Page 1

‫اتفاقية لتصدير النفط العراقي‬ ‫عرب األردن يف أيام‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫اخلمي�س ‪ 23‬جمادى الأوىل ‪ 1434‬هـ ‪ 4‬ني�سان ‪ 2013‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫�أكد وزير النفط العراقي عبد الكرمي لعيبي‬ ‫�أم����س الأرب �ع��اء �أن ا ألي ��ام القليلة املقبلة �ست�شهد‬ ‫توقيع اتفاقية عراقية �أردن�ي��ة لنقل النفط عرب‬ ‫الأردن‪ .‬وق��ال ال��وزي��ر يف ب�ي��ان �صحفي �أن الأي��ام‬

‫القليلة املقبلة �ست�شهد توقيع اتفاقية مع اجلانب‬ ‫الأردين لل�شروع مب��د �أن �ب��وب ت�صدير اخل��ام �إىل‬ ‫ميناء العقبة‪.‬‬ ‫ويرى خمت�صون �أن مد الأنبوب النفطي �إىل‬ ‫ميناء العقبة ي�أتي بدي ً‬ ‫ال عن خط الأنبوب النفطي‬ ‫املار اىل تركيا ب�سبب اخلالفات بني بغداد و�أنقرة‪.‬‬

‫العدد ‪2263‬‬

‫إضراب يف فلسطني حداد ًا‬ ‫على استشهاد «أبو حمدية»‬

‫اآلالف يشيعون العالمة‬ ‫الكيالني يف جنازة مهيبة‬

‫فل�سطني املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬

‫جنازة مهيبة للعالمة الكيالين‬

‫وائل البتريي‬ ‫� �ش � ّي��ع الآالف وزي� ��ر الأوق � � ��اف ا أل� �س �ب��ق‬ ‫ال�ع�لام��ة ال��دك �ت��ور إ�ب��راه �ي��م زي��د ال�ك�ي�لاين‬ ‫بعد �صالة ظهر �أم�س من م�سجد اجلامعة‬ ‫الأردنية �إىل مقربة العيزرية بال�سلط‪.‬‬ ‫و�شارك يف الت�شييع عدد من ال�شخ�صيات‬ ‫ال��ر��س�م�ي��ة وال��وط�ن�ي��ة وال�ع�ل�م��اء وال��دع��اة يف‬ ‫الأردن وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬م��ن أ�ب ��رزه ��م د‪ .‬حممد‬ ‫راتب النابل�سي‪ ،‬ود‪ .‬زغلول النجار‪ ،‬واملراقب‬ ‫ال �ع��ام جل�م��اع��ة الإخ� ��وان امل�سلمني د‪ .‬همام‬ ‫�سعيد‪ ،‬ووزير الأوقاف ال�سابق د‪ .‬عبدال�سالم‬ ‫ال �ع �ب��ادي‪ ،‬وال���ش�ي��خ حم�م��د �أم�ي�ن ال�ك�ي�لاين‪،‬‬ ‫وليث �شبيالت‪ ،‬وعدد كبري من قيادات العمل‬ ‫الإ�سالمي يف البالد‪.‬‬ ‫وكان الدكتور الكيالين تويف �صباح �أول‬ ‫�أم�س عمر يناهز الـ‪ 76‬عاماً‪ ،‬بعد �صراع طويل‬ ‫مع مر�ض ع�ضال‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار امل�شيعون �إىل �أن الكيالين ترك‬ ‫ثروة علمية مميزة‪ ،‬من خالل جمموعة من‬ ‫امل�ؤلفات وا ألب�ح��اث العلمية املحكمة‪� ،‬أهمها‬ ‫ر�سالته يف الدكتوراه حول مدر�سة التف�سري‬

‫يف ال�شام وم�صر‪ ،‬ومعركة النبوة مع امل�شركني‬ ‫كما تعر�ضها ��س��ورة ا ألن�ب�ي��اء‪ ،‬وغ�يره��ا‪ ،‬وله‬ ‫ديوان �شعر مطبوع»‪.‬‬ ‫و أ�ث �ن��ى ع ��دد م��ن امل���ش��ارك�ين يف الت�شيع‬ ‫باهتمام الفقيد ب��ال�ق��ر�آن ال �ك��رمي‪ ,‬وق��ال��وا‪:‬‬ ‫«لقد كان من �أهل القر�آن‪ ،‬وعا�ش مع القر�آن‪،‬‬ ‫و�سعد بالقر�آن‪ ،‬وقدم للنا�س تف�سري القر�آن‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل دوره يف ت�أ�سي�س جمعية املحافظة‬ ‫على القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف��وا‪« :‬ل �ق��د أ�ع �ط��ى ال �ق ��ر�آن فكره‬ ‫وعلمه وروحه وقلبه‪ ،‬وهو ذاهب الآن ليلتقي‬ ‫ب�أهل القر�آن‪ ،‬من �أمثال الدكتور ف�ضل عبا�س‬ ‫و� �ص��اح��ب ال �ظ�ل�ال ال���ش�ه�ي��د ��س�ي��د ق �ط��ب‪..‬‬ ‫�سيتلقي ه�ؤالء الذين �أحبوا القر�آن وخدموه‬ ‫وعا�شوا معه‪ ،‬وي��وم القيامة نرجو �أن يكون‬ ‫القر�آن �شفيعاً لهم وحجة عند اهلل تعاىل»‪.‬‬ ‫املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫د‪ .‬همام �سعيد ق��ال ‪� »:‬إن ا ألم��ة فقدت علماً‬ ‫من �أعالمها‪ ،‬و�إماماً من �أئمتها‪ ،‬جعل‬ ‫اهلل حياته كلها م � آ�ث��ر‪ ،‬و أ�ي��ام��ه كلها‬ ‫عزائم»‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫�شهدت م��دن ال�ضفة الغربية أ�م����س مواجهات‬ ‫عنيفة بني ال�شبان الفل�سطينيني وقوات االحتالل‬ ‫الإ�سرائيلي يف حمافظات بيت حلم واخلليل ونابل�س‬ ‫�أدت �إىل �إ� �ص��اب��ة ع �� �ش��رات ال �� �ش �ب��ان الفل�سطينني‬ ‫وجندي �إ�سرائيلي‪ ،‬وعمت مظاهر احلداد والإ�ضراب‬ ‫ال�شامل خمتلف املدن الفل�سطينية‪ ،‬كما بد�أ الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيون �إ�ضرابا �شامل عن الطعام احتجاجاً‬ ‫على ا�ست�شهاد الأ�سري مي�سرة �أبو حمدية‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ��ش�ه��ود ع �ي��ان �أن الإ�� �ض ��راب ال� ��ذي دع��ت‬ ‫إ�ل �ي��ه ال�ف�ع��ال�ي��ات ال��وط�ن�ي��ة والإ� �س�لام �ي��ة بال�ضفة‬ ‫ميثل �إ��ض��راب��ا جت��اري��ا �شامال يف ال�ضفة‪ ،‬وتعطيل‬ ‫دوام امل ��دار� ��س واجل��ام �ع��ات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات احل�ك��وم��ة‬ ‫بعد ال�ساعة احلادية ع�شرة‪ ،‬فيما تعطلت املدار�س‬ ‫واجل��ام �ع��ات وامل ��ؤ� �س �� �س��ات احل�ك��وم�ي��ة م�ن��ذ ��س��اع��ات‬ ‫ال�صباح يف اخلليل‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد الأ�سري �أبو حمدية ااالثنني يف‬ ‫م�ست�شفى �سوروكا الإ�سرائيلي بفعل الإهمال‬ ‫الطبي يف �سجون االحتالل‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫مواجهات عنيفة �شهدتها الأرا�ضي الفل�سطينية �أم�س‬

‫«ذبحتونا» تعلن احلداد اليوم‬

‫«اإلخوان»‪ :‬العنف الجامعي يعرب عن تآكل هيبة الدولة‬ ‫مو�سى كراعني و�أمين ف�ضيالت وهديل الد�سوقي‬ ‫أ�ك ��دت ج�م��اع��ة ا إلخ � ��وان امل�سلمني �أن‬ ‫ا ألح � � ��داث امل �ت �� �ص��اع��دة ل�ل�ع�ن��ف امل�ج�ت�م�ع��ي‬ ‫واجل��ام�ع��ي ت�ع�بر ع��ن ت � آ�ك��ل هيبة ال��دول��ة‪،‬‬ ‫وتفكك م�ؤ�س�ساتها‪ ،‬وم��ا ي�ستتبع ذل��ك من‬ ‫ان�ت���ش��ار ح��ال��ة ال�ف�ل�ت��ان ال ��ذي ي �ه��دد ح��ال��ة‬

‫اال�ستقرار‪.‬وعربت اجلماعة يف بيان �صدر‬ ‫أ�م ����س ع��ن ق�ل�ق�ه��ا ال �� �ش��دي��د مل��ا « آ�ل � ��ت �إل �ي��ه‬ ‫الأو�ضاع يف البالد حول الأحداث املت�صاعدة‬ ‫للعنف املجتمعي واجلامعي»‪.‬‬ ‫وقالت‪« :‬ان��ه أ�م��ر يثري القلق ال�شديد‬ ‫وال �ت �خ��وف ال�ك�ب�ير ع�ل��ى م�ستقبل الأم ��ن‬ ‫الأهلي وال�سلم املجتمعي يف الأردن وب�شكل‬

‫تسوية بني «أورنج» ومتضرري الخصخصة‬ ‫علي املالح‬ ‫ك�شفت م�صادر مطلعة ف�ضلت عدم‬ ‫اال�شارة اليها �أن اتفاقا يجري التح�ضري‬ ‫له ما بني مت�ضرري خ�صخ�صة «�أورجن»‬ ‫و�إدارة ال�شركة‪ ،‬يق�ضي مبنح كل موظف‬ ‫م �ف �� �ص��ول ث�ل�اث�ي�ن أ�ل � ��ف دي� �ن ��ار‪ ،‬م�ق��اب��ل‬ ‫�إ� �س �ق��اط ح �ق��ه مب �ط��ال �ب��ة ال �� �ش��رك��ة ب� ��أي‬ ‫تعوي�ضات م�ستقبلية‪.‬‬ ‫و�أكدت امل�صادر لـ»ال�سبيل» �أن تفا�صيل‬ ‫االتفاقية وافق عليها جمل�س ادارة �شركة‬ ‫االت���ص��االت االردن �ي��ة «اورجن»‪ ،‬با�ستثناء‬ ‫احد االع�ضاء الفاعلني فيها‪ ،‬الذي عطل‬ ‫لغاية الآن تنفيذ هذه االتفاقية‪.‬‬ ‫ون � � �ف� � ��ذ امل� � � �ئ � � ��ات م � � ��ن م� �ت� ��� �ض ��رري‬

‫اخل���ص�خ���ص��ة اع�ت���ص��ام��ا ام ����س االرب �ع��اء‪،‬‬ ‫ح���ض��ره امل �ئ��ات م�ن�ه��م‪ ،‬ط��ال�ب��وا ف�ي��ه بحل‬ ‫ق�ضيتهم‪ ،‬ولوحوا بالت�صعيد يف ح��ال مل‬ ‫ت�ستجب ال�شركة ملطالبهم‪.‬‬ ‫وق��رر املعت�صمون تنفيذ اعت�صامهم‬ ‫ال �ق��ادم يف ج�ب��ل ع�م��ان ام ��ام م�ق��ر االدارة‬ ‫ال�ع��ام��ه ل�شركة اورجن‪ ،‬ملطالبة الع�ضو‬ ‫امل ّعطل لالتفاقية بالعدول عن تعطيلها‪.‬‬ ‫يذكر �أن �شركة االت�صاالت «�أوراجن»‬ ‫ك��ان��ت ق��د أ�ن �ه��ت خ��دم��ات م��ا ي��زي��د على‬ ‫‪ 3500‬موظف بعد «خ�صخ�صة» ال�شركة‪،‬‬ ‫و� �س �ي �ط��رة «ال �ف��رن �� �س �ي�ين» ع �ل �ي �ه��ا‪ ،‬حيث‬ ‫ع �م��دت ال���ش��رك��ة يف ال �ب��داي��ة �إىل ع��ر���ض‬ ‫م �ب��ال��غ م��ال �ي��ة ع �ل��ى م��وظ �ف�ين ل�ت�ق��دمي‬ ‫ا�ستقاالتهم‪ ،‬ثم اجتهت للعبث بالتقييم‬

‫الطوالبة مدير ًا لألمن العام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�صدرت الإرادة امللكية باملوافقة على قرار جمل�س الوزراء بتعيني‬ ‫الفريق الركن توفيق حامد الطوالبة مديرا للأمن العام‪.‬‬ ‫وذل��ك خلفا مل��دي��ر ا ألم ��ن ال�ع��ام ال�سابق ح�سني امل�ج��ايل ال��ذي‬ ‫عني وزيرا للداخلية والبلديات يف حكومة الدكتور عبداهلل الن�سور‬ ‫اجلديدة‪.‬‬

‫العراق ينتظر رد «الخارجية» حول املعتقلني‬ ‫جناة �شناعة‬ ‫�أ ّكدت م�صادر حقوقية �إنّ احلكومة العراقية ما زالت تنتظر ردا‬ ‫من وزارة اخلارجية ب�ش�أن املعتقلني الأردنيني يف العراق‪.‬‬ ‫وقالت امل�صادر‪« :‬ما زال الطرف الأردين مت�أخرا يف ال��رد على‬ ‫اجل��ان��ب ال�ع��راق��ي»‪ .‬وق� �دّرت امل���ص��ادر �أع ��داد املعتقلني الأردن �ي�ين يف‬ ‫العراق بنحو ثمانني معتقال‪ ،‬وقالت‪« :‬احلكومة مل تقدّم �أيّ �إجراء‬ ‫ب�ش�أن املعتقلني‪ ،‬خا�صة بعد �أن ت�س ّلم اجلانب الأردين �أ�سماء املعتقلني‬ ‫من قبل الطرف الر�سمي العراقي»‪.‬‬

‫ال���س�ن��وي للموظفني و أ�ن �ه��ت خدماتهم‪،‬‬ ‫على حد قول املعت�صمني‪.‬‬ ‫و��س�ب��ق �أن ح ��ذرت جل�ن��ة املف�صولني‬ ‫ال���ش��رك��ة واحل �ك��وم��ة م��ن اال� �س �ت �م��رار يف‬ ‫تهمي�ش ق�ضيتهم‪ ،‬م�ل��وح�ين ب ��إج��راءات‬ ‫ت�صعيدية غ�ير اعتيادية ق��د يلج أ� �إليها‬ ‫املف�صولون من العمل‪.‬‬ ‫وط��ال��ب مت�ضررو اخل�صخ�صة ب�ـ‪70‬‬ ‫ال��ف دي �ن��ار ل�ك��ل م��وظ��ف م�ف���ص��ول ج��راء‬ ‫ال�ف���ص��ل التع�سفي ال ��ذي ط��ال بع�ضهم‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة لـت�أمني �صحي �أ� �س��وة بزمالئهم‬ ‫وخ ��ا�� �ص ��ة امل� �ت� �ق ��اع ��دي ��ن م� ��ن ال �� �ش��رك��ة‪،‬‬ ‫باال�ضافة اىل إ�ع��ادة ا�شرتاكهم بال�ضمان‬ ‫االج�ت�م��اع��ي‪ ،‬واخ�ي�را ال�سماح مل��ن يرغب‬ ‫بالعودة م��ن املوظفني اىل عملهم �سيما‬

‫ُنقل عدد من امل�صابني من �سائقي خط عمان‪-‬‬ ‫ال�سعودية وبع�ض رجال الأمن �إىل امل�ست�شفى بعد‬ ‫وقوع م�شادات كالمية بينهم ما لبثت �أن تطورت‬ ‫�إىل ا�شتباك �أدى يف النهاية �إىل وق ��وع �إ��ص��اب��ات‬ ‫متعددة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وق � ��ال � �ش �ه��ود ع �ي��ان �إن ع� ��دد امل �� �ص��اب�ين من‬ ‫الطرفني جت��اوز ال�ستة �أ�شخا�ص‪ ،‬بينهم العميد‬ ‫حمدي احلياري يف يده بعد �أن أ�ق��دم �أح��د �سائقي‬ ‫�سفريات على حماولة ده�س بع�ض أ�ف��راد ال��درك‬ ‫وا ألم� ��ن ال �ع��ام‪ ،‬ون�ق�ل��ت ف��رق ال��دف��اع امل ��دين كافة‬ ‫امل�صابني باالعت�صام اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أزال��ت القوة الأمنية الكثيفة املوجودة �أمام‬

‫‪4‬‬

‫«�إخوان �سوريا»‪ :‬ال نعرف ال�سر وراء‬

‫�صغار ال�سن منهم‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح ال �ن��اط��ق االع�ل�ام ��ي ب��ا��س��م‬ ‫مت�ضرري اخل�صخ�صة هيثم ال��روا��ش��دة‬ ‫ل�ـ»ال���س�ب�ي��ل» ان ال���ش��رك��ة تتعمد تهمي�ش‬ ‫ق�ضية املف�صولني‪ ،‬مو�ضحا �أن وف��دا من‬ ‫املف�صولني التقى ممثلني عن ال�شركة يف‬ ‫وق��ت �سابق‪ ،‬ومت وعدهم بحل ق�ضيتهم‪،‬‬ ‫«�إال �أن الوعد ذهب �أدراج الرياح»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن جلنة املف�صولني �ستتخذ‬ ‫«اج � ��راءات ت�صعيدية خمتلفة يف �سبيل‬ ‫حت �� �ص �ي��ل ج �م �ي��ع ح �ق ��وق امل �ت �ق��اع��دي��ن»‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن اخليارات املطروحة تختلف‬ ‫ب�ين «اعت�صام أ�م��ام ال�سفارة الفرن�سية»‪،‬‬ ‫و»ا�ستمرار االعت�صام �أمام مباين ال�شركة‬ ‫الرئي�سة»‪.‬‬

‫احتكاك بني معتصمني أمام‬ ‫«النواب» وقوات األمن يوقع إصابات‬ ‫ع�صام مبي�ضني‬

‫م�ضطرد وخميف ومقلق»‪.‬‬ ‫م��ن جانبها �أع�ل�ن��ت احل�م�ل��ة الوطنية‬ ‫م��ن �أج��ل ح�ق��وق الطلبة «ذب�ح�ت��ون��ا» اليوم‬ ‫اخلمي�س يوم حداد على روح الطالب الذي‬ ‫ق�ضى يف �أحداث جامعة م�ؤتة �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وقالت احلملة يف بيان �صدر عنها �أم�س �إ ّنها‬ ‫وبالتعاون مع القوى الطالبية الفاعلة يف‬

‫اجل��ام�ع��ات الأردن �ي��ة تعلن ال�ي��وم ‪ 4‬ني�سان‬ ‫‪ 2013‬يوماً لرف�ض العنف اجلامعي‪ ،‬ورف�ض‬ ‫�سيا�سات التعليم العايل ويوماً للحداد‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال جل�سة جمل�س ال �ن��واب �أم����س‬ ‫تقدم ‪ 21‬نائبا مبذكرة نيابية لعقد جل�سة‬ ‫م�ن��اق���ش��ة ع��ام��ة ل �ظ��اه��رة العنف‬ ‫اجلامعي‪.‬‬

‫املجل�س الف�ت��ات املعت�صمني‪ ،‬كما جلبت «ون�شات»‬ ‫ل�ن�ق��ل � �س �ي��ارات �ه��م‪.‬وك��ان أ�غ �ل��ق �أ� �ص �ح��اب ع���ش��رات‬ ‫ال���س�ي��ارات ال�ع��ام�ل��ة ع�ل��ى خ��ط ع �م��ان‪ -‬ال�سعودية‬ ‫ال �ط��ري��ق أ�م � ��ام جم�ل����س ال� �ن ��واب ب �ع��د ا��ص�ط�ف��اف‬ ‫�سياراتهم يف ال�شوارع والأر�صفة‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي االعت�صام احتجاجا على ا إلج ��راءات‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة اجل��دي��دة ال�ت��ي طلبت م��ن ال���س�ي��ارات‬ ‫الأردن�ي��ة املكوث داخ��ل ال�سعودية مل��دة ثالثة �أي��ام‪.‬‬ ‫وي�ط��ال��ب املعت�صمون وزارة اخل��ارج�ي��ة وجمل�س‬ ‫ال �ن��واب ال �ت��دخ��ل إلل �غ��اء ه ��ذه الإج � � ��راءات ال��ذي‬ ‫ي�صفونه ب��ال���ض��ارة يف م���ص��ال��ح ال�ع��ام�ل�ين‪.‬وات�ه��م‬ ‫معت�صمون ا ألم��ن مبحاولة ا�ستفزازهم‬ ‫منذ اللحظة الأوىل العت�صامهم الذي‬ ‫يدخل يومه الرابع على التوايل‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫مو�سم الهجوم علينا و�إخوان م�صر‬ ‫يتعر�ضون حلملة م�ضادة مثلنا‬

‫‪13‬‬

‫ع�شرات املنظمات اليهودية ت�سعى‬ ‫لتهويد القد�س وهدم الأق�صى‬

‫‪12‬‬

‫نواب يطالبون بتعديل املادة ‪120‬‬ ‫من الدستور لـ «منع تغول الحكومات»‬ ‫�أمين ف�ضيالت‬ ‫تقدّم ‪ 22‬نائبا مبذكرة متخ�ص�صة تطالب‬ ‫بتعديل امل��ادة ‪ 120‬م��ن ال��د��س�ت��ور‪ ،‬وذل��ك لـ»منع‬ ‫تدخل احلكومات يف التق�سيمات الإدارية للمملكة‬ ‫وت�شكيالت الدوائر احلكومية والوزارات»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال �ن ��واب امل��وق �ع��ون ع�ل��ى االق�ت��راح‪،‬‬ ‫بتعديل ن�ص امل��ادة ‪ 120‬م��ن الد�ستور الأردين‪،‬‬ ‫بحيث ت�صبح ا ألم��ور املتعلقة بالوظيفة العامة‬ ‫حمددة بقانون بد ًال من نظام‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫وتن�ص املادة يف الأ�سا�س على � «التق�سيمات‬ ‫ّ‬ ‫الإدارية يف اململكة الأردنية الها�شمية وت�شكيالت‬

‫دوائ ��ر احل�ك��وم��ة ودرج��ات �ه��ا و أ���س�م��اءه��ا ومنهاج‬ ‫�إدارت� � �ه � ��ا وك �ي �ف �ي��ة ت �ع �ي�ين امل��وظ �ف�ي�ن وع��زل �ه��م‬ ‫والإ�� � � �ش � � ��راف ع �ل �ي �ه��م وح� � � ��دود � �ص�لاح �ي��ات �ه��م‬ ‫واخت�صا�صاتهم نَّ‬ ‫تعي ب�أنظمة ي�صدرها جمل�س‬ ‫الوزراء مبوافقة امللك»‪.‬‬ ‫لكن النواب املوقعني على االقرتاح يريدون‬ ‫تعديل املادة لت�صبح‪« :‬يعينّ القانون التق�سيمات‬ ‫الإدارية يف اململكة الأردنية الها�شمية وت�شكيالت‬ ‫دوائ ��ر احل�ك��وم��ة ودرج��ات �ه��ا و أ���س�م��اءه��ا ومنهاج‬ ‫�إدارتها وكيفية تعيني املوظفني وعزلهم‬ ‫والإ� � � �ش� � ��راف ع �ل �ي �ه��م وك � ��ل م ��ا ي�ت�ع�ل��ق‬ ‫بالوظيفة العامة والإدارة العامة»‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫تمديد اعتقال أصغر‬ ‫أسري أردني يف «إسرائيل»‬

‫‪ %71‬من األردنيني‪ :‬مجلس النواب ال يمثلنا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ج��اء يف درا� �س��ة أ�ج��راه��ا م��رك��ز هوية‬ ‫ل�ل�ت�ن�م�ي��ة ال�ب���ش��ري��ة ب��ال �ت �ع��اون م��ع رواد‬ ‫امل�ستقبل لتمكني �أفراد املجتمعات «رواد»‪،‬‬ ‫على عينة م��ن ال��ذي��ن مار�سوا حقهم يف‬ ‫االقرتاع يف االنتخابات النيابية الأخرية‪،‬‬ ‫�أن ‪ 41‬باملئة من أ�ف��راد العينة كان �أ�سا�س‬ ‫اختيارهم الأول للمر�شح «ع�شائريا»‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ك�شفت ع��ن �أن ‪ %71‬م��ن الأردن�ي�ين‬ ‫يرون �أن جمل�س النواب ال ميثل املجتمع‪.‬‬ ‫ويف معر�ض تقرير بعنوان «توقعات‬ ‫املواطنني الأردن�ي�ين من جمل�س النواب‬

‫ال�سابع ع�شر»‪ ،‬عر�ضه امل��رك��ز يف م�ؤمتر‬ ‫�صحفي �أم�س‪ ،‬ف�إن الدرا�سة �أكدت ما ذهب‬ ‫�إليه حمللون من �أن قانون االنتخابات‬ ‫ب�صيغته احلالية‪� ،‬إ�ضافة �إىل نظام تق�سيم‬ ‫ال ��دوائ ��ر وت ��وزي ��ع امل �ق��اع��د‪« ،‬ق ��د ك��ر���س‬ ‫ال �ه��وي��ات ال�ف��رع�ي��ة ع�ل��ى ح���س��اب الهوية‬ ‫الوطنية اجلامعة»‪ ،‬كما �أدى �إىل «خلل»‬ ‫جمتمعي يف معايري اختيار النائب‪.‬‬ ‫ويو�ضح التقرير �أن معيار الدين «مل‬ ‫يحز» على �أك�ثر من ‪ 2‬باملئة من العينة‪،‬‬ ‫وتابع التقرير �أنه يف انتخابات ‪ 2013‬تقدم‬ ‫الأ�سا�س الع�شائري لي�صبح املعيار الأول‪،‬‬ ‫ما ي�ؤكد �أن توجهات الناخبني «انحازت‬

‫�أك �ث��ر �إىل ت�ع�ظ�ي��م ال �ه ��وي ��ات ال�ف��رع�ي��ة‬ ‫واجلهوية خالل العامني املا�ضيني»‪.‬‬ ‫وع��ن معيار ال�ن��زاه��ة يف االنتخابات‬ ‫�أعرب ‪ 53‬باملئة من عينة املواطنني‪ ،‬ممن‬ ‫�شاركوا يف االنتخابات النيابية الأخ�يرة‪،‬‬ ‫عن اعتقادهم ب�أنها «مل تكن نزيهة»‪ ،‬فيما‬ ‫قال ‪ 47‬باملئة �أنها «متتعت بالنزاهة»‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر أ�ن � ��ه مت ج �م��ع ال �ب �ي��ان��ات من‬ ‫العينة خالل الفرتة الواقعة ما بني ‪15‬‬ ‫�شباط و ‪� 15‬آذار املا�ضيني‪.‬‬ ‫وح � � � ��ول م � � ��دى م� �ل��اءم� � ��ة ق� ��ان� ��ون‬ ‫االنتخاب احلايل للمجتمع الأردين‪ ،‬قال‬ ‫‪ 35‬باملئة �إنه «غري» مالئم‪ ،‬بينما �أفاد ‪25‬‬

‫باملئة �أن��ه «م�لائ��م ن��وع��ا م��ا»‪ ،‬و‪ 19‬باملئة‬ ‫قالوا �إنه «مالئم»‪ ،‬يف حني قال ‪ 18‬باملئة‬ ‫�إنهم «ال يعلمون ما اذا كان مالئما �أم ال»‪.‬‬ ‫و�أك� � ��د ‪ 45‬ب��امل �ئ��ة �أن ت �غ �ي�ير ق��ان��ون‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات «� �س �ي ��ؤدي ح�ت�م��ا �إىل تغيري‬ ‫تركيبة جمل�س ال �ن��واب»‪ ،‬بينما ق��ال ‪28‬‬ ‫باملئة �أن تغيري القانون «لن ي�ؤثر» على‬ ‫تركيبة املجل�س‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب � ��أداء امل�ج�ل����س‪ ،‬أ�ج��اب‬ ‫‪ 39‬باملئة �أنهم «غري را�ضني»‪ ،‬و‪ 27‬باملئة‬ ‫«را��ض��ون نوعا م��ا»‪ ،‬و‪16‬باملئة «را��ض��ون»‪،‬‬ ‫و‪ 4‬باملئة «را�ضون جدا»‪ ،‬فيما مل يعط ‪14‬‬ ‫باملئة �أي ر�أي‪.‬‬

‫بطاقة هوية الأ�سري الأردين‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫م � ��ددت ق � ��وات االح � �ت �ل�ال اع �ت �ق ��ال ال �ط �ف��ل‬ ‫الأردين حم � �م ��د م � �ه� ��دي � � �ص ��ال ��ح � �س �ل �ي �م��ان‬ ‫(‪ 17‬ع��ام��ا) ح �ت��ى ت��اري��خ ‪ 2013/4/9‬وحت��وي�ل��ة‬ ‫للمحكمة ال�ع���س�ك��ري��ة‪ ،‬و أ�ف� ��اد امل�ح��ام��ي ب � أ�ن��ه من‬

‫املمكن �أن تتحول التهمة من الإيذاء اىل ال�شروع‬ ‫بالقتل‪.‬‬ ‫واع�ت�ق��ل ال�ط�ف��ل حم�م��د ال ��ذي ي�ت��واج��د الآن‬ ‫يف معتقل �سامل قبل نحو �أ�سبوعني‪ ،‬على خلفية‬ ‫ات �ه��ام��ه ب � إ�ل �ق��اء احل �ج ��ارة ع�ل��ى دوري� ��ة ع�سكرية‬ ‫و�إ�صابة �سبعة جنود �صهاينة‪.‬‬


‫مـحـلـي‬

‫‪2‬‬ ‫البعد الثالث‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫حممد عالونة‬

‫تصريحات املسؤولني حول‬ ‫اتفاقية القدس ال تكفي‬ ‫رف�ض وزي��ر ال��دول��ة ل���ش��ؤون ا إلع�ل�ام واالت���ص��ال حممد املومني تف�سري‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة ال�ت��ي وق�ع��ت ل�ل��دف��اع ع��ن ال�ق��د���س وامل�ق��د��س��ات الدينية الإ�سالمية‬ ‫وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬على �أ�سا�س �أنها متهد لكونفدرالية بني الأردن وفل�سطني‪،‬‬ ‫ال يكفي‪ ،‬ويحتاج ملزيد م��ن التف�سري‪ ،‬و�إال كيف ميكن �أن ُت�ق��ر�أ التف�سريات‬ ‫والت�أويالت من هنا وهناك؟‪.‬‬ ‫ت�أكيد الوزير لـ «عمون» �أن االتفاقية مرتبطة باملقد�سات فقط ال ي�أتي �إال‬ ‫يف �سياقني‪ ،‬الأول �أنه يعلم وال يرغب بالإف�صاح؛ كون املعني بالأمر الديوان‬ ‫امللكي ومكتب الرئي�س الفل�سطيني حممود عبا�س‪� ،‬أو �أنه ال يعلم ما يحاك يف‬ ‫اخلفاء‪ .‬ال ميكن �إقناع ال�شارع ب��أن عبا�س ا�ستقل طائرة �أردنية خا�صة وعلى‬ ‫عجل لتوقيع تلك االتفاقية دون وجود �أ�سباب مربرة‪ ،‬يف املقابل ت�أتي االتفاقية‬ ‫بعد زيارة �سرية لبنيامني نتنياهو �إىل عمان وزيارة قام بها الرئي�س الأمريكي‬ ‫باراك �أوباما‪.‬‬ ‫ال ميكن مترير الزيارة دون الوقوف عند تفا�صيلها وما ميكن �أن يتبعها‪،‬‬ ‫وبخا�صة �أن ال�ساحة املحلية �أ�صبحت مرتعا خ�صبا للإ�شاعات‪ ،‬فهنالك من‬ ‫يعتقد ب��وج��ود تفاهمات ح��ول الكونفدرالية‪ ،‬و�آخ��ر ي��رى االتفاقية ردا على‬ ‫�إعالن قطر عن �صندوق لدعم الأق�صى‪.‬‬ ‫الأخطر من ذلك كله �أن يكون عبا�س ذاهبا باجتاه تفاهمات جديدة مع‬ ‫« إ���س��رائ�ي��ل» وب��اط�لاع الأردن وال��والي��ات املتحدة؛ لتقطيع عملية ال�سالم �أن‬ ‫تكون منف�صلة عن ق�ضيتي القد�س والالجئني‪� ،‬ضمن تفاهم ثالثي «�أردين‬ ‫فل�سطيني �إ�سرائيلي» وبرعاية �أمريكية»‪.‬‬ ‫ذلك يقود �إىل قراءة �أعمق قد تذهب لدرا�سة الو�ضع الإ�سرائيلي يف ظل‬ ‫الربيع العربي وخم��اوف من انفالت ا ألم��ور يف حال احل�سم يف �سوريا‪ ،‬ولأي‬ ‫درجة ت�شخ�ص تل �أبيب الو�ضع‪.‬‬ ‫الغريب �أن الت�سريبات ب��د�أت تتحدث عن حزمة من القوانني �ستعر�ض‬ ‫قريبا على جمل�س الأمة لتناق�ش ب�شكل م�ستفي�ض يف حال الو�ضع الطبيعي‪،‬‬ ‫وميكن �أن ت�أخذ �صفة اال�ستعجال‪ ،‬ما ي�ستدعي تو�ضيحا وافيا من اجلانب‬ ‫الر�سمي الذي التزم ال�صمت بعد �أنباء عن وجود تفاهمات حول الكونفدرالية‪،‬‬ ‫و�صدرت �آنذاك من مكتب عبا�س نف�سه‪.‬‬ ‫امللك عبد اهلل الثاين كان وا�ضحا عند طرح م�س�ألة الكونفدرالية و�إمكانية‬ ‫بحثها يف ح��ال إ�ع�ل�ان ال��دول��ة الفل�سطينية‪ ،‬لكن م��ا ه��و غ�ير وا��ض��ح كيفية‬ ‫تطبيقها على �أر���ض الواقع‪ ،‬و�ضمن �أي حتوالت حملية‪ ،‬وهل ي�ستوجب ذلك‬ ‫عودة �سريعة �إىل املربع الأول والتوقف عند تعريف املواطنة‪� ،‬أم �أننا �سنفاج�أ‬ ‫ذات يوم ب�أن عبا�س �أبرم اتفاقا نهائيا مع «�إ�سرائيل»‪ ،‬يوكل فيه مهمة القد�س‬ ‫والالجئني �إىل الأردن؛ على اعتبار �أنه البلد االكرب امل�ست�ضيف‪ ،‬وبحكم حالة‬ ‫الت�شابك املوجودة؟‪.‬‬ ‫كل ذل��ك ال ي�صب يف م�صلحة �أح��د‪� ،‬سواء ك��ان على امل�ستوى الر�سمي �أو‬ ‫ال�شعبي‪ ،‬ف�أي تفاهمات م�ستقبلية معنية بالدرجة الأوىل والأ�سا�س بال�شعب‬ ‫الفل�سطيني الذي هو وحده ميكن �أن يقرر م�صريه ويدر�س خياراته‪ ،‬فهو يف كل‬ ‫الأحوال �صاحب احلق يف العودة‪ ،‬كان يحمل جن�سية بالده �أو �أي دولة �أخرى‪.‬‬ ‫‪Malawneh0793@yahoo.com‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫بيئة‬ ‫�إن�شاء حمطات جديدة لر�صد ملوثات الهواء بالقرب من امل�صفاة‬

‫الديزل املحلي‪ ..‬قاتل للبيئة واإلنسان‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫ال ��دي ��زل امل �ن �ت��ج حم �ل �ي��ا ال ي �ط��اب��ق حتى‬ ‫امل��وا� �ص �ف��ات الأردن� �ي ��ة امل �ع �ت �م��دة ع �ل��ى �أ� �س��ا���س‬ ‫املوا�صفات الأوروبية؛ نظرا الرتفاع ن�سبة مادة‬ ‫الكربيت يف هذا النوع من امل�شتقات النفطية‪.‬‬ ‫وت�ع�ل��ق وزارة البيئة اجل��ر���س م�ن��ذ ف�ترة‬ ‫لي�ست بالوجيزة حيال الأ�ضرار التي يُلحقها‬ ‫الديزل باملنظومة البيئية املحلية؛ من خالل‬ ‫ال� �غ ��ازات واالن �ب �ع��اث��ات ال �ن��اج �م��ة ع��ن عملية‬ ‫احرتاق وقود الديزل يف املركبات‪.‬‬ ‫و�أكد الأمني العام للوزارة املهند�س �أحمد‬ ‫القطارنة لـ»ال�سبيل» �أن وقود الديزل خمالف‬ ‫للموا�صفات الأردنية‪� ،‬شارحا �أن الديزل الذي‬ ‫تنتجه م�صفاة ال �ب�ترول‪ ،‬وامل�ستخدم حمليا‪،‬‬ ‫يحتوي على ن�سبة عالية من مادة الكربيت‪.‬‬ ‫وت�ترك��ز م�شكلة اح�ت�راق ال��دي��زل ال�ضار‬ ‫ب��ال�ب�ي�ئ��ة وال �� �ص �ح��ة يف احل ��اف�ل�ات وامل��رك �ب��ات‬ ‫العاملة على ه��ذه ال�ن��وع م��ن ال��وق��ود‪ ،‬لذلك‬ ‫مي�ن��ع الأردن ا��س�ت�خ��دام ال���س�ي��ارات ال�صغرية‬ ‫واملتو�سطة العاملة على الديزل‪.‬‬ ‫وي� �ع ��اين � �س �ك��ان م �ن �ط �ق��ة ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة يف‬ ‫حمافظة ال��زرق��اء‪ ،‬وم�ن��اط��ق جم ��اورة مل�صفاة‬ ‫البرتول من ارتفاع معدالت ملوثات الهواء‪.‬‬ ‫وي�صدر ع��ن اح�ت�راق وق��ود ال��دي��زل كمية‬ ‫�أكرب من اجلزيئات الدقيقة مقارنة بالبنزين‪،‬‬ ‫ف�ضال عن غاز ثاين �أك�سيد الأزوت امل�س�ؤول عن‬ ‫الت�سبب ب�أمرا�ض اجلهاز التنف�سي والأوعية‬ ‫الدموية‪.‬‬ ‫وت� ؤ�ي��د وزارة البيئة خيار ا�سترياد وق��ود‬ ‫الديزل املطابق للموا�صفات الأردن�ي��ة‪ ،‬نّ‬ ‫ويبي‬ ‫القطارنة �أن ه��ذا اخل�ي��ار م�ط��روح؛ لتخفيف‬ ‫ن�سبة م��ادة الكربيت عن طريق خلط الديزل‬ ‫امل �� �س �ت��ورد ب��امل�ن�ت��ج حم �ل �ي��ا‪ ،‬وب��ال �ت��ايل خف�ض‬ ‫امللوثات يف الهواء‪.‬‬ ‫ون �ف��ذت «ال �ب �ي �ئ��ة» ب��ال �ت �ع��اون م��ع الإدارة‬ ‫امللكية حلماية البيئة حملة توعية �إر�شادية يف‬ ‫العام ‪2011‬؛ للحد من ملوثات الهواء الناجمة‬

‫عمان‬

‫عن عوادم املركبات‪.‬‬ ‫وح �� �س��ب ال �ق �ط��ارن��ة‪ ،‬ف � ��إن وق� ��ود ال��دي��زل‬ ‫املنتج حمليا يف م�صفاة البرتول يلوث الهواء؛‬ ‫الح �ت��وائ �ه��ا ع�ل��ى ن���س�ب��ة ع��ال�ي��ة م��ن ال�ك�بري��ت‬ ‫ترتاوح بني ‪ 2.4 - 1.9‬يف املئة‪.‬‬ ‫ه��ذه الن�سبة امل��رت�ف�ع��ة مل ��ادة ال�ك�بري��ت يف‬ ‫الديزل امل�ستخدم يف املركبات العاملة على هذا‬ ‫النوع من الوقود بخالف املوا�صفات الأوروبية‬ ‫التي حت��دده��ا مب��ا ال يزيد ع��ن ‪ 0.35‬يف املئة‪،‬‬ ‫وفق درا�سات علمية‪.‬‬ ‫وخ�ل����ص م��رك��ز أ�ب �ح��اث ال���س��رط��ان التابع‬ ‫ملنظمة ال�صحة العاملية �إىل �أن الغازات املنبعثة‬ ‫م��ن حم��رك��ات ال��دي��زل ت�صنف م��ن ب�ين امل��واد‬ ‫امل�سببة لل�سرطان بني الب�شر‪.‬‬ ‫رداءة الديزل �ستبقي الأ�ضرار على البيئة‬ ‫وال�صحة ما دامت م�صفاة البرتول تعمل على‬

‫إ�ن �ت��اج��ه دون وج ��ود وح ��دة ا��س�ت�خ�لا���ص م��ادة‬ ‫الكربيت‪.‬‬ ‫ه�ن��ا‪ ،‬ي��و��ض��ح ال�ق�ط��ارن��ة �أن ارت �ف��اع ن�سبة‬ ‫الكربيت بوقود الديزل يرجع لعدم ا�ستعانة‬ ‫امل�صفاة بوحدة ال�ستخال�ص مادة الكربيت‪.‬‬ ‫ويخ�ضع لواء الها�شمية �إىل برنامج رقابي‬ ‫ر�سمي ي�شتمل على قيا�س م�ستويات تراكيز‬ ‫ملوثات الهواء يف املناطق القريبة واملحيطة‬ ‫مب���ص�ف��اة ال �ب�ت�رول‪ ،‬م��ن خ�ل�ال �إن �� �ش��اء وزارة‬ ‫البيئة ملحطات ر�صد يف ثالثة مواقع هي مركز‬ ‫التدريب الكهربائي‪ ،‬ومدر�سة اب��ن الأن�ب��اري‬ ‫ومدر�سة �أم �شريك الأن�صارية‪.‬‬ ‫و�أظهرت حمطات لرتاكيز ملوثات الهواء‬ ‫�أن ال �ق��راءات متفاوتة يف ر�صدها للتجاوزات‬ ‫الواقعة‪ ،‬ي�ضيف القطارنة‪.‬‬ ‫وم � � ��رارا‪ ،‬خ��اط �ب��ت وزارة ال �ب �ي �ئ��ة ��ش��رك��ة‬

‫م�صفاة البرتول الأردنية ب�ضرورة �إن�شاء وحدة‬ ‫ال�ستخال�ص الكربيت منذ �سنوات‪ ،‬يف املقابل‬ ‫كان ت�شييد مثل هذه الوحدة مرتبطا بتنفيذ‬ ‫م�شروع التو�سعة الرابعة للم�صفاة‪.‬‬ ‫وحل�ي�ن اجن ��از ذل ��ك‪ ،‬ت�ع�ت��زم وزارة البيئة‬ ‫إ�ن �� �ش ��اء ث �ل�اث حم �ط��ات ج ��دي ��دة يف امل �ن��اط��ق‬ ‫امل�ج��اورة للم�صفاة الأردن �ي��ة قبل نهاية العام‬ ‫احل � ��ايل؛ ب �ه��دف إ�ح� �ك ��ام ��س�ي�ط��رت�ه��ا وق�ي��ا���س‬ ‫تراكيز ملوثات الهواء فيها‪ ،‬وف��ق القطارنة‪.‬‬ ‫وتو�صل خرباء �صحة عامليون �إىل �أدلة تفيد �أن‬ ‫التعر�ض للغازات املنبعثة من حمركات الديزل‬ ‫مرتبط بخطر زيادة الإ�صابة ب�سرطان الرئة‪.‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ذات��ه‪ ،‬ت�سهم ال�غ��ازات الناجتة‬ ‫عن احرتاق الديزل غري املطابق للموا�صفات‬ ‫يف املركبات بتلويث البيئة وا إلخ�ل�ال بتوازن‬ ‫النظام البيئي املحلي‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫برلمــان‬

‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫ف�ج��ر ن ��واب قنبلة م�ل��ف "�شبهات‬ ‫ف�ساد" يف اتفاقيات التنقيب عن النفط‬ ‫يف اململكة التي وقعت خ�لال ال�سنوات‬ ‫املا�ضية‪ ،‬موجهني اتهاماتهم لـ"حممد‬ ‫أ�ن� ��ور ف��ري��د ال�صالح" ت�ت�ع�ل��ق ب� إ�ن���ش��اء‬ ‫��ش��رك��ات وه�م�ي��ة للتنقيب ع��ن النفط‬ ‫ومبعرفة احلكومات ال�سابقة‪.‬‬ ‫ووج� �ه ��ت ال �ن��ائ��ب روىل احل� ��روب‬ ‫ج�م�ل��ة م��ن االت �ه��ام��ات ل ��زوج الأم �ي�رة‬ ‫عالية بنت احل�سني "حممد ال�صالح"‬ ‫بـ"الف�ساد"‪ ،‬م�ؤكدة ان ال�صالح ميتلك‬ ‫ث�لاث �شركات عاملة مبجال التنقيب‬ ‫عن النفط ومت توقيع االتفاقيات معها‬ ‫خالل ال�سنوات اخلم�سة ع�شرة املا�ضية‪.‬‬ ‫و�أك� � � � ��دت خ �ل��ال ج �ل �� �س��ة جم�ل����س‬ ‫النواب �أم�س "ان هذه ال�شركات وهمية‬ ‫و�سجلت يف جبل ب��ن علي يف دب��ي‪ ،‬ومل‬ ‫تكن هذه ال�شركات موجودة �سوى على‬ ‫ال � ��ورق‪ ،‬وال مت �ل��ك اي م �ل�اءة م��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫وت�ستخدمنا مم��را للعبور اىل مناطق‬ ‫تنقيب النفط"‪.‬‬ ‫و�� �ش ��ددت ع �ل��ى ان "لديها وث��ائ��ق‬ ‫ك �ث�يرة ت � ؤ�ك��د ان احل �ك��وم��ة وق �ع��ت مع‬ ‫� �ش��رك��ة ت �ن �ق �ي��ب ع ��ن ال �ن �ف��ط مل ت�ك��ن‬ ‫موجودة �أ�صال‪ ،‬ومل تكن م�سجلة مما‬ ‫ي�ؤ�شر على تف�شي الف�ساد بني امل�س�ؤولني‬ ‫الذين يتلقون الكوم�شن والر�شى"‪.‬‬ ‫وقرر املجل�س ان يتم احالة م�شروع‬ ‫ق��ان��ون إ�ل� �غ ��اء ق��ان��ون ال�ت���ص��دي��ق على‬ ‫اتفاقية التنقيب عن البرتول وتقييم‬ ‫اكت�شافه وتطويره و�إنتاجه بني �سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية يف اململكة الأردن�ي��ة‬ ‫ال �ه��ا� �ش �م �ي��ة و� �ش��رك��ة "يونيفر�سال"‬ ‫للطاقة امل�ح��دودة (الأردن) يف منطقة‬ ‫ال�سرحان ل�سنة ‪ 2013‬وم�شروع قانون‬ ‫�إلغاء قانون ت�صديق اتفاقية امل�شاركة يف‬ ‫الإنتاج للتنقيب عن البرتول و�إنتاجه‬ ‫وتطويره يف حو�ض االزرق بني �سلطة‬ ‫امل�صادر الطبيعية يف اململكة الأردن�ي��ة‬ ‫الها�شمية و�شركة ��س��ون��وران للطاقة‪،‬‬ ‫اىل جلنة م�شرتكة "مالية وقانونية"‬ ‫وتتوىل البحث يف امل�شروع واي ق�ضايا او‬ ‫�شبهات ف�ساد وتقدمي تقرير للمجل�س‪.‬‬ ‫و�صوت املجل�س ب�أغلبية ‪� 71‬صوتا‬ ‫ع�ل��ى اق�ت��راح ب � إ�ح��ال �ت��ه ل�ل�ج�ن��ة نيابية‬ ‫م�شرتكة "مالية وقانونية"‪.‬‬ ‫وت � � �ت� � ��وىل ال � �ل � �ج � �ن ��ة ال � �ب � �ح� ��ث يف‬ ‫م�شروعي قانون �إلغاء اتفاقيات النفط‬ ‫املعرو�ضتني على املجل�س‪ ،‬و�أي ق�ضايا‬ ‫ومالب�سات و�شبهات ف�ساد تزامنت مع‬ ‫هذه االتفاقيات‪.‬‬ ‫ا�ضافة اىل التحقيق والتحقق من‬ ‫وجود اي جتاوزات مالية او قانونية يف‬ ‫االتفاقيات‪ ،‬على ان يتم تزويد املجل�س‬ ‫بتقرير وا�ضح ومف�صل‪ .‬للنواب‪.‬‬ ‫�شركات تنقيب وهمية‬ ‫وانتقد ن��واب �سيا�سات احلكومات‬ ‫ال�سابقة باعتمادها �شركات غري م�ؤهلة‬ ‫وم��ا ت�سببه م��ن ا� �ض��رار ع�ل��ى ال��دول��ة‪،‬‬ ‫م�ط��ال�ب�ين اح��ال �ت �ه��ا ل�ل�ج�ن��ة املخت�صة‬ ‫ل��درا��س��ة اال��س�ب��اب ال�ت��ي ادت اىل الغاء‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة وان ت �ق ��وم ب��ال �ت �ح �ق �ي��ق يف‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة وظ � ��روف ال �ت��وق �ي��ع عليها‬ ‫وا�سباب الغائها‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن��ائ��ب روىل احل ��روب ان‬ ‫مغالطات وردت يف م��داخ�لات ال�ن��واب‬ ‫وم��داخ�ل��ة رئي�س ال� ��وزراء‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫ان االتفاقيات وقعت عام ‪ 2007‬مع اربع‬ ‫�شركات منها واحدة حقيقة وجن�سيتها‬ ‫ايرلندية‪ ،‬وهربت لأنها مل تكن متلك‬ ‫مت��وي�لا ك��اف�ي��ا رغ��م ان �ه��ا اك ��دت وج��ود‬ ‫نفط يف �شرق ال�صفاوي‪ ،‬اما االتفاقيات‬ ‫ال �ث�ل�اث م��ع ي��ون�ي�ف��ر��س��ال و� �س��ون��روان‬ ‫وج �ل��وب��ال مي�ل�ك�ه��ا ��ش�خ����ص واح� ��د هو‬ ‫حم�م��د ال���ص��ال��ح م��ع ا��ش�خ��ا���ص �شركاء‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫على المأل‬

‫نـــواب يتهمــــون مسؤولـني سابقني بـ«الفـساد‬ ‫والرشى والعموالت لتمرير اتفاقيات النفط»‬ ‫ال�سرور‪ :‬حذرنا من‬ ‫هذه االتفاقيات‬ ‫قبل توقيعها‬ ‫ومت �سلخ ظهورنا‬ ‫ملعار�ضتها‬ ‫احلروب‪ :‬ال�صالح‬ ‫ميتلك �شركات‬ ‫«وهمية» عاملة‬ ‫بالنفط وقعت‬ ‫احلكومات معها‬ ‫‪ 3‬اتفاقيات‬ ‫يحملون اجلن�سية الهندية‪ ،‬م�شرية اىل‬ ‫انها �شركات وهمية وم�سجلة يف منطقة‬ ‫جبل علي‪.‬‬ ‫و� �س � أ�ل��ت مل ��اذا مت اخ� ��راج ال���ش��رك��اء‬ ‫ال�ه�ن��ود ب��الأ� �ص �ف��اد ومت ترحيلهم من‬ ‫االردن؟ م�شرية اىل ان �شركة �سونران‬ ‫حتمل ث�لاث ه��وي��ات امريكية وهندية‬ ‫واردنية‪.‬‬ ‫وا� � �ض ��اف ��ت ان احل� �ك ��وم ��ة وق �ع��ت‬ ‫االتفاقية م��ع �شركة "�سونران" قبل‬ ‫ان يتم ت�سجيلها ر�سميا‪ ،‬وهذا املو�ضوع‬ ‫ه��و االخ�ط��ر يف ت��اري��خ االردن‪ ،‬م�شرية‬ ‫اىل ان ال�شركات وهمية وال متلك �أي‬ ‫م�ؤهالت‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�ن��ائ��ب ق��ا��س��م ب�ن��ي ه��اين‬ ‫ب�ت���ش�ك�ي��ل جل �ن��ة حت �ق��ق يف م �ث��ل ه��ذه‬ ‫االت�ف��اق�ي��ات‪ ،‬م�شريين اىل اال�ستهتار‬ ‫مب � �ق � ��درات ال� ��وط� ��ن وال� �ت ��وق� �ي ��ع ع�ل��ى‬ ‫اتفاقيات مع �شركات قد تكون وهمية‪.‬‬ ‫و�أكد النائب يو�سف القرنة ان هذه‬ ‫االت�ف��اق�ي��ة فيها �شبهة ف�ساد مقرتحا‬ ‫�إحالتها اىل هيئة مكافحة الف�ساد او‬ ‫اللجنة املخت�صة‪.‬‬ ‫الن�سور ال�شركات رحلت‬ ‫ويف م�ع��ر���ض رده ع�ل��ى م��داخ�لات‬ ‫ال �ن��واب‪ ،‬ق��ال رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور‬ ‫عبداهلل الن�سور ان ال�شركة تنتظر قرار‬ ‫جمل�س ال�ن��واب‪ ،‬وبالتايل انها �شريكة‬ ‫وان هناك مفاو�ضات لرحيلها‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان ال�شركة رحلت وانتهت‬ ‫ال�ع�لاق��ات معها ون�ح��ن ع�ل��ى ا�ستعداد‬ ‫لتزويد اللجنة املخت�صة بكل املعلومات‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫وق ��ال ان امل�ق���ص��ود ه�ن��ا ه��و �إل �غ��اء‬ ‫ال�ق��ان��ون ولي�س �إل�غ��اء االتفاقية لأنها‬ ‫�ألغيت من �سنوات‪.‬‬ ‫وا�ضاف الن�سور ان االتفاقية التي‬ ‫وقعت مع هذه ال�شركة كانت قبل ع�شر‬ ‫�سنوات تقريبا للتنقيب عن النفط يف‬ ‫االردن‪.‬‬ ‫وق��ال الن�سور ان اي اتفاقية من‬ ‫ه��ذا النوع ت�أتي اىل جمل�س االم��ة من‬ ‫اج��ل ا� �ص��داره��ا ب�شكل ق��ان��وين‪ ،‬وه��ذه‬ ‫االتفاقية واف��ق عليها جمل�س النواب‬ ‫�سابقا لكن هذه ال�شركة ف�شلت يف عملها‬ ‫وق��د ك��ان ه�ن��اك حتكيم ب�ين احلكومة‬ ‫وه� � ��ذه ال �� �ش ��رك ��ة وخ� ��� �س ��رت ال �� �ش��رك��ة‬ ‫التحكيم باعتبارها كانت �شركة فا�شلة‬ ‫وقد ا�ضاعت على االردن حينها فر�صة‬ ‫اكت�شاف النفط واملطلوب االن هو الغاء‬ ‫قانون هذه االتفاقية‪.‬‬

‫حتت القبة‬

‫وا�شار وفيما يتعلق بالتنقيب عن‬ ‫ال�ن�ف��ط يف االردن اىل ان ��ه مت تق�سيم‬ ‫االردن اىل ت���س��ع م �ن��اط��ق ا��س�ت�ك���ش��اف‬ ‫وقد مت التعاقد على ا�ستك�شاف ثماين‬ ‫مناطق م��ن ا��ص��ل ت�سع وف��ق اتفاقيات‬ ‫ومل يتبق اال منطقة واح��دة يف العقبة‬ ‫وق� ��د ف �ت��ح ال �ت �ن��اف ����س ب�ي�ن ال �� �ش��رك��ات‬ ‫ال�ستك�شافها منذ �شهر‪.‬‬ ‫وبني ان احلكومة �ستت�أكد من قدرة‬ ‫هذه ال�شركات املتناف�سة على تلبية ادق‬ ‫املعايري‪.‬‬ ‫ورغ� ��م رد رئ �ي ����س ال � � ��وزراء اال ان‬ ‫ال�ن�ق��ا���ش ال�ن�ي��اب��ي ال��وا� �س��ع ح ��ول ه��ذه‬ ‫االت �ف��اق �ي��ة ا� �س �ت �م��ر‪ ،‬واع �ت�ب�ر ع ��دد من‬ ‫ال �ن��واب ان ه�ن��اك متنفذين ا��س�ت�ف��ادوا‬ ‫من توقيع هذه االتفاقية للتنقيب عن‬ ‫النفط يف االردن يف الوقت ال�سابق‪ ،‬وان‬ ‫ع��ددا م��ن ال���ش��رك��ات ال�ت��ي وق�ع��ت معها‬ ‫اتفاقيات كانت وهمية بل ان هناك �أحد‬ ‫املتنفذين ميلك ثالث �شركات للتنقيب‬ ‫ع��ن النفط يف االردن وه��ذه ال�شركات‬ ‫هي �شركات وهمية‪.‬‬ ‫تهربها من دفع امل�ستحقات‬ ‫وا� � �ش� ��ار ن� � ��واب اىل ان احل �ك��وم��ة‬ ‫مطالبة االن من بع�ض ال�شركات مببالغ‬ ‫م��ال�ي��ة ج ��راء �إل �غ��اء بع�ض االت�ف��اق�ي��ات‬ ‫م��ع ب�ع����ض ال �� �ش��رك��ات وان احل�ك��وم��ات‬ ‫ال���س��اب�ق��ة ق��ام��ت ب�ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ة مع‬ ‫احدى ال�شركات يف �شهر ايار عام ‪2007‬‬ ‫وقد ت�أ�س�ست ال�شركة التي وقعت معها‬ ‫االتفاقية آ�ن��ذاك بعد �شهرين ما يدل‬ ‫على ان احلكومات كانت توقع اتفاقيات‬ ‫مع �شركات غري موجودة ا�صال‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن��ائ��ب ف��ات��ن خ�ل�ي�ف��ات ان‬ ‫ال�شركات غادرت الأردن دون �سبب مقنع‬ ‫رغم �أنها �صرفت مبلغ ‪ 25‬مليون دينار‬ ‫مت�سائلة عن �سبب مغادرة ال�شركات‪.‬‬ ‫وق��ال النائب عبدالكرمي الدغمي‬ ‫�إن خمتلف هذه االتفاقيات التي �أقرها‬ ‫املجل�سان اخلام�س ع�شر وال�ساد�س ع�شر‬ ‫كانت حتوم حولها �شبهات ف�ساد‪ ،‬مطالبا‬ ‫بان حتال اىل جلنة م�شرتكة "قانونية‬ ‫ومالية" ل �ك��ي ت�ت�م�ك��ن احل �ك��وم��ة من‬ ‫الإجابة عن الأ�سئلة املطروحة وتقدم‬ ‫تقريرها للمجل�س ليقرر ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫وطالب العديد من النواب بتحويل‬ ‫اجل�ل���س��ة �إىل م�ن��اق���ش��ة ع��ام��ة لق�ضية‬ ‫اتفاقيات امتياز التنقيب عن النفط يف‬ ‫الأردن‪ ،‬يف حني طالب آ�خ��رون بت�شكيل‬ ‫جلنة حتقق يف هذه الق�ضايا‪.‬‬ ‫ب��دوره قال ال�سرور ان املجل�س لن‬

‫ي�ق�ب��ل ال �� �س �ك��وت ع��ن اي ق���ض�ي��ة حت��وم‬ ‫حولها �شبهات ف�ساد وان��ه ال ميكن اال‬ ‫ان ي �ك��ون م��داف �ع��ا ع��ن امل�ج�ل����س ودوره‬ ‫يف حت�م��ل م���س��ؤول�ي��ات��ه ال��وط�ن�ي��ة جت��اه‬ ‫خمتلف الق�ضايا‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت احل� �ك ��وم ��ة يف الأ�� �س� �ب ��اب‬ ‫امل ��وج� �ب ��ة �إن م ��ا ق ��ام ��ت ب ��ه ال �� �ش��رك��ة‬ ‫"ي�شكل خ��رق�اً م��ادي�اً و�أ�سا�سياً لبنود‬ ‫هذه االتفاقية"‪ .‬وي�أتي �إلغاء احلكومة‬ ‫لهذه االتفاقية "لعدم التزام (ال�شركة)‬ ‫ب�ت�ن�ف�ي��ذ ال �ت��زام��ات �ه��ا التعاقدية" مع‬ ‫احلكومة الأردن �ي��ة‪ ،‬بح�سب م��ا ورد يف‬ ‫الأ�سباب املوجبة مل�شروع قانون الإلغاء‪.‬‬ ‫والأم��ر ذات��ه ج��اء يف م�شروع آ�خ��ر‪،‬‬ ‫لإل �غ��اء االت�ف��اق�ي��ة ب�ين الأردن و�شركة‬ ‫"�سونوران" ل�ل�ط��اق��ة‪ ،‬امل���س��ؤول��ة عن‬ ‫"امل�شاركة يف الإن� �ت ��اج للتنقيب عن‬ ‫ال�ب�ترول و�إنتاجه وتطويره يف حو�ض‬ ‫الأزرق"‪.‬‬ ‫التنفيذ الق�ضائي‬ ‫و�أق ��ر املجل�س يف اجلل�سة م�شروع‬ ‫القانون املعدل لقانون الفوائ�ض املالية‬ ‫ل���س�ن��ة ‪ 2013‬خ �ل�ال ال � �ق� ��راءة االوىل‬ ‫للقانون ودون احلاجة اىل حتويله اىل‬ ‫اللجنة املخت�صة‪.‬‬ ‫بعد ذلك �شرع املجل�س يف مناق�شة‬ ‫م�شروع قانون التنفيذ ال�شرعي‪ ،‬و�أقر‬ ‫امل�ج�ل����س ‪ 11‬م ��ادة م��ن ال �ق��ان��ون وق��رر‬ ‫ت � أ�ج �ي��ل م �ن��اق �� �ش��ة امل� � ��ادة ‪ 12‬م �ن��ه اىل‬ ‫اجلل�سة املقبلة وذل��ك بعد ان �شهدت‬ ‫م �ن��اق �� �ش��ات ال� �ن ��واب ح� ��ول ه� ��ذه امل� ��ادة‬ ‫ج��دال نيابيا ب�ش�أنها �سيما وان اللجنة‬ ‫القانونية او�صت ب�شطبها من القانون‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل� ��ادة ‪ 12‬م��ن ال �ق��ان��ون يف‬ ‫فقرتها االوىل بانه "على الرغم مما‬ ‫ورد يف اي ت�شريع �آخ ��ر تنفذ املحاكم‬ ‫ال�شرعية االردن �ي��ة االح �ك��ام االجنبية‬ ‫ال�صادرة �ضمن االخت�صا�ص الوظيفي‬ ‫ل�ل�م�ح��اك��م ال �� �ش��رع �ي��ة ب �ع��د اك�ت���س��ائ�ه��ا‬ ‫ال�صيغة التنفيذية وذل��ك وف��ق احكام‬ ‫الت�شريعات النافذة ذات العالقة وهذا‬ ‫القانون"‪ ،‬اما الفقرة الثانية من املادة‬ ‫فجاء ن�صها بانه "ترفع دع��وى اك�ساء‬ ‫ال�صيغة ال�ت�ن�ف�ي��ذي��ة للحكم االج�ن�ب��ي‬ ‫ل ��دى امل�ح�ك�م��ة ال���ش��رع�ي��ة االب �ت��دائ �ي��ة‬ ‫املخت�صة"‪.‬‬ ‫ون���ص��ت ال�ف�ق��رة ال�ث��ال�ث��ة م��ن امل��ادة‬ ‫على ان��ه "ي�شرتط يف احلكم االجنبي‬ ‫الك�سائه ال�صيغة التنفيذية م��ا يلي‪:‬‬ ‫ان ي�ك��ون ��ص��ادرا ع��ن حمكمة خمت�صة‬ ‫وظ �ي �ف �ي��ا‪ ،‬ان ي �ك��ون م�ك�ت���س�ب��ا ال��درج��ة‬

‫القطعية‪� ،‬أن ال يخالف احكام ال�شريعة‬ ‫اال�سالمية او الد�ستور او النظام العام‬ ‫والآداب العامة‪ ،‬ان يكون املحكوم علية‬ ‫قد تبلغ ورقة الدعوى من املحكمة التي‬ ‫ا� �ص��درت احلكم"‪ ،‬فيما ن�صت الفقرة‬ ‫ال��راب �ع��ة م ��ن امل � ��ادة ب��ان��ه "للمحكوم‬ ‫عليه ان ي��دف��ع اك���س��اء احل�ك��م ال�صيغة‬ ‫التنفيذية ب��ان املحكوم له قد احت�صل‬ ‫على احلكم بطريق االحتيال"‪.‬‬ ‫ودار نقا�ش النواب حول احلكم على‬ ‫االجنبي ومدى ان�سجامه مع ال�شريعة‬ ‫اال�سالمية‪.‬‬ ‫الكمامات �سيدة املوقف‬ ‫ويف بداية اجلل�سة و�ضع ع��دد من‬ ‫النواب كمامات على انوفهم احتجاجا‬ ‫ع �ل��ى وج� ��ود ك ��ارث ��ة ب�ي�ئ�ي��ة يف منطقة‬ ‫امل�ستندة يف عمان ال�شرقية‪.‬‬ ‫وح��ول ه��ذا املو�ضوع قالت النائب‬ ‫فلك اجلمعاين رئي�س اللجنة ال�صحية‬ ‫يف املجل�س ان�ه��ا ق��ام��ت ام����س واع���ض��اء‬ ‫اللجنة بزيارة املنطقة ووجدت ان هناك‬ ‫مكرهة �صحية يف تلك املنطقة تهدد‬ ‫بكارثة بيئية خطرية‪.‬‬ ‫ودع � ��ت ب��ا� �س��م ال �ل �ج �ن��ة ان ي�ق��وم‬ ‫رئي�س ال��وزراء على الفور بزيارة تلك‬ ‫املنطقة والعمل على حل هذه امل�شكلة‬ ‫ب�أ�سرع ما ميكن خوفا من امتداد هذه‬ ‫امل�شكلة وانت�شار االوب�ئ��ة واالم��را���ض‬ ‫ال�سارية‪.‬‬ ‫ب��دوره قال رئي�س ال��وزراء عبداهلل‬ ‫ال �ن �� �س��ور ردا ع �ل��ى ال �ن��ائ �ب��ة اجل�م�ع��اين‬ ‫واع�ضاء اللجنة ال�صحية انه ال ميكن‬ ‫االق��رار بداية انه توجد مكاره �صحية‬ ‫يف ع�م��ان‪ ،‬وان��ه ال ميكن ان يقبل ه��ذا‪،‬‬ ‫ولو كنت نائبا لفعلت ما فعلته اللجنة‬ ‫ال�صحية‪.‬‬ ‫وا� � �ض� ��اف ال �ن �� �س��ور ان م ��ا ذك��رت��ه‬ ‫ال�ن��ائ�ب��ة ه��و وج ��ود خ��دم��ات ناق�صة يف‬ ‫امل� �ج ��اري وامل� �ي ��اه ويف اخل ��دم ��ات ال�ت��ي‬ ‫تقدمها امانة العا�صمة ولذلك �س�أقوم‬ ‫وال��وزراء املعنيون وامانة عمان بزيارة‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة ل �ل��وق��وف ع�ل��ى ك��اف��ة امل�شاكل‬ ‫امل��وج��ودة والعمل على حلها ب�أ�سرع ما‬ ‫ميكن‪.‬‬ ‫وبداية اجلل�سة نعى رئي�س جمل�س‬ ‫ال �ن��واب با�سمه وب��ا��س��م املجل�س ع�ضو‬ ‫جمل�س النواب اال�سبق املرحوم ابراهيم‬ ‫زي��د الكيالين مذكرا مبناقب املرحوم‬ ‫ودوره يف خدمة وطنه‪.‬‬ ‫وق� ��ر أ� امل�ج�ل����س ال�ف��احت��ة ع�ل��ى روح‬ ‫املرحوم الذي انتقل اىل رحمه اهلل‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫هيبة الشعب‬ ‫والدولة‬ ‫يف خطر‬ ‫مل ت �ع��د امل���ش�ك�ل��ة ب�ه�ي�ب��ة جم�ل����س ال� �ن ��واب او هيبة‬ ‫احل �ك��وم��ة؛ لأن ا��س�ت�ع��ادت�ه��ا ك�ل�م��ا ف �ق��دت مم�ك�ن��ة‪ ،‬و�إمن ��ا‬ ‫امل�شكلة احلقيقية الآن هي يف هيبة الدولة والنظام؛ �إذ‬ ‫�إن ا�ستعادتها هنا �إن هي فقدت لن تت�أتى ب�سهولة أ�ب��داً‪،‬‬ ‫و�سيمر دم ��ار وخ ��راب وك� ��وارث ان ف�ق��دت ح�ق��ا‪ ،‬وينبغي‬ ‫االنتباه االن وقبل ان حتل على ر�ؤو���س اجلميع امل�صيبة‬ ‫العظمى‪� ،‬إذ بعدها �سيفقد ال�شعب هيبته اي�ضا‪.‬‬ ‫اال�ستقواء على الدولة هذه االيام على �أ�شده‪ ،‬وال مير‬ ‫ي��وم واح��د دون ان يكون فيه خ��روق للقانون واالع�ت��داء‬ ‫مبا�شرة عليه‪ .‬ويكفي ما جرى يف جامعة م�ؤتة للداللة‬ ‫على اننا نخ�سر يوميا من هيبة الدولة والنظام العام معا‪.‬‬ ‫وق� ��د و� �ص �ل��ت االم� � ��ور يف ك �ث�ي�ر م ��ن امل � �ج� ��االت اىل‬ ‫االع� � �ت � ��داءات امل �ت �ك ��ررة ع �ل��ى ح �ق��وق وح� �ي ��اة امل��واط �ن�ين‬ ‫واال� �س �ت �ه �ت��ار ب�ه�م��ا ب ��ات من �ط �اً دارج� � �اً ع�ن��د ج �ه��ات ع��دة‪،‬‬ ‫حكومية وخا�صة على حد �سواء‪ ،‬وها هي ال�شركة الناقلة‬ ‫لطلبة جامعة العلوم والتكنولوجيا تعر�ض يوميا حياتهم‬ ‫للخطر بال ادنى اك�تراث‪ ،‬رغم كل االنتقادات واحلقائق‬ ‫التي ن�شرتها ال�صحافة‪ ،‬ف�لا ه��ي �صاغية وال احلكومة‬ ‫مهتمة‪ ،‬او انها اعجز من �أن تواجه الناقل املتعهد‪ .‬وغري‬ ‫ه��ذا مم��ا ي�ج��ري مت��ري��رة ع�ل��ى �صحة ال�ن��ا���س م��ن ادوي��ة‬ ‫فا�سدة واغ��ذي��ة غري �صاحلة‪ ،‬ويقال �إن االم��ور ال بد �أن‬ ‫تكون مك�شوفة للحكومة‪ ،‬غ�ير �أن م��ا يف اال� �س��واق منها‬ ‫حممي بال ريب‪ ،‬و�إال كيف يتم بيعها وتداولها علناً؟‬ ‫قبل اي��ام حتدثت ال�صحف ع��ن ي��وم دام باجلامعات‬ ‫االردنية‪ ،‬ويف كل يوم ي�سمع النا�س خربا عن م�شاجرات‬ ‫ع�شائرية‪ ،‬واالعت�صامات بوجه احلكومة ال تتوقف ابدا‬ ‫وم��ن �شتى ال�ق�ط��اع��ات‪ ،‬واىل درج��ة وق��ف �ضخ امل�ي��اه عن‬ ‫حمافظات ب�أكملها‪ ،‬وحتى اغالق البلديات باجلنازير‪ ،‬وال‬ ‫يكاد مير يوم واح��د بال م�صيبة كلها من نوع م�س�ؤولية‬ ‫احلكومة عنها ومعاجلتها ومنعها اىل االب��د‪ ،‬غ�ير �أنها‬ ‫ت�ضع ب�أذن طيناً وبالأخرى عجيناً‪ ،‬وت�ضع فوق ذلك نظارة‬ ‫�سوداء جدا؛ لكي ال تتحمل اي م�س�ؤولية بجد واكرتاث!‬ ‫ولنا الآن �أن نتخيل الذي ميكن ان تقدمه احلكومة‬ ‫للمحافظة على هيبة ال��دول��ة‪ ،‬وه��ي التي ما ت��زال يقال‬ ‫فيها ما مل تناله �أي حكومة من قبل‪ ،‬وهو اكرث مما قاله‬ ‫مالك ومعه �أمة كل املذاهب يف املوبقات‪.‬‬

‫إغالق ‪ 50‬منشأة ملخالفتها‬ ‫االشرتاطات البيئية‬ ‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫�أغلقت وزارة البيئة ‪ 50‬من�ش�أه �صناعية وحرفية ال�شهر املا�ضي؛‬ ‫ملخالفتها اال�شرتاطات البيئية‪.‬‬ ‫و�أك��د الناطق الإع�لام��ي يف ال��وزارة عي�سى ال�شبول �إغ�لاق ‪50‬‬ ‫من�ش�أة ب�شكل حتفظي بعد ا�ستنفاذ كافة الإجراءات وخطط الت�سوية‬ ‫معها‪ .‬و أ���ش��ار �إىل خمالفة و إ�ن��ذار ‪ 3820‬من�ش�أه �صناعية وحرفية‬ ‫وجتارية؛ ملخالفتها اال�شرتطات ال�صحية والبيئية والعمل بدون‬ ‫ترخي�ص‪.‬‬ ‫وتعاملت وزارة البيئة بالتعاون مع الإدارة امللكية حلماية البيئة‬ ‫مع ما يزيد عن ‪ 5500‬ق�ضية و�شكوى بيئية و�صحية ترتب عليها‬ ‫حت��ري��ر خمالفات و إ�ن� ��ذارات و إ�غ�لاق��ات ملن�ش�آت �صناعية وحرفية‬ ‫وخدمية وغذائية يف خمتلف �أنحاء اململكة خالل �آذار املا�ضي‪.‬‬ ‫وت��وزع��ت ب�ع����ض امل�خ��ال�ف��ت والإن � � ��ذارات ع�ل��ى ت��رب�ي��ة امل��وا��ش��ي‬ ‫والطيور داخل الأحياء ال�سكنية ب�شكل خمالف‪ ،‬ف�ضال عن قطيع‬ ‫الأ�شجار و�إلقاء خملفات ونفايات وحرقها وطرح طمم‪.‬‬ ‫وق��ال ال�شبول يف ت�صريحات �صحافية �أم�س �إن وزارة البيئة‬ ‫معنية بتطبيق ق��ان��ون حماية البيئة بالتعاون م��ع الإدارة امللكية‬ ‫حلماية البيئة باعتبارها الذراع التنفيذي يف امليدان‪ ،‬وذلك ب�إحكام‬ ‫الرقابة على املن�ش�آت ال�صناعية واحلرفية؛ للحد من املخالفات‬ ‫ال�صحية والبيئية مبختلف �أنواعها‪.‬‬ ‫وتلقت وزارة البيئة �شكاوى من نواب و�سكان منطقة امل�ستندة‬ ‫يف �أبو علندا؛ ب�سبب م�شكالت ال�صرف ال�صحي‪ ،‬وفق ال�شبول الذي‬ ‫لفت �إىل قيام ك��وادر من دائ��رة التفتي�ش بالك�شف على املنطقة‪� ،‬إذ‬ ‫ترتب عليها توجيه كتب ر�سمية �إىل وزارة املياه والري و�أمانة عمان‬ ‫الكربى؛ اليجاد حل جذري مل�شكلة ت�سرب مياه ال�صرف ال�صحي‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ال�شبول �أنه مت و�ضع خطة متكاملة بالتعاون مع وزارة‬ ‫ال��زراع��ة والإدارة امللكية حلماية البيئة؛ للمحافظة على نظافة‬ ‫الغابات و�أماكن التنزه‪ ،‬منا�شدا املواطنني �ضرورة احلفاظ على هذه‬ ‫الأماكن‪ ،‬واحلر�ص على عدم �إ�شعال احلرائق فيها‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق ب ��إدخ��ال ال�سماد الع�ضوي غ�ير امل�ع��ال��ج ملنطقة‬ ‫الأغوار‪� ،‬أكد ال�شبول �أن ال�شرطة البيئية �ضبطت ‪ 8‬مركبات حمملة‬ ‫بـ‪ 15‬طنا من ال�سماد الع�ضوي غري املعالـج على مداخل الأغوار‪.‬‬ ‫و�ضبطت فرق التفتي�ش يف وزارة البيئة وال�شرطة البيئية ‪42‬‬ ‫عملية اجتار وحيازة مواد كيماوية ب�شكل خمالف‪.‬‬ ‫كما حررت دوريات ال�شرطة البيئية ‪ 493‬خمالفه انبعاث دخان‬ ‫من من�ش�آت ومركبات منها ‪ 177‬خمالفة �ضجيج مركبات‪.‬‬

‫وقعت اتفاقية مع «ال�صحة» العتماد كافة املراكز ال�صحية للإجازات‬

‫«املعلمني» تحصن نفسها ضد التغيري املتكرر لوزراء «الرتبية»‬ ‫ال�سبيل‪ -‬هديل الد�سوقي‬ ‫يف الوقت الذي �أبدت فيه نقابة املعلمني‬ ‫ت�خ��وف��ات�ه��ا م��ن ان�ه�ي��ار م��أ��س���س��ة عملها مع‬ ‫وزارة الرتبية يف ظل تعاقب ال��وزراء عليها‬ ‫مع كرثة تغيري احلكومات‪ ،‬مل جتد النقابة‬ ‫�أمامها مفرا من املطالبة بنقل تبعية ق�سم‬ ‫�ش�ؤون النقابة اىل مكتب الأمني العام‪.‬‬ ‫االق �ت�راح الق��ى ال�ق�ب��ول ل��دى ال� ��وزارة‪،‬‬ ‫وهو ما مت بالفعل فنقل ملف متابعة �ش�ؤون‬ ‫ن �ق��اب��ة امل�ع�ل �م�ين اىل م�ك�ت��ب االم�ي��ن ال �ع��ام‬ ‫اال�سبوع املا�ضي قبل رحيل الوزير الدكتور‬ ‫وج �ي��ه ع��وي ����س‪ ،‬وف ��ق م��ا أ�ك � ��دت م �� �ص��ادر يف‬ ‫الوزارة لـ"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين أ�ع �ل �ن��ت تعليق‬ ‫عملها مع وزارة الرتبية قبل نحو �أ�سبوعني‪،‬‬ ‫اح �ت �ج��اج��ا ع �ل��ى جت ��اه ��ل ال � � � ��وزارة ت�ن�ف�ي��ذ‬ ‫مطالبها‪ ،‬اىل جانب إ�ع��اق��ة ت�سليم ال��ردود‬ ‫على ا�ستي�ضاحات طالب بها امليدان‪.‬‬ ‫ومن جهته‪� ،‬أكد ع�ضو املجل�س النقابي‬

‫با�سل احل ��روب لـ"ال�سبيل" ان النقابة مل‬ ‫ترتاجع بعد عن تعليق عملها مع ال��وزارة‪،‬‬ ‫رغ��م الت�سهيالت التي قدمها االم�ين العام‬ ‫�صطام ع��واد اال�سبوع املا�ضي يف اثناء لقاء‬ ‫عقد يف مقر النقابة‪.‬‬ ‫ويلتقى وزي��ر الرتبية حممد الوح�ش‬ ‫م�ساء اليوم جمل�س نقابة املعلمني يف مقر‬ ‫الوزارة‪ ،‬وفق معلومات م�ؤكدة ح�صلت عليها‬ ‫"ال�سبيل"‪.‬‬ ‫وكان الوح�ش �أكد �أول من �أم�س حر�صه‬ ‫على �أن تبقى العالقة ودي��ة وتكاملية بني‬ ‫الوزارة والنقابة‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان��ب �آـ �خ��ر‪ ،‬وق�ع��ت �أم����س وزارت��ا‬ ‫ال�صحة والرتبية‪ ،‬ونقابة املعلمني‪ ،‬اتفاقية‬ ‫الع�ت�م��اد ك��اف��ة امل��راك��ز ال�صحية احلكومية‬ ‫للح�صول على االجازات الطبية للمعلمني‪.‬‬ ‫و�أرج� ��أت النقابة مقرتح �إل�غ��اء �إلزامية‬ ‫ال �ت ��أم�ين ال�صحي للمعلمني حل�ين �إج ��راء‬ ‫درا�سة اكتوارية على ذل��ك قبل حتويله اىل‬ ‫ت�شريع رئا�سة الوزراء‪.‬‬

‫خالل توقيع اتفاقية اعتماد املراكز ال�صحية احلكومية للح�صول على الإجازة‬

‫واو�ضح احلروب ان امل�ست�شفيات اخلا�صة‬ ‫ت�شهد اكتظاظا‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي دف��ع النقابة‬ ‫الرتيث يف مطالبتها �إلغاء �إلزامية الت�أمني‬ ‫ال�صحي‪.‬‬ ‫وع �ل �ق��ت ن �ق��اب��ة امل �ع �ل �م�ين الأردن � �ي �ي�ن‪-‬‬

‫ف��رع عمان ت�صعيدها جت��اه ق�ضية الت�أمني‬ ‫ال�صحي اول من ام�س الثالثاء ‪2.4.2013‬‬ ‫عقب املوافقة على مطالب نقابة املعلمني‬ ‫فيما يتعلق يف حت�سني اخلدمات ال�صحية‪.‬‬ ‫وق � � ��ال رئ� �ي� �� ��س ف � ��رع ع� �م ��ان ال ��دك� �ت ��ور‬

‫م �� �ص �ط �ف��ى ال �ق �� �ض ��اة ان ال �ن �ق ��اب ��ة ع�ل�ق��ت‬ ‫اعت�صامها املزمع تنفيذه �أمام رئا�سة الوزراء‬ ‫اخل�م�ي����س ‪ ,2013/4/4‬ب�ع��د م��واف�ق��ة وزارة‬ ‫ال�صحة على مطالب النقابة‪.‬‬ ‫و أ�ك � ��د ال �ق �� �ض��اة �أن ب��رن��ام��ج الت�صعيد‬ ‫�سي�ؤجل تنفيذه اىل حني �أن يلم�س املعلمون‬ ‫ا�ستجابة وا�ضحة ملطالبهم على ار�ض الواقع‪،‬‬ ‫واعترب �أي�ضا �أن هذه اخلطوة هي باالجتاه‬ ‫ال�صحيح للح�صول على امل�ط��ال��ب العادلة‬ ‫منتظرين اال�ستجابة جلميع املطالب‪.‬‬ ‫وبح�سب الق�ضاة‪ ،‬وافقت وزارة ال�صحة‬ ‫ع�ل��ى اع�ت�م��اد الإج � ��ازة امل��ر��ض�ي��ة م��ن جميع‬ ‫املراكز ال�صحية احلكومية‪ ،‬م�شرياً �إىل �إلغاء‬ ‫منوذج ‪ 80‬للإجازة املر�ضية التي تقل عن ‪48‬‬ ‫�ساعة‪.‬‬ ‫و أ�ك ��د ال�ق���ض��اة يف ت���ص��ري��ح �صحفي �أن‬ ‫وزارة ال�صحة �ستن�سب لرئا�سة الوزراء �إلغاء‬ ‫ازدواج�ي��ة االقتطاع يف ح��ال تقاطع زوجني‬ ‫العمل بالقطاع احلكومي‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح �أن وزارة ال �� �ص�ح��ة ��س�ت���ص��در‬

‫تعميميا على جميع املراكز ال�صحية لت�أمني‬ ‫جميع الأدوي ��ة‪ ،‬ويف ح��ال ع��دم توفر العالج‬ ‫يتم �صرفه م��ن ال�صيدليات املعتمدة لدى‬ ‫وزارة ال�صحة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ع���ض��و جم�ل����س ن�ق��اب��ة املعلمني‬ ‫ه ��دى ال �ع �ت��وم‪�� :‬س�ي�ت��م ا� �س �ت �ق �ب��ال احل ��االت‬ ‫الطارئة يف امل�ست�شفيات اخلا�صة القريبة من‬ ‫�سكن املعلم‪ ،‬م�شرية اىل ان تعميما �سي�صدر‬ ‫بهذا اخل�صو�ص من النقابة ووزارة الرتبية‬ ‫والتعليم معا‪.‬‬ ‫يذكر �أن اجتماعا عقد �أول من ام�س يف‬ ‫مقر وزارة ال�صحة جمع بني رئي�س فرع عمان‬ ‫م�صطفى الق�ضاة وع�ضو جمل�س النقابة‬ ‫ه ��دى ال �ع �ت��وم و أ�م�ي��ن ��س��ر ال �ف��رع ال��دك�ت��ور‬ ‫مو�سى ع��زت‪ ،‬وم��ن وزارة الرتبية والتعليم‬ ‫ح�ضر امل�ست�شار ال�ق��ان��وين عبد اهلل قوقزة‬ ‫وم��دي��ر امل ��وارد الب�شرية عي�سى ال�ساليطة‬ ‫ومن وزارة ال�صحة ح�ضر االجتماع الأمني‬ ‫العام ل�ل��وزارة �ضيف اهلل ال�ل��وزي وامل�ست�شار‬ ‫القانوين لل�صحة‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫قضية‬

‫اإلخوان‪ :‬العنف الجامعي يعرب عن تآكل هيبة الدولة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬مو�سى كراعني‬ ‫�أك��دت جماعة الإخ ��وان امل�سلمني ان‬ ‫الأح� ��داث امل�ت���ص��اع��دة للعنف املجتمعي‬ ‫واجلامعي تعرب عن ت�آكل هيبة الدولة‪،‬‬ ‫وتفكك م�ؤ�س�ساتها‪ ،‬وما ي�ستتبع ذلك من‬ ‫انت�شار ح��ال��ة الفلتان ال��ذي ي�ه��دد حالة‬ ‫اال�ستقرار‪.‬‬ ‫وعربت اجلماعة يف بيان �صدر �أم�س‬ ‫عن قلقها ال�شديد ملا "�آلت اليه الأو�ضاع‬ ‫يف ال� �ب�ل�اد ح ��ول الأح � � ��داث امل �ت �� �ص��اع��دة‬ ‫للعنف املجتمعي واجلامعي"‪.‬‬ ‫وق � ��ال � ��ت‪" :‬انه أ�م� � ��ر ي� �ث�ي�ر ال �ق �ل��ق‬ ‫ال�شديد والتخوف الكبري على م�ستقبل‬ ‫الأمن الأهلي وال�سلم املجتمعي يف الأردن‬ ‫وب�شكل م�ضطرد وخميف ومقلق"‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت "�ضرورة فهم م�سببات هذه‬ ‫ال�ظ��اه��رة وال�ع��وام��ل امل ��ؤث��رة يف انتاجها‬ ‫وت�صاعد حدتها‪ .‬وقالت‪�" :‬إن امل�شاجرات‬ ‫تتزامن يف عدد من اجلامعات مع تدهور‬ ‫م�ستوى التعليم العايل وتدين خمرجات‬ ‫التعليم وتراجع كفاءة العملية التعليمية‬ ‫وال�ت�رب ��وي ��ة وح ��ال ��ة ال �ع �ن��ف امل�ج�ت�م�ع��ي‬ ‫امل�ستمرة"‪.‬‬ ‫"كما تتزامن مع عدد من ت�صريحات‬ ‫امل�س�ؤولني التي �أك��دت وجود جهات تقف‬

‫خلف هذا العنف يف املحا�ضن الرتبوية‪،‬‬ ‫إ��� �ض ��اف ��ة اىل ق ��ان ��ون ال �� �ص ��وت ال ��واح ��د‬ ‫ال��ذي م��زق الع�شائر و�سيا�سة الو�صاية‬ ‫وال �ت��دخ��ل الأم �ن ��ي و إ�ب� �ع ��اد الأك� �ف ��اء عن‬ ‫العمل الرتبوي والتعليمي و�إ�شاعة جو‬ ‫الفرقة واالحتقان والت�ساهل املتعمد مع‬ ‫مثريي امل�شاجرات واحلماية القانونية‬ ‫لهم و�إق�صاء املربني ومنعهم من القيام‬ ‫بدورهم يف الرتبية والتعليم واخلطابة‬ ‫والدعوة يقف خلف هذه الظاهرة امل�ؤملة‬ ‫واحلالة امل�ستع�صية"‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت اجل � �م� ��اع� ��ة "حذرت م��ن‬ ‫خطورة هذه الظاهرة عند بدايتها وقبل‬ ‫�سنوات عديدة"‪ ،‬كما حملت م�س�ؤولية‬ ‫ه � ��ذا االن� � �ف �ل��ات ل �ل �ج �ه��ات امل �� �س �ت �ن �ف��ذة‬ ‫ال�ت��ي م��ار��س��ت ت�شتيت الن�سيج الوطني‬ ‫وا�ستهداف الروابط املجتمعية واعتماد‬ ‫�سيا�سة (فرق ت�سد)‪.‬‬ ‫وت� ��� �س ��اءل ��ت اجل� �م ��اع ��ة ع� ��ن ع�لاق��ة‬ ‫ال �ظ��اه��رة ب���س�ي��ا��س��ة الأن �ظ �م��ة يف إ���ش�غ��ال‬ ‫النا�س عن املطالبة بالإ�صالح وا�ستمرار‬ ‫امل�ق��ارب��ات الأم�ن�ي��ة الفا�شلة ال�ت��ي حتمي‬ ‫ال �ف �� �س��اد وامل �ف �� �س��دي��ن خ��دم��ة للم�صالح‬ ‫امل �ك �ت �� �س �ب��ة ب �ح �ك��م ال �� �س �ط��وة وال �� �س �ل �ط��ة‬ ‫والنفوذ"‪.‬‬ ‫ودع ��ا الإخ� ��وان جميع أ�ب �ن��اء ال��وط��ن‬

‫ذبحتونا‪ :‬يوم حداد‬ ‫يف الجامعات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أعلنت احلملة الوطنية من �أج��ل حقوق الطلبة "ذبحتونا"‬ ‫اليوم اخلمي�س يوم حداد على روح الطالب �أ�سامة الدهي�سات الذي‬ ‫ق�ضى يف �أحداث جامعة م�ؤتة �أم�س الأول‪.‬‬ ‫وق��ال��ت احلملة يف بيان �صدر عنها �أم����س إ� ّن�ه��ا وبالتعاون مع‬ ‫القوى الطالبية الفاعلة يف اجلامعات الأردنية تعلن اليوم ‪ 4‬ني�سان‬ ‫‪ 2013‬يوماً لرف�ض العنف اجلامعي‪ ،‬ورف�ض �سيا�سات التعليم العايل‬ ‫َّ‬ ‫�ستنظم يف اجلامعات‬ ‫ويوماً للحداد‪ .‬وقالت احلملة �إنّ الفعالية‬ ‫كافة بتعليق الرايات ال�سوداء على الأكتاف‪ ،‬والوقوف دقيقة �صمت‬ ‫على روح الطالب �أ�سامة دهي�سات عند بداية كل حما�ضرة‪ ،‬و�إقامة‬ ‫وقفة احتجاجية عند ال�ساعة الثانية ع�شرة ظ�ه��راً يف ال�ساحات‬ ‫الرئي�سية لكافة اجلامعات‪ ،‬ما �أمكن‪ ،‬برفع ال�شعارات الراف�ضة لهذه‬ ‫الظاهرة ول�سيا�سات التعليم العايل‪.‬‬

‫م�س�ؤولية االنفالت‬ ‫للجهات التي‬ ‫مار�ست ت�شتيت‬ ‫الن�سيج الوطني‬ ‫عالقة الظاهرة‬ ‫ب�سيا�سة الأنظمة‬ ‫يف �إ�شغال النا�س‬ ‫عن املطالبة‬ ‫بالإ�صالح‬ ‫اىل م��واج �ه��ة ه ��ذه ال �ظ��واه��ر وال�ت�ف�ك�ير‬ ‫بوعي عميق وع��دم االن�سياق �ضمن هذا‬ ‫امل�شروع ال��ذي يهدد أ�م��ن الوطن ويقود‬ ‫الدولة اىل الف�شل ويتناق�ض مع عاداتنا‬ ‫و�أخالقنا وديننا احلنيف‪.‬‬

‫من �أحداث «م�ؤتة»‬

‫‪ 21‬نائب ًا يدعون إىل بحث ملف «العنف الجامعي»‬ ‫ال�سبيل– �أمين ف�ضيالت‬ ‫طلب ‪ 84‬نائباً عرب مذكرة تبناها النائب‬ ‫الأول لرئي�س جمل�س النواب املهند�س خليل‬ ‫عطية ب�إ�صدار بيان با�سم املجل�س ي�شيد بدور‬ ‫الأ��ش�ق��اء يف اململكة العربية ال�سعودية ودول‬ ‫جمل�س التعاون اخلليجي يف دعم الأردن على‬ ‫مدى ال�سنوات ال�سابقة‪ ،‬وي�ؤكد خالله تعزيز‬ ‫وتنمية ال�ع�لاق��ات القائمة ب�ين الأردن ودول‬ ‫جمل�س التعاون يف �شتى املجاالت وامليادين‪.‬‬ ‫وق ��ال ع�ط�ي��ة �إن ��ه �أراد وزم �ل��ا�ؤه ال �ن��واب‬ ‫م��ن ذل��ك ت�ق��دمي ال�شكر وال�ع��رف��ان للأ�شقاء‬ ‫يف دول اخلليج العربي على وقوفهم امل�ش ّرف‬ ‫مع الأردن عرب العقود املا�ضية والت�أكيد على‬ ‫قوة الروابط والعالقات الأخوية القائمة بني‬ ‫الأردن وه��ذه ال��دول ال�ت��ي ك��ان��ت دائ �م �اً و�أب��دا‬

‫ت�صب يف امل�صالح العليا للأمة جمعاء‪.‬‬ ‫وخالل جل�سة جمل�س النواب ام�س تقدم‬ ‫‪ 21‬نائبا مبذكرة نيابية لعقد جل�سة مناق�شة‬ ‫عامة “لظاهرة العنف اجلامعي و�سبل احلد‬ ‫منها يف اجلامعات االردنية”‬ ‫وج ��اء اق�ت�راح ال �ن��واب ا��س�ت�ن��ادا �إىل امل��ادة‬ ‫(‪ )128‬م��ن النظام الداخلي للمجل�س‪ ،‬حيث‬ ‫�سيعر�ض املقرتح على جمل�س ال�ن��واب ويقرر‬ ‫�إذا كان �صاحلا للمناق�شة‪.‬‬ ‫و�إذا ق� ��رر امل �ج �ل ����س � �ص�لاح �ي��ة امل��و� �ض��وع‬ ‫للمناق�شة حتدد رئا�سة املجل�س موعدا جلل�سة‬ ‫املناق�شة خالل ا�سبوعني‪.‬‬ ‫وي� أ�ت��ي طلب املناق�شة على خلفية �أعمال‬ ‫العنف التي �شهدتها جامعة م�ؤتة خالل �أكرث‬ ‫م��ن ي��وم‪ ،‬و�أدت �إىل وف��اة �أح��د الطلبة نتيجة‬ ‫االختناق بالغاز‬

‫وبعد جل�سة النواب التقى رئي�س املجل�س‬ ‫�سعد ال�سرور ا�صحاب ال�سيارات العاملة على‬ ‫خ��ط االردن ال�سعودية لنقل ال��رك��اب‪ ،‬ووع��د‬ ‫املعت�صمني بفك ا�ضرابهم املفتوح الذي نفذوه‬ ‫�أمام جمل�س النواب‪.‬‬ ‫وخ � �ل ��ال ال � �ل � �ق� ��اء ط� ��ال� ��ب امل �ع �ت �� �ص �م��ون‬ ‫ال���س��رور م�ساعدتهم ل��دى اجل�ه��ات املخت�صة‬ ‫لإل�غ��اء ال�ق��رار القا�ضي بتنظيم �سفرهم اىل‬ ‫ال�سعودية مرة واحدة كل ثالثة ايام وال�سماح‬ ‫لهم بال�سفر يوميا كما ك��ان �سابقا مل��ا لذلك‬ ‫م��ن ت ��أث�ي�ر م�ب��ا��ش��ر ع�ل��ى �أح��وال �ه��م املعي�شية‬ ‫واالقت�صادية‪.‬‬ ‫ووعد ال�سرور الوفد مبتابعة ق�ضيتهم مع‬ ‫احلكومة لإيجاد احللول املنا�سبة التي تر�ضي‬ ‫جميع االط��راف وحتقق م�صالح العاملني يف‬ ‫هذا القطاع الهام‪.‬‬

‫‪ 84‬يطالبون‬ ‫ب�إ�صدار بيان ي�شيد‬ ‫بـ«ال�سعودية»‬ ‫ال�سرور يلتقي‬ ‫معت�صمي �أ�صحاب‬ ‫ال�سيارات العاملة على‬ ‫خط عمان ال�سعودية‬

‫من هنا وهناك‬ ‫«األطباء»‪ :‬اغتيال األسري أبو حمدية‬ ‫استمرار لجرائم االحتالل‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬ ‫دانت نقابة الأطباء اجلرمية الب�شعة التي ارتكبها العدو ال�صهيوين‬ ‫بحق ال�شهيد اال�سري مي�سرة ابو حمدية يف �سجون االحتالل ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وقالت النقابة يف بيان لها ام�س‪" :‬ان هذه اجلرمية ت�أتي ا�ستمرارا‬ ‫جلرائم االحتالل بحق اال�سرى يف �سجونه وهي جرمية �أخرى ُت�ضاف �إىل‬ ‫جرائم ال�صهيونية التي تنتهكها بحق ال�شعب الفل�سطيني‪ ،‬وبحق اال�سرى"‪.‬‬ ‫وذكرت النقابة بالف�ضيحة املدوية التي فجرها قبل �سنوات ال�صحفي‬ ‫ال�سويدي املتمثلة بقيام ال�ع��دو ب�سرقة أ�ع���ض��اء الأ� �س��رى م��ن قبل اطباء‬ ‫�صهاينة �شاركوا يف تعذيب الأ�سرى‪ .‬حتى ا�ضحت هذه املمار�سات الب�شعة‬ ‫بحق اال�سرى وان تعددت ا�شكالها نهجا ثابتا وجزءا �أ�سا�سيا يف التعامل مع‬ ‫املعتقلني القابعني يف ال�سجون واملعتقالت ال�صهيونية‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت النقابة ان ه��ذه اجلرائم بحق الأ��س��رى ت�أتي بالتزامن مع‬ ‫الت�صعيد املمنهج للكيان ال�صهيوين املتثمل باالعتداء على امل�سجد االق�صى‬ ‫املبارك ومهاجمة امل�صلني وتدني�س �ساحة امل�سجد االق�صى املبارك‪ ،‬واحت�ساء‬ ‫ال�صهاينة اخلمور يف �ساحته وقيام �ضباط الكيان ال�صهيوين بركل امل�صحف‬ ‫ال�شريف‪.‬‬ ‫وقالت النقابة‪" :‬ان هذه اجلرائم حتمل املجتمع ال��دويل امل�س�ؤولية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا ان ال�صمت واملواقف اخلجولة التي متار�س ت�شجع العدو ال�صهيوين‬ ‫على ارت�ك��اب امل��زي��د م��ن االنتهاكات واملمار�سات التع�سفية بحق الأ��س��رى‪،‬‬ ‫وبحق الفل�سطينيني وبحق املقد�سات الإ�سالمية"‪.‬‬ ‫وطالبت النقابة كافة الدول العربية والإ�سالمية الت�صدي للجرائم‬ ‫واالنتهاكات ال�صهيونية بحق الفل�سطينيني وبحق املقد�سات والعمل على‬ ‫�إنهاء االحتالل وحترير فل�سطني من دن�س اليهود‪.‬‬

‫«األمانة» تصدر ‪ 2138‬رخصة مهن‬ ‫جديدة يف الربع األول‬ ‫ال�سبيل‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫‪ 2138‬رخ���ص��ة م�ه��ن ج��دي��دة أ���ص��درت�ه��ا‬ ‫دائ��رة رخ�ص املهن واالعالنات ب�أمانة عمان‬ ‫ال� �ك�ب�رى ‪ ،‬خ �ل�ال ال ��رب ��ع الأول م ��ن ال �ع��ام‬ ‫اجل � ��اري‪ ،‬ك�م��ا مت جت��دي��د ن�ح��و "‪ "63‬أ�ل��ف‬ ‫رخ �� �ص��ة م �ه��ن ل�ت���ش�ك��ل م��ا ن���س�ب�ت��ه ‪ %63‬من‬ ‫إ�ج �م��ايل ع��دد ال��رخ����ص ال�ف�ع��ال��ة بالعا�صمة‬ ‫ال �ب��ال �غ��ة ن �ح��و م��ائ��ة ال ��ف رخ �� �ص��ة‪ ،‬بح�سب‬ ‫اح�صائيات الدائرة‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن �أمانة عمان تخ�ص�ص الربع‬ ‫االول من كل عام كفرتة لتجديد رخ�ص املهن‬ ‫دون فر�ض اي غرامات او ر�سوم �إ�ضافية‪.‬‬ ‫ومبوجب التعليمات وقانون رخ�ص املهن‬ ‫يف العا�صمة يفر�ض بعد انتهاء املدة القانونية‬ ‫املمنوحة للتجديد غرامة تبلغ ن�سبتها ‪%50‬‬ ‫من ر�سوم االعالن و‪ %20‬من ر�سوم الرخ�صة‬ ‫اال�سا�سي على ا�صحاب الرخ�ص غري املجددة‪،‬‬ ‫وذل��ك خ�لال ال��رب��ع ال�ث��اين م��ن ال�ع��ام‪ ،‬فيما‬ ‫تكون بعد ذلك ن�سبة الغرامة ‪ %50‬لكل من‬

‫ر�سم االعالن والر�سوم اال�سا�سية للرخ�صة‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق با�شرت فرق الأمانة ال�صحية‬ ‫واملهنية من مطلع ال�شهر اجل��اري جوالتها‬ ‫التفتي�شية على امل�ؤ�س�سات واملحال التجارية‬ ‫للت�أكد من جتديد تراخي�صها املهنية وتوافر‬ ‫ال�شروط ال�صحية‪.‬‬ ‫و�ستقوم الفرق بتوجيه االن��ذارات بحق‬ ‫املخالفني وتوجيههم اىل ��ض��رورة ت�صويب‬ ‫او�ضاعهم جتنبا لالغالقات التي ت�ستخدمها‬ ‫ال��دائ��رة الح�ق��ا م��ن قبل مراقبيها ك� إ�ج��راء‬ ‫قانوين يف حال ا�ستمرار املخالفة‪.‬‬ ‫من جهة �أخرى‪ ،‬قررت الأمانة �أن يكون‬ ‫اج�ت�م��اع اللجنة ال�ل��وائ�ي��ة م��رت�ين ا�سبوعياً‬ ‫يومي الأثنني والأرب�ع��اء ب��دال من االجتماع‬ ‫مرة واحدة‪.‬‬ ‫وي�أتي هذا الإجراء بهدف توفري الوقت‬ ‫واجل�ه��د على امل��واط�ن�ين م��ن خ�لال تب�سيط‬ ‫وت�سهيل �إج��راءات ال�سري باملعامالت و�سرعة‬ ‫الإجناز وعدم الت�أخري‪.‬‬ ‫وخ�ص�صت اللجنة اللوائية جل�سة يوم‬

‫الأث�ن�ين لدرا�سة و إ�جن ��از املعامالت املتعلقة‬ ‫ب��ال�ت�ن�ظ�ي��م وت��راخ �ي ����ص امل �ه��ن‪ ،‬وج�ل���س��ة ي��وم‬ ‫الأرب� �ع ��اء ل�ل�م�ع��ام�لات امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�تراخ�ي����ص‬ ‫الأبنية وامل�شاريع اخلا�صة‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن اللجنة اللوائية تتخذ يف‬ ‫ك��ل اجتماع ق��رارات يف نحو "‪ "170‬معاملة‬ ‫موزعة بني معامالت تراخي�ص �أبنية ومهن‬ ‫وم�شاريع خا�صة وتنظيمية‪.‬‬ ‫م� ��ن اجل� ��دي� ��ر ب ��ال ��ذك ��ر �أن ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫اللوائية ير�أ�سها رئي�س جلنة امانة عمان‬ ‫املهند�س عبد احلليم الكيالين‪ ،‬وت�ضم يف‬ ‫ع�ضويتها ن��ائ��ب رئي�س اللجنة وممثلني‬ ‫عن وزارة ال�ش�ؤون البلدية‪ ،‬و�إدارة ال�سري‪،‬‬ ‫ونقابة املقاولني‪ ،‬ووزارة اال�شغال العامة‬ ‫واال� �س �ك��ان‪ ،‬ودائ� ��رة االرا� �ض ��ي وامل���س��اح��ة‪،‬‬ ‫وغ ��رف ��ة جت � ��ارة ع� �م ��ان‪ ،‬وم ��دي ��ر خ��دم��ات‬ ‫العا�صمة‪ ،‬ومدير �صحة العا�صمة‪ ،‬ومدير‬ ‫ا� �ش �غ��ال ال �ع��ا� �ص �م��ة‪ ،‬وم� �ن ��دوب امل � ؤ�� �س �� �س��ة‬ ‫االق�ت���ص��ادي��ة واالج�ت�م��اع�ي��ة للمتقاعدين‬ ‫واملحاربني القدامى‪.‬‬

‫جامعة العلوم والتكنولوجيا تحتفل بذكرى معركة الكرامة‬ ‫الرمثا ‪ -‬فار�س القرعاوي‬ ‫اح� � �ت� � �ف� � �ل � ��ت ج � ��ام� � �ع � ��ة ال � �ع � �ل � ��وم‬ ‫وال�ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا �أم ����س ب��ذك��رى معركة‬ ‫ال �ك��رام��ة‪ ،‬ح�ي��ث رع��ى رئ�ي����س اجلامعة‬ ‫د‪.‬ع� �ب ��داهلل م �ل �ك��اوي االح �ت �ف��ال ال ��ذي‬ ‫نظمته عمادة �ش�ؤون الطلبة‪.‬‬ ‫ويف ك �ل �م �ت��ه‪ ،‬ع�ب�ر ع �م �ي��د �� �ش� ��ؤون‬ ‫الطلبة د‪.‬اح�م��د �شال�ش العالونة عن‬ ‫اع �ت��زازه ب�ه��ذه املنا�سبة اخل��ال��دة التي‬ ‫�سطر فيها ن�شامى اجلي�ش العربي �أروع‬ ‫البطوالت‪ ،‬و�أجمل االنت�صارات‪ ،‬فكتبوا‬ ‫بدمهم على �صفحات التاريخ عبارة "�أنا‬ ‫عربي"‪.‬‬ ‫وقال الدكتور العالونة �إن معركة‬ ‫الكرامة باملعنى اال�سرتاتيجي مل تكن‬ ‫م�ع��رك��ة ت�ق�ل�ي��دي��ة‪ ،‬و إ�من� ��ا ك��ان��ت ح��دث�اً‬ ‫فا� ً‬ ‫صال لي�س يف تاريخ الأردن احلديث‬ ‫فح�سب‪ ،‬ب��ل يف ت��اري��خ ال�صراع العربي‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي؛ �إذ أ�ع ��ادت للعرب ثقتهم‬ ‫ب�أنف�سهم‪ ،‬ف�أدخلت الأم��ة دائ��رة الفعل‬ ‫وامل� �ق ��اوم ��ة‪ ،‬و أ�خ ��رج �ت �ه ��ا م ��ن �آالم �ه ��ا‬ ‫وجراحاتها التي �سببتها نك�سة حزيران‬

‫عام ‪ ،1967‬وحولتها �إىل ن�شو ِة الن�صر‪،‬‬ ‫"لقد حطمت معركة الكرامة �أ�سطور َة‬ ‫اجلي�ش الذي ال يقهر"‪.‬‬ ‫ووج � ��ه رئ �ي ����س احت � ��اد ال �ط �ل �ب��ة يف‬ ‫جامعة العلوم والتكنولوجيا الطالب‬ ‫عبادة العلي‪ ،‬التحية �إىل اجلي�ش العربي‬ ‫الأردين ال��ذي ما ي��زال يقدم ال�شهداء‬ ‫على احل��دود الأردن�ي��ة ال�سورية‪ ،‬مبينا‬ ‫�أن ع��راق��ة ق�صة الكرامة التي اب�ت��د�أت‬ ‫ب��دم��اء ال �� �ص �ح��اب��ة‪ ،‬وت�ن�ت�ه��ي ب��امل�ع��رك��ة‬ ‫الفا�صلة م��ع اليهود على �ضفاف نهر‬ ‫الأردن التي جت�سد اللحمة الوطنية‪،‬‬ ‫والتي كانت مفتاح الن�صر‪.‬‬ ‫وا�� �ش� �ت� �م ��ل احل � �ف� ��ل ع� �ل ��ى ك �ل �م��ات‬ ‫وق�صائد �شعرية وفلكلور �شعبي و�أغان‬ ‫وطنية تغنت بهذه املنا�سبة قدمها طلبة‬ ‫اجل��ام�ع��ة‪ ،‬كما ق��دم��ت ف��رق��ة مو�سيقى‬ ‫ال�ق��وات امل�سلحة عر�ضا مو�سيقيا نال‬ ‫�إعجاب احل�ضور‪.‬‬ ‫وح �� �ض��ر االح �ت �ف ��ال ن � ��واب رئ�ي����س‬ ‫اجلامعة‪ ،‬والعمداء‪ ،‬وع��دد من �أع�ضاء‬ ‫الهيئتني التدري�سية والإداري��ة‪ ،‬وجمع‬ ‫غفري من طلبة اجلامعة‪.‬‬

‫النقابات املهنية تدعو لحوار‬ ‫الطالب ومعاقبة املسيء‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ت النقابات املهنية �إىل معاقبة الطلبة ال��ذي��ن ي�سيئون‬ ‫اىل التعليم يف اجلامعات الأردنية‪ ،‬وفتح حوار �سيا�سي وثقايف مع‬ ‫القطاع الطالبي ل�صقل �شخ�صياتهم‪.‬‬ ‫وقالت النقابات املهنية يف ر�سالة اىل رئي�س ال��وزراء الدكتور‬ ‫عبد اهلل الن�سور ان النقابات املهنية ت�أ�سف ملا يحدث يف جامعاتنا‪،‬‬ ‫فامل�شهد بات غري قابل لل�صمت او اتخاذ بع�ض االجراءات اللحظية‬ ‫التي تنهي امل�شكلة ب�شكل م�ؤقت‪.‬‬ ‫و أ�ك��دت ب ��أن تفريغ اجلامعات من م�ضمونها املعريف والثقايف‬ ‫وال�سيا�سي قاد اىل ما ت�شهده معظم جامعاتنا احلكومية واخلا�صة‪،‬‬ ‫فانتقلت اجلامعات من ميادين للمعرفة ومنارات للثقافة ــــــ لي�س‬ ‫على م�ستوى الوطن فقط وامن��ا على امل�ستوى العربي واالقليمي‬ ‫ـــــــ اىل �ساحات لل�صراعات املناطقية ال�ضيقة‪ ،‬وردات الفعل ال�سريعة‬ ‫التي ت�ؤدي اىل نتائج كارثية على م�ستوى الوطن‪.‬‬ ‫وقالت ان النقابات املهنية ت�ؤكد على �ضرورة بذل الوزارات‬ ‫وامل� ؤ���س���س��ات املختلفة ك��ل اجل �ه��ود املمكنة ل�ل�خ��روج م��ن احل��ال��ة‬ ‫امل�ستع�صية التي و�صلت اليها جامعاتنا‪ ،‬ويف ه��ذا ال�صدد ن�ؤكد‬ ‫على ��ض��رورة تفعيل العقوبات بحق الطلبة املخالفني‪ ،‬وال��ذي‬ ‫يدفعون باجلامعات للخروج عن ر�سالتها‪ ،‬باال�ضافة اىل توا�صل‬ ‫اجلامعات مع الطلبة والتفاعل معهم من خالل حوارات ثقافية‬ ‫و�سيا�سية واج�ت�م��اع�ي��ة ت�صقل �شخ�صياتهم‪ ،‬وت �ع��زز فيهم روح‬ ‫االنتماء للوطن‪.‬‬

‫"املهندسني" تطالب بتوسعة مسجد‬ ‫املطار وتنتقد تجاهل "النقابة"‬ ‫عمان‪-‬ال�سبيل‬

‫من احتفال اجلامعة يذكرى الكرامة‬

‫ط��ال�ب��ت ن�ق��اب��ة امل�ه�ن��د��س�ين احل�ك��وم��ة ب ��إع��ادة ال�ن�ظ��ر يف‬ ‫م�ساحة امل�صلى‪ ،‬املوجود يف مبنى مطار امللكة علياء الدويل‬ ‫اجلديد‪ ،‬وان توعز بتدارك بتو�سعته‪.‬‬ ‫وق��ال نقيب املهند�سني م‪.‬ع�ب��داهلل عبيدات‪� ،‬إن النقابة‬ ‫تابعت ت�صميم مطار امللكة علياء الدويل اجلديد‪ ،‬وخا�صة‬ ‫ما نتج عن هذا الت�صميم من ت�صغري مل�ساحة امل�صلى‪.‬‬ ‫واب � ��دى ع �ب �ي��دات ا� �س �ت �غ��رب��ه م ��ن ع� ��دم جل� ��وء اجل �ه��ات‬ ‫امل���ص�م�م��ة �إىل امل �� �ش��روع ال��س�ت���ش��ارة امل�ه�ن��د��س�ين الأردن �ي�ي�ن‪،‬‬ ‫وخ��ا� �ص��ة امل �ع �م��اري�ين ال� ��ذي ب �ل��غ ع��دده��م م��ا ي �ق��ارب ‪9000‬‬ ‫مهند�س عند ت�صميم امل�شروع‪ ،‬مبا يعك�س الهوية احل�ضارية‬ ‫العربية والإ�سالمية‪ ،‬واقت�صار الأمر على مهند�سني �أجانب‬ ‫ليقوموا بعمل الت�صميم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح ان م�ساحة امل�صلى مل تتجاوز الـ ‪10‬م‪ ،2‬وال يت�سع‬ ‫للأعداد التي ي�ستقبلها مطار دويل‪ ،‬و�أن ما مت مالحظته‬ ‫م��ن قبل امل�سافرين ان �إق��ام��ة ال�صالة تكون ب�ين امل�م��رات‪،‬‬ ‫وك�أننا ل�سنا يف بلد عربي �إ�سالمي‪.‬‬ ‫وطالب عبيدات احلكومة ب�إلزام ال�شركات املنفذة لهذا‬ ‫امل�شروع وغريه من امل�شاريع التي تعك�س الوجه احل�ضاري‬ ‫ل�ل�م�م�ل�ك��ة ان جت� ��ري ح� � ��وارا م ��ع امل �ه �ن��د� �س�ين امل �ع �م��اري�ين‬ ‫الأردنيني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫احتجاجات‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫‪5‬‬

‫الدرك منعهم من اقتحام املجل�س‬

‫«عمال املياومة» يعتصمون أمام مجلس النواب مطالبني بتثبيتهم‬ ‫ال�سبيل‪-‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫حالت قوات الدرك التي و�ضعت حاجزا‬ ‫أ�م��ام بوابة جمل�س النواب دون دخ��ول عمال‬ ‫املياومة يف وزارة الزراعة من اقتحام البوابة‪،‬‬ ‫بعد �أن أ�غ�ل��ق ال�ع�م��ال ال���ش��ارع أ�م ��ام جمل�س‬ ‫النواب لنحو ن�صف �ساعة‪.‬‬ ‫وحاول العمال الدخول عنوة �إىل املجل�س‬ ‫ب �ع��د ت �ه��رب ن� ��واب م��ن م�ق��اب�ل�ت�ه��م‪ .‬وجت�م��ع‬ ‫أ�م��ام املجل�س ع�شرات من عمال املياومة من‬ ‫خمتلف املحافظات يف ت�صعيد ﻻعت�صامهم‬ ‫امل�ستمر منذ ‪� 6‬أ�سابيع؛ للمطالبة بتثبيت‬ ‫عمال املياومة الذين يعانون من تدن وا�ضح‬ ‫للرواتب‪ ،‬وبرفع عالوة غالء املعي�شة ملوظفي‬ ‫الفئة الثالثة من ‪ 110‬دنانري �إىل ‪ 135‬دينارا‪.‬‬ ‫واعت�صم ال�ع���ش��رات م��ن ع�م��ال املياومة‬ ‫يف وزارة ال��زراع��ة أ�م��ام جمل�س ال�ن��واب منذ‬ ‫��س��اع��ات ال�صباح؛ احتجاجا على ع��دم وف��اء‬ ‫احل �ك��وم��ات امل�ت�ع��اق�ب��ة ب��وع��وده��ا بتثبيتهم‬ ‫وحتويلهم �إىل الفئة الثالثة‪.‬‬ ‫وقال العمال �إنهم يعانون من "التهمي�ش‬ ‫النيابي" ملطالبهم ومطالب الفئة الثالثة يف‬ ‫ال��وزارة‪ ،‬املطالبني بتثبيتهم �أ�سوة مبوظفي‬ ‫املياه الذي مت اال�ستجابة لهم‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ت ال �ع��ام �ل��ة �� �ش ��روق ه �ل �� �س��ة �إن‬

‫احلكومة جتاهلت �أ�صحاب الرواتب املتدنية‬ ‫التي ال تتجاوز مئة وثمانني دينارا‪ ،‬ومل تقم‬ ‫بتثبيتهم‪ ،‬رغ��م �أن روات ��ب بع�ضهم تقرتب‬ ‫ل�ج��ور‪ ،‬وه��ي ال تتنا�سب‬ ‫م��ن احل��د الأدن��ى ل� أ‬ ‫مع الغالء والظروف املعي�شية ال�صعبة لهذه‬ ‫ال�شريحة من العاملني يف �أجهزة الدولة‪.‬‬ ‫وت �� �س��اءل‪ :‬ه��ل ت��ري��د احل�ك��وم��ة �أن ميد‬ ‫العمال �أيديهم ل�صندوق املعونة الوطنية‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دي��ن �أن االع �ت �� �ص��ام ��س�ي�ب�ق��ى م�ستمرا‬ ‫م��ع فتحهم ال �ب��اب ل�ل�ج��وء �إىل ا إلج � ��راءات‬ ‫الت�صعيدية يف خمتلف م��دي��ري��ات ال��زراع��ة‬ ‫حتى تثبيتهم‪.‬‬ ‫ويقول العمال ان رواتبهم ال تزيد عن‬ ‫‪ 180‬دي�ن��ارا �شهريا‪ ،‬و�أن�ه��ا ال ت�سد متطلبات‬ ‫املعي�شة اليومية أل��س��رن��ا‪ ،‬رغ��م �أن�ن��ا منار�س‬ ‫هذا العمل منذ �أكرث من ‪� 5‬سنوات‪.‬‬ ‫و�أفاد �أن العمال يعملون يف ظروف عمل‬ ‫�صعبة‪ ،‬م��ن ناحية طبيعة العمل امليدانية‬ ‫ال���ش��اق��ة‪ ،‬مو�ضحاً أ�ن�ه��م حم��روم��ون م��ن �أي‬ ‫ام �ت �ي��ازات وظ�ي�ف�ي��ة‪ ،‬م��ا يت�سبب يف ح��دوث‬ ‫"متايز" يف التعامل بينهم وبني زمالئهم‬ ‫امل�ث�ب�ت�ين يف اخل��دم��ة م��ن ن��اح�ي��ة ا إلج � ��ازات‬ ‫والعالوات وغري ذلك من امتيازات وظيفية‪.‬‬ ‫ور�أى عمال �آخرون �أن العمال امل�ضربني‬ ‫ي�ستحقون مبالغ مالية كمكاف�آت �سنوية لهم‪،‬‬

‫لكنهم مل يح�صلوا عليها �إال مرة واحدة منذ‬ ‫تاريخ تعيينهم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه ق ��ال رئ �ي ����س جل �ن��ة ع�م��ال‬ ‫املياومة حممد �سنيد �إن العمال املعت�صمني‬ ‫ي���ش�ك�ل��ون ال��دف �ع��ة الأخ �ي��رة ال��ذي��ن مل ت��فِ‬ ‫احلكومة بوعدها بتثبيتهم‪.‬‬ ‫وت��اب��ع �أن احل�ك��وم��ة مطالبة ب��االل�ت��زام‬ ‫ب��ال��وع��ود ال �ت��ي أ�ط�ل�ق�ت�ه��ا م�ن��ذ ال �ع��ام ‪2006‬‬ ‫ال�ق��ا��ض�ي��ة بتثبيت ال �ع �م��ال وحت��وي�ل�ه��م �إىل‬ ‫امل� �ق� �ط ��وع‪ ،‬م��و� �ض �ح��ا �أن اع �ت �� �ص��ام �ه��م ج��اء‬ ‫احتجاجا على عدم تثبيت ‪.1300‬‬ ‫يذكر �أن عمال املياومة الذين يتبعون‬ ‫خم �ت �ل��ف حم��اف �ظ��ات امل �م �ل �ك��ة يف ال � � ��وزارات‬ ‫وال� ��دوائ� ��ر احل �ك��وم �ي��ة ن �ف ��ذوا ال �ع��دي��د من‬ ‫االع�ت���ص��ام��ات ام ��ام وزارة ال��زراع��ة ورئ��ا��س��ة‬ ‫ال� ��وزراء وجم�ل����س ال �ن��واب؛ ل��دف��ع احلكومة‬ ‫اىل حتويلهم اىل ن�ظ��ام امل�ق�ط��وع‪ ،‬تخللتها‬ ‫�إ�ضرابات جماعية عن الطعام‪.‬‬ ‫و�أدت ه ��ذه الإج � � ��راءات االح�ت�ج��اج�ي��ة‬ ‫امل�ستمرة اىل قيام احلكومة باتخاذ خطوات‬ ‫ل�ت�ح��وي��ل اع ��داد م��ن ال�ع�م��ال اىل امل�ق�ط��وع‪،‬‬ ‫اع�ت�م��ادا على ��س�ن��وات اخل��دم��ة والتح�صيل‬ ‫العلمي للعمال‪ .‬ويبلغ ع��دد عمال املياومة‬ ‫العاملني يف احلكومة ح��وايل ث�لاث��ة ع�شر‬ ‫�ألفا‪ ،‬منهم ثالثة �آالف يف وزارة الزراعة‪.‬‬

‫فعاليات كركية ترفض تعليق التدريس يف «مؤتة»‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫�أ��ص��درت الفعاليات ال�شعبية والنقابية‬ ‫والطالبية يف الكرك بيانا �أدانت فيه �أعمال‬ ‫العنف التي ت�شهدها جامعة م��ؤت��ة‪ ،‬والتي‬ ‫أ�ف �� �ض��ت �أخ �ي��را �إىل وف� ��اة ال �ط��ال��ب �أ� �س��ام��ة‬ ‫الدهي�سات و�أوق �ع��ت ع��ددا م��ن امل�صابني يف‬ ‫�أو�ساط الطلبة واملواطنني ب�سبب تداعيات‬ ‫امل �� �ش��اج��رة ال �ت��ي ط��ال��ت ب�ع����ض ال�ت�ج�م�ع��ات‬ ‫ال�سكانية يف امل�ح��اف�ظ��ة‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل إ�حل��اق‬ ‫أ��� �ض ��رار م��ادي��ة ك �ب�يرة يف امل �ن �� �ش ��آت ال�ع��ام��ة‬ ‫واخلا�صة‪.‬‬ ‫ووجهت الفعاليات ذاتها يف بيانها ندا ًء‬ ‫ّ‬ ‫�إىل رئي�س الوزراء تاليا ن�صه‪:‬‬ ‫"تعلمون �أنّ م��ا ي �ج��ري يف جامعة‬ ‫م ��ؤت��ة م��ن �أح� ��داث وه ��ذا ال�ن�م��ط الغريب‬ ‫املمتد الذي نرى �أ ّن��ه يجد تراخيا وا�ضحا‬ ‫من الدولة و�أجهزتها يف معاجلته والنظر‬ ‫�إليه بجدية‪ ,‬وعليه ف�إنّ الفعاليات ال�شعبية‬ ‫والنقابية والطالبية والأهلية والعامة يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ال �ك��رك ت ��ؤك��د ال�ن�ق��اط التالية‪،‬‬ ‫وق�ب��ل ك��ل ��ش��يء ت ��ؤك��د �إح�سا�سها العميق‬

‫ب��احل��زن ع �ل��ى ف�ق�ي��دن��ا امل ��رح ��وم ال�ط��ال��ب‬ ‫�أ�سامة الدهي�سات وعميق امل��وا��س��اة لأهله‬ ‫وذوي��ه ودعواتنا �إىل اهلل بال�شفاء العاجل‬ ‫للم�صابني يف هذه الأح��داث العبثية التي‬ ‫ال مربر لها‪.‬‬ ‫ �أوال‪ :‬نرف�ض ب�شكل قاطع قرار جمل�س‬‫التعليم العايل بوقف الدرا�سة حتى �إ�شعار‬ ‫آ�خ ��ر‪� ،‬إذ ي�ه��دف ه��ذا الإج � ��راء امل�ت���س��رع �إىل‬ ‫زعزعة اجلامعة وما يحيط بها من دالالت‪،‬‬ ‫ونطالب ب�إعادة فتحها فورا‪.‬‬ ‫ ثانيا‪ :‬ت�أمني احلماية الأمنية الالزمة‬‫خ ��ارج ح��رم اجل��ام�ع��ة للحفاظ ع�ل��ى ا ألم��ن‬ ‫املجتمعي وم��ا يتعلق به من ممتلكات عامة‬ ‫وخا�صة‪.‬‬ ‫ ث��ال�ث��ا‪ :‬تعيني رئي�س �أ��ص�ي��ل جلامعة‬‫م ��ؤت��ة بالتن�سيق م��ع ال �ك��ادر ال�ت��دري���س��ي يف‬ ‫اجلامعة و�إعطا�ؤه �صالحيات �إ�ضافية فيما‬ ‫يتعلق بتطبيق القانون على كل من يخ ّل به‪.‬‬ ‫ راب� �ع ��ا‪ :‬ن� ��ؤك ��د ع �ل��ى ال �ب �ع��د ال��وط�ن��ي‬‫العام للجامعات الأردن�ي��ة ودوره��ا يف البناء‬ ‫ال��وط �ن��ي‪ ،‬وع �ل �ي��ه ن� � ؤ�ك ��د رف �� �ض �ن��ا ل�ت�ج��زئ��ة‬ ‫امل�شكالت وحتويرها جهويا �أو ع�شائريا �أو‬

‫نخبويا �أو ب�أيّ �شكل من الأ�شكال التي ت�سعى‬ ‫وزجها‬ ‫لها بع�ض القوى اخلفية لت�أطريها ّ‬ ‫بالواقع املجتمعي املحلي‪.‬‬ ‫ خ��ام���س��ا‪ :‬ن � ؤ�ك��د وق��وف �ن��ا ج�م�ي�ع��ا مع‬‫القانون وتطبيقه دون متييز وعلى كل من‬ ‫يثبت تورطه يف الأحداث الأخرية‪.‬‬ ‫ �ساد�سا‪ :‬نرف�ض �إطالقا نقل اجلامعة‬‫�أو �إغالقها �أو حتى التفكري يف خ�صخ�صتها‬ ‫ك��ون �ه��ا � �ص��رح��ا ع�ل�م�ي��ا اق �ت �� �ص��ادي��ا م �ه � ّم��ا يف‬ ‫منطقة الكرك والإقليم‪.‬‬ ‫ � �س��اب �ع��ا‪�� :‬س�ت�ب�ق��ى ال �ك ��رك ك �م��ا ك��ان��ت‬‫و�إىل ا ألب��د ع�صية على كل املعاين ال�ضيقة‪،‬‬ ‫و�ستكون ب�إذن اهلل كما هي دائما �سيفا وطنيا‬ ‫م���س� ّل�ط��ا ع �ل��ى ك��ل امل��وت��وري��ن وال�ف��ا��س��دي��ن‬ ‫و�أ�صحاب امل�صالح ال�ضيقة‪.‬‬ ‫وب� �ع ��د‪ ،‬ال���س�ل�ط��ة م �� �س ��ؤول �ي��ة‪ ،‬والأم � ��ن‬ ‫م�س�ؤوليتها فقط وعليها بهذا املفهوم ت�أمني‬ ‫�سري عمل امل�ؤ�س�سات العامة على نحو �آمن‬ ‫وم�ستقر‪ ,‬لذا نطالب بقيام جميع الأجهزة‬ ‫امل�خ�ت���ص��ة ب��واج�ب�ه��ا ب �ح��زم و��ش�ف��اف�ي��ة ودون‬ ‫�أدن ��ى خ��وف حفاظا على ال��وط��ن وا�ستقرار‬ ‫م�ؤ�س�ساته‪.‬‬

‫محتجو األمانة يعتصمون اعرتاض ًا على إلزامية النقابة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬ ‫اع�ت���ص��م م��وظ �ف��و �أم��ان��ة‬ ‫عمان ال�ك�برى �أم����س الأرب�ع��اء‬ ‫�� �ض ��د ق � � ��رار رئ� �ي� �� ��س ال �ل �ج �ن��ة‬ ‫املحلية عبداحلليم الكيالين‬ ‫ب��اق �ت �ط��اع دي� �ن ��ار م ��ن روات� ��ب‬ ‫املوظفني ل�صالح نقابة عمال‬ ‫البلديات‪.‬‬ ‫وي ��رى امل��وظ �ف��ون ال �ق��رار‬ ‫غ� �ي� ��ر �� � �ش � ��رع � ��ي وخم � ��ال � �ف � ��ا‬ ‫للقوانني والت�شريعات املعمول‬ ‫بها‪ ،‬م�شككني يف �آلية وجدوى‬ ‫اال� �ش�ت�راك يف ال�ن�ق��اب��ة‪ ،‬حيث‬ ‫تلتزم الأمانة ح�سب االتفاقية‬ ‫ب��اق�ت�ط��اع دي�ن��ار واح��د �شهريا‬ ‫م��ن ع�م��ال امل �ي��اوم��ة وحت��وي�ل��ه‬ ‫ل�ل�ن�ق��اب��ة‪ ،‬اع �ت �ب��ارا م��ن ت��اري��خ‬ ‫�أول(�آذار)م � � ��ار� � � ��س امل �ن �� �ص��رم‪،‬‬ ‫ح���س�ب�م��ا �أف� ��اد ب��ة املعت�صمون‬ ‫ال� � ��ذي� � ��ن ت � � ��واج � � ��دوا ب �� �ش �ك��ل‬ ‫جمموعات متفرقة‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر امل �ح �ت �ج��ون ان‬ ‫النقابة الأم ال متثلهم و�أنها‬ ‫غ�ي�ر � �ش��رع �ي��ة‪ ،‬و�أن ات �ف��اق �ه��ا‬ ‫العمايل اجلماعي ال��ذي �أب��رم‬ ‫م�ؤخرا مع �إدارة الأمانة غري‬ ‫�شرعي‪ ،‬وال تن�سحب قانونيته‬ ‫على امل�ط��ال��ب وامل�ك��ا��س��ب التي‬ ‫ي���س�ع��ى م��وظ �ف��و الأم ��ان ��ة اىل‬ ‫حتقيقها والو�صول اليها‪.‬‬ ‫و�أك � � � � � ��د ع� � � ��دد م � �ن � �ه� ��م ل �ـ‬ ‫"ال�سبيل" �أن � �ه ��م ي �� �س �ع��ون‬ ‫ل�ت��وح�ي��د ��ص�ف��وف�ه��م وال �ع��ودة‬ ‫ل�لاع�ت���ص��ام جم ��دداً الأ� �س �ب��وع‬ ‫امل �ق �ب��ل ب��زخ��م �أك�ب��ر ل�ل�ت��أك�ي��د‬ ‫ع �ل��ى م �ط��ال �ب �ه��م‪ ،‬ل�ق�ن��اع�ت�ه��م‬ ‫ب��أن مطالبهم م�شروعة وب��أن‬ ‫�إج ��راءات الأم��ان��ة غ�ير دقيقة‬ ‫وحت � �م� ��ل يف ط� �ي ��ات� �ه ��ا ال �غ�ب�ن‬ ‫للموظفني‪.‬‬ ‫م ��ن ج��ان �ب��ه ح� ��ذر رئ�ي����س‬ ‫جل � �ن� ��ة امل � �ح � �ت � �ج �ي�ن و�� �ص� �ف ��ي‬ ‫ال � �ع� ��دوان �إدارة الأم� ��ان� ��ة يف‬ ‫ت �� �ص��ري��ح ل� �ـ "ال�سبيل" م��ن‬ ‫الإيعاز ملدراء املناطق والأق�سام‬ ‫م �ن��ع ال� �ع� �م ��ال م ��ن امل �� �ش��ارك��ة‬ ‫يف االع� �ت� ��� �ص ��ام‪ ،‬ب �ت �خ��وي �ف �ه��م‬ ‫باحل�سم والعقوبات لإجبارهم‬ ‫على ع��دم امل�شاركة كما كانت‬ ‫تفعل يف املرات ال�سابقة‪.‬‬

‫من االحتجاجات‬

‫وق��ال �إن املوظفني ب��د�ؤوا‬ ‫بح�شد ق��واه��م مل�ع��ار��ض��ة ق��رار‬ ‫ال �ك �ي�ل�اين ون �ه �ج��ه ال��راف ����ض‬ ‫اال�ستجابة ملطالب املوظفني‪،‬‬ ‫م�ت�ه�م�اً "اللجنة احل��ال �ي��ة يف‬ ‫الأمانة‪ ،‬ب�أنها مل تكن مطلعة‬ ‫ع�ل��ى االت�ف��اق�ي��ة‪ ،‬ومل ت���ش��ارك‬ ‫ب�صياغتها‪.‬‬ ‫و�� � �ش � ��دد ال� � � �ع � � ��دوان ع �ل��ى‬ ‫رف�ض االتفاقية كونها منعت‬ ‫ال �ن �ق��اب��ة م ��ن امل �ط��ال �ب��ة ب ��أي��ة‬ ‫ح �ق ��وق ع �م��ال �ي��ة مل� ��دة ع��ام�ين‬ ‫م�ت��وا��ص�ل�ين‪ ،‬وه ��ذا م��رف��و���ض‬ ‫م ��ن ق�ب�ل�ن��ا ك�ل�ج�ن��ة نقابية"‪،‬‬ ‫مو�ضحا "�سنبلغ �إدارة الأمانة‬ ‫ال �ع �ل �ي��ا رف �� �ض �ن��ا ل�لات �ف��اق �ي��ة‪،‬‬ ‫خل�ل��وه��ا م��ن ع�ل�اوة امل�ؤ�س�سة‬ ‫ال� �ت ��ي ي �ت �ق��ا� �ض��اه��ا ع � ��دد م��ن‬ ‫ال�ع�م��ال يف دوائ ��ر وم��ؤ��س���س��ات‬ ‫�أخرى"‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه �أب� ��دى رئي�س‬ ‫جلنة عمال البلديات و�أم��ان��ة‬ ‫ع�م��ان ه�م��ام امل�ع��اي�ط��ة رف�ضه‬ ‫ل�لاع�ت���ص��ام وا��ص�ف��ا �إي ��اه ب��أن��ه‬ ‫ل��ن ي���س�ف��ر ع��ن ن �ت��ائ��ج‪ .‬وق��ال‬ ‫�إن ال �ن �ق��اب��ة غ�ي�ر م �ع �ن �ي��ة ب��ه‬ ‫كون القائمني عليه واملعنيني‬ ‫ب� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذه غ �ي��ر م �� �ش �م��ول�ين‬ ‫ب �ق��ان��ون ال �ع �م��ل‪ ،‬وي�خ���ض�ع��ون‬ ‫لديوان اخلدمة املدنية‪.‬‬ ‫وق � � � � � � ��ال امل � � �ع� � ��اي � � �ط� � ��ة ل� �ـ‬

‫"ال�سبيل" يف ت�صريح �سابق‬ ‫�إن االح �ت �ج��اج��ات ال �ت��ي ي�ق��وم‬ ‫بها ه ��ؤالء العمال مرفو�ضة؛‬ ‫ك��ون �ه��ا غ�ي�ر م�ن�ط�ق�ي��ة ول�ي����س‬ ‫لها �أي �أ�سا�س‪ ،‬ف�شمول العمال‬ ‫مب �ظ �ل��ة ال� �ن� �ق ��اب ��ة واق� �ت� �ط ��اع‬ ‫ا� �ش�ت�رك � �ش �ه��ري م�ن�ه��م ي ��أت��ي‬ ‫م � ��ن ب � � ��اب ت� �ن� �ظ� �ي ��م ال� �ع� �م ��ال‬ ‫ال �ن �ق ��اب ��ي ل� �ه ��م‪ ،‬ول �ت �ح �� �ص �ي��ل‬ ‫امل � ��زي � ��د م � ��ن احل � �ق � ��وق ل �ه��م‪،‬‬ ‫خ�صو�صاً و�أن ال�ن�ق��اب��ة تتجة‬ ‫مل� �خ ��اط� �ب ��ة اجل � �ه � ��ات امل �ع �ن �ي��ة‬ ‫لإي�ج��اد ت�أمني �صحي للعمال‬ ‫من خالل عيادات احل�سني �أو‬ ‫�أي م��ؤ��س���س��ات �صحية �أخ��رى‬ ‫وتوفري منح درا�سية ورحالت‬ ‫حج وعمرة‪.‬‬ ‫ومبوجب االتفاقية‪ ،‬ف�إنه‬ ‫يف ح� ��ال ع� ��دم رغ �ب��ة ال �ع��ام��ل‬ ‫ب ��اال�� �ش�ت�راك‪ ،‬ف�ع�ل�ي��ه ال �ت �ق��دم‬ ‫بطلب ان�سحاب للنقابة‪ ،‬والتي‬ ‫ب� ��دوره� ��ا ت �ع �ي��د امل �ب �ل��غ ال ��ذي‬ ‫اقتطع منه اذا ان�سحب خالل‬ ‫الأ� �ش �ه��ر ال �ث�لاث��ة االوىل من‬ ‫اال�� �ش�ت�راك‪ ،‬واذا جت ��اوز امل��دة‬ ‫امل� �ح ��ددة‪ ،‬ي �ت��وق��ف اال� �ش�ت�راك‬ ‫ب � ��دون اع� � ��ادة االق �ت �ط ��اع ��ات‪.‬‬ ‫وت � �ل � �ت� ��زم ال� �ن� �ق ��اب ��ة مب ��وج ��ب‬ ‫االتفاقية؛ بعدم التقدم ب��أي‬ ‫م�ط��ال��ب ع�م��ال�ي��ة مل��دة ع��ام�ين‬ ‫اعتبارا من توقيع االتفاقية‪.‬‬

‫وك � � � � ��ان م � ��وظ� � �ف � ��ون م��ن‬ ‫ا ألم��ان��ة �سجلوا ل��دى حمكمة‬ ‫ال �ع��دل ال�ع�ل�ي��ا ق���ض�ي��ة تطعن‬ ‫يف � �ش��رع �ي��ة ق � ��رار ال �ك �ي�لاين‬ ‫باقتطاع دينار من املوظفني‪،‬‬ ‫ك �م��ا أ�ب �ل �غ��ت جم �م��وع��ات م��ن‬ ‫م ��وظ� �ف ��ي ا ألم� � ��ان� � ��ة رئ ��ا�� �س ��ة‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة وه �ي �ئ��ة م �ك��اف �ح��ة‬ ‫ال �ف �� �س��اد ودي � � ��وان امل �ح��ا� �س �ب��ة‬ ‫ب� �ت� �ح� �ف� �ظ� �ه ��ا ع � �ل� ��ى ال� � �ق � ��رار‬ ‫مل� �خ ��ال� �ف� �ت ��ه ق � ��ان � ��ون ال �ع �م ��ل‬ ‫ال� �ن� �ق ��اب ��ي يف الأردن ال� ��ذي‬ ‫ال ي �ل��زم ال �ع �م��ال ب��االن�ت���س��اب‬ ‫للنقابات العمالية‪.‬‬ ‫ي � ��ذك � ��ر �أن االت � �ف ��اق � �ي ��ة‬ ‫ال� �ع� �م ��ال� �ي ��ة ال� � �ت � ��ي وق �ع �ت �ه��ا‬ ‫�أم��ان��ة ع�م��ان ال �ك�برى ونقابة‬ ‫العاملني يف البلديات‪ ،‬برعاية‬ ‫وزارة العمل‪ ،‬كانت مثار خالف‬ ‫وج ��دل ب�ين ال�ل�ج�ن��ة النقابية‬ ‫يف الأم��ان��ة وال �ب �ل��دي��ات‪ ،‬حيث‬ ‫تلتزم الأمانة ح�سب االتفاقية‬ ‫ب��اق�ت�ط��اع دي�ن��ار واح��د �شهريا‬ ‫م��ن ع�م��ال امل �ي��اوم��ة وحت��وي�ل��ه‬ ‫للنقابة‪ ،‬اعتبارا من تاريخ �أول‬ ‫(�آذار) مار�س املن�صرم‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن عدد العاملني‬ ‫يف الأم��ان��ة ي�صل اىل ‪� 18‬أل��ف‬ ‫م��وظ��ف‪ ،‬م��ا ي�ع�ن��ي �أن ��ه �سيتم‬ ‫اقتطاع ‪� 18‬أل��ف دينار �شهريا‬ ‫ملدة عامني ل�صالح النقابة‪.‬‬

‫من االعت�صام‬

‫موظفو جامعة الريموك‬ ‫يهددون بالتصعيد‬ ‫�إربد ‪� -‬سيف الدين باكري‬ ‫ه ��دد ع��ام �ل��ون يف ج��ام�ع��ة ال�ي�رم ��وك خ�لال‬ ‫اعت�صامهم �أم�س أ�م��ام رئا�سة اجلامعة بت�صعيد‬ ‫خ�ط��وات�ه��م يف ح ��ال مل ت�ستجب �إدارة اجلامعة‬ ‫ملطالبهم‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫وتتلخ�ص مطالب العاملني بتح�سني الت�أمني‬ ‫ال�صحي و إ�ع��ادة النظر يف نظام الرواتب الذي مت‬ ‫�إقراره من قبل �إدارة اجلامعة‪.‬‬ ‫وطالب العاملون بزيادة الرواتب من �إجمايل‬ ‫املوازي وعدم اقتطاع الزيادة التي �أعلن عنها من‬ ‫ح��واف��ز امل� ��وازي املمنوحة للعاملني‪ ،‬واحتجاجا‬ ‫على �إغفال نظام الرواتب املوحد ملكت�سبات فئات‬ ‫من العاملني‪ .‬وطالب املعت�صمون الذين التقاهم‬ ‫�سابقا رئ�ي����س اجل��ام�ع��ة د‪.‬ع �ب��د اهلل امل��و��س��ى‪ ،‬ب ��أن‬ ‫ال تكون ال��زي��ادة على ال��روات��ب يف النظام املعدل‬ ‫للعاملني يف اجلامعات من حوافز امل��وازي الذي‬ ‫هو ا�ستحقاق �سابق جلميع العاملني‪ ،‬بل تكون من‬ ‫�إجمايل املوازي امل�ستحق للجامعة‪.‬‬ ‫وطالبوا �أي�ضا بتعديل نظام الت�أمني ال�صحي‪،‬‬ ‫بحيث يكون يف م�ست�شفى امللك امل�ؤ�س�س اجلامعي‬ ‫وامل�ست�شفيات الأخرى بن�سبة ‪ 90‬باملئة‪ ،‬و�أن جترى‬ ‫العمليات اجلراحية يف الت�أمني بن�سبة ‪ 100‬باملئة‪،‬‬ ‫و�إع� � ��ادة �أط �ب ��اء االخ�ت���ص��ا���ص �إىل م��رك��ز �صحي‬ ‫اجلامعة‪.‬‬ ‫من جهته قال رئي�س اجلامعة املو�سى‪ " :‬إ� ّن‬ ‫تعديل النظام هو من �صالحيات جمل�س التعليم‬ ‫ال�ع��ايل واحل�ك��وم��ة‪ ،‬و�إ ّن ن�ظ��ام احل��واف��ز �أق� � ّر من‬ ‫خ��ارج اجلامعة ولي�س للجامعة أ� ّي��ة �صالحية يف‬ ‫تعديله"‪ .‬و�أو�ضح املو�سى �سابقا أ� ّن هذا التعديل‬ ‫كان من البداية يدور حول النقل من خم�ص�صات‬ ‫امل ��وازي‪ ،‬ولي�س زي ��ادة على ال��رات��ب الأ��س��ا��س��ي‪ ،‬يف‬ ‫�ضوء احلديث عن عدم د�ستورية برامج املوازي يف‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ويف هذا ال�سياق يكون النظام قد حقق‬ ‫بع�ض املزايا وهي املحافظة على جزء ممّا يتقا�ضاه‬ ‫امل��وظ��ف م��ن ح��واف��ز امل ��وازي ونقلها �إىل ال��رات��ب‬ ‫الأ�سا�سي يف حال �إقرار عدم �شرعية برنامج املوازي‬ ‫من قبل املحكمة الد�ستورية‪.‬‬ ‫و�شدد املو�سى‪ ،‬على �أ ّن �إدارة اجلامعة ت�سعى‬ ‫للح�صول على حقوق موظفيها املكت�سبة وال يجوز‬ ‫امل�سا�س فيها‪ ،‬الفتاً �إىل أ� ّنها بد�أت بالرتتيب للقاء‬ ‫اللجنة التي �ش ّكلت من قبل �أع�ضاء هيئة التدري�س‬ ‫والإداري� �ي ��ن م��ع وزي ��ر التعليم ال �ع��ايل وال�ب�ح��ث‬ ‫العلمي‪ ،‬لبحث مطالبهم والو�صول �إىل �صيغة من‬ ‫النظام ت�صبّ يف م�صلحة اجلامعة وموظفيها يف‬ ‫�آن واحد‪.‬‬

‫حملوا م�س�ؤولية ما يعانونه �إىل « النقل و«الهيئة»‬ ‫ّ‬

‫احتكاك بني سائقني معتصمني أمام‬ ‫«النواب» وقوات األمن يوقع إصابات‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ُن �ق��ل ع� ��دد م ��ن امل �� �ص��اب�ين م��ن‬ ‫� �س��ائ �ق��ي خ ��ط ع� �م ��ان‪ -‬ال �� �س �ع��ودي��ة‬ ‫وبع�ض رجال ا ألم��ن اىل امل�ست�شفى‬ ‫بعد وق��وع م���ش��ادات كالمية بينهم‬ ‫م��ا ل�ب�ث��ت �أن ت �ط��ورت اىل ا�شتباك‬ ‫�أدى يف النهاية اىل وق��وع �إ�صابات‬ ‫متعددة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وق� � ��ال � �ش �ه��ود ع� �ي ��ان �إن ع��دد‬ ‫امل �� �ص��اب�ي�ن م ��ن ال� �ط ��رف�ي�ن جت ��اوز‬ ‫ال���س�ت��ة ا� �ش �خ��ا���ص‪ ،‬ب�ي�ن�ه��م ال�ع�م�ي��د‬ ‫ح �م��دي احل� �ي ��اري يف ي ��ده ب �ع��د �أن‬ ‫أ�ق� ��دم �أح ��د ��س��ائ�ق��ي ��س�ف��ري��ات على‬ ‫حماولة ده�س بع�ض اف��راد ال��درك‬ ‫وا ألم��ن ال�ع��ام‪ ،‬ونقلت ف��رق الدفاع‬ ‫امل ��دين ك��اف��ة امل���ص��اب�ين باالعت�صام‬ ‫اىل امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أزال��ت القوة االمنية الكثيفة‬ ‫امل ��وج ��ودة أ�م � ��ام امل �ج �ل ����س ي��اف �ط��ات‬ ‫املعت�صمني‪ ،‬كما جلبت "ون�شات"‬ ‫لنقل �سياراتهم‪.‬‬ ‫وك ��ان �أغ �ل��ق �أ� �ص �ح��اب ع���ش��رات‬ ‫ال�سيارات العاملة على خط عمان‪-‬‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة ال �ط��ري��ق أ�م� ��ام جمل�س‬ ‫النواب بعد ا�صطفاف �سياراتهم يف‬ ‫ال�شوارع والأر�صفة‪.‬‬ ‫وي�أتي االعت�صام احتجاجا على‬ ‫ا إلج� � � ��راءات ال �� �س �ع��ودي��ة اجل��دي��دة‬ ‫التي طلبت من ال�سيارات الأردنية‬ ‫امل� � �ك � ��وث داخ � � ��ل ال� ��� �س� �ع ��ودي ��ة مل ��دة‬ ‫ث�لاث��ة أ�ي ��ام‪ .‬وي�ط��ال��ب املعت�صمون‬ ‫وزارة اخل��ارج�ي��ة وجم�ل����س ال�ن��واب‬ ‫ال �ت��دخ��ل إلل� �غ ��اء ه ��ذه ا إلج� � ��راءات‬ ‫الذي ي�صفونه بال�ضارة يف م�صالح‬ ‫العاملني‪.‬‬ ‫وات� � �ه � ��م م �ع �ت �� �ص �م��ون ا ألم� � ��ن‬ ‫مبحاولة ا�ستفزازهم منذ اللحظة‬ ‫الأوىل الع�ت���ص��ام�ه��م ال ��ذي يدخل‬ ‫يومه الرابع على التوايل‪.‬‬ ‫وه ��دد ال���س��ائ�ق��ون املعت�صمون‬ ‫خ �ل ��ال ح ��دي� �ث� �ه ��م لـ"ال�سبيل"‬

‫ب��إغ�لاق منفذ ح��دود العمري على‬ ‫احل ��دود ال���س�ع��ودي��ة ب�سياراتهم ما‬ ‫مل ت�ستجب ال���س�ل�ط��ات ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫ملطلبهم‪ ،‬الف�ت�ين �إىل �أن��ه ال يوجد‬ ‫اي جت ��اوب م��ع مطلبهم م��ن قبل‬ ‫احلكومة الأردنية‪ ،‬على حد قولهم‪،‬‬ ‫م � ؤ�ك��دي��ن يف ال��وق��ت ذات� ��ه �سلمية‬ ‫اعت�صامهم‪.‬‬ ‫و�أو� � � �ض � � �ح � ��وا �أن ال �� �س �ل �ط��ات‬ ‫ال�سعودية اتخذت هذا القرار الذي‬ ‫و��ص�ف��وه بـ"اجلائر" بحجة احل��د‬ ‫من تهريب البنزين من ال�سعودية‬ ‫�إىل الأردن‪ ،‬راف�ضني يف الوقت ذاته‬ ‫�إل�صاق هذه التهمة بال�سائقني‪.‬‬ ‫وت� ��اب � �ع� ��وا‪� :‬أن م� ��ن ي �ق��وم��ون‬ ‫ب ��ال� �ت� �ه ��ري ��ب ه � ��م � � �س� ��ائ � �ق� ��ون م��ن‬ ‫اجل�ن���س�ي��ات ال���س�ع��ودي��ة ول �ه��م خيم‬ ‫بالقرب من احلدود‪.‬‬ ‫وه ��اج� �م ��وا االت� �ف ��اق� �ي ��ة ال �ت��ي‬ ‫وقعها وزي��ر النقل ال�سابق عالء‬ ‫ال �ب �ط��ان �ي��ة وم��دي��ر ت�ن�ظ�ي��م هيئة‬ ‫ال �ن �ق��ل ال �ت��ي ق ��ال ��وا �إن� �ه ��ا ح��رم��ت‬ ‫ال�سائقني من حتميل الركاب �إال‬ ‫كل خم�سة �أيام‪.‬‬ ‫وتعهدوا بالإبقاء على �سيارتهم‬ ‫أ�م � � ��ام جم �ل ����س ال � �ن� ��واب اىل ح�ين‬ ‫اال�ستجابة اىل مطالبهم‪.‬‬ ‫وك� ��ان رئ �ي ����س جم �ل ����س ال �ن��واب‬ ‫��س�ع��د ه��اي��ل ال �� �س��رور ال �ت �ق��ى وف��دا‬ ‫ميثل املعت�صمني من ال�سائقني على‬ ‫خ��ط ع �م��ان‪ -‬ال �� �س �ع��ودي��ة‪ ،‬وق��دم��وا‬ ‫ل ��ه م ��ذك ��رة ت �� �ش��رح ك ��ل ت�ف��ا��ص�ي��ل‬ ‫معاناتهم‪ ،‬وط��ال�ب��وا ب��إل�غ��اء القرار‬ ‫ال �ق��ا� �ض��ي ب �ت �ن �ظ �ي��م � �س �ف��ره��م اىل‬ ‫ال���س�ع��ودي��ة م��رة واح ��دة ك��ل ثالثة‬ ‫ايام وال�سماح لهم بال�سفر‪.‬‬ ‫ووعد رئي�س املجل�س ال�سائقني‬ ‫مب �ت��اب �ع��ة ق���ض�ي�ت�ه��م م ��ع احل�ك��وم��ة‬ ‫إلي � �ج� ��اد احل� �ل ��ول امل �ن��ا� �س �ب��ة ال �ت��ي‬ ‫ت��ر� �ض��ي ج �م �ي��ع الإط � � ��راف وحت�ق��ق‬ ‫م�صالح ال�ع��ام�ل�ين يف ه��ذا القطاع‬ ‫الهام‪.‬‬

‫نعـــي عالــــم وداعية‬ ‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ مْالُ ؤْ� ِم ِن َ‬ ‫اهلل َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال {‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني ‪� /‬شعبة الر�صيفة‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫�سماحـــــة الداعيـــة العالمـــةال�شيــــخ الدكتـــور‬

‫�إبراهيـم زيد الكيالين‬

‫�أحد �أعالم اجلماعة وقياداتها التاريخية‪ ،‬ول�سانها ال�صادح باحلق‪ ،‬والعامل الرباين الذي ن�ش�أت‬ ‫الأجيال يف الأردن على نهجه املبارك يف الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬وخطيب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحامل‬ ‫لواء اجلهاد لتحريره من دن�س اليهود‪ ،‬واملنافح دوما عن ق�ضايا الأمة العربية واال�سالمية‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫خالل ا�ستقباله وفدا من جمل�س ال�شيوخ الأمريكي‬

‫امللك يؤكد أهمية إيجاد حل شامل يف سوريا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ا�ستقبل امللك عبد اهلل الثاين �أم�س الأرب��ع��اء وفد‬ ‫جمل�س ال�شيوخ الأمريكي الذي �ض ّم ال�سناتور كري�ستني‬ ‫جيليرباند‪ ،‬وال�سناتور لند�ساي جراهم‪ ،‬وال�سناتور جون‬ ‫ه��وف��ن‪ ،‬وال�سناتور �أم��ي كلوبوت�شار‪ ،‬وال�سناتور وليام‬ ‫كوان‪ .‬وبحث امللك مع �أع�ضاء الوفد عددا من الق�ضايا‬ ‫الإقليمية‪ ،‬خ�صو�صا الو�ضع املت�أزم يف �سوريا‪ ،‬واجلهود‬ ‫امل��ب��ذول��ة حل��ل ال�����ص��راع الفل�سطيني الإ���س��رائ��ي��ل��ي على‬ ‫�أ�سا�س حل الدولتني‪� ،‬إ�ضافة �إىل �سبل تعزيز العالقات‬ ‫الثنائية‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د امللك‪ ،‬خالل اللقاء‪� ،‬أهمية �إيجاد حل �شامل‬ ‫للو�ضع يف �سوريا يوقف نزف الدماء ويحفظ وحدتها‬ ‫و�سالمة �شعبها‪ ،‬م�شريا �إىل اجلهود التي يبذلها الأردن‬ ‫ال�ست�ضافة الالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق مب�ساعي ال�سالم‪� ،‬أ ّك���د امللك � ّأن حل‬ ‫ال���دول���ت�ي�ن ي�����ش�� ّك��ل ال�����س��ب��ي��ل ال��وح��ي��د ل��ت��ح��ق��ي��ق الأم����ن‬ ‫واال�ستقرار يف املنطقة‪.‬‬ ‫وح ّذر امللك من � ّأن ا�ستمرار "�إ�سرائيل" يف �إجراءاتها‬ ‫الأح���ادي���ة ي�ش ّكل عقبة رئي�سة حقيقية �أم���ام م�ساعي‬ ‫حتقيق ال�سالم‪ ،‬مبا يف ذلك اال�ستيطان واالعتداء على‬

‫اقرتاح نيابي بتعديل املادة ‪120‬‬ ‫من الدستور لـ"منع تغول الحكومات"‬ ‫ال�سبيل – �أمين ف�ضيالت‬ ‫ت��ق��دّم ‪ 22‬ن��ائ��ب��ا مب��ذك��رة نيابية متخ�ص�صة‬ ‫تطالب بتعديل امل���ادة ‪ 120‬م��ن ال��د���س��ت��ور‪ ،‬وذل��ك‬ ‫لـ"منع ت����دخ����ل احل����ك����وم����ات يف ال��ت��ق�����س��ي��م��ات‬ ‫الإداري���ة للمملكة وت�شكيالت ال��دوائ��ر احلكومية‬ ‫والوزارات"‪.‬‬ ‫وط���ال���ب ال����ن����واب امل���وق���ع���ون ع��ل��ى االق���ت��راح‪،‬‬ ‫بتعديل ن�����ص امل����ادة ‪ 120‬م��ن ال��د���س��ت��ور الأردين‪،‬‬ ‫بحيث ت�صبح الأم���ور املتعلقة بالوظيفة العامة‬ ‫حمددة بقانون بد ًال من نظام‪.‬‬ ‫وتن�ص املادة يف الأ�سا�س على �أنّ "التق�سيمات‬ ‫ّ‬ ‫الإدارية يف اململكة الأردنية الها�شمية وت�شكيالت‬ ‫دوائ����ر احل��ك��وم��ة ودرج��ات��ه��ا و�أ���س��م��اءه��ا وم��ن��ه��اج‬ ‫�إدارت�����ه�����ا وك���ي���ف���ي���ة ت��ع��ي�ين امل���وظ���ف�ي�ن وع��زل��ه��م‬ ‫والإ���������ش��������راف ع���ل���ي���ه���م وح���������دود ����ص�ل�اح���ي���ات���ه���م‬ ‫واخت�صا�صاتهم نَّ‬ ‫تعي ب�أنظمة ي�صدرها جمل�س‬ ‫الوزراء مبوافقة امللك"‪.‬‬ ‫لكن النواب املوقعني على االق�تراح يريدون‬ ‫تعديل امل��ادة لت�صبح‪" :‬يعينّ القانون التق�سيمات‬

‫الإداري��ة يف اململكة الأردنية الها�شمية وت�شكيالت‬ ‫دوائ�����ر احل��ك��وم��ة ودرج���ات���ه���ا و�أ���س��م��اءه��ا وم��ن��ه��اج‬ ‫�إدارتها وكيفية تعيني املوظفني وعزلهم والإ�شراف‬ ‫عليهم وك��ل ما يتعلق بالوظيفة العامة والإدارة‬ ‫العامة"‪.‬‬ ‫وق���ال االق�ت�راح يف �أ�سبابه املوجبة �إ ّن���ه ي�أتي‬ ‫"لب�سط رقابة جمل�س الأم��ة على عمل الإدارة‬ ‫العامة وتنظيمها وتطويرها‪ ،‬و�أيّ تغيري يطر�أ‬ ‫عليها"‪ ،‬و"عدم م��ن��ح ال�سلطة التنفيذية اليد‬ ‫ال��ط��وىل يف ات��خ��اذ ال���ق���رارات و�إ����ص���دار الأن��ظ��م��ة‬ ‫املتعلقة ب�����ش���ؤون الإدارات ال��ع��ام��ة وم��ن��ع مظاهر‬ ‫املزاجية والأهواء ال�شخ�صية فيما يتعلق باخلدمة‬ ‫املدنية وتعزيز مبد أ� تكاف�ؤ الفر�ص"‪.‬‬ ‫وج���اء يف ال�سبب ال��ث��ال��ث �أنّ االق��ت�راح ي أ���ت��ي‬ ‫لـ"�ضمان ا�ستقرار الوظيفة العامة‪ ،‬لأن تعديل‬ ‫القانون �أ�صعب من تعديل النظام‪ ،‬ولتحقيق �أكرب‬ ‫قدر ممكن من العدالة يف تعيني املوظفني ب�أ�س�س‬ ‫حم��ددة بالقانون‪ ،‬ومنع اال�ستثناءات يف التعيني‬ ‫�إ ّال بالقانون‪ ،‬وهذا من �ش�أنه بعث الثقة بالوظيفة‬ ‫العامة وتقويتها لدى الأردنيني"‪.‬‬

‫نقيب املهندسني يسلم الرئيس املصري درع األقصى‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�سلم رئي�س احت���اد املهند�سني ال��ع��رب نقيب‬ ‫امل��ه��ن��د���س�ين الأردن����ي��ي�ن م‪.‬ع����ب����داهلل ع��ب��ي��دات درع‬ ‫الأق�صى للرئي�س امل�صري املهند�س د‪.‬حممد مر�سي‬ ‫خالل م�شاركته يف االحتفال‪ ،‬ال��ذي �أقامته نقابة‬ ‫املهند�سني امل�صريني يف القاهرة م�ؤخرا‪ ،‬بالتزامن‬ ‫م��ع ذك��رى ت�أ�سي�س النقابة يف ال��ع��ام ‪ 1946‬وال��ذي‬ ‫جرى خالله تكرمي عدد من املهند�سني امل�صريني‪.‬‬ ‫و�شكر الرئي�س امل�����ص��ري خ�لال احل��ف��ل ال��ذي‬ ‫ح�����ض��ره رئ��ي�����س ال�����وزراء امل�����ص��ري ال��دك��ت��ور ه�شام‬ ‫قنديل احتاد املهند�سني العرب على هذا التكرمي‪.‬‬ ‫وق�����ال م‪.‬ع���ب���ي���دات ان����ه ع��ق��د ل���ق���اء م���ع نقيب‬ ‫امل��ه��ن��د���س�ين امل�����ص��ري�ين امل��ه��ن��د���س حم��م��د م��اج��د‬ ‫خلو�صي حيث مت االتفاق على �إعداد اتفاقية تو�أمة‬ ‫بني نقابة املهند�سني الأردنيني وامل�صريني؛ لزيادة‬ ‫�أوا�صر العالقة بني النقابتني يف خمتلف ال�صعد‪.‬‬

‫لإعالناتكم‬ ‫يف‬

‫كما بحث م‪.‬عبيدات خ�لال ال��زي��ارة مع �أمني‬ ‫ع���ام احت����اد امل��ه��ن��د���س�ين ال���ع���رب امل��ه��ن��د���س د‪.‬ع����ادل‬ ‫احل��دي��ث��ي التح�ضريات اجل��اري��ة الج��ت��م��اع املكتب‬ ‫التنفيذي لالحتاد الذي �سيعقد يف القاهرة ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫و�أ�شار م‪.‬عبيدات �أن املكتب التنفيذي �سيبحث‬ ‫اال�ستعدادات اجل��اري��ة لالحتفال مب��رور ‪ 50‬عاما‬ ‫على ت�أ�سي�س احتاد املهند�سني العرب‪ ،‬والذي �أ�س�س‬ ‫يف ال��ع��ام ‪ ،1963‬كما �سيبحث خطة عمل االحت��اد‬ ‫ون�شاطاته للعام احلايل‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن االحتاد ي�سعى �إىل تطوير الئحته‬ ‫ال��داخ��ل��ي��ة وم��وق��ع��ه االل���ك�ت�روين و�إن�����ش��اء جامعة‬ ‫هند�سية با�سم االحتاد‪ ،‬و�إيجاد مقر جديد له �إىل‬ ‫جانب املقر احلايل‪.‬‬ ‫ول��ف��ت �إىل �أن االحت���اد �سيعقد م���ؤمت��ر البناء‬ ‫والت�شييد يف عمان منت�صف �آب املقبل‪ ،‬بالتعاون مع‬ ‫نقابة املهند�سني االردنيني‪.‬‬

‫املقد�سات الإ�سالمية وامل�سيحية يف القد�س‪ ،‬وحماوالت‬ ‫تهويد املدينة املقد�سة‪.‬‬ ‫م��ن جهتهم‪� ،‬أع���رب �أع�����ض��اء ال��وف��د ع��ن تقديرهم‬ ‫ملواقف امللك يف �إر�ساء ال�سالم واال�ستقرار يف املنطقة‪،‬‬ ‫كما �أ�شادوا بحكمة وقيادة جاللته يف التعامل مع م�آالت‬ ‫الربيع العربي‪ ،‬وبتب ّني الأردن لنموذج متميز يف عملية‬ ‫التحول الدميقراطي‪.‬‬ ‫وعبرّ وا خالل اللقاء عن تثمينهم لدور امللك كعامل‬ ‫�أ�سا�سي يف دعم جهود تعزيز الأمن واال�ستقرار يف ال�شرق‬ ‫الأو�سط‪ ،‬الذي مي ّر بظروف �صعبة وغري م�سبوقة‪.‬‬ ‫وح�ضر اللقاء رئي�س الديوان امللكي الها�شمي د‪.‬فايز‬ ‫الطراونة‪ ،‬ومدير مكتب امللك عماد فاخوري‪ ،‬وال�سفري‬ ‫الأمريكي يف عمان �ستيوارت جونز‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ة �أخ�������رى‪ ،‬ت�����س��ل��م امل���ل���ك ع���ب���داهلل ال��ث��اين‬ ‫�أم�س الأربعاء ن�سخة من التقرير ال��ذي �أعدته الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب‪ ،‬بناء على املمار�سة الفعلية للعملية‬ ‫االنتخابية على �أر���ض ال��واق��ع‪ ،‬وا�ستنادا �إىل متطلبات‬ ‫قانون الهيئة؛ لإفادة �صناع القرار من جمريات العملية‬ ‫االنتخابية‪ ،‬وتطويرها مب��ا ي��واك��ب �أف�ضل املمار�سات‬ ‫واملعايري الدولية‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك‪ ،‬خ�لال لقائه �أم�س الأرب��ع��اء رئي�س‬

‫ومفو�ضي الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪� ،‬إىل �إيجاز قدمه‬ ‫رئي�س الهيئة عبداالله اخلطيب‪ ،‬تناول �سري العملية‬ ‫االنتخابية التي جرت خالل �شهر كانون الثاين املا�ضي‪،‬‬ ‫وجميع الإج����راءات التي اتخذتها الهيئة إلجن��اح هذه‬ ‫العملية‪ ،‬واملالحظات التي تقدم بها املراقبون الدوليون‬ ‫بهذا ال�ش�أن‪.‬‬ ‫و أ�ع����رب امل��ل��ك ع��ن اع��ت��زازه ب��اجل��ه��ود ال��ت��ي بذلتها‬ ‫الهيئة لإج��راء االنتخابات النيابية‪ ،‬وفق �أعلى درجات‬ ‫ال��ن��زاه��ة وال�شفافية واحل��ي��ادي��ة‪ ،‬ال��ت��ي حظيت ب�إ�شادة‬ ‫حملية ودولية‪.‬‬ ‫وتن�ص الفقرة (���س) من امل���ادة ‪ 12‬لقانون الهيئة‬ ‫على �أنه "ميار�س املجل�س املهام وال�صالحيات التالية‪:‬‬ ‫�إ�صدار تقرير نهائي تف�صيلي عن كل عملية انتخابية‬ ‫نيابية بجميع مراحلها ورفعه �إىل امللك‪ ،‬على �أن يتم‬ ‫ن�شره يف اجلريدة الر�سمية"‪.‬‬ ‫و�أك���د امللك خ�لال اللقاء �أهمية ا�ستفادة ال�سلطة‬ ‫التنفيذية وال�سلطة الت�شريعية م��ن ت��ق��ري��ر الهيئة‬ ‫ع��ن االنتخابات لتطوير الأداء ب�شكل م�ستمر‪ ،‬داعيا‬ ‫يف ه���ذا ال�����ص��دد �إىل �أن ت��ق��وم ال��ه��ي��ئ��ة ب����إط�ل�اع جميع‬ ‫مكونات املجتمع الأردين على جتربتها‪ ،‬واال�ستماع �إىل‬ ‫مالحظاتهم و�أخذها بعني االعتبار‪.‬‬

‫وك��ان امللك قد دع��ا يف افتتاح ال���دورة غري العادية‬ ‫ملجل�س الأمة ال�سابع ع�شر‪� ،‬إىل مراجعة قانون االنتخاب‬ ‫بناء على تقييم التجربة وم��راج��ع��ة نظام االنتخاب؛‬ ‫بحيث يحظى بالتوافق ويعزز عدالة التمثيل‪ ،‬وميكن‬ ‫الأحزاب من التناف�س بعدالة‪ ،‬وير�سخ جتربة احلكومات‬ ‫الربملانية‪ ،‬ويحمي مبد أ� التعددية‪ ،‬ويتطور بالتوازي مع‬ ‫تطور احلياة احلزبية‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل ان امل��ل��ك وج���ه ر���س��ال��ة خ�ل�ال �شهر �أي���ار‬ ‫املا�ضي �إىل رئي�س و�أع�ضاء الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب‪،‬‬ ‫�أع�����رب ف��ي��ه��ا ع���ن ث��ق��ت��ه ب�����أن ه����ذه ال��ه��ي��ئ��ة ال��ت��ي ت�ضم‬ ‫كفاءات وخربات وطنية م�شهودا لها بالنزاهة والكفاءة‬ ‫وامل�س�ؤولية‪� ،‬ستقوم مبهامها على �أكمل وجه؛ لتحقيق‬ ‫تكري�س‬ ‫ك��ل م��ا ي�صبو �إل��ي��ه الأردن��ي��ون والأردن��ي��ات م��ن‬ ‫ٍ‬ ‫لقيم احلرية والعدالة‪ ،‬وليظ ّل املجتمع الأردين رائدا يف‬ ‫التعددية والدميقراطية وامل�شاركة ال�شعبية احلقيقية‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬بعث امللك عبد اهلل الثاين برقية تهنئة‬ ‫�أم�����س الأرب��ع��اء �إىل فخامة رئي�س جمهورية ال�سنغال‬ ‫ماكي �سال مبنا�سبة اليوم الوطني لبالده‪.‬‬ ‫و�أع���رب امللك للرئي�س �سال ع��ن متنياته مبوفور‬ ‫ال�صحة والعافية ولل�شعب ال�سنغايل حتقيق املزيد من‬ ‫التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫"مياهنا" تنفذ مشروع خط مياه جديد‬ ‫لضخ املياه إىل الرصيفة‬ ‫الر�صيفة ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫ن��فّ��ذت ���ش��رك��ة "مياهنا" م�شروع‬ ‫مت���دي���د خ����ط ج���دي���د ل�����ض��خ امل����ي����اه يف‬ ‫منطقة الونانات يف الر�صيفة لتزويد‬ ‫ال��ر���ص��ي��ف��ة ب���امل���ي���اه مب���ع���دل ‪ 500‬مرت‬ ‫مكعب يف ال�ساعة‪ ،‬حيث �ست�ساعد هذه‬ ‫الكمية يف �إي�صال املياه لكافة مناطق‬ ‫الر�صيفة‪.‬‬ ‫و�أ ّك���د م�����س���ؤول��و �شركة مياهنا �أنّ‬ ‫هذا امل�شروع �سينتهي خالل ‪� 48‬ساعة‬ ‫ل��ي��ب��د أ� ال�ضخ للر�صيفة‪ ،‬حيث تعاين‬ ‫ع�����ش��رات الأح��ي��اء يف مدينة الر�صيفة‬ ‫من انقطاع املياه منذ �أ�سابيع‪.‬‬ ‫و أ�������ش�����ار ك���اي���د اخل�ل�اي���ل���ة رئ��ي�����س‬ ‫ج��م��ع��ي��ة �أه����ايل ال��ق��اد���س��ي��ة �إىل م�ضي‬ ‫ث�لاث��ة أ����ش��ه��ر ع��ل��ى ان��ق��ط��اع امل��ي��اه عن‬ ‫أ�ه���ايل احل��ي‪ ،‬م���ؤك��دا �أنّ م�شكلة املياه‬ ‫م��زم��ن��ة ق��دمي��ة م��ت��ج��ددة يف ك���ل ع���ام‪،‬‬ ‫م�ضيفا‪" :‬تع ّودنا على �شراء امل��اء من‬ ‫قبل ال�صهاريج التي تبيع املياه ب�أ�سعار‬ ‫مرتفعة"‪.‬‬ ‫ك���م���ا �أ ّك������د رئ���ي�������س جل���ن���ة خ���دم���ات‬ ‫خميم حطني في�صل النعامي أ�نّه منذ‬ ‫ما يزيد عن �شهر وامل��اء مل ي�صل �إىل‬ ‫م��ن��زل��ه‪ ،‬م�����ش�يرا �إىل م��راج��ع��ت��ه �سلطة‬ ‫امل���ي���اه ع����دة م�����رات ب�ل�ا ف����ائ����دة‪ ،‬ف��ي��م��ا‬ ‫اع��ت�بر ���ص��ال��ح أ�ب����و غ����زال �أنّ امل�����ش��ك��ل��ة‬ ‫تكمن يف تق�صري امل��وظ��ف�ين العاملني‬ ‫يف �سلطة مياه الر�صيفة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنّ "الأهايل نفّذوا أ�ك�ثر من احتجاج‬ ‫و�أكرث من اعت�صام و ّ‬ ‫مت �إغالق ال�شارع‬ ‫ال��رئ��ي�����س يف احل���ي‪ ،‬ويف ك��ل م���رة ي���أت��ي‬ ‫�شخ�ص ويتفاو�ض معنا‪ ،‬وتعطى وعود‬ ‫م���ن ق��ب��ل اجل���ه���ات امل��ع��ن��ي��ة ب������أنّ احل��ل‬ ‫�ل������س���ف ال ن�����رى ح�لا‬ ‫ق����ري����ب‪ ،‬ل���ك���ن ل أ‬ ‫والأمر يبقى على حاله"‪.‬‬ ‫م���ن ج��ه��ت��ه‪� ،‬أ ّك������د م��ت�����ص��رف ل���واء‬ ‫ال��ر���ص��ي��ف��ة ح����ج����ازي ع�������س���اف �أ ّن������ه مت‬

‫من م�شروع «مياهنا»‬

‫ت�شكيل خلية لإدارة الأزمة‪ ،‬م�شريا �إىل‬ ‫�أنّ اجل��ه��ات املعنية تبذل م��ا ت�ستطيع‬ ‫م��ن ج��ه��ود م��ن �أج���ل ت أ���م�ين املواطنني‬ ‫باملياه‪ ،‬ومعاجلة �أ�سباب امل�شكلة‪ ،‬ومن‬

‫بينها �سرقة م�ضخات املياه على الآبار‪،‬‬ ‫حيث مت و���ض��ع ح��را���س��ات م�شددة على‬ ‫الآبار‪.‬‬ ‫ك��م��ا �أ���ش��ار ع�����س��اف �إىل �أنّ م�����ش��روع‬

‫وصول أول رحلة جوية للخطوط الرتكية‬ ‫تربط العقبة باسطنبول‬

‫العقبة – رائد �صبحي‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح حقوق اربد‬ ‫رقم الدعوى ‪� ) 2013/1544( :‬سجل عام‬ ‫الهيئة ‪ /‬القا�ضي ‪ :‬خلود ح�سني �سامل‬ ‫�صواحلة ‪ ‬‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬ ‫ثائر فهمي منر البيطار‬ ‫عنوانه ‪ :‬اربد ‪ /‬احلي اجلنوبي ‪ /‬بناية‬ ‫خوري وبدر‪3‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم االث��ن�ين املوافق‬ ‫‪ 2013/4/8‬ال�����س��اع��ة ‪  9:00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي اقامها عليك‬ ‫املدعي ‪:‬‬ ‫وا���ص��ف �سامي عي�سى اخل���وري ‪ /‬وكيله‬ ‫املحامي ليث �سمري حداد‬ ‫ف���إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية ‪   .‬‬

‫حتدي الألفية �سي�ساهم م�ساهمة كبرية‬ ‫يف ح ّل هذه امل�شكلة‪ ،‬حيث ّ‬ ‫مت ر�صد ‪275‬‬ ‫ّ‬ ‫مليون دي��ن��ار �أردين م��ن �أج��ل ح��ل هذه‬ ‫امل�شكلة يف املحافظة بكاملها‪.‬‬

‫د� ّ���ش���ن���ت يف ال��ع��ق��ب��ة �أم�������س �أوىل رح�ل�ات‬ ‫اخل��ط��وط اجل��وي��ة ال�ترك��ي��ة �إىل م��ط��ار امللك‬ ‫ح�����س�ين ال�����دويل يف م��دي��ن��ة ال��ع��ق��ب��ة ب��ح�����ض��ور‬ ‫ال�سفري الرتكي يف عمان �سادات اونال ورئي�س‬ ‫مفو�ضية العقبة كامل حمادين وجمع لفيف‬ ‫من امل�س�ؤولني‪.‬‬ ‫وك���ان حم��ادي��ن ي��راف��ق��ه حم��اف��ظ العقبة‬ ‫ف��واز ار���ش��ي��دات وال�سفري ال�ترك��ي بعمان على‬ ‫ر�أ�����س وف���د ي�����ض��م ك��ب��ار امل�����س���ؤول�ين ال�ستقبال‬ ‫الرحلة التي تق ّل على متنها وفدا تركيا ر�سميا‬ ‫رف��ي��ع امل�����س��ت��وى وال�����س��ف�ير الأردين يف تركيا‬ ‫�أجمد الع�ضايلة وممثلي �أهم و�سائل الإعالم‬ ‫الرتكية‪ ،‬وجمموعة من الركاب �إيذانا بتد�شني‬ ‫اخلط‪.‬‬ ‫وق���ال حم��ادي��ن خ�ل�ال امل���ؤمت��ر ال�صحفي‬ ‫ال�����ذي ع��ق��د ع��ل��ى ه��ام�����ش ح��ف��ل اال���س��ت��ق��ب��ال‬ ‫يف امل���ط���ار ب��ح�����ض��ور ال�����س��ف�ير ال�ت�رك���ي ب��ع��م��ان‬ ‫ون��ائ��ب الرئي�س التنفيذي للخطوط اجلوية‬ ‫الرتكية عاكف كونار ومفو�ض �ش�ؤون التنمية‬ ‫االقت�صادية واال�ستثمار يف ال�سلطة �شرحبيل‬ ‫ما�ضي وم��دي��ر ع��ام �شركة العقبة للمطارات‬ ‫منري �أ�سعد‪�" :‬إنّ العالقات التاريخية والطيبة‬ ‫بني الأردن وتركيا التي ّ‬ ‫وطدها جاللة امللك‬ ‫عبد اهلل الثاين ابن احل�سني وفخامة الرئي�س‬ ‫الرتكي عبد اهلل ج��ول‪ ،‬بنيت على �أ�س�س قوية‬ ‫وم��ت��ي��ن��ة خل��دم��ة م�����ص��ال��ح ال�����ش��ع��ب�ين و���ش��ع��وب‬ ‫املنطقة‪ ،‬وال � ّ‬ ‫ج�سدته الزيارة‬ ‫أدل على ذلك مما ّ‬

‫من االحتفال ب�أول رحلة جوية تركية �إىل العقبة‬

‫ا ألخ��ي�رة ال��ت��ي ق���ام ب��ه��ا امل��ل��ك �إىل ت��رك��ي��ا‪ ،‬وم��ا‬ ‫ح��ق��ق��ت��ه ال���زي���ارة م���ن ن��ت��ائ��ج �إي��ج��اب��ي��ة نقطف‬ ‫ثمارها هذا الإجناز العظيم اليوم"‪.‬‬ ‫و�أكد حمادين على اهتمام ورعاية احلكومة‬ ‫الأردن����ي����ة ل�����ص��ن��اع��ة ال��ن��ق��ل اجل����وي وت�شجيع‬ ‫ال�سياحة وال�سفر من خالل الت�سهيالت التي‬

‫قدّمتها �سلطة منطقة العقبة االقت�صادية‬ ‫اخل��ا���ص��ة مم��ث��ل��ة ب�����ش��رك��ة ال��ع��ق��ب��ة ل��ل��م��ط��ارات‬ ‫وهيئة تنظيم قطاع النقل اجلوي ال�ستقطاب‬ ‫اخلطوط اجلوية الرتكية التي ح�صلت على‬ ‫املرتبة الأوىل بني �شركات الطريان يف �أوروبا‪،‬‬ ‫مما يعزز‬ ‫وال�سعي ال�ستقطاب خطوط �أخ��رى ّ‬

‫مكانة العقبة لت�صبح م��رك��زا �إقليميا للنقل‬ ‫اجل����وي وال�����س��ي��اح��ة وال�����س��ف��ر ون��ق��ط��ة ال��ت��ق��اء‬ ‫لل�شرق مع الغرب‪.‬‬ ‫م��ن جانبه أ����ش��اد ال�سفري ال�ترك��ي بعمان‬ ‫بالعالقات املتميزة التي تربط بني امللك عبد‬ ‫اهلل ال��ث��اين اب���ن احل�����س�ين وال��رئ��ي�����س ال�ترك��ي‬

‫ع��ب��د اهلل ج���ول وال���ع�ل�اق���ات ال��ت��اري��خ��ي��ة ال��ت��ي‬ ‫ت��رب��ط ب�ي�ن ال�����ش��ع��ب�ين ال�����ص��دي��ق�ين وال���زي���ارت‬ ‫الر�سمية املتبادلة والتي تر�سخ لكافة اجلهود‬ ‫الدبلوما�سية واالق��ت�����ص��ادي��ة والثقافية نحو‬ ‫النماء والتقدم‪.‬‬ ‫و أ� ّكد اونال على االحرتام والثقة الكبرية‬ ‫ب�ي�ن ق��ي��ادت��ي ال��ب��ل��دي��ن‪" ،‬والتي ن��ع��م��ل على‬ ‫مما يفتح �آفاقا رحبة نحو مزيد من‬ ‫تعزيزها ّ‬ ‫التعاون‪ ،‬ال �سيما يف قطاع التجارة وال�سياحة‬ ‫واال�ستثمار"‪ ،‬م��و���ض��ح��ا �أ ّن���ه���ا ف��ر���ص��ة ثمينة‬ ‫ل�ل��إف���ادة م��ن اف��ت��ت��اح ه���ذا اخل���ط ال���ذي يربط‬ ‫العقبة وم��ن خاللها الأردن واملنطقة ب��ـ‪220‬‬ ‫مم���ا �سيكون له‬ ‫وج��ه��ة ع��ل��ى م�ستوى ال��ع��امل‪ّ ،‬‬ ‫الأثر الإيجابي يف زيادة اال�ستثمارات الرتكية‬ ‫يف العقبة على وج��ه اخل�صو�ص‪ ،‬وم��زي��د من‬ ‫ال�شراكات الثنائية‪.‬‬ ‫ج���دي���ر ب���ال���ذك���ر �أنّ اخل����ط����وط اجل���وي���ة‬ ‫الرتكية ت�أ�س�ست يف عام ‪ 1933‬ب�أ�سطول م ؤ� ّلف‬ ‫م����ن خ��م�����س ط����ائ����رات ف���ق���ط‪ ،‬وه�����ي ع�����ض��و يف‬ ‫"حتالف �ستار"‪ ،‬وقد تط ّورت �شركة اخلطوط‬ ‫اجلوية الرتكية حتى �أ�صبحت تقدم خدماتها‬ ‫على م�ستوى �أربعة جنوم ب�أ�سطول يتكون من‬ ‫‪ 179‬طائرة (للم�سافرين ولل�شحن) ت�صل �إىل‬ ‫‪ 220‬وجهة حول العامل‪ ،‬منها ‪ 34‬رحلة حملية‬ ‫و‪ 156‬رحلة دولية‪ ،‬وح�صدت جوائز عن خدمات‬ ‫الطعام التي تقدّمها‪ ،‬وهي م�ص ّنفة �ضمن فئة‬ ‫الأربع جنوم‪ ،‬ما خ ّولها لتكون �ضمن جمموعة‬ ‫�صغرية ت�ض ّم �أف�ضل اخلطوط اجلوية‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫‪7‬‬

‫ت�شييع جثمان العالمة الدكتور �إبراهيم زيد الكيالين‬

‫ورحـل الشـيـخ الـصـادع بـالـحـق‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وائل البتريي‬ ‫��ش� ّي��ع الآالف ج�ث�م��ان وزي ��ر الأوق� � ��اف الأ��س�ب��ق‬ ‫العالمة الدكتور �إبراهيم زيد الكيالين بعد �صالة‬ ‫ظهر �أم�س من م�سجد اجلامعة الأردنية �إىل مقربة‬ ‫ال�ع�ي��زري��ة ب��ال���س�ل��ط‪ .‬و� �ش��ارك يف الت�شييع ع��دد من‬ ‫ال�شخ�صيات الر�سمية والوطنية والعلماء والدعاة‬ ‫يف الأردن وخ��ارج �ه��ا‪ ،‬م��ن أ�ب��رزه��م د‪ .‬حم�م��د رات��ب‬ ‫النابل�سي‪ ،‬ود‪ .‬زغلول النجار‪ ،‬واملراقب العام جلماعة‬ ‫الإخ ��وان امل�سلمني د‪ .‬ه�م��ام �سعيد‪ ،‬ووزي��ر الأوق��اف‬ ‫ال�سابق د‪ .‬عبدال�سالم العبادي‪ ،‬وال�شيخ حممد �أمني‬ ‫ال�ك�ي�لاين‪ ،‬ول�ي��ث �شبيالت‪ ،‬وع��دد كبري م��ن ق�ي��ادات‬ ‫العمل الإ�سالمي يف البالد‪.‬‬ ‫وك��ان الدكتور الكيالين ت��ويف �صباح �أول �أم�س‬ ‫عمر يناهز ال�ـ‪ 76‬عاماً‪ ،‬بعد �صراع طويل مع مر�ض‬ ‫ع�ضال‪.‬‬ ‫املراقب العام جلماعة الإخوان امل�سلمني د‪ .‬همام‬ ‫�سعيد قال عقب دفن جثمان الفقيد‪� ،‬إن الأمة فقدت‬ ‫ع�ل�م�اً م��ن �أع�لام �ه��ا‪ ،‬و�إم��ام �اً م��ن أ�ئ�م�ت�ه��ا‪ ،‬ج�ع��ل اهلل‬ ‫حياته كلها م�آثر‪ ،‬و�أيامه كلها عزائم‪.‬‬ ‫وو� � �ص� ��ف � �س �ع �ي��د وف � � ��اة ال� �ع�ل�ام ��ة ال �ك �ي�ل�اين‬ ‫بـ"الفاجعة" و"امل�صيبة العظيمة"‪ ،‬خماطباً إ�ي��اه‬ ‫ب��ال�ق��ول‪" :‬عرفناك ي��ا إ�ب��راه�ي��م على امل�ن��اب��ر ت�صدع‬ ‫باحلق وتواجه الظاملني‪ ..‬وعرفك امل�سجد احل�سيني‬ ‫�وج��ه الأم ��ة وت � أ�م��ر ب��امل �ع��روف وت�ن�ه��ى عن‬ ‫خ�ط�ي�ب�اً ت� ّ‬ ‫املنكر‪ ..‬وعرفتك كلية ال�شريعة باجلامعة الأردنية‬ ‫حيث كنت من �أوائل م�ؤ�س�سيها والعاملني فيها"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬هذا الرجل حياته كلها �صفحة جهاد‬ ‫من �أولها �إىل �آخرها"‪.‬‬ ‫ويف ت�صريح مقت�ضب لنجله د‪ .‬عبداهلل الكيالين‬ ‫قال لـ"ال�سبيل" �إن الفقيد كان يعي�ش �أيامه الأخرية‬ ‫مع القر�آن الكرمي‪ ،‬م�شرياً �إىل �أنه كان يحيا حالة من‬ ‫الر�ضا والثقة باهلل تعاىل‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن والده كان يعرف �أن مر�ضه قد يتطور‬ ‫�إىل الوفاة؛ "�إال �أنه كان يح�سن الظن باهلل"‪.‬‬ ‫وتابع‪�" :‬صلى الفجر‪ ،‬ون��ام على طهارة‪ ،‬وتويف‬ ‫ال�ساعة الثانية ع�شرة ظهراً ولي�س يف ذمته �صالة"‪.‬‬ ‫م��ن جهته ق��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س جمعية املحافظة‬ ‫ع �ل��ى ال� �ق ��ر�آن ال� �ك ��رمي‪ ،‬وع �م �ي��د ك�ل�ي��ة ال���ش��ري�ع��ة يف‬ ‫اجلامعة الأردن�ي��ة الدكتور حممد خ��ازر املجايل‪� ،‬إن‬ ‫الأردن واحل��رك��ة الإ�سالمية افتقدتا �أح��د الأع�لام‬ ‫الكبار‪" ،‬والرجل املنافح عن ق�ضايا الأمة والإ�سالم‬ ‫والقر�آن‪ ،‬والإعالمي الإ�سالمي املب ّكر يف عهد الدولة‬

‫الأردنية"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف لـ"ال�سبيل"‪" :‬كان َعلَماً بحق‪ ،‬ورج ً‬ ‫ال‬ ‫ب �ح��ق‪ ،‬وه ��و امل�ف���س��ر ل �ك �ت��اب اهلل ��س�ب�ح��ان��ه وت �ع��اىل‪،‬‬ ‫وال�سيا�سي ال�ب��ارع‪ ،‬وال��وزي��ر ال��ذي مل ت� أ�خ��ذه يف اهلل‬ ‫لومة الئم‪ ،‬والنائب الذي �صدع باحلق‪ ،‬واملربي الذي‬ ‫ي�شهد له كل من تتلمذ على يديه ب�سعة علمه وف�ضله‬ ‫وقوة كلماته‪ ،‬وحر�صه على قول احلق"‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن ال �ك �ي�لاين ك ��ان م�ت�ف�ق��داً ع�ل��ى ال ��دوام‬ ‫أ�ح��وال اجلمعيات املهتمة بالقر�آن الكرمي يف الأردن‬ ‫وخارجها‪ ،‬م�شرياً �إىل أ�ن��ه "على الرغم من مر�ضه‬ ‫ال ��ذي الزم ��ه � �س �ن��وات و� �س �ن��وات‪ ،‬ك ��ان ح��ري���ص�اً على‬ ‫امل�شاركة يف الن�شاطات الرئي�سة جلمعيات املحافظة‬ ‫على القر�آن الكرمي"‪.‬‬ ‫و أ�ث �ن��ى امل �ج��ايل ع�ل��ى م��واق��ف ال�ف�ق�ي��د يف أ�ث �ن��اء‬ ‫عمادته كلية ال�شريعة يف اجلامعة الأردنية‪ ،‬حيث �إنه‬ ‫"كان ينافح عن �إخوانه يف �أوقات ال�شدة‪ ،‬وهو الذي‬ ‫كان �سبباً يف تعيني الكثريين من العلماء خا�صة يف‬ ‫�أزمة اخلليج بعدد كبري يف كلية ال�شريعة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪" :‬هو اخلطيب املف ّوه‪� ،‬صاحب �صرخات‬ ‫احلق على املنرب‪ ،‬والكاتب الإ�سالمي ال��ذي مل مي ّل‬ ‫م��ن الكتابة يف جملة ال�ف��رق��ان وغ�يره��ا م��ن املنابر‬ ‫الإعالمية"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن الكيالين ترك ثروة علمية مميزة‪،‬‬ ‫ح �ي��ث �إن "له جم �م��وع��ة م��ن امل � ؤ�ل �ف��ات والأب� �ح ��اث‬ ‫العلمية املحكمة‪� ،‬أهمها ر�سالته يف الدكتوراه حول‬ ‫مدر�سة التف�سري يف ال�شام وم�صر‪ ،‬ومعركة النبوة مع‬ ‫امل�شركني كما تعر�ضها �سورة الأنبياء‪ ،‬وغريها‪ ،‬وله‬ ‫ديوان �شعر مطبوع"‪.‬‬ ‫وب �ّي�نّ امل �ج��ايل �أن ال�ف�ق�ي��د ك ��ان ي �ق �دّر ال��رج��ال‬ ‫والعلماء‪ ،‬وطلبة العلم ويتو�سم فيهم اخل�ير‪ ،‬وكان‬ ‫ي�صارح طلبته ب�أنه يتمنى �أن يكونوا فر�سان امل�ستقبل‪،‬‬ ‫ول��ه ع �ب��ارة م���ش�ه��ورة ك��ان يقولها ل�ن��ا‪ ،‬وه��ي "نحن‬ ‫املحاربون القدامى‪ ،‬و�أنتم املحاربون اجلدد"‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬ال نن�سى مواقفه م��ن ق�ضايا ب�لاده‬ ‫امل�صريية‪ ،‬كموقفه جتاه القانون املدين الأردين حيث‬ ‫كان له دور كبري يف توافقه مع ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وموقفه الراف�ض للقوانني والإجراءات الظاملة التي‬ ‫حت��د م��ن حرية الفكر الإ��س�لام��ي‪ ،‬ورف�ضه اتفاقية‬ ‫��س�ي��داو‪ ،‬وق��ان��ون الأح� ��وال ال�شخ�صية‪ ،‬ملخالفتهما‬ ‫�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية يف بع�ض بنودهما"‪.‬‬ ‫املف�سر �صالح اخلالدي قال �إن اخل�سارة‬ ‫الدكتور ّ‬ ‫بوفاة العالمة �إبراهيم زيد الكيالين على امل�سلمني‬ ‫والعلماء كبرية جداً‪.‬‬

‫و�أ�ضاف لـ"ال�سبيل"‪" :‬نتذكر يف هذا املقام قول‬ ‫الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم ملا نعى �إبراهيم عليه‬ ‫ال�سالم‪( :‬واهلل �إن القلب ليحزن‪ ،‬و�إن العني لتدمع‪،‬‬ ‫و إ�ن �ن��ا ب�ف��راق��ك ي��ا إ�ب��راه �ي��م مل �ح��زون��ون)‪ ،‬ف�ن�ق��ول �إن‬ ‫القلب ليحزن‪ ،‬و�إن العني لتدمع‪ ،‬و�إنا على فراقك يا‬ ‫�إبراهيم الكيالين ملحزونون"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬ه�ؤالء علما�ؤنا الأجالء الذين لهم قدم‬ ‫را�سخة يف العلم و�آثار كبرية وطيبة؛ ال يعو�ضون"‪.‬‬ ‫وبينّ �أننا فقدنا قبل فرتة قريبة الدكتور ف�ضل‬ ‫عبا�س‪ ،‬ثم الدكتور عمر الأ�شقر‪ ،‬والآن نفقد الدكتور‬ ‫الكيالين‪ ،‬مبيناً �أن ه�ؤالء العلماء "قامات عالية يف‬ ‫العلم‪ ،‬و�أف�ن��وا �أعمارهم يف تعليم النا�س وتوجيههم‬ ‫وتربيتهم‪ ،‬وكانوا �شوكة يف حلوق �أ�صحاب الباطل من‬ ‫�أعداء هذا الدين"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪" :‬ن�شهد �أن للدكتور ال�ك�ي�لاين مواقف‬ ‫علمية ودع��وي��ة رائ��دة وعظيمة ت�سجل ل��ه عند اهلل‬ ‫تعاىل‪ ،‬ن�س�أل اهلل له القبول"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف �أن "فقد ال�شيخ وق��ع على قلوبنا ب�أمل‬ ‫وح��زن‪ ،‬لكن يجب علينا الت�سليم لأم��ر اهلل ولقدره‪،‬‬ ‫وه��ذه �سنة اهلل ت�ع��اىل يف الأح �ي��اء جميعاً‪ ،‬كما قال‬ ‫تعاىل‪" :‬وما جعلنا لب�شر من قبلك اخللد �أف�إنْ متَّ‬ ‫فهم اخلالدون؟"‪.‬‬ ‫وحت�سر اخلالدي على ذهاب العلماء واحداً بعد‬ ‫ّ‬ ‫واح��د‪ ،‬وق��ال‪�" :‬أ�شهد و�أع�ترف �أن مواقعهم �ستبقى‬ ‫��ش��اغ��رة‪ ،‬وال �أح��د ي�ستطيع �أن ي�سدها‪ ،‬ف�شتان بني‬ ‫علماء اليوم وهذه اجلبال الرا�سخة يف العلم"‪.‬‬ ‫و أ�ث �ن��ى ع�ل��ى اه�ت�م��ام الفقيد ب��ال �ق��ر�آن ال�ك��رمي‪،‬‬ ‫"فقد كان من �أهل القر�آن‪ ،‬وعا�ش مع القر�آن‪ ،‬و�سعد‬ ‫بالقر�آن‪ ،‬وقدم للنا�س تف�سري القر�آن‪ ،‬م�شرياً �إىل دوره‬ ‫يف ت�أ�سي�س جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‪.‬‬ ‫و أ��� �ض ��اف‪" :‬لقد أ�ع �ط��ى ال� �ق ��ر�آن ف �ك��ره وعلمه‬ ‫وروحه وقلبه‪ ،‬وهو ذاهب الآن ليلتقي ب�أهل القر�آن‪،‬‬ ‫م��ن �أم�ث��ال الدكتور ف�ضل عبا�س و�صاحب الظالل‬ ‫ال�شهيد �سيد ق�ط��ب‪� ..‬سيتلقي ه ��ؤالء ال��ذي��ن �أحبوا‬ ‫ال�ق��ر�آن وخدموه وعا�شوا معه‪ ،‬وي��وم القيامة نرجو‬ ‫�أن يكون القر�آن �شفيعاً لهم وحجة عند اهلل تعاىل"‪.‬‬ ‫من جانبه؛ قال املدير العام جلمعية املحافظة‬ ‫على القر�آن الكرمي‪ ،‬عمر ال�صبيحي‪� ،‬إن ال�شيخ رحمه‬ ‫اهلل ك��ان "رجل دع ��وة‪ ،‬وع��امل �اً ��ص��اح��ب ف �ك��رة‪ ،‬دفعه‬ ‫حبه للعلم �إىل موا�صلة ال��درا��س��ة حتى ن��ال �شهادة‬ ‫الدكتوراه"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف لـ"ال�سبيل"‪" :‬كان حمباً القر�آن الكرمي‪،‬‬ ‫ين�شر هدي �آياته من خالل برناجمه ال�شهري (من‬

‫ه��دي ال�ق��ر�آن ال�ك��رمي) ال��ذي ك��ان يقدمه يف الإذاع��ة‬ ‫الأردنية يف ال�ستينيات"‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن الفقيد ك��ان ��ش��اع��راً م��وه��وب �اً‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن �شعره "لي�س مما ي�سمى ب�شعر العلماء الذي‬ ‫تتجلى فيه الفكرة‪ ،‬وتخفت ال�صورة‪ ،‬بل إ�ن��ه �شاعر‬ ‫ميلك الفكرة والعاطفة‪ ،‬والقدرة على الت�صوير"‪.‬‬ ‫وح��ول عالقته ب�أع�ضاء جمعية املحافظة على‬ ‫القر�آن الكرمي‪ ،‬قال ال�صبيحي �إنه كان مبثابة العباءة‬ ‫الكبرية التي نتدثر بها جميعاً‪ ،‬مبيناً �أن ال�شيخ رحمه‬ ‫اهلل كان يلبي مطالب �إخوانه يف اجلمعية دومنا تردد‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬من عالمات ح�سن اخلامتة لل�شيخ؛ �أن‬ ‫اهلل تعاىل ختم له بعمل �صالح‪ ،‬حيث �إن العدد الأخري‬ ‫م��ن جم�ل��ة ال�ف��رق��ان ال�ت��ي ت���ص��دره��ا اجل�م�ع�ي��ة‪ ،‬ر�أى‬ ‫النور اليوم‪ ،‬حيث جت ّمل مبقدمة كتبها ال�شيخ بقلمه‬ ‫بعنوان (العفو يف القر�آن الكرمي) ن�س�أل اهلل تعاىل �أن‬ ‫يعفو عنه ويغفر له"‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�صبيحي �إىل جر�أة ال�شيخ يف قول احلق‪،‬‬ ‫وق� ��ال‪" :‬حينما ك��ان��ت ال �� �ص��واري��خ ال �ع��راق �ي��ة ت��دك‬ ‫معاقل ال�صهاينة؛ كانت خطب اجلمعة التي يلقيها‬ ‫الدكتور الكيالين يف �أثناء توليه وزارة الأوقاف تبث‬ ‫على التلفزيون الأردين‪ ،‬وك��ان يثني فيها على تلك‬ ‫ال�صواريخ‪ ،‬حتى �إن املذيع يف الإذاعة الإ�سرائيلية كان‬ ‫يت�ساءل‪ :‬هل هذا وزير �أوقاف �أم وزير دفاع؟"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "القد�س كانت يف �صميم قلبه‪ ،‬وقد‬ ‫�أفتى هو و�إخوانه العلماء مراراً بتحرمي التنازل عن‬ ‫هذه الأر���ض املباركة مقابل التعوي�ض"‪ ،‬م�شرياً �إىل‬ ‫�أنه كان يفتي �أي�ضاً بحرمة التعامل الثقايف �أو الأمني‬ ‫�أو التعليمي مع العدو ال�صهيوين‪.‬‬ ‫وع��ن امل��واق��ف ال �ت��ي ح��دث��ه ال�ف�ق�ي��د ع�ن�ه��ا؛ ق��ال‬ ‫ال�صبيحي �إن ال�شيخ التقى م��رة بال�شيخ املجاهد‬ ‫�صالح �شادي الذي ُ�سجن يف عهد جمال عبدالنا�صر‪،‬‬ ‫فلما عرفه ال�شيخ �إبراهيم بنف�سه؛ ابت�سم وقال‪� :‬أه ً‬ ‫ال‬ ‫ب�أني�سنا يف ال��زن��زان��ة! فقال ل��ه ال�شيخ‪ :‬كيف ذل��ك؟‬ ‫فقال‪ :‬ك��ان حديثك يف الإذاع ��ة الأردن�ي��ة ي�صلنا من‬ ‫خ�لال �إح��دى م��وج��ات ال��رادي��و يف أ�ث�ن��اء ت��واج��دن��ا يف‬ ‫ال��زن��زان��ة‪ ،‬وكنا ننتظره ب�شوق �إذ ك��ان ي�سلينا وي�شد‬ ‫من �أزرنا ويث ّبتنا يف حمنتنا‪ ،‬وكنا ن�شعر وك�أن حديثك‬ ‫موج ٌه �إلينا‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ال�صبيحي‪" :‬العجيب يف الأمر �أن ال�شيخ‬ ‫رح�م��ه اهلل ق��ال لنا �إن��ه ك��ان ي�ستح�ضرهم يف أ�ث�ن��اء‬ ‫تف�سريه القر�آن الكرمي وك�أنهم �أمامه"‪.‬‬

‫د‪� .‬سعيد‪ :‬حياته كلها �صفحة‬ ‫جهاد من �أولها �إىل �آخرها‬ ‫جنله عبدالـله‪ :‬عا�ش �أيامه‬ ‫الأخرية حالة من الر�ضا والثقة‬ ‫باللـه تعاىل‬ ‫املجايل‪ :‬ي�شهد كل من‬ ‫تتلمذ على يديه ب�سعة‬ ‫علمه وحر�صه على قول احلق‬ ‫اخلالدي‪ :‬خ�سارتنا بفقده‬ ‫كبرية‪ ..‬وموقعه �سيبقى‬ ‫�شاغراً لن ي�سده �أحد‬ ‫ال�صبيحي‪ :‬كان املذيع‬ ‫الإ�سرائيلي يت�ساءل هل هذا‬ ‫وزير �أوقاف �أم وزير دفاع؟‬

‫إبراهيم زيد الكيالني يف سطور‬ ‫ولد الدكتور �إبراهيم يف مدينة ال�سلط عام (‪ ،)1937‬وتخرج يف‬ ‫مدر�ستها الثانوية‪ ،‬ثم التحق بكلية ال�شريعة يف جامعة دم�شق‪ ،‬حيث‬ ‫تخرج منها يف ال�سنة الثالثة‪ ،‬ثم �أكمل ال�سنة الرابعة يف جامعة بغداد‪،‬‬ ‫و�أك�م��ل املاج�ستري وال��دك�ت��وراة يف التف�سري وعلوم ال�ق��ر�آن يف جامعة‬ ‫الأزهر كلية �أ�صول الدين‪.‬‬ ‫وال��ده ال�شيخ عبد احلليم الكيالين ك��ان مفتي مدينة ال�سلط‬ ‫ومعلم ال �ق��ر�آن وال�ترب�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة يف مدر�ستها ال�ث��ان��وي��ة‪ ،‬وك��ان‬ ‫بالإ�ضافة �إىل ذلك يفتح داراً للقر�آن يعلم فيها �أبناء ال�سلط �صغاراً‬ ‫وكباراً ملدة خم�سني عاماً �أو �أكرث‪ ،‬وقلما جتد من �أبناء ال�سلط من مل‬ ‫يدر�س يف مدر�سة ال�شيخ عبداحلليم‪.‬‬ ‫فكان يعلم القر�آن مع القراءة والكتابة‪ ،‬وكان مو�ضع ثقة �أبناء‬ ‫ال�سلط من خالل عمله يف امل�سجد ويف املدر�سة ويف البيت‪.‬‬ ‫يقول الدكتور �إبراهيم هذه البيئة ن�ش�أت بها – من ف�ضل اهلل‬ ‫تعاىل‪ ،‬كما �أن والدي كان حافظاً للقر�آن الكرمي‪ ،‬وكان ورده اليومي‬ ‫حب القر�آن الكرمي‪ ،‬ولذلك عندما‬ ‫ع�شرة �أجزاء‪ ،‬فغر�س ذلك يف قلبي ّ‬ ‫انتقلت من العمل يف الإذاعة الأردنية �إىل كلية ال�شريعة يف اجلامعة‬ ‫الأردنية‪ .‬وكان �أول عمل يل �أن �أوج��د �صيغة لتعليم القر�آن لطالب‬ ‫ال�شريعة من خالل حتويل مادة كانت يف اخلطة الدرا�سية �صورية‪،‬‬ ‫�أي �أن كل طالب يجب �أن يحفظ أ�ج��زاء من القر�آن ويتقن تالوته‪،‬‬ ‫هذا الأمر مل يكن يطبق‪ ،‬واحلمد هلل فقد ف ّعلنا هذه املادة‪ ،‬و�أوجدنا‬ ‫�أي�ضا مادة تالوة يف الكلية‪ ،‬وبف�ضل اهلل تعاىل �أ�صبحت مادة �أ�سا�سية‪.‬‬ ‫والدكتور �إبراهيم من أ�ب��رز العلماء العاملني يف حقل الدعوة‬ ‫الإ�سالمية يف الأردن‪ ،‬ول��ه ب�صمات وا�ضحة ناطقة بجهده يف دعوة‬ ‫النا�س �إىل احل��ق وال�ه��دى‪ ،‬وتب�صريهم بدينهم‪ ،‬وبحقيقة ما يدبر‬ ‫ل��ه م��ن مكائد وم ��ؤام��رات ت�ستهدف �إق���ص��اءه ع��ن واق��ع احل�ي��اة‪ ،‬وما‬ ‫زال على ذل��ك‪ ،‬امتاز �سماحته مبا امتاز به العلماء العاملون‪ ،‬جر�أة‬ ‫يف احلق‪ ،‬وكفاية يف العلم‪ ،‬وف�صاحة يف القول‪ ،‬وعزة امل�سلم الراف�ض‬ ‫العال امل�سلم بعيداً عن عالمَ ال�صغار‪ ،‬راعه‬ ‫للذل واخلنوع‪ ،‬وكربياء مِ‬ ‫هذا االن��دالق على �أعتاب أ�ع��داء الإن�سانية‪ ،‬وه��ذا التزوير للحقائق‪،‬‬ ‫والتفريط بالأر�ض واملقد�سات‪ ،‬فجند يراعه وفكره لقول كلمة احلق‪،‬‬ ‫والدفاع عن مكت�سبات الأم��ة الإ�سالمية‪ ،‬وا�ستنها�ض النائمني من‬ ‫علماء ومفكرين وم�س�ؤولني يف خمتلف مواقعهم‪ ،‬ع ّلهم ي�صطفوا‬ ‫خلف راية احلق‪ .‬ويحملوها �إىل حيث م�ستقرها الرا�سخ الأكيد‪ ،‬كما‬ ‫جند نف�سه للعمل يف خدمة كتاب اهلل تعاىل‪ ،‬داعياً �إىل تالوته وحفظه‬ ‫وتف�سريه وفهمه‪ ،‬وكذلك للدفاع عن كتاب اهلل تبارك وتعاىل يف وجه‬

‫امل�ح��اوالت التي جت��ري لإل�غ��اء بع�ض آ�ي��ات��ه يف مناهج التعليم بحجة‬ ‫التحري�ض على اجلهاد‪ ،‬وت�شهد له كتاباته وخطبه وحما�ضراته على‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫املنا�صب التي تقلدها‬ ‫الدكتور �إبراهيم زي��د الكيالين مفكر �إ�سالمي �أردين‪ ،‬حا�صل‬ ‫على دكتوراة يف علم التف�سري من جامعة الأزهر ال�شريف‪ ،‬وهو عميد‬

‫كلية ال�شريعة يف اجلامعة الأردنية �سابقا‪ ،‬ونائب يف برملان �سنة ‪1993‬‬ ‫م‪ ،‬ووزير �أوقاف �سابق‪ ،‬ت�سلم مهامه كوزير خالل �أزمة اخلليج ‪1990‬‬ ‫ف � أ�ث��ارت م��واق�ف��ه معار�ضة غ��رب�ي��ة‪ ،‬ع�ضو جبهة العمل الإ��س�لام��ي‪،‬‬ ‫ورئي�س جمل�س الفقهاء فيها‪ ،‬ورئي�س جمعية املحافظة على القر�آن‬ ‫الكرمي‪ ،‬الكيالين �شاعر وم�ؤلف‪ ،‬له العديد من الكتب‪ ،‬و�أ�شرف على‬ ‫ع�شرات الر�سائل اجلامعية يف اجلامعة الأردنية‪.‬‬

‫للدكتور ال�ك�ي�لاين دور ب��ارز يف و��ض��ع ال�ق��ان��ون امل��دين الأردين‬ ‫م�ستمدا م��ن ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬فقد طالب ب ��أن تكون مرجعية‬ ‫ال�ق��ان��ون ه��ي ال�شريعة الإ��س�لام�ي��ة مل��ا ك��ان خطيبا خلطبة اجلمعة‬ ‫امل��ذاع��ة‪ ،‬وك��ان مقرر اللجنة التح�ضريية التي �صاغت القانون عام‬ ‫‪ 1976‬وكان وقتها قانونا م�ؤقتا‪ ،‬وملا ر�أ�س اللجنة القانونية يف الربملان‬ ‫�أق��ر القانون قانونا دائما‪ ،‬ويعد القانون امل��دين الأردين �أول قانون‬ ‫عربي يقنن �أحكام الفقه الإ�سالمي وتبعه عدد من الدول العربية‪.‬‬ ‫وهوع�ضو جممع اللغة العربية الأردين‪ ،‬وع�ضو جمل�س الرتبية‬ ‫والتعليم‪ ،‬وع�ضو جمل�س ال�ن��واب الأردين (‪ ،)97-93‬وع�ضو جلنة‬ ‫امل�ست�شارين ال�شرعيني يف البنك الإ�سالمي الأردين‪ ،‬وع�ضو جلنة‬ ‫درا��س��ة ق��ان��ون الأح ��وال ال�شخ�صية الأردين‪ ،‬ورئي�س جلنة العلماء‬ ‫يف حزب جبهة العمل الإ�سالمي ورئي�س جلنة الفتوى فيه‪ ،‬وع�ضو‬ ‫جمل�س الإفتاء يف الأردن‪.‬‬ ‫�شارك يف و�ضع القانون امل��دين الأردين‪ ،‬وك��ان ع�ضواً يف اللجنة‬ ‫وم�ق��رراً لها‪ ،‬وك��ان رئي�ساً للجنة القانونية يف جمل�س ال�ن��واب التي‬ ‫ق��دم��ت م���ش��روع ال�ق��ان��ون امل��دين الأردين ليكون ق��ان��ون�اً دائ �م �اً‪ ،‬وهو‬ ‫خطيب امل�سجد احل�سيني الكبري يف عمان‪ ،‬وخطيب م�سجد اجلامعة‬ ‫الأردنية ل�سنوات وخطيب م�سجد امللك عبداهلل‪ ،‬وعمل �أي�ضا مديراً‬ ‫للربامج الدينية يف الإذاعة الأردنية‪.‬‬ ‫وق��دم برامج �إذاعية وتلفزيونية‪ ،‬وك��ان له حديث يومي بعنوان‬ ‫" من هدي القر�آن الكرمي " ا�ستمر ملا يزيد على خم�سة ع�شر عاماً‪،‬‬ ‫كما كان له ندوة �أ�سبوعية يف التلفزيون بعنوان " هدي الإ�سالم "‪،‬‬ ‫وه��و �أول م��ن ع � ّرف ال�ع��امل العربي والإ��س�لام��ي بالعالمة امل��رح��وم‬ ‫�سجل معه الدكتور �إبراهيم ما‬ ‫ال�شيخ حممد متويل ال�شعراوي‪ ،‬وقد ّ‬ ‫يقارب من �سبعني حلقة تلفزيونية للتلفزيون الأردين بثت بعدها يف‬ ‫التلفزيونات العربية‪.‬‬ ‫م�ؤلفاته‪:‬‬ ‫�صدر له عدد من امل�ؤلفات مثل‪:‬‬ ‫معركة النبوة مع امل�شركني كما تعر�ضها �سورة الأنبياء‬ ‫ت�صور الألوهية كما تعر�ضه �سورة الأنعام‬ ‫درا�سات يف الفكر العربي الإ�سالمي‪.‬‬ ‫وم�ؤلفات �أخ��رى يف التف�سري املو�ضوعي‪ ،‬وبحوث يف مو�ضوعات‬ ‫�شتى‪ ،‬كما �أن للدكتور الكيالين اهتمامات �أدبية‪ ،‬وخ�صو�صاً يف جمال‬ ‫ال�شعر‪ ،‬تفرغ �أخ�ي�راً للعمل رئي�ساً جلمعية املحافظة على ال�ق��ر�آن‬ ‫الكرمي حتى وفاته‪ ،‬رحمه اهلل تعاىل‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫ضعف تطبيق القوانني واللجوء‬ ‫للواسطة وراء تداعيات العنف الجامعي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أجمع �أكادمييون على �أن ظاهرة العنف‬ ‫اجل��ام�ع��ي تفاقمت تداعياتها وو��ص�ل��ت اىل‬ ‫ذروت� �ه ��ا ن �ظ��را ل���ض�ع��ف ت�ط�ب�ي��ق ال �ق��وان�ين‪،‬‬ ‫وت ��دخ ��ل ال��وا� �س �ط��ة وامل �ح �� �س��وب �ي��ة‪ ،‬و��ض�ع��ف‬ ‫العملية الرتبوية‪.‬‬ ‫وقالوا لوكالة الأنباء الأردنية (برتا)‬ ‫ان هناك �أ�سبابا اقت�صادية واجتماعية تدفع‬ ‫ب��ال�ط�ل�ب��ة اىل مم��ار� �س��ة ��س�ل��وك�ي��ات خ��اط�ئ��ة‪،‬‬ ‫ا� �ض��اف��ة اىل ق �ل��ة االن �� �ش �ط��ة ال�لام�ن�ه�ج�ي��ة‪،‬‬ ‫و� �ض �ع��ف ال� � ��دور اجل��ام �ع��ي يف � �ض �ب��ط ه��ذه‬ ‫ال �ظ��اه��رة‪ ،‬الف �ت�ين اىل م��ا ح ��دث يف بع�ض‬ ‫اجلامعات وم��ا نتج عنها م��ن تداعيات �أدت‬ ‫اىل تعليق الدرا�سة‪.‬‬ ‫مدير مركز ال��درا��س��ات اال�سرتاتيجية‬ ‫يف اجلامعة الأردنية الدكتور مو�سى �شتيوي‬ ‫قال‪� :‬إن ظاهرة العنف اجلامعي مظهر من‬ ‫مظاهر �أزمة التعليم العايل يف اململكة؛ وذلك‬ ‫نتيجة لعوامل كثرية مرت�سخة مب�ؤ�س�سات‬ ‫التعليم ال �ع��ايل‪ ،‬م���ش�يرا اىل ان ال��درا��س��ات‬ ‫ال�ع�ل�م�ي��ة ب�ي�ن��ت ان اخل �ل �ف �ي��ات االك��ادمي �ي��ة‬ ‫للطلبة وحت�صيلهم العلمي‪ ،‬وت��رك��زه��م يف‬ ‫الكليات االن�سانية التي ال يرغبها الطالب‪،‬‬ ‫من العوامل امل�ؤدية للعنف اجلامعي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف ان م��ن ب�ين ال �ع��وام��ل امل ��ؤدي��ة‬ ‫للعنف اجلامعي �أي�ضا الفراغ املنهجي الذي‬ ‫يعانيه الطالب يف اجلامعة‪ ،‬ومن هنا يربز‬ ‫دور عمادة �ش�ؤون الطلبة يف م�ساعدة الطلبة‬ ‫على االن �خ��راط باالن�شطة وال�برام��ج التي‬ ‫ت�شغل وقت الفراغ لديهم‪ ،‬ا�ضافة اىل الدور‬ ‫التنويري لال�ساتذة اجلامعيني‪.‬‬ ‫وب�ين ان العملية التعليمية يف اململكة‬ ‫�أ�صبحت اجرائية روتينية ال تعمل على �صقل‬ ‫مواهب ون�شاطات الطلبة‪.‬‬ ‫وا� � �ش ��ار اىل ان "انتخابات جم��ال����س‬ ‫الطلبة وحدت الهويات الفرعية باملجتمع‪ ،‬اذ‬ ‫عملت على نقلها للجامعة و�أدخلت الع�شائر‬

‫واالح� � ��زاب يف ح ��دة امل�ن��اف���س��ة ف�ي�ه��ا؛ االم��ر‬ ‫ال��ذي يفرغها م��ن طبيعتها؛ م��ا جعل هذه‬ ‫االنتخابات تكون مبثابة املكانة االجتماعية‬ ‫التي ينحدر منها الطالب الفائز"‪.‬‬ ‫وق��ال ان املعاجلة اجلامعية وه��ي( �أمن‬ ‫اجل��ام�ع��ة )ت�ت�ح��دد ب�ث�لاث��ة �أم� ��ور‪� :‬أول �ه��ا ان‬ ‫اف ��راد االم��ن اجلامعي م��ن املجتمع املحلي‬ ‫ذات � ��ه‪ ،‬وق ��د ي �ك��ون م ��ن ع �� �ش��ائ��ر م�ت���ص��ادم��ة‬ ‫تنحاز لطرف ما وتعترب جزءا من امل�شكلة‪.‬‬ ‫وثانيها‪� :‬ضعف التدريب والت�أهيل والكفاءة‬ ‫عند بع�ضهم ناهيك عن عدم متتعهم ب�صفة‬ ‫ال�ضابطة العدلية‪ ،‬والتي جتعل رجل االمن‬ ‫اجلامعي ذا �صفة قانونية ميار�س دوره بكل‬ ‫كفاءة واقتدار‪.‬‬ ‫وق � � ��ال � �ش �ت �ي ��وي ان وزارة ال �ت �ع �ل �ي��م‬ ‫ال �ع��ايل �شكلت ال �ع��ام امل�ن���ص��رم جل�ن��ة لو�ضع‬ ‫ا�سرتاتيجية احلد من العنف يف اجلامعات‬ ‫الأردن �ي��ة‪ ،‬تت�ضمن االج� ��راءات وال�سيا�سات‬ ‫املطلوب عملها يف حال حدوث م�شكلة‪ ،‬اال انه‬ ‫ولغاية الآن مل يتم العمل بها وتنفيذها‪.‬‬ ‫وط� � ��ال� � ��ب ب� ��و� � �ض� ��ع آ�ل � � �ي� � ��ة ل �ت �ط �ب �ي��ق‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ات ان �ط�لاق��ا م��ن امل���س��ؤول�ي��ة‬ ‫ال�ق��ان��ون�ي��ة واالخ�لاق �ي��ة للق�ضاء ع�ل��ى ه��ذه‬ ‫الظاهرة‪ ،‬التي يقع ال��دور الأك�بر فيها على‬ ‫وزارة التعليم العايل‪.‬‬ ‫ا�ستاذ علم االجتماع امل�شارك يف جامعتي‬ ‫م�ؤتة‪ ،‬والبلقاء التطبيقية‪ /‬العقبة الدكتور‬ ‫ح�سني حم��ادي��ن ق��ال ان ال ��ذي ي�ج��ري من‬ ‫عنف بني الطلبة داخل ا�سوار اجلامعة لي�س‬ ‫ول�ي��د اللحظة م��ن منظور علمي‪ ،‬امن��ا هو‬ ‫ذروة يف حمطات ال�سلوك العنيف ال��ذي مل‬ ‫نتنبه اليه من قبل‪� ،‬إذ كان يقت�صر حديثنا‬ ‫دائ �م��ا ع��ن ال�ع�ن��ف ال��دم��وي امل � ��ؤذي والعنف‬ ‫اللفظي اليومي وغريه من ا�شكال العنف‪.‬‬ ‫وق � � ��ال حم� ��ادي� ��ن ان ه� �ن ��اك ع �م �ل �ي��ات‬ ‫يجب االخ��ذ بها للحد م��ن ه��ذه ال�ظ��اه��رة‪،‬‬ ‫ت �ب��د أ� ب��ال�ت��وع�ي��ة م��ن داخ ��ل اال� �س��رة‪ ،‬م��رورا‬ ‫بامل�ؤ�س�سات الدينية وو�سائل االعالم‪ ،‬ا�ضافة‬ ‫اىل تطبيق ال �ق��وان�ين ب�ع�ي��دا ع��ن امل��راوغ��ة‬

‫واللب�س بالتطبيق واالب�ت�ع��اد ع��ن الوا�سطة‬ ‫للحيلولة دون تطبيق ال�ق��ان��ون‪ ،‬اىل جانب‬ ‫اختيار االكفاء لرت�ؤ�س اجلامعات‪ ،‬واالبتعاد‬ ‫عن املحا�ص�صة مع الت�أكيد على ان اجلامعة‬ ‫لي�ست(مرجلة) للتعليم‪ ،‬امنا وحدة تنموية‬ ‫ور�صيد الأردنيني الثمني‪.‬‬ ‫ور�أى م �� �س �ت �� �ش��ار ج��ام �ع��ة ف�ي�لادل�ف�ي��ا‬ ‫الدكتور ابراهيم بدران ان ظاهرة العنف يف‬ ‫اجلامعات تعود لعدة ا�سباب منها‪ :‬اجتماعية‬ ‫– اقت�صادية‪ ،‬واكادميية‪ ،‬و أ�خ��رى ثقافية‪،‬‬ ‫ب��الإ� �ض��اف��ة اىل م��ا ي�ط�ل��ق ع�ل�ي��ه ب��امل�م��ار��س��ة‬ ‫وامل �� �ش��اه��دة وال �ت��ي ت��رت�ب��ط ب� ��أوق ��ات ال �ف��راغ‬ ‫لدى الطلبة خا�صة الدار�سني لتخ�ص�صات‬ ‫الكليات الإن�سانية‪.‬‬ ‫وقال ‪ :‬ان اململكة متر ب�أزمة اقت�صادية‬ ‫تتفاقم ع��ام��ا ب�ع��د ع ��ام‪ ،‬وه ��ذا ينعك�س على‬ ‫ال�شباب ب�شكل وا� �ض��ح‪ ،‬م��ا يجعله يف اج��واء‬ ‫م�شحونة بالتوتر‪ ،‬مبينا ان الدولة مطالبة‬ ‫بو�ضع برنامج تنموي طويل االم��د لإقامة‬ ‫م� ��� �ش ��روع ��ات ت� �ه ��دف اىل ت �ط��وي��ر ال �ق��رى‬ ‫وامل�ح��اف�ظ��ات م��ا ينعك�س على ال�شباب باثر‬ ‫ايجابي‪.‬‬ ‫واو��ض��ح ان االج ��واء املحيطة بالطالب‬ ‫اجل��ام�ع��ي م�شحونة‪ ،‬خ��ا��ص��ة ان�ه��ا مرتبطة‬ ‫ب �� �ض �ع��ف امل� � � ��وارد االق �ت �� �ص ��ادي ��ة وب��احل��ال��ة‬ ‫ال�سيا�سية‪ ،‬وه��ذا ال ي�ساعده على ال�ه��دوء‪،‬‬ ‫ب �ح �ي��ث ي��رك��ز ب���ش�ك��ل اك �ب�ر ع �ل��ى حت�صيله‬ ‫ال��درا��س��ي‪ ،‬م�ضيفا ان اع��ادة تطبيق خدمة‬ ‫العلم ق��د ت�سهم يف اع ��ادة �صهر الطلبة يف‬ ‫اط� ��ار واح� ��د ب�ع��د امل��در� �س��ة ��ض�م��ن ال�ق��ان��ون‬ ‫والنظام واالن�ضباط‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ب ��ان ي �ت��م االه �ت �م��ام ب��اجل��ان��ب‬ ‫االك��ادمي��ي ل��دى الطلبة يف امل��در��س��ة‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�ت��م ال�ترك �ي��ز ع�ل��ى ق�ي��م امل��واط �ن��ة وال�ع�م��ل‬ ‫امل�شرتك وقبول االخ��ر‪ ،‬حتى ي�أتي الطالب‬ ‫وهو مهي أ� للجامعة‪ ،‬وقادر على تقبل االفكار‬ ‫ال �ت ��ي ت ��راع ��ي ط �ب �ي �ع��ة وم �� �ص �ل �ح��ة ال��وط��ن‬ ‫والتفاعل معها‪ ،‬ومع مفرداتها‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة للمدعى عليه ‪ /‬بالن�شر‬ ‫�صادرة عن حمكمة �صلح حقوق �شمال عمان‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫رقم الدعوى ‪� ) 2013/1005( :‬سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ‪ /‬ال �ق��ا� �ض��ي ‪ :‬ع��اط��ف ح �م��دان‬ ‫قبالن اخلوالدة‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه ‪:‬‬ ‫احمد �إبراهيم احمد ابو زيد‬ ‫ع�ن��وان��ه ‪ :‬ع �م��ان‪� /‬ضاحية ال��ر��ش�ي��د تل‬ ‫ال���ش��وك ع �م��ارة ‪� 6‬شقة ‪ / 14‬ع�م��ان �ش‬ ‫اجلاردنز عمارة الزهراء ال�شركة العامة‬ ‫للربجميات واحلا�سبات‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك يوم الثالثاء املوافق‬ ‫‪ 2013/4/9‬ال���س��اع��ة ‪ 8:00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم اعاله والتي اقامها عليك‬ ‫املدعي ‪:‬‬ ‫� �س ��وزان ب���ش�ير ع�م��ر االع� ��رج ‪ /‬وكيلها‬ ‫املحامي ليث �سمري حداد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية ‪  .‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2013/202 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/31 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ :‬احمد علي‬ ‫ح�سني بني عي�سى ‪ . ‬‬ ‫عنوانه ‪ :‬الكورة _ تبنه ‪    .‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك ‪  ‬‬ ‫تاريخه ‪2012 /10 / 15 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫امل� � �ح� � �ك � ��وم ب� � ��ه ‪ /‬ال� � ��دي� � ��ن ‪4695   :‬‬ ‫دي �ن��ار ‪( ‬اربعة االف و�ستمائة وخم�س‬ ‫وت�سعون دينار) ‪   ‬‬ ‫‪   ‬والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب ‪  .‬‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة ايام‬ ‫ت�ل��ي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ �ط��ار اىل‬ ‫املحكوم له ‪/‬الدائن خالد �سامل مو�سى‬ ‫ع��ودات وكيله املحامي ليث �سمري حداد‬ ‫املبلغ امل�ب�ين اع�ل�اه ‪ ،‬واذا انق�ضت هذه‬ ‫امل��دة ومل ت ��ؤد الدين امل��ذك��ور او تعر�ض‬ ‫ال �ت �� �س��وي��ة ال �ق��ان��ون �ي��ة ‪� � ،‬س �ت �ق��وم دائ ��رة‬ ‫التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمة قانونا بحقك ‪.‬‬

‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬ ‫رق ��م ال�ق���ض�ي��ة ‪ 2012/9085 :‬خ��ا��ص��ة‬ ‫بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل امل ��دي ��ن ‪ :‬ي��و� �س��ف حم �م��د م��و��س��ى‬ ‫مهيدات‪ / ‬اي ��دون _ ق��رب امل�ست�شفى‬ ‫الع�سكري ‪.‬‬ ‫ق��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫ع�شرون يوماً‬ ‫لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره ‪ 250‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف ‪.‬‬ ‫اىل دائ�ن��ك ال�سيد ا�سعد توفيق ا�سعد‬ ‫اخل ��وري ‪ / ‬وكيله امل�ح��ام��ي ليث �سمري‬ ‫حداد‬ ‫ف� ��إذا مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫املن�صو�ص عليه يف امل ��ادة ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ ب�إ�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ هذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب الأ�صول‬ ‫التاريخ ‪     2013/ 3/14 :‬‬

‫م�أمور التنفيذ‪ ‬‬

‫‪  ‬م�أمور التنفيذ‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫‪                ‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫ورقة اخبار‬

‫ورقة اخبار‬ ‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬ ‫رق ��م ال�ق���ض�ي��ة ‪ 2010/6845 :‬خ��ا��ص��ة‬ ‫بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين ‪ :‬عمر نظمي جمعه البغدادي‪ ‬‬ ‫‪ /‬عمان _ حي نزال _ دوار كا�س �صقر ‪ ‬‬ ‫ق��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫ثالثون يوماً‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق��دره ‪2400‬‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف ‪.‬‬ ‫اىل دائ�ن��ك ال�سيد اح�م��د ك��ام��ل حممد‬ ‫من�سي ‪ /‬وكيله املحامي ليث �سمري حداد‬ ‫ف� ��إذا مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫املن�صو�ص عليه يف امل ��ادة ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ ب�إ�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ هذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب الأ�صول‬ ‫التاريخ ‪   2013/ 2/28 :‬‬ ‫‪                  ‬‬

‫‪  ‬م�أمور التنفيذ‬

‫نعــــــــي‬

‫ينعى مدير الأمن العام‬ ‫وجميع منت�سبي الأمن العام‬ ‫مبزيد من احلزن والأ�سى‬

‫الوكيل عاطف فايز عو�ض غزالة‬ ‫والذي انتقل �إىل رحمته تعاىل �إثر «مر�ض ع�ضال»‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن يلهم ذويه جميل ال�صرب وال�سلوان‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫وزارة ال�صناعة والتجارة‬ ‫�إعالن �صادر عن م�سجل الأ�سماء التجارية‬ ‫ا�ستناداً لأحكام املادة (‪/8‬ج) من قانون الأ�سماء التجارية رقم (‪ )9‬ل�سنة ‪2006‬‬ ‫يعلن م�سجل الأ�سماء التجارية يف وزارة ال�صناعة والتجارة ب�أن اال�سم التجاري (ادم‬ ‫لاللب�سة الرجالية) وامل�سجل لدينا يف �سجل الأ�سماء التجارية بالرقم (‪ )2073‬با�سم‬ ‫(عبد املطلب احمد ر�شاد زيد الكيالين) قد جرى عليه نقل ملكية لي�صبح با�سم‬ ‫(دع��اء حممد �سليم ح�سن) وتعترب عملية نقل امللكية حجة على الكافة من تاريخ‬ ‫ن�شر هذا االعالن‪.‬‬

‫�إخطار خا�ص بتجديد التنفيذ‬ ‫�صادر عن‬ ‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية اربد‬ ‫‪ ‬‬

‫رق� � � ��م ال � � ��دع � � ��وى ال� �ت� �ن� �ف� �ي ��ذي ��ة ‪:‬‬ ‫‪2007/2101‬‬ ‫التاريخ ‪ 2013/3/19 : ‬‬ ‫�إىل املحكوم عليه ‪ :‬حممد �سيد علي‬ ‫املجايل ‪. ‬‬ ‫عنوانه ‪ : ‬مركز امن الطيبة ‪  .‬‬ ‫�أخربك ب�أنه مت جتديد الدعوى رقم‬ ‫أ�ع�ل�اه م��ن قبل املحكوم ل��ه جربيل‬ ‫عبد الرحمن حداد ‪ /‬وكيله املحامي‬ ‫ليث �سمري حداد‬ ‫وط �ل��ب امل �ث��اب��رة ع �ل��ى ال�ت�ن�ف�ي��ذ من‬ ‫املرحلة التي و�صلت اليها ‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫م�أمور التنفيذ‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ورقة اخبار‬

‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬ ‫رقم الق�ضية ‪ 2010/372 :‬خا�صة بتبليغ‬ ‫قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل امل ��دي ��ن ‪ :‬حم �م��د � �س �ل �ط��ان اح �م��د‬ ‫ال�سقار‪ / ‬الرمثا _ احل��ي الغربي _‬ ‫بجانب الدوار الرئي�سي ‪    .‬‬ ‫ق��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫�ستون يوماً‬ ‫لعدم ت�أدية الدين البالغ قدره ‪ 800‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف ‪.‬‬ ‫اىل دائنك ال�سيد طالل حممد عبداهلل‬ ‫احلراح�شة ‪ /‬وكيله املحامي ليث �سمري‬ ‫حداد‬ ‫ف� ��إذا مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫املن�صو�ص عليه يف امل ��ادة ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ ب�إ�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ هذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب الأ�صول‬ ‫التاريخ ‪     2013/3/10 :‬‬ ‫‪                ‬‬

‫م�أمور التنفيذ‬

‫اخطار �صادر عن دائرة تنفيذ‬ ‫حمكمة بداية اربد‬

‫‪ ‬‬ ‫رقم الدعوى التنفيذي ‪2007/2101 :‬‬ ‫التاريخ ‪2013/3/19 :‬‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين ‪ :‬حممد �سيد علي‬ ‫املجايل ‪  . ‬‬ ‫عنوانه ‪ :‬مركز امن الطيبة ‪    . ‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي ‪� :‬شيك ‪  ‬‬ ‫تاريخه ‪2007 /2 / 10 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬اربد‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين ‪ 220   :‬دينار ‪    ‬‬ ‫‪  ‬والر�سوم وامل�صاريف واالتعاب ‪  .‬‬ ‫‪ ‬‬ ‫يجب عليك ان ت ��ؤدي خ�لال �سبعة اي��ام تلي‬ ‫ت��اري��خ تبليغك ه ��ذا االخ �ط��ار اىل امل�ح�ك��وم‬ ‫ل��ه ‪/‬ال��دائ��ن ج�بري��ل عبد ال��رح�م��ن ح��داد ‪/‬‬ ‫وكيله املحامي ليث �سمري حداد املبلغ املبني‬ ‫اعاله ‪ ،‬واذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين‬ ‫املذكور او تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ،‬ستقوم‬ ‫دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت التنفيذية‬ ‫الالزمة قانونا بحقك ‪.‬‬ ‫‪ ‬‬

‫م�أمور التنفيذ‪ ‬‬

‫‪ ‬‬

‫ورقة اخبار‬

‫دائرة التنفيذ ‪ :‬اربد‬ ‫رق ��م ال�ق���ض�ي��ة ‪ 2010/6504 :‬خ��ا��ص��ة‬ ‫بتبليغ قرار احلب�س اىل املدين‬ ‫اىل املدين ‪ :‬يا�سر يو�سف عبد الرحمن‬ ‫غنيم‪ / ‬اربد _ حي الرتكمان _ قرب‬ ‫جمعية العوادين ‪  ‬‬ ‫ق��ررت رئ��ا��س��ة تنفيذ ارب��د حب�سك مدة‬ ‫ثالثون يوماً‬ ‫ل�ع��دم ت ��أدي��ة ال��دي��ن ال�ب��ال��غ ق��دره ‪4000‬‬ ‫دينار والر�سوم وامل�صاريف ‪.‬‬ ‫اىل دائنك ال�سيد فرا�س احمد فرحان‬ ‫ال�ع�م��رو ‪ /‬وك�ي�ل��ه امل�ح��ام��ي ل�ي��ث �سمري‬ ‫حداد‬ ‫ف� ��إذا مل ت� ��ؤد ال��دي��ن او ت�ستعمل حقك‬ ‫املن�صو�ص عليه يف امل ��ادة ‪ 5‬م��ن ق��ان��ون‬ ‫التنفيذ ب�إ�ستئناف ق��رار احلب�س خالل‬ ‫ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ تبليغك �سينفذ هذا‬ ‫القرار بحقك ح�سب الأ�صول‬ ‫التاريخ ‪   2013/ 1/31 :‬‬ ‫‪                  ‬‬

‫‪   ‬م�أمور التنفيذ‬


‫العمالت مقابل الدينار‬

‫‪9‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫الدوالر‪0.70 :‬‬

‫الين‪0.007 :‬‬

‫اليورو‪0.90 :‬‬

‫االسترليني‪1.07 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.18 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.46 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.19‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬ ‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪110.4‬‬ ‫‪ 1.585‬دوالر لألونصة‬ ‫‪ 27.64‬دوالر لألونصة‬ ‫دوالر‬

‫جنيه مصري‪0.10 :‬‬

‫الذهب محلي ًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪36.57‬‬ ‫‪32.02‬‬ ‫‪27.47‬‬ ‫‪21.4‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫السابق‬

‫‪36.79‬‬ ‫‪32.24‬‬ ‫‪27.49‬‬ ‫‪21.62‬‬

‫ارتفاع التداول يف بورصة عمان بنسبة ‪ 1.34‬يف املئة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بلغ حجم ال �ت��داول الإج �م��ايل يف ب��ور��ص��ة ع�م��ان �أم����س الأرب �ع��اء‬ ‫حوايل ‪ 531.5‬مليون دينار وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 107.5‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫ن ّفذت من خالل ‪ 12411‬عقداً‪.‬‬ ‫وع��ن م�ستويات الأ��س�ع��ار‪ ،‬فقد انخف�ض ال��رق��م القيا�سي العام‬ ‫لأ�سعار الأ�سهم لإغ�لاق ه��ذا اليوم �إىل ‪ 2095.97‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫ن�سبته ‪ 1.34‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة لهذا اليوم والبالغ‬ ‫ع��دده��ا ‪� 168‬شركة م��ع �إغالقاتها ال�سابقة‪ ،‬فقد أ�ظ�ه��رت ‪� 56‬شركة‬ ‫ارت�ف��اع�اً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 73‬شركة أ�ظ�ه��رت انخفا�ضاً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أ ّما على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم القيا�سي قطاع‬ ‫ال�صناعة بن�سبة ‪ 2.54‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي القطاع املايل‬ ‫بن�سبة ‪ 1.02‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي قطاع اخلدمات بن�سبة‬ ‫‪ 0.44‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫ل �ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ك �ه��رب��ائ �ي��ة‪ ،‬اخل ��دم ��ات ال���ص�ح�ي��ة‪ ،‬اخل��دم��ات‬ ‫التعليمية‪ ،‬الأدوي��ة وال�صناعات الطبية‪ ،‬التكنولوجيا واالت�صاالت‪،‬‬ ‫�صناعات املالب�س واجللود والن�سيج ‪ 2.40‬يف املئة‪ 0.72 ،‬يف املئة‪0.27 ،‬‬

‫يف املئة‪ 0.27 ،‬يف املئة‪ 0.18 ،‬يف املئة‪ 0.15 ،‬يف املئة على التوايل‪ .‬يف حني‬ ‫انخف�ض الرقم القيا�سي لقطاع ال�صناعات اال�ستخراجية والتعدينية‪،‬‬ ‫�صناعات ال ��ورق وال �ك��رت��ون‪ ،‬اخل��دم��ات ال�ت�ج��اري��ة‪ ،‬ال �ع �ق��ارات‪ ،‬التبغ‬ ‫وال�سجائر‪ ،‬ال�صناعات الكيماوية‪ ،‬النقل‪ ،‬الإعالم‪ ،‬البنوك‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ،‬الفنادق وال�سياحة‪ ،‬الطاقة واملنافع‪ ،‬الأغذية‬ ‫وامل���ش��روب��ات‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية والإن���ش��ائ�ي��ة‪ ،‬اخل��دم��ات املالية‬ ‫املتنوعة‪ ،‬الت�أمني ‪ 3.70‬يف املئة‪ 3.11 ،‬يف املئة‪ 2.64 ،‬يف املئة‪ 2.26 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 1.77 ،‬يف املئة‪ 1.64 ،‬يف املئة‪ 1.36 ،‬يف املئة‪ 1.09 ،‬يف املئة‪ 0.98 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.62 ،‬يف املئة‪ 0.51 ،‬يف املئة‪ 0.50 ،‬يف املئة‪ 0.23 ،‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.20 ،‬يف املئة‪ 0.14 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأك�ثر ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‬ ‫فهي التجمعات للم�شاريع ال�سياحية بن�سبة ‪ 7.69‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬الأم��ل‬ ‫لال�ستثمارات املالية بن�سبة ‪ 7.14‬يف املئة‪ ،‬ال�ضمان لال�ستثمار بن�سبة‬ ‫‪ 61.54‬يف املئة‪ ،‬ال�شرق الأو�سط للكابالت املتخ�ص�صة‪/‬م�سك‪-‬الأردن‬ ‫بن�سبة ‪ 6.67‬يف املئة‪ ،‬والأردن الأوىل لال�ستثمار بن�سبة ‪ 6.25‬يف املئة‪.‬‬ ‫�أ ّم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها فهي‬ ‫الأ� �س��واق احل��رة الأردن �ي��ة بن�سبة ‪ 7.48‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬بنك القاهرة عمان‬ ‫بن�سبة ‪ 6.69‬يف املئة‪ ،‬البنك التجاري الأردين بن�سبة ‪ 6.67‬يف املئة‪،‬‬ ‫البوتا�س العربية بن�سبة ‪ 6.46‬يف املئة‪ ،‬والبحر املتو�سط لال�ستثمارات‬ ‫ال�سياحية بن�سبة ‪ 5.00‬يف املئة‪.‬‬ ‫بور�صة عمان‬

‫النفط يهبط �صوب ‪ 110‬دوالرات مع تنامي املعرو�ض الأمريكي‬

‫الذهب يواصل االنخفاض مع تراجع جاذبيته‬ ‫كمالذ آمن‬ ‫لندن‪ -‬رويرتز‬ ‫تراجعت �أ��س�ع��ار ال��ذه��ب �أم����س الأرب�ع��اء‬ ‫م��وا� �ص �ل��ة ان�خ�ف��ا��ض�ه��ا احل� ��اد م ��ن اجل�ل���س��ة‬ ‫ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬م��ع ت � أ�ث��ر ج��اذب �ي��ة امل �ع��دن كمالذ‬ ‫�آمن بتكهنات ب�أن تعايف االقت�صاد الأمريكي‬ ‫يكت�سب زخ�م��ا‪ ،‬وم��ع انح�سار ب��واع��ث القلق‬ ‫ب�ش�أن قرب�ص‪.‬‬ ‫ك��ان ال��ذه��ب انخف�ض ‪ 1.4‬يف امل�ئ��ة ي��وم‬ ‫الثالثاء يف �أكرب تراجع جلل�سة واح��دة منذ‬ ‫‪�� 20‬ش�ب��اط‪ ،‬م��ع ��ص�ع��ود الأ� �س �ه��م الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫باجتاه م�ستويات قيا�سية‪ .‬وت�أثر املعدن �سلبا‬ ‫بتنامي الإق �ب��ال ع�ل��ى أ�� �ص��ول تعترب عالية‬ ‫املخاطر مثل الأ�سهم‪.‬‬ ‫و�سجل املعدن �أدنى �سعر له منذ الثامن‬ ‫م ��ن �آذار يف �أوائ� � ��ل امل �ع��ام�ل�ات ع �ن��دم��ا بلغ‬ ‫‪ 1563.06‬دوالر‪ ،‬ل�ك�ن��ه ق�ل����ص خ���س��ائ��ره مع‬ ‫هبوط الأ�سهم الأوروبية‪.‬‬ ‫ويف ال���س��اع��ة ‪ 0930‬بتوقيت جرينت�ش‪،‬‬ ‫تراجع ال�سعر الفوري للذهب ‪ 0.4‬يف املئة �إىل‬ ‫‪ 1568.65‬دوالر ل�ل�أون���ص��ة‪ ،‬يف ح�ين هبطت‬

‫عقود الذهب الأمريكية ت�سليم ابريل ني�سان‬ ‫‪ 0.5‬يف املئة �إىل ‪ 1568.50‬دوالر للأوقية‪.‬‬ ‫وتراجعت الف�ضة يف املعامالت الفورية‬ ‫‪ 0.4‬يف املئة �إىل ‪ 27.09‬دوالر للأوقية‪ ،‬بعد �أن‬ ‫�سجلت يف �أوائل املعامالت �أقل �سعر يف ثمانية‬ ‫�أ�شهر ‪ 26.88‬دوالر‪ .‬وبلغت الف�ضة اليوم �أقل‬ ‫�سعر لها باملقارنة مع الذهب منذ منت�صف‬ ‫�آب؛ �إذ ع ��ادل �سعر �أوق �ي��ة ال��ذه��ب ن�ح��و ‪58‬‬ ‫�أوقية من الف�ضة مقارنة مع نحو ‪� 50‬أوقية‬ ‫يف �أواخر ت�شرين الثاين‪.‬‬ ‫وت ��راج ��ع ال �ب�ل�ات�ي�ن ‪ 0.6‬يف امل �ئ ��ة �إىل‬ ‫‪ 1560.24‬دوالر‪ ،‬يف حني انخف�ض البالديوم‬ ‫‪ 0.4‬يف املئة‪ ،‬م�سجال ‪ 761‬دوالرا للأوقية‪.‬‬ ‫وت� ��راج� ��ع � �س �ع��ر ال �ن �ف��ط ب� ��اجت� ��اه ‪110‬‬ ‫دوالرات للربميل �أم�س الأربعاء‪ ،‬مع ارتفاع‬ ‫خمزونات النفط يف الواليات املتحدة ‪�-‬أكرب‬ ‫بلد م�ستهلك للخام يف العامل‪ -‬حيث تت�سبب‬ ‫متاعب اقت�صادية يف احل��د من الطلب على‬ ‫الوقود‪.‬‬ ‫وع��ان��ت الأ��س�ع��ار م��ن �ضغوط �إ�ضافية؛‬ ‫جراء بواعث القلق ب�ش�أن توقف طويل خلط‬

‫�أنابيب يف الغرب الأو��س��ط؛ مما �أف�ضى �إىل‬ ‫ت�ضخم املخزونات قرب نقطة الت�سليم لعقود‬ ‫اخلام الأمريكي يف كا�شنج بوالية �أوكالهوما‪.‬‬ ‫وتراجع "برنت" ‪� 42‬سنتا �إىل ‪110.27‬‬ ‫دوالر للربميل‪ ،‬بعد �أن انخف�ض �إىل ‪110.02‬‬ ‫دوالر يف وق ��ت ��س��اب��ق م��ن اجل�ل���س��ة‪ .‬وهبط‬ ‫اخل��ام الأم��ري�ك��ي ‪� 38‬سنتا �إىل ‪ 96.81‬دوالر‬ ‫للربميل‪.‬‬ ‫وق ��ال ج�ي��م رت��رب��و���ش رئ�ي����س رت��رب��و���ش‬ ‫ان��د �أ�سو�سيت�س يف جالينا ب��والي��ة ايلينوي‬ ‫الأم��ري�ك�ي��ة‪" :‬تعر�ض االقت�صاد الأم��ري�ك��ي‬ ‫ل�ضربة قا�سية قبل ث�لاث �أو �أرب��ع �سنوات؛‬ ‫ب�ف�ع��ل الأزم� � ��ة امل ��ال �ي ��ة‪ ..‬إ�ن� ��ه م �ث��ل م��ري����ض‬ ‫�صدمته �سيارة �سي�ستغرق الأم��ر وقتا حتى‬ ‫يتعافى"‪.‬‬ ‫وب� �ح� ��� �س ��ب ب � �ي� ��ان� ��ات مل� �ع� �ه ��د ال � �ب�ت��رول‬ ‫الأمريكي‪ ،‬زادت خم��زون��ات النفط اخل��ام يف‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ‪ 4.7‬م�ل�ي��ون ب��رم�ي��ل على‬ ‫مدى الأ�سبوع املنتهي يف ‪� 29‬آذار‪ ،‬بينما كان‬ ‫م�ت��و��س��ط ال �ت��وق �ع��ات ‪-‬يف ا��س�ت�ط�لاع �أج��رت��ه‬ ‫"رويرتز"‪ 2.2 -‬مليون‪.‬‬

‫اتفاقية لتصدير النفط العراقي عرب األردن‬ ‫خالل أيام‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ك��د وزي��ر النفط العراقي عبد ال�ك��رمي لعيبي �أم����س االرب�ع��اء ان‬ ‫الأيام القليلة املقبلة �ست�شهد توقيع اتفاقية عراقية �أردنية لنقل النفط‬ ‫عرب الأردن‪.‬‬ ‫وقال الوزير يف بيان �صحفي �إن الأيام القليلة املقبلة �ست�شهد توقيع‬ ‫اتفاقية مع اجلانب االردين؛ لل�شروع مبد انبوب ت�صدير اخل��ام اىل‬ ‫ميناء العقبة‪.‬‬ ‫ويرى خمت�صون ان مد االنبوب النفطي اىل ميناء العقبة‪ ،‬ي�أتي‬ ‫بديال عن خط االنبوب النفطي املار �إىل تركيا؛ ب�سبب اخلالفات بني‬ ‫بغداد وانقرة‪.‬‬ ‫وكانت جلنة فنية عراقية قد زارت الأردن يف كانون الأول املا�ضي‬ ‫لدرا�سة إ�ط��ار املبادئ املتعلقة ب�آليات مد الأن�ب��وب‪ ،‬واالط�لاع عن كثب‬ ‫على تخ�صي�ص منطقة �شاطئية يف العقبة بالقرب من ميناء النفط‪،‬‬ ‫بحيث تكون تلك امل�ساحة جاهزة للتعامل مع حوايل مليون برميل من‬ ‫النفط اخلام يف اليوم الواحد‪.‬‬ ‫وكان ال�سفري العراقي يف عمان �أكد يف ت�صريحات �صحفية �سابقة‬ ‫�أن مد انبوب لنقل النفط اخل��ام العراقي عرب االرا�ضي االردنية اىل‬ ‫مرافئ الت�صدير يف ميناء العقبة على �ساحل البحر الأحمر �سيوفر‬ ‫عائدات مالية للأردن ت�صل اىل حدود ‪ 3 -2‬مليارات دوالر �سنويا‪.‬‬ ‫وقال �إن االنبوب الذي �سيتم ان�شا�ؤه لنقل النفط اخلام من حقل‬ ‫الرميلة العمالق يف الب�صرة جنوب العراق اىل ميناء العقبة االردين‬ ‫"�سينقل ‪ 2,25‬مليون برميل من النفط اخلام يوميا‪ ،‬حيث �سيتم مد‬

‫بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 38‬يف املئة‬

‫‪ 1.43‬مليار دينار تداول العقار خالل الربع األول‬

‫‪ 570‬مليون دينار حجم التداول العقاري‬ ‫يف اململكة خالل �آذار املا�ضي‬

‫اجلن�سية العراقية حتتل املرتبة الأوىل‬ ‫يف بيوعات العقارات‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ب�ل��غ ح�ج��م ال �ت��داول يف ��س��وق ال�ع�ق��ار يف اململكة‬ ‫خ�لال الربع الأول من العام احل��ايل ‪ 1.439‬مليار‬ ‫دينار بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 38‬يف املئة مقارنة بـ‪1.042‬‬ ‫مليار دينار لذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال��ت دائ ��رة الأرا� �ض��ي وامل�ساحة يف تقريرها‬ ‫ال�شهري ح��ول ت��داول العقار يف اململكة �صدر �أم�س‬ ‫الأربعاء‪� ،‬إنّ حجم التداول يف �سوق العقار يف اململكة‬ ‫خالل �شهر �آذار املا�ضي بلغ ‪ 570‬مليون دينار بارتفاع‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 39‬يف املئة مقارنة بــ‪ 410‬ماليني دينار‬ ‫لذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبينّ التقرير �أنّ �إيرادات الدائرة بلغت يف الربع‬ ‫الأول من العام احلايل ‪ 80.1‬مليون دينار‪ ،‬بارتفاع‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 32‬يف املئة مقارنة ب�ـ‪ 60.6‬مليون دينار‬ ‫لذات الفرتة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وجاء يف التقرير �أنّ قيمة �إعفاءات ال�شقق للربع‬ ‫الأول م��ن ال�ع��ام احل��ايل بلغت ‪ 13.7‬مليون دينار‬ ‫لي�صبح جمموع الإعفاءات والإي��رادات ‪ 93.9‬مليون‬ ‫دينار‪ ،‬بارتفاع قيمة الإيرادات والإعفاءات بن�سبة ‪38‬‬ ‫يف املئة مقارنة بالربع الأول من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغت إ�ي��رادات الدائرة خالل �شهر �آذار املا�ضي‬ ‫‪ 31.7‬مليون دينار‪ ،‬بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 35‬يف املئة‬ ‫مقارنة بـ‪ 23.5‬مليون لذات ال�شهر من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ّي�نّ التقرير �أنّ قيمة إ�ع�ف��اءات ال�شقق ل�شهر‬ ‫�آذار بلغت ‪ 4.8‬مليون دينار لي�صبح جمموع الإعفاءات‬ ‫والإي��رادات ‪ 36.6‬مليون دينار‪ ،‬بارتفاع بلغت ن�سبته‬ ‫‪ 39‬يف املئة مقارن ًة بذات ال�شهر من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ع ��دد ب �ي��وع��ات ال �ع �ق��ار مل���س�ت�ث�م��ري��ن غري‬

‫�أردنيني خالل الربع الأول من العام املا�ضي ‪1.227‬‬ ‫معاملة‪ ،‬منها ‪ 744‬معاملة لل�شقق و‪ 483‬معاملة‬ ‫ل�ل�أرا� �ض��ي‪ ،‬قيمتها ال�سوقية ‪ 97.7‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫بانخفا�ض بلغت ن�سبته ‪ 14‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة ب��ذات‬ ‫الفرتة من العام ال�سابق‪ ،‬منها ‪ 60.4‬مليون دينار‬ ‫بن�سبة ‪ 62‬يف املئة لل�شقق‪ ،‬و‪ 37.2‬مليون دينار بن�سبة‬ ‫‪ 38‬يف املئة للأرا�ضي‪.‬‬ ‫وج ��اءت اجلن�سية ال�ع��راق�ي��ة يف ب�ي��وع��ات الربع‬ ‫الأول ب��امل��رت �ب��ة الأوىل مب �ج �م��وع ‪ 401‬م�ستثمر‪،‬‬ ‫واجلن�سية ال�سعودية باملرتبة الثانية مبجموع ‪244‬‬ ‫م�ستثمراً‪ ،‬فيما جاءت اجلن�سية الإماراتية باملرتبة‬ ‫الثالثة مبجموع ‪ 115‬م�ستثمراً‪.‬‬ ‫�أ ّم� ��ا م��ن ح�ي��ث ال�ق�ي�م��ة‪ ،‬ف�ق��د ج ��اءت اجلن�سية‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة أ�ي �� �ض �اً ب��امل��رت�ب��ة الأوىل بحجم ا�ستثمار‬ ‫بلغ ‪ 46.7‬مليون دينار بن�سبة ‪ 48‬يف املئة من حجم‬ ‫القيمة ال�سوقية لبيوعات غري الأردنيني‪ ،‬واجلن�سية‬ ‫ال �� �س �ع��ودي��ة ب��امل��رت �ب��ة ال �ث��ان �ي��ة ‪ 17.2‬م �ل �ي��ون دي �ن��ار‬ ‫بن�سبة ‪ 18‬يف املئة‪ ،‬تلتها يف املرتبة الثالثة اجلن�سية‬ ‫الأم�يرك�ي��ة ‪ 5.3‬مليون دي�ن��ار بن�سبة ‪ 5.45‬يف املئة‪،‬‬ ‫فيما جاءت رابعاً وبفارقٍ ب�سيط اجلن�سية ال�سورية‬ ‫‪ 5.3‬مليون دينار بن�سبة ‪ 5.44‬يف املئة‪.‬‬ ‫وب �ل��غ ع ��دد ب �ي��وع��ات ال �ع �ق��ار مل���س�ت�ث�م��ري��ن غري‬ ‫�أردنيني خالل �شهر �آذار املا�ضي ‪ 469‬معاملة‪ ،‬منها‬ ‫‪ 281‬معاملة لل�شقق‬ ‫و‪ 188‬معاملة للأرا�ضي‪ ،‬قيمتها ال�سوقية ‪39.1‬‬ ‫مليون دي �ن��ار‪ ،‬بانخفا�ض بلغت ن�سبته ‪ 41‬يف املئة‬ ‫مقارنة ب��ذات الفرتة من العام ال�سابق‪ ،‬منها ‪23.1‬‬ ‫مليون دينار بن�سبة ‪ 59‬يف املئة لل�شقق‪ ،‬و‪ 16‬مليون‬ ‫دينار بن�سبة ‪ 41‬يف املئة للأرا�ضي‪.‬‬

‫وجاءت اجلن�سية العراقية يف بيوعات �شهر �آذار‬ ‫باملرتبة الأوىل مبجموع ‪ 152‬م�ستثمراً‪ ،‬واجلن�سية‬ ‫ال�سعودية باملرتبة الثانية مبجموع ‪ 109‬م�ستثمرين‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا ج ��اءت اجلن�سية ال�ك��وي�ت�ي��ة ب��امل��رت�ب��ة الثالثة‬ ‫مبجموع ‪ 38‬م�ستثمراً‪.‬‬ ‫� ّأم� ��ا م��ن ح�ي��ث ال�ق�ي�م��ة‪ ،‬ف�ق��د ج ��اءت اجلن�سية‬ ‫العراقية �أي�ضاً باملرتبة الأوىل بحجم ا�ستثمار بلغ‬ ‫‪ 18.7‬مليون دينار‬ ‫بن�سبة ‪ 48‬يف املئة م��ن حجم القيمة ال�سوقية‬ ‫ل�ب�ي��وع��ات غ�ي�ر الأردن� �ي�ي�ن‪ ،‬واجل�ن���س�ي��ة ال���س�ع��ودي��ة‬ ‫باملرتبة الثانية ‪ 10.4‬مليون دينار بن�سبة ‪ 27‬يف املئة‪،‬‬ ‫تلتها يف املرتبة الثالثة اجلن�سية ال�سورية با�ستثمار‬ ‫بلغ ‪ 2.2‬مليون دينار بن�سبة ‪ 6‬يف املئة‪.‬‬ ‫وبلغ إ�ج�م��ايل معامالت بيع العـقار يف اململكة‬ ‫خالل الربع الأول من العام احلايل ‪ 981.24‬معاملة‬ ‫بارتفاع بلغت ن�سبته ‪ 11‬يف املئة مقارنة بذات الفرتة‬ ‫م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬ت��و ّزع��ت على ‪ 8.798‬معاملة يف‬ ‫حم��اف�ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة بن�سبة ‪ 35‬يف امل �ئ��ة و‪16.138‬‬ ‫معاملة لباقي املحافظات بن�سبة ‪ 65‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬كما‬

‫تو ّزعت معامالت البيع يف حمافظة العا�صمة على‬ ‫‪ 4679‬معاملة لل�شقق‪ ،‬و‪ 1194‬معاملة للأرا�ضي‪ ،‬يف‬ ‫ح�ين ت��و ّزع��ت م�ع��ام�لات ال�ب�ي��ع يف ب��اق��ي حمافظات‬ ‫اململكة على ‪ 1995‬معاملة لل�شقق و‪ 14188‬معاملة‬ ‫للأرا�ضي‪.‬‬ ‫وب�ل��غ إ�ج�م��ايل معامالت بيع العقار يف اململكة‬ ‫خ�لال �شهر �آذار املا�ضي ‪ 7945‬معاملة‪ ،‬بانخفا�ض‬ ‫بلغت ن�سبته ‪ 3‬يف امل�ئ��ة م�ق��ارن��ة ب��ال�ف�ترة ذات�ه��ا من‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬توزعت على ‪ 3378‬معاملة يف حمافظة‬ ‫العا�صمة بن�سبة ‪ 43‬يف املئة‪ ،‬و‪ 4567‬معاملة لباقي‬ ‫املحافظات بن�سبة ‪ 57‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬وت��و ّزع��ت معامالت‬ ‫ال�ب�ي��ع يف حم��اف�ظ��ة ال�ع��ا��ص�م��ة ع�ل��ى ‪ 1661‬معاملة‬ ‫لل�شقق‪ ،‬و‪ 1717‬معاملة للأرا�ضي‪ ،‬يف حني توزعت‬ ‫معامالت البيع يف باقي حمافظات اململكة على ‪785‬‬ ‫لل�شقق و‪ 3782‬للأرا�ضي‪.‬‬ ‫وبلغ عدد معامالت البيع بالوكاالت خالل �شهر‬ ‫�آذار املا�ضي ‪ 1.047‬معاملة بن�سبة ‪ 13‬يف املئة من عدد‬ ‫معامالت البيع‪.‬‬

‫خط اىل االردن لنقل مليون برميل يوميا ويف مرحلة الحقة �سيتم مد‬ ‫خط اىل �سوريا بنف�س الطاقة"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان "االردن �سيح�صل على عوائد من ‪ 5‬اىل ‪ 10‬ماليني‬ ‫دوالر يوميا �أي بحدود ‪ 2‬اىل ‪ 3‬مليار دوالر �سنويا عند اجناز وت�شغيل‬ ‫امل�شروع‪ ،‬الذي �سي�شغل �أكرث من ‪� 10‬آالف مهند�س وعامل داخل العراق‪،‬‬ ‫و�أكرث من ‪ 3000‬مهند�س وعامل داخل الأردن"‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن "االردن �سيتمكن من ت�أمني حاجته من النفط اخلام‬ ‫مل�صفى الزرقاء وهي بحدود ‪ 120‬اىل ‪ 150‬الف برميل يوميا و�ستنتهي‬ ‫م�شكلة الوقود يف الأردن يف حال اعطاء فرع من اخلط الناقل الرئي�س‬ ‫ي�صل اىل م�صفى الزرقاء"‪.‬‬ ‫وحتدث ال�سفري عن امكانية ان�شاء م�صفاة جديدة كبرية يف العقبة‬ ‫مب�شاركة االردن مع احدى ال�شركات العاملية �أو با�ستثمار �أجنبي م�ستقل‪،‬‬ ‫بطاقة ت�صل اىل ‪ 300‬الف برميل يوميا‪ ،‬ا�ضافة اىل ان�شاء ميناء خا�ص‬ ‫يف العقبة لت�صدير النفط اخلام العراقي بطاقة اكرب‪.‬‬ ‫ومت تنفيذ ما ن�سبته ‪ 65‬يف املئة خالل اخلم�سة ا�شهر املا�ضية من‬ ‫عطاءات تنفيذ منظومة النقل واملوانئ والنفط والغاز يف العقبة‪ ،‬التي‬ ‫م��ن �ش�أنها حتقيق ان�سيابية �آم�ن��ة لكافة م�صادر الطاقة ودع��م كافة‬ ‫ا�شكال اللوج�ستيات املرتبطة مبيناء العقبة املحرك الرئي�س لالقت�صاد‬ ‫الوطني واملنفذ البالغ االهمية لكل من ال�صادرات وامل�ستوردات الوطنية‪.‬‬

‫الربملان الكويتي يقر قانون‬ ‫شراء الحكومة ديون املواطنني‬ ‫الكويت‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أقر الربملان الكويتي �أم�س ب�شكل نهائي م�شروع قانون‬ ‫ي�ن����ص ع�ل��ى � �ش��راء احل �ك��وم��ة ال ��دي ��ون امل���ص��رف�ي��ة اخل��ا��ص��ة‬ ‫ب��امل��واط�ن�ين‪ ،‬وال�ب��ال�غ��ة قيمتها ‪ 2.6‬م�ل�ي��ار دوالر م��ع اع��ادة‬ ‫جدولتها و�شطب جميع الفوائد عنها‪.‬‬ ‫و�صوت خم�سون ع�ضوا يف الربملان ل�صالح القانون‪ ،‬من‬ ‫بينهم اع�ضاء احلكومة الـ ‪ 13‬احلا�ضرين؛ �إذ �إن ال��وزراء يف‬ ‫الكويت ي�شغلون مقاعد يف الربملان‪.‬‬ ‫وامتنع ثالثة ن��واب ع��ن الت�صويت‪ ،‬فيما �صوت اربعة‬ ‫ن��واب �ضد م�شروع القانون االول من نوعه يف ه��ذه الدولة‬ ‫اخلليجية الغنية بالنفط التي ت�ؤمن رعاية ملواطنيها من‬ ‫املهد اىل اللحد‪.‬‬ ‫وق��ال ن��واب �إن كلفة القانون على اخلزينة تبلغ ما بني‬ ‫مليار و‪ 2.5‬مليار دوالر على مدى ‪� 15‬سنة‪.‬‬ ‫ومبوجب القانون اجلديد‪� ،‬سيتم ت�أ�سي�س �صندوق جديد‬ ‫ل���س��رة ي�ق��وم ب�شراء جميع ق��رو���ض الكويتيني ال�ت��ي متت‬ ‫ل� أ‬ ‫ا�ستدانتها قبل ‪ 30‬اذار ‪.2008‬‬ ‫و�سيقوم ال�صندوق احلكومي ب�شطب جميع الفوائد عن‬ ‫الديون‪ ،‬وب�إعادة جدولتها على فرتة ال تتجاوز ‪� 15‬سنة مع‬ ‫اق�ساط �شهرية مريحة‪.‬‬ ‫وقال رئي�س جلنة ال�ش�ؤون املالية واالقت�صادية يف جمل�س‬ ‫االم��ة يو�سف ال��زل��زل��ة‪� ،‬إن ال�ق��ان��ون �سي�شمل ‪ 47‬أ�ل�ف�اً و‪444‬‬ ‫مَدِ يناً كويتيا‪.‬‬ ‫وا�ستجاب النواب لطلب احلكومة با�ستثناء القرو�ض من‬ ‫امل�صارف وامل�ؤ�س�سات اال�سالمية؛ ما ادى اىل خف�ض كلفته‪.‬‬ ‫ويبلغ عدد املواطنني الكويتيني نحو ‪ 1.2‬مليون ن�سمة‪.‬‬ ‫و�سبق للحكومة ان رف�ضت قانونا مماثال يف ال�سابق‪،‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن �إق ��راره ب�أغلبية �ساحقة يف ال�برمل��ان مطلع‬ ‫‪.2010‬‬ ‫وكان حجم مديونية الكويتيني اخلا�صة حينها بحدود‬ ‫‪ 21.6‬مليار دوالر‪ ،‬ا�ضافة اىل ‪ 5,2‬مليار دوالر من الفوائد‪.‬‬ ‫وي�أتي التغيري يف موقف احلكومة و�سط خالفات �سيا�سية‬ ‫ح ��ادة ب�ين احل�ك��وم��ة وامل�ع��ار��ض��ة ال�ت��ي ق��اط�ع��ت االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫االخرية يف كانون االول‪ ،‬وبعد و�صول برملان موال للحكومة‬ ‫ب�شكل كامل‪.‬‬ ‫وق��ال رئي�س جمل�س االم��ة علي ال��را��ش��د خ�لال نقا�ش‬ ‫�سابق حول م�شروع القانون‪" :‬امل�س�ألة لي�ست تقنية وح�سب‪،‬‬ ‫بل �سيا�سية اي�ضا‪ ،‬فلنعط �شيئا للنا�س‪ ،‬هناك ا�شخا�ص ال‬ ‫يريدون ان ي�ستمر هذا الربملان"‪.‬‬ ‫ومتلك الكويت ا�صوال تقدر بـ‪ 400‬مليار دوالر معظمها‬ ‫م�ستثمر يف اخل� ��ارج‪ ،‬وق��د جمعتها احل�ك��وم��ة م��ن فوائ�ض‬ ‫تراكمية على م��دى ال�سنوات ال �ـ‪ 13‬املا�ضية؛ بف�ضل ارتفاع‬ ‫ا�سعار اخلام‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫قربص ستحصل على الدفعة األوىل من القرض األوروبي يف أيار‬

‫بروك�سل‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫�أعلنت املفو�ضية االوروب �ي��ة �أم����س االرب�ع��اء ان قرب�ص �ستتلقى‬ ‫الدفعة االوىل من القر�ض البالغ ‪ 10‬مليارات دوالر الذي تن�ص عليه‬ ‫خطة االنقاذ ال�شهر املقبل بعد امل�صادقة ر�سميا على االتفاق‪.‬‬ ‫وق��ال امل�ت�ح��دث با�سم املفو�ضية االوروب �ي��ة اوليفييه بايلي ان‬ ‫االتفاق الذي مت التفاو�ض حوله مع االحتاد االوروبي والبنك املركزي‬ ‫االوروبي و�صندوق النقد الدويل وي�شمل �سل�سلة ا�صالحات �صارمة‬ ‫واج��راءات تق�شف‪ ،‬مت متريره اىل حكومات دول منطقة اليورو من‬ ‫اجل نيل املوافقة النهائية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن وزراء مالية دول منطقة اليورو الـ‪� 17‬سينظرون بها‬ ‫خالل حمادثات غري ر�سمية اال�سبوع املقبل يف دبلن ثم �سرت�سل اىل‬ ‫الربملانات للم�صادقة عليها حني يحتاج االمر ذلك‪.‬‬ ‫وق��ال خ�لال م� ؤ�مت��ر �صحايف "ن�أمل يف ان�ه��اء عملية امل�صادقة‬ ‫بحلول نهاية ني�سان ما �سيتيح ار�سال اول دفعة من امل�ساعدة املالية‬ ‫خالل �أيار"‪.‬‬ ‫وامتنع بايلي عن اعطاء اي تفا�صيل عن االتفاق ال �سيما حول‬ ‫االقتطاعات واال�صالحات مثل تغيريات لل�ضرائب الهادفة لإع��ادة‬ ‫و��ض��ع امل��ال�ي��ة ال�ع��ام��ة اىل ا��س�ت�ق��راره او �إع ��ادة هيكلة ك�برى للنظام‬ ‫امل�صريف يف اجلزيرة‪.‬‬ ‫واعلنت نيقو�سيا الثالثاء انه مت التو�صل اىل اتفاق نهائي مع‬ ‫االحتاد االوروب��ي والبنك املركزي االوروب��ي و�صندوق النقد الدويل‬ ‫وان�ه��ا ن��ال��ت مت��دي��دا مل��دة �سنتني (ح�ت��ى ‪ )2018‬لتطبيق االج ��راءات‬ ‫الواردة �ضمن اخلطة‪.‬‬ ‫وكانت املديرة العامة ل�صندوق النقد ال��دويل كري�ستني الغارد‬ ‫اعلنت يف وقت �سابق االربعاء ان ال�صندوق �سي�ساهم مبليار يورو يف‬

‫خطة االنقاذ‪.‬‬ ‫واع �ت�برت الغ ��ارد ان ال�سلطات القرب�صية و�ضعت "برناجما‬ ‫طموحا على عدة �سنوات ملواجهة التحديات االقت�صادية امامها"‪.‬‬ ‫وا�ضافت ان "هذا الربنامج يرتكز على �شقني‪ :‬االول يهدف اىل‬ ‫اع��ادة و�ضع النظام امل��ايل اىل طبيعته عرب اع��ادة هكيلته وحتجيمه‬ ‫والثاين �سيتيح اعادة الدين العام اىل م�سار ميكن ت�سديده"‪.‬‬ ‫وق��ال متحدث با�سم وزارة املالية االملانية ان االت�ف��اق النهائي‬ ‫�سيكون جاهزا بحلول ‪ 9‬ني�سان على ان ي�صوت عليه جمل�س النواب يف‬ ‫وقت الحق هذا ال�شهر‪.‬‬ ‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪� ،‬أك � ��د وزي � ��ر امل��ال �ي��ة ال �ق�بر� �ص��ي اجل ��دي ��د ه��اري ����س‬ ‫جورجياد�س �أم�س االربعاء ان قرب�ص �ستطبق بالكامل خطة االنقاذ‬ ‫التي مت التو�صل اليها مع االحتاد االوروبي و�صندوق النقد الدويل‬ ‫للح�صول على ع�شرة مليارات يورو‪.‬‬ ‫وق��ال ال��وزي��ر القرب�صي يف اثناء ت�سلمه من�صبه اجلديد �أوال‪:‬‬ ‫�سنطبق بنود خطة االنقاذ بالكامل بدون اي انتقا�ص و�سنلتزم بكل‬ ‫اجلداول الزمنية و�سنحقق كل االهداف‪.‬‬ ‫وا�ضاف "نحن بحاجة للم�ساعدة الآن لكننا �سنبذل كل جهودنا‬ ‫لتح�سني و�ضع ماليتنا العامة واعادة اقت�صادنا اىل طريق النمو"‪.‬‬ ‫وتابع‪" :‬رغم ان ظروف اليوم قد تكون حالكة‪ ،‬اال ان الآفاق على‬ ‫املدى املتو�سط والطويل تبقى ممتازة"‪.‬‬ ‫وقال‪" :‬تلقينا �ضربة لكنني على ثقة تامة �أننا �سنتجاوزها"‪.‬‬ ‫ومبوجب خطة االنقاذ �سيكون على قرب�ص ان تخف�ض اىل حد‬ ‫كبري حجم قطاعها امل�صريف املتخم وان تزيد ال�ضرائب وتقلل من‬ ‫ع��دد موظفي القطاع ال�ع��ام وان تخ�صخ�ص بع�ض امل�ؤ�س�سات التي‬ ‫متلكها الدولة‪.‬‬

‫«صندوق النقد» يف القاهرة للتفاوض‬ ‫حول القرض مع الصندوق‬ ‫القاهرة‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و�صل وفد من �صندوق النقد الدويل �أم�س االربعاء‬ ‫اىل القاهرة؛ لإج��راء مباحثات مع امل�س�ؤولني امل�صريني‬ ‫حول قر�ض من ال�صندوق‪ ،‬ينت�شل االقت�صاد امل�صري من‬ ‫و�ضعه املرتاجع‪.‬‬ ‫وي �ت��وق��ع �أن ي �ط �ل��ع ال ��وف ��د ع �ل��ى ج �ه��ود اال� �ص�ل�اح‬ ‫االقت�صادي التي تقوم بها احلكومة امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن احلكومة امل�صرية تعاين و�ضعا �صعبا؛‬ ‫�إذ اال�صالحات االقت�صادية التي يطلبها ال�صندوق قد‬ ‫تثري ا�ستياء �شعبيا‪ ،‬و�سط موجة من غالء ا�سعار ال�سلع‬ ‫اال�سا�سية وامل�شتقات البرتولية‪.‬‬

‫وقال م�س�ؤولون يف ال�صندوق �إن حجم القر�ض الذي‬ ‫ي�ج��رى التفاو�ض عليه‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 4.8‬مليار دوالر‪ ،‬رمبا‬ ‫يتغري‪ ،‬لكن دون اعطاء مزيد من التفا�صيل‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة ان �ب��اء ال���ش��رق االو� �س��ط الر�سمية يف‬ ‫م�صرية عن م�س�ؤول م�صري االربعاء قوله‪ ،‬انه "من‪ ‬املت‬ ‫وقع‪� ‬أن‪ ‬يتم‪ ‬تغيري‪ ‬حجم‪ ‬القر�ض‪ ‬بناء‪ ‬على‪ ‬طلب‪ ‬م�صر"‪.‬‬ ‫واكد مدير �إدارة ال�شرق الأو�سط و�آ�سيا الو�سطى يف‬ ‫�صندوق النقد الدويل م�سعود �أحمد ‪-‬على هام�ش لقاء‬ ‫اقليمي ل��وزراء املالية يف دبي الثالثاء‪ -‬ان االم��ر يتعلق‬ ‫"باالحتياجات وما مت حتقيقه"‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر امل��ال�ي��ة امل���ص��ري امل��ر��س��ي ح�ج��ازي ال��ذي‬ ‫ح�ضر حمادثات دبي‪� ،‬إن "املفاو�ضات مع �صندوق النقد‬

‫الدويل �ستكون قد انتهت بنهاية ني�سان"‪.‬‬ ‫وت � أ�م��ل ال�سلطات امل���ص��ري��ة �أن ي� ��ؤدي ال�ق��ر���ض اىل‬ ‫ا�ستعادة ثقة امل�ستثمرين واملانحني الدوليني باالقت�صاد‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫ويعاين االقت�صاد امل�صري من تراجع حاد يف وارداته‬ ‫الرئي�سية‪ ،‬املتمثلة يف قطاع ال�سياحة واال�ستثمار االجنبي‬ ‫يف اع�ق��اب االنتفا�ضة ال�شعبية التي اط��اح��ت بالرئي�س‬ ‫امل�صري ال�سابق ح�سني مبارك يف �شباط ‪.2011‬‬ ‫وتراجع احتياطي النقد االجنبي من ‪ 36‬مليار دوالر‬ ‫اىل ‪ 13‬مليارا فقط يف غ�ضون عامني‪ ،‬فيما يتزايد عجز‬ ‫املوازنة ب�شكل مت�سارع‪.‬‬

‫دبي تفتح مطارها الثاني للركاب‬ ‫يف تشرين األول‬ ‫دبي‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلنت م�ؤ�س�سة "مطارات دبي" االرب�ع��اء ان‬ ‫م�ط��ار "دبي وورل ��د ت��ري��د �سنرتال" اجل��دي��د يف‬ ‫منطقة ج�ب��ل ع�ل��ي ب�ج�ن��وب االم ��ارة �سيفتح ام��ام‬ ‫رحالت الركاب اعتبارا من ‪ 26‬ت�شرين االول على‬ ‫ان تبد�أ �شركتا طريان اقت�صادي بت�سيري رحالتهما‬ ‫من هذا املطار‪ .‬و�ستقوم �شركة "نا�س" ال�سعودية‬ ‫بت�سيري خم�سني رح�ل��ة ا�سبوعيا ب�ين دب��ي وم��دن‬ ‫خمتلفة يف اململكة‪ ،‬فيما �ستقوم �شركة "ويز" التي‬ ‫مقرها املجر بت�سيري رحالت بني دبي ووجهات يف‬ ‫و�سط و�شرق اوروبا‪.‬‬ ‫وكان م�شروع "دبي وورلد �سنرتال" اطلق يف‬ ‫خ�ضم الفورة الكبرية التي �شهدتها دبي قبل االزمة‬

‫االقت�صادية‪ .‬ويفرت�ض بح�سب امل�شروع اال�سا�سي‬ ‫ان ي�صبح ه��ذا امل�ط��ار اك�بر م�ط��ار يف ال�ع��امل عند‬ ‫اجناز جميع مراحله مع قدرة ا�ستيعابية ت�صل اىل‬ ‫‪ 160‬مليون م�سافر �سنويا‪ .‬وبد�أت رحالت ال�شحن‬ ‫يف املطار يف ‪ 2010‬ومت ت�أجيل رحالت الركاب‪ .‬ويعد‬ ‫مطار دبي الدويل‪ ،‬وهو املطار الرئي�س يف االمارة‪،‬‬ ‫اكرب مطار يف ال�شرق االو�سط واكرثه ا�شغاال‪.‬‬ ‫وح�ق��ق م�ط��ار دب��ي ال ��دويل يف �شباط املا�ضي‬ ‫امل��رت�ب��ة ال�ث��ان�ي��ة ع��امل�ي��ا ب�ين اك�ث�ر م �ط��ارات ال�ع��امل‬ ‫ا��س�ت�خ��دام��ا م��ن ق�ب��ل امل���س��اف��ري��ن ال��دول�ي�ين (‪4,8‬‬ ‫مليون م�سافر)‪.‬‬ ‫وا��س�ت�خ��دم م�ط��ار دب��ي ‪ 57,68‬مليون م�سافر‬ ‫يف ‪ ،2012‬مع ارتفاع بن�سبة ‪ 13,2‬باملئة مقارنة مع‬ ‫العام ‪.2011‬‬

‫شركات‬ ‫‪ ..BMW‬أهداف طموحة لتحقيق مبيعات‬ ‫قياسية لعام ‪2013‬‬

‫«إل جي» تطلق غساالتها الذكية يف السوق املحلية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط��رح��ت ��ش��رك��ة �إل ج��ي �إلكرتونيك�س‬ ‫�آخر ما تو�صلت �إليه من تكنولوجيا يف عامل‬ ‫الأجهزة املنزلية الذكية‪ ،‬واملعروفة بتقنية‬ ‫"الت�شخي�ص الذكي" يف ال�سوق املحلية‪.‬‬ ‫وتتوفر تقنية "الت�شخي�ص الذكي"‪،‬‬ ‫ال �ت��ي مت�ك��ن امل���س�ت�خ��دم م��ن حت��دي��د وح��ل‬ ‫م�شاكل �آلة غ�سيل املالب�س ب�سرعة وفاعلية‬ ‫كبرية من خ�لال هاتفه املتنقل الذكي‪ ،‬يف‬ ‫جميع غ���س��االت �إل ج��ي ال��ذك�ي��ة اجل��دي��دة‬ ‫لعام ‪.2013‬‬ ‫وت�ل�غ��ي تقنية "الت�شخي�ص الذكي"‬ ‫احلاجة �إىل ا�ستدعاء خدمات ال�صيانة يف‬ ‫كل م��رة قد حت��دث فيها م�شكلة للأجهزة‬ ‫امل �ن��زل �ي��ة؛ �إذ �إن �ه��ا ت�ع�م��ل ع �ل��ى ت�شخي�ص‬ ‫امل���ش�ك�لات وح�ل�ه��ا ذات �ي �اً ب��وا��س�ط��ة الهاتف‬ ‫ال� ��ذك� ��ي‪ ،‬حم ��دث ��ة ب ��ذل ��ك ث� � ��ورة يف ع��امل‬ ‫املنتجات الإلكرتونية اال�ستهالكية‪ ،‬عالوة‬ ‫ع �ل��ى �إ� �س �ه��ام �ه��ا يف ت�غ�ي�ير �أ� �س��ال �ي��ب �إدارة‬ ‫الأع�م��ال املنزلية بطريقة ع�صرية و�أك�ثر‬ ‫�سهولة وراحة‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل ما تتيحه‬ ‫من توفري يف الوقت واجلهد واملال‪.‬‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫بعد حتقيق مبيعات قيا�سية لعام ‪ ،2012‬ينظر فريق مبيعات‬ ‫‪� BMW‬إىل العام احلايل بوجهة تفا�ؤلية حذرة‪ ،‬ي�سعى من خاللها‬ ‫�إىل حتقيق �أهداف طموحة و�سط بيئة اقت�صادية متقلبة‪.‬‬ ‫و�صرح نوربرت ريذوفر رئي�س هيئة املديرين ل�شركة ‪BMW‬‬ ‫امل�ساهمة‪ ،‬خالل امل�ؤمتر ال�صحفي ال�سنوي يف ميونيخ‪" :‬نحن نهدف‬ ‫�إىل حتقيق املزيد من االرتفاع يف املبيعات للعام احل��ايل؛ لت�سجيل‬ ‫�أرقام قيا�سية �أخرى ملبيعاتنا"‪.‬‬ ‫ويف �ضوء الطلب القوي على �سيارات ‪ ،BMW‬ف ��إن املجموعة‬ ‫�ستوا�صل اال�ستثمار يف تعزيز قدرة املبيعات لعام ‪2013‬؛ الأمر الذي‬ ‫ميكنها من ال�سري على امل�سار ال�صحيح للنجاح‪ .‬وا�ستمرارا للتطورات‬ ‫التكنولوجية احلديثة التي ت�سعى ‪� BMW‬إىل �إدخالها على ال�سيارات‬ ‫�ستتمكن خالل عام ‪ 2013‬من اط�لاق �أح��د ع�شر ط��رازا جديدا من‬ ‫‪ ،BMW‬لتختتم عام ‪ 2014‬ب�إ�ضافة ‪ 25‬منوذجا جديدا �إىل جمموعة‬ ‫‪ ،BMW‬لي�شكل ‪ 10‬منهم طرازات جديدة كليا‪ ،‬متثل ا�ضافة نوعية‬ ‫جديدة �إىل املجموعة‪ .‬وا�ضاف ريذوفر‪" :‬تباعاً للم�ستويات العالية‬

‫من االنفاق املايل على �إدخال �أعلى م�ستويات التكنولوجيا احلديثة‪،‬‬ ‫واال�ستمرار يف �إدخال التحديثات على �شبكة االنتاج‪ ،‬نتوقع �أن تتقدم‬ ‫�أرب��اح جمموعة ‪ BMW‬قبل احت�ساب ال�ضرائب على نطاق مماثل‬ ‫لعام ‪."2012‬‬ ‫ع�ل��ى ال��رغ��م م��ن ال�ت�ك��ال�ي��ف الإ� �ض��اف �ي��ة ال �ت��ي ت�ق��ع ع�ل��ى عاتق‬ ‫جمموعة ‪� ،BMW‬إال ان��ه من املتوقع ان يكون هام�ش الأرب��اح قبل‬ ‫االقتطاعات املالية ب�ين ‪ 8‬يف املئة ‪ 10 -‬يف املئة للعام احل��ايل‪ ،‬مع‬ ‫توقعات با�ستمراره لالعوام القادمة‪ .‬ميكن ان يكون هام�ش االرباح‬ ‫الفعلي اكرث او اقل من امل�ستوى امل�ستهدف؛ نتيجة ت�أثره بالتطورات‬ ‫ال�سيا�سية واالقت�صادية‪ ،‬لذلك ت�ستند التوقعات للعام احلايل �إىل‬ ‫�أن ال�ظ��روف االقت�صادية يف جميع �أن�ح��اء ال�ع��امل‪ ،‬لن تتغري ب�شكل‬ ‫ملحوظ‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ت��وق��ع جم�م��وع��ة ‪ BMW‬من ��وا يف ح�ج��م م�ب�ي�ع��ات ق�ط��اع‬ ‫ال��دراج��ات النارية للعام احل��ايل؛ وذل��ك بف�ضل النماذج اجلديدة‬ ‫واجلذابة مثل ‪ ،GS 1200 R‬مما �سينعك�س ايجابيا على الإيرادات‬ ‫والأرباح للمجموعة‪.‬‬

‫الندمارك يشارك يف مبادرة مطبخ العائلة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫يعمل ف�ن��دق الن��دم��ارك ع�م��ان ب�شكل‬ ‫م �ت ��وا� �ص ��ل ع �ل ��ى ت� �ق ��دمي ال� ��دع� ��م ل �ك��اف��ة‬ ‫ف � �ئ� ��ات امل� �ج� �ت� �م ��ع امل �خ �ت �ل �ف ��ة م � ��ن خ�ل�ال‬ ‫تطبيقه ل�سيا�سات وا�ضحة يف امل�س�ؤولية‬ ‫ج�سد ه��ذه امل�س�ؤولية‬ ‫االجتماعية‪ ،‬حيث ّ‬ ‫مب�شاركته يف مبادرة مطبخ العائلة‪.‬‬ ‫وتعترب مبادرة مطبخ العائلة م�شروع‬ ‫ي�ساعد ال�ف�ق��راء يف احل�صول على الغذاء‬

‫م��ن امل ��ؤ� �س �� �س��ات ذات ال �ع�لاق��ة‪ ،‬ك��ال�ف�ن��ادق‬ ‫واملطاعم و�شركات الأغذية لدعم برنامج‬ ‫الأم � ��ن ال �غ��ذائ��ي يف ج �ي��وب ال �ف �ق��ر داخ��ل‬ ‫وخ� � ��ارج ع �م��ان م ��ن خ �ل�ال ت ��وزي ��ع ط ��رود‬ ‫غذائية عالية اجلودة �إىل العوائل الفقرية‬ ‫التي تعاين من اجلوع و�سوء التغذية‪ .‬تقوم‬ ‫املبادرة على جمع فائ�ض الطعام من فنادق‬ ‫اخلم�س جنوم واملطاعم الفاخرة وحفظه‬ ‫بطرق �آمنة ومن ثم توزيعه على العوائل‬ ‫الفقرية بالتعاون مع اجلمعيات املحلية‪.‬‬

‫وي �� �ش ��ارك ف �ن��دق الن� ��دم� ��ارك لل�سنة‬ ‫الثانية يف ه��ذه امل�ب��ادرة كجزء من تفاعله‬ ‫امل�ستمر مع املجتمع الأردين باعتباره جزء‬ ‫م�ن��ه تطبيقا ل��ر�ؤي��ة ال�ف�ن��دق ال�ت��ي ي�سعى‬ ‫ال�ف�ن��دق م��ن خ�لال�ه��ا �إىل ت �ق��دمي عالمة‬ ‫رائ��دة تقوم على توفري �أف�ضل اخلدمات‬ ‫ل �ل �ن��زالء‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل ال�ترك �ي��ز �ضمن‬ ‫�ام��ه ع�ل��ى م���س��ؤول�ي�ت��ه جت ��اه جمتمعه‬ ‫م �ه� ّ‬ ‫لتحقيق التنمية واال�ستدامة‪.‬‬

‫ه � ��ذا وت �ع �م ��ل ت �ق �ن �ي��ة "الت�شخي�ص‬ ‫الذكي" على توفري الدعم املبا�شر مل�ستخدم‬ ‫الغ�سالة لدى ح�صول �أي خلل فيها‪ ،‬ليتم‬ ‫حتديد اخللل والإبالغ عنه ب�أق�صى �سرعة‪،‬‬ ‫ب �ع �ي��داً ع ��ن ت �ك �ب��د ع �ن��اء ك �� �ش��ف الأع� �ط ��ال‬ ‫وامل��راح��ل املختلفة لعملية طلب ال�صيانة‬ ‫وال�ضغوطات املحيطة بها‪ ،‬ما يبقي م�س�ألة‬ ‫تكلفة ال�صيانة وزمنها حم ��دوداً لأق�صى‬ ‫درج� ��ة؛ ح�ي��ث ��س�ي�ك��ون ب � إ�م �ك��ان امل�ستخدم‬ ‫ت�شخي�ص م�شكلة �آلة الغ�سيل داخل منزله‬ ‫عن طريق برنامج يتم تنزيله على هاتفه‬ ‫املتنقل ال��ذك��ي ‪-‬بغ�ض النظر ع��ن نوعه‪-‬‬ ‫على �أن يعتمد على نظام ت�شغيل �أندرويد‪.‬‬ ‫ويف ه��ذه احل��ال��ة‪ ،‬م��ا على امل�ستخدم �سوى‬ ‫ال�ضغط على زر الت�شغيل وو��ض��ع الهاتف‬ ‫ال ��ذك ��ي امل �ت �� �ص��ل مب��رك��ز خ��دم��ة ال��زب��ائ��ن‬ ‫بالقرب من زر الت�شغيل يف الغ�سالة‪ ،‬ومن‬ ‫ثم ال�ضغط على رمز خا�صية "الت�شخي�ص‬ ‫الذكي"‪ ،‬واال��س�ت�م��رار يف ال�ضغط على زر‬ ‫درجة احلرارة ملدة ال تتجاوز ثالث ثواين‪،‬‬ ‫ليتم حترير �سل�سلة من النغمات و�إر�سالها اخللل عن طريق حتليل ال�صوت وامل�شكلة‬ ‫ملركز خدمة الزبائن الذي �سيقوم مبوجبها عرب جهاز احلا�سوب‪ ،‬و�إيجاد احلل املنا�سب‬ ‫ب�ت�ح��دي��د طبيعة امل���ش�ك�ل��ة‪ ،‬وال �ت �ع��رف على له‪.‬‬

‫«املحمودية موتورز» تطلق سيارة «الند روفر»‬ ‫الجديدة كلي ًا‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع �ل �ن��ت ��ش��رك��ة "املحمودية موتورز"‬ ‫امل � � ��وزع احل �� �ص��ري ل �ل �ع�لام��ات ال �ت �ج��اري��ة‬‫"جاكوار" و"الند روڤر" و"ڤولڤو" يف‬ ‫اململكة– عن �إطالق عر�ض مميز لعمالئها‬ ‫حيث مت ّكنهم من اقتناء �سيارة "الند روڤر"‬ ‫‪ T LR2 2.0‬اجلديدة كلياً مبحرك ذي ‪4‬‬ ‫�إ��س�ط��وان��ات ‪ V4‬ب�سعر ي�ب��د�أ م��ن ‪� 49,9‬أل��ف‬ ‫دينار‪ ،‬وي�سري هذا العر�ض حتى ‪ 24‬ني�سان‬ ‫‪.2013‬‬

‫وتعليقاً على ذل��ك‪ ،‬ق��ال �أجم��د �سعيد‪،‬‬ ‫م��دي��ر ع��ام ��ش��رك��ة "املحمودية موتورز"‪:‬‬ ‫"منذ و�صول �سيارة "الند روڤر" ‪T 2.0‬‬ ‫‪ LR2‬اجلديدة �إىل ال�سوق الأردين‪ ،‬مل�سنا‬ ‫�إع �ج��اب �اً ك �ب�يراً ب�ه��ا م��ن ق�ب��ل زوار امل�ع��ر���ض‪،‬‬ ‫و�إق� �ب ��ا ًال م��ن ال�ع�م�لاء ع�ل��ى اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫ال�سعر املميز ال��ذي نقدمه لهذه ال�سيارة‪.‬‬ ‫ويتما�شى تخفي�ض �سعر هذه ال�سيارة خالل‬ ‫فرتة العر�ض مع هدفنا يف �شركة "املحمودية‬ ‫موتورز" ال��رام��ي �إىل �إت��اح��ة الفر�صة لكل‬ ‫ع���ش��اق ه ��ذه ال �� �س �ي��ارة ال��رائ �ع��ة الم�ت�لاك�ه��ا‬ ‫واال�ستمتاع بالت�صميم اال�ستثنائي والقوة يف‬

‫الأداء‪".‬‬ ‫وتتميز "الند روڤر" ‪T LR2 2.0‬‬ ‫اجلديدة بالعديد من املوا�صفات الفاخرة‪،‬‬ ‫مبا ي�شمل حمرك ال�سيارة ‪ V4‬ب�سعة ‪ 2‬لرت‬ ‫وب �ق��وة ‪ 240‬ح���ص��ان�اً‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل مبدل‬ ‫� �س��رع��ات �أوت��وم��ات �ي �ك��ي ب���س��ت � �س��رع��ات‪ .‬كما‬ ‫يتوفر يف ال�سيارة �أي�ضاً نظام الكوابح املانعة‬ ‫لالنزالق "‪ "ABS‬ونظام التحكم باملكابح‬ ‫ع �ن��د امل �ن �ع �ط �ف��ات "‪ ،"CBC‬ب��الإ� �ض��اف��ة‬ ‫�إىل نظام م�ساعدة الفرامل عند الطوارئ‬ ‫"‪ ،"EBA‬فيما ي�ضمن للعمالء �أماناً ال‬ ‫ي�ضاهى على الطرقات‪.‬‬

‫"جوجل" تطلق جي ً‬ ‫ال جديد ًا من "نكزس ‪"7‬‬ ‫تايبه‪ -‬رويرتز‬ ‫قال م�صدران �إن "جوجل" �ستطلق ن�سخة جديدة من الكمبيوتر‬ ‫اللوحي "نكز�س ‪ "7‬مبعالج �سناب دراجون من �إنتاج كوالكوم يف يوليو‬ ‫متوز؛ �إذ ت�سعى �شركة الربجميات العمالقة للمناف�سة بقوة يف �سوق‬ ‫الأجهزة املحمولة منخف�ضة التكلفة‪.‬‬ ‫وقال امل�صدران املطلعان على املنتج اجلديد �إن "جوجل" ت�سعى‬ ‫ل�شحن ما ي�صل �إىل ثمانية ماليني وح��دة من "نكز�س ‪ ،"7‬الذي‬ ‫ت�صنعه �أ�سو�ستك يف الن�صف الثاين من العام لتناف�س �أجهزة كمبيوتر‬ ‫لوحية �أخ��رى منخف�ضة التكلفة مثل كيندل ف��اي��ر‪ ،‬ال��ذي تنتجه‬

‫�أمازون و�آي باد ميني الذي تنتجه "�أبل"‪.‬‬ ‫وه��ذه �أول تفا�صيل تك�شف ع��ن التوقيت واملبيعات امل�ستهدفة‬ ‫جلهاز جوجل اجلديد‪ ،‬غري �أن ال�شركة مل تعلن �أي معلومات بعد‪.‬‬ ‫وت��ري��د جوجل ‪-‬ال�ت��ي ت��أت��ي ك��ل �إي��رادات�ه��ا تقريبا م��ن �إع�لان��ات‬ ‫الإنرتنت‪� -‬إجناح "نكز�س"؛ �إذ �إن تزايد م�ستخدميه �سيعني مزيدا‬ ‫من التعر�ض لإعالنات "جوجل"‪.‬‬ ‫وق��ال امل�صدران �إن اجليل اجلديد �سيحتوي على �شا�شة �أكرث‬ ‫دقة‪ ،‬و�سيكون ت�صميمه �أنحف‪ ،‬و�سيعمل مبعالج من �إنتاج كوالكوم‬ ‫بدال من املعالج "تيجرا ‪ "3‬الذي تنتجه انفيديا كورب‪ ،‬والذي ي�شغل‬ ‫اجليل الأول من "نكز�س ‪ "7‬والذي �أطلق العام املا�ضي‪.‬‬


‫‪11‬‬

‫فلسطين‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫الإ�ضراب يعم جميع املدن حداداً على ال�شهيد «�أبو حمدية»‬

‫عشرات اإلصابات يف مواجهات واسعة يف مدن الضفة الغربية‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫� �ش �ه��دت م ��دن ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة‬ ‫�أم� �� ��س االرب � �ع� ��اء م ��واج� �ه ��ات عنيفة‬ ‫ب�ين ال���ش�ب��ان الفل�سطينيني وق��وات‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي يف حمافظات‬ ‫بيت حل��م واخلليل ونابل�س �أدت �إىل‬ ‫�إ�صابة ع�شرات ال�شبان الفل�سطينني‬ ‫وج �ن��دي �إ��س��رائ�ي�ل��ي‪ ،‬وع�م��ت مظاهر‬ ‫احل��داد وا إل� �ض��راب ال�شامل خمتلف‬ ‫امل��دن الفل�سطينية‪ ،‬كما ب��د أ� الأ�سرى‬ ‫الفل�سطينيون �إ� �ض��راب��ا ��ش��ام��ل عن‬ ‫ال �ط �ع��ام اح �ت �ج��اج �اً ع �ل��ى ا��س�ت���ش�ه��اد‬ ‫الأ�سري مي�سرة �أبو حمدية‪.‬‬ ‫ففي نابل�س‪ ،‬اندلعت مواجهات‬ ‫ظ �ه��ر االرب� �ع ��اء ع �ل��ى ح��اج��ز ح ��واره‬ ‫الع�سكري ج�ن��وب نابل�س ب�ين �شبان‬ ‫حم �ت �ج�ين ع �ل��ى وف � ��اة الأ� � �س �ي�ر �أب ��و‬ ‫حمدية وقوة ع�سكرية �إ�سرائيلية‪.‬‬ ‫وق ��ال ��ش��اه��د ع �ي��ان �إن م��ا يزيد‬ ‫ع��ن ‪�� 50‬ش��اب��ا ر� �ش �ق��وا ق ��وة ع�سكرية‬ ‫�إ� �س��رائ �ي �ل �ي��ة ب��احل �ج��ارة ع �ل��ى ح��اج��ز‬ ‫ح ��واره و�أ��ش�ع�ل��وا ال �ن�يران يف �إط ��ارات‬ ‫فارغة‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن اجلي�ش �أطلق قنابل‬ ‫ال� �غ ��از وال��ر� �ص��ا���ص امل �ط��اط��ي جت��اه‬ ‫املتظاهرين مما �أدى اىل �إ�صابة عدد‬ ‫منهم ب�ح��االت اختناق مت معاجلتها‬ ‫ميدانيا‪.‬‬ ‫كما اندلعت مواجهات مع جنود‬ ‫االح �ت�ل�ال يف ع ��دد م��ن امل �ح ��اور من‬ ‫حم��اف �ظ��ة اخل �ل �ي��ل ج �ن��وب ال���ض�ف��ة‪،‬‬ ‫احتجاجاً على ا�ست�شهاد الأ��س�ير �أبو‬

‫حمدية‪.‬‬ ‫ويف خم �ي��م ال� �ع ��روب ل�لاج�ئ�ين‪،‬‬ ‫ان ��دل �ع ��ت م ��واج� �ه ��ات م �ت �ف��رق��ة ب�ين‬ ‫ال �� �ش �ب��ان وج� �ن ��ود االح� �ت�ل�ال ال��ذي��ن‬ ‫�أط �ق��وا ال�ق�ن��اب��ل ال�غ��ازي��ة وال�صوتية‬ ‫�صوب املواطنني‪.‬‬ ‫و�أ��ص�ي��ب ��ش��اب��ان واع�ت�ق��ل آ�خ��ران‬ ‫يف املواجهات التي جت��ددت مع جنود‬ ‫االحتالل يف عدد من املحاور ونقاط‬ ‫ال �ت �م��ا���س يف اخل �ل �ي��ل‪ ،‬ف�ي�م��ا �أ��ص�ي��ب‬ ‫�ضابط �إ�سرائيلي باملواجهات امل�ستمرة‬ ‫مبنطقة باب الزاوية و�سط اخلليل‪.‬‬ ‫ف �ف��ي خم �ي��م ال� �ع ��روب‪ ،‬ان��دل�ع��ت‬ ‫مواجهات متفرقة بني ال�شبان وجنود‬ ‫االح �ت�ل�ال ال��ذي��ن �أط �ل �ق��وا ال�ق�ن��اب��ل‬ ‫الغازية وال�صوتية �صوب املواطنني‪.‬‬ ‫كما وقعت مواجهات متفرقة بني‬ ‫عدد من ال�شبان وجنود االحتالل يف‬ ‫منطقة ب��اب ال��زاوي��ة و� �س��ط مدينة‬ ‫اخلليل‪.‬‬ ‫وح�سب �شهود عيان من منطقة‬ ‫باب الزاوية‪ ،‬ف�إنّ ق ّوة من امل�ستعربني‬ ‫اخ�ت�ط�ف��ت ��ش��اب�ين م��ن امل���ش��ارك�ين يف‬ ‫امل��واج �ه��ات باملنطقة‪ ،‬ونقلتهما �إىل‬ ‫ب�ؤرة ا�ستيطانية جماورة‪ ،‬فيما �أ�صيب‬ ‫��ش��اب��ان آ�خ ��ران بالر�صا�ص املطاطي‬ ‫الذي �أطلقه جنود االحتالل وجرى‬ ‫نقلهما �إىل امل�ست�شفى لتلقي العالج‪.‬‬ ‫ويف بلدة بيت �أمر �شمال اخلليل‪،‬‬ ‫�أف��اد الناطق با�سم اللجنة ال�شعبية‬ ‫مل�ق��اوم��ة اجل ��دار واال��س�ت�ي�ط��ان ببيت‬ ‫�أم��ر حممد عو�ض لوكالة «�صفا» �أنّ‬ ‫ق� � ّوة ع�سكرية م��ن جي�ش االح�ت�لال‬

‫هاجمت ج�ن��ازة يف �أث �ن��اء دفنها على‬ ‫مقربة بلدة بيت �أمر‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن��ه ت�لا ذل��ك مواجهات‬ ‫ع �ن �ي �ف ��ة ب �ي��ن امل � ��واط� � �ن �ي��ن وج� �ن ��ود‬ ‫االحتالل على مدخل البلدة‪ ،‬ودفعت‬ ‫ق� � ّوات االح �ت�لال ب ��أع��داد ك�ب�يرة من‬ ‫ج �ن��وده��ا �إىل امل �ن �ط �ق��ة وخ��ا� �ص��ة يف‬ ‫مدخل بلدة بيت �أمر‪� ،‬أطلق االحتالل‬ ‫خاللها القنابل ال�غ��ازي��ة وال�صوتية‬ ‫والر�صا�ص املطاطي‪.‬‬ ‫كما اندلعت مواجهات متفرقة‬ ‫ب�ين امل��واط�ن�ين وج �ن��ود االح �ت�لال يف‬ ‫منطقة �أم كربة جنوب بلدة اخل�ضر‬ ‫الواقعة جنوب حمافظة بيت حلم‪.‬‬ ‫و�أف � � � ��ادت م� ��� �ص ��ادر حم �ل �ي��ة م��ن‬ ‫اخل�ضر �أنّ ع���ش��رات ال�شبان ر�شقوا‬ ‫ق ّوات االحتالل باحلجارة يف املنطقة‬ ‫ال �ق��ري �ب��ة م ��ن �إح � ��دى امل���س�ت��وط�ن��ات‬ ‫ال �ي �ه��ودي��ة ب��امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ف �ي �م��ا �أط �ل��ق‬ ‫االحتالل قنابله الغازية وال�صوتية‬ ‫�صوب ال�شبان‪ ،‬دون البالغ عن وقوع‬ ‫�إ�صابات‪.‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى �� �ص� �ع� �ي ��د ال� �ف� �ع ��ال� �ي ��ات‬ ‫اجل �م��اه�ي�ري��ة‪ ،‬ف �ق��د ن� ّ�ظ��م ع �� �ش��رات‬ ‫ال �ط �ل �ب��ة م� ��ن ج��ام �ع �ت��ي ب �ي ��ت حل��م‬ ‫والقد�س املفتوحة م�سرية جماهريية‬ ‫و��س��ط مدينة بيت حل��م‪ ،‬بعد تعليق‬ ‫الدوام يف اجلامعتني‪.‬‬ ‫وردد امل� ��� �ش ��ارك ��ون ال� ��� �ش� �ع ��ارات‬ ‫الغا�ضبة والأخ� ��رى امل �ن��ددة ب � إ�ع��دام‬ ‫االحتالل الأ�سري مي�سرة �أبو حمدية‬ ‫ج ّراء �سيا�سة الإهمال الطبي ورف�ض‬ ‫ت �ق��دمي ال �ع�ل�اج��ات ال �ط �ب �ي��ة امل��ا��س��ة‬

‫ل�ل�أ��س�ير امل���ص��اب مب��ر���ض ال�سرطان‬ ‫وتركه حتى ا�ست�شهاده‪.‬‬ ‫ك� �م ��ا ن� �ظ ��م امل � �ح� ��ام� ��ون يف ب�ي��ت‬ ‫حلم اعت�صا ًما و�سط املدينة تنديدًا‬ ‫ب��اجل��رمي��ة ال �ت��ي ارت�ك�ب�ه��ا االح �ت�لال‬ ‫بحق �أبو حمدية‪.‬‬ ‫وع � � �م � � ��ت م� � �ظ � ��اه � ��ر احل� � � � ��داد‬ ‫والإ� � � � �ض � � � ��راب ال� ��� �ش ��ام ��ل خم �ت �ل��ف‬ ‫حم��اف �ظ��ات ال���ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة فيما‬ ‫�شهدت حمافظة اخلليل الواقعة يف‬ ‫جنوب ال�ضفة‪ ،‬حدادا �شامال تعطلت‬ ‫ف�ي��ه امل��دار���س واجل��ام �ع��ات و أ�غ�ل�ق��ت‬ ‫املحال التجارية �أبوابها ح��دادا على‬ ‫روح ال���ش�ه�ي��د م�ي���س��رة اب ��و حمدية‬ ‫ال � ��ذي ق �� �ض��ى أ�م� �� ��س يف م�ست�شفى‬ ‫�إ��س��رائ�ي�ل��ي ب�ع��د ق���ض��ائ��ه اح��د ع�شر‬ ‫عاما يف �سجون االحتالل‪.‬‬ ‫وذك��ر �شهود ع�ي��ان �أن الإ� �ض��راب‬ ‫ال��ذي دع��ت �إليه الفعاليات الوطنية‬ ‫والإ��س�لام�ي��ة بال�ضفة ميثل �إ�ضرابا‬ ‫جت��اري��ا �شامال يف ال�ضفة‪ ،‬وتعطيل‬ ‫دوام املدار�س واجلامعات وامل�ؤ�س�سات‬ ‫احلكومة بعد ال�ساعة احلادية ع�شرة‪،‬‬ ‫ف�ي�م��ا تعطلت امل ��دار� ��س واجل��ام �ع��ات‬ ‫وامل��ؤ��س���س��ات احلكومية منذ �ساعات‬ ‫ال�صباح يف اخلليل‪.‬‬ ‫وقام ن�شطاء ب�إغالق بع�ض املحال‬ ‫ال�ت�ج��اري��ة ال�ت��ي مل ي�ل�ت��زم �أ�صحابها‬ ‫ب��الإ� �ض��راب ال���ش��ام��ل مب ��دن ال�ضفة‬ ‫مم��ا ي�ع�ي��د م���ش��اه��د الإ�� �ض ��راب �إب ��ان‬ ‫االنتفا�ضة االوىل والثانية‪ ،‬حيث كان‬ ‫يقدم م�سلحون ن�شطاء على �إغ�لاق‬ ‫الطرق واملحال التجارية تعبريا عن‬

‫�شبان فل�سطينيون ير�شقون قوات االحتالل باحلجارة‬

‫حالة الغ�ضب من جرائم االحتالل‪.‬‬ ‫كما ب��د�أ �أربعة �آالف وخم�سمائة‬ ‫أ�� �س�ير يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال اع�ت�ب��ارا‬ ‫م��ن �أم����س ومل��دة ث�لاث��ة �أي ��ام �إ��ض��راب��ا‬ ‫عن الطعام احتجاجا على ا�ست�شهاد‬ ‫الأ�سري �أبو حمدية بالإهمال الطبي‬ ‫الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن الأ� �س��رى يف ر��س��ال��ة لهم‬ ‫من ال�سجن عن فتح بيوت عزاء داخل‬ ‫ال�سجون لل�شهيد �أبو حمدية‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��وا �أن غالبية ال�سجون‬ ‫� � �ش � �ه� ��دت م � ��واج� � �ه � ��ات وف� �ع ��ال� �ي ��ات‬

‫«إسرائيل»‪ :‬سنرد على أي هجوم‬ ‫من سوريا أو غزة‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫ح ��ذر وزي� ��ر ال ��دف ��اع ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫مو�شيه يعالون أ�م����س الأرب �ع��اء م��ن �أن‬ ‫« إ���س��رائ�ي��ل» �سرتد على �أي هجوم على‬ ‫�أرا�ضيها‪ ،‬بح�سب «�سكاي نيوز عربية»‪.‬‬ ‫وق��ال يعالون يف بيان �إن «اجلي�ش‬ ‫الإ�سرائيلي هاجم غزة هذا الليل؛ لأننا‬ ‫نعترب حما�س م�س�ؤولة عن كل ما يتم‬ ‫�إط�لاق��ه م��ن غ��زة على إ���س��رائ�ي��ل‪ ،‬ولن‬ ‫ن�سمح ‪-‬ب� ��أي �شكل‪ -‬بح�صول عمليات‬ ‫�إطالق نار ب�شكل منتظم على مواطنينا‬ ‫امل��دن�ي�ين وق��وات �ن��ا»‪ ،‬حم ��ذرا أ�ي���ض��ا من‬

‫�إط�ل��اق ال �ن��ار م��ن � �س��وري��ا ع �ل��ى ج�ن��ود‬ ‫�إ�سرائيليني‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م�صادر ع�سكرية ذك��رت �أن‬ ‫ق��ذي�ف��ة م��ورت��ر‪ ،‬أ�ط�ل�ق��ت يف ا�شتباكات‬ ‫ب�ين ال�ق��وات ال�سورية وال �ث��وار �سقطت‬ ‫الثالثاء يف مرتفعات اجلوالن املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت امل �� �ص��ادر إ�ن ��ه مل يت�ضح ما‬ ‫�إذا ك��ان��ت القذيفة ال�ت��ي �سقطت قرب‬ ‫م�ستوطنة إ���س��رائ�ي�ل�ي��ة‪ ،‬أ�ط�ل�ق��ت عمدا‬ ‫على الأرا�ضي التي حتتلها «�إ�سرائيل» �أم‬ ‫�أنها قذيفة طائ�شة‪.‬‬ ‫ورد اجل �ي ����ش ا إل�� �س ��رائ� �ي� �ل ��ي ع�ل��ى‬ ‫�إط �ل��اق ن ��ار م��ن الأرا�� �ض ��ي ال �� �س��وري��ة‪،‬‬

‫و�أ��ص��اب امل��وق��ع ذات��ه ال��ذي �أطلقت منه‬ ‫النريان‪.‬‬ ‫ك �م��ا � �ش��ن ال� �ط�ي�ران ا إل� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫م���س��اء ال �ث�لاث��اء ‪ 3‬غ� ��ارات ع�ل��ى ق�ط��اع‬ ‫غ��زة هي الأوىل منذ التهدئة التي مت‬ ‫التو�صل اليها بني «�إ�سرائيل» وحركة‬ ‫حما�س يف نهاية ت�شرين ال �ث��اين‪ ،‬بعد‬ ‫��س�ق��وط � �ص��اروخ أ�ط �ل��ق م��ن ق�ط��اع غ��زة‬ ‫على «�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫و أ�ط�ل�ق��ت ��ص��واري��خ م��ن ق�ط��اع غزة‬ ‫ال� �ث�ل�اث ��اء ع �ق��ب االع� �ل ��ان ع� ��ن وف� ��اة‬ ‫الأ�سري الفل�سطيني مي�سرة �أبو حمدية‪،‬‬ ‫امل�صاب ب�سرطان احلنجرة يف م�ست�شفى‬

‫االحتالل يسلم جثمان الشهيد‬ ‫أبو حمدية لعائلته‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬

‫إ���س��رائ�ي�ل��ي ��ص�ب��اح ال �ث�لاث��اء‪ .‬وت��وع��دت‬ ‫ح��رك��ة حما�س ب ��أن «�إ��س��رائ�ي��ل» �ستندم‬ ‫على وف��اة �أب��و حمدية‪ ،‬وق��ال املتحدث‬ ‫ب��ا� �س��م احل��رك��ة � �س��ام��ي اب ��و زه� ��ري �إن‬ ‫حما�س «تتابع باهتمام وقلق كبريين‬ ‫ال � �ت � �ط� ��ورات اخل � �ط �ي�رة يف ال �� �س �ج��ون‬ ‫الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة وا�ست�شهاد �أب ��و حمدية‪،‬‬ ‫وت � ��ؤك� ��د �أن االح � �ت �ل�ال � �س �ي �ن��دم ع�ل��ى‬ ‫ا�ستمرار جرائمه»‪.‬‬ ‫م� � ��ن ج � ��ان � �ب � ��ه‪ ،‬ح � �م� ��ل ال ��رئ� �ي� �� ��س‬ ‫الفل�سطيني حممود عبا�س والف�صائل‬ ‫الفل�سطينية احل�ك��وم��ة الإ��س��رائ�ي�ل�ي��ة‬ ‫امل�س�ؤولية عن وفاة ابو حمدية‪.‬‬

‫مستوطنون يهاجمون مزارعني‬ ‫ويحرقون مزروعاتهم جنوب الخليل‬ ‫حم��ا��ص�ي��ل زراع� �ي ��ة يف م�ن�ط�ق��ة احل �م ��رة ال �ق��ري �ب��ة من‬ ‫ال�ضفة الغربية ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫امل�ستوطنة‪ .‬و�أفاد من�سق اللجان ال�شعبية ملقاومة اجلدار‬ ‫ه��اج �م��ت جم �م��وع��ة م ��ن م �� �س �ت��وط �ن��ي م���س�ت��وط�ن��ة واال�ستيطان جنوب اخلليل راتب اجلبور لوكالة «�صفا»‬ ‫�أنّ جمموعة من امل�ستوطنني ر�شقت املزارعني باحلجارة‪،‬‬ ‫(م��اع��ون) ج �ن��وب حم��اف�ظ��ة اخل�ل�ي��ل بال�ضفة الغربية ووجهت �سبابا و�شتائم للإ�سالم وللعرب‪ ،‬و�أقدمت على‬ ‫�أم�س الأرب�ع��اء امل��زارع�ين العاملني ب�أرا�ضيهم‪ ،‬و�أحرقوا طرد املزارعني من �أرا�ضيهم‪.‬‬

‫اح�ت�ج��اج�ي��ة م��ع �سلطات االح �ت�لال‪،‬‬ ‫فور �سماعهم نب�أ ا�ست�شهاد �أبو حمدية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث مت ق�م��ع ا أل� �س��رى م��ن ق�ب��ل ما‬ ‫ت�سمى وح��دة نح�شون› و›ميت�سادا›‪،‬‬ ‫ما �أدى �إىل وقوع ع�شرات الإ�صابات‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار الأ� �س��رى �إىل �أن �سلطات‬ ‫االح� � �ت �ل��ال ق ��ام ��ت ب �ع �م �ل �ي��ات ق�م��ع‬ ‫وا�سعة بحق الأ�سرى‪� ،‬أ�صيب خاللها‬ ‫ن�ح��و ‪� 30‬أ�� �س�ي�راً‪ ،‬ف�ي�م��ا ح��رق أ�� �س��رى‬ ‫�سجن رمي ��ون ق�سم رق��م (‪ )1‬العلم‬ ‫الإ�سرائيلي ودا��س��وا عليه‪ ،‬يف خطوة‬ ‫هي الأوىل يف تاريخ احلركة الأ�سرية‪.‬‬

‫وقال مدير مركز �أحرار لدرا�سات‬ ‫ا أل� �س��رى ف� ��ؤاد اخل�ف����ش �إن ا أل� �س��رى‬ ‫قاموا �أي�ضا بتك�سري كامريات املراقبة‬ ‫يف ال�سجن‪ ،‬يف خطوة احتجاجية على‬ ‫ا�ست�شهاد الأ�سري �أبو حمدية‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد الأ� �س�ي�ر أ�ب ��و حمدية‬ ‫ال ��ذي يحمل رت�ب��ة ل ��واء يف ال�سلطة‬ ‫الفل�سطينية االث �ن�ين يف م�ست�شفى‬ ‫��س��وروك��ا الإ�سرائيلي بفعل ا إله�م��ال‬ ‫ال�ط�ب��ي يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان ي�ع��اين م��ن م��ر���ض ال�سرطان يف‬ ‫احلنجرة‪.‬‬

‫��س� ّل�م��ت ��س�ل�ط��ات االح� �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‬ ‫ظهر �أم����س الأرب �ع��اء جثمان ال�شهيد مي�سرة‬ ‫أ�ب��و حمدية لعائلته‪ ،‬بعد االنتهاء من عمليات‬ ‫ت�شريح جثمانه يف معهد الطب ال�ع��ديل (�أب��و‬ ‫كبري) مبدينة تل الربيع املحتلة‪.‬‬ ‫وقال مدير وزارة الأ�سرى باخلليل �إبراهيم‬ ‫جناجرة ‪� »:‬إنّ عمليات الت�سليم جرت يف معهد‬ ‫أ�ب��و كبري‪ ،‬ونقلته عائلته باجتاه معهد الطب‬ ‫ال �ع��ديل يف ج��ام�ع��ة ال�ق��د���س �أب ��و دي����س لإج ��راء‬ ‫فحو�ص ومعاينة للجثمان م��ن ج��ان��ب �أط�ب��اء‬ ‫وخمت�صني فل�سطينيني»‪.‬‬

‫الخارجية املصرية تحذر من‬ ‫انهيار التهدئة يف قطاع غزة‬ ‫القاهرة ‪ -‬قد�س بر�س‬

‫كما �أ�شعل امل�ستوطنون النريان يف مزروعات ميلكها‬ ‫املواطن مو�سى خليل رعبي‪ ،‬التي تبلغ م�ساحتها حوايل‬ ‫دومن ون�صف‪ ،‬مزروعة بالقمح‪.‬‬ ‫وي ��وا�� �ص ��ل امل �� �س �ت��وط �ن��ون ا�� �س� �ت� �ه ��داف امل� ��زارع �ي�ن‬ ‫الفل�سطينيني يف مدن ال�ضفة الغربية بحماية من جي�ش‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪.‬‬

‫و�أ�شار �إىل �أنه �سيلي ذلك نقله �إىل مدينة‬ ‫اخلليل حيث م�سقط ر أ���س��ه‪ ،‬و�سيتم و�ضعه يف‬ ‫ث�لاج��ة امل��وت��ى بامل�ست�شفى ا أله �ل��ي يف املدينة‪،‬‬ ‫ح�ي��ث م��ن امل �ت��وق��ع �أن جت ��ري ج �ن��ازة ت�شييعه‬ ‫ال �ي��وم اخل�م�ي����س يف امل�ن�ط�ق��ة اجل�ن��وب�ي��ة ملدينة‬ ‫اخلليل بعد �أداء ال�صالة عليه يف م�سجد عائ�شة‬ ‫ب�ضاحية ال�ب�ل��دي��ة‪ ،‬وم��ن ث��م نقله �إىل مقربة‬ ‫ال�شهداء‪.‬‬ ‫وا�ست�شهد الأ�سري �أبو حمدية الذي يحمل‬ ‫رت�ب��ة ل ��واء يف ال�سلطة الفل�سطينية أ�م ����س يف‬ ‫م�ست�شفى �سوروكا الإ�سرائيلي بفعل الإهمال‬ ‫الطبي يف �سجون االح�ت�لال‪ ،‬حيث ك��ان يعاين‬ ‫من مر�ض ال�سرطان يف احلنجرة‪.‬‬

‫�أدان � � � ��ت اخل ��ارج � �ي ��ة امل� ��� �ص ��ري ��ة امل� �م ��ار�� �س ��ات‬ ‫الإ�سرائيلية بحق الأ� �س��رى الفل�سطينيني‪ ،‬وما‬ ‫يتع ّر�ض له قطاع غزة من اعتداءات متوا�صلة من‬ ‫قبل االحتالل‪ ،‬حم ّذرة من انهيار التهدئة يف حال‬ ‫ا�ستمرار االنتهاكات‪.‬‬ ‫و�أعرب وزير اخلارجية امل�صري حممد عمرو‬ ‫يف بيان �صحفي �أم�س الأربعاء عن �إدانته لل�سيا�سات‬ ‫الإ�سرائيلية يف حق الأ�سرى الفل�سطينيني‪ ،‬والتي‬ ‫�أ�سفرت عن ا�ست�شهاد الأ�سري الفل�سطيني مي�سرة‬

‫�أبو حمدية‪.‬‬ ‫كما �أدان الوزير امل�صري الغارات الإ�سرائيلية‬ ‫على قطاع غزة ليلة �أم�س‪ ،‬حمذراً من �أنّ ال�سيا�سات‬ ‫الإ�سرائيلية من �ش�أنها �أن ت ؤ� ّثر �سلبا على اجلهود‬ ‫امل�صرية املتوا�صلة لتحقيق التهدئة يف القطاع‪.‬‬ ‫و أ� ّك � � � ��د امل � �� � �س � ��ؤول امل� ��� �ص ��ري ع� �ل ��ى �� �ض ��رورة‬ ‫ت� ّ‬ ‫�دخ��ل املجتمع ال ��دويل ف ��وراً ل��وق��ف االنتهاكات‬ ‫الإ�سرائيلية‪ ،‬و�إيجاد الآليات الدولية التي حتول‬ ‫دون ا�ستمرار «�إ�سرائيل» يف �سيا�ساتها املمنهجة‬ ‫�ضد الأ�سرى الفل�سطينيني‪ ،‬حمذرا من تداعيات‬ ‫تلك ال�سيا�سات على الو�ضع يف املنطقة‪.‬‬

‫محللون‪ :‬عوامل عدة أبقت مشعل يف منصبه‬ ‫غزة ‪ -‬وكاالت‬ ‫ي��رى حمللون وخمت�صون �أن ظ��روف�اً فل�سطينية‬ ‫وعربية‪� ،‬إ�ضافة �إىل ما يتمتع به رئي�س املكتب ال�سيا�سي‬ ‫حلركة املقاومة الإ�سالمية (حما�س) خالد م�شعل من‬ ‫خربة �سيا�سية و�إجماع من الأطر القيادية يف احلركة‬ ‫دفعت لتجديد واليته‪.‬‬ ‫ويُح�سب مل�شعل ‪ -‬وفق حمللني �سيا�سيني يف غزة‪-‬‬ ‫ق��درت��ه على فتح أ�ب ��واب عربية و�أوروب �ي��ة �أم��ام حركة‬ ‫حما�س‪ .‬ويف عهده حققت احلركة الإ�سالمية �إجنازات‬ ‫�سيا�سية وع�سكرية‪ ،‬لكنهم �شككوا يف �إمكانية �أن يدفع‬ ‫هذا االختيار امل�صاحلة الفل�سطينية قدماً‪.‬‬ ‫و�أعلنت حركة حما�س ر�سمياً يوم الثالثاء اختيار‬ ‫م�شعل رئي�ساً للمكتب ال�سيا�سي ل��دورة جديدة مدتها‬ ‫�أربع �سنوات‪ ،‬بعد االنتخابات وامل�شاورات الداخلية التي‬ ‫�شارك فيها �أع�ضاء املكتب ال�سيا�سي �إىل جانب جمل�س‬ ‫�شورى احلركة بالقاهرة‪.‬‬ ‫وذكرت احلركة يف بيان لها �أنها �أنهت كل مراحل‬ ‫االنتخابات التح�ضريية مل�ؤ�س�ساتها يف الداخل واخلارج‬ ‫على �أ�س�س �شورية ودميقراطية را�سخة‪ ،‬م�شري ًة �إىل �أن‬ ‫اجتماع جمل�س ال�شورى جرى يف �أجواء �إيجابية حيث‬ ‫«��س��ادت روح التوافق بني الإخ��وة �أع�ضاء املجل�س بكل‬ ‫مك ّوناته يف ال�ضفة الغربية وقطاع غزة واخلارج»‪.‬‬ ‫ظروف التجديد‬ ‫وقال �أ�ستاذ العلوم ال�سيا�سية بجامعة الأزهر بغزة‬

‫د‪ .‬خميمر أ�ب��و �سعدة �إن ظ��روف�اً و�أ��س�ب��اب�اً مو�ضوعية‬ ‫فل�سطينية وعربية دفعت لأن يبقى م�شعل رئي�ساً ملكتب‬ ‫حما�س ال�سيا�سي لفرتة جديدة‪ ،‬و�إن هناك حاجة له‬ ‫لتجربته وحنكته والكاريزما التي يتمتع بها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو �سعدة �أن م�شعل لديه خربة �سيا�سية‬ ‫مت� ّك��ن ح�م��ا���س م��ن اال��س�ت�ف��ادة منها يف ظ��ل االن�ت�ق��ال‬ ‫ال�سيا�سي والثورات العربية‪ ،‬مبيناً �أن م�شعل �أكرث زعيم‬ ‫يف حما�س يحظى ب�إجماع �شبه كامل يف �ساحات احلركة‪.‬‬ ‫ويرى �أبو �سعدة �أن وجود م�شعل على ر�أ�س املكتب‬ ‫ال�سيا�سي �سيفيد حما�س يف املرحلة القادمة يف فتح‬ ‫م��زي��د م��ن ال �ع�لاق��ات ال�ع��رب�ي��ة وا إلق�ل�ي�م�ي��ة اجل��دي��دة‬ ‫بالإ�ضافة ملا مت تد�شينه من عالقات يف الفرتة الأخرية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن م�شعل يجيد ن�سج العالقات اجليدة‬ ‫وفتح الآفاق �أمام عالقات حلما�س مع املجتمع الدويل‪،‬‬ ‫م�ستبعداً �أن ت�ق��دم حما�س �أك�ث�ر م��ن ات�ف��اق التهدئة‬ ‫احل� ��ايل م��ع �إ� �س��رائ �ي��ل ال� ��ذي ت��رع��اه م���ص��ر ك�م�ق��اب��ل‬ ‫للمجتمع ال��دويل‪ .‬وب�ّي�نّ املحلل ال�سيا�سي �أن املجتمع‬ ‫الدويل بات يدرك �أن «الإ�سالم ال�سيا�سي وحركة حما�س‬ ‫جزء منه مكون وحمرك ينه�ض يف الدول العربية التي‬ ‫طالها الربيع‪ ،‬وال ميكن لهذا املجتمع �أن يتعامل مع‬ ‫الإخوان ويرف�ض التعاون مع حركة حما�س»‪.‬‬ ‫وذك��ر �أب��و �سعدة �أن بقاء م�شعل يف من�صبه يعني‬ ‫�أن ف��ر���ص إ�مت ��ام امل�صاحلة الفل�سطينية �أف�ضل و�أن��ه‬ ‫�سيعززها بجهوده‪ ،‬لكن امل�صاحلة بحاجة �إىل ظروف‪،‬‬ ‫ومع ذلك تبدو هناك معار�ضة �أمريكية و�إ�سرائيلية لها‬

‫وخالف داخل حما�س ب�ش�أنها‪.‬‬ ‫�أم��ا مدير مركز فل�سطني للدرا�سات بغزة ح�سن‬ ‫عبدو فريى �أن التجديد مل�شعل يعني �أن هناك انفراجة‬ ‫يف ال�ع�لاق��ات الوطنية وامل���ص��احل��ة‪ ،‬لأن م�شعل يقود‬ ‫التيار الأكرث انفتاحاً يف حما�س‪ ،‬و�سي�ستمر يف �سيا�ساته‬ ‫الت�صاحلية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح عبدو �أن رئا�سة م�شعل للمكتب ال�سيا�سي‬ ‫�ست�ؤدي يف الغالب �إىل متا�سك داخل حركة حما�س يف‬ ‫ظل انفتاح احلركة �سيا�سياً على ال�صعيدين الإقليمي‬ ‫والدويل‪ ،‬وبقاء طموحها لال�ستمرار يف هذا االنفتاح‪.‬‬ ‫وق ��ال ع �ب��دو �إن ح�م��ا���س ل��دي�ه��ا ط �م��وح ال يخفى‬ ‫على �أحد من �أجل احل�صول على ال�شرعية الإقليمية‬ ‫وال��دول�ي��ة‪ ،‬وهناك م�ساع ج��ادة من قبلها لذلك‪ ،‬وقد‬ ‫م��دت ج���س��وراً ع��دي��دة يف ه��ذا الطريق ال�ط��وي��ل‪ ،‬لكنه‬ ‫ت��وق��ع �أن تتعر�ض احل��رك��ة ل�ضغوط لالن�سجام مع‬ ‫املطالب الدولية منها‪.‬‬ ‫نف�س الطريق‬ ‫من جهته قال الكاتب يف �صحيفة فل�سطني التي‬ ‫ت�صدر بغزة د‪ .‬فايز �أبو �شمالة �إن التجديد مل�شعل ت�أكيد‬ ‫على رغبة حما�س يف �أن تبقى على الطريق الذي حقق‬ ‫خالل ال�سنوات �إجنازات �سيا�سية وع�سكرية‪.‬‬ ‫وف�سر أ�ب��و �شمالة تراجع م�شعل عن ق��راره بعدم‬ ‫الرت�شح لرئا�سة املكتب ال�سيا�سي بقوله �إن��ه جزء من‬ ‫ح��رك��ة �سيا�سية ت�ل�ت��زم ب ��ر�أي اجل�م��اع��ة وحت��ت �ضغط‬ ‫التنظيم يبدو �أنه وافق على قيادة احلركة‪.‬‬

‫م�شعل يحظى ب�شبه �إجماع بني الأطر القيادية املختلفة حلما�س بح�سب حمللني‬

‫وا�ستبعد أ�ب ��و �شمالة �أن ت�ك��ون ح�م��ا���س تعر�ضت‬ ‫ل�ضغوط خارجية للتجديد مل�شعل‪ ،‬لكنه قال �إنها رمبا‬ ‫�سمعت ن�صائح من أ�ط��راف �صديقة لها ب�ش�أن ا ألم��ر‪،‬‬ ‫م�ع�ت�ق��داً �أن م��ا حتققه ح�م��ا���س يف ال���س��اح��ات العربية‬ ‫والأوروبية ي�أتي بف�ضل ما حتققه على الأر�ض‪.‬‬

‫وعن امل�صاحلة الفل�سطينية وت�أثري فوز م�شعل على‬ ‫م�ضيها قدماً‪ ،‬قال �أبو �شمالة �إن �إنهاء االنق�سام الداخلي‬ ‫م��رت�ب��ط مب��وق��ف ال��رئ�ي����س الفل�سطيني حم�م��ود عبا�س‬ ‫وحركة التحرير الوطني الفل�سطيني (فتح) الذي يربط‬ ‫م�صري الق�ضية الفل�سطينية باملفاو�ضات مع �إ�سرائيل‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫حرية لتنفيذ خمطط مدرو�س وممنهج لتهويد املدينة املقد�سة‬

‫عشرات املنظمات اليهودية تسعى لتهويد القدس‬ ‫وهدم األقصى‬

‫م�ستوطنون يف �ساحات الأق�صى‬

‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ج� ��اء االت� �ف ��اق االردين ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‬ ‫االخري لت�أكيد الو�صاية والرعاية الها�شمية‬ ‫ل�لام��اك��ن امل�ق��د��س��ة‪ ،‬وح�م��اي��ة ال�ق��د���س من‬ ‫خطر التهويد يف ال��وق��ت املنا�سب‪ ،‬بعد ان‬ ‫��ش�ه��دت مم��ار� �س��ات االح �ت�ل�ال اال��س��رائ�ي�ل��ي‬ ‫واحل��رك��ات اال�سرائيلية املتطرفة ن�شاطا‬ ‫م �ت��زاي��دا ل�ت�غ�ي�ير ال��وق��ائ��ع ع �ل��ى االر�� ��ض‪،‬‬ ‫خ�صو�صا فيما يتعلق باملقد�سات‪.‬‬ ‫ف ��امل �ن �ظ �م ��ات ال� �ي� �ه ��ودي ��ة واحل� ��رك� ��ات‬ ‫اال�ستيطانية اطلقت لنف�سها العنان للعمل‬ ‫بحرية لتنفيذ خمطط م��درو���س وممنهج‬ ‫لتهويد ال�ق��د���س‪ ،‬وطم�س طابعها العربي‬ ‫اال�� �س�ل�ام ��ي؛ ب��اال� �س �ت �ي�لاء ال �ك��ام��ل عليها‬ ‫ال�ستكمال امل�شروع التهويدي اال�سطوري‬ ‫امل� �ع ��روف ب��ا� �س��م "مدينة داوود"‪ ،‬وب �ن��اء‬ ‫الهيكل الثالث املزعوم على ح�ساب امل�سجد‬ ‫الأق �� �ص��ى وحم�ي�ط��ه وال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة يف‬ ‫القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وف �ي �م��ا ي ��أت��ي ع��ر���ض لأب � ��رز امل�ن�ظ�م��ات‬ ‫واحل ��رك ��ات اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة ال�ي�ه��ودي��ة التي‬ ‫تعمل على تهويد املدينة املقد�سة‪:‬‬ ‫‪ -1‬جمعية "العاد"‪ ،‬واال��س��م اخت�صار‬ ‫لثالث كلمات معناها "نحو مدينة داوود"؛‬ ‫وه��و م��ا ت�سميه "ا�سرائيل" بـ"احلو�ض‬ ‫املقد�س" ال ��ذي ي���ش�م��ل امل���س�ج��د االق���ص��ى‬ ‫وال �ب �ل��دة ال �ق��دمي��ة وم ��ا ح��ول �ه��ا‪ ،‬وحت��دي��دا‬ ‫بلدتي �سلوان والطور يف القد�س‪.‬‬ ‫وهي حركة يهودية ا�ستيطانية متطرفة‬ ‫تردد ا�سمها كثريا يف الآونة الأخرية‪ ،‬ان�ش�أها‬ ‫يف ع��ام ‪ 1986‬م�ستوطن خ��رج م��ن اح�ضان‬ ‫ح ��رك ��ة "عطريت كوهانيم" امل �ت �ط��رف��ة‬ ‫ويدعى ديفيد باري‬ ‫ح�صلت احل��رك��ة مم��ا ي�سمى "القائم‬ ‫على امالك الغائبني" على ملكيات مزورة‬ ‫للعديد م��ن ام�ل�اك املقد�سيني يف �سلوان‬ ‫والطور‪ ،‬وقامت �سلطة الطبيعة واحلدائق‬ ‫اال��س��رائ�ي�ل�ي��ة بت�سليم "العاد" م�س�ؤولية‬ ‫ادارة االث��ار يف "مدينة داوود"‪ ،‬التي تربو‬ ‫م�ساحتها على ‪ 24‬دومن��ا‪ ،‬لت�صبح "العاد"‬ ‫�صاحبة ال���س�ي��ادة احلقيقية على االر���ض‪،‬‬ ‫اىل احل��د ال ��ذي ج�ع��ل ال�صحفي "مريون‬ ‫روبوبورت" املخت�ص ب�ش�ؤون اال�ستيطان يف‬ ‫�صحيفة هارت�س اال�سرائيلية يطلق عليها‬ ‫ا�سم "جمهورية العاد"‪.‬‬ ‫وجن �ح��ت "العاد" يف ال���س�ي�ط��رة على‬ ‫�سلطة االث��ار احلكومية اال�سرائيلية‪ ،‬وما‬ ‫يعرف بـ"ال�صندوق القومي اليهودي" بعد‬ ‫جناحها ب��ال�تروي��ج لفكرة تهويد القد�س‬ ‫واعادة ت�أهيل "مدينة داوود" اال�سطورية؛‬ ‫ملا فيها من فائدة �سياحية كبرية‪ ،‬وتولت‬ ‫احل ��رك ��ة ادارة م ��رك ��ز ل � �ل� ��زوار وح��دي �ق��ة‬ ‫اث��ري��ة ان�ش�أتها مب�ساعدة �سلطة احلدائق‬ ‫اال�سرائيلية ت�سمى "احلديقة االثرية"‪،‬‬ ‫و�صارت احلركة تتقا�ضى مبالغ مالية من‬ ‫كل زائر ي�ؤم املكان لت�صبح امل�صدر اال�سا�سي‬ ‫لتمويل ن�شاطاتها باعتبارها حركة م�سجلة‬ ‫قانونيا يف "ا�سرائيل"‪.‬‬ ‫وا�ستولت جمعية" العاد" َع� ْن��وة على‬ ‫م �ن��ازل الفل�سطينيني يف ��س�ل��وان وال �ط��ور‪،‬‬ ‫وب �ح �ج��ج وذرائ � � ��ع ك �ث�ي�رة ووث ��ائ ��ق م� ��زورة‬ ‫ا�ستخدمها حماموها‪ ،‬وك��ذل��ك اال�ستيالء‬ ‫على املنازل الفارغة التي هجرها ا�صحابها‬ ‫املقد�سيون؛ ج��راء ال�ضغوط الكبرية التي‬ ‫مار�ستها عليهم احلركة‪ ،‬ومتكنت اجلمعية‬ ‫يف ع��ام ‪ 2005‬من ال�سيطرة على ‪ 50‬منزال‬ ‫يف ��س�ل��وان ا��س�ك�ن��ت فيها ع��ائ�لات ي�ه��ودي��ة‪،‬‬ ‫فيما قامت بهدم منازل اخرى ملقد�سيني يف‬ ‫�سلوان والطور‪.‬‬ ‫‪ - 2‬جماعة "غو�ش اميونيم"‪ ،‬ومعناها‬ ‫ب��ال�ع�بري��ة ك�ت�ل��ة الإمي � ��ان‪ ،‬وت���س�م��ي نف�سها‬ ‫�أي�ضا حركة التجديد ال�صهيوين‪� ،‬أ�س�سها‬ ‫املتطرف مو�شيه ليفنجر يف �أيار عام ‪1974‬‬ ‫وه��ي ح��رك��ة ج�م��اه�يري��ة دي�ن�ي��ة متطرفة‪،‬‬ ‫ت�سعى لال�ستيطان يف ال�ضفة وقطاع غزة‪،‬‬ ‫وتعمل لإقامة الهيكل املزعوم على �أنقا�ض‬ ‫الأق �� �ص��ى‪ ،‬وت � ؤ�م��ن بالعنف لتحقيق ذل��ك‪،‬‬ ‫وم �ع �ظ��م �أع �� �ض��ائ �ه��ا م ��ن ��ش�ب�ي�ب��ة امل ��دار� ��س‬

‫الدينية التابعة حلزب "املفدال" اليميني‬ ‫املتطرف‪.‬‬ ‫وت� ��� �ض ��م احل� ��رك� ��ة ع � � ��ددا م� ��ن �أ� �ش �ه��ر‬ ‫احل��اخ��ام��ات ال�ب��ارزي��ن‪ ،‬وتتميز ع��ن �سواها‬ ‫ب�أنها متزج عقيدتها الدينية بالأعمال ذات‬ ‫الطابع ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وت� ��رف� ��ع "غو�ش اميونيم" � �ش �ع��ار‬ ‫"اال�ستيطان يف ك��ل �أرج ��اء "�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وت ��دع ��و �إىل ط� ��رد ال� �ع ��رب م ��ن فل�سطني‬ ‫ب��ال �ق��وة‪ ،‬وحت�ظ��ى ب��دع��م خمتلف ال�ت�ي��ارات‬ ‫احلزبية؛ ما �أك�سبها قوة �شعبية‪.‬‬ ‫‪ - 3‬ح��رك��ة "حي فكيام"‪ ،‬وم�ع�ن��اه��ا‬ ‫"موجود"‪ ،‬ت�أ�س�ست يف بداية الت�سعينيات‬ ‫م ��ن ال� �ق ��رن امل ��ا� �ض ��ي ت ��زام �ن ��ا م ��ع ت��وق�ي��ع‬ ‫"ا�سرائيل" ومنظمة التحرير الفل�سطينية‬ ‫ع �ل��ى ات� �ف ��اق امل � �ب� ��ادئ وات� �ف ��اق ��ات او� �س �ل��و‪،‬‬ ‫وت �� �ش �ك��ل ن � ��واة ع �ق��ائ��دي��ة � �ص �ل �ب��ة‪ ،‬وي�ع�ي����ش‬ ‫معظم �أع���ض��ائ�ه��ا ال�ب��ال��غ ع��دده��م م�ئ��ات يف‬ ‫جم �م��ع م���س�ت��وط�ن��ات "غو�ش عت�سيون"‪،‬‬ ‫ومعظمهم �ضباط م��ن وح��دات النخبة يف‬ ‫جي�ش االح �ت�لال‪ ،‬وم��ن زعمائها م��ردخ��اي‬ ‫ك��رب��ال وي �ه��ودا عت�سيون ال��ذي ك��ان ع�ضوا‬ ‫يف التنظيم ال���س��ري ال �ي �ه��ودي‪ ،‬وه��و ال��ذي‬ ‫و�ضع خطة لتفجري امل�سجد الأق�صى �أوائل‬ ‫ال�ث�م��ان�ي�ن�ي��ات‪ ،‬وق��د خططت ه��ذه احل��رك��ة‬ ‫عدة مرات لن�سف امل�سجد الأق�صى‪ ،‬واعتقل‬ ‫�أفواج من �أع�ضائها عدة مرات‪ ،‬وكان يطلق‬ ‫�سراحهم الحقا‪.‬‬ ‫وي� �ع ��د امل �ن �ظ ��ر "�شبتاي ب� ��ن دوف"‬ ‫ال ��ذي ك ��ان م��ن �أع �� �ض��اء ال�ت�ن�ظ�ي��م ال���س��ري‬ ‫اليهودي �أي�ضا‪ ،‬مر�شدا للحركة‪ ،‬وت�ستند‬ ‫يف م�ب��ادئ�ه��ا �إىل "�أن ال �ظ �ه��ور امل�ستقبلي‬ ‫لثقافة "�إ�سرائيل" ال�ت��ي متتد �إىل ‪4000‬‬ ‫عام من التاريخ اليهودي‪ ،‬يتجلى يف النظام‬ ‫وامل�ؤ�س�سات اجلديدة‪ ،‬وبناء الهيكل الثالث‪،‬‬ ‫وفكرة ا�سرائيل االبدية"‪.‬‬ ‫‪ - 4‬حركة "هتحيا"‪ ،‬ومعناها النهو�ض‪،‬‬ ‫وهي حركة �سيا�سية ميينية‪ ،‬تظهر توجهات‬ ‫غ�ي�ر دي �ن �ي ��ة‪ ،‬وت� �ع ��د م ��ن �أك �ث��ر احل ��رك ��ات‬ ‫الإرهابية تطرفا وعن�صرية‪ ،‬ويعود ظهورها‬ ‫�إىل مت��وز ع��ام ‪� 1979‬إذ ان�شقت ع��ن حركة‬ ‫"حريوت ‪ -‬احلرية"؛ اح �ت �ج��اج��ا على‬ ‫اتفاقات كامب ديفيد‪ ،‬وان�ضم �إليها ق�سم‬ ‫م��ن ج�م��اع��ة "غو�ش اميونيم" و"حركة‬ ‫املخل�صني لأر�ض "�إ�سرائيل" الكاملة"‪.‬‬ ‫وه� � ��ذه احل ��رك ��ة م �ع �ن �ي��ة ب��ال �� �س �ي �ط��رة‬ ‫ع�ل��ى منطقة امل�سجد الأق �� �ص��ى؛ لأن ذل��ك‬ ‫ي�ح�ق��ق لـ"�إ�سرائيل" م��ن وج �ه��ة نظرها‬

‫ال�سيادة وال�ق��وة‪ ،‬وم��ن �أه��م مبادئها �إقامة‬ ‫امل�ستوطنات ال�ي�ه��ودي��ة بال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫و��ض��رورة تخ�صي�ص �إمكانات مالية كبرية‬ ‫لهذا الغر�ض‪.‬‬ ‫‪ - 5‬جماعة أ�م�ن��اء جبل الهيكل‪ ،‬وهي‬ ‫ج �م��اع��ة دي �ن �ي��ة م �ت �ط��رف��ة‪� ،‬أن �� �ش ��أت يف ع��ام‬ ‫‪ 1983‬م��ا ي���س�م��ى � �ص �ن��دوق ج�م�ع�ي��ة "جبل‬ ‫الهيكل"‪ .‬وت �� �س �ع��ى ه� ��ذه اجل �م ��اع ��ة �إىل‬ ‫تهويد منطقة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ولها فرع‬ ‫يف ال��والي��ات امل�ت�ح��دة ا ألم��ري�ك�ي��ة ويدعمها‬ ‫ماديا متطرفون من والية كاليفورنيا‪ ،‬لكن‬ ‫مركزها الرئي�س يف القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫وت��رك��ز ه��ذه اجل�م��اع��ة ن�شاطاتها على‬ ‫�إع� ��ادة ب �ن��اء "الهيكل الثالث" امل��زع��وم يف‬ ‫نطاق احل��رم القد�سي ال�شريف‪ ،‬ومن �أبرز‬ ‫رموزها �ستانلي جولدفوت‪ ،‬وهو من يهود‬ ‫جنوب �إفريقية‪ ،‬وكان يعمل رجل خمابرات‬ ‫ل�صالح جمموعة �شرتين الإره��اب�ي��ة التي‬ ‫اغ �ت��ال��ت و� �س �ي��ط الأمم امل �ت �ح��دة ال �ك��ون��ت‬ ‫برنادوت عام ‪.1948‬‬ ‫‪ - 6‬حركة ك��اخ‪ ،‬ومعناها "البندقية"‪،‬‬ ‫وه��ي ح��رك��ة ميينية متطرفة �أ�س�سها عام‬ ‫‪ 1972‬احل��اخ��ام ال�ي�ه��ودي الأم��ري�ك��ي مائري‬ ‫كاهانا ال��ذي ولد وقتل يف نيويورك‪ ،‬ومثل‬ ‫حركته يف الكني�ست احلادي ع�شر عام ‪.1984‬‬ ‫وي�ع��رف كاهانا ب ��آرائ��ه التلمودية الداعية‬ ‫�إىل ط ��رد ال �ع��رب ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي�ين م��ن كل‬ ‫فل�سطني ب��ال�ق��وة لتبقى خال�صة لليهود‪.‬‬ ‫وي ��رى �أن ال �ع��رب ع��ام��ة‪ ،‬والفل�سطينيني‬ ‫خا�صة‪ ،‬جمموعة قومية متع�صبة منحطة‪،‬‬ ‫وك��ان مي��ار���س العنف ب�شتى الو�سائل �ضد‬ ‫الفل�سطينيني يف الأر���ض املحتلة‪ ،‬ويرى �أن‬ ‫من الواجب ا�ضطهادهم وطردهم‪.‬‬ ‫ومن اتباعه جودمان الذي قام بالهجوم‬ ‫على الأق�صى يوم ‪ 11‬ني�سان ‪1982‬؛ وهو ما‬ ‫�أدى �إىل ا�ست�شهاد وجرح عدد من امل�صلني‪.‬‬ ‫وق��د ق��ام كاهانا بدفع �أت�ع��اب املحاماة عنه‬ ‫ح�ت��ى �أط �ل��ق � �س��راح��ه‪ ،‬وم�ع�ظ��م ات�ب��اع��ه من‬ ‫الطالب ال��ذي رك��زوا ن�شاطهم يف القد�س‪،‬‬ ‫ودجم ��وا يف عملهم أ���س�ل��وب العمل العلني‬ ‫وال�سري‪.‬‬ ‫وت� �ت ��وىل ق� �ي ��ادة ه � ��ذه احل ��رك ��ة ه�ي�ئ��ة‬ ‫�سيا�سية‪ ،‬تتبعها هيئة ع�سكرية‪ ،‬وهيئات‬ ‫م��ال �ي��ة وت�ع�ل�ي�م�ي��ة و�أي��دي��ول��وج �ي��ة‪ ،‬وت�ت�ب��ع‬ ‫ل�ه��ا اي���ض��ا م��ا ت���س�م��ى "جلنة الأم� ��ن على‬ ‫الطرقات" التي ن�شطت يف فرتة االنتفا�ضة‬ ‫الفل�سطينية الأوىل‪.‬‬ ‫وم � ��ن ن �� �ش��اط��ات ه � ��ذه احل ��رك ��ة ال �ت��ي‬

‫ا�ستهدفت ا ألق���ص��ى ق�ي��ام بع�ض �أع�ضائها‬ ‫ب�ع�م�ل�ي��ات إ�ج��رام �ي��ة ع� ��دة‪ ،‬م�ن�ه��ا حم��اول��ة‬ ‫اال�ستيالء على امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحماولة‬ ‫تفجري قبة ال�صخرة‪.‬‬ ‫‪ - 7‬ح ��رك ��ة ك �ه��ان��ا ح� ��ي‪ ،‬وه� ��ي ح��رك��ة‬ ‫�إره��اب �ي��ة ميينية متطرفة ال تختلف عن‬ ‫ح ��رك ��ة ك � ��اخ م ��ن ح �ي��ث ا ألي ��دي ��ول ��وج� �ي ��ة‪،‬‬ ‫إ�من ��ا ت��وج��د خ�ل�اف��ات �شخ�صية ب�ي�ن ق��ادة‬ ‫احل ��رك� �ت�ي�ن‪ .‬وي �ق �ي��م م �ع �ظ��م أ�ف � ��راده � ��ا يف‬ ‫م���س�ت��وط�ن��ة "كفار تبوح" ��ش�م��ال ال�ضفة‬ ‫الغربية مع زعيمهم بنيامني جنل احلاخام‬ ‫مائري كاهانا‪ ،‬الذي يرى نف�سه على طريقة‬ ‫أ�ب �ي��ه ومي �ل��ك م��ع م���س��اع��ده ��س�ج�لات ع��دة‬ ‫أله��داف حمتملة �ضد العرب‪ ،‬وخمططات‬ ‫ل�ه�ج�م��ات و أ�ع �م��ال ت�خ��ري��ب ��ض��ده��م و�ضد‬ ‫ممتلكاتهم‪ .‬وينظم الن�شاطات اخلارجية‬ ‫ل�ه��ذه احل��رك��ة يوكتمئيل ي�ع�ق��وب �صاحب‬ ‫ال���س�ج��ل ا إلج ��رام ��ي ال ��دم ��وي ب �ح��ق اب �ن��اء‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫وي � � ��رى امل �ن �ت �� �س �ب��ون ل � �ه� ��ذه احل ��رك ��ة‬ ‫وم�ع�ظ�م�ه��م م ��ن ي �ه��ود ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة‬ ‫الأمريكية �أن "ال�شعب اليهودي" مقد�س‪،‬‬ ‫و�أن �أر�ض "�إ�سرائيل" مقد�سة؛ لأنها حتمي‬ ‫ال�شعب م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال�ترب��وي��ة والدينية‬ ‫والطبيعية‪ .‬ويتدرب أ�ف��راد ه��ذه املجموعة‬ ‫البالغ تعدادها نحو ‪ 200‬ع�ضو‪ ،‬منهم ‪30‬‬ ‫�شابة‪ ،‬على القتال الفردي والقتال القريب‬ ‫والأ�سلحة اخلفيفة يف مع�سكر تدريب خا�ص‬ ‫باحلركة يف ال��والي��ات املتحدة الأمريكية‪.‬‬ ‫وتعتربها ال�سلطات اال�سرائيلية خارجة عن‬ ‫القانون حتى تتن�صل من م�س�ؤولياتها عن‬ ‫الأعمال الإرهابية التي تقوم بها‪.‬‬ ‫‪ - 8‬جمموعة ح�شمونائيم‪ ،‬وهي �إحدى‬ ‫املجموعات الإرهابية الفا�شية التي تت�أثر‬ ‫ب �ح��رك��ة ك� ��اخ‪ ،‬وت � أ�� �س �� �س��ت يف وق ��ت م �ت � أ�خ��ر‪،‬‬ ‫ويتزعمها الإرهابي يوئيل لرنر‪ .‬وقد عرف‬ ‫أ�ع �� �ض��ا ؤ�ه��ا ب��ال�ل�ج��وء �إىل ال�ع�ن��ف ال���ش��دي��د‪،‬‬ ‫وب ��اخل�ب�رة ال �ع �� �س �ك��ري��ة ال �ع��ال �ي��ة‪ ،‬وي��رج��ع‬ ‫ذل��ك �إىل �أنهم بعد �أن فرغوا من اخلدمة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة اجت �ه��وا �إىل ه ��دف ال���س�ي�ط��رة‬ ‫على بيت امل�ق��د���س ب��ال�ق��وة‪ ،‬متمردين على‬ ‫�سيا�سة اخلطوة خطوة املتبعة من احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية‪ ،‬مطالبني ب�ط��رد ال�ع��رب من‬ ‫ال �ق��د���س ك �ل �ه��ا‪ .‬وي �ع��د احل ��اخ ��ام اف �ي �غ��دور‬ ‫ن�ف�ت���س��ال الأب ال��روح��ي ل �ه��ذه امل�ج�م��وع��ة‪.‬‬ ‫وقامت هذه املجموعة مبحاولة تفجري قبة‬ ‫ال�صخرة يف مت��وز م��ن ع��ام ‪ ،1982‬غ�ير �أن‬ ‫املحاولة ف�شلت عندما مت اكت�شاف ال�شحنات‬

‫النا�سفة قبل انفجارها‪.‬‬ ‫‪ - 9‬منظمة "بيتار" (منظمة ال�شباب‬ ‫الت�صحيحيني)‪ ،‬ت�أ�س�ست ع��ام ‪ ،1923‬ولها‬ ‫فروع يف عدة دول‪ ،‬وتهتم ب�إقامة ال�صلوات‬ ‫اليهودية يف �ساحة ا ألق���ص��ى‪ .‬وم��ن قادتها‬ ‫امل�ح��ام�ي��ان راب�ي�ن��وف��ت وج��ر� �ش��ون �سلمون‪،‬‬ ‫ال ��ذي ي�ت�ر�أ���س أ�ي���ض��ا امل�ج�م��وع��ة املتطرفة‬ ‫"اىل جبل اهلل"‪.‬‬ ‫‪ - 10‬ح��رك��ة "ت�سوميت" �أي مفرتق‬ ‫الطرق‪ ،‬وهي حركة قومية متطرفة‪� ،‬أن�ش�أها‬ ‫رئي�س الأرك��ان ال�سابق رفائيل �إيتان يف عام‬ ‫‪ .1983‬ومعروف �أن �إيتان من �أ�شد اليهود‬ ‫تطرفا يف ا�ستعمال العنف �ضد العرب حني‬ ‫ك��ان رئي�سا ل�ل�أرك��ان‪ .‬وت�سعى احل��رك��ة �إىل‬ ‫ال�ترك�ي��ز ع�ل��ى ال�صهيونية م��ذه�ب��ا؛ لأن�ه��ا‬ ‫هي احلركة املعنية ب�إعادة املجد �إىل "�أر�ض‬ ‫�صهيون"‪ .‬وت�صر احلركة على بقاء القد�س‬ ‫امل��وح��دة عا�صمة ل��دول��ة "ا�سرائيل" حتت‬ ‫�سيادتها‪ ،‬وترف�ض االن�سحاب من ال�ضفة‪،‬‬ ‫وتدعو �إىل تكثيف اال�ستيطان فيها‪.‬‬ ‫‪ - 11‬منظمة �سيوري ت�سيون (رحالت‬ ‫� �ص �ه �ي��ون)‪ ،‬وه ��ي راب� �ط ��ة ت �ط��وع �ي��ة تعمل‬ ‫ب � إ�� �ش��راف امل��در� �س��ة ال��دي�ن�ي��ة "غليت�ستا"‪،‬‬ ‫وتظهر على �شكل جمعية خريية‪ ،‬وتتلقى‬ ‫دعما من وزارة املعارف الإ�سرائيلية وبلدية‬ ‫ال �ق��د���س االح �ت�لال �ي��ة وج �ي ����ش االح �ت�ل�ال‪،‬‬ ‫وت �ه��دف �إىل ت�ع�م�ي��ق ال��وع��ي �إزاء الهيكل‬ ‫املزعوم والقد�س لدى اليهود عامة واجلي�ش‬ ‫خا�صة‪ ،‬وت�ق��وم بتنظيم رح�لات دوري��ة �إىل‬ ‫ا ألم ��اك ��ن ال��دي�ن�ي��ة ال �ي �ه��ودي��ة يف ال�ق��د���س‪.‬‬ ‫وه�ن��اك مدر�سة ت�ساندها‪ ،‬وت�خ��رج االي��دي‬ ‫العاملة لتنفيذ مهمة ال�سيطرة على احلرم‬ ‫ال�ق��د��س��ي ال���ش��ري��ف‪ ،‬ه��ي امل��در� �س��ة الدينية‬ ‫"عطريت كوهانيم" امل��وج��ودة يف احل��ي‬ ‫الإ�سالمي من القد�س املحتلة‪.‬‬ ‫‪ -12‬م�ؤ�س�سة هيكل ال�ق��د���س‪ ،‬ا�س�سها‬ ‫ال�ي�ه��ودي �ستانلي ج��ول��دف��وت ال ��ذي ان�شق‬ ‫عن جماعة "�أمناء جبل الهيكل"‪ ،‬وت�ضم‬ ‫يف هيئتها الإداري� ��ة خم�سة م��ن الن�صارى‬ ‫الإجن�ي�ل�ي�ين‪ ،‬منهم ال�ف�ي��زي��ائ��ي الأم��ري�ك��ي‬ ‫الج� ��رت دول� �ف�ي�ن ال� ��ذي ح� ��اول م ��ع ج��ول��د‬ ‫ف��وت التحليق ف��وق امل�سجد الأق�صى وقبة‬ ‫ال �� �ص �خ��رة ل �ت �� �ص��وي��ره��ا ب ��أ� �ش �ع��ة "اك�س"‬ ‫بوا�سطة ج�ه��از اال�ستقطاب املغناطي�سي‪،‬‬ ‫الذي ابتكره دولفني لت�صوير باطن الأر�ض‬ ‫ليثبت للعامل �أن الأق�صى مقام يف مو�ضع‬ ‫الهيكل‪.‬‬ ‫‪ - 13‬م �ن �ظ �م��ة "ي�شفيات ع �ط�يرت‬

‫جم�سم للهيكل الثالث املزعوم كما يت�صوره ال�صهاينة‬

‫كوهانيم" (امل ��در�� �س ��ة ال��دي �ن �ي��ة ع�ط�يرت‬ ‫كوهانيم)‪ ،‬وتعني ال�ت��اج الكهنوتي‪ ،‬وتعود‬ ‫جذورها �إىل احلاخام ابراهام يت�سحاق كول‪.‬‬ ‫وي�ؤمن اتباعها ب�أنهم طالئع احلركة التي‬ ‫�ستبد أ� امل�سرية يف الهيكل امل��زع��وم‪ .‬وكانوا‬ ‫حتى عهد قريب ميتنعون عن الذهاب �إىل‬ ‫م��ا ي�سمونه "جبل الهيكل" ح�ت��ى ت�صدر‬ ‫فتوى لليهود بال�صالة عنده‪ .‬وقد �صدرت‬ ‫تلك الفتوى عام ‪ .1985‬وهذه املنظمة لديها‬ ‫خ�ط��ط ه�ن��د��س�ي��ة ج��دي��دة إلن �� �ش��اء الهيكل‬ ‫املزعوم‪ ،‬وهي تعقد ندوات دورية عن الهيكل‬ ‫و�سبل العمل لإعادة بنائه‪.‬‬ ‫‪� - 14‬إعادة التاج ملا كان عليه ‪ ،‬ويتزعمها‬ ‫ي �� �س��رائ �ي��ل ف��وي �خ �ت��ون �ف��ر ال � � ��ذي ي �ح��رك‬ ‫جمموعة عنيفة م��ن ال�شباب املتع�صبني‪،‬‬ ‫الذين ي�سيطرون ويعملون لال�ستيالء على‬ ‫بيوت ومبان عدة يف القد�س؛ بدعوى �أنها‬ ‫كانت يوما ملكا لليهود‪ .‬وبعد اال�ستيالء‬ ‫عليها يقومون برتتيب اجلوانب القانونية‬ ‫لتمليكها لليهود‪ .‬ويهدفون من وراء ذلك‬ ‫�إىل اال�ستيالء على �أرا�ضي احلي الإ�سالمي‬ ‫يف القد�س مبحاذاة امل�سجد الأق�صى‪ ،‬ل�صالح‬ ‫احلركات اليهودية‪.‬‬ ‫‪ - 15‬جم �م��وع��ة "�آل ه� ��ار ه�شيم"‪،‬‬ ‫ومعناها "�إىل جبل اهلل"‪ ،‬وه��ي جمموعة‬ ‫تعمل من �أجل ثبات وجود الهيكل املزعوم‪،‬‬ ‫وي�ت�ر�أ� �س �ه��ا امل �ح��ام��ي امل �ت �ط��رف ج��ر� �ش��ون‬ ‫�سلمون‪ .‬وقد حاولت جمموعة منها �إقامة‬ ‫��ص�لاة ي�ه��ودي��ة يف امل�سجد ا ألق���ص��ى يف ‪14‬‬ ‫�آب ‪ .1987‬وهناك حركة "املوالون ل�ساحة‬ ‫املعبد" ال�ت��ي ت�ه��دف �إىل اال��س�ت�ي�لاء على‬ ‫�أر�ض قبة ال�صخرة والأق�صى وما جاورهما‪،‬‬ ‫ويقودها �سلمون نف�سه‪.‬‬ ‫‪ -16‬ح��رك��ة اال��س�ت�ي�لاء ع�ل��ى الأق���ص��ى‬ ‫و�أع�ضا�ؤها يدعون عالنية �إىل هدم امل�سجد‬ ‫الأق���ص��ى‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل ط��رد جميع ال�سكان‬ ‫امل�سلمني م��ن "�أر�ض �إ�سرائيل"‪ .‬وتهدف‬ ‫ه��ذه احل��رك��ة اىل ت�ه��وي��د م��دي�ن��ة اخلليل‪،‬‬ ‫واال�ستيالء على امل�سجد الإبراهيمي الذي‬ ‫�أطلقوا عليه ا�سم "كني�س ماكفري"‪ .‬ومن‬ ‫�أب ��رز رم��وزه��ا ي�سرائيل �آرائ �ي��ل واحل��اخ��ام‬ ‫ك��ورن ال��ذي يعد املر�شد الروحي لعدد من‬ ‫ال�شبان اليهود الذين قاموا باالعتداء على‬ ‫امل�سجد الأق�صى عام ‪.1968‬‬ ‫‪ -17‬حركة "�أمناه"‪ ،‬ومعناها الأمانة‬ ‫�أو امل�ي�ث��اق؛ وه��ي تنظيم ا�ستيطاين ت�ضم‬ ‫زعامته عددا من ال�شباب املتدينني اليهود‬ ‫من ذوي القبعات املن�سوجة‪ ،‬ومن خريجي‬ ‫املدار�س الدينية‪ ،‬وي�سعون �إىل بث مفاهيم‬ ‫اجتماعية بني اليهود‪ ،‬تعتمد على الإميان‬ ‫ال��دي �ن��ي ب �ق��رب اخل�ل�ا���ص ب�ظ�ه��ور امل���س�ي��ح‪،‬‬ ‫وتدعو �إىل التمرد على امل�ؤ�س�سات القائمة‬ ‫�إذا ح ��دث �أي ت �ع��ار���ض م ��ع م ��ا ت �ن ��ادي به‬ ‫التوراة‪ .‬وهي تتحرك عمليا ملنع االن�سحاب‬ ‫م��ن االرا�� �ض ��ي الفلط�سينية امل�ح�ت�ل��ة ع��ام‬ ‫‪ ،1967‬باال�ستيالء على ع�شرات امل�ستوطنات‪،‬‬ ‫وجعلها يهودية حتت الأمر الواقع‪.‬‬ ‫‪ -18‬ع�صابة "لفتا" (قبيلة ي�ه��وذا)‪،‬‬ ‫وه ��ي جم�م��وع��ة ذات ن �ف��وذ ق ��وي‪ ،‬وع�ن��ده��ا‬ ‫�إم �ك��ان �ي��ات ع���س�ك��ري��ة ك� �ب�ي�رة‪ .‬وق ��د ح ��اول‬ ‫�أف��راده��ا ع��دة م��رات ن�سف امل�سجد الأق�صى‬ ‫وقبة ال�صخرة عن طريق و�ضع متفجرات‬ ‫فيها‪ ،‬لكن حماوالتهم باءت بالف�شل‪.‬‬ ‫‪ -19‬تنظيم �سري داخل اجلي�ش‪ ،‬اكت�شف‬ ‫ه��ذا التنظيم ع��ام ‪ 1984‬يف أ�ث �ن��اء الإع ��داد‬ ‫ملحاولة ق�صف امل�سجد الأق�صى من اجلو‪،‬‬ ‫بوا�سطة ��س�لاح اجل��و اال�سرائيلي لإزال�ت��ه‬ ‫مت��ام��ا م��ن ال��وج��ود‪ .‬وم�ع�ظ��م �أع���ض��اء ه��ذا‬ ‫ال�ت�ن�ظ�ي��م ل�ي���س��وا م��ن اجل �م��اع��ات الدينية‬ ‫املتدينة املعروفة‪.‬‬ ‫وباال�ضافة اىل ما ذكر‪ ،‬هناك عدد كبري‬ ‫م��ن احل��رك��ات الإره��اب�ي��ة ال�سرية امل�ح��دودة‬ ‫ال�ع���ض��وي��ة‪ ،‬وذات �أه� ��داف متماثلة منها‪:‬‬ ‫ح��رك��ة "حريب ديفيد"‪ ،‬وح��رك��ة "موكيد‬ ‫ياهف"‪ ،‬وحركة "ت�سفيا"‪ ،‬وحركة "�سيف‬ ‫جدعون"‪ ،‬وم �ن �ظ �م��ة "دوف"‪ ،‬وح��رك��ة‬ ‫"غال"‪ ،‬ومنظمة ايال "التنظيم اليهودي‬ ‫املقاتل"‪.‬‬


‫‪13‬‬

‫عربي ودولي‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫«إخوان سوريا»‪ :‬ال نعرف السر وراء موسم الهجوم علينا‬ ‫القاهرة ‪( -‬د ب �أ)‬ ‫�أكد املراقب العام لإخوان �سورية ريا�ض‬ ‫ال�شقفة �أن��ه ال يعرف ال�سر وراء م��ا و�صفه‬ ‫(مو�سم الهجوم) على �إخ��وان �سورية‪ .‬و�أ�شار‬ ‫�إىل �أن االتهامات التي كيلت جلماعته م�ؤخرا‬ ‫«تافهة وال قيمة لها»‪ ،‬معربا عن اعتقاده �أن‬ ‫جت��ارب الإ��س�لام�ي�ين املتقلدين لل�سلطة يف‬ ‫بع�ض ال��دول العربية رمبا كان لها ت�أثري يف‬ ‫هذا ال�صدد‪.‬‬ ‫واع�ت�بر ال�شقفة‪ ،‬يف ت�صريحات لوكالة‬ ‫الأن� �ب ��اء الأمل��ان �ي��ة يف ال �ق��اه��رة ع�ب�ر ال�ه��ات��ف‬ ‫الهجوم على �إخ��وان �سورية وكيل االتهامات‬ ‫لها «نوعا من الهجوم الهادف لإ�ضعاف الثورة‬ ‫ال�سورية عرب متزيق املعار�ضة»‪ ،‬م�شددا على‬ ‫�أن «ال���ش�ع��ب ال �� �س��وري ي ��درك ج�ي��دا م��ن هم‬ ‫الإخوان وماذا قدموا للثورة ال�سورية»‪.‬‬ ‫ونفى ال�شقفة �صدور �أي بيانات �صحفية‬ ‫م��ن ق�ب��ل ال �ق �ي��ادة امل���ش�ترك��ة للجي�ش احل��ر‬ ‫تهاجم الإخ��وان وتكيل لهم االتهامات‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن «كاتب تلك البيانات التي حملت ر�سائل‬ ‫هجومية على �إخ ��وان ��س��وري��ة فهد امل�صري‬ ‫جم��رد �شخ�ص م��د ٍع وال ميثل اجلي�ش احلر‬ ‫وال ق �ي��ادات��ه‪ ،‬وذل ��ك طبقا ل�ت��أك�ي��د امل���س��ؤول‬ ‫الإعالمي للجي�ش احلر»‪.‬‬ ‫وق� � ��ال‪« :‬م� ��ن ي �ه��اج �م��ون �ن��ا ل �ي �� �س��وا من‬ ‫ال�شخ�صيات الثورية �أو من قيادات املعار�ضة‬ ‫�صاحبة ال��وزن احلقيقي على الأر���ض‪ ..‬تلك‬ ‫ال�شخ�صيات حتاول من خالل الهجوم علينا‬ ‫�أن تكون �شخ�صيات مهمة ون��اف��ذة‪ ..‬ولكننا‬ ‫ن �ق��ول ل�ه��م ال �ق��وة تكت�سب م��ن ال�ث�ق��ل على‬ ‫الأر���ض ب�سورية وبني �صفوف الثوار ال عرب‬ ‫التحدث بو�سائل الإعالم»‪.‬‬ ‫ونفى ال�شقفة �أن يكون للإخوان �أي دور‬ ‫يف اختيار �أو دع��م غ�سان هيتو لتويل رئا�سة‬ ‫�أول حكومة للمعار�ضة ال�سورية‪ ،‬وكذلك نفى‬ ‫�أن يكون لهم �أي دور يف تقدم رئي�س االئتالف‬

‫ال�سوري املعار�ض معاذ اخلطيب با�ستقالته‪.‬‬ ‫و�أو�ضح‪« :‬مل نر�شح هيتو ول�سنا �سببا يف‬ ‫ا�ستقالة اخلطيب‪ ،‬واحل��دي��ث ح��ول ذل��ك ال‬ ‫�أ�سا�س له من ال�صحة‪ ،‬وباملثل احلديث عن‬ ‫�سيطرتنا على ك��ل م��ن املجل�س الوطني ثم‬ ‫االئتالف الوطني ال �أ�سا�س له من ال�صحة‪،‬‬ ‫فتمثيل الإخوان يف كل منهما يقل عن ع�شرة‬ ‫يف املئة»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬ففي عملية اختيار هيتو داخل‬ ‫االئ�ت�لاف مل ميثل الإخ��وان �سوى عرب �ست‬ ‫��ش�خ���ص�ي��ات‪ ،‬ب�ي�ن�م��ا ح���ص��ل ال��رج��ل ع�ل��ى ‪35‬‬ ‫�صوتا‪ ،‬فلماذا �إذن يح�سب علينا اختياره يف‬ ‫ه��ذا امل��وق��ع»‪ .‬و�أردف‪�« :‬إذا ك��ان��وا يق�صدون‬ ‫ب�سيطرة ممثلي الإخ ��وان على قلة عددهم‬ ‫ع �ل��ى م � �ق� ��درات ك ��ل م ��ن امل �ج �ل ����س ال��وط �ن��ي‬ ‫واالئ�ت�لاف و�أن ممثلينا لديهم القدرة على‬ ‫التحاور والتفكري وط��رح امل�شاريع وال��ر�ؤى‪،‬‬ ‫فتلك ميزة �إيجابية‪ ،‬م��اذا �سنفعل معها �إذا‬ ‫ت�ضايق منها خ�صومنا؟»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ‪»:‬نحن ن�ؤكد �أننا توافقيون مع‬ ‫اجلميع ونقبل �أ�ساليب و�أفكار اجلميع بكل‬ ‫اح�ت�رام وت �ق��دي��ر»‪ .‬وج ��دد ال�شقفة تعهدات‬ ‫إ�خ��وان �سورية ب�إقامة دول��ة مدنية د�ستورية‬ ‫يت�ساوى فيها اجلميع يف احلقوق والوجبات‬ ‫دون �أي متييز على �أ��س��ا���س الهوية الدينية‬ ‫�أو ال�ع��رق�ي��ة «ول �ك��ن دون ف���ص��ل ل�ل��دي��ن عن‬ ‫الدولة»‪.‬‬ ‫وت�ساءل ‪�»:‬إذا كان الغربيون قد ا�ستفادوا‬ ‫من القوانني الرومانية واليونانية القدمية‬ ‫يف �صياغة د�ساتريهم ‪� ..‬ألي�س من حقنا نحن‬ ‫�أن ن�ستفيد من تاريخنا الإ�سالمي و�شريعتنا‬ ‫يف واقعنا احلديث مع العمل على اال�ستفادة‬ ‫من كل التجارب»‪.‬‬ ‫وتابع ‪ ..»:‬ن�أخذ من �شريعتنا ولكن دون‬ ‫�أن نفر�ضها على �أحد‪ ..‬ودون �أن يكون لرجال‬ ‫الدين �أي و�صاية على دولتنا املدنية»‪.‬‬ ‫كما ج��دد التعهد بعدم ال�سعي لل�سلطة‬

‫وع��دم التفرد ب�ه��ا‪ ،‬وق ��ال‪« :‬ح�ت��ى ل��و ح�صلنا‬ ‫ع�ل��ى الأك�ث�ري ��ة ف�ل��ن ن�ح�ك��م م�ن�ف��ردي��ن ول��ن‬ ‫نق�صي أ�ح ��دا‪ ..‬ال�شعب ال���س��وري اكتفى من‬ ‫احلزب الواحد والقائد الواحد»‪.‬‬ ‫و�سخر م��ن الأح��ادي��ث ال�ت��ي ت��رددت عن‬ ‫وج��ود ات�ف��اق ب�ين ال��والي��ات املتحدة و إ�خ��وان‬ ‫� �س��وري��ة ب��رع��اي��ة ق�ط��ر لإب �ق��اء ال��و� �ض��ع على‬ ‫م��ا ه��و عليه الآن يف اجل ��والن‪ ،‬وق ��ال‪« :‬ه��ذه‬ ‫كلها أ�ح��ادي��ث ك��اذب��ة‪ ..‬وك��ذل��ك احل��دي��ث عن‬ ‫وج��ود ع�لاق��ات مبا�شرة بيننا وب�ين قطر‪..‬‬ ‫ق �ط��ر � �س��ان��دت ث� � ��ورات ال �� �ش �ع��وب ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫ون �ح��ن ن�شكر ل�ه��ا دوره� ��ا ه ��ذا‪ ،‬ول �ك��ن لي�س‬ ‫لنا ك��إخ��وان �سورية �أي عالقات �أو ات�صاالت‬ ‫مبا�شرة مع قطر وال غريها من الدول خارج‬ ‫ت�شكيالتنا ال�سيا�سية»‪ .‬و�شدد على �أن ا�ستعادة‬ ‫اجل��والن ه��دف وواج��ب ل��ن يتم احل�ي��اد عنه‬ ‫بامل�ستقبل‪ ،‬و�أو�ضح‪« :‬اجلوالن �أر�ضنا وواجبنا‬ ‫ا� �س �ت �ع��ادت �ه��ا‪ ..‬وم ��ن ح�ق�ن��ا �أن ن���س�ت�خ��دم كل‬ ‫الو�سائل ال�ستعادتها وهذا مبد�أ ال نحيد عنه‪،‬‬ ‫ولكن �إن مت ذلك بدون حرب فهذا �أف�ضل»‪.‬‬ ‫ك �م��ا ��س�خ��ر ال���ش�ق�ف��ة م��ن احل��دي��ث عن‬ ‫وج��ود ما يعرف بـ»جهاد النكاح» يف �سورية‪،‬‬ ‫وا�صفا ذلك بـ»الفربكات الإعالمية التي ال‬ ‫�أ�سا�س لها»‪.‬‬ ‫كما �شدد على وجود مبالغات فيما يتعلق‬ ‫ب��وج��ود م�ق��ات�ل�ين �أج��ان��ب يف � �س��وري��ة‪ ،‬وق��ال‬ ‫‪»:‬ع��دد ه��ؤالء ال يتجاوز عدة مئات ال �ألوف‪،‬‬ ‫وهم يقاتلون النظام فقط»‪.‬‬ ‫ورف����ض ال�شقفة رب��ط «جبهة الن�صرة»‬ ‫بالإرهاب‪ ،‬وقال ‪»:‬مل يثبت لدينا �أنها مار�ست‬ ‫�أي عمل �إرهابي �ضد �أي من مكونات �شعبنا‬ ‫ال�سوري م�سيحيني �أو علويني �أو غريهم‪ ،‬و�إذا‬ ‫ما ثبت لدينا هذا ف�سندين ذلك على الفور»‪.‬‬ ‫وح��ول ما �إذا كانت جت��ارب الإ�سالميني‬ ‫املتقلدين لل�سلطة يف كل من م�صر وتون�س‬ ‫وم ��ا ق��د ي �ك��ون ��ص��اح�ب�ه��ا م��ن مم��ار� �س��ات مل‬ ‫حتظ بقبول �شعبي قد ان�سحب على �إخ��وان‬

‫املراقب العام لإخوان �سوريا ريا�ض ال�شقفة‬

‫� �س��وري��ة و�أدى الت �ه��ام �ه��ا م �ب �ك��را ب ��إق �� �ص��اء‬ ‫امل�ع��ار��ض��ة وتهمي�شها‪ ،‬ق��ال‪« :‬ن�ع��م ق��د يكون‬ ‫ل �ن �ج��اح الإخ� � ��وان يف ال��و� �ص��ول ل�ل�ح�ك��م �أث��ر‬ ‫علينا‪ ،‬وكثريون يف العامل يخافون حتى من‬ ‫تو�سع و��ص��ول الإخ ��وان للحكم يف �أك�ث�ر من‬ ‫بلد عربي عرب الو�سائل الدميقراطية التي‬ ‫تظل حم�ترم��ة ومقد�سة �إال عندما ت�صعد‬ ‫ب ��الإخ ��وان لل�سلطة‪ ،‬ف�ع�ن��ده��ا ي�ك�ثر ال�ك�لام‬ ‫ب�ش�أنها»‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪« :‬ل �ي ����س ��ص�ح�ي�ح��ا �أن الإخ � ��وان‬

‫مرسي رد ًا على واشنطن‪:‬‬ ‫نحرتم الحريات‬

‫األسد يقسم املحافظات السورية‬ ‫ويزيد عددها من ‪ 14‬إىل ‪17‬‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ج�بر التقدم النوعي املت�سارع للجي�ش‬ ‫احل��ر على �أك�ثر من جبهة‪ ،‬النظام ال�سوري‬ ‫ع�ل��ى �إع � ��ادة ت��رت�ي��ب ح���س��اب��ات��ه‪ ،‬ف�ب�ع��د ف�شل‬ ‫حم� ��اوالت� ��ه اجل� ��اه� ��دة ال� �س �ت �ع ��ادة م �ن��اط��ق‬ ‫وم �ط��ارات وق��واع��د ع�سكرية مهمة �سيطر‬ ‫ع�ل�ي�ه��ا اجل �ي ����ش احل ��ر يف م �ن��اط��ق م�ت�ف��رق��ة‬ ‫من �سوريا‪ ،‬حت�وّل النظام �إىل الرتكيز على‬

‫ت�ع��زي��ز قب�ضته ع�ل��ى امل �ن��اط��ق ال �ت��ي الت ��زال‬ ‫خا�ضعة ل�سيطرته ومن بينها دم�شق‪ ،‬بح�سب‬ ‫«العربية نت»‪ .‬وبح�سب و�سائل �إعالم ر�سمية‬ ‫�سورية تق�ضي خطة النظام اجلديدة ب�إعادة‬ ‫ر� �س��م خ��ارط��ة امل �ح��اف �ظ��ات ال �� �س��وري��ة ال � �ـ‪،14‬‬ ‫و�إع ��ادة تق�سيمها على أ���س��ا���س املناطق التي‬ ‫م��ازال يحتفظ بها النظام ال�سيما يف حلب‬ ‫وحم�ص واحل�سكة‪.‬‬ ‫وبد�أ النظام فعلياً بح�سب امل�صادر نف�سها‬

‫بتنفيذ �إج ��راءات لإ�ضافة ث�لاث حمافظات‬ ‫جديدة‪ ،‬هذه املحافظات �س ُتقام يف القام�شلي‬ ‫ال�ت��ي �سيتم ف�صلها ع��ن حمافظة احل�سكة‪،‬‬ ‫كما �سيتم ف�صل ريف حلب عن مركز املدينة‪،‬‬ ‫و�س ُتقام حمافظة البادية يف تدمر‪.‬‬ ‫وقالت مواقع مق ّربة للنظام �إن الأخري‬ ‫�أج � ��رى ت �غ �ي�ي�رات ج��وه��ري��ة ع �ل��ى م���س�ت��وى‬ ‫ال�ق�ي��ادة الع�سكرية يف درع ��ا ب�ع��د ال�ضربات‬ ‫القوية التي تلقاها على ي��د ال�ث��وار �أخ�ي�راً‪،‬‬

‫و�سعياً منه كذلك لوقف ال��زح��ف املتوا�صل‬ ‫للجي�ش احل��ر يف درع ��ا ب��اجت��اه خ�ل��ق ق��اع��دة‬ ‫جنوبية تكون منطلقاً لهجماته يف معركة‬ ‫دم �� �ش��ق‪ .‬وي���س�ع��ى اجل�ي����ش احل� � ّر م��ن خ�لال‬ ‫معركته لل�سيطرة ع�ل��ى م�ع��اق��ل ال�ن�ظ��ام يف‬ ‫العا�صمة‪ ،‬وي�ستميت النظام ملنع ح�صول ذلك‬ ‫مبختلف ال��و��س��ائ��ل‪ .‬ول��ذل��ك فثمة حت��رك� ٌ‬ ‫�ات‬ ‫غري م�سبوقة للنظام تنذر بح�سب اجلي�ش‬ ‫احلر بعملية كبرية يف العا�صمة‪.‬‬

‫فرنسا لم تحسم موقفها بعد من رفع حظر‬ ‫إرسال األسلحة إىل سوريا‬ ‫باري�س ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫� �ص��رح وزي� ��ر اخل��ارج �ي��ة ال�ف��رن���س��ي‬ ‫ل��وران فابيو�س �أم�س االرب�ع��اء �أن فرن�سا‬ ‫مل حت�سم بعد موقفها ب�ش�أن رفع احلظر‬ ‫على �إر�سال �أ�سلحة �إىل �سوريا‪ ،‬م�ؤكدا انه‬ ‫يجب حتديد «م��ا اذا ك��ان م��ن املمكن �أن‬ ‫نثق» يف املعار�ضة ال�سورية‪.‬‬ ‫وق ��ال ف��اب�ي��و���س ملحطتي ب��ي اف ام‪-‬‬ ‫ت��ي يف‪ ،‬واذاع � ��ة م��ون�ت��ي ك��ارل��و ردا على‬ ‫�س�ؤال عن املوقف ال��ذي ميكن ان تتخذه‬ ‫فرن�سا خ�لال مراجعة احلظر االوروب��ي‬

‫املفرو�ض على اال�سلحة‪« :‬علينا ان نعطي‬ ‫ردا يف ن�ه��اي��ة اي ��ار‪ ،‬ح�ت��ى ذل��ك ال��وق��ت ال‬ ‫ا�ستطيع ان اقول اليوم نعم او ال»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬لن ن�سلم ا�سلحة اذا كانت‬ ‫ه ��ذه اال� �س �ل �ح��ة � �س �ت��ذه��ب اىل م�ت�ط��ريف‬ ‫املعار�ضة ال�سورية»‪.‬‬ ‫و�سعت باري�س يف اال�سابيع الأخ�يرة‬ ‫لأجل رفع هذا احلظر‪.‬‬ ‫وق��ال فابيو�س‪« :‬يجب القيام بعمل‬ ‫دقيق جدا لنعرف من نواجه»‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف‪« :‬ع�ق��دن��ا اال� �س �ب��وع املا�ضي‬ ‫اجتماعا يف ل�ن��دن‪ ،‬وطلبنا ح�ضور معاذ‬

‫اخل �ط �ي��ب (رئ �ي ����س االئ� �ت�ل�اف ال��وط �ن��ي‬ ‫ال�سوري) وغ�سان هيتو (رئي�س احلكومة‬ ‫املوقتة التي �شكلتها املعار�ضة ال�سورية)‬ ‫و��س�ل�ي��م ادري �� ��س (رئ �ي ����س ه�ي�ئ��ة االرك ��ان‬ ‫للجي�ش ال�سوري احلر)»‪.‬‬ ‫ويفرت�ض ان ي�ستقبل وزير اخلارجية‬ ‫الربيطاين وليام هيغ يف لندن يف ‪ 10‬و‪11‬‬ ‫ني�سان نظراءه يف جمموعة الثماين‪.‬‬ ‫وق � ��ال ف��اب �ي��و���س‪� �« :‬س �ي �ك��ون ه � ��ؤالء‬ ‫امل�ح��اورون امامنا حتى ن�شكل فكرة عما‬ ‫اذا ك ��ان ب��و��س�ع�ن��ا ال ��وث ��وق‪ ،‬وم ��ا اذا ك��ان‬ ‫ميكننا ايجاد حل �سيا�سي»‪ ،‬م�ؤكدا بذلك‬

‫الذين و�صلوا للحكم مار�سوا �سيا�سة �إق�صاء‬ ‫املعار�ضة يف بلدانهم‪ ..‬ف� إ�خ��وان م�صر مثال‬ ‫فتحوا باب احلوار �أمام اجلميع ولكن بع�ض‬ ‫أ�ط ��راف املعار�ضة �ضغط عليها وان�سحبت‪،‬‬ ‫ف �م��اذا ��س�ي�ف�ع�ل��ون! إ�ن �ه��م ي�ت�ع��ر��ض��ون حلملة‬ ‫م�ضادة كالتي نتعر�ض لها»‪.‬‬ ‫و�أردف‪« :‬ون �ح��ن ب��الأ� �س��ا���س ال ع�لاق��ة‬ ‫ل �ن��ا مب ��ا ي �ح��دث يف ال �ت �ج��رب��ة امل �� �ص��ري��ة �أو‬ ‫التون�سية وال نت�أثر بهما ول�سنا ملزمني مبا‬ ‫ي�ف�ع�ل��ون��ه‪ ،‬ن�ح��ن ف�ق��ط م�ل�ت��زم��ون مب�صلحة‬

‫بالدنا‪ ..‬فتنظيمات الإخ��وان ال متلك �سلطة‬ ‫على بع�ضها وال يوجد لدينا �أ�سلوب واح��د‬ ‫ل�ل�ع�م��ل يف ك��ل ب �ل��د‪ ..‬ب��ل ك��ل ب�ل��د ل��ه و�ضعه‬ ‫وخ�صو�صيته»‪.‬‬ ‫وط��ال��ب ال�شقفة معار�ضي الإخ ��وان �أن‬ ‫ي�ك��ون��وا �أك�ث�ر ع��دال و إ�ن���ص��اف��ا ل�ه��م و�أال تتم‬ ‫الإ�� �ش ��ارة مل��ا ي �ح��دث يف جت� ��ارب دول أ�خ ��رى‬ ‫ال�ست�صدار �أحكام م�سبقة على �إخوان �سورية‬ ‫دون داع �أو م�ب�رر «وخ��ا� �ص��ة �أن � �س��وري��ة مل‬ ‫تتحرر بعد من قب�ضة نظام ب�شار الأ�سد»‪.‬‬

‫�شكوك ال�ع��وا��ص��م الغربية يف املعار�ضة‬ ‫ال�سورية املنق�سمة‪ ،‬وغري املنظمة ب�شكل‬ ‫جيد‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬اذا ا�ستمرت االم ��ور كما‬ ‫هي اليوم‪� ،‬سوريا �ستنفجر ما بني قو�س‬ ‫اي � ��راين � �س��وري م��ن ج �ه��ة‪ ،‬وامل�ت�ط��رف�ين‬ ‫ال�سنة من القاعة من جهة اخ��رى‪ .‬وان‬ ‫�أردن� ��ا ت �ف��ادي ذل ��ك‪ ،‬ي�ج��ب ال�ت��و��ص��ل اىل‬ ‫ح��ل ي�ق��وم ع�ل��ى عملية ان�ت�ق��ال �سيا�سية‬ ‫بني ا�شخا�ص عقالء يف املعار�ضة‪ ،‬وبع�ض‬ ‫عنا�صر ال�ن�ظ��ام لكن لي�س ب�شار الأ��س��د‬ ‫الرئي�س ال�سوري»‪.‬‬

‫الرئي�س حممد مر�سي‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫يف رد مبا�شر ع�ل��ى ال�ت���ص��ري�ح��ات الأم��ري�ك�ي��ة‬ ‫ال�ت��ي ع�برت ع��ن قلقها م��ن الأح ��داث الأخ�ي�رة يف‬ ‫م�صر‪ ،‬والتحقيق مع �إعالميني والتهديد ب�إغالق‬ ‫حم �ط��ات ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‪ ،‬أ�ك � ��دت ال��رئ��ا� �س��ة امل���ص��ري��ة‬ ‫الأربعاء التزامها باحرتام حرية التعبري يف البالد‪،‬‬ ‫بح�سب «�سكاي نيوز عربية»‪.‬‬ ‫ونفت الرئا�سة يف بيان عالقة الرئي�س مر�سي‬ ‫ب��الإج��راءات الق�ضائية التي ات�خ��ذت م��ؤخ��را �ضد‬ ‫ب��ا� �س��م ي��و� �س��ف م �ق��دم ال�ب�رام ��ج ال �� �س��اخ��ر ال�ن��اق��د‬ ‫لل�سلطة‪ ،‬وقالت �إن املالحقات �أطلقت بطلب من‬ ‫مواطنني‪.‬‬

‫وكانت الواليات املتحدة �أكدت الثالثاء ‪-‬على‬ ‫ل�سان وزي��ر خارجيتها ج��ون ك�ي�ري‪� -‬أن�ه��ا «قلقة‬ ‫فعال» من الو�ضع ال�سيا�سي واالقت�صادي‪ ،‬وو�ضع‬ ‫حقوق الإن�سان يف م�صر‪ ،‬والت�ضييق الإعالمي بعد‬ ‫مظاهرات نظمها �إ�سالميون حول مقار �إعالمية‪،‬‬ ‫و�إ�صدار مذكرات قب�ض للتحقيق مع با�سم يو�سف‪.‬‬ ‫وجاء موقف كريي يف �أعقاب تنديد املتحدثة‬ ‫با�سم وزارة اخلارجية الأمريكية فكتوريا نوالند‪،‬‬ ‫بتكثيف القيود على ح��ري��ة التعبري يف م�صر‪ ،‬يف‬ ‫�ضوء مالحقة يو�سف بتهمة الإ�ساءة �إىل اال�سالم‬ ‫و�إىل الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‪.‬‬ ‫تهديد ب�إغالق قناة م�صرية‬ ‫وك��ان��ت ال���س�ل�ط��ات امل���ص��ري��ة ه ��ددت ال�ث�لاث��اء‬ ‫ب� ��إغ�ل�اق ق �ن��اة «� �س��ي‪.‬ب��ي‪� �.‬س��ي» ال �ت��ي ي �ب��ث عليها‬ ‫برنامج با�سم يو�سف ال�ساخر‪ ،‬ال��ذي طاملا انتقد‬ ‫فيه م�س�ؤولني يف الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬ومل ي�ستثن‬ ‫مر�سي‪.‬‬ ‫وذك��رت وكالة �أنباء ال�شرق الأو�سط الر�سمية‬ ‫�أن ال�ه�ي�ئ��ة ال�ع��ام��ة لال�ستثمار وامل �ن��اط��ق احل��رة‪،‬‬ ‫وج�ه��ت �إن ��ذارا �إىل القناة ب� إ�ل�غ��اء ترخي�صها؛ لأن‬ ‫الربنامج الذي يقدمه يو�سف �أخل ب�ضوابط العمل‬ ‫داخ��ل املنطقة الإع�لام�ي��ة احل��رة ال�ت��ي تعمل بها‬ ‫القناة وقنوات �أخرى عديدة‪.‬‬ ‫ويف ح�ين اع�ت�برت الهيئة �أن ب��رن��ام��ج يو�سف‬ ‫«ي�ت���ض�م��ن �إ��س�ف��اف��ا وت �ط��اوال وت�ل�م�ي�ح��ات جن�سية‬ ‫و�أل�ف��اظ��ا ن��اب�ي��ة»‪ ،‬نقلت ال��وك��ال��ة ع��ن �إدارة القناة‬ ‫قولها �إنها حري�صة على االلتزام بالقانون ومواثيق‬ ‫ال�شرف الإعالمي‪ ،‬و�شروط الرتاخي�ص يف كل ما‬ ‫تبثه‪.‬‬

‫تقرير جامعة بريطانية‪ :‬مئات األوروبيني‬ ‫يشاركون يف القتال بسوريا‬ ‫لندن ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫ك�شف تقرير ا�صدرته جامعة كلية امللك‬ ‫يف لندن‪� ،‬أن ما ي�صل �إىل ‪� 600‬شخ�ص ينتمون‬ ‫�إىل ‪ 14‬دول��ة �أوروب �ي��ة‪� ،‬شاركوا يف القتال يف‬ ‫��س��وري��ا ��ض��د ال �ق��وات احل�ك��وم�ي��ة م�ن��ذ ب��داي��ة‬ ‫الثورة عام ‪.2011‬‬ ‫وق ��ال ��ت ��ص�ح�ي�ف��ة «ال � �غ� ��اردي� ��ان» أ�م ����س‬ ‫االرب �ع ��اء‪� ،‬إن ال�ت�ق��ري��ر ال ��ذي ح�صلت عليه‬ ‫ب �� �ص��ورة ح���ص��ري��ة‪ ،‬ا��س�ت�غ��رق إ�ع� � ��داده ع��ام�اً‬ ‫كام ً‬ ‫ال‪ ،‬و�شمل �أك�ثر من ‪ 200‬موقع مرتبط‬ ‫ب��اجل �م��اع��ات اجل �ه ��ادي ��ة وم� �ئ ��ات ال �ت �ق��اري��ر‬ ‫م��ن ال�صحافة العربية والغربية‪ ،‬وج��د �أن‬ ‫الأ�شخا�ص ال��ذي ذه�ب��وا للقتال �إىل �سوريا‬ ‫ينتمون �إىل دول من بينها بريطانيا والنم�سا‬ ‫وا�سبانيا وال���س��وي��د و أ�مل��ان �ي��ا‪ ،‬وج��اء �أغلبهم‬ ‫من بريطانيا وت��راوح عددهم بني ‪ 28‬و‪134‬‬

‫�شخ�صاً‪.‬‬ ‫وا�شار التقرير �إىل �أن بلجيكا وهولندا‬ ‫وايرلندا ا�ست�أثرت ب�أكرث من ‪ 200‬مقاتل من‬ ‫الأوروبيني الذين ذهبوا �إىل �سوريا للم�شاركة‬ ‫يف القتال‪ ،‬و�شكلوا ن�سبة تراوحت بني ‪ 7‬و‪%11‬‬ ‫من املقاتلني الأجانب يف �سوريا‪ ،‬الذين تراوح‬ ‫عددهم بني ‪ 2000‬و‪ 5500‬مقاتل‪.‬‬ ‫ووج��د �أي�ضاً �أن ما بني ‪ 30‬و‪ 92‬مقات ً‬ ‫ال‬ ‫ج��ا�ؤوا من فرن�سا‪ ،‬وم��ا بني ‪ 14‬و‪ 85‬مقات ً‬ ‫ال‬ ‫م��ن بلجيكا‪ ،‬وم��ا ب�ين ‪ 5‬و‪ 107‬م��ن هولندا‪،‬‬ ‫�إىل جانب مقاتلني �آخرين من دول �شملت‬ ‫�ألبانيا وفنلندا وكو�سوفو‪.‬‬ ‫ون �� �س �ب��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة �إىل ال�بروف �� �س��ور‬ ‫بيرت ن�ي��وم��ان م��ن امل��رك��ز ال ��دويل ل��درا��س��ات‬ ‫التطرف بجامعة كلية امللك يف لندن ‪-‬الذي‬ ‫ا� �ش��رف ع�ل��ى اع ��داد ال�ت�ق��ري��ر‪ -‬ق��ول��ه‪« :‬ه��ذا‬ ‫ال��رق��م و�إن ك��ان �صغرياً ن�سبياً‪ ،‬اظهر كيف‬

‫�صار اجل�ه��ادي��ون ال��دول�ي��ون ي��ردون ب�سرعة‬ ‫على ال�صراعات‪ ،‬وا�صبحت التعبئة لل�صراع‬ ‫يف �سوريا �أك�ثر �أهمية من �أي من النزاعات‬ ‫الأخرية املعروفة»‪.‬‬ ‫وا�ضاف نيومان‪« :‬من اخلط�أ �أن حت�صر‬ ‫احل�ك��وم��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة ت��رك�ي��زه��ا يف م��ايل‪،‬‬ ‫ومنطقة ال�ساحل على �ضوء هذه النتائج؛ لأن‬ ‫الق�صة احلقيقية ه��ي �سوريا‪ ،‬واجلهاديون‬ ‫ال يريدون الذهاب للقتال يف ال�صحراء‪ ،‬بل‬ ‫للقتال يف قلب العامل العربي»‪.‬‬ ‫وكانت تقارير �صحفية ك�شفت �أن �أكرث‬ ‫من ‪ 100‬م�سلم بريطاين ي�شاركون يف القتال‬ ‫يف �سوريا‪ ،‬بعد �أن �أن� أش� ما و�صفته بـ»ال�صراع‬ ‫ال��دم��وي» ال��دائ��ر ه�ن��اك م��وج��ة ج��دي��دة من‬ ‫اجل �ه��ادي�ي�ن يف ب��ري �ط��ان �ي��ا‪ ،‬وج �ع��ل � �س��وري��ا‬ ‫الوجهة الرئي�سية للم�سلمني «املت�شددين»‬ ‫الراغبني يف القتال يف اخلارج‪.‬‬

‫�سوريا �أ�صبحت الوجهة املف�ضلة للجهاديني من خمتلف الدول‬


‫‪14‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫‪15‬‬

‫فهمي هويدي‬

‫من يتعلم‬ ‫الدرس‬

‫�شيء جيد �أن يحا�سب امل���س��ؤول��ون ع��ن ك��ارث��ة ت�سمم‬ ‫طالب املدينة اجلامعية التابعة جلامعة الأزهر‪� .‬أما الأجود‬ ‫�أن نعترب الكارثة التي راح �ضحيتها نحو ‪ 500‬طالب كا�شفة‬ ‫حلقيقة الرتهل والف�ساد وانعدام امل�س�ؤولية بني العاملني‬ ‫يف الأجهزة احلكومية‪ .‬و�إذا كان ملا جرى من ف�ضيلة فرمبا‬ ‫متثلت فيما اطلقته احل��ادث��ة م��ن أ�ج��را���س عالية الرنني‬ ‫و�ضعت �أزم ��ة ت��ده��ور �أداء ال�ق�ط��اع احل�ك��وم��ي على أ�ج�ن��دة‬ ‫الهموم التي ينبغي �أن متتد �إليها يد الإ�صالح‪.‬‬ ‫ل�ق��د �شغلنا م�ن��ذ ق��ام��ت ال �ث��ورة مب�ط��ال�ب��ات التوظف‬ ‫وحت�سني �أو��ض��اع و�أج ��ور العاملني‪ ،‬وغ�ير ذل��ك مم��ا اعترب‬ ‫ح�ق��وق��ا وم �ظ��امل ي�ن�ب�غ��ي �أن ت �ع��ال��ج‪ ،‬ل�ك�ن�ن��ا ال ن �ك��اد ن�سمع‬ ‫مطالبات مماثلة مبا يقابل ذلك من واجبات ينبغي �أدا�ؤها‬ ‫لتح�سني الأداء واالرت �ق��اء ب��ه‪ .‬وك��ان��ت النتيجة �أن �صوت‬ ‫املطالبات �صار عاليا و�صاخبا‪ ،‬يف حني �أن �أحدا مل يتطرق‬ ‫�إىل الواجبات التي بقيت �ساحة م�سكوتا عليها‪ ،‬الأمر الذى‬ ‫�أبقى على كل مظاهر الف�ساد املرتاكم كما ه��ي‪ ،‬كما كانت‬ ‫عليه قبل الثورة‪.‬‬ ‫ال �أ�ستطيع �أن �أقلل من �أهمية توفري احلقوق للعاملني‬

‫يف القطاع احل�ك��وم��ي‪ ،‬اال اننى �أزع��م ان ا�ستحقاقات تلك‬ ‫اخلطوة حتمل موازنة الدولة يف الغالب ب�أعباء مادية قد ال‬ ‫تكون قادرة على احتمالها يف الوقت الراهن؛ ب�سبب الأزمة‬ ‫االقت�صادية التي متر بها البالد‪ .‬مع ذلك فان انتهاج �سيا�سة‬ ‫ت�ت��درج يف حتقيق ذل��ك ال�ه��دف ح�سب االم�ك��ان�ي��ات املتاحة‬ ‫يعد �أمرا الزما لطم�أنة العاملني �إىل ان �أملهم يف حت�سني‬ ‫�أو�ضاعهم قائم ويف احل�سبان‪ .‬يف ذات ال��وق��ت ف ��إن فر�صة‬ ‫حت�سني �أداء ال��واج�ب��ات تظل أ�ف���ض��ل‪ ،‬م��ن حيث �أن�ه��ا تكاد‬ ‫حتمل املوازنة احلد الأدنى من الأعباء‪ .‬على الأقل فذلك ما‬ ‫توحي به خربات دول �أخرى حققت ذلك الهدف‪ ،‬يف املقدمة‬ ‫منها تركيا وماليزيا‪ ،‬وقد تلقيت ر�سالة يف هذا ال�صدد من‬ ‫الدكتورة ر�شا ما�ضي خبري تنمية املوارد الب�شرية وتطوير‬ ‫امل�ؤ�س�سات يف �أدن�ب�رة بربيطانيا‪ .‬ذك��رت فيها ان البلدين‬ ‫عاجلا تدهور الإدارة يف الأجهزة احلكومية من خالل �إن�شاء‬ ‫�أق�سام جديدة ملكافحة الف�ساد الإداري داخ��ل كل م�ؤ�س�سة‪،‬‬ ‫ودرب��ت موظفيها على ا�ستخدام الأدوات احلديثة لقيا�س‬ ‫املوارد والأ�صول وتقليل الفاقد واملهدر‪ ،‬وتفعيل قوانني عدم‬ ‫ت�ضارب امل�صالح‪ .‬والتزاما بال�شفافية حددت احلكومتان يف‬

‫البلدين معايري ج��ودة خ��دم��ات امل��واط�ن�ين على ك��ل موقع‬ ‫م�ؤ�س�س �إلكرتوين‪ ،‬وووفرت �أدوات تقييم ملحا�سبة املوظفني‬ ‫على االلتزام بها‪ .‬الأمر الذى ا�ستدعى تخ�صي�ص �أق�سام يف‬ ‫داخل كل م�ؤ�س�سة تعمل على متابعة تطبيق معايري جودة‬ ‫الأداء‪.‬‬ ‫ب�إن�شاء �أق�سام جديدة وثقافة جديدة وتوفري دورات‬ ‫ت��دري�ب�ي��ة للعاملني انخف�ضت م �ع��دالت ال�ب�ط��ال��ة ب�صورة‬ ‫ن�سبية‪ ،‬جراء ما تطلبته تلك الأق�سام من تعيينات مبهارات‬ ‫ج��دي��دة‪ .‬وك��ان ذل��ك وراء آ�ل�ي��ات التطوير وارت�ف��اع معدالت‬ ‫التنمية يف ك��ل م��ن ت��رك�ي��ا وم��ال�ي��زي��ا‪ ،‬خ�صو�صا ان��ه متت‬ ‫مراعاة مبد�أ التخ�ص�صية‪ ،‬بحيث مل يعد يعمل يف �أي جمال‬ ‫من ال يفهم فيه‪ .‬بالدرا�سة �أو باخلربة‪ ،‬مع توفري التدريب‬ ‫التحويلي لكل من �أراد العمل مبجال جديد‪.‬‬ ‫لقد عالج البلدان م�شكلة املطالبات واملظاهرات الفئوية‬ ‫م��ن خ�لال م��راج�ع��ة هيكل الأج ��ور لكل م�ؤ�س�سة‪ ،‬لتقليل‬ ‫الفجوات مبا يتنا�سب مع موارد امل�ؤ�س�سة وطبيعة الوظيفة‪،‬‬ ‫�إىل جانب اتباع �سيا�سات مالية خ�ص�صت جزءا من احلوافز‬ ‫لتح�سني ا أله��داف الوظيفية‪� .‬إذ ارتبط جزء من الزيادات‬

‫د‪.‬دمية طارق طهبوب‬ ‫أفق جديد‬

‫قلب «إسرائيل»‬ ‫ال ينسى‬ ‫��س�ب�ع��ة ع �ق��ود م ��رت و��س�ب�ع��ة أ�ج� �ي ��ال ُول� ��دت‪،‬‬ ‫ومثلها غ ��ادرت احل �ي��اة و أ�ح� ��داث دخ�ل��ت �صفحة‬ ‫التاريخ ومات �شخو�صها‪ ،‬لكن تقادم الزمن عند‬ ‫بع�ض ال�شعوب لي�س عامال �سلبيا على الذاكرة‬ ‫والعزمية‪ ،‬و إ�من��ا وق��ود �إذك��اء و�شحن وبناء و�إرث‬ ‫تتناقله الأجيال‪.‬‬ ‫والعدو ال�صهيوين يدرك �أن ن�سيان التاريخ‬ ‫اليهودي وم��ا يرجون له من امل�آ�سي والتظلمات‬ ‫هو مقتل وهزمية مل�شروعهم يف الظهور مبظهر‬ ‫ال�ضحية امل�ستهدفة على ال ��دوام التي يجب �أن‬ ‫يحميها ويدافع عنها من كانوا يوما م�س�ؤولني‪،‬‬ ‫�أو ��س�ك�ت��وا ع��ن ال �ه �ج��رة وال�ت�ق�ت�ي��ل ال �ي �ه��ودي يف‬ ‫الهولوكو�ست املزعوم!‬ ‫ي���س�م��ون امل��دي �ن��ة ال �ت��ورات �ي��ة امل �ح �ف��ورة حتت‬ ‫امل�سجد الأق�صى مبدينة الأجيال‪ ،‬واختيار اال�سم‬ ‫لي�س اعتباطيا و إ�من��ا بهدف توريث الذاكرة وما‬ ‫يعتقدونه �أمانة �إقامة الهيكل من ا ألج��داد اىل‬ ‫الآباء اىل الأبناء!‬ ‫م�شروع تر�سيخ ال��ذاك��رة واحل��ق ال�صهيوين‬ ‫ال يقت�صر ع�ل��ى ال��رم��زي��ة وال �ت ��أري��خ وال�سياحة‬ ‫الدينية‪ ،‬بل يتعدى اىل �إثبات وحت�صيل احلقوق‬ ‫ومعاقبة كل من ت�سبب بالأذى لل�شعب اليهودي؛‬ ‫تنفيذا ملا قاله بن غوريون يوم االحتفال بت�أ�سي�س‬ ‫الكيان ال�صهيوين‪« :‬بعد اليوم لن ن�سمح لأحد‬ ‫كائنا م��ن ك��ان‪� -‬أن ينال م��ن حياة �أو حقوق �أو‬‫�أمن �شعبنا‪ ،‬لن جنعل �شعبنا حتت رحمة �أحد وال‬ ‫يف مرمى النريان»‪.‬‬ ‫وحتقيقا لهذه ا أله ��داف‪� ،‬أطلقت احلكومة‬ ‫اال�سرائيلية بالتعاون مع الوكالة اليهودية م�شروع‬ ‫القلب ‪HEART‬؛ لتعوي�ض يهود العامل عما ُ�سلب‬ ‫منهم �أو فقدوه خالل احلرب العاملية الثانية قبل‬ ‫�سبعني عاما من ممتلكات حول العامل‪ ،‬وقد تلقت‬ ‫�إدارة امل�شروع ‪� 160‬ألف طلب ممن بقي من املالكني‬ ‫ع�ل��ى ق�ي��د احل �ي��اة‪ ،‬وم��ن ورث�ت�ه��م للتعوي�ض عن‬ ‫ممتلكات بعينها ما يزالون ميلكون بع�ض �صكوك‬ ‫ملكيتها‪ ،‬وق��دم��ت �إدارة م���ش��روع ال�ق�ل��ب طلبات‬ ‫التعوي�ض حلكومات البلدان املعنية‪ ،‬و�أتبعت ذلك‬ ‫بحملة �إعالمية تركز على حقوق الإن�سان وم�أ�ساة‬ ‫اليهود والعن�صرية والال�سامية �ضدهم؛ بحيث‬ ‫ي��زي��د ال���ض�غ��ط ع�ل��ى ت�ل��ك ال �ب �ل��دان م��ن املجتمع‬ ‫ال ��دويل‪ ،‬وي�صبح التعوي�ض مهما ك��ان��ت قيمته‬ ‫م�ضمونا حتى تهرب ال��دول من االتهامات التي‬ ‫يكيلها الكيان ال�صهيون‪ ،‬ملن يتجر�أ على الت�شكيك‬ ‫بحقوقهم‪.‬‬ ‫ال داعي �أن ن�صف ال�صورة ال�سوداوية املغرقة‬ ‫يف التفريط م��ن جانبنا‪ ،‬وم��ا ال ن�ع��رف وي�ت��م يف‬ ‫الغرف املغلقة �أكرث مما نعرف ويُك�شف لنا ويظهر‬ ‫يف �سقطات الل�سان ملن يريد �أن يفرط يف �أر�ضه‬ ‫وبيته يف �صفد‪ ،‬ليظهر مبظهر املت�سامح ال��ذي‬ ‫يعطي اخلد الآخر لتلقي املزيد من ال�صفعات!!‬ ‫وم��ا ال �ف��رق ب�ين ال�ت�ف��ري��ط يف �صفد وال�ت�ف��ري��ط‬ ‫يف ال �ق��د���س؟! ه��ل ل�ل�ت�ف��ري��ط ح��د وه ��ل ي�ع�ترف‬ ‫بالقد�سية؟!‬ ‫ال داع��ي لو�صف تفريط ال�ع��رب �أجمعني يف‬ ‫الأكناف وغريها‪ ،‬وامل�س�ؤولني مبا�شرة عن امل�سجد‬ ‫الأق�صى والأوق��اف يف الوقت ال��ذي تتعر�ض فيه‬ ‫حلملة ت�ه��وي��د معلنة امل��راح��ل وال��زم��ن بح�سب‬ ‫خمططات العدو‪ ،‬والتي �ستكتمل بعد �سبع �سنني‬ ‫يف ‪ ،2020‬ويف ه��ذه امل��راح��ل يتم تق�سيم امل�سجد‬ ‫زم��ان�ي��ا ب�ين ال�ي�ه��ود وامل�سلمني‪ ،‬وي�ع�ت��دي اليهود‬ ‫على املرابطني وامل��راب�ط��ات ويدن�سون امل�صحف‪،‬‬ ‫ومن التطورات الأخرية �أي�ضا �أن �أ�شجار امل�سجد‬ ‫ا ألق���ص��ى امل�ب��ارك��ة امل�ع�م��رة م�ئ��ات ال���س�ن�ين‪ ،‬ب��د�أت‬ ‫ت�سقط ال��واح��دة تلو ا ألخ ��رى؛ بفعل احلفريات‬ ‫واملواد الكيماوية التي تقتل جذورها!‬ ‫يف اخلطاب التعبوي ال�شعبي ال يكتفي العدو‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين ب��اجل�ع�ج�ع��ة ال �ف��ارغ��ة ع��ن احل�ق��وق‬ ‫واالن�ت�ه��اك��ات! إ�ن��ه ال ري��ب يعبئ ال�شعب ويغ�سل‬ ‫دم��اغ��ه بخطاب غ��اي��ة يف ال�ت�ط��رف ع��ن الأحقية‬ ‫والتفوق اليهودي‪ ،‬ولكنه مع الكالم يعمل �أي�ضا‬ ‫ع �ل��ى واق� ��ع الأر�� � ��ض ل�تر��س�ي��خ احل �ق��وق وح�ف��ظ‬ ‫الذاكرة‪،‬‬ ‫ونحن نت�أمر على ال��ذاك��رة كما نت�أمر على‬ ‫الإن�سان واملكان!!‬ ‫كتب ال��دك�ت��ور عبد ال��وه��اب امل�سريي رحمه‬ ‫اهلل يف املو�سوعة ال�صهيونية �أنه زار منزل عائلة‬ ‫�شهيد فل�سطيني ح�صده الر�صا�ص‪ ،‬وهو يحاول‬ ‫�أن يعرب ال�سلك ال�شائك ليعود اىل الأر�ض‪ ،‬وكان‬ ‫منزله على قمة تل من تالل عمان‪ ،‬فجاء جمل�سه‬ ‫اىل ج��وار عجوز من �أتباع ال�شيخ الق�سام رحمه‬ ‫اهلل فقال ل��ه‪« :‬كنا نعلم مت��ام العلم �أن �أ�سلحتنا‬ ‫العثمانية عتيقة‪ ،‬و�أننا كلما ا�شتبكنا مع ال�صهاينة‬ ‫واالجنليز‪ ،‬ف�إنهم يح�صدوننا ح�صدا بر�صا�صهم‪،‬‬ ‫كما فعلوا مع ابننا ال�شهيد‪ ،‬ومع هذا كنا ننزل كل‬ ‫ليلة من قرانا كي ننازلهم»‪ ،‬ف�س�أله امل�سريي‪َ :‬‬ ‫مل؟‬ ‫فقال العجوز‪« :‬حتى ال نن�سى الأر���ض والبالد‪..‬‬ ‫حتى ال ين�سى �أحد الوطن»‪.‬‬ ‫مات العجوز تربية املدر�سة الق�سامية‪ ،‬وو ِر َث َنا‬ ‫املفرطون امل�صابون بفقدان الذاكرة‪ ،‬فهل فقدت‬ ‫ال�شعوب ذاكرتها �إذا كان ر�ؤ�سا�ؤهم جمانني؟!‬

‫ب��ا إلن�ت��اج�ي��ة وحت���س�ين الأداء‪ ،‬وذل ��ك ح�ف��ز ال�ع��ام�ل�ين على‬ ‫االن�ضمام �إىل منظومة التطوير وا إلق �ب��ال على ال��دورات‬ ‫التدريبية‪ .‬وه��و ما ترتب عليه حت�سن الأداء االقت�صادي‬ ‫وحت�سن معه امل�ستوى املعي�شي للمواطن الرتكي واملاليزي‪.‬‬ ‫بالتوازي مع كل ذل��ك ف��ان اخلطاب اجلماهريي لكل‬ ‫من طيب �أردوغان ومهاتري حممد ابتعد متاما عن ال�صيغ‬ ‫االن�شائية‪ ،‬وركز على �صياغة الأهداف وو�ضوحها‪ ،‬ومت ذلك‬ ‫با�سلوب علمي يحدد �أهدافا اقت�صادية تنموية رقمية ميكن‬ ‫قيا�سها‪ ،‬وحتديد الإطار الزمني لتحقيقها وكيفية تطبيقها‬ ‫وتقييمها‪.‬‬ ‫فعلتها تركيا وماليزيا‪ ،‬لي�س بتغيري الإدارات والوجوه‪،‬‬ ‫ولكن ب�إدارة التغيري يف ظل و�ضوح الر�ؤية وحتديد الأهداف‪،‬‬ ‫ويف ذل��ك ق��دم البلدان در�سا بليغا وقدما منوذجا للتغيري‬ ‫ميكن ان ي�ستلهمه ك��ل بلد ج��اد يف اخل�لا���ص م��ن التخلف‬ ‫واللحاق بالع�صر ومب�سرية التقدم ــ لكن ال�س�ؤال هو‪ :‬من‬ ‫يعي الدر�س ويتعلم منه؟‬

‫د‪�.‬أني�س خ�صاونة‬

‫�شعبان عبدالرحمن (*)‬ ‫في دائرة الحدث‬

‫يف النزع األخري‪« ..‬هيكل» يواصل السقوط!‬ ‫«ال �ط ��ائ ��رة ال��رئ��ا� �س �ي��ة ت�ك�ل��ف م �ل �ي��ون دوالر يف كل‬ ‫ي��وم ع�م��ل‪ ،‬و«ال�ه�ي�ل�م��ان» فيها ك�ب�ير ج ��داً‪ ،‬وه ��ذا ال��رج��ل‬ ‫(د‪.‬م��ر��س��ي) ال�ق��ادم م��ن ال��ري��ف م��ن ال��زق��ازي��ق وا إل��ص�لاح‬ ‫الزراعي والإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬يعني التق�شف عندما يرى‬ ‫ذل��ك حت��دث �صدمة ل ��ه‪ ..»..‬بهذه الكلمات ع��ن الرئي�س‬ ‫«حم�م��د م��ر��س��ي» هبط ا أل��س�ت��اذ «حم�م��د ح�سنني هيكل»‬ ‫�إىل م�ستوى ال يليق ب��ه كتاريخ وقيمة �صحفية كبرية‪،‬‬ ‫والهبوط هنا لي�س يف م�ستوى احلديث عن رئي�س دولة‬ ‫فقط‪ ،‬و إ�من��ا الهبوط املتدين �أم��ام قيم رفيعة هي م�صدر‬ ‫فخر لكل �أ�صيل ونبيل‪ ،‬قيم الفخر بالأ�صول وعدم التنكر‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬وق�ي��م االح�ت�رام ل��رج��ال وا��ص�ل��وا التعلق ب�أ�صولهم‬ ‫وجذورهم‪ ،‬بل يعتربونها تاجاً على ر�ؤو�سهم مهما كانت‬ ‫متوا�ضعة‪ ،‬لكن الأ�ستاذ «هيكل» �ضرب هذه القيم يف مقتل‬ ‫خ�ل�ال ح ��واره ال�ت�ل�ف��زي��وين ي��وم اخلمي�س ‪2013/3/21‬م‬ ‫عندما قفز يف احلوار ليدخل يف و�صلة معايرة لـ«د‪.‬حممد‬ ‫مر�سي» ب�أ�صوله الريفية التي تت�شرف بها غالبية ال�شعب‬ ‫امل�صري‪.‬‬ ‫وخالل احلوار‪� ،‬أقحم «هيكل» «عبدالنا�صر» فرعون‬ ‫م�صر وج�لاده��ا ا ألك�بر يف مقارنة مفتعلة مع «مر�سي»‪،‬‬ ‫انت�صر فيها بالطبع للفرعون؛ فـ«مر�سي» ال��ذي يركب‬ ‫ط��ائ��رة مفعمة بـ«الهيلمان» ‪-‬يف ر�أي «هيكل»‪ -‬يتن َّعم يف‬ ‫ميزانية �سنوية تبلغ ‪ 265‬مليون جنيه‪ ،‬بينما «عبدالنا�صر»‬ ‫امل�سكني ك��ان «ي���ض��ع يف م�ي��زان�ي��ة مكتبه ول�ي����س �شخ�صه‬ ‫مليون جنيه‪ ،‬ومليون دوالر يدعم بها ا ألح ��زاب امل�ؤمنة‬ ‫بالقومية العربية يف املنطقة‪ ،‬وكذلك الالجئني العرب»‪،‬‬ ‫ون�سي �أن يقول‪� :‬إنه كان يركب «طائرة ر�ش» يف �سفرياته‪،‬‬ ‫ولكنه ت��ذك��ر ج �ي��داً �أن «ع�ب��دال�ن��ا��ص��ر» عندما �سافر �إىل‬ ‫«الكرملني» (رو�سيا) رف�ض �أن يتناول طعامه على بوفيه‬ ‫مفتوح عليه أ�ط�ن��ان من الكافيار‪ ،‬وا�صطحب معه جبنة‬ ‫بي�ضاء م�صرية وجرجرياً! ومل يكمل لنا امل�شهد ال�ساحر‬ ‫كعادته يف احلديث عن �سيده‪ -‬عن «عبدالنا�صر» وهو‬‫ي�أكل اجلنب واجلرجري‪ ،‬بينما �سادة «الكرملني» جال�سون‬ ‫على مائدتهم الفاخرة!‬ ‫ه��ي لي�ست امل ��رة الأوىل ال �ت��ي ي�غ�م��ز ف�ي�ه��ا «ه�ي�ك��ل»‬ ‫الرئي�س «م��ر��س��ي»‪ ،‬وا إلي �ح��اء مل�شاهديه ب ��أن ال��رج��ل كان‬ ‫ت� �وَّاق� �اً ل�بري��ق ال�ق���ص��ر و«ه �ي �ل �م��ان��ه»‪ ،‬ف�ن�ق��ل ع��ن امل���ش�ير‬ ‫«طنطاوي» قوله له‪� :‬إن الرئي�س مر�سي ا�ستعجله الذهاب‬ ‫للق�صر أ�ك�ث�ر م��ن م��رة ق�ب��ل �أن ي� ��ؤدي ال�ق���س��م‪ ،‬و�صحب‬ ‫«هيكل» كالمه ه��ذا بتعبريات وجهه وي��ده و�شفتيه التي‬ ‫تنتق�ص من قدر الرئي�س‪ ،‬ثم �أ�شار مرة �أخرى هنا وا�صفاً‬ ‫الرئي�س مبن جاء من قاع الريف �إىل قمة ال�سلطة متندراً‪،‬‬

‫وهنا يكون «هيكل» قد بلغ ذروة التدين يف احلديث‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أن املعلومات املتوا�ضعة عنه �أنه ‪«-‬هيكل»‪ -‬مل ي�سقط علينا‬ ‫م��ن ب��رج ع��اج��ي‪ ،‬و�إمن ��ا ج��اء م��ن �صعيد م�صر م��ن �أ��س��رة‬ ‫ب�سيطة �أي�ضاً‪ ،‬وذلك �شرف لأي �إن�سان‪ ،‬ولكن غري امل�ش ِّرف‬ ‫�أن يتن�صل املرء من �أ�صوله ويتنكر لأهله‪ ،‬بل لأقرب النا�س‬ ‫إ�ل�ي��ه‪ ،‬ف�لا يح�ضر موتهم وال دفنهم‪ ،‬ويكتفي بالذهاب‬ ‫للقرب وو�ضع وردة عليه!‬ ‫لقد دفعني �شغفي ‪-‬قبل ع�شرين عاماً تقريباً‪ -‬بذلك‬ ‫الكاتب الكبري حتى تو�صلتُ �إىل قريته التي ا�ستقرت بها‬ ‫عائلته بعد ال�ق��دوم من ال�صعيد‪ ،‬وه��ي قرية قريبة من‬ ‫«�شربا اخليمة»‪� ،‬شمايل القاهرة ‪-‬ل��ن �أذك��ره��ا‪ -‬وعندما‬ ‫ح � َّدث��تُ ��ش�ب��اب�اً م�ن�ه��ا ع��ن «ه�ي�ك��ل» ان�ط�ل�ق��وا كالر�صا�ص‬ ‫بعبارات �شديدة الق�سوة‪« ..‬هيكل» املتنكر لنف�سه‪ ،‬والدائم‬ ‫احلديث عن حياته يف الق�صور و«هيلمان» الزعامة ‪-‬وذلك‬ ‫ح��ق‪ -‬ي�ستكرث على الرئي�س ال��ذي انتخبه ال�شعب لأول‬ ‫م��رة يف ت��اري��خ م�صر �أن يعمل يف ق�صر‪ ،‬وي��رك��ب طائرة‬ ‫يف ال���س�ف��ر‪« ..‬ه�ي�ك��ل» ال ��ذي ظ��ل ي �خ �دِّر ال�شعب امل�صري‬ ‫بـ«اال�شرتاكية» وحقوق الطبقة الكادحة‪ ،‬يعاير رئي�سنا‬ ‫ب�أنه قاد ٌم من الريف والإ�صالح الزراعي ‪-‬رمز ا�شرتاكية‬ ‫«عبدالنا�صر»‪ -‬ف�أي تن ُّكر للمبادئ والأفكار التي ظل ير ِّوج‬ ‫لها بعد التحقري من �أهل الريف و�أبناء الإ�صالح الزراعي؛‬ ‫وبالتايل احل� ّ�ط من ق��در الطبقة املتو�سطة التي ينتمي‬ ‫�إليها ال�شعب امل�صري؟!‬ ‫�ألي�س عاراً عليك يا «هيكل» �أن تظل ردحاً طوي ً‬ ‫ال من‬ ‫عمرك ِّ‬ ‫تب�شر بـ«اال�شرتاكية» و«املارك�سية» وجت ِّمل �سيا�سات‬ ‫زعيمك التي �أو َر َد ْت�ن��ا املهالك‪ ،‬ثم ت�أتي اليوم لتح ِّقر من‬ ‫�أهل الريف والإ�صالح الزراعي‪ ..‬حت ِّقر من؟ حت ِّقر �أفكارك‬ ‫وم�ب��ادئ��ك ال�ت��ي ظللت ت�ضحك علينا بها �أن��ت وزعيمك‬ ‫امل �ف �دَّى؟ ث��م م��ن �أي ��ن ج��اء «ع�ب��دال�ن��ا��ص��ر» ودخ ��ل «ق�صر‬ ‫القبة»؟ �أمل ي�أتِ من طبقة ذات فقر مدقع‪ ،‬وينت�سب لوالد‬ ‫ب�سيط وذل��ك �شرف كبري ل��ه؟ وم��ن �أي��ن ج��اء «ال���س��ادات»‬ ‫الذي كان دائم الفخر بقريته و�أهله‪ ،‬والذي كان يقيم يف‬ ‫معظم ق�صور وا�سرتاحات الرئا�سة على مدار العام؟!‬ ‫مل يطلب «م��ر��س��ي» م��ن «ط�ن�ط��اوي» زي ��ارة الق�صر‬ ‫لت�شوّقه �إىل العي�ش فيه‪ ،‬واال�ستمتاع بـ«هيلمانه»؛ ودليل‬ ‫ذلك �أن الرجل ما يزال يقيم يف �شقته املعروفة بالإيجار‪،‬‬ ‫و�إن كنت من املطالبني له باالنتقال �إىل العي�ش يف الق�صر‬ ‫ت��وف�يراً للوقت وا ألم��ن‪ ،‬خا�صة �أنهم لن يبنوا له ق�صراً‬ ‫جديداً‪ ،‬ولكن حتى ي�ستقر حق ال�شعب يف ق�صر احلكم يف‬ ‫ظروف تتقلب فيه الأحوال وال تتوقف �أالعيب الأبال�سة‪.‬‬ ‫«مر�سي» مل يُ�صَ ب ب�صدمة من «هيلمان» الق�صر‪ ،‬وال‬

‫اإلخوان املسلمون‬ ‫يف األردن‬ ‫شريحة محرتمة‬

‫«هيلمان» الطائرة‪ ،‬وال «هيلمان» الدنيا‪ ،‬فهو من �صنف‬ ‫�آخر ال يعرفه «هيكل» وال ي�ستطيع �أن ي�ستوعبه‪ ،‬والذي ال‬ ‫يدركه «هيكل» ‪-‬ولن يدركه‪� -‬أن رج ً‬ ‫ال مثل «حممد مر�سي»‬ ‫القادم من الريف لن تبهره ق�صور الدنيا؛ لأنه قادم من‬ ‫الإخ� ��وان امل�سلمني ف�ه��و م��ن �صنف ب��اع ال��دن�ي��ا ب��أ��س��ره��ا‪،‬‬ ‫�أمل ي�شاهد «هيكل» �صنفاً من الإخ��وان امل�سلمني ع َّلقهم‬ ‫«عبدالنا�صر» على �أع ��واد امل���ش��ان��ق‪ ،‬ول�ق��وا رب�ه��م دون �أن‬ ‫يف ِّرطوا يف دينهم‪� ،‬أو يكتبوا وريقة ت�أييد لـ«عبدالنا�صر»؟‬ ‫ويكمن ذلك يف قول «مر�سي»‪« :‬ال�ستينيات وما �أدراك ما‬ ‫ال�ستينيات»‪.‬‬ ‫من الريف جاء «حممد مر�سي» ولكن بطعم خمتلف‪،‬‬ ‫ويف ظ��رف خمتلف‪ ،‬وبطريقة أ�ك�ث�ر اخ�ت�لاف�اً؛ فهو �أول‬ ‫رئي�س م�صري يف التاريخ انتخبه ال�شعب‪ ،‬وه��و من قلب‬ ‫ه��ذا ال���ش�ع��ب‪ ،‬ويفتخر ‪-‬و��س�ي�ظ��ل‪� -‬أن ��ه م��ن ري��ف م�صر‪،‬‬ ‫و�إن ن��ال �أع�ل��ى ال���ش�ه��ادات العلمية م��ن أ�م��ري�ك��ا‪ ،‬ويفتخر‬ ‫و�سيظل‪� -‬أن��ه من الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬وه��ذه بالذات هي‬‫التي �صنعت لـ«هيكل» و�أمثاله «دم ً‬ ‫ال» لن يندمل‪ ،‬و�أعتقد‬ ‫�أن��ه ك��ان ال يتمنى �أن ي��رى يف الهزيع ا ألخ�ي�ر م��ن حياته‬ ‫�أع� ��داءه يف الفكر وال�ت��وج��ه يف ��س��دة احل�ك��م‪ ،‬بعد �أن ظن‬ ‫يف ال�ستينيات �أن �سيده ق�ضى عليهم‪ ،‬ولكن هلل يف خلقه‬ ‫�ش�ؤوناً؛ { ُيخْ ِر ُج الحْ َ َّي مِ نَ المْ َيِّتِ َو ُيخْ ِر ُج المْ َ ِّيتَ مِ نَ الحْ َ ِّي}‬ ‫(ال� ��روم‪ ،)19:‬و�أدع��و اهلل �سبحانه وت�ع��اىل �أن يطيل بقاء‬ ‫«هيكل» و�أم�ث��ال��ه حتى ي��رى اخل�ير يتفجر يف م�صر من‬ ‫ك��ل ح��دب و��ص��وب‪ ،‬وي��رى م�صر ناه�ضة على ي��د «حممد‬ ‫م��ر� �س��ي» ال �ق ��ادم م��ن ال��ري��ف م��ن ال��زق��ازي��ق والإ� �ص�ل�اح‬ ‫الزراعي والإخوان امل�سلمني؛ { َو ُنرِي ُد �أَنْ نمَ ُنَّ َعلَى ا َّلذِ ينَ‬ ‫ْا�س ُت ْ�ض ِع ُفوا فيِ َْالأ ْر ِ�ض َو جَ ْ‬ ‫ن َعلَ ُه ْم �أَ ِئ َّم ًة َو جَ ْ‬ ‫ن َعلَ ُه ُم ا ْلوَا ِر ِثنيَ}‬ ‫(‪(})5‬الق�ص�ص)‪.‬‬ ‫(*) ك��ات��ب م���ص��ري‪ -‬م��دي��ر حت��ري��ر جملة املجتمع‬ ‫الكويتية‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬ ‫‪twitter: @shabanpress‬‬

‫كاظم عاي�ش‬

‫إبراهيم زيد الكيالني يف ذمة اهلل‬ ‫ال��داع �ي��ة ال� �ع ��امل‪ ،‬وال ��واع ��ظ ال �� �ش��اع��ر‪ ،‬ال���س�ي��ا��س��ي‬ ‫االداري‪ ،‬كل ذلك اجتمع البي الطيب و�ساعده يف �أداء دوره‬ ‫املتميز مكانته االجتماعية وقوة �شخ�صيته التي �صقلت يف‬ ‫بيت علم وف�ضل ومكانة مرموقة‪ ،‬جعلته قادرا على الفعل‬ ‫والقول بال تكلف وال عنت‪ ،‬فكان عطا�ؤه ث��را‪ ،‬وح�ضوره‬ ‫مدويا‪ ،‬وغيابه ملحوظا‪ ،‬كان ذلك ابا الطيب بال مبالغة‬ ‫وال تع�سف‪.‬‬ ‫�أوت ��ي ب�لاغ��ة ال�ق��ول وج��زال�ت��ه‪ ،‬وه��و �شاعر مطبوع‪،‬‬ ‫��ص��ادق العاطفة‪ ،‬متدفق ال�ع�ب��ارة‪ ،‬ب�لا تكلف‪ ،‬حبيب اىل‬ ‫القلب قريب من النف�س‪� ،‬صالح ال�صحبة‪ ،‬كرمي اليد عف‬ ‫الل�سان‪ ،‬ق��وي ال�شكيمة‪ ،‬يغ�ضب هلل‪ ،‬وال يخ�شى يف قول‬ ‫احلق‪ ،‬ولعل غزارة العلم وعمق الت�صوف و�شمول الر�ؤية‬ ‫طبع �شخ�صيته بطابع فذ ال ميكن و�صفه اال بقولك(انه‬ ‫ابو الطيب)‪.‬‬ ‫عا�ش ابو الطيب لوطنه نا�صحا وبانيا وعامال بال‬ ‫كلل وال ملل‪ ،‬فكان الواعظ املتميز يف م�ؤ�س�سة التلفزيون‬ ‫االردين واالذاعة االردنية منذ بداياتها‪ ،‬وعرف االردنيون‬ ‫دينهم على م�ساحة ال��وط��ن م��ن خ�لال مواعظه الطيبة‬ ‫ال �ت��ي ح�ب�ب��ت ال�ن��ا���س يف اال� �س�ل�ام‪ ،‬ومكنتهم م��ن معرفة‬ ‫احكامه و�آداب��ه وحكمته‪ ،‬ثم كان اال�ستاذ املعلم واملحا�ضر‬

‫يف معاهده العلمية‪ ،‬ثم عميدا لكلية ال�شريعة يف اجلامعة‬ ‫االردنية ووزيرا لالوقاف ونائبا يف الربملان‪ ،‬وم�ساهما يف‬ ‫و�ضع مناهج الرتبية اال�سالمية‪ ،‬ثم ختم م�سرية عطائه‬ ‫للوطن برت�ؤ�س جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي التي‬ ‫حدب عليها وحماها من املرتب�صني بها‪ ،‬حتى وافاه املوت‬ ‫وهو يحمل راية القر�آن خفاقة على ربوع الأردن‪.‬‬ ‫كما ع��ا���ش ال�ك�ي�لاين لفل�سطني ال�ت��ي متتد عائلته‬ ‫ال �ك��رمي��ة ف�ي�ه��ا ف ��روع ��ا ط �ي �ب��ة‪ ،‬ف �ك��ان خ�ط�ي��ب االق���ص��ى‬ ‫و�شاعره‪ ،‬وكانت فل�سطني حا�ضرة يف وجدانه متلك عليه‬ ‫لبه‪ ،‬ولطاملا وق��ف خطيبا منافحا ع��ن فل�سطني واهلها‬ ‫وحقهم فيها‪ ،‬مهاجما لل�صهيونية املجرمة واالح�ت�لال‬ ‫البغي�ض‪ ،‬وكان بحق ممن اعطوا لفل�سطني ما مل يعطه‬ ‫�أحد يف ميدانه‪.‬‬ ‫ام��ا ق�ضايا االم��ة العربية واال�سالمية فحدث وال‬ ‫حرج‪ ،‬لقد �صدع بر�ؤيته اال�سالمية يف الدفاع عن ق�ضايا‬ ‫ال�ع��رب وامل�سلمني يف ال �ع��راق و��س��وري��ا وال���س��ودان وم�صر‬ ‫وتون�س واليمن‪ ،‬وال تكاد جتد ق�ضية عربية �أو ا�سالمية‬ ‫اال وك��ان البي الطيب فيها دورا ومقاال ال يجدع‪ ،‬وك�أنها‬ ‫ق�ضيته االوىل‪.‬‬ ‫��ص�ح�ب�ت��ه يف جم��ال ����س ال �� �ش��ورى االخ ��وان� �ي ��ة‪ ،‬ف�ك��ان‬

‫كالمه على الدوام جامعا مانعا موفقا‪ ،‬يحر�ص على �صفاء‬ ‫القلوب واجتماع الكلمة‪ ،‬وال يناكف‪ ،‬وال يحقر نف�سه‪ ،‬وكان‬ ‫همه اجلماعة موحدة والوطن عزيزا واالمة واحدة قوية‬ ‫بتما�سك افرادها ووحدة كلمتها‪.‬‬ ‫م��اذا نقول فيك �أيها اجلبل اال�شم ال�شامخ‪� ،‬شموخ‬ ‫ج�ب��ال ال�سلط ال�ت��ي تطل على ال�ق��د���س ب�ع��زة واب ��اء‪ ،‬م��اذا‬ ‫نقول يف وداع��ك وهو امّ ر من العلقم‪� ،‬سوى ان ندعو اهلل‬ ‫ان يعو�ضنا عنك خريا‪ ،‬ويجرب ك�سرنا بفقدك‪ ،‬وهو القادر‬ ‫على ذل��ك‪ .‬ف ��إىل ج�ن��ات اخل�ل��د‪ ،‬اب��ا الطيب‪ ،‬اىل الرفيق‬ ‫االعلى مع النبيني وال�صديقني وال�شهداء وال�صاحلني‬ ‫وح�سن �أولئك رفيقا‪.‬‬

‫د‪�.‬أحمد ال�شوابكة‬

‫اعرف عدوَّك‬ ‫�إن م�ع��رف��ة ال �ع��دو ‪-‬ط�ب�ي�ع� ًة و��س�ي��ا��س��ة‪� ،‬أه��داف �اً‬ ‫وو�سائل‪ -‬ت�ش ّكل عام ً‬ ‫ال هاماً يف ح�سم نتيجة ال�صراع‬ ‫م��ع �أي ع��دو‪ .‬واجل��دي��ر بالذكر �أن �سبباً رئي�ساً من‬ ‫�أ�سباب ك�سب العدو ال�صهيوين �أغلب جوالت �صراعه‬ ‫مع العرب‪ ،‬هو تفوقه يف هذا اجلانب و�إخفاق العرب‬ ‫فيه‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ط��اع ال� �ي� �ه ��ود م ��ن خ �ل��ال ج� �ه ��ود ط��وي �ل��ة‬ ‫وم�ستدامة ومكثفة التع ّرف على كل �صغرية وكبرية‬ ‫عن �شعوب املنطقة املحاذية لفل�سطني‪ ،‬ومن يعنيهم‬ ‫�أمرها ونقاط الق ّوة وال�ضعف لديها‪ ،‬ويف املقابل دخل‬ ‫العرب يف مواجهات مع هذا العدو دون �أن يعرفوا عنه‬ ‫�شيئاً‪ ،‬علماً أ�ن��ه كانت لديهم �أثمن فر�صة و�أغالها‬ ‫للتع ّرف على هذا العدو؛ من خالل كتاب ر ّبهم حيث‬ ‫ح ّلل ال�شخ�صية اليهودية �أح�سن و�أ�صدق ت�شخي�ص‬ ‫وحتليل‪ ،‬طبيعة و�أهدافاً وو�سائل؛ وبالتايل الأ�سلوب‬ ‫الأجنح والأمثل يف التعامل مع هذه ال�شخ�صية ودرء‬ ‫�أخ�ط��اره��ا‪ ،‬ولك ّنهم ف� ّرط��وا يف ه��ذا كله وت��رك��وه وراء‬ ‫ظهورهم‪ ،‬فكانت النتيجة �أن عاقبهم ربهم ب�أيدي‬ ‫عد ّوه وعد ّوهم‪.‬‬ ‫ح �دّد ال�ي�ه��ود بعد البحث وال�ت�ح� ّري وال��درا��س��ة‬ ‫واال� �س �ت �ق �� �ص��اء‪� ،‬أن �أب � ��رز ق��وت�ي�ن ب �� �ش��ري �ت�ين ميكن‬ ‫�أن ت���ش�ك�لا ع��ائ �ق �اً �أم� ��ام م���ش��روع�ه��م‪ ،‬ه�م��ا ال�ترك� ّي��ة‬ ‫وامل�صر ّية لأ�سباب مو�ضوع ّية معروفة‪ ،‬فكانت اخلطة‬

‫اليهودية وبالتعاون مع كافة القوى العامل ّية امل�ؤ ّثرة‪،‬‬ ‫ه��ي ا�ستعمال كافة الو�سائل لتحييد ك�لا القوتني‪،‬‬ ‫و�إخراجهما من دائرة ال�صراع املحتمل واملتو ّقع‪.‬‬ ‫وجنحت ال��دوائ��ر اليهود ّية والعاملية املتن ّفذة‪،‬‬ ‫والعاملة يف ر�سم خارطة العامل ال�سيا�س ّية‪ ،‬وال�سيما‬ ‫يف فرتة ما بني احلربني العامليتني الأوىل والثانية‪،‬‬ ‫وه��ي ف�ترة احل�ضانة للم�شروع ال�صهيوين قبل �أن‬ ‫يدخل مرحلة الن�ش�أة واالرتقاء‪.‬‬ ‫ا�ستطاعت ه��ذه ال�ق��وى تروي�ض �شعوب هذين‬ ‫ال �ك �ي��ان�ين ب�ت�ن���ص�ي��ب أ�ن �ظ �م��ة ذات ��ص�ب�غ��ة ع���س�ك��ر ّي��ة‬ ‫م�ت���س� ّل�ط��ة‪ ،‬م��ع ت�غ�ي�ي��ب ك��ام��ل ل �ل �ق��وى ا إل� �س�لام � ّي��ة‬ ‫احلقيق ّية الفاعلة التي ميكن �أن تعيق �إقامة امل�شروع‬ ‫مما م ّكن امل�شروع‬ ‫ال�صهيوين �أو تعمل على �إجها�ضه؛ ّ‬ ‫ال�صهيوين �أن يعرب مبراحله املتتالية دون عقبات �أو‬ ‫عرثات ب�أ�سهل مما تو ّقع‪ ،‬و�أ�سرع مما قدّر‪ ،‬و�أو�سع مما‬ ‫�أراد‪.‬‬ ‫وم��ع م��وا��ص�ل��ة احل ��رب وت �ع �دّد أ�ط��راف �ه��ا وت�ن� ّوع‬ ‫�أ��ش�ك��ال�ه��ا ��ض� ّد �أيّ ب ��ادرة مل���ش��روع �إ��س�لام��ي حقيقي‪،‬‬ ‫ل�ضمان �أم��ن و��س�لام��ة وا��س�ت�م��رار ت�صاعد امل�شروع‬ ‫اليهودي‪� ،‬إ ّال �أن �أم��راً جديداً أ�خ��ذت ب��وادره بالظهور‬ ‫ومعامله بالت�ش ّكل مع بدايات القرن احلايل ينبئ عن‬ ‫بوادر م�شروع �إ�سالمي يت�ش ّكل على تخ ّوف وا�ستحياء‪،‬‬ ‫وخ�شية من �أن تعمل القوى الرا�صدة له على �إجها�ضه‬

‫وهو ما يزال يف مهده‪.‬‬ ‫�إ ّال �أن املولود املنتظر قد ظهر‪ ،‬طبيعياً يف تركيا‬ ‫وم �ت �ع�ثراً وم� � ؤ� ّم�ل ً�ا يف م���ص��ر‪ ،‬وم�ت�ع��� ّ�س��راً يف م��واق��ع‬ ‫�أخرى‪ .‬ورغم �إ�صرار القوى املعادية هذا امل�شروع على‬ ‫�إجها�ضه و�شيطنته‪ ،‬والعمل على ا�ستئ�صاله‪� ،‬إ ّال �أنها‬ ‫بالتوازي تخطط لكيفية التعامل معه �إذا ما جنح‬ ‫ال�ستيعابه واحتوائه‪.‬‬ ‫و�أحدث ما ي�ش ّكل بواكري ثمار امل�شروع اجلديد‪،‬‬ ‫ه��و ا� �ض �ط��رار ال�ك�ي��ان ال �ي �ه��ودي ب�ع��د ط ��ول مماطلة‬ ‫وت�سويف وا�ستكبار وا�ستعالء‪� ،‬إىل الر�ضوخ ل�ل�إرادة‬ ‫ال�شعب ّية والر�سم ّية الرتك ّية‪ ،‬واال�ستجابة لل�شروط‬ ‫املطلوبة منه؛ ج � ّراء فعلته الإجرام ّية مع ال�سفينة‬ ‫ال�ترك � ّي��ة ك��ر��س��ال��ة وا��ض�ح��ة و��ص��ري�ح��ة‪ ،‬أ�ن ��ه مل يعد‬ ‫ب�إمكان الكيان �أن يكون ال ّ‬ ‫العب الوحيد على �ساحة‬ ‫منطقة ال���ش��رق الأو� �س ��ط‪ ،‬ومل ي�ع��د مطلق الإرادة‬ ‫واليدين يبط�ش كما ي�شاء ويتحرك كيف �شاء‪.‬‬ ‫ويف ال�ط��رف ا آلخ ��ر‪ ،‬ف ��إن ال�ك�ي��ان ير�صد بحذر‬ ‫�شديد ما يت ّم على ال�ساحة امل�صر ّية‪ ،‬ويخ�شى جناح‬ ‫امل�شروع هناك‪ ،‬ويعمل بكل ما �أوتي من و�سيلة وحيلة‬ ‫مع كافة أ�ع��وان��ه يف ال��داخ��ل‪ ،‬وم��ن اخل��ارج على �أن ال‬ ‫يكتمل امل�شروع‪ ،‬و�أن ال يكتب له النجاح؛ كي ال يقع‬ ‫بني فكي الكما�شة الرتكية امل�صر ّية‪ ،‬وعندها تكون‬ ‫نهايته املحتومة‪.‬‬

‫�أث��ارت ت�صريحات امللك ا ألخ�يرة وو�صفه الإخوان‬ ‫امل�سلمني ب�أو�صاف ال تليق بحق فئة من �شعبه‪ ،‬متتلك‬ ‫�أكرب القواعد ال�شعبية بني كافة القوى ال�سيا�سية يف‬ ‫اململكة‪� ،‬أث��ارت ده�شة وا�ستغراب لي�س فقط الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني �أنف�سهم‪ ،‬ولكن �أطراف وقوى �سيا�سية عديدة‬ ‫م�ن�ه��ا م��ن ه��و م�ت�ع��اط��ف م��ع ا إلخ � ��وان‪ ،‬وم�ن�ه��ا م��ن ال‬ ‫يتفق فكرا ونهجا مع هذا التنظيم الذي تعر�ض ‪-‬وما‬ ‫يزال‪ -‬يتعر�ض لكافة �صنوف الت�شويه والإ�ساءة‪ .‬وجه‬ ‫اال�ستغراب ورمب��ا اال�ستهجان من هذه الت�صريحات‪،‬‬ ‫�أن امللك هو قائد النظام ال�سيا�سي‪ ،‬والأ�صل �أن يكون‬ ‫مرجعا للجميع‪ ،‬فكيف �سيكون قائدا جلميع مواطنيه‬ ‫اذا كان يهاجم طرفاً‪ ،‬وهو يف هذه احلالة �أكرب الأطراف‬ ‫ال�سيا�سية و�أك�ث�ره ��ا تنظيما! ال �ق �ي��ادة ‪�-‬أي ق �ي��ادة‪-‬‬ ‫اذا حت�ي��زت م��ع �أو �ضد �أي فئة م��ن ال�ف�ئ��ات ال�ت��ي من‬ ‫املفرت�ض �أنها �ستقودها‪ ،‬لن ت�ستطيع �أن متار�س دورا‬ ‫قياديا فاعال جت��اه ه��ذه الفئة‪ .‬يف الإدارة احلكومية‪،‬‬ ‫ويف علم القيادة حتديدا‪ ،‬ندر�س طلبتنا يف الدرا�سات‬ ‫العليا ان القيادة التي تتحيز ل�صالح �أو �ضد جمموعة‬ ‫من مواطنيها‪ ،‬فهي ت�صبح قيادة مل�ؤيديها فقط‪ ،‬ولن‬ ‫ت�ستطيع عمليا �أن تكون قيادة جلميع مواطنيها‪.‬‬ ‫ال نعلم كيف يدعو امللك يف �أوراق��ه النقا�شية اىل‬ ‫احرتام الر�أي والر�أي الآخر‪ ،‬وكيف يدعو اىل تن�شيط‬ ‫احل�ي��اة احل��زب�ي��ة‪ ،‬وي�شجع الأردن �ي�ين على االن�خ��راط‬ ‫فيها؛ على اعتبار �أن الأح��زاب ت��ؤدي وظيفة التن�شئة‬ ‫ال�سيا�سية وتنظيمها من خالل بلورة وجتميع املطالب‪،‬‬ ‫ليعود وي�صف الإخوان امل�سلمني بهكذا �أو�صاف قا�سية!‬ ‫حتط من قدر وكرامة هذه احلزب ال�سيا�سي!‬ ‫ال ي���ص��دق �أح ��د يف ال��دن�ي��ا �أن ا إلخ� ��وان امل�سلمني‬ ‫«ما�سونيني»! كيف ي�ستقيم هكذا و�صف مع حزب يتخذ‬ ‫م��ن ك�ت��اب اهلل و�سنة ر��س��ول��ه ال�ك��رمي دي��دن �اً ود��س�ت��ورا‬ ‫لرباجمه وخططه ال�سيا�سية؟! املا�سونية التي تتكتل‬ ‫وتتعن�صر دعما لأع�ضائها بغ�ض النظر عن كفاءاتهم‬ ‫وج ��دارت� �ه ��م‪ ،‬ال ب ��ل أ�خ�ل�اق� �ه ��م‪ ،‬ح��رك��ة ال �أخ�لاق �ي��ة‬ ‫وعالقاتها مع ال�صهيونية العاملية معروفة وم�ألوفة‪،‬‬ ‫وهي حتاول �أن تو�صل �أع�ضائها اىل مراكز �صنع القرار‬ ‫يف خمتلف الدول وامل�ؤ�س�سات؛ مما يتيح لهذه الفئة من‬ ‫النا�س �أن تهيمن على مقدرات الأوطان‪.‬‬ ‫امل��ا��س��ون�ي��ون احلقيقيون ه��م م��ن نهبوا ث��روات�ن��ا‪،‬‬ ‫وه��م ال يعرف لهم تاريخ وال �سجالت يف النزاهة وال‬ ‫اجل ��دارة‪ .‬املا�سونيون ه��م م��ن مل ول��ن ي�ستطيع أ�ح��د‬ ‫م��ن االق�ت�راب منهم �أو حماكمتهم‪ ،‬على ال��رغ��م من‬ ‫ال�شبهات الكثيفة التي حتوم حولهم‪.‬‬ ‫ال �أعلم كيف يفتح امللك باباً من هذا النوع على فئة‬ ‫من مواطنيه ‪�-‬سواء كانوا �إخوان م�سلمني �أو غريهم‪-‬‬ ‫فا�سحا امل�ج��ال آلخ��ري��ن لالقتداء ب��ه‪ ،‬وخ�صو�صا من‬ ‫القوى ال�سيا�سية التي ال تتفق مع ا إلخ��وان امل�سلمني‬ ‫يف الأطروحات ال�سيا�سية �أو الإ�صالحية! ال �أعلم كيف‬ ‫ي�شن امللك هذا الهجوم القا�سي على جماعة الإخ��وان‬ ‫امل�سلمني التي تتبنى م�شروعا وبرناجما �إ�صالحيا‪،‬‬ ‫ي�ستند اىل التعاليم والقيم الإ�سالمية ال�سمحة! ليعود‬ ‫امللك بعد ا�سبوعني لينه�ض مبهمة وم�س�ؤولية خدمة‬ ‫املقد�سات الإ�سالمية يف القد�س ال�شريف واملحافظة‬ ‫عليها!‬ ‫ع�ط��ب ك�ب�ير ا� �ص��اب ع�لاق��ة احل��اك�م�ي��ة ب�ين امللك‬ ‫وف �ئ��ات م��ن ��ش�ع�ب��ه‪ ،‬ويف م�ق��دم�ت�ه��ا ج�م��اع��ة الإخ� ��وان‬ ‫امل�سلمني‪ .‬لن يثق كثريون ب�أي ت�صريحات م�ستقبلية‬ ‫لقيادة النظام‪ ،‬تت�ضمن ت�شجيعا للحزبية يف الأردن‪،‬‬ ‫�أو ا�ستنها�ضا لهمم ال�شباب ل�لان�خ��راط واالن�ضمام‬ ‫للأحزاب‪ .‬كثري من املواطنني يف حرية من ت�صريحات‬ ‫امل�ل��ك‪ ،‬وه�ج��وم��ه غ�ير امل�سبوق على جماعة الإخ ��وان‬ ‫داخ ��ل الأردن وخ��ارج��ه‪ ،‬وا ألك �ث�ر ح�ي�رة ه��و �أن امللك‬ ‫يوجه حديثه ل�صحفي يهودي معروف بدعمه الكبري‬ ‫لـ»�إ�سرائيل»‪.‬‬ ‫�إ�صالح العطب يحتاج �إىل ترميم كبري‪ ،‬ويحتاج‬ ‫اىل تراجع عن الت�صريحات يرافق ذلك اعتذار مبا�شر‬ ‫و�صريح جلماعة الإخ��وان امل�سلمني‪ ،‬واتخاذ �إج��راءات‬ ‫فعلية م�ستندة اىل ن��واي��ا حقيقية ��ص��ادق��ة؛ لإح��داث‬ ‫إ�� �ص�ل�اح ج��وه��ري يف العملية ال�سيا�سية يف اململكة‪.‬‬ ‫امللك مدعو اىل اجراء مراجعة؛ فالرجوع عن اخلط�أ‬ ‫ف�ضيلة‪ ،‬وليتذكر �أن عمر بن اخلطاب َخ َّط�أته و�أبكته‬ ‫ام ��ر�أة‪ ،‬و أ�ب��و بكر ال�صديق ق��ال يف خطبته امل�شهورة‪:‬‬ ‫«يا �أيها النا�س ف�إين قد وليت عليكم ول�ست بخريكم‪،‬‬ ‫ف�إن �أح�سنت ف�أعينوين‪ ،‬و�إن �أ�س�أت فقوموين‪ ،‬ال�صدق‬ ‫أ�م��ان��ة‪ ،‬وال�ك��ذب خيانة‪ ،‬وال�ضعيف فيكم ق��وي عندي‬ ‫حتى �أرجع عليه حقه �إن �شاء اهلل‪ ،‬والقوي فيكم �ضعيف‬ ‫حتى �آخذ احلق منه �إن �شاء اهلل‪� ..‬أطبعوين ما �أطعت‬ ‫اهلل ور�سوله‪ ،‬ف ��إذا ع�صيت اهلل ور�سوله فال طاعة يل‬ ‫عليكم»‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫�صباح جديد‬


‫�إعالنـــــــــ_______________ات‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫نعـــي عالــــم وداعية‬ ‫اه ُدوا َ‬ ‫اهلل َع َل ْيهِ فَمِ ْن ُهم َّمن قَ َ�ضى ن َْح َبهُ َو ِم ْن ُهم َّمن َينتَظِ ُر َو َما َب َّدلُوا َت ْبدِ ي ً‬ ‫ال {‬ ‫} م َِن المْ ُ�ؤْ ِم ِن َ‬ ‫ني ر َِجالٌ َ�صدَ قُ وا َما َع َ‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني ‪� /‬شعبة النزهة‬ ‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫�سماحـــــة الداعيـــة العالمـــةال�شيــــخ الدكتـــور‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ �شمال عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-1714( /11-1‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫‪ -1‬ليايل �صالح ناجي عبدالهادي‬ ‫‪ -2‬حممد احمد عبدالرحمن اللوزي‬

‫�أحد �أعالم اجلماعة وقياداتها التاريخية‪ ،‬ول�سانها ال�صادح باحلق‪ ،‬والعامل الرباين الذي ن�ش�أت‬

‫وع�ن��وان��ه‪ :‬ع�م��ان ‪ /‬ع�م��ان ‪ -‬اجلبيهة ‪-‬‬ ‫مقابل �أمانة اجلبيهة‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شمال عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 640 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف واالتعاب والفائدة‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪ :‬اي �ه��اب حكمت‬ ‫ناجي املفلح املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ �شمال عمان‬

‫نعـــــــي عالــــم فا�ضـــــل‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫�إبراهيـم زيد الكيالين‬

‫الأجيال يف الأردن على نهجه املبارك يف الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬وخطيب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحامل‬ ‫لواء اجلهاد لتحريره من دن�س اليهود‪ ،‬واملنافح دوما عن ق�ضايا الأمة العربية واال�سالمية‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 16081 ( / 11 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/12/31‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫مبزيد من احلزن والأ�سى ينعى‬

‫احلاج داوود قوجق‬

‫جميل مو�سى خلف اخلواطره‬

‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل ف�ضيلة الدكتور‬

‫�إبراهيم زيد الكيالين‬

‫�أحد رجاالت الرعيل الأول يف جماعة الإخوان امل�سلمني‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن ي�سكنه ف�سيح جنانه مع النبيني وال�صديقني وال�شهداء‬ ‫وال�صاحلني وح�سن �أولئك رفيقا‪ .‬و�أن يلهم �أهله ال�صرب والثبات‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫نعـــــــي فــــــا�ضل‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫�سماحــة ال�شيــــخ‬

‫�إبراهيم عبداحلليم زيد الكيالين‬ ‫�شقيق الزميل الدكتور مو�سى زيد الكيالين‬ ‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميع ًا‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬ ‫مذكرة دعوة‬ ‫حمكمة احلقوق �سلطة الأجور‬

‫نعـــــــي �شـــــاب‬

‫ينعــــــــى‬

‫ح�سن في�صل العرموطي «�أبو �سلطان»‬ ‫وعائلته‬ ‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل ال�شاب املهند�س‬

‫معتز حممود �شحادة العرموطي‬

‫رقم الدعوى‪2012/76 :‬‬ ‫ا�سم املدعى عليه و�شهرته وحمل اقامته‪:‬‬

‫م�ؤ�س�سة فود زون‬

‫عمان ‪ /‬ت�لاع العلي مقابل نعمان م��ول عمارة رقم‬ ‫‪ 182‬الطابق الرابع وكيله املحامي احمد عبداملح�سن‬ ‫اخلياط واملحامية دياال الدبا�س‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬يو�سف عبدالرحيم عبدالفتاح احلاج علي‬ ‫‪ -2‬حممد حممد يحيى يون�س قفي�شة‬

‫عمان ‪ /‬املدينة الريا�ضية بجانب مدار�س االحتاد للبنات‬ ‫عمارة زهرة املدائن رقم (‪ )1‬طابق ت�سوية‬ ‫خال�صة احل�ك��م‪ :‬ل��ذل��ك وت�أ�سي�سا على م��ا ت�ق��دم تقرر‬ ‫املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬عمال باحكام امل��واد (‪ 181‬و‪ )186‬من قانون التجارة‬ ‫احل�ك��م ب��ال��زام امل��دع��ى عليهما (حم�م��د حم�م��د يحيى‬ ‫يون�س قفي�شة ويو�سف عبدالرحيم عبدالفتاح احل��اج‬ ‫علي) بالتكافل والت�ضامن ب��أن ي�ؤديا للمدعي (جميل‬ ‫م��و� �س��ى خ �ل��ف اخل ��واط ��ره) م�ب�ل��غ (‪�� )6500‬س�ت��ة االف‬ ‫وخم�سمائة دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال ب��اح�ك��ام امل ��واد (‪ 161‬و‪ 166‬و‪ )167‬م��ن قانون‬ ‫اال��ص��ول املدنية وامل ��ادة ‪ 46‬م��ن ق��ان��ون نقابة املحامني‬ ‫ت�ضمني املدعى عليهما الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)325‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة والفائدة القانونية بواقع ‪ ٪9‬من‬ ‫ت��اري��خ ا�ستحقاق اول كمبيالة يف ‪ 2010/12/24‬وحتى‬ ‫ال�سداد التام‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-2396( /11-5‬سجل عام ‪� -‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عبداحلافظ خلف م�سعود اخلوالدة‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬اجلبيهة �شارع امللكة‬ ‫ران�ي��ا ع�م��ارة رق��م ‪ 36‬ويعمل يف جمل�س‬ ‫الأمة العبديل‬ ‫رقم االع�لام ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪/3-5 :‬‬ ‫(‪� )2010-22747‬سجل عام‬ ‫تاريخه‪2010/11/30 :‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ عمان‬ ‫امل �ح �ك��وم ب� ��ه ‪ /‬ال ��دي ��ن‪ 3000 :‬دي �ن��ار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف واتعاب املحاماة ان‬ ‫وجدت والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫امل �ح �ك��وم ل ��ه ‪ /‬ال ��دائ ��ن‪� � :‬ش��رك��ة رم ��ال‬ ‫لل�سياحة وال�سفر املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬ ‫تبليغ بالن�شر �صادر عن‬ ‫حمكمة عمان ال�شرعية‬ ‫للمنطقة اجلنوبية‬ ‫الرقم‪96/96/44 :‬‬ ‫اىل املدعوة ناديا ارينا فيدين �سويدية‬ ‫اجلن�سية وجمهولة مكان االقامة حاليا‬

‫ل�صاحبها‬ ‫�صالح �ضيف اهلل العقرباوي‬

‫امل�غ��رب��ي ق��د ق��ام بتثبيت ط�ل�اق رجعي‬

‫ع�ب��دون ال�شمايل ��ش��ارع �شيحان العقلة ‪-‬‬

‫�آل �إىل بائن لدى هذه املحكمة مبوجب‬

‫جممع اجلاه ‪ -‬رقم (‪ )5‬ط (‪)1‬‬

‫حجة اق��رار بوقوع طالق رجعي ال �إىل‬

‫يقت�ضي ح���ض��ورك ملحكمة ح�ق��وق �سلطة‬

‫بائن وق��د �سجل حت��ت رق��م ‪96/96/44‬‬

‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمد الفقيد بوا�سع رحمته‬

‫الأج� ��ور ي��وم االث �ن�ين ال��واق��ع ‪2013/4/8‬‬

‫وي�سكنه ف�سيح جنانه ويلهم �أبناء العم ال�صرب وال�سلوان‬

‫ال���س��اع��ة (‪� )9‬صباحا للنظر يف ال��دع��وى‬ ‫ال �ت��ي �أق��ام �ه��ا ع�ل�ي��ك ��س�ه�ير اك� ��رم فهمي‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫الكايد‪.‬‬

‫�أعلمك �أن زوج��ك ح�سني احمد ح�سني‬

‫ارا�ضيارا�ضــــــــــي‬

‫ار�ض للبيع يف اجلبيهة ار�ض‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع يف ال �ك��ر� �س��ي م �ق��اب��ل‬ ‫ا�سواق ال�سالم م�ساحة ‪1385‬‬ ‫م�تر واج�ه��ة ‪ 42‬م�تر �سكن ب‬ ‫باحكام خا�صة مكتب جوهرة‬ ‫ال�شمال تلفون ‪0797720567‬‬ ‫تلفاك�س‪065355365 :‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار�� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ق � � ��رب � �س �ك��ن‬ ‫أ�م�ي�م��ة م�ساحة ‪ 4‬دومن على‬ ‫� � �ش� ��ارع �ي�ن ب �� �س �ع��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫وي ��وج ��د اخ� ��رى ‪760‬م �سكن‬ ‫ب ت�صلح ا�ستثماري ا�سكاين‬ ‫مكتب جوهرة ال�شمال تلفون‬ ‫‪ 0797720567‬ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ار� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ام زوت �ي �ن��ة‬ ‫حو�ض ‪ 2‬املقرن م�ساحة ‪750‬‬ ‫م�ت�ر ��س�ك��ن ب ع�ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫� �ش ��ارع ‪ 14‬م�ت�ر م��وق��ع مميز‬ ‫ت �� �ص �ل��ح مل �� �ش��روع ا� �س �ت �ث �م��اري‬ ‫مكتب جوهرة ال�شمال تلفون‬

‫‪0797720567‬‬ ‫‪065355365‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ال � �ب � �ن � �ي� ��ات ق �ط �ع��ة‬ ‫�أر�� ��ض م���س��اح��ة ‪400‬م ا��س�ك��ان‬ ‫مهند�سني الأمانة قريبة من‬ ‫طريق املطار جميع اخلدمات‬ ‫وي ��وج ��د م �� �س��اح��ات خمتلفة‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار���ض �سكن ج ‪512‬م‪/ 2‬‬ ‫الزهور ‪� /‬ضاحية احلاج ح�سن‬ ‫‪ /‬املوقع مميز ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫احلالبات قرب املنطقة احلرة‬ ‫ع �ل��ى ث�ل�اث � �ش ��وارع امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 17‬دومن ‪ /‬فر�صة ا�ستثمارية‬ ‫ن ��اج� �ح ��ة ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪----------------------‬‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه ‪/‬‬ ‫بالن�شر مع االدعاء باحلق ال�شخ�صي‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1415( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غ�سان العمري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�آمنة حممد حمدان �سرور‬

‫العمر‪� 52 :‬سنة‬ ‫العنوان‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا ‪ -‬خلف الكهف‬ ‫ م�ن��زل اب��و اب��راه�ي��م ال���س��رور ��ش��ارع احمد‬‫احلنيطي خلف ا�سواق جرير عمارة رقم ‪51‬‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االرب� � �ع � ��اء امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/4/17‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق��م أ�ع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬جهاد حممد �صالح حممد‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 660 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2013- 825 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬د‪ .‬جمال عبدالكرمي‬ ‫م�صابر الع�ساف‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ع �م��ان ال� �ي ��ادودة ق ��رب م��در��س��ة‬ ‫اليادودة الثانوية للبنني �ش‪� .‬صالح ابو‬ ‫جابر قرب م�ؤ�س�سة راكان التجارية بناية‬ ‫رقم ‪ 35‬ط �سفلي‪ /‬بداللة املدعي‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االث�ن�ين امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/4/15‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬جورج ب�شاره جورج �سبانخ‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪ /‬اليا�سمني بجانب م�سجد احلاج‬ ‫ح�سن عمارة رقم ‪ 16‬ط‪1‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2013/4/21‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬با�سمه احمد حممد �شعفوط ‪/‬‬ ‫وكيلها املحامي عي�سى عطايا‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫منذر حممد �صادق احللوح‬

‫فاطمة رجب احمد ال�شعراوي‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح جزاء جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى ‪)2013- 1410( / 3-2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬غ�سان العمري‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫زياد �سعد فائق القدومي‬

‫العمر‪� 43 :‬سنة‬ ‫ال�ع�ن��وان‪ :‬عمان ‪ /‬اجل��وي��دة ‪ -‬مقابل ن��ادي‬ ‫اجلويدة ‪ -‬قرب هيئة �شباب كلنا االردن‬ ‫التهمة‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫ي �ق �ت �� �ض��ي ح� ��� �ض ��ورك ي � ��وم االث � �ن �ي�ن امل ��واف ��ق‬ ‫‪ 2013/4/8‬ال�ساعة ‪ 9.00‬للنظر يف ال��دع��وى‬ ‫رق��م �أع�ل�اه وال �ت��ي أ�ق��ام�ه��ا عليك احل��ق ال�ع��ام‬ ‫وم�شتكي‪ :‬علي ا�سعد امني قا�سم وكيله املحامي‬ ‫بالل حمدان‬ ‫ف�إذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات اجلزائية‪.‬‬

‫حمكمـــة بداية حقوق عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم ‪ /‬بالن�شر‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3120 ( / 2 - 5‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/11/29‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫�شركة الفة لالدوية ذ‪.‬م‪.‬م‬

‫ع� �م ��ان ‪ /‬م �ك �ت��ب امل� �ح ��ام ��ي ح ��دي ��دي وم �� �ش��ارك��وه‬ ‫ال�شمي�ساين �شارع معروف الر�صايف‬ ‫وكيله اال�ستاذ‪ :‬رامي حممد �سليمان احلديدي‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫عائدة حازم ثجيل ال�سعدون‬

‫عمان ‪ /‬الرابية بجانب البنك العربي �صيدلية الكنز ‪/‬‬ ‫ب�صفتها مالكة وممثلة �صيدلية الكنز ‪ -‬رقم الهاتف‪:‬‬ ‫‪5515421‬‬ ‫خال�صة احلكم‪ -1 :‬وعمال باحكام املادتني ‪ 10‬و‪ 11‬من‬ ‫قانون البينات احلكم بالزام املدعى عليها (عائدة حازم‬ ‫ثجيل ال�سعدون) ب�صفتها ال�شخ�صية وب�صفتها مالكة‬ ‫�صيدلية الكنز ب�أن تودي للمدعية (�شركة الفة لالدوية)‬ ‫املبلغ املدعى به والبالغ (‪ )58923.080‬دينار‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمال باحكام املواد ‪ 161‬و‪ 166‬و‪ 167‬من قانون ا�صول‬ ‫املحاكمات املدنية وامل��ادة ‪ 46‬من قانون نقابة املحامني‬ ‫ت�ضمني املدعى عليها الر�سوم وامل�صاريف ومبلغ (‪)500‬‬ ‫دي�ن��ار ب��دل ات�ع��اب حم��ام��اة وال�ف��ائ��دة القانونية بواقع‬ ‫‪ ٪9‬ي���س��ري م��ن ت��اري��خ امل�ط��ال�ب��ة ال�ق���ض��ائ�ي��ة ال��واق��ع يف‬ ‫‪ 2012/9/26‬وحتى ال�سداد التام‪.‬‬

‫العالناتكم يف‬

‫ت� ��اري� ��خ ‪2013/4/2‬م وع� �ل� �ي ��ه ج ��رى‬ ‫تبليغك ذلك ح�سب اال�صول حتريرا يف‬ ‫‪ 1434/5/23‬هـ وفق ‪2013/4/3‬م‪.‬‬ ‫قا�ضي عمان ال�شرعي‬ ‫للمنطقة اجلنوبية‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن ( ‪ ) 2‬دينـــــــــــار‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ت �ل �ف��اك ����س‪:‬‬

‫‪17‬‬

‫ار� � � ��ض ل �ل �ب �ي��ع ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا��ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 12‬الدبية‬ ‫ث� � � � ��اين من� � � � ��رة م � � ��ن �� � �ش � ��ارع‬ ‫ال‪ 100‬امل �� �س��اح��ة ‪ 22‬دومن‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ع��دة قطع �سكن ب من‬ ‫ارا�ضي الر�صيفة ‪ /‬القاد�سية‬ ‫حو�ض ‪ 9‬قرق�ش ‪ /‬امل�ساحات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� � �س � �ع ��ار م �ن��ا� �س �ب��ة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل�ل�ب�ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة ‪/‬‬ ‫زراع �ي��ة ق��اع خ�ن��ا م��ن ارا��ض��ي‬ ‫ال ��زرق ��اء امل �� �س��اح��ة ‪ 11‬دومن‬ ‫و‪500‬م‪ 2‬على �شارعني امامي‬ ‫وخ � �ل � �ف� ��ي ال� ��� �س� �ع ��ر ‪ 7‬االف‬ ‫ك��ام��ل ال�ق�ط�ع��ة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫امل��ا� �ض��ون��ة ح��و���ض ‪ 3‬امل���ش�ق��ل‬ ‫ل��وح��ة ‪ 4‬امل���س��اح��ة ‪ 9‬دومن ��ات‬

‫و‪360‬م‪ 2‬ال �� �س �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض ت�صلح لال�ستثمار‬ ‫ال � �� � �س � �ي ��اح ��ي ‪ /‬ع � �ج � �ل� ��ون ‪/‬‬ ‫ق��ري�ب��ة م��ن ق�ل�ع��ة ال��رب ����ض ‪/‬‬ ‫امل���س��اح��ة ‪ 4‬دومن� ��ات و‪283‬م‪2‬‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ار�ض �صناعات ثقيلة ‪/‬‬ ‫حو�ض حنو الك�سار ‪ /‬امل�ساحة‬ ‫دومن و‪932‬م‪ / 2‬واج�ه��ة ‪50‬م‬ ‫‪ /‬ق ��ري� �ب ��ة م� ��ن دوار زم� ��زم‬ ‫ال���س�ع��ر م�ن��ا��س��ب ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬

‫�شـــــــقق �شــــــــــقق‬ ‫ل �ل �ب �ي��ع � �ض��اح �ي��ة ال �ي��ا� �س �م�ين‬ ‫�شقة م�ساحة ‪ 100‬ت�سوية ‪2‬‬ ‫ن��وم حمامني �صالة و�صالون‬ ‫م � �ط � �ب� ��خ راك � � � � ��ب ج� ��ران � �ي� ��ت‬ ‫الأمل� �ن� �ي ��وم ت��ر���س أ�م ��ام ��ي ‪20‬‬

‫مرت م�ستودع بئر ماء م�صعد‬ ‫م��دخ��ل م�ستقل ع�م��ر ال�ب�ن��اء‬ ‫‪� �� 3‬س� �ن ��وات ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول‬ ‫م�ؤ�س�سة العرموطي العقارية‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫للبيع ال��زه��ور �شقة م�ساحة‬ ‫‪ 125‬م�تر طابق ث��اين ‪ 3‬نوم‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون‬ ‫م �ط �ب��خ راك � � ��ب اب � ��اج � ��ورات‬ ‫دي� � �ك � ��ورات ع� �م ��ر ال� �ب� �ن ��اء ‪3‬‬ ‫��س�ن��وات ب��دون م�صعد دفعة‬ ‫واق���س��اط ع��ن ط��ري��ق املالك‬ ‫ب � � � ��دون ن � � ��وك م� �ع� �ف ��ى م��ن‬ ‫الر�سوم م�ؤ�س�سة العرموطي‬ ‫ال � �ع � �ق� ��اري� ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�شقة للبيع ‪ -‬عرجان ‪ -‬مقابل‬ ‫جم �م��ع ال �� �ض �ي��اء ال �ت �ج��اري‪،‬‬ ‫ال� �ط ��اب ��ق ال� ��راب� ��ع ‪ +‬ال � ��روف‬ ‫امل���س��اح��ة ‪190‬م‪ ، 2‬ت�شطيبات‬ ‫دي �ل��وك ����س و إ�ط �ل��ال � ��ة رائ �ع��ة‬ ‫للمراجعة االت���ص��ال بهاتف‪:‬‬ ‫‪0775600813‬‬

‫‪---------------------‬‬‫للبيع منزل م�ستقل على ار�ض‬ ‫‪433‬م‪�� 2‬س�ك��ن د م �ق��ام عليها‬ ‫ب �ن��اء ‪ 4 192‬واج� �ه ��ات حجر‬ ‫مم �ك��ن ب �ن��اء ‪� 4‬أدوار ‪ /‬على‬ ‫�شارعني امامي وخلفي املوقع‬ ‫ال �ي��ا� �س �م�ين ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫ل �ل �ب �ي��ع ع� �م ��ارة جت � ��اري ع�ل��ى‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال �ب �ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫ع�ب��ارة ع��ن ‪ 5‬حم�لات جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش ��ارع ال��رئ �ي �� �س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫الأمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬

‫القد�س التجارية) عن و�صول‬ ‫م ��ودي�ل�ات ��ص�ي��ف ‪ 2013‬من‬ ‫م�ل�ب��و��س��ات ‪LAVORO‬‬ ‫عرجان‪� ،‬شارع هارون الر�شيد‬ ‫‪ ،‬عمارة رقم ‪ 100‬هاتف رقم‪:‬‬ ‫‪5688827‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫�أ�� �س� �ت ��اذ ث ��ان ��وي ��ة ع ��ام ��ة ع�ل��ى‬ ‫ا�� �س� �ت� �ع ��داد لإع � �ط� ��اء درو� � ��س‬ ‫خ�صو�صي يف م��ادة الفيزياء‬ ‫هاتف‪0795201894 :‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫عر�ض ‪ -‬العقبة ‪ /‬قطعة �أر�ض‬ ‫م �ط �ل��ة ع �ل��ى ال �ب �ح��ر ‪1250‬م‬ ‫حو�ض اخلام�سة ال�سعر ‪250‬‬ ‫الف‪.‬‬ ‫طلب مبادلة او نقداً عقار يف‬ ‫عمان الغربية ب�سعر منا�سب‬ ‫ع��دم تدخل الو�سطاء قطعياً‬ ‫للمراجعة ‪0797262255‬‬

‫ت�شكيلة جديدة من ملبو�سات‬ ‫‪ LAVORO‬ت �ع �ل ��ن‬ ‫��ش��رك��ة حم�م��د و��س�م�ير ن�صر‬ ‫واخ��وان�ه��م (م�ؤ�س�سة جوهرة‬

‫مطلـــــــــــوب‬ ‫مطلوب‬

‫متفرقـــــــــات‬ ‫متفرقات‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫مطلوب ارا��ض��ي ا�ستمثارية‬ ‫ت�صلح لال�ستثمار الناجح‪/‬‬

‫يف�ضل م��ن امل��ال��ك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0795558951‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫مطلوب لل�شراء منازل �شقق‬ ‫ع � �م� ��ارات جم �م �ع��ات جت��اري��ة‬ ‫و� �س �ك �ن �ي��ة وارا� � �ض � ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫وجت� ��اري� ��ة وزراع � �ي� ��ة ال ي�ه��م‬ ‫امل�ساحة بالبنيات اليا�سمني‬ ‫املقابلني ال��ذراع طريق املطار‬ ‫ال� �ي ��ادودة وامل �ن��اط��ق املحيطة‬ ‫م � ��ن امل � ��ال � ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة م��ن‬ ‫امل��ال��ك م�ب��ا��ش��رة ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬ ‫‪---------------------‬‬‫م� �ط� �ل ��وب ارا� � � �ض � ��ي � �س �ك �ن �ي��ة‬ ‫� �ض �م��ن م �ن ��اط ��ق ع� �م ��ان م��ن‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني ‪/‬‬ ‫ال��زه��ور ‪ /‬ال ��ذراع ‪ /‬املقابلني‬ ‫� �ش��ارع احل��ري��ة‪�� /‬ش�ف��ا ب ��دران‬ ‫‪ /‬اب � ��و ن �� �ص�ي�ر ‪/ 4655225‬‬ ‫‪0795558951 / 0777876902‬‬


‫‪18‬‬

‫اعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫نعـــي فا�ضـــــل‬

‫نعـــي عالــــم وداعية‬ ‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ المْ ُ�ؤْ ِم ِن َ‬ ‫اهلل َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال {‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني ‪ /‬الطفيلة‬ ‫وحزب جبهة العمل الإ�سالمي ‪ /‬الطفيلة‬

‫رئيـــ�س و�أع�ضـــاء‬ ‫الهيئــــة الإداريـــــة امل�ؤقتـــة‬ ‫و�أمــــني عـــام وموظفـــو‬

‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل‬

‫�سماحـــــة الداعيـــة العالمـــةال�شيــــخ الدكتـــور‬

‫�إبراهيـم زيد الكيالين‬

‫�أحد �أعالم اجلماعة وقياداتها التاريخية‪ ،‬ول�سانها ال�صادح باحلق‪ ،‬والعامل الرباين الذي ن�ش�أت‬ ‫الأجيال يف الأردن على نهجه املبارك يف الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬وخطيب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحامل‬

‫ينعون مبزيد من احلزن والأ�سى‬ ‫املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫لواء اجلهاد لتحريره من دن�س اليهود‪ ،‬واملنافح دوما عن ق�ضايا الأمة العربية واال�سالمية‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫ف�ضيلــة الدكتـــور‬

‫ابراهيـم زيد الكيالين‬

‫نعـــي عالــــم وداعية‬ ‫ال َ�صدَ ُقوا َما َعاهَ دُ وا َ‬ ‫ني ِر َج ٌ‬ ‫} ِمنَ المْ ُ�ؤْ ِم ِن َ‬ ‫اهلل َع َل ْي ِه َف ِم ْن ُهم َّمن َق َ�ضى َن ْح َبهُ َو ِم ْن ُهم َّمن َين َت ِظ ُر َو َما َب َّد ُلوا َت ْب ِدي ًال {‬

‫جماعة الإخوان امل�سلمني ‪� /‬شعبة احل�سني‬

‫رئي�س جمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬ ‫و�أحد م�ؤ�س�سي جميعة املركز الإ�سالمي اخلريية‬

‫يحت�سبون عند اهلل تعاىل ابنها البار‬

‫�سماحـــــة الداعيـــة العالمـــةال�شيــــخ الدكتـــور‬

‫�إبراهيـم زيد الكيالين‬

‫�أحد �أعالم اجلماعة وقياداتها التاريخية‪ ،‬ول�سانها ال�صادح باحلق‪ ،‬والعامل الرباين الذي ن�ش�أت‬ ‫الأجيال يف الأردن على نهجه املبارك يف الدعوة الإ�سالمية‪ ،‬وخطيب امل�سجد الأق�صى‪ ،‬وحامل‬ ‫لواء اجلهاد لتحريره من دن�س اليهود‪ ،‬واملنافح دوما عن ق�ضايا الأمة العربية واال�سالمية‬

‫ويتقدمون من �آل الكيالين الكرام‬ ‫ب�أ�صــدق م�شاعــر العزاء واملوا�ســاة‬ ‫�سائلني املوىل عز وجل �أن يتغمده بوا�سع رحمته‬ ‫و�أن ي�سكنه ف�سيح جناته‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫نعـــي عالــــم وداعية جليل‬ ‫تنعــــــــــــــى‬

‫الهيئة العامة والهيئة الإدارية واللجان العاملة يف‬

‫نــــادي الريمــوك الريا�ضي‬ ‫ف�ضيلة الأ�ستاذ الدكتور‬

‫�إبراهيـــــــم زيـــــــد الكيـــــالين‬

‫الذي انتقل �إىل جوار ربه ن�س�أل اهلل له الرحمة ولأهله ال�صرب وال�سلوان وال نقول �إال ما ير�ضى ربنا‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬


‫اعالنـــــــــــــــــــــــــات‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫فرع عمان اخلام�س‬ ‫رئي�س و�أع�ضاء الهيئة االدارية جلمعية املحافظة على القر�آن الكرمي‬ ‫فرع عمان اخلام�س وجميع جلان املراكز القر�آنية التابعة‬ ‫لفرع عمان اخلام�س وجميع العاملني يف الفرع‬

‫حمكمة ا�ستئناف عمان‬ ‫مذكرة تبليغ �صيغة ميني حا�سمة‬ ‫للم�ست�أنف �ضده‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2013-1132( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫عمان ‪ /‬تبليغ امل�ست�أنف عليها بالذات ‪ /‬القوي�سمة حي‬ ‫املعادي بجانب م�سجد النور منزل رقم (‪.)62‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم االرب �ع��اء امل��واف��ق ‪2013/4/17‬‬ ‫ال �� �س��اع��ة ‪ 9.00‬وذل� ��ك ل�ت�ب�ل�ي��غ وت �ف �ه��م ��ص�ي�غ��ة ال�ي�م�ين‬ ‫احلا�سمة‪:‬‬ ‫�أق���س��م ب��اهلل العظيم أ�ن ��ا م��رمي اح�م��د �صالح الرياطي‬ ‫ال�شريكة على ال�شيوع يف قطعة االر�ض (‪ )131‬حو�ض (‪)2‬‬ ‫ر�أ�س الربطة ‪-‬قرية نافع‪ -‬من ارا�ضي جنوب عمان ب�أنني‬ ‫�شريكة للمن�ش�آت وامل�ب��اين واال��ش�ج��ار املقامة يف ح�صة‬ ‫ال�شريك على ال�شيوع وليد داود حممد الب�شيتي املباعة‬ ‫للم�ست�أنف حممد ع�ب��داهلل ا�سماعيل ج�بري��ن وان يل‬ ‫احلق يف التعوي�ض امل�ستحق املدفوع من قل امانة عمان‬ ‫الكربى و‪�/‬أو من ميثلها كوين قد قمت و�ساهمت بان�شاء‬ ‫تلك املباين وغر�س اال�شجار واهلل على ما �أقول �شهيد‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق عليك االحكام‬ ‫املن�صو�ص عليها يف قانون البينات‪.‬‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬ابو علندا قرب خزان‬ ‫مياه الدي�سي‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 660 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة ان وج��دت‬ ‫والفائدة ان وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة �أي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬غالب حلمي ذيب‬ ‫ح�سونة املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪� )2011-13382( / 7-45‬سجل عام‬ ‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه ع�صام ابو غنيم (حقوق)‬ ‫ا�سم املدعي عليه وعنوانه‪:‬‬

‫مرمي احمد �صالح الرياطي‬

‫نادر م�صطفى حممد حممد‬

‫حمكمة �صلح حقوق املوقر‬ ‫مذكرة اخطار جمع ح�ص�ص‬ ‫رقم الدعوى ‪- )2010-104( 1-8‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫هيئة القا�ضي امين �سليم خليف ال�شوره‬

‫ا�سم ال�شريك وعنوانه‪:‬‬ ‫‪ -1‬خلف �سامل حامد الدرا�س‬ ‫‪ -2‬ان�شراح حممد حمد عبدالهادي‬ ‫‪ -3‬عبد �سليمان عوده الدب�س‬ ‫‪ -4‬خولة عبدالهادي خالد العزة‬ ‫عمان ‪ /‬النقرية ‪ -‬قرية ام بطمة‬ ‫يقت�ضي ح�ضوركم ام��ام حمكمة �صلح حقوق‬ ‫امل��وق��ر خ�ل�ال ‪ 15‬ي��وم م��ن ت��اري��خ تبليغكم ه��ذا‬ ‫االخ�ط��ار وذل��ك الب��داء فيما �إذا كنتم ترغبون‬ ‫بجمع ح�ص�صكم الغري قابلة للق�سمة مع احد‬ ‫ال�شركاء يف قطعة االر���ض رق��م ‪ 673‬حو�ض ام‬ ‫بطمة رق��م ‪ 8‬علماً ب ��أن م��وع��د اجلل�سة ال�ق��ادم‬ ‫يوم االثنني املوافق ‪ 2013/4/8‬ال�ساعة التا�سعة‬ ‫ف�إذا مل حت�ضروا يف املوعد املحدد تنفذ يف حقكم‬ ‫االح �ك��ام امل�ن���ص��و���ص ع�ل�ي�ه��ا يف ق��ان��ون تق�سيم‬ ‫الأموال غري املنقولة امل�شرتكة‪.‬‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني للمرة الثانية �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ جنوب عمان يف الق�ضية التنفيذية ذات الرقم‬ ‫(‪ 2005/40‬انابة) واملتفرعة عن الق�ضية التنفيذية رقم‬ ‫‪ 2004/1811‬ب دائرة تنفيذ عمان (بعد االحالة امل�ؤقتة)‬

‫وامل�ت�ك��ون��ة ب�ين امل�ح�ك��وم ل��ه (ورث ��ة امل��رح��وم �سعيد مر�شد‬ ‫غامن) واملحكوم عليه (املرحومة ليلى �سعيد منر ال�شلودي‬ ‫واملدينني ك�لا م��ن زك��ري��ا وحممد وم��اه��ر ون�ضال وعماد‬ ‫ون ��دى وا��س�م��ى وع �ب�ير اب �ن��اء امل��رح��وم حم �م��ود ا�سماعيل‬ ‫حم �م��ود ا��س�م��اع�ي��ل وه ��دى ف��اي��ز حم �م��ود زوج ��ة امل��رح��وم‬ ‫حممود ا�سماعيل حممود ا�سماعيل‪.‬‬ ‫ي�ع�ل��ن ل�ل�ع�م��وم ب ��أن��ه م �ط��روح ب ��امل ��زاد ال�ع�ل�ن��ي ع��ن ط��ري��ق‬ ‫ه��ذه ال��دائ��رة يف الق�ضية التنفيذية املتكونة بني املحكوم‬ ‫ل��ه (ورث ��ة امل��رح��وم �سعيد م��ر��ش��د غ ��امن) وامل�ح�ك��وم عليه‬ ‫(املرحومة ليلى �سعيد منر ال�شلودي واملدينني كال من‬ ‫زكريا وحممد وماهر ون�ضال وعماد وندى وا�سمى وعبري‬ ‫ابناء املرحوم حممود ا�سما‪s‬عيل حممود ا�سماعيل وهدى‬ ‫ف��اي��ز حم�م��ود زوج ��ة امل��رح��وم حم�م��ود ا�سماعيل حممود‬ ‫ا��س�م��اع�ي��ل‪ ،‬ب�ي��ع ق�ط�ع��ة االر�� ��ض رق ��م (‪ )179‬م��ن ح��و���ض‬ ‫(‪ )50‬املقابلني الغربي من ارا�ضي عمان اململوكة بالكامل‬ ‫للمرحوم حممود ا�سماعيل حممود وم�ساحتها (‪ )1‬دومن‬ ‫و(‪ )523‬مرت مربع‪ ،‬وتنظيمها �صناعات خفيفة‪ ،‬وهي �ضمن‬ ‫منطقة �صناعية‪ ،‬تقع على ��ش��ارع تنظيمي معبد وكافة‬ ‫اخل��دم��ات ال�ضرورية متوفرة‪ ،‬وه��ي م��ؤج��رة مل�ست�أجرين‬ ‫حيث اق�ي��م على ه��ذه االر� ��ض ث�لاث م�صانع وم�شاغل و‬ ‫معامل بالط ورخام واملزايكو وهي على النحو التايل‪:‬‬ ‫�أ‪ -‬معمل ��س�م��ارة ل�ل�ب�لاط وال��رخ��ام وه��ي م � ؤ�ج��رة مببلغ‬ ‫(‪ )1600‬دينار �سنوي‪.‬‬ ‫ب‪ -‬معمل رخام ومن�شار حجر وهي م�ؤجرة مببلغ (‪)1100‬‬ ‫دينار �سنوي‪.‬‬ ‫ج‪ -‬معمل رخ��ام ومق�ص حجر ورخ��ام وهي م�ؤجرة مببلغ‬ ‫(‪ )1100‬دينار �سنوي‪.‬‬ ‫وب��ذل��ك ي�ك��ون جم�م��وع اي�ج��اره��ا ال���س�ن��وي (‪ )3800‬دي�ن��ار‬ ‫�سنوي وي�ق��در �سعر امل�تر (‪ )125‬دي�ن��ار اي ان قيمة كامل‬ ‫قطعة االر�ض يبلغ (‪ )190375‬دينار وقد مت احالة العقار‬ ‫امل��و� �ص��وف اع �ل�اه اح��ال��ة م � ؤ�ق �ت��ة ع �ل��ى امل � � ��زاودان حممد‬ ‫�سعيد مر�شد وغ��ازي �سعيد مر�شد مببلغ امل��زاودة والبالغ‬ ‫(‪ )143000‬مئة وثالثة واربعون الف دينار فعلى من يرغب‬ ‫ب��امل��زاودة احل���ض��ور اىل دائ ��رة تنفيذ ج�ن��وب ع�م��ان خالل‬ ‫خم�سة ع�شر ي��وم��ا م��ن ال�ي��وم ال�ت��ايل لن�شر ه��ذا االع�لان‬ ‫م�صطحبا م�ع��ه ‪ ٪10‬م��ن قيمة ال�ث�م��ن امل �ق��در علما ب ��أن‬ ‫الر�سوم والداللة والطوابع تعود على امل�شرتي‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫�إخطار �صادر عن دائرة‬ ‫تنفيذ حمكمة بداية �شرق‬ ‫عمان‪ /‬بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية ‪� 2013/1407‬ص‬ ‫ا�سم املحكوم عليه‪ /‬املدين‬

‫رائد عاطف زكي اخلطيب‬

‫عنوانه ‪ :‬جمهول مكان االقامة‬ ‫رق � ��م االع � �ل� ��ام‪ /‬ال �� �س �ن��د ال �ت �ن �ف �ي��ذي‬ ‫‪2012/2848‬‬ ‫املحكوم ب��ه ‪ /‬ال��دي��ن ‪ ) 250( :‬دينار‬ ‫والر�سوم وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة‬ ‫والفائدة القانونية‬ ‫يجب عليك �أن ت�ؤدي خالل �سبعة �أيام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‬

‫ابت�سام حممود حمدي الزغول‬

‫املبلغ املبني اعاله‬ ‫و�إذا انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين‬ ‫املذكور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫� �س �ت �ق��وم دائ � � ��رة ال �ت �ن �ف �ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة‬ ‫امل�ع��ام�لات التنفيذية ال�لازم��ة قانونا‬ ‫بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫حمكمة بداية جنوب عمان‬ ‫انذار عديل‬ ‫رقم االنذار ‪2013/1505‬‬

‫امل �ن��ذر‪ :‬ع�ب��دال��رح�م��ن ع�م��ر ح��ي ‪��/‬س�ح��اب طريق‬ ‫املدينة ال�صناعية بجانب مدر�سة القا�ضي ايا�س‬ ‫وكيلهما املحامي عمر املحارمه‬ ‫املنذر اليه‪ :‬فتحي عبدالكرمي يو�سف جابر‬ ‫عنوانه‪ :‬طرببور مقابل �شركة الدا عمارة رقم (‪)8‬‬ ‫الطابق االخري �شارع االمرية اميان‬ ‫وقائع االنذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعلم انك قمت باال�ستدانة مني مبلغ ع�شرون‬ ‫الف دينار لغايات ت�شغيلها يف حمم�ص ومنذ عام‬ ‫‪.2007‬‬ ‫‪ -2‬ك �م��ا ت �ع �ل��م �أن ه� ��ذا امل �ب �ل��غ اخ� ��ذ م �ن��ي ب�ط��رق‬ ‫احتيالية‪.‬‬ ‫‪ -3‬كما تعلم انك مل ترد اية مبالغ من الع�شرون‬ ‫الف رغم املطالبة امل�ستمرة لك ورغم كل وعودك‬ ‫التي وعدتني بها والكرث من ع�شرين مرة خالل‬ ‫ثالث �سنوات‪.‬‬ ‫‪ -4‬تعلم ان��ك قمت ببيع ك��ل م��وج��ودات املحم�ص‬ ‫دون ال��رج��وع ايل واخ��ذ ر�أي��ي كما تعلم ان ذمتك‬ ‫م�شغولة يل مببلغ ع�شرون الف دينار اردين دون‬ ‫فوائدها‪.‬‬ ‫‪� -5‬إين �أنذرك ب�ضرورة ارجاع املبلغ كامل واملقدر‬ ‫بع�شرون الف دينار وخالل ا�سبوع من تاريخ هذا‬ ‫االن��ذار و�إال �سوف اك��ون م�ضطرا لرفع الدعاوي‬ ‫وحت��ري��ك دع ��وى احل ��ق ال �ع��ام � �ض��دك وال �ت��ي من‬ ‫��ش� أ�ن�ه��ا ان ت ��رد يل ح�ق��وق��ي حم�م�لا اي��اك��م كافة‬ ‫ال��ر��س��وم وامل���ص��اري��ف وات�ع��اب امل�ح��ام��اة وال�ت��ي انت‬ ‫بغنى عنها وذل ��ك خ�ل�ال ا��س�ب��وع م��ن ت��اري��خ ه��ذا‬ ‫االنذار‪.‬‬

‫وقد اعذر من انذر‪..‬‬ ‫وكيل املنذر‬ ‫عمر املحارمة‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫يف اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي‬

‫الرمثا ُيصيب الشرطة السوري بهدف «محرتف»‬

‫ال�سبيل ‪ -‬ثائر م�صطفى‬ ‫ظفر الرمثا يف موقعة ال�شرطة ال�سوري بنجاح‬ ‫وحقق فوزا �صعبا بهدف وحيد حمل �إم�ضاء حمرتفه‬ ‫الإي �ف��واري أ�م��اجن��و‪ ،‬يف اللقاء ال��ذي ج��رى �أم����س على‬ ‫ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين يف القوي�سمة‪� ،‬ضمن اجلولة‬ ‫الثالثة من بطولة ك�أ�س االحتاد الآ�سيوي لكرة القدم‪.‬‬ ‫ورف��ع ال��رم�ث��ا ر��ص�ي��ده �إىل «‪ »6‬ن�ق��اط وت�ق��دم �إىل‬ ‫املركز الثاين بفارق الأهداف عن ال�شرطة‪ ،‬فيما التقى‬ ‫يف �ساعة م�ت� أ�خ��رة م��ن م�ساء أ�م����س فريقي القاد�سية‬ ‫الكويتي وراف�شان الأوزبكي‪.‬‬ ‫الرمثا (‪ ) 1‬ال�شرطة (�صفر )‬ ‫احتوى الرمثا اندفاع ال�شرطة املبكر بعقالنية‪،‬‬ ‫وتعامل معه بكل ثقة من خالل �إغالق املنافذ امل�ؤدية‬ ‫�إىل م��رم��اه‪ ،‬خا�صة �أن امل�لام��ح الأول�ي��ة أ�ع�ط��ت �إ��ش��ارة‬ ‫�شبه م�ؤكدة �أن الفريق ال�سوري يبحث عن هدف مبكر‬ ‫مينحه الثقة لإكمال املهمة‪.‬‬ ‫«غ� ��زالن ال �� �ش �م��ال» ع �م��دوا �إىل ت�ه��دئ��ة الأل �ع��اب‪،‬‬ ‫و�سحب �أف�ضلية منطقة الو�سط �إىل �صاحلهم‪ ،‬عرب‬ ‫رام ��ي ��س�م��رة وع�ل�اء ال���ش�ق��ران م��ن ال �ع �م��ق‪ ،‬وحممد‬ ‫خري وم�صعب اللحام من الأط��راف‪ ،‬حيث لوحظ �أن‬ ‫الكرات التي التي ت�صل �إىل املهاجمني اماجنو وحممد‬ ‫الق�صا�ص �شحيحة‪ ،‬واحلاجة ما�سة �إىل ن�شاط �أكرث‬ ‫فعالية لتهديد مرمى احلار�س �إبراهيم عاملة‪.‬‬ ‫ال�شرطة بدوره بدا ان�ضج يف نقل الكرة والو�صول‬ ‫ب���س�لا��س��ة �إىل م��رم��ى احل��ار���س ع �ب��داهلل ال��زع �ب��ي‪� ،‬إذ‬ ‫تناقل العبوه الكرة بحرية اك�بر م�ستغلني امل�ساحات‬ ‫ال��وا��ض�ح��ة ال �ت��ي خلفها ت��راج��ع الع �ب��ي ال��و� �س��ط �إىل‬ ‫اخللف للم�ساندة الدفاعية‪ ،‬وقاد الربازيلي جيل�سون‬ ‫املهمة �إىل جانب عمار زكور وانطلق عدي جفال وق�صي‬ ‫حبيب من الأجنحة لتعزيز تطلعات املهاجمني ماهر‬

‫ال�سيد وحممد الواكد‪.‬‬ ‫ال�شرطة ب��د أ� التهديد ع��ن طريق ت�سديدة عدي‬ ‫جفال التي علت املرمى بقليل‪ ،‬فيما كان الرد حا�ضرا‬ ‫من ت�سديدة اماجنو التي مرت بجوار القائم الأمين‪،‬‬ ‫بعدها كاد حممد خري �أن يفتتح الت�سجيل بر�أ�سية �إال‬ ‫�أن يقظة عبد القادر دكة حولت الكرة �إىل خارج ال�شباك‬ ‫ب�أعجوبة‪.‬‬ ‫الواكد وجفال كان ب�إمكانها �إ�صابة �شباك الرمثا‬ ‫لو �أح�سنوا التحكم يف الكرة بالقرب من املرمى‪� ،‬إال �أن‬ ‫ب�سالة عامر علي و�صالح ذيابات حرمتهم من ذلك‪.‬‬ ‫ال��دق��ائ��ق الأخ�ي��رة ��ش�ه��دت بحثا ع��ن ك�سر حالة‬ ‫ال�ت�ع��ادل‪ ،‬حيث أ�ط�ل��ق رام��ي �سمارة قذيفة ارت��دت من‬ ‫ال ��دف ��اع وحت��ول��ت ل��رك�ن�ي��ة‪ ،‬و أ�ب � ��دع ال��زع �ب��ي يف إ�ب �ع��اد‬ ‫ت�سديدة عمار زكور‪ ،‬وعدا ذلك بقيت الأحداث �سجاال‬ ‫بني الطرفني ليخرجا يف النهاية من الفرتة الأوىل‬ ‫بتعادل �سلبي‪.‬‬ ‫هدف حمرتف‬ ‫كاد ال�شرطة �أن يباغت الرمثا مع بداية ال�شوط‬ ‫ال �ث��اين‪ ،‬اث��ر ت�سديدة ع�م��ار زك��ور ال�ت��ي أ�خ��رج�ه��ا علي‬ ‫خويلة من املرمى يف اللحظات الأخ�يرة‪ ،‬ووجدالرمثا‬ ‫نف�سه جم�ب�را ع�ل��ى أ�ج� ��راء ت�ب��دي��ل مبكر ب�ع��د �إ��ص��اب��ة‬ ‫امل��داف��ع عامر علي‪ ،‬ليعو�ضه املحرتف ال�سوري با�سل‬ ‫ال�شعار‪.‬‬ ‫الرمثا ب��دا �أك�ثر حيوية مع م��رور ال��وق��ت‪ ،‬جتنبا‬ ‫لوقوع املفاج�أة وجل� أ� �إىل خيار الت�سديد البعيد عرب‬ ‫رامي �سمارة والتي �أُبعدت من احلار�س برباعة‪ ،‬بعدها‬ ‫عمد ال�شرطة �إىل تن�شيط املنطقة الهجومية حيث‬ ‫�سحب ماهر ال�سيد ودفع يف الربازيلي ادميار بدال منه‪.‬‬ ‫ال��رم �ث��ا ��س�ح��ب ال�ب���س��اط م��ن م�ن��اف���س��ه‪ ،‬وظ�ه��رت‬ ‫خ�ط��ورت��ه ع�ل��ى م��رم��ى ال���ش��رط��ة م��ن خ�ل�ال ت�سديدة‬ ‫م�صعب اللحام التي �سيطر عليها احلار�س‪ ،‬وت�سديدة‬

‫إقامة مباراتي الدور قبل النهائي بدوري‬ ‫الـ ‪ 14‬لكرة القدم الجمعة‬

‫املباراة يف سطور‪:‬‬

‫فريق الرمثا‬

‫علي خويلة التي انحرفت عن م�سارها ال�صحيح‪.‬‬ ‫يف خ�ضم ت�ل��ك الأح� ��داث ع ��ادت الأوراق البديلة‬ ‫للظهور من قبل ال�شرطة‪ ،‬وهذه املرة دخل علي غليون‬ ‫عو�ضا عن عمار زك��ور لإع��ادة ال�سيطرة على منطقة‬ ‫الو�سط التي ذهبت ل�صالح الرمثا‪.‬‬ ‫ال���ش��رط��ة �أ� �ض��اع ف��ر��ص��ة ال�ت�ق��دم ع�بر ال�برازي�ل��ي‬ ‫ادميار التي ذهبت ر�أ�سيته فوق العار�ضة بقليل‪ ،‬والرمثا‬ ‫اجرى تبديال مزدوجا دخل من خالله �إياد اخلطيب‬

‫«الخرباء الدولية» ترعى فريق الرمثا لكرة القدم‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬

‫حدد احتاد كرة القدم يوم اجلمعة املقبل موعدا القامة مباراتي الدور قبل‬ ‫النهائي من بطولة حتت �سن ‪ 14‬ملو�سم ‪ 2012/2013‬ولكل الدرجات‪.‬‬ ‫ووفقا لتعليمات البطولة‪ ،‬ف�إنه يف حال انتهاء الوقت الأ�صلي ملباريات هذا‬ ‫الدور بالتعادل‪ ،‬حت�سم النتيجة باللجوء �إىل الركالت الرتجيحية‪ ،‬وكذلك ف�إن‬ ‫الإن��ذارات التي �سجلت على الالعبني خالل مباريات ال��دور الأول‪ ،‬ترحل اىل‬ ‫باقي الأدوار وحتى نهاية امل�سابقة‪.‬‬ ‫وتقام املباراتان على النحو التايل‪ :‬الوحدات والعربي على ملعب جر�ش‬ ‫عند ال�ساعة الثالثة م�ساء‪ ،‬واالهلي والبقعة على ملعب البولو عند ال�ساعة‬ ‫العا�شرة �صباحا‪.‬‬

‫ترعى جمموعة �شركة اخل�براء الدولية‬ ‫للتجارة واال�ستثمار فريق الرمثا لكرة القدم‬ ‫خالل املو�سم القادم بعدما مت توقيع اتفاقية‬ ‫بني الطرفني‪.‬‬ ‫وج��رى حفل التوقيع بح�ضور الرئي�س‬

‫الجولة األوىل من بطولة األردن لتحدي‬ ‫املهارات تنطلق غدا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تنطلق غدا اجلولة الأوىل من بطولة الأردن الثانية لتحدي املهارات ‪2013‬‬ ‫التي ّ‬ ‫ينظمها ن��ادي ال��دراج��ات النارية امللكي الأردين على ميدانه يف منطقة‬ ‫ناعور‪ ،‬وذلك �صباح غد اجلمعة‪.‬‬ ‫و�ستنطلق املناف�سات عند ال�ساعة التا�سعة �صباحا يف ال�سباق الذي يتكون‬ ‫من ثالث جوالت و�ستكون اجلولة احلا�سمة للمت�سابقني الذين يحققون �أف�ضل‬ ‫ع�شر �أوقات باجلولتني الأوىل والثانية‪ ،‬ويذكر �أنّ نادي الدراجات النارية امللكي‬ ‫الأردين قد بد أ� بتنظيم هذه البطولة من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫علما ب�أنّ بطولة ‪ 2012‬قد جاءت نتائجها على ال�شكل التايل‪:‬‬ ‫املركز الأول‪ :‬حممد مراعبة‪ ،‬املركز الثاين‪ :‬جودة يغمور‪ ،‬املركز الثالث‪:‬‬ ‫راكان البطاينة‪.‬‬ ‫أ� ّما بطولة الفرق فقد فاز فيها العام املا�ضي فريق هوندا‪.‬‬ ‫و�سيتم يف نهاية ال�سباق تتويج الفائزين‪.‬‬

‫وحممد ال��داوود عو�ضا عن �سليمان ال�سلمان وحممد‬ ‫خري وجنح بعد ذلك يف افتتاح الت�سجيل عندما انطلق‬ ‫�إياد اخلطيب بالكرة و�أر�سلها بـ»املقا�س» قابلها اماجنو‬ ‫ب�سرعة يف ال�شباك هدف ال�سبق عند الدقيقة «‪.»78‬‬ ‫ال���ش��رط��ة ح ��اول ت�ع��دي��ل امل��وق��ف م��ن خ�ل�ال ع��دة‬ ‫فر�ص‪� ،‬أبرزها ت�سديدة ق�صي حبيب التي ارمتى عليها‬ ‫ال��زع�ب��ي‪ ،‬فيما مل يحالف ادمي ��ار احل��ظ وه��و يرتقي‬ ‫لعر�ضية �سامر عو�ض لتمر فوق املرمى بقليل‪.‬‬

‫الفريقان‪ :‬ال�شرطة ال�سوري‪ +‬الرمثا‬ ‫املكان‪ :‬ا�ستاد امللك عبداهلل الثاين‬ ‫املنا�سبة‪ :‬اجلولة الثالثة من بطولة ك�أ�س‬ ‫االحتاد الآ�سيوي‬ ‫ال �ن �ت �ي �ج��ة‪ :‬ف� ��وز ال��رم �ث��ا ع �ل��ى ال �� �ش��رط��ة‬ ‫ال�سوري بهدف دون رد‬ ‫الأهداف‪� :‬سجل للرمثا اماجنو «‪»78‬‬ ‫احل�ك��ام‪ :‬علي �صباح‪ ،‬ل ��ؤي �صبحي‪ ،‬جناح‬ ‫ر�شيد‪ ،‬واثق عبداهلل‬ ‫م �ث��ل ال �� �ش��رط��ة‪ :‬إ�ب ��راه �ي ��م ع ��امل ��ة‪ ،‬أ�ح �م��د‬ ‫ال�صالح‪� ،‬سامر عو�ض‪ ،‬عبد القادر دكة‪� ،‬أحمد‬ ‫كال�سي‪ ،‬جيم�سون ج��ون�ي��ور‪ ،‬عمار زكور»علي‬ ‫غ�ل�ي��ون»‪ ،‬ع��دي ج �ف��ال‪ ،‬حم�م��د ال��واك��د‪ ،‬ق�صي‬ ‫حبيب «حممد غني�ص»‪ ،‬ماهر ال�سيد»ادميار»‪.‬‬ ‫م �ث��ل ال��رم �ث��ا‪ :‬ع �ب��داهلل ال��زع �ب��ي‪�� ،‬ص��ال��ح‬ ‫ذي��اب��ات‪ ،‬ع��ام��ر علي «ب��ا��س��ل ال���ش�ع��ار»‪� ،‬سليمان‬ ‫ال�سلمان «�إي ��اد اخلطيب»‪ ،‬علي خويلة‪ ،‬رام��ي‬ ‫��س�م��ارة‪ ،‬ع�لاء ال���ش�ق��ران‪ ،‬حممد خ�ير «حممد‬ ‫ال � � ��داوود»‪ ،‬م�صعب ال �ل �ح��ام‪ ،‬ام��اجن��و‪ ،‬حممد‬ ‫الق�صا�ص‪.‬‬

‫ال�ت�ن�ف�ي��ذي ل�ل���ش��رك��ة وائ� ��ل � �ش �ق�يرات وع�ضو‬ ‫جمل�س الإدارة حممد �سمارة‪ ،‬وذك��ر �شقريات‬ ‫بعد توقيع االتفاقية �أنّ "ال�شركة ت�سعى لدعم‬ ‫النادي ملوا�صلة ن�شاطاته‪ ،‬ونحن نعلم �إجنازات‬ ‫وتاريخ الرمثا العريق �صاحب الباع الطويل‪،‬‬ ‫ونتم ّنى �أن يكون وج��ه ال�شركة عليه منا�سبة‬ ‫طيبة ليت ّوج بالألقاب"‪.‬‬

‫واعترب �شقريات �أنّ ال�شركة �شريكة ب�شكل‬ ‫مم�ي��ز م��ع ال�ق�ط��اع ال��ري��ا��ض��ي‪ ،‬وام �ت��دح ن��ادي‬ ‫ال��رم�ث��ا ب�ق��ول��ه‪" :‬نفتخر ب��ه ون��ري��د م�ن��ه �أن‬ ‫يحقق املطلوب وكرة القدم �أ�صبحت لغة جيدة‬ ‫بني ال�شعوب"‪.‬‬ ‫كما �شكر �سمارة ال�شركة‪�" :‬إدارة و�أن�صار‬ ‫ال �ن��ادي � �س �ع��داء ب�ت��وق�ي��ع االت �ف��اق �ي��ة‪ ،‬ون�سعى‬

‫ل �ن �ك��ون ع �ن��د ح �� �س��ن ال �ظ��ن وث �ق �ت �ن��ا ال�ع��ال�ي��ة‬ ‫بالدعم املنتظر عالية واالتفاقية جاءت بوقت‬ ‫منا�سب"‪.‬‬ ‫ول�ق��ي توقيع االتفاقية ��ص��دى ك�ب�يرا يف‬ ‫الرمثا‪ ،‬نظرا مل�شاركة الرمثا الف ّعالة يف ثالث‬ ‫ب �ط��والت ب ��ذات ال �ت��وق �ي��ت‪ ،‬ال � ��دوري وال �ك ��أ���س‬ ‫حمليا‪ ،‬وك�أ�س االحتاد الآ�سيوي قاريا‪.‬‬

‫ريبريي «جوهرة» تحتاج إىل الصقل‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫و��ص��ف أ���س�ط��ورة ك��رة ال�ق��دم الفرن�سي زي��ن ال��دي��ن زي��دان‬ ‫مواطنه ف��ران��ك ري�ب�يري ي��وم��ا م��ا ب��أ ّن��ه "جوهرة"‪ ،‬لكن �أداء‬ ‫مهاجم بايرن ميونيخ أ�م��ام يوفنتو�س يف دوري �أبطال �أوروب��ا‬ ‫الثالثاء �أو�ضح �أ ّنه ال يزال يحتاج �إىل "�صقل"‪.‬‬ ‫وه� � ّي� � أ� ري �ب�ي�ري ال �ع��دي��د م��ن ال �ف��ر���ص ال���س��ان�ح��ة لنف�سه‬ ‫ولزمالئه ليقود بايرن للفوز بهدفني دون ر ّد و�أثار الرعب يف‬ ‫قلوب مدافعي يوفنتو�س بانطالقاته و�سرعته العالية‪.‬‬ ‫لكن الالعب ال��دويل الفرن�سي البالغ من العمر ‪ 29‬عاما‬ ‫�أ�ضاع كل هذا الت�ألق تقريبا بعدما تو ّرط يف حادث م�ؤ�سف مع‬ ‫�آرتورو فيدال العب و�سط يوفنتو�س يف �أواخر املباراة‪.‬‬ ‫و أ�ظ�ه��رت لقطات تلفزيونية ري�ب�يري‪ ،‬ال��ذي ال ت��زال �آث��ار‬ ‫حادث �سيارة قدمي تع ّر�ض له يف طفولته وا�ضحة على وجهه‪،‬‬ ‫يف �صراع ثنائي مع الالعب الت�شيلي ط��وال املباراة‪ ،‬لكنه فقد‬ ‫�أع�صابه بعد التحام خ�شن �آخر ليده�س بعدها �ساق فيدال‪.‬‬ ‫وكانت هذه املخالفة ت�ستحقّ بطاقة حمراء‪ ،‬لكن يبدو �أنّ‬

‫احلكم مارك كالتنربج مل ي�شاهد الواقعة ليفلت ريبريي من‬ ‫العقاب‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق �دّم ري �ب�يري م��ن جهته ف��ا��ص�لا م�سرحيا يف ا ّدع ��اء‬ ‫ال�ت�ع� ّر���ض لعرقلة ت�سبب يف ح���ص��ول ف �ي��دال ع�ل��ى إ�ن� ��ذار غري‬ ‫م�ستحقّ يف ال�شوط الأول ليغيب عن م�ب��اراة الإي��اب الأ�سبوع‬ ‫املقبل ب�سبب الإيقاف‪.‬‬ ‫وم � ّر اجلناح الفرن�سي مب�شاكل من قبل وك��ادت م�سريته‬ ‫�أن تنتهي يف ‪ 2010‬وهو عام و�صفه ريبريي نف�سه ب�أ ّنه "مريع"‬ ‫�شهد حرمانه من امل�شاركة مع منتخب فرن�سا لتو ّرطه يف مت ّرد‬ ‫خالل ك�أ�س العامل التي �أقيمت يف جنوب �أفريقيا‪.‬‬ ‫ل �ك��ن م �ن��ذ ع ��ودت ��ه ن��ال��ت ال �ع��رو���ض ال �ت��ي ي �ق � ّدم �ه��ا ثقة‬ ‫وا�ستح�سان اجلماهري الفرن�سية رغ��م �أنّ ما�ضيه امل�ضطرب‬ ‫ظهر على ال�سطح مرة �أخرى يف ت�شرين الثاين املا�ضي حينما‬ ‫ن�شر مدرب فرن�سا ال�سابق رميون دومينيك مذكراته‪.‬‬ ‫وقال دومينيك‪" :‬هو العب على ا�ستعداد ل�شنّ هجوم على‬ ‫اجلميع‪ .‬ح ّذرين العب بارز يف نهائيات بطولة �أوروبا ‪ 2008‬من‬ ‫ريبريي‪ ،‬لكني منحته مفاتيح الفريق‪ .‬يالني من غبي‪".‬‬

‫و�سرت �شائعات �أي�ضا يف بايرن �أنّ عالقة ريبريي متوترة‬ ‫بزميله �آري�ي�ن روب��ن‪ ،‬وحينما ت �ولىّ ي��وب هاينك�س م�س�ؤولية‬ ‫ت��دري��ب ال�ف��ري��ق ال�ب��اف��اري يف ‪ 2011‬ا ّت�ه��م ري�ب�يري بالفردية‪،‬‬ ‫وطلب منه اللعب مل�صلحة الفريق‪.‬‬ ‫لكن مع ذلك يبدو �أنّ الفريق البافاري حافظ على ثقته‬ ‫يف ريبريي‪.‬‬ ‫و�أبلغ ريبريي الذي يع ّد على نطاق وا�سع �أكرث الالعبني‬ ‫ت� أ�ث�يرا يف ال��دوري الأمل ��اين‪ ،‬ه��ذا املو�سم جملة كيكر يف كانون‬ ‫الثاين أ� ّن��ه يعترب نف�سه واح��دا من �أف�ضل الالعبني يف العامل‬ ‫رغم �أ ّنه مل يدخل حتى قائمة الرت�شيحات لأف�ضل العب هذا‬ ‫العام‪ ،‬وقال‪" :‬ال يوجد الكثري من الالعبني يف العامل الذين‬ ‫ميتلكون مهاراتي‪".‬‬ ‫و أ�� �ض��اف‪" :‬يف ال�سابق كنت �أغ���ض��ب ل�ع��دم دخ��ويل قوائم‬ ‫الرت�شيحات‪ ،‬لكني مل �أعد �أهتم بالأمر‪".‬‬ ‫وتابع‪�" :‬أقدّم عرو�ضا رائعة مثلما �أفعل دائما و�أنا يف قمة‬ ‫م�ستواي‪ .‬عمري ‪ 29‬وهي �سن رائعة لأيّ العب لأن الكثري من‬ ‫الأ�شياء تبد�أ يف الن�ضوج‪".‬‬

‫أندية املفرق تعرض تحدياتها وتطلعاتها‬ ‫أمام املجلس األعلى للشباب‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫طرحت �أندية حمافظة املفرق �أول من �أم�س‪ ،‬التحديات التي‬ ‫تواجهها والطموحات والتطلعات التي تن�شدها خلدمة احلركتني‬ ‫ال�شبابية والريا�ضية‪ ،‬وذل��ك �ضمن الربنامج ال��ذي �أطلقه املجل�س‬ ‫الأعلى لل�شباب حتت عنوان "حوار الأندية"‪.‬‬ ‫اللقاء احلواري املفتوح الذي نظمته مديرية الأندية والهيئات‬ ‫ال�شبابية مع �أندية املحافظة‪ ،‬ح�ضره رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب‬ ‫د‪�.‬سامي املجايل‪ ،‬والأم�ين العام بالوكالة د‪.‬ر�شاد الزعبي وم�ساعد‬ ‫املحافظ حممود ال�سعد وعدد من مديري املجل�س ور�ؤ�ساء ‪ 18‬ناديا‪،‬‬ ‫ميثلون خمتلف مناطق املحافظة‪.‬‬ ‫مدير �شباب امل�ف��رق �صايل امل�ساعيد ا�ستهل اللقاء بالرتحيب‬ ‫ب��ر�ؤ��س��اء الأن��دي��ة‪ ،‬متناوال �أه ��داف اللقاء ال�ت��ي ي�سعى املجل�س �إىل‬ ‫حتقيقها‪ ،‬من خالل اال�ستماع �إىل هموم وتطلعات وواق��ع الأندية‪،‬‬ ‫والتحديات التي تواجهها وخططها وبراجمها للعام احلايل‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق��دم امل���س��اع�ي��د ع��ر��ض��ا ل �ع��دد الأن��دي��ة ال�ت��اب�ع��ة للمديرية‬ ‫واملن�ش�آت التي متتلكها و�أعداد هيئاتها العامة‪ ،‬م�شددا على تطلعات‬ ‫الأندية لزيادة الدعم ال�سنوي الر�أ�سمايل املقدم من املجل�س‪ ،‬وزيادة‬ ‫دعم امل�ب��ادرات ال�شبابية‪ ،‬و�إن�شاء عدد من املالعب‪ ،‬وال�سعي لإقامة‬ ‫املباريات الكروية الر�سمية على ملعب املفرق الريا�ضي‪ ،‬و�إنارة عدد‬ ‫من املالعب‪ ،‬وا�ستمالك عدد من احلافالت و�إج��راء �صيانة لبع�ض‬ ‫املرافق الريا�ضية‪.‬‬ ‫رئي�س املجل�س الأع�ل��ى لل�شباب �أثنى على دور الأن��دي��ة خلدمة‬

‫احلركتني ال�شبابية والريا�ضية‪ ،‬و�سعيها لرتجمة الر�ؤى امللكية نحو‬ ‫العمل ال�شبابي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن املجل�س ي�سعى من خ�لال اللقاءات‬ ‫�إىل م�ساعدة الأن��دي��ة؛ للنهو�ض بعملها وحتقيق أ�ه��داف�ه��ا‪ ،‬وتلبية‬ ‫احتياجاتها �ضمن ا�سرتاتيجية عمل وا�ضحة‪ ،‬ويف �ضوء امل��وازن��ات‬ ‫امل�ت��وف��رة‪ ،‬الف�ت�اً �إىل �أن الأن��دي��ة التي تعترب �أح��د الأذرع الرئي�سية‬ ‫للمجل�س‪ ،‬يقع على عاتقها تنفيذ الأبعاد التي �أن�شئت من �أجلها من‬ ‫االهتمام باحلركة الريا�ضية واالجتماعية والثقافية‪ ،‬ف�ضال عن‬ ‫دورها يف خدمة املجتمع املحلي وتنفيذ املبادرات والأعمال التطوعية؛‬ ‫وبالتايل حتقق ر�سالتها التنموية ال�شاملة‪ ،‬متناوال ق�ص�ص جناح‬ ‫بع�ض الأندية رغم حمدودية املوارد واالمكانات‪.‬‬ ‫بدوره‪ ،‬عرج �أمني عام املجل�س على �أ�س�س دعم الأندية التي جرى‬ ‫اعتمادها لعام ‪ ،2013‬والذي �ستحظى مبوجبه جميع الأندية بالدعم‪،‬‬ ‫كما لفت �إىل �سعي املجل�س لتوفري مقررات ومالعب �إ�ضافية؛ من‬ ‫خالل تو�سيع قاعدة ال�شراكة مع الديوان امللكي ووزارة التخطيط‬ ‫و�صندوق تنمية املحافظات ووزارة البلديات‪ ،‬قبل �أن يفتح باب احلوار‬ ‫مع الأندية التي عر�ضت فيه �إيجازا ملطالبها‪ ،‬مثمنني حر�ص املجل�س‬ ‫على لقائها واال�ستماع �إىل مطالبها‪.‬‬ ‫�إىل ذل ��ك‪ ،‬تلتقي أ�� �س��رة املجل�س الأع �ل��ى لل�شباب ظ�ه��ر ال�ي��وم‬ ‫مع �أندية حمافظة معان وال�ب�تراء‪ ،‬البالغ عددها ‪ 12‬ناديا يف مقر‬ ‫مديرية �شباب معان‪.‬‬

‫رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب يتحدث �إىل ر�ؤ�ساء �أندية املفرق‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫‪19‬‬

‫يوروبا ليغ‬

‫تشلسي وتوتنهام لقطع نصف الطريق نحو دور األربعة‬ ‫نيقو�سيا‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى ت�شل�سي االنكليزي وج��اره اللندين توتنهام اىل قطع‬ ‫ن�صف الطريق نحو الدور ن�صف النهائي‪ ،‬عندما ي�ست�ضيفان روبن‬ ‫كازان الرو�سي وبال ال�سوي�سري على التوايل اليوم اخلمي�س يف ذهاب‬ ‫الدور ربع النهائي من م�سابقة الدوري االوروبي «يوروبا ليغ» لكرة‬ ‫القدم‪.‬‬ ‫وي�ح��ل امل�م�ث��ل ال�ث��ال��ث لالنكليز نيوكا�سل �ضيفا ع�ل��ى بنفيكا‬ ‫الربتغايل يف مهمة �صعبة‪ ،‬فيما يلتقي فرنبغ�شة الرتكي مع �ضيفه‬ ‫الت�سيو االيطايل يف قمة ال تخلو من �صعوبة واهمية‪.‬‬ ‫يف املباراة االوىل‪ ،‬ي�سعى ت�شل�سي اىل موا�صلة م�شواره اجليد يف‬ ‫امل�سابقة بعد فقدانه لقب بطل م�سابقة دوري ابطال اوروبا بخروجه‬ ‫املبكر من الدور االول‪.‬‬ ‫وميني رجال املدرب اال�سباين رافايل بينيتيز النف�س با�ستغالل‬ ‫عاملي االر�ض واجلمهور واملعنويات العالية باالطاحة مبان�ش�سرت‬ ‫يونايتد اول من ام�س االثنني من ربع نهائي م�سابقة ك�أ�س االحتاد‬ ‫االنكليزي‪ ،‬ليحققوا ف��وزا مريحا يخولهم خو�ض م�ب��اراة االي��اب‬ ‫بارتياح كبري‪ ،‬خا�صة �أن املناف�س ال��ذي ت�أهل الول م��رة يف تاريخه‬ ‫اىل ه��ذا ال��دور يف امل�سابقات االوروب �ي��ة‪ ،‬ابلى ال�ب�لاء احل�سن حتى‬ ‫االن يف امل�سابقة باطاحته بانرت ميالن االيطايل يف دور املجموعات‬ ‫وجتريده اتلتيكو مدريد اال�سباين من اللقب يف الدور الثاين قبل‬ ‫االطاحة مبواطن االخري ليفانتي من ثمن النهائي‪.‬‬ ‫ويخو�ض ت�شل�سي ال�ساعي اىل ا�ضافة لقب امل�سابقة التي تخلو‬ ‫منها خ��زائ�ن��ه ق��اري��ا (ت��وج ب�ك��أ���س ال�ك��ؤو���س االوروب �ي��ة ع��ام��ي ‪1971‬‬ ‫و‪ ،)1998‬املباراة يف غياب ابرز مدافعيه ب�سبب اال�صابة ا�شل�سي كول‬ ‫(الفخذ) وغاري كاهيل (الركبة)‪.‬‬ ‫و�شدد العمالق الت�شيكي بيرت ت�شيك على ان فريقه �سيدخل‬ ‫املباراة مبعنويات عالية‪ ،‬وق��ال‪« :‬الفوز على الفرق الكبرية يعطي‬ ‫دائما دفعة معنوية هائلة‪ ،‬نحن ال نقدم م�ستويات رائعة يف الدوري‬ ‫املحلي‪ ،‬لكن الفوز على مان�ش�سرت يونايتد ي�ؤكد �أنه ب�إمكاننا الفوز‬ ‫على الفرق الكربى‪ ،‬وهذا ما يعطينا ثقة كبرية يف مباراتنا اليوم‬ ‫اخلمي�س»‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬يلتقي توتنهام حامل اللقب عامي ‪ 1972‬و‪،1984‬‬ ‫وال�ف��ري��ق الوحيد املتبقي ال��ذي رف��ع ال�ك��أ���س �سابقا‪ ،‬م��ع ب��ال بطل‬ ‫�سوي�سرا الذي اق�صى زينيت �سان بطر�سربغ الرو�سي‪.‬‬ ‫وي��درك توتنهام جيدا �أن مهمته لن تكون �سهلة ام��ام الفريق‬ ‫ال�سوي�سري الذي مل ي�سبق له الفوز على احد الفرق االنكليزية يف‬ ‫عقر داره��ا‪ ،‬لكن يح�سب له انه اخرج مان�ش�سرت يونايتد من الدور‬ ‫االول مل�سابقة دوري ابطال اوروبا املو�سم املا�ضي بتعادله معه ‪ 3-3‬يف‬ ‫اولدترافورد‪ ،‬وفوزه عليه ‪ 1-2‬ايابا يف بال‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أن ال�ف��ري��ق ال�ل�ن��دين ح�ق��ق ف ��وزا ك�ب�يرا ع�ل��ى ان�ت�ر ميالن‬ ‫‪�-3‬صفر يف هارت وايت الين يف ذهاب ثمن النهائي‪ ،‬وكان قاب قو�سني‬ ‫او ادنى من اخلروج لوال هدفه الوحيد يف مباراة االياب يف جوزيبي‬

‫ت�شيل�سي الإجنليزي ي�ست�ضيف روبن كازان الرو�سي‬

‫مياتزا‪.‬‬ ‫ويعود املدافع الدويل الويلزي غاريث بايل اىل �صفوف توتنهام‬ ‫بعدما غاب عن املباراة االخرية امام االنرت؛ ب�سبب االيقاف‪.‬‬ ‫ويت�ألق بايل ب�شكل الفت هذا املو�سم وهو �سجل ‪ 3‬اهداف لفريقه‬ ‫يف امل�سابقة القارية‪ ،‬و‪ 17‬هدفا يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫ويف الثالثة‪ ،‬تنتظر نيوكا�سل مهمة �صعبة امام بنفيكا الفريق‬ ‫الوحيد الذي ح�ضر حتى االن يف الدور ربع النهائي للم�سابقة‪ ،‬منذ‬ ‫ا�ستحداثها قبل ‪ 3‬اعوام‪.‬‬

‫رونالدينيو ونيمار وباتو يقودون الربازيل‬ ‫ضد بوليفيا‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع � �ل ��ن امل� � � ��د ّرب ل��وي ����س ف�ي�ل�ي�ب��ي‬ ‫� �س �ك��والري امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي للمنتخب‬ ‫ال�برازي�ل��ي ل�ك��رة ال�ق��دم ال�ث�لاث��اء‪� ،‬أن‬ ‫مهاجمه املخ�ضرم رونالدينيو والنجم‬ ‫ال �� �ش��اب ن �ي �م��ار دا ��س�ي�ل�ف��ا � �س �ي �ق��ودان‬ ‫م��ع زم�ي�ل�ه�م��ا �أل�ك���س�ن��در ب��ات��و‪ ،‬هجوم‬ ‫ال�سيل�ساو يف امل�ب��اراة ال��و ّدي��ة املرتقبة‬ ‫أ�م ��ام امل�ن�ت�خ��ب ال�ب��ول�ي�ف��ي‪ ،‬ال�ت��ي تقام‬ ‫ي��وم ال�سبت املقبل يف �سانتا ك��روز دي‬ ‫ال �سيريا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح االتحّ ��اد الربازيلي للعبة‬ ‫�أن ج� � ��زءاً م ��ن ع ��ائ ��دات ب �ي��ع ت��ذاك��ر‬ ‫امل� �ب ��اراة ��س�ي�خ��ّ��ص����ص ل�ع��ائ�ل��ة ال�صبي‬ ‫البوليفي كيفن بيلرتان (‪ 14‬عاماً)‪،‬‬ ‫ال��ذي لقي حتفه يف �شباط املا�ضي؛‬

‫ب�سبب ��ص��اروخ ن��اري (��ش�م��روخ) �ألقي‬ ‫م�شجعي كورينثيانز‬ ‫عليه م��ن �أح��د‬ ‫ّ‬ ‫ال�برازي �ل��ي خ�ل�ال م �ب��اراة أ�م ��ام فريق‬ ‫�سان خو�سيه البوليفي يف بطولة ك�أ�س‬ ‫ليربتادوري�س‪.‬‬ ‫وت � �ق� ��ام امل � � �ب� � ��اراة خ � � ��ارج ج� ��دول‬ ‫امل�ب��اري��ات ال��دول�ي��ة امل��و��ض��وع م��ن قبل‬ ‫االتحّ ��اد ال ��دويل للعبة "فيفا"؛ مما‬ ‫ا�ضطر ��س�ك��والري �إىل االع�ت�م��اد على‬ ‫الالعبني الذين ين�شطون يف الدوري‬ ‫ال�برازي �ل��ي ف�ق��ط وم�ن�ه��م ب��ات��و‪ ،‬ال��ذي‬ ‫يعود �إىل �صفوف املنتخب بعد غياب‬ ‫دام لأكرث من �سبعة �شهور‪.‬‬ ‫كما �ستكون الفر�صة �سانحة �أمام‬ ‫عدد من الالعبني املح ّليني للم�شاركة‬ ‫مع املنتخب الربازيلي يف هذه املباراة‬ ‫للم ّرة الأوىل‪.‬‬

‫ويت�صدر بنفيكا الدوري الربتغايل بفارق ‪ 4‬نقاط امام غرميه‬ ‫التقليدي بورتو‪ ،‬وه��و الوحيد اىل جانب االخ�ير ال��ذي مل يتذوق‬ ‫طعم اخل�سارة حمليا‪ ،‬كما انه مل يخ�سر يف ‪ 13‬مباراة متتالية على‬ ‫ار�ضه يف امل�سابقة القارية‪.‬‬ ‫وميلك بنفيكا تر�سانة من املهاجمني البارزين يف مقدمتهم‬ ‫ال�ب��ارغ��وي��اين او��س�ك��ار ك� ��اردوزو واالرج�ن�ت�ي�ن�ي��ون ايزيكييل غ��اراي‬ ‫وادواردو �سالفيو ونيكوال�س غايتان واال�سباين رودري�غ��و مورينو‬ ‫والربازيليان جارديل نيفالدو فيريا وليما‪.‬‬

‫ويف الرابعة‪ ،‬يحل الت�سيو الفريق الوحيد الذي مل يخ�سر حتى‬ ‫الآن يف امل�سابقة هذا املو�سم �ضيفا على فرنبغ�شة‪.‬‬ ‫وي�أمل فرنبغ�شة يف بلوغ دور االربعة الحدى امل�سابقات القارية‬ ‫للمرة االوىل يف تاريخه‪ ،‬وموا�صلة م�شواره يف �سعيه اىل التتويج‬ ‫باللقب لي�صبح ثاين فريق تركي يحقق هذا االجن��از بعد مواطنه‬ ‫غلطة ��س��راي مو�سم ‪ 2000-1999‬على ح�ساب ار��س�ن��ال االنكليزي‬ ‫بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وتقام مباريات االياب يف ‪ 11‬ني�سان‪ /‬ابريل احلايل‪.‬‬

‫ماسكريانو يغيب عن برشلونة لستة أسابيع‬ ‫باري�س �سان جريمان الفرن�سي منذ �ساعات‪� ،‬ضمن ذهاب الدور ُربع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫النهائي من دوري �أبطال �أوروبا‪ ،‬تع ّر�ض للإ�صابة يف ركبته اليمنى؛‬ ‫�أ ّكد نادي بر�شلونة الإ�سباين �أم�س الأربعاء �أنّ العبه الأرجنتيني وهو ما ي�ستدعي غيابه لنحو �ستة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫ُي��ذك��ر �أنّ بر�شلونة ال ��ذي �سيالقي ع�ل��ى �أر� �ض��ه ب��اري����س �سان‬ ‫خ��اف�ي�ير م��ا��س�ك�يران��و‪� ،‬سيغيب ع��ن امل�لاع��ب ل�ستة �أ��س��اب�ي��ع ب�سبب‬ ‫ج�يرم��ان يف العا�شر م��ن ال�شهر احل��ايل‪ ،‬بعد انتهاء لقاء الذهاب‬ ‫الإ�صابة‪.‬‬ ‫وج��اء يف املوقع الر�سمي للنادي الكتالوين على ا إلن�ترن��ت �أنّ (‪ ،)2-2‬يعاين من الإ�صابات التي غ ّيبت كارلي�س بويول والربازيلي‬ ‫الالعب الذي خرج يف الدقيقة ‪ 84‬من لقاء فريقه مع م�ست�ضيفه �أدريانو كوريا عن الفريق يف الأيام ال�سابقة‪.‬‬

‫وميسي يغيب عن املالعب ثالثة أسابيع‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬

‫رونالدينيو‬

‫�أعلن ن��ادي بر�شلونة الأ�سباين لكرة القدم يف ال�ساعات الأوىل‬ ‫من �صباح �أم�س الأربعاء �أ ّنه يتو ّقع ابتعاد جنمه الأرجنتيني ليونيل‬ ‫مي�سي عن املالعب لنحو ثالثة �أ�سابيع‪.‬‬ ‫وكان مي�سي‪� ،‬أف�ضل العب يف العامل‪� ،‬أ�صيب بتهتك يف الع�ضلة‬ ‫ذات الر�أ�سني بفخذه الأمين خالل مباراة بر�شلونة التي تعادل فيها‬ ‫‪ 2-2‬مع م�ضيفه الفرن�سي باري�س �سان جريمان يف ذهاب دور الثمانية‬ ‫من بطولة دوري �أبطال �أوروبا م�ساء الثالثاء‪.‬‬ ‫وتع ّر�ض مي�سي للإ�صابة بعد افتتاحه الت�سجيل يف الدقيقة ‪38‬‬

‫من املباراة‪ ،‬بقليل‪.‬‬ ‫ويخ�ضع مي�سي‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪ ،‬ملزيد من الفحو�ص الطبية‬ ‫للت�أكد من مدى الإ�صابة‪ ،‬و�إن كان غيابه عن مباراة العودة �أمام �سان‬ ‫جريمان يف العا�شر من ني�سان اجلاري بات �شبه م�ؤكد‪.‬‬ ‫وبخالف مي�سي‪ ،‬يبتعد زميله يف بر�شلونة واملنتخب الأرجنتيني‬ ‫خافيري ما�سكريانو ع��ن امل�لاع��ب لنحو �ستة �أ�سابيع بعد �إ�صابته‬ ‫بالتواء يف �أربطة ركبته اليمنى نتيجة ال�صطدامه بزميله يف دفاع‬ ‫بر�شلونة جوردي �ألبا خالل مباراة الأم�س‪.‬‬ ‫وت�ضيف �إ��ص��اب��ة ما�سكريانو �إىل م�ع��ان��اة بر�شلونة الدفاعية‪،‬‬ ‫حيث يفتقد الفريق بالفعل جهود مدافعيه امل�صابني كارل�س بويول‬ ‫و�أدريانو‪.‬‬

‫الدوري األمريكي للمحترفين‬

‫ليكرز يزيح داالس عن منافسته إىل بطاقة البالي اوف‬ ‫وا�شنطن‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أزاح لو�س اجنلي�س ليكرز �ضيفه داال���س مافريك�س عن مناف�سته‬ ‫على البطاقة الثامنة االخ�يرة من البالي اوف عن املنطقة الغربية‪،‬‬ ‫ع �ن��دم��ا ت�غ�ل��ب ع�ل�ي��ه ‪� 81-101‬أول م��ن أ�م ����س ال �ث�ل�اث��اء ع �ل��ى ملعب‬ ‫"�ستيبلز �سنرت"‪ ،‬وامام ‪ 18997‬متفرجا يف دوري كرة ال�سلة االمريكي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫وه��و ال�ف��وز ال� �ـ‪ 39‬لليكرز يف ‪ 75‬م �ب��اراة‪ ،‬وحل��ق بيوتا ج��از ثامن‬ ‫الغربية واملناف�س الثالث على البطاقة االخرية‪ ،‬الذي ميلك الر�صيد‬ ‫ذات��ه من االنت�صارات والهزائم قبل ‪ 7‬مباريات من انتهاء م�شواره يف‬ ‫الدوري العادي هذا املو�سم‪ .‬اما داال�س مافريك�س فمني بخ�سارته الـ‪38‬‬ ‫يف ‪ 74‬مباراة‪ ،‬وت�ضاءلت حظوظه يف الت�أهل اىل البالي اوف على الرغم‬ ‫من انه يتبقى له ‪ 8‬مباريات‪.‬‬ ‫وميلك يوتا جاز اف�ضلية املواجهات املبا�شرة امام ليكرز‪ ،‬حيث فاز‬ ‫عليه مرتني ‪ 86-75‬يف �سالت اليك �سيتي‪ ،‬و‪ 117-110‬يف لو�س اجنلي�س‪،‬‬ ‫وخ�سر مرة واحدة ‪ 102-84‬خارج قواعده‪.‬‬ ‫ويلعب ي��وت��ا ج��از م�ب��ارات�ين على ار��ض��ه ام��ام دن�ف��ر ناغت�س ونيو‬ ‫اورل �ي��ان��ز ه��ورن�ت����س‪ ،‬ث��م ي�ح��ل �ضيفا ع�ل��ى غ��ول��دن ��س�ت��اي��ت ووري� ��رز‪،‬‬ ‫وي�ست�ضيف اوكالهوما �سيتي ثاندر وميني�سوتا متربوولفز‪ ،‬قبل ان‬ ‫يحل �ضيفا على االخري وممفي�س غريزلري‪.‬‬ ‫اما ليكرز فيلعب مع �ضيفه ممفي�س غريزليز ال�سبت املقبل‪ ،‬قبل‬ ‫ان يحل �ضيفا على جاره لو�س اجنلي�س كليربز يف قمة نارية‪ ،‬ثم يحل‬ ‫�ضيفا على ب��ورت�لان��د ت��راي��ل ب�لاي��زرز‪ ،‬وي�ست�ضيف امل�ب��اري��ات الثالث‬ ‫االخرية على ار�ضه امام غولدن �ستايت ووريرز و�سان انطونيو �سبريز‬ ‫قبل خو�ض املباراتني االخريتني على ار�ضه ام��ام ممفي�س غريزلري‬ ‫وهيو�سنت روكت�س‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬كانت املباراة امام ليكرز االوىل بني ‪ 4‬مباريات متتالية ونيو اورليانز هورنت�س‪.‬‬ ‫وفر�ض النجم كوبي براينت نف�سه جنما ملباراة فريقه امام داال�س‬ ‫لداال�س خارج قواعده‪ ،‬حيث يلتقي مع دنفر ناغت�س و�ساكرامنتو كينغز‬ ‫وبورتالند ترايل باليزرز‪ ،‬يخو�ض بعدها مباراتني على ار�ضه امام مافريك�س‪ ،‬وحقق الرتيبل دابل الـ‪ 19‬يف م�سريته االحرتافية‪،‬‬ ‫و�شهدت االم�سية تكرمي لو�س اجنلي�س ليكرز لعمالقه �شاكيل‬ ‫فينيك�س �صنز ودنفر ناغت�س‪ ،‬ثم يحل �ضيفا على نيو اورليانز هورنت�س‬

‫لو�س �أجنلو�س ليكرز فاز على داال�س مافريك�س ‪81-101‬‬

‫اون�ي��ل ب�ين ال�شوطني‪ ،‬وق��رر ال�ن��ادي �سحب قمي�صه رق��م ‪ 34‬حتى ال‬ ‫يرتديه �أي العب فيما بعد‪.‬‬ ‫و�أخ��رج براينت كل ما يف جعبته على الرغم من عدم تعافيه من‬ ‫اال��ص��اب��ة يف ك��اح��ل ق��دم��ه‪ ،‬وه��و �أك��د ت�صميمه على ق�ي��ادة فريقه اىل‬ ‫البالي اول‪ ،‬خ�صو�صا انه واالخري غري معتادين على انهاء املو�سم يف‬

‫منت�صف ني�سان‪.‬‬ ‫و�سجل ب��راي�ن��ت ‪ 23‬نقطة م��ع ‪ 11‬متابعة و‪ 11‬مت��ري��رة حا�سمة‪،‬‬ ‫وا�ضاف العمالق دواي��ت ه��اوارد ‪ 24‬نقطة و‪ 12‬متابعة‪ ،‬وت�ألق البديل‬ ‫ايرل كالرك ‪ 17‬نقطة مع ‪ 12‬متابعة‪ ،‬فيما اكتفى العمالق اال�سباين‬ ‫باو غا�سول بـ‪ 14‬نقطة مع ‪ 10‬متابعات و‪ 6‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫يذكر ان ليكرز خا�ض املباراة يف غياب موزعه الكندي �ستيف نا�ش‪،‬‬ ‫خل�ضوعه لعملية جراحية يف ركبته الي�سرى‪.‬‬ ‫يف امل �ق��اب��ل‪ ،‬مل يظهر ع�م�لاق داال� ��س م��اف��ري�ك����س االمل ��اين دي��رك‬ ‫نوفيت�سكي مب�ستواه املعهود‪ ،‬وعانى ام��ام زم�لاء براينت حيث اكتفى‬ ‫بت�سجيل ‪ 11‬نقطة فقط مع ‪ 5‬متابعات و‪ 6‬متريرات حا�سمة‪ ،‬فيما كان‬ ‫كري�س كامان اف�ضل م�سجل بر�صيد ‪ 14‬نقطة و‪ 6‬متابعات‪.‬‬ ‫وق��اد كارميلو ان�ط��وين فريقه ن�ي��وي��ورك نيك�س اىل ال�ف��وز على‬ ‫م�ضيفه ميامي هيت حامل اللقب‪ ،‬ومت�صدر املنطقة ال�شرقية والدوري‬ ‫‪ 90-102‬على ملعب "امريكان ايرالينز ارينا" وامام ‪ 20300‬متفرج‪.‬‬ ‫ومل يجد انطوين �صعوبة يف الت�ألق يف ظل غياب جنمي ميامي‬ ‫هيت دواي��ن واي��د‪ ،‬و"امللك ل��وب��رون جيم�س" ب�سبب ا�صابة االول يف‬ ‫كاحل قدمه اليمنى‪ ،‬والثاين يف الع�ضلة اخللفية لفخذه االمين‪.‬‬ ‫و�سجل ان�ط��وين ‪ 50‬نقطة‪ ،‬م�ع��ادال رقمه القيا�سي ال�شخ�صي يف‬ ‫م�سريته االحرتافية بينها ‪ 7‬ثالثيات‪.‬‬ ‫وكان كري�س بو�ش �صاحب ثالثية الفوز على انطونيو (‪)86-88‬‬ ‫االحد املا�ضي‪ ،‬اف�ضل م�سجل يف �صفوف حامل اللقب بر�صيد ‪ 23‬نقطة‬ ‫مع ‪ 6‬متابعات‪ ،‬و�أ�ضاف مايك ميلر ‪ 18‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات‪ ،‬والبديل‬ ‫راي الن ‪ 16‬نقطة‪.‬‬ ‫ويف م �ب��اراة ثالثة على ملعب "فرييزون �سنرت" وام ��ام ‪17319‬‬ ‫متفرجا‪ ،‬ف��از وا�شنطن وي��زاردز على �شيكاغو بولز ‪ 86-90‬بف�ضل ‪27‬‬ ‫نقطة جلون وال مع ‪ 8‬متابعات و‪ 9‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫وت�ألق كارلو�س بوتزر يف �صفوف اخلا�سر بت�سجيله ‪ 19‬نقطة مع ‪12‬‬ ‫متابعة و‪ 5‬متريرات حا�سمة‪ ،‬و�أ�ضاف البديل نات روبن�سون ‪ 17‬نقطة‪،‬‬ ‫وال�سوداين الربيطاين لوول دنغ ‪ 13‬نقطة مع ‪ 8‬متابعات‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫دوري أبطال أوروبا‬

‫ماتويدي ينقذ باريس سان جرمان من الخسارة أمام برشلونة‬ ‫باري�س‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أنقذ العب الو�سط الدويل بليز ماتويدي‬ ‫فريقه باري�س �سان جرمان من اخل�سارة‪ ،‬امام‬ ‫�ضيفه ب��ر��ش�ل��ون��ة اال� �س �ب��اين ب ��إدراك ��ه ال�ت�ع��ادل‬ ‫يف الدقيقة ال��راب�ع��ة االخ�ي�رة م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ضائع ‪� 2-2‬أول من �أم�س الثالثاء على ملعب‬ ‫«ب ��ارك دي ب��ران����س»‪ ،‬وام ��ام ‪ 43‬ال��ف متفرج يف‬ ‫ذه��اب ال ��دور رب��ع النهائي م��ن م�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وتقدم بر�شلونة مرتني عرب االرجنتيني‬ ‫ليونيل مي�سي (‪ ،)38‬وت���ش��ايف هرنانديز (‪89‬‬ ‫م��ن رك �ل��ة ج � ��زاء)‪ ،‬ورد ب��اري ����س � �س��ان ج��رم��ان‬ ‫م��رت�ي�ن ب��وا� �س �ط��ة الع� ��ب ب��ر� �ش �ل��ون��ة ال���س��اب��ق‬ ‫الدويل ال�سويدي زالتان ابراهيموفيت�ش (‪)79‬‬ ‫وماتويدي (‪.)4+90‬‬ ‫ويلتقي الفريقان ايابا االربعاء املقبل على‬ ‫ملعب كامب نو يف بر�شلونة‪.‬‬ ‫وق ��دم م��ات��وي��دي خ��دم��ة جليلة لفريقه‪،‬‬ ‫و�أبقى اماله يف الت�أهل قائمة ولو انها �صعبة‪،‬‬ ‫خ�صو�صا ان الفريق الكاتالوين �صعب املرا�س‬ ‫على ار�ضه وب��ات قريبا من بلوغ دور االربعة؛‬ ‫بحكم �أنه يحتاج اىل تعادل �سلبي او ‪.1-1‬‬ ‫وكفر ماتويدي عن اخلط�أ ال��ذي ارتكبه‪،‬‬ ‫ونال على اثره انذارا �سيغيب ب�سببه عن مباراة‬ ‫االياب‪ ،‬و�سجل هدفا قاتال يف الوقت قاتل‪.‬‬ ‫وح��اف��ظ باري�س �سان ج��رم��ان على �سجله‬ ‫الرائع على ار�ضه امام االندية اال�سبانية‪ ،‬حيث‬ ‫خ�سر مرة واحدة يف ‪ 10‬مباريات وكانت مو�سم‬ ‫‪� 2001-2000‬أمام ديبورتيفو ال كورونيا‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 5‬انت�صارات و‪ 4‬تعادالت‪.‬‬ ‫كما هي املباراة الـ‪ 24‬على التوايل لباري�س‬ ‫�سان جرمان على ار�ضه يف امل�سابقات القارية‬ ‫دون خ�سارة‪.‬‬ ‫وه� ��ي امل � ��رة ال �ث��ال �ث��ة ال �ت ��ي ي �ل �ت �ق��ي ف�ي�ه��ا‬ ‫الفريقان يف امل�سابقة بعد االوىل والثانية يف‬ ‫الدور ربع النهائي اي�ضا عام ‪ ،1995‬عندما كان‬ ‫الت�أهل حليف فريق عا�صمة االنوار على ح�ساب‬ ‫رجال املدرب الهولندي يوهان كرويف املتوجني‬ ‫بلقب ‪1994‬؛ وذلك بف�ضل فوز ثمني ايابا على‬ ‫ملعبه ‪ 1-2‬بعدما انتزع تعادال ثمينا ذهابا ‪،1-1‬‬ ‫قبل ان يخرج من ن�صف النهائي على يد ميالن‬ ‫االيطايل (�صفر‪ 1-‬و�صفر‪.)2-‬‬ ‫وه ��ي امل� �ب ��اراة اخل��ام���س��ة ب�ي�ن ال�ف��ري�ق�ين‪،‬‬ ‫حيث التقيا عام ‪ 1997‬يف نهائي م�سابقة ك�أ�س‬ ‫ال �ك ��ؤو���س‪ ،‬وك ��ان ال �ف��وز م��ن ن�صيب بر�شلونة‬ ‫بهدف وحيد �سجله الظاهرة الربازيلي رونالدو‬ ‫م��ن رك�ل��ة ج ��زاء‪ ،‬وك��ان ع�م��ره �آن ��ذاك ‪ 20‬عاما‪،‬‬ ‫وعلى ملعب بارك دي بران�س ال�صيف املا�ضي يف‬ ‫مباراة ودية اعدادية للمو�سم اجلديد‪ ،‬وتعادال‬ ‫‪ 2-2‬قبل ان يفوز بر�شلونة بركالت الرتجيح‪.‬‬ ‫وفاج�أ مدرب باري�س �سان جرمان االيطايل‬ ‫ك��ارل��و �أن���ش�ي�ل��وت��ي اجل �م �ي��ع ب ��إ� �ش��راك��ه ال�ن�ج��م‬ ‫االنكليزي ديفيد بيكهام (‪ 37‬عاما) �أ�سا�سيا على‬ ‫ح�ساب الدويل االيطايل الواعد ماركو فرياتي‬ ‫(‪ 20‬عاما)‪.‬‬ ‫وهي امل��رة الثالثة التي يلعب فيها بيكهام‬ ‫�أ�سا�سيا يف ‪ 7‬مباريات يف خمتلف امل�سابقات مع‬ ‫ف��ري��ق العا�صمة م�ن��ذ ان�ضمامه اىل �صفوفه‬ ‫مطلع العام احل��ايل‪ ،‬قادما من لو�س اجنلي�س‬

‫باري�س �سان جريمان خطف التعادل يف الدقيقة الأخرية من الوقت ال�ضائع �أمام بر�شلونة‬

‫غاالك�سي االمريكي‪.‬‬ ‫وهي املرة االوىل التي يخو�ض فيها بيكهام‬ ‫اح ��دى م �ب��اري��ات امل���س��اب�ق��ة ال �ق��اري��ة ال�ع��ري�ق��ة‬ ‫منذ ‪� 10‬آذار ‪ 2010‬م��ع فريقه ال�سابق ميالن‬ ‫االي �ط��ايل يف اي ��اب ال ��دور ث�م��ن ال�ن�ه��ائ��ي �أم��ام‬ ‫الفريق الذي بد�أ معه م�سريته الكروية وت�ألق‬ ‫معه مان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‪ .‬وقتها مني‬ ‫ميالن وبيكهام الذي دخل يف الدقيقة ‪ 64‬مكان‬ ‫انيا�سيو اب��ات��ي‪ ،‬بخ�سارة مذلة �صفر‪ 4-‬بعدما‬ ‫كان الفريق اللومباردي خ�سر مباراة الذهاب‬ ‫على ار�ضه ‪.3-2‬‬ ‫وع��اد ال ��دويل ال�سويدي ال�ع�م�لاق زالت��ان‬ ‫ابراهيموفيت�ش بعدما خفف االحتاد االوروبي‬ ‫عقوبة االيقاف بحقه من مباراتني اىل مباراة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬لعب بر�شلونة بت�شكيلته الكاملة‬ ‫با�ستثناء غياب ق��ائ��ده كارلي�س ب��وي��ول ب�سبب‬ ‫اال�صابة على غ��رار الربازيلي ادري��ان��و‪ ،‬وب��درو‬

‫رودريغيز املوقوف‪.‬‬ ‫وع��اد ت�شايف هرنانديز وج ��وردي البا اىل‬ ‫الت�شكيلة اال�سا�سية بعد تعافيهما من اال�صابة‬ ‫على غ��رار امل��درب تيتو فيالنوفا‪ ،‬العائد من‬ ‫ال ��والي ��ات امل�ت�ح��دة ب�ع��د رح �ل��ة ��ش�ه��ري��ن خ�ضع‬ ‫خاللها لعملية جراحية؛ من اج��ل ا�ستئ�صال‬ ‫ورم متجدد يف الغدة اللعابية‪.‬‬ ‫وكان باري�س �سان جرمان الطرف االف�ضل‬ ‫اغلب ف�ترات ال�شوط االول‪ ،‬وب�إمكانه افتتاح‬ ‫الت�سجيل يف اكرث من منا�سبة؛ بف�ضل حتركات‬ ‫الربازيلي لوكا�س مورا واالرجنتيني ايزيكييل‬ ‫الفيتزي‪ ،‬لكن احلار�س فيكتور فالديز ت�ألق يف‬ ‫الذوذ عن مرماه‪.‬‬ ‫ودف��ع باري�س ��س��ان ج��رم��ان ثمن الفر�ص‬ ‫التي اهدرها مهاجموه‪ ،‬وا�ستقبلت �شباكه هدفا‬ ‫م��ن النجم مي�سي ال��ذي ا�ستغل ت��أخ��ر ال��دف��اع‬ ‫ال�ب��اري���س��ي يف اخل ��روج م��ن منطقته اث��ر ركلة‬ ‫حرة‪ ،‬فك�سر م�صيدة الت�سلل وهز ال�شباك‪.‬‬

‫وتراجع اداء الفريق الباري�سي يف ال�شوط‬ ‫ال� �ث ��اين ق �ب��ل ان ي�ن�ت�ف����ض يف ال��دق��ائ��ق ال � �ـ‪15‬‬ ‫االخ �ي��رة؛ ب�ف���ض��ل ال �ت �ع��دي�لات ال �ت��ي اج��راه��ا‬ ‫م��درب��ه ان���ش�ي�ل��وت��ي ب � إ�� �ش��راك ج�يرمي��ي مينيز‬ ‫وف �ي�رات ��ي وك �ي �ف��ن غ ��ام�ي�رو م �ك ��ان الف �ي �ت��زي‬ ‫وبيكهام واالرجنتيني خافيري با�ستوري‪ ،‬وجنح‬ ‫يف ادراك ال�ت�ع��ادل ع�بر ابراهيموفيت�ش ال��ذي‬ ‫مل يظهر مب�ستواه املعهود‪ ،‬واه��در الكثري من‬ ‫الفر�ص ال�سهلة‪ ،‬بيد ان بر�شلونة ال��ذي لعب‬ ‫ال�شوط ال�ث��اين م��ن دون مي�سي ال��ذي ا�صيب‪،‬‬ ‫تقدم جمددا من ركلة جزاء يف الدقيقة ‪ ،89‬قبل‬ ‫ان يدرك ماتويدي التعادل يف الدقيقة الرابعة‬ ‫االخرية من الوقت بدل ال�ضائع‪.‬‬ ‫وكاد باري�س �سان جرمان يفتتح الت�سجيل يف‬ ‫الدقيقة اخلام�سة‪ ،‬عندما مرر ابراهيموفيت�ش‬ ‫كرة عر�ضية اىل با�ستوري عند حافة املنطقة‪،‬‬ ‫ف�ه�ي��أه��ا ب���ص��دره اىل م��واط�ن��ه الف�ي�ت��زي ال��ذي‬ ‫توغل داخ��ل املنطقة‪ ،‬وتالعب باملدافع جريار‬

‫ب�ي�ك�ي��ه ام ��ام امل��رم��ى‪ ،‬وح� ��اول م�ت��اب�ع�ت�ه��ا داخ��ل‬ ‫امل��رم��ى اخل ��ايل‪ ،‬بيد ان��ه تعر�ض مل�ضايقة من‬ ‫�سريجيو بو�سكت�س من اخللف الذي مل�س بدوره‬ ‫الكرة فارتدت من القائم االمين‪.‬‬ ‫وم��رر اينيي�ستا ك��رة بينية داخ��ل املنطقة‪،‬‬ ‫ف�شل فيا يف متابعتها فتدخل �سرييغو و�أنقذ‬ ‫امل��وق��ف (‪ ،)9‬و� �س��دد ب��ا��س�ت��وري ك��رة ق��وي��ة من‬ ‫خارج املنطقة ت�صدى لها فالديز على دفعتني‬ ‫(‪ ،)15‬ورد اندري�س اينيي�ستا بت�سديدة �ساقطة‬ ‫من داخ��ل املنطقة م��رت بجوار القائم االي�سر‬ ‫للحار�س االيطايل �سلفاتوري �سرييغو (‪.)17‬‬ ‫وكاد ابراهيموفيت�ش مينح التقدم للفريق‬ ‫ال�ب��اري���س��ي م��ن ت���س��دي��دة ق��وي��ة م��ن رك�ل��ة ح��رة‬ ‫مبا�شرة ابعدها فالديز ب�صعوبة اىل ركنية مل‬ ‫تثمر (‪ ،)19‬و�سدد اينيي�ستا كرة قوية ت�صدى‬ ‫لها �سرييغو ب�صعوبة (‪.)23‬‬ ‫وقاد الربازيلي لوكا�س هجمة مرتدة ومرر‬ ‫ك��رة اىل ابراهيموفيت�ش ع�ن��د ح��اف��ة املنطقة‬

‫بايرن ميونيخ يضع قدم ًا يف نصف النهائي‬

‫ميونيخ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫و� �ض��ع ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ االمل� ��اين ق��دم��ا يف ن�صف‬ ‫ال �ن �ه��ائ��ي ب �ف��وزه ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه ي��وف�ن�ت��و���س االي �ط��ايل‬ ‫‪�-2‬صفر �أول من �أم�س الثالثاء على ملعب اليانز ارينا‬ ‫يف ميونيخ وام��ام ‪ 66‬الف متفرج يف ذه��اب ال��دور ربع‬ ‫النهائي من م�سابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل النم�سوي دافيد االبا (‪ ،)1‬وتوما�س مولر‬ ‫(‪ )63‬الهدفني‪.‬‬ ‫وتقام مباراة االياب االربعاء املقبل يف تورينو‪.‬‬ ‫وخ��ا���ض ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ م�سلحا ب��اق�تراب��ه من‬ ‫احراز اللقب الثالث والثالثني يف البطولة االملانية‪،‬‬ ‫وكان مر�شحا لأن يكون اول فريق يحقق هذا االجناز‬ ‫ال�سبت املا�ضي‪ ،‬ويتوج قبل نهاية �شهر �آذار حني حقق‬ ‫ف ��وزه ال�ع��ا��ش��ر ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬ع�ن��دم��ا اك�ت���س��ح �ضيفه‬ ‫هامبورغ ‪.2-9‬‬ ‫و�أجل مالحقه بورو�سيا دورمتوند بطل املو�سمني‬ ‫املا�ضيني هذا التتويج بفوزه على م�ضيفه �شتوتغارت‬ ‫‪ 1-2‬يف ال�ي��وم ذات��ه‪ ،‬فبقي ال�ف��ارق بينهما ‪ 20‬نقطة‪،‬‬ ‫و�سيتحقق له ذلك ال�سبت املقبل يف حال فوزه او حتى‬ ‫ت�ع��ادل��ه على م�ضيفه اي�ن�تراخ��ت ف��ران�ك�ف��ورت بغ�ض‬ ‫النظر عن النتائج االخ��رى قبل ‪ 6‬مراحل من نهاية‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وا�ستبعد امل��درب ي��وب هاينكي�س امل��دج��ج فريقه‬ ‫بالنجوم املهاجم ال�ب�يرويف ك�لاودي��و ب�ي�ت��زارو‪ ،‬ال��ذي‬ ‫�سجل �سوبر هاتريك يف مباراة ال�سبت عن الت�شكيلة‬ ‫اال��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬وو��ض�ع��ه على دك��ة االح�ت�ي��اط اىل جانب‬ ‫م��اري��و غوميز والهولندي اري�ين روب��ن ال��ذي �سجل‬ ‫بدوره هدفني‪ ،‬وهو �أملح اىل ذلك ع�شية املباراة بالقول‪:‬‬ ‫"ال يظن �أي العب كبري يوقع عقدا مع ناد كبري مثل‬ ‫بايرن ميونيخ‪ ،‬انه ي�ستطيع ان يلعب كل املباريات"‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ا�شرك انطونيو كونتي الت�شكيلة التي‬ ‫تغلبت على ان�تر ميالن يف عقر داره ‪ 1-2‬ال�سبت يف‬ ‫ال��دوري االيطايل‪ ،‬با�ستثناء الغاين ك��وادوو ا�سامواه‬ ‫وحل حمله فيديريكو بيلوزو‪.‬‬ ‫واف�ت�ت��ح ب��اي��رن ميونيخ‪ ،‬بطل امل�سابقة ‪ 4‬م��رات‬ ‫(‪ 1974‬و‪ 75‬و‪ 76‬و‪ )2001‬وو�صيف بطل املو�سم املا�ضي‪،‬‬ ‫الت�سجيل يف زمن قد يكون االق�صر يف تاريخ امل�سابقة‬ ‫عندما اطلق النم�سوي دافيد االبا قذيفة �صاروخية‬ ‫م��ن ‪ 35‬م�ترا خ��دع��ت احل��ار���س العمالق جانلويجي‬ ‫بوفون‪ ،‬وا�ستقرت يف �شباكه بعد ‪ 23‬ثانية فقط من‬ ‫�صافرة البداية‪.‬‬ ‫و�ضغط يوفنتو�س بطل امل�سابقة مرتني (‪1985‬‬

‫و‪ )1996‬بحثا عن التعادل‪ ،‬وكاد الت�شيلي ارتورو فيدال‬ ‫ي��درك التعادل بي�سارية بعيدة امل��دى انحرفت قليال‬ ‫عن القائم االمين (‪ ،)13‬ورد بايرن ميونيخ بت�سديدة‬ ‫اول من الفرن�سي فرانك ريبريي ارتدت من الدفاع‬ ‫اىل روب��ن ال��ذي نزل بدال من طوين كرو�س ال�صابة‬ ‫االخ�ي�ر‪ ،‬اطلقها ب�ق��وة يف م�ك��ان وق��وف ب��وف��ون ال��ذي‬ ‫ت�صدى لها برباعة (‪.)16‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��اد ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ ال���س�ي�ط��رة امل�ي��دان�ي��ة‪،‬‬ ‫وخ�ط��ف ال�ك��روات��ي م��اري��ن ماندزوكيت�ش ال�ك��رة من‬ ‫احد املدافعني ومررها اىل ري�بري ال��ذي �سدد بقوة‪،‬‬ ‫ف�أ�صاب ال�شبكة اخلارجية من اجلهة الي�سرى (‪،)19‬‬ ‫واهدر االبا من متابعة ر�أ�سية اثر ركنية (‪ ،)21‬وقلده‬ ‫الربازيلي دانتي من �ضربة ر�أ�س اي�ضا (‪.)23‬‬ ‫و� �ش��ن ال �ف��ري��ق ال� �ب ��اف ��اري ه �ج �م��ات م�ت�لاح�ق��ة‪،‬‬ ‫واق�ت�رب اخل�ط��ر م��ن م��رم��ى ب��وف��ون‪ ،‬ون�ف��ذ با�ستيان‬ ‫�شفاين�شتايغر ركلة حرة ا�صابت ال�شبكة من االعلى‬ ‫(‪ ،)30‬واه��در روب��ن م��ن م�سافة قريبة وم��رت كرته‬ ‫بجانب القائم االي�سر (‪ ،)33‬وركلة حرة اخرى انربى‬ ‫لها �شفاين�شتايغر‪ ،‬وتابعها البلجيكي دان �ي��ال فان‬ ‫بوينت بجانب القائم نف�سه (‪.)35‬‬ ‫وعك�س ريبريي ك��رة خطرة من اجلهة الي�سرى‬ ‫مب� ��وازاة خ��ط امل��رم��ى مل يتمكن م��ان��دزوك�ي�ت����ش من‬ ‫م�ت��اب�ع�ت�ه��ا (‪ ،)36‬وك � ��اد امل ��داف ��ع االي� �ط ��ايل ان��دري��ا‬ ‫بارزاغلي يدفع ثمن ت��ردده هدفا ثانيا قبل ان يبعد‬ ‫الكرة من امام بوفون اىل خارج امللعب (‪ ،)41‬واطلق‬ ‫�شفاين�شتايغر كرة قوية علت العار�ضة بقليل (‪،)42‬‬ ‫وح�صل يوفنتو�س على ركلة ح��رة يف مكان منا�سب‬ ‫نفذها اندريا بريلو‪ ،‬وابعدها الدفاع اىل ركنية نفذها‬ ‫بريلو نف�سه وتابعها ليوناردو بونوت�شي بر�أ�سه على‬ ‫�سطح ال�شبكة من االعلى (‪.)45‬‬ ‫وم �ن��ذ ب ��داي ��ة ال �� �ش��وط ال� �ث ��اين‪ ،‬اع �ت �م��د ف��ري��ق‬ ‫"ال�سيدة العجوز" على الكرات البعيدة املر�سلة من‬ ‫بريلو فكانت جميعها من ن�صيب الدفاع االملاين‪ ،‬فيما‬ ‫متيز العبو ب��اي��رن بالتمريرات االر��ض�ي��ة الق�صرية‬ ‫وو�صلوا مرات عدة اىل منطقة املناف�س‪ ،‬ومن هجمة‬ ‫مرتدة وكرة اىل ماندزوكيت�ش انفرد االخري‪ ،‬وواجه‬ ‫بوفون و�سدد يف مكان وقوفه فارتدت الكرة من قدمي‬ ‫االخ�ي�ر (‪ ،)48‬و��س��دد االب��ا ك��رة ق��وي��ة م��ن رك�ل��ة حرة‬ ‫ابطل بوفون مفعولها (‪.)55‬‬ ‫وخ�ف����ض ال�ضغط االمل ��اين امل�ن�ظ��م ع�ل��ى املنطقة‬ ‫االي�ط��ال�ي��ة‪ ،‬ب�ع��د م ��رور ال��دق��ائ��ق الع�شر االوىل مع‬ ‫ت��راج��ع ومت��ري��رات اىل اخل �ل��ف ف�ت�لا��ش��ت اخل �ط��ورة‬ ‫من اجلانبني‪ ،‬واع��اد روبن كرة اىل الربازيلي لوي�س‬

‫فتوغل داخ�ل�ه��ا‪ ،‬و��س��دده��ا ق��وي��ة زاح�ف��ة بجوار‬ ‫القائم االي�سر لفالديز (‪ ،)25‬و�سدد الت�شيلي‬ ‫اليك�سي�س �سان�شيز كرة قوية من خارج املنطقة‬ ‫ارتطمت ب�ق��دم جاليه وحت��ول��ت اىل ركنية مل‬ ‫تثمر (‪.)37‬‬ ‫وجن��ح مي�سي يف م�ن��ح ال�ت�ق��دم لرب�شلونة‬ ‫ع�ن��دم��ا تلقى ك��رة داخ ��ل املنطقة م��ن مت��ري��رة‬ ‫اللفي�ش بخارج القدم اليمنى �سددها بي�سراه‬ ‫من م�سافة قريبة على ي�سار احلار�س �سرييغو‬ ‫(‪.)38‬‬ ‫وهو الهدف ال�ـ‪ 59‬ملي�سي يف م�سابقة دوري‬ ‫ابطال اوروبا‪ ،‬فعزز موقعه يف املركز الثاين على‬ ‫الئحة اف�ضل ه��دايف امل�سابقة بفارق ‪ 12‬هدفا‪،‬‬ ‫خلف جنم ريال مدريد �سابقا وال�سد القطري‬ ‫حاليا راوول غونزاليز �صاحب ‪ 71‬هدفا‪ ،‬وبفارق‬ ‫‪ 17‬ه��دف��ا ع��ن ال�لاع��ب نف�سه يف الئ�ح��ة ه��دايف‬ ‫امل�سابقات القارية‪.‬‬ ‫وحلق مي�سي مبهاجم ريال مدريد الدويل‬ ‫الربتغايل كري�ستيانو رون��ال��دو والع��ب غلطة‬ ‫��س��راي ال�ترك��ي ب��راق يلماظ يف ��ص��دارة الئحة‬ ‫هدايف امل�سابقة هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وك ��اد مي�سي ي�ضيف ال �ه��دف ال �ث��اين بعد‬ ‫لعبة م�شرتكة مع الفي�ش فتوغل داخل املنطقة‪،‬‬ ‫و� �س��دده��ا ب�ي�م�ن��اه ف��وق ال�ع��ار��ض��ة ب�سنتمرتات‬ ‫قليلة (‪.)42‬‬ ‫وت �ع��ر���ض م�ي���س��ي ل�لا� �ص��اب��ة يف ال�ع���ض�ل��ة‬ ‫اخللفية لفخذه االمي��ن مبا�شرة بعد املحاولة‬ ‫وت��رك مكانه لفران�شي�سك فابريغا�س مطلع‬ ‫ال�شوط الثاين‪.‬‬ ‫وك ��ان ب��ر��ش���ض�ل��ون��ة ال �ب��ادئ ب��ال�ت�ه��دي��د يف‬ ‫ال�شوط الثاين‪ ،‬عرب ت�سديدة قوية لفابريغا�س‬ ‫ارت�ط�م��ت ب��ال�ق��ائ��د ال� ��دويل ال�برازي �ل��ي ثياغو‬ ‫��س�ي�ل�ف��ا‪ ،‬وحت��ول��ت اىل رك�ن�ي��ة مل ت�ث�م��ر (‪،)49‬‬ ‫و�أخرى لبو�سكيت�س من خارج املنطقة بني يدي‬ ‫احلار�س �سرييغو (‪.)50‬‬ ‫وتلقى ماتويدي بطاقة �صفراء‪ ،‬و�سيغيب‬ ‫عن مباراة االياب‪.‬‬ ‫وك��اد الفي�ش ي�ضيف ال�ه��دف ال�ث��ال��ث من‬ ‫ركلة حرة مبا�شرة مرت بجوار القائم االمين‬ ‫(‪.)68‬‬ ‫ورد ماك�سويل بت�سديدة قوية زاحفة من‬ ‫داخل املنطقة ت�صدى لها فالديز (‪.)70‬‬ ‫وت�ل�ق��ى االرج�ن�ت�ي�ن��ي خ��اف�ي�ير ما�سكريانو‬ ‫بطاقة �صفراء‪ ،‬و�سيغيب عن مباراة االياب‪.‬‬ ‫واه � ��در اب��راه�ي�م��وف�ي�ت����ش ف��ر� �ص��ة ذه�ب�ي��ة‬ ‫لإدراك ال�ت�ع��ادل‪ ،‬عندما ه�ي��أ ل��ه غ��ام�يرو كرة‬ ‫ب �� �ص��دره أ�م � ��ام امل ��رم ��ى‪ ،‬ف���س��دده��ا يف احل��ار���س‬ ‫فالديز‪ ،‬وحتولت اىل ركنية (‪.)78‬‬ ‫وجن��ح ابراهيموفيت�ش يف ادراك التعادل‬ ‫م�ستغال ك��رة م��رت��دة م��ن ال�ق��ائ��م االمي ��ن اث��ر‬ ‫كرة ر�أ�سية لثياغو �سيلفا‪ ،‬فتابعها بي�سراه من‬ ‫م�سافة قريبة داخل املرمى (‪.)80‬‬ ‫وح ���ص��ل ب��ر��ش�ل��ون��ة ع�ل��ى رك �ل��ة ج� ��زاء اث��ر‬ ‫عرقلة �سان�شيز داخل املنطقة من قبل �سرييغو‪،‬‬ ‫فانربى لها القائد ت�شايف بنجاح (‪.)89‬‬ ‫وادرك م��ات��وي��دي ال �ت �ع��ادل يف ال��دق�ي�ق��ة‬ ‫الرابعة من الوقت ب��دل ال�ضائع من ت�سديدة‬ ‫قوية من خارج املنطقة افلتت من يدي فالديز‬ ‫وعانقت ال�شباك‪.‬‬

‫بايرن ميونيخ فاز على يوفنتو�س ‪� +2‬صفر‬

‫غو�ستافو ف�سددها االخري من نحو ‪ 30‬مرتا‪ ،‬قطعها‬ ‫بوفون وو�صلت اىل ماندزوكيت�ش ال��ذي وق��ف عليها‬ ‫ح�ت��ى و� �ص��ول ت��وم��ا���س م��ول��ر ام ��ام امل� ��رى‪ ،‬وار��س�ل�ه��ا‬ ‫عر�ضية‪ ،‬تابعها االخري ب�سهولة هدفا ثانيا (‪.)63‬‬ ‫واجرى كونتي تبديال مزدوجا يف خط الهجوم؛‬ ‫ف�أدخل املونتينيغري مريكو فو�سينيت�ش و�سيبا�ستيان‬ ‫ج��وف �ي �ن �ك��و ب � ��دا م ��ن ال �ي �� �س��ان��درو م ��ات ��ري وف��اب �ي��و‬ ‫كوالياريال‪ ،‬ونال فيدل بطاقة �صفراء �ستحرمه من‬ ‫امل�شاركة يف االياب (‪ ،)67‬و�سدد فيدال اول كرة مركزة‬

‫ليوفنتو�س‪ ،‬ت�صدى لها احلار�س مانويل نوير الذي‬ ‫مل يخترب �سابقا (‪ ،)69‬رد عليها ريبريي ب�ستديدة‬ ‫بعيدة جنح بوفون يف ابعدها (‪.)70‬‬ ‫ودفع كونتي بورقته االخرية املتمثلة بالفرن�سي‬ ‫ب��ول بوغبا ب��دال م��ن بيلوزو (‪ ،)75‬دون ان تتح�سن‬ ‫او�ضاع فريقه ال��ذي حتمل �ضغطا كبريا يف الدقائق‬ ‫االخ�ي�رة‪ ،‬ب��د�أ بت�سديدة خ�ط��رة اطلقها م��ول��ر مرت‬ ‫بجانب القائم االي�سر (‪ ،)79‬اتبعها روب��ن ب��واح��دة‬ ‫قوية اي�ضا ابعدها بوفون بقب�ضتيه اىل خارج منطقته‬

‫(‪ ،)81‬و�سدد العبو يوفنتو�س الكرة ‪ 3‬مرات متتالية‬ ‫دون ان يتمكنوا من فتح ثغرة يف الدفاع (‪.)85‬‬ ‫وكاد بايرن يخطف هدفا ثالثا بعد ان انتزع روبن‬ ‫ال�ك��رة م��ن ال��دف��اع‪ ،‬لكن ب��وف��ون ك��ان �سباقا وارمت��ى‬ ‫عليها (‪ ،)89‬وو�صلت الكرة من ركنية اىل مولر فهرب‬ ‫من ظله حتى واج��ه املرمى‪ ،‬و�سدد يف قدمي بوفون‬ ‫لتعود اليه من جديد تابعها دون رقابة فوق اخل�شبات‪،‬‬ ‫مفوتا فر�صة ثمينة لهدف ثالث (‪.)90‬‬


‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫«صحة جرش» تغلق ‪ 4‬مؤسسات‬ ‫غذائية وتتلف ‪ 1271‬كغم‬ ‫من املواد الغذائية الفاسدة‬

‫عمر عيا�صرة‬ ‫قراءات‬

‫النواب يرفعون‬ ‫أسعار الكهرباء‬ ‫�آخ��ر ت�صريحات الدكتور عبداهلل الن�سور تناولت ان رفع‬ ‫ا�سعار الكهرباء امر ال مفر منه هذا العام‪ ،‬وبن�سبة ترتاوح بني‬ ‫‪.%30-%10‬‬ ‫تعجبني �صراحة الرجل! فهو مقبل على مناق�شات الثقة يف‬ ‫جمل�س النواب ومع ذلك ال يوارب وال يتلعثم‪ ،‬ويعلنها جماهرة‬ ‫�أنه �سيذهب اىل جيب املواطن مرة اخرى!‬ ‫النا�س ب��دوره��ا ت��راق��ب وت�ترق��ب وه��ي على قناعة ان رفع‬ ‫اال�سعار لن يكون مفاجئاً لها‪ ،‬لكن ال�صادم ان يعطي النواب‬ ‫الثقة للحكومة وهي تعلن بكل ر�شاقة توجهها نحو رفع ا�سعار‬ ‫الكهرباء‪.‬‬ ‫برنامج الن�سور وا�ضح و�ضوح ال�شم�س‪ ،‬وحكومته «الطاهرة»‬ ‫لن تقف دون تنفيذ �إذالالت �صندوق النقد الدويل التي وقعتها‬ ‫وزارة فايز الطراونة (رئي�س الديون امللكي احلايل)‪.‬‬ ‫هنا نقول �إن الكرة يف ملعب النواب‪ ،‬فهم على املحك وعليهم‬ ‫ان ي �ق��رروا إ�م��ا ان يقفوا م��ع ج�ي��وب ال�ف�ق��راء‪ ،‬او ان ين�سحبوا‬ ‫مل�صلحة خياالتهم اخلا�صة‪.‬‬ ‫ال ن��ري��د م��ن ال �ن��واب ��ص��راخ��ا وا��س�ت�ع��را��ض��ا وه�ج��وم��ا على‬ ‫احل�ك��وم��ة ورئي�سها يف حل�ظ��ة رف��ع ا��س�ع��ار ال�ك�ه��رب��اء؛ فعالقة‬ ‫«الغارة والعليقة» باتت مك�شوفة امام االردنيني‪.‬‬ ‫ال �ن��واب ي�ق�ف��ون ام ��ا رئ�ي����س داه �ي��ة وم� �ت ��ذاكٍ ‪ ،‬ورغ ��م ذل��ك‬ ‫نالحظه ب�ش�أن رفع اال�سعار وا�ضح وحمدد‪ ،‬وال لوم عليه �إن نال‬ ‫ثقتهم‪ ،‬وقام برفع الدعم عن الكهرباء‪.‬‬ ‫مزاج النواب العام جتاه احلكومة يبدو ملتب�سا ومنزعجا‪،‬‬ ‫لكن امل�ؤمل ان حالة التعكر هذه �سببها ق�ضية التوزير وت�شكيل‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وهنا يجب االلتفات من قبل ال�ن��واب اىل مو�ضوع ا�صرار‬ ‫الن�سور على العبث ب�أ�سعار الكهرباء‪ ،‬واتخاذ مواقف وا�ضحة من‬ ‫الثقة‪ ،‬بنا ًء على هذا التوجه‪.‬‬ ‫يجب ال ��زام الن�سور ب��ال�تراج��ع ع��ن جم��رد التفكري برفع‬ ‫ا�سعار الكهرباء‪ ،‬وعليه البحث عن بدائل فتلك من واجباته‪،‬‬ ‫وبغري ذلك �ستتعر�ض عالقة النواب بقواعدهم اىل هزة كبرية‬ ‫تق�صر من عمر جمل�سهم‪.‬‬ ‫قد ّ‬ ‫الثقة وجل�ساتها على املحك‪ ،‬والنا�س �سرتاقب ما يتعلق‬ ‫بهمومهم االقت�صادية‪ ،‬ويف حال نالت احلكومة الثقة مع �شرعية‬ ‫رف��ع ا�سعار الكهرباء‪ ،‬فالوعي ال�شعبي �سي�سجل للنواب َم ْثلبة‬ ‫�أنهم من �ضيقوا عليه‪ ،‬و�س ّلموه اىل احلكومة التي مل ترحم‪.‬‬ ‫رئي�س ال��وزراء �سيحاول التحايل من مدخل �إنني لن �أرفع‬ ‫�إال ب�ع��د م �� �ش��اورة امل�ج�ل����س‪ ،‬وه ��ذه خ �ط��وة ل�لا��س�ت�ه�لاك فقط؛‬ ‫فال�شجاعة النيابية �أن متنعه من الرفع او ت�سقطه من بوابة‬ ‫الثقة ونحن منتظرون‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫جر�ش‪ -‬ن�صر العتوم‬ ‫ق ��ال م��دي��ر ��ص�ح��ة ج��ر���ش ال��دك �ت��ور ع�ل��ي ال���س�ع��د ب�ن��ي ن�صر‬ ‫لـ"ال�سبيل" �إنّ ق�سم �صحة البيئة والغذاء يف املديرية قام خالل‬ ‫�شهر �آذار املا�ضي بالك�شف على (‪ )860‬م�ؤ�س�سة‪ ،‬وق��د ّ‬ ‫مت توجيه‬ ‫(‪ )112‬إ�ن ��ذاراً وحت��ري��ر ‪ 16‬خمالفة و�إغ�ل�اق ‪ 4‬م�ؤ�س�سات غذائية‬ ‫و إ�ت�ل�اف ‪ 1271‬كيلوغراما م��ن امل��واد الغذائية ال�ف��ا��س��دة‪ ،‬متابعاً‬ ‫ولقد قامت املديرية بجمع ‪ 370‬ع ّينة من املياه من كافة مناطق‬ ‫املحافظة‪ ،‬كما جمعت ‪ 34‬ع ّينة من املواد الغذائية من �أجل الت أ� ّكد‬ ‫من �صالحيتها لال�ستهالك الب�شري‪ ،‬وقد ب ّينت النتائج �أنها �ضمن‬ ‫احلد امل�سموح به‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫و أ�ك ��د ب�ن��ي ن�صر أ�ن ��ه مت ت�شكيل ف��رق فنية للقيام بالك�شف‬ ‫على امل�ؤ�س�سات الغذائية يف املحافظة خالل �شهر ني�سان اجلاري‬ ‫من �أج��ل الو�صول �إىل م��واد غذائية ذات ج��ودة للمواطنني ورفع‬ ‫م�ستوى تو ّفر اال�شرتاطات ال�صحية يف امل�ؤ�س�سات‪.‬‬

‫مجمع ملدارس اللويبدة لتعزيز‬ ‫التعاون مع املجتمع املحلي‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫«الصحفيني» تجري استطالع ًا‬ ‫حول الحريات اإلعالمية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ب � � ��د�أت ن �ق��اب��ة ال �� �ص �ح �ف �ي�ين ب � ��إج ��راء‬ ‫ا�ستطالع ح��ول واق��ع احل��ري��ات ال�صحفية‬ ‫والإعالمية يف الأردن لعام ‪.2012‬‬ ‫ودع� � ��ا جم �ل ����س ال �ن �ق ��اب ��ة ال ��زم �ي�ل�ات‬ ‫وال� � ��زم� �ل��اء يف امل� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ات ال �� �ص �ح �ف�ين‬ ‫والإع�لام �ي��ة للتعاون م��ع رئي�س واع�ضاء‬ ‫جلنة احل��ري��ات ال��ذي��ن �سيقومون بتوزيع‬

‫اال�ستبانات لإجناح هذه اخلطوة‪ ،‬التي تنفذ‬ ‫لأول مرة‪.‬‬ ‫و�أك ��د املجل�س �أن اال�ستطالع ي�شتمل‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت �ب��ان �ت�ي�ن؛ االوىل ل�ل���ص�ح�ف�ي�ين‬ ‫وا إلع�لام�ي�ين‪ ،‬والثانية ل��ر ؤ���س��اء التحرير‬ ‫ومديري امل�ؤ�س�سات ال�صحفية‪.‬‬ ‫واك� ��د امل�ج�ل����س ��ش�ف��اف�ي��ة اال��س�ت�ط�لاع‪،‬‬ ‫والتعامل مع النتائج مبو�ضوعية ومهنية‪،‬‬ ‫م�شريا اىل ان اال�ستطالع �سيعك�س واق��ع‬

‫احلريات ال�صحفية ب�إيجابياتها و�سلبياتها‪.‬‬ ‫وك � ��ان جم �ل ����س ال �ن �ق��اب��ة � �ش �ك��ل ف��ري�ق��ا‬ ‫م�ت�خ���ص���ص��ا ل �غ��اي��ات إ�ج� � ��راء اال� �س �ت �ط�لاع‬ ‫وت�صميم اال�ستبانتني؛ نظرا لأهمية هذا‬ ‫املو�ضوع الذي ي�أمل املجل�س �أن يكون خطوة‬ ‫ميكن ال�ب�ن��اء عليها م�ستقبال لت�شخي�ص‬ ‫ال��واق��ع‪ ،‬و إ�ي �ج��اد احل�ل��ول لتكون احل��ري��ات‬ ‫ال�صحفية متقدمة على ال�صعيد العربي‪.‬‬

‫ي�سعى جممع تطوير م��دار���س اللويبدة اىل تعزيز التعاون‬ ‫ب�ين امل��دار���س و أ�ب �ن��اء املجتمع امل�ح�ل��ي يف منطقة ج�ب��ل ال�ل��وي�ب��دة‪،‬‬ ‫وتطوير العملية الرتبوية وتوظيف قدرات عنا�صر هذه العملية يف‬ ‫املدر�سة؛ لتحقيق منو متكامل للطالب من خالل �إ�شراف تربوي‬ ‫متجدد ومب�شاركة �أبناء املجتمع املحلي‪.‬‬ ‫وكان �أبناء منطقة جبل اللويبدة انتخبوا �أع�ضاء املجمع وذلك‬ ‫ب�إ�شراف مدير الرتبية والتعليم لعمان الأوىل الدكتور عبد الكرمي‬ ‫اليماين‪ ،‬وم�شرفني تربويني يف مدر�سة ا ألم�يرة عالية الثانوية‬ ‫ال�شاملة يف اللويبدة؛ حيث فاز برئا�سة املجمع النائب عبد الرحيم‬ ‫البقاعي‪ ،‬والزميل حازم اخلالدي واحمد الع�شي ور�ضوان القا�ضي‬ ‫اع�ضاء‪.‬‬ ‫و أ���ش��ارت مديرة املدر�سة ابت�سام رم�ضان اىل �أهمية التجربة‬ ‫ال�ت��ي ت�ضم م��دار���س االم�ي�رة ع��ال�ي��ة و� �ض��رار ب�ن��ت االزور وب�لاط‬ ‫ال�شهداء‪ ،‬و�سمري الرفاعي اال�سا�سية للبنات و�أب��و بكر ال�صديق‬ ‫ال�شرعية‪ ،‬و�سمري الرفاعي للبنني ومدر�سة االمل لل�صم‪.‬‬ ‫وحتدث امل�شرف الرتبوي روحي ح�سونة عن املهام التي يقوم‬ ‫بها امل�ج�م��ع‪ ،‬واملتمثلة ب � إ�ع��داد خطط عملية للتطوير ال�ترب��وي‬ ‫وحتقيق التفاعل بني املدار�س وابناء املجتمع‪.‬‬

‫الحقد األعمى على مسلمي بورما‪ ..‬حني يقود الحقوقيون االنتهاكات‬ ‫باتت ب��ورم��ا التي ت��واج��ه منذ �سنتني التحديات الناجمة عن‬ ‫االنفتاح ال�سيا�سي‪ ،‬تدرك اليوم القدرة املدمرة لأعمال العنف املعادية‬ ‫للم�سلمني التي يقف وراءه ��ا زع�م��اء متطرفون م��ن بينهم رهبان‬ ‫بوذيون من القوميني املتطرفني‪.‬وا�سفرت مواجهات بني بوذيني من‬ ‫�أقلية الراخني االتنية وم�سلمني من اقلية الروهينجيا املحرومة من‬ ‫اجلن�سية عن �سقوط اكرث من ‪ 180‬قتيال ونزوح ‪ 125‬الف �شخ�ص يف‬ ‫غرب البالد خالل العام ‪.2012‬‬ ‫وامتدت موجة احلقد �ضد الأقلية امل�سلمة اىل مواقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي حيث و�صفها البع�ض بانها جمموعة من "املهاجرين‬ ‫غري ال�شرعيني" و"احلقريين"‪.‬ومنذ ع�شرة اي��ام اندلعت �أعمال‬ ‫عنف أ�خ��رى ت�ستهدف ه��ذه امل��رة مواطنني بورميني م�سلمني قدم‬ ‫بع�ضهم �أحيانا منذ �أكرث من قرن من الهند او بنغالد�ش او ال�صني‪.‬‬ ‫و�سقط ‪ 43‬قتيال واحرق العديد من امل�ساجد يف منطقة �شا�سعة‬ ‫بو�سط ال �ب�لاد‪ .‬ويف ح�ين تناق�ضت ال���ش�ه��ادات ح��ول ان ��دالع أ�ع�م��ال‬ ‫العنف رج��ح امل��راق�ب��ون ان تكون وراءه ��ا عملية من�سقة‪.‬وقال جيم‬ ‫ديال‪-‬جياكوما من جمموعة الأزمات الدولية ان "الطريقة املنهجية‬ ‫واملنتظمة التي دمرت بها احياء بكاملها توحي بو�ضوح بان وراءها‬ ‫ا�ستعدادات قامت بها عنا�صر متطرفة"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان "هناك عنا�صر ا�ستفزازية ن�شطة يف البالد لها �أهداف‬ ‫متطرفة معادية للم�سلمني وم��ن بينهم رهبان بوذيون نافذون"‪.‬‬ ‫وعلت �أ�صوات من املجتمع املدين ورجال الدين تدعو اىل الرد على‬ ‫هذا الت�صعيد يف اخلطاب اخلطري و�أعمال العنف التي تعرقل املرحلة‬ ‫االنتقالية نحو الدميقراطية‪.‬‬ ‫وقال ثيت �سوي وون الذي �شارك يف تنظيم تظاهرة يف رانغون‬ ‫"يجب علينا تفادي اخلالفات العرقية والدينية" م�ؤكدا "ال بد‬ ‫من احل ��ؤول دون امتداد احلريق"‪.‬وهذا الت�صعيد ناجم خ�صو�صا‬ ‫عن اع�ضاء يف القيادة البوذية كانوا طيلة عقود يف طليعة الن�ضال‬ ‫من اجل الدميقراطية و�أ�صبحوا االن يدعون البوذيني اىل الزواج‬

‫وتعاطي الأعمال فيما بينهم ح�صرا‪.‬‬ ‫وانت�شرت مل�صقات �صغرية حتمل الأرق��ام "‪ "969‬ذات القيمة‬ ‫ال��رم��زي��ة للبوذيني على ��س�ي��ارات ا ألج ��رة وامل�ح�لات التجارية التي‬ ‫يفرت�ض بها ان ترف�ض التعاطي م��ع ال��زب��ائ��ن امل�سلمني‪.‬ويتحدث‬ ‫اجلميع عن رئي�س دير ماندالي ا�شني ويراثو الذي يتهم امل�سلمني‬ ‫باخرتاق االحزاب ال�سيا�سية يف البالد وبت�شكيل خطر على البالد‪.‬‬ ‫كذلك يقول خطاب بث على االنرتنت ان امل�سلمني "�سي�أخذون‬ ‫بناتنا باموالهم‪� ،‬سريغمونهن على اعتناق الإ��س�لام و�سي�صبح كل‬ ‫ه�ؤالء االطفال ي�شكلون خطرا على البالد‪� ،‬سيدمرون لغتنا وديننا"‪.‬‬ ‫ويف بلد ترى فيه الأغلبية الربماوية ان البوذية جزء ال يتجزء‬ ‫من الهوية الوطنية‪ ،‬يلقى هذا اخلطاب جتاوبا‪.‬‬ ‫لكن الرئي�س ثني �شني اراد اخلمي�س‪ ،‬يف اول خطاب اىل الأمة‬ ‫منذ بداية اال�ضطرابات‪ ،‬ان ين�آى بنف�سه عن ذلك اخلطاب حمذرا‬ ‫"االنتهازيني ال�سيا�سيني واملتطرفني املتدينني" بانه "لن يت�سامح"‬ ‫م��ع أ�ع�م��ال�ه��م‪.‬واع�ت�بر ال�صحايف امل�ستقل ماييل ري�ن��و ان اخلطاب‬ ‫"�شجاع" "ووا�ضح جدا �سواء يف دعوته اىل الت�سامح او عزمه يف عدم‬ ‫ال�سماح بتفاقم الو�ضع"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف ان "هذه اول م��رة يف بورما يتوجه رئي�س بورمي اىل‬ ‫ال�شعب مبا�شرة ويتحدث عن متطرفني دينيني م�ستهدفا بو�ضوح‬ ‫رهبانا بوذيني"‪.‬لكن زعيمة املعار�ضة اونغ �سان �سو ت�شي التي اتهمت‬ ‫م��رارا خالل الأ�شهر الأخ�يرة مبراعاة طموحاتها االنتخابية‪ ،‬تلزم‬ ‫ال�صمت بهذا ال�صدد وبعدما اتخذت موقفا متحفظا يف ‪ 2012‬مل‬ ‫ت�صدر ت�صريحا كذلك حول �أعمال العنف الأخرية‪.‬‬ ‫وق ��ال ج�ي��م دي�لا‪-‬ج �ي��اك��وم��ا "حان ال��وق��ت ك��ي ي��واج��ه ال �ق��ادة‬ ‫ال�سيا�سيون حتدي التاثري على الر�أي العام بدال من اتباعه" م�ؤكدا‬ ‫ان على الزعيمة احلائزة نوبل لل�سالم ان "ت�ستعد لتقف ب�شكل ن�شط‬ ‫ال لب�س فيه اىل جانب ال�سالم والت�سامح"‪ .‬فوهات البنادق‬

‫م�سلمو الروهينغا البورميون حتت فوهات بنادق �سلطات بالدهم‬

‫الحروب واألزمات حولت ساوة إىل بحرية أشباح‬

‫بحرية �ساوة‬

‫ب� �ح�ي�رة � � �س� ��اوة واح� � � ��دة م� ��ن أ�� �ش �ه��ر‬ ‫البحريات يف العراق حيث انها عبارة عن‬ ‫بحرية كبرية مغلقة م��ن امل��اء امل��ال��ح تقع‬ ‫يف قلب ال�صحراء ب�ين ب�غ��داد والب�صرة‪.‬‬ ‫ونظرا جلمالها وتفردها ي�صف البع�ض‬ ‫تلك ال�ب�ح�يرة ب��أن�ه��ا "ل�ؤل�ؤة اجلنوب"‪.‬‬ ‫فهي حماطة بجرف من الكثبان الرملية‬ ‫التي توفر حاجزا طبيعيا يحفظ املاء فوق‬ ‫م�ستوى الأر�ض‪ .‬وميثل ماء البحرية التي‬ ‫ال تت�صل ب�أي نهر �أو بحر لغزا للباحثني‬ ‫منذ قرون‪.‬‬ ‫وقال علي ح�سني رئي�س مركز �أبحاث‬ ‫ودرا�سات جامعة املثنى "هناك من يعتقد‬ ‫انها مرتبطة بالبحر الأحمر �أو بحريات‬ ‫�أخ � ��رى ب �ع �ي��دة‪ .‬ه �ن��اك م ��ن ي�ع�ت�ق��د ان�ه��ا‬ ‫مرتبطة اىل حد ما مبياه جاية (قادمة)‬ ‫م��ن ح��رك��ة الأم �ط ��ار يف ح��و���ض ال��دم��ام‪.‬‬ ‫ه�ن��اك م��ن يعتقد م��ن ال�ب��ادي��ة الغربية‪.‬‬ ‫فهناك عدة اجتهادات على الأرجح ان هذه‬ ‫البحرية مياهها جاية من املياه اجلوفية‬ ‫يف هذا املوقع"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ح�سني انه عرث على �أنواع من‬ ‫الأ�سماك والأحياء املائية يف بحرية �ساوة‬ ‫التي متتد لنحو �أربعة كيلومرتات طوال‬ ‫وكيلومرت واحد عر�ضا‪.‬‬

‫و�أو�ضح ح�سني قائال "كل الدرا�سات‬ ‫جتمع ب ��أن هناك �أرب��ع ان��واع من الأحياء‬ ‫ال�سمكية ال���ص�غ�يرة م��ا تنمو اال بحجم‬ ‫معني ك�أن يكون احلجم �أق�صى �شيء ت�صل‬ ‫ح ��وايل ‪ 15‬اىل ‪�� 20‬س��م وت�ب�ق��ى ع�ل��ى ه��ذا‬ ‫املعدل‪ .‬الفوائد املهمة للأ�سماك والأحياء‬ ‫امل��ائ �ي��ة ان ��ه ج ��زء م��ن ال �ط �ي��ور امل �ه��اج��رة‬ ‫ت�ستفيد وتتغذى على هذه الأنواع امل�صادر‬ ‫ال�سمكية والغريب انه ال ميكن ا�ستهالكها‬ ‫(ب�شريا)"‪.‬‬ ‫ويقول ح�سني ان العنا�صر الأ�سا�سية‬ ‫امل�ك��ون��ة مل��اء ب�ح�يرة ��س��اوة ه��ي ال�صوديوم‬ ‫وال�ب��وت��ا��س�ي��وم وال�ك��ال���س�ي��وم واملاغن�سيوم‬ ‫والكربيت والكلور والكربونات م�شريا اىل‬ ‫انه مع إ�ج��راء مزيد من الدرا�سات ميكن‬ ‫ا�ستخدامها يف عالج الأمرا�ض اجللدية‪.‬‬ ‫وي�ضيف "كثري من النا�س باملنطقة‬ ‫وب ��امل �ن ��اط ��ق امل �ح �ي �ط��ة ب �ه��ا 'ال� �ل ��ي ع �ن��ده‬ ‫ام��را���ض جلدية يجون ي�سبحون م��رة او‬ ‫مرتني ي�شعر اك��و حت�سن' يعني �أمرا�ض‬ ‫�صدفية و�أم��را���ض جلدية �أخ ��رى‪ -‬اي�ضا‬ ‫ه� ��ذا ه ��و ج� ��واب ج��زئ��ي ان� ��ه ن �ع��م ت�صلح‬ ‫ل�ل�ع�لاج ال�ط�ب�ي�ع��ي ل �ع��دد م��ن الأم ��را� ��ض‬ ‫اجل�ل��دي��ة‪ .‬ب����س ه��ذا امل��و��ض��وع ي�ح�ت��اج اىل‬ ‫درا�� �س ��ات ع�ل�م�ي��ة وب��ال �ت��ايل ال�ت��و��ص��ل اىل‬

‫حقائق ودرا��س��ات دقيقة المكانية اقرتاح‬ ‫ان�شاء جممع طبي لعالج انواع معينة من‬ ‫الأمرا�ض اجللدية"‪.‬‬ ‫وك��ان ب�ح�يرة ��س��اوة ذات ي��وم منطقة‬ ‫��ش�ع�ب�ي��ة ل �ل �ج��ذب ال �� �س �ي��اح��ي ح �ي��ث يكرث‬ ‫زوارها من مدينة ال�سماوة القريبة ومن‬ ‫ك��ل �أن�ح��اء ال �ع��راق‪ .‬لكن �إه�م��ال البحرية‬ ‫ع�ل��ى م��دى ��س�ن��وات ح��ول�ه��ا اىل م��ا ي�شبه‬ ‫م��دي�ن��ة الأ� �ش �ب��اح ع�ل��ى غ ��رار ال�ك�ث�ير من‬ ‫املناطق ال�سياحية والأثرية يف العراق‪.‬‬ ‫وقال متخ�ص�ص يف ت�ضاري�س الأر�ض‬ ‫ي��دع��ى �سعيد ج��ا��س��م "�أقيم ه�ن��ا منتجع‬ ‫� �س �ي��اح��ي وك� ��ان ي��زخ��ر ب �ع��دد ال���س��ائ�ح�ين‬ ‫وك ��ان ��ت امل �ن �� �ش ��آت ال �ل��ي ت�ل�اح��ظ �أم��ام��ك‬ ‫االن‪ ..‬حقيقية كانت زاخرة لكن بعد ‪1990‬‬ ‫ب�ع��د ح ��رب اخل�ل�ي��ج االوىل ت�ع��ر��ض��ت اىل‬ ‫التخريب وال�سلب والنهب ومن ثم �أُعيدت‬ ‫الكرة عام ‪."2003‬‬ ‫وذكرت و�سائل اعالم حملية ان وزارة‬ ‫ال�سياحة والآث ��ار العرقية تبحث حاليا‬ ‫عن م�ستثمرين للم�ساعدة يف م�شروعات‬ ‫�سياحية بالديوانية يف حم��اول��ة لإنعا�ش‬ ‫ال�سياحة يف م�ن��اط��ق ب ��ارزة حمليا بينها‬ ‫بحرية �ساوة‪.‬‬


‫�صفحة املال والإ�سالم‬ ‫ما�ض مزدهر وم�ستقبل م�رشق‬ ‫�إعداد وحترير‪ :‬حممد كمال ر�شيد‬

‫اخلمي�س (‪ )4‬ني�سان (‪ ) 2013‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2263‬‬

‫جمل�س دبي االقت�صادي يدعو �إىل االهتمام ب�صياغة عقود املعامالت لتفادي النزاع‬

‫االقتصاد العادل‬ ‫والعبودية االقتصادية‬

‫االحتكام للشريعة أساس صناعة‬ ‫الصريفة اإلسالمية‬

‫فايز عمرو‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد جمل�س دبي االقت�صادي �أن الأ�صل يف ال�صناعة امل�صرفية‬ ‫الإ�سالمية هو االحتكام ملبادئ و�أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬وعدم‬ ‫تفوي�ض القانون الو�ضعي ليحكم املعامالت املالية الإ�سالمية‪ ،‬ملا قد‬ ‫ي�صدر عن هذا القانون من �إعادة تكييف للمعامالت يغري طبيعتها‪.‬‬ ‫م���ش�يراً �إىل �أن م��ن �أم�ث�ل��ة ذل��ك‪ ،‬تنظري ال�صكوك على ال�سندات‬ ‫التقليدية‪.‬‬ ‫ودعت الأمانة العامة للمجل�س‪ ،‬يف درا�سة �أعدتها بهذا ال�ش�أن‪،‬‬ ‫�إىل االهتمام ب�صياغة عقود املعامالت املالية الإ�سالمية‪ ،‬حلمايتها‬ ‫من �سوء التف�سري ولتفادي النزاع‪ ،‬وذلك مهما كان القانون الواجب‬ ‫التطبيق وجهة ف�ض النزاع‪.‬‬ ‫و�أو�صت الدرا�سة باحلر�ص على الت�أهيل ال�شامل‪ ،‬مع اعتماد‬ ‫التخ�ص�ص‪ .‬م�شرية �إىل �أن من �أمثلة ذلك‪ ،‬ت�أهيل خرباء القرتاح‬ ‫احل�ل��ول وف����ض ال�ن��زاع��ات‪ ،‬وال يتم ذل��ك �إال باجلمع ب�ين الت�أهيل‬ ‫القانوين والت�أهيل ال�شرعي‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت ال��درا��س��ة �أن ال�صناعة امل��ال�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة عموماً‪،‬‬ ‫وامل�صرفية منها خ�صو�صاً‪ ،‬تواجه جمموعة من التحديات‪ ،‬منها ما‬ ‫له عالقة باملوارد الب�شرية‪ ،‬ومنها ما له عالقة بالرقابة والإ�شراف‪،‬‬ ‫وغريها من الأ�سباب‪.‬‬ ‫وال بد من الإ��ش��ارة �إىل �أن امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪ ،‬و�إن‬ ‫كانت مرجعيتها الأ�سا�سية هي �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬تن�شط‬ ‫حتت «تعدد الأن�ظ�م��ة»‪ ،‬ونق�صد بذلك القوانني والنظم ال�سارية‬ ‫يف ال�ب�ل��دان‪ ،‬كامل�صارف‪ ،‬و�شركات ال�ت��أم�ين‪ ،‬وال�ت��أج�ير‪ ،‬والتمويل‪،‬‬ ‫وال���ص�ن��ادي��ق وغ�ي�ره��ا‪ ،‬ورق��اب��ة ال�ه�ي�ئ��ات ال���ش��رع�ي��ة ال �ت��ي تتبعها‪،‬‬ ‫واملعايري واملبادئ الإر�شادية التي ت�صدرها م�ؤ�س�سات البنية التحتية‬ ‫(املعايري ال�شرعية ال�صادرة عن هيئة املحا�سبة واملراجعة‪ ،‬واملعايري‬ ‫واخل �ط��وط الإر� �ش��ادي��ة ال�ت��ي ي���ص��دره��ا جمل�س اخل��دم��ات املالية‬ ‫الإ�سالمية)‪� ،‬إ�ضافة �إىل املعايري الدولية التي تنظم كفاية ر�أ�س املال‬ ‫وخماطر الإدارة‪ ،‬والتدقيق وغريها‪.‬‬ ‫و�أو� �ض �ح��ت‪ :‬تنق�سم حت��دي��ات امل��ؤ��س���س��ات امل��ال�ي��ة الإ��س�لام�ي��ة‬ ‫�إىل حتديات قائمة‪ ،‬وتكمن يف ا�ستبعاد تطبيق �أحكام ال�شريعة يف‬ ‫العقود الدولية‪� ،‬سواء ب�شكل عدم تطبيق �أحكام ال�شريعة مطلقاً‪� ،‬أو‬ ‫تطبق بطريقة غري موفقة‪ .‬وهذه حتديات ثابتة وواقعة‪ ،‬وتعاين‬ ‫منها ال�صناعة املالية الإ�سالمية الآن‪ ،‬وحتتاج �إىل حلول عملية‪.‬‬ ‫�أم ��ا ال�ت�ح��دي��ات الأخ� ��رى‪ ،‬ف�ه��ي ا�ستبعاد تطبيق �أح �ك��ام ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬ولكنه ا�ستبعاد متوقع‪ .‬ويكمن هذا التحدي يف بع�ض‬ ‫امل�سائل املر�شحة لت�شكل حتديات عند عر�ضها على الق�ضاء للنظر‪،‬‬ ‫�أو عند طلب احل�صول على رخ�صة ملمار�سة الن�شاط امل�صريف‪.‬‬ ‫وتابعت الدرا�سة‪ :‬تعمل امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية يف حميط‬ ‫ت�سيطر فيه ال�ق��وان�ين الو�ضعية‪ ،‬وه��ي ع��ادة ق��وان�ين م�صاغة يف‬ ‫�شكل مواد مبوبة‪ ،‬وهو ما يعرف بالتقنني (التدوين)‪ .‬و�إىل جانب‬ ‫التقنني‪ ،‬هناك فقه ق�ضاء ثري وجريء بف�ضل تراكم اخلربات‪.‬‬ ‫وبالتايل‪ ،‬نحن �أمام تناف�س بني نظامني خمتلفني‪ .‬وجند �أن‬ ‫�سعي القانون الو�ضعي ال�ستبعاد �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية ينق�سم‬ ‫�إىل �صنفني‪ :‬ا�ستبعاد مطلق‪ ،‬بحيث ال تطبق ال�شريعة الإ�سالمية‪،‬‬ ‫وا�ستبعاد يقبل ب�أحكام ال�شريعة‪ ،‬لكن يطبقها على �شاكلته‪ ،‬بحيث‬ ‫ي�سيئ تطبيقها‪.‬‬ ‫كذلك هناك اال�ستبعاد ب�سبب تف�سري ال�شرط املزدوج على �أنه‬ ‫اختياري‪ ،‬حيث كثرياً ما تلج�أ امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية �إىل هذا‬ ‫ال�شرط‪ ،‬وبالتايل كانت �سبباً يف ا�ستبعاد تطبيق �أحكام ال�شريعة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬وذلك بت�أويل ال�شرط على �أنه �شرط اختياري بني �أحكام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية والقانون الو�ضعي‪.‬‬ ‫ور��ص��د املجل�س الأح �ك��ام الق�ضائية ال���ص��ادرة ع��ن امل�ح��اك��م يف‬ ‫جمال املنتجات املالية الإ�سالمية املعا�صرة‪ ،‬ومدى وجاهة التكييف‬ ‫ال��ذي اتخذه القا�ضي‪ ،‬وم��دى ا�ستيعاب ال�ضوابط ال�شرعية لهذه‬ ‫املنتجات من قبل الق�ضاء‪.‬‬ ‫والحظ املجل�س يف درا�سته‪� ،‬أن عدم �إدراك حقيقة املعاملة من‬ ‫قبل الق�ضاء‪ ،‬ال ينم بال�ضرورة عن ع��دم معرفة املنتجات معرفة‬ ‫جيدة‪ ،‬و�إمن��ا �إىل احتمال ق��راءة املعاملة من وجهتي نظر �أو �أكرث‪،‬‬ ‫�أو �أن �صياغة املنتج وكيفية تقدميه للمحكمة مل يتم بالو�ضوح‬ ‫ال��راف��ع لاللتبا�س‪� ،‬أو �أن طلبات ودف ��وع �أط ��راف ال�ن��زاع ه��ي التي‬ ‫وجهت القا�ضي �إىل اعتماد تكييف معني للمعاملة‪ .‬ولفت �إىل �أن‬ ‫عدم ح�صر امل�س�ؤولية عن التبا�س الأمر عند القا�ضي (وما يرتتب‬ ‫عليه من �آثار) يف جهة واحدة‪ ،‬بل تو�سيع دائرة امل�س�ؤولية �إىل جهات‬ ‫�أخرى غري ق�ضائية‪ ،‬ومنها امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية نف�سها‪ ،‬التي‬ ‫قد تقوم مبمار�سات خاطئة يف �إجراءات تنفيذ املعاملة من �ش�أنها �أن‬ ‫ت�شو�ش على املنتج‪.‬‬ ‫وقال هناك جمموعة من الفئات الأحكام والقرارت الق�ضائية‬ ‫املتاحة (امل�شاركات‪ ،‬والبيوع‪ ،‬والإجارة‪ ،‬وم�سائل �أخرى)‪ ،‬التي تغطي‬ ‫�أه��م املنتجات املالية الإ��س�لام�ي��ة املطبقة‪ ،‬ول�ك��ل �صنف مقوماته‬ ‫وقواعده وخ�صائ�صه‪.‬‬ ‫وقالت الدرا�سة �إن الفوائد تعد جوهر اخلالف بني االقت�صاد‬ ‫الإ��س�لام��ي والتقليدي‪ .‬كما �أن هناك ج��د ًال ب�ش�أن احلكم بفوائد‬ ‫الت�أخري (�أو غرامات الت�أخري)‪ .‬فمن املعلوم �أن جل املحاكم يف العامل‬ ‫الإ�سالمي حتكم بفوائد �أو غرامات الت�أخري عند التخلف يف �سداد‬ ‫الدين‪.‬‬ ‫لكن مل��ا ع��ر���ض امل��و��ض��وع على امل�ح��اك��م العليا للنظر يف مدى‬ ‫د�ستورية حكم املحاكم بالفوائد‪ ،‬جاء الت�أكيد على حترمي الفوائد‬ ‫يف ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬لكن �أقرت يف نف�س الوقت ال�سماح باحلكم‬ ‫بالفوائد يف معامالت امل�صارف نظري الأجل املمنوح للمدين للوفاء‪،‬‬ ‫�إىل �أن ت��زول ح��ال��ة ال���ض��رورة القائمة يف ال�ب�لاد‪ ،‬ب��إي�ج��اد البديل‬ ‫االقت�صادي الذي يحل حمل امل�صارف احلالية‪ .‬و�أن مماطلة املدين‬ ‫يف الوفاء لغري عذر �شرعي‪ ،‬توجب عليه تعوي�ض الدائن عما حلق‬

‫دبي‬

‫به من �ضرر‪ ،‬وهو ما يتفق مع الت�شريع الإ�سالمي‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق‪ ،‬و�ضعت املحكمة جمموعة من ال�ضوابط‪� .‬إذن‬ ‫اعتربت املحكمة �أن الأخذ بالفوائد م�س�ألة م�ؤقتة‪� ،‬إىل �أن يتم �إيجاد‬ ‫البديل االقت�صادي الذي يحل حمل امل�صارف الربوية‪ .‬كما �أن �إجازة‬ ‫الفوائد االتــفاقية تقتــ�صر على امل�صارف‪ ،‬ال�شيء الذي ي��ؤدي �إىل‬ ‫منع الإقرا�ض بفائدة خارج الإطار امل�صريف‪.‬‬ ‫كذلك يالحظ �أن مربر غرامات الت�أخري يف �سداد الدين هو‬ ‫تعوي�ض ال��دائ��ن عما يلحق ب��ه م��ن �ضرر نتيجة مماطلة املدين‪.‬‬ ‫والإ��ش��ارة �إىل املماطلة هي �إ��ش��ارة �إىل �شرط‪ ،‬وه��و �أن يكون املدين‬ ‫مماط ً‬ ‫ال‪.‬‬ ‫االجتار يف العمالت الأجنبية‬ ‫و�أ� �ض��اف��ت ال��درا� �س��ة‪ :‬ث�م��ة ج��دل ق��ائ��م يف �شرعية االجت ��ار يف‬ ‫العمالت الأجنبية‪ ،‬بيد �أن املعروف �أن املتاجرة يف العمالت لي�ست‬ ‫حم��رم��ة يف ح��د ذات�ه��ا‪ ،‬ول�ك��ن حت��رم عند خمالفة ال�ضوابط التي‬ ‫و�ضعت لها‪ .‬وتفطن املحكمة �إىل ح�سا�سية القب�ض يف جم��ال بيع‬ ‫العمالت‪� :‬أن �أح��د �أرك��ان املتاجرة يف العمالت هو م�س�ألة الت�سليم‬ ‫وبالتحديد الرتاخي فيه‪ ،‬وهو ما يعرب عنه بالتقاب�ض قبل تفرق‬ ‫املتعاقدين‪� ،‬سواء كان القب�ض حقيقياً �أو حكمياً‪ .‬وامل�شكلة تكمن يف‬ ‫حال عدم التحقق من طبيعة القيود التي جتريها البنوك‪� ،‬سواء‬ ‫باخل�صم �أو بالإ�ضافة‪ ،‬وف�ق�اً للأنظمة والتقنيات احلديثة التي‬ ‫جتعل هذه القيود متفقة يف نتيجتها مع الت�سليم‪.‬‬ ‫نق�ص الت�أهيل العلمي والفني‬ ‫و�أ� �ش��ارت ال��درا��س��ة �إىل �أن نق�ص الت�أهيل ق��د يكون م��ن داخ��ل‬ ‫ال���ص�ن��اع��ة‪ ،‬وتتمثل بالطريقة ال�ت��ي تعتمدها ال�ب�ن��وك يف �صرف‬ ‫م�ساهمتها يف امل�شاركة املتناق�صة‪ ،‬و�ضعف النظم الداخلية يف كيفية‬ ‫�صرف الأم ��وال‪� .‬أو قد تكون امل�شكلة من خـارج ال�صنـاعة‪ :‬ت�أهيل‬ ‫�أ��ص�ح��اب امل�ه��ن القانونية �أم ��ام ت�ع��دد امل�ه��ن القانونية‪ ،‬م��ن ق�ضاة‬ ‫وحم��ام�ين‪ ،‬وم�ست�شارين وخ�ب�راء‪ ،‬ف ��إن ت�أهيل الق�ضاة وحدهم ال‬ ‫يكفي‪ ،‬لأن ال��واق��ع العملي �أثبت �أن��ه للمهن امل�ساندة للق�ضاء من‬ ‫حمامني وخرباء‪ ،‬دور �أ�سا�سي يف نتيجة احلكم‪ .‬فاملحامي هو الذي‬ ‫ي�ح��دد طلبات م��وك�ل��ه‪ ،‬وه��و ال��ذي ي�ب��ادر بتكييف ال �ن��زاع ب�ن��اء على‬ ‫بحوث‪ ،‬فت�أهيل اخلبري يدفعه �إىل البحث يف تف�صيل كيفية �إجناز‬ ‫املعاملة‪ ،‬بينما ال�س�ؤال الأ�ســـا�سي يف جمال املتاجرة بالعمالت من‬ ‫وجهة النظر ال�شرعية‪ ،‬لي�س كيف متت املعاملة‪ ،‬ولكن متى متت؟‬ ‫ومتى دف��ع الثمن؟ ومتى مت التقاب�ض؟ ومثل ه��ذه التحريات ال‬ ‫يدركها �إال م��ن ك��ان على علم بال�ضوابط ال�شرعية للمتاجرة يف‬ ‫العمالت‪.‬‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية مطالبة باحلر�ص على‬ ‫الإف�صاح ون�صح العمالء‬ ‫تبنت املحاكم يف ال�سنوات الأخ�يرة موقفاً مت�شدداً ن�سبياً �إزاء‬ ‫امل�ؤ�س�سات املالية‪ ،‬بو�صفها م�ؤ�س�سات مهـنية (م�صطلح يفرت�ض‬ ‫دراي��ة وا�سعة للبنك �أو امل�ؤ�س�سات امل�شابهة‪ ،‬كم�ؤ�س�سات الت�أمني‪،‬‬ ‫يف تقدير املخاطر‪� ،‬إىل درج��ة افتـرا�ض م�س�ؤولية مدنية يف بع�ض‬ ‫احلاالت‪ ،‬يدفــع امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية �إىل مزيد احلذر‪ .‬فقد‬ ‫�صدرت ع��دة �أحكام �ضد البنوك‪ ،‬ت��ارة با�سم التع�سف‪ ،‬وت��ارة با�سم‬ ‫التق�صري يف �إ�سداء الن�صيحة‪ ،‬وت��ارة با�سم عدم الإف�صاح‪ ،‬وغريها‬ ‫من امل�آخذ‪.‬‬ ‫وعلى امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية التي ت�سعى لدخول ال�سوق‬ ‫املالية الأجنبية‪� ،‬أن تعري كل االهتمام ملثل امل��واق��ف‪ ،‬بل �أن تكون‬ ‫�أحر�ص من امل�ؤ�س�سات املالية التقليدية على الإف�صاح وبذل الن�صح‪،‬‬ ‫لأن معامالتها حديثة‪ ،‬وتتميز بتداخل العقود للمعاملة الواحدة‬ ‫م��ن �أم�ث�ل��ة ذل ��ك‪ ،‬ب�ي��ع امل��راب �ح��ة كبيع م��ن ب�ي��وع الأم ��ان ��ة‪ ،‬يختلف‬ ‫ع��ن البيوع الأخ ��رى‪ .‬فالكلفة يف ��ص��ورة امل��راب�ح��ة‪ ،‬يجب �أن تكون‬ ‫معلومة للعميل‪� ،‬أما يف �صورة بيع امل�ساومة‪ ،‬فالبنك غري مطالب‬ ‫بك�شف الكلفة‪ .‬عند عر�ض عقود التمويل الإ�سالمي على الق�ضاء‬ ‫الغربي مبنا�سبة خالف معرو�ض للبت فيه‪� ،‬أو �إثر طلب الت�صديق‬ ‫ع�ل��ى الأح �ك��ام ال �� �ص��ادرة يف اخل ��ارج‪ ،‬مي�ك��ن ر��ص��د بع�ض التعار�ض‬

‫بني �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية وامل�ب��ادىء الأ�سا�سية للنظام العام‬ ‫يف تلك ال�ب�ل��دان‪ .‬ويعترب م�صطلح النظام ال�ع��ام ال��ذي ل��ه تعريف‬ ‫وا�سع‪ ،‬من �أ�شد العقبات يف تطبيق القوانني الأجنبية ف��وق �أر���ض‬ ‫دول��ة معينة‪ .‬ومهما اختلفت التعريفات‪ ،‬فالنظام العام ال يخرج‬ ‫عن كونه جمموعة القواعد الآم��رة‪ ،‬التي يعترب احرتامها م�س�ألة‬ ‫�أ�سا�سية حلماية امل�صالح العليا يف الدولة‪ ،‬كحماية نظامها ال�سيا�سي‬ ‫واالج�ت�م��اع��ي واالق �ت �� �ص��ادي‪� ،‬إىل درج ��ة إ�ل��زام �ي��ة تطبيقها يف كل‬ ‫احلاالت‪ ،‬وذلك مهما كان القانون الواجب التطبيق‪.‬‬ ‫وامل�شكلة يف ما �إذا ح�صل تعار�ض بني �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‬ ‫والقواعد الآمرة يف قوانني تلك الدول‪ ،‬حيث �إن مثل هذا التعار�ض‬ ‫حمتمل ال��وق��وع؟ اجل��واب املبدئي‪� ،‬أن التعار�ض �سوف ي ��ؤدي �إىل‬ ‫ا�ستبعاد �أحكام ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬وذلك نظراً ل�سطوة القوانني‬ ‫الو�ضعية ع�ل��ى غيــرها م��ن ال �ق��واع��د‪ ،‬مب��ا فيها م�ـ�ـ�ب��ادئ و�أح �ك��ام‬ ‫ال�شريعة الإ�سالمية‪.‬‬ ‫تتمثل حت��دي��ات طلب الرتخي�ص ملمار�سة الن�شاط امل�صريف‪،‬‬ ‫يف غ�ي��اب هيكل ق��ان��وين حل�م��اي��ة �أ��ص�ح��اب ح���س��اب��ات اال��س�ت�ث�م��ارات‬ ‫امل�شرتكة‪ .‬ول��ذل��ك ي�ن��ادي الكثري م��ن املهتمني بال�صناعة املالية‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬بتوفري �صيغة حلماية �أ�صحاب ح�سابات اال�ستثمار‬ ‫امل�شرتكة‪ ،‬ب�صفتهم �أرب��اب مال لدى امل�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪،‬‬ ‫ب�صفتها م�ضارباً‪.‬وال �شك �أن احلر�ص على مثل هذه احلماية‪ ،‬ينبع‬ ‫من ق��رب نظام �أ�صحاب ح�سابات اال�ستثمار من نظام امل�ساهمني‪،‬‬ ‫م��ن ح�ي��ث حت�م��ل امل �خ��اط��ر‪ ،‬وذل ��ك ب��ال�ت�ق��دم ب��امل��و��ض��وع ن�ح��و إ�ط��ار‬ ‫م�ؤ�س�سي‪ ،‬يكفل لهذه احلماية املن�شودة اال�ستمرارية‪.‬وقال جمل�س‬ ‫دبي االقت�صادي يف درا�سته‪ :‬نرى يف هذا التوا�صل امل�ؤ�س�سي بني فئة‬ ‫مهمة من املكون املايل للم�ؤ�س�سات املالية الإ�سالمية‪ ،‬والإدارة التي‬ ‫متثل فئة امل�ساهمني يف ر�أ���س امل��ال‪� ،‬إ�سهاماً يف ك�سب ثقة املودعني‬ ‫وامل�ستثمرين‪ ،‬وج �ه��داً يف ت� أ�ه�ي��ل ��ص�غ��ار امل�ستثمرين ع�ل��ى حتمل‬ ‫اخل�سائر و�آثار التعامل ال�شرعي الذي يقوم على الغنم بالغرم‪ .‬وقد‬ ‫عمل القانون الو�ضعي بف�ضل �سرعة ت�أقلمه مع التحوالت املالية‬ ‫واالقت�صادية‪� ،‬إىل �إحداث جمعية خا�صة حلماية �أ�صحاب ال�سندات‪.‬‬ ‫التحديات املتعلقة بال�صكوك‬ ‫ت�ع��رف ال���ص�ك��وك ب� أ�ن�ه��ا ��س�ن��دات مت�ث��ل ح�ص�صاً م�ت���س��اوي��ة يف‬ ‫ملكية مال‪ ،‬ت�صدرها اجلهة البائعة لهذا املال ال�ستيفاء ثمنه من‬ ‫ح�صيلتها‪� ،‬أو ت�صدرها اجلهة الراغبة يف ا�ستثمار هذه احل�صيلة‪� ،‬أو‬ ‫ي�صدرها و�سيط مايل ينوب عنهما‪ ،‬ويكون �إ�صدارها لآجال حمددة‬ ‫متفاوتة‪ ،‬ح�سب طبيعة العقود التي ت�صدر على �أ�سا�سها‪ ،‬وتكون‬ ‫قابلة للتداول والتحول �إىل نقود عند احلاجة‬ ‫خماطــر ال�صكوك‬ ‫هناك خماطــر لل�صكـــوك‪ ،‬تختلف باختالف الأ�صول املوكنة‬ ‫لها‪ ،‬ك��أن تكون ثابتة �أو منقولة �أو منافع �أو غريها‪� ،‬إ ّال �أن هناك‬ ‫خماطر عامة لكل �أنواع ال�صكوك‪ ،‬منها خماطر م�صدرها خمالفة‬ ‫�أ�صول الت�صكيك من منظور �إ�سالمي‪ ،‬وتتمثل يف‪:‬‬ ‫املخاطر القانونية‪ :‬وتتمثل باحتمال تكييف ال�صكوك على �أنها‬ ‫�سندات‪ ،‬بدعوى حماية حملة ال�صكوك الذين وفق هذا التكييف‬ ‫لهم �صفة ال��دائ��ن �إزاء امل���ص��در ب�صفته م��دي�ن�اً‪ .‬وظ�ه��ر مثل هذا‬ ‫التكييف عند العجز عن �سداد ال�صكوك‪ ،‬حيث طرحت م�س�ألة ماهية‬ ‫ال�صكوك الإ�سالمية‪ ،‬والفرق بينها وبني ال�سندات‪.‬‬ ‫وه�ن��ا‪ ،‬ال ب��د م��ن �ضبط ال�ف��رق ب�ين امل�صطلحني‪ ،‬وم��ا يرتتب‬ ‫عليهما من �آثار قانونية و�شرعية‪ .‬خماطر الت�أخر �أو العجز يف �سداد‬ ‫عوائد ال�صكوك‪ ،‬وه��ي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بطبيعة ال�صكوك‬ ‫التي تخ�ضع لقاعدة الغنم بالغرم‪.‬‬ ‫وال�صكوك �ش�أنها �ش�أن امل�شروعات الأخرى التي تخ�ضع للربح‬ ‫واخل�سارة‪ ،‬فلي�س م�ستهجناً �أن يفرت�ض الت�أخر يف �سدادها‪ ،‬و�إن كان‬ ‫هذا خميباً لآمال حملة ال�صكوك‪� .‬أما العجز عن ال�سداد الذي قد‬ ‫يف�ضي �إىل فقدان �أ�صحاب ال�صكوك لأموالهم ك ً‬ ‫ال �أو بع�ضاً‪ ،‬فهو‬ ‫يعتمد على اجلدارة االئتمانية للمدين‪ ،‬ودور وكاالت الت�صنيف‪.‬‬

‫خطط إلنشاء بنك إسالمي قطري وشركة تأمني تكافلي يف كابول‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ك��د ال�شيخ علي بن عبداهلل بن ثاين �آل ثاين ع�ضو رابطة‬ ‫رجال الأعمال القطريني �أن اجتماع رئي�س جمهورية �أفغان�ستان‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة ح��ام��د ك ��رزاي وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه م��ع راب�ط��ة رج��ال‬ ‫الأعمال القطريني ناق�ش فر�ص اال�ستثمار يف �أفغان�ستان‪ ،‬م�شرياً‬ ‫�إىل �أن اجلانب القطري �أب��دى ا�ستعداده لدرا�سة اال�ستثمار يف‬ ‫عدد من القطاعات احليوية يف �أفغان�ستان منها م�شاريع البنية‬ ‫التحتية والقطاع العقاري وال�سياحة واال�ستثمار يف القطاع املايل‬ ‫والت�أمني‪.‬‬ ‫وك�شف ال�شيخ علي �أن وف��دا من رج��ال الأعمال القطريني‬

‫�سيزور �أفغان�ستان يف نهاية �شهر مايو القادم لدرا�سة خمتلف هذه‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص ما �إذا كانت هناك يف الوقت احلايل ا�ستثمارات‬ ‫قطرية يف �أفغان�ستان‪� ،‬أو�ضح ال�شيخ علي �أنه ال توجد حتى الآن‬ ‫ا�ستثمارات قطرية يف �أفغان�ستان و�إمنا هناك ن�شاط خريي من‬ ‫خالل م�ؤ�س�سة «راف « اخلريية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل م�ساعدات خريية‬ ‫خا�صة‪ ،‬ولكن مع هذه الزيارة واالجتماع مع الرئي�س الأفغاين‬ ‫بد�أنا نتطلع لال�ستثمار يف �أفغان�ستان‪ ،‬الفتا �إىل �أن هناك خططا‬ ‫لإن�شاء بنك �إ�سالمي يف �أفغان�ستان وذلك من خالل ا�ستثمارات‬ ‫م�شرتكة بني البنوك الإ�سالمية القطرية لإن�شاء هذا البنك يف‬ ‫كابل‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل �إن�شاء �شركة ت�أمني �إ�سالمية‪ ،‬ودرا�سة‬

‫املدير العام‬ ‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫رئي�س التحرير‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فر�ص اال�ستثمار يف القطاع العقاري والقطاع الفندقي‪.‬‬ ‫و�أ�شاد �سعادة ال�شيخ علي بن عبداهلل بن ثاين �آل ثاين ع�ضو‬ ‫رابطة رج��ال الأع�م��ال القطريني مب�ستوى العالقات الأخوية‬ ‫التي تربط ال�شعبني ال�شقيقني القطري والأفغاين والتي ت�شهد‬ ‫تطورا م�ضطردا بف�ضل القيادة الر�شيدة حل�ضرة �صاحب ال�سمو‬ ‫�أمري البالد املفدى وويل عهده الأم�ين‪ ،‬وحر�صهما على متتني‬ ‫ال�ع�لاق��ات الأخ��وي��ة م��ع خمتلف ال���ش�ع��وب الإ��س�لام�ي��ة‪ ،‬م�شيدا‬ ‫ب�إتاحة هذه الفر�صة لرجال الأعمال القطريني للقاء الرئي�س‬ ‫الأفغاين والوفد املرافق له التي مكنت من االطالع على خمتلف‬ ‫الفر�ص اال�ستثمارية يف هذا البلد وفتحت �آفاق لل�شركات ورجال‬ ‫الأعمال القطريني لدخول �أ�سواق جديدة‪.‬‬ ‫ال�سبيل على الفي�سبوك‬

‫املوقع الإلكرتوين‬ ‫‪www.assabeel.net‬‬

‫‪www.facebook.com/Assabeel.Newspaper‬‬ ‫ال�سبيل على تويرت‬ ‫‪twitter.com/assabeeldotnet‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫جاء الإ�سالم بالرحمة لينقذ النا�س‪ -‬كل النا�س‪ -‬من ظلم بع�ضهم البع�ض �سواء‬ ‫�أكان الظلم اقت�صاديا‪� ،‬أم �سيا�سياً �أم اجتماعيا‪� ،‬أم عقائدياً‪.‬‬ ‫فقال تعاىل (وم��ا �أر�سلناك �إال رحمة للعاملني ) ‪ .‬و�سيتناول ه��ذا املقال الرحمة‬ ‫االقت�صادية التي جاء بها رحمة العاملني حممد �صلى اهلل عليه و�سلم التي وقفت �سابقاً‪،‬‬ ‫و�ستقف ب�إذن اهلل (�إذا �أخل�ص امل�سلمون) �سداً قوياً �أمام �أب�شع �أ�شكال العبودية املعا�صرة‬ ‫وهي العبودية االقت�صادية الر�أ�سمالية‬ ‫�إنها العبودية االقت�صادية العاملية للأمم وال�شعوب يف العامل‪ ،‬وخ�صو�صا العاملني‬ ‫العربي والإ�سالمي ب�سبب التبعية ال�سيا�سية واالقت�صادية للر�أ�سمالية‪� ،‬أو ما يطلقون‬ ‫عليه الر�أ�سمالية الدميقراطية التي متلكها طبقة م��ن امل�سيطرين على االقت�صاد‬ ‫العاملي �سواء كانوا اف��راداً �أم �شركات متعددة اجلن�سيات‪ ،‬او دول‪ ،‬والتي ادت �سيطرتها‬ ‫اىل تكد�س الرثوة يف ايدي بع�ض الأقطاب الدولية‪ ،‬وتكد�س اجلوع والفقر والبطالة يف‬ ‫بقية اقطاب العامل‪ ،‬ي�ساعدهم يف ذلك ما ي�ستحق ان ي�سمى �شروطه ‪ )F.M.I‬بحق‬ ‫(�شيلوك) ال�ق��رن ال��واح��د والع�شرين‪ ،‬كما ي�ق��ول (روج�ي��ة غ ��ارودي)‪� ،‬صندوق النقد‬ ‫الظاملة التي ال تزيد �شعوب العامل �إال غرقا يف التبعية ‪،‬و الديون حتى �أعناقها‪.‬‬ ‫وج��اءت االزم��ة االقت�صادية العاملية لت�سقط م�ب��ادئ الر�أ�سمالية يف عقر داره��ا‪،‬‬ ‫يف امريكا نف�سها وغريها من ال��دول الر�أ�سمالية‪ ،‬و أ�ظ�ه��رت خط�أ فكرة “دعه يعمل‪،‬‬ ‫دع��ه ي�سري‪ ،‬وان اال� �س��واق ق��ادرة على �ضبط نف�سها بنف�سها” وع��دم واقعيتها ‪ ،‬وهي‬ ‫افكار(جمنونة) كما قال عنها احد ر�ؤ�ساء الدول الر�أ�سمالية الكبرية �ساركوزي‪ .‬وقد‬ ‫زادت هذه احلرية بعد �سقوط ال�شيوعية‪ ،‬وبروز (�آفة) القطب الواحد‪ ،‬فقامت ال�سلطات‬ ‫املالية االمريكية ب�إلغاء قانون “جال�س‪� ،‬ستيجال لعام ‪ »1933‬و�سنت قانون «غرام‪ ،‬ليت�ش‬ ‫عام ‪ »1999‬لتعطي البنوك املزيد من احلرية لإعاثة املزيد من الف�ساد يف االر�ض‪ .‬ومن‬ ‫امل�ضحك ان تدخل «الدولة االمريكية» املبا�شر والفوري يف “االقت�صاد االمريكي» (وهو‬ ‫ما يتناق�ض ويتعار�ض مع املذهب الر�أ�سمايل) وقيامها ب�ضخ ‪ 700‬مليار دوالر هو الذي‬ ‫انقذ و�أجل انهيار “النظام الر�أ�سمايل» ‪.‬كما �أجربت على ا�ستخدام بع�ض امل�صطلحات‪،‬‬ ‫واتخاذ بع�ض الإجراءات التي ال تروق لها‪ ،‬وحاربتها وما زالت‪ ،‬مثل الت�أميم واال�شرتاكية‬ ‫‪.‬كما ا�ضطرت دول االحتاد االوروبي اىل و�ضع خطة للإنقاذ بقيمة ‪ 2’2‬تريليون دوالر‪،‬‬ ‫النقاذ نف�سها‪( .‬الرتيليون ي�ساوي الف مليار)‪.‬‬ ‫كما ك��ان م��ن امل�ضحك ان تقوم بع�ض ال��دول ال�شيوعية او اال�شرتاكية بتحويل‬ ‫نظامها – بعد �سقوط انظمتها وهروبا من ف�سادها ‪ -‬اىل النظام الر�أ�سمايل انبهارا‬ ‫بنجاحه الزائف‪ ،‬ف�أ�صبحت كما يقول املثل “كامل�ستجري من الرم�ضاء بالنار”‪.‬‬ ‫وال�س�ؤال الكبري هو ما الذي ي�ستطيع الإ�سالم �أن يقدمه للعامل؟‬ ‫ي�ستطيع امل�سلمون ‪ -‬اذا اخل�صوا لدينهم وغريوا ما ب�أنف�سهم ‪� -‬أن يقدموا لأنف�سهم‬ ‫وللعامل‪ ،‬مذهباً اقت�صاديا (فريداً) قائماً على �أ�س�س ومبادئ اقت�صادية فريدة من حيث‬ ‫م�صدرها‪ ،‬فهي‪ -1 :‬مل ت�ضعها طبق ًة غنية او فقرية‪� -2،‬أو حزباً داخل احلكم اوخارجه‬ ‫‪ -3،‬او قومية �شرقية او غربية‪ -4،‬او �شعبا �شماليا او جنوبيا‪ -5،‬او لونا معينا ا�سود او‬ ‫ابي�ض او ا�صفر او احمر‪.‬‬ ‫بل ار�سلها رب العاملني لتكون هي املبادئ (‪ -1‬املحايدة ‪ -2‬العادلة ‪ -3‬االخالقية‬ ‫‪ -4‬االن�سانية ‪ -5‬املعا�صرة دائ�م��ا) التي يتحاكم اليها النا�س‪ ،‬ك��ل النا�س يف حياتهم‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬ف�لا حتابي اح��دا على اح��د‪ ،‬مهما كانت طبقته‪ ،‬او ل��ون��ه‪ ،‬او م��رك��زه‪ ،‬او‬ ‫قوميته‪ ،‬ف�أين جند مثل هذا املذهب االقت�صادي الفريد يف العامل؟ ‪.‬انه مذهب واحد‪،‬‬ ‫مبادئه ثابتة‪ ،‬ولكنه متعدد االنظمة والتطبيقات‪ ،‬ح�سب الزمان‪ ،‬واملكان‪ ،‬واملرحلة‪.‬‬ ‫انه بحق ي�ستحق ان ن�سميه (االقت�صاد العادل) و�س�أحتدث عنه ب�إيجاز يف مو�ضوعني‬ ‫ا�سا�سيني‪ ،‬وهما‪:‬‬ ‫ اوال‪ :‬دور الدولة يف االقت�صاد العادل‪ .‬ثانيا‪ :‬املوقف من امللكية اخلا�صة‪ ،‬وامللكية‬‫العامة‪.‬‬ ‫اوال دور الدولة‪ :‬ان للدولة يف املذهب االقت�صادي العادل لها الدور اال�سا�سي يف‬ ‫الن�شاط االقت�صادي‪« ،‬مراقب ًة و مبا�شرة”‪ ،‬وه��ذا ال��دور ال يعترب تدخال من الدولة‬ ‫باملعنى احلديث للتدخل‪ ،‬بل يعترب من مقومات احلياة االقت�صادية العادلة وامل�ستمدة‬ ‫ا�صال من ال�شرع احلنيف‪ ،‬وهو لي�س اجتهادا من الفقهاء‪ ،‬او نتيجة لتطور املرحلة‬ ‫االقت�صادية‪ ،‬او ا�ستجابة ل�ضغوط اجتماعية من العمال او النقابات‪ ،‬وامنا هو دور ينبع‬ ‫من ذاتية االقت�صاد نف�سه‪ ،‬وتطبيقا للآيات القر�آنية‪ ،‬واالح��ادي��ث ال�صحيحة‪ ،‬و�سنة‬ ‫اخللفاء الرا�شدين‪.‬‬ ‫ثانياً‪ :‬املوقف من امللكية العامة واخلا�صة‪ ،‬فقد جعل اال�سالم ملكية مال االمة‬ ‫(وهو يف اال�سا�س مال اهلل �سبحانه‬ ‫وتعاىل) يف جهتني ا�سا�سيتني وهما امللكية اخلا�صة‪ ،‬وامللكية العامة‪ ،‬اي القطاع‬ ‫اخلا�ص والقطاع العام‪ .‬وقد فر�ض ال�شرع عليهما �سياجا من احلماية فال يجوز التعدي‬ ‫عليهما‪ .‬ففي امللكية اخلا�صة قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم “كل امل�سلم على امل�سلم‬ ‫حرام دمه وماله وعر�ضه” رواه م�سلم‪ ،‬وقال اي�ضاً «ال يحل مال امرئ م�سلم اال بطيب‬ ‫نف�سه”‪ ،‬وقد جاءت هذه احلماية للملكية اخلا�صة باعتبارها حقاً للفرد اذا (اكت�سبها‬ ‫باحلالل) ومكاف�أة جلهده وتعبه‪ ،‬واطالق احلافز ال�شخ�صي وحتفيزا لعمله وابداعه‪.‬‬ ‫اما امللكية العامة او “القطاع العام” فقد قال ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫“النا�س �شركاء يف ثالث‪ :‬املاء‪ ،‬والكلأ‪ ،‬والنار”‪ .‬وهناك اي�ضاً ارا�ضي الدولة التي ال‬ ‫ميلكها افراد‪ ،‬واموال الوقف‪ ،‬واموال بيت املال‪ ،‬والزكاة‪ ،‬وال�صدقات‪ ،‬كل هذه االموال‬ ‫والرثوة تعترب قطاعاً عاماً تت�صرف به الدولة وفقاً الحكام ال�شرع احلنيف‪ ،‬وهو اي�ضاً‬ ‫ق��د اح��اط��ه ال�شرع ب�سياج ق��وي م��ن احلماية خ��وف�اً عليه م��ن االع �ت��داء‪ ،‬كال�سرقة ‪،‬او‬ ‫�سوء اال�ستغالل من قبل االف��راد او اجلماعات او العائالت احلاكمة وغري احلاكمة او‬ ‫«اخل�صخ�صة وما �أدراك ما اخل�صخ�صة» باعتباره ماال عاما ملكاً لل�شعب‪ .‬وتكفي ق�صة‬ ‫اخلليفة العادل عمر بن عبد العزيز عندما قام ب�إطفاء ال�سراج ال��ذي كان يعمل على‬ ‫�ضوئه عمال للدولة (باعتبار ال�سراج وزيته ماال عاما)‪ ،‬و�أ�ضاء �سراجه اخلا�ص عندما‬ ‫جاءه �ضيوف (باعتبار ال�سراج وزيته ما ًال خا�صاً)‪ .‬ف�أين زيت االمة ونارها؟ و�أين مالها؟‬ ‫ومن ال�ضروري ان ن�شري اىل نقطة يف غاية الأهمية‪ ،‬وهي انه ال يجوز للقطاع العام‬ ‫ان يتملك كل ثروة االمة واموالها وان�شطتها االقت�صادية‪ ،‬و�إال ا�صبح كل افراد املجتمع‬ ‫يعملون �أجراء عند الدولة‪ ،‬و�سيقوم من (يدير) هذا املال العام‪� ،‬سواء كان حزباً حاكما‪،‬‬ ‫او عائلة حاكمة‪ ،‬او طبقة فقرية او غنية ب�سوء ا�ستغالله‪ ،‬و�سرقته ب�شتى الطرق واحليل‬ ‫ينفقونه على من ي�صفق لهم وي�ؤيدهم‪ ،‬وكفى بذلك ظلما وف�ساداً واف�سادا‪.‬‬ ‫كما ال يجوز للقطاع اخلا�ص وبنف�س القدر من القوة ان ي�سيطر عليه فرد او افراد‬ ‫او عائلة او طبقة وان يتملكوا ما ي�شا�ؤون من ثروة االمة واموالها اال�سا�سية التي ت�ؤثر‬ ‫على امن و�سالمة االمة‪ ،‬والعدل االقت�صادي فيها‪ ،‬وينفقونها على من ي�سبح بحمدهم‪،‬‬ ‫م�سخرين الدين والفتاوى مل�صاحلهم‪ ،‬اما جه ً‬ ‫ال او تواطئاً معهم ‪.‬‬ ‫(بل يجب �شرعاً واقت�صاديا وان�سانيا) ان يكون املال دولة بني النا�س جميعاً‪ ،‬اي‬ ‫ان يكون لكل ان�سان يف املجتمع مال او دخل ميثل حد الكفاية له وملن يعول‪ ،‬يتداولونه‬ ‫بينهم ولو تطلب حتقيق هذا الهدف نزع امللكيات‪� ،‬أو الت�أميم‪ ،‬وقبل ذلك كله تطبيق‬ ‫مبد�أ «من اين لك هذا” ودون ذلك يكون االقت�صاد اقت�صاد عبودية كما ذكرنا يف بداية‬ ‫احلديث ولن يكون اقت�صادا عادال‪.‬‬ ‫ان م�صلحة النا�س وحقهم يعلو فوق كل حق‪ ،‬حتى لو تطلب ذلك نزع امللكيات او‬ ‫الت�أميم وه��ي (الكلمة التي ال ت��روق للكثريين ويحاربونها بكل ق��وة)‪ ،‬مل��اذا؟ هل هذا‬ ‫خمالف لل�شرع احلنيف؟ �أمل ي�أخذ اخلليفة العادل عمر بن اخلطاب الزيادة يف اموال‬ ‫بطل معركة القاد�سية «وخ��ال» الر�سول �صلى اهلل عليه و�سلم “�سعد بن ابي وقا�ص”‬ ‫ر�ضي اهلل عنه؟‪ .‬وكذلك املحدث امل�شهور «و�صاحب ر�سول اهلل عليه ال�سالم “ابو هريرة”‬ ‫ر�ضي اهلل عنه؟ انهما خال الر�سول و�صاحبه فما لبع�ض ه��ؤالء القوم ال ي�أخذون من‬ ‫ت�صرف عمر مبد�أً وال هدفاً؟ مل يكن خال الر�سول و�صاحبه فا�سدين حا�ش هلل‪ ،‬ولكنه‬ ‫الفقه احلقيقي لوظيفة املال وتوزيعه بني النا�س حتى يتوفر حد الكفاية للجميع‪ ،‬وبعد‬ ‫ذلك ال مانع من الغنى بال ف�ساد وال اف�ساد‪.‬‬ ‫وهناك نقطة يف غاية االهمية واخلطورة وهي اخلوف من االتهام او النقد‪ ،‬انها‬ ‫م�صيدة االبداع والتطور‪ ،‬فيجب �أال نخاف‬ ‫ان نتهم بالي�سارية (�شيوعية او ا�شرتاكية) اذا دع��ون��ا اىل اع��ادة تطبيق مبد�أ‬ ‫الت�أميم‪ ،‬ومعار�ضة اخل�صخ�صة او م�صادرة االرا�ضي التي ال ت�ستغل‪ ،‬واالموال اخلا�صة‬ ‫«للم�صلحة العامة «‪.‬او نخاف ان نتهم (بالر�أ�سمالية القدمية او احلديثة) اذا دافعنا‬ ‫عن امللكية الفردية‪ ،‬والقطاع اخلا�ص وطلبنا حمايتهما ‪.‬فيجب �أال نخاف من النقد‪.‬‬ ‫ف��الإ� �س�لام ا��س�ب��ق منهما ب � أ�ل��ف وارب�ع�م��ائ��ة ع��ام��ا بتطبيق ذل ��ك‪ ،‬ك�م��ا ان املفاهيم‬ ‫واملنطلقات والأهداف والو�سائل كلها ا�سالمية خمتلفة امل�صدر‪ .‬فالأمر لي�س اقتبا�ساً‪ ،‬او‬ ‫تبعية او �أخذا من هذا الفكر او ذاك‪ ،‬انه اتهام يحلو للبع�ض ان يروج له ليوظفوه �سيا�ساً‬ ‫و اقت�صادياً‪ .‬وحتى لو ح�صلت اال�ستفادة من افكار االخرين فهذا لي�س عيباً‪ ،‬فاحلكمة‬ ‫�ضالة امل�ؤمن اينما وجدها اخذها‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫املكاتب‪ :‬عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفى‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫اال�ستقالل بجانب مدار�س العروبة جممع‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫هاتف‪ - 5692853 5692852 :‬فاك�س‪5692854 :‬‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫ال�ضياء التجاري‬

‫العنوان الربيدي‪:‬‬ ‫�ص‪.‬ب ‪213545‬‬

‫احل�سني ال�شرقي ‪11121‬‬ ‫عمان الأردن‬

عدد الخميس 4 نيسان 2013  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية