�ؤ�شر على عجز �سالح‬

‫النظام اجلوي على القيام مبهامه"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اجلي�ش احلر �أعلن الأحد �إ�سقاط‬ ‫ثالث طائرات يف حمافظة حماة والرقة و�إدلب‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬جت��ددت اال�شتباكات �صباح‬ ‫�أم�س يف حميط �إدارة املركبات بريف دم�شق‪ ،‬حيث‬ ‫ي �ح��اول اجل�ي����ش احل��ر اق�ت�ح��ام الإدارة �ضمن ما‬ ‫يعرف بـ"معركة ربيع املجاهدين"‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ه��دف ع �ن��ا� �ص��ر اجل �ي ����ش احل� ��ر �إدارة‬ ‫امل��رك �ب��ات م��ن اجل �ه��ة امل�ط�ل��ة ع�ل��ى ب �ل��دة م��دي��رة‪،‬‬ ‫م�ستخدمني �آل �ي��ات وم��درع��ات و�أ��س�ل�ح��ة ثقيلة‪،‬‬ ‫وجنحوا يف ال�سيطرة على مبان عدة فيها‪ .‬و�سبق‬ ‫للجي�ش احلر �أن �سيطر خالل اليومني املا�ضيني‬ ‫على منطقة ال�صوا وحواجز عدة يف حر�ستا وعني‬ ‫ترما بريف العا�صمة‪.‬‬ ‫كما �شهدت بلدة عقربا بريف دم�شق ا�شتباكات‬ ‫عنيفة‪ ،‬حيث ت�صدى اجلي�ش احلر لقوات النظام‬ ‫التي حت��اول اقتحامها‪ ،‬وام�ت��دت اال�شتباكات �إىل‬ ‫منطقة ع��درا التي �سيطر فيها الثوار على كتيبة‬ ‫الإ�شارة‪.‬‬ ‫وح���س��ب جل��ان التن�سيق امل�ح�ل�ي��ة ف�ق��د ج��رت‬ ‫ا�شتباكات �أي�ضا بني اجلي�ش احل��ر وق��وات النظام‬ ‫يف حميط خمفر ال�شرطة وم��دخ��ل ح��ي القابون‬ ‫بدم�شق وب�أطراف بلدة ال�سبينة ومدينة داريا‪.‬‬ ‫ويف ريف حلب‪ ،‬ا�ستهدف اجلي�ش احلر مطار‬ ‫ك��وي��ر���س ال�ع���س�ك��ري ب��ال���ص��واري��خ امل�ح�ل�ي��ة ال�صنع‬ ‫واملدفعية بالتزامن م��ع ا�ستمرار اال�شتباكات يف‬ ‫حميط املطار‪.‬‬

‫و�أف� ��اد ن��ا��ش�ط��ون �أن ا��ش�ت�ب��اك��ات وق�ع��ت ال�ي��وم‬ ‫(�أم�س) يف حميط الفرقة ‪� 17‬شمال الرقة‪ ،‬وكان‬ ‫اجلي�ش احل��ر ق��د �أع�ل��ن �سيطرته �أم����س على �سد‬ ‫البعث يف مدينة الطبقة بريف الرقة بعد ا�شتباكات‬ ‫م�ستمرة منذ ثالثة �أيام‪ ،‬وذكر نا�شطون �أن الثوار‬ ‫ما زالوا يحا�صرون مدينة الرقة‪.‬‬ ‫كما حقق الثوار ال�سوريون تقدما على االر�ض‬ ‫يف حمافظة ال��رق��ة يف �شمال ��س��وري��ا باقتحامهم‬ ‫�سد البعث اال�سرتاتيجي غرب مدينة الرقة بعد‬ ‫معارك دامية مع القوات النظامية‪ ،‬بح�سب ما ذكر‬ ‫املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان �أم�س االثنني‪.‬‬ ‫وقال املر�صد يف بيان‪�" :‬سيطر مقاتلون من‬ ‫جبهة الن�صرة وكتيبة اح��رار الطبقة ليل االحد‬ ‫على مداخل �سد البعث قرب بلدة املن�صورة غرب‬ ‫مدينة الرقة"‪.‬‬ ‫وي �ق��ع ال���س��د ب�ين م��دي�ن�ت��ي ال��رق��ة والطبقة‬ ‫اللتني ما ت��زاالن حتت �سيطرة القوات النظامية‪،‬‬ ‫يف وق ��ت ب��ات��ت م�ع�ظ��م م�ن��اط��ق ال��ري��ف ب�ين اي��دي‬ ‫الثوار‪.‬‬ ‫و�أو�ضح مدير املر�صد رامي عبد الرحمن ان‬ ‫ا�شتباكات عنيفة �سبقت اقتحام ال�سد اال�سرتاتيجي‬ ‫الذي ي�ستخدم لتوليد الكهرباء وجتميع املياه‪.‬‬ ‫وا�شار يف الوقت نف�سه اىل "ا�شتباكات عنيفة‬ ‫ت��دور ب�ين ال�ق��وات النظامية ال�سورية ومقاتلني‬ ‫من عدة كتائب مقاتلة يف حميط الق�سم ال�شمايل‬ ‫ال�شرقي من قيادة الفرقة ‪ 17‬يف اجلي�ش ال�سوري"‬ ‫الواقعة �شمال مدينة الرقة‪.‬‬

‫يف ري� ��ف دم �� �ش ��ق‪ ،‬ن� �ف ��ذت ط� ��ائ� ��رات ح��رب�ي��ة‬ ‫االثنني غارات جوية على بلدة كفربطنا واملناطق‬ ‫الواقعة بني مدينتي حر�ستا وزملكا ومدينة دوما‪،‬‬ ‫ترافقت مع ا�شتباكات يف مناطق اخرى من الريف‬ ‫الدم�شقي‪.‬‬ ‫ووقع انفجار يف �سيارة يف حي امليدان يف دم�شق‬ ‫بالقرب من املتحلق اجلنوبي �صباحا ما ادى اىل‬ ‫ا�صابة ال�سائق بجروح‪ ،‬بح�سب املر�صد‪.‬‬ ‫وكان حي احلجر اال�سود يف جنوب العا�صمة‬ ‫تعر�ض لق�صف فجرا من القوات النظامية ت�سبب‬ ‫مب�ق�ت��ل ث�ل�اث��ة م��واط �ن�ين ب�ي�ن�ه��م ط �ف��ل‪ ،‬بح�سب‬ ‫امل��ر��ص��د ال ��ذي ا� �ش��ار اي���ض��ا اىل ا��ش�ت�ب��اك��ات يف حي‬ ‫القابون يف �شرق العا�صمة‪.‬‬ ‫وم ��ن ج�ه��ة أ�خ � ��رى‪ ،‬ق��ال��ت وزارة اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الرو�سية يف بيان إ�ن��ه مت �إط�ل�اق ��س��راح مواطنني‬ ‫رو�سيني اختطفا يف �سوريا ي��وم ‪ 12‬ك��ان��ون الأول‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي ع �ل��ى ال� �ط ��ري ��ق ب �ي�ن م��دي �ن �ت��ي ح�م����ص‬ ‫وط��رط��و���س‪ ،‬ح �ي��ث مت��ت م�ب��ادل�ت�ه�م��ا مب�سلحني‬ ‫ينتمون للمعار�ضة ال�سورية كانوا معتقلني لدى‬ ‫النظام دون حتديد عددهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح البيان �أن كال من فيكتور غوريلوف‬ ‫وعبد ال�ستار ح�سون (وهو �سوري الأ�صل) و�صال‬ ‫�إىل ال�سفارة الرو�سية بدم�شق وهما ب�صحة جيدة‪،‬‬ ‫و�أن ��ه أ�ف ��رج أ�ي���ض�اً ع��ن امل��واط��ن ا إلي �ط��ايل بيلومو‬ ‫ال��ذي اختطف معهما‪ ،‬و��س��وف ت�سلمه اخلارجية‬ ‫ال�سورية ل�سلطات بالده‪.‬‬

‫احلر �أ�سقط ‪ 3‬طائرات يوم الأحد‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫‪13‬‬

‫ثورة العراق‬ ‫قتلى وجرحى يف هجمات جديدة يف العراق‬

‫اتهام املالكي بعرقلة‬ ‫«النواب» والقضاء‬ ‫بغداد‪ -‬وكاالت‬ ‫�شهد العراق �أم�س االثنني �سل�سلة‬ ‫م��ن الهجمات ال�ت��ي قتل فيها ت�سعة‬ ‫�أ�شخا�ص و�أ�صيب نحو ثالثني �آخرين‬ ‫بينهم �ضابط ك�ب�ير‪ ،‬وذل��ك بعد يوم‬ ‫دام قتل فيه نحو ‪� 30‬شخ�صا و�أ�صيب‬ ‫‪ ،88‬الأم ��ر ال��ذي دف��ع جامعة ال��دول‬ ‫العربية �إىل �إدان��ة الهجمات والدعوة‬ ‫لتقدمي امل�ساعدة‪.‬‬ ‫ف� �ق ��د ق� �ت ��ل خ �م �� �س��ة �أ� �ش �خ ��ا� ��ص‬ ‫و�أ�صيب ‪� 21‬آخرين يف هجوم ا�ستهدف‬ ‫عنا�صر ال�صحوة �شمال بغداد يف �أثناء‬ ‫جتمعهم ال�ستالم رواتبهم‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال �� �ش��رط��ة ال �ع��راق �ي��ة �إن‬ ‫�أع� ��� �ض ��اء جم��ال ����س ال �� �ص �ح��وة ك��ان��وا‬ ‫ي �ت �ج �م �ع��ون يف م �ك �ت��ب ال �ت��اج��ي على‬ ‫ب�ع��د ‪ 20‬ك�ل��م ��ش�م��ال العا�صمة ب�غ��داد‬ ‫حني فجر املهاجم حزاما نا�سفا كان‬ ‫يرتديه‪� ،‬ضمن هجوم هو ال�سابع من‬ ‫نوعه خالل �شهر واحد‪.‬‬ ‫ويف هجوم �آخ��ر وق��ع فجر �أم�س‪،‬‬ ‫�أ� �ص �ي��ب خ�م���س��ة م��دن �ي�ين ع��راق �ي�ين‬ ‫بجروح �إثر ا�ستهدافهم بانفجار عبوة‬ ‫نا�سفة غرب بغداد‪.‬‬ ‫ويف ت�ط��ور �آخ ��ر‪� ،‬أ��ص�ي��ب �ضابط‬ ‫كبري يف اجلي�ش ال�ع��راق��ي ب�ج��روح يف‬ ‫هجوم ا�ستهدف موكبه جنوب تكريت‬ ‫مركز حمافظة �صالح الدين‪.‬‬ ‫وقال م�صدر �أمني يف املحافظة �إن‬ ‫م�سلحني جمهولني كانوا ي�ستقلون‬ ‫� �س �ي ��ارة م��دن �ي��ة أ�ط� �ل� �ق ��وا ال� �ن ��ار م��ن‬ ‫�أ�سلحة ر�شا�شة على موكب آ�م��ر لواء‬ ‫الع�سكريني العقيد ع�لاء اخلفاجي‬ ‫ل ��دى م � ��روره ق ��رب ق �� �ض��اء ال��دج�ي��ل‬

‫جنوب تكريت‪ ،‬مما �أ�سفر عن �إ�صابته‬ ‫بجروح‪.‬‬ ‫ويف كركوك قتل �أربعة �أ�شخا�ص‬ ‫ب �ع��د م�ن�ت���ص��ف ال �ل �ي��ل ع �ن��دم��ا أ�ط �ل��ق‬ ‫م���س�ل�ح��ون ال �ن��ار ع�ل�ي�ه��م ح�ي�ن ك��ان��وا‬ ‫يجل�سون يف بيت متنقل ق��رب مولد‬ ‫ك �ه��رب��ائ��ي ي� � ��زود امل �ن �ط �ق��ة ب��ال �ت �ي��ار‬ ‫الكهربائي‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي ذل��ك ب�ع��د ي��وم �شهد فيه‬ ‫ال �ع��راق هجوما من�سقا قتل فيه ‪33‬‬ ‫�شخ�صا و أ�� �ص �ي��ب أ�ك�ث�ر م��ن ثمانني‬ ‫�آخ ��ري ��ن‪ ،‬ح�ي�ن ا� �س �ت �ه��دف ع ��دد ممن‬ ‫و�صفوا ب�أنهم "انتحاريون م�سلحون"‬ ‫مبنى مقر قيادة �شرطة كركوك‪.‬‬ ‫من جانبها �أدان��ت جامعة الدول‬ ‫العربية التطورات الأخرية يف العراق‪،‬‬ ‫وخ��ا��ص��ة الهجمات ال�ت��ي �أوق �ع��ت �أول‬ ‫�أم�س ع�شرات القتلى واجلرحى‪.‬‬ ‫و�أك��د �أمينها العام نبيل العربي‬ ‫يف بيان تلقت وكالة الأن�ب��اء الأملانية‬ ‫ن���س�خ��ة م �ن��ه‪� ،‬إدان� �ت ��ه م���س�ل���س��ل ال��دم‬ ‫والإره� � � � ��اب ال� � ��ذي ي �� �ض��رب ال� �ع ��راق‬ ‫وم� ؤ���س���س��ات��ه وبنيته ويح�صد �أرواح‬ ‫املواطنني العراقيني‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫ونا�شد العربي جميع الأط��راف‬ ‫ال�سيا�سية يف العراق منع ت�أزم امل�شهد‬ ‫ال���س�ي��ا��س��ي وو� �ض��ع امل���ص�ل�ح��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫لل�شعب فوق �أي اعتبار‪.‬‬ ‫و أ�ك��د ا�ستعداد اجلامعة الكامل‬ ‫للقيام ب�ك��ل م��ا يطلبه منها ال�ع��راق‬ ‫مل�ساعدته يف اخلروج من هذه الدائرة‬ ‫"املفزعة"‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب اخ��ر‪ ،‬اتهمت قائمة‬ ‫"العراقية" رئي�س احلكومة ن��وري‬ ‫امل ��ال� �ك ��ي ب �ت�روي� ��ع جم �ل ����س ال� �ن ��واب‬

‫والتدخل يف عمل الق�ضاء بت�صريحه‬ ‫�أن املحكمة االحتادية لن تقر قانون‬ ‫حتديد الواليات و�أن جمل�س النواب‬ ‫ال ي�ح��ق ل��ه ت�شريع ال �ق��وان�ين‪ .‬ي� أ�ت��ي‬ ‫ذل��ك بينما تتوا�صل االعت�صامات يف‬ ‫م ��دن ع ��دة اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى �سيا�سات‬ ‫ل �ل �م��ال �ك��ي خ��ا� �ص��ة ب ��ال ��رم ��ادي ال �ت��ي‬ ‫دخ ��ل ف�ي�ه��ا االع�ت���ص��ام ي��وم��ه ال��راب��ع‬ ‫والأربعني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت "العراقية" يف بيان لها‬ ‫�إن امل��ال �ك��ي ي�ع�م��ل ع�ل��ى إ�ل �غ��اء ال ��دور‬ ‫ال�ت���ش��ري�ع��ي مل�ج�ل����س ال �ن ��واب ويف�سر‬ ‫الد�ستور وفق �أهوائه مبا ي�ضمن دوام‬ ‫بقائه يف الكر�سي �ضارباً مبد�أ التداول‬ ‫ال�سلمي لل�سلطة عر�ض احلائط‪.‬‬ ‫ودع� ��ت امل�ح�ك�م��ة االحت ��ادي ��ة �إىل‬ ‫حتمل ما �سمتها "امل�س�ؤولية الوطنية‬ ‫وال��د��س�ت��وري��ة والأخ�لاق �ي��ة يف �إر� �س��اء‬ ‫�أ�س�س الدميقراطية والوقوف بحزم‬ ‫� �ض��د ال� �ت ��دخ ��ل يف ع �م �ل �ه��ا م ��ن ق�ب��ل‬ ‫املالكي"‪.‬‬ ‫م ��ن ن��اح �ي��ة أ�خ� � � ��رى‪ ،‬ت��وا� �ص �ل��ت‬ ‫االعت�صمات يف م��دن ع��دة احتجاجا‬ ‫على �سيا�سات املالكي‪ .‬وو�صلت وفود‬ ‫ع�شائرية اليوم �ساحة العزة والكرامة‬ ‫ب��ال��رم��ادي غ��رب ب�غ��داد للم�شاركة يف‬ ‫االع�ت���ص��ام امل�ف�ت��وح ال��ذي دخ��ل يومه‬ ‫الرابع والأربعني‪.‬‬ ‫وي��رف��ع امل�ع�ت���ص�م��ون ب��ال��رم��ادي‬ ‫ك �م��ا يف م ��دن �أخ� ��رى‪ -‬ث�لاث��ة ع�شر‬‫مطلبا يف مقدمتها �إطالق املعتقالت‬ ‫واملعتقلني و�إل �غ��اء امل��ادة ال��راب�ع��ة من‬ ‫قانون مكافحة الإرهاب و�إلغاء قانون‬ ‫امل�ساءلة والعدالة‪ ،‬وحتقيق التوازن يف‬ ‫الدولة و�إجراء تعداد �سكاين ب�إ�شراف‬

‫الهجوم على مقر ال�شرطة بكركوك �أول من �أم�س �أوقع ع�شرات اجلرحى والقتلى‬

‫دويل ق �ب��ل �أي ان �ت �خ��اب��ات جت ��رى يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫و�أك � ��د م�ن�ظ�م��و ت �ل��ك امل �ظ��اه��رات‬ ‫مل � ��را�� � �س � ��ل اجل � � ��زي � � ��رة �أن � � �ه� � ��م رغ� ��م‬ ‫خ �ط��اب��ات ال �ط �م ��أن��ة وال ��وع ��ود ال�ت��ي‬ ‫�أطلقها ال�سيا�سيون ومكتب املالكي‬ ‫ب��اال� �س �ت �ج��اب��ة مل �ط��ال �ب �ه��م مب�خ�ت�ل��ف‬ ‫مناطق العراق‪ ،‬ف��إن تلك الوعود لن‬ ‫تثنيهم �أو متنعهم م��ن اال��س�ت�م��رار‬ ‫ب��اع �ت �� �ص��ام��ات �ه��م وم �ط��ال �ب �ه��م ح�ت��ى‬ ‫تنفيذها جميعها‪.‬‬

‫ويف وق � ��ت �� �س ��اب ��ق‪ ،‬ك � ��ان رئ �ي ����س‬ ‫الربملان طالب احلكومة ب�سرعة تنفيذ‬ ‫مطالب املتظاهرين‪ ،‬ودعا لـ"التنفيذ‬ ‫ال �ك��ام��ل وال �� �س��ري��ع وع ��دم الت�سويف‬ ‫حل �ق��وق امل �ت �ظ��اه��ري��ن يف حم��اف�ظ��ات‬ ‫و� �س��ط وغ � ��رب ال � �ع� ��راق‪ ،‬وا� �س �ت �ك �م��ال‬ ‫اخل ��دم ��ات ل �ع �م��وم ال �ع��راق �ي�ين ال�ت��ي‬ ‫ه��ي م��ن واج �ب��ات احل�ك��وم��ة امل��رك��زي��ة‬ ‫ب�صفتها ال�سلطة التنفيذية"‪.‬‬ ‫ك �م��ا ط ��ال ��ب �أ�� �س ��ام ��ة ال�ن�ج�ي�ف��ي‬ ‫امل�ت�ظ��اه��ري��ن ب��اال��س�ت�م��رار بالتظاهر‬

‫مناورات عسكرية أمريكية‪ -‬كورية‬ ‫قبل تجربة نووية شمالية‬ ‫�سيول‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ب ��د�أت ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة وال��والي��ات امل�ت�ح��دة االث�ن�ين‬ ‫مناورات بحرية م�شرتكة ت�شمل غوا�صة نووية �أمريكية‪،‬‬ ‫وذلك يف غمرة التوتر الذي تعي�شه املنطقة ترقبا لتجربة‬ ‫نووية حمتملة قد تقدم عليها كوريا ال�شمالية قريبا جدا‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم وزارة الدفاع الكورية اجلنوبية‬ ‫�إن امل �ن��اورات الع�سكرية التي �ست�ستمر ثالثة اي��ام ب��د�أت‬ ‫يف بحر اليابان قبالة مرف أ� بوهانغ يف جنوب �شرق كوريا‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫ورغم ت�أكيد م�س�ؤولني ع�سكريني كوريني جنوبيني �أن‬ ‫املناورات كانت مقررة قبل تهديد كوريا ال�شمالية ب�إجراء‬ ‫جتربة نووية ثالثة‪� ،‬إال ان وجود الغوا�صة يعترب مبثابة‬ ‫حتذير لبيونغ يانغ‪.‬‬ ‫ويف حال نفذ النظام ال�شيوعي تهديده �ستكون هذه‬ ‫ثالث جتربة نووية له بعد جتربة اوىل يف ‪ 2006‬وثانية‬ ‫يف ‪ ،2009‬وهما جتربتان نفذتهما كوريا ال�شمالية ردا على‬ ‫عقوبات فر�ضها عليها يف حينه جمل�س االمن الدويل‪.‬‬ ‫و�إ�ضافة اىل الغوا�صة الأمريكية "يو ا���س ا���س �سان‬

‫فران�سي�سكو" املزودة ب�صواريخ توماهوك العابرة للقارات‬ ‫ف�إن املدمرة "يو ا�س ا�س �شيلوه" البالغ وزنها ‪ 9800‬طن‬ ‫ت�شارك اي�ضا يف هذه املناورات‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة ان�ب��اء يونهاب ال�ك��وري��ة اجلنوبية عن‬ ‫م�صدر ع�سكري �أن "املناورات تت�ضمن عمليات تدريب يف‬ ‫البحر واكت�شاف وحتديد مكان غوا�صة‪ ،‬وتدريبات على‬ ‫اطالق ذخرية حية م�ضادة لل�صواريخ وم�ضادة للطائرات‬ ‫وم�ضادة لل�سفن"‪.‬‬ ‫وبح�سب خرباء وم�صادر يف جهاز ا�ستخبارات �أجنبي‬ ‫ف�إن كوريا ال�شمالية باتت جاهزة الجراء جتربتها النووية‬ ‫الثالثة ردا على ت�شديد جمل�س االمن ال��دويل العقوبات‬ ‫املفرو�ضة على النظام ال�ستاليني ب�سبب اطالقه يف كانون‬ ‫االول �صاروخا باجتاه الف�ضاء اخلارجي‪.‬‬ ‫واع�ت�برت وا�شنطن وحلفا�ؤها اط�لاق ال�صاروخ اىل‬ ‫الف�ضاء اخل��ارج��ي ��س�ت��ارا لتجربة ج��دي��دة على ��ص��اروخ‬ ‫بال�ستي م��ا ي�شكل انتهاكا ل �ق��رارات جمل�س االم��ن ذات‬ ‫ال�صلة‪.‬‬ ‫ويرجح اخلرباء ان تتم هذه التجربة قبل ر�أ�س ال�سنة‬ ‫ال�صينية الذي ي�صادف هذا العام يف ‪� 10‬شباط‪.‬‬

‫وقال املتحدث با�سم وزارة الدفاع الكورية اجلنوبية‬ ‫كيم مني‪�-‬سيوك لل�صحافيني االثنني ان كوريا ال�شمالية‬ ‫ا�ستكملت كل التح�ضريات التقنية لتجربة نووية ثانية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬ال�شيء الوحيد املتبقي هو اتخاذ القرار‬ ‫ال�سيا�سي"‪ ،‬داعيا بيونغ يانغ اىل �ضبط النف�س‪.‬‬ ‫و�أكدت ال�صور امللتقطة عرب االقمار اال�صطناعية يف‬ ‫االونة االخرية ح�صول حترك يف موقع التجارب النووية‬ ‫�شمال ��ش��رق ال�ب�لاد يف ب��ون�غ��ي‪-‬ري م��ع ق�ي��ام بيونغ يانغ‬ ‫ب�إخفاء املدخل اىل نفق التجربة‪.‬‬ ‫ويف اال� �س��اب �ي��ع امل��ا� �ض �ي��ة أ��� �ص ��درت ب �ي��ون��غ ي��ان��غ ع��دة‬ ‫حتذيرات يوميا تهدد فيها بالرد على العقوبات مبا ي�شمل‬ ‫توعدها ال�سبت "ب�أق�سى رد"‪.‬‬ ‫واالح��د �أف��ادت و�سائل االع�لام الر�سمية ان الزعيم‬ ‫ال�ك��وري ال�شمايل كيم ج��ون��غ اون ت��ر أ����س اجتماعا رفيع‬ ‫امل�ستوى لبحث "تغري كبري" يف تعزيز القدرات الع�سكرية‬ ‫و�إ�صدار توجيهات "مهمة" اىل كبار امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫ورغم ان التقرير مل ي�شر اىل اي جتربة نووية‪ ،‬يرى‬ ‫العديد من املراقبني يف كوريا اجلنوبية االجتماع على انه‬ ‫ا�شارة انطالق ر�سمية لإجراء التجربة‪.‬‬

‫واحل�ف��اظ على االعت�صام والتم�سك‬ ‫ب��احل�ق��وق امل���ش��روع��ة "التي ه��ي لكل‬ ‫العراقيني وال تخ�ص طائفة منهم"‪.‬‬ ‫ويف � �س �ي��اق اال� �س �ت �ج��اب��ة مل�ط��ال��ب‬ ‫املتظاهرين‪� ،‬أعلنت ال�سلطات الأحد‬ ‫�أنها �أفرجت خالل الأ�سابيع املا�ضية‬ ‫عن ثالثة �آالف معتقل‪.‬‬ ‫و أ�ك��د نائب رئي�س ال��وزراء رئي�س‬ ‫اللجنة ال��وزاري��ة املكلفة بالنظر يف‬ ‫مطالب املتظاهرين‪ ،‬إ�ط�ل�اق ه ��ؤالء‬ ‫املعتقلني‪ ،‬م�شريا �إىل �أن جميع الن�ساء‬

‫املعتقالت نقلن �إىل حمافظاتهن‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ح���س�ين ال���ش�ه��ر��س�ت��اين‪،‬‬ ‫الذي زار الأحد مدينة املو�صل ب�شمال‬ ‫العراق‪� ،‬أن هناك ثالثني �ألف معتقل‬ ‫حاليا يف ال�سجون ال�ع��راق�ي��ة‪ ،‬بينهم‬ ‫‪� 17‬ألف مدان بق�ضايا تتعلق بجرائم‬ ‫م��دن �ي��ة‪ ،‬و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ��س�ت��ة �آالف‬ ‫م��ن ب�ين ال �ـ‪ 13‬أ�ل�ف��ا ال�ب��اق�ين م��دان��ون‬ ‫الرتكابهم "جرائم �إرهابية"‪ ،‬يف حني‬ ‫م��ا ت ��زال ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات ج��اري��ة ب���ش��أن‬ ‫ال�سبعة �آالف الباقني‪.‬‬

‫غارات فرنسية‬ ‫على كيدال وإعدامات يف تمبكتو‬ ‫متبكتو‪ -‬وكاالت‬ ‫�شنت القوات الفرن�سية يف مايل غارات جوية‬ ‫مكثفة الأح ��د على م��راك��ز تدريبية ولوج�ستية‬ ‫ت��اب�ع��ة مل�سلحني �إ��س�لام�ي�ين ق��رب م��دي�ن��ة ك�ي��دال‬ ‫ومنطقة ت�ساليت يف ال���ش�م��ال‪ ،‬ويف ه��ذه ا ألث�ن��اء‬ ‫قالت م�صادر قيادية بحركة �أزواد �إن �ستة عرب‬ ‫من �سكان مدينة متبكتو قتلوا بدم بارد بعد انتهاء‬ ‫زيارة الرئي�س الفرن�سي فران�سوا هوالند للمدينة‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث ع�سكري فرن�سي �إنّ نحو ‪30‬‬ ‫ط��ائ��رة حربية ن�ف��ذت ه��ذه ال �غ��ارات اجل��وي��ة على‬ ‫نحو ‪ 20‬هدفا يف منطقة قريبة من احل��دود مع‬ ‫اجل��زائ��ر‪ ،‬ا�ستهدفت مع�سكرات ت��دري��ب وخم��ازن‬ ‫�أ�سلحة ووقود‪.‬‬ ‫وق��د ام�ت��دت ال �غ��ارات م��ن ال�سبت حتى وقت‬ ‫مبكر م��ن ا ألح ��د‪ ،‬وو��ص�ف�ه��ا امل�ت�ح��دث الع�سكري‬ ‫الفرن�سي ب�أنها كانت عملية مهمة‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم هيئة �أرك ��ان اجليو�ش‬ ‫الفرن�سية الكولونيل ت�يري ب��ورك��ار �إن عمليات‬ ‫الق�صف على �شمال كيدال مبنطقة تي�ساليت التي‬ ‫تبعد ‪ 70‬كلم عن اجلزائر ا�ستهدفت «م�ستودعات‬ ‫لوج�ستية ومراكز تدريب» املقاتلني الإ�سالميني‬

‫بعد ثالثة �أ�سابيع من بداية التدخل الع�سكري‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬ ‫وه��ذه املنطقة ال�شا�سعة أ�ي���ض��ا م��ن اجلبال‬ ‫وامل �غ ��اور يف حم�ي��ط ك �ي��دال ه��ي ال �ت��ي جل � أ� إ�ل�ي�ه��ا‬ ‫ح���س��ب خ�ب�راء وم���ص��ادر أ�م�ن�ي��ة إ�ق�ل�ي�م�ي��ة‪ -‬ق�سم‬‫كبري م��ن ق��ادة ومقاتلي املجموعات الإ�سالمية‬ ‫ومن بينهم اجلزائري �أب��و زي��د‪ ،‬أ�ح��د ق��ادة تنظيم‬ ‫القاعدة يف بالد املغرب الإ�سالمي و�إي��اد �آغ غايل‬ ‫قائد حركة �أن�صار الدين‪.‬‬ ‫يف ال���س�ي��اق‪ ،‬ق��ال��ت م���ص��ادر ق�ي��ادي��ة باحلركة‬ ‫العربية الأزوادي��ة �إن �ستة عرب من �سكان مدينة‬ ‫متبكتو ال�ت��اري�خ�ي��ة ق�ت�ل��وا ب��دم ب ��ارد ال�سبت بعد‬ ‫انتهاء زي��ارة الرئي�س الفرن�سي فران�سوا هوالند‬ ‫املدينة‪.‬‬ ‫و�أو�ضح القيادي يف احلركة وم�س�ؤول العالقات‬ ‫الدولية فيها حممد م��ول��ود يف ت�صريح �صحفي‬ ‫الأح ��د �أن عنا�صر م��ن ميل�شيات «ال�غ��ان��داك��وي»‬ ‫الزجنية امل��ال�ي��ة‪ ،‬هاجمت قرية لكراكر العربية‬ ‫ال�ت��ي تبعد ن�ح��و ‪ 30‬ك�ل��م ��ش�م��ال متبكتو امل��وال�ي��ة‬ ‫للحكومة املالية‪ ،‬واعتقلوا �ستة �أ�شخا�ص وقاموا‬ ‫بت�سليمهم للجي�ش امل��ايل مبدينة متبكتو فتوىل‬ ‫�إعدامهم‪.‬‬

‫أحداث مصر‬ ‫حزب النور يحذر من جتاوز اخلطوط احلمر مب�صر‬

‫«داخلية مصر»‪ 396 :‬عنصر ًا أمني ًا ُأصيبوا بمظاهرات‬ ‫تشهدها البالد‬ ‫القاهرة‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلنت وزارة الداخلية امل�صرية �أم�س‬ ‫االثنني �أن عدد امل�صابني من قوات ال�شرطة‬ ‫خالل املظاهرات التي ت�شهدها البالد و�صل‬ ‫�إىل ‪� 396‬ضابطاً وعن�صر �أمن‪ ،‬بينهم ‪ 26‬من‬ ‫الع�سكريني‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال� � ��وزارة يف ب �ي��ان ن���ش��رت��ه عرب‬ ‫�صفحتها على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫(ف�ي���س�ب��وك) االث �ن�ي�ن‪� ،‬إن "عدد امل�صابني‬ ‫من ق��وات ال�شرطة خ�لال التظاهرات منذ‬ ‫اجل�م�ع��ة ال�ف��ائ��ت ح�ت��ى ��ص�ب��اح �أم ����س الأح��د‬ ‫و��ص��ل �إىل ‪ 396‬م�صاباً"‪ ،‬الف�ت��ة �إىل �أن�ه��م‬ ‫�أُ�صيبوا بطلقات نارية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "امل�صابني هم ‪� 103‬ضباط‪،‬‬ ‫و‪ 267‬ج �ن��دي � �ش��رط��ة‪� ،‬إىل ج��ان��ب ‪ 26‬من‬ ‫الع�سكريني"‪ ،‬م���ش�يرة �إىل �أن �ه��م �أُ��ص�ي�ب��وا‬ ‫بطلقات ن��اري��ة ور�صا�ص خرطو�ش ب�أنحاء‬

‫متفرقة من اجل�سم‪ ،‬منهم �ضابط وخم�سة‬ ‫جنود أُ��صيبوا بنزيف يف العني‪.‬‬ ‫وت�شهد القاهرة وع��دد م��ن املحافظات‬ ‫امل���ص��ري��ة م�ن��ذ اجل�م�ع��ة ال �ف��ائ��ت ت�ظ��اه��رات‬ ‫وم �� �س�يرات اح�ت�ج��اج�ي��ة م�ت��وا��ص�ل��ة تطالب‬ ‫ب�إ�سقاط ال�ن�ظ��ام‪ ،‬ووق�ع��ت ا�شتباكات دامية‬ ‫ب�ب��داي��ة ت�ل��ك ال�ت�ظ��اه��رات ب�ين املتظاهرين‬ ‫وعنا�صر الأم��ن‪� ،‬أ�سفرت عن مقتل �شابني‬ ‫من املتظاهرين و�إ�صابة مئات من اجلانبني‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال ح��زب النور ال�سلفي �إن‬ ‫املبادرة التي تقدم بها حلل الأزمة يف م�صر‬ ‫جاءت لل ّم ال�شمل للتوجه نحو البناء‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن املطالبة ب�إ�سقاط �شرعية الرئي�س جتاوز‬ ‫للخطوط احل�م��ر‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ُ�س ّجلت‬ ‫فيه ث��اين ح��ال��ة وف��اة ل�شاب ج��راء �إ�صابته‬ ‫خ�لال ا�شتباكات دام�ي��ة م��ع عنا�صر الأم��ن‬ ‫مب �ح �ي��ط ق �� �ص��ر ال��رئ��ا� �س��ة م �� �س��اء اجل�م�ع��ة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫فقد أ�ك��د ح��زب ال�ن��ور ال�سلفي �أن��ه من‬

‫م �ن �ط �ل��ق احل ��ر� ��ص ع �ل��ى اج �ت �ي ��از امل��رح �ل��ة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة ب���س�لام وجت�م�ي��ع اجل �ه��ود و ّ‬ ‫مل‬ ‫ال�شمل للتوجه نحو البناء مت طرح مبادرة‬ ‫ح ��ر� ��ص ف �ي �ه��ا ع �ل��ى رف� �� ��ض امل �ط ��ال ��ب غ�ير‬ ‫املو�ضوعية مثل �إ��س�ق��اط �شرعية الرئي�س‬ ‫�أو ال��دع��وة �إىل ان�ت�خ��اب��ات رئ��ا��س�ي��ة مبكرة‬ ‫�أو ال��دع��وة �إىل تعديل الد�ستور بعيدا عن‬ ‫ال�ط��ري�ق��ة ال�صحيحة املن�صو�ص عليها يف‬ ‫الد�ستور‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د "النور" �أن��ه ت��وا��ص��ل م��ع رئا�سة‬ ‫اجلمهورية وم��ع أ�ح��زاب احلرية والعدالة‪،‬‬ ‫وال��و��س��ط‪ ،‬وال�ب�ن��اء والتنمية‪ ،‬وغ��د ال�ث��ورة‪،‬‬ ‫وجبهة الإن �ق��اذ‪ ،‬وتباينت ر�ؤى ه� ��ؤالء بني‬ ‫الت�أييد املطلق �أو امل��واف�ق��ة اجل��زئ�ي��ة‪ ،‬و�أن��ه‬ ‫ج��ار االت �� �ص��ال ب�ب��اق��ي الأح � ��زاب وب��ال��رم��وز‬ ‫ال�سيا�سية وال�شخ�صيات العامة‪.‬‬ ‫من جهته قال �أم�ين حزب النور جالل‬ ‫م��رة �إن ��ه يف ح��ال��ة ث�ب��وت �أن جبهة الإن �ق��اذ‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة �أ� �ص��درت ب�ي��ان��ا ب���س�ق��وط �شرعية‬

‫الرئي�س حممد مر�سي وتقدميه للمحاكمة‬ ‫ف�سيقوم حزب النور بالرد املنا�سب على تلك‬ ‫التجاوزات التي تخالف الد�ستور والقانون‬ ‫والأع� ��راف ال�سيا�سية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذا‬ ‫"هراء �سيا�سي" وجت ��اوز ل�ك��ل اخل�ط��وط‬ ‫احلمر‪ ،‬ح�سب تعبريه‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد مت�صل هدد قيادي �سلفي‬ ‫بالنزول �إىل ال�شارع للقب�ض على �أ�صحاب‬ ‫القنوات الف�ضائية التي اتهمها بالرتويج‬ ‫للعنف‪.‬‬ ‫وا�ستنكر ي�سري ح َّماد نائب رئي�س حزب‬ ‫ال��وط��ن ال�سلفي ع�بر �صفحته على موقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي "تويرت" ما �أ�سماها‬ ‫امل�م��ار��س��ات الإع�لام�ي��ة ال�ت��ي تتعمد ت�شويه‬ ‫ال�ت�ي��ارات الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬ق��ائ� ً‬ ‫لا �إن "حماولة‬ ‫اقتحام بوابة الق�صر اجلمهوري‪ ،‬مع و�ضع‬ ‫بع�ض الف�ضائيات نقاط ت�أمني الق�صر من‬ ‫الداخل جتعلنا نت�ساءل عن الدور احلقيقي‬ ‫الذي ت�ؤديه الف�ضائيات‪ ،‬واملفهوم املن�ضبط‬

‫ملا يحدث يف ال�شارع حتت ا�سم ث��ورة وث��وار‪،‬‬ ‫وال ��دور الفعلي ال��ذي تلعبه جبهة ا إلن�ق��اذ‬ ‫املعار�ضة"‪.‬‬ ‫و�أعرب ح َّماد عن ا�ستعداد �أبناء الوطن‬ ‫ل��وق��ف ه��ذه الفو�ضى والهمجية والقب�ض‬ ‫على �أ�صحاب القنوات الف�ضائية التي تر ِّوج‬ ‫للعنف‪ .‬وا�ستطرد قائ ً‬ ‫ال‪� :‬سنفعل ذلك با�سم‬ ‫ال�شعب وحماية الوطن‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن ال���ش�ع��ب امل���ص��ري ك�ل��ه يحتاج‬ ‫من الرئي�س �أن يخرج عليه لتو�ضيح الأمور‬ ‫وامل�ع�ل��وم��ات ال�ت��ي جتمعت ل��دى امل�خ��اب��رات‬ ‫والأمن الوطني‪.‬‬ ‫امل �ت �ظ ��اه ��رون ح ��اول ��وا اق �ت �ح��ام ق���ص��ر‬ ‫الرئا�سة وقذفوه بقنابل املولوتوف‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة أ�خ ��رى �� ُ�س� ّ�ج�ل��ت ث��اين حالة‬ ‫وفاة يف القاهرة ل�شاب جراء �إ�صابته خالل‬ ‫ا�شتباكات دامية مع عنا�صر الأمن مبحيط‬ ‫ق �� �ص��ر ال��رئ��ا� �س��ة امل �� �ص��ري م �� �س��اء اجل�م�ع��ة‬ ‫املا�ضية‪.‬‬

‫وك � ��ان امل� �ئ ��ات ت� �ظ ��اه ��روا ي� ��وم اجل�م�ع��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ي مب�ح�ي��ط ق���ص��ر االحت ��ادي ��ة (م�ق��ر‬ ‫رئ��ا� �س��ة اجل �م �ه��وري��ة) م�ط��ال�ب�ين ب� إ���س�ق��اط‬ ‫النظام‪ ،‬ور�شق عدد منهم الق�صر بزجاجات‬ ‫امل��ول��وت��وف احل��ارق��ة وح��اول��وا ك�سر البوابة‬ ‫ال��رئ �ي �� �س��ة ف��ان��دل �ع��ت ا� �ش �ت �ب��اك��ات ب�ي�ن�ه��م‬ ‫وب�ي�ن عنا�صر الأم ��ن �أدت �إىل مقتل �شاب‬ ‫ب��ال��ر��ص��ا���ص وج ��رح أ�ك�ث�ر م��ن م��ائ��ة بينهم‬ ‫عنا�صر من الأمن‪.‬‬ ‫ك�م��ا ح ��اول بع�ض امل�ت�ظ��اه��ري��ن ال�سبت‬ ‫�إ�سقاط باب الق�صر با�ستخدام �سلك مربوط‬ ‫بعربة بهدف اقتالع الباب و�إ�سقاطه �أر�ضا‪.‬‬ ‫وق� ��ال م �� �ص��در م �� �س ��ؤول ل��وك��ال��ة �أن �ب��اء‬ ‫ال�شرق الأو��س��ط امل�صرية �إن ق��وات احلر�س‬ ‫اجل�م�ه��وري امل��وج��ودة داخ��ل الق�صر �أدرك��ت‬ ‫الأم��ر وقطعت ال�سلك وط��اردت املهاجمني‬ ‫و أ�ب�ع��دت�ه��م ب�ع�ي��دا ع��ن حم�ي��ط الق�صر دون‬ ‫ال��دخ��ول معهم يف ا�شتباك‪� ،‬إال �أن تعليمات‬ ‫�صدرت للقوات بالعودة �إىل مقر الق�صر‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫التلهوين �آكد �ضرورة اتخاذ كافة االجراءات االزمة لإجناح احلفل‬

‫التحضري الفتتاح «مدينة عجلون الثقافية» لعام ‪2013‬‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بحث االمني العام لوزارة الثقافة رئي�س اللجنة‬ ‫التنفيذية لعجلون مدينة الثقافة االردن�ي��ة لهذا‬ ‫العام م�أمون التلهوين خالل اجتماع �أم�س االثنني‬ ‫بح�ضور �أع�ضاء اللجنة مديري املديريات يف الوزارة‬ ‫ومدير مديرية الثقافة يف عجلون �سامر فريحات‬ ‫تفا�صيل حفل افتتاح املدينة الذي �سيقام منت�صف‬ ‫�شهر �شباط اجلاري‪.‬‬ ‫و أ�ك��د التلهوين �ضرورة اتخاذ كافة االج��راءات‬ ‫االزمة لإجناح احلفل وبالت�شارك مع بلدية عجلون‬ ‫واجلهات املعنية يف املحافظة‪.‬‬ ‫وا�ستمع التلهوين اىل �آلية عمل اللجان الفنية‬ ‫والتقنية التي ت�شكلت للنظر يف امل�شاريع التي قدمت‬ ‫ل�ل�م���ش��روع وجت� ��اوز ع��دده��ا اخل�م���س�م��ائ��ة معظمها‬ ‫مقدمة من �أبناء عجلون وم�ؤ�س�ساتها‪ ،‬و�أخرى من‬ ‫اف��راد وم�ؤ�س�سات من خ��ارج املحافظة‪ ,‬و�ستنفذ يف‬ ‫اطار اعالن عجلون مدينة للثقافة االردنية‪.‬‬ ‫واك��د ر�ؤ� �س��اء ال�ل�ج��ان اول��وي��ة اخ�ت�ي��ار امل�شاريع‬ ‫امل�ق��دم��ة ال�ت��ي �ستعطى ألب �ن��اء امل�ح��اف�ظ��ة؛ تطبيقا‬ ‫ل�سيا�سة وزارة الثقافة الرامية اىل تلبية احتياجات‬ ‫مدينة الثقافة م��ن اجل��وان��ب الثقافية‪ ،‬وتفعيال‬ ‫ل �ل �ح��راك واالن �� �ش �ط��ة ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ ،‬ودع� ��م ال�ه�ي�ئ��ات‬ ‫واجلمعيات الثقافية فيها لتقوم بدورها على اكمل‬ ‫وجه‪.‬‬ ‫يذكر انه جرى ت�شكيل خم�س جلان متخ�ص�صة‬

‫للنظر يف امل�شاريع املقدمة‪ :‬الرتاث‪ ،‬والن�شر‪ ،‬والفكر‪،‬‬ ‫واالدب‪ ،‬والتدريب‪ ،‬وجلنة الفنون‪ ،‬وج��رى اختيار‬ ‫�شعار للمدينة م��ن ت�صميم الفنان بكر احل�شكي‪،‬‬ ‫ويت�ضمن املالمح الرئي�سية ملدينة عجلون‪.‬‬ ‫وك ��ان م���ش��روع امل ��دن ال�ث�ق��اف�ي��ة ق��د اب �ت��د�أ منذ‬ ‫عام ‪2007‬؛ حيث مت اختيار �إرب��د لتكون �أول مدينة‬ ‫للثقافة الأردنية‪ ،‬وتلتها مدينة ال�سلط عام ‪،2008‬‬ ‫ومن ثم مدينة الكرك عام ‪ ،2009‬فمدينة الزرقاء‬ ‫لعام ‪.2010‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن م�شروع مدن الثقافة الأردنية يعد‬ ‫أ�ح��د امل�شاريع الأ�سا�سية يف خطة التنمية الثقافية‬ ‫لوزارة الثقافة التي �أقرها جمل�س ال��وزراء‪ ،‬ويرمي‬ ‫ب�شكل رئي�س �إىل �إبراز ما تزخر به املدينة الأردنية؛‬ ‫كجزء ال يتجز أ� من الأردن من تراث متنوع وتثمني‬ ‫ر�صيدها الثقايف وخم��زون�ه��ا احل���ض��اري‪ ،‬وتطوير‬ ‫وت � أ�ه �ي��ل ال�ب�ن��ى التحتية وت��وف�ير البيئة املنا�سبة‬ ‫للإبداع‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب وزارة ال�ث�ق��اف��ة‪ ،‬ف� ��إن م �� �ش��روع امل��دن‬ ‫الثقافية ج��اء للت�أكيد على دور الثقافة باعتبارها‬ ‫ركيزة �أ�سا�سية من ركائز التنمية ال�شاملة‪ ،‬وت�شجيع‬ ‫امل�ؤ�س�سات الوطنية على امل�ساهمة يف ن�شر الوعي‬ ‫الثقايف‪ ،‬والنهو�ض باحلركة الثقافية بني خمتلف‬ ‫ف�ئ��ات امل�ج�ت�م��ع‪� ،‬إىل ج��ان��ب ن�ق��ل م��رك��زي��ة احل��راك‬ ‫ال�ث�ق��ايف م��ن ال�ع��ا��ص�م��ة ع�م��ان �إىل امل ��دن ا ألخ ��رى‪،‬‬ ‫وتدريب م�ؤ�س�سات املجتمع املحلي على التخطيط‬ ‫والتنظيم والتنفيذ للفعاليات الثقافية‪.‬‬

‫جرى ت�ضمني ال�شعار املالمح الرئي�سية ملدينة عجلون‬

‫لل�شاعر رغيد �شخ�شري‬

‫أمسية يف املكتبة الوطنية للحديث عن "أبدأ من جديد"‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�ضافت دائ��رة املكتبة الوطنية‬ ‫�ضمن ن�شاط كتاب اال�سبوع الذي تقيمه‬ ‫ال�شاعر رغيد �شخ�شري؛ للحديث عن‬ ‫ديوانه ال�شعري "�أبد أ� من جديد"‪.‬‬ ‫ط � ��ارق ق��دي ����س ا� �س �ت �ه��ل ا ألم �� �س �ي��ة‬ ‫ب �ق��ول��ه‪" :‬ما ه��ي امل� ��ادة ال �ت��ي تقدمها‬ ‫لنا املجموعة ال�شعرية وم��ا ه��و اللون‬ ‫ال�شعري ال��ذي يطغى على املجموعة‪،‬‬ ‫وه ��ل جن��ح ال���ش��اع��ر �شخ�شري بتقدمي‬ ‫م ��ادة مم �ي��زة ل �ل �ق��ارئ امل�ه�ت��م وامل �ت��ذوق‬ ‫ب��ال �ن ����ص االدب � � ��ي؛ ب �ح �ي��ث ا��س�ت�ط��اع��ت‬ ‫جتربته االوىل ان متثل ا�ضافة نوعية‬ ‫جديدة اىل ما بني ايدينا من م��وروث‬ ‫�شعري �ضخم وا�صدارات متوالية؟"‪.‬‬ ‫وق � ��دم ق��دي ����س اج ��اب ��ات ع ��ن ت�ل��ك‬ ‫اال� �س �ئ �ل��ة واال� �س �ت �ف �� �س��ارات؛ ح �ي��ث �إن‬ ‫املجموعة ال�شعرية "�أبد أ� من جديد"‬ ‫ل�ل���ش��اع��ر �شخ�شري ع �ب��ارة ع��ن �سل�سلة‬ ‫زمنية طويلة‪ ،‬تقارب الثالثني عاماً من‬ ‫الق�صائد الوجدانية التي فا�ضت بها‬ ‫م�سرية ال�شاعر احلياتية متقاطعة مع‬ ‫جانبها املهني‪ ،‬اذ عمل عن�صر االغرتاب‬ ‫بداعي البحث عن لقمة العي�ش واثبات‬ ‫ال ��ذات ع�ل��ى ا��س�ت�ف��زاز احل����س العاطفي‬ ‫لديه ب�شكل طردي م�شبع باحلنني اىل‬ ‫حمبوبته‪ ،‬وه��ي ال�ت��ي كلما ات�سعت ما‬ ‫بينهما حدود امل�سافة ات�سعت بذات القدر‬ ‫حدود ال�شوق ب�شكل ال ارادي‪" .‬فال�شاعر‬ ‫ال�شخ�شري ارتكز يف بناء عمله ال�شعري‬ ‫ع�ل��ى االن ��ا واالن �ث��ى واالغ �ت��راب ال��ذي‬ ‫�شكل ارت�ك��از حم��وري ا�سا�سي بعيد عن‬ ‫التعقيد ب�أ�سلوب �سل�س يت�سم باملبا�شرة‬ ‫على هوية ال�شخ�صية‪ ،‬وكان ينتهج نهجاً‬

‫كال�سيكياً معتاد يف الغزل الذي يعتمد‬ ‫على تكثيف حالة املعاناة"‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �� �ش��اع��ر حم �م��د ج�م�ي�ع��ان‬ ‫إ�ن�ن��ي ح�ين اطلعت على دي��وان ال�شاعر‬ ‫ال�شخ�شري وج ��دت ف�ي��ه �شيئاً خمتلفاً‬ ‫ي��دع��و اىل ق�ل�ي��ل م��ن ال �ب��وح‪ ،‬و�أول ما‬ ‫ي���س�ت��دع��ي ال �ك�لام ه��و ع �ن��وان ال��دي��وان‬ ‫"�أبد أ� م��ن جديد" ف �ه��ذا ل�ي����س هو‬ ‫انطالقته االوىل يف عامل ال�شعر‪ ،‬فثمة‬ ‫بديات ا�شبه بالأرواح ال�شاردة معلقة بني‬ ‫ال��وج��ود وال �ع��دم‪ ،‬ولطاملا زارت��ه ح��االت‬ ‫من الع�شق واحلنني ورمبا التمرد اي�ضاً‬ ‫حولها اىل كتابة وظل ال�شعر ميكر به‬ ‫وي�خ��ات�ل��ه ح�ت��ى وق��ع يف �شبكته فاظهر‬ ‫يف ه��ذا ال��دي��وان ك��ل م��ا خفي م��ن ام��رة‬ ‫وف�ك��رة وك��ل م��ا خالج �شعورة ووج��دان��ه‬ ‫وانطلق م��ارده ال�شعري وب�ين جميعان‬ ‫ب� ��أن ال���ش��اع��ر ال���ش�خ���ش�ير خ�صو�صيته‬ ‫اللغوية والتعبريية التي ترتجم �شعوره‬ ‫ووجدانه ومتتع ب�أ�سلوب خا�ص متيزه‬ ‫العفوية وال�سال�سة فال تعقيد يف �شعره‬ ‫وال ت�صنع �سواء يف الق�صيدة املقفاه او‬ ‫يف ق�صيدة التفعيلة فقد ح��ر���ص على‬ ‫االي �ق��اع ال�شعري كما ت�ط��رب ل��ه االذن‬ ‫وعلى ال�صورة كما تتخيلها الذاكرة‪.‬‬ ‫و� �س��رد ج�م�ي�ع��ان ال �� �س�يرة ال��ذات�ي��ة‬ ‫ل �ل �� �ش��اع��ر ال �� �ش �خ �� �ش�ير‪ ،‬ح �ي��ث ب�ي�ن ان��ه‬ ‫م ��ن م��وال �ي��د دم �� �ش��ق وت �ل �ق��ى ت�ع�ل�ي�م��ه‬ ‫يف م��دار� �س �ه��ا ‪-‬ال �ث ��ان ��وي واجل��ام �ع��ي‪-‬‬ ‫وت�خ���ص����ص يف ال�ه�ن��د��س��ة ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‬ ‫ون �ظ��م ال� �ق ��درة ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬فهند�س‬ ‫ق�صيدته وكهرب احلبيبة ب�شعره وعمل‬ ‫يف التعليم اجلامعي يف �سوريا وليبيا‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك يف اال� �س �ت �� �ش��ارات وال�ت���ص��ام�ي��م‬ ‫الهند�سية‪ ،‬وله م�شاركات يف م�ؤمترات‬

‫أم عبد الرحمن (زوجتي)‬ ‫�شعر‪ :‬د‪.‬ذيب عبد اهلل‪ /‬ا�ست�شاري طب الأطفال‬ ‫م � ��ا أ�� � �س � �ع � � َد ال � �ق � �ل� � َ�ب �إذ َي � � � ْه � ��وى حُم� �ج� �ب� � ًة‬ ‫ب � � ��ال� � � � ُّرو ِح َت � ��� ْ��س� ��ري وب � ��ال �ِّت رِّ ْ‬ ‫��ح � ��اب َت� � ْل� �ق ��اين‬ ‫َت � ْق �� �ض��ي م ��ن ال �ل �ي��ل يف املِ� � � ْ�ح� � ��رابِ � �س��اج��د ًة‬ ‫ُت� � � ��� � � �س� � � � ِّب � � ��ح َ‬ ‫اهلل يف �� � � �س � � ��ر و إ�ع� � � � � �ل� � � � ��انِ‬ ‫ِل � � َب ��ا� � سُ� � �ه ��ا ال � � ُّ�ط� � � ْه� � � ُر وا ألخ � � �ل � � � ُ‬ ‫�اق َت ��� ْ�س �ك �ن��ه‬ ‫ت� ��� �س� �ع ��ى �إىل اخل� �ي� ��ر يف ِب � � � � � ٍّر و إ�ح� � ��� � �س � ��انِ‬ ‫ره � ��ا املِ � � ��� � ْ��س� � ��ك ب � � � ��ا آلف � � � ��اق َت � � ْن � �� � �ش� ��ره‬ ‫ع� � �ب �ي � ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِّ‬ ‫ِل � ��� � َ�س� ��ان � �ه� ��ا ال� � � �ذك � � ��ر م � ��ن ت � �ق � ��وى و إ�مي � � � � ��انِ‬ ‫م � ��ا املِ� � �� � ْ��س � � ُ�ك �إال م � ��ن ال � � � �ق� � � ��ر�آنِ تحَ ْ � �م � � ُل ��ه‬ ‫ُت� � � �ع� � � � ِّل� � � � ُم ال� � � �ن � � ��ا� � � �َ�س ت� � ��رت � � �ي �ل � ً�ا ب � � � إ�ت � � �ق� � ��انِ‬ ‫و َت � � ْق � �� ��صُ � � ُر ال� � � َّ�ط � � � ْر َف م� ��ن ع� �ل � ٍ�م وم � ��ن �أدبٍ‬ ‫ُن � � � � ��ور ال � �ب � �� � �ص�ي��رة َي � � ْ�ط� � �غ � ��ى وه � � � ��و رب � � ��اين‬ ‫و َت� � � � ْ�ط � � � �م � � � �ئ� � � ��ن ب � � � ��ذك � � � ��ر اهلل خ � ��ا�� � �ش� � �ع� � � ًة‬ ‫ُت� �� ْ��ض� �ف ��ي ال� �� � َّ�س� �ك� �ي� �ن� � َة يف ن �ف �� �س��ي و�أرك � � � ��اين‬ ‫وتمَ ْ � � � �ن � � � � ُح ا ُ‬ ‫�خ � �ل� ��اقِ َت� � ْن� ��� �س� �ج ��ه‬ ‫حل � � � � � � َّ�ب ل � �ل � � أ‬ ‫لاَّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫�تَ‬ ‫وت � � � �غ � � � �م � � ��ر ال � � �ب � � �ي � � � يف ُو ٍّد ت� � � � � � � � � َو ين‬ ‫وب ب��ه‬ ‫و َت � ��� ْ��س � � ُك� � ُ�ب ال � �� �َّ�ش � � ْه � � َد يف ك� � � أ�� � � ٍ�س َي � � � � � � ُذ ُ‬ ‫خل� � �ط � ��ابِ م� ��ن ال� �ت� �غ ��ري ��د أ��� �ش� �ج ��اين‬ ‫طِ � �ي ��ب ا ِ‬ ‫وتمَ ْ � � ��� � �س� � � ُح احل� � � � ��ز َن ع � ��ن ق � �ل� ��بٍ َي � � ِه � �ي� ��م ب �ه��ا‬ ‫َت� � ْغ� �ف ��و و َت� �� ْ��ص� �ح ��و ع �ل ��ى ا أل� � � �ش� � ��واق أ�ج� �ف ��اين‬ ‫ك � ��رمي � � � ُة ال � � َّ�ط � � � ْب � � � ِع ال َت � � ْب � �غ� ��ي ع � �ل� ��ى أ�ح � � ��دٍ‬ ‫و َت � � � ْك� � � ُ�ظ � � � ُم ال� � � َغ� � � ْي � � َ�ظ يف َع � � � ْف � � � ٍو و ِن � �� �ْ�س � �ي ��ان‬ ‫َن � �� � �َ�س � ��ا ِئ � � ُم ال� � � � َّزهْ � � � � ِر ق � ��د ف� ��اح� ��ت ب��وج �ن �ت �ه��ا‬ ‫َت � � َب � ��� �َّ�س � � َم ال � ��� ُّ��ص � � ْب � � ُح ع � ��ن م � ��ا� � � ٍ�س و ُم � ��رج � ��ان‬ ‫ت� � �ه� � �ل � ��ل ال � � � � �ب� � � � ��د ُر يف وج � � � � � � � ٍه ُي� � �ن � ��ادم� � �ن � ��ي‬ ‫ُي � � َ�خ� � � ِّف � � ُ�ف ال � � � َه � � � َّم ع � ��ن �� � �ص � ��دري و َي � � � ْرع � ��اين‬ ‫و َي � � ْب � �� � �س� ��م ال� � � َّث� � �غ� � � ُر ع� � ��ن ح� � � ��بٍ َي � � � � ُب� � � ��و ُح ب��ه‬ ‫و� � َ��ص� � � ْو ُت� � �ه � ��ا ال � � � � َع � � � � ْذ ُب ب� � � ��ا آلم� � � ��الِ أ�ح � �ي� ��اين‬ ‫ك � � � أ�ن � � �ه� � ��ا ال� � � � � َّن � � � ��اي ب� � � ��الأن � � � �غ� � � ��ا ِم َي� � ْن� �ف� �ث� �ه ��ا‬ ‫ف� �ي� ��� �س� �ح ��ر ال � � � � ُّل� � � � َّ�ب م � � ��ن �� � � �ش � � ��د ٍو و�أحل � � � � ��ان‬ ‫ُزهُ � � � � � � ��و ُر ُع � � � ْم� � ��ري ب� � �ق � ��ربِ الأم ُي� � ؤ�ن� ��� �س� �ن ��ي‬ ‫َت � � � � َق � � � � ُّر َع� � � ْي� � �ن � ��ي ف � � أ�ن � �� � �س � ��ى ك � � ��ل أ�ح � � � � ��زاين‬

‫"العتبات"‪ ..‬املزج بني تفاصيل‬ ‫الواقع واملوروث األسطوري‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬

‫جانب من �أم�سية املكتبة الوطنية‬

‫هند�سية وال�ن��دوات العلمية وهو ع�ضو‬ ‫يف كل من نقابتي املهند�سني ال�سورية‬ ‫واالردنية‪.‬‬ ‫وقر�أ ال�شاعر رغيد ال�شخ�شري عدداً‬ ‫من ق�صائده حيث قال‪:‬‬ ‫�أحب حتى اعي�ش‬ ‫ملاذا تعجبني اذا احب‬ ‫وتعتربين ان االمر �صعب‬ ‫وقد الحظت ان احلزن عندي‬

‫له نبع ولي�س له م�صب‬ ‫وهل روحي واح�سا�سي وفكري‬ ‫خياالت واوهام وكذب‬ ‫فلريحل االخرون‬ ‫قحل املكان واهله قحلوا‬ ‫ويكاد يقتلني هنا امللل‬ ‫من بعد �صوتك ال يهدئني‬ ‫�صوت وال ا�صبحت احتمل‬ ‫لو حاول الباقون معرفتي‬

‫او فهم ما تعنيه ف�شلوا‬ ‫حديث الليايل‬ ‫ا�شتاق يف �سفري وجتوايل‬ ‫واحاول التعبري عن احوايل‬ ‫وتكون يف كل الظروف برفقتي‬ ‫ذكراك يف حلي وترحايل‬ ‫و�أود لو ان�سى الوجوه جميعاً‬ ‫ويظل وجهك وحده بخيايل‬

‫كتاب‬

‫مت��زج رواي ��ة "العتبات" للكاتب وال�ق��ا���ص وامل���س��رح��ي مفلح‬ ‫العدوان‪ ،‬وال�صادرة حديثا عن الدار الأهلية للن�شر بدعم من وزارة‬ ‫الثقافة بني تفا�صيل الواقع االن�ساين واملوروث الأ�سطوري‪.‬‬ ‫وت�سرد الرواية يف بناء جمايل يتكئ على بوح فتان بالأمكنة‬ ‫وال ��دروب والكهوف ومنابع املياه عرب منها االن�سان يف اك�ثر من‬ ‫حقبة و�سمت ذاكرته وثقافته عرب تلك الت�صاميم املبتكرة االتية‬ ‫من مفردات الطبيعة ذاتها‪.‬‬ ‫وتت�سم ا�شتغاالت ال�ع��دوان يف بناء ال��رواي��ة على ذل��ك احلنني‬ ‫وال���ش�غ��ف وال��ذاك��رة امل�ت�ق��دة ب��اخل�ي��ال ال��رح��ب وامل�ت���ص��ل باللحظة‬ ‫الراهنة املجبولة باللون ورائحة النعناع والرغبة بك�شف غمو�ض‬ ‫اال� �س��رار يف ق�ص�ص وح ��وادث البطولة واالي �ث��ار واحل��ب وال ��زواج‬ ‫والهجرة والغربة وامل��وت التي يتقا�سمها اف��راد وجماعات موزعة‬ ‫وتتداعى من بني بطون الكهوف واملقامات والبيوت الطينية وبيوت‬ ‫ال�شعر‪.‬‬ ‫وتنوعت ف�صول الرواية يف جملة من العناوين مثل‪ :‬يف ح�ضرة‬ ‫املاء‪ ،‬ذئب الذاكرة‪ ،‬حرية الوراق حنني اىل حلم عذراء القرية‪� ،‬سر‬ ‫املقربة‪ ،‬حديث ال��دواج ‪ ،‬زد حجرا وال تفتت �صخرا‪ ،‬دليل العتبات‬ ‫الكهف الثالث‪ ،‬وه��ذا �شرط ابيك‪ .‬وجميعها حتكي حمطات من‬ ‫التحوالت يف املنطقة وانعكا�ساتها على امناط حياة النا�س وثقها‬ ‫ال�ع��دوان بت�شييد روائ��ي يتميز بال�سال�سة واجلاذبية وه��ي حتفر‬ ‫بوجدان القارئ‪.‬‬ ‫وفاز العدوان بالعديد من اجلوائز على امل�ستوى العربي‪ ،‬منها‬ ‫جائزة حممود تيمور للق�صة على م�ستوى م�صر والوطن العربي‬ ‫من املجل�س الأعلى للثقافة يف م�صر عام ‪ ،1995‬وامليدالية الف�ضية‬ ‫من مهرجان القاهرة للإذاعة والتلفزيون عن برامج املنوعات‪/‬‬ ‫عن برنامج "نقو�ش الليل" عام ‪ ،1997‬وجائزة اليون�سكو للكتابة‬ ‫الإبداعية‪ ،‬وجائزة ال�شارقة للإبداع يف جمال امل�سرح‪.‬‬

‫أزم��ة الق��راءة والكت��اب بمع��رض القاه��رة‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫تبقى �أ�سئلة ال�ق��راءة وت��راج��ع ا إلق�ب��ال على الكتب خا�صة على‬ ‫هام�ش املعار�ض الكربى مطروحة ب�شدة �سواء على امل�ستوى العربي �أو‬ ‫العاملي مع وجود متغريات وحتديات تبحث عن حلول وطموحات يف‬ ‫خروج الكتاب من �أزمته منت�صرا‪.‬‬ ‫ويف ه��ذا ال�سياق نظم معر�ض ال�ق��اه��رة ال ��دويل للكتاب ال��ذي‬ ‫يختتم فعالياته غدا ندوة عن �أزمة القراءة من الثقافة املكتوبة �إىل‬ ‫الثقافة الرقمية بغر�ض مقاربة الأزمة وحماولة �إيجاد حلول لظاهرة‬ ‫العزوف عن القراءة‪ ،‬بح�سب ما ن�شرت �صحيفة "ال�شرق الأو�سط"‪.‬‬ ‫و�إذا كان البع�ض يتخذ من االحتقان ال�سيا�سي �سببا لركود حركة‬ ‫البيع وال�شراء داخل �أجنحة معر�ض الكتاب بدورته الـ‪ 44‬ف�ضال عن‬ ‫قلة عدد احل�ضور يف الندوات الفكرية والأدبية‪ ،‬ف�إن الأزمة تبدو �أبعد‬ ‫و�أعمق من هذا ال�سبب الوقتي �أو الظرف الآين‪.‬‬ ‫ووف�ق��ا ل��درا��س��ة �أ��ص��دره��ا م� ؤ�خ��را م��رك��ز املعلومات ودع��م اتخاذ‬ ‫القرار يف م�صر بعنوان "ماذا يقر أ� امل�صريون؟" ف�إن ن�سبة ت�صل �إىل‬ ‫‪ %88‬من الأ�سر امل�صرية ال يقوم �أي من �أفرادها بقراءة �أي نوع من‬ ‫الكتب با�ستثناء الكتب املدر�سية‪.‬‬ ‫وت�شري ال��درا��س��ة �إىل �أن ن�سبة ق��دره��ا ‪ %76‬م��ن الأ��س��ر ال تقوم‬ ‫بقراءة ال�صحف واملجالت على ا إلط�لاق‪� ،‬أما عدد الأ�سر التي يقوم‬ ‫�أحد �أفرادها مبمار�سة القراءة تقدر بنحو ‪ 2.2‬مليون �أ�سرة منهم نحو‬ ‫‪ 5.1‬ماليني لي�س لديها مكتبة باملنزل‪ .‬و�ضمن الفئة القارئة ف�إن‬ ‫ن�سبة قراء الكتب الدينية ت�صل �إىل ‪ ،%79‬وتليها العلمية ثم الأدبية‬ ‫و�أخريا الكتب ذات الطابع ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�أولويات احلياة‬ ‫وبني �أجنحة معر�ض القاهرة الدويل للكتاب وجنباته لن تختلف‬ ‫�إجابات وتعليقات بع�ض الرواد كثريا عما ورد يف تلك الدرا�سة حول‬ ‫�أ�سباب عدم الإقبال على القراءة‪ ،‬حيث ر�أت ن�سبة بلغت ‪ %72‬من العينة‬ ‫�أن "ال�سبب هو �أول��وي��ات احلياة" يليه "انخفا�ض م�ستوى الدخل‬ ‫وارتفاع �أ�سعار الكتب"‪.‬‬

‫ووف��ق تقرير ل��وزارة ال�صناعة ف��إن فاتورة واردات العام املا�ضى‬ ‫ارتفعت �إىل ‪ 353‬مليار جنيه (نحو ‪ 53‬مليار دوالر) بن�سبة قدرها ‪%18‬‬ ‫عن عام ‪ 2011‬بينما مل يزد ن�صيب الإنفاق على الكتب يف هذه الفاتورة‬ ‫على واحد فى الألف‪.‬‬ ‫و�أوردت الدرا�سة بهذا ال�سياق �أرقاما دالة‪ ،‬من بينها �أن ن�سبة ‪%48‬‬ ‫من ال�شباب امل�صرى بالفئة العمرية من ‪ 29-15‬عاما ت�أتي القراءة‬ ‫باملرتبة الثالثة �ضمن هواياتها‪ ،‬كما �أظهرت �أهمية املكتبات العامة‬ ‫لأن ن�سبة ت�صل ‪ %61‬من بني هذه الفئة تعترب اال�ستعارة من املكتبات‬ ‫امل�صدر الأ�سا�سي لقراءة الكتب‪.‬‬ ‫ويف�سر ال�شباب م�س�ألة عدم االقبال على القراءة احلرة ب�شكل عام‬ ‫�إىل عدم ت�شجيع الأ�سرة وكرثة القنوات التلفزيونية ثم كرثة الأعباء‬ ‫املدر�سية‪ .‬وتبني الدرا�سة �أن ‪ %27‬من ال�شباب الذين يقومون بالقراءة‬ ‫يخ�ص�صون جزءا من دخلهم ال�شهري ل�شراء الكتب‪ ،‬ويبلغ املتو�سط‬ ‫نحو ‪ 34‬جنيها �شهريا (نحو خم�سة دوالرات)‬ ‫وال �شك يف �أن حت�سن الأو��ض��اع االقت�صادية وارت�ف��اع م�ستويات‬ ‫املعي�شة �أمر ميكن �أن ي�سهم يف حل �أزمة القراءة وزيادة قاعدة القراء‪،‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال‪ :‬كيف يت�أتى للمواطن املحدود الدخل تلبية املتطلبات‬ ‫الأ�سا�سية لعائلته واحل��اج��ة ل�ل�ق��راءة يف ظ��ل ارت�ف��اع �أ��س�ع��ار الكتب؟‬ ‫و�س�ؤال جوهري �آخر هو‪ :‬هل �أزمة قراءة �أم �أزمة ارتفاع �أ�سعار القراءة؟‬ ‫�أزمة الثقافة‬ ‫وي�شري رئي�س احتادي النا�شرين امل�صريني والعرب عا�صم �شلبي‬ ‫�إىل �أهمية العامل االقت�صادي يف �أزم��ة القراءة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن �سوء‬ ‫الو�ضع االقت�صادي ال يجعل الكتاب من �أولويات احلياة‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د �شلبي �أن م�صر تنتج ن�سبة تتجاوز ‪ %85‬م��ن الكتب يف‬ ‫العامل العربي و�أن ال�سبيل ل�صنع "جمتمع قارئ" يتمثل يف قيام‬ ‫الأ�سر بتنمية ع��ادة القراءة لدى الأبناء واهتمام م�ؤ�س�سات التعليم‬ ‫باملكتبات وتي�سري �سبل اال�ستعارة والتو�سع يف �إن�شاء املكتبات العامة‪.‬‬ ‫وي�ل�اح��ظ �أ� �س �ت��اذ ال �ع �ل��وم ال���س�ي��ا��س�ي��ة ب�ج��ام�ع��ة ال �ق��اه��رة ع�م��رو‬ ‫حمزاوي بالندوة �أن م�صر الثورة مل ت�ؤ�س�س �أي مراكز جديدة للبحث‬ ‫ال�سيا�سي‪ ،‬وهي مالحظة تن�سحب �أي�ضا على دور الن�شر وم�ؤ�س�سات‬ ‫الكتاب وعدد املكتبات العامة التي مل يطر�أ عليها �أي تغري جوهري‬

‫جانب من معر�ض القاهرة الدويل للكتاب بدورته الـ ‪( 44‬عن اجلزيرة)‬

‫�إيجابي منذ ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫وي�ضيف ح�م��زاوي‪�" :‬إننا مل ننتقل ملناق�شة ملفات هامة مثل‬ ‫مناق�شة �إ��ص�لاح التعليم وال�صحة وغ�ير ذل��ك م��ن اخل��دم��ات‪ ،‬فيما‬ ‫يبقى ملف الثقافة من �أهم امللفات التي يتعني بحثها بعمق وبعيدا‬ ‫عن اال�ستقطاب املقيت‪ ،‬كما هو احلال يف ال�ش�أن ال�سيا�سي"‪.‬‬ ‫وبينما حتدث الروائي حممد املن�سي قنديل يف الندوة عن متعة‬ ‫ال�ق��راءة والكتابة وكيف �أن الكاتب ي�شرك القارئ يف عامله اخلا�ص‪،‬‬ ‫�أجاب الروائي خليل النعيمي عن �س�ؤال حول اجتاه بع�ض ال�شباب يف‬ ‫ع�صر الإنرتنت للكتابة بدون قراءة بقوله "�إن اجليل اجلديد يقر أ�‬

‫على (الآي �ب��اد) ويتلقى املعلومات م��ن م�صادر ج��دي��دة غ�ير الكتاب‬ ‫املطبوع‪ ،‬وهذا هو املهم"‪.‬‬ ‫لكن التطور احلا�صل عامليا يف جمال الكتب الرقمية ال يجاريه‬ ‫تطور على امل�ستوى العربي يف ه��ذا االجت��اه قد يدفع بالقراءة �إىل‬ ‫جمال �أو�سع و�أكرث ع�صرية‪� ،‬إذ �أن ن�سبة املن�شورات الرقمية العربية‬ ‫�ضعيفة �إ�ضافة �إىل ارتفاع ن�سبة "الأمية الرقمية" وت��ردي الو�ضع‬ ‫االجتماعي واالقت�صادي للطبقة الو�سطى ا ألك�ثر ع��ددا والتي تعد‬ ‫الفئة الكرث �إقباال على القراءة واملعرفة‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫د‪.‬عيدة املطلق قناة‬

‫من هنا نبدأ‬

‫مقطع‬ ‫أردني تحت‬ ‫املجهر‬

‫منذ عقود والأردن يعاين من واقع معقد‬ ‫وم�شو�ش على غري �صعيد‪:‬‬ ‫على ال�صعيد ال�ع��ام‪ :‬حكومات �ضعيفة‪..‬‬ ‫وجمال�س �أم��ة يتم تعيني ج��زء منها مبا�شرة‬ ‫‪ .‬وتعيني اجل��زء الآخ ��ر م��ن خ�لال م�سرحية‬ ‫ه��زل�ي��ة ي�سمونها ان�ت�خ��اب��ات ل�ت�خ��رج منزوعة‬ ‫ال�سلطة وال�صالحية‪ ..‬حكومات متعدده واحدة‬ ‫فقد د�ستورية‪ ،‬ولكنها ال متلك من �أمرها �شيئاً‬ ‫بل ت�ستخدمها احلكومتان الأخ��ري��ان حملال‬ ‫لتمرير ال �ق ��رارات غ�ير ال�شعبية وال�ق��وان�ين‬ ‫الت�سلطية بطريقة تبدو �شرعية �أمام املراقبني‬ ‫اخل��ارج�ي�ين‪ ،‬فهم الأه ��م يف امل�ع��ادل��ة الأردن �ي��ة‬ ‫�أما املراقبون الأردنيون – �أي ال�شعب الأردين‬ ‫فلي�س يف احل���س�ب��ان وال وزن ل��ه وال م�ك��ان يف‬ ‫دائرة االهتمام‪ ..‬خا�صة مع اختطاف الأجهزه‬ ‫الأم �ن �ي��ة وت��وج�ي�ه�ه��ا لأه � ��داف غ�ي�ر �أه��داف �ه��ا‬ ‫الد�ستورية و�إط�ل�اق �أي��دي�ه��ا لتم�سك برقاب‬ ‫العباد يف ك��ل مواقعهم‪ ..‬فالوطن حت��ول �إىل‬ ‫م��زرع��ة ح���ص��ري��ة ل �ل �ف��ا� �س��دي��ن‪ ..‬وامل�ح��ا��س�ي��ب‬ ‫والأزالم‪..‬‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد االق�ت���ص��ادي‪ :‬ل��دي�ن��ا �أزم��ة‬ ‫اقت�صادية خانقة طالت جميع مفردات ال�شعب‬ ‫الأردين! �أزم ��ة تتفاقم ب�برك��ات ح�ك��وم��ة تلو‬ ‫الأخرى‪ ..‬فلكل حكومة مهمة ودور يف التنكيل‬ ‫بالأردنيني ورف��ع معاناتهم وت ��أزمي �أو�ضاعهم‬ ‫االقت�صادية واملعي�شية!‬ ‫على ال�صعيد املعي�شي‪� ..‬شعبنا منهك‪� ..‬إذ‬ ‫ال يكاد ي�شهق �أزمة حتى يزفر ب�أخرى‪ ..‬يفتك‬ ‫به الغالء الذي فاق قدرة جل الأردنيني على‬

‫توفري الكفاف‪ ..‬أ�م��ا الرفاهية ورغ��د العي�ش‬ ‫فباتت م�ف��ردات ال ي�ع��رف معناها الكثري من‬ ‫الأردنيني‪ ..‬بل �أ�صبح توفري م�ستلزمات احلياة‬ ‫اليومية �أم��راً �شبه م�ستحيل بالن�سبة لقطاع‬ ‫وا�سع منهم!‬ ‫ع�ل��ى ال�صعيد االج�ت�م��اع��ي‪ :‬فعلى م��دار‬ ‫ال �� �س��اع��ة ت �ب��ث ع�ل�ي�ن��ا �أن� �ب ��اء ال �ع �ن��ف ب��أ��ش�ك��ال��ه‬ ‫املختلفة واخل� �ط�ي�رة‪ ..‬وه ��ذا ال�ع�ن��ف ي�ضرب‬ ‫عميقاً يف مفا�صل ن�سيجنا االجتماعي ويعمل‬ ‫فيه تفكيكاً‪ ..‬ويتخذ �أبعاداً غريبة عنا ت�صادم‬ ‫منظومة القيم االجتماعية‪� ..‬أ�صبح لدينا قتل‬ ‫وخ�ط��ف‪ ..‬وم�شاجرات جماعية‪ ..‬واع�ت��داءات‬ ‫م �ت �ك��ررة ت �ت��م داخ� ��ل اجل��ام �ع��ات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫احل �ك��وم �ي��ة وال �ط �ب �ي��ة وحت��ول��ت �إىل ظ��واه��ر‬ ‫خطرية و�سلوكيات مقيتة‪.‬‬ ‫على �صعيد احلراك ال�شعبي‪ ..‬نحن �أمام‬ ‫تطورات �سيا�سية تتالحق‪ ..‬و�أمام غ�ضب �شعبي‬ ‫غري م�سبوق‪ ..‬واحتجاجات تت�سع وتت�صاعد‪..‬‬ ‫ومطالب تتكاثر و�سقوف ترتفع لت�صل �إىل‬ ‫م�ستويات غري م�سبوقة‪ ..‬وحراك �شعبي يت�سع‬ ‫ويتعمق طوال وعر�ضا نوعاً وكما‪.‬‬ ‫وباملقابل نحن �أمام نظام يعمل كل �آليات‬ ‫االحتواء والإجها�ض‪ ..‬قدم مع بدايات احلراك‬ ‫حزمة �إ�صالحية ال ب�أ�س بها �أ�شاعت حالة من‬ ‫ال �ت �ف��ا�ؤل ب� ��أن ال�ت�غ�ي�ير امل�ن���ش��ود ق� ��ادم‪ ..‬ولكن‬ ‫�سرعان ما تباط�أ النظام بالإ�صالح‪ ..‬حتى و�صل‬ ‫�إىل املجاهرة ب�أن ما قدمه هو �أق�صى ما ميكن‬ ‫تقدميه‪ ..‬ثم ا�ستدار النظام عن الإ�صالح حتى‬ ‫توقف نهائياً ع�ن��ه‪ ..‬ب��ل �أخ��ذن��ا ن�شهد تراجعاً‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫بتسلمهم زمام‬ ‫السلطة؟‬ ‫ما يواجهه �إ�سالميو م�صر بعد ت�سلم الرئي�س الدكتور‬ ‫حممد مر�سي مهامه كرئي�س منتخب م��ن حت��دي��ات جدية‪،‬‬ ‫وع�ق�ب��ات حقيقية‪ ،‬ي�ث�ير � �س ��ؤاال ا�ست�شكاليا ح��ول م��ا �إذا ك��ان‬ ‫الإ� �س�لام �ي��ون وع �ل��ى ر أ�� �س �ه��م ا إلخ � ��وان امل���س�ل�م��ون ق��د تعجلوا‬ ‫بدخولهم ع��امل ال�سلطة بعد جن��اح ث��ورة ‪ 25‬يناير يف �إ�سقاط‬ ‫ر�أ�س النظام ال�سابق‪ ،‬وفتح املجال لإجراء انتخابات رئا�سية حرة‬ ‫ونزيهة‪.‬‬ ‫لي�س م��ن ال�سهل معرفة م��ا �إذا ك��ان �إ�سالميو م�صر قد‬ ‫أ�ع ��دوا ال �ع��دة ل��ذل��ك ال �ل��ون م��ن حت��دي��ات م��ا ب�ع��د ال �ث��ورة‪ ،‬فما‬ ‫يجري من �أحداث‪ ،‬ويقع من وقائع‪ ،‬بعد تويل الرئي�س مر�سي‬ ‫مهامه‪ ،‬ميثل حتديات مقلقة ومزعجة‪ ،‬ومن الظاهر �أن املوقف‬ ‫بالغ التعقيد و�شديد ال�صعوبة‪ ،‬وي�ستع�صي على ق��وات الأمن‬ ‫ال�سيطرة على الأو�ضاع املتفجرة‪ ،‬ما يدخل البلد يف �أزمة حكم‬ ‫خانقة‪.‬‬ ‫من�ش�أ ذل��ك ال�س�ؤال يتمحور ح��ول م��دى ح�ضور �أو غياب‬ ‫التقديرات الدقيقة الآخذة باحل�سبان طبيعة امل�شاكل العميقة‪،‬‬ ‫والأزم��ات اخلانقة التي �ستطفو على ال�سطح يف �أثناء الفرتة‬ ‫االن�ت�ق��ال�ي��ة ب�ع��د ��س�ق��وط أ�ع �م��دة ال�ن�ظ��ام ال���س��اب��ق‪ ،‬وم��ا �سيحل‬ ‫باملجتمع امل�صري من ا�ضطرابات وقالقل‪ ،‬ما يجعل الب�صري‬ ‫ينظر بح�صافة �إىل املوقف النا�شئ لين�أى بنف�سه عن �أن يكون‬ ‫جمربا على حتمل �أوزار وتبعات نظام ا�ستبدادي فا�سد‪� ،‬أغرق‬ ‫ال�ب�لاد يف م�ستنقعات عري�ضة م��ن امل�شاكل والأزم ��ات املزمنة‬ ‫وامل�ستع�صية‪.‬‬ ‫ماذا لو ن�أى الإ�سالميون ب�أنف�سهم عن ت�سلم زمام ال�سلطة‬ ‫يف ه��ذه ال�ف�ترة االنتقالية‪ ،‬و أ�ب �ع��دوا رجاالتهم ورم��وزه��م عن‬ ‫مواقع امل�س�ؤولية التي تلزمهم بتحمل تركة نظام �أف�سد �سائر‬ ‫مفا�صل ال��دول��ة و أ�غ ��رق ك��اف��ة م�ي��ادي��ن احل�ي��اة يف م�ستنقعات‬ ‫الف�ساد العفن؟ �ألي�س من احل�صافة �إرجاء قرار تويل ال�سلطة‬ ‫حلني اخلروج من احلالة االنتقالية التي �أعقبت الثورة‪ ،‬حتى‬ ‫ال يُقال ب ��أن الإ�سالميني ي��ري��دون « أ�خ��ون��ة ال��دول��ة»؟ �أمل يكن‬ ‫من احلكمة ال�ت��أين باتخاذ ق��رار ت��ويل ال�سلطة يف مرحلة ما‬ ‫بعد ال�ث��ورة‪ ،‬حتى تت�ضح امل�ع��امل‪ ،‬وت�سفر الأو��ض��اع عن وجهها‬ ‫احلقيقي؟‬ ‫�إن دف ��ع ا إلخ� � ��وان ب � أ�ح��د رم ��وزه ��م خل��و���ض االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫الرئا�سية‪ ،‬وهم الذين كانوا قد قرروا عدم خو�ضها يف مرحلة‬ ‫��س��اب�ق��ة‪ ،‬وك��ان��وا ي �ن��وون دع��م أ�ح ��د امل��ر��ش�ح�ين ا ألق� ��رب إ�ل�ي�ه��م‪،‬‬ ‫و�ضعهم ورئي�سهم يف مو�ضع ال يح�سدون عليه �أبدا‪ ،‬فال الرئي�س‬ ‫ق��ادر على ان�ف��اذ ق��رارت��ه‪ ،‬وال جماعته وم � ؤ�ي��دوه ق ��ادرون على‬ ‫ح�سم الأم��ور ل�صاحلهم‪ ،‬فالرئي�س ال يريد �أن يظهر مبظهر‬ ‫ال��دي�ك�ت��ات��ور‪ ،‬وال �ق��وى ال�سيا�سية امل�ع��ار��ض��ة يف ال���ش��ارع ت�صعد‬ ‫معار�ضتها‪ ،‬ما أ�ت��اح الفر�صة جلميع خ�صوم الإ�سالميني من‬ ‫ا�ستغالل الظروف القائمة لت�أجيج الأو�ضاع القائمة‪ ،‬وت�صوير‬ ‫احلال وك�أن قطاعات جماهريية تعد عدتها‪ ،‬وت�سعى لإ�سقاط‬ ‫النظام‪.‬‬ ‫من حتديات ما بعد الثورة �أن �سائر �سلوكيات قوات الأمن‬ ‫يف كيفية معاملتها للمتظاهرين واملعت�صمني حم�سوبة على‬ ‫الرئي�س وجماعته‪ ،‬وم�شهد الرجل امل�سحول يف ا�شتباكات ق�صر‬ ‫االحتادية بعد �أن مت جتريده من مالب�سه و�سحله يف ال�شوارع‬ ‫على �أيدي قوات الأمن‪� ،‬ستبقى حا�ضرة يف ذاكرة النا�س جميعا‪،‬‬ ‫و�ستبقى م�ت��داول��ة يف و�سائل ا إلع�ل�ام العربية والعاملية على‬ ‫نطاق وا�سع‪ ،‬لت�شكل �إدان��ة �صارخة لنظام حكم ما بعد الثورة‪،‬‬ ‫وهل ميكن العتذار الرئا�سة �أو الداخلية �أن مي�سح من الذاكرة‬ ‫اجلمعية �آثار وتداعيات ذلك امل�شهد املفزع؟‬ ‫�إن قوات الأمن بكافة ت�شكيالتها لي�ست طوع بنان الرئي�س‪،‬‬ ‫ولن تتمكن من تقدمي ال�صورة التي يرنو �إليها؛ لأنها تكونت‬ ‫وت�شكلت وتربت يف �أح�ضان نظام ا�ستبدادي قمعي بولي�سي‪ ،‬وهي‬ ‫�ستت�صرف بذات الروحية التي ن�ش�أت عليها‪� ،‬إن تلك ال�سلوكيات‬ ‫القمعية �ستقدم مادة د�سمة لأجهزة الإعالم التي ما انفكت عن‬ ‫مهاجمة الرئي�س وجتربته الوليدة‪ ،‬و إ�ظ�ه��اره للنا�س مبظهر‬ ‫العاجز عن �إيجاد حلول ناجعة للم�شاكل والأزم��ات التي وعد‬ ‫بحلها يف مائة يوم‪.‬‬ ‫يف غمرة الأحداث املروعة اجلارية يف م�صر هذه الأيام‪ ،‬ثمة‬ ‫ما يدعو �إىل الريبة‪ ،‬فالإ�سالميون ي�ؤكدون �أن هناك م�ؤامرة‬ ‫ن�سجت خيوطها يف �أماكن خمتلفة‪ ،‬ويتم تنفيذها على الأر�ض‬ ‫ب�أيدي م�شبوهة‪� ،‬إال �أن الدولة بكامل �أجهزتها الإدارية والأمنية‬ ‫عاجزة لغاية ال�ساعة عن فك �ألغاز تلك امل�ؤامرة‪ ،‬وك�شف اجلهات‬ ‫والقوى التي تقف وراءها‪ ،‬الأمر الذي يثري �س�ؤاال كبريا‪ :‬ماذا‬ ‫تبقى للرئي�س من ال�سلطات التنفيذية التي ي�ستطيع بها �إدارة‬ ‫ال�ب�لاد‪ ،‬وجل��م جميع ال�ق��وى واجل�ه��ات اخل��ارج��ة ع��ن القانون‪،‬‬ ‫العابثة ب� أ�م��ن البلد‪ ،‬وال�ساعية إلث��ارة الفنت والقالقل التي‬ ‫فارقت التظاهر ال�سلمي �إىل ممار�سة القتل وتدمري املمتلكات‬ ‫العامة واخلا�صة‪ ،‬و�إثارة الرعب يف �أو�ساط املواطنني الآمنني؟‬ ‫ق��د ُي�ع��د م��ن امل���س��ال��ك ال�ن��اف��رة وغ�ي�ر ال�لائ�ق��ة‪ ،‬يف ع��رف‬ ‫�أ�صحاب مقولة « أ�ه��ل مكة �أدرى ب�شعابها»‪� ،‬أن يُقحم �صاحب‬ ‫قلم ر�أي��ه يف ال�ش�أن امل�صري الداخلي‪ ،‬لكن ما ي�شفع ملثل ذلك‬ ‫التوجه احلر�ص التام على �سالمة جتربة حكم ما بعد الثورة يف‬ ‫م�صر وجناحها‪ ،‬بكل ما متثله من ريادة وثقل يف وعي ال�شعوب‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬التي تتابع غالبيتها ال�ش�أن امل�صري كما‬ ‫تتابع �ش�ؤونها الداخلية واملحلية‪ ،‬حمى اهلل م�صر ورئي�سها‬ ‫وقواها الثورية ال�صادقة و�شعبها من كل �ألوان الفنت والقالقل‬ ‫واملحن‪.‬‬

‫ثالثة‬ ‫أخبار تدفع‬ ‫بداخلنا‬ ‫األمل‬

‫بعيدا عن الأجواء القامتة التي خلفتها‬ ‫ل�ن��ا االن�ت�خ��اب��ات النيابية ا ألخ�ي��رة‪ ،‬وبعيدا‬ ‫عن حالة االحتقان وحالة االنتظار �سواء يف‬ ‫ت�شكيل حكومة وا�ستبدال ال��وزراء وكرا�سي‬ ‫النواب‪.‬‬ ‫وبعيدا عن مو�سم التوقعات والتحليالت‬ ‫واالن�ف�ع��االت وال�ترق�ب��ات‪ ،‬ومو�سم املنازعات‬ ‫وال�صراعات ال�سيا�سية‪ ،‬والتنظري والتربير‬ ‫والتحليل التي نعي�ش يف ظاللها منذ زمن‬ ‫بعيد‪ ،‬ثالثة �أخبار تدفع بداخلنا الأمل‪.‬‬ ‫الأول رف�ض الزميل والعبد الفقر هلل‬ ‫ر��س��ام الكاريكاتري نا�صر اجل�ع�ف��ري جائزة‬ ‫عاملية إلب��داع��ه يف ف��ن ال�ك��اري�ك��ات�ير‪« ..‬لأن��ه‬ ‫اعترب �أن فل�سطني هي مكان ال ميكن لك �إال‬ ‫�أن ت�ضعها يف مرتبة تتجاوز الإبداع»‪.‬‬ ‫واخل�ب�ر ال �ث��اين ذل��ك ال�ت�ف��اع��ل الكبري‬ ‫واالن��دف��اع الرائع ال��ذي �أب��داه الع�شرات من‬ ‫ال�شباب من خالل امللتقى الأول حلق العودة‬ ‫ال��ذي أ�ق��ام�ت��ه جمعية (راج ��ع) يف النقابات‬ ‫املهنية‪.‬‬ ‫أ�م��ا اخل�بر الثالث فتلك احل�شود التي‬ ‫جت�م�ه��رت يف ع��ز ال�ب�رد ال �ق��ار���ص‪ ،‬مل�شاهدة‬ ‫�شيخهم القادم من القد�س رائد �صالح‪.‬‬ ‫م��ا يعنينا يف ا ألم ��ر ف�شل ذل��ك اجلهد‬ ‫ال�ك�ب�ير ال ��ذي مت تكري�سه م��ن ق�ب��ل �أدوات‬ ‫�ضخمة معنية بال�سيطرة على العقل‪ ،‬والتي‬ ‫ح ��اول ��ت ع�ب�ر � �س �ن��وات ال �ه��زائ��م امل�ت�لاح�ق��ة‬ ‫ولياليها ال�ط��وال‪ ،‬معنى واح��د ال غ�ير‪ ،‬هو‬ ‫أ�ن�ن��ا ال ن�ستحق ال �ع��ودة‪ ،‬ل�ت� أ�ت��ي �سل�سلة من‬

‫�سامل الفالحات‬

‫هل تعجل‬ ‫اإلسالميون‬

‫حممد حمي�سن‬

‫اضاءة‬

‫ع��ن بع�ض الإج� � ��راءات ا إل� �ص�لاح �ي��ة ال �ت��ي مت‬ ‫اتخاذها‪ ..‬ومع جلوء النظام لآليات االهمال‬ ‫واالنكار تارة‪ ..‬والقب�ضة الأمنية تارة �أخرى‪..‬‬ ‫ت�شكلت لدينا �أكرث من عقدة يف من�شار العالقة‬ ‫بني ال�شعب والنظام‪ ..‬بلغت حدها يف �إ�صرار‬ ‫النظام على مترير �أ�سو أ� م�سخرة انتخابية يف‬ ‫تاريخه‪ ..‬باملال الأ��س��ود‪ ..‬و�إف�ساد ال�ضمائر‪..‬‬ ‫وال���ض�غ��ط وال�ترغ �ي��ب وال�ت�ره �ي��ب‪ ..‬و�أخ �ي�راً‬ ‫ب�أعمال خمتلف �آليات وو�سائل التزوير‪..‬‬ ‫وف��وق ذل��ك كله ترافقت ه��ذه االنتخابات‬ ‫ب�خ�ي��ارات ا��س�ت�ف��زازي��ة ل�شخ�صيات خالفية ال‬ ‫حتظي باحلد الأدنى من القبول ال�شعبي لإدارة‬ ‫م��واق��ع امل���س��ؤول�ي��ة احل�سا�سة يف ه��ذه املرحلة‬ ‫الدقيقة م��ن ت��اري��خ ال �ب�لاد‪ ..‬ه��ذه التعيينات‬ ‫ك��ان��ت ر� �س��ائ��ل ت �� �ص��ادم امل � ��زاج ال���ش�ع�ب��ي �أول �ه��ا‬ ‫و�أخطرها �أن النظام ط��وى �صفحة اال�ستماع‬ ‫اجلزئي ملطالب الأردنيني و�أوجاعهم‪.‬‬ ‫ب��اخ�ت���ص��ار ه��ا ن�ح��ن ال �ي��وم وب �ع��د ع��ام�ين‬ ‫م��ن احل ��راك ال�شعبي ال�سلمي ال ��راق ��ي‪ ..‬ما‬ ‫زال الأردن دول��ة أ�م�ن�ي��ة ب��ام�ت�ي��از‪ ..‬وم��ا زال��ت‬ ‫حكوماتنا ف��اق��دة ل�ل��والي��ة ال �ع��ام��ة‪ ..‬وم��ا زال‬ ‫ال���ش�ع��ب م�ه�م���ش�اً م �ن��زوع ال���س�ل�ط��ة‪ ..‬وم ��ا زال‬ ‫النظام يت�صرف وك�أن ال وجود ل�شعب!‬ ‫م�شهد وطني معقد‪ ..‬ارتفع فيه من�سوب‬ ‫التوتر كما مل يرتفع من قبل‪ ..‬و�أو�ضاعنا غري‬ ‫مريحة‪ ..‬واجل��دل الوطني حت��ول �إىل �صراخ‬ ‫وق��د يتحول �إىل ا�شتباك‪ ..‬وه�ن��اك م�ؤ�شرات‬ ‫م�ت�ع��ددة على �أن ق��اع��دة �شعبية وا��س�ع��ة ب��د�أت‬ ‫تفقد قدرتها على ال�سيطرة وكظم الغيظ!‬

‫«تأمالت عائد من غزة»‬ ‫وتنجح املحاولة الثالثة اجل��ادة‪ ،‬ودع��ك من‬ ‫الأم��اين والرغبات فتلك ال ت�سمن وال تغني من‬ ‫جوع‪.‬‬ ‫كانت الأوىل يف �أ�سطول احلرية يف �أيار ‪،2010‬‬ ‫وكنا قاب قو�سني �أو �أدنى من الو�صول‪ ،‬فلي�س بني‬ ‫ع�سقالن وغ��زة م��ا يزيد ع��ن ع�شرين كيلومرتا‬ ‫فقط‪ ،‬وك��ان املانع هو العدو ال�صهيوين وم��ا كنا‬ ‫نعلم �أن يف ذلك اخلري‪ .‬وال نعلم �أن عالقات دولة‬ ‫العدو �ستنقطع مع تركيا لهذا ال�سبب وبت�سعة‬ ‫�شهداء فقط‪.‬‬ ‫كما مل نكن نعلم �أن ث��ورات عربية �ستتفجر‬ ‫ب�سبب اكتناز الغيظ والقهر بحثا ع��ن احلرية‬ ‫امل�صادرة بعد �سبعة �أ�شهر من هذا املنع والعدوان‬ ‫فقط تنق�ص قليال �أو تزيد قليال‪ .‬و�أم��ا الثانية‬ ‫فكانت يف ال�شهر ال�سابع م��ن ال�ع��ام نف�سه ‪2010‬‬ ‫يف ق��اف�ل��ة «�أن �� �ص��ار ‪ »2‬ع��ن ط��ري��ق ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬فكان‬ ‫ال�ن�ظ��ام امل���ص��ري ه��و العقبة يف ه��ذه امل ��رة نظام‬ ‫ح�سني مبارك الذي مل ي�سمح بعبورنا اىل نويبع‪،‬‬ ‫وبعد ا�سبوع من املحاوالت واالنتظار واملواعيد‬ ‫واالحتجاجات رج��ع الوفد كله اىل عمان ك�سري‬ ‫اخلاطر حمزونا‪.‬‬ ‫ث��م ك��ان��ت ه��ذه امل�ح��اول��ة ال�ث��ال�ث��ة يف ال�سابع‬ ‫من كانون الثاين ‪ -2013‬مع احلملة االوروب�ي��ة‬ ‫اخل��ام���س��ة مل�ن��ا��ص��رة غ��زة ال�ت��ي �ضمت م�شاركني‬ ‫من خم�س ع�شرة دولة وكانت مي�سرة بحمد اهلل‪،‬‬ ‫َ‬ ‫تتعاف‬ ‫فم�صر لي�ست م�صر االوىل‪ ،‬و�إن كانت مل‬ ‫بعد و�سبحان مغري االحوال‪.‬‬ ‫ت� ��أم�ل�ات ال ي�ح�ت�م�ل�ه��ا م �ق��ال م��وج��ز‪� ،‬أذك ��ر‬ ‫�أعمقها و�أب��رزه��ا وه��ي ك�ث�يرة حتى م��ع ك�ثرة ما‬ ‫ين�سى منها وهي تتزاحم يف �أولويتها‪..‬‬ ‫**ت �ه��ب ع�ل��ى ال�ط��ري��ق امل�م�ت��د م��ن ال�ق��اه��رة‬ ‫اىل رفح الذي يقرب من ‪ 500‬كيلومرت عوا�صف‬ ‫رملية تقطع الطريق يف مرحلتني‪ ،‬وتعطل مرور‬ ‫احل��اف�ل�ات‪ ،‬ا�ستوقفني ا��س�ت�ع��داد ال�ن��ا���س لإزال ��ة‬ ‫الرمال عن الطريق ب�أيديهم؛ لأنهم ال ميلكون‬ ‫االدوات الالزمة وبكل ب�شر و�سرور مع �شدة الربد‬ ‫و�أذى الرمال‪.‬‬ ‫** وب��ال��رغ��م م��ن االن �ت �ظ��ار ع �ل��ى احل ��دود‬ ‫امل�صرية �أكرث من �ساعتني خلتم اجل��وازات ب�آلية‬ ‫معقدة! التي ر�آها �أهل اخلربة معنا نزهة ق�صرية‬ ‫مقارنة مع ما �سبق من االيام اخلوايل عربنا اىل‬ ‫رف��ح الفل�سطينية املبت�سمة لنا ه��ذه امل��رة‪ ،‬ركبنا‬ ‫حافلة فل�سطينية غري امل�صرية التي جئنا بها من‬ ‫القاهرة‪� ،‬سائقها يبت�سم بل هي تبت�سم واالر���ض‬ ‫تبت�سم‪ ،‬وتقع �أنظارنا على اول م�شهد وهو �سيارة‬ ‫حم�ط�م��ة مت��ام��ا ه��ي � �س �ي��ارة ال �ق��ائ��د ال�ق���س��ام��ي‬ ‫ال�شهيد احمد اجلعربي رحمه اهلل �شهيد العدوان‬ ‫االخري يف ‪ 2012‬على غزة‪ ،‬ويا لهول املنظر الذي‬ ‫ينبيك عن حكايات كثرية �صمتها �أبلغ من النطق‪،‬‬ ‫فكنا ب�ين مكرب وم�سبح وم�ترح��م وب��اك ومعتز‬ ‫ومت�أمل‪.‬‬

‫مل تنته ق�صة ال�شهيد هنا �إمنا يف زيارة بيته‬ ‫يف اليوم التايل واال�ستماع اىل ق�ص�ص البطولة‬ ‫التي �سطرها م��ع ال�ق��ادة االخفياء االتقياء من‬ ‫اخوانه وما بدلوا تبديال‪ .‬ويختلط الأمل باالمل‪،‬‬ ‫فريزق ابنه االكرب املتبقي م�ؤمن الذي مل يتجاوز‬ ‫الت�سعة ع�شر عاما يف اليوم التايل مبولود ي�سميه‬ ‫احمد ع�سى �أن يكون خري عو�ض‪ ،‬باركنا له به مع‬ ‫رفيقي د‪ .‬عبداهلل فرج اهلل فهو اهلل العظيم الذي‬ ‫ي�أخذ ويعطي ويتلف ويخلف �سبحانه‪.‬‬ ‫** ت�أملت نت�سارمي! ا�سم انطف أ� واىل االبد‬ ‫ف�أ�صبح ال�ي��وم (امل �ح��ررات) او ج��زءا منها‪ ،‬تلكم‬ ‫هي املغت�صبات قبل حتريرها التي ك��ان ي�سميها‬ ‫ق��ادة االحتالل(تل ابيب الثانيــــــة) وه��ي تعطي‬ ‫خرياتها من الفواكه واحلم�ضيات واخل�ضروات‬ ‫وم��زارع ال��دواج��ن وغريها للمزارع الفل�سطيني‬ ‫الغزي الذي مل يكن يدخلها �إال خائفا م�ست� َأجرا‬ ‫�أو منفذا لعملية جريئة مليئة باملخاطرة‪.‬‬ ‫**ت ��أم �ل��ت يف زي� ��ارة ��س��ري�ع��ة ل�ل�م�ج��اه��دة �أم‬ ‫ال�شهداء �أم ن�ضال فرحـــــات التي ان هدّها املر�ض‬ ‫لكنه مل ينل م��ن عزميتها‪ ،‬حتدثك وك�أنها من‬ ‫ن�ساء ال�سلف ال�صالح‪ ،‬حتدثك حديث املجاهدات‬ ‫ال حديث الثكاىل‪ ،‬فلله درها‪.‬‬ ‫**ت ��أم �ل��ت ب�ي��ت االع �ج��وب��ة االم� ��ام ال�شهيد‬ ‫اح� �م ��د ي��ا� �س�ي�ن ور أ�ي� � �ن � ��ا ب �ي �ت��ه ال �ف �خ��م امل �غ �ط��ى‬ ‫(باال�سب�ست) الذي يدلف منه ماء املطر‪ ،‬ور�أينا‬ ‫بقايا كر�سيه املتحرك ال��ذي ا�ست�شهد عليه وهو‬ ‫ع��ائ��د م��ن امل���س�ج��د امل� �ج ��اور‪ ..‬وم� ��اذا ي �ق��ول اه��ل‬ ‫االع ��ذار املتعرقلون بعجزهم وخ��راف��ات�ه��م‪ ،‬م��اذا‬ ‫نقول نحن جميعا!‬ ‫**ت��أم�ل��ت احل��ال��ة املعنوية العالية ل�ه��ؤالء‬ ‫ال�شباب ال�صغار �سنا والكبار همة ووعيا وتوا�ضعا‬ ‫الذين ينام النا�س بينما هم يالزمون �أ�سلحتهم‬ ‫املتي�سرة ترقب عيونهم االخطار املتوقعة يف جنح‬ ‫ال�ظ�لام حت�سبا م��ن ت�سلل ع��دو غ��ادر‪ ،‬وذه�ل��ت ملا‬ ‫علمت ان من �شروط ا�شغال هذه املواقع ان يكون‬ ‫ال���ش��اب مم��ن ي�ح��اف�ظ��ون ع�ل��ى � �ص�لاة ال�ف�ج��ر يف‬ ‫امل�سجد‪ ،‬فقلت �إن �شعبا فيه امثال ه�ؤالء لن يهزم‬ ‫بعون اهلل‪.‬‬ ‫** ت�أملت حتت االنقا�ض بقية ف�ستان طفلة‬ ‫�صغرية وقد حرق معظمه وحقيبة �صغرية فيها‬ ‫بع�ض الدفاتر �شاهدة على احلقد يف بيت عائلة‬ ‫الدلو املدمر بالعدوان االخري‪ ،‬البيت الذي فقد‬ ‫ت�سعة من ابنائه وبناته رحمهم اهلل جميعا‪.‬‬ ‫** ت�أملت حال مرافقنا الكرمي (ابو ا�سامة)‬ ‫حفظه اهلل الذي لو ا�ستطاع ان يجعل الدنيا لقمة‬ ‫واحدة لكرمنا بها‪ ،‬ولو ا�ستطاع ان يفر�ش طرفه‬ ‫لنا لفعل‪ ،‬وهو الرجل الكبري امل�س�ؤول املقدر الذي‬ ‫يعرفه معظم اهل القطاع‪ ،‬ولي�س هو وحده بهذا‬ ‫اخللق الكرمي واحلمد هلل‪.‬‬ ‫** ت ��أم �ل��ت ح ��ال ال��رج��ل االول يف ال�ق�ط��اع‬ ‫ال��دك�ت��ور ا�سماعيل هنية رئي�س احلكومة ال��ذي‬

‫عبد الرحمن الدويري‬

‫بني مرسي وعثمان‬

‫ا�ستقبل ال��وف��د يف بيته امل�ت��وا��ض��ع‪ ،‬رج�ل�ا ودودا‬ ‫ب��وج��ه ب�شو�شا وبكلمات م�ع�برة وبا�ستماع الفت‬ ‫وبل�سان ي�شكر ال�ع��رب كلهم‪ ،‬وي�ع�ترف باجلميل‬ ‫وال ي�ل��وم املق�صرين �أو ال�غ��اف�ل�ين ع��ن واج�ب�ه��م‪،‬‬ ‫ي �خ��دم ال���ض�ي��وف ب�ن�ف���س��ه ي�ت�ح��رك ه�ن��ا وه�ن��اك‬ ‫ويتنا�سى (االتيكيت) واالع��راف امل�صطنعة ك�سبا‬ ‫للهيبة‪ ،‬ل�ك�ن��ه ح��از حم�ب��ة ك��ل م��ن ر�آه وا�ستمع‬ ‫اليه وال يتحرجون من مناداته ابو العبد‪ ،‬ابو‬ ‫العبد مل يرتكنا اال بعد ان حملنا التحية لالردن‬ ‫واالردنيني ولأ�شخا�ص ب�أعيانهم‪.‬‬ ‫**ت � أ�م �ل ��ت ال ��دم ��ار ل�ل�م� ؤ���س���س��ات وال �ب �ي��وت‬ ‫وامل�لاع��ب الريا�ضية واجل���س��ور‪ ،‬وه��ي ت�شكو اىل‬ ‫اهلل مكر املاكرين وتخاذل املتخاذلني من العرب‬ ‫ال��ر��س�م�ي�ين ال��ذي��ن ينتظر بع�ضهم م�ت��ى ت��زول‬ ‫غزة عن اخلارطة ويبتلعها البحر‪ ،‬وجدنا بقية‬ ‫امل�صاحف التي تقا�سمها االوروب �ي��ون امل�شاركون‬ ‫وب�ق�ي��ة احل�ق��ائ��ب وامل�لاب����س ال���ص�غ�يرة وك��را��س��ي‬ ‫امل �ق �ع��دي��ن وب �ق �ي��ة �أواين امل �ط��اب��خ وامل �ق �ت �ن �ي��ات‬ ‫الب�سيطة‪� ،‬سجلت الكامريات امل�شاهد كما ارت�سمت‬ ‫يف القلوب واالو� �ض��اع بدقة متناهية واختلطت‬ ‫بامل�شاعر الفيا�ضة‪ ،‬ولكن اليد ق�صرية مع ثقتنا‬ ‫ان مع الع�سر ي�سرا وان الن�صر مع ال�صرب‪.‬‬ ‫**ت� أ�م�ل��ت ه��ذا ال�شريط ال�صغري املحا�صر‬ ‫كيف ا�ستطاع ان يقهر مكر اك�بر دول��ة م�سلحة‬ ‫يف العامل‪ ،‬لي�س يف املنطقة فح�سب حتى ا�ضطر‬ ‫اىل طلب الهدنة (واخل��ائ��ف امل�ه��زوم داخليا لن‬ ‫ي�صدق) م��اذا لو كان عندنا �شريط يف ال�شرق او‬ ‫ال�شمال او اجلنوب من مثل هذا ال�شريط؟‬ ‫انها العزمية ولي�ست امل�ق��درات‪ ،‬انها االرادة‬ ‫ولي�ست اال�سلحة املتطورة احلديثة‪ ،‬انها العقيدة‬ ‫الرا�سخة ولي�ست الهلو�سة البائ�سة هذا هو ال�سر‪،‬‬ ‫وهذا هو املفتاح‪.‬‬ ‫مل يرهقنا أ�ه��ل غزة باملطالب واال�ستغاثات‬ ‫وامل� ��� �س ��اع ��دات إ�من � ��ا أ�ح ��رج ��ون ��ا ب ��االع� �ت ��ذار ع��ن‬ ‫التق�صري‪ ،‬وه��ذا ح��ال الكرماء حت�سبهم اغنياء‬ ‫من التعفف‬ ‫رددت ق ��ول اهلل ت �ع��اىل و�أن� ��ا أ�غ � ��ادر غ ��زة }‬ ‫َو َع� َد هَّ ُ‬ ‫ال�صالحِ َ اتِ‬ ‫الل ا َّلذِ ينَ آ� َم ُنوا مِ ن ُك ْم َوعَمِ ُلوا َّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َل َي ْ�ستَخْ ِل َف َّنهُم فيِ الأ ْر ِ�ض ك َما ْا�ستَخْ لفَ الذِ ينَ مِ ن‬ ‫َق ْب ِل ِه ْم َو َل ُي َم ِّك نَ َّ‬ ‫ن َل ُه ْم دِي َن ُه ُم ا َّل��ذِ ي ا ْر َت َ�ضى َل ُه ْم‬ ‫َو َل ُي َب ِّد َل َّنهُم ِّم��ن َب ْعدِ َخ ْو ِف ِه ْم َ�أ ْم� َن��ا ي ْع ُبدُو َننِي لاَ‬ ‫ُي ْ�ش ِر ُكو َن بِي َ�ش ْي ًئا َومَن َك َف َر َب ْع َد َذل َِك َف أُ� ْو َلئ َِك هُ ُم‬ ‫ا ْل َفا�سِ ُقو َن {‪.‬‬ ‫‪Salem.falahat@hotmail.com‬‬

‫معاذ الخطيب ومنظومة وطن‬ ‫بالأم�س بتاريخ ‪ 2013/2/2‬دعيت اىل حفل‬ ‫�إ�شهار منظومة وطن يف مدينة تورنتو الكندية‪،‬‬ ‫وافتتاح مكتبها هناك برئا�سة �إح��دى النا�شطات‬ ‫ال�سوريات من حرائر �سوريا الكرامة والثورة!‬ ‫ما لفت نظري و�أثار انتباهي ان هذه املنظومة‬ ‫قيادة وكوادر وم�ؤ�س�سات جلها من عن�صر ال�شباب‬ ‫الذي ن�صر به �سيدنا حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫هذا العن�صر الفريد املتميز الذي كان �أحد عنا�صر‬ ‫خم�سة �أعطيهن �صلى اهلل عليه و�سلم!‬ ‫اتخذت املنظومة �شعارا لها كلمة وطن باللغة‬ ‫العربية ملونة ب�ألوان علم الثورة ال�سورية‪ ،‬حيث‬ ‫ال� ��واو ب��ال�ل��ون اال� �س��ود وال �ط��اء ب��ال�ل��ون االخ���ض��ر‬ ‫وال �ن��ون ب��ال�ل��ون اال� �س��ود اي���ض��ا وال�ن�ق�ط��ة بنجوم‬ ‫حمراء‪.‬‬ ‫وكتبت كلمة (‪ )WATAN‬حتتها باللغة‬ ‫االجنليزية‪.‬‬ ‫و�ضعت املنظومة ر�ؤية لها تتمثل يف ان تكون‬ ‫«وط��ن» رائ��دة �صناعة النه�ضة ل�سوريا امل�ستقبل‬ ‫بر�سالة تعمل على بناء ونه�ضة االن�سان واملجتمع‬ ‫ال�سوري من خالل منظومة من م�ؤ�س�سات املجتمع‬ ‫املدين بكوادر متخ�ص�صة‪ ،‬وكذلك اقامة م�شاريع‬ ‫تنموية وتطويرية يف حمافظات �سوريا االربعة‬ ‫ع���ش��رة ال �ت��ي �أك�ب�ره ��ا م���س��اح��ة حم��اف�ظ��ة حم�ص‬ ‫واكرثها �سكانا حمافظة حلب!‬ ‫تتكون املنظومة م��ن �سبع م�ؤ�س�سات غطت‬ ‫و�شملت كل ما حتتاجه النه�ضة ال�سورية الواعدة‬ ‫والقادمة بقوة �سواء التنمية ال�سيا�سية من خالل‬ ‫املركز ال�سوري للحريات! والتنمية االجتماعية‬

‫االخ �ب ��ار ال�ب���س�ط��ة ت�ق�ل��ب ذل ��ك ال��وق��ع عرب‬ ‫ب�صي�ص من الأمل‪.‬‬ ‫الزميل اجلعفري بكل ب�ساطته ورقته‬ ‫املعهودة‪ ،‬وقف موقفا بطوليا ووج��ه �صفعة‬ ‫يف وج ��ه م��ن ي��روج��ون ل�ل�ت�ط�ب�ي��ع‪ ،‬و�صفعة‬ ‫يف وج��ه ال���ص�ه��اي�ن��ة ال��ذي��ن ي���س�ط��رون على‬ ‫الإعالم العاملي‪.‬‬ ‫ال��زم �ي��ل اجل �ع �ف��ري ق ��ال ك�ل�م�ت��ه يف عز‬ ‫ظهرية �سوداء لأنه �أدرك �أن هناك �أ�شياء ال‬ ‫ت�شرتى وال تباع ‪� ،‬أ�شياء حمفورة يف القلب‪،‬‬ ‫غ��ائ��رة يف ال�ع�م��ق‪ ،‬ورغ��م حاجته امللحة الن‬ ‫يقول نعم‪ ،‬لكنه قال ال‪.‬‬ ‫أ�م��ا يف امللتقى ف� أ�ن��ت ت�شاهد �شبابا مل‬ ‫يعرفوا‪ ،‬فل�سطني �إال عرب �شا�شات التلفزيون‬ ‫�أو عرب مواقع التوا�صل االجتماعي‪ ،‬ولكن‬ ‫حبهم املعتق ب�أريج اال�شتياق �إىل لقاء حرموا‬ ‫منه ق�صرا‪ ،‬يظهر على حركاتهم و�سكناتهم‪،‬‬ ‫وح�ت��ى ع�ل��ى م�لام��ح وج��وه�ه��م ال�ت��ي نطقت‬ ‫بقوة لتهتف �إننا عائدون‪.‬‬ ‫ويف امللتقى �أي�ضا ترى �شبابا يحاولون‬ ‫ت �ق��دمي �أي � �ش��يء ي �ع�ب�رون م��ن خ�لال��ه عن‬ ‫رغ�ب�ت��ه ال��دف�ي�ن��ة ب�ح��ب ب��ال �ع��ودة‪ ..‬جت��ده��م‬ ‫يعملون ع�ل��ى ر��س��م � �ص��ورة ي�ق��دم��ون ف�ك��رة‪،‬‬ ‫يريدون ان يعرفوا من هم يرغبون بالعودة‬ ‫وي�ع�برون عن ذل��ك بكل ما ي�ستطيعون من‬ ‫�أدوات ال�ت�ع�ب�ير امل���س�م��وح ب�ه��ا‪ ،‬ورغ ��م وج��ود‬ ‫ال�ك�ث�ير م��ن ا أل� �ش �ي��اء ال �ت��ي ت�ع�ي��ق حركتهم‬ ‫ج ��ا�ؤوا ويف قلوبهم ح��ب ويف عقولهم �أفكار‬ ‫ويف عيونهم �أمل يتجدد‪.‬‬

‫جبهة الفلول وسنّة االنقالب‬

‫م‪ .‬حممد ابوريا�ش‬

‫من خالل م�ؤ�س�سة خري والتنمية االقت�صادية من‬ ‫خالل النادي ال�سوري لالعمال والتنمية الثقافية‬ ‫وال�ف�ك��ري��ة م��ن خ�لال امل��رك��ز ال���س��وري للدرا�سات‬ ‫واالبحاث!‬ ‫يعا�ضد ذلك كله الت�سلح بالعلوم املتخ�ص�صة‬ ‫والثقافات واملهارات الالزمة من خالل م�ؤ�س�سات‬ ‫جيل احل��ري��ة واملخت�صة بجيل ال�شباب م��ن �سن‬ ‫‪ 17-7‬عاما وذلك بتدريب هذه الفئة على مهارات‬ ‫احل� �ي ��اة وت �ط��وي��ر ق ��درات� �ه ��م وحت �� �س�ي�ن ط��ري�ق��ة‬ ‫ت �ف �ك�يره��م ورف � ��ع � �س �ق��ف ط �م��وح��ات �ه��م وت��و� �س �ي��ع‬ ‫ق��درات �ه��م ب��اال��ض��اف��ة اىل ت�ع��زي��ز م�ف�ه��وم احل��ري��ة‬ ‫وتعزيز االنتماء الوطني ل�سوريا وم�ساعدتهم على‬ ‫ادراك ادوارهم يف بناء �سوريا ونه�ضتها!‬ ‫واي �� �ض��ا م��ن خ�ل�ال م� ؤ���س���س��ة � �س �ي��ان املعنية‬ ‫بتدريب النا�شط ال���س��وري وت�ط��وي��ره يف خمتلف‬ ‫جم��االت العمل االن���س��اين واخل�ي�ري واالع�لام��ي‬ ‫واالداري بربامج تدريبية و�صناعة ك��وادر قيادية‬ ‫�شبابية تلبي احتياجات منظومة وطن!‬ ‫يرافق ذلك جنبا اىل جنب ويواكب االجنازات‬ ‫وال �ت �ط��ورات يف منظومة االع�ل�ام امل� ؤ���س���س��ي من‬ ‫خالل املركز الوطني ال�سوري لالعالم الذي بد أ�‬ ‫ن�شاطاته يف ربيع عام ‪!2011‬‬ ‫جاء ذلك اال�شهار مع و�صول االنباء مبوافقة‬ ‫وا�ستعداد اال�ستاذ معاذ اخلطيب رئي�س االئتالف‬ ‫ال�سوري على اجللو�س والتفاو�ض غري امل�شروط‬ ‫مع النظام ال�سوري‪ ،‬االمر الذي �صعق احلا�ضرين‬ ‫و�أده���ش�ه��م وه��م ال��ذي��ن ع��ان��وا ع �ق��ودا م��ن ال��زم��ن‬ ‫م���ش��ردي��ن يف ار� ��ض اهلل ال��وا� �س �ع��ة م��ن ظ�ل��م ه��ذا‬

‫‪15‬‬

‫النظام البائ�س واجرامه وارهابه املنظم وع�صاباته‬ ‫و�شبيحته القتلة املغت�صبني الفجرة!‬ ‫ال�ك��ل ع�ق��دت ل�سانه ال��ده���ش��ة وجل�ست على‬ ‫ر�ؤو� �س �ه��م ال �ط�ير ف�ق��د أ�جل�م�ت�ه��م ه ��ذه ال���ض��رب��ة‬ ‫املوجعة من رئي�س االئتالف الذي قبل عدة ا�سابيع‬ ‫اع�ل��ن ام��ام االع�لام��ي اح�م��د من�صور ان ال�شرط‬ ‫الرئي�س للتحاور مع النظام هو �سقوط نظام ب�شار‬ ‫اال� �س��د ورح �ي �ل��ه؛ ل��ذا ك�ي��ف ان�ق�ل��ب اخل�ط�ي��ب بني‬ ‫ع�شية و�ضحاها؟!‬ ‫احد احلا�ضرين من اع�ضاء املجل�س الوطني‬ ‫ن�صب‬ ‫ال �� �س��وري اج ��اب ب�ك��ل ب �ه��دوء وث�ق��ة �أن م��ن ّ‬ ‫اخلطيب ق��ادر على ان ين�صب غ�يره اك�ثر حنكة‬ ‫�سيا�سية وخربة يف دهاليزها ومعرفة خبث ومكر‬ ‫النظام املجرم وعرابيه من ايران ورو�سيا املجرمة‬ ‫التي �أبادت امل�سلمني فيها!‬ ‫يف خ� �ت ��ام احل� �ف ��ل � �ش �ك��رت اجل� �ه ��ة امل�ن�ظ�م��ة‬ ‫وابلغتهم حتيات اهلهم يف اردن احل�شد والرباط‬ ‫ودعمهم جلهودهم املباركة كوين ع�ضوا م�ؤ�س�سا‬ ‫يف الهيئة االردنية لن�صرة ال�شعب ال�سوري وع�ضوا‬ ‫يف جل�ن��ة االغ��اث��ة ال���س��وري��ة يف ن�ق��اب��ة املهند�سني‬ ‫االردنيني!‬ ‫ان اهلل لنا�صر جنده االحرار يف �سوريا خالد‬ ‫بن الوليد و�سوريا معاوية و�سوريا يو�سف العظمة‬ ‫و��س��وري��ا ال�سباعي و��س��وري��ا ال�ط�ن�ط��اوي و��س��وري��ا‬ ‫العطار و�سوريا ابي غدة و�سوريا البيانوين و�سوريا‬ ‫احلرية‪.‬‬ ‫واهلل غالب على ام��ره ولكن اك�ثر النا�س ال‬ ‫يعلمون‪.‬‬

‫قامت الثورة امل�صرية يف ‪ 25‬يناير‪ ،‬و�شاركت فيها كل القوى ال�شعبية‪ ،‬ولن‬ ‫�أدخل هنا يف جدل حول مَن بد�أ �شرارتها‪ ،‬ولك ّني �أجزم ‪ -‬وب�شهادة كل التوجهات‬ ‫امل�شاركة حتى القبطية منها ‪� -‬أن الإخوان كانوا وقودها‪ ،‬وعامل ثباتها‪ ،‬وعن�صر‬ ‫ا�ستمرارها‪ ،‬وركيزة جناحها‪ ،‬وذلك بحكم عددهم وخربتهم وح�سن تنظيمهم‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ال�ف�ترة االنتقالية ف�ترة م�شوبة ب��االرت�ب��اك‪ ،‬وال تخلو م��ن �ضغوط‬ ‫اخلارج‪ ،‬وتفاعالت الداخل وتبايناته‪ ،‬حيث فر�ض الع�سكر معادلة التغيري ب�أ�سا�س‬ ‫قانوين‪ ،‬و�إعالنات د�ستورية حكمت امل�شهد‪ ،‬وفر�ضت نف�سها على اجلميع‪ ،‬و�أف�ضى‬ ‫الأمر �إىل ال�صندوق‪ ،‬الذي ي�شكل جوهر العملية الدميقراطية يف نظر امل�ؤمنني‬ ‫بها م��ن الليرباليني والعلمانيني والي�ساريني عموما‪ ،‬يف ح�ين ظلت ال�شكوك‬ ‫م�سيطرة حول مدى قبول الإ�سالميني الراديكاليني مبخرجاته‪.‬‬ ‫كانت املفاج�أة �أن دعاة الدميقراطية ومنظريها �أعلنوا الكفر بها مبكرا‪ ،‬ال‬ ‫ل�شيء‪ ،‬و�إمنا ملجرد �أنها مل ت�أتِ بهم �إىل ال�سلطة‪ ،‬فبد�أ هذا الفريق ميار�س الإرهاب‬ ‫والقمع واالبتزاز بحق الرئي�س وحزبه‪ ،‬بحجة �أنه مل ي�أت ب�أ�صوات الإ�سالميني‬ ‫فقط‪ ،‬بل �آزره للفوز جموع وت�ي��ارات كثرية نكاية ب�شفيق والفلول‪ ،‬وه��ذا ما مل‬ ‫ينكره الرئي�س ومل يت ّن�صل منه حزب احلرية والعدالة‪.‬‬ ‫املثري للده�شة �أن هذا الفريق بهذا الدعم �أراد �أن ي�ستحوذ على كل �شيء‪..‬‬ ‫على الرئي�س وكر�سي الرئا�سة‪ ،‬ويجعل من الرئي�س وحزبه جمرد «�شخ�شيخة»‬ ‫بيده ال ر�أي لهم وال ق��رار �إال من بعد �إذنهم‪ ،‬وه��ذا هو العجب العجاب يف عامل‬ ‫التحالفات ال�سيا�سية‪:‬‬ ‫ال �سمع وال طاعة ب�سبب وب��دون �سبب!! الرئي�س حم� ُّل ا�ستهزاء و�سخرية‬ ‫و�إ�ساءات متعمدة!! جهود حثيثة لإ�سقاط هيبة الدولة ورمزية القيادة!! �سبابٌ‬ ‫و�شتائم ال عالقة لها بال�سيا�سة وال بالنقد! اف�تراء وتكذيب وفربكات وهجوم‬ ‫�إع�لام��ي ه��اب��ط على م��دار ال���س��اع��ة! حت��ال�ف��ات وا��س�ت�ق��واء ب��اخل��ارج‪ ،‬ودع��م مايل‬ ‫وت�صريحات من الفلول الهاربة! اعتداءات على ق�صر احلكم ومقا ِّر الأمن واملن�ش�آت‬ ‫العامة! القتل واالعتداءات املنهجية على النا�س‪ ،‬ورج��ال ا ألم��ن باعتبارهم نواة‬ ‫لديكتاتورية جديدة! �شهداء و�ضحايا بريئة يتحمل �سيادة الرئي�س �إثمها مما‬ ‫يقت�ضي تنحيه عن احلكم! وكل هذا حتت �شعار حق املعار�ضة وحرية التعبري‪،‬‬ ‫وال�سلمية؟!‬ ‫الق�صة باخت�صار �أن ه�ن��اك حتالفا ق��ام بليلٍ ب�ين الفلول وجبهة ال��دم��ار‬ ‫احلاملة بال�سلطة وامل�صدومة بثمرة ال�صناديق‪ ،‬وبني املت�ض ّررين مبوجة التغيري يف‬ ‫املنطقة‪ ..‬الغرب عموما و�أمريكا و»�إ�سرائيل» خ�صو�صا‪ ،‬وبقية امللكيات وامل�شيخات‬ ‫املتطاولة يف البنيان‪ ،‬التي تربّت يف ح�ضن العمالة‪ ،‬ور�ضعت ثدي الإذعان‪ ،‬لإف�شال‬ ‫النموذج امل�صري كنموذج للنجاح ي�ق��وده �إ�سالميون‪ ،‬يغري مبزيد م��ن النجاح‬ ‫واالمتداد ملناطق �أخرى يتوج�س مغت�صبوها من حدوثه‪.‬‬ ‫ومل ��ا مل ت�ن�ج��ح حم � ��اوالت ا إلف �� �ش��ال ال �ق��ان��ون �ي��ة وال��د� �س �ت��وري��ة وال���ش�ع�ب�ي��ة‬ ‫(االنتخابات واال�ستفتاءات)‪ ،‬جل� أ� اجلميع �إىل �سيا�سة الفو�ضى‪ ،‬وفر�ض الأم��ر‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬غ�ير م��درك�ين خ �ط��ورة ه��ذه ال��� ُّ�س� ّن��ة اخلبيثة يف ال�ت�ع��اط��ي م��ع املرحلة‬ ‫اجل��دي��دة‪ ،‬وانعكا�ساتها امل�ستقبلية عليهم �أوال‪ ،‬وعلى ا�ستقرار الدولة وبالتايل‬ ‫املنطقة برمتها‪.‬‬ ‫مل يفكر الإخ��وان يف ال�سلطة‪ ،‬ومل يرغبوا �أن يتحمّلوا هم تبعات مرحلة‬ ‫ثقيلة منهكة بف�ساد النظام ال�سابق‪ ،‬ف�أعلنوا عدم رغبتهم بها مب ّكرا‪ ،‬لكنهم ملا‬ ‫أح�سوا م�ؤامرة الداخل واخلارج‪ ،‬عدلوا عن تعهداتهم‪ ،‬وحتم ّلوا اللوم والهجوم‪،‬‬ ‫� ُّ‬ ‫و آ�ث ��روا الت�ضحية ب�شع َبّيتهم الف�ت��داء م�صر‪ ،‬وحماية ثورتها م��ن االختطاف‪،‬‬ ‫كاف للدالة‬ ‫حتى �أ َّنهم �أعلنوا عن مر�شحني للرئا�سة‪� :‬أ�صيل وبديل‪ ،‬وهذا وحده ٍ‬ ‫والت�أكيد على �أن �شيئا ما ك��ان ُي� َد ّب��ر يف اخلفاء‪ ،‬دف��ع ا إلخ��وان لهذا املوقف رغم‬ ‫ق�ساوته وتكلفته العالية‪.‬‬ ‫مر�سي العامل الفيزيائي ا َ‬ ‫حلداثي املتنوّر احلافظ للكتاب‪ ،‬مل يحلم يوما‬ ‫بهذا املوقع وال �أراده‪ ،‬و�إمن��ا �أكرهته الأق��دار عليه �إك��راه��ا‪ ،‬فقبله طائعاً مذعناً‪،‬‬ ‫وحمل الأم��ان��ة ب��اق�ت��دارٍ‪ ،‬ال �أظ��ن �أن �أح��دا يف م�صر ميكنه �أن ي��ؤدي��ه �أو يحتمل‬ ‫تداعياته مثله‪.‬‬ ‫مر�سي الوديع الهادئ �أم��ام اختبار �صعب‪� :‬إم��ا �أن يق ّرر يف احلياة امل�صرية‬ ‫�س ّنة ال� ّردة والبلطجة واال�ستقواء بالفو�ضى واخل��ارج‪ ،‬و�إم��ا يثبّت وبحزم منطق‬ ‫احلوار والدميقراطية و�شرعية ال�صندوق‪ ،‬واملعار�ضة الرباجميّة البناءة‪ ،‬واحرتام‬ ‫خيارات ال�شعب‪.‬‬ ‫مر�سي يف املوقف ال�صعب يحكي حال عثمان ر�ضي اهلل عنه مع املتم ّريدن‬ ‫خيوه بني القتل �أو النزول عن اخلالفة‪ ،‬فاختار القتل على تقرير‬ ‫املارقني يوم رَّ‬ ‫�س ّنة الردة واالنقالب فقال‪« :‬واهلل لن �أنزع قمي�صا قم�صني اهلل �إياه» (�أي �ألب�سني‬ ‫�إياه)‪.‬‬ ‫ال�صحابة عثمان‬ ‫لكن املطلوب الآن من �أتباع مر�سي �أال يُ�سلموه‪ ،‬كما �أ�سلم ّ‬ ‫ن��زوال على رغبته‪ ،‬وحر�صا على وح��دة الأم��ة‪ ،‬لأن الفرق �شا�سع بني مَن خالفوا‬ ‫عثمان وناو�أوه على ف�ضلهم‪ ،‬وبني من ينقلبون على مر�سي ويعادونه على ما بهم‬ ‫خ�سة ودناءة و�شبهة يف الدين واملواطنة ويف الأجندات واالرتباطات‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫جنح مر�سي وحزبه والإ�سالميون عموما ب�ضبط النف�س‪ ،‬وع��دم االن��زالق‬ ‫نحو الفو�ضى ال�شاملة واحلرب املهلكة‪ ،‬وتركوا امليادين خالية جلموع الفارغني‪،‬‬ ‫واالجراء لكي يرى النا�س عن كثب منطق جبهة اخلراب و�شركائها من الفلول‪.‬‬ ‫ويبدو الآن �أن ال�صورة باتت تت�ضح ب�شكل �أكرب جلموع امل�صريني‪ ،‬و�سيكون‬ ‫التعامل مع امل�شهد بيد ال�سلطة نف�سها‪ ،‬وبرغبة ومطالبة �شعبية مل تعد ت�صرب‬ ‫على هذا العار‪ ،‬الذي تفرزه الثورة امل�ضادة‪ ،‬فقام املواطنون العاديّون بالت�صدي‬ ‫لهذه العنا�صر ب�أنف�سهم ملنعها من التخريب‪ ،‬يف �أكرث من حمافظة‪.‬‬ ‫ها هم �سكارى التحرير وقطعان املخمورين‪ ،‬وجماعات املغت�صبني‪ ،‬جبهة‬ ‫اخل ��راب وال�ت�م��وي��ل‪ ،‬ق��د �أ��ص�ب�ح��وا حم��ل ا��س�ت�ق��ذار امل�صريني جميعا‪ ،‬وال�ضربة‬ ‫القا�ضية باتت قريبة و�ضرورية‪.‬‬ ‫وعلى جبهة اخل��راب وم��ن يدعمها وينا�صرها �أن يفهموا‪� :‬أنهم �إذا �أرادوا‬ ‫تكري�س هذا الأ�سلوب يف الدميقراطية‪ ،‬فال �شرعية لأحد بعد مر�سي‪.‬‬ ‫و�إنهم �إذا جنحوا يف �إ�سقاط �شرعيته وهذا م�ستبعد ب�إذن اهلل‪ ،‬فلن يفرحوا‬ ‫بال�شرعية �أب��د الآب��دي��ن‪ ،‬ما دام��وا انقلبوا على �صناديق واحتكموا �إىل ال�شارع‪،‬‬ ‫ال�سوء التي �س ُّنوها‪ ،‬وي�شربون من نف�س الك�أ�س الذي ملأوه‪،‬‬ ‫و�سيح�صدون �سنة ُّ‬ ‫وليعلموا �أن ال�ك��ر��س��ي ال ��ذي يحلمون ب��اجل�ل��و���س عليه ب��أ��س�ل��وب البلطجة لن‬ ‫ي�ستقر لأحدهم‪ ،‬و�سيحرتق باجلال�سني عليه بحطب الغباء و�سنة اجلهالة التي‬ ‫انتهجوها‪ ،‬فهل يعقلون؟!‬ ‫‪a_dooory@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫دراســــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫عدوى انتقال العنف السوري إىل دول الجوار‬ ‫مايكل نايت�س* – معهد وا�شنطن‬

‫ويف هذا ال�سيناريو‪� ،‬سوف ي�شعر املالكي ودوائ��ره ال�شيعية‬ ‫بال�ضغط والقلق اللذان ال مثيل لهما‪ ،‬فيما قد ي�شعر ال�س ّنة‬ ‫بلحظات ع��اب��رة م��ن الن�صر واالحت ��اد وال�ق��وة وق��د يكونوا‬ ‫معر�ضني للخط�أ يف احل���س��اب��ات‪ .‬وم��ن ث��م ف ��إنّ احتماالت‬ ‫وجود قمع احتادي وح�شي قد تكون مرتفعة‪.‬‬ ‫لكن تلك اللحظة التي تنطوي على خماطر كامنة‬ ‫تنطوي كذلك على احتماالت لتعزيز النفوذ الأمريكي‪.‬‬ ‫و ُي��رج��ح �أن ي ��ؤدي �سقوط الأ� �س��د �إىل ف�ضح لغز ال�صعود‬ ‫مما يوفر فر�صة �سانحة‪ ،‬و�إن‬ ‫الإقليمي املفرت�ض لإي��ران‪ّ ،‬‬ ‫كانت حمفوفة باملخاطر‪ ،‬لل�ضغط على رئي�س وزراء العراق‬ ‫التائه‪.‬‬

‫ال�ع��راق بلد يعاين م��ن �أو��ض��اع ه�شة بعد مرحلة من‬ ‫ال�صراعات الدامية وال غرو واحلال هكذا �أ ّال ي�ستطيع هذا‬ ‫حتمل الفو�ضى العارمة احلا�صلة يف �سوريا املجاورة‪.‬‬ ‫البلد ُّ‬ ‫و�إذا انهار نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪ ،‬قد ت�صبح �أجزاء �شا�سعة‬ ‫من مناطق �شمال‪-‬و�سط وغرب العراق غري م�ستقرة جداً‪،‬‬ ‫حيث �ست�شرع الف�صائل املحلية يف خو�ض حرب �أهلية فعلية‬ ‫�ضد القوات االحتادية‪� ،‬سواء ب�شكل م�ؤقت �أو غري حمدد‪.‬‬ ‫وبالن�سبة للواليات املتحدة‪ ،‬ف�إنّ احلفاظ على وحدة العراق‬ ‫وا�ستقراره �سيم ّثل اختباراً هاماً ملهارتها الدبلوما�سية يف‬ ‫�سوريا‬ ‫حلظة يرت ّكز فيها االنتباه ب�شكل ميكن فهمه على‬ ‫البعد الكردي‬ ‫نف�سها‪ .‬لكن ب�إمكان هذه الأزم��ة �أن تفتح �أي�ضاً نافذة �أمل‬ ‫ثمة ع��ام��ل �آخ��ر يُحتمل �أن ي��زع��زع ا��س�ت�ق��رار ال�ع��راق‬ ‫لإعادة تعزيز الت�أثري على بغداد‪.‬‬ ‫هو العالقة املتنامية بني الأك��راد ال�س ّنة و»حكومة �إقليم‬ ‫كرد�ستان» يف �شمال العراق‪ .‬ففي ت�شرين الأول ‪ ،2011‬جنح‬ ‫الديناميات الطائفية‬ ‫ينظر ال�س ّنة وال�شيعة العراقيون �إىل ال�صراع ال�سوري رئي�س «حكومة �إقليم كرد�ستان» م�سعود ب��ارزاين يف جمع‬ ‫ب�شكل بالغ التباين واالخ �ت�لاف؛ �إذ ي��راه غالبية ال�سكان ع��دد م��ن اجل�م��اع��ات ال�ك��ردي��ة ال�سورية لت�شكيل «املجل�س‬ ‫ال�شيعة تطوراً �سلبياً وخميفاً‪ ،‬ف��إدارة رئي�س ال��وزراء نوري الوطني الكرد�ستاين»‪ .‬وقد قام احلزب املعار�ض الرئي�سي‬ ‫املالكي هي احلكومة العربية الأوىل يف الع�صر احلديث التي «ح��زب االحت��اد الدميقراطي» املناه�ض لرتكيا‪ ،‬مبعار�ضة‬ ‫يقودها ال�شيعة‪ ،‬وهم يرون �أنّ الدول ال�س ّنية الكربى مثل نفوذ ب��ارزاين بقوة‪ .‬وال �أحد يعرف �إىل �أيّ مدى ميكن �أن‬ ‫اململكة العربية ال�سعودية وقطر والإمارات العربية املتحدة يتعاي�ش «املجل�س الوطني الكرد�ستاين» مع «حزب االحتاد‬ ‫وتركيا لن تتقبل هذا الو�ضع احلايل على املدى الطويل‪ .‬الدميقراطي» يف الأج��زاء التي ي�سيطر عليها الأك��راد من‬ ‫وعلى نحو يعك�س �إح�سا�سهم التاريخي بتعر�ضهم للظلم‪� ،‬سوريا‪ ،‬كما ال يعرف �أح��د كيف �سيتفاعالن مع املعار�ضة‬ ‫يرى ال�شيعة العراقيون الذين هيمنوا على البالد م�ؤخراً ال�ت��ي يقودها ال�ع��رب ال�س ّنة يف املرحلة ال�لاح�ق��ة‪ .‬كما �أنّ‬ ‫�أنّ الأزمة ال�سورية هي بداية لرد فعل �س ّني انتقامي‪ ،‬وهم التوترات العرقية يف �سوريا ما بعد الأ�سد قد تعمل على‬ ‫يخ�شون �أن تكون قب�ضتهم على بغداد هي قطعة الدومينو تعقيد الوئام النا�شئ بني تركيا و»حكومة �إقليم كرد�ستان»‪،‬‬ ‫على الرغم من �أ ّن��ه يغلب على الظن �أن ي�ضع البارزانيني‬ ‫التالية التي ت�سقط‪.‬‬ ‫وه��ذه ال�ع��وام��ل‪ ،‬جنباً �إىل جنب م��ع ا�ستمرار النفوذ احتياجات «حكومة �إقليم كرد�ستان» فوق �أيّ خماوف �أخرى‬ ‫الإيراين‪ ،‬دفعت املالكي �إىل ال�سعي لإنهاء ال�صراع ال�سوري ت�شمل عموم الأكراد‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل ذل��ك‪ ،‬ميكن لهذه الق�ضايا �أن تفاقم‬ ‫عن طريق التفاو�ض‪ .‬كما �أ ّنه �سمح بتدفق امل�ساعدات التي‬ ‫تقدّمها طهران �إىل الأ�سد عن طريق العراق‪ ،‬بل �إ ّنه غ�ض من التوترات اجلارية بني بغداد و»حكومة �إقليم كرد�ستان»‪،‬‬ ‫الطرف عن نقل امليلي�شيات ال�شيعية العراقية املدعومة من ف �ف��ي مت ��وز ‪ ،2012‬اك�ت���ش�ف��ت احل �ك��وم��ة امل��رك��زي��ة ح ��دود‬ ‫�إيران (على �سبيل املثال‪« ،‬ع�صائب �أهل احلق») �إىل �سوريا �سيطرتها عندما رف�ضت العنا�صر الكردية يف اللواء ‪ 11‬يف‬ ‫اجلي�ش العراقي االنتقال �إىل الأج��زاء اخلا�ضعة ل�سيطرة‬ ‫لدعم القوة القتالية للنظام‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ن�ف���س��ه‪ ،‬ي�ن�ظ��ر جم�ت�م��ع الأق �ل �ي��ة العربية «حكومة �إقليم كرد�ستان» على احلدود بني العراق و�سوريا‪.‬‬ ‫ال�س ّنية يف العراق �إىل الأزم��ة يف البلد املجاور من منظور ورغم �أنّ ن�شر بغداد لوحدات عربية جنوبية �إىل املنطقة مل‬ ‫خمتلف متاماً‪ ،‬فال�سيا�سيون ال�س ّنة واجلماعات املت�شددة ينجح يف النهاية يف منع و�صول «حكومة �إقليم كرد�ستان»‬ ‫ي�صورون حكومة املالكي منذ فرتة طويلة على �أ ّنها دُمية يف �إىل �سوريا‪� ،‬إ ّال �أنّ املالكي قد يحاول القيام بذلك جمدداً‪.‬‬ ‫و�سواء �سقط الأ�سد �أم ال‪ ،‬وبغ�ض النظر عن االجتاه‬ ‫يد �إيران عازمة على �إق�صائهم من جميع م�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫وبعد �سنوات عديدة من االنتكا�سات امل�ستمرة‪ ،‬يرى بع�ض ال ��ذي ي��ذه��ب �إل �ي��ه الأك � ��راد ال���س��وري��ون (ن�ح��و دم���ش��ق‪� ،‬أو‬ ‫ال�س ّنة �أنّ االنتفا�ضة ال�سورية ور ّد املنطقة عليها مبثابة ب� ��ارزاين‪� ،‬أو حتى ت��رك�ي��ا)‪ ،‬ف� ��إنّ احل ��دود اخلا�ضعة لإدارة‬ ‫�ضوء يف نهاية النفق املظلم‪ ،‬فهي تع ّد الإ�شارة الأوىل على «حكومة �إقليم كرد�ستان» م��ع �سوريا �سوف تظل منطقة‬ ‫جوهرية‪ .‬وبالن�سبة للأكراد العراقيني‪ ،‬ف�إنّ �سوريا ما بعد‬ ‫�أنّ الدول ال�سن ّية ت�ص ّعد �إجراءاتها للح ّد من نفوذ �إيران‪.‬‬ ‫وق��د �أ�سهمت تلك التوجهات على الأرج��ح يف اكت�ساب الأ�سد قد يتعزز معها االحتمال بعيد املنال املتمثل يف �إتاحة‬ ‫اح�ت�ج��اج��ات ال���س�ن��ة الأخ�ي��رة زخ �م �اً ع�بر م�ن��اط��ق �شمال‪ -‬طريق �آخ��ر �إىل البحر‪ ،‬كو�سيلة و�سطى لتنويع م�سارات‬ ‫و�سط وغرب العراق‪ ،‬التي لوحظت خاللها �أعالم «اجلي�ش ت�صدير النفط والغاز لـ»حكومة �إقليم كرد�ستان»‪ .‬وبطبيعة‬ ‫ال�سوري احلر» يف منا�سبات عديدة‪� .‬إنّ حرب �سوريا كانت احل ��ال‪�� ،‬س��وف يتطلب ذل��ك ع�لاق��ة ُم��ر��ض�ي��ة م��ع الأك ��راد‬ ‫مبثابة نافذة �أمل ب�أن ي�صبح بو�سع املحافظات ذات الأغلبية ال�سوريني واحل�ك��وم��ة التابعة يف دم���ش��ق؛ و�إ ّال ق��د ينتهي‬ ‫أ‬ ‫الم��ر بقيام «حكومة �إقليم كرد�ستان» با�ستن�ساخ العالقة‬ ‫ال���س� ّن�ي��ة يف ال �ع��راق (ع�ل��ى �سبيل امل �ث��ال‪ ،‬الأن �ب ��ار‪ ،‬نينوى‪،‬‬ ‫�صالح الدين) التوحد معاً يوماً ما ر�سمياً �أو غري ر�سمياً املعقدة مع بغداد‪.‬‬ ‫يف ظل دعم دولة قوية يحكمها ال�سنة‪ .‬كما ت�شجعت بع�ض الآثار املرتتبة على �سيا�سة الواليات املتحدة‬ ‫الف�صائل جراء املوقف القوي امل�ؤيد لل�س ّنة من جانب رئي�س‬ ‫نظراً لأن الإطاحة بالأ�سد قد حتفز املحافظات العربية‬ ‫الوزراء الرتكي رجب طيب �أردوغان‪ ،‬حيث لوحظت �صوره ال�سنية يف العراق على الدخول يف مترد علني �ضد بغداد‪،‬‬ ‫يف احتجاجات ال�سنة م�ؤخراً‪.‬‬ ‫يجب على القادة والدبلوما�سيني الأمريكيني اال�ستعداد‬ ‫وهذه التوجهات الطائفية املتباعدة �سوف تقود العراق لرتكيز جهودهم على احلكومة العراقية واملعار�ضة‪� .‬إنّ‬ ‫�إىل حلظة الذروة �إذا انهار نظام الأ�سد وعندما يحدث ذلك‪ .‬الإع� ��داد امل�سبق يعترب ��ض��روري�اً ل�ضمان الإدارة الفعالة‬

‫نايتس‪ :‬اإلعداد املسبق يعترب ضروري ًا لضمان اإلدارة الفعالة لألزمة يف العراق يف وقت‬ ‫يرتكز فيه جل االهتمام على األحداث يف سوريا‬ ‫بات من الصعب على املالكي تجاهل األدلة الواضحة على عجز إيران عن إنقاذ األسد‬ ‫الدبلوماسيون األمريكيون يستطيعون استغالل رحيل األسد الستعادة النفوذ على‬ ‫املالكي‬ ‫الخ ��ذ يف الت�ضا�ؤل‬ ‫الي��ران �ي�ين امل�ع��زول�ين آ‬ ‫ل�ل�أزم��ة يف ال�ع��راق يف وق��ت ي�تر ّك��ز فيه ج� ّل االهتمام على ن��ادي ال��وك�لاء إ‬ ‫الأح��داث احلا�صلة يف �سوريا‪ .‬كما �ستحتاج وا�شنطن �إىل والرتاجع‪ .‬وميكن ربط ذلك التحذير مب�ؤ�شرات تدر�سها‬ ‫تعزيز الإح�سا�س بالهدوء والتطلع للم�ستقبل لدى جميع الإدارة الأمريكية بجدية وتراها مت ّثل «اخلطة ب»‪ ،‬ونق�صد‬ ‫الفاعلني‪ ،‬وا�ضعة بذلك حداً للخوف وامل�ؤامرات التي غالباً ب��ذل��ك ال�ت�ح��ول ب��اجت��اه حم��ور «ح�ك��وم��ة �إق�ل�ي��م كرد�ستان»‬ ‫وتركيا وبعيداً عن بغداد‪� .‬إنّ الت�أثري املحتمل لهذه الر�سالة‬ ‫ما ترتعرع يف مثل تلك اللحظات يف العراق‪.‬‬ ‫وي�ستطيع الدبلوما�سيون الأمريكيون �أي�ضاً ا�ستغالل لن ي ِّ‬ ‫ُعظمه �سوى تردد وا�شنطن ال�سابق عن التعامل بح�سم‬ ‫رحيل الأ��س��د ال�ستعادة النفوذ على املالكي‪ ،‬رغ��م خماطر وغلظة مع املالكي‪ .‬ورغم �أنّ تلك الإ�سرتاتيجية ميكن �أن‬ ‫تفاقم الأو��ض��اع املتفجرة بالفعل‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل تزويده تدفع املالكي نحو طهران‪� ،‬إ ّال �أ ّنه قد ي�صعب عليه جتاهل‬ ‫بقائمة مف�صلة م��ن ال�ت��و��ص�ي��ات‪ ،‬ت�ستطيع وا��ش�ن�ط��ن �أن الأدلة الوا�ضحة على عجز �إيران عن �إنقاذ الأ�سد‪.‬‬ ‫ت�ؤكد على طبيعة التحول يف اللحظة الراهنة‪ ،‬ب�إخباره �أنّ‬ ‫* هذا املقال جزء من من �سل�سلة من املقاالت بعنوان‬ ‫ال�ع��راق ي�ستطيع توحيد م�ستقبله مع م�ستقبل الواليات‬ ‫املتحدة والعامل العربي الأو��س��ع نطاقاً‪� ،‬أو االجن��راف �إىل «ع��دوى انتقال العنف ال���س��وري‪ :‬وج�ه��ات نظر م��ن ال��دول‬

‫املجاورة»‪ ،‬حول الكيفية التي ي�ؤثر فيها ال�صراع على تركيا‬ ‫والعراق و«�إ�سرائيل» والأردن ولبنان‪ .‬واملن�شورة على موقع‬ ‫معهد وا�شنطن لدرا�سات ال�شرق الأدنى‪.‬‬ ‫* زميل ليفر يف معهد وا�شنطن ومقره يف بو�سطن‪.‬‬ ‫معهد وا�شنطن‬ ‫‪http://www.washingtoninstitute.‬‬ ‫‪org/ar/policy-analysis/view/‬‬ ‫‪assads-fall-and-iraqi-stability‬‬

‫كلينتون تغادر «الخارجية» وعينها على البيت األبيض‬ ‫جيف داير وريت�شارد ماكجريجور – «فاينان�شل‬ ‫تاميز»‬ ‫�أربع �سنوات هي اخللود يف احلياة ال�سيا�سية‪ ،‬خا�صة‬ ‫بالن�سبة �إىل امر�أة بلغت ‪ 65‬عاما وعانت �أخرياً خماوف‬ ‫تنحت‬ ‫�صحية خ�ط�يرة‪ ،‬لكن ه�ي�لاري كلينتون ال�ت��ي ّ‬ ‫ه��ذا الأ�سبوع من من�صبها وزي��رة خلارجية الواليات‬ ‫املتحدة‪ ،‬تبدو املر�شح الدميقراطي الأوفر حظاً خلو�ض‬ ‫انتخابات الرئا�سة يف عام ‪.2016‬‬ ‫وبالن�سبة ل�شخ�ص اجتذب انتقادات غا�ضبة وحتى‬ ‫مقلقة من جميع �أل��وان الطيف ال�سيا�سي وال�صحايف‪،‬‬ ‫تركت كلينتون من�صبها يزفها متلق وتزلف من جانب‬ ‫الدميقراطيني‪ ،‬وما ي�شبه التودد من و�سائل الإعالم‪،‬‬ ‫وكثري من االحرتام من قبل اجلمهوريني‪.‬‬ ‫وامل�شكلة مع وداع كلينتون هو �أنّ مغادرتها تطرح‬ ‫� �س ��ؤاال ح��ول م��ا حققته يف �سنواتها الأرب� ��ع يف وزارة‬ ‫اخلارجية‪.‬‬ ‫ب��اراك �أوب��ام��ا‪ ،‬وفيما ي�شبه ال��دع��م م��ن رئي�س مل‬ ‫مي�ض على واليته الثانية �سوى �أيام‪ ،‬و�صفها يف مقابلة‬ ‫م�شرتكة ب��أ ّن�ه��ا «واح ��دة م��ن �أف���ض��ل وزراء اخلارجية‬ ‫الذين حظيت بهم الواليات املتحدة على الإطالق»‪.‬‬ ‫وج ��اء امل ��دح �أي �� �ض �اً م��ن اخل� ��ارج‪ .‬ف�ق��د ط��ار ول�ي��ام‬ ‫هيج وزير اخلارجية الربيطاين �إىل وا�شنطن لإقامة‬ ‫حفل ع�شاء م��ن �أج��ل كلينتون‪ ،‬وق��ام برتتيب ر�سالة‬ ‫فيديو لها من �أع�ضاء فريق «دونتون �آبي»‪ ،‬وهي دراما‬ ‫�إجنليزية �شعبية‪ .‬وق��ال هيج خ�لال الع�شاء‪« :‬ي�سود‬ ‫هدوء رائع على قاعات كبرية كاملة من الدبلوما�سيني‬ ‫ووزراء اخلارجية يف اللحظة التي تدخل فيها هيالري‬ ‫الغرفة»‪.‬‬ ‫لكن مع �إ ّنها حققت عالمات عالية يف القدرة على‬ ‫التحمل (قطعت ‪ 956733‬ميال يف رحالت جوية)‪ ،‬من‬ ‫�أجل حتقيق نتائج �إيجابية مل�صلحة بلدها‪� ،‬إ ّال �أنّ هناك‬ ‫الجن� ��ازات امل�م�ي��زة ال�ت��ي مت��اث��ل �إرث‬ ‫ع��ددا قليال م��ن إ‬ ‫هرني كي�سنجر‪� ،‬أو جيم�س بيكر‪ ،‬فهي تغادر من�صبها‬ ‫وعملية ال�سالم الإ�سرائيلي ‪ -‬الفل�سطيني يف حالة من‬ ‫ال�ضعف والوهن‪ ،‬ومل ي�سفر التعامل مع �إيران وكوريا‬ ‫ال�شمالية‪ ،‬الذي وعد به �أوباما‪ ،‬عن �أيّ نتائج‪ ،‬يف حني‬ ‫�أنّ امل�صاحلة ال�سيا�سية التي ميكن �أن متنع حربا �أهلية‬ ‫�أخرى يف �أفغان�ستان ال تزال بعيدة املنال‪.‬‬ ‫و�سوريا تتقلب و�سط النريان‪ ،‬وم�صر لي�ست بعيدة‬ ‫عن االنهيار‪ ،‬وليبيا التي قتل فيه ال�سفري الأمريكي‬ ‫وث�لاث��ة �أم��ري�ك�ي�ين �آخ��ري��ن ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي‪ ،‬غ��ارق��ة يف‬ ‫الأ�سلحة التي تزعزع ا�ستقرار جريانها‪.‬‬ ‫ويقول �أن�صار كلينتون �إنّ غياب الإجنازات الكبرية‬

‫ت�شابك امللفني الإيراين والعراقي كان حا�ضرا يف �سيا�سة كلينتون‬

‫أربع سنوات يف الخارجية قطعت خاللها قرابة مليون ميل يف رحالت جوية‬ ‫هيالري كلينتون املرشح الديمقراطي األوفر حظ ًا لخوض انتخابات رئاسة ‪2016‬‬ ‫يعك�س جزئياً الطريقة التي تعاملت بها‪ ،‬فبعد ال�ضربة‬ ‫ال�ق��وي��ة ل�صدقية و� �ص��ورة ال��والي��ات امل�ت�ح��دة يف حرب‬ ‫مهامها الرئي�سة �إ��ص�لاح‬ ‫ال �ع��راق‪ ،‬ك��ان��ت واح ��دة م��ن ّ‬ ‫الأ�ضرار‪ ،‬حتى لو مل تتح�سن الآراء حول وا�شنطن يف‬ ‫البلدان اخلا�ضعة لهجمات الطائرات‪.‬‬ ‫الم��ري�ك��ي ال�سابق‬ ‫وق��ال م��ارت��ن �إن��دي��ك ال�سفري أ‬ ‫يف «�إ� �س��رائ �ي��ل»‪ ،‬املنتمي ح��ال�ي��ا �إىل معهد بروكينجز‬ ‫للأبحاث‪« :‬لقد قامت بعمل رائع يف �إع��ادة بناء �صورة‬ ‫�أم��ري�ك��ا وم��رك��زه��ا يف ال �ع��امل»‪ ،‬و�أ� �ض��اف‪�« :‬إ ّن �ه��ا جنمة‬ ‫روك»‪.‬‬ ‫و�أظهرت كلينتون �أي�ضاً �أ ّنها ميكن �أن تكون فردا‬

‫خمل�صا يف فريق �إدارة ذي اجتاه يف ال�سيا�سة اخلارجية‬ ‫يركز على التفا�صيل من البيت الأبي�ض‪ .‬وقال روبرت‬ ‫كاجان الكاتب واملعلق املخت�ص يف ال�سيا�سة اخلارجية‪:‬‬ ‫«ل �ق��د ك��ان��ت ت �ل��ك ��س�ي��ا��س��ة خ��ارج �ي��ة م��رك��زي��ة للبيت‬ ‫الأبي�ض»‪ ،‬و�أ�ضاف‪« :‬عليك �أن تعطي م�س�ؤويل جمل�س‬ ‫الوزراء بع�ض امل�ساحة للعمل»‪.‬‬ ‫وتظهر الب�صمة الأكرث و�ضوحاً لها يف �آ�سيا‪ ،‬حيث‬ ‫متتلك ال��والي��ات املتحدة �أك�ب�ر ح��ري��ة ت�صرف لو�ضع‬ ‫الع�م��ال‪ ،‬فقد انتقلت ب�سرعة لدعم م�ؤ�شرات‬ ‫ج��دول أ‬ ‫على انفراج �سيا�سي يف ميامنار‪ ،‬وكانت خمططا رئي�سا‬ ‫ل�سيا�سة «املحور»‪ ،‬اجلهد االنتهازي لال�ستفادة من قلق‬

‫�إقليمي من ال�صني والعودة �إىل االنخراط يف �آ�سيا‪ .‬و�إذا‬ ‫ك��ان لتلك الرهانات �أن ت�ؤتي ثمارها خ�لال ال�سنوات‬ ‫املقبلة‪ ،‬فمن املمكن ا�ستقبالها من قبل امل�ؤرخني ب�شكل‬ ‫�أكرث �إيجابية‪.‬‬ ‫لكن على ال�صعيد ال�سيا�سي امل�ح�ل��ي‪ ،‬فقد كانت‬ ‫فرتتها وزي��رة للخارجية مت ّثل انت�صاراً عزز احرتاما‬ ‫ل��دى احلزبني ك�سبته عندما كانت ع�ضوة يف جمل�س‬ ‫ال�شيوخ‪ ،‬فقد غادرت مع ت�أييد ‪ 69‬يف املئة‪� ،‬أعلى بكثري‬ ‫من ت�أييد الرئي�س‪.‬‬ ‫ورف����ض �أن�صار كلينتون احل��دي��ث ع��ن ع��ام ‪،2016‬‬ ‫قائلني �إ ّن �ه��ا �ستخلد �إىل ال��راح��ة‪ ،‬ورمب��ا تكتب فيما‬

‫بعد كتابا وتلقي خطابات حول �شغفها ال�سيا�سي قبل‬ ‫اتخاذ �أيّ قرارات‪ .‬وقالت �إحدى املقربات منها‪« :‬لي�س‬ ‫هناك ما ميكن معرفته الآن»‪ .‬لكن م�س�ؤويل احلزب‬ ‫الدميقراطي ال ي�ساورهم �شك يف �أنّ اللحظة التي تقرر‬ ‫فيها كلينتون خو�ض االنتخابات‪ ،‬ف��إنّ تر�شيح احلزب‬ ‫�سيكون من ن�صيبها‪.‬‬ ‫وق��ال حملل �إ�سرتاتيجي ك��ان يعمل م��ع ك��ل من‬ ‫كلينتون و�أوب��ام��ا‪�« :‬أعتقد �أنّ الدعم ميكن �أن يتحول‬ ‫�إليها ب�شكل �أو ب�آخر‪� .‬سيكون ع��دد الأ�شخا�ص الذين‬ ‫ي� ��أت ��ون إلع� �ط ��اء امل � ��ال وع ��ر� ��ض امل �� �س��اع��دة م��ذه�ل�ا»‪،‬‬ ‫وت��اب��ع‪��« :‬ش�خ����ص م��ا �سيرت�شح ��ض��ده��ا داخ ��ل احل��زب‬ ‫الدميقراطي‪ ،‬لكن ال �أعتقد �أنّ ذلك �سيكون مناف�سا»‪.‬‬ ‫وم��ع �أ ّن�ه��ا �ستتعر�ض بالت�أكيد �إىل هجمة �شر�سة‬ ‫من اجلمهوريني‪� ،‬إذا ما خا�ضت انتخابات عام ‪،2016‬‬ ‫�إ ّال �أنّ �صورتها العامة تغيرّ ت ب�شكل كبري‪ ،‬ففي عام‬ ‫‪ ،2006‬عندما كان �أوباما يفكر يف خو�ض االنتخابات‪،‬‬ ‫ك �ت��ب م �� �س��اع��ده ال�ل�اح ��ق‪ ،‬دي �ف �ي��د �إك �� �س �ل��رود‪ ،‬م��ذك��رة‬ ‫وا�صفاً «ال�صياغة اجليدة للر�أي بني ناخبي كلينتون‬ ‫املرتددين»‪.‬‬ ‫لكن بعد �أرب��ع �سنوات يف �أعلى من�صب دبلوما�سي‬ ‫يف البالد‪ ،‬احلفاظ على خط الهجوم ذلك من جانب‬ ‫املعار�ضني �سيكون �أكرث �صعوبة‪.‬‬ ‫حلظات حمورية‬ ‫متوز ‪� :2010‬أعلنت هيالري كلينتون يف قمة �آ�سيان‬ ‫يف هانوي �أنّ وا�شنطن لديها «م�صلحة وطنية» يف حرية‬ ‫املالحة يف بحر ال�صني اجلنوبي‪ ،‬م�شرية �إىل اللحظة‬ ‫ال�ت��ي ا��س�ت�ف��ادت فيها ال��والي��ات امل�ت�ح��دة م��ن ال�ق�ل��ق يف‬ ‫املنطقة �إزاء �سيا�سة ال�صني نحو �آ�سيا‪.‬‬ ‫كانون الأول ‪ :2010‬كان الربيع العربي هو التحدي‬ ‫الأكرب يف فرتة والية كلينتون وجمال ال�سيا�سة‪ ،‬حيث‬ ‫الك�ثر و�ضوحا على‬ ‫ح��دود ق��وة ال��والي��ات املتحدة هي أ‬ ‫ال�شا�شة‪ .‬وعلى الرغم من م�ساعدتها يف �إ�سقاط النظام‬ ‫يف ليبيا‪ ،‬كانت وا�شنطن �إىل ح��د كبري على الهام�ش‬ ‫�أثناء اال�ضطرابات يف ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫كانون الثاين ‪� :2013‬أنهت كلينتون فرتة واليتها‬ ‫م��ع �سج ّل مت َّيز ب� ��أداء ق�ي��ادي يف جل�سات اال�ستماع يف‬ ‫ال�ك��وجن��ر���س ح��ول ب�ن�غ��ازي‪ ،‬م��ع م�ق��اب�لات ودع��اي��ة مع‬ ‫و�سائل الإعالم �أكدت توقعات ب�أ ّنها �ستعود �إىل الرت�شح‬ ‫للرئا�سة يف عام ‪2016‬‬ ‫االقت�صادية‬ ‫‪http://www.aleqt.‬‬ ‫‪/04/02/com/2013‬‬ ‫‪article_729525.html‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫ورقة علم وخرب بالن�شر‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬بداية اربد‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/2942 :‬‬ ‫اىل املدين ‪ :‬رقية حممود حممد‬ ‫العالونة ‪ /‬ارب��د – ق��رب جممع‬ ‫عمان اجلديد‬ ‫قررت رئا�سة تنفيذ اربد حمكمة‬ ‫ب��داي��ة ارب��د حب�سك م��دة ‪ 30‬يوم‬ ‫لعدم ت�أدية الدين البالغ �سبعمائة‬ ‫وت�سعون ديناراً والر�سوم‬ ‫اىل دائ �ن��ك ال�سيد ع��ديل ح�سن‬ ‫برهم ابراهيم‬ ‫ف ��اذا مل ت ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل‬ ‫ح�ق��ك امل�ن���ص��و���ص عليه يف امل��اده‬ ‫‪ 5‬م��ن ق��ان��ون التنفيذ با�سئناف‬ ‫ق ��رار احل�ب����س خ�ل�ال ا��س�ب��وع من‬ ‫تاريخ تبليغك �سينفذ هذا القرار‬ ‫بحقك ح�سب اال�صول‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2009- 6435 ( / 3 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/10/21‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2009- 6432 ( / 3 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2009/11/9‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ريا�ض عمر زكي احلداد‬

‫ريا�ض عمر زكي احلداد‬

‫عمان ‪ /‬املحامي فايز �سمحان ‪ /‬ال�شمي�ساين خلف‬ ‫املاريوت عمارة خليل عطية طلوع البال�ستك �شارع‬ ‫احمد زكي مقابل �شركة مالرتان�س‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد �صبحي ح�سن احلداد‬

‫عمان ‪ /‬ابو علندا الكراجات بجانب خمرطة ابو الوليد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬اوال‪ :‬ادان��ة امل�شتكى عليه املدعى عليه‬ ‫ب��احل��ق ال�شخ�صي خ��ال��د �صبحي ب�ج��رم ا� �ص��دار �شيك‬ ‫ال يقابله ر�صيد خ�لاف��ا الح�ك��ام امل ��ادة ‪ 421‬م��ن قانون‬ ‫العقوبات واحلكم عليه بذات املادة باحلب�س �سنةو احدة‬ ‫والر�سوم والغرامة مائة دينار والر�سوم وام��ا بالن�سبة‬ ‫ل�ل�ادع ��اء ب��احل��ق ال���ش�خ���ص��ي وح �ي��ث �أن ي� ��دور وج ��ودا‬ ‫وعدما مع ال�شق اجلزائى فتقرر املحكمة وعمال باحكام‬ ‫امل��ادة ‪ 278‬م��ن ق��ان��ون ال�ت�ج��ارة وامل ��ادة ‪ 1818‬م��ن جملة‬ ‫االحكام العدلية الزام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي بقيمة املطالبة البالغة ‪ 300‬دي�ن��ار وات�ع��اب‬ ‫امل�ح��ام��اة ال�ب��ال�غ��ة ‪ 15‬دي �ن��ار م��ن ت��اري��خ ت�ق��دمي ال�شيك‬ ‫للوفاء وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪/‬بالن�شر‬

‫عمان ‪ /‬املحامي فايز �سمحان ‪ /‬ال�شمي�ساين خلف‬ ‫املاريوت عمارة خليل عطية طلوع البال�ستك �شارع‬ ‫احمد زكي مقابل �شركة مالرتان�س‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد �صبحي ح�سن احلداد‬

‫ع�م��ان ‪ /‬القوي�سمة ن ��زول م��در��س��ة ال�ب�ن��ات م�صنع‬ ‫الهالل لالنارة �صاحب امل�صنع‬

‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه و�سندا مل��ا تقدم تقرر املحكمة‬ ‫ما يلي‪:‬‬ ‫بالن�سبة لل�شق اجل��زائ��ى وعمال باحكام امل��ادة ‪ 177‬من‬ ‫اال�صول اجلزائية ادانة امل�شتكى عليه بجرم اعطاء �شيك‬ ‫ال يقابله ر�صيد خ�لاف��ا الح�ك��ام امل ��ادة ‪ 421‬م��ن قانون‬ ‫العقوبات وعمال باحكام ذات امل��ادة احلكم على امل�شتكى‬ ‫عليه باحلب�س ملدة �سنة واحدة والر�سوم والغرامة مائة‬ ‫دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫بالن�سبة ل�شق االدعاء باحلق ال�شخ�صي وحيث ان االدعاء‬ ‫باحلق ال�شخ�صي يدور وجودا وعدما مع ال�شق اجلزائي‬ ‫وحيث ثبت م��ن خ�لال البينات املقدمة بهذه الق�ضية‬ ‫التي مل يرد عك�سها او ما يناق�ضها ان�شغال ذمة امل�شتكى‬ ‫عليه املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي بقيمة االدعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ت�ق��رر املحكمة عمال باحكام امل ��ادة ‪ 278‬من‬ ‫قانون التجارة ال��زام امل�شتكى عليه املدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي بقيمة االدع ��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي والبالغة‬ ‫(‪ )700‬دينارا وت�ضمينه الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪35‬‬ ‫دي �ن��ار) ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية م��ن تاريخ‬ ‫اال�ستحقاق وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق �سحاب‬

‫رقم الدعوى ‪)2009- 9039 ( / 3 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/1/28‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ريا�ض عمر زكي احلداد‬

‫عمان ‪ /‬املحامي فايز �سمحان ‪ /‬ال�شمي�ساين خلف‬ ‫املاريوت عمارة خليل عطية طلوع البال�ستك �شارع‬ ‫احمد زكي مقابل �شركة مالرتان�س‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد �صبحي ح�سن احلداد‬

‫عمان ‪ /‬ابو علندا الكراجات بجانب خمرطة ابو الوليد‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫ادانة امل�شتكى عليه بجرم ا�صدار �شيك ال يقابله ر�صيد‬ ‫خالفا الحكام امل��ادة ‪ 421‬من قانون العقوبات واحلكم‬ ‫عليه عمال بذات املادة باحلب�س مدة �سنة واحدة والر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم‪.‬‬ ‫ام��ا فيما يتعلق ب��االدع��اء ب��احل��ق ال�شخ�صي وح�ي��ث ان‬ ‫االدعاء باحلق ال�شخ�صي يدور وجودا وعدما مع ال�شق‬ ‫اجل��زائ��ى وح�ي��ث ثبت للمحكمة ارت �ك��اب امل�شتكى عليه‬ ‫املدعى عليه باحلق ال�شخ�صي للجرم امل�سند اليه تقرر‬ ‫املحكمة وع�م�لا ب��امل��ادت�ين ‪ 10‬و‪ 11‬م��ن ق��ان��ون البينات‬ ‫واملادة ‪ 278‬من قانون التجارة الزام امل�شتكى عليه املدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي ب�أن يدفع للم�شتكي املدعي باحلق‬ ‫ال�شخ�صي ريا�ض عمر زكي احلداد قيمة االدعاء باحلق‬ ‫ال�شخ�صي وال�ب��ال�غ��ة (‪ )700‬دي�ن��ار وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ ‪ 35‬دي�ن��ارات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة‬ ‫القانونية من تاريخ عر�ض ال�شيك على البنك امل�سحوب‬ ‫عليه وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا غيابياً بحق امل�شتكى عليه قابال لالعرتا�ض �صدر‬ ‫ب��ا��س��م ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل�ل��ك ع �ب��داهلل ال�ث��اين‬ ‫املعظم حفظه اهلل ورعاه يف ‪2010/1/28‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 621 ( / 1-7‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ن��واف مفلح حمدان‬ ‫ال�سحيم‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫خالد عزت فريد حممود ابو‬ ‫حديد‬

‫�سحاب ‪ /‬امل�ستندة ‪ -‬قرب املركز ال�صحي‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/2/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9:00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬بهاء حامت ح�سن الظاهر‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2003- 127 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ج��اب��ر ع��ودة عبداهلل‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد جنيب ح�سني احلطيني‬

‫ع �م��ان ‪/‬اب ��و ع�ل�ن��دا امل�ن�ط�ق��ة ال�صناعية‬ ‫ال� �ك ��راج ��ات ق� ��رب حم ��ل ن��ا� �ص��ر ال��دي��ن‬ ‫للزمربكات‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/2/10‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬يو�سف احمد عبدالقادر الفقهاء‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1599 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/6/13‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫ار�ض للبيع يف بيادر وادي‬ ‫ال���س�ير ��ص�ن��اع��ات خفيفة‬ ‫م�ساحة ‪350‬م على �شارعني‬ ‫ج �م �ي��ع اخل ��دم ��ات ب���س�ع��ر‬ ‫منا�سب جدا ‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف بيادر وادي‬ ‫ال�سري ابو ال�سو�س م�ساحة‬ ‫‪675‬م �سكن ج على �شارعني‬ ‫م��رت �ف �ع��ة �� �ش ��وارع م�ع�ب��دة‬ ‫منطقة فلل ب�سعر مغري‬ ‫‪0795470458‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�أر� ��ض للبيع يف اجلبيهة‬ ‫ح��و���ض اب ��و ال �ع��وف ق��رب‬ ‫م��در��س��ة االب� ��داع م�ساحة‬ ‫‪1080‬م على �شارع ‪ 20‬مرت‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي ��ع يف � �ش �ف��ا‬ ‫ب��دران حو�ض امل�ق��رن على‬ ‫�� �ش ��ارع �ي�ن م ��وق ��ع مم �ي��ز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح ل �ف �ي�ل�ا م �� �س��اح��ة‬

‫�أع�������ل�������ن �أن������������ا رائ�������د‬ ‫ع��ط��وه��اب��راه��ي��م ق��ب�لان‬ ‫‪� /‬أردين اجل��ن�����س��ي��ة ‪/‬‬ ‫ع��ن ف��ق��دان ج���واز �سفري‬ ‫االردين وال�����ذي �أج��ه��ل‬ ‫رق��م��ه وت���اري���خ ���ص��دوره‬ ‫ف��ارج��و مم��ن ي��ع�ثر عليه‬ ‫ت�سليمه �إىل �أق��رب مركز‬ ‫�أم��ن��ي �أو االت�����ص��ال على‬ ‫‪ 0797390445‬وله جزيل‬ ‫ال�شكر‪.‬‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق الر�صيفة‬

‫يزن غ�سان حممد رفيق القمحاوي‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 1725 ( / 1-13‬‬ ‫�سجل عام‬

‫‪ -1‬عبدالرحمن عبداملح�سن يو�سف‬ ‫�شاهني‬ ‫‪� -2‬صبحي حممد �صالح م�شه‬

‫‪ -1‬ا�سماء حممد عبدالرحمن خليفه‬ ‫‪ -2‬فتحي �سامل حممد �سامل‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي بهاء الدين طالفحه‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ع�م��ان ‪ /‬اب��و علندا دخ�ل��ة �سختيان بعد معر�ض يا�سر‬ ‫اجلبايل ثاين دخلة علي اليمني م�شغل لونا لل�سمكرة‬ ‫خ�لا��ص��ة احل �ك��م‪ -1 :‬ال� ��زام امل��دع��ى عليهما بالتكافل‬ ‫وال�ت���ض��ام��ن ب� ��أن ي��دف�ع��ا ل�ل�م��دع��ي م�ب�ل��غ (‪ )775‬دي�ن��ار‬ ‫�سبعمائة وخم�س و�سبعون دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل بالر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية عن هذا املبلغ من تاريخ‬ ‫ا�ستحقاق اول كمبيالة وحتي ال�سداد التام ومبلغ (‪)39‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة تدفع للمدعي‪.‬‬ ‫‪ -3‬ال ��زام امل��دع��ى عليه ب��دف��ع غ��رام��ة م�ق��داره��ا خم�س‬ ‫الدين من قيمة املبلغ املحكوم به تدفع ل�صالح اخلزينة‪.‬‬ ‫ح�ك�م��ا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع��ي ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫املدعى عليهما قابال لال�ستئناف �صدر علنا با�سم ح�ضرة‬ ‫اجل�لال��ة امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين ب��ن احل�سني حفظه اهلل‬ ‫بتاريخ ‪.2012/6/13‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫‪ 507‬م�تر ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع يف ط�برب��ور‬ ‫م � �� � �س� ��اح� ��ة ‪ 887‬م�ت�ر‬ ‫� �س �ك��ن ب ث�ل�اث ��ة � �ش ��وارع‬ ‫ح � ��و� � ��ض ال� � � � ��روق ق� ��رب‬ ‫ح � � ��دي � � �ق � � ��ة اخل � � ��زن � � ��ة‬ ‫‬‫‪0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ق �ط �ع��ة ار� � ��ض يف‬ ‫ع �ج �ل��ون � �ش �ك��ارة م��زرع��ة‬ ‫م���س��اح��ة ‪ 4‬دومن ك��ا��ش�ف��ة‬ ‫ومطلة م��زروع��ة بالكامل‬ ‫� �ش �ج��ر زي� �ت ��ون وا� �ش �ج ��ار‬ ‫متنوعة ع�م��ر ال�شجر ‪10‬‬ ‫��س�ن��وات ج�م�ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫م� �ف ��روزة ب���س�ن��د ت�سجيل‬ ‫م�ستقل م ��زارع ب�سعر ‪45‬‬ ‫ال ��ف ل �ل �ج��ادي��ن م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ار� ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل� ��ا�� �ض� ��ون� ��ة ح� ��و�� ��ض ‪12‬‬

‫فقــــــــــــــــــــــدان‬ ‫جــــــــواز �سفــــــر‬

‫ال ��دب �ي ��ة ث� ��اين من� ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال� �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� ��دة ق �ط��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا� �ض��ي الر�صيفة‬ ‫‪ /‬ال �ق ��اد� �س �ي ��ة ح ��و� ��ض ‪9‬‬ ‫ق ��رق� �� ��ش ‪ /‬امل� ��� �س ��اح ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� ��ض ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع� �ي ��ة ق� ��اع خ �ن��ا م��ن‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ين ام��ام��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬ ‫ل�ل�ا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي‬ ‫‪ /‬ع �ج �ل��ون ‪ /‬ق��ري �ب��ة من‬ ‫ق�ل�ع��ة ال��رب����ض ‪ /‬امل�ساحة‬

‫الهيئة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ام��ام��ه عبدالرحيم‬ ‫عبدالرحمن ال�صعيدي‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬ ‫عمان ‪� /‬ضاحية الر�شيد الرو�ضة �شارع‬ ‫ه��دى ��ش�ع��راوي ع �م��ارة رق��م ‪ 28‬ب�صفته‬ ‫امل �ف��و���ض ب��ال�ت��وق�ي��ع ع��ن ��ش��رك��ة ت��وري�ن��و‬ ‫لل�صناعات اخل�شبية‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/2/12‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد عبدالكرمي حممد رفيق‬ ‫احمد زيتون وكيله املحامي بالل حمدان‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫املحكمة ال�شرعية يف عكا‬ ‫بدل اعالن خ�صوم �صادر يف ق�ضيتي التحكيم‬ ‫‪ /‬تفريق رقم ‪ 2012/610‬للنزاع وال�شقاق‬ ‫مبوجب املادة (‪ )130‬من قانون قرار حقوق‬ ‫العائلة واحل�ضانة رقم ‪2012/1003‬‬

‫تبلي��غ موعـــ��د جل�ســـ��ة‬ ‫بالنـــــ�شر �صــــــادر عـــــن‬ ‫حمكم��ة بداية حق��وق اربد‬ ‫رقم الدعوى ‪2013/76 :‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬حممد العكور‬ ‫امل��دع��ى عليها ‪ :‬راغ��دة عبد ال��ودود‬ ‫عبد الرحيم احلداد‬ ‫ع�ن��وان�ه��ا ‪ :‬ارب ��د – ح��ي ال���س�لام –‬ ‫خلف م�سجد الها�شمي‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك مل�ح�ك�م��ة ب��داي��ة‬ ‫ح� �ق ��وق ارب � ��د ي� ��وم االح � ��د امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/2/10‬ال�ساعة التا�سعة �صباحا‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ر يف ال ��دع ��وى ال �ت��ي اق��ام �ه��ا‬ ‫عليكي و� �س��ام حم�م��د ه ��ادي مو�سى‬ ‫اخل �ط �ي��ب وك �ي �ل��ه امل �ح ��ام ��ي و� �س��ام‬ ‫ملكاوي ف��اذا مل حت�ضري يف املوعد‬ ‫امل�ح��دد ومل تر�سلي وكيال �ستطبق‬ ‫عليكي االحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون ا�صول املحاكمات املدنية‬

‫تبلي��غ موع��د جل�س��ة‬ ‫بالن�ش��ر �ص��ادر ع��ن حمكم��ة‬ ‫�صل��ح حق��وق بن��ي عبي��د‬ ‫رقم الدعوى ‪2012/880 :‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬حممد �سامح علي ال�شريدة‬ ‫املدعى عليه‪:‬‬ ‫ا�سلم مبارك احمد حميدات‬ ‫جمهول حمل االقامة – اخر مكان‬ ‫اقامة له يف ايدون – طريق عجلون‬ ‫قرب معامل الطوب‪.‬‬ ‫ي�ق�ت���ض��ي ح �� �ض��ورك مل�ح�ك�م��ة �صلح‬ ‫حقوق بني عبيد يوم االثنني املوافق‬ ‫‪ 2013/2/18‬ال�ساعة التا�سعة �صباحا‬ ‫ل�ل�ن�ظ��ر يف ال ��دع ��وى ال �ت��ي اق��ام �ه��ا‬ ‫ع �ل �ي��ك حم �م��د م���ص�ط�ف��ى حم �م��ود‬ ‫نوافلة وكيله املحامي حممد هيالت‬ ‫فاذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد ومل‬ ‫تر�سل وكيال �ستطبق عليك االحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون ا��ص��ول‬ ‫املحاكمات املدنية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3699 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2009- 123 ( / 1-8‬‬ ‫�سجل عام‬

‫اىل املدعى عليه عمر يو�سف ح�سن م�صطفى ‪ -‬جواز �سفر �أردين‬ ‫رق��م (‪� )H782926‬سابقاً م��ن مدينة ع�م��ان يف اململكة الأردن�ي��ة‬ ‫وحالياً يف قرية كفر يا�سيف يف دول��ة �إ�سرائيل‪ ،‬وجمهول مكان‬ ‫االق��ام��ة وال �ع �ن��وان ح��ال�ي��ا نعلمك ب�ه��ذا ب� ��أن امل��دع��ي (زوج �ت��ك)‬ ‫جمال حممد �صالح م�صطفى ‪ -‬هوية رقم (‪ )058955733‬تولد‬ ‫‪ 1964/3/15‬م��ن ق��ري��ة ك�ف��ر ي��ا��س�ي��ف‪ ،‬ب��وا��س�ط��ة وك�ي��ل بوا�سطة‬ ‫وكيلتها امل��راف�ع��ة ال�شرعية ع��ري��ن ط��وق��ان �سليمان م��ن مدينة‬ ‫حيفا يف دول��ة �إ�سرائيل (م�ساعدة ق�ضائية)‪ ،‬قد تقدمت �ضدك‬ ‫لدى هذه املحكمة بتاريخ ‪ 2012/1/10‬بدعوى التحكيم بتاريخ‬ ‫‪ 2012/5/2‬بدعوى احل�ضانة امل�شار اليهما اع�لاه‪ ،‬مدعية قيام‬ ‫الزوجية ال�شرعية ال�صحيحة باخللوة والدخول بينكما مبوجب‬ ‫عقد زواج �شرعي �صحيح يحمل الرقم (‪� )50739‬صادر وم�صدق‬ ‫من ه��ذه املحكمة بتاريخ ‪ ،1997/7/10‬وتولد لكما اربعة اوالد‬ ‫قا�صرين‪ :‬وهم‪ :‬ب�شار بتاريخ ‪ 1998/10/29‬يو�سف ورقم هويته‬ ‫بتاريخ ‪ 2001/1/29‬املوجودين حاليا معك وبح�ضانتك يف بيت‬ ‫�أهلك يف مدينة عمان‪ ،‬و�سام بتاريخ ‪2003/1/24‬وو� �ص��ال بتاريخ‬ ‫‪ 2004/2/13‬املوجودين حالياً معها وبح�ضانتها يف بيت �أهلها يف‬ ‫قرية كفر يا�سيف‪ ،‬ومدعية اي�ضاً تركك لها ولأبنيكما القا�صرين‬ ‫و�سام وو�صال املذكورين ولبيت الزوجية وتوجهك اىل جهة غري‬ ‫معلومة لديها و�أنها بحثت عنك فلم جتد لك �أي �أثر ال يف البالد‬ ‫وال يف اململكة االردن�ي��ة‪ ،‬وملتم�سة تطبيق امل��ادة (‪ )130‬املذكورة‬ ‫واحلكم بظهور النزاع وال�شقاق بينكما وبعث احلكمني‪ ،‬وبناء على‬ ‫ت�صريحها بجهلها ملكان اقامتك وعنوانك وطلبها تعيني جل�سة‬ ‫ومتكينها من تبليغك مبوعدها بوا�سطة الن�شر‪ ،‬فقد تقرر ذلك‬ ‫ومت تعيني جل�سة للنظر يف ال��دع��وي�ين املرقومتني اع�لاه ليوم‬ ‫االثنني ‪ 2013/3/4‬ال�ساعة العا�شرة ‪� 10.00‬صباحا‪ ،‬لذا يقت�ضي‬ ‫ح�ضورك للجل�سة املعينة يف املوعد املذكور للرد علي الدعويني‬ ‫امل�شار اليهما اعاله‪ ،‬ف�إن تخلفت عن احل�ضور ومل تر�سل وكيال‬ ‫عنك �سوف يجري بحقك املقت�ضي ال�شرعي غيابيا وبهذا �صار‬ ‫اع�لام��ك ب��ال��دع��وى وتبليغك ب��احل���ض��ور للجل�سة املعينة فيها‬ ‫بوا�سطة الن�شر �ساري املفعول وح�سب اال�صول‪.‬‬ ‫حتريرا يف يوم االثنني ‪2013/1/28‬‬ ‫فواز عدنان اخلطيب‬ ‫�سكرتري اول حمكمة عكا ال�شرعية‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬تي�سري �سليم ح�سن الفيومي‬ ‫‪ -2‬ن�ضال تي�سري الفيومي‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ال �ق��وي �� �س �م��ة ‪ -‬ح ��ي امل� �ع ��ادي ‪-‬‬ ‫بجانب مدر�سة ام هاين الثانوية للبنات‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االرب �ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/2/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬علي يو�سف علي الفيومي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬امي��ن �سليم خليف‬ ‫ال�شوره‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممد عبداهلل ح�سن �سرحان‬

‫املوقر ‪ /‬النقرية ‪ /‬البوي�ضه قرب م�سجد‬ ‫البوي�ضه‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/2/7‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9:30‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫امل��دع��ي‪ :‬اح�م��د ع�ي��اد حم��ارب احلالحله‬ ‫و�آخ � ��رون وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ي��و��س��ف ع��وده‬ ‫اجلبور‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3591 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬اي �ه��اب جمعه ربيع‬ ‫ال�سيوف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫‪� -1‬سعيد ح�سن قا�سم الب�سب�س‬ ‫املفو�ض بالتوقيع عن �شركة‬ ‫�سعيد الب�سب�س و�شريكه‬

‫ع�م��ان ح��ي ط��ارق ط�برب��ور ��ش��ارع ط��ارق‬ ‫ملحمة وم�شاوي ابو هاين مقابل خمابز‬ ‫احلموي‬

‫‪ -2‬طارق حممود عودة الربيحات‬

‫اب ��و ع �ل �ن��دا ا� �س �ك��ان ال �ك �ه��رب��اء وب�ج��ان��ب‬ ‫م�سجد اجلمل‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2013/2/7‬ال���س��اع��ة ‪ 00.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حمد عودة بخيت احلنيطي‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫تبليغ موعد جل�سة بالن�شر‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة �صلح حقوق اربد‬ ‫رقم الدعوى ‪2013/35 :‬‬ ‫القا�ضي ‪ :‬م�شهور خلف عطية‬ ‫الربكات‬ ‫املدعى عليه ‪ :‬نظرة ب�شار جربان‬ ‫�شبيطة‬ ‫عوانه ‪ :‬اربد ‪ -‬البارحة‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ملحكمة �صلح‬ ‫حقوق ارب��د ي��وم االرب�ع��اء املوافق‬ ‫‪ 2013/2/6‬ال �� �س��اع��ة ال�ت��ا��س�ع��ة‬ ‫�صباحا للنظر يف ال��دع��وى التي‬ ‫اقامها عليك رج��اء ع��دن��ان عبد‬ ‫الرحيم الزعبي ف��اذا مل حت�ضر‬ ‫يف املوعد املحدد ومل تر�سل وكيال‬ ‫�ستطبق عليك االحكام املن�صو�ص‬ ‫عليها يف قانون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬ ‫مذكرة اخطار كفيل‬ ‫خمت�صة بالكفيل �صادرة عن‬ ‫دائرة تنفيذ اربد‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2012/1488:‬‬ ‫مو�ضوع الق�ضية ‪ :‬تنفيذية‬ ‫ا� �س��م ال�ك�ف�ي��ل امل�ط�ل��وب تبليغه ‪ :‬احمد‬ ‫قا�سم حممد ال�شقران‬ ‫عنوان الكفيل ‪ :‬الرمثا – احلي الغربي‬ ‫– قرب ق�صر مو�سى ابو ح�سان‬ ‫ا� �س��م امل �ك �ف��ول ‪ :‬ج �م��ال ق��ا� �س��م حممد‬ ‫ال�شقران‬ ‫مب��ا �أن حم�ك�م��ة ا��س�ت�ئ�ن��اف ارب ��د ق��ررت‬ ‫رد ا��س�ت�ئ�ن��اف ق ��رار احل�ب����س امل �ق��دم من‬ ‫مكفولك ومل يقم املكفول بدفع املبالغ‬ ‫امل�ستحقه عليه ل�صالح املحكوم له يو�سف‬ ‫حممد الو�شاحي والبالغة ‪ 600‬دي�ن��اراً‬ ‫والر�سوم فيتوجب عليك عمال باحكام‬ ‫امل � ��ادة ‪/20‬د م ��ن ق ��ان ��ون ال�ت�ن�ف�ي��ذ رق��م‬ ‫‪ 2002/36‬دف��ع ه��ذه املبالغ خ�لال �سبعة‬ ‫ايام من تاريخ تبلغك هذا االخطار ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬ ‫حمكمـــة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2011- 963 ( / 3 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2011/3/21‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حامد حممد �سرور ال�شبلي‬

‫عمان ‪ /‬غري معروف‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫ابراهيم احمد ح�سن امل�ساعفه‬

‫عمان ‪ /‬اليادودة مقابل مطعم كان زمان منزل ابراهيم‬ ‫امل�ساعفة‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لهذا و�سندا ملا تقدم تقرر املحكمة‪:‬‬ ‫وفيما يتعلق بال�شق اجلزائي وعمال باحكام امل��ادة ‪177‬‬ ‫من قانون ا�صول املحاكمات اجلزائية �إدانة امل�شتكى عليه‬ ‫بجرم �إ��س��اءة االئتمان خ�لاف�اً الح�ك��ام امل��ادة (‪ )422‬من‬ ‫قانون العقوبات واحلكم عليه باحلب�س �شهرين والر�سوم‬ ‫والغرامة ع�شرة دنانري والر�سوم‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالإدعاء باحلق ال�شخ�صي وحيث �أنه يدور‬ ‫وجودا وعدماً مع ال�شق اجلزائي وحيث ثبت للمحكمة‬ ‫ارتكاب امل�شتكى عليه للجرم امل�سند اليه تقرر املحكمة‬ ‫الزامه بقيمة االدعاء باحلق ال�شخ�صي والبالغة (‪)2100‬‬ ‫دي�ن��ار وال��ر��س��وم وامل�صاريف ومبلغ (‪ )105‬دي�ن��ار اتعاب‬ ‫حماماة والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬ ‫حكما غيابيا ق��اب�لا لال�ستنئناف ��ص��در با�سم ح�ضرة‬ ‫� �ص��اح��ب اجل�ل�ال ��ة ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال �ث��اين‬ ‫اب ��ن احل���س�ين ح�ف�ظ��ه اهلل ورع� ��اه و أ�ف �ه��م ع�ل�ن��ا ب�ت��اري��خ‬ ‫‪.2011/3/21‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬ ‫‪ 4‬دومن � � � � ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح � ��وايل ‪ 12‬دومن م ��ارك ��ا‬ ‫حنو الك�سار على �شارعني‬ ‫ام��ام��ي ‪16‬م وخ�ل�ف��ي ‪ 16‬م‬ ‫ت�صلح مل�صنع كبري ال�سعر‬ ‫م � �ن� ��ا� � �س� ��ب ‪4655225‬‬ ‫‪/ 0777876902 /‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي ��ع ار� � � ��ض � �س �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل� � ��اج ح �� �س��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم �ي ��ز ال �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫�شــــــــــقق‬ ‫�شـــــــقق‬

‫� �ش �ق ��ة ل �ل �ب �ي ��ع � �ض��اح �ي��ة‬ ‫النخيل ‪ 210‬ط‪ 4 1‬ن��وم غ‬ ‫خ��ادم��ة ت�شطيبات �سوبر‬

‫دي�ل��وك����س ت��دف�ئ��ة منطقة‬ ‫ه��ادئ��ة ج��دي��دة مل ت�سكن‬ ‫من املالك ‪0772336450‬‬ ‫‪------------------‬‬‫عقارات للمبادلة بعد املنطقة‬ ‫احل ��رة ‪ 9‬ك م (اخل��ال��دي��ة)‬ ‫للبيع �أو املبادلة منزل ‪160‬م‪2‬‬ ‫عدد ‪ 2/‬كل منهم على ‪600‬م‪2‬‬ ‫م���ش�ج��رة وم �� �س��ورة ‪ +‬ك ��راج‬ ‫‪ +‬خ ��زان م��اء مي�ك��ن امل�ب��ادل��ة‬ ‫ب��ار���ض او ��ش�ق��ة يف ع�م��ان او‬ ‫�ضواحيها ‪- 0797262255‬‬ ‫‪0777475114‬‬ ‫‪------------------‬‬‫�شقة للبيع يف الر�شيد قرب‬ ‫مدخل اجلامعة الأردن�ي��ة‬ ‫ال�شرقي م�ساحة ‪ 168‬مرت‬ ‫عمر البناء خم�سة �سنوات‬ ‫ال� �ط ��اب ��ق االول ب �� �س �ع��ر‬ ‫م�ن��ا��س��ب ‪- 0797720567‬‬ ‫‪5355365 -0777720567‬‬ ‫‪------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع م� �ن ��زل م���س�ت�ق��ل‬ ‫على ار���ض ‪433‬م‪� 2‬سكن د‬ ‫م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪192‬م‪2‬‬ ‫‪ 4‬واج� �ه ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬

‫بناء ‪ 4‬ادوار على �شارعني‬ ‫ام� ��ام� ��ي وخ �ل �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع ع�م��ارة جت��اري على‬ ‫ار�ض ‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع � �ب � ��ارة ع � ��ن ‪ 5‬حم �ل�ات‬ ‫جت� ��اري� ��ة ع� �ل ��ى ال� ��� �ش ��ارع‬ ‫الرئي�سي و‪� 6‬شقق �سكنية‬ ‫ج�ب��ل ع�م��ان � �ش��ارع االم�ير‬ ‫حم �م��د ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫للبيع م��رج احل�م��ام خربة‬ ‫�سكا �شقة ار�ضية م�ساحة‬ ‫‪ 170‬م�ت�ر ‪ 3‬ن ��وم م��ا��س�تر‬ ‫� �ص��ال��ة و� �ص ��ال ��ون م�ط�ب��خ‬ ‫راكب تر�س �أمامي حديقة‬ ‫امامية اباجورات ديكورات‬ ‫عمر البناء ‪� 5‬سنوات ب�سعر‬ ‫م�غ��ري للجادين م�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫‪------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني‬ ‫م �ن��زل م���س�ت�ق��ل م���س��اح��ة‬ ‫االر�ض ‪ 330‬مرت م�ساحة‬ ‫البناء ‪ 300‬م�تر طابقني‬ ‫ت�سوية �شقتني والطابق‬ ‫االر�� �ض ��ي � �ش �ق��ة وخم ��زن‬ ‫جت� ��اري ع �م��ر ال �ب �ن��اء ‪15‬‬ ‫�سنة ب�ن��اء حجرم�ؤ�س�سة‬ ‫ال �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬ ‫متفرقـــــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫مكتب للبيع م�ساحة ‪240‬‬ ‫م�تر م��رب��ع ‪ -‬ط��اب��ق ث��اين‬ ‫ ك��راج م�ستقل ‪ -‬واجهة‬‫ع�ل��ى ال���ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي ‪-‬‬ ‫م �� �ص �ع��د ‪ -‬ي �ح �ت��وي ع�ل��ى‬ ‫�أث � ��اث ف��اخ��ر ‪ -‬دي �ك ��ورات‬ ‫وت�صاميم حديثة ‪ -‬مق�سم‬ ‫ه��ات��ف ‪� -‬أج �ه ��زة تكييف‪،‬‬ ‫موقع مميز ‪� -‬شارع �صرح‬ ‫ال �� �ش �ه �ي��د ب ��ال� �ق ��رب م��ن‬ ‫خمابز ب�سمان للمراجعة‬ ‫هاتف‪0785532270 :‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلــــوب‬

‫مطلوب‬

‫م �ط �ل��وب ل �ل �� �ش��راء اجل ��اد‬ ‫� �ش �ق��ق ع � �م� ��ارات جت ��اري ��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة ق �ط��ع �أرا�� �ض ��ي‬ ‫ب � �ح� ��ي ن� � � � ��زال ال� � � � ��ذراع‬ ‫املقابلني ال��زه��ور البنيات‬ ‫م� ��رج احل� �م ��ام م ��ؤ� �س �� �س��ة‬ ‫ال� �ع ��رم ��وط ��ي ال �ع �ق��اري��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل� ـ��وب ��ش�ق�ـ��ق ف��ارغ�ـ�ـ��ة‬ ‫�أو م�ف��رو��ش�ـ�ـ�ـ��ة ل�لاي�ج� ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م�ن��اط�ـ�ـ�ـ��ق ع�م�ـ� ـ��ان‬ ‫م� ��ن امل ��ال �ـ �ـ �ـ ��ك م �ب��ا� �ش��رة‬ ‫‪0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902 /‬‬ ‫‪------------------‬‬‫م �ط �ل��وب ارا� �ض ��ي �سكنية‬ ‫��ض�م��ن م�ن��اط��ق ع�م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫املقابلني ��ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657 /‬‬


‫�إعـــــــــالنات‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫الشك يحوم حول مشاركة كلوزه‬ ‫يف مواجهة املانيا وفرنسا‬ ‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�ح��وم ال���ش��ك ح��ول م�شاركة‬ ‫م � �ه� ��اج� ��م الت� ��� �س� �ي ��و االي� � �ط � ��ايل‬ ‫م�يرو� �س�لاف ك �ل��وزه م��ع منتخب‬ ‫بالده املانيا يف مواجهته الدولية‬ ‫الودية يف كرة القدم مع م�ضيفه‬ ‫الفرن�سي غدا االربعاء يف باري�س‪،‬‬ ‫وذل��ك ب�سبب تعر�ضه ال�صابة يف‬ ‫ال��رك �ب��ة ال�ي�م�ن��ى يف امل �ب ��اراة التي‬ ‫خ �� �س��ره��ا ف��ري �ق��ه ام � ��ام م�ضيفه‬ ‫ج �ن��وى ‪ 3-2‬االح � ��د يف ال � ��دوري‬ ‫االي �ط��ايل‪ .‬ي��ذك��ر ان ك �ل��وزه (‪34‬‬ ‫ع��ام��ا) ه��و ث��اين اف�ضل ه��داف يف‬ ‫ت��اري��خ امل�ن�ت�خ��ب االمل ��اين بر�صيد‬ ‫‪ 67‬هدفا بفارق هدف واحد خلف‬ ‫امل��دف �ع �ج��ي غ�ي�رد م��ول��ر ��ص��اح��ب‬ ‫الرقم القيا�سي‪ .‬يف املقابل‪ ،‬يغيب‬ ‫ثالثي بورو�سيا دورمتوند حامل‬ ‫ال �ل �ق��ب يف ال �ع ��ام�ي�ن االخ�ي�ري ��ن‬ ‫م ��ارك ��و ري ��و� ��س وم ��اري ��و غ��وت���س��ه‬ ‫ومار�سيل �شميلت�سر االول ب�سبب‬ ‫ا�صابته بفريو�س والثاين ال�صابة‬ ‫يف الفخذ والثالث يف ال�ساق‪.‬‬ ‫وحل � � ��ق ال � �ث�ل��اث� ��ي ب�ل�اع ��ب‬

‫و� �س��ط ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ ب��ا��س�ت�ي��ان‬ ‫�شفاين�شتايغر الذي اعلن ان�سحابه‬ ‫ام�س االحد ب�سبب ا�صابته ال�سبت‬ ‫يف كاحله خ�لال امل�ب��اراة التي فاز‬ ‫ب �ه��ا ف��ري �ق��ه ع �ل��ى م��اي�ن�ت����س (‪-3‬‬ ‫�صفر) يف الدوري املحلي‪.‬‬

‫و�سي�ضطر �شفاين�شتايغر (‪28‬‬ ‫ع��ام��ا) اىل اخل�ضوع للراحة ملدة‬ ‫ث�لاث��ة اي ��ام ول��ن يتمكن بالتايل‬ ‫من االلتحاق بزمالئه يف املنتخب‬ ‫الذين يجتمعون �أم�س االثنني يف‬ ‫فرانكفورت‪.‬‬

‫اللجنة األوملبية تحدد الربنامج الزمني‬ ‫النتخابات مجالس إدارات االتحادات الرياضية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ح � ��ددت ال �ل �ج �ن��ة الأومل �ب �ي��ة‬ ‫ال �ب��رن � ��ام � ��ج ال� ��زم � �ن� ��ي ل �� �س�ير‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة االن �ت �خ��اب �ي��ة ملجال�س‬ ‫�إدارة االحت � � ��ادات ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪،‬‬ ‫وف��ق النظام امل�ع��دل ال��ذي �أق��ره‬ ‫جم�ل����س ال � � ��وزراء يف اج�ت�م��اع��ه‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫ج � ��اء ذل � ��ك خ �ل��ال ور�� �ش ��ة‬ ‫عمل عقدت يف مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب‪ ،‬بح�ضور ممثلني عن‬ ‫االحت��ادات الريا�ضية الأردن�ي��ة‪،‬‬ ‫ون��ائ��ب رئي�س اللجنة الدكتور‬ ‫� �س��اري ح �م��دان والأم �ي��ن ال�ع��ام‬ ‫للجنة االوملبية النا اجلغبري‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ح �م��دان ان م���ش��روع‬ ‫النظام امل�ع��دل اح�ت��اج اىل فرتة‬ ‫زمنية طويلة حتى يتم �إق��راره‪،‬‬ ‫و�أن ال ��دور امل �ن��وط ب��االحت��ادات‬

‫جانب من ور�شة العمل التي عقدت يف مدينة احل�سني لل�شباب‬

‫ومب � � � � � � � � � ��وازاة اخل � � �ط� � ��وات‬ ‫خ �ل��ال ال � �ف �ت�رة امل� �ق� �ب� �ل ��ة‪ ،‬دور‬ ‫مهم وف��اع��ل يف إ�خ ��راج العملية ال�سابقة زمنيا‪ ،‬تقوم االحتادات‬ ‫االن� �ت� �خ ��اب� �ي ��ة وف � � ��ق إ�ط � ��اره � ��ا ال��ري��ا��ض�ي��ة ب��االع�ل�ان ع��ن فتح‬ ‫باب تقدمي طلبات فئة املتميزين‬ ‫الدميقراطي ال�سليم‪.‬‬

‫ال�ت��ي يتم تقدميها ألم��ان��ة �سر‬ ‫االحت��ادات وملدة �أ�سبوع‪ ،‬على �أن‬ ‫تقوم االحتادات برفع تن�سيباتها‬ ‫اىل ال�ل�ج�ن��ة الأومل� �ب� �ي ��ة‪ ،‬وح�ت��ى‬

‫ن �ه��اي��ة امل��رح �ل��ة الأوىل ت �ق��وم‬ ‫اللجنة الأوملبية باتخاذ قرارات‬ ‫قبول طلبات املتميزين من قبل‬ ‫جلنة خ��ا��ص��ة‪ ،‬ت�ق��وم بالتن�سيب‬ ‫ملجل�س �إدارة اللجنة‪.‬‬ ‫أ�م� � � � ��ا امل � ��رح � �ل � ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة‬ ‫ل�ل�برن��ام��ج ال��زم �ن��ي ف �ت �ب��د�أ من‬ ‫ال�شهر الثاين ل�صدور النظام‪،‬‬ ‫وت �ت �� �ض �م��ن ه� ��ذه ال� �ف�ت�رة ق�ي��ام‬ ‫االحت��ادات باالعالن عن موعد‬ ‫ومكان اجتماع الهيئة العامة‪.‬‬ ‫وتت�ضمن هذه املرحلة قيام‬ ‫االحت� ��ادات الريا�ضية بت�شكيل‬ ‫جلنة لالنتخابات تقوم بتدقيق‬ ‫طلبات الرت�شيح واتخاذ القرار‬ ‫ب �� �ش � أ�ن �ه��ا و إ�ع � �ل� ��ام امل��ر� �ش �ح�ين‬ ‫ب � ��ال� � �ق � ��رارات ون� ��� �ش ��ر أ��� �س� �م ��اء‬ ‫امل��ر��ش�ح�ين ال��ذي��ن مت قبولهم‬ ‫ع�ل��ى ل��وح��ة ا إلع�ل�ان��ات يف مقر‬ ‫االحتاد‪.‬‬

‫تنافس شديد بني املشاركني‬ ‫بجائزة السوسنة السوداء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�شهدت عملية الت�صويت الختيار الفائزة‬ ‫بجائزة ال�سو�سنة ال���س��وداء لفئة اف�ضل العبة‬ ‫للعام ‪ ،2012‬مب�شاركة ما يزيد على ع�شرة �آالف‬ ‫�شخ�ص يف الت�صويت من خالل �صفحة اللجنة‬ ‫االومل �ب �ي��ة ع �ل��ى م��وق��ع ال �ت��وا� �ص��ل االج�ت�م��اع��ي‬ ‫في�سبوك واملوقع االلكرتوين للجنة‪.‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ع�م�ل�ي��ة ال�ت���ص��وي��ت ال �ت��ي ام�ت��دت‬ ‫لأ�سبوع تناف�سا �شديدا بني املر�شحات الثالث‬ ‫ن��ادي��ن دواين (ال �ت��اي �ك��وان��دو)‪ ،‬و� �س��ارة هياجنة‬ ‫(ال�سباحة)‪ ،‬وريهام �أبو غزالة (الكراتيه)‪.‬‬

‫وم��ع انتهاء عملية الت�صويت لهذه الفئة‬ ‫ت�ب��د�أ املناف�سة على لقب فئة اخ��رى م��ن فئات‬ ‫اجل� ��ائ� ��زة‪ ،‬ي���س�ت�ط�ي��ع خ�لال �ه��ا اجل �م �ه��ور الآن‬ ‫الت�صويت م�ب��ا��ش��رة ع��ن ط��ري��ق م��وق��ع اللجنة‬ ‫‪ www.joc.jo‬و� �ص �ف �ح��ة ال �ل �ج �ن��ة على‬ ‫الفي�سبوك‪ ،‬الختيار الفائز بجائزة ال�سو�سنة‬ ‫ال� ��� �س ��وداء ع ��ن ف �ئ��ة اف �� �ض��ل الع� ��ب ال �ت��ي ر��ش��ح‬ ‫االعالميون كال من حار�س منتخبنا الوطني‬ ‫لكرة القدم عامر �شفيع‪ ،‬واملالكم ايهاب دروي�ش‪،‬‬ ‫وال�لاع��ب الأومل�ب��ي املميز و�صاحب ذهبية دورة‬ ‫االل �ع��اب العربية يف ال�ك��رات�ي��ه ب��ال��دوح��ة ‪2011‬‬ ‫احمد �أبو غو�ش‪.‬‬


‫‪21‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫يف م�ستهل م�شواره بالت�صفيات امل�ؤهلة �إىل نهائيات ك�أ�س �آ�سيا ‪2015‬‬

‫املنتخب الوطني ينهي استعداداته اليوم‬ ‫ملواجهة سنغافورة غدا‬ ‫ال�سبيل‬ ‫احلو�ساين‬

‫‪-‬‬

‫يعقوب‬

‫ي �ن �ه��ي امل �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫لكرة ال�ق��دم تدريباته املكثفة‬ ‫م�ساء ال�ي��وم‪ ،‬وذل��ك ا�ستعدادا‬ ‫مل� ��واج � �ه� ��ة �� �س� �ن� �غ ��اف ��ورة ع �ن��د‬ ‫اخلام�سة م�ساء غ��د الأرب �ع��اء‬ ‫ع�ل��ى ا��س�ت��اد ع �م��ان ال� ��دويل يف‬ ‫اجلولة الأوىل من الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة لنهائيات ك�أ�س �آ�سيا ‪-‬‬ ‫�أ�سرتاليا ‪.2015‬‬ ‫وك � ��ان امل �ن �ت �خ��ب ال��وط �ن��ي‬ ‫ال��ذي دخل منذ ع�صر الأم�س‬ ‫مع�سكرا مغلقا يف �أح��د فنادق‬ ‫العا�صمة عمان متهيدا للقاء‪،‬‬ ‫ق��د با�شر تدريباته منذ نحو‬ ‫ع�شرة أ�ي ��ام تخللتها مواجهة‬ ‫ودية �أمام �أندوني�سيا اخلمي�س‬ ‫امل ��ا�� �ض ��ي‪ ،‬وان� �ت� �ه ��ت مل���ص�ل�ح��ة‬ ‫منتخبنا ‪�-٥‬صفر‪.‬‬ ‫وحر�ص اجلهاز الفني على‬ ‫�إدخ� ��ال ال�لاع�ب�ين يف املع�سكر‬ ‫املغلق مبا�شرة عقب التدريب‬ ‫ال� ��ذي أ�ج� � ��راه امل�ن�ت�خ��ب ظهر‬ ‫�أم�س على ا�ستاد عمان الدويل‪،‬‬ ‫وب �ه��دف �إدخ � ��ال ال�لاع �ب�ين يف‬ ‫أ�ج� ��واء مغلقة ب�ع�ي��دة ع��ن � ّأي‬ ‫ع ��وام ��ل خ ��ارج� �ي ��ة ق ��د ت � ؤ�ث��ر‬ ‫على التح�ضريات التي ت�سبق‬ ‫امل� �ب ��اراة امل �ه � ّم��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب يف‬ ‫افتتاح م�شواره يف الت�صفيات‬ ‫وع�بر املجموعة الأوىل التي‬ ‫ت�ض ّم �إىل جانبه و�سنغافورة‬ ‫كال من عمان و�سوريا‪.‬‬ ‫و أ�ج ��رى املنتخب تدريبه‬ ‫مب� ��� �ش ��ارك ��ة ‪ 24‬الع� � �ب � ��ا‪ ،‬ه��م‬ ‫الت�شكيلة التي �سبق �أن �أعلنها‬ ‫امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي ع ��دن ��ان ح�م��د‬ ‫للقاء �سنغافورة‪ ،‬وكان الرتكيز‬ ‫حا�ضرا على اجلوانب الفنية‪،‬‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت��وزي��ع امل �ه��ام على‬ ‫ال�لاع�ب�ين يف خمتلف امل��راك��ز‬ ‫وال�ت��أك�ي��د عليها ع�بر متارين‬ ‫خ ��ا�� �ص ��ة ب� ��ذل� ��ك‪ .‬ويف ن �ط��اق‬ ‫ت �ك �ث �ي��ف ال �ت �ح �� �ض�ي�رات دخ��ل‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب اع �ت �ب��ارا م ��ن أ�م ����س‬ ‫االثنني مع�سكرا تدريبيا ميتد‬ ‫حتى موعد املباراة‪.‬‬ ‫كما عك�س التدريب جدية‬ ‫وا��ض�ح��ة م��ن ك��اف��ة ال�لاع�ب�ين‬

‫جانب من التدريبات املكثفة للمنتخب الوطني‬

‫وتقيد بالتعليمات‪ ،‬يف الوقت‬ ‫ال� ��ذي ي�ت�م�ت��ع ف�ي��ه ال�لاع�ب��ون‬ ‫بحالة �صحية وب��دن�ي��ة جيدة‬ ‫ق �ي��ا� �س��ا مب ��ا ي� �ق ��دم ��وه خ�ل�ال‬ ‫التمرينات‪.‬‬ ‫ويف ��س�ي��اق مت�صل �أج��رى‬ ‫املنتخب ال�سنغافوري تدريبه‬ ‫ال �ث��اين م���س��اء أ�م ����س االث�ن�ين‬ ‫ع �ل ��ى ا�� �س� �ت ��اد امل� �ل ��ك ع �ب ��داهلل‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬كما �سيجري تدريبه‬ ‫الأخ �ي�ر ال �ي��وم ال �ث�لاث��اء على‬ ‫ا�ستاد عمان‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان امل � � ��دي � � ��ر ال� �ف� �ن ��ي‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي ع��دن��ان‬ ‫ح �م��د حت� � �دّث ل�لاع �ب�ين قبل‬

‫انطالق التدريب وعاد لي�ؤكد‬ ‫على �أهمية اال�ستحقاق املقبل‬ ‫ل�ل�ك��رة الأردن� �ي ��ة و� �ض��رورة �أن‬ ‫يفتتح املنتخب م�شواره �ضمن‬ ‫املجموعة الأوىل للت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية ب�شكل �إيجابي‪ ،‬و�أنّ‬ ‫ال � �ه� ��دف ي �ت�ر ّك� ��ز ف �ق ��ط ع�ل��ى‬ ‫حتقيق الفوز �أمام �سنغافورة‪.‬‬ ‫امل�ؤمتر ال�صحفي يف‬ ‫الريجن�سي‬ ‫ووجه احتاد الكرة الدعوة‬ ‫ّ‬ ‫لكافة ممثلي و�سائل الإع�لام‬ ‫امل�ح�ل�ي��ة وال �ع��رب �ي��ة وال��دول �ي��ة‬ ‫حل �� �ض��ور امل� � ؤ�مت ��ر ال���ص�ح�ف��ي‬ ‫ل�ل�م�ب��اراة وال ��ذي ��س��وف يعقد‬

‫ال�ساعة الثانية ع�شر من ظهر‬ ‫ال� �ي ��وم ب �ق��اع��ة م� ��أدب ��ا ب�ف�ن��دق‬ ‫ري �ج �ي �ن �� �س��ي‪/‬ع �م��ان ب�ح���ض��ور‬ ‫املدير الفني للمنتخبني‪.‬‬ ‫كما يعقد االجتماع الفني‬ ‫للمباراة ذاتها بقاعة البرتاء‬ ‫ب �ف �ن ��دق ري �ج �ن �� �س��ي ب��رئ��ا� �س��ة‬ ‫مراقب املباراة وطاقم احلكام‬ ‫ال� ��ذي ك ��ان و� �ص��ل �إىل ع�م��ان‬ ‫ف� �ج ��ر أ�م � ��� ��س االث� � �ن �ي��ن‪ ،‬وه ��و‬ ‫طاقم من �أوزباك�ستان بقيادة‬ ‫فالنتني كوفالينكو (�ساحة)‬ ‫وي� �ع ��اون ��ه ك� ��ل م� ��ن رف��ائ �ي �ي��ل‬ ‫ال �ي��ا� �س��وف (م �� �س��اع��د �أول)‪،‬‬ ‫مامور �سيدقا�سموف (م�ساعد‬

‫ث��اين)‪ ،‬فالدي�سالف ت�سيتلني‬ ‫(ح �ك��م راب � � ��ع)‪ ،‬م �ث �ل �م��ا و� �ص��ل‬ ‫�أي�ضا مراقب احلكام �إبراهيم‬ ‫� �س �ف�يري ( إ�ي� � � ��ران)‪ ،‬وم��راق��ب‬ ‫امل� � �ب � ��اراة ر�� �ش� �ي ��د ال ��دو�� �س ��ري‬ ‫(ق� �ط ��ر) ال � ��ذي و� �ص��ل م���س��اء‬ ‫�أم�س �أي�ضا‪.‬‬ ‫نقل املواجهة على ا�ستاد‬ ‫عمان‬ ‫ويف ذات ال �� �س �ي��اق واف ��ق‬ ‫االحت ��اد الآ� �س �ي��وي ع�ل��ى طلب‬ ‫احت��اد ك��رة ال�ق��دم بنقل مكان‬ ‫إ�ق��ام��ة امل �ب��اراة وال�ت��ي ك��ان من‬ ‫املقرر �أن تلعب على ا�ستاد امللك‬ ‫ع �ب��داهلل مب��دي�ن��ة القوي�سمة‪،‬‬

‫منتخب الواعدين يواجه البحرين مرتني‬ ‫وينهي معسكره التدريبي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ات�ف��ق احت ��اد ك��رة ال �ق��دم م��ع نظريه‬ ‫البحريني على إ�ق��ام��ة مباراتني وديتني‬ ‫بني املنتخب الوطني للواعدين ملواليد‬ ‫ع��ام ‪ 2000‬ون�ظ�يره البحريني يف ممكلة‬ ‫ال �ب �ح��ري��ن ي��وم��ي ‪ 21‬و‪ 23‬م ��ن ال���ش�ه��ر‬ ‫اجل��اري‪ ،‬وذل��ك يف املرحلة اخلتامية من‬ ‫ا�ستعدادات املنتخبني للم�شاركة بت�صفيات‬ ‫�أول بطولة �آ�سيوية لهذة الفئة العمرية‪.‬‬ ‫يتوجه املنتخب من البحرين‬ ‫و�سوف ّ‬ ‫�إىل م��دي �ن��ة ال ��دم ��ام ب��امل�م�ك�ل��ة ال�ع��رب�ي��ة‬ ‫ال�سعودية للم�شاركة بالت�صفيات‪ ،‬والتي‬

‫�سوف ت�ب��د أ� ي��وم ‪ 26‬م��ن ال�شهر اجل��اري‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ��س�ي�ل�ع��ب ب��امل �ج �م��وع��ة �إىل ج��ان��ب‬ ‫م �ن �ت �خ �ب��ات ك ��ل م ��ن ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬ق�ط��ر‪،‬‬ ‫اليمن‪ ،‬الكويت وفل�سطني‪ ،‬ويت�أهل فريق‬ ‫واح��د �إىل نهائيات البطولة‪ ،‬وال�ت��ي مل‬ ‫يتم حتديد مكان �إقامتها‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه��ة ث��ان �ي��ة اخ �ت �ت��م امل�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال��وط�ن��ي للواعدين مع�سكره التدريبي‬ ‫امل�غ�ل��ق وال ��ذي ام �ت � ّد خم�سة أ�ي� ��ام‪ ،‬حيث‬ ‫خ��ا���ض �أم����س االث�ن�ين م �ب��اراة ودي��ة أ�م��ام‬ ‫فريق ال�يرم��وك م��ن مواليد ع��ام ‪،1998‬‬ ‫وخ�سرها املنتخب بهدف جاء قبل ثالثة‬ ‫دق��ائ��ق م��ن ن �ه��اي��ة امل� �ب ��اراة ال �ت��ي ج��اءت‬

‫�أحداثها مثرية‪.‬‬ ‫وم� �ن ��ح اجل � �ه ��از ال �ف �ن��ي ل�ل�م�ن�ت�خ��ب‬ ‫ب�ق�ي��ادة ال�ك��اب�تن ح�سام ن�صرو والكابنت‬ ‫امل� � ��درب ال� �ع ��ام � �ص�ل�اح اجل �ل��اد وم� ��درب‬ ‫ح��را���س امل��رم��ى مهند ج�ب�ران والإداري‬ ‫حم�م��د إ���س�م��اع�ي��ل‪ ،‬ال�لاع�ب�ين ا��س�تراح��ة‬ ‫ال�ي��وم ال�ث�لاث��اء‪ ،‬وبحيث يعود الالعبني‬ ‫للتدريبات اعتبارا من غد الأربعاء‪ ،‬حيث‬ ‫جت ��ري ح���ص�ت��ه ال �ت��دري �ب �ي��ة ع �ل��ى ملعب‬ ‫الكرامة مبدينة احل�سني‪ ،‬وذلك ملوا�صلة‬ ‫العمل الفني والبدين لالعبني‪.‬‬ ‫وتتوا�صل التدريبات بانتظام حتى‬ ‫م��وع��د امل� �غ ��ادرة �إىل ال �ب �ح��ري��ن ي ��وم ‪19‬‬

‫اجل� ��اري مب���ش��ارك��ة ‪ 26‬الع �ب��ا وه ��م عبد‬ ‫اهلل رائ ��د ال �ف��اخ��وري‪ ،‬حم�م��د ع �م��اد أ�ب��و‬ ‫حممد‪ ،‬عمار ه��زامي��ة‪ ،‬معاذ ب�شري‪ ،‬ليث‬ ‫حبول‪ ،‬حممد ال�سموري‪ ،‬و�سام ال�شملي‪،‬‬ ‫حممد �أكرم جابر‪ ،‬حممد حاب�س‪ ،‬هارون‬ ‫ط� ��ارق ال �ن �م��ر‪ ،‬إ�ب��راه �ي��م � �س �ع��ادة‪ ،‬ح�م��زة‬ ‫القطي�ش‪ ،‬ه��ادي احل��وراين‪ ،‬عمر عدنان‬ ‫وه�ي�ب�ين‪ ،‬زي��د وائ ��ل ��ص��ال��ح‪ ،‬ل�ي��ث �سعود‪،‬‬ ‫�سليمان غ ��زال‪ ،‬غ�ي��ث احل� ��وراين‪ ،‬ح�سام‬ ‫�أب ��و رزق‪� ،‬سليمان زي ��اد غ ��زال ع�ب��د اهلل‬ ‫خ��ال��د ال�شعيبات‪� ،‬سيف اجل �ب��ارات‪� ،‬سند‬ ‫املحارمة‪ ،‬خالد رام��ي ال�صياحني‪ ،‬ق�صي‬ ‫عبد الهادي‪ ،‬حممد زيد املحارمة‪.‬‬

‫‪ ،2014‬م�شريا �إىل �أ ّن ��ه اخ�ت��ار اللعب مع‬ ‫ف��ري��ق م��ن �أوروب � ��ا ب�ه��دف ت�ع��زي��ز ق��درات‬ ‫ال�لاع�ب�ين وت�ن��وي��ع امل�ب��اري��ات ال��ودي��ة من‬ ‫خمتلف املدار�س‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ذي��اب��ات ال ��ذي ك��ان يتحدث‬ ‫ل�ل�م��وق��ع ال��ر� �س �م��ي الحت� ��اد ك ��رة ال �ق��دم‪:‬‬ ‫"ندرك �أ ّننا �سنخو�ض مباراة ودية دولية‬ ‫ق��وي��ة‪ ،‬ل��ذل��ك عملت ع�ل��ى اخ�ت�ي��ار فريق‬ ‫��ش�ب��اب الأردن مل��واج�ه�ت��ه ودي ��ا ق�ب��ل ع��دة‬ ‫أ�ي��ام لأن مديره الفني الروماين ينت�سب‬ ‫�إىل املدر�سة الأوروبية و�إنّ �صفوف �شباب‬ ‫الأردن مل تت�أثر بغياب عدد حم��دود من‬ ‫العبيه وهو الفريق ال��ذي يت�صدر دوري‬ ‫املحرتفني"‪ ،‬و أ��� �ض ��اف‪" :‬لذلك حققنا‬ ‫النجاح واق�ترب��ت ��ص��ورة الت�شكيلة التي‬ ‫�سوف تخو�ض املباراة الودية �أمام منتخب‬

‫قرب�ص"‪.‬‬ ‫و أ�� � �ش ��ار‪" :‬خالل ال �ف�ت�رة امل �ح��دودة‬ ‫من التجمع اجتهدنا يف معاجلة تفاوت‬ ‫م �� �س �ت��وى ال �ل �ي��اق��ة ال �ب��دن �ي��ة ب�ي�ن بع�ض‬ ‫ال�ل�اع �ب�ي�ن لأ�� �س� �ب ��اب خم �ت �ل �ف��ة‪ ،‬و� �س��وف‬ ‫ندخل املباراة �أم��ام قرب�ص ب ��أداء متوازن‬ ‫يف اجلانبني ال��دف��اع��ي والهجومي لأننا‬ ‫ال من�ل��ك م�ع�ل��وم��ات ك��ام�ل��ة ع��ن املنتخب‬ ‫ال �ق�بر� �ص��ي‪ ،‬وال � ��ذي ي���ص��ل ع �م��ان م���س��اء‬ ‫ال�ث�لاث��اء با�ستثناء أ� ّن ��ه ي���ش��ارك ببطولة‬ ‫�أوروبا لنف�س الفئة"‪.‬‬ ‫وح ��ول الت�شكيلة ال�ت��ي ��س�ي�ب��د�أ فيها‬ ‫امل �ب��اراة ق ��ال‪�" :‬أمامي ‪ 13‬الع�ب��ا ومنلك‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن اخل �ي ��ارات و��س�ن�ب��د أ� امل �ب��اراة‬ ‫ب�ت���ش�ك�ي�ل��ة ت���ض��م ك��ل م��ن م���ص�ط�ف��ى �أب��و‬ ‫م�سامح حل��را��س��ة امل��رم��ى‪ ،‬ط��ارق خطاب‬

‫وع��ام��ر ع�ل��ي و إ�ب��راه �ي��م دل ��دوم و إ�ح���س��ان‬ ‫حداد �أو حممد زريق خلط الدفاع‪ ،‬منذر‬ ‫ابو عمارة وحممد طنو�س وحممد راتب‬ ‫ال � ��داوود وخ �ل��دون ع�ب��د امل�ع�ط��ي �أو عبد‬ ‫اهلل أ�ب��و زي�ت��ون خل��ط الو�سط‪ ،‬وعبد اهلل‬ ‫العطار وعدي خ�ضر خلط الهجوم‪.‬‬ ‫وي �� �ض��م امل �ن �ت �خ��ب ك��ذل��ك ال�لاع�ب�ين‬ ‫ن ��ور ب �ن��ي ع �ط �ي��ة‪ ،‬أ�ح �م ��د ال ��زغ�ي�ر‪ ،‬عمر‬ ‫خليل‪ ،‬بالل قويدر‪ ،‬مراد �صو�ص‪ ،‬مهدي‬ ‫عالمة‪� ،‬أن�س اخلاليلة‪ ،‬معاذ عفانة ورواد‬ ‫خيزران‪.‬‬ ‫م��ن جهة ثانية �س ّمت دائ��رة احلكام‬ ‫طاقم حكام املباراة بقيادة احلكم الدويل‬ ‫�أده ��م خم��ادم��ة وي �ع��اون��ه ك��ل م��ن حممد‬ ‫ال� �ب� �ك ��ار وع� �ب ��د ال ��رح� �م ��ن ع �ق��ل وط � ��ارق‬ ‫الدردور رابعا‪.‬‬

‫«الوطني» لفئة تحت ‪ 22‬سنة‬ ‫يقابل نظريه القربصي اليوم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يخو�ض املنتخب الوطني لفئة حتت‬ ‫‪� 22‬سنة �أول م�ب��اراة ودي��ة م��ع ف��ري��ق من‬ ‫ق� ��ارة �أوروب � � ��ا‪ ،‬وذل� ��ك ح�ي�ن�م��ا ي�ست�ضيف‬ ‫املنتخب القرب�صي يف ال�سابعة من م�ساء‬ ‫اليوم الثالثاء على ا�ستاد امللك عبداهلل‪.‬‬ ‫وت �� �ش � ّك��ل امل � �ب� ��اراة اخ �ت �ب��ارا ل �ق��درات‬ ‫كافة العبي املنتخب رغ��م غياب �أعمدته‬ ‫الرئي�سية ال��ذي��ن ي�شاركون م��ع املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ي مبه ّمته الوطنية بالت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د ال�ك��اب�تن �إ� �س�لام ذي��اب��ات املدير‬ ‫الفني للمنتخب �أنّ املباراة مدرجة �ضمن‬ ‫خطة �إعداد املنتخب لعام ‪ 2013‬لنهائيات‬ ‫ك��أ���س �آ�سيا وال�ت��ي ��س��وف ت�ق��ام ب��داي��ة عام‬

‫ل�ي�ت�ق��رر �أن ت �ق��ام ع�ل��ى ا��س�ت��اد‬ ‫عمان الدويل بدال من مكانها‬ ‫ال�سابق‪ .‬وت�س ّلم االحت��اد ال��ر ّد‬ ‫الر�سمي من االحتاد الآ�سيوي‬ ‫ظ �ه��ر أ�م� �� ��س وف� �ق ��ا مل ��ا �أع �ل �ن��ه‬ ‫معت�صم احلنيطي رئي�س ق�سم‬ ‫ال �ع�لاق��ات اخل��ارج �ي��ة ب��احت��اد‬ ‫كرة القدم‪.‬‬ ‫وك � ��ان احت � ��اد ك� ��رة ال �ق��دم‬ ‫طلب نقل امل�ب��اراة ب�سبب �سوء‬ ‫�أر� �ض �ي��ة امل�ع�ل��ب ج ��راء �أم �ط��ار‬ ‫اخل�ير التي ت�ساقطت بغزارة‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي‪ ،‬و�أرفق االحتاد‬ ‫م��ع ط �ل��ب ن �ق��ل م �ك��ان امل �ب��اراة‬ ‫�صورا عن �أر�ضية امللعب‪.‬‬

‫حممد قدري ح�سن‬ ‫الشوط الثالث‬

‫الرياضة‬ ‫العسكرية ونادي‬ ‫الجيش إىل أين؟!‬ ‫كوكبة من قيادات الريا�ضة الع�سكرية العربية يجتمعون‬ ‫هنا يف عمان حتت �سقف واحد يف منا�سبة اجتماعات اجلمعية‬ ‫العامة ل�لاحت��اد العربي للريا�ضة الع�سكرية ال�ت��ي تتوا�صل‬ ‫حتى �أواخ��ر الأ�سبوع اجلاري لبحث ومناق�شة واقع وم�ستقبل‬ ‫الريا�ضة الع�سكرية‪.‬‬ ‫أ�سجل باعتزاز اجلهد الكبري ال��ذي بذلته �أ�سرة االحت��اد‬ ‫� ّ‬ ‫ال��ري��ا��ض��ي الع�سكري الأردين ال�ست�ضافة ه��ذه االج�ت�م��اع��ات‬ ‫وح�شد قيادات الريا�ضة الع�سكرية القادمني �إلينا من ‪ 17‬دولة‪،‬‬ ‫و�أ��س� ّ�ج��ل م��ا تقدّمه هيئة الأرك ��ان امل�شرتكة وال�ق�ي��ادة العامة‬ ‫للقوات امل�سلحة من دعم كبري للريا�ضة الع�سكرية‪.‬‬ ‫تعود بي الذاكرة �إىل عقد ال�سبعينيات‪ ،‬حينما كانت القوات‬ ‫امل�سلحة ّ‬ ‫تنظم �سنوياً مهرجاناً ريا�ضياً ع�سكرياً جماهريياً على‬ ‫ا�ستاد عمان الدويل‪ ،‬و�إىل عقد الثمانينيات حينما كانت بطوالت‬ ‫االحت ��اد ال��ري��ا��ض��ي الع�سكري ل�ل�أل�ع��اب ال�ف��ردي��ة واجلماعية‬ ‫حتظى مب�شاركة �أبرز جنوم الأندية واملنتخبات الوطنية‪.‬‬ ‫�أ�ستذكر ال�ي��وم فريق �سالح الهند�سة ال��ذي ك��ان يف عقد‬ ‫ال�سبعينيات �أح��د �أق��وى ف��رق اململكة‪ ،‬ب��ل ويف مقدمة الفرق‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬و�أ��س�ت��ذك��ر ف ��وزه ال�ت��اري�خ��ي ع�ل��ى ال��زم��ال��ك امل�صري‬ ‫ال�شهري‪.‬‬ ‫خ��دم��ة ال �ع �ل��م �أت ��اح ��ت يل م�ط�ل��ع ال �ث �م��ان �ي �ن �ي��ات ف��ر��ص��ة‬ ‫االن �خ��راط يف ن�شاطات االحت��اد الريا�ضية الع�سكرية ناطقاً‬ ‫�إعالمياً وحكماً يف كرة القدم‪ ،‬و�أتاحت يل االقرتاب من �أهمية‬ ‫الريا�ضة الع�سكرية‪.‬‬ ‫يف كلمته االف�ت�ت��اح�ي��ة الج�ت�م��اع��ات اجل�م�ع�ي��ة العمومية‬ ‫لالحتاد العربي للريا�ضة الع�سكرية‪ ،‬تط ّرق العميد م�أمون‬ ‫�سعد ال��دي��ن �سكرتري االحت��اد الريا�ضي الع�سكري �إىل رغبة‬ ‫احتاده �إ�شهار نادي اجلي�ش ومنحه فر�صة االنخراط يف ع�ضوية‬ ‫االحت ��ادات الريا�ضية وامل�شاركة يف ب�ط��والت وم�سابقات هذه‬ ‫االحت��ادات على غرار ما يحدث يف الكثري من ال��دول العربية‪،‬‬ ‫كم�صر واجلزائر و�سوريا وغريها‪.‬‬ ‫فكرة جريئة �أراه��ا جديرة بالنقا�ش واالنفتاح عليها من‬ ‫قبل �أ�سرة املجل�س الأعلى لل�شباب واللجنة الأوملبية واالحتادات‬ ‫والأندية الريا�ضية‪.‬‬ ‫يف املا�ضي مل تل َق هذه الفكرة قبو ًال عند الأندية واالحتادات‬ ‫الريا�ضية لأ�سباب كثرية‪ ،‬يف مقدمتها � ّأن نادي اجلي�ش‪ ،‬ومبا‬ ‫ميلك من �إمكانات كبرية‪ ،‬ميكن �أن ي�ؤثر �سلباً على واقع الكثري‬ ‫من �أنديتنا‪.‬‬ ‫يف ع�صر االح�تراف ال��ذي تعي�شه كرتنا وريا�ضتنا �أعتقد‬ ‫�أ ّنه علينا االنفتاح ب�صورة �إيجابية على رغبة االحتاد الريا�ضي‬ ‫الع�سكري‪ ،‬والبحث عن �آلية مثالية جتعل �إ�شهار نادي اجلي�ش‬ ‫�إ�ضافة نوعية لكرتنا وريا�ضتنا الأردنية‪.‬‬ ‫ختاماً �أجدد الرتحيب بقيادات الريا�ضة الع�سكرية العربية‬ ‫والتقدير جلهودهم الكبرية‪ ،‬و�أقدّر لالحتاد العربي للريا�ضة‬ ‫�وج��ه قبل ع��ام�ين ب� إ�ق��ام��ة الن�سخة‬ ‫الع�سكرية ح��راك��ه ال��ذي ت� ّ‬ ‫الأوىل من دورة الألعاب الريا�ضية العربية الع�سكرية‪ ،‬و�أقدّر‬ ‫مل�صر مبادرتها با�ست�ضافة الن�سخة الثانية العام املقبل‪ ،‬والتي‬ ‫�أراه��ا نقلة نوعية للريا�ضة العربية‪ ،‬و�أدع��و االحت��اد الريا�ضي‬ ‫الع�سكري الأردين لال�ستعداد م�ب�ك��راً ل�ه��ذه ال ��دورة الكربى‬ ‫التي �ست�شهد مناف�سة على �أل�ق��اب ‪ 14‬لعبة جماعية وفردية‪،‬‬ ‫كما �أدعو االحتاد الريا�ضي الع�سكري لتب ّني فكرة �إعادة احلياة‬ ‫للمهرجان الريا�ضي الع�سكري على غرار ما كان عليه احلال يف‬ ‫عقد ال�سبعينيات‪.‬‬ ‫واهلل املوفق‬

‫منتخب السلة إىل إيران اليوم‬ ‫للمشاركة يف «غرب آسيا»‬ ‫ال�سبيل – جواد �سليمان‬ ‫تغادر عمان اليوم بعثة املنتخب الوطني لكرة‬ ‫ال�سلة متوجهة �إىل العا�صمة الإي��ران�ي��ة طهران‬ ‫ا��س�ت�ع��داداً للم�شاركة يف بطولة غ��رب آ���س�ي��ا التي‬ ‫تنطلق ي��وم اخلمي�س مب�شاركة ‪ 4‬منتخبات هي‬ ‫الأردن‪ ،‬إ�ي��ران‪ ،‬لبنان وال�ع��راق‪ ،‬وت�ؤهل منتخبني‬ ‫�إىل ج��ان��ب �إي� ��ران ب�ط��ل ك � أ����س النخبة الآ��س�ي��وي��ة‬ ‫للنهائيات القارية يف الفلبني‪.‬‬ ‫وي ��ر أ�� ��س وف ��د الأردن ل�ب�ط��ول��ة غ ��رب �آ��س�ي��ا‬ ‫إ�ب��راه �ي��م ال���ش�ع��راوي �أم�ي�ن ��س��ر االحت� ��اد‪� ،‬إ��ض��اف��ة‬ ‫للمدير الفني مراد بركات واملدرب �سمري مرق�ص‬ ‫والإداري يو�سف كيال واملعالج ل�ؤي مرايات واحلكم‬ ‫ال��دويل نا�صر أ�ب��و را�شد ال��ذي �سي�ساهم يف �إدارة‬ ‫بع�ض مباريات البطولة‪.‬‬

‫و�أج� ��رى منتخبنا م���س��اء أ�م ����س م �ب��اراة ودي��ة‬ ‫أ�خ�يرة مع تفاهم املحرتفني الأجانب يف الأندية‬ ‫املحلية ر ّكز خاللها املدير الفني مراد بركات على‬ ‫رف��ع اجلاهزية الفنية والبدنية وو�ضع اللم�سات‬ ‫الأخرية على الت�شكيل الأ�سا�سي وخطة اللعب‪.‬‬ ‫وينتظر �أن ت�ض ّم ت�شكيلة املنتخب ‪ 12‬العبا هم‬ ‫على الأغلب وفق ر�ؤية املدير الفني �أمين دعي�س‪،‬‬ ‫را�شيم رايت‪ ،‬و�سام ال�صو�ص‪ ،‬مو�سى العو�ضي‪ ،‬عبد‬ ‫اهلل أ�ب��و ق ��ورة‪ ،‬علي ج�م��ال‪ ،‬ف�ضل ال�ن�ج��ار‪� ،‬أحمد‬ ‫الدويري‪� ،‬أحمد حمار�شة‪ ،‬حممد حمدان‪ ،‬حممود‬ ‫عابدين وحممد �شاهر‪ .‬ووف��ق برنامج البطولة‪،‬‬ ‫ف� ��إنّ منتخبنا ي�سته ّل امل���ش��وار ب�ل�ق��اء �إي� ��ران ي��وم‬ ‫اخلمي�س القادم ولبنان يف اليوم ال��ذي يليه على‬ ‫�أن يلتقي مع العراق ي��وم ال�سبت القادم يف اليوم‬ ‫الأخري من مناف�سات البطولة‪.‬‬

‫وفاة خليل مبارك‬ ‫عضو مجلس إدارة الوحدات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫ت ��ويف ع���ض��و جم�ل����س �إدارة‬ ‫ن ��ادي ال��وح��دات خليل م�ب��ارك‪،‬‬ ‫�صباح �أم ����س‪ ،‬ب��دون �أيّ عار�ض‬ ‫م��ر� �ض��ي‪ ،‬و� �ش � ّي��ع ج �ث �م��ان��ه بعد‬ ‫��ص�لاة ع�صر أ�م����س م��ن م�سجد‬ ‫القد�س يف الوحدات �إىل مقربة‬ ‫�سحاب‪.‬‬ ‫ويعترب مبارك من الأع�ضاء‬ ‫ال��ذي��ن خ��دم��وا ن��ادي ال��وح��دات‬ ‫ع�ل��ى ام �ت��داد ال���س�ن��وات املا�ضية‬ ‫بعد عطاء دام أ�ك�ثر من �أربعني‬ ‫عاما يف خدمة نادي الوحدات ما‬ ‫بني كابنت لفريق الكرة الطائرة‬ ‫�أو مدربا ل��ه‪ ،‬وكذلك كع�ضو يف‬ ‫جمل�س �إدارة النادي لأك�ثر من‬ ‫دورة م��ن خ�ل�ال ان�ت�خ��اب��ه �أك�ثر‬ ‫من مرة �ضمن جمل�س الإدارة‪،‬‬

‫املرحوم خليل مبارك‬

‫وب� ��دوره� ��ا "ال�سبيل" ت�ت�ق��دم‬ ‫م��ن �آل الفقيد ب ��أح��ر ال�ت�ع��ازي‬ ‫ب��وف��اة م�ب��ارك و�إىل أ���س��رة ن��ادي‬ ‫ال��وح��دات‪� ،‬إدار ًة وجماهري‪ .‬إ� ّن��ا‬ ‫هلل و إ� ّنا �إليه راجعون‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ع �ّب��رّ الأم �ي��ر‬ ‫علي بن احل�سني رئي�س الهيئة‬ ‫التنفيذية الحتاد كرة القدم عن‬ ‫� �ص��ادق ت�ع��ازي��ه احل ��ارة للأ�سرة‬

‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة الأردن� � �ي � ��ة ع��ام��ة‪،‬‬ ‫و�أ�سرة نادي الوحدات على وجه‬ ‫اخل�صو�ص بوفاة مبارك‪.‬‬ ‫وق��ال الأم�ي�ر علي يف بيان‬ ‫�صحفي �صدر عن مكتبه �أم�س‬ ‫االثنني بعد �ساعات من الإعالن‬ ‫ع��ن وف� ��اة ال �ف �ق �ي��د‪" :‬لقد ك��ان‬ ‫ال �ف �ق �ي��د خ �ل �ي��ل م � �ب ��ارك دم �ث��ا‬ ‫ب�أخالقه التي حت ّلى بها كالعب‬ ‫دويل باملنتخب ال��وط�ن��ي للكرة‬ ‫ال �ط ��ائ ��رة و�إداري� � � � �اً ل �ع��دة ف��رق‬ ‫ريا�ضية وع�ضوا مبجل�س �إدارة‬ ‫النادي لعدة دورات"‪.‬‬ ‫ون�ق��ل الأم�ي�ر ع�ل��ي تعازيه‬ ‫احل ��ارة ل�ع��ائ�ل��ة ال�ف�ق�ي��د و أ�� �س��رة‬ ‫ال ��ري ��ا�� �ض ��ة الأردن � � �ي� � ��ة ون � ��ادي‬ ‫ال��وح��دات ودع ��ا اهلل �أن يتغمد‬ ‫الفقيد بوا�سع رحمته وي�سكنه‬ ‫ف�سيح جنانه‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫تصفيات كأس آسيا ‪2015‬‬

‫املنتخبات العربية‬ ‫تستعد لرحلة جديدة‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ستعد املنتخبات العربية‬ ‫ل� �ك ��رة ال � �ق� ��دم ل��رح �ل��ة ج��دي��دة‬ ‫عندما تخو�ض بدءا من الأربعاء‬ ‫املقبل غ�م��ار الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫�إىل ك�أ�س �آ�سيا املقررة نهائياتها‬ ‫يف �أ�سرتاليا عام ‪.2015‬‬ ‫وت��أت��ي ت�صفيات ك��أ���س �آ�سيا‬ ‫ب �ع��د �أك�ث��ر م��ن �أ� �س �ب��وع�ين على‬ ‫انتهاء دورة ك�أ�س اخلليج احلادية‬ ‫وال �ع �� �ش��ري��ن يف ال �ب �ح��ري��ن ال�ت��ي‬ ‫أ�ف ��رزت معطيات ج��دي��دة تتعلق‬ ‫باملنتخبات امل�شاركة فيها والتي‬ ‫ت�شارك جميعها فيها‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫منتخبات الأردن‪� ،‬سوريا ولبنان‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا �أ ّن � � �ه� � ��ا ت �ن �ط �ل ��ق ق �ب��ل‬ ‫اجل� ��والت ال �ث�لاث الأخ�ي��رة من‬ ‫الدور الرابع احلا�سم للت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال‬ ‫‪ 2014‬يف الربازيل‪ ،‬حيث ت�ستم ّر‬ ‫يف مناف�ساتها منتخبات العراق‪،‬‬ ‫الأردن‪ ،‬قطر‪ ،‬لبنان وعمان‪ ،‬لكن‬ ‫حظوظها لي�ست مرتفعة كثريا‬ ‫للت�أهل املبا�شر �إىل النهائيات‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ارك يف ت���ص�ف�ي��ات ك� أ����س‬ ‫آ�� �س �ي��ا ‪ 20‬م�ن�ت�خ�ب��ا و ّزع� � ��وا على‬ ‫خ�م����س جم �م��وع��ات ع�ل��ى النحو‬ ‫التايل‪:‬‬ ‫ املجموعة الأوىل‪ :‬الأردن‪،‬‬‫�سوريا‪ ،‬عمان و�سنغافورة‪.‬‬ ‫ املجموعة الثانية‪ :‬إ�ي��ران‪،‬‬‫الكويت‪ ،‬تايالند ولبنان‪.‬‬ ‫ املجموعة الثالثة‪ :‬العراق‪،‬‬‫ال�صني‪ ،‬ال�سعودية و�إندوني�سيا‪.‬‬ ‫ املجموعة الرابعة‪ :‬قطر‪،‬‬‫البحرين‪ ،‬اليمن وماليزيا‪.‬‬ ‫ امل� �ج� �م ��وع ��ة اخل��ام �� �س��ة‪:‬‬‫�أوزب �ك �� �س �ت��ان‪ ،‬الإم� � ��ارات‪ ،‬فيتنام‬ ‫وهونغ كونغ‪.‬‬ ‫ي � �ت � ��أه� ��ل �أول وث� � � ��اين ك��ل‬ ‫جمموعة �إىل النهائيات يف ‪،2015‬‬ ‫ف�ضال عن �أف�ضل منتخب يحت ّل‬

‫املركز الثالث‪.‬‬ ‫وت �ن �� �ض��م امل �ن �ت �خ �ب��ات ال � �ـ‪11‬‬ ‫امل �ت ��أه �ل��ة �إىل أ�� �ص �ح��اب امل��راك��ز‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��ة الأوىل يف ال�ن���س�خ��ة‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬ال�ي��اب��ان حاملة اللقب‬ ‫و أ���س�ترال�ي��ا الو�صيفة و�صاحبة‬ ‫ال �� �ض �ي��اف��ة وك� ��وري� ��ا اجل �ن��وب �ي��ة‬ ‫ال� �ث ��ال� �ث ��ة‪ ،‬ف �� �ض�ل�ا ع� ��ن ك ��وري ��ا‬ ‫ال�شمالية بطلة ك� أ����س التحدي‬ ‫عام ‪ ،2012‬وبطل ك�أ�س التحدي‬ ‫عام ‪.2014‬‬ ‫وكانت اليابان ت ّوجت بطلة‬ ‫للن�سخة الأخ �ي�رة ال�ت��ي �أقيمت‬ ‫يف قطر مطلع عام ‪ 2011‬بفوزها‬ ‫على �أ�سرتاليا يف املباراة النهائية‬ ‫‪�-1‬صفر بعد التمديد‪.‬‬ ‫ت ��دخ ��ل ب �ع ����ض امل �ن �ت �خ �ب��ات‬ ‫العربية‪ ،‬وخ�صو�صا اخلليجية‬ ‫م �ن �ه��ا‪ ،‬ال �ت �� �ص �ف �ي��ات الآ� �س �ي��وي��ة‬ ‫ب�ح� ّل��ة ج��دي��دة أ�م �ث��ال منتخبي‬ ‫الإم ��ارات وال�ع��راق‪ ،‬يف حني �أ ّنها‬ ‫�ستكون اخ�ت�ب��ارا مه ّما ملنتخبي‬ ‫ال�سعودية وعمان اللذين مي ّران‬ ‫مب��رح �ل��ة ان �ت �ق��ال �ي��ة ب �ع��د � �ض � ّم‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�لاع�ب�ين ال�شباب‬ ‫�إىل �صفوفهما‪.‬‬ ‫«الأب �ي ����ض» الإم ��ارات ��ي لفت‬ ‫الأن �ظ��ار ب� أ���س�ل��وب متطور وت � ّوج‬ ‫ب �ط�ل�ا ل»خ �ل �ي �ج��ي ‪ »21‬وق� � �دّم‬ ‫ع��ددا من الأ�سماء التي ت�ستحق‬ ‫امل�ت��اب�ع��ة‪� ،‬أم �ث��ال ��ص��ان��ع الأل �ع��اب‬ ‫عمر عبد الرحمن واملهاجمني‬ ‫أ�ح � �م� ��د خ �ل �ي��ل وع� �ل ��ي م �ب �خ��وت‬ ‫وخ �م �ي ����س إ��� �س� �م ��اع� �ي ��ل وع ��ام ��ر‬ ‫عبد ال��رح�م��ن وحبيب ال�ف��ردان‬ ‫و إ�� �س �م��اع �ي��ل احل� �م ��ادي ب �ق �ي��ادة‬ ‫م ��درب ق��دي��ر أ�ث �ب��ت ك�ف��اءت��ه هو‬ ‫الإماراتي مهدي علي‪.‬‬ ‫و�سيكون الت�أهل �إىل نهائيات‬ ‫ك � أ����س آ���س�ي��ا ‪ 2015‬م��ن �أول��وي��ات‬ ‫املنتخب الإم ��ارات ��ي �إن مل يكن‬ ‫ال �ت �ف �ك�ي�ر ب ��ال ��ذه ��اب ب �ع �ي ��دا يف‬ ‫البطولة يف حال الو�صول �إليها‪،‬‬

‫ن �ظ��را �إىل الإم� �ك ��ان ��ات ال�ف�ن�ي��ة‬ ‫امل �ت��وف��رة ل ��دى ع �ن��ا� �ص��ره ال�ت��ي‬ ‫�سبق �أن حققت �إجناز الت�أهل �إىل‬ ‫�أوملبياد لندن ‪ 2012‬وك�أ�س �آ�سيا‬ ‫لل�شباب وب�ل��وغ رب��ع نهائي ك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل ل�ل���ش�ب��اب ب �ق �ي��ادة مهدي‬ ‫علي بالذات‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ف � � ��إنّ م�ن�ت�خ��ب‬ ‫ال �ع��راق بحلته اجل��دي��دة �أي���ض��ا‬ ‫وب� �ق� �ي ��ادة ح �ك �ي��م � �ش ��اك ��ر ب��دي��ل‬ ‫ال �ب�رازي � �ل ��ي زي� �ك ��و ال� � ��ذي ت��رك‬ ‫من�صبه قبل نحو �شهرين‪ ،‬ف�إ ّنه‬ ‫ق� �دّم � �ص��ورة ج �ي��دة يف «خليجي‬ ‫مم ��ا ظ�ه��ر ع�ل�ي��ه يف‬ ‫‪ »21‬أ�ف �� �ض��ل ّ‬ ‫ت���ص�ف�ي��ات ك ��أ���س ال� �ع ��امل‪ ،‬وق� �دّم‬ ‫بدوره بع�ض الالعبني الواعدين‬ ‫أ�م �ث��ال أ�ح �م��د ي��ا��س�ين امل�ح�ترف‬ ‫يف ال�سويد وول�ي��د �سامل و�سالم‬ ‫�شاكر وعلي عدنان و�سيف �سلمان‬ ‫وحمادي �أحمد وغريهم‪.‬‬ ‫مت � ّي ��ز م �ن �ت �خ��ب ال � �ع ��راق يف‬ ‫ال� ��دورة اخلليجية وت�غ� ّل��ب على‬ ‫ال �ك��وي��ت وال �� �س �ع��ودي��ة وال �ي �م��ن‬ ‫وال� �ع ��راق ق �ب��ل �أن ي�خ���س��ر أ�م ��ام‬ ‫الإم � ��ارات ‪ 2-1‬ب�ع��د ال�ت�م��دي��د يف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫وت��وج منتخب العراق بطال‬ ‫لآ� �س �ي��ا م ��رة واح � ��دة يف ت��اري�خ��ه‬ ‫كانت عام ‪ 2007‬يف ماليزيا‪ ،‬حني‬ ‫ت� �ف� � ّوق ع �ل��ى ن �ظ�ي�ره ال �� �س �ع��ودي‬ ‫ب �ه��دف ل �ه��داف��ه ي��ون����س حم�م��ود‬ ‫ال� � ��ذي «� ّأج� � � � ��ل» اع� �ت ��زال ��ه ع�ل��ى‬ ‫م ��ا ي �ب��دو ل�ي���س�ت�م��ر م ��ع «�أ�� �س ��ود‬ ‫ال��راف��دي��ن» يف اجل ��والت الأوىل‬ ‫من الت�صفيات‪.‬‬ ‫وم ��ا ي� ��زال ال� �ع ��راق يناف�س‬ ‫على إ�ح ��دى بطاقتي املجموعة‬ ‫ال �ث��ان �ي��ة م ��ن ت �� �ص �ف �ي��ات ك � أ����س‬ ‫العامل‪ ،‬حيث يحت ّل املركز الثالث‬ ‫بر�صيد ‪ 5‬نقاط‪ ،‬بفارق الأهداف‬ ‫خ�ل��ف �أ� �س�ترال �ي��ا‪ ،‬و أ�م � ��ام ع�م��ان‪،‬‬ ‫وتت�صدّر اليابان ولها ‪ 13‬نقطة‪،‬‬ ‫وي�أتي الأردن �أخريا وله ‪ 4‬نقاط‪.‬‬

‫مواجهات متباينة للمنتخبات العربية يف �أول مباريات الت�صفيات غدا‬

‫ومل ي�ح� ّل االحت��اد العراقي‬ ‫م�س�ألة التعاقد مع مدرب جديد‪،‬‬ ‫�إذ ي �ق��ود � �ش��اك��ر امل� �ب ��اراة الأوىل‬ ‫الأربعاء �ضد �إندوني�سيا يف دبي‪،‬‬ ‫وم��ن املحتمل �أن تكون الأخ�يرة‬ ‫ل��ه يف ق �ي��ادة اجل �ه��از ال �ف �ن��ي‪� ،‬إذ‬ ‫مل يتو�صل الطرفان �إىل توقيع‬ ‫عقد ر�سمي بينهما‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ��ش��اك��ر «دورة ك� أ����س‬ ‫اخل�ل�ي��ج خ�ير إ�ع ��داد للت�صفيات‬ ‫الآ�سيوية»‪.‬‬ ‫م�ن�ت�خ��ب ال �� �س �ع��ودي��ة ال ��ذي‬ ‫لقي نك�سة ج��دي��دة يف «خليجي‬ ‫‪ »21‬يريد تقدمي �صورة جديدة‬ ‫بعد �أن �أزاح عنه «كابو�س» املدرب‬ ‫الهولندي فرانك رايكارد الذي‬ ‫�أقيل بعد العودة من املنامة‪.‬‬ ‫أ�� �س �ن��د االحت� � ��اد ال �� �س �ع��ودي‬ ‫امله ّمة حاليا �إىل الإ�سباين خوان‬ ‫لوبيز امل�شرف على الفئات ال�سنية‬ ‫الذي �أعلن ت�شكيلة �شبيهة بالتي‬ ‫�شاركت يف دورة اخلليج ونواتها‬ ‫احلار�س وليد عبد اهلل و�سلطان‬ ‫البي�شي و�أ�سامة هو�ساوي وكامل‬ ‫املو�سى و أ�ح�م��د ع�سريي و�سعود‬ ‫ك��ري��ري وتي�سري اجلا�سم وفهد‬

‫امل��ول��د ويحيى ال�شهري ونا�صر‬ ‫ال�شمراين وم�صطفى ب�صا�ص‪.‬‬ ‫التغيري الأب��رز يف الت�شكيلة‬ ‫مت� � ّث ��ل ب � �ع� ��ودة امل� �ه ��اج ��م ن��اي��ف‬ ‫ه��زازي بدال من املخ�ضرم يا�سر‬ ‫ال�ق�ح�ط��اين ال ��ذي ك��ان ع��اد عن‬ ‫اع� �ت ��زال ��ه ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف ك ��أ���س‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫منتخب ال�سعودية �صاحب‬ ‫ال�صوالت واجلوالت يف البطولة‬ ‫� �س��اب �ق��ا ب �ت �ت��وي �ج��ه ب �ط�لا ث�لاث‬ ‫مرات �أع��وام ‪ 1988 ،1984‬و‪1996‬‬ ‫وو� �ص ��ول ��ه �إىل ال �ن �ه��ائ��ي ث�لاث‬ ‫م��رات �أي�ضا �أع ��وام ‪2000 ،1992‬‬ ‫و‪ ،2007‬ي �ن �ت �ظ��ر ال �ت �� �ص �ف �ي��ات‬ ‫ل �ت �ق��دمي � � �ص ��ورة ج ��دي ��دة ع�ن��ه‬ ‫مغايرة متاما للتي ظهر عليها‬ ‫ع �ن��دم��ا خ ��رج م��ن ال� ��دور الأول‬ ‫لك�أ�س �آ�سيا يف الدوحة بخ�سارته‬ ‫م �ب��اري��ات��ه ال �ث�ل�اث ب���ش�ك��ل غري‬ ‫متوقع �أم��ام �سوريا ‪ 2-1‬والأردن‬ ‫�صفر‪ 1-‬واليابان �صفر‪.5-‬‬ ‫ك� �م ��ا �أنّ م �ن �ت �خ��ب ع �م��ان‬ ‫ب �ق �ي��ادة امل � ��درب ال �ف��رن �� �س��ي ب��ول‬ ‫ل��وغ��وي��ن ك ��ان خم�ي�ب��ا مت��ام��ا يف‬ ‫ك ��أ���س اخل�ل�ي��ج ب�ع��د ��ض� ّم العديد‬

‫م��ن ال�لاع�ب�ين ال�شباب ويحتاج‬ ‫�إىل فرتة زمنية لإيجاد ت�شكيلة‬ ‫قادرة على املناف�سة كما ح�صل يف‬ ‫الأع ��وام املا�ضية‪ ،‬لكنه مل يثبت‬ ‫ق��درات��ه ح�ت��ى الآن ع�ل��ى �صعيد‬ ‫ت�صفيات ك�أ�س �آ�سيا التي ف�شل يف‬ ‫بلوغ نهائياتها رغ��م �أ ّن��ه ي�ستمر‬ ‫يف مناف�سات ال��دور احلا�سم من‬ ‫ت�صفيات املونديال‪.‬‬ ‫«الأزرق» ال �ك��وي �ت��ي ال ��ذي‬ ‫خ�سر �أم��ام ال�صني و�أوزبك�ستان‬ ‫وق�ط��ر وخ ��رج م��ن ال ��دور الأول‬ ‫ل �ن �ه��ائ �ي��ات آ�� �س �ي��ا ‪ ،2011‬ي�ت� أ�ل��ق‬ ‫ك �ع��ادت��ه يف ال � ��دورات اخلليجية‬ ‫وق��د بلغ ن�صف نهائي الن�سخة‬ ‫الأخ �ي��رة ق �ب��ل �أن ي�خ���س��ر �أم ��ام‬ ‫الإمارات يف ن�صف النهائي بهدف‬ ‫قاتل يف الدقيقة قبل الأخ�يرة‪،‬‬ ‫لكنه ما يزال بعيدا عن املناف�سة‬ ‫على ال�صعد الآ�سيوية‪ ،‬علما ب�أ ّنه‬ ‫ك ��ان �أول م�ن�ت�خ��ب ع��رب��ي ي�ت��وج‬ ‫بطال للقارة عام ‪.1980‬‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ق� �ط ��ر خ� � ��رج م��ن‬ ‫ال��دور الأول ل»خليجي ‪ »21‬بعد‬ ‫ع��رو���ض متوا�ضعة ك�شفت عدم‬ ‫ت�ط��وره يف الآون ��ة الأخ�ي�رة رغم‬

‫ا� �س �ت �م��راره يف ال� � ��دور احل��ا� �س��م‬ ‫لت�صفيات املونديال‪ ،‬حيث يحت ّل‬ ‫املركز الرابع للمجموعة الأوىل‬ ‫بر�صيد ‪ 7‬نقاط‪ ،‬بفارق الأهداف‬ ‫خ�ل��ف ك��وري��ا اجل�ن��وب�ي��ة و�إي� ��ران‪،‬‬ ‫وب�ف��ارق نقطة خلف �أوزبك�ستان‬ ‫امل �ت �� �ص��درة‪ ،‬وث�ل�اث ن �ق��اط �أم ��ام‬ ‫لبنان الأخري‪.‬‬ ‫وق� ��د دف� ��ع م � ��درب ال�ع�ن��اب��ي‬ ‫ال�برازي �ل��ي ب��اول��و اوت� ��وري ث ّمن‬ ‫الإخ � �ف� ��اق اخل �ل �ي �ج��ي و�أ� �س �ن��دت‬ ‫امله ّمة �إىل القطري فهد ثاين‪.‬‬ ‫م� �ن� �ت� �خ ��ب ل � �ب � �ن� ��ان ب � � ��دوره‬ ‫يخو�ض الت�صفيات حت��ت وط ��أة‬ ‫ف�ضيحة املراهنات التي �ضربت‬ ‫ك��رة ال �ق��دم ال�ل�ب�ن��ان�ي��ة ومت على‬ ‫�أثرها �إيقاف عدد من الالعبني‪،‬‬ ‫لكن م��درب��ه الأمل ��اين ثيو بوكري‬ ‫ي�ع�ت�بر �أنّ ف��ري �ق��ه «مي �ت �ل��ك كل‬ ‫احل � �ظ� ��وظ ل� �ل� �ت� ��أه ��ل رغ� � ��م �أنّ‬ ‫املناف�سة �صعبة بوجود منتخبي‬ ‫الكويت و�إيران اللذين �سي�سعيان‬ ‫ل �ل �ث ��أر م ��ن ل �ب �ن��ان ع �ل��ى خلفية‬ ‫خ�سارتيهما يف ت�صفيات ك� أ����س‬ ‫العامل �أمام لبنان»‪.‬‬ ‫وف��از لبنان على الكويت يف‬

‫الدوري األلماني‬

‫الدوري المصري‬

‫دورتموند يحسم قمته مع ليفركوزن‬ ‫وينتزع منه الوصافة‬

‫فوز اإلسماعيلي والداخلية‬ ‫وتعادل التليفونات وسموحة‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ح�سم بورو�سيا دورمتوند حامل اللقب‬ ‫يف العامني الأخريين قمته مع م�ضيفه باير‬ ‫ليفركوزن يف �صاحله عندما تغ ّلب عليه ‪،2-3‬‬ ‫وانتزع منه الو�صافة �أول من �أم�س الأحد يف‬ ‫ختام املرحلة الع�شرين من ال��دوري الأملاين‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و� �ض��رب ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د ب �ق��وة يف‬ ‫بداية املباراة عندما افتتح الت�سجيل مبكرا‬ ‫عرب الدويل الواعد ماركو ريو�س‪ ،‬وحتديدا‬ ‫يف الدقيقة الثالثة‪ ،‬ثم ح�صل على ركلة جزاء‬ ‫يف الدقيقة التا�سعة انربى لها قائد بولندا‬ ‫ج��اك��وب بال�شت�شيكوف�سكي ب�ن�ج��اح راف�ع��ا‬ ‫ر�صيده �إىل ‪� 9‬أهداف هذا املو�سم‪.‬‬ ‫و أ�ع � ��اد ��س�ت�ي�ف��ان ري �ن��ارت ����س الأم � ��ل �إىل‬ ‫�صفوف �أ�صحاب الأر�ض عندما ق ّل�ص الفارق‬

‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،58‬ث��م �أدرك ال �ت �ع��ادل ب�ع��د ‪4‬‬ ‫دق��ائ��ق (‪ ،)62‬بيد �أنّ فرحته مل ت��دم �سوى‬ ‫دقيقة واحدة حيث مت ّكن الدويل البولندي‬ ‫الآخر روبرت ليفاندوف�سكي من منح التقدم‬ ‫لل�ضيوف (‪ )63‬رافعا ر�صيده �إىل ‪ 13‬هدفا‬ ‫ه ��ذا امل��و� �س��م يف امل��رك��ز ال �ث��اين ع�ل��ى الئ�ح��ة‬ ‫الهدافني ب�ف��ارق ه��دف واح��د خلف مهاجم‬ ‫ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ ال� ��دويل ال �ك��روات��ي م��اري��و‬ ‫ماندزوكيت�ش املت�صدر‪.‬‬ ‫و�سنحت ف��ر��ص��ة ل�ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د‬ ‫لتعزيز التقدم عندما احت�سبت له ركلة جزاء‬ ‫�أهدرها هذه املرة بال�شت�شيكوف�سكي (‪.)70‬‬ ‫وهو الفوز الرابع على التوايل لبورو�سيا‬ ‫دورمتوند واحلادي ع�شر هذا املو�سم‪ ،‬فانتزع‬ ‫املركز الثاين من باير ليفركوزن بعدما رفع‬ ‫ر�صيده �إىل ‪ 39‬نقطة بفارق ‪ 12‬نقطة خلف‬ ‫ب��اي��رن ميونيخ املت�صدر‪ ،‬وال��ذي ك��ان �سحق‬

‫م�ضيفه ماينت�س بثالثية نظيفة ال�سبت‪ّ � .‬أما‬ ‫ليفركوزن فرتاجع �إىل املركز الثالث بعدما‬ ‫جت ّمد ر�صيده عند ‪ 37‬نقطة بتلقّيه للخ�سارة‬ ‫اخلام�سة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ويف م� �ب ��اراة ث��ان �ي��ة‪ ،‬ت �ن � ّف ����س ن��ورم�ب�رغ‬ ‫ال�صعداء بفوزه ال�صعب على �ضيفه بورو�سيا‬ ‫مون�شنغالدباخ ‪.1-2‬‬ ‫وك ��ان ن��ورم�ب�رغ ال �ب��ادئ بالت�سلل عرب‬ ‫ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي ت�ي�م��ي ��س�ي�م��ون����س يف ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫ال��راب�ع��ة م��ن ركلة ج��زاء‪ ،‬و�أ� �ض��اف الت�شيكي‬ ‫توما�س بيكهارت الثاين يف الدقيقة ‪ ،30‬قبل‬ ‫�أن يق ّل�ص باتريك هرمان الفارق يف الدقيقة‬ ‫‪.58‬‬ ‫وارتقى نورمربغ �إىل املركز الرابع ع�شر‬ ‫بر�صيد ‪ 24‬نقطة مقابل ‪ 29‬نقطة لبورو�سيا‬ ‫م��ون���ش�ن�غ�لادب��اخ ال� ��ذي ت��راج��ع �إىل امل��رك��ز‬ ‫ال�سابع‪.‬‬

‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ف��از الإ�سماعيلي على ط�لائ��ع اجلي�ش‬ ‫‪��-1‬ص�ف��ر �أول م��ن �أم����س الأح ��د على امللعب‬ ‫ال�ف��رع��ي ال��س�ت��اد ال��دف��اع اجل��وي يف املرحلة‬ ‫الأوىل م��ن م�ن��اف���س��ات امل �ج �م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫�ضمن ال��دوري امل�صري لكرة ال�ق��دم «دوري‬ ‫ال�شهداء»‪.‬‬ ‫و� �س� ّ�ج��ل �أح� �م ��د خ �ي�ري ه� ��دف امل� �ب ��اراة‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪ ،49‬ليح�صد الدراوي�ش‬ ‫�أول ثالث نقاط لهم يف الدوري هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وج��اءت امل�ب��اراة �ضعيفة امل�ستوى وظهر‬ ‫ب��و��ض��وح ت ��أ ُّث��ر ال�ف��ري�ق�ين ب�ت��وق��ف الن�شاط‬ ‫الريا�ضي لفرتة طويلة‪ ،‬و�إن كان الإ�سماعيلي‬ ‫ه ��و الأف� ��� �ض ��ل والأخ � �ط� ��ر ن �ظ��را جل��اه��زي��ة‬ ‫الالعبني بع�ض ال�شيء ب�سبب م�شاركتهم يف‬ ‫بطولة دوري �أبطال العرب‪.‬‬

‫وكاد الإ�سماعيلي يفتتح الت�سجيل مبكرا‬ ‫يف الدقيقة الرابعة عن طريق عمر جمال‪،‬‬ ‫ول �ك��ن ال �ع��ار� �ض��ة ت �� �ص �دّت ل �ل �ك��رة‪ ،‬وتبعتها‬ ‫�سيطرة �إ�سماعيالوية على جمريات ال�شوط‬ ‫الأول ال��ذي جنح فيه العبو الدراوي�ش عن‬ ‫ط��ري��ق ج�م��ال و�أح �م��د اجل�م��ل و�أح �م��د علي‬ ‫والغاين جون �أنطوين يف تهديد مرمى عماد‬ ‫ال�سيد ح��ار���س مرمى طالئع اجلي�ش أ�ك�ثر‬ ‫من مرة ولكن دون جدوى‪.‬‬ ‫ووا�صل الإ�سماعيلي �ضغطه يف ال�شوط‬ ‫الثاين و�أثمر هدف الفوز عرب خريي الذي‬ ‫ا�ستغ ّل متريرة رائعة لعمر جمال‪.‬‬ ‫و�أه� ��در الع �ب��و ال��دراوي ����ش ع ��ددا كبريا‬ ‫م��ن ال �ف��ر���ص‪ ،‬فيما ح ��اول ط�لائ��ع اجلي�ش‬ ‫�إدراك التعادل وكاد يفعلها يف �أكرث من مرة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف ال��دق�ي�ق��ة الأخ �ي�رة ع��ن طريق‬ ‫مهاجمه وليام جيبور‪ ،‬لكن براعة احلار�س‬

‫الدور الثالث من ت�صفيات ك�أ�س‬ ‫ال �ع��امل‪ ،‬وع �ل��ى �إي � ��ران يف ال ��دور‬ ‫ال ��راب ��ع‪« .‬الأح � �م ��ر» ال�ب�ح��ري�ن��ي‬ ‫ب� �ق� �ي ��ادة م� ��درب� ��ه الأرج �ن �ت �ي �ن��ي‬ ‫غ��اب��ري �ي��ل ك ��ال ��دي ��رون ف �� �ش��ل يف‬ ‫�إح��راز لقب ك�أ�س اخلليج للمرة‬ ‫الأوىل يف تاريخه بخروجه من‬ ‫ن���ص��ف ال �ن �ه��ائ��ي أ�م � ��ام ال �ع ��راق‪،‬‬ ‫و�سي�سعى �إىل التعوي�ض بالت�أهل‬ ‫�إىل نهائيات ك�أ�س �آ�سيا �أم�لا يف‬ ‫تكرار جتربة �إجنازه الرائع حني‬ ‫بلغ ن�صف النهائي يف ال�صني عام‬ ‫‪ 2004‬ق�ب��ل �أن يخ�سر ب�صعوبة‬ ‫�أمام اليابان‪.‬‬ ‫م �ن �ت �خ �ب��ا الأردن و� �س��وري��ا‬ ‫ي� �ق ��دم ��ان يف ال� � �ع � ��ادة ع��رو� �ض��ا‬ ‫حما�سية وي�أمالن من دون �شك‬ ‫بحجز بطاقتي املجموعة الأوىل‬ ‫�إىل النهائيات على أ�م ��ل تكرار‬ ‫الت�أهل �إىل النهائيات كما ح�صل‬ ‫يف ال�ن���س�خ��ة ال���س��اب�ق��ة ال �ت��ي بلغ‬ ‫فيها الأردن ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويبحث منتخب اليمن عن‬ ‫اك�ت���س��اب م��زي��د م��ن اخل�ب�رة من‬ ‫خ �ل��ال االح� �ت� �ك ��اك مب�ن�ت�خ�ب��ات‬ ‫�أف�ضل منه فنيا‪.‬‬

‫حممد �صبحي حالت دون ذلك‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذاتها‪ ،‬فاز الداخلية على‬ ‫املقاولون العرب ‪�-1‬صفر على ملعب جهاز‬ ‫الريا�ضة الع�سكري‪.‬‬ ‫و��س� ّ�ج��ل حممد ال�سباعي ه��دف اللقاء‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪ 85‬بعد ‪ 4‬دقائق من طرد‬ ‫زميله عا�صم �صالح‪.‬‬ ‫وك � ��ان ال ��زم ��ال ��ك ت �غ � ّل��ب ع �ل��ى االحت� ��اد‬ ‫ال�سكندري ‪�-2‬صفر �أم�س يف افتتاح املرحلة‬ ‫�ضمن املجموعة ذاتها‪.‬‬ ‫وت �خ �ت �ت��م م� �ب ��اري ��ات امل �ج �م��وع��ة ال �ي��وم‬ ‫ال�ث�لاث��اء ب�ل�ق��اء الإن �ت��اج احل��رب��ي م��ع احت��اد‬ ‫ال�شرطة‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الأوىل‪ ،‬جن��ح تليفونات‬ ‫ب�ن��ي ��س��وي��ف يف ال �ع��ودة ب�ن�ق�ط��ة ث�م�ي�ن��ة من‬ ‫مدينة الإ�سكندرية إ�ث��ر تعادله مع �سموحة‬ ‫‪.1-1‬‬

‫الدوري اإلسباني‬

‫ميسي ينقذ برشلونة من الخسارة‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أن�ق��ذ املهاجم ال��دويل الأجنتيني فريقه‬ ‫بر�شلونة من اخل�سارة �أم��ام م�ضيفه فالن�سيا‬ ‫و�أدرك له التعادل ‪� 1-1‬أول من �أم�س الأح��د‬ ‫يف قمة املرحلة الثانية والع�شرين من الدوري‬ ‫الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت��اب��ع مي�سي ت��أل�ق��ه و�أرق��ام��ه القيا�سية‬ ‫بعدما �سجل للمرة الثانية ع�شرة على التوايل‬ ‫و�أنقذ الفريق الكاتالوين من م�صري غرميه‬ ‫التقليدي ري ��ال م��دري��د ح��ام��ل ال�ل�ق��ب ال��ذي‬ ‫خ�سر �أمام م�ضيفه غرناطة �صفر‪ 1-‬ال�سبت‪.‬‬ ‫وم �ن��ح الأرج �ن �ت �ي �ن��ي الآخ� ��ر اي �ف��ر بانيغا‬ ‫التقدم لفالن�سيا يف الدقيقة ‪ 33‬م�ستغال كرة‬ ‫خاطئة �شتتها ج�ي�رار بيكيه فتهي�أت �أم��ام��ه‬ ‫داخ��ل املنطقة وتابعها داخ��ل امل��رم��ى‪ ،‬قبل �أن‬ ‫يح�صل بر�شلونة على ركلة ج��زاء �إث��ر عرقلة‬ ‫بيدرو رودريغيز داخل املنطقة من قبل املدافع‬ ‫ال�برت �غ��ايل ج ��واو ب�يري��را ان�ب�رى ل�ه��ا مي�سي‬ ‫بنجاح رافعا ر�صيده �إىل ‪ 34‬هدفا يف �صدارة‬ ‫الئحة الهدافني‪.‬‬ ‫واكتفى بر�شلونة بنقطة واح��دة رف��ع بها‬

‫ر�صيده يف ال���ص��دارة �إىل ‪ 59‬نقطة لكنه بات‬ ‫يتقدم بفارق ‪ 9‬نقاط فقط عن اتلتيكو مدريد‬ ‫الذي حقق فوزا ب�شقّ النف�س على �ضيفه ريال‬ ‫بيتي�س بهدف وحيد �سجله الربازيلي دييغو‬ ‫كو�ستا يف الدقيقة ‪.61‬‬ ‫و�أه � ��در م�ل�ق��ة ال��راب��ع نقطتني ثمينتني‬ ‫ل�صراعه من �أج��ل الت�أهل �إىل م�سابقة دوري‬ ‫�أب �ط��ال �أوروب� ��ا ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل‪،‬‬ ‫وذل� ��ك ب �ع��د �أن اك �ت �ف��ى ب��ال �ت �ع��ادل م��ع �ضيفه‬ ‫املتوا�ضع ريال �سرق�سطة ‪.1-1‬‬ ‫وك � ��ان � �س��رق ���س �ط��ة ال � ��ذي مل ي� ��ذق طعم‬ ‫الفوز للمرحلة ال�ساد�سة على التوايل‪ ،‬البادئ‬ ‫بالت�سجيل يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 13‬ع�بر ال�برت�غ��ايل‬ ‫هيلدر بو�ستيغا الذي رفع ر�صيده �إىل ‪� 9‬أهداف‬ ‫بعد �أن و�صلته الكرة من ركلة ركنية نفّذها‬ ‫خو�سيه فرنانديز‪ ،‬لكن ملقة �أدرك التعادل‬ ‫بعد ‪ 10‬دقائق بف�ضل ركلة جزاء نفّذها اي�سكو‬ ‫بعدما مل�س خافيري باريدي�س الكرة بيده داخل‬ ‫املنطقة (‪.)23‬‬ ‫ورف� ��ع م�ل�ق��ة ال� ��ذي جن ��ح ويف م���ش��ارك�ت��ه‬ ‫الأوىل يف دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا ب��ال�ت��أه��ل �إىل‬ ‫ال��دور الثاين حيث يواجه بورتو الربتغايل‪،‬‬

‫ر�صيده �إىل ‪ 36‬نقطة و�أ�صبح مهددا بالتخلي‬ ‫عن املركز الرابع مل�صلحة ري��ال بيتي�س الذي‬ ‫يتخلف عنه بفارق نقطة فقط‪.‬‬ ‫وح �ق��ق ا��ش�ب�ي�ل�ي��ة ف� ��وزا ��ص�ع�ب��ا ع�ل��ى راي��و‬ ‫فايكانو ‪.1-2‬‬ ‫وان�ت�ظ��ر ا�شبيلية ال��دق�ي�ق��ة ال�ث��ان�ي��ة من‬ ‫ال��وق��ت ب��دل ال�ضائع لل�شوط الأول الفتتاح‬ ‫الت�سجيل ع�بر ال �ك��روات��ي اي �ف��ان راكيتيت�ش‪،‬‬ ‫ل�ك��ن ال���ض�ي��وف مت � ّك �ن��وا م��ن �إدراك ال�ت�ع��ادل‬ ‫بعد ‪ 6‬دقائق من انطالق ال�شوط الثاين �إثر‬ ‫ركلة جزاء انربى لها الأرجنتيني اليخاندرو‬ ‫دومينغيز بنجاح‪.‬‬ ‫ومل تدم فرحة ال�ضيوف �سوى ‪ 3‬دقائق‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت � ّك��ن ال �ف��ارو ن�ي�غ�يري��دو م��ن ت�سجيل‬ ‫ه��دف ال�ف��وز لإ�شبيلية‪ .‬و�صعد �إ�شبيلية �إىل‬ ‫املركز احل��ادي ع�شر بر�صيد ‪ 29‬نقطة مقابل‬ ‫‪ 34‬نقطة لرايو فايكانو ال�سابع‪.‬‬ ‫وع � ّم��ق ري ��ال ��س��و��س�ي�ي��داد ج ��راح م��اي��ورك��ا‬ ‫ب��ال �ف��وز ع�ل�ي��ه ب�ث�لاث�ي��ة ن�ظ�ي�ف��ة ت �ن ��اوب على‬ ‫ت�سجيلها غونزالو كا�سرتو (‪ )55‬واملك�سيكي‬ ‫ك� ��ارل� ��و�� ��س ال �ب��رت � ��و ف� �ي�ل�ا (‪ )70‬ودي� �ي� �غ ��و‬ ‫ايفران(‪.)88‬‬

‫بر�شلونة �أفلت من اخل�سارة �أمام فالن�سيا بعدما عادله يف الدقائق الأخرية ‪١-١‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫‪23‬‬

‫أمم إفريقية‬

‫بوركينا فاسو إىل نصف النهائي للمرة الثانية يف تاريخها‬ ‫نيل�سربوت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهلت بوركينا فا�سو �إىل ال��دور ن�صف النهائي لنهائيات ك�أ�س‬ ‫الأمم الأفريقية التا�سعة والع�شرين لكرة القدم التي ت�ست�ضيفها‬ ‫جنوب �أفريقيا حتى ‪� 10‬شباط احلايل‪� ،‬إثر فوزها على توغو ‪�-1‬صفر‬ ‫بعد التمديد �أول من �أم�س الأحد على ملعب مبومبيال يف نيل�سربوت‬ ‫يف الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫و�سجل جوناثان بيرتويبا هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.105‬‬ ‫وتلتقي توغو بوركينا فا�سو يف ال��دور املقبل الأرب�ع��اء املقبل مع‬ ‫غانا التي كانت تغ ّلبت على الر�أ�س الأخ�ضر ‪�-2‬صفر ال�سبت يف بورت‬ ‫اليزابيث‪.‬‬ ‫وتلتقي بوركينا فا�سو يف الدور املقبل غدا الأربعاء مع غانا التي‬ ‫كانت تغ ّلبت على الر�أ�س الأخ�ضر ‪�-2‬صفر ال�سبت يف بورت اليزابيث‪.‬‬ ‫وهي املرة الثانية التي تبلغ فيها بوركينا فا�سو دور الأربعة بعد‬ ‫الأوىل عام ‪ 1998‬على �أر�ضها بقيادة املدرب الفرن�سي فيليب ترو�سييه‬ ‫عندما خ�سرت �صفر‪ 2-‬أ�م��ام م�صر التي توجت باللقب الحقا‪ ،‬فيما‬ ‫ح ّلت بوركينا فا�سو رابعة بخ�سارتها �أمام جمهورية الكونغو بركالت‬ ‫الرتجيح‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��دت بوركينا فا�سو تفوقها على ت��وغ��و يف ت��اري��خ امل��واج�ه��ات‬ ‫بني املنتخبني‪ ،‬حيث حققت الفوز اخلام�س لها يف ‪ 8‬مباريات مقابل‬ ‫خ�سارتني وتعادل واحد‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬تو ّقف م�شوار توغو يف دور رب��ع النهائي ال��ذي بلغته‬ ‫للمرة الأوىل يف تاريخها‪.‬‬ ‫واكتمل عقد دور الأرب�ع��ة بت�أهل بوركينا فا�سو ونيجرييا التي‬ ‫تغ ّلبت على �ساحل العاج ‪ 1-2‬وهي �ستالقي الأربعاء �أي�ضا مايل التي‬ ‫ك��ان��ت تغ ّلبت على ج�ن��وب �أفريقيا امل�ضيفة ب��رك�لات الرتجيح ‪1-3‬‬ ‫(الوقتان الأ�صلي والإ�ضايف ‪.)1-1‬‬ ‫ومل تر َق املباراة �إىل امل�ستوى امل�أمول ب�سبب �أر�ضية امللعب التي‬ ‫كانت يف حالة يرثى لها و�ص ّعبت املهمة على العبي املنتخبني‪ ،‬فكانت‬

‫فر�ص الت�سجيل قليلة جدا‪.‬‬ ‫وك��اد حممد كويف يفتتح الت�سجيل لبوركينا فا�سو من ت�سديدة‬ ‫قوية من ‪ 25‬مرتا‪ ،‬بيد �أنّ احلار�س كو�سي اغا�سا كان يف املكان املنا�سب‬ ‫(‪.)5‬‬ ‫و أ�ه��در فلويد اييتي فر�صة ذهبية الفتتاح الت�سجيل لتوغو بعد‬ ‫لعبة م�شرتكة داخل املنطقة و�صلته على �إثرها الكرة �أمام املرمى من‬ ‫�سريج غاكبي لكنه �سددها برعونة بني يدي احلار�س داوودا دياكيتيه‬ ‫(‪.)18‬‬ ‫ور ّد يو�سف واتارا ب�ضربة ر�أ�سية �إثر متريرة عر�ضية من ويلفريد‬ ‫�سانو لكنها م ّرت بجوار القائم الأي�سر (‪.)28‬‬ ‫وكاد اميانويل اديبايور مينح التقدم لتوغو مطلع ال�شوط الثاين‬ ‫�إثر متريرة عر�ضية من ‪ 17‬تابعها بر�أ�سه من نقطة اجل��زاء‪ ،‬بيد �أنّ‬ ‫املدافع مادي بانانديتيغريي �أبعدها من خط املرمى �إىل ركنية (‪.)47‬‬ ‫ور ّد بيرتويبا بت�سديدة قوية من داخ��ل املنطقة إ�ث��ر تلقّيه كرة‬ ‫على طبق من ذهب من موموين داغانو لكن اغا�سا ت�صدّى لها على‬ ‫دفعتني‪.‬‬ ‫وكان اديبايور قاب قو�سني �أو �أدنى من ه ّز ال�شباك البوركينابية‬ ‫إ�ث ��ر جم�ه��ود ف ��ردي رائ ��ع ت� ّ‬ ‫�وغ��ل م��ن خ�لال��ه داخ ��ل املنطقة وان�ف��رد‬ ‫باحلار�س دياكيتيه‪ ،‬بيد �أ ّن��ه �سدد يف ج�شم الأخ�ي�ر قبل �أن ي�شتتها‬ ‫الدفاع‪.‬‬ ‫وردّت بوركينا فا�سو عرب بريجو�س ناكوملا‪ ،‬بديل وات ��ارا‪ ،‬حيث‬ ‫تالعب باملدافع �سريج اكاكبو و�سددها بجوار القائم الأمين‪.‬‬ ‫وجل��أ املنتخبان �إىل ال�شوطني الإ�ضافيني وغابت الفر�ص حتى‬ ‫الدقيقة الأخ�ي�رة م��ن ال�شوط الإ��ض��ايف الأول عندما ان�برى �شارل‬ ‫كابوريه لركلة ركنية تابعها بيرتويبا م��ن ‪ 6‬أ�م�ت��ار ب�ضربة ر�أ�سية‬ ‫ارتطمت بالعار�ضة وعانقت ال�شباك‪.‬‬ ‫وهو الهدف الثاين لبيرتويبا يف البطولة‪.‬‬ ‫وحاولت توغو تدارك املوقف يف ال�شوط الإ�ضايف الثاين‪ ،‬لكن دون‬ ‫جدوى‪.‬‬

‫بوركينا فا�سو تغلبت على توغو ‪� -1‬صفر بعد التمديد‬

‫الجيل الذهبي للفيلة يواصل فشله الذريع بإحراز اللقب‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا�صل اجليل الذهبي للمنتخب العاجي‪ ،‬و�صيف بطل الن�سخة‬ ‫الأخرية‪ ،‬ف�شله الذريع يف ال�صعود �إىل من�صة التتويج يف ك�أ�س الأمم‬ ‫الأفريقية لكرة القدم للمرة اخلام�سة على ال�ت��وايل بخروجه من‬ ‫الدور ربع النهائي على يد نظريه النيجريي ‪.2-1‬‬ ‫وكما درج��ت ال�ع��ادة يف الن�سخ الأخ�ي�رة مل يكن �أ�شد املت�شائمني‬ ‫يتوقع خ��روج املنتخب ال�ع��اج��ي‪ ،‬بطل ع��ام ‪ ،1992‬م��ن رب��ع النهائي‬ ‫ن�ظ��را �إىل ت�شكيلته املتكاملة واملتجان�سة وال�ت��ي ت�ض ّم جن��وم��ا من‬ ‫�أ�شهر العبي القارة ال�سمراء من طينة القائد ديدييه دروغبا هداف‬ ‫ت�شل�سي الإنكليزي العام املا�ضي وزمليه ال�سابق يف الفريق اللندين‬ ‫وليل الفرن�سي حاليا �سالومون كالو والعب و�سط بر�شلونة الإ�سباين‬ ‫ال�سابق ومان�ش�سرت �سيتي الإنكليزي حاليا يحيى توريه �أف�ضل العب‬ ‫يف القارة ال�سمراء يف العامني الأخريين و�شقيقه مدافع �سيتي �أي�ضا‬ ‫حبيب كولو توريه وزميله ال�سابق يف ار�سنال الإنكليزي اميانويل‬ ‫ايبويه ال��ذي يدافع عن أ�ل��وان غلطة �سراي الرتكي حاليا ومهاجم‬ ‫ليل الفرن�سي �سابقا واملدفعجية حاليا ي��او كوا�سي جريفيه امللقب‬ ‫بجريفينيو‪.‬‬ ‫وع ّلقت �ساحل العاج‪ ،‬التي تلهث خلف اللقب القاري الثاين يف‬ ‫تاريخها منذ عام ‪ 1992‬عندما ظفرت بالك�أ�س الغالية بتغ ّلبها على‬ ‫غانا يف املباراة النهائية بعد رك�لات ترجيح ماراتونية‪ ،‬آ�م��اال كبرية‬ ‫على جيلها الذهبي للألفية اجلديدة بيد �أنّ كل ه��ؤالء النجوم مل‬ ‫ي�سعفوا الفيلة يف ّ‬ ‫فك العقدة التي الزمتهم يف النهائيات القارية يف‬ ‫الن�سخ اخلم�س الأخ�ي�رة‪ ،‬حيث خ�سروا امل�ب��اراة النهائية لعام ‪2006‬‬ ‫أ�م��ام م�صر امل�ضيفة بركالت الرتجيح‪ ،‬وخرجوا من ن�صف النهائي‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬يف غانا على يد م�صر �أي�ضا ‪ 4-1‬قبل �أن يح ّلوا يف املركز‬ ‫الرابع‪ ،‬ومن الدور ربع النهائي يف الن�سخة قبل الأخرية يف �أنغوال على‬ ‫يد اجلزائر ‪ 3-2‬بعد التمديد‪ ،‬ثم خ�سروا نهائي الن�سخة الأخرية يف‬ ‫الغابون وغينيا اال�ستوائية على يد زامبيا بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وه��ي امل��رة الثالثة التي تف�شل فيها �ساحل العاج يف ّ‬ ‫تخطي ربع‬ ‫النهائي بعد الأوىل عام ‪ 1998‬يف بوركينا فا�سو والثانية عام ‪ 2010‬يف‬ ‫�أنغوال‪ ،‬وهي التي ح ّلت ثالثة �أعوام ‪ 1986 ،1968 ،1965‬و‪ ،1994‬ورابعة‬ ‫عامي ‪ 1970‬و‪.2008‬‬ ‫وب ��دت خ�ي�ب��ة الأم� ��ل ك �ب�يرة ع�ل��ى الع �ب��ي امل�ن�ت�خ��ب ال�ع��اج��ي بعد‬ ‫اخل�سارة لأنهم أ�ه��دروا فر�صة ذهبية للمرة اخلام�سة على التوايل‬

‫منختب �ساحل العاج ف�شل يف الو�صول �إىل من�صة التتويج للمرة اخلام�سة على التوايل‬

‫لإحراز اللقب الثاين يف تاريخهم‪ ،‬خ�صو�صا �أ ّنهم كانوا مر�شحني بقوة‬ ‫لبلوغ املباراة النهائية على الأقل‪ ،‬بيد �أنّ الرياح جرت مبا ال ي�شتهي‬ ‫العاجيون فا�صطدموا ب�إرادة قوية لنيجرييا ومدربها قائدها ال�سابق‬ ‫�ستيفن كي�شي الذي �أعاد الن�سور املمتازة �إىل الت�ألق قاريا بعدما غابوا‬ ‫عن الن�سخة الأخرية لف�شلهم يف الت�أهل‪.‬‬ ‫وقال جرفينيو‪" :‬ك ّنا نرغب يف الفوز بهذه املباراة وقدّمنا كل ما‬ ‫لدينا من �أجل ذلك‪ ،‬الفريق ب�أكمله كان لديه هدف واحد هو الفوز‬ ‫على نيجرييا‪ ،‬بيد �أنّ ذلك مل يح�صل‪ ،‬ولي�س لدينا �أعذار لتقدميها‪.‬‬ ‫�سجلت نيجرييا الهدف الثاين من هجمة مرتدّة مل نكن فاقدين‬ ‫ّ‬ ‫ل�ل�ترك�ي��ز‪ ،‬ب��ل ك��ان��ت ن�ي�ج�يري��ا حم�ظ��وظ��ة لأن ت���س��دي��دة (��ص�ن��داي)‬ ‫ارتطمت بقدم املدافع (�سليمان) بامبا وخدعت احلار�س كوبا"‪.‬‬

‫يف املقابل‪ ،‬خرج دروغبا وتوريه وزوكورا دون الإدالء ب�أيّ كلمة �إىل‬ ‫و�سائل الإع�لام‪ ،‬فيما طرح �س�ؤال وحيد بخ�صو�ص م�ستقبل دروغبا‬ ‫مع الفيلة‪ ،‬خ�صو�صا بعد �أدائه الباهت يف الن�سخة احلالية‪.‬‬ ‫وب��دا دروغبا بعيدا عن م�ستواه ب�سبب توقف ال��دوري ال�صيني‬ ‫منذ ‪� 3‬أ�شهر‪ ،‬حيث يدافع عن أ�ل��وان �شينهوا‪ ،‬ما دفع امل��درب �صربي‬ ‫ملو�شي �إىل االحتفاظ به يف دكة البدالء يف املباراة الثانية �أمام تون�س‪.‬‬ ‫بيد �أنّ بامبا أ� ّكد �أنّ دروغبا �سيوا�صل اللعب مع املنتخب‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫"�إ ّنها الر�سالة التي وجهها دروغ�ب��ا �إىل زم�لائ��ه عقب املباراة"‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬لقد قال لنا �أ ّنه يتحمل م�س�ؤولياته وطالبنا بعدم اال�ستياء‬ ‫وب�ضرورة رفع الر�أ�س جمددا وب�أكرث قوة يف املرة املقبلة"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬ال �أعتقد �أ ّنه �سيعتزل اللعب ونحن ال نطرح هذا ال�س�ؤال‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫جيمس يضرب بقوة يف سلة رابتورز‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�ضرب "امللك" لوبرون جيم�س بقوة وقاد ميامي هيت حامل اللقب �إىل حتقيق‬ ‫فوز كبري على تورونتو رابتورز ‪� 85-100‬أول من �أم�س الأح��د يف دوري كرة ال�سلة‬ ‫الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬ ‫وجنح جيم�س‪� ،‬أف�ضل العب يف الدوري العام املا�ضي‪ ،‬يف ت�سديد ‪ 10‬حماوالت‬ ‫من �أ�صل ‪ 16‬و�سجل ‪ 30‬نقطة ‪ 8‬متابعات و‪ 7‬متريرات حا�سمة‪ ،‬لينفرد هيت ب�صدارة‬ ‫املنطقة ال�شرقية بفارق مباراة واحدة عن نيويورك نيك�س‪ ،‬وي�ضمن اريك �سبول�سرتا‬ ‫مدرب ميامي قيادة فريق املنطقة ال�شرقية يف مباراة "كل النجوم" التي �ستقام بعد‬ ‫�أ�سبوعني يف هيو�سنت‪ ،‬فيما �سيقود غريغ بوبوفيت�ش مدرب �سان انطوينو �سبريز‬ ‫فريق املنطقة الغربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العب االرتكاز كري�س بو�ش ‪ 28‬نقطة يف �سلة فريقه ال�سابق‪ ،‬و�ساهم‬ ‫دواين وايد ب‪ 23‬نقطة و‪ 5‬متابعات و‪ 5‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬كان رودي غاي املنتقل حديثا من ممفي�س غريزليز‪� ،‬أف�ضل م�سجل‬ ‫لدى تورونتو مع ‪ 29‬نقطة‪ ،‬لكن ذلك مل يكن كافيا لرابتورز الذي مني بخ�سارته‬ ‫الرابعة يف �آخر خم�س مباريات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف دميار دي روزان ‪ 27‬نقطة‪ ،‬بينها ‪ 14‬رمية حرة من �أ�صل ‪ ،14‬يف املباراة‬ ‫لوبرون جيم�س قاد ميامي هيت �إىل حتقيق فوز كبري على تورونتو رابتورز ‪85-100‬‬ ‫التي �أقيمت على ملعب "اير كندا �سنرت" �أمام ‪ 19800‬متفرج‪.‬‬ ‫كانون‬ ‫منذ‬ ‫متتد‬ ‫�سل�سلة‬ ‫وهذا الفوز العا�شر على التوايل مليامي على تورونتو يف‬ ‫الإق�صائية‪ .‬وبع�ض الأمور املجنونة قد حت�صل يف البالي اوف"‪.‬‬ ‫غاردن" �أمام ‪ 18624‬متفرجا‪.‬‬ ‫الثاين ‪.2010‬‬ ‫وت�ألق لدى ليكرز الإ�سباين باو غا�سول الذي لعب �أ�سا�سيا مع ‪ 23‬نقطة و‪10‬‬ ‫ويعاين روندو من �إ�صابة كبرية يف �أربطة ركبته‪ ،‬كما غاب عن كليربز موزعه‬ ‫ّ‬ ‫االثنني‬ ‫ل‬ ‫ي�سته‬ ‫وهو‬ ‫أر�ضه‪،‬‬ ‫�‬ ‫�ارج‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫‪4‬‬ ‫أ�صل‬ ‫�‬ ‫من‬ ‫�يرة‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫مباراته‬ ‫هيت‬ ‫وخا�ض‬ ‫متابعات‪ ،‬و أ���ض��اف كوبي براينت ‪ 18‬نقطة واي��رل ك�لارك ‪ 17‬نقطة و‪ 10‬متابعات‪ ،‬البارع كري�س بول للمباراة ال�سابعة على التوايل لإ�صابة يف ركبته‪.‬‬ ‫بوبكات�س‪.‬‬ ‫ت�شارلوت‬ ‫�ضد‬ ‫ملعبه‬ ‫على‬ ‫مباريات‬ ‫‪5‬‬ ‫�سل�سلة من‬ ‫ّ‬ ‫واملوزع الكندي �ستيف نا�ش ‪ 11‬نقطة و‪ 10‬متريرات حا�سمة‪ ،‬يف ظل غياب العمالق‬ ‫وقل�ص كليربز الفارق من ‪� 83-98‬إىل ‪ 101-103‬قبل ‪ 56‬ثانية على نهاية الوقت‪،‬‬ ‫عاد‬ ‫لكنه‬ ‫جديدة‪،‬‬ ‫بهزمية‬ ‫مينى‬ ‫و‪2010‬‬ ‫‪2009‬‬ ‫بطل‬ ‫ليكرز‬ ‫اجنلي�س‬ ‫لو�س‬ ‫وكاد‬ ‫دوايت هاورد لإ�صابة يف كتفه الأمين‪.‬‬ ‫قبل �أن يح�سم بول بري�س املواجهة من خارج القو�س‪.‬‬ ‫�رن‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫او‬ ‫اوف‬ ‫"باال�س‬ ‫ملعب‬ ‫على‬ ‫‪97-98‬‬ ‫بي�ستونز‬ ‫ديرتويت‬ ‫�ض‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫أر‬ ‫�‬ ‫من‬ ‫�صعب‬ ‫بفوز‬ ‫ول��دى دي�تروي��ت‪� ،‬سجّ ل الع��ب االرت�ك��از غريغ مونرو ‪ 20‬نقطة و‪ 12‬متابعة‪،‬‬ ‫وك��ان بري�س الأف���ض��ل ل��دى الفريق الأخ���ض��ر م��ع ‪ 22‬نقطة و�أ��ض��اف ك��ل من‬ ‫متفرجا‪.‬‬ ‫‪18157‬‬ ‫أمام‬ ‫�‬ ‫هيلز"‬ ‫و�أ�ضاف البديل ويل باينوم ‪ 18‬نقطة و‪ 10‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫البديلني جيف غرين والربازيلي لياندرو باربو�سا ‪ 14‬نقطة‪ ،‬فيما كان املوزع اريك‬ ‫وك��ان��ت النتيجة ‪ 97-98‬مل�صلحة ليكرز وال �ك��رة ب�ح��وزة دي�تروي��ت م��ن رمية‬ ‫ومل يلعب الإ�سباين خو�سيه كالديرون املنتقل من تورونتو مع ديرتويت ب�سبب بليد�سو الأف�ضل ل��دى كليربز م��ع ‪ 23‬نقطة و‪ 10‬مت��ري��رات حا�سمة و‪ 7‬متابعات‪،‬‬ ‫جانبية‪ ،‬فلعبها كايل �سينغر �ساقطة فوق ال�سلة ارتقى �إليها الروكي اندري دروموند م�شاكل يف ت�أ�شرية الدخول‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف باليك غريفني ‪ 20‬نقطة و‪ 11‬متابعة والبديل جمال كروفورد ‪ 23‬نقطة‬ ‫لكنه �أهدرها من م�سافة قريبة وهو يحاول �سحقها داخل ال�سلة "�أليوب"‪.‬‬ ‫وحقق بو�سطن �سلتيك�س فوزه الرابع على التوايل بعد �إ�صابة موزعه راجون بينها ‪ 4‬ثالثيات‪.‬‬ ‫أدوار‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫وع � ّل��ق م ��درب ل�ي�ك��رز م��اي��ك دان �ت��وين‪" :‬كل م �ب��اراة ل�ن��ا ه��ي مب�ث��ا‬ ‫رون��دو على ح�ساب �ضيفه ل��و���س اجنلي�س كليربز ‪ 104-106‬على ملعب "تي دي‬ ‫ويف ظل غياب بول‪ ،‬خ�سر كليربز ‪ 5‬من مبارياته ال�سبع الأخرية‪.‬‬

‫عليه‪� .‬إ ّن��ه الع��ب مقاتل ونحت نعرف جيدا �أ ّن��ه يف ح��ال ك��ان جاهزا‬ ‫�سيكون معنا‪ ،‬لي�س هناك �أيّ �سبب العتزاله"‪.‬‬ ‫وهي املرة الرابعة التي تعي�ش فيها �ساحل العاج الإخفاق بقيادة‬ ‫م��درب فرن�سي‪ ،‬فبعد ه�نري مي�شال ع��ام ‪ 2006‬وج�ي�رار جيلي عام‬ ‫‪ ،2008‬ك��ان ال��دور على البو�سني الأ��ص��ل وحيد خاليلودزيت�ش عام‬ ‫‪ ،2010‬قبل �أن تعهّد امله ّمة �إىل املحلي فران�سوا زاه��وي العام املا�ضي‬ ‫دون �أن يحقق الأماين‪ ،‬فعينّ �صربي ملو�شي خلفا له يف �أول مه ّمة له‬ ‫يف م�سريته التدريبية وكان الإخفاق م�آلها‪.‬‬ ‫وق ��ال مل��و� �ش��ي‪" :‬كان ل��دي�ن��ا ه ��دف واح ��د وه ��و ال �ف��وز ب��ال�ل�ق��ب‪،‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل البع�ض م ّنا‪ ،‬كانت الن�سخة احلالية الفر�صة الأخرية‬ ‫لتحقيق ذلك‪ .‬بالن�سبة �إ ّ‬ ‫يل‪ ،‬كانت الك�أ�س الأوىل يل وكان لدي الهدف‬ ‫ذاته"‪ ،‬م�ضيفا‪" :‬هل بذلنا كل ما يف و�سعنا من أ�ج��ل ذل��ك؟ �أعتقد‬ ‫ذل��ك‪ ،‬لكننا مل ننجح وبالت�أكيد هناك خيبة أ�م��ل كبرية‪ ،‬وب�إمكانكم‬ ‫تخ ُّيل حالة الالعبني بعد هذه اخل�سارة‪� .‬أنا حزين جدا كوين �شاهدت‬ ‫الالعبني يعملون مل��دة �شهر ويبذلون كل اجل�ه��ود‪ .‬اعتقدت �أ ّن�ن��ا يف‬ ‫الطريق ال�صحيح‪ ،‬ولكن ذلك مل يكن كافيا للأ�سف‪ ،‬بيد �أنّ اخل�سارة‬ ‫هي جزء من املهنة"‪.‬‬ ‫ويف معر�ض ردّه عن �س�ؤال حول تفكريه يف تقدمي اال�ستقالة‪ ،‬قال‬ ‫ملو�شي‪" :‬ال �أعتقد ذل��ك‪ ،‬ولي�س هناك جمال لتقدميها بعد ‪� 6‬أ�شهر‬ ‫فقط من تعييني"‪.‬‬ ‫ويبقى الت�أهل �إىل ك�أ�س العامل الهدف الغايل لدى ملو�شي واجليل‬ ‫الذهبي لتعوي�ض خيبة الأمل القارية‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ق��ال م��درب نيجرييا �ستيفن كي�شي‪�" :‬أعرف جيدا‬ ‫عقلية الع �ب��ي ف��ري�ق��ي وت��رك �ي��زه��م‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ك�ن��ت �أع �ل��م ج �ي��دا �أنّ‬ ‫ب�إمكانهم حتقيق ��ش��يء رائ��ع وه��م �أظ �ه��روا ان�ضباط كبري و أ� ّك ��دوا‬ ‫للجميع �أحقّيتهم ببلوغ ن�صف النهائي على الرغم من �أ ّننا مل َ‬ ‫نحظ‬ ‫ّ‬ ‫لتخطي الدور الأول"‪.‬‬ ‫ب�أيّ �إ�شارة بكوننا مر�شحني‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬عندما ا�ستلمت هذا املنتخب كنت �أعرف أ� ّننا �سنقاتل‬ ‫من �أجل حتقيق النجاحات"‪.‬‬ ‫و�ضربت نيجرييا التي حتلم باللقب الثالث يف تاريخها موعدا‬ ‫مع م��ايل ال�ساعية �إىل لقبها الأول بعدما �أطاحت بجنوب �أفريقيا‬ ‫امل�ضيفة يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫وهي املرة الثانية على التوايل التي تبلغ فيها مايل دور الأربعة‬ ‫بعدما خ�سرت العام املا�ضي �أمام �ساحل العاج‪.‬‬

‫البوسني جمال حاجي‬ ‫مدربا للرفاع البحريني‬ ‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعاقد الرفاع بطل ال��دوري البحريني لكرة القدم مع املدرب‬ ‫البو�سني جمال حاجي لقيادة فريقه فيما تب ّقى من املو�سم احلايل‬ ‫بعد �إنهاء العالقة مع مرجان عيد ب�سبب �سوء النتائج‪.‬‬ ‫ويحت ّل حامل اللقب املركز اخلام�س يف الرتتيب بر�صيد ‪10‬‬ ‫نقاط من ‪ 8‬مباريات‪ ،‬بفارق ‪ 11‬نقطة عن الب�سيتني املت�صدر‪ ،‬وحقق‬ ‫الفوز يف ث�لاث مباريات وت�ع��ادل يف واح��دة وتع ّر�ض لأرب��ع هزائم‪،‬‬ ‫اثنتان منها يف املرحلتني الأخريتني‪.‬‬ ‫وت�س ّلم حاجي مه ّمته ر�سميا مع الفريق مع م�ساعده النم�سوي‬ ‫عدنان ميجوفيت�ش‪.‬‬ ‫وتطمح �إدارة الرفاع �إىل �إعادة اال�ستقرار للفريق والعودة �إىل‬ ‫دائرة املناف�سة �سعيا لالحتفاظ باللقب‪.‬‬ ‫ومي �ل��ك ح��اج��ي جت��رب��ة ط��وي�ل��ة يف امل�لاع��ب اخل�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬حيث‬ ‫�سبق له قيادة املنتخب القطري‪� ،‬إىل جانب فرق االحتاد (الغرافة‬ ‫حاليا) والوكرة وقطر وال�سيلية يف قطر‪ ،‬والعني وال�شباب والظفرة‬ ‫والفجرية يف الإمارات‪.‬‬

‫إعالن تشكيلة مصر لودية تشيلي‬ ‫القاهرة‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اختار الأمريكي ب��وب ب��راديل املدير الفني للمنتخب امل�صري‬ ‫ل�ك��رة ال�ق��دم ‪ 22‬الع�ب��ا لالن�ضمام ملع�سكر ت��دري�ب��ي أ�م����س االثنني‬ ‫ا�ستعدادا للقاء ت�شيلي ودي��ا الأرب �ع��اء املقبل على ملعب في�سنتي‬ ‫كالديرون اخلا�س باتلتيكو مدريد الإ�سباين يف مدريد‪.‬‬ ‫والالعبون هم‪ :‬ع�صام احل�ضري‪� ،‬شريف اكرامي‪ ،‬علي لطفي‪،‬‬ ‫وائل جمعة‪ ،‬رامي ربيعة‪ ،‬حممد النني‪ ،‬حممد �إبراهيم‪� ،‬أحمد �شديد‬ ‫قناوي‪ ،‬حممد عبد ال�شايف‪� ،‬أحمد فتحي‪ ،‬حممد �صالح‪� ،‬أحمد �سعيد‬ ‫«اوك��ا»‪ ،‬ح�سني عبد رب��ه‪� ،‬إبراهيم �صالح‪ ،‬عمر جابر‪� ،‬سيد حمدي‪،‬‬ ‫حممد �أبو تريكة‪ ،‬حممد ناجي «جدو»‪ ،‬عبد اهلل ال�سعيد‪� ،‬آدم العبد‪،‬‬ ‫�أحمد ح�سن «كوكا» و�أحمد ح�سن مكي‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأخ�����������������ي�����������������رة‬

‫الثالثاء (‪� )5‬شباط (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2205‬‬

‫قراءات‬

‫عمر عيا�صرة‬

‫سوريا التي تحرتق‬

‫أصابت الحركة‬

‫�صالح الدبا�س‬

‫اإلسالمية‬

‫إ�ع�ل�ان احل��رك��ة اال��س�لام�ي��ة على ل�سان مراقبها ال�ع��ام بعدم‬ ‫امل�شاركة يف احلكومة القادمة كان قرارا م�صيبا ومتوقعا ومن�سجما‬ ‫مع ر�ؤية احلركة للإ�صالح‪.‬‬ ‫الرتقيع مل يعد مفيدا للبلد‪ ،‬و�أق���ص��د هنا الرتقيع القائم‬ ‫على �أجندة االلتفاف على اال�صالح‪ ،‬فالعر�ض غري الر�سمي االخري‬ ‫للم�شاركة يف احلكومة واملوجه للإخوان مل يخرج عن كونه ترقيعا‬ ‫والتفافا‪.‬‬ ‫ال�ب�ل��د ال �ي��وم ال حت �ت��اج اىل ل�غ��ة ار�� �ض ��اءات ف�شلت يف ال�سابق‬ ‫واو�صلتنا اىل م�أزق غري م�سبوق‪ ،‬كما �أن البلد ال حتتمل تعنتا من‬ ‫املعار�ضة ما دام امل�شروع امل�ط��روح مو�ضوعيا وامل�صلحة فيه عامة‬ ‫ولي�ست خا�صة‪.‬‬ ‫وهنا ي�أتي ال�س�ؤال الهام ح��ول ط��رح احلكومة االخ�ير ومدى‬ ‫ج��دي�ت��ه �أو م��دى مالئمته ل�ل��دخ��ول يف عملية �إ��ص�لاح�ي��ة �شاملة‬ ‫وكبرية تنهي االن�سداد ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ح�سب علمي �أن ما مت التقدم به نحو االخوان امل�سلمني مل يكن‬ ‫عر�ضا وا�ضحا �أو م�شروعا متكامال‪ ،‬ومل تعر�ضه حتى جهة خمولة‬ ‫او ر�سمية‪.‬‬ ‫وهنا العبث‪ ،‬فالتوافق اليوم ال يحتاج ملجرد همهمة جانبية‬ ‫يتناولها �أ�شخا�ص غري خمولني يطرحون �صيغ مبهمة ت�صلح لأن‬ ‫تكون جمرد حديث عابر على مائدة طعام‪.‬‬ ‫تقف ال��دول��ة الآن يف مواجهة ازم��ات ك�ب�يرة وعميقة �أ�شدها‬ ‫وا�صعبها االزم��ة االقت�صادية اخلانقة واملتعرثة‪ ،‬كما ال تقل عنها‬ ‫خطورة تلك امل�خ��اوف الكامنة خلف تداعي العالقة بني املواطن‬ ‫وم�ؤ�س�سات الدولة‪.‬‬ ‫هذه التحديات لن يحلها او يخفف من وط�أتها جمل�س نواب‬ ‫ب�شكله احلايل ولن تنهيها تلك املحاوالت ل�ضرب احلركة اال�سالمية‬ ‫او زجها يف احتواء مميت للجميع‪.‬‬ ‫احل��ل ب��ات وا�ضحا وال يحتاج اىل انكار‪ ،‬انها حكومة االلنقاذ‬ ‫الوطني التي تت�شكل على ا�سا�س برنامج زمني ا�صالحي يعالج كل‬ ‫امللفات دون تردد او دون اعتبار لقوى ال�شد العك�سي‪.‬‬ ‫التفكري ب�إ�شراك اال�سالميني يف احلكومة خطوة جيدة ما دامت‬ ‫مبنية على نيات التوافق والو�صول اىل حلول لالن�سداد املرتاكم‪.‬‬ ‫لكن �آليات اال�شراك هي امل�شكلة‪ ،‬فال يعقل ان ن�ضع اال�سالميني‬ ‫يف جتربة ت�شابه ما كان يف بداية الت�سعينيات‪ ،‬حيث مل تكن احلكومة‬ ‫م�ضمونة اال�ستمرارية كما انها �شرعنت لأ�شياء يف حينها‪.‬‬ ‫اال� �س�ل�ام �ي��ون م�ت�ف�ه�م��ون ووط �ن �ي��ون وي �ع �ل �م��ون ان ��ه مل يعد‬ ‫ب�إمكانهم القبول بدور �شاهد الزور‪ ،‬وهنا يكمن الرف�ض‪ ،‬ومن هنا‬ ‫يكمن القبول‪ ،‬فلنذهب اىل م�شروع جدي و�سرنى حينها ان االخوان‬ ‫م�ستعدون للت�ضحية‪.‬‬

‫تسريبات‬ ‫إعالمية خارج‬ ‫السياق‬

‫ال �ل �غ��ط ال �� �ص �ح��ايف والإع�ل�ام ��ي ال� ��ذي ت��راف��ق مع‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات النيابية وم��ا تبعها م��ن تخبط يف �إع�لان‬ ‫النتائج واالحتجاجات واال�ستقاالت التي �أ��ش��ارت �إىل‬ ‫عمليات «ت��زوي��ر» يف االن�ت�خ��اب��ات ‪ ،‬حمل م�ع��ه تكهنات‬ ‫وتوقعات كانت �أقرب �إىل الفقاعات وبالونات االختبار ‪.‬‬ ‫وبدا �أن �أكرث من جهة تطلق الإ�شاعات والتكهنات‬ ‫هنا وهناك وهو ما دفع املراقب العام جلماعة الإخوان‬ ‫امل�سلمني ال��دك �ت��ور ه �م��ام �سعيد ورئ�ي����س ح��زب ال�ت�ي��ار‬ ‫الوطني املهند�س عبدالهادي املجايل و�آخرين �إىل دعوة‬ ‫ال�صحفيني �إىل عدم الذهاب �إىل حتليالت وتف�سريات‬ ‫بعيدة عن املو�ضوعية وعن ال�سياق العام للأحداث‪.‬‬ ‫والواقع �أن ال�صحفيني واملحللني والكتاب يجدون‬ ‫�أن�ف���س�ه��م ه ��ذه الأي � ��ام �أم� ��ام ك��م ه��ائ��ل م��ن الت�سربيات‬ ‫والأخبار �سواء على املواقع الإلكرتونية �أو على مواقع‬ ‫التوا�صل االجتماعي وجتديدا « تويرت» و»الفي�س بوك»‪،‬‬ ‫وي�شتم م��ن وراء ه��ذه الت�سريبات حم��اول��ة م��ن جهات‬ ‫عدة �سواء املعار�ضة �أو احلكومة �إىل قيا�س ردود �أفعال‬ ‫الأطراف الأخرى‪ ،‬ومدى قابليتها ملا يطرح ‪.‬‬ ‫والواقع �أن النظام واملعار�ضة بحاجة �إىل فتح قنوات‬ ‫ح��وار حقيقة ‪ ،‬ولي�س بالونات اختبار‪ ،‬ومل يعد يجدي‬ ‫حديث احلكومة عن منح املعار�ضة وحتديدا «الإخوان»‬ ‫جوائز تر�ضية يف « الأعيان» واحلكومة �أو غريها‪ ،‬وهو ما‬ ‫رف�ضته املعار�ضة التي حددت م�سارها ب�إجراء �إ�صالحات‬ ‫وت �ع��دي�لات د��س�ت��وري��ة ح�ق�ي�ق��ة وو� �ض��ع ق��ان��ون ان�ت�خ��اب‬ ‫توافقي وما �إىل ذلك من مطالب مل بتم حتقيق �سوى‬

‫علي �سعادة‬ ‫جزء ي�سري منها وبطريقة مغلوطة مثل تعديل قانون‬ ‫االنتخاب بو�ضع �صوت للقوائم الوطنية بينما الأ�صل‬ ‫�أن يذهب ال�صوت للقوائم احلزبية حتى ال يفتح باب‬ ‫للف�ساد �أو للقبلية والع�شائرية والعائلية ال�ضيقة‪.‬‬ ‫�أن تقيم امل��رح�ل��ة ال���س��اب�ق��ة مت�ه�ي��دا ل�ب��دء مرحلة‬ ‫جديدة من العمل ال�سيا�سي ملرحلة ما بعد االنتخابات‬ ‫هو ط��رح عقالين ولكنه يجب �أن ال يفهم ب�أنه تراجع‬ ‫�أو ت�ن��ازل ع��ن املطالب الأ�سا�سية امل�شروعة للمعار�ضة‬ ‫وللحراك ال�شعبي وال�شبابي والع�شائري‪.‬‬ ‫و�إذا ك��ان��ت امل �ع��ار� �ض��ة ق��د رف���ض��ت دخ ��ول جمل�س‬ ‫النواب بناء على القانون احلايل ‪ ،‬فكيف �ستقبل بدخول‬ ‫« الأع �ي��ان» واحل�ك��وم��ة ؟ ان ه��ذا ال�ط��رح ال ي�ضر فقط‬ ‫باملعار�ضة و�إمن��ا ب��الأردن ومب�ستقبله حيث �أن املطالب‬ ‫امل�شروعة هي يف النهاية من �أجل بناء الأردن على �أ�سا�س‬ ‫ال���ش��راك��ة ال�شعبية يف �صنع ال �ق��رار وحت�ق�ي��ق ال�ع��دال��ة‬ ‫االجتماعية واجتثاث الف�ساد ورموزه من جميع �أجهزة‬ ‫الدولة‪.‬‬ ‫�إذا رغبت الدولة يف �إنهاء االحتقان ف��إن عليها �أن‬ ‫تطرح مبادرة واقعية ال تقفز من فوق املطالب امل�شروعة‬ ‫لقطاع عري�ض م��ن ال�شعب وه��و ي��وازي نحو ‪ %70‬من‬ ‫ال�شعب وفقا حل�سابات امل�صوتني فعليا يف االنتخابات‬ ‫الأخ �ي�رة ح�ي��ث قاطعها ن�ح��و ‪ 2.5‬م�ل�ي��ون �أردين بينما‬ ‫�شارك فيها نحو مليون و‪� 200‬ألف ‪ ،‬وبالتايل على الدولة‬ ‫�أن ت�ستمع ل ��ر�أي الأغ�ل�ب�ي��ة ال���ص��ام�ت��ة وت �ط��رح م�ب��ادرة‬ ‫عقالنية ال فقاعات �صابون‪.‬‬

‫�إىل حني انتهاء العمليات الع�سكرية املتبادلة بني النظام‬ ‫ال�سوري واملعار�ضة �ستكون احل�صيلة النهائية دم��ارا �شامال‬ ‫ل�سوريا‪ ،‬وذلك من �ضمن �إ�سرتاتيجية الرئي�س ب�شار الأ�سد الذي‬ ‫قد ينتهي به احل��ال م�ط��اردا فيما يتبقى من �أزق��ة بالعا�صمة‬ ‫دم�شق �إن مل يهرب يف اللحظات الأخرية‪.‬‬ ‫م�سار احل��رب احلالية لي�س يف �صالح الرئي�س ونظامه‪،‬‬ ‫ومهما طال الزمن فمن امل�ؤكد أ�ن��ه �سينتهي به خ��ارج ال�سلطة‬ ‫حيا �أو ميتا‪ ،‬ولكن كيف ت�ستعيد �سوريا حالتها الطبيعية �سيا�سيا‬ ‫واج�ت�م��اع�ي��ا واق�ت���ص��ادي��ا ع�ق��ب �إزاح� ��ة ال�ن�ظ��ام احل ��ايل؟ تتعدد‬ ‫ال�سيناريوهات ولكن هناك تكلفة غالية وثمنا باهظا �ستدفعه‬ ‫�سوريا و�شعبها بعد ا�ستيعاب �صدمة امل�شهد التخريبي احلايل‪.‬‬ ‫ذل��ك �أم��ر ينبغي درا��س�ت��ه وبحثه قبل �أن ت�صمت امل��داف��ع‬ ‫ويتوقف الر�صا�ص‪ ،‬فامل�ؤكد �أن العمليات وتداعياتها هي مبثابة‬ ‫حمل ثقيل و�أمانة �أثقل يف عنق الذين يقودون املعار�ضة حاليا‪،‬‬ ‫ولعل �أ�سهل و�أي�سر الأثقال هو ما يتعلق ب�إعادة الإعمار الذي‬ ‫ميكن ت�سويته بدعم الأ��ش�ق��اء والأ��ص��دق��اء و إ�ع ��ادة إ�ن�ت��اج الآل��ة‬ ‫االقت�صادية الوطنية وم�ضاعفة عملها لتعوي�ض م��ا فقدته‬ ‫�سوريا خالل هذه العمليات‪.‬‬ ‫الأكرث ثقال هو اجلانب ال�سيا�سي الذي يتوزع بني معار�ضة‬ ‫ال ت�ب��دو يف أ�ف���ض��ل ح��االت االن���س�ج��ام والتن�سيق ب�ين �أطيافها‬ ‫ومكوناتها‪ ،‬ما يعني �صراعات كامنة قد تظهر ف��ور التخل�ص‬ ‫من نظام الأ�سد‪ ،‬وذل��ك ظهرت ب��وادره قبل �أن ت�صمت املدافع‪،‬‬ ‫فح�سابات ال�سيا�سيني غالبا ما تكون معقدة‪ ،‬ولدينا يف النماذج‬ ‫امل�صرية والليبية والتون�سية ما يجعلنا نت�صور كارثة تبعات‬ ‫العملية الدميقراطية اله�شة يف ه��ذه ال��دول التي ال تختلف‬ ‫كثريا عن امل�شهد ال�سوري‪.‬‬ ‫مطلوب من القوى ال�سيا�سية �أال تزايد على قوتها ال�شعبية‬ ‫و�أن تتعامل مبثالية يف م��داواة جراح الوطن ال�سوري الذي ال‬ ‫تزال ن�سا�ؤه و�شيوخه يف املالجئ ومل تكفكف الأمهات دموعهن‬ ‫على �أطفالهن ال�ضحايا وال��ذي��ن ق�ضوا يف امل �ع��ارك‪ ،‬م��ا يعني‬ ‫�سموا وارتقاء على الك�سب ال�سيا�سي واالتفاق على ثوابت وطنية‬ ‫ُتعنى �أوال ب�إعادة جتميل وجه �سوريا من خالل عمل جماعي‬ ‫للمعار�ضة بعيدا عن ح�صيلتها ال�سيا�سية و�أوزانها التي ميكن‬ ‫�أن تدعيها‪ ،‬فالك�سب الدميقراطي ينبغي �أن يت�أخر �إىل حني‬ ‫ا�ستقرار �أح��وال ال�شعب وعودته من املالجئ وبناء بيوته التي‬ ‫تدمرت حينها ميكن التعامل بالن�سب والثقل ال�سيا�سي �أما �إذا‬ ‫تقدم ذلك على ح�ساب التنمية و�إعادة الإعمار فلن ي�صلح حال‬ ‫�سوريا �أبدا‪.‬‬ ‫(ال�شرق القطرية)‬

‫مقتل ‪ 21‬شخصا يف محاولة إنقاذ صحفي أردني يف الفلبني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال م���س��ؤول��و أ�م��ن يف الفلبني يوم‬ ‫الإثنني �إن ‪� 21‬شخ�صا قتلوا �أثناء حماولة‬ ‫فا�شلة على ما يبدو لإنقاذ �صحفي �أردين‬ ‫خطفه �إ�سالميون متمردون قبل ثمانية‬ ‫�أ�شهر بجنوب البالد‪.‬‬ ‫وق � ��ال �أن �ت��ون �ي��و ف ��ري ��را وه� ��و ق��ائ��د‬ ‫ل�ل���ش��رط��ة يف م�ن�ط�ق��ة ج��زي��رة خ��ول��و �إن‬ ‫�أع�ضاء يف اجلبهة الوطنية لتحرير مورو‬ ‫التي ت�ضم متمردين م�سلمني �سابقني‬‫عقدوا اتفاق �سالم مع احلكومة‪ -‬هاجموا‬ ‫ق� ��واع� ��د يف غ� ��اب� ��ات اجل� ��زي� ��رة جل �م��اع��ة‬ ‫أ�ب ��ي ��س�ي��اف الط�ل�اق � �س��راح الأردين بكر‬ ‫عطياين‪.‬‬

‫وك��ان عطياين وه��و �صحفي يف قناة‬ ‫العربية التلفزيونية وفلبينيان آ�خ��ران‬ ‫م��ن ط��اق�م��ه ال�ت�ل�ف��زي��وين ق��د خ�ط�ف��وا يف‬ ‫يونيو حزيران �أثناء تغطية �صحفية يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ف ��ري ��را ل �ل �� �ص �ح �ف �ي�ين ‹وفقا‬ ‫مل �ع �ل��وم��ات �ن��ا ف� �ق ��دت اجل �ب �ه��ة ال��وط �ن �ي��ة‬ ‫لتحرير مورو ثمانية افراد وقتل ‪ 13‬من‬ ‫جماعة �أبي �سياف‪.‬‬ ‫‹لي�ست لدينا معلومات عن م�صري‬ ‫ال�صحفي الأردين‪›.‬‬ ‫و�أط� � �ل � ��ق � � �س� ��راح زم� �ي� �ل ��ي ع �ط �ي��اين‬ ‫الفلبينيني يوم ال�سبت وقالت ال�سلطات‬ ‫�إنه ال ميكنها االف�صاح عما �إذا كانت فدية‬ ‫قد دفعت نظري االفراج عنهما‪.‬‬

‫وق��ال املتحدث الع�سكري الكولونيل‬ ‫ارن��ول �ف��و ب��ورج��و���س �إن اجل�ي����ش مل يكن‬ ‫��ض��ال�ع��ا يف حم��اول��ة االن �ق��اذ ل�ك�ن��ه �أر� �س��ل‬ ‫ق��وات للم�ساعدة على �إج�لاء �سكان فروا‬ ‫من املنطقة وملنع انت�شار القتال‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن نحو ‪� 60‬أ�سرة يف منطقة‬ ‫باتيكول نقلت �إىل �أم��اك��ن أ�خ��رى م�ؤقتا‬ ‫ب�سبب القتال‪.‬‬ ‫وج ��زي ��رة خ��ول��و ال��واق �ع��ة يف ج�ن��وب‬ ‫الفلبني ه��ي معقل مل�ت�م��ردي أ�ب��ي �سياف‬ ‫الذين ي�شتهرون بعمليات اخلطف وقتل‬ ‫املحتجزين يف بع�ض الأحيان‪.‬‬ ‫ويحتجز املت�شددون �أي�ضا �أ�سرتاليا‬ ‫و�سوي�سريا وهولنديا ويابانيا يف خولو‬ ‫وجزر با�سيالن القريبة‪.‬‬

‫النباتيون يف مأمن من أمراض القلب املستعصية‬ ‫يف دليل جديد على ان جتنب اللحوم‬ ‫مفيد لل�صحة قالت درا�سة بريطانية �إن‬ ‫خماطر الإ�صابة �أو الوفاة ب�أمرا�ض القلب‬ ‫تقل بن�سبة الثلث بني النباتيني مقارنة‬ ‫مبن ي�أكلون اللحوم والأ�سماك‪.‬‬ ‫وقال باحثون يف الدورية الأمريكية‬ ‫للتغذية ال�سريرية �إن الأبحاث ال�سابقة‬ ‫�أ�شارت �أي�ضا �إىل �أن �أمرا�ض القلب تقل‬ ‫عند النباتيني لكن مل يكن وا��ض�ح��ا ما‬ ‫�إذا كانت االختالفات الأخ��رى يف �أمناط‬ ‫احلياة مثل ممار�سة التمارين الريا�ضية‬ ‫وعادات التدخني تلعب دورا �أي�ضا‪.‬وقالت‬ ‫ف��رن���س�ي���س�ك��ا ك ��رو ال �ت��ي ق� ��ادت ال��درا� �س��ة‬ ‫اجل��دي��دة بجامعة اك�سفورد "مبقدورنا‬ ‫ان ن�ك��ون م�ت��أك��دي��ن �أك�ث�ر ب ��أن ثمة �شيئا‬ ‫م ��ا يف ال �ن �ظ��ام ال �غ��ذائ��ي ال �ن �ب��ات��ي يقلل‬ ‫خ �ط��ر الإ� �ص��اب��ة ب ��أم��را���ض ال �ق �ل��ب ل��دى‬ ‫النباتيني"‪.‬‬ ‫وت �ت �ب �ع��ت ك� ��رو وزم �ل �ا�ؤه � ��ا ال���س�ج��ل‬ ‫ال�صحي حلوايل ‪� 45‬ألف �شخ�ص يعي�شون‬ ‫يف اجن �ل�ت�را وا� �س �ك �ت �ل �ن��دا وك ��ان ��وا ق��دم��وا‬

‫ب �ي��ان��ات ع��ن ن�ظ��ام�ه��م ال �غ��ذائ��ي و�أمن� ��اط‬ ‫حياتهم و�صحتهم العامة يف الت�سعينيات‬ ‫من القرن املا�ضي‪ .‬ويف بداية الدرا�سة قال‬ ‫ثلث امل�شاركني تقريبا �إنهم يتبعون نظاما‬ ‫نباتيا وال ي�أكلون اللحوم �أو الأ�سماك‪.‬‬ ‫وعلى م��دى الأع��وام الأح��د ع�شر �إيل‬ ‫االث �ن��ى ع�شر ال�ت��ال�ي��ة ت�ع��ر���ض ‪ 1086‬من‬ ‫امل�شاركني يف الدرا�سة لأمرا�ض يف القلب‬ ‫م�ن�ه��ا ن��وب��ات ق�ل�ب�ي��ة ا� �س �ت��دع��ت ع�لاج�ه��م‬ ‫بامل�ست�شفى وتويف منهم ‪� 169‬شخ�صا‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د �أخ � � ��ذ ع� ��وام� ��ل م �ن �ه��ا �أع� �م ��ار‬ ‫امل�شاركني وممار�سة التمارين الريا�ضية‬ ‫وقيا�سات �صحية �أخ��رى وج��د الباحثون‬ ‫�إن النباتيني يقل لديهم خطر الإ�صابة‬ ‫ب�أمرا�ض القلب بن�سبة ‪ 32‬باملئة مقارنة‬ ‫ب�أكلة اللحوم‪.‬‬ ‫وق � ��ال ال �ب��اح �ث��ون �إن ارت� �ف ��اع خطر‬ ‫الإ�� �ص ��اب ��ة ب �ه��ذه الأم� ��را�� ��ض ي��رج��ع على‬ ‫الأرج� ��ح �إىل زي� ��ادة م �ع��دل ال�ك��ول���س�ترول‬ ‫و�ضغط الدم بني �أكلة اللحوم والأ�سماك‬ ‫يف الدرا�سة‪.‬و�أفادت درا�سة ن�شرت نتائجها‬

‫ال �ث�ل�اث��اء يف جم �ل��ة "جورنال اوف ذي‬ ‫ام�يري �ك��ان ا�سو�سيي�شن" ان الأ��س�بري��ن‬ ‫يخف�ض خماطر الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب‬ ‫لدى اجلن�سني لكن بطريقة خمتلفة لدى‬ ‫الرجال والن�ساء‪.‬‬ ‫وجاء يف حتليل ل�ست درا�سات �أجراها‬ ‫ق�سم �أم��را���ض القلب يف جامعة دي��وك يف‬ ‫ك��اروالي �ن��ا ال���ش�م��ال�ي��ة (ج �ن��وب � �ش��رق) ان‬ ‫الأ��س�بري��ن يخف�ض بن�سبة ‪ %32‬خماطر‬ ‫الإ�� �ص ��اب ��ة ب �ن��وب��ة ق�ل�ب�ي��ة ل� ��دى ال ��رج ��ال‪،‬‬ ‫وي�خ�ف����ض ب � �ـ‪ %17‬خم��اط��ر �إ� �ص��اب��ة �أوع �ي��ة‬ ‫الدماغ لدى الن�ساء‪.‬‬ ‫وق��ال جيفري ب�يرغ��ر الأخ���ص��ائ��ي يف‬ ‫�أم��را���ض القلب يف جامعة دي��وك وال��ذي‬ ‫ا�شرف ب�صورة رئي�سية على هذه الأبحاث‬ ‫"انه ن �ب ��أ � �س��ار خ �� �ص��و� �ص��ا وان معظم‬ ‫الدرا�سات كانت تظهر حتى الآن مفعول‬ ‫الأ� �س�بري��ن يف خ�ف����ض خم��اط��ر الإ� �ص��اب��ة‬ ‫ب��أم��را���ض القلب ل��دى ال��رج��ال م��ا يف�سر‬ ‫تردد الأطباء يف و�صفه للن�ساء"‪.‬‬

‫بكترييا تحوّل الذهب السائل إىل صلب‬ ‫تقوم بكترييا بتحويل الذهب ال�سائل‬ ‫�إىل ذهب �صلب‪ ،‬لتقاوم هذا املعدن الثمني‬ ‫ال ��ذي ي�ع�ت�بر ��س��ام��ا �أي �� �ض��ا‪ ،‬وه ��ي ب��ال�ت��ايل‬ ‫ت �ت��واج��د ب �ك�ث�رة يف ت�ب�ر ال��ذه��ب‪.‬ف �ب �ع ����ض‬ ‫اجل��راث�ي��م ب�ح��اج��ة �إىل امل �ع��ادن‪ ،‬م��ن قبيل‬ ‫احل��دي��د‪ ،‬لتنمو‪ ،‬لكن بع�ض امل �ع��ادن‪ ،‬مثل‬ ‫ال ��ذه ��ب وال �ف �� �ض��ة‪ ،‬ق ��د ت �� �ض��ر ب �ه��ا‪ .‬وه��ي‬ ‫باتت ت�ستخدم �أك�ثر ف��أك�ثر للق�ضاء على‬ ‫البكترييا‪.‬‬ ‫وت� �ع� �ت�ب�ر �إي � ��ون � ��ات ال� ��ذه� ��ب ال �ق��اب �ل��ة‬ ‫ل�لان �ح�لال � �س��ام��ة ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل غ��ال�ب�ي��ة‬ ‫اجل��راث�ي��م‪ ،‬غ�ير �أن بع�ض املجموعات من‬

‫البكترييا منت�شرة يف ترب ال��ذه��ب‪ ،‬ويبدو‬ ‫�أن �ه��ا ت �ع��زز ت�ك��د���س ال �ف �ت��ات ال ��ذي يت�شكل‬ ‫م�ن��ه ه��ذا ال�ت�بر‪.‬وم�ن��ذ ب�ضع ��س�ن��وات‪ ،‬بني‬ ‫علماء �أن البكترييا املعروفة علميا با�سم‬ ‫«ك��وب��ري��اف�ي��دو���س م�ي�ت��ال�ي��دوران����س» ق��ادرة‬ ‫ع �ل��ى ت �خ��زي��ن ج��زي �ئ��ات ذه ��ب يف خ�ل�ي�ت�ه��ا‪،‬‬ ‫لل�صمود يف وج��ه إ�ي��ون��ات ال��ذه��ب القابلة‬ ‫لالنحالل‪.‬‬ ‫ويف إ�ط� � � ��ار درا� � �س � ��ة ن �� �ش ��رت ن �ت��ائ �ج �ه��ا‬ ‫جم� �ل ��ة «ن �ي �ت �� �ش��ر ك �ي �م �ي �ك��ل ب ��اي ��ول ��ودج ��ي»‬ ‫ال�بري �ط��ان �ي��ة‪ ،‬ق ��ام ف��ري��ق ب��اح �ث�ين ك�ن��دي�ين‬ ‫ب��درا��س��ة و��ض��ع البكترييا امل�ع��روف��ة علميا بـ‬ ‫املدير العام‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫«دي �أ�سيدوفورانز» واملتواجدة �أي�ضا يف ترب‬ ‫الذهب مع «كوبريافيدو�س ميتاليدوران�س»‬ ‫ملعرفة �إذا كانت تتبع الطريقة عينها التقاء‬ ‫�أ�ضرار الذهب‪.‬‬ ‫فتبني لهم �أن ه��ذه البكترييا ال تخزن‬ ‫الذهب يف داخلها بل حتوله �إىل مادة �صلبة‬ ‫غ�ي�ر � �س��ام��ة يف اخل � ��ارج‪.‬وه � ��ذه ال�ع�م�ل�ي��ة ال‬ ‫ت�ستغرق �إال ب�ضع ثوان‪ ،‬وهي حت�صل يف �إطار‬ ‫احل��رارة ال�سائدة ويف حمو�ضة متعادلة‪� ،‬أي‬ ‫�أن�ه��ا أ���س��رع بكثري م��ن العمليات ال�صناعية‬ ‫اخلا�صة بتحويل الذهب و�أكرث فعالية منها‪،‬‬ ‫على ما ي�ؤكد العلماء‪.‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬ ‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬ ‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الثلاثاء 5 شباط 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you