Page 1

‫‪16‬‬

‫أيها الثوار العرب احذروا‬ ‫األفغنة والصوملة!‬

‫‪15‬‬

‫‪15‬‬

‫تعميم وثيقة األزهر‬

‫‪15‬‬

‫اهتمام أردني مكثف‬ ‫بليبيا‬

‫حرف الثورات عن‬ ‫مسارها‬

‫جامعة «النجاح» توقف عبد الستار قاسم عن العمل‬ ‫وتحيله لـ «مجلس التأديب»‬ ‫نابل�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫قررت �إدارة جامعة النجاح يف نابل�س �إيقاف الدكتور اجلامعي عبد ال�ستار قا�سم‬ ‫عن العمل يف اجلامعة‪ ،‬و�إحالته �إىل "املجل�س الت�أديبي" يف جمل�س الأمناء‪" ،‬التخاذ‬ ‫القرار املنا�سب واملالئم الذي يرتئيه بحقه"‪ ،‬وذلك �إثر اتهام �إدارة اجلامعة لقا�سم‬ ‫بالت�شهري والإ�ساءة لها‪.‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫الأحد ‪� 6‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 4 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫العدد ‪1700‬‬

‫أنقرة ترفع «قانونية» حصار غزة أمام محكمة الهاي األسبوع املقبل‬ ‫ا�سطنبول ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أع��ل��ن وزي���ر اخلارجية‬ ‫ال�ترك��ي �أح��م��د داود �أوغلو‬ ‫�أم�������س ال�����س��ب��ت �أن تركيا‬ ‫���س��ت��ب��د�أ الأ����س���ب���وع املقبل‬ ‫�إج��راء ق�ضائيا لالعرتا�ض‬ ‫على قانونية احل�صار الذي‬ ‫تفر�ضه «�إ���س��رائ��ي��ل» على‬ ‫قطاع غزة‪ ،‬بح�سب ما ذكرت‬ ‫وكالة �أنباء الأنا�ضول‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة �إن تركيا‬ ‫�ستتقدم بطلب �أمام حمكمة‬ ‫ال��ع��دل ال��دول��ي��ة يف اله��اي‬ ‫خ�لال الأ�سبوع املقبل‪ ،‬كما‬ ‫�أك��د داود �أوغلو يف مقابلة‬ ‫مع �شبكة تي �آر تي الرتكية‬ ‫الإخبارية‪.‬‬ ‫وال��ت��ق��دم م���ن حمكمة‬ ‫ال��ع��دل ال��دول��ي��ة ه��و �أح��د‬ ‫خم�سة �إج��راءات للرد على‬ ‫«�إ���س��رائ��ي��ل»‪ ،‬كانت �أعلنتها‬ ‫�أن����ق����رة اجل��م��ع��ة ل��ف��ر���ض‬ ‫عقوبات مقابل رف�ض الدولة‬ ‫العربية تقدمي اعتذارها‬ ‫�إث��ر مقتل ت�سعة �أت��راك يف‬ ‫هجوم للبحرية الإ�سرائيلية‬ ‫ع��ل��ى �أ���س��ط��ول امل�ساعدات‬ ‫الإن�سانية �إىل غزة يف �أيار‬ ‫‪ .2010‬وق���ال داود �أوغلو‬ ‫بح�سب ما نقلت وكالة �أنباء‬ ‫الأن���ا����ض���ول‪« :‬الأم����ر لي�س‬ ‫ق�ضية بني تركيا و�إ�سرائيل‪،‬‬ ‫�إن���ه ق�ضية ب�ين �إ�سرائيل‬ ‫واملجتمع ال��دويل والقانون‬ ‫الدويل وال�ضمري العاملي»‪.‬‬

‫وثائق ليبية تكشف صالت وثيقة بني‬ ‫االستخبارات األمريكية ونظام القذايف‬ ‫وا�شنطن ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أف���ادت �صحيفة وول �سرتيت‬ ‫جورنال اجلمعة �أن وثائق مكت�شفة‬ ‫يف مبنى حكومي ليبي يف طرابل�س‬ ‫ت�����ش�ير اىل ال���ع�ل�اق���ات الوثيقة‬ ‫ال��ت��ي ج��م��ع��ت يف امل��ا���ض��ي وك��ال��ة‬ ‫اال�ستخبارات املركزية الأمريكية‬ ‫(�سي اي ايه) ب�أجهزة ا�ستخبارات‬ ‫العقيد معمر القذايف‪.‬‬ ‫ويف ل���ن���دن ن�����ش��رت �صحيفة‬ ‫ذي اندبندنت معلومات م�شابهة‬ ‫تتحدث عن العالقات بني �أجهزة‬ ‫اال�ستخبارات الليبية والربيطانية‬ ‫يف الفرتة نف�سها‪.‬‬ ‫و�أوردت وول �سرتيت جورنال‬ ‫باال�ستناد اىل وثائق مكت�شفة يف‬ ‫مقر وكالة الأم��ن اخلارجي الليبي‬ ‫ان "ال�سي اي ايه" �سلمت �إب���ان‬ ‫حكم الرئي�س ال�سابق جورج بو�ش‬ ‫�إرهابيني مفرت�ضني اىل نظام العقيد‬ ‫القذايف مع اقرتاح الأ�سئلة التي من‬ ‫املفرت�ض �أن يطرحها الليبيون‪.‬‬

‫وخ��ل��ال ه����ذه ال���ف�ت�رة ك��ان��ت‬ ‫اال�ستخبارات الليبية بقيادة مو�سى‬ ‫كو�سا‪.‬‬ ‫وكان مو�سى كو�سا �أحد املقربني‬ ‫يف ال�سابق من معمر القذايف الذي‬ ‫ت��وىل رئا�سة جهاز اال�ستخبارات‬ ‫الليبية ب�ين ‪ 1994‬و‪ 2009‬ثم‬ ‫�شغل من�صب وزير اخلارجية‪� ،‬أعلن‬ ‫ان�شقاقه عن نظام طرابل�س قبل‬ ‫الذهاب اىل لندن يف ‪ 30‬اذار‪.‬‬ ‫وع��ام ‪ ،2004‬حافظت وكالة‬ ‫اال���س��ت��خ��ب��ارات الأم��ري��ك��ي��ة على‬ ‫"ح�ضور دائم" يف ليبيا بح�سب‬ ‫م���ذك���رة وج��ه��ه��ا �ستيفن كابي�س‬ ‫امل�س�ؤول الكبري يف الوكالة الأمريكية‬ ‫�إىل مو�سى كو�سا مت اكت�شافها يف‬ ‫الأر�شيف اخلا�ص بالأمن الليبي‪.‬‬ ‫ومت اكت�شاف �أر�شيف الوثائق‬ ‫من جانب باحثني من منظمة هيومن‬ ‫رايت�س ووت�����ش احلقوقية قدموا‬ ‫ن�سخا عنها �إىل �صحيفة وول �سرتيت‬ ‫جورنال‪.‬‬

‫حمالت مداهمة يف حماة بحث ًا عن قاض‬ ‫كشف جرائم ارتكبها األمن السوري ‪13‬‬

‫«الوزارية السياسية» تناقش التعديالت الدستورية كوبون �أجوبة م�سابقة رم�ضان ‪ 1432‬هـ‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫عقدت اللجنة الوزارية ال�سيا�سية‬ ‫اجتماعها الدوري �أم�س برئا�سة رئي�س‬ ‫ال������وزراء ال��دك��ت��ور م��ع��روف البخيت‬ ‫ال���س��ت��ك��م��ال ال��ن��ق��ا���ش ح����ول اجل��ه��ود‬ ‫والإج�����راءات املبذولة يف �إط���ار م�سار‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي �إىل حني ا�ستكمال‬ ‫ال��ن��ق��ا���ش ال�ب�رمل���اين اجل�����اري لإق����رار‬ ‫التعديالت الد�ستورية‪.‬‬ ‫وج�����رى خ��ل�ال االج���ت���م���اع بحث‬ ‫امل�لاح��ظ��ات القانونية والفنية حول‬

‫م�����ش��روع��ي ق��ان��ون الأح�����زاب وق��ان��ون‬ ‫االن��ت��خ��اب وم��واءم��ت��ه��ا م��ع التعديالت‬ ‫ال���د����س���ت���وري���ة‪ ،‬ب��اع��ت��ب��اره��ا ق��اع��دة‬ ‫للت�شريعات الناظمة للحياة ال�سيا�سية‬ ‫يف امل��رح��ل��ة املقبلة لي�صار �إىل و�ضع‬ ‫اللم�سات النهائية مل�شروعي القانونني‬ ‫قبل �إحالتهما �إىل جمل�س النواب بداية‬ ‫الدورة الربملانية العادية املقبلة‪ ،‬حيث‬ ‫�أ�شار رئي�س ديوان الت�شريع والر�أي �أنه‬ ‫مت �إعداد الإطار العام ل�صيغ امل�شروعني‬ ‫بانتظار �إقرار جمل�س الأمة للتعديالت‬ ‫الد�ستورية‪ .‬كما جرى خالل االجتماع‬

‫بحث التح�ضريات ال�ضرورية للأنظمة‬ ‫وال���ق���وان�ي�ن امل��رت��ب��ط��ة بالتعديالت‬ ‫الد�ستورية مبا فيها الهيئة امل�ستقلة‬ ‫للإ�شراف على االنتخابات واملحكمة‬ ‫الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�أك���د رئي�س ال����وزراء �أن تكثيف‬ ‫�أع���م���ال وج���ه���ود ال��ل��ج��ن��ة ال���وزاري���ة‬ ‫ال�سيا�سية ين�سجم م��ع اال�ستعداد‬ ‫املطلوب لال�ستجابة لنتائج التعديالت‬ ‫الد�ستورية التي �أقرتها احلكومة ال�شهر‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وقامت ب�إر�سالها على الفور �إىل‬ ‫جمل�س النواب متهيدا لدرا�ستها‪.‬‬

‫جدل حول مشاركة محامني كويتيني يف الدفاع عن مبارك‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أث���ار الإع��ل�ان ع��ن م�شاركة عدد‬ ‫من املحامني الكويتيني يف ال��دف��اع عن‬ ‫الرئي�س امل�صري املخلوع ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫وت�سلمهم ت�صاريح م��ن هيئة املحكمة‬ ‫�أم�س لهذا الغر�ض متهيدً ا مل�شاركتهم يف‬ ‫جل�سة حماكمة مبارك املقبلة‪ ،‬حالة‬ ‫من اجل��دل يف ال�شارع امل�صري ونقابة‬

‫املحامني‪ ،‬حيث انتقد �أ�سر ال�شهداء هذه‬ ‫امل�شاركة الكويتية‪ ،‬و�شكك حمامون يف‬ ‫قانونية م�شاركة غري م�صريني يف الدفاع‬ ‫عن مبارك‪ .‬وا�ستبق املحامون الكويتيون‬ ‫حالة الغ�ضب يف ال�شارع امل�صري بالت�أكيد‬ ‫على �أن هدفهم هو "رد اجلميل ملبارك‪،‬‬ ‫لأن��ه ق��رر م�شاركة اجلي�ش امل�صري يف‬ ‫حترير الكويت من االحتالل العراقي‬ ‫خ�لال حكم الرئي�س ال�سابق �صدام‬

‫ح�سني"‪ ،‬وق��د �أث���ار حم��ام��ون يف نقابة‬ ‫املحامني امل�صرية ت�سا�ؤالت حول قانونية‬ ‫هذا الإجراء‪ ،‬باعتبارهم لي�سوا حمامني‬ ‫م�سجلني يف نقابة املحامني امل�صرية‪ ،‬بيد‬ ‫�أن فريق الدفاع الكويتي فاج�أ حمامي‬ ‫م�صر بالت�أكيد على �أن��ه مت ا�ستخراج‬ ‫ت�صاريح ر�سمية من املحكمة املخت�صة‬ ‫للم�شاركة يف الدفاع وح�ضور اجلل�سات‬ ‫اعتبارا من غد االثنني‪.‬‬

‫‪ 1.7‬مليون طالب وطالبة يتوجهون إىل مدارسهم اليوم‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫يتوجه نحو ‪ 1.7‬مليون طالب وطالبة ال��ي��وم �إىل‬ ‫مدار�سهم يف جميع حمافظات اململكة �إيذانا ببدء العام‬ ‫الدرا�سي اجلديد ‪.2012/2011‬‬ ‫وقال وزير الرتبية والتعليم الدكتور تي�سري النعيمي‬ ‫�إن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات الإدارية والفنية‬ ‫ال�لازم��ة ال�ستقبال العام الدرا�سي يف وق��ت مبكر‪،‬‬ ‫وتوفري كل متطلبات العملية الرتبوية والتعليمية‬ ‫التي �شملت �إج���راء عمليات ال�صيانة ال�شاملة‬ ‫واخلفيفة للمدار�س والإ�ضافات ال�صفية والتنقالت‬ ‫اخلارجية والتعيينات اجلديدة وتوفري الكوادر‬ ‫التعليمية والإدارية املطلوبة والأثاث واللوازم‬ ‫املدر�سية وتوزيع الكتب املدر�سية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح النعيمي يف بيان �صحفي �أم�س �أن‬ ‫ال��وزارة تتطلع �إىل حتقيق اجن��ازات نوعية‬ ‫حقيقية يف النظام الرتبوي‪ ،‬و�إجناز م�شاريع‬ ‫ريادية جتديدية ت�ضع النظام الرتبوي‬ ‫الأردين يف مراتب متقدمة بني الأنظمة‬ ‫الرتبوية احلديثة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن ال��وزارة قامت بتعيني نحو ‪ 4300‬معلم‬ ‫ومعلمة يف خمتلف مدار�س اململكة �إىل جانب �سد نق�ص‬ ‫الكوادر التعليمية يف بع�ض التخ�ص�صات من خالل التعليم‬ ‫الإ�ضايف حلني ا�ستكمال �إج��راءات تعيني املعلمني املعينني‬ ‫حديث ًا‪ .‬وقال النعيمي �إن الوزارة ا�ستلمت ‪ 35‬مدر�سة جديدة‪،‬‬ ‫و�أجن��زت الإ�ضافات ال�صفية يف العديد من امل��دار���س‪ ،‬و�أجرت‬ ‫عمليات ال�صيانة اخلفيفة لنحو ‪ 200‬مدر�سة بكلفة بلغت مليوين‬

‫عاصفة التعديالت الدستورية تأخذ‬ ‫املشهد إىل الصدام‬ ‫‪2‬‬

‫دينار عن طريق مديريات الرتبية‬ ‫والتعليم‪.‬‬ ‫و�أ���ض��اف �أن��ه مت ط��رح ع��ط��اءات �صيانة لنحو ‪57‬‬ ‫مدر�سة من خالل دائرة الأبنية احلكومية بقيمة ‪ 1.8‬مليون‬

‫دينار وطرح عطاءات لنحو ‪ 90‬مدر�سة يف حمافظة املفرق �ضمن‬ ‫مبادرة مدر�ستي والتعميم على جميع املدار�س للت�أكد من �سالمة‬ ‫املرافق املدر�سية‪ ،‬مثل خزانات املياه ومراوح الأ�سقف والبوابات‬ ‫الرئي�سة للمحافظة على �سالمة الطلبة‪.‬‬ ‫وقدر النعيمي عدد الطلبة اجلدد يف ال�صف الأول االبتدائي‬ ‫بنحو ‪� 150‬أل��ف طالب وطالبة وع��دد طلبة املدار�س‬ ‫احلكومية بنحو ‪ 1.2‬مليون طالب وطالبة‬ ‫ون�صف مليون طالب موزعني على التعليم‬ ‫اخلا�ص وم��دار���س وكالة الغوث ومدار�س‬ ‫الثقافة الع�سكرية‪.‬‬ ‫ون���وه ب����أن ع���دد الطلبة امل��ن��ق��ول�ين من‬ ‫املدار�س اخلا�صة �إىل احلكومية بلغ نحو ‪16‬‬ ‫�ألف طالب وطالبة‪ ،‬يف حني بلغ عدد املنقولني‬ ‫م��ن امل��دار���س احلكومية �إىل اخلا�صة ‪� 7‬آالف‬ ‫طالب وطالبة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن��ه مت توزيع نحو ‪ 22.5‬مليون كتاب‬ ‫مدر�سي على جميع م��دار���س اململكة حتمل ‪411‬‬ ‫عنوانا بكلفة �إجمالية بلغت حوايل ‪ 11‬مليون دينار‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أنه مت توزيع جميع الكتب املدر�سية ملرحلتي‬ ‫التعليم الثانوي والأ�سا�سي على جميع مديريات الرتبية‬ ‫والتعليم التي قامت بدورها بتوزيعها على املدار�س‪ ،‬مثلما‬ ‫مت توزيع نحو ‪� 35‬ألف مقعد متعدد الأغرا�ض والأثاث‬ ‫اخلا�ص باملعلمني من مكاتب ومقاعد بكلفة �إجمالية بلغت‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الوزارة فتحت مراكز الكتب يف جميع مديريات‬ ‫الرتبية والتعليم للطلبة الراغبني من املدار�س اخلا�صة ب�شراء‬ ‫كتبهم مبا�شرة وبالأ�سعار املحددة للمدار�س احلكومية‪.‬‬

‫رقــــم ال�ســـ�ؤال‬

‫الإجــابـــــــــــــــــــــــــــة‬

‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪27‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪29‬‬ ‫اال�سم الكامل (ح�سب الهوية)‪:‬‬ ‫‪.............................................................................................................‬‬

‫العنـــــوان‪:‬‬

‫‪............................................................................................‬‬

‫الهــــــاتف‪:‬‬

‫‪............................................................................................‬‬

‫‪ -1‬تتم الإجابة على كوبون امل�سابقة الأ�صلي الذي �سوف ين�شر على �صفحات ال�صحيفة يف نهاية‬ ‫ال�شهر الف�ضيل‪.‬‬ ‫‪ -2‬ير�سل كوبون الإجابة املرفق �إىل عنوان ال�صحيفة‪�:‬ص‪.‬ب ‪ 213545‬احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬ ‫‪ -3‬يدخل يف ال�سحب كل من يجيب على ‪� 25‬س�ؤاال �إجابة �صحيحة‪.‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد ال�ستالم الإجابات يوم ‪.2011/9/30‬‬ ‫‪ -5‬ال يحق للم�شرتك امل�شاركة ب�أكرث من كوبون واحد فقط‪.‬‬ ‫‪ -6‬موظفو و�صحفيو �صحيفة ال�سبيل والأ�صول والفروع من �أقاربهم ال يحق لهم امل�شاركة‪.‬‬ ‫‪ -7‬يجري ال�سحب بح�ضور مندوبي البنك الإ�سالمي الأردين ووزارة ال�صناعة والتجارة يف موعد‬ ‫يحدد الحق ًا‪ ،‬وتن�شر النتائج يف اليوم التايل‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫قضية‬ ‫ت�سجيل ع�شرات احلاالت والإجراءات ال�صارمة مل تردع املعتدين‬

‫رمضان شهر االعتداء على‬ ‫الكوادر الصحية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬ ‫ما زالت االعتداءات على الكوادر ال�صحية يف امل�ست�شفيات احلكومية العامة تتفاقم على الرغم من التحذيرات‬ ‫التي �أطلقتها وزارة ال�صحة و�سل�سلة الإجراءات القانونية التي مت �إقرارها‪.‬‬ ‫فقد �سجل �شهر رم�ضان املبارك �سل�سلة اعتداءات على كوادر �صحية جتاوزت الـــ‪ 15‬حالة‪ ،‬فيما �سجلت وزارة‬ ‫ال�صحة ع�شرات احلاالت منذ بداية العام‪.‬‬ ‫ويف مدينة ج��ر���ش تعر�ض ممر�ضان يعمالن يف‬ ‫م�ست�شفى جر�ش احلكومي �صبيحة �أول �أي��ام العيد‬ ‫الع�ت��داء من قبل جمموعة من �أق��ارب اح��د املر�ضى‪،‬‬ ‫بعد �أن قاموا ب�إ�سعافه وتقدمي الرعاية ال�صحية له‪.‬‬ ‫ومتثلت املفارقة ب�إيداع املمر�ضني املعتدى عليهم‬ ‫يف احل�ج��ز بامل�ست�شفى بعد �أن ت�ق��دم ال�ط��رف الآخر‬ ‫ب�شكوى بحقهم‪ ،‬ل��وال تدخل نقيب املمر�ضني ووزير‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �شهود عيان �أن املت�سبب الرئي�س يف االعتداء‬ ‫يعمل يف �أحد الدوئر احلكومية املهمة يف مدينة جر�ش‬ ‫وال يزال حرا طليقا‪.‬‬ ‫ويف االثناء �أكد املمر�ضان طلحة ابو غزلة ومعاذ‬ ‫الروا�شدة اللذان تعر�ضا لالعتداء لــ"ال�سبيل" �أنهم‬ ‫لن يتنازال عن الق�ضية وعن حقهم ال�شخ�صي‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��اروا اىل �أن وزي� ��ر ال���ص�ح��ة ع �ب��د اللطيف‬

‫الوريكات اجرى ات�صاال هاتفيا معهما‪� ،‬أكد لهما فيه‬ ‫وقوف الوزارة بحزم معهما‪ .‬مكلفا امل�ست�شار القانوين‬ ‫للوزارة مبتابعة الق�ضية‪.‬‬ ‫وقالوا �إنهم اتبعوا كافة االجراءات الطبية لالزمة‬ ‫للمري�ض‪ ،‬ومل يق�صرا ب�أداء وجبهم‪ ،‬اال �أنهم تفاج�أوا‬ ‫بهذا الهجوم غري املربر من ذوي املري�ض‪.‬‬ ‫وق � ��ال ن �ق �ي��ب امل �م��ر� �ض�ين خ��ال��د اب� ��و ع ��زي ��زة �إن‬ ‫االعتداء جاء بعد �أن اتخذ قرار طبي بتحويل املري�ض‬ ‫اىل م�ست�شفى �آخ��ر‪ ،‬عندها ب��د�أ بع�ض اه��ايل املري�ض‬ ‫بالتطاول واال�ساءة للم�ست�شفى‪ ،‬وقام احد املمر�ضني‬ ‫بتهدئتهم‪� ،‬إال انهم فوجئوا بهجوم حوايل ‪� 20‬شخ�صا‬ ‫ع�ل��ى امل�م��ر��ض�ين يف غ��رف��ة اال��س�ع��اف اث �ن��اء تقدميهم‬ ‫الرعاية ال�صحية ملري�ض �آخر‪ ،‬بناء على �شهود عيان‪.‬‬ ‫و�سبق ه��ذه احلالة �سل�سلة اع�ت��داءات على اطباء‬ ‫وممر�ضني تفاقمت خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬

‫يذكر �أن وزارة ال�صحة بد�أت برفع دعاوى ق�ضائية‬ ‫على مواطنني ومرافقني قاموا باعتداءات على �أفراد‬ ‫م��ن ال�ط��واق��م الطبية والتمري�ضية يف امل�ست�شفيات‬ ‫واملراكز ال�صحية �أثناء �أداء واجبهم‪.‬‬ ‫ور�صدت ال��وزارة منذ بداية العام احلايل ما بني‬ ‫‪� 45‬إىل ‪ 50‬اعتداء‪ ،‬مقارنة مع ‪ 50‬اعتداء العام املا�ضي‬ ‫على كوادر خمتلفة يف الوزارة‪.‬‬ ‫وك��ان وزي��ر ال�صحة ق��رر حتريك دع��وى ق�ضائية‬ ‫ب��احل��ق ال �ع��ام ع�ل��ى ك��ل م��واط��ن ي�ع�ت��دي ع�ل��ى الكوادر‬ ‫ال�صحية ك�إجراء ردع وحماية لهم �أثناء ت�أدية عملهم‬ ‫يف امل�ست�شفيات واملراكز ال�صحية‪.‬‬ ‫وج ��اء ه��ذا ال �ق��رار ب�ع��د ت �ك��رار االع� �ت ��داءات على‬ ‫الكوادر الطبية وت�سجيل ‪ 45‬اعتداء منذ بداية العام‬ ‫احلايل وف�شل الإجراءات الإدارية ال�سابقة التي �أثبتت‬ ‫عدم جدوها للحد من ظاهرة االعتداء على الكوادر‬

‫الطبية‪ .‬وق��ال ال��وري�ك��ات �إن��ه «ل��ن ي�سمح بعد اليوم‬ ‫با�ستمرار االعتداء على الأطباء والكوادر وحفاظا على‬ ‫�أمنهم والقيام بواجبهم الإن�ساين والطبي و�ستقوم‬ ‫الوزارة بتحريك دعوى ق�ضائية باحلق العام ومعاقبة‬ ‫املعتدين بح�سب القانون»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف يف ت�صريح �صحفي �أن ال��وزارة لن تقبل‬ ‫�أي تدخالت يف �إجراءات الوزارة �أو �ضغوط اجتماعية‬ ‫للتنازل عن احلق العام‪ ،‬م�ؤكدا �أن «ال�ضغوط غطاء‬ ‫حل�م��اي��ة امل�ع�ت��دي��ن وت���ش�ج��ع ع�ل��ى ا��س�ت�م��راء االعتداء‬ ‫وممار�سته دون خوف من عقوبات رادعة»‪.‬‬ ‫وذك ��ر ال��وري �ك��ات بتعميم م��دي��ري��ة الأم� ��ن العام‬ ‫القا�ضي بتكييف ق�ضايا اعتداء على موظف عام �أثناء‬ ‫ت�أدية واجبه متهيدا لتطبيق �أحكام قانون العقوبات‬ ‫وت�ع��دي�لات��ه رق��م ‪ 16‬ل�سنة ‪ 1960‬ال��ذي غلظ عقوبة‬ ‫االع �ت��داء على م��وظ��ف تعر�ض الع �ت��داء �أث �ن��اء ت�أدية‬

‫وظيفته باحلكم على املعتدي بال�سجن من �سنتني �إىل‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫وا�شار اىل �أن��ه يحق للمواطن االحتجاج وانتقاد‬ ‫اخل ��دم ��ات امل �ق��دم��ة وت� �ق ��دمي الآراء واالق �ت�راح ��ات‬ ‫وال�شكاوى �إذا �شعر املواطن �أو الحظ تق�صريا �أو �إهماال‬ ‫�أيف �أداء الكوادر لواجبها‪ ،‬الفتا �إىل انه على ا�ستعداد‬ ‫لتقبل �أي �شكوى بحق �أي م��ن ك��وادر ال ��وزارة �إذا ما‬ ‫�أح�س �صاحبها �أن قنوات االت�صال مغلقة يف وجهه‪.‬‬ ‫وك ��ان نقيب االط �ب��اء اح�م��د ال�ع��رم��وط��ي �أك ��د �أن‬ ‫االعتداء على الكوادر ال�صحية يعرب عن انحراف يف‬ ‫منظومة االخ�لاق االجتماعية‪ ،‬وه��ي ظاهرة ال متت‬ ‫لأخالق جمتمعنا ب�صلة‪.‬‬ ‫ت �� �ص��ري �ح��ات ال� �ع ��رم ��وط ��ي ج� � ��اءت ب �ع ��د ت �ك ��رار‬ ‫االعتداءات على كوادر �أطباء يف القطاع العام وتفاقمها‬ ‫خالل �شهر رم�ضان املبارك‪.‬‬

‫تقرير‬

‫عاصفة التعديالت الدستورية تأخذ املشهد إىل الصدام‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يف احتفال كبري بالق�صر امللكي‪ ،‬ح�ضرته مئات ال�شخ�صيات ال�سيا�سية يف البالد‪ ،‬ت�سلّم امللك عبداهلل الثاين قبل‬ ‫�أ�سبوعني تو�صيات اللجنة الد�ستورية لتعديل الد�ستور‪ ،‬وهي جلنة �أنيطت بها مهمة «جتديد الد�ستور» ليكون �أكرث‬ ‫اقرتاب ًا من الدميقراطية‪ ،‬و�إزالة الت�شوهات التي حتول دون ذلك‪.‬‬ ‫مل تكد مت�ضي ‪� 24‬ساعة على هذا االحتفال‪ ،‬بح�سب تقرير للزميل حممد �أبو رمان ن�شره على موقع «�سوي�س انفو»‬ ‫�أخريا‪ ،‬حتى انفجرت ال�سجاالت والنقا�شات بني النخب والقوى ال�سيا�سية املختلفة‪ ،‬بني و�سائل �إعالم و�أقالم رحبت‬ ‫بالتعديالت ب�صورة احتفالية‪ ،‬معتربة �أنّها دليل �أكيد على «نوايا الإ�صالح» احلقيقية‪ ،‬وبني قوى �سيا�سية رف�ضت التعديالت‬ ‫واعتربتها دون الطموح ال�شعبي‪ ،‬مع اختالف م�ستوى النقد لها بني رف�ضها بالكلية واتهامها بالق�صور واملحدودية‪.‬‬ ‫م�صر على �أنّ «هذا �أف�ضل املوجود»‪ ،‬حيث �ست�أخذ التعديالت‬ ‫بالرغم من هذا ال�سجال‪ ،‬ف�إنّ «مطبخ القرار» يف عمان ّ‬ ‫طريقها �إىل ديوان الت�شريع‪ ،‬ثم جمل�س الأمة‪ ،‬و�إقرارها بدورة ا�ستثنائية خا�صة‪ ،‬حددها امللك ب�شهر واحد‪ ،‬ومن ثم‬ ‫�إقرار قانون انتخاب‪ ،‬و�صو ً‬ ‫ال �إىل انتخابات نيابية مبكرة يف منت�صف العام املقبل‪ ،‬وهي روزنامة مل تعد غام�ضة‪ ،‬بل‬ ‫�أ�صبحت معروفة ومك�شوفة �أمام الر�أي العام‪ .‬ت�ؤدي �إىل تغيري يف بع�ض جوانب النظام ال�سيا�سي‪ ،‬مثل تكوين الربملان‬ ‫وطبيعة احلكومات‪ ،‬وفق ًا لر�ؤية كبار امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك ال��وق��ت‪ ،‬ثمة ت���س��ا�ؤالت حول‬ ‫ال�ع�لاق��ة ال�ت��ي ت ��زداد ت��وت��راً ب�ين احلكومة‬ ‫وامل�ع��ار��ض��ة‪ ،‬وق��د هاجمت �أغ�ل��ب امل�سريات‬ ‫التي جرت يوم اجلمعة ‪� 19‬آب التعديالت‪،‬‬ ‫فيما �إذا ك��ان ه��ذا الت�صعيد �سي�صل �إىل‬ ‫ح ��دود "ال�صدام" �أم �أنّ حت��دي��د موعد‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات النيابية وان �خ��راط املعار�ضة‬ ‫فيها �سيدفع اجل�م�ي��ع �إىل االن �خ��راط يف‬ ‫ال�ع�م�ل�ي��ة ال���س�ي��ا��س�ي��ة اجل ��دي ��دة‪ ،‬وترحيل‬ ‫اخلالفات �إىل م�ؤ�س�سات خمتلفة‪ ،‬حكومة‬ ‫وبرملان جديدين‪� ،‬أك�ثر ق��درة على ت�سيري‬ ‫دفة امل�سار ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫ج��وه��ر ال�ت�ع��دي�لات‪" :‬ت�صليب �سلطة‬ ‫الربملان"‬ ‫جوهر التعديالت الد�ستورية اجلديدة‬ ‫يتمثل بالعودة �إىل د�ستور العام ‪ ،1952‬كما‬ ‫ك��ان��ت تطالب ق��وى املعار�ضة قبل �أ�شهر‪،‬‬ ‫�أي ق �ب��ل �أن ت �ع�تري ال��د� �س �ت��ور ت�شوهات‬ ‫وتعديالت �أ�ضرت بامل�ضمون الدميقراطي‬ ‫فيه‪ ،‬وحتديداً ا�ستقاللية جمل�س النواب‪،‬‬ ‫وه � ��و م� ��ا ان �ع �ك ����س ع� �ل ��ى "التوازن بني‬ ‫ال�سلطات"‪ ،‬وم��ن ثم �أدى تاريخياً لتغول‬ ‫ال�سلطة الت�شريعية على التنفيذية‪.‬‬ ‫�أما �أبرز املواد املعدلة يف الد�ستور فهي‬ ‫تتمثل يف حتديد وتقييد �صالحيات امللك‬ ‫يف �شروط حل الربملان‪ ،‬ويف حتديد �صارم‬ ‫ملدة احلل (‪� 4‬أ�شهر)‪ ،‬غري قابلة للتمديد‪،‬‬ ‫و�إج� � �ب � ��ار احل� �ك ��وم ��ة ال� �ت ��ي ت �ن ��� ّ�س��ب بحل‬ ‫الربملان على اال�ستقالة‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن تقييد‬ ‫��ص�لاح�ي��ات احل �ك��وم��ة يف �إ�� �ص ��دار قوانني‬ ‫م�ؤقتة‪ ،‬وزيادة مدة الدورات النيابية‪ ،‬وهي‬ ‫جميعها خ �ط��وات ت�ه��دف �إىل ت�ع��زي��ز قوة‬ ‫الربملان بعد االنهيار الكبري يف �سلطته‪.‬‬ ‫مل تخل ال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة من‬ ‫نقاط قوة �أخرى‪ ،‬لقيت ا�ستح�سان اجلميع‬ ‫وقبولهم‪ ،‬مثل ت�أ�سي�س حمكمة د�ستورية‪،‬‬ ‫وحم��اك�م��ة ال� ��وزراء �أم ��ام الق�ضاء (�سابقاً‬ ‫ك��ان الأم ��ر يتطلب موافقة ثلثي جمل�س‬ ‫ال � �ن� ��واب‪ ،‬وحت��وي �ل��ه �إىل حم �ك �م��ة خا�صة‬ ‫ب��ال��وزراء م��ن قبل ال�سلطة الت�شريعية)‪،‬‬ ‫مما ي�سهل حتويل الفا�سدين واملخطئني‬ ‫منهم �إىل الق�ضاء‪ ،‬و�أي���ض�اً ت�شكيل جلنة‬ ‫م�ستقلة ت�شرف على االنتخابات (�سابقاً‬ ‫وزارة الداخلية معنية بذلك)‪ ،‬تتكون من‬ ‫�شخ�صيات ق�ضائية وم���س�ت�ق�ل��ة‪ ،‬ل�ضمان‬ ‫نزاهة العملية االنتخابية‪ ،‬بعدما تع ّر�ضت‬ ‫ل��ه االن�ت�خ��اب��ات يف ال���س�ن��وات الأخ �ي�رة من‬ ‫تزوير فا�ضح‪.‬‬ ‫رئي�س حترير �صحيفة "العرب اليوم"‪،‬‬ ‫و�أح � ��د �أب � ��رز امل�ح�ل�ل�ين ال���س�ي��ا��س�ي�ين‪ ،‬فهد‬

‫اخليطان يرى �أنّ التعديالت الد�ستورية‬ ‫تعك�س ت��وازن��ات ال�ق��وى امل��وج��ودة وطبيعة‬ ‫املعادلة ال�سيا�سية احلالية‪ ،‬و"�أنّها حتقق‬ ‫املطلب الأو�سع للقوى ال�سيا�سية بالعودة‬ ‫�إىل د�ستور العام ‪."1952‬‬ ‫وي � ��رى اخل� �ي� �ط ��ان‪ ،‬ب �ت �� �ص��ري��ح خا�ص‬ ‫لـ"�سوي�س انفو" �أنّ "املعار�ضة لهذه‬

‫ال �ت �ع��دي�ل�ات ك��ان��ت ت��رغ��ب ب ��درج ��ة �أك�ب�ر‬ ‫ت�ساوقاً مع املناخ ال�شعبي ال��ذي انبثق عن‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬ما جعل مطالب املعار�ضة‬ ‫نف�سها ترتفع وتزداد �سقوفها ال�سيا�سية"‪.‬‬ ‫وي�ضيف اخليطان �أنّ هنالك �أن��واع��ا من‬ ‫امل�ع��ار��ض��ات ل�ه��ذه ال�ت�ع��دي�لات‪ ،‬الأول وهو‬ ‫املعار�ضة اجلذرية لها‪ ،‬ورف�ضها من حيث‬

‫امل �ب��د�أ‪ ،‬وه��ذا ال�ن��وع م��ن اخل�ط��اب يتحدث‬ ‫عن تغيريات ت�صل "�إىل هدم بنية الدولة‬ ‫واحلكم"‪� .‬أم� ��ا امل �ع��ار� �ض��ة الأخ � ��رى فلها‬ ‫مالحظات جوهرية ومو�ضوعية على بع�ض‬ ‫التعديالت‪ ،‬وتقر بع�ضها‪ ،‬وهي مالحظات‬ ‫ي�ج��ب �أن ت ��ؤخ��ذ ب�ع�ين االع �ت �ب��ار‪ ،‬وتناق�ش‬ ‫خالل مدة طرح التعديالت ومناق�شتها يف‬ ‫جمل�س الأمة‪.‬‬ ‫وال ي �ت��ردد اخل �ي �ط��ان يف ال� �ق ��ول �إنّ‬ ‫التعديالت �إذا وجدت طريقها �إىل التطبيق‪،‬‬ ‫مع �إقرار قانوين انتخاب و�أحزاب ع�صريني‪،‬‬ ‫ف�إنها "�ستغيرّ وجه الأردن ال�سيا�سي" يف‬ ‫املرحلة القادمة‪.‬‬ ‫امللكية الد�ستورية هي "احل ّد الأدنى‬ ‫للإ�صالح"‬ ‫على ال�ط��رف الآخ ��ر؛ ف� ��إنّ ك�ث�يراً من‬ ‫القوى ال�سيا�سية املعار�ضة �أعلنت رف�ضها‬ ‫ل �ل �ت �ع��دي�لات ال��د� �س �ت��وري��ة‪ ،‬و�إن اختلفت‬ ‫وت�ب��اي�ن��ت ل�غ��ة ه��ذه ال �ق��وى‪ .‬ول�ع��ل �أق�صى‬ ‫خطاب �صدر عن جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫على ل�سان رئي�س اللجنة ال�سيا�سية فيها‪،‬‬ ‫د‪ .‬رح �ي��ل غ��راي �ب��ة‪� ،‬إذ جت� ��اوز يف رف�ضها‬ ‫احل� ��دود ال�ت�ق�ل�ي��دي��ة امل �ت��داول��ة يف البالد‪،‬‬ ‫داعياً �إىل "ثورة �سلمية يف البالد"‪ ،‬م�ضيفاً‬ ‫"�إن الأردنيني لن يبقوا عبيداً يف مزرعة‬

‫�أحد!"‪.‬‬ ‫ب� �ه ��ذا اخل� ��� �ص ��و� ��ص‪ ،‬ي � ��رى النا�شط‬ ‫ال�سيا�سي وع�ضو التجمع ال�شعبي للإ�صالح‬ ‫وعدد من احلراكات الإ�صالحية الأخرى‪،‬‬ ‫وع���ض��و جل�ن��ة احل� ��وار ال��وط �ن��ي‪ ،‬الدكتور‬ ‫مو�سى برهومة �أنّ التعديالت جاءت �ضمن‬ ‫الن�سق التقليدي لعمل النظام لرت�ش ما ًء‬ ‫قلي ً‬ ‫ال على حرائق ملتهبة كبرية!‬ ‫وي�ضيف برهومة الذي ير�أ�س �صحيفة‬ ‫"يف املر�صاد" االل �ك�ترون �ي��ة لـ"�سوي�س‬ ‫انفو" �أنّ هذه التعديالت "مل حتقق ولو‬ ‫ج� ��زءاً ب���س�ي�ط�اً م��ن امل �ط��ال��ب ال�شعبية"‪.‬‬ ‫ويف�سر ذل��ك ب��ال�ق��ول "املطالب ال�شعبية‬ ‫ّ‬ ‫ت���ض��ع �أزم � ��ة الأردن يف ه�ي�م�ن��ة ال�سلطة‬ ‫الفردية على ال�سلطات الأخ��رى‪ ،‬ما يعني‬ ‫�أن التعديالت احلالية قا�صرة عن �إحداث‬ ‫ان �ف��راج��ات دمي �ق��راط �ي��ة وال جت �ي��ب على‬ ‫ال���س��ؤال امل��رك��زي‪ ،‬ويكمن باخللل العميق‬ ‫الناجت عن تركز ال�صالحيات بيد امللك‪ ،‬ما‬ ‫يخلق فجوة كبرية بني مبد�أي امل�س�ؤولية‬ ‫واملحا�سبة"‪.‬‬ ‫احلل‪ ،‬وفقاً لربهومة‪ ،‬يبد�أ بـ"الإقرار‬ ‫بامللكية ال��د��س�ت��وري��ة كمخرج جلعل امللك‬ ‫ر�أ��س�اً لل�سلطات ورئي�ساً للدولة‪ ،‬و�أن يتم‬ ‫ذلك من خالل تداول �سلمي لل�سلطة بني‬

‫احل�ك��وم��ات النيابية املنتخبة"‪ .‬وال يجد‬ ‫برهومة يف ه��ذا "احلل" �أم ��راً م�ستبعداً‬ ‫يف �سياق التحوالت الإقليمية وال�ضغوط‬ ‫الداخلية‪ ،‬فهذه ال�صورة النهائية ح�سب‬ ‫ر�أي��ه "هي التي �ستفر�ض نف�سها‪ ،‬عاج ً‬ ‫ال‬ ‫�أم �آج ً‬ ‫ال‪ ،‬وهو و�ضع على عك�س ما تر ّوج له‬ ‫�أو�ساط ر�سمية تدعي �أن الهدف منه �إنهاء‬ ‫حكم امللك‪ ،‬بل هو يحفظ له مكانته بو�صفه‬ ‫مظلة للجميع‪ ،‬ولي�س طرفاً يف �صراعات‬ ‫داخلية‪ ،‬وال ي�ضر ب�صالحياته الد�ستورية‪،‬‬ ‫يف الأ�صل‪ ،‬بقدر ما يحافظ عليها ب�صورة‬ ‫مقبولة من اجلميع"‪.‬‬ ‫يرف�ض ب��ره��وم��ة‪ ،‬على ه��ذه القاعدة‬ ‫م��ن الإ� �ص�لاح امل�ط�ل��وب‪� ،‬أي خيار ال تكون‬ ‫امللكية الد�ستورية ح�دّه الأدن��ى‪ ،‬وي��رى �أنّ‬ ‫ت��ذ ّرع بع�ض امل�س�ؤولني مبا يحدث يف دول‬ ‫مثل �سوريا وليبيا واليمن‪ ،‬هي �أمثلة لي�ست‬ ‫ل�صاحلهم‪ ،‬ب��ل ت��ؤ ّك��د ��ض��رورة جتنب هذه‬ ‫ال�سيناريوهات م��ن خ�لال �إ� �ص�لاح �سلمي‬ ‫جوهري وحقيقي‪.‬‬ ‫على طريق "ال�صفقة" �أم ال�صدام؟!‬ ‫امتاز النموذج الأردين‪ ،‬منذ البداية‪،‬‬ ‫ب ��أ ّن ��ه مل ي �ط��رح � �ش �ع��ارات ال �ث��ورة وتغيري‬ ‫ال�ن�ظ��ام‪ ،‬وق��د جعلت امل�ع��ار��ض��ة التقليدية‬ ‫واجلديدة �سقفها بعبارة "�إ�صالح النظام"‪،‬‬ ‫ودفعت من خالل امل�سريات واالعت�صامات‬ ‫والتجمعات �إىل املطالبة ب�إ�صالح جوهري‬ ‫ح �ق �ي �ق��ي‪ ،‬ي � � � ��ؤدي �إىل االن� �ت� �ق ��ال مللكية‬ ‫د�ستورية‪.‬‬ ‫�إ ّال �أنّ ر��ص��د امل�شهد ال�سيا�سي خالل‬ ‫الأ�شهر املا�ضية ي�شري بو�ضوح �إىل ارتفاع‬ ‫كبري يف من�سوب التوتر والإ�ضطراب بني‬ ‫املعار�ضة وال�ق��وى املختلفة وب�ين الدولة‪،‬‬ ‫وقد و�صلت الأم��ور �إىل االحتكاك و�أبواب‬ ‫ال�صدام ال�سيا�سي‪ ،‬ما �أدى �إىل رفع �سقف‬ ‫ال���ش�ع��ارات وال�ه�ت��اف��ات وال�ك�ت��اب��ات ب�صورة‬ ‫غري م�سبوقة‪ ،‬فو�صلت �إىل �� ُ�س��د ٍد مل تكن‬ ‫ت�صل �إليها �سابقاً بحال من الأحوال‪ ،‬ومن‬ ‫الوا�ضح �أنّه مل تعد هنالك مناطق حمرمة‬ ‫على النقا�ش ال�سيا�سي وال�شعبي‪ ،‬وه��و ما‬ ‫يزعج امل�س�ؤولني كثرياً ويقلقهم‪.‬‬ ‫رئي�س الوزراء‪ ،‬معروف البخيت‪ ،‬حتدث‬ ‫يف ل �ق��اء ل��ه م��ع ر�ؤ�� �س ��اء حت��ري��ر ال�صحف‬ ‫اليومية‪ ،‬ب�أنّه لن يقبل ب�أن مت�س الهتافات‬ ‫رم��زي��ة ال��دول��ة �أو ت �ت �ج��اوز ع�ل��ى احل ��دود‬ ‫املعقولة‪ ،‬وقد تطابق ذلك مع ت�صريحات‬ ‫لوزير الداخلية‪ ،‬مازن ال�ساكت‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫ال �أحد يت�صور �أنّ الدولة مبقدورها اليوم‬ ‫�أن ت�ق��ف يف وج��ه ال���س�ق��وف ال�ت��ي تخلقها‬ ‫الظروف الإقليمية �أو �شبكة االنرتنت التي‬ ‫مل تعد تعرف "التابوهات"‪.‬‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة ت ��رى يف حم� ��اوالت الدولة‬ ‫ل �ل��إ� � �ص �ل�اح �� � �ش � ��را ًء ل� �ل ��وق ��ت وحتجيماً‬ ‫للمخرجات املطلوبة‪ ،‬وتالعباً بعيداً عن‬ ‫ال�ط�م��وح ال�شعبي‪� .‬أم��ا ال��دول��ة ف�ترى �أنّ‬ ‫املعار�ضة و�صلت‪ ،‬عملياً �إىل حدود جتاوزت‬ ‫م�ط�ل��ب الإ�� �ص�ل�اح �إىل خ �ط��اب راديكايل‬ ‫انقالبي‪ ،‬كلما جتاوبت الدولة معه قادها‬ ‫�إىل �سقوف �أخرى‪ ،‬ما يعني �أنّ املطلوب يف‬ ‫النهاية يتجاوز ال�شعارات املعلنة‪ ،‬وفقاً ملا‬ ‫يتداوله امل�س�ؤولون من �أحاديث‪.‬‬ ‫يف امل� �ح� �� ّ��ص� �ل ��ة‪ ،‬ف � � � � ��إنّ ال� �ت� �ع ��دي�ل�ات‬ ‫الد�ستورية �أجن�ب��ت عا�صفة كبرية رفعت‬ ‫من �سخونة الأج��واء‪ ،‬وم��ن وت�يرة التوتر‪،‬‬ ‫بينما تعجز الدولة واملعار�ضة ‪� -‬إىل الآن‬ ‫ عن الو�صول �إىل التفاهم على �سيناريو‬‫"ال�صفقة املطلوبة"‪ ،‬مما يجعل من لغة‬ ‫ال�صدام واالنفجار هي ال�سائدة يف الأو�ساط‬ ‫ال�سيا�سية اليوم‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫‪3‬‬

‫تحقيق‬ ‫«الزراعة» تدعو دوريات ال�شرطة ملخالفة القالبات‬

‫مصانع تعدين تستخدم أطنانا من الرتبة‬ ‫الحمراء الصالحة للزراعة كمواد خام‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫حذّ رت م�صادر يف وزارة الزراعة من بدء ا�ضمحالل وا�ستنزاف الرتبة احلمراء ال�صاحلة للزراعة يف اململكة‬ ‫التي تكونت عرب �آالف ال�سنني نتيجة قيام بع�ض م�صانع تعدين يف ا�ستنزاف هذه الرثوة من خالل ا�ستخدامها كمادة‬ ‫خام يف �إنتاج اال�سمنت و�صناعات تعدينية �أخرى يف مناطق ارحاب واملعمرية وبلعما ويف طريق املطار وماح�ص‬ ‫والفحي�ص وال�سلط والكرك واربد والرمثا‪.‬‬ ‫ودعت �إىل تكاتف كافة اجلهود لن�شر الوعي البيئي‬ ‫«ال�سبيل» ح�صلت على وث��ائ��ق وخم��اط�ب��ات ر�سمية‬ ‫ت �ق��رع ج��ر���س الإن � ��ذار �أم ��ام خم�ت�ل��ف اجل �ه��ات الر�سمية ل ��دى امل��واط �ن�ين و�أ� �ص �ح��اب الأرا�� �ض ��ي ال��زراع �ي��ة لبيان‬ ‫امل�خ��اط��ر وال �ك��وارث ال�ت��ي تنتظر منطقتهم و�أرا�ضيهم‬ ‫وجمعيات البيئة‪.‬‬ ‫مواطنون التقتهم «ال�سبيل» طالبوا اجلهات امل�س�ؤولة نتيجة التفريط بالرتبة الزراعية وبيعها لغايات الإنتاج‪،‬‬ ‫بالعمل على وقف عمليات ا�ستنزاف الرتبة الزراعية يف مطالبا اجلهات املعنية باتخاذ كافة الإج��راءات الكفيلة‬ ‫بوقف هذا العمل‪.‬‬ ‫مناطقهم من قبل بع�ض م�صانع التعدين‪،‬‬ ‫وزي ��ر زراع ��ة ��س��اب��ق �أك ��د لـ»ال�سبيل»‬ ‫ح �ي��ث ان ع �م �ل �ي��ة ا� �س �ت �ن��زاف �أرا�ضيهم فريحات‪ :‬خاطبنا‬ ‫�أه�م�ي��ة احل�ف��اظ على الأرا� �ض��ي والرقعة‬ ‫يف احل �ف ��ر لأع � �م ��اق ت �� �ص��ل �إىل املرتين‬ ‫ح�ت��ى تنك�شف معهم الطبقة ال�صخرية امل�صانع لإيقاف‬ ‫الزراعية ومنع ا�ستنزاف الرتبة‪ ،‬ويعتقد‬ ‫ال�صفراء‪ ،‬ثم تقوم اجل��راف��ات والقالبات عمليات ال�شراء من �أن هذا �سي�ؤدي �إىل الق�ضاء على االرا�ضي‬ ‫الزراعية‪.‬‬ ‫بنقل كميات هائلة من مواقع خمتلفة من‬ ‫املواطنني‬ ‫وطالب بو�ضع ت�شريعات جديدة متنع‬ ‫«ال�ترب��ة احل�م��راء» م��ن �أرا��ض��ي املواطنني‬ ‫البناء وا�ستنزاف الرتبة يف هذه الأرا�ضي‬ ‫الغنية باملواد الع�ضوية ال�صاحلة للزراعة‬ ‫و��ش��رائ�ه��ا ب��أ��س�ع��ار م�ت��دن�ي��ة م��ن خ�ل�ال بع�ض املقاولني الزراعية وال�سهول ال�صاحلة للزراعة واقت�صار البناء يف‬ ‫ال�ستخدامها كمادة خام لإنتاج مادة اال�سمنت ويف بع�ض املناطق «البور»‪ ،‬وذلك من اجل املحافظة عليها باعتبارها‬ ‫ثروة وطنية تدعم االقت�صاد الوطني والأمن الغذائي‪.‬‬ ‫ال�صناعات التعدينية الأخرى‪.‬‬ ‫ودع��ا �إىل ع��دم ت�ه��اون اجل�ه��ات املخت�صة يف عملية‬ ‫وبينوا �أن عمليات جتريف الرتبة ال تراعي الأنظمة‬ ‫والتعليمات ال�صادرة عن وزارت��ي الزراعة والبيئة‪ ،‬وهي ا�ستخدام ال�ترب��ة والبناء على الأرا��ض��ي ال��زراع�ي��ة التي‬ ‫�ست�ؤدي �إىل دم��ار االرا��ض��ي الزراعية �إن بقيت الأو�ضاع �أ��ص�ب�ح��ت ف��ري���س��ة ��س�ه�ل��ة وع��ر� �ض��ة ل�ل�ت�ع��دي��ات اليومية‬ ‫وا��س�ت�خ��دام�ه��ا ل�غ�ير ال �غ��اي��ات والأه� � ��داف ال �ت��ي وجدت‬ ‫على هذا احلال‪.‬‬ ‫جمعيات البيئة يف املفرق تلقت عدة �شكاوى عن قيام م��ن اجلها‪� ،‬إذ يعترب ه��ذا اال�ستخدام خمالفة �صريحة‬ ‫�آل�ي��ات بتجريف ونقل ال�ترب��ة ال��زراع�ي��ة ال�ستعمالها يف للنداءات الرامية �إىل الو�صول �إىل �أردن اخ�ضر‪ ،‬م�شرياً‬ ‫احد امل�صانع‪ ،‬ودع��ت وزارة الزراعة والبيئة �إىل التدخل �إىل ان �أرا��ض��ي املحافظة معظمها من الأرا��ض��ي التي ال‬ ‫حتتاج �إىل كميات كبرية من املياه‪.‬‬ ‫وحماية هذه الرثوة الوطنية‪.‬‬

‫�إىل ذلك‪ ،‬قال املدير العام الحتاد املزارعني حممود‬ ‫العوران �إن التجريفات تتم يف �أخ�صب �أنواع الرتبة‪ ،‬حيث‬ ‫انها غنية باملواد الع�ضوية ال�صاحلة للزراعة‪ ،‬و�أن جتريف‬ ‫ال�ترب��ة و�إزال � ��ة ه��ذه امل ��ادة ي�شكل � �ض��ررا ك �ب�يرا للبيئة‬ ‫وللزراعة كون ذلك يعني الق�ضاء الكامل على الأرا�ضي‬ ‫ال��زراع �ي��ة ذات ال�ترب��ة اخل���ص�ب��ة يف امل�ن��اط��ق الزراعية‪،‬‬ ‫وحتويلها �إىل �صحراء قاحلة و�أر�ض غري ذي زرع‪.‬‬ ‫وق��ال العوران �إن��ه يتوجب على اجلميع ال�سعي ملنع‬ ‫ا�ستفحال الظاهرة وت�شجيع املزارعني ودعمهم وتو�سيع‬ ‫الرقعة الزراعية بد ًال من تقلي�صها وتدمري �إنتاجيتها‪،‬‬ ‫ف�ض ً‬ ‫ال عن ما متثله تلك املمار�سات من انتهاك لأب�سط‬ ‫مبادئ حقوق الإن�سان وعلى ر�أ�سها احل��ق يف العي�ش يف‬ ‫بيئة �سليمة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن وزارة ال��زراع��ة نفذت خ�لال ال�سنوات‬ ‫ال�سابقة م�شروع تطوير حو�ض الريموك‪ ،‬وكان الهدف‬ ‫منه ا�ست�صالح الأرا� �ض��ي وزي ��ادة خ�صوبتها‪ ،‬حيث كلف‬ ‫ع�شرات املاليني ويت�ساءل كيف يتفق احلال مع ما يجري‬ ‫حاليا من عملية معاك�سة لأهداف هذا امل�شروع واملتمثلة‬ ‫يف عملية الت�صحر للمنطقة وتدمري للأرا�ضي ال�صاحلة‬ ‫للزراعة‪.‬‬ ‫ال��دك�ت��ور حم�م��ود ف��ري�ح��ات م��ن م��دي��ري��ة االرا�ضي‬ ‫وال ��ري يف وزارة ال��زراع��ة ق��ال ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» �إن املخاطر‬ ‫البيئية لعملية جتريف ونقل الرتبة اخل�صبة هي بعد‬ ‫عملية �إزال��ة الطبقة ال�سطحية منها التي حتتوي على‬

‫تكريم املشاركني يف مشروع حماية سد الوالة من التلوث‬ ‫مادبا ‪ -‬برتا‬ ‫�أقام مركز �شراكة من �أجل الدميقراطية اليوم‬ ‫حفل تكرمي للم�شاركني يف م�شروع �شراكة حلماية‬ ‫�سد الوالة من التلوث ال��ذي نظمه املركز بالتعاون‬ ‫م��ع وزارت��ي التخطيط وال�ت�ع��اون ال��دويل والزراعة‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وح �ق �ق��ت احل �م �ل��ة ال �ت��ي �أط �ل �ق �ه��ا امل��رك��ز بداية‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وعلى مدار �أ�سبوع كامل جناحا كبريا‬ ‫م��ن خ�ل�ال زراع� ��ة ‪�� 6400‬ش�ج��رة ك�ي�ن��ا ح��ول احلفر‬ ‫االمت�صا�صية يف مناطق مليح وامل�شرفة ولب املطلة‬ ‫على ال�سد والتي وفق خرباء ميكن �أن تكون �سببا يف‬ ‫تلوث مياه ال�سد مع الزمن‪.‬‬ ‫وق� ��ال رئ �ي ����س جم�ل����س �أم� �ن ��اء امل ��رك ��ز الدكتور‬ ‫م�صطفى حمارنة �إن جن��اح حملة حماية ال�سد من‬ ‫التلوث تعود لأب�ن��اء املجتمع املحلي الذين �شاركوا‬ ‫بفعالية يف زراع ��ة الأ� �ش �ج��ار وت�ع��اون�ه��م م��ع الفكرة‬ ‫ال��رائ��دة ال�ت��ي ت�ق��وم على العمل التطوعي حلماية‬ ‫البيئة املحلية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن املركز يعد مل�شروع كبري ينفذ يف عيد‬ ‫ال�شجرة املقبل م��ن خ�لال ال�ق�ي��ام بعملية �إح�صاء‬ ‫جلميع املنازل يف حمافظة مادبا ولواء ذيبان الغري‬ ‫خمدومة بخدمات ال�صرف ال�صحي لزراعة �أ�شجار‬ ‫الكينا حولها للحد من خماطر التلوث البيئي التي‬ ‫حتدثها احلفر االمت�صا�صية مع مرور الزمن‪.‬‬ ‫و�سلم الدكتور احلمارنة ال��دروع على اجلهات‬

‫معالجة ‪1251‬‬ ‫حالة يف‬ ‫مستشفى‬ ‫األمرية راية‬ ‫خالل عطلة‬ ‫العيد‬

‫و�أ�ضاف الفريحات �أن وزارة الزراعة خاطبت بع�ض‬ ‫املواد الأ�سا�سية لنمو النباتات ال ميكن �أن ت�ستعيد عافيتها‬ ‫م��دراء امل�صانع مبوجب كتاب ر�سمي التي ج��اء فيها ان‬ ‫وتعود �صاحلة للزراعة �إال بعد مرور مئات ال�سنني‪.‬‬ ‫وق��ال فريحات �إن احلفر يتم لأع�م��اق ت�صل �أحيانا «اعمال جتريف ونقل الأتربة الزراعية مل�صانعكم ت�شكل‬ ‫�إىل �أك�ثر من مرتين بحيث تنك�شف الطبقة ال�صخرية ت��دم�يرا وا�ضحا وتدريجيا لأه��م امل ��وارد الطبيعية وان‬ ‫ال���ص�ف��راء لتتحول بعدها الأرا� �ض��ي �إىل خ�ن��ادق كبرية ��ش��راء ه��ذه ال�ترب��ة تعد ت�شجيعيا لال�ستمرار ب�أعمال‬ ‫ال �ت �ج��ري��ف ون �ق��ل ه ��ذا امل � ��ورد الطبيعي‬ ‫لتجمع ال� �ق ��اذورات وال ت�صلح للزراعة‪،‬‬ ‫يك�شف �أن هنالك م��ادة ع�ضوية تتوفر يف العوران‪ :‬الظاهرة الهام خمالفة �صريحة لتعليمات حماية‬ ‫االرا��ض��ي ال��زراع�ي��ة التي تن�ص على منع‬ ‫الرتبة الزراعية يتم ا�ستعمالها يف �صناعة‬ ‫اال�سمنت علما ب�أنه ميكن احل�صول عليها �ست�ؤدي �إىل حتويل ا��س�ت�خ��دام االت��رب��ة ال��زراع �ي��ة كمدخالت‬ ‫الأرا�ضي الزراعية �إنتاج يف ال�صناعات املختلفة‪.‬‬ ‫من مناطق غري زراعية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار اىل �أن ه� �ن ��اك اجتماعات‬ ‫ال‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�تر‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫�رف‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫وب�ي�ن �أن ع�م�ل�ي��ات‬ ‫�إىل �صحراء‬ ‫دوري � ��ة ل��درا� �س��ة ال �ط �ل �ب��ات امل �ق��دم��ة من‬ ‫تراعي �أي �أنظمة �أو تعليمات خا�صة بوزارة‬ ‫املواطنني واملتعلقة بنقل الأتربة الزراعية‬ ‫الزراعة ووزارة البيئة‪.‬‬ ‫وق ��ال ان ال�ت�ع�ل�ي�م��ات اخل��ا��ص��ة ب�ح�م��اي��ة الأرا�ضي وا�ستعماالت االرا�ضي ويتم اتخاذ القرارات املنا�سبة وفقا‬ ‫ال��زراع�ي��ة (رق��م (ز‪ )8/‬ل�سنة ‪ )2009‬تن�ص ح�سب املادة لقانون الزراعة‪.‬‬ ‫و�شدد فريحات على وجود خارطة تبني ا�ستعماالت‬ ‫ال�ساد�سة على ما يلي‪:‬‬ ‫«مي�ن��ع ا��س�ت�خ��دام �أي م��ن �أن� ��واع الأت��رب��ة الزراعية االرا� �ض��ي ع�بر م�سح وت�صنيف ال�ترب��ة‪ ،‬ح�ي��ث �ساهمت‬ ‫ال��واردة يف امل��ادة الثالثة من ه��ذه التعليمات كمدخالت وزارة الزراعة بتح�ضري جمموعة من املقرتحات تتعلق‬ ‫�إنتاج �أو خالفه يف ال�صناعات املختلفة»‪ ،‬وقال فريحات �إن بت�شريعات ا�ستعماالت االرا�ضي واملقرتحات املتعلقة يف‬ ‫وزارة الزراعة قامت مبوجب خماطبات ر�سمية يف الإيعاز املخططات ال�شمولية التنموية وخا�صة وزارة البلديات‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان��ه رغ��م ب��روز ظ��اه��رة ا�ستنزاف الرتبة‬ ‫لت�سري دوريات بيئة ثابتة عند مداخل م�صانع اال�سمنت‬ ‫املختلفة ملنع القالبات التي تنقل الرتبة احلمراء لهذه احل �م��راء‪ ،‬ل�ك��ن ال ي��وج��د �إح �� �ص��اءات ر��س�م�ي��ة ع��ن حجم‬ ‫امل�صانع من دخولها واتخاذ الإج��راءات القانونية بحق املخالفات يف ا�ستنزاف الرتبة احلمراء وكم هي الأطنان‬ ‫التي مت ا�ستخدامها من هذه الرتبة‪.‬‬ ‫املخالفني‪ ،‬وفقا لتعليمات‪.‬‬

‫�ضمن حما�ضرة حول الربيع العربي بني الآمال واملخاطر‬

‫سياسي بحريني‪ :‬مسار االنتفاضات والثورات التي‬ ‫عصفت باملنطقة العربية ال يسري بسالسة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬جناة �شناعة‬

‫التي �ساهمت يف تنفيذ احلملة وال�شهادات التقديرية‬ ‫على ال�شباب امل�شاركني يف احلملة‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن �سد ال��وال��ة ال��ذي �أن���ش��أ ع��ام ‪ 2002‬يف‬ ‫لواء ذيبان ب�سعة تخزينية ت�صل �إىل �أكرث من ت�سعة‬ ‫م�لاي�ين م�تر مكعب م��ن امل �ي��اه‪ ،‬وال يبعد ع��ن بلدة‬ ‫مليح �سوى ثالثة كيلومرتات‪ ،‬وي�ستهدف التغذية‬ ‫اجلوفية‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أع�م��ال ال��ري يعد من �أف�ضل‬

‫دير �أبي �سعيد ‪ -‬برتا‬ ‫ت�ع��ام��ل م�ست�شفى الأم �ي�رة‬ ‫راي� � ��ة خ �ل��ال ع �ط �ل��ة ال �ع �ي��د مع‬ ‫‪ 1251‬حالة مر�ضية راجعت ق�سم‬ ‫الإ��س�ع��اف وال �ط��وارئ‪ ،‬منها ‪462‬‬ ‫ح��ال��ة ط��ارئ��ة بعد �أن �شهد ثالث‬ ‫�أيام العيد �أكرث احلاالت مراجعة‬ ‫للق�سم‪ ،‬وبواقع ‪ 329‬حالة‪.‬‬ ‫وب �ي ��ن م� ��دي� ��ر امل�ست�شفى‬ ‫ال��دك �ت��ور زي� ��اد ع �ب �ن��دة �أن ق�سم‬ ‫الن�سائية والتوليد �شهد ‪ 18‬حالة‬

‫والدة جميعها كانت طبيعية‪ ،‬و�أن‬ ‫�أطباء االخت�صا�ص �أجروا عمليات‬ ‫ج��راح �ي��ة حل � ��االت حم ��ول ��ة من‬ ‫الإ�سعاف وال�ط��وارئ‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أن ��ه مل ي�سجل �إدخ� ��ال �أي حالة‬ ‫ن��اجت��ة ع��ن ح ��وادث ال���س�ير التي‬ ‫متثلت بحادث واحد نتج عنه �أربع‬ ‫�إ�صابات عوجلت يف ق�سم الإ�سعاف‬ ‫ج �م �ي �ع �ه��ا‪ ،‬وغ � � � ��ادر �أ�صحابها‬ ‫امل���س�ت���ش�ف��ى‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا مت معاجلة‬ ‫�إ�صابات ناجتة عن م�شاجرات‪.‬‬

‫ال�سدود يف اململكة من الناحية البيئية والتخزينية‪.‬‬ ‫وتعد م�شكلة احلفر االمت�صا�صية يف التجمعات‬ ‫ال�سكانية القريبة من ال�سد من �أكرب امل�شاكل البيئية‬ ‫التي ت�ه��دده م��ا يجعل عملية زراع��ة غ��را���س �شجرة‬ ‫ال�ك�ي�ن��ا ب��ال �ق��رب م��ن احل �ف��ر االم�ت���ص��ا��ص�ي��ة‪ ،‬وذلك‬ ‫مب�ع��دل ث�ل�اث غ��ر��س��ات ل�ك��ل ح�ف��رة �أ��س�ل��وب��ا ناجعا‪،‬‬ ‫ومينع ت�سربها �إليه بامل�ستقبل‪.‬‬

‫العثور على جثة سبعيني على‬ ‫طريق الكرك القطرانة‬ ‫حممد اخلوالدة‬ ‫مت العثور �أم�س على جثة املواطن حمد حمدان الق�ضاة‬ ‫على ط��ري��ق ال�ك��رك ال�ق�ط��ران��ة ب��ال�ق��رب م��ن تقاطع اللجون‪.‬‬ ‫عملية ت�شريح اجل�ث��ة ال�ت��ي �أ� �ش��رف عليها م��دي��ر م��رك��ز طب‬ ‫�شرعي اجلنوب عو�ض الطراونة بينت �أن ال��وف��اة جنمت عن‬ ‫جلطة دموية حادة و�أن ال �شبهة جنائية يف احلادثة‪.‬‬

‫لفت رئي�س جمعية ال�شفافية البحرينية عبد‬ ‫النبي العكري خالل حما�ضرة عقدت �أخريا حول‬ ‫"الربيع العربي بني الآم��ال واملخاطر"‪� ،‬إىل �أن‬ ‫م�سار االنتفا�ضات والثورات التي ع�صفت باملنطقة‬ ‫العربية ال ي�سري ب�سال�سة �أو حتى غري م�ضمون‬ ‫ال�ن�ت��ائ��ج‪ ،‬ب��ل ق��د يحمل يف ط�ي��ات��ه خ�ط��ر االرت ��داد‬ ‫بالأو�ضاع اىل ا�سو�أ ما كانت قبل حركة التغيري‪.‬‬ ‫ولفت "العكري �إىل �أن الربيع العربي يعرب‬ ‫عما يربط املواطنون وال�شعوب العربية من رابطة‬ ‫قومية وت��وا��ص��ل وج ��داين‪ ،‬ات�خ��ذ يف املا�ضي �شكل‬ ‫النزوع اىل التحرر من اال�ستعمار وحترير فل�سطني‬ ‫والوحدة العربية‪ ،‬ويتخذ حاليا نزوعاً نحو احلرية‬ ‫والدميقراطية والكرامة‪.‬‬ ‫وي ��ذه ��ب ال �ع �ك��ري �إىل ال� �ق ��ول‪�" :‬إنه خالل‬ ‫التطورات طوال العقود الثالثة واالربعة‪ ،‬مل يعد‬ ‫هناك فروقات تذكر بني االنظمة امللكية واالنظمة‬ ‫اجلمهورية التي �أ�ضحت "جملكية"‪ ،‬حيث احلكم‬ ‫املديد للرئي�س لعقود من الزمن‪ ،‬والتوريث ا�ضحى‬ ‫مفروغا منه"‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى �أن الأن �ظ �م��ة ال�ع��رب�ي��ة �أو�صلت‬ ‫الأو��ض��اع يف البلدان العربية �إىل �أو�ضاع م�سدودة‬ ‫الأف��ق‪ ،‬وحالة من العجز ال�شامل وان�سداد الآفاق‬ ‫والآم � � ��ال‪ ،‬و�أ� �ش��رع��ت ��س�ل�ط��ة اال� �س �ت �ب��داد والقمع‬ ‫وم� ��� �ص ��ادرة احل ��ري ��ات يف ع ��امل ط��اب �ع��ه احلريات‬ ‫والدميقراطية واالنفتاح‪ ،‬اختزلت الدولة يف �أجهزة‬ ‫ال�سيطرة على ال�شعب‪ ،‬واختزلت النخبة احلاكمة‬ ‫يف ع�صبة و�أ�ضحى احلكم دون �شرعية‪.‬‬ ‫ونبه �إىل �أن ال��درا��س��ات وامل��ؤ��ش��رات ت��ؤك��د �أن‬ ‫هناك مفارقة وا�سعة بني امكانيات الوطن العربي‬ ‫وواقعه ال�سيا�سي واالقت�صادي والعلمي؛ �إذ ميتلك‬ ‫الوطن العربي امكانيات مادية وب�شرية عظيمة‪،‬‬ ‫وم��وق�ع��ا ا�سرتاتيجيا ذا عمق ح���ض��اري‪ ،‬وميتلك‬ ‫قوا�سم م�شرتكة م��ن اللغة وال�ت��وا��ص��ل اجلغرايف‬

‫والإرث احل�ضاري‪ ،‬ما ي�ؤهله ليقيم دول��ة �أو على‬ ‫الأقل منظومة تكامل على غرار االحتاد االوروبي‪.‬‬ ‫ب �ي��د �أن "العكري" ذك� ��ر �أن واق � ��ع الوطن‬ ‫العربي عك�س ما �سبق؛ فم�ؤ�شرات الفقر والبطالة‬ ‫وال�ت�خ�ل��ف وال�ف���س��اد واالم �ي��ة والت�صحر مرتفعة‬ ‫ج��داً ال ت�ضاهيها �سوى منطقة جنوب ال�صحراء‬ ‫االفريقية‪ ،‬ف�ضال عن �أن الوطن العربي يرتاجع‬ ‫مبجموع دول��ه يف ال ��وزن ال�سيا�سي ويف الن�صيب‬ ‫االقت�صادي واال��س�ه��ام العلمي وامل �ع��ريف‪ ،‬و�أ�ضحى‬ ‫نهباً للدول الكربى وال�شركات العابرة القارات‪.‬‬ ‫وت��اب��ع "العكري" �أن ال��وط��ن ال�ع��رب��ي اليوم‬ ‫م�ستباح لالحتالل اال�سرائيلي والهيمنة للدول‬ ‫ال �ك�برى ون �ف��وذ ال ��دول امل �ج��اورة‪ ،‬ويعي�ش يف ظل‬ ‫خم��اط��ر �أدت �إىل ن �ت��ائ��ج خ �ط�ي�رة‪ ،‬م�ن�ه��ا تكر�س‬ ‫االح � �ت�ل��ال اال�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي ك � ��أم ��ر واق � � ��ع‪ ،‬وتعمق‬ ‫االنق�سامات العربية و�سيا�سة امل�ح��اور والتكتالت‬ ‫واح �ت��دام ال �ن��زاع��ات ال�ت��ي �أدت �إىل ح ��روب �أهلية‬ ‫واحتالالت عربية عربية وحروب عربية عربية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن الربيع العربي �أثبت عجز الأنظمة‬ ‫العربية وع��دم رغبتها يف �إ�صالح ذاتها‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أن بنية املجتمع ال�سيا�سي وبنية املجتمع املدين‬ ‫و�آليات العمل ال�سيا�سي وتهمي�ش املجتمع املدين ال‬ ‫تتيح �إ�صالحاً حقيقياً ما دام التناوب على ال�سلطة‬ ‫ممنوعاً يف ظل احتكار ال�سلطة من قبل ع�صبة �أو‬ ‫�أ�سرة �أو حزب واحد‪.‬‬ ‫وخ�ل����ص "العكري" �إىل �أن ال��رب�ي��ع العربي‬ ‫�أع ��اد االع�ت�ب��ار لل�شباب كونهم حم��رك��ي النهو�ض‬ ‫اجل�م��اه�يري وه��م بغالبيتهم مهم�شون �سيا�سياً‬ ‫واق �ت �� �ص��ادي �اً واج �ت �م��اع �ي �اً ب�ف�ع��ل ال�ن�ظ��م ال�سائدة‬ ‫وال �ث �ق��اف��ة ال�ع��رب�ي��ة وال�ب�ن�ي��ة ال�ع��رب�ي��ة املجتمعية‬ ‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة‪ ،‬وك �� �س��ر ح��اج��ز اخل � ��وف ال � ��ذي مكن‬ ‫الأنظمة العربية ان تفر�ض حكمها املديد‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫ال �ه��دف اال��س�ترات�ي�ج��ي ال��وط �ن��ي يف ب �ن��اء الدولة‬ ‫املدنية الدميقراطية التي ت�ضمن حقوق املواطنة‬ ‫املت�ساوية‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫صحة‬

‫خري�سات‪ :‬ال يقارن مع ن�سبة حدوث اجللطات‬

‫مختصون‪ :‬نسبة الشفاء من السرطان ‪95‬‬ ‫يف املئة إن اكتشف مبكرا‬

‫توقع م�صدر حكومي �أن ت�صل مياه الدي�سي اىل عمان خالل‬ ‫العام ‪.2013‬‬ ‫ووفق امل�صدر‪ ،‬ف�إن االردنيني �سيواجهون �صيفا �آخر رمبا تتخلله‬ ‫�أزمة مائية العام املقبل‪ ،‬على �أن ت�صبح تلك الأزمة من املا�ضي ابتداء‬ ‫من العام الذي يليه‪.‬‬

‫"األمانة" تقيم فعاليات فنية‬ ‫وترفيهية خالل أيام العيد‬

‫من مر�ضى �سرطان الرئة هم من املدخنني‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ثلث ح��االت اال�صابة بال�سرطان يف‬ ‫الأردن مي�ك��ن ت�لاف�ي�ه��ا‪ ،‬وه��ي مرتبطة ب�أ�سباب‬ ‫بيئية كالتدخني ومن��ط املعي�شة والعوامل التي‬ ‫ترتبط بالوراثة‪ ،‬فيما البيئة والأ�سباب الأخرى‬ ‫هي ال�سبب الرئي�س يف احلاالت الأخرى‪.‬‬ ‫وذك��ر الطراونة �أن هناك ح��وايل ‪� 105‬أنواع‬ ‫م��ن ال�سرطانات‪ ،‬مبيناً �أن ن�سبة ع�لاج �سرطان‬ ‫الربو�ستاتا كبرية يف حال مت اكت�شافه مبكرا‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن ن�سبة ال�شفاء م��ن ��س��رط��ان الثدي‬ ‫تتجاوز ال �ـ‪ 85‬يف املئة يف حالة االكت�شاف‪ ،‬ف�ضال‬ ‫ع��ن �أن ن���ش�ب��ة ال���ش�ف��اء م��ن � �س��رط��ان ال� ��دم عند‬ ‫االطفال كبرية اي�ضا‪.‬‬ ‫وب�ين �أن ه�ن��اك ب��رام��ج للحد م��ن التدخني‪،‬‬

‫«امللكية الدستورية» تعتصم أمام‬ ‫«النواب» الخميس‬ ‫ينفذ �أع�ضاء يف الهيئة الوطنية ملتابعة مبادرة‬ ‫امللكية الد�ستورية اخلمي�س املقبل اعت�صاما �أمام‬ ‫جمل�س النواب حتت عنوان "ال لرتقيع الد�ستور”‪،‬‬ ‫للتعبري عن رف�ضهم مل�سودة التعديالت الد�ستورية‬ ‫امل �ق�ت�رح��ة ‪� -‬أع ��دت �ه ��ا ال �ل �ج �ن��ة امل �ل �ك �ي��ة ملراجعة‬ ‫الد�ستور‪ -‬التي من املقرر �أن يناق�شها الربملان بعد‬ ‫عطلة عيد الفطر‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك "�شباب امل�ل�ك�ي��ة الد�ستورية" يف‬ ‫االع�ت���ص��ام ك��ل م��ن ال�ت�ج�م��ع ال���ش�ع�ب��ي للإ�صالح‬ ‫وق��وى �سيا�سية وطنية �أك��دت رف�ضها للتعديالت‬ ‫الد�ستورية املقرتحة‪.‬‬ ‫وبح�سب "�شباب امللكية الد�ستورية"‪ ،‬ف�إن‬ ‫التعديالت الد�ستورية ال تلبي احل��د الأدن��ى من‬ ‫طموح ال�شعب التواق للحرية والدميقراطية‪.‬‬ ‫و�سيهتف املعت�صون �ضد التعديالت مرددين‬

‫تعر�ضت �سيدة تقطن يف �ضاحية الر�شيد ثالث �أيام العيد �إىل‬ ‫�سرقة حقيبتها من قبل ل�صو�ص كانوا ي�ستقلون �سيارة مل تتعرف‬ ‫على رقمها‪.‬‬ ‫ال�سيدة كانت ت�سري يف ال�شارع عندما اقرتبت منها �سيارة‪ ،‬حيث‬ ‫م ّد �أحد ركابها يده وانتزع حقيبتها من يدها‪ ،‬فيما �أطلق �سائقها‬ ‫لها العنان‪.‬‬ ‫احل��ادث��ة ت��رج��ح ع��ودة الل�صو�ص اىل ممار�سة ه��ذا ال�ن��وع من‬ ‫ال�سرقة‪.‬‬

‫قب�ضت �شرطة الزرقاء على �صاحب مكتب متخ�ص�ص بت�أمني‬ ‫رحالت احلج والعمرة بعد �أن متكن من االحتيال على جمموعة من‬ ‫املواطنني‪ ،‬وذلك من خالل �إيهامهم �أنه ي�ستطيع ت�أمني ت�أ�شريات‬ ‫حج وعمرة مقابل مبالغ مالية‪ ،‬وجرت �إحالته �إىل الق�ضاء‪.‬‬

‫وت�شجيع ال�ف�ح��و��ص��ات امل�ب�ك��رة ل���س��رط��ان الثدي‬ ‫وغ�ي�ره��ا م��ن ال�ب�رام ��ج ال��وق��ائ �ي��ة‪ .‬م��ن جانبها‬ ‫�أ�شارت م�صادر وزارة ال�صحة اىل ارتفاع التكلفة‬ ‫الإجمالية العالجية ال�سنوية ملر�ضى ال�سرطان‬ ‫التي تتجاوز الـ‪ 120‬مليون دينار‪ ،‬ويقدر متو�سط‬ ‫تكلفة عالج مري�ض ال�سرطان بني ‪� 10‬إىل ‪� 15‬ألف‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن التقرير ال�سنوي الثالث ع�شر‬ ‫وحتى نهاية العام ‪ 2009‬بني �أن جمموع حاالت‬ ‫ال�سرطان ‪ 4798‬حالة لأردنيني‪ ،‬ومبا ن�سبته ‪73.3‬‬ ‫يف املئة‪ 2280 ،‬منها للذكور بن�سبة ‪ 47.5‬يف املئة‬ ‫فيما الإناث �سجلن ‪ 2518‬حالة ومبا ن�سبته ‪52.5‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬يف ح�ين بلغ �إج�م��ايل احل ��االت ب�ين غري‬ ‫الأردنيني ‪ 1752‬حالة ما ن�سبته ‪ 26.7‬يف املئة من‬

‫جمموع احلاالت‪.‬‬ ‫وكانت ال�سرطانات اخلم�س الأكرث �شيوعاً بني‬ ‫الذكور القولون وامل�ستقيم ‪ 290‬حالة‪ ،‬وما ن�سبته‬ ‫‪ ،%12.7‬و�سرطان الرئة ‪ 256‬حالة ‪ 11.2‬يف املئة يف‬ ‫املئة‪ ،‬وال�سرطان الليــمفاوي (بنوعيه) ‪ 196‬حالة‬ ‫ما ن�سبته ‪ 8.6‬يف املئة‪ ،‬و�سرطانات الدم ‪ 189‬بن�سبة‬ ‫‪ 8.3‬يف املئة ثم �سرطان املثانة ‪ 184‬بن�سبة ‪ 8.1‬يف‬ ‫املئة‪ .‬وبح�سب التوزيع الن�سبي حلاالت ال�سرطان‬ ‫ح�سب املحافظات‪ ،‬كانت ن�سبة عمان ‪ 59.8‬يف املئة‪،‬‬ ‫و�إرب ��د ‪ 13.2‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬وال��زرق��اء ‪ 10.5‬يف املائة‪،‬‬ ‫والبلقاء ‪ 5.0‬يف املئة‪ ،‬والكرك ‪ 2.3‬يف املائة‪ ،‬واملفرق‬ ‫‪ 1.9‬يف املئة‪ ،‬وجر�ش ‪ 1.2‬يف املائة‪ ،‬ومادبا ‪ 1.7‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬والعقبة ‪ 0.9‬يف امل��ائ��ة‪ ،‬وم�ع��ان‪ 11.‬يف املائة‪،‬‬ ‫وعجلون ‪ ،1.3‬والطفيلة ‪ 0.8‬يف املائة‪.‬‬

‫حراك‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫خفايا‬

‫وا�صلت ال�صالونات ال�سيا�سية خالل العيد �أحاديثها ب�ش�أن تقدمي‬ ‫رئي�س ال ��وزراء معروف البخيت ا�ستقالة حكومته‪ ،‬وال�شخ�صيات‬ ‫املر�شحة لت�شكيل احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫وتردد �أن كال من عبد الكرمي الكباريتي وطاهر امل�صري وعون‬ ‫اخل�صاونة اعتذروا عن ت�شكيلها لأ�سبابهم‪ ،‬بعد �أن و�ضع الكباريتي‬ ‫وخ�صاونة �شروطاً للقبول مل تلق قبوال بدورها‪.‬‬ ‫التوقعات تذهب اىل امكانية ت�شكيل نا�صر ال�ل��وزي حلكومة‬ ‫مقبلة‪ ،‬بيد �أن ر�أيا �آخر يذهب اىل �أن حكومة البخيت �ستكمل امل�شوار‬ ‫حتى �إ�شعار �آخر‪ ،‬وريثما توجد �شخ�صية تقبل باملهمة‪ ..‬كما هي‪.‬‬

‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫�أك� ��دت ت �ق��اري��ر و�إح �� �ص ��اءات ح��دي�ث��ة ارتفاع‬ ‫حاالت الإ�صابة بال�سرطان اىل ‪ 336‬حالة مقارنة‬ ‫بالعامني ‪ 2008‬و‪.2009‬‬ ‫وج ��اء ال���س��رط��ان امل���س�ب��ب ال �ث��اين للوفيات‬ ‫يف الأردن‪ ،‬ويعترب م���س��ؤوال ع��ن ‪ 13‬يف امل�ئ��ة من‬ ‫�إج�م��ايل الوفيات يف اململكة‪� ،‬إذ تت�صدر �أمرا�ض‬ ‫القلب ال�سبب الأول للوفيات ح�سب الإح�صاءات‬ ‫الر�سمية ال�صحية‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬ق��ال �سمري خ��ري���س��ات م��ن مركز‬ ‫العافية للعالج بالأ�شعة والطب النووي يف جبل‬ ‫ع�م��ان �إن ن�سبة الإ��ص��اب��ة بال�سرطان يف الأردن‬ ‫�ضمن املعدل الطبيعي عاملياً‪ ،‬ح�سب موقع منظمة‬ ‫ال�صحة العاملية‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ال�سرطان ب��ات ك��أي مر�ض �آخر‪،‬‬ ‫وارتفعت ن�سبة ال�شفاء منه‪ ،‬مع التقدم الطبي‬ ‫احلا�صل‪ ،‬وحتديدا �إذا اكت�شف مبكراً‪ ،‬وت�صل �إىل‬ ‫‪ 95‬يف املئة‪ ،‬و�إذا مل يكت�شف مبكرا تدخل عوامل‬ ‫�أكرث تعقيدا وتقل ن�سبة ال�شفاء‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ط��رد ق ��ائ�ل ً�ا‪" :‬مر�ض ال �� �س��رط��ان ال‬ ‫يقارن مع ن�سبة حدوث اجللطات لدى الأردنيني‪،‬‬ ‫و�أم ��را� ��ض �أخ� ��رى ت���س�ب��ب ال ��وف ��اة‪ ،‬ول �ك��ن هناك‬ ‫"فوبيا" وخم��اوف من جمرد ذكر الكلمة على‬ ‫الل�سان"‪ .‬و�أك� ��د امل�خ�ت����ص ب��ال�ط��ب ال �ن ��ووي �أن‬ ‫العامل النف�سي لدى مر�ضى ال�سرطان مهم جدا‬ ‫يف �سرعة ال�شفاء‪ ،‬ون�صح امل�صاب ب�أن يتعامل مع‬ ‫هذا املر�ض كواقع‪ ،‬وله طرق جديدة للعالج منها‬ ‫الكيماوي واجلراحي والإ�شعاعي"‪.‬‬ ‫وقال �إن �أغلب حاالت ال�سرطان عند الرجال‬ ‫هي الربو�ستات‪ ،‬وه��ي تعادل ا�صابة الثدي عند‬ ‫امل��ر�أة‪ ،‬ولكن يوجد تركيز على املر�أة يف احلمالت‬ ‫التوعوية ل�سرطان الثدي‪ ،‬وال توجد توعية عند‬ ‫الرجال بهذا املر�ض‪.‬‬ ‫وب�ين �أن الإ��ص��اب��ة بال�سرطان عند الرجال‬ ‫التي ت��أت��ي يف املرتبة الثانية والثالثة والرابعة‬ ‫ه��ي �سرطان ال��رئ��ة وال�غ��دة اللمفاوية والأمعاء‬ ‫والقولون‪ .‬اىل ذلك قال مدير ال�سجل الوطني‬ ‫لل�سرطان يف وزارة ال�صحة حممد الطراونة �إن‬ ‫احتمالية الإ�صابة بال�سرطان ت��زداد مع التقدم‬ ‫بال�سن‪ ،‬كما �أكد العالقة بني التدخني والإ�صابة‬ ‫بال�سرطان‪ ،‬م�شريا اىل �أن من (‪ 85 -80‬يف املئة)‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫"مواطنون ال رع��اي��ا‪ ،‬حقوق ال مكارم"‪ ،‬داعني‬ ‫ال�شعب الأردين �إىل �أخ ��ذ زم ��ام امل �ب��ادرة يف هذه‬ ‫اللحظة التاريخية ليكون �سيد نف�سه‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ال �ه �ي �ئ��ة ال��وط �ن �ي��ة مل �ت��اب �ع��ة امللكية‬ ‫الد�ستورية اعتربت التعديالت الد�ستورية التي‬ ‫ت �ق��دم��ت ب �ه��ا ال�ل�ج�ن��ة امل�ل�ك�ي��ة امل�ك�ل�ف��ة مبراجعة‬ ‫ن�صو�ص الد�ستور بــ"املخيبة للآمال"‪ ،‬و�أنها �أقل‬ ‫بكثري م��ن الإ� �ص�لاح��ات ال��د��س�ت��وري��ة ال�ضرورية‬ ‫النطالق م�سرية �إ�صالح وطني �شامل‪.‬‬ ‫كما انتقدت �آلية ت�شكيل اللجنة امللكية لتعديل‬ ‫الد�ستور‪ ،‬وا�صفة ذلك بـ"خطوة غري د�ستورية"‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن الهيئة الوطنية ملتابعة مبادرة‬ ‫امللكية الد�ستورية الأردن �ي��ة‪ ،‬وف��ق �صفحتها على‬ ‫موقع التوا�صل االجتماعي "الفي�سبوك"‪ ،‬تعترب‬ ‫حركة اجتماعية �سيا�سية حقوقية غري م�سي�سة‬ ‫وال تنتمي حلزب �أو جمموعة �سيا�سية‪ ،‬وال�ؤها هلل‬ ‫والوطن والأمة ولأبنائها املخل�صني‪.‬‬

‫«تيار ‪ :»36‬الحكومة ال تملك إرادة‬ ‫حقيقية لإلصالح‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫انتقد تيار ال� �ـ(‪ )36‬تلك�ؤ احلكومة يف اال�ستجابة للمطالب‬ ‫ال�شعبية ب�شكل حقيقي‪ ،‬م��ؤك��دا �أن ه��ذا الأم��ر يثبت ع��دم توفر‬ ‫الإرادة احلقيقية لدى احلكومة لتنفيذ الإ�صالحات املطلوبة‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار التيار يف بيان ل��ه �أم����س �إىل �أن احلكومة تعتمد على‬ ‫ع��ام��ل ال��وق��ت يف حم��اول��ة منها لتثبيط ع��زمي��ة ال�ق��وى املطالبة‬ ‫بالإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أك��د ��ض��رورة ح� ّ�ل احلكومة احلالية وت�شكيل حكومة �إنقاذ‬ ‫وط�ن��ي يتمثل ب�ه��ا ك��ل م�ك��ون��ات ال �ق��وى ال�سيا�سية ع�ل��ى ال�ساحة‬ ‫الأردنية �شريطة �أن تر�أ�سها �شخ�صية وطنية‪ ،‬داعيا �إىل ّ‬ ‫حل جمل�س‬ ‫الأم��ة ب�شقيه النواب والأعيان ف��ورا‪ ،‬للمحافظة على �أمن الأردن‬ ‫وا�ستقراره‪.‬‬ ‫وطالب تيار (‪ )36‬ب�سحب كل خمرجات اللجان التي �شكلت‬ ‫ل�غ��اي��ات الإ� �ص�لاح‪ ،‬وال�ت�ع��دي�لات ال��د��س�ت��وري��ة‪ ،‬وق��ان��وين الأح ��زاب‬ ‫واالنتخابات‪ ،‬م�ؤكدا �أهمية العودة بها �إىل حكومة الإنقاذ الوطني‬ ‫لو�ضع م�شروعات �إ�صالحية حقيقية ت�ستجيب للمطالب ال�شعبية‬ ‫بكل �شفافية وجدية‪.‬‬ ‫كما دعا �إىل عر�ض املخرجات اجلديدة للإ�صالح على ا�ستفتاء‬ ‫�شعبي ع��ام م��ن �أج ��ل �إق ��راره ��ا‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �إج ��راء انتخابات‬ ‫ت�شريعية بالوقت املنا�سب بعد اال�ستفتاء على خمرجات الإ�صالح‪.‬‬ ‫وطالب كذلك �سري النائب العام ب��إج��راءات التحقيق يف كل‬ ‫ملفات الف�ساد وحتويل كل من يدان للمحاكمة وا�سرتداد الأموال‬ ‫املنهوبة �سواء املنقولة �أو غري املنقولة بدون ا�ستثناء‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى � �ض��رورة ال��وق��ف ال �ف��وري ل�ع�م�ل�ي��ات التحري�ض‬ ‫والتعبئة لفئات ال�شعب �ضد بع�ضها البع�ض‪ ،‬مطالبا بوقف تدخل‬ ‫الأجهزة الأمنية كافة يف احلياة العامة للمواطنني خارج ما ي�سمح‬ ‫به القانون‪.‬‬

‫«العمل اإلسالمي» يدين االعتداء على‬ ‫نشطاء الحراك الشعبي‬ ‫عمان– ال�سبيل‬ ‫�أدان ح��زب جبهة العمل الإ�سالمي االع�ت��داء على‬ ‫�سيارتني تعودان لنا�شطني يف حراك الطفيلة املطالب‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬وطالب بالك�شف عن هوية الفاعلني‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤول امللف الوطني يف احلزب حممد عواد‬ ‫الزيود �إن االعتداء لي�س له معنى �إال انه ي�ؤ�س�س ملرحلة‬ ‫من الفو�ضى والتخريب؛ بعد �أن ف�شلت بع�ض املحاوالت‬ ‫احلكومية الحتواء احلراك ال�شعبي املطالب بالإ�صالح‬ ‫م��ن خ�لال الإغ ��راءات وال��وع��ود باملنا�صب والوظائف‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار يف ت���ص��ري��ح �صحفي الأرب� �ع ��اء امل��ا� �ض��ي �إىل �أن‬ ‫احل��ادث��ة ت�شكل �سابقة خطرية‪ ،‬م�ستح�ضرا اعتداءات‬ ‫�سابقة على مقر جماعة الإخوان امل�سلمني وحزب جبهة‬ ‫العمل الإ�سالمي وحرق بع�ض حمتوياته "دون الك�شف‬ ‫عن الفاعلني حتى اللحظة"‪.‬‬ ‫وا�ستهجن الإف��راج عن �أحد �أ�صحاب ال�سوابق من‬ ‫ال�سجن‪ ،‬وتوجيهه �إىل االعتداء بال�شتائم على �ضيوف‬

‫م�شاركني يف �إحدى الندوات التي �أقامها حراك الطفيلة‬ ‫م ��ؤخ ��را‪ .‬واع �ت�بر ال��زي��ود �أن االع �ت��داء ع�ل��ى مقدرات‬ ‫امل��واط�ن�ين امل�ط��ال�ب�ين ب ��إال� �ص�لاح �أو ال�ه�ي�ئ��ات املطالبة‬ ‫بت�سريع وت�يرت��ه يف ال�ب�لاد بطرق �سلمية؛ �إمن��ا ي�صب‬ ‫يف م�ساندة القوى الداعمة للف�ساد واملف�سدين‪ ،‬بح�سب‬ ‫قوله‪ .‬وو�صف �أفعال املعتدين على املطالبني بالإ�صالح‬ ‫بـ"امل�شينة"‪ ،‬الفتا �إىل �أن ما يقومون به "م�سيء للوطن‬ ‫و�سمعة الدولة"‪ .‬وطالب الأجهزة الر�سمية بالك�شف عن‬ ‫هوية من يعيثون مبقدرات املواطنني ف�سادا ويعتدون‬ ‫عليها‪ ،‬ع�ل��ى ح��د ت�ع�ب�يره‪ .‬وي ��رى �أن ع��دم الك�شف عن‬ ‫مرتكبي االع�ت��داءات ي�ؤكد ان �أجهزة احلكومة �شريكة‬ ‫يف هذه الأفعال‪ ،‬وهي التي تخطط لها وتنفذها‪ ،‬وفق‬ ‫ق��ول��ه‪ .‬و�أك��د �أن "هذه الت�صرفات غ�ير امل���س��ؤول��ة؛ لن‬ ‫تفت يف ع�ضد القوى وال�شخ�صيات الوطنية املطالبة‬ ‫ب��الإ� �ص�ل�اح‪ .‬و�ست�سهم يف ك���ش��ف ال���س�ي��ا��س��ات الفا�شلة‬ ‫واحلماقات التي ترتكبها �أجهزة ال تخدم املواطن وال‬ ‫ترعى امل�صلحة العليا للوطن"‪.‬‬

‫من�صور‪ :‬رحل امل�ستعمرون وحل مكانهم امل�ستبدون والفا�سدون‬

‫اآلالف يشاركون يف «صالة العيد‬ ‫اإلصالحية» بمجمع الجنوب‬ ‫ال�سبيل– خليل قنديل‬ ‫��ش��ارك الآالف م��ن امل��واط�ن�ين يف �صالة‬ ‫العيد التي �أقيمت يف جممع اجلنوب �شرقي‬ ‫ع�م��ان ال�ت��ي دع��ت �إل�ي�ه��ا تن�سيقية احلركات‬ ‫ال�شبابية وال�شعبية للإ�صالح‪.‬‬ ‫و�أل� �ق ��ى الأم� �ي��ن ال� �ع ��ام جل �ب �ه��ة العمل‬ ‫الإ�سالمي حمزة من�صور خطبة العيد التي‬ ‫�أك��د فيها �أن "العيد ه��ذا ال�ع��ام ي��أت��ي بحال‬ ‫ج��دي��دة ت�ت�م�ث��ل ب��رب�ي��ع الأم� ��ة ال ��ذي نرجو‬ ‫�إمتامه"‪ ،‬واك��د من�صور �أن الفرحة الكربى‬ ‫ت �ك��ون ع �ن��دم��ا "ت�صبح ال �� �س �ي��ادة لل�شرع‬ ‫وال���س�ل�ط��ة ل�لام��ة ال ي�ح�ت�ك��ره��ا ��ش�خ����ص �أو‬ ‫جمموعة م��ن الأ�شخا�ص"‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫"امل�ستعمرين قد رحلوا عن بالد امل�سلمني‬ ‫وحل مكانهم امل�ستبدون والفا�سدون"‪.‬‬ ‫و�أ�� � � �ض � � ��اف م� �ن� ��� �ص ��ور "كيف تكتمل‬ ‫ال �ف��رح��ة ب��ال �ع �ي��د وال� �ق ��د� ��س �أ� � �س �ي�رة لدى‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪ ،‬وم�ه��ددة ب��وج��وده��ا من‬ ‫ق�ب��ل االح �ت�ل�ال م��ن خ�ل�ال ع�م�ل�ي��ات الهدم‬ ‫والتهويد‪ ،‬وكيف تكتمل الفرحة و�إخواننا‬ ‫يف قطاع غزة حتت ح�صار ظامل ت�شارك فيه‬ ‫�أيدٍ عربية‪ ،‬ويعي�شون حتت تهديد ال�صواريخ‬

‫ال���ص�ه�ي��ون�ي��ة‪ ،‬ك�ي��ف تكتمل ال�ف��رح��ة ونحن‬ ‫نرى اخواننا يف �سوريا يذبحون لأنهم طلبوا‬ ‫احلرية والكرامة ونحن نرى العراق ممزقا‬ ‫ت�سيطر عليه الطائفية يف ظالل االحتالل‪،‬‬ ‫وكيف تكتمل الفرحة واخواننا يف ال�صومال‬ ‫ي�ع��ان��ون االم��ري��ن م��ن ح��رب اه�ل�ي��ة مدمرة‬ ‫وج�ف��اف وجم��اع��ة منذ �سنوات"‪ ،‬م��ؤك��دا ان‬ ‫الن�صر �سيكون لدين اهلل وع�ب��اده امل�ؤمنني‬

‫وان ال�شعب االردين �سيكون طليعة التحرير‬ ‫لأر���ض فل�سطني ولأن االم��ة �ستجتمع حتت‬ ‫راية اال�سالم‪.‬‬ ‫كما �أ�شار من�صور �إىل حكمة و�سنن العيد‬ ‫و�ضرورة املداومة على الطاعة بعد رم�ضان‪.‬‬ ‫ويف نهاية ال���ص�لاة مت جمع التربعات‬ ‫لل�شعب ال���ص��وم��ايل ��ض�م��ن ح�م�ل��ة "القلب‬ ‫واحد" لإغاثة ال�شعب ال�صومايل‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫نظمت مديرية الثقافة ب�أمانة عمان الكربى خالل ايام عيد‬ ‫الفطر ال�سعيد عرو�ضا ترفيهية وم�سرحية و�أم�سيات فنية �أحييتها‬ ‫فرق اردنية �شعبية وفلكلورية يف عدد من املراكز الثقافية التابعة‬ ‫لها‪ .‬و�أقيمت العرو�ض يوميا اعتبارا من ال�ساعة ال�سابعة من م�ساء‬ ‫كل يوم طوال ايام عيد الفطر‪.‬‬ ‫وا�ست�ضاف مركز ر�أ�س العني "مهرجان عمان للفنون ال�شعبية"‬ ‫الذي ت�ضمن العديد من العرو�ض الفلكلورية وال�شعبية وم�سرحيات‬ ‫ثقافية ترفيهية‪ ،‬فيما احييت فرق عالية للفنون ال�شعبية‪ ،‬ومعان‬ ‫وال �ب��ادي��ة ال�شمالية ع��رو��ض��ا فلكلورية �شعبية ع�ب�رت ع��ن عادات‬ ‫املجتمع االردين ملختلف املنا�سبات ثاين ايام العيد‪.‬‬ ‫ف�ضال ع��ن ال�ف�ع��ال�ي��ات املخ�ص�صة ل�لاط�ف��ال ك ��أل �ع��اب الدمى‬ ‫والر�سم على الوجوه‪.‬‬ ‫وق��دم��ت ث��ال��ث اي ��ام ال�ع�ي��د ف��رق الطفيلة وال���ش��وب��ك للرتاث‬ ‫ال�شعبي عرو�ضها‪ ،‬ورابع ايام العيد فرق بني معروف وغور ال�صايف‬ ‫وال�ساحل‪� ،‬إ�ضافة لفرقة امانة عمان للفنون ال�شعبية‪.‬‬ ‫واح�ت���ض��ن م��رك��ز ��س�ح��اب ال�ث�ق��ايف يف اول اي ��ام ال�ع�ي��د عرو�ضا‬ ‫ترفيهية لفرقة �سبوجن بوب ولفرقة �سالحف النينجا وم�سابقات‬ ‫تيلي مات�ش‪ ،‬ويف ثاين ايام العيد م�سرحية االبناء يقلدون االباء‪ ،‬ويف‬ ‫ثالث االيام عر�ضا م�سرحيا لفرقة زياد ابو �سليم‪.‬‬ ‫وقدمت فرقة احل�سني املو�سيقية يف اول ايام العيد فقرات فنية‬ ‫يف جممع اال�شرفية الثقايف‪ ،‬ويف ثاين ايام العيد يف �شارع الثقافة‪،‬‬ ‫وثالث ايام العيد يف �شارع الرينبو‪.‬‬ ‫و�أ�شاد عدد من املواطنني وعائالتهم مببادرة االمانة لإقامة‬ ‫مثل هذه الفعاليات الرتفيهية والفنية التي ت�شكل م�ساحة للفرح‬ ‫املجاين ملختلف �أف��راد العائلة‪ .‬وهدفت مديرية الثقافة من اقامة‬ ‫مثل هذه الفعاليات اىل ادخال البهجة وال�سرور يف نفو�س املواطنني‬ ‫من خمتلف الفئات العمرية خا�صة الأطفال خالل ايام العيد‪.‬‬

‫إشارات ضوئية وتحسينات‬ ‫مرورية جديدة يف عمان‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تدر�س �أمانة عمان الكربى حاليا حتويل تقاطع الدلة يف منطقة‬ ‫�سحاب اىل ا�شارة �ضوئية بالتعاون مع اجلهات املعنية‪ ،‬وفقا ملدير دائرة‬ ‫عمليات املرور يف الأمانة حممد رحاحلة‪.‬‬ ‫ومت �ت��از اال� �ش��ارة ال�ضوئية مب�ساهمتها ب�شكل ك�ب�ير ب��احل��د من‬ ‫االزم ��ات امل��روري��ة ب�سبب ا�ستيعابها حجما م��روري��ا ب�شكل اك�ب�ر من‬ ‫الدوار او التقاطع‪ ،‬ف�ضال عن غايات ت�أمني املمرات الآمنة للم�شاة من‬ ‫خالل تقطيع حركة ال�سري والتقليل من احل��وادث املرورية يف املوقع‪.‬‬ ‫وفق رحاحلة الذي بني ان ا�ستحداث ا�شارات �ضوئية يتم وفق درا�سات‬ ‫مرورية ت�أخذ باعتبارها العديد من اال�سباب اهمها احلجم املروري‬ ‫يف مواقع معينة‪ ،‬حيث مل تعد اجلزر الو�سطية تفي بالغر�ض بال�شكل‬ ‫املطلوب‪ ،‬ووقوع حوادث مرورية متكررة‪ ،‬ا�ضافة خلدمة املناطق باملواقع‬ ‫املختارة وتخفيف ال�ضغط املروري على تقاطعات رئي�سة �أخرى‪.‬‬ ‫ومبوازاة ذلك تدر�س امانة عمان ان�شاء ا�شارة �ضوئية جديدة على‬ ‫�شارع مادبا قرب منطقة اليادودة ملعاجلة ازدحامات مرورية ي�شهدها‬ ‫املوقع على مدار ال�ساعة‪ ،‬ح�سب رحاحلة‪ .‬اىل جانب ذلك‪� ،‬أنهت امانة‬ ‫عمان جميع الت�صاميم والعالمات الالزمة لغايات حتديث تقاطع دائرة‬ ‫التعبئة والتجنيد الواقع على التقاء �شارعي حيدر علييف و�آل البيت يف‬ ‫منطقة بدر اجلديدة‪ ،‬وفق مدير دائرة عمليات املرور‪ .‬وبني �أن االمانة‬ ‫�ستبا�شر يف اع�م��ال حتديث امل��وق��ع ح��ال انتهاء اع�م��ال ال��دوائ��ر املعنية‬ ‫باملوقع‪ ،‬حيث �سيتم �إن�شاء دوار وج��زر و�سطية �ست�ساهم يف ان�سيابية‬ ‫احلركة املرورية يف املوقع وتقليل ن�سبة احل��وادث باملوقع‪ .‬على �صعيد‬ ‫�آخ��ر‪ ،‬تقوم امانة عمان با�ستكمال م�شروع �إن��ارة �شبكة كريدور عبدون‬ ‫التي افتتحت املرحلة االوىل منها العام اجلاري تزامنا مع تقاطع ويل‬ ‫العهد الأم�ير احل�سني الثاين على طريق املطار‪ ،‬وفق رحاحلة‪ .‬وقال‬ ‫ان اعمال الإنارة جتري حاليا على �شارعي ابو بكر ال�صديق وال�شريف‬ ‫علي بن زيد‪ ،‬واملتوقع االنتهاء منها مع افتتاح املرحلة الثانية من �شبكة‬ ‫�شوارع كريدور عبدون‪ .‬وت�شمل املرحلة الثانية ل�شبكة الطرق والبالغ‬ ‫طولها ‪ 4‬كيلومرتات ون�صف اعمال فتوحات وتعبيد جل��زء من �شارع‬ ‫ابو بكر ال�صديق الرابط ما بني �شارع القد�س و�شارع االمري ح�سني بن‬ ‫عبداهلل الثاين‪ ،‬ول�شارع ال�شهيد ال�شريف علي بن زيد �آل عون الرابط‬ ‫ما بني �شارع االمري ح�سني بن عبداهلل الثاين و�شارع امللكة زين‪ .‬من‬ ‫جهة اخرى توا�صل امانة عمان العمل على تركيب اجهزة حتكم �صوتي‬ ‫على اجزاء من اال�شارت ال�ضوئية خا�صة يف مواقع ت�شهد حركة ن�شطة‬ ‫من املواطنني واملركبات لغايات خدمة املكفوفني يف تلك املواقع‪ .‬وبني‬ ‫مدير دائ��رة عمليات امل��رور ان االمانة �ستقوم برتكيب جهازين االول‬ ‫على ��ش��ارع البطحاء والآخ ��ر على ��ش��ارع ال���ش��اب��وغ‪ ،‬ليبلغ ع��دد املواقع‬ ‫التي مت تركيب اجهزة فيها اىل ‪ 6‬مواقع‪ .‬وتتطلب �آلية عمل االجهزة‬ ‫اخلا�صة باملكفوفني‪ ،‬ح�سب رحاحلة‪ ،‬من الكفيف ال�ضغط على كب�سة‬ ‫ت�صدر جر�س بعد فرتة ق�صرية لتنبيهه بقطع ال�شارع‪ ،‬علما ان هذه‬ ‫االجهزة متتاز ب�سهولة الو�صول اليها لكونها ب��ارزة‪ .‬وا�شار يف ال�سياق‬ ‫اىل ان امانة عمان عملت يف وقت �سابق على تخ�صي�ص مواقف لذوي‬ ‫االعاقات احلركية على عدد من ال�شوارع الرئي�سة مت متييزها باللونني‬ ‫اال�صفر واالزرق‪ ،‬وو�ضع ال�شعار اخلا�ص بذوي االعاقة احلركية‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن وجود �شاخ�صة ار�شادية للداللة على تلك املواقف ومتنع التوقف‬ ‫لغري ذوي االعاقة احلركية فيها‪ .‬ي�شار اىل ان الدرا�سات العاملية بينت‬ ‫ان ال�شخ�ص الكفيف يقطع م�سافة ‪� 80‬سم يف كل ثانية‪ ،‬يف حني يقطع‬ ‫ال�شخ�ص العادي بنف�س الوقت مرت و‪� 20‬سم‪ ،‬ح�سب عر�ض ال�شارع‪.‬‬


‫�إعالنـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫اخط ــار �ص ـ ــادر عن دائـ ــرة تنفيذ‬ ‫حمكم ــة بداي ــة جنوب عمان‬

‫العالناتكم‬ ‫يف‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‪� 2011/844 :‬ص‬ ‫التاريخ ‪2011/8/24 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫نايف علي �سامل املنديل‬

‫وعنوانه‪ :‬البنيات �شارع احلرية ال�شارع املقابل كازية‬ ‫ال�سقا مبا�شرة ب��اجت��اه م��دار���س احل�صاد الرتبوي‬ ‫العمارة التي تلي ا�سكان فوزي ب�صبو�ص‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪ 2011/152 :‬قرار حكم‬ ‫تاريخه‪2011/5/22 :‬‬ ‫حمل �صدوره حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 1301.320 :‬الف وثالثمائة‬ ‫وواحد دينار وثالثمائة وع�شرون قر�ش والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت���ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام تلي تاريخ‬ ‫تبليغك ه��ذا الإخ��ط��ار �إىل املحكوم له ‪ /‬الدائن‪:‬‬ ‫ري��زاد خليل حممد �شاوي�ش وكيله املحامي حممود‬ ‫هل�سة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت���ؤد الدين امل��ذك��ور �أو‬ ‫تعر�ض الت�سوية القانونية‪� ،‬ستقوم دائ��رة التنفيذ‬ ‫مببا�شرة املعامالت التنفيذية الالزمة ً‬ ‫قانونا بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬ ‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعي باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬

‫وزارة العدل‬ ‫حمكمة �صلح جزاء �شرق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه‬ ‫مدعى عليه باحلق ال�شخ�صي‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011/6673(2-5‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة‪/‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬ط ��ارق �أح �م��د ع�ب��د الرحمن‬ ‫ال�شريدة‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011/1595(3-3‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪/‬القا�ضي‪ :‬غدير �سمري ر�ضا �أبو �سيف‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫ال �ع �ن ��وان‪ :‬ع �م ��ان‪ /‬ال���ش�م�ي���س��اين خ �ل��ف جممع‬ ‫النقابات عمارة رقم‪8‬‬ ‫التهمة ‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضى ح�ضورك يوم االثنني املوافق ‪2011/9/12‬‬ ‫ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم �أعاله والتي‬ ‫اقامها عليك احلق العام وامل�شتكي‪:‬‬

‫العنوان‪ :‬عمان‪� /‬شارع الأق�صى مقابل م�سجد �أبو‬ ‫بكر ثالث عمارة على اليمني ط‪1‬‬ ‫التهمة ‪� :‬إ�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ى ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم اخل �م �ي ����س امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2011/9/15‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى رقم‬ ‫�أعاله والتي اقامها عليك احلق العام وامل�شتكي‪:‬‬

‫وكيله املحامي حممد كري�شان‬ ‫ف� ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد ت�ط�ب��ق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫ف� ��إذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد ت�ط�ب��ق عليك‬ ‫االحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم ال�صلح‬ ‫وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫يحيى �إبراهيم �أ�سعد خدرج‬

‫�أ�سامة علي حممد �أبو لنب‬

‫‪ -1‬م�ؤ�س�سة �سعد الدين لتجارة اللحوم‬ ‫‪� -2‬أحمد طارق عبد الرزاق �سعد الدين‬

‫حممد علي عبد الرحمن علي طبيلة‬ ‫وكيله املحامي حممد كري�شان‬

‫ارا�ضي‬

‫للبيع �أر�ض �صناعات خفيفة‬ ‫ح��وايل ‪ 12‬دومن ماركا حلو‬ ‫الك�سار علي �شارعني �أمامي‬ ‫‪16‬م وخ �ل �ف��ي ‪16‬م ت�صلح‬ ‫مل�صنع كبري ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع �أر�ض �سكن ج امل�ساحة‬ ‫‪950‬م ج�ب��ل ع�م��ان ‪ /‬ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪527‬م‪2‬‬ ‫الزهور �ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض اللنب ‪� /‬سكن ريفي‬ ‫‪ /‬حو�ض ‪ 14‬ام ال�سمن امل�ساحة‬ ‫‪ 2‬دومن و‪44‬م‪ 2‬على �شارعني‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬

‫على ثالث �شوارع امل�ساحة ‪17‬‬ ‫دومن ‪ /‬ف��ر��ص��ة ا�ستثمارية‬ ‫ن ��اج� �ح ��ة ال �� �س �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫‪ /‬م� ��ن �أرا� � � �ض� � ��ي امل � �ف� ��رق ‪/‬‬ ‫م � ��زرع � ��ة احل� ��� �ص� �ي� �ن� �ي ��ات ‪/‬‬ ‫ح��و���ض ‪ 5‬امل���س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫ال�سعر منا�سب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار���ض ا�ستثمارية من‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء ‪ /‬مزرعة‬ ‫احلالبات امل�ساحة ‪ 20‬دومن‬ ‫م �ن �ه��ا ‪ 3‬دومن� � � ��ات ون�صف‬ ‫جت � ��اري م �ع��ار���ض والباقي‬ ‫� �س �ك��ن ج ت� �ق ��ع ع� �ل ��ى ث�ل�اث‬ ‫� � � �ش � ��وارع م� �ق ��اب ��ل املنطقة‬ ‫احل � � � ��رة ال� ��� �س� �ع ��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثماري‬ ‫ال�سياحي ‪ /‬عجلون ‪ /‬قريبة‬ ‫من قلعة الرب�ض‪ /‬امل�ساحة ‪4‬‬ ‫دومنات و‪283‬م‪ 2‬ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫نعـــــــي فا�ضـــــل‬ ‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬ ‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫علي �صالح خروب «�أبو زهري»‬ ‫�شقيق الزميل الأ�ستاذ حممد خروب ‪ /‬ع�ضو النقابة‬

‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميعاً ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إ ّنا هلل و�إ ّنا �إليه راجعون‬

‫حمكمة بداية حقوق عمان‬

‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة للمدعى عليه‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-1388( / 2-5‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي ا�شرف �شموط‬ ‫ا�سم املدعي عليه وعنوانه‪:‬‬

‫حممود خليل م�سلم �سليمان‬

‫عمان ‪ /‬دوار اليا�سمني الدخلة بجانب جممع الديار‬ ‫بعد الدوار على جهة اليمني منزل ابو �سامي ‪ /‬حممد‬ ‫ابراهيم ذويب‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم ال�ث�لاث��اء امل��واف��ق ‪2011/9/6‬‬ ‫ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل ��ك ل�ت�ب�ل�ي��غ وت�ف�ه��م ��ص�ي�غ��ة اليمني‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق�سم باهلل العظيم �أنه ال �صحة الدعاء املدعية فاطمة‬ ‫ابراهيم علي كلو�ش ب��أين قمت �أن��ا حممد خليل م�سلم‬ ‫�سليمان اق�ترا���ض مبلغ خم�سة االف دي�ن��ار اردين من‬ ‫املدعية يف �شهر ‪ 7‬من ع��ام ‪ 1998‬وان��ه ال �صحة الدعاء‬ ‫املدعية ب��أين قمت باقرتا�ض مبلغ خم�سة االف دوالر‬ ‫امريكي من املدعية بتاريخ ‪ 1999/3/8‬وال �صحة الدعاء‬ ‫املدعية ب ��أين قمت ب��اق�ترا���ض مبلغ ت�سعة االف دوالر‬ ‫�أمريكي من املدعية يف عام ‪ 1999‬وان ذمتي غري م�شغولة‬ ‫للمدعية بتلك املبالغ ال اقل من ذلك وال اكرث واهلل على‬ ‫ما �أقول �شهيد‪.‬‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك الأحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ارا�ضــــــــــي‬

‫‪5‬‬

‫‪--------------------‬‬‫للبيع ار�ض �سكن ب امل�ساحة‬ ‫‪800‬م‪ 2‬مقام عليها بناء عظم‬ ‫ح��وايل ‪250‬م‪ 2‬واجهة حجر‬ ‫امل �ق��اب �ل�ي�ن ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � ��ض ا�ستثمارية‬ ‫ال� � ��زرق� � ��اء ‪ /‬ق� � ��اع خ� �ن ��ا من‬ ‫ارا� �ض��ي ال��زرق��اء ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫‪ 11‬دومن ‪ /‬ح��و���ض اللحفي‬ ‫ال �� �ش��رق��ي ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة اليا�سمني‬ ‫البنيات املقابلني نزال الذراع‬ ‫ع ��دة ق�ط��ع ار� �ض��ي م�ساحة‬ ‫‪ 500‬م�ت�ر ت�ن�ظ�ي��م � �س �ك��ن ج‬ ‫م ��رب� �ع ��ات ال �� �ش �ك��ل ويوجد‬ ‫عدة قطع متجاورة خدمات‬ ‫وا� � �ص � �ل� ��ة وي � �ت� ��وف� ��ر لدينا‬ ‫م���س��اح��ات خمتلفة مبواقع‬ ‫خمتلفة ت�صلح لبناء منازل‬ ‫م�ستقلة او عمارات ا�سكانية‬ ‫ب��ا��س�ع��ار م�ع�ق��ول��ة م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن (‬ ‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع‪�� :‬ش�ف��ا ب� ��دران‪،‬‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪808‬م ح ��و� ��ض ‪،9‬‬ ‫�سكن ب‪ ،‬منطقة فلل ت�صلح‬ ‫ل �ـ ‪ 4‬ط��واب��ق ‪ +‬روف �أو فيال‬ ‫ال �� �س �ع��ر ال �ن �ه ��ائ ��ي ‪ 97‬ال ��ف‬ ‫‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أر�ض للبيع يف جر�ش م�ساحة‬ ‫‪ 15‬دومن��ا م��ن ارا��ض��ي النبي‬ ‫ه � ��ود خ �ل��ف ج��ام �ع��ة جر�ش‬ ‫م �ك �ت��ب اجل ��وه ��رة العقاري‬ ‫‪0797720567 0777720567‬‬ ‫‪5355365 /‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�ض للبيع يف خلدا م�ساحة‬ ‫‪ 1055‬م�ت�ر ح��و���ض ‪ 1‬تالع‬ ‫ق���ص��ر خ �ل��دا ��س�ك��ن �أ ت�صلح‬ ‫مل�شروع ا�سكان مكتب اجلوهرة‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ار�� ��ض ل�ل�ب�ي��ع م���س��اح�ت�ه��ا ‪10‬‬ ‫دومن� � ��ات ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪250‬م‬ ‫وه �ن �ج��ر ل�لا��س�ت�ث�م��ار للبيع‬ ‫ب �� �س �ع��ر م � �غ� ��ري يف الأزرق‬ ‫ال�شمايل بعد مديرية الناحية‬ ‫بـ‪200‬م هاتف ‪0795580277‬‬ ‫‪------------------------‬‬‫ار� ��ض للبيع ‪ 13‬دومن تبعد‬ ‫‪ 1‬ك ��م ع ��ن دوار اخلالدية‬

‫«الذراع الغربي» ب�سعر مغري‬ ‫‪0795580277‬‬ ‫‪-------------------------‬‬‫�أر� � � ��ض زراع � �ي� ��ة ‪ 13‬دومن‬ ‫طريق زراع��ي معبد ي�شقها‬ ‫�إىل ن �� �ص �ف�ي�ن ت� �ب� �ع ��د عن‬ ‫و�سط مدينة عجلون ‪2‬كم‬ ‫م��وق��ع مم�ي��ز رق��م القطعة‬ ‫‪ 85‬ح��و���ض ‪ 20‬ال�صبحية‬ ‫ورقم اللوحة ‪ 41‬لالت�صال‬ ‫ع� �ل ��ى امل � ��ال � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‪:‬‬ ‫‪0777582181‬‬ ‫�شـــــــقق‬

‫�شـــــــــــــــقق‬

‫للبيع �شقة جتاري ت�سوية ثانية‬ ‫‪ 762‬ت�صلح م�شغل ‪ /‬او م�ستودع‬ ‫‪ /‬امل � �� � �ص� ��دار � � �ش� ��ارع الأح � �ن� ��ف‬ ‫ب ��ن ق �ي ����س ‪ /‬خ �ل��ف م�ست�شفى‬ ‫االي� �ط ��ايل ‪ /‬ال �� �س �ع��ر منا�سب‬ ‫‪/0795558951 /4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫للبيع عمارة جتاري على ار�ض‬ ‫‪518‬م‪ 2‬البناء ‪966‬م‪ 2‬عبارة عن‬ ‫‪ 5‬حمالت جتارية على ال�شارع‬ ‫الرئي�سي و‪�6‬شقق �سكنية جبل‬ ‫ع �م��ان � �ش��ارع الأم �ي��ر حممد‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬

‫‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع يف اجلبيهة م�ساحة‬ ‫‪190‬م ‪ 3‬ن��وم ‪ 3‬ح�م��ام بلكونة ‪2‬‬ ‫�سكن عمر البناء ‪� 12‬سنة مكتب‬ ‫اجلوهرة العقاري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ا� �س �ت �ث �م ��اري ل �ل �ب �ي��ع يف‬ ‫اجلاردنز م�ساحة ‪ 185‬مرت عمر‬ ‫البناء ‪� 12‬سنة مكتب اجلوهرة‬ ‫ال� � �ع� � �ق � ��اري ‪0777720567‬‬ ‫‪5355365 / 0797720567‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫�شقة للبيع ام �أذينة‪ ،‬ار�ضية‪،‬‬ ‫‪250‬م حديقة‪ ،‬بركة �سباحة‪،‬‬ ‫جاكوزي‪ ،‬باربكيو‪ ،‬كراج خا�ص‬ ‫موا�صفات مميزة ال�سعر ‪250‬‬ ‫الف قابل للتفاو�ض للجادين‬ ‫فقط ‪0799694550‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�شقة للبيع �ضاحية الر�شيد‪،‬‬ ‫ط‪238 ،3‬م‪ 4 ،‬ن��وم‪ 1 ،‬ما�سرت‬ ‫مطبخ راكب‪� ،‬صالة و�صالون‪،‬‬ ‫غرفة خادمة‪ ،‬برندتني‪ ،‬كراج‬ ‫وبئر م�ستقل �سوبر ديلوك�س‬ ‫ال�سعر ‪ 115‬الف ‪0799694550‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع �ضاحية اليا�سمني �شقة‬ ‫ار� �ض �ي��ة م �� �س��اح��ة ‪ 175‬مرت‬ ‫ت��ر���س ام��ام��ي ق��رم �ي��د زجاج‬

‫� �س �ي �ك��وري��ت ت��دف �ئ��ة مركزية‬ ‫‪ 3‬ن � ��وم ‪ 3‬ح� �م ��ام ��ات ما�سرت‬ ‫�صالة و�صالون مطبخ راكب‬ ‫ب �ل��وط م ��ن امل �ط �ب��خ العاملية‬ ‫ج��دي��دة مل ت�سكن اباجورات‬ ‫دي� �ك ��ورات وي �ت��وف��ر م�ساحات‬ ‫مب � � ��واق � � ��ع اخ � � � � ��رة ج � ��دي � ��دة‬ ‫وم�ستتعملة با�سعار معقولة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ال ��زه ��ور ��ش�ق��ة طابق‬ ‫ث � ��اين م �� �س��اح��ة ‪125‬م� �ت ��ر ‪3‬‬ ‫ن��وم ما�سرت �صالة و�صالون‬ ‫حمامني مطبخ راكب برندة‬ ‫ديكورات �أباجورات عمر البناء‬ ‫��س�ن�ت�ين م�ع�ف��ى م��ن الر�سوم‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫للبيع ح��ي ن��زال ال ��ذراع �شقة‬ ‫ت���س��وي��ة م��ع ح��دي�ق��ة امامية‬ ‫ومدخل م�ستقل م�ساحة ‪153‬‬ ‫نوم ما�سرت ‪ 3‬حمامات �صالة‬ ‫و�صالون �سفرة �صالة معي�شة‬ ‫ك� ��راج ل�ل���ش�ق��ة م�ط�ب��خ وا�سع‬ ‫جديدة مل ت�سكن مبوقع هادئ‬ ‫م�صعد بالعمارة ويتوفر لدينا‬ ‫م �� �س��اح��ات مب ��واق ��ع خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪-----------------------‬‬‫� �ش �ق��ة ل�ل�ب�ي��ع ‪220‬م ار�ضية‬ ‫اجل��اردن��ز ‪ +‬حديقة ‪300‬م‪3 ،‬‬ ‫نوم‪ 3 ،‬حمام‪� ،‬صالة‪ ،‬و�صالون‬ ‫‪ +‬مطبخ راك��ب ت��دف�ئ��ة‪150 ،‬‬ ‫�ألف دينار ‪0777475114‬‬ ‫مطلوب‬

‫مطلــــــــــــــــوب‬

‫م �ط �ل��وب � �ش �ق��ة ب ��اجل ��اردن ��ز‬ ‫ال��راب�ي��ة‪� ،‬أر��ض�ي��ة حل��د ‪150‬م‬ ‫ب�سعر ‪ 100‬ال ��ف م��ن املالك‬ ‫مبا�شرة ‪0799694550‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا�� � �ض � ��ي �سكنية‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط��ق ع� �م ��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫�� �ش ��ارع احل ��ري ��ة ‪ /‬ومناطق‬ ‫�أخ � � ��رى ج� �ي ��دة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬ ‫‪--------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء ب �ي ��وت‬ ‫م�ستقلة ‪�� /‬ش�ق��ق �سكنية ‪/‬‬ ‫�ضمن جبل عمان ‪ /‬احل�سني‬ ‫‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪ /‬ال� ��زه� ��ور ‪/‬‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪ /‬ال� � � ��ذراع من‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/4655225‬‬ ‫‪0777876902 /0795558951‬‬


‫‪6‬‬

‫نـــــدوة‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫منتـــــــدى ال�ســــــبيل الإعـــــــــالمي‬

‫امل�شاركون ‪ :‬افتقادهم للرتاتبيــــــــة التقليدية للطـــــــوائف امل�سيحيـــــ‬

‫ندوة الكنائس اإلنجيلية «املتــــــ‬ ‫مدير الندوة – عاطف اجلوالين‬ ‫اعداد وحترير – حازم ع ّياد ووائل البتريي‬ ‫بد�أ ت�أ�سي�س العمل الإجنيلي» املجددين» يف الأردن؛ الأمريكي «روي ومتن» عام ‪،1926‬‬ ‫ومل يكن هدفه تكوين طائفة بل �إيجاد نه�ضة روحية يف الو�سط امل�سيحي بح�سب ما ينقل‬ ‫عنه الأ�ستاذ فيليب مدانات‪ ،‬و�إقامة كنائ�س لي�س باملعنى امل�ؤ�س�ساتي (الطائفي) و�إمنا‬ ‫باملعنى الراعوي‪.‬‬ ‫ويف العام ‪ 1941‬قرر «روي ومتن» قطع العالقة مع الكني�سة الأمريكية �سعي ًا‬ ‫لإن�شاء كني�سة حملية متام ًا بتمويل و�إدارة من الداخل‪ ،‬واعترب نف�سه �آنذاك �أردني ًا‪،‬‬ ‫وي�ضيف مدانات يف �إطار تعريفه بالكنائ�س الإجنيلية‪ « :‬التب�شري جزء �أ�سا�سي من‬ ‫معتقدات الإجنيليني املجددين فهم ينظرون للتب�شري كم�أمورية عظمى باالعتماد على‬ ‫قول ال�سيد امل�سيح‪( :‬اذهبوا �إىل العامل �أجمع‪ ،‬واكرزوا بالإجنيل للخليقة كلها) فهذا‬ ‫�أمر»‪ .‬وهو الأمر الذي زاد من تعقيد عالقة هذه الكنائ�س بالدولة‪ ،‬فهي ال متلك �أي‬ ‫�سلطة �إدارية �أو �سيطرة على رعاياها‪ ،‬ما دفع بع�ضهم ‪ -‬وخا�صة الإر�ساليات الأجنبية‬ ‫فجر م�شكلة االعرتاف بهذه الكنائ�س التي ال ت�صنف نف�سها‬ ‫ ملمار�سة التب�شري ب�شكل ّ‬‫باعتبارها طائفة‪.‬‬ ‫�أمام هذه الأزمات والتوترات التي تظهر بني احلني والآخر بني �أتباع هذه الكني�سة‬ ‫و�سائر الطوائف امل�سيحية الأخ��رى؛ طرح نا�شطون «جم��ددون» م�س�ألة االعرتاف بهذه‬ ‫الكنائ�س لتنظيم �ش�ؤونها وفر�ض مزيد من االن�ضباط على �أدائها‪ ،‬وهو الأمر الذي واجهه‬ ‫�صعوبات جمة رغم تعاون �أبناء الطوائف الأخرى معهم يف بع�ض احلاالت‪ ،‬وذلك نتيجة‬ ‫لعدم التوافق بني �أتباع هذه الكنائ�س التي يزيد تعدادها عن اخلم�سني وتتبع خلم�س‬ ‫كنائ�س رئي�سية يف الأردن‪.‬‬ ‫يقول الدكتور عودة قوا�س يف عر�ضه مل�س�ألة االعرتاف باملجددين‪�« :‬إن �أبرز عوائق‬

‫ينظر‬ ‫الإجنيليون �إىل‬ ‫ق�ضية التب�شري‬ ‫على �أنها حق‬ ‫د�ستوري يكفل‬ ‫حرية التعبري‬ ‫عن الر�أي‬ ‫هناك حاجة‬ ‫ل�ضبط احلراك‬ ‫الإجنيلي وال بد‬ ‫�أن يكون هناك‬ ‫تعامل مرجعي‬ ‫مع هذه الكنائ�س‬ ‫الكنائ�س‬ ‫الإجنيلية‬ ‫م�سجلة ب�صفتها‬ ‫هيئات دينية‬ ‫�أو جمعيات وفق‬ ‫قانون اجلمعيات‬ ‫الأردين‬ ‫اليمني امل�سيحي‬ ‫املت�صهني �أحد‬ ‫تلوينات اليمني‬ ‫الإجنيلي‬ ‫يف الواليات‬ ‫املتحدة ولي�س‬ ‫هناك تعاون‬ ‫بيننا‬ ‫مرفو�ض �أن‬ ‫يتدخل �أحد يف‬ ‫ال�ش�أن امل�سيحي‬ ‫الداخلي‬ ‫وم�شاكلنا يجب‬ ‫�أن نحلها نحن‬ ‫ب�أنف�سنا‬

‫االعرتاف بالكنائ�س الإجنيلية للمجددين؛ هو االقتنا�ص من الكنائ�س الأخرى‪ ،‬وممار�سة‬ ‫التب�شري بني امل�سلمني‪� ،‬إىل جانب التمويل اخلارجي»‪ .‬ويلمح �إىل عالقة هذا التمويل‬ ‫بال�سيا�سات الدولية يف �أعقاب ‪ 11‬من �سبتمرب بالقول‪« :‬برزت عالقة التمويل بالتب�شري‬ ‫بعد ‪� 11‬سبتمرب حيث بلغت امل�ساعدات الأمريكية للأردن بهدف تغيري املناهج ‪ 700‬مليون‬ ‫دوالر �إ�ضايف م�شروطة‪ ،‬وهي ت�ؤثر على �سيا�سة الأردن امل�ستقبلية»‪.‬‬ ‫يف حني ي�ؤكد املحامي يعقوب الفار على �أن املجددين مواطنون �أردنيون‪� ،‬إال �أنه �أو�ضح‬ ‫�أن الكنائ�س الإجنيلية ال متثل طائفة «فهم ال ميتلكون التكوين الإداري الالزم لذلك‪،‬‬ ‫ب�سبب طبيعة معتقداتهم وقناعاتهم التي ال ت�ؤمن بهذه الرتاتبية»‪ ,‬ف�ضال عن «وجود‬ ‫عقبة جوهرية ت�صطدم بها الكنائ�س الإجنيلية وهي �أنها �إذا تخلت عن التب�شري؛ تكون‬ ‫قد خرجت حينئذ عن �أهم القواعد واملبادئ التي ت�ؤمن بها‪ ،‬وهي خمالفه للقوانني العامة‬ ‫للبالد وللمادة الثانية من الد�ستور الأردين»‪ ،‬م�ؤكد ًا على �ضرورة �أن يعالج الإجنيليون‬ ‫�إ�شكاالتهم‪ ،‬ما �سي�سهل اعرتاف الدولة بهم‪.‬‬ ‫ونبه الكاتب ال�صحفي واالعالمي رومان حداد اىل التاثري الذي يلعبه الإعالم يف‬ ‫ت�ضخيم ال�صورة وت�شويهها بالقول بان « الت�ضخيم الإعالمي �ضد الإجنيليني هو ت�ضخيم‬ ‫مفتعل غري مربر» داعيا اىل االعرتاف باالجنيليني املجددين بالقول‪« :‬ن�أمل يف البعد‬ ‫القانوين �أن يتم االعرتاف بالإجنيليني كطائفة ل�سد الذرائع‪ .‬فال يجوز �أن يبقى ال�شخ�ص‬ ‫متزوج ًا داخل كني�سة �إجنيلية دون �أن ي�ستطيع االحتكام �إىل قانون هذه الكني�سة الن‬ ‫ذلك يحرمهم من حقوقهم الأ�سا�سية»‬ ‫جاءت هذه النقا�شات واحل��وارات يف الندوة التي عقدها منتدى ال�سبيل الإعالمي‬ ‫حتت عنوان (الكنائ�س االجنيلية «املتجددون» بني االعرتاف واملواطنة) و�شارك فيها‬ ‫نخبة من املتخ�ص�صني منهم النا�شط الإعالمي فيليب مدانات والنائب ال�سابق عودة قوا�س‬ ‫واملحامي يعقوب الفار والكاتب ال�صحفي رومان حداد‪ ،‬وح�ضرها عدد من املهتمني‪ .‬وفيما‬ ‫يلي تفا�صيل الندوة‪:‬‬

‫* ع��اط��ف اجل� ��والين‪ :‬م��و��ض��وع ال �ن��دوة ه��و "الكنائ�س‬ ‫الإجنيلية (املتجددون) بني املواطنة واالعرتاف"‪ ،‬وهناك‬ ‫عدة م�سائل مطروحة فيما يتعلق بالإجنيليني يف الأردن‪،‬‬ ‫ومن �أهمها االع�تراف القانوين بالطائفة‪ ،‬وبح�سب بع�ض‬ ‫ال�ت�ق��دي��رات فنحن ن�ت�ح��دث ع��ن ن�ح��و ت�سعة �آالف �شخ�ص‬ ‫مل يتم االع�ت�راف بهم كطائفة ب�صورة ر�سمية حتى الآن‪،‬‬ ‫ورمبا يُدرجون �ضمن طوائف �أخرى‪ .‬امل�س�ألة الثانية تتعلق‬ ‫باملواطنة‪ .‬والثالثة تتعلق بنظرة امل�سيحيني الإجنيليني‬ ‫للآخر‪� ،‬سواء كان من داخل الدائرة امل�سيحية �أو من خارجها‪،‬‬ ‫وكذلك نظرة الآخر �إىل امل�سيحيني الإجنيليني‪.‬‬ ‫امل�س�ألة الرابعة تتعلق ببع�ض املالحظات �أو ال�شبهات‬ ‫ال�ت��ي ت�ث��ار ح��ول الإجن�ي�ل�ي�ين يف الأردن‪ ،‬كق�ضية التب�شري‬ ‫مبعتقداتهم يف �أو��س��اط الآخ��ري��ن‪ ،‬وعالقتهم مع الكنائ�س‬ ‫الأمريكية يف ظل ت�صاعد دور اليمني امل�سيحي املت�صهني‬ ‫يف ف�ت�رة رئ��ا� �س��ة ج ��ورج ب��و���ش االب� ��ن‪ ،‬و�أخ �ي��را امل��وق��ف من‬ ‫"�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫وقد رغبنا يف هذه الندوة �أن يتم طرح هذه الق�ضايا من‬ ‫قبل �أ�شخا�ص ينتمون لهذه الطائفة يدافعون عن ق�ضاياها‪،‬‬ ‫و�سنعطيهم يف بداية الندوة الفر�صة ليعر�ضوا وجهة نظرهم‬ ‫�إزاء هذه الق�ضايا‪ ،‬ثم ننتقل �إىل خمت�صني يف ال�ش�أن العام‪،‬‬ ‫رمبا يكون لديهم وجهات نظر موافقة �أو خمالفة �إزاء بع�ض‬ ‫امل�سائل املتعلقة باملو�ضوع‪ ،‬ونبد�أ مع فيليب مدانات الذي‬ ‫ينتمي لهذه الطائفة وميكنه �أن يعطي فكرة عن ن�ش�أتها‬ ‫وواقعها احلايل‪.‬‬ ‫* فيليب مدانات‪ُ :‬وجدت الكني�سة الأرثوذك�سية قبل ن�شوء‬ ‫الإم��ارة‪ ،‬وكانت هي املرجع الوحيد للم�سيحيني يف الأردن‪،‬‬ ‫ويف نهايات عقود احلكم العثماين يف الأردن دخلت الكني�سة‬ ‫الكاثوليكية على اخل��ط‪ ،‬وك��ان على الكني�سة الأرثوذك�سية‬ ‫الأم �أن تتعامل مع هذا الو�ضع اجلديد‪ ،‬فدرجت العادة يف‬ ‫�إم��ارة �شرق الأردن‪ ،‬وك��ان وقتها ت�شريع الدولة املعتمد هو‬ ‫ن�ظ��ام التنظيمات العثماين‪ ،‬ن�ظ��ام امل�ل��ة‪ ،‬وك��ان يتعامل مع‬ ‫املواطنني امل�سيحيني ك�أع�ضاء يف مللهم وكمواطنني فرديني‪.‬‬ ‫وهذا هو االختالف الذي ن�ش�أ بعد نهاية احلكم العثماين يف‬ ‫الأردن حيث كانت الدولة العثمانية تنظر �إىل �أع�ضاء امللل‬ ‫�ضمن مللهم يف حقوقهم وواجباتهم‪� ،‬أم��ا الدولة الأردنية‬ ‫فكان تعاملها منذ ن�ش�أتها مع هذه الطوائف يف البداية من‬ ‫خالل كنائ�سهم والتي كانت مرجعيتها يف ال��دول الأخرى‪،‬‬ ‫ك�أنطاكية و�أ�سطنبول واال�سكندرية وروما‪.‬‬ ‫ب��داي��ة دخ��ول العمل الإجن�ي�ل��ي �إىل الأردن ك��ان ب�شكل‬ ‫خمتلف‪ ،‬حيث كان هناك توجه تب�شريي يف الغرب‪ ،‬وبحكم‬ ‫طبيعة الكنائ�س الإجنليلية يف الغرب‪ ،‬وبالذات بريطانيا‪،‬‬ ‫فلم يكن يوجد تراتبية كهنوتية وهكيلية كما هو موجود‬ ‫يف الكنائ�س ال�شرقية وبخا�صة الكني�سة الكاثوليكية‪ ،‬فكانت‬ ‫كني�سة مث ً‬ ‫ال تتحم�س يف �أمريكا �أو بريطانياً‪ ،‬وتر�سل �أفراداً‬ ‫للتب�شري يف البالد العربية‪ ،‬وكان ارتباط ه�ؤالء الأفراد بهذه‬ ‫الكني�سة معر�ضاً لالنفكاك يف حلظة ما �إن هو اختلف معها‪،‬‬ ‫�أو �إن اختلفت توجهاتهم ب��ال��ذه��اب �إىل منطقة �أخ��رى يف‬ ‫العامل و�أ�ص ّر هو �أن يبقى يف البلد الذي �أُر�سل �إليه من قبل‪،‬‬ ‫ُر�سل ا�سمه‬ ‫وه��ذا بالتحديد ما ح�صل يف الأردن مع �شاب م َ‬ ‫روي ومت��ن‪ ،‬ج��اء �إىل الأردن يف ع��ام ‪ 1926‬ثم تبعته زوجته‬ ‫بعد ذل��ك‪ ،‬وب ��د�أ ت�أ�سي�س العمل الإجن�ي�ل��ي يف الأردن لي�س‬ ‫كطائفة وال بهدف �أن تكون طائفة‪ ،‬و�إمنا بهدف �إيجاد نه�ضة‬ ‫روحية بني امل�سيحيني يف الأردن‪ ،‬و�إقامة كنائ�س لي�س باملعنى‬ ‫امل�ؤ�س�ساتي و�إمنا باملعنى الراعوي‪.‬‬ ‫منذ عهد االن �ت��داب ال�بري�ط��اين ات�سمت ال�ع�لاق��ة بني‬ ‫ال�سلطات املدنية يف الإم��ارة وال�سلطات الدينية امل�سيحية‬ ‫بالتعاون املتبادل وح�سن النية‪ ،‬وذلك لأن خمتلف الأطراف‬ ‫كان لها م�صالح متبادلة يهمها الدفاع امل�شرتك عنها‪ .‬كما‬ ‫كانت النزعة لدى العر�ش الها�شمي بحكم مرجعيته ال�شريف‬ ‫احل �ف��اظ ع�ل��ى ت�ق�ل�ي��د ح�م��اي��ة امل�ج�ت�م�ع��ات امل���س�ي�ح�ي��ة حتت‬ ‫احلكم الإ�سالمي‪ ،‬حيث كانت نظرة الإم��ارة �إىل امل�سيحيني‬ ‫كمواطنني و�أي�ضاً �أع�ضاء يف طوائف دينية كما ذكرت �سابقاً‪.‬‬ ‫يف الوقت ذاته؛ �سعى االنتداب الربيطاين �إىل احلفاظ‬ ‫على حقوق "الأقليات الدينية" يف الأردن‪ ،‬والذي �أُ�سقط على‬ ‫بع�ض الت�شريعات مثل مو�ضوع املرياث حيث �أعطى للأنثى‬ ‫حق املرياث مثلها مثل الرجل متاماً‪.‬‬ ‫بعد �أن ت�أ�س�ست الإمارة وتر�سخ احلكم وقرب �أوان انتهاء‬ ‫االن �ت��داب ال�بري �ط��اين‪� ،‬سعت ال��دول��ة الأردن �ي ��ة �إىل فر�ض‬ ‫هيمنتها و�سيطرتها على املجال الديني فيما يتعلق بهذه‬ ‫الأق�ل�ي��ات‪ ،‬وخا�صة يف املو�ضوع التعليمي واخل��دم��ات��ي‪ ،‬فيما‬ ‫يتوافق مع الت�شريعات الأردنية والعرف يف الأردن‪ ،‬ومن ذلك‬ ‫تدري�س ال��دي��ن الإ��س�لام��ي يف مدر�سة م�سيحية فيها طلبة‬ ‫م�سلمون‪.‬‬ ‫هنا ح��دث اال�شتباك �أح�ي��ان�اً باملعنى ال�سلبي‪ ،‬و�أحياناً‬ ‫�أخ��رى باملعنى الإيجابي‪ ،‬وخا�صة مع الكني�سة الكاثوليكية‬ ‫يف الأردن التي �سعت �إىل تثبيت �سيطرتها على رعاياها‪ ،‬لأن‬ ‫الكني�سة الكاثوليكية هي التي ت�صبغ �صفة امل�سيحي على‬ ‫امل��واط��ن‪ ،‬ولي�س امل��واط��ن هو من يختار �أن يكون م�سيحياً‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ا�ستقاللها عن الدولة بقدر ما ت�ستطيع يف‬ ‫تقدمي خدماتها ال�صحية والتعليمية وغريهما‪.‬‬ ‫بالن�سبة للإجنيليني املتجددين كان املو�ضوع خمتلفاً‬

‫م��ن حيث �أن عملها كانت مرجعيته �إىل الكني�سة ولي�ست‬ ‫�إىل طائفة فيها تراتبية كهنوتية وهيكلية‪ ،‬ف�ك��ان هناك‬ ‫بع�ض الع�شائر الأردنية التي حتت�ضن هذا العمل وخا�صة يف‬ ‫ال�سلط‪ ،‬و�أول من قام بذلك ع�شرية الفاخوري‪ ،‬ثم انتقل �إىل‬ ‫عمان يف عام ‪.1930‬‬ ‫املر�سلني يف الأردن وكنائ�سهم التي‬ ‫بقي االرتباط بني َ‬ ‫دعمتهم يف الغرب‪ ،‬وخ�صو�صاً بريطانيا و�أمريكا‪� ،‬إىل �سنة‬ ‫‪ 1941‬حينما ق��رر وق�ت�ه��ا روي ومت��ن ق�ط��ع ه��ذه العالقة‬ ‫بهدف �أن تكون الكني�سة حملية متاماً‪ ،‬بحيث يكون متويلها‬ ‫و�إدارتها من الداخل‪ ،‬واعترب نف�سه �آنذاك �أردنياً‪ ،‬و�ساعده يف‬ ‫ذلك مظهره العربي و�أنه يتكلم العربية ب�شكل جيد‪.‬‬ ‫يف عام ‪�ُ 1941‬سجلت ر�سمياً �أول كني�سة حملية م�ستقلة‬ ‫با�سم الكني�سة الإجنيلية احلرة‪ ،‬و�سجلت يف وزارة العدلية‪.‬‬ ‫و�سبق ذل��ك يف ع��ام ‪ 1927‬ت�سجيل كني�سة م��ن الكنائ�س يف‬ ‫ن�ظ��ارة العدلية ك�إر�سالية تب�شريية‪ ،‬ووقتها مل تكن كلمة‬ ‫"تب�شري" كلمة خالفية كما هي الآن‪.‬‬ ‫ت�ب��ع ذل��ك ت�سجيل ك�ن��ائ����س �أخ� ��رى‪ ،‬وتن�شيط احلركة‬ ‫الإر�سالية يف الأردن وخا�صة بعد نكبة ‪ ،1948‬منها الكني�سة‬ ‫املعمدانية‪ ،‬كني�سة النا�صر الإجن�ي�ل�ي��ة‪ ،‬وكني�سة جماعات‬ ‫اهلل‪ .‬كان هناك تن�سيق بني هذه الإر�ساليات لتق�سيم الأردن‬ ‫يف العمل‪ ،‬فمث ً‬ ‫ال كني�سة االحت��اد امل�سيحي ب��د�أت يف الكرك‬ ‫ومادبا ومعان‪ ،‬وكني�سة النا�صر الإجنيلية يف الزرقاء وعمان‪،‬‬ ‫والكني�سة املعمدانية يف �شمال الأردن‪ ،‬وكان الهدف من هذا‬ ‫التق�سيم جتنب ح�صول تناف�س غري �شريف فيما بينها‪ .‬ومت‬ ‫ت�سجيل كني�سة املعمدانية ك�إر�سالية عام ‪ ،1951‬ثم ككني�سة‬ ‫حملية م�ستقلة يف �أواخر الثمانينات‪.‬‬ ‫لقد كان تعامل هذه الكنائ�س من الدولة �سليماً و�سل�ساً‬ ‫حتى نهاية الثمانينات‪ ،‬ومع بداية احلالة الدميقراطية يف‬ ‫الأردن ووج��ود ت�شريع خمتلف من خالل الربملان‪ ،‬وظهور‬ ‫الإ�سالم ال�سيا�سي‪ ،‬وما ترتب على الدولة وقتها من �ضبط‬ ‫مو�ضوع التب�شري بني املواطنني‪.‬‬ ‫تنظر الكنائ�س الإجنيلية للتب�شري كم�أمورية عظمى‬ ‫ب��االع�ت�م��اد ع�ل��ى ق��ول ال�سيد امل���س�ي��ح‪" :‬اذهبوا �إىل العامل‬ ‫�أجمع‪ ،‬واكرزوا بالإجنيل للخليقة كلها" فهذا �أمر‪ .‬الكنائ�س‬ ‫الأخرى م�ضبوطة مبرجعية واحدة‪� ،‬أما الكنائ�س الإجنيلية‬ ‫فلي�ست كذلك‪ ،‬ف ��إىل من ترجع ال��دول��ة وم��ع من تتعامل؟‬ ‫وهذه الإ�شكالية قائمة‪ ،‬مع �أن الكنائ�س الإجنيلية مبجملها‬ ‫�أ�صبحت كنائ�س وطنية‪ ،‬ما عدا كني�سة النا�صر الإجنيلية‬ ‫التي ال تزال حتى الآن مرتبطة ب�إر�سالية غربية‪.‬‬ ‫الإ�شكالية ب��د�أت بالتفجر مع ب��روز ع��دم �سيطرة هذه‬ ‫املر�سلني ال��ذي��ن ك��ان��وا ي��أت��ون �إىل هنا حتت‬ ‫الكنائ�س على َ‬ ‫مظلتها‪ ،‬ث��م ي�ق��وم��ون بالتب�شري بحجة احل��ري��ة الفردية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫واملب�شر حر يف‬ ‫مبعنى �أن املواطن ح ّر يف تفكريه واختياره‪،‬‬ ‫عملية التب�شري التي ميار�سها‪.‬‬ ‫* رومان حداد‪ :‬بداية يجب الت�أكيد على نقطة �أ�سا�سية‬ ‫متعلقة بامل�سيحيني يف الأردن‪ ،‬وه��ي �أن امل�سيحيني لي�سوا‬ ‫ب�أقلية‪ ،‬وامل�سيحي هو مواطن �صاحب هذه الأر�ض تاريخياً‪،‬‬ ‫وب��ال �ت��ايل ال�ق�ل��ة ال �ع��ددي��ة ال تعطي �صفة الأق �ل �ي��ة‪ ،‬فنحن‬ ‫مواطنون مت�ساوون‪ ،‬والأقلية تو�صف دائماً ملن ال ميلك حق‬ ‫الت�ساوي‪ .‬ونحن ن�ستند للد�ستور الأردين ال��ذي يقول �إن‬ ‫جميع الأردنيني �أمام القانون �سواء‪ ،‬ومن هذا املنطلق ف�إن‬ ‫لأي جمموعة م��ن الأردن �ي�ين �أن ي�شكلوا جماعة تعبرّ عن‬ ‫ر�أيهم‪ ،‬وي�أخذوا املوافقات الالزمة لكي ين�ضووا حتت هذه‬ ‫اجلماعة قانونياً ور�سمياً‪.‬‬ ‫الكنائ�س الإجنيلية حتى هذه اللحظة م�سجلة ب�صفتها‬ ‫هيئات دينية �أو جمعيات وف��ق القانون الأردين‪ .‬وق��د جاء‬ ‫قانون اجلمعيات الأردين الأخري لي�ستثني الهيئات الدينية‬ ‫والرهبانيات من بع�ض امللتزمات امللقاة على اجلمعيات يف‬ ‫هذا القانون‪ ،‬وبالتايل ُفهم �ضمناً �أن الكنائ�س املق�صودة بهذا‬ ‫القانون هي الكنائ�س الإجنيلية كون باقي الكنائ�س لي�ست‬ ‫كنائ�س م�ستقلة تتمتع برتخي�ص م�ستقل‪ ،‬و�إمنا هي طوائف‬ ‫تخ�ضع لقانون الطوائف املعمول به يف الأردن‪.‬‬ ‫من املهم �أي�ضاً �أن نعرف ما هي �إ�شكالية الطائفة‪ ،‬ومباذا‬ ‫تفرتق الكني�سة عن الطائفة‪ .‬ميزة قانون الطوائف يف الأردن‬ ‫�أن��ه يعطي حقاً لهذه املجموعة �أن ُتن�شئ جهتها الق�ضائية‬ ‫امل�س�ؤولة يف �أم��ور الأح ��وال ال�شخ�صية اخلا�صة ب�أبناء هذه‬ ‫الطائفة؛ من زواج وطالق وح�ضانة و�إرث‪ ،‬ولكن الإرث يجب‬ ‫�أن يخ�ضع بتق�سيمه لقوانني الإرث الإ�سالمية‪ ،‬لأنه يف عام‬ ‫‪ُ 1960‬ط��رح ق��ان��ون الإرث امل�سيحي‪ ،‬ف ُرف�ض واع� ُت�بر قانون‬ ‫الإرث الإ��س�لام��ي ج��زءاً م��ن النظام ال�ع��ام للدولة ال يجوز‬ ‫جتاوزه‪.‬‬ ‫الكنائ�س الإجنيلية حتى هذه اللحظة ال متلك �أي جهة‬ ‫ق�ضائية حتتكم لها‪ ،‬ف ��إذا �أراد زوج��ان �أن يتطلقا فعليهما‬ ‫الذهاب �إىل كني�سة من كنائ�س الطوائف املعرتف فيها يف‬ ‫الأردن‪ ،‬و�إذا مت حر�ص �إرث فيجب �أن يذهبوا �إىل ق�ضاء‬ ‫كن�سي �آخر ولي�س �إىل نف�س الكني�سة‪ ،‬وكذلك كان قبل فرتة‬ ‫وجيزة �إذا �أراد زوجان متزوجان يف كني�سة �إجنيلية �أن ي�صدرا‬ ‫دفرت عائلة‪ ،‬ف�إنه يجب �أن تتم امل�صادقة على هذا الزواج من‬ ‫قبل كني�سة �أخرى‪ ،‬وغالباً كانت اللوثرية �أو الأ�سقفية‪ ،‬لكي‬ ‫يت�سنى لهم �إ�صدار دفرت عائلة من دائ��رة الأح��وال املدنية‪،‬‬ ‫وه��ذا الإج ��راء مت التحلل منه ح��وايل قبل ث�لاث �سنوات‪،‬‬

‫ف�أ�صبح يتم عرب �سلك الزواج امل�سيحي يف هذه الكني�سة‪.‬‬ ‫يجب �أن نقر ب�أن االعرتاف بالكني�سة كطائفة هو قرار‬ ‫�سيا�سي‪ ،‬لأن��ه ي�صدر ب ��إرادة ملكية‪ ،‬وه��ذا ال�ق��رار ال�سيا�سي‬ ‫ي�أخذ البعد الديني واالجتماعي واالقت�صادي‪ ،‬ونحن نعرف‬ ‫�أن املورمون قد مت االعرتاف بهم كطائفة م�سيحية يف �أوائل‬ ‫الت�سعينيات‪ ،‬وجميع امل�سيحيني يعرفون �أن املورمون لي�سوا‬ ‫�أحد تلوينات اجل�سم امل�سيحي‪ ،‬وذلك لعدة خالفات �أ�سا�سية‬ ‫حول مفهوم الألوهية والإجنيل والكتاب واملقد�س وكثري من‬ ‫القوانني التي يخ�ضعون لها‪ ،‬كما نعرف �أن ه��ذه الطائفة‬ ‫مكونة م��ن خم�سة �أف ��راد يف الأردن‪ ،‬واث�ن��ان منهم ميلكان‬ ‫�إقامة يف الأردن وهم لي�سا ب�أردنيني‪ ،‬ولكن جاء االعرتاف‬ ‫بهم كطائفة ا�ستناداً خلدمة �سيا�سية قدمتها �إحدى �شركات‬ ‫ال�ط�يران الأجنبية لل��أردن يف ب��داي��ة الت�سعينيات كموقف‬ ‫�سيا�سي يف ظ��ل وق��وف��ه م��ع ال �ع��راق‪ ،‬وانعك�س ذل��ك يف طلب‬ ‫�أن يتم االع�تراف بهم كطائفة م�سيحية‪ ،‬وبالفعل مت هذا‬ ‫االع�ت�راف‪ .‬وال �أعتقد �أن احلا�ضرين هنا م��ن امل�سيحيني‬ ‫ي �ق��رون ب� ��أن امل ��ورم ��ون م���س�ي�ح�ي��ون �أك�ث�ر م��ن الإجنيليني‬ ‫�أنف�سهم‪.‬‬ ‫كثرياً ما يتم احلديث عن عالقة امل�سيحية الإجنيلية‬ ‫الأردن �ي��ة باليمني امل�سيحي املت�صهني يف ال��والي��ات املتحدة‬ ‫الأمريكية‪ ،‬وهذه من التهم التي ُتطرح على �أنها من املربرات‬ ‫وال�ع��وائ��ق الأ�سا�سية �أم��ام االع�ت�راف بالكنائ�س الإجنيلية‬ ‫كطائفة‪.‬‬ ‫يف احلقيقة �إن الإ�شكالية الأ�سا�سية لدى الدولة الأردنية‬ ‫مع الإجنيليني لي�ست هذه‪ ،‬و�إمنا هي �أن التنظيم الإجنيلي‬ ‫امل�سيحي ال يتبع تراتبية هرمية كالرتاتبية املوجودة داخل‬ ‫الكنائ�س التقليدية والتاريخية يف الأردن‪ ،‬وهذه الرتاتبية‬ ‫ت�ساعد الدولة على التعاطي مع هذا املجموع ب�صورة ب�سيطة‬ ‫عرب �شخ�ص ي�ستطيع �أن ي�أمر ف ُيطاع‪ ،‬و�أن يربم االتفاقيات‬ ‫وي�ق��وم ب��امل�ف��او��ض��ات ويتفق م��ع ال��دول��ة على احل ��دود التي‬ ‫يتحرك بها‪ .‬وعدم وجود مثل هذا ال�شخ�ص �ضمن الهيكلية‬ ‫والرتاتبية الإجنيلية يخيف الدولة ويجعلها غري قادرة على‬ ‫التعامل بذات الأ�سلوب التقليدي دون �أن تبحث عن خمرج‬ ‫جديد لهذا ال�شكل اجلديد يف العالقة مع طائفة م�سيحية‪.‬‬ ‫وال ننكر �أن اليمني امل�سيحي املت�صهني هو �أحد تلوينات‬ ‫اليمني امل�سيحي الإجنيلي يف الواليات املتحدة الأمريكية‪،‬‬ ‫ولكن هذا ال يعني باملطلق �أن هناك تعاوناً بيننا وبينه‪ ،‬لأن‬ ‫الكنائ�س امل�سيحية الإجنيلية يف الأردن هي كنائ�س وطنية‬ ‫�أردن �ي��ة مت � ّول نف�سها ذات �ي �اً ع�بر امل�سيحيني امل��وج��ودي��ن يف‬ ‫داخ�ل�ه��ا‪ ،‬بع�ضها يتلقى مت��وي�لات خ��ارج�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ال يعيب‬ ‫الكني�سة الأرثوذك�سية �أن مطرانها الذي يف القد�س ي نَّ‬ ‫ُعي من‬ ‫اليونان‪ ،‬كما ال يعيب الكني�سة الأرثوذك�سية ما مت من بيع‬ ‫وت�أجري ملمتلكاتها‪ ،‬وكما ال يعيبها �أن مطرانها عوقب ف ُنزلت‬ ‫رتبته �إىل كاهن ومت �إق�صا�ؤه يف �إح��دى التكايا ي�صلي فيها‬ ‫حتى نهاية حياته‪.‬‬ ‫نحن ال نعيب على طائفة ب�شخ�ص �أو ب�سلوك فردي‪،‬‬ ‫وه��ذه الطائفة التي كانت وم��ا زال��ت ت�شكل �أك�بر ن�سبة يف‬ ‫امل�سيحيني؛ كما �أننا ال نعيب عليها �أخطاء ر�ؤو�سها؛ فكيف‬ ‫لنا �أن نعيب على ج�سد متناثر �أخطاء بع�ض �أطرافه‪ ،‬وعليه‬ ‫ف� ��إن الت�ضخيم الإع�ل�ام��ي ��ض��د الإجن�ي�ل�ي�ين ه��و ت�ضخيم‬ ‫مفتعل غري مربر‪ ،‬و�إذا كانت الدولة ترى �أن ثمة عالقة بني‬ ‫امل�سيحية الإجنيلية يف الأردن وامل�سيحية املت�صهينة‪ ،‬فمن‬ ‫يت�سرت على هذه العالقة هو خائن و�إنْ كان يف امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫وبالتايل علينا �أن نحا�سب ال��دول��ة ونطلب حماكمتها �إذا‬ ‫كانت متلك الأدلة على ذلك‪ .‬ومن يدعي �أن هناك عالقات‬ ‫م�سيحية �إجن�ي�ل�ي��ة يف الأردن م��ع امل�سيحية املت�صهينة يف‬ ‫الغرب‪ ،‬فل ُيظهر دليله‪ ،‬وليتقدم �إىل اجلهات الق�ضائية ليتم‬ ‫حما�سبتها‪ ،‬حتى ال يبقى هذا االدعاء جمرد �شماعة متنعنا‬ ‫من قول ما نريد �أن نقوله‪.‬‬ ‫ه �ن��اك ��ش�ع��ور ع ��ام ب � ��أن احل� ��راك الإجن �ي �ل��ي يف الأردن‬ ‫باجتاه ال�شباب امل�سيحي هو حراك متحم�س ونوعي وجاذب‪،‬‬ ‫ولذلك ف�إن كثرياً من الطوائف التقليدية يف الأردن كانت‬ ‫تخ�شى على �شبابها من ه��ذا احل��راك‪ ،‬وحت��اول منعهم من‬ ‫االلتحاق به‪ ،‬وكانت هذه �أحد املعارك اجلانبية داخل اجل�سم‬ ‫امل�سيحي‪.‬‬ ‫ن�أمل �أن يكون ما �سبق خارج احل�سابات‪ ،‬ون�أمل يف البعد‬ ‫ال �ق��ان��وين �أن ي�ت��م االع�ت��راف ب��الإجن�ي�ل�ي�ين كطائفة لعدة‬ ‫�أم ��ور‪ ،‬وك�م��ا ي�ق��ال يف الفقة الإ��س�لام��ي ل�سد ال��ذرائ��ع‪ .‬فال‬ ‫يجوز �أن يبقى ال�شخ�ص متزوجاً داخل كني�سة �إجنيلية دون‬ ‫�أن ي�ستطيع االحتكام �إىل قانون هذه الكني�سة يف الأحوال‬ ‫ال�شخ�صية‪ ،‬لأن من�ش�أ الأح��وال ال�شخ�صية هو حالة الزواج‬ ‫التي نتجت داخل هذه الكني�سة‪ ،‬وعليه ف�إن ذلك �أحد �أ�شكال‬ ‫حرمانهم من حقوقهم الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫*اجل � ��والين‪ :‬يف ح��دي��ث الأ� �س �ت��اذ روم ��ان ح��ول عالقة‬ ‫اجلانب الر�سمي ونظرته �إىل الكني�سة الإجنيلية؛ �أ�شار �إىل‬ ‫ثالثة �إ�شكاالت‪:‬‬ ‫الأول‪ :‬خم��اوف �أم�ن�ي��ة لها ع�لاق��ة ب��ارت�ب��اط الطائفة‬ ‫الإجنيلية بطوائف خارج الأردن‪.‬‬ ‫الثاين‪ :‬نظرة الكني�سة لق�ضية التب�شري التي تعد ق�ضية‬ ‫ذات ح�سا�سية يف املجتمعات العربية‪ ،‬ولذلك حتاول الطوائف‬ ‫يف الغالب �أن تبتعد ع��ن ه��ذا اجل��ان��ب مل��ا ميكن �أن يرتتب‬

‫عليه من �إ�شكاالت‪ .‬ولقد �أ�شار الأ�ستاذ رومان لي�س فقط �إىل‬ ‫تب�شري خارج امل�سيحية‪ ،‬و�إمنا تب�شري داخل امل�سيحية نف�سها‪.‬‬ ‫الثالث‪ :‬عدم وجود قيادة تراتبية ميكن للجانب الر�سمي‬ ‫التعامل والتن�سيق معها‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال املطروح‪ :‬هل جنح الإجنيليون يف الأردن ب�أن‬ ‫ين�أوا ب�أنف�سهم عن اليمني امل�سيحي املت�صهني ف�صدرت عنه‬ ‫مواقف مث ً‬ ‫ال تدين عدوانية هذا اليمني جتاه كل املنطقة‬ ‫العربية مب�سيحييها وم�سلميها وبكل مكوناتها؟‬ ‫ويف املقابل؛ �أ��ش��ار الأ�ستاذ روم��ان �إىل م�شكلة حقيقية‬ ‫تتعلق بعدم وجود حمكمة خا�صة يحتكم �إليها الإجنيليون يف‬ ‫ق�ضايا حياتية كالزواج والإرث‪ ،‬فهم جمربون �أن يتحاكموا‬ ‫�إىل كنائ�س �أخرى‪ ،‬وال ميلكون احلرية يف تطبيق معتقداتهم‬ ‫الدينية لأنهم �س ُيحا�سبون �أم��ام حماكم رمبا تتعامل وفق‬ ‫اع �ت �ب��ارات و�شريعة خمتلفة‪ .‬كيف ميكن النظر �إىل هذه‬ ‫امل�سائل؟‬ ‫* ع� ��ودة ق ��وا� ��س‪ :‬ه ��ذه ال� �ن ��دوة ت�ف�ت��ح �آف ��اق ��ا للنقا�ش‬ ‫ح��ول م��و��ض��وع ي�ع��دُّ م��و��ض��وع�اً وط�ن�ي�اً ب��ام�ت�ي��از‪ ،‬ف�ه��و لي�س‬ ‫فقط مو�ضوعاً دي�ن�ي�اً‪ ،‬وال مو�ضوع خ�لاف بيني م�سيحي‬ ‫وم�سيحي‪.‬‬ ‫�أنا ال �أريد �أن �أدخل يف التاريخ الذي ذكره الأ�ستاذ فيليب‪،‬‬ ‫مع العلم �أن ‪ 99‬باملئة مما ذكره �صحيح‪ ،‬وال �أريد �أن �أجاوب‬ ‫على الكاتب ال�صحفي رومان حداد بهذا اخل�صو�ص‪ ،‬ولكن‬ ‫هناك نقاط حاول كالهما املراوغة فيها‪ ،‬وعدم ذكر احلقائق‬ ‫الواقعية التي ت�شري �إىل امل�شكلة الأ�سا�سية مع الإجنيليني‪.‬‬ ‫بداية �أق��ول‪ :‬هم لي�سوا كنائ�س �إجنيلية‪ ،‬ففي الأردن‬ ‫هناك �أكرث من كني�سة �إجنيلية م�سجلة ومعرتف بها‪ ،‬وهي‬ ‫ال�ت��ي حتمل �صفة الكنائ�س الإجن�ي�ل�ي��ة‪ ،‬و�أك�بره��ا الكني�سة‬ ‫الأ�سقفية العربية الإجنيلية برئا�سة مطارنة‪ ،‬وهي معتمدة‪،‬‬ ‫وكانت يف املا�ضي كني�سة تابعة وال ت��زال �إىل كانرتبري يف‬ ‫بريطانيا‪ ،‬وك��ان��ت �إدارت �ه��ا �أي���ض�اً �أجنبية‪ ،‬وبقي االعرتاف‬ ‫بها‪ ،‬والآن حتولت �إدارتها �إىل �إدارة عربية مئة باملئة‪ ،‬و�إىل‬ ‫ا�ستقالل مايل و�إداري‪ ،‬وتتلقى م�ساعدات كبرية من اخلارج‪.‬‬ ‫وهناك �أي�ضاً الكني�سة اللوثرية يف الأردن وفل�سطني‪ ،‬وهي‬ ‫�أي�ضاً معرتف بها‪.‬‬ ‫�أما ه�ؤالء فقبل �أخذ االعرتاف ال ميكن �إعطا�ؤهم �صفة‬ ‫كني�سة‪ .‬فهم عبارة عن جمموعات منف�صلة نتيجة �إميان‬ ‫اله��وت��ي خمتلف ع��ن الإمي ��ان ال�لاه��وت��ي ل�ل�آخ��ري��ن‪ ،‬وهذه‬ ‫حرية فردية �أحرتمها و�أقدرها‪ ،‬ولكن هم لي�سوا بكنائ�س‪،‬‬ ‫ولي�س لهم مرجعية الهوتية‪ ،‬ولي�س لديهم �أي مرجعية‬ ‫ترتيبية كهنوتية �أو �إدارية مثلما اعرتفوا هم �أنف�سهم‪.‬‬ ‫مل��اذا ب��د�أت امل�شكلة معهم منذ ح��وايل ‪� 7‬سنوات فقط؟‬ ‫ال�سبب الأ�سا�سي �أن الكني�سة اللوثرية والكني�سة الإجنيلية‬ ‫مل تكونا مت�ضررتني من وجودهم‪ ،‬وكانت ت�سمح ملحاكمها‬ ‫الكن�سية بت�سهيل �أي معاملة يريدونها‪� ،‬سواء كانت زواجاً �أو‬ ‫طالقاً �أو غري ذلك‪ ،‬وبالتايل مل يكن هناك م�شكلة بالذهاب‬ ‫�إىل م�ؤ�س�سة كن�سية �أخ ��رى لأخ ��ذ م��ا يخ�ص ال�ع��ائ�ل��ة من‬ ‫قوانينها‪.‬‬ ‫ولكن الآن حينما ا�صطدموا �إدارياً والهوتياً ومتويلياً‪،‬‬ ‫و�أ�صبح ن�شاطهم ي�ؤثر �سلباً على الكنائ�س الإجنيلية املعرتف‬ ‫فيها‪ ،‬وا�صبحوا ه��م ال��ذي��ن ي ��أخ��ذون التمويل الأك�ب�ر من‬ ‫اخل ��ارج ك��ون ارت�ب��اط��ات�ه��م ب ��أع��داد �أك �ب�ر؛ ق ��ررت الكنائ�س‬ ‫املعرتف فيها ق�صر التعامل معهم يف الأم��ور التي تخ�ص‬ ‫الأح��وال ال�شخ�صية‪ ،‬وحماكمنا لن تقبل ال ب�إ�صدار �شهادة‬ ‫زواج وال �شهادة طالق‪.‬‬ ‫�أعار�ض من قال �إن احلكومة عندها �إ�شكال يف التعامل‬ ‫مع املتجددين‪ ،‬ولي�س الإ�شكال �أن احلكومة متخوفة من‬ ‫التعامل مع ‪� 9‬آالف �شخ�ص‪ ،‬مع �أنني �أ�شك يف الرقم‪ ،‬و�أظن‬ ‫ب��أن�ه��م �أق��ل بكثري م��ن الأرق ��ام ال�ت��ي يتحدثون عنها‪ ،‬وهم‬ ‫ميلكون كنائ�س �أكرث بكثري من جمموع الكنائ�س املعرتف بها‬ ‫يف الأردن كلها‪ ،‬والتي ت�شكل مبجموعها ‪ 55‬كني�سة كنت �أقول‬ ‫على الإذاعة والتلفزيون �إنها دكاكني‪ ،‬وكانوا يغ�ضبون مني‪.‬‬ ‫لقد تو�صلت �إىل اتفاق مع املجموعة الرئي�سية منهم‬ ‫خالل حملتي االنتخابية الأخرية؛ �أن �أ�ساعد على ت�سجيلهم‬ ‫�إذا التزموا مبعطيات ال مت�س املجتمع الأردين الآمن‪.‬‬ ‫�إن �أه ��م امل���ش��اك��ل ل��دى امل�ت�ج��ددي��ن م�شكلتان‪ ،‬امل�شكلة‬ ‫الأوىل‪ :‬االقتنا�ص من الكنائ�س الأخرى‪ ،‬فمن �أين ت�أتي �أنت‬ ‫امل�سيحي بامل�ؤمنني باعتقاداتك؟ �إما �أن تقتن�صهم من كنائ�س‬ ‫�أخرى‪ ،‬و�إما �أن متار�س التب�شري وحت ّول امل�سلم �إىل م�سيحي‪.‬‬ ‫وهذان العائقان الأ�سا�سيان �أمام ق�ضية االعرتاف‪.‬‬ ‫وال �شك �أن التب�شري مي�س بالأمن االجتماعي‪ ،‬فال ميكن‬ ‫�أن �أرى �صورة بنت م�سلمة يف البادية الأردنية تتعمد وت�صبح‬ ‫م�سيحية‪ ،‬فعاداتنا وتقاليدنا العربية ال ميكن �أن ت�سمح‬ ‫ب��ذل��ك‪ .‬نحن كم�سيحيني واح��د باملئة منا ملتزم بالإميان‬ ‫ّ‬ ‫احلقيقي‪ ،‬ف�إذا �أرادوا �أن ّ‬ ‫فليب�شروا فينا‪ .‬ملاذا التب�شري‬ ‫يب�شروا‬ ‫بني �صفوف �إخواننا امل�سلمني‪ ،‬وخلق زعزعة اجتماعية بدون‬ ‫�أي مربر؟‬ ‫امل�شكلة الثانية‪ :‬تربير التمويل للجهات املانحة‪ .‬لقد‬ ‫عاي�شت قبل حوايل ت�سع �سنوات ق�صة تربع مبليوين دوالر‪،‬‬ ‫مت تقدميها ل���ش��راء قطعة �أر� ��ض ب�ه��دف ب�ن��اء كلية الهوت‬ ‫بالفحي�ص‪ ،‬وبقيت ثمانية �شهور حتى ا�ستطاعوا ب�ضغط‬ ‫م��ن ال�ك��وجن��ر���س ورج� ��االت �آخ��ري��ن ت�سجيل الأر�� ��ض با�سم‬


‫نـــــدوة‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫‪7‬‬

‫ـــــــــــــــــــــــة وتعدد املرجعيات والكنائ�س �أعاق االعرتاف بهم كطائفة‬

‫ــجددون»‪ ..‬بني االعرتاف واملواطنة‬

‫عودة قوا�س‪� :‬إذا‬ ‫�أراد املجددون‬ ‫�أن ّ‬ ‫يب�شروا‬ ‫ّ‬ ‫فليب�شروا فينا‬ ‫م�ؤ�س�سة ثقافية‪ ،‬و�سجلها لهم وزي��ر الزراعة احل��ايل �سمري‬ ‫حبا�شنة عندما ك��ان وزي��ر زراع��ة �سابق‪ ،‬وال ي��زال هو يرعى‬ ‫كافة احتفاالت تخرجهم‪ ،‬و�أنا �أ�شكك يف نوعية ال�شهادة التي‬ ‫ي�صدرونها‪ .‬وليجيبوين‪ :‬م��ا ه��و ال�ه��دف م��ن تعليم م�سلم‬ ‫الهوتاً م�سيحياً؟‬ ‫حني �أح�ضر �ستة �أطفال م�سلمني من ال�سودان‪ ،‬و�أ�ؤمن‬ ‫لهم امل�أكل وامل�شرب وامل�سكن‪ ،‬و�أع ّلمهم الالهوت امل�سيحي؛‬ ‫حتى �أج�ع��ل منهم ق�ساو�سة و�أر��س�ل�ه��م �إىل امل�غ��رب العربي‬ ‫ل ُيحدثوا م�شكلة اجتماعية هناك �أي���ض�اً‪ ،‬فما ال�ه��دف من‬ ‫ذلك؟ وال�س�ؤال الأهم‪ :‬ما هو الالهوت الذي يدر�سونه؟ �أال‬ ‫ي�ستطيع عودة قوا�س �إذا كان عنده ات�صاالت مع املو�ساد �أن‬ ‫يح�ضر خم�سة ماليني دوالر ويفتح معهداً الهوتياً ويخرج‬ ‫الطالب ب�شهادات معتمدة من جامعات �أمريكية على �أنها‬ ‫�شهادات بكالوريو�س وماج�ستري؟ �أي��ن التعليم العايل من‬ ‫ذلك؟ �ألي�ست هذه خمالفة لكل قوانني الأردن؟‬ ‫ل �ق��د اج�ت�م�ع��ت ب�خ�م����س ك�ن��ائ����س م�ن�ه��م �أث� �ن ��اء حملتي‬ ‫االنتخابية ملجل�س ال�ن��واب‪ ،‬وقلت لهم‪ :‬يا �إخ��وان‪ ،‬الكني�سة‬ ‫الأ�سقفية والكني�سة اللوثرية متعاونة معكم‪ ،‬فتف�ضلوا هذا‬ ‫نظامها ال��داخ�ل��ي‪ ،‬فاعملوا م��ن خاللها‪ ،‬ولي�س ب�إمكانكم‬ ‫و�أنتم غري معرتف بكم؛ �أن تقدموا طلباً بت�أ�سي�س املجل�س‬ ‫الإجنيلي الأعلى‪ ،‬مبعنى �أن ت�صبح الكني�ستان الر�سميتان‬ ‫امل�ؤ�س�ستان منذ اخلم�سينات �أقل قيمة منهم‪.‬‬ ‫وقلت لهم‪� :‬أنتم ل�ستم �أع�ضاء يف جمل�س كنائ�س ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬وال �أع�ضاء يف جمل�س الكنائ�س العاملي‪ .‬والكنائ�س‬ ‫التي تتبعون لها يف �أمريكا هي �أي�ضاً ل�ست �أع�ضاء يف جمل�س‬ ‫كنائ�س ال�شرق الأو�سط وال جمل�س الكنائ�س العاملي‪ .‬فعن �أي‬ ‫الهوت تتحدثون؟‬ ‫بعد ه��ذا ال�ك�لام؛ اقتنعوا‪ ،‬وم�شوا يف امل�سار ال�صحيح‪،‬‬ ‫والتزموا بعدم التب�شري وتعليم الالهوت لغري امل�سيحيني يف‬ ‫الأردن �سواء كان �أردن�ي�اً �أو غري �أردين‪ ،‬والتزموا ب��أن تكون‬ ‫لهم عالقة موحدة مع الكني�ستني الإجنيلية واللوثرية يف‬ ‫الأردن‪ ،‬وهي خم�س جمموعات لي�س لها �أي ات�صال باخلارج‪،‬‬ ‫و�سموا �أنف�سهم الكنائ�س الوطنية الإجنيلية يف الأردن‪ .‬و�أنا‬ ‫وعدتهم ب ��أن �أدع ��م ه��ذا االت�ف��اق بكل ق��وت��ي ب�ه��دف حتقيق‬ ‫حرية الإن�سان يف معتقده و�إمي��ان��ه‪ ،‬لأن��ه من غري املعقول‬ ‫�أن تكون هناك جمموعة �أردنية من �شباب البلد �ضمن هذا‬ ‫الإطار خارج �أي تنظيم‪ ،‬ولكن للأ�سف بعدما انتهت احلملة‬ ‫االنتخابية مل يكن هناك �أي ات�صال بيني وبينهم‪.‬‬ ‫الكني�سة الأرث��وذك���س�ي��ة يف الأردن تعمل �ضمن قانون‬ ‫�أردين ال ت�ستطيع احلكومة �أن تطبقه‪ ،‬وهو قانون رقم ‪27‬‬ ‫عام ‪ ،1958‬وهناك تدخل �أمني وحكومي ودي��واين مرفو�ض‬ ‫يف مو�ضوع الكنائ�س‪� ،‬سواء كان هذا التدخل من ما يُطلق‬ ‫عليه جمل�س ر�ؤ��س��اء كنائ�س الأردن ال��ذي يُقال �أن��ه منحل‪،‬‬ ‫�أو جمل�س كنائ�س الأردن الذي �شكلوه برئا�سة بطركي‪ .‬هذا‬ ‫الو�ضع �أرف�ضه رف�ضاً قاطعاً لأن��ه عبارة عن تدخل �أمني‪،‬‬ ‫وم��رف��و���ض �أن يتدخل �أح��د يف ال���ش��أن امل�سيحي الداخلي‪،‬‬ ‫وم�شاكلنا يجب �أن نحلها نحن ب�أنف�سنا‪.‬‬ ‫نعم؛ �أن��ا �أختلف م��ع املتجديني‪ ،‬و�أختلف م��ع كني�ستي‬ ‫الأرثوذك�سية يف كثري م��ن الأم ��ور‪ ،‬ولكني ك�سيا�سي �أردين‬ ‫يه ّمني قبل الإميان؛ الأمن املجتمعي واملحافظة عليه‪.‬‬ ‫* ي�ع�ق��وب ال �ف��ار‪� :‬أود �أن �أحت� ��دث ف�ق��ط ع��ن مو�ضوع‬ ‫الت�شريع القانوين يف الد�ستور الأردين والقانون الأردين‬ ‫حول الطوائف امل�سيحية واعرتاف الدولة بها‪.‬‬ ‫�أ��ص��ل الت�شريع املتعلق بالطوائف امل�سيحية يعود �إىل‬ ‫زمن الدولة العثمانية وال�سلطان حممد الثاين ال��ذي قام‬ ‫بت�سليم ب��راءات لكل بطاركة ال�شرق‪ ،‬لأن ي�ؤ�س�س كل منهم‬ ‫�ضمن الأبر�شية �أو الطائفة التي يتبع لها حماكم كن�سية‬ ‫خا�صة بهذه الطائفة لتمار�س �صالحية حق التقا�ضي بني‬ ‫�أبناء الطائفة يف م�سائل الأحوال ال�شخ�صية فقط‪ .‬وم�سائل‬ ‫الأحوال ال�شخ�صية مو�صوفة يف قانون املحاكمات ال�شرعية‪،‬‬ ‫ومنها الطالق والزواج والإرث وغري ذلك‪.‬‬ ‫ف�ك��ان��ت ال�ب��داي��ة يف مم��ار��س��ة ال�ط��وائ��ف ال��دي�ن�ي��ة لهذه‬ ‫ال�صالحية من هذه ال�براءات التي �سلمها ال�سلطان حممد‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬وبعد انتهاء ال��دول��ة العثمانية بقي ال�ق��ان��ون على‬ ‫حاله‪ ،‬وقد ت�ستغربون �إذا قلت �إن �أقدم قانون يف الأردن هو‬ ‫قانون جمال�س الطوائف الدينية ال��ذي ُ�شرع يف عام ‪1938‬‬ ‫وهذا القانون ما زال قائماً‪.‬‬ ‫ي�ق��ودن��ا احل��دي��ث ع��ن ه��ذا ال �ق��ان��ون �إىل ال�ت�ف��ري��ق بني‬ ‫تعبريين �أ�سا�سيني يجب �أن ال نخلط بينهما‪ ،‬تعبري الكني�سة‪،‬‬ ‫وتعبري الطائفة‪ .‬فالكني�سة الأرثوذك�سية مث ً‬ ‫ال لي�ست تعبرياً‬ ‫عن الطائفة الأرثوذك�سية‪ ،‬والكني�سة لدى جميع امل�سيحيني‬ ‫ه��ي جمموعة امل��ؤم�ن�ين حينما يجتمعون لل�صالة‪ .‬بينما‬ ‫الطائفة فهي الطوائف التي انبثقت عن الإمي��ان امل�سيحي‬ ‫وكانت بدايتها من االن�شقاق الأعظم بني الكني�سة ال�شرقية‬ ‫والكني�سة الغربية‪ ،‬حيث كانت الكني�سة واحدة ومل يكن هناك‬ ‫تفرقة‪ ،‬ولكن اختلفت الرئا�سات الروحية لهذه الكنائ�س‪،‬‬ ‫وان�شق كل منها واتخذ لنف�سه اتخذ لنف�سه ا�سماً خا�صاً به‪.‬‬ ‫يف عام ‪ 1952‬اعرتف الد�ستور الأردين يف املواد ‪ 99‬و‪104‬‬ ‫بالطوائف امل�سيحية‪ ،‬و�أجاز لكل طائفة م�سيحية معرتف بها‬ ‫�أن ت�ؤ�س�س حماكم خا�صة بها متار�س �صالحية الق�ضاء يف‬ ‫م�سائل الأح��وال ال�شخ�صية على �أبناء تلك الطائفة‪ ،‬وهذا‬

‫ين�سجم مع قانون جمال�س الطوائف الدينية ل�سنة ‪.1938‬‬ ‫�إذاً؛ الد�ستور يتحدث عن طوائف معرتف بها‪ ،‬وهناك‬ ‫�آلية لالعرتاف بهذه الطوائف‪ ،‬وهناك ت�سع طوائف معرتف‬ ‫بها ر�سمياً‪ ،‬وم��ؤخ��راً �أ�صبحت ع�شرة طوائف بعد ت�سجيل‬ ‫الطائفة املارونية‪.‬‬ ‫لهذه الطوائف خ�صو�صية يف ممار�سة �صالحياتها‪� ،‬أما‬ ‫ممار�سة ال�شعائر الدينية لكل �إن�سان فهي حق مكفول �ضمن‬ ‫�أحكام الد�ستور‪ ،‬وال ي�ستمد م�شروعيته من قانون جمال�س‬ ‫الطوائف الدينية‪.‬‬ ‫هناك م�س�ألة مهمة يف مو�ضوع االخت�صا�ص الق�ضائي‬ ‫والقوانني‪ ،‬امل�س�ألة الأوىل تتعلق بالإرث‪ ،‬حيث جاءت املادة ‪1086‬‬ ‫من القانون امل��دين ون�صت �صراحة على �أن �أحكام ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية تتطبق على جميع الأردنيني فيما يتعلق بالرتكات‬ ‫وتوزيع الإرث‪ .‬هذا ن�ص مطلق ي�شمل امل�سلمني وامل�سيحيني يف‬ ‫الأردن‪ ،‬فهذا الن�ص القانوين مينع على الطوائف امل�سيحية‬ ‫�أن تطبق ال �ق��وان�ين اخل��ا��ص��ة ب�ه��ا يف ال�ت�رك��ات‪ .‬وم�ث��ل هذا‬ ‫الن�ص موجود يف جملة الأحكام العثمانية‪ ،‬ففي زمن الدولة‬ ‫العثمانية كانت �أحكام الرتكات تطبق على جميع مواطني‬ ‫ال��دول��ة العثمانية دون تفريق بني م�سلم وم�سيحي‪ ،‬وهذه‬ ‫الأحكام م�ستمدة من ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫الطوائف امل�سيحية طالبت وتطالب ب�أن يكون لها قانون‬ ‫خا�ص يف ال�ترك��ات مي��ا َر���س على �أب�ن��اء تلك الطائفة‪ ،‬وهذا‬ ‫الأم��ر م��ا زال ب�ين �أخ��ذ ورد م��ع ال��دول��ة التي تقف يف وجه‬ ‫�إ�صدار مثل هذا الت�شريع‪.‬‬ ‫الكنائ�س الإجنيلية ت�ستند �إىل �أمر التب�شري يف الإجنيل‪،‬‬ ‫وه��ذا التب�شري يتعار�ض م��ع النظام ال�ع��ام ل�ل��دول��ة‪ ،‬فاملادة‬ ‫الثانية من الد�ستور الأردين تقول �إن دين الدولة الإ�سالم‪،‬‬ ‫فال يجوز ب��أي حال من الأح��وال �أن ي�أتي �شخ�ص م�سيحي‬ ‫�أردين ل�شخ�ص م�سلم ويب�شره بالإميان امل�سيحي ويقول له‬ ‫امل�سيحية �أف�ضل من الإ��س�لام فاترك الإ��س�لام وان�ضم �إىل‬ ‫امل�سيحية‪ .‬ه��ذا يخالف النظام ال�ع��ام ل�ل��دول��ة‪ ،‬ف ��إذا تخلت‬ ‫الكنائ�س الإجنيلية عن هذا التب�شري ف�إنها تكون قد خرجت‬ ‫ع��ن �أه ��م ال�ق��واع��د وامل �ب��ادئ ال�ت��ي ت ��ؤم��ن ب�ه��ا‪ .‬فكيف �أكون‬ ‫�إجنيلياً وال �أقوم بتنفيذ هذا الأمر الإجنيلي الذي �أمرنا به‬ ‫ال�سيد امل�سيح؟ هذه من العقبات اجلوهرية التي ت�صطدم بها‬ ‫الكنائ�س الإجنيلية‪.‬‬ ‫العقبة الثانية والتي هي بر�أيي عقبة مهمة جداً‪ ،‬وهي �أن‬ ‫هذه الكنائ�س لي�س لها مرجعية �أو رئا�سة واحدة‪ ،‬ففي الأردن‬ ‫حوايل ‪ 60‬كني�سة �إجنيلية‪ ،‬اقرتحت عليهم قبل �سنة ون�صف‬ ‫يف �إحدى الندوات �أن يتحدوا يف كني�سة واحدة ويقدموا طلب‬ ‫للدولة من �أجل ت�سجيل هذه الكني�سة‪ ،‬ولكن يبدو �أن هنالك‬ ‫خالفات بني ق�ساو�سة هذه الكني�سة‪� ،‬أو �أن هذا االقرتاح مل‬ ‫يجد حم ً‬ ‫ال عندهم ل�سبب ما‪.‬‬ ‫�إذا احت��دت ه��ذه الكنائ�س ف ��إن ال��دول��ة لي�س لديها ما‬ ‫مينع من ت�سجيل هذه الكنائ�س‪ ،‬لأنها فع ً‬ ‫ال كنائ�س وطنية‬ ‫لي�س لها ارتباط ب�أية جهات �أجنبية م�شبوهة‪ ،‬وهي متار�س‬ ‫الإميان امل�سيحي يف الأردن‪ ،‬و�شبابها وطنيون ولديهم الغرية‬ ‫على حب الوطن واملواطن ال�صالح‪ ،‬والإميان امل�سيحي لديهم‬ ‫ينبع من روح الإجنيل �ضمن تف�سري معني لهذه الكني�سة‪،‬‬ ‫ويختلف هذا الإميان مع الإميان الأرثوذك�سي �أو الكاثوليكي‬ ‫الذي هو �إميان واحد بيد �أنهما يختلفان يف الرئا�سة فقط‪،‬‬ ‫با�ستثناء بع�ض امل�سائل املذهبية الب�سيطة جداً‪.‬‬ ‫هذه العقبات املذكورة �آنفاً؛ �إذا �أزيلت من �أمام الكنائ�س‬ ‫الإجنيلية ف�إنه ال يوجد ما مينع من ت�سجيلها كطائفة‪ ،‬و�أن‬ ‫يكون لها حماكم خا�صة ومرجعية �إداري��ة وق�ضائية‪ ،‬وهذه‬ ‫العقبات ت��زال بااللتزام بعدم التب�شري‪ ،‬واالحت��اد يف كني�سة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫* فيليب مدانات‪ :‬ينظر الإجنيليون �إىل ق�ضية التب�شري‬ ‫على �أنها حق د�ستوري‪ ،‬فالد�ستور كفل حرية التعبري عن‬ ‫ال ��ر�أي‪ ،‬والتعبري ع��ن ال��ر�أي يت�ضمن التعبري ع��ن الإميان‬ ‫واملعتقد‪ ،‬واخل�ل�اف �إمن��ا ه��و ح��ول الآل�ي��ة‪ ،‬فحينما �أ�شارك‬ ‫امل�سلم �إمي��اين �سواء �س�ألني عنه �أم مل ي�س�ألني‪ ،‬فهذا حقي‪،‬‬ ‫كما هو �أن من حقه �أن ميار�س الدعوة وي�شاركني يف ر�أيي‪.‬‬ ‫وبالأم�س مث ً‬ ‫ال زارين �إخ��وة من جماعة ال��دع��وة والتبليغ‪،‬‬ ‫وجل�سوا عندي يف املكتب مل��دة �ساعة وه��م يتحدثون‪ ،‬وكان‬ ‫احلديث معهم ممتعاً‪.‬‬ ‫�إ�شكالية ق�ضية التب�شري يف املنهجية التي تتبعها‪ ،‬مبعنى‬ ‫هل هناك متويل �أجنبي لهذا التب�شري؟ هل هناك منهجية‬ ‫ت�سعى �إىل حث امل�سلم على تغيري دينه يف الهوية؟ الإميان‬ ‫امل�سيحي لي�س �إمياناً ت�صبغه الكني�سة ح�سب فكر الكنائ�س‬ ‫الإجنيلية‪ ،‬و�إمنا هو �إميان �شخ�صي‪ .‬وكلمة الإجنيل باللغة‬ ‫اليونانية معناه اخلرب ال�سار املفرح‪ ،‬وهذا اخلرب ال�سار �أ�شارك‬ ‫فيه �أخي امل�سيحي وامل�سلم على ال�سواء‪ .‬وبطبيعة احلال ف�إن‬ ‫‪ 98‬باملئة من املحيطني بي من امل�سلمني‪ ،‬فمن غري املعقول �أن‬ ‫�أ�ستهدف االثنني باملئة الذين هم من امل�سيحيني‪ ،‬و�إال �سيقال‬ ‫�إن هناك اقتنا�صاً �أي�ضاً‪ ،‬ف�إىل �أين �أذه��ب؟ و�أ�شارك �إمياين‬ ‫مع من؟ �إذا ذهبت �إىل امل�سيحي ف�سيقولون �إنه يقتن�ص من‬ ‫الكنائ�س الأخ ��رى‪ ،‬م��ع �أن الكني�سة الكاثوليكية يف نهاية‬ ‫القرن التا�سع ع�شر دخلت وا�ستهدفت الطائفة الأرثوذك�سية‪،‬‬ ‫ما �سبب م�شكلة‪ ،‬ثم �أتت الكنائ�س الأخرى من بروت�ستانتية‬ ‫ولوثرية وروم كاثوليك وغريها‪.‬‬

‫فيليب مدانات‪� :‬إ�شكالية رومان حداد‪ :‬الكنائ�س‬ ‫الدولة مع «االجنيليني الإجنيلية ال متلك‬ ‫املجددين» ترجع لعدم �أي جهة ق�ضائية‬ ‫حتتكم �إليها‬ ‫ان�ضباطهم‬

‫�أما بالن�سبة للم�شكلة الأخرى التي حتدث عنها الأ�ستاذ‬ ‫ي�ع�ق��وب‪ ،‬وه��ي ع��دم وج��ود �إط ��ار م��وح��د للمرجعية‪ ،‬فهكذا‬ ‫ن�ح��ن‪ ،‬وه��ذه ن�ش�أتنا‪ ،‬ف�م��اذا ن�صنع؟ وحينما اجتمعنا مع‬ ‫الأم�ير ح�سن �أ�شاد بهذه اخلا�صية يف الكنائ�س الإجنيلية‪،‬‬ ‫وهي �أن احل��راك من الأ�سفل �إىل الأعلى‪ ،‬وكانت الن�صيحة‬ ‫�أن ال ن�ضيق على �أنف�سنا بعك�س هذه العملية لأن احلركات‬ ‫االجتماعية اجلديدة الناجحة والتي حركت ال�شارع العربي؛‬ ‫ت�صعد من القاعدة �إىل القمة‪ ،‬وهذه ميزة يجب �أن ن�ستغلها‬ ‫و�أن نفيد الآخر منها‪ ،‬و�أمتنى �أن تكون جميع الكنائ�س بهذه‬ ‫املنهجية‪ .‬ولكن امل�شكلة حت��دث حينما نقع يف الفو�ضى يف‬ ‫الت�صعيد من القاعدة �إىل القمة‪.‬‬ ‫وما �سبق؛ ال يجعلني �أنكر �أن هناك حاجة فع ً‬ ‫ال ل�ضبط‬ ‫احلراك الإجنيلي‪ ،‬و�أن يكون هناك تعامل مرجعي مع هذه‬ ‫الكنائ�س‪ ،‬ولكن �أعطونا فر�صة‪ ،‬و�إذا بقي املو�ضوع كما هو‬ ‫فن�صبح ‪ 600‬كني�سة ب��د ًال م��ن ‪ 60‬كني�سة‪ ،‬لأن�ن��ا جنتمع يف‬ ‫�سجل �أو‬ ‫بيوتنا �أو ًال‪ ،‬ثم يتحول هذا االجتماع �إىل كني�سة ُت َّ‬ ‫ت�سجل‪.‬‬ ‫ال َّ‬ ‫��ض�ب��ط امل��و� �ض��وع م�ت��ى ي�ح���ص��ل؟ ع�ن��دم��ا ت���س� َّ�ج��ل هذه‬ ‫الكنائ�س‪ ،‬ويُعطى �صالحية للقيم عليها‪ .‬وه�ن��اك جممع‬ ‫�إجنيلي يجمعنا‪ ،‬ولدينا ‪ 60‬كني�سة ولكنها فعلياً تنتمي �إىل‬ ‫خم�س كنائ�س‪ ،‬وهي املعمدانية‪ ،‬النا�صري الإجنيلية‪ ،‬االحتاد‬ ‫امل�سيحي‪ ،‬جماعات اهلل‪ ،‬والإجنيلية احلرة‪.‬‬ ‫امل�شكلة عندما ال تعاملني كطائفة معرتف بها‪ ،‬ف�سين�ش�أ‬ ‫ع�ن��دي �إح���س��ا���س بالتمييز‪ ،‬وح�ت��ى عندما ُت��دع��ى الكنائ�س‬ ‫لل�سالم على امللك يف الأعياد ال ُندعى نحن‪ ،‬با�ستثناء مرة‬ ‫واحدة فقط‪.‬‬ ‫ما الذي ميكن �أن يح�صل �إذا اعرتفت الدولة بالكنائ�س‬ ‫الإجنيلية؟ �سرتفع الغطاء عن �أي جمموعة دينية تدخل‬ ‫الأردن وت��دع��ي �أن�ن��ي �أم�ث��ل غطاء لها‪ ،‬و�أدع للدولة كيفية‬ ‫التعامل معها بالطريقة التي تريدها‪ ،‬و�أدعمها �إعالمياً‬ ‫مبهاجمة هذه املجموعة‪.‬‬ ‫* روم��ان ح��داد‪� :‬أ�شكر الدكتور ع��ودة قوا�س لأن��ه �أ�شار‬ ‫�إىل �أن الكني�سة الأ�سقفية التي �أنتمي لها هي �أكرب الكنائ�س‬ ‫الإجنيلية‪ ،‬ولكن �أود التنبيه �إىل �أنها تاريخياً �أقدم مما ذكر‪،‬‬ ‫فن�شاطها بد�أ يف الع�شرينيات ومدار�سها ت�شهد بذلك‪ .‬وهي‬ ‫كني�سة �أ�سقفيتها يف القد�س ومطرانها يُنتخب داخلياً دون‬ ‫تدخالت مبا�شرة من �أحد‪.‬‬ ‫�أف��رح حني ن�ضع الأم��ن املجتمعي مبرتبة عليا عندما‬ ‫نتكلم كمواطنني‪ ،‬ولكنني �أحزن حني نتم�سك به كذريعة دون‬ ‫�أن نناق�ش جوانب الأمن املجتمعي‪ ،‬ففي الوقت الذي نخ�شى‬ ‫من التب�شري �أن يهز الأمن املجتمعي؛ علينا كذلك �أن نخ�شى‬ ‫كم�سيحيني من الزواج الذي يحدث بن�سب عالية يف الفرتة‬ ‫الأخ�ي�رة مل�سيحيات من م�سلمني‪ ,‬وه��و �أم��ر �أقلق الكنائ�س‬ ‫لدرجة �أث��ارت كالماً كثرياً يف البحث عن حلول‪ ،‬لأن��ه كان‬ ‫�أحد �أ�شكال امل�سا�س بالأمن املجتمعي م�سيحياً‪ ،‬خ�صو�صاً �أن‬ ‫هناك �إح�صائيات تقول �إن من ‪� 150‬إىل ‪ 200‬فتاة م�سيحية‬ ‫ُزوجت مل�سلمني خالل الأربع �سنوات الأخرية‪.‬‬ ‫نتحدث عن الأمن املجتمعي يف ظل درا�سة جديدة تقول‬ ‫�إن امل�سيحيني يف الأردن ال ي�شكلون �أربعة يف املئة من �سكان‬ ‫الأردن ب�سبب هجرات من البالد متتالية عرب فرتات طويلة‪.‬‬ ‫ف�أين الأمن املجتمعي الذي نريد �أن نحافظ عليه والهجرة‬ ‫بن�سب عالية ُتع ّد تهجرياً ل�سبب �ضمني‪.‬‬ ‫حالياً‪ ،‬نحن نعي ��ض��رورة وج��ود جمتمع متنوع ي�شكل‬ ‫فيه امل�سيحيون ن�سبة �أكرث من �أربعة يف املئة‪ ،‬خ�صو�صاً بعدما‬ ‫ح�صلت كثري من امل�سلكيات التي دفعت كثرياً من امل�سيحيني‬ ‫للهجرة‪.‬‬ ‫التب�شري ه��و ح��ق لكل ف ��رد‪ ،‬ول�ك��ن ال �� �س ��ؤال امل �ه��م‪ :‬هل‬ ‫ُت�ستخدم يف التب�شري �أدوات جربية يف الإقناع؟ وهل ُت�ستخدم‬ ‫�أدوات ق�سرية لل�سماع؟ من ُت�ستخدم عليه �أدوات ق�سرية يف‬ ‫التب�شري فعنده م��ن ال��وع��ي م��ا يجعله يتقدم �إىل الق�ضاء‬ ‫ويقول �إن��ه قد ا�س ُتخدمت معي �أدوات ق�سرية‪ ،‬وليحكم له‬ ‫الق�ضاء‪.‬‬ ‫لكن �أن تبقى ثمة �أ��س��اط�ير ُت�ق��ال‪ ،‬وخ��راف��ات تتناقلها‬ ‫الأفواه‪ ،‬دون وقائع مادية ملمو�سة و�أحكام ق�ضائية وا�ضحة؛‬ ‫فهذا منع حلريتي يف التعبري‪ ،‬لأن املعتقد لي�س حقاً �سلبياً‪،‬‬ ‫و�إمنا هو حق �إيجابي‪ ،‬مبعنى �أن حرية االعتقاد ال تكون و�أنا‬ ‫نائم يف البيت و�أحلم ب�أنني �أعتقد‪ ،‬و�إمنا تعني �أن �أ�ستطيع �أن‬ ‫�أبوح و�أن��ادي و�أج��ادل مبا �أعتقد‪ ،‬ويف اللحظة التي حترمني‬ ‫فيها من هذه احلرية ف�أنت ال حترتم حقي يف املعتقد‪.‬‬ ‫وك�م��ا �أن�ن��ا ن�سمع م��ن كثريين قولهم �إن ف�لان�اً كافر‪،‬‬ ‫و�إن فالناً غري م�ؤمن‪ ،‬و�إن فالناً يجب �أن يتحول �إىل كذا‪،‬‬ ‫�أو حت َّو ْل �إىل كذا لكي تدخل اجلنة‪ ،‬وك�أن مفاتيح اجلنة يف‬ ‫�أيديهم‪ ..‬فمن حق امل�سيحي �أي�ضاً �أن ّ‬ ‫يب�شر ويقول �أنا �أعتقد‬ ‫بال�شيء الفالين‪ ،‬و�أعتقد ب�صحته‪ ،‬وعندي �أدل��ة على ذلك‬ ‫كذا وكذا وكذا‪� ،‬سواء اجته بهذا التب�شري �إىل م�سيحي �آخر‬ ‫�أو �إىل م�سلم‪.‬‬ ‫�أما فيما يتعلق بالتب�شري والتعليم الالهوتي‪ ،‬ف��أود �أن‬ ‫�أخ�بر الدكتور ع��ودة ب��أن عمي خريج هارفرد يف الدرا�سات‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وكثري من م�شايخ الوطن العربي در�سوا على‬ ‫يديه‪ .‬و�أنا الآن لو ذهبت �إىل الأزهر وقلت لهم �أريد �أن �أدر�س‬ ‫�شريعة �أو فقه �إ�سالمي فهل مينعونني؟ ال مينعونني‪ .‬وملاذا‬

‫يعقوب الفار‪ :‬يف‬ ‫الأردن ع�شرة‬ ‫طوائف م�سيحية‬ ‫معرتف بها‬

‫مينعونني؟ �ألي�ست املعرفة حقاً للجميع؟ من جاء لكي يتعلم‬ ‫فليتعلم‪ .‬وال �أدري كيف نتحدث عن ح��وار �أدي��ان وال نريد‬ ‫�أن ندر�س عقيدة بع�ضنا البع�ض‪ .‬فمن �أراد �أن يدر�س الدين‬ ‫امل�سيحي فليدر�س‪ ،‬و�إذا �أراد �أن ي�صري م�سيحياً فله احلق يف‬ ‫ذلك‪ ،‬و�إن مل يرد فهذه حريته‪ .‬وال يوجد يف الأ�سا�س الفقهي‬ ‫والقانوين ما مينع من التعليم الالهوتي‪ ،‬فلماذا مننعه؟‬ ‫و�أن��ا �أ�ستغرب من تخوف الدولة‪ ،‬و�أت�ساءل‪ :‬هل تعتقد‬ ‫الدولة �أن �ألفاً �أو �ألفني �أو ثمانية �آالف ي�ستطيعون حتويل‬ ‫خ�م���س��ة م�ل�اي�ي�ن �إىل م���س�ي�ح�ي�ين؟ ه ��ا ه ��م ي �ب ��� ّ�ش��رون من‬ ‫الع�شرينيات ومل ي�ستطيعوا جتميع �أكرث من ثمانية �آالف‬ ‫من داخل اجل�سم امل�سيحي فما بالك من خارجه؟ وهذا يدل‬ ‫على �أن عملية التب�شري التي تتخوفون منها هي عملية لي�ست‬ ‫ذات ج��دوى‪ .‬يف ظني �أن الدولة تخرتع ما ميكن �أن ي�سمى‬ ‫"بعبع" وهي مقتنعة داخلياً ب�أنه ال ميكن �أن يتحقق‪.‬‬ ‫* عاطف اجلوالين‪ :‬لو نظرنا �إىل الو�ضع يف م�صر‪ ،‬جند‬ ‫�أن الو�ضع حتول �إىل ممار�سات يرف�ضها اجلميع‪ ،‬وكانت على‬ ‫خلفية م�سائل متعلقة ب��زواج �أو تغيري يف الدين‪ .‬وبالرغم‬ ‫من �أنني مقتنع ب�أنه ال �إكراه يف الدين‪ ،‬واهلل �سبحانه يقول‪:‬‬ ‫{�أف�أنت تكره النا�س حتى يكونوا م�ؤمنني}‪ ،‬فلي�س من حق‬ ‫النبي �أن يُكره النا�س يف املعتقد‪� ،‬إال �أنني �أنظر �إىل الواقع يف‬ ‫م�صر من اجلانب االجتماعي ف�أرى �أن هناك �إ�شكالية‪ .‬وحتى‬ ‫يف الأردن �إذا رغب �شخ�ص م�سيحي يف �أن يعلن �إ�سالمه ف�إن‬ ‫اجلهات الر�سمية ال ترحب بذلك خ�شية بع�ض احل�سا�سيات‪،‬‬ ‫وت�ضع يف وجهه كل العراقيل‪ ،‬وقد ي�ضطر من �أجل الزواج‬ ‫لأن يذهب �إىل دولة �أخرى حتى يعقد قرانه‪.‬‬ ‫ن�ح��ن ��ض��د ال�ت�ع��ام��ل ال���س�ل�ب��ي م��ع ال �ط��وائ��ف الدينية‬ ‫�أينما وقع‪ ،‬و�إذا نظرنا �إىل فرن�سا مث ً‬ ‫ال حيث ت�سمح الدولة‬ ‫لنف�سها مبربر احلفاظ على قوانني البلد وعلمانيتها؛ �أن‬ ‫متنع النا�س من التعبري عن معتقداتهم �سواء تعلق الأمر‬ ‫باحلجاب �أو بناء امل��آذن �أو امل�ساجد‪ ،‬ويتم و�ضع العراقيل يف‬ ‫�أعرق الدميقراطيات يف العامل‪.‬‬ ‫�أما مو�ضوع الهجرة والتهجري ف�إن الت�سا�ؤل املطروح‪:‬‬ ‫هل تناق�صت ن�سبة امل�سيحيني يف الأردن ب�سبب وج��ود بيئة‬ ‫طاردة؟ هل هي نتيجة ممار�سات عدائية ‪� ،‬سواء يف الت�شريعات‬ ‫�أو يف التعاطي الر�سمي �أو يف التعاطي املجتمعي؟ �أنا �أزعم �أنه‬ ‫ال يوجد لدينا يف الأردن م�شكلة م�سلم وم�سيحي‪ ،‬و�أن هجرة‬ ‫امل�سيحيني لي�س لها عالقة بهذا الأمر‪ ،‬وبالتايل فمن غري‬ ‫املن�صف حتميل الأمور ما ال حتتمل‪.‬‬ ‫* ع ��ودة ق��وا���س‪ :‬فيما يخ�ص ه�ج��رة امل�سيحيني ف�إن‬ ‫امل�شكلة يف ذلك لي�س هو الإ�سالم‪ ،‬و�إمنا م�شكلتنا هي النظام‬ ‫الديكتاتوري العربي الأمني‪ ،‬واالحتالل‪ .‬هناك تباين وا�ضح‬ ‫�أوروب� ��ي �أم��ري�ك��ي يف امل��رح�ل��ة احل��ال�ي��ة ب�ط��رح ه��ذا املو�ضوع‬ ‫مبا فيه الربملان الأوروب��ي عندما �أقر بال�سماح بتهجري ‪10‬‬ ‫�آالف م�سيحي من العراق‪ ،‬وقمنا بالوقوف �ضده من خالل‬ ‫امل�ؤ�س�سات ال��دول�ي��ة‪ ،‬وه�ن��اك ن ��دوات ت�ق��ام يف ال�غ��رب حتاول‬ ‫�إل�صاق مو�ضوع �إنقا�ص العدد امل�سيحي يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو�سط بالإ�سالم‪ ،‬ويجب �أن نعمل على الوقوف �ضد هذه‬ ‫املحاوالت‪.‬‬ ‫�أم��ا ما يتعلق ب��الأم��ن املجتمعي‪ ،‬ف�أنا طرحت فقط ما‬ ‫يتعلق منه بالتب�شري‪ ،‬ولكن هناك ما هو �أخطر من ذلك‪ ،‬وهو‬ ‫مو�ضوع اختالف الدين‪ ،‬و�أنا كنت من �أحد الدعاة الجتماع‬ ‫يف وزارة الداخلية حدد �أ�س�س مو�ضوع �إ�شهار الإ�سالم‪ ،‬ولكن‬ ‫للأ�سف هذه الأ�س�س غري منفذة‪ .‬فمو�ضوع �إ�شهار الإ�سالم‬ ‫ما زال م�ؤرقاً‪ ،‬وم�ؤرقاً جداً‪ ،‬لأنه �إن كان عن قناعة واعتقاد‬ ‫فال مانع‪� ،‬أما �أن يُ�ستغل الإ�سالم لأغرا�ض اجتماعية �سيئة‪،‬‬ ‫فهذا مرفو�ض‪.‬‬ ‫ب�ع��د عملية ‪� 11‬سبتمر‪ ،‬بلغت امل���س��اع��دات الأمريكية‬ ‫للأردن بهدف تغيري املناهج ‪ 700‬مليون دوالر �إ�ضافية‪ ،‬هذه‬ ‫م�ساعدات م�شروطة ت�ؤثر على �سيا�سة الأردن امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ومن هنا ي�أتي مو�ضوع التب�شري‪.‬‬ ‫ال �أحد يعرت�ض على حرية املعتقد‪ ،‬وب�إمكانك �أن تن ّمي‬ ‫حريتك يف االعتقاد بالطريقة التي تريدها‪� ،‬أما ن�شر معتقدك‬ ‫يف �صفوف الآخر وال�ضغط عليه فهذا هو املرفو�ض‪� .‬أال تذكر‬ ‫حني اف ُتتحت الكني�سة اللوثرية كيف ُك ِّ�سر زجاجها؟ ملاذا مت‬ ‫تك�سريه؟ لأن �شاباً ك��ان يحب �شابة م�سيحية و��ص��ار ي�أتي‬ ‫�إىل ال�صالة يف الكني�سة من �أجلها‪ ،‬ف�أهله خافوا �أن ي�صبح‬ ‫م�سيحياً‪ ،‬ف�ألقوا احلجارة على الكني�سة‪ ،‬وك��ادت �أن ت�صبح‬ ‫ق�صة كبرية عنوانها �أن هناك عنفاً ميار�س يف حق امل�سيحيني‬ ‫يف الأردن‪ ،‬و�أن هناك تك�سرياً للكنائ�س متاماً كما يحدث يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫�أم ��ا اخل ��وف م��ن ق�ب��ل احل �ك��وم��ة؛ ن�ع��م �أن ��ا �أخ� ��اف من‬ ‫احل�ك��وم��ة‪ ،‬لأن احلكومة غ�ير �شفافة‪ ،‬وه��ي ال متثلني �إال‬ ‫�إذا تغريت �آلية تعيني احلكومات‪ ،‬و ُع��دل الد�ستور‪ ،‬ف�آنذاك‬ ‫�أ�ستطيع �أن �أفر�ض كمواطن منتخب ما �أريد‪ .‬لكن ت�صرفات‬ ‫احلكومة جميعها عبارة عن ت�صرفات �أمنية ال �أكرث وال �أقل‪،‬‬ ‫ويجب �أن نعرتف بهذا الأمر‪.‬‬ ‫�أم ��ا م��و��ض��وع ال�ت�م��وي��ل ف�ه��و نقطة �أ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬و"الإير‬ ‫ماركنج" م��ن �أخ �ط��ر �أن � ��واع ال �ت �م��وي��ل ع �ن��دم��ا ال يعرتف‬ ‫بخ�صو�صيتك االجتماعية‪ ،‬وه��ذا ال��ذي يحدث‪ ،‬و�أن��ا عندي‬ ‫قوائم يف ذلك بحكم �أنني ع�ضو جمل�س كنائ�س عاملي ملدة ‪16‬‬ ‫�سنة و�أح�ضر للهيئة العامة يف �سنة ‪.2013‬‬

‫«املجددون»‬ ‫لي�سوا كنائ�س‬ ‫�إجنيلية‬ ‫فهناك �أكرث‬ ‫من كني�سة‬ ‫�إجنيلية‬ ‫معرتف بها‬ ‫ممار�ستهم‬ ‫للتب�شري‬ ‫وتربير‬ ‫التمويل‬ ‫من اجلهات‬ ‫املانحة‬ ‫�أهم عوائق‬ ‫االعرتاف‬ ‫بـ «املجددين»‬ ‫الكنائ�س‬ ‫الإجنيلية‬ ‫ت�ستند �إىل‬ ‫�أمر التب�شري‬ ‫يف الإجنيل‬ ‫وهو يتعار�ض‬ ‫مع النظام‬ ‫العام للدولة‬ ‫اذا احتدت‬ ‫هذه الكنائ�س‬ ‫ف�إن الدولة‬ ‫لي�س لديها‬ ‫ما مينع‬ ‫ت�سجيلها‬


‫�سفينة ر�ست يف ميناء را�سون مبنا�سبة الرحلة الأوىل من نوعها يف‬ ‫كوريا ال�شمالية‪ .‬وقد قررت احلكومة تعزيز ال�سياحة وك�سب املزيد‬ ‫من النقود التي ت�شتد احلاجة �إليها‪ ،‬يف البلد الفقري‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫البعد الثالث‬

‫حممد عالونة‬

‫زيادة الرواتب‬ ‫بمقدار الدعم‬ ‫بح�سب م��ا تدعي احلكومة ف ��إن معدل ال��دع��م ال�سنوي للمواد‬ ‫التموينية واملحروقات “اخلبز والأع�لاف و�أ�سطوانة الغاز” يرتاوح‬ ‫بني ‪ 300‬و‪ 400‬مليون دينار �سنويا ك�أ�سا�س‪ ،‬بينما يالم�س ذلك الرقم‬ ‫غالبا حاجز املليار دينار‪ ،‬بالطبع خالل الظروف اال�ستثنائية‪.‬‬ ‫قدرت وزارة املالية كلفة املكرمة امللكية “مئة دينار” مبا مقداره‬ ‫‪ 80‬مليون دينار وعلى هذا اال�سا�س مت ا�صدار ملحق للموازنة‪� ،‬أي �أن‬ ‫عدد امل�ستفيدين نحو ‪ 800‬الف موظف عامل ومتقاعد‪ ،‬يقابل ه�ؤالء‬ ‫نحو ن�صف مليون يعملون يف القطاع اخل��ا���ص‪ ،‬م��ع وج��ود ‪ 400‬الف‬ ‫عامل وافد جزء كبري منهم غري مرخ�صني‪.‬‬ ‫ومبو�ضع �س�ؤال عما �سينتج يف حال قررت احلكومة زيادة العاملني‬ ‫يف القطاع العام مبقدار ‪ 100‬دينار وبكلفة �سنوية �ست�صل �إىل ‪960‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫مثل هذا القرار له كثري من املحاذير‪ ،‬يف نف�س الوقت �سينعك�س‬ ‫ب�شكل �إيجابي وفق �شروط‪ ،‬ميكن �أن يجد البع�ض القيمة مبالغا فيها‪،‬‬ ‫لكنها �ستكون جمزية يف حال �شكلت ‪ 100‬و‪ 50‬و‪ 30‬يف املئة كزيادة لبع�ض‬ ‫الرواتب‪ ،‬و�ستكون �أي�ضا داعمة �إن كانت ‪ 10‬يف املئة لأجور تبلغ ‪1000‬‬ ‫دينار‪.‬‬ ‫املليار دينار قيمة الزيادة �سيعاد �ضخها يف االقت�صاد ككل ونحو‬ ‫‪ 25‬يف املئة منها �ستعود للخزينة على �شكل �ضرائب‪ ،‬على اعتبار �أن‬ ‫ال�ضرائب ت�شكل نحو ‪ 25‬يف املئة من الناجت املحلي الإجمايل‪.‬‬ ‫�ستتخل�ص احلكومة من م�س�ألة الدعم لالبد و�سينتفي احلديث‬ ‫عن بطاقات غبية للخبز ونف�س الديباجة ال�سنوية التي تطرح كل عام‬ ‫ويف بداية كل موازنة ب�أن املوازنة ال حتتمل دعم‪.‬‬ ‫�سيكون الدعم موجها لأهل البلد مبا�شرة ولل�شريحة امل�ستفيدة‬ ‫بعد �أن ينعك�س التخلي عن الدعم على ا�سعار ال�سلع ف�ستجني املوازنة‬ ‫�إيرادات �إ�ضافية من نفقات الزوار والعامل الوافدين‪.‬‬ ‫�أما ال�شروط الواجب توفرها يف حال مثل هذا القرار هو �ضرورة‬ ‫رفع احلد الأدنى للأجور‪ ،‬ومبقدار الزيادة �أي مئة دينار؛ ما �سيدفع‬ ‫القطاع اخلا�ص ان يواكب الزيادة يف القطاع العام‪.‬‬ ‫�أهمية �إع��ادة النظر بالنظام ال�ضريبي ككل وا�ستحداث ت�شريع‬ ‫جديد يزيد من �إي��رادات الدولة ويحقق العادلة‪� ،‬أي اعتماد معادلة‬ ‫ال�ضريبة الت�صاعدية‪ ،‬بالتوازي مع مراجعة �شاملة لبنود املوازنة‬ ‫و�إعادة النظر ببع�ض النفقات وجتيريها ل�صالح الزيادة اجلديدة‪.‬‬ ‫حت��ري��ر ��س��وق امل�شتقات النفطية ب�شكل ك��ام��ل على �أن ت�سحب‬ ‫احلكومة ممار�ساتها ب�شكل قطعي ويقت�صر دورها على مراقبة نق�ص‬ ‫الكميات واجلودة فقط‪ ،‬ما يعيد معادلة العر�ض والطلب �إىل ال�سوق‬ ‫ويتوافق ذلك مع الأ�سعار العاملية‪.‬‬ ‫�أهمية ال�سري قدما مب�شروع �إعادة هيكلة الرواتب املنوي تنفيذه‬ ‫مع مطلع العام املقبل‪ ،‬و�إيجاد بع�ض التوافقات بني زي��ادة الرواتب‬ ‫وامل�شروع نف�سه ليكون نواة عمل للم�ستقبل‪.‬‬ ‫�إبقاء احلال كما هو عليه بعد �أن ت�آكلت الرواتب يف ظل ت�ضخم‬ ‫تراكمي حملي وم�ستورد �سيدفع احلكومة مل�ضاعفة مبالغ الدعم‪ ،‬تلك‬ ‫العملية التي لطاملا �شهدت غيابا للعدالة وعدم التنظيم و�سوء الإدارة‪،‬‬ ‫ما ينعك�س �سلبيا على االقت�صاد ككل ويفاقم العجز‪.‬‬

‫أمريكا لم تسجل أي عقد عمل‬ ‫خالل آب‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫مل ينجح االقت�صاد االمريكي يف ت�سجيل اي عقد عمل يف �آب‪،‬‬ ‫وه��ي امل��رة االوىل التي مل ت�سجل فيها عقود ج��دي��دة منذ ع�شرة‬ ‫ا�شهر متتالية‪ ،‬بح�سب ارقام ن�شرتها وزارة العمل يف وا�شنطن‪ ،‬ودلت‬ ‫على ثبات معدل بطالة مرتفع جدا يف الواليات املتحدة عند ‪9.1‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وق��ال تقرير ال��وزارة الر�سمي ح��ول العمل �إن الغاء الوظائف‬ ‫قابلته بالتحديد عقود عمل جديدة م��وازي��ة‪ ،‬وك��ان االقت�صاديون‬ ‫يتوقعون ان يحقق االق�ت���ص��اد ح�صيلة وظ��ائ��ف ايجابية مبعدل‬ ‫�سبعني الف وظيفة‪.‬‬ ‫و�أرق ��ام العمل يف �شهر اب ه��ي اال��س��و�أ منذ ارق��ام اي�ل��ول ‪2010‬‬ ‫عندما فقد االقت�صاد االمريكي للمرة االخرية عددا من الوظائف‬ ‫يفوق تلك التي اوجدها‪.‬‬ ‫وقد تكون االرقام ت�أثرت بنزاع اجتماعي لدى م�شغل االت�صاالت‬ ‫"فرييزون" اثناء اج��راء حتقيق ال��وزارة‪ ،‬يف احل��دود التي �سجل‬ ‫فيها ق�ط��اع االت���ص��االت اك�بر ع��دد م��ن ال��وظ��ائ��ف امللغاة خ�لال �آب‬ ‫(‪.)47300‬‬ ‫وهذه االرقام م�شجعة قليال على الرغم من كل �شيء لأن اعادة‬ ‫النظر بتوقعات ارقام الوظائف اجلديدة يف ال�شهرين ال�سابقني دلت‬ ‫على تراجعها بقوة‪ ،‬والن وظائف القطاع اخلا�ص (‪ 17‬الفا) بدت‬ ‫ع�شر مرات ادنى من تلك امل�سجلة يف ال�شهر ال�سابق‪.‬‬ ‫من جهة اخ��رى‪ ،‬وب�سبب ن�شر ارق��ام العمل املخيبة للتوقعات‬ ‫يف الواليات املتحدة‪� ،‬سجلت ا�سعار النفط تراجعا قويا لدى افتتاح‬ ‫التداول اجلمعة يف نيويورك‪.‬‬

‫انكماش نشاط املصانع الربيطانية‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬

‫�أظ�ه��رت بيانات ر�سمية بريطانية �أن ن�شاط ال�صناعة التحويلية‬ ‫الربيطانية انكم�ش ب�أ�سرع معدل يف �أكرث من عامني يف �آب املا�ضي‪ ،‬مت�أثرا‬ ‫بانخفا�ض حاد يف الطلب على ال�صادرات‪ ،‬يف �إ�شارة جديدة على ان انتعا�ش‬ ‫االقت�صاد الربيطاين متعرث‪.‬‬ ‫ون��زل م�ؤ�شر ماركت "�سي �آي بي ا�س" ملديري امل�شرتيات يف قطاع‬ ‫ال�صناعات التحويلية �إىل ‪ 49‬يف �آب من ‪ 49.4‬معدلة بالزيادة يف متوز‪.‬‬ ‫وهذا هو �أدن��ى م�ستوى منذ حزيران ‪ 2009‬وثاين انخفا�ض �شهري‬ ‫على التوايل دون م�ستوى ‪ 50‬الذي يف�صل بني االنكما�ش والنمو‪ ،‬غري انه‬ ‫جاء �أف�ضل قليال من توقعات ب�أن ي�سجل ‪.48.6‬‬ ‫وانكم�ش ناجت قطاع ال�صناعات التحويلية �أول مرة منذ �أيار ‪.2009‬‬ ‫وق��ال روب دوب�سون كبري االقت�صاديني يف م�ؤ�س�سة ماركت‪�" :‬شهد‬ ‫ال�ن���ص��ف ال �ث��اين م��ن ‪ 2011‬وح �ت��ى الآن ق �ط��اع ال���ص�ن��اع��ات التحويلية‬ ‫يغري اجتاهه عائدا �إىل ال��وراء بعد �أن ك��ان املحرك الرئي�سي النتعا�ش‬ ‫االقت�صاد"‪.‬‬ ‫وم��ن �ش�أن ه��ذا التقرير على الأرج��ح �أن يدعم التوقعات ب ��أن بنك‬ ‫اجنلرتا املركزي �سيرتك �أ�سعار الفائدة عند م�ستواها املنخف�ض القيا�سي‪،‬‬ ‫وهو ‪ 0.5‬يف املئة الأ�سبوع املقبل‪ ،‬بل ورمبا يثري تكهنات ب�أن البنك املركزي‬ ‫�سيدر�س اتخاذ املزيد من االجراءات لتحفيز االقت�صاد‪.‬‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫احتجاجا على نقل موقع ال�سوق من منطقة املقابلني‬

‫أصحاب بسطات سوق املقابلني‬ ‫يعتصمون أمام الديوان الثالثاء‬

‫�أك��د املهند�س مو�سى ال�ساكت ع�ضو‬ ‫جمل�س ادارة غرفة �صناعة عمان حر�ص‬ ‫ال �غ��رف��ة ع �ل��ى ال �ق �ي��ام ب ��دوره ��ا التنموي‬ ‫ك�إحدى م�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬ ‫ج��اء ذل��ك خ�لال رعايته مندوبا عن‬ ‫رئ �ي ����س ال �غ��رف��ة ال �ع�ي�ن ح ��امت احللواين‬ ‫حلفل افتتاح مدر�سة �أبوال�شتول التي تقع‬ ‫يف قرية ال�صبيحي الواقعة يف حمافظة‬ ‫البلقاء‪ ،‬والتي قامت الغرفة بدعم عملية‬ ‫حتديث مبناها‪.‬‬ ‫وب �ي�ن ال �� �س��اك��ت �أن ال �غ��رف��ة تتكفل‬ ‫ب �ت �غ �ط �ي��ة ت �ك��ال �ي��ف درا�� � �س � ��ة ‪ 10‬ط�ل�اب‬ ‫م��ن � �ص �ن��دوق الأم� � ��ان مل���س�ت�ق�ب��ل الأي �ت��ام‬ ‫يف اجل��ام �ع��ات وامل �ع��اه��د ��س�ن��وي��ا‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل ق�ي��ام�ه��ا ب��دع��م ورع��اي��ة ال�ع��دي��د من‬ ‫الن�شاطات والفعاليات االجتماعية حيث‬ ‫تعمل على م�ساعدة املحتاجني وامل�ؤ�س�سات‬ ‫التعليمية‪ ،‬وك��ذل��ك ت��دع��م م��راك��ز رعاية‬ ‫امل� �ع ��اق�ي�ن وامل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات غ �ي�ر الربحية‬

‫‪42.93‬‬ ‫‪37.59‬‬ ‫‪32.2‬‬ ‫‪25.04‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪112.330‬‬ ‫‪1876.900‬‬ ‫‪ 43.069‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.706 :‬‬

‫الين‪0.009 :‬‬

‫اليورو‪1.006 :‬‬

‫االسترليني‪1.144 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 8:‬‬

‫دينار كويتي‪2.589 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19 2‬‬

‫جنيه مصري‪0.118 :‬‬

‫الصني تعيق‬ ‫االفراج عن أموال‬ ‫ليبيا املجمدة‬ ‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬

‫طلبت منهم �إخالء ال�سوق واالنتقال �إىل‬ ‫مكان بديل يقع يف منطقة نائية و�سط‬ ‫حم��اج��ر وم���ص��ان��ع وي�ب�ع��د ع��ن ال���س��وق ‪8‬‬ ‫ك�ي�ل��وم�ترات ت�ق��ري�ب��ا‪ ،‬مبينا ان االمانة‬ ‫عللت نقل ال�سوق ب�سبب ان الب�سطات مل‬ ‫تعد ذات جدوى وال تخدم املواطنني‪.‬‬ ‫وحت� ��دث ال �ت��اج��ر حم �م��ود خ��ال��د ان‬ ‫االمانة قامت للمرة الرابعة بنقل ال�سوق‬ ‫خ�ل�ال ع ��ام واح � ��د‪ ،‬ح �ي��ث ك ��ان م��وق��ع يف‬

‫�ضاحية الأمري ح�سن ومت نقل املوقع �إىل‬ ‫منطقة الزغاتيت يف الها�شمي ال�شمايل‬ ‫ومن ثم �إىل �أم ن��وارة‪ ،‬وبعد ذلك مت �ضم‬ ‫تلك الأ�سواق �إىل �سوق الثالثاء يف منطقة‬ ‫املقابلني‪.‬‬ ‫وي��و� �ض��ح خ��ال��د ان ع �ل��ى احلكومة‬ ‫ال�ن�ظ��ر �إىل ق���ض�ي��ة �أ� �ص �ح��اب الب�سطات‬ ‫باهتمام‪ ،‬وذلك ملا يتعر�ضون له من نقل‬ ‫ك��ل ف�ترة م��ن م�ك��ان �إىل �آخ��ر م��ن �أمانة‬

‫عمان‪ ،‬م�شريا �إىل عر�ض االم��ان��ة موقع‬ ‫ب�ق��رب م��ن ح��دائ��ق امل�ل��ك عبد اهلل اال ان‬ ‫القرار مت �إلغا�ؤه بعد فرتة وجيزة‪.‬‬ ‫وطالب التجار بايجاد حل مل�شكلتهم يف‬ ‫�ضوء تهديد الأمانة مبنعهم‪ ،‬كما وجدت‬ ‫ج��راف��ات داخ ��ل ال���س��وق ل�ن��زع الب�سطات‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل ذلك طالبوا احلكومة بايجاد‬ ‫ف��ر���ص ع�م��ل لأك�ث�ر م��ن ‪� 3‬آالف مواطن‬ ‫يعملون يف ال�سوق �ضمن ‪ 600‬ب�سطة‪.‬‬

‫«صناعة عمان» تدعم تحديث مدرسة يف‬ ‫محافظة البلقاء‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪42.93‬‬ ‫‪37.59‬‬ ‫‪32.2‬‬ ‫‪25.04‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ينوي جمموعة من �أ�صحاب ب�سطات‬ ‫��س��وق ال�ث�لاث��اء ال�ق�ي��ام باعت�صام مفتوح‬ ‫�أمام مبنى الديوان امللكي‪ ،‬احتجاجا على‬ ‫نقل موقع ال�سوق من منطقة املقابلني‪،‬‬ ‫الأمر الذي يلحق �ضررا كبريا ب�أ�صحاب‬ ‫الب�سطات الذي يزيد عددهم على ‪� 3‬آالف‬ ‫�شخ�ص يعملون يف ال�سوق منذ �أكرث من‬ ‫‪� 7‬سنوات‪.‬‬ ‫وي��ؤك��د ع��دد م��ن �أ�صحاب الب�سطات‬ ‫لـ"ال�سبيل" ت�ع��ر��ض�ه��م ل�ل�ت�ه��دي��د من‬ ‫قبل �أم��ان��ة عمان مبنع عمل ال�سوق يوم‬ ‫ال �ث�لاث��اء امل�ق�ب��ل وال�ت�ه��دي��د مب�ن��ع قوات‬ ‫الدرك من و�صول �أ�صحاب الب�سطات �إىل‬ ‫موقع ال�سوق‪ ،‬ما حذا بهم اعداد اعت�صام‬ ‫�أم��ام مبنى �أمانة عمان‪ ،‬ومن ثم التوجه‬ ‫�إىل مبنى الديوان امللكي والبدء باعت�صام‬ ‫مفتوح حتى يعاد النظر يف ق�ضيتهم‪.‬‬ ‫وك� � ��ان م � �ن� ��دوب ع� ��ن �أم � ��ان � ��ة عمان‬ ‫�أب � �ل� ��غ �أ� � �ص � �ح ��اب ال �ب �� �س �ط��ات ب� ��� �ض ��رورة‬ ‫�إخ�ل�اء م�ك��ان ال���س��وق بعد �شهر رم�ضان‬ ‫امل �ب��ارك‪ ،‬معلال ذل��ك ب�ق��رار �أم��ان��ة عمان‬ ‫بنقل ال�سوق خارج منطقة املقابلني‪.‬‬ ‫وق ��ال �أح ��د جت ��ار ال�ب���س�ط��ات يون�س‬ ‫العو�ضات �إن رئي�س ق�سم الأ�سواق يف �أمانة‬ ‫عمان ه��دد جت��ار ال�سوق با�ستدعاء قوات‬ ‫الدرك يف حال ا�صرارهم على العمل يف �سوق‬ ‫الثالثاء يف منطقة املقابلني‪.‬‬ ‫وي� ��روي ال �ع��و� �ض��ات ان �أم��ان��ة عمان‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫وث ّمن ال�ساكت ال��دور ال��ذي تقوم به‬ ‫امل�صانع الوطنية القائمة يف املحافظات يف‬ ‫تنمية املجتمعات املحلية يف تلك املناطق‪،‬‬ ‫ف �ع��دا ع��ن م �ن��ح الأول ��وي ��ة يف التوظيف‬ ‫لأب�ن��اء تلك املحافظات وتدريبهم‪ ،‬تقوم‬ ‫تلك امل�صانع بدعم البلديات فيها وتبني‬ ‫�إعادة ت�أهيل املدار�س وامل�ساكن واجلمعيات‬ ‫اخلريية وال�ن��وادي الريا�ضية والثقافية‬ ‫وامل��راك��ز ال�صحية‪ ،‬الأم��ر ال��ذي ي�ؤكد �أن‬ ‫القطاع اخلا�ص الوطني لي�س معزوال عن‬ ‫ق�ضايا املواطنني الإجتماعية‪.‬‬ ‫ودع ��ا ال���س��اك��ت يف ه ��ذا ال���س�ي��اق اىل‬ ‫دع ��م ال���ص�ن��اع��ة ال��وط�ن�ي��ة لتمكينها من‬ ‫القيام بدورها يف رفد االقت�صاد الوطني‬ ‫واال�ستمرار يف ت�شغيل الأي ��دي الوطنية‬ ‫وتوفري املزيد من فر�ص العمل‪.‬‬ ‫م��ن جهتها �أع��رب��ت م��دي��رة مدر�سة‬ ‫�أبوال�شتول اميان الوريكات عن تقديرها‬ ‫العميق لدعم غرفة �صناعة عمان الذي‬ ‫واجلمعيات ال�ت��ي تعنى ب���ش��ؤون الفقراء يف جم ��االت ال�ب�ي�ئ��ة وال�ث�ق��اف��ة والرعاية ال � ��ذي �أ� �س �ه��م يف ت��وف�ي�ر ب �ي �ئ��ة منا�سبة‬ ‫وامل��ر�أة والأطفال‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�شاركة يف ال�صحية واملرور والعمل والبحث العلمي و�صحية للطالبات والهيئة التدري�سية‪.‬‬ ‫حمالت التوعية والن�شاطات التعريفية وغريها‪.‬‬

‫قال م�صطفى عبد اجلليل رئي�س‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل احلاكم يف‬ ‫ليبيا يف م�ؤمتر �صحفي �أم�س ال�سبت‬ ‫ان ال�صني تعرقل االف��راج عن اموال‬ ‫ليبيا املجمدة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ع �ب��د اجل �ل �ي��ل "ال�صني‬ ‫تعرقل االف ��راج ع��ن االم ��وال الليبية‬ ‫املجمدة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قوله ان حممود جربيل‬ ‫القيادي يف املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫التقى يف وق��ت �سابق م��ع ممثلني عن‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�صينية مل��زي��د م��ن الفهم‬ ‫لهذا "املوقف غري املتوقع"‪.‬‬ ‫م�شروع بنغازي اجلديدة ال�سكني‬ ‫الذي ت�شرف عليه �شركة �صينية توقف‬ ‫مع اندالع القتال (الفرن�سية)‬ ‫وط �ل �ب��ت ال �� �ص�ي�ن م ��ن املجل�س‬ ‫الوطني االن�ت�ق��ايل �ضمان م�صاحلها‬ ‫االقت�صادية بليبيا على خلفية تخوفها‬ ‫من �أن ي�ؤثر ع��دم دعمها للمجل�س يف‬ ‫��ص��راع��ه م��ع ال �ق��ذايف ع�ل��ى ح�ضورها‬ ‫االق �ت �� �ص��ادي ب�ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬وذك � ��رت وكالة‬ ‫ال�صحافة الفرن�سية �أن الرجل الثاين‬ ‫يف املجل�س االنتقايل حممود جربيل‬ ‫ال�ت�ق��ى �أم ����س ب�ب��اري����س ب�ت���ش��اي جيون‬ ‫نائب وزير خارجية ال�صني‪ ،‬و�أثنى هذا‬ ‫الأخري على دور املجل�س بليبيا‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب م��وق��ع � �س �ف��ارة ال�صني‬ ‫ب �ب��اري ����س ف � ��إن � �ش��اي ج ��ون ط �ل��ب من‬ ‫ج�ب�ري��ل ت� ��أم�ي�ن م �� �ص��ال��ح ال�شركات‬ ‫ال���ص�ي�ن�ي��ة ب�ل�ي�ب�ي��ا‪ ،‬ح �ي��ث ي �ت��وق��ع �أن‬ ‫حتظى �شركات دول غربية بالأف�ضلية‬ ‫يف ال�ع�ق��ود املقبلة وال�سيما النفطية‬ ‫منها‪ ،‬على ح�ساب ال�شركات الرو�سية‬ ‫وال�صينية‪.‬‬ ‫وق � ��د ا� �س �ت �ث �م��رت ب� �ك�ي�ن‪ ،‬التي‬ ‫ك ��ان ��ت ت��رب �ط �ه��ا ع�ل�اق ��ات ج �ي ��دة مع‬ ‫نظام ال�ق��ذايف‪ ،‬مليارات ال ��دوالرات يف‬ ‫م���ش��روع��ات للبنى التحتية والنفط‬ ‫واالت � � �� � � �ص� � ��االت‪ ،‬ول� ��دي � �ه� ��ا م�صالح‬ ‫�إ��س�ترات�ي�ج�ي��ة للحيلولة دون ات�ساع‬ ‫ال�ن�ف��وذ االق�ت���ص��ادي ل �ل��دول الغربية‬ ‫بليبيا‪.‬‬

‫ليبيا تتطلع اىل النفط مع بدء إعادة اإلعمار‬ ‫باري�س‪ -‬رويرتز‬ ‫ق��ال م���س��ؤول��ون ك�ب��ار يف ف��ري��ق �إع ��ادة الإعمار‬ ‫يف امل�ج�ل����س ال��وط �ن��ي االن �ت �ق��ايل ال�ل�ي�ب��ي �إن ليبيا‬ ‫تعول على ا�ستئناف انتاج النفط �سريعا لتن�شيط‬ ‫اقت�صادها و�إن خم�س �شركات نفطية عاملية عادت‬ ‫اىل البالد بالفعل وت�سعى ال�ستئناف عملياتها‪.‬‬ ‫وق��ال �أح�م��د اجل�ه��اين وزي��ر اع��ادة االع�م��ار يف‬ ‫املجل�س الوطني االنتقايل لرويرتز خالل اجتماع‬ ‫م��ع ج �ه��ات م��ان�ح��ة وخ �ب�راء يف اع� ��ادة االع �م��ار ان‬ ‫اخل�برة الفنية للمقاولني االجانب �ستكون مهمة‬ ‫ال�ستئناف تدفق النفط‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬م�س�ألة اال�ضرار لي�ست كبرية وميكن‬ ‫احل���ص��ول ع�ل��ى امل���ش�تري��ات ��س��ري�ع��ا‪ .‬وه ��ذا ت�سهله‬ ‫حقيقة �أن عقود االب��ار املنتجة ممنوحة ل�شركات‬ ‫عاملية ‪ ..‬ميكنهم ار� �س��ال عامليهم اذا �أح���س��وا �أن‬ ‫مبقدورهم ذلك"‪.‬‬ ‫وق��ال ع��ارف علي الناي�ض رئي�س العمليات يف‬ ‫جلنة اع��ادة اال�ستقرار التابعة للمجل�س الوطني‬ ‫االنتقايل ان من بني ال�شركات اخلم�سة التي عادت‬ ‫اىل ليبيا �شركة ايني االيطالية‪ .‬و�أ��ض��اف‪" :‬هذه‬ ‫هي ال�شركات التي لها �أ�صول يف البالد"‪.‬‬ ‫وال �ت �ق��ى اجل� �ه ��اين وال �ن��اي ����ض ب� �خ�ب�راء من‬ ‫م�ن�ظ�م��ات م�ث��ل � �ص �ن��دوق ال�ن�ق��د ال� ��دويل والبنك‬ ‫ال ��دويل وال��وك��ال��ة االم��ري�ك�ي��ة للتنمية الدولية‪،‬‬ ‫ملناق�شة اح�ت�ي��اج��ات ليبيا يف اال��س��اب�ي��ع واال�شهر‬ ‫املقبلة م��ع ب��دء اع��ادة االع�م��ار يف البلد ال��واق��ع يف‬ ‫�شمال افريقيا بعد �أ�شهر من ال�صراع‪.‬‬ ‫وو�ضعت املجموعة خطة عمل فورية مدة ‪30‬‬

‫يوما حت��دد �أن�شطة االغ��اث��ة اال�سا�سية لنحو ‪1.2‬‬ ‫مليون �شخ�ص يف ليبيا و‪� 500‬ألف نازح خارج البالد‬ ‫وذلك بح�سب وثيقة مبدئية اطلعت عليها رويرتز‬ ‫و�أع��ده��ا ف��ري��ق اع ��ادة اال��س�ت�ق��رار و��ص�ن��دوق االمم‬ ‫املتحدة للطفولة (يوني�سيف) واملفو�ضية العليا‬ ‫ل�ش�ؤون الالجئني التابعة لالمم املتحدة وبرنامج‬ ‫االغذية العاملي ومنظمة ال�صحة العاملية‪.‬‬ ‫ومت و�ضع اخلطة على �أ�سا�س افرتا�ضات ب�أن‬ ‫ال�ع�ن��ف ��س�ي�تراج��ع ب�شكل ك �ب�ير‪ ،‬وه ��و م��ا �سيمنح‬ ‫امل�ن�ظ�م��ات االن���س��ان�ي��ة ح��ري��ة �أك �ب�ر ل�ل��و��ص��ول اىل‬ ‫املناطق التي عزلت �أثناء ال�صراع‪.‬‬ ‫وخ�لال الثالثني يوما �ست�صاغ خطة جديدة‬ ‫مدة ثالثة �أ�شهر لتحديد االحتياجات يف الفرتة‬ ‫من ت�شرين االول حتى كانون االول‪.‬‬ ‫وقالت الوثيقة‪" :‬من املتوقع اتاحة ‪ 500‬مليون‬ ‫دوالر من االموال الليبية املجمدة لدعم االن�شطة‬ ‫االن�سانية يف جمايل االغاثة والتعايف املبكر يف هذه‬ ‫الفرتة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن �أكرث من خم�س االموال �سيخ�ص�ص‬ ‫لالمدادات واالجهزة الطبية‪.‬‬ ‫وجاء االجتماع بعد م�ؤمتر دويل رفيع امل�ستوى‬ ‫عقد يف باري�س ي��وم اخلمي�س لبحث اع��ادة اعمار‬ ‫ليبيا �سيا�سيا واق�ت���ص��ادي��ا‪ ،‬وتعهد خ�لال��ه زعماء‬ ‫ال �ع��امل ب��االف��راج ع��ن م��زي��د م��ن �أم ��وال احلكومة‬ ‫الليبية املجمدة مبوجب عقوبات االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وق��ال اجلهاين �إن��ه ي�أمل �أن ي��ؤدي اال�سراع يف‬ ‫ف��ك جتميد �أم ��وال ليبية قيمتها االج�م��ال�ي��ة ‪15‬‬ ‫مليار دوالر اىل تقليل احل��اج��ة اىل ال�ق��رو���ض‪ ،‬يف‬ ‫الوقت الذي حتاول فيه ليبيا ا�ستئناف اخلدمات‬

‫�أحمد اجلهاين وزير �إعادة الإعمار يف املجل�س الوطني االنتقايل الليبي‬

‫احليوية وبدء اعادة االعمار‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف‪" :‬ال ن���س�ع��ى لأي مت��وي��ل م ��ؤق��ت يف‬ ‫الوقت الراهن‪ ...‬ن�سعى للح�صول على �أموالنا"‪.‬‬ ‫وقال م�س�ؤولون �أمريكيون وفرن�سيون �أي�ضا �إن‬ ‫االجتماع يهدف يف املقام االول اىل اال�ستماع اىل‬ ‫احتياجات املجل�س الوطني االنتقايل‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول �أم��ري�ك��ي‪" :‬هذا لي�س م�ؤمترا‬ ‫للمانحني" و�أ�� �ض ��اف �أن ال �ه��دف ل�ي����س اخل ��روج‬ ‫بتعهدات بامل�ساعدات‪.‬‬ ‫ولكي يح�صل زعماء ليبيا اجلدد على م�ساعدة‬

‫من منظمات مثل البنك الدويل والبنك االفريقي‬ ‫للتنمية ال بد �أن يح�صلوا على اع�تراف �صندوق‬ ‫النقد الدويل الذي يقول �إن االمر يتطلب موافقة‬ ‫الدول االع�ضاء التي يبلغ عددها ‪.187‬‬ ‫وق ��ال ال�ن��اي����ض �إن املجل�س االن�ت�ق��ايل يحتاج‬ ‫ب�شكل عاجل اىل نحو خم�سة مليارات دوالر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪�" :‬ستكون (االموال املفرج عنها) كافية‬ ‫الع ��ادة اح �ي��اء االق�ت���ص��اد واحل �ي��اة ال�ي��وم�ي��ة وفتح‬ ‫املدار�س وتغطية االحتياجات ال�صحية اال�سا�سية‪...‬‬ ‫املهم هو �إعادة احلياة اىل طبيعتها"‪.‬‬


‫م�������������ال و�أع����������م����������ال‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫موجز‬ ‫االنتقالي الليبي يتوقع استئناف إنتاج‬ ‫النفط قريبا‬

‫طرابل�س‪ -‬رويرتز‬ ‫ق � � � ��ال ع � �ل� ��ي ال �ت��ره � ��وين‬ ‫م�س�ؤول قطاع النفط باملجل�س‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي االن� �ت� �ق ��ايل الليبي‬ ‫�أم�س ال�سبت �إن املجل�س يتوقع‬ ‫ا� �س �ت �ئ �ن��اف ان� �ت ��اج ال �ن �ف��ط من‬ ‫حقلي م�سلة وال���س��ري��ر خالل‬ ‫ع�شرة �أيام تقريبا‪.‬‬ ‫وقال الرتهوين يف م�ؤمتر‬ ‫� �ص �ح �ف��ي‪ ،‬ع �ن��دم��ا � �س �ئ��ل متى‬ ‫ت�ست�أنف ليبيا انتاج النفط‪� ،‬إن‬ ‫امل�ؤ�س�سة الوطنية للنفط �أبلغته‬ ‫اجل�م�ع��ة �أن االن �ت ��اج يف حقلي‬ ‫ال�سرير وم�سلة �سيبد�أ يف الثاين‬ ‫ع�شر �أو الثالث ع�شر من ال�شهر احلايل‪.‬‬

‫علي الرتهوين‬

‫سندات اليورو تحصل على تصنيف‬ ‫أضعف عضو‬

‫قال رئي�س الت�صنيفات ال�سيادية االوروبية يف �ستاندرد اند بورز‬ ‫�أم�س ال�سبت �إن ا�صدار �سندات م�شرتكا لدول منطقة اليورو �سيح�صل‬ ‫على ت�صنيف الع�ضو اال�ضعف اذا كان ب�ضمان م�شرتك‪.‬‬ ‫و�أب �ل��غ م��وري�ت��ز ك��رامي��ر الع�ضو امل�ن�ت��دب للت�صنيفات ال�سيادية‬ ‫ملنطقة �أوروبا وال�شرق االو�سط وافريقيا حلقة نقا�شية خالل منتدى‬ ‫الباخ االقت�صادي �أن �ستاندرد اند بورز ال جتري حمادثات مع االحتاد‬ ‫االوروبي ب�ش�أن الفكرة‪ ،‬الن هذا �سينطوي على ت�ضارب م�صالح‪.‬‬ ‫وق��ال كرامير �إن �سندات منطقة اليور �ست�أخذ على حد علمه‬ ‫هيكل �سندات الملانيا ت�شرتك الواليات يف ا�صدارها‪ ،‬على �أن ت�ضمن‬ ‫كل واحدة ن�صيبها منها‪.‬‬ ‫وق ��ال‪" :‬اذا ات �خ��ذت ��س�ن��دات ال �ي��ورو م�ث��ل ه��ذا الهيكل وكانت‬ ‫لدينا معايري عامة هناك فان االجابة ب�سيطة جدا‪ .‬اذا كانت لدينا‬ ‫�سندات ملنطقة اليورو ت�ضمنها �أملانيا بن�سبة ‪ 27‬يف املئة وفرن�سا ‪ 20‬يف‬ ‫املئة واليونان اثنني باملئة‪ ،‬ف�إن ت�صنيف ال�سندات �سيكون ‪ CC‬وهو‬ ‫ت�صنيف اليونان"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬اذا كان �إ�صدارا م�شرتكا وبدون �ضمانات متعددة ف�إنه‬ ‫�سيكون على نهج احللقة اال�ضعف كما ن�سميه"‪.‬‬ ‫كانت �ستاندرد ان��د ب��ورز عمدت يف مت��وز اىل خف�ض الت�صنيف‬ ‫االئتماين ال�سيادي لليونان اىل ‪ CC‬من ‪ CCC‬قائلة �إن اعادة هيكلة‬ ‫الديون املقرتحة من جانب االحت��اد االوروب��ي ت�ضع البالد يف و�ضع‬ ‫"التخلف االنتقائي عن ال�سداد"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �ستاندرد ان��د ب��ورز اخ��ر وك��االت الت�صنيفات الرئي�سية‬ ‫الثالث التي حتذر من عجز عن ال�سداد بعد �أن اتفق ق��ادة منطقة‬ ‫ال�ي��ورو وال�ب�ن��وك‪ ،‬على �أن يتحمل القطاع اخل��ا���ص جانبا م��ن عبء‬ ‫حزمة االنقاذ التي تتيح لليونان مزيدا من ال�سيولة و�شروطا �أي�سر‬ ‫لالقرتا�ض كي تظل قادرة على �أداء التزاماتها‪.‬‬

‫موسكو تدعو املجلس االنتقالي‬ ‫لبحث مشروعات روسية يف ليبيا‬

‫توتال تتقيد بالحظر على شراء النفط السوري‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت �شركة النفط الفرن�سية العمالقة توتال‬ ‫�أنها �ستتقيد باحلظر الذي فر�ضه االحتاد االوروبي‬ ‫ع�ل��ى � �ش��راء ال�ن�ف��ط ال �� �س��وري‪ ،‬اال ان �ه��ا �ستوا�صل‬ ‫ا�ستخراج النفط من �سوريا‪.‬‬ ‫وقال متحدث با�سم توتال لوكالة فران�س بر�س‪:‬‬ ‫"بالت�أكيد �إن توتال تلتزم بالعقوبات وهي توقفت‬ ‫عن �شراء النفط او امل�شتقات النفطية ال�سورية"‪،‬‬ ‫اال ان املجموعة الفرن�سية اعلنت انها ل��ن توقف‬ ‫اعمالها يف جمال ا�ستخراج النفط يف �سوريا‪.‬‬ ‫وك��ان االحت��اد االوروب��ي فر�ض اجلمعة حظرا‬ ‫على �شراء النفط ال�سوري يف خطوة الهدف منها‬ ‫توجيه �ضربة اقت�صادية اىل نظام الرئي�س ال�سوري‬ ‫ب�شار اال�سد القناع االخري بالتخلي عن ال�سلطة اثر‬ ‫عمليات القمع الوا�سعة التي اوقعت اكرث من الفي‬ ‫�شخ�ص من امل�شاركني يف االعمال االحتجاجية‪.‬‬ ‫و�أرج��أ االحتاد االوروب��ي اىل وقت الحق اتخاذ‬ ‫ق��رار ب�ش�أن حظر �أي ا�ستثمار اوروب ��ي يف القطاع‬ ‫النفطي ال�سوري‪.‬‬ ‫وق ��ال ف��ران���س�ي����س ب �ي�ران م��ن امل��رك��ز العربي‬ ‫للدرا�سات النفطية‪" :‬من النادر جدا ان تقوم �شركة‬ ‫نفطية بالذهاب اىل ما هو ابعد مما ورد حرفيا يف‬ ‫العقوبات"‪.‬‬ ‫وقال هذا اخلبري‪�" :‬إن النقا�ش حول احتمال‬ ‫حظر اال�ستثمارات النفطية‪� ،‬أي مغادرة ال�شركات‬ ‫االوروبية االرا�ضي ال�سورية‪ ،‬كان حاميا جدا"‪.‬‬ ‫وا�ستوردت اوروبا ‪ 95‬يف املئة من النفط ال�سوري‬ ‫عام ‪ 2010‬توزعت على املانيا (‪ 32‬يف املئة) و�إيطاليا‬ ‫(‪ 31‬يف املئة) وفرن�سا (‪ 11‬يف املئة) وهولندا (‪ 9‬يف‬ ‫املئة)‪.‬‬ ‫و��ش��رك��ة ت��وت��ال م��ن اب ��رز ال���ش��رك��ات النفطية‬ ‫العاملية التي تعمل يف �سوريا‪ ،‬اىل جانب ال�شركة‬ ‫االنكليزية الهولندية �شل وال�شركة ال�صينية �سي‬ ‫ان بي �سي‪.‬‬ ‫وا�ستخرجت �شركة توتال ع��ام ‪ 2010‬ما ي�صل‬ ‫اىل ‪ 14‬الف برميل من النفط اخلام من �سوريا‪ ،‬يف‬ ‫حني ان االنتاج النفطي ال�سوري العام املا�ضي بلغ‬ ‫‪ 387‬الف برميل‪ ،‬وبلغت �صادرات �سوريا من النفط‬ ‫‪ 110‬االف برميل‪.‬‬ ‫وقالت �شركة توتال النفطية الفرن�سية الكربى‬ ‫انها مل تبحث عقود نفط مع ليبيا ولي�ست على علم‬ ‫باتفاق ترددت �أنباء عنه بني حكام طرابل�س اجلدد‬ ‫وباري�س يعطي فرن�سا �أولوية اال�ستفادة من الرثوة‬ ‫النفطية الليبية‪.‬‬

‫وكانت �صحيفة ليربا�سيون الفرن�سية ذكرت‬ ‫اخلمي�س انها ح�صلت على ر�سالة تظهر �أن املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل الليبي وافق يف ني�سان على منح‬ ‫فرن�سا �أولوية للح�صول على ‪ 35‬يف املئة من نفط‬ ‫ليبيا مقابل م�ساندتها‪.‬‬ ‫وق � ��ال ك��ري �� �س �ت��وف دو م� ��ارج� ��وري الرئي�س‬ ‫التنفيذي لتوتال لل�صحفيني على هام�ش م�ؤمتر‬ ‫خارج باري�س "ل�ست على علم بن�سبة ‪ 35‬باملئة هذه‬ ‫ولكن اذا كان �سذلك �صحيحا ف�سنعرف ذلك"‪.‬‬ ‫وا�ضاف "بالت�أكيد هناك مناق�شات عن الطاقة‬ ‫جت��ري حاليا ولكننا مل ن�شارك يف حمادثات رمبا‬

‫جرت �أو مل جتر"‪.‬‬ ‫وك ��ان ت��وت��ال تنتج ‪ 55‬ال��ف ب��رم�ي��ل ي��وم�ي��ا يف‬ ‫ل�ي�ب�ي��ا ق�ب�ي��ل ان� ��دالع احل ��رب ال �ت��ي ا��س�ت�م��رت �ستة‬ ‫�أ�شهر وا�سفرت عن االطاحة بالزعيم الليبي معمر‬ ‫ال �ق��ذايف‪ .‬وينتظر ان ت�ك��ون ت��وت��ال ب�ين ال�شركات‬ ‫امل��رج��ح �أن ت�ستفيد م��ن ا�ستئناف العمل يف البلد‬ ‫الغني بالنفط‪.‬‬ ‫وذك� � ��ر دو م � ��ارج � ��وري �أن ال �� �ش��رك��ة �أج � ��رت‬ ‫"ات�صاالت" مع م�س�ؤولني ليبيني ولكنها مل تبحث‬ ‫�أي عقود حتى الآن‪.‬‬ ‫وق��ال "ناق�شنا فقط كيف ميكننا م�ساعدتهم‬

‫يف ا�ستئناف االنتاج ب�أ�سرع ما ميكن‪.‬‬ ‫"املهم بالن�سبة يل �أن �أع ��رف كيف ميكننا‬ ‫ا�ستئناف عملنا يف ظ��روف جيدة و�آم�ن��ة ويف اطار‬ ‫عمل قانوين يتيح لنا العمل هناك"‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال اذا ك��ان��ت ت��وت��ال م��ن بني‬ ‫ال�شركات التي ت�أخذ �شحنات نفط من �سوريا رغم‬ ‫�أن من املنتظر �أن يفر�ض االحت��اد االوروب��ي قريبا‬ ‫عقوبات نفطية على دم�شق بعد خم�سة �أ�شهر من‬ ‫االحتجاجات املناه�ضة للرئي�س ب�شار اال�سد قال‬ ‫دو م ��ارج ��وري "ال ت �خ��رج �أي ��ش�ح�ن��ات ن�ف��ط من‬ ‫�سوريا"‪.‬‬

‫الذهب يتماسك عند ‪ 1822‬دوالرا مع تراجع األسهم‬

‫قال وزير اخلارجية الرو�سي‬ ‫�سريجي الف��روف �أم����س ال�سبت‬ ‫�إن رو�سيا دعت �أفرادا يف املجل�س‬ ‫ال ��وط� �ن ��ي االن � �ت � �ق� ��ايل الليبي‬ ‫ل�ل�م�ج��يء اىل م��و��س�ك��و ملناق�شة‬ ‫م�ستقبل عقود الطاقة الرو�سية‬ ‫يف ليبيا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الفروف لل�صحفيني‬ ‫ب�ع��دم��ا ��س�ئ��ل ع��ن م���ص�ير عقود‬ ‫النفط الرو�سية التي مت االتفاق‬ ‫عليها مع الزعيم الليبي املخلوع‬ ‫معمر ال �ق��ذايف‪�" :‬سنناق�ش كل‬ ‫�سريجي الفروف هذا"‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬عر�ضت (احلكومة‬ ‫االنتقالية يف ليبيا) اجراء ات�صاالت ووجهنا الدعوة ملمثليها املعنيني‬ ‫للمجيء اىل مو�سكو بناء على طلبها‪� ...‬سنناق�ش كل هذا معهم"‪.‬‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫متاسكت أسعار الذهب في أوروبا لتنتعش من خسائرها‬ ‫السابقة وذلك بعد تراجع أسواق االسهم األوروبية عند‬ ‫الفتح ومع توقع املستثمرين جلولة جديدة من اجراءات‬ ‫التسهيل الكمي من جانب مجلس االحتياطي االحتادي‬ ‫(البنك املركزي االمريكي)‪.‬‬ ‫وسجل الذهب في آب املاضي أكبر ارتفاع شهري منذ‬ ‫تشرين الثاني عام ‪ 2009‬بعدما أثارت بيانات اقتصادية‬ ‫ضعيفة تكهنات بأن مجلس االحتياطي قد يطبع املزيد‬ ‫من النقود لدعم االقتصاد املتهاوي‬ ‫واستقر سعر الذهب في السوق الفورية على ‪1822.74‬‬ ‫دوالر لألونصة بعد أن تراجع إلى مستوى ‪ 1814.34‬دوالر‬ ‫لألوقية الليلة املاضية في اسيا لكنه انتعش إذ اشار‬ ‫ضعف اسواق األسهم إلى تراجع االقبال على األصول التي‬ ‫يعتقد انها تنطوي على مخاطر أعلى في أوروبا‪.‬‬ ‫ولم تشهد أسعار الفضة تغيرا يذكر متمشية مع‬ ‫الذهب فارتفع سعرها ‪ 0.1‬في املئة إلى ‪ 41.51‬دوالر‬ ‫لألوقية‪ .‬وأظهرت بيانات صدرت ارتفاعا في انتاج املكسيك‬ ‫من الفضة مبا يزيد على ‪ 300‬ألف كيلوجرام فقط‪.‬‬ ‫واصبحت املكسيك اآلن أكبر منتج للفضة متجاوزة‬ ‫بيرو‪.‬‬ ‫وارتفع سعر البالتني في السوق الفورية ‪ 0.2‬في املئة‬ ‫إلى ‪ 1843.15‬دوالر لألوقية‪.‬‬ ‫كما ارتفع البالديوم ‪ 0.2‬في املئة إلى ‪ 779.93‬دوالر‬ ‫لألوقية‪.‬‬

‫أوباما يزيد الضغط على‬ ‫الكونجرس بشأن تمويل مشاريع‬ ‫النقل‬

‫زاد الرئي�س االمريكي باراك‬ ‫�أوباما ال�ضغوط على الكوجنر�س‬ ‫�أم �� ��س ال �� �س �ب��ت الق � ��رار م�شروع‬ ‫قانون لتمويل م�شاريع يف قطاع‬ ‫ال �ن �ق��ل ق ��ال �إن� ��ه ��س�ي�ح�م��ي نحو‬ ‫مليون وظيفة �أمريكية‪.‬‬ ‫وق��ال �أوب��ام��ا ال��ذي يتعر�ض‬ ‫الن � �ت � �ق� ��ادات ب �� �س �ب��ب البطالة‬ ‫امل��رت�ف�ع��ة يف ال��والي��ات املتحدة‪:‬‬ ‫"عدم مت ��دي ��د ه � ��ذا القانون‬ ‫�سيكون كارثة لبنيتنا اال�سا�سية‬ ‫والقت�صادنا"‪.‬‬ ‫ج� � � ��اء ذل� � � ��ك يف اخل � �ط� ��اب‬ ‫باراك �أوباما‬ ‫االذاع ��ي اال��س�ب��وع��ي الوب��ام��ا ويف‬ ‫�أع�ق��اب تقرير �شهري �أظهر �أن االقت�صاد مل يوفر �أي فر�ص عمل‬ ‫جديدة يف �آب‪.‬‬ ‫ويلقي �أوب��ام��ا خطابا مهمة ي��وم ال�ث�لاث��اء �سيتناول فيه كيف‬ ‫ينوي تعزيز التوظيف والنمو‪ ،‬وذلك يف اطار م�ساعيه خلف�ض ن�سبة‬ ‫البطالة البالغة ‪ 9.1‬يف املئة وحت�سني فر�صه للفوز بفرتة رئا�سية‬ ‫ثانية العام القادم‪.‬‬ ‫ويف تكرار لر�سالة وجهها من حديقة الزهور بالبيت االبي�ض‬ ‫اال�سبوع املا�ضي حث �أوباما امل�شرعني على اقرار م�شروع قانون م�ؤقت‬ ‫مبليارات الدوالرات لتمويل م�شاريع للنقل اجلوي والطرق ال�سريعة‪،‬‬ ‫تفاديا ملزيد من اال�ضرار باالقت�صاد‪.‬‬ ‫وق��ال‪�" :‬إذا ت�أخر ع�شرة �أي��ام فح�سب فاننا �سنفقد نحو مليار‬ ‫دوالر من متويل الطرق ال�سريعة لن ن�سرتدها �أب��دا‪ .‬و�إذا انتظرنا‬ ‫�أك�ثر ف��ان نحو مليون عامل �سيواجهون خطر فقدان وظائفهم يف‬ ‫العام القادم"‪.‬‬ ‫ويقول اجلمهوريون �إنهم ي�ؤيدون متديد م�شروع قانون الطرق‬ ‫ال�سريعة‪ ،‬ويرون يف ت�صريحات �أوباما حماولة ل�صرف م�سار االنتقادات‬ ‫ب�ش�أن االقت�صاد بعيدا عن البيت االبي�ض وباجتاه الكوجنر�س‪.‬‬ ‫وترتاجع ن�سبة الت�أييد الوباما يف ا�ستطالعات ال��ر�أي‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�أم�ضى متوز و �آب يف مواجهة مع اجلمهوريني ب�ش�أن رفع �سقف الدين‬ ‫االمريكي‪ ،‬ما �أ�سفر عن قيام وكالة �ستاندرد ان��د ب��ورز للت�صنيفات‬ ‫االئتمانية بخف�ض الت�صنيف االئتماين املمتاز للواليات املتحدة‪.‬‬ ‫لكن ا�ستطالعات الر�أي تظهر �أي�ضا �أن الر�أي العام يبدي تقديرا �أقل‬ ‫للكوجنر�س‪.‬‬ ‫وقال �أوباما‪" :‬يكرث احلديث يف وا�شنطن هذه االيام عن توفري‬ ‫الوظائف‪ ،‬لكن من غري املفيد �أن تتبدل مواقف نف�س اال�شخا�ص‬ ‫ويغامرون بفقدان مئات االالف من الوظائف ب�سبب �أالعيب �سيا�سية‬ ‫ال �أكرث"‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫البنك الدولي يتوقع دخول االقتصاد العاملي «مرحلة‬ ‫خطرة»‬ ‫بكني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع � �ل� ��ن رئ �ي �� ��س ال �ب �ن ��ك ال � � ��دويل روب � ��رت‬ ‫زوليك �أم�س ال�سبت عند افتتاح م�ؤمتر حول‬ ‫م�ستقبل ال�صني يف افق عام ‪ ،2030‬ان االقت�صاد‬ ‫العاملي �سيدخل "مرحلة ج��دي��دة خطرة هذا‬ ‫اخلريف"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ان االزمة املالية يف اوروبا ا�صبحت‬ ‫ازم ��ة دي ��ون ��س�ي��ادي��ة م��ع م���ض��اع�ف��ات خطرية‬ ‫بالن�سبة لالحتاد النقدي وامل�صارف والقدرة‬ ‫التناف�سية لبع�ض الدول"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض� ��اف رئ �ي ����س ال �ب �ن��ك ال � � ��دويل‪�" :‬إن‬ ‫الواليات املتحدة تواجه م�سائل الدين واالنفاق‬ ‫واال� � �ص�ل��اح ال �� �ض��ري �ب��ي ل ��دع ��م من ��و القطاع‬ ‫اخلا�ص"‪.‬‬ ‫ويف �إط ��ار "الظرف ال ��دويل ال��راه��ن مع‬ ‫ت �ب��اط ��ؤ ال �ن �م��و و� �ض �ع��ف الثقة" دع ��ا زوليك‬ ‫ال�صني اىل ت�سريع انتقالها من اقت�صاد يركز‬ ‫على اال�ستثمار وال���ص��ادرات اىل من��وذج يعطي‬ ‫مكانا او��س��ع لال�ستهالك والتجديد‪ ،‬وكذلك‬ ‫لـ"االندماج االجتماعي لتجاوز االنق�سام بني‬ ‫�سكان املدن واالرياف"‪.‬‬ ‫وا� �ش��ار اىل ان��ه "يف مت��وز م��ن ه��ذا العام‬ ‫��ص�ن�ف��ت جم�م��وع��ة ال�ب�ن��ك ال� ��دويل ال���ص�ين يف‬ ‫ف�ئ��ة االق �ت �� �ص��ادي��ات ذات امل��داخ �ي��ل املتو�سطة‬

‫االرتفاع‪ .‬وال�صني يف موقع ي�ؤهلها لالن�ضمام‬ ‫اىل جمموعات الدول ذات املداخيل املرتفعة يف‬ ‫غ�ضون ال�سنوات الـ‪ 15‬او الـ‪ 20‬املقبلة"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن زول� �ي ��ك امل� ��وج� ��ود يف ال �� �ص�ي�ن حتى‬ ‫االثنني‪ ،‬ا�شار حمذرا اىل "انه انتقال اجنزته‬ ‫قلة م��ن ال��دول فقط‪ ،‬ولال�سف (دول) كثرية‬ ‫ف�شلت"‪.‬‬ ‫وق ��ال �أي �� �ض��ا‪�" :‬إن ال �ب �ل��دان ذات الدخل‬ ‫امل�ت��و��س��ط مل ت�ع��د ت�ستطيع االرت �ه��ان بنماذج‬ ‫من��و ع�م�ل��ت ع�ن��دم��ا ك��ان��ت ف �ق�ي�رة‪ ،‬و�إال فانها‬ ‫جت ��ازف ب��اخل �� �س��ارة يف م�ن��اف���س��ة ال �ب �ل��دان ذات‬ ‫االج � ��ور امل�ن�خ�ف���ض��ة‪ ،‬وك��ذل��ك جت ��اه دول ذات‬ ‫مداخيل مرتفقة يف جم��ال التجديد والتغري‬ ‫التكنولوجي"‪.‬‬ ‫واعترب "ان امل�س�ؤولني ال�صينيني يعلمون‬ ‫م ��ا ي �ت��وج��ب عمله" ودع ��اه ��م �إىل "ترجمة‬ ‫م�شاريعهم اىل افعال"‪.‬‬ ‫ويطالب ال�شركاء التجاريون لل�صني‪ ،‬ويف‬ ‫طليعتهم الواليات املتحدة‪ ،‬بكني باعادة تقييم‬ ‫ال�ي��وان وك��ذل��ك بفتح ال�سوق ال�صينية ب�شكل‬ ‫اف�ضل بغية توازن مبادالتهم مع ثاين اقت�صاد‬ ‫عاملي‪.‬‬ ‫ولفت زوليك اىل "ان ال�ق��رارات يف اوروبا‬ ‫والواليات املتحدة‪ ،‬والقرارات يف ال�صني ت�ؤثر‬ ‫علينا" معتربا ان "العامل بحاجة ملحركات‬ ‫منو"‪.‬‬

‫روبرت روزليك رئي�س البنك الدويل خالل امل�ؤمتر‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫فتح وحماس تنفيان تأجيل املصالحة‬

‫املفكرة ال�سيا�سية‬ ‫‪� -1866‬صدور �أول �صحيفة يومية يف جزر هاواي‪.‬‬ ‫‪ -1939‬ح ّل غيتو "مري" اليهودي يف بولندا‪.‬‬ ‫‪� -1951‬أول بث تلفزيوين عرب القارات‪ ،‬حتدث فيه الرئي�س‬ ‫الأمريكي هاري ترومان‪.‬‬ ‫‪ -1957‬م�صر و�سورية توقعان على احتاد اقت�صادي بينهما‪.‬‬ ‫‪ -1975‬م�صر و"�إ�سرائيل" توقعان على اتفاقية �سيناء‬ ‫الثانية يف جنيف ب�ش�أن ف�صل القوات‪.‬‬ ‫‪ -1977‬جيبوتي تن�ضم �إىل جامعة الدول العربية‪.‬‬ ‫‪� -1981‬إع�لان الإ��ض��راب العام يف فل�سطني احتجاجا على‬ ‫احلفريات حتت امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫‪ -1981‬اغتيال ال�سفري الفرن�سي يف لبنان لوي ديالمار‪.‬‬ ‫‪ 43 -1987‬دول��ة �أو جالية فرنكوفونية تعتمد م�شاريع‬ ‫للتعاون يف املجال ال�سمعي الب�صري‪.‬‬ ‫‪ -1988‬مقتل وجرح ‪� 28‬شخ�صا يف مواجهات بني ال�شرطة‬ ‫واملواطنني يف م�صر‪.‬‬ ‫‪� -1989‬إقالة وزير الثقافة ال�صيني وانغ مينغ الذي دافع‬ ‫عن حرية التعبري خالل حوادث تيان �إمنني يف بكني‪.‬‬ ‫‪ -1992‬احلكم بال�سجن �سبع �سنوات على رئي�س بلغاريا‬ ‫الأ�سبق يف العهد ال�شيوعي تودور جيفكوف ب�سبب االختال�س‪.‬‬ ‫‪ -1996‬يا�سر عرفات يجتمع �أول م��رة مع رئي�س الوزراء‬ ‫الإ�سرائيلي اجلديد عن حزب ليكود بنيامني نتنياهو‪ ،‬لبحث‬ ‫ا�ستئناف مفاو�ضات الت�سوية بينهما‪.‬‬ ‫‪ -1997‬جمموعة ا�ست�شهادية تابعة حلركة "حما�س" تنفذ‬ ‫عملية تفجري يف �شارع حمني يهودا املكتظ يف القد�س املحتلة‪،‬‬ ‫فتقتل خم�سة �إ�سرائيليني وت�صيب ‪� 160‬آخرين بجراح‪.‬‬ ‫‪ -1998‬الرئي�س الأمريكي بيل كلينتون يعرب عن �أ�سفه‬ ‫العميق ل�سلوكه "غري الالئق" مع املتدربة ال�سابقة يف البيت‬ ‫الأبي�ض مونيكا لوين�سكي‪.‬‬

‫فرنسا تحذر من‬ ‫مواجهة دبلوماسية‬ ‫"خطرية" يسببها‬ ‫"استحقاق أيلول"‬ ‫باري�س ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫ح ّذر وزير اخلارجية الفرن�سي �أالن جوبيه ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية من �أن التوجه �إىل الأمم املتحدة بطلب‬ ‫ا�ست�صدار اعرتاف ر�سمي بالدولة الفل�سطينية امل�ستق ّلة‪،‬‬ ‫م��ن � �ش ��أن��ه �أن يت�سبب ب��ان��دالع م��واج �ه��ة دبلوما�سية‬ ‫"خطرية"‪ ،‬ح�سب تقديره‪.‬‬ ‫وقال جوبيه‪ ،‬يف كلمة �ألقاها اجلمعة خالل امل�ؤمتر‬ ‫ال�سنوي ل�سفراء فرن�سا‪�" :‬إن باري�س ت��أم��ل �أن يقوم‬ ‫الفل�سطينيون بانتهاز الفر�صة لإعادة فتح طريق احلوار‬ ‫بد ًال من املجازفة بخو�ض مواجهة دبلوما�سية خطرية‬ ‫وعقيمة"‪ ،‬كما قال‪.‬‬ ‫و��ش�دّد وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الفرن�سي ت��أك�ي��ده �ضرورة‬ ‫توحيد املوقف وال�صوت الأوروب��ي بخ�صو�ص ا�ستحقاق‬ ‫�سبتمرب‪.‬‬

‫خطاب ألبي مازن‬ ‫خالل أيام‬ ‫ال�ضفة الغربية‪-‬ال�سبيل‬ ‫يلقي رئي�س ال�سلطة الفل�سطينية حممود عبا�س‬ ‫خطا ًبا ها ًما لل�شعب الفل�سطيني خالل الأي��ام القادمة‪،‬‬ ‫ي�ستعر�ض فيه وب�شكل كامل �أهمية ال��ذه��اب �إىل الأمم‬ ‫امل �ت �ح��دة "من �أج ��ل احل �ف��اظ ع�ل��ى ح �ق��وق ومكت�سبات‬ ‫�شعبنا"‪.‬‬ ‫و�أكد الناطق الر�سمي با�سم حركة فتح نبيل �أبو ردينه‬ ‫عقب تر�أ�س عبا�س الجتماع مركزية فتح برام اهلل ظهر‬ ‫ام�س ال�سبت �أن موقف الرئي�س والقيادة الفل�سطينية‬ ‫�سيكون �شامال فيما يتعلق بكافة الق�ضايا الأ�سا�سية التي‬ ‫تهم �شعبنا الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وناق�شت اللجنة املركزية "كافة التفا�صيل املتعلقة‬ ‫بالذهاب �إىل الأمم املتحدة‪ ،‬وما مت االتفاق عليه مع جلنة‬ ‫املتابعة العربية خ�لال اجتماعها الأخ�ير ال��ذي عقد يف‬ ‫الدوحة‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما مت مناق�شته مع مفو�ضة ال�ش�ؤون‬ ‫اخلارجية يف االحتاد الأوروبي كاثرين ا�شتون"‪.‬‬ ‫ومل يذكر �أب��و ردينة ما �إذا ناق�شت اللجنة الو�ضع‬ ‫التنظيمي لفتح يف قطاع غزة كما �أوردت تقارير �صحفية‬ ‫يف وقت �سابق من اليوم‪.‬‬

‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫نفت �أو�ساط يف كل من حركة التحرير الوطني‬ ‫الفل�سطيني (ف�ت��ح) وح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ�سالمية‬ ‫(ح �م��ا���س) �أم ����س ال���س�ب��ت ت �ق��اري��ر �إع�ل�ام �ي��ة عن‬ ‫اتفاقهما على ت�أجيل عقد ل�ق��اءات لبحث امل�ضي‬ ‫يف تنفيذ اتفاق امل�صاحلة بينهما �إىل ما بعد �أيلول‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ق �ي��ادي يف ح��رك��ة ح�م��ا���س �إ�سماعيل‬ ‫ر�ضوان لل�صحفيني يف غزة �إن احلديث عن ت�أجيل‬ ‫لقاءات امل�صاحلة مع حركة فتح "ال �أ�سا�س له من‬ ‫ال�صحة"‪ ،‬و�أكد حر�ص حركته على �إمتام امل�صاحلة‬ ‫و�إزالة كافة العقبات التي تعرت�ض ت�شكيل احلكومة‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫وذك��ر ر��ض��وان �أن اتفاقا ج��رى مع حركة فتح‬ ‫على ا�ستئناف اللقاءات بعد عطلة عيد الفطر‪� ،‬إال‬ ‫�أنه مل يتم حتديد يوم اللقاء حتى الآن‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �إعالمية �أوردت �أن احلركتني‬ ‫اتفقتا على ت�أجيل عقد ال�ل�ق��اءات بينهما لبحث‬ ‫امل�صاحلة �إىل ما بعد ال�شهر احلايل؛ لإتاحة املجال‬ ‫�أم��ام تقدم ال�سلطة الوطنية الفل�سطينية بطلب‬ ‫ع�ضوية كاملة لدولة فل�سطني من الأمم املتحدة‬ ‫يف الع�شرين من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫ويف ال���س�ي��اق ذات� ��ه‪ ،‬ن�ق�ل��ت �صحيفة "الأيام"‬ ‫املحلية ال�صادرة يف رام اهلل نفي م�س�ؤول كبري يف‬ ‫حركة فتح �أن يكون قد مت ت�أجيل اجتماع لقاءات‬ ‫امل�صاحلة �إىل ما بعد ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وذك��ر امل�س�ؤول ال��ذي طلب عدم ذكر ا�سمه �أنه‬ ‫جرى قبل يومني ات�صال هاتفي بني ع�ضو اللجنة‬ ‫امل��رك��زي��ة حل��رك��ة ف�ت��ح ع ��زام الأح �م��د وم��و��س��ى �أبو‬ ‫مرزوق نائب رئي�س املكتب ال�سيا�سي حلركة حما�س‬ ‫مت خالله بحث املو�ضوع دون االتفاق على موعد‬ ‫لالجتماع‪.‬‬ ‫و�شدد امل�س�ؤول على التم�سك باتفاق امل�صاحلة‪،‬‬ ‫قائال‪" :‬ال تراجع عن امل�صاحلة حتى لو مل تت�شكل‬ ‫احل �ك��وم��ة ق�ب��ل ال �ت��وج��ه �إىل الأمم امل �ت �ح��دة هذا‬ ‫ال�شهر"‪.‬‬

‫و�أ� �ض��اف �أن اجتماعا "�سيجري عقده قريبا‬ ‫بني ال�ضفة وغزة من �أجل تنفيذ البند الرابع من‬ ‫اتفاق امل�صاحلة‪ ،‬ومن ثم �سي�صار �إىل عقد اجتماع‬ ‫يف ال�ق��اه��رة حيث ن��أم��ل �أن ي�صار قريباً �إىل عقد‬ ‫االج�ت�م��اع ب�ين الف�صائل لبحث تنفيذ امل�صاحلة‬

‫املجتمعية"‪.‬‬ ‫ووقعت حركتا فتح وحما�س وباقي الف�صائل‬ ‫الفل�سطينية اتفاقا للم�صاحلة يف الثالث من �أيار‬ ‫املا�ضي برعاية م�صرية على �أن يكون �أول بنوده‬ ‫ت���ش�ك�ي��ل ح�ك��وم��ة ت��واف��ق خ�ل�ال ��ش�ه��ر م��ن توقيع‬

‫االتفاق و�إجراء انتخابات عامة خالل مهلة عام‪.‬‬ ‫�إال �أن �إ�صرار فتح على تر�شيح رئي�س حكومة‬ ‫ت�صريف الأع �م��ال ��س�لام فيا�ض لرئا�سة حكومة‬ ‫التوافق ورف�ض حما�س القاطع له ت�سببا يف تعطيل‬ ‫بدء تنفيذ االتفاق‪.‬‬

‫حركة االحتجاج يف الكيان اإلسرائيلي تدعو إىل‬ ‫"تظاهرة مليونية"‬ ‫القد�س املحتلة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫دع��ا منظمو ح��رك��ة االح�ت�ج��اج االج�ت�م��اع��ي يف‬ ‫الأرا� �ض��ي الفل�سطينية املحتلة ع��ام ‪� 48‬إىل حترك‬ ‫غري م�سبوق؛ عرب الدعوة �إىل "تظاهرة مليونية"‬ ‫م�ساء �أم�س ال�سبت يف �سائر مدن االحتالل‪.‬‬ ‫و�صرح �ستاف �شافري �أحد ممثلي احلركة للوكالة‬ ‫الفرن�سية‪�" :‬سنعلن �أن وقف التحرك كان خاطئا‪،‬‬ ‫و�أن ال�شعب م�ستعد للنزول �إىل ال�شارع للمطالبة‬ ‫بعدالة اجتماعية‪ ،‬وم�ساكن ب�أ�سعار معقولة‪ ،‬ف�ضال‬ ‫عن �ضمان التعليم والرعاية ال�صحية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬علينا �إبقاء ال�ضغوط على بنيامني‬ ‫نتنياهو‪ ،‬الوقت لي�س للرتاجع يف حني مل ي�ستمع‬ ‫�إىل مطالبنا ومل يقم ب�أي خطوة"‪.‬‬ ‫ودع��ت مواقع التوا�صل االجتماعي و�صحيفة‬ ‫"ه�آرت�س" الي�سارية املعار�ضة �إىل امل�شاركة يف هذه‬ ‫التظاهرات التي �ستنظم يف املدن الثالث الكربى يف‬ ‫البالد؛ تل �أبيب والقد�س وحيفا‪.‬‬ ‫وق ��ال �إ� �س�ح��ق ��ش�م��ويل رئ�ي����س احت ��اد الطالب‬ ‫ل �ل ��إذاع � ��ة‪�" :‬إننا ع �ل��ى �أمت اال�� �س� �ت� �ع ��داد‪ ،‬و�أوىل‬ ‫االحتجاجات اال�إ�سرائيلية �ضد حكومة نتنياهو‬ ‫االن�ط�ب��اع��ات ج�ي��دة ج��دا �إذا م��ا نظرنا �إىل كثافة ال�سكك احل��دي��د ع��دد ال�ق�ط��ارات املتجهة �إىل "تل التي حققت يف ال�ساد�س من �آب عندما نزل ‪� 300‬ألف‬ ‫التبادل على موقع في�سبوك الذي يعد مكان حتركنا �أبيب" "وفقا للطلب" بح�سب وزارة النقل‪.‬‬ ‫�إ�سرائيلي �إىل ال�شارع‪ ،‬خ�صو�صا يف تل �أبيب‪ ،‬يف �أكرب‬ ‫الأ�سا�سي"‪.‬‬ ‫وي� ��أم ��ل امل �ن �ظ �م��ون م ��ن خ �ل�ال ال �ت �ح��دث عن حترك اجتماعي يف تاريخ البالد‪.‬‬ ‫لنقل‬ ‫�ات‬ ‫�‬ ‫ل‬ ‫�‬ ‫ف‬ ‫�ا‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫حل‬ ‫ا‬ ‫�رات‬ ‫�‬ ‫ش‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫�ار‬ ‫�‬ ‫ج‬ ‫�‬ ‫ئ‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫�‬ ‫ومت ا�‬ ‫تظاهرة مليونية �أن يحققوا نتائج �أف�ضل من تلك‬ ‫وق��ال ي��وري متوكي وه��و ممثل �آخ��ر للحركة‪:‬‬ ‫املتظاهرين �إىل م��واق��ع التجمع‪ ،‬و�ستزيد �شركة‬

‫"منذ هذا التجمع قدمنا مطالب حمددة ل�ضرورة‬ ‫زي ��ادة م��وازن��ة التعليم وال�صحة وال���س�ك��ن‪ ،‬وحتى‬ ‫الآن مل تتخذ احلكومة �أي تدابري ح�سية" يف هذا‬ ‫اخل�صو�ص‪.‬‬ ‫وانتقد املتظاهرون املطالبون ب��دور "الدولة‬ ‫احلامية" التوقف خ�لال العقدين املا�ضيني عن‬ ‫بناء م�ساكن رخي�صة يف البالد‪ ،‬ما �أدى �إىل ارتفاع‬ ‫�أ�سعار الإيجارات‪ ،‬خ�صو�صا يف "تل �أبيب"‪.‬‬ ‫و�أكدوا �أنهم ميثلون الطالب‪ ،‬و�أي�ضا الطبقات‬ ‫املتو�سطة التي تتحمل الق�سم الأك�بر من الأعباء‬ ‫ال�ضريبية‪.‬‬ ‫وردا على ذلك �أعلن نتنياهو ت�شكيل جلنة لدر�س‬ ‫جمموعة الإ�صالحات‪ ،‬لكن املتظاهرين ي�شتبهون‬ ‫يف ان��ه ال ي��ري��د تغيري م��واق�ف��ه الليربالية خالفا‬ ‫لت�صريحاته العلنية‪ ،‬وب�أنه ي�سعى �إىل ك�سب الوقت‬ ‫من خالل املراهنة على تراجع زخم التحرك‪.‬‬ ‫وال �� �س �ب��ت امل��ا� �ض��ي ��س�ج��ل ت��راج��ع م �ل �ح��وظ يف‬ ‫ن�سبة امل�شاركة مع نزول ‪� 20‬ألف �شخ�ص فقط �إىل‬ ‫ال�شارع‪.‬‬ ‫م ��ن ج�ه�ت�ه��م ن �� �س��ب ق �� �س��م م ��ن امل �ح �ل �ل�ين هذا‬ ‫الرتاجع �إىل خالفات ظهرت بني قادة التحرك؛ �إذ‬ ‫يعترب املعتدلون �أنه بعد تظاهرة م�ساء ال�سبت يجب‬ ‫تفكيك اخليم التي �أقيمت يف املدن الإ�سرائيلية‪ ،‬يف‬ ‫حني ي�ؤيد املت�شددون ت�صعيد التحرك من خالل‬ ‫م�صادرة املباين ال�شاغرة‪.‬‬

‫الباقون ثبتت عليهم جرائم جنائية‬

‫تسعة عمالء بني ‪ 34‬معتقلاً طلبت فتح اإلفراج عنهم بغزة‬

‫غزة ‪� -‬صفا‬ ‫ك �� �ش��ف م �� �ص��در �أم� �ن ��ي ب �ق �ط��اع غ� ��زة لوكالة‬ ‫ال�صحافة الفل�سطينية "�صفا" �أم�س ال�سبت �أن‬ ‫املعتقلني البالغ عددهم ‪ 34‬وتطالب حركة "فتح"‬ ‫ب ��الإف ��راج ع�ن�ه��م ب��اع�ت�ب��اره��م ��س�ي��ا��س�ي�ين‪ 9 ،‬منهم‬ ‫ع�م�لاء م�ت�ع��اون��ون م��ع االح �ت�لال‪ ،‬وال�ب��اق��ي ثبتت‬ ‫عليهم جرائم قتل‪.‬‬ ‫وك ��ان ��ت ح ��رك ��ة "فتح" ق ��د ت �ق��دم��ت خالل‬ ‫�شخ�صا تعدهم‬ ‫مباحثات امل�صاحلة بك�شف ي�ضم ‪34‬‬ ‫ً‬ ‫معتقلني �سيا�سيني‪.‬‬ ‫و�أف ��رج ��ت وزارة ال��داخ �ل �ي��ة يف غ ��زة الإثنني‬

‫املا�ضي عن ‪ 10‬معتقلني من �أع�ضاء حركة "فتح"‬ ‫م�ع�ت�ق�ل�ين مب��راك��ز ال �ت ��أه �ي��ل والإ�� �ص�ل�اح التابعة‬ ‫للوزارة على خلفيات جنائية مبنا�سبة حلول عيد‬ ‫الفطر املبارك‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال �أم�ي�ن ��س��ر ال�ه�ي�ئ��ة القيادية‬ ‫العليا لفتح يف قطاع غزة عبد اهلل �أبو �سمهدانة �إن‬ ‫"اعتبار املعتقلني يف ال�ضفة الغربية �أو غزة عمالء‬ ‫�أو جنائيني �أو �سيا�سيني‪ ،‬ال يتم م��ن قبل حركة‬ ‫حما�س وحدها"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن��ه يجب يتم ذل��ك م��ن خ�لال جلنة‬ ‫م�شرتكة تبحث ك��ل ح��ال��ة وح��ده��ا‪ ،‬وت�ق��رر ب�شكل‬ ‫م�شرتك �إن كانت معتقلة لتهم التعاون مع االحتالل‬

‫�أو ق�ضايا جنائية �أو النتمائها التنظيمي‪.‬‬ ‫و�شدد على �أنه �إن ثبت على �أحد من املعتقلني‬ ‫� �س��واء يف غ��زة �أو ال���ض�ف��ة �أن ��ه ع�م�ي��ل لالحتالل‪،‬‬ ‫فهو عدو حلركة فتح قبل �أن يكون عدوا حلما�س‬ ‫وال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬ويجب حماكمته‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه �إن ثبت على �أحد منهم �أنه معتقل‬ ‫لتهم جنائية‪ ،‬فيجب تقدميه للق�ضاء الفل�سطيني‪،‬‬ ‫بينما �إن ثبت اعتقال �أحد لأنه ينتمي حلركة فتح‬ ‫�أو حلركة حما�س فيجب �أن يطلق �سراحه فو ًرا‪،‬‬ ‫وتنطبق عليه �شروط الإفراج‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب�سري جلان امل�صاحلة بني حركتي‬ ‫فتح وحما�س‪� ،‬أك��د �أب��و �سمهدانة �أن الأم��ور تراوح‬

‫مكانها‪ ،‬وال توجد اخ�تراق��ات‪ ،‬الف� ًت��ا �إىل �أن �آخر‬ ‫اجتماع بينهما كان بتاريخ ‪ 8/23‬ومت ت�أجيله ب�سبب‬ ‫التهديدات الإ�سرائيلية ب�شن عدوان على غزة‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪� ،‬أ�شار �أمني �سر الهيئة القيادية‬ ‫العليا لفتح يف القطاع �إىل �أن حركته انتهت من‬ ‫انتخابات الإط ��ار الطالبي لل�شبيبة‪ ،‬يف ح�ين مل‬ ‫تبد�أ بعد بانتخابات الأقاليم‪.‬‬ ‫وعن الأنباء التي ترددت عن نية قيادة حركة‬ ‫فتح تغيري اللجنة القيادية العليا وقيادة ال�ساحة‬ ‫يف قطاع غ��زة‪ ،‬اكتفى �أب��و �سمهدانة بالقول‪" :‬ال‬ ‫معلومات لدي"‪.‬‬

‫محللون‪ :‬الشعب الفلسطيني بحاجة ملوقف تركي إسرتاتيجي لدعم قضيته‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أجمع حمللون �سيا�سيون فل�سطينيون‪� ،‬أن الإج��راءات الرتكية‬ ‫الأخ�ي�رة �ضد ال�ك�ي��ان الإ��س��رائ�ي�ل��ي ميكن �أن ت��ؤث��ر على العالقات‬ ‫الرتكية الإ�سرائيلية‪ ،‬الفتني النظر �إىل �أن ه��ذه الإج ��راءات غري‬ ‫كافي ٍة بحق الكيان الذي ارتكب جرمية حربٍ بحق مدنيني �أتراك‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح املحللون �أن االح�ت�لال ي�ح��اول مبكره �أن يخفف من‬ ‫ح��دة الأزم��ة مع تركيا‪ ،‬فيما يحاول �إظ�ه��ار �أن تركيا هي املت�ضرر‬ ‫تراجع يف م�ستوى العالقات ال�سيا�سية والع�سكرية‬ ‫الأك�بر من �أي‬ ‫ٍ‬ ‫والدبلوما�سية‪.‬‬ ‫وط��ال��ب املحللون ب ��أن يكون هناك موقف تركي �إ�سرتاتيجي‬ ‫لدعم ومنا�صرة الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬و�أال يكون هذا املوقف تكتيك ًّيا‬ ‫كردة فعلٍ هنا �أو هناك‪.‬‬ ‫رد خمفف‬ ‫م��ن جانبه؛ �أك��د املحلل ال�سيا�سي ح�سن عبدو �أن الإج ��راءات‬ ‫الرتكية �ضد االحتالل الإ�سرائيلي رغم �أهميتها �إال �أنها ال تتنا�سب‬ ‫مع حجم اجلرمية التي ارتكبها االحتالل‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬االحتالل ارتكب جرمية يف املياه الدولية �ضد �أتراك‬ ‫ٌ‬ ‫خمفف‪ ،‬ففي‬ ‫مدنيني‪ ،‬وذلك يعد جرمية حرب‪ ،‬والرد الرتكي هو ر ٌد‬

‫الظروف العادية يكون هناك قط ٌع للعالقات"‪.‬‬ ‫ول�ك�ن��ه �أك ��د يف ال��وق��ت ذات ��ه �أن ه ��ذه الإج� � ��راءات ��س�ي�ك��ون لها‬ ‫ت�أثريها على عدم م�شروعية هذه املمار�سات ال�صهيونية‪� ،‬سواء �ضد‬ ‫الفل�سطينيني �أو املنا�صرين للق�ضية الفل�سطينية الذين يعملون‬ ‫لفك احل�صار عن غزة‪.‬‬ ‫و�أ�شار املحلل ال�سيا�سي �إىل �أن تركيا لها �أهمية ٌ‬ ‫ري‪ ،‬وهي‬ ‫وثقل كب ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫إقليمي ٌ‬ ‫وازن ومه ٌم للكيان الإ�سرائيلي‪ ،‬الف ًتا �إىل �أن العالقات‬ ‫فاعل � ٌ‬ ‫االقت�صادية بينها وبني تركيا مل تت�أثر يف املرحلة املا�ضية برغم هذه‬ ‫اجلرمية‪ ،‬مع تراجع العالقات الع�سكرية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وح��ول ت�أثري ه��ذه الإج ��راءات على االح�ت�لال و�إمكانية قيامه‬ ‫ب�أي عدوان �ضد ال�شعب الفل�سطيني‪� ،‬أو�ضح عبدو‪� ،‬أن دولة االحتالل‬ ‫عندما تخ�سر فاعال �إقليم ًّيا بهذه املكانة بدون �شك فهي ترتاجع‬ ‫مكانتها وفر�ص ت�أييدها لأي عدوان حمت َمل‪.‬‬ ‫وم�ضى ي�ق��ول‪" :‬وهي الآن ت�صطدم م��ع �أج ��واء �إقليمية غري‬ ‫مواتية لأي ع��دوانٍ �سواء يف م�صر �أو تركيا �أو غريها من البلدان‬ ‫العربية"‪.‬‬ ‫و�أع ��رب املحلل ال�سيا�سي ع��ن �أم�ل��ه �أن ي�ك��ون امل��وق��ف الرتكي‬ ‫املنا�صر للق�ضية الفل�سطينية �إ�سرتاتيج ًّيا ولي�س تكتيك ًّيا‪.‬‬ ‫تهرب �إ�سرائيلي‬

‫�أما املحلل ال�سيا�سي املتخ�ص�ص يف ال�ش�ؤون الإ�سرائيلية با�سم‬ ‫�أبو عطايا‪ ،‬فقد �أكد �أن دولة االحتالل حتاول دائ ًما �أن تتهرب من‬ ‫الت�صعيد باملوقف مع تركيا‪ ،‬و�أنها حتاول مللملة الأمور يف حماول ٍة‬ ‫منها لإبراز �أن تركيا هي املت�ضرر من هذا الت�صعيد ولي�س هي‪.‬‬ ‫وق ��ال �أب ��و ع�ط��اي��ا‪� :‬إن "الإجراءات ال�ترك�ي��ة الأخ �ي�رة كطرد‬ ‫ال�سفري وتخفي�ض التمثيل الدبلوما�سي الرتكي ل��دى االحتالل‬ ‫�سيكون له ت�أثريه القوي على العالقات الرتكية الإ�سرائيلية‪ ،‬لذا‬ ‫ف�إن االحتالل يحاول �أن يك�سب هذه الدولة الكبرية الإ�سالمية التي‬ ‫�أ�صبح لها وزنها يف املنطقة"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن اخل���س��ارة ل��دى االح �ت�لال �ستكون دبلوما�سية‬ ‫و�سيا�سية وجتارية يف الوقت ذاته‪.‬‬ ‫و�أكد �أن الإج��راءات الرتكية تعترب موق ًفا قو ًّيا مل يجر�ؤ عليه‬ ‫�أح��د من قبل‪ ،‬و�أ��ض��اف‪" :‬هذا ما قد ي�شجع بع�ض ال��دول العربية‬ ‫خ�صو�صا كتلك التي قامت بها ث��ورات �أن يالقي مثل ه��ذا املوقف‬ ‫ً‬ ‫لديها قبو ًال يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫ريا م�ستقبل ًّيا على‬ ‫وحول �إمكانية �أن ت�شكل هذه الإجراءات ت�أث ً‬ ‫�أي ع��دوانٍ ق��اد ٍم على ال�شعب الفل�سطيني‪� ،‬أك��د املحلل ال�سيا�سي �أن‬ ‫املوقف الرتكي كان قو ًّيا‪ ،‬لكن هناك � ً‬ ‫أي�ضا تقرير باملر الذي �شرعن‬ ‫احل�صار على غزة و�أعطى الكيان الإ�سرائيلي امل�بررات للدفاع عن‬

‫نف�سه وت�شديد احل�صار‪.‬‬ ‫وذكر �أن �أي م�ساعداتٍ ت�صل �إىل غزة يجب �أن ت�صل عرب التن�سيق‬ ‫مع الكيان الإ�سرائيلي وال�سلطة يف رام اهلل‪ ،‬مبي ًنا �أن دولة االحتالل‬ ‫�سوف ت�ستغل كل ذلك من �أجل ت�شديد احل�صار وزيادة العدوان على‬ ‫غزة‪.‬‬ ‫وم�ضى يقول‪� :‬إن "دولة االحتالل ت�شعر بعد هذا التقرير �أنه‬ ‫�أ�صبح لديها حماية دولية ومربرات لأي اعتداءات وت�شديد للح�صار‬ ‫على الفل�سطينيني‪ ،‬فيما �سي�صبح موقف ال��دول الأوروبية �ضعي ًفا‬ ‫�إىل ح ٍّد ما جتاه منا�صرة الفل�سطينيني"‪.‬‬ ‫و�أ�شار املحلل ال�سيا�سي �أبو عطايا �إىل �أن املوقف الرتكي يعرب‬ ‫ع��ن م�صالح تركيا �أك�ث�ر منها م�صالح ع��ام��ة‪ ،‬مبي ًنا �أن تركيا ال‬ ‫ت�ستطيع فعل �أك�ثر من ط��رد ال�سفري وخف�ض م�ستوى العالقات‬ ‫التجارية والع�سكرية وال�سيا�سية والدبلوما�سية‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬لذا ف ��إن موقف تركيا يف �أي حتركات قادمة �سيكون‬ ‫�ضعي ًفا؛ لأنها بذلك ا�ستنفدت كل ما بو�سعها من �إج��راءات‪ ،‬فماذا‬ ‫ميكن �أن تفعل بعد ذل��ك‪ ،‬فهي ال ت�ستطيع بحكم عالقاتها مع‬ ‫االحتالل �أن جت ّي�ش �أ�سطو ًال للهجوم على دول��ة االح�ت�لال‪ ،‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫�ضغوطا �سيا�سية ودبلوما�سية‬ ‫�أق�صى ما ميكن �أن تفعله �أن متار�س‬ ‫ال �أكرث"‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫‪13‬‬

‫رو�سيا ترف�ض العقوبات الأوروبية اجلديدة على الأ�سد‬

‫حمالت مداهمة يف حماة بحثاً عن قاض كشف جرائم ارتكبها األمن السوري‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب) ووكاالت‬ ‫قال النا�شط علي ح�سن من مدينة حماة ال�سورية �إن ال�سلطات �شنت �أم�س ال�سبت‬ ‫حملة دهم وا�سعة يف عدد من املدن بهدف البحث عن املحامي العام يف حماة عدنان‬ ‫البكور‪ ،‬و�أ�ضاف ح�سن �أن عنا�صر الأم��ن قتلوا يف تلك احلملة ع��دد ًا من الأ�شخا�ص‬ ‫واعتقلوا الع�شرات‪.‬‬ ‫وكان بكور قد خرج على امللأ بفيديو جديد ُن�شر على مواقع الإنرتنت لي�ؤكد نب�أ‬ ‫ا�ستقالته وينفي ما تناقلته و�سائل الإعالم ال�سورية التي ذكرت �أن جمموعة م�سلحة‬ ‫اختطفت القا�ضي يوم الإثنني املا�ضي �أثناء توجهه �إىل عمله يف العدلية على طريق‬ ‫كفر نبوذة مع �سائقه ومرافقه واقتادوهم �إىل جهة جمهولة حتت تهديد ال�سالح‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ب�ك��ور ب��أ��ص��اب��ع االت �ه��ام �إىل �شبيحة النظام‬ ‫مبحاولة اختطافه‪.‬‬ ‫وك��ان بكور قد خ��رج عن �صمته لي�ستقيل احتجاجاً‬ ‫ورف���ض�اً مل��ا ي�ح��دث يف ب�ل�اده م��ن قتل واع�ت�ق��ال‪ ،‬وي�سرد‬ ‫بال�صوت وال�صورة �أ�سباب ان�شقاقه‪ ،‬وهو الفيديو الأول‬ ‫الذي وزعه نا�شطون على الإنرتنت‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر القا�ضي �أن��ه ُطلب منه توقيع تقرير يفيد‬ ‫ب�أن ع�صابات م�سلحة هي وراء قتل املتظاهرين‪ ،‬ويحمل‬ ‫املحامي العام يف جعبته كثرياً من ال�شهادات والوثائق‬ ‫التي تك�شف جرائم النظام‪ ،‬وقال �إنه �سيديل بها يف وقت‬ ‫الح��ق‪� ،‬إال �أن��ه يف الوقت نف�سه �أعلن �صراحة �أ�سماء من‬ ‫�شاركوا يف قمع املحتجني‪.‬‬ ‫وقد �سارعت جلنة "حمامو �سوريا من �أجل احلرية"‬ ‫�إىل الرتحيب با�ستقالة القا�ضي عدنان بكور وحتيته على‬ ‫موقفه الراف�ض للجرائم الوح�شية التي يرتكبها النظام‬ ‫ال�سوري �ضد �شعبه‪.‬‬ ‫وم �ي��دان �ي �اً‪ ،‬ت��وا��ص�ل��ت ع�م�ل�ي��ات ال��ده��م والرتهيب‬ ‫واالعتقاالت يف �سوريا و�صل �إىل حد ا�ستخدام الطريان‬ ‫احل��رب��ي‪ ،‬بح�سب ما ذك��ر احت��اد تن�سيقيات ال�ث��ورة‪ ،‬حيث‬ ‫اخرتقت الطائرات جدار ال�صوت فوق املنطقة من احلولة‬ ‫�إىل الر�سنت يف حم�ص لرتهيب الأهايل‪ ،‬وقد و�صل عدد‬ ‫القتلى اليوم بر�صا�ص الأمن ال�سوري �إىل �ستة �أ�شخا�ص‬ ‫يف عدة مناطق ومدن من البالد‪.‬‬ ‫ويف حني ان�سحبت قوات اجلي�ش من بانيا�س‪� ،‬إال �أنها‬ ‫�أبقت على مركز لها حتت ج�سر النبع هناك‪ ،‬كما بد�أت‬

‫قوات الأمن واجلي�ش اقتحامها لبلدة تلكلخ يف حمافظة‬ ‫حم�ص معززة بالدبات واملدرعات لقمع التظاهرات الليلية‬ ‫التي جابت �شوارعها‪.‬‬ ‫وداه �م��ت ق ��وات الأم ��ن م�ن��زل امل�ه�ن��د���س ح�سني طه‬ ‫احليجي يف دي��ر ال��زور واقتادته �إىل جهة غري معلومة‪،‬‬ ‫كما طالت حملة املداهمات العديد من املواطنني‪ ،‬فيما‬ ‫�شهدت مع�ضمية ال�شام يف ري��ف دم�شق حمالت اعتقال‬ ‫طالت الع�شرات و�إط�ل�اق ن��ار كثيف على م�شارف جبال‬ ‫�شارع الأرب�ع�ين‪ ،‬وتزامن ذلك مع انطالق جنازات قتلى‬ ‫جمعة "املوت وال املذلة" يف بلدة عربني مبحافظة ريف‬ ‫دم�شق مب�شاركة �آالف املواطنني‪.‬‬ ‫كما �شهد حي دير بعلبة و�شارع الزير �سقوط جرحى‬ ‫بر�صا�ص ق��وات الأم��ن ال���س��وري‪� ،‬إ�ضافة �إىل مظاهرات‬ ‫�صباحية يف كل من الور�شة وباب تدمر يف حم�ص‪.‬‬ ‫وانت�شر املئات من قوات اجلي�ش يف بلدة ناحتة يف درعا‬ ‫وفتحت النار على بيوت املواطنني واعتقلت نائب رئي�س‬ ‫غرفة التجارة في�صل الهميد الذي �أعلن ا�ستقالته منذ ‪3‬‬ ‫�أ�شهر كما اعتقال النا�شط ال�سيا�سي حممد الفالح‪.‬‬ ‫وداهمت الع�شرات من البا�صات وال�سيارت التي تقل‬ ‫ق��وات �أم��ن �إدل ��ب لي�سقط قتلى وج��رح��ى يف ب�ل��دة معرة‬ ‫حرمة‪ ،‬ويف الوقت الذي مل ي�سلم فيه م�شفى الفاحت من‬ ‫ن�يران ق��وات الأم��ن‪ ،‬اعتقلت ع��دداً من اجلرحى بداخله‬ ‫و�أخذت جثمان قتيل ق�ضى على يدها دون مربر‪ ،‬وقاموا‬ ‫بتك�سري �أجهزة الإنعا�ش بغرف العناية على الرغم من‬ ‫وجود م�صابني بحالة حرجة داخلها‪.‬‬

‫مقتل راعي أغنام جراء قصف‬ ‫مدفعي إيراني شمال العراق‬

‫«االنتقالي الليبي» يستعد لالنتقال إىل طرابلس وروسيا تفتح أبوابها له‬

‫اربيل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أع�ل�ن��ت م���ص��ادر حملية وط�ب�ي��ة عراقية‬ ‫م�ق�ت��ل راع ��ي �أغ �ن��ام ج ��راء ال�ق���ص��ف املدفعي‬ ‫الإي ��راين ال��ذي ي�ستهدف منذ �أم����س ال�سبت‬ ‫مناطق يف �إقليم كرد�ستان العراق ال�شمايل‪،‬‬ ‫يف �إطار ا�ستهداف املتمردين من عنا�صر حزب‬ ‫احلياة احلرة "بيجاك"‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر ناحية ح��اج ع�م��ران مقديد‬ ‫عريف �أحمد "قتل راع��ي (�أغ�ن��ام) ك��ردي �إثر‬ ‫�إ�صابته بجروح جراء الق�صف الإيراين الذي‬ ‫ا�ستهدف �صباح اليوم (ال�سبت) قرى حدودية‬ ‫�شمال مدينة �أربيل"‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن ال�ضحية‬ ‫ف ��ارق احل �ي��اة ل ��دى و� �ص��ول��ه امل�ست�شفى �إثر‬ ‫�إ�صابته بجروح بالغة‪.‬‬ ‫وتقع ناحية حاج عمران احلدودية على‬ ‫بعد مئتي كيلومرت �شمال مدينة �أربيل (‪320‬‬ ‫كلم �شمال بغداد)‪.‬‬ ‫و�أكد مدير ال�صحة يف ق�ضاء جومان مقتل‬ ‫ال��راع��ي (با�سم ف��رم��ان حممد) �إث��ر �إ�صابته‬ ‫بجروح جراء الق�صف املدفعي الإي��راين‪ .‬كما‬ ‫ا�ستهدفت املدفعية الإيرانية مناطق �أخرى‬ ‫يف �إقليم كرد�ستان‪ .‬واتهمت منظمة هيومن‬ ‫رايت�س ووت�ش احلقوقية اجلمعة تركيا و�إيران‬ ‫بعدم القيام مبا يلزم حلماية املدنيني خالل‬ ‫هجماتهما على االنف�صاليني الذين جل�ؤووا‬ ‫�إىل منطقة كرد�ستان العراق‪.‬‬ ‫و�شن احلر�س الثوري الإيراين يف ‪ 16‬متوز‬ ‫هجوما وا�سعا يف املناطق احلدودية مع العراق‬ ‫�ضد قواعد املتمردين الأك��راد الإيرانيني يف‬ ‫حزب بيجاك‪.‬‬

‫وم��ن جانب �آخ��ر‪ ،‬يوا�صل املجتمع ال��دويل ال�ضغط‬ ‫على النظام ال�سوري لوقف �آلة القمع التي ميار�سها نظام‬ ‫الأ�سد �ضد �شعبه الذي يطالب بتنحيه‪.‬‬ ‫وق ��د �أق ��ر االحت� ��اد الأوروب� � ��ي اجل�م�ع��ة ح �ظ��راً على‬ ‫واردات النفط من �سوريا؛ ب�سبب ا�ستمرار القمع العنيف‬ ‫حلركة االحتجاجات املناه�ضة للنظام‪ ،‬كما �أفادت م�صادر‬ ‫دبلوما�سية �أوروبية‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر نف�سها �إن احلظر مبفعول فوري‪ ،‬لكن‬ ‫تنفيذه لن يبد�أ �إال يف ‪ 15‬ت�شرين الثاين بالن�سبة للعقود‬ ‫اجلارية‪.‬‬ ‫و�سيكون حلظر ا�سترياد النفط ال�سوري تداعيات‬ ‫�أكيدة على النظام‪ ،‬فاالحتاد الأوروب��ي ي�شرتي ‪95‬يف املئة‬

‫من النفط الذي ت�صدره �سوريا‪ ،‬ما ميثل ما بني ربع وثلث‬ ‫عائدات البلد‪.‬‬ ‫ومن جهتها‪� ،‬أ�صدرت الواليات املتحدة قراراً بحظر‬ ‫ا�سترياد النفط ال�سوري‪ ،‬لكن هذه العقوبة رمزية؛ لأن‬ ‫الأمريكيني ال ي�ستوردون النفط من �سوريا‪.‬‬ ‫وبالتزامن مع ذلك‪� ،‬ص ّرح وزير اخلارجية الفرن�سي‬ ‫�آالن جوبيه �أم����س اجلمعة ب ��أن فرن�سا تريد "تطوير"‬ ‫ات�صاالتها مع املعار�ضة ال�سورية وتنوي موا�صلة جهودها‬ ‫للتو�صل �إىل وقف القمع يف �سوريا‪.‬‬ ‫وقد �أعلنت رو�سيا �أم�س ال�سبت معار�ضتها العقوبات‬ ‫الأحادية على �سوريا‪ ،‬وبينها احلظر الذي فر�ضه االحتاد‬ ‫الأوروبي �أم�س اجلمعة على ا�سترياد النفط ال�سوري‪.‬‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫يتلقى املجل�س الوطني االنتقايل الليبي دعما دوليا‬ ‫�إ�ضافيا يف خططه لرت�سيخ نظام دميقراطي جديد يف‬ ‫البالد‪ ،‬خ�صو�صا بعد �إعالن نيته نقل مقره �إىل طرابل�س‬ ‫الأ�سبوع املقبل‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة الأنباء �إنرتفاك�س عن وزير اخلارجية‬ ‫الرو�سي �سريغي الفروف �أم�س ال�سبت يف دو�شانبي قوله‬ ‫�إن احلكومة الرو�سية تدعو القادة الليبيني اجل��دد �إىل‬ ‫مو�سكو للبحث معهم‪ ،‬خ�صو�صا يف م�سائل الطاقة‪.‬‬ ‫وق ��ال الف ��روف‪�" :‬إنهم (ال �ث��وار) اق�ترح��وا �إج ��راء‬ ‫حمادثات‪ ،‬وبناء على طلبهم دعونا ممثليهم �إىل مو�سكو‪،‬‬ ‫و�سنتناق�ش معهم بكل ذلك"‪.‬‬ ‫واعرتفت رو�سيا اخلمي�س بالثوار الليبيني الذين‬ ‫�أط��اح��وا ب�ن�ظ��ام حليف رو��س�ي��ا ال���س��اب��ق معمر القذايف‪،‬‬ ‫ك�سلطة �شرعية يف ليبيا‪ ،‬راب ��ع �أك�ب�ر منتج للنفط يف‬ ‫�إفريقيا‪ ،‬وذلك بعد ثالثة �أ�شهر من خطوة مماثلة قامت‬ ‫بها بع�ض الدول الغربية‪.‬‬ ‫وكانت رو�سيا قد امتنعت عن الت�صويت على قرار‬ ‫الأمم املتحدة ال��ذي �أج��از التدخل الع�سكري الغربي يف‬ ‫ليبيا ثم اتهمت �إثر ذلك مرارا الغرب بعدم احرتام القرار‬ ‫من خالل دعمه املبا�شر للثوار‪.‬‬ ‫يف م� ��وازاة ذل��ك �أع�ل�ن��ت �أن��دون�ي���س�ي��ا ال�سبت دعمها‬ ‫للمجل�س الوطني االنتقايل لإجراء "انتقال �سلمي نحو‬ ‫الدميقراطية" يف ليبيا‪.‬‬ ‫وقال وزير اخلارجية الأندوني�سي مارتي ناتاليغاوا‪:‬‬ ‫"�إن �أندوني�سيا تدعم املجل�س الوطني االنتقايل يف ليبيا‬ ‫لكي يقود انتقاال �سلميا نحو الدميقراطية"‪.‬‬ ‫وي ��زداد االع�ت�راف باملجل�س ال��وط�ن��ي االن�ت�ق��ايل يف‬ ‫ال�ع��امل منذ �سقوط ن�ظ��ام معمر ال �ق��ذايف امل �ت��واري عن‬ ‫الأن�ظ��ار‪ ،‬ال��ذي ه��دد اخلمي�س ب�شن ح��رب ع�صابات �ضد‬ ‫ال�ث��وار‪ .‬وت��أت��ي اخل�ط��وة الرو�سية وال��دع��م الأندوني�سي‬ ‫بعد �إع�لان املجل�س الوطني االنتقايل نقل ن�شاطه �إىل‬

‫جدل يف مصر حول مشاركة‬ ‫محامني كويتيني يف الدفاع‬ ‫عن مبارك‬

‫طرابل�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أث� � ��ار الإع �ل ��ان ع ��ن م �� �ش��ارك��ة ع� ��دد من‬ ‫املحامني الكويتيني يف ال��دف��اع ع��ن الرئي�س‬ ‫امل���ص��ري امل�خ�ل��وع ح�سني م �ب��ارك‪ ،‬وت�سلمهم‬ ‫ت�صاريح من هيئة املحكمة ام�س لهذا الغر�ض‬ ‫متهيدًا مل�شاركتهم يف جل�سة حماكمة مبارك‬ ‫املقبلة‪ ،‬حالة من اجل��دل يف ال�شارع امل�صري‬ ‫ونقابة املحامني‪ ،‬حيث انتقد �أ��س��ر ال�شهداء‬ ‫ه��ذه امل�شاركة الكويتية‪ ،‬و�شكك حمامون يف‬ ‫قانونية م�شاركة غري م�صريني يف الدفاع عن‬ ‫مبارك‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ب��ق امل �ح ��ام ��ون ال �ك��وي �ت �ي��ون حالة‬ ‫ال�غ���ض��ب يف ال �� �ش��ارع امل���ص��ري ب��ال�ت��أك�ي��د على‬ ‫�أن هدفهم هو «رد اجلميل مل�ب��ارك‪ ،‬لأن��ه قرر‬ ‫م�شاركة اجلي�ش امل�صري يف حترير الكويت‬ ‫من االح�ت�لال العراقي خ�لال حكم الرئي�س‬ ‫ال�سابق �صدام ح�سني»‪ ،‬م�شريين �إىل �أنهم مع‬ ‫الثورة امل�صرية‪ ،‬و�أن دفاعهم عن مبارك هو‬ ‫«حق قانوين للمتهم»‪ ،‬ح�سب قولهم‪.‬‬ ‫وق ��د �أث� ��ار حم��ام��ون يف ن�ق��اب��ة املحامني‬ ‫امل�صرية ت�سا�ؤالت حول قانونية هذا الإجراء‪،‬‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��م ل �ي �� �س��وا حم��ام�ي�ن م���س�ج�ل�ين يف‬ ‫نقابة املحامني امل�صرية‪ ،‬بيد �أن فريق الدفاع‬ ‫الكويتي فاج�أ حماميي م�صر بالت�أكيد على‬ ‫�أنه مت ا�ستخراج ت�صاريح ر�سمية من املحكمة‬ ‫امل �خ �ت �� �ص��ة ل �ل �م �� �ش��ارك��ة يف ال ��دف ��اع وح�ضور‬ ‫اجلل�سات اعتبارا من غد االثنني‪.‬‬

‫بعد ثالثة �أيام من الإغالق التام‬ ‫خ�لال عطلة عيد الفطر‪ ،‬و�أ�سابيع‬ ‫من املعارك بني الثوار وكتائب معمر‬ ‫ال�ق��ذايف‪ ،‬ا�ستفاقت طرابل�س ال�سبت‬ ‫لتنف�ض عنها غبار احلرب وت�ستعيد‬ ‫احل� �ي ��اة ف �ي �ه��ا وت�ي�رت �ه��ا الطبيعية‬ ‫ب���ش�ك��ل ت��دري �ج��ي‪ .‬وع � ��ادت �سيارات‬ ‫الأج ��رة جت��وب � �ش��وارع امل��دي�ن��ة التي‬ ‫�سيطر عليها الثوار الأ�سبوع املا�ضي‪،‬‬ ‫واكتظت بع�ض احلارات باملارة الذين‬ ‫خرج معظمهم للتب�ضع بعد �أيام من‬ ‫االنعزال يف منازلهم‪.‬‬ ‫وقال ال�شرطي عبد القادر عمار‬ ‫(‪ 22‬ع��ام��ا)‪" :‬توقفت ع��ن العمل يف‬ ‫‪� 20‬آب‪ ،‬لكن ال�شرطة عادت اليوم �إىل‬ ‫ال�ط��رق��ات‪ ،‬ون�ح��ن ج��اه��زون خلدمة‬ ‫بلدنا من جديد"‪ .‬و�أ�ضاف وقد بدا‬ ‫خلفه حاجز يقيمه الثوار يف منطقة‬ ‫باب البحر الراقية‪" :‬النا�س ال تزال‬ ‫مت�أثرة بالعيد وبالأحداث الأخرية‪،‬‬ ‫ل �ك��ن الأم � � ��ور ح �ت �م��ا ��س�ت���س�ير نحو‬ ‫الأف�ضل من الآن ف�صاعدا"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪�" :‬سيارات الأج��رة تعمل‬ ‫ال� �ي ��وم‪ ،‬وامل� � ��ارة ي �ج��وب��ون ال�شوارع‪،‬‬ ‫والأمور �أ�صبحت ممتازة"‪.‬‬ ‫ويف ال� �ب� �ل ��دة ال� �ق ��دمي ��ة و�سط‬ ‫ال�ع��ا��ص�م��ة‪ ،‬ك��ان��ت �أع � ��داد قليلة من‬

‫طرابل�س "الأ�سبوع املقبل"‪.‬‬ ‫وقال رئي�س املجل�س م�صطفى عبد اجلليل يف بنغازي‬ ‫�إن ن�شاط املجل�س �سينتقل "الأ�سبوع املقبل" �إىل طرابل�س‬ ‫التي باتت حتت �سيطرة امل�س�ؤولني اجلدد‪.‬‬ ‫و�أعلن عبد اجلليل �أمام م�شايخ قبليني وع�سكريني‬ ‫كبار يف بنغازي‪ ،‬حيث �أن�شئ املجل�س الوطني االنتقايل‬ ‫وات �خ��ذ ل��ه م �ق��را ط�ي�ل��ة ف�ت�رة ال� �ث ��ورة‪�" :‬سنذهب �إىل‬ ‫طرابل�س الأ�سبوع املقبل‪ ،‬طرابل�س عا�صمتنا"‪.‬‬ ‫وتقع بنغازي‪ ،‬ثاين �أكرب مدن البالد‪ ،‬على بعد �ألف‬ ‫كلم �شرق العا�صمة طرابل�س‪.‬‬ ‫وحيا عبد اجلليل �أمام امل�شايخ مدينة بنغازي و�شكر‬ ‫مدن �شرق ليبيا لدعمها الثوار‪.‬‬ ‫ب��دوره ق��ال م�س�ؤول ال�ش�ؤون الع�سكرية يف املجل�س‬ ‫االنتقايل عمر احلريري �إن عملية بناء اجلي�ش الوطني‬ ‫بد�أت‪.‬‬

‫وقال‪" :‬بد�أنا بناء جي�ش جديد حلماية الدميقراطية‬ ‫وامل�ؤ�س�سات واملواطنني الأبرياء"‪.‬‬ ‫وذكر امل�س�ؤول الآخر عبد الرزاق خمتار‪" :‬نريد �أن‬ ‫نظهر للعامل �أننا قادرون على �إعادة بناء البالد"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�سلطات االنتقالية �أعلنت يف ‪� 26‬آب‪ ،‬بعد‬ ‫ثالثة �أيام على �سيطرتها على املقر العام ملعمر القذايف يف‬ ‫و�سط العا�صمة‪ ،‬نقل ن�شاط مكتبها التنفيذي (ما يعادل‬ ‫احلكومة) تدريجا �إىل طرابل�س‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ال���س�ل�ط��ات االن�ت�ق��ال�ي��ة �أو� �ض �ح��ت �أن املجل�س‬ ‫الوطني االنتقايل بكامل هيئاته وخ�صو�صا رئي�سه‪ ،‬لن‬ ‫ينتقل �إىل طرابل�س �إال عندما تتوافر الظروف‪ ،‬خ�صو�صا‬ ‫على ال�صعيد الأمني‪.‬‬ ‫وك��ان عبد اجلليل يتحدث يف م�ط��ار بنغازي لدى‬ ‫ع��ودت��ه م��ن م��ؤمت��ر ب��اري����س‪ ،‬حيث ق��ررت الأمم املتحدة‬ ‫وال�ق��وى ال�ك�برى الإف ��راج ع��ن ‪ 15‬مليار دوالر مل�ساعدة‬

‫وق ��ال وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة ال��رو��س��ي ��س�يرغ��ي الفروف‬ ‫لل�صحفيني ع�ل��ى ه��ام����ش م ��ؤمت��ر ق�م��ة للجمهوريات‬ ‫ال�سوفياتية ال�سابقة عقد يف دو�شنبه عا�صمة طاجيك�ستان‪:‬‬ ‫"قلنا دوما �إن العقوبات الأحادية لن تعود بخري"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن ذلك يدمر منهج ال�شراكة حلل �أي �أزمة‪.‬‬ ‫وقد عار�ضت مو�سكو با�ستمرار ‪-‬على غرار ال�صني‪-‬‬ ‫ف��ر���ض عقوبات على ��س��وري��ا‪ ،‬وقاطعت اجتماعا ملجل�س‬ ‫الأمن الدويل بخ�صو�ص هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫وك��ان ميخائيل ب��وغ��دان��وف ن��ائ��ب وزي��ر اخلارجية‬ ‫الرو�سي ‪-‬ال��ذي ق��ام ب��زي��ارة دم�شق الإث�ن�ين املا�ضي‪ -‬قد‬ ‫�صرح بعد ذلك ب�أن رو�سيا ال تعتزم تغيري �سيا�ستها جتاه‬ ‫�سوريا‪.‬‬

‫املجل�س على �إع��ادة �إعمار البالد‪ ،‬مقابل الوعد بعملية‬ ‫انتقالية دميقراطية وم�صاحلة وطنية‪.‬‬ ‫و�أط �ل��ق رئي�س املجل�س ال��وط�ن��ي االن�ت�ق��ايل الليبي‬ ‫م��ن جهة �أخ ��رى ن��داء للم�صاحلة وال��وح��دة بعد �أ�شهر‬ ‫النزاع‪ ،‬وقال‪�" :‬إن الثوار ورجال الدين والن�ساء ورجال‬ ‫الفكر ورجال الثقافة �سيتوحدون جميعا لبحث �سيا�سات‬ ‫ليبيا"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أي���ض��ا �أن الأول��وي��ة يف ا��س�ت�خ��دام الأ�صول‬ ‫الليبية املجمدة يف اخلارج �ستكون للجرحى وعائالتهم‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد الدبلوما�سي‪� ،‬أعلن عبد اجلليل �أن‬ ‫ليبيا �ست�شارك يف افتتاح جل�سات اجلمعية العامة للأمم‬ ‫املتحدة يف ‪� 20‬أي�ل��ول‪ ،‬و�أ��ش��اد مبوا�صلة عمليات احللف‬ ‫الأطل�سي "�إىل حني زوال خطر القذايف على البالد"‪.‬‬ ‫وت�أتي خطوة نقل مقر املجل�س �إىل طرابل�س بعدما‬ ‫�أك��د جمعة القماطي ممثل املجل�س االنتقايل الليبي يف‬ ‫بريطانيا اجلمعة �أنه �سيتم انتخاب جمل�س ت�أ�سي�سي يف‬ ‫ليبيا يف غ�ضون نحو ‪� 8‬أ�شهر‪ ،‬وتنظيم انتخابات ت�شريعية‬ ‫ورئا�سية يف غ�ضون ‪� 20‬شهرا‪.‬‬ ‫وقال القماطي مف�صال اجلدول الزمني االنتخابي‬ ‫للمجل�س االنتقايل لإذاعة بي بي �سي‪" :‬و�ضعنا خارطة‬ ‫طريق بفرتة انتقالية من ‪� 20‬شهرا"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف �أن "املجل�س االن�ت�ق��ايل �سيدير ليبيا ملدة‬ ‫ثمانية �أ�شهر‪ ،‬قبل �أن يتوىل جمل�س منتخب من ال�شعب"‬ ‫ال�سلطة ل�صياغة د�ستور‪ ،‬و"يف غ�ضون عام (من ذلك)‬ ‫�سيتم تنظيم انتخابات"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬وبالتايل ف�إن �أمامنا ثمانية �أ�شهر وعاما قبل‬ ‫االنتخابات النهائية الت�شريعية والرئا�سية‪ ،‬ومع قليل من‬ ‫التوفيق �سينتخب ال�شعب الليبي يف غ�ضون نحو ‪� 20‬شهرا‬ ‫القادة الذين يرغب بهم"‪.‬‬ ‫واعترب القماطي �أن "العملية االنتقالية بد�أت" رغم‬ ‫ا�ستمرار املعارك بني الثوار والقوات املوالية ملعمر القذايف‪،‬‬ ‫واال�ستعداد القتحام مدينتي �سرت وبني وليد املواليتني‬ ‫للقذايف يف حال عدم اال�ست�سالم‪.‬‬

‫طرابلس تستفيق لتنفض عنها غبار الحرب‬ ‫النا�س جت��وب احل��ارات و"الزنقات"‬ ‫رغ ��م �أن م�ع�ظ��م امل �ح�ل�ات مل تفتح‬ ‫�أب ��واب� �ه ��ا امل �� �ص �ب��وغ��ة ك �ل �ه��ا باللون‬ ‫الأخ�ضر �أمام الزبائن‪.‬‬ ‫ووق� �ف ��ت ام � � ��ر�أة وث �ل��اث رج ��ال‬ ‫�أم��ام م�ضخة قرب حارة باي بنغازي‬ ‫يعبئون املاء يف براميل �شفافة‪.‬‬ ‫وق��ال رم���ض��ان الغدام�سي (‪64‬‬ ‫عاما) الذي مل يحدد طبيعة عمله‪:‬‬ ‫"نح�صل على املاء من الآبار املنزلية؛‬ ‫كون املياه التي توفرها لنا ال�سلطات‬ ‫احلكومية مقطوعة منذ �أيام"‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف‪" :‬نقت�صد يف امل� ��اء‪،‬‬ ‫ويف ال� �غ ��ذاء �أي �� �ض��ا‪ ،‬وب��ال�ن���س�ب��ة يل‬ ‫ف�ل��ن �أع ��ود �إىل عملي ال���س��اب��ق حتى‬ ‫ت�ستتب الأو�ضاع يف طرابل�س وتت�ضح‬ ‫ال�صورة التي ال ميكن �أن نحكم على‬ ‫م�ستقبلها ب�شكل فعلي"‪ .‬وتوزع عمال‬ ‫التنظيف بلبا�سهم الأحمر يف �أرجاء‬ ‫"�ساحة ال�شهداء" التي كانت ت�سمى‬ ‫�سابقا بال�ساحة اخل���ض��راء؛ لإزال ��ة‬ ‫نفايات متلأ �شوارع املدينة كلها منذ‬ ‫�أ�سابيع‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ع ��ام ��ل ال �ت �ن �ظ �ي��ف بابا‬ ‫�سليمان (‪ 22‬ع��ام��ا) وه��و م��ن بنني‪:‬‬ ‫"نعمل م�ن��ذ ي��وم�ين ع�ل��ى تنظيف‬ ‫ال�شوارع؛ لأن الأو��ض��اع تبدو �أف�ضل‬ ‫مما كانت عليه قبل �أيام"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬الأرجح �أن وترية عملنا‬

‫�ستزداد بدءا من اليوم"‪.‬‬ ‫وع �ل ��ى ب �ع��د �أم � �ت� ��ار م ��ن طرف‬ ‫ال �� �س��اح��ة اجل �ن ��وب ��ي‪ ،‬حت �ل��ق النا�س‬ ‫حول باب امل�صرف التجاري الوطني‬ ‫ي���س��اج�ل��ون م �� �س ��ؤول�ين يف امل�صرف‬ ‫احلكومي للح�صول على املال‪.‬‬ ‫ورد ع �ل �ي �ه��م ه � � ��ؤالء بالقول‪:‬‬ ‫"عودوا غ��دا و�ستح�صلون على كل‬ ‫م��ا تريدون"‪ .‬و�أك � ��د امل �� �س ��ؤول عن‬ ‫خزنة امل�صرف طالل ال�ضغي�س (‪52‬‬ ‫ع��ام��ا) �أن "امل�صرف �سيفتح �أبوابه‬ ‫ر�سميا اليوم (الأحد)‪ ،‬علما �أننا بقينا‬ ‫نعطي الأموال للنا�س‪� ،‬إمنا من خارج‬ ‫املنظومة الرئي�سية للم�صرف‪ ،‬وعرب‬ ‫و�صوالت ورقية"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر وه ��و ي�ف�ت��ح ب ��اب اخلزنة‬ ‫املح�صنة فيما حتلق حوله عدد من‬ ‫املوظفني ي�ح��اول��ون ا��س�تراق النظر‬ ‫لر�ؤية ما يف داخلها‪ 65" :‬عامال مل‬ ‫يتوقفوا عن العمل يف امل�صرف رغم‬ ‫كل الأحداث‪ ،‬واليوم �سننام هنا حتى‬ ‫ننهي ت�سجيل الأم ��وال امل�سحوبة يف‬ ‫الأي��ام الأخ�ي�رة يف املنظومة‪ ،‬ونكون‬ ‫ج��اه��زي��ن مل�ت��اب�ع��ة ع�م�ل�ن��ا الطبيعي‬ ‫الأحد (اليوم)"‪.‬‬ ‫وق��ال ال�ضغي�س وه��و ي�شري �إىل‬ ‫كميات ك�ب�يرة م��ن الأوراق النقدية‬ ‫داخ � ��ل اخل ��زن ��ة‪" :‬منلك ال�سيولة‬ ‫الكافية من العملة املحلية والعملة‬

‫ال�صعبة‪ ،‬ليبيا �أ�صبحت حرة‪ ،‬والنا�س‬ ‫باتوا �أحرار يف الت�صرف ب�أموالهم"‪.‬‬ ‫ويف م� � ��وازاة امل �� �ص��رف تن�شغل‬ ‫ك��را� �س��ي م �ق �ه��ى � �ص �غ�ير بالزبائن‬ ‫الذين ي�شربون ال�شاي ويت�شاركون‬ ‫الأح � ��ادي � ��ث ب � �ه� ��دوء‪ ،‬ف �ي �م��ا يجوب‬ ‫ث� ��وار امل �ك��ان ب��أ��س�ل�ح�ت�ه��م وعتادهم‬ ‫الع�سكري‪.‬‬ ‫وق ��ال ع��ز ال��دي��ن ال�سعدي (‪45‬‬ ‫ع��ام��ا) وه��و مهند�س زراع ��ي‪" :‬هذه‬ ‫�أول م��رة �أزور فيها العا�صمة منذ‬ ‫�أ�سابيع"‪ .‬و�أ�ضاف مبتم�سا‪" :‬توقفت‬ ‫عن العمل منذ ح��وايل �شهر‪ ،‬لكنني‬ ‫��س��أع��ود �إل �ي��ه غ ��دا‪ ،‬ن�شعر باحلرية‪،‬‬ ‫وال� � ��راح� � ��ة‪ ،‬وامل ��دي� �ن ��ة ال� �ت ��ي كانت‬ ‫يحا�صرها القهر �أ�صبحت حمررة"‪.‬‬ ‫وتغطي �أبواب املحالت واجلدران‬ ‫ع�ل��ى ال�ط��ري��ق امل�م�ت��دة م��ن ال�ساحة‬ ‫�إىل البلدة القدمية �شعارات ت�سخر‬ ‫من القذايف ومتجد الثورة‪ ،‬وبينها‪:‬‬ ‫"ليبيا �أج �م��ل م��ن دون القذايف"‪،‬‬ ‫و"عادت بالدنا لنا"‪.‬‬ ‫ويجل�س �أرب�ع��ة رج��ال ق��رب باب‬ ‫م�ت�ح��ف ال �� �س��راي احل� �م ��راء املقابل‬ ‫للحارات القدمية‪ ،‬فيما يتجمع عدد‬ ‫�آخ��ر �أم ��ام ال�ب��اب ا�ستعدادا الجتماع‬ ‫يعقد داخل املوقع للتح�ضري لإعادة‬ ‫فتح الأبواب بعد �ساعات‪.‬‬ ‫ويقول احلار�س �إبراهيم حممد‬

‫�صالح الزنتاين (‪ 46‬عاما)‪�" :‬سنفتح‬ ‫�أب��واب�ن��ا بعد ��س��اع��ات‪� ،‬أغلقناها قبل‬ ‫�أيام‪ ،‬و�سنعيد فتحها اليوم"‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �أن "حماوالت جرت‬ ‫القتحام املتحف‪ ،‬لكننا ت�صدينا لها"‪،‬‬ ‫م�ؤكدا وهو يك�شف عن م�سد�س و�ضعه‬ ‫على خ�صره �أن "�شيئا مل ي�سرق من‬ ‫ه��ذا املتحف بف�ضل جهودنا وجهود‬ ‫�أهايل البلدة القدمية"‪.‬‬ ‫ويعمل �أ�شخا�ص داخ��ل املتحف‬ ‫ع�ل��ى تنظيف الأر�� ��ض و�إزال � ��ة بقايا‬ ‫ال��ر��ص��ا���ص وال��ذخ��ائ��ر ال�ت��ي �سقطت‬ ‫داخل املبنى‪.‬‬ ‫ويقول الزنتاين‪ ،‬وهو �أب ل�ستة‬ ‫�أبناء‪ ،‬م�شريا �إىل عوائق و�ضعت �أمام‬ ‫�أبواب املتحف ملنع اقتحامه‪" :‬الو�ضع‬ ‫وردي‪ ،‬وج �م �ي��ل‪ ،‬ب�ق�ي�ن��ا ه�ن��ا حوايل‬ ‫�أ��س�ب��وع�ين و�أجن��زن��ا املهمة وه ��ذا ما‬ ‫يفرحنا"‪.‬‬ ‫ويف �آخ� ��ر ال �� �ش��ارع ال� ��ذي ي�ضم‬

‫املتحف ي�ت��واف��د ال��زب��ائ��ن على حمل‬ ‫حممد عبد اهلل (‪ 30‬عاما) الذي يبيع‬ ‫القهوة وال�شاي واملرطبات والأكالت‬ ‫ال�شعبية الب�سيطة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول‪" :‬هذا �أول ي ��وم يل يف‬ ‫العمل بعد �أن �أغلقت حملي حوايل‬ ‫�شهر‪ ،‬و�أعتقد �أن من مل يفتح حمله‬ ‫يواجه �صعوبات يف التنقل واحل�صول‬ ‫على الوقود ولي�س �أكرث"‪.‬‬ ‫وت� � ��اب� � ��ع‪" :‬خ�سرت �أم� � � � ��واال‪،‬‬ ‫وا�ستخدمنا احتياطاتنا م��ن املال‪،‬‬ ‫ل �ك��ن امل �� �س ��أل��ة ل�ي���س��ت م �� �س ��أل��ة عمل‬ ‫بالن�سبة ل �ن��ا‪ ،‬ب��ل م���س��أل��ة ح��ري��ة يف‬ ‫ال�ن�ق��ا���ش وال �ك�ل�ام و�إراح� � ��ة النا�س‪،‬‬ ‫ون �ح��ن م �ت ��أك ��دون م ��ن �أن امل ��ادي ��ات‬ ‫�ست�أتي يف امل�ستقبل"‪.‬‬ ‫ويتدخل زب��ون ليقول‪" :‬هناك‬ ‫م��ن ق��ال يف ت��ون����س "لقد هرمنا"‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ن�ق��ول "لقد مللنا"‪ ،‬واليوم‬ ‫يبد�أ الفرج"‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ مل ي�ن�ج��ح رئ�ي����س ال�سلطة الفل�سطينية حممود‬‫عبا�س خالل زيارته الأخرية للعا�صمة اللبنانية يف ر�أب‬ ‫ال�صدع امل�ستم ّر داخل البيت الفتحاوي‪.‬‬ ‫ و��ض�ع��ت ال���س�ل�ط��ات الأم �ن �ي��ة يف دول ��ة ع��رب�ي��ة على‬‫حدودها مع دول��ة عربية جم��اورة لوائح ب�أ�سماء حوايل‬ ‫‪� 25‬ألف ا�سم من مواطني الدولة اجلارة‪ ،‬مُينع دخولهم‬ ‫�إىل �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫ اخل�لاف ح��ول طبيعة املكتب ال��ذي ت�سعى حركة‬‫"حما�س" للح�صول على موافقة اجلانب امل�صري على‬ ‫افتتاحه يف القاهرة ي�شكل العقبة الرئي�سة التي تقف‬ ‫ح��ائ� ً‬ ‫لا دون ات �ف��اق ال�ط��رف�ين؛ �إذ ت�سعى احل��رك��ة ملنحه‬ ‫ال�صفة الدبلوما�سية‪ ،‬يف املقابل ترغب القاهرة �أن يكون‬ ‫ذا طابع �إعالمي فقط‪.‬‬ ‫ فيلتمان‪ ،‬وك�ي��ل وزارة اخل��ارج�ي��ة الأم��ري�ك�ي��ة نقل‬‫�إىل قيادة ال�سلطة الفل�سطينية عرب م�س�ؤول فل�سطيني‬ ‫ال �ت �ق��اه يف دول ��ة خ�ل�ي�ج�ي��ة‪ ،‬حت��ذي��را م�ك�ت��وب��ا م��ن وزي ��رة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة ه�ي�لاري كلينتون ب�ع��دم ال�ت��وج��ه �إىل الهيئة‬ ‫الدولية الن�ت��زاع اع�تراف بدولة فل�سطينية على حدود‬ ‫عام ‪.1967‬‬ ‫ �أظهرت درا�سة �أعدتها "الأونروا" �أن ‪ 56‬يف املئة‬‫م��ن ال�لاج �ئ�ين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين يف ل �ب �ن��ان ع��اط �ل��ون عن‬ ‫العمل‪ ،‬و�أن ‪� 120‬ألفاً عديد اليد العاملة الفل�سطينية‪ ،‬ال‬ ‫ي�ض ّم �سوق العمل اللبناين من ه�ؤالء �سوى ‪� 53‬ألفاً فقط‪،‬‬ ‫وب ّينت �أن ثلثي الالجئني هم فقراء‪ ،‬ما يعادل ‪� 160‬ألفاً‬ ‫من �أ�صل ‪� 250‬ألفاً يقطنون يف لبنان‪.‬‬ ‫ ت�ع�ت�ق��د ل �ن��دن �أن ه �ن��اك ف��ر��ص��ة ك �ب�يرة ب�إمكانية‬‫حتقيق انفراج يف امل�ساعي التي تبذلها الرباعية لإعادة‬ ‫ق �ط��ار ال �� �س�لام �إىل م �� �س��اره ال�ط�ب�ي�ع��ي‪ ،‬واالم �ت �ن��اع عن‬ ‫اتخاذ خطوات �أحادية اجلانب قد يقدم عليها اجلانبان‬ ‫الفل�سطيني والإ�سرائيلي يف �أيلول اجلاري‪.‬‬ ‫ م�ست�شار الأم��ن الوطني يف دول��ة خليجية ووزير‬‫خارجية دولة خليجية �أخ��رى التقيا قبل �أي��ام مع طاقم‬ ‫�أمريكي ي�ضم �أربعة �أ�شخا�ص‪ ،‬بينهم ثالثة من �أجهزة‬ ‫الأم ��ن الأم��ري �ك �ي��ة‪ ،‬وم �� �س ��ؤول رف �ي��ع امل���س�ت��وى يف وزارة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة‪ ،‬ودار احل��دي��ث ح��ول ت�سلم ه��ات�ين الدولتني‬ ‫الدور امل�صري يف املنطقة‪.‬‬ ‫ تبلغت اجلهات الفرن�سية املعنية من جهة �أمنية‬‫لبنانية معلومات يف غاية الأهمية ح��ول من يقف وراء‬ ‫االن�ف�ج��ار الأخ�ي�ر ال��ذي ا�ستهدف ق��وات "اليونيفيل"‪،‬‬ ‫وقد مت االتفاق على �إبقاء املو�ضوع يف غاية من ال�سرية‬ ‫وعدم ت�سريبه ب�سبب التداعيات التي قد يثريها‪.‬‬

‫حماس والجهاد ترحبان بقرار‬ ‫تركيا طرد السفري اإلسرائيلي‬ ‫غزة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫رح�ب��ت ح��رك��ة امل�ق��اوم��ة الإ��س�لام�ي��ة "حما�س" بالقرار‬ ‫ال�ترك��ي امل�ت�م�ث��ل بخف�ض ال�ت�م�ث�ي��ل ال��دب�ل��وم��ا��س��ي م��ع دولة‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪ ،‬وجتميد اتفاقياتها الع�سكرية املوقعة‬ ‫معه‪ ،‬م�ؤكدة يف ذات الوقت �أهمية مالحقة جمرمي احلرب‬ ‫ال�صهاينة‪.‬‬ ‫واعتربت احلركة يف بيان لها القرار "خطوة يف االجتاه‬ ‫ال�صحيح ر ًّدا على غطر�سة واعتداء الكيان الإ�سرائيلي على‬ ‫�أ��س�ط��ول احل��ري��ة واملت�ضامنني الأت ��راك وال��دول�ي�ين‪ ،‬الذين‬ ‫تعر�ضوا لعملية قر�صنة �صهيونية يف املياه الدولية"‪.‬‬ ‫وقال البيان‪�" :‬إننا �إذ نعلن ت�ضامننا مع تركيا‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أه ��ايل ال�ضحايا ال��ذي��ن ��ض�ح��وا ب�أنف�سهم م��ن �أج��ل عدالة‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية وك�سر احل�صار عن قطاع غ��زة‪ ،‬ف�إننا‬ ‫نثمن اجلهد الرتكي ال�ساعي �إىل مالحقة الكيان ال�صهيوين‬ ‫�أمام املحاكم الدولية"‪.‬‬ ‫ودع��ت احل��رك��ة "الدول ال�ع��رب�ي��ة والإ��س�لام�ي��ة و�أح ��رار‬ ‫العامل �إىل مقاطعة الكيان املحتل‪ ،‬والعمل على �إنهاء احل�صار‬ ‫ع��ن ق�ط��اع غ��زة‪ ،‬وت�ق��دمي امل��زي��د م��ن ال�ع��ون والت�ضامن مع‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني حتى ي�ستعيد حريته وحقوقه الوطنية‪،‬‬ ‫وحقه يف �إقامة دولته امل�ستقلة"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬رح�ب��ت ح��رك��ة اجل �ه��اد الإ� �س�لام��ي ب�إعالن‬ ‫احلكومة الرتكية اتخاذ "�إجراءات عقابية" �ضد االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احل��رك��ة يف ب �ي��ان ��ص�ح�ف��ي‪�" :‬إن �إع �ل�ان �أنقرة‬ ‫تخفي�ض م�ستوى ال�ع�لاق��ات م��ع ك�ي��ان االح�ت�لال �إىل احلد‬ ‫الأدنى وتعليق التعاون الع�سكري مع ال�صهاينة ي�شكل بداية‬ ‫مهمة على ط��ري��ق ع��زل الكيان ال�صهيوين باعتباره كياناً‬ ‫غريباً عن املنطقة"‪ ،‬كما قالت‪.‬‬

‫البشري يعلن حالة الطوارئ يف والية النيل األزرق‬ ‫الحدودية الجنوبية‬ ‫مو�سكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن الرئي�س ال�سوداين عمر ح�سن الب�شري �أول �أم�س اجلمعة حال الطوارئ‬ ‫يف والية النيل الأزرق ال�سودانية على احلدود مع دولة جنوب ال�سودان امل�ستقل‬ ‫حديثا‪ ،‬بعد مواجهات بني اجلي�ش والقوات املوالية للحاكم املنتخب مالك عقار‬ ‫القريب من املتمردين اجلنوبيني ال�سابقني‪.‬‬ ‫و�أوردت وكالة الأنباء ال�سودانية الر�سمية �سونا �أن الرئي�س عمر الب�شري �أعلن‬ ‫حالة الطوارئ يف والية النيل الأزرق‪.‬‬ ‫وجاء يف مر�سوم �إعالن حالة الطوارئ الذي‬ ‫ن�شرته وكالة �سونا �أنه "يجوز لرئي�س اجلمهورية‬ ‫�أو م��ن ي�ف��و��ض��ه ب��ال �ت �� �ش��اور م��ع رئ �ي ����س الق�ضاء‬ ‫�أن ي�شكل حم��اك��م خ��ا��ص��ة اب�ت��دائ�ي��ة وا�ستئنافية‬ ‫ملحاكمة �أي متهم‪ ،‬ويحدد الإج ��راءت التي تتبع‬ ‫فى املحاكمة"‪.‬‬ ‫كما ين�ص مر�سوم حالة الطوارئ �أي�ضا على‬ ‫�أن��ه "يجوز لل�سلطة املخت�صة ح�سب احل��ال بعد‬ ‫الت�شاور مع وزي��ر العدل ووزي��ر الداخلية �إن�شاء‬ ‫نيابات خا�صة للتحري والتحقيق وتويل االتهام‬ ‫وفق �أحكام هذا املر�سوم"‪.‬‬ ‫وان��دل��ع ال�ق�ت��ال يف والي��ة ال�ن�ي��ل الأزرق ليل‬ ‫اخل�م�ي����س اجل�م�ع��ة ب�ع��د ت�ع��زي��ز ل�ل�ق��وات يف النيل‬ ‫الأزرق‪ ،‬وحت��ذي��رات من انتقال ال�صراع امل�ستمر‬ ‫يف والية جنوب كردفان املجاورة منذ ثالثة �أ�شهر‬ ‫عرب احلدود �إىل جنوب ال�سودان‪.‬‬ ‫وقالت احلركة ال�شعبية لتحرير ال�سودان ‪-‬‬ ‫�شمال‪ ،‬يف بيان‪" :‬يف �صفحة جديدة من العدوان‬ ‫وام � �ت� ��دادا مل ��ا ح� ��دث يف ج �ن ��وب ك ��ردف ��ان قامت‬ ‫ق ��وات ت��اب�ع��ة ل�ل��دف��اع ال�شعبي وال �ق��وات امل�سلحة‬ ‫(ال �� �س��ودان �ي��ة) ب���ش��ن ه �ج��وم ��ش��ام��ل ع�ل��ى مواقع‬

‫اجلي�ش ال�شعبي يف الدمازين" بعد منت�صف ليل‬ ‫اخلمي�س اجلمعة‪.‬‬ ‫وق��ال بيان للحركة �إن الهجمات ا�ستهدفت‬ ‫منزل عقار‪ ،‬رئي�س احلركة ال�شعبية‪�-‬شمال‪ ،‬وهي‬ ‫احل��زب الرئي�سي باملعار�ضة يف ال�سودان‪ ،‬وموقع‬ ‫ق��ائ��د ال �ق��وات امل���ش�ترك��ة يف والي ��ة ال�ن�ي��ل الأزرق‬ ‫اجل�ن��دي �سليمان عند م��دخ��ل مدينة الدمازين‬ ‫عا�صمة الوالية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف البيان �أن عقار مل ي�صب ب�أذى‪ ،‬غري‬ ‫�أن الهجوم تكثف بعد ذل��ك لي�شمل كافة مواقع‬ ‫اجلي�ش ال�شعبي‪ ،‬دون تقدمي تفا�صيل عن خ�سائر‬ ‫ب�شرية‪.‬‬ ‫وقالت احلركة ال�شعبية ‪� -‬شمال �إن التوترات‬ ‫ت�صاعدت خالل الأي��ام الأربعة املا�ضية مع ح�شد‬ ‫اجلي�ش ال�سوداين قوات كبرية ومعدات ع�سكرية‬ ‫يف الدمازين‪� ،‬شملت ‪ 12‬دبابة و‪ 40‬عربة حمملة‬ ‫بر�شا�شات ثقيلة‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه �أك ��د م�ت�ح��دث ب��ا��س��م اجلي�ش‬ ‫ال�سوداين اندالع القتال يف والية النيل الأزرق‪،‬‬ ‫غري �أنه قال �إن احلركة ال�شعبية هي امل�س�ؤولة‬ ‫عن ذلك‪.‬‬

‫املتحدث با�سم اجلي�ش ال�سوداين خالد �سعد‬

‫وق� � ��ال امل� �ت� �ح ��دث ال �ع �� �س �ك��ري خ ��ال ��د �سعد‪:‬‬ ‫"هاجمت قوات تابعة للجي�ش ال�شعبي ليل �أم�س‬ ‫(اجل�م�ع��ة) ال���س��اع��ة التا�سعة م��واق��ع للجي�ش يف‬ ‫الدمازين"‪ ،‬م�ضيفا �أن هجمات وقعت يف خم�س‬ ‫مناطق �أخ ��رى‪ .‬وت��اب��ع امل�ت�ح��دث‪" :‬ن�سيطر الآن‬ ‫على تلك املناطق وتتعقب قواتنا املتمردين"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ��س�ن��اء ح�م��د ال�ع��و���ض وزي ��رة الدولة‬ ‫ب ��وزارة الإع�ل�ام ال���س��ودان�ي��ة �إن ق��وات الأم ��ن قد‬ ‫�أ� �ص��درت �أوام ��ر للحركة ال�شعبية بت�سليم كافة‬ ‫املتورطني يف اال�شتباكات �إىل ال�سلطات �أو مواجهة‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫كما نفت تعر�ض منزل عقار للق�صف يف بيان‬

‫نقلته وك��ال��ة الأن �ب��اء ال���س��ودان�ي��ة‪ ،‬حيث ق��ال��ت �إن‬ ‫احلاكم موجود يف الوقت الراهن يف بلدة كرمك‬ ‫احلدودية‪.‬‬ ‫غري �أن م�صدرا للحركة ال�شعبية ‪� -‬شمال قال‬ ‫�إن بلدة كرمك تعر�ضت للق�صف �صباح اجلمعة‪،‬‬ ‫�إ� �ض��اف��ة �إىل م��واق��ع �أخ ��رى للجي�ش ال���ش�ع�ب��ي يف‬ ‫النيل الأزرق‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ك��رم��ك ك��ان��ت �ساحة ق�ت��ال رئي�سية‬ ‫خ�لال احل��رب الطاحنة ال�ت��ي ا�ستمرت ‪ 22‬عاما‬ ‫ب�ي�ن اخل ��رط ��وم واحل ��رك ��ة ال���ش�ع�ب�ي��ة امل�م�ث�ل��ة عن‬ ‫املتمردين اجلنوبيني �سابقا‪ ،‬التي �أ�صبحت الآن‬ ‫احلزب احلاكم يف دولة جنوب ال�سودان‪.‬‬

‫إيران ترحب بتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية‬ ‫وتعتربه «خطوة إىل األمام»‬ ‫طهران ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رحبت �إيران بتقرير للأمم املتحدة‬ ‫ح��ول �أن�شطتها ال�ن��ووي��ة‪ ،‬م�ع�ت�برة �أنه‬ ‫يك�شف �أهمية ت��داب�ير �إي ��ران يف اجتاه‬ ‫"التعاون وال�شفافية"‪.‬‬ ‫و�أكد املبعوث الإيراين لدى الوكالة‬ ‫ال��دول�ي��ة ل�ل�ط��اق��ة ال��ذري��ة ع�ل��ي �أ�صغر‬ ‫�سلطانية �أن التقرير "كرر الر�سالة‬ ‫املهمة للغاية ب�أنه مل يتم ت�سجيل �أي‬ ‫ت�شعب ل�ل�أن���ش�ط��ة النووية"‪ ،‬وا�صفا‬ ‫التقرير ب�أنه "خطوة �إىل الأمام"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪" :‬التقرير يحمل �أي�ضا‬ ‫ن �ق��اط��ا �إي �ج��اب �ي��ة ج ��دي ��دة‪ ،‬م ��ن بينها‬ ‫ال �ت��داب�ير ال �ت��ي ات�خ��ذت�ه��ا اجلمهورية‬ ‫الإ�سالمية يف �إي��ران يف اجت��اه التعاون‬ ‫وال�شفافية"‪.‬‬ ‫وبح�سب هذا التقرير ال�سري الذي‬ ‫ح�صلت عليه ال��وك��ال��ة الفرن�سية �أول‬ ‫�أم ����س اجل�م�ع��ة‪ ،‬ف ��إن ال��وك��ال��ة الدولية‬ ‫للطاقة ال��ذري��ة ت��زداد قلقا ب�ش�أن بعد‬ ‫ع �� �س �ك��ري حم �ت �م��ل ل�ب�رن ��ام ��ج �إي� � ��ران‬ ‫ال�ن��ووي ال��ذي ه��و مو�ضع ج��دل وا�سع‬ ‫بني الغربيني وطهران‪.‬‬ ‫ووفق التقرير‪ ،‬ف�إن الوكالة الذرية‬ ‫التابعة ل�ل�أمم املتحدة �أعربت يف هذه‬ ‫الوثيقة عن قلق "متنام ب�شان احتمال‬ ‫وج��ود �أن�شطة ن��ووي��ة يف �إي��ران مل يتم‬ ‫الإعالن عنها‪ ،‬ما�ضيا �أو حا�ضرا‪ ،‬ت�ضم‬ ‫منظمات ع�سكرية"‪.‬‬ ‫ل �ك��ن ��س�ل�ط��ان�ي��ة ق ��ال �إن التقرير‬ ‫يحمل "دليال على الأن�شطة النووية‬ ‫ال�شفافة وال�سلمية لإيران"‪.‬‬ ‫وحت�ق��ق ال��وك��ال��ة ال��دول�ي��ة للطاقة‬ ‫ال ��ذري ��ة م �ن��ذ ح � ��واىل ث �م��ان �ي��ة �أع � ��وام‬ ‫ح��ول الربنامج ال�ن��ووي الإي��راين‪ ،‬من‬ ‫دون ال �ت �م �ك��ن م ��ن حت��دي��د م ��ا �إا كان‬ ‫ه��ذا الربنامج �سلميا بحتا‪ ،‬كما ت�ؤكد‬ ‫طهران‪� ،‬أو �أنه ذو �أغرا�ض ع�سكرية‪.‬‬ ‫وت ��واج ��ه �إي� � ��ران � �س��ت �إدان � � ��ات من‬

‫مصر تضرب‬ ‫جدارا أسمنتيا‬ ‫عازال أمام‬ ‫السفارة‬ ‫اإلسرائيلية‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫حمطة نووية �إيرانية‬

‫الأمم املتحدة وعقوبات دولية قا�سية‬ ‫�ضد برناجمها ال�ن��ووي املثري للجدل‬ ‫وال � �س �ي �م��ا �أن �� �ش �ط �ت �ه��ا يف تخ�صيب‬ ‫اليورانيوم‪.‬‬ ‫ومنذ �شباط ‪� ،2007‬أنتجت �إيران‬ ‫‪ 4543‬ك�ل��غ م��ن ال �ي��وران �ي��وم ال�ضعيف‬ ‫التخ�صيب يف موقعها يف نطنز‪ ،‬بح�سب‬ ‫التقرير‪ ،‬وبد�أت اجلمهورية الإ�سالمية‬

‫�إنتاج اليورانيوم املخ�صب بن�سبة ‪ 20‬يف‬ ‫املئة يف �شباط ‪ 2010‬ملا ي�صل جمموعه‬ ‫�إىل حوايل ‪ 70,8‬كلغ‪.‬‬ ‫وتخ�شى ال��دول ال�ك�برى �أن متلك‬ ‫�إي� � � ��ران يف وق� ��ت الح� ��ق ال � �ق� ��درة على‬ ‫تخ�صيب ال�ي��وران�ي��وم بن�سبة تفوق ‪90‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ ،‬وه��و معدل ي�سمح لها ب�صنع‬ ‫�سالح ذري‪.‬‬

‫وح �ق �ق��ت �إي � ��ران ت �ق��دم��ا يف جمال‬ ‫ال�ت�خ���ص�ي��ب‪ ،‬وك��ذل��ك يف جم ��ال �صنع‬ ‫ال��وق��ود‪ ،‬كما اعترب دبلوما�سي راف�ضا‬ ‫ك�شف هويته‪ ،‬و�أ��ض��اف ه��ذا امل�صدر �أن‬ ‫إ�ي��ران "تبذل جهودا كبرية لكي يكون‬ ‫م��وق��ع ف ��وردو عمالنيا"‪ ،‬الأم ��ر الذي‬ ‫يزيد املخاوف‪.‬‬

‫ب� � ��د�أت �إح� � ��دى �شركات‬ ‫املقاوالت اخلا�صة ظهر �أم�س‬ ‫ال�سبت يف و�ضع �سور �إ�سمنتي‬ ‫ع � ��ازل ج ��دي ��د �أع� �ل ��ى ج�سر‬ ‫ج��ام �ع��ة ال �ق��اه��رة املواجهة‬ ‫ل� �ل� ��� �س� �ف ��ارة الإ�� �س ��رائ� �ي� �ل� �ي ��ة‬ ‫ب��ال �ق��اه��رة‪ ،‬ب��دي�ل�ا لل�سياج‬ ‫ال� ��ذي ح �ط �م��ه املتظاهرون‬ ‫خ�لال امل�ظ��اه��رات ال�صاخبة‬ ‫��ض��د ال���س�ف��ارة الإ�سرائيلية‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪ ،‬وب��دا ال�سور‬ ‫اجل� ��دي� ��د � �ش �ب �ي �ه��ا بال�سور‬ ‫احل��دي��دي ال��ذي مت ت�شييده‬ ‫ع �ل��ى احل � ��دود امل �� �ص��ري��ة مع‬ ‫فل�سطني املحتلة ق�ب��ل نحو‬ ‫عامني‪.‬‬ ‫و� � �س � �ي � �ح � �ج� ��ب ال � �� � �س� ��ور‬ ‫الإ� �س �م �ن �ت��ي اجل� ��دي� ��د‪ ،‬بعد‬ ‫االنتهاء م��ن ت�شييده‪ ،‬ر�ؤية‬ ‫ال �� �س �ف��ارة �أم� � ��ام امل� � ��ارة فوق‬ ‫ج�سر جامعة ال�ق��اه��رة‪ ،‬كما‬ ‫�أن ال�ق��ائ�م��ون ع�ل��ى امل�شروع‬ ‫ي�أملون �أن ي�شكل ذلك ال�سور‬ ‫ح �م��اي��ة ل �ل �� �س �ف��ارة � �ض��د �أي‬ ‫عمل �شعبي كبري يتوقع �أن‬ ‫يقوم به امل�صريون �ضد تلك‬ ‫ال�سفارة‪.‬‬ ‫ونقلت م�صادر �صحفية‬ ‫ع � ��ن م� � ��� � �س� � ��ؤول يف � �ش ��رك ��ة‬ ‫امل � �ق� ��اوالت امل �ك �ل �ف��ة ب�إقامة‬ ‫اجل��دار الإ�سمنتي‪ ،‬قوله �إن‬ ‫ط ��ول اجل� ��دار ��س�ي�ك��ون ‪100‬‬ ‫م �ت��ر‪ ،‬ب ��ارت� �ف ��اع ي� �ت� �ج ��اوز ‪3‬‬ ‫�أمتار‪.‬‬

‫سياسيون مصريون‪ :‬قرارات تركيا ضد «إسرائيل» نموذج نطمح إليه ويحرجنا‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫�أ� �ش��اد �سيا�سيون م�صريون ب��ال �ق��رارات الرتكية‬ ‫الأخ�ي�رة �ضد "تل �أبيب"‪ ،‬ال �سيما خف�ض التمثيل‬ ‫ال��دب�ل��وم��ا��س��ي‪ ،‬ردًا ع�ل��ي رف����ض اجل��ان��ب الإ�سرائيلي‬ ‫االع �ت��ذار ع��ن ق�ت��ل ت�سعة مت�ضامنني �أت� ��راك كانوا‬ ‫على منت �سفن "�أ�سطول احلرية" يف �أي��ار من العام‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫"منوذجا يطمح �إليه كل‬ ‫الرتكي‬ ‫املوقف‬ ‫واعتربوا‬ ‫ً‬ ‫م�صري بطرد ال�سفري الإ�سرائيلي وجتميد االتفاقات‬ ‫م��ع ت��ل �أبيب"‪ ،‬م�شريين �إىل �أن ق��رار تركيا "ي�ضع‬ ‫م�صر يف ح��رج؛ لأنها مل تنت�صر لدماء �أبنائها حتى‬ ‫الآن‪ ،‬بيد �أن البع�ض قال �إن م�صر ال تقدر على هذا؛‬ ‫"لأنها لي�ست بنف�س قوة تركيا االقت�صادية‪ ،‬وغري‬ ‫قادرة على الفكاك من املعونة الأمريكية"‪.‬‬ ‫ف�ق��د �أك ��د ح�م��دي��ن ��ص�ب��اح��ي‪ ،‬ن��ائ��ب يف الربملان‬ ‫ال�سابق‪ ،‬ورئي�س ح��زب الكرامة (النا�صري) املر�شح‬ ‫النتخابات الرئا�سة املقبلة �أن ال�ق��رار الرتكي بطرد‬ ‫ال�سفري الإ�سرائيلي وجتميد االت�ف��اق��ات الع�سكرية‬ ‫"منوذج ل�سيا�سة خ��ارج�ي��ة نطمح �إل�ي�ه��ا تعرب عن‬

‫الكرامة وامل�صلحة الوطنية والدور الإقليمي"‪.‬‬ ‫من جانبه قال ع�صام العريان نائب رئي�س حزب‬ ‫"احلرية والعدالة" (�إخ� ��وان) �أن م�صر ت�ستطيع‬ ‫اتخاذ موقف مماثل ملوقف تركيا‪ ،‬ردًا على االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية �ضد اجلنود امل�صريني على احلدود‪ ،‬التي‬ ‫راح �ضحيتها خم�سة جنود م�صريني‪.‬‬ ‫و�أ�شار العريان �إىل �أن "عالقة م�صر ب�إ�سرائيل‪،‬‬ ‫�أ�شد ح�سا�سية من عالقة الأخ�يرة برتكيا‪ ،‬وبالتايل‬ ‫�أك�ث�ر ت ��أث�ي ً�را ع�ل��ى �إ�سرائيل"‪ ،‬م��و��ض�ح�اً �أن جماعة‬ ‫الإخ��وان امل�سلمني تنتظر رد املجل�س الأع�ل��ى للقوات‬ ‫امل�سلحة احلاكم يف البالد على مذكرة املطالب التي‬ ‫قدمتها القوى الوطنية بخ�صو�ص هذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫�أم ��ا حم�م��د ح���س��ان‪�� ،‬س�ك��رت�ير امل�ك�ت��ب الإعالمي‬ ‫ل�ل�ج�م��اع��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬ف�ق��د ط��ال��ب "باتخاذ نف�س‬ ‫املوقف جتاه العدو الإ�سرائيلي �أ�سوة برتكيا"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�أن على املجل�س الع�سكري "حتقيق الكرامة امل�صرية‬ ‫من خالل الإذعان ملطالب الثوار بطرد ال�سفري"‪.‬‬ ‫بدوره قال �سامح عا�شور رئي�س احلزب النا�صري‬ ‫�أن ق ��رار ت��رك�ي��ا ب�ط��رد ال�سفري الإ��س��رائ�ي�ل��ي وتعليق‬ ‫االت�ف��اق�ي��ات الع�سكرية ي�ضع م�صر يف م��وق��ف حرج‪،‬‬

‫خ��ا��ص��ة ب�ع��د �أن ت��راج�ع��ت يف ق��راره��ا ب�ط��رد ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي عقب مقتل بع�ض اجلنود امل�صريني على‬ ‫احلدود‪.‬‬ ‫بيد �أن ي�سري حماد املتحدث الإع�لام��ي با�سم‬ ‫"حزب النور" ال�سلفي قال‪�" :‬إن م�صر لي�ست قوية‬ ‫اقت�صاديا مثل تركيا‪ ،‬الأم��ر ال��ذي مينعها من طرد‬ ‫ال�سفري الإ�سرائيلي بالقاهرة‪ ،‬خ�شية فقدان املعونة‬ ‫الأمريكية"‪ ،‬و�أك ��د �أن "هناك تخبطا ب�ين موقف‬ ‫احلكومة امل�صرية املطالب ب�سحب ال�سفري امل�صري‬ ‫من تل �أبيب‪ ،‬اعرتا�ضا على مقتل اجلنود امل�صريني‪،‬‬ ‫وبني املجل�س الع�سكري الراف�ض لهذا املطلب"‪.‬‬ ‫وكانت تركيا قد �أعلنت على ل�سان وزير خارجيتها‬ ‫�أح �م��د داوود �أوغ �ل ��و ��ص�ب��اح اجل�م�ع��ة ط ��رد ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي لديها‪ ،‬وتعليق جميع اتفاقياتها الع�سكرية‬ ‫م��ع ت��ل �أب�ي��ب‪ ،‬وك��ذل��ك خف�ض التمثيل الدبلوما�سي‬ ‫مع "�إ�سرائيل" �إىل م�ستوى ال�سكرتري الثاين‪ ،‬وذلك‬ ‫لل�ضغط على "�إ�سرائيل" حتى تلبى مطالب حكومة‬ ‫�أن�ق��رة باالعتذار عن ال�ع��دوان على �أ�سطول احلرية‪،‬‬ ‫و�أن تعلن "تل �أبيب" م�س�ؤوليتها الكاملة عن احلادث‬ ‫وتقوم برفع احل�صار عن غزة‪.‬‬

‫فل�سطينيون يتظاهرون يف ال�ضفة الغربية ت�أييدا للمواقف الرتكية الداعمة للق�ضية الفل�سطينية (�أ‪.‬ف‪.‬ب)‬


‫مقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫قراءات‬

‫اهتمام‬ ‫أردني مكثف‬ ‫بليبيا‬

‫أفق جديد‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫وا��ض��ح �أن م�شاركة امل�ل��ك ع�ب��داهلل يف م�ؤمتر‬ ‫باري�س ال��ذي انعقد الجل �إع��ادة اعمار ليبيا ت�شي‬ ‫ب�شكل �أكيد �أن االردن يويل اهتماما كبريا بامللف‬ ‫الليبي‪ ،‬ويطمح بدور وفائدة من التعاطي مع هذا‬ ‫امللف‪.‬‬ ‫االردن م��ن خ�لال كلمة امللك يف امل��ؤمت��ر قام‬ ‫بعر�ض جملة م��ن املمكنات اخلدمية التي ميتاز‬ ‫بها‪ ،‬والتي ميكن لال�شقاء يف ليبيا االفادة منها‪.‬‬ ‫م��ن ذل��ك‪ ،‬ت��أك�ي��د امل�ل��ك على ا��س�ت�ع��داد االردن‬ ‫للم�ساهمة يف ج�ه��ود حتقيق اال��س�ت�ق��رار و�إع ��ادة‬ ‫بناء ليبيا‪ ،‬مبا يف ذل��ك توفري التدريب ال�شرطي‬ ‫والع�سكري وبناء ال�ق��درات يف املجاالت التعليمية‬ ‫والق�ضائية والطبية واالن�شائية‪.‬‬ ‫ط�ب�ع��ا م��ن امل�ح�ت�م��ل ال�ي�ق�ي�ن��ي‪ ،‬ان الليبيني‬ ‫�سي�ستعينون ب��اخل�برات االردن �ي��ة ول��ن يو�صدوا‬ ‫جت��اه �ه��ا االب� � ��واب‪ ،‬ف�م��وق�ف�ن��ا م��ن ال� �ث ��ورة �شعبيا‬ ‫ور�سميا ك��ان مر�ضيا للحكم اجلديد‪ ،‬ناهيك عن‬ ‫اجل��ودة واخل�برة االردن�ي��ة العالية يف تقدمي هذه‬ ‫اخلدمات‪.‬‬ ‫كمراقبني ومواطنني‪ ،‬نحن ل�سنا �ضد تقدمي‬ ‫امل�ساعدة لال�شقاء وال��وق��وف معهم‪ ،‬ال �سيما اذا‬ ‫م��ا ك��ان��وا ا��ش�ق��اء اح ��رارا تخل�صوا م��ن اال�ستبداد‬ ‫وي���س�ع��ون ل�ب�ن��اء وط�ن�ه��م ع�ل��ى ا��س����س م��ن العدالة‬ ‫والدميقراطية‪.‬‬ ‫لكنه يف املقابل يعنينا ان ال نقع يف املحاذير‬ ‫د‪ .‬دمية طارق طهبوب‬

‫و�أن ال نتجاوز احل��دود‪ ،‬ل��ذا يجب علينا ان نكون‬ ‫وا��ض�ح�ين‪ ،‬و�أن ي�ت��م ال�ت��أك�ي��د ع�ل��ى � �ض��رورة مرور‬ ‫�أي اتفاق تعاوين مع اال�شقاء من خالل القنوات‬ ‫الر�سمية الد�ستورية ال االمنية فح�سب‪.‬‬ ‫و�أظ��ن ان ال�شعب االردين ال يحبذ ان يكون‬ ‫تعاوننا مع اال�شقاء يف ليبيا من خالل طرف ثالث‬ ‫وحت��ت ل��وائ��ه كالنيتو مثال‪ ،‬ب��ل ال ب��د م��ن عالقة‬ ‫مبا�شرة ووا�ضحة وحم��ددة مع حكام ليبيا اجلدد‬ ‫يكون ا�سا�سها تلك الرابطة االخوية التاريخية بني‬ ‫البلدين‪.‬‬ ‫ذهابنا باجتاه ليبيا �سيكون له فوائد كبرية من‬ ‫الناحية االقت�صادية‪ ،‬فالبلد هناك مير مبرحلة‬ ‫اع��ادة ت�أ�سي�س وبناء‪ ،‬وال�سواعد االردنية هي خري‬ ‫م��ن ت�ستطيع ت�ق��دمي امل�ع��ون��ة يف االم ��ر‪ ،‬ل��ذا نحن‬ ‫نقف ام��ام فر�صة يجب عدم تفويتها او الرتاخي‬ ‫يف اقتنا�صها‪.‬‬ ‫وم ��ن ب ��اب ذك ��ر ال �� �ش��يء ب��ال �� �ش��يء‪ ،‬ن��ذك��ر ان‬ ‫اخلطاب امللكي يف باري�س يف جانبه ال�سيا�سي‪ ،‬دعا‬ ‫لبناء ليبيا دميقراطية ي�سودها الت�سامح والعدالة‬ ‫و�سيادة القانون‪.‬‬ ‫ولعل يف االمر تذكريا ان االردن الداعي لهذه‬ ‫ال�ق�ي��م ي�ح�ت��اج ه��و لتجذير امل��زي��د منها يف تربته‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬فلنعالج خللنا ولنجعل �شعبنا م�صدر‬ ‫ال�سلطات ح�ت��ى ت�ك��ون ا��ص��وات�ن��ا اك�ث�ر ق��وة و�أكرث‬ ‫ت�أثريا‪.‬‬

‫حرف‬ ‫الثورات عن‬ ‫مسارها‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫�سقط نظام ح�سني م�ب��ارك دون حاجة لتدخل‬ ‫ح �ل��ف ال �ن��ات��و‪ ،‬وذات الأم � ��ر ب��ال�ن���س�ب��ة ل �ن �ظ��ام زين‬ ‫ال�ع��اب��دي��ن‪ ،‬يف ح�ين اخ�ت�ل��ف الأم ��ر بالن�سبة لنظام‬ ‫القذايف‪� ،‬إذ عجل تدخل حلف الناتو ب�سقوطه‪ ،‬و�إن‬ ‫كان �سي�سقط بدونه بالنهاية‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال �ث��ورة باليمن ف��إن�ه��ا لي�ست ك�ح��ال م�صر‬ ‫وتون�س‪ ،‬وال ليبيا �أي�ضاً‪� ،‬إذ نظام علي �صالح فيها‬ ‫ما زال يحظى بت�أييد �شعبي ال ي�ستهان به‪ ،‬ونهايته‬ ‫القادمة �ستكون منوذجاً ثالثاً مغايراً عما جاء عليه‬ ‫يف م�صر وتون�س �أو ليبيا‪.‬‬ ‫وي�ب��دو جلياً الآن �أن ال�ث��ورة يف �سوريا �ست�شكل‬ ‫منوذجاً رابعاً يف النهاية‪ ،‬وذلك رغم ا�ستبعاد التدخل‬ ‫الع�سكري للناتو‪ ،‬ال��ذي ل��ن يوفر نهاية على غرار‬ ‫م�صر وت��ون ����س‪ ،‬والأم� ��ر ه�ن��ا ج ��راء ف �ق��دان اجلي�ش‬ ‫ال�سوري ل�صفته‪ ،‬وحتوله عملياً ملا �آل اليه اجلي�ش‬ ‫الليبي‪� ،‬آخ��ذاً �صفة الكتائب على غ��راره و�إن كان ال‬ ‫يواجه ثورة م�سلحة‪.‬‬ ‫ومل يعد خافياً �أن تدخل حلف الناتو ع�سكرياً يف‬ ‫ليبيا وعدم تدخله يف م�صر وتون�س واليمن و�سوريا‬ ‫�إمنا يت�آتى من ال�سعي لتحقيق ذات الأهداف يف حرف‬ ‫الثورات عن توجهاتها الوطنية ومطالبها امل�شروعة‬ ‫ب��احل��ري��ة وال �ع��دال��ة وال��دمي �ق��راط �ي��ة‪ .‬وج��ره��ا بعد‬ ‫جناحها لتظل ت��دور يف فلك ال�سيا�سات الأمريكية‬ ‫وال�صهيونية‪ .‬والأمر �أكرث ما يكون و�ضوحاً يف ليبيا‬ ‫الآن‪ ،‬والعمل جار عليه يف م�صر وتون�س‪ ،‬ويح�ضر له‬ ‫ل�سوريا واليمن اي�ضاً‪.‬‬ ‫غري �أن نفاذ ذلك لي�س قدراً‪ ،‬وقد ال يتاح متاماً‬ ‫يف م�صر وتون�س‪ ،‬وحتى يف ليبيا �إذا م��ا ا�ستطاعت‬

‫ت�صويب عالقة املجل�س االنتقايل مع الدول الغربية‬ ‫نحو تكاف�ؤ ولي�س دفع املكاف�آت‪.‬‬ ‫�إن القول �إن التغيري الذي مت يف م�صر وتون�س‬ ‫وليبيا هو �أف�ضل بكل املقايي�س عما كان قائماً فيها‪،‬‬ ‫�أيا كان القادم اجلديد‪ ،‬و�أيا كانت ارتباطاته؛ �سيكون‬ ‫�صحيحاً بالن�سبة ل�سوريا �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وم �ث��ل ه ��ذا ال��واق��ع ينبغي ل��ه �أن ي �ك��ون دافعاً‬ ‫لت�صويب م�سار احل�سم نحو ما هو �أف�ضل‪ ،‬وبالإمكان‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫ذه ��اب ال �ن �ظ��ام يف � �س��وري��ا ن�ح��و امل��واج �ه��ة حتى‬ ‫ال�ن�ه��اي��ة ��س�ي�ك��ون ذات خ �ي��ار ن �ظ��ام ال �ق ��ذايف وب ��ذات‬ ‫النتيجة �أي�ضاً‪.‬‬ ‫والأف���ض��ل م��ن ذل��ك ل�سوريا و�شعبها والنظام‬ ‫ال �ق��ائ��م الآن‪ ،‬ب �ت �ح��وي��ل م �� �س��ار امل �ع��اجل��ة الأمنية‬ ‫والع�سكرية �إىل م�ع��اجل��ات اجتماعية واقت�صادية‬ ‫و�سيا�سية‪ ،‬ت�ك��ون بدايتها ب ��إع��ادة اجلي�ش ف��وراً �إىل‬ ‫ثكناته وم��واق�ع��ه و�إع ��ادة الثقة فيه جم ��دداً بعدما‬ ‫خ�سر منها الكثري‪ ،‬وقطع الطريق على حتويله �إىل‬ ‫كتائب للنظام كما هو حا�صل حتى الآن‪.‬‬ ‫ث��م �إع �ل��ان االع �ت��راف ب ��الأزم ��ة وح ��ق ال�شعب‬ ‫باحلرية والدميقراطية‪ ،‬وقبول الت�شاركية يف ر�سم‬ ‫خ��ارط��ة ط��ري��ق مل�ستقبل ��س��وري��ا ب� � ��إرادة ال�سوريني‬ ‫�أنف�سهم فقط‪ ،‬وبعيداً عن �إ�شراك �أحد غريهم‪.‬‬ ‫�إن االعتقاد املغلوط ب��أن �سوريا يف مواجهة مع‬ ‫قناتي اجلزيرة والعربية �سيمكنهما يف النهاية من‬ ‫االن�ت���ص��ار ع�ل��ى ال �ن �ظ��ام‪ ،‬والأف �� �ض��ل ب��االع�ت�راف �أن‬ ‫املواجهة القائمة هي مع ال�شعب وال ينبغي للنظام‬ ‫اال�ستمرار بها �أكرث من ذلك‪.‬‬

‫تحليل‬

‫د‪� .‬إبراهيم البيومي غامن‬

‫الشاصي ال يمكن شفه!!!‬ ‫عندما ق��ر�أت ه��ذه العبارة يف دائ��رة الرتخي�ص على‬ ‫معاملتي‪ ،‬احتجت اىل خم�سة دقائق‪ ،‬حتى �أتذكر ما هو‬ ‫ال�شا�صي و�أي��ن موقعه يف ال�سيارة‪ ،‬وال �أدري ان ك��ان ما‬ ‫تذكرته ه��و ال�شا�صي �أم ��ش��يء �آخ ��ر!! �أم��ا بقية العبارة‬ ‫فا�ستجمعت �شجاعتي و�س�ألت عن معناها �أحد املندوبني‬ ‫ال��ذي �شرح با�ستفا�ضة وا�سرت�سال وعلم اكتفيت �أمامها‬ ‫بهز ر�أ�سي‪ ،‬وال بد �أنه �ضحك علي بعد �أن �أدرت ظهري لأنه‬ ‫كان وا�ضحا علي اين مل �أفهم �شيئا!!‬ ‫املوقف ذاته يتكرر معي يف مراحل ال�صيانة الدورية‬ ‫عندما ي��أت��ي امليكانيكي لي�شرح ع��ن زي��ت امل�ح��رك الذي‬ ‫يحتاج اىل تغيري و�أنواعه وميزاته‪ ،‬والبواجي التي تعاين‬ ‫من كذا‪ ،‬و"ال�سِ لف" الذي ي�صدر �صوتا‪ ،‬والبطارية التي‬ ‫حتتاج اىل �شحن‪ ،‬ويذكرين بتعبئة املاء يف ال�صيف‪ ،‬وم�ضاد‬ ‫التجمد ‪ anti-freeze‬يف ال�شتاء‪ ،‬و�أنا �أقابل كل هذه‬ ‫املواقف بهز ر�أ�سي و�أكتفي بالقول له‪ :‬امل�ست�شار م�ؤمتن‪،‬‬ ‫اعمل ال�ل�ازم‪ .‬و�أدف��ع ال�ف��ات��ورة يف النهاية مثل الأبطال‬ ‫مرفوعة ال��ر�أ���س‪ ،‬و�أن��ا ما زل��ت ال �أع��رف الطبخة ال قبل‬ ‫ال�صيانة وال بعدها!‬ ‫يف ه��ذا ال�صيف وم��ع ارت �ف��اع درج ��ات احل ��رارة ر�أيت‬ ‫الكثري من الن�ساء يوقفن ال�سيارات على جانب الطريق‬ ‫والغطاء مرفوع والبخار ال�ساخن يت�صاعد من ال�سيارة‬ ‫مب�شرا بنذير ��س��وء‪ ،‬و امل ��ر�أة ت�ضرب كفا بكف �أو تت�صل‬ ‫على املوبايل طالبة النجدة من �أح��د الأق��ارب‪� ،‬أو ت�ؤ�شر‬ ‫لل�سيارات عل رجال يحن عليها وينقذها من هذه الورطة‬ ‫التي ال تعرف لها ح�لا مهما بلغت م��ن العلم واخلربة‬ ‫احلياتية!‬ ‫كل الن�ساء اللواتي يقدن ال�سيارات ال بد �أنهن جنحن‬ ‫يف االختبار النظري لنيل رخ�صة القيادة ودر�سن ميكانيك‬ ‫ال���س�ي��ارة و�أج��زاءه��ا الرئي�سية ال�ت��ي ت��وف��ر لهن اخلربة‬ ‫النظرية للتعامل مع هذه الطوارئ‪ ،‬اال �أنهن ين�سني هذه‬ ‫املعلومات لعدم توظيفها �أو القدرة على توظيفها‪ ،‬فكيف‬ ‫للمر�أة مثال �أن تغري �إطار ال�سيارة وتفكه وتركبه‪ ،‬فهذه‬ ‫العملية بحاجة اىل ع�ضالت �أبي زيد الهاليل‪ ،‬ولذا يكون‬ ‫احلل الوحيد �إم��ا اال�ستعانة برجل �أو ركن ال�سيارة على‬ ‫اليمني و�إغالقها و�أخ��ذ �سيارة �أج��رة وبعدها �أي�ضا ي�أتي‬ ‫رجل ليعالج ال�سيارة املعطوبة‬ ‫وع��دم معرفة امل ��ر�أة مبيكانيك ال���س�ي��ارة و�أح�شائها‬ ‫الدقيقة لي�س قدحا يف قدرتها العقلية وال البدنية التي‬ ‫ت�ؤهلها للقيادة‪ ،‬بل هو انعكا�س طبيعي لتق�سيم الدماغ‬ ‫عند الرجل واملر�أة واهتمامات كل منهما يف واقع احلياة‪،‬‬ ‫فالرجل �أكرث قدرة ‪-‬بال �شك‪ -‬على فهم هذه التفا�صيل‪،‬‬ ‫بينما امل��ر�أة ‪-‬ب�لا ري��ب‪� -‬أك�ثر ق��درة على القيادة بعناية‬ ‫ومراعاة القوانني وااللتزام بال�شواخ�ص‪.‬‬ ‫وب��ال��رغ��م م��ن ه��ذه امل���ص��اع��ب اال �أن ق �ي��ادة الن�ساء‬ ‫لل�سيارات �سهلت الكثري من �أمور احلياة‪ ،‬والذي يخرج اىل‬ ‫ال�شوارع يف ال�صباح الباكر �سريى �أن كثريا منها ي�صبح‬ ‫ن�سائيا بامتياز‪ ،‬فالأمهات على �أبواب املدار�س حتى يوفرن‬ ‫�أق�ساط البا�صات �أو رمبا ليحظى الأب ب�ساعة نوم زيادة �أو‬ ‫ي�صل لعمله يف الوقت املنا�سب‪ ،‬وحتى بعد هذه اجلوالت‬ ‫ال�صباحية التي قد متر فيها على املخبز والدكان واملكتبة‬ ‫ال ت�سرتيح امل ��ر�أة وت��رك��ن ال���س�ي��ارة على ب��اب ال�ب�ي��ت‪ ،‬بل‬ ‫ق��د ت��ذه��ب اىل عملها �أو تق�ضي ح��اج��ات البيت وتدفع‬ ‫الفواتري وغريها‪ ،‬وعندها ال تكون ال�سيارة دائما نعمة‬ ‫على �صاحبتها‪ ،‬فالرجل قد يلقي على كاهلها كل الأحمال‬ ‫بحجة هذه ال�سيارة التي متكنها من �أداء هذه املهام!!‬ ‫اال �أن ال�سيارة مهما كانت �صغرية وحالها بالويل‬ ‫تريح امل��ر�أة من جترب كثري من �سائقي �سيارات الأجرة‬ ‫ال��ذي��ن يتحكمون ويف�صلون ال��وج�ه��ات وامل���س��اف��ات على‬ ‫ه��واه��م‪ ،‬وال يقفون اال مل��ن ي��ري��دون وال يذهبون اال اىل‬ ‫حيث ي�شا�ؤون‪ ،‬ويطولون ويق�صرون الطرق كما يريدون‬ ‫ويزيدون يف الأجرة بحجة الزحمة والوقت‪ ،‬و�صدق املثل‬ ‫ال�شعبي "حمارتك العرجا تغنيك عن �س�ؤال اللئيم"‪.‬‬ ‫ومن الأف�ضل مئة مرة �أن تقود املر�أة �سيارتها بنف�سها‬ ‫بدل �أن يقودها �سائق غريب وما قد يف�ضي �إليه املوقف‬ ‫من خلوة حمرمة و�أل�ف��ة غري حممودة العواقب �أثبتت‬ ‫م�أ�ساويتها وخطورتها يف الدول التي ُطبقت فيها‪.‬‬ ‫ولكن حتى �إن �أح�سنت امل��ر�أة القيادة ف�إنها لن جتد‬ ‫رحمة وال قبوال على الطرقات‪ ،‬ففي ظل قيادة امل�صارعة‬ ‫التي تمُ ار�س يف �شوارع "حارة كل من اي��دو الو" �ستجد‬ ‫الأغلب يحاول �أن يتجاوزها ويت�شاطر عليها وي�سبقها‪ ،‬بل‬ ‫قد تلقى من ال�سباب املقذع ما ت�أنف الأذن عن �سماعه‪،‬‬ ‫وم��ا �أ�سهل �أن يلقى بالالئمة عليها وينتق�ص منها عند‬ ‫�أق��ل خ�ط��أ ويعمم على جميع الن�ساء و��ص��دق م��ن قال‪:‬‬ ‫"حني يرتكب الرجل بالهة ما؛ يقولون‪ :‬ما �أ�شد بالهته‪،‬‬ ‫�أم��ا حني ترتكب امل��ر�أة بالهة فيقولون‪ :‬ما �أ�شد بالهة‬ ‫الن�ساء!!"‪.‬‬ ‫على ح�سنات قيادة املر�أة لل�سيارة اال �أنها �أحيانا متل‬ ‫منها ويتعب ظهرها وقدماها من الأعباء املرافقة للقيادة‪،‬‬ ‫ولكنها لو �أرادت الراحة لن جتد من ي�سوقها �أو يدللها‪،‬‬ ‫فبع�ض الرجال غائبون لق�سوة ظروف احلياة وبع�ضهم‬ ‫ح�ضورهم وغيابهم �سواء!‬ ‫ويبقى القليل من ال�شهامة والقلة من النبالء على‬ ‫الطرق الذين ما زالوا يرون يف كل امر�أة �أحوجتها �سيارتها‬ ‫لطلب امل�ساعدة‪� ،‬أما و�أختا وابنة‪ ،‬فيقفون ويبذلون من‬ ‫�سماحة �أنف�سهم وطيب �أخالقهم وق��وة �أج�سادهم‪ ،‬حتى‬ ‫يفرجوا ك��رب تلك امل��ر�أة التي انقطعت بها ال�سبل على‬ ‫الطريق‪� ،‬أولئك النبالء الذين يفهمون حقا وميار�سون‬ ‫فعال ذلك ال�شعار العظيم "القيادة فن وذوق و�أخالق"‪.‬‬

‫على المأل‬

‫‪15‬‬

‫تعميم وثيقة األزهر‬ ‫ما من ن�ص فكري ي�ستجمع �شروط الفعالية االجتماعية والقدرة على‬ ‫الت�أثري الإيجابي يف م�سارات الإ��ص�لاح �إال ويتحول �إىل "ن�صر" للمجتمع‬ ‫ب�أكمله‪ .‬وهذا ما نعتقد �أنه حدث بالن�سبة للوثيقة التي �أ�صدرها �شيخه الأزهر‬ ‫ف�ضيلة الإمام الأكرب يوم ‪ 20‬يونيو ‪ 2011‬ب�ش�أن م�ستقبل م�صر ما بعد الثورة؛‬ ‫حيث تلقاها �أغلب امل�صريني بالقبول والتوافق العام على ما يجب �أن تكون‬ ‫عليه �أحوال م�صر يف املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫ويف ر�أينا �أن لهذا القبول �سببني ال يفرتقان‪� :‬أولهما لأنها �صدرت من‬ ‫الأزه��ر ال�شريف وبا�سمه‪ ،‬وثانيهما لأن فل�سفتها العامة "توافيقة و�سطية"‬ ‫تتطابق مع �أهم �سمة من �سمات ال�شخ�صية امل�صرية‪.‬‬ ‫ه��ذان ال�سببان جعال الوثيقة "نقطة لقاء" ج��اذب��ة للقوى الرئي�سية‬ ‫يف ال�ساحة امل�صرية‪ ،‬على النحو الذي ظهر وا�ضحاً يف االجتماع الذي عقده‬ ‫ف�ضيلة الإمام الأكرب يوم الأربعاء ‪ 17‬من رم�ضان ‪1432‬هـ (املوافق ‪� 17‬أغ�سط�س‬ ‫املا�ضي) يف رحاب الأزهر ال�شريف مع عدد كبري من ممثلي الأحزاب الرئي�سية‪،‬‬ ‫ويف مقدمتها �أحزاب‪ :‬احلرية والعدالة (الإخوان) والوفد (الليربايل) والنور‬ ‫(ال�سلفي) واجل�ب�ه��ة الدميقراطية (ال �ل �ي�برايل)‪ ،‬وع��دد �آخ��ر م��ن املفكرين‬ ‫وممثلي اجلماعات والتيارات ال�سيا�سية ومر�شحي الرئا�سة؛ كلهم اجتمعوا‬ ‫و�أعلنوا موافقتهم على الوثيقة ‪-‬مع بع�ض التحفظات القليلة والوجيهة يف‬ ‫الوقت نف�سه من بع�ض هذه الأطراف‪ -‬وكان م�شهد االجتماع نادراً ورائعاً يف‬ ‫رحاب الأزهر ال�شريف‪.‬‬ ‫��ص��دور الوثيقة الأزه��ري��ة على النحو ال��ذي ��ص��درت ب��ه‪ ،‬ويف مثل هذه‬ ‫الظروف التي متر بها م�صر يعني �أن "الأزهر" العريق قد ا�سرتد روحه التي‬ ‫�أزهقها اال�ستبداد ال�سيا�سي لزمن طويل‪ .‬ويعني �أي�ضاً �أن الأزهر بد�أ يت�أهب‬ ‫لي�ستعيد مكانته ويرتفع بها كي تتكاف�أ مع �إمكانياته احل�ضارية والعلمية‬ ‫والفكرية والتاريخية لي�س يف م�صر وحدها و�إمنا يف العامل الإ�سالمي كله‪.‬‬ ‫ل�ن�ت��ذك��ر ه�ن��ا �أن �أح ��د وج ��وه م�شكلة الأزه � ��ر يف ع�لاق�ت��ه م��ع ال�سلطة‬ ‫اال�ستبدادية ال�سابقة هو �أن تلك ال�سلطة حر�صت با�ستمرار على �أن ت�ضعه‬ ‫يف "مكانة" �أقل بكثري من "�إمكانياته"‪ ،‬و�صادرت حقه الأ�صيل يف امل�شاركة‬ ‫يف ق�ضايا امل�ج��ال ال�ع��ام‪ ،‬و�سلبت منه اجل��ان��ب الأك�ب�ر م��ن حريته يف التعبري‬ ‫و�إبداء الر�أي‪ ،‬و�ضيقت عليه ‪-‬بو�سائل �شتى لي�س هنا جمال احلديث عنهاـ كي‬ ‫تعزله عن حميطه االجتماعي‪ ،‬وكي تعمق الفجوة بينه وبني النخب الفكرية‬ ‫و�صناع القرار يف كل �ش�أن عام من �شئون املجتمع امل�صري والأمة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وباخت�صار ميكن �أن نقول �إن الأزهر يف ظل ال�سلطة امل�ستبدة البائدة كان قد‬ ‫مت تغييبه عن دوره املنوط به‪ ،‬وهو اليوم يت�أهب ال�سرتداد ما �سلب منه ليعود‬ ‫�إىل و�ضعه الالئق به‪.‬‬ ‫بع�ض الأح��زاب النا�شئة‪ ،‬وبع�ض التجمعات ال�صغرية‪ ،‬و�شخ�صيات هنا‬

‫وهناك‪ ،‬اعرت�ضت على قيام الأزهر ال�شريف ب�إ�صدار "وثيقة" تتناول م�ستقبل‬ ‫الأو�ضاع يف م�صر‪ ،‬وت�ضع بع�ض املالمح الأ�سا�سية ملا يجب �أن تكون عليه عالقة‬ ‫املجتمع ب��ال��دول��ة؛ مب��ا يف ذل��ك بع�ض امل�ب��ادئ اال��س�تر��ش��ادي��ة لد�ستور م�صر‬ ‫اجلديد‪ .‬واحلجة الرئي�سية له�ؤالء و�أولئك هي �أن الوثيقة "عمل �سيا�سي"‪،‬‬ ‫و�أن يف هذا "خلطاً بني الوظيفة الدعوية والوظيفة ال�سيا�سية" ‪-‬بزعمهم‪-‬‬ ‫وذه��ب �أولئك املعرت�ضون �أي�ضاً �إىل �أن مثل هذا العمل لي�س من اخت�صا�ص‬ ‫الأزه ��ر ال�شريف‪ ،‬و�أن ل��ه اخت�صا�صات �أخ ��رى م��ن قبيل �إ��ص�لاح �أو تطوير‬ ‫"اخلطاب الديني" ومل �شمل القوى الإ�سالمية مثل ال�سلفية وال�صوفية‪.‬‬ ‫لكن القول ب�أن الوثيقة "عمل �سيا�سي" ال يجوز للأزهر القيام به فيه‬ ‫دليل على �أن �أ�صحاب هذا القول ال زال��وا يف مرحلة "الطفولة ال�سيا�سية"‪،‬‬ ‫ول�ه��ذا فهم ال ي�ستطيعون �إدراك ال�ف��رق ب�ين "العمل ال�سيا�سي" و"الفكر‬ ‫ال�سيا�سي"‪ ،‬وينظرون �إليهما على �أنهما مرتادفان يحل �أحدهما حمل الآخر‬ ‫مببناه ومعناه‪ .‬واحلقيقة �أنهما �أمران خمتلفان متام االختالف‪.‬‬ ‫الفكر ال�سيا�سي هو ن�شاط عقلي وذهني قائم على االجتهاد والتدبر يف‬ ‫�ش�أن �أو �أك�ثر من �شئون املجال العام ال��ذي يت�صل مب�صالح عموم املواطنني‬ ‫يف حا�ضرهم وم�ستقبلهم‪ .‬ذلك هو املعنى الذي ا�ستقر عرب الزمن يف الفقه‬ ‫ال�سيا�سي الإ�سالمي الذي و�ضع �أ�صوله علماء الأمة ولي�س علماء ال�سلطان‪.‬‬ ‫وعليه ف�إن مبادرة الأزهر لإ�صدار مثل هذه الوثيقة �أمر يقع �ضمن اخت�صا�صه‬ ‫الأ�صيل؛ باعتباره م�ؤ�س�سة العلم واالجتهاد ال��ذي ال ينازعه يف ذلك منازع‪.‬‬ ‫ولئن كان قد حرم من هذا احلق يف فرتة �سابقة‪� ،‬أو كان ق�صر يف �أداء واجبه‪،‬‬ ‫فلي�س معنى ذلك �سقوط هذا احلق‪ .‬بل يظل مطالباً ب�أداء ما عليه وا�ستخدام‬ ‫حقه يف االجتهاد‪ ،‬وعليه �أن يعلن اجتهاده‪ ،‬وينور الر�أي العام مبا تو�صل �إليه‪.‬‬ ‫ولي�س للأزهر يف ذلك "�سلطة" غري عادية متكنه من فر�ض اجتهاده دون‬ ‫مناق�شة؛ بل يظل ما ي�صدر عنه "اجتهاداً" قابال للمناق�شة ممن يقدرون‬ ‫عليها ويكونون م�ؤهلني لها‪ ،‬والفي�صل هو قوة "احلجة والربهان"‪ ،‬ومراعاة‬ ‫امل�صلحة العامة ال �أكرث من ذلك وال �أقل‪.‬‬ ‫�أم��ا "العمل ال�سيا�سي" فهو ممار�سة �أف�ع��ال‪� ،‬أو القيام ب�أعمال واتخاذ‬ ‫مواقف تهدف ‪�-‬ضمن ما تهدف‪� -‬إىل اقت�سام ال�سلطة مع �أطراف �أخرى‪ .‬وهذا‬ ‫هو بال�ضبط ما يقحم الأزه��ر يف معرتك ال�صراعات بني القوى والتيارات‬ ‫ال�سيا�سة واحلزبية‪ .‬وهذا هو ما يحول الأزهر �إىل خ�صم �سيا�سي لهذه القوة �أو‬ ‫تلك‪ .‬وهذا ما مل يقل به �أحد‪ ،‬وال يوافق عليه �أحد ال من داخل الأزهر وال من‬ ‫خارجه‪ .‬وهذا �أي�ضاً ما ال متت �إليه وثيقة الأزهر ب�أدنى �صلة؛ �إذ هي اجتهاد‬ ‫فكري �سيا�سي كما �أ�سلفنا‪ .‬والقول ب��أن الأزه��ر خلط بوثيقته بني الوظيفة‬ ‫الدعوية والوظيفة ال�سيا�سية هو ا�ستمرار للخلط يف �إدراك الفرق بني "الفكر‬ ‫ال�سيا�سي"من جهة‪ ،‬و"العمل ال�سيا�سي" من جهة �أخ��رى‪ .‬وال��ذي��ن يرون‬

‫جتريد الأزه��ر من حقه يف االجتهاد ال�سيا�سي يف ال�شئون العامة ي�سعون ـ‬ ‫بق�صد �أو دون ق�صد ـ لعلمنته وعزله بعيداً عن معرتك احلياة ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫و�سلبه حقه وهويته يف �آن واحد‪.‬‬ ‫هناك �سببان �إ�ضافيان يجعالن وثيقة الأزه��ر تتفوق من حيث �أهميتها‬ ‫وكفاءتها الفكرية وال�سيا�سية على جميع الوثائق الأخرى التي �صدرت ب�ش�أن‬ ‫م�ستقبل م�صر فيما بعد ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫ال�سبب الأول هو �أن هذه الوثيقة التي �صدرت با�سم "الأزهر ال�شريف"‬ ‫هي ح�صيلة عمل جماعي حيث مت و�ضعها مب�شاركة فاعلة من القوى والتيارات‬ ‫الفكرية املتنوعة يف م�صر‪ ،‬ومل ينفرد الأزهر ال�شريف ب�صوغها؛ بل ف�ضل �أن‬ ‫يدعو عدداً من رموز الفكر والأدب وال�سيا�سة والعلماء متنوعي التخ�ص�صات‬ ‫كي يت�شاوروا للو�صول �إىل �أف�ضل ال�صيغ و�أكرثها كفاءة يف اال�ستجابة لآمال‬ ‫وتطلعات امل�صريني يف املرحلة املقبلة‪.‬‬ ‫ال�سبب الثاين هو �أن وثيقة الأزه��ر �صيغت كما قلنا بفل�سفة "توافقية‬ ‫و�سطية"‪ ،‬وجتلى ذلك يف �أنها ك�شفت عن "القوا�سم امل�شرتكة" بني خمتلف‬ ‫التيارات والقوى الفكرية وال�سيا�سية الرئي�سية على ال�ساحة امل�صرية‪ .‬وهذا‬ ‫ما ي�شري �إليه "ن�ص" الوثيقة بو�ضوح‪ .‬وهذا ما يجعلنا نقول �إنها قد جنحت‬ ‫يف الإم���س��اك ب�أ�صول الق�ضية التي ت�صدت لها‪ ،‬وجنحت �أي�ضاً يف �أن تزيح‬ ‫للخلف نقاط االختالف والفرعيات التي ع��ادة ما ت�ستع�صي على التوافق‪.‬‬ ‫وبف�ضل هذه النزعة "التوافقية الو�سطية" املبنية على الأ�صول ال الفروع‪،‬‬ ‫ف�إن "الوثيقة" من �ش�أنها �أن ت�سهم يف بناء ما ي�سميه الفقيه الكبري امل�ست�شار‬ ‫طارق الب�شري "التيار الرئي�سي"‪ .‬ففي ر�أيه �أن هذا التيار ي�شيده "التفاهم"‬ ‫حول الق�ضايا املركزية والتحديات الكربى التي يواجهها املجتمع بعيداً عن‬ ‫"التنازع" الذي عادة ما ال ين�ش�أ �إال من "�سوء التفاهم" واالن�شغال بالفرعيات‬ ‫والغرق يف اجلزئيات‪".‬وثيقة الأزهر" من حيث داللتها العامة ووظيفيتها يف‬ ‫حلظات التحول الراهنة التي متر بها م�صر جاءت لتعرب عن "�ضمري الأمة"‬ ‫ح�سب ر�أي الدكتور �سليم العوا‪.‬‬ ‫ت�أييدنا لوثيقة الأزهر ال يعني �أنها جاءت خالية من كل عيب �أو نق�ص؛‬ ‫فهي ك�أي عمل ب�شري غري منزهة عن �شيء من ذلك‪ .‬ولكنها مقارنة بغريها‬ ‫من الوثائق املماثلة التي تعج بها ال�ساحة امل�صرية هذه الأيام تظل هي الأكرث‬ ‫اتزاناً وو�سطية‪ ،‬والأكرث اقرتاباً من وجدان امل�صريني‪ .‬وتقديرنا �أنه �إذا تهي�أت‬ ‫لها ال�ظ��روف املالئمة لأداء دوره��ا "التوافقي" امل��رغ��وب فيه دوم �اً م�صريا‬ ‫وعريباً؛ ف�إن هذه الوثيقة تكون قد حتولت �إىل "ن�ص" فكري تاريخي‪ .‬وكل‬ ‫"ن�ص" له هذا الو�صف‪ ،‬هو "ن�صر" اجتماعي ي�صب يف �صالح الوطن وي�ضع‬ ‫لبنة قوية يف بناء جماعة وطنية قوية تبني م�ستقب ً‬ ‫ال �أف�ضل على قاعدة‬ ‫"احلرية"‪.‬‬

‫بصراحة‬

‫ح�سن خليل ح�سني‬

‫القذايف‪ ..‬والثورة الفلسطينية مزاجية كما الفصول األربعة (‪)2 /2‬‬ ‫ف�ج��أة‪ ،‬وعلى طريقة ال�ث��ورة الثقافية ال�صينية‪� ،‬أعلن العقيد القذايف‬ ‫الثورة ال�شعبية بعد �أن �أ�صدر اجل��زء الأول من كتابه الأخ�ضر حتت عنوان‬ ‫"الدميقراطية" وفيه كتب ال�شعارات التي يجب �أن حتفظها قبل القر�آن‬ ‫مثل‪ :‬اللجان يف كل مكان‪ ..‬ال دميقراطية بال م�ؤمترات �شعبية‪ ..‬التمثيل‬ ‫تدجيل‪..‬‬ ‫وت�شكلت جل��ان يف ك��ل الأح �ي��اء و�أم��اك��ن العمل ويف معظمها و�صل �إىل‬ ‫املراكز القيادية �أنا�س �سي�ؤون‪ ،‬خا�صة يف امل�ؤ�س�سات العمالية‪ ،‬وقد عومل ر�ؤ�ساء‬ ‫ومديرون �سابقون معاملة مهينة‪.‬‬ ‫يف هذه الأثناء حاول القذايف �أن ين�شر �أفكاره بني الدول وال�شعوب التي‬ ‫يقدم لها م�ساعدات‪ ،‬طلب من الفل�سطينيني �إع�لان الثورة ال�شعبية وطلب‬ ‫من ت�شاد وال�سودان الأمر نف�سه‪ ،‬لكن معظم الفل�سطينيني ا�صطدموا بقادة‬ ‫اللجان الثورية الليبية يف �أماكن عملهم وا�ستعملوا العنف‪ ،‬وقامت اجلامعة‬ ‫الإ�سالمية يف البي�ضاء باعتقال ع��دد من �أ�ساتذتها الفل�سطينيني‪ ،‬وتبادل‬ ‫الطرفان االتهامات‪ .‬قال بع�ضنا‪ :‬نحن ال يعلمنا �أحد‪ .‬نحن �أ�ساتذة �شعوب‬ ‫العامل يف الثورة‪� ..‬إلخ‬ ‫وتدخل �أبو �إياد الرجل الثاين يف حركة فتح‪ ،‬واحتدم النزاع‪ ،‬و�ألقى �أبو‬

‫عمار عدة خطب عنيفة �شتم فيها القذايف‪ ،‬ويبدو �أن هذا حفظ تلك املفردات‬ ‫من القائد الفل�سطيني‪ ،‬ف ��إذا به ي�صف بها �شعبه وه��و يواجه ث��وار ‪ 17‬من‬ ‫فرباير ‪2011‬م‪" :‬هذا الف�أر �سنالحقه يف كل جحوره‪ ،‬وال بد �أن تتخل�ص �أمتنا‬ ‫من زعيم اجلرذان معمر القذايف"‪ .‬كما �شن �أبو �إياد هجوما قا�سيا عليه بعد‬ ‫�أن �أعدم �شنقا �شيخا معلما من مدينة الزرقاء‪ ،‬ملجرد �أنه رد على �أحد طالبه‬ ‫الذي �س�أله �أن ي�شرح لهم النظرية الثالثة فقال‪ :‬لي�شرحها الذي كتبها‪ ،‬وال‬ ‫يجوز �أن يقال عن الإ�سالم نظرية بل هو نظام �إن�ساين �شامل‪.‬‬ ‫ورد ال �ق��ذايف على ذل��ك ب��دع��وة ال�ل�ج��ان ال�شعبية �إىل عقد م�ؤمتراتها‬ ‫ال�شعبية‪ ،‬وق��رروا �إعطاء امل�ساعدات الليبية �إىل اجلبهات ال�شعبية والقيادة‬ ‫ال �ع��ام��ة‪ ،‬وب ��رز معلمون مم��ن ينتمون �إىل اجل�ب�ه��ات ح�ي��ث راح ��وا يقيمون‬ ‫مظاهرات فل�سطينية ويرددون هتافات عدائية �ضد حركة فتح وقادتها‪ ،‬وبرز‬ ‫يف ه��ذا املجال �شاب ك��ان معلما للغة العربية‪ ،‬وراح ي�شتم الرجعية العربية‬ ‫ورموزها فتح وال�سعودية والأردن‪ ،‬وفوجئت بهذا ال�شاب بعد عامني رئي�سا‬ ‫لتحرير �إحدى ال�صحف العربية يف الدولة التي كان ي�سبها ويهاجمها‪ ،‬ولقد‬ ‫عاقبه ال�صحفيون يف تلك ال��دول��ة‪ ،‬وحرموه من ع�ضوية نقابتهم‪ ،‬و�أغدق‬ ‫عليه امل�س�ؤولون بو�سام تقديري‪ ،‬وتراه يظهر على �شا�شات التلفزيونات حملال‬

‫وائل البتريي‬

‫أين دعاة اإلصالح من معتقلي السلفية؟‬ ‫أق�س َمت احلكومة �آالف الأميان؛ فلن �أ�صدق روايتها حول‬ ‫لو � َ‬ ‫�أح��داث ال��زرق��اء التي �أدت �إىل وق��وع الظلم على مئات ال�سلفيني‬ ‫اجلهاديني واملتعاطفني معهم‪.‬‬ ‫كيف يل �أن �أ�صدق تلك ال��رواي��ة املو�ضوعة وق��د ُق �دِّر يل �أن‬ ‫�أك ��ون م��وج��وداً يف م�ك��ان احل ��دث‪ ،‬ور�أي ��ت كيف �أن م��ن يو�صفون‬ ‫بالبلطجية قاموا باالعتداء على املعت�صمني �سلمياً ب�إعانة من‬ ‫�أفراد منت�سبني �إىل الأجهزة الأمنية؟!‬ ‫كيف يل �أن �أ� �ص �دّق رواي ��ة احل�ك��وم��ة امل��زع��وم��ة‪ ،‬وق��د �س�ألت‬ ‫رئي�س �شرطة الزرقاء عبد املهدي ال�ضمور عن اعت�صام ال�سلفيني‬ ‫اجلهاديني عقب انتهائه‪ ،‬ف�أ�شاد بان�ضباطيته و�سلميته‪ ..‬وكان ذلك‬ ‫قبل �أن يفر من حجارة البلطجية ال�صماء؟!‬ ‫كيف �أ�صدّق الرواية امل�ش�ؤومة‪ ،‬وقد ر�أيت و�سمعت �أحد زعماء‬ ‫التيار ال�سلفي اجل �ه��ادي‪ ،‬وه��و ال�شيخ ج��راح ال��رح��اح�ل��ة‪ ،‬يتوعّد‬ ‫املعتدين على "�إخوانه" بعد الأحداث مبا�شرة مبا �أ�سماه "�سالح‬ ‫الدعاء"‪ ،‬ومع �أنه يف حالة نف�سية م�ستغرقة بردة الفعل‪� ،‬إال �أنه‬ ‫كان يف كالمه ‪-‬الذي ن�شرته �صحيفة ال�سبيل بال�صوت وال�صورة‬ ‫على موقعها الإلكرتوين‪ -‬من�ضبطاً غاية االن�ضباط‪ ،‬داعياً �إىل‬ ‫االلتزام بدعوة املظلوم وح�سب‪.‬‬ ‫كيف �أ�صدّق الرواية امل�ش�ؤومة‪ ،‬و�أنا �أ�سمع من قبل ومن بعد‬ ‫ع�شرات الت�صريحات والت�أكيدات من منظري هذا التيار‪ ،‬ي�ؤكدون‬ ‫فيها رف�ضهم ال�ستخدام العنف على �أر�ض الأردن‪ ،‬رغم ال�ضغوطات‬ ‫التي متار�سها �أجهزة �أمنية عليهم من �أجل حملهم على التورط‬ ‫يف ذلك؟!‬ ‫ك �ث�يرة ه��ي ال��وق��ائ��ع ال �ت��ي ت��دف��ع يف � �ص��در رواي� ��ة احلكومة‬ ‫لتدح�ضها وتك�شف عوارها‪ ،‬بيد �أن واحدة ‪�-‬أي واحدة‪ -‬منها كفيلة‬ ‫بذلك‪.‬‬ ‫ال�س�ؤال الذي كثرياً ما يخطر يف البال‪� :‬أين ذهب البلطجية‬ ‫الذين اعتدوا على ال�سلفيني املعت�صمني ب�سلمية‪ ،‬واجتمعوا بعد‬ ‫اعتدائهم عند دوار اجلي�ش ليحتفلوا ويرق�صوا على عني قوات‬ ‫الأمن التي �أحاطت بهم وقامت بحمايتهم؟‬ ‫�أي��ن البلطجية ال��ذي ق��ام��وا ب��االع�ت��داء �أك�ثر م��ن م��رة على‬

‫عيادة القيادي ال�سلفي الدكتور منيف �سمارة الكائنة يف الزرقاء؛‬ ‫املدينة نف�سها التي وقعت فيها الأحداث؟‬ ‫�أي��ن البلطجية ال��ذي��ن اع�ت��دوا على امل�صلني وه��م خارجون‬ ‫متوجهون �إىل اعت�صام �أه��ايل املعتقلني ال��ذي �أقيم‬ ‫من امل�سجد‬ ‫ّ‬ ‫يف منطقة �أب��و علندا؟ و�إنْ كنت �أن�سى فلن �أن�سى ذل��ك اخلطيب‬ ‫ال�ن�ح��ري��ر ال ��ذي ك ��ان ي�ستنه�ض ه�م��م ال�ب�ل�ط�ج�ي��ة ق��ائ�ل ً�ا لهم‪:‬‬ ‫(ا�ضربوهم لعنة اهلل عليهم)‪.‬‬ ‫�ستطول القائمة مرة �أخرى �إن �أردنا �أن نعدّد ت�سا�ؤالتنا حول‬ ‫البلطجية الذين يعتدون على ه��ذا االعت�صام �أو ذاك‪ ،‬وتغم�ض‬ ‫الأج�ه��زة الأمنية عيونها عنهم‪ ،‬يف ال��وق��ت ال��ذي ت��رى فيه دعاة‬ ‫الإ�صالح حتى يف حلكة الليل املظلم!!‬ ‫لن �أنا�شد احلكومة ب�أن تفرج عن معتقلي ال�سلفية اجلهادية‪،‬‬ ‫أوجه‬ ‫فيبدو �أنها ال متلك قراراً يف�ضي �إىل الإفراج عنهم‪ ،‬ولكني � ّ‬ ‫ر��س��ال�ت��ي �إىل احل��رك��ات الإ��ص�لاح�ي��ة والأح � ��زاب ال��وط�ن�ي��ة‪� ،‬أقول‬ ‫لهم فيها‪� :‬أ َول�ستم تطالبون بالإ�صالح وحماربة الف�ساد؟ ملف‬ ‫ال�سلفية اجلهادية برمّته ملفُّ ف�ساد كبري‪ ،‬فهم قوم �أعلنوا مراراً‬ ‫�أنهم يحرمون �إراقة الدماء املع�صومة‪ ،‬وال يك ّفرون املجتمعات‪ ،‬ثم‬ ‫يكاف�ؤون على ذلك مبزيد من الظلم وال�سجن والتعذيب‪� ..‬أترون‬ ‫ف�ساداً �أعظم من هذا الف�ساد؟!‬ ‫غريب ج ّد غريب؛ هذا ال�شلل الذي �أ�صيب به اجل�سم املطالب‬ ‫بالإ�صالح‪ ،‬وهو ينظر �إىل �أنا�س �أبرياء يحا َكمون داخ��ل ال�سجن‬ ‫يف قاعة �صغرية‪ ،‬واملعتدون عليهم ي�سرحون وميرحون يف الهواء‬ ‫الطلق‪� ..‬أبناء الأول�ين يبحثون عن �آبائهم يف ي��وم العيد‪ ،‬و�أبناء‬ ‫الآخرين يتلهّون بالألعاب يف كنف �آبائهم (البلطجية)‪.‬‬ ‫�أدرك متاماً �أن كثريين �سيقولون‪ :‬وهل �سينا�صرنا ال�سلفيون‬ ‫أن�صب‬ ‫اجلهاديون �إذا تعر�ضنا ملثل ما تعر�ضوا له من الظلم؟ لن � ّ‬ ‫نف�سي حمامي دف��اع عنهم‪ ،‬رغ��م �أن�ن��ي �سمعتهم م��راراً يطالبون‬ ‫خالل اعت�صاماتهم بالإفراج عن كل معتقل مظلوم بغ�ض النظر‬ ‫عن انتماءاته‪.‬‬ ‫وكفى باهلل ن�صرياً‪.‬‬

‫�سيا�سيا منتفخ الأوداج‪.‬‬ ‫وبلغ الأم��ر بالقذايف �أن طلب من م�ؤمتراته ال�شعبية �أن ي�ق��رروا دفع‬ ‫�ضريبة ال��دم ‪� %8‬إىل اجلبهتني ال�شعبية وال �ق �ي��ادة ال�ع��ام��ة وح��رم��ان فتح‬ ‫وال�صندوق القومي منها‪ ،‬خمالفا قرار الأمة العربية لدعم منظمة التحرير‪.‬‬ ‫وتعر�ضت الكتيبة الليبية يف لبنان لبع�ض الإ��س��اءات فقام القذايف ب�سحبها‬ ‫و�إعادتها �إىل ليبيا‪ ،‬و�أدت هذه امل�سلكيات �إىل املزيد من الت�صرفات امل�ضادة بل‬ ‫و�إىل توترات عديدة بني ف�صائل منظمة التحرير‪ ،‬و�أخذ القذايف يزود القيادة‬ ‫العامة ب�أ�سلحة متطورة كي تقوم مبناو�شات مع "�إ�سرائيل" غري حم�سوبة‬ ‫النتائج‪.‬‬ ‫وبعد اتفاق �أو�سلو وبتوجيهات من القذايف قامت اللجان الثورية بطرد‬ ‫الكثري م��ن ال�ع��ائ�لات الفل�سطينية �إىل احل��دود م��ع م�صر‪ ،‬بحجة (م��ا دام‬ ‫�صارت لكم دولة فعودوا �إليها)‪ .‬وكان الرد على احتجاج اجلامعة العربية ب�أن‬ ‫ليبيا تنفذ طلبات من اللجان ال�شعبية الفل�سطينية ليقيموا يف خيام و�سط‬ ‫ال�صحراء بني العقارب والأفاعي‪ ،‬ومل تعد ليبيا تقدم لل�شعب الفل�سطيني �أي‬ ‫م�ساعدات‪ ،‬وبقيت العالقات فاترة �أو �شبه مقطوعة‪ ،‬وهاقد �سقط الطاغية‬ ‫املغرور �إىل الأبد ومعه �سقطت �سيا�سة العداء‪..‬‬

‫اضاءة‬

‫حممد حمي�سن‬

‫فقراء وأغنياء‬ ‫تفتح ق�ضية الأيتام وامل�شردين يف الأردن الباب‬ ‫على م�صراعيه‪ ،‬للت�سا�ؤل عن امل��دى ال��ذي و�صلت‬ ‫اليه احلالة االجتماعية يف البلد‪.‬‬ ‫ف�ف��ي ��س��اب�ق��ة ه��ي الأوىل م��ن ن��وع�ه��ا اعت�صم‬ ‫الع�شرات من الأيتام �أمام وزارة التنمية االجتماعية‪،‬‬ ‫م �ط��ال �ب�ين ب ��إن �ق��اذه��م م ��ن ال �ت �� �ش��رد واالن� �ح ��راف‬ ‫وال�ضياع‪.‬‬ ‫وال ي �ب��دو امل���ش�ه��د ال ��ذي ر��س�م��ه الأي �ت ��ام �أكرث‬ ‫ق�ساوة من م�شهد عائالت ب�أكملها تعي�ش على حافة‬ ‫ال�ضياع‪� ،‬أو من ظاهرة البحث يف القمامة التي باتت‬ ‫م�صدر قوت عدد من املواطنني‪ ،‬وهي تزداد انت�شارا‬ ‫يوما بعد يوم‪.‬‬ ‫ميكنك و�أنت ت�سري يف �أطراف عمان والأماكن‬ ‫املن�سية منها �أن تلحظ وب��و��ض��وح م�لام��ح الب�ؤ�س‬ ‫واحلرمان التي تعي�شها هذه املناطق التي يقطنها‬ ‫الكثري ممن هم على الهام�ش‪.‬‬ ‫مقابل ذلك جتد �أ�شخا�صا يعانون من التخمة‬ ‫وال ي�ت��ورع��ون ع��ن ان�ف��اق �آالف ال��دن��ان�ير م��ن اجل‬ ‫الر�شاقة وج��راح��ات التجميل ملن ترهلوا وحتولوا‬ ‫اىل كرات من ال�شحم‪.‬‬ ‫وامل�شهد الأك�ث�ر �إي�لام��ا رمب��ا م��ن ه��ذه وتلك‬ ‫ي�ت�م�ث��ل يف ق �ي��ام �أع� � ��داد م �ت��زاي��دة م ��ن املواطنني‬ ‫بالوقوف �أم��ام املحطات الف�ضائية لطلب املعونة‬ ‫التي باتت �أ�شبه "بال�شحذة املتلفزة"‪ ،‬فهل و�صل‬ ‫الأردنيون �إىل هذه احلال؟‪.‬‬

‫والأك �ث��ر ح��زن��ا ه��و ع �ن��دم��ا ت�ت�ن��اف����س و�سائل‬ ‫االع�لام والف�ضائيات يف تقدمي عينات من طالبي‬ ‫املعونة م��ن االردن �ي�ين؛ فهل و�صل الأم��ر بال�شعب‬ ‫الأردين �إىل �أن يقف ليعر�ض فقره �أم��ام املاليني‬ ‫وعلى امل�ل�أ‪ ،‬علما بان الأردنيني يحملون من العزة‬ ‫والأنفة الكثري‪.‬‬ ‫و�أم ��ام م�شاهد الفقر وال�ث�راء يف ب�لادن��ا ف�إن‬ ‫املرء من حقه ان يت�ساءل باندها�ش كيف ميكن ملن‬ ‫يرون تلك امل�شاهد �أن يبتلعوا طعامهم بال ع�سر �أو‬ ‫غ�صة يف احللق‪ ،‬وكيف ميكن ل�صائم موعود بافطار‬ ‫يومي او عيد �أن يرى ا�شخا�صا �آخرين ي�أكلون من‬ ‫القمامة‪ .‬فما م��ن ذري�ع��ة لبقاء ه ��ؤالء ال�صائمني‬ ‫رغماً عنهم فري�سة يومية لرباثن اجلوع واملر�ض‪،‬‬ ‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ي��رم��ي �آخ ��رون االف ال��دن��ان�ير يف‬ ‫القمامة‪.‬‬ ‫�أعود �إىل مو�ضوع الأيتام لأت�ساءل عن حقوقهم‪،‬‬ ‫وعن الفرق بينهم وبني من باع وا�شرتى بالوطنية‪،‬‬ ‫و�أتخم اىل حد الت�ضخم‪ .‬و�أكرر ال�س�ؤال ملن يدعون‬ ‫ليل نهار بان علينا حماربة الفقر‪ ،‬وهو كمن يرى‬ ‫ال�صورة من اخللف‪� ،‬أو كمن يداري �إخفاقه بال�صراخ‬ ‫على الف�ضائيات‪.‬‬ ‫�إن للفقر نتائج ال ميكن لأح��د �أن يحزر كيف‬ ‫ميكن �أن ت�صل نهاية ا�ست�شرائه‪ ،‬فقد يتنازل الإن�سان‬ ‫عن �أعز ما لديه من �أجل القليل مما ي�سد الرمق‪،‬‬ ‫واحلالة االخرى فقد ي�ضطر الن يحمل �سيفه‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫د‪ .‬في�صل القا�سم‬

‫أيها الثوار العرب احذروا األفغنة والصوملة!‬ ‫ال �شك �أن التخل�ص من الطواغيت العرب و�أنظمتهم العفنة‬ ‫واحل�ق�يرة ه��دف عظيم للغاية‪ .‬ولتع�ش الأي ��ادي التي �ساهمت‬ ‫وت�ساهم يف دق امل�سمار الأخري يف نعو�شهم‪ .‬لكن هناك هدفا �آخر‬ ‫ال يقل �أهمية وخطورة عن الهدف الأول‪� ،‬أال وهو قيادة املرحلة‬ ‫التالية بعد �سقوط الطغاة‪ .‬فقد قدم لنا التاريخ �أمثلة مرعبة‬ ‫يجب على ال�ث��وار العرب �أجمعني التعلم منها وجتنبها بكل ما‬ ‫�أوت��وا من قوة وعقل كي ال يتحول االنت�صار على الطغيان وبا ًال‬ ‫على ال�شعوب‪.‬‬ ‫لقد جنح املجاهدون الأفغان يف يوم من الأيام يف التخل�ص‬ ‫م��ن نظام جنيب اهلل امل��رت��زق ال��ذي ك��ان جم��رد �ألعوبة يف �أيدي‬ ‫ال�سوفيات الأوغاد‪ .‬ال بل متكن املجاهدون �أي�ضاً من كن�س االحتالل ال�سوفياتي‬ ‫الغا�شم نف�سه �إىل جهنم وبئ�س امل�صري‪ .‬لكن االنت�صار الأفغاين على ال�سوفيات‬ ‫و�أزالمهم مل ي�أت لأفغان�ستان باملن وال�سلوى وال بالتحرير احلقيقي‪ .‬فما �أن‬ ‫انتهى امل�ج��اه��دون الأف�غ��ان م��ن مهمة تنظيف ال�ب�لاد م��ن االح�ت�لال الداخلي‬ ‫واخلارجي حتى راحوا يتقاتلون فيما بينهم على الغنائم‪.‬‬ ‫ال �شك �أن الكثري منا يتذكر ما حل ب�أفغان�ستان بعد انت�صار املجاهدين‪،‬‬ ‫فقد حتولت البالد �إىل �ساحة حرب من �أق�صاها �إىل �أق�صاها بني املجاهدين‬ ‫�أنف�سهم‪ ،‬مما �أدى �إىل الإمعان يف متزيق البالد وزعزعة ا�ستقرارها و�إفقارها‬ ‫وحت��وي��ل �شعبها �إىل الج�ئ�ين وج��ائ �ع�ين‪ .‬ف �ب��د ًال م��ن ال�ت�ك��ات��ف للملمة جراح‬ ‫�أفغان�ستان الغائرة وتوحيد ال�صفوف راح املجاهدون يذبحون بع�ضهم البع�ض‬ ‫من �أجل اال�ستيالء على ال�سلطة‪ ،‬وك�أنهم جاهدوا لي�س لتحرير الوطن من ربقة‬ ‫املحتلني و�أزالمهم‪ ،‬بل من �أجل �أن يحلوا حملهم يف اجلثم على �صدور البالد‬ ‫والعباد‪.‬‬ ‫وم��ن ك�ثرة ما عانى الأف�غ��ان من اقتتال املجاهدين فيما بينهم مل يكن‬ ‫لديهم �أي مانع بعد طول عناء من القبول بديكتاتورية جديدة �أ�شد و�أنكى من‬ ‫ديكتاتورية ال�شيوعيني و�أزالمهم‪� ،‬أال وهي ديكتاتورية طالبان التي متكنت من‬ ‫االنت�صار على املجاهدين والفوز بحكم البالد‪ .‬قد يجادل البع�ض ب�أن حركة‬ ‫طالبان كانت يف وقتها �أف�ضل حل لبلد �أنهكته احلرب الأهلية‪ .‬ورمبا يكونون‬ ‫على حق‪ .‬لكن ال�شعب الأفغاين مل يقدم كل تلك الت�ضحيات وقتها كي ينتقل‬ ‫من ح�ضن الديكتاتورية ال�شيوعية �إىل ح�ضن ديكتاتورية دينية خانقة‪ .‬ولو مل‬ ‫يتقاتل املجاهدون فيما بينهم ملا �أو�صلوا ال�سلطة �إىل �أيدي طالبان‪ ،‬وملا جعلوا‬ ‫�أفغان�ستان مرتعاً للقا�صي والداين كي يتدخل يف �ش�ؤونها وي�ستغل معاناة �أهلها‪.‬‬ ‫ال �شك �أننا نتذكر كيف �أ�صبحت �أفغان�ستان الحقاً �ساحة لال�ستخبارات الإقليمية‬ ‫والدولية والقوى املت�صارعة على ذلك اجلزء احليوي جداً من العامل‪.‬‬ ‫وال نن�سى الدر�س ال�صومايل الب�شع‪� .‬صحيح �أن ال�شعب ال�صومايل ا�ستطاع‬ ‫التخل�ص من الطاغية �سيئ ال�صيت حممد �سياد بري‪ ،‬لكنه ف�شل ب�سبب احرتابه‬ ‫الداخلي ونزاعه الدموي على ال�سلطة فيما بعد يف بناء �صومال جديد �أف�ضل من‬ ‫ذلك الذي كان يرزح حتت ربقة الطاغوت �سياد بري‪ .‬ولو قارنا و�ضع ال�صومال يف‬ ‫عهد الطاغية القدمي بو�ضع البالد بعده لر�أينا حجم الدمار واالنهيار اللذين‬ ‫حال بالبالد على مدى ال�سنني املا�ضية‪ .‬فقد �أ�صبح ال�صومال م�ضرباً للأمثال‬ ‫يف الت�شرذم والف�شل والتفكك‪ ،‬فبدل �أن يبني ال�صوماليون دولة دميوقراطية‬ ‫حديثة بعد التخل�ص من بري �أنتجوا دولة فا�شلة بامتياز‪ ،‬لت�صبح البالد مرتعاً‬ ‫لي�س فقط للع�صابات املحلية املتقاتلة‪ ،‬بل �أي�ضاً للطامعني والعابثني ب�أمن‬ ‫وا�ستقرار البالد من خارج احلدود‪ ،‬وال نن�سى �أن الفراغ ال�سيا�سي يغري اخلارج‬ ‫بالتدخل دائماً‪ ،‬ال �سيما �أن الطبيعة نف�سها ال ت�سمح بالفراغ‪.‬‬ ‫ومما يجعل الكثري من بالدنا العربية الثائرة عر�ضة للأفغنة وال�صوملة‬ ‫�أن حكامها "الأ�شاو�س" مل يبنوا على مدى عقود دو ًال حقيقة متما�سكة‪ ،‬بل‬ ‫حولوها �إىل جمرد جتمعات مفككة للملل والنحل والطوائف والأفخاذ والقبائل‬ ‫والع�شائر التي ال ت�أمن جانب بع�ضها البع�ض‪ .‬لقد ح��اول الطواغيت العرب‪،‬‬ ‫وخا�صة �أولئك القوجميني والثورجيني والوطنجيني �ضرب مكونات البالد‬ ‫ببع�ضها البع�ض على املبد�أ اال�ستعماري احلقري‪" :‬ف ّرق ت�سد"‪.‬‬ ‫فتلك هي الو�سيلة الأف�ضل للطغاة العرب لل�سيطرة على ال�شعوب والتحكم‬ ‫برقابها‪ .‬بعبارة �أخرى‪ ،‬لي�س لدينا دول وطنية حقيقة يف البلدان الثائرة ب�سبب‬ ‫غياب مبد�أ املواطنة‪.‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬ف�إن بلداننا مر�شحة لل�سقوط ب�سهولة يف امل�ستنقع ال�صومايل‬

‫والأفغاين واليوغ�ساليف �إذا ما �سار الثوار العرب على النهج‬ ‫الأفغاين بعد �سقوط الأنظمة احلالية‪ .‬وتلك �ستكون �أكرب‬ ‫هدية يقدمها الثوار للم�ستبدين ال�ساقطني الذين �سيكونون‬ ‫يف غاية ال�سعادة لت�شرذم البالد والعباد بعد �سقوطهم‪ .‬وال‬ ‫نن�سى �أن ال�ط��واغ�ي��ت ال �ع��رب ال م��ان��ع ل��دي�ه��م �أب� ��داً‪ ،‬عندما‬ ‫يجدون �أنف�سهم حم�صورين يف الزاوية‪ ،‬يف حتويل بلدانهم‬ ‫�إىل دوي�ل�ات م�ت�ن��اح��رة‪� ،‬أو ح�ت��ى االن�ف���ص��ال ع��ن ال�ب�ل��د الأم‬ ‫وت�شكيل كيانات قبلية �أو طائفية هزيلة‪.‬‬ ‫لقد علمنا التاريخ �أن الطغاة رمبا ي�ستطيعون بناء دول‬ ‫باحلديد وال�ن��ار لفرتة م��ا‪ ،‬كما فعل الرئي�س اليوغ�ساليف‬ ‫ال�سابق جوزيف برو�س تيتو‪ ،‬لكن ما �أن يرحل الديكتاتور �أو ي�سقط حتى تعود‬ ‫البالد �إىل مكوناتها الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وقد �شاهدنا كيف ت�شرذم االحت��اد ال�سوفياتي رغم قوته اجلبارة‪ ،‬وكيف‬ ‫تفككت يوغ�سالفيا بعد تيتو �إىل كيانات ودويالت متناحرة‪ .‬ور�أينا �أي�ضاً كم كان‬ ‫�سه ًال تفتيت العراق بعد رحيل الديكتاتورية‪ .‬وما حل بالعراق وبيوغ�سالفيا‬ ‫ممكن �أن يحل ببع�ض البلدان العربية ذات التنوع العرقي والطائفي والديني‪.‬‬ ‫لهذا على ال�ث��وار العرب �أن يعملوا جاهدين على ر���ص ال�صفوف بعد �سقوط‬ ‫الطواغيت للحفاظ على الن�سيج الوطني وحماية الوحدات الوطنية املنهكة‪.‬‬ ‫بعبارة �أخرى‪ ،‬عليهم �أن يعوا الدر�س الأفغاين واليوغ�ساليف وال�صومايل‬ ‫وال�سوفياتي والعراقي جيداً كي ال يقعوا يف احلفرة نف�سها‪.‬‬ ‫ويجب على الثوار العرب �أن ال ين�سوا �أي�ضاً �أن هناك الكثري من القوى‬ ‫الإقليمية الطامعة باملواقع اال�سرتاتيجية للبلدان الثائرة‪ ،‬وهي م�ستعدة يف‬ ‫�أ�سرع وقت ملنا�صرة جماعة �ضد �أخرى لتتحول بلداننا �إىل �ساحات �صراع كربى‬ ‫تكون فيها ال�شعوب �أك�بر اخلا�سرين‪ .‬فال نن�سى التناف�س الرتكي والإيراين‬ ‫والإ�سرائيلي والأمريكي بطبيعة احلال على املنطقة‪.‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬ف�إن منع التناحر بني اجلماعات واملعار�ضات الثائرة واحليلولة‬ ‫دون ال�صراع على ال�سلطة بعد نفوق الأنظمة احلالية �أمر يف غاية الأهمية كي‬ ‫ال نقول �إننا ا�ستبدلنا قواداً بديُّوث‪.‬‬ ‫‪fk4fk@hotmail.com‬‬

‫شكـــر وتقديــــر‬

‫أحمد عبدالفتاح‬

‫يتقدم بال�شكر والتقدير ملوظفي‬ ‫دائرة أراضي شمال عمان‬ ‫على جهودهم وتعاونهم وح�سن تعاملهم‬ ‫ويخ�ص بال�شكر كل من‪:‬‬ ‫ ميســـــون عاشــور‬‫ فاطمـــــة الجزائري‬‫ عبيــــــر صيـــــــــام‬‫‪ -‬لطيفـــــــــة أصــرف‬


‫جو صيفي عادي اليوم وغدا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫ي�ستمر اجلو اليوم �صيفيا عاديا‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‬ ‫بعد الظهر‪ ,‬بح�سب دائرة الأر�صاد اجلوية‪.‬‬ ‫و�أك��دت الدائرة �أن��ه �سيطر�أ اليوم ارتفاع قليل على درج��ات احل��رارة لت�صبح حول معدلها‬ ‫يف مثل هذا الوقت من ال�سنة‪ ،‬لذا يكون اجلو �صيفياً عادياً بوجه عام‪ ,‬والرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا بعد الظهر‪.‬‬ ‫�أما يف يومي االثنني والثالثاء املقبلني‪ ،‬في�ستمر اجلو �صيفياً عادياً مع ظهور بع�ض ال�سحب‬ ‫العالية‪ ،‬وتكون الرياح �شمالية غربية معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحياناً‪.‬‬ ‫الأحد ‪� 6‬شوال ‪ 1432‬هـ ‪� 4 -‬أيلول ‪ 2011‬م ‪ -‬ال�سنة ‪18‬‬

‫شرياك فقد الذاكرة مع تدهور‬ ‫حالته الصحية‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫�أعلن فريديريك �ساال‪-‬بارو �صهر الرئي�س الفرن�سي ال�سابق‬ ‫ج��اك ��ش�يراك لوكالة (ف��ران����س ب��ر���س) �أم����س �أن احل��ال��ة ال�صحية‬ ‫للرئي�س الفرن�سي ال�سابق م�ت��ده��ورة و�ضعفت ذاك��رت��ه‪ ،‬وذل��ك ال‬ ‫ي�ؤهله حل�ضور حماكمته التي تبد�أ االثنني يف باري�س‪.‬‬ ‫و�أعلن حمامو جاك �شرياك �أن الرئي�س ال�سابق‪" :‬مل يعد قادرا‬ ‫على امل�شاركة يف جل�سات املحاكمة"‪ ،‬و�أنه طلب من املحكمة �أن يقوم‬ ‫حماموه بتمثيله‪.‬‬ ‫وقال زوج كلود‪ ،‬ابنة جاك �شرياك‪� ،‬إن "حالته ال�صحية تدهورت‬ ‫منذ ب�ضعة �أ��ش�ه��ر‪ ،‬بالفعل‪ ،‬ويف ه��ذه ال �ظ��روف ال ميكنه ح�ضور‬ ‫املحاكمة حفظا لكرامته و�إن�سانيته"‪ ،‬مو�ضحا �أن الرئي�س ال�سابق‬ ‫باتت "تخونه ذاكرته"‪ ،‬و�أ�ضاف‪�" :‬أنه �أمر م�ؤمل جدا بالن�سبة �إىل‬ ‫عائلته"‪.‬‬ ‫وقال �أي�ضا �إن "�أي متقا�ض كان ميكن �أن يطلب وقف املرافعة"‪،‬‬ ‫لكن "جاك �شرياك ال يريد ذلك يف �أي حال"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صهر �شرياك "�أنه يتمنى بكل قواه �أن تذهب املحاكمة‬ ‫حتى النهاية‪ ،‬لأن�ه��ا بالن�سبة �إل�ي��ه تكت�سي ب�ع��دا رم��زي��ا و�سيا�سيا‬ ‫كبريا"‪.‬‬ ‫"فلو توقفت املحاكمة‪� ،‬سيعتقد الفرن�سيون �أن هناك ق�ضاءين‪،‬‬ ‫�أحدهما للنافذين والآخ��ر لل�ضعفاء"‪ ،‬و"هذا ما ال يريده جاك‬ ‫��ش�يراك ب ��أي ثمن (‪ )..‬فهو كرجل دول��ة‪ ،‬كرئي�س �سابق للدولة‪،‬‬ ‫يعترب �أن��ه يتعني عليه �أن يتقبل مقت�ضيات (املحاكمة) �أك�ثر من‬ ‫غريه"‪.‬‬

‫العدد ‪1700‬‬

‫اجلزء الثاين‬

‫الإمارات تت�صدر قائمة دول ال�شرق الأو�سط‬

‫‪ 1500‬دوالر متوسط األجور يف األردن‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬رويرتز‬ ‫ه��رع ح��ار���س زوج ��ة رئ�ي����س ال� ��وزراء "الإ�سرائيلي" بنيامني‬ ‫نتنياهو لنجدتها بعد �أن �أطلقت �صيحات ا�ستغاثة‪.‬‬ ‫و�صرخت �سارة نتنياهو منادية على رج��ال الأم��ن داخ��ل مقر‬ ‫�إقامة رئي�س الوزراء الر�سمي يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وكانت اخلادمة النيبالية التي تعتني بوالد �سارة البالغ من‬ ‫العمر ‪ 96‬عاما راقدة على الأر�ض "ت�ضرب نف�سها يف الأر�ضية وقطع‬ ‫الأثاث يف نوبة غ�ضب"‪ ،‬بعد �أن اتهمتها ال�سيدة نتنياهو بالإهمال‬ ‫يف رعايته‪.‬‬ ‫كان هذا �أحدث ف�صل يف واحدة من �أطول الف�ضائح ال�سيا�سية‬ ‫يف "�إ�سرائيل"‪ ،‬وهي مزاعم عن خالفات بني زوجة نتنياهو وطواقم‬ ‫خدمها منذ �أن �شغل زوجها �أول فرتة له يف املن�صب يف الت�سعينيات‪،‬‬ ‫وت�صف �سارة هذه الروايات ب�أنها جمرد "منيمة خبيثة"‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ه ��ذه امل ��رة ج ��اءت احل �ك��اي��ة م�ب��ا��ش��رة م��ن م�ك�ت��ب رئي�س‬ ‫الوزراء بعد �أن ظهرت اخلادمة على التلفزيون الإ�سرائيلي لتوجه‬ ‫االنتقادات �إىل خمدومتها‪.‬‬ ‫وو�صفت �سل�سلة من الإف��ادات ال�صحفية الر�سمية بالتف�صيل‬ ‫�أم�س الأربعاء "نوبات غ�ضب" اخلادمة وروايات �شهود عن �إهمالها‬ ‫املزعوم ودافعت عن ال�سيدة نتنياهو يف اتهامات بالتعدي لفظيا على‬ ‫اخلادمة‪.‬‬

‫رئيس الصليب األحمر الدولي‬ ‫يف دمشق‬

‫مصر تبدأ إغالق أنفاق التهريب‬ ‫إىل غزة‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ق��ال �شهود ع�ي��ان �أم����س ان اجلي�ش امل���ص��ري ب��د�أ �إغ�ل�اق انفاق‬ ‫التهريب اىل غ��زة و�سط حت��ذي��رات ا�سرائيلية من خطط من غزة‬ ‫ملهاجمة "ا�سرائيل" عرب االرا�ضي امل�صرية‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شهود ان اجل�ن��ود امل�صريني ب ��د�أوا با�ستخدام جرافات‬ ‫ومعدات اخرى الغالق منافذ االنفاق باحلجارة والرمال‪.‬‬ ‫وقال ال�شهود مبحاذاة حدود م�صر املمتدة ‪ 12‬كيلومرتا مع قطاع‬ ‫غزة ان اجلي�ش حذر �سكان املنطقة احلدودية ب�ضرورة اغالق االنفاق‬ ‫داخل بيوتهم و�إال طالهم العقاب‪.‬‬ ‫وت�ستخدم تلك االنفاق يف عمليات التهريب بدءا من ال�سيارات‬ ‫واملا�شية وانتهاء بال�سالح‪ ،‬ويقدر عددها باملئات‪ .‬وقد �شيدت م�صر‬ ‫جدارا من ال�صلب حتت االر�ض مبحاذاة احلدود العرتا�ض االنفاق‬ ‫دون جناح كبري‪.‬‬ ‫ومل يرد تعليق على الفور من اجلي�ش امل�صري الذي ي�شرف على‬ ‫عملية وا�سعة يف �سيناء القتالع امل�سلحني اال�سالميني امل�س�ؤولني عن‬ ‫الهجمات على ال�شرطة وعلى خط انابيب الغاز اىل "ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وع ��ززت "ا�سرائيل" ق��وات�ه��ا مب �ح��اذاة احل ��دود م��ع م�صر بعد‬ ‫حتذيرات ا�ستخباراتية من اعتزام مت�شددين �شن مزيد من الهجمات‬ ‫على غرار الكمائن التي وقعت ال�شهر املا�ضي وا�سفرت عن قتل ثمانية‬ ‫�إ�سرائيليني بعد ت�سلل م�سلحني من �سيناء اىل اجلنوب اال�سرائيلي‪.‬‬

‫زوجة نتنياهو تثري مشكلة‬ ‫جديدة مع الخدم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أظهرت تقارير ا�ستطالعية �أوردتها �شركة‬ ‫"بيت دوت كوم" �أكرب �شركات التوظيف‬ ‫الإلكرتوين يف ال�شرق الأو�سط ت�صدّر‬ ‫الإمارات قائمة دول ال�شرق الأو�سط من‬ ‫حيث متو�سط الرواتب التي يح�صل عليها‬ ‫العاملون يف خمتلف الوظائف املتخ�ص�صة‪.‬‬ ‫وب�ل��غ متو�سط ال��رات��ب ال�شهري الذي‬ ‫يح�صل ع�ل�ي��ه امل��وظ��ف يف ال���س�ع��ودي��ة نحو‬ ‫‪ 3300‬دوالر‪ ،‬ويف الإمارات نحو ‪ 4000‬دوالر‪،‬‬ ‫و‪� 3.7‬أل ��ف دوالر يف ق�ط��ر‪ ،‬و‪ 3.272‬دوالراً‬ ‫يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬و‪ 1500‬دوالر يف الأردن‪ ،‬و�أقل‬ ‫من ‪ 1000‬دوالر يف كل من باك�ستان وم�صر‬ ‫والهند‪.‬‬ ‫وت �� �ض��م ه ��ذه ال��وظ��ائ��ف املتخ�ص�صة‪:‬‬ ‫امل �ب �ي �ع��ات وه �ن��د� �س��ة امل �� �ش��اري��ع واملحا�سبة‬

‫وال �ت �ق �ن �ي��ة وال� ��� �ش� ��ؤون امل��ال �ي��ة واخل ��دم ��ات‬ ‫الإداري��ة وامل��وارد الب�شرية وخدمة العمالء‬ ‫والت�سويق وال�سكرتارية والت�صميم والإبداع‬ ‫وامل�شرتيات واخلدمات اللوج�ستية والتحكم‬ ‫ب ��اجل ��ودة واخل ��دم ��ات امل �� �س��ان��دة والتعليم‬ ‫وال �ت��دري��ب وم��وا��ص�ف��ات ال���س�لام��ة والطب‬ ‫والقانون والأبحاث والتطوير‪.‬‬ ‫و�أ�شارت التقارير �إىل �أن متو�سط رواتب‬ ‫مديري املبيعات يف الإم��ارات بلغ نحو ‪19.4‬‬ ‫�أل��ف دره��م‪ ،‬ت�ب��د�أ م��ن ‪ 8000‬دره��م‪ ،‬وترتفع‬ ‫ح�ت��ى ت���ص��ل �إىل ‪� 36‬أل ��ف دره� ��م‪ ،‬ف�ي�م��ا بلغ‬ ‫متو�سط راتب تنفيذي املبيعات ‪ 8000‬درهم‪،‬‬ ‫ومدير امل�شروع ‪� 12‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وب �ل��غ م�ت��و��س��ط رات� ��ب امل�ح��ا��س��ب ‪7000‬‬ ‫درهم‪ ،‬يبد�أ من ‪� 3.5‬ألف درهم �إىل ‪� 15‬ألفاً‪.‬‬ ‫�أم��ا وظائف ال�ش�ؤون املالية‪ ،‬فبلغ متو�سط‬ ‫ال��روات��ب فيها ‪� 13‬أل��ف دره ��م‪� ،‬إذ ت�ب��د�أ من‬

‫‪ 4000‬دره� ��م ل�ت���ص��ل �إىل ‪� 29‬أل� ��ف دره ��م‪،‬‬ ‫ومتو�سط رواتب الوظائف التقنية ‪� 15‬ألفاً‪،‬‬ ‫وتبد�أ من ‪ 5000‬لت�صل �إىل ‪� 28.8‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وج� � � ��اءت وظ� ��ائ� ��ف امل � � � ��وارد الب�شرية‬ ‫والت�سويق والتقنية �ضمن �أعلى الرواتب‪� ،‬إذ‬ ‫بلغ متو�سطها ‪� 16‬ألف درهم �شهرياً‪ ،‬وتبد�أ‬ ‫من ‪ 5000‬درهم �شهرياً �إىل ‪� 32‬ألف درهم‪.‬‬ ‫وجاء متو�سط رواتب وظائف املحا�سبة‪،‬‬ ‫وخدمة العمالء‪ ،‬وال�سكرتارية‪ 7000 ،‬و‪7500‬‬ ‫و‪ 8300‬دره� ��م ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‪ ،‬يف ح�ي�ن بلغ‬ ‫متو�سط رواتب امل�شرتيات ‪� 13.3‬ألف درهم‪،‬‬ ‫واخل��دم��ات اللوج�ستية ‪� 10.8‬أل ��ف درهم‪،‬‬ ‫والتحكم باجلودة ‪ 13.700‬درهم‪ ،‬واخلدمات‬ ‫امل�ساندة ‪� 11‬ألف درهم‪ ،‬والتعليم والتدريب‬ ‫وال��وظ��ائ��ف ال�ط�ب�ي��ة‪ ،‬ووظ��ائ��ف موا�صفات‬ ‫ال���س�لام��ة ن�ح��و ‪� 13‬أل ��ف دره ��م‪ ،‬والأبحاث‬ ‫والتطوير ‪� 15.7‬ألف درهم‪.‬‬

‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و��ص��ل رئ�ي����س ال�صليب الأح �م��ر ال ��دويل ج��اك��وب كلينبريغر‬ ‫بعد ظهر �أم�س اىل العا�صمة ال�سورية حيث من املقرر ان يلتقي‬ ‫باخل�صو�ص الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪ ،‬ح�سب ما افادت رئي�سة‬ ‫بعثة ال�صليب االح�م��ر يف دم�شق م��اري��ان غا�سر لوكالة (فران�س‬ ‫بر�س)‪.‬‬ ‫وذك ��رت غا�سر للوكالة "لقد و��ص��ل رئي�س ال�صليب الأحمر‬ ‫الدويل �إىل دم�شق بعد ظهر اليوم‪ ،‬حيث من املقرر �أن يلتقي خالل‬ ‫زيارته التي �ست�ستمر ليومني الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد ورئي�س‬ ‫الوزراء عادل �سفر ووزير اخلارجية وليد املعلم"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت غا�سر �إىل �أن " كلينربغر �سيغادر دم�شق بعد ظهر‬ ‫االثنني"‪.‬‬ ‫وح� ��ول ال �ط �ل��ب ال� ��ذي ق��دم��ه ك�ي�ل�ي�ن�برغ��ر ب�خ���ص��و���ص زي ��ارة‬ ‫املعتقلني‪ ،‬قالت رئي�سة البعثة للوكالة‪" :‬لقد تقدمنا باملباحثات مع‬ ‫امل�س�ؤولني ال�سوريني حول هذا املو�ضوع‪ ،‬ونحن واثقون من �إمكانية‬ ‫البدء بزيارة معتقلي وزارة الداخلية"‪ .‬وكان كلينربغر تقدم بطلب‬ ‫لل�سماح ب��زي��ارة �آالف املعتقلني ال��ذي��ن �أوق �ف��وا منذ ب��داي��ة حركة‬ ‫االحتجاجات �أثناء زيارته �إىل �سوريا يف ‪ 21‬و‪ 22‬حزيران‪.‬‬ ‫و�أكدت غا�سر "�إن البعثة متكنت من �إجراء حوارات ناجحة مع‬ ‫ال�سلطات ال�سورية حول الق�ضايا الإن�سانية"‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت �إىل �أن "البعثة قامت بعدة زي��ارات منذ �شهرين �إىل‬ ‫املناطق التي �شهدت ا�ضطرابات مثل حم�ص وحماة ودير الزور و�إدلب‬ ‫والالذقية لتقدير االحتياجات لتقدمي امل�ساعدات االن�سانية"‪.‬‬

‫وفاة طفل سقط عن أرجوحة وغرق أربعيني يف البحر امليت‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت ��ويف ط�ف��ل ب�ع��د ��س�ق��وط��ه ع��ن �إح� ��دى امل��راج �ي��ح داخ ��ل مدينة‬ ‫ترفيهية‪.‬‬ ‫احلادث �أدى �إىل �إ�صابة الطفل بك�سر يف عنقه وبجرح قطعي يف‬ ‫اجلزء الأمامي ملنطقة الرقبة �أ�سعفته على �إث��ره ك��وادر دفاع مدين‬ ‫غرب عمان �إىل م�ست�شفى امللكة علياء الع�سكري‪ ،‬حيث �أفاد الطبيب‬ ‫�أنه متوفى‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أنقذت كوادر دفاع مدين اربد ‪ 13‬طفال حو�صروا داخل‬ ‫لعبة الدودة يف �إحدى دور الألعاب نتيجة انقطاع التيار الكهربائي ما‬ ‫�أدى �إىل تعطل اللعبة بهم يف الطابق العلوي‪ .‬كوادر الدفاع املدين‬ ‫�أخلت الأطفال عن طريق �سلة الإنقاذ وجميعهم بحالة جيدة‪.‬‬ ‫غرق يف البحر امليت‬ ‫وت��ويف م��واط��ن �أربعيني بعد غرقه داخ��ل مياه البحر امليت يف‬ ‫منطقة �شاطئ عمان ال�سياحي اجلمعة‪.‬‬ ‫غطا�سو دف��اع مدين البلقاء انت�شلوا املواطن البالغ من العمر‬

‫‪ 43‬عاما و�أ�سعفوه �إىل م�ست�شفى ال�شونة اجلنوبية احلكومي وعند‬ ‫الو�صول �أفاد الطبيب �أنه متوفى‪.‬‬ ‫�إىل ذلك‪� ،‬أ�صيب �شخ�صني نتيجة ا�ستن�شاقهما غازات انبعثت من‬ ‫حريق �شب يف منزل مبدينة اربد‪.‬‬ ‫كوادر مدين اربد �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى الأمرية ب�سمة‬ ‫احلكومي وحالتهما العامة متو�سطة‪ ،‬فيما �أخمدت ف��رق الإطفاء‬ ‫احلريق ومنعت انت�شاره �إىل باقي �أرج��اء املنزل الواقع قرب �صاالت‬ ‫ال�شرق يف مدينة ارب��د‪ ،‬بينما �أخ�م��دت ف��رق الإط�ف��اء حريق �أع�شاب‬ ‫جافة وق�صيب �شب مبنطقة الزارة مبحافظة الكرك‪ ،‬وح�صر النريان‬ ‫�ضمن مناطق حمددة م�ستخدمة معدات الإطفاء اخلا�صة‪.‬‬ ‫احلريق الذي قدرت م�ساحته مبا يقارب ‪ 14‬دومنا مل ينتج عنه‬ ‫احلريق �أي خ�سائر بالأرواح‪.‬‬ ‫و�أ�صيب ع�شرة �أ�شخا�ص نتيجة حادثي �سري وقعا يف حمافظتي‬ ‫جر�ش والطفيلة‪� ،‬إذ �أدى تدهور مركبة يف منطقة املدينة ال�صناعية‬ ‫مبحافظة جر�ش �إىل �إ�صابة خم�سة �أ�شخا�ص بك�سور وجروح �أ�سعفتهم‬ ‫كوادر الدفاع املدين �إىل م�ست�شفى جر�ش احلكومي وحالتهم العامة‬

‫�ضمن الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال الربازيل ‪2014‬‬

‫املنتخب الوطني يباشر استعداداته‬ ‫ملواجهة الصني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬يعقوب احلو�ساين‬ ‫�أج � ��رى م�ن�ت�خ�ب�ن��ا ال��وط �ن��ي م �� �س��اء �أم�س‬ ‫تدريباته على ا�ستاد البرتا يف مدينة احل�سني‬ ‫لل�شباب ا�ستعدادا ملواجهة ال�صني �ضمن اجلولة‬ ‫الثانية م��ن املجموعة الثانية ل�ل��دور الثالث‬ ‫من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال‬ ‫الربازيل ‪ ،2014‬حيث بد�أ مران الأم�س باجتماع‬ ‫يف و�سط امللعب‪ ،‬و�أدى الفريق ح�صة تدريبية‬ ‫خفيفة على �أر�ضية امللعب حتت قيادة املدرب‬ ‫العراقي عدنان حمد‪ ،‬وبح�ضور جميع العبي‬ ‫املنتخب وال �ك��ادر الفني والإداري للمنتخب‪،‬‬ ‫التدريبات اخلفيفة ج��اءت بعد ع��ودة املنتخب‬ ‫مبا�شرة من مدينة �أربيل العراقية التي �أجرى‬ ‫منتخبنا فيها ه�ن��اك م��واج �ه��ة‪� ،‬أم ��ا �أ�صحاب‬ ‫الأر� ��ض‪ ،‬وح�ق��ق ف��وزا ه��ام��ا بنتيجة ‪� -2‬صفر‪،‬‬ ‫ل�ي�ب��د�أ منتخبنا التح�ضري م�ب��ا��ش��رة ملواجهة‬ ‫ال�صني هنا يف عمان على ا�ستاد عمان الدويل‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪� ،‬أك� ��د امل��دي��ر ال�ف�ن��ي ملنتخبنا‬ ‫الوطني عدنان حمد لل�صحفيني على هام�ش‬ ‫تدريبات الأم�س �أن املنتخب مل يحقق الإجناز‪،‬‬ ‫و�إمن� ��ا ح�ق��ق �أوىل اخل �ط��وات ب �ن �ج��اح‪ ،‬م�شريا‬

‫يف ال��وق��ت ذات� ��ه �أن� ��ه ت��اب��ع م��واج �ه��ات ال�صني‬ ‫و�سنغافورة التي �سبقت مباراتنا‪ ،‬حيث �أكد �أن‬ ‫املنتخبني ظهرا ب�شكل جيد وقوي‪.‬‬ ‫و�أك��د حمد �أن الفوز على ال�صني الثالثاء‬ ‫القادم يعطينا دفعة كبرية للو�صول �إىل الدور‬ ‫الرابع امل�ؤهل �إىل نهائيات املونديال‪ ،‬معربا يف‬ ‫الوقت ذاته على ثقة الالعبني الذين �سيواجهون‬ ‫ف��ري�ق��ا منظما وق��وي��ا وي�ل�ع��ب ب ��روح اجلماعة‪,‬‬ ‫و�أ�شار حمد �أن منتخب �سنغافورة ظهر ب�شكل‬ ‫جيد �أم��ام ال�صني‪ ،‬لكنه لي�س منتخبا مناف�سا‪،‬‬ ‫وقد يحقق بع�ض املفاجئات لكن دون مناف�سة‬ ‫حقيقية على �إحدى بطاقتي الت�أهل‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار حمد �إىل �أن غياب عامر ذي��ب عن‬ ‫م��واج�ه��ة ال���ص�ين ب�سبب نيله الإن� ��ذار الثاين‬ ‫غ�ير م��ؤك��د‪ ،‬وق��د ي�شارك يف امل �ب��اراة خ�صو�صا‬ ‫ب�ع��دم��ا اق�ت�رح االحت ��اد الآ� �س �ي��وي ع�ل��ى نظريه‬ ‫ال ��دويل �إل �غ��اء ب�ط��اق��ات ال ��دور ال �ث��اين‪ ،‬ب�سبب‬ ‫عدم م�شاركة منتخبات مثل اليابان والبحرين‬ ‫وك��وري��ا اجلنوبية يف ال��دور ال�ث��اين‪ ،‬و�أن احتاد‬ ‫الكرة ينتظر الرد الر�سمي حول اقرتاح االحتاد‬ ‫الآ�سيوي من الفيفا اليوم‪.‬‬ ‫و�أك ��د حمد �أن جميع الالعبني جاهزون‬

‫ملواجهة ال�صني وال غيابات يف �صفوف املنتخب‬ ‫وجميعهم يتمتعون ب�صحة جيدة ولياقة عالية‪،‬‬ ‫و�أكد يف الوقت ذاته �أن الالعب الأردين ارتفعت‬ ‫قيمته‪ ،‬و�أ�صبحت قيمته م��ن قيمة الالعبني‬ ‫الكبار يف �آ�سيا‪ ،‬ونا�شد حمد اجلماهري الأردنية‬ ‫م � � ��ؤازرة امل�ن�ت�خ��ب يف امل��واج �ه��ة �أم� ��ام ال�صني‪،‬‬ ‫خ�صو�صا �أن اجلماهري الأردنية تعترب الالعب‬ ‫رقم ‪ 12‬يف الفريق‪.‬‬ ‫وك��ان منتخبنا الوطني ظفر بفوز ثمني‬ ‫بعدما تغلب على العراق ‪�-2‬صفر يف املباراة التي‬ ‫�أقيمت اجلمعة على �ستاد فران�سوا احلريري‬ ‫يف �أرب�ي��ل �ضمن اجلولة الأوىل‪ ،‬و�سجل ح�سن‬ ‫عبدالفتاح (‪ ،)43‬وع �ب��داهلل ذي��ب (‪ )47‬هديف‬ ‫الفوز ل�صالح املنتخب الأردين‪.‬‬ ‫وت�صدر منتخبنا الوطني ترتيب املجموعة‬ ‫بر�صيد ثالث نقاط من مباراة واحدة وبفارق‬ ‫الأه � ��داف �أم� ��ام ال���ص�ين‪ ،‬يف ح�ين ب�ق��ي ر�صيد‬ ‫العراق و�سنغافورة خالياً من النقاط‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن ب�ع�ث��ة امل�ن�ت�خ��ب ال���ص�ي�ن��ي ت�صل‬ ‫اليوم عمان اليوم و�سيبا�شر املنتخب ال�صيني‬ ‫تدريباته على ا�ستاد امللك عبد اهلل يف مدينة‬ ‫القوي�سمة‪.‬‬

‫متو�سطة‪.‬‬ ‫فيما �أ��ص�ي��ب خم�سة �أ��ش�خ��ا���ص بك�سور وج ��روح نتيجة ت�صادم‬ ‫مركبتني قرب مثلث عابل مبحافظة الطفيلة‪.‬‬ ‫فرق دفاع مدين الطفيلة �أ�سعفت امل�صابني �إىل م�ست�شفى الأمري‬ ‫زيد الع�سكري وحالتهم العامة متو�سطة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م��راك��ز ال��دف��اع امل��دين تعاملت اجلمعة م��ع ‪ 167‬حادثاً‬ ‫خمتلفاً نتج عنها ‪� 83‬إ�صابة يف حني تعاملت مع ‪ 294‬حالة مر�ضية‬ ‫خمتلفة‪.‬‬ ‫فيما تعاملت مراكز الدفاع املدين خالل �أيام عيد الفطر مع ‪470‬‬ ‫حادثا خمتلفا نتج عنها ‪� 354‬إ�صابة و‪ 5‬حاالت وف��اة‪ )4( ،‬ناجتة عن‬ ‫حوادث �سري وواحدة اثر حادث غرق‪.‬‬ ‫وبلغ جمموع ح��وادث الإنقاذ خالل هذه الفرتة مع ‪ 277‬حادثاً‬ ‫خمتلفا نتج عنها ‪� 344‬إ�صابة و‪ 5‬حاالت وفاة‪.‬‬ ‫و�شكلت ح��وادث الإط�ف��اء �أدن��ى ن�سبة ح��وادث‪ ،‬حيث بلغ عددها‬ ‫‪ 193‬حادثاً نتج عنها ‪� 10‬إ�صابات ومل تقع �أي حاالت وفاة يف حني مت‬ ‫التعامل مع ‪ 1042‬حالة مر�ضية خمتلفة‪.‬‬


‫‪18‬‬

‫�أوراق ثقافية‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫املتنبي ورحلةٌ مع الذات‬ ‫بقلم‪ :‬حممود حممد �أ�سد‪ /‬نق ًال عن «ميدل اي�ست �أونالين»‬ ‫�إ َّن العمالقة يف تاريخ �أدبنا العربي معدودون‪ ،‬ويقف يف مقدمتهم‬ ‫املتنبي �شاخماً ر�أ�سه يُ�شا ُر �إليه بالبنان‪.‬‬ ‫�أي��ا ت��رى م��ا ال�س ُّر ورا َء ه��ذه العبقرية؟ وم��ا مكوِّنا ُتها العامة‬ ‫واخلا�صة؟‬ ‫ُّ‬ ‫كل ما ُت ْعرف عن املتنبي تلك الوالد ُة البائ�س ُة يف �أ�سر ٍة فقرية‪ ،‬نبت‬ ‫فيها‪ ،‬وترعْ َر َع حول الفقر دون �أن ينقطع رجا ُء الأملِ والطموح‪ ،‬ف�إذا‬ ‫بالهدف املن�شودِ‪ ،‬يحدوه‬ ‫به يحمِ ُل على كتفه همو َم الواقع امل ِّر وي�أ َم ُل‬ ‫ِ‬ ‫الأمل وحتيط به �إراد ٌة وعزمية ُ�ص ْلبة‪.‬‬ ‫�إ َّن �س َّر مكانة املتنبي يكمن يف تلك الروح الوثابة والنف�س الأبية‬ ‫و�س َعتْ �إىل الرفعةِ؛ فوجدت �ضا َّلتها‬ ‫التي ر�ضعتِ العظم َة َّ‬ ‫وحب املجد‪َ ،‬‬ ‫يف �شخ�ص �سيف الدولة احلمداين حامي ح�صون العرب ودافع كيد‬ ‫الروم‪.‬‬ ‫فالدخول �إىل عامل املتنبي بح ٌر متالطِ ُم الأمواج عميق الأغوار‪.‬‬ ‫والتعمقِ يف معانيه‬ ‫ال ن�ستطيع الغو َر به �إال مبعرفة �أ�سرا ِر �شعره‬ ‫ُّ‬ ‫وفهم املرا ِد منه؛ ف�أ�شعاره تر�سم �صور ًة عن �شخ�صيته‪ ،‬وتربز حكمته‪،‬‬ ‫وموقفه من احلياة والنا�س‪.‬‬ ‫فال�شعر مر�آة ل�صاحبه ومر�آ ٌة للع�صرِ‪ ،‬و�شعر املتنبي ير�سم �أبعا َد‬ ‫يهمنا ون�سعى �إليه‪.‬‬ ‫�شخ�صيته وهذا ما ُّ‬ ‫ال ُتخْ فى احلقيق ُة عن �أحدٍ ب�أن �شخ�صية املتنبي ك�إن�سان و�سلوكٍ‬ ‫وحك َمته متالحمتان دون انف�صام‪ ،‬فنادراً ما جند بيتاً من حكمه دون‬ ‫�أن يد َّل على �سلوكه ال�شخ�صي ومبدئه يف احلياة‪.‬‬ ‫لقد ر�سم املتنبي �أب�ع��ا َد �شخ�صيته من خ�لال معاي�شته وخربته‬ ‫َ‬ ‫ومواقف خا�ص ًة يف حياته‪.‬‬ ‫للحياة وللنا�س‪ ،‬ف�إذا به ي�ستنبط نظراتٍ‬ ‫�ألي�س هو القائ ُل ومبن تط َّب َع على الأذى والكره‪:‬‬ ‫ومن ُ‬ ‫مري�ض‬ ‫فم ُم ٍّر‬ ‫ٍ‬ ‫يك ذا ٍ‬ ‫يج ْد م َّراً ب ِه املا َء الزالال‬ ‫وهو القائل عن م�صائب الدنيا وتقلباتها املفاجئة على الإن�سان‪:‬‬ ‫ومن َ�صحِ َب الدنيا طوي ً‬ ‫ال تق َّلبتْ‬ ‫على عينه حتى يرى �صد َقها كذبا‬ ‫رب احليا َة‪ ،‬وك�شف �س َّرها‪ ،‬وهي التي‬ ‫�إنها نظرة احلكيم واملج ِّربِ ‪ ،‬خ َ‬ ‫قل َبتْ �سعادته يف بالط �سيف الدولة �إىل �شقاء بعد �أن ترك بالطه‪،‬‬ ‫وخرج حزيناً دون �أن يفقد كرامته وهذا �أغلى ما ميلكه املتنبي ويدافع‬ ‫عنه‪:‬‬ ‫�إذا كنتَ تر�ضى �أن تعي�ش بذ َّل ٍة‬ ‫فال َت ْ�س ِع َّد َّن احل�سا َم اليمانيا‬ ‫هلل ما �أحكم هذا الإن�سان! ُ‬ ‫حيث ل�سا ُن ُه يرتبط بعقله‪ ،‬وترتبط‬ ‫حوا�س ُه بالر�ؤية ال�صادقة للحياة التي ال تلني �إ َّال لقوي‪ ،‬وال تخ�ضع‬ ‫ُ‬ ‫�إ َّال ل�شجا ٍع م�ؤمن بهدفهِ‪:‬‬ ‫طلب الفتح اجللي َل ف� مّإنا‬ ‫ومن َ‬ ‫ُ‬ ‫اخلفاف ال�صوارم‬ ‫مفاتيح ُه البي�ض‬ ‫ُ‬ ‫هذه نظر ُة املتنبي للحياة وطريقه للمجدِ املر�سوم �أمام عينيه‪.‬‬ ‫ال يفارقه حلظة‪ ،‬وهذا ما ترك خ�صومه يقلقونه وي َت َت َّبعو َن ُه يف ك ِّل‬ ‫ُ‬ ‫يكرتث بهم؛ فكانت عالقته‬ ‫�صغري ٍة وكبريةٍ‪ ،‬وهو ال ينظر �إليهم وال‬ ‫ُ‬ ‫يعرف �سوى طريق واحد‬ ‫النا�س حماط ًة باحلذر واجل� ِّد َّي��ة‪ ،‬وال‬ ‫مع ِ‬ ‫للمجدِ طريقِ البطول ِة والرجول ِة ولي�س عن طريق اللهو واملجون‪:‬‬ ‫نَ َّ‬ ‫حت�سب املج َد زقاًّ وقين ًة‬ ‫وال‬ ‫فما املجد �إلاَّ ال�سيف والفتكة البك ُر‬ ‫وهو القائل‪:‬‬ ‫على قدر �أهلِ العزم ت�أتي العزائم‬ ‫وت�أتي على قد ِر الكرا ِم املكارِم‬ ‫فاملعادلة وا�ضح ٌة وجل َّي ٌة لديه؛ فطريق املجد م�صحوب بالعزمية‪،‬‬

‫و�سبي ُل ال�س�ؤد ِد ٌ‬ ‫عمل ود�أبٌ دون مللٍ وجت ُّنبٍ للموبقات‪َ ،‬منْ �أخذ بهذ ِه‬ ‫املعادلة و�صل �إىل املجد وال�سيادة‪.‬‬ ‫قا�س على نف�سه‪ ،‬فال تهاون وال تخاذل‪ ،‬فعالقته مع املر�أة‬ ‫�إنه ٍ‬ ‫َ‬ ‫ب�شرط دون �أن‬ ‫الق�سط الأعظ َم من حياته‪ ،‬بل ح َّد َد عالقته‬ ‫ٍ‬ ‫مل ت�أخذِ‬ ‫َ�س عن واجبه‪ ،‬وين�سى حقوقه وطموحاتِه‪:‬‬ ‫يتقاع َ‬ ‫وللخو ِد م ِّني �ساع ٌة ث َّم بيننا‬ ‫اب‬ ‫فال ٌة �إىل غ ِ‬ ‫ري اللقا ِء تجُ ُ‬ ‫وما الع�شق �إلاَّ غ َّر ٌة وطماعةٌ‬ ‫ُيع ِّر ُ‬ ‫فت�صاب‬ ‫قلب َن ْف َ�س ُه‬ ‫ُ‬ ‫�ض ٌ‬ ‫وي�أتينا ال�س�ؤال‪ :‬هل كان املتنبي �ضعيف ال�صلة بالن�ساء؟ هل له‬ ‫نظر ٌة مع َّي َن ٌة لعالقته بهنَّ ؟‬ ‫�إ َّن املتنبي يرغب يف ذلك كغريه من الرجال‪ ،‬ولكن ال ي�ستطي ُع‬ ‫�أم��ام �صور ِة املجدِ والطمو ِح بالإ�ضافة لتلك النف�س التي ال تعرف‬ ‫ال�ت�ن��ازالت وال �ت �ه��اون‪ ،‬وه��و ال��ذي ميلك م��ن العظمة والإب� ��اء م��ا ال‬ ‫جندهما يف غريه‪.‬‬ ‫هذه العظمة ونظر ُة اال�ستعالء على الآخرين �أك�ثرتِ اخل�صوم‬ ‫والأع ��داء عليه؛ فتع َّر�ضوا له يف ك� ِّل جمل�س يف حياته وبعد رحيله‬ ‫ومماته حتى �س ّمي (مالئ الدنيا و�شاغ َل النا�س) فاالعتزاز يف �شعره‬ ‫يكرث وي�ت�ل��ون َف َي ْم َن ُحنا � �ص��ور ًة ع��ن نف�سه وع��ن ط�ب��اع��ه‪ ،‬فهو كامت‬ ‫للأ�سرار وج َّواب �آفاق‪.‬‬ ‫ف�شعر املتنبي نه ٌر متد ِّف ٌق ال ين�ضب عطا�ؤه‪ ،‬وهذا �س ُّر خلود املتنبي‬ ‫وك�أنه بيننا وقد �أع َّد ُع َّد َت ُه لل�سفر والرتحال وراء املجد وال�شهرة‪.‬‬ ‫ول�سان �شعره يقول‪ :‬هاتوا �شاعراً ن�س َج �شع َر ُه فل�سف ًة و�سلوكاً‬ ‫وحيا ًة وخلودا‪:‬‬

‫انتهج �أ�سلوب املعرفة الأدبية والفكرية العامة‬

‫"ربيع تونس‪ ..‬تحول التاريخ" كتاب‬ ‫جديد للتونسي عبد الوهاب املدب‬ ‫باري�س‪ -‬اجلزيرة نت‬ ‫جت��اوز الكاتب التون�سي املعروف عبد‬ ‫ال��وه��اب امل � �دّب يف ك�ت��اب��ه "ربيع تون�س‪..‬‬ ‫حتول التاريخ"‪ ،‬كل زوايا ومقاربات الكتاب‬ ‫الذين عاجلوا الثورات العربية من منطلق‬ ‫�سيا�سي حم�ض؛ بانتهاجه �أ�سلوب املعرفة‬ ‫الأدبية والفكرية العامة‪ ،‬التي مكنته من‬ ‫توظيف‪ :‬الفل�سفة وعلم االجتماع وال�شعر‬ ‫وال�ت��اري��خ والثقافة واحل���ض��ارة والتحقيق‬ ‫ال�شخ�صي وامل�ع��اي���ش��ة ال�ي��وم�ي��ة والت�أمل‬ ‫املنهجي‪ ،‬يف قراءته للثورة التون�سية‪.‬‬ ‫وك � ّرم امل �دّب يف كتابه ال�صادر ع��ن دار‬ ‫�أل�ب��ا مي�شال ‪-‬على م��ا ذك��ر التقرير الذي‬ ‫�أع��ده بوعالم رم�ضاين‪� -‬أ َّم ال�ث��ورات بلغة‬ ‫جم��د ال��در���س ال �ث��وري الذي‬ ‫م�ع�برة‪ ،‬كما ّ‬ ‫ج�سدته بطروحات ومفاهيم تثري اخلالف‬ ‫وتعمق النقا�ش الواجب تكري�سه للإحاطة‬ ‫بكل جوانب التاريخ العربي اجلديد‪.‬‬ ‫وبالرغم من كل ما ميكن �أن يالحظ‬ ‫ع �ل��ى خ�ل�ف�ي��ة امل� � �دّب ‪� �-‬ص��اح��ب �أك �ث��ر من‬ ‫‪ 20‬ك �ت��اب��ا‪ -‬ال�ف�ك��ري��ة ال �غ��ارق��ة يف القالب‬ ‫الإيديولوجي الفرن�سي‪ ،‬ف�إن ال �شيء يربر‬ ‫الإن�ق��ا���ص �أوالتخفيف م��ن �أ��ص��ال��ة كتابته‬ ‫وتناوله للثورة التون�سية‪.‬‬ ‫بني هيغل وفوكوياما‬ ‫واع �ت ��رف امل � � �دّب ‪-‬وه ��وم ��ن مواليد‬ ‫العا�صمة التون�سية‪ -‬من البداية بالطابع‬ ‫الفجائي للثورة التون�سية‪ ،‬مبديا عجزه‬ ‫كمثقف عن �شرح �ساعة اندالعها‪ ،‬ت�أكيدا‬ ‫ل�صحة امل�ؤرخني وعلماء االجتماع الذين‬ ‫وج��دوا �أنف�سهم فري�سة حت��ول تاريخي ال‬ ‫ين�ضبط بنوامي�س وفر�ضيات حتاليلهم‬ ‫التقليدية‪ ،‬كما اعرتف بذلك يف كتاب "‪89‬‬ ‫العربي" الذي قدمته "اجلزيرة نت"‪.‬‬ ‫وي�ؤكد �أن ال�شعب التون�سي‪ ،‬الذي د�شن‬ ‫عهد احل��ري��ة العربية اجل��دي��د وم�سل�سل‬ ‫ال �ك��رام��ة‪ ،‬ي��دي��ن ب��الإ� �س�لام (امل ��دب كتب‪:‬‬ ‫�شعب الإ�سالم)‪ ،‬وا�ستطاع �أن يثبت �أنه قادر‬ ‫على �صنع التاريخ والتوق �إىل احلرية‪ ،‬مثل‬ ‫ال�شعوب امل�سيحية الأخ��رى التي جمدها‬ ‫ه�ي�غ��ل‪ ،‬ورب�ط�ه��ا ف��وك��وي��ام��ا بدميقراطية‬ ‫ر�أ�سمالية غربية و�ضعت حدا للتاريخ‪.‬‬ ‫و"�شعب الإ�سالم" ع�ل��ى ح��د تعبري‬ ‫امل� � �دّب مل ي �ق��م ب �ث��ورت��ه ب��ا� �س��م الإ�� �س�ل�ام‪،‬‬ ‫وثورته تغذت كذلك من مرجعيات غربية‬ ‫�أ��ص�ب�ح��ت مك�سبا �إن �� �س��ان �ي��ا‪ ،‬وه��وم��ا جعل‬ ‫الكاتب التون�سي ي�سرتجع تواريخ الثورة‬ ‫الفرن�سية وال �ث��ورات الأوروب �ي��ة احلديثة‪،‬‬ ‫التي �أطاحت ب�أنظمة �شمولية حكم قادتها‬ ‫باحلديد والنار‪ ،‬كما فعل بن علي ومبارك‬

‫والقذايف‪.‬‬ ‫�شاعرية امل� �دّب‪ ،‬ولغته غ�ير املحايدة‬ ‫واملدرو�سة تركته يقول‪�" :‬إن ح�صول العرب‬ ‫وامل�سلمني على احلرية ولد م�سرية حتول‬ ‫ت��اري�خ��ي ج��دي��د لعاملهم ول�ل�ع��امل �أجمع"‪،‬‬ ‫وه ��ي امل �� �س�ي�رة ال �ت��ي � �س �ت �ك��ون ح�ب�ل��ى بكل‬ ‫�أنواع ال�صعود والهبوط والتقدم والرتدي‬ ‫وال�ت��أخ��ر‪ ،‬لكن ال ��ش��يء �سيكون كاملا�ضي‪،‬‬ ‫ح�سب قوله‪.‬‬ ‫وعاد املدّب �إىل موطن انطالق �شرارة‬ ‫ث��ورة ربيع تون�س يف �سيدي ب��وزي��د‪ ،‬وبعد‬ ‫�أن توقف عند م�س�ؤولية بورقيبة يف قهر‬ ‫احل��ري��ات و"تفريخه" الطاغية بن علي‪،‬‬ ‫ع��رج الكاتب على �أب�ط��ال ومنا�ضلي ربيع‬ ‫الثورة التون�سية‪ ،‬من �أمثال‪ :‬لينا بن مهني‪،‬‬ ‫وحمادي كالوت�شا –�سفيان بلحاج‪� -‬صاحب‬ ‫م��دون��ة "حلمت ب�ت��ون����س دميقراطية"‪،‬‬ ‫و��س�ل�ي��م ع �م��ام��و‪ ،‬وع��زي��ز ع �م��ام��ي‪ ،‬وكلهم‬ ‫�شنوا حرب ع�صابات �إلكرتونية �ضد عمار‬ ‫‪ ،404‬ا�سم �شرطة �إن�ترن��ت ب��ن علي وليلى‬ ‫الطرابل�سي‪.‬‬ ‫�أبناء �سبينوزا‬ ‫�شبان تون�س ‪-‬ح�سب امل ��دب‪ -‬جنحوا‬ ‫يف جت���س�ي��د احل ��ق ب��احل��ري��ة ع�ل��ى طريقة‬ ‫الفيل�سوف "�سبينوزا"‪ ،‬و�أجه�ضوا م�شاريع‬ ‫�أم��راء الطوائف العرب باعتبارهم �صناع‬ ‫الربيع الثوري‪ .‬وبوعزيزي ‪-‬ال�شاب الأول‬ ‫ال��ذي د�شن ربيع الثورة‪ -‬هو ال�شاب الذي‬ ‫يفر�ض ح�سب امل �دّب ت�سمية "ثورة عنقاء‬ ‫املغرب" التي كتب عنها ابن عربي‪ ،‬معتربا‬

‫البوعزيزي رمز النار التي �أ�شعلت الثورة‬ ‫وتركت الرماد الذي نحيا به‪ ،‬على حد قول‬ ‫ال�شاعر ابن جلدته‪.‬‬ ‫ويف بقية �صفحات الكتاب‪ ،‬بقي املدّب‬ ‫وف�ي�اً لأ�سلوبه الفكري وال�شاعري املليء‬ ‫باملرجعيات الفل�سفية والأدب �ي��ة الغربية‬ ‫ب��وج��ه ع ��ام‪ ،‬وم���ض��ى ي�ك��رم ال���ش�ب��ان الذين‬ ‫�صنعوا ثورة غري منتظرة وغري م�سبوقة‪،‬‬ ‫جم�سدين مرجعيات و�أفكارا ال �شيء يقف‬ ‫�أمامها حينما تدق �ساعتها‪ ،‬على حد تعبري‬ ‫فيكتور هيغو‪ ،‬ومن بينها فكرة التحرر‪.‬‬ ‫و�أن �ه��ى ت�ك��رمي��ه مل��ا �أ� �س �م��اه بـ"اجلزء‬ ‫املنفلت من التاريخ" ال��ذي ميثل العناية‬ ‫الإلهية عند بو�سوييه‪ ،‬والعقل عند هيغل‪،‬‬ ‫والالوعي عند بروديل‪.‬‬ ‫�إن ك �ت��اب امل� � �دّب ي �ع��د م��رج �ع��ا مهما‬ ‫وا�ستثنائيا فكريا و�سيا�سيا و�أدبيا‪.‬‬ ‫وه��وح��ر يف ا�ستقراء ربيع تون�س من‬ ‫منظور غربي يع ّد الثورات مك�سبا �إن�سانيا‪،‬‬ ‫غ�ير �أن ��ه مل ي�ت��وق��ف كمفكر و�أدي� ��ب عند‬ ‫ت ��واط ��ؤ ال�ك�ث�ير م��ن امل�ث�ق�ف�ين م��ع �سلطة‬ ‫بورقيبة وبن علي‪ ،‬من �أمثاله العلمانيني‬ ‫امل�ستنريين‪.‬‬ ‫ويتعلق الأم��ر ب�ه��ؤالء ال��ذي��ن بقوا يف‬ ‫تون�س‪� ،‬أوالذين هاجروا و�أمنوا لوقت طويل‬ ‫�أن بورقيبة وبن علي كانا ميثالن حماية‬ ‫فعلية ��ض��د "الإ�سالميني املتطرفني"‪،‬‬ ‫متنا�سني �أن قمعهما طال معار�ضني غري‬ ‫�إ�سالميني‪ ،‬وهم املعار�ضون الذين ينعمون‬ ‫باحلرية اليوم يف تون�س الأم والربيع‪.‬‬

‫�أيـن فـ�ضلي �إذا قنعتُ من الده ِر‬ ‫ـي�ش مُـ َع َّجل الـتنكيد‬ ‫بـع ٍ‬ ‫�ضاق �صدري وطال يف طلب الرز‬ ‫ق قـيامي وق َّل عنه قعودي‬ ‫�أبداً �أقـطع الـبـال َد ونـجمي‬ ‫نحو�س وه َّمتي يف �سعود‬ ‫يف‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫مي‬ ‫ع�ش عزيزاً �أو متْ و�أنـت كر ٌ‬ ‫بـني طعن القنا وخفق البنو ِد‬ ‫هذا لون من ن�سيج املتنبي يجمع الغربة وال ِع َّف َة والإباء والتحدي‬ ‫خالل معرك ِة �إثباتِ ال��ذاتِ يف معركة احلياة ال�صاخبة‪ ،‬فتعلو نربة‬ ‫�صوته م ِّعرب ًة عن خلجاتِ نف�سه وعن بوح �أحا�سي�سه‪:‬‬ ‫لظى وذ ِر َّ‬ ‫الذل‬ ‫فاطلبِ الع َّز يف ً‬ ‫ولو كان يف جنانِ اخللو ٍد‬ ‫ال بقومي �شر ْفتُ بل �شرفوا بي‬ ‫ُ‬ ‫وبنف�سي فخرت ال بجدودي‬ ‫ُ‬ ‫مل يعد خافياً على �أحدٍ‬ ‫النا�س؛‬ ‫موقف املتنبي من احليا ِة ومن ِ‬ ‫إن�سان ال يعرف �سوى ال�سعي نحو هدف ر�سمه لنف�سه معتمداً‬ ‫فهو � ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫نف�س ُمتف ِّردة بن�سيجها‪ ،‬وتكوينها يف ع�صرٍ‬ ‫على ذات��ه‪ ،‬حت��دوه �إليه ٌ‬ ‫ذابت فيه النفو�س وا�ض َمح َّلتِ الأهواء‪.‬‬ ‫ف�صوت املتنبي ال يزال يطرق م�سامِ َعنا وبعنف‪ ،‬ع َّل ُه يجد فينا ما‬ ‫مت َّنا ُه لنف�سه‪ .‬فماذا ترك املتنبي للأمرا ِء وامللوك و�أويل ال�ش�أن؟ وهل‬ ‫هم �أق َّل �ش�أناً منه؟‪:‬‬ ‫اخلي ُل واللي ُل والبيداء تعرفني‬ ‫وال�سيف والرمح والقرطا�س والقل ُم‬

‫هنا تظهر عظمة املتنبي‪.‬‬ ‫ويف اعتقادي �أن املتنبي كان م�صاباً بداء العظمة وال�شهرة التي‬ ‫أحب �أن يوجدَها ويزرعها يف حياته؛ فها هو يفتخر‬ ‫طاملا �سعى �إليها و� َّ‬ ‫وحقَّ له ذلك طاملا �أ َّن ُه و�ضي ُع الن�ش�أ ِة‬ ‫قبيلته‪،‬‬ ‫ر‬ ‫دو‬ ‫ُ‬ ‫بنف�سه معت َّزاً ونا�سياً َ‬ ‫واحل�سب‪.‬‬ ‫ولكن ا�ستطاع �أن ين�سج لنف�سه ثوباً عفيفاً مط َّرزاً بالع ِّز والفخار‪،‬‬ ‫ت�صدر منه �إ��ش�ع��اع� ٌ‬ ‫�ات �ساطعة ت��وخ��ز �أول�ئ��ك النا�س ال��ذي��ن حاولوا‬ ‫الطعن له والتقليل من �ش�أنه ومكانته‪:‬‬ ‫�أن��ا ال��ذي نظر الأع �م��ى �إىل �أدب ��ي ** و�أ�سمعت كلماتي م��ن به‬ ‫َ�ص َم ُم‬ ‫وكذلك قوله يف بيته الرائع‪:‬‬ ‫ورب القوايف‬ ‫�أنا ترب الندى ُّ‬ ‫ُ‬ ‫وغيظ احل�سو ِد‬ ‫و�سما ُم العدا‬ ‫�أنـا يف �أم ٍة تـداركها اهلل‬ ‫ك�صالح يف ثـمود‬ ‫غريب‬ ‫ٌ‬ ‫ٍ‬ ‫�إ َّن�ه��ا �صيحة االغ�ت�راب والإح���س��ا���س بالغربة �أينما ذه��ب وح َّل‬ ‫وارحت‪،‬ل غ��ري� ٌ�ب ب�ت���ص� ُّرف��ات��ه وب�ع�لاق��ات��ه م��ع ال�ن��ا���س وم��ع الأه ��ل و‬ ‫الأقربني‪.‬‬ ‫كم نهت ُّز طرباً �أم��ام عمق هذه الأب�ي��ات! وكم نفتخر مبثل هذه‬ ‫ال�شخ�صية العربية التي التزمَتْ مبقومات ال�شباب من فتوة وحكمة‬ ‫ال�شيب يف مفرقِ الر� ِأ�س‪:‬‬ ‫وقوة مهما كرب ال�سنُّ وظهر‬ ‫ُّ‬ ‫نف�س ال ت�شيب ب�شيبه‬ ‫ويف اجل�سم ٌ‬ ‫ولو �أ َّن يف الوجه منه حراب‬ ‫�إن��ه الإن�سان ال��ذي ال ي�سرتيح لهدف‪ ،‬وال يهد�أ له ب��ال دون �أن‬ ‫ي�سعى ويك َّد ورا َء املجدِ ال�شريف الذي ُي�ؤْخ ُذ وال يعطى‪:‬‬ ‫وال يدرك املج َد �إلاَّ �س ِّي ٌد فطِ نٌ‬ ‫ملا ُّ‬ ‫ي�شق على ال�ساداتِ ف َّع ُال‬ ‫وي �ط��ول احل��دي��ث ع��ن امل �ت �ن �ب��ي‪ ،‬وه ��و ال� ��ذي ��ش�غ��ل م��ن �سبقنا‬ ‫بالدرا�سات والنقد‪.‬‬ ‫و�أعتقد �أنه ال يوجد �أديب يف العربية على م ِّر الزمان تع َّر�ضت‬ ‫له الدرا�سات الأدبية والنقدية بالدرا�سة والنقد كاملتنبي‪ ،‬وال تزال‬ ‫متج�سد ًة يف احلا�ضر واملا�ضي‪،‬‬ ‫الدرا�سات متوا�صلة �أم��ام �شخ�صية‬ ‫ِّ‬ ‫و�أم ��ام �أدبٍ و�شعرٍ خ��ال��دٍ ال يفقد قيمته مب��وت �صاحبه �أو بانتهاء‬ ‫ع�صره‪ ،‬وهذا �س ُّر خلو ِد الأدب والأديب‪.‬‬ ‫وك ��أ َّن املتنبي ا�ستك�شف خفايا النف�س الإن�سانية �إىل ي��و ِم تقوم‬ ‫ال�ساعة‪ ،‬لِي�س َم ْع بع�ض حكمه التي تختم بها رحلتنا‪:‬‬ ‫ومن نكدِ الدنيا على احل ِّر �أن يرى‬ ‫عـد ّواً له ما من �صداق ِت ِه بدُّ‬ ‫وكذلك‪:‬‬ ‫مي مـلك َت ُه‬ ‫أكرمتَ الكر َ‬ ‫�إذا �أنْتَ � ْ‬ ‫أكرمتَ اللئي َم مت َّردا‬ ‫و�إنْ �أنْتَ � ْ‬ ‫يالروعة هذه املعاين! َن ْ�س َت�شِ ُّف منها نف�س َّي َة املتنبي وروحه‪ ،‬فال‬ ‫�أجد فيها �إال نظرة العقل ال�صائب والإح�سا�س ال�صادق والتم ُّعن يف‬ ‫حياة النا�س وطباعهم‪.‬‬ ‫مي ِه‬ ‫�أبعد ك ِّل هذا �أال يحقّ له �أن يتزعَّم مملك َة ال�شعر العربي قد ِ‬ ‫وحديثه؟ ف�شعر املتنبي بح ٌر هائ ٌج متالطِ ٌم منه ي�ستمدُّ ال�شعراء ويف‬ ‫�أعماقه يغو�ص النقاد‪ ،‬ومن جموهراته ُت َر َّ�ص ُع العقو ُد مُز ِّي َن ًة النحور‬ ‫والألباب‪.‬‬ ‫هذا ما خل�صنا �إليه وهو غي�ض من في�ض وقطر ٌة من حو�ض‪،‬‬ ‫ولكن تظهر الأب�ي��ات القليلة التي ا�ست�شهدنا بها �شخ�صية املتنبي‬ ‫ب�سلوكها ونظرتها للحياة منقول ًة حكماً و�آراء‪ ،‬فاندَجمت هذه احلكم‬ ‫تف�س ُر ال ُ‬ ‫لتكون �سلوكاً وعقيد ًة وهذا ع ُ‬ ‫أقوال �إىل‬ ‫ني احلقيقة عندما َّ‬ ‫�أفعالٍ‪.‬‬

‫الولد الشقي يف املنفى‬ ‫كتب‪ :‬معتز �أبو قا�سم‬ ‫كتاب من الكتب اجلذابة التي ال ت�ستطيع �أن ت�ضعه من يدك �إال‬ ‫بعد �أن ت�أتي عليه كله‪ ،‬حتى لو ا�ستغرق منك �سبع �ساعات متوا�صلة‬ ‫كما ا�ستغرقني‪ ،‬وه��و كتاب لي�س باجلديد ‪ ،‬كتب بعد ع��ودت �صاحبه‬ ‫من الرحلة االجبارية ‪ ،‬كتبه حممود ال�سعدين بعد عودته من املنفى‬ ‫االختياري يف معظم الدول العربية خال م�صر بلده ‪ ،‬ورحم اهلل �صاحبنا‬ ‫ال�سعدين ما الذي طوح به يف هذه امل�صيبة‪ ،‬املعروفة وقفاً على بع�ض‬ ‫ال�شعوب ولي�س منها ال�شعب امل�صري طبعاً ‪.‬‬ ‫ت�ستطيع �أن ت�صنف الكتاب يف ق�سم ال�سرية الذاتية ‪ ،‬و�إن �شئت‬ ‫ال�سرية الغريية ‪ ،‬و�إن �أبيت فهو نقد للقومية العربية الباهتة ‪ ،‬ف�إن‬ ‫غ�ضبت فاخرت لها ما ترى حا�شا �أن ال يخرج عن �أن يكون نقداً للذات‬ ‫العربية الكبرية وال�صغرية منها‪.‬‬ ‫و�إذ �أردت �أن تقي�س امل�سافات التي قطعها ال�سعدين داخل كتابه فما‬ ‫عليك �إال �أن ت�ضع خريطة الوطن العربي �أمامك مع �إ�ضافة القليل من‬ ‫البلدان مثل �أمريكا ولندن‪ ،‬ثم تر�سم باخلط االحمر الذهاب والإياب ‪،‬‬ ‫�أو كما قال بالد ت�شيل وبالد حتط‪.‬‬ ‫�ستجد �أنه ذهاب و�إياب مرهق ‪ ،‬ومن �سخرية ال�سخرية �أن ال�سعدين‬ ‫كثرياً ما كانت حتلق الطائرة به فوق حبيبته م�صر واجليزة‪ ، ،‬وللأ�سف‬ ‫وقع عليه احل��رم ‪ ،‬لقد حرمه ال�سادات حتى من ر�أي��ت �أم��ه ‪ ،‬فتكبدت‬ ‫تلك العجوز عناء ال�سفر �إىل بغداد حتى ترى ابنها احلبيب الذي ات�سع‬ ‫�صدر العراق له ملا �ضاق �صدر م�صر �أم الدنيا ب��ه‪ ،‬لقد انتابها �شعور‬ ‫بقرب وفاتها ‪ ،‬نعم لقد ماتت بعد �شهر واح��د فقط من عودتها �إىل‬ ‫املنفي �إىل بعد �أعوام متطاولة‪.‬‬ ‫م�صر ‪ ،‬وما علم ُّ‬ ‫وبعد‪...‬‬ ‫حديثي عن الكتاب �سوف يقت�صر على بع�ض امل�شاهد ب�شكل عام من‬ ‫التي ذكرها ال�سعدين و�أثرت ّيف كثرياً ‪.‬‬ ‫�أواله ��ا‪ :‬مر�ض ابنته "هالة" التي �أ�صيبت ب�شلل االط�ف��ال ومل‬ ‫تعالج ب�سبب �أن �أباها كان ملقى يف ال�سجن �أيام عبد النا�صر‪ ،‬فا�ستفحل‬ ‫عليها املر�ض ‪ ،‬و�أقعدها لفرتة قاربت الع�شرين عاماً ومل ت�شفى ب�شكل‬ ‫ت��ام‪ ،‬ف�ترى ال�سعدين يق�ص علينا معاناته يف الرحلة الطويلة لعالج‬ ‫هالة‪ ،‬وما �أح��اط به من خوف وجزع و�إذاللٍ �أحيانا‪ -‬ي�سحقه �سحقاً –‬ ‫وكذب من حوله‪ ،‬مع قلة من الأ�صحاب مدت يد العون على قدر طاقتها‬ ‫املتوا�ضعة �أم��ا ه��ول و�ضخامة تكاليف العالج حتى بلغت تكلفة اليوم‬ ‫الواحد (‪120‬جنيه ا�سرتليني) ثم يذكر كيف وعده القذايف بعالج هالة‬ ‫على ح�ساب جمل�س الثورة وكيف �أخلف وكعادته وعده ‪ ،‬ثم يتحدث عن‬ ‫عرو�ض مغرية ولكنها م�شروطة بالقليل من التنازالت مثل –ال�شرف‬ ‫والكرامة وامل�صداقية واالخال�ص والوطنية‪ -‬فقط هذه هي جمموعة‬ ‫اخل�لال التي طلب منه التنازل عنها مقابل امل��ال الكثري وراح��ة البال‬ ‫وراحة ابنته ‪ ،‬ولكنه �أبى وق�صد ملك امللوك �سبحانه ‪ ،‬ف�أجرى اهلل الفرج‬ ‫على يد عربي �آخر هو الأمري زايد فتكفل بعالجها وم�صاريف �إقامتها‬ ‫و�إبيها من لدن نزلوا لندن و�إىل �أن ي�شاء اهلل‪.‬‬ ‫حقيقة �أك�ثر م�شهد �أحزنني وخنق العربة يف عيني ‪ ،‬احلديث عن‬ ‫ابنته هالة ومر�ضها و�صربها و�صربه ومناجاته اخلالق ثم خلقه ‪ ،‬مل‬ ‫ي�ستطع ال�سعدين يف تلك اللحظات من حركة القلم بيده �أن ي�سخر �أو‬ ‫يتهكم ‪ ،‬لقد ا�ستوىل احلزن قلبه و�أطبق عليه ومل يتخذ خلي ً‬ ‫ال غريه‪،‬‬ ‫فكان حاله حال املحتاج الذي �س�أل ابن عبا�س ر�ضي اهلل عنهما‪:‬‬ ‫�إذا طارقات الهم �ضاجعت الفتى و�أعمل فكر الليل والليل عاكر‬ ‫مع �أن ال�سعدين هو من ملوك �أدب ال�سخرية والتهكم يف الوطن‬ ‫العربي وهو الذي �أحرز له ح�ضروا عند بع�ض ملوك العرب‪.‬‬ ‫فهذه حال ال�سعدين مع ابنته امل�سكينة‪.‬‬ ‫وثانيها ‪ :‬م�شهد م�شرق متعدد متكاثر م��ن الأح�ب��ة والأ�صدقاء‬ ‫واخلل�صاء ‪ ،‬الذين هم زينة احلياة لكل �إن�سان م�ستقيم يف حياته ( اليلف‬ ‫وال يدور ) لقد تعددت �أ�سماء اخلل�صاء ومن �شتى �أرجاء املعمورة حتى بلغ‬ ‫الإح�سان رج ً‬ ‫ال �إجنليزياً وهو طبيب هالة ( دونالد بورك�س) وهو نابغة‬ ‫يف عالج العظام ‪ ،‬لقد خرج هذا االجنليزي عن برود االجنليز املعهود‬ ‫بهم ‪ ،‬و�أعفى ال�سعدين من �أجوره اخلا�صة ب�ش�أن جميع عمليات هالة ‪،‬‬

‫ف�ض ً‬ ‫ال عن تعاون جمموعة من املثقفني والأدباء وال�صحفيني وال�شعراء‬ ‫بلطف و�أخوية ومروءة مع �صاحبنا ال�سعدين امللقب باملعلم‪.‬‬ ‫وث��ال�ث�ه��ا‪ :‬امل�شهد امل�ن��اق����ض ل�ل��ذي �سبقه ‪ ،‬ح��رك��ه ال�ن�ف��اق والكذب‬ ‫والدجل واال�ستغالل لكل غريب عن ار�ضه مبعد عن وطنه وحيدا عن‬ ‫اهله مفجعا يف �سربه ‪ ،‬الكل ينه�ش ويريد قطعة كبرية �إما مبا�شرة �أو‬ ‫بالو�ساطة ‪ ،‬وه ��ؤالء جندهم يف ر�أ���س كبري كالقذايف �إىل ال�لار�أ���س من‬ ‫مرا�سل �أو فرا�ش �أو موظف من الدرجة الع�شرة‪،‬‬ ‫ول�ك��ن امل�شهد الأخ �ط��ر واالك�ث�ر �شناعة وب�شاعة م��ا ك�شف بع�ضه‬ ‫�صاحبنا ال�سعدين حول عالقة الدول العربية مع بع�ضها البع�ض وكيف‬ ‫تدب عقارب البغ�ضاء واحل�سد بينهم من �أجل م�صالح دنيا لي�ست بال�شئ‬ ‫الكبري امام الأهداف التي دونت على ال�شعارات الكبرية �أول ظهور ه�ؤالء‬ ‫الر�ؤ�ساء ‪ ،‬ثم ما لبثت هذه ال�شعارات ان ذابت وتال�شت مع زخت مطر‬ ‫خفيفة ك�شفت الأقنعة و�أبانت النوايا ال�سود القابعة يف �أقبية �صدورهم‬ ‫ف��ذاك مع القومية وه��ذا مع اال�شرتاكيةو�آخر ي�صيح بالبعثية وذاك‬ ‫م��ؤازر لإي��ران وهذا متحفظ و�أخيه متكتم و�أب��وه معار�ض وعمه م�ؤيد‬ ‫‪ ،‬ومن املهازل التي �أذكرها لطرافتها هو منع ال�سعدين من الكتابة يف‬ ‫جريدة �أو جملة يف دولة ما تنتقد الأو�ضاع يف دولة �أخرى �إذا كان بني‬ ‫الدولتني توافق وتعارف ‪.‬‬ ‫وكم هي املرات التي �أعفي فيها من من�صبه يف ال�صحافة من �أجل‬ ‫ذلك ال�سبب مع �أن امل�سلم به �أن امل�سلم مر�آة �أخيه ‪ ،‬فال بد من ح�ضور‬ ‫النقد حتى يقع التقومي ويطفر الإ�صالح على ال�سطح‪ ،‬ثم يقول �أنه مل‬ ‫يذكر كل ما ر�أى و�سمع وتقزز منه ولكنه نفث نفثة م�صدور‪� ،‬أخرجت‬ ‫البخار الذي كان حمبو�سا يف �صدره ح�سب قوله‪.‬‬ ‫ويف �آخر �صفحات هذا الكتاب ال�شقي �صاحبه يذكر ال�سعدين فرتات‬ ‫دخوله �إىل وزارة الداخلية يف كل حاالته خمفوراً ومكرما وحققا معه‪.‬‬ ‫لقد وجدته يف هذه ال�سطور ي�صور لنا حال املبدع واملميز يف الوطن‬ ‫العربي ‪ ،‬متى يحق له �أن ي�سطع جنمه ‪ ،‬ومتى تكون جنومه خ��وايل ‪،‬‬ ‫ومتى ت�صب عليه ال�شهب ويقذف من كل جانب ‪ ،‬حتى لو كان وطنيا �إىل‬ ‫النخاع كما يقولون‪.‬‬


‫�إ�سالميـــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫‪19‬‬

‫مجالس إيمانية‬

‫ال تنقض غزلك بعد رمضان‬ ‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫مع القرآن‬

‫د‪� .‬صالح اخلالدي‬

‫«كونوا ربانيني»‬

‫ق��ال اهلل عز وج��ل‪} :‬م��ا ك��ان لب�شر �أن ي�ؤتيه اهلل الكتاب‬ ‫واحلكم والنبوة ثم يقول للنا�س كونوا عباداً يل من دون اهلل‪،‬‬ ‫ول��ك��ن ك��ون��وا رب��ان��ي�ين‪ ،‬مب��ا كنتم تع ّلمون ال��ك��ت��اب ومب��ا كنتم‬ ‫َت ْد ُر�سون‪�( {..‬آل عمران‪.)79 :‬‬ ‫الآي����ة يف ���س��ي��اق ج���دال ال��ن�����ص��ارى ومناق�شتهم‪ ،‬و�إقامة‬ ‫احلجة عليهم‪ ،‬و�إبطال مزاعمهم ب�ش�أن عي�سى ابن مرمي عليه‬ ‫ال�سالم‪.‬‬ ‫�إن عي�سى اب���ن م���رمي عليه ال�����س�لام ع��ب��د اهلل ور�سوله‪،‬‬ ‫خلقه اهلل خلقاً خا�صاً‪ ،‬وجعله �آي��ة من �آياته‪ ،‬لكنه لي�س ابناً‬ ‫له �سبحانه وتعاىل‪ ،‬و�إمن��ا ب�شر خملوق‪ ،‬ور�سول ك��رمي عليه‬ ‫ال�صالة وال�سالم‪.‬‬ ‫�إن عي�سى عليه ال�سالم ب�شر من الب�شر‪� ،‬آت��اه اهلل الكتاب‬ ‫واحلكمة والنبوة‪ ،‬وبعثه ر�سو ًال اىل بني �إ�سرائيل‪ ،‬وطلب منهم‬ ‫�أن ي�ؤمنوا به ر�سو ًال‪ ،‬و�أن يعبدوا اهلل وحده‪ ،‬ربهم وربه‪ ..‬وال‬ ‫يت�صور وال ُيعقل �أن يقول لهم‪} :‬ك��ون��وا ع��ب��اداً يل م��ن دون‬ ‫اهلل{!!‬ ‫والذين زعموا �أنه �إله �أو ابن هلل كاذبون‪ ،‬والذين زعموا �أنه‬ ‫قال لهم‪� :‬أنا �إله �أو �أنا ابن اهلل‪ ،‬كاذبون مفرتون‪ ،‬وهو نف�سه‬ ‫يكذبهم يف افرتائهم ويترب�أ منهم يوم القيامة‪ ،‬قال تعاىل‪:‬‬ ‫}و�إذ قال اهلل يا عي�سى ابن مرمي �أ�أنت قلت للنا�س اتخذوين‬ ‫و�أمي �إلهني من دون اهلل؟ قال �سبحانك ما يكون يل �أن �أقول‬ ‫ما لي�س يل بحق‪� ،‬إن كنت قل ُته فقد علم َته‪ ،‬تعلم ما يف نف�سي‬ ‫وال �أعلم ما يف نف�سك‪� ،‬إن��ك �أن��ت ع�لام الغيوب‪ .‬ما قلت لهم‬ ‫�إال م��ا �أم��ر َت��ن��ي ب��ه‪� ،‬أن اع��ب��دوا اهلل رب��ي ورب��ك��م‪ ،‬وك��ن��تُ عليهم‬ ‫الرقيب عليهم{‬ ‫�شهيداً ما دمتُ فيهم‪ ،‬فلما تو ّفيتني كنتَ �أنت‬ ‫َ‬ ‫(املائدة‪.)117 - 116 :‬‬ ‫ون�شهد �أن عي�سى ابن مرمي عليه ال�سالم عبداهلل ور�سوله‪،‬‬ ‫و�أنه مك َّرم عند اهلل‪ ،‬و�أنه ب ّلغ الر�سالة و�أدى الأمانة كما �أمره‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫والآي��ة لي�ست خا�صة بعي�سى والثناء عليه‪ ،‬عليه ال�سالم‪،‬‬ ‫لكنها عامة يف كل �أنبياء اهلل ور�سله‪ ،‬كما �أنها عامة ت�شمل كل‬ ‫ومرب كرمي‪ .‬ويجب �أن ننظر لها‬ ‫عامل عامل‪ ،‬وداعية رباين‪،‬‬ ‫ٍّ‬ ‫على �أنها تتحدث عن العلماء الربانيني‪ ،‬والدعاة القر�آنيني‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن يقومون ب��واج��ب العلم والتعليم‪ ،‬وال��دع��وة والرتبية‬ ‫واملواجهة واملجاهدة يف داخل فل�سطني‪ ،‬ويف خارجها‪ ،‬ويتوزعون‬ ‫يف خمتلف بلدان العامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫الكتاب‬ ‫ن�أخذ من قوله تعاىل‪} :‬ما كان لب�شر �أن ي�ؤتيه اهلل‬ ‫َ‬ ‫واحلكم والنبوة �أن يقول للنا�س كونوا عباداً يل من دون اهلل{‬ ‫�أن العامل واملفكر واملربي واملجاهد الداعية ال يدعو النا�س �إىل‬ ‫نف�سه‪ ،‬وال ي�سعى من ذلك �إىل مطامع �شخ�صية‪ ،‬ومنافع ذاتية‪،‬‬ ‫وال يريد جتميع النا�س حوله‪ ،‬ولكنه خمل�ص هلل‪ ،‬ي�سعى �إىل‬ ‫تربية النا�س على منهج اهلل وحتويلهم �إىل دعاة وجنود لدين‬ ‫اهلل!!‬ ‫وهو يف �سعيه لتحقيق هدفه ال�سامي ي�صل من ا�ستجابوا‬ ‫له وتعاونوا معه باهلل‪ ،‬ويقول لهم }كونوا ربانيني{‪ ،‬وبذلك‬ ‫يكونون �أولياء هلل‪ ،‬نا�صرين لدينه‪.‬‬ ‫}كونوا ربانيني{‪:‬‬ ‫وقفتنا مع هذه اجلملة القر�آنية العظيمة‪ ،‬والتفاتنا �إىل‬ ‫ما ميكن �أن ن�أخذ ون�ستفيد منها‪} ..‬ربانيني{ خرب }كونوا{‬ ‫من�صوب بالياء‪ ،‬وهو جمع مذكر �سامل مفرده‪( ،‬رباين) والياء‬ ‫يف (رباين) ياء الن�سبة مثل‪� :‬شافعي وفل�سطيني وم�صري‪.‬‬ ‫والرباين هو املن�سوب �إىل (ال��رب) وهو اهلل رب العاملني‪،‬‬ ‫ومعلوم �أن (اهلل) ال يجوز الن�سبة �إليه؛ فالتقول (الالهي)‪،‬‬ ‫�أما الرب فتن�سب �إليه‪ ،‬وتقول‪ :‬هذا رباين!‬ ‫والن�سبة �إىل (ال��رب) ن�سبة تكرمي وت�شريف لهذا امل�ؤمن‬ ‫املنت�سب �إليه‪ ،‬وهذا امل�ؤمن الرباين يزداد بهذه الن�سبة العظيمة‬ ‫�شرفاً ورفعة و�سمواً وف�ض ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫متى نكون ربانيني؟ ومتى ننال �شرف هذه الن�سبة؟ تد ّلنا‬ ‫الآية على و�سيلتني‪:‬‬ ‫}مبا كنتم تعلمون الكتاب ومبا كنتم تدر�سون{‪:‬‬ ‫الباء مذكورة مرتني‪ ،‬وهي باء املالب�سة وامل�صاحبة‪ ،‬كما‬ ‫�أنها باء ال�سببية‪� ،‬أي �أن من �أراد �أن يكون ربانياً فال بد �أن ي�أخذ‬ ‫بال�سببني‪ ،‬ويحقق ال�شرطني‪ ،‬وي�صاحب الو�سيلتني!‬ ‫من �أراد �أن يكون ربانياً فال بد �أن يع ّلم الكتاب‪ ،‬و�أن يدر�س‬ ‫هذا الكتاب‪.‬‬ ‫وامل���راد بالكتاب هنا ال��ق��ر�آن ال��ك��رمي‪ ،‬فتعليمه ودرا�سته‬ ‫و�سيلتان للو�صول للربانية!!‬ ‫وال�لاف��ت للنظر �أن الآي��ة قدمت التعليم على الدرا�سة‪،‬‬ ‫وذل���ك لأه��م��ي��ة التعليم للح�صول ع��ل��ى ال��رب��ان��ي��ة‪ ،‬ع��ل��م��اً �أن‬ ‫الدرا�سة عملية ذات��ي��ة‪ ،‬والتعليم عملية خارجية‪ ،‬والدرا�سة‬ ‫حت�صل قبل التعليم‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫موجه للم�سلمني املُقْبلني عليه يف (دور‬ ‫وتعليم ال��ق��ر�آن َّ‬ ‫القر�آن) ويف مراكز التحفيظ‪ ،‬من الرجال والن�ساء‪ ،‬وال�شباب‬ ‫والفتيان‪.‬‬ ‫و}ال��ك��ت��اب{ مفعول ب��ه �أول‪ ،‬واملفعول ال��ث��اين حمذوف‪،‬‬ ‫والتقدير‪( :‬تع ّلمون القر�آن امل�سلمني)!‬ ‫ودرا�سة القر�آن تقوم على فهمه وتد ّبره‪ ،‬و�إح�سان ا�ستنباط‬ ‫معانيه ودالالت��ه‪ ،‬والوقوف على لطائفه وروائعه‪ ،‬واالطالع‬ ‫على تفا�سريه‪.‬‬ ‫ومفعول }تدر�سون{ حمذوف‪ ،‬والتقدير تدر�سون القر�آن‪،‬‬ ‫ودرا�سة القر�آن والوقوف على روائعه ت�ستغرق العمر كله‪.‬‬ ‫يا �أحبابنا الربانيني؛ من �إخواننا و�أخواتنا‪ ،‬ومن �أبنائنا‬ ‫وبناتنا م��ن �أه���ل ال��ق��ر�آن‪ ،‬يف دور ال��ق��ر�آن وم��راك��ز التحفيظ‬ ‫ودورات الرتتيل‪� :‬أنتم �أ�شرف النا�س يف البالد‪ ،‬وطريقكم مع‬ ‫ال��ق��ر�آن �أك��رم ال��ط��رق‪ ..‬لقد �أراد اهلل بكم اخل�ير عندما ح ّبب‬ ‫�إليكم كتابه‪ ،‬وا�ستعملكم يف خدمته‪ ،‬و�أق��ام��ك��م على درا�سته‬ ‫وتعليمه‪ ،‬ومواجهة �أعدائه‪..‬‬ ‫ي��ا �أحبابنا‪ :‬هنيئاً لكم ه��ذا الطريق اجل��ه��ادي العظيم‪،‬‬ ‫وم��ب��ارك لكم ه��ذه الربانية العملية اجل��ه��ادي��ة‪ ،‬ونخاطبكم‬ ‫قائلني لكم‪} :‬كونوا ربانيني مبا كنتم تع ّلمون الكتاب ومبا‬ ‫كنتم َت ْد ُر�سون{‪.‬‬

‫نبيل جلهوم‬ ‫�إذا الم�س القلب معرفة اهلل؛ حت َّول من حالٍ‬ ‫�إىل ح��ال �آخ��ر �أ�سعد و�أع��ظ��م‪ ..‬فمعرفة اهلل �إذا‬ ‫ا�ستحكمت يف القلب ا�ستحكاماً دقيقاً؛ قذفت فيه‬ ‫نوراً ي�شع على �صاحبه‪ ،‬وهداية تدفعه لكل خري‪،‬‬ ‫و�إح�سا�ساً يجعله ي�شعر مبن هم يف حاجة وكرب‪،‬‬ ‫وه ّماً يجعله ي�شعر بهموم الآخرين من حوله‪...‬‬ ‫بل يتعدى ذلك �إىل �أن هذه املعرفة احلقة‬ ‫ت�صل به �إىل �أن يكون عبداً ربان ّياً يتكلم بكالم‬ ‫اهلل‪ ،‬وينطق برحمات اهلل‪ ،‬وي�سعى �إىل رحمة عباد‬ ‫اهلل‪ ..‬فيلني اجلانب‪ ،‬وي�ساعد املحتاج‪ ،‬ويط ّبب‬ ‫العليل‪ ،‬وي�صنع اخل�ير‪ ،‬ويغلق ال�شر‪ ،‬ويتحول‬ ‫�إىل م��ن��ارة و���ش��ام��ة وع�لام��ة يف دن��ي��ا �أ�صابها‬ ‫الزمان بعطب نفو�س النا�س‪ ،‬ف�صارت قا�سي ًة ال‬ ‫تت�أثر وال تتحرك حتى يف جمرد حماولة تغيري‬ ‫النف�س والأخذ ب�أيدي الآخرين‪.‬‬ ‫لقد ك��ان رم�ضان جامعة �إميانية كبرية؛‬ ‫على �أثرها ويف ف�صولها وعلى دربها يجب الوعد‬ ‫والعهد ممن دخلها �أن ينظر ماذا �سيكون بعد‬ ‫رم�ضان‪ ..‬ويطيل الفكر فيما �إذا كان قد َقبل‬ ‫اهلل منه رم�ضان و�أعتق رقبته وغفر ذنبه وكتب‬ ‫له الرحمة‪� ،‬أم ماذا كان عند ربنا الد َّيان؟‬ ‫�أو ًال‪ :‬عهد على دوام املحا�سبة‪:‬‬ ‫�إذا �أراد امل�سلم �أن يحيا حياة ال�صاحلني‬ ‫الربانيني‪ ،‬فعليه دائماً حما�سبة نف�سه ح�ساباً‬ ‫�شديداً‪ ،‬فاملحا�سبة دواء من كل داء‪ ،‬وال�شفاء‬ ‫م���ن ك���ل ���س��ق��م وب��ل��اء‪ ،‬وه����ي امل��ط��ه��رة للبدن‪،‬‬ ‫والرافعة لل�ش�أن والقدر عند كل الب�شر‪ ،‬بل عند‬ ‫مليك مقتدر‪.‬‬ ‫فلقد ت َر َكنا رم�ضان ورح���ل‪ ،‬و�أ�صبحنا ال‬ ‫ندري �أ َق ِبلَه اهلل منا �أم ال؟ �أ�أعتق رقابنا �أم ال؟‬ ‫�أغفر لنا ورحمنا �أم ال؟‬ ‫�إن رم�ضان رحل عنا‪ ،‬وكان من غايته الأوىل‬ ‫�أن تتحقق يف العباد التقوى } َل َع َّل ُك ْم َت َّت ُقون{‪،‬‬ ‫فهل حتققت التقوى؟ التي ع َّرفها الإمام التقي‬ ‫النقي علي بن �أبي طالب ر�ضي اهلل عنه عندما‬ ‫ُ�سئل‪ :‬ما التقوى يا �إمام؟ فقال‪" :‬هي اخلوف‬ ‫من اجلليل‪ ،‬والعمل بالتنزيل‪ ،‬والر�ضا بالقليل‪،‬‬ ‫واال�ستعداد ليوم الرحيل"‪..‬‬ ‫هذه هي التقوى التي حتتاج �إىل �أن نقف‬ ‫مع �أنف�سنا ونراجعها؛ هل حتققت فيها هذه‬ ‫الأمور العظيمة؟‬ ‫واهلل الذي ال �إله �سواه‪� ،‬إنْ كانت قد حتققت‬ ‫فلن ن���ؤمِّ��ل يف ربنا �إال ر���ض��وان��اً ورح��م��ة وعتقاً‬ ‫وغفراناً‪.‬‬ ‫و�إنْ مل تكن ق��د حتققت ف��ال��ب��دار البدار‪،‬‬ ‫والعجلة العجلة‪ ،‬وال�سعي ال�سعي لتحقيقها‬ ‫واال�ستغفار والتوبة‪.‬‬ ‫فالتقوى و�سام‪ ،‬وق��د كانت �شعار رم�ضان‬ ‫وه��ي مفتاح اجل��ن��ان‪ ..‬فهل د َّربنا نفو�سنا على‬ ‫ت��غ��ي�يره��ا‪ ،‬وال�����ص�بر ع��ل��ى ال���ط���اع���ات‪ ،‬والبعد‬ ‫ع���ن امل��ع��ا���ص��ي وامل���ن���ك���رات اب��ت��غ��اء رب الأر������ض‬ ‫وال�سماوات؟‬ ‫ه��ل نظرنا �إىل امل�ست�ضعفني فرحمناهم‬ ‫مبالنا وع��ون��ن��ا‪� ،‬أم ب ََخلنا وك��ن��زن��ا؟ ه��ل ط ّببنا‬ ‫املر�ضى وداويناهم على الأق��ل بعذب �أخالقنا‬ ‫وجمال معاملتنا؟ هل �شعرنا باجلوع والعط�ش‬

‫فا�ست�شعرنا ما يالقيه غرينا يف بلدان الدنيا‬ ‫من اجلوع والعط�ش والفقر يف كل حلظة؟‬ ‫ه���ل َك�� َف�� ْل��ن��ا م��ري�����ض��اً يف ع��ل��اج‪ ،‬ووا�سينا‬ ‫مهموماً يف كرب؟ هل طهرنا قلوبنا من احلقد‬ ‫واحل�سد والبغ�ضاء؟‬ ‫ه��ل رغ��ب��ن��ا ب��ع��د رم�����ض��ان �أن ن��رف��ع �شعار‪:‬‬ ‫غايتنا الرحمن‪ ،‬وقدوتنا العدنان‪ ،‬و�شرعتنا‬ ‫القر�آن‪ ،‬وبُغيتنا اجلنان؟‪..‬‬ ‫�إنها حما�سبة حتتاج �إىل �صدق يف اجلواب‪،‬‬ ‫وعزمية على �إر���ض��اء ال��ت��واب‪ ،‬ورغبة يف دخول‬ ‫اجلنة من �أو�سع الأبواب‪.‬‬ ‫ثاني ًا‪ :‬دوام العبادة واال�ستقامة حتى‬ ‫ح�ضور اليقني‪:‬‬ ‫ف���ال���رب يف رم�����ض��ان ه���و ال����رب ف��ي��م��ا بعد‬ ‫رم�������ض���ان‪ ،‬ف������إذا ك��ان��ت ال ُ�����س�� ُب��ل ك��ل��ه��ا ُت���ب���ذل يف‬ ‫رم�ضان لإر�ضاء اهلل بقراءة القر�آن‪ ،‬وم�ساعدة‬ ‫املحتاجني‪ ،‬وم��داواة املر�ضى‪ ،‬وت�سهيل حاجات‬ ‫املحتاجني‪ ،‬واله ّمة العالية يف كل �أمور الدين‪..‬‬ ‫ف�إن الأم��ر ي�ستوجب اال�ستمرار على ذلك بعد‬ ‫رم�����ض��ان‪ ،‬فت�ستقيم النف�س وت�سمو ال����روح }‬ ‫��اب مَ�� َع َ��ك{ (هود‪:‬‬ ‫ا�س َت ِق ْم َك َما �أُمِ ���� ْر َت َو َم���نْ َت َ‬ ‫َف ْ‬ ‫‪ ،)112‬وق��ال �صلى اهلل عليه و�سلم‪( :‬قل �آمنت‬ ‫باهلل‪ ،‬ثم ا�ستقم) رواه م�سلم‪.‬‬ ‫فلئن ك��ان يف رم�����ض��ان الإك��ث��ار م��ن قراءة‬ ‫القر�آن‪ ،‬فاجلميل �أن ت�ستمر على ذلك يف �سائر‬ ‫ال�شهور والأيام‪..‬‬ ‫ول��ئ��ن ك��ان اخل�شوع يف ال�صالة والإ�سراع‬ ‫�إليها على وقتها يف رم�ضان‪ ،‬ف���إن ذل��ك �أوجب‬ ‫على الدوام‪..‬‬ ‫ول��ئ��ن ك����ان ال���ع���ون وامل�����س��اع��دة للمر�ضى‬ ‫وامل��ح��ت��اج�ين يف رم�����ض��ان‪ ،‬ف���إن��ه��م �أي�����ض��اً ‪ -‬هم‬ ‫�أنف�سهم ‪ -‬املحتاجون بعد رم�ضان‪ ،‬وعلى �سائر‬ ‫ال�شهور والأعوام‪ ،‬فلي�ستمر لهم العطاء‪ ،‬وليكن‬ ‫بعد رم�ضان معهم كل الوفاء‪..‬‬ ‫ولئن كان البعد عن املحرمات يف رم�ضان‬ ‫�سمتا عاما لل�صائمني‪ ،‬ف���إن الأم���ر ال يختلف‬ ‫عنه بعد رم�ضان‪ ،‬بل �إن الأ�صل هو البعد عنها‬ ‫يف كل زمان و�أ ّياً كان املكان‪.‬‬ ‫ول��ئ��ن ك��ان دع����ا�ؤك واحل��اح��ك على اهلل يف‬ ‫رم�ضان ال يتوقف‪ ،‬ف���إن الإحل���اح بعد رم�ضان‬ ‫م���ط���ل���وب ل���ع���ل اهلل ي���ج�ب�ر ال���ك�������س���ر‪ ،‬وي���رف���ع‬ ‫ال��ه��م‪ ،‬ويعتق ال��رق��ب��ة‪ ،‬ويفك احل�صر‪ ،‬ويحرر‬ ‫الأق�صى‪.‬‬ ‫ثالث ًا‪ :‬اجعل �شعارك (لن �أنق�ض غزيل‬ ‫بعد رم�ضان)‪..‬‬ ‫ا�س�أل ربك ثباتاً بعد رم�ضان على ما كنت‬ ‫عليه‪ ،‬وادعُه بقو ٍة ومن قلبك‪" :‬اللهم يا مقلب‬ ‫القلوب؛ ث ِّبت قلبي على دينك"‪.‬‬ ‫اجعله �شعارك ومنهاجك يف الثبات وعدم‬ ‫التبديل بعد رم�ضان‪ ،‬فال تهدم نف�سك التي‬

‫ربيتها يف رم�ضان على احل��ب لتح ّولها بعده‬ ‫�إىل البغ�ض‪ ..‬ال تتوقف عن الدعاء وال�صالة يف‬ ‫امل�سجد والت�سبيح والنوافل‪ ،‬وال تهجر قر�آنك؛‬ ‫فح َملَة ال��ق��ر�آن ه��م ال��ذي��ن ت�����ص��دَّوا لليهود يف‬ ‫َ‬ ‫حرب الفرقان يف غزة العزة‪.‬‬ ‫ال ت�ستبدل �سماع الأغاين بقراءتك له‪ ،‬وال‬ ‫ت�ستبدل عقوقك للوالدين ول��و بكلمة "�أُف"‬ ‫ب�إح�سانك لهما‪ ،‬وال ت�ستبدل الي�أ�س والقنوط‬ ‫ب�صربك وحتملك و َن َف َ�سك الطويل ‪ -‬الذي ر َّباك‬ ‫عليه رم�ضان ‪ ،-‬وال ت�ستبدل النفور وال ُبعد بعد‬ ‫رم�ضان بحنانك ور�أفتك باملحتاجني واملر�ضى‬ ‫يف رم�ضان‪ ،‬وال ت�ستبدل ٍّ‬ ‫الغل واحلقد واحل�سد‬ ‫وحماربة النا�س بعد رم�ضان ب�صفاء القلب من‬ ‫احلقد واحل�سد الذي تربيت عليه يف رم�ضان‪،‬‬ ‫وال ت�ستبدل �سوء الأخالق وطول الل�سان بلني‬ ‫اجل���ان���ب وح�����س��ن اخل���ل���ق ال�����ذي ���س��م��وت ب���ه يف‬ ‫رم�ضان‪ ،‬وال ت�ستبدل الق�سوة والغلظة و�سوء‬ ‫الع�شرة بحبك لزوجك و�أبنائك ورحمتك بهم‬ ‫يف رم�ضان‪.‬‬ ‫رابع ًا‪ :‬احر�ص على �أن تكون ح ّي ًا بعد‬ ‫رم�ضان‪:‬‬ ‫اعلم وتذ َّكر دائ َما �أن َم َثل الذي يذكر ربه‪،‬‬ ‫وال��ذي ال يذكره؛ كمثل احل��ي وامليت‪ ،‬فالذكر‬ ‫ي��زي��ل ال��وح�����ش��ة ب�ين ال��ع��ب��د ورب����ه‪ ،‬ق���ال ر�سول‬ ‫اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‪�( :‬إن مم��ا تذكرون‬ ‫من جالل اهلل؛ الت�سبيح والتهليل والتحميد‪،‬‬ ‫يتعاطفن حول العر�ش‪ ،‬لهن دويٌّ كدوي النحل‪،‬‬ ‫تذكر ب�صاحبها‪� ،‬أفال يحب �أحدكم �أن يكون له‬ ‫من يذكر به؟)‪.‬‬ ‫واجلميل يف ك�ثرة الذكر؛ �أن الإك��ث��ار منه‬ ‫والدوام عليه ينوب عن التطوعات الكثرية التي‬ ‫ت�ستغرق اجلهد والوقت‪.‬‬ ‫وف��ي��ه��ا ع��و���ض ملَ���ن ال ي�ستطيع �أن يفعل‬ ‫الطاعات بدليل ما جاء يف احلديث ال�صحيح‪:‬‬ ‫�إن فقراء املهاجرين �أت��وا ر�سول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ف��ق��ال��وا‪ :‬ي��ا ر���س��ول اهلل‪ ،‬ذه��ب �أهل‬ ‫الدثور من الأم��وال بالدرجات ال ُعلى والنعيم‬ ‫امل��ق��ي��م‪ ،‬ي�����ص�� ّل��ون ك��م��ا ن�����ص�� ّل��ي‪ ،‬وي�����ص��وم��ون كما‬ ‫ن�����ص��وم‪ ،‬ول��ه��م ف�ضل م��ن �أم�����وال ي��ح��ج��ون بها‬ ‫ويعتمرون ويجاهدون ويت�صدقون‪.‬‬ ‫فقال عليه ال�صالة وال�سالم‪�( :‬أال �أحدثكم‬ ‫ب���أم��ر �إنْ �أخ���ذمت ب��ه؛ �أدرك��ت��م م��ن �سبقكم‪ ،‬ومل‬ ‫ي��درك��ك��م �أح����د ب��ع��دك��م‪ ،‬وك��ن��ت��م خ�ير مَ���ن �أنتم‬ ‫ب�ين ظهرانيه؛ �إال م��ن عمل مثله؟ ت�س ّبحون‬ ‫وحتمدون وتكبرّ ون خلف كل �صالة)‪.‬‬ ‫كما �أن الذكر يعطي قو ًة يف القلب وقو ًة يف‬ ‫البدن‪ ..‬ومن �أجمل الأم��ور يف الذكر والإكثار‬ ‫م��ن��ه؛ ه��و �أن ���ش��واه��د اهلل يف �أر���ض��ه ت�شهد له‪،‬‬ ‫فالذي يذكر اهلل يف قمة اجلبل �أو يف الطريق �أو‬ ‫يف ال�سيارة �أو يف البيت �أو على الكر�سي �أو على‬

‫الأر�ض‪ ،‬قائماً كان �أو قاعداً �أو م�ضطجعاً على‬ ‫جنبه؛ كل هذه البقاع والأماكن ت�شهد له عند‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ج��اء يف احل��دي��ث �أن ر���س��ول اهلل �صلى اهلل‬ ‫عليه و�سلم ق��ر�أ ه��ذه الآي���ة‪َ } :‬ي�� ْومَ�� ِئ��ذٍ تحُ َ د ُِّث‬ ‫�أَخْ �� َب��ا َرهَ��ا{ (ال��زل��زل��ة‪ )4 :‬وق���ال‪�( :‬أت����درون ما‬ ‫�أخ��ب��اره��ا؟)‪ ،‬ق��ال��وا‪ :‬اهلل ور���س��ول��ه �أع��ل��م؟ قال‪:‬‬ ‫(ف�إن �أخبارها �أن ت�شهد على كل عبدٍ و�أمة مبا‬ ‫علي كذا يوم‬ ‫عمل على ظهرها‪� ،‬أن تقول‪ :‬عملتَ َّ‬ ‫كذا وكذا)‪.‬‬ ‫وج��دي�� ٌر ب��ال��ذك��ر �أن نن ِّبه هنا �إىل �أن ذكر‬ ‫اهلل لي�س جم��رد �أق���وال تقال بالل�سان وفقط‪،‬‬ ‫و�إمنا هي تفاعالت و�أحا�سي�س و�إيقاظ للنف�س‬ ‫لتتحرك من حالها ال��ذي هي عليه؛ �إىل حال‬ ‫�أج��م��ل م��ا ي��ك��ون م��ن ال��روح��ان��ي��ة وال�شفافية‬ ‫وال��رب��ان��ي��ة وال��ف��را���س��ة والإمي�����ان‪ ،‬ب��ل �إن الأمر‬ ‫ق��د ي�صل ب��ال��ذاك��ري��ن اهلل ك��ث�يراً �إىل مرحلة‬ ‫الكرامات من الرب العظيم؛ يعطيها لهم كرماً‬ ‫وتف�ض ً‬ ‫وف�ض ً‬ ‫ال منه ّ‬ ‫ال‪.‬‬ ‫خام�س ًا‪ :‬الزم التقوى‪:‬‬ ‫ا�سلك كل ال�سبل والو�سائل لتنمية وتقوية‬ ‫التقوى يف نف�سك و�أعمالك وذاتك‪ ،‬فهي دعوة‬ ‫اهلل للأنبياء جميعاً‪.‬‬ ‫تز ّو ْد من التقـــــــــــــــــوى ف�إنك ال تدري‬ ‫�إذا جنَّ لي ٌــل هل تعيـــــ�ش �إىل الفجـــــر‬ ‫فكم من فتى �أ�ضحى و�أم�سى �ضاحكاً‬ ‫وقد ُن�سجت �أكفـــــــــــــــانه وهو ال يدري‬ ‫وكم من �صغا ٍر يُرجتى طول عمرهم‬ ‫وقد �أُدخلت �أج�ســــــــادهم ظلمة القرب‬ ‫عرو�س ز ّينـــــــوها لزوجهــــــــــــا‬ ‫وكم من‬ ‫ٍ‬ ‫وقد ُقب�ضت �أرواحهـــــــم ليلة القـــــــــدر‬ ‫�ساد�س ًا‪ :‬بادر بالتوبة‪:‬‬ ‫����س���ارع دائ���م���اً �إىل ط��ل��ب امل��غ��ف��رة م���ن اهلل‬ ‫والتوبة الن�صوح‪ ،‬واللحاق بركب �أ�صحاب اجلنة‬ ‫واملعايل‪.‬‬ ‫ويكفي �أن تعلم �أن قدوتك يف ذلك حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم الذي كان ي�ستغفر ويتوب‬ ‫�إىل ربه وخالقه �سبعني �أو مئة مرة يف يومه‪..‬‬ ‫وهو من ه��و!! هو النبي ال ك��ذب‪ ،‬هو ابن عبد‬ ‫امل���ط���ل���ب‪ ..‬ه���و م���ن غ��ف��ر اهلل ل���ه م���ن ذن��ب��ه ما‬ ‫تقدم وم��ا ت���أخ��ر‪َ } ..‬و� َ��س��ا ِرعُ��وا �إِلىَ مَ�� ْغ��فِ�� َر ٍة مِ نْ‬ ‫َات َوالأَ ْر ُ‬ ‫ال�س َمو ُ‬ ‫����ض �أُعِ َّدتْ‬ ‫َر ِّب ُك ْم َو َج َّن ٍة َع ْر ُ�ضهَا َّ‬ ‫ِل�� ْل�� ُم�� َّت�� ِق�ينَ{ (�آل ع��م��ران‪ ،)133 :‬وال��ت��ائ��ب من‬ ‫الذنب كمن ال ذنب له‪.‬‬ ‫و�أ�س�أل اهلل �أن يتقبل منا ومنكم رم�ضان‪،‬‬ ‫ويجعله �شاهداً لنا ال علينا‪ ،‬و�صلى اللهم على‬ ‫حممد مع ِّلم النا�س اخلري‪.‬‬

‫مقتل الشيخ ميمون زرزور برصاص مجهول يف لندن‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬

‫لقي ال�شيخ اللبناين ال�ضرير ميمون زرزور (‪40‬عاماً) �إمام م�سجد‬ ‫دار الرعاية بالعا�صمة الربيطانية‪ ،‬م�صرعه يف ظ��روف غام�ضة يف‬ ‫لندن‪ ،‬بعد �إطالق جمهول النار عليه داخل م�سجده‪.‬‬ ‫وقال �إ�سالميون‪� :‬إن اجلرمية �سبقتها م�شادة مع املتهم (العربي‬ ‫اجلن�سية)‪ ،‬الذي و�صفوه ب�أنه خمتل عقلياً‪ ،‬م�شريين �إىل �أن املتهم‬ ‫�صاح يف ال�شيخ قبل مقتله‪�« :‬أنا عي�سى الي�سوع و�أنت امل�سيخ الدجال»‬ ‫قبل �أن يطلق النار عليه ويرديه قتي ً‬ ‫ال‪ ،‬وا�ستبعدت م�صادر الإ�سالميني‬ ‫وجود �أ�سباب �سيا�سية لالغتيال‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن رائ���د ���ص�لاح ‪ -‬رئي�س احل��رك��ة الإ���س�لام��ي��ة يف الداخل‬ ‫الفل�سطيني ‪ -‬والوفد املرافق له يف بريطانيا التق ْوا ال�شيخ زرزور �أول‬ ‫�أيام عيد الفطر املبارك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح قيادي �إ�سالمي م�صري �أن �ضباط ا�سكوتلنديارد دخلوا‬ ‫اجلامع بعد اجلرمية بعد �أذان اجلمعة وطلبوا من امل�صلني �أن ي�صلوا‬ ‫اجلمعة يف امل�سجد القريب حتى يتم جمع الأدلة اجلنائية من موقع‬ ‫اجلرمية‪ ،‬بح�سب �صحيفة ال�شرق الأو�سط‪.‬‬ ‫من جهتها قالت متحدثة با�سم ا�سكوتلنديارد‪� :‬إن فريق البحث‬ ‫اجلنائي با�شر التحقيقات مع امل�شتبه به‪ ،‬وحل اخلرب على عائلة‬ ‫زرزور وبلدته �شحيم ‪ -‬التي ن�شط يف تعاطيه يف ال�ش�أن العام فيها‬ ‫قبل �سفره ‪ -‬كال�صاعقة‪ ،‬ال �سيما �أنه كان على توا�صل معهم ب�شكل‬ ‫دائ��م‪ ،‬وهو ينتظر ح�صوله على اللجوء ب�شكل دائم �إىل بريطانيا‪،‬‬

‫ال�شيخ ميمون زرزور رحمه اهلل‬

‫ويح�ضر ال�ستقبال زوج��ت��ه ال��ت��ي ك��ان��ت تنتظر اك��ت��م��ال �أوراق مل‬ ‫ال�شمل‪ ،‬لتوايف زوجها �إىل لندن‪.‬‬ ‫يف موازاة ذلك‪ ،‬قال �إياد زرزور‪ ،‬ابن عم املغدور‪� :‬إن «الف�صل بني‬ ‫تعر�ضه الغتيال �أو ح�صول جرمية هو رهن التحقيق الربيطاين»‪،‬‬ ‫الفتاً �إىل �إب�لاغ العائلة ب���أن مقتله «ح�صل بعد �أدائ��ه �صالة الفجر‪،‬‬ ‫وقد مت اعتقال �أحد امل�شتبه بهم من الرعايا اجلزائريني»‪ .‬و�أو�ضح �أن‬ ‫املغدور «زار لبنان ملرة واحدة فقط منذ �سفره‪ ،‬حيث جاء يف عام ‪2008‬‬ ‫ليحتفل بزواجه ثم عاد �أدراجه‪ ،‬وكان ال يزال يعمل على �إكمال ملف‬ ‫زوجته لتوافيه �إىل لندن‪ ،‬وكان من املتوقع �أن تغادر قريباً بعد اقرتاب‬ ‫اكتمال �إجراءات ّ‬ ‫مل ال�شمل»‪.‬‬

‫وك��ان زرزور تعر�ض ملحاولة اغتيال بتفجري �سيارته عام ‪،2007‬‬ ‫مما دفعه‪ ،‬وفق ما يروي ابن عمه‪� ،‬إىل املغادرة مبا�شرة �إىل لندن‪ ،‬حيث‬ ‫طلب اللجوء ال�سيا�سي وح�صل عليه‪ .‬ومل تت�ضح بعد ظروف حماولة‬ ‫اغتياله يف بريوت‪ ،‬لكن قريبه يو�ضح �أنه كان له «ن�شاط دعوي الفت‬ ‫ويتعاطى بال�ش�أن العام‪ ،‬وبالتايل كان له حمبوه وخ�صومه»‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن «تعر�ضه لالغتيال هو ما دفعه التخاذ قرار ال�سفر‪ ،‬وهو كان‬ ‫حالياً ب�صدد االنتهاء من تثبيت جلوئه»‪.‬‬ ‫م��ن جانبها‪ ،‬نعت "اجلماعة الإ�سالمية" يف ب��ي��ان لها ال�شيخ‬ ‫ميمون زرزور‪.‬‬ ‫ور�أت «اجلماعة الإ�سالمية» التي كان زرزور من �أبرز النا�شطني‬ ‫يف �صفوفها يف منطقته �إقليم اخل��روب‪� ،‬أن «عملية قتله يف م�سجده‬ ‫يف ظروف غام�ضة تبدو عملية قتل متعمدة»‪ ،‬الفتة االنتباه �إىل �أن‬ ‫«ال�شرطة الربيطانية جتري التحقيقات باجلرمية»‪.‬‬ ‫وذك��ر البيان �أن "ال�شيخ ميمون زرزور كان يع ّد من �أب��رز رموز‬ ‫العمل الإ�سالمي يف منطقة �إقليم اخل��روب ل�سنني طويلة‪ ،‬ويتميز‬ ‫بخطابه اجل���اذب واملنفتح‪ ،‬وه��و م��ن مواليد ‪ ،1972‬وخ��ري��ج الأزهر‬ ‫ال�شريف يف لبنان‪ ،‬وعمل �إم��ام وخطيب اجلامع ال��ب��دوي‪ ،‬وم�س�ؤول‬ ‫اجلماعة م��ن ‪ 2006 - 2002‬يف ب��ل��دة �شحيم‪ ،‬وع�ضو جمل�س قيادة‬ ‫اجلماعة يف �إقليم اخل���روب‪ ،‬ورئي�س اجلمعية االجتماعية من عام‬ ‫‪ 2007‬حتى ‪ ،2009‬وم�س�ؤول العمل الطالبي يف �شحيم من عام ‪1992‬‬ ‫حتى ‪ ،2001‬وهو ع�ضو �شورى الرابطة الإ�سالمية يف بريطانيا‪ ،‬و�أ�ستاذ‬ ‫حما�ضر يف الكلية الأوروبية للدرا�سات اال�سالمية"‪.‬‬


‫‪20‬‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫�صباح جديد‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل مونديال ‪2014‬‬

‫الكويت تفجر املفاجأة على أرض اإلمارات‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق منتخب الكويت لكرة‬ ‫ال �ق��دم ف ��وزاً ث�م�ي�ن�اً ع�ل��ى نظريه‬ ‫الإم��ارات��ي (‪� )2-3‬أول م��ن �أم�س‬ ‫اجلمعة يف العني �ضمن مناف�سات‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة م ��ن ال� ��دور‬ ‫ال �ث��ال��ث ل�ل�ت���ص�ف�ي��ات الآ�سيوية‬ ‫امل ��ؤه �ل��ة �إىل م��ون��دي��ال ‪ 2014‬يف‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫وت �ق��دم��ت ال �ك��وي��ت بثالثة‬ ‫�أه� � ��داف ع�ب�ر ي��و� �س��ف ن��ا� �ص��ر يف‬ ‫ال��دق�ي�ق�ت�ين ‪ 7‬و‪ 65‬وب ��در املطوع‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 51‬ق�ب��ل �أن تقل�ص‬ ‫الإم � � � ��ارات ال� �ف ��ارق يف الدقائق‬ ‫الأخ � �ي ��رة ب��وا� �س �ط��ة �إ�سماعيل‬ ‫احلمادي يف الدقيقة ‪ 84‬و�أحمد‬ ‫خليل يف الدقيقة ‪.89‬‬ ‫وق� � ��دم امل �ن �ت �خ��ب الكويتي‬ ‫ال�ساعي �إىل الت�أهل للمونديال‬ ‫للمرة الثانية يف تاريخه بعد عام‬ ‫‪ 1982‬يف �إ�سبانيا‪ ،‬عر�ضاً مميزاً‬ ‫وتقدم بثالثة �أهداف نظيفة قبل‬ ‫�أن يرتاجع يف الدقائق الأخرية‬ ‫للحفاظ على النتيجة مما �سمح‬ ‫للإمارات بت�سجيل هدفني‪.‬‬ ‫ودف��ع ال�سلوفيني �سريت�شكو‬ ‫ك��ات��ان �ي �ت ����ش م � � ��درب الإم � � � ��ارات‬ ‫بت�شكيلته املعهودة التي غاب عنها‬ ‫�إ�سماعيل مطر للإ�صابة‪ ،‬يف حني‬ ‫جل�أ ال�صربي غوران توفيدزيت�ش‬ ‫مدرب الكويت �إىل تغيريات عدة‬ ‫يف خ ��ط دف ��اع ��ه ف��ر� �ض �ه��ا غياب‬ ‫م�ساعد ندا املتوقع ملدة ‪� 3‬أ�سابيع‬ ‫عن املالعب ب�سبب الإ�صابة وفهد‬ ‫الأن�صاري للإيقاف‪.‬‬ ‫ك �م ��ا ف �� �ض��ل توفيدزيت�ش‬ ‫االح� �ت� �ف ��اظ ب ��ول �ي ��د ع �ل ��ي حتى‬ ‫ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين و�أ� � �ش� ��رك عبد‬ ‫العزيز امل�شعان بدي ً‬ ‫ال له‪.‬‬ ‫وفر�ضت الكويت �أف�ضليتها‬ ‫على جمريات ال�شوط الأول‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين عجز �أ��ص�ح��اب الأر� ��ض عن‬ ‫ت�شكيل �أي خ�ط��ورة على مرمى‬ ‫احلار�س نواف اخلالدي‪.‬‬ ‫وافتتحت الكويت الت�سجيل‬ ‫يف الدقيقة ال�سابعة بعد متريرة‬ ‫م ��ن ب ��در امل �ط ��وع ال� ��ذي ل �ع��ب يف‬ ‫مركز اجلناح الأمي��ن �إىل يو�سف‬ ‫ن��ا� �ص��ر � �س��دده��ا ق��وي��ة ارتطمت‬ ‫ب�ق��دم امل��داف��ع الإم��ارات��ي حمدان‬ ‫ال �ك �م��ايل وت��اب �ع��ت ط��ري�ق�ه��ا �إىل‬ ‫مرمى احلار�س ماجد نا�صر‪.‬‬ ‫وظ �ه��ر «الأزرق» الكويتي‬ ‫ب ��أف �� �ض��ل �� �ص ��ورة وك � ��اد ي�ضيف‬ ‫ال �ه��دف ال �ث��اين يف ال��دق�ي�ق��ة ‪36‬‬ ‫بعدما خطف فهد العنزي الكرة‬ ‫ومررها �إىل يو�سف نا�صر �أر�سلها‬ ‫من فوق ماجد نا�صر الذي خرج‬ ‫ملالقاته لكن املدافع وليد عبا�س‬ ‫�أب�ع��ده��ا ع��ن خ��ط امل��رم��ى حارما‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ال �� �ض �ي��ف م ��ن فر�صة‬ ‫هدف �أكيد‪.‬‬ ‫وا� � �س � �ت � �م � ��رت ال� � �ك � ��وي � ��ت يف‬ ‫�أف�ضليتها ومدها الهجومي‪ ،‬وقبل‬ ‫ننهاية ال�شوط الأول بدقيقتني‬ ‫مرر املطوع كرة �إىل يو�سف نا�صر‬ ‫�سددها قوية لكن احلار�س نا�صر‬ ‫�أبعدها برباعة لرتتد �إىل العنزي‬ ‫ف�سددها جم��دداً �أ��ص��اب��ت القائم‬ ‫قبل �أن يخرجها احلار�س‪.‬‬ ‫و�أج��رى كاتانيت�ش تعديلني‬ ‫يف الت�شكيلة الإم��ارات �ي��ة لزيادة‬ ‫الفاعلية الهجومية عرب �إ�شراك‬ ‫� �س��امل � �ص��ال��ح وحم �م��ود خمي�س‬ ‫م �ك ��ان ع �ل��ي ال��وه �ي �ب��ي وحممد‬ ‫ال�شحي‪ ،‬يف حني دفع توفيدزيت�ش‬ ‫ب��ول�ي��د ع�ل��ي م �ك��ان ع�ب��د العزيز‬ ‫امل�شعان‪.‬‬ ‫�أ�� �ض ��اف ��ت ال �ك ��وي ��ت الهدف‬ ‫ال � �ث� ��اين يف ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ 51‬بعد‬ ‫ت���س��دي��دة ب�ع�ي��دة م��ن ب��در املطوع‬ ‫ف�خ��دع��ت ال �ك��رة احل��ار���س ماجد‬ ‫نا�صر وعانقت ال�شباك‪.‬‬ ‫و�أك � � � ��دت ال� �ك ��وي ��ت تفوقها‬ ‫املطلق ب�إ�ضافة الهدف الثالث يف‬ ‫الدقيقة ‪ 65‬بعدما اخط�أ مدافع‬ ‫الإم� ��ارات يو�سف ج��اب��ر يف �إبعاد‬ ‫ال�ك��رة لت�صل �إىل يو�سف نا�صر‬ ‫الذي �سددها مبا�شرة يف املرمى‪.‬‬ ‫ويف ال��دق �ي �ق��ة ‪� 84‬سجلت‬ ‫الإمارات هدفها الأول بعد جمهود‬ ‫فردي لإ�سماعيل احلمادي الذي‬ ‫تخطى �أكرث من العب من اجلهة‬ ‫اليمنى قبل �أن ي�سدد الكرة زاحفة‬ ‫يف مرمى نواف اخلالدي‪.‬‬ ‫وك ��ادت ال�ك��وي��ت ت��دف��ع ثمناً‬ ‫غ��ال �ي �اً ل�ت�راج �ع �ه��ا يف الدقائق‬ ‫الأخ �ي ��رة‪� ،‬إذ ��س�ج�ل��ت الإم� � ��ارات‬ ‫ه��دف �ه��ا ال �ث��اين يف ال��دق �ي �ق��ة ‪88‬‬ ‫بعد ك��رة ر�أ�سية من �أحمد خليل‬ ‫�إث��ر متريرة عر�ضية من يو�سف‬ ‫ج� ��اب� ��ر‪ ،‬ل� �ك ��ن ال� ��وق� ��ت مل يكن‬ ‫كافياً لأ��ص�ح��اب الأر� ��ض لإدراك‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫كوريا اجلنوبية تكت�سح‬ ‫لبنان‬ ‫ويف املجموعة الثانية �أي�ضاً‬ ‫حقق املنتخب ال�ك��وري اجلنوبي‬ ‫فوزاً كا�سحاً على نظريه اللبناين‬ ‫ب�ستة �أهداف نظيفة يف �سيول‪.‬‬ ‫و�سجل بارك ت�شون يونغ (‪7‬‬

‫املنتخب الكويتي حقق فوزا ثمينا على نظريه الإماراتي ‪( 2-3‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫و‪ 45‬و‪ )67‬وج��ي دون ��غ وون (‪66‬‬ ‫‪ )82‬وكيم جونغ وو (‪ )82‬الأهداف‬ ‫ال�ستة‪ ،‬لتت�صدر كوريا اجلنوبية‬ ‫املجموعة ب�ف��ارق الأه ��داف �أمام‬ ‫الكويت‪.‬‬ ‫وتبحث كوريا اجلنوبية عن‬ ‫امل���ش��ارك��ة يف ك ��أ���س ال �ع��امل للمرة‬ ‫الثامنة على التوايل‪ ،‬يف حني مل‬ ‫ي�سبق للبنان �أن بلغ النهائيات‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ه��ل امل�ن�ت�خ��ب الكوري‬ ‫اجل�ن��وب��ي م�شاركته يف ت�صفيات‬ ‫ال��دور الثالث بعد ان �صنف من‬ ‫اح ��د اف �� �ض��ل خ�م���س��ة منتخبات‬ ‫يف ال � �ق ��ارة الأ�� �س� �ي ��وي ��ة‪ ،‬يف حني‬ ‫�آن منتخب ل�ب�ن��ان اج �ت��از الدور‬ ‫الثاين بتخطيه بنغالد�ش بفوزه‬ ‫عليها ‪�-4‬صفر ذه��اب��ا يف بريوت‪،‬‬ ‫وخ�سارته �أم��ام�ه��ا �صفر‪ 2-‬ايابا‬ ‫يف دكا‪.‬‬ ‫الأردن يفاجئ العراق‬ ‫يف �أربيل‬ ‫ويف �أربيل فاز منتخب الأردن‬ ‫ع�ل��ى م�ضيفه ال�ع��راق��ي بهدفني‬ ‫ن �ظ �ي �ف�ين يف اف �ت �ت��اح مناف�سات‬ ‫املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫�سجل الهدفني كل من ح�سن‬ ‫عبد الفتاح يف الدقيقة ‪ 43‬وعبد‬ ‫اهلل ذيب يف الدقيقة ‪ 48‬فاقتن�ص‬ ‫املنتخب الأردين النقاط الثالث‬ ‫الأوىل له يف املجموعة‪.‬‬ ‫وك� ��ان� ��ت ه � ��ذه ه� ��ي امل � �ب� ��اراة‬ ‫الأوىل للمنتخب العراقي بقيادة‬ ‫م��درب��ه اجل��دي��د ال�برازي�ل��ي زيكو‬ ‫ال� ��ذي خ�ل��ف الأمل � ��اين فولفغانغ‬ ‫�سيدكا‪.‬‬ ‫و�شهدت املباراة بداية �سريعة‬ ‫من جانب املنتخب العراقي الذي‬ ‫ح ��اول ال �ت �ق��دم م �ب �ك��راً م��ن �أجل‬ ‫الإم���س��اك ب��زم��ام امل �ب��ادرة‪ ،‬وكانت‬ ‫ت���س��دي��دة ع�ل�اء ع�ب��د ال��زه��رة يف‬ ‫الدقيقة ‪ 13‬التي ردت�ه��ا عار�ضة‬ ‫امل��رم��ى الأردين �أوىل املحاوالت‬ ‫ل�صاحب الأر�ض واجلمهور‪.‬‬ ‫رك��ز املنتخب ال�ع��راق��ي على‬ ‫حتركات ه��وار مال حممد وكرار‬ ‫جا�سم من اجلانبني‪ ،‬حيث �أقلقا‬ ‫م��داف �ع��ي الأردن ك �ثي�راً الذين‬ ‫تنبهوا لذلك مع مرور الوقت‪.‬‬ ‫ومل مت � �ن � ��ع الأف � �� � �ض � �ل � �ي ��ة‬ ‫ال��وا� �ض �ح��ة ل�ل�م�ن�ت�خ��ب العراقي‬ ‫الع�ب��ي الأردن م��ن اح �ت��واء فورة‬ ‫� �ص ��اح ��ب الأر� � � � ��ض واجل� �م� �ه ��ور‪،‬‬ ‫ف � ��أخ� ��ذوا ي �ب��ادل��ون��ه امل� �ح ��اوالت‬ ‫الهجومية عرب املرتدات‪.‬‬ ‫و�سنحت للأردن فر�صة �سهلة‬ ‫للتقدم يف الدقيقة ‪ 30‬عندما كان‬ ‫�أح �م��د ه��اي��ل مب��واج�ه��ة احلار�س‬ ‫حممد كا�صد بيد انه �أر�سل كرته‬ ‫اىل اخل��ارج‪ ،‬وبعد دقيقة واحدة‬ ‫�أتيحت فر�صة مماثلة �أمام زميله‬ ‫ح�سن عبد الفتاح لكنه �سدد الكرة‬ ‫برعونة �إىل اخلارج �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ويف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 43‬وخالفا‬ ‫ملجريات الأح��داث‪ ،‬جنح املنتخب‬ ‫الأردين يف ال �ت �ق��دم ع��ن طريق‬ ‫ح���س��ن ع�ب��د ال�ف�ت��اح ال ��ذي ت�سلم‬ ‫ك��رة م��ن زم�ي�ل��ه ع��ام��ر ذي��ب بعد‬ ‫�أن تخطي الأخ�ي�ر امل��داف��ع با�سم‬ ‫عبا�س و�أر�سل كرة �إىل عبد الفتاح‬ ‫�أر�سلها على ميني حممد كا�صد‪.‬‬ ‫كانت ب��داي��ة ال�شوط الثاين‬ ‫�أك �ث ��ر � �س �خ��ون��ة وك� � ��اد املنتخب‬ ‫ال � �ع� ��راق� ��ي ي � � ��درك ال � �ت � �ع� ��ادل يف‬ ‫ال��دق �ي �ق��ة ‪ 46‬ع ��ن ط��ري��ق عماد‬ ‫حم �م��د ل�ك�ن��ه � �س��دد ال �ك��رة حيث‬ ‫يقف احلار�س عامر �شفيع‪.‬‬ ‫رد امل �ن �ت �خ��ب الأردين بعد‬ ‫دقيقتني حم ��رزاً ال�ه��دف الثاين‬ ‫وبنف�س �سيناريو ال�ه��دف الأول‪،‬‬

‫ف�ق��د �أر� �س��ل ع��ام��ر ذي��ب ك��رة من‬ ‫اجل�ه��ة ال�ي�م�ن��ى ان�ب�رى ل�ه��ا عبد‬ ‫اهلل ذي��ب وتابعها بر�أ�سه ت�صدى‬ ‫لها حممد كا�صد ثم �أكملها عبد‬ ‫اهلل ذيب و�أ�سكنها �شباك املرمى‪.‬‬ ‫جل� � � ��أ زي � �ك� ��و �إىل ال� �ن ��زع ��ة‬ ‫الهجومية املطلقة عرب عالء عبد‬ ‫ال��زه��رة ويون�س حممود و�أجمد‬ ‫را�ضي وعماد حممد يف حماولة‬ ‫لتقلي�ص الفارق وتدارك املوقف‪،‬‬ ‫بيد �أن��ه ا��ص�ط��دم بعقبة دفاعية‬ ‫�أردنية كبرية حالت دون ذلك‪.‬‬ ‫ويف ال ��دق� �ي� �ق ��ة ‪ ،59‬ردت‬ ‫ال �ع��ار� �ض��ة الأردن � �ي ��ة ك ��رة رائعة‬ ‫ليون�س حممود عندما نفذ ركلة‬ ‫ح ��رة‪ ،‬ث��م ك ��اد امل�ن�ت�خ��ب الأردين‬ ‫ي�ضيف ه��دف�اً ث��ال�ث�اً يف الدقيقة‬ ‫‪ 73‬عن طريق ح�سن عبد الفتاح‬ ‫ال��ذي ت�لاع��ب ب��امل��داف�ع�ين و�سدد‬ ‫ك ��رة ق��وي��ة ع �ل��ت ال �ع��ار� �ض��ة‪ ،‬ويف‬ ‫الدقيقة ‪ 80‬رد �أجمد را�ضي بكرة‬ ‫ر�أ�سية مرت فوق العار�ضة بقليل‪.‬‬ ‫وت��وق �ف��ت امل � �ب� ��اراة ن �ح��و ‪12‬‬ ‫دق �ي �ق��ة ب �� �س �ب��ب ان �ق �ط��اع التيار‬ ‫ال �ك �ه��رب��ائ��ي يف امل� �ل� �ع ��ب‪ ،‬لكنها‬ ‫مل ت �� �س �ع��ف امل �ن �ت �خ��ب العراقي‬ ‫للت�سجيل‪.‬‬ ‫وام � �ت � ��دح م � � ��درب املنتخب‬ ‫الأردين‪ ،‬ال�ع��راق��ي ع��دن��ان حمد‪،‬‬ ‫العبيه واعترب الفوز �إجنازاً هاماً‬ ‫على طريق املناف�سات‪.‬‬ ‫وقال حمد‪« :‬لقد حققنا فوزاً‬ ‫ثميناً وهاماً �سيدفعنا للم�ضي يف‬ ‫الت�صفيات وتقدمي ما هو �أقوى‬ ‫ملوا�صلة امل�شوار»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬املنتخب العراقي‬ ‫م �ن �ت �خ��ب ق� ��وي وي �� �ض��م العبني‬ ‫�أق � ��وي � ��اء ل �ك��ن الع �ب �ي �ن��ا قدموا‬ ‫مباراة كبرية وواجهوا �صعوبتها‬ ‫بكل ب�سالة و�أدرك��وا جيداً �أهمية‬ ‫ه ��ذا ال �ف��وز وك ��ان ��وا يف م�ستوى‬ ‫امل�س�ؤولية»‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق � � ��ال زي� �ك ��و‪:‬‬ ‫«املنتخب العراقي ك��ان الأف�ضل‬ ‫وقدم م�ستوى جيدا لكن الأخطاء‬ ‫هي التي جعلت املنتخب الأردين‬ ‫يحقق الفوز‪ .‬ا�ستثمر الأردنيون‬ ‫بع�ض الأخ �ط��اء وح�ق�ق��وا الفوز‪،‬‬ ‫ف �� �ض�ل ً�ا ع ��ن ال �ف ��ر� ��ص ال�سهلة‬ ‫ال �ت��ي �أه� ��دره� ��ا الع �ب��و املنتخب‬ ‫العراقي والتي علينا �أن نتداركها‬ ‫م�ستقب ً‬ ‫ال»‪.‬‬ ‫فوز �صعب لل�صني‬ ‫و�ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل �أي�ضاً‪ ،‬حققت ال�صني فوزاً‬ ‫�صعباً ع�ل��ى �ضيفتها �سنغافورة‬ ‫‪ 1-2‬يف كومنينغ‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل جينغ ج��ي (‪ 69‬من‬ ‫ركلة جزاء) ويو هاي (‪ )78‬هديف‬ ‫ال�صني‪ ،‬والك�سندر دوريت�ش (‪)33‬‬ ‫هدف �سنغافورة‪.‬‬ ‫فوز اليابان و�أوزبك�ستان‬ ‫يف املجموعة الثالثة‬ ‫و�ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫ال�ث��ال�ث��ة‪ ،‬ف ��ازت منتخب اليابان‬ ‫بطل ك�أ�س �أمم �آ�سيا على �ضيفه‬ ‫منتخب ك��وري��ا ال�شمالية بهدف‬ ‫دون مقابل يف �سايتاما‪ ،‬و�سجل‬ ‫ميت�شيهريو يا�سودا هدف املباراة‬ ‫ال��وح �ي��د يف ال��دق �ي �ق��ة الرابعة‬ ‫م��ن ال��وق��ت امل�ح�ت���س��ب ب ��د ًال من‬ ‫ال�ضائع‪.‬‬ ‫ويف املجموعة ذات�ه��ا‪ ،‬تغلبت‬ ‫�أوزب� �ك� ��� �س� �ت ��ان ع �ل ��ى م�ضيفتها‬ ‫طاجيك�ستان يف دو�شانبي بهدف‬ ‫وح� �ي ��د �أي� ��� �ض� �اً � �س �ج �ل��ه املهاجم‬ ‫امل�خ���ض��رم مك�سيم �شات�سكيخ يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،72‬ليتقا�سم املنتخبان‬ ‫ال� �ي ��اب ��اين والأوزب � � �ك� � ��ي �� �ص ��دارة‬

‫امل �ج �م��وع��ة ب� �ث�ل�اث ن� �ق ��اط لكل‬ ‫منهما‪.‬‬ ‫تعادل �سلبي بني عمان‬ ‫وال�سعودية‬ ‫فر�ض التعادل ال�سلبي نف�سه‬ ‫يف م� �ب ��اراة امل�ن�ت�خ�ب�ين العماين‬ ‫وال�سعودي على ملعب ال�سيب يف‬ ‫م�سقط �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫الرابعة‪.‬‬ ‫وكان املنتخب ال�سعودي مثل‬ ‫ع��رب �آ�سيا يف النهائيات العاملية‬ ‫�أرب ��ع م ��رات متتالية ب�ين عامي‬ ‫‪ 1994‬و‪ ،2006‬لكنه ف�شل يف حجز‬ ‫مقعده �إىل النهائيات املا�ضية يف‬ ‫جنوب �أفريقيا عام ‪.2010‬‬ ‫وخ ��ا� ��ض «الأخ � �� � �ض� ��ر» هذه‬ ‫امل�ب��اراة بقيادة امل��درب الهولندي‬ ‫فرانك رايكارد الذي بد�أ الإ�شراف‬ ‫فعلياً عليه بعد الدور الثاين خلفاً‬ ‫للربتغايل جوزيه بي�سريو الذي‬ ‫�أقيل من من�صبه عقب اخل�سارة‬ ‫الثقيلة �أم��ام اليابان (�صفر‪)5-‬‬ ‫يف الدور الأول لك�أ�س �آ�سيا مطلع‬ ‫العام اجلاري‪.‬‬ ‫ق � � ��دم امل� �ن� �ت� �خ� �ب ��ان م � �ب� ��اراة‬ ‫م �ت��و� �س �ط��ة امل� ��� �س� �ت ��وى‪ ،‬ففر�ض‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب ال �ع �م��اين ��س�ي�ط��رت��ه يف‬ ‫ربع ال�ساعة الأول ثم يف الدقائق‬ ‫الأخرية من املباراة‪ ،‬يف حني كانت‬ ‫م�ع�ظ��م ف�ت�رات امل �ب ��اراة الأخ ��رى‬ ‫مل�صلحة املنتخب ال�سعودي الذي‬ ‫�سيطر على و�سط امليدان و�أهدر‬ ‫العبوه ع��ددا من الفر�ص‪ ،‬وكان‬ ‫العبه عبد العزيز الدو�سري جنم‬ ‫امل�ب��اراة الأب ��رز‪ .‬و�سنحت ملنتخب‬ ‫عمان فر�صتان مبكرتان‪ ،‬الأوىل‬ ‫بعد �أرب��ع دقائق عندما مر عماد‬ ‫احل��و� �س �ن��ي م ��ن اجل �ه��ة اليمنى‬ ‫وم��رر ال�ك��رة �إىل جمعة دروي�ش‬ ‫ال� ��ذي � �س��دده��ا ف ��وق العار�ضة‪،‬‬ ‫وال �ث��ان �ي��ة ب�ع��ده��ا ب �ث�لاث دقائق‬ ‫ح�ين م��رر ف��وزي ب�شري ك��رة على‬ ‫طبق من ذهب �إىل احلو�سني وهو‬ ‫يف مواجهة امل��رم��ى لكنه �سددها‬ ‫بت�سرع �إىل اخلارج‪.‬‬ ‫وان �ت��زع امل�ن�ت�خ��ب ال�سعودي‬ ‫زم ��ام امل �ب ��ادرة ب�ع��د �أن ك�ث��ف من‬ ‫ح�ضوره يف و�سط امليدان ففر�ض‬ ‫�أف�ضليته خ���ص��و��ص�اً م��ن اجلهة‬ ‫ال �ي �� �س��رى ال �ت��ي ان �ط �ل �ق��ت منها‬ ‫جميع الهجمات‪.‬‬ ‫وك��ان �أول و�صول للمنتخب‬ ‫ال �� �س �ع��ودي �إىل م ��رم ��ى حار�س‬ ‫وي�غ��ان الإن�ك�ل�ي��زي علي احلب�سي‬ ‫ب �ع��د ‪ 19‬دق �ي �ق��ة م ��ن ت�سديدة‬ ‫تي�سري اجلا�سم لكن الكرة مرت‬ ‫ب �ج��وار ال �ق��ائ��م ‪ ،‬وك��ان��ت فر�صة‬ ‫�أخرى لعبد العزيز الدو�سرى يف‬ ‫الدقيقة ‪ 26‬عندما اخ�ت�رق من‬ ‫اجل �ه��ة ال �ي �� �س��رى وت��وغ��ل داخل‬ ‫م�ن�ط�ق��ة اجل � ��زاء ل�ك�ن��ه ت ��أخ��ر يف‬ ‫ال�ت �� �س��دي��د ف �ح��ول را� �ش ��د جمعة‬ ‫الكرة �إىل ركنية‪.‬‬ ‫وكاد يا�سر القحطاين يفتتح‬ ‫الت�سجيل يف الدقيقة ‪ 35‬عندما‬ ‫ت��وغ��ل داخ��ل املنطقة لكن كرته‬ ‫ا�صطدمت بقدم �أح��د املدافعني‬ ‫وغريت اجتاهها‪.‬‬ ‫وقبل نهاية الوقت الأ�صلي‬ ‫ل�ل���ش��وط الأول ب��دق�ي�ق��ة �أج ��رى‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ب ��ول ل��وغ��وي��ن مدرب‬ ‫امل� �ن� �ت� �خ ��ب ال � �ع � �م� ��اين ت� �غ� �ي�ي�راً‬ ‫ا� � �ض � �ط� ��راري � �اً ب� ��دخ� ��ول ح�سني‬ ‫احل�ضري بدي ً‬ ‫ال لعماد احلو�سني‬ ‫امل �� �ص ��اب‪ ،‬وك � ��اد احل �� �ض��رى بعد‬ ‫دخوله مبا�شرة يفتتح الت�سجيل‬ ‫ح�ين ان�ف��رد باملرمى لكن الدفاع‬ ‫تدخل لإبعاد الكرة �إىل ركنية يف‬ ‫اللحظة املنا�سبة‪.‬‬

‫وا�ستمرت �أف�ضلية املنتخب‬ ‫ال���س�ع��ودي يف ال���ش��وط ال �ث��اين يف‬ ‫الوقت ال��ذي اعتمد فيه �صاحب‬ ‫الأر� ��ض ع�ل��ى ال�ه�ج�م��ات املرتدة‪،‬‬ ‫و� �س �ن �ح��ت ف ��ر� �ص ��ة للقحطاين‬ ‫جمدداً يف الدقيقة ‪� 55‬إثر ارتباك‬ ‫را�شد جمعة وعلي احلب�سي لكنه‬ ‫مل ي�ستفد من الكرة التي حتولت‬ ‫لركنية‪.‬‬ ‫واخ � � � � ��رج راي� � � �ك � � ��ارد يا�سر‬ ‫القحطاين ومعتز املو�سى و�أدخل‬ ‫بدال منهما نايف ه��زازي و�أحمد‬ ‫عطيف على التوايل‪.‬‬ ‫و�أب �ع ��د احل ��ار� ��س ال�سعودي‬ ‫ح�سن العتيبي ك��رة على دفعتني‬ ‫م��ن ح�سني احل���ض��ري �إث ��ر ركلة‬ ‫حرة يف الدقيقة ‪ ،71‬وبعده ب�ست‬ ‫دق��ائ��ق فعل علي احلب�سي باملثل‬ ‫بعد كرة قوية لهزازي‪.‬‬ ‫ح �م �ل��ت ال ��دق ��ائ ��ق الأخ �ي��رة‬ ‫�ضغطاً ع�م��ان�ي�اً ق��اب�ل��ه ا�ستب�سال‬ ‫دفاعي �سعودي حيث �أنقذ ح�سن‬ ‫ال �ع �ت �ي �ب��ي ك� ��رة حل �� �س��ن رب �ي ��ع يف‬ ‫الوقت املحت�سب بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫�أ�سرتاليا تقلب تخلفها �أمام‬ ‫تايالند �إىل فوز‬ ‫وت���ص��در منتخب �أ�سرتاليا‬ ‫ه � ��ذه امل �ج �م��وع��ة ب �ع��د �أن قلب‬ ‫تخلفه �أم��ام نظريه التايالندي‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف ال�شوط الأول �إىل فوز‬ ‫‪ 1-2‬يف املباراة التي �أقيمت بينهما‬ ‫يف بريزبني‪.‬‬ ‫ت�ق��دم املنتخب التايالندي‬ ‫ب��وا� �س �ط��ة ت�يرا� �س �ي��ل (‪ ،)15‬ورد‬ ‫املنتخب الأ��س�ترايل ال�ساعي �إىل‬ ‫امل�شاركة يف نهائيات ك�أ�س العامل‬ ‫ل �ل �م��رة ال �ث��ال �ث��ة ع �ل��ى ال� �ت ��وايل‬ ‫وال��راب�ع��ة يف ت��اري�خ��ه بهدفني يف‬ ‫ال�شوط الثاين عرب كينيدي (‪)58‬‬ ‫وبرو�سكي (‪.)86‬‬ ‫البحرين تكتفي بالتعادل‬ ‫ال�سلبي مع قطر‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة اخلام�سة‬ ‫والأخ� � �ي� ��رة �أه � � � ��درت البحرين‬ ‫ن�ق�ط�ت�ين ب�ت�ع��ادل�ه��ا ال���س�ل�ب��ي مع‬ ‫ق �ط��ر‪ ،‬ف �ي �م��ا ف � ��ازت �إي� � ��ران على‬ ‫�إندوني�سيا (‪�-3‬صفر)‪.‬‬ ‫وت �� �ص��درت �إي � ��ران الرتتيب‬ ‫بر�صيد ‪ 3‬نقاط‪ ،‬تليها البحرين‬ ‫وق �ط��ر ول �ك��ل م�ن�ه�م��ا ن�ق�ط��ة‪ ،‬ثم‬ ‫�إندوني�سيا من دون نقاط‪.‬‬ ‫ويف اجل � ��ول � ��ة ال� �ث ��ان� �ي ��ة يف‬ ‫ال�ساد�س من ال�شهر اجلاري يحل‬ ‫املنتخب البحريني �ضيفاً على‬ ‫�إندوني�سيا يف العا�صمة جاكرتا‬ ‫ف�ي�م��ا ت�ست�ضيف ق�ط��ر املنتخب‬ ‫الإيراين يف الدوحة‪.‬‬ ‫منتخب البحرين ب��د�أ رحلة‬ ‫الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫مونديال ‪ 2014‬من الدور الثالث‬ ‫مبا�شرة �إذ �صنف م��ع منتخبات‬ ‫ال� �ي ��اب ��ان و�أ� � �س �ت�رال � �ي ��ا وك ��وري ��ا‬ ‫اجل�ن��وب�ي��ة وك��وري��ا ال�شمالية يف‬ ‫امل�ستوى الأول �آ�سيوياً‪.‬‬ ‫�شهدت امل �ب��اراة ب��داي��ة حذرة‬ ‫م� ��ن ال� �ط ��رف�ي�ن م� ��ع �أف�ضلية‬ ‫ل�صاحب الأر�ض الذي كان الأكرث‬ ‫ا� �س �ت �ح��واذاً ع�ل��ى ال �ك��رة ومبادرة‬ ‫يف ال ��و�� �ص ��ول مل ��رم ��ى احل ��ار� ��س‬ ‫القطري قا�سم برهان معوال على‬ ‫ان�ط�لاق��ات ع�ب��د اهلل ع�م��ر الذي‬ ‫كان م�صدر �إزعاج لل�ضيوف ومعه‬ ‫حتركات ا�سما عيل عبد اللطيف‬ ‫امل �ه��اج��م ال��وح �ي��د �أم � ��ام الدفاع‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫ج � � ��اءت ال� �ف ��ر�� �ص ��ة الأوىل‬ ‫للبحرين يف ال��دق�ي�ق��ة العا�شرة‬ ‫عن طريق �إ�سماعيل عبداللطيف‬ ‫ال ��ذي ت��وغ��ل م��ن اجل�ه��ة اليمنى‬

‫وواج � � ��ه امل ��رم ��ى ول �ك �ن��ه تباط�أ‬ ‫ليت�صدى له برهان‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪ 21‬الحت فر�صة‬ ‫ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال �ق �ط��ري لت�سجيل‬ ‫هدف ال�سبق �إث��ر خط�أ دفاعي �إذ‬ ‫ت�ه�ي��أت ال�ك��رة �أم ��ام فابيو �سيزار‬ ‫ول �ك��ن احل ��ار� ��س حم �م��د ال�سيد‬ ‫ج�ع�ف��ر جن��ح يف �إم���س��اك�ه��ا‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك ب�سبع دقائق هدد �سيبا�ستيان‬ ‫� �س��وري��ا م��رم��ى ال �ب �ح��ري��ن بكرة‬ ‫ر�أ��س�ي��ة م�ستغ ً‬ ‫ال مت��ري��رة حممد‬ ‫ال�سيد العر�ضية ولكن كرته مرت‬ ‫بجوار القائم الأمين‪.‬‬ ‫و�أن�ق��ذ قا�سم ب��ره��ان مرماه‬ ‫من هدف حمقق يف الدقيقة ‪38‬‬ ‫بعد �أن ا�صطدمت ال�ك��رة بر�أ�سه‬ ‫اث��ر ت�سديدة املنطلق من اخللف‬ ‫ع� �ب ��د اهلل ع� �م ��ر وحت� ��ول� ��ت �إىل‬ ‫ركنية‪.‬‬ ‫حت�سن �أداء �أ�صحاب الأر�ض‬ ‫يف ال�شوط ال�ث��اين ف�سيطر على‬ ‫منطقة الو�سط وظهرت خطورته‬ ‫مع حترر �سلمان عي�سى يف اجلهة‬ ‫ال�ي���س��رى وم �ع��ه �إ��س�م��اع�ي��ل عبد‬ ‫اللطيف‪.‬‬ ‫يف امل� �ق ��اب ��ل‪ ،‬ك � ��ان املنتخب‬ ‫ال� �ق� �ط ��ري ي� �ع ��ول ع �ل��ى ال� �ك ��رات‬ ‫امل��رت��دة دون �أن ي���ش�ك��ل خطورة‬ ‫تذكر خ�صو�صاً يف بداية ال�شوط‪.‬‬ ‫�� �س� �ن� �ح ��ت ف� ��ر� � �ص� ��ة ثمينة‬ ‫للمنتخب البحريني يف الدقيقة‬ ‫‪ 58‬بعد متريرة متقنة من �سلمان‬ ‫عي�سى من اجلهة الي�سرى و�صلت‬ ‫ال�ك��رة على �إث��ره��ا �إىل �إ�سماعيل‬ ‫ع�ب��د ال�ل�ط�ي��ف ال ��ذي ارت �ق��ى لها‬ ‫ولعبها ر�أ�سية مرت بجوار القائم‬ ‫الأمي� ��ن‪ ،‬و� �س��دد ح�سني ب��اب��ا كرة‬ ‫ق��وي��ة م��ن رك�ل��ة ح��رة م��رت فوق‬ ‫العار�ضة بقليل يف الدقيقة ‪.66‬‬ ‫وب �ع��د ذل ��ك ب�خ�م����س دقائق‬ ‫�أنقذ حممد ال�سيد جعفر مرماه‬ ‫من هدف حمقق بعد �أن ت�صدى‬ ‫للكرة الر�أ�سية التي لعبها البديل‬ ‫حممد مو�سى غ�ير امل��راق��ب من‬ ‫داخل منطقة اجلزاء لتتحول �إىل‬ ‫ركلة ركنية‪.‬‬ ‫ع� � �م � ��د م � � � � � ��درب م �ن �ت �خ ��ب‬ ‫البحرين الإنكليزي بيرت تايلور‬ ‫�إىل ت �ع��زي��ز خ��ط ه �ج��وم��ه‪ ،‬فزج‬ ‫مبحمد الطيب ب��د ًال م��ن العب‬ ‫الو�سط املدافع ح�سني بابا‪.‬‬ ‫وحرمت العار�ضة البحرين‬ ‫م��ن ه ��دف ال �ت �ق��دم وال �ف ��وز بعد‬ ‫هجمة �سريعة يف الدقيقة ‪ 81‬من‬ ‫اجلهة اليمنى وكرة عر�ضية من‬ ‫عبد اهلل عمر و�صلت �إىل البديل‬ ‫حممود عبد الرحمن الذي لعبها‬ ‫ر�أ�سية ارت��دت من العار�ضة قبل‬ ‫�أن ي�سيطر عليها برهان‪.‬‬ ‫�إيران تتخطى �إندوني�سيا‬ ‫بثالثية‬ ‫ويف امل� �ب ��اراة ال�ث��ان�ي��ة �ضمن‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ذات �ه��ا ح�ق�ق��ت �إي� ��ران‬ ‫ف� � ��وزاً � �س �ه�ل ً�ا ع �ل��ى �إندوني�سيا‬ ‫بثالثية نظيفة على ا�ستاد �آزادي‬ ‫يف ط�ه��ران‪ ،‬و�سجل الأه ��داف كل‬ ‫من ج��واد نيكونام يف الدقيقتني‬ ‫‪ 53‬و‪ 74‬و�أندرانيك تيموريان يف‬ ‫الدقيقة ‪.87‬‬ ‫وكانت �إيران تخطت املالديف‬ ‫يف الدور الثاين (‪�-4‬صفر) و(‪-1‬‬ ‫�صفر) ذهاباً و�إياباً على التوايل‪.‬‬ ‫وي���س�ع��ى امل�ن�ت�خ��ب الإي� ��راين‬ ‫بقيادة املدرب الربتغايل كارلو�س‬ ‫ك�يرو���ش �إىل ال�ت��أه��ل �إىل الدور‬ ‫ال��راب��ع والنهائي من الت�صفيات‬ ‫�أم�ل ً�ا يف حجز بطاقته �إىل ك�أ�س‬ ‫العامل للمرة الرابعة يف تاريخه‬ ‫بعد �أعوام ‪ 1978‬و‪ 1998‬و‪.2006‬‬

‫‪21‬‬

‫خسارة الواليات املتحدة أمام‬ ‫كوستاريكا ودي ًا‬ ‫عوا�صم ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫خ�سرت ال��والي��ات املتحدة الأمريكية �أم��ام �ضيفتها كو�ستاريكا‬ ‫�صفر‪ 1-‬يف مباراة دولية ودية يف كرة القدم �أول من �أم�س اجلمعة يف‬ ‫كار�سون‪ ،‬ا�ستعداد لت�صفيات مونديال ‪.2014‬‬ ‫و�سجل رودين واال�س يف الدقيقة ‪ 65‬هدف املباراة الوحيد‪.‬‬ ‫وهذا الهدف الدويل الأول لواال�س يف الدقيقة ‪ 23‬عاماً‪ ،‬املحرتف‬ ‫مع بورتالند تيمربز الأمريكي‪ ،‬الذي كان يخو�ض مباراته الدولية‬ ‫الأوىل �أي�ضاً مع كو�ستاريكا‪.‬‬ ‫وحتل الواليات املتحدة‪ ،‬ب�إ�شراف املدرب الأملاين يورغن كلين�سمان‪،‬‬ ‫على بلجيكا يف مباراة ودية �أخرى يف ‪� 6‬أيلول احلايل‪.‬‬ ‫الإكوادور تكت�سح جامايكا‬ ‫ودياً �أي�ضاً تغلبت الإكوادور على �ضيفتها جامايكا ‪ 2-5‬ا�ستعداداً‬ ‫لت�صفيات م��ون�ي��دال ‪ 2014‬يف ال�برازي��ل‪ ،‬على ارت�ف��اع ‪ 2850‬م�ترا يف‬ ‫العا�صمة كيتو‪.‬‬ ‫و��س�ج��ل خ��امي��ي �إي ��ويف يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 21‬وكري�ستيان ��س��واري��ز يف‬ ‫الدقيقة ‪ 39‬وكري�ستيان بينيتيز يف الدقيقتني ‪ 45‬و‪ 50‬و�سيغوندو‬ ‫كا�ستيو يف الدقيقة ‪� 65‬أهداف الإك��وادور‪ ،‬وعمر كامينغز يف الدقيقة‬ ‫‪ 58‬ودميار فيليب�س يف الدقيقة ‪ 67‬هديف جامايكا‪.‬‬ ‫تعادل البريو وبوليفيا‬ ‫و�ضمن ا�ستعدادات منتخبات �أمريكا اجلنوبية للت�صفيات امل�ؤهلة‬ ‫للمونديال القادم‪ ،‬تعادلت البريو و�ضيفتها بوليفيا ‪ 2-2‬على امللعب‬ ‫الوطني يف ليما �أمام نحو ‪� 35‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫و�سجل رينالدو كرو�سادو يف الدقيقة ‪ 37‬وك�لاودي��و بيتزارو يف‬ ‫الدقيقة ‪ 81‬من ركلة جزاء هديف البريو‪ ،‬وبابلو �أ�سكوبار يف الدقيقة ‪7‬‬ ‫ورودي كاردو�سو يف الدقيقة ‪ 71‬هديف بوليفيا‪.‬‬ ‫فوز يف الدقيقة الأخرية لإ�سبانيا على ت�شيلي‬ ‫ودي��ا �أي�ضا حقق منتخب �إ�سبانيا‪ ،‬بطل �أوروب ��ا وال �ع��امل‪ ،‬فوزا‬ ‫مت�أخرا على نظريه الت�شيلي ‪ 2-3‬يف مباراة �أقيمت يف جنيف‪.‬‬ ‫و�أنهى املنتخب الت�شيلي ال�شوط الأول متقدما بهدفني نظيفني‬ ‫عن طريق ماوري�سيو اي�سال (‪ )11‬وادواردو فارغا�س (‪.)20‬‬ ‫ويف ال�شوط ال�ث��اين‪ ،‬ا�ستطاع رج��ال امل��درب في�سنتي دل بو�سكي‬ ‫الذي نفى وجود اي خالفات بني الالعبني بعد االحداث التي رافقت‬ ‫اياب الك�أ�س ال�سوبر التي احرزها بر�شلونة على ح�ساب ريال مدريد‪،‬‬ ‫ت�سجيل ثالثة اهداف وحتقيق الفوز‪.‬‬ ‫وقل�ص الع��ب و��س��ط بر�شلونة ان��دري����س انيي�ستا ال�ف��ارق (‪،)55‬‬ ‫ث��م ادرك قائد و�صانع ال�ع��اب ال�ن��ادي الكاتالوين اجل��دي��د وار�سنال‬ ‫االنكليزي �سابقا فران�سي�سك فابريغا�س التعادل (‪.)71‬‬ ‫وحقق فابريغا�س نف�سه الفوز بعد �أن �أخفق يف الت�سجيل من ركلة‬ ‫ج��زاء‪ ،‬لكنه مل يفوت الفر�صة حني ارت��دت �إليه الكرة فاعادها �إىل‬ ‫ال�شباك يف الوقت بدل ال�ضائع (‪.)1+90‬‬ ‫خ�سارة �أوكرانيا �أمام الأوروغواي‬ ‫وخ���س��ر منتخب �أوك��ران �ي��ا �أم ��ام �ضيفه الأوروغ ��وي ��اين ‪ 3-2‬يف‬ ‫مباراة �أقيمت يف خاركيف يف �إطار حت�ضريات الأول ال�ست�ضافة ك�أ�س‬ ‫�أوروبا ‪ ،2012‬والثاين لت�صفيات �أمريكا اجلنوبية امل�ؤهلة �إىل نهائيات‬ ‫مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫و�سجل اندريه يارمولنكو (‪ )1‬ويفهن كونوبليانكا (‪ )45‬هديف‬ ‫�أوكرانيا‪ ،‬والفارو غونزاليز (‪ )43‬ودييغو لوغانو (‪ )61‬و�آبل هرنانديز‬ ‫(‪� )87‬أهداف الأوروغواي‪.‬‬ ‫ويعترب االخ�ت�ب��ار مقبوال بالن�سبة �إىل املنتخب الأوك� ��راين يف‬ ‫مواجهة راب��ع مونديال ‪ 2010‬يف جنوب �إفريقيا‪ ،‬وبطل كوبا �أمريكا‬ ‫‪ 2011‬يف الأرجنتني‪.‬‬

‫نادال إىل ثالث أدوار بطولة‬ ‫فالشينغ ميدوز لكرة املضرب‬ ‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهل اال�سباين راف��اي��ل ن��ادال حامل اللقب وامل�صنف ثانيا اىل‬ ‫الدور الثالث من بطولة الواليات املتحدة املفتوحة‪� ،‬آخر البطوالت‬ ‫االربع الكربى يف كرة امل�ضرب‪ ،‬بفوزه على الفرن�سي نيكوال ماهو ‪2-6‬‬ ‫و‪ 2-6‬ثم باالن�سحاب �أول من �أم�س اجلمعة‪.‬‬ ‫ويلتقي نادال يف الدور املقبل االرجنتيني دافيد نالبنديان الذي‬ ‫تغلب ب��دوره على الكرواتي ايفان ليوبي�سيت�ش الثالثني ‪ 4-6‬و‪6-1‬‬ ‫و‪ 3-6‬و‪ .2-6‬وخ�لاف��ا مل�ب��ارات��ه االخ�ي�رة حيث اح�ت��اج ل�ث�لاث �ساعات‬ ‫لتخطي الكازاخ�ستاين اندريه غولوبيف‪ ،‬انتهت املباراة بعد ‪ 80‬دقيقة‬ ‫على اثر ا�صابة ماهو يف بطنه‪.‬‬ ‫وق��ال ن ��ادال‪« :‬لعبت اف�ضل م��ن امل �ب��اراة االوىل‪ .‬ح��اول��ت اللعب‬ ‫با�سرتاتيجيتي وجنحت يف ذلك»‪.‬‬ ‫وعن نتائجه ال�سلبية يف االونة االخرية‪ ،‬قال نادال‪« :‬يتذكر النا�س‬ ‫اليوم االخ�ير عندما حتمل الك�أ�س‪ ،‬عندما تخو�ض النهائي الرائع‪.‬‬ ‫لكن للو�صول اىل هناك‪ ،‬ال تكون الطريق مفرو�شة بالورود دائما»‪.‬‬ ‫وك��ان الربيطاين ان��دي م��وراي على طريق اخل��روج م��ن الدور‬ ‫ال�ث��اين‪ ،‬عندما ت��أخ��ر مبجموعتني نظيفتني ام��ام الهولندي روبن‬ ‫ه��ازه‪ ،‬قبل �أن يقلب ت�أخره اىل ف��وز �صعب للغاية ‪ )7-5( 7-6‬و‪6-2‬‬ ‫و‪ 2-6‬و‪�-6‬صفر و‪.4-6‬‬ ‫وعلى رغم ت�أخره ‪�-4‬صفر يف املجموعة احلا�سمة‪ ،‬اال ان هازه (‪24‬‬ ‫عاما)‪ ،‬الذي عانى يف م�سريته من جراحتني يف ركبته‪ ،‬عاد بقوة وعادل‬ ‫‪ 4-4‬قبل ان ينهي موراي املباراة‪.‬‬ ‫وع�ل��ق م ��وراي‪« :‬ح�ت��ى ع�ن��دم��ا ب ��د�أت �أع ��ود يف النتيجة‪ ،‬مل اكن‬ ‫مذعورا‪ .‬بقيت مركزا ومتكنت من قلب االمور»‪.‬‬ ‫ويلتقي م��وراي‪ ،‬و�صيف ن�سخة ‪ ،2008‬مع اال�سباين فيلي�سيانو‬ ‫لوبيز اخلام�س والع�شرين الفائز على الكندي فا�سيك بو�سبي�سيل ‪7-5‬‬ ‫و‪ 4-6‬و‪ )3-7(6-7‬و‪.)5-7( 6-7‬‬ ‫وحقق االم�يرك��ي دون��ال��د يونغ (‪ 22‬ع��ام��ا) م�ف��اج��أة ب�ف��وزه على‬ ‫ال�سوي�سري �ستاني�سالف فافرينكا الرابع ع�شر بخم�س جمموعات‬ ‫‪ )7-9( 6-7‬و‪ 6-3‬و‪ 6-2‬و‪ 3-6‬و‪ ،)1-7( 6-7‬ليلتقي االرجنتيني خوان‬ ‫ايغنا�سيو ت�شيال ال��راب��ع والع�شرون والفائز على البلجيكي �ستيف‬ ‫دار�سي�س ‪ 2-6‬و‪ 4-6‬و‪.4-6‬‬ ‫وت�أهل اال�سباين دافيد ف�يرر اخلام�س على االمريكي جامي�س‬ ‫باليك ‪ 4-6‬و‪ 3-6‬و‪ ،4-6‬والفرن�سي جيل �سيمون الثاين ع�شر على‬ ‫اال�سباين غيريمو غار�سيا‪-‬لوبيز ‪ 4-6‬و‪ )7-4( 7-6‬و‪ 5-7‬و‪.3-6‬‬

‫فورالن ال يستطيع اللعب مع انرت‬ ‫ميالن قبل شباط‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكر نادي انرت ميالن و�صيف بطل الدوري االيطايل لكرة القدم‬ ‫�أم�س ال�سبت ان مهاجمه اجلديد االوروغ��وي��اين دييغو ف��ورالن لن‬ ‫ي�ستطيع امل�شاركة مع زمالئه يف دوري ابطال اوروبا قبل �شباط املقبل‬ ‫النه لعب يف اوروبا هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك��ان ف��ورالن �شارك مع ناديه ال�سابق اتلتيكو مدريد اال�سباين‬ ‫يف ال��دور الثالث م��ن م�سابقة ال ��دوري االوروب ��ي «ي��وروب��ا ليغ» �ضد‬ ‫�شرتوم�سغود�شت ال�نروج��ي‪ ،‬ومل ي�شارك �ضد فيتوريا غيماراي�ش‬ ‫الربتغايل خ�لال املفاو�ضات بني ان�تر ميالن واتلتيكو مدريد لكن‬ ‫ذل��ك ك��ان مت�أخرا وال يتيح له اللعب يف ‪ 2011‬مع الفريق االيطايل‬ ‫ح�سب قوانني االحتاد االوروبي للعبة‪.‬‬ ‫و�سيلعب فورالن مع انرت ميالن بعد انتهاء دور املجموعات‪ ،‬حيث‬ ‫�أوقعت القرعة و�صيف بطل �إيطاليا يف املجموعة الثانية مع �س�سكا‬ ‫مو�سكو الرو�سي وليل الفرن�سي وط��راب��زون الرتكي‪ ،‬وهو يعتمد يف‬ ‫الهجوم خا�صة على جانباولو باتزيني واالرجنتينيني دييغو ميليتو‬ ‫وماورو زاراتي املعار من الت�سيو وال�شاب الهولندي لوك ك�ستاينو�س‬ ‫(‪ 18‬عاما)‪.‬‬ ‫و�سيحل فورالن (‪ 32‬عاما) حمل الكامريوين �صامويل ايتو الذي‬ ‫انتقل اىل اجني ماخات�شكاال الرو�سي‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫مهرجان �أهداف هولندي يف مرمى �سان مارينو‪ ..‬و�إنكلرتا جتتاز بلغاريا دون عناء‬

‫أوزيل ورفاقه يصعدون‬ ‫بأملانيا إىل نهائيات كأس أوروبا ‪2012‬‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت و(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقيمت �أول من �أم�س اجلمعة ‪23‬‬ ‫مباراة �ضمن الت�صفيات امل�ؤهلة �إىل‬ ‫نهائيات بطولة ك�أ�س الأمم الأوروبية‬ ‫‪ 2012‬لكرة القدم (يورو ‪ )2012‬التي‬ ‫�ست�ست�ضيفها �أوك��ران �ي��ا وب��ول�ن��دا يف‬ ‫�صيف العام القادم‪.‬‬ ‫وت �� �ض��م ه� ��ذه ال �ت �� �ص �ف �ي��ات ت�سع‬ ‫جمموعات‪ ،‬يت�أهل منها �إىل النهائيات‬ ‫ب�شكل تلقائي املنتخبات الت�سعة التي‬ ‫حت�ت��ل امل��رك��ز الأول‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل‬ ‫�أف���ض��ل ف��ري��ق يحتل امل��رك��ز الثاين‪،‬‬ ‫�أما املنتخبات الثمانية الأخرى التي‬ ‫حت �ت��ل امل��رك��ز ال� �ث ��اين‪ ،‬ف�ي�ت��م �إج� ��راء‬ ‫قرعة ليلعب كل منها �ضد فريق �آخر‬ ‫ذه��اب�اً وع��ودة يف دور فا�صل‪ ،‬ليت�أهل‬ ‫�أربعة منها �إىل النهائيات بالإ�ضافة‬ ‫�إىل املنتخبات الع�شرة ال�سابق ذكرها‪،‬‬ ‫والدولتني امل�ضيفتني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت �أب ��رز ال�ن�ت��ائ��ج ه��ي ت�أهل‬ ‫م�ن�ت�خ��ب �أمل��ان �ي��ا م�ت���ص��در املجموعة‬ ‫الأوىل �إىل نهائيات البطولة القارية‪،‬‬ ‫ب �ع��د �أن ح �ق��ق ف � ��وزه ال �ث��ام��ن على‬ ‫ال �ت ��وايل‪ ،‬وك ��ان ع�ل��ى ح���س��اب �ضيفه‬ ‫ال �ن �م �� �س��اوي ب���س�ت��ة �أه � � ��داف مقابل‬ ‫هدفني على ملعب فيلتينز �آري�ن��ا يف‬ ‫مدينة غل�سنكري�شن‪.‬‬ ‫وي��دي��ن املنتخب الأمل ��اين بف�ضل‬ ‫كبري يف هذا الفوز �إىل جنمه الرتكي‬ ‫الأ� �ص��ل م�سعود �أوزي ��ل الع��ب و�سط‬ ‫ري��ال م��دري��د الإ��س�ب��اين‪ ،‬ال��ذي �أحرز‬ ‫الأه ��داف الأول وال�ث��اين وال��راب��ع يف‬ ‫ال��دق��ائ��ق ‪ 8‬و‪ 23‬و‪ 47‬على الرتتيب‪،‬‬ ‫فيما �سجل لوكا�س بودول�سكي جنم‬ ‫كولن الهدف الثالث يف الدقيقة ‪،28‬‬ ‫و�أ�ضاف الهدف اخلام�س يف الدقيقة‬ ‫‪ 84‬املهاجم ال�صاعد �أن��دري��ه �شوريل‬ ‫جن ��م ب��اي��ر ل �ي �ف��رك��وزن ال � ��ذي لعب‬ ‫بدي ً‬ ‫ال لبودول�سكي يف ال�شوط الثاين‪،‬‬ ‫واخ �ت �ت��م ال���س��دا��س�ي��ة ب��دي��ل �آخ ��ر هو‬ ‫النجم ال�صاعد م��اري��و غوت�سه (‪19‬‬ ‫ع��ام �اً) م�ه��اج��م ب��ورو��س�ي��ا دورمتوند‬ ‫قبل نهاية ال��وق��ت الأ�صلي للمباراة‬ ‫بدقيقة واحدة‪.‬‬ ‫�أما هدفا النم�سا‪ ،‬ف�أحرزهما كل‬ ‫من ماركو �أرناوتوفيت�ش العب و�سط‬ ‫فريدر برمين الأملاين يف الدقيقة ‪،42‬‬ ‫ومارتني هارنيك مهاجم �شتوتغارت‬ ‫الذي يلعب يف الدوري الأملاين �أي�ضاً‬ ‫يف الدقيقة ‪.51‬‬ ‫ورف��ع املنتخب الأمل ��اين ر�صيده‬ ‫بهذا الفوز �إىل ‪ 24‬نقطة من �أ�صل ‪24‬‬ ‫ممكنة لي�ضمن ت�أهله عن جدارة �إىل‬ ‫النهائيات الأوروبية ويبقى مت�صدراً‬ ‫ملجموعته دون منازع‪ ،‬وتبقى النم�سا‬ ‫راب �ع��ة بر�صيد �سبع ن�ق��اط م��ن �ست‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي منتخب تركيا يف املركز‬ ‫الثاين بعد �أن انتزع فوزاً �صعباً على‬ ‫�ضيفه منتخب كازاخ�ستان بهدفني‬ ‫مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫ت � �ق� ��دم ب� � � ��راق ي� �ل� �م ��ظ مهاجم‬ ‫ط��راب��زون ��س�ب��ور لأ� �ص �ح��اب الأر� ��ض‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،31‬ويف ال�شوط الثاين‬ ‫ت� �ع ��ادل ��ت ك ��ازاخ �� �س �ت ��ان ع ��ن طريق‬ ‫الع��ب ال��و��س��ط �أوالن كوني�سباييف‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،55‬وب ��دا �أن امل �ب��اراة يف‬ ‫طريقها لالنتهاء بالتعادل خا�صة بعد‬ ‫�أن �أهدر يلمظ ركلة جزاء يف الدقيقة‬ ‫‪ ،62‬غري �أن �أردا توران املنتقل حديثاً‬ ‫�إىل �أتلتيكو م��دري��د الإ��س�ب��اين منح‬ ‫تركيا ف��وزاً ق��ات� ً‬ ‫لا بت�سجيله الهدف‬ ‫الثاين يف الدقيقة ال�سابعة من الوقت‬ ‫املحت�سب ب��د ًال من ال�ضائع‪ ،‬و�شهدت‬ ‫اللحظات الأخ�ي�رة م��ن ال�ل�ق��اء طرد‬ ‫العب الو�سط الرتكي �سلجوق �إينان‪.‬‬ ‫وارت� �ف ��ع ر� �ص �ي��د ت��رك �ي��ا �إىل ‪13‬‬ ‫ن�ق�ط��ة م��ن ��س�ب��ع م �ب��اري��ات‪ ،‬وحتتل‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��اين يف امل �ج �م��وع��ة بفارق‬ ‫نقطة واح ��دة �أم ��ام بلجيكا الثالثة‬ ‫ولكن تركيا لعبت مباراة �أق��ل‪ ،‬فيما‬ ‫بقي ر�صيد ك��ازاخ���س�ت��ان عند ثالث‬ ‫ن�ق��اط تقبع ب�ه��ا يف امل��رك��ز ال�ساد�س‬ ‫والأخري‪.‬‬ ‫وك��ان��ت بلجيكا ق��د �أه ��درت فوزاً‬ ‫ثميناً خ��ارج �أر��ض�ه��ا �أم ��ام �أذربيجان‬ ‫واك �ت �ف��ت ب��ال �ت �ع��ادل م �ع �ه��ا (‪،)1-1‬‬ ‫ح�ي��ث ت �ق��دم امل�ن�ت�خ��ب ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي يف‬ ‫الدقيقة ‪ 55‬م��ن ركلة ج��زاء �سددها‬ ‫املخ�ضرم تيمي �سيمونز العب و�سط‬ ‫نورنربغ الأمل��اين‪ ،‬وقبل نهاية الوقت‬ ‫الأ�صلي للمباراة ب�أربع دقائق �أدرك‬ ‫املهاجم ال�شاب ر�ؤوف علييف التعادل‬ ‫لأ�صحاب الأر�ض‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ر��ص�ي��د بلجيكا �إىل ‪12‬‬ ‫نقطة من ثماين مباريات يف املركز‬ ‫الثالث‪ ،‬فيما تبقى �أذرب�ي�ج��ان خارج‬ ‫املناف�سة يف امل��رك��ز اخلام�س بر�صيد‬ ‫�أربع نقاط من �سبع مباريات‪.‬‬ ‫رو�سيا تت�صدر جمموعتها‬ ‫بهدف �سيم�شوف‬ ‫ويف امل �ج �م��وع��ة ال �ث��ان �ي��ة �سجل‬ ‫امل�ه��اج��م ال��رو� �س��ي �إي �غ��ور �سيم�شوف‬

‫فرحة كبرية لنجوم املنتخب الأملاين بعد الفوز على �ضيفه النم�ساوي ب�ستة �أهداف مقابل هدفني‬

‫ه��دف �اً يف م��رم��ى م�ق��دون�ي��ا ليت�صدر‬ ‫منتخب رو�سيا الرتتيب‪.‬‬ ‫ج � ��اء ه � ��دف �أ�� �ص� �ح ��اب الأر�� � ��ض‬ ‫ال��وح�ي��د يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 41‬ع��ن طريق‬ ‫امل�خ���ض��رم �سيم�شوف الع��ب دينامو‬ ‫م��و��س�ك��و‪ ،‬ف��رف�ع��ت رو� �س �ي��ا ر�صيدها‬ ‫�إىل ‪ 16‬نقطة م��ن �سبع م�ب��اري��ات يف‬ ‫�صدارة املجموعة‪ ،‬فيما جتمد ر�صيد‬ ‫مقدونيا عند �أرب��ع نقاط فقط من‬ ‫�سبع مباريات‪ ،‬وحتتل املركز اخلام�س‬ ‫قبل الأخري‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ف��ادت رو� �س �ي��ا م ��ن انتهاء‬ ‫مباراة مناف�سيها املبا�شرين جمهورية‬ ‫�أيرلندا و�ضيفتها �سلوفاكيا بالتعادل‬ ‫ب � � ��دون �أه � � � � ��داف‪ ،‬ل �ت �ن �ف ��رد رو�سيا‬ ‫ب��ال �� �ص��دارة‪ ،‬فيما ت��راج�ع��ت �أيرلندا‬ ‫�إىل املركز الثاين بر�صيد ‪ 14‬نقطة‪،‬‬ ‫وت�ت�ق��دم ب�ف��ارق الأه� ��داف فقط على‬ ‫�سلوفاكيا الثالثة‪.‬‬ ‫ويف �إط � ��ار م �ب��اري��ات املجموعة‬ ‫ذات�ه��ا حققت �أرم�ي�ن�ي��ا ف ��وزاً متوقعاً‬ ‫على م�ضيفتها �أندورا بثالثية نظيفة‬ ‫تناوب على ت�سجيلها كل من املهاجم‬ ‫الربازيلي الأ�صل ماركو�س بيتزيللي‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،35‬وكيفورك غازاريان يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،75‬والع��ب الو�سط ال�شاب‬ ‫هرنيك خمتاريان من ركلة جزاء يف‬ ‫الدقيقة ‪ 90‬التي �شهدت �أي�ضاً طرد‬ ‫مدافع �أندورا �إيلديفون�س ليما‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع ر��ص�ي��د �أرم�ي�ن�ي��ا �إىل ‪11‬‬ ‫ن�ق�ط��ة م��ن ��س�ب��ع م �ب��اري��ات يف املركز‬ ‫الرابع‪ ،‬فيما تبقى �أندورا دون ر�صيد‬ ‫يف ق��اع املجموعة بعد �أن تلقت �سبع‬ ‫هزائم‪.‬‬ ‫�إيطاليا تكتفي بهدف‬ ‫يف مرمى جزر فارو‬ ‫وو�سعت �إيطاليا الفارق يف �صدارة‬ ‫املجموعة الثالثة‪ ،‬بعد �أن فازت على‬ ‫م�ضيفتها املتوا�ضعة جزر فارو بهدف‬ ‫وحيد �أح��رزه �أنطونيو كا�سانو جنم‬ ‫ميالن يف الدقيقة ‪.11‬‬ ‫وارت �ف��ع ر�صيد �إي�ط��ال�ي��ا �إىل ‪19‬‬ ‫نقطة م��ن �سبع م�ب��اري��ات ع�ل��ى قمة‬ ‫املجموعة دون م�ن��ازع‪ ،‬وتتذيل جزر‬ ‫فارو املجموعة ب�أربع نقاط من ت�سع‬ ‫مباريات‪ ،‬وهذه هي هزميتها ال�سابعة‬ ‫يف الت�صفيات حيث مل حتقق �سوى‬ ‫ف��وز واح��د فقط وت�ع��ادل��ت يف مباراة‬ ‫وحدة �أي�ضاً حتى الآن‪.‬‬ ‫وت�أتي �سلوفينيا يف املركز الثاين‬ ‫ب��ر� �ص �ي��د ‪ 11‬ن �ق �ط��ة رغ� ��م هزميتها‬ ‫امل �ف��اج �ئ��ة �أم � ��ام ��ض�ي�ف�ت�ه��ا �إ�ستونيا‬ ‫بهدفني مقابل هدف واح��د‪ ،‬يف حني‬ ‫رف�ع��ت �إ��س�ت��ون�ي��ا ر��ص�ي��ده��ا �إىل ع�شر‬ ‫نقاط م��ن ثماين مباريات متقدمة‬ ‫�إىل املركز الرابع‪ ،‬ويبقى الفريقان يف‬ ‫دائرة املناف�سة على املركز الثاين‪.‬‬ ‫تقدمت �إ�ستونيا يف الدقيقة ‪29‬‬ ‫بهدف �أحرزه قن�سطنطني فا�سيلييف‬

‫من ركلة ج��زاء‪ ،‬وتعادل املهاجم تيم‬ ‫ماتافز لأ�صحاب الأر���ض يف الدقيقة‬ ‫‪ ،78‬غري �أن الفريق الإ�ستوين جنح يف‬ ‫التقدم جمدداً بالهدف الذي �أحرزه‬ ‫�ساندر بوري يف الدقيقة ‪.81‬‬ ‫وب ��دوره ع��زز املنتخب ال�صربي‬ ‫�آم��ال��ه يف اق�ت�ن��ا���ص امل��رك��ز ال �ث��اين يف‬ ‫املجموعة خلف �إيطاليا بعد �أن حقق‬ ‫فوزاً ثميناً خارج �أر�ضه على �أيرلندا‬ ‫ال�شمالية بهدف وحيد �سجله ماركو‬ ‫ب��ان�ت�ي�ل�ي�ت����ش م �ه��اج��م �أوملبياكو�س‬ ‫اليوناين يف الدقيقة ‪.67‬‬ ‫وت �ق ��دم ��ت � �ص��رب �ي��ا �إىل املركز‬ ‫الثالث بفارق الأهداف خلف �سلوفينيا‬ ‫وتبقى ل�صربيا فر�صة ال�ت�ق��دم �إىل‬ ‫امل��رك��ز ال �ث��اين لأن �ه��ا ل�ع�ب��ت مباراة‬ ‫�أق��ل من �سلوفينيا‪ ،‬يف حني تراجعت‬ ‫�أيرلندا ال�شمالية �إىل املركز اخلام�س‬ ‫قبل الأخ�ير بر�صيد ت�سع نقاط من‬ ‫�سبع م�ب��اري��ات‪ ،‬غ�ير �أن فر�صتها يف‬ ‫املناف�سة ع�ل��ى و��ص��اف��ة امل�ج�م��وع��ة ال‬ ‫تزال قائمة‪.‬‬ ‫فرن�سا تتخطى �ألبانيا‬ ‫والبو�سنة تطاردها‬ ‫ح ��اف ��ظ م �ن �ت �خ��ب ف��رن �� �س��ا على‬ ‫موقعه يف �صدارة املجموعة الرابعة‪،‬‬ ‫ب �ع��د �أن ت�خ�ط��ى م���ض�ي�ف��ه الألباين‬ ‫بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫تقدم منتخب «ال��دي��وك» بهدف‬ ‫مبكر لكرمي بنزمية جنم هجوم ريال‬ ‫م��دري��د الإ� �س �ب��اين يف ال��دق�ي�ق��ة ‪،11‬‬ ‫وب�ع��ده ب�سبع دق��ائ��ق ع��زز ي��ان مفيال‬ ‫الع ��ب و� �س��ط ري ��ن ت �ق��دم ال�ضيوف‬ ‫ب ��ال� �ه ��دف ال � �ث� ��اين‪ ،‬ق �ب��ل �أن يحرز‬ ‫امل�خ���ض��رم �إري� ��ون ب��وغ��داين مهاجم‬ ‫ت���ش�ي��زي�ن��ا الإي� �ط ��ايل ه ��دف �ألبانيا‬ ‫الوحيد يف الدقيقة ‪.46‬‬ ‫وارت �ف��ع ر��ص�ي��د ف��رن���س��ا �إىل ‪16‬‬ ‫ن�ق�ط��ة م��ن ��س�ب��ع م �ب��اري��ات يف املركز‬ ‫الأول‪ ،‬يف حني توقف ر�صيد �ألبانيا‬ ‫عند ثماين نقاط يف املركز اخلام�س‬ ‫بعد �أن لعبت �سبع مباريات �أي�ضاً‪.‬‬ ‫ويف �إط� ��ار م�ن��اف���س��ات املجموعة‬ ‫ذات �ه��ا ت �ق��دم م�ن�ت�خ��ب ال�ب��و��س�ن��ة �إىل‬ ‫املركز الثاين �إث��ر ف��وزه الثمني على‬ ‫م�ضيفه البيالرو�سي بهدفني نظيفني‬ ‫�أحرزهما كل من �سياد �صاحلوفيت�ش‬ ‫الع ��ب ه��وف�ن�ه��امي الأمل � ��اين وحار�س‬ ‫ميدونيانني يف الدقيقتني ‪ 22‬و‪24‬‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وارت� �ف ��ع ر� �ص �ي��د ال �ب��و� �س �ن��ة �إىل‬ ‫‪ 13‬نقطة م��ن �سبع م�ب��اري��ات بفارق‬ ‫نقطة �أمام بيالرو�سيا التي تراجعت‬ ‫�إىل املركز الثالث بر�صيد ‪ 12‬نقطة‬ ‫وخا�ضت حتى الآن ثماين مباريات‪.‬‬ ‫وبالنتيجة ذاتها حققت رومانيا‬ ‫الفوز خ��ارج �أر�ضها على لك�سمبورغ‪،‬‬ ‫وج ��اء ه��دف��ا روم��ان�ي��ا يف الدقيقتني‬ ‫‪ 34‬و‪ 45‬حيث �أحرزهما اجلناح ال�شاب‬

‫غابرييل ت��وري املنتقل م ��ؤخ��راً من‬ ‫دي �ن��ام��و ب��وخ��ار� �س��ت �إىل �أودينيزي‬ ‫الإيطايل‪.‬‬ ‫وب�ه��ذا ال�ف��وز احتفظت رومانيا‬ ‫ب��آم��ال�ه��ا ال�ضئيلة يف املناف�سة على‬ ‫املركز الثاين بعد �أن رفعت ر�صيدها‬ ‫�إىل ‪ 11‬ن �ق �ط��ة م ��ن � �س �ب��ع مباريات‬ ‫وت��أت��ي يف املركز ال��راب��ع‪ ،‬بينما يبقى‬ ‫منتخب لك�سمبورغ املتوا�ضع يف املركز‬ ‫ال�ساد�س والأخ�ير بنقطة واح��دة من‬ ‫تعادل وحيد و�سبع هزائم‪.‬‬ ‫مهرجان �أهداف هولندي‬ ‫يف مرمى �سان مارينو‬ ‫وا�� � �ص� � �ل � ��ت ق� � ��اط� � ��رة امل �ن �ت �خ ��ب‬ ‫ال �ه��ول �ن��دي م���س�يرت�ه��ا ال �ن��اج �ح��ة يف‬ ‫امل�ج�م��وع��ة اخل��ام���س��ة‪ ،‬ب�ع��د �أن حقق‬ ‫الفريق فوزه ال�سابع يف �سبع مباريات‪،‬‬ ‫و�أم �ت��ع ج �م��اه�يره ب �ف��وز ك��ا��س��ح على‬ ‫�ضيفه املتوا�ضع ��س��ان مارينو ب�أحد‬ ‫ع�شر هدفاً دون مقابل‪.‬‬ ‫�سجل �أهداف املنتخب الربتقايل‬ ‫كل من روبن فان بري�سي قائد �آر�سنال‬ ‫الإنكليزي الذي كان له ن�صيب الأ�سد‬ ‫برباعية يف الدقائق ‪ 7‬و‪ 65‬و‪ 67‬و‪،79‬‬ ‫ووي�سلي �سنايدر جنم �إنرت الإيطايل‬ ‫يف ال ��دق� �ي� �ق� �ت�ي�ن ‪ 12‬و‪ ،87‬وج� ��ون‬ ‫هايتينغا مدافع �إيفرتون الإنكليزي‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،17‬ودي ��رك ك ��اوت جنم‬ ‫ليفربول الإنكليزي يف الدقيقة ‪،49‬‬ ‫وكال�س يان هونتيالر مهاجم �شالكه‬ ‫الأملاين يف الدقيقتني ‪ 56‬و‪ ،77‬واختتم‬ ‫م�ه��رج��ان الأه � ��داف يف ال��دق�ي�ق��ة ‪90‬‬ ‫ال���ش��اب جورجينيو ف�ي�ن��ال��دوم العب‬ ‫و�سط �أيندهوفن يف �أول ظهور دويل‬ ‫له مع املنتخب الأول‪.‬‬ ‫ورف ��ع منتخب ه��ول�ن��دا و�صيف‬ ‫بطل ك�أ�س العامل املا�ضية ر�صيده من‬ ‫النقاط �إىل ‪ ،21‬وات�سع ال�ف��ارق �إىل‬ ‫�ست نقاط بينه وبني مناف�سه املبا�شر‬ ‫منتخب ال�سويد ال��ذي لقي هزمية‬ ‫مفاجئة �أمام املجر‪.‬‬ ‫وم��ن الطريف �أن منتخب �سان‬ ‫مارينو لقي ثماين هزائم يف املباريات‬ ‫ال�ث�م��اين ال�ت��ي خا�ضها حتى الآن يف‬ ‫هذه الت�صفيات‪ ،‬ودخل مرماه خاللها‬ ‫‪ 44‬هدفاً‪ ،‬بينما مل يتمكن العبوه من‬ ‫�إحراز هدف واحد‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية اقتن�صت املجر‬ ‫فوزاً �صعباً بهدفني مقابل هدف من‬ ‫�ضيفتها ال�سويد‪.‬‬ ‫ك ��ان ��ت ال � �ب� ��داي� ��ة غ�ي��ر موفقة‬ ‫لأ�صحاب الأر�ض بعد �أن �أهدر املجري‬ ‫املخ�ضرم تاما�س هاينال ركلة جزاء‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،19‬غري �أن زميله �إميري‬ ‫��ش��اب�ي�ك����س م �ه��اج��م � �ش �ت��ورم غرات�س‬ ‫النم�ساوي تقدم للمجر يف الدقيقة‬ ‫‪.44‬‬ ‫ومع بداية ال�شوط الثاين �أحرز‬ ‫ال���س��وي��دي كري�ستيان فيلهلم�سون‬

‫العب و�سط الهالل ال�سعودي هدف‬ ‫ال �ت �ع��ادل لل�ضيوف يف ال��دق�ي�ق��ة ‪،49‬‬ ‫وب��دا �أن املباراة يف طريقها لالنتهاء‬ ‫بالتعادل الإيجابي‪ ،‬غري �أن غريغيلي‬ ‫رودل� � � ��ف م �ه ��اج ��م باناثينايكو�س‬ ‫ال �ي��ون��اين ك��ان ل��ه ر�أي �آخ ��ر ب�ع��د �أن‬ ‫�سجل هدف الفوز للمنتخب املجري‬ ‫يف اللحظات الأخرية من املباراة‪.‬‬ ‫وت �� �س��اوى م�ن�ت�خ��ب امل �ج��ر بهذا‬ ‫الفوز مع نظريه ال�سويدي يف ر�صيد‬ ‫النقاط ولكل منهما ‪ 15‬نقطة‪ ،‬غري‬ ‫�أن ال���س��وي��د ت ��أت��ي يف امل��رك��ز الثاين‬ ‫�أم��ام املجر بفارق الأه��داف‪ ،‬كما �أنها‬ ‫لعبت مباراة �أقل من مناف�ستها‪ ،‬بينما‬ ‫خا�ضت املجر ثماين مباريات‪.‬‬ ‫فنلندا تكت�سح مولدوفا‬ ‫ويف م �ب��اراة غ�ير ذات �أه�م�ي��ة يف‬ ‫ه ��ذه امل�ج�م��وع��ة‪ ،‬ف ��ازت ف�ن�ل�ن��دا على‬ ‫مولدوفا ب�أربعة �أهداف مقابل هدف‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫اف �ت �ت��ح الع� ��ب ال��و� �س��ط كا�سرب‬ ‫ه �ي �م��االي�ن�ن ال �ت �� �س �ج �ي��ل للمنتخب‬ ‫الفنلندي يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،11‬و�أ�ضاف‬ ‫نف�س الالعب الهدف الثاين ملنتخب‬ ‫ب �ل�اده ق �ب��ل ن �ه��اي��ة ال��وق��ت الأ�صلي‬ ‫لل�شوط الأول بدقيقتني‪.‬‬ ‫ويف ال�شوط الثاين �أحرز املهاجم‬ ‫امل�خ���ض��رم ميكايل ف��ور��س�ي��ل الهدف‬ ‫ال�ث��ال��ث ل�ف�ن�ل�ن��دا م��ن رك �ل��ة ج ��زاء يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،52‬واختتم رباعية �أ�صحاب‬ ‫الأر�ض املدافع املولدويف �إيغور �آرما�س‬ ‫بعد �أن �سجل هدفاً عن طريق اخلط�أ‬ ‫يف مرمى فريقه يف الدقيقة ‪ ،70‬قبل‬ ‫�أن ي�ح��رز ��س�يرغ��ي �ألك�سييف هدف‬ ‫مولدوفا الوحيد يف الدقيقة ‪.85‬‬ ‫وارت�ف��ع ر�صيد فنلندا �إىل ت�سع‬ ‫ن�ق��اط م��ن �سبع م�ب��اري��ات حتتل بها‬ ‫امل��رك��ز ال��راب��ع يف امل�ج�م��وع��ة‪ ،‬بفارق‬ ‫ثالث نقاط �أمام مولدوفا التي ت�أتي‬ ‫خام�سة‪.‬‬ ‫كرواتيا توا�صل مطاردتها‬ ‫للمت�صدر‬ ‫ويف م � � �ب � � ��اراة �أخ � � � � ��رى �ضمن‬ ‫املجموعة ال�ساد�سة وا��ص��ل منتخب‬ ‫كرواتيا مطاردته للمت�صدر منتخب‬ ‫ال�ي��ون��ان الفائز خ��ارج �أر��ض��ه بعد �أن‬ ‫تغلب على م�ضيفه املالطي بثالثة‬ ‫�أهداف مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫ت �ق��دم ال �� �ض �ي��وف م �ب �ك��راً بهدف‬ ‫لالعب الو�سط �أوغنني فوكويفيت�ش‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،11‬وع��زز زميله ميالن‬ ‫باديلي تقدم كرواتيا بالهدف الثاين‬ ‫يف ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،32‬وب �ع��د ذل ��ك ب�ست‬ ‫دقائق �سجل املهاجم املخ�ضرم مايكل‬ ‫ميف�سود ه��دف مالطا ال��وح�ي��د‪ ،‬ويف‬ ‫ال�شوط الثاين اختتم ثالثية كرواتيا‬ ‫الالعب ال�شاب ديان لوفرين مدافع‬ ‫ليون الفرن�سي يف الدقيقة ‪.68‬‬ ‫وب� �ق ��ي امل �ن �ت �خ��ب ال � �ك ��روات ��ي يف‬

‫املركز الثاين وله ‪ 16‬نقطة من �سبع‬ ‫م�ب��اري��ات ب�ف��ارق نقطة واح ��دة خلف‬ ‫اليونان‪ ،‬فيما تلقى منتخب مالطة‬ ‫ال�ه��زمي��ة ال���س��اب�ع��ة ل��ه ع�ل��ى التوايل‬ ‫وبقي يف ذيل الرتتيب‪.‬‬ ‫ولقيت جورجيا هزمية مفاجئة‬ ‫�أم ��ام �ضيفتها الت�ف�ي��ا ب�ه��دف وحيد‬ ‫�أحرزه �ألك�سندر�س كاونا العب و�سط‬ ‫�س�سكا مو�سكو ال��رو��س��ي يف الدقيقة‬ ‫‪.64‬‬ ‫ورغ ��م ال�ه��زمي��ة بقيت جورجيا‬ ‫يف املركز الرابع بر�صيد ت�سع نقاط‪،‬‬ ‫متقدمة بفارق نقطتني على التفيا‬ ‫التي ظلت قابعة يف املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫�إنكلرتا جتتاز بلغاريا دون عناء‬ ‫وان � �ف� ��رد امل �ن �ت �خ��ب الإنكليزي‬ ‫ب �� �ص��دارة امل�ج�م��وع��ة ال���س��اب�ع��ة بفوز‬ ‫كبري على م�ضيفه البلغاري بثالثة‬ ‫�أه��داف نظيفة �أحرزها غاري كاهيل‬ ‫مدافع بولتون يف الدقيقة ‪ 13‬وواين‬ ‫روين جنم هجوم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫يف الدقيقتني ‪ 21‬و‪.45‬‬ ‫وك ��ان روين ق��د �أب� ��دى ارتياحاً‬ ‫لغياب زميله يف مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫املهاجم البلغاري دمييتار برباتوف‬ ‫ع��ن امل� �ب ��اراة‪ ،‬ب�ع��د �أن اع �ت��زل اللعب‬ ‫دولياً‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ف��اد م�ن�ت�خ��ب �إن �ك �ل�ترا من‬ ‫خ���س��ارة مناف�سه املونتينيغري �أمام‬ ‫وي�ل��ز لينفرد ب��ال���ص��دارة بر�صيد ‪14‬‬ ‫نقطة من �ست مباريات‪� ،‬أم��ا بلغاريا‬ ‫فهي خارج املناف�سة حيث حتتل املركز‬ ‫ال��راب��ع ق�ب��ل الأخ�ي�ر بر�صيد خم�س‬ ‫نقاط من �ست مباريات �أي�ضاً‪.‬‬ ‫وك ��ان منتخب وي �ل��ز ق��د �أ�سدى‬ ‫خدمة غالية جل��اره الإنكليزي بعد‬ ‫�أن �أوق� ��ف م �� �س�يرة ��ض�ي�ف��ه منتخب‬ ‫م��ون �ت �ي �ن �ي �غ��رو وف � ��از ع �ل �ي��ه بهدفني‬ ‫مقابل هدف واحد‪.‬‬ ‫�سجل ه��ديف ويلز كل من �ستيف‬ ‫موري�سون مهاجم نورويت�ش �سيتي‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ ،29‬وقائد‬ ‫الفريق �آرون رام��زي جنم �آر�سنال يف‬ ‫الدقيقة ‪ ،50‬قبل �أن يحرز �ستيفان‬ ‫ي��وف �ي �ت �ي �ت ����ش م �ه��اج��م فيورنتينا‬ ‫الإيطايل هدف مونتينيغرو الوحيد‬ ‫يف الدقيقة ‪.71‬‬ ‫وتوقف ر�صيد مونتينيغرو عند‬ ‫‪ 11‬نقطة من �ست مباريات وتراجعت‬ ‫�إىل امل��رك��ز ال �ث��اين‪ ،‬بينما ك ��ان هذا‬ ‫الفوز هو الأول ملنتخب ويلز بعد �أربع‬ ‫هزائم متتالية وبالتايل بقي يف ذيل‬ ‫جمموعته ب�ث�لاث ن�ق��اط م��ن خم�س‬ ‫مباريات‪.‬‬ ‫ال�سباق م�ستمر يف املجموعة‬ ‫الثامنة‬ ‫ق � ��اد ال �ب�رت � �غ ��ايل كري�ستيانو‬ ‫رونالدو جنم ريال مدريد الإ�سباين‬ ‫منتخب ب�لاده �إىل اكت�ساح م�ضيفه‬

‫ال �ق�بر� �ص��ي ب ��أرب �ع��ة �أه � ��داف نظيفة‬ ‫وت�صدر املجموعة الثامنة‪.‬‬ ‫حت ��ول ��ت دف � ��ة امل � �ب � ��اراة ل�صالح‬ ‫املنتخب الربتغايل منذ الدقيقة ‪،34‬‬ ‫بعد طرد مدافع قرب�ص املونتينيغري‬ ‫الأ� �ص��ل �سيني�سا دوبرا�سينوفيت�ش‬ ‫حل�صوله على الإنذار الثاين‪ ،‬وبعدها‬ ‫بلحظات �سجل كري�ستيانو رونالدو‬ ‫�أول �أهداف ال�ضيوف من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال � �ث� ��اين �أ�� �ض ��اف‬ ‫رونالدو الهدف الثاين له وللربتغال‬ ‫يف الدقيقة ‪ ،82‬وبعد ذلك بدقيقتني‬ ‫�سجل هوغو �أمليدا مهاجم ب�شيكتا�ش‬ ‫الرتكي الهدف الثالث‪ ،‬قبل �أن يختتم‬ ‫داين مهاجم زينيت �سان بطر�سربغ‬ ‫ال��رو� �س��ي ال��رب��اع �ي��ة ال�برت �غ��ال �ي��ة يف‬ ‫اللحظات الأخرية‪.‬‬ ‫ورف � �ع� ��ت ال �ب�رت � �غ ��ال ر�صيدها‬ ‫م��ن ال�ن�ق��اط �إىل ‪ 13‬نقطة م��ن �ست‬ ‫مباريات تبو�أت بها �صدارة املجموعة‬ ‫ال �ث��ام �ن��ة‪ ،‬وت� ��أت ��ي ق�بر���ص يف املركز‬ ‫ال��راب��ع ق�ب��ل الأخ�ي��ر بنقطتني من‬ ‫خم�س مباريات‪.‬‬ ‫ووا� � �ص � �ل ��ت ال �ن��روي � ��ج م� �ط ��اردة‬ ‫الربتغال على قمة املجموعة‪ ،‬بعد �أن‬ ‫تغلبت ب�صعوبة على �ضيفتها �أي�سلندا‬ ‫ب� �ه ��دف وح� �ي ��د م ��ن رك� �ل ��ة ج� � ��زاء يف‬ ‫الدقيقة ‪� 88‬أحرزه املهاجم ذو الأ�صل‬ ‫امل �غ��رب��ي حم �م��د ع �ب��دال�ل�اوي العب‬ ‫هانوفر الأملاين‪.‬‬ ‫وت���س��اوت ال�نروي��ج م��ع الربتغال‬ ‫يف ر��ص�ي��د ال�ن�ق��اط وع ��دد املباريات‪،‬‬ ‫وت �ب �ق��ى امل �ن��اف �� �س��ة ث�ل�اث �ي��ة يف هذه‬ ‫املجموعة حيث تطاردهما الدمنارك‬ ‫التي مل تخ�ض هذه اجلولة‪ ،‬ولديها‬ ‫ع�شر نقاط من خم�س مباريات‪� ،‬أما‬ ‫�أي���س�ل�ن��دا ف�ت�ت��ذي��ل اجل� ��دول بنقطة‬ ‫واحدة من �ست مباريات‪.‬‬ ‫تعادل �سلبي بني ليتوانيا‬ ‫وليختن�شتاين‬ ‫ويف املجموعة التا�سعة والأخرية‬ ‫ان �ت �ه��ى ل� �ق ��اء ل �ي �ت��وان �ي��ا و�ضيفتها‬ ‫امل�ت��وا��ض�ع��ة ليختن�شتاين بالتعادل‬ ‫ب��دون �أه ��داف يف م �ب��اراة خ��ارج �إطار‬ ‫املناف�سة‪.‬‬ ‫وارتفع ر�صيد ليتوانيا �إىل خم�س‬ ‫ن �ق��اط م��ن ��س��ت م �ب��اري��ات يف املركز‬ ‫ال �ث��ال��ث‪ ،‬ف�ي�م��ا حت�ت��ل ليختن�شتاين‬ ‫املركز اخلام�س والأخري ب�أربع نقاط‬ ‫من �ست مباريات‪.‬‬ ‫وتت�صدر هذه املجموعة �إ�سبانيا‬ ‫بطلة العامل و�أوروبا بر�صيد ‪ 15‬نقطة‬ ‫م��ن خم�سة ان�ت���ص��ارات متتالية‪ ،‬وال‬ ‫تلعب يف هذه اجلولة من املناف�سات‪،‬‬ ‫ت�ل�ي�ه��ا يف امل��رك��ز ال �ث��اين ب �ف��ارق �ست‬ ‫نقاط جمهورية الت�شيك التي تلعب‬ ‫غ� ��داً ال���س�ب��ت يف ��ض�ي��اف��ة ا�سكتلندا‬ ‫الرابعة التي تتقدم على ليختن�شتاين‬ ‫بفارق الأهداف‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫ثنائية كينية يف �سباق ‪ 1500‬م وخيبة مغاربية يف بطولة العامل لألعاب القوى‬

‫الريان القطري يجمد مفاوضاته‬ ‫مع دونغا‬

‫بولت يحتفظ بلقبه يف سباق ‪ 200‬م‬

‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رد «االع �� �ص��ار» اجلامايكي‬ ‫او��س��اي��ن ب��ول��ت االع�ت�ب��ار لنف�سه‬ ‫ع �ن��دم��ا اح �ت �ف��ظ ب �ل �ق �ب��ه بطال‬ ‫للعامل يف �سباق ‪ 200‬م ب�إحرازه‬ ‫�أم �� ��س ال���س�ب��ت ذه �ب �ي��ة الن�سخة‬ ‫الثالثة ع�شرة من بطولة العامل‬ ‫لأل�ع��اب ال�ق��وى امل�ق��ام��ة حاليا يف‬ ‫مدينة داي�غ��و الكورية اجلنوبية‬ ‫وتختتم اليوم الأحد‪.‬‬ ‫وق �ط��ع ب��ول��ت ح��ام��ل الرقم‬ ‫القيا�سي ال�ع��امل��ي لل�سباق �أي�ضا‬ ‫ول�ق�ب��ه الأومل� �ب ��ي‪ ،‬امل���س��اف��ة بزمن‬ ‫‪40‬ر‪ 19‬ث��ان�ي��ة‪ ،‬وه��و راب ��ع اف�ضل‬ ‫توقيت يف التاريخ بينها ‪ 3‬اوقات‬ ‫م�سجلة با�سمه (الرقم القيا�سي‬ ‫‪19‬ر‪ 19‬ث و‪30‬ر‪ 19‬ث يف �أوملبياد‬ ‫اثينا) واالف�ضل هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وعو�ض بولت �إق�صاءه الأحد‬ ‫املا�ضي من الدور النهائي ل�سباق‬ ‫‪ 100‬م الذي يحمل رقمه القيا�سي‬ ‫العاملي �أي�ضا ولقبه الأوملبي‪ ،‬وكان‬ ‫يحمل لقبه العاملي‪.‬‬ ‫ومل يجد بولت �أي �صعوبة‬ ‫يف ك���س��ب امل �ع��دن الأ� �ص �ف��ر‪ ،‬وهو‬ ‫ت��وخ��ى احل��ذر يف ال�ب��داي��ة تفاديا‬ ‫النطالقة خاطئة جديدة حترمه‬ ‫م��ن لقبه العاملي يف �سباق ‪200‬م‬ ‫�أي�ضا‪ ،‬وعلى الرغم من ذلك فقد‬ ‫انطلق ك �ـ«ال�برق»‪ ،‬و�أح ��رز املركز‬ ‫االول عن جدارة‪.‬‬ ‫وتقدم بولت على االمريكي‬ ‫وال�تر ديك�س اليت �سجل اف�ضل‬ ‫ت��وق�ي��ت ل��ه ه��ذا امل��و��س��م (‪70‬ر‪19‬‬ ‫م) والفرن�سي كري�ستوف لوميرت‬ ‫ال��ذي �سجل رقما قيا�سيا وطنيا‬ ‫(‪80‬ر‪ 19‬م)‪.‬‬ ‫وق� � ��ال ب ��ول ��ت‪�« :‬أن � � ��ا �سعيد‬ ‫ج��دا ب�ف��وزي ال�ي��وم‪� ،‬أك��دت بانني‬ ‫االف���ض��ل يف ال �ت��اري��خ»‪ ،‬م�ضيفا‪:‬‬ ‫«�صحيح �أنني �أه��درت فر�صة �أن‬ ‫�أ�صبح �أ��س�ط��ورة‪ ،‬لكن �س�أتدارك‬ ‫ذلك يف امل�ستقبل»‪.‬‬ ‫وك � � � � ��ان ب� � ��ول� � ��ت ي� � � ��أم � � ��ل يف‬ ‫االحتفاظ بلقبيه يف �سباقي ‪100‬‬ ‫م و‪ 200‬م لي�صبح اول ع ��داء يف‬ ‫ال�ت��اري��خ يحتفظ بالثنائية‪ ،‬بيد‬ ‫ان ت�سرعه يف االنطالقة حرمه‬ ‫م��ن ذل ��ك‪ ،‬ودف ��ع ب��ال�ت��ايل الثمن‬ ‫غاليا يف �سباق ف��ر���ض �سيطرته‬ ‫ع �ل �ي��ه م� �ن ��ذ ت �ت��وي �ج��ه باللقب‬ ‫الأوملبي عام ‪ 2008‬يف بكني‪ ،‬حيث‬ ‫مل ينهزم منذ ذلك احلني �سوى‬ ‫مرتني ام��ام مواطنه ا�سافا باول‬ ‫واالمريكي تاي�سون غاي‪.‬‬ ‫وتابع بولت‪« :‬مل �أكن بحاجة‬ ‫�إىل �إث�ب��ات �أن�ن��ي الأف���ض��ل‪ ،‬لأنني‬ ‫ب �ك��ل ب �� �س��اط��ة ك ��ذل ��ك‪ ،‬ل �ك��ن بعد‬ ‫م�أ�ساة الأحد وت�شكيك الكثري يف‬ ‫ق��درت��ي على االح�ت�ف��اظ بالقابي‬ ‫و��س�ي�ط��رت��ي ع �ل��ى ��س�ب��اق��ي ‪100‬م‬ ‫و‪200‬م كان من ال�ضروري �أن ا�ضع‬ ‫النقاط على احلروف اليوم»‪.‬‬ ‫و�أردف قائال‪« :‬جئت اىل هنا‬ ‫وقمت مبا كان لزاما علي القيام‬ ‫ب��ه‪ .‬مل �أ�شعر ب�ضغط كبري عند‬ ‫االنطالقة كنت ع�صبيا �شيئا ما‪.‬‬ ‫كل ما كان علي فعله هو اجللو�س‬ ‫وااالن�ت�ظ��ار اىل ح�ين �سماع دوي‬ ‫االنطالقة»‪.‬‬ ‫و�أ� � � �ض� � ��اف‪« :‬ق� �م ��ت ب�سباق‬ ‫رائ � ��ع وك � ��ان ب ��إم �ك ��اين الرك�ض‬ ‫ب�سرعة �أك�ث�ر‪ ،‬لكن االم��ور كانت‬ ‫حم�سومة»‪.‬‬ ‫وخ� �ت ��م‪« :‬ارت� �ك� �ب ��ت خ �ط ��أ يف‬ ‫��س�ب��اق ‪100‬م‪ ،‬ول ��وال ذل ��ك لكنت‬

‫العداء اجلامايكي او�ساين بولت يحتفل باحتفاظه بلقبه بطال للعامل يف �سباق ‪200‬م (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫احرزت اللقب»‪.‬‬ ‫وع �ل��ى غ� ��رار و� �ص��ول��ه امل ��رح‬ ‫ام ����س اجل �م �ع��ة يف الت�صفيات‪،‬‬ ‫تبادل بولت التحية مع اجلماهري‬ ‫ال�غ�ف�يرة ال�ت��ي حجت اىل امللعب‬ ‫وراح ي��داع��ب اجل�م�ي��ع بحركاته‬ ‫املعتادة ويلوح بعالمة الن�صر يف‬ ‫ا� �ش��ارة اىل نيته اح ��راز ذهبيتي‬ ‫‪ 200‬م وال�ت�ت��اب��ع ‪ 4‬م ��رات ‪ 100‬م‬ ‫م��ع منتخب ب�لاده ال�ي��وم االحد‪،‬‬ ‫وراوغ ميينا و��ش�م��اال امل�صورين‬ ‫ال���ص�ح��اف�ي�ين ال��ذي��ن جتمهروا‬ ‫حوله اللتقاط ال�صور‪.‬‬ ‫م � ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ق� � ��ال ديك�س‬ ‫� �ص��اح��ب ال�ف���ض�ي��ة «ك �ن��ت ارغ ��ب‬ ‫يف منح ال��والي��ات املتحدة ذهبية‬ ‫ال���س�ب��اق ب�ي��د ان �ن��ي مل اق ��و على‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ل�ك��ن ع��زائ��ي ان�ن��ي احرزت‬ ‫الف�ضية‪ ،‬كان بولت قويا»‪ ،‬م�ضيفا‬ ‫«هو ولوميرت خا�ضا �سباقا رائعا‪،‬‬ ‫وام��ام��ي عمل كبري يجب القيام‬ ‫ب��ه و� �س ��أب��د مب �ج��رد ع��ودت��ي اىل‬ ‫الواليات املتحدة»‪.‬‬ ‫وتوا�صل «ت�ساقط» اال�سماء‬ ‫ال� �ع ��رب� �ي ��ة وف �� �ش �ل �ه��ا يف تعزيز‬ ‫ال��ر� �ص �ي��د امل� �ع ��دين ب�خ�ي�ب��ة امل‬ ‫مغاربية يف �سباق ‪ 1500‬م الذي‬ ‫ك��ان لقبه كينيا للمرة االوىل يف‬ ‫تاريخ العر�س العاملي‪.‬‬ ‫وم � �ن � ��ح ا�� �س� �ب� �ي ��ل ك � �ي �ب�روب‬ ‫كينيا ذهبيتها االوىل يف ال�سباق‬ ‫بقطعه امل�سافة ب��زم��ن ‪69‬ر‪35‬ر‪3‬‬ ‫دق ��ائ ��ق م �ت �ق��دم��ا ع �ل��ى مواطنه‬ ‫��س�ي�لا���س ك�ي�ب�لاغ��ات (‪92‬ر‪35‬ر‪3‬‬ ‫د) واالمريكي ماتيو �سنرتوفيتز‬ ‫(‪08‬ر‪36‬ر‪ 3‬د)‪.‬‬ ‫وهي املرة االوىل التي يحرز‬ ‫ف�ي�ه��ا ع ��داء ك�ي�ن��ي ذه�ب�ي��ة �سباق‬ ‫‪ 1500‬م منذ ان�ط�لاق البطولة‪.‬‬ ‫وك��ان احل�صاد الكيني يف ال�سباق‬ ‫اقت�صر على ‪ 3‬ف�ضيات يف ‪2001‬‬ ‫يف ادم��ون�ت��ون ع�بر ب��رن��ارد الغات‬

‫� �ص��اح��ب اجل �ن �� �س �ي��ة االمريكية‬ ‫حاليا و‪ 1999‬يف ا�شبيلية عرب نواه‬ ‫نغيني و‪ 1991‬يف طوكيو بوا�سطة‬ ‫وي�ل�ف��ري��د ك�يروت���ش��ي‪ ،‬وبرونزية‬ ‫�شيدراك كورير يف او�ساكا ‪.2007‬‬ ‫وتوج الغات باللقب عام ‪2007‬‬ ‫لكن بالوان الواليات املتحدة‪ ،‬ثم‬ ‫ن��ال��ه الكيني اال� �ص��ل البحريني‬ ‫اجل �ن �� �س �ي��ة ي��و� �س��ف � �س �ع��د كامل‬ ‫(غريغوري كونت�شيال �سابقا) يف‬ ‫الن�سخة االخرية يف برلني‪.‬‬ ‫وح��ل امل�غ��رب��ي ع�ب��د العاطي‬ ‫ايغيدير خام�سا بزمن ‪56‬ر‪36‬ر‪3‬‬ ‫دقائق‪ ،‬ومواطنه حممد امل�ستاوي‬ ‫��س��اد��س��ا ب��زم��ن ‪80‬ر‪36‬ر‪ 3‬دقائق‪،‬‬ ‫واجلزائري طارق بوقن�صة حاديا‬ ‫ع�شر بزمن ‪05‬ر‪38‬ر‪ 3‬دقائق‪.‬‬ ‫وخ� �ي ��ب ال� � �ع � ��دا�ؤون العرب‬ ‫الثالثة االمال التي كانت معلقة‬ ‫عليهم البقاء اللقب عربيا بعدما‬ ‫ف �ق ��ده ك ��ام ��ل اث� ��ر خ ��روج ��ه من‬ ‫دور االربعة �أم�س اخلمي�س على‬ ‫غ ��رار امل�غ��رب��ي �أم�ي�ن ل�ع�ل��و الذي‬ ‫كان مر�شحا بقوة للظفر ب�إحدى‬ ‫امليداليات‪.‬‬ ‫وف� ��� �ش ��ل ب��وق �ن �� �ص��ة للمرة‬ ‫الثالثة يف ال��دور النهائي بعدما‬ ‫ك��ان حل ثامنا يف هل�سنكي ‪2005‬‬ ‫وخام�سا يف �أو�ساكا ‪ ،2007‬و�أخفق‬ ‫امل���س�ت��اوي ل�ل�م��رة ال�ث��ان�ي��ة للمرة‬ ‫الثانية بعد حلوله �ساد�سا �أي�ضا‬ ‫يف الن�سخة الأخرية‪ ،‬والأمر ذاته‬ ‫بالن�سبة �إىل ايغيدير عندما حل‬ ‫حاديا ع�شر يف برلني‪.‬‬ ‫و�أعرب ايغيدير عن ا�ستيائه‬ ‫ال �ك �ب�ير ع �ق��ب ال �� �س �ب��اق‪ ،‬وق� ��ال‪:‬‬ ‫«كنت �أمتنى �إنقاذ ماء وجه �ألعاب‬ ‫القوى املغربية ب��إح��راز ميدالية‬ ‫ع�ل��ى غ��رار ب�ط��ول��ة ال�ع��امل داخل‬ ‫قاعة (ف�ضية يف الدوحة ‪،)2010‬‬ ‫ل�ك��ن ال���س��رع��ة النهائية خانتني‬ ‫يف االم �ت ��ار االخ �ي��رة‪ ،‬ك�ن��ت �أرى‬ ‫امل �ي��دال �ي��ة ال�ب�رون��زي��ة يف عنقي‬

‫لكن مل تكن لدي الطاقة الكافية‬ ‫الج�ت�ي��از خ��ط ال�ن�ه��اي��ة يف املركز‬ ‫الثالث»‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف‪�« :‬أل � �ع� ��اب القوى‬ ‫املغربية يف تراجع م�ستمر‪ ،‬ويجب‬ ‫التدخل لإن�ق��اذه��ا» يف �إ��ش��ارة �إىل‬ ‫امل�شاكل العديدة التي يعاين منها‬ ‫العديد من العدائني والعداءات‬ ‫وال �ت��ي ظ �ه��رت ج�ل�ي��ا م��ن خالل‬ ‫ت�صريحات اغلبهم عقب اخلروج‬ ‫ب �خ �ف��ي ح� �ن�ي�ن م� ��ن امل ��ون ��دي ��ال‬ ‫الكوري اجلنوبي‪.‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬ق��ال امل�ستاوي‪:‬‬ ‫«�أن��ا م�ستاء‪ ،‬للمرة الثانية على‬ ‫التوايل مل �أجنح يف ال�صعود �إىل‬ ‫م�ن���ص��ة ال �ت �ت��وي��ج‪ ،‬ك�ن��ت يف حالة‬ ‫جيدة‪ ،‬لكنني ال �أع��رف ما ح�صل‬ ‫يف الأمتار الأخرية»‪.‬‬ ‫ومل ت �خ �ت �ل��ف ت�صريحات‬ ‫بوقن�صة عن ايغيدير وامل�ستاوي‪،‬‬ ‫وقال‪�« :‬إنها خيبة �أمل كبرية‪ ،‬كان‬ ‫ال�سباق يف املتناول‪ ،‬وحاولت منذ‬ ‫ال�ب��داي��ة ع��دم امل�ج��ازف��ة‪ ،‬وانتظار‬ ‫الوقت املنا�سب لالنق�ضا�ض على‬ ‫امل �ق��دم��ة‪ ،‬ب�ي��د �أن اي �ق��اع ال�سباق‬ ‫ت� �غ�ي�ر يف ال � � �ـ ‪ 400‬م االخ �ي ��رة‬ ‫وارتفعت �سرعته‪ ،‬وهو ما �أثر علي‬ ‫ب�شكل كبري»‪.‬‬ ‫و�أح � � � � � ��رزت ال� ��رو� � �س � �ي� ��ة ان ��ا‬ ‫ت���ش�ي�ت���ش�يروف��ا ذه �ب �ي��ة م�سابقة‬ ‫الوثب العايل على ح�ساب بطلة‬ ‫الن�سختني االخريتني الكرواتية‬ ‫بالنكا فال�سيت�س‪.‬‬ ‫وث � � � � � � ��أرت ت �� �ش �ي �ت �� �ش�ي�روف ��ا‬ ‫خل�سارتها امام فال�سيت�ش عامي‬ ‫‪ 2007‬يف او� �س��اك��ا ع�ن��دم��ا اكتفت‬ ‫بالف�ضية م�شاركة مع االيطالية‬ ‫انطونييتا دي مارتينو التي نالت‬ ‫اليوم الربونزية‪ ،‬و‪ 2009‬يف برلني‬ ‫عندما اكتفت بالف�ضية اي�ضا‪.‬‬ ‫و� � �ض� ��رب� ��ت ت�شيت�شريوفا‬ ‫�صاحبة ب��رون��زي��ة اومل�ب�ي��اد بكني‬ ‫خلف فال�سيت�ش الو�صيفة‪ ،‬بقوة‬

‫اليوم وجنحت يف تخطي ‪89‬ر‪ 1‬م‬ ‫و‪93‬ر‪ 1‬م و‪97‬ر‪ 1‬م و‪00‬ر‪ 2‬م و‪03‬ر‪2‬‬ ‫م يف حم��اوالت�ه��ا االوىل ق�ب��ل ان‬ ‫تخفق ‪ 3‬مرات يف تخطي ‪05‬ر‪ 2‬م‪.‬‬ ‫وتفوقت ت�شيت�شريوفا (‪29‬‬ ‫ع ��ام ��ا) ب� �ف ��ارق امل � �ح� ��اوالت على‬ ‫فال�سيت�ش التي عانت يف تخطي‬ ‫ح ��اج ��زي ‪00‬ر‪ 2‬م و‪03‬ر‪ 2‬م يف‬ ‫امل �ح��اول��ة االوىل واح �ت��اج��ت اىل‬ ‫حماولتها الثانية لال�ستمرار يف‬ ‫امل�سابقة‪ ،‬قبل ان تف�شل ‪ 3‬مرات يف‬ ‫تخطي ‪05‬ر‪ 2‬م‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر ان فال�سيت�ش قررت‬ ‫يف اللحظة االخ�ي�رة ال��دف��اع عن‬ ‫لقبيها العامليني كونها تعر�ضت‬ ‫لال�صابة يف ال�ساق قبل ‪ 10‬ايام‬ ‫من انطالق البطولة‪.‬‬ ‫و�أح� � � ��رز االمل � � ��اين ماتيا�س‬ ‫دي زوردو ذه�ب�ي��ة م�سابقة رمي‬ ‫الرمح‪.‬‬ ‫وفجر دي زوردو (‪ 23‬عاما)‬ ‫مفاج�أة من العيار الثقيل كونه‬ ‫ح �ق��ق اول ل �ق��ب ك �ب�ي�ر ل ��ه على‬ ‫ح� ��� �س ��اب ال �ن��روج � ��ي ان ��دري ��ا� ��س‬ ‫ثوركيلد�سن حامل اللقب وبطل‬ ‫اومل�ب�ي��ادي اثينا وب�ك�ين وو�صيف‬ ‫بطل ‪ 2005‬يف هل�سنكي و‪ 2007‬يف‬ ‫او�ساكا‪ ،‬حيث كان االخري مر�شحا‬ ‫بقوة لالحتفاظ بلقبه النه ميلك‬ ‫اف�ضل رقم هذا العام (‪61‬ر‪ 90‬م)‪.‬‬ ‫وح �� �س��م دي زوردو اللقب‬ ‫ال�ع��امل��ي يف ��ص��احل��ه يف حماولته‬ ‫االوىل ع �ن��دم��ا ��س�ج��ل ‪27‬ر‪ 86‬م‬ ‫وه��و اف�ضل رق��م ل��ه ه��ذا املو�سم‪،‬‬ ‫فيما اكتفى ثوركيلد�سن بت�سجيل‬ ‫‪78‬ر‪ 84‬م يف حماولته الرابعة‪.‬‬ ‫وع� ��ادت ال�برون��زي��ة للكوبي‬ ‫غ �يي��رم��و م��ارت �ي �ن �ي��ز بت�سجيله‬ ‫‪30‬ر‪ 84‬م يف حماولته االوىل‪.‬‬ ‫و�أح ��رزت اال��س�ترال�ي��ة �سايل‬ ‫ب�ير��س��ون و�صيفة بطلة اوملبياد‬ ‫ب�ك�ين ‪ ،2008‬ذه�ب�ي��ة ��س�ب��اق ‪100‬‬ ‫م ح��واج��ز م�سجلة ‪28‬ر‪ 12‬ثانية‬

‫وهو رقم قيا�سي يف بطولة العامل‬ ‫ورابع �أف�ضل توقيت يف التاريخ‪.‬‬ ‫وهو �أول لقب كبري لبري�سون‬ ‫(‪ 25‬ع��ام��ا)‪ ،‬وه��ي �سجلت �أف�ضل‬ ‫ت��وق �ي��ت ه� ��ذا امل��و� �س��م يف ن�صف‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ي ع�ن��دم��ا قطعت امل�سافة‬ ‫بزمن ‪36‬ر‪ 12‬ثانية ال�ي��وم �أي�ضا‬ ‫قبل ان حت�سنه بعد نحو �ساعتني‬ ‫يف الدور النهائي‪.‬‬ ‫وع� � � � � � ��ادت ال � �ف � �� � �ض � �ي ��ة �إىل‬ ‫الأم ��ري� �ك� �ي ��ة دان� �ي� �ي ��ل ك ��اروث ��رز‬ ‫(‪47‬ر‪ 12‬ث) متوفقة بـ«الفوتو‬ ‫ف�ي�ن�ي����ش» ع�ل��ى م��واط�ن�ت�ه��ا داون‬ ‫هاربر التي نالت الربونزية‪.‬‬ ‫وت � � ��وج ال� ��رو� � �س� ��ي �سريغي‬ ‫باكولني (‪ 24‬عاما) بطال للعامل‬ ‫يف ��س�ب��اق ‪ 50‬ك�ل��م م�شيا بقطعه‬ ‫امل�سافة ب��زم��ن ‪24‬ر‪41‬ر‪� 3‬ساعات‬ ‫م�ت�ق��دم��ا ع�ل��ى م��واط �ن��ه ديني�س‬ ‫نيجيغورودوف �صاحب الف�ضية‬ ‫(‪45‬ر‪42‬ر‪� �� 3‬س ��ا) واال� � �س �ت�رايل‬ ‫جاريد تالنت �صاحب الربونزمية‬ ‫(‪36‬ر‪43‬ر‪� 3‬سا)‪.‬‬ ‫و�أك��د باكولني ثالث بطولة‬ ‫�أوروب � � � ��ا‪� � ،‬س �ي �ط��رة رو� �س �ي��ا على‬ ‫م�سابقات امل�شي للرجال وال�سيدات‬ ‫ع�ل��ى غ ��رار الن�سخة االخ�ي�رة يف‬ ‫ب��رل�ي�ن‪ ،‬ح�ي��ث اح�ت�ف��ظ مواطنه‬ ‫فالريي بروت�شني باللقب العاملي‬ ‫ل�سباق �سباق ‪ 20‬كلم م�شيا االحد‬ ‫املا�ضي‪ ،‬وح��ذت ح��ذوه مواطنتها‬ ‫اولغا كاني�سكينا االربعاء املا�ضي‬ ‫يف ال�سباق ذاته م�ؤكدة �سيطرتها‬ ‫املطلقة على ال�سباق بعد تتويجها‬ ‫ب��ال�ل�ق��ب ال�ع��امل��ي ع��ام��ي ‪ 2007‬يف‬ ‫او�ساكا و‪ 2009‬يف برلني‪ ،‬وظفرها‬ ‫ب��ال�ل�ق��ب االومل� �ب ��ي ع ��ام ‪ 2008‬يف‬ ‫بكني‪.‬‬ ‫وان �� �س �ح��ب ال��رو� �س��ي االخ ��ر‬ ‫�سريغي كريديابكني بطل العامل‬ ‫يف هلن�سكي ‪ 2005‬وبرلني ‪،2009‬‬ ‫م��ن الكيلومرت الثالثني وف�شل‬ ‫بالتايل يف الظفر بلقبه العاملي‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫وح � � ��ل ال �ن ��روج� � ��ي ت ��رون ��د‬ ‫نيمارك �صاحب املركز الرابع يف‬ ‫هل�سنكي وف�ضية ب��رل�ين ‪،2009‬‬ ‫يف امل ��رك ��ز ال �� �س��اب��ع ع���ش��ر بزمن‬ ‫‪26‬ر‪54‬ر‪� 3‬ساعات‪،‬‬ ‫واق�صي اال�سباين املخ�ضرم‬ ‫خ �ي �� �س��و���س ان �خ��ل غ��ار� �س �ي��ا (‪42‬‬ ‫ع ��ام ��ا) ب �ط��ل ال �ع ��امل ع ��ام ‪1993‬‬ ‫يف ��ش�ت��وت�غ��ارت وح��ام��ل برونزية‬ ‫الن�سخة االخرية‪ ،‬عند الكيلومرت‬ ‫‪.35‬‬ ‫واح � ��رزت � �س �ي��دات الواليات‬ ‫امل�ت�ح��دة ذه�ب�ي��ة ��س�ب��اق ال�ت�ت��اب��ع ‪4‬‬ ‫م��رات ‪ 400‬م للمرة الثالثة على‬ ‫ال � �ت ��وايل وال �� �س��اد� �س��ة يف تاريخ‬ ‫املونديال‪.‬‬ ‫وت ��دي ��ن ال� ��والي� ��ات املتحدة‬ ‫ب�ل�ق�ب�ه��ا اىل � �س��ان �ي��ا ريت�شاردز‬ ‫والي�سون فيليك�س اللتني ح�سمتا‬ ‫ال���س�ب��اق م�ب�ك��را ب�ع��دم��ا ا�ستهلت‬ ‫االوىل املناف�سة وتلتها الثانية‪.‬‬ ‫و��س�ج�ل��ت ال ��والي ��ات املتحدة‬ ‫‪09‬ر‪18‬ر‪ 3‬دق ��ائ ��ق وه� ��و اف�ضل‬ ‫توقيت ه��ذا ال�ع��ام متقدمة على‬ ‫جامايكا (‪71‬ر‪18‬ر‪ 3‬د) ورو�سيا‬ ‫(‪36‬ر‪19‬ر‪ 3‬د)‪.‬‬ ‫وك�سبت فيليك�س ميداليتها‬ ‫الثالثة يف دايغو بعد ف�ضية �سباق‬ ‫‪ 400‬م وبرونزية �سباق ‪ 200‬م الذي‬ ‫كانت حتمل لقب ن�سخه الثالث‬ ‫االخ�يرة‪ ،‬فيما عو�ضت ريت�شاردز‬ ‫خ�سارتها اللقب ال�ع��امل��ي ل�سباق‬ ‫‪ 400‬م عندما حلت �سابعة‪.‬‬

‫املاراثون‪ ..‬األمل األخري للعرب لتعزيز الرصيد‬ ‫دايغو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�سيكون �سباق امل��اراث��ون ال�ي��وم الأح ��د الأمل‬ ‫الأخ�ي��ر ل�ل�ع��دائ�ين ال �ع��رب ل�ت�ع��زي��ز ر��ص�ي��ده��م يف‬ ‫جدول امليداليات يف بطولة العامل لألعاب القوى‬ ‫الثالثة ع�شرة التي تقام يف مدينة دايغو الكورية‬ ‫اجلنوبية‪.‬‬ ‫وح���ص��د ال �ع��رب م�ي��دال�ي�ت�ين ف�ضيتني فقط‬ ‫حتى االن عرب ال�سوداين �أب��و بكر كاكي يف �سباق‬ ‫‪ 800‬م والتون�سية حبيبة لغريبي يف �سباق ‪� 3‬آالف‬ ‫م موانع‪ ،‬وهي ثاين �أ�سو�أ ح�صيلة عربية يف العر�س‬ ‫ال�ع��امل��ي ب�ع��د ال�برون��زي��ة اليتيمة ل�ل�ع��داء املغربي‬ ‫�سعيد عويطة يف �سباق ‪ 800‬م يف الن�سخة الأوىل يف‬ ‫هل�سنكي عام ‪.1983‬‬ ‫وت�ت��وق��ف الآم� ��ال ال�ع��رب�ي��ة يف امل ��اراث ��ون على‬ ‫اخل �م��ا� �س��ي امل� �غ ��رب ��ي ع �ب��د ال ��رح� �ي ��م الغومري‬ ‫وعبدالرحيم بورم�ضان ور�شيد كي�سري وعادل‬ ‫ال�ن��ادي �سابع الن�سخة االخ�ي�رة يف برلني واحمد‬ ‫بداي‪.‬‬ ‫ويبدو الغومري وبورم�ضان الأك�ثر حظوظا‬ ‫ملناف�سة الكينيني والأثيوبيني على لقب املاراثون‬ ‫بالنظر �إىل �إجن��ازات�ه�م��ا والأرق ��ام التي حققاها‪.‬‬ ‫ف��ال�غ��وم��ري ي �ع��رف ك��وري��ا ج �ي��دا ف�ه��و ت ��وج بطال‬ ‫ملاراثون �سيول يف �آذار املا�ضي بزمن ‪11‬ر‪09‬ر‪� 2‬ساعة‪،‬‬ ‫علما ب��أن رقمه القيا�سي ال�شخ�صي هو ‪30‬ر‪05‬ر‪2‬‬ ‫�ساعة‪ ،‬فيما يعترب �أف�ضل توقيت لبورم�ضان هو‬ ‫‪42‬ر‪08‬ر‪� 2‬ساعة و�سجله يف م��ارات��ون لندن يف ‪17‬‬ ‫ني�سان امل��ا��ض��ي‪ ،‬ويبقى اف�ضل م��رك��ز ل��ه و�صافة‬ ‫ماراثون بو�سطن عام ‪ 2008‬عندما �سجل ‪04‬ر‪09‬ر‪2‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫وي�سعى العداءان اىل تكرار اجناز مواطنهما‬

‫ج��واد غ��ري��ب الغائب االب ��رز ع��ن م��ون��دي��ال دايغو‬ ‫حيث �سبق له التتويج باللقب العاملي عامي ‪2003‬‬ ‫يف باري�س و‪ 2005‬يف هل�سنكي‪.‬‬ ‫ولفت الغومري االنظار يف �سباقات املاراثون‬ ‫منذ �سباقه االول يف لندن ع��ام ‪ ،2007‬حيث حل‬ ‫ثانيا خلف الكيني مارتن ليل متوفقا على �أبرز‬ ‫العدائني يف هذا االخت�صا�ص من طينة الإيطايل‬ ‫�ستيفانو بالديني بطل �أوملبياد �أثينا وغريب بطل‬ ‫ال�ع��امل وقتها والكيني ب��ول ت��رغ��ات حامل الرقم‬ ‫القيا�سي العاملي والأمريكي املغربي الأ�صل خالد‬ ‫اخلنو�شي الذي كان ميلك الرقم القيا�سي العاملي‬ ‫قبل ان ينتزعه منه ترغات‪ ،‬باال�ضافة اىل االثيوبي‬ ‫ال�شهري هايلي جربي�سيال�سي‪.‬‬ ‫وح��ل الغومري ثانيا يف م��ارات��ون نيويوريك‬ ‫ع��ام��ي ‪ 2007‬و‪ 2008‬وراب �ع��ا ع��ام ‪ ،2010‬ث��م ثالثا‬ ‫يف م��ارات��ون ل�ن��دن ع��ام ‪ 2008‬عندما �سجل رقمه‬ ‫القيا�سي ال�شخ�صي وثانيا يف ماراتون �شيكاغو عام‬ ‫‪.2009‬‬ ‫وت �ب ��دو ح �ظ��وظ ال �� �س �ع��ودي ح���س�ين جمعان‬ ‫احلم�ضة والبحريني بيلي�سوما �شوجي �ضئيلة �أن‬ ‫مل تكن منعدمة يف ال��دور النهائي ل�سباق ‪� 5‬آالف‬ ‫م بالنظر �إىل �أن العداءين معا مل يت�أهال مبا�شرة‬ ‫�إىل الدور النهائي‪ ،‬بل باعتبارهما �أحد ‪ 5‬عدائني‬ ‫حققوا �أ��س��رع توقيت بعد الع�شرة الأوائ��ل الذين‬ ‫يت�أهلون مبا�شرة (اخلم�سة الأوائل يف املجموعتني‬ ‫الإق�صائيتني)‪.‬‬ ‫وح��ل احلم�ضة ��س��اد��س��ا يف امل�ج�م��وع��ة الأوىل‬ ‫ب��زم��ن ‪47‬ر‪35‬ر‪ 13‬دق �ي �ق��ة‪ ،‬و� �ش��وج��ي � �س��اب �ع��ا يف‬ ‫املجموعة ذاتها بزمن ‪86‬ر‪35‬ر‪ 13‬دقيقة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ال�سيطرة الأث�ي��وب�ي��ة والكينية على‬ ‫ال �� �س �ب��اق ت�ق�ل��ل م��ن ح �ظ��وظ امل�م�ث�ل�ين العربيني‬

‫خ�صو�صا يف ظل تواجد الثالثي االثيوبي اميان‬ ‫م��رغ��ا واب �ي�را ك��وم��ا ودي �ج�ين ج�ي�برمي��رمي حيث‬ ‫�سيحاولون االبقاء على اللقب اثيوبيا بعد ان�سحاب‬ ‫مواطنهم كينيني�سا بيكيلي حامل اللقب ب�سبب‬ ‫اال�صابة‪ .‬ام��ا الكتيبة الكينية املكونة من اي�سياه‬ ‫كيبالنغات كويت�ش وايليود كيبت�شوغ بطل عامي‬ ‫‪ 2003‬يف باري�س وو�صيف بطل او�ساكا ‪ 2007‬ورابع‬ ‫هل�سنكي ‪ 2005‬وتوما�س بكيمي لونغو�سيوا فت�سعى‬ ‫اىل ا��س�ت�ع��ادة ال�ل�ق��ب ال ��ذي ف�ق��دت��ه يف الن�سختني‬ ‫االخ�يرت�ين ملواطنها االم�يرك��ي اجلن�سية برنارد‬ ‫الغات (‪ )2007‬وبيكيلي (‪.)2009‬‬ ‫وك�سبت كينيا املعدن اال�صفر لل�سباق يف ‪ 6‬ن�سخ‬ ‫من ا�صل ‪� 12‬أقيمت حتى االن‪.‬‬ ‫و��س�ي�ك��ون الغ ��ات ��ص��اح��ب ف�ضية ‪� 2009‬أبرز‬ ‫املر�شحني للمناف�سة على اللقب العاملي الذي ناله‬ ‫قبل ‪� 4‬أعوام يف �أو�ساكا‪.‬‬ ‫وتتجه اجلنوب �إفريقية كا�سرت �سيمينيا بقوة‬ ‫نحو االح�ت�ف��اظ باللقب ال�ع��امل��ي يف �سباق ‪ 800‬م‪،‬‬ ‫وت�صبح ثالث ع��داءة تنجح يف االحتفاظ باللقب‬ ‫بعد الكوبية �أن��ا ك�يروت يف غوتبورغ ‪ 1995‬و�أثينا‬ ‫عام ‪ 1997‬واملوزامبيقية ماريا موتوال يف ادمونتون‬ ‫‪ 2001‬وباري�س ‪ 2003‬علما ب�أن الأخرية توجت �أي�ضا‬ ‫باللقب يف �شتوتغارت عام ‪.1993‬‬ ‫وكانت �سيمينيا (‪ 21‬عاما) �أثارت جدال كبريا‬ ‫بعد تتويجها يف ب��رل�ين ب�ف��ارق كبري �أم ��ام جميع‬ ‫امل�ن��اف���س��ات‪ ،‬ف�شكك ع��دد م��ن املتابعني ب ��أن تكون‬ ‫امر�أة «ب�شكل كامل»‪ ،‬ما دفع باالحتاد الدويل �إىل‬ ‫فتح حتقيق للت�أكد من جن�س العداءة التي اعتربها‬ ‫البع�ض حينها ب�أنها «خنثى»‪ ،‬لكنه �سمح لها يف ‪6‬‬ ‫مت��وز ‪ 2010‬باال�شرتاك يف املناف�سات ا�ستنادا �إىل‬ ‫نتائج الفحو�ص التي تو�صلت �إليها جمموعة من‬

‫‪23‬‬

‫اخلرباء الطبيني‪.‬‬ ‫وت��واج��ه �سيمينيا مناف�سة م��ن و�صيفتها يف‬ ‫برلني الكينية جانيث جيبكو�سغي بو�سييني بطلة‬ ‫العامل يف �أو�ساكا ‪ 2007‬والرو�سيات ماريا �سافينوفا‬ ‫خ��ام �� �س��ة ال�ن���س�خ��ة الأخ �ي ��رة وي��ول �ي��ا رو�سانوفا‬ ‫وايكاترينا كو�ستيت�سكايا‪.‬‬ ‫ويف م�سابقة الوثبة الثالثية‪� ،‬ستكون املناف�سة‬ ‫م�ستعرة ب�ين ث�لاث��ي من�صة ال�ت�ت��وي��ج يف برلني‪:‬‬ ‫الربيطاين فيليب�س �أيدوو حامل اللقب والربتغايل‬ ‫نيل�سون ايفورا و�صيفه وبطل ‪ 2007‬واوملبياد بكني‬ ‫وال�ك��وب��ي اليك�سي�س كوبيلو �صاحب الربونزية‪.‬‬ ‫وت�ب��دو جامايكا مر�شحة ف��وق ال�ع��ادة لالحتفاظ‬ ‫باللقب ال�ع��امل��ي يف �سباق التتابع ‪ 4‬م��رات ‪ 100‬م‬ ‫ل�ضمها نخبة ال�ع��دائ�ين يف ال�ع��امل يف مقدمتهم‬ ‫او�ساين بولت بطل ‪ 2009‬وحامل الرقم القيا�سي‬ ‫العاملي ل�سباقي ‪ 100‬م و‪ 200‬م ويوان باليك البطل‬ ‫العاملي اجلديد يف �سباق ‪ 100‬م بعد �إق�صاء زميله يف‬ ‫التدريبات بولت ب�سبب انطالقة خاطئة‪.‬‬ ‫ول ��ن تختلف الأم� ��ور ل ��دى ال �� �س �ي��دات‪ ،‬حيث‬ ‫جامايكا مر�شحة لالحتفاظ باللقب‪.‬‬ ‫ويف م�سابقة رمي املطرقة‪ ،‬تدخل البولندية‬ ‫انيتا فلودار�سيك حاملة اللقب والرقم القيا�سي‬ ‫مل�سابقة رم��ي املطرقة مر�شحة بقوة للتتويج يف‬ ‫دايغو‪.‬‬ ‫وكانت فلودار�سيك نالت ذهبية برلني ‪2009‬‬ ‫مع رقم قيا�سي عاملي هو ‪96‬ر‪ 77‬مرتا ماحية الرقم‬ ‫القيا�سي ال�سابق وهو ‪80‬ر‪ 76‬م‪ ،‬وكان م�سجال با�سم‬ ‫الرو�سية تاتيانا لي�سينكو منذ ‪ 26‬ايار ‪.2007‬‬ ‫وت�سعى االملانية بيتي هايدر و�صيفة الن�سخة‬ ‫االخرية اىل ا�ستعادة اللقب العاملي الذي نالته يف‬ ‫او�ساكا‪.‬‬

‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي الريان القطري �أم�س ال�سبت جتميد مفاو�ضاته‬ ‫م��ع امل��درب ال�برازي�ل��ي دون�غ��ا املر�شح لقيادة فريقه ال�ك��روي يف‬ ‫املو�سم املقبل خلفا ملواطنه باولو اوت��وري ال��ذي انتقل لتدريب‬ ‫املنتخب االوملبي القطري‪.‬‬ ‫وذكر املوقع الر�سمي للريان جتميد املفاو�ضات ر�سميا ب�سبب‬ ‫مماطلة دونغا‪ ،‬و�أن الإدارة بد�أت مفاو�ضات مع مدربني �آخرين‪،‬‬ ‫حيث ميتلك النادي خيارات �أخرى دون ذكر الأ�سماء املر�شحة‪.‬‬ ‫وكان دونغا قد نفى مفاو�ضاته مع الريان‪ ،‬ثم عاد و�أكد على‬ ‫وجودها‪ ،‬لكنه مل يح�سم �أمره‪.‬‬ ‫وكان دونغا (‪ 47‬عاما) قاد منتخب الربازيل ملدة �أربعة �أعوام‪،‬‬ ‫فتوىل املهمة بعد مونديال �أملانيا ‪ 2006‬حتى مونديال جنوب‬ ‫�أفريقيا ‪ ،2010‬حيث �أعلن انتهاء عقده بعد اخل�سارة �أمام هولندا‬ ‫‪ 2-1‬يف الدور ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويبدو الريان يف م�أزق كبري القرتاب الدوري القطري من‬ ‫االن�ط�لاق يف ‪ 16‬اجل��اري‪ ،‬حيث يبد�أ الفريق م�شواره بلقاء �أم‬ ‫�صالل‪.‬‬

‫غياب هوارو شهرين عن املالعب‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب مهاجم باري�س �سان جرمان الفرن�سي غيوم هوارو‬ ‫مل��دة �شهرين على الأق��ل ع��ن امل�لاع��ب بعد �أن تبني �أن��ه بحاجة‬ ‫جل��راح��ة يف ك�ت�ف��ه‪ ،‬بح�سب م��ا ذك ��رت �صحيفة «لوباريزيان»‬ ‫الفرن�سية اليومية‪.‬‬ ‫وتعر�ض هوارو‪ ،‬الذي ال يلعب كثريا يف املو�سم احلايل‪ ،‬يف ظل‬ ‫تواجد كيفن غامريو والأرجنتيني خافيري با�ستوري‪ ،‬للإ�صابة‬ ‫خالل مباراة فريقه وديفرداجن اللوك�سمبورغي (‪�-2‬صفر) يف‬ ‫م�سابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت ال�صحيفة �أن ه��وارو «�سيخ�ضع جلراحة يف كتفه‬ ‫اليمنى يف اليومني املقبلني قبل فرتة �إعادة الت�أهيل»‪.‬‬

‫بايرن ميونخ األملاني‬ ‫يبدي اهتمامه بغوتسه‬ ‫برلني‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫عرب �أويل هوني�س رئي�س جمل�س �إدارة نادي بايرن ميونيخ‬ ‫االمل ��اين ع��ن اهتمامه العلني ب�ضم جن��م ب��ورو��س�ي��ا دورمتوند‬ ‫ال�صاعد ماريو غوت�سه‪ ،‬معتربا �أن��ه «من اجليد احل�صول على‬ ‫العب م�ؤثر مثله يف بايرن»‪.‬‬ ‫لكن املدير التنفيذي لدورمتوند هان�س يواكيم فات�سكه كان‬ ‫قد �أعلن ب�أنه �سيتخلى عن �صانع �ألعابه �إىل ناد �أجنبي ولي�س �إىل‬ ‫�أي ناد حملي وحتديدا بايرن ميونيخ‪.‬‬ ‫وقال فات�سه‪�« :‬صراحة‪ ،‬ال ينوي ماريو االنتقال �إىل �أي ناد‬ ‫حملي‪ ،‬ميكن ن�سيان هذا االمر متاما»‪.‬‬ ‫و�أع��رب��ت �أن��دي��ة �أوروب �ي��ة عريقة رغبتها يف احل�صول على‬ ‫خدمات غوت�سه خ�صو�صا بعد ت�ألقه يف املو�سم املا�ضي ويف املباراة‬ ‫�ضد الربازيل الودية وعلى ر�أ�سها مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‪.‬‬ ‫ويرتبط غوت�سه بعقد مع دورمتوند ينتهي عام ‪.2014‬‬ ‫وتابع فات�سكه‪« :‬من االف�ضل على بايرن ميونيخ اال يتقدم‬ ‫ب�أي عر�ض ل�ضم غوت�سه �إذا رغب يف ذلك‪ ،‬لأننا نكون �أغبياء يف‬ ‫التخلي عنه مل�صلحة الفريق البافاري»‪.‬‬ ‫وختم‪�« :‬أحرز ماريو لقب بطولة الدوري الأملاين معنا‪ ،‬وهو‬ ‫يف �صفوف الفريق منذ ثماين �سنوات وعائلته تعي�ش يف املدينة‪،‬‬ ‫وبالتايل هناك ثالثة �أو �أربعة �أندية فقط ي�ستطيع االنتقال‬ ‫�إليها‪ ،‬وهي غري موجودة يف �أملانيا»‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬بدا هوني�س مطمئنا لتمديد اجلناح الدويل‬ ‫الهولندي �آرين روبن عقده مع الفريق البافاري‪« :‬ميلك عقدا‬ ‫للمو�سمني احل��ايل وامل�ق�ب��ل‪ ،‬لكني �أ�شعر �أن��ه �سيمدد ع�ق��ده يف‬ ‫الأ�شهر املقبلة»‪.‬‬

‫انتكاسة صحية للمدرب‬ ‫الربازيلي ريكاردو غوميش‬ ‫ريو دي جانريو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫تعر�ض ري �ك��اردو غومي�ش م��درب فا�سكو دي غ��ام��ا وقائد‬ ‫منتخب الربازيل ال�سابق النتكا�سة �صحية جديدة �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة‪ ،‬وذل��ك بعد خروجه من الغيبوبة التي دخ��ل فيها اثر‬ ‫�سكتة دماغية‪ ،‬بح�سب ما ذكر االطباء الذين يعاجلونه يف بيان‪.‬‬ ‫وج ��اء يف ال�ب�ي��ان �أن ري �ك��اردو «�أظ �ه��ر ع��وار���ض ك �ب�يرة من‬ ‫التخبط وكان ال بد من تهدئته»‪ ،‬يف حني ا�ستبعدت الفحو�ص اي‬ ‫«تعقيدات» حمتملة‪ .‬وذكر البيان �أن حالته ال�سريرية ‪ -‬الع�صبية‬ ‫«م�ستقرة»‪.‬‬ ‫وخ��رج م��درب باري�س ��س��ان ج��رم��ان الفرن�سي ال�سابق من‬ ‫الغيبوبة �أول من �أم�س الأربعاء املا�ضي بعد دخوله فيها منذ يوم‬ ‫االحد عندما اجريت له جراحة يف دماغه‪.‬‬ ‫وك��ان ري �ك��اردو (‪ 46‬ع��ام��ا) مر�شحا ق��وي��ا ال��س�ت�لام تدريب‬ ‫املنتخب ال�سعودي يف ح��زي��ران املا�ضي قبل �أن تذهب مل�صلحة‬ ‫الهولندي فرانك ريكارد‪.‬‬ ‫وب��د�أ غومي�ش (مواليد ‪ 13‬ك��ان��ون االول ‪ 1964‬يف ري��و دي‬ ‫جانريو) م�سريته كالعب مع فريق فلوميننزي الربازيلي و�شغل‬ ‫مركز قلب الدفاع ولعب معه �ستة موا�سم (‪ ،)88-1982‬انتقل‬ ‫بعدها يف �صيف ‪ 1988‬اىل بنفيكا الربتغايل لأربعة موا�سم مع‬ ‫مواطنه فالدو العب الو�سط الذي ا�شتهر مبراوغاته وفنياته‬ ‫العالية ف�أحرزا معه لقب الدوري عام ‪.1991‬‬ ‫دفع ت�ألق غومي�ش وفالدو يف �صفوف بنفيكا بباري�س �سان‬ ‫جرمان الفرن�سي �إىل التعاقد معهما لأربعة موا�سم ب��دءا من‬ ‫�صيف ‪� 1991‬أي�ضا فقاداه �إىل لقب الدوري مو�سم ‪،1994-1993‬‬ ‫و�إىل لقب الك�أ�س يف املو�سم التايل‪.‬‬ ‫عاد غومي�ش وفالدو جمددا �إىل بنفيكا‪ ،‬و�أح��رزا معه لقب‬ ‫الك�أ�س املحلية عام ‪.1996‬‬ ‫دوليا‪ ،‬خا�ض غومي�ش ‪ 45‬مباراة مع منتخب ب�لاده �سجل‬ ‫فيها �أربعة �أهداف‪ ،‬و�شارك معه يف نهائيات ك�أ�س العامل عام ‪1990‬‬ ‫يف �إيطاليا‪ ،‬فخا�ض جميع املباريات قبل �أن يطرد يف الدقيقة ‪85‬‬ ‫من املباراة �ضد الأرجنتني (�صفر‪ )1-‬يف دور الـ ‪.16‬‬ ‫عني قائدا للمنتخب يف مونديال الواليات املتحدة عام ‪1994‬‬ ‫لكنه ا�ستبعد قبل �ساعات من االنطالق ب�سبب اال�صابة‪.‬‬ ‫كما فاز مع املنتخب الربازيلي بلقب بطولة �أمريكا اجلنوبية‬ ‫(كوبا �أمريكا) مرتني‪.‬‬ ‫و�أعلن ريكاردو غومي�ش اعتزاله اللعب يف ‪ 31‬حزيران ‪1996‬‬ ‫يف �سن احلادية والثالثني‪.‬‬ ‫بد�أ النجم الربازيلي م�سريته التدريبة مبا�شرة بعد اعتزاله‪،‬‬ ‫فا�شرف على تدريب باري�س �سان جرمان ملو�سمني‪ ،‬حيث حل‬ ‫الفريق ثانيا يف الدوري مو�سم ‪ ،1997-1996‬و�أحرز لقب م�سابقة‬ ‫الك�أ�س مو�سم ‪.1998-1997‬‬ ‫عاد غومي�ش �إىل بالده وتنقل كثريا‪ ،‬فدرب حتى ‪� 2004‬ستة‬ ‫فرق (�سبورت ر�سيفي وفيتوريا وغواراين وكوريتيبا وجوفنتود‬ ‫وفلوميننزي)‪ ،‬وام�ضى فيها نحو عامني مع منتخب الربازيل‬ ‫االوملبي (‪ ،)2004-2002‬قرر بعدها العودة �إىل فرن�سا‪ ،‬ف�أ�شرف‬ ‫على بوردو‪ ،‬ثم موناكو الذي تركه يف �أيار ‪ 2009‬ليوقع مع �ساو‬ ‫باولو الربازيلي وبقي معه حتى �شباط من العام اجلاري قبل �أن‬ ‫ينتقل اىل فا�سكو دي غاما‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الأحد (‪� )4‬أيلول (‪ ) 2011‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )18‬العدد (‪)1700‬‬

‫«الن�شامى» �أ�صابوا ال�شباك العراقية و�أعلنوا من �أربيل بدايتهم القوية‬

‫املصري عمر يتسلم عمله رسميا‬ ‫مدربا لفريق الجزيرة‬

‫منتخب الكرة شق طريقه بنجاح‬ ‫واملهمة القادمة تحتاج إىل تركيز واهتمام‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ت�سلم املدير الفني امل�صري حممد عمر عمله ر�سميا مدربا لفريق‬ ‫اجلزيرة لكرة القدم‪ ،‬بعد التعاقد معه‪.‬‬ ‫وبا�شر عمر قيادته لتدريبات فريق اجل��زي��رة عقب و�صوله �إىل‬ ‫عمان قادما من م�صر برفقة م�ساعده ومواطنه حممد نور �إىل جانب‬ ‫تعيني الأردين با�سم تيم مدربا حلرا�س امل��رم��ى‪ .‬وق��اد عمر تدريبات‬ ‫فريقه بعد �أن التقى الالعبني و�شرح لهم خطة عمله املقبلة‪ .‬ي�شار �إىل‬ ‫�أن تعيني عمر جاء خلفا للمدرب خالد عو�ض الذي قدم ا�ستقالته بعد‬ ‫اخل�سارة الأخرية �أمام فريق ذات را�س بدوري املنا�صري للمحرتفني‪.‬‬

‫الدوري الفلسطيني للمحرتفني‬ ‫ينطلق بعشرة أندية‬ ‫رام اهلل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫انطلق الدوري الفل�سطيني لكرة القدم للمحرتفني �أول من �أم�س‬ ‫اجلمعة مب�شاركة ع�شرة �أندية فقط‪ ،‬بعد �أن اعتمد االحتاد الفل�سطيني‬ ‫‪ 12‬فريقا يف املو�سم املا�ضي‪.‬‬ ‫وتغلب م��رك��ز الأم �ع��ري ح��ام��ل اللقب على ث�ق��ايف ط��ول�ك��رم ‪،1-2‬‬ ‫وه�لال القد�س الو�صيف على جبل املكرب ‪�-4‬صفر‪ ،‬والظاهرية على‬ ‫مركز كولكرم ‪.1-2‬‬ ‫كما فاز �شباب اخلليل على ترجي وادي الني�ص ‪�-1‬صفر‪ ،‬وم�ؤ�س�سة‬ ‫�شباب البرية على مركز بالطة ‪.1-2‬‬

‫الرميثي‪ :‬مصري كاتانيتش مع منتخب‬ ‫اإلمارات يتحدد بعد مباراة لبنان‬ ‫دبي ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أكد رئي�س االحتاد الإماراتي لكرة القدم حممد خلفان الرميثي‬ ‫�أن م�صري ال�سلوفيني �سرتي�شكو كاتانيت�ش م��درب املنتخب �سيتحدد‬ ‫بعد مباراة لبنان يف ‪� 6‬أيلول املقبل �ضمن اجلولة الثانية من مناف�سات‬ ‫املجموعة الثانية يف الدور الثالث من الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫مونديال ‪ 2014‬يف الربازيل‪.‬‬ ‫وكانت االم��ارات تعر�ضت للخ�سارة امام �ضيفتها الكويت ‪� 3-2‬أول‬ ‫م��ن �أم����س يف العني يف اوىل مبارياتها �ضمن ال��دور ال�ث��ال��ث‪ ،‬لرتتفع‬ ‫مطالب اجلماهري االماراتية جم��ددا باقالة كاتانيت�ش ال��ذي ينتهي‬ ‫عقده مع «االبي�ض» يف حزيران املقبل‪.‬‬ ‫وت ��أخ��رت االم ��ارات ام��ام ال�ك��وي��ت بثالثة اه ��داف نظيفة قبل ان‬ ‫ت�سجل هدفني يف �آخر �ست دقائق‪ ،‬ما اثار غ�ضب جمهورها الذي اخلى‬ ‫معظمه مدرجات ا�ستاد طحنون بن حممد يف العني بعد الهدف الثالث‬ ‫للكويت الذي �سجله يو�سف نا�صر يف الدقيقة ‪ ،64‬وذلك احتجاجا على‬ ‫العر�ض ال�سيئ ملنتخب بالده‪.‬‬ ‫وال يحتفظ جمهور االم ��ارات بعالقات ود م��ع كاتانيت�ش‪ ،‬الذي‬ ‫ا�ستلم مهامه يف حزيران عام ‪ 2009‬بديال للفرن�سي دومينيك باتنيه‪،‬‬ ‫يف حتقيق نتائج ايجابية يف املنا�سبات الكبرية‪ ،‬حيث خرج «االبي�ض» من‬ ‫ن�صف نهائي «خليجي ‪ »20‬يف اليمن يف كانون االول عام ‪ 2010‬بخ�سارته‬ ‫امام ال�سعودية �صفر‪ ،1-‬ومن ثم من الدور االول لك�أ�س ا�سيا ‪ 2011‬يف‬ ‫قطر دون ان يحقق اي فوز بعد تعادل وخ�سارتني‪.‬‬ ‫وتعليقا على املطالبة ب�إقالة كاتانيت�ش قال الرميثي‪« :‬بعد املباراة‬ ‫مع لبنان‪� ،‬ستجتمع اللجنة الفنية يف االحت��اد االم��ارات��ي لكرة القدم‬ ‫و�سيتحدد على �ضوء ذلك املوقف من اجلهاز الفني»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬نعتذر من جمهورنا‪ ،‬لقد ا�ستحقينا اخل�سارة ومل نقدم‬ ‫ما ي�شفع لنا حتى للتعادل‪ ،‬لقد كان العبونا �أ�شباحا يف امللعب‪ ،‬وتركوا‬ ‫امل�ب��ادرة للكويت التي متتلك منتخبا رائعا‪ ،‬لكن نحن من قدمنا لها‬ ‫مب�ستوانا ال�سيئ الفوز على طبق من ذهب»‪.‬‬ ‫و�أكد الرميثي �أن «املنتخب احلايل وجد االهتمام من قبل االحتاد‬ ‫الإماراتي لكرة القدم ما مل يجده �أي منتخب �إماراتي �آخر‪ ،‬وكل الأمور‬ ‫م��ن مع�سكرات وم�ب��اري��ات ودي��ة كانت مهيئة �أم��ام الالعبني لتحقيق‬ ‫نتيجة اف�ضل‪ ،‬لكنهم خذلوا جمهورهم»‪.‬‬ ‫وت�غ��ادر بعثة االم ��ارات �إىل ب�يروت ال�ي��وم ال�سبت خلو�ض املباراة‬ ‫الثانية مع لبنان الثالثاء املقبل‪ ،‬حيث ي�سعى «االبي�ض» للفوز لعدم‬ ‫فقدان االمل مبكرا بحجز احدى بطاقتي املجموعة الثانية امل�ؤهلة اىل‬ ‫الدور الرابع احلا�سم‪ .‬وتعر�ضت ا�ستعدادات االمارات ملباراة لبنان اىل‬ ‫نك�سة بعد ا�صابة املدافع حمدان الكمايل بك�سر يف ع�ضمة الوجه امام‬ ‫الكويت‪ ،‬ما �سيرتك ثغرة وا�ضحة يف اخلط اخللفي ال��ذي كان نقطة‬ ‫ال�ضعف اال�سا�سية يف لقاء الكويت‪.‬‬

‫دفاعات منتخبنا الوطني �أبطلت فعالية املهاجم العراقي يون�س حممود (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫�أع�ل��ن منتخبنا ال��وط�ن��ي ل�ك��رة ال�ق��دم عن‬ ‫بداية قوية من الأرا��ض��ي العراقية وحتديدا‬ ‫من مدينة �أربيل التي �شهدت �أم�س الأول فوزا‬ ‫ثمينا على «�أ�سود الرافدين» بهدفني دون رد يف‬ ‫اللقاء اجلماهريي الذي �شهده ا�ستاد فران�سو‬ ‫حريري يف افتتاح مباريات «الن�شامى» بالدور‬ ‫الثالث م��ن الت�صفيات الآ�سيوية امل�ؤهلة �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل يف الربازيل عام ‪.2014‬‬ ‫االنت�صار مل يكن مفاجئا على الإطالق‬ ‫ملنتخب الكرة �أو جاء ب�ضربة حظ‪ ،‬كما يتوقع‬ ‫البع�ض‪ ،‬خا�صة �أن ثمار العمل اجل��اد وال�شاق‬ ‫املبذول خالل الفرتة املا�ضية ظهر نتاجه جليا‬ ‫يف �أول م�ب��اراة ر�سمية م��ا و�سع �آف��اق الأحالم‬ ‫وحولها �إىل حقيقية ب ��أن منتخبنا ق��ادر ب�إذن‬ ‫اهلل تعاىل �أن ي�صل �إىل �أبعد نقطة‪ ،‬و�أن يكون‬ ‫�أحد الفر�سان املتواجدة بني عمالقة منتخبات‬ ‫العامل يف الربازيل ‪.2014‬‬ ‫امل�ن�ت�خ��ب واج ��ه ظ��روف��ا م�ت�ع��ددة ومعقدة‬ ‫يف ذات ال��وق��ت‪� ،‬أه�م�ه��ا �أن��ه يلعب خ��ارج وطنه‬

‫و�أمام جماهري كبرية متعط�شة ترى منتخبها‬ ‫العراقي يلعب �أول مباراة ر�سمية على ملعبه‬ ‫ال�ب�ي�ت��ي م�ن��ذ ف�ت�رة لي�ست ب��ال�ق���ص�يرة و�أم ��ور‬ ‫�أخ� ��رى‪ ،‬ل�ك��ن ذل ��ك مل مي�ن��ع «ال�ن���ش��ام��ى» ب�أن‬ ‫ي �ك��ون��وا ع�ل��ى ق ��در ع ��ال م��ن امل �� �س ��ؤول �ي��ة‪ ،‬وهم‬ ‫مي�ث�ل��وا ال��وط��ن‪ ،‬وي�ع�ل�م��ون ج �ي��دا �أن ال�شعب‬ ‫الأردين ب�أكمله يتابع �شا�شات التلفزة‪ ،‬واثقا ب�أن‬ ‫منتخبه ميتلك كافة الأدوات التي متكنه من‬ ‫الفوز ال��ذي حتقق بف�ضل دعم رئي�س االحتاد‬ ‫الأمري علي بن احل�سني وجمهودات اجلهازين‬ ‫الفني والإداري والالعبني‪ ،‬ما ك��ان له الأثر‬ ‫البالغ �أن يقف منتخبنا على ر�أ���س ملجموعة‬ ‫الأوىل مت�صدر ب�ف��ارق الأه ��داف �أم��ام ال�صني‬ ‫التي اجتازت �سنغافورة بنتيجة (‪.)1-2‬‬ ‫ندرك جيدا �أن املهمة مل تنته بعد‪ ،‬والفوز‬ ‫و�إن كان جيدا يف الإ�ستهاللية �إىل �أنه يحتاج �إىل‬ ‫مزيد من الدعم بعدد حمدد من النقاط قادر‬ ‫من خالله �أن ي�صل املنتخب �إىل الدور الرابع‪،‬‬ ‫وذل��ك يحتاج �إىل الت�أكيد يف امل �ب��اراة القادمة‬ ‫�أمام ال�صني يف عمان يوم بعد غد الثالثاء حتى‬ ‫ن�ضمن ال���ص��دارة قبل ف�ترة التوقف وخو�ض‬

‫املواجهة الثالثة �أمام �سنغافورة‪.‬‬ ‫الأم��ور الفنية و�إن كانت تت�أرجح ما بني‬ ‫خربة زيكو وحنكة حمد قبل �أن ينجح الأخري‬ ‫يف قلب الطاولة وو�ضع مناف�سه يف م�أزق و�أمام‬ ‫املحك قبل لقاء �سنغافورة ال��ذي ال يحتمل‬ ‫اخلط�أ‪ ،‬خ�صو�صا �أنه �سيبعد املنتخب العراقي‬ ‫عن ح�سابات الت�أهل م�ؤقتا‪ ،‬وهذا ما ال ير�ضاه‬ ‫زيكو وجن��وم املنتخب العراقي‪ ،‬وك�شف حمد‬ ‫ع��ن م��وه�ب��ة ن ��ادرة يف ق ��راءة امل �ب��اري��ات خارج‬ ‫الأردن واللعب ب�أ�سلوب �سل�س ه��ادئ يعتمد‬ ‫على ق ��راءة ملناف�س قبل االنق�ضا�ض عليه‪،‬‬ ‫وهذا ما ح�صل �أمام العراق الذي قبلت �شباكه‬ ‫هدفا قبل نهاية الفرتة الأوىل وهدفا مطلع‬ ‫احل�صة الثانية �أرب �ك��ت خمططاته وجعلته‬ ‫ع��اج��زا ع��ن ال ��رد ح�ت��ى وه��م ميتلك العبني‬ ‫ال�سواد الأعظم منهم يحرتفون يف الدوريات‬ ‫العربية القوية‪.‬‬ ‫نعم كان عيد الأردنيني عيدين وفرحتهم‬ ‫فرحتني بعد �أجنز «الن�شامى» متطلبات الفوز‪،‬‬ ‫وعادوا فورا �إىل عمان حت�ضريا ملواجهة ال�صني‪،‬‬ ‫وه�ن��ا ال ب��د م��ن ذك��ر ال ��دور ال �ه��ام ال ��ذي لعبه‬

‫رئي�س احت��اد ال�ك��رة الأم�ي�ر علي ب��ن احل�سني‪،‬‬ ‫حيث �أ�صر �أن يكون حا�ضرا يف ملعب املباراة‬ ‫ي�شد م��ن �أزر ال�لاع�ب�ين وي�شحذ م��ن هممهم‬ ‫حتى حتققت النتيجة املثالية يف النهاية ومل‬ ‫يكتفي بذلك فهو نزل فورا و�صافح الالعبني‬ ‫مهنئهم على الظهور امل�شرف �أمام العراق طالبا‬ ‫منهم �أن يكونوا �أبطاال �أمام ال�صني حتى تبقى‬ ‫الأفراح م�ستمرة حتى النهاية‪.‬‬ ‫منتلك جيال مميزا ق��ادرا �أن يفك �شيفرة‬ ‫ويظهر يف ك�أ�س العامل لأول م��رة يف تاريخه‪،‬‬ ‫وذلك لوجود العبني موهوبني عزائمهم �صعبة‬ ‫ال تلني يبحثون عن حتقيق جمد فريد للكرة‬ ‫الأردن �ي��ة وه��ي ت�ستحق ذل��ك ب�ع��د الإجن� ��ازات‬ ‫القيا�سية ال�ت��ي حتققت خ�لال ف�ترة ق�صرية‬ ‫بالرغم من قلة الإمكانات و�شح املوارد املالية‪.‬‬ ‫يف النهاية‪ ،‬نتمنى من اجلماهري الأردنية‬ ‫�أن متلأ ا�ستاد عمان الدويل �أمام ال�صني بعد‬ ‫�أن �شاهدت منتخبها يقهر املنتخب العراقي‬ ‫على �أر�ضه وبني جماهريه‪ ،‬كما نطالب العبينا‬ ‫ب�أن ال يت�سلل الغرور �إىل �أنف�سهم‪ ،‬لأن الطريق‬ ‫�إىل الربازيل ال يزال طويال‪.‬‬

‫الالعبون اإليطاليون ينهون اإلضراب‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ذكر م�صدر مقرب من رابطة العبي كرة القدم االيطاليني �أم�س‬ ‫ال�سبت ان ه ��ؤالء �سيوقعون االث�ن�ين على ات�ف��اق م��ع ر�ؤ� �س��اء االندية‬ ‫وينهون يف ال��وق��ت ذات��ه اال� �ض��راب ال��ذي ادى اىل ع��دم اق��ام��ة املرحلة‬ ‫االوىل من الدوري‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة الأن �ب��اء الإي�ط��ال�ي��ة ع��ن امل���ص��در ذات ��ه �أن «االتفاق‬ ‫اجلماعي بني الالعبني ور�ؤ�ساء الأندية �سيوقع االثنني �صباحا �أو بعد‬ ‫الظهر‪ ،‬ومل يبق �إال و�ضع بع�ض اللم�سات الأخرية عليه»‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت الوكالة �أن اتفاقا انتقاليا �سيوقع االثنني وين�ص على‬ ‫البحث حتى نهاية املو�سم يف و�ضع اتفاقية جماعية جديدة مل توقع‬ ‫�سابقا ب�سبب اخلالف على نقطتني‪ ،‬وب�شكل ا�سا�سي على دفع ال�ضريبة‬ ‫اذ تريد االندية ان يدفع الالعبون ال�ضرائب بانف�سهم‪.‬‬ ‫ويف ح��ال مت التوقيع على االت�ف��اق �ستنطلق املرحلة الثانية يف ‪9‬‬ ‫ايلول‪ ،‬يف حني �ست�ؤجل املرحلة االوىل اىل موعد يحدد الحقا‪.‬‬ ‫وكانت رابطة الالعبني االيطاليني ق��ررت اال��ض��راب يف املرحلة‬ ‫االوىل من الدوري يف ‪ 27‬و‪� 28‬آب املا�ضي لعدم تو�صلها مع ر�ؤ�ساء االندية‬ ‫الع�شرين يف الدرجة االوىل اىل توقيع عقد اتفاق جماعي جديد‪.‬‬

‫ماتايوس يعتذر عن هتافات‬ ‫عنصرية ضد يونغ‬

‫منتخبنا الوطني حقق املطلوب وعرب العراق من �أربيل (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫فرحة كبرية الحتياطيي منتخبنا الوطني بالفوز (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫اع�ت��ذر ل��وث��ار ماتايو�س م��درب منتخب بلغاريا ل�ك��رة ال�ق��دم عن‬ ‫�إط�لاق قطاع من اجلماهري البلغارية لهتافات عن�صرية �ضد اجلناح‬ ‫الإنكليزي �أ�شلي يونغ خالل مباراة املنتخبني يف ت�صفيات بطولة �أوروبا‬ ‫‪ 2012‬اجلمعة وعقب مباراة الفريقني �ضمن املجموعة ال�سابعة والتي‬ ‫فازت فيها �إنكلرتا ‪�3‬صفر على �أ�صحاب الأر�ض قال متحدث �إن االحتاد‬ ‫الإنكليزي لكرة القدم �أن��ه �أح��ال الواقعة �إىل االحت��اد الأوروب ��ي لكرة‬ ‫القدم (اليوفا)‪ .‬و�أ�ضاف املتحدث با�سم االحتاد الإنكليزي لل�صحفيني‬ ‫«قمنا ب�إثارة الواقعة مع االحت��اد البلغاري لكرة القدم ووف��د االحتاد‬ ‫الأوروبي هذا كل ما ميكن �أن نقوله ب�ش�أن هذا الأمر»‪.‬‬ ‫وقال ماتايو�س العب منتخب �أملانيا ال�سابق‪« :‬مل ا�سمع ما حدث �إال‬ ‫�أنه من امل�ؤ�سف حدوث �أ�شياء مثل هذه �أريد �أن اعتذر نيابة عن االحتاد‬ ‫البلغاري»‪.‬‬ ‫ولعب يونغ جناح مان�ش�سرت يونايتد ملدة ‪ 62‬دقيقة قبل �أن يحل‬ ‫جيم�س ميلرن بدي ً‬ ‫ال له‪ ،‬وهذه هي املرة الأوىل التي يتعر�ض فيها العب‬ ‫�أ�سود من فريق �إنكليزي لهجوم يف بلغاريا‪.‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫�سعود �أبو حمفوظ‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫�صـــــالح العرموطي‬ ‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الاحد 4 ايلول 2011  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية