Issuu on Google+

‫‪18‬‬

‫�أ�سرة و�صحة وجمتمع‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫د‪ .‬منذر �سميح احلاج ح�سن‬

‫همس المسير‬

‫مقتبل العمر‬

‫مع العام الدرا�سي‬ ‫اجلديد ليكن طموحنا‬ ‫ال�سحاب‬

‫�إعداد الدكتور‪ :‬منذر احلاج ح�سن‬

‫املذاكرة من �أول العام‪ ..‬البداية ت�صنع النهاية‬ ‫ال�ن�ج��اح وال�ت�ف��وق ه��دف��ان يحتاجان �إىل عزم‬ ‫و�إرادة وجهد يف ال��واق��ع‪� ،‬أم��ا م��ن يعي�ش َيقِظاً يف‬ ‫�أحالم فال يجني �إال �سعادة الأوه��ام‪ ،‬وهي ق�صرية‬ ‫الأج� ��ل‪ ،‬يعقبها ��ش�ع��ور ث�ق�ي��ل ب��ال�ن��دم والأمل‪� ،‬إن‬ ‫�أول �أ�سا�سيات التفوق يف احلياة ب�صورة عامة ويف‬ ‫الدرا�سة ب�صورة خا�صة هو و�ضوح الهدف الذي‬ ‫ي� ��ؤدي �إىل ق��وة ال��داف��ع م��ن �أج ��ل ال��و� �ص��ول لهذا‬ ‫الهدف‪ ،‬وال يعنى ذلك م�صادرة اخليال �أو الكف عن‬ ‫احللم‪ ،‬فاخليال ع��امل جميل‪ ،‬وه��و ال�شرارة التي‬ ‫ت�شعل الوجدان‪ ،‬وتنري الطريق للعقل كي يعمل‪،‬‬ ‫ول�ل�ج�ه��د ك��ي ي�ن�ط�ل��ق‪ ،‬ول�ك��ن ح ��ذار م��ن ا�ستبدال‬ ‫احل �ل��م م �ك��ان احل�ق�ي�ق��ة‪ ،‬واخل �ي��ال م �ك��ان التفكري‬ ‫الواقعي املنظم‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ت �� ّأم ��ل يف ح��ال��ك و�آم ��ال ��ك‪ ،‬وا�ستخدم‬ ‫خيالك يف التخطيط للم�ستقبل خ�ط��وة خطوة‪،‬‬ ‫وا�ستعن على ذل��ك بتقوى اهلل ت�ع��اىل‪ ،‬وال�صحبة‬ ‫ال���ص��احل��ة ال�ت��ي تعينك ع�ل��ى حتقيق �أه��داف��ك يف‬ ‫ال�سبق والإجن��از‪ ،‬حتى ت�ستطيع حتديد اجتاهك‪،‬‬ ‫وبعد ذل��ك ت�صبح ق�ضية امل��ذاك��رة ق�ضية ب�سيطة‬ ‫حتتاج �إىل‪:‬‬ ‫‪ -1‬ا�ستح�ضار الدافع وراء مذاكرتك‪ ،‬وجعل‬ ‫هذا الدافع �أمام عينيك طيلة الوقت‪ ،‬ومن الدوافع‬ ‫ال�ت��ي ت�صلح لتجعلك منتبهًا طيلة ال��وق��ت مثل‬ ‫رغبتك يف �أن حتقق �أمل والديك فيك‪ ،‬ورغبتك يف‬ ‫�أن حتقيق النجاح وتطلعك نحو هدفك‪.‬‬ ‫‪ -2‬تنظيم ال��وق��ت مب�ع�ن��ى امل ��ذاك ��رة م��ن �أول‬ ‫العام‪ ،‬وتق�سيم الوقت �إىل وحدات تتخللها فرتات‬ ‫للراحة واال�ستجمام‪ ..‬وق��د يكون من املنا�سب �أن‬ ‫تكون ه��ذه ال�ف�ترات البينية ب�ين �ساعات املذاكرة‬ ‫هي �أوقات ال�صلوات‪ ،‬مبعنى �أن ت�شمل فرتة الراحة‬ ‫وقت ال�صالة والنزول �إىل امل�سجد‪ ..‬مما ي�ؤدي �إىل‬ ‫ع��ودة الن�شاط �إىل اجل�سم والذهن‪ ،‬وي�ساعد على‬ ‫العودة �إىل املذاكرة بدرجة تركيز وانتباه �أكرث‪.‬‬ ‫‪ -3‬زيادة االنتباه يف �أثناء املذاكرة من خالل‪:‬‬ ‫ حت��دي��د م�ك��ان ث��اب��ت ووق��ت ث��اب��ت ملذاكرتك‬‫حتى تتعود عليهما‪ ،‬فيتهيئ ج�سمك وحوا�سك‬ ‫وعقلك للمذاكرة‪ ،‬حيث يحدث ارتباط �شرطي بني‬ ‫هذا الوقت وهذا املكان واملذاكرة‪.‬‬ ‫ ع��دم التفكري يف امل�شاكل والهموم يف �أثناء‬‫املذاكرة‪.‬‬ ‫ ممار�سة بع�ض الريا�ضة اخلفيفة قبل �أن‬‫ت�شرع يف امل��ذاك��رة؛ فهذا ين�شط ال��دورة الدموية‪،‬‬ ‫كما يجب �أن تتعود �أن تلقي بهمومك خلف ظهرك‬ ‫مبجرد البدء يف املذاكرة‪.‬‬ ‫ القراءة املتكررة اجليدة للمو�ضوع املطلوب‬‫مذاكرته مع الت�سميع‪ّ ،‬‬ ‫وحل الأ�سئلة كتدريب على‬ ‫االمتحان‪ ،‬ومع املذاكرة اجلماعية ت�صبح عن�ص ًرا‬ ‫م�ساعدًا‪ ،‬ومع �آخرين تكون عن�صر تعطيل‪.‬‬ ‫وم� ��ع ذل� ��ك ك �ل��ه اال� �س �ت �ع��ان��ة ب� ��اهلل ع ��ز وج ��ل‪،‬‬ ‫وال��دع��اء امل�ستمر �إل�ي��ه؛ حتى يعينك على م��ا �أنت‬ ‫مقدم عليه‪.‬‬

‫�إبداعات يف مقتبل العمر‬

‫جمل�سنا‬

‫يف زاويتنا هذه‪ ،‬ي�سرنا �أن نتيح لل�شباب من �أ�صحاب املواهب والإبداعات والأفكار وامل�شاريع عر�ض �إجنازاتهم وجهودهم‪ ،‬والتعريف بها وب�أ�صحابها من �شبابنا وبناتنا املبدعني؛ لعلها جتد من يدعم وي�ساند‬ ‫تلك اجلهود وينمي تلك الإجنازات‪.‬‬ ‫كما ن�أمل �أن نعر�ض من خاللها �صورا م�ضيئة ل�شبابنا الذين نثق بقدراتهم‪ ،‬ونثق ب�إمكانياتهم؛ فتحفز الطاقات وترثي التجارب‪ ،‬فكل جهودكم و�إجنازاتكم مرحب بها و�ستجد مكانها على �صفحتنا‪ ،‬فقط‬ ‫را�سلونا عرب بريدنا االلكرتوين ‪ munzer_s@assabeel.net‬و�سنت�صل بكم �إن �شاء اهلل و�سيكون لنا موعد معكم‪.‬‬ ‫جمل�سنا جتمع �شبابي على �صفحتنا لتبادل الآراء والأفكار �سعيا لتنمية مداركنا‬ ‫ومو�ضوعات وق�ضايا مهمة يف حياتنا‪ ،‬ففي جمل�سنا �سنطرح عنوانا ملجل�سنا يف مطلع‬ ‫كل �شهر‪ ،‬و�سيتاح لكم جميعا امل�شاركة عرب الربيد االل�ك�تروين @‪munzer_s‬‬ ‫‪ ،assabeel.net‬حيث �سيتم ع��ر���ض �أب ��رز امل���ش��ارك��ات لل�شباب وال�صبايا‪ ،‬ولن‬ ‫نهمل ب�إذن اهلل �أي م�شاركة �أو ر�أي ما دام يف حدود امل�س�ؤولية‪ ،‬ويف ختام املجل�س ‪�-‬أي يف‬ ‫�آخر �أ�سبوع من ال�شهر‪� -‬سيكون هناك ملخ�ص لأهم ما نتو�صل �إليه جميعا‪.‬‬

‫ال�شباب واالنتخابات النيابية‬

‫ع �ل��ى �أع � �ت ��اب ا�ستحقاقات‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة القادمة‪،‬‬ ‫ن �ط��رح م��و� �ض��وع جمل�سنا لهذا‬ ‫ال �� �ش �ه��ر‪ ،‬ح �ي��ث ن �ت �ع��ر���ض ل ��دور‬ ‫ال�شباب يف ه��ذه االنتخابات من‬ ‫خالل جمموعة من املحاور من‬ ‫وج�ه��ة نظر ال�شباب‪ ،‬م��اذا يثري‬ ‫اهتمامهم‪ ،‬وم��ا ه��ي توجهاتهم‬ ‫و�آرا�ؤه � � ��م‪ ،‬و�إىل �أي ح��د تعترب‬ ‫م���ش��ارك�ت�ه��م ب �ه��ا ا��س�ت�ف�ت��اء على‬ ‫اخل�ي��ارات الوطنية‪ ،‬وه��ل ميلك‬ ‫��ش�ب��اب�ن��ا ث �ق��اف��ة ان �ت �خ��اب �ي��ة‪ ،‬وما‬ ‫ه��ي امل�ع��اي�ير ال�ت��ي على �أ�سا�سها‬ ‫ي� ��� �ض ��ع ال� ��� �ش� �ب ��اب ورق � �ت � �ه� ��م يف‬ ‫�صندوق االق�ت�راع؟ ومل��اذا يعزف‬ ‫بع�ض ال�شباب ع��ن امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات �أو يقاطعها؟‬ ‫ف��ال �� �ش �ب��اب ه ��م ال�شريحة‬

‫ال �ك�ب�رى‪ ،‬وال �ع �م��ود ال �ف �ق��ري يف‬ ‫املجتمع الأردين‪ ،‬وهي ال�شريحة‬ ‫ال �ق��ادرة على التغري الإيجابي‪،‬‬ ‫ودور ال���ش�ب��اب ه��ام ج��دا كونهم‬ ‫ي�شكلون الغالبية العظمى من‬ ‫امل��واط�ن�ين‪ ،‬وه��م الأ��س��ا���س الذي‬ ‫ي�ق��وم عليه ال��وط��ن وم�ستقبله‪،‬‬ ‫ف�أمام الدعوات املوجهة لل�شباب‬ ‫بامل�شاركة يف االنتخابات النيابية‬ ‫القادمة هناك دع��وة للمقاطعة‬ ‫ت �ت �ب �ن��اه��ا احل ��رك ��ة الإ�سالمية‬ ‫لأ�� �س� �ب ��اب �أع �ل �ن��ت ع �ن �ه��ا تتعلق‬ ‫ب��امل���ص�ل�ح��ة ال��وط �ن �ي��ة ول�صالح‬ ‫�إق � ��رار ق��ان��ون ان �ت �خ��اب ع�صري‬ ‫ي� ��ؤدي �إىل �إف ��راز جمل�س نيابي‬ ‫ق � ��ادر ع �ل��ى م ��واج� �ه ��ة حتديات‬ ‫امل��رح�ل��ة وم��واج�ه��ة متطلباتها‪،‬‬ ‫واحلفاظ على م�صلحة الوطن‬

‫بعيدا ع��ن الفئوية‪ ،‬وال ي�ستند‬ ‫�إىل م�صالح �ضيقة �أو ما ا�صطلح‬ ‫عليه «نواب خدمات»‪.‬‬ ‫وي�سعدنا �أن يكون جمل�سنا‬ ‫� �ض �م��ن ��ص�ف�ح��ة م�ق�ت�ب��ل العمر‬ ‫الأ�� �س� �ب ��وع� �ي ��ة � �س��اح��ة لآرائ � �ك� ��م‬ ‫وم�شاركاتكم يف ق�ضية وطنية‬ ‫م�ه�م��ة ت�ت�ع�ل��ق مب�ج�ل����س النواب‬ ‫ودوره ال� ��ذي ت�ت�ط�ل�ع��ون ليقوم‬ ‫مب ��ار�� �س� �ت ��ه مل �� �ص �ل �ح��ة ال ��وط ��ن‬ ‫وامل ��واط ��ن‪ ،‬وم ��ا ه��ي موا�صفات‬ ‫ال�ن��ائ��ب ال ��ذي مي�ك��ن �أن يحمل‬ ‫الهم الوطني ويطلع مب�س�ؤولية‬ ‫متثيل ال�شعب‪ ،‬وما هو موقفكم‬ ‫م��ن مقاطعة االن�ت�خ��اب��ات‪ ،‬وهل‬ ‫املقاطعة متثل م�شاركة من نوع‬ ‫�آخر �أم هي هروب من امل�س�ؤولية‬ ‫الوطنية؟‬

‫بعد انق�ضاء الإج��ازة �آ ُم��ل �أن تكونوا قد حقّقتم‬ ‫الفائد َة واملُتعة فيها‪ ،‬ا�سمحوا يل �أن � َ‬ ‫أبارك لكم بداية‬ ‫عام درا�سي جديد‪ ،‬و�إين لأ�س�أل اهلل جل وعال �أن يجعله‬ ‫عا َم مُي ٍن وخري وعلم وطاعة للرحمن‪ ،‬و�أن يوفق �أبناءنا‬ ‫يف جميع مراحلهم‪ ،‬لكل خري وف�ضيلة‪ ،‬و�أن يجنبهم‬ ‫ال�سوء و�أن يحفظهم من ال�شرور‪� ،‬إنه ويل ذلك والقادر‬ ‫عليه‪.‬‬ ‫فها ه��ي امل��دار���س واجل��ام��ع��ات والكليات واملعاهد‬ ‫تفتح �أبوابهــا من جديــد‪ ،‬م�ستقبلة �أبناءها الطلبــة‬ ‫والطالبــات ال�ستقبال عام درا�ســي جديد‪ ،‬ميل�ؤه التفا�ؤل‬ ‫والن�شــاط ويتهلل وجهه �إ�شراقة م�ضيئة وابت�سامة‬ ‫عام عبارة عن �صفحــة‬ ‫متفائلة وهمما وطموحات‪ ،‬لكنه ٌ‬ ‫بي�ضاء نا�صعة �أنتم من �سي�سطرها‪.‬‬ ‫فلن�ستقبل هذا العام بحب وتفا�ؤل ونية �صادقة‬ ‫وه َمة عالية تناطح ال�سحاب‪ ،‬ف�إن امل�ؤمن يف كل وقت‬ ‫وحني‪ ،‬ويف جميع �ش�ؤونه و�أحواله ويف كل ما ي�ستقبل‬ ‫من �أموره‪ ،‬يبني ذلك وي�ؤ�س�سه على تقوى الإله العظيم‬ ‫ومراقبتِه يف ال�سر والعالنية‪ ،‬ون�س�أل اهلل جلّ وعال �أن‬ ‫يز ّودنا و�إياكم التقوى و�أن يجعلنا دائما و�أبدا من عباده‬ ‫املتقني‪.‬‬ ‫وال بد يف ذلك كله من همة عالية‪ ،‬ت�سوقه �إىل قمم‬ ‫الف�ضيلة والعمل والطموح ومراتب ال ُنبلِ و�سمو املكانة‬ ‫ورفعتِها‪ ،‬فقد يتعلم الكثري ويتز ّود بعلوم كثرية‪ ،‬لكنه‬ ‫يق�صر يف باب الهمة‪ ،‬فالهمة والعزمية عندما تكون مع‬ ‫الطالب ت�سوقه �إىل كل ف�ضيلة وحتجزه عن كل رذيلة‪،‬‬ ‫لأنه يتعلم ويزداد علما ومعه همة ترقيه يف دروب اخلري‪،‬‬ ‫فيكون علمه مناء له و�صالح ًا يف �ش�ؤونه كلها‪ ،‬بينما �إذا‬ ‫يتوانى ويك�سل‪،‬‬ ‫ق�صرت همته و�ضعفت عزميته ف�إنه‬ ‫َ‬ ‫ويكون علمه حجة عليه �أمام اهلل تبارك وتعاىل‪ ،‬لأنه‬ ‫يتعلم ويتعلم ولكنه ال يعمل مبا يعلم‪ ،‬ولهذا ال بد من‬ ‫الهمة العالية‪ ،‬فهذان �أمران عظيمان ال بد منهما‪ ،‬بهما‬ ‫�صالح الدين والدنيا‪ ،‬وهكذا هي امل�سرية الناجحة علم‬ ‫ي�ستنار به وهمة ترتقي به يف دروب اخلري‪.‬‬ ‫وم��ع ب��داي��ة ال��ع��ام ال��درا���س��ي ليكن ن�صب �أعينكم‬ ‫�أبنائنا الطلبة والطالبات و�أنتم جتل�سون على مقاعد‬ ‫الدر�س والتح�صيل الغاية من التعليم والثمرة املرجوة‬ ‫منه �أال وهي العمل مبا تتعلمون �أوال ثم حتقيق �أهداف‬ ‫ال بد �أن تر�سموا مالحمها‪ ،‬وتتطلعون لتحقيقها و�أنتم‬ ‫تتقدمون يف مراتب ومراحل التعليم‪ ،‬ولذلك ال بد تكون‬ ‫�أهدافكم �سلوك ًا واقعي ًا يف حياتكم ��ل خياال و�أحالما‬ ‫و�أوهاما‪ ،‬فالعلم �سالح من �أم�ضى الأ�سلحة التي نواجه‬ ‫بها حتديات احلياة وتطوراتها وحتقيق تطلعاتنا‪ ،‬وال‬ ‫قيمة للعلم بال عمل ف�إنك لتعجب من كثري من ال�شباب‬ ‫والفتيات الذين يواظبون على الدرا�سة طيلة عام كامل‬ ‫يحملون كتبهم وي�ترددون على مدار�سهم لكن ذلك ال‬ ‫ي�ؤثر يف �سلوكهم و�أخالقهم وتعاملهم مع الآخرين حتى‬ ‫مع والديهم ومعلميهم‪.‬‬ ‫وباجلد والإخال�ص واملثابرة يف التح�صيل واملناف�سة‬ ‫نحقق طموحاتنا ون�صل �إىل غايتنا‪ ،‬فالبداية يف‬ ‫الغالب هي النهاية وهي التي حتدد مالحمها و�سعادتها‬ ‫من تعا�ستها‪ ،‬وه��ذا � ً‬ ‫أي�ضا ما يحدده امل�صطلح اللغوي‪،‬‬ ‫فلكل بداية نهاية و�إن ما تزرعه هو ما حت�صده �إال �أن‬ ‫التعاك�س بينهما وارد ويف احل�سبان‪ ،‬ففي الو�سط الوا�صل‬ ‫بينهما تكمن قوة حتديد النهاية‪ ،‬فقد يكون مو�صلاً‬ ‫جيدً ا فتت�شابه النهاية بالبداية‪ ،‬وهذا هو الغالب‪ ،‬وقد‬ ‫يكون مو�صلاً ردي ًئا فتختلفان‪ ،‬ونحن نبد�أ العام الدرا�سي‬ ‫اجلديد يجب �أن نرتكز على قيم البداية الناجحة‬ ‫لكي ن�صل �إىل النهاية املثلى واملر�ضية‪ ،‬و�إذا بذلنا‬ ‫�أ�سباب النجاح يف البداية و�أثناء الرحلة ومل نوفق �إىل‬ ‫النهاية التي نريد ‪ -‬لأي �سبب من الأ�سباب ‪ -‬ف�إن �أقل‬ ‫املكا�سب هي �أال يجلدنا ال�ضمري بت�أنيبه!ا‬ ‫‪munzer_s@alsabeel.net‬‬

‫خواطر يف مقتبل العمر‬

‫على �أبواب العام الدرا�سي‬ ‫خ�ص�صنا هذه امل�ساحة لتكون واحة ت�ستقبل كل نب�ضات قلوبكم و�آمالكم و�أحالمكم‪ ،‬و�أي�ضا همومكم ومتاعبكم‪ ،‬فاخلاطرة تعبري‬ ‫وجداين عن م�شاعرنا الداخلية فتتدفق على �شكل �صرخة �أو �أنني �أو حنني �أو ترنيمة‪ ،‬نرحب بكم يا �شباب ويا �صبايا يف هذه‬ ‫ال�صفحة‪ ...‬ف�أمتعونا بح�صاد فكركم وت�أمالتكم‪ .‬ن�ستقبل م�شاركاتكم على الربيد االلكرتوين ‪munzer_s@assabeel.net‬‬ ‫جلني عمرو‬ ‫وه� ��ا ق ��د ف �ت��ح ال� �ع ��ام الدرا�سي‬ ‫�أبوابه‪...‬‬ ‫فتحها على ع��امل منا جديد‪..‬‬ ‫غ ��ري ��ب‪ ،‬ال ن �ع �ل��م ف �ي��ه � �س��وى امل� ��واد‬ ‫الدرا�سية وج��داول ال��دوام اليومي‪..‬‬ ‫ح�ضوره م��رة‪ ..‬و��س��رع��ان م��ا ي�صبح‬ ‫دي��دن��ا ي��وم �ي��ا‪ ..‬م �ن��ا م��ن ي�ستقبله‬ ‫ببهجة روح‪ ..‬وهمة نف�س‪ ،‬ومنا من‬ ‫ي �ك��ون �إع�ل��ان ال�ف�ت��ح ك��رت��ق يف دنيا‬ ‫فرحه و�أحالم �صباه‪..‬‬ ‫تراودنا خواطر‪ ..‬و�أحيانا تكون‬ ‫هواج�س‪ ..‬ب�أين كم�سلم كيف يل فتح‬ ‫بابي؟؟ هل يا ترى �أدعه يفتح كباقي‬ ‫البوابات؟! �أم �أن يل معه وقفة؟ ديننا‬ ‫الدين ال��ذي انطق الكون ب�صحته‪..‬‬ ‫ف��رب�ن��ا م��ن ق��در ك��ل ��ش��يء بحكمة‪..‬‬ ‫فلنا �أن نعلم احلكمة من وجود هكذا‬

‫حدث يف حياتنا‪..‬‬ ‫ل ��ن ن� �ق ��ول‪« :‬ل� �ي ��ت» ف ��إن �ه ��ا لن‬ ‫ت��رج�ع�ن��ا �أ� �ص �ح��اء ال�ق�ل��وب والعقول‬ ‫كزمن ال�صحابة ر�ضوان اهلل عليهم‬ ‫طالب علم خمل�صني‪ ..‬يرزقهم اهلل‬ ‫العلم كالعبادة‪ ..‬عرفوا قدره‪ ،‬و�أناروا‬ ‫دربه‪ ..‬ودعوا اهلل التوفيق به‪ ..‬نحن‬ ‫ق��وم �إي �ج��اب �ي��ون‪ ..‬ن�ضع ال �ع��امل بني‬ ‫دفتي التفا�ؤل وال�سعي‪ ..‬ون�أخذ من‬ ‫�أ�سالفنا الطيب الراقي الذي يرقي‬ ‫عزميتنا ويرتقي ب�أهدافنا ومرادنا‪..‬‬ ‫دعونا ننظر لذاك العام‪ ..‬ب�أنه بوابة‬ ‫العلم يف عامل كرثت فيه �سبل التعلم‬ ‫وق�ل��ت امل� ��دارك‪ ..‬فخف الطلب على‬ ‫ذاك النبع �سر احلياة ب�أ�سرها‪ ..‬و�أنه‬ ‫ال�ط��ري��ق امل�ح�ف��وف ب��ر��ض��ا اهلل‪ ..‬ما‬ ‫�أع�ظ��م مكانته! �سهل اهلل ب��ه طريقا‬ ‫�إىل اجل� �ن ��ة! ط��ري �ق��ا لأه ��داف� �ن ��ا‪..‬‬ ‫�أهدافنا تلك التي عانقت ال�سماء‪..‬‬

‫من ق��ال �إنها �أح�لام! �إننا ق��وم بلغت‬ ‫�أم��ان�ي�ه��م ال�ف��ردو���س متيقنني نيلها‬ ‫«ب�إذن اهلل»‪ ..‬وما عمر اهلل لنا الكون‬ ‫�إال ل�صنعه‪ ..‬فبغري �أهداف �صحيحي‬ ‫ال�ن��واي��ا‪ ..‬عا�شقي ال�ق�م��م‪ ..‬م��ا ر�أيت‬ ‫ل�ل�ك��ون مل�ح��ة رب��ان �ي��ة‪ ..‬ه � ��ؤالء �أنا�س‬ ‫ع��رف��وا ك�ي��ف ي���ص�ن�ع��ون م��ن الواقع‬ ‫الذي اختري لهم‪ ..‬منحة‬ ‫ف��ات �ب �ع��وا ق ��واع ��د ت�ن�ج�ي�ه��م من‬ ‫وح�شة هذه الدنيا‪ ..‬فقالوا لأنف�سهم‪:‬‬ ‫«�إذا ك�ن��ت م �ل��زم��ا‪ ..‬ف��ا��س�ت�م�ت��ع»‪ ،‬مل‬ ‫ينظروا �إىل العام وك��أن��ه فر�ض من‬ ‫�أه ��ل �أو جمتمع �أو ح�ت��ى م��ن وزارة‬ ‫ال�ترب�ي��ة والتعليم‪ ،‬ب��ل ن�ظ��روا بعني‬ ‫م���ش��رق��ة‪ ..‬ب ��أن��ه لي�س ��س��وى عتبات‬ ‫يف �سلم امل�ستقبل الذي ي�صنعنا قبل‬ ‫�صنعه‪ ..‬دقائق غالية يف عمر منحنا‬ ‫اهلل فيه �أرق��ي النعم التي ميزنا بها‬ ‫ع��ن باقي املخلوقات‪ ..‬نعمة حتاكي‬

‫عقوال ا�صطفانا بها‪ ،‬و�أوج��ب علينا‬ ‫تو�سيع مداركها ورفع �أفاقها‪..‬‬ ‫و� �س ��رع ��ان م ��ا ي�ن�ق���ض��ي الوقت‬ ‫ل�نرى الباب �أو�شك على االنغالق‪..‬‬ ‫ول �ن�رى �أن�ف���س�ن��ا ل��ن ن�ترق��ب فتحه‬ ‫جمددا‪..‬‬ ‫وك�أنها �سنة احلياة حتاكي واقعنا‬ ‫كعادتها‪ ..‬ف��إم��ا بح�سن خ��امت��ة‪� ..‬أو‬ ‫ب���س��وء ع��اق �ب��ة‪ ..‬ت�ن��دم عليها نفو�س‬ ‫احت�ضناها‪ ..‬وم��ا ك��ان دا�ؤه ��ا �سوى‬ ‫طاعتنا لها‪..‬‬ ‫وت �ب �ق��ى ال� ��ذك� ��ري� ��ات‪ ..‬ب ��واب ��ات‬ ‫نفتحها كلما هبت رياحها‪ ..‬ت�سكن يف‬ ‫داخلها �أعمق الأح��داث‪ .‬فيا رب �أعنا‬ ‫على �صنع �أح�سن الذكريات ويا �أمة‬ ‫«اق ��ر�أ» هيا بنا ننهل م��ن ه��ذا العام‬ ‫لننال ح�سن اخلتام‪.‬‬


‫�صباح جديد‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫�صفحة القد�س‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫بعد �أن نفذت ‪ %80‬منه وبا�شرت العمل به يف ‪2005‬‬

‫����س���ل���ط���ات االح������ت���ل��ال ت�����در������س ت��ن��ف��ي��ذ‬ ‫امل��خ��ط��ط ال��ه��ي��ك��ل��ي ال�����ش��ام��ل ل��ب��اح��ة ال��ب�راق‬

‫‪99‬‬ ‫اليـــــوم‬

‫العتصام النواب المقدسيين‬ ‫في مقر الصليب األحمر في القدس‬

‫وفود فل�سطينية ودولية توا�صل ت�ضامنها‬ ‫مع النواب املعت�صمني يف القد�س‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫حائط الرباق الذي ا�ستوىل عليه اليهود‬

‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫��ش��رع��ت ب�ل��دي��ة االح �ت�لال يف م��دي�ن��ة القد�س‬ ‫املحتلة االثنني بدرا�سة تنفيذ املخطط الهيكلي‬ ‫ال�شامل لباحة حائط الرباق لل�سنوات املقبلة‪ ،‬يف‬ ‫خطوة اعتربها اجلميع ت�أتي بهدف تغليب الطابع‬ ‫اليهودي على املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫بدورة �أكد رئي�س ق�سم املخطوطات يف امل�سجد‬ ‫الأق�صى ناجح بكريات �أن هذا امل�شروع �أقر يف عام‬ ‫‪ ،2004‬وبد�أ العمل به وتنفيذه يف العام ‪� 2005‬ضمن‬ ‫خ�ط��ة ت�ستمر ح�ت��ى ‪ ،2015‬ول�ك��ن ي ��أت��ي الإع�ل�ان‬ ‫اليوم بهذه الطريقة لإزاح��ة الأنظار عما يجري‬ ‫من اغت�صاب للمدينة‪ ،‬وانتهاك حلرمة املقد�سات‬ ‫فيها يف ظل مفاو�ضات عدمية �سلبية يلهث خلفها‬ ‫امل�ف��او���ض الفل�سطيني‪ ،‬فيما ي�ستثمرها الطرف‬ ‫ال�صهيوين مل�صلحته‪.‬‬ ‫م��ن ناحية �أخ ��رى �أو� �ض��ح ب�ك�يرات يف حديث‬ ‫لـ"ال�سبيل" �أن امل�شروع ي�أتي لقتل القد�س كمدينة‬ ‫وحا�ضرة �إ�سالمية تاريخية عاملية‪ ،‬وتفريغها من‬

‫�أهلها‪ ،‬وا�ستبدال املا�ضي واحلا�ضر فيها مب�ستقبل‬ ‫�صهيوين م�سقط على املدينة‪ ،‬وليتمكن ال�صهاينة‬ ‫من ال�سري حتت الأر���ض وفوقها بكامل حريتهم‬ ‫ودون وج��ود م��ن يعكر �صفوهم‪ ،‬حيث ت�سعى ‪80‬‬ ‫م�ؤ�س�سة ر�سمية و�شعبية �صهيونية لإقامة الهيكل‬ ‫املزعوم مكان امل�سجد الأق�صى بامتالك العديد من‬ ‫الروافد الرئي�سة املغذية للبلدة القدمية والأق�صى‬ ‫من ناحية دميغرافية واقت�صادية التي ت�ساعدهم‬ ‫يف امتالك احلو�ض املقد�س يف املدينة كاحلديقة‬ ‫التوراتية و�إزال��ة تلة ب��اب املغاربة واجل�س وحفر‬ ‫كني�س كبري جداً حتت املدر�سة التنكزية‪.‬‬ ‫ولفت بكريات �إىل �أن "امل�شروع ال يقف عند‬ ‫ا�ستهداف املكان والزمان يف القد�س بل ي�ستهدف‬ ‫�ضرب الوجود العربي واحل�ضارة والهوية والرتاث‬ ‫الفكري والديني للعرب يف املدينة على �أ�سا�س �أن‬ ‫القد�س عا�صمة �أبدية لدولة �صهيونية موحدة"‪.‬‬ ‫و��ش��دد ب�ك�يرات يف نهاية حديثه على �أن هذا‬ ‫امل�شروع هو ل�صبغ املدينة بطابع �صهيوين بدعم‬ ‫ك��ام��ل م��ن ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة و�أوروب � � ��ا‪ ،‬ويف ظل‬

‫"خر�س" ع��رب��ي منذ م��ا ي�ن��وف على ‪ 43‬عاماً‪،‬‬ ‫داعياً العرب للتحرك العاجل لن�صرة بيت املقد�س‬ ‫و�أهلها قبل �أن يع�ضوا �أ�صابعهم ندماً‪.‬‬ ‫وذكرت �صحيفة (ه�آرت�س) والقناة التلفزيونية‬ ‫الثانية �أن املخطط التنظيمي الذي قام ب�إعداده‬ ‫�صندوق ت��راث حائط املبكى بالتعاون م��ع بلدية‬ ‫ال �ق��د���س و��س�ل�ط��ة ت�ط��وي��ر ال �ق��د���س ي�شتمل على‬ ‫�إقامة مدخل جديد حتت الأر�ض ي�ؤدي اىل باحة‬ ‫احلائط الغربي على �أن ي�صبح املدخل الرئي�س اىل‬ ‫هذه الباحة‪.‬‬ ‫و��س�ي�ت��م ل �ه��ذا ال �غ��ر���ض – ب�ح���س��ب املخطط‬ ‫املذكور – �شق وحفر نفق كبري من مدخل �سلوان‬ ‫القريب جدا من ال�سور اجلنوبي وامل�سمى اي�ضا‬ ‫بباب املغاربة لباحة حائط الرباق‪.‬‬ ‫وت �ق��ول (ه ��آرت �� ��س) �إن ال �ف �ك��رة امل��رك��زي��ة يف‬ ‫املخطط الهيكلي تق�ضي ب�إلغاء املدخل الرئي�س‬ ‫احلايل امل�ؤدي �إىل الباحة من جهة مدخل �سلوان‪،‬‬ ‫و�إن �� �ش��اء م��دخ��ل ف��اخ��ر حت��ت الأر� � ��ض ب ��دال منه‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�خ�ط��ط �سيتم ح�ف��ر ال���ش��ارع الرماين‬

‫ال �ق��دمي ‪� � -‬ش��ارع ال �ك��اردو – م��ن منطقة مدخل‬ ‫�سلوان باجتاه احلفريات الأثرية احلالية الواقعة‬ ‫يف ط��رف ب��اح��ة ح��ائ��ط املبكى على �أن يتم �إن�شاء‬ ‫ترمينال (قاعة دخول كبرية) داخل النفق اجلديد‬ ‫مما �سيتيح �إجراء فح�ص �أمني للزوار الراغبني يف‬ ‫دخول باحة احلائط‪ .‬ومن النفق �سي�صعد الزوار‬ ‫اىل الباحة بو�ساطة درج �أو م�صعد‪.‬‬ ‫وت���ض�ي��ف ال�صحيفة �أن امل�خ�ط��ط امل��ذك��ور ‪-‬‬ ‫الذي ما يزال يف مهده من الناحية القانونية –‬ ‫ي��واج��ه جبهة معار�ضة وا�سعة م��ن جانب جهات‬ ‫�إ�سالمية تقول �إنه مل يتم �إ�شراكها يف الإجراءات‬ ‫التخطيطية ل�ل�م���ش��روع‪ ،‬وم ��ن ج��ان��ب منظمات‬ ‫ن�سائية يهودية ومنظمات من دعاة التعددية حتتج‬ ‫على ع��دم ا�شتمال املخطط على تو�سيع الق�سم‬ ‫املخ�ص�ص ل���ص�ل��وات ال�ن���س��اء يف ال�ب��اح��ة‪ ،‬وكذلك‬ ‫معار�ضة �سكان احل��ي ال�ي�ه��ودي امل�لا��ص��ق لباحة‬ ‫حائط املبكى الذين يدّعون ب��أن املخطط �سيغري‬ ‫م�لام��ح املنطقة برمتها دون �إج� ��راء تخطيطي‬ ‫منا�سب والئق‪.‬‬

‫موقع احتفالية يوم القد�س العاملي‬ ‫يكرّم نوابها املهددين بالإبعاد‬

‫�أعدم بدمٍ بارد ودون مُربّرات‬

‫قوات �صهيونية كبرية‬ ‫تقتحم �سلوان وتعود بخفي حنني‬

‫مركز القد�س‪ :‬ال�شهيد الكوازبة قتل‬ ‫من م�سافة �صفر ومل يحاول خطف �سالح‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ان�سحبت قوات كبرية من اجلي�ش واملخابرات ال�صهيونيني من‬ ‫قرية �سلوان جنوب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وكانت هذه القوات قد اقتحمت‬ ‫القرية �صباح االث�ن�ين ‪ 2010/10/4‬يف حم��اول��ة العتقال ع��دد من‬ ‫ال�شبان يف البلدة‪ ،‬الأمر الذي واجهه الأهايل‪ ،‬حيث قام بع�ض ال�شبان‬ ‫بالت�صدي للغزاة ور�شقهم باحلجارة‪.‬‬ ‫فيما ذك��ر �شهود عيان �أن م�ستوطنة مدينة داوود ال�صهيونية‬ ‫املقامة على �أرا� �ض��ي البلدة ت�شهد ت��واج��داً مكثفاً ل�ق��وات ال�شرطة‬ ‫واجلي�ش واملخابرات ال�صهيونية‪ .‬يذكر �أنه ويف االيام املا�ضية حتولت‬ ‫احل��واج��ز التي تن�صبها ال�ق��وات ال�صهيونية يف ال�ب��ؤر اال�سيتطانية‬ ‫يف حي وادي حلوة التابعة للموقع ال�سياحي اال�ستيطاين "مدينة‬ ‫داوود" لثكنة ع�سكرية ال ي�غ��ادره��ا اجل�ن��ود ال�صهاينة‪ ،‬ويرافقون‬ ‫امل�ستوطنني الذين ي�سكنون حي وادي حلوة دخولهم وخروجهم من‬ ‫واىل الب�ؤر اال�ستيطانية‪ .‬وقامت �شرطة االحتالل بحملة اعتقاالت‬ ‫وا�سعة يف االي��ام املا�ضية بحجج كثرية من �ضمنها امل�شاركة يف حرق‬ ‫�سيارات تابعة للم�ستوطنني و�إلقاء زجاجات حارقة على موقع الزوار‬ ‫التابع مل�ستوطنة مدينة داوود‪ ،‬وقد الحظ ال�سكان ازدي��اد عدوانية‬ ‫ميل�شيا امل�ستوطنني امل�سلحني ال��ذي��ن ي�صرف عليهم �أك�ثر م��ن ‪52‬‬ ‫مليون �شيكل �سنوياً يح�صلون عليها من دافعي ال�ضرائب من �أجل ما‬ ‫ي�سمى حماية �أمن امل�ستوطنني الذين هم بالأ�صل م�سلحون‪ ،‬وما نراه‬ ‫اليوم يف �سلوان �أن ال�شرطة الإ�سرائيلية توفر حرا�سة دائمة للحرا�س‬ ‫ترافقهم وحرا�سة على امل�ستوطنني الراجلني وال�سبب الرئي�س لهذا‬ ‫التحول حدث بعد جرمية قتل �سامر �سرحان الذي قتل على ايدي‬ ‫�أحد حرا�س امل�ستوطنني مل�ستوطنة مدينة داوود وعطريت كوهنيم‪،‬‬ ‫ويت�س�أل احد ال�سكان �إن كان القاتل نف�سه من ميل�شيا امل�ستوطنني‬ ‫وحالياً تقوم ال�شرطة الإ�سرائيلية بتوفري احلرا�سة لهم فما فائدة �أن‬ ‫ي�سموا حرا�سا �إن كانوا هم يحتاجون حرا�سة وهذه العدوانية الكبرية‬ ‫اجت��اه الفل�سطنيني يف ��س�ل��وان تثبت �أن جمعية ال�ع��اد وه��ي راعية‬ ‫م�ستوطنة مدينة داوود ت�شكل خطرا على حياة ال�سكان الآمنني‪.‬‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫فند مركز القد�س للحقوق االجتماعية‬ ‫واالق�ت���ص��ادي��ة رواي ��ة ال�شرطة الإ�سرائيلية‬ ‫التي ادع��ت فيها �أن ال�شهيد ال��ذي �سقط يف‬ ‫ب �ل��دة ال�ع�ي���س��وي��ة ��ش�م��ال ال�ق��د���س ت �ع��ارك مع‬ ‫�أح��د اجل�ن��ود وح��اول خطف �سالحه‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫"�أن ال�شهيد مل يكن يف و��ض��ع ميكنه من‬ ‫القيام ب�أي مقاومة �أو حماولة خطف ل�سالح‬ ‫اجلندي"‪ .‬وو�صف املركز يف بيان �أ�صدره �أن‬ ‫م��ا ج��رى عملية قتل دون حماكمة وعملية‬ ‫�إع ��دام ميدانية لإن���س��ان تهمته البحث عن‬ ‫لقمة عي�ش لأطفاله اخلم�سة‪" ،‬وهي مهمة‬ ‫ب ��ات ��ت حم �ف��وف��ة ب��امل �خ��اط��ر ي ��دف ��ع العمال‬ ‫الفل�سطينيون حياتهم ثمنا لها"‪ .‬ودعا مركز‬ ‫القد�س للحقوق االجتماعية واالقت�صادية‬ ‫�إىل حما�سبة ومالحقة قاتل ال�شهيد كوازبة‬ ‫ق�ضائيا‪ ،‬و�إنزال العقوبة امل�شددة عليه‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ع ��دم ث�ق�ت��ه ب��ال�ق���ض��اء ال �� �ص �ه �ي��وين‪ .‬وقتلت‬ ‫ال�شرطة ال�صهيونية يف �ساعات الفجر الأوىل‬ ‫�أم�س العامل الفل�سطيني عز الدين �صالح‬ ‫ك��وازب��ة ‪ 38‬ع��ام��ا م��ن ب�ل��دة �سعري مبحافظة‬ ‫اخلليل بعد مطاردته وجمموعة من العمال‬ ‫بالقرب م��ن ب�ل��دة العي�سوية �شمال القد�س‬ ‫املحتلة‪.‬‬ ‫وال�شهيد متزوج ويُعيل �أ�سرة مكونة من‬

‫ثمانية �أفراد‪ ،‬و�أكرب �أبنائه ال يتجاوز �سن ‪13‬‬ ‫من عمره‪ ،‬وح��اول‪ ،‬وفق �شهود عيان‪ ،‬اجتياز‬ ‫الأ�سالك ال�شائكة ومقاطع من جدار ال�ضم‬ ‫والتو�سع العن�صري فجر �أم�س للدخول �إىل‬ ‫القد�س بهدف العمل‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د امل��رك��ز �أن �إط �ل��اق ال �ن��ار على‬ ‫ال�شهيد ك��وازب��ة مت ع��ن م�سافة قريبة جدا‪،‬‬ ‫كما مت االعتداء العنيف على زمالئه العمال‬ ‫الذين حا�صرتهم وحدات خا�صة من ال�شرطة‬ ‫وانهالت عليهم بال�ضرب‪ .‬وقال املركز �إنه وفقا‬ ‫للمعطيات التي توافرت لديه من قبل �أحد‬ ‫العمال وهو ابن عم ال�شهيد وال�شاهد الرئي�س‬ ‫على اجلرمية ال�صهيونية‪ ،‬فقد �أطلقت النار‬ ‫على ابن عمه من م�سافة �صفر بعد �أن متت‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل�ي��ه‪ ،‬وق ��ام �أح ��د اجل �ن��ود بو�ضع‬ ‫بندقيته على ج�سد ال�شهيد وال�ضغط على‬ ‫الزناد ما ت�سبب يف ا�ست�شهاده على الفور‪.‬‬ ‫ويف �إفادته ملركز القد�س �أكد �صالح عبد‬ ‫ربه كوازبة ابن عم ال�شهيد �أنه �شاهد اجلنود‬ ‫وه��م ي�ج��رون جثة ع��ز ال��دي��ن بعد و�ضعه يف‬ ‫كي�س �أ��س��ود مل�سافة تزيد عن خم�سني مرتا‪.‬‬ ‫ول��دى احتجاجه وم��ن معه من العمال على‬ ‫ما جرى و�إ�صرارهم على معرفة م�صري ابن‬ ‫ع�م��ه هاجمتهم ق��وة م��ن ال���ش��رط��ة اخلا�صة‬ ‫و�أو�سعتهم �ضربا قبل �أن يتم اقتيادهم مع‬ ‫ع�شرات �آخرين من العمال �إىل مدخل بلدة‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬

‫العيزرية و�إبعادهم �إىل هناك‪.‬‬ ‫وا��س�ت��ذك��ر ال�ب�ي��ان عمليات ق�ت��ل ممثالة‬ ‫نفذتها ال�شرطة ال�صهيونية‪ ،‬م�شريا اىل قتل‬ ‫ال�شهيد �سامر �سرحان من بلدة �سلوان على‬ ‫يد حار�س �أم��ن �إ�سرائيلي �أطلق �سراحه بعد‬ ‫�أقل من ‪� 24‬ساعة على ارتكابه جلرميته‪ ،‬وقد‬ ‫ب��ررت ال�سلطات ذل��ك ب��ال��دف��اع ع��ن النف�س‪.‬‬ ‫كما قتل ال�شهيد ح��ازم ع��ادل حممد حافظ‬ ‫�أب��و ال�ضبعات م��ن ح��ي ال �ث��وري‪ ،‬ال��ذي قتله‬ ‫�شرطي �صهيوين يف ت��ل �أب�ي��ب "تل الربيع"‬ ‫فجر يوم ال�ساد�س ع�شر من �أيلول املا�ضي وهو‬ ‫مكبل اليدين‪ ،‬ثم �أطلق �سراح قاتله بدعوى‬ ‫�أن الر�صا�صة التي �أ�صابت ال�شهيد انفلتت‬ ‫ب��اخل�ط��أ م��ن م���س��د���س ال �ق��ات��ل‪ ،‬ال ��ذي �أطلق‬ ‫�سراحه هو الآخ��ر‪ ،‬يف ا�ستهتار وا�ضح حلياة‬ ‫الإن�سان الفل�سطيني‪ .‬وفقا للبيان‪.‬‬ ‫ول �ف��ت ال�ب�ي��ان اىل م��ا ح���ص��ل �أي���ض��ا مع‬ ‫ال�شهيد زياد اجلوالين من بلدة �شعفاط‪ ،‬الذي‬ ‫قتلته ال�شرطة الإ�سرائيلية قبل عدة �شهور يف‬ ‫وادي اجلوز بعد �أن �أ�صابته ثم �أجهزت عليه‬ ‫وهو جريح‪ ،‬وادعت ال�شرطة الحقا �أنه حاول‬ ‫ده�س �أحد �أفرادها‪ .‬يف حني �أن اجلرمية قبل‬ ‫الأخرية كان �ضحيتها الطفل حممد حممود‬ ‫فايز �أبو �سارة من بلدة العي�سوية البالغ من‬ ‫العمر عاما واحد فقط الذي ق�ضى خمتنقا‬ ‫بالغاز امل�سيل للدموع الأ�سبوع املن�صرم‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫وا�صلت وفود و�شخ�صيات فل�سطينية مقد�سية و�أخرى �أجنبية‬ ‫ت�ضامنها مع النائبني املقد�س ّيني‪ :‬حممد طوطح و�أحمد عطون‬ ‫والوزير ال�سابق خالد �أب��و عرفة الذين يعت�صمون منذ نحو ‪95‬‬ ‫يوما مبقر البعثة الدولية لل�صليب الأحمر بحي ال�شيخ جراح‬ ‫و�سط القد�س املحتلة احتجاجاً على �إبعادهم عن مدينة القد�س‪.‬‬ ‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قام وفد �سلوفاكي من طلبة القانون الدويل‬ ‫يف جامعات �سلوفانيا بزيارة خيمة االعت�صام‪ ،‬و�ضم �أ�ستاذة جامعية‬ ‫ُتدر�س مادة القانون الدويل مع اثني ع�شر طالباً وطالبة يدر�سون‬ ‫مادة القانون الدويل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح الوفد �أنه قدم �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية ليطلع عن‬ ‫كثب على الو�ضع يف الأرا�ضي الفل�سطينية ويف مدينة القد�س على‬ ‫وجه اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض ال �ن��واب انتهاكات االح �ت�لال املختلفة م��ن هدم‬ ‫البيوت وم�صادرة الأرا�ضي وطرد املقد�سيني من بيوتهم وتدني�س‬ ‫املقد�سات واالعتداء على حرمة الأم��وات‪ ،‬وغريها من انتهاكات‬ ‫تطال كافة �شرائح ال�شعب الفل�سطيني يف مدينة القد�س والداخل‬ ‫الفل�سطيني وال�ضفة الغربية وقطاع غزة‪.‬‬ ‫ومت التطرق �إىل ق�ضية �سحب ه��وي��ات املقد�سيني وق�ضية‬ ‫الإبعاد و�سحب هوية النواب والوزير خا�صة‪ ،‬حيث �أو�ضح النواب‬ ‫�أن هذه الق�ضية هي خمالفة لكافة القوانني وال�شرائع الدولية‬ ‫وخا�صة وثيقة جنيف الرابعة لعام ‪ 1949‬املادة ‪ 48‬التي تن�ص على‬ ‫"منع �إبعاد �أو نقل ال�سكان الأ�صليني الذين يقعون حتت االحتالل‬ ‫من مكان �سكناهم"‪.‬‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى‪ ،‬زار وف��د م��ن ال��داخ��ل الفل�سطيني املحتل‬ ‫عام ‪1948‬م‪ ،‬و�آخر مقد�سي النواب بخيمة اعت�صامهم‪ ،‬يتقدمهم‪:‬‬ ‫ال���ش�ي��خ ح�م��اد �أب ��و دع��اب����س رئ�ي����س احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة للجناح‬ ‫اجلنوبي يف الداخل‪.‬‬ ‫وح ّمل النواب وفد الداخل الفل�سطيني ر�سالة �إىل الأهل يف‬ ‫النقب ومفادها �أنهم يتوقعون منهم ال�صمود والثبات يف �أرا�ضيهم‬ ���التي ورثوها �أباً عن جد‪ ،‬متمنني يف الوقت ذاته لو �أنهم يتمكنون‬ ‫من الذهاب �إىل قرية العراقيب للت�ضامن مع �أهلها هناك الذين‬ ‫هُ دمت بيوتهم للمرة اخلام�سة على التوايل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��اروا �إىل �أن املقد�سيني يتعلمون درو���س ال�صرب والثبات‬ ‫من �صحراء النقب التي يتجذر �أهلها بها‪ ،‬ويرف�ضون التنازل‬ ‫عنها ول��ن ي�ت�ن��ازل��وا‪ ،‬و�ستثبت الأي ��ام للجميع �أن االح �ت�لال هو‬ ‫الغريب و�سريعاً ما �سيزول و�سي�صبح من التاريخ‪ ،‬م�ؤكدين �أن‬ ‫التغول ال�صهيوين �ضد الفل�سطينيني جميعاً وعلى ال�سواء دفع‬ ‫الفل�سطينيني �إىل توحيد همهم و�أن�شطتهم ما بني �أهايل ‪1948‬‬ ‫و�أهايل ‪ 1967‬وعموم �شتاتهم‪.‬‬ ‫و�أك ��د اجل�م�ي��ع �أن االح �ت�لال �أ��ض�ح��ى يخ�شى �أن ي ��أت��ي يوم‬ ‫ت�ف��ر���ض ع�ل�ي��ه احل �ل��ول لأن ��ه ب��ات ي���س�ير بعك�س عملية التاريخ‬ ‫وم�شروعه ال�صهيوين �إىل ف�شل‪� .‬إىل ذلك زار ع�صر �أم�س عدد من‬ ‫املت�ضامنني الرنويجيني خيمة االعت�صام والتقوا مع نواب ووزير‬ ‫القد�س ال�سابق‪.‬‬ ‫وخالل اللقاء ت�ساءل املت�ضامنون عن ال�سبب الرئي�س لوجود‬ ‫ال�ن��واب وال��وزي��ر مل��دة ‪ 94‬يوماً يف مقر البعثة الدولية لل�صليب‬ ‫الأحمر وعن �سبب اختيار هذا املقر ال��دويل واللجوء �إليه‪ .‬وقد‬ ‫�أو�ضح النواب للمت�ضامنني �أنهم جا�ؤوا �إىل هنا لريفعوا �صوتهم‬ ‫وي��و��ص�ل��وا ق�ضيتهم للمجتمع ال ��دويل ال��ذي يجب �أن يتحمل‬ ‫م�س�ؤولياته‪ ،‬وهو الذي يعمل منذ ‪ 62‬عاما لدعم االحتالل دون‬ ‫�أن يطبق �أي قرار دويل ي�صب يف �صالح ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫ق��ام وف��د ع��ن م�شريف م��وق��ع احتفالية ي��وم ال�ق��د���س العاملي‬ ‫بزيارة ن��واب القد�س ووزي��ره��ا ال�سابق املهددين بالإبعاد الذين‬ ‫ق��ارب اعت�صامهم يف مقر ال�صليب الأحمر ال��دويل بحي ال�شيخ‬ ‫جراح مدة الثالثة �شهور‪.‬‬ ‫ح�ي��ث �أك ��د ال��وف��د يف ��س�ي��اق ال ��زي ��ارة وق ��وف ك��ام��ل الطاقم‬ ‫ال�ق��ائ��م على امل��وق��ع واالحتفالية ب ��إدارت��ه وم�شرفيه م��ع ق�ضية‬ ‫النواب‪ ،‬وان ق�ضايا القد�س هي على ر�أ�س �أولوياتهم واهتمامهم‪،‬‬ ‫وق�ضية النواب من �أهم و�أبرز تلك الق�ضايا على الإطالق كونها‬ ‫ت�أخذ �أبعادا خطرية يف �صراع الهوية املحتدم يف املدينة املقد�سة‬ ‫با�ستهدافها لأه��م عوامل ال��وج��ود العربي والإ�سالمي �أال وهي‬ ‫الإن�سان املقد�سي‪.‬‬ ‫ويف ختام ال��زي��ارة ق��ام الوفد بتكرمي ال�ن��واب من خ�لال درع‬ ‫رمزي حمل �أ�سماء النواب الثالثة ووزير القد�س وذلك كتقدير‬ ‫رم��زي ل�ل��دور الكبري ال��ذي ي��ؤدي��ه �صمودهم يف حماية وتدعيم‬ ‫احلق املقدّ�س يف هذه املدينة املباركة‪.‬‬ ‫يذكر �أن موقع ي��وم القد�س موقع قائم على احتفالية يوم‬ ‫القد�س العاملي‪ ،‬وهو يو ٌم بد�أ العمل فيه منذ ثماين �سنوات ليوافق‬ ‫يوم ال�سابع ع�شر من رم�ضان من كل عام‪.‬‬ ‫وي �ه��دف ي ��وم ال �ق��د���س ال �ع��امل��ي ت�سليط ال �� �ض��وء ع�بر �شبكة‬ ‫االنرتنت على ق�ضية القد�س يف ذكرى بدر من كل عام حتديدا‪،‬‬ ‫والتذكري بها كق�ضية �أ�سا�سية وجوهرية يف �صراع هذه الأمة �ضد‬ ‫�أعدائها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إلقاء ال�ضوء على الفعاليات املقد�سية التي‬ ‫تقام يف �أرجاء الدول العربية والأجنبية وت�شكيل و�إعداد فرق عمل‬ ‫�شابة على االنرتنت لدعم ق�ضية القد�س الكرتونيا‪.‬‬ ‫ومن اجلدير ذكره �أن يوم القد�س العاملي قد انطلقت فعالياته‬ ‫للمرة الأوىل عام ‪ 2001‬ب�سواعد �شباب امللتقى "�إخوان دوت‪.‬نت"‬ ‫يف خطوة للفت �أنظار العامل من خالل ال�شبكة العنكبوتية �إىل‬ ‫ق�ضية فل�سطني وق�ضية القد�س على وجه اخل�صو�ص‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫مدربون‪ :‬توقف البطوالت املحلية‬ ‫ال يخدم م�صالح الأندية وبراجمها الإعدادية‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫(�صفحـ‪22‬ـة)‬

‫منتخبنا الأوملبي يالقي نظريه الفل�سطيني اليوم‬

‫الأمــيــر في�صــل‬ ‫ي�������س���ت���ق���ب���ل‬ ‫رئيـــــ�ساللجنــة‬ ‫الأوملبيـةالدولية‬ ‫تفا�صيل �أوفى‬ ‫�صفحة (‪) 28‬‬

‫نهائيات ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب‬

‫م��ن��ت��خ��ب��ـ��ـ��ن��ـ��ا‬ ‫ي���������س����ق����ط‬ ‫�أمــــــام فيتنــام‬ ‫تفا�صيل �أوفى‬ ‫�صفحة ( ‪)22‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب‬

‫منتخبنا ي�سقط يف الفخ الفيتنامي‬ ‫زيبو‪ -‬حممد العيا�صرة‬ ‫موفد احتاد االعالم الريا�ضي‬ ‫خرج �أم�س منتخب ال�شباب من‬ ‫موقعة فيتنام بنتيجة خميبة‪ ،‬بعد‬ ‫�أن خ�سر (‪ )2 /1‬يف املباراة التي جرت‬ ‫على �ستاد زيبو الريا�ضي بال�صني‪،‬‬ ‫يف اف �ت �ت��اح م� ��� �ش ��واره يف مناف�سات‬ ‫املجموعة الثالثة من نهائيات �آ�سيا‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورغ � ��م ت� �ق ��دم امل �ن �ت �خ��ب بهدف‬ ‫نظيف ع�بر ر�أ��س�ي��ة املهاجم حممود‬ ‫زع�ت��رة اواخ � ��ر ال �� �ش��وط االول‪ ،‬اال‬ ‫ان م�ن�ت�خ��ب ف�ي�ت�ن��ام جن��ح يف ادراك‬ ‫ال�ت�ع��ادل م��ع ب��داي��ة ال���ش��وط الثاين‬ ‫من كرة ثابتة نفذها فيوجن قبل ان‬ ‫ي�ضيف املدافع طارق خطاب الهدف‬ ‫الثاين لفيتنام (باخلط�أ يف مرماه)‪،‬‬ ‫ليفقد املنتخب بالتايل نقاط اللقاء‬ ‫وي���ص�ع��ب مهمته يف ال �ت ��أه��ل للدور‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وي�ست�أنف املنتخب مبارياته يف‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ب�ل�ق��اء ن�ظ�يره االماراتي‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة والن�صف ظهر‬ ‫غدٍ (بتوقيت عمان) على ذات امللعب‪،‬‬ ‫يف ح�ي�ن ي �ت��واج��ه م�ن�ت�خ�ب��ا فيتنام‬ ‫وال�ي��اب��ان حل�ساب ذات املجموعة يف‬ ‫التا�سعة والن�صف �صباح غدٍ ‪.‬‬ ‫وك� ��ان امل�ن�ت�خ��ب ال �ي��اب��اين جنح‬ ‫يف ت���س�ج�ي��ل �أول ان �ت �� �ص��ارات��ه على‬ ‫ح�ساب االم��ارات وبنتيجة (‪ )1 /2‬يف‬

‫اللقاء ال��ذي ج��رى على ذات امللعب‪،‬‬ ‫لتذهب �صدارة املجموعة الثالثة اىل‬ ‫اليابان وفيتنام بر�صيد (‪ )3‬نقاط‬ ‫لكل منهما‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ا�ستقر‬ ‫فيه منتخبنا ومنخب االم� ��ارات يف‬ ‫املركزين الثالث والرابع دون نقاط‪.‬‬ ‫تقدم‬ ‫حاول منتخب ال�شباب �أن مي�سك‬ ‫بخيوط ال�سيطرة منذ بداية املباراة‪،‬‬ ‫بعد ان ف��ر���ض كثافة ع��ددي��ة و�سط‬ ‫امللعب بح�ضور عبداملعطي و�سريوة‬ ‫اىل ج��ان��ب ب �ن��ي ع �ط �ي��ة وال � � ��دردور‬ ‫وج��رار‪ ،‬يف الوقت ال��ذي متركز فيه‬ ‫زعرتة على حدود اجلزاء‪ ،‬فيما عمد‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال�ف�ي�ت�ن��ام��ي اىل الرتاجع‬ ‫للمناطق اخللفية واالع �ت �م��اد على‬ ‫ال �ه �ج �م��ات ال�ع�ك���س�ي��ة ال �ت��ي �شكلت‬ ‫خ� � �ط � ��ورة ح �ق �ي �ق �ي��ة ع� �ل ��ى م ��رم ��ى‬ ‫ابوم�سامح‪.‬‬ ‫امل �ن��اورات الهجومية للمنتخب‬ ‫مل ت��رت��ق للم�ستوى امل �ط �ل��وب‪ ،‬بعد‬ ‫ان ظ�ه��ر خ��ط ال��و� �س��ط مب �ع��زل عن‬ ‫االط� ��راف يف ال��وق��ت ال ��ذي مل يجد‬ ‫فيه زع�ت�رة االم ��داد امل�ط�ل��وب‪ ،‬فيما‬ ‫جنح املناف�س يف �إق�لاق ال��دف��اع عرب‬ ‫طلعات هجومية متقنة قادها فيوجن‬ ‫وه� �ي ��و �� �ص ��وب ل � ��وجن وت � � ��وان ال ��ذي‬ ‫ك��اد يفتتح الت�سجيل بعد ان انفرد‬ ‫باملرمى قبل ان ينقذ جابر املوقف يف‬ ‫الوقت املنا�سب‪.‬‬ ‫ح� ��اول امل�ن�ت�خ��ب �إع� � ��ادة ترتيب‬

‫�أوراق � � � ��ه ب �ح �ث �اً ع ��ن اي� �ج ��اد ثغرات‬ ‫يف ال��دف��اع ال�ف�ي�ت�ن��ام��ي‪ ،‬وب ��دا جرار‬ ‫والدردور �أكرث حيوية على االطراف‬ ‫بعد ان ت�سلم بني عطية مهمة �صناعة‬ ‫االلعاب‪ ،‬لكن مرمى تران بقي بعيداً‬ ‫عن ال�ضغط يف ظل جناعة ديو وكي‬ ‫ي��وجن اىل ج��ان��ب ف��ان ن��ام يف تك�سري‬ ‫املحاوالت االردنية على حدود اجلزاء‪،‬‬ ‫يف حني بقيت اخلطورة حا�ضرة على‬ ‫مرمى ابو م�سامح الذي ت�ألق يف ابعاد‬ ‫ت�سديدتي هيو ولوجن‪.‬‬ ‫ال��دق��ائ��ق االخ�ي�رة م��ن ال�شوط‬ ‫حملت ه��دف ال�سبق للمنتخب‪ ،‬بعد‬ ‫ان توغل دل��دوم من املي�سرة و�أر�سل‬ ‫ع��ر��ض�ي��ة ط ��ار ل�ه��ا زع�ت�رة وا�سكنها‬ ‫ب��ر�أ� �س��ه ع �ل��ى مي�ي�ن ح��ار���س فيتنام‬ ‫ال� �ه ��دف االول‪ ،‬وك � ��اد ب �ن��ي عطية‬ ‫ي�ضيف الهدف الثاين لكنه اخط�أ يف‬ ‫حتويل عر�ضية ال��دردور اىل املرمى‬ ‫بر�أ�سه‪.‬‬ ‫�أخطاء وعرثات‬ ‫�سحب منتخب "فيتنام" ب�ساط‬ ‫ال �� �س �ي �ط��رة م ��ن م�ن�ت�خ��ب ال�شباب‪،‬‬ ‫وت�خ�ل��ى ع��ن ح ��ذره ال��دف��اع��ي بحثاً‬ ‫عن تعديل النتيجة‪ ،‬يف حني تراجع‬ ‫املردود الفني للمنتخب وبات تركيزه‬ ‫على احلفاظ عن النتيجة‪.‬‬ ‫مل ينتظر املنتخب الفيتنامي‬ ‫ك�ث�يراً م��ن ال��وق��ت حتى ادرك هدف‬ ‫التعديل‪ ،‬بعد ان نفذ جن��م الفريق‬ ‫ف �ي��وجن ��ض��رب��ة ث��اب�ت��ة ا��س�ك�ن�ه��ا على‬

‫ي�سار اب��و م�سامح‪ ،‬وك��اد دل ��دوم يرد‬ ‫بنف�س الطريقة لكن احل��ار���س جنح‬ ‫يف انقاذ املوقف‪ ،‬يف حني ذهبت باقي‬ ‫امل �ح��اوالت االردن �ي��ة ادراج ال��ري��اح يف‬ ‫ظ��ل �سوء الرتكيز واالرت �ب��اك الذي‬ ‫غلف االداء‪ ،‬خا�صة يف و�سط امللعب‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال ��ذي ك��ان املنتخب‬ ‫يبحث خالله ع��ن خطف اال�سبقية‬ ‫جم � ��دداً‪ ،‬جن��ح امل�ن�ت�خ��ب الفيتنامي‬ ‫يف ا�ضافة الهدف الثاين بعد دربكة‬ ‫امام مرمى ابو م�سامح حاول خطاب‬ ‫اب �ع��اده��ا ل�ك�ن��ه ح��ول�ه��ا ب��اخل �ط ��أ اىل‬ ‫املرمى‪.‬‬ ‫رم� � � ��ى امل � �ن � �ت � �خ ��ب ب � �ك� ��ل ثقله‬ ‫الهجومي خ�لال ال��دق��ائ��ق االخرية‬ ‫بحثاً ع��ن تعديل النتيجة‪ ،‬وا�شرك‬ ‫امل ��درب �سمري واب��و ع�م��ارة ب��د ًال من‬ ‫� �س��ري��وة وج � ��رار‪ ،‬ل �ك��ن ال�ن�ت�ي�ج��ة مل‬ ‫تتبدل بالرغم من املحاوالت املكثفة‬ ‫التي �شنها على مرمى احلار�س تران‬ ‫ال��ذي ت�ألق يف ابعاد ت�سديدة دلدوم‬ ‫ومن بعده كرة الدردور الثابتة‪.‬‬ ‫عبد العظيم‪ :‬الفر�صة قائمة‬ ‫�أ� �ش��ار امل��دي��ر ال�ف�ن��ي للمنتخب‬ ‫حممد عبد العظيم �إىل �أن الفر�صة‬ ‫ما تزال قائمة‪ ،‬يف ظل بقاء مواجهتني‬ ‫امام كل من االمارات واليابان‪.‬‬ ‫و�أكد عبد العظيم خالل امل�ؤمتر‬ ‫ال �� �ص �ح �ف��ي ال� � ��ذي اع� �ق ��ب امل � �ب� ��اراة‪،‬‬ ‫وح�ضره م�س�ؤول العالقات الدولية‬ ‫يف االحت� ��اد معت�صم احل�ن�ي�ط��ي‪� ،‬أن‬

‫زعرتة حلظة ت�سجيله الهدف الوحيد للمنتخب الوطني (ت�صوير ح�سن التميمي)‬

‫اخل���س��ارة ام��ام فيتنام عقدت املهمة‬ ‫لكنها مل تنه االم��ال‪" :‬فقدنا ثالث‬ ‫نقاط ثمينة امام فيتنام‪ ،‬لعبنا ب�شكل‬ ‫ج�ي��د يف ال���ش��وط االول لكنا دخلنا‬ ‫ال���ش��وط ال �ث��اين بثقة زائ ��دة كلفتنا‬ ‫اخل�سارة‪ ،‬اجلميع يتحمل م�س�ؤولية‬ ‫هذه اخل�سارة ون�أمل ان نعود للم�سار‬ ‫ال�صحيح امام االمارات"‪.‬‬ ‫وح��ول املناف�س �أو��ض��ح �أن �أداءه‬ ‫القوي مل يكن مفاج�أة‪ ،‬كما انه �سجل‬

‫اهدافه من كرات ثابتة‪ ،‬م�شرياً اىل‬ ‫ان اجلهاز الفني �سيعمل على معاجلة‬ ‫االخطاء يف املباراة القادمة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ع�ب�ر امل��دي��ر الفني‬ ‫للمنتخب الفيتنامي فان هوجن عن‬ ‫�سعادته بالنتيجة‪ ،‬و�أك ��د �أن التزام‬ ‫الالعبني يف ال�شوط ال�ث��اين �ساهم‬ ‫يف حتقيق الفوز‪ ،‬و�أو�ضح بان النقاط‬ ‫الثالث �ستكون بداية الطريق نحو‬ ‫العبور اىل الدور الثاين‪.‬‬

‫الت�أجيل املتكرر للم�سابقات املحلية ظاهرة «�سلبية» حتتاج �إىل حل‬

‫مدربون‪ :‬التوقف ال يخدم م�صالح الأندية وبراجمها الإعدادية‬ ‫ظاهرة "�سلبية"‬ ‫تعد ظاهرة الت�أجيل املتكرر للم�سابقات‬ ‫ال��ر� �س �م �ي��ة ظ ��اه ��رة ��س�ل�ب�ي��ة ي �ج��ب �أن يجد‬ ‫لها املعنيون ح�لا ج��ذري��ا؛ لأن�ه��ا ت��ؤث��ر على‬ ‫ا� �س �ت �ع��دادات الأن��دي��ة وه��ي لي�ست يف �صالح‬ ‫املنتخب الوطني �أي�ضا‪ ،‬لأن بقاء الالعبني‬ ‫ف� �ت��رة ط ��وي� �ل ��ة دون اح� �ت� �ك ��اك ق� � ��وي �أم� ��ر‬ ‫ي�ضعفهم‪.‬‬ ‫حت��دث �ن��ا ق �ب��ل ب��داي��ة امل��و� �س��م �أن� ��ه يجب‬ ‫على جلنة امل�سابقات �أن ت�ضع ج��دوال نهائيا‬ ‫ال رجعة عنه بالن�سبة لبطوالت االحت��اد مع‬ ‫مراعاة م�صالح املنتخبات الوطنية وم�شاركات‬ ‫الأندية اخلارجية‪.‬‬ ‫�آراء فنية‬

‫ال�سبيل– ثائر م�صطفى‬ ‫فاج�أت جلنة امل�سابقات باحتاد كرة القدم‬ ‫الأندية املحلية بت�أجيل انطالق الأ�سابيع (‪4‬‬ ‫و‪ 5‬و‪ )6‬وذهاب و�إياب دور الثمانية �إىل موعد‬ ‫جديد؛ ما �أرب��ك خمططاتها الفنية‪ ،‬وجعل‬ ‫ح�ساباتها تتعقد‪ ،‬خا�صة �أن��ه ك��ان من املقرر‬ ‫�أن تنطلق امل�ن��اف���س��ات امل�ح�ل�ي��ة ي��وم ب�ع��د غد‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫و�إذا كان تقدمي املواعيد جاء تلبية لرغبة‬ ‫مديري املدن الريا�ضية لإعادة ت�أهيل املالعب‬ ‫وقدرتها على ا�ستقبال املباريات‪ ،‬ف�إن الأندية‬ ‫كانت اخلا�سر الأكرب‪ ،‬خا�صة �أن وقع الت�أجيل‬ ‫جاء كـ"ال�صاعقة" على املدربني والالعبني‬ ‫الذين كانوا يتهي�ؤون لأداء مبارياتهم يومي‬ ‫نهاية الأ�سبوع اجلاري‪.‬‬ ‫�إعداد متجدد‬ ‫�سيفر�ض ع��ام��ل الت�أجيل على الأندية‬ ‫�أن ت�ب��د�أ �إع ��دادا متجددا ت�ضمن م��ن خالله‬ ‫الو�صول �إىل �أعلى درجات اجلاهزية البدنية‬ ‫والفنية ورفع احلمل التدريبي‪ ،‬بعد �أن ثبتت‬ ‫جلنة امل�سابقات مواعيد اللقاءات ب�شكل نهائي‬ ‫�إن مل حتمل الأي��ام القادمة �أخبار غري �سارة‬ ‫للأندية‪ .‬وعلى الأرجح ف�إن النية تتجه لدى‬ ‫الأن��دي��ة مل�ف��احت��ة بع�ضها البع�ض م��ن �أجل‬ ‫ت�أمني مباريات ودي��ة تبقي عامل االن�سجام‬

‫الوحدات والفي�صلي ت�أثرا بني الإيجاب وال�سلب بفرتة التوقف‬

‫ب�ين ال�لاع�ب�ين ح��ا��ض��را‪ ،‬وت�ضمن �أن يجرب‬ ‫املدربون �أفكارا تكتيكية من �ش�أنها �أن ت�ساهم‬ ‫يف رفع امل�ستوى العام للفرق‪.‬‬ ‫م�ستفيد وخا�سر‬ ‫ه �ن��اك �أن ��دي ��ة ت ��رى �أن ف �ت�رة التوقف‬ ‫"�ضارة" مب�صاحلها اخلا�صة والوقت غري‬

‫�أر�شيفية‬

‫منا�سب ل��ذل��ك‪ ،‬لكن القليل ي��رى الفر�صة‬ ‫مواتية العتبارات ع��ودة العبني م�صابني �أو‬ ‫انتظار العبي املنتخب الأوملبي‪.‬‬ ‫لكن يف كل الأحوال ف�إن الأندية اخلا�سرة‬ ‫من توقف الدوري �أو ت�أجيله �أكرث من الأندية‬ ‫امل�ستفيدة‪.‬‬

‫�صوقار‪ :‬ال�سلبيات �أكرث من الإيجابيات‬ ‫ر�أى امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ل �ك��رة الأه �ل ��ي نهاد‬ ‫�صوقار �أن �أي توقف لبطولة ر�سمية تكون‬ ‫فيه ال�ن�ق��اط ال�سلبية �أك�ث�ر م��ن الإيجابية‪،‬‬ ‫وحت ��دث ��ص��وق��ار ع��ن ن��وع�ين م��ن التوقفات‬ ‫ه �م��ا‪ :‬ال �ت��وق��ف امل�ب�رم��ج ��س��اب�ق��ا ك �م��ا ح�صل‬ ‫�أثناء م�شاركة املنتخب يف بطولة غرب �آ�سيا‬ ‫حيث كانت الأندية تعلم قبل فرتة عن املدة‬ ‫ال��زم �ن �ي��ة ل��ذل��ك ح �ت��ى ن���ض��ع ب��رام��ج �إع� ��داد‬ ‫منا�سبة تت�ضمن مع�سكرات خارجية �أو ت�أمني‬ ‫مباريات ودي��ة‪� ،‬أم��ا التوقفات املفاجئة ف�إنها‬

‫ت�ضع املدربني يف ح�يرة من �أمرهم للخروج‬ ‫من "امل�أزق"‪.‬‬ ‫عو�ض‪ :‬بطوالت م�ستمرة‬ ‫�أك��د املدير الفني لنادي اجل��زي��رة خالد‬ ‫ع��و���ض �أن الأ�� �ص ��ل يف ال �ب �ط��والت �أن تبقى‬ ‫م�ستمرة دون ت��وق��ف‪ ،‬لأن ف�ت�رات التوقف‬ ‫واال�ستمرار ت�سبب م�شكلة للأندية‪ ،‬لكنني‬ ‫اعترب �أن هذا الت�أجيل جاء منا�سبا لأن هناك‬ ‫عددا من العبي الفريق يحتاجون �إىل بع�ض‬ ‫الوقت لل�شفاء من الإ�صابات‪.‬‬ ‫قا�سم‪� :‬إرباك‬ ‫ق��ال امل��دي��ر الفني ل�ك��رة ال�ع��رب��ي �أ�سامة‬ ‫قا�سم �إن ت�أجيل البطوالت ب�شكل ع��ام ي�أتي‬ ‫عك�سيا على الأندية‪ ،‬لأن الأحمال التدريبية‬ ‫جهزت على �أ�سا�س ونوعية خا�صة‪ ،‬وعندما‬ ‫ب ��أت��ي ال�ت��أج�ي��ل ف� ��إن الإرب� ��اك ي�ك��ون حا�ضرا‬ ‫ليداهم �أفكار املدربني والالعبني معا‪ .‬لكن‬ ‫العربي م�ستفيد من فرتة التوقف الأخرية‪،‬‬ ‫ح �ي��ث ��س�ن���س�ت�ع�ي��د "‪ "5‬الع �ب�ي�ن ي�شاركون‬ ‫املنتخب الأومل �ب��ي ك��ان��وا �سيغيبون ل��و بقيت‬ ‫الأمور على حالها‪.‬‬ ‫ونوه قا�سم �إىل �أن الأندية تقف دائما مع‬ ‫م�صلحة املنتخبات الوطنية كافة‪ ،‬لكن ال بد‬ ‫من و�ضع �أجندة من بداية املو�سم تك�شف عن‬ ‫فرتة التوقفات حتى ت�ستطيع الأندية �أن تعد‬ ‫فرقها بال�شكل املنا�سب‪.‬‬


‫ك‬ ‫ا‬ ‫الحتا �أ�س‬ ‫دا‬ ‫لآ�س‬ ‫يوي‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫الرفاع والقاد�سية يف قمة مثرية‬ ‫واالحتاد ب�ضيافة موانغ تونغ‬

‫الرفاع البحريني‬

‫املنامة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيكون ا�ستاد البحرين الوطني‬ ‫م�سرحا ملواجهة القمة بني الرفاع‬ ‫البحريني و�ضيفه القاد�سية الكويتي‬ ‫اليوم الثالثاء يف ذهاب الدور ن�صف‬ ‫النهائي م��ن م�سابقة كا�س االحتاد‬ ‫اال�سيوي‪.‬‬ ‫وي�ح��ل االحت ��اد ال���س��وري �ضيفا‬ ‫ع �ل��ى م��وان��غ ت��ون��غ ال �ت��اي�ل�ان��دي يف‬ ‫املواجهة الثانية‪.‬‬ ‫ت� �ق ��ام م� �ب ��ارات ��ا االي � � ��اب يف ‪19‬‬ ‫ت�شرين االول اجلاري‪.‬‬ ‫وت�سعى الفرق العربية اىل ابقاء‬ ‫ك��أ���س البطولة يف خزائنها بعد ان‬ ‫احتكرتها منذ انطالقها عام ‪.2004‬‬ ‫تناوب على احراز اللقب كل من‬ ‫اجلي�ش ال�سوري (‪ )2004‬والفي�صلي‬ ‫االردين (‪ 2005‬و‪ )2006‬و�شباب‬ ‫االردن االردين (‪ )2007‬واملحرق‬ ‫البحريني (‪ )2008‬والكويت الكويتي‬ ‫(‪.)2009‬‬ ‫وكان الكويت فقد لقبه بخ�سارته‬ ‫ام ��ام �ضيفه االحت ��اد ال���س��وري ‪5-4‬‬ ‫بركالت الرتجيح اثر تعادلهما ‪1-1‬‬ ‫يف ال��وق �ت�ين اال� �ص �ل��ي واال�� �ض ��ايف يف‬ ‫الدور الثاين‪.‬‬ ‫الرفاع * القاد�سية‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬يدرك الفريقان‬ ‫��ص�ع��وب��ة امل �ه �م��ة‪ ،‬ف��ال��رف��اع �صاحب‬ ‫الأر� ��ض واجل�م�ه��ور ي�سعى ملوا�صلة‬ ‫تقدمي عرو�ضه القوية خا�صة بعد‬ ‫جناحه يف بلوغ هذه املرحلة بتفوقه‬ ‫على دانانغ الفيتنامي ‪ 3-8‬مبجموع‬ ‫م �ب��ارات��ي ال ��ذه ��اب واالي � ��اب يف ربع‬ ‫النهائي‪ ،‬ام��ا القاد�سية فتفوق على‬ ‫امل �ي �ن��اء ال�ت��اي�ل�ن��دي يف ل �ق��اء االي ��اب‬ ‫يف ال�ك��وي��ت وت �ع��ادال قبلها ذه��اب��ا يف‬ ‫بانكوك‪.‬‬

‫مدرب الرفاع الربتغايل جوزيه‬ ‫ج ��اري ��دو ي � ��درك مت��ام��ا ك ��ل كبرية‬ ‫و�صغرية يف �صفوف الفريق ال�ضيف‬ ‫ح �ي��ث ��س�ب��ق وا�� �ش ��رف ع �ل��ى تدريبه‬ ‫قبل انتقاله للرفاع منذ مو�سمني‪،‬‬ ‫و� �س �ي �� �س �ع��ى ال�� �س� �ت� �غ�ل�ال معرفته‬ ‫الدقيقة لكل نقاط القوة وال�ضعف‬ ‫لدى العبي الفريق اال�صفر حل�سم‬ ‫الت�أهل يف مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫وقال جاريدو يف ت�صرح لوكالة‬ ‫فران�س بر�س "�س�أ�سعى ال�ستغالل‬ ‫معرفتي بكل العبي القاد�سية‪ ،‬ولكن‬ ‫اخل �� �ص��م ل ��ن ي �ك��ون � �ص �ي��دا �سهال‪،‬‬ ‫فالقاد�سية فريق قوي و�صعب ولديه‬ ‫م� ��درب جيد"‪ ،‬م���ض�ي�ف��ا "�سنعمل‬ ‫ل �ل �خ��روج ب�ن�ت�ي�ج��ة اي �ج��اب �ي��ة اليوم‬ ‫الننا ندرك �صعوبة مباراة االياب يف‬ ‫الكويت"‪.‬‬ ‫ي � �ع ��ول ج � ��اري � ��دو ع� �ل ��ى جهود‬ ‫الع �ب �ي��ه ال��دول �ي�ي�ن ح���س�ين �سلمان‬ ‫وعبدالرحمنمباركومعهماحممود‬ ‫العجيمي واملحرتفني الربازيليني‬ ‫ريكو وعبودا والكامريوين م�صطفى‬ ‫خمتار واحلار�س حممود من�صور‪.‬‬ ‫م����ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ال � �ش��ك ان مدرب‬ ‫القاد�سية حممد ابراهيم و�ضع يف‬ ‫اعتباره القوة الهجومية التي ميلكها‬ ‫ال��رف��اع‪ ،‬ويف ال��وق��ت نف�سه الظروف‬ ‫ال �ت��ي مي��ر ب�ه��ا يف ال �ف�ت�رة احلالية‬ ‫وال�ت��ي متثلت يف غ�ي��اب اب��رز العبي‬ ‫الفريق اللتحقاهم مبنتخب الكويت‬ ‫ال ��ردي ��ف ال� ��ذي ح�ق��ق ل�ق��ب بطولة‬ ‫غ� ��رب ا� �س �ي��ا ام ����س االث� �ن�ي�ن بفوزه‬ ‫على اي��ران يف املباراة النهائية ‪،1-2‬‬ ‫وه��م حممد را�شد وفهد االن�صاري‬ ‫و�ضاري �سعيد وعامر معتوق و�سعود‬ ‫املجمد وعبدالعزيز م�شعان‪.‬‬ ‫ي �� �س �ت �ع �ي��د ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة جهود‬ ‫مهاجمه ال���س��وري ف��را���س اخلطيب‬

‫ال�ع��ائ��د م��ن اال� �ص��اب��ة ال �ت��ي ابعدته‬ ‫طويال‪.‬‬ ‫واىل ج��ان��ب اخل�ط�ي��ب‪ ،‬يعتمد‬ ‫ال�ف��ري��ق ال�ك��وي�ت��ي ع�ل��ى ب��در املطوع‬ ‫وال� ��� �س ��وري االخ � ��ر ج �ه��اد احل�سني‬ ‫ونهري ال�شمري وحمد العنزي وخلف‬ ‫ال �� �س�لام��ة واح� �م ��د ع �ج��ب و�صالح‬ ‫ال �� �ش �ي��خ وع� �ل ��ي ال �� �ش �م��ايل وط�ل�ال‬ ‫العامر وعلي النم�ش واحلار�س نواف‬ ‫اخلالدي‪.‬‬ ‫وق��ال اخلطيب لفران�س بر�س‬ ‫"ندرك �صعوبة املباراة امام الرفاع‬ ‫ال � ��ذي ي�ت�م�ت��ع ب �خ��ط ه �ج��وم ق ��وي‪،‬‬ ‫ول�ك�ن�ن��ا �سن�سعى ل �ل �خ��روج بنتيجة‬ ‫ايجابية يف لقاء الذهاب"‪ ،‬وا�ضاف‬ ‫"هذه امل �ب��اراة ه��ي ال���ش��وط االول‪،‬‬ ‫وال�ث��اين �سيكون يف الكويت وهناك‬ ‫�ستح�سم النتيجة ويتحدد الفريق‬ ‫امل � �ت � ��أه� ��ل ل �ل �ن �ه ��ائ ��ي‪ ،‬ون �ت �م �ن ��ى ان‬ ‫ن��وف��ق ونحقق ال�ف��وز ونبلغ املباراة‬ ‫النهائي"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل �ه��اج��م ال �� �س��وري "انا‬ ‫��س�ع�ي��د ب��ال �ع��ودة ل���ص�ف��وف الفريق‬ ‫وامتنى امل�شاركة باللقاء والقرار بيد‬ ‫امل��درب حممد ابراهيم‪ ،‬النني اريد‬ ‫ان ا�ساهم يف حتقيق الفوز مع بقية‬ ‫زمالئي"‪.‬‬ ‫وكان القاد�سية ت�صدر املجموعة‬ ‫ال��راب �ع��ة � �ض �م��ن م �ن��اف �� �س��ات ال� ��دور‬ ‫االول بعدما ح�صل على ‪ 14‬نقطة‬ ‫م ��ن � �س��ت م �ب ��اري ��ات‪ ،‬م�ت�ق��دم��ا على‬ ‫االحت��اد ال�سوري والنجمة اللبناين‬ ‫واي���س��ت ب�ن�غ��ال ال�ه�ن��دي‪ ،‬ويف الدور‬ ‫ال �ث��اين (ي �ق��ام م��ن م �ب��اراة واح ��دة)‬ ‫فاز القاد�سية على �ضيفه ت�شري�شل‬ ‫ب � ��راذرز ‪ ،1-2‬ق�ب��ل ان ي�ت�ف��وق على‬ ‫امل�ي�ن��اء التايلندي ‪��-3‬ص�ف��ر يف اياب‬ ‫ربع النهائي بالكويت‪ ،‬بعد ان تعادل‬ ‫معه �سلبا ذهابا يف بانكوك‪.‬‬

‫الرفاع ح�صل بدوره على املركز‬ ‫الثاين يف املجموعة اخلام�سة �ضمن‬ ‫م�ن��اف���س��ات ال ��دور الأول ج��ام�ع��ا ‪13‬‬ ‫نقطة بفارق نقطتني خلف الريان‬ ‫ال�ق�ط��ري‪ ،‬ومتقدما على الوحدات‬ ‫االردين والنه�ضة العماين‪ ،‬ثم تغلب‬ ‫خ��ارج معلبه على �ساوث ت�شاينا من‬ ‫هونغ كونغ ‪�-3‬صفر‪ ،‬قبل ان يتغلب‬ ‫على دا نانغ الفيتنامي ‪�-3‬صفر و‪3-5‬‬ ‫ذهابا وايابا يف ربع النهائي‪.‬‬ ‫االحتاد * موانغ تونغ‬ ‫ويف امل � �ب� ��اراة ال �ث��ان �ي��ة‪ ،‬يبحث‬ ‫االحت� � � � ��اد ال � �� � �س� ��وري ع � ��ن بطاقة‬ ‫العبور اىل امل �ب��اراة النهائية مبكرا‬ ‫عندما يلتقي م�ضيفه م��وان��غ تونغ‬ ‫التايالندي‪.‬‬ ‫يدخل الفريق ال�سوري املباراة‬ ‫مب �ع �ن��وي��ات ع��ال �ي��ة خ �� �ص��و� �ص��ا بعد‬ ‫امل���س�ت��وى ال�ط�ي��ب ال ��ذي ظ�ه��ر عليه‬ ‫يف ال��دور رب��ع النهائي وت��أه�ل��ه على‬ ‫ح �� �س��اب ك��اظ �م��ة ال �ك��وي �ت��ي بفوزين‬ ‫ذهابا ‪ 2-3‬وايابا ‪�-1‬صفر‪.‬‬ ‫و� �س �ي �ل �ع��ب االحت� � � ��اد ب�صفوف‬ ‫�شبه مكتملة اذ يغيب عنه مهاجمه‬ ‫ال�شاب حممد غبا�ش قائد منتخب‬ ‫��ش�ب��اب ��س��وري��ا ال ��ذي ي���ش��ارك حاليا‬ ‫يف ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س االمم اال�سيوية‬ ‫لل�شباب املقامة يف ال�صني‪.‬‬ ‫يعتمد مدرب االحتاد الروماين‬ ‫ف ��ال�ي�ري ��و ت �ي �ت��ا ع� �ل ��ى خ� �ط ��ة لعب‬ ‫متوازنة دفاعا وهجوما عرب ت�شكيلة‬ ‫م�ن���س�ج�م��ة م�ع�ظ�م�ه��ا م��ن ال�شباب‪،‬‬ ‫ومن املتوقع ان ت�ضم كال من خالد‬ ‫ح��اج عثمان وعمر حميدي و�صالح‬ ‫� �ش �ح��رور وع �ب��د ال �ق��ادر دك ��ة وجمد‬ ‫ح �م �� �ص��ي وحم� �م ��د ف ��ار� ��س واحمد‬ ‫كال�سي واح�م��د ح��اج حممد وامين‬ ‫� �ص�لال (حم �م��د احل���س��ن) ويو�سف‬ ‫ا�صيل والكامريوين جودي‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫النجم ال�ساحلي يلحق بالرتجي‬ ‫�إىل �صدارة الدوري التون�سي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حلق النجم ال�ساحلي بالرتجي حامل اللقب اىل ال�صدارة بعد فوزه‬ ‫على �شبيبة القريوان ‪ 2-3‬يف املرحلة ال�ساد�سة من الدوري التون�سي لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وتقدم النجم ال�ساحلي بثالثية نظيفة عن طريق احمد العكاي�شي‬ ‫(‪ 20‬و‪ )45‬وال�ن�ي�ج�يري كينغ او�سينغا (‪ ،)52‬وذل��ك رغ��م لعبه بع�شرة‬ ‫العبني منذ الدقيقة ‪ 36‬بعد طرد ر�ضوان الفاحلي حل�صوله على االنذار‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫وع��اد �شبيبة القريوان اىل اج��واء اللقاء بت�سجيله هدفني �سريعني‬ ‫عرب ح�سني ال��دردوري (‪ )60‬وحممد امني الورغمي (‪ ،)67‬لكن النجم‬ ‫ال�ساحلي جنح بعدها يف ال�صمود رغم النق�ص العددي وخرج فائزا للمرة‬ ‫الثانية على التوايل والرابعة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫ورفع النجم ر�صيده اىل ‪ 13‬نقطة يف ال�صدارة م�شاركة مع الرتجي‪.‬‬ ‫وبدوره عاد امللعب التون�سي اىل �سكة االنت�صارات بتفوقه على م�ضيفه‬ ‫ق��واف��ل قف�صة بهدفني ملجدي امل�صراتي (‪ 45‬م��ن ركلة ج��زاء) وايهاب‬ ‫امل�ساكني (‪ ،)70‬مقابل هدف اليوب الكرامطي (‪.)88‬‬ ‫وانفرد امللعب التون�سي باملركز الثالث بـ ‪ 12‬نقطة بينما جتمد ر�صيد‬ ‫القوافل عند ‪ 4‬نقاط يف ذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫وارتقى ام��ل حمام �سو�سة اىل املركز ال�سابع ب‪ 7‬نقاط بتغلبه على‬ ‫م�ضيفه ترجي جرجي�س بهدف الحمد ناجي (‪ ،)40‬فيما جتمد ر�صيد‬ ‫ترجي جرجي�س عند ‪ 6‬نقاط يف املركز التا�سع‪.‬‬ ‫وع��اد م�ستقبل قاب�س بفوز ثمني من ملعب االوملبي الباجي بهدف‬ ‫الحمد جنار(‪.)45‬‬ ‫وت�ع��ادل حمام االن��ف مع ال�ن��ادي االفريقي �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬وم�ستقبل‬ ‫املر�سى مع البنزرتي بالنتيجة ذاتها‪.‬‬

‫الوداد يعزز موقعه‬ ‫يف �صدارة الدوري املغربي‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ابتعد الوداد البي�ضاوي حامل اللقب ‪ 3‬نقاط يف ال�صدارة بفوزه على‬ ‫�ضيفه اوملبيك ا�سفي ‪�-1‬صفر يف املرحلة اخلام�سة من ال��دوري املغربي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل ايوب �سكومة هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.85‬‬ ‫ورفع الوداد البي�ضاوي ر�صيده اىل ‪ 11‬نقطة م�ستغال خ�سارة مطارده‬ ‫املبا�شر وغرميه التقليدي الرجاء البي�ضاوي امام املغرب الفا�سي بهدف‬ ‫للعاجي الن�سني كوين ب�ضربة ر�أ�سية من ركلة ركنية (‪ )21‬مقابل هدفني‬ ‫ملحمد ال�شيحاين ب�ضربة ر�أ�سية اثر ركلة ركنية (‪ )40‬واملايل مو�سى تيغانا‬ ‫من ت�سديدة قوية بيمناه من خارج املنطقة �سكنت الزاوية اليمنى البعيدة‬ ‫للحار�س يا�سني احلظ (‪.)40‬‬ ‫وا�ستغل اوملبيك خريبكة خ�سارة الرجاء البي�ضاوي وانتزع منه املركز‬ ‫الثاين بفوزه على �شباب ق�صبة تادلة بهدفني نظيفني �سجلهما حم�سن‬ ‫عبد امل�ؤمن (‪ )33‬وبكر الهاليل (‪.)49‬‬ ‫ورف��ع اومل�ب�ي��ك خريبكة ر��ص�ي��ده اىل ‪ 8‬ن�ق��اط ب�ف��ارق االه ��داف امام‬ ‫املغرب الفا�سي واملغرب التطواين الفائز على الكوكب املراك�شي بهدف‬ ‫وحيد �سجله يا�سني لكحل يف الدقيقة ‪.24‬‬ ‫اما الرجاء البي�ضاوي فرتاجع اىل املركز اخلام�س بر�صيد ‪ 7‬نقاط‬ ‫وب��ات م�صري مدربه الفرن�سي هرني مي�شال يف خطر‪ ،‬وتراجع الكوكب‬ ‫املراك�شي اىل املركز ال�سابع بر�صيد ‪ 6‬نقاط‪.‬‬ ‫وحقق الدفاع احل�سني اجلديدي ثالث املو�سم املا�ضي فوزه االول هذا‬ ‫املو�سم عندما تغلب على �ضيفه �شباب امل�سرية بهدفني نظفني �سجلهما‬ ‫عبد املجيد الدين يف الدقيقتني ‪ 36‬و‪.38‬‬ ‫وت�ع��ادل ح�سنية اغ��ادي��ر م��ع �شباب ال��ري��ف احل�سيمي بهدف ملحمد‬ ‫النا�صري (‪ )2+90‬مقابل ه��دف لعبد احل��ق الطلحاوي (‪ 82‬م��ن ركلة‬ ‫ج��زاء)‪ ،‬واجلي�ش امللكي مع وداد فا�س بهدف ليو�سف القديوي (‪ 24‬من‬ ‫ركلة جزاء) مقابل هدف له�شام ايت الكريف (‪.)47‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫الإ�صابة تبعد بوزر �شهرين عن املالعب‬ ‫تعر�ض كارلو�س بوزر جنم �شيكاغو بولز اجلديد لك�سر يف يده اليمنى‬ ‫�سيبعده عن املالعب ملدة �شهرين بح�سب ما ذكر ناديه املناف�س يف دوري‬ ‫املحرتفني الأمريكي يف كرة ال�سلة‪.‬‬ ‫وق��د يغيب ب ��وزر (‪ 29‬ع��ام��ا)‪ ،‬املنتقل م��ن ي��وت��ا ج��از اىل ب��ول��ز بني‬ ‫املو�سمني‪ ،‬ع��ن ال�شهر االول م��ن ال ��دوري املنتظم ال��ذي ينطلق نهاية‬ ‫ت�شرين االول احلايل‪.‬‬ ‫وقال بوزر‪" :‬كنت يف منزيل حيث انزلقت على حقيبة‪ ...‬ل�سوء احلظ‬ ‫تعر�ضت لك�سر يف يدي"‪.‬‬ ‫ومي�ل��ك ب��وزر ال��ذي اح��رز م��ع منتخب ال��والي��ات امل�ت�ح��دة امليدالية‬ ‫الذهبية يف اوملبياد بكني ‪ ،2008‬ما معدله ‪5‬ر‪ 19‬نقطة و‪2‬ر‪ 11‬متابعة يف‬ ‫املباراة الواحدة خالل املو�سم املا�ضي مع يوتا‪.‬‬ ‫وك��ان ب��وزر ال��ذي �سيخ�ضع جلراحة يف يده اليوم الثالثاء‪ ،‬قد وقع‬ ‫عقدا م��ع بولز مل��دة خم�سة �أع��وام مقابل ‪ 75‬مليون دوالر �أم�يرك��ي بعد‬ ‫احرتافه ‪ 6‬موا�سم مع يوتا جاز‪.‬‬

‫بيكهام ي�سجل هدفه الأول هذا املو�سم‬ ‫لو�س اجنلي�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سجل العب الو�سط االنكليزي ديفيد بيكهام هدفه االول منذ �سنة‬ ‫و�ساهم يف ف��وز فريقه لو�س �أجنلي�س غاالك�سي على ت�شيفا�س ‪ 1-2‬يف‬ ‫الدوري الأمريكي لكرة القدم �أول من �أم�س االحد‪.‬‬ ‫وتقدم لو�س �أجنلي�س ‪�-1‬صفر ثم �سجل بيكهام هدف فريقه الثاين يف‬ ‫الدقيقة ‪ 39‬من �ضربة حرة �سكنت املق�ص االي�سر ملرمى ت�شيفا�س‪.‬‬ ‫وه��و الهدف االول لبيكهام ه��ذا املو�سم واالول اي�ضا منذ ‪ 9‬ايلول‬ ‫‪ 2009‬عندما هز �شباك تورونتو‪.‬‬ ‫وقال بيكهام‪« :‬حلظة ت�سديد الكرة عرفت انها �ستدخل يف املرمى‪.‬‬ ‫رغم انهم ميلكون حار�سا جيدا‪ ،‬لكنني اعتقد انه توقع ان ار�سل الكرة اىل‬ ‫اجلهة املعاك�سة‪ ،‬فكان مييل اىل اجلهة اليمنى»‪.‬‬ ‫وكان بيكهام يخو�ض مباراته الثانية ا�سا�سيا و�شارك يف اربع مباريات‬ ‫هذا املو�سم بعد غيابه ملدة �ستة �أ�شهر ال�صابته بتمدد ع�ضلي يف وتر �أخيل‬ ‫قدمه الي�سرى‪ .‬وترك بيكهام امللعب يف الدقيقة ‪ 64‬وحل ادي لوي�س بدال‬ ‫منه‪.‬‬ ‫وتابع بيكهام‪« :‬لياقتي جيدة وثقتي مرتفعة‪ .‬ليدنا مباراة �أخرى يوم‬ ‫اخلمي�س‪ ،‬لذلك مت ا�ستبدايل»‪.‬‬ ‫وكان بيكهام (‪ 35‬عاما) تعر�ض لال�صابة يف مباراة مع ميالن االيطايل‬ ‫عندما كان معارا اليه من لو�س اجنلي�س غاالك�سي‪ ،‬وقد ا�ستبعد اثر ذلك‬ ‫عن ت�شكيلة انكلرتا التي �شاركت يف مونديال جنوب افريقيا ‪.2010‬‬

‫بنفيكا ي�صعد �إىل املركز الثاين‬ ‫يف الدوري الربتغايل‬ ‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد بنفيكا حامل اللقب اىل املركز الثاين للمرة االوىل هذا املو�سم‬ ‫ب�ف��وزه على �سبورتينغ ب��راغ��ا ‪�-1‬صفر يف املرحلة ال�سابعة م��ن الدوري‬ ‫الربتغايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل كارلو�س مارتينز (‪ )73‬هدف بنفيكا الذي بات يبتعد بفارق‬ ‫االه ��داف ام��ام اوليهاننزي ال��ذي تغلب على فيتوريا �سيتوبال بثالثة‬ ‫اهداف لفرنانديز (‪ )10‬وجواو غون�سالفي�ش (‪ )36‬وجارديل (‪ )70‬مقابل‬ ‫هدف لري �سيلفا (‪.)57‬‬ ‫ويف باقي املباريات‪ ،‬فاز يونياو لرييا على اكادمييكا كوميربا بهدفني‬ ‫ل�ك��ارالو (‪ )79‬وزه��ان��غ (‪ )88‬مقابل ه��دف لفيدالغو (‪ ،)31‬ونا�سيونال‬ ‫ماديرا على بورتيموننزي بثالثة اهداف لكالودمري (‪ 32‬و‪ 85‬من ركلة‬ ‫جزاء) وكو�ستا (‪ )75‬مقابل هدف جلومي�س (‪.)30‬‬ ‫وخ�سر نافال امام باكو�ش فرييرا بهدف جلوار بيدرو (‪ )25‬مقابل‬ ‫هدفني لروندون (‪ )46‬ونيل�سون اوليفريا (‪.)49‬‬ ‫وتعادل ريو ايف مع ماريتيمو فون�شال �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫ال‬ ‫ا دو‬ ‫لإ�سبا ري‬ ‫ين‬

‫�شيكاغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فياريال ي�صعد للمركز الثاين‪..‬‬ ‫وتعرث جديد لرب�شلونة‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان �ف��رد ف �ي��اري��ال ب��امل��رك��ز الثاين‬ ‫بفوزه على �ضيفه را�سينغ �سانتاندر‬ ‫‪�-2‬صفر‪ ،‬م�ستغال �سقوط بر�شلونة‬ ‫�شريكه ال�سابق وحامل اللقب يف فخ‬ ‫التعادل امام �ضيفه مايوركا ‪� 1-1‬أول‬ ‫من �أم�س االحد يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫من الدوري اال�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل� �ب ��اراة االوىل ع �ل��ى ملعب‬ ‫"املادريغال"‪ ،‬تابع فياريال �صحوته‬ ‫م �ن��ذ خ �� �س��ارت��ه ام� ��ام م���ض�ي�ف��ه ريال‬ ‫�سو�سييداد �صفر‪ 1-‬يف املرحلة االوىل‬ ‫وح�ق��ق ف��وزه اخل��ام����س على التوايل‬ ‫وح�سمه يف ال�شوط االول بت�سجيله‬ ‫ال�ه��دف�ين ع�بر ال�برازي �ل��ي نيلمار دا‬ ‫��س�ي�ل�ف��ا (‪ )9‬واالي � �ط ��ايل جو�سيبي‬ ‫رو�سي (‪.)14‬‬ ‫وان �ف��رد نيلمار ب���ص��دارة الئحة‬ ‫ال�ه��داف�ين بر�صيد ‪ 5‬اه ��داف بفارق‬ ‫هدف واحد امام رو�سي‪.‬‬ ‫ورف ��ع ف�ي��اري��ال ر��ص�ي��ده اىل ‪15‬‬ ‫ن�ق�ط��ة ب� �ف ��ارق ن�ق�ط��ة واح � ��دة خلف‬ ‫فالن�سيا املت�صدر والفائز على اتلتيك‬ ‫بلباو ‪ 1-2‬ال�سبت يف افتتاح املرحلة‪،‬‬ ‫وبفارق نقطتني امام �شريكه ال�سابق‬ ‫بر�شلونة ال��ذي ف�شل للمرة الثانية‬ ‫ه ��ذا امل��و� �س��م يف حت�ق�ي��ق ال �ف��وز على‬ ‫ملعب نوكامب بعد خ�سارته املفاجئة‬ ‫ام� ��ام ��ض�ي�ف��ه ه�يراك�ل�ي����س اليكانتي‬ ‫ال�صاعد حديثا اىل دوري اال�ضواء‬ ‫�صفر‪ 2-‬يف املرحلة الرابعة‪.‬‬ ‫ويعاين بر�شلونة االمرين على‬ ‫ار�ضه يف الدوري وهو تنتظره مباراة‬ ‫�ساخنة امام �ضيفه فالن�سيا املت�صدر‬ ‫يف املرحلة ال�سابعة‪.‬‬ ‫وف ��ر� ��ض ب��ر� �ش �ل��ون��ة �سيطرته‬ ‫ال�ك��ام�ل��ة ع�ل��ى جم��ري��ات امل �ب��اراة من‬ ‫البداية وحتى النهاية لكن مهاجميه‬ ‫عجزوا عن ت�سجيل اك�ثر من هدف‬ ‫واحد حمل توقيع جنمه االرجنتيني‬ ‫العائد من اال�صابة ليونيل مي�سي يف‬ ‫الدقيقة ‪ 21‬بت�سديدة قوية اثر كرة‬ ‫من بيدرو رودريغيز‪.‬‬ ‫ودف��ع ال�ف��ري��ق ال�ك��ات��ال��وين ثمن‬ ‫رعونته امام مرمى مايوركا خ�صو�صا‬ ‫يف ال�شوط االول وا�ستقبلت �شباكه‬ ‫هدف التعادل يف الدقيقة ‪ 42‬ب�ضربة‬ ‫را�سية المييليو ن�سوو اثر ركلة ركنية‬ ‫ان�ب��رى ل �ه��ا ال �ك �ن��دي ج��ون��اث��ان دي‬ ‫غوزمان‪.‬‬ ‫و�ضغط بر�شلونة بقوة يف ال�شوط‬ ‫الثاين بحثا عن ت�سجيل هدف الفوز‬ ‫لكن دون ج��دوى‪ ،‬علما بانه تعر�ض‬ ‫ل�ضربة موجعة با�صابة العبه بيدرو‬ ‫رودريغيز بتمزق ع�ضلي �سيبعده عن‬ ‫املباراتني املقبلتني ملنتخب بالده امام‬ ‫ليتوانيا وا�سكتلندا يف ‪ 8‬و‪ 12‬ت�شرين‬

‫ريال فك عقدته التهديفية‬

‫االول احل��ايل يف الت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫اىل نهائيات ك�أ�س اوروبا ‪.2012‬‬ ‫ي��ذك��ر ان م��اي��ورك��ا ك ��ان ا�سقط‬ ‫ريال مدريد الو�صيف يف فخ التعادل‬ ‫ال�سلبي يف املرحلة االوىل‪.‬‬ ‫وت ��راج ��ع ب��ر��ش�ل��ون��ة اىل املركز‬ ‫الرابع تاركا الثالث لغرميه التقليدي‬ ‫وو� �ص �ي �ف��ه ري� ��ال م��دري��د ال� ��ذي فك‬ ‫عقدته التهديفية ودك �شباك �ضيفه‬ ‫ديبورتيفو ال كورونيا بن�صف دزينة‬ ‫م��ن االه� � � ��داف‪ ،1-6‬ف��ا��س�ت�ع��اد نغمة‬ ‫ال �ف��وز ب�ع��د ��س�ق��وط��ه يف ف��خ التعادل‬ ‫امام م�ضيفه ليفانتي �صفر‪�-‬صفر يف‬ ‫املرحلة املا�ضية‪.‬‬ ‫وقدم ريال مدريد مباراة جيدة‬ ‫خ���ص��و��ص��ا يف ال �� �ش��وط االول الذي‬ ‫ح�سمه بثالثية نظيفة قبل ان ي�ضيف‬ ‫مثلها يف ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وم �ن��ح رون ��ال ��دو ال �ت �ق��دم لريال‬ ‫مدريد مبكرا ب�ضربة ر�أ�سية اثر ركلة‬ ‫ركنية انربى لها الدويل االملاين من‬ ‫ا�صل تركي م�سعود اوزيل(‪.)4‬‬ ‫وع��زز اوزي��ل تقدم ري��ال مدريد‬ ‫بهدف ثان اثر هجمة من�سقة قادها‬ ‫رون��ال��دو ال��ذي م��رر ك��رة بعكبه اىل‬ ‫االرجنتيني غونزالو هيغواين ومنه‬ ‫اىل جنم برمين ال�سابق ال��ذي ك�سر‬ ‫م�صيدة الت�سلل وتوغل داخل املنطقة‬ ‫قبل ان يتالعب مب��داف�ع�ين وي�سدد‬ ‫ك��رة قوية بي�سراه زاحفة يف الزاوية‬ ‫اليمنى البعيدة للحار�س(‪.)24‬‬ ‫وه��و ال�ه��دف االول الوزي��ل منذ‬ ‫انتقاله اىل ريال مدريد هذا ال�صيف‬ ‫قادما من فريدر برمين االملاين‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف االرجنتيني ان�خ��ل دي‬ ‫ماريا الهدف الثالث ب�ضربة ر�أ�سية‬ ‫م ��ن م �� �س��اف��ة ق��ري �ب��ة اث � ��ر متريرة‬ ‫عر�ضية من مواطنه هيغواين(‪.)34‬‬ ‫وه��و ال�ه��دف ال�ث��اين ل��دي ماريا‬ ‫يف الدوري بعد االول يف مرمى ريال‬

‫�سو�سييداد‪.‬‬ ‫وعزز ريال مدريد تقدمه بهدف‬ ‫رائع اثر هجمة من�سقة بد�أها رونالدو‬ ‫الذي مرر الكرة اىل �سريجيو رامو�س‬ ‫عند حافة املنطقة ومنه اىل دي ماريا‬ ‫املتوغل داخل املنطقة كا�سرا م�صيدة‬ ‫الت�سلل فانفرد باحلار�س مانو ورد‬ ‫التحية ملواطنه هيغواين بعدما هي�أ‬ ‫له الكرة امام املرمى اخلايل فتابعها‬ ‫االخري ب�سهولة(‪.)53‬‬ ‫وه��و ال �ه��دف ال �ث��اين لهيغواين‬ ‫ه� ��ذا امل��و� �س��م ب �ع��د االول يف مرمى‬ ‫ا� �س �ب��ان �ي��ول‪ ،‬ع�ل�م��ا ب��ان��ه ك ��ان هدافا‬ ‫للنادي امللكي املو�سم املا�ضي بر�صيد‬ ‫‪ 27‬هدفا يف املركز الثاين على الئحة‬ ‫ال �ه��داف�ي�ن خ �ل��ف م��واط �ن��ه مهاجم‬ ‫بر�شلونة ليونيل مي�سي‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي الهدف‬ ‫اخلام�س بالنريان ال�صديقة عندما‬ ‫حاول املدافع الربتغايل زي كا�سرتو‬ ‫ابعاد كرة للربازيلي مار�سيلو فتابعها‬ ‫خط�أ داخل مرمى فريقه (‪.)60‬‬ ‫وقل�ص خ��وان رودري�غ�ي��ز الفارق‬ ‫ب�ضربة ر�أ�سية اث��ر متريرة عر�ضية‬ ‫من ادريان (‪.)78‬‬ ‫وهو الهدف الثاين الذي يدخل‬ ‫مرمى ري��ال مدريد ه��ذا املو�سم بعد‬ ‫االول امام ريال �سو�سييداد‪.‬‬ ‫وختم رونالدو مهرجان االهداف‬ ‫ب�ت��وق�ي�ع��ه ه��دف��ه ال���ش�خ���ص��ي الثاين‬ ‫وال�ساد�س لفريقه عندما تلقى كرة‬ ‫م��ن ت�شابي ال��ون���س��و ف�ت�لاع��ب باحد‬ ‫امل ��داف� �ع�ي�ن وت ��وغ ��ل داخ � ��ل املنطقة‬ ‫م �ن �ف ��ردا ب ��احل ��ار� ��س م ��ان ��و ق �ب��ل ان‬ ‫ي�سددها قوية وزاحفة بي�سراه داخل‬ ‫املرمى(‪.)89‬‬ ‫وه��و ال �ه��دف ال�ث��ال��ث لرونالدو‬ ‫ه� ��ذا امل��و� �س��م ب �ع��د االول يف مرمى‬ ‫ا�سبانيول من ركلة جزاء(‪�-3‬صفر)‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت � �ع� ��اد ا�� �ش� �ب� �ي� �ل� �ي ��ة نغمة‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫االن� �ت� ��� �ص ��ارات ب� �ف ��وزه ال �ك �ب�ي�ر على‬ ‫اتلتيكو مدريد ‪.1-3‬‬ ‫وهو الفوز الثالث ال�شبيلية هذا‬ ‫املو�سم واالول له على ار�ضه بعد تغلبه‬ ‫على م�ضيفيه ليفانتي ‪ 1-4‬وملقة‬ ‫‪ ،1-2‬وو� �ض��ع ح ��دا ل�ن��زي��ف النقاط‬ ‫يف مباراتيه االخ�يرت�ين ام��ام �ضيفه‬ ‫را� �س �ي �ن��غ � �س��ان �ت��ان��در ‪ 1-1‬وم�ضيفه‬ ‫هريكولي�س اليكانتي �صفر‪ 2-‬ما ادى‬ ‫اىل اال�ستغناء ع��ن م��درب��ه انطونيو‬ ‫الفاريز وتعيني غريغوريو مانزانو‬ ‫خلفا له‪.‬‬ ‫ومل ي�ج��د ا�شبيلية اي �صعوبة‬ ‫يف ايقاف زحف اتلتيكو مدريد الذي‬ ‫حقق نتائج جيدة منذ مطلع املو�سم‬ ‫احلايل‪ ،‬فتقدم عليه بثالثية نظيفة‬ ‫تناوب على ت�سجيلها الفارو نيغريدو‬ ‫(‪ )29‬واالرج�ن�ت�ي�ن��ي دي�ي�غ��و بريوتي‬ ‫(‪ )35‬واملايل فريديريك عمر كانوتيه‬ ‫(‪ ،)52‬ق �ب��ل ان ي���س�ج��ل الربازيلي‬ ‫دييغو كو�ستا هدف ال�شرف لل�ضيوف‬ ‫يف الدقيقة ‪.58‬‬ ‫وارت � �ق� ��ى ا� �ش �ب �ي �ل �ي��ة اىل املركز‬ ‫اخل��ام ����س ب��ر� �ص �ي��د ‪ 11‬ن �ق �ط��ة‪ .‬اما‬ ‫اتلتيكو مدريد فتجمد ر�صيده عند‬ ‫‪ 10‬نقاط وتراجع اىل املركز ال�سابع‪.‬‬ ‫و�أحل � ��ق خ �ي �ت��ايف خ �� �س��ارة مذلة‬ ‫ب �ه�يرك��ول �ي ����س ال �ي �ك��ان �ت��ي ال�صاعد‬ ‫حديثا اىل دوري اال��ض��واء ومفاج�أة‬ ‫امل��و��س��م بثالثية نظيفة ت�ن��اوب على‬ ‫ت�سجيلها دانيال باريخو(‪ )20‬ومانو‬ ‫دل م� � ��ورال(‪ )43‬ون�ي�ك��وال���س فيدور‬ ‫ميكو(‪.)82‬‬ ‫وت�ع��ادل او�سا�سونا م��ع ليفانتي‬ ‫ب � �ه � ��دف ل� �ل ��اوروغ � � ��وي � � ��اين وال �ت��ر‬ ‫باندياين(‪ )72‬مقابل هدف ل�سريجيو‬ ‫غ��ون��زال �ي��ز(‪ ،)80‬وامل�ي�ري��ا م��ع ملقة‬ ‫بهدف للنيجريي كالو اوت�شي(‪)76‬‬ ‫مقابل هدف للغاين كوين�سي اوو�سو‬ ‫ابيي(‪.)51‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫موقعة �إنرت ويوفنتو�س تنتهي بالتعادل‬

‫‪25‬‬

‫ت�شاهدون اليوم‬ ‫ك�أ�س �آ�سيا لل�شباب ‪2010‬‬

‫ال‬ ‫ا دو‬ ‫لإيطا ري‬ ‫يل‬

‫‪�( 9:30‬صباحا) ال�سعودية * تايالند‬ ‫‪�( 9:30‬صباحا) العراق * كوريا ال�شمالية‬ ‫‪( 12:30‬م�ساء) ال�صني * �سوريا‬ ‫‪( 12:30‬م�ساء) البحرين * �أزبك�ستان‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا ‪2010‬‬

‫‪ 8:00‬ال�شباب ‪ -‬ال�سعودية * �سيونغنام �إلهوا ت�شومنا ‪ -‬كوريا اجلنوبية‬

‫ك�أ�س االحتاد اال�سيوي ‪2010‬‬

‫‪ 3:30‬مواجن ثوجن يونايتد ‪ -‬تايالند * االحتاد ‪� -‬سوريا‬ ‫‪ 6:30‬الرفاع ‪ -‬البحرين * القاد�سية ‪ -‬الكويت‬

‫روما ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ت�ه��ت امل��وق�ع��ة التقليدية بني‬ ‫ان�تر م�ي�لان ح��ام��ل اللقب وغرميه‬ ‫يوفنتو�س بالتعادل �صفر‪�-‬صفر‪� ،‬أول‬ ‫من �أم�س االحد يف املرحلة ال�ساد�سة‬ ‫من الدوري االيطايل لكرة القدم‪.‬‬ ‫على ملعب "جو�سيبي مياتزا"‪،‬‬ ‫ف�شل انرت ميالن يف ا�ستعادة توازنه‬ ‫م ��ن ب ��واب ��ة ي��وف �ن �ت��و���س وتعوي�ض‬ ‫��س�ق��وط��ه يف امل��رح�ل��ة ال���س��اب�ق��ة امام‬ ‫روم��ا(� �ص �ف��ر‪ )1-‬ال��ذي احل��ق ببطل‬ ‫اوروبا هزميته االوىل بقيادة املدرب‬ ‫اال��س�ب��اين راف��اي��ل بينيتيز‪ ،‬واكتفى‬ ‫بنقطة واح��دة ليرتاجع اىل املركز‬ ‫ال �ث��اين م���ش��ارك��ة م��ع ن��اب��ويل وجاره‬ ‫م �ي�ل�ان ب �ع��دم��ا ك� ��ان م �ت �� �ص��درا مع‬ ‫الت�سيو‪.‬‬ ‫ويف امل �ق��اب��ل‪ ،‬وا� �ص��ل يوفنتو�س‬ ‫� �ص �ح��وت��ه ب� �ع ��د ف � � ��وزه يف املرحلة‬ ‫ال�سابقة على كالياري (‪ )2-4‬وتعادله‬ ‫ال �ث �م�ي�ن م ��ع م �� �ض �ي �ف��ه مان�ش�سرت‬ ‫�سيتي االن�ك�ل�ي��زي(‪ )1-1‬يف الدوري‬ ‫االوروب � � � ��ي‪ ،‬ل �ك �ن��ه ف �� �ش��ل يف حتقيق‬ ‫ف��وزه االول يف "جو�سيبي مياتزا"‬ ‫منذ ‪ 22‬اذار‪ 2008‬عندما تغلب على‬ ‫غ��رمي��ه‪ 1-2‬يف اخ��ر م �ب��اراة خ�سرها‬ ‫"نرياتزوري" ع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه على‬ ‫ال���ص�ع�ي��د امل �ح �ل ��ي(‪ 53‬م� �ب ��اراة منذ‬ ‫حينها‪ 40 ،‬فوزا و‪ 13‬تعادال)‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ان�تر م�ي�لان ال��ذي مل‬ ‫ي�سقط على ار�ضه يف جميع امل�سابقات‬

‫دوري جنوم قطر‬

‫‪� 6:00‬أم �صالل * اخلريطيات‬ ‫‪ 6:00‬الوكرة * العربي‬ ‫‪ 8:15‬قطر * خلويا‬

‫جميع املباريات ح�سب التوقيت املحلي‬

‫بر�شلونة ي�ؤكد غياب بدرو عن مباراتي‬ ‫�إ�سبانيا يف الت�صفيات الأوروبية‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫قمة الدوري الإيطايل انتهت بالتعادل ال�سلبي‬

‫م�ن��ذ خ���س��ارت��ه ام ��ام باناثينايكو�س‬ ‫ال �ي��ون��اين(� �ص �ف��ر‪ )1-‬يف‪ 26‬ت�شرين‬ ‫الثاين‪ 2008‬يف دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫وفر�ض انرت اف�ضليته يف بداية‬ ‫ال �� �ش��وط االول ال � ��ذي ك� ��ان مثريا‬ ‫و��س��ري�ع��ا‪ ،‬ل�ك��ن اخل �ط��ورة ك��ان��ت من‬ ‫اجلهة املقابلة عرب ال�صربي ميلو�س‬ ‫ك��را��س�ي�ت����ش ال� ��ذي � �س��دد م ��ن خ ��ارج‬ ‫املنطقة بجانب القائم االمين(‪،)21‬‬ ‫ثم من اجلهة اليمنى لكن احلار�س‬ ‫ال�ب�رازي� �ل ��ي ج��ول �ي��و � �س �ي��زار تدخل‬ ‫وح� ��ول ال �ك��رة اىل رك �ن �ي��ة م��ن امام‬ ‫فينت�شنزو ياكوينتا(‪.)24‬‬ ‫وا� �ض �ط��ر ب�ي�ن�ي�ت�ي��ز اىل اج� ��راء‬ ‫ت �ب ��دي ��ل ا� � �ض � �ط� ��راري ب �ع ��د ا�صابة‬ ‫اجلناح الفرن�سي جوناتان بيابياين‬ ‫يف ال ��دق �ي �ق ��ة ‪ ،27‬ف � ��زج باملهاجم‬

‫االرجنتيني دييغو ميليتو‪.‬‬ ‫وكان �صاحب االر�ض قريبا من‬ ‫افتتاح الت�سجيل يف اول تهديد فعلي‬ ‫مل��رم��ى م��ارك��و � �س �ت��وراري بت�سديدة‬ ‫"طائرة" ��ص��اروخ�ي��ة لالرجنتيني‬ ‫ا�ستيبان كامبيا�سو ل�ك��ن حماولته‬ ‫علت العار�ضة(‪ ،)40‬ورد عليه فابيو‬ ‫ك��وال�ي��اري�لا بت�سديدة ب�ع�ي��دة اي�ضا‬ ‫مل ي�ج��د ج��ول�ي��و ��س�ي��زار ��ص�ع��وب��ة يف‬ ‫التعامل معها(‪.)44‬‬ ‫واخ�ت�ت��م ميليتو ال���ش��وط االول‬ ‫ب��اخ �ط��ر ف��ر� �ص��ة ال� �ص �ح��اب االر� ��ض‬ ‫ع�ن��دم��ا و��ص�ل�ت��ه ال �ك��رة ع�ل��ى القائم‬ ‫االي���س��ر ب�ت�م��ري��رة م��ن الكامريوين‬ ‫� �ص��ام��وي��ل اي �ت��و ف�ت�ل�ق�ف�ه��ا مبا�شرة‬ ‫لكن حماولته مرت قريبة جدا من‬ ‫القائم‪.‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ومل ت�ت�غ�ير ال ��وت�ي�رة ال�سريعة‬ ‫وامل� �ث�ي�رة يف ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين وك ��اد‬ ‫ي��وف�ن�ت��و���س ان يفتتح الت�سجيل يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 59‬ب �ع��د جم �ه ��ود ف ��ردي‬ ‫م��ن امل�ت��أل��ق كرا�سيت�ش لكن جوليو‬ ‫�سيزار ت�ألق و�صد حماولة ال�صربي‪،‬‬ ‫ث ��م ت�ع�م�ل��ق ووق� ��ف يف وج ��ه انفراد‬ ‫ك� ��وال � �ي� ��اري�ل��ا وح� � � ��ول ال� � �ك � ��رة اىل‬ ‫ركنية(‪.)70‬‬ ‫ورد "نرياتزوري" بفر�صتني‬ ‫للربازيلي دوغ�لا���س مايكون الذي‬ ‫اخفق يف الو�صول اىل الكرة بر�أ�سه‬ ‫وهو يف مواجهة املرمى بعد عر�ضية‬ ‫من الهولندي وي�سلي �سنايدر(‪،)68‬‬ ‫ثم مليليتو الذي ا�ضاع فر�صة بجانب‬ ‫القائم بعدما و�صلته كرة متقنة من‬ ‫مواطنه كامبيا�سو(‪.)77‬‬

‫�أك��د بر�شلونة ان جناحه ال�شاب ب��درو رودري�غ�ي��ز �سيغيب ع��ن مباراتي‬ ‫منتخب ا�سبانيا بطل العامل يف ت�صفيات ك�أ�س اوروب��ا ‪ 2012‬ب�سبب التمزق‬ ‫الع�ضلي الذي تعر�ض له يف فخذه الأي�سر خالل مباراة النادي الكاتالوين‬ ‫مع مايوركا (‪� )1-1‬أول من �أم�س االحد يف بطولة ا�سبانيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وخ�ضع ب��درو �أم�س االثنني للفحو�صات التي اك��دت ا�صابته بتمزق يف‬ ‫ف�خ��ذه‪ ،‬م��ا يعني ان��ه �سيغيب ع��ن امل�لاع��ب مل��دة ثالثة ا�سابيع وبالتايل عن‬ ‫مباراتي ا�سبانيا م��ع ليتوانيا وا�سكتلندا اجلمعة وال�ث�لاث��اء املقبلني على‬ ‫التوايل‪.‬‬ ‫ويعترب ب��درو (‪ 23‬ع��ام��ا) م��ن ال�لاع�ب�ين اال�سا�سيني يف �صفوف بطل‬ ‫ا�سبانيا ولعب دورا ب��ارزا يف م�سرية �أ�سبانيا الناجحة خالل مونديال ‪2010‬‬ ‫الأخري يف جنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫ويف مو�سم ‪ 2009-2008‬دخل بدرو تاريخ نادي بر�شلونة من بابه العري�ض‬ ‫عندما �سجل يف �ست م�سابقات خمتلفة يف مو�سم واحد وهي‪ :‬بطولة العامل‬ ‫لالندية‪ ،‬دوري ابطال اوروبا‪ ،‬ك�أ�س ا�سبانيا وبطولة ا�سبانيا‪ ،‬والكا�س ال�سوبر‬ ‫اال�سبانية‪ ،‬والك�أ�س ال�سوبر االوروب�ي��ة والتي انتهت جميعها بفوز الفريق‬ ‫الكاتالوين يف اجناز غري م�سبوق‪.‬‬ ‫وحتتل ا�سبانيا التي تفتقد اي�ضا خدمات زميل بدرو يف بر�شلونة ت�شايف‬ ‫هرنانديز ب�سبب اال�صابة‪ ،‬املركز الثالث يف جمموعتها بثالث نقاط وبفارق‬ ‫نقطة عن كل من ا�سكتلندا وليتوانيا لكنها لعبت مباراة واحدة فقط‪.‬‬

‫بورو�سيا دورمتوند يزيد حمن بايرن ميونيخ يف الدوري الأملاين‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫زاد ب��ورو��س�ي��ا دورمت��ون��د حمن‬ ‫�ضيفه وغرميه يف الت�سعينيات بايرن‬ ‫ميونيخ حامل اللقب عندما تغلب‬ ‫عليه ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س االحد‬ ‫على ملعب "�سيغنال ايدونا بارك"‬ ‫يف خ� �ت ��ام امل ��رح� �ل ��ة ال �� �س��اب �ع��ة من‬ ‫الدوري االملاين لكرة القدم‪.‬‬ ‫وت� ��اب� ��ع ب ��ورو�� �س� �ي ��ا دورمت� ��ون� ��د‬ ‫الباحث عن لقبه االول منذ مو�سم‬ ‫‪ 2002-2001‬وال���س��اب��ع يف تاريخه‪،‬‬ ‫عرو�ضه املميزة ه��ذا املو�سم بقيادة‬ ‫م ��درب ��ه ي ��ورغ ��ن ك �ل ��وب والثالثي‬ ‫الهجومي الياباين �شينجي كاغاوا‬ ‫(‪ 4‬اه��داف) والباراغوياين لوكا�س‬ ‫ب� ��اري� ��و�� ��س (‪ 4‬اه � � � � ��داف) وكيفن‬ ‫غو�سكروت�س (‪ 3‬اه��داف)‪ ،‬وجن��ح يف‬ ‫ف��ك عقدته ام��ام الفريق البافاري‬ ‫الن االخري خرج فائزا يف املواجهات‬

‫الثالث ال�سابقة بني الفريقني ولعل‬ ‫ابرزها يف ذهاب املو�سم املا�ضي عندما‬ ‫حقق فوزا كا�سحا على دورمتوند يف‬ ‫"�سيغنال اي��دون��ا بارك" بنتيجة‬ ‫‪.1-5‬‬ ‫ومل ي ��ذق ب��ورو��س�ي��ا دورمتوند‬ ‫ط�ع��م ال �ف��وز ع�ل��ى ال �ن��ادي البافاري‬ ‫منذ ‪ 26‬كانون الثاين ‪ 2007‬عندما‬ ‫تغلب عليه ‪.2-3‬‬ ‫وهو الفوز ال�ساد�س على التوايل‬ ‫لبورو�سيا دورمتوند يف الدوري هذا‬ ‫املو�سم فقل�ص ال�ف��ارق اىل ‪ 3‬نقاط‬ ‫بينه وب�ين ماينت�س املت�صدر الذي‬ ‫كان تغلب على �ضيفه هوفنهامي ‪2-4‬‬ ‫ام�س ال�سبت‪.‬‬ ‫ام� � ��ا ب � ��اي � ��رن م� �ي ��ون� �ي ��خ فمني‬ ‫ب�خ���س��ارت��ه ال�ث��ال�ث��ة يف ال� ��دوري هذا‬ ‫امل��و��س��م وال�ث��ان�ي��ة ع�ل��ى ال �ت��وايل بعد‬ ‫االوىل ام ��ام ��ض�ي�ف��ه م��اي�ن�ت����س ‪2-1‬‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪ ،‬فتابع بالتايل �أ�سو�أ‬

‫بايرن ميونيخ خ�سر بهدفني دون رد‬

‫بداية له منذ ‪ 32‬عاما يف ما يخ�ص‬ ‫الناحية التهديفية (�سجل ‪ 5‬اهداف‬ ‫وتلقت �شباكه ‪ )8‬حيث تلقى ‪ 3‬هزائم‬ ‫حتى االن وتعادل مرتني من ا�صل ‪7‬‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫مباريات‪ ،‬فرتاجع اىل املركز الثاين‬ ‫ع�شر بر�صيد ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫وتعود �أ�سو�أ بداية مو�سم لبايرن‬ ‫م�ي��ون�ي��خ اىل ‪ 1975-1974‬عندما‬

‫ت�ع��ر���ض الرب ��ع ه��زائ��م يف املباريات‬ ‫ال�سبع االوىل‪.‬‬ ‫و�أه� ��در ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ فر�صة‬ ‫ح�سم نتيجة املباراة يف �شوطها االول‬ ‫الن��ه ك��ان االف�ضل واالك�ث�ر خطورة‬ ‫وه��و دف��ع ث�م��ن اه� ��داره للفر�ص يف‬ ‫ال���ش��وط االول خ�صو�صا مهاجمه‬ ‫الدويل ماريو غوميز الذي �أ�ضاع ‪3‬‬ ‫فر�ص �سانحة‪ ،‬االوىل عندما تلقى‬ ‫ك��رة م��ن رك�ل��ة ح��رة جانبية انربى‬ ‫لها با�ستيان �شفاين�شتايغر فتابعها‬ ‫ب�ي���س��راه م��ن م���س��اف��ة ق��ري�ب��ة خارج‬ ‫املرمى اخلايل (‪ ،)18‬والثانية عندما‬ ‫اف ��رط يف امل��راوغ��ة وت��دخ��ل الدفاع‬ ‫البعاد اخلطر (‪ ،)25‬والثالثة عندما‬ ‫تلقى ك��رة على طبق م��ن ذه��ب من‬ ‫�شفاين�شتايغر فك�سر م�صيدة الت�سلل‬ ‫وتوغل داخ��ل املنطقة وراوغ املدافع‬ ‫ال�صربي �سوبوتيت�ش و�سدد كرة قوية‬ ‫بيمناه من م�سافة قريبة ارتطمت‬

‫ب �ي��د احل� ��ار�� ��س روم � � ��ان فيدنفيلر‬ ‫وحتولت اىل ركنية مل تثمر (‪.)42‬‬ ‫و� �ض �غ��ط ب��ورو� �س �ي��ا دورمت ��ون ��د‬ ‫م �ط �ل��ع ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين وجن� ��ح يف‬ ‫اف�ت�ت��اح الت�سجيل م��ن رم�ي��ة متا�س‬ ‫ابعدها امل��داف��ع البلجيكي العمالق‬ ‫دانيال فان بوينت اىل حافة املنطقة‬ ‫ف �ه �ي ��أه��ا زف ��ن ب �ي �ن��در اىل باريو�س‬ ‫ع�ن��د نقطة اجل ��زاء ف���س��دده��ا قوية‬ ‫بيمناه ارتطمت بقدم املدافع هولغر‬ ‫باد�شتوبر وعانقت �شباك احلار�س‬ ‫هانز يورغ بوت (‪.)52‬‬ ‫وح ��اول ب��اي��رن ميونيخ تدارك‬ ‫امل��وق��ف ب�ي��د ان دورمت��ون��د وج��ه له‬ ‫� �ض��رب��ة ق��ا��ض�ي��ة ب��ا��ض��اف�ت��ه للهدف‬ ‫ال�ث��اين ع�بر الع��ب الو�سط الرتكي‬ ‫نوري �شاهني من ركلة حرة مبا�شرة‬ ‫م��ن ح��اف��ة املنطقة ا�سكنها الزاوية‬ ‫ال �ي �� �س��رى ال �ب �ع �ي��دة ل �ل �ح��ار���س بوت‬ ‫(‪.)60‬‬


‫‪26‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫بعد تتويجه بطال لغرب �آ�سيا‬

‫منتخب الكويت يعود �إىل طريق االلقاب‬

‫الكويت ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫عاد منتخب الكويت لكرة القدم اىل �سلوك‬ ‫درب االل �ق��اب ب�ع��د ان خ ��رج ع�ن��ه مل ��دة ‪ 12‬عاما‬ ‫وحت��دي��دا منذ ف��وزه بلقب بطولة ك�أ�س اخلليج‬ ‫الرابعة ع�شرة يف البحرين عام ‪.1998‬‬ ‫ج� ��اءت ال� �ع ��ودة امل �ي �م��ون��ة لـ"االزرق" بعد‬ ‫ان ت��وج بلقب بطولة غ��رب ا�سيا ال�ساد�سة التي‬ ‫اختتمت �أول م��ن �أم����س االح��د يف ع�م��ان‪ ،‬بفوزه‬ ‫على املنتخب االي��راين املتمر�س ‪ 1-2‬يف املباراة‬ ‫النهائية على ا�ستاد امللك عبد اهلل ال�ث��اين‪ ،‬وما‬ ‫زاد من قيمة هذا االجناز انه جاء يف اول م�شاركة‬ ‫للمنتخب الكويتي ببطولة يف غرب ا�سيا‪ ،‬وعلى‬ ‫ح�ساب نظريه االيراين حامل الرقم القيا�سي يف‬ ‫عدد مرات الفوز باللقب (‪ 4‬مرات)‪.‬‬ ‫وال ��ش��ك يف ان ه ��ذا االن �ت �� �ص��ار اع ��اد ر�سم‬ ‫الب�سمة على �شفاه اجلماهري الكويتية العط�شى‬ ‫اىل االلقاب‪ ،‬على امل ان يكون عربون ثقة من‬ ‫جديد بينها وبني منتخبها‪ ،‬بعد �سل�سة من النتائج‬ ‫ال�سلبية واالخفاقات يف ال�سنوات االخرية‪.‬‬ ‫والالفت ان هذا االجناز حتقق بعد ظروف‬ ‫اداري ��ة �سيئة للغاية ب�سبب م��ا ي�ع��رف بتعار�ض‬ ‫القوانني املحلية "القانون ‪ "2007/5‬مع مطالب‬ ‫املنظمات الريا�ضية ال��دويل "اللجنة االوملبية‬ ‫الدولية واالحت��اد ال��دويل لكرة القدم (الفيفا)‬ ‫وه��و االم��ر ال��ذي كلف ال�ك��رة الكويتية ايقافني‬ ‫االول يف ع��ام ‪ ،2007‬وال�ث��اين يف ع��ام ‪ ،2008‬اىل‬ ‫ان انتخبت اجلمعية العمومية لالحتاد الكويتي‬ ‫لكرة القدم احت��ادا وفق معايري االحت��اد الدويل‬ ‫برئا�سة ال�شيخ طالل الفهد و�ضم ‪ 4‬اع�ضاء هم‪:‬‬ ‫هايف الديحاين نائبا للرئي�س‪ ،‬وعبداللطيف‬ ‫الدوا�س ومانع احليان وطالل املع�صب اع�ضاء‪،‬‬ ‫منهية بذلك �سل�سة من اللجان االنتقالية التي‬ ‫تعاقبت على ادارة �ش�ؤون االحتاد الكويتي‪.‬‬ ‫م �� �ش��ارك��ة م�ن�ت�خ��ب ال �ك��وي��ت يف غ ��رب ا�سيا‬ ‫�أتت مثمرة للغاية خ�صو�صا ان ت�شكيلة املنتخب‬

‫�ضمت عنا�صر دون ‪ 23‬عاما‪ ،‬وقد ا�ستعان اجلهاز‬ ‫الفني بقيادة امل��درب ال�صربي غ��وران توفاريت�ش‬ ‫وم�ساعده عبد العزيز حمادة‪ ،‬وهو نف�س اجلهاز‬ ‫الفني للمنتخب الكويتي االول‪ ،‬بثالثة العبني‬ ‫فقط فوق الثالثة والع�شرين هم جراح العتيقي‬ ‫واح�م��د الر�شيدي وم�ساعد ن��دا ال��ذي غ��اب عن‬ ‫النهائي لاليقاف لطرده يف الدور ن�صف النهائي‬ ‫ام��ام اليمن‪ ،‬و�ساعد ه��ذا الثالثي "االزرق" يف‬ ‫بلوغ املباراة النهائية وتتويجه باللقب االول‪.‬‬ ‫م�سرية املنتخب الكويتي يف البطولة نالت‬ ‫ا�ستح�سان املراقبني بعد ان قدم العبوه م�ستوى‬ ‫ثابتا يف طريقه اىل النهائي‪ ،‬ف�ب��د�أ م���ش��واره يف‬ ‫امل�ج�م��وع��ة ال�ث��ان�ي��ة ب �ف��وز م�ستحق ع�ل��ى نظريه‬ ‫ال �� �س��وري ‪ ،1-2‬ق�ب��ل ان ي �خ��رج ��ص��اح��ب االر�ض‬ ‫واجلمهور املنتخب االردين بتعادله معه بهدفني‬ ‫ل�ك��ل منهما يف م �ب��اراة م �ث�يرة‪ ،‬ا��س�ت�ط��اع االزرق‬ ‫م��ن خ�لال�ه��ا ق�ل��ب ت ��أخ��رة ب�ه��دف�ين‪ ،‬وب�ل��غ ن�صف‬ ‫النهائي مت�صدرا املجموعة بر�صيد ‪ 4‬نقاط يليه‬ ‫االردن بنقطتني و�سوريا بنقطة واح��دة‪ ،‬ليقابل‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي يف دور االرب� �ع ��ة‪ ،‬وق ��د احتاج‬ ‫االزرق اىل ركالت الرتجيح للو�صول اىل املباراة‬ ‫النهائية بعد تعادله معه ‪ 1-1‬يف الوقتني اال�صلي‬ ‫واال�ضايف‪.‬‬ ‫ويف املباراة النهائية‪ ،‬جنح املنتخب الكويتي‬ ‫يف فر�ض اف�ضليته على نظريه االيراين القوي‪،‬‬ ‫و�ساعده الهدف االول املبكر للموهبة الواعدة‬ ‫عبدالعزيز امل�شعان يف الدقائق الع�شر االوىل من‬ ‫املباراة على اللعب ب�أريحيه كبرية بقية ال�شوط‬ ‫االول اىل ان جن��ح املهاجم املميز يو�سف نا�صر‬ ‫يف ا�ضافة ال�ه��دف ال�ث��اين اواخ��ر ال�شوط االول‬ ‫من ت�سديدة قوية رائعة �سكنت �شباك احلار�س‬ ‫االيراين مهدي رحمتي‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين‪ ،‬احكم "االزرق" قب�ضته‬ ‫على املباراة ما قلل من خطورة املنتخب االيراين‬ ‫الذي �سجل له ميالد ميداودي هدف ال�شرف يف‬ ‫الدقيقة االخرية من املباراة مل يغن ومل ي�سمن‬

‫من جوع‪.‬‬ ‫مل ت �ك��ن ك ��أ���س ال �ب �ط��ول��ة ه��ي اك�ب�ر فوائد‬ ‫املنتخب الكويتي‪ ،‬بل انه ك�سب العبني مميزين‬ ‫م��ن ام �ث��ال احل ��ار� ��س امل �ت ��أل��ق خ��ال��د الر�شيدي‬ ‫ال��ذي اختري اف�ضل حار�س مرمى يف البطولة‪،‬‬ ‫وعبداهلل ال�شمايل والنجم ال�صاعد فهد العنزي‬ ‫ال ��ذي اخ �ت�ير اف���ض��ل الع ��ب يف امل �ب��ارات�ي�ن امام‬ ‫ال�ي�م��ن واي � ��ران‪ ،‬وع�ب��دال�ع��زي��ز امل���ش�ع��ان ويو�سف‬ ‫ن��ا� �ص��ر وع� �ب ��داهلل ال�ب�ري �ك��ي وح �� �س�ين املو�سوي‬ ‫وع �ل��ي ا� �ش �ك �ن��اين‪ ،‬ف �ه ��ؤالء ال�لاع �ب�ين يعتربون‬ ‫مك�سبا حقيقيا لـ"االزرق" مل�ه��ارات�ه��م العالية‬ ‫و�صغر اعمارهم‪ ،‬وحتما �سيعتمد عليهم املدرب‬ ‫توفاريت�ش يف اال�ستحقاقني املهمني للكويت وهما‬ ‫ك�أ�س اخلليج الع�شرين يف اليمن من ‪ 22‬ت�شرين‬ ‫الثاين اىل ‪ 5‬كانون االول املقبلني‪ ،‬وك�أ�س ا�سيا يف‬ ‫العا�صمة القطرية الدوحة من ‪ 7‬اىل ‪ 29‬كانون‬ ‫الثاين‪.2011‬‬ ‫واعترب جنم الكرة الكويتية الدويل ال�سابق‬ ‫عبد اهلل وبران الفائز مع االزرق باللقب االخري‬ ‫يف ك�أ�س اخلليج عام ‪ 1998‬يف البحرين يف ت�صريح‬ ‫لوكالة "فران�س بر�س" ف��وز املنتخب الكويتي‬ ‫بلقب غرب ا�سيا "بداية العودة للكرة الكويتيتة‬ ‫وخطوة اوىل يف رحلة االلف امليل ال�ستعادة �سطوة‬ ‫املنتخب الكويتي على االلقاب يف امل�ستقبل القريب‬ ‫اذا ما حظي املنتخب احلايل بالرعاية واالهتمام‬ ‫وال��دع��م م��ن القائمني على الريا�ضة الكويتية‬ ‫وتوفري االر�ض ال�صلبة له�ؤالء الالعبني ملوا�صلة‬ ‫هذا العطاء"‪.‬‬ ‫وعن انعكا�س اللقب على م�شاركة املنتخب‬ ‫يف دورة اخلليج وك�أ�س ا�سيا قال وبران "املنتخب‬ ‫الكويتي دائ�م��ا م��ا يعترب رقما �صعبا يف بطولة‬ ‫اخلليج ويعد مر�شحا قويا للمناف�سة على اللقب‪،‬‬ ‫فيما تعترب املناف�سة يف ك�أ�س ا�سيا خمتلفة عن‬ ‫املناف�سة اخلليجية لالختالف املدار�س الكروية‬ ‫امل���ش��ارك��ة‪ ،‬واملنتخب الكويتي ق��ادر على تقدمي‬ ‫م�ستويات جيدة والذهاب بعيدا يف البطولة"‪.‬‬

‫املنتخب الكويتي توج يف البطولة من امل�شاركة الأوىل‬

‫(عد�سة ال�سبيل)‬

‫دوري �أبطال �آ�سيا‬

‫ال�شباب ال�سعودي ي�سعى �إىل طرق �أبواب النهائي �أمام �سيونغنام‬ ‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�أمل ال�شباب ال�سعودي يف اجتياز اكرث من‬ ‫ن�صف الطريق اىل املباراة النهائية لدوري ابطال‬ ‫�آ�سيا يف ك��رة القدم عندما ي�ست�ضيف �سيونغنام‬ ‫اي �ل �ه��وا ال� �ك ��وري اجل �ن��وب��ي يف ال��ري��ا���ض اليوم‬ ‫الثالثاء يف ذهاب ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫وي �ح��ل مم�ث��ل ال �ك��رة ال�ع��رب�ي��ة وال�سعودية‬ ‫ال�ث��اين ال�ه�لال �ضيفا على ذوب �آه��ان االيراين‬ ‫غدا االربعاء يف املواجهة الثانية‪.‬‬ ‫وت�ق��ام مباراتا االي��اب يف ‪ 20‬ت�شرين االول‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫ي�سعى ال�شباب وال �ه�لال اىل اع ��ادة اللقب‬ ‫اىل اخلزائن العربية بعد ان احتكرته فرق �شرق‬ ‫القارة منذ عام ‪.2006‬‬ ‫فبعد هيمنة عربية على الن�سخات الثالث‬ ‫االوىل عرب العني االم��ارات��ي (‪ )2003‬واالحتاد‬ ‫ال�سعودي (‪ 2004‬و‪� ،)2005‬سحبت الفرق الكورية‬ ‫اجلنوبية واليابانية الب�ساط ليذهب �شونبوك‬ ‫الكوري اجلنوبي بالك�أ�س اىل ال�شرق عام ‪،2006‬‬ ‫ثم انتقلت اىل اليابان يف العامني التاليني عرب‬

‫اوراوا رد داميوندز وغامبا او�ساكا على التوايل‪،‬‬ ‫ق �ب��ل ان ي�ع�ي��ده��ا ب��وه��ان��غ ��س�ت�ي�ل��رز اىل كوريا‬ ‫اجلنوبية يف ‪.2009‬‬ ‫نهائي الن�سخة املا�ضية توج ذروة التناف�س‬ ‫ب�ين منطقتي ال�شرق وال�غ��رب وح�سمته االوىل‬ ‫ع�ب�ر ب��وه��ان��غ ال ��ذي ت�غ�ل��ب ع�ل��ى احت ��اد ج ��دة يف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫البطل �سيح�صل على ت�أ�شرية امل�شاركة يف‬ ‫ك�أ�س العامل لالندية يف ابوظبي يف كانون االول‬ ‫املقبل‪ ،‬كما فعل بوهانغ يف العام املا�ضي حني بلغ‬ ‫الدور ن�صف النهائي‪.‬‬ ‫ويتطلع ال�شباب اىل حتقيق نتيجة ايجابية‬ ‫اليوم على �ستاد امللك فهد ال��دويل يف الريا�ض‬ ‫ال�شباب يبحث عن فوز كبري يف قواعده �أمام �سيونغنام ايلهوا الكوري‬ ‫اذ ي��أم��ل يف ا�ستثمار عاملي الأر� ��ض واجلمهور‬ ‫الأوروغ� ��وي� ��اين خ��ورخ��ي ف��و��س��ات��ي ع�ل��ى ت�أمني‬ ‫لتحقيق ف��وز م��ري��ح ي�ضع م��ن خ�لال��ه ق��دم��ا يف يخ�سر امامه ايابا يف الريا�ض �صفر‪.1-‬‬ ‫النهائي‪ ،‬يف حني ي�سعى �سيونغنام �إىل اخلروج‬ ‫وك��ان ال�شباب ت�صدر جمموعته يف الدور م�ن�ط�ق��ة ال��و� �س��ط و� �س��د ال �ث �غ��رات ال�ن��اج�م��ة عن‬ ‫ب�أقل الأ�ضرار وت�أجيل احل�سم اىل مباراة االياب االول ام��ام باختاكور االوزبك�ستاين وا�صفهان غ �ي��اب ب�ع����ض ال�لاع �ب�ين �أم� �ث ��ال ق��ائ��د الفريق‬ ‫على ملعبه‪.‬‬ ‫االيراين والعني االماراتي‪ ،‬ثم اخرج اال�ستقالل ن��اي��ف القا�ضي ل�ع��دم اك�ت�م��ال جاهزيته الفنية‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫بعد‬ ‫النهائي‬ ‫ن�صف‬ ‫اىل‬ ‫ال�شباب‬ ‫ت��أه��ل‬ ‫االي��راين من ال��دور الثاين بفوزه عليه ‪ 2-3‬يف والربازيلي مار�سيلو تفاري�س ب�سبب الإيقاف‪ ،‬يف‬ ‫موتورز‬ ‫�شونبوك‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫�ر‬ ‫�‬ ‫خ‬ ‫�‬ ‫آ‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�ور‬ ‫�‬ ‫ك‬ ‫فريقا‬ ‫�أق�صى‬ ‫الوقت الذي يعود فيه عبداهلل �شهيل بعد تعافيه‬ ‫الريا�ض‪.‬‬ ‫ان‬ ‫قبل‬ ‫‪�-2‬صفر‬ ‫ذهابا‬ ‫داره‬ ‫عقر‬ ‫يف‬ ‫عليه‬ ‫اذ ف��از‬ ‫وم ��ن امل�ن�ت�ظ��ر �أن ي�ع�ت�م��د م� ��درب ال�شباب من الإ�صابة‪.‬‬

‫وي �ع��ول ال���ش�ب��اب اي���ض��ا ع�ل��ى جم�م��وع��ة من‬ ‫الالعبني املميزين �أمثال وليد عبداهلل وح�سن‬ ‫م �ع��اذ وع �ب��ده واح �م��د ع�ط�ي��ف وع �م��ر الغامدي‬ ‫ونا�صر ال�شمراين �إىل جانب الربازيلي مار�سيلو‬ ‫كمات�شو والأوروغوياين خوان مانويل اوليفريا‬ ‫والكوري اجلنوبي �سونغ �شونغ ‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �إدارة ال �ن��ادي ق��د ح�ف��زت الالعبني‬ ‫مب�ك��اف��آت ق��دره��ا ‪� 50‬أل ��ف ري ��ال (ن�ح��و ‪ 14‬الف‬ ‫دوالر) لكل الع��ب وطالبتهم "ببذل املزيد من‬ ‫اجلهد لت�شريف الكرة ال�سعودية"‪.‬‬ ‫ام��ا �سيونغنام فت�أهل اىل ه��ذا ال��دور عقب‬ ‫ف��وزه على مواطنه �سوون بلووينغز ‪ 1-4‬ذهابا‬ ‫وخ�سارته امامه �صفر‪ 2-‬ايابا‪ ،‬وهو كان ت�صدر‬ ‫جمموعته يف الدور االول ب�سهولة تامة ثم تغلب‬ ‫على غامبا او�ساكا الياباين بثالثية نظيفة يف‬ ‫الثاين‪.‬‬ ‫يربز يف �صفوف �سيونغنام الذي من املتوقع‬ ‫ان يعتمد ع�ل��ى ال�ه�ج�م��ات امل��رت��دة لال�ستفادة‬ ‫م��ن ��س��رع��ة الع�ب�ي��ه‪ ،‬ع�ل��ى ال���ص��رب��ي رادونيت�ش‬ ‫وال�ك��ول��وم�ب��ي مولينا وك��ي ه��ون ويل �سانغ هي‬ ‫ويونغ �سونغ وجو جاي ت�شول‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫دوري �أبطال �أفريقيا‬

‫فوز غري مريح للأهلي امل�صري على الرتجي التون�سي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح �ق��ق االه �ل ��ي امل �� �ص��ري ف� ��وزا غري‬ ‫م��ري��ح على ال�ترج��ي ال�ت��ون���س��ي‪� 1-2‬أول‬ ‫م��ن �أم ����س االح ��د يف ال �ق��اه��رة يف ذهاب‬ ‫ال� ��دور ن���ص��ف ال�ن�ه��ائ��ي مل���س��اب�ق��ة دوري‬ ‫ابطال افريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل حممد ف���ض��ل(‪ )38‬واحمد‬ ‫ف� �ت� �ح ��ي(‪ )68‬ه� ��ديف االه � �ل ��ي‪ ،‬و�أ�سامة‬ ‫الدراجي(‪ )72‬هدف الرتجي‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان ايابا يف ‪ 16‬ت�شرين‬ ‫االول احلايل يف تون�س‪.‬‬ ‫ويكفي الرتجي الفوز بهدف وحيد‬ ‫حل�ج��ز بطاقته اىل دور االرب �ع��ة‪ ،‬فيما‬ ‫يتعني على االهلي حامل الرقم القيا�سي‬ ‫يف ع��دد االل �ق��اب يف امل�سابقة(‪ 6‬القاب)‬ ‫ال� �ع ��ودة ب�ن�ت�ي�ج��ة ال �ت �ع��ادل او ال �ف��وز او‬ ‫اخل�سارة بفارق هدف واحد مع ت�سجيله‬ ‫اكرث من مرة‪.‬‬ ‫وق��دم االه�ل��ي م�ب��اراة جيدة �سيطر‬ ‫على منت�صف امللعب منذ ب��داي��ة اللقاء‬ ‫وا� �س �ت �ط��اع ال �ت �ح �ك��م يف مم � ��رات امل� ��رور‬ ‫واالن �ط�ل�اق��ات م��ن اجل��ان �ب�ين‪ .‬و�شكلت‬ ‫حت ��رك ��ات اح �م��د ف�ت�ح��ي ب �ط��ول امللعب‬ ‫خ�ط��ورة على مرمي ن�سيم ن��وار حار�س‬ ‫ال�ت�رج��ي‪ ،‬وج ��اءت حت��رك��ات حم�م��د ابو‬ ‫ت��ري�ك��ه وح���س��ام ع��ا��ش��ور و��ش�ه��اب الدين‬

‫‪27‬‬

‫الهالل ال�سوداين �إىل ن�صف‬ ‫نهائي ك�أ�س االحتاد الأفريقي‬ ‫�أم درمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫بلغ الهالل ال�سوداين الدور ن�صف النهائي مل�سابقة ك�أ�س‬ ‫االحت��اد االفريقي لكرة ال�ق��دم ب�ف��وزه على �ضيفه االحتاد‬ ‫الليبي ‪�-2‬صفر �أول من �أم�س االحد يف ام درمان يف اجلولة‬ ‫اخلام�سة قبل االخرية من مناف�سات املجموعة االوىل‪.‬‬ ‫و�سجل الزميبابوي ادوارد �سادومبا (‪ )4‬وحممد �أحمد‬ ‫ب�شة (‪ )63‬الهدفني‪.‬‬ ‫وان�ف��رد ال�ه�لال ب�صدارة املجموعة بر�صيد ‪ 12‬نقطة‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط امام �شريكه ال�سابق االحتاد الذي ت�أجل ت�أهله‬ ‫اىل اجلولة االخرية عندما ي�ست�ضيف دجوليبا املايل الذي‬ ‫انع�ش اماله يف بلوغ دور االرب�ع��ة بفوزه على �آ���س ف��ان من‬ ‫النيجر ‪�-1‬صفر الأح��د اي�ضا يف باماكو �سجله عبد القادر‬ ‫امادو يف الدقيقة ‪ 57‬خط�أ يف مرمى فريقه‪.‬‬ ‫ورفع دجوليبا ر�صيده اىل ‪ 7‬نقاط‪ ،‬فيما خرج �آ�س فان‬ ‫خايل الوفا�ض بعدما جتمد ر�صيده عند نقطة واح��دة يف‬ ‫املركز االخري‪.‬‬ ‫ويكفي االحتاد التعادل للحاق بالهالل اىل دور االربعة‬ ‫وبالتايل يكون املربع الذهبي عربيا مئة باملئة بعد ت�أهل‬ ‫ال�صفاق�سي التون�سي والفتح الرباطي املغربي عن املجموعة‬ ‫الثانية‪.‬‬

‫الأمن امل�صري يحا�صر جماهري الرتجي التون�سي يف مباراة القمة �أول من �أم�س‬

‫اح �م ��د و� �س ��ط امل �ل �ع��ب م �ث �م��رة يف بناء‬ ‫الهجمات والت�صدي ال�سريع للمرتدات‪.‬‬ ‫و� �ش �ك �ل��ت اجل� �م ��ل ال �ت �ك �ت �ي �ك �ي��ة بني‬ ‫مهاجمي االهلي والعبي الو�سط خطورة‬ ‫على مرمى الرتجي �أخطرها بد�أت من‬

‫�إ�صابة ‪� 10‬شرطيني واعتقال ‪ 11‬م�شجعا تون�سيا‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتقلت ال�شرطة امل�صرية ‪ 11‬م�شجعا تون�سيا بعد ا�صابة ‪ 10‬من عنا�صرها‬ ‫�أول من �أم�س الأحد خالل مباراة االهلي امل�صري مع �ضيفه الرتجي التون�سي‬ ‫(‪ )1-2‬يف ذهاب الدور ن�صف النهائي مل�سابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وذك ��ر م���س��ؤول يف وزارة ال��داخ�ل�ي��ة امل���ص��ري��ة ل��وك��ال��ة "فران�س بر�س" ان‬ ‫امل�شجعني التون�سيني الذين ت��واج��دوا يف �ستاد القاهرة قاموا برمي القنابل‬ ‫الدخانية املمنوعة يف املالعب امل�صرية كما احلال يف دول العامل االخرى‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫"وعندما حاول رجال ال�شرطة التدخل‪ ،‬قام امل�شجعون بتحطيم املقاعد قبل‬ ‫رميها اىل امللعب‪ ،‬واعتدوا على رجال االمن"‪ ،‬م�شريا اىل ا�صابة �سبعة �ضباط‬ ‫و�شرطيني وجمند‪.‬‬ ‫كما افاد باعتقال ‪ 11‬م�شاغبا �سيتم التحقيق معهم امام النيابة العامة‪.‬‬ ‫ويلتقي الفريقان ايابا يف ‪ 16‬ت�شرين االوالحلايل يف تون�س‪.‬‬ ‫ويكفي الرتجي الفوز بهدف وحيد حلجز بطاقته اىل دور االربعة‪ ،‬فيما‬ ‫يتعني على االهلي حامل الرقم القيا�سي يف عدد االلقاب يف امل�سابقة (‪ 6‬القاب)‬ ‫العودة بنتيجة التعادل او الفوز او اخل�سارة بفارق هدف واحد مع ت�سجيله اكرث‬ ‫من مرة‬

‫ك��رة متبادلة �أم ��ام منطقة اجل ��زاء بني‬ ‫��ش��ري��ف ع�ب��د الف�ضيل وحم �م��د بركات‬ ‫فانفرد على اثرها االخري باملرمى و�سدد‬ ‫ب �ج��وار ال�ق��ائ��م االي���س��ر للحار�س(‪.)31‬‬ ‫وم ��ن رك �ل��ة ح ��رة ي �� �س��ار م�ن�ط�ق��ة ج ��زاء‬ ‫الرتجي لعبها �أحمد فتحي فارتدت من‬ ‫احل��ار���س ن��وار �أم��ام حممد ف�ضل الذي‬ ‫مل يجد �صعوبة يف اح��راز الهدف االول‬ ‫لالهلي(‪.)37‬‬ ‫وا� �س �ت �م��رت ال���س�ي�ط��رة ع �ل��ى الكرة‬ ‫ل�لاع�ب��ي االه �ل��ي و� �س��ط ت��راج��ع العبي‬ ‫ال�ترج��ي للحفاظ النتيجة حتى نهاية‬ ‫ال�شوط االول وهو ما جنحوا فيه‪.‬‬ ‫وتابع االهلي اف�ضليته يف ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين وب �ن��اء ه�ج�م��ات ق��اع��دت�ه��ا �أحمد‬ ‫ف �ت �ح��ي م ��ن اجل ��ان ��ب االمي � ��ن وحممد‬ ‫بركات وح�سام عا�شور يف الو�سط‪ ،‬وكاد‬ ‫الليبريي فران�سي�س �أف��ورك��ي ان يعزز‬ ‫ال �ن �ت �ي �ج��ة ع �ن��دم��ا ان �ط �ل��ق م ��ن اجلهة‬ ‫اليمنى وتخل�ص من امل��داف��ع واحلار�س‬ ‫وبدال من الت�سديد داخل املرمى اخلايل‬ ‫وق��ف وب�ح��ث ع��ن ال�ق��ادم�ين م��ن اخللف‬ ‫ومررها اىل حممد ف�ضل الذي �سددها‬ ‫ع��ال�ي��ة ب�غ��راب��ة ��ش��دي��دة وامل��رم��ى م�شرع‬ ‫ام ��ام ��ه(‪ ،)53‬ث��م ��س��دد ب��رك��ات يف اقدام‬ ‫املدافعني(‪.)55‬‬

‫وجن� ��ح االه� �ل ��ي يف ت �ع��زي��ز تقدمه‬ ‫ب �ه��دف ث ��ان اث ��ر ه�ج�م��ة من�سقة قادها‬ ‫احمد فتحي من اجلهة اليمنى فمررها‬ ‫اىل حم �م��د اب ��و ت��ري �ك��ه �أم � ��ام املنطقة‬ ‫فاعادها له االخري ف�سددها قوية ار�ضية‬ ‫اق�صى الزاوية اليمنى(‪.)67‬‬ ‫وا�ستغل الرتجي الرتاجع الن�سبي‬ ‫يف اداء االهلي وحت��رك العبوه يف عمق‬ ‫دف� ��اع االه �ل��ي وجن �ح��وا م��ن رك �ل��ة حرة‬ ‫لعبها ��ص��اب��ر ب��ن خليفة داخ ��ل منطقة‬ ‫ج��زاء االه�ل��ي يف ادراك ال�ت�ع��ادل بعدما‬ ‫اف�ل�ت��ت ال �ك��رة م��ن ي��د احل��ار���س �شريف‬ ‫اكرامي لتجد قدم ا�سامه الدراجي الذي‬ ‫تابعها داخل املرمى(‪.)72‬‬ ‫وارت�ب��ك العبو االه�ل��ي بعد الهدف‬ ‫وهاجم بكل خطوطه االمر الذي كاد ان‬ ‫يكلفه كثريا عندما انطلق خالد العنابي‬ ‫م��ن اجل��ان��ب االمي� ��ن و�أوه � ��م مدافعي‬ ‫االهلي بانه �سريفع الكرة يف عمق املنطقة‬ ‫وخرج �شريف اكرامي ال�ستخال�صها لكن‬ ‫االلعنابي �سدد يف جتاه املرمي بيد انها‬ ‫مرت بجوار القائم االي�سر(‪ ،)85‬و�سدد‬ ‫ال �ع �ن��اب��ي ك ��رة ك��ان��ت يف ط��ري�ق�ه��ا اعلي‬ ‫الزاوية اليمني للحار�س �شريف اكرامي‬ ‫ل ��وال ب��راع��ة االخ�ي��ر يف اخ��راج �ه��ا عن‬ ‫م�سارها اىل ركنية(‪.)2+90‬‬

‫فوز �صعب لالحتاد يف الدوري ال�سعودي‬

‫الريا�ض ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حقق االحتاد املت�صدر �أم�س الأحد فوزا �صعبا على‬ ‫م�ضيفه التعاون ‪�-1‬صفر يف ختام املرحلة الثامنة من‬ ‫الدوري ال�سعودي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وج ��اء ه ��دف ال �ل �ق��اء ال��وح �ي��د ب�ه��دي��ة م��ن العب‬ ‫ال�ت�ع��اون امل���ص��ري ام�ير ع��زم��ي ال��ذي و��ض��ع ال�ك��رة يف‬ ‫مرماه عن طريق اخلط�أ يف الوقت بدل ال�ضائع عندما‬ ‫حاول اعرتا�ض عر�ضية عبد العزي ال�صبياين‪.‬‬ ‫ورف��ع االحت��اد ر�صيده اىل ‪ 21‬نقطة يف ال�صدارة‬ ‫بفارق ‪ 6‬نقاط عن الهالل الثاين‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد‬

‫التعاون عند ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫ويف جده‪ ،‬ا�ستعاد الأهلي نغمة االنت�صارات عقب‬ ‫فوزه على �ضيفه القاد�سية ‪ 1-2‬يف اللقاء الذي جمعهما‬ ‫على �ستاد الأمري عبداهلل الفي�صل‪.‬‬ ‫ورفع الأهلي ر�صيده �إىل ‪ 7‬نقاط وتقدم للمركز‬ ‫العا�شر‪ ،‬بينما جتمد ر�صيد القاد�سية عند ‪ 9‬نقاط يف‬ ‫املركز ال�ساد�س‪.‬‬ ‫ويدين االهلي بفوزه اىل الربازيلي واندر�سون دو‬ ‫كارمو الذي �سجل الهدفني (‪ 11‬و‪ 87‬من ركلة جزاء)‪،‬‬ ‫مقابل هدف للتون�سي معني ال�شعباين (‪.)47‬‬ ‫و� �ش �ه��دت ال��دق��ائ��ق ال�ع���ش��ر االخ�ي�ر ط ��رد حممد‬

‫(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫م�سعد م��ن االه �ل��ي (‪ )80‬حل���ص��ول��ه ع�ل��ى انذارين‪،‬‬ ‫ومعني ال�شعباين من القاد�سية (‪ )87‬ب�سبب تدخله‬ ‫العنيف على �إبراهيم هزازي‪.‬‬ ‫ويف امل�ج�م�ع��ه‪ ،‬ح�ق��ق ال�ف�ي���ص�ل��ي ف ��وزا ه��ام��ا على‬ ‫�ضيفه جنران باربعة اهداف لاللباين ميجني ميميلي‬ ‫(‪ 46‬و‪ 51‬و‪ )56‬و�صابر ح�سني (‪ ،)90‬مقابل هدفني‬ ‫للربتغايل جوليانو فرنانديز (‪ 50‬و‪ 59‬م��ن ركلتي‬ ‫جزاء) يف لقاء �شهد طرد فهد �سرور املبارك من الفائز‬ ‫(‪ )46‬وفرنانديز (‪ )76‬من اخلا�سر‪.‬‬ ‫ورفع الفي�صلي ر�صيده اىل ‪ 9‬نقاط وبقي جنران‬ ‫على نقاطه ال�ست‪.‬‬

‫رين ينتزع �صدارة الدوري الفرن�سي‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتزع رين ال�صدارة بفوزه على �ضيفه تولوز ‪� 1-3‬أول من‬ ‫�أم�س االح��د يف ختام املرحلة الثامنة من ال��دوري الفرن�سي‬ ‫لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل رومان دانزيه (‪ )44‬وال�سنغايل قادر مانغان (‪)77‬‬ ‫و�سيلفان مارفو (‪ 82‬من ركلة ج��زاء) اه��داف ري��ن‪ ،‬ومو�سى‬ ‫�سي�سوكو (‪ )88‬هدف تولوز‪.‬‬ ‫ورف��ع ري��ن ر��ص�ي��ده اىل ‪ 18‬نقطة ب�ف��ارق نقطة واحدة‬ ‫ام��ام �سانت ات�ي��ان املت�صدر ال�سابق وال��ذي ك��ان �سقط يف فخ‬ ‫التعادل امام �ضيفه مر�سيليا ‪ 1-1‬ام�س ال�سبت يف قمة وافتتاح‬ ‫املرحلة‪.‬‬ ‫وا�ستغل ليل تعرث تولوز وانتزع املركز الثالث بتغلبه على‬ ‫�ضيفه مونبلييه ‪.1-3‬‬ ‫ويدين ليل بفوزه اىل مهاجمه ال�سنغايل مو�سى �سو الذي‬ ‫�سجل هدفني يف الدقيقتني ‪ 19‬و‪ 32‬وا�ضاف الدويل العاجي‬ ‫جريفينيو الهدف الثالث يف الدقيقة ‪ ،80‬فيما �سجل اوليفييه‬ ‫جريو هدف ال�شرف لل�ضيوف يف الدقيقة ‪ 23‬من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫واه��در باري�س �سان جرمان فر�صة اللحاق بليل وتولوز‬ ‫وبري�ست اىل املركز الثالث ب�سقوطه يف فخ التعادل ال�سلبي‬ ‫امام �ضيفه ني�س الثالث ع�شر‪.‬‬

‫ايندهوفن ينتزع �صدارة‬ ‫الدوري الهولندي من اياك�س‬ ‫الهاي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انتزع ايندهوفن ال�صدارة من اياك�س ام�سرتدام بعد‬ ‫فوز االول على فينلو ‪�-3‬صفر وخ�سارة الثاين امام اوتريخت‬ ‫‪� 2-1‬أول م��ن �أم����س االح��د يف املرحلة الثامن م��ن الدوري‬ ‫الهولندي لكرة ال�ق��دم‪ .‬على ملعب «فيليب�س �شتايدون»‪،‬‬ ‫اكرم ايندهوفن وفادة �ضيفه املتوا�ضع فينلو بثالثية نظيفة‬ ‫�سجلها الربازيلي جوناثان ري�س (‪ 55‬و‪ )77‬وويلفرد بوما‬ ‫(‪ ،)77‬لريفع ر�صيده اىل ‪ 18‬نقطة يف ال�صدارة بفارق نقطة‬ ‫ع��ن اياك�س ال��ذي مني ال�ي��وم بهزميته االوىل ه��ذا املو�سم‬ ‫وجاءت على ملعبه «ام�سرتدام ارينا» وبني جماهريه على يد‬ ‫اوتريخت بهدف ل�سيم دي يونغ �سجله يف الدقيقة االخرية‬ ‫مقابل ه��دف�ين ج��اءا م��ن ركلتي ج��زاء نفذهما ري�ك��ي فان‬ ‫فولف�سفينكل (‪ 6‬و‪.)14‬‬


‫‪28‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫�إعالن ت�شكيلة قطر ملواجهة العراق الودية‬ ‫الدوحة ‪(-‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعلن الفرن�سي برونو ميت�سو مدرب منتخب قطر لكرة القدم ا�سماء ‪28‬‬ ‫العبا ا�ستعدادا للقاء ال��ودي مع نظريه العراقي يف الدوحة يف ‪ 12‬اجلاري‬ ‫�ضمن حت�ضرياتهما لـ"خليجي ‪ "20‬يف اليمن من ‪ 22‬ت�شرين الثاين اىل ‪4‬‬ ‫كانون االول‪ ،‬وك�أ�س ا�سيا يف الدوحة من ‪ 7‬اىل ‪ 29‬كانون الثاين‪.‬‬ ‫�شهدت القائمة ع��ودة �سيبا�ستيان �سوريا ه��داف املنتخب بعد غيابه يف‬ ‫املباريات الودية االخ�يرة ام��ام البو�سنة والبحرين وعمان تنفيذا للعقوبة‬ ‫املوقعة عليه من االحت��اد اال�سيوي منذ ك�أ�س ا�سيا ‪ ،2007‬كما �شهدت عودة‬ ‫بع�ض اال�سماء القدمية يف مقدمتها مريغني الزين العب الغرافة وم�شعل‬ ‫مبارك ويون�س علي من الريان باال�ضافة اىل زميلهم حار�س املرمى عمر‬ ‫باري الذي ان�ضم اىل الت�شكيلة للمرة االوىل‪ ،‬واي�ضا عبد العزيز ال�سليطي‬ ‫من العربي‪.‬‬ ‫ويبد�أ املنتخب القطري تدريباته اعتبارا من غد الثالثاء حتى موعد‬ ‫املباراة املقررة على ا�ستاد خليفة‪.‬‬ ‫والالعبون هم‪� :‬سعد ال�شيب وطالل البلو�شي وم�سعد احلمد وجمدي‬ ‫�صديق وعلي عفيف وحممد عبدالرب وحممد ك�سوال و�سام رزق وخلفان‬ ‫�إبراهيم (ال�سد) وحامد ا�سماعيل وفابيو �سيزار وعمر باري وم�شعل مبارك‬ ‫ويون�س علي وجار اهلل املري (الريان) وابراهيم الغامن وبالل حممد وحامد‬ ‫�شامي ومريغني الزين وج��ورج كوا�سي (الغرافة) وعبد العزيز ال�سليطي‬ ‫(العربي) وحممد مو�سى (خلويا) وحممد مبارك و�سيبا�ستان �سوريا (قطر)‬ ‫وحممد يا�سر (اخلور) وماجد حممد (ال�سيلية) وحممد ال�سيد عبداملطلب‬ ‫(�أم �صالل) وح�سني يا�سر املحمدي (الزمالك امل�صري )‪.‬‬

‫لوروا يعلن ت�شكيلة عمان ملباراتي عمان‬ ‫مع الغابون وت�شيلي‬ ‫م�سقط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الفرن�سي كلود ل��وروا مدرب منتخب عمان لكرة القدم ا�سماء ‪25‬‬ ‫العبا لالنتظام يف مع�سكر تدريبي اعتبارا من غدا الأربعاء ا�ستعدادا ملباراتي‬ ‫الغابون وت�شيلي يومي ‪ 8‬و‪ 12‬املقبلني‪.‬‬ ‫وي�ستعد منتخب عمان للدفاع عن لقبه بطال ل��دورة ك�أ�س اخلليج يف‬ ‫الن�سخة الع�شرين التي تقام يف اليمن من ‪ 22‬ت�شرين الثاين اىل ‪ 5‬كانون‬ ‫االول املقبلني‪.‬‬ ‫�ضمت القائمة الالعبني الع�شرة املحرتفني و‪ 15‬الع�ب��ا م��ن الدوري‬ ‫املحلي هم‪:‬‬ ‫ حلرا�سة املرمى‪ :‬علي احلب�سي (ويغان االنكليزي) وحممد الهوتي‬‫(العروبة) وفايز الر�شيدي (ال�سويق)‬ ‫ ل�ل��دف��اع‪ :‬حممد رب�ي��ع النوبي (االه�ل��ي ال�ق�ط��ري) وح�سن الغيالين‬‫(االت�ف��اق ال�سعودي) وحممد البلو�شي (الو�صل االم��ارات��ي) وخليفة عايل‬ ‫(ال�ك��وي��ت الكويتي) ون��ا��ص��ر ال�شملي (النه�ضة) وحم�م��د �صالح (�صحم)‬ ‫و�سعد املخيني (ال�سويق) وعبدالرحمن �صالح (الطليعة) وعيد الفار�سي‬ ‫(العروبة)‬ ‫ للو�سط‪ :‬فوزي ب�شري (بني يا�س) واحمد حديد (االحت��اد ال�سعودي)‬‫و�أحمد مبارك (الفتح ال�سعودي) وعلي هالل (النه�ضة) ومن�صور النعيمي‬ ‫(النه�ضة) وجمعة دروي�ش (العروبة) وقا�سم �سعيد (الن�صر) و�أحمد النوبي‬ ‫(ظفار)‬ ‫ للهجوم‪ :‬عماد احلو�سني (الأه �ل��ي ال�سعودي) وا�سماعيل العجمي‬‫(الكويت الكويتي) ويعقوب عبدالكرمي (�صحم) وح�سن ربيع(ال�سويق)‬ ‫و�أ�سامه حديد(الطليعة)‪.‬‬

‫ك�سر مزدوج يف �ساق الفرن�سي بن عرفة‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض الفرن�سي حامت بن عرفة العب و�سط نيوكا�سل يونايتد االنكليزي‬ ‫لك�سر م��زدوج يف �ساقه الي�سرى و�سيخ�ضع لعملية جراحية �أم�س االثنني‬ ‫بح�سب ما ذكر ناديه على موقعه االلكرتوين‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان لنيوكا�سل الذي خ�سر الأحد على �أر�ض مان�ش�سرت �سيتي ‪2-1‬‬ ‫يف املرحلة ال�سابعة من الدوري االنكليزي لكرة القدم‪�« :‬أكدت �صور اال�شعة ان‬ ‫الالعب يعاين من ك�سر يف الق�صبتني الكربى وال�صغرى يف �ساقه»‪.‬‬ ‫وت�ع��ر���ض ب��ن ع��رف��ة ل��رك�ل��ة عنيفة م��ن ال�ه��ول�ن��دي ن��اي�غ��ل دي ج��ون��غ يف‬ ‫الدقيقة الثالثة من املباراة التي خ�سرها نيوكا�سل على ملعب «�سيتي �أوف‬ ‫مان�ش�سرت» �أمام مان�ش�سرت �سيتي‪.‬‬ ‫ومل يلمح النادي اىل م��دة غياب الع��ب الو�سط عن املالعب‪ ،‬لكن هذا‬ ‫النوع من اال�صابات يبعد الالعب ملدة �أ�شهر عدة عن املالعب‪.‬‬

‫الأمري في�صل ي�ستقبل رئي�س اللجنة‬ ‫الأوملبية الدولية جاك روغ‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جواد �سليمان‬ ‫ا� �س �ت �ق �ب��ل الأم� �ي ��ر ف �ي �� �ص��ل بن‬ ‫احل �� �س�ين رئ �ي ����س ال�ل�ج�ن��ة االوملبية‬ ‫الأردن � �ي� ��ة‪� ،‬أم �� ��س يف م �ق��ر اللجنة‪،‬‬ ‫البلجيكي ج��اك روغ رئي�س اللجنة‬ ‫الأوملبية الدولية‪ ،‬الذي و�صل عمان‬ ‫�أم�س يف زيارة عمل ر�سمية على ر�أ�س‬ ‫وف��د اومل �ب��ي ي�ضم (‪� 6‬أع �� �ض��اء) من‬ ‫اللجنة االوملبية الدولية‪.‬‬ ‫و�أب ��دى روغ ال��ذي ي��زور الأردن‬ ‫ل �ل �م��رة ال �ث��ان �ي��ة � �س �ع��ادت��ه‪ ،‬للتطور‬ ‫الكبري وامللو�س الذي �أ�صاب الريا�ضة‬ ‫الأردن �ي��ة يف ال���س�ن��وات الأخ �ي�رة من‬ ‫خ�لال التخطيط اجليد يف احلركة‬ ‫االوملبية‪.‬‬ ‫وك � � ��ان الأم� �ي� ��ر ف �ي �� �ص��ل رح ��ب‬ ‫ب��رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة الدولية‬ ‫خ�لال امل��ؤمت��ر ال�صحفي ال��ذي عقد‬ ‫�أم ����س يف ال�ل�ج�ن��ة االومل �ب �ي��ة قائال‪:‬‬ ‫"�إنه ملن دواعي �سرور �أن يقوم روغ‬ ‫ب��زي��ارة الأردن واالط �ل�اع ع��ن قرب‬ ‫ع�ل��ى م��وج��ز ع�م��ل اللجنة االوملبية‬ ‫يف ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬والتطلع قدماً‬ ‫مل�ستقبل م�شرق للريا�ضة وتطويرها‬ ‫يف الأردن وال�ع�م��ل‪ ،‬جنباً �إىل جنب‬ ‫م��ع اللجنة االومل�ب�ي��ة ال��دول�ي��ة التي‬ ‫تقدم الدعم املتوا�صل ملبادرة �أجيال‬ ‫ال�سالم"‪.‬‬ ‫و�أك��د الأم�ير في�صل �أن اللجنة‬ ‫االومل� �ب� �ي ��ة ت �� �س �ع��ى ج� ��اه� ��دة للكون‬ ‫يف امل �ح��اف��ل االومل �ب �ي��ة ال �ع��امل�ي��ة دون‬ ‫االع �ت �م��اد ع �ل��ى ال� ��دع� ��وات‪ ،‬ب ��ل من‬ ‫خالل ريا�ضيني م�ؤهلني للم�شاركة‬

‫الأمري في�صل خالل ا�ستقباله جاك روغ �أم�س‬

‫وامل� �ن ��اف� ��� �س ��ة‪ ،‬وه � ��ي �إ�سرتاتيجية‬ ‫حقيقية �ستنظر لها اللجنة االوملبية‬ ‫يف امل�ستقبل‪.‬‬ ‫وع��ن ��ي��ارت��ه امل �ق��ررة ال�ي��وم �إىل‬ ‫فل�سطني‪� ،‬أك ��د روغ �أن ال �ه��دف من‬ ‫الزيارة هو تبادل وجهات النظر مع‬ ‫اللجنة االوملبية الفل�سطينية فيما‬ ‫يتعلق بتطوير الريا�ضة الفل�سطينية‬

‫وت � �ق� ��دمي ال� ��دع� ��م ال � �ل ��ازم ل ��ذل ��ك‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال �ب �ح��ث ع��ن حلول‬ ‫ج��ذري��ة م��ن ��ش��أن�ه��ا حت�سني قدرات‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي�ين الفل�سطينني للتمكن‬ ‫م��ن امل �� �ش��ارك��ة يف ج�م�ي��ع البطوالت‬ ‫الريا�ضية‪ ،‬و�أي�ضا بحث �سبل ال�سماح‬ ‫ب ��دخ ��ول ال ��وف ��ود ال��ري��ا� �ض �ي��ة التي‬ ‫ترغب بزيارة فل�سطني‪.‬‬

‫(ت�صوير �أجمد الطويل)‬

‫وي�ت���ض�م��ن ب��رن��ام��ج زي � ��ارة روغ‬ ‫�إىل ف �ل �� �س �ط�ين ال� �ي ��وم اجتماعات‬ ‫مكثفة م��ع عبا�س وف�ي��ا���ض ورئي�س‬ ‫ال �ل �ج �ن��ة االومل� �ب� �ي ��ة الفل�سطينية‬ ‫ج�بري��ل ال ��رج ��وب‪ ،‬ق�ب��ل �أن يح�ضر‬ ‫مباراة منتخبنا االوملبي مع �شقيقه‬ ‫ال �ف �ل �� �س �ط �ي �ن��ي يف ا�� �س� �ت ��اد في�صل‬ ‫احل�سيني يف الرام قرب القد�س‪.‬‬

‫منتخبنا الأوملبي يالقي نظريه الفل�سطيني وديا اليوم‬ ‫ال�سبيل– جواد �سليمان‬ ‫يخو�ض منتخبنا االوملبي لكرة‬ ‫ال�ق��دم ال�ساعة ال�ساد�سة م��ن م�ساء‬ ‫اليوم لقاءاً وديا‪ ،‬يجمعه مع �شقيقه‬ ‫نظريه الفل�سطيني على �ستاد في�صل‬ ‫احل�سيني بالقرب من مدينة القد�س‪،‬‬ ‫وذل ��ك مبنا�سبة ال��زي��ارة الر�سمية‬ ‫التي يقوم بها رئي�س اللجنة الأوملبية‬ ‫الدولية البلجيكي جاك روغ ووفده‬ ‫املرافق �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫وت�شكل ال��زي��ارة الر�سمية التي‬ ‫يقوم بها روغ للأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫فر�صة لت�سليط ال�ضوء على امل�شاكل‬ ‫املنتخب الأوملبي‬ ‫(�أر�شيفية)‬ ‫التي تواجه الريا�ضة الفل�سطينية‬ ‫م��ن قبل �سلطات االح �ت�لال‪ ،‬ومنع �إ�ضافة الحتجاز "�إ�سرائيل" معدات ري��ا� �ض �ي��ة ع��امل �ي��ة رف �ي �ع��ة امل�ستوى‬ ‫الريا�ضيني من حرية التنقل داخل ري��ا� �ض �ي��ة ق ��ادم ��ة ل�ل�ج�ن��ة االوملبية لفل�سطني ق��ام ب�ه��ا رئ�ي����س االحتاد‬ ‫ال � ��دويل ل �ك��رة ال �ق��دم ال�سوي�سري‬ ‫فل�سطني �أو خ��ارج�ه��ا‪ ،‬وك��ذل��ك منع الفل�سطينية‪.‬‬ ‫ب�ن��اء م�ن���ش��آت ري��ا��ض�ي��ة فل�سطينية‪،‬‬ ‫وك��ان��ت �آخ� ��ر زي� ��ارة ل�شخ�صية ج��وزي��ف ب�لات��ر ��ش�ه��ر ت���ش��ري��ن �أول‬

‫ع ��ام ‪ ،2008‬مبنا�سبة اف�ت�ت��اح �ستاد‬ ‫ال �� �ش �ه �ي��د ف�ي���ص��ل احل �� �س �ي �ن��ي حيث‬ ‫التقى منتخبنا الوطني مع نظريه‬ ‫الفل�سطيني وانتهت املباراة بالتعادل‬ ‫الإيجابي ‪.1/1‬‬ ‫وك��ان منتخبنا توجه �أم�س �إىل‬ ‫الأرا� �ض��ي الفل�سطينية ب��وف��د كبري‬ ‫ي��ر�أ� �س��ه ع�ضو جمل�س �إدارة �إحتاد‬ ‫ال �ك��رة حم�م��د ع�ل�ي��ان‪ ،‬وي���ض��م عددا‬ ‫ك �ب�يرا م��ن �أ� �س��رة االحت � ��اد‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫للجهازين الفني والإداري و(‪)24‬‬ ‫الع�ب�اً بقيادة امل��دي��ر الفني امل�صري‬ ‫عالء نبيل‪.‬‬ ‫ه��ذا وت�ع��د م �ب��اراة ال �ي��وم �أي�ضا‬ ‫جتربة مفيدة ملنتخبنا االوملبي قبل‬ ‫امل�شاركة املنتظرة يف دورة الألعاب‬ ‫الأ�سيوية ال�شهر القادم يف ال�صني‪،‬‬ ‫وت�سبق الدخول يف �أجواء الت�صفيات‬ ‫امل�ؤهلة لأوملبياد لندن ‪.2012‬‬


‫ال�سجن ‪ 15‬عاما ملجموعة �ساجدة الري�شاوي‬ ‫طارق النعيمات‬

‫الثالثاء ‪� 26‬شوال ‪ 1431‬هـ ‪ 5 -‬ت�شرين الأول ‪ 2010‬م ‪ -‬ال�سنة ‪17‬‬

‫انتخابات‬ ‫‪� 2010‬أ�ساليب‬ ‫مبتكرة‬ ‫لـ«�شراء‬ ‫الأ�صوات» ‪2‬‬

‫‪� 28‬صفحة‬

‫العدد ‪ 250 1374‬فل�س‬

‫�سيا�سة‬ ‫�أمريكية‬ ‫جديدة للعون‬ ‫اخلارجي‬

‫‪www. assabeel.net‬‬

‫منتخبنا‬ ‫ي�سقط‬ ‫يف الفخ‬ ‫الفيتنامي‬

‫‪16‬‬

‫�أ�صدرت حمكمة �أمن الدولة �أم�س �أحكاما بال�سجن ‪ 15‬عاما على ع�شرة �شبان‬ ‫خططوا خلطف �أبناء �ضباط خمابرات ملقاي�ضتهم بال�سجينة العراقية �ساجدة‬ ‫الري�شاوي‪ .‬وق��ررت املحكمة و�ضع املتهم الرئي�سي يف الق�ضية نبيل حممد عامر‬ ‫بالأ�شغال ال�شاقة امل�ؤبدة‪ ،‬وحكمت على باقي املتهمني بال�سجن ‪ 15‬عاما مع الأ�شغال‬ ‫ال�شاقة امل�ؤقتة‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على الأحكام قال حمامي الدفاع يف الق�ضية املتخ�ص�ص بالتنظيمات‬ ‫الإ�سالمية مو�سى العبدلالت �إن النيابة العامة مل تثبت قيام املتهمني ب�أفعال مادية‬ ‫تخالف القانون‪ ،‬و�إن فريق الدفاع �سيطعن بالأحكام �أمام حمكمة التمييز‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫‪5‬‬

‫ه���������������������������ل ت�����������������������ذك�����������������������رون ‪ ..‬ع�������ب�������داهلل امل�����ج�����ايل‬

‫‪ 11‬حماية ال��دول��ة م��ن ال��ورط��ات املتتالية ‪ ..‬ج�����م�����ال ال���������ش����واه��ي�ن‬ ‫‪ 11‬ال��ن��زاه��ة ال ت��ك��ف��ي‪ ..‬ال��ن��زاه��ة تت�صدع ‪ ..‬ع������م������ر ع�����ي�����ا������ص�����رة‬

‫‪22‬‬

‫م�ستوطنون يحرقون م�سجد الأنبياء يف بيت حلم‬ ‫غزة‬

‫رفع احلظر ال�سعودي عن ا�سترياد‬ ‫الأغنام واخل�ضار الأردنية‬ ‫�أحمد رجب‬

‫�أق����دم م�ستوطنون‬ ‫فجر �أم�س على �إ�ضرام‬ ‫النار يف م�سجد الأنبياء‬ ‫يف ب��ل��دة (ب��ي��ت فجار)‬ ‫ج��ن��وب م��دي��ن��ة (بيت‬ ‫حلم) و�أحرقوا م�صاحف‬ ‫فيه‪ ،‬حمر�ضني على قتل‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ووف������ق������ ًا ل�����ش��ه��ود‬ ‫عيان فقد �أف��اق �أه��ايل‬ ‫ال��ب��ل��دة ع��ل��ى ال��ن�يران‬ ‫ت��ل��ت��ه��م امل�����س��ج��د‪ ،‬وق��د‬ ‫�سارعوا لإخمادها حتى‬ ‫و�صلت �سيارات �إطفاء‬ ‫ت��اب��ع��ة ل��ل��دف��اع امل���دين‪،‬‬ ‫ك��م��ا ح�����ض��رت ق���وة من‬ ‫ال�شرطة الفل�سطينية‬ ‫�إىل املكان‪.‬‬ ‫وطالت النريان ‪15‬‬ ‫م�صحفا قام امل�ستوطنون‬ ‫بجمعها وحرقها قبل �أن‬ ‫يكتب ه����ؤالء �شعارات‬ ‫باللغة العربية قريبة‬ ‫م��ن امل��ك��ان حتر�ض على‬ ‫ق���ت���ل ال��ف��ل�����س��ط��ي��ن��ي�ين‬ ‫وت�������س���يء مل�����ش��اع��ره��م‬ ‫الدينية‪.‬‬

‫رفعت ال�سلطات ال�سعودية احلظر املفرو�ض‬ ‫على ا�سترياد الأغنام احلية واخل�ضار الأردنية‪،‬‬ ‫و�سمحت بدخول �أرا�ضيها �شريطة تزويد اجلانب‬ ‫ال�سعودي بنماذج �أخ��ت��ام مديريات الزراعة‬ ‫الأردن���ي���ة‪ ،‬ال��ت��ي ت�صدر ال�����ش��ه��ادات ال�صحية‬ ‫للمنتجات امل�صدرة للمملكة العربية ال�سعودية‬ ‫وب�أ�سماء ومناذج تواقيع املوظفني املخت�صني‪.‬‬ ‫وقامت وزارة ال�صناعة والتجارة الأردنية‬ ‫ببحث ا�سترياد البطاطا من ال�سعودية‪ ،‬التي‬ ‫مت �إيقافها ب�سبب تف�شي مر�ض العفن البني‬

‫البكتريي احلجري على بطاطا املائدة‪ ،‬وقد مت‬ ‫اعتماد مواقع حمددة يف كل من تبوك وحائل‬ ‫لال�سترياد منهما‪.‬‬ ‫جاء ذلك يف ختام �أعمال اللجنة الأردنية‬ ‫ال�سعودية امل�شرتكة يف دورتها الثالثة ع�شرة‪ ،‬يف‬ ‫عمان �أم�س‪ ،‬ومت التوقيع على ‪ 17‬اتفاقية‪ ،‬حيث‬ ‫وقع من اجلانب الأردين وزير ال�صناعة والتجارة‬ ‫عامر احل��دي��دي‪ ،‬وم��ن اجلانب ال�سعودي وزير‬ ‫النقل جبارة بن عيد ال�صري�صري‪ ,‬ومب�شاركة‬ ‫ع���دد م��ن امل�����س���ؤول�ين يف ال������وزارات والهيئات‬ ‫وامل�ؤ�س�سات احلكومية واخلا�صة يف البلدين‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 13‬ــة‬

‫«حفار البندورة» يهدد بالق�ضاء‬ ‫على املو�سم الزراعي ال�شتوي يف الأغوار‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫فل�سطيني يحمل ما تبقى من م�صحف دن�سه امل�ستوطنون وحرقوه يف م�سجد الأنبياء �أم�س‬

‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 8‬ــة‬

‫مقتل ثالثة جنود لـ«ناتو» يف �أفغان�ستان‬

‫طالبان الباك�ستانية حترق �شاحنات‬ ‫الأطل�سي وتتوعد مبزيد من الهجمات‬ ‫ا�ستهدفت قوافل متوين" حلف �شمال االطل�سي‬ ‫�إ�سالم �آباد ‪،‬كابول‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫املحتل يف ال�سند (جنوب) وا�سالم اباد‪.‬‬ ‫وم�ساء االحد وقع هجوم مماثل قرب ا�سالم‬ ‫تبنت حركة طالبان الباك�ستانية ام�س‬ ‫االثنني هجومني قام عنا�صرها خاللهما ب�إحراق اباد �أدى اىل تدمري حوايل ‪� 20‬شاحنة‪ .‬وقتل‬ ‫حواىل ‪� 60‬شاحنة امدادات و�صهاريج وقود يف ثالثة �سائقني او م�ساعديهم‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف الناطق با�سم طالبان‪�" :‬سن�شن‬ ‫طريقها لقوات حلف �شمال االطل�سي املحتل يف‬ ‫افغان�ستان يومي اجلمعة واالحد‪ ،‬وذلك ب�شكل املزيد من الهجمات املماثلة يف امل�ستقبل‪ .‬ولن‬ ‫خا�ص للث�أر لهجمات �شبه يومية ت�شنها طائرات ن�سمح با�ستخدام االرا�ضي الباك�ستانية كممر‬ ‫امدادات لقوات حلف �شمال االطل�سي املنت�شرة‬ ‫بدون طيار‪.‬‬ ‫وق����ال ال��ن��اط��ق ب��ا���س��م ح��رك��ة ط��ال��ب��ان يف افغان�ستان"‪.‬‬ ‫الباك�ستانية عزام طارق "نتبنى الهجمات التي‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 10‬ــة‬

‫تثري «�صدمة» يف بريوت‬

‫مذكرات توقيف �سورية بحق �شخ�صيات لبنانية بارزة‬ ‫بريوت‬ ‫تخوف �سيا�سيون من فريق رئي�س احلكومة‬ ‫اللبناين �سعد احلريري او املتحالفون معه من‬ ‫انعكا�سات �سلبية ملذكرات التوقيف ال�سورية‬ ‫يف حق �شخ�صيات لبنانية‪ ،‬على العالقات بني‬ ‫البلدين‪ ،‬فيما عك�ست ال�صحف ال�صادرة ام�س‬ ‫االث��ن�ين "�صدمة" الأو���س��اط ال�سيا�سية �إزاء‬ ‫التطور الأخري‪.‬‬ ‫وك���ان امل��دي��ر ال��ع��ام ال�سابق ل�ل�أم��ن العام‬ ‫اللبناين جميل ال�سيد �أعلن م�ساء الأح��د ان‬ ‫الق�ضاء ال�سوري �أ���ص��در "‪ 33‬م��ذك��رة توقيف‬ ‫غيابية" يف حق لبنانيني وعرب و�أجانب بينهم‬ ‫ق�ضاة و�ضباط و�سيا�سيون و�إعالميون‪ ،‬كان قد‬

‫ادعى عليهم لتورطهم يف ق�ضية "�شهود الزور" يف‬ ‫اغتيال رئي�س الوزراء الأ�سبق رفيق احلريري‪.‬‬ ‫و�أوردت الوكالة الوطنية للإعالم الر�سمية‬ ‫�أ�سماء الذين ت�شملهم مذكرات التوقيف وبينهم‬ ‫النائب م��روان حمادة وال��وزي��ر ال�سابق �شارل‬ ‫رزق والنائبان ال�سابقان با�سم ال�سبع واليا�س‬ ‫عطااهلل و��لنائب العام التمييزي القا�ضي �سعيد‬ ‫مريزا واملدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء‬ ‫�أ�شرف ريفي ورئي�س فرع املعلومات يف قوى الأمن‬ ‫العقيد و�سام احل�سن وم�ست�شار رئي�س احلكومة‬ ‫هاين حمود‪.‬‬ ‫كما �شملت املذكرات الرئي�س ال�سابق للجنة‬ ‫التحقيق الدولية ديتليف ميلي�س وم�ساعده‬ ‫غريهارد ليمان‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 9‬ــة‬

‫(�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تقرير يك�شف جتاوزات على حقوق‬ ‫العاملني يف املدار�س اخلا�صة‬

‫عمان‬

‫ك�شف تقرير عمايل �أن غالبية املعلمني واملعلمات العاملني يف‬ ‫املدار�س اخلا�صة وريا�ض الأطفال يتعر�ضون للعديد من االنتهاكات‬ ‫والتعديات على حقوقهم العمالية والإن�سانية الأ�سا�سية‪ ،‬يف �ضوء‬ ‫الت�شريعات العمالية الأردنية واالتفاقيات ذات العالقة‪ ،‬خا�صة‬ ‫فيما يتعلق بانخفا�ض �أجورهم‪ ،‬وحرمانهم من الإجازات ال�سنوية‬ ‫واملر�ضية و�إج����ازات الأم��وم��ة للمعلمات امل��ت��زوج��ات‪ ،‬ومتتعهم‬ ‫باحلماية االجتماعية من خالل ال�ضمان االجتماعي والت�أمني‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ�شار تقرير �أ�صدره املر�صد العمايل التابع ملركز الفينيق‬ ‫للدرا�سات االقت�صادية واملعلوماتية بالتعاون م��ع م�ؤ�س�سة‬ ‫"فريدري�ش �إيربت" الأملانية ويحمل عنوان‪�" :‬أو�ضاع املعلمني‬ ‫يف املدار�س اخلا�صة‪ :‬انتهاكات متعددة حلقوقهم الأ�سا�سية"‪،‬‬ ‫مبنا�سبة ذكرى "يوم املعلم العاملي" التي ت�صادف يوم اخلام�س من‬ ‫ت�شرين الأول من كل عام‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 5‬ــة‬

‫طه‪ :‬ال ا�ستفتاء يف �أبيي من دون‬ ‫اتفاق �سيا�سي بني ال�شمال واجلنوب‬

‫دب ال��ذع��ر يف �أو���س��اط �آالف م��ن مزارعي‬ ‫مناطق الأغوار وقريقرة ووادي عربة من انت�شار‬ ‫ح�شرة حفار البندورة "توتا �أب�سولوتا" لتق�ضي‬ ‫على حم�صول البندورة يف هذه املناطق‪.‬‬ ‫وقالوا �إن هذا الوباء احل�شري يهدد �إنتاج‬ ‫وادي الأردن من املحا�صيل الزراعية و�أبرزها‬ ‫البندورة‪.‬‬ ‫وازدادت خماوف املزارعني مع ظهور احل�شرة‬

‫يف الأرا���ض��ي الفل�سطينية املحتلة‪ ،‬خمافة �أن‬ ‫تنتقل عرب الرياح �إىل �شرق النهر‪ ،‬مما �سيجعل‬ ‫من ال�صعب حما�صرتها �ضمن منطقة معينة‪،‬‬ ‫وعزلها عن باقي مناطق الأغوار‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" زارت الأغ��وار و�أج��رت حتقيق ًا‬ ‫مو�سع ًا عن احل�شرة التي تهدد حما�صيل الأغوار‪،‬‬ ‫علم ًا ب���أن املخت�صني يعولون على ب��دء تدفق‬ ‫�إن��ت��اج الأغ���وار من البندورة يف رف��د الأ�سواق‬ ‫و�إنهاء معاناة املواطنني جراء ارتفاع �أ�سعارها‬ ‫اجلنوين‪ ،‬ورداءة ما هو مطروح منها‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 2‬ــة‬

‫�سلطات االحتالل تدر�س تنفيذ‬ ‫املخطط الهيكلي ال�شامل لباحة الرباق‬ ‫عهود حم�سن‬ ‫�شرعت بلدية االحتالل يف مدينة القد�س‬ ‫املحتلة االث��ن�ين ب��درا���س��ة تنفيذ املخطط‬ ‫الهيكلي ال�شامل لباحة حائط الرباق لل�سنوات‬ ‫املقبلة‪ ،‬يف خطوة اعتربها اجلميع ت�أتي بهدف‬ ‫تغليب الطابع اليهودي على املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫ب���دوره �أك��د رئي�س ق�سم املخطوطات يف‬ ‫امل�سجد الأق�صى ناجح بكريات �أن هذا امل�شروع‬ ‫�أقر يف عام ‪ ،2004‬وبد�أ العمل به وتنفيذه يف‬ ‫العام ‪� 2005‬ضمن خطة ت�ستمر حتى ‪،2015‬‬ ‫ول��ك��ن ي���أت��ي الإع�ل�ان ال��ي��وم ب��ه��ذه الطريقة‬ ‫لإزاح����ة الأن��ظ��ار عما ي��ج��ري م��ن اغت�صاب‬ ‫للمدينة‪ ،‬وانتهاك حلرمة املقد�سات فيها يف‬ ‫ظ��ل مفاو�ضات عدمية �سلبية يلهث خلفها‬ ‫املفاو�ض الفل�سطيني‪ ،‬فيما ي�ستثمرها الطرف‬ ‫ال�صهيوين مل�صلحته‪.‬‬

‫م���ن ن��اح��ي��ة �أخ�����رى �أو����ض���ح ب���ك�ي�رات يف‬ ‫حديث لـ«ال�سبيل» �أن امل�����ش��روع ي���أت��ي لقتل‬ ‫القد�س كمدينة وحا�ضرة �إ�سالمية تاريخية‬ ‫عاملية‪ ،‬وتفريغها من �أهلها‪ ،‬وا�ستبدال املا�ضي‬ ‫واحلا�ضر فيها مب�ستقبل �صهيوين م�سقط على‬ ‫املدينة‪ ،‬وليتمكن ال�صهاينة من ال�سري حتت‬ ‫الأر�ض وفوقها بكامل حريتهم ودون وجود من‬ ‫يعكر �صفوهم‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف بكريات �إن ‪ 80‬م�ؤ�س�سة ر�سمية‬ ‫و�شعبية �صهيونية ت�سعى لإق��ام��ة الهيكل‬ ‫املزعوم مكان امل�سجد الأق�صى بامتالك العديد‬ ‫من الروافد الرئي�سة املغذية للبلدة القدمية‬ ‫والأق�صى من ناحية دميغرافية واقت�صادية‬ ‫ت�ساعدهم يف ام��ت�لاك احل��و���ض امل��ق��د���س يف‬ ‫املدينة كاحلديقة التوراتية و�إزالة تلة باب‬ ‫املغاربة واجل�س وحفر كني�س كبري جد ًا حتت‬ ‫املدر�سة التنكزية‪.‬‬ ‫التفا�صيل �صفحــ ‪ 20‬ــة‬

‫اخلرطوم‬ ‫حذر نائب الرئي�س ال�سوداين علي عثمان طه الإثنني من �أن‬ ‫اال�ستفتاء حول م�صري منطقة �أبيي النفطية يف و�سط ال�سودان‪،‬‬ ‫املتنازع عليها بني ال�شمال واجلنوب‪ ،‬لن يح�صل من دون اتفاق‬ ‫�سيا�سي م�سبق بني طريف احلرب الأهلية ال�سابقني‪.‬‬ ‫ونقلت فران�س ب��ر���س ع��ن ط��ه ق��ول��ه يف م���ؤمت��ر �صحايف يف‬ ‫اخلرطوم‪" :‬لن يجري ا�ستفتاء يف �أبيي دون التو�صل �إىل حل حول‬ ‫الق�ضايا العالقة"‪.‬‬ ‫وال يزال اخلالف قائما حول تر�سيم حدود منطقة �أبيي‪،‬‬ ‫وحول م�شاركة قبيلة بدو عربية �شمالية يف اال�ستفتاء اخلا�ص‬ ‫بهذه املنطقة‪.‬‬ ‫و�سكان منطقة �أبيي النفطية املتنازع عليها بني ال�شمال‬ ‫واجلنوب مدعوون يف كانون الثاين‪/‬يناير املقبل �إىل امل�شاركة يف‬ ‫ا�ستفتاء لتحديد انت�سابهم �إىل ال�شمال �أو اجلنوب‪.‬‬

‫‪276‬‬

‫العامل يواجه حقبة من الالجئني «�شبه الدائمني» يف العامل‬ ‫جنيف‬ ‫ح���ذر امل��ف��و���ض الأع���ل���ى ل�����ش���ؤون‬ ‫ال�لاج��ئ�ين يف الأمم امل��ت��ح��دة �أنتونيو‬ ‫غوتريي�س الإث��ن�ين م��ن �أن النزاعات‬ ‫املتوا�صلة خا�صة يف �أفغان�ستان و�إفريقيا‬ ‫خلقت م��وج��ة ج��دي��دة م��ن الالجئني‬ ‫"العامليني" �شبه الدائمني‪.‬‬ ‫ويف �إ����ش���ارة �إىل ت�����ش��رد ماليني‬ ‫الأف���غ���ان وال�����ص��وم��ال��ي�ين ل��ع��ق��ود‪ ،‬قال‬ ‫غوتريي�س خ�لال االج��ت��م��اع ال�سنوي‬ ‫للجنة التنفيدية احلاكمة يف املفو�ضية‬ ‫�أن ن�سبة عودة الالجئني �إىل ديارهم يف‬ ‫العام املا�ضي كانت الأ�سو�أ منذ عقدين‪.‬‬

‫وطبقا للمفو�ضية ف�إن نحو ‪� 250‬ألف‬ ‫الجئ عادوا �إىل ديارهم عام ‪� ،2009‬أي‬ ‫نحو ربع املعدل ال�سنوي خالل ال�سنوات‬ ‫الع�شر املا�ضية‪ ،‬ومل يكن من بينهم �سوى‬ ‫‪� 61‬صوماليا‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن "الطبيعة املتغرية‬ ‫للنزاعات وا�ستمرارها لفرتات طويلة‬ ‫جتعل حتقيق ال�سالم واملحافظة عليه‬ ‫�أمرا �أكرث �صعوبة يف عامل اليوم"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نتيجة النزاعات التي ال‬ ‫تنتهي‪ ،‬ف�إننا ن�شهد ظهور عدد من جتمعات‬ ‫الالجئني العامليني و�شبه الدائمني ومن‬ ‫�أبرزهم الأفغان وال�صوماليون"‪.‬‬ ‫وارتفع عدد الالجئني ال�صوماليني‬

‫يف اخل��ارج من ‪� 440‬ألفا �إىل ‪� 678‬ألفا‬ ‫بنهاية ‪ ،2009‬رغم انخفا�ض عددهم يف‬ ‫منت�صف العقد‪ .‬ويبلغ عدد ال�صوماليني‬ ‫النازحني داخل البالد ‪ 1,5‬مليون‪.‬‬ ‫وعاد ‪� 61‬صوماليا العام املا�ضي �إىل‬ ‫بالدهم مقارنة مع ‪� 51‬ألفا يف ‪،2001‬‬ ‫طبقا لبيانات املفو�ضية‪ ،‬رغ��م �أنهم‬ ‫يواجهون م�صاعب كبرية يف اخلارج‪.‬‬ ‫وال ي���زال نحو ‪ 1,7‬مليون الجئ‬ ‫�أفغاين يف باك�ستان‪ ،‬ومليون الج��ئ يف‬ ‫�إيران‪ ،‬كما تفرق عدد �آخر يف ‪ 69‬بلدا‬ ‫ب�سبب احلرب امل�ستمرة يف بالدهم منذ‬ ‫نحو ثالثة عقود‪.‬‬ ‫وع���اد نحو خم�سة م�لاي�ين طوعا‬

‫�إىل بالدهم منذ ع��ام ‪ ،2001‬بح�سب‬ ‫املفو�ضية‪.‬‬ ‫وقال غوتريي�س �إن املفو�ضية تقدر‬ ‫�أن نحو "‪� 800‬أل��ف الج��ئ يحتاجون‬ ‫�إىل �إع��ادة توطني‪ ،‬ولكن عدد الأماكن‬ ‫املتوفرة لهم �سنويا ال متثل �سوى نحو‬ ‫‪ 10‬باملئة من ذلك العدد‪ ،‬و�أقل من واحد‬ ‫باملئة من عدد الالجئني يف العامل"‪.‬‬ ‫وتقدر املفو�ضية �أن �أك�ثر من ‪4,7‬‬ ‫مليون فل�سطيني م�سجلون الجئني لدى‬ ‫الأمم املتحدة تعي�ش غالبيتهم العظمى‬ ‫يف دول ال�����ش��رق الأو����س���ط امل���ج���اورة‪،‬‬ ‫وت�شرف عليهم وك��ال��ة غ��وث وت�شغيل‬ ‫الالجئني الفل�سطينيني (�أونروا)‪.‬‬

‫اجلائزة مقدمة من‬

‫ا�سم الفائز‪:‬‬

‫حلمي محمد حميدة‬ ‫اجلــــــائـــــــزة‪:‬‬

‫هــــاتف خلــــــوي‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫الرفاعي يلتقي رئي�سة االحتاد‬ ‫الكونفدرايل ال�سوي�سري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عقد رئي�س الوزراء �سمري الرفاعي‪ ،‬ورئي�سة االحتاد الكونفدرايل‬ ‫ال�سوي�سري دوري����س ليوتهارد اجتماعا يف دار رئا�سة ال ��وزراء �أم�س‬ ‫االث�ن�ين‪ ،‬تركز على العالقات الثنائية‪ ،‬و�سبل دعمها وتطويرها يف‬ ‫خمتلف املجاالت االقت�صادية والتجارية واال�ستثمارية‪.‬‬ ‫و�أك��د رئي�س ال��وزراء ورئي�سة االحت��اد ال�سوي�سري �ضرورة تفعيل‬ ‫�آليات التعاون الثنائي‪ ،‬وم�أ�س�سة العالقات بني البلدين‪ ،‬واالرتقاء بها‬ ‫يف امليادين كافة‪ .‬و�شددا بهذا املجال على �أهمية تفعيل دور القطاع‬ ‫اخلا�ص يف البلدين يف زي��ادة حجم التجارة بني البلدين‪ ،‬وا�ستك�شاف‬ ‫فر�ص وجماالت التعاون واال�ستثمار بني البلدين‪.‬‬ ‫و�أكد رئي�س الوزراء خالل االجتماع الذي ح�ضره عدد من الوزراء‬ ‫وامل�س�ؤولني من اجلانبني �أن خطط الإ�صالح والتطوير التي ينتهجها‬ ‫الأردن بتوجيهات م��ن امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين يف امل �ج��االت ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية �ست�سهم يف حتفيز و�إي�ج��اد البيئة املالئمة ال�ستقطاب‬ ‫اال�ستثمارات اخلارجية‪.‬‬ ‫و�أبدى الرفاعي رغبة الأردن يف اال�ستفادة من التجربة واخلربات‬ ‫ال�سوي�سرية املتقدمة يف العديد من املجاالت وبخا�صة ال�سياحة وتدريب‬ ‫الكوادر الب�شرية‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن �إعالن منطقة عجلون منطقة تنموية‬ ‫�سياحية و�إجناز املخطط ال�شمويل لها يفتح املجال �أمام اال�ستثمارات‬ ‫ال�سياحية والبيئية والتدريب يف جم��ال اخلدمات ال�سياحية‪ .‬و�أ�شار‬ ‫رئي�س الوزراء �إىل امل�شروعات الكربى التي �ستطلقها اململكة يف قطاعات‬ ‫املياه والطاقة وال�سكك احلديدية‪ ،‬م�ؤكدا �أن املجال متاح �أمام القطاع‬ ‫اخلا�ص ال�سوي�سري للم�ساهمة يف تنفيذ هذه امل�شروعات‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت�ه��ا‪� ،‬أك� ��دت رئ�ي���س��ة االحت� ��اد ال �ك��ون �ف��درايل ال�سوي�سري‬ ‫ارتياحها للتعاون القائم حاليا بني الأردن و�سوي�سرا ولتنامي حجم‬ ‫ال�ت�ج��ارة بينهما‪ ،‬م��ؤك��دة رغبة ب�لاده��ا يف ا��س�ت�يراد امل��زي��د م��ن ال�سلع‬ ‫واملنتجات الأردنية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت‪�" :‬إننا نتابع باهتمام التقدم ال��ذي ي�شهده الأردن على‬ ‫خمتلف الأ�صعدة"‪ ،‬م�شرية �إىل �أنها ت�صطحب وفدا من رجال الأعمال‬ ‫وممثلي ال�شركات ال�سوي�سرية ال��راغ�ب��ة يف اال�ستثمار واالع�ت�م��اد يف‬ ‫الأردن"‪.‬‬ ‫وتناول احلديث خ�لال االجتماع كذلك �سبل زي��ادة التعاون بني‬ ‫البلدين يف جماالت ال�صحة‪ ،‬خا�صة املتعلق بالأدوية وت�سهيل �إجراءات‬ ‫دخ��ول�ه��ا وت�سجيلها‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل تفعيل ��ش�ه��ادات االع�ت�م��اد بالن�سبة‬ ‫للمنتجات والب�ضائع والتعاون يف القطاع البنكي وال�صناعات املعدنية‪.‬‬

‫يف يوم املعلم العاملي‬

‫جمعية امللكة رانيا للتميز الرتبوي‬ ‫تهنئ كافة املعلمني والرتبويني يف اململكة‬ ‫ال�سبيل ـ هديل الد�سوقي‬ ‫توجهت جمعية امللكة رانيا للتميز الرتبوي بتهنئة كافة املعلمني‬ ‫وم ��دراء امل��دار���س وال�ترب��وي�ين يف ي��وم املعلم ال�ع��امل��ي‪ ،‬ال��ذي ي�صادف‬ ‫اخلام�س من �شهر ت�شرين الأول من كل عام‪.‬‬ ‫وثمنت اجلمعية جهود العاملني يف القطاع الرتبوي من خالل‬ ‫بيان �صحفي �أ�صدرته يوم �أم�س‪ ،‬قالت فيه‪�" :‬إن الرتبويني يهيئون‬ ‫م�ستقبال مميزا ومزدهرا لأودالنا وبناة م�ستقبلنا"‪.‬‬ ‫وحيت اجلمعية املعلمني امل�شاركني ب��دورات جائزة امللكة رانيا‬ ‫العبداهلل للمعلم املتميز يف دوراتها الأربع ال�سابقة‪ ،‬واملدراء امل�شاركني‬ ‫ب��ال��دورة الأوىل جل��ائ��زة امللكة ران�ي��ا العبداهلل للمدير املتميز لعام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وتابع البيان‪" :‬ومع قدوم هذا اليوم الذي يتم تكري�سه لإيفاء‬ ‫القليل م��ن ح��ق معلمينا علينا؛ ه� ��ؤالء اجل�ن��ود املجهولني الذين‬ ‫يعملون يف اخلفاء‪ ،‬ويكر�سون حياتهم لتحقيق ر�سالة عظمى و�سامية‪،‬‬ ‫�أال وهي غر�س املعرفة وحب العلم يف قلوب ونفو�س �أوالدنا‪ ،‬ف�إنه �أي�ضاً‬ ‫فر�صة مميزة لالحتفال بالذكرى اخلام�سة النطالق جمعية جائزة‬ ‫امللكة رانيا العبداهلل للتميز الرتبوي؛ حيث ّ‬ ‫تف�ضل امللك عبد اهلل‬ ‫الثاين بن احل�سني وامللكة رانيا العبداهلل املعظمان ب�إطالق جمعية‬ ‫اجلائزة بر�ؤيتها ور�سالتها الرتبوية الهادفة يف يوم املعلم العاملي من‬ ‫عام ‪ ،2005‬لت�شمل حتت مظلتها الكربى جائزتي املعلم املتميز واملدير‬ ‫املتميز �ضمن �سعيها �إىل �شمول جميع عنا�صر البيئة الرتبوية‪".‬‬ ‫ومن جهتها قالت رئي�سة اجلمعية لبنى طوقان‪" :‬ت�ؤمن جمعية‬ ‫اجلائزة بالدور املهم وامل�ح��وري ال��ذي ي�ؤديه املعلم وكافة العنا�صر‬ ‫الرتبوية يف بناء �أجيال واعية ومثقفة قادرة على االعتماد على نف�سها‪،‬‬ ‫و�إنارة الطريق �أمامها نحو م�ستقبل م�شرق لهم ولوطنهم‪ ،‬ونحن يف‬ ‫هذا اليوم ال ي�سعنا �إال �أن نعرب عن امتناننا و�إعجابنا الكبريين لكافة‬ ‫معلمينا‪ ،‬ونظهر لهم تقديرنا وتكرمينا جلهودهم املتوا�صلة‪ ،‬كما �أننا‬ ‫ن�شعر باالعتزاز مبثابرتهم الطيبة‪ ،‬وبحر�صهم املتوا�صل على التميز‬ ‫تربوياً‪ ،‬الذي ي�شهد عليه الأع��داد املتزايدة من املتقدمدين جلائزة‬ ‫املعلم املتميز خالل الأعوام ال�سابقة‪ ،‬لت�صل �إىل �أكرب ن�سبة لها خالل‬ ‫العام احلايل ‪".2010‬‬ ‫و�أ�ضافت طوقان‪" :‬ي�سعدنا �أن نلم�س التفاعل الإيجابي من كافة‬ ‫�أف��راد املجتمع املحلي يف اململكة مع جمعية اجل��ائ��زة‪ ،‬ونعتز بنظرة‬ ‫احلب والتقدير التي يكنها املجتمع ملعلمينا‪ ،‬والتي متثلت يف عدد‬ ‫امل�شاركات التي ا�ستلمتها جمعية اجلائزة‪ ،‬وعددها ثمامنائة وثالثون‬ ‫�ألف م�شاركة خالل احلملة الإعالمية التفاعلية الأوىل من نوعها يف‬ ‫اململكة‪ ،‬التي �شاركت فيها كافة املدن والقرى الأردنية؛ حيث هدفت‬ ‫ه��ذه احلملة �إىل بناء ج�سر ات�صال يجمع ما بني جممتعنا املحلي‬ ‫وك��اف��ة العنا�صر ال�ترب��وي��ة الأردن �ي��ة‪ ،‬ب�ه��دف ال��رف��ع م��ن ��ش��أن مهنة‬ ‫التعليم وتقديرها‪".‬‬

‫"الر�سالة" يرجئ �إعالن قائمة‬ ‫مر�شحيه لالنتخابات �إىل ال�سبت‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك يجري مباحثات مع رئي�سة‬ ‫االحتـاد الكونفـدرايل ال�سوي�سـري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أجرى امللك عبداهلل الثاين ورئي�سة‬ ‫االحت � � ��اد ال� �ك ��ون� �ف ��درايل ال�سوي�سري‬ ‫دوري�س ليوتهارد مباحثات �أم�س االثنني‬ ‫يف امل�ك��ات��ب امل�ل�ك�ي��ة ب��احل�م��ر رك ��زت على‬ ‫ع�لاق��ات ال �ت �ع��اون ال�ث�ن��ائ��ي واخلطوات‬ ‫املمكن اتخاذها لتطويرها‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫الأو�ضاع يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫و�أك��د امللك والرئي�سة ليوتهارد‪ ،‬يف‬ ‫لقاء ثنائي تبعه اجتماع مو�سع‪ ،‬تخلله‬ ‫م�أدبة غداء �أقامها تكرميا ل�ضيفة الأردن‬ ‫ح�ضرها ك�ب��ار امل���س��ؤول�ين يف البلدين‪،‬‬ ‫حر�صهما على تطوير ومتتني عالقات‬ ‫ال�ت�ع��اون الثنائي يف خمتلف املجاالت‪،‬‬ ‫خ�صو�صا يف امليادين االقت�صادية‪.‬‬ ‫وع��ر���ض امل�ل��ك ال�ب�رام��ج واخلطط‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ع �م��ل الأردن ع �ل��ى تنفيذها‬ ‫حتقيقا للتنمية امل�ستدامة يف خمتلف‬ ‫القطاعات‪ ،‬الفتا �إىل امل�شروعات الكربى‬ ‫التي �ستطلقها اململكة والتي لها طابع‬ ‫�إقليمي‪ ،‬خ�صو�صا يف قطاعات الطاقة‬ ‫واملياه‪ ،‬و�إىل الفر�ص املتاحة �أمام القطاع‬ ‫اخلا�ص ال�سوي�سري للم�ساهمة يف هذه‬ ‫امل�شروعات‪.‬‬ ‫وحول تطورات الأو�ضاع يف منطقة‬ ‫ال�شرق الأو�سط‪ ،‬ا�ستعر�ض امللك اجلهود‬ ‫املبذولة لتحقيق ال�سالم واال�ستقرار يف‬ ‫املنطقة من خالل �إيجاد حل عادل ودائم‬

‫وزير الأ�شغال يفتتح م�شروع «نفق العبدلية» بالزرقاء‬ ‫الزرقاء – �إح�سان التميمي‬ ‫اف �ت �ت��ح وزي� � ��ر الأ� � �ش � �غ� ��ال العامة‬ ‫والإ�سكان الدكتور حممد عبيدات �أم�س‬ ‫م�شروع نفق العبدلية بالزرقاء‪.‬‬ ‫وج� ��ال ع �ب �ي��دات ي��راف �ق��ه حمافظ‬ ‫الزرقاء الدكتور �سعد ال��وادي املنا�صري‬ ‫و�أم �ي��ن ع ��ام ال� � ��وزارة امل �ه �ن��د���س �سامي‬ ‫هل�سة على امل�شروع ال��ذي بلغت كلفته‬ ‫�ستة ماليني دينار‪ ،‬وي�شتمل على نفق‬ ‫بطول ‪ 100‬م�تر‪ ،‬ب��واق��ع �أرب�ع��ة م�سارب‬

‫ب��اجت��اه�ين‪ ،‬وج� ��دران ا��س�ت�ن��ادي��ة بطول‬ ‫‪ 100‬م�تر لكل اجت ��اه‪ ،‬و�أع �م��ال الإن ��ارة‬ ‫وت�صريف مياه الأمطار‪.‬‬ ‫وك � � ��ان ال � ��وزي � ��ر ق� ��د ب � � ��د�أ زي ��ارت ��ه‬ ‫ل�ل�م�ح��اف�ظ��ة ب ��االط�ل�اع ع �ل��ى م�شروع‬ ‫ت �ق��اط��ع ال���ش�ع�ل��ة ال � ��ذي ت �ن �ف��ذه وزارة‬ ‫الأ�شغال بكلفة ‪ 17‬مليون دينار‪ ،‬الذي‬ ‫ي �ت �ك��ون م ��ن ت�ن�ف�ي��ذ ج �� �س��ر ع �ل��وي من‬ ‫اخل��ر� �س��ان��ة م�سبقة الإج� �ه ��اد وال�صب‬ ‫ب �ط��ول ‪ 384‬م�ت��را‪ ،‬و�أج �ن �ح��ة للج�سر‬ ‫ب�ط��ول ‪ 900‬م�ت�ر‪ ،‬ون�ف��ق �أر� �ض��ي بطول‬

‫‪ 260‬مرتا‪.‬‬ ‫وي�شتمل امل �� �ش��روع امل�ت��وق��ع انتهاء‬ ‫�أعماله خالل ت�شرين �أول العام املقبل‬ ‫على تنفيذ الأعمال التكميلية‪ ،‬و�أعمال‬ ‫البنية التحتية للطرق واجل�سور والنفق‬ ‫من �أعمال الإنارة والإ�شارات املرورية‪.‬‬ ‫وكانت ال��وزارة قد افتتحت ال�شهر‬ ‫املا�ضي تقاطع مدخل الزرقاء اجلنوبي‪،‬‬ ‫وا�ستكمال نفق اجل�ي����ش‪ ،‬و�إن���ش��اء دوار‬ ‫و�أر�صفة وجزر و�سطية و�إن��ارة وممرات‬ ‫للم�شاة‪ ،‬وطريق بطول ‪ 600‬مرت‪.‬‬

‫للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬باعتبارها ت�شكل‬ ‫جوهر النزاع يف املنطقة‪.‬‬ ‫وجدد امللك الت�أكيد يف هذا ال�سياق‬ ‫على �أن حل الدولتني الذي ي�ضمن قيام‬ ‫الدولة الفل�سطينية امل�ستقلة والقابلة‬ ‫للحياة‪ ،‬والتي تعي�ش ب�أمن و�سالم �إىل‬ ‫جانب "�إ�سرائيل"‪ ،‬هو ال�شرط الأ�سا�س‬ ‫لتحقيق ال�سالم ال�شامل‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر امل �ب��اح �ث��ات ع ��ن اجلانب‬ ‫الأردين رئي�س ال��وزراء �سمري الرفاعي‪،‬‬ ‫ورئي�س الديوان امللكي الها�شمي نا�صر‬ ‫اللوزي‪ ،‬وم�ست�شار امللك �أمين ال�صفدي‪،‬‬ ‫ووزي ��ر اخل��ارج�ي��ة نا�صر ج ��ودة‪ ،‬ووزير‬ ‫ت �ط��وي��ر ال �ق �ط��اع ال� �ع ��ام وزي� ��ر الدولة‬ ‫ل �ل �م �� �ش��اري��ع ال� �ك�ب�رى ع �م��اد ف ��اخ ��وري‪،‬‬ ‫ورئي�س بعثة ال�شرف املرافقة للرئي�سة‬ ‫ال�سوي�سرية‪ ،‬ووزير التخطيط والتعاون‬ ‫الدويل الدكتور جعفر ح�سان‪ ،‬وال�سفري‬ ‫الأردين لدى �سوي�سرا نبيل م�صاروة‪.‬‬ ‫وح�ضرها عن اجلانب ال�سوي�سري‬ ‫عدد من �أع�ضاء الوفد املرافق للرئي�سة‬ ‫ل�ي��وت�ه��ارد‪ ،‬و��س�ف�يرة �سوي�سرا يف عمان‬ ‫اندريا رخلن‪.‬‬ ‫ووقع البلدان اتفاقية حول الت�شجيع‬ ‫واحل�م��اي��ة امل�ت�ب��ادل��ة لال�ستثمارات عام‬ ‫‪ ،2001‬يتم مبوجبها ح��ث امل�ستثمرين‬ ‫ال�سوي�سريني ومن دول منظمة التعاون‬ ‫االقت�صادي والتنمية على اال�ستثمار يف‬ ‫الأردن يف جماالت تكنولوجيا املعلومات‬

‫و� �ص �ن ��اع ��ة الأدوي� � � � ��ة وم�ستح�ضرات‬ ‫التجميل‪ ،‬وكذلك يف القطاع ال�سياحي‪.‬‬ ‫كما وقعا اتفاقية تعاون اقت�صادي‬ ‫وجت � ��اري‪ ،‬وات �ف��اق �ي��ة م�ن�ط�ق��ة التجارة‬ ‫احل� ��رة م��ع دول (االف� �ت ��ا) ال �ت��ي ت�ضم‬ ‫�إىل جانب �سوي�سرا ال�نروي��ج و�أي�سلندا‬ ‫وخلن�شتاين ع��ام ‪ ،2002‬وذل ��ك بهدف‬ ‫�إيجاد الإط��ار املنا�سب لتطوير وتنويع‬ ‫التبادل التجاري والتعاون االقت�صادي‬ ‫على �أ�س�س من امل�ساواة وحتقيق امل�صالح‬ ‫امل�شرتكة‪.‬‬ ‫وق ��ال وزي ��ر ال�ت�خ�ط�ي��ط والتعاون‬ ‫الدويل الدكتور جعفر ح�سان �إن الزيارة‬ ‫مهمة لتفعيل العالقة االقت�صادية بني‬ ‫الأردن و�سوي�سرا والبناء على االتفاقيات‬ ‫املوقعة بني البلدين‪ ،‬خ�صو�صا اتفاقية‬ ‫(االفتا)‪ ،‬وزيادة حجم التبادل التجاري‬ ‫"الذي ال زال متوا�ضعا اىل ��د ما"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�سفرية يف وزارة ال�ش�ؤون‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �� �س��وي �� �س��ري��ة‪ ،‬ورئي�سة‬ ‫ع�لاق��ات ال�ت�ع��اون االق�ت���ص��ادي الثنائي‬ ‫مونيكا رول لـ(برتا) �إن الزيارة تعطي‬ ‫اه �ت �م��ام��ا ل �ت �ف �ع �ي��ل ع�ل�اق ��ات التعاون‬ ‫االقت�صادي بني البلدين يعك�سه مرافقة‬ ‫وف��د م��ن رج��ال الأع �م��ال ال�سوي�سريني‬ ‫ميثل ك�برى ال�شركات املهتمة بفر�ص‬ ‫اال� �س �ت �ث �م��ار يف الأردن‪ ،‬وال �ب �ن��اء على‬ ‫االتفاقيات التي مت توقيعها قبل �سنوات‪،‬‬ ‫والتي �أعطت م�ؤ�شرات �إيجابية‪.‬‬

‫توفر ‪ 132‬فر�صة عمل يف الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫تتوفر لدى مديرية ت�شغيل الزرقاء‬ ‫‪ 132‬ف��ر��ص��ة ع�م��ل ج��دي��دة يف ع��دد من‬ ‫م�صانع وم�ؤ�س�سات الزرقاء‪.‬‬ ‫وقال مدير الت�شغيل مازن كرامية‬ ‫�إن فر�ص العمل املتوفرة تتمثل يف عمال‬ ‫�إن �ت��اج وم�ه�ن��د��س��ي ك �ه��رب��اء وميكانيك‬ ‫وكيماويني‪� ،‬إ�ضافة �إىل فنيي ميكانيك‬ ‫وك� �ه ��رب ��اء وك �ي �م �ي��اء و� �س �ح��ب �أ� �س�ل�اك‬ ‫كهربائية‪.‬‬

‫كما تتوفر مهن حدادين وم�ساعدي‬ ‫ح��دادة وفنيي تعبئة وتغليف و"�ضرب‬ ‫رمل"‪ ،‬خا�صة بهياكل ال�سيارات ودهان‬ ‫� �س �ي��ارات وف�ن �ي��ي ��ض�ب��ط ج� ��ودة وفنيي‬ ‫هيدروجني وماكينات �سحب وت�شغيل‬ ‫ماكينات بال�ستيكية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ك��رامي��ة �أن��ه تتوفر �أي�ضا‬ ‫وظائف ملدر�سي ريا�ضيات وكيمياء ولغة‬ ‫ع��رب�ي��ة و�أذن� ��ة م��دار���س وف�ن�ي��ي �صيانة‬ ‫معدات ومكائن �صناعية حمو�سبة‪.‬‬

‫�أعلن عن ‪ 7‬مر�شحني حزبيني وثالثة م�ستقلني مل يُ�سمهم‬

‫«الوطني للتن�سيق احلزبي» يعلن قائمة مر�شحيه ويحذر من الـ«كوتات املخفية»‬

‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬

‫�أع �ل��ن امل�ج�ل����س ال��وط�ن��ي للتن�سيق‬ ‫احل��زب��ي ع��ن قائمة مر�شحيه خلو�ض‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬و�ضمت‬ ‫��س�ب�ع��ة م��ر� �ش �ح�ين‪� ،‬إىل ج��ان��ب ثالثة‬ ‫م�ستقلني مل يتم الإف�صاح عن هويتهم‪،‬‬ ‫ل�ك�ن�ه��م ي �خ��و� �ض��ون االن �ت �خ��اب��ات على‬ ‫�أ��س��ا���س ال�برن��ام��ج االن�ت�خ��اب��ي لأح ��زاب‬ ‫املجل�س‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س‪� ،‬أمني عام حزب‬ ‫الرفاه حممد رجا ال�شوملي يف م�ؤمتر‬ ‫�صحايف �أم�س‪� ،‬إنه انطالقا من م�صلحة‬ ‫ال ��وط ��ن ال �ع �ل �ي��ا وال� �ث ��واب ��ت الوطنية‬ ‫ب�أهمية م�شاركة كافة مكونات املجتمع‬ ‫ب��االن �ت �خ��اب��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة‪ ،‬وللم�ساهمة‬ ‫الفاعلة يف حتديد �شكل الربملان القادم‪،‬‬ ‫ق��ررن��ا امل���ش��ارك��ة بقائمة ائ�ت�لاف�ي��ة من‬ ‫�أحزاب املجل�س‪.‬‬

‫وي�ضم املجل�س ال��وط�ن��ي للتن�سيق‬ ‫احلزبي خم�سة �أحزاب و�سطية‪" ،‬الوطني‬ ‫الد�ستوري‪ ،‬واحلرية وامل�ساواة‪ ،‬والرفاه‪،‬‬ ‫والعدالة والتنمية‪ ،‬ودعاء"‪.‬‬ ‫وح��ذر ال�شوملي من وج��ود كوتات‬ ‫"خمفية" بخالف التي �أقرها قانون‬ ‫االنتخاب "املر�أة‪ ،‬والبدو‪ ،‬وامل�سيحيون‪،‬‬ ‫وال�شي�شان‪ ،‬وال�شرك�س"‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن م ��ا �أ� �س �م��اه��ا بـ"الكوتا املخفية"‬ ‫ت �ت �م �ث��ل ب �ح��دي��ث ال �ب �ع ����ض ع ��ن ح�سم‬ ‫املقاعد االنتخابية ل�صالح مر�شحني‬ ‫ع �� �ش��ائ��ري�ي�ن‪ ،‬وحت ��دي ��دا يف حمافظة‬ ‫الزرقاء‪.‬‬ ‫وط��ال��ب رئ �ي ����س امل�ج�ل����س الوطني‬ ‫للتن�سيق احلزبي احلكومة ب�إثبات عك�س‬ ‫م��ا ي�ت��داول��ه البع�ض ع��ن ح�سم مقاعد‬ ‫ان�ت�خ��اب�ي��ة ل���ص��ال��ح م��ر��ش�ح�ين حت��ت ما‬ ‫ي�سمى بـ"الكوتات املخفية"‪.‬‬ ‫وم� � ��ن �أب� � � ��رز م��ر� �ش �ح��ي القائمة‬ ‫االئتالفية‪� ،‬أم�ين ع��ام احل��زب الوطني‬

‫الد�ستوري د‪� .‬أحمد ال�شناق يف الدائرة‬ ‫الأوىل بق�صبة �إرب ��د‪ ،‬و�أم�ي�ن ع��ام حزب‬ ‫ال ��رف ��اه حم �م��د ال���ش��وم�ل��ي يف الدائرة‬ ‫الأوىل ب ��ال ��زرق ��اء‪ ،‬و�أم� �ي��ن ع� ��ام حزب‬ ‫احلرية وامل�ساواة حمد �أبو زيد يف الدائرة‬ ‫الرابعة بع ّمان‪ ،‬ح�سبما ذك��ر �أم�ين عام‬ ‫ح ��زب دع� ��اء �أ� �س��ام��ة ب �ن��ات ال� ��ذي �أعلن‬ ‫�أ�سماء املر�شحني‪ ،‬وهم يحيى البطو�ش‬ ‫عن حزب العدالة والتنمية يف حمافظة‬ ‫العقبة‪ ،‬وب���ش��ارة خ�ضر بقلة ع��ن حزب‬ ‫ال�ع��دال��ة والتنمية يف ال��دائ��رة الثالثة‬ ‫ب �ع � ّم��ان ع��ن امل �ق �ع��د امل���س�ي�ح��ي‪ ،‬وف ��وزي‬ ‫ال�ق�ب��اوي ع��ن ح��زب ال��رف��اه يف الدائرة‬ ‫الثانية ب��ال��زرق��اء‪ ،‬و�سهاد العطيات عن‬ ‫ح ��زب دع ��اء يف ال ��دائ ��رة ال��راب �ع��ة بلواء‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬ ‫كما �أعلن املجل�س الوطني للتن�سيق‬ ‫احل��زب��ي ب��رن��اجم��ه االن �ت �خ��اب��ي ملجل�س‬ ‫ال �ن��واب ال���س�ل��د���س‪ ،‬ب ��أب �ع��اده ال�سيا�سية‬ ‫واالقت�صادية واالجتماعية والإجراءات‬

‫العملية لتطبيق الربنامج‪.‬‬ ‫ب� � � � ��دوره‪ ،‬ا�� �س� �ت� �ع ��ر� ��ض �أم � �ي ��ن ع ��ام‬ ‫"الوطني الد�ستوري" �أح�م��د ال�شناق‬ ‫حم ��اور ال�برن��ام��ج االن�ت�خ��اب��ي لأح ��زاب‬ ‫امل�ج�ل����س‪ ،‬داع �ي��ا امل��واط �ن�ين �إىل اختيار‬ ‫امل��ر��ش��ح الأق ��وى وال �ق��ادر على ممار�سة‬ ‫دوره يف ال��رق��اب��ة وال �ت �� �ش��ري��ع‪ ،‬ووفقا‬ ‫لربناجمه االنتخابي‪ ،‬ال لأي اعتبارات‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬ال ف�ضل ملر�شح على �آخر‬ ‫�إال بربناجمه االنتخابي"‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أن مر�شحي املجل�س الوطني للتن�سيق‬ ‫احل ��زب ��ي يف ح� ��ال و� �ص��ول �ه��م �إىل قبة‬ ‫ال�ب�رمل��ان ل��ن مي�ن�ح��وا ال�ث�ق��ة للحكومة‬ ‫�إال �إذا ت��واف��ق برناجمها م��ع برناجمنا‬ ‫االن �ت �خ��اب��ي‪ ،‬وك ��ذل ��ك الأم � ��ر بالن�سبة‬ ‫لإقرار املوازنة العامة للدولة‪.‬‬ ‫و�أك��د ال�شناق رف�ض ا�ستخدام املال‬ ‫ال�سيا�سي ل�شراء ذمم و�أ�صوات الناخبني‪،‬‬ ‫معتربا كل من يقدم على هذا الفعل �إمنا‬

‫ي�ع�ت��دي ع�ل��ى ��س�ي��ادة ال��وط��ن وامل�صلحة‬ ‫الوطنية‪ ،‬و�أن على احلكومة معاقبتهم‪،‬‬ ‫للحفاظ على دور ال�سلطة الت�شريعية‬ ‫و�صورة الربملان القادم‪.‬‬ ‫وه ��دد �أم�ي�ن ع ��ام احل ��زب الوطني‬ ‫ال��د� �س �ت��وري ب��االن���س�ح��اب ك�م��ر��ش��ح من‬ ‫العملية االنتخابية يف حال تيقن ارتكاب‬ ‫ال �ب �ع ����ض ل �ه��ذه امل �خ��ال �ف��ة القانونية‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن كل مر�شح �سيتكفل بنفقات‬ ‫حملته االنتخابية‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن �أك � ��د �أم �ي��ن ع� ��ام "دعاء"‬ ‫�أ� �س��ام��ة ب �ن��ات �أن احل ��زب م�ل�ت��زم بكافة‬ ‫نفقات مر�شحه لالنتخابات النيابية‬ ‫�ضمن قائمة املجل�س الوطني للتن�سيق‬ ‫احلزبي‪.‬‬ ‫و�أعادت الأحزاب اخلم�سة املن�ضوية‬ ‫حت��ت راي ��ة امل�ج�ل����س ال��وط�ن��ي للتن�سيق‬ ‫احل ��زب ��ي ت���ش�ك�ي�ل��ه م � ��ؤخ ��را‪ ،‬ع�ل�م��ا ب� ��أن‬ ‫املجل�س ت�أ�س�س يف العام ‪.2000‬‬

‫حقائب مدر�سية ور�سوم جامعية ورحالت عمرة و�صرف «رو�شيتات» دواء‪ ...‬ثم حجز الهويات‬

‫انتخابات ‪� 2010‬أ�ساليب مبتكرة لـ«�شراء الأ�صوات»‪...‬‬ ‫واجلمعيات اخلريية «حم ًّجا» للمر�شحني‬

‫ال�سبيل – �أحمد برقاوي‬

‫ال�سبيل ‪� -‬أمين ف�ضيالت‬

‫ك�شف �أمني عام حزب الر�سالة د‪ .‬حازم ق�شوع عن �إرج��اء �إعالن‬ ‫قائمة مر�شحي احلزب لالنتخابات النيابية املقبلة‪ ،‬الذي كان مقررا‬ ‫اليوم الثالثاء‪� ،‬إىل م�ساء ال�سبت املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال ق�شوع لـ"ال�سبيل" �أم�س �إن املكتب ال�سيا�سي قرر ت�أجيل‬ ‫الإعالن عن قائمة مر�شحي احلزب‪ ،‬للوقوف على اخلارطة االنتخابية‬ ‫يف الداوئر التي �سيخو�ض فيها مر�شحو احلزب االنتخابات‪.‬‬ ‫وكان �أمني عام حزب الر�سالة الذي �أبدى عدم رغبته يف الرت�شح‬ ‫لالنتخابات النيابية املزمع �إج��را�ؤه��ا يف التا�سع من ت�شرين الثاين‬ ‫املقبل‪ ،‬قد حدد ال�ـ‪ 5‬من ال�شهر احل��ايل موعدا للإعالن عن قائمة‬ ‫م��ر��ش�ح��ي احل� ��زب‪ .‬ول �ف��ت ق���ش��وع �إىل �أن م��ر��ش�ح��ي ح��زب الر�سالة‬ ‫لالنتخابات النيابية لن يتجاوز عددهم ال�ـ‪ 12‬مر�شحا‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫توزعهم على حمافظات العا�صمة وعجلون والزرقاء وجر�ش ولواء‬ ‫الر�صيفة‪ .‬ويعقد حزب الر�سالة م�ؤمترا �صحافيا ال�سبت املقبل يف‬ ‫مقره الكائن باملدينة الريا�ضية للإعالن عن قائمة مر�شحيه‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬رهن ق�شوع تر�شحه �شخ�صيا خلو�ض االنتخابات‬ ‫ال�ن�ي��اب�ي��ة مب �� �ش��ارك��ة ح ��زب ج�ب�ه��ة ال �ع �م��ل الإ� �س�ل�ام��ي ف �ي �ه��ا‪ ،‬وقال‬ ‫لـ"ال�سبيل"‪�" :‬إذا �شارك "جبهة العمل الإ�سالمي" يف االنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬ف�إنني �س�أتر�شح‪ ،‬وذل��ك �إمي��ان��ا مني ب�ضرورة تعظيم دور‬ ‫الأحزاب يف امل�شهد ال�سيا�سي والربملاين يف البالد"‪.‬‬ ‫ودع ��ا ق���ش��وع ح ��زب ج�ب�ه��ة ال�ع�م��ل الإ� �س�لام��ي �إىل امل���ش��ارك��ة يف‬ ‫االنتخابات النيابية‪ ،‬وال�ع��دول عن ق��رار مقاطعتها‪ ،‬و�إىل �أخ��ذ هذا‬ ‫املو�ضوع من منطلق �إمكانية �إح��داث التغيري والإ��ص�لاح ال�سيا�سي‬ ‫امل�ن���ش��ود حت��ت ق�ب��ة ال�ب�رمل ��ان‪ ،‬م�ت��وق�ع��ا م �ف��اج ��أة � �س��ارة ق��د يحملها‬ ‫الإ�سالميون قريبا‪.‬‬

‫اب�ت�ك��ر راغ �ب��ون ب��ال�تر��ش��ح ل�لان�ت�خ��اب��ات النيابية‬ ‫‪ 2010‬وجلانهم امل ��ؤازرة �أ�ساليب جديدة ل�شراء �أ�صوات‬ ‫الناخبني‪ ،‬خا�صة �أن ال�ساحة االنتخابية ال تخلو من‬ ‫�أح ��ادي ��ث ع��ن حم� ��اوالت م��ر��ش�ح�ين ال� �س �ت �خ��دام "املال‬ ‫ال�سيا�سي" يف ال�ت��أث�ير ع�ل��ى العملية االن�ت�خ��اب�ي��ة عن‬ ‫طريق �شراء الأ�صوات‪.‬‬ ‫�أ��س��ال�ي��ب "�شراء الأ�صوات" اجل��دي��دة تتمثل يف‬ ‫حم��اول��ة ال�ت�ف��اف�ي��ة م��ن ق �ب����ل امل��ر� �ش �ح�ين ع �ل��ى قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب امل ��ؤق��ت‪ ،‬ال��ذي غلظ العقوبات على عمليات‬ ‫�شراء الأ�صوات وا�ستخدام املال ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫�آخ� ��ر "مو�ضات" ال �� �ش��راء مت�ث�ل��ت ب�ق�ي��ام �أن�صار‬ ‫مر�شحني بتوزيع حقائب مدر�سية مليئة مبا يحتاجه‬ ‫الطلبة من قرطا�سية‪� ،‬إ�ضافة لدفعهم ر�سوماً جامعية‬ ‫لعدد من الطلبة على �شكل م�ساعدات طالبية‪ .‬ويحاول‬ ‫ه�ؤالء املر�شحون من خالل هذه الأ�ساليب تزوير �إرادة‬ ‫الناخبني‪ ،‬والعبث بنتائج االنتخابات‪ ،‬خدمة مل�صاحلهم‬ ‫ال�شخ�صية ال�ضيقة‪ ،‬ولو كان ذلك على ح�ساب الوطن‬ ‫وامل��واط��ن‪ .‬خا�صة �أن امل���ش��رع حظر ه��ذه امل�م��ار��س��ة من‬ ‫�أج��ل امل�ساواة بني املر�شحني‪ ،‬وع��دم الت�أثري على �إرادة‬ ‫الناخبني باملال �أو غ�يره؛ لأن ذل��ك ي ��ؤدي �إىل الت�أثري‬ ‫على �إرادة الناخبني ب��اجت��اه �سلبي وال يحقق التمثيل‬ ‫النيابي ال�صحيح‪.‬‬ ‫م��واط�ن��ون حت��دث��وا لـ"ال�سبيل" عما ق��دم��ه لهم‬

‫مر�شحون‪ ،‬راف�ضني ذك��ر �أ�سمائهم خوفا من املالحقة‬ ‫القانونية‪� .‬أب��و زي��د (‪ 45‬عاما) ق��ال‪" :‬تلقيت من قبل‬ ‫امل��ر��ش��ح "‪ "....‬ع��ددا م��ن احل�ق��ائ��ب امل��در��س�ي��ة املجهزة‬ ‫بكامل القرطا�سية التي يحتاجها الطالب‪ ،‬ودفعة من‬ ‫ر��س��وم ابنتي اجل��ام�ع�ي��ة‪ ،‬وب��ال��رغ��م م��ن رف�ضي املتكرر‬ ‫للهدية �إال �أنه �أ�صر على ذلك"‪.‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬املفاج�أة كانت بعد عدة �أيام‪ ،‬عندما ح�ضر‬ ‫م��دي��ر حملة امل��ر��ش��ح االنتخابية يطلب مني ت�سليمنا‬ ‫هويات الأح��وال ليتم ت�سليمها لنا يوم االنتخاب‪ ،‬خوفا‬ ‫م��ن ح���ص��ول م��ر��ش��ح �آخ ��ر عليها"‪ .‬م ��ؤك��دا �أن ��ه رف�ض‬ ‫ت�سليمه ال �ه��وي��ات‪ ،‬وف���ض��ل �إع� ��ادة احل�ق��ائ��ب املدر�سية‬ ‫لأ�صحابها حتى ال يقع حتت �أي م�ساءلة قانونية‪.‬‬ ‫�أ� �س �ل��وب �آخ ��ر ج��دي��د للتحايل ع�ل��ى عملية �شراء‬ ‫الأ�صوات‪ ،‬يروي احلاج �أبو �سليمان (‪ 66‬عاما) ماجرى‬ ‫معه‪ ،‬قائال‪�" :‬سجلت وزوج�ت��ي خ�لال رم�ضان املا�ضي‬ ‫لأداء العمرة عن طريق �إحدى ال�شركات‪ ،‬وعندما هممت‬ ‫بدفع �أج��رة البا�ص �أخ�برين مدير ال�شركة �أن املر�شح‬ ‫"‪ "....‬ق��ام بدفع تكاليف العمرة"‪ .‬متابعا‪" :‬ولدى‬ ‫عودتنا من العمرة‪ ،‬زارنا املر�شح وعدد من العاملني معه‬ ‫للتربيك‪ ،‬وقبل مغادرتهم طلب �أحدهم هويات الأحوال‬ ‫اخلا�صة بعائلتي لالحتفاظ بها ليوم االنتخاب‪ ،‬علما‬ ‫ان لدي ‪� 22‬صوتاً لأبنائي وبناتي‪ ،‬فرف�ضت‪ ،‬ووعدتهم‬ ‫ب ��أن �أ� �ص��وت ل�صالح امل��ر��ش��ح دون حجز ه��وي�ت��ي‪ ...‬ومل‬ ‫يغادروا البيت حتى �أق�سمت لهم على امل�صحف ال�شريف‬ ‫بذلك"‪.‬‬

‫ع�م�ل�ي��ات � �ش��راء الأ�� �ص ��وات م�ن�ه��ا م��ا ه��و معروف‬ ‫ومتداول‪ ،‬مثل �إر�سال ط��رود امل��واد الغذائية �إىل الأ�سر‬ ‫ال �ف �ق�يرة‪ ،‬وت���س��دي��د ف��وات�ير ال�ك�ه��رب��اء وامل� ��اء‪ ،‬وت�سليم‬ ‫بطاقات ال�شحن اخللوية‪ ،‬و�صرف رو�شيتات الدواء‪..‬‬ ‫وغ�ي�ره��ا‪ ،‬وم�ن�ه��ا م��ا ه��و خم�ف��ي �ستك�شف ع�ن��ه الأي ��ام‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫�أم � ��ا اجل �م �ع �ي��ات اخل�ي�ري ��ة والأن � ��دي � ��ة الثقافية‬ ‫وال��ري��ا��ض�ي��ة ف�ق��د �أ��ص�ب�ح��ت حم�ج�اً لبع�ض املر�شحني‬ ‫الذين مل يعرفوا �أبوابها قبل نيتهم الرت�شح‪ ،‬حتى �إنها‬ ‫�أ�صبحت "من�صات" الن�ط�لاق حمالتهم االنتخابية‪.‬‬ ‫وح �� �ص��ل م��ر� �ش �ح��ون ع �ل��ى ك �� �ش��وف��ات ب ��أ� �س �م��اء الفقراء‬ ‫واملحتاجني من هذه اجلمعيات‪ ،‬وطلبوا عقد اجتماعات‬ ‫معهم بحجة توزيع م�ساعدات عليهم‪.‬‬ ‫و�أث� ��ار ا��س�ت�خ��دام اجل�م�ع�ي��ات اخل�يري��ة واملنظمات‬ ‫الأه�ل�ي��ة ل�ه��ذه ال�غ��اي��ات حفيظة ال�ع��دي��د م��ن املراقبني‬ ‫الذين طالبوا اجلهات املعنية ووزارة التنمية االجتماعية‬ ‫بالتدخل لوقف ا�ستخدام اجلمعيات اخلريية وم�ؤ�س�سات‬ ‫املجتمع املدين لأهداف وغايات انتخابية‪.‬‬ ‫احل�ك��وم��ة "غلظت" يف ق��ان��ون االن �ت�خ��اب عقوبة‬ ‫�شراء الأ�صوات وا�ستخدام املال ال�سيا�سي يف االنتخابات‪،‬‬ ‫ودع��ت على ل�سان رئي�سها �سمري ال��رف��اع��ي ع��دة مرات‬ ‫للتبليغ عن �أي حماولة �شراء �أ��ص��وات �أو حجز هويات‬ ‫التخاذ الإجراءات الالزمة‪.‬‬ ‫ويرى مراقبون �أن حماربة عمليات �شراء الأ�صوات‬ ‫واملال ال�سيا�سي يف االنتخابات تقع على عاتق احلكومة‬

‫واملر�شحني والناخبني والأح� ��زاب ومنظمات املجتمع‬ ‫امل��دين وم��راك��ز حقوق الإن�سان التي �سرت�صد العملية‬ ‫االنتخابية‪ .‬قانون االنتخاب ن�ص يف املادتني (‪ 20‬و‪)46‬‬ ‫على �أنه يعاقب بالأ�شغال ال�شاقة مدة ال تزيد على �سبع‬ ‫�سنوات كل من ارتكب �أي عمل من الأعمال املحظورة‪،‬‬ ‫وهي‪" :‬يحظر على �أي مر�شح �أن يقدم من خالل قيامه‬ ‫بالدعاية االنتخابية ه��داي��ا �أو ت�برع��ات �أو م�ساعدات‬ ‫نقدية �أو عينية �أو غري ذلك من املنافع �أو يعد بتقدميها‬ ‫ل�شخ�ص طبيعي �أو م�ع�ن��وي‪� � ،‬س��واء ك��ان ذل��ك ب�صورة‬ ‫مبا�شرة �أو بوا�سطة غريه‪ ،‬مبا يف ذلك �شراء الأ�صوات‪.‬‬ ‫ويحظر على �أي �شخ�ص �أن يطلب مثل تلك الهدايا‬ ‫�أو التربعات �أو امل�ساعدات �أو الوعد بها من �أي مر�شح‪.‬‬ ‫فيما ن�صت املادة (‪ )44‬على �أنه يعاقب باحلب�س مدة‬ ‫ال تقل عن ثالثة �أ�شهر‪ ،‬وال تزيد على �سنة واح��دة‪� ،‬أو‬ ‫بغرامة ال تقل عن مائتي دينار وال تزيد عن خم�سمائة‬ ‫دينار‪� ،‬أو بكلتا هاتني العقوبتني‪ ،‬كل من ارتكب �أيا من‬ ‫الأف �ع��ال ال�ت��ال�ي��ة‪ :‬االح�ت�ف��اظ ببطاقة ل�غ�يره م��ن دون‬ ‫ح��ق‪� ،‬أو ا��س�ت��وىل عليها �أو �أخ�ف��اه��ا �أو �أت�ل�ف�ه��ا‪� ،‬أو حمل‬ ‫�سالحا ناريا �أو �أي �أداة و�شكل بحمله خطرا على الأمن‬ ‫وال�سالمة العامة يف �أي مركز من مراكز االقرتاع والفرز‬ ‫ي��وم االن�ت�خ��اب‪ ،‬حتى ل��و ك��ان مرخ�صا‪� ،‬أو ال��دخ��ول �إىل‬ ‫مركز االقرتاع والفرز للت�أثري على العمليات االنتخابية‬ ‫�أو ت�أخريها‪� ،‬أو التعر�ض ب�سوء لأي من امل�س�ؤولني عن‬ ‫�إج��رائ�ه��ا‪� ،‬أو الت�أثري على حرية االنتخابات‪� ،‬أو �إعاقة‬ ‫العمليات االنتخابية ب�أي �صورة من ال�صور‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫أخبـار و خفـايا‬

‫حمالت ر�ش وم�صائد فرمونية ون�شرات �إر�شادية‬

‫«الزراعة» تطلق حملة مكافحة ح�شرة حفار البندورة يف غور ال�صايف‬

‫ال�سبيل ‪ :‬ع�صام مبي�ضني‬

‫�أعلن وزير الزراعة مازن خ�صاونة‬ ‫�أم�س �إط�لاق احلملة الوطنية الطارئة‬ ‫وال�شاملة ملكافحة ح�شرة حفار البندورة‪،‬‬ ‫يف مديرية زراعة غور ال�صايف‪.‬‬ ‫و�أكد وزير الزراعة لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫ال��ه��دف م��ن ان��ط�لاق احل��م��ل��ة لوطنية‬ ‫الطارئة وال�شاملة وال�سريعة ال�سيطرة‬ ‫ع��ل��ى ال���و����ض���ع‪ ،‬وامل��ح��اف��ظ��ة ع��ل��ى كمية‬ ‫الإنتاج وجودته‪.‬‬ ‫وبد�أت ع�شرات تراكتورات و�سيارات‬ ‫ال��ر���ش م��ع ع�����ش��رات ال��ع��م��ال واملوظفني‬ ‫يف مديرية زراعة غور ال�صايف التحرك‬ ‫لبدء عمليات املكافحة يف املزارع الواقعة‬ ‫يف منطقة غور ال�صايف وقريقرة ووادي‬ ‫عربة‪.‬‬ ‫و���س��ت��ق��وم ال�����وزارة ب��ت��وزي��ع املبيدات‬ ‫احل�شرية املالئمة على املزارعني للقيام‬ ‫بعمليات الر�ش‪ ،‬وتوزيع ن�شرات �إر�شادية‬ ‫للتعامل مع هذه الآفة اخلطرية‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل تكثيف الرقابة على امل�شاتل‪.‬‬ ‫وقال الوزير‪�" :‬إن احلكومة وافقت‬ ‫ع��ل��ى ت��خ�����ص��ي�����ص م��ب��ل��غ م��ل��ي��ون دينار‬ ‫مبدئيا للبدء باحلملة‪ ،‬علماً ب�أن رئا�سة‬ ‫ال��وزراء وافقت على منح وزارة الزراعة‬ ‫مبلغ (‪ )2.350‬مليون دينار لال�ستمرار‬ ‫يف احلملة‪.‬‬ ‫و����س���ي���ج���ري ����ض���م���ن ه�����ذه احلملة‬ ‫الوطنية توزيع ‪ 300‬م�صيدة للمراقبة‬

‫تراكتورات تنطلق �ضمن حملة ر�ش «حفار البندورة»‬

‫يف م��ن��ط��ق��ة وادي الأردن‪ ،‬وخم�سة‬ ‫�آالف م�صيدة لاللتقاط والتكثيف يف‬ ‫م��ن��اط��ق (امل���ف���رق‪ ،‬وال��دي�����س��ة‪ ،‬واجلفر‪،‬‬ ‫وغ��ور ال�����ص��ايف) وت��زوي��ده��ا بالفرمانات‬ ‫الالزمة‪.‬‬ ‫وح���ول ارت��ف��اع �أ���س��ع��ار ال��ب��ن��دورة يف‬ ‫الأ���س��واق ق��ال اخل�صاونة �إن م��ا يعانيه‬ ‫ال�سوق املحلي من ارتفاع يف الأ�سعار لي�س‬ ‫مرده قلة الإنتاج من مادة البندورة‪ ،‬بل‬ ‫نوعية املتوفر منها التي ال تر�ضي �أغلب‬ ‫امل�ستهلكني‪ ،‬الف��ت��ا �إىل �أن االرت���ف���اع يف‬

‫�أ�سعار م��ادة البندورة ي�شمل كل الدول‬ ‫املحيطة‪ ،‬ولي�س الأردن فقط‪.‬‬ ‫وق���ال اخل�����ص��اون��ة �إن احلملة التي‬ ‫ت�شارك بها جهات حكومية كثرية تهدف‬ ‫للق�ضاء على هذه احل�شرة التي حتدث‬ ‫�ضررا مبا�شرا بالنبات من خالل الطور‬ ‫ال�����ض��ار ل��ل��ح�����ش��رة‪ ،‬وه����ي ال�ي�رق���ة التي‬ ‫حتدث �أنفاقا يف الأوراق‪ ،‬وعلى ال�ساق‪،‬‬ ‫وع��ل��ى ال��ث��م��ار‪ ،‬وجت��ع��ل��ه��ا غ�ي�ر �صاحلة‬ ‫للت�سويق واال�ستهالك‪.‬‬ ‫ب�������دوره ق�����ال م�����س��اع��د �أم���ي��ن عام‬

‫وزارة الزراعة ل�ش�ؤون الإنتاج النباتي‬ ‫حممد الفواعري لـ"ال�سبيل" �إن ح�شرة‬ ‫���ص��ان��ع��ة �أن���ف���اق ال���ب���ن���دورة م���ن الآف����ات‬ ‫اخل��ط�يرة ال��ت��ي تنتقل م��ع �إر�ساليات‬ ‫���ش��ت�لات ال��ب��ن��دورة لأغ��را���ض الزراعة‪،‬‬ ‫وه���ي م��ن احل�����ش��رات ال��ت��ي ل��ه��ا القدرة‬ ‫على الطريان لعدة كيلومرتات وتنتقل‬ ‫بوا�سطة الرياح‪.‬‬ ‫و�أ����ش���ار �إىل �أن ان���ط�ل�اق ن�شاطات‬ ‫مكثفة مع ب��دء احلملة بهدف الق�ضاء‬ ‫على هذه الآفة‪.���‬

‫ون�صح الفواعري املزارعني بالتخل�ص‬ ‫م��ن بقايا امل��ح�����ص��ول‪ ،‬ودف��ن��ه على عمق‬ ‫ن�صف م�ت�ر‪ ،‬وال��ت�����ش��دي��د ع��ل��ى امل�شاتل‪،‬‬ ‫وعدم نقل الأ�شتال �إال بعد الك�شف عليها‬ ‫م��ن خ�لال مديرية ال��زراع��ة (مهند�س‬ ‫وق����اي����ة)‪ ،‬وك���ذل���ك ت��رك��ي��ب م�����ص��ائ��د يف‬ ‫امل�����ش��ات��ل‪ ،‬و�إزال�����ة الأع�����ش��اب املحيطة يف‬ ‫املزرعة وحتديدا يف الزراعات املك�شوفة‪،‬‬ ‫والعزل التام يف البيوت املحمية‪.‬‬ ‫و���ش��دد ال��ف��واع�ير ع��ل��ى �أن ال����وزارة‬ ‫ر����ص���دت ه���ذه الآف�����ة م����ؤخ���را يف ال���دول‬ ‫امل���ج���اورة‪ ،‬وب����د�أت مب��راق��ب��ة احل�����ش��رة يف‬ ‫الأردن م��ن��ذ ‪ ،2010/1/26‬وك����ان �أول‬ ‫ظ��ه��ور ور���ص��د ل��ه��ا يف �شهر ‪2009/ 12‬‬ ‫يف امل�صائد الهرمونية يف منطقة غـور‬ ‫ال�صايف‪ ،‬دون ظهور لأعـرا�ض الإ�صابـة‬ ‫على النبات‪.‬‬ ‫وح���دد املناطق امل�صابة بـ(املفرق‪،‬‬ ‫وغور ال�صايف)‪.‬‬ ‫وتبلغ امل�ساحة امل��زروع��ة باخل�ضار‬ ‫يف الأغ������وار اجل��ن��وب��ي��ة ح����وايل ‪� 35‬ألف‬ ‫دومن موزعة على حوايل (‪ )1170‬وحدة‬ ‫زراع����ي����ة‪ ،‬وي�����ش��ك��ل حم�����ص��ول البندورة‬ ‫ح������وايل ‪ 90‬يف امل���ئ���ة م���ن���ه���ا‪ ،‬والباقي‬ ‫باذجنان‪ ،‬فلفل‪ ،‬كو�سا‪ ،‬وتتوزع يف مناطق‬ ‫(غ���ور احل��دي��ث��ة‪ ،‬غ��ور امل��زرع��ة‪ ،‬ال���ذراع‪،‬‬ ‫غور ال�صايف‪ ،‬غور)‬ ‫�أم��ا مناطق وادي عربة (القويرة‪،‬‬ ‫الدي�سة‪ ،‬فنان‪ ،‬قريقرة) فتبلغ امل�ساحات‬ ‫املزروعة بها حوايل (‪ )1800‬دومن‪.‬‬

‫مزارعو الأغوار يقرعون جر�س الإنذار‪ ..‬ح�شرة‬ ‫حفار البندورة تهدد بالق�ضاء على املو�سم الزراعي ال�شتوي‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫دب ال���ذع���ر يف �أو����س���اط �آالف من‬ ‫م���زارع���ي م��ن��اط��ق الأغ�������وار وقريقرة‬ ‫ووادي عربة م��ن انت�شار ح�شرة حفار‬ ‫البندورة "توتا �أب�سولوتا" لتق�ضي على‬ ‫حم�صول البندورة يف هذه املناطق‪.‬‬ ‫وق���ال���وا �إن ه���ذا ال���وب���اء احل�شري‬ ‫يهدد �إنتاج وادي الأردن من املحا�صيل‬ ‫الزراعية و�أبرزها البندورة‪.‬‬ ‫وازدادت خم�����اوف امل����زارع��ي�ن مع‬ ‫ظهور احل�شرة يف الأرا�ضي الفل�سطينية‬ ‫املحتلة‪ ،‬خمافة �أن تنتقل عرب الرياح‬ ‫�إىل ����ش���رق ال���ن���ه���ر‪ ،‬مم���ا ���س��ي��ج��ع��ل من‬ ‫ال�����ص��ع��ب حم��ا���ص��رت��ه��ا ���ض��م��ن منطقة‬ ‫م��ع��ي��ن��ة‪ ،‬وع���زل���ه���ا ع����ن ب���اق���ي مناطق‬ ‫الأغوار‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" زارت الأغ���وار و�أجرت‬ ‫حتقيقاً مو�سعاً عن احل�شرة التي تهدد‬ ‫حما�صيل الأغوار‪ ،‬علماً ب�أن املخت�صني‬ ‫يعولون على ب��دء تدفق �إنتاج الأغوار‬ ‫م��ن ال��ب��ن��دورة يف رف��د الأ���س��واق و�إنهاء‬ ‫معاناة املواطنني جراء ارتفاع �أ�سعارها‬ ‫اجلنوين‪ ،‬ورداءة ما هو مطروح منها‪.‬‬ ‫و�أك����د م���زارع���ون ر�ؤي��ت��ه��م بالعني‬ ‫امل���ج���ردة حل�����ش��رة ح���ف���ار ال���ب���ن���دورة يف‬ ‫امل�صائد الفرمونية املن�صوبة يف املزارع‪،‬‬ ‫وذك��روا �أنها تتواجد ب�شكل كثيف على‬ ‫�أ�شتال البندورة املزروعة حديثا �ضمن‬ ‫ال��ع��روت�ين ال��ت�����ش��ري��ن��ي��ة وال�����ش��ت��وي��ة يف‬ ‫املنطقة‪ ،‬وعلى م�ساحة وا�سعة‪.‬‬ ‫وقال امل��زارع ا�شتيوي اجلعارات �إن‬ ‫هذه احل�شرة تهدد حوايل ‪ 85‬من �إنتاج‬ ‫مناطق الأغوار اجلنوبية خا�صة املزارع‬ ‫املك�شوفة‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف اجل���ع���ارات �إن اخلطورة‬ ‫تكمن يف �أن هذه املنطقة هي الوحيدة‬ ‫التي �ستقوم بتغطية �إن��ت��اج اململكة يف‬ ‫م��و���س��م ال�����ش��ت��اء ال���ق���ادم ك���ون �إنتاجها‬ ‫يبد�أ بعد ح��وايل ال�شهر‪ ،‬مبيناً �أن ‪95‬‬ ‫من مزارعي الأغ��وار يعملون يف زراعة‬ ‫ال��ب��ن��دورة‪ ،‬وبع�ضهم م��ن ذوي الدخل‬ ‫امل����ح����دود‪ ،‬ول����و ا���س��ت�����ش��رت احل�����ش��رة يف‬ ‫حقولهم ف�ستكون اخل�سائر كارثية‪.‬‬ ‫امل���زارع خ��ال��د ال��روا���ش��دة ع�بر عن‬ ‫خماوفه من وجود ن�سبة �إ�صابة ب�أ�شتال‬ ‫البندورة‪ ،‬الفتا �إىل �أن ظهور احل�شرة‬ ‫يف وادي الأردن يهدد ما يزيد عن ‪250‬‬ ‫�أل��ف دومن م��زروع��ة باخل�ضار‪" ،‬وهذا‬ ‫التهديد �إن مل تتم مكافحته �سيحرم‬ ‫املواطنني وبع�ض الأ���س��واق اخلارجية‬ ‫م����ن م������ادة ال����ب����ن����دورة خ��ل��ال املو�سم‬ ‫الزراعي احل��ايل‪ ،‬ومعه معظم الإنتاج‬ ‫اخل�ضري الذي تهاجمه هذه احل�شرة‬

‫‪3‬‬

‫علمت "ال�سبيل" �أن وزير الزراعة مازن اخل�صاونة �أ�صدر‬ ‫ق����رارا مب��ن��ع ا���س��ت�يراد الإب����ل وال��غ��ن��م وامل��اع��ز م��ن ال�سعودية؛‬ ‫ب�سبب بظهور مر�ض حمى ال��وادي املت�صدع‪ ،‬ال��ذي ينتقل من‬ ‫احليوانات �إىل الب�شر‪.‬‬ ‫علمت ال�سبيل �أن �أمني عام حزب الر�سالة الدكتور حازم‬ ‫ق�����ش��وع �أق����ام ع�����ش��اء لأم�ي�ن ���س��ر ح��رك��ة ف��ت��ح ال�����س��اب��ق يف لبنان‬ ‫عبا�س زك��ي‪ ،‬وح�ضر الع�شاء بح�سب م�صادر مطلعة ع��دد من‬ ‫ال�شخ�صيات احلزبية وال�سيا�سية الأردنية والفل�سطينية‪ ،‬ي�شار‬ ‫�إىل �أن عبا�س زكي الذي ق�ضى قرابة ال�شهر يف �أحد امل�ست�شفيات‬ ‫الأردنية يتوىل الآن ملف عالقات حركة فتح العربية‪.‬‬ ‫ا�ستحوذ مو�ضوعا اجلرائم املرتبطة بال�شذوذ اجلن�سي‪،‬‬ ‫وج��رائ��م ال�شرف‪ ،‬على �أغلب نقا�شات م�ؤمتر "قانون الطب‬ ‫ال�شرعي" الذي عقد مطلع الأ�سبوع احلايل‪ ،‬حيث �أدىل الأطباء‬ ‫ال�شرعيون بخرباتهم املتعلقة باملو�ضوعني ال�سابقني‪.‬‬ ‫حتت رعاية الأم�ير ح�سن بن طالل تعلن الإثنني القادم‬ ‫ن��ت��ائ��ج درا���س��ة "واقع خ��دم��ات ال�صحة النف�سية يف الأردن"‬ ‫وذل��ك يف متام ال�ساعة العا�شرة والن�صف يف قاعة الها�شميني‬ ‫باجلمعية العلمية امللكية‪.‬‬ ‫ي�ست�ضيف م��ن��ت��دى عبداحلميد ���ش��وم��ان ال��ث��ق��ايف رئي�س‬ ‫ج��ام��ع��ة احل�����س�ين ب��ن ط�ل�ال ال��دك��ت��ور ع��ل��ي ال���ه���روط؛ لإلقاء‬ ‫حما�ضرة بعنوان‪" :‬دور اجلامعة يف تنمية املجتمع"‪ ،‬وذلك‬ ‫يف متام ال�ساعة ال�ساد�سة والن�صف من م�ساء اليوم‪ ،‬وير�أ�س‬ ‫اجلل�سة ويدير احلوار الدكتور �أحمد �سامل �صالح‪.‬‬

‫اجلمعية الأردنية للزراعة‬ ‫الع�ضوية تنظم لقاء مع املزارعني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫تنظم اجلمعية الأردن��ي��ة للزراعة الع�ضوية اللقاء الثالث مع‬ ‫املزارعني �ضمن احلملة التعريفية مل�شروع اال�ستخدام امل�ستدام للمياه‬ ‫املعاجلة الذي ي�ساهم يف احلد من الفقر وحت�سني الدخل‪ ،‬وذلك يوم‬ ‫غد الثالثاء‪ ،‬املوافق اخلام�س من ت�شرين الأول اجلاري‬ ‫وتنظم اجلمعية هذا اللقاء بالتعاون مع املركز الوطني للبحث‬ ‫والإر���ش��اد ال��زراع��ي (وح��دة �إر���ش��اد ال��زرق��اء) �ضمن ن�شاطات م�شروع‬ ‫اال���س��ت��خ��دام امل�����س��ت��دام للمياه ال��ع��ادم��ة امل��ع��اجل��ة يف احل��د م��ن الفقر‬ ‫وحت�سني الدخل يف منطقة املزرعة‪ /‬لواء الها�شمية‪.‬‬ ‫ويهدف اللقاء �إىل تعريف املزارعني بامل�شروع و�أهدافه واخلدمات‬ ‫الإر�شادية والفنية التي يقدمها‪ .‬ويت�ضمن اللقاء حما�ضرات ملر�شدين‬ ‫م��ن وح���دة �إر���ش��اد ال��زرق��اء‪ ،‬وت�شمل املوا�ضيع ال��زراع��ي��ة املتخ�ص�صة‬ ‫واملهمة ملزارعي املنطقة‪.‬‬

‫تظاهرة علمية لطب القلب يف الأردن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫مزارعون يفح�صون �آثار ح�شرة احلفار‬

‫مزارعو الأغوار يتحدثون �إىل مندوب «ال�سبيل»‬

‫كالباذجنان والفلفل والكو�سا والذرة"‪.‬‬ ‫و�أ����ض���اف �أن خ��ط��ورة ان��ت�����ش��ار هذه‬ ‫احل�شرة يف كونها �ستغري م�سار الإنتاج‬ ‫اخل�����ض��ري ال�����ش��ت��وي يف الأغ�����وار لأول‬ ‫مرة‪.‬‬ ‫من جهة �أخ���رى‪ ،‬انتقد مزارعون‬ ‫ارت��ف��اع �أث��م��ان كب�سولة ج��ذب احل�شرة‬ ‫ال��ت��ي ت��و���ض��ع يف امل�����ص��ي��دة الفرمونية‪،‬‬ ‫وو�صولها �إىل �سعر ‪ 3‬دن��ان�ير‪ ،‬بعد �أن‬ ‫كانت �أ�سعارها منخف�ضة‪.‬‬ ‫ون����ق����ل امل����������زارع ح�������س���ن م�شاعلة‬ ‫خم���اوف امل���زارع�ي�ن م��ن ح���دوث كارثة‬ ‫ب�سبب احل�شرة‪� ،‬إذ ت�شكل ن�سبة الأرا�ضي‬ ‫املزروعة بالبندورة ما ن�سبته ‪ 90‬باملئة‬ ‫من امل�ساحة الكلية للأرا�ضي الزراعية‬ ‫امل�ستغلة يف املنطقة‪ ،‬واملقدرة بزهاء ‪57‬‬ ‫�ألف دومن‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�صدد‪ ،‬دعا مزارعو وادي‬ ‫عربة اجلهات املعنية بالقطاع الزراعي‬ ‫تقدمي كافة �أ�شكال الدعم وامل�ساعدة‬ ‫ملزارعي البندورة يف املنطقة‪ ،‬خا�صة �أن‬ ‫الزراعة ت�شكل امل�صدر الأ�سا�سي للدخل‬ ‫مل��ا ي��ق��ارب ‪� 1500‬أ���س��رة تقطن يف وادي‬

‫اخل�����ض��ري��ة ل�����س��رع��ة ان��ت��ق��ال احل�شرة‬ ‫وتكاثرها املت�سارع �ضمن �أطوار منوها‬ ‫ال���ب���ال���غ���ة ‪ 12‬ج����ي��ل�ا‪ ،‬م�������ش�ي�ري���ن �إىل‬ ‫احتمالية وجودها يف امل�شاتل الزراعية‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬مما يزيد من حجم الكارثة‪،‬‬ ‫ويهدد �إنتاج وادي الأردن‪.‬‬ ‫ودعت وزارة الزراعة املزارعني �إىل‬ ‫مراقبة مزارعهم‪ ،‬والعمل على حمايتها‬ ‫م��ن خ�لال اللجوء ل��ل��زراع��ات املحمية‬ ‫�أو التغطية بال�شا�ش وال��ر���ش‪ ،‬و�إعالم‬ ‫ال����زراع����ة ع���ن �أي م�ل�اح���ظ���ات تتعلق‬ ‫باحل�شرة لتتم معاجلتها م�سبقا‪.‬‬ ‫ك���م���ا دع������ت ال�����������وزارة امل����زارع��ي�ن‬ ‫و�أ�صحاب امل�شاتل �إىل �إحكام الأغطية‬ ‫على امل��زروع��ات وامل�شاتل‪ ،‬والت�أكد من‬ ‫ع���دم وج����ود ث��ق��وب ف��ي��ه��ا؛ مل��ن��ع دخول‬ ‫احل�����ش��رة ل��ل��م��زارع �أو امل�شاتل كخطوة‬ ‫مزارع ي�شري �إىل رداءة نوعية البندورة‬ ‫اح�ترازي��ة وق��ائ��ي��ة ت�ساهم يف تخفيف‬ ‫مناطق تكاثرها �أو تغذيتها‪ ،‬مما يحد‬ ‫عربة‪ ،‬وهي املنطقة التي تعاين الأمرين ق�ضاء احل�شرة على �إنتاجهم‪.‬‬ ‫باملقابل‪ ،‬حذر خمت�صون من وجود م���ن ان���ت�������ش���اره���ا‪ ،‬وي�����س��ه��ل مكافحتها‬ ‫من تفاقم ظاهرتي الفقر والبطالة‪،‬‬ ‫خا�صة مع ب��روز خم��اوف حقيقية من تهديد فعلي جلميع �أن����واع الزراعات باملبيدات احل�شرية‪.‬‬

‫بندورة تالفة �ألقاها �أحد �أ�صحاب املزارع‬

‫تلف من احلفار على حبة بندورة‬

‫طوق �أمني على منطقة �شارع العرو�س‬

‫م�شاجرة ب�إربد تت�سبب ب�إ�صابة فتاة بعيار ناري يف ر�أ�سها‬

‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫�شهدت منطقة �شارع العرو�س يف مدينة �إربد‬ ‫طوقا �أمنيا �إث��ر م�شاجرة وقعت �صباح �أم�س بني‬ ‫عائلتني‪ ،‬جنم عنها �إ�صابة طفلة �صغرية من عائلة‬ ‫ثالثة بعيار ناري‪ ،‬نقلت �إثرها �إىل م�ست�شفى الأمرية‬ ‫ب�سمة‪� ،‬إ�ضافة �إىل �إ�صابة عدد �آخر من املتواجدين‬ ‫يف املكان بطعنات غري بليغة‪.‬‬

‫و�أكد �شهود عيان �أن امل�شاجرة وقعت �أول �أم�س‪،‬‬ ‫وت��ط��ورت ب��الأم�����س‪ ،‬حت��دي��دا يف �ساعات الظهرية‪،‬‬ ‫ح��ي��ن��م��ا ا���س��ت��خ��دم��ت ال��ع�����ص��ي والأدوات احل����ادة‬ ‫كال�سيوف وال�سكاكني فيها‪ ،‬عدا عن �أن عددا من‬ ‫املت�شاجرين ���ص��ع��دوا �إىل �أ���س��ط��ح امل��ن��ازل وب���د�ؤوا‬ ‫بقذف احل��ج��ارة على حملة الع�صي وال�سكاكني‪،‬‬ ‫وو�صل الأم��ر ب�أحدهم لإخ��راج م�سد�سه و�إطالق‬ ‫النار عليهم‪ ،‬ما �أدى �إىل �إ�صابة الطفلة البالغة‬ ‫من العمر ‪� 11‬شهرا بر�أ�سها‪ ،‬الأمر الذي ا�ستدعى‬

‫حت��وي��ل الطفلة �إىل م�ست�شفى امل��ل��ك ع��ب��داهلل يف‬ ‫الرمثا بح�سب م�صدر طبي يف م�ست�شفى الأمرية‬ ‫ب�سمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�شهود �إىل �أن رج��ال ال�شرطة فر�ضوا‬ ‫ط��وق��ا �أم��ن��ي��ا ك��ب�يرا ع��ل��ى امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬ومل ي�سمحوا‬ ‫ب���اخل���روج م��ن��ه��ا �أو ال���دخ���ول �إل���ي���ه���ا‪� ،‬إ����ض���اف���ة �إىل‬ ‫ا�ستخدامهم الغاز امل�سيل للدموع لتفريق �أعداد‬ ‫كبرية جتمهرت هناك‪.‬‬ ‫و�أرجع ال�شهود لـ"ال�سبيل" �سبب امل�شاجرة �إىل‬

‫�أن �شابا �أراد خطبة فتاة من العائلة الثانية‪ ،‬فتم‬ ‫رف�ضه‪ ،‬الأم��ر ال��ذي جعل ال�شاب ينتقم من عائلة‬ ‫الفتاة‪ ،‬وي�ضع مادة احل�شي�ش يف بيت �شقيقها الذي‬ ‫يعمل يف جمال التمري�ض؛ لإيقاعه واتهامه بغري‬ ‫ح���ق‪ ،‬وع��ل��ى �إث���ره���ا ت��ط��ورت امل�شكلة وت���وت���رت بني‬ ‫العائلتني‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن �شارع العرو�س يف �إربد �شهد مرات‬ ‫عديدة �أعمال قتل وعنف وتواجد �أمني كثيف راح‬ ‫�ضحيتها �أنا�س �أبرياء‪.‬‬

‫ي��ن��اق�����ش م��ا ي��زي��د ع��ن ‪ 300‬ط��ب��ي��ب ع��امل��ي وع��رب��ي و�أردين �آخِ ���� َر‬ ‫امل�ستجدات العلمية يف ج��راح��ة ال��ق��ل��ب‪ ،‬م��ن خ�لال امل���ؤمت��ر الدويل‬ ‫العا�شر جلمعية �أطباء القلب الأردنية‪.‬‬ ‫امل���ؤمت��ر ال��ذي يعقد يف ال��ف�ترة م��ن ‪ 7 – 5‬ت�شرين الأول بفدق‬ ‫املريديان ي�ضم حما�ضرين من �أملانيا وبريطانيا وفرن�سا و�إيطاليا‬ ‫واليونان‪� ،‬إ�ضافة �إىل الواليات املتحدة الأمريكية‪ ،‬كما يلقي حما�ضرون‬ ‫عرب من ال�سعودية ولبنان و�سوريا حما�ضرات علمية حول جراحة‬ ‫القلب‪ .‬كما وجهت الدعوة �إىل ر�ؤ�ساء جمعيات �أطباء القلب العربية‬ ‫وعدد كبري من الأطباء ذوي االخت�صا�ص‪.‬‬ ‫ويقام على هام�ش امل�ؤمتر معر�ض علمي مب�شاركة ‪� 27‬شركة �أردنية‬ ‫تعر�ض من خالله �أحدث املعدات والأجهزة التكنولوجية امل�ستخدمة‬ ‫يف ج��راح��ة القلب‪ ،‬وامل��داخ�لات بالق�سطرة وال�شبكات وال�صمامات‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل الأدوية امل�ستخدمة يف عالج القلب‪.‬‬ ‫وق��ال نائب رئي�س جمعية �أط��ب��اء القلب الأردن��ي��ة الدكتور علي‬ ‫عبيدات �إنه مت الرتكيز على ا�ستقطاب �أكرب عدد من الأطباء العامليني‪،‬‬ ‫حيث �سيتم الرتكيز على �أمرا�ض وجراحة القلب للبالغني وللأطفال‪،‬‬ ‫كما �ستعطى �أولوية لعمليات تخدير القلب؛ ملا لها من �أهمية يف جناح‬ ‫العمليات اجل��راح��ي��ة‪ .‬و�أ���ض��اف خ�لال م���ؤمت��ر �صحفي ع��ق��ده اليوم‬ ‫يف نقابة الأط��ب��اء �أن قرابة ‪ 40‬حما�ضرة علمية �ستلقى‪ ،‬من �أبرزها‬ ‫حما�ضرات عن تقنيات متطورة ملعاجلة �أم��را���ض القلب باملدخالت‬ ‫عن طريق الق�سطرة واجلراحة‪� ،‬إ�ضافة �إىل حما�ضرات حول عمليات‬ ‫تنظيم نب�ضات القلب‪ ،‬وحما�ضرات عن املداخالت اجلراحية بوا�سطة‬ ‫الأوعية الطرفية والق�سطرة ال�ستبدال ال�صمام الأبهري‪ ،‬وهو �أحد‬ ‫�أهم التطورات العلمية التي ا�ستحدثت يف جراحة القلب م�ؤخرا‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبيدات �إىل �أن امل�ؤمتر �سيتيح لأطباء �أردنيني احل�صول‬ ‫على فر�ص تدريبية يف العديد من دول ال��ع��امل‪ ،‬من خ�لال التعليم‬ ‫الطبي امل�ستمر الذي ت�سعى اجلهات ال�صحية الأردنية لتحقيقه على‬ ‫ال��دوام‪ .‬ويلقي العني الفريق املتقاعد داوود حنانية حما�ضرة حول‬ ‫مراحل تطور عالج �أمرا�ض القلب يف الأردن‪ ،‬الذي بات يحتل مراتب‬ ‫متقدمة على م�ستوى العامل‪.‬‬ ‫من جانبه ق��ال �أم�ين �سر جمعية �أطباء القلب الدكتور عدنان‬ ‫اللحام �إن هناك قرابة ال��ـ‪� 27‬شركة داعمة للم�ؤتر يف جمال الأدوية‬ ‫وامل�ستلزمات الطبية والتخدير وجراحة القلب وال�شبكات‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الهيئة الإداري��ة للجمعية وافقت على منح اللجنة‬ ‫النقابية لدعم القطاع ال�صحي يف غزة مكانة مميزة يف امل�ؤمتر‪.‬‬ ‫وقال اللحام �إن الأردن يعترب الدولة الأوىل على م�ستوى ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬والعا�شرة عامليا التي جترى فيها عملية زراعة القلب‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن هذا التطور �أ�س�س له املغفور له امللك احل�سني‪ ،‬وما زال هذا التطور‬ ‫قائما بف�ضل الدعم املتوا�صل للملك عبد اهلل الثاين‪ .‬و�أ�شار اللحام �إىل‬ ‫�أن امل�ؤمتر فر�صة للرتوج للأردن �سياحيا‪ ،‬ولتعريف الأطباء العامليني‬ ‫بامل�ستوى املتطور الذي و�صلت �إليه جراحة القلب يف الأردن‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جمعية �أطباء القلب الأردن��ي��ة‪ ،‬ت�ضم الع�شرات من‬ ‫الأط��ب��اء الأردن��ي�ين م��ن كافة القطاعات‪��� ،‬س��واء احلكومية والقطاع‬ ‫اخلا�ص واخلدمات الطبية‪.‬‬ ‫و�شهدت جراحة القلب يف الأردن تطورات مذهلة؛ حيث تقدر‬ ‫الإح�صائيات ب�أنه يجري عالج قرابة ‪� 22‬ألف حالة �سنويا‪ ،‬جتري ما‬ ‫يزيد عن ‪� 5‬آالف عملية قلب‪.‬‬

‫وفاة ثالثيني ب�صعقة كهربائية يف الكرك‬ ‫الكرك – حممد اخلوالدة‬ ‫تويف يف الكرك الثالثيني ع‪.‬ع‪.‬ذ الذي يعمل يف م�ستودعات تخ�ص‬ ‫�إحدى ال�شركات العاملة يف املحافظة والواقعة على مقربة من بلدة‬ ‫اجلديدة �شمال �شرق مدينة الكرك‪ ،‬جراء �إ�صابته ب�صعقه كهربائية‬ ‫�أثناء قيامه بعمله‪.‬‬ ‫ونقل املوظف على الفور �إىل م�ست�شفى الأمري علي بن احل�سني‬ ‫يف الكرك‪� ،‬إال �أن��ه و�صل متوفى‪ ،‬فجرى نقله �إىل مركز طب �شرعي‬ ‫اجلنوب لت�شريح جثته وبيان �أ�سباب الوفاة‪.‬‬ ‫مدعي ع��ام الكرك القا�ضي منور ال�صرايرة كلف مدير املركز‬ ‫د‪.‬اعو�ض الطراونة مب�ساعدة الطبيب ال�شرعي ح�سن الهواري بهذه‬ ‫املهمة‪ ،‬و�أظهرت عملية الت�شريح �أن �سبب الوفاة ال�صعق الكهربائي‪.‬‬ ‫يف ال�سياق ذكرت م�صادر «ال�سبيل» �أن �أهل املتوفى تقدموا ب�شكوى‬ ‫�ضد ال�شركة التي يعمل فيها املتوفى لعدم توفر متطلبات ال�سالمة‬ ‫العامة يف امل�ستودعات‪ ،‬وفق قولهم‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫"املوازنات ال�صديقة للطفل" دورة‬ ‫تدريبية مل�س�ؤويل دوائر املوازنات العامة‬

‫«حماية الطبيعة» ت�سجل �أنواعا نادرة من الطيور يف وادي الأردن‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫عقد املجل�س الوطني ل�ش�ؤون الأ�سرة مع منظمة الأمم املتحدة‬ ‫حلماية الطفولة "اليوني�سف" دورة تدريبية متخ�ص�صة حول‬ ‫املوازنات ال�صديقة للطفل‪ ،‬ا�ستهدفت ممثلي الوزارات‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب الأم�ي�ن ال �ع��ام للمجل�س د‪.‬ه �ي �ف��اء �أب ��و غ��زال��ة ف�إن‬ ‫تدريب امل�س�ؤولني يف دائرة املوازنة العامة وممثلي الوزارات املعنية‬ ‫على �إعداد املوازنات املوجهة بالنتائج للطفل‪ ،‬من �ش�أنه امل�ساهمة‬ ‫يف �إي�ج��اد جمموعة م��ن امل��درب�ين امل��ؤه�ل�ين يف ال��دوائ��ر احلكومية‬ ‫املعنية‪.‬‬ ‫ويهدف الربنامج التدريبي الذي ي�أتي �ضمن م�شروع املوازنات‬ ‫ال�صديقة للطفل‪� ،‬إىل حتقيق موازنة تلبي احتياجات الطفولة كما‬ ‫جاءت يف اخلطة الوطنية للطفولة؛ حيث ي�ؤمل بدء العمل فيها مع‬ ‫الوزارات املعنية بحلول عام ‪ ،2015‬وفق �أبو غزالة‪.‬‬ ‫و�أ�شارت �أبو غزالة �إىل �أن املبادرة من �ش�أنها جذب انتباه �أ�صحاب‬ ‫القرار وامل�شرعني باالحتياجات املتعلقة بالطفل يف حماور عدة‪ ،‬هي‬ ‫ال�صحة والتعليم واحلماية االجتماعية والعمل‪ ،‬مبا ي�ضمن ترجمة‬ ‫اهتمام احلكومة بحقوق الطفل‪.‬‬ ‫ولفتت �أبو غزالة �إىل �أن مفهوم موازنات �صديقة للطفل ي�شري‬ ‫�إىل �ضرورة �إيجاد ميزانية مراعية الحتياجات حقوق الطفل‪ ،‬وهي‬ ‫لي�ست ميزانية منف�صلة عن امليزانية الوطنية‪ ،‬وحتلل مدى انعكا�س‬ ‫فاعلية النفقات الوطنية لتحقيق مناء ورفاه الطفل‪ ،‬مبا يوجد �آلية‬ ‫ت�ساعد على حتديد معايري املتابعة بحقوق الطفل‪.‬‬ ‫ممثلة اليوني�سف يف الأردن "دومينيك هايد" �أ�شارت �إىل �أن‬ ‫م�شروع موازنات �صديقة للطفل يحقق تقييم ال�سيا�سات واخلطط‬ ‫وامل�ي��زان�ي��ات ذات ال�ع�لاق��ة بحقوق الطفل ب�شكل �صحيح؛ لتوفري‬ ‫املعلومات؛ لك�سب الت�أييد لت�أمني و�ضمان احلقوق‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن املبادرة مهمة على م�ستوى ال�شرق الأو�سط؛ كونها‬ ‫تركز على ��ض��رورة تطبيق املعايري لتحقيق من��اء �أف�ضل للأطفال‬ ‫متا�شياً مع اتفاقية حقوق الطفل‪.‬‬

‫��س�ج�ل��ت اجل�م�ع�ي��ة امل�ل�ك�ي��ة حلماية‬ ‫الطبيعة �أن��واع��ا ن ��ادرة م��ن ال�ط�ي��ور يف‬ ‫منطقة وادي الأردن ال �ت��ي ت�ع��د ممرا‬ ‫رئي�سيا للطيور املهاجرة املقدرة �أعدادها‬ ‫باملاليني �سنويا‪.‬‬ ‫وق ��ال ب��اح��ث ال �ط �ي��ور يف اجلمعية‬ ‫ط� ��ارق ق�ن�ع�ير �إن ال ��درا�� �س ��ات البيئية‬ ‫�أث �ب �ت��ت �أه �م �ي��ة م�ن�ط�ق��ة وادي الأردن‬ ‫بيئيا‪ ،‬خ�صو�صا �أهميتها للطيور املقيمة‬ ‫واملهاجرة‪ ،‬الفتا �إىل ت�سجيل ‪ 65‬نوعا من‬ ‫الطيور يف حممية جبل م�سعودة‪ ،‬منها‬ ‫‪ 40‬نوعا تع�ش�ش باملنطقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ت�سجيل عدد كبري من الطيور املهاجرة‬ ‫والنادرة يف منطقة جبل م�سعودة‪ ،‬مثل‬ ‫الن�سر امل�صري‪ ،‬الذي يعترب من الأنواع‬ ‫املهددة على ال�صعيديني املحلي والعاملي‬ ‫بح�سب ت�صنيف االحت��اد ال��دويل ل�صون‬ ‫الطبيعة‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ق �ن �ع�ير �أم� �� ��س ع �ل��ى �أهمية‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ل�ل�ط�ي��ور امل �ه��اج��رة‪ ،‬وحتديدا‬ ‫اجلوارح‪ ،‬حيث �سجل فريق الباحثني يف‬ ‫اجلمعية ما يزيد على ‪ 4000‬من الطيور‬

‫«الزراعيني» ت�سلم مذكرة لوزير الرتبية‬ ‫حول تعيني مهند�سني على مالك الرتبية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سلم نقيب املهند�سني ال��زراع�ي�ين ع�ب��د ال �ه��ادي الفالحات‬ ‫ن��ائ��ب رئ�ي����س جمل�س ال� ��وزراء وزي ��ر ال�ترب�ي��ة التعليم الدكتور‬ ‫خالد الكركي مذكرة تت�ضمن عددا من املطالب‪� ،‬أبرزها تعيني‬ ‫املهند�سني الزراعيني يف تخ�ص�ص التغذية والت�صنيع الغذائي‬ ‫يف مديريات الرتبية والتعليم؛ للإ�شراف على التغذية املدر�سية‬ ‫للطلبة‪ ،‬والأمور املتعلقة باملقا�صف‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال ا�ستقبال الدكتور الكركي يف مكتبه �أم�س‬ ‫نقيب املهند�سني ال��زراع�ي�ين و�أع���ض��اء جمل�س النقابة بح�ضور‬ ‫ال��دك �ت��ور ��س��ام��ي امل �ج��ايل �أم�ي�ن ع��ام ال� ��وزارة ل�ل���ش��ؤون الإداري� ��ة‬ ‫واملالية‪.‬‬ ‫كما طالبت بتعيني املهند�سني ال��زراع�ي�ين م��ن تخ�ص�صات‬ ‫املختلفة يف م�لاك ال ��وزارة لتدري�س م��واد علمية مثل الأحياء‬ ‫والفيزياء يف املدار�س التابعة للوزارة؛ نظرا للنق�ص الكبري يف‬ ‫�أع��داد املعلمني لبع�ض امل��واد العلمية‪ ،‬حتى ت�ستفيد ال��وزارة من‬ ‫خرباتهم يف هذا املجال‪.‬‬ ‫كما مت بحث احت�ساب عالوة امليدان‪ ،‬و�صرف بدل التنقالت‬ ‫للمهند�سني الزراعيني العاملني يف وزارة الرتبية‪ ،‬ممن تتطلب‬ ‫طبيعة عملهم التواجد يف امل�ي��دان واحل��دائ��ق املدر�سية التابعة‬ ‫للوزارة‪ ،‬وذلك للت�سهيل عليهم للقيام بواجباتهم وامل�س�ؤوليات‬ ‫املطلوبة منهم على �أكمل وجه‪.‬‬ ‫كما طالبت النقابة من خالل املذكرة اعتماد مبد�أ الأف�ضلية‬ ‫وال�ك�ف��اءة يف امل��واق��ع الإ��ش��راف�ي��ة وال�ق�ي��ادي��ة يف امل��دار���س املهنية‪،‬‬ ‫وتفعيل قرار جمل�س الرتبية والتعليم املتعلق بذلك‪.‬‬ ‫ومتنى الفالحات على الدكتور الكركي دعم مطالب النقابة‬ ‫لدى جمل�س الوزراء‪ ،‬املتعلقة مبطالب النقابة املختلفة‪.‬‬ ‫و�أ�شاد الفالحات بوزارة الرتبية والتعليم ومبا تقوم به من‬ ‫جهود كبرية يف االرتقاء بواقع التعليم‪ ،‬ومبا حتقق من �إجنازات‬ ‫باتت �إح��دى �أه��م املفاخر الأردن�ي��ة‪ ،‬مبديا ا�ستعداد النقابة من‬ ‫خالل مركزها للتدريب امل�ستمر لتقدمي خدماتها ب�صورة حتقق‬ ‫�أهداف الوزارة يف رفع كفاءة العاملني فيها‪.‬‬ ‫و�أب ��دى ال��دك�ت��ور ال�ك��رك��ي ا��س�ت�ع��داده ال�ت��ام ل��درا��س��ة مطالب‬ ‫النقابة‪ ،‬وتلبية ما �أمكن منها‪ ،‬وتفهمه ملطالب النقابة‪ ،‬وحر�صه‬ ‫على التعاون معها يف جميع املجاالت التي مت نقا�شها وطرحها‬ ‫وح�ضر اللقاء من جانب النقابة نائب نقيب املهند�سني الزراعيني‬ ‫حممود �أبو غنيمة و�أمني ال�سر املهند�س غ�سان املومني والدكتور‬ ‫عمر مقدادي‪.‬‬

‫بحثت معهم دور اجلمعيات يف مواجهة م�شكلتي الفقر والبطالة‬

‫التنمية االجتماعية يف جر�ش جتتمع‬

‫بر�ؤ�ساء اجلمعيات اخلريية يف املحافظة‬ ‫جر�ش ‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫عقدت مديرية التنمية االجتماعية يف جر�ش اجتماعاً دعت‬ ‫�إل�ي��ه اجلمعيات اخل�يري��ة يف املحافظة برئا�سة مدير التنمية‬ ‫االجتماعية يف جر�ش بركات ال�شنّاق‪.‬‬ ‫وتناول مدير التنمية جمموعة من املوا�ضيع التي ته ّم‬ ‫ال�ق�ط��اع ال�ت�ط��وع��ي وال�ع��ام�ل�ين ف�ي��ه‪ ،‬وك ��ان ع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا قانون‬ ‫اجلمعيات اجلديد رقم (‪ )51‬ل�سنة (‪2009‬م) وما يتطلبه ذلك‬ ‫من توفيق الأو��ض��اع جلميع اجلمعيات التي مت ت�سجيلها قبل‬ ‫نفاذ هذا القانون‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار ال�شنّاق �إىل ال��دور امل�� ّؤم��ل للجمعيات اخلريية يف‬ ‫تنفيذ �سيا�سة ال��وزارة ب�شكل خا�ص والتوجه احلكومي ب�شكل‬ ‫ع��ام‪ ،‬ب ��أن ت��أخ��ذ جمعيات القطاعات ومنها القطاع التطوعي‬ ‫دورها بالت�صدي للم�شكالت التي تواجهها املجتمعات املحلية‪،‬‬ ‫وع�ل��ى ر�أ��س�ه��ا م�شكلتي ال�ف�ق��ر وال�ب�ط��ال��ة‪ .‬وق ��ال‪« :‬يتمثل دور‬ ‫القطاع التطوعي ب ��إدارة م�شاريع تنموية �أو �صناديق ائتمان‬ ‫ت�شرتك امل�ؤ�س�سات احلكومية معه بتمويلها بغيه توليد فر�ص‬ ‫ع�م��ل لأف � ��راد امل�ج�ت�م�ع��ات امل�ح�ل�ي��ة وحت���س�ين م���س�ت��وى معي�شة‬ ‫�أفرادها»‪.‬‬ ‫وبينّ ال�شنّاق لـ»ال�سبيل» ب�أنّ املديرية من خالل زياراتها‬ ‫امل�ي��دان�ي��ة للجمعيات اخل�يري��ة تعمل على ر��ص��د االحتياجات‪،‬‬ ‫خ��ا��ص��ة ال�ت��دري�ب�ي��ة م�ن�ه��ا لي�صار �إىل �إع ��داد ب��رن��ام��ج لتدريب‬ ‫العاملني يف هذا القطاع بالتعاون والتن�سيق مع االحتاد‪ ،‬وعمل‬ ‫ك��ل م��ا م��ن ��ش��أن��ه رف��ع ك �ف��اءة اجل�م�ع�ي��ات خل��دم��ة جمتمعاتها‬ ‫املحلية‪ .‬وا�ستمع مدير التنمية االجتماعية بركات ال�شناق �إىل‬ ‫التحديات والهموم التي تواجه القطاع التطوعي يف املحافظة‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه ذك ��ر رئ �ي ����س احت� ��اد اجل �م �ع �ي��ات اخل�ي�ري��ة يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ج��ر���ش حم�م��ود احل��راح���ش��ة �أنّ ه�ن��اك (‪ )38‬جمعية‬ ‫م�سجلة يف االحتاد‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل (‪ )3‬فروع جلمعيات م�سجلة‬ ‫خ��ارج املحافظة‪ ،‬منها (‪ )16‬جمعية تدير م�شاريع و�صناديق‬ ‫ائتمان تتن ّوع خدماتها بني امل�شاريع اخلدمية وم�شاريع �إدارة‬ ‫الطلب على املياه وامل�شاريع الأ�سرية ال�صغرية‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫اجل��ارح��ة امل �ه��اج��رة خ�ل�ال ث�لاث��ة �أي ��ام‬ ‫يف منطقتي جبل م�سعودة ورحمة ذات‬ ‫احلماية اخلا�صة واملحاذية لها‪.‬‬ ‫كما مت ت�سجيل ‪ 68‬نوعا من الطيور‬ ‫يف حم�م�ي��ة ال�ي�رم ��وك‪ ،‬م�ن�ه��ا ‪ 52‬نوعا‬ ‫تع�ش�ش باملنطقة‪� ،‬أما حممية فيفا فقد‬ ‫مت ت�سجيل ‪ 42‬ن��وع��ا م��ن الطيور منها‬ ‫‪ 22‬نوعا مع�ش�شة باملنطقة‪� ،‬إ�ضافة اىل‬ ‫‪ 15‬نوعا من الطيور املع�ش�شة يف حممية‬ ‫قطر‪.‬‬ ‫و�أ�شار قنعري �إىل �أن املهددات التي‬ ‫ت ��ؤث��ر ع�ل��ى ال�ط�ي��ور امل�ق�ي�م��ة واملهاجرة‬ ‫م�ت�ن��وع��ة وخم�ت�ل�ف��ة ب��اخ�ت�لاف الأمكنة‬ ‫واملوائل‪ ،‬م�ضيفا �أنه يف �شمال الأردن يعد‬ ‫تقطيع الأ�شجار وال�صيد املهدد الرئي�س‬ ‫ملجموعة من الطيور �أهمها طائر "نقار‬ ‫اخل�شب ال�سوري"‪.‬‬ ‫وقال �إن فريق الباحثني يف اجلمعية‬ ‫�سجل لأول مرة �أحد �أنواع طائر الأبلق يف‬ ‫منطقة م�سعودة‪ ،‬وهو من الطيور املهمة‬ ‫وال�ن��ادرة‪ ،‬كما مت ب�أعداد كبرية ت�سجيل‬ ‫"ع�صفور البحر امليت" يف منقطة فيفا‪.‬‬ ‫وي �ه��دف م���ش��روع الإدارة املتكاملة‬ ‫للنظم البيئية يف وادي االردن �إىل �إن�شاء‬

‫و�أو�ضح �أن �أعداد الطيور التي مت‬ ‫ت�سجيلها �ضمن منطقة وادي الأردن‬ ‫ت�ؤكد �أهميتها بيئيا و�ضرورة املحافظة‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا ك� � ��إرث ب�ي�ئ��ي ه� ��ام؛ مل��ا ت�شكله‬ ‫م��ن موئل ه��ام للطيور‪ ،‬وغ�يره��ا من‬ ‫الأن��واع النباتية واحليوانية‪ ،‬م�شريا‬ ‫�إىل �أن اجلمعية ت�سعى لإجن ��از هذا‬ ‫الأم��ر؛ للحفاظ على التنوع احليوي‬ ‫يف الأردن وا�� �س� �ت ��دام� �ت ��ه للأجيال‬ ‫القادمة‪.‬‬ ‫ويعترب وادي الأردن م��ن الأج ��زاء‬ ‫الرئي�سية الهامة من حفرة االنهدام‪� ،‬إذ‬ ‫يتميز بو�صفة ج�سرا بيئيا يربط ما بني‬ ‫ق��ارات �أوروب��ا و�إفريقيا و�آ�سيا‪ ،‬ملا يتوفر‬ ‫ب��ه م��ن م��وائ��ل طبيعية غنية ومتنوعة‬ ‫بيئيا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل كونه ممرا رئي�سيا‬ ‫للطيور امل�ه��اج��رة ال�ت��ي ت�ق��در �أعدادها‬ ‫باملاليني �سنويا‪.‬‬ ‫وي�ع��د م�سار وادي الأردن م��ن �أهم‬ ‫طائر جارح ي�ستوطن الأردن‬ ‫م�سارات الهجرة على امل�ستوى الوطني‪،‬‬ ‫�شبكة فعالة من املناطق املحمية‪ ،‬ممثلة خا�صة؛ من �أجل �إدارتها كنموذج يرتقي ويطلق عليها م�صطلح "عنق الزجاجة"‬ ‫ب�أربع حمميات طبيعية هي الريموك‪ ،‬مببادئ الإدارة املتكاملة للنظم البيئية ك��ون �ه��ا م �ق �� �ص��دا ل�ل�ك�ث�ير م ��ن الطيور‬ ‫وجبل م�سعودة‪ ،‬وقطر‪ ،‬وحممية فيفا‪ ،‬امل��وج �ه��ة ن�ح��و � �ص��ون ال �ت �ن��وع احليوي‪ ،‬امل �ه��اج��رة‪ ،‬وم��وئ�ل�ا ل�ل�ط�ي��ور املهاجرة‬ ‫وال�صقور والعقبان‪.‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل �سبع مناطق ذات حماية بح�سب قنعري‪.‬‬

‫�إن�شاء بناء مدر�سي بديل عن البناء امل�ست�أجر ملدر�سة «عائ�شة الباعونية» باملزار ال�شمايل‬ ‫اربد‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ب��ا� �ش��رت ه�ي�ئ��ة الإغ ��اث ��ة والتنمية‬ ‫ال��دول �ي��ة ب��ال�ت�ع��اون م��ع وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم والوكالة الأمريكية للتنمية‬ ‫الدولية امل��راح��ل الأوىل مل�شروع تفعيل‬ ‫امل �� �ش��ارك��ة امل�ج�ت�م�ع�ي��ة‪ ،‬م��ن خ�ل�ال بدء‬ ‫الربامج التدريبية للجان املجتمع املحلي‬ ‫يف ب�ل��دة ارح��اب��ا ب �ل��واء امل ��زار ال�شمايل‪،‬‬ ‫املرتبط ب�إن�شاء بناء مدر�سي كبري بديل‬ ‫للبناء امل�ست�أجر ملدر�سة عائ�شة الباعونية‬ ‫املختلطة‪.‬‬ ‫و�سي�صار �إىل �إن�شاء البناء املدر�سي‬ ‫وف��ق �أح��دث املوا�صفات ال��املية‪ ،‬بكلفة‬ ‫ت�صل �إىل �سبعة ماليني دوالر‪ ،‬من بني‬ ‫‪ 27‬م��در��س��ة �سيتم �إن���ش��ا�ؤه��ا يف مناطق‬ ‫خمتارة من اململكة بنف�س الكلفة‪� ،‬شامال‬

‫امل�ب�ل��غ ال �ب �ن��اء وال �ت �ج �ه �ي��زات والربامج‬ ‫امللحقة الأخرى‪.‬‬ ‫و�أجنز �ضمن هذا الربنامج م�ؤخرا‬ ‫ث�لاث م��دار���س‪ ،‬فيما هناك ‪ 12‬مدر�سة‬ ‫حتت التنفيذ‪ ،‬على �أن ي�صار �إىل املبا�شرة‬ ‫ب �ـ‪ 12‬مدر�سة �أخ��رى اعتبارا م��ن مطلع‬ ‫العام املقبل‪.‬‬ ‫وذكرت من�سقة امل�شروع يف �إقليم‬ ‫ال�شمال النا زواتي ب�أن برامج التدريب‬ ‫ت�شتمل ع�ل��ى ع�ق��د دورات متوا�صلة‬ ‫على مدار العام للجان املجتمع املحلي‬ ‫التي �شكلت م��ؤخ��را‪ ،‬وت�ضم تربويني‬ ‫ومتقاعدين و�أ�صحاب مهن وعددا من‬ ‫مديري املدار�س واملعلمات والطالبات‪،‬‬ ‫حيث �ستكون لهذه اللجان �صالحيات‬ ‫ت �� �س �م��ح ب��االت �� �ص��ال وال� �ت ��وا�� �ص ��ل مع‬ ‫املجتمع املحلي وم��ؤ��س���س��ات املجتمع‬

‫امل��دين واجلهات والأف��راد الداعمني‪،‬‬ ‫ل� ��دع� ��م ب � ��رام � ��ج وخ � �ط� ��ط وم� ��راف� ��ق‬ ‫املدر�سة احلالية‪ ،‬واعتمادها منوذجا‬ ‫افرتا�ضيا للمدر�سة اجل��دي��دة املقرر‬ ‫�إن�شا�ؤها مطلع ال�سنة اجلديدة‪ ،‬وذلك‬ ‫ل �ت��دري��ب ه ��ذه ال �ل �ج��ان ع �ل��ى كيفية‬ ‫التعاطي مع املدر�سة القادمة؛ لغر�س‬ ‫ثقافة املحافظة على البناء واملرافق‬ ‫امل ��در�� �س� �ي ��ة ل � ��دى �أط� � � ��راف العملية‬ ‫ال�ترب��وي��ة يف امل��در� �س��ة‪ ،‬وت��وف�ير بيئة‬ ‫مدر�سية ج��اذب��ة للطلبة ومتوا�صلة‬ ‫مع جمتمعها وحميطها‪.‬‬ ‫من جهتها �أ�شارت مديرة املدر�سة‬ ‫فاديا عماوي �إىل �أن اجلهات املنفذة‬ ‫واملمولة مل�شروع املدر�سة زودت املدر�سة‬ ‫بجميع م�ستلزمات �إق��ام��ة ال ��دورات‬ ‫التدريبية‪ ،‬كما �سيتم توزيع املهام على‬

‫�أع���ض��اء ال�ل�ج��ان ل�ل�إ� �ش��راف واملتابعة‬ ‫واالت �� �ص��ال وف��ق خ�ط��ة ع�م��ل �ستتوىل‬ ‫ه��ذه ال�ل�ج��ان �إع��داده��ا ب��ال�ت�ع��اون مع‬ ‫هذه اجلهات‪.‬‬ ‫و�أو�� � � �ض � � ��ح اخل � �ب�ي��ر ال� �ت ��دري� �ب ��ي‬ ‫للم�شروع كامل �أب��و ح��رب ب��أن البناء‬ ‫اجل��دي��د امل �ن��وي �إق��ام �ت��ه ي�ع��د الأك�ب�ر‬ ‫على م�ستوى العامل من حيث ال�شكل‬ ‫وتكامل و�شمولية املرافق والتجهيزات‬ ‫والربامج‪ ،‬حيث �سي�شتمل على حدائق‬ ‫و� �س��اح��ات وم��داخ��ل وا� �س �ع��ة و�أجهزة‬ ‫�صوتية �ضخمة ال�ستخدامات الإذاعة‬ ‫املدر�سية‪ ،‬وتوفر متطلبات ال�سالمة‬ ‫العامة يف املدر�سة‪ ،‬وح�ضانة‪ ،‬ووحدات‬ ‫� �ص �ح �ي��ة يف ك� ��ل ط ��اب ��ق م� ��ن ط ��واب ��ق‬ ‫ال�ب�ن��اء‪ ،‬ومم��رات وا�سعة م��ن الرخام‪،‬‬ ‫وق ��اع ��ات ك �ب�ي�رة‪ ،‬وم�ل�اع��ب ومدرجا‬

‫امل�ؤمتر الأوروبي الآ�سيوي احلادي‬ ‫ع�شر للعلوم الكيميائية ينعقد غدا‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬حازم عياد‬ ‫ينعقد غدا يف البحر امليت امل�ؤمتر الأوروبي‬ ‫الآ�سيوي احلادي ع�شر للعلوم الكيميائية‪.‬‬ ‫وقال رئي�س اللجنة التح�ضريية للم�ؤمتر‬ ‫ال��دك �ت��ور م��و� �س��ى ال �ن��اظ��ر‪ ،‬ان امل� ��ؤمت ��ر الذي‬ ‫�سيعقد يف قاعة احل�سني بن طالل للم�ؤمترات‬ ‫يف ال�ب�ح��ر امل �ي��ت‪ ،‬حت��ت ��ش�ع��ار "الكيمياء تهتم‬ ‫"‪ "Chemistry Care‬ي�شري �إىل الأهمية التي‬ ‫تلعبها الكيمياء يف حياتنا‪ ،‬وت�صحيحا لل�صورة‬ ‫ال�سلبية ال�ت��ي علقت يف �أذه ��ان ال�ن��ا���س يف كون‬ ‫الكيمياء �أحد م�صادر التلوث‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئي�س اللجنة التنظيمية الدولية‬ ‫ال��دك�ت��ور ب��رن��ارد رودي �أه�م�ي��ة ه��ذا ال�شعار يف‬ ‫تو�ضيح �صورة ه��ذا العلم‪ ،‬بقوله �إن الكيمياء‬ ‫"قد تكون �أحد م�صادر التلوث‪ ،‬ولكننا بحاجة‬ ‫�إىل هذا العلم �أي�ضا للك�شف عن التلوث‪ ،‬ومن‬ ‫ث��م نحتاج �إىل الكيمياء ملعاجلته"‪ ،‬ودع��ا �إىل‬ ‫�ضرورة توعية ال�شباب ب�أهمية العلوم الأ�سا�سية‬ ‫وعلى ر�أ�سها الكيمياء‪.‬‬ ‫ويف معر�ض �إجابته عن �س�ؤال لـ"ال�سبيل"‬

‫عن الأ�سباب التي دفعت �إىل ت�أ�سي�س هذا امل�ؤمتر‬ ‫ق��ال‪" :‬م�ساعدة ال��دول النامية على احل�صول‬ ‫على املعرفة والتوا�صل مع العلماء واملخت�صني‪،‬‬ ‫وت �ب��ادل اخل�ب�رات وت��وف�ير ال�ف��ر���ص التعليمية‬ ‫لل�شباب املبدع يف هذا املجال‪� ،‬إ�ضافة �إىل االطالع‬ ‫على �آخر االجنازات التي حتققت يف جمال علم‬ ‫الكيمياء ونقلها �إىل الدول النامية"‪.‬‬ ‫وعند �س�ؤال "ال�سبيل" عن الإجنازات التي‬ ‫متكن امل�ؤمتر من حتقيقها خالل اثنتي ع�شرة‬ ‫�سنة م��ن ت�أ�سي�سه ق��ال ال��دك�ت��ور رودي‪" :‬لقد‬ ‫حتققت ال�ع��دي��د م��ن االجن ��ازات �أب��رزه��ا متكن‬ ‫ال�ع��دي��د م��ن ال�ط�ل�ب��ة م��ن دول ال �ع��امل النامي‬ ‫من احل�صول على بعثات درا�سية يف اجلامعات‬ ‫الأ��س�ترال�ي��ة والأوروب� �ي ��ة‪ ،‬بحيث متكن ه�ؤالء‬ ‫الطلبة من حتقيق اجن��ازات كبرية واحل�صول‬ ‫على جوائز عاملية‪ ،‬هذا �إىل جانب امل�ساهمة يف‬ ‫نقل املعرفة وتطوير هذا احلقل يف العديد من‬ ‫البلدان التي ا�ست�ضافت هذا امل�ؤمتر"‪.‬‬ ‫وعر�ضت الدكتورة �أمل العابودي لفعاليات‬ ‫امل ��ؤمت��ر خ�ل�ال الأي� ��ام اخلم�سة ال�ت��ي �ست�شهد‬ ‫ان �ع �ق��اده‪ ،‬م���ش�يرة ال �ع��اب��ودي يف مداخلتها �إىل‬

‫�أهمية امل�ؤمتر‪ ،‬باعتبارها املرة الأوىل التي يعقد‬ ‫يف بلد عربي حيث يعقد امل�ؤمتر مرة كل عامني‪،‬‬ ‫و�سيناق�ش امل ��ؤمت��ر ع��دد م��ن الأوراق العلمية‬ ‫التي �سيتم حتكيمها من قبل جلنة خا�صة‪� ،‬إىل‬ ‫ج��ان��ب عقد خم�سة جل�سات منها ث�لاث ت�ضم‬ ‫طلبة �أردن�ي�ين من املرحلة الثانوية مع علماء‬ ‫بارزين‪ ،‬حيث �سي�شارك �أول مرة يف هذه امل�ؤمتر‬ ‫ثالثة من العلماء احلا�صلني على جوائز نوبل‬ ‫لل�سالم‪.‬‬ ‫وق��د عقد امل ��ؤمت��ر يف الأردن بتنظيم من‬ ‫ق�سم الكيمياء يف اجلامعة الأردنية‪ ،‬وبدعم من‬ ‫�صندوق امللك عبداهلل للتنمية‪ ،‬ومب�شاركة من‬ ‫‪ 350‬عاملا من ‪ 70‬دولة‪ ،‬و�سريكز امل�ؤمتر يف بع�ض‬ ‫جل�ساته على ق�ضايا الأردن كالطاقة واملياه‬ ‫وال �ث��روات الطبيعية وال�ب�ي�ئ��ة‪ ،‬وي�ع��د امل�ؤمتر‬ ‫فر�صة كبرية للرقي مب�ستوى العلوم الأ�سا�سية‬ ‫كالكيمياء والفيزياء و�إعادة اهتمام الن�شء بهذه‬ ‫العلوم التي ت�شهد �إع��را��ض��ا م�ت��زاي��دا م��ن قبل‬ ‫خريجي املدار�س الثانوية‪.‬‬

‫ور�شة بجامعة التكنولوجيا تبحث‬ ‫اال�ستخدام الأمثل للمياه يف الزراعة‬ ‫الرمثا ‪ -‬برتا‬ ‫ب � ��د�أت يف ج��ام �ع��ة ال �ع �ل��وم والتكنولوجيا‬ ‫الأردنية �أم�س الإثنني �أعمال ور�شة عمل تنظمها‬ ‫كلية ال��زراع��ة يف اجلامعة بالتعاون مع املعهد‬ ‫الرو�سي للهند�سة الهيدرولوكية وا�ست�صالح‬ ‫الأرا�ضي الزراعية‪.‬‬ ‫وقال ال�سفري الرو�سي كاليجني الك�سندر‬ ‫يف الور�شة التي افتتح �أعمالها نائب رئي�س‬ ‫اجلامعة الدكتور عاهد الوهادنة مندوبا عن‬ ‫رئي�س اجل��ام�ع��ة �إن ال��ور��ش��ة ت��أت��ي ا�ستكماال‬ ‫ل �ل �ق��اءات ال �ت �ع��اون ال���س��اب�ق��ة ب�ي�ن اجلانبني‬ ‫ملناق�شة التجربة الرو�سية الفنية يف جمال‬ ‫�إدارة املياه والبحث عن �إيجاد تقنيات حديثة‬ ‫ل �ل �ت��وف�ير يف ا� �س �ت �خ��دام��ات امل� �ي ��اه يف جمال‬ ‫الزراعة‪.‬‬ ‫وب�ين عميد الكلية ال��دك�ت��ور رام��ي كرديل‬ ‫�أن الأردن من ال��دول الفقرية يف م�صادر املياه‪،‬‬ ‫ويعاين من �شح املياه‪ ،‬م�شريا �إىل �سعيه الدائم‬ ‫�إىل حت���س�ين �إدارة امل �ي��اه‪ ،‬خ��ا��ص��ة م �ي��اه الري‬ ‫والزراعة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه من خالل هذه الور�شة �سيتم‬ ‫االطالع على التجربة الرو�سية يف هذا املجال‪،‬‬ ‫ب��الإ��ض��اف��ة �إىل ت�ب��ادل الآراء والأف �ك��ار‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أهمية ا�ستمرار التعاون والتن�سيق بني الكلية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات الأكادميية الرو�سية‪.‬‬ ‫وبني رئي�س اللجنة التح�ضريية للور�شة‬ ‫ال��دك�ت��ور منري ال��رو��س��ان �أن ال�ه��دف م��ن عقد‬ ‫الور�شة تبادل اخل�برات بني الأردن ورو�سيا يف‬ ‫جمال الإدارة املائية ال�سليمة واملتكاملة لإدارة‬

‫وغ� ��رف� ��ا خ ��ا� �ص ��ة مب �ع �ل �م��ي الرتبية‬ ‫ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ ،‬وخم� � ��ازن‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ال�برام��ج الإن�ت��اج�ي��ة ال�ت��ي ت�ع��ود على‬ ‫امل��در��س��ة ب��ال�ف��ائ��دة خل��دم��ة �أن�شطتها‬ ‫وبراجمها‪.‬‬ ‫و�أب � ��دت ال �ف �ع��ال �ي��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة يف‬ ‫املنطقة ارتياحها لبدء املراحل الأوىل‬ ‫ل �ل �م �� �ش��روع‪ ،‬م��ا ي�ع�ن��ي ق ��رب املبا�شرة‬ ‫ب �ع �م �ل �ي��ات ال� �ب� �ن ��اء‪ ،‬داع� �ي��ن اجلهات‬ ‫املنفذة واملمولة �إىل تكثيف اجلهود‪،‬‬ ‫حلاجة املنطقة لهذا البناء الذي من‬ ‫�ش�أنه اال�ستغناء عن البناء امل�ست�أجر‪،‬‬ ‫و�إتاحة املجال �أمام �أبنائهم لاللتحاق‬ ‫مب ��دار� ��س ذات م��وا� �ص �ف��ات ع�صرية‬ ‫ومتميزة‪ ،‬ت�ؤدي �إىل خمرجات جيدة‪،‬‬ ‫وحت �ق��ق ال �ن �ت��ائ��ج امل ��رج ��وة ع�ب�ر بيئة‬ ‫مدر�سية �آمنة‪.‬‬

‫بحث �أردين يحوز على ت�صنيف متقدم‬ ‫يف جمايل العناية ال�صحية وال�صناعات الطبية‬ ‫الزرقاء – �إح�سان التميمي‬ ‫ح��از بحث لأ�ستاذ م�ساعد يف ق�سم الهند�سة الطبية‬ ‫باجلامعة الها�شمية ح��ول "ت�شخي�ص �أم��را���ض �سرطان‬ ‫الدماغ �أتوماتيكيا عن طريق خوارزميات عالية الدقة"‬ ‫ع�ل��ى ت�صنيف �أك�ث�ر الأب �ح��اث ق ��راءة واه�ت�م��ام��ا م��ن قبل‬ ‫امل �خ �ت �� �ص�ين وال �ب��اح �ث�ي�ن يف جم� ��ايل ال �ع �ن��اي��ة ال�صحية‬ ‫وال�صناعات الطبية‪.‬‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ب �� �س��ام ال �ن �ع��ام��ي م� �ق ��دم ال �ب �ح��ث ب�ي�ن �أن‬ ‫بحثه ع�ب��ارة ع��ن تطوير ب��رن��ام��ج حا�سوبي يحتوي على‬ ‫خ��وارزم�ي��ات متقدمة ملعاجلة ��ص��ور ال��رن�ين املغناطي�سي‬ ‫لأمرا�ض �سرطان الدماغ؛ لتحد��د نوع ال��ورم يف الدماغ‬ ‫(خبيث �أم حميد)‪ ،‬دون احلاجة �إىل �أخ��ذ عينة (خزعة)‬ ‫من الدماغ‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن ن�سبة النجاح يف النتائج بلغت‬ ‫(‪.)%95‬‬ ‫ومن �أه��داف الربنامج جتنب اللجوء لأخذ اخلزعة‬ ‫التي تت�سبب عادة يف �إث��ارة اخلاليا ال�سرطانية اخلبيثة‪،‬‬ ‫ك�م��ا ت��وج��د ��ص�ع��وب��ات يف احل���ص��ول ع�ل��ى خ��زع��ة يف بع�ض‬ ‫مناطق الدماغ‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الربنامج احلا�سوبي �أ�سلوب تقني حديث‬ ‫يجمع بني معاجلة ال�صورة والتحليل الإح�صائي للك�شف‬ ‫عن نوع الورم الدماغي با�ستخدام معاجلة �صور الرنني‬ ‫املغناطي�سي‪.‬‬ ‫وي�ق��وم ال�برن��ام��ج بتحديد امل���س��اح��ات امل���ص��اب��ة‪ ،‬وبناء‬ ‫على �أ�ساليب �إح�صائية يحدد نوع �سرطان الدماغ‪.‬‬ ‫وذكر �أن الربنامج مازال يف مراحل التجربة‪ ،‬وبحاجة‬ ‫لتطبيقه على عينات �أك�ثر‪� ،‬أم� ً‬ ‫لا �أن ت�صل ن�سبة النجاح‬ ‫�إىل (‪ )%100‬حتى يت�سنى لنا اال�ستفادة منه يف القطاع‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫والدكتور النعامي ي�شغل حاليا موقع م�ساعد عميد‬ ‫كلية الهند�سة ل�ش�ؤون الطلبة‪ ،‬ويحمل درجة الدكتوراة من‬ ‫جامعة �سانت بطر�سبورغ الرو�سية للتقنيات الكهربائية‪،‬‬ ‫وح���ص��ل ف�ي�م��ا ب�ع��د ع�ل��ى � �ش �ه��ادة ال��دك �ت��وراة م��ن جامعة‬ ‫�سا�سك�س الربيطانية يف جم��ال حتليل ومعاجلة ال�صور‬ ‫والإ�شارات الطبية‪ ،‬ولديه اهتمامات بحثية يف جماالت‪:‬‬ ‫تكنولوجيا الواقع االفرتا�ضي يف جمال الهند�سة الطبية‪،‬‬ ‫والتكنولوجيا الرقمية املتطورة‪ ،‬ويعمل حمكماً يف عدة‬ ‫جمالت عاملية متخ�ص�صة‪.‬‬

‫دورة توعوية ل�ضباط ارتباط «الوطني‬ ‫حلقوق الإن�سان» لدى امل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جامعة العلوم والتكنولوجيا‬

‫م�صادر املياه يف الزراعة‪ ،‬ورفع كفاءة ا�ستخدام‬ ‫مياه ال��ري‪ ،‬م�شريا �إىل �أن الأردن م��ن الدول‬ ‫ال �ت��ي ت�ستخدم �أح ��دث ال�ت�ق�ن�ي��ات احل��دي�ث��ة يف‬ ‫جمال الري املتطورة‪.‬‬ ‫وي�شتمل برنامج الور�شة التي ت�ستمر ثالثة‬ ‫�أيام على مناق�شة (‪ )14‬ورقة عمل علمية تناق�ش‬ ‫ع��ددا م��ن امل �ح��اور‪ ،‬منها‪ :‬ا�سرتاتيجيات �إدارة‬ ‫الطلب على املياه يف الزراعة‪ ،‬واال�ستخدام الأمثل‬ ‫للمياه املعاجلة وغ�ير التقليدية يف الزراعة‪،‬‬ ‫وت�ق�ن�ي��ات ال ��ري احل��دي�ث��ة ون�ق��ل التكنولوجيا‬

‫الزراعية‪ ،‬و�أ�ساليب نقل التكنولوجيا الزراعية‬ ‫واحل �� �ص��اد امل��ائ��ي‪ ،‬وي�ت�خ�ل��ل ال�برن��ام��ج زي ��ارات‬ ‫م �ي��دان �ي��ة ل�ل�اط�ل�اع ع �ل��ى ال �ت �ج��رب��ة الأردن� �ي ��ة‬ ‫يف حم�ط��ة ب�ح��وث ال��زراع��ة يف م��رك��ز دي��ر عال‬ ‫الإقليمي‪.‬‬ ‫وع �ل��ى ه��ام ����ش ال��ور� �ش��ة اف �ت �ت��ح الدكتور‬ ‫الوهادنة معر�ض املنتجات الرو�سية ومعر�ض‬ ‫املل�صقات الذي ا�شتمل على مناذج من املنتجات‬ ‫الرو�سية يف جمال الري والزراعة ون�شرات تبني‬ ‫طرق الري احلديثة امل�ستخدمة هناك‪.‬‬

‫قال املفو�ض العام للمركز الوطني حلقوق الإن�سان‬ ‫د‪.‬حم �ي��ي ال��دي��ن ت ��وق �إن ف �ك��رة وج ��ود ��ض�ب��اط ارتباط‬ ‫للمركز لدى امل�ؤ�س�سات الر�سمية ب��د�أت تتبلور‪ ،‬كنتيجة‬ ‫ل��رغ�ب��ة امل��رك��ز يف حت�ق�ي��ق م�ه��ام��ه امل��وك��ول��ة ل��ه مبوجب‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ت��وق خ�لال اف�ت�ت��اح��ه �أع �م��ال دورة توعوية‬ ‫ل�ضباط االرتباط‪� ،‬إنه ولتحقيق التقدم يف جمال حقوق‬ ‫الإن�سان‪ ،‬ف�إنه ال بد من العمل مع جهتني هما احلكومة‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫وتهدف الدورة �إىل بناء قدرات �ضباط ارتباط لدى‬ ‫امل��ؤ��س���س��ات ال��ر��س�م�ي��ة بق�ضايا ح�ق��وق الإن �� �س��ان‪ ،‬وزي ��ادة‬ ‫فاعلية عملهم واهتمامهم بق�ضايا حقوق الإن�سان‪ ،‬ما‬ ‫ينعك�س �إيجابا على م�ستوى تعاملهم يف معاجلة الق�ضايا‬ ‫املحولة لهم من املركز‪.‬‬ ‫و�ستت�ضمن الدورة التي ت�ستمر ثالثة �أيام عددا من‬ ‫الق�ضايا واملفاهيم املتعلقة بحقوق الإن�سان‪ ،‬واالتفاقيات‬ ‫الدولية ذات ال�صلة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫ال�سجن ‪ 15‬عاما ملجموعة �ساجدة الري�شاوي‬ ‫ال�سبيل – طارق النعيمات‬ ‫�أ� �ص��درت حمكمة �أم ��ن ال��دول��ة �أم ����س �أحكاما‬ ‫بال�سجن ‪ 15‬عاما على ع�شرة �شبان خططوا خلطف‬ ‫�أب �ن ��اء � �ض �ب��اط خم ��اب ��رات مل�ق��اي���ض�ت�ه��م بال�سجينة‬ ‫العراقية �ساجدة الري�شاوي‪.‬‬ ‫وق � ��ررت امل�ح�ك�م��ة و� �ض��ع امل �ت �ه��م ال��رئ�ي���س��ي يف‬ ‫الق�ضية نبيل حممد عامر بالأ�شغال ال�شاقة امل�ؤبدة‪،‬‬ ‫وحكمت على باقي املتهمني بال�سجن ‪ 15‬عاما مع‬ ‫الأ�شغال ال�شاقة امل�ؤقتة‪.‬‬ ‫ويف تعليقه على الأحكام قال حمامي الدفاع يف‬ ‫الق�ضية املتخ�ص�ص بالتنظيمات الإ�سالمية مو�سى‬ ‫العبدلالت �إن النيابة العامة مل تثبت قيام املتهمني‬ ‫ب�أفعال م��ادي��ة تخالف ال�ق��ان��ون‪ ،‬و�أن فريق الدفاع‬ ‫�سيطعن بالأحكام �أمام حمكمة التمييز‪.‬‬ ‫ويواجه ال�شبان الع�شرة تهم "امل�ؤامرة بق�صد‬ ‫القيام ب�أعمال �إره��اب�ي��ة‪ ،‬والقيام ب�أعمال �إرهابية‪،‬‬ ‫وت���ص�ن�ي��ع م ��واد م�ل�ت�ه�ب��ة وحم��رق��ة ب�ق���ص��د القيام‬ ‫ب��أع�م��ال �إره��اب �ي��ة‪ ،‬و�إح� ��راز م��واد ملتهبة وحمرقة‬ ‫بق�صد القيام ب�أعمال �إرهابية باال�شرتاك‪ ،‬وحيازة‬ ‫�سالح �أوتوماتيكي بق�صد ا�ستخدامه على وجه غري‬ ‫م�شروع باال�شرتاك"‪.‬‬ ‫واملتهمون الع�شرة ه��م‪ :‬يو�سف اخللة‪ ،‬وعامر‬ ‫تي�سري‪ ،‬وعبد اهلل م�سعد‪ ،‬وخ��ال��د جنيب‪ ،‬وحممد‬ ‫قا�سم‪ ،‬و�شكري ج��رادات‪ ،‬و�أحمد خاليلة‪ ،‬ورم�ضان‬ ‫الطواب‪ ،‬وقا�سم الفناط�سة ونبيل حممد عامر‪.‬‬ ‫وبح�سب الالئحة االتهامية ف��إن "املجموعة‬ ‫حت �م��ل ال �ف �ك��ر ال �ت �ك �ف�يري‪ ،‬و� �س��اق �ه��م ف �ك��ره��م �إىل‬ ‫التخطيط لتنفيذ عمليات �إره��اب�ي��ة على ال�ساحة‬ ‫الأردنية با�ستخدام الأ�سلحة الأوتوماتيكية واملواد‬ ‫املحرقة وامللتهبة‪ ،‬بهدف الإخالل بالنظام العام‪...‬‬ ‫ولإ� �ش �ب��اع رغ�ب��ات�ه��م‪ ،‬ولتحقيق تلك ال�غ��اي��ات �أخذ‬ ‫املتهمون يعقدون االجتماعات لتحديد الأهداف‬

‫�ساجدة الري�شاوي‬

‫وت�شكيل اخلاليا وا�ستقطاب العنا�صر‪."...‬‬ ‫وتتابع الالئحة‪ .." :‬وافق املتهم عبداهلل على‬ ‫اال�شرتاك مع املتهمني الآخرين بتنفيذ العمليات‬ ‫الع�سكرية الإرهابية على ال�ساحة الأردنية‪ ،‬و�أبدى‬ ‫ا�ستعداده لت�أمني ال�سالح الالزم‪ ،‬وا�ستعدادا للتنفيذ‬ ‫ج��رى تكليف ع �ب��داهلل للتوجه �إىل م�ع��ان لت�أمني‬ ‫ال�سالح ور��ص��د �إح��داث�ي��ات م�سرح عملية التنفيذ‪،‬‬ ‫وهو مكان مبيت ناقالت الفيول الأردنية يف منطقة‬ ‫اجلفر‪ ،‬ويف ذلك اللقاء اتفق نبيل ويو�سف ورم�ضان‬ ‫وخالد وعبداهلل على تنفيذ العمليات التي ت�ستهدف‬ ‫ك�لا م��ن املع�سكرات الأردن �ي��ة الكائنة يف منطقتي‬ ‫الأزرق واجلفر‪ ،‬و�سيارات �ضباط مكتب خمابرات‬ ‫الزرقاء‪ ،‬وم�صنع الدرهلي للأقم�شة‪ ،‬وحمالت بيع‬ ‫اخلمور يف الزرقاء والر�صيفة وعمان‪ ،‬و�أبناء �ضباط‬ ‫مرتب خمابرات ال��زرق��اء‪ ،‬ومركز تدريب مكافحة‬ ‫الإرهاب يف ياجوز"‪.‬‬

‫ر�ؤ�ساء �أق�سام معينون‬ ‫بوزارة الرتبية بال عمل وبال �أق�سام‬

‫وتلفت الالئحة �إىل �أنه "اتفق املتهمون‪ ،‬يف حال‬ ‫متكنوا من حتقيق الهدف الأخري‪� ،‬أن يتم مفاو�ضة‬ ‫احلكومة الأردنية على الإفراج عن املحكومة �ساجدة‬ ‫ال��ري���ش��اوي وع��ن بع�ض امل��وق��وف�ين وامل�ح�ك��وم�ين يف‬

‫ال�سجون الأردنية مقابل �إطالق �سراح �أبناء �ضباط‬ ‫املخابرات"‪ .‬لكن املتهمني نفوا رواية النيابة العامة‬ ‫يف ب��داي��ة الق�ضية‪ ،‬وق��ال��وا �إن�ه��م تعر�ضوا للإكراه‬ ‫املادي واملعنوي للإدالء باعرتافاتهم‪.‬‬

‫جمعية العفاف اخلريية ت�شارك يف ملتقى التنمية الأ�سرية يف اليمن‬

‫ال�سبيل ـ هديل الد�سوقي‬ ‫ك�شف م�صدر مطلع لـ"ال�سبيل" يف وزارة الرتبية والتعليم �أن‬ ‫عددا من ر�ؤ�ساء الأق�سام الذين مت تعيينهم �سابقا ملزاولة مهامهم‬ ‫الإدارية يف مقر الوزارة يعملون بال �أق�سام‪.‬‬ ‫و�أ�شار امل�صدر �إىل �أن �أحد املوظفني كان يعمل �سكرتريا ملكتب‬ ‫الوزير ال�سابق خالد طوقان برتبة رئي�س ق�سم‪ ،‬و�أعاد الوزير �إبراهيم‬ ‫رئي�س ق�سم يف �إدارة ال�ش�ؤون املالية بدون ق�سم‪ ،‬وبال‬ ‫بدران املوظف َ‬ ‫موظفني‪،‬وال يزال تعيينه م�ستمرا حتى هذا اليوم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح امل�صدر �أن �إحدى املوظفات تعمل رئي�سة لق�سم اال�ستثمار‬ ‫ال��ذي مت �إل�غ��ا�ؤه منذ ث�لاث �سنوات‪ ،‬وال زال��ت برتبة رئي�سة لق�سم‬ ‫وهمي‪ ،‬وتتقا�ضى راتبا يتما�شى مع م�سماها الوظيفي‪ ،‬لكن دون‬ ‫عمل‪.‬‬ ‫وح ّمل امل�صدر م�س�ؤولية وج��ود موظفني بال مهام‪ ،‬ويحملون‬ ‫م�سميات وظيفية وهمية للكادر الإداري العامل يف وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬م�شريا �إىل �أن ذلك يدخل يف �إطار الرتهل الإداري‪.‬‬ ‫وبني �أن تلك النماذج التي عر�ضها كانت على �سبيل املثال ولي�س‬ ‫احل�صر‪ ،‬فهناك عدد من الإدارات يعمل فيها موظفون بال مهام‪،‬‬ ‫وبال �أق�سام يف الوزارة‪.‬‬ ‫وم��ن جهته مل ينكر ال�ن��اط��ق الإع�لام��ي با�سم وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم �أمين بركات لـ"ال�سبيل" وجود احلاالت ال�سابقة‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫وجود ر�ؤ�ساء �أق�سام بال �أق�سام‪ ،‬وموظفني ال �شواغر خا�صة بهم يف‬ ‫الوزارة‪.‬‬ ‫ولفت بركات �إىل �أن هناك ر�ؤ�ساء �أق�سام ح�صلوا على �إجازات ملدة‬ ‫�سنة �أو �أك�ثر‪ ،‬ويف الوقت ذات��ه تتخذ ال��وزارة �إج��راء بتعيني موظف‬ ‫�آخر ل�سد ال�شاغر الذي تركه رئي�س الق�سم املجاز‪ ،‬وحال عودته من‬ ‫�إجازته يبقى يف انتظار ال�شواغر‪ ،‬الأمر الذي �أ�سهم يف وجود ما �سبق‬ ‫احلديث عنه من حاالت‪.‬‬

‫يحدث في بلدي‬

‫‪5‬‬

‫عبد اهلل املجايل‬

‫هل تذكرون‬ ‫هل تذكرون �صرخة امللك حول �ضرورة وقف ظاهرة �إ��الق‬ ‫العيارات النارية‪ ،‬يومها وبالتحديد يف ‪ ،2010/8/13‬اجتمع امللك‬ ‫ب�أركان الدولة (رئي�س ال��وزراء‪ ،‬ووزير الداخلية‪ ،‬ووزير العدل‪،‬‬ ‫ومدير املخابرات العامة‪ ،‬ومدير الأم��ن ال�ع��ام)‪ ،‬وطلب منهم‬ ‫العمل ف��ورا على وق��ف ه��ذه ال�ظ��اه��رة‪ ،‬م��ؤك��دا لهم �أن "�سيادة‬ ‫القانون يجب �أن تفر�ض على اجلميع بعدالة ودون هوادة"‪.‬‬ ‫ب�ع��ده��ا ب���س��اع��ات ق ��ررت جميع اجل �ه��ات ال�ت�ح��رك؛ تكثفت‬ ‫االجتماعات‪ ،‬و�أ�صبح اجلميع يتحدثون يف امل��و��ض��وع‪ .‬اكت�شف‬ ‫البع�ض وج��ود بنود يف القانون تتيح معاقبة مطلقي العيارات‬ ‫ال �ن��اري��ة‪ ،‬وب� ��د�أت ب�ع����ض ال���ص�ح��ف ب ��أخ��ذ ردود ف�ع��ل املواطنني‬ ‫وامل�س�ؤولني‪ ،‬ون�شرت �صفحات كاملة‪.‬‬ ‫ترى ماذا جرى على �أر�ض الواقع؟ اح�ضروا عر�سا و�سرتون!‬ ‫هل ت��ذك��رون وعيد وتهديد وزي��ر ال�صناعة والتجارة لكل‬ ‫م��ن ت���س�و ُِّل ل��ه نف�سه التالعب ب��الأ��س�ع��ار‪ ،‬ه��ل ت��ذك��رون وعيده‬ ‫وبالتحديد يف ‪( 2010/8/11‬بداية رم�ضان) حني هدد بتحديد‬ ‫�أ� �س �ع��ار امل� ��واد ال �غ��ذائ �ي��ة يف ح ��ال وج ��ود ان �ف�لات يف الأ�سعار‪..‬‬ ‫ب�ع��ده��ا وا��ص�ل��ت احل�ك��وم��ة ممثلة برئي�سها ووزراء ال�صناعة‬ ‫والزراعة والبلديات جوالتهم املكوكية على الأ�سواق وامل�ؤ�س�سات‬ ‫اال�ستهالكية‪ ،‬وحتدثوا مع املواطنني‪.‬‬ ‫ويف ‪ 2010/9/14‬هدد الوزير ب�أن احلكومة تدر�س ب�شكل جدي‬ ‫ت�سعري بع�ض ال�سلع الغذائية ب�شكل جزئي‪ ،‬وذلك ل�ضبط الأ�سعار‪.‬‬ ‫ترى ما الذي جرى على �أر�ض الواقع؟ انزلوا �إىل الأ�سواق‬ ‫و�سرتون!‬ ‫قررت احلكومة مكافحة الف�ساد‪ ،‬وب�ضربة واحدة قدمت لأمن‬ ‫الدولة ملفا مهما ا�سمه‪" :‬ملف عطاء م�صفاة البرتول"‪� ،‬صفق‬ ‫النا�س‪ ،‬وكتب الكتاب الذي يدورون يف الأفالك عن احلكومة التي‬ ‫�ست�ضرب الف�ساد و�ستقتلعه من جذوره‪ .‬ما الذي جرى على �أر�ض‬ ‫الواقع؟ راجعوا ملفات حمكمة �أمن الدولة و�سرتون؟‬ ‫اهتمت احل�ك��وم��ة مبلف العنف املجتمعي‪ ،‬و�شكلت جلنة‬ ‫ير�أ�سها نائب رئي�س ال��ورزاء‪ ،‬اجتمعت �أكرث من مرة‪ ،‬و�أ�صدرت‬ ‫تقارير وقرارات‪ .‬ما الذي جرى على �أر�ض الواقع؟ تابعوا املواقع‬ ‫الإلكرتونية و�سرتون!‬ ‫تتحدث احلكومة اليوم عن انتخابات غاية يف ال�شفافية‬ ‫والنزاهة واحلرية‪ .‬ترى ما الذي �سيجري على �أر�ض الواقع؟‬ ‫هذا ما �سرناه يف التا�سع من ال�شهر القادم‪.‬‬

‫رئي�س جامعة احل�سني ي�ؤكد ا�ستقرار‬ ‫و�ضعها املايل والأكادميي‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬

‫مفيد �سرحان يت�سلم �شهادة تقدير من امللتقى‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش��ارك��ت ج�م�ع�ي��ة ال �ع �ف��اف اخل�ي�ري��ة يف‬ ‫ملتقى التنمية الأ�سرية الذي نظمته جمعية‬ ‫الرب والعفاف اخلريية يف مدينة �صنعاء يف‬ ‫اليمن‪.‬‬ ‫حيث قدم مدير اجلمعية مفيد �سرحان‬ ‫ورق � ��ة ع �م��ل ت �ن��اول��ت جت��رب��ة اجل �م �ع �ي��ة يف‬ ‫جم��ال التنمية الأ� �س��ري��ة‪ ،‬ا��س�ت�ع��ر���ض فيها‬ ‫جم��االت عمل اجلمعية وب��راجم�ه��ا‪ ،‬و�أ�شار‬

‫�إىل ال� ��دور اخل �ط�ير ال ��ذي ت �ق��وم ب��ه بع�ض‬ ‫منظمات املجتمع امل��دين يف ال��دول العربية‪،‬‬ ‫وي�ساهم يف تفكيك الأ�سرة‪ ،‬وزيادة امل�شكالت‬ ‫االجتماعية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما تقوم به بع�ض‬ ‫املنظمات الدولية من �ضغوط لفر�ض �أجندة‬ ‫معينة يتم ترجمتها عملياً من خالل تغيري‬ ‫القوانني يف الدول العربية‪.‬‬ ‫و�أك��د �سرحان �أهمية التعاون وت�ضافر‬ ‫اجلهود ملواجهة هذه الهجمة على م�ؤ�س�سة‬ ‫الأ�سرة‪.‬‬

‫وت���ض�م��ن امل ��ؤمت��ر ع ��دة حم� ��اور‪ ،‬منها‪:‬‬ ‫م� �ف� �ه ��وم ال �ت �ن �م �ي��ة الأ� � �س� ��ري� ��ة و�أه ��داف � �ه ��ا‬ ‫وجماالتها‪ ،‬ودور منظمات العمل اخلريي يف‬ ‫التنمية الأ�سرية‪ ،‬ودور احلكومات والقطاع‬ ‫اخل��ا���ص‪ ،‬وجت��ارب التنمية الأ�سرية يف عدد‬ ‫م��ن ال � ��دول ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬و�آل� �ي ��ات ت�ف�ع�ي��ل دور‬ ‫املنظمات يف جمال التنمية الأ�سرية‪.‬‬ ‫كما ُنظم على هام�ش امللتقى حفل زفاف‬ ‫� �ش��ارك ف �ي��ه (‪ )1100‬ع��ري ����س م��ن خمتلف‬ ‫املحافظات يف اليمن‪.‬‬

‫�أك��د رئي�س جامعة احل�سني بن ط�لال الدكتور علي الهروط‬ ‫ا�ستقرار الو�ضع املايل والأكادميي للجامعة منذ بدء العام الدار�سي‬ ‫احل��ايل‪ .‬و�أ�ضاف خالل لقائه �أم�س االثنني الهيئة التدري�سية يف‬ ‫اجل��ام�ع��ة �أن ال��دع��م احل�ك��وم��ي امل�ق��دم للجامعة �إىل ج��ان��ب ثالث‬ ‫جامعات ر�سمية �أخرى ارتفع هذا العام من ‪ 3.5‬يف املئة �إىل ثمانية‬ ‫يف املئة؛ ما �أ�سهم يف �إكمال م�شاريع البنية التحتية الالزمة للعملية‬ ‫التعليمية باجلامعة‪ .‬وقال �إن كلية الهند�سة �ساهمت �أي�ضا يف زيادة‬ ‫�إي��رادات اجلامعة بعد �أن ارتفع ع��دد طلبتها ه��ذا العام �إىل ‪1160‬‬ ‫طالبا وطالبة بعد ا�ستحداث تخ�ص�صات درا�سية جديدة يف الكلية‬ ‫�شملت الهند�سة املدنية وهند�سة االت�صاالت‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الهروط �أن اجلامعة تتطلع على ال�صعيد الأكادميي‬ ‫والتعليمي العام املقبل �إىل ت�أ�سي�س كلية للمهن الطبية امل�ساندة‬ ‫وت�أ�سي�س م�ست�شفى لتغطية وتوفري احتياجات الت�أمني ال�صحي‬ ‫للعاملني باجلامعة‪ ،‬وليكون ذراع��ا اقت�صادية وا�ستثمارية قوية‬ ‫لها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إن�شاء فندق تعليمي وتدريبي يف منطقة البرتا‬ ‫لتوفري االحيتاجات التدريبية الالزمة لطلبة كلية الآثار وال�سياحة‬ ‫والإدارة النفدقية يف املنطقة‪ .‬وعلى ال�صعيد البحثي‪� ،‬أكد الدكتور‬ ‫الهروط �أن اجلامعة حلت باملرتبة الثانية يف عدد البحوث املدعومة‬ ‫من �صندوق البحث العلمي يف وزارة التعليم العايل والبحث العلمي‬ ‫بح�سب ال�صندوق‪ ،‬ما ي�شري �إىل الن�شاط البحثي يف اجلامعة‪ ،‬متوقعا‬ ‫ازدي��اد وت�يرة البحث العلمي هذا العام الرتفاع عدد �أع�ضاء هيئة‬ ‫التدري�س يف اجلامعة �إىل ‪ 260‬ع�ضوا ووجود ما يقارب ‪ 70‬مبعوثا‬ ‫من اجلامعة على مقاعد الدرا�سة يف عدد من اجلامعات الدولية‪.‬‬ ‫ومت خالل اللقاء بحث عدد من الأمور التي تهم الهيئة التدري�سية‪،‬‬ ‫فيما كرم الهروط عميد البحث العلمي الدكتور حممد احلراح�شة‬ ‫لتميزه والإ�شادة به من اجلامعات الأ�سرتالية والربيطانية لتميز‬ ‫�أبحاثه العلمية وارتفاع م�ستواها‪.‬‬

‫يف تقرير مو�سع لـ «املر�صد العمايل»‬

‫غالبية املعلمني واملعلمات العاملني يف املدار�س اخلا�صة وريا�ض الأطفال يتعر�ضون للتعدي على حقوقهم العمالية والإن�سانية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ ك�شف تقرير عمايل �أن غالبية املعلمني واملعلمات العاملني يف املدار�س‬‫اخلا�صة وري��ا���ض الأط�ف��ال يتعر�ضون للعديد من االنتهاكات والتعديات‬ ‫على حقوقهم العمالية والإن�سانية الأ�سا�سية‪ ،‬يف �ضوء الت�شريعات العمالية‬ ‫الأردنية واالتفاقيات ذات العالقة‪ ،‬خا�صة فيما يتعلق بانخفا�ض �أجورهم‪،‬‬ ‫وحرمانهم من الإج��ازات ال�سنوية واملر�ضية و�إج��ازات الأمومة للمعلمات‬ ‫املتزوجات‪ ،‬ومتتعهم باحلماية االجتماعية من خالل ال�ضمان االجتماعي‬ ‫والت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أ�شار تقرير �أ�صدره املر�صد العمايل التابع ملركز الفينيق للدرا�سات‬ ‫االقت�صادية واملعلوماتية بالتعاون مع م�ؤ�س�سة "فريدري�ش �إيربت" الأملانية‬ ‫ويحمل عنوان‪�" :‬أو�ضاع املعلمني يف امل��دار���س اخلا�صة‪ :‬انتهاكات متعددة‬ ‫حلقوقهم الأ�سا�سية"‪ ،‬مبنا�سبة ذكرى "يوم املعلم العاملي" التي ت�صادف يوم‬ ‫اخلام�س من ت�شرين الأول من كل عام‪.‬‬ ‫وقال التقرير‪�" :‬إن تراجع دور املعلمني واملعلمات يف العملية التعليمية‬ ‫والتحوالت االجتماعية وال�سيا�سية‪� ،‬إىل جانب عوامل �أخرى‪� ،‬أدت �إىل �إهمال‬ ‫م�ضامني املنا�سبة‪ ،‬فلم يعد يتذكرها غالبية املواطنني مبن فيهم �أعداد‬ ‫كبرية من املعلمني �أنف�سهم"‪.‬‬ ‫وب�ين التقرير �أن هناك تفاوتا يف امل��ؤ��ش��رات الرقمية ذات العالقة‬ ‫ب�أعداد املعلمني واملعلمات العاملني يف املدار�س اخلا�صة وريا�ض الأطفال‪� ،‬إذ‬ ‫�إن �أرقام وزارة الرتبية والتعليم ت�شري �إىل �أن �أعدادهم تبلغ (‪ )23484‬معلما‬ ‫ومعلمة‪ ،‬ن�سبة الإناث منهم تبلغ (‪ )%87‬والباقي من الذكور‪ ،‬يتوزعون على‬ ‫(‪ )2140‬مدر�سة ورو�ضة �أطفال يف خمتلف �أنحاء اململكة‪.‬‬ ‫بيد �أن �أرقام نقابة �أ�صحاب املدار�س اخلا�صة ت�شري �إىل وجود ما يقارب‬ ‫(‪� )35‬ألف معلم ومعلمة‪ ،‬يتوزعون على ‪ 2100‬مدر�سة‪ ،‬ن�سبة الإن��اث منهم‬ ‫تقارب (‪� ،)%70‬إىل جانب (‪ )21‬من الإداريني وال�سائقني واحلرا�س‪.‬‬ ‫م�ستويات متدنية من الأجور‪:‬‬ ‫وب�ين التقرير �أن من �أب��رز التحديات التي تواجه املعلمات واملعلمني‬ ‫يف التعليم اخلا�ص‪ ،‬امل�ستوى املتدين ملعدالت �أجور غالبيتهم‪ ،‬وعلى الرغم‬ ‫من تفاوت �أج��ور املعلمني واملعلمات بني مدر�سة و�أخ��رى‪ ،‬كما يف مدار�س‬ ‫الفئة الأوىل �أو ما ت�سمى بـ"املدار�س الكبرية" التي تتجاوز روات��ب عدد‬ ‫من معلميها الأل��ف دينار‪ ،‬ف��إن غالبية املدار�س ال تتجاوز روات��ب معلميها‬ ‫ومعلماتها ما بني احلد الأدنى للأجور البالغ (‪ )150‬دينارا �شهريا‪ ،‬و(‪)250‬‬

‫دينارا �شهريا‪ ،‬و�أع��داد قليلة منها ت�تراوح �أج��وره��ا ال�شهرية ما بني (‪250‬‬ ‫و‪ )400‬دينار‪ ،‬مع مالحظة �أن قطاعات وا�سعة حت�صل على �أجور �شهرية تقل‬ ‫عن احلد الأدنى للأجور‪.‬‬ ‫ولفت التقرير يف هذا ال�سياق‪� ،‬إىل �أن العديد من املعلمات واملعلمني يتم‬ ‫�إجبارهم على توقيع عقود عمل �سنوية براتب ‪ 150‬ديناراً‪� ،‬إال �أنهم يتقا�ضون‬ ‫رواتب �أقل من ذلك‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ال يقف الأمر عند هذا احلد فح�سب‪ ،‬فغالبية معلمي ومعلمات‬ ‫هذا القطاع يتقا�ضون �أج��ورا عن (‪� )10‬أ�شهر يف ال�سنة فقط‪ ،‬الأم��ر الذي‬ ‫يعد خمالفة �صريحة للعقد املوحد اخلا�ص بعمل معلمي ومعلمات املدار�س‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬والذي يعطي املعلمني واملعلمات احلق يف �أجور ال�سنة كاملة‪ ،‬بدءاً‬ ‫من �سنة العمل الثانية"‪ .‬وبني �أن العديد من املدار�س تقوم بف�سخ عقود‬ ‫املعلمني واملعلمات يف نهاية الف�صل الدرا�سي ال��اين‪ ،‬ومن ثم تعود لتجديد‬ ‫عقودهم يف بداية الف�صل الدرا�سي الأول‪ ،‬للحيلولة دون دفع رواتبهم يف‬ ‫العطلة ال�صيفية‪ ،‬ف�ضال عن �أن هناك بع�ض املدار�س ال تقوم بتوقيع عقود‬ ‫مع املعلمات واملعلمني لديها‪ .‬وك�شف التقرير عن �شكاوى من معلمات �أكدن‬ ‫فيها �أن رواتبهن ال تتجاوز ‪ 80‬دينارا �شهريا‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�أخري ا�ستالمها‬ ‫لأكرث من �شهر‪ ،‬و�أحياناً �شهرين‪ ،‬يف خمالفة �صريحة للحد الأق�صى الذي‬ ‫ن�صت عليه املادة (‪ )46‬من قانون العمل‪ ،‬التي تن�ص على دفع الأجر خالل‬ ‫مدة ال تزيد على �سبعة �أيام من تاريخ ا�ستحقاقه‪.‬‬ ‫و�أك��د التقرير �أن العديد من �إدارات املدار�س اخلا�صة تقوم بعمليات‬ ‫خ�صم من رواتبهم ب�سبب بع�ض العقوبات التي ميكن �أن تقع على عدد من‬ ‫املعلمات واملعلمني‪ ،‬خا�صة �إذا ت�أخروا عن دوامهم ال�صباحي‪ ،‬فجزء كبري من‬ ‫�إدارات املدار�س تقوم بخ�صم يوم �أجور عمل �أو يومني �إذا ت�أخر املعلم �أو املعلمة‬ ‫‪ 10‬دقائق عن الدوام‪ .‬وهذا يعد خمالفة �صريحة لن�ص املادة (‪ )47‬من قانون‬ ‫العمل الأردين‪ ،‬التي تن�ص على احل��االت التي يحق ل�صاحب العمل �إيقاع‬ ‫اخل�صم على راتب املوظف‪ ،‬ولي�س من بينها الت�أخري عن الدوام‪ .‬وا�شتكى‬ ‫العديد من املعلمات واملعلمني �أنهم ال يح�صلون على بدل عمل �إ�ضايف عندما‬ ‫ميتد دوامهم لأكرث من �ساعات العمل الر�سمي‪ ،‬خمالفني بذلك ن�ص املادة‬ ‫(‪ )59‬من قانون العمل الأردين‪ .‬و�أ�شار التقرير �إىل �أن العديد من �إدارات‬ ‫املدار�س اخلا�صة ت�ؤجل �إ�شراك املعلمات واملعلمني العاملني فيها بال�ضمان‬ ‫االجتماعي من �سنة �إىل ث�لاث �سنوات بعد مبا�شرتهم العمل‪ ،‬وه��ذا يعد‬ ‫خمالفة لن�ص الفقرة (ج) من املادة (‪ )20‬من قانون ال�ضمان االجتماعي‪،‬‬ ‫التي تطالب ب�إلزامية �إ�شراكهم يف ال�ضمان االجتماعي وق��ت مبا�شرتهم‬

‫العمل‪ .‬م�شريا �إىل �أن بع�ض �إدارات امل��دار���س تقتطع ا�شرتاكات ال�ضمان‬ ‫االجتماعي كاملة من رات��ب املعلمة �أو املعلم‪ ،‬خمالفة بذلك العديد من‬ ‫ن�صو�ص قانون ال�ضمان االجتماعي التي حتدد االقتطاعات الواجب دفعها‬ ‫من قبل العامل ومن قبل امل�ؤ�س�سة‪ ،‬التي ت�صل يف الوقت احلايل �إىل (‪)%5.5‬‬ ‫من جممل الأجر ال�شهري تخ�صم من �أجر العامل‪ ،‬و(‪ )%11‬من �أجر العامل‬ ‫تدفعه امل�ؤ�س�سة‪� .‬أما فيما يتعلق بالت�أمني ال�صحي‪ ،‬ف�أعداد حمدودة جداً من‬ ‫املدار�س اخلا�صة توفر ملعلميها ت�أمينا �صحيا‪ ،‬والغالبية الكربى من املعلمات‬ ‫واملعلمني يف قطاع التعليم اخلا�ص ال يتمتعون بالت�أمني ال�صحي‪.‬‬ ‫وك�شف التقرير كذلك عن �أن غالبية املعلمات واملعلمني العاملني يف‬ ‫املدار�س اخلا�صة حمرومون من حقوقهم املن�صو�ص عليها يف "عقد العمل‬ ‫املوحد"‪� ،‬إذ ي�ستلمون روات��ب (‪� )10‬أ�شهر يف ال�سنة فقط‪ .‬وب�ين التقرير‬ ‫�أن املعلمات واملعلمني يف امل��دار���س اخلا�صة لديهم ترتيب خا�ص مبوجب‬ ‫ن�صو�ص "العقد املوحد" املوقع بني عدد من الأطراف ذات العالقة (وزارة‬ ‫الرتبية والتعليم‪ ،‬ووزارة العمل‪ ،‬ونقابة العاملني يف التعليم اخلا�ص‪ ،‬ونقابة‬ ‫�أ�صحاب املدار�س اخلا�صة) الذي مينح املعلمات واملعلمني �أجورا عن ‪� 12‬شهر‪.‬‬ ‫و�أكد التقرير �أن غالبية املدار�س اخلا�صة حترم املعلمني واملعلمات من حق‬ ‫الإجازة املر�ضية‪ ،‬التي ت�صل �إىل (‪ )14‬يوماً �سنويا‪ ،‬يف ظروف مر�ضية خا�صة‬ ‫ت�صل �إىل (‪ )28‬يوما‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يعد انتهاكاً �صريحا لن�ص امل��ادة (‪)65‬‬ ‫من قانون العمل ال��ذي ي�شري �إىل �أن "لكل عامل احل��ق يف �إج��ازة مر�ضية‬ ‫مدتها �أربعة ع�شر يوماً خالل ال�سنة الواحدة‪ ،‬ب�أجر كامل‪ ،‬بناء على تقرير‬ ‫من الطبيب املعتمد من قبل امل�ؤ�س�سة‪ ،‬ويجوز جتديدها مل��دة �أربعة ع�شر‬ ‫يوما �أخرى ب�أجر كامل �إذا كان نزيل �أحد امل�ست�شفيات‪� ،‬أو بناء على تقرير‬ ‫جلنة طبية تعتمدها امل�ؤ�س�سة"‪ .‬و�إذا ما ا�ضطرت املعلمة �أو املعلم للغياب‬ ‫لأ�سباب مر�ضية‪ ،‬تقوم �إدارات غالبية املدار�س اخلا�صة باقتطاع �أجور �أيام‬ ‫الغياب من راتبه ال�شهري‪ ،‬و�أحيانا بقيمة تزيد عن القيمة املالية لأيام‬ ‫الغياب‪ .‬وكذلك احلال فيما يتعلق بالإجازات الطارئة الناجمة عن حدوث‬ ‫�أمر طارئ للمعلمة �أو املعلم ولأي �سبب كان‪ ،‬فتقوم �إدارات غالبية املدار�س‬ ‫اخلا�صة باقتطاع �أجور �أيام الغياب من راتبه ال�شهري‪ ،‬و�أحيانا بقيمة تزيد‬ ‫عن القيمة املالية لأيام الغياب‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أي�ضاً‪� ،‬أن من النادر �أن حت�صل الن�ساء املتزوجات على‬ ‫�إج��ازة الأم��وم��ة البالغة (‪� )10‬أ�سابيع قبل ال��والدة وبعدها‪ ،‬على �أن ت�شمل‬ ‫عطلة ما بعد ال��والدة ‪� 6‬أ�سابيع على الأق��ل‪� ،‬إذ تقوم غالبية �إدارات املدار�س‬ ‫اخلا�صة بوقف راتب العاملة خالل �إجازتها‪ .‬الفتا �إىل �أنه مت ر�صد حاالت‬

‫تقوم فيها �إدارات املدار�س بف�صل املعلمة من عملها عندما تعلم بحملها‪،‬‬ ‫والبع�ض الآخ��ر يحدد الإج ��ازة ب�أ�سبوعني‪ ،‬ومنهم من يحددها بع�شرين‬ ‫يوما‪ ،‬ويلزم املعلمة بااللتحاق بعملها و�إال �ستف�صل من العمل‪ ،‬ويف مدار�س‬ ‫�أخ��رى تتحدد �إج��ازة الأمومة ب�ـ‪� 10‬أي��ام ب��دون رات��ب‪ ،‬و�إذا مل توافق املعلمة‬ ‫جترب على تقدمي ا�ستقالتها‪ ،‬الأمر الذي يعد انتهاكا لن�ص املادة (‪ )70‬من‬ ‫قانون العمل الأردين‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار التقرير �إىل غياب اال�ستقرار الوظيفي للغالبية ال�ساحقة‬ ‫من املعلمات واملعلمني العاملني يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬فالكثري من املعلمني‬ ‫واملعلمات الذين متت مقابلتهم يف هذا القطاع بينوا �أن هنالك ممار�سات‬ ‫مزاجية عالية يف �أ�ساليب الإدارة املتبعة يف غالبية املدار�س اخلا�صة‪ ،‬الأمر‬ ‫الذي يخلق حالة من القلق لدى املعلمات واملعلمني‪ ،‬ويولد لديهم �شعورا‬ ‫بالإحباط وعدم االلتزام و�إعطاء املدر�سة والطالب حقهم يف التعليم؛ لأنه‬ ‫ال يوجد �ضمانات ال�ستمراره بالعمل‪ ،‬ولأن حقوقه العمالية ت�سرق �أمام‬ ‫عينيه‪ ،‬وال يوجد �ضمانات بعودته للعمل يف املدر�سة مرة �أخ��رى مع بداية‬ ‫كل عام درا�سي جديد‪ ،‬ولأن م�ستقبل ا�ستمرارهم يف العمل يف هذه املدار�س‬ ‫مرهون بدرجة والئهم ال�شخ�صي لأ�صحاب ومديري هذه املدار�س‪.‬‬ ‫وذكر العديد من املعلمات واملعلمني �أن جلب املال وتعظيم الأرباح يعد‬ ‫من �أه��م �أول�ي��ات �أ�صحاب وم��دي��ري ه��ذه امل�ؤ�س�سات التعليمية‪� ،‬أم��ا قوانني‬ ‫العمل والرتبية والأنظمة ذات العالقة فهي �آخر همومهم‪.‬‬ ‫وك�شف التقرير �إىل وجود انتهاكات ملهنة التعليم ذاتها‪ ،‬تتعلق ب�إجبار‬ ‫بع�ض �إدارات املدار�س ال�صغرية على �أداء بع�ض املهام التي لي�ست لها عالقة‬ ‫بوظيفتهم‪ ،‬فالبع�ض منهم يجرب على البحث عن طلبة جدد وت�سجيلهم يف‬ ‫املدر�سة �أو ريا�ض الأطفال‪ ،‬لكي يتمكنوا من املحافظة على وظائفهم لل�سنة‬ ‫الدرا�سة اجلديدة‪ ،‬وبع�ض املعلمات يجربن على ممار�سة مهنة بيع الع�صري‬ ‫وال�ساندوي�ش والب�سكويت للطلبة خالل الفر�صة‪.‬‬ ‫و�أو��ص��ى التقرير ب�ضرورة تفعيل دور مفت�شي وزارة العمل للك�شف‬ ‫عن االنتهاكات التي يتعر�ض لها املعلمون واملعلمات وغريهم من العاملني‬ ‫يف قطاع التعليم اخل��ا���ص‪ ،‬وتفعيل دور مفت�شي امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي ل�ضمان ا�شرتاك جميع العاملني يف التعليم اخلا�ص بال�ضمان‬ ‫االجتماعي‪ ،‬وتطوير عقد العمل الإلزامي ليمتد لفرتة زمنية ال تقل عن‬ ‫‪� 3‬سنوات؛ للحفاظ على حقوق املعلمني واملعلمات يف قطاع التعليم اخلا�ص‪،‬‬ ‫والإ�سراع يف تفعيل الن�ص القانوين املتعلق ب�إن�شاء �صندوق الأمومة للحفاظ‬ ‫على حقوق املر�أة العاملة املتزوجة‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫الأمرية ب�سمة ترعى �أعمال امل�ؤمتر‬ ‫الثامن للإعالميات غدا الأربعاء‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫حت��ت رع��اي��ة الأم�ي�رة ب�سمة ت�ب��د�أ يف ف�ن��دق ال�ه��ول�ي��دي �إن غدا‬ ‫الأرب �ع��اء فعاليات امل ��ؤمت��ر ال�ث��ام��ن ل�ل�إع�لام�ي��ات ال�ع��رب�ي��ات بعنوان‬ ‫(الإعالمية العربية ودورها اال�سرتاتيجي يف الق�ضاء على العنف)‪.‬‬ ‫وقالت رئي�سة املركز الزميلة حما�سن الإم��ام �إن امل�ؤمتر �أ�صبح‬ ‫ملتقى �سنويا للإعالميات العربيات‪ ،‬ويعد منتدى لنقا�ش جدي‬ ‫وجريء حول العديد من الق�ضايا احليوية املرتبطة بالإعالميات‪،‬‬ ‫ف� ً‬ ‫ضال عن الآفاق امل�ستقبلية والتحديات التي تواجهها‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت الإم��ام لوكالة الأن�ب��اء الأردن�ي��ة (ب�ترا) �أم�س االثنني‬ ‫�أن امل��ؤمت��ر �سريكز على ع��دة حم��اور‪ ،‬منها دور الإعالمية العربية‬ ‫بتو�ضيح الر�سالة الإخبارية مب�صداقية و�شفافية �أثناء احل��روب �أو‬ ‫النزاعات امل�سلحة‪ ،‬والتطرف الديني‪ ،‬خماطره و�أ�سبابه ودور و�سائل‬ ‫الإعالم‪ ،‬ودور امل�ؤ�س�سات يف حل النزاعات بالطرق ال�سلمية‪ ،‬والوقوف‬ ‫على �أ�سباب العنف املجتمعي بكل �أ�شكاله �ضد امل��ر�أة �أثناء النزاعات‬ ‫امل�سلحة‪.‬‬ ‫وي�ضم امل�ؤمتر الذي ينظمه املركز بالتعاون مع م�ؤ�س�سة امل�ستقبل‬ ‫على م��دى ثالثة �أي��ام نخبة م��ن املتحدثني وامل�شاركني �إعالميني‬ ‫و�إعالميات من العامل العربي‪ ،‬بينهم وزراء وم�س�ؤولون وقياديون يف‬ ‫جماالت الإعالم‪ ،‬وكتاب و�صحافيني ور�ؤ�ساء منظمات غري حكومية‬ ‫وم�ؤ�س�سات اجتماعية وغريهم من ال�شخ�صيات والنا�شطني‪.‬‬

‫ت����راج����ع احل����رك����ة ال���ت���ج���اري���ة يف �إرب�����د‬ ‫ب��ع��د م��ن��ا���س��ب��ات �أره���ق���ت ج��ي��وب امل��واط��ن�ين‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬

‫تراجعت احلركة التجارية يف �أ��س��واق مدينة‬ ‫�إرب� ��د ب�شكل م�ل�ح��وظ‪ ،‬ل��درج��ة �أن ��ش�ل�لا وك�سادا‬ ‫اعرتياها نتيجة افتقاد الزبائن‪ ،‬و�ضعف الإقبال‬ ‫على عدد من الأ�صناف‪.‬‬ ‫و�أبدى جتار ا�ستياءهم من و�ضع الأ�سواق الذي‬ ‫و�صفوه بالركود غري امل�سبوق‪ ،‬خا�صة �أن الأعوام‬ ‫ال�سابقة �شهدت ركودا‪� ،‬إمنا �أقل حدة‪ ،‬وعزوا تراجع‬ ‫احلركة ال�شرائية �إىل �أن املواط��ني �أنفقوا �أموالهم‬ ‫يف منا�سبات عديدة خ�لال الفرتة املا�ضية ك�شهر‬ ‫رم�ضان وب��دء العام الدرا�سي وعيد الفطر‪ ،‬الفتاً‬ ‫�إىل �أنها �أثرت ب�شكل ملحوظ على املواطن والتاجر‬ ‫يف �آن واحد‪.‬‬ ‫ركود الأ�سواق بدا وا�ضحاً على حمال الألب�سة‪،‬‬ ‫وي� �ب ��دو �أن � �س��وء الأو� � �ض� ��اع االق �ت �� �ص��ادي��ة ملعظم‬ ‫املواطنني وانعكا�سها على م�ستوى معي�شتهم وعدم‬ ‫قدرتهم على الت�سوق على غ��رار الأع��وام املا�ضية‪،‬‬ ‫وتدين مدخوالتهم‪ ،‬واالرتفاع اجلنوين للأ�سعار‪،‬‬ ‫ك��ان �سببا رئ�ي���س��ا يف �إح �ج��ام ال�غ��ال�ب�ي��ة ع��ن �شراء‬ ‫احتياجاتهم‪.‬‬ ‫�صالح عو�ض (تاجر �ألب�سة) ب نّ�ّين �أن احلركة‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ال�شرائية على قطاع امللبو�سات انخف�ضت مقارنة‬ ‫يقيم فرع حزب جبهة العمل الإ�سالمي يف �إربد ندوة ت�شاركية بني بال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬الفتاً �إىل �أن الأمر يزداد �صعوبة‬ ‫احلزب وحزب الوحدة ال�شعبية بعنوان‪" :‬ملاذا نقاطع االنتخابات" يف ب�سبب االلتزامات التي ترتتب عليه ك�صاحب حمل‬ ‫مقر احل��زب من بعد �صالة ع�شاء اليوم الثالثاء‪ ،‬يلقيها كل من د‪ .‬من دف��ع م�صاريف مثل روات��ب العاملني‪ ،‬و�إيجار‬ ‫نبيل الكوفحي عن حزب اجلبهة‪ ،‬و�إبراهيم العب�سي عن حزب الوحدة‬ ‫ال�شعبية‪.‬‬

‫"العمل الإ�سالمي" يف �إربد ينظم ندوة‬ ‫بعنوان‪" :‬ملاذا نقاطع االنتخابات"‬

‫�ستة �أحداث يف دار ت�أهيل معان ي�ؤذون‬ ‫�أنف�سهم بقطع زجاجية‬ ‫معان ‪ -‬برتا‬ ‫�أقدم �ستة �أحداث يف دار ت�أهيل وتربية احداث معان التابعة لوزارة‬ ‫التنمية االجتماعية اليوم االثنني على ايذاء انف�سهم با�ستخدام قطع‬ ‫زجاجية وف��ق مدير التنمية االجتماعية اجم��د اجل��ازي‪ .‬واجريت‬ ‫لالحداث اال�سعافات االولية الالزمة يف ق�سم اال�سعاف والطوارئ يف‬ ‫م�ست�شفى معان احلكومي‪ .‬وقال مدير امل�ست�شفى الدكتور وليد الرواد‬ ‫ان ا�صابات االحداث توزعت على خمتلف انحاء اجل�سم وا�صفا حالتهم‬ ‫العامة بامل�ستقرة وا�صاباتهم بال�سطحية‪ .‬واو�ضح مدير �شرطة معان‬ ‫العميد عارف الو�شاح ان االحداث امل�صابني قاموا بتك�سري اربعة الواح‬ ‫زجاجية يف الدار وا�ستخدامها اليذاء انف�سهم‪ ،‬م�شريا اىل ان االحداث‬ ‫ال�ستة كان مت نقلهم اخريا من دار تاهيل وتربية احداث اربد‪.‬‬

‫فريق مدربني من القوات امل�سلحة‬ ‫والأجهزة الأمنية يغادر �إىل �أفغان�ستان‬

‫املحل والكهرباء وغريها‪.‬‬ ‫خ��ال��د �أب� ��و حم �م��ود (ت��اج��ر �أل �ب �� �س��ة) ق ��ال �إن‬ ‫"الو�ضع مرتدٍّ‪ ،‬ومن املتوقع �أن يبقى ال�سوق يعاين‬ ‫م��ن تباط�ؤ"‪ ،‬مو�ضحاً �أن "حركة ال�سيولة عند‬ ‫الزبائن �ضعيفة‪ ،‬مما ينعك�س �سلباً على قدرتهم‬ ‫ال�شرائية"‪ .‬م�ضيفا‪" :‬متو�سط البيع يف حملي‬ ‫يرتاوح ما بني ‪ 20 - 10‬ديناراً" يوميا‪.‬‬ ‫و�أكد �أبو طالل (تاجر �ألب�سة) �أن �ضعف حركة‬ ‫الت�سوق دفعت مبعظم �أ�صحاب املحال التجارية �إىل‬ ‫�إغالق �أبوابها مبكرا؛ لعدم وجود حركة �أو م�شاة يف‬

‫ال�سوق‪ ،‬وا�صفاً احلالة بـ"امليتة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ع�م��ر امل��وم�ن��ي (ت��اج��ر �أل�ب���س��ة) �إىل �أن‬ ‫الأ�سواق ت�شهد يف هذه الأيام حظر جتول على غري‬ ‫ما كان يتوقعه اجلميع‪.‬‬ ‫وو�صف �إبراهيم م��راد (تاجر �أدوات منزلية)‬ ‫احلركة ال�شرائية ب�أنها �شبه معدومة‪ ،‬تكاد ت�صل‬ ‫�إىل درجة ما حتت ال�صفر‪ ،‬الفتا �إىل �أن هناك عدة‬ ‫التزامات مرت على املواطن والتاجر �شلت حركتهم‪،‬‬ ‫وو�ضعتهم يف حرية من �أمرهم‪.‬‬ ‫يتفق املواطن �أحمد خليل مع الآراء ال�سابقة‪،‬‬

‫«ال�صحة» ت�ؤكد �أهمية التطعيم رغم حمدودية‬ ‫انت�شار الإنفلونزا الوبائية‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك��دت وزارة ال�صحة �أن حم��دودي��ة انت�شار‬ ‫االن�ف�ل��ون��زا ال��وب��ائ�ي��ة (ات ����ش ‪ 1‬ان ‪ )1‬ع��امل�ي��ا مع‬ ‫بقاء احتمال الإ�صابة بالفريو�س على م�ستوى‬ ‫الأفراد موجود‪ ،‬ما ي�ستدعي احلماية ال�شخ�صية‬ ‫والوقاية التطعيم‪.‬‬ ‫وق��ال مدير الأم��را���ض ال�سارية يف الوزارة‬ ‫ال��دك �ت��ور حم�م��د ال �ع �ب��دال�لات ل��وك��ال��ة الأنباء‬ ‫(برتا) �أم�س االثنني �إنه "رغم االنت�شار ال�ضعيف‬ ‫واملحدود لالنفلونزا الوبائية (ات�ش ‪ 1‬ان ‪� ،)1‬إال‬ ‫�أن احتمال الإ�صابة بالفريو�س ال يزال موجودا‬ ‫ومل ينته‪ ،‬متوقعا حدوث �إ�صابات على امل�ستوى‬ ‫الفردي‪.‬‬ ‫وك��ان��ت منظمة ال�صحة العاملية يف العا�شر‬ ‫من �آب املا�ضي �أعلنت عن طريق جلنة الطوارئ‬ ‫انتهاء مرحلة ال��وب��اء لفريو�س (ات����ش ‪ 1‬ان ‪،)1‬‬ ‫وبدء مرحلة ما بعد اجلائحة (الوباء)‪.‬‬

‫ويف هذا ال�سياق‪ ،‬قال الدكتور العبدالالت �إن‬ ‫فريو�س (ات�ش ‪ 1‬ان ‪ )1‬لي�س جديدا يف مرحلة ما‬ ‫بعد الوباء‪ ،‬فقد �أ�صاب ما يقارب من ‪� 25‬إىل ‪40‬‬ ‫يف املئة من ال�سكان على م�ستوى العامل‪ ،‬تكونت‬ ‫لديهم مناعة دائمة‪ ،‬وبالتايل قدرته على املرا�ضة‬ ‫والوفيات انخف�ضت‪ ،‬و�أ�صبح انت�شاره حمدودا يف‬ ‫جميع �أنحاء العامل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬ال تزال تظهر حاالت على م�ستوى‬ ‫الأف ��راد يف ع��دد من دول ال�ع��امل‪ ،‬لأن الفريو�س‬ ‫اختلط مع فريو�س االنفلونزا املو�سمية‪ ،‬و�أ�صبح‬ ‫ل��ه نف�س من��ط احل ��دوث تقريبا‪ ،‬وخ�صو�صا يف‬ ‫ف�صلي اخلريف وال�شتاء‪ ،‬ف�ضال عن قدرته على‬ ‫�إح ��داث �إ��ص��اب��ات تتنوع ب�ين خفيفة ومتو�سطة‬ ‫و�شديدة"‪.‬‬ ‫وبح�سب الدكتور العبدالالت‪ ،‬فقد و�ضعت‬ ‫وزارة ال�صحة نظام ر�صد للأمرا�ض التنف�سية‬ ‫باعتماد مراكز (م�ست�شفيات) خمتارة ذات توزيع‬ ‫جغرايف يغطي ال�شمال والو�سط واجلنوب لر�صد‬

‫احل��االت التي تدخل امل�ست�شفى ج��راء الإ�صابة‬ ‫ب�أمرا�ض تنف�سية حادة �أو انفلونزا �شديدة يحتمل‬ ‫تعر�ضها مل�ضاعفات‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ن�ظ��ام ال��ر��ص��د يتيح ال�ت�ع��رف على‬ ‫ال �ف�ي�رو���س امل �� �س �ب��ب ل ل��أم ��را� ��ض ال�ت�ن�ف���س�ي��ة �أو‬ ‫االنفلونزا‪ ،‬ور�صد الأح��داث غري الطبيعية لها‬ ‫م��ن ح�ي��ث ح ��دوث جت�م�ع��ات حل ��االت االنفلونزا‬ ‫يف امل�ست�شفيات امل�خ�ت��ارة �أو ح��دوث وف�ي��ات غري‬ ‫طبيعية �أ�سبابها غري معروفة‪.‬‬ ‫ووفقا للدكتور العبدالالت‪ ،‬ف�إن النظام عزل‬ ‫�أمناطا خمتلفة من االنفلونزا‪ ،‬ومنها منط بي‬ ‫وات�ش ‪ 3‬ان ‪ 2‬وات�ش ‪ 1‬ان‪ 1‬املو�سمية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ات�ش ‪ 1‬ان ‪ 1‬الوبائية‪ ،‬مبينا �أن ذروة احلاالت كانت‬ ‫يف �شهري كانون الأول والثاين املا�ضيني‪ ،‬حيث‬ ‫�أدخلت ‪ 26‬حال انفلونزا مو�سمية للم�ست�شفيات‪،‬‬ ‫و‪ 72‬حالة تعاين من �أمرا�ض تنف�سية حادة‪.‬‬

‫اخلدمات الطبية ت�سجل �إجنازا طبيا جديدا‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫غ��ادر �أول �أم����س الأح��د �إىل �أفغان�ستان فريق م��ن امل��درب�ين من‬ ‫القوات امل�سلحة الأردنية‪ ،‬وعدد من الأجهزة الأمنية‪ ،‬حيث �سيقوم‬ ‫بتدريب القوات الأفغانية على خمتلف املهام واملهارات التي ت�ساعدها‬ ‫على القيام بواجباتها لتتمكن من حتقيق الأمن والنظام هناك‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه املبادرة حتقيقا لر�ؤى القائد الأعلى ب�أن يعم الأمن‬ ‫وال�سالم �أفغان�ستان يف �إط��ار ال��دور الإن�ساين ال��ذي تقوم به اململكة‬ ‫الأردنية الها�شمية من خالل قوات حفظ ال�سالم الأردنية العاملة‬ ‫هناك �أو يف دول �أخ��رى من العامل والتي �ساهم وج��وده��ا يف توفري‬ ‫الأمن واال�ستقرار يف مناطق عديدة يف العامل‪.‬‬ ‫وكان يف وداع الفريق مدير العقيدة والتدريب امل�شرتك‪ ،‬وعدد‬ ‫من �ضباط القوات امل�سلحة والأجهزة الأمنية‪.‬‬

‫�أحد ا�سواق اربد‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫��س�ج��ل ف��ري��ق ط�ب��ي م��ن اخل��دم��ات الطبية‬ ‫امللكية �إجن ��ازا طبيا ج��دي��دا بعد �أن متكن من‬ ‫زراع��ة ال�ط��رف العلوي لطفلة يف ال�ساد�سة من‬ ‫عمرها تعر�ضت حلادث �سري �أدى �إىل برت كامل‬ ‫الطرف العلوي الأمين‪.‬‬ ‫ومت حت��وي��ل ال�ط�ف�ل��ة ب��ال���س��رع��ة الق�صوى‬ ‫�إىل م��رك��ز ال�ت��أه�ي��ل امل�ل�ك��ي يف م��دي�ن��ة احل�سني‬ ‫الطبية املجهزة ب��أح��دث امل�ع��دات والأج�ه��زة ملثل‬ ‫ه��ذه الإ� �ص��اب��ات‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام ف��ري��ق ط�ب��ي م�ؤلف‬

‫من م�ست�شار جراحة العظام وم�ست�شار جراحة‬ ‫التجميل والرتميم وم�ست�شار جراحة ال�شرايني‬ ‫والأوع �ي��ة ال��دم��وي��ة بعمل تقييم �سريع ودقيق‬ ‫ل�ل�ح��ال��ة‪ ،‬وق ��رروا زراع ��ة ال �ط��رف‪ ،‬م��ع ال�ع�ل��م �أن‬ ‫الإ�صابة كانت تهتكية‪ ،‬ويف مثل هذه احلاالت قد‬ ‫يلج�أ �إىل البرت‪ ،‬لكن القرار بزراعة الطرف كان‬ ‫املنا�سب للطفلة كون الطرف الأمين هو الطرف‬ ‫الأكرث ا�ستعماال‪.‬‬ ‫وب ��د�أ ف��ري��ق ج��راح��ة ال�ع�ظ��ام العمل ب�إعادة‬ ‫مف�صل امل��رف��ق �إىل و��ض�ع��ه ال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬وتثبيت‬ ‫العظام ليت�سنى لفريق جراحة الأوعية الدموية‬ ‫�إع ��ادة تو�صيل ال���ش��راي�ين ب��أخ��ذ قطعة وريدية‬

‫من الفخذ لإي�صال ال�شريان‪ ،‬و�إي�صال الأوردة‬ ‫لإع��ادة الرتوية الدموية للطرف‪ ،‬ثم قام فريق‬ ‫ج��راح��ة ال�ت�ج�م�ي��ل وال�ت�رم �ي��م ب� ��إع ��ادة ترميم‬ ‫الأع���ص��اب والأرب �ط��ة والع�ضالت واجل�ل��د‪ ،‬وبعد‬ ‫م��رور ‪� 48‬ساعة مت الك�شف ع��ن ال�ط��رف‪ ،‬وتبني‬ ‫جناح العملية و�سالمة الرتوية الدموية لكامل‬ ‫الطرف‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت �ه��ا‪ ،‬ع�ب��رت وال� � ��دة ال �ط �ف �ل��ة عن‬ ‫��ش�ك��ره��ا وت �ق��دي��ره��ا ل �ك��وادر اخل��دم��ات الطبية‬ ‫امللكية‪ ،‬وللفريق الطبي على هذا العمل الطبي‬ ‫والإن�ساين‪ ،‬داعية اهلل عز وجل �أن يحفظ امللك‬ ‫عبداهلل الثاين �سندا وذخرا للوطن واملواطنني‪.‬‬

‫يرف�ضون اقتناء هواتف نقالة خوفا على �صحتهم وطلبا للهدوء والراحة‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫مل ي�ن���ض��و اخل�م���س�ي�ن��ي ي��و� �س��ف ن�ع�ي�م��ي حتت‬ ‫لواء ماليني امل�شرتكني بخدمة الهواتف النقالة‪،‬‬ ‫متخذا من اقتنائها موقف الرف�ض ال��دائ��م طلبا‬ ‫للهدوء والراحة‪ ،‬وخوفا على �صحة �أع�صا��ه‪.‬‬ ‫وات�خ��ذ ه��ذا امل��وق��ف رغ��م ام�ت�لاك��ه ملحل لبيع‬ ‫ال�ه��وات��ف النقالة يف �صحن مدينة ال��زرق��اء‪ ،‬كما‬ ‫يقول لوكالة الأنباء (برتا)‪.‬‬ ‫ورغ��م عمله الأ�سا�سي ك�صائغ منذ �أك�ثر من‬ ‫�أرب �ع�ين ع��ام��ا‪ ،‬وال ��ذي يقت�ضي منه معرفة �أولية‬ ‫ب�أ�سعار الذهب والعمالت ي�صر نعيمي على االت�صال‬ ‫مع حميطه بوا�سطة الهاتف الأر�ضي‪ ،‬ناقال عدوى‬ ‫رف�ضه للتعامل مع الهواتف النقالة ملحيط �أ�سرته‬ ‫ال �ت��ي اح�ت�رم��ت رغ �ب �ت��ه‪ ،‬يف ح�ي�ن ي�ت�ع��ام��ل �أب �ن ��ا�ؤه‬ ‫اليافعون بها م�سايرة للع�صر‪ ،‬لكن مبحدودية‪،‬‬ ‫ولل�ضرورة الق�صوى فقط‪ ،‬كما يو�ضح‪.‬‬ ‫وترف�ض الأربعينية وف��اء اقتناء جهاز خلوي‬ ‫م��ن منطلق رف�ضها للتكنولوجيا‪ ،‬وع��دم قدرتها‬ ‫على التعامل معها‪ ،‬م�شرية �إىل اكتفائها بجهاز‬ ‫هاتف ثابت‪ ،‬حيث ال زالت تقتني جهازا ثابتا قدميا‬ ‫يعتمد يف طريقة طلب الرقم على القر�ص الدوار‪،‬‬ ‫ولي�س على كب�س �أزرار الأرقام التي متقتها‪.‬‬ ‫ويف وق��ت �أ�ضحى فيه الهاتف النقال �ضرورة‬ ‫ق�صوى ال ميكن اال�ستغناء عنها‪ ،‬وفقا للثالثيني‪،‬‬ ‫ن���ش��أت ال��ذي يقتني ث�لاث��ة ه��وات��ف نقالة ‪ ،‬يظهر‬ ‫نعيمي ووف��اء وغريهما من القلة القليلة التي ال‬ ‫ترغب ع��ن �سابق ت�صميم با�ستخدامه او اقتنائه‬ ‫وك�أنهم ظاهرة ا�ستثنائية مثرية ال�ستغراب البع�ض‬ ‫جلهة عدم م�سايرتهما لع�صر التكنولوجيا الذي‬ ‫يقت�ضي ا�ستخدام و�سائله املختلفة وعلى ر�أ�سها‬

‫الهاتف النقال الذي ح ّول العامل �إىل قرية كونية‪.‬‬ ‫ويت�سبب ال�ت�ح��دث ع�بر ال�ه��ات��ف اخل�ل��وي ملدة‬ ‫تزيد عن الدقيقة الواحدة بت�سخني منطقة الدماغ‬ ‫متاما كما يفعل جهاز (امليكروويف) لدى ت�سخينه‬ ‫للمواد احلا�ضن لها‪ ،‬وفقا لرئي�س ق�سم جراحة‬ ‫الأع�صاب وال��دم��اغ يف م�ست�شفى الب�شري الدكتور‬ ‫عبدالإله احلديدي‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ؤثر بال�ضرورة‬ ‫�سلبا على �أع�صاب ال��دم��اغ‪ ،‬وق��د يت�سبب ب�إتالفها‬ ‫مع الوقت‪ ،‬وخا�صة �إذا مت التحدث عربه ل�ساعات‬ ‫طويلة يوميا‪.‬‬

‫وي �ق��ول �إن ال��ذب��ذب��ات امل�ن�ب�ع�ث��ة م��ن الهواتف‬ ‫اخللوية وفقا لتقارير ودرا�سات طبية عاملية ال ت�ؤثر‬ ‫فقط على ال��دم��اغ‪ ،‬ب��ل على �أع�ضاء اجل�سم كافة‪،‬‬ ‫حمذرا من و�ضعها بالقرب من القلب �أو الكلى‪ ،‬ومن‬ ‫و�ضعها بالقرب من الأ�شخا�ص �أثناء نومهم‪ ،‬ومن‬ ‫تركه مع الأطفال �أو ال�سماح لهم بالتحدث عربه‬ ‫حتى ولو لدقائق معدودة‪� ،‬إذ �إن درجة ت�أثر الأطفال‬ ‫ب�سلبيات الهواتف اخللوية �أكرب بال�ضرورة‪.‬‬ ‫ومل جتزم الأبحاث العلمية بعد‪ ،‬ب�أن الهواتف‬ ‫اخللوية ت�ؤثر على حا�سة ال�سمع بح�سب ا�ست�شاري‬

‫الأنف والأذن واحلنجرة الدكتور طارق حمافظة‪،‬‬ ‫ب��ل �إن هنالك �شكوكا ت�ساور املتخ�ص�صني يف هذا‬ ‫ال�ش�أن حول ما قد ت�سببه الذبذبات ال�صادرة عنها‬ ‫على حا�سة ال�سمع والتي تتلخ�ص بالت�سبب بنق�ص‬ ‫حدة ال�سمع على املدى البعيد‪.‬‬ ‫ويعود قرار عدم اقتناء الهاتف النقال �إىل نوعية‬ ‫ومن��ط ال�شخ�صية‪ ،‬وفقا لأ�ستاذ علم االجتماع يف‬ ‫جامعة البلقاء التطبيقية الدكتور ح�سني اخلزاعي‬ ‫ال��ذي يقول �إن�ه��ا ق��د تكون �شخ�صية انطوائية �أو‬ ‫متحا�شية‪ ،‬ولكن قد تعود �أ�سباب الإ�صرار على عدم‬ ‫التحدث عرب الهاتف اخللوي �أو اقتنائه �إىل خربات‬ ‫فردية تتعلق بتجارب ذاتية �سلبية دفعت �أ�صحابها‬ ‫�إىل ذلك‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش�ي�ر �إىل �أن م� ��ن ي� ��� �ص ��رون ع� �ل ��ى ع ��دم‬ ‫ا�ستخدامه ال بد �أنهم ا�ستحدثوا طرقا للتوا�صل‬ ‫�أغنتهم عنه‪ ،‬خا�صة �إذا كانوا ناجحني يف �أعمالهم‬ ‫وع�لاق��ات�ه��م االج�ت�م��اع�ي��ة‪ ،‬ول�ي����س ب��ال �� �ض��رورة �أن‬ ‫يكونوا انطوائيني‪.‬‬ ‫ويقول الدكتور اخلزاعي‪�" :‬شئنا �أم �أبينا‪ ،‬ف�إن‬ ‫الهواتف النقالة �أ�ضحت �ضرورة ق�صوى يف حياتنا‬ ‫اليومية"‪� ،‬إذ �إن ع��دد الهواتف النقالة يف اململكة‬ ‫جت ��اوز ع��دد �سكانها وف�ق��ا ل��درا��س��ة حملية �أعدت‬ ‫بهذا ال�ش�أن �أخ�يرا‪� ,‬إذ �أ�شارت فيما �إ�شارت �إليه �إىل‬ ‫�أن الأردن �ي�ي�ن ي�غ�يرون ك��ل �أرب �ع��ة �أ��ش�ه��ر هواتفهم‬ ‫النقالة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أن من ال يقتنون هواتف نقالة ي�شكلون‬ ‫ا�ستثناء يف ه��ذا ال��زم��ن ال ��ذي ي�ع��د ف�ي��ه االت�صال‬ ‫والتوا�صل �أه��م �أدوات ��ه‪ ،‬منوها ب�أهمية ا�ستخدام‬ ‫التكنولوجيا يف ك��ل م��ا ه��و م�ف�ي��د‪ ،‬واالب �ت �ع��اد عن‬ ‫التبذير والإ��س��راف ب�ش�أنها �أو ا�ستخدامها لغايات‬ ‫غري ذات فائدة‪.‬‬

‫ويقول �إن "الأ�سواق ت�شهد حالة حظر للتجوال"‪،‬‬ ‫مرجعا ذلك �إىل �أن املواطن �أنفق مبالغ كبرية يف‬ ‫منا�سبات عديدة خرج منها �ضعيفا ال يقوى على‬ ‫�شراء احتياجاته‪.‬‬ ‫�أحمد �أب��و الهيجاء (�أ�ستاذ ت�سويق يف جامعة‬ ‫ال�يرم��وك) �شرح يف وق��ت �سابق �أن��ه "يف ح��ال كان‬ ‫هناك ق��درة �شرائية ف�إننا نالحظ �ضعف الرغبة‬ ‫يف الإنفاق‪ ،‬ذلك �أن هناك توقعات �سلبية ت�ؤثر على‬ ‫ال�سوق"‪.‬‬ ‫وب نّ‬ ‫�ّي� �أب��و الهيجاء �أن��ه يف ح��ال بقي املواطن‬ ‫ي�ستلم رات �ب��ا ث��اب�ت��ا ف� ��إن ذل ��ك �سي�ضعف �إنفاقه‬ ‫و�سيزيد م��ن �أع�ب��ائ��ه‪ ،‬م��ؤك��دا �أن ال��رات��ب ال يكفي‬ ‫لإ�شباع حاجات املواطن‪.‬‬ ‫و� �ش��رح م�صطلح الت�ضخم ب ��أن��ه االرت �ف��اع يف‬ ‫الأ��س�ع��ار ب�شكل ال ي��وازي��ه ارت �ف��اع يف ال��دخ��ل‪ ،‬مما‬ ‫ي�ؤدي �إىل ت�آكل القيمة ال�شرائية للدينار‪.‬‬ ‫وعلل مدير غرفة جتارة �إربد فريد الرو�سان يف‬ ‫وقت �سابق تراجع احلركة ال�شرائية ب�أن املواطنني‬ ‫�أنفقوا �أموالهم يف منا�سبات عديدة خالل الفرتة‬ ‫املا�ضية ك�شهر رم�ضان وبدء العام الدرا�سي وعيد‬ ‫الفطر‪ ،‬الفتاً �إىل �أنها �أث��رت ب�شكل ملحوظ على‬ ‫الأ�سواق‪.‬‬ ‫وتفاءل الرو�سان خرياً مبا �ست�ؤول �إليه الأ�سواق‬ ‫خالل الأي��ام القادمة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن مو�سم �شراء‬ ‫الزيتون ومو�سم ال�شتاء على الأبواب‪ ،‬ومن املتوقع‬ ‫�أن ينع�شا حركة ال�سوق‪.‬‬

‫اجلمارك حتبط حماولة تهريب ‪161‬‬ ‫كيلوغراما من املخدرات يف جابر‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أحبطت اجلمارك الأردنية عملية تهريب ‪ 161‬كيلوغراما خمدرا‬ ‫من نوع كبتاجون يف مركز جمرك جابر بالتعاون مع الأجهزة الأمنية‬ ‫يف مركز جمرك جابر عملية تهريب‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت اجلمارك يف بيان �صحايف �أم�س االثنني �أن كوادرها‬ ‫العاملة يف مركز جابر وبالتعاون مع الأجهزة الأمنية هناك ا�ستطاعت‬ ‫ك�شف املهربات بعد تفتي�شها عن طريق جهاز "اك�س ري"‪.‬‬ ‫وبينت �أنه مت تنظيم "�ضبط ت�سليم �أ�صويل" بالكمية‪ ،‬و�سلمت‬ ‫ملدير فرع خمدرات حدود جابر مع �صحاب العالقة التخاذ الإجراءات‬ ‫الالزمة بحقه‪.‬‬ ‫و�أكد مدير عام اجلمارك لواء جمارك غالب ال�صرايرة‪ ،‬حر�ص‬ ‫اجل �م��ارك ع�ل��ى ح�م��اي��ة ال��وط��ن و�أم �ن��ه االق �ت �� �ص��ادي واالجتماعي‬ ‫ومكافحة التهريب ب�شتى �أ�شكاله و�أنواعه‪.‬‬

‫الأمانة تنجز تركيب ‪ 60‬موقفا‬ ‫حديثا للبا�صات‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أنهت �أمانة عمان تركيب ‪ 60‬موقفا حديثا حلافالت الركاب من‬ ‫�أ�صل ‪ 700‬موقف‪ ،‬و‪ 150‬الفتة �إعالنية قيا�س ‪ 2‬مرت مربع‪ ،‬و‪ 14‬مقعدا‬ ‫و�سالل مهمالت �ضمن م�شروع �أثاث الطريق‪ ،‬وفق االتفاقية املوقعة‬ ‫بني الأمانة و�شركة النوار�س للوحات الإعالنية‪.‬‬ ‫وبح�سب االت�ف��اق�ي��ة‪� ،‬سيتم تركيب �أث ��اث الطريق خ�لال فرتة‬ ‫عامني يف امل��واق��ع التي حت��دده��ا الأم��ان��ة على �أن تعود ملكية �أثاث‬ ‫ال���ش��ارع يف ن�ه��اي��ة ف�ت�رة ال�ت�ع��اق��د وم��دت�ه��ا ع���ش��رون ع��ام��ا للأمانة‪.‬‬ ‫و�ست�شمل املرحلة املقبلة تركيب ‪ 50‬موقفا حديثا للبا�صات يف العديد‬ ‫من مناطق �أمانة عمان‪ ،‬فيما العمل جار حاليا ب�أعمال احلفريات بعد‬ ‫�أن مت ت�سليم املقاولني الت�صاريح الالزمة‪ ،‬وينتظر خالل �أيام تركيب‬ ‫‪ 70‬الفتة �إعالنية قيا�س ‪ 2‬مرت مربع‪.‬‬ ‫وم��ن امل��واق��ع التي مت تركيب م��واق��ف للحافالت فيها‪� :‬شوارع‬ ‫زه��ران من ال��دوار الرابع وحتى الثامن و�شارع امللك ح�سني و�شارع‬ ‫خالد بن الوليد و�شارع امللكة علياء و�شارع عبد احلميد �شرف و�شارعا‬ ‫امللك عبداهلل الأول واجل�سور الع�شرة‪.‬‬ ‫يذكر �أن االتفاقية بني اجلانبني ن�صت على �أن تقوم ال�شركة‬ ‫بت�صنيع وتركيب �أثاث ‪ 700‬موقف للركاب‪ ,‬و‪� 500‬سلة مهمالت‪ ،‬و‪150‬‬ ‫مقعدا‪ ،‬و‪ 1200‬لوحة �إعالنية قيا�س ‪ 2‬مرت مربع يخ�ص�ص منها ‪ 15‬يف‬ ‫املئة للأمانة لغايات الإعالنات غري التجارية‪.‬‬ ‫و�سيكون لل�شركة التي قامت ب�إن�شاء مركز لإدارة و�صيانة �أثاث‬ ‫الطريق حق ح�صري داخل حدود الأمانة جلميع الإعالنات قيا�س ‪2‬‬ ‫مرت مربع‪ ،‬و�أولوية للإعالنات ذات قيا�س من مرت مربع �إىل �سبعة‬ ‫ون�صف املرت داخل حدود الأمانة‪.‬‬

‫مباحثات �أردنية �أملانية حول التعاون‬ ‫يف جمال الأمن النووي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يبحث رئي�س هيئة تنظيم العمل الإ�شعاعي وال�ن��ووي الدكتور‬ ‫جمال �شرف مع م�س�ؤولني �أمل��ان خ�لال زي��ارة �إىل �أملانيا ب��د�أت �أم�س‬ ‫االثنني التعاون يف جمال الأمن النووي‪.‬‬ ‫وي�ط�ل��ع ال��دك�ت��ور ��ش��رف خ�ل�ال ال��زي��ارة ال�ت��ي ت ��أت��ي ب��دع��وة من‬ ‫احلكومة الأملانية على �إج��راءات الأم��ن املتخذة يف املن�ش�آت النووية‬ ‫الأملانية‪ ،‬متهيداً لقيام اجلهات الأملانية املخت�صة بتقدمي الدعم لهيئة‬ ‫تنظيم العمل الإ�شعاعي والنووي الأردنية يف هذا املجال‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح �صحايف‪� ،‬أكد الدكتور �شرف �أهمية الزيارة‪ ،‬وقال �إن‬ ‫الدولة امل�ضيفة تتمتع بخربات وا�سعة يف جمال الأم��ن النووي‪ ،‬ما‬ ‫�سيوفر للهيئة االطالع على هذه اخلربات‪ ،‬متهيدا لتدريب كوادرها‬ ‫يف هذا املجال‪ .‬وكان وفد من هيئة الأمن النووي الأملانية زار هيئة‬ ‫تنظيم العمل الإ�شعاعي وال�ن��ووي يف ح��زي��ران املا�ضي‪ ،‬واطلع على‬ ‫احتياجات اململكة يف جماالت الأمن النووي‪ ،‬و�أبدى الوفد ا�ستعداد‬ ‫اجلانب الأمل��اين تزويد الهيئة ب��اخل�برات وامل�ع��دات‪ ،‬وت��دري��ب كوادر‬ ‫الهيئة الفنية يف جمال الأمن النووي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ��ش��رف �إىل �أن ع�م��ل الهيئة ودوره ��ا يف جم��ال التنظيم‬ ‫والرقابة النووية يتمثل يف �إعداد البنية التحتية للت�شريعات الناظمة‬ ‫للعمل الإ�شعاعي والنووي يف اململكة‪ ،‬خا�صة يف جمال الأمن النووي‬ ‫واملتعلقة باالجتار غري امل�شروع والأع�م��ال غري القانونية املرتبطة‬ ‫ب��امل��واد النووية وامل���ص��ادر امل�شعة‪ ،‬وف�ق�اً لقانون الوقاية الإ�شعاعية‬ ‫والأمان والأمن النووي رقم ‪ 43‬ل�سنة ‪.2007‬‬ ‫ويرافق الدكتور �شرف يف زيارته �إىل �أملانيا التي ت�ستمر خم�سة‬ ‫�أيام نائب رئي�س جمل�س الإدارة الدكتور �سائد دبابنة‪.‬‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــات‬

‫‪7‬‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ ‪2010/10/4‬‬ ‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ��ي��ة وتاريخ‬ ‫������ص�����دور ال������ق������رار‪ 2010/3285 :‬ف�صل‬ ‫‪2010/7/28‬‬ ‫امل�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي‪ :‬دائرة‬ ‫التمويل ال�صغري ‪ /‬وك��ال��ة ال��غ��وث وكيلها‬ ‫م‪ .‬عمر اخلطيب وم‪ .‬مو�سى الك�سجي‬ ‫ا����س���م امل�����ش��ت��ك��ى ع��ل��ي��ه امل����دع����ى ع��ل��ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪ :‬عبداملعني حممود عي�سى جرب‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهول‬ ‫خال�صة احلكم وم��درج��ات��ه‪ :‬ال���زام املدعى‬ ‫عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي مببلغ ‪ 941‬دينار‬ ‫وال��ر���س��وم وامل�����ص��اري��ف واالت���ع���اب والفائدة‬ ‫القانونية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء �شرق‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ ‪2010/10/4‬‬ ‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ��ي��ة وتاريخ‬ ‫������ص�����دور ال������ق������رار‪ 2010/3692 :‬ف�صل‬ ‫‪2010/6/30‬‬ ‫امل�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي‪ :‬دائرة‬ ‫التمويل ال�صغري ‪ /‬وك��ال��ة ال��غ��وث وكيلها‬ ‫م‪ .‬عمر اخلطيب وم‪ .‬مو�سى الك�سجي‬ ‫ا����س���م امل�����ش��ت��ك��ى ع��ل��ي��ه امل����دع����ى ع��ل��ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪ :‬ابراهيم عبداحلفيظ دروي�ش دعنا‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهول‬ ‫خال�صة احلكم وم��درج��ات��ه‪ :‬ال���زام املدعى‬ ‫عليه ب��احل��ق ال�شخ�صي مببلغ ‪ 535‬دينار‬ ‫والر�سوم واالتعاب والفوائد‬

‫مذكرة تبليغ اعالم حكم جزائي‬ ‫�صادر عن حمكمة �صلح جزاء �شرق‬ ‫عمان‪ /‬ادعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫التاريخ ‪2010/10/4‬‬ ‫رق��م الق�ضية ال�صلحية اجل��زائ��ي��ة وتاريخ‬ ‫������ص�����دور ال������ق������رار‪ 2010/3480 :‬ف�صل‬ ‫‪2010/6/9‬‬ ‫امل�شتكي امل��دع��ي ب��احل��ق ال�شخ�صي‪ :‬دائرة‬ ‫التمويل ال�صغري ‪ /‬وك��ال��ة ال��غ��وث وكيلها‬ ‫م‪ .‬عمر اخلطيب وم‪ .‬مو�سى الك�سجي‬ ‫ا���س��م امل�����ش��ت��ك��ى ع��ل��ي��ه امل���دع���ى ع��ل��ي��ه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي‪ :‬احمد لطفي حممود ال�شباطات‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬جمهول‬ ‫خال�صة احلكم وم��درج��ات��ه‪ :‬ال���زام املدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي مببلغ ‪ 1269‬دينار‬ ‫وال��ر���س��وم وامل�����ص��اري��ف واالت���ع���اب والفائدة‬ ‫القانونية‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة علم وخرب تبليغ �إعالم‬ ‫جزائي �صادرة عن‬ ‫حمكمة �صلح جزاء غرب عمان‬ ‫رقم الق�ضية وتاريخ �صدور القرار‬ ‫‪� )2010-830(/3-4‬سجل عام‬ ‫تاريخ �صدور القرار‪2010/4/5 :‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/98 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬حممد جميل‬ ‫حممد و�شاح‬ ‫وعنوانه‪ :‬ماركا اجلنوبية ‪ -‬ن��ادي ال�سباق عمارة‬ ‫ال�سهلي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبيالة‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2220 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫احمد �صبحي ال�سهلي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/99 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/9/16 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬رجائي راتب‬ ‫ابراهيم جفال‬ ‫وعنوانه‪ :‬ماركا اجلنوبية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ :‬كمبياالت‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 530 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫احمد �صبحي ال�سهلي وكيله املحامي �إيا�س مو�سى املبلغ‬ ‫املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-1784( / 2-5‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/7/20‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪� :‬شركة القمة للت�سهيالت‬ ‫التجارية لل�سيارات‬ ‫عمان ‪� /‬شارع املدينة املنورة جممع الهيثم‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪� :‬سعد ريا�ض بكري الدهنة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬خلدون �سلمان عبدالرحمن‬ ‫اخلتاتنة و�سحر حممد علي �سليمان ابو حمام‬ ‫عمان ‪ /‬اجلندويل ال�شبكة الوطنية‬ ‫خ�لا���ص��ة احل���ك���م‪ -1 :‬ع��م�لا ب���امل���ادة ‪ 1818‬م���ن جملة‬ ‫االح��ك��ام العدلية وامل��ادت�ين ‪ 10‬و‪ 11‬من قانون البينات‬ ‫تقرر املحكمة الزام املدعى عليهما بالت�ضامن والتكافل‬ ‫باملبلغ املدعى به البالغ (‪ )53314‬ثالث وخم�سون الفا‬ ‫وثالثمائة واربعة ع�شرة دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬وع��م�لا ب��امل��واد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬م��ن ق��ان��ون ا�صول‬ ‫امل��ح��اك��م��ات امل��دن��ي��ة امل��ع��دل وامل����ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة‬ ‫امل��ح��ام�ين ال����زام امل��دع��ى عليهما بالت�ضامن والتكافل‬ ‫ب��ال��ر���س��وم وامل�����ص��اري��ف وم��ب��ل��غ خم�سمائة دي��ن��ار اتعاب‬ ‫حم��ام��اة وال��ف��ائ��دة القانونية ب��واق��ع (‪� )٪9‬سنوياً من‬ ‫تاريخ اقامة الدعوى يف ‪ 2010/7/4‬وحتى ال�سداد التام‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010-6163( / 3-1‬سجل عام‬ ‫ال���ه���ي���ئ���ة‪ /‬ال���ق���ا����ض���ي‪ :‬امي������ن مم�������دوح حممد‬ ‫الفاعوري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪ -1 :‬ح�سن رياط �سعد ب�صفته‬ ‫ال�شخ�صية وب�صفته املفو�ض بالتوقيع عن �شركة‬ ‫�شوبر العاملية للتجارة ‪� -2‬شركة �شوبر العاملية‬ ‫للتجارة ميثلها املفو�ض ح�سن ريا�ض �سعد‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪� /‬ش‪ .‬املدينة فندق هوليدي ان‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االحد املوافق ‪2009/10/24‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫�أقامها عليك احلق العام وم�شتكي‪� :‬شركة الإمناء‬ ‫العربية لل�صناعات الغذائية‪.‬‬ ‫ف����إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل��ح��دد تطبق عليك‬ ‫الأح���ك���ام امل��ن�����ص��و���ص ع��ل��ي��ه��ا يف ق���ان���ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق عمان‬

‫م��ع�تر���ض ����ض���ده‪ :‬حم��م��د ط���اه���ر حمدان‬ ‫القطامني و�آخرون‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ :‬هيثم خ�ضر ابو تينه‬ ‫عنوان املطلوب تبليغه‪ :‬عمان ‪/‬ال�صويفية‬ ‫ عمار ة ال��واح��ة ‪ -‬مقابل لبناين �سناك ‪-‬‬‫مكتب رقم ‪330‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬تقرر املحكمة �إدانة امل�شتكى‬ ‫عليه بجرم �إ���ص��دار �شيك ال يقابله ر�صيد‬ ‫ب���ح���دود امل�����ادة ‪ 421‬م���ن ق���ان���ون العقوبات‬ ‫واحلكم عليه باحلب�س �سنة واحدة والر�سوم‬ ‫والغرامة مائة دينار والر�سوم قرارا غيابياً‬ ‫قابال لال�ستئناف �صدر يف ‪2010/4/5‬‬ ‫نوع اجلرم �إ�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫نوع احلكم‪ :‬غيابي‬

‫علم وخرب تبليغ‬ ‫�صادر عن‬ ‫حمكمة بداية حقوق عمان‬ ‫�إدارة الدعوى املدنية‬ ‫رقم الدعوى‪2010/1800 :‬‬ ‫رقم ملف �إدارة الدعوى‪2010/764 :‬‬ ‫قا�ضي �إدارة الدعوى‪ :‬ال�سيد مروان املحاميد‬ ‫ط��ال��ب ال��ت��ب��ل��ي��غ (امل���دع���ي)‪��� :‬ش��رك��ة ال�شرق‬ ‫العربي للت�أمني امل�ساهمة العامة‬ ‫وكيله املحامي اال�ستاذ‪ :‬خالد النت�شة‬ ‫املطلوب تبليغه (املدعي عليه)‪ -1 :‬ابراهيم‬ ‫�سعيد �شحادة كحيل ‪ -2‬مروان احمد �سعيد‬ ‫العب�سي‬ ‫نوع الأوراق املبلغة‪ :‬الئحة دعوى وحافظة م�ستندات‬ ‫مالحظة‪ :‬عليكم مراجعة قلم �إدارة الدعوى‬ ‫املدنية لت�سلم امل�ستندات املتعلقة بالدعوى‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫حمكمة بداية �شمال عمان‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪ 2010/1824 :‬ك‬ ‫التاريخ ‪2010/4/7 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪ :‬كمال علي احمد‬ ‫احلار�س‬ ‫وع�ن��وان��ه‪ :‬عمان ‪�� -‬ش��ارع املدينة امل�ن��ورة ‪ -‬مقابل‬ ‫حلويات حبيبة جممع �سعد (‪)5‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪)1( :‬‬ ‫تاريخه‪2008/10/26 :‬‬ ‫حمل �صدوره عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪� :‬ألفي دينار (‪)2000‬‬ ‫دينار والر�سوم‬ ‫يجب عليك ���ن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ�ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫م�صطفى زيدان �أ�سعد ال�سيد املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫الإعالنــــــات‬ ‫املبوبــــــــــة‬ ‫� ارا�ضي‬ ‫أرا�ضـــــــي‬

‫كهرباء ‪ 3‬فاز ‪ /‬ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫قطعة ار����ض ‪ 420‬م�تر للبيع طرببور‬ ‫ اب����و ع��ل��ي��ا احل���و����ض امل�������دورة ‪ 5‬رقم‬‫القطعة ‪ 2624‬ه��ات��ف ‪- 0785005868‬‬ ‫‪ 0799881243‬من املالك مبا�شرة‬ ‫املفرق ‪ -‬اخلالدية ‪ :‬قطعة ار�ض م�ساحة‬ ‫‪ 12‬دومن على اخل��ط ال���دويل ع��م��ان ‪-‬‬ ‫بغداد بالقرب من م�صنع �ألبان الديار‬ ‫ب��ج��ان��ب امل��ن��ط��ق��ة ال�صناعية اجلديدة‬ ‫يف اخل���ال���دي���ة وم���رخ�������ص ب��ه��ا حمطة‬ ‫حمروقات واجهة على ال�شارع الدويل‬ ‫‪152‬م و�شارع جانبي وجميع اخلدمات‬ ‫وا�صلة وت�صلح لأي م�شروع ا�ستثماري‬ ‫�أو لإن�شاء م�صنع وم��ن املالك مبا�شرة‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫امل����ف����رق ‪ -‬اخل����ال����دي����ة‪ :‬ق��ط��ع��ة �أر������ض‬ ‫م�ساحة ‪285‬م‪ 14/‬دومن يف اخلالدية‬ ‫مقابل م�صنع ال�صناعات املتعددة بعد‬ ‫ج�سر ال�ضليل مبا�شرة على �شارعني‬ ‫وجميع اخل��دم��ات وا�صلة �شرق اخلط‬ ‫الرئي�سي ب��ح��وايل ‪300‬م تقريباً ومن‬ ‫امل��ال��ك مبا�شرة وع��دة قطع مب�ساحات‬ ‫خمتلفة يف اخل��ال��دي��ة ‪- 0795491491‬‬ ‫‪0775491491‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫�شفا ب��دران‪ :‬قطعة �أر���ض م�ساحة‪827‬م‬ ‫يف �شفا بدران بعد امل�ؤ�س�سة اال�ستهالكية‬ ‫ال��ع�����س��ك��ري��ة وع������دة ق���ط���ع مب�ساحات‬ ‫خم��ت��ل��ف��ة يف ���ش��ف��ا ب�����دران و�أب�����و ن�صري‬ ‫‪0775491491 - 0795491491‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع ار�ض �سكن ج امل�ساحة ‪950‬م‪ 2‬جبل‬ ‫ع��م��ان‪ /‬ت�صلح مل�����ش��روع ا���س��ك��ان ال�سعر‬ ‫م��ن��ا���س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫للبيع �أر�ض �سكن �أ ‪ /‬تالع العلي ‪772 /‬م‪2‬‬ ‫على �شارع ال‪20‬م و�شارع جانبي ال�سعر‬ ‫م��ن��ا���س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب م��ن �أرا�ضي‬ ‫ال���ر����ص���ي���ف���ة ‪ /‬ال���ق���اد����س���ي���ة ح����و�����ض ‪9‬‬ ‫ق��رق�����ش ‪ /‬امل�����س��اح��ات ‪500‬م‪ 2‬اال�سعار‬ ‫م��ن��ا���س��ب��ة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫فلل‬ ‫فـــــــــــلل‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫ال�سلط ‪ -‬جلعد ‪ 27‬دومن م�شرتك ميكن‬ ‫بيع ق�سم منها مطلة ‪ -‬ومرتفعة على‬ ‫ع��دة ���ش��وارع جميع اخل��دم��ات متوفرة‬ ‫بجانب نادي الفرو�سية للجادين فقط‬ ‫‪0796237893‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫ق��ط��ع��ة ار�����ض ل��ل��ب��ي��ع م�����س��اح��ت��ه��ا ‪642‬م‬ ‫ ال��زرق��اء ‪ -‬حي ال��ب�تراوي اجلنوبي ‪-‬‬‫منطقة بيوت م�ستقلة ‪� /‬سكن ج الأر�ض‬ ‫مرتفعة ‪0796720728‬‬

‫للبيع ار���ض زراع��ي��ة ت�صلح لبناء فيال‬ ‫ومزرعة ال�سلط حو�ض اجليعة (ال�سرو)‬ ‫امل�����س��اح��ة ‪ 4‬دومن������ات و‪477‬م‪ 2‬ال�سعر‬ ‫م��ن��ا���س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع ار����ض ا�ستثمارية ‪ /‬زراع��ي��ة قع‬ ‫خ��ن��ا م��ن ارا���ض��ي ال���زرق���اء امل�����س��اح��ة ‪11‬‬ ‫دومن و‪500‬م‪ 2‬ع��ل��ى ���ش��ارع�ين امامي‬ ‫وخ��ل��ف��ي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫واج��ه��ة ع��ل��ى ���ش��ارع ال‪100‬م املا�ضونة‬ ‫ح�����و������ض ‪ 12‬ال�����دب�����ي�����ة امل���������س����اح����ة ‪22‬‬ ‫دومن ال�������س���ع���ر م���ن���ا����س���ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫للبيع ار����ض ‪527‬م‪� 2‬سكن ج ‪ /‬الزهور‬ ‫املوقع مميز ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫ل��ل��ب��ي��ع �أر�������ض ���س��ك��ن ج ‪621‬م‪ 2‬ا�سكان‬ ‫الروابي ‪ /‬العني املعمرية ‪ /‬املفرق ال�سعر‬ ‫م��ن��ا���س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫م������ن ارا��������ض�������ي امل������ف������رق ق�����ري�����ة عني‬ ‫وامل��ع��م��ري��ة ح��و���ض تلعة ق��ا���س��م ا�سكان‬ ‫عمون م�ساحتها ‪623‬م ب�سعر منا�سب‬ ‫ج����داً وم���غ���ري وب�����س��ب��ب ال�����س��ف��ر هاتف‬ ‫‪0795196002‬‬

‫للبيع ار�ض ا�ستثمارية املا�ضونة حو�ض‬ ‫‪ 3‬امل�شفى ل��وح��ة ‪ 4‬امل�����س��اح��ة ‪ 9‬دومنات‬ ‫و‪360‬م‪ 2‬ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-1533( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪� :‬شجاع حممد وهبي التل‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬عافت ذوقان‬ ‫كرمي العون‬ ‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين ‪��� /‬ش��ارع عبداملطلب‬ ‫‪ /‬عمارة رقم ‪ / 56‬الطابق الثالث ‪� /‬شقة‬ ‫رقم ‪29‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�����ض��ورك ي����وم ال���ث�ل�اث���اء املوافق‬ ‫‪ 2010/10/12‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬جملي‬ ‫خلف باير العبادي و‪ .‬م‪ .‬عماد العبادي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫�سعـــــر الإعــالن‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫حمكمة بداية �شرق عمان‬

‫قطعة ار���ض للبيع يف �صاحلية العابد‬ ‫ م�������س���اح���ة ‪ 249‬م��ت�ر م����رب����ع املالك‬‫‪0796422466‬‬

‫ق��ط��ع��ة �أر������ض ‪ 11‬دومن يف القطرانة‬ ‫ب���ق���رب ال����دف����اع امل�����دين ب�����س��ع��ر مغري‬ ‫‪0779163154‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫قطعة �أر�ض جتاري ‪992‬م‪ 2‬على ال�شارع‬ ‫ال���رئ���ي�������س���ي‪ -‬ط��ب�رب����ور ب�����س��ع��ر مغري‬ ‫‪0796957000‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫فيال طابقني �سوبر ديلوك�س كل طابق‬ ‫‪350‬م االر�ضي ‪700‬م �شارع مكة قرب دوار‬ ‫الكيلو الطابق الأر���ض��ي جاهز لل�سكن‬ ‫‪ 4‬ن��وم �صالة ‪� /‬صالون ‪ /‬مطبخ راكب‬ ‫وا�سع تدفئة ‪ +‬بالط ايطايل بلكونة مع‬ ‫قرميد ‪ +‬حديقة ال�سعر ‪ 369000‬الف‬ ‫دينار ت‪0797262255 :‬‬ ‫�شقق‬ ‫�شـــــــــــــــقق‬ ‫���ش��ق��ة ل��ل��ب��ي��ع يف ����ش���ارع اجل���اردن���ز قرب‬ ‫م�سجد الطباع م�ساحة ‪140‬م مفرو�شة‬ ‫طابق �أول بفر�ش جيد و�سعر منا�سب‬ ‫م��ن امل��ال��ك م��ب��ا���ش��رة ‪- 0777720567‬‬ ‫‪0797720567‬‬ ‫‪----------------------------‬‬‫لاليجار يف ال�شمي�ساين قرب ال�سيفوي‬ ‫م�ساحة ‪ 140‬م طابق ثالث بدون م�صعد‬ ‫مقابل �شقق فندقية �شذى من املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0797720567 - 0777720567‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع االخ�����ض��ر‪� :‬شقة ط‪� 2‬أخ�ي�ر ‪95‬م‬ ‫‪ 2‬ن��وم ح��م��ام‪� ،‬صالة‪ ،‬و���ص��ال��ون‪ ،‬مطبخ‬ ‫راك����ب‪ ،‬ب��رن��دة ب�سعر م��ع��ق��ول م�ؤ�س�سة‬ ‫ال���ع���رم���وط���ي ال���ع���ق���اري���ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫قطع ا�ستثماريــــة يف املا�ضونة حو�ض‬ ‫ال��غ��ب��اوي ب��ال��ق��رب م��ن ���ش��ارع الأربعني‬ ‫‪0796957000‬‬

‫للبيع ار�ض جتاري ال�شمي�ساين امل�ساحة‬ ‫‪900‬م‪ 2‬خلف االمب�سادور ‪ /‬قرب فندق‬ ‫ال�������ش���ام ال�����س��ع��ر م��ن��ا���س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫للبيع املقابلني �شقة م�ساحة ‪115‬م ‪3‬‬ ‫نوم وحمامني و�صالة و�صالون مطبخ‬ ‫وب��رن��دة ج��دي��دة مل ت�سكن معفى من‬ ‫الر�سوم ممكن دفعة والباقي �أق�ساط‬ ‫عن طريق املالك مبا�شرة بدون و�ساطة‬ ‫بنوك ويتوفر لدينا م�ساحات خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة ال��ع��رم��وط��ي ال��ع��ق��اري��ة هاتف‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫عبدون ‪775‬م‪ 2‬على �شارع الأمرية ب�سمة‬ ‫ب�سعر ‪ 500‬دينار للمرت �سكن (ب) خا�ص‬ ‫‪0796957000‬‬

‫ل��ل��ب��ي��ع ار�����ض ���ص��ن��اع��ات خ��ف��ي��ف��ة ماركا‬ ‫الونانات قرب م�صنع روموا ‪1000‬م‪/ 2‬‬

‫قطعة �أر�ض جتاري ‪ 1‬دومن طلوع عني‬ ‫غزال – طرببور ‪0795215123‬‬

‫ل���ل���ب���ي���ع ����ض���اح���ي���ة ال���ي���ا����س���م�ي�ن �شقة‬ ‫ار���ض��ي��ة ب����دون ح��دي��ق��ة امل�����س��اح��ة ‪135‬م‬ ‫‪ 3‬ن���وم ‪ 3‬ح��م��ام��ات‪��� ،‬ص��ال��ة‪ ،‬و�صالون‪،‬‬ ‫وم��ط��ب��خ ام��ري��ك��ي‪ ،‬ب���رن���دة‪ ،‬ج��دي��دة مل‬ ‫ت�����س��ك��ن م��ع��ف��ى م���ن ال���ر����س���وم م�ؤ�س�سة‬

‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع ارا�ضي ا�ستثمارية املفرق حو�ض‬ ‫‪ 3‬الأ���ص��ف��ر امل�����س��اح��ة ع�����ش��رات الأ�سعار‬ ‫م��ن��ا���س��ب��ة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫قطعة �أر���ض يف تالع العلي مطلة على‬ ‫اجل��ام��ع��ة الأردن���ي���ة ‪845‬م‪� 2‬سكن (ب)‬ ‫ب�سعر جيد ‪0795215123‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-1942( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬زياد حممد علي املحارب‬ ‫ا���س��م امل��دع��ى عليه وع��ن��وان��ه‪ :‬اب��راه��ي��م وا�صف‬ ‫حممد حليمه‬ ‫عمان ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن خلف مفرو�شات العامر‬ ‫�شارع الأق�صى قرب �صالون مرام منزل ابو مراد‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي�����وم اخل���م���ي�������س امل�����واف���ق‬ ‫‪ 2010/10/14‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أع�لاه والتي �أقامها عليك املدعي‪( :‬دائرة‬ ‫التمويل ال�صغري) برنامج القرو�ض الت�شغيلية‬ ‫ال�سريعة وكيله املحامي عمر اخلطيب‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-1534( / 2-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ممدوح يو�سف �سلمان النجادا‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪ :‬عافت ذوقان‬ ‫كرمي العون‬ ‫عمان ‪ /‬ال�شمي�ساين ‪��� /‬ش��ارع عبداملطلب‬ ‫‪ /‬عمارة رقم ‪ / 56‬الطابق الثالث ‪� /‬شقة‬ ‫رقم ‪29‬‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�������ض���ورك ي�����وم االث����ن��ي�ن امل���واف���ق‬ ‫‪ 2010/10/18‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪ :‬جملي‬ ‫خلف باير العبادي و‪ .‬م‪ .‬عماد العبادي‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون �أ�صول‬ ‫املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫(‬

‫‪2‬‬

‫�شركة ال�سقف‬ ‫العربي للمقاوالت‬

‫على ا�ستعداد تام‬ ‫لتنفيذ �أعمال ال�صيانة‬ ‫والرتميم والتو�سعة‬ ‫و�إن�شاء الأبنية‬ ‫لال�ستف�سار االت�صــــال مـــــع‪:‬‬

‫املهنــد�س حممـــــــد‬

‫‪0795288119‬‬

‫رقم الدعوى ‪)2010-1533( / 1-5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬مرام املحا�سنة‬ ‫ا���س��م امل��دع��ى عليه وع��ن��وان��ه‪ -1 :‬عبداهلل‬ ‫ب��دوي �سليمان ال��زرو ‪ -2‬كنده عربي علي‬ ‫قويدر‬ ‫ي��ق��ت�����ض��ي ح�����ض��ورك ي����وم اخل��م��ي�����س املوافق‬ ‫‪ 2010/10/7‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رقم �أعاله والتي �أقامها عليك املدعي‪� :‬شركة‬ ‫يعقوب بربريان وولده‪.‬‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأح��ك��ام املن�صو�ص عليها يف ق��ان��ون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات املدنية‪.‬‬

‫) دينــــــار‬

‫العرموطي العقارية هاتف ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪��� 4‬ش��ق��ق ���س��وب��ر دي��ل��وك�����س ‪150‬م خلف‬ ‫اال�ستقالل م��ول �سعر ال�شقة يبد�أ من‬ ‫‪ 36.000‬وينتهي باالر�ضية ‪ 44.000‬الف‬ ‫‪ 3‬نوم ‪ 3 ،‬حمام ‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪،‬‬ ‫م��ط��ب��خ‪ ،‬ت��ر���س‪ ،‬ب��ئ��ر م���اء‪ ،‬ك����راج‪ ،‬و�سط‬ ‫اخلدمات ‪0785150089‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫�شقة �سوبر ديلوك�س ‪200‬م موقع راقي‬ ‫وه��ادئ ديكورات حديثة بالط ا�سباين‬ ‫‪ 3‬نوم‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪� ،‬صالون‪ ،‬بلوكنة‬ ‫‪ ،‬تدفئة ‪ ،‬ومكيفات‪ ،‬باالثاث الفاخر �أو‬ ‫ب���دون ال�سعر ‪ 85.000‬ال��ف للمراجعة‬ ‫‪0797262255‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫���ش��ق��ة ‪130‬م ���س��وب��ر دي��ل��وك�����س جديدة‬ ‫اجل����اردن����ز م��ق��اب��ل ال�����س�يرك ‪ 3‬ن����وم‪2 ،‬‬ ‫حمام‪ ،‬ما�سرت‪� ،‬صالة‪ ،‬مطبخ‪ ،‬بلكونة‪،‬‬ ‫بالط ارخ��ام‪ ،‬تدفئة‪ ،‬م�صعد‪ ،‬كراجات‬ ‫ال�سعر النهائي ‪ 46.000‬الف للمراجعة‬ ‫‪0777475114‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫من �سكن �أميمة امل�ساحة (‪127‬م) ت�شمل‬ ‫(‪ )3‬نوم �صالة كبرية مطبخ راكب بلكون‬ ‫ م�صعد ‪ -‬كراج ‪ /‬مطلة‪ ،‬ال�شقة بحالة‬‫مم��ت��ازة ال�����س��ع��ر (‪� )48‬أل����ف للمراجعة‬ ‫‪0796643296 - 0788567623‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪��� -‬س��وب��ر دي��ل��وك�����س ‪ -‬بناء‬ ‫ح��دي��ث ‪ -‬ط��ري��ق اجل��ام��ع��ة الأردن���ي���ة ‪-‬‬ ‫�ضمن م�����ش��روع ن�����س��ائ��م اخل�ي�ر ‪ -‬خلف‬ ‫مفرو�شات لبنى م�ساحتها ‪185‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫�شقق للبيع ‪��� -‬س��وب��ر دي��ل��وك�����س ‪ -‬بناء‬ ‫حديث مرج احلمام ‪ -‬قرب دوار الدلة‬ ‫ �ضمن م�شروع ن�سائم اخل�ير ‪ -‬خلف‬‫مفرو�شات لبنى م�ساحتها ‪160‬م‪ 2‬من‬ ‫املالك ت‪0795029741 - 0788634747 :‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫للبيع �شقة ار�ضية ‪190‬م‪ 2‬طابق �أر�ضي‬ ‫����س���وب���ر دي���ل���وك�������س ت���دف���ئ���ة ‪ /‬ت�ب�ري���د ‪/‬‬ ‫ل��وي��ج�����س خ��ل��ف م�����ش��اغ��ل الأم����ن العام‬ ‫ق����رب م�ست�شفى امل��ل��ك��ة ع��ل��ي��اء ال�سعر‬ ‫م��ن��ا���س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫ل��ل��ب��ي��ع ���ش��ق��ت�ين ث���ال���ث وراب������ع م�ساحة‬ ‫ك����ل ���ش��ق��ة ‪202‬م ت���دف���ئ���ة ‪ /‬ت�ب�ري���د ‪/‬‬ ‫ب��ئ��ر م����اء م�����س��ت��ق��ل ‪��� /‬س��وب��ر ديلوك�س‬ ‫ال��ه��ا���ش��م��ي ال�������ش���م���ايل خ���ل���ف حلويات‬ ‫العنبتاوي ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫�شقة للبيع مفرو�شة يف الرابية ط‪- 3‬‬ ‫‪ 3‬ن��وم ‪ 3 -‬حمام ‪ 1 -‬ما�سرت ‪ -‬م�صعد‬ ‫ كراج ‪ -‬تكييف ‪ -‬تدفئة ‪ -‬فر�ش فاخر‬‫ ال�سعر بعد املعاينة من املالك مبا�شرة‬‫وعدم تدخل الو�سطاء ‪0796473958‬‬

‫ل���ل���ب���ي���ع م����ن����زل م�����س��ت��ق��ل ع���ل���ى �أر�������ض‬ ‫‪800‬م‪ 2‬ع���ب���دون ال�����ش��م��ايل ‪ /‬ال�شرقي‬ ‫ق��ري��ب��ة م����ن م�����ش��روع الأب�������راج ال�سعر‬ ‫م��ن��ا���س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫���ش��ق��ت�ين ار����ض���ي���ة ل��ل��ب��ي��ع يف ال��ط��ف��ي��ل��ة ‪/‬‬ ‫العي�ص‪ /‬حي احلاووز‪ /‬م�ساحتها ‪ 260‬م ‪/‬‬ ‫على قطعة �أر�ض دومن ون�صف ‪ /‬م�شجرة‪/‬‬ ‫واجهة ‪ 60‬م ‪ /‬ب�سعر منا�سب ‪ /‬من امللك‬ ‫مبا�شرة ‪0795718561 /0776456557‬‬

‫للبيع ‪ -‬بيت مكون من طابقني م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪172‬م يف الغويرية ‪ -‬من املالك‬ ‫مبا�شرة لال�ستف�سار ‪0788547571‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫ل��ل��ب��ي��ع ���ش��ق��ة جت������اري ت�������س���وي���ة ثانية‬ ‫‪76‬م‪ / 2‬ت�����ص��ل��ح م�����ش��غ��ل وم�������س���ت���ودع ‪/‬‬ ‫امل�صدار �شارع االحنف بن قي�س ال�سعر‬ ‫م��ن��ا���س��ب ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫مطلوب‬ ‫مطلــــــــــــوب‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫�شقق �سوبر ديلوك�س للبيع ‪ -‬بناء حديث‬ ‫ ط��ري��ق اجل��ام��ع��ة الأردن����ي����ة ‪ -‬ومرج‬‫احلمام ‪� -‬شارع الأم�ير حممد ‪� -‬ضمن‬ ‫م�شروع ن�سائم اخلري ت‪0788634747 :‬‬ ‫‪0785300125 / 0795029741 /‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫للبيع ع��م��ارة ع��ل��ى ار����ض ‪500‬م‪ 2‬مقام‬ ‫عليها بناء ثالث �أدوار ‪ /‬وروف م�ساحة‬ ‫كل طابق ‪220‬م‪ 2‬م�ساحة الروف ‪120‬م‪2‬‬ ‫‪ /‬املوقع وادي �صقرة قريبة من ال�شارع‬ ‫الرئي�سي ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫�شقة للبيع املوقع �ضاحية الر�شيد قريبة‬

‫‪--------------------------‬‬

‫مطلوب لل�شراء بيوت م�ستقلة ‪� /‬شقق‬ ‫�سكنية ‪� /‬ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‪/‬‬ ‫ال��ل��وي��ب��دة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫مطلوب فيال لل�شراء يف اجلبيهة ال تقل‬ ‫امل�ساحة ع��ن ‪220‬م م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫للمراجعة ‪0785555650‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫م��ط��ل��وب �أرا�����ض����ي ا���س��ت��ث��م��اري��ة ت�صلح‬ ‫لال�ستثمار الناجح‪ /‬يف�ضل من املالك‬ ‫م��ب��ا���ش��رة ‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫م���ط���ل���وب م�����ن�����ازل و����ش���ق���ق وع�����م�����ارات‬ ‫�سكنية �أو جتارية لل�صيانة الكهربائية‬ ‫‪0799801802 - 0777788650‬‬

‫‪--------------------------‬‬

‫مطلوب �شقة �أر���ض��ي��ة �سوبر ديلوك�س‬ ‫يف ع��م��ان ال��غ��رب��ي��ة �أك�ث�ر م��ن ‪200‬م مع‬ ‫حديقة ب�سعر منا�سب ‪0777475114‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫«حمـا�س» تندد بحرق امل�سـجد وتتهم ال�سـلطة بالتواط�ؤ‬

‫م�ستوطنون يحرقون م�سجد الأنبياء جنوب بيت حلم ويحر�ضون على قتل الفل�سطينيني‬

‫من �آثار احلريق يف امل�سجد‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أق��دم م�ستوطنون فجر �أم�س على �إ�ضرام النار يف‬ ‫م�سجد الأن�ب�ي��اء يف ب�ل��دة (ب�ي��ت ف�ج��ار) ج�ن��وب مدينة‬ ‫(بيت حل��م) و�أح��رق��وا م�صاحف فيه‪ ،‬حمر�ضني على‬ ‫قتل الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫ووف�ق�اً ل�شهود عيان فقد �أف��اق �أه��ايل البلدة على‬ ‫ال�ن�يران تلتهم امل�سجد‪ ،‬وق��د �سارعوا لإخ�م��اده��ا حتى‬ ‫و�صلت �سيارات �إطفاء تابعة للدفاع املدين‪ ،‬كما ح�ضرت‬ ‫قوة من ال�شرطة الفل�سطينية �إىل املكان‪.‬‬ ‫وط��ال��ت ال �ن�ي�ران ‪ 15‬م�صحفا ق ��ام امل�ستوطنون‬ ‫ب�ج�م�ع�ه��ا وح��رق �ه��ا ق �ب��ل �أن ي �ك �ت��ب ه � � ��ؤالء �شعارات‬ ‫باللغة ال�ع�بري��ة ق��ري�ب��ة م��ن امل �ك��ان حت��ر���ض ع�ل��ى قتل‬ ‫الفل�سطينيني وت�سيء مل�شاعرهم الدينية‪.‬‬ ‫ون� � �دّدت ح��رك��ة امل �ق��اوم��ة الإ� �س�لام �ي��ة "حما�س"‬ ‫ب��إح��راق م�ستوطنني مل�سجد الأن�ب�ي��اء‪ ،‬ويف بيانٍ و�صل‬ ‫"ال�سبيل" ن�سخ ًة عنه قالت احلركة �إنّ االعتداء على‬ ‫امل���س��اج��د‪" :‬يُ�شكل �سيا�سة عن�صرية �صهيونية‪ ،‬و�أنّ‬ ‫حمايتها واجب وطني فل�سطيني"‪.‬‬ ‫ودعت حركة حما�س ال�سلطة �إىل وقف املفاو�ضات‬ ‫نهائيا م��ع "�إ�سرائيل" واىل ال��رج��وع خل�ي��ار الوحدة‬

‫�إدارة �سجون االحتالل ت�صعد‬ ‫انتهاكاتهـا بحـق الأ�سـرى الأطفـال‬ ‫رام اهلل‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طالب مركز "الأ�سرى للدرا�سات" بالإفراج‬ ‫ع��ن ك��اف��ة الأط �ف��ال القا�صرين و�إل ��زام �سلطات‬ ‫االحتالل بوقف اعتقال الأطفال‪.‬‬ ‫وذك��ر امل��رك��ز يف ب�ي��ان ل��ه �أم����س الإث �ن�ين‪� ،‬أن‬ ‫ما يقرب من ‪ 340‬طف ً‬ ‫ال فل�سطين ًّيا يعي�شون يف‬ ‫�سجون االحتالل معاناة قا�سية‪ ،‬تفتقر �إىل احلد‬ ‫الأدنى من �شروط احلياة الأ�سا�سية‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫تعر�ضهم للقمع والإره� ��اب وال �ع��زل يف زنازين‬ ‫ان �ف��رادي��ة وح��رم��ان�ه��م م��ن زي ��ارة ذوي �ه��م وعدم‬ ‫تقدمي العالج الالزم لهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن �سجن "تلموند ‪ -‬ه�شارون"‬

‫خم�ص�ص للأ�سرى الأطفال‪ ،‬ولكن يتواجد � ً‬ ‫أي�ضا‬ ‫�أ��س��رى �أط�ف��ال فى كل من "عوفر" و"النقب"‬ ‫و"عت�صيون" و"جمدو" و"حوارة"‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل‬ ‫العديد من مراكز التحقيق والتوقيف‪.‬‬ ‫و�أكد "مركز الأ�سرى للدرا�سات" �أن الأ�سرى‬ ‫الأطفال يتعر�ضون النتهاكات �صارخة‪ ،‬ويعانون‬ ‫من احتجازهم مع �أ�سرى جنائيني‪ ،‬وتخويفهم‬ ‫والتنكيل بهم �أثناء االعتقال‪ ،‬وعدم توفر العناية‬ ‫الطبية لهم‪.‬‬ ‫وي� �ع ��اين الأ� � �س � ��رى الأط � �ف � ��ال م ��ن تف�شي‬ ‫الأمرا�ض وانت�شار احل�شرات والإهمال الطبي‪،‬‬ ‫الأم��ر ال��ذى ينذر بزيادة احل��االت املر�ضية بني‬ ‫الأطفال‪.‬‬

‫�أجهزة ال�سلطة تقتحم حميط منزل النائب حممد‬ ‫الطل وتعتقل �شقيقه وتوا�صل حملة االعتقاالت‬ ‫ال�ضفة الغربية– ال�سبيل‬ ‫اق�ت�ح�م��ت �أج �ه��زة ال�سلطة م���س��اء �أول �أم�س‬ ‫الأح��د حميط منزل النائب حممد الطل يف بلدة‬ ‫الظاهرية جنوب غرب اخلليل‪ ،‬واختطفت �شقيقه‬ ‫رامي (‪ 33‬عا ًما)‪.‬‬ ‫وقال النائب حممد الطل �إن عنا�صر "الأمن‬ ‫الوقائي" �أح��اط��وا مبنزله وم �ن��ازل �أ��ش�ق��ائ��ه‪ ،‬ثم‬ ‫ق��ام��وا با�ستدعاء �شقيقه رام��ي ونقلوه �إىل مقر‬ ‫"الأمن الوقائي" ال�ق��ري��ب م��ن م�ن��ازل العائلة‬ ‫و�سط البلدة‪.‬‬ ‫وذك��ر ال�ط��ل �أن "الوقائي" تعمدت اعتقال‬ ‫�شقيقه ل�ل�م��رة ال�ث��ال�ث��ة خ�ل�ال الأ� �ش �ه��ر الثالثة‬ ‫املا�ضية‪ ،‬حيث �أف��رج��ت عنه قبل ع��دة �أي ��ام فقط‬ ‫من �سجنها‪ .‬وم��ن جهة �أخ��رى وا�صلت االجهزة‬

‫االم�ن�ي��ة ح�م�لات�ه��ا ب�ح��ق �أن �� �ص��ار ح��رك��ة املقاومة‬ ‫الإ�سالمية "حما�س" يف جميع حمافظات ال�ضفة‬ ‫الغربية املحتلة‪ ،‬وبح�سب م���ص��ادر حملية �أم�س‬ ‫الإث �ن�ين‪ ،‬اقتحمت �أج �ه��زة ال�سلطة م�ن��زل عائلة‬ ‫ال�شهيدين الق�ساميني جهاد وطارق ر�سمي دوف�ش‬ ‫واعتقلت ابنه الأ�صغر قتادة دوف�ش و�صادرت �أجهزة‬ ‫احلا�سوب والهواتف املوجودة يف املنزل‪ ،‬كما اعتقلت‬ ‫الأ�سري املحرر فادي غنيمات من بلدة �صوريف بعد‬ ‫يوم واح��د من الإف��راج عنه من �سجون االحتالل‬ ‫بعد اعتقال دام ‪� 6‬سنوات‪ ،‬واعتقلت �أجهزة ال�سلطة‬ ‫الطالب يف جامعة النجاح الوطنية را�شد عيا�ش‬ ‫من قرية رافات علما �أنه ابن �شقيق املهند�س يحيى‬ ‫عيا�ش‪ .‬ويف �ش�أن مت�صل ما زال��ت �أجهزة ال�سلطة‬ ‫متنع عائالت الع�شرات من زيارة �أبنائهم املعتقلني‬ ‫بعد عملية املقاومة يف بني نعيم‪.‬‬

‫ه�آرت�س‪ :‬االحتالل �أخفى �أدلة حول �شهداء‬ ‫فل�سطيني ‪ 48‬خالل االنتفا�ضة‬

‫النا�صرة– ال�سبيل‬

‫ذكرت �صحيفة "ه�آرت�س" العربية االثنني �أن‬ ‫�سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �أغلقت ثالثة ملفات‬ ‫حتقيق �ضد رجال �شرطة �إ�سرائيليني‪ ،‬قتلوا عددًا‬ ‫م��ن فل�سطينيي‪ 48‬خ�لال انتفا�ضة الأق���ص��ى عام‬ ‫‪ .2000‬وبح�سب ال�صحيفة‪� ،‬أغلقت ه��ذه امللفات‬ ‫ب�شكل غ�ير ��ص��ادق بتا ًتا‪ ،‬وب�شكل تعمد االحتالل‬ ‫من خالله �إخفاء احلقيقة‪ ،‬وب�سبب �إعرا�ض النيابة‬ ‫عن حتليل الأدل��ة التي من �ش�أنها �إدان��ة ع��د ٍد من‬ ‫رج��ال ال�شرطة‪ .‬وج��اء ذلك �ضمن تقرير للمركز‬ ‫الإ�سرائيلي للدميقراطية‪.‬‬ ‫وي �ب �ح��ث ال �ت �ق��ري��ر يف الأ�� �س� �ب ��اب ال �ت��ي دعت‬ ‫امل�ست�شار ال�ق���ض��ائ��ي حل�ك��وم��ة االح �ت�لال ال�سابق‬ ‫ميني مزوز لإغالق ملفات ا�ست�شهاد �شابني عربيني‬ ‫من فل�سطينيي‪ 48‬و�آخر من غزة خالل مواجهات‬ ‫م��ع ال�شرطة اال�سرائيلية ع��ام ‪ ،2000‬حيث بحث‬

‫اهايل البلدة يهبون للدفاع عن امل�سجد‬

‫الوطنية الفل�سطينية وفق ر�ؤية �سيا�سية جامعة حتمي‬ ‫الثوابت وتدافع عن احلقوق‪.‬‬ ‫ور�أت ح��رك��ة "حما�س" يف ح��رق امل�سجد اعتداء‬ ‫�آثما على املقد�سات الإ�سالمية‪ ،‬م�ؤكدة �أن هذا االعتداء‬ ‫"جاء ب�ضوء �أخ���ض��ر م��ن حكومة االح �ت�لال بهدف‬ ‫تكري�س حقيقة ب�أنه ال وجود للفل�سطينيني على هذه‬ ‫الأر�ض"‪.‬‬ ‫نتاجا لزيارة‬ ‫و�أكدّت احلركة �أن حرق امل�سجد جاء ً‬ ‫رئي�س هيئة �أرك ��ان جي�ش االح �ت�لال غ��اب��ي �أ�شكنازي‬ ‫و��ض�ب��اط �أم�ن�ي�ين يف ال�سلطة الفل�سطينية �إىل بيت‬ ‫حلم"‪ ،‬و�أن م��ا ج��رى يعك�س ح��ال��ة م��ن ال�ت��واط��ؤ على‬ ‫امل �ع��امل ال��دي�ن�ي��ة وامل �ق��د� �س��ات‪ .‬وم��ن جهتـه ن� �دَّد وزير‬ ‫الأوق� ��اف وال �� �ش ��ؤون الدينية يف غ��زة ط��ال��ب �أب��و �شعر‬ ‫ب� ��إح ��راق امل���س�ج��د‪ ،‬م�ط��ال� ًب��ا ال��زع �م��اء ال �ع��رب وعلماء‬ ‫الدين و�أ�صحاب ال�ضمائر احلية على م�ستوى العامل‬ ‫ال�ع��رب��ي والإ� �س�لام��ي وال ��دويل با�ستنها�ض طاقاتهم‬ ‫وب��ذل ق�صار جهدهم ب�إعالن حالة النفري العام �ضد‬ ‫انتهاكات االحتالل وم�ستوطنيه‪ .‬ودعا �إىل القيام بهبة‬ ‫جماهريية حا�شدة جتوب �أرج��اء امليادين ت�ست�صرخ يف‬ ‫�صريحا وم�ب��ا��ش� ًرا بوجه‬ ‫احتجاجا وت�ن��دي�دًا‬ ‫العلياء‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫االحتالل لوقف هجماته‪.‬‬

‫حتتجزهم مع اجلنائيني‬

‫املركز � ً‬ ‫أي�ضا عدة �شهادات كانت �ضمن ملفات االتهام‬ ‫لل�شرطيني‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد ال�شاب رامي غرة من �سكان قرية جت‬ ‫يف منطقة املثلث مبركز الأرا�ضي املحتلة عام ‪،1948‬‬ ‫نتيجة �إ�صابته بر�صا�صة �أطلقها رج��ال ال�شرطة‬ ‫الإ�سرائيليون يف عينه‪ ،‬حيث ادع��ى االح�ت�لال �أن‬ ‫قواته كانت حت��اول تفريق مظاهرة تخللها �إلقاء‬ ‫احل�ج��ارة‪ .‬ويف مواجهات �أخ��رى‪ ،‬ا�ست�شهد ال�شاب‬ ‫�أحمد جبارين من �سكان مدينة �أم الفحم‪ ،‬نتيجة‬ ‫�إ�صابته بر�صا�صة يف عينه �أي�ضا‪ ،‬يف �أعقاب مواجهات‬ ‫اندلعت بني ال�شرطة و�شبان فل�سطينيني غا�ضبني‬ ‫على تدني�س امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫كما ا�ست�شهد ال�شاب م�صلح �أبو جهاد من �سكان‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬خالل مواجهات اندلعت بالقرب من �أم‬ ‫الفحم‪ ،‬نتيجة تعر�ضه لإطالق نار من قبل �شرطة‬ ‫االحتالل خالل املواجهات التي �أ�صيب فيها عدد‬ ‫من ال�شبان‪.‬‬

‫كتاب اهلل مل ي�سلم من االعتداء‬

‫ويف ذات ال�سياق‪� ،‬أدان الأمني العام ملنظمة امل�ؤمتر‬ ‫الإ�سالمي الربوفي�سور �أكمل الدين �إح�سان �أوغلو قيام‬ ‫جمموعة م��ن امل�ستوطنني الإ�سرائيليني املتطرفني‬ ‫االع �ت��داء على امل�سجد معتربا ه��ذه امل�ح��اول��ة الآثمة‬ ‫خرقا التفاقية جنيف والقانون الدويل‪ .‬واعترب الأمني‬ ‫العام يف بيان �صحايف مكتوب �أن تدني�س امل�سجد وحرق‬ ‫امل�صاحف فيه وكتابة �شعارات عن�صرية على جدرانه‬ ‫هو اعتداء �سافر على حرية العبادة وحرمة املقد�سات‪.‬‬ ‫كما ج��دد �أوغ�ل��و ت�أكيده �أن ه��ذا ال��وج��ود اال�ستيطاين‬ ‫يف الأرا��ض��ي الفل�سطينية املحتلة غري ال�شرعي ميثل‬ ‫خرقا �صارخا للقانون ال��دويل‪ ،‬وي�شكل عائقا حقيقيا‬ ‫�أم��ام حتقيق تقدم يف عملية ال�سالم‪ ،‬داعيا الرباعية‬ ‫واملجتمع ال��دويل للعمل على �إل��زام "�إ�سرائيل" وقف‬ ‫كافة �أ�شكال اال�ستيطان واملمار�سات التي مت�س احلقوق‬ ‫الثابتة لل�شعب الفل�سطيني‪ .‬و�أق ��دم م�ستوطنون يف‬ ‫ال�سابق على حرق م�ساجد �أو انتهاك حرمتها يف �أكرث‬ ‫م��ن واق�ع��ة بال�ضفة‪ ،‬ففي ‪ 14‬ني�سان امل��ا��ض��ي اقتحم‬ ‫م�ستوطنون م�سجدًا يف حوارة ودن�سوه بعبارات م�سيئة‬ ‫للإ�سالم ور�سموا على جدرانه جنمة داود‪ ،‬كما مت حرق‬ ‫م�سجد بقرية يا�سوف يف كانون �أول املا�ضي‪ ،‬و�شهدت‬ ‫مقربة بقرية عورتا تخريبا يف كانون ثاين هذا العام‪.‬‬

‫النريان طالت ‪ 15‬م�صحفا‬

‫نتنياهو‪ :‬ات�صاالت �إ�سرائيلية ‪� -‬أمريكية‬ ‫«ح�سا�سة للغاية» ب�ش�أن اال�ستيطان‬

‫ا�ست�شهاد‬ ‫عامل فل�سطيني‬ ‫جنوب اخلليل‬ ‫اخلليل– ال�سبيل‬

‫عوا�صم ‪ -‬قد�س بر�س‪ ( /‬ا ف ب )‬ ‫قال رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني‬ ‫نتنياهو �إن حكومته‪ ‬جتري حاليا �سل�سلة‬ ‫م��ن االت �� �ص��االت و��ص�ف�ه��ا ب�أنها‪" ‬ح�سا�سة‬ ‫للغاية" مع وا�شنطن يف م�سعى للتو�صل �إىل‬ ‫ات�ف��اق ب�ش�أن‪ ‬ا�ستمرار‪ ‬العملية التفاو�ضية‬ ‫م��ع ال�سلطة الفل�سطينية‪ .‬و�أك ��د نتنياهو‬ ‫خ�لال م�شاركته يف جل�سة جمل�س الوزراء‬ ‫الأ�سبوعية �أم�س الإثنني �أن حكومته "قد‬ ‫التزمت بالكامل بقرارها جتميد البناء يف‬ ‫امل�ستوطنات‪ ،‬وهي تعمل الآن على موا�صلة‬ ‫العملية ال�سيا�سية" مو�ضحا �أن امل�ستوطنني‬ ‫يف ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة امل�ح�ت�ل��ة "يتعر�ضون‬ ‫حلمالت غري مربرة‪ ،‬ويجب �ضمان عي�شهم‬ ‫ب �� �ص��ورة طبيعية" ح���س��ب ادع ��ائ ��ه‪ .‬وكانت‬ ‫��ص�ح�ي�ف��ة (ي��دي �ع��وت �أح� ��رون� ��وت) العربية‬ ‫�أكدت �أن رئي�س احلكومة الإ�سرائيلية يدير‬ ‫ات���ص��االت "�سرية" م��ع الإدارة الأمريكية‬ ‫ت�ف�ي��د مب��واف�ق��ة ت��ل �أب �ي��ب ع�ل��ى "التجميد‬ ‫اجلزئي" لأع �م��ال ال�ب�ن��اء اال��س�ت�ي�ط��اين يف‬ ‫ال�ضفة مقابل جملة من ال�شروط متثلت بـ‬ ‫"توفري رزمة امتيازات ذات مغزى لإ�سرائيل‬ ‫وتعهد �أمريكي بعدم املطالبة بتمديد قرار‬ ‫التجميد �أك�ثر من �ستني يوما �إ�ضافة �إىل‬ ‫�ضمان ا�ستعداد وزراء ال�سباعية واملجل�س‬ ‫الوزاري لقبول التفاهمات املتحققة بني تل‬

‫نتنياهو‬

‫�أبيب ووا�شنطن" ح�سب ال�صحيفة‪.‬‬ ‫وم��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬دع��ا ق��ادة دول اوروبا‬ ‫و�آ� �س �ي��ا يف م �� �س��ودة ب �ي��ان �ه��م اخل �ت��ام��ي اىل‬ ‫ا�ستمرار مفاو�ضات ال�سالم بني "ا�سرائيل"‬ ‫وال�سلطة الفل�سطينية بالرغم من تعرثها‬ ‫حاليا ب�سبب اال�ستيطان اال�سرائيلي‪ ،‬كما‬ ‫دع ��ا اىل � �ض �م��ان ح��ري��ة ان �ت �ق��ال الب�ضائع‬ ‫واال�شخا�ص من واىل قطاع غ��زة‪ ،‬و�أك��د �أنه‬ ‫ينبغي على اال�سرائيليني والفل�سطينيني‬ ‫�إب� � ��داء "الت�صميم ع �ل��ى جت� ��اوز العقبات‬ ‫والتو�صل اىل حل مر�ض من اجل ا�ستئناف‬ ‫املفاو�ضات"‪.‬‬ ‫و�أع� ��رب املجتمعون يف م���س��ودة بيانهم‬ ‫اخلتامي عن "الأ�سف" المتناع "�إ�سرائيل"‬

‫عن متديد قرار التجميد اجلزئي للبناء يف‬ ‫م�ستوطنات ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬و�أكدوا‬ ‫�أن الو�ضع يف غزة "ال يحتمل"‪.‬‬ ‫ودع��ا ال �ق��ادة اىل "حل ي�ضمن ت�سيري‬ ‫امل �� �س��اع��دات الإن���س��ان�ي��ة وال���س�ل��ع التجارية‬ ‫واال�شخا�ص اىل قطاع غزة ومنه‪ ،‬وي�أخذ يف‬ ‫االعتبار الهواج�س الأمنية امل�شروعة لدى‬ ‫الإ�سرائيليني والفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫ويف ذات ال�سياق �أع��رب وزي��ر اخلارجية‬ ‫الإ�سرائيلي افيغدور ليربمان ع��ن رف�ضه‬ ‫متديد جتميد اال�ستيطان ردا على معلومات‬ ‫�أفادت �أن �إدارة اوباما طلبت من "ا�سرائيل"‬ ‫مت��دي��د ق ��رار ح�ظ��ر ال�ب�ن��اء يف م�ستوطنات‬ ‫ال�ضفة الغربية ملدة �شهرين‪.‬‬

‫ا� �س �ت �� �ش �ه��د �� �ص� �ب ��اح �أم� �� ��س‬ ‫االث �ن�ي�ن ال �ع��ام��ل الفل�سطيني‬ ‫� �ش �ح��دة ح �� �س��ن حم �م��د كرجة‬ ‫(الأق � � ��رط) م��ن ب �ل��دة حلحول‬ ‫�شمال اخلليل بر�صا�ص قوات‬ ‫االح �ت�ل�ال ال���ص�ه�ي��وين ب�ع��د �أن‬ ‫ط ��اردت ��ه ع �ل��ى ح��اج��ز احتاليل‬ ‫جنوب مدينة اخلليل‪.‬‬ ‫و�أفاد �شهود عيان �أن ال�شاب‬ ‫الأقرط ا�ست�شهد �أثناء ذهابه �إىل‬ ‫عمله‪ ،‬حيث قام جنود االحتالل‬ ‫مب�ط��ارت��ه و�إط�ل��اق ال �ن��ار عليه‬ ‫مما �أدى �إىل ا�ست�شهاده‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت م�صادر طبية يف‬ ‫م�ست�شفى الأهلي يف اخلليل �أن‬ ‫جثمان ال�شهيد ك��رج��ة موجود‬ ‫لديها‪ .‬وي�أتي ا�ست�شهاد العامل‬ ‫كرجة بعد م��رور ‪� 24‬ساعة على‬ ‫ا��س�ت���ش�ه��اد ال �ع��ام��ل ع ��ز الدين‬ ‫الكوازبة الذي ا�ست�شهد بر�صا�ص‬ ‫حر�س احلدود الإ�سرائيلي على‬ ‫مقربة من اجلدار العازل �أثناء‬ ‫حم��اول �ت��ه ال ��دخ ��ول ل�ل�ع�م��ل يف‬ ‫مدينة القد�س‪.‬‬

‫كابو�س تفجري ناقلة اجلند بحي الزيتون ال يُفارِق عقول الإ�سرائيليني‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬وكاالت‬ ‫مب� �ن ��ا�� �س� �ب ��ة ال� � ��ذك� � ��رى ال� �ع ��ا�� �ش ��رة‬ ‫ل�لان�ت�ف��ا��ض��ة الفل�سطينية‪ ،‬ا�ستذكرت‬ ‫�صحيفة معاريف �أحداثاً ما زالت عالق ًة‬ ‫يف الأذهان التي كانت �أهمها ما وقع يوم‬ ‫الثالثاء بتاريخ ‪� 11‬أيار ‪.2004‬‬ ‫وحمل هذا العام كثريا من الدالالت‬ ‫ب�أنه عام هادئ جدا‪ ،‬ال �سيما بعد ا�ست�شهاد‬ ‫ال�شيخ �أحمد يا�سني يف �شهر �أذار ‪،2004‬‬ ‫وبعد ذلك ب�شهر تقريبا ا�ست�شهاد د‪.‬عبد‬ ‫العزيز الرنتي�سي‪.‬‬ ‫وع � �ل � �ي ��ه ف � �ق ��د ح � � � ��اول اجل� �م� �ه ��ور‬ ‫الإ�سرائيلي العودة حلياته االعتيادية‪،‬‬ ‫و�أ� �ص �ب �ح��ت االج �ت �ي��اح��ات الإ�سرائيلية‬ ‫لقطاع غزة غري مهمة‪ ،‬وقد كانت تو�ضع‬ ‫الأخ �ب��ار املتعلقة ب�ه��ا يف �آخ ��ر الن�شرات‬ ‫الإخبارية �أحيانا‪.‬‬ ‫ولكن احلدث البارز الذي �أ�صبح ال‬ ‫يُن�سى‪ ،‬هو عندما دخل جنود "جفعاتي"‬ ‫�إىل ح��ي ال��زي�ت��ون مبدينة غ��زة‪ ،‬بهدف‬ ‫ال�ق�ي��ام بعملية تفجري لأح ��د املخارط‬ ‫هناك‪ ،‬بحجة �أنها كانت تعمل على �إنتاج‬ ‫القذائف ال�صاروخية حتى دق��ائ��ق قبل‬ ‫ال�ساد�سة والن�صف �صباحا‪ ،‬عندما هز‬ ‫املنطقة انفجار عنيف �أخفى معامل ناقلة‬

‫جند كان على متنها ‪ 6‬من عنا�صر �سالح‬ ‫الهند�سة التابع للواء "جفعاتي"‪.‬‬ ‫وعلى م��دى ف�ترة زمنية معينة مل‬ ‫يعرف ال�ق��ادة امليدانيون م��ا ه��و م�صري‬ ‫تلك الآل�ي��ة الع�سكرية‪ ،‬بعد �أن حاولوا‬ ‫ال�ت�ق��اط�ه��ا م��ن خ�ل�ال �أج �ه��زة االت�صال‬ ‫ولكن دون ج��دوى‪� ،‬إال �أنهم عندما ر�أوا‬ ‫ملقى على الأر�ض علموا �أنه مل‬ ‫حمركها ً‬ ‫يبق منها �شيء‪.‬‬ ‫لقد كانت عبوة نا�سفة �أدّت الخرتاق‬ ‫احل�م��اي��ة ال�سفلية لتلك ال�ن��اق�ل��ة التي‬ ‫ُت�سمى ‪ ،M113‬وقد تفجرت املواد التي‬ ‫كانت بحوزة اجلنود‪ ،‬وبقيت الآن املهمة‬ ‫ال�صعبة ملن خلفهم‪ ،‬لكي يقوموا بجمع‬ ‫�أ�شالئهم املتناثرة هنا وهناك ومالحقة‬ ‫الفل�سطينيني‪ ،‬ال��ذي��ن و�ضعوا �أيديهم‬ ‫على تلك الأ�شالء وقاموا بالعبث فيها‪.‬‬ ‫�إن م�أ�ساة اجلنود ال�ستة‪ ،‬كان كابو�س‬ ‫ال �ق��ادة يف امل �ي��دان‪ ،‬كما �أن تفجري تلك‬ ‫الناقلة و�سط ذلك االزدحام الفل�سطيني‬ ‫ك��ان �أح��د الأم��ور ال�سيئة على الإطالق‬ ‫ال�ت��ي يت�صورها ال�ع�ق��ل بالن�سبة لقادة‬ ‫اجلي�ش‪.‬‬ ‫ول �ك��ن ب��ال��رغ��م م ��ن ذل� ��ك احل ��دث‬ ‫امل�ؤمل‪ ،‬كان معلوما �أن مثل هذه الناقالت‬ ‫ال يوجد بها �أي حماية من الأ�سفل‪� ،‬إال‬

‫�أن اجلي�ش الإ�سرائيلي ع��اد ال� َك� ّرة مرة‬ ‫�أخ ��رى و�أر� �س��ل ج�ن��وده يف مهمة �أخرى‬ ‫على نف�س النوع من تلك املركبات‪.‬‬ ‫لكن يف هذه املرة مل تكن عبوة �أر�ضية‬ ‫و�إمنا قذيفة ‪� RPG‬أُطلِقت من مدينة‬ ‫رف ��ح‪ ،‬واخ�ترق��ت ال�ن��اق�ل��ة ال�ت��ي تفجرت‬ ‫وهي حتمل طنا من املتفجرات بداخلها‪،‬‬ ‫حيث كانت تابعة ل��وح��دة الأن�ف��اق التي‬ ‫كانت ت�سري على خط "فيالدلفي"‪.‬‬ ‫ويف �� �ص� �ب ��اح ال � �ي� ��وم ال � �ت� ��ايل دخ ��ل‬ ‫ال�صحافيون يف اجليبات املح�صنة برفقة‬ ‫قائد املنطقة‪ ،‬بعد �أن �أُخبرِ وا م�سبقا ب�أن‬ ‫الأمور على الأر�ض ال ُتطاق و�أن املناظر‬ ‫مزعزعة للغاية‪ ،‬وحينها و�صلت الر�سالة‬ ‫ب�شكل جيد لل�صحافيني ب�أنهم لن ميكثوا‬ ‫�إال دقائق معدودة فقط‪.‬‬ ‫وي �ق��ول �أح ��د ال���ص�ح��اف�ي�ين‪" :‬لقد‬ ‫كنا برفقة عنا�صر الإنقاذ (ز َّك��ا) ور�أينا‬ ‫الكثري من املناظر‪ ،‬ولكن عندما نزلنا‬ ‫م ��ن ج �ي��ب ال �ه �م��ر وج ��دن ��ا �أن الأم � ��ور‬ ‫خمتلفة متاما"‪.‬‬ ‫وه�ن��ا ب��د�أ خريجو �إح ��دى ال ��دورات‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة �أب� �ن ��اء ال� � �ـ‪ 19‬ع��ام��ا باملهمة‬ ‫ال�صعبة‪ ،‬حيث كانت التعليمات وا�ضحة‬ ‫ب�أنه يجب �إخراج الزمالء‪ ،‬ولبِ�س اجلميع‬ ‫ق �ف��ازات طبية وب� ��د�أوا بالبحث بتم ُّعن‬

‫ع��ن الأ�� �ش�ل�اء‪ ،‬وب�ي�ن ال�ف�ي�ن��ة والأخ� ��رى‬ ‫ك��ان �أح��ده��م يقف ويُعطي م��ا وج��د �إىل‬ ‫عنا�صر احلاخامية الع�سكرية‪.‬‬ ‫ويف �صباح اليوم التايل عندما بد�أوا‬ ‫ب��ال�ب�ح��ث يف اجل �ه��ة ال���ش��رق�ي��ة للجدار‬ ‫الفا�صل ُق� ِت��ل اث�ن��ان م��ن اجل�ن��ود �أي�ضا‪،‬‬ ‫لكي ي�صبح العدد ‪ 13‬جنديا خالل ‪� 4‬أيام‪،‬‬ ‫وع�ل�ي��ه � �ص��درت التعليمات ب��وق��ف عمل‬ ‫الناقلة ‪ M113‬للعمل يف قطاع غزة‪.‬‬ ‫وب � �ع� ��د ذل� � ��ك ويف �إط � � � ��ار �سيا�سة‬ ‫ال�ت���ص�ع�ي��د‪ ،‬ب� ��د�أ اجل �ي ����ش الإ�سرائيلي‬ ‫ب�سل�سلة من العمليات واالجتياحات حتت‬ ‫م�سميات خمتلفة‪ ،‬ث��م بعد ذل��ك بُترِ ت‬ ‫قدم قائد املنطقة عندما تفجرت �إحدى‬ ‫العبوات مبركبته‪ ،‬ثم االنف�صال عن غزة‬ ‫و�صعود حما�س �إىل �سدة احلكم‪ ،‬وخطف‬ ‫�شاليط وت�صفيات واغتياالت و�صواريخ‬ ‫غ��راد على املجدل و�صواريخ ق�سام على‬ ‫�سديروت‪ ،‬ثم عملية الر�صا�ص امل�سكوب‬ ‫وال�سيطرة على �سفينة مرمرة‪ ،‬وما زال‬ ‫�شاليط يف الأ�سر‪.‬‬ ‫لذلك بعد مرور ‪� 6‬أعوام على م�أ�ساة‬ ‫الناقالت‪� ،‬إال �أن هذه امل�أ�ساة مل تنته بعد‪،‬‬ ‫ولي�س هناك من ي�ستطيع �أن يرى نهاية‬ ‫لذلك‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫مذكرات التوقيف ال�سورية بحق‬ ‫�شخ�صيات لبنانية و�أجنبية تثري «�صدمة» يف بريوت‬

‫مروان حمادي‬

‫�سعيد مرزا‬

‫بريوت‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تخوف �سيا�سيون من فريق رئي�س احلكومة اللبناين‬ ‫�سعد احلريري او املتحالفون معه من انعكا�سات �سلبية‬ ‫ملذكرات التوقيف ال�سورية يف حق �شخ�صيات لبنانية‪ ،‬على‬ ‫العالقات بني البلدين‪ ،‬فيما عك�ست ال�صحف ال�صادرة‬ ‫ام�س االثنني "�صدمة" الأو�ساط ال�سيا�سية �إزاء التطور‬ ‫االخري‪.‬‬ ‫ور�أى رئي�س ح��زب ال�ق��وات اللبنانية �سمري جعجع‪،‬‬ ‫�أبرز حلفاء احلريري‪ ،‬يف ت�صريح اىل �صحيفة "النهار" �أن‬ ‫"التوقف عند اال�سماء" التي �شملتها مذكرات التوقيف‬ ‫ير�سم "�أمامنا �صورة هجوم �سوري �صاعق على امل�ؤ�س�سات‬ ‫اللبنانية وجمموعة من ال�شخ�صيات"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬لي�س هكذا يُكاف�أ رئي�س اجلمهورية مي�شال‬ ‫�سليمان والرئي�س احلريري على كل اجلهد الذي قاما به‬ ‫لإقامة عالقات �سوية بني الدولتني اللبنانية وال�سورية"‪،‬‬ ‫يف ا�شارة اىل حت�سن العالقات خالل ال�سنة االخرية بني‬ ‫دم�شق وبريوت‪.‬‬ ‫وكان املدير العام ال�سابق لالمن العام اللبناين جميل‬ ‫ال�سيد اعلن م�ساء االحد ان الق�ضاء ال�سوري �أ�صدر "‪33‬‬ ‫مذكرة توقيف غيابية" يف حق لبنانيني وعرب و�أجانب‬ ‫بينهم ق�ضاة و�ضباط و�سيا�سيون و�إع�لام�ي��ون‪ ،‬ك��ان قد‬ ‫ادعى عليهم لتورطهم يف ق�ضية "�شهود الزور" يف اغتيال‬

‫ا�شرف ريفي‬

‫رئي�س الوزراء اال�سبق رفيق احلريري‪.‬‬ ‫و�أوردت الوكالة‪ ‬الوطنية‪ ‬للإعالم الر�سمية �أ�سماء ا‬ ‫لذين‪ ‬ت�شملهم‪ ‬مذكرات‪ ‬التوقيف‪ ‬وبينهم‪ ‬النائب‪ ‬مروا‬ ‫ن‪ ‬حمادة‪ ‬والوزير‪ ‬ال�سابق‪� ‬شارل‪ ‬رزق‪ ‬والنائبان‪ ‬ال�سابقا‬ ‫ن‪ ‬با�سم‪ ‬ال�سبع‪ ‬واليا�س‪ ‬عطااهلل‪ ‬والنائب‪ ‬العام‪ ‬التمييز‬ ‫ي‪ ‬القا�ضي‪�  ‬سعيد‪ ‬مريزا‪ ‬واملدير‪ ‬العام‪ ‬لقوى‪ ‬الأمن‪ ‬الدا‬ ‫خلي‪ ‬اللواء‪ ‬ا�شرف‪ ‬ريفي‪ ‬ورئي�س‪ ‬فرع‪ ‬املعلومات يف قوى ال‬ ‫امن‪ ‬العقيد‪ ‬و�سام‪ ‬احل�سن‪ ‬وم�ست�شار‪ ‬رئي�س‪ ‬احلكومة‪ ‬هان‬ ‫ي‪ ‬حمود‪.‬‬ ‫كما �شملت املذكرات الرئي�س‪ ‬ال�سابق‪ ‬للجنة‪ ‬التحقي‬ ‫ق‪ ‬الدولية‪ ‬ديتليف‪ ‬ميلي�س‪ ‬وم�ساعده‪ ‬غريهارد‪ ‬ليمان‪.‬‬ ‫ويتهم ال�سيد ه�ؤالء ب�أنهم �أدل��وا ب�إفادات كاذبة امام‬ ‫جلنة التحقيق ال��دول�ي��ة يف اغ�ت�ي��ال احل��ري��ري ت�سببت‪،‬‬ ‫بح�سب قوله‪ ،‬ب�سجنه ملدة اربع �سنوات لال�شتباه بتورطه‬ ‫باجلرمية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال�سيد ل��دى تقدمه بال�شكوى يف ت�شرين‬ ‫االول انه جل�أ اىل الق�ضاء ال�سوري لأن خم�سة من املدعى‬ ‫عليهم �سوريون‪ ،‬ولأن الق�ضاء اللبناين واملحكمة اخلا�صة‬ ‫بلبنان املكلفة بالنظر يف اغتيال احل��ري��ري �أعلنا عدم‬ ‫�صالحيتهما يف املو�ضوع‪.‬‬ ‫و�أبدى‪ ‬النائب‪ ‬عقاب‪� ‬صقر‪ ‬املنتمي اىل تكتل‬ ‫احلريري النيابي‪ ،‬يف‪ ‬بيان �أ�سفه‪" ‬للخطوة‪ ‬امل�ستغربة"‬ ‫من جانب ال�سوريني‪.‬‬

‫دتلف مل�س‬

‫وقال‪":‬جاءت‪ ‬هذه‪ ‬اخلطوة‪ ‬امل�ؤ�سفة‪� ‬صادمة‪ ‬للعالق‬ ‫ات‪ ‬امل�ؤ�س�ساتية‪ ‬وال�سيا�سية‪ ‬املتوا�صلة‪ ‬وامل�ستمرة‪ ‬بني‪ ‬رئي‬ ‫�س‪ ‬احلكومة‪� ‬سعد‪ ‬احلريري‪ ‬والقيادة‪ ‬ال�سورية‪ ‬على‪ ‬طري‬ ‫ق‪ ‬بناء‪ ‬الثقة‪ ‬الكاملة‪ ‬بني‪ ‬البلدين"‪.‬‬ ‫و�أب ��رزت ال�صحف ال���ص��ادرة ام�س االث�ن�ين اخل�بر يف‬ ‫عناوينها الرئي�سية‪.‬‬ ‫وو�صفت �صحيفة "البلد" ال���ص��ادرة ام�س االثنني‬ ‫اخل�ط��وة ال���س��وري��ة ب��أن�ه��ا "مذكرة جلب ��س��وري��ة لفريق‬ ‫رئي�س احلكومة"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت �صحيفة "اللواء" امل�ق��رب��ة م��ن احلريري‬ ‫ان اخل�ط��وة "�ألقت بظلها الثقيل على امل�ن��اخ ال�سيا�سي‬ ‫امل�ضطرب �أ�صال يف البالد وو�ضعت العالقات اللبنانية‬ ‫ال�سورية التي م��ا زال��ت طرية ال�ع��ود (‪� )..‬أم��ام امتحان‬ ‫�صعب يخ�شى �أن تهدد النتائج االيجابية للزيارة امل�شرتكة‬ ‫التي قام بها خادم احلرمني ال�شريفني امللك عبداهلل بن‬ ‫عبد العزيز والرئي�س ب�شار اال�سد اىل لبنان" يف متوز‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة "االخبار" القريبة من �سوريا �أن‬ ‫دم�شق "قطعت �شك فريق الرئي�س �سعد احلريري بيقني‬ ‫مذكرات توقيف غيابية مل ت�ستثن احدا يف قريطم (منزل‬ ‫احلريري) �سوى �آل احلريري انف�سهم"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪" :‬من الوا�ضح �أن الهدف االول ل�سهام هذه‬ ‫املذكرات لي�س �سوى �ساكن ال�سرايا يف و�سط بريوت رئي�س‬ ‫احلكومة �سعد احلريري"‪.‬‬

‫مقتل خم�سة �أ�شخا�ص يف هجمات ا�ستهدفت ال�شرطة والب�شمركة‬

‫ال�سعودية تنفي دعم تر�شيح املالكي لرئا�سة الوزراء يف العراق‬ ‫الريا�ض‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫نفت ال�سعودية دعمها تر�شيح رئي�س الوزراء العراقي‬ ‫املتنهية واليته نوري املالكي لوالية جديدة‪ ،‬و�أكدت انها مل‬ ‫تتدخل ابدا يف م�س�ألة ت�شكيل احلكومة العراقية ال�شائكة‪،‬‬ ‫ح�سبما افادت وكالة االنباء ال�سعودية ليل االحد‪.‬‬ ‫ونقلت الوكالة عن م�صدر م�س�ؤول نفيه "ما تناقلته‬ ‫بع�ض و�سائل االع�ل�ام العراقية م��ن ان اململكة العربية‬ ‫ال�سعودية �أبدت ارتياحها لرت�شيح" املالكي لوالية ثانية‪.‬‬ ‫و�أكد امل�صدر �أن اململكة "مل تبد ر�أيها يف هذا املو�ضوع‬ ‫ال من قريب وال من بعيد انطالقا من مبدئها الذي ت�سري‬ ‫عليه دوما وهو عدم التدخل يف ال�ش�ؤون الداخلية الي دولة‬ ‫و�أن ما مت تناقله كذب وافرتاء وال �صحة له"‪.‬‬ ‫واع�ت�بر امل���ص��در ان م�س�ألة اخ�ت�ي��ار رئي�س للحكومة‬ ‫العراقية اجلديدة "هي من �ش�أن �شعب العراق وحده"‪.‬‬ ‫وكانت الكتلة ال�شيعية الرئي�سة يف الربملان العراقي‬ ‫اختارت اجلمعة بعد ا�شهر من املفاو�ضات‪ ،‬املالكي لت�شكيل‬ ‫احلكومة اجلديدة ما قد ي�سمح للبالد باخلروج من �أزمة‬ ‫�سيا�سية طويلة‪.‬‬ ‫ومل تكن عالقة املالكي بالريا�ض جيدة خالل ال�سنوات‬ ‫املا�ضية وب��دت ال��ري��ا���ض اق��رب اىل مناف�س امل��ال�ك��ي‪ ،‬اياد‬ ‫عالوي‪ ،‬وهو �شيعي ذو توجهات علمانية ويدعمه ال�سنة‪.‬‬ ‫ويرى املحللون ان اخلوف االكرب لل�سعودية بالن�سبة‬ ‫للعراق هو ازدياد النفوذ االيراين‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ت ال �� �س �ع��ودي��ة م � ��رارا االط � ��راف ال�سيا�سيني‬ ‫ال�ع��راق�ي�ين على اال� �س��راع يف ت�شكيل احل�ك��وم��ة اجلديدة‬ ‫لتعزيز اال�ستقرار واالمن يف بالدهم‪.‬‬ ‫وعلى �صعيد اخ��ر قالت م�صار امنية عراقية ان ما‬ ‫ال ي�ق��ل ع��ن خم�سة ا��ش�خ��ا���ص ق�ت�ل��وا وا��ص�ي��ب ‪ 27‬اخرون‬

‫بجروح ب�سل�سلة هجمات وقع ابرزها يف منطقة خمتلطة يف‬ ‫حمافظة دياىل ام�س االثنني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح م�صدر يف غرفة عمليات بعقوبة ان "ثالثة‬ ‫من ال�شرطة‪ ،‬بينهم �ضابطان برتبة مقدم وم�لازم اول‪،‬‬ ‫لقوا م�صرعهم بانفجار يف جلوالء" التي ي�سكنها خليط‬ ‫من العرب واالك��راد‪ .‬وا�ضاف ان "عبوة ال�صقة انفجرت‬ ‫م�ستهدفة عنا�صر يف قوات الب�شمركة دون ان توقع ا�صابات‬ ‫و�سرعان م��ا مت اكت�شاف عبوة ثانية ف��أج��رى امل�س�ؤولون‬ ‫ات�صاال بال�شرطة التي ح�ضرت اىل املكان"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬بادر خبري امل�ت�ف�ج��رات اىل تفكيكها لكنها‬ ‫��س��رع��ان م��ا ان�ف�ج��رت م��ا ادى اىل مقتله م��ع ال�ضابطني‬

‫وا�� �ص ��اب ��ة ‪�� 18‬ش�خ���ص��ا اخ ��ري ��ن ب� �ج ��روح ب �ي �ن �ه��م ‪ 11‬من‬ ‫ال�شرطة"‪.‬‬ ‫ويف بغداد‪ ،‬قالت م�صادر طبية و�أمنية ان �شخ�صا قتل‬ ‫وا�صيب اخر بجروح من موظفي مركز العلوية لالت�صاالت‬ ‫يف حي الكرادة كما انفجرت عبوة نا�سفة م�ستهدفة موكبا‬ ‫للزوار ما �أ�صاب اثنني بجروح خطرة‪.‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب �شخ�صان م��ن هيئة ال�سجناء ال�سيا�سيني‬ ‫بجروح بانفجار يف الكرادة اي�ضا‪.‬‬ ‫وتابعت‪� :‬إن "احد عنا�صر حماية وكيل وزي��ر العلوم‬ ‫والتكنولوجيا ف ��ؤاد املو�سوي قتل وا�صيب اربعة اخرون‬ ‫بجروح بانفجار عبوة نا�سفة يف اجلادرية"‪.‬‬

‫�إ�ضراب �أحد املتهمني بتفجري املدمرة الأمريكية «كول» يف �سجن املخابرات ب�صنعاء‬ ‫�صنعاء‪ -‬وكاالت‬ ‫�أف � ��اد م �� �ص��در مي �ن��ي م�ط�ل��ع ام�س‬ ‫االثنني �أن جمال البدوي‪� ،‬أحد املتهمني‬ ‫بتفجري املدمرة الأمريكية (يو �أ�س �أ�س‬ ‫ك��ول) يف ميناء ع��دن يف ت�شرين الأول‬ ‫‪ ،2000‬م���ض��رب ع��ن ال�ط�ع��ام يف �سجن‬ ‫املخابرات ب�صنعاء احتجاجا على عدم‬ ‫الإفراج عنه‪.‬‬ ‫ون�ق��ل م��وق��ع (امل���ص��در �أون الين)‬ ‫امل�ستقل عن م�صادر و�صفها بـ(املطلعة)‬ ‫ق��ول �ه��ا �إن امل �ت �ه��م ب��االن �ت �م��اء لتنظيم‬ ‫ال �ق��اع��دة ج �م��ال ال �ب��دوي ي���ض��رب عن‬ ‫الطعام منذ ‪ 15‬يوماً للمطالبة بالإفراج‬ ‫عنه من �سجن جهاز الأم��ن ال�سيا�سي‬ ‫(املخابرات)‪.‬‬ ‫و� �س � ّل��م ال �ب��دوي ن�ف���س��ه لل�سلطات‬ ‫اليمنية يف منت�صف ت�شرين االول‪،2007‬‬ ‫وهو واحد من بني ‪� 23‬سجينا متكنوا من‬ ‫الفرار من �سجن املخابرات بالعا�صمة‬ ‫اليمنية �صنعاء يف �شباط ‪.2006‬‬

‫فرن�سا تطلب من املحكمة اخلا�صة بلبنان‬ ‫موا�صلة عملها لك�شف احلقيقة‬ ‫باري�س‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ط�ل�ب��ت ف��رن �� �س��ا ام ����س االث� �ن�ي�ن م ��ن املحكمة‬ ‫اخلا�صة بلبنان املكلفة بالتحقيق يف جرمية اغتيال‬ ‫رئي�س ال ��وزراء اللبناين اال�سبق رف�ي��ق احلريري‬ ‫"موا�صلة عملها" لك�شف احلقيقة‪ ،‬وذل��ك غداة‬ ‫مذكرات التوقيف التي �أ�صدرها الق�ضاء ال�سوري‬ ‫يف ق�ضية مرتبطة بهذه املحكمة‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن امل�ت�ح��دث با�سم اخل��ارج�ي��ة الفرن�سية‬ ‫برنار فالريو ردا على �س�ؤال حول مذكرات التوقيف‬ ‫ال�صادرة عن الق�ضاء ال�سوري بحق ‪� 33‬شخ�صية‬ ‫لبنانية وعربية واجنبية يف ق�ضية ��ش�ه��ادات زور‬ ‫"ن�أمل �أن توا�صل املحكمة اخلا�صة بلبنان عملها‬ ‫ل�صالح ك�شف احلقيقة التي ينبغي �أال يعرقلها اي‬ ‫عن�صر"‪.‬‬ ‫وذك��ر فالريو �أن "املحكمة ا�ستبعدت بنف�سها‬ ‫بع�ض ال�شهادات التي ال ت�سهم" يف ك�شف احلقيقة‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��در الق�ضاء ال���س��وري م��ذك��رات التوقيف‬ ‫هذه على اثر �شكوى تقدم بها املدير العام ال�سابق‬

‫املتهم جمال البدوي‬

‫وب �ح �� �س��ب م� ��� �ص ��ادر م� �ق ��رب ��ة من‬ ‫البدوي‪ ،‬فقد �س ّلم نف�سه مقابل وعود‬ ‫ح �ك��وم �ي��ة ب� ��الإف� ��راج ع �ن��ه ح �ت��ى يعود‬ ‫ليعي�ش حياته الطبيعية‪.‬‬ ‫وقال حممد البدوي‪ ،‬والد جمال‪،‬‬ ‫�إن� ��ه زار ول� ��ده يف ال���س�ج��ن ب �ع��د منعه‬ ‫لأ�سابيع ع��دة‪ ،‬ووج��ده يف و�ضح �صحي‬ ‫بائ�س‪.‬‬

‫وبعد �أيام من ت�سليم البدوي نف�سه‬ ‫يف ‪� 2007‬أف��رج��ت ال���س�ل�ط��ات اليمنية‬ ‫عنه‪ ،‬ما �أث��ار حفيظة الواليات املتحدة‬ ‫الأمريكية التي كانت عر�ضت مكاف�أة‬ ‫قدرها خم�سة ماليني دوالر ملن يديل‬ ‫مبعلومات ت ��ؤدي �إىل اعتقاله‪ ،‬بعدما‬ ‫متكن من الهرب من ال�سجن يف العام‬ ‫‪.2006‬‬

‫وت �ع �ت�ب�ر ال �� �س �ل �ط��ات الأمريكية‬ ‫ال� �ب ��دوي واح� � ��داً م ��ن م ��دب ��ري هجوم‬ ‫تنظيم القاعدة على املدمرة الأمريكية‬ ‫(كول) الذي �أ�سفر عن مقتل ‪ 17‬بحارا‬ ‫�أم��ري �ك �ي��ا وج ��رح ‪� 39‬آخ��ري��ن ن�صفهم‬ ‫�إ�صابته بليغة‪.‬‬ ‫وب�ع��د �أي ��ام م��ن ا�ست�سالم البدوي‬ ‫لل�سلطات‪ ،‬ك�شف م�س�ؤول �أمني ميني‬ ‫�أن احلكومة خففت عقوبة ب��دوي �إىل‬ ‫الإق��ام��ة اجل�بري��ة يف منزله يف مدينة‬ ‫ع ��دن‪ ،‬ج�ن��وب ال�ي�م��ن‪ ،‬ب�ع��دم��ا ا�ست�سلم‬ ‫لل�سلطات وتعهد بالوالء للرئي�س علي‬ ‫عبداهلل �صالح‪ ،‬لكنها ما لبثت �أن �أعادته‬ ‫لل�سجن بعد االنتقادات الأمريكية‪.‬‬ ‫وخففت حمكمة اال�ستئناف حكم‬ ‫الإع��دام بحق ال�ب��دوي �إىل ال�سجن ‪15‬‬ ‫عاماً‪.‬‬ ‫وي�شار �إىل �أن ملف املعتقلني على‬ ‫خلفية التورط يف الهجوم على املدمرة‬ ‫الأمريكية ت�سبب يف �أزم��ة بني �صنعاء‬ ‫ووا�شنطن يف جمال تعاون البلدين �إزاء‬ ‫مكافحة الإرهاب‪.‬‬

‫ل�لام��ن ال�ع��ام يف لبنان ال �ل��واء جميل ال�سيد �ضد‬ ‫"�شهود زور"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ه ��ذه ال���ش�خ���ص�ي��ات م �ق��رب��ون م��ن �سعد‬ ‫احل��ري��ري‪ ،‬رئي�س ال� ��وزراء اللبناين وجن��ل رفيق‬ ‫احل ��ري ��ري‪ .‬وي�ت�ه��م ال �ل ��واء ج�م�ي��ل ال���س�ي��د ه� ��ؤالء‬ ‫بانهم "فربكوا" ادلة انطالقا من �شهادات زور يف‬ ‫التحقيق حول اغتيال احلريري يف ‪� 14‬شباط ‪2005‬‬ ‫يف بريوت‪.‬‬ ‫وكان ال�سيد احد ال�ضباط اللبنانيني االربعة‬ ‫ال��ذي��ن اعتقلوا م��ن ‪ 2005‬اىل ‪ 2009‬يف اط��ار هذا‬ ‫التحقيق‪ .‬وبعد االفراج عنه‪ ،‬تقدم ب�شكوى يف دم�شق‬ ‫�ضد �شخ�صيات "متورطة يف �شهادات الزور"‪.‬‬ ‫وي� �ق ��ول ح� ��زب اهلل ال �ل �ب �ن��اين ح �ل �ي��ف دم�شق‬ ‫ال��ذي يدعم ال�سيد‪ ،‬ان��ه يتوقع ان تتهمه املحكمة‬ ‫اخلا�صة بلبنان "ظلما" بالتورط يف اغتيال رفيق‬ ‫احلريري‪ .‬وهو يطالب ب�إحالة املتورطني يف ق�ضية‬ ‫"�شهود الزور" للق�ضاء‪.‬‬ ‫وجه ا�صابع االتهام‬ ‫وكان مع�سكر احلريري قد ّ‬ ‫اىل �سوريا يف التورط بهذه اجلرمية‪.‬‬

‫اعتقال ع�صابة �سورية تتاجر بالأع�ضاء‬ ‫الب�شرية بني حلب والقاهرة‬ ‫دم�شق‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتقلت �إح��دى اجل�ه��ات الأم�ن�ي��ة املخت�صة يف‬ ‫مدينة حلب ال�سورية ‪ 11‬من �أفراد ع�صابة امتهنت‬ ‫املتاجرة بكلى �أ�شخا�ص معوزين ماديا‪ ،‬من �أبناء‬ ‫الأحياء ال�شعبية‪ ،‬ت�ست�أ�صل يف �إح��دى م�ست�شفيات‬ ‫القاهرة وتباع ملر�ضى خليجيني‪.‬‬ ‫وو�صل عدد �ضحايا هذه الع�صابة ‪� 150‬شخ�صا‬ ‫خ�ل�ال ع��ام واح ��د يف ح�صيلة �أول �ي��ة ك�شفت عنها‬ ‫التحقيقات اجلارية‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��ص�ح�ي�ف��ة (ال ��وط ��ن) ال �� �س��وري��ة �شبه‬ ‫الر�سمية �إن الع�صابة تتزعمها ف��ادي��ا (‪ 26‬عاما)‬ ‫وهي ام��ر�أة ال تتقن القراءة والكتابة لكنها تعمل‬ ‫بالتن�سيق مع �سوريني من مدينة حلب يقيمان يف‬ ‫القاهرة لإر�سال الأ�شخا�ص الراغبني يف بيع �إحدى‬ ‫الكلى لقاء �أج��ر م��ادي زهيد ال يتجاوز ‪� 300‬ألف‬ ‫ل�يرة �سورية (‪� 6,5‬آالف دوالر) ملر�ضى خليجيني‬ ‫م�ع�ظ�م�ه��م م��ن ال �� �س �ع��ودي��ة والإم � � ��ارات ويتقا�سم‬ ‫املتورطون هذا يف كل عملية‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت ال �ت �ح��ري��ات �أن م �ع �ظ��م الأ�شخا�ص‬ ‫املتربعني يقطنون يف حي ال�سكري ال�شعبي بحلب‬

‫وتربطهم عالقة �صداقة �أو قرابة بع�ضهم ببع�ض‬ ‫�وح��ده��م ال �ف �ق��ر واجل �ه��ل و� �ض �ع��ف التح�صيل‬ ‫وي� ّ‬ ‫العلمي‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت التحريات �أن فاديا عملت مب�ساعدة‬ ‫زوجها على ا�ستغالل حاجة ه ��ؤالء للمال ل�شراء‬ ‫منزل خمالف �أو ت�أهيل بع�ضهم ل�ل��زواج وتكفلت‬ ‫م�صاريف ال�سفر ذهابا و�إيابا والإقامة يف القاهرة‬ ‫لإج ��راء العمل اجل��راح��ي يف �إح��دى م�ست�شفياتها‬ ‫اخلا�صة بعد التوقيع على عقد تربع بالكلية من‬ ‫دون �أجر مادي‪.‬‬ ‫وبلغ عدد املتورطني يف العملية ‪ 13‬فردا وما زال‬ ‫املدانان املقيمان يف القاهرة متواريني عن الأنظار‬ ‫بعد تقدم ال�سلطات ال�سورية بطلب مالحقتهما‬ ‫عرب الإنرتبول الدويل‪.‬‬ ‫ويذكر �أن ه��ذه احلالة هي الأوىل من نوعها‬ ‫التي مياط اللثام عنها يف مدينة حلب التي حتوي‬ ‫‪ 22‬م�ن�ط�ق��ة ��س�ك��ن ع �� �ش��وائ��ي ي�غ�ل��ب ع �ل��ى �سكانها‬ ‫الفقر والأم �ي��ة‪ ،‬الأم��ر ال��ذي يدفع العديد منهم‬ ‫�إىل اجلرمية وتعاطي احلبوب املخدرة واملتاجرة‬ ‫بالأع�ضاء الب�شرية يف ظل غياب حمالت التوعية‬ ‫الرادعة لتفاقم امل�شكلة‪.‬‬

‫اخلطوط اجلوية ال�سورية متلك �أ�سطوال م�ؤلفا من خم�س طائرات‬

‫�سوريا تفكر يف �شراء طائرات توبوليف‬ ‫بعد �إحباط �أمريكا �شراء «ايربا�ص»‬

‫الالذقية‪ -‬رويرتز‬

‫املالكي يتحدث خالل م�ؤمتر �صحايف م�شرتك مع م�سعود بارزاين ام�س يف بغداد (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫‪9‬‬

‫قال وزير النقل ال�سوري يعرب بدر ان احلكومة‬ ‫ال�سورية قد تتحول اىل رو�سيا ل�شراء طائرات؛ لأن‬ ‫العقوبات االمريكية تعطل �شراء طائرات ايربا�ص‬ ‫ب �ه��دف ت�ع��زي��ز ا� �س �ط��ول ط��ائ��رات ال��رك��اب املدنية‬ ‫ال�سوري ال�صغري‪.‬‬ ‫واردف قائال‪� :‬إن احلكومة تفكر يف �شراء ما‬ ‫ي�صل اىل �ست طائرة توبوليف تي يو‪ 204-‬متو�سطة‬ ‫املدى ل�شركة اخلطوط اجلوية ال�سورية التي متلك‬ ‫ا�سطوال م�ؤلفا من خم�س طائرات عاملة‪.‬‬ ‫وعندما �سئل بدر عما اذا كان هناك اي تغيري‬ ‫منذ ان �أعلن يف كانون الثاين ان وا�شنطن رف�ضت‬ ‫طلبا م��ن اي��رب��ا���ص للح�صول على ا�ستثناء لبيع‬ ‫طائرات ل�شركة اخلطوط اجلوية ال�سورية قال انه‬ ‫مل يحدث �شيء فيما يتعلق ب�صفقة ايربا�ص‪.‬‬ ‫وحت�سنت العالقات بني وا�شنطن ودم�شق منذ‬ ‫ان منحت احلكومة االمريكية �شركة بوينج اذنا‬ ‫لإ��ص�لاح طائرتني متوقفتني للخطوط اجلوية‬ ‫ال�سورية من طراز بوينج ‪.747‬‬ ‫ولكن الرئي�س االمريكي ب��اراك اوب��ام��ا الذي‬ ‫ب��د�أ تقاربا مع �سوريا بعد فرتة وجيزة من توليه‬ ‫الرئا�سة العام املا�ضي وا�صل جتديد العقوبات مع‬ ‫بقاء اخلالفات ال�سيا�سية الرئي�سية بني البلدين‪.‬‬ ‫وفر�ضت الواليات املتحدة العقوبات يف ‪.2004‬‬ ‫وق��ال بدر ان الواليات املتحدة فر�ضت حظرا‬ ‫على ت�صدير طائرات ايربا�ص وبوينج ل�سوريا وان‬ ‫اخليار الرو�سي حقيقي وجاد جدا‪.‬‬ ‫ووقعت مو�سكو ودم�شق مذكرتي تفاهم على‬ ‫االق��ل لطلبيات ط��ائ��رات خ�لال ال�سنوات اخلم�س‬ ‫املا�ضية ولكن مل حتدث م�شرتيات‪ .‬وملح بدر اىل ان‬ ‫�صفقة مع توبوليف املرتبطة باحلكومة الرو�سية‬ ‫رمبا لي�ست و�شيكة‪.‬‬ ‫وق��ال ب��در ان �شراء طائرات لي�س �أم��را �سهال‬

‫ك�شراء كيلو خبز فهو يحتاج اىل وق��ت‪ .‬وك��ان بدر‬ ‫يتحدث على هام�ش منتدى �سيا�سي �سوري تركي‬ ‫يف مدينة ال�لاذق�ي��ة ال���س��وري��ة املطلة على البحر‬ ‫املتو�سط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن �سوريا طلبت من اجلانب الرو�سي‬ ‫يف االونة االخرية تخ�صي�ص كيان واحد للتفاو�ض‬ ‫ع�ل��ى ال�ب�ي��ع م��ع اخل �ط��وط اجل��وي��ة ال���س��وري��ة وان‬ ‫املحادثات ال بد وان تكون مبا�شرة دون و�سطاء او‬ ‫عموالت‪.‬‬ ‫وقال بدر ان �شركات طريان من دول تربطها‬ ‫عالقات طيبة ب�سوريا وال �سيما اخلطوط اجلوية‬ ‫ال�ت�رك �ي��ة ت �ق ��وم ب ��رح�ل�ات ا� �ض��اف �ي��ة اىل دم�شق‬ ‫ال�ستيعاب ال�ط�ل��ب ال�ن��اج��م ع��ن النق�ص يف طاقة‬ ‫ا�ستيعاب اخلطوط اجلوية ال�سورية‪.‬‬ ‫وكانت فرن�سا من بني اول من �شجع الوفاق مع‬ ‫دم�شق وهي م�ؤيدة اي�ضا لإب��رام اتفاقيات جتارية‬ ‫يف �سوريا ودعمت خطاب نوايا وقع قبل عامني بني‬ ‫اخل�ط��وط اجل��وي��ة ال�سورية واي��رب��ا���ص وه��ي فرع‬ ‫ل�شركة ايد�س الفرن�سية االملانية لطلبية مبليارات‬ ‫ال � ��دوالرات‪ .‬وت�ضمنت االت�ف��اق�ي��ة اح�ت�م��ال ت�أجري‬ ‫و� �ش��راء م��ا ي�صل يف جممله اىل ‪ 54‬ط��ائ��رة حتى‬ ‫‪ 2028‬من بينها ثماين طائرات يف ‪ 2009‬وم�ساعدة‬ ‫من جانب ايربا�ص لإعادة هيكلة اخلطوط اجلوية‬ ‫ال�سورية‪ .‬وحتتاج ايربا�ص اىل اذن ت�صدير لبيع‬ ‫طائرات ل�سوريا لأن طائراتها بها مكونات امريكية‪.‬‬ ‫ولزمت ال�شركة ال�صمت ازاء ات�صاالتها التجارية‬ ‫م��ع �سوريا وه��ي ق�ضية ح�سا�سة يف ��ض��وء تناف�س‬ ‫ايد�س اىل جانب �شريك امريكي �ضد بوينج على‬ ‫طلبية للقوات اجلوية االمريكية لت�صنيع طائرة‬ ‫�صهريج لإع��ادة التزويد بالوقود تبلغ قيمتها ‪50‬‬ ‫مليار دوالر‪ .‬و�أثارت بوينج بالفعل ات�صاالت لأحد‬ ‫فروع ايربا�ص مع ايران وقالت ان هذه االت�صاالت‬ ‫ال بد وان ت�ؤخذ يف االعتبار عند منح العقد‪.‬‬

‫نافع‪ :‬اخلزينة ال�سودانية تنفق لت�أمني‬ ‫ال�سالم باجلنوب �أكرث من عائدات برتولها‬ ‫اخلرطوم‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫طالب م�ساعد الرئي�س ال�سوداين الدكتور‬ ‫ن��اف��ع علي ن��اف��ع احل��رك��ة ال�شعبية بالكف عما‬ ‫�أ�سماه بـ"�سيا�سات ت�ضليل �أبناء اجلنوب ودفعهم‬ ‫للت�صويت ل�صالح االنف�صال"‪.‬‬ ‫وو� � �ص� ��ف ن ��اف ��ع يف ك �ل �م��ة ل� ��ه �أم � � ��ام لقاء‬ ‫ج�م��اه�يري ع�ل��ى ��ش��رف ت��د��ش�ين ال �ي��وم العاملي‬ ‫لل�سياحة ب�شندي الأحد نقلتها �صحيفة "الر�أي‬ ‫ال�ع��ام ال�سودانية ام�س االث�ن�ين وع��ود احلركة‬ ‫جلنوبيي ال�شمال بالتمتع بحقوق املواطنة كافة‬ ‫حال االنف�صال ب�أنها "حم�ض افرتاء" وقال‪:‬‬ ‫"�سنحفظ حقوقهم بال�شمال حل�ين توفيق‬ ‫�أو�ضاعهم"‪.‬‬

‫ودعا نافع احلركة ال�شعبية لفك ارتباطاتها‬ ‫مبخططات ما وراء البحار وجمموعة لندن‪،‬‬ ‫وا��ص�ف��ا م��ن يتحالفون م��ع احل��رك��ة ال�شعبية‬ ‫من �أح��زاب ال�شمال ب�أحزاب "ط�أط�أة الر�أ�س"‬ ‫والتدلي�س وبيع ال�ضمائر‪.‬‬ ‫وطالب الأح��زاب التي مل ي�سمها بت�سجيل‬ ‫مواقف وطنية جتاه ق�ضية الوحدة واالنف�صال‬ ‫وق��ال‪" :‬ما�ضون لتحقيق ال��وح��دة و�إن قي�ض‬ ‫اهلل غري ذل��ك فلي�س هناك ما يدعو للتوج�س‬ ‫وال�شفقة"‪ .‬و�أك� ��د �أن م��ا ي�ن�ف��ق م��ن اخلزينة‬ ‫العامة لت�أمني ال�سالم باجلنوب يتجاوز عائدات‬ ‫برتول اجلنوب وقال‪" :‬من يعتقدون غري ذلك‬ ‫غري مدركني بحقائق الواقع وحديث الأرقام"‬ ‫على حد تعبريه‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫بلغت �أكرث من ‪� 60‬شاحنة خالل �أقل من �أ�سبوع‬

‫طالبـان الباك�ستانيـة حتـرق �شاحنـات الأطلـ�سي‬ ‫انتقامـا لهجمـات الطائـرات بـدون طيـار‬ ‫�إ�سالم �أباد‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تبنت حركة طالبان الباك�ستانية‬ ‫ام�س االثنني هجومني ق��ام عنا�صرها‬ ‫خاللهما ب ��إح��راق ح ��واىل ‪� 60‬شاحنة‬ ‫ام� ��دادات و��ص�ه��اري��ج وق��ود يف طريقها‬ ‫ل �ق��وات ح�ل��ف ��ش�م��ال االط�ل���س��ي املحتل‬ ‫يف افغان�ستان يومي اجلمعة واالحد‪،‬‬ ‫وذلك ب�شكل خا�ص للث�أر لهجمات �شبه‬ ‫يومية ت�شنها طائرات بدون طيار‪.‬‬ ‫وم �� �س��اء االح � ��د‪ ،‬ق��ام��ت جمموعة‬ ‫م�سلحني مدججني بال�سالح بهجوم‬ ‫ق��رب ا� �س�لام اب ��اد �أح��رق��ت ف�ي��ه حوايل‬ ‫ع�شرين �شاحنة متوين تابعة ل�شركات‬ ‫خ ��ا�� �ص ��ة وحم� �م� �ل ��ة مب� � � ��واد غ ��ذائ� �ي ��ة‬ ‫وجتهيزات وحمروقات يف طريقها اىل‬ ‫قوات االحتالل الدولية يف افغان�ستان‪،‬‬ ‫يف ث ��اين ه �ج��وم خ�ل�ال ي��وم�ي�ن‪ .‬وقال‬ ‫الناطق با�سم حركة طالبان الباك�ستانية‬ ‫ع ��زام ط ��ارق "نتبنى ال�ه�ج�م��ات التي‬ ‫ا�ستهدفت قوافل متوين" حلف �شمال‬ ‫االطل�سي يف ال�سند (ج �ن��وب) وا�سالم‬ ‫اباد‪.‬‬ ‫وي �� �ش �ك��ل مم ��ر خ �ي�ب�ر يف املناطق‬ ‫القبيلة‪ ،‬املعرب اال�سا�سي اىل افغان�ستان‬ ‫ال� ��ذي ت���س�ل�ك��ه ق��واف��ل ام� � ��دادات قوات‬ ‫االح �ت�لال ال��دول�ي��ة‪ .‬وغ��ال�ب��ا ����ا ي�شهد‬ ‫هذا املعرب هجمات ت�ستهدف �شاحنات‪.‬‬ ‫واجلمعة‪ ،‬هاجم حوايل ‪ 20‬م�سلحا‬ ‫‪ 37‬من ال�شاحنات املتجهة لإمداد قوات‬ ‫االطل�سي املحتل و�أح��رق��وه��ا يف اقليم‬ ‫ال�سند على بعد ‪ 400‬كلم �شمال مرف�أ‬

‫طالبان تعهدت ب�شن املزيد من الهجمات يف امل�ستقبل ولن ت�سمح با�ستخدام االرا�ضي الباك�ستانية (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫كرات�شي‪ ،‬حيث يتم افراغ الب�ضائع‪.‬‬ ‫وم���س��اء االح��د وق��ع ه�ج��وم مماثل‬ ‫قرب ا�سالم اباد �أدى اىل تدمري حوايل‬ ‫‪�� 20‬ش��اح�ن��ة‪ .‬وق �ت��ل ث�لاث��ة ��س��ائ�ق�ين او‬ ‫م�ساعديهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ال �ن��اط��ق ب��ا��س��م طالبان‪:‬‬ ‫"�سن�شن املزيد من الهجمات املماثلة‬ ‫يف امل���س�ت�ق�ب��ل‪ .‬ول ��ن ن�سمح با�ستخدام‬ ‫االرا��ض��ي الباك�ستانية كممر امدادات‬ ‫لقوات حلف �شمال االطل�سي املنت�شرة‬ ‫يف افغان�ستان"‪.‬‬ ‫وت�ستهدف ال�ط��ائ��رات االمريكية‬

‫ال�سويد ت�صدر حتذيرا ملواطنيها‬ ‫الراغبني بال�سفر �إىل دول �أوروبية‬ ‫�ستوكهومل‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أ�� �ص ��درت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��وي��دي��ة حت��ذي��را للمواطنني‬ ‫ال�سويديني الراغبني بال�سفر اىل دول اوروبية حثتهم فيه على توخي‬ ‫�أق�صى درجات احلذر والتحلي باليقظة‪.‬‬ ‫وجاء يف بيان اخلارجية "نظرا للتهديد الكبري من وقوع هجمات‬ ‫�إرهابية يف اوروبا‪ ،‬ف�إن وزارة اخلارجية ال�سويدية تدعو امل�سافرين اىل‬ ‫التحلي باليقظة وتوخي احلذر"‪.‬‬ ‫وح�ضت الوزارة ال�سويديني الراغبني يف ال�سفر اىل باقي الدول‬ ‫االوروبية على توخي احلذر "يف الأماكن العامة ويف املباين العامة‬ ‫وح��ول�ه��ا ويف امل�ع��امل ال�سياحية وو��س��ائ��ل النقل ال�ع��ام وغ�يره��ا من‬ ‫االماكن التي تتجمع فيها احل�شود"‪.‬‬ ‫وي��أت��ي ه��ذا التحذير بعيد �ساعات من حتذير مماثل �أ�صدرته‬ ‫اليابان ملواطنيها امل�سافرين اىل �أوروب��ا او املقيمني فيها من خطر‬ ‫وقوع "هجمات �إرهابية حمتملة" ي�شنها تنظيم القاعدة واجلماعات‬ ‫املرتبطة ب��ه‪ .‬والأح��د �أ��ص��درت وزارة اخلارجية االمريكية حتذيرا‬ ‫لالمريكيني امل�سافرين اىل اوروب��ا من خماطر "اعتداءات �إرهابية‬ ‫حمتملة"‪ ،‬داعية �إياهم اىل توخي احليطة واحل��ذر اثناء وجودهم‬ ‫خ�صو�صا يف االماكن العامة‪ ،‬وذلك بعد معلومات حتدثت عن �إحباط‬ ‫خمطط لتنفيذ هجمات �إرهابية‪ .‬و�أعلنت وزارة اخلارجية االمريكية‬ ‫يف ب�ي��ان "�أن امل�ع�ل��وم��ات احل��ال�ي��ة ت��دع��و اىل االع �ت �ق��اد �أن القاعدة‬ ‫ومنظمات مرتبطة بها توا�صل التح�ضري العتداءات �إرهابية"‪.‬‬ ‫والأ��س�ب��وع امل��ا��ض��ي ح��ذرت وك��ال��ة اال��س�ت�خ�ب��ارات ال�سويدية من‬ ‫�أن خطر تعر�ض ال�سويد لهجوم �إرهابي قد ارتفع‪ ،‬ورفعت م�ستوى‬ ‫التحذير من "منخف�ض اىل مرتفع"ـ‬

‫مقتل ثالثة جنود لـ"ناتو" وال�شرطة‬ ‫الأفغانية تتهمه بقتل مدنيني‬

‫كابول‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت قوات حلف االطل�سي املحتلة يف افغان�ستان ان ثالثة من‬ ‫جنودها قتلوا ام�س االثنني يف هجمات جنوب و�شرق افغان�ستان‪.‬‬ ‫و�أعلنت القوات الدولية املحتلة يف افغان�ستان (اي�ساف) يف بيانات‬ ‫خمتلفة مقتل اجلنود الثالثة اال انها مل تك�شف عن تفا�صيل‪.‬‬ ‫وقالت ان اثنني من اجلنود قتال يف هجمات بالقنابل يف اجلنوب‬ ‫بينما قتل الثالث يف قتال مع م�سلحني يف �شرق البالد‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا يرتفع اىل ‪ 559‬ع��دد اجل�ن��ود املحتلني ال��ذي��ن قتلوا يف‬ ‫احلرب يف افغان�ستان منذ ‪ ،2010‬طبقا الح�صاءات الوكالة الفران�سية‬ ‫التي تعتمد على موقع "ايكاجوالتيز‪.‬اورغ" امل�ستقل‪.‬‬ ‫و�شهد ه��ذا ال�ع��ام اعلى ع��دد م��ن القتلى حتى االن منذ اندالع‬ ‫احلرب يف اواخر ‪ .2001‬ويف ‪ 2009‬بلغ عدد القتلى ‪ 521‬جنديا حمتال‪.‬‬ ‫ويف هذه االثناء اتهمت ال�شرطة االفغانية االثنني ق��وات االحتالل‬ ‫االطل�سي بقتل ثالثة مدنيني يف عملية ا�ستهدفت زعيما يف حركة‬ ‫ط��ال�ب��ان يف اح��دى ق��رى والي��ة هلمند (ج �ن��وب)‪ ،‬االم��ر ال��ذي نفاه‬ ‫احللف‪.‬‬

‫بدون طيار التابعة لوكالة اال�ستخبارات‬ ‫املركزية االمريكية "�سي �آي ايه" منذ‬ ‫العام ‪ 2004‬م�س�ؤويل القاعدة وحركة‬ ‫طالبان يف املناطق القبلية احلدودية‬ ‫مع افغان�ستان‪ ،‬وقد كثفت �ضرباتها اىل‬ ‫حد كبري منذ مطلع ايلول‪.‬‬ ‫وخالل �شهر �أدى ‪ 23‬هجوما �شنتها‬ ‫ط��ائ��رات ب ��دون ط �ي��ار اىل م�ق�ت��ل ‪133‬‬ ‫باك�ستانيا بح�سب امل�س�ؤولني الع�سكريني‬ ‫واملحليني الباك�ستانيني‪.‬‬ ‫وب� � � � � � ��ر�أي اخل� � �ب� � ��راء ال� �غ ��رب� �ي�ي�ن‬ ‫ووا� �ش �ن �ط��ن‪ ،‬ت���ش�ك��ل امل�ن�ط�ق��ة القبلية‬

‫ال�ب��اك���س�ت��ان�ي��ة امل �ح��اذي��ة الفغان�ستان‬ ‫خ�صو�صا اقليم وزير�ستان يف ال�شمال‬ ‫قاعدة خلفية ملقاتلي طالبان االفغان‬ ‫واملعقل اال�سا�سي للقاعدة يف العامل‪،‬‬ ‫حيث يدرب التنظيم مقاتليه‪ ،‬ويخطط‬ ‫لهجمات يف اوروبا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫ويتهم الق�ضاء االم�يرك��ي تنظيم‬ ‫ط��ال�ب��ان الباك�ستاين ب�ت��دب�ير الهجوم‬ ‫الذي �أدى اىل مقتل ت�سعة عنا�صر من‬ ‫وكالة اال�ستخبارات املركزية االمريكية‬ ‫(�سي اي ايه) يف ‪ 29‬كانون االول ‪2009‬‬ ‫يف ق��اع��دة يف افغان�ستان‪ ،‬وال�ضلوع يف‬

‫حماكمة الهولندي املعادي للإ�سالم‬ ‫بتهمة التحري�ض على الكراهية والتمييز �ضد امل�سلمني‬

‫�أع �ل��ن رئ�ي����س ال� � ��وزراء ال�ت�رك��ي رج ��ب طيب‬ ‫اردوغان ان االنتخابات الت�شريعية املقبلة �ستجري‬ ‫يف م �ط �ل��ع ح ��زي ��ران ‪ ،2011‬ح �ي��ث ي �� �س �ع��ى حزب‬ ‫العدالة والتنمية الذي ير�أ�سه اىل واليته الثالثة‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ .‬وق ��ال اردوغ� ��ان لل�صحافيني قبل‬ ‫التوجه اىل بلغاريا‪� :‬إن "حزبنا ي�سعى اىل تنظيم‬ ‫االنتخابات يف اال�سبوع االول يف حزيران"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت االنتخابات م�ق��ررة يف ال�ب��دء يف متوز‬ ‫‪ ،2011‬ل �ك��ن اردوغ � � ��ان �أك� ��د ان ��ه ي�ف���ض��ل تقريب‬ ‫موعدها ب�ضعة ا�سابيع بحيث جت��ري قبل انتهاء‬ ‫العام الدرا�سي وبدء عطلة ال�صيف يف متوز‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬نريد تنظيم االنتخابات قبل �إغالق‬ ‫املدار�س ابوابها"‪ .‬وتنظم اال�ستحقاقات االنتخابية‬ ‫يف ت��رك �ي��ا اي� ��ام الآح � ��اد دوم � ��ا‪ ،‬وب�ح���س��ب اجل ��دول‬

‫‪ - 1908‬القي�صر النم�ساوي فرانت�س جوزيف الأول يعلن �ضم‬ ‫بالد البو�سنة والهر�سك ذات الأغلبية امل�سلمة �إىل ب�لاده بعد‬ ‫ثالثني عاما من اقتطاعها من الدولة العثمانية واحتاللها‬ ‫من قبل قواته‪.‬‬ ‫‪ - 1946‬الرئي�س الأمريكي ه��اري ت��روم��ان يحث على ال�سماح‬ ‫بالهجرة اليهودية املكثفة �إىل فل�سطني �أثناء احتاللها من قبل‬ ‫الإجنليز‪ .‬وكان له دور مهم يف ا�ستيطان اليهود لأر�ض فل�سطني‬ ‫عقب احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫‪ -1951‬امللك طالل يعتلي العر�ش االردين‪.‬‬ ‫‪ - 1964‬عقد م�ؤمتر القمة العربي الثاين يف مدينة الإ�سكندرية‬ ‫امل�صرية‪.‬‬ ‫‪� -1981‬أن��ور ال���س��ادات يقيل البابا �شنودة الثالث بعد اتهامه‬ ‫بتحري�ض الأقباط على»الع�صيان»‪.‬‬ ‫‪ - 1985‬مقتل �سبعة �سياح �إ�سرائيليني يف م�صر يف هجوم م�سلح‬ ‫�شنه اجلندي �سليمان خاطر ردا على التنكيل ال��ذي متار�سه‬ ‫�سلطة االحتالل الإ�سرائيلية بحق ال�شعب الفل�سطيني‪ .‬قتل‬ ‫خاطر يف �سجنه يف ظ��روف غام�ضة واتهمت بع�ض الأو�ساط‬ ‫�سلطات الأمن امل�صرية بت�صفيته‪.‬‬ ‫‪� - 1992‬إجراء �أول انتخابات ملجل�س الأمة الكويتي بعد ان�سحاب‬ ‫القوات العراقية من الكويت‪.‬‬ ‫‪ - 1995‬املرتزق الفرن�سي بوب دينار يقود حماولة انقالبية يف‬ ‫جزر القمر �ضد الرئي�س �سعيد حممد جوهر‪.‬‬ ‫‪ -2002‬جناة الرئي�س االفغاين حميد كرزاي من حماولة اغتيال‬ ‫يف قندهار‪ .‬‬ ‫‪ -2005‬حت�ط��م ط��ائ��رة رك ��اب ب��وي�ن��غ ‪ 200-737‬ت��اب�ع��ة ل�شركة‬ ‫الطريان االندوني�سية مانداال يف �شمال �سومطرة‪ 150 :‬قتيال‪.‬‬

‫رئي�س بلدية مو�سكو ال�سابق‬ ‫�سي�ؤ�س�س حركة �سيا�سية‬ ‫مو�سكو‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع �ل��ن رئ�ي����س ب�ل��دي��ة مو�سكو ال���س��اب��ق ي ��وري ل��وج�ك��وف الذي‬ ‫�أقاله الرئي�س الرو�سي دمييرتي مدفيديف نهاية ايلول املا�ضي‬ ‫ان ��ه ��س�ي��ؤ��س����س ح��رك��ة ��س�ي��ا��س�ي��ة ل�ل�م���س��اه�م��ة يف "ادخال قوانني‬ ‫دميوقراطية" اىل رو�سيا وذل��ك يف مقابلة ن�شرتها ام�س االثنني‬ ‫جملة "نيو تاميز"‪.‬‬ ‫وقال لوجكوف الذي �أقيل بعدما فقد ثقة الكرملني‪�" :‬سوف‬ ‫�أ�ؤ�س�س حركتي ال�سيا�سية اخلا�صة"‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف‪" :‬هناك ح ��ال� �ي ��ا يف جم �ت �م �ع �ن��ا ق � ��وان �ي��ن غري‬ ‫دميوقراطية"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن هذه احلركة لن تكون حزبا �سيا�سيا‪ ،‬ولن تتمكن‬ ‫بالتايل من امل�شاركة يف االنتخابات الت�شريعية املرتقبة يف ‪،2011‬‬ ‫لكنه يعتزم "فر�ض نفوذه" على ال�ساحة ال�سيا�سية يف رو�سيا‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪� :‬أن ه��ذه احل��رك��ة امل�ستقبلية �ست�ستند اىل مبادىء‬ ‫"احلركة الرو�سية للإ�صالحات الدميوقراطية" التي �أ�س�سها‬ ‫�سلفه رئي�س بلدية مو�سكو ال�سابق غافرييل بوبوف يف العام ‪.1991‬‬

‫تايالند ترجئ جمددا ت�سليم تاجر‬ ‫�أ�سلحة رو�سي �إىل الواليات املتحدة‬ ‫بانكوك‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ن�شطاء هولنديون ينددون بت�صريحات وافعال املتطرف فيلدرز امام املحكمة ام�س (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ام�سرتدام‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ان�ط�ل�ق��ت ام ����س االث �ن�ي�ن يف ام�سرتدام‬ ‫حم��اك�م��ة زع �ي��م احل ��زب ال�ي�م�ي�ن��ي املتطرف‬ ‫ال�ه��ول�ن��دي ال�ن��ائ��ب غ�يرت ف�ي�ل��درز‪ ،‬املالحق‬ ‫بتهمة التحري�ض على ال�ك��راه�ي��ة العرقية‬ ‫والتمييز �ضد امل�سلمني‪.‬‬ ‫واف �ت �ت��ح رئ �ي ����س امل �ح �ك �م��ة ي� ��ان مور�س‬ ‫اجلل�سة‪ ،‬ثم وافق الق�ضاة بعد الت�شاور على‬ ‫طلب حم��ام��ي ف�ي�ل��درز‪ ،‬ب��رام مو�سكوفيت�ش‬ ‫بالإيذان ملوكله باحلديث دقيقتني‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س احل��زب اليميني املتطرف‬ ‫"احلزب الجل احلرية" فيلدرز‪" :‬انا �أح��كم‪،‬‬ ‫لكن من يحاكم معي هو حرية التعبري التي‬ ‫يتمتع بها الكثري من الهولنديني"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬أدليت بر�أيي يف اطار نقا�ش عام‪،‬‬ ‫و�أ�ؤك ��د لكم �أنني �س�أوا�صل ذلك"‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫�أن "الدميوقراطية حتتاج اىل نقا�ش مفتوح‬ ‫وحر ال �سيما حول املوا�ضيع احل�سا�سة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف فيلدرز ال��ذي �أك��د حماميه �أنه‬ ‫ل��ن يتحدث يف اي وق��ت الح��ق م��ن املحاكمة‬ ‫"قلت كل ما �أريد ولن �أعود عن اي كلمة"‪،‬‬

‫ثم اختتم م�ؤكدا "عمال بن�صيحة حمامي‪،‬‬ ‫�س�أمار�س حقي يف ال�صمت"‪.‬‬ ‫وح���ض��ر ح ��واىل ع���ش��رة م��ن ن ��واب حزب‬ ‫فيلدرز املعادي لال�سالم وجل�سوا يف ال�صفوف‬ ‫االوىل من من�صة احل�ضور‪.‬‬ ‫وك��ان ف�ي�ل��درز (‪ 47‬ع��ام��ا)‪ ،‬ال��ذي �أبدى‬ ‫دع �م��ه ل�ت���ش�ك�ي��ل ح �ك��وم��ة م�ستقبلية ت�ضم‬ ‫الليرباليني وامل�سيحيني والدميوقراطيني‪،‬‬ ‫و��ص��ل اىل امل�ح�ك�م��ة ب���س�ي��ارت��ه‪ ،‬ث��م دخ��ل اىل‬ ‫املبنى متجنبا و�سائل االعالم‪.‬‬ ‫ومت ف� ��ر�� ��ض ط� � ��وق ام � �ن� ��ي يف حميط‬ ‫املدخل الرئي�سي للمحكمة حيث جتمع نحو‬ ‫ع�شرة معار�ضني لفيلدرز‪ ،‬بح�ضور ع�شرات‬ ‫ال�شرطيني‪.‬‬ ‫و�صرح رئي�س اجلمعية الرتكية للعمل‬ ‫يف ه��ول�ن��دا م�صطفى ع�يراجن��ي "ان تنوع‬ ‫جمتمعنا ه��و ث��روة لنا لكن غ�يرت فيلدرز‬ ‫يهدده"‪.‬‬ ‫وق ��د ي��واج��ه ال �ن��ائ��ب ال �ه��ول �ن��دي حكما‬ ‫ب��ال���س�ج��ن مل ��دة ع ��ام وب �غ��رام��ة ق��دره��ا ‪7600‬‬ ‫ي ��ورو ع�ل��ى االخ ����ص ب�سبب و��ص�ف��ه اال�سالم‬ ‫بـ"الفا�شي" ومطالبته مبنع القر�آن الكرمي‬

‫�أردوغان‪ :‬االنتخابات الت�شريعية الرتكية مطلع حزيران القادم‬ ‫�أنقرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫حماولة التفجري التي كانت ت�ستهدف‬ ‫��س��اح��ة ت��امي��ز ��س�ك��وي��ر يف ن �ي��وي��ورك يف‬ ‫االول من ايار املا�ضي‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ه �ج��وم��ا اجل �م �ع��ة واالح ��د‬ ‫ال �ل��ذان ا�ستهدفا احل�ل��ف االطل�سي يف‬ ‫ح�ين ال ت��زال القوافل التابعة للقوات‬ ‫الدولية املحتلة متوقفة عند احلدود‬ ‫م�ن��ذ اخل�م�ي����س‪ ،‬يف رد ب��اك���س�ت��اين على‬ ‫ه �ج �م��ات � �ش �ن �ت �ه��ا م ��روح� �ي ��ات احللف‬ ‫االطل�سي على ارا��ض�ي�ه��ا خ�لال االيام‬ ‫االخرية يف املناطق احلدودية‪ ،‬و�أخرها‬ ‫�أدى اخلمي�س اىل مقتل ثالثة جنود‬ ‫باك�ستانيني‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د االط �ل �� �س��ي ان ��ه � �ش��ن هذه‬ ‫الهجمات انطالقا من حقه يف الدفاع‬ ‫عن النف�س وردا على تعر�ضه الطالق‬ ‫النار‪.‬‬ ‫ومت ف� �ت ��ح حت �ق �ي ��ق م� ��� �ش�ت�رك يف‬ ‫املو�ضوع‪.‬‬ ‫وت���ص�ط��ف اك�ث�ر م��ن ‪� 200‬شاحنة‬ ‫يف ط��واب�ير طويلة ام��ام مم��ر طورخام‬ ‫احلدودي عند معرب خيرب‪.‬‬ ‫واالحد‪ ،‬وعد �سفري باك�ستان لدى‬ ‫وا��ش�ن�ط��ن يف ح��دي��ث ل�شبكة "�سي ان‬ ‫ان" االخ�ب��اري��ة ب��ان ق��واف��ل االم ��دادات‬ ‫� �س �ت �� �س �ت ��أن��ف ط��ري �ق �ه��ا "يف �أق� � ��ل من‬ ‫ا�سبوع"‪.‬‬ ‫وت�شكل الواليات املتحدة‪ ،‬التي تقود‬ ‫قوات االحتالل الدولية يف افغان�ستان‬ ‫وي�شكل ج�ن��وده��ا اك�ث�ر م��ن ثلثي هذه‬ ‫ال� �ق ��وات‪ ،‬ال ��دول ��ة امل��ان �ح��ة اال�سا�سية‬ ‫لباك�ستان‪.‬‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬

‫الزمني ال��ذي اق�ترح��ه اردوغ ��ان ف��ان االنتخابات‬ ‫الت�شريعية املقبلة �ستجري يف ‪ 5‬ح��زي��ران ‪.2011‬‬ ‫وفاز حزب العدالة والتنمية الذي ي�شكل اكرثية يف‬ ‫جمل�س النواب با�ستفتاء �شعبي يف ‪ 12‬ايلول حول‬ ‫�سل�سلة من التعديالت الد�ستورية تهدف بح�سبه‬ ‫اىل تعزيز الدميوقراطية يف البالد‪.‬‬ ‫وك ��ان احل ��زب احل��اك��م م�ن��ذ ‪ 2002‬ق��د ف��از يف‬ ‫االنتخابات ال�سابقة ع��ام ‪ 2007‬بعد ح�صوله على‬ ‫‪ %47‬من اال�صوات‪ .‬واردوغان ا�سالمي �سابق عاد عن‬ ‫ما�ضيه‪ ،‬ويف�ضل و�صف حزبه بانه "دميوقراطي‬ ‫حمافظ"‪ .‬غ�ير ان املع�سكر العلماين يف البالد‬ ‫يتهمه بانه ي�سعى خل�سة اىل �أ�سلمة تركيا‪.‬‬ ‫ويف هذه االثناء �أبدى �أردوغان رد فعل عنيف‬ ‫ع�ل��ى امل �ق�ت�رح ال ��ذي ط��رح��ه زع �ي��م ح ��زب ال�شعب‬ ‫اجلمهوري كمال قليجدار اوغلو ب�ش�أن االقتداء‬ ‫بالنموذج الإي ��راين حلل م�شكلة احل�ج��اب‪ ،‬معربا‬

‫عن خيبة �أمله الكبرية جراء هذا االقرتاح‪.‬‬ ‫وك��ان قليج دار �أوغ�ل��و ق��د �صرح �أم����س الأول‬ ‫جل��ري��دة حم�ل�ي��ة �أن ��ه ع�ل��ى ث�ق��ة م��ن �أن "طريقة‬ ‫رب��ط ال�شعر م��ع ك�شف ج��زء منه �سيحل م�شكلة‬ ‫احلجاب!"‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن ال�ن���س��اء يف باك�ستان‬ ‫و�إيران يتحجنب بهذا ال�شكل‪ ،‬وقدم مثاال على ذلك‬ ‫رئي�سة الوزراء الباك�ستانية الراحلة بنازير بوتو‪.‬‬ ‫وات �ه��م �أردوغ� � ��ان ح ��زب ال���ش�ع��ب اجلمهوري‬ ‫قائال �أنه بث خماوف وهمية لدى ال�شعب الرتكي‬ ‫�أعواما طويلة من �أن ال�سماح للمحجبات بالدرا�سة‬ ‫يف اجل��ام�ع��ات �أو ال�ع�م��ل يف امل��ؤ��س���س��ات احلكومية‬ ‫�سيحول النظام العلماين الرتكي اىل نظام م�شابه‬ ‫للنظام الإيراين و�أ�ضاف‪ ":‬لقد �صال وجال حزب‬ ‫ال�شعب اجلمهوري ل�سنوات طويلة على هذا املنوال‬ ‫ث��م خ�ل����ص اىل اق �ت��راح ي�ق���ض��ي ب��ال�ت�ح�ج��ب على‬ ‫ال�شاكلة الإيرانية!‬

‫الذي �شبهه بكتاب "كفاحي" الدولف هتلر‪،‬‬ ‫يف ت�صريحات �أدىل بها ب�ين ت�شرين االول‬ ‫‪ 2006‬واذار ‪.2008‬‬ ‫وفيلدرز مالحق بتهمة التحري�ض على‬ ‫الكراهية العرقية والتمييز �ضدد امل�سلمني‬ ‫واالجانب غري الغربيني‪ ،‬خ�صو�صا املغاربة‬ ‫منهم‪ ،‬ا�ضافة اىل اال�ساءة للم�سلمني‪.‬‬ ‫وي� �ط ��ال ��ب ال� �ن ��ائ ��ب ال� �ه ��ول� �ن ��دي ال ��ذي‬ ‫يخ�ضع حل��را��س��ة امنية على م��دار ال�ساعة‬ ‫بــ"وقف كامل" للهجرة الوافدة من الدول‬ ‫اال�سالمية‪ ،‬وبحظر بناء امل�ساجد‪ ،‬وترحيل‬ ‫االج��ان��ب العاطلني عن العمل اىل بلدانهم‬ ‫اال�صلية‪ ،‬و�سحب اجلن�سية الهولندية من‬ ‫ا��ص�ح��اب ال���س��واب��ق ال��ذي��ن يحملون جن�سية‬ ‫مزدوجة‪.‬‬ ‫و�سيتم بحث ملف فيلدرز ال��ذي �أخرج‬ ‫فيلم "فتنة" ايام االثنني واالربعاء واجلمعة‪.‬‬ ‫و�سيقدم االدعاء ق�ضيته يف ‪ 12‬ت�شرين االول‬ ‫ثم يرافع الدفاع يف ‪ 19‬منه‪ .‬ويتوقع �صدور‬ ‫احلكم يف ‪ 4‬ت�شرين الثاين‪ ،‬بح�سب املحكمة‪.‬‬ ‫ول�ي����س م �ق��ررا اال��س�ت�م��اع اىل ��ش�ه��ود يف‬ ‫املحاكمة‪.‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق العقبة‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة للمدعى عليه‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2010/518(1-35‬سجل عام‬ ‫القا�ضي �صالح علي عواد العبي�سات‬ ‫امل�ط�ل��وب تبليغه وع�ن��وان��ه ‪� /‬سليمان حممد �سليمان ابو‬ ‫خ�ضرة‬ ‫جمهول مكان االقامة حالياً و�آخ��ر عنوان له عمان ‪ /‬حي‬ ‫نزال ‪ -‬قيد اال�شرفية جبل الزهور بجانب م�سجد الرواد‬ ‫ت ‪0777444319‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪ 2010/10/18‬ال�ساعة‬ ‫‪ 9‬وذلك لتبليغ وتفهم �صيغة اليمني احلا�سمة‪ :‬اق�سم باهلل‬ ‫العظيم ب��أن�ن��ي �أن��ا امل��دع��ى عليه �سليمان حممد �سليمان‬ ‫�أب��و خ�ضرة �إن ذم�ت��ي غ�ير م�شغولة للمدعي عبداجلواد‬ ‫عبدالنبي نعمان دياب مببلغ �ستمائة دينار وال �أقل من ذلك‬ ‫املبلغ وال �أك�ثر واهلل على ما �أق��ول �شهيد‪ .‬ف��إذا مل حت�ضر‬ ‫يف املوعد املحدد تطبق عليك االحكام املن�صو�ص عليها يف‬ ‫قانون البينات‪.‬‬

‫رف�ضت حمكمة يف بانكوك ام�س االثنني املوافقة على �أن ت�سلم‬ ‫ال�سلطات ال�ت��اي�لان��دي��ة ف��ورا ت��اج��ر اال�سلحة ال��رو��س��ي املفرت�ض‬ ‫فيكتور بوت‪ ،‬امللقب "تاجر املوت"‪ ،‬اىل الواليات املتحدة التي تعتزم‬ ‫حماكمته بتهمة "االرهاب"‪.‬‬ ‫وكانت حمكمة ا�ستئناف تايالندية ق��ررت يف �آب قبول طلب‬ ‫امريكي بت�سليم الرو�سي الذي يبلغ ‪ 43‬عاما بتهمة "االرهاب"‪.‬‬ ‫لكن العملية تعرقلت ب�سبب ق�ضية ثانية رفعتها وا�شنطن عام‬ ‫‪ 2010‬بحقه بتهمة تبيي�ض االموال واالحتيال‪ ،‬خ�شية عدم �صدور‬ ‫قرار ل�صاحلها يف الق�ضية االوىل‪.‬‬ ‫واعتربت املحكمة اجلنائية التايالندية ان الق�ضية الثانية ال‬ ‫ميكن التخلي عنها فورا بالرغم من فتح حتقيق م�ؤخرا يف الواليات‬ ‫املتحدة‪ .‬و�أرج�أت املحكمة القرار اىل جل�سة الحقة تعقد اعتبارا من‬ ‫الثالثاء املقبل‪ ،‬لكن قرارها خا�ضع المكانية ا�ستئنافه‪ .‬وال ي�سع اي‬ ‫كان توقع ما اذا كان الرو�سي �سي�سلم‪ ،‬وان مت ذلك ففي اي موعد‪.‬‬ ‫ويواجه بوت يف حال ادانته يف الواليات املتحدة عقوبة ت�صل‬ ‫اىل ال�سجن امل�ؤبد‪ .‬وقد اوقف يف بانكوك يف اذار ‪ 2008‬بعد لقائه‬ ‫بعمالء خمابرات امريكيني ادعوا انهم من قادة متمردي القوات‬ ‫امل�سلحة الثورية يف كولومبيا (فارك)‪.‬‬

‫�شركة جتارية بحاجة ملحا�سب جامعي‬ ‫بخربة ال تقل عن �سنتني‬ ‫لال�ستف�سار واملراجعة االت�صال على‪:‬‬

‫هاتف‪� 5510646 :‬أو علــى فــاك�س ‪5510645‬‬

‫حمكمة �صلح حقوق غرب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪� )2008-1086( / 1-4‬سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2010/6/8‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪ :‬م�ؤ�س�سة �صيام خلدمات‬ ‫الت�أمني واخلدمات التجارية مفو�ضاً بالتوقيع‬ ‫عنها فادي زهري علي �صيام‬ ‫ع �م��ان ‪� � /‬ش ��ارع امل��دي �ن��ة امل� �ن ��ورة دوار ال �ك �ي �ل��و عمارة‬ ‫عبداحلميد ابو رمان ط ‪3‬‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬اجمد حممد �سامح �سامل الدويك‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪ :‬معتز جمال جميل حممود‬ ‫عمان ‪� /‬شارع املدينة املنورة ‪ -‬مقابل �صيدلية اك�سجني‬ ‫ مكاتب املا�سة ال�ستقدام اخلدمات‬‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬وعليه وت�أ�سي�سا على م��ا تقدم تقرر‬ ‫املحكمة عمال ب��اح�ك��ام امل ��واد (‪ )10‬و(‪ )11‬و(‪ )45‬من‬ ‫قانون البينات وامل��ادة (‪ )87‬من القانون امل��دين واملادة‬ ‫(‪ )1818‬من جملة االحكام العدلية ال��زام املدعى عليه‬ ‫ب�أن يدفع مبلغ (‪ )400‬دينار للمدعية وت�ضمينه الر�سوم‬ ‫وامل�صاريف ومبلغ (‪ )20‬دينار اتعاب حماماة والفائدة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد التام‪.‬‬ ‫قرارا وجاهيا بحق املدعي ووجاهيا اعتباريا بحق املدعى‬ ‫عليه قابال لال�ستئناف �صدر بتاريخ ‪.2010/6/8‬‬


‫مقـــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫قراءات‬

‫النزاهة ال‬ ‫تكفي‪..‬‬ ‫النزاهة‬ ‫تت�صدع‬

‫على المأل‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫مل�����س��ت م���ن خ��ل�ال ال��ل��ق��اء ال���ذي‬ ‫ح�ضرته �أن��ا وبع�ض الكتاب الزمالء‬ ‫الأ�سبوع املا�ضي مع رئي�س ال��وزراء يف‬ ‫الرئا�سة‪� ،‬أن احلكومة ترف�ض التعاطي‬ ‫مع �أي اقرتاح �أو مطلب يتعلق بت�أجيل‬ ‫االنتخابات �أو ب�إعادة النظر يف القانون‬ ‫احلايل‪.‬‬ ‫لكن احلكومة ورغ��م تعنتها هذا‪،‬‬ ‫ال ت�ضع النقطة يف �آخ��ر ال�سطر‪ ،‬فهي‬ ‫تقدم خطابا بديال ي�ستند �إىل اعتماد‬ ‫�إ�سرتاتيجية النزاهة كمدخل �ضامن‬ ‫لالنتخابات‪ ،‬فاحليلة والقدرة احلالية‬ ‫حلكومة الرفاعي قا�صرة فقط على‬ ‫مقولة النزاهة وال حتتمل تذكريها‬ ‫مبفهوم الإ���ص�لاح ال�سيا�سي و�أدوات���ه‬ ‫الغائبة‪.‬‬ ‫�إن م�شكلة االنتخابات القادمة ال‬ ‫تقت�صر على خم��اوف التالعب وغياب‬ ‫ال��ن��زاه��ة‪ ،‬ب��ل ه��ي تكمن يف القانون‬ ‫امل�ؤقت احلايل والذي يعد معطال فاعال‬ ‫ل��ل��دمي��ق��راط��ي��ة وجم����ذّ را ل��ك��ل معاين‬ ‫التفتيت‪ ،‬فهكذا قانون ال يعوزه التزوير‬ ‫حتى ينتج لنا جمل�سا بائ�سا‪ ،‬فبنية‬ ‫القانون معدة �سلفا وب�إحكام من اجل‬ ‫�إف�ساد حياتنا ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫�إذن‪ ،‬اال�ستناد �أمام الر�أي العام على‬ ‫مقولة النزاهة وحدها دون غريها‪ ،‬ال‬ ‫يكفي‪ ،‬وال�سبب �أن نزاهة احلكومة اليوم‬ ‫يف ظل ال�سياقات ال�سيا�سية التي نعي�شها‬ ‫(املقاطعة‪ ،‬الإح��ب��اط‪ ،‬ع��دم فاعلية‬ ‫قانون االنتخاب) هي نزاهة منزوعة‬ ‫الد�سم واملعنى وع��اج��زة عن التغيري‬

‫اجلوهري ل�شكل ال�سلطة الت�شريعية‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬ونزوال عند خطاب‬ ‫احلكومة املتم�سك بالنزاهة‪ ،‬يرتدد‬ ‫اليوم حديث �سلبي حول قدرة وجدية‬ ‫احلكومة على االلتزام بوعود النزاهة‬ ‫التي تتغنى بها‪ ،‬فالف�ساد االنتخابي‬ ‫�ضارب اجل��ذور يف جمتمعنا‪ ،‬و�أ�شكاله‬ ‫وت��ن��وع��ات��ه احل��ال��ي��ة اك�ب�ر م��ن ق��درة‬ ‫احلكومة وقانونها الأعرج‪.‬‬ ‫�ضروب الف�ساد االنتخابي مل تعد‬ ‫خافية على النا�س‪ ،‬ف�شراء الأ�صوات‬ ‫بطرق متعدد‪ ،‬وتزييف الوعي والت�أثري‬ ‫على وجهة الناخبني‪ ،‬ك��ل ذل��ك‪ ،‬بات‬ ‫ممار�سة يومية ن�شهدها وت�شهدها �أعني‬ ‫احلكومة دون حراك‪.‬‬ ‫وقد و�صل الأمر ببع�ض املر�شحني‬ ‫القريبني من ر�ؤية احلكومة و�شخو�صها‬ ‫حد افتتاح مقرات انتخابية وت�سميتها‬ ‫ه��روب��ا م��ن ال��ق��ان��ون "مقرات ديوان"‬ ‫والقيام مب�ستلزمات الدعاية والرتويج‪،‬‬ ‫خمالفني بذلك القانون ومتجاوزين‬ ‫عنه‪ ،‬دون �أن ن�سمع �أو نرى من احلكومة‬ ‫ما يحول دون امل�سا�س بالقانون الذي هو‬ ‫عنوان النزاهة‪.‬‬ ‫لن نقول �إن العنوان مر�آة املكتوب‪،‬‬ ‫فالنزاهة ق��د تتحقق ن�سبيا يف هذه‬ ‫االنتخابات‪ ،‬لكنها تبقى جمرد نزاهة‬ ‫حم��ا���ص��رة ب��ف�����س��اد ال���ر�ؤي���ة العامة‬ ‫للإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬فالنزاهة اليوم ال‬ ‫تكفي لأن القانون �أف�سد املجتمع وجعله‬ ‫نهبا للجهوية ال للربامج والأفكار‪.‬‬

‫حماية الدولة‬ ‫من الورطات‬ ‫املتتالية‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫ال يت�سع قف�ص االت��ه��ام لأك�ثر‬ ‫من فرد �أو جمموعة �أف��راد‪ ،‬وهو من‬ ‫ال�ضيق الذي ال مينحه حجم ًا �أكرب من‬ ‫ذلك‪ ،‬وهذا الأمر ينبغي معه �إدراك‬ ‫املعنى من زج �أكرث من ذلك فيه‪ .‬و�أكرث‬ ‫م��ن الإدراك واال�ستيعاب والفهم‪،‬‬ ‫عندما ي��ج��ري �إدخ����ال دول���ة �إليه‪،‬‬ ‫وفيما �إذا كان من وراء ذلك مقارنة‬ ‫قف�ص االت��ه��ام حجم ًا‪ ،‬بالدولة �أو‬ ‫العك�س‪ .‬علم ًا �أن النتيجة واح��دة‬ ‫عندما تكون الق�ضية املثارة بحجم‬ ‫القف�ص‪� ،‬أو غري املعتادة من الدول‬ ‫يف م�ستويات الأع����راف والعالقات‬ ‫وامل�شروعية العامة‪.‬‬ ‫امل���رات التي ج��رى فيها توريط‬ ‫الدولة من الكرثة التي ت�ؤمن ن�سيان‬ ‫�أمرها تباع ًا مع تواليها‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫ورطة الكازينو واحدة من الأخريات‬ ‫التي �أعطت الفريق املقابل لفريق‬ ‫ال��دول��ة بالتوقيع‪ ،‬مكت�سبات مالية‬ ‫هائلة‪ ،‬يجري ا�ستحقاقها الآن من‬ ‫ح�ساب اخلزينة املمولة من ال�شعب‪،‬‬ ‫ف�����إن ورط����ة ال��ت�����ش��وي�����ش ع��ل��ى بث‬ ‫املونديال‪� ،‬إن ثبت االدعاء واالتهام‬ ‫فيها‪ ،‬ف�إنها �ستكون �أك�ثر بكثري من‬ ‫الطامة الكربى‪ ،‬وقد ت�صل �إىل ما هو‬ ‫�أبعد من ذلك‪.‬‬ ‫الذين يورطون الدولة‪ ،‬مندفعون‬ ‫من مواقعهم وثقافاتهم‪ ،‬ولي�س من‬ ‫�سيا�سات منهجية ال��دول��ة‪ ،‬وه ��ؤالء‬ ‫غ�ير م��درك�ين لأي ق���در م��ن حقائق‬ ‫م�سرية الدول‪ ،‬وكيفية املحافظة على‬ ‫نقاء �سجلها وتاريخها‪ ،‬والأم��ر ي�شي‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫هجوم متوا�صل على‬ ‫الإ�سالم ومقد�ساته العظام‬ ‫مل ت��ع��د ط��ع��ون��ات احل��اق��دي��ن‪،‬‬ ‫و�إ���س��اءات املوتورين‪� ،‬ضد الإ�سالم‬ ‫ومقد�ساته العظام‪ ،‬كالطعن يف القر�آن‬ ‫ال��ك��رمي‪ ،‬والإ����س���اءة �إىل الر�سول‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪ ،‬تتوارى عن‬ ‫الأنظار يف فعاليات ون�شاطات خفية‬ ‫م�سترتة‪ ،‬بل غ��دت �أق���واال و�أفعاال‬ ‫علنية �صريحة ومك�شوفة‪ ،‬تورطت‬ ‫فيها وواقعتها �شخ�صيات وم�ؤ�س�سات‬ ‫و�أح���زاب ودول‪ ،‬خلعت ع��ن نف�سها‬ ‫رداء الدبلوما�سية‪ ،‬وحتللت من كل‬ ‫ال�شعارات املنادية ‪-‬ظاهرا‪ -‬باحرتام‬ ‫املقد�سات الدينية و�صونها عن كل‬ ‫�ألوان االعتداء والطعن والإ�ساءة‪.‬‬ ‫من �ضمن الأخبار املن�شورة يوم‬ ‫الأح���د (‪ )10 /3‬خ�بر ي��ق��ول‪" :‬يف‬ ‫خطوة تالية النت�صار احلزب النازي‬ ‫العن�صري املعادي للإ�سالم وامل�سلمني‬ ‫يف ال�سويد ودخوله الربملان‪ ،‬قررت‬ ‫جامعة �أب�����س��اال ال�سويدية دع��وة‬ ‫الر�سام ال�سويدي امل�سيء "الر�ش‬ ‫فيلك�س" ثانية �إىل اجلامعة‪ ،‬لإكمال‬ ‫ع��ر���ض فيلمه الإب���اح���ي اجلن�سي‬ ‫امل�سيء للنبي الكرمي حممد �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم يف ال�سابع من �أكتوبر‬ ‫القادم‪ .‬وقالت اجلامعة يف بيان لها‬ ‫�إنها لن ت�سمح بوقف العر�ض هذه‬ ‫امل��رة‪ ،‬و�إن الفيلم �سيعر�ض �شاء من‬ ‫�شاء و�أبى من �أبى"‪.‬‬ ‫وم������ن ال��ل��اف�����ت ل���ل���ن���ظ���ر �أن‬ ‫احل��ك��وم��ة ال�����س��وي��دي��ة ب�أجهزتها‬ ‫الأمنية املخت�صة‪� ،‬ستتوىل ت�أمني‬ ‫احلماية الالزمة للر�سام وللجامعة‬ ‫ب�إجراءات �أمنية م�شددة ومكثفة‪،‬‬ ‫ف��ق��د ج���اء يف اخل�ب�ر �أن اجلامعة‬ ‫بالتعاون مع �سلطات الأمن ال�سويدي‬ ‫ات��خ��ذت �إج����راءات �أمنية م�شددة‬ ‫لت�أمني حماية الر�سام امل�سيء �أثناء‬ ‫عر�ض الفيلم‪ ،‬و�صلت �إىل حد رفع‬ ‫الدرجة الأمنية يف املطارات‪ ،‬حيث‬ ‫�سيتعني على ال��راغ��ب�ين بالدخول‬ ‫لقاعة املحا�ضرة تقدمي طلب م�سبق‬ ‫لإجازته من الأم��ن ال�سويدي‪ ،‬كما‬ ‫�سيتعني احل�ضور قبل �ساعتني من‬ ‫موعد املحا�ضرة التي تبد�أ ال�ساعة‬ ‫الثانية بعد الظهر بتوقيت مدينة‬ ‫�أب�ساال وا�صطحاب ج��واز ال�سفر �أو‬ ‫الهوية ال�شخ�صية‪.‬‬ ‫وق��ب��ل �أ���س��اب��ي��ع �أق����دم الق�س‬ ‫الأمريكي تريي جونز على التهديد‬ ‫بحرق امل�صحف ال�شريف يف ذكرى‬ ‫�أح��داث ‪� 11‬سبتمرب‪ ،‬يف نف�س موقع‬ ‫احل��دث‪ ،‬متحديا بذلك م�شاعر ما‬ ‫يقارب مليار ون�صف مليار من امل�سلمني‬ ‫يف العامل‪ ،‬ومع �أنه تراجع عن ذلك‬ ‫حت��ت �ضغوط ك��ب�يرة‪� ،‬إال �أن���ه فتح‬ ‫املجال لغريه من املوتورين احلاقدين‪،‬‬ ‫وقد ن�شرت و�سائل �إعالمية �أخبارا‬ ‫عن ح��رق مئات الن�سخ من القر�آن‬ ‫ال���ك���رمي يف ب��ري��ط��ان��ي��ا و�أم��ري��ك��ا‬ ‫وا�سرتاليا‪.‬‬ ‫وقبل �أي��ام �أق��دم الأنبا بي�شوي‬ ‫�سكرتري املجمع امل��ق��د���س والرجل‬ ‫ال���ث���اين يف ال��ك��ن��ي�����س��ة القبطية‬ ‫الأرثوذك�سية يف م�صر‪ ،‬على الطعن‬ ‫يف القر�آن الكرمي بالت�شكيك يف بع�ض‬ ‫�آياته التي تتحدث عن الن�صارى‪،‬‬ ‫واعتقادهم يف عي�سى عليه ال�سالم‪،‬‬ ‫حيث ت�ساءل يف ن�ص حما�ضرة له‬ ‫وزعت �ضمن الكتيب الر�سمي مل�ؤمتر‬ ‫تثبيت ال��ع��ق��ي��دة‪ ،‬ع��م��ا �إذا كانت‬

‫بع�ض �آيات القر�آن الكرمي قد قيلت‬ ‫وقتما قال نبي الإ�سالم القر�آن �أم‬ ‫�أ�ضيفت فيما بعد يف عهد عثمان بن‬ ‫عفان‪ ،‬ودع��ا �إىل مراجعتها قائال‪:‬‬ ‫"احلوار وال�شرح والتفاهم يجعل‬ ‫ال�شخ�ص املقابل لك يبحث داخل‬ ‫ذهنه ويفت�ش حتى يلغي �آية تتهمنا‬ ‫بالكفر"‪.‬‬ ‫ت�صريحات وم��واق��ف وم�شاهد‬ ‫ت��ن��ب��ئ ع��ن ت��وا���ص��ل ال��ه��ج��وم على‬ ‫الإ���س�لام‪ ،‬وكتابه املجيد‪ ،‬ور�سوله‬ ‫الأمني‪ ،‬ت�أتي كلها لتمتحن امل�سلمني‬ ‫�شعبيا ور�سميا‪ -‬يف �صدق انتمائهم‬‫للإ�سالم‪ ،‬ومدى جديتهم يف حمايته‬ ‫وال����دف����اع ع��ن��ه‪ ،‬وال��ت�����ص��دي لكل‬ ‫املبغ�ضني واحل��اق��دي��ن وال�شانئني‪.‬‬ ‫على ال�صعيد الر�سمي ل��و تعر�ض‬ ‫رئي�س دول���ة عربية �أو �إ�سالمية‬ ‫لإ�ساءة من �أي��ة جهة كانت‪ ،‬فكيف‬ ‫�ستكون ردة فعل �أجهزة تلك الدولة‪،‬‬ ‫�أال ت�ستنفر كل �أجهزتها و�إعالمييها‬ ‫للرد على تلك الإ���س��اءة‪ ،‬وتكثيف‬ ‫جهودها ومتابعاتها لإيقاف امل�سيئني‬ ‫عند حدهم‪ ،‬فل َِم ال تكون مواقف‬ ‫الر�سميني امل�سلمني والعرب بنف�س‬ ‫القوة واجلدية؟ ومل��اذا ال ُي�شعرون‬ ‫العامل كله ب��أن مقد�ساتهم العظام‬ ‫ه��ي عندهم �أع��ظ��م م��ن الر�ؤو�ساء‬ ‫واحلكام؟‪.‬‬ ‫�أما مواقف ال�شعوب الإ�سالمية‪،‬‬ ‫فهي كعادتها ت�أتي منفعلة باحلدث‪،‬‬ ‫وتغيب بعده متاما عن �ساحة الفعل‬ ‫وال��ت ��أث�ير‪ ،‬ثمة وق��ائ��ع ع��دي��دة يف‬ ‫هذا ال�سياق ت�شي ب�أن امل�سلمني ‪-‬يف‬ ‫غالبهم‪ -‬قوم ينفعلون بالأحداث‪،‬‬ ‫وال ي�ساهمون ب�صناعتها‪ ،‬فهم املحل‬ ‫املفعول به غالبا‪ ،‬وهذا ما ي�ستدعي‬ ‫حتليل الظاهرة م��ن �أرب���اب الفكر‬ ‫والنظر‪ ،‬لي�ضعوا �أيديهم على �أ�سباب‬ ‫ذل��ك‪ ،‬وت��ق��دمي ال���ر�ؤى والت�صورات‬ ‫التي ب�إعمالها ميكن تفكيك املعادلة‬ ‫و�إع��ادة تركيبها بتحويل امل�سلمني‬ ‫من مفعول بهم �إىل فاعلني حقيقيني‪،‬‬ ‫وعوامل م�ؤثرة يف �صناعة التاريخ‬ ‫مب�ساراته املتعرجة‪.‬‬ ‫م���ا ي��ن��ب��غ��ي �أن حت���دث���ه تلك‬ ‫الأق����وال والأف��ع��ال اال�ستفزازية‬ ‫املنتهكة لقد�سية ال��ق��ر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫وامل�����س��ي��ئ��ة ل��ل��ر���س��ول الأم��ي�ن عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم‪ ،‬حمل امل�سلمني على‬ ‫تعظيمهم العميق والفاعل لكتاب‬ ‫ربهم‪ ،‬باالهتمام به تعلما وتالوة‬ ‫وتدبرا وعمال‪ ،‬وحث �أبنائهم على‬ ‫تعلمه وحفظه والتفقه فيه‪ ،‬وكذلك‬ ‫تعظيمهم لر�سولهم بالتم�سك اجلاد‬ ‫والعملي ب�سنته ومنهجه وطريقته‪،‬‬ ‫وتو�سيع دوائر االلتزام واال�ستقامة‬ ‫على املنهج الإ�سالمي عمال وتطبيقا‪.‬‬ ‫ل��ي�����س �أب��ل��غ يف ال����رد ع��ل��ى كل‬ ‫احلاقدين واملبغ�ضني والطاعنني‪،‬‬ ‫من �إقبال امل�سلمني احلقيقي والعملي‬ ‫على دينهم تعلما وتفقها وعمال‬ ‫والتزاما‪ ،‬ومتثل الإ�سالم ب�أحكامه‬ ‫وتعاليمه و�أخالقياته يف واقعهم‬ ‫احلياتي‪ ،‬لي�شاهد الآخرين تعاليم‬ ‫الإ�سالم و�أخالقياته يف �صور نا�صعة‪،‬‬ ‫وجتليات م�شرقة‪ ،‬ومن��اذج واقعية‬ ‫م�ؤثرة‪ ،‬يحياها امل�سلمون يف بالدهم‬ ‫و�أوطانهم و�سائر بالد الأر���ض التي‬ ‫يقيمون فيها‪.‬‬

‫ب�أن هناك من يرتبع يف مواقع التحكم‬ ‫والت�صرف‪ ،‬دون �أهلية ودون املطلوب‬ ‫حلق امل�س�ؤولية‪.‬‬ ‫لن يكون كافي ًا القول يف الأمور‬ ‫اجللل �إننا �آ�سفون‪ ،‬و�إن اخلط�أ ت�صرف‬ ‫فردي فلي�س هناك من يقبل اعتذار ًا‬ ‫عن خ�سائر جمة‪ ،‬و�إمنا من يريد ربح ًا‬ ‫ومردوداً‪ ،‬وبيع ًا �سيا�سي ًا �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫الأم���ور برمتها‪ ،‬و�إن كانت على‬ ‫���ش��ك��ل ورط����ات اح��ي��ان � ًا وك�����وارث يف‬ ‫ال��ك��ث�ير م��ن��ه��ا‪ ،‬ت�����س��ت��دع��ي التوقف‬ ‫التام عند احل��د ال��ذي و�صلت اليه‪،‬‬ ‫ولي�س تخفيف ال�سرعة فقط‪ .‬وهذا‬ ‫التوقف يعني مراجعة فورية‪ ،‬حول‬ ‫من ي�أخذون زم��ام املبادرة ع�شوائي ًا‬ ‫ويف اط���ار �ضيق الأف����ق واالن��ف��ع��ال‬ ‫ال�شخ�صي‪ ،‬وذل���ك لطبيعة �آل��ي��ات‬ ‫توليتهم امل�س�ؤولية والتحكم باملفا�صل‬ ‫احليوية واال�سرتاتيجية العامة‪.‬‬ ‫وذلك يف م�ستويات �إدارة �أمور البالد‬ ‫وال��ع��ب��اد برمتها‪ ،‬دون ح�ساب لأي‬ ‫خماطر ومهددات‪ ،‬قد ت�صل يف حلظة‬ ‫غفلة لالنق�ضا�ض على ك��ل �شيء‪.‬‬ ‫ودون �أن تبقي �أو ُتذر‪.‬‬ ‫عندما تكون ال��دول��ة م�شن�شلة‬ ‫ب��ال��دي��ون‪ ،‬ودون مقومات انتاجية‬ ‫حقيقية مل�ستواها اال�سمي‪ ،‬وفاقدة‬ ‫لل�سيطرة على حركة امل��ال اجلاري‪،‬‬ ‫وم�ستجدية ل��ه �أك�ث�ر مم��ا ت��وف��ره‪،‬‬ ‫وغ��اط�����س��ة يف وح���ل املح�سوبيات‬ ‫واال���س��ت��ح��واذ والتنفيع‪ ،‬ومرتبعة‬ ‫على �آرائ���ك ال�سلبية واملحا�ص�صة‬ ‫والفردية‪ ،‬واالعتبار للخا�ص ونفي‬

‫�شاهناز �أبوحجلة‬

‫الغالء ‪� ..‬أ�سعار ترتفع وال تنخف�ض ‪2/2‬‬ ‫�إن كل حكومة ت�أتي تردد ب�أنها‬ ‫ت�سعى لتح�سني الأو���ض��اع املعي�شية‬ ‫للمواطنني‪ ،‬وب�أنها اتخذت العديد من‬ ‫الإجراءات ملعاجلة �أي اختالالت قد‬ ‫تقع يف ال�سوق‪ ،‬وب�أنها �ستقوم بت�شديد‬ ‫الرقابة على �أ�سواق اخل�ضار والفواكه‬ ‫ل�ضبط امل��خ��ال��ف�ين وم��ن��ع التالعب‬ ‫بالأ�سعار‪ .‬وب�أنه رغم �أن الأردن ينتهج‬ ‫�سيا�سة ال�سوق احلر �إال �أن احلكومة‬ ‫لديها من الأدوات ما يكفي للتدخل‬ ‫جلهة تخفي�ض الأ�سعار على املواطن‪.‬‬ ‫وك���ان �آخ���ر ه���ذه الت�صريحات‬ ‫ما �أك��ده نائب رئي�س ال���وزراء وزير‬ ‫ال��دول��ة رج��ائ��ي املع�شر يف اجتماع‬ ‫اللجنة العليا للأ�سعار‪ ،‬الذي عقد يف‬ ‫�آب ‪� ،2010‬أن احلكومة تعمل على‬ ‫تو�سيع الطبقة الو�سطى وحمايتها‬ ‫وتوفري امل��واد الغذائية والأ�سا�سية‬ ‫ب�أ�سعار معقولة للمواطنني‪.‬‬ ‫ول��ك��ن خ�ب�راء اقت�صاد �أردنيني‬ ‫�أ���ش��اروا �إىل "ت�آكل حقيقي" �أ�صاب‬ ‫ه��ذه الطبقة الو�سطى يف الأردن‬ ‫م�����ؤخ����راً‪ ،‬ن��ت��ي��ج��ة ظ����روف حملية‬ ‫وخ��ارج��ي��ة‪ ،‬و���ش��ددوا على �ضرورة‬ ‫دعم هذه الطبقة باعتبارها "�ضابط‬ ‫�إيقاع‪ ،‬و�صمام �أمان لأي جمتمع" كما‬ ‫و�صفها املحلل االق��ت�����ص��ادي ح�سام‬ ‫عيا�ش‪ ،‬ودعوا �إىل تغيريات جذرية‬ ‫وعميقة لل�سيا�سات االقت�صادية‪،‬‬ ‫و�أولها ال�سيا�سة ال�ضريبية وت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار ودعم امل�ؤ�س�سات ال�صغرية‬ ‫وامل��ت��و���س��ط��ة‪ ،‬ودع���م ���ص��غ��ار التجار‬ ‫واملهنيني باعتبارهم "معاقل الطبقة‬ ‫الو�سطى"‪.‬‬ ‫ال ينكر �أح��د �أن الغالء ظاهرة‬ ‫عاملية ولي�ست يف الأردن وحده‪ ،‬وهي‬ ‫ظاهرة تنعك�س علينا ب�صورة �أكرث‬ ‫�إيالما لأننا بلد حمدود املوارد‪ .‬ولكن‬ ‫االختالف بني حكومة و�أخرى هو يف‬ ‫طريقة تعاطيها مع هذه الظاهرة‪ ،‬ويف‬ ‫قدرتها على التعامل مبرونة و�سرعة‬ ‫مع الأزم��ات املحلية‪ ،‬وهو ما ن�أمل �أن‬ ‫تنجح به حكومة الرفاعي‪ ،‬و�إن كانت‬ ‫الوقائع ت�شري حتى الآن �إىل ف�شلها‬ ‫يف ذل���ك‪ ،‬فقد ذك��ر وزي���ر ال�صناعة‬ ‫وال��ت��ج��ارة عامر احل��دي��دي �أن اهم‬

‫القرارات ال�صادرة عن اللجنة العليا‬ ‫للأ�سعار "�إن�شاء نظام الإن��ذار املبكر‬ ‫ال��ذي يهدف اىل التنب�ؤ امل�ستقبلي‬ ‫ب��االزم��ات املحلية التي حت��دث على‬ ‫ال�سلع اال�سرتاتيجية واعتماد خطة‬ ‫طوارئ الدارة الأزمات و�إن�شاء �أ�سواق‬ ‫�شعبية وتكليف امل�ؤ�س�سة املدنية لبيع‬ ‫اخل�ضار ب�أ�سواقها"‪.‬‬ ‫ونحن ال ننكر الإج���راءات التي‬ ‫بادرت بها بع�ض احلكومات الأردنية‪،‬‬ ‫���س��واء م��ا يتعلق ب��زي��ادة ال��روات��ب‪،‬‬ ‫ومنح معونات نقدية للمواطنني ذوي‬ ‫الدخل املحدود والفقراء لتعوي�ض‬ ‫مو�ضوع رفع الدعم عن الغاز والكاز‬ ‫وال�����س��والر‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل مو�ضوع‬ ‫الت�أمني ال�صحي املجاين للعائالت التي‬ ‫يقل دخل الفرد فيها يف العام عن �ألف‬ ‫دينار‪ .‬كذلك لن نن�سى م�شروع "�سكن‬ ‫كرمي لعي�ش كرمي"‪.‬‬ ‫ولكن يبدو �أن االنفتاح التجاري‬ ‫ل��ل�����س��وق الأردن����ي����ة �أن�����ش���أ «ل��وب��ي»‬ ‫اقت�صاديا متنفذا ميتلك القرار‪ ،‬حتى‬ ‫و�صل الأمر اىل ان القوانني املحلية‬ ‫�أ�صبحت عاجزة عن ردعه‪.‬‬ ‫ك��ذل��ك ف�����إن احل��ك��وم��ات يف كل‬ ‫�إج���راءات���ه���ا ل�����س��د ع��ج��ز امل���وازن���ة‬ ‫تلج�أ اىل احلل الأ�سهل وهو جيوب‬ ‫املواطنني‪ ،‬رغم ت�أكيدات غالبيتها‪،‬‬ ‫ومنها احلكومة احلالية‪ ،‬عند ت�شكيلها‬ ‫ب�أنها لن تفر�ض �أي �ضرائب جديدة‬ ‫ع��ل��ى امل��واط��ن�ين ت��ط��ول يف معظمها‬ ‫جيوب الفئات الأ�شد فقرا يف املجتمع‬ ‫الأردين‪� .‬آخرها فر�ض �ضريبة على‬ ‫البنزين‪ ،‬ودرا�سة �إلغاء الدعم على‬ ‫ا�سطوانات ال��غ��از‪ ،‬وه��و ما قد يرفع‬ ‫�أ�سعارها احلالية بن�سبة رمبا تتجاوز‬ ‫‪ 25‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومن بني القرارات املتوقعة �أي�ضا‬ ‫�إل��غ��اء ق���رارات اتخذتها احلكومات‬ ‫ال�سابقة ب�إعفاء ال�سلع الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫ال�سيما الأرز وال�سكر والعد�س وغريها‬ ‫من اجلمارك‪ ،‬وهي قرارات اتخذت يف‬ ‫‪ 2008‬عندما �سجلت �أ�سعار هذه ال�سلع‬ ‫عامليا ارتفاعا غري م�سبوق‪ .‬كذلك‬ ‫�أقرت احلكومة رفعا جديدا يف �أ�سعار‬ ‫الكهرباء واملياه بداية العام القادم‪.‬‬

‫و�آخ��ر ولي�س �أخ�يرا‪ ،‬ف�إن �إرتفاع‬ ‫الأ�سعار املزمن �أي�ضا يعود اىل �ضعف‬ ‫ال��رق��اب��ة املفرو�ضة على الأ���س��واق‬ ‫والتجار‪� ،‬إ�ضافة �إىل انت�شار ظاهرة‬ ‫االحتكار لبع�ض ال�سلع الغذائية التي‬ ‫يحتكر حتديد �سعرها املحتكر‪.‬‬ ‫�إن العربة بالنتائج وما هو على‬ ‫�أر�ض الواقع ف�إذا مل ت�ؤد الإجراءات‬ ‫التي تتخذها احلكومة اىل تخفيف‬ ‫م��ع��ان��اة امل���واط���ن‪ ،‬وه���ي مل تفعل‪،‬‬ ‫وظل يرزح حتت نار هذا الغالء ف�إن‬ ‫ذل��ك ي��ك��ون م��ؤ���ش��را على عقم هذه‬ ‫الإج����راءات وال ب��د م��ن البحث عن‬ ‫بدائل لها‪.‬‬ ‫ي��ق��ول م��دي��ر ع��ام م��رك��ز الرثيا‬ ‫للدرا�سات واال�ست�شارات والتدريب‬ ‫�أ����س���ت���اذ ع���ل���م االج���ت���م���اع حممد‬ ‫اجلريبيع‪�" :‬إن الظروف االقت�صادية‬ ‫ال�صعبة التي يعي�شها املواطن ت�شكل‬ ‫�أحد �أهم التحديات املعي�شية يف �أي‬ ‫جمتمع كان‪ ،‬باعتبار �أن تدين م�ستوى‬ ‫معي�شة امل��واط��ن ي��راف��ق��ه تغيري يف‬ ‫الأمناط القيمية واالجتماعية التي‬ ‫حتكمه‪ ،‬ما يفرز �سلوكيات جديدة‬ ‫غريبة عليه‪� ..‬إن ظهور ال�سلوكيات‬ ‫ال�سلبية اجل��دي��دة التي ت���ؤدي �إىل‬ ‫وق��وع جرائم متنوعة تقف وراءها‬ ‫على الأغلب الرغبة بتح�سني م�ستوى‬ ‫ح��ي��اة ال��ف��رد ال���ذي ارت��ك��ب��ه��ا‪ ،‬ولكن‬ ‫بالطرق غري ال�شرعية واخلاطئة بعد‬ ‫�أن �أعجزته الطرق ال�شرعية‪ .‬وختم‬ ‫قائال �إن اجلرمية وارتفاع معدالتها‪،‬‬ ‫مرتبطة ارتباطا وثيقا بالفقر وعدم‬ ‫القدرة على تلبية االحتياجات"‪.‬‬ ‫ول��ع��ل م��ا ن��ق��ر�أ عنه م��ن جرائم‬ ‫حتدث يف الأردن تق�شعر لها الأبدان‬ ‫خري دليل على �صحة ما قاله الأ�ستاذ‬ ‫اجلريبيع‪.‬‬ ‫ق��ال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪" :‬اللهم من ويل �شيئا من �أمر‬ ‫�أمتي فرفق بهم فارفق به‪ ،‬ومن ويل‬ ‫�شيئا من �أمر �أمتي ف�شق علهم فا�شقق‬ ‫عليه) دعوة اىل احلكومة ان ترفق‬ ‫باملواطن امل�سكني‪.‬‬

‫مو�سى �إبراهيم �أبو ريا�ش‬

‫�صور مه�شمة‪ ..‬ق�ص�ص ق�صرية جداً‬ ‫م�شروع معركة‬ ‫جل�ست العائلة تتناول طعام الغذاء‪� ،‬أ�شار الزوج �إىل‬ ‫�أن الدجاج غري نا�ضج كفاية‪ ،‬فاعرت�ضت الزوجة �أنه مكث‬ ‫على النار �أكرث من املعتاد‪ ،‬وهو بر�أيها رائع جداً‪ .‬��ختلفا‬ ‫وكل يدافع عن ر�أيه‪� ،‬أ�سمعها كلمة قا�سية‪ ،‬فردت باملثل‪،‬‬ ‫تكهرب اجلو‪ ،‬وتبادال ال�شتائم‪ ،‬التي ما لبثت �أن حتولت‬ ‫�إىل ت�ضارب بالأيدي‪ .‬غ�ضبت الزوجة وات�صلت ب�أهلها‪،‬‬ ‫فح�ضر �إخوتها متحفزين‪ ،‬ف�أ�سمعوا الزوج كلمات نابية‪،‬‬ ‫فات�صل ب�إخوته‪ ،‬فح�ضروا م�سرعني‪ ،‬وتبادل الطرفان‬ ‫التهديد والوعيد الذي تطور �إىل عراك‪ ،‬وا�ستدعى كل‬ ‫فريق �إم��دادات �أخ��رى‪ ،‬فتحول املكان �إىل �ساحة معركة‬ ‫التي �سرعان ما امتدت �إىل ال�شارع حتى �شملت احلي‬ ‫كله!!‪.‬‬ ‫ك�شف الطابق‬ ‫ذات اجتماع‪ ،‬خالف �سيده على غري العادة‪ ،‬ف�س�أله‬ ‫م�ستنكراً‪� :‬أجتر�ؤ �أن تخالفني؟‬ ‫�أج��اب��ه بتحد وا���ض��ح‪ :‬ومل ال �أف��ع��ل‪ ،‬ف�أنا �أداف���ع عن‬ ‫قناعاتي حتى النهاية!‬ ‫ �أتخالف �صاحب الف�ضل عليك؟‬‫ جئت ب�أ�صوات الناخبني!‬‫ وهل ت�صدق هذه املهزلة التي �صنعناها لأجلك؟‬‫‪ -‬مهزلة �أم غري مهزلة‪ ،‬هذا ال يهم‪ ،‬فالنتيجة النهائية‬

‫‪11‬‬

‫كانت ل�صاحلي‪.‬‬ ‫ت��ب��ادل احل�ضور ال��ن��ظ��رات م�ستغربني فقد عقدت‬ ‫املفاج�أة �أل�سنتهم‪ ،‬فقد كانت احلقيقة التي ُك�شفت فا�ضحة‪،‬‬ ‫نعم‪ ..‬كانت قبل ذلك جمرد تكهنات وتخر�صات‪� ،‬أما الآن‬ ‫فقد ت�أكد ما يتناقله النا�س �سر ًا ويف جل�ساتهم اخلا�صة‪.‬‬ ‫حذر رئي�س اجلل�سة �أن يبقى اخلالف وتفا�صيل احلوار‬ ‫مت�ض ب�ضع �ساعات‬ ‫حبي�س ج��دران القاعة‪ .‬وفع ًال مل ٍ‬ ‫حتى كان اخلرب ميلأ املدينة‪ ،‬بل تناقلته بع�ض املواقع‬ ‫الإخبارية الإلكرتونية!!‬ ‫م�ستحيل‬ ‫كلما تقدموا بطلب �إىل رئي�سهم ل�شراء جهاز �أو �أدوات‬ ‫�أو م�ستلزمات‪ ،‬يقول لهم‪" :‬م�ستحيل"! وكانوا ي�أخذون‬ ‫كالمه على حممل اجل��د‪ ،‬و�أن��ه يقول ذل��ك لأن��ه الأدرى‬ ‫مب�صلحة العمل وميزانية امل�ؤ�س�سة‪ .‬ولكن كان هذا رده‬ ‫الوحيد على كل ما يطلبون‪ ،‬ف�ضاق به املوظفون ذرع ًا‪،‬‬ ‫وقرر بع�ضهم �أن يواجهه ويت�صدى له‪ ،‬وملا قدموا له طلب ًا‬ ‫جديد ًا ل�شراء جهاز معني‪ ،‬قال لهم‪" :‬م�ستحيل"! ف�صرخ‬ ‫به موظف جهم طويل القامة‪ :‬ما هو امل�ستحيل‪ ،‬الذي يقف‬ ‫يف طريقنا على الدوام؟ �أجاب الرئي�س برعب‪ :‬امل�ستحيل‬ ‫هو �أن ال �أ�ستجيب ملا تطلبون !!‬ ‫‪mosa2x@yahoo.com‬‬

‫ال��ع��ام‪ ،‬وت��ارك��ة التجريب والنكاية‬ ‫وال��ك��ي��د ع��ل��ى ال���راح���ة وال�سهولة‬ ‫واال�ست�سهال يف �إدارة الأمور ودافعة‬ ‫للأحقاد وال�ضغائن وغ�ير ذل��ك مما‬ ‫قاله مالك يف اخلمر‪ ،‬وال يت�سع املجال‬ ‫لل�سرد الآن‪.‬‬ ‫�إذا كان ذلك حال �أي دولة‪ ،‬ف�إن‬ ‫عليها لي�س ال�سالم‪ ،‬و�إمنا الهوان الذي‬ ‫ما بعده كيان من �أي نوع‪.‬‬ ‫ت�ستحق ال���دول حكومات بقدر‬ ‫وج��وده��ا ال��ك��ي��اين‪ ،‬وع��ن��دم��ا يكون‬ ‫الأمر �أقل من ذلك‪ ،‬ف�إن ال�ضياع يطال‬ ‫الطا�سة وغطاها �أي�ض ًا‪.‬‬ ‫احل��ك��وم��ات ال ت��ك��ون ع��ل��ى قدر‬ ‫ال��دول��ة عندما جت��د نف�سها جمرد‬ ‫ع�صبة �أو ع�صابة �أو ثلة و�أقطاب‬ ‫�شلة‪� ،‬أو زمرة و�أرب��اب م�صاهرة ن�سب ًا‬ ‫وقرابة‪.‬‬ ‫وهي عندما ت�صبح كذلك‪ ،‬ف�إنها‬ ‫تذهب بنف�سها �إىل م�صائر ومواقع‬ ‫�أخ��رى‪ ،‬ويظل �أف��راده��ا �أح��ي��اء‪ ،‬غري‬ ‫�أن ال��ذي تعلن وفاتها بعد ذل��ك هي‬ ‫ال��دول��ة‪ ،‬ومل يحدث ق��ط �أن عادت‬ ‫دولة للحياة بعد ذلك‪.‬‬ ‫ال�شعوب ه��ي ال��ث��اب��ت الوحيد‪،‬‬ ‫وه���ي ك��ان��ت روم��ان��ي��ة وبيزنطية‬ ‫و�أموية وعبا�سية وفاطمية و�أيوبية‬ ‫وعثمانية‪ ،‬وهي الآن على ما هي عليه‬ ‫ولن ي�ضريها �أن تكون �أمر ًا �آخر‪.‬‬ ‫حري القول �إنه كفى جه ًال‪ ،‬وكفى‬ ‫مراهنات خا�سرة‪ ،‬وكفى ت�شوي�ش ًا‬ ‫علينا وعلى الآخرين‪.‬‬

‫حممد م�صطفى العمراين‪ /‬اليمن‬

‫يف اليمن ال�سائح الأجنبي يبحث‬ ‫عن اخلاطف املحلي!!‬ ‫مل يكن الإيطايل "كيث دايل" يعلم ما تخبئه له الأقدار‬ ‫عندما وقف مبهور ًا �أمام جناح اليمن يف معر�ض دويل بروما‪،‬‬ ‫�صور متنوعة ملعامل �أثرية مينية تعود لع�صور غابرة تبدو‬ ‫مكتظة بال�سياح من كل العامل و�شا�شة تلفزيونية تبث �شهادات‬ ‫ل�سائحني يتحدثون عن جمال اليمن وثرائه التاريخي وروعة‬ ‫معامله الأثرية وكرم �أهله مع الأجانب م�صحوبة برق�صات‬ ‫فلكلوية مينية وعادات وتقاليد غريبة يف اليمن‪ ،‬هذا البلد‬ ‫الذي مل ي�سمع به على الإطالق ومل ير هذا العامل الغريب‬ ‫الذي اكت�شفه ذلك اليوم حتى يف الأف�لام دفع به ك�صحفي‬ ‫حتت التدريب لأن يقرر �أنه كري�ستوفر كوملب�س الإيطايل‬ ‫وي�سافر الكت�شاف اليمن وق�ضاء �إجازته هناك‪.‬‬ ‫يف البداية ن�صحه مدربه ال�صحفي املتابع لأخبار ال�شرق‬ ‫الأو�سط بعدم الذهاب لليمن ب�سبب تزايد حاالت اختطاف‬ ‫الأجانب‪ ،‬وهذه الن�صيحة جاءت نتيجتها عك�سية وزادته‬ ‫�إ�صرارا و�أعطت �سفره طابع املغامرة‪ ،‬وكما يقول املثل اليمني‪:‬‬ ‫"جمنون وزادوا بندقوه" �ش َعب �صاحبنا وركب ر�أ�سه و�أقبل‪.‬‬ ‫يف بادئ الأمر مل ي�شاهد كيث اليمن كما توقعها وال كما‬ ‫�شاهدها يف الربنامج الوثائقي‪ ،‬حتى �إنه �شعر بخيبة �أمل ويا‬ ‫فرحة ما متت "لقد �صبحت اللقية �سود" ال اليمن ك�أمريكا‬ ‫وال هو ككري�ستوفر كوملب�س؛ لقد داهمه امللل و�شرع يفكر‬ ‫بالعودة يف �أقرب وقت‪.‬‬ ‫يف اليوم التايل حدث ما مل يكن يتوقعه لقد �أ�صبح "كيث"‬ ‫�ضيف ًا رغم �أنفه لدى �إحدى القبائل اليمنية التي �أكرمته‬ ‫كرما جعله ين�سى �أنه خمطوف لدى قبيلة يطالب �شيخها‬ ‫الدولة بالإفراج عن جنله املعتقل ومليون دوالر فدية حتى‬ ‫يطلق �سراحه‪.‬‬ ‫حادثة اختطاف "كيث" ت�صدرت الأخبار يف �إيطاليا‬ ‫و�شغلت اهتمام ال�سلطة يف اليمن و�سجلها الدكتور حممد‬ ‫الظاهري يف كتابه "املجتمع والدولة" كدليل على حفاوة‬ ‫اليمني بالأجنبي و�إكرامه ولو باختطافه رغم �أنفه‪.‬‬ ‫وبعد �أيام ق�ضاها كيث معزز ًا مكرما يف القبيلة اليمنية‬ ‫مت ت�سليمه لل�سفارة الإيطالية بعد مفاو�ضات م�ضنية مع‬ ‫ال�سلطة التي �أف��رج��ت ع��ن جن��ل ال�شيخ املعتقل والتزمت‬ ‫ب�ضمانة �شيخ �آخر بدفع املليون ال��دوالر لل�شيخ بالتق�سيط‬ ‫غري املريح وتخ�صي�ص منحه درا�سية باخلارج لنجله املفرج‬ ‫عنه!!‪.‬‬ ‫كيث من جهته عا�ش جتربة رائعة وممتعة وق�ضى �أيام ًا‬ ‫مثرية تعرف فيها عن قرب على العادات والتقاليد اليمنية‬ ‫وذاق الكرم اليمني على �أ�صوله فقد كان خاطفوه يذبحون‬ ‫له كل يوم خروفا ( يا بخته) ويقدمون له �أف�ضل الطعام‬ ‫(�أرزاق وحظوظ ما نفعل؟!) و�إن تظاهر بالقلق جتمعوا‬ ‫حوله وقاموا برق�صات فلكلورية �شعبية لت�سليته‪ ،‬لقد جاءوا‬ ‫له مبرتجم ودفعوا له �أج��را بالدوالر وحكوا له احلكايات‬ ‫وق�صوا عليه ال�سري ال�شعبية وعند �سفره �أمطروه بوابل من‬ ‫الهدايا الثمينة خناجر تقليدية وبنادق قدمية وحتف من‬ ‫الرتاث اليمني وحلي ن�ساء‪ ،‬وعاد كيث لبلده "واثق اخلطوة‬ ‫مي�شي ملكا" ت�سبقه �أخباره لقد ا�شتهر الرجل ولدى و�صوله‬ ‫املطار ا�ستقبله عمدة روما �شخ�صي ًا‪ ،‬ورف�ض كيث �إجراء حوار‬ ‫مو�سع لو�سائل الإعالم لكنه �أ�شار �إىل انه ب�صحة جيدة‪ ،‬و�أن‬ ‫اخلاطفني عاملوه بكرم بالغ وحفاوة منقطعة النظري‪ ،‬ومتنى‬ ‫�أن يتم تنظيم رحالت خطف �إىل اليمن‪.‬‬ ‫وفتح ل�صاحبنا ب��اب رزق مل يخطر له على ب��ال‪ ،‬فقد‬ ‫مت ترقيته ودفعت ال�صحيفة له مبلغ ًا �ضخم ًا مقابل قيامه‬ ‫بكتابه ما حدث له يف اليمن على �شكل ق�صة مثرية تنفرد‬ ‫بن�شرها ال�صحيفة‪ ،‬فقام بكتابة ق�صته ب�شكل �أثار القراء‬ ‫فارتفعت مبيعات ال�صحيفة ب�شكل خيايل‪ ،‬ثم تو�سع الأمر‬ ‫لدى كيث الذي �ألف كتاب ًا بعنوان "كنت خمطوف ًا باليمن"‬ ‫والذي حقق مبيعات قيا�سية يف عموم �أوربا‪.‬‬ ‫اخلال�صة‪ :‬خطف الأجانب باليمن ق�صة طريفة فيها‬ ‫�أرزاق للأجنبي املخطوف وق�ضاء مل�صالح اخلاطف‪ ،‬والعبد هلل‬ ‫ي�ستغرب كيف يغفل �صناع الأفالم الوثائقية وال�سينمائية‬ ‫عن هذا املو�ضوع املثري؟!!‬ ‫بل ال ن�ستغرب يوما �إن قر�أنا يوما يف بع�ض ال�صحف‬ ‫�إعالنا من �سائح �أجنبي يبحث عن خاطف حملي وم�ستعد‬ ‫لتقدمي تنازالت مثل‪� :‬سرن�ضى بخروف واحد كل يومني بدال‬ ‫من خروف يف كل يوم‪ .‬م�ستعدون للتنازل عن املياه املعدنية‬ ‫وحلي الن�ساء عند ال�سفر!!‪.‬‬ ‫‪Amrany22@hotmail.com‬‬


‫‪12‬‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫كوريا اجلنوبية بطلة العامل لألعاب‬ ‫الكمبيوتر لل�سنة الثالثة‬

‫الأمم املتحدة تقلل من �أهمية مزاعم بتكتمها‬ ‫على تقرير حول حقوق الإن�سان يف �أفغان�ستان‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫جنيف ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫احتفظت كوريا اجلنوبية لل�سنة الثالثة على التوايل بلقب بطلة‬ ‫العامل للألعاب الأوملبية للفيديو‪.‬‬ ‫وح�صد العبون كوريون جنوبيون �أربع ميداليات ذهبية الأحد يف‬ ‫الدورة العا�شرة من نهائيات الألعاب االفرتا�ضية العاملية‪ ،‬يف م�سابقات‬ ‫جرت على �أربعة �أيام يف مركز امل�ؤمترات يف لو�س اجنلي�س‪� ،‬شارك فيها‬ ‫�أك�ثر من ‪ 400‬مت�سابق من ‪ 58‬بلدا‪ .‬و�سبق للكوريني اجلنوبيني �أن‬ ‫ا�ست�أثروا ببطولة اللعبة يف �شنجدو بال�صني ويف كولوين ب�أملانيا‪.‬‬ ‫وح�سب موقع (بيبي�سي)‪ ،‬فالفائزون هذا العام هم يوجن هو يل‬ ‫عن لعبة "�ستاركرافت" وجي‪ -‬مني باي عن لعبة "تكني ‪ ،"6‬و�سوجن‪-‬‬ ‫�سيك كيم عن لعبة "ووركرافت ‪ ،"3‬وفريق الثالثي يوجن‪-‬هو جيون‬ ‫وه��ي��ون‪� -‬ساب كيم وت��اي‪-‬ك��ي��وجن ب��ارك ع��ن لعبة "لو�ست �ساجا"‪.‬‬ ‫وحلت الواليات املتحدة باملرتبة الثانية بثالث ميداليات ذهبية‪.‬‬ ‫والالعبون الذين �سبق �أن ت�أهلوا يف املباريات الإقليمية التي‬ ‫ج��رت يف �أن��ح��اء ال��ع��امل‪ ،‬التقوا يف مباريات ح��ول ‪ 13‬لعبة‪ ،‬جتاوزت‬ ‫قيمة جوائزها ‪� 250‬ألف دوالر‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أجهزة تلفزيون وكمبيوتر‬ ‫وغريها من الهدايا‪.‬‬

‫قللت املفو�ضية العليا حلقوق الإن�سان التابعة ل�ل�أمم املتحدة‬ ‫�أم�س االثنني من �أهمية مزاعم بالتكتم على حمتويات تقرير ب�ش�أن‬ ‫�أفغان�ستان قبل خم�سة �أع��وام‪ ،‬م�ؤكدة �أن الأح��داث التي �أ�شار �إليها‬ ‫التقرير كانت معروفة‪.‬‬ ‫وال�سبت �أفادت �صحيفة "لوتان" ال�سوي�سرية �أن الأمم املتحدة‬ ‫"تكتم�� طوعا" على تقرير يتطرق �إىل "االنتهاكات الهائلة" حلقوق‬ ‫الإن�سان يف �أفغان�ستان بني ني�سان ‪ ،1978‬وكانون الأول ‪ ،2001‬واتهمت‬ ‫"�سوفياتا" و"ف�صائل �إ�سالمية" و"قوات �أمريكية" بامل�شاركة يف‬ ‫ارتكاب "فظائع"‪ .‬وقالت ال�صحيفة �إن التكتم مت لأ�سباب �سيا�سية‪.‬‬ ‫و�صرح روب��رت كولفيل املتحدث با�سم مكتب املفو�ضية لوكالة‬ ‫فران�س بر�س �إن "ن�شر التقرير مل يكن ق�ضية مهمة‪ ،‬لأن العنا�صر‬ ‫التي كان ي�شتمل عليها كانت معروفة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "املفو�ضة العليا يف ذلك الوقت لويز ارب��ور توجهت‬ ‫�إىل كابول‪ ،‬و�سلمت التقرير ر�سميا �إىل الرئي�س كرزاي �أمام الإعالم‬ ‫واملفو�ضية الأفغانية حلقوق الإن�سان"‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل الإعالم العاملية ت�سليم اربور للتقرير يف ‪ 29‬كانون‬ ‫ال��ث��اين ‪ .2005‬و�أ���ض��اف كولفيل �أن قبول الرئي�س الأف��غ��اين حميد‬ ‫كرزاي للتقرير "يظهر دعمه" ملبد�أ و�ضع العدالة على ر�أ�س الأجندة‬ ‫ال�سيا�سية للبالد‪ .‬ونقلت ال�صحيفة عن الأمريكي بارنيت روبن �أحد‬ ‫وا�ضعي التقرير الثالثة قوله �أن الأمم املتحدة ق��ررت ع��دم ن�شر‬ ‫التقرير "بطلب من ك���رزاي‪ ،‬لأن��ه يحتوي على �أ�سماء �أ�شخا�ص ال‬ ‫زالوا يف احلكومة الأفغانية"‪.‬‬

‫�شركة رو�سية ت�شارك يف م�شروع‬ ‫الطائرة احللم الأمريكية‬

‫منح جائزة نوبل للطب الربيطاين‬ ‫لـ «روبرت �إدواردز» مبتكر تقنية طفل الأنبوب‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫قالت وكالة نوف�ستي الرو�سية للأنباء �إن �شركة رو�سية تعرف‬ ‫با�سم "جمموعة غ �أ ز" �ست�ساهم يف �إنتاج الطائرة احللم الأمريكية‬ ‫‪.Dreamliner‬‬ ‫وق��ال��ت "جمموعة غ �أ ز" �إن��ه��ا ق��ام��ت ب��ت��وري��د م��ا ي��ل��زم لإنتاج‬ ‫مكونات ط��ائ��رة "بوينغ ‪ "787‬م��ن التيتانيوم �إىل من�ش�أة �صناعية‬ ‫رو�سية �أمريكية م�شرتكة �أن�ش�أتها �شركة "بوينغ" الأمريكية و�شركة‬ ‫"ف �س م ب �أو افي�سمي" الرو�سية يف رو�سيا‪ ،‬وهي "�أورال بوينغ‬ ‫مانوفاكتورينغ"‪ ،‬لتنتج مثبتات جناح الطائرة احللم الأمريكية‬ ‫و�سيقان عجالتها و�أكرث من ‪ 50‬قطعة �أخرى تدخل يف �صناعة هذه‬ ‫الطائرة‪.‬‬ ‫وذكر متحدث با�سم "جمموعة غ �أ ز" �أن �شركة "بوينغ" ت�ستخدم‬ ‫التجهيزات التي �سلمتها املجموعة �إىل املن�ش�أة ال�صناعية الرو�سية‬ ‫الأمريكية امل�شرتكة‪ ،‬يف �صناعة الطائرات الأخرى �أي�ضا‪.‬‬ ‫و�صنعت ه��ذه التجهيزات يف معمل "ديناميل" ال��ذي �أن�ش�أته‬ ‫"جمموعة غ �أ ز" يف وقت �سابق لي�صنع عددا من التجهيزات الالزمة‬ ‫ل�صناعة ال�سيارات التي تتخ�ص�ص املجموعة يف �صناعتها‪� ،‬إال �أن هذا‬ ‫املعمل قادر على �صنع ما هو الزم لل�شركات الأخ��رى �أي�ضا‪ ،‬وفقا ملا‬ ‫قالته ال�سيدة يلينا ماتفييفا‪ ،‬نائبة رئي�س "جمموعة غ �أ ز"‪.‬‬

‫�ستوكهومل ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫منحت جائزة نوبل للطب �إىل الربيطاين‬ ‫روب���رت ادواردز (‪ 85‬ع��ام��ا) مبتكر تقنية "طفل‬ ‫االنبوب" التي تقوم على التلقيح ال�صناعي خارج‬ ‫الرحم للم�ساعدة على الإجناب‪ ،‬كما �أعلنت جلنة‬ ‫نوبل االثنني يف �ستوكهومل‪.‬‬ ‫وق��ال��ت جلنة نوبل يف م�ؤ�س�سة كاورلين�سكا‬ ‫ال�سويدية �إن "م�ساهماته �شكلت اخرتاقا يف تطور‬ ‫الطب احلديث"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن "�إجنازاته �ساهمت يف معاجلة‬ ‫العقم الذي يطال �شريحة كربى من الب�شر مع‬ ‫ن�سبة تفوق ‪ 10‬يف املئة من الأزواج يف العامل"‪.‬‬ ‫وتقوم تقنية طفل الأنبوب على �أخذ بوي�ضة‬ ‫امل�������ر�أة‪ ،‬وت��خ�����ص��ي��ب��ه��ا يف امل��خ��ت�بر ع�ب�ر تلقيحها‬ ‫باحليوانات املنوية للرجل‪.‬‬ ‫وبعد انق�سام البوي�ضة‪ ،‬ي�سمح لها بالنمو يف‬ ‫املخترب لت�صبح جنينا يف مراحله املبكرة‪ ،‬ويتم‬ ‫�إدخ��ال��ه بعد ذل��ك يف رح��م امل���ر�أة الكتمال تكوينه‬

‫حتى الوالدة �إذا �سارت الأمور على ما يرام‪.‬‬ ‫وق���د ب���د�أ �إدواردز ال��ع��م��ل ع��ل��ى ت��ط��وي��ر هذه‬ ‫التقنية يف اخلم�سينيات‪" ،‬وتكللت جهوده �أخريا‬ ‫بالنجاح يف ‪ 25‬مت��وز ‪ 1978‬م��ع م��ول��د �أول طفل‬ ‫�أنبوب"‪ ،‬كما �أعلنت جلنة نوبل‪.‬‬ ‫ومنذ والدة لويز براون‪� ،‬أب�صر النور حوايل‬ ‫�أربعة ماليني طفل عرب تقنية "طفل الأنبوب"‪.‬‬ ‫وقالت جلنة التحكيم �إن "حقال جديدا من‬ ‫الطب انبثق‪ ،‬وقام روبرت ادواردز بقيادة العملية‬ ‫بدءا من االكت�شافات الأ�سا�سية‪ ،‬و�صوال �إىل تقنية‬ ‫طفل الأنبوب الناجحة" مب�ساعدة طبيب الن�ساء‬ ‫الربيطاين باتريك �ستيبتو الذي تويف عام ‪.1988‬‬ ‫و�أ����س�������س االث����ن����ان ع���ي���ادة "بورن هول" يف‬ ‫ك����ام��ب�ردج ال���ت���ي �أ���ص��ب��ح��ت �أول م���رك���ز لأطفال‬ ‫الأنابيب يف العامل‪ .‬واليوم تبلغ ن�سبة جناح والدة‬ ‫الأط��ف��ال عرب التقنية ما بني ‪ 20‬يف املئة �إىل ‪30‬‬ ‫يف املئة‪ .‬وقالت جلنة نوبل �إن "درا�سات املتابعة‬ ‫الطويلة املدى �أظهرت �أن الأطفال الذين يولدون‬ ‫عن طريق تقنية طفل الأنبوب هم �أ�صحاء مثل‬

‫فح�ص جديد قد يجعل التلقيح‬ ‫ال�صناعي �أكرث فاعلية‬

‫الأطفال الآخرين"‪.‬‬ ‫ومب��ن��ح ج��ائ��زة ن��وب��ل ل��ل��ط��ب ان��ط��ل��ق مو�سم‬ ‫جوائز نوبل‪ ،‬حيث متنح جائزة الفيزياء الثالثاء‬ ‫والكيمياء الأربعاء‪ ،‬والآداب اخلمي�س‪ ،‬واالقت�صاد‬ ‫يف ‪ 11‬ت�شرين الأول‪.‬‬ ‫واجل��ائ��زة الأك�ث�ر ترقبا ه��ي ج��ائ��زة ال�سالم‬ ‫ال��ت��ي متنح اجلمعة ‪ 8‬ت�شرين الأول يف �أو�سلو‪،‬‬ ‫و�ستكون حم��ط الأن���ظ���ار‪ ،‬ال �سيما بعد املفاج�أة‬ ‫ال���ك�ب�رى ال��ت��ي �أح��دث��ه��ا م��ن��ح اجل���ائ���زة للرئي�س‬ ‫الأم�يرك��ي ب���اراك �أوب��ام��ا يف ال��ع��ام ‪ .2009‬وميكن‬ ‫�أن تقرر جلنة نوبل الرنوجية منح هذه اجلائزة‬ ‫ملن�شق �صيني‪ .‬والعام املا�ضي منحت جائزة نوبل‬ ‫للطب لثالثة باحثني ه��م اليزابيت بالكبرين‪،‬‬ ‫وكارول غريدر‪ ،‬وجاك زوزتاك الكت�شافهم كيفية‬ ‫عمل اخلاليا‪ ،‬مما كان له �أثر �إيجابي على عالج‬ ‫م��ر���ض ال�����س��رط��ان‪ ،‬وع��ل��ى ف��ه��م �أف�����ض��ل لظاهرة‬ ‫ال�شيخوخة عند الإن�سان‪ .‬و�سيح�صل الفائز على‬ ‫مبلغ ع�شرة ماليني كورون �سويدي (‪ 1,49‬مليون‬ ‫دوالر �أمريكي‪ 1,09 ،‬مليون يورو)‪.‬‬

‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬ ‫ب��ا���س��ت��خ��دام امل��ج��ه��ر وال��ت�����ص��وي��ر ال��ف��وت��وغ��رايف امل�سل�سل يعتقد‬ ‫الباحثون �أنهم ط��وروا طريقة ملعرفة الأجنة الأك�ثر عر�ضة للنمو‬ ‫ب�شكل �صحيح يف �أنبوب االختبار وج��اري الرتخي�ص لإج��راء فح�ص‬ ‫جتاري‪.‬‬ ‫وت���ق���دم �أي�����ض��ا ت��ل��ك ال��ن��ت��ائ��ج ال��ت��ي ن�����ش��رت يف دوري�����ة (نيت�شر‬ ‫بايوتكنولوجي) بع�ض الر�ؤى اجلديدة يف منو الأجنة التي ال يتجاوز‬ ‫عمرها �أيام‪ ،‬مثل كيف يرث الأطفال بع�ض اجلينات من الأم والبع�ض‬ ‫من الأب‪ .‬وقال الباحثون �إن الفح�ص اجلديد قد ي�ساعد يف عيادات‬ ‫اخل�صوبة الختيار �أف�ضل الأجنة لتزرع يف رحم الأم‪.‬‬ ‫وه��ذا م��ن �ش�أنه تخلي�ص الأم��ه��ات م��ن ت��ن��اول ع�لاج��ات عديدة‬ ‫وامل�����س��اع��دة على حت�سني الطريقة احل��ال��ي��ة ل���زرع �أج��ن��ة م��ت��ع��ددة يف‬ ‫حم��اول��ة للح�صول على حمل واح��د وخطر والدة التوائم املتعددة‬ ‫يف العملية‪ .‬وكتبت الباحثة رينيه ريجو بريا من جامعة �ستانفورد‬ ‫يف كاليفورنيا وزمال�ؤها‪" :‬نتائجنا ت�سلط ال�ضوء على منو اجلنني‬ ‫الب�شري‪ ...‬وقد تقدم طرقنا واحللول احل�سابية نهجا للت�شخي�ص‬ ‫املبكر للجنني املحتمل للو�صول �إىل احلمل"‪.‬‬

‫درا�سة‪« :‬اجلوز» مفيد للتخفيف من ت�أثري التوتر‬ ‫وا�شنطن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ك�شفت درا���س��ة علمية ح��دي��ث��ة ع��ن دور‬ ‫تناول اجلوز يف التخفيف من ت�أثري التوتر‬ ‫عند الأفراد‪ ،‬فهو ميتلك خ�صائ�ص ت�ساعد‬ ‫على التقليل من �ضغط الدم خالل يف حاالت‬ ‫التوتر‪.‬‬ ‫وك���ان���ت درا�����س����ات ���س��اب��ق��ة �أظ����ه����رت �أن‬ ‫الأحما�ض الدهنية �أوميغا ‪ 3-‬التي تتواجد‬ ‫يف اجل��وز وب���ذور الكتان ميكن �أن تقلل من‬ ‫م�ستويات الكولي�سرتول ال�����ض��ار‪ ،‬كما‪� ‬أنها‬ ‫قد تقلل من بروتني "�سي" التفاعلي الذي‬ ‫يرتبط ب��زي��ادة خم��اط��ر الإ���ص��اب��ة ب�أمرا�ض‬ ‫القلب وال�شرايني‪.‬‬ ‫وبح�سب ما �أو�ضح فريق البحث الذي‬ ‫�ضم خمت�صني من والية بن�سلفانيا الأمريكية‬ ‫وج��ام��ع��ة غ��وي��ل��ف ال��ك��ن��دي��ة ي��واج��ه الأف����راد‬ ‫الذين يظهرون ا�ستجابة بيولوجية كبرية‬ ‫للتوتر خم��اط��ر �أع��ل��ى ل�ل�إ���ص��اب��ة ب�أمرا�ض‬ ‫القلب وال�شرايني مقارنة مع الآخرين‪.‬‬ ‫و�أج������رى ال��ف��ري��ق الأم���ري���ك���ي الكندي‬ ‫درا�سة بهدف معرفة ما �إذا كانت الأحما�ض‬ ‫ال��ده��ن��ي��ة �أوم��ي��غ��ا‪ 3 -‬ال��ق��ادم��ة م��ن م�صادر‬ ‫نباتية ميكن �أن تخفف من ا�ستجابة القلب‬ ‫وال�شرايني للتوتر‪ ،‬وفقا ملا �أ�شارت الدكتور‬ ‫"�شيال وي�ست" الأ�ستاذ امل�شارك يف جمال‬ ‫ال�����ص��ح��ة احل��ي��وي��ة ال�����س��ل��وك��ي��ة م���ن جامعة‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫"غويلف"‪.‬‬ ‫و�شملت الدرا�سة جمموعة من‪ ‬البالغني‬ ‫الأ�صحاء ممن �أظهروا م�ستويات‪ ‬عالية من‬ ‫الكولي�سرتول ال�ضار‪ ،‬حيث خ�ضع كل فرد‬ ‫منهم لثالثة �أنظمة غذائية امتد الواحد‬ ‫منها لفرتة ت�صل �إىل �ستة �أ�سابيع‪ ،‬وقد كان‬ ‫يف�صل بني الواحد والآخر‪� ‬أ�سبوعا كامال‪ ،‬مع‬ ‫مراعاة �أن تقدم الأنظمة الغذائية الثالثة‬ ‫م��ق��ادي��ر م�شابهة م��ن ال�����س��ع��رات احلرارية‬ ‫ل�ضمان عدم تعر�ض الفرد لنق�صان �أو زيادة‬ ‫يف الوزن‪.‬‬ ‫وح���ر����ص ال��ب��اح��ث��ون ع��ل��ى خلو‪ ‬النظام‬ ‫ال���غ���ذائ���ي الأول م���ن اجل�����وز ف��ي��م��ا احتوى‬ ‫النظام ال��غ��ذائ��ي ال��ث��اين على م��ق��دار يومي‬ ‫م���ن اجل����وز و���ص��ل �إىل‪� 1.3 ‬أون���������ص����ة‪� ،‬أو ما‬ ‫يعادل ت�سع حبات من اجلوز‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫ملعقة طعام من زيت اجلوز‪ ،‬مع الأخذ بعني‬ ‫االع��ت��ب��ار م��ا متنحه تلك امل���واد م��ن �سعرات‬ ‫حرارية للفرد‪.‬‬ ‫�أما النظام الغذائي الأخري‪ ،‬فقد �أ�ضيف‬ ‫�إليه مقدار من زيت بذور الكتان ‪ 1.5‬ملعقة‬ ‫طعام‪� ،‬إىل جانب احتوائه على اجلوز وزيت‬ ‫اجل���وز‪ .‬و�أخ�ضع امل�شاركون لظروف‪ ‬ت�سبب‬ ‫التوتر‪ ‬متثلت ب��ط��ل��ب اال����س���ت���ع���داد لإلقاء‬ ‫كلمة‪ ‬متلفزة مت ت�����ص��وي��ره��ا ع�ب�ر كامريا‬ ‫فيديو‪� ،‬أو و�ضع �أقدامهم يف ماء مثلج‪ ،‬وقد‬ ‫�أجري قيا�س ل�ضغط الدم يف مراحل خمتلفة‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫من الدرا�سة‪.‬‬ ‫كما‪ ‬خ�ضعت جم��م��وع��ة م��ن امل�شاركني‬ ‫للت�صوير‪ ‬بجهاز امل���وج���ات ف���وق ال�صوتية‬ ‫لل�شرايني بهدف قيا�س التو�سع ال�شرياين‬ ‫ل���دي���ه���م‪ ،‬و�أ������ش�����ارت ن���ت���ائ���ج ال����درا�����س����ة التي‬ ‫ن�شرتها‪ ‬دورية الكلية الأمريكية للتغذية �إىل‬ ‫�أن احتواء‪ ‬النظام الغذائي على اجلوز وزيت‬ ‫اجلوز �ساعد على‪ ‬خف�ض �ضغط الدم خالل‬ ‫ف�ت�رات ال��راح��ة‪ ،‬وق��ل��ل ك��ذل��ك من‪ ‬ا�ستجابة‬ ‫�ضغط الدم للتوتر يف الظروف الأخرى‪.‬‬ ‫وطبقا للدرا�سة مل يتم ر�صد ت�أثريات‬ ‫�إ�ضافية للنظام الغذائي ال��ذي يحوي زيت‬ ‫ب���ذور الكتان على ق���راءات �ضغط ال���دم‪� ،‬إال‬ ‫�أنه مت ر�صد ت�أثريات �إيجابية له على �صحة‬ ‫ال�������ش���راي�ي�ن‪ ،‬وق����د ع��م��ل ع��ل��ى ال��ت��ق��ل��ي��ل من‬ ‫م�ستويات بروينت �سي التفاعلي‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اعتربت الدكتور "وي�ست"‬ ‫�أن‪ ‬هذه الدرا�سة‪ ‬تعترب الأوىل التي تظهر‬ ‫�أن اجلوز‪ ‬وزيت اجل���وز يقلالن م��ن �ضغط‬ ‫الدم‪ ‬خالل فرتات التوتر‪ ،‬الأمر الذي ي�شري‬ ‫�إىل �أهمية ال��درا���س��ة‪ ،‬باعتبار �أن���ه ال ميكن‬ ‫جتنب جميع م�سببات التوتر التي يتعر�ض‬ ‫ل��ه��ا ال��ف��رد خ�ل�ال ح��ي��ات��ه ال��ي��وم��ي��ة‪ ،‬غ�ير �أن‬ ‫�إجراء بع�ض التعديالت على النظام الغذائي‬ ‫قد ي�ساعد على التعامل مع تلك املثريات‪،‬‬ ‫وي��ح�����س��ن م����ن ط���ري���ق���ة ت���ف���اع���ل الفرد‪ ‬مع‬ ‫التوتر‪.‬‬

‫املكاتب‪:‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬ ‫‪ 75‬ديناراً‬ ‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬ ‫ال�ضياء التجاري هاتف‪ 5692853 5692852 :‬فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫ا�ستقرار �سعر برميل النفط‬ ‫عند ‪ 82‬دوالرا للربميل‬ ‫�سنغافورة‪ -‬رويرتز‬ ‫ا�ستقر �سعر النفط �أم�س االثنني بعد ارتفاعه يف وقت �سابق‬ ‫من بداية التعامالت يف ا�سيا لأعلى م�ستوى له منذ �شهرين قرب‬ ‫‪ 82‬دوالرا للربميل نتيجة توقعات ب�أن تدفع الوترية البطيئة التي‬ ‫ي�سري بها االقت�صاد االمريكي اىل تعزيز نقدي م��ن �ش�أنه حفز‬ ‫ا�ستهالك الطاقة‪.‬‬ ‫ومل ي�ط��ر�أ تغري على �سعر النفط اخل��ام االم��ري�ك��ي ت�سليم‬ ‫ت�شرين الثاين عند م�ستوى ‪ 81.58‬دوالر للربميل بعد و�صوله اىل‬ ‫‪ 81.87‬دوالر يف وقت �سابق‪ ،‬وهو اعلى م�ستوى له منذ ال�ساد�س من‬ ‫�آب‪.‬‬ ‫وارتفع �سعر خام القيا�س الأوروبي مزيج برنت ثالثة �سنتات‬ ‫اىل ‪ 83.78‬دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وتباط�أ منو ال�صناعات التحويلية االمريكية ال�شهر املا�ضي‪،‬‬ ‫وظل الت�ضخم خامدا يف اغ�سط�س �آب مما يفتح الباب ام��ام بنك‬ ‫االحتياطي االمريكي لبدء جولة جديدة من تخفيف ال�سيا�سة‬ ‫النقدية‪.‬‬ ‫و�ستعتمد مدى �سرعة حدوث ذلك على امل�ؤ�شرات االقت�صادية‬ ‫ال�ت��ي �ستن�شر ق�ب��ل اج�ت�م��اع ال�سيا�سة امل�ق�ب��ل ملجل�س االحتياطي‬ ‫االحتادي يومي الثاين والثالث من ت�شرين االول‪.‬‬ ‫وتنتظر اال�سواق طلبيات ال�سلع املعمرة ل�شهر �آب �أم�س االثنني‬ ‫والتقرير ال�شهري للوظائف يف املجال غري الزراعي يوم اجلمعة‪.‬‬

‫الذهب يرتفع جمددا وي�صل �إىل‬ ‫‪ 1319‬دوالرا للأون�صة‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫ارت �ف��ع �سعر ال��ذه��ب �أم ����س االث �ن�ين ب�ع��دم��ا �سجل م�ستويات‬ ‫قيا�سية على مدى �ست جل�سات متتالية يف ظل توقع امل�ستثمرين‬ ‫ت��راج��ع ال��دوالر بفعل تكهنات ب ��أن البنك امل��رك��زي الأم��ري�ك��ي قد‬ ‫يوا�صل تي�سري ال�سيا�سة النقدية‪.‬‬ ‫وق� ��ال اف �� �ش�ين ن �ب��وي رئ �ي ����س ال� �ت ��داول ل ��دى "�إم‪.‬كيه‪�.‬إ�س‬ ‫فاينان�س"‪" :‬يبدو �أننا نتجه الختبار امل�ستوى الكبري عند ‪1325‬‬ ‫دوالرا للأون�صة لكن رمبا �سن�شهد حركات ت�صحيح بعد ذلك لأن‬ ‫الأمر ي�سري يف اجتاه واحد �إىل حد كبري"‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ال� ��دوالر �أم ��ام ال�ي�ن يف ظ��ل ع�م�ل�ي��ات ت���س��وي��ة مراكز‬ ‫مدينة �أم�س االثنني وا�ستقر �أم��ام �سلة من العمالت على الرغم‬ ‫من انت�شار التكهنات ب�أن جمل�س االحتياطي االحتادي الأمريكي‬ ‫�سيعزز املعرو�ض النقدي‪.‬‬ ‫وبحلول ال�ساعة ‪ 0648‬بتوقيت جرينت�ش بلغ �سعر الذهب يف‬ ‫املعامالت الفورية ‪ 1319.50‬دوالر للأون�صة مقابل ‪ 1315‬دوالرا يف‬ ‫�أواخر املعامالت ببور�صة نيويورك يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع �سعر الف�ضة �إىل ‪ 22.16‬دوالر للأون�صة من ‪21.97‬‬ ‫دوالر‪.‬‬ ‫وتراجع �سعر البالتني �إىل ‪ 1674‬دوالرا للأون�صة من ‪1675‬‬ ‫دوالرا‪ ،‬فيما ارتفع �سعر البالديوم �إىل ‪ 571‬دوالرا للأون�صة من‬ ‫‪ 5693.50‬دوالر‪.‬‬

‫مطاعم ترفع �أ�سعار وجباتها بحجة‬ ‫ارتفاع مدخالت الإنتاج‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫رفعت مطاعم يف عمان ا�سعار بع�ض وجباتها بقرارات‬ ‫منفردة من ا�صحابها اثر تعرث التفاو�ض بني نقابة ا�صحاب‬ ‫املطاعم ودائرة �ضريبة الدخل واملبيعات لإقرار قوائم �سعرية‬ ‫جديدة‪.‬‬ ‫وب��د�أ العمل بالقوائم احلالية مطلع العام املا�ضي‪ ،‬اذ مت‬ ‫تخفي�ض �أ�سعار ع��دد من الوجبات‪ ،‬فيما كانت احلكومة قد‬ ‫�أقرت اعفاء اكرث من ‪ 70‬مادة تدخل يف منتجات املطاعم من‬ ‫ال�ضريبة على املبيعات ب�شرط التزام تلك املطاعم بالقوائم‬ ‫ال�سعرية ال�صادرة باالتفاق بني دائرة ال�ضريبة ونقابة ا�صحاب‬ ‫املطاعم على ان يعاد النظر فيها كل �ستة ا�شهر‪.‬‬ ‫وع ��زا ا��ص�ح��اب م�ط��اع��م ا��س�ب��اب ت��راج�ع�ه��م ع��ن االلتزام‬ ‫ب��اال��س�ع��ار امل�ع�ل�ن��ة يف ال �ق��وائ��م ال �� �ص��ادرة ع��ن ال�ن�ق��اب��ة ودائ ��رة‬ ‫ال�ضريبة اىل ارت�ف��اع ا�سعار غالبية م��دخ�لات االن�ت��اج خالل‬ ‫ال�سنتني االخ�يرت�ين م��ع ب�ق��اء ا��س�ع��ار البيع للم�ستهلك كما‬ ‫ه��ي‪ ،‬منوهني ب�أنهم ينتظرون م��ا �سي�سفر عنه لقاء النقابة‬ ‫وال�ضريبة االرب�ع��اء املقبل ليقرروا ان�سحابهم النهائي من‬ ‫االل �ت��زام ب��الأ��س�ع��ار وف�ق��ا للقوائم ال�سعرية او اع�ل�ان ا�سعار‬ ‫جديدة ملنتجاتهم واخل�ضوع ل�ضريبة املبيعات مبا ي��ؤدي اىل‬ ‫رفع اال�سعار وب�شكل م�ضاعف‪.‬‬ ‫و�أكد نقيب �أ�صحاب املطاعم رائد حمادة �أن جلنة الأ�سعار يف‬ ‫النقابة كانت عقدت عدة لقاءات مع م�س�ؤولني يف دائرة �ضريبة‬ ‫الدخل واملبيعات عقب انتهاء عدة جلان �شكلها مديرها من‬ ‫و�ضع درا�سة تف�صيلية تبني الكلف احلقيقية ملدخالت االنتاج‬ ‫وما طر�أ عليها من ارتفاعات خالل الفرتات االخرية‪ ،‬م�شريا‬ ‫اىل ان اللجنة �ستلتقي م�س�ؤويل الدائرة االربعاء للتو�صل اىل‬ ‫حل ير�ضي الطرفني ومبا يحافظ على م�صلحة املواطن‪.‬‬ ‫وك���ش��ف ع��ن ان اك�ث�ر م��ن مئتي ��ص��اح��ب مطعم راجعوا‬ ‫النقابة لإل �غ��اء ال�ت��زام�ه��م ب��اال��س�ع��ار وف�ق��ا للقوائم ليقوموا‬ ‫بو�ضع ا�سعار خا�صة بهم مقابل اخ�ضاعهم ل�ضريبة املبيعات‪،‬‬ ‫مو�ضحا ان النقابة ا�ستطاعات اقناعهم بت�أجيل قرارهم حلني‬ ‫البت مبو�ضوع اق��رار ال�ق��وائ��م اجل��دي��دة م��ن قبل مدير عام‬ ‫ال�ضريبة‪.‬‬ ‫وك�شف حمادة عن قيام عدد من �أ�صحاب املطاعم بتغيري‬ ‫�أ�سعارهم املعلنة �إىل ال�ضعف واخل�ضوع ل�ضريبة املبيعات ب�شكل‬ ‫منفرد ليتمكنوا من تفادي اخل�سائر ب�سبب ارتفاع مدخالت‬ ‫الإنتاج‪.‬‬

‫�سائقو �سيارات عند حمطة برتونا�س يف كواالملبور‪ .‬و�سجلت �شركة نفط‬ ‫الطلب على املحروقات قفزة بن�سبة ‪ 60‬يف املئة يف �أرباح الربع الأول مع‬ ‫انتعا�ش الطلب‪�(.‬أ ف ب)‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫يف ختام �أعمال اللجنة الأردنية ال�سعودية امل�شرتكة‬

‫رفـــع احلــظــر ال�سعـودي عــن ا�سترياد‬ ‫الأغنـــــام واخل�ضـــار الأردنية‬ ‫ال�سيبل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫رفعت ال�سلطات ال�سعودية احلظر‬ ‫املفرو�ض على ا�سترياد الأغ�ن��ام احلية‬ ‫واخل���ض��ار الأردن �ي��ة‪ ،‬و�سمحت بدخول‬ ‫�أرا�� �ض� �ي� �ه ��ا � �ش��ري �ط��ة ت ��زوي ��د اجلانب‬ ‫ال �� �س �ع��ودي ب �ن �م��اذج �أخ� �ت ��ام مديريات‬ ‫الزراعة الأردنية‪ ،‬التي ت�صدر ال�شهادات‬ ‫ال�صحية للمنتجات امل�صدرة للمملكة‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة وب��أ��س�م��اء ومناذج‬ ‫تواقيع املوظفني املخت�صني‪.‬‬ ‫وق��ام��ت وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫الأردن�ي��ة ببحث ا�سترياد البطاطا من‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬ال �ت��ي مت �إي �ق��اف �ه��ا ب�سبب‬ ‫تف�شي مر�ض العفن البني البكتريي‬ ‫احل�ج��ري على بطاطا امل��ائ��دة‪ ،‬وق��د مت‬ ‫اعتماد مواقع حمددة يف كل من تبوك‬ ‫وحائل لال�سترياد منهما‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك يف خ�ت����ام �أع �م��ال اللجنة‬ ‫الأردنية ال�سعودية امل�شرتكة يف دورتها‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة ع �� �ش��رة‪ ،‬يف ع �م��ان �أم �� ��س‪ ،‬ومت‬ ‫ال�ت��وق�ي��ع ع�ل��ى ‪ 17‬ات�ف��اق�ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث وقع‬ ‫م��ن اجل��ان��ب الأردين وزي ��ر ال�صناعة‬ ‫وال � �ت � �ج� ��ارة ع ��ام ��ر احل � ��دي � ��دي‪ ،‬وم ��ن‬ ‫اجل��ان��ب ال�سعودي وزي��ر النقل جبارة‬ ‫بن عيد ال�صري�صري‪ ,‬ومب�شاركة عدد‬ ‫م��ن امل���س��ؤول�ين يف ال� ��وزارات والهيئات‬ ‫وامل ��ؤ� �س �� �س��ات احل�ك��وم�ي��ة واخل��ا� �ص��ة يف‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫ومت االتفاق على التعاون يف املجال‬ ‫االقت�صادي وال�ت�ج��اري واال�ستثماري‪،‬‬ ‫وات �ف��ق اجل��ان �ب��ان يف امل �ج��ال التجاري‬

‫دينار‬

‫ع��ي��ار ‪24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪21‬‬ ‫ع��ي��ار ‪18‬‬ ‫ع��ي��ار ‪14‬‬

‫احلايل‬ ‫‪29.22‬‬ ‫‪26.22‬‬ ‫‪22.46‬‬ ‫‪17.46‬‬

‫ال�سابق‬ ‫‪29.92‬‬ ‫‪26.19‬‬ ‫‪22.44‬‬ ‫‪17.45‬‬

‫التغري‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬ ‫‪0.000‬‬

‫نفط ومعادن‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪83.670‬‬ ‫‪1316.800‬‬ ‫‪22.055‬‬

‫دوالر‬ ‫دوالر لألونصة‬ ‫دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬

‫جانب من اجتماعات اللجنة‬

‫على حت�سني �إجراءات مناولة الب�ضائع‬ ‫عند التفريغ و�إعادة التحميل للب�ضائع‬ ‫ب��ا� �س �ت �خ��دام ال ��راف� �ع ��ات ع �ل��ى احل� ��دود‬ ‫الأردن �ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‪ ،‬ك��ون الإج� ��راءات‬ ‫احل��ال �ي��ة ت ��ؤث��ر ع�ل��ى ��ش�ك��ل الب�ضاعة‪،‬‬ ‫الأم� ��ر ال ��ذي يت�سبب بخ�سائر كبرية‬ ‫ل�ل�م���ص��دري��ن الأردن � �ي �ي�ن ن�ت�ي�ج��ة هذه‬ ‫العملية‪ ،‬حيث �أف��اد اجلانب ال�سعودي‬ ‫�أن ج�م�ي��ع امل �ن��اف��ذ احل ��دودي ��ة جمهزة‬ ‫ب ��أج �ه��زة ف�ح����ص ال�ب���ض��ائ��ع واملركبات‬ ‫بالأ�شعة وبالتايل ال يتم تفريغ وحتميل‬ ‫الب�ضائع يف املنافذ �إال يف حاالت معينة‬ ‫فقط‪.‬‬ ‫كما طلب اجلانب الأردين الت�سريع‬ ‫يف �إج ��راءات التخلي�ص على الب�ضائع‬ ‫امل�صدرة �إىل ال�سوق ال�سعودي لتجنب‬ ‫تعري�ض الب�ضائع للتلف ب�سبب تعر�ضها‬ ‫لأ�شعة ال�شم�س لفرتات طويلة‪ ،‬كذلك‬

‫الت�سريع ب��الإج��راءات اخلا�صة ب�إبراء‬ ‫البيانات اجلمركية ال�صادرة من قبل‬ ‫اجل��ان��ب ال���س�ع��ودي لب�ضائع الإدخ ��ال‬ ‫امل�ؤقت لتجنب ت�أخر و�صول الب�ضاعة‬ ‫�إىل موقعها‪ ،‬و�أف��اد اجل��ان��ب ال�سعودي‬ ‫�أن الإج � � ��راءات اجل�م��رك�ي��ة يف املنافذ‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ت�ت��م ب���س��رع��ة و�إن �ه��اء �إب ��راء‬ ‫البيانات وت�سليمها يف حينها للمخل�ص‬ ‫اجلمركي‪.‬‬ ‫وكان من نتائج اجتماعات اللجنة‬ ‫االتفاق على عدم ا�شرتاط �إرفاق �شهادة‬ ‫املطابقة مع الب�ضاعة الأردنية امل�صدرة‬ ‫�إىل ال �� �س �ع��ودي��ة ل�ل�م�ن�ت�ج��ات الأردن� �ي ��ة‬ ‫احلائزة على �شهادة املطابقة لأكرث من‬ ‫مرة وحتظى ب�سمعة عاملية ولها تاريخ‬ ‫طويل يف الت�صدير �إىل ال�سوق ال�سعودي‪،‬‬ ‫وذلك من خالل و�ضـع "قائمة منتجات‬ ‫معتمدة"‪ ،‬وذل��ك ب�سبب الوقت الكبري‬

‫ال��ذي ت�ستغرقه عملية �إ��ص��دار �شهادة‬ ‫املطابقة للمنتجات امل�صدرة �إىل ال�سوق‬ ‫ال���س�ع��ودي وال�ك�ل�ف��ة ال�ع��ال�ي��ة ال�ت��ي يتم‬ ‫دف �ع �ه��ا يف ك ��ل م ��رة ي �ت��م ف�ي�ه��ا فح�ص‬ ‫ال�ب���ض��اع��ة‪ ،‬و�أط �ل��ع اجل��ان��ب ال�سعودي‬ ‫اجل��ان��ب االردين ع�ل��ى الآل �ي��ة املتبعة‬ ‫يف طلب �شهادة للمنتجات‪ ،‬وان يفرج‬ ‫عن الب�ضائع بعد �أخ��ذ عينة ع�شوائية‬ ‫ل�ل�ت�ح�ق��ق‪ ،‬ووع � ��د اجل ��ان ��ب ال�سعودي‬ ‫بتزويد اجلانب االردين بهذه الآلية‪.‬‬ ‫ويف جم��ال امل��وا��ص�ف��ات واملقايي�س‬ ‫�أك ��د اجل��ان �ب��ان ع�ل��ى ت �ب��ادل املعلومات‬ ‫واخلربات الفنية فيما يخت�ص مبراقبة‬ ‫ال���س�ل��ع اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة امل �� �س �ت��وردة بني‬ ‫اجل�ه��ات املخت�صة يف ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬واتفق‬ ‫اجلانبان على حتديد اجلهات املعتمدة‬ ‫يف م �ن��ح � �ش �ه��ادات امل �ط��اب �ق��ة اخلا�صة‬ ‫بال�سلع اال�ستهالكية‪.‬‬

‫الدوالر‪0.703 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.970 :‬‬

‫االسترليني‪1.112 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.461 :‬‬

‫درهم اماراتي‪0.191 :‬‬

‫جنيه مصري‪0.126 :‬‬

‫‪ 930‬مليون دينار‬ ‫حت�صيالت اجلمارك‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ارتفعت حت�صيالت اجل�م��ارك االردنية‬ ‫للت�سعة �شهور املا�ضية اىل نحو‪ 929‬مليون‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫وبلغت حت�صيالت الدائرة لذات الفرتة‬ ‫من العام املا�ضي ‪ 914.5‬مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أكد مدير عام اجلمارك االردنية لواء‬ ‫ج�م��ارك غ��ال��ب ال���ص��راي��رة يف ل�ق��اء �صحايف‬ ‫ام�س االثنني ان حت�صيالت اجلمارك ل�شهر‬ ‫اي�ل��ول امل��ا��ض��ي بلغت ‪ 99‬مليون دي�ن��ار فيما‬ ‫ب�ل�غ��ت ال �ع��ام امل��ا� �ض��ي ن �ح��و‪ 87‬م�ل�ي��ون دينار‬ ‫م�شريا اىل انخفا�ضها يف �شهر اب املا�ضي �إىل‬ ‫‪ 114.3‬مليون دينار وارتفاع ن�سبة امل�ستوردات‬ ‫املعفاة من الر�سوم اجلمركية حيث و�صلت‬ ‫�إىل‪ 90‬يف املئة‪.‬‬

‫دعوات لف�صل عقود الإيجار التجاري عن ال�سكني �ضمن قانون املالكني وامل�ست�أجرين‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫قال عدد من مالكي العقارات �إن �أي تعديل على قانون املالكني‬ ‫وامل���س�ت��أج��ري��ن ي�ج��ب �أن ي��دخ��ل ت ��وازن �اً ب�ين ح�ق��وق�ه��م واحتياجات‬ ‫امل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫وا�ضافوا �أن الظروف املختلفة املتعلقة بعقود الإيجار التجارية‬ ‫وال�سكنية ت��ؤك��د ان �أي تعديل يجب �أن يعالج هذين النوعني من‬ ‫الإيجار ب�شكل منف�صل‪.‬‬ ‫ً‬ ‫واعتربوا ان القانون يقوم على �إعطائهم تعوي�ضا عن اخل�سائر‬ ‫التي تكبدوها جراء �شغل امل�أجور من دون بدل عادل مقابل القانون‬ ‫القدمي الذي حرمهم من الإيجار العادل يف �أمالكهم التي بنوها او‬ ‫ورثوها‪.‬‬ ‫وا�شاروا اىل �ضرورة تو�صل كل من املالك وامل�ست�أجر اىل حلول‬ ‫عملية تر�ضي الطرفني �سواء بزيادة بدل الإيجار او الإخالء بطريقة‬ ‫�سلمية دون اللجوء اىل املحاكم‪ ،‬الفتني اىل ا�ست�شعار بع�ض املالكني‬ ‫ب�ضرورة و�ضع �سقف �أعلى للإيجار‪.‬‬ ‫وق ��ال ه ��اين ال���ش�م��ري وه ��و م��ال��ك لإح� ��دى ال �ع �ق��ارات امل�ؤجرة‬

‫وم�ست�أجر يف الوقت ذاته ان هناك كثريا من امل�ست�أجرين �سواء للعقار‬ ‫التجاري وال�سكني تو�صلوا اىل اتفاق مع ا�صحاب االم�لاك لزيادة‬ ‫بدل الإيجار متفادين بذلك عمليات االخالء التي ت�ؤدي اىل كوارث‬ ‫اجتماعية‪.‬‬ ‫وقال يا�سر ملح�س احد امل�ؤجرين لل�شقق ال�سكنية انه ال ميكن‬ ‫اعتبار كل امل�لاك من االغنياء �سواء وق��ت �صدور القانون او بعده‪،‬‬ ‫ورمبا ب�سببه حتول كثري منهم اىل �شريحة الفقراء رغم ما ميتلك‬ ‫على الورق‪ ،‬والبع�ض االخر ب�أم�س احلاجة اىل االموال او حتى ال�شقق‬ ‫التي حرموا من اال�ستفادة منها �سواء ل�سكنهم او لأوالدهم‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان كثريا من امل�ست�أجرين يقومون با�ستئجار �شقق مببالغ‬ ‫اعلى بكثري من عوائد الإيجارات التي يتقا�ضونها‪ ،‬الأمر الذي ي�شكل‬ ‫�إهدارا بكل ما تعنيه كلمة امللكية‪ ،‬م�شريا اىل �ضرورة �صيانة حق املالك‬ ‫يف ملكيته اخلا�صة ا�ضافة اىل احلق يف ال�سكن �سواء �أكان للم�ست�أجر‬ ‫او امل�ؤجر‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��ال��ك ع ��زت ال �ع��زي��زي ال ��ذي ل��ه ع �ق��ارات جت��اري��ة و�سط‬ ‫العا�صمة ان القانون مل ين�صف املالكني كثريا‪ ،‬حيث ان العقد وهو‬ ‫�شريعة املتعاقدين يجب �أال ي�ك��ون اج�ب��اري��ا على ط��رف دون اخر‪،‬‬

‫م�شريا اىل ان كثريا من املالكني حرموا من اال�ستفادة احلقيقية من‬ ‫امالكهم‪.‬‬ ‫ونوه العزيزي اىل ان ما يقال من حجج ب�أن املالك ح�صلوا على‬ ‫حقوقهم م��ن عائد ال�سنني الطويلة ال�سابقة م��ن االي�ج��ار او انهم‬ ‫ح�صلوا على مواد بناء و�أرا�ض ب�أ�سعار زهيدة هو منطق مغلوط لأن‬ ‫امل�ست�أجر ا�ستفاد منها منذ عقود طويلة ب�صورة اكرب من املالك‪.‬‬ ‫وت���س��اءل اجم��د امل�صري وه��و مالك اخ��ر لعقار جت��اري و�سكني‬ ‫ملاذا يحرم املالك من التمتع بحقوق ملكيتهم �سواء يف املقابل العادل‬ ‫ال��ذي ي��وازي القيمة احلقيقية او يف احل�صول على ال�شقة لالنتفاع‬ ‫ال�شخ�صي او حتى بامكانية البيع طبقا ال�سعار ال�سوق‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫�ضرورة توزيع االعباء التي يتحملها املجتمع وحتديدا بني الدولة‬ ‫واالغنياء ومنهم اغنياء امل�ست�أجرين‪.‬‬ ‫ور�أى املتخ�ص�ص يف ال�ش�ؤون العقارية حممد ملحم ان القانون‬ ‫ب�صيغته القدمية �أدى ايل اهدار ثروة عقارية كبرية نتيجة االهمال‬ ‫بال�صيانة‪ ،‬ف�لا امل��ال��ك ي�ستطيع حتملها وان ا�ستطاع فلي�س لديه‬ ‫الرغبة او حتى امل�صلحة يف حتملها‪ ،‬وال امل�ست�أجر‪.‬‬

‫بن�سبة ‪ 43.5‬يف املئة عن العام املا�ضي‬

‫انخفا�ض عجز املوازنة بحوايل ‪ 330‬مليون دينار خال ال�شهور الثمانية الأوىل‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حارث عبدالفتاح‬ ‫قال وزير املالية حممد �أبو حمور �إن البيانات الأولية ت�شري �إىل‬ ‫�أن �أداء املالية العامة �سجل نتائج �إيجابية خ�لال ال�شهور الثمانية‬ ‫الأوىل من عام ‪ 2010‬مقارنة بنف�س الفرتة من العام املا�ضي‪ ،‬حيث‬ ‫حت�سنت م�ؤ�شرات الإي��رادات العامة ب�شقيها الإي��رادات املحلية واملنح‬ ‫اخلارجية‪ ،‬كما حت�سن �أداء النفقات العامة‪ ،‬مما انعك�س على حت�سن‬ ‫وا�ضح يف عجز املوازنة العامة الذي انخف�ض بحوايل ‪ 330‬مليون دينار‬ ‫�أو ما ن�سبته ‪ 43.5‬يف املئة مقارنة بنف�س الفرتة من العام ال�سابق‪،‬‬ ‫وت�ؤكد هذه النتائج �سالمة الإجراءات املالية التي قامت وزارة املالية‬ ‫باتخاذها �سوا ًء يف جانب النفقات �أو جانب الإي��رادات‪ ،‬وهذا �ستكون‬ ‫له انعكا�سات ايجابية على الت�صنيف االئتماين للمملكة �إ�ضافة لأثره‬ ‫على ثقة امل�ستثمرين باالقت�صاد الأردين جراء العودة باملالية العامة‬ ‫�إىل م�سارها ال�سليم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبو حمور �أن جمموع الإيرادات العامة خالل �أول ثمانية‬ ‫�أ�شهر من عام ‪ 2010‬��لغ حوايل ‪ 3142‬مليون دينار �أي بزيادة مقدارها‬ ‫‪ 200‬مليون دينار �أو ما ن�سبته ‪ 6.8‬يف املئة مقارنة بنف�س الفرتة من‬ ‫ال�ع��ام ال�سابق‪ ،‬وق��د ج��اءت ه��ذه ال��زي��ادة حم�صلة الرت�ف��اع الإي ��رادات‬ ‫املحلية مببلغ ‪ 54‬مليون دينار‪ ،‬وارتفاع املنح اخلارجية بحوايل ‪146‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��وزي��ر �إىل �أن ج��ان��ب النفقات ال�ع��ام��ة �شهد انخفا�ضاً‬ ‫ب�ح��وايل ‪ 130‬مليون دي�ن��ار �أو م��ا ن�سبته ‪ 3.5‬يف املئة مقارنة بنف�س‬ ‫الفرتة من العام ال�سابق‪ ،‬حيث و�صل �إجمايل الإنفاق خالل ال�شهور‬ ‫الثمانية الأوىل من هذا العام �إىل ح��وايل ‪ 3569‬مليون دينار‪ ،‬وكان‬ ‫ه��ذا االنخفا�ض حم�صلة لرتاجع الأن�ف��اق الر�أ�سمايل بحوايل ‪279‬‬ ‫مليون دينار وزيادة الإنفاق اجلاري بحوايل ‪ 149‬مليون دينار‪ .‬وجاء‬ ‫االنخفا�ض يف الإن�ف��اق العام ان�سجاماً مع خطة احلكومة يف �ضبط‬ ‫النفقات وترتيب الأولويات متهيداً لت�صويب م�سار ال�سيا�سة املالية‬

‫و�إعادة ن�سبة العجز واملديونية �إىل امل�ستويات الآمنة واملعتمدة دولياً‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أبو حمور �أن االرتفاع يف النفقات اجلارية والبالغ حوايل‬ ‫‪ 149‬مليون دينار ميثل �أ�سا�ساً نفقات مل تكن تظهر �سابقاً يف املوازنة‬ ‫العامة مثل دع��م البلديات �أو نفقات خم�ص�صة بالأ�سا�س مل�صلحة‬ ‫ال�شريحة العظمى م��ن املواطنني مثل نفقات دع��م ا�سطوانة الغاز‬ ‫ودعم مادة اخلبز‪ ،‬وهذه املبالغ الإ�ضافية تزيد عن �إجمايل االرتفاع يف‬ ‫النفقات اجلارية‪ ،‬مما يعني �أن هناك تخفي�ضاً م�ؤكداً وتر�شيداً حقيقاً‬ ‫للنفقات اجلارية‪ ،‬الأمر الذي يعك�س �أن الإنفاق اجلاري قد مت �ضبطه‬ ‫من خالل اخلطة املتكاملة ل�ضبط النفقات اجلارية التي مت تعزيزها‬ ‫عرب عدم ال�سماح با�ستحداث �أي نفقات غري �ضرورية مع الت�أكد من‬ ‫اال�ستخدام الأكف�أ للموارد وتوجيهها نحو الأولويات‪ ،‬وكما هو معلوم‬ ‫فان خطة �ضبط وتخفي�ض النفقات ت�شمل تخفي�ض النفقات اجلارية‬ ‫مبا ن�سبته ‪ 20‬يف املئة من النفقات الت�شغيلية‪ ،‬والتوقف عن تعيني‬ ‫املوظفني با�ستثناء وزارتي ال�صحة والرتبية‪ ،‬واقت�صار زيادة الرواتب‬ ‫على ال��زي��ادات الطبيعية‪ ،‬وك��ذل��ك تخفي�ض الإن �ف��اق امل�ترت��ب على‬ ‫الأبنية احلكومية وتقلي�ص �سفر الوفود وتنظيم ا�ستخدام ال�سيارات‬ ‫احلكومية‪� ،‬إ�ضافة �إىل العمل على تخفي�ض عدد امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‬ ‫ودمج جزء منها‪ ،‬كما مت تعديل نظام االنتقال وال�سفر لي�شمل كافة‬ ‫املوظفني مبن فيهم موظفو امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة ك�أحد الإج ��راءات‬ ‫العملية لرت�شيد نفقات امل�ؤ�س�سات امل�ستقلة‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ان��ه وم�ن��ذ املبا�شرة يف تطبيق خطة تخفي�ض و�ضبط‬ ‫النفقات كان هناك �إدراك ووعي كامل بان �إمكانيات تخفي�ض الإنفاق‬ ‫اجل��اري حم��دودة وذل��ك ب��الأخ��ذ بعني االعتبار طبيعتها غري املرنة‬ ‫حيث تذهب ع��ادة لتغطية نفقات ال��رع��اي��ة ال�صحية واالجتماعية‬ ‫مبنى وزارة املالية‬ ‫وت�أمني رواتب املوظفني واملتقاعدين وخدمة الدين‪ ،‬لذلك ف�إن �أي‬ ‫تقلي�ص للنفقات اجلارية الت�شغيلية يعترب اجنازاً‪ .‬كما �أنه ال بد من وتعليمه‪ .‬والنتائج املتحققة خالل �أول ثمانية �أ�شهر من هذا العام‬ ‫مالحظة �أن تر�شيد الإنفاق مل ي�ؤثر على م�ستوى ونوعية اخلدمات ت�ؤكد النجاح يف �إعادة املالية العامة �إىل م�سارها ال�سليم لت�شكل رافداً‬ ‫التي تقدمها احلكومة للمواطنني وال على �أم��ن امل��واط��ن و�صحته من روافد بناء الوطن وازدهاره‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫مــــــــــــــــال و�أعمـــــــال‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫�شركات و�أعمال‬

‫«�أودي» تك�شف عن �سيارتني منوذجيّتني يف معر�ض باري�س الدويل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أزاح �صانع ال�سيارات الأمل��ان�ي��ة النخبوية‬ ‫"�أودي" ال�ستار خ�لال م�شاركته يف معر�ض‬ ‫ب��اري ����س ال � ��دويل ل �ل �� �س �ي��ارات ل �ه��ذا ال �ع��ام عن‬ ‫�سيارتني منوذج ّيتني خطفتا �أ��ض��واء املعر�ض‬ ‫الباري�سي ال�ع��ري��ق‪� .‬أم��ا ال���س�ي��ارة النموذجية‬ ‫الأوىل فكانت �أودي ‪e-tron Spyder‬‬ ‫ال��ري��ا��ض�ي��ة ذات امل�ق�ع��دي��ن ال �ت��ي ي�ب�ل��غ طولها‬ ‫‪ 4.06‬مرت وعر�ضها ‪ 1.81‬م�تر‪ ،‬يف حني يبلغ‬ ‫ارتفاعها ‪ 1.11‬م�تر‪ .‬تتميز ه��ذه النموذجية‬ ‫الرائعة بكونها مزودة مبحرك مكون من �ست‬ ‫ا��س�ط��وان��ات ع�ل��ى �شكل ‪ V‬ب�ق��وة ‪ 300‬ح�صان‬ ‫متمركز يف اجلهة اخللفية من ال�سيارة‪ ،‬وهو‬ ‫حم��رك يعتمد ع�ل��ى تقنية ‪(TDI‬حمرك‬ ‫ديزل معزز ب�شاحني هواء توربو)‪ ،‬وهو حمرك‬ ‫هجني م��ع حمركني كهربائيني مثبتني على‬ ‫لـ‪e-tron Spyder‬‬ ‫املحور الأمامي‬ ‫يولدان قوة ت�صل �إىل ‪ 64‬كيلوواطا‪.‬‬ ‫ت �ت �م �ت��ع �أودي ‪e-tron Spyder‬‬ ‫النموذجية بت�أدية ريا�ضية رائعة‪ ،‬وذلك بف�ضل‬ ‫وزن �ه��ا امل�ن�خ�ف����ض ال ��ذي ال ي�ت�ع��دى ح ��دود الـ‬ ‫‪ 1,450‬كيلوغراماً‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ت�أدية حمرك‬ ‫التوربو ديزل ‪ TDI‬واملحركني الكهربائيني‬

‫يف الأم� ��ام‪ ،‬الأم ��ر ال ��ذي ي�سمح ل �ـ ‪e-tron‬‬ ‫‪ Spyder‬يف الت�سارع من حالة الثبات و�صو ًال‬ ‫�إىل �سرعة ‪ 100‬كلم‪�/‬س خالل ‪ 4.4‬ثوان فقط‪،‬‬ ‫�أم��ا ال�سرعة الق�صوى فهي حم��ددة بحيث ال‬ ‫تتخطى حدود الـ ‪ 250‬كلم‪�/‬س‪ .‬جتدر الإ�شارة‬ ‫ه �ن��ا �إىل �أن ‪ e-tron Spyder‬ق ��ادرة‬ ‫عند الت�سارع على دم��ج ع��زم حم��رك التوربو‬ ‫ديزل ‪ TDI‬البالغ ‪ 650‬نيوتن‪/‬مرت مع عزم‬ ‫املحركني الكهربائيني البالغ ‪ 352‬نيوتن‪/‬مرت‪،‬‬ ‫وذلك يف �إطار ما ي�سمى "القوة املعززة"‪ .‬وبهذا‬ ‫تكون‪ e-tron Spyder‬قادرة على توفري‬ ‫ت�أدية ريا�ضية ممتازة ولكن لي�س على ح�ساب‬ ‫الفعالية‪� ،‬إذ ال ي�ستهلك حم��رك ‪e-tron‬‬ ‫‪� Spyder‬أكرث من ‪ 2.21‬من الديزل لكل‬ ‫‪ 100‬كلم كمعدل و�سطي‪ ،‬وال يطلق �أكرث من ‪59‬‬ ‫غراماً من ثاين �أك�سيد الكربون يف الكيلومرت‬ ‫الواحد‪ ،‬علماً �أن ‪ e-tron Spyder‬قادرة‬ ‫على قطع م�سافة تزيد عن ال�ـ ‪ 1000‬كلم مع‬ ‫خزان الوقود الذي تبلغ �سعته ‪ 50‬لرتاً‪ .‬اجلدير‬ ‫ب��ال��ذك��ر �أي �� �ض �اً �أن ه��ذه ال��ري��ا��ض�ي��ة املك�شوفة‬ ‫ق � ��ادرة ع�ل��ى ال �� �س�ير م �ع �ت�م��د ًة ع �ل��ى املحركني‬ ‫الكهربائيني كلياً حتى م�سافة ‪ 50‬كلم دون �أن‬ ‫تطلق �أي انبعاثات غازية‪ ،‬وتبلغ حينها �سرعتها‬ ‫الق�صوى ‪ 60‬كلم‪�/‬س وهي �سرعة جيدة يف املدن‬ ‫املزدحمة‪.‬‬

‫منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت «مينا» يبحث حتديات «احلو�سبة ال�سحابية»‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت جمعية �شركات تقنية املعلومات (�إنتاج) يف الأردن م�ؤخرا‬ ‫عن انطالق فعاليات جل�سة بعنوان "الواقع واحلو�سبة ال�سحابية"‬ ‫وذلك �ضمن جدول �أعمال منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‬ ‫ملنطقة ال�شرق الأو�سط و�شمال �إفريقيا (مينا)™ للعام ‪ 2010‬الذي‬ ‫يتناول احلو�سبة ال�سحابية باعتبارها تقنية نا�شئة لال�ستخدام يف‬ ‫املنطقة‪.‬‬ ‫ويعد منتدى تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت ملنطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط و�شمال �إفريقيا (مينا)™ الذي يقام مرة كل عامني‪ ،‬احلدث‬ ‫ال��رائ��د ل�ق�ط��اع��ات تكنولوجيا امل�ع�ل��وم��ات واالت �� �ص��االت واخلدمات‬ ‫امل�ستندة على تكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪ .‬وي�أتي انعقاد املنتدى‬

‫"�أمنية" تطلق بطولة "�أمنية‬ ‫للكارتنج" للعام الثالث على التوايل‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حر�صاً منها على تنظيم فعاليات ريا�ضية مثرية لل�شباب الأردين‬ ‫وب��ال�ت��ايل تعزيز روح االن�ت�م��اء للريا�ضة يف الأردن‪� ،‬أع�ل�ن��ت �شركة‬ ‫"�أمنية" عن �إطالق بطولة "�أمنية للكارتنج" للعام الثالث على‬ ‫التوايل؛ حيث �ستقام اجل��والت الت�أهيلية للم�شاركة يف البطولة يف‬ ‫"جوردان �سبيد �سنرت" وذلك يف الفرتة ما بني الرابع ع�شر وال�ساد�س‬ ‫ع�شر من �شهر ت�شرين �أول ‪2010‬؛ حيث �سيتم اختيار �أف�ضل ع�شرين‬ ‫مت�سابقاً اجتازوا ال�سباق ب�أق�صر وقت يف نهاية كل يوم من هذه الأيام‬ ‫الثالثة للت�أهل وامل�شاركة يف ال�سباق النهائي الذي �سيقام يوم ال�سبت‬ ‫املوافق الثالث والع�شرين من �شهر ت�شرين الأول ‪.2010‬‬ ‫و��س�ت�ق��دم "�أمنية" ج��وائ��ز قيمة ل�ل�م��راك��ز ال�ث�لاث��ة الأوىل يف‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬مت�ضمنة اجل��ائ��زة الأوىل وه��ي ج��وك��ارت م��ع ع�ضوية يف‬ ‫ج��وردان �سبيد �سنرت مل��دة ع��ام بقيمة ‪ 7000‬دينار �أردين؛ واجلائزة‬ ‫الثانية وهي جهاز "�آي باد" ‪ ،iPad‬واجلائزة الثالثة وهي جهاز‬ ‫"بالي �ستي�شن ‪.3 Play Station "3‬‬ ‫وعن رعاية هذه البطولة‪ ،‬حتدث �إيهاب حناوي الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�شركة �أمنية قائ ً‬ ‫ال‪" :‬نعترب بطولة "�أمنية للكارتنج" مبثابة فر�صة‬ ‫فريدة لكافة م�شرتكي �شبكة "�أمنية" وم�شرتكي ال�شبكات الأخرى‬ ‫للم�شاركة يف حدث ريا�ضي حما�سي وممتع يتيح �أمامهم فر�صة الفوز‬ ‫بجوائز قيمة‪� ،‬إىل جانب ق�ضاء وقت ممتع ومفيد‪ .‬والدعوة مفتوحة‬ ‫للجميع للم�شاركة يف هذه البطولة ممن هم فوق �سن ‪ ،12‬ون�شجع‬ ‫اجلميع على امل�شاركة يف هذا احلدث الفريد"‪ .‬و�أ�ضاف حناوي‪" :‬جاء‬ ‫�إطالقنا لهذه البطولة متا�شياً مع جهودنا املبذولة يف �سبيل تقدمي‬ ‫فعاليات �شيقة تدعم الريا�ضة يف اململكة‪ ،‬لنبقى على توا�صل �إيجابي‬ ‫مع جمتمعنا و�شبابنا"‪.‬‬ ‫ومن اجلدير بالذكر �أن �سعر التذكرة ‪ 15‬دينارا‪ ،‬وهي متوفرة يف‬ ‫جوردن �سبيد �سنرت‪ ،‬ويف معار�ض �أوربت و�شو تامي فرع دوار عبدون‬ ‫و�شارع امللكة رانيا‪ ،‬وميكن متابعة راديو "�سبني" و�إذاعة "�أيام �إف �إم"‬ ‫ملعرفة موقع موكب �سيارات "�أمنية" ل�شراء تذاكر ال�سباق‪.‬‬

‫�إعالن الفائز يف م�سابقة ني�سان ق�شقاي‬ ‫وزين للر�سائل الق�صرية‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫مت م ��ؤخ��را االع�ل��ان ع��ن ال �ف��ائ��ز يف م���س��اب�ق��ة ن�ي���س��ان ق�شقاي‬ ‫«‪ »SMS‬التي �أطلقتها كل من �شركة ب�سطامي و�صاحب التجارية‬ ‫الوكيل احل�صري ل�سيارات ني�سان يف الأردن‪ ،‬و�شركة زي��ن‪� ،‬إحدى‬‫�شركات جمموعة زين الرائدة يف تزويد خدمات االت�صاالت املتنقلة‬ ‫يف ال�شرق الأو�سط وذلك يف احتفال مميز �أقيم يف قاعة العر�ض يف‬ ‫�شركة ني�سان يف �شارع مكة‪.‬‬ ‫ت�أتي امل�سابقة بق�صد م�شاركة النا�س روح العطاء يف �شهر رم�ضان‬ ‫املبارك‪ .‬وقد �ساهم م�شرتكو زين يف امل�سابقة من خالل االجابة عن‬ ‫�سل�سلة من الأ�سئلة العامة والدينية التي �أر�سلت لهم ب�شكل يومي‪.‬‬ ‫ه��ذا ودع��ي امل�شاركون اىل املنا�سبة‪ ،‬بينما ق��ام ك��ل م��ن �شريين‬ ‫احل�سني مديرة الت�سويق والتن�سيق يف �شركة ب�سطامي و�صاحب‪،‬‬ ‫ومدير خدمات املعلوماتية والأنرتنت خالد ن�سيبة املمثل عن �شركة‬ ‫زين‪ ،‬بت�سليم ال�سيارة للرابحة باجلائزة‪ ،‬نارميان القاق‪.‬‬ ‫لل�سنة الثانية على التوايل‪ ،‬تثابر ني�سان وزين على دعم املجتمع‪.‬‬ ‫وت �ق��وم زي��ن ب��دوره��ا ب�تروي��ج امل�سابقة م��ن خ�ل�ال ع��دد م��ن قنوات‬ ‫االعالم واالت�صال‪.‬‬

‫للعام ‪ 2010‬يف الأردن حتت رعاية امللك عبد اهلل الثاين‪ ،‬وذلك خالل‬ ‫الفرتة من ‪� 10‬إىل ‪ 11‬ت�شرين �أول لعام ‪ 2010‬يف جممع الأعمال يف‬ ‫عمان‪.‬‬ ‫�سيقدم املنتدى العديد من املتحدثني الرئي�سيني وامل�شاركني‬ ‫ال��ذي��ن ي�ت�ن��اول��ون م��ع احل���ض��ور يف ج�ل���س��ات متخ�ص�صة املوا�ضيع‬ ‫واالهتمامات الراهنة التي تعد الأك�ثر �إحلاحاً يف املنطقة واملتعلقة‬ ‫بتكنولوجيا املعلومات واالت�صاالت‪.‬‬ ‫وب��الإ� �ض��اف��ة �إىل م�ع��اجل��ة امل��وا��ض�ي��ع امل �ع �ت��ادة م�ث��ل تكنولوجيا‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات واالت �� �ص��االت ��ض�م��ن االجت ��اه ��ات ال�ع��امل�ي��ة والإقليمية‪،‬‬ ‫والتكنولوجيات املتنقلة وتطبيقاتها‪ ،‬وال�شركات املتعددة اجلن�سيات‬ ‫وف��ر���ص اال�ستعانة مب���ص��ادر خ��ارج�ي��ة يف منطقة ال���ش��رق الأو�سط‬ ‫و�شمال �أفريقيا‪ ،‬و�أزم��ة املحتوى العربي‪ ،‬والنظام االيكولوجي يف‬

‫املنطقة‪ ،‬وب��دء عمليات التملك وال�ن�ظ��م الإي�ك��ول��وج�ي��ة والتعليم‪.‬‬ ‫ويتناول جدول �أعمال امللتقى �أي�ضا موا�ضيع جديدة وملحة‪ .‬وتبحث‬ ‫اجلل�سة التي حتمل عنوان "الواقع واحلو�سبة ال�سحابية" عن كثب‬ ‫مو�ضوع احلو�سبة ال�سحابية يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪ ،‬وذلك مع‬ ‫ما وفرته مبادرات االت�صال واملعلومات الوا�سعة النطاق من تقنيات‬ ‫متاحة على االنرتنت للأعمال الكبرية وال�صغرية على حد �سواء‪،‬‬ ‫مما �أ�سهم يف خف�ض �أعباء النفقات الكبرية لتكنولوجيا املعلومات‪.‬‬ ‫كما تناق�ش اجلل�سة التحديات التي تواجهها ال�شركات التي ال تتبنى‬ ‫تلك التقنيات‪ ،‬بالإ�ضافة اىل موا�ضيع تتعلق باخل�صو�صية وال�سرية‪.‬‬ ‫وتعالج اجلل�سة كذلك مو�ضوع ا�ست�ضافة املواقع االلكرتونية وتقدمي‬ ‫اخل��دم��ات‪ ،‬والعقبات التي تواجهها املنطقة يف الهيمنة على ح�صة‬ ‫هامة من ال�سوق يف تلك ال�صناعة الدائمة التو�سع‪.‬‬

‫متجر تطبيقات «�سام�سوجن» يحتفي بعيده الأول‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتفلت ��س��ام���س��وجن‪ ،‬ال���ش��رك��ة الرائدة‬ ‫يف جم��ال الإل�ك�ترون�ي��ات واحل�ل��ول الرقمية‪،‬‬ ‫مب ��رور ع��ام ع�ل��ى ت��أ��س�ي����س متجر تطبيقات‬ ‫��س��ام���س��وجن ال� ��ذي ي���ض��م ت�ط�ب�ي�ق��ات خا�صة‬ ‫مبنتجاتها م��ن ال�ه��وات��ف اخل�ل��وي��ة و�أجهزة‬ ‫ال�ت�ل�ف��از‪ ،‬معلنة �أن �ه��ا ت��و��س�ع��ت ف�ي��ه لتغطي‬ ‫خدماته ‪ 109‬دول حول العامل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ��س��ام���س��وجن ق��د �أط �ل �ق��ت متجر‬ ‫تطبيقات �سام�سوجن يف دول منتقاة يف �أوروبا‬ ‫و�آ��س�ي��ا‪ ،‬مب��ا فيها اململكة امل�ت�ح��دة‪ ،‬وفرن�سا‪،‬‬ ‫و�أمل��ان �ي��ا‪ ،‬و�إي �ط��ال �ي��ا‪ .‬وب �ع��د ال �ن �ج��اح الكبري‬ ‫واملت�سارع ال��ذي �شهده املتجر ال �س ّيما عقب‬ ‫�إطالق هاتف ‪ ،Samsung Wave‬فقد‬ ‫تو�سعت ال�شركة يف خدماتها لتغطي ت�سع دول‬ ‫جديدة هي كو�ستاريكا‪ ،‬وجمهورية الكونغو‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة‪ ،‬وج�م�ه��وري��ة الدومينيكان‪،‬‬ ‫ودول ال�ه�ن��دورا���س‪ ،‬و�آي�سلندة‪ ،‬ونيكاراغوا‪،‬‬ ‫وتنزانيا‪ ،‬والرتينيداد وتوباغو‪ ،‬وال�سودان‪،‬‬ ‫لي�شمل بذلك نطاق عمل متجر �سام�سوجن‬

‫للتطبيقات ‪ 109‬دول‪.‬‬ ‫وق � � ��د ح� �ق ��ق ه� ��ات� ��ف ‪Samsung‬‬ ‫‪ ،Wave‬الهاتف الذكي الأول من �سام�سوجن‬ ‫ال��ذي يعتمد على من�صة ب��ادا‪ ،‬جناحاً كبرياً‬ ‫بعد �إطالقه يف �شهر حزيران من عام ‪،2010‬‬ ‫حيث مت منذ ذلك احلني تنزيل �أكرث من ‪14‬‬ ‫مليون تطبيق خا�ص مبن�صة بادا من متجر‬ ‫�سام�سوجن للتطبيقات‪ ،‬م��ع ا�ستمرار تو�سع‬ ‫قاعدة م�ستخدميه ب�شكل ملحوظ‪.‬‬ ‫وق ��د ع � ّق��ب ه��و��س��و يل‪ ،‬ن��ائ��ب الرئي�س‬ ‫التنفيذي ورئي�س مركز احللول الإعالمية‬ ‫يف �شركة �سام�سوجن‪ ،‬على التو�سع يف خدمات‬ ‫متجر تطبيقات �سام�سوجن قائ ً‬ ‫ال‪" :‬من �ش�أن‬ ‫هذا التو�سع �أن مينحنا جما ًال �أكرب للو�صول‬ ‫�إىل ن�ط��اق �أك�ب�ر م��ن امل�ستخدمني‪ ،‬وتقدمي‬ ‫خ��دم��ات جتعل م��ن جت��رب��ة اق�ت�ن��اء الهواتف‬ ‫ال��ذك �ي��ة �أك�ث�ر ت��رف�ي�ه�اً‪ ،‬وث � ��را ًء وق� ��وة‪ .‬نحن‬ ‫ملتزمون بتقدمي خدمات وتطبيقات جديدة‬ ‫ومتفردة لعمالئنا‪ .‬كما يعترب ه��ذا التو�سع‬ ‫فر�صة ثمينة ملطوري التطبيقات واملحتوى‬ ‫للو�صول �إىل ع�م�لاء ج��دد يف جميع �أنحاء‬

‫العامل"‪.‬‬ ‫ب��دوره توجه �ساجن �سوك روه‪ ،‬الرئي�س‬ ‫التنفيذي ل�شركة �سام�سوجن امل�شرق العربي‪،‬‬ ‫بال�شكر لعمالء �سام�سوجن يف جميع �أنحاء‬ ‫العامل على ثقتهم بخدمات وحلول ال�شركة‪،‬‬ ‫م�ضيفاً‪" :‬لقد ك��ان �شغفهم بالتكنولوجيا‬ ‫والتطبيقات املتفردة التي جتعل �أوقاتهم �أكرث‬ ‫متعة وفائدة الدافع الأكرب لنا يف �سام�سوجن‬ ‫كي نبتكر كل ما هو جديد ومتقدم وذا معنى‪،‬‬ ‫�إن��ه اح�ت�ف��ال لنا ول�ه��م ب ��أع��وام مقبلة حتمل‬ ‫معها املزيد من العمل اجلاد والر�ضى"‪.‬‬ ‫وتقدم �سام�سوجن يف متجر تطبيقاتها‬ ‫باقة كبرية ومتنوعة من الألعاب‪ ،‬وال�شبكات‬ ‫االجتماعية‪ ،‬والكتب الإلكرتونية واخلدمات‬ ‫ذات ال�ع�لاق��ة بال�صحة‪ .‬وت�ت�ج��ه �سام�سوجن‬ ‫الآن �إىل تطوير تطبيقات �أك�ثر تخ�صي�صاً‬ ‫وتنا�سب العمالء ك��ل ح�سب جمتمعه‪ ،‬مثل‬ ‫املعلومات املحلية التي تعك�س �سمات الثقافية‪،‬‬ ‫وتقدم مزيداً من اخلدمات امل�صممة خ�صي�صاً‬ ‫لتالئم امل�ستخدمني يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬

‫مبيعات «بور�شه» ت�سجّل �إيرادات قيا�سية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حققت �شركة بور�شه الأملانية ل�صناعة‬ ‫ال�سيارات‪ ،‬ومق ّرها �شتوتغارت‪ ،‬جمدداً نتائج‬ ‫مذهلة يف ال�ع��ام امل��ايل ‪ ،2010/2009‬الذي‬ ‫ينتهي يف ‪ 31‬متوز‪ .‬فوفقاً للأرقام الأولية‪،‬‬ ‫�سجلت ال�شركة �أعلى �إي ��رادات يف تاريخها‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫بعدما ارتفعت بن�سبة ‪ 17.9‬يف املئة لت�صل‬ ‫�إىل ‪ 7.79‬مليار ي��ورو‪ .‬كما ارتفعت مبيعات‬ ‫بور�شه بن�سبة ‪ 8.8‬يف املئة لتبلغ ‪� 81.85‬سيارة‪،‬‬ ‫مقارنة بـ ‪� 75.238‬سيارة يف العام ال�سابق‪.‬‬ ‫وي� � � ��رى م� �ي� �خ ��ائ� �ي ��ل م � ��اخ � ��ت‪ ،‬رئي�س‬ ‫جم�ل����س �إدارة ��ش��رك��ة ب��ور� �ش��ه‪� ،‬أن ال�شركة‬ ‫�ست�شهد تطوراً ديناميكياً �إ�ضافياً‪" :‬تو�ضح‬ ‫الإي� ��رادات القيا�سية ب�شكل قاطع ا�ستعادة‬ ‫ب��ور��ش��ه لعافيتها ال�سابقة‪ .‬وال �شك يف �أن‬ ‫ال�شركة �ستتابع على ه��ذا املنوال الإيجابي‬ ‫يف ال �ع��ام امل ��ايل احلايل"‪ .‬وي��رت �ك��ز ماخت‬ ‫يف ر�ؤي� �ت ��ه ه ��ذه يف الأ� �س��ا���س ع �ل��ى ط ��رازي‬ ‫"كاين" ‪ Cayenne‬و"بانامريا"‬ ‫‪ ،Panamera‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل "‪911‬‬ ‫�سبيد�سرت" ‪ Speedster 911‬و"‪911‬‬ ‫ك ��اري ��را ج��ي ت��ي �إ�س" ‪Carrera 911‬‬ ‫‪ GTS‬اجل ��دي ��دت �ي�ن‪ ،‬ال �ل �ت�ي�ن احتفلتا‬ ‫بتقدميهما العاملي للمرة الأوىل يف معر�ض‬ ‫باري�س لل�سيارات‪.‬‬ ‫ويف الوقت عينه لتقدمي طرازي بور�شه‬ ‫اجلديدين‪� ،‬أخذ تغيري بارز جمراه يف الإدارة‬

‫ال ُعليا ل�شركة بور�شه ‪.Porsche AG‬‬ ‫فبدءاً من البارحة‪� ،‬أ�صبح "ماتيا�س مولر"‪،‬‬ ‫وه��و ال��رئ�ي����س ال���س��اب��ق لق�سمي التخطيط‬ ‫للمنتجات و�إدارتها وامل�س�ؤول عن جمموعات‬ ‫الطرازات يف جمموعة فولك�سفاغن وعالمة‬ ‫فولك�سفاغن التجارية‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة‬ ‫�شركة بور�شه‪ .‬وان�ض ّم "ميخائيل ماخت"‬ ‫�إىل جمل�س �إدارة "�شركة فولك�سفاغن"‬ ‫‪ Volkswagen AG‬كم�س�ؤول عن‬ ‫�إنتاج املجموعة‪.‬‬ ‫ح �ق��ق ط � ��راز ب ��ان ��ام�ي�را‪ ،‬ال � ��ذي جرى‬ ‫تقدميه يف الأ�سواق العاملية يف �سبتمرب ‪،2009‬‬ ‫مبيعات بلغت ‪� 20.615‬سيارة يف العام املايل‬ ‫ال�سابق ‪ .2010/2009‬وقد حافظ طراز كاين‬

‫على مكانته املعهودة ك�أف�ضل طرازات بور�شه‬ ‫م�ب�ي�ع�اً‪ ،‬م��ع ‪� � 29.855‬س �ي��ارة‪ .‬وع�ل��ى الرغم‬ ‫من تغيرّ جيل ال�سيارة يف ربيع العام ‪،2010‬‬ ‫انح�صر تدين مبيعات كاين بن�سبة ‪ 12.9‬يف‬ ‫املئة فقط‪ .‬وقد بلغت مبيعات كاين اجلديدة‬ ‫ك�ل�ي�اً‪ ،‬ال�ت��ي و�صلت �إىل ��ص��االت ال�ع��ر���ض يف‬ ‫�شهر �أيار من هذا العام‪� 11.618 ،‬سيارة‪.‬‬ ‫�أم� ��ا ب��ال�ن���س�ب��ة �إىل جم�م��وع��ة ط� ��رازات‬ ‫‪ ،911‬فقد ت��أث��رت �سلباً با�ستمرار الظروف‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي��ة ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي ت��واج��ه �سوق‬ ‫ال �� �س �ي��ارات ال��ري��ا� �ض �ي��ة‪ .‬ف �ف��ي ال �ع��ام املايل‬ ‫‪ ،2010/2009‬ان �خ �ف �� �ض��ت امل �ب �ي �ع��ات وفقاً‬ ‫لت�سجل‬ ‫للأرقام الأولية بن�سبة ‪ 27.4‬يف املئة ّ‬ ‫‪� 19.663‬سيارة‪.‬‬

‫نافذة‬

‫حارث عبد الفتاح‬

‫احلكومة التي ال‬ ‫ت�ستطيع توفري البندورة‬ ‫مع انتهاء �شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬ويف �أول �أيام عيد الفطر‬ ‫ب ��د�أت �أ��س�ع��ار ال �ب �ن��دورة ب��االرت �ف��اع‪ ،‬وو��ص�ل��ت �إىل م�ستويات‬ ‫قيا�سية! وم�ن��ذ ذل��ك ال��وق��ت و�أ��س�ع��ار ال�ب�ن��دورة ت�ستقر على‬ ‫ارتفاع تدريجي‪ ،‬بينما احلكومة ال حترك �ساكنا وال ت�سكن‬ ‫متحركا‪ ،‬يف م�شهد يدل على ت���صري بل عجز احلكومة على‬ ‫توفري امل��واد الأ�سا�سية للمواطنني ب�أ�سعار معقولة‪ ،‬وعلى‬ ‫تغول التجار على احلكومة‪.‬‬ ‫انق�ضى ق��راب��ة ال�شهر ومل ت�ستطع احل�ك��وم��ة �أن حتل‬ ‫م�شكلة توفري البندورة ذات اجلودة اجليدة‪ ،‬وب�أ�سعار معقولة‬ ‫ملواطنيها! فهل ت�ستطيع �أن حتل م�شاكل الطاقة؟ وم�شكلة‬ ‫نق�ص تزويد املياه لأحياء ومناطق وا�سعة من اململكة؟ وهل‬ ‫ت�ستطيع حل م�شكلة ازدح��ام الطرق الرئي�سة يف عمان؟ �إىل‬ ‫جانب م�شكلة نق�ص و�سائل النقل احلديثة للمواطنني‪ ،‬وهل‬ ‫ت�ستطيع احلكومة �أن توفر حياة كرمية ملواطنيها يف ظل‬ ‫عجزها الوا�ضح عن ت�أمني مادة البندورة؟‬ ‫�أ��س�ئ�ل��ة ع��دي��دة ب ��د�أت ت�ت�ب��ادر �إىل ال��ذه��ن‪ ،‬مل ��اذا مل تقم‬ ‫احلكومة ب��وق��ف ت�صدير م��ادة ال�ب�ن��دورة؛ مل ��وازة النق�ص يف‬ ‫الأ�سواق املحلية على اعتبار �أن ال�سوق املحلي �أوىل من ال�سوق‬ ‫اخل��ارج��ي‪ ،‬وت��وف�ير امل��واد الأ�سا�سية لل�سوق املحلي �أوال ثم‬ ‫ت�صدير الفائ�ض؟‬ ‫احل�ك��وم��ة مل ت�ستجب ل�ل�ن��داءات امل�ت�ك��ررة ال�ت��ي �أطلقها‬ ‫جتار‪ ،‬وجمعية حماية امل�ستهلك بوقف ت�صدير مادة البندورة‬ ‫�إىل الأ�سواق اخلارجية‪ ،‬وتلبية الطلب املحلي منها �أوال‪.‬‬ ‫عندما اج�ت��اح��ت احل��رائ��ق رو��س�ي��ا و�أت ��ت على م�ساحات‬ ‫وا�سعة من احلبوب والقمح‪� ،‬سارعت احلكومة بعقد اجتماع‬ ‫ف ��وري‪ ،‬وخ��رج��ت ب�ق��رار ق�ضى مبنع ت�صدير القمح و�إلغاء‬ ‫العقود املوقعة �سابقا‪ ،‬وذلك لتلبية الطلب املحلي‪ ،‬على اعتبار‬ ‫�أن الوطن �أوال‪ .‬وهكذا فعلت وتفعل الكثري من احلكومات‬ ‫عندما تقع م�شكلة ما‪.‬‬ ‫جتار الت�صدير يف الأردن �سارعوا بالقول �إنهم قد وقعوا‬ ‫اتفاقيات ت�صدير مع جهات خارجية‪ ،‬وال ميكنهم الإخالل‬ ‫ب��االت�ف��اق�ي��ات امل��وق�ع��ة‪ ،‬متنا�سني �أب���س��ط ح�ق��وق امل�ستهلكني‬ ‫ب�ضرورة تلبية الطلب املحلي �أوال‪.‬‬ ‫يف جميع الأحوال ما تزال الت�سا�ؤالت قائمة كيف ميكن‬ ‫حلكومة ال ت�ستطيع حل م�شكلة البندورة؟ حل م�شاكل كبرية‬ ‫مثل الطاقة والنقل والتخطيط للم�ستقبل؟!‬

‫�صندوق "نقل" لال�ستثمارات املكروية‬ ‫يختار ‪ 23‬م�شروعا يف الكورة‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت جمموعة نقل بالتعاون م��ع �شبكة الأردن‪ ،‬ال�شريك‬ ‫اال�سرتاتيجي للمجموعة‪ ،‬ل�ق��ا ًء خا�صاً عقد يف ن��ادي الأ�شرفية‬ ‫بلواء الكورة الختيار الفائزين باال�ستثمارات من �صندوق �شبكة‬ ‫جمموعة نقل لال�ستثمارات املكروية ال��ذي كان قد �أطلق يف تلك‬ ‫املنطقة يف �شهر �آذار من العام احلايل بهدف بناء قدرات الرواد من‬ ‫�أبناء اللواء وحتويل �أفكارهم �إىل م�شاريع اقت�صادية مايكروية ذات‬ ‫ت�أثري فعلي على �أر�ض الواقع‪.‬‬ ‫وق��د ا�ستفاد ‪ 300‬ع�ضو م��ن �أه ��ايل ل��واء ال �ك��ورة م��ن املرحلة‬ ‫التح�ضريية لهذه امل�سابقة التي تهدف �إىل بناء قدراتهم يف برنامج‬ ‫مايكرو�سوفت للمهارات الأ�سا�سية يف ا�ستخدام احلا�سوب وبرنامج‬ ‫ت��دري��ب ��ش��ام��ل حل�ق�ي�ب��ة ت�ط��وي��ر الأع� �م ��ال ل�ل�م���ش��اري��ع ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة (�إدارة الأع�م��ال‪ ،‬تخطيط الإع�م��ال‪ ،‬ح�سابات التكلفة‪،‬‬ ‫املحا�سبة واملالية‪ ،‬الت�سويق‪ ،‬املوارد الب�شرية‪� ،‬إدارة العمليات‪ ،‬عمليات‬ ‫ال�شراء ومراقبة املخزون) حيث مت اختيار ‪ 60‬منهم لدخول املرحلة‬ ‫النهائية والتقدم حل�ضور دورات تدريبية مكثفة بهدف تزويدهم‬ ‫بالكفاءات والقدرات واملهارات الالزمة لتحقيق �أفكارهم وتنفيذها‪،‬‬ ‫�إ�ضافة للتدرب على �أدوات تنفيذ امل�شاريع التي يحتاجون �إليها‬ ‫لت�أ�سي�س م�شاريع م�ستدامة م��د ّرة للدخل‪ ،‬ذات خطط ت�سويقية‬ ‫فعالة‪.‬‬ ‫خالل اللقاء عر�ض املت�سابقون ال�ستون الذين ت�أهلوا للمرحلة‬ ‫النهائية م�شاريعهم على اللجنة اخلا�صة التي �شكلت لهذه الغاية‬ ‫التي ت�ضمنت �أع�ضاء من جمموعة نقل و�شبكة الأردن‪ ،‬حيث قامت‬ ‫اللجنة بتقييم كل م�شروع على حده طبقاً ملعايري حمددة‪ ،‬مع الأخذ‬ ‫بعني االعتبار البيئة الت�سويقية للفكرة وطبيعة املنتج �أو اخلدمة‬ ‫واخلطط التطويرية واملناف�سة والتقديرات املالية امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫وتعليقاً على هذا امل�شروع‪ ،‬قال غ�سان نقل‪ ،‬نائب رئي�س هيئة‬ ‫مديرين �إدارة جمموعة نقل‪� ،‬إن متكني املجتمعات املحلية يحمل‬ ‫الكثري من التحديات التي ال ميكن معاجلتها دون منح املواطنني‬ ‫يف ل ��واء ال �ك��ورة الأدوات ال�لازم��ة ال�ت��ي توجههم ن�ح��و الو�صول‬ ‫مل�ستويات عالية من تقدير ال��ذات‪ ،‬وحتفزهم على �إدراك النتائج‬ ‫امللمو�سة‪ .‬و�أ�ضاف ب��أن هذا امل�شروع قد مت ت�صميمه بالتعاون مع‬ ‫�شبكة الأردن لتحقيق هذه الأهداف ب�شكل خا�ص‪ ،‬ونحن نفخر ب�أننا‬ ‫قد و�صلنا �إىل درجة عالية من النجاح‪ ،‬وبذلك ف�إن جمموعة نقل‬ ‫تتطلع لر�ؤية املزيد من الأفكار اخلالقة وامل�شاريع القابلة للتنفيذ‬ ‫يف اللواء‪.‬‬ ‫وم��ن جانبه‪ ،‬ق��ال رام��ي الكرمي‪ ،‬الرئي�س التنفيذي ل�شبكة‬ ‫الأردن‪ :‬نحتفل اليوم مع �أه��ايل الكورة ببدء مرحلة جديدة‪ ،‬يتم‬ ‫من خاللها ت�أ�سي�س ‪� 23‬شركة حمدودة امل�س�ؤولية �أقر �صندوق �شبكة‬ ‫جمموعة نقل لال�ستثمارات املايكروية الال�ستثمار فيها‪ ،‬بحيث‬ ‫متكن �أبناء اللواء الفائزون من ت�أهيل �أفكارهم الريادية وحتويلها‬ ‫�إىل م�شاريع بحيث �أ�صبح الفائزون بهذا امل�شروع �أ�شخا�صا قادرين‬ ‫على خلق ف��ر���ص عمل داخ��ل جمتمعاتهم املحلية بعد �أن كانوا‬ ‫باحثني عن فر�ص عمل‪.‬‬


‫�أوراق ثقافية‬

‫�أهم برامج قناة «احلوار»‬

‫الف�ضائية اليوم‬

‫«جولة ال�صحافة»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪ 16:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫«ما ي�سطرون»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪ 16:30‬بتوقيت الأردن‬ ‫«ق�ضايا و�آراء»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪ 17:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫«�أ�ضواء على الأحداث»‪ ..‬ال�ساعة ‪ 19:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫«الر�أي احلر»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪ 20:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫«مقاب�سات»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪ 21:00‬بتوقيت الأردن‬ ‫«كل يوم»‪ ..‬ي�أتيكم يف ال�ساعة ‪ 22:00‬بتوقيت الأردن‬

‫جغرافيا ثقافية‬ ‫"زورو"‪ ..‬ابتكارٌ َجنَ ح‬ ‫َ عن الأطفال لل�سينما‬ ‫ما من �أحد ‪-‬وال �سيما اليافعني‪� -‬إال و�سمع بال�شخ�صية‬ ‫الكرتونية املَدْعوة بـ"زورو"‪� ،‬إذ �شاعت هذه الق�صة يف مطلع‬ ‫القرن املن�صرم؛ فهي تتناول بط ً‬ ‫ال قوياً وذكياً يخفي وجهه‬ ‫خ��ل��ف ق��ن��اع �أ����س���ود‪ ،‬يعمد ع��ل��ى ال����دوام �إىل م�����س��اع��دة الفقراء‬ ‫واملحتاجني واملظلومني‪.‬‬ ‫وم�ضى على ظهور �شخ�صية "زورز" ‪-‬التي تعني الثعلب‬ ‫باللغة الإ���س��ب��ان��ي��ة‪ -‬زه���اء مئة ع���ام‪� ،‬شهد ال��ع��امل �إن��ت��اج َن ْحو‬ ‫‪ 40‬عم ً‬ ‫ال �سينمائياً تتناول الق�صة التي م�سرحها العا�صمة‬ ‫الرو�سية مو�سكو‪.‬‬

‫الكتب الورقية والرقمية‪:‬‬ ‫�سجال �أم تكامل؟‬ ‫ٌ‬ ‫تالقي الكتب الإلكرتونية (الرقمية) رواجاً يف الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية على عك�س ما هي يف �أوروب���ا؛ وذل��ك نظري‬ ‫�أ�سعارها املنخف�ضة و�إمكانية قراءتها من جهاز "�آبل �آي باد"‪.‬‬ ‫و َو ْف���� َق م��ا ذك��رت��ه �صحيفة ن��ي��وي��ورك ت��امي��ز‪ ،‬ف����إن الكتب‬ ‫ال��رق��م��ي��ة حت��ت��ل م���ا ن�سبته ‪ 4‬يف امل��ئ��ة م���ن �إج���م���ايل مبيعات‬ ‫النا�شرين الأمريكيني‪ ،‬ويف �أملانيا ‪-‬التي تعترب من �أكرب �أ�سواق‬ ‫الكتب يف العامل‪ -‬ف�إنها �أقل من ‪ 1‬يف املئة ا�ستناداً �إىل معر�ض‬ ‫فرانكفورت‪.‬‬ ‫�إال �أن الكثريين ذهبوا �إىل �إن التنب�ؤات التحذيرية ب�ش�أن‬ ‫"وفاة الكتاب الورقي" منذ ب�ضع �سنوات �أمر مبالغ فيه‪ ،‬حيث‬ ‫الكتب الإلكرتونية ‪-‬بح�سب ر�أي��ه��م‪ -‬ال متثل التهديد الذي‬ ‫كانت تبدو عليه يف يوم من الأيام‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن معر�ض ف��ران��ك��ف��ورت ال���دويل يعد �أك�ب�ر جتمع‬ ‫لن�شر الكتب يف العامل‪ ،‬ومن املتوقع �أن ي�شارك فيه ‪ 7000‬نا�شر‬ ‫هذا العام‪.‬‬

‫إ�سبانية تعلن‬ ‫ُ‬ ‫جمعية �‬ ‫ٌ‬ ‫حوا�س �شخ�صيةً لعام ‪2010‬‬ ‫يعتزم الأمني العام للمجل�س الأعلى للآثار يف م�صر د‪.‬زاهي‬ ‫حوا�س‪� ،‬إهداء ن�سخة من كتابه اجلديد "الرحلة ال�سرية"‬ ‫�إىل بع�ض ال�شخ�صيات العاملية‪.‬‬ ‫ويتناول الكتاب ‪-‬الذي تباع ن�سخته يف املكتبات الأجنبية بـ‬ ‫‪� 22‬ألف جنيه‪ -‬باكورة رحالت م�ؤ ِّلفه مع �آثار م�صر القدمية‬ ‫زمن الفراعنة‪ ،‬الذي تع َّرف �إىل عميد �إحدى عائالت ال�صعيد‬ ‫املعروفة بالتنقيب عن الآثار ويدعى عبدالر�سول‪ ،‬حيث قاده‬ ‫�إىل مقربة �سيتى الأول‪.‬‬ ‫وكان حوا�س قد �ألقى ‪�-‬أمام ‪� 1700‬شخ�ص‪ -‬بق�صر امل�ؤمترات‬ ‫يف مدريد حما�ضرة حول الآثار امل�صرية‪ ،‬و�أعلن رئي�س جمعية‬ ‫املُرممِّني الإ�سبان بعدها اختياره �شخ�صية لعام ‪.2010‬‬

‫"هاري بوتر"‪� ..‬أ�سطورة‬ ‫جناح عنوانها الإرادة‬ ‫تعد الربيطانية جي كي رولينج مثا ًال يُحتذى به يف الإرادة‬ ‫والت�صميم‪ ،‬فبعد �أن كانت �أُم���اً وح��ي��دة بائ�سة تتلقى املعونة‬ ‫االجتماعية و ُت��راوده��ا فكرة االنتحار‪ ،‬باتت اليوم املليارديرة‬ ‫الأوىل بني الروائيني‪.‬‬ ‫ذلك �أن كتابها ال�شهري "هاري بوتر" ذا الأج��زاء ال�سبعة‬ ‫تبو�أ �أعلى املبيعات يف تاريخ الن�شر عاملياً؛ �إذ اجلزء الأول منه‬ ‫(ه���اري بوتر وحجر الفال�سفة) ال�����ص��ادر يف ع��ام ‪ 1998‬حقق‬ ‫انت�شاراً هائ ً‬ ‫ال‪ ،‬و ُترجم �إىل زهاء ‪ 65‬لغة منها اللغة العربية‪،‬‬ ‫�أما اجلزء ال�سابع منه فبيع منه يف الواليات املتحدة الأمريكية‬ ‫وحدها عام ‪ 2007‬ثماين ماليني ن�سخة!!‬ ‫على �أ َّن الأه���م يف الأم���ر ك ِّله ه��و �أن كتابها الأول ‪-‬الذي‬ ‫ُج�سد يف ال�سينما‪ -‬ق��وب��ل بالرف�ض ع��دة م���رات من‬ ‫ال زال ي َّ‬ ‫النا�شرين قبل �أن يرى النور للمرة الأوىل‪.‬‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫‪15‬‬

‫يف �أم�سية ثقافية لها بنادي �أ�سرة القلم الثقايف للحديث عن روايتها «يحيى»‬

‫خري�س‪ :‬فن الرواية ميثل بانوراما �إن�سانية �شاملة‬ ‫ت�شي بعنا�صر التكوين النف�سي للفرد‬

‫ال�سبيل ‪ -‬عبد الرحمن جنم‬ ‫�أو�ضحت الكاتبة وال��روائ��ي��ة �سميحة خري�س‬ ‫�أن روايتها اجلديدة "يحيى" تعترب عر�ضاً حلالة‬ ‫من الوعي والتمرد الفكري حدث قبل ‪ 500‬عام؛‬ ‫�إذ �إن ال��ف��ك��رة الرئي�سة ل��رواي��ت��ه��ا ه��ي احل��ري��ة يف‬ ‫التفكري وطريقة التعبري عن الأفكار‪� ،‬إىل جانب‬ ‫ح��ق االخ��ت�لاف يف ال����ر�أي وتقبل الآراء والأفكار‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ولفتت خري�س ‪-‬يف �أم�سية لها ب��ن��ادي �أ�سرة‬ ‫القلم الثقايف يف الزرقاء حول روايتها "يحيى"‪-‬‬ ‫�إىل �أن ب��ط��ل رواي��ت��ه��ا "يحيى الكركي" يتلقى‬ ‫تعليمه يف الأزه����ر مب�صر‪ ،‬وم��ن ث��م يقفل عائداً‬ ‫�إىل م�سقط ر�أ���س��ه يف ال��ك��رك بغية تعليم �أبنائها‬ ‫بطريقة خمتلفة عما عهدوه �سالفاً؛ الأم��ر الذي‬ ‫يحمل مفتي عجلون على �إ�صدار حكم بجلده مئة‬ ‫جلدة‪ ،‬مبينة �أن يحيى ينزح م�ضطراً عن الكرك‬ ‫�إىل دم�شق للتعبري عن �آرائه و�أفكاره‪� ،‬إال �أنه ُيتهم‬ ‫باجلنون و ُيزج به يف ال�سجن‪ ،‬فيما يقرتح البع�ض‬ ‫�ضرب عنقه والتخل�ص من �آرائه و�أفكاره‪.‬‬ ‫ور�أت خري�س يف �أم�سيتها ‪-‬ال��ت��ي ت���أت��ي �ضمن‬ ‫فعاليات "الزرقاء مدينة الثقافة الأردن��ي��ة لعام‬ ‫‪� -"2010‬أنها خ�ص�صت م�ساحة ال ب�أ�س بها للقاهرة‬ ‫ودم�شق و�شبه جزيرة �سيناء التي كانت موطئ قدم‬ ‫�شخ�صية روايتها الرئي�سة يحيى الكركي‪ ،‬م�شرياً‬

‫�شعار الزرقاء مدينة الثقافة االردنية‬

‫�إىل كونها اخ��ت��ارت امل��ك��ان الرئي�س لروايتها وهي‬ ‫�إحدى القرى التي كانت موجودة يف الكرك‪.‬‬ ‫وعلى حد قول خري�س‪ ،‬ف�إنها جتد نف�سها �أكرث‬ ‫ما جتد يف كتابة الرواية ال الق�ص�ص على الرغم‬ ‫م��ن كتابتها ل��ث�لاث جمموعات ق�ص�صية‪ ،‬مربرة‬ ‫ذل��ك ب��ك��ون ال��رواي��ة ‪َ -‬و ْف���� َق ر�أي��ه��ا‪ -‬تتيح �إمكانية‬ ‫النظر �إىل الإن�سان بنظرة �شمولية تعك�س جممل‬ ‫التفا�صيل الدقيقة‪ ،‬والظروف املحيطة والدوافع‬

‫التي ت�شكل ال�شخ�صية بكاملها‪.‬‬ ‫وك�شف خري�س يف الأم�سية ‪-‬التي �أدارها ع�ضو‬ ‫ال��ن��ادي كاظم احللحويل‪� -‬أن��ه��ا كتبت ال��رواي��ة يف‬ ‫عمر مبكر‪ ،‬غري �أنها خل�صت بعدها �إىل �أن كتابة‬ ‫ال��رواي��ة حتتاج �إىل �سنوات؛ من اخل�برة واملرا�س‬ ‫وتراكم املعارف والتجارب التي ال تتوفر للكاتب‬ ‫�إال ب��ع��د ���س��ن�ين م���ن ان���دم���اج���ه ب���احل���ي���اة بجميع‬ ‫تفا�صيلها‪.‬‬

‫ودار نقا�ش وحوار يف ختام الأم�سية التي �أ َّمها‬ ‫جمع من ال ُك َّتاب وال�شعراء والنقَّاد حول امل�سافة‬ ‫التي تف�صل العمل الإدبي عن التاريخ‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫مدى امل�صداقية التي تت�سم بها الكتب التاريخية‪.‬‬ ‫جدير بالعلم �أن �سميحة خري�س ولدت يف عمان‬ ‫يف ‪� 16‬آب ع��ام ‪ ،1956‬ودر���س��ت املرحلة االبتدائية‬ ‫يف ق��ط��ر‪ ،‬ث��م انتقلت �إىل ال�����س��ودان وه��ن��اك �أ ّ‬ ‫متت‬ ‫درا�ستها الثانوية‪ ،‬وحازت من جامعة القاهرة على‬ ‫درجة اللي�سان�س يف الآداب‪ ،‬لتعمل بعدها يف جمال‬ ‫ال�صحافة والإعالم منذ عام ‪ 1978‬وحتى الآن‪.‬‬ ‫ونالت خري�س ‪�-‬صاحبة روايات‪� :‬شجرة الفهود‪،‬‬ ‫واخل�شخا�ش‪ ،‬ون���ارة‪ ،‬و�إم�براط��وري��ة ورق‪ -‬جائزة‬ ‫الدولة الت�شجيعية يف حقل الآداب لعام ‪ 1997‬عن‬ ‫روايتها "�شجرة الفهود"‪ ،‬وهي ع�ضو يف العديد من‬ ‫الروابط والهيئات الثقافية؛ مثل‪ :‬رابطة الكتاب‬ ‫الأردن��ي�ين‪ ،‬ورابطة كتاب و�أدب��اء الإم���ارات‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال‬ ‫عن ع�ضويتها يف نقابة ال�صحفيني الأردنيني‪.‬‬ ‫و�أ ْد َلت خري�س بدلوها يف العديد من امل�ؤمترات‬ ‫وال���ن���دوات العربية يف �أب���و ظبي وامل��غ��رب وتون�س‬ ‫وب��غ��داد‪ ،‬ع�ل�اوة على م�ساهمتها بكتابة �سيناريو‬ ‫الن�ص وال�سيناريو الإذاع���ي والق�ص�ص والرواية‪،‬‬ ‫وعمدت �إىل ترجمة خمتارات ق�ص�صية �أردنية �إىل‬ ‫اللغة الإجنليزية‪ ،‬كما ُج ِّ�سدت رواياتها "�شجرة‬ ‫الفهود" �إىل �أعمال درامية قدِّمت بني عامي ‪2002‬‬ ‫و‪ 2003‬عرب �أثري الإذاعة الأردنية‪.‬‬

‫بغية تقريب فهمه �إىل ال�شعب اليوناين‬

‫ِّ‬ ‫تد�شن معر�ض �صور و�أفالم‬ ‫م�ؤ�س�سات يونانية‬ ‫لوقائع يومية من العامل الإ�سالمي‬

‫�سالونيك ‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫جاء يف تقرير �صحفي �أعده �شادي الأيوبي من‬ ‫�سالونيك باليونان لـ"اجلزيرة نت"‪� ،‬أن م�ؤ�س�سات‬ ‫ثقافية يونانية يف مدينة �سالونيك عا�صمة ال�شمال‬ ‫ال��ي��ون��اين تقيم معر�ض ���ص��ور و�أف�ل�ام فيديو عن‬ ‫وقائع يومية من العامل الإ�سالمي؛ وذلك بهدف‬ ‫تقريب فهم هذا العامل �إىل اجلمهور اليوناين‪.‬‬ ‫وي�ستمر املعر�ض الذي تعاونت فيه امل�ؤ�س�سات‬ ‫ال��ث��ق��اف��ي��ة ال��ي��ون��ان��ي��ة م��ع م�����ص��وري��ن وف��ن��ان�ين من‬ ‫ال�شرق الأو�سط و�أوروبا حتى �أوا�سط ت�شرين الأول‬ ‫القادم‪.‬‬ ‫ويهدف القائمون على املعر�ض �إىل التعريف‬ ‫باملعاين املختلفة التي ترتبط بها منطقة العامل‬ ‫الإ����س�ل�ام���ي‪ ،‬م���ن ال��ت��ج��ارب والأح�������داث وامل�شاعر‬ ‫وال��ذك��ري��ات‪ ،‬كما ي��ت��اح للزائرين �أن يتابعوا عرب‬ ‫�أفالم الفيديو ق�ص�صاً واقعية خمتارة من الواقع‬ ‫امل��ع��ي�����ش��ي‪� ،‬إ����ض���اف���ة �إىل ت�����ص��وي��ر �أح��ل��ام ال�شباب‬ ‫والفتيات يف هذه املنطقة من درا�سة وعمل و�سفر‬ ‫وغري ذلك‪.‬‬ ‫امل�شرفة الفنية على املعر�ض "نينا كا�سيانو"‬ ‫قالت يف لقاء م��ع "اجلزيرة نت"‪�" :‬إن التجربة‬ ‫متنوعة؛ ففي �إحدى فقرات املعر�ض يطلب الفنان‬ ‫الإي��ط��ايل بيري جورجيو م��ن مواطنني لبنانيني‬ ‫يلتقيهم م�صادفة يف ال�����ش��وارع �أن يحكوا ل��ه �أمام‬ ‫ال��ك��ام�يرا ‪-‬ب��ع��ي��ون مغم�ضة‪ -‬ع��ن �أح�لام��ه��م حول‬ ‫م�ستقبل بلدهم‪ ،‬ور�ؤيتهم ملتى وكيف ميكن حتقيق‬ ‫هذه الأحالم"‪.‬‬

‫�أم����ا جت��رب��ة ال��ف��ن��ان ال�ت�رك���ي �أل����ب ���س��ي��م فقد‬ ‫تركزت ‪-‬ح�سب كا�سيانو‪ -‬على عالقة املكان بالزمن‬ ‫املا�ضي؛ ففي �سل�سلة بعنوان "�إ�سطنبول" ي�صور‬ ‫ال��ف��ن��ان امل��دي��ن��ة ‪-‬م�سقط ر�أ����س���ه‪ -‬م��رك��زا مل��ا يعده‬ ‫اللحظات الإن�سانية الب�سيطة والربيئة‪ ،‬وهي التي‬ ‫عادة تن�ساها و�سائل الإعالم وال تركز عليها كثرياً‬ ‫الن�شغالها باللحظات العظمى والأكرث �أهمية‪.‬‬ ‫وم���ن �إي�����ران ن��ق��ل��ت ال��ف��ن��ان��ة ال��ب��ول��ون��ي��ة �أنيتا‬ ‫�أندريجي�سكا جمموعة من ال�صور بعنوان "نور من‬ ‫�إيران‪ ،‬روح �إيران م�أخوذة يف روح عميقة من الظالم‬ ‫كما ت�شرح كا�سيانو‪ ،‬وه��ذا ما يطرح ج��واً �شاعرياً‬ ‫وذكريات من املا�ضي الفار�سي الغابر‪ ،‬الذي ال يزال‬ ‫حتى اليوم ي�ؤثر على �سكان وح�ضارة هذا البلد‪.‬‬ ‫وم��ن ال��ي��ون��ان‪ ،‬ج��اءت �صور الفنانة �ستيفانيا‬ ‫م���ي���زارا ب��ع��ن��وان "خارج احلياة" ل��ت�����ص��ف حالة‬ ‫الالجئني العراقيني يف �سوريا‪� ،‬إىل جانب حياتهم‬ ‫اليومية هناك ق��رب مكان ال ت��زال احل��روب ت�ؤثر‬ ‫فيه ي��وم��ي��اً؛ ذل��ك �أن��ه��ا ت�صور م�شاهد يومية من‬ ‫ح��ي��اة �أول��ئ��ك الالجئني يف منازلهم ال��ت��ي انتقلوا‬ ‫�إليها �أو يف تعاملهم مع �أ�سرهم‪ ،‬ف� ً‬ ‫ضال عن م�شاهد‬ ‫الأمهات الالتي يذهنب ب�أبنائهن لزيارة الطبيب‪.‬‬ ‫وتعر�ض جمموعة "ميلتي ميديا ‪ +‬برنت"‬ ‫�صوراً عن غزة بعنوان "غزة يف �أيامنا هذه"‪ ،‬وفيها‬ ‫يظهر القطاع املحا�صر وهو يتعر�ض للق�صف �أثناء‬ ‫ال��ع��دوان الإ���س��رائ��ي��ل��ي نهاية ال��ع��ام ‪ ،2008‬يتخلل‬ ‫ال�����ص��ور م�شاهد م��ن احل��ي��اة اليومية ال��ت��ي تظهر‬ ‫مت�سك �أه��ل القطاع باحلياة فيه والإ���ص��رار على‬ ‫الأمل واالحتجاج على الواقع‪.‬‬

‫مدينة �سالونيك عا�صمة ال�شمال اليوناين‬

‫فيما يعر�ض الفنان الفرن�سي روبرت هولندن‬ ‫فيلم ف��ي��دي��و ق�����ص�يراً ب��ع��ن��وان "عرو�س لبنانية"‬ ‫م�ستوحى من الثوب الذي ترتديه امل��ر�أة ال�شرقية‬ ‫يوم عر�سها‪ ،‬وذلك وفقاً لتقاليد املنطقة وعاداتها‬ ‫و�شرائعها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وي�صور الفيديو منظرا وحيدا‪ ،‬وهو دمية يف‬ ‫�شكل ع��رو���س تلب�س ف�ستان العر�س وت���دور ب�شكل‬ ‫دائم حول نف�سها‪ ،‬لكن وجهها ال يظهر يف الفيديو‪،‬‬ ‫ولعله بهذا �أراد �أن يعمم املعنى على جميع فئات‬ ‫املنطقة دون تخ�صي�ص �أو حجب �أي فئة‪.‬‬

‫�أم����ا ال��ف��ن��ان��ة الأمل���ان���ي���ة ذات الأ����ص���ل امل�صري‬ ‫�سوزان هفونة فقد �ساهمت بفيلم فيديو ميثل ‪80‬‬ ‫�شخ�صية من مدينة القاهرة‪ ،‬مت انتقا�ؤهم عر�ضياً‬ ‫من خمتلف الأعمار والفئات االجتماعية‪.‬‬ ‫ويف الفيديو يردد ه�ؤالء كلمة واحدة هي كلمة‬ ‫"�أنا" باللغتني العربية والأملانية‪ ،‬وتقول كا�سيانو‪:‬‬ ‫"�إن الفنانة التي ت�شعر باالنتماء �إىل كال املجتمعني‬ ‫العربي والأملاين حتاول �أن تظهر امل�شرتك الثقايف‬ ‫ب�ين املجتمعات؛ م��ن خ�لال التعبري امل��ت��ق��ارب عن‬ ‫الذات والتعريف بالنف�س"‪.‬‬

‫نافذة على تراث‬

‫جامع �أخبار الن�ساء من �سري �أعالم النبالء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫��اب �إال ���ش��ذرة م��وج��زة من‬ ‫م��ا ال��ك��ت ُ‬ ‫امل��و���س��وع��ة ال��ت��اري��خ��ي��ة ال�����ش��ه�يرة "�سري‬ ‫�أع��ل��ام النبالء"‪ ،‬ال��ت��ي خ َّ��ط��ه��ا م�����ؤرخ‬ ‫الإ�سالم الإم��ام املحدث احلافظ �شم�س‬ ‫الدين الذهبي‪.‬‬ ‫وك��ان �أول اعتناء الذهبي ‪-‬املولود‬ ‫يف �شهر ربيع الآخر ل�سنة ‪ 673‬هجرية‪-‬‬ ‫بطلب العلم وهو يف عمر الثامنة ع�شر؛‬ ‫ح��ي��ث �إن����ه �أ ْوىل ع��ن��اي��ت��ه � َ��ش ْ��ط��ر �أمرين‬ ‫رئي�سيني هما‪" :‬علم القراءات"‪ ،‬و"علم‬ ‫احلديث النبوي"‪.‬‬ ‫على �أن الذهبي ‪-‬الذي ق َّيد بالكتابة‬ ‫ما يزيد على ‪ 200‬م���ؤ َّل��ف‪ -‬ك��ان قد بد�أ‬ ‫حياته العلمية يف ُغ���رة ال��ق��رن الثامن‬ ‫الهجري؛ �إذ �شرع باخت�صار ع��دد كبري‬ ‫م��ن �أُمَّ����ات الكتب يف �شتى ال��ع��ل��وم التي‬ ‫مار�سها‪ ،‬متوجهاً بعد ذل��ك �إىل �إ�شهار‬ ‫ك���ت���اب���ه "تاريخ الإ�سالم" ���س��ن��ة ‪714‬‬ ‫هجرية‪.‬‬ ‫ج������ام������ع وحم������ق������ق ال�����ك�����ت�����اب �أب�������و‬

‫ع��ب��دال��رح��م��ن خ��ال��د ب��ن ح�سني ‪-‬الذي‬ ‫جاء يف ‪� 526‬صفحة من القطع املتو�سط‪-‬‬ ‫ارت����أى �أن يجعل للن�ساء يف كتابه حظاً‬ ‫كبرياً؛ ذلك �أن مو�سوعة الذهبي زخرت‬ ‫�أكرث ما زخرت ب�أخبار و�سري رجال ون�ساء‬ ‫م��ا عرفت الب�شرية يف ف�ضلهم نظرياً‪،‬‬ ‫وتبو�أ الن�ساء فيها ال�شيء الكثري‪ ،‬غري‬ ‫�أن �أخبارهن كانت مبعرثة بني �صفحات‬ ‫املو�سوعة ال�ضخمة‪.‬‬ ‫ف��ال��ك��ت��اب ق��د ا�ستهل ب�سري �أمهات‬ ‫امل�ؤمنني ر�ضوان اهلل عليهن‪ ،‬و�سري ثلة‬ ‫من ال�صحابيات املهاجرات والأن�صاريات‪،‬‬ ‫ف�����ض�ل ً‬ ‫ا ع��ن ���س�ير �آل ب��ي��ت ال��ن��ب��ي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم من الن�ساء الطاهرات‪،‬‬ ‫و�سري التابعيات ون�ساء امللوك واخللفاء‬ ‫وال�����وزراء وال��ع��ل��م��اء وال��ق�����ض��اة والزهاد‪،‬‬ ‫ع�ل�اوة على �سري احلكيمات العاقالت‬ ‫وامل��ت�����ص��وف��ات ال���زاه���دات وغ�يره��ن ممن‬ ‫كان لهن ن�صيب يف التاريخ‪.‬‬ ‫ومتحور عمل حمقق الكتاب ‪-‬الذي‬ ‫ُق�����س��م �إىل �أرب���ع���ة ع�����ش��ر م��ب��ح��ث��اً‪ -‬على‬ ‫جمع تراجم الن�ساء الالئي ترجم لهن‬

‫الإم������ام ال��ذه��ب��ي يف م��و���س��وع��ت��ه "�سري‬ ‫�أع�لام النبالء"؛ وذل��ك مب�صنف واحد‬ ‫فح�سب‪.‬‬ ‫مبحث ال��ك��ت��اب الأول حمل عنوان‬ ‫"زوجات النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫الطاهرات املتفق عليهن"‪� ،‬أم��ا املبحث‬ ‫ال��ث��اين ف��ج��اء ب��ع��ن��وان "زوجات النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم املختلف فيهن"‪،‬‬ ‫ف��ي��م��ا ت��ن��اول امل��ب��ح��ث ال��ث��ال��ث "�سراري‬ ‫ال��ن��ب��ي ���ص��ل��ى اهلل ع��ل��ي��ه و�سلم"‪ ،‬بينما‬ ‫ُخ�ص�ص املبحث ال��راب��ع لـ"بنات النبي‬ ‫����ص���ل���ى اهلل ع���ل���ي���ه و�سلم"‪ ،‬واملبحث‬ ‫اخل��ام�����س لـ"حفيدات النبي �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم"‪.‬‬ ‫يف ح��ي��ن ب����ح����ث م���ب���ح���ث���ا ال���ك���ت���اب‬ ‫ال�ساد�س وال�سابع يف "عمات النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و���س��ل��م وب��ن��ات عمه"‪� ،‬أم���ا ما‬ ‫تبقى من املباحث ف���أرخ��ت لل�صحابيات‬ ‫امل��ه��اج��رات والأن�������ص���اري���ات‪ ،‬ن��اه��ي��ك عن‬ ‫الن�ساء املختلف يف �صحبتهن‪ ،‬والتابعيات‬ ‫وت��اب��ع��ات��ه��ن و���ص��و ًال �إىل ت��راج��م اجلزء‬ ‫املفقود من ال�سري‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫ترجمــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫ما تقوم به وا�شنطن يخدم بناء مقاومة فل�سطينية قوية‬

‫وا���ش��ن��ط��ن ل���ـ «ح���م���ا����س»‪ :‬ال حم���ادث���ات ���س�لام‬ ‫ماثيو كا�سل حمرر االنتفا�ضة الإلكرتونية‪« :‬حركات املقاومة على‬ ‫امتداد ال�رشق الأو�سط تقدم �أف�ضل �أمل لل�سالم والعدالة»‬

‫الدليل الأكرث و�ضوحا على عدم وجود النية الطيبة لتحقيق‬ ‫ال�سالم هو يف ا�ستبعاد حما�س‬

‫جون هيلي‪ /‬بلوغ�س بو�ست‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق العربي‬ ‫�إنه يوم ال�سالم العاملي‪ ،‬ومدّ عو ال�سالم يف ال�شرق الأو�سط‬ ‫ال يظهرون �أي رغبة يف اتخاذ اخلطوات احلقيقية وال�ضرورية‬ ‫جت��اه احل��ل ال��ع��ادل‪� ،‬إن ع��دم وج��ود النية الطيبة وال�سلطة‬ ‫املطلوبة هو الدليل الأكرث و�ضوحا يف ا�ستبعاد «حما�س»‪ ،‬وهي‬ ‫عالمة وا�ضحة على �إنكار عملية ال�سالم‪.‬‬ ‫والإث��ب��ات الأك�بر ظهر من ت�أكيدات «حما�س» ال�سابقة‬ ‫للواليات املتحدة ب�أنها �سوف تقبل دولة فل�سطينية تقوم على‬ ‫�أ�سا�س اخلط الأخ�ضر عام ‪ ،1967‬ولكن هذه احلقيقة املزعجة‬ ‫ال تنا�سب خطة لعبة �أوباما– نتنياهو– عبا�س القائمة على‬ ‫�إبقاء «حما�س» معزولة‪.‬‬ ‫�إن ال�سخرية الكبرية هي �أن الطرف الأكرث قدرة مبا�شرة‬ ‫على تقدمي �أي مظهر ج��دي لل�سالم –على الأق��ل يف اجلانب‬ ‫الفل�سطيني‪ -‬يحرم من القيام بذلك‪ .‬كما �أن جزءا من اخلطة‬ ‫يتمثل يف �صبغ «حما�س» ب�أنها لي�ست �أكرث من كيان �إرهابي حاقد‪،‬‬ ‫وهكذا يتم التنكر للتنوع واخلطاب الرباغماتي املوجود داخل‬ ‫رتب احلركة‪.‬‬ ‫على كل ح��ال‪ ،‬فمهما كانت ق�ضية هذه ال�سيا�سة ف�إنه ال‬ ‫يتوجب علينا �أن ن�صادق على اجتاهات «حما�س» �أو نظرتها‬ ‫�أو ممار�ساتها من �أجل االع�تراف بحقها يف احلديث نيابة عن‬ ‫الفل�سطينيني‪.‬‬ ‫�إن �أه��م مبد�أ من مبادئ الدميقراطية قد رف�ض من قبل‬ ‫وا�شنطن‪ ،‬كما قال دافيد برات يف �ساندي هريالد‪« :‬ت�ساءلت‬ ‫قبل انطالق املحادثات احلالية عن الدور الذي ميكن �أن تلعبه‬ ‫«حما�س» يف هذه العملية‪ ،‬وقد �أج��اب ج��ورج ميت�شل املبعوث‬ ‫اخلا�ص لل�سالم يف ال�شرق الأو�سط بكلمة واحدة‪« :‬ال �شيء»‪.‬‬ ‫كيف ميكن ت�صديق مثل هذا التفكري‪ .‬هل هذا هو حال تفكري‬ ‫الدبلوما�سيني عندما يتعلق الأمر بك�سر اجلمود يف �سالم ال�شرق‬ ‫الأو�سط؟‪ .‬فعليا وباالعتماد على التفكري ال�سابق‪ ،‬ف�إن ب�إمكاين‬ ‫�أن �أ�سمع الرد ال�صاخب من بع�ض الأو�ساط التي ت�صر على �أنه‬ ‫من امل�ستحيل احل��وار مع «حما�س» لأنهم ال يريدون احل��وار �أو‬ ‫االعرتاف بدولة «�إ�سرائيل» ويريدون عو�ضا عن ذلك رميها يف‬ ‫البحر»‪.‬‬ ‫احلقيقة هي �أنه يجب وجود طريق للتعامل مع «حما�س»‬ ‫لي�س على �أ�سا�س حبهم �أو عدم حبهم بل بطريقة براغماتية‬ ‫ف�إن «حما�س» ولي�س حممود عبا�س هي من ميكن �أن يقدم‪.‬‬ ‫وكما قال ال�صحفي الأمريكي من �أ�صل فل�سطيني علي �أبو‬ ‫ناعمة م�ؤخرا‪« :‬لي�س هناك �أي حملل جدي يعتقد �أن ال�سالم‬ ‫ميكن �أن يحل بني الفل�سطينيني والإ�سرائيليني دون «حما�س» يف‬ ‫الداخل‪ ،‬كما هو احلال يف حالة عدم وجود ال�شني فني واجلي�ش‬ ‫اجلمهوري الإيرلندي يف �إيرلندا ال�شمالية»‬ ‫كل هذا �صحيح‪ ،‬ولكن بالن�سبة لـ»حما�س» نف�سها‪ ،‬ف�إن هناك‬ ‫�أ�سبابا �إ�سرتاتيجية �أال تكون يف تلك املفاو�ضات‪� .‬إن هذا يعود �إىل‬ ‫الفهم الوا�ضح لدى «حما�س» ب�أنه حتى بوجود نوايا فل�سطينية‬ ‫طيبة ف�إنه ال توجد لدى «�إ�سرائيل» نية �صادقة للموافقة على‬ ‫اتفاق حتى على �أ�سا�س حدود عام ‪.1967‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬ملاذا يجب على «حما�س» �أن تكون يف �أي مكان قريب‬

‫ار�ض ال�صومال‬

‫من تلك املفاو�ضات عندما ال ي�شري ميزان القوى �إىل وجود �أي‬ ‫نتائج حقيقية للفل�سطينيني؟ ‪.‬‬ ‫وقد �أ�شار خالد م�شعل القيادي يف «حما�س» �إىل هذا التفكري‬ ‫يف بيان له حول ال�سيا�سة اجلديدة‪« :‬بكل �أمانة و�صدق �أقول‪:‬‬ ‫�إن املفاو�ضات لي�ست حمرمة �أو ممنوعة يف املطلق‪� ،‬سواء من‬ ‫منطلق قانوين �أو �سيا�سي �أو من وجهة نظر جت��ارب ال�شعوب‬ ‫والإن�سانية �أو من ممار�سات حركات املقاومة وال��ث��ورات على‬ ‫امتداد التاريخ‪ .‬على كل حال‪ ،‬ف�إن هذا الأمر يجب �أن يخ�ضع‬ ‫للمعادالت والأنظمة واحل�سابات والظروف وال�سياقات والإدارة‬ ‫املنا�سبة‪ ،‬ودون ه��ذه الأم��ور ت�صبح املفاو�ضات �سلبية و�أداة‬ ‫عك�سية النتائج‪ .‬بالن�سبة للق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬ف�إننا نقول‬ ‫�إن املفاو�ضات مع «�إ�سرائيل» اليوم خيار خاطئ‪ .‬لقد و�ضعت‬ ‫اقرتاحات �أمام «حما�س» للتفاو�ض مبا�شرة مع «�إ�سرائيل» ولكننا‬ ‫رف�ضنا‪ .‬وقد ت�سلم بع�ض من قادة «حما�س» اقرتاحا للقاء عدد‬ ‫من القادة الإ�سرائيليني‪ ،‬بع�ضهم يف ال�سلطة مثل �إيلي ي�شاي‬ ‫(نائب رئي�س ال��وزراء وزعيم حزب �شا�س) و�آخ��رون ينتمون‬ ‫ملع�سكر ال�سالم‪ ،‬وق��د رف�ضت «حما�س» كل ه��ذه العرو�ض‪� .‬إن‬ ‫املفاو�ضات اليوم –حتت ميزان القوى احلايل‪ -‬تخدم العدو‪ ،‬وال‬ ‫تخدم الفل�سطينيني �أنف�سهم‪� .‬إن ال�صراع على الأر�ض مل يتطور‬ ‫بطريقة جترب العدو ال�صهيوين �إىل العودة �إىل املفاو�ضات؛ �إن‬ ‫«�إ�سرائيل» ترف�ض حتى الآن االن�سحاب من الأر�ض وهي ال تعرتف‬ ‫باحلقوق الفل�سطينية‪ ،‬وهكذا ف�إن املفاو�ضات حتت هذه املعطيات‬ ‫هي نوع من املقامرة اخلا�سرة‪ .‬يف �ضوء �ضعفنا وعدم وجود توازن‬ ‫يف القوى‪ ،‬ف�إن «�إ�سرائيل» ت�ستخدم املفاو�ضات ك ��أداة لتعزيز‬ ‫روابطها وتلميع �صورتها مع املجتمع الدويل‪ ،‬كما �أنها ت�ستخدمها‬ ‫لك�سب الوقت بحيث ميكنها خلق حقائق جديدة على الأر�ض من‬ ‫خالل بناء امل�ستوطنات‪ ،‬وطرد النا�س وتهويد القد�س وطم�س‬ ‫�أحيائها‪ .‬كما �أنها ت�ستخدم املفاو�ضات كغطاء ل�صرف االنتباه عن‬ ‫جرائمها ومن �أجل تخفيف املطالب الفل�سطينية‪� ،‬إن «�إ�سرائيل»‬ ‫ت�ستغل املفاو�ضات من �أجل تطبيع عالقاتها مع العامل العربي‬ ‫والإ�سالمي من �أجل اخرتاقه ومن �أجل تغيري طبيعة املفاو�ضات؛‬ ‫�إن «�إ�سرائيل» هي امل�ستفيد الوحيد من عملية ال�سالم برمتها‪.‬‬ ‫�إن املفاو�ضات يف ظل عدم وجود توازن قوى هي �إخ�ضاع اجلانب‬ ‫الفل�سطيني ملتطلبات و�شروط وقواعد االحتالل الإ�سرائيلي؛ �إن‬ ‫هذه العملية لي�ست متوازنة‪ ،‬وكما �أنه ال يوجد توازن يف ميدان‬ ‫املواجهة ف�إنه ال يوجد توازن على طاولة املفاو�ضات»‪.‬‬ ‫�إن كال من �أوباما ونتنياهو وخ�صو�صا عبا�س‪ ،‬كلهم يدركون‬ ‫حقيقة احل�سابات املتعلقة بحما�س‪ ،‬ولكنهم ال يريدون «حما�س»‬ ‫على الطاولة لأن ه��ذا الأم��ر �سوف يتطلب �إ���ش��ارات حقيقية‬ ‫بوجود �أمر ي�ستحق احل�ضور على طاولة املفاو�ضات‪ ،‬وهذا الأمر‬ ‫يناق�ض االرتباط ثالثي اجلانب «التعامل ال�صعب ولكن املطيع‬ ‫يف النهاية» –دون �أي نتيجة يف النهاية‪ -‬الذي يجري حاليا‪.‬‬ ‫�إن كل ه��ذا ب��دوره مفهوم متاما يف ���ش��وارع غ��زة وال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬ليلى احلداد ت�شرح الأمر فيما يتعلق بغزة‪:‬‬ ‫« ا���س��أل �أي مواطن يف غ��زة ح��ول ما يعتقده فيما يتعلق‬ ‫مبفاو�ضات ال�سالم املبا�شرة املدعومة �أمريكيا ما بني «�إ�سرائيل»‬ ‫وحكومة حممود عبا�س يف رام اهلل و�سوف حت�صل على �إحدى‬ ‫هذه الردود‪:‬‬ ‫‪� -1‬أنت متزح بالت�أكيد‪.‬‬

‫‪ -2‬الأمور متعفنة يف رام اهلل‪.‬‬ ‫‪ -3‬مفاو�ضات؟!‬ ‫هناك القليل م��ن ال�صرب يف غ��زة فيما يتعلق مبجموعة‬ ‫املفاو�ضات الأخرية‪� ،‬إن املفاو�ضات ال جتري يف ظل عدم وجود‬ ‫�إجماع وطني من خالل ما يعترب دوليا حكومة غري �شرعية فقط‬ ‫ولكنها تهم�ش وب�شكل تام قطاع غزة‪ ،‬وتغ�ض الطرف عن احل�صار‬ ‫واالختناق الذي تعاين منه غزة �أكرث من ‪� 4‬سنوات»‪.‬‬ ‫كما �أن هناك عقوبات �سيا�سية تنت�شر يف ال�ضفة الغربية‬ ‫التي ت�سيطر عليها حركة «فتح» حيث جل�أت قوات عبا�س �إىل‬ ‫املزيد من القمع‪ ،‬يو�ضح رئي�س حترير �صحيفة القد�س العربي‬ ‫عبد الباري عطوان القمع والإج���راءات التي تقوم بها قوات‬ ‫عبا�س �ضد اجلماعات الراف�ضة جلدول �أعمال حمادثات عبا�س‪:‬‬ ‫«امل�شكلة ال تنح�صر يف جمموعة من بلطجية رج��ال االمن‪،‬‬ ‫اقتحمت مقر الندوة ومزقت الالفتات وال�شعارات‪ ،‬و�أثارت حالة‬ ‫من الفو�ضى يف القاعة‪ ،‬و�إمنا يف النهج الذي اتبعته ال�سلطة يف‬ ‫االعوام االخرية‪ ،‬من حيث م�صادرة احلريات‪ ،‬واحتكار التمثيل‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬واحلديث با�سم ال�شعب‪ ،‬دون �أن متلك ال�شرعية �أو‬ ‫التفوي�ض �أو االثنني مع ًا‪ .‬جمموعة رجال االمن هذه التي مار�س‬ ‫�أع�ضا�ؤها �أعمال البلطجة هذه‪ ،‬تنتمي اىل جهاز �أمني جرى‬ ‫اختيار املنت�سبني اليه بعناية فائقة‪ ،‬وحتت �إ�شراف �أربعة �أجهزة‬ ‫ا�ستخبارات‪ .‬اثنان منها عربيان (االردن وفل�سطني) واثنان‬ ‫اجنبيان (ال�شني بيت اال�سرائيلي و�سي اي ايه االمريكي) وهذا‬ ‫موثق يف حما�ضرة �ألقاها العراب االكرب اجلرنال كيث دايتون‬ ‫يف معهد بوا�شنطن‪ ،‬وحتى يكون هذا اجلهاز �أبرز �أدوات املخطط‬ ‫احلايل يف خلق الإن�سان الفل�سطيني اجلديد اخلايل من الوطنية‬ ‫والكرامة وعزة النف�س‪.‬‬ ‫هذه املجموعة‪ ،‬ويف هذا الإط��ار‪ ،‬تربت على قيم ومبادئ‬ ‫و�أخالقيات ال نعرفها‪ ،‬بل ال نريد �أن نعرفها‪ ،‬ولي�س لها �أي عالقة‬ ‫بقيم و�أخالقيات ومبادئ ال�شعب الفل�سطيني التي ا�ست�شهد من‬ ‫اجلها �آالف ال�شهداء الفل�سطينيني والعرب وامل�سلمني‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث��ن��اء ف ��إن ن�سبة الع�شرين باملئة التي ميثلها‬ ‫الفل�سطينيون داخل املجتمع اليهودي بح�سب ما يقوله بني وايت‬ ‫تخ�ضع ل�سيا�سة التمييز العن�صري الإ�سرائيلي‪ ،‬وهي جالية يبدو‬ ‫�أنها خفية وال ترى ملعظم و�سائل الإع�لام ومفاو�ضات ال�سالم‬ ‫احلالية‪:‬‬

‫«ه��ذا ال�����س��ؤال ال تريد معظم و�سائل الإع�ل�ام الغربية‬ ‫مل�سه‪ ،‬والكثري من الدبلوما�سيني ال يتعر�ضون لهذا الأم��ر‪� ،‬إن‬ ‫الفل�سطينيني يف «�إ�سرائيل» من�سيون وخ�صو�صا فيما يتعلق‬ ‫بعملية ال�سالم الدولية وذلك ب�سبب الطريقة التي واجهوا فيها‬ ‫ما حدث عام ‪ 1948‬ومعنى �إن�شاء الدولة اليهودية يف فل�سطني‪،‬‬ ‫هذا هو النقا�ش الذي يجب �أن يدور‪ ،‬وعلى نحو متزايد من خالل‬ ‫الن�شطاء والأكادمييني»‪.‬‬ ‫ما وراء «الأمل» املزروع من خالل �أوباما وكلينتون وميت�شل‬ ‫–الطريقة التي يتم فيها حت�ضري الفل�سطينيني والعامل من �أجل‬ ‫رف�ض نتنياهو وال�سقوط البطويل للمحاثادت‪ -‬ف�إن الإدراك‬ ‫املرتاكم ملا تقوم به وا�شنطن يخدم بناء مقاومة فل�سطينية‬ ‫قوية‪ .‬يقول حمرر االنتفا�ضة الإلكرتونية ماثيو كا�سل‪« :‬على‬ ‫الرغم من عدم وجود دعوة للبيت الأبي�ض‪ ،‬ف�إن حركات املقاومة‬ ‫على امتداد ال�شرق الأو�سط تقدم �أف�ضل �أمل لل�سالم والعدالة‬ ‫يف هذه املنطقة‪ ،‬وهذه احلركات التي تزداد �شعبيتها ب�شكل كبري‬ ‫وال�شعوب املهتمة حول العامل مب�صري ال�شرق الأو�سط هي التي‬ ‫يجب �أن تدعم‪ .‬ويف هذه الأثناء دعوا الدمى و�أ�سيادها مت�شي‬ ‫على ال�سجاد الأحمر يف وا�شنطن بينما يح�صل التغيري احلقيقي‬ ‫من خالل �أولئك الذي ي�ضعون �أقدامهم على الأر�ض»‪.‬‬ ‫يف املح�صلة‪ ،‬ف�إننا ن��رى ازده���ارا واع��دا جديدا يف الوعي‬ ‫ال�سيا�سي واحل��راك املدين الذي يبتعد عن تناق�ضات �سيا�سة‬ ‫وا�شنطن املتعبة ودبلوما�سيتها املخادعة‪� ،‬إن كل هذا نقي�ض‬ ‫للمحللني املثقفني يف و�سائل الإعالم الذين يركزون فقط على‬ ‫«�آخر جولة للمفاو�ضات « �أو على «الق�ضية احلا�سمة» املتعلقة‬ ‫بتجميد اال�ستيطان �أو على «وعد وا�شنطن املنافق» يف الذهاب‬ ‫م�سافات طويلة جت��اه ال�سالم‪� .‬إن ه���ؤالء ال يحتملون عبء‬ ‫النظر �إىل امل�شاكل احلقيقية –مثل كا�سيل وعبد الباري‪� -‬إن‬ ‫الديناميكيات ال�سيا�سية على الأر���ض والتطورات على خالف‬ ‫عملية ال�سالم القدمية توحي بوجود �إ�شارات م�شجعة وعلى‬ ‫وجود �شيئا ما مفيد ي�صنع‪.‬‬ ‫مركز ال�شرق العربي للدرا�سات احل�ضارية‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.uk/mu-sa/‬‬ ‫‪sahafa-1746.htm‬‬

‫برامج العون والتنمية الأمريكية التي تديرها ‪ 20‬وكالة وهيئة فيدرالية خمتلفة جزء حموري من �سيا�سات الأمن القومي‬

‫���س��ي��ا���س��ة �أم���ري���ك���ي���ة ج����دي����دة ل���ل���ع���ون اخل���ارج���ي‬ ‫ماري بث �شريدان– «وا�شنطن بو�ست»‬ ‫ع��ل��ى ح��د ق���ول ع���دد م��ن م�����س ��ؤويل الإدارة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬فقد �أعلن رئي�سها �أوباما يوم الأربعاء‬ ‫املا�ضي ع��ن �سيا�سات ج��دي��دة للعون اخلارجي‪،‬‬ ‫ق�صد منها ا�ستهداف دول حمددة بغية م�ساعدتها‬ ‫على التحول �إىل اجليل املقبل من االقت�صادات‬ ‫ال�صاعدة‪ .‬ومت الإعالن عن هذه ال�سيا�سات خالل‬ ‫خطاب �ألقاه �أوباما �أمام اجتماع اجلمعية العامة‬ ‫للأمم املتحدة‪ ،‬عقب �صراع طويل ا�ستمر مدة عام‬ ‫كامل بني وزارة اخلارجية والبيت الأبي�ض ب�ش�أن‬ ‫الكيفية التي ميكن بها حت�سني نظام امل�ساعدات‬ ‫اخلارجية لي�صبح �أكرث فاعلية‪ .‬ويف نهاية الأمر‬ ‫ح�صل ك��ل م��ن ط��ريف ال�����ص��راع على م��ا ي��ري��د‪� ،‬إذ‬ ‫مت االت��ف��اق على تو�سيع دور البيت الأبي�ض يف‬ ‫تن�سيق برامج وجهود العون اخل��ارج��ي‪ ،‬يف حني‬ ‫�أعطيت �صالحيات �أكرب لوزيرة اخلارجية يف و�ضع‬ ‫ال�سيا�سات واتخاذ القرارات ذات ال�صلة بالعون‬ ‫اخلارجي‪.‬‬ ‫وت�صور ال�سيا�سات اجلديدة العون اخلارجي‬ ‫الأمريكي على �أنه جزء حموري من �سيا�سات الأمن‬ ‫القومي واال�سرتاتيجيات االقت�صادية‪ .‬والق�صد‬ ‫من �إعطاء العون اخلارجي كل هذه الأهمية هو‬ ‫�إقناع الأمريكيني مبا ي�شجعهم على االعتقاد ب�أن‬ ‫هناك ما ي�ستحق اال�ستمرار يف مد يد العون للدول‬ ‫الفقرية والنامية بب�ضع مليارات من ال��دوالرات‬ ‫التي ت�ستقطع من جيوبهم‪ ،‬رغم ظ��روف الركود‬ ‫االقت�صادي التي متر بها ب�لاده��م‪ .‬لكن ي�ضيف‬ ‫�إىل ذلك امل�س�ؤولون القول ب�أن الهدف الرئي�سي هو‬ ‫توفري قدر �أكرب من التن�سيق لربامج العون والتنمية‬ ‫اخلارجية‪ ،‬خا�صة �أن هذه الربامج تديرها الآن‬ ‫نحو ‪ 20‬وكالة وهيئة فيدرالية خمتلفة‪ .‬وتهدف‬ ‫ال�سيا�سات اجل��دي��دة ه��ذه �إىل حفز اقت�صادات‬ ‫دول بعينها تعد بالنمو واالزده��ار االقت�صاديني‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول رفيع امل�ستوى امتنع عن ذكر ا�سمه‪،‬‬ ‫«�إن ما نخطط له هو توجيه اهتمامنا �إىل دول �أو‬ ‫مناطق �إقليمية �أو �شبه �إقليمية معينة‪ ،‬ثم ن�سعى‬

‫لتوفري ال�ضمانات الالزمة ل�سالمة وح�سن ا�ستخدام‬ ‫جميع موارد العون اخلارجي التي نوفرها لها‪ ،‬على‬ ‫نحو ي�ساهم يف حتقيق احل��د الأق�صى من النمو‬ ‫االقت�صادي املتوقع لهذه ال��دول �أو املناطق التي‬ ‫ن�ستهدفها بربامج العون اخلارجي»‪ .‬و�أكد امل�س�ؤول‬ ‫�أن الدول املعنية �سوف حت�صل على م�ساعدات يف‬ ‫جمال التجارة واالبتكار التكنولوجي‪.‬‬ ‫وبينما رحب الكثري من خرباء العون اخلارجي‬ ‫بال�سيا�سة اجل��دي��دة‪ ،‬حت� ّف��ظ ع��دد منهم على‬ ‫�إ�صدار �أي حكم عليها يف الوقت احل��ايل‪ ،‬قائلني‬ ‫�إن نق�ص التفا�صيل يف ال�سيا�سات املعلنة يحول‬ ‫دون احلكم عليها الآن‪ .‬ه��ذا م��ا ع�ّبررّ عنه �أحد‬ ‫�أع�ضاء الكوجنر�س‪ ،‬من ذوي اخلربة مبجال العون‬ ‫اخل��ارج��ي‪ ،‬وه��و غ�ير خم��ول بالت�صريح العلني‪،‬‬ ‫بقوله‪« :‬كيف لنا �أن نحول ما يقال �إىل خطط‬ ‫وعمل ملمو�س؟ و�أي نوع من ال�صراعات يتوقع لها‬ ‫�أن تن�ش�أ يف تطبيق مثل هذه الربامج‪ ،‬خا�صة �أنها‬

‫ت�ؤثر على م�صالح الأفراد واجلماعات مع ًا؟»‪.‬‬ ‫وخالل و�ضع ال�سيا�سات املذكورة‪ ،‬كان قد �ساد‬ ‫الكثري من التوتر ب�ش�أن املدى الذي ميكن �أن ت�ستمر‬ ‫فيه �سيطرة وزارة اخلارجية على «وكالة التنمية‬ ‫الأمريكية»‪ ،‬على حد ق��ول بع�ض امل�س�ؤولني من‬ ‫ذوي ال�صلة بالعون اخلارجي‪ .‬و�أك��د ه��ؤالء دفاع‬ ‫هيالري با�ستماتة عن ا�ستمرار تبعية الوكالة‬ ‫لوزارتها‪ ،‬اعتماد ًا على قناعتها القائلة بتالزم دور‬ ‫الدبلوما�سية والتنمية االقت�صادية مع ًا يف تعزيز‬ ‫دور الأمم وال�شعوب‪� .‬أما البيت الأبي�ض فقرر من‬ ‫جانبه �إن�شاء جلنة خمت�صة بتن�سيق �سيا�سات‬ ‫العون اخلارجي يف خمتلف امل�ستويات احلكومية‪،‬‬ ‫رغم ا�ستمرار مدير الوكالة يف رفع تقاريره �إىل‬ ‫وزي���رة اخل��ارج��ي��ة‪ .‬ويف ال��وق��ت نف�سه يتوقع �أن‬ ‫يوا�صل م�س�ؤولو اخلارجية الإ�شراف على برامج‬ ‫العون اخلارجي القائمة‪ ،‬مثل الربنامج اخلا�ص‬ ‫مب�ساعدة �ضحايا زلزال هايتي‪.‬‬

‫وك���ان �أوب��ام��ا ق��د تعهد منذ توليه من�صبه‬ ‫الرئا�سي بتح�سني برامج العون اخلارجي لبالده‪،‬‬ ‫مع العلم �أن املنظمات واجلماعات غري احلكومية‬ ‫كانت ت�صف تلك ال�برام��ج ب�أنها �إه���دار للموارد‬ ‫القومية الأمريكية‪ .‬كما كان ذلك اعتقاد بع�ض‬ ‫امل�شرعني يف الكوجنر�س‪ .‬يذكر �أن �أوب��ام��ا قد‬ ‫تعر�ض لالنتقادات م�ؤخر ًا ب�سبب بطئه يف حت�سني‬ ‫ّ‬ ‫برامج العون اخلارجي هذه‪ ،‬خا�صة �أن وكالة العون‬ ‫اخلارجي الأمريكي كانت قد ظلت دون مدير لها‬ ‫خالل العام الأول من والية الإدارة احلالية‪ .‬وال‬ ‫تزال غالبية الوظائف العليا يف الوكالة �شاغرة‪،‬‬ ‫ب�سبب الإج������راءات املتعلقة بفح�ص و�إج����ازة‬ ‫املر�شحني ل�شغلها‪.‬‬ ‫لكن رغم االنتقادات املوجهة �إىل بطء الإدارة‬ ‫يف حت�سني �سيا���ات العون اخلارجي‪ ،‬فقد حظي‬ ‫خطاب �أوباما �أمام اجلمعية العامة للأمم املتحدة‬ ‫برتحيب كبري‪ ،‬خا�صة �أنه تعهد بالتزامات �أكرب‬ ‫نحو «الأهداف الإمنائية للألفية اجلديدة»‪ ،‬وهي‬ ‫ثمانية �أهداف �أممية ترمي �إىل احلد بدرجة كبرية‬ ‫من معدالت الفقر واجل��وع العامليني بحلول عام‬ ‫‪ .2015‬وتوىل �أوباما قيادة جهد دويل يهدف �إىل‬ ‫جمع مليارات ال��دوالرات لتمكني فقراء املزارعني‬ ‫يف خمتلف الدول النامية من توفري الغذاء الالزم‬ ‫ملجتمعاتهم‪.‬‬ ‫ويذكر �أن اال�سرتاتيجية الأمريكية اجلديدة‬ ‫يف جم��ال العون اخل��ارج��ي‪ ،‬تعك�س تنامي �إجماع‬ ‫دويل على �أن من الواجب �أن يكون الهدف من وراء‬ ‫برامج العون اخل��ارج��ي‪� ،‬أبعد م��دى وت ��أث�ير ًا من‬ ‫جمرد توفري اخلدمات ال�صحية والتعليمية للدول‬ ‫التي توجه �إليها تلك الربامج‪ ،‬و�أن يكون من �ضمن‬ ‫�أهدافها الأ�سا�سية ت�شجيع ال�سيا�سات احلكومية‬ ‫للدول على حفز اال�ستقرار والنمو االقت�صاديني‪.‬‬ ‫وعلى حد ق��ول «ج��ي ب��راي��ان �آت���وود»‪ ،‬مدير‬ ‫وكالة التنمية العاملية الأمريكية يف �إدارة كلينتون‪،‬‬ ‫فقد كان هناك حوار حول �أن النمو االقت�صادي مل‬ ‫ي�ؤثر �إيجاب ًا على حت�سني م�ستوى حياة �أفقر فقراء‬ ‫العامل‪ .‬لكن ي�سود يف التفكري الإمنائي حالي ًا اعتقاد‬

‫قوي ب�ضرورة النمو االقت�صادي و�إيجابية ت�أثريه‬ ‫على حياة الفقراء‪ ،‬طاملا ا�ستثمرت حكومات الدول‬ ‫املزيد من الأم���وال وال�برام��ج يف حت�سني م�ستوى‬ ‫التعليم ويف تطعيم الأطفال وتوفري اخلدمات ذات‬ ‫ال�صلة بالرعاية ال�صحية‪ .‬والفكرة التي يقوم‬ ‫عليها هذا االعتقاد هي‪ :‬لن�ضع حد ًا لزيادة غنى‬ ‫الأغنياء يف الدول الفقرية‪.‬‬ ‫ويف لقاء �صحفي له‪ ،‬قال «�شاه»‪ ،‬مدير وكالة‬ ‫التنمية العاملية الأمريكية‪� ،‬إنه يعمل الآن لنقل‬ ‫موظفي وكالته من حمطات عملهم احلالية يف دول‬ ‫�أوروبا ال�شرقية و�أمريكا الالتينية‪� ،‬إىل دول �أخرى‬ ‫مثل غانا ومالوي وبنجالدي�ش‪ ،‬التي �أ�صبحت ذات‬ ‫�أولوية ق�صوى لربامج الوكالة‪.‬‬

‫دفاع هيالري عن ا�ستمرار‬ ‫تبعية الوكالة لوزارتها‬ ‫مل مينع تو�سيع دور‬ ‫البيت الأبي�ض يف‬ ‫تن�سيق برامج العون‬ ‫اخلارجي‬ ‫الن�شرة‬ ‫‪-http://www.elnashra.com/articles-1‬‬ ‫‪html.23252‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )5‬ت�شرين الأول (‪ ) 2010‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )17‬العدد (‪)1374‬‬

‫مجالس إيمانية‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫اجلبيالن يحا�ضر يف مدار�س احل�صاد‬

‫الداعية اجلبيالن (و�سط) وعلى ميينه الداعية احلمودي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أقامت مدار�س احل�صاد الرتبوي حما�ضرة �ألقاها الداعية‬ ‫الإ�سالمي ال�شيخ �سليمان بن عبد العزيز اجلبيالن‪ ،‬بعنوان‪:‬‬ ‫"ك�سب القلوب ال ك�سر القلوب" بح�ضور رئي�س و�أع�ضاء هيئة‬ ‫املديرين‪.‬‬ ‫وحت��دث ال�شيخ اجلبيالن ع��ن �أهمية وكيفية ك�سب قلوب‬ ‫بع�ضنا بع�ضاً‪ ،‬م�سلطاً ال���ض��وء على الأ� �س��رة امل�سلمة و�أهمية‬ ‫احلفاظ عليها‪ ،‬مذ ّكراً ببع�ض املواقف امل�ؤثرة يف هذا اجلانب‪.‬‬ ‫و�شاركه ال�شيخ �صالح احلمودي من اململكة العربية ال�سعودية‬ ‫بكلمات �أثلجت �صدور احلا�ضرين‪ ،‬وقدّما عدة هدايا من �ضمنها‬ ‫هدية قيمة لأ�صغر حافظ ح�ضر املحا�ضرة‪ ،‬وكانت من ن�صيب‬ ‫الطفلة �آيات �أبو ارميلة التي مل يتجاوز عمرها ال�ست �سنوات‪.‬‬ ‫ويف اخلتام قام نائب رئي�س هيئة املديرين املهند�س ر�سمي‬ ‫ح���س��ان ب�ت�ق��دمي درع احل���ص��اد ل�ضيف الأردن ال�شيخ �سليمان‬ ‫اجلبيالن‪ ،‬كما قام بتكرمي الرعاة تقديراً جلهودهم يف �إجناح‬ ‫هذه الفعالية‪.‬‬

‫«املنظمات واجلمعيات الإ�سالمية» يثمن‬ ‫ا�ستنكار خامنئي الإ�ساءة لأم امل�ؤمنني عائ�شة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أب ��دى جمل�س امل�ن�ظ�م��ات واجل�م�ع�ي��ات الإ��س�لام�ي��ة ارتياحه‬ ‫"ال�شديد" للفتوى التي �أ�صدرها املر�شد الأعلى لإي��ران علي‬ ‫خامنئي بتحرمي الإ�ساءة لأم امل�ؤمنني عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‪� ،‬أو‬ ‫النيل من الرموز الإ�سالمية لأهل ال�سنة واجلماعة‪.‬‬ ‫وو�صف املجل�س يف بيان �أ��ص��دره �أم�س فتوى خامنئي ب�أنها‬ ‫"�صادرة عن علم �صحيح‪ ،‬و�إدراك عميق خلطورة ما يقوم به �أهل‬ ‫الفتنة"‪ ،‬مثمنني ما و�صفوه بـ "اخلطوة الطيبة" التي قام بها‬ ‫املر�شد الأعلى للجمهورية الإ�سالمية الإيرانية جتاه التطاول‬ ‫على �أمهات امل�ؤمنني و�صحابة النبي عليه ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن االخ �ت�ل�اف ب�ين �أ� �ص �ح��اب امل��ذاه��ب الإ�سالمية‬ ‫"ينبغي �أن يبقى حم�صوراً يف دائرة االختالف يف الر�أي واالجتهاد‬ ‫بني العلماء و�أ�صحاب ال��ر�أي‪،‬و�أال مي�س وحدة الأمة"‪ ،‬م�ؤكداً �أن‬ ‫"كل من يذكي نار الفتنة بني امل�سلمني �آثم م�ستحق لعقاب اهلل"‪.‬‬ ‫وطالب املجل�س ب�سن قوانني رادع��ة بحق "كل من يتطاول‬ ‫على �أمهات امل�ؤمنني و�صحابة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪،‬‬ ‫وحما�سبتهم �أينما كانوا و�أداً للفتنة والفرقة"‪.‬‬

‫الهلباوي‪ :‬الوحدة مطلب �سني �شيعي‬ ‫تفر�ضه حتديات الوجود الإ�سالمي‬ ‫لندن ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ��ش��اد الأم�ين العام ملنتدى ال��وح��دة الإ�سالمية يف بريطانيا‬ ‫الدكتور كمال الهلباوي بالفتوى التي �أ�صدرها املرجع الأعلى‬ ‫للجمهورية الإ�سالمية يف �إي ��ران علي خامنئي التي ح � ّرم فيها‬ ‫الإ�ساءة ل�صحابة ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم وزوجاته �أمهات‬ ‫امل�ؤمنني‪ ،‬مثمناً موقف �شيخ الأزهر �أحمد الطيب منها‪.‬‬ ‫و�أكد الهلباوي �أن مطلب الوحدة الإ�سالمية يجب �أن يت�صدر‬ ‫الأولويات وقال‪« :‬الذي �أظنه �أن دعم م�شروع الوحدة الإ�سالمية‬ ‫الذي تنادي به �إي��ران وهو �أي�ضاً مطلب �أهل ال�سنة هو من �أكرب‬ ‫التحديات التي تواجهنا»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬اخل �ط��ر ال�صهيوين ي�ت�ه�دّد امل�سلمني جميعاً �سنة‬ ‫و�شيعة‪ ،‬ويجب عليهم مواجهة هذا اخلطر م ّتحدين»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن م�ؤمترات التقريب بني ال�سنة وال�شيعة «ال جتد‬ ‫ال�ق�ب��ول ال �ك��ايف» نتيجة ال�تراك �م��ات واالع �ت �ق��ادات ال�ت��ي و�صفها‬ ‫بـ"غري ال�صحيحة" والتي قال �إنها �أ�صبحت ج��زءاً من العقيدة‬ ‫ويتم الت�صرف يف �ضوئها‪ ،‬داعياً �إىل تكاتف اجلهود بني امل�سلمني‪،‬‬ ‫والبحث �سويا يف كيفية اخلروج من هذا الواقع‪.‬‬

‫بالأخـــــــالق نحـيـــــا‬

‫نبيل جلهوم‬ ‫احلمد هلل الذي بعث لنا ر�سو ًال ليت ّمم لنا مكارم الأخالق‬ ‫وحما�سن ال�سلوك والآداب‪ ،‬وجعل ل��ه ال �ق��ر�آن ُخ�ل�ق�اً‪ ،‬ومنحه‬ ‫�أج�م��ل و�أع �ظ��م ال�صفات والأخ�ل�اق �ي��ات‪َ } ..‬و�إِ َّن � � َ�ك َل� َع�ل��ى ُخ ُلقٍ‬ ‫يم{ (القلم‪.)4 :‬‬ ‫عَظِ ٍ‬ ‫عن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه قال‪�ُ :‬سئل ر�سول اهلل �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم عن �أكرث ما ُيدخل النا�س اجلنة‪ ،‬فقال‪" :‬تقوى‬ ‫وح�سن ا ُ‬ ‫و�سئل عن �أك�ثر ما ُيدخل النا�س النار‪،‬‬ ‫اهلل‪ُ ،‬‬ ‫خللق"‪ُ ..‬‬ ‫فقال‪" :‬الفم والفرج" (رواه الرتمذي‪ ،‬وقال‪ :‬ح�سن �صحيح)‪.‬‬ ‫َ‬ ‫تعاطف‬ ‫َ‬ ‫وا�س َع �إىل م�ساعدتهم؛ ف�إن ذلك‬ ‫تعاطفْ مع الآخرين دائماً‪ْ ،‬‬ ‫يلقي ترحيباً منهم وي�أ�سر قلوبهم‪.‬‬ ‫و�أف�ضـــــل اخللــــــق ما بني الورى‬ ‫ٌ‬ ‫رجل ُتق�ضى على يديه احلوائج‬ ‫ابت�سم‬ ‫ابت�س ْم دائماً‬ ‫ْ‬ ‫وا�ستقبل غريك ب�صدر رحب‪.‬‬ ‫�إن االبت�سامة كانت من �أه��م �أخ�لاق النبي �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪ ،‬فهي �إ�شارة من الإن�سان وو�سيلة خمت�صرة لك�سب القلوب‬ ‫وهداية النا�س والو�صول �إىل قلوبهم‪ ،‬وهي �أداة تقريب واقرتاب‬ ‫وتودّد وحب‪.‬‬ ‫ري �صادق و�شعور جميل‪ ،‬وهي دليل ان�شراح‬ ‫االبت�سامة تعب ٌ‬ ‫�صدر وتوا�ضع‪ ،‬وهي عنوان امل�سلم‪ ،‬ويكفي �أن نبينا حممد بن‬ ‫ب�ساماً‪ ...‬حيث قال جرير بن‬ ‫عبداهلل �صلى اهلل عليه و�سلم كان َّ‬ ‫عبد اهلل البجلي ر�ضي اهلل عنه‪" :‬ما ر�آين ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫تب�سم يف وجهي" (رواه البخاري)‪،‬‬ ‫عليه و�سلم منذ �أ�سلمت �إال ّ‬ ‫وعن عبداهلل بن احلارث بن جزاء ر�ضي اهلل عنه قال‪" :‬ما ر�أيت‬ ‫�أح��داً �أكرث تب�سماً من ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم" (رواه‬ ‫الرتمذي)‪.‬‬ ‫من فوائد االبت�سامة‬ ‫‪ -1‬باب من �أبواب اخلري وال�صدقة "وتب�سمك يف وجه �أخيك‬ ‫لك �صدقة" (رواه الرتمذي)‪.‬‬ ‫‪َ -2‬يك�سب املر ُء بها النا�س‪.‬‬ ‫‪ -3‬فيها ترويح للنف�س و�إذهاب للغم والهم‪.‬‬ ‫‪ -4‬فيها داللة على �صفاء النف�س وح�سن اخللق‪.‬‬ ‫‪ -5‬فيها حت�صيل للأجر باعتبار االق�ت��داء بالنبي حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم يف هذا اخللق النبيل‪.‬‬ ‫َح ِّ�سن تعامالتك‬ ‫ُك��نْ �أك�ثر ليونة ور ّق��ة يف تعامالتك حتى ال يتذمر منك‬ ‫غريك‪ ..‬قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم لأ�شج بن قي�س‪:‬‬ ‫"�إن فيك خ�صلتني يحبهما اهلل ور�سوله‪ :‬احللم والأناة" (رواه‬ ‫البخاري وم�سلم)‪.‬‬ ‫احر�ص على ال�سالم‬ ‫احر�ص على �إلقاء ال�سالم على من تعرف ومن ال تعرف‪،‬‬ ‫فهذا دليل من دالئل الإميان و�سالمة القلب الذي حتمله بني‬ ‫جنباتك‪ ..‬وعنوان للتوا�ضع‪.‬‬ ‫ول�ق��د �أو� �ص��ان��ا ر� �س��ول اهلل �صلى اهلل عليه و��س�ل��م ب�إف�شاء‬ ‫ال�سالم‪ ،‬فعن عبد اهلل بن عمرو ر�ضي اهلل عنهما �أن رج ً‬ ‫ال �س�أل‬ ‫النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‪� :‬أي الإ�سالم خري؟ ق��ال‪" :‬تطعم‬ ‫الطعام‪ ،‬وتقر�أ ال�سالم على من عرفت ومن مل تعرف" (رواه‬ ‫البخاري)‪.‬‬ ‫ُكن م�ؤ َّدب ًا ولطيفاً‬ ‫كن م��ؤدب�اً‪� ..‬إذا طرقت �أب��واب النا�س؛ فال ت�سرع َّ‬ ‫الط ْرق‪،‬‬ ‫واجعل بني الطرقة والأخ��رى وقتاً ي�سرياً‪ ،‬وال ت��ز ْد عن ثالث‬ ‫ط��رق��ات‪َ } ..‬و ِ�إنْ ِق�ي� َل َل� ُك� ُم ا ْرجِ � ُع��وا َف��ا ْرجِ � ُع��وا هُ � َو �أَ ْز َك ��ى َل ُك ْم{‬ ‫(النور‪ ..)28 :‬كذلك احلال �إذا هاتفت غريك يف الهاتف؛ فال‬ ‫تت�صل يف �أوق��ات غري منا�سبة‪ ،‬وال ُت ْ‬ ‫طل يف االت�صال ما دام �أن‬ ‫امل�ستقبِل ملكاملتك مل ير َّد عليها‪ ،‬فلرمبا يكون الوقت وقت راحة‬ ‫�أو ن��وم �أو مر�ض �أو وق��ت ا�ستقبال �ضيف‪ ،‬وك��ن لطيفاً وم�ؤدباً‬ ‫وك ِّي�ساً فطناً‪.‬‬ ‫�ســـارع‬ ‫�سارع بال�س�ؤال عن املري�ض وزيارته واالت�صال به بالهاتف‪،‬‬ ‫معافى‪ ،‬وغداً تكون‬ ‫واعلم �أن الأيام دول بني النا�س‪ ..‬فاليوم �أنت‬ ‫ً‬ ‫معافى‪ ...‬وهكذا‪ ،‬ف�إن‬ ‫مري�ضاً‪ ،‬واليوم �أنت مري�ض‪ ،‬وغداً تكون‬ ‫ً‬ ‫احلال ال يدوم‪..‬‬ ‫كما �أن زيارة املري�ض وال�س�ؤال عنه عمل �إن�ساين من الدرجة‬ ‫الأوىل‪ ،‬قبل �أن يكون عم ً‬ ‫ال من �أعمال �صميم خلق امل�سلم جتاه‬ ‫�أخيه امل�سلم‪.‬‬

‫وقد جاء يف ف�ضل زيارة املري�ض �أن زائر املري�ض يفوز بثمار‬ ‫اجلنة حتى يرجع من زيارته‪.‬‬ ‫قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�" :‬إن امل�سلم مل يزل‬ ‫يف خرفة اجلنة حتى يرجع"‪ ،‬قيل‪ :‬يا ر�سول اهلل‪ ،‬وم��ا خرفة‬ ‫اجلنة؟ قال‪" :‬جناها" (رواه م�سلم)‪.‬‬ ‫وروى علي ر�ضي اهلل عنه عن ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم �أنه قال‪" :‬ما من م�سلم يعود م�سلماً غدوة �إال �صلى عليه‬ ‫�سبعون �أل��ف ملك حتى مي�سي‪ ،‬و�إن ع��اده ع�شية �إال �صلى عليه‬ ‫�سبعون �ألف ملك حتى ي�صبح‪ ،‬وكان له رفيق يف اجلنة" (رواه‬ ‫الرتمذي)‪.‬‬ ‫كما �أنه من الود والأدب �أي�ضاً �أن ي�س�أل امل�سلم �أهل املري�ض‬ ‫عن حاله‪ ،‬فقد ورد �أن النا�س قد �س�ألوا عل ّياً ملا خرج من عند‬ ‫ر�سول اهلل يف مر�ضه و�أجابهم علي بقوله‪" :‬ي�صبح بحمد اهلل‬ ‫بارئاً"‪.‬‬ ‫ثم انظر �أخي كم هناك من امل�سلمني يف حال تق�صري �شديد‬ ‫جتاه بع�ضهم البع�ض حال املر�ض‪ ،‬رمبا متر الأيام وال�شهور وال‬ ‫يجد املري�ض �أحداً ي�س�أل عنه ولو حتى بات�صال هاتفي‪.‬‬ ‫�سبحان اهلل‪� ..‬أمل يعلم ه�ؤالء �أن الأيام ُتق َّلب وتتداول بني‬ ‫النا�س‪ ،‬فاملري�ض غداً �سيعافى‪ ،‬واملعافى غداً �سيمر�ض‪ ..‬ولكن‬ ‫من يفهم ذلك؟‬ ‫�إن�ه��ا ق�سوة ال�ق�ل��وب امتلكت �أ�صحابها فعميت �أب�صارهم‬ ‫وذه�ب��ت �أخ�لاق�ه��م‪ ..‬وللأ�سف ق��د جن��د ذل��ك يف بع�ض �أو�ساط‬ ‫الذين يعتربون �أنف�سهم من العارفني والزاهدين‪.‬‬ ‫تعلَّم �أدب االختالف‬ ‫�إذا حدث واختلفت مع غريك‪ ،‬فكن ذا معرفة جيدة ب�آداب‬ ‫االختالف يف الر�أي‪ ،‬و�ضع ُن�صب عينيك دائماً �أن االختالف يف‬ ‫الر�أي ال يف�سد للود ق�ضية‪.‬‬ ‫كن خري �أمني‬ ‫ال ُتف ِْ�ش �أ�سرار �أ�صدقائك ومن ائتمنوك‪ ،‬وكن خري �أمني‪.‬‬

‫كرمت مئتي حافظ وحافظة‬

‫جمعية ال�صاحلني تقيم احلفل ال�سنوي حلفظة القر�آن الكرمي‬

‫الرئي�س الأملاين‪ :‬الإ�سالم �صار‬ ‫جزءا من بالدنا‬ ‫ً‬

‫برلني ‪ -‬رويرتز‬

‫�أ ّكد الرئي�س الأملانيِ كري�ستيان فولف �أن الدين الإ�سالمي �صار‬ ‫ج��زءاً من املجتمع الأمل��اين مثله يف ذل��ك مثل الديانة الن�صرانية‬ ‫واليهودية‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال كلمة الرئي�س الأمل ��اين �أول �أم����س مبنا�سبة‬ ‫الذكرى الـ‪ 20‬على �إعادة توحيد �أملانيا عام ‪ 1990‬بعد �أن ق�ضت ن�صف‬ ‫قرن مق�سمة �إىل دولتني عقب هزميتها يف احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫وقال فولف للحا�ضرين يف مدينة برمين ب�شمال �أملانيا‪�« :‬أوالً‬ ‫وقبل كل �شيء‪ ،‬يجب �أن نتب ّنى موقفاً وا�ضحاً؛ وهو فهم �أن االنتماء‬ ‫بالن�سبة لأملانيا ال يقت�صر على ج��واز ال�سفر �أو تاريخ العائلة �أو‬ ‫الديانة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنه "ال �شك يف �أن الن�صرانية جزء من �أملانيا‪ .‬اليهودية‬ ‫ج��زء من �أملانيا‪ .‬ه��ذا هو تاريخنا اليهودي الن�صراين‪ .‬لكن الآن‬ ‫الإ�سالم � ً‬ ‫أي�ضا جزء من �أملانيا»‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة «دويت�شه فيله» الأمل��ان�ي��ة ل�ل�أن�ب��اء ع��ن الرئي�س‬ ‫الأمل��اين قوله‪« :‬عندما يكتب �إ ّ‬ ‫يل امل�سلمون الأمل��ان ب�أنني رئي�سهم‪،‬‬ ‫�أرد عليهم من كل قلبي‪ :‬نعم‪� ،‬أنا رئي�سكم‪� .‬أقولها بنف�س القناعة‬ ‫وال�شغف مثلما �أقولها جلميع النا�س الذين يعي�شون يف �أملانيا»‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫نائب رئي�س اجلمعية د‪ .‬عزت العزيزي وبع�ض �أع�ضاء جمل�س الإدارة‬

‫عمان – ال�سبيل‬ ‫�أق��ام��ت ج�م�ع� ّي��ة ال���ص��احل�ين لتحفيظ‬ ‫القر�آن الكرمي حفلها ال�سنوي حلفظة كتاب‬ ‫اهلل يف م�سجد ال�صاحلني ومق ّر اجلمع ّية يف‬ ‫حي الرابية بع ّمان‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و�� �ش ��ارك يف احل �ف��ل م ��ا ي �ق ��ارب املئتني‬ ‫م��ن حفظة ك�ت��اب اهلل ت�ع��اىل مم��ن يتفاوت‬ ‫حفظهم م��ن خم�سة �أج ��زاء �إىل احلافظني‬ ‫لكتاب اهلل ك ِّله من الأبناء والبنات املنت�سبني‬

‫ملختلف فروع اجلمع ّية واملراكز التابعة لها يف‬ ‫حمافظة العا�صمة وحمافظات �إربد والرمثا‬ ‫والبلقاء والعقبة والزرقاء ومادبا وعجلون‪.‬‬ ‫و ُوزع� � � ��ت ال� ��� �ش� �ه ��ادات واجل � ��وائ � ��ز على‬ ‫الفائزين والفائزات‪.‬‬ ‫و�أل�ق��ى ن��ائ��ب رئي�س اجلمعية الدكتور‬ ‫ع��زت ال�ع��زي��زي كلمة ترحيبية بامل�شاركني‬ ‫واحل���ض��ور‪ ،‬ه�ن��أ فيها احل�ف��اظ على توفيق‬ ‫اهلل ت� �ع ��اىل و�إك � ��رام � ��ه ل �ه��م ب �ح �ف��ظ �آي� ��ات‬ ‫ّ‬ ‫وح�ضهم فيها على العمل‬ ‫الكتاب العزيز‪،‬‬

‫م�شاركون وحا�ضرون و�أداريون‬

‫مبا حفظوا‪.‬‬ ‫وت� �خ� � ّل ��ل احل� �ف ��ل من� � ��اذج م ��ن ق� � ��راءات‬ ‫احل َفظة‪ ،‬وبع�ض الأنا�شيد الدين ّية والق�صائد‬ ‫ُّ‬ ‫وحتث‬ ‫متجد خدمة كتاب اهلل تعاىل‬ ‫التي ّ‬ ‫على املزيد من التم�سك به وحفظه وتالوته‬ ‫وفهمه والعمل بتعاليمه‪.‬‬ ‫يذكر �أن جمعية ال�صاحلني لتحفيظ‬ ‫ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي ت�أ�س�ست يف ع�م��ان منذ عام‬ ‫‪1993‬م‪ ،‬وي��ر�أ� �س �ه��ا ال��دك �ت��ور عبداللطيف‬ ‫عربيات‪.‬‬

‫�إن ح�ف��ظ الأ�� �س ��رار � �ش��يء ف �ط��ري‪ ،‬ت��ر��ش��د �إل �ي��ه الطبيعة‬ ‫الب�شرية‪ ،‬فكل �إن�سان يجب �أن يحفظ من الأ�سرار الكثري‪� ،‬سواء‬ ‫�أكانت خرياً ملا ورد يف الأث��ر‪" :‬ا�ستعينوا على ق�ضاء حوائجكم‬ ‫بالكتمان"‪� ،‬أو �ش ّراً كما ورد يف اخلرب "الإثم ما حاك يف ال�صدر‬ ‫وكرهت �أن يطلع عليه النا�س"‪.‬‬ ‫ويعترب حفظ الأ�سرار ف�ضيل ًة من ف�ضائل الأخ�لاق �سواء‬ ‫يف ال�ق��دمي �أو احل��دي��ث‪ ،‬ث��م عندما ج��اء الإ� �س�لام ال��ذي قامت‬ ‫تعاليمه على االلتزام بالقيم و�إحياء ما اندثر منها؛ جعل هذا‬ ‫ديناً وعقيدة و�أ�سلوب حياة‪.‬‬ ‫�إياك ونكران اجلميل‬ ‫تن�س الإح�سان �إىل من �أخ��ذوا بيدك يف بداية حياتك‪،‬‬ ‫ال َ‬ ‫وع َّرفوك بربك وبحبيبك حممد �صلى اهلل عليه و�سلم‪ ..‬و ُكنْ‬ ‫لهم خري �شاكر دائماً ومحُ ّباً‪ ..‬و�إياك ونكران اجلميل ملن �أح�سن‬ ‫�إليك‪ ..‬فذلك لي�س من �شيم الرجال وال من �أخالق امل�ؤمنني‪.‬‬ ‫ال ت�صاحب �إال م�ؤمن ًا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫وزامل دائماً من هم �أعلى منك فهما وفقها للدين؛‬ ‫�صاحِ ْب‬ ‫ولكن باعتدال وو�سطية ورفق ولني‪ ،‬واحر�ص �أال ت�صاحب �إال‬ ‫م�ؤمناً‪ ،‬وال ي�أكل طعامك �إال تقي‪.‬‬ ‫احر�ص على طيب الكالم‬ ‫اجعل كالمك �شهداً ع�س ً‬ ‫ال طيباً‪ ،‬فالكلمة الطيبة �صدقة‪،‬‬ ‫تن�شرح لها ال�صدور‪ ،‬ومتت�ص بها متاعب القلوب‪.‬‬ ‫َ‬ ‫توا�ض ْع‬ ‫كن عاق ً‬ ‫ال ومهذباً ومتوا�ضعاً عندما تتحدث مع والديك‬ ‫�أو من هم قائمون على تربيتك من �أرب��اب الرتبية‪ ،‬من �شيوخ‬ ‫ومربني و�أ�ساتذة م�صلحني‪.‬‬ ‫واعلم �أنه �إذا كان لكل داء دواء يعالج به‪ ،‬ف�إن احلماقة �أتعبت‬ ‫من يريد �أن يداويها‪.‬‬ ‫امل�صدر‪�" :‬إخوان �أون الين"‬

‫�إمام م�سجد نيويورك وزوجته‬ ‫يتلقيان تهديدات‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكدت �شرطة مدينة نيويورك �أن �إمام امل�سجد املزمع بنا�ؤه‬ ‫قرب موقع اعتداءات ‪� 11‬أيلول وزوجته تلقيا تهديدات بالقتل‬ ‫ويتم حالياً التحقيق بها‪.‬‬ ‫ونقلت �شبكة (�سي �أن �أن) الأمريكية ع��ن املتحدث با�سم‬ ‫ال�شرطة ب��ورل ب��راون �أن التهديدات ب��د�أت قبل ب�ضعة �أ�سابيع‬ ‫"ونحن نحقق بها"‪.‬‬ ‫غري �أن براون رف�ض الك�شف عن تفا�صيل التهديدات وما �إذا‬ ‫كانت ال�شرطة قد خ�ص�صت حماية للإمام في�صل عبدالر�ؤوف‬ ‫وزوجته ديزي خان‪.‬‬ ‫وكانت خان قد ك�شفت خالل مقابلة مع برنامج (ذي�س ويك)‬ ‫على �شبكة (�سي �أن ان) الأحد �أنها تتعر�ض للتهديدات وقالت‪:‬‬ ‫"للمالحظة �إن حياتي مهددة وحياة زوجي مهددة"‪.‬‬ ‫و�أكدت م�صادر مقربة من عبد الر�ؤوف �أنه يتفادى نيويورك‬ ‫لأ�سباب �أمنية ويح�صل على حماية من ال�شرطة‪.‬‬ ‫وك��ان �إن�شاء مركز �إ�سالمي يف منهاتن قرب املوقع ال�سابق‬ ‫لربجي التجارة العاملية قد �أثار جد ًال وا�سعاً يف الواليات املتحدة‪،‬‬ ‫�إذ يقول معار�ضوه �إنه ال ي�أخذ يف عني االعتبار ح�سا�سية املوقع‬ ‫بالن�سبة لعائالت ال�ضحايا فيما ي�ص ّر م ��ؤي��دوه على احرتام‬ ‫احلرية الدينية‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال��ر��س��وم التخطيطية للم�سجد ال�ت��ي ن�شرت الأحد‬ ‫ق��د �أظ �ه��رت �أن��ه �سي�ضم ن�صباً ت��ذك��اري�اً ل�ضحايا اع �ت��داءات ‪11‬‬ ‫�أيلول‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صاالت للمعار�ض الفنية وغ��رف لل�صالة‪،‬‬ ‫و�سي�ستخدم �أ�سلوب الت�صميم اال�سالمي ب�شكل معا�صر‪.‬‬


عدد الثلاثاء 05 تشرين اول 2010