Page 1

‫الثالثاء ‪ 20‬حمرم ‪ 1434‬هـ ‪ 4‬كانون الأول ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪20‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫العدد ‪2144‬‬

‫تأجيل االنتخابات البلدية‬ ‫و«النيابية» يف موعدها‬

‫�أفرج عنهم �سابق ًا بعفو ملكي‬

‫توجيه تهم لناشطني رغم وعود‬ ‫النسور بإغالق ملف قضيتهم‬ ‫رائد رمان‬ ‫�أ ّكد حمامي املعتقلني حممد عواد �أنّ حمكمة‬ ‫�أمن الدولة قامت بتوجيه لوائح اتهام للمعتقلني‬ ‫الذين �أُف��رج عنهم �سابقا بعفو ملكي‪ ،‬وقام رئي�س‬ ‫ال ��وزراء عبد اهلل الن�سور حينها با�ستقبالهم يف‬ ‫مبنى الرئا�سة‪.‬‬ ‫وق ��ال يف ات���ص��ال ه��ات�ف��ي م��ع "ال�سبيل" �إنّ‬ ‫وجه �إىل الآن تهمتي تقوي�ض‬ ‫الق�ضاء الع�سكري ّ‬ ‫النظام والتجمهر غري امل�شروع لـ ‪ 5‬من املعتقلني‬

‫املفرج عنهم من �أ�صل ‪ ،19‬وهم ه�شام ال�سراحني‪،‬‬ ‫ف� � ��ادي م� ��� �س ��ام ��رة‪ ،‬ع �ب ��د اهلل حم� ��ادي� ��ن وم �ع�ين‬ ‫احلرا�سي�س‪� ،‬إ�ضافة �إىل حممد الرعود‪.‬‬ ‫و�أب��دى عواد ا�ستغرابه من توجيه التهم‬ ‫ل � �ه � ��ؤالء امل� �ف ��رج ع �ن �ه��م ب��ال��رغ��م م ��ن وع ��ود‬ ‫رئي�س ال��وزراء ب�إنهاء ملفهم و�إغالقه وعدم‬ ‫التعر�ض لهم‪ ،‬م�شريا �إىل قول الن�سور وقت‬ ‫ا�ستقباله يف رئا�سة ال ��وزراء للمفرج عنهم‪:‬‬ ‫"�أنتم رح ترجعوا كرت �أبي�ض وملفّكم و�ضع‬ ‫يف الدرج"‪.‬‬

‫تقرير‪« :‬سيادة القانون» يؤكد ضعف‬ ‫األردن يف مجال حماية الحقوق األساسية‬ ‫جناة �شناعة‬

‫امللك تر�أ�س جانبا من جل�سة الوزراء �أم�س‬

‫ع�صام املبي�ضني‬ ‫�أك � ��د امل �ل��ك ع� �ب ��داهلل ال� �ث ��اين خ�لال‬ ‫ت��ر�أ��س��ه جل�سة جمل�س ال ��وزراء أ�م����س �أن‬ ‫االنتخابات النيابية �ستجري مبوعدها‬ ‫امل�ق��رر يف ال�ث��ال��ث والع�شرين م��ن كانون‬ ‫الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك خالل اجلل�سة لإيجاز‬ ‫ع ��ن �إجن � � � ��ازات ب �ع ����ض ال � � � � ��وزارات‪ ،‬وق��د‬

‫�أب��دى امللك ارتياحا لأداء احلكومة‪ ،‬و�أن‬ ‫الأو�ضاع يف الأردن ت�سري ب�شكل �صحيح‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل تدفق امل�ساعدات االقت�صادية‬ ‫�إىل اململكة‪.‬‬ ‫و أ��� � �ش � ��ار ال� �ن ��اط ��ق ال��ر� �س �م��ي ب��ا� �س��م‬ ‫احل� �ك ��وم ��ة � �س �م �ي��ح امل �ع��اي �ط��ة �إىل "�أن‬ ‫االنتخابات يف موعدها‪ ،‬و�أمرها حم�سوم‬ ‫ول�ي���س��ت م��و� �ض��ع جدل"‪ ،‬الف �ت��ا �إىل �أن‬ ‫احلكومة قدمت �إيجازا عن �أعمالها بني‬

‫يدي امللك‪.‬‬ ‫من جانب �آخر‪ ،‬قرر جمل�س الوزراء‬ ‫يف جل�سته ت�أجيل االنتخابات البلدية يف‬ ‫جميع �أنحاء اململكة ملدة �ستة �أ�شهر لتقام‬ ‫يف ال��راب��ع ع�شر م��ن �شهر �آب م��ن ال�ع��ام‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫وك � �� � �ش � �ف � ��ت م � � �� � � �ص� � ��ادر ح� �ك ��وم� �ي ��ة‬ ‫لـ"ال�سبيل" ع��ن �أن ق��رار الت�أجيل جاء‬ ‫لأ�سباب "لوج�ستية"‪ ،‬تتعلق بعدم اكتمال‬

‫املجلس األعلى للقضاء وقضاة مجلس الدولة‬ ‫يشرفون على استفتاء الدستور املصري‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫أ�ع �ل��ن جمل�س ال�ق���ض��اء الأع �ل��ى‪ ،‬وه��و اجلهة‬ ‫امل�شرفة على �ش�ؤون ال�سلطة الق�ضائية يف م�صر‪،‬‬ ‫�أنه قرر انتداب الق�ضاة ووكالء النيابة للإ�شراف‬ ‫على اال�ستفتاء ال�شعبي على الد�ستور اجلديد‪،‬‬ ‫الذي تقرر �إجرا�ؤه يوم ‪ 15‬من ال�شهر اجلاري‪.‬‬

‫وق��ال املجل�س إ�ن��ه ات�ف��ق م��ع الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي على ق�صر التح�صني ال ��وارد يف الإع�ل�ان‬ ‫الد�ستوري ال�صادر يف ‪ 22‬ت�شرين الثاين املا�ضي‬ ‫على القرارات ال�سيادية فقط‪.‬‬ ‫كما �صرح م�صدر مبجل�س الدولة �أن املجل�س‬ ‫� �س �ي �� �ش��ارك يف اال� �س �ت �ف �ت��اء ع �ل��ى ال��د� �س �ت��ور‬ ‫اجلديد‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫انشقاق الناطق باسم‬ ‫الخارجية السورية‬

‫زراعة خاليا جذعية مأخوذة‬ ‫من دم الحبل السري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫بريوت و�أبوظبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال م��دي��ر مكتب احل ��راك ال �ث��وري يف املجل�س ال��وط�ن��ي ال���س��وري‬ ‫امل�ع��ار���ض‪ ،‬ج�م��ال ال ��وادي‪ ،‬االث �ن�ين‪� ،‬إن امل�ت�ح��دث با�سم وزارة اخلارجية‬ ‫ال�سورية‪ ،‬جهاد مقد�سي‪ ،‬ان�شق عن حكومة بالده‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الوادي يف ات�صال مع "�سكاي نيوز عربية" �أنه تلقى معلومات‬ ‫م��ن نا�شطني يف املعار�ضة ال�سورية متواجدين يف لبنان ت�شري �إىل �أن‬ ‫املقد�سي و�صل �إىل بريوت قبل �أيام قبل �أن يغادرها �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الت�صريحات بعد �أن ذكرت قناة املنار التابعة حلزب اهلل‬ ‫اللبناين �أن احلكومة ال�سورية �أعفت مقد�سي‪ ،‬من من�صبه ب�سبب ارجتاله‬ ‫مواقف خارج "الن�ص الر�سمي ال�سوري"‪ ،‬دون ذكر تفا�صيل �أخرى‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أف � ��ادت �أن �ب ��اء ��ص�ح�ف�ي��ة ع��ن م �غ ��ادرة م�ق��د��س��ي �إىل ال�ع��ا��ص�م��ة‬ ‫الربيطانية لندن عرب مطار بريوت ال��دويل بعد توتر يف العالقات مع‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن مقد�سي احتجب يف الأ�سابيع الأخ�ي�رة‪ ،‬بعد ظهوره‬ ‫املكثف يف امل�ؤمترات ال�صحفية وو�سائل الإعالم للدفاع عن النظام‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ما �أثار ال�شكوك حول �إمكانية ان�شقاقه عن النظام‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫مت � �ك ��ن ف � ��ري � ��ق ط � �ب ��ي يف‬ ‫م ��رك ��ز احل �� �س�ي�ن ل �ل �� �س��رط��ان‬ ‫م��ن �إج ��راء �أول عملية زراع��ة‬ ‫للخاليا اجلذعية امل�أخوذة من‬ ‫دم احل�ب��ل ال���س��ري م��ن متربع‬ ‫قريب (والدة املري�ض) ملري�ض‬ ‫م�صاب بف�شل نخاع العظم ‪.‬‬ ‫وق � � � � ��ال رئ � �ي � ��� ��س � �ش �ع �ب��ة‬ ‫زراع��ة نخاع العظم واخلاليا‬ ‫ل�ط�ف��ال يف مركز‬ ‫اجل��ذع�ي��ة ل� أ‬ ‫احل���س�ين ل�ل���س��رط��ان ال��دك�ت��ور‬ ‫�أي��اد �أحمد ح�سني �إن املري�ض‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 17‬عاما ‪ ،‬وكان‬ ‫يعاين م��ن ف�شل �شديد‬ ‫يف نخاع العظم‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ال �ت �ج �ه �ي��زات ال �ف �ن �ي��ة‪ ،‬وت ��وت ��ر الأو�� �ض ��اع‬ ‫ال��داخ�ل�ي��ة ب�ع��د رف��ع �أ� �س �ع��ار امل �ح��روق��ات‪،‬‬ ‫وعدم ح�سم ملف ف�صل البلديات ودرا�سة‬ ‫كلفته‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س ال ��وزراء �أ� �ص��در ق��راراً‬ ‫� َّأج��ل فيه االنتخابات البلدية التي كانت‬ ‫مقررة يف �أيلول املا�ضي‪ ،‬وذلك بناء على‬ ‫ف �ت��وى ق��ان��ون�ي��ة م��ن دي��وان‬ ‫‪8‬‬ ‫تف�سري القوانني يف حينه‪.‬‬

‫احتل الأردن امل��رك��ز الأول ب�ين �سبع دول‬ ‫ع��رب�ي��ة يف م ��ؤ� �ش��ر ال �ع��دال��ة امل��دن �ي��ة‪ ،‬وامل��رك��ز‬ ‫ال� �ث ��اين يف م ��ؤ� �ش��ري غ �ي��اب ال �ف �� �س��اد و�إن� �ف ��اذ‬ ‫ال �ق��وان�ين والإج� � ��راءات ال�ت�ن�ظ�ي�م�ي��ة‪ ،‬وامل��رك��ز‬ ‫الثالث يف ثالث م�ؤ�شرات هي النظام والأمن‬ ‫واحل� �ق ��وق الأ� �س��ا� �س �ي��ة وال �ع ��دال ��ة اجل �ن��ائ �ي��ة‪،‬‬ ‫واملركز اخلام�س يف م�ؤ�شر احلكومة املفتوحة‪،‬‬ ‫واملركز ال�ساد�س يف م�ؤ�شر حمدودية �سلطات‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫ووف � ��ق ت �ق��ري��ر م ��ؤ� �ش��ر � �س �ي��ادة ال �ق��ان��ون‬ ‫ل�ع��ام ‪ 2012‬ع��ن "م�شروع ال�ع��دال��ة العاملي"‪،‬‬ ‫ف� ��إن الأردن ع�ل��ى م���س�ت��وى ال ��دول متو�سطة‬ ‫الدخل وعددها ‪ 30‬دول��ة‪ ،‬احتل املركز الرابع‬ ‫يف م ��ؤ� �ش ��ري �إن� �ف ��اذ ال �ق ��وان�ي�ن والإج� � � ��راءات‬ ‫التنظيمية والعدالة املدنية‪ ،‬واملركز اخلام�س‬ ‫يف م��ؤ��ش��ر غ�ي��اب ال�ف���س��اد‪ ،‬وامل��رك��ز ال�ع��ا��ش��ر يف‬ ‫م�ؤ�شر النظام والأمن‪ ،‬واملركز احلادي ع�شر يف‬

‫«مكافحة الفساد» تحقق بتعيني‬ ‫‪ 600‬موظف يف مجلس النواب‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ط�ل�ب��ت ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد م��ن الأم��ان��ة‬ ‫العامة ملجل�س النواب تزويدها بك�شوفات كاملة‬ ‫ب�أ�سماء كل املوظفني الذين مت توظيفهم خالل‬ ‫املجل�س النيابي ال�ساد�س ع�شر املنحل‪.‬‬ ‫وي �ب �ل��غ ع ��دد م��وظ �ف��ي جم�ل����س ال� �ن ��واب الآن‬ ‫نحو ‪ 850‬موظفا‪ ،‬مت تعيني ‪ 516‬منهم على نظام‬ ‫امل�ك��اف��أة‪ ،‬يف ح�ين ت� ؤ�ك��د م�صادر �أخ��رى م��ن داخ��ل‬ ‫املجل�س نف�سه �أنّ عدد املوظفني جتاوز ‪ 942‬موظفا‪،‬‬ ‫�أكرث من ثلثيهم مت تعيينهم خالل جمل�س النواب‬ ‫ال�ساد�س ع�شر املنحل‪.‬‬ ‫وب�ح���س��ب وث��ائ��ق ر��س�م�ي��ة‪ ،‬ف� ��إنّ ال �ع��دد الكلي‬

‫تبد أ� وزارة التنمية االجتماعية اليوم مب�سح‬ ‫جميع دور رع��اي��ة امل���س�ن�ين؛ ل�ل�ت��أك��د م��ن هُ ��وي��ات‬ ‫املنتفعني فيها‪.‬‬ ‫امل�سح �سي�شمل ‪ 357‬م�سنا يقيمون يف ع�شر دور‬ ‫لرعاية امل�سنني خريية‪ ،‬وخا�صة ويت�ضمن الت�أكد‬ ‫من حيازتهم وثائق ثبوتية و�إعداد قوائم ب�أ�سماء‬ ‫أ�ق��ارب �ه��م �إىل ج��ان��ب ��س�ح��ب ع�ي�ن��ات م��ن دم��ائ�ه��م‬

‫املصالحة الوطنية أو ًال‬

‫ملوظفي جمل�س النواب قبل افتتاح الدورة العادية‬ ‫الأوىل ملجل�س ال�ن��واب ال�ساد�س ع�شر �سنة ‪2010‬‬ ‫ب�ل��غ ‪ 306‬م��وظ�ف��ا‪ ،‬م��ن بينهم ‪ 39‬م��وظ�ف��ة فقط‪،‬‬ ‫مما يعني �أنّ عدد من ّ‬ ‫مت توظيفهم خالل املجل�س‬ ‫ّ‬ ‫ال���س��اد���س ع���ش��ر زاد ع��ن ‪ 600‬م��وظ��ف يف دورت �ي��ه‬ ‫العاديتني‪.‬‬ ‫وك�شفت امل�صادر �أنّ جمل�س النواب ن�سب �إىل‬ ‫احلكومة برفع خم�ص�صاته املالية يف موازنة �سنة‬ ‫‪ 2013‬من ‪ 9‬مليون دينار �إىل ‪ 15‬مليون دينار‪ ،‬فيما‬ ‫ت ّتجه �سيا�سة املجل�س �إىل وقف املكاف�آت التي كان‬ ‫الرئي�سان ال�سابقان قد خ�ص�صاها للبع�ض على‬ ‫نحو �إلغاء عقود بع�ض امل�ست�شارين الإعالميني‪،‬‬ ‫�إ ّال �أنّ هذا التوجه ال يزال يف طور الدرا�سة‪.‬‬

‫للجوء �إليها م�ستقب ً‬ ‫ال يف حال احلاجة �إليها‪.‬‬ ‫وي�أتي امل�سح بعد وفاة م�سنة جمهولة الهوية‬ ‫يف دار رعاية اخلمي�س املا�ضي‪ ،‬بعد �أنّ ق�ضت فيها‬ ‫ثالثة ع�شر عاما دون �أن يزورها �أو يراجع ب�ش�أنها‬ ‫�أح��د بح�سب ال�ن��اط��ق الإع�لام��ي ل ��وزارة التنمية‬ ‫فواز الرطروط‪.‬‬ ‫ودخلت امل�سنة دار للرعاية عام ‪ 1999‬بعد �أنّ‬ ‫�ضبطتها اجلهات املخت�صة تت�سول يف �أحد‬ ‫�شوارع العا�صمة عمان‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫«كامريا» استخدمها األمن يف التصوير تثري استغراب املواطنني‬ ‫رائد رمان‬ ‫ل� �ف ��ت ان� �ت� �ب ��اه ن��ا� �ش �ط�ي�ن وم� ��� �ش ��ارك�ي�ن يف‬ ‫م �� �س�ي�رة "االنتفا�ضة ال�شعبية" الأخ �ي��رة‬ ‫ال�ت��ي أ�ق�ي�م��ت اجل�م�ع��ة امل��ا��ض�ي��ة م��ا ب�ين دواري‬ ‫ال��داخ �ل �ي��ة وف ��را� ��س‪ ،‬ق �ي��ام ج �ه��از الأم� ��ن ال�ع��ام‬ ‫بت�صوير فعاليات امل�سرية وامل�شاركني فيها عرب‬ ‫"كامريا" حديثة ب�شكل كبري‪.‬‬ ‫وح�سب النا�شطني‪ ،‬ف��إن "الكامريا" التي‬ ‫ا�ستخدمها رج��ل �أم��ن بزيه الر�سمي يف �أثناء‬ ‫اع �ت�ل�ائ��ه ج �� �س��ر ال��داخ �ل �ي��ة ت �ع �ت�بر � �س��اب �ق��ة يف‬ ‫ت�صوير امل�سريات والتجمعات ال�شعبية‪ ،‬الفتني‬ ‫�إىل �أن ت�صوير امل���س�يرات ك��ان يتم يف ال�سابق‬ ‫من خالل رجال �أمن بزي مدين‪ ،‬وبـ"كامريا"‬ ‫تقليدية‪.‬‬ ‫وبح�سب خرباء‪ ،‬ف�إن املعلومات التي ر�شحت‬ ‫ع��ن التقنية التي تعمل بها ه��ذه "الكامريا"‬ ‫املتطورة ت�ؤكد انها "كامريا" بانوراما حديثة‬ ‫ومتطورة‪ ،‬ي�ستعان بها لت�صوير �صورة �شاملة‬ ‫وع ��ام ��ة ل �ل �ت �ج �م �ع��ات واحل� ��� �ش ��ود امل �� �ش��ارك��ة يف‬

‫كامريا الأمن العام‬

‫امل�سريات والتجمعات ال�شعبية‪.‬‬ ‫وب �ي �ن��ت امل �ع �ل��وم��ات �أن "الكامريا" ذات‬ ‫دق��ة عالية ج��دا يف ال�ق��درة على التقريب على‬ ‫وجه �أي �شخ�ص م�شارك يف امل�سرية‪ ،‬حيث يتم‬ ‫التقريب لوجوه امل�شاركني بدقة عالية وجودة‬

‫فائقة ت�صل لأكرث من ‪� 700‬ضعف‪.‬‬ ‫فيما �أ��ش��ارت معلومات �أخ��رى �إىل �أن هذه‬ ‫"الكامريا" حرارية وح�سا�سة ودقيقة‪ ،‬هدفها‬ ‫ك�شف الأج�سام الغريبة وامل�شبوهة مثل القنابل‬ ‫�أو الأ�سلحة التي يحملها �أ�شخا�ص م�شاركون‬

‫‪4‬‬

‫علي �سعادة‬

‫«التنمية» تمسح دور الرعاية‬ ‫للتأكد من هويات املسنني‬

‫نبيل حمران‬

‫م�ؤ�شر العدالة اجلنائية‪ ،‬واملركز الثالث ع�شر‬ ‫يف م�ؤ�شر حمدودية �سلطات احلكومة‪ ،‬واملركز‬ ‫ال�ت��ا��س��ع ع�شر يف م��ؤ��ش��ر احل�ك��وم��ة املفتوحة‪،‬‬ ‫واملركز الـ‪ 24‬يف م�ؤ�شر احلقوق الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وي�ع��د ال�ت�ق��ري��ر ��س�ن��وي��ا‪ ،‬وي�شمل ‪ 97‬دول��ة‬ ‫ت�شكل ‪ 90‬يف املئة من �سكان العامل‪ ،‬من بينها‬ ‫دول ال���ش��رق الأو� �س��ط و��ش�م��ال إ�ف��ري�ق�ي��ة وهي‬ ‫��س�ب��ع دول‪� :‬إي � ��ران ول �ب �ن��ان والأردن وم���ص��ر‬ ‫والإمارات العربية املتحدة وتون�س واملغرب‪.‬‬ ‫على م�ستوى جميع ال��دول ال�ت��ي �شملها‬ ‫التقرير وعددها ‪ 97‬دول��ة‪ ،‬فقد احتل الأردن‬ ‫امل��رك��ز ‪ 25‬يف م�ؤ�شر ال�ع��دال��ة امل��دن�ي��ة‪ ،‬واملركز‬ ‫‪ 29‬يف م ��ؤ� �ش��ر �إن �ف ��اذ ال �ق��وان�ين والإج� � ��راءات‬ ‫التنظيمية‪ ،‬واملركز ‪ 33‬يف م�ؤ�شر غياب الف�ساد‪،‬‬ ‫واملركز ‪ 42‬يف م�ؤ�شر النظام والأم��ن‪ ،‬واملركز‬ ‫‪ 44‬يف م�ؤ�شر العدالة اجلنائية‪ ،‬واملركز ‪ 51‬يف‬ ‫م�ؤ�شر حم��دودي��ة �سلطات احلكومة‪ ،‬واملركز‬ ‫‪ 56‬يف م�ؤ�شر احلكومة املفتوحة‪ ،‬واملركز‬ ‫‪ 75‬يف م�ؤ�شر احلقوق الأ�سا�سية‪.‬‬

‫يف امل�سريات والتجمعات ال�شعبية‪.‬‬ ‫ي��ذك��ر �أن��ه مت ا��س�ت�خ��دام ه��ذه "الكامريا"‬ ‫خ�ل�ال ت �ظ��اه��رات م �ي��دان ال �ت �ح��ري��ر يف م�صر‬ ‫بداية الثورة‪ ،‬بينما يتم ا�ستخدامها يف ت�صوير‬ ‫احل �ج��اج وامل�ع�ت�م��ري��ن يف م�ك��ة وامل��دي �ن��ة‪ ،‬حيث‬ ‫ب��الإم�ك��ان ر�ؤي��ة ��ص��ورا فائقة اجل��ودة ومقربة‬ ‫ج� ��دا ل� �ل ��وج ��وه ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن االح �ت �� �ش��اد‬ ‫والتجمع مبئات الآالف‪.‬‬ ‫�إىل ذل��ك‪ ،‬ت���س��اءل نا�شطون يف احل��راك‪:‬‬ ‫"ملاذا ال يتم ر�صد مثريي ال�شغب‪ ،‬واملعتدين‬ ‫على امل�شاركني يف امل�سريات‪ ،‬الذين يقومون‬ ‫ب� �ت� �ك� ��� �س�ي�ر وحت � �ط � �ي� ��م امل� �م� �ت� �ل� �ك ��ات ال� �ع ��ام ��ة‬ ‫واخل��ا��ص��ة ع�بر الت�صوير ب�ه��ذه "الكامريا"‬ ‫املتطورة والفائقة اجل��ودة؛ لك�شفهم وف�ضح‬ ‫ت�صرفاتهم‪ ،‬وم��ن ثم تقدميهم �إىل الق�ضاء‬ ‫واملحاكمة؟!"‪.‬‬ ‫"ال�سبيل" ب��دوره��ا قامت باالت�صال مع‬ ‫امل��رك��ز االع�ل�ام��ي جل �ه��از الأم� ��ن ال �ع��ام لأخ��ذ‬ ‫تو�ضيح وا�ستف�سار عن "الكامريا"‪ ،‬ولكنها مل‬ ‫تلق �إجابة لعدم الرد على الهاتف‪.‬‬

‫فيما ت�ضاربت الأنباء يف اليومني املا�ضيني حول موعد‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬أ� ّك ��د امل�ل��ك ع�ب��داهلل ال�ث��اين يف جل�سة‬ ‫جمل�س ال ��وزراء أ�م����س �أنّ االن�ت�خ��اب��ات النيابية �ستجري يف‬ ‫موعدها املقرر يف الثالث والع�شرين من كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ب�ع����ض ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة ق��د ر�أت يف ت��أج�ي��ل‬ ‫االنتخابات فر�صة تاريخية وثمينة ل�ل�أردن لتجاوز الأزمة‬ ‫والبدء يف حوار وطني‪ ،‬وهو ما تزامن مع حتليالت �صحفية‬ ‫ذه �ب��ت �إىل ال �ق��ول ب � ��أنّ رئ�ي����س ال � ��وزراء ال��دك �ت��ور ع�ب��د اهلل‬ ‫الن�سور يحمل يف جعبته م�ب��ادرة وطنية للخروج م��ن عنق‬ ‫الزجاجة‪ ،‬و"حلحلة" جميع امللفات العالقة‪ ،‬مبا فيها ت�أجيل‬ ‫االنتخابات النيابية وتقدمي قانون انتخابي تتوافق عليه‬ ‫كافة القوى الوطنية وال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وال� ��واق� ��ع �أنّ دع � ��وة امل �ع��ار� �ض��ة واحل� ��رك� ��ات ال���ش�ب��اب�ي��ة‬ ‫والع�شائرية �إىل ع��دم ال��ذه��اب لالنتخابات نابع من قناعة‬ ‫ت�ؤ ّكد على �أنّ املجل�س النيابي املقبل لن يكون ب�أف�ضل من‬ ‫�سابقه‪ ،‬ب��ل �أ ّن��ه �سيكون ن�سخة ع��ن املجل�س املنحل‪ ،‬املجل�س‬ ‫الذي �أغلق ملفات ف�ساد خطرية‪ ،‬ويخ�ضع حاليا للم�ساءلة‬ ‫من قبل هيئة مكافحة الف�ساد على خلفية تعيني �أكرث من‬ ‫‪ 600‬م��وظ��ف يف املجل�س لإر� �ض��اء ال �ن��واب مقابل ت�صويتهم‬ ‫ل�صالح م��ر��ش��ح م�ع�ين‪ .‬وه��و م��ا أ�� �ض��اف أ�ع �ب��اء ع�ل��ى ال��دول��ة‬ ‫مت ّثلت برفع خم�ص�صاته املالية يف موازنة �سنة ‪ 2013‬من ‪9‬‬ ‫مليون دينار �إىل ‪ 15‬مليون دينار‪.‬‬ ‫وي�شكك كثريون بجد ّية احلكومة يف مكافحة الف�ساد‪،‬‬ ‫الذي تزعم تقارير �صحافية ب�أ ّنه م�ست�ش ٍر يف �أجهزة الدولة‬ ‫ومتج ّذر ومتوا�صل دون رادع‪ .‬وترى قيادات �سيا�سية ووطنية‬ ‫تن�صب يف الوقت الراهن على امل�صاحلة‬ ‫�أنّ الأولوية يجب �أن‬ ‫ّ‬ ‫الوطنية وحم��ارب��ة الف�ساد وال�ب�ح��ث ع��ن ح�ل��ول اقت�صادية‬ ‫حقيقية‪ ،‬ولي�ست �إعالمية ودعائية‪ ،‬حل ّل م�شكلة املحروقات‬ ‫وما تبعها من رفع للأ�سعار‪� ،‬شملت موادا غذائية عديدة لي�س‬ ‫لها عالقة باملحروقات دون �أن حت ّرك الدولة �ساكنا حلماية‬ ‫املواطن من تغ ُّول بع�ض اجل�شعني و"�أغنياء احلرب"‪.‬‬ ‫�إنّ امل�صاحلة الوطنية امل � أ�م��ول ال�ب��دء بها ب� أ���س��رع وقت‬ ‫تقوم على �أر�ضية ا�ستباقية توقف حالة التجاذب يف املجتمع‬ ‫الأردين ب�ين م ��واالة وم�ع��ار��ض��ة‪ ،‬وت��وق��ف ح��ال��ة التجيي�ش‬ ‫الإع�ل�ام��ي ال�ت��ي ب��د�أت �ه��ا ال��دول��ة م��ع رف��ع أ�� �س �ع��ار امل�شتقات‬ ‫النفطية‪ ،‬والت�شكيك يف وطنية بع�ض الأح ��زاب واتهامها‬ ‫بتنفيذ �أج �ن��دات خ��ارج�ي��ة‪ ،‬رغ��م ه�شا�شة وب � ؤ����س م�ث��ل ه��ذه‬ ‫االتهامات و�ضحالة تفكري مر ّوجيها‪.‬‬ ‫وم��ن ال���ض��روري �أن ت�ع�ترف احل�ك��وم��ة ب�شرعية جميع‬ ‫احل��راك��ات ال�شبابية والطالبية والع�شائرية‪ ،‬و�أن تتعاطى‬ ‫معها بو�صفها ج��زء م��ن امل�شهد ال�سيا�سي‪ ،‬وه ��ذا يتط ّلب‬ ‫كخطوة �أوىل �إط�لاق �سراح جميع املعتقلني الذين �أوقفوا‬ ‫بعد م�شاركتهم يف امل�سريات ال�سلمية التي خرجت يف الأيام‬ ‫امل��ا��ض�ي��ة اح�ت�ج��اج��ا ع�ل��ى رف��ع الأ� �س �ع��ار‪ ،‬وب��ال��درج��ة الأوىل‬ ‫ال�ط�لاب ال��ذي��ن انقطعوا إ�ج�ب��اري��ا ع��ن مقاعد العلم ب�سبب‬ ‫االعتقال‪.‬‬ ‫الكرة الآن يف مرمى احلكومة‪ ،‬التي يجب �أن ال يكون‬ ‫ه ّمها الأول والأخ�ي�ر ت�سجيل ن�ق��اط على ال�ط��رف الآخ��ر‪،‬‬ ‫وامل �� �ص��احل��ة ال��وط �ن �ي��ة �� �ض ��رورة مل �ن��ع م��زي��د م ��ن االح �ت �ق��ان‬ ‫والتخندق و�إعادة اللحمة الوطنية بني �أبناء الوطن الواحد‪.‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫صحة‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫يتقدمها الر�شح والأنفلونزا‬

‫التهابات الجهاز التنفسي األكثر انتشار ًا بني أمراض الشتاء‬

‫ال�سبيل‪� -‬أحمد برقاوي‬ ‫تزداد �أمرا�ض اجلهاز التنف�سي انت�شارا مع دخول ف�صل ال�شتاء؛ نظرا ال�شتداد برودة اجلو‬ ‫و�سهولة انتقل املر�ض من �شخ�ص �إىل �آخر عرب الهواء‪.‬‬ ‫وتق�سم االلتهابات التي ت�صيب اجلهاز التنف�سي �إىل نوعني؛ التهابات اجلهاز التنف�سي العلوي التي‬ ‫ت�شمل الر�شح والأنفلونزا والتهاب احللق والأذن الو�سطى‪ ،‬لكنها ب�شكل عام غري خطرية وت�ستمر‬ ‫عادة لعدة �أيام ثم تزول‪ ،‬ح�سبما ما ذكر لـ»ال�سبيل» مدير مديرية التوعية والإعالم ال�صحي يف‬ ‫وزارة ال�صحة الدكتور مالك احلبا�شنة‪.‬‬ ‫وتابع احلبا�شنة �أن النوع الثاين هو التهابات اجلهاز التنف�سي ال�سفلي التي ت�شمل التهاب الرئة‬ ‫وال�شعب الهوائية وهي عادة �أقل انت�شارا‪ ،‬ولكنها �أكرث خطورة‪.‬‬ ‫ويعترب ال�سعال وارتفاع درجة احلرارة من الأعرا�ض الرئي�سية امل�صاحبة اللتهابات اجلهاز‬ ‫التنف�سي‪.‬‬

‫وي�شرح احلبا�شنة �أن ال�سعال و�سيلة اجل�سم للتخل�ص من‬ ‫إ�ف ��رازات اجلهاز التنف�سي وم��ا بها من جراثيم‪ ،‬ولعالج ال�سعال‬ ‫يجب الإك�ث��ار من امل��اء وال�سوائل الدافئة كالبابوجن واليان�سون‬ ‫التي تلني االفرازات وت�سهل خروجها‪.‬‬ ‫ول�ك��ن ع�ن��د ا��س�ت�م��رار ال���س�ع��ال ل�ف�ترة ط��وي�ل��ة‪ ،‬وظ �ه��ور دم �أو‬ ‫�صديد �أو �صعوبة يف التنف�س يجب مراجعة الطبيب ‪-‬كما ي�ؤكد‬ ‫احلبا�شنة‪.-‬‬ ‫وباملعدل الطبيعي‪ ،‬تبلغ حرارة اجل�سم ‪ 37‬درجة مئوية ب�شكل‬ ‫ع��ام‪� ،‬إال �أن ارت�ف��اع احل ��رارة بحد ذات��ه لي�س مر�ضا ‪-‬كما يو�ضح‬ ‫احلبا�شنة‪ -‬بل �إمنا عار�ض ينجم عن مر�ض ما‪.‬‬ ‫وق ��ال �إن الأن �ف �ل��ون��زا م��ر���ض ف�يرو��س��ي ح��اد ي�صيب اجل�ه��از‬ ‫التنف�سي الوا�سع االنت�شار‪ ،‬يكرث ظهوره عند حتول الف�صول يف‬ ‫�أوائ��ل ال�شتاء والربيع‪ ،‬وكذلك يف ف�صل ال�صيف �أي�ضا‪ ،‬ولي�س له‬ ‫ع�لاج وال يفيد فيه �أخ��ذ امل���ض��اد احل �ي��وي‪ ،‬وع ��ادة ينتهي املر�ض‬ ‫تلقائيا بال�شفاء خالل ‪� 7 - 2‬أيام‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن��ه ال يوجد ع�لاج فعال للأنفلونزا‪� ،‬إال �أن هنالك‬ ‫�إم�ك��ان�ي��ة مل�ع��اجل��ة �أع��را��ض�ه��ا والتخفيف م��ن ح��دت�ه��ا با�ستخدام‬ ‫امل�سكنات وخاف�ضات احلرارة‪.‬‬ ‫وب نّ�ّي� احلبا�شنة لـ»ال�سبيل» �أن طرق الوقاية من الأنفلونزا‬ ‫تتمثل مبراعاة عدم خمالطة امل�صابني باملر�ض‪ ،‬والتغذية اجليدة‬ ‫وامل�ت��وازن��ة‪ ،‬ف�ضال عن التطعيم؛ �إذ يوجد مطعوم خا�ص يعطى‬ ‫بجرعة واح ��دة‪ ،‬وي�ضمن احلماية م��ن ثالثة �أو �أرب�ع��ة �أن ��واع �أو‬ ‫�سالالت يف كل عام من فريو�سات الأنفلونزا الأ�شد خطرا والأكرث‬ ‫انت�شارا يف العامل‪.‬‬ ‫وتعترب الأنفلونزا �أكرث �شدة من الر�شح؛ كونها حتدث ب�شكل‬

‫�سريع ومفاجئ‪ ،‬لكن ميكن الوقاية منها بالتطعيم �سنويا‪.‬‬ ‫�أما الر�شح �أو الزكام ‪-‬وفق احلبا�شنة‪ -‬فهو من �أكرث الأمرا�ض‬ ‫�شيوعا‪ ،‬وخا�صة يف ف�صل ال�شتاء‪.‬‬ ‫وال يعدو الر�شح �أن يكون التهابا فريو�سيا ي�صيب الأغ�شية‬ ‫املوجودة يف الأنف والبلعوم واحلنجرة‪ ،‬وتكرث الإ�صابات عادة عند‬ ‫الأط�ف��ال دون العام اخلام�س‪ ،‬وي�ستمر ه��ذا املر�ض مل��دة ‪� 4-3‬أي��ام‬ ‫حيث ي�شفى الطفل منه تدريجيا‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬ال يوجد عقار مفيد يف معاجلة الزكام‪ ،‬والأدوية التي‬ ‫ي�أخذها ال�شخ�ص امل�صاب مثل خاف�ضات احلرارة هي للتخفيف من‬ ‫�أثر املر�ض»‪.‬‬ ‫و�أو��ض��ح احلبا�شنة �أن ط��رق الوقاية من الر�شح هي بتجنب‬ ‫االختالط بالأ�شخا�ص امل�صابني بالزكام‪ ،‬وعدم ا�ستخدام �أدواتهم‬ ‫اخلا�صة‪ ،‬واالهتمام بالنظافة ال�شخ�صية وغ�سل الأيدي جيدا باملاء‬ ‫وال�صابون‪ ،‬وع��دم مل�س الأن��ف والعني وا�ستعمال املناديل الورقية‬ ‫اخلا�صة عند العط�س وو�ضعها على الأنف والفم والتخل�ص منها‬ ‫مبا�شرة‪.‬‬ ‫و�أك� ��د � �ض��رورة ع ��دم ال�ت�ع��ر���ض ل �ل �ت �ي��ارات ال �ه��وائ �ي��ة ال �ب��اردة‬ ‫والرطوبة‪ ،‬وتفادي التعر�ض للتغريات ال�سريعة يف درجة حرارة‬ ‫اجل��و‪ ،‬وتقوية مناعة اجل�سم ع��ن طريق ت�ن��اول ال�غ��ذاء امل�ت��وازن‪،‬‬ ‫والنوم الكايف و�إج��راء التمارين البدنية كامل�شي وجتنب الإره��اق‪،‬‬ ‫وعدم التدخني واالبتعاد عن املدخنني‪.‬‬ ‫وين�صح امل�صاب بالأنفلونزا �أو الر�شح التزام الراحة وجتنب‬ ‫الإره��اق‪ ،‬واحل��ذر من التعر�ض للتيارات الهوائية الباردة‪ ،‬واتباع‬ ‫التغذية اجليدة واملتوازنة والرتكيز على الفواكه واخل�ضروات‬ ‫والع�صائر مثل ع�صري الليمون والربتقال واخل�ضروات والإكثار‬

‫من املاء وال�سوائل الدافئة كال�شوربات والبابوجن والزعرت‪.‬‬ ‫ناهيك عن �أهمية تنظيف الأن��ف با�ستمرار لت�سهيل عملية‬ ‫التنف�س‪ ،‬وتغطية الفم والأنف عند العط�س وال�سعال؛ ملنع العدوى‬ ‫ع��ن ط��ري��ق ال ��رذاذ امل�ت�ط��اي��ر‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل التخل�ص م��ن املناديل‬ ‫الورقية بطريقة �سليمة ب�إلقائها يف �سلة املهمالت ذات الغطاء‬ ‫املحكم‪ ،‬وجتديد ه��واء غرفة امل�صاب با�ستمرار‪ ،‬وع��دم التدخني‬ ‫وخمالطة املدخنني‪.‬‬ ‫ولكن يف حال ا�ستمرت �أعرا�ض الر�شح وارتفاع درجة احلرارة‬ ‫لأكرث من ‪� 3‬أيام فال ب ّد من مراجعة الطبيب‪.‬‬ ‫وم��ن �أم��را���ض ال�شتاء التهاب الأذن الو�سطى ال��ذي ي�سببه‬ ‫بكترييا �أو فريو�سات ناجمة عن تكرار التهاب احللق؛ �إذ تنتقل‬ ‫البكترييا من منطقة احللق والأن��ف �إىل الأذن من خ�لال قناة‬ ‫«ا��س�ت��اك�ي��و���س»‪ ،‬وم��ع وج��ود الإف� ��رازات تتكاثر البكترييا م�سببة‬ ‫االلتهاب‪.‬‬ ‫وك ��ذل ��ك ال �ت �ه��اب احل �ن �ج��رة‪ ،‬وه ��و م��ر���ض ي���ص�ي��ب �أن���س�ج��ة‬ ‫احلنجرة‪ ،‬م�سببا التهاب الغ�شاء املخاطي املبطن لها‪ ،‬مما ي�ؤثر يف‬ ‫ال�صوت والتنف�س‪ ،‬ويحدث يف �أغلب الأحيان من عدوى بكتريية �أو‬ ‫فريو�سية وغالبا ما ي�صاحبه نزلة الربد �أو الأنفلونزا‪.‬‬ ‫وين�صح احلبا�شنة امل�صاب بالتهاب احلنجرة ب�أخذ امل�ضادات‬ ‫احليوية املقررة من قبل الطبيب ح�سب املواعيد وللفرتة املحددة‪،‬‬ ‫وخا�صة يف حالة االلتهاب البكتريي‪ ،‬ف�ضال عن تناول امل�سكنات‬ ‫وخاف�ضات احل ��رارة‪ ،‬والإك�ث��ار من ال�سوائل ال�ساخنة كالبابوجن‬ ‫واليان�سون والزعرت وال�شوربات؛ لأنها تلني الإف��رازات وت�ساعد‬ ‫على التخل�ص منها‪ ،‬وتطري احلنجرة‪ ،‬وترطب احللق‪ ،‬وتدفئة‬ ‫املري�ض واالهتمام بعدم تعر�ضه لتيارات الهواء الباردة وتقلبات‬

‫نجاح أول عملية لزراعة الخاليا الجذعية املأخوذة‬ ‫من دم الحبل السري‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫متكن فريق طبي يف مركز احل�سني لل�سرطان‬ ‫م��ن �إج� ��راء �أول عملية زراع� ��ة ل�ل�خ�لاي��ا اجل��ذع�ي��ة‬ ‫امل � أ�خ��وذة م��ن دم احل�ب��ل ال���س��ري م��ن م�ت�برع قريب‬ ‫(والدة املري�ض) ملري�ض م�صاب بف�شل نخاع العظم ‪.‬‬ ‫وقال رئي�س �شعبة زراعة نخاع العظم واخلاليا‬ ‫ل�ط �ف��ال يف م��رك��ز احل���س�ين لل�سرطان‬ ‫اجل��ذع�ي��ة ل� أ‬ ‫ال��دك �ت��ور �أي ��اد أ�ح �م��د ح�سني ان امل��ري����ض يبلغ من‬ ‫العمر ‪ 17‬عاما ‪ ،‬وكان يعاين من ف�شل �شديد يف نخاع‬ ‫العظم‪ ،‬ما �أدى �إىل �ضعف يف مكونات الدم املختلفة‬ ‫م��ن ك��ري��ات دم ح�م��راء وبي�ضاء و�صفيحات دموية‪،‬‬ ‫حيث ك��ان بحاجة لنقل ال��دم ب�شكل متكرر وكذلك‬ ‫نقل ال�صفائح ال��دم��وي��ة وزي ��ادة احتمالية تعر�ضه‬ ‫لاللتهابات امليكروبية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف يف م�ؤمتر �صحفي عقده �أم�س االثنني‬ ‫ان خيار ال��زراع��ة ك��ان ه��و ال�ع�لاج الوحيد وال�شايف‬ ‫لهذه احلالة‪ ،‬حيث يتم من خالل عملية زراعة نخاع‬ ‫العظم ا�ستبدال اخلاليا املري�ضة ب�أخرى �سليمة‪.‬‬ ‫وبني "انه وبعد عمل فح�ص مطابقة الأن�سجة‪،‬‬

‫تبني ع��دم وج��ود متربع مطابق م��ن العائلة ‪ ،‬لكن‬ ‫كانت وال��دة املري�ض يف الأ�شهر الأوىل من حملها‪،‬‬ ‫فقمنا ب� إ�ج��راء فح�ص املطابقة للجـنيـن‪ ،‬وتبني �أن‬ ‫اجلـنيـن �أنثى مطابقـة ب�شـكل كامـل للمريـ�ض"‪.‬‬ ‫وبعد الـوالدة مت فحـ�ص املـولود اجلـديد وب�شكل‬ ‫دقيق للت�أكد من خلــّوه من �أي �أمرا�ض وراثية قد‬ ‫تنتقل للمري�ض ‪،‬م�شريا اىل انه مت �إجراء فحو�صـات‬ ‫كاملـة ودقيقة للمري�ض لتهيئته لعملية الزراعة ‪،‬‬ ‫يف وحـدة زراعة نخـاع العظــم يف املركـز ‪ ،‬بعد جتهيز‬ ‫املـري�ض ال�ستقبال اخلـاليا اجلـذعية م��ن احلبـل‬ ‫ال�ســري‪ ،‬ب�إعطائه �أدوي��ة كـيمـاوية ومناعية منا�سبة‬ ‫وبجرعات مـحدودة وحم�سـوبة ب�شكل دقيـق ‪ ،‬كما‬ ‫مت حت�ضري خ�لاي��ا احل�ب��ل ال���س��ري لتكون مالئمة‬ ‫للزراعة ‪.‬‬ ‫وق��ال ان املري�ض بقي يف وح��دة زراع��ة النخاع‬ ‫العظم حت��ت العناية واملتـابعـة الدقـيقـة‪ ،‬وب�ـ�ـ��د�أت‬ ‫اخلـاليا بالعمل بعد مـرور�أربعة ع�شر يوما‪ ،‬وبد�أت‬ ‫ب�إنتاج خاليا دموية جديدة و�صحيحة ‪ ،‬وبعد م�ضي‬ ‫�شهر على الزراعة مت تخريج املري�ض ‪ ،‬لكن ا�ستمرت‬ ‫املتابعة الطبية للمري�ض بعد ذلك لتجنب حدوث �أي‬

‫م�ضاعفات وللت�أكد من عمل اخلاليا اجلذعية الفتا‬ ‫اىل ان��ه بعد م��رور �أك�ثر م��ن ‪� 6‬أ�شهر على ال��زراع��ة‬ ‫يتمتع املري�ض ب�صحة جيدة جداً ولن يكون بحاجة‬ ‫�إىل نقل وح��دات دم �أو �صفائح وه��و ميار�س حياته‬ ‫الآن ب�شكل طبيعي‪.‬‬ ‫و�أكد الدكتور �أياد ح�سني �أن هذه العملية متثل‬ ‫�إجن ��ازاً طبياً ل��وح��دة زراع��ة نخاع العظم واخلاليا‬ ‫اجلذعية يف مركز احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫ي�شار اىل �أن وحدة زراعة نخاع العظم واخلاليا‬ ‫اجلذعية يف املركز ت�أ�س�سـت يف بداية عام ‪ ،2003‬ومت‬ ‫�إجـراء حوايل ‪ 800‬عملية زراعة نخاع عظم وخـاليا‬ ‫جـذعـية م�ن��ذ ت�أ�سي�سها ‪ ،‬وبـنـ�سب جن �ـ��اح عــاليـة‬ ‫ت�ضـاهي الـنتــائج العاملية‪ ،‬فـن�ســب الـ�شفـاء ملر�ضى‬ ‫ال�سرطان ت�صل اىل ‪ 65‬باملئة وملر�ضى �أمرا�ض الـدم‬ ‫اىل ‪ 85‬ب��امل�ئ��ة ‪ ،‬ويف بع�ض الأم ��را� ��ض كفقـر الــدم‬ ‫البـحـر املتـو�سط (الثال�سيميا)‪ ،‬نـ�سبـة ال�شفاء ت�صل‬ ‫اىل ‪ 88‬باملئة وهي مـن �أعـلى الـن�سـب يف العـالـم‪ ،‬ولـم‬ ‫ت�سجـل �أي حالة وفــاة ملـر�ضى الثال�سيميا منـذ �أكرث‬ ‫من ‪� 6‬سنوات ‪.‬‬

‫الطق�س‪.‬‬ ‫�أما التهاب اللوزتني فينتج عن ت�ضخم واحمرار اللوزتني‪ ،‬ثم‬ ‫تك ّون ال�صديد على ال�سطح اخلارجي لهما‪ ،‬وي�صاحبه عادة احمرار‬ ‫يف احللق‪.‬‬ ‫وللوقاية من هذا املر�ض يجب على املري�ض تناول امل�ضادات‬ ‫احليوية املو�صوفة له من قبل الطبيب ح�سب املواعيد والفرتة‬ ‫امل� �ح ��ددة‪� ،‬إذا ك ��ان االل �ت �ه��اب ب �ك �ت�يري �اً‪ ،‬وامل �� �س �ك �ن��ات وخ��اف���ض��ات‬ ‫احل��رارة‪ ،‬والإك�ث��ار من ال�سوائل الدافئة كال�شوربات‪ ،‬واالهتمام‬ ‫بتدفئة املري�ض‪ ،‬ف�ضال عن التغذية اجليدة‪ ،‬والإكثار من تناول‬ ‫اخل�ضروات والفواكه التي حتتوي على فيتامني (�أ) وفيتامني‬ ‫(ج) مثل احلم�ضيات واخل�ضروات ذات الأوراق اخل�ضراء الداكنة‬ ‫والفواكه ال�صفراء‪.‬‬ ‫وي�شري احلبا�شنة �إىل �أن مر�ض ذات ال��رئ��ة التهاب ي�صيب‬ ‫ال��رئ �ت�ين‪ ،‬وي�ع�ت�بر م��ن أ�ك�ث�ر �أم��را���ض ال�ت�ه��اب اجل �ه��از التنف�سي‬ ‫ال�سفلي خطورة‪ ،‬الفتا �إىل �أن��ه ال�سبب الرئي�سي لوفاة الأطفال‬ ‫خا�صة دون ال�سنة‪.‬‬ ‫وين�صح امل�صاب بداء ذات الرئة بعدم التعر�ض للهواء البارد‬ ‫وامللوث «الدخان»‪ ،‬واالهتمام بالتغذية لأن �سوءها يقلل من مناعة‬ ‫اجل�سم‪� ،‬إىل جانب أ�خ��ذ املطاعيم املقررة كلها للأطفال؛ كونها‬ ‫تقيه من التهابات اجلهاز التنف�سي‪ ،‬والرتكيز على �إعطاء الأغذية‬ ‫التي حتتوي على فيتامني (�أ) وامل�ت��واج��د يف ال�ف��واك��ه ال�صفراء‬ ‫واخل�ضروات ذات الأوراق الداكنة؛ لأنها تزيد من مقاومة اجل�سم‬ ‫لأم��را���ض اجل�ه��از التنف�سي اجل��رث��وم�ي��ة‪ ،‬وك��ذل��ك ال�ترك�ي��ز على‬ ‫الر�ضاعة الطبيعية واالهتمام بتدفئة وتغذية الأط�ف��ال قليلي‬ ‫الوزن؛ لأنهم �أكرث عر�ضة للإ�صابة بالتهاب الرئة‪.‬‬

‫يوم علمي ملهنة مكافحة آفات الصحة العامة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال نقيب املهند�سني الزراعيني رئي�س جمل�س‬ ‫النقباء حممود �أب��و غنيمة �أنّ املهند�س الزراعي هو‬ ‫الأق��در على توظيف العلوم التي تع ّلمها واكت�سبها‬ ‫واك�ت�ن��زه��ا ل���ص��ال��ح خ��دم��ة ال�ب���ش��ري��ة وحت���س�ين حياة‬ ‫الإن�سان واملحافظة عليها‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أبو غنيمة يف افتتاح اليوم العلمي ملهنة‬ ‫مكافحة �آفات ال�صحة العامة "بيئة نظيفة و�سالمة‬ ‫�إن�سان"‪ ،‬ال��ذي ّ‬ ‫نظمته �شعبة الوقاية النباتية �أم�س‬ ‫يف ق��اع��ة ال��زه��راء يف جممع ال�ن�ق��اب��ات املهنية بدعم‬ ‫ومتويل من الظاهر للخدمات الزراعية‪� ،‬أنّ النقابة‬ ‫معن ّية من خالل منت�سبيها املهند�سني الزراعيني ب�أن‬ ‫يكون لها ب�صمة يف املجاالت اجلديدة واملتنوعة التي‬ ‫لها متا�سّ مبا�شر يف حياة النا�س اليومية مثل ال�صحة‬ ‫العامة‪ ،‬التي يعترب فيها املهند�س الزراعي هو الأ�سا�س‬ ‫والعمود الفقري لهذه املهنة امله ّمة واخلطرية‪.‬‬ ‫و�أ�شاد أ�ب��و غنيمة باملهند�سني الزراعيني الذين‬ ‫ي�ق� ّدم��ون ج�ه��ودا ك�ب�يرة وخ��دم��ات ع��دي��دة للمواطن‬ ‫والنهو�ض بتنمية ال��وط��ن م��ن خ�لال الأع�م��ال التي‬ ‫ي�ؤدونها بكل اقتدار ومهن ّية ودون �أدنى �ضجيج‪.‬‬ ‫وط��ال��ب أ�ب ��و غنيمة وزارة ال��زراع��ة ب��امل��زي��د من‬ ‫ال�ت�ع��اون م��ع النقابة م��ن �أج��ل �إح ��داث التغيري على‬ ‫مهنة ال��زراع��ة و إ�ع��ادة تنظيمها و�إي�ج��اد الرتاخي�ص‬

‫ال�لازم��ة لها ملا لهذه املهنة من �أهمية يف االقت�صاد‬ ‫الأردين وتلبية احتياجات املواطن وقوته اليومي‪.‬‬ ‫وانتقد الأمني العام ل��وزارة الزراعة راعي اليوم‬ ‫العلمي د‪.‬را��ض��ي الطراونة الأ��ص��وات واجلهات التي‬ ‫تتحدّث دائما ب ��أنّ القطاع ال��زراع��ي ي�ستنزف م��وارد‬ ‫الدولة وعدمي جدوى‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ القيمة امل�ضافة‬ ‫للقطاع الزراعي يف الإنتاج املحلي تبلغ ما يزيد على‬ ‫‪ 30‬يف املئة من قيمة الناجت املحلي‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ال �ط��راون��ة �أنّ ه��ذه الأرق� ��ام م�ث��ار �شك‬ ‫ويتوقع �أن تكون �أعلى من ذلك‪ ،‬الفتا �إىل ن ّية الوزارة‬ ‫تنظيم ور�شة عمل ح��ول ه��ذا املو�ضوع بالتعاون مع‬ ‫الإح���ص��اءات العامة لإع ��ادة تقييم القطاع ال��زراع��ي‬ ‫املوجهة إ�ل�ي��ه على‬ ‫و�أهميته االقت�صادية ور ّد التهم َّ‬ ‫اعتبار أ� ّنه قطاع عدمي اجلدوى‪.‬‬ ‫و��ش��دد ال�ط��راون��ة على أ�ه�م�ي��ة م�ب�ي��دات ال�صحة‬ ‫العامة التي جتعل م��ن احل�ي��اة أ�ك�ثر أ�م��ان��ا و�سالمة‬ ‫وراح��ة‪ ،‬وتلعب دورا مه ّما يف التقليل من الإزعاجات‬ ‫ال �ت��ي ت���س�ب�ب�ه��ا الآف� � ��ات وت �ق �ل��ل م ��ن خم��اط��ر نقلها‬ ‫للأمرا�ض املختلفة للإن�سان‪ ،‬م�ضيفا �أنّ عدد املواد‬ ‫الف ّعالة للمبيدات اخلا�صة بال�صحة العامة تبلغ ‪28‬‬ ‫مادة‪.‬‬ ‫و أ�ل �ق��ى رئ�ي����س �شعبة ال��وق��اي��ة ال�ن�ب��ات�ي��ة د‪.‬ن��اف��ع‬ ‫امل���س��اع�ي��د كلمة أ� ّك ��د فيها أ�ه�م�ي��ة م��و��ض��وع ال�صحة‬ ‫العامة لكل فرد و�أ�سرة وم�ؤ�س�سة ملا لهذا املو�ضوع من‬ ‫ارتباط مبا�شر مع احلياة اليومية للنا�س‪.‬‬

‫عالج ‪ 25‬الجئ ًا سوري ًا من مرض السل وحملة ضد شلل األطفال‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫قدمت وزارة ال�صحة العالج لـ ‪ 25‬الجئا �سوريا‬ ‫م�صابني مبر�ض ال�سل (التدرن الرئوي) املعدي‪،‬‬ ‫فيما مت و�ضع اثنني �آخرين حتت املراقبة احلثيثة‬ ‫للحيلولة دون انت�شاره يف �أماكن تواجد امل�صابني‪.‬‬ ‫وق��ال م��دي��ر �إدارة ال��رع��اي��ة ال�صحية الأول�ي��ة‬ ‫يف وزارة ال�صحة الدكتور ب�سام حجاوي انه وحال‬ ‫الك�شف على امل�صابني مت حتويلهم �إىل م�ست�شفى‬ ‫النور للأمرا�ض ال�صدرية يف املحافظة‪ ،‬لي�صار �إىل‬ ‫مراقبتهم ومعاجلتهم �ضمن غرف �ضبط العدوى‬ ‫امل �ع �م��ول ب�ه��ا يف ال� � ��وزارة‪ ،‬ل�ل�ح�ف��اظ ع�ل��ى ال�صحة‬ ‫وال �� �س�لام��ة ال �ع��ام��ة مل��واط �ن��ي امل �ف��رق وال�لاج�ئ�ين‬

‫ال�سوريني‪.‬‬ ‫وب�ي�ن احل �ج��اوي ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة �أن‬ ‫الر�صد ال��وب��ائ��ي للوافدين م�ستمر‪ ،‬وح��ال تبني‬ ‫ل �ل �ك��وادر ال�ط�ب�ي��ة �إ� �ص��اب��ة �أي الج��ئ مب��ر���ض معد‬ ‫يتم عالجه جمانا‪ ،‬بهدف عدم انتقال الأمرا�ض‬ ‫الوبائية �إىل غري امل�صابني‪ ،‬الفتا اىل �أن الإدارة‬ ‫تعمل �ضمن الربنامج الوطني الأردين �إىل تطعيم‬ ‫أ�ط �ف��ال ال�لاج�ئ�ين ال�سوريني دون �سن اخلام�سة‬ ‫كافة‪ ،‬ويتم التن�سيق مع املنظمات الدولية لتوفري‬ ‫اللقاحات املتعلقة بالأمرا�ض الوبائية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت �إىل �أن امل��دي��ري��ة ت�ق��وم مب��راق�ب��ة امل�ي��اه‬ ‫ال��وا� �ص �ل��ة �إىل ال�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ين يف أ�م��اك��ن‬ ‫ت��واج��ده��م‪� ،‬إىل جانب توفري طبيب �صحة عامة‬ ‫ملراقبة �أو�ضاعهم ال�صحية‪ ،‬كي ال تنت�شر الأمرا�ض‬

‫خ�صو�صا املعدية منها‪.‬‬ ‫من جانب �آخر قال مدير �صحة املفرق الدكتور‬ ‫�ضيف اهلل احل�سبان ان حملة التطعيم اال�ستثنائية‬ ‫�ضد �شلل االط�ف��ال واحل�صبة التي تنفذها وزارة‬ ‫ال�صحة يف حمافظتي املفرق واربد �شملت تطعيم‬ ‫‪ 251‬الف طفل اردين و‪ 1611‬طفل �سوري ممن تقل‬ ‫اعمارهم عن خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف ت�صريح �صحفي ان ن�سبة االجن��از‬ ‫يف هذه احلملة بلغت ‪ 65‬باملئة الفتا اىل ان وزارة‬ ‫ال�صحة قامت برفد كافة املراكز ال�صحية مبختلف‬ ‫م�سمياتها يف حمافظتي املفرق وارب��د مبطعومي‬ ‫�شلل االطفال واحل�صبة اىل جانب اعطاء االطفال‬ ‫املطعمني فتامني " �أ " جمانا ودون �أي مقابل ‪.‬‬ ‫وا�ضاف ان حملة التطعيم اال�ستثنائية جاءت‬

‫جراء نزوح اع��داد كبرية من الالجئني ال�سوريني‬ ‫ال�سيما فئة االطفال االمر الذي اوجب على وزارة‬ ‫ال�صحة لتنفيذ احلملة لتطعيم االطفال ك�إجراء‬ ‫وقائي‪ ،‬م�شريا اىل ان احلملة ت�شمل كافة االطفال‬ ‫دون خم�س �سنوات بغ�ض النظر عن جن�سيته ممن‬ ‫يقيمون يف حمافظتي املفرق واربد‪.‬‬ ‫وبني احل�سبان ان احلملة اال�ستثنائية لن ت�ؤثر‬ ‫�سلبا ع�ل��ى ح�م�لات ال�برن��ام��ج ال��وط�ن��ي للتطعيم‬ ‫الذي تنفذه الوزارة ح�سب اجلدول املعمول به ‪.‬‬ ‫من جهته قال رئي�س ق�سم االمرا�ض ال�سارية‬ ‫يف �صحة امل�ف��رق ال��دك�ت��ور حممد اب��و خ�ضري انه‬ ‫مت مت��دي��د احل�م�ل��ة ل �ي��وم اخل�م�ي����س ال �ق��ادم نظرا‬ ‫ل�ق �ب��ال ال�ك�ب�ير ع�ل��ى امل��راك��ز ال���ص�ح�ي��ة ل�غ��اي��ات‬ ‫ل� إ‬ ‫تطعيم االطفال‪ ،‬الفتا اىل ان هذه احلملة تعترب‬

‫حملة ا�ستثنائية اح�ت�رازي��ة ن�ظ��را ل �ن��زوح اع��داد‬ ‫ك �ب�يرة م��ن االط �ف��ال ال �� �س��وري�ين م��ن ب�ل��ده��م اىل‬ ‫االرا�ضي االردنية منذ بداية االزمة ال�سورية االمر‬ ‫ال��ذي دف��ع ال ��وزارة للقيام ب�ه��ذه احلملة ل�ضمان‬ ‫ع��دم ح ��دوث ا� �ص��اب��ات ب�شلل االط �ف��ال واحل�صبة‬ ‫بني االطفال من اردنيني و�سوريني واية جن�سيات‬ ‫اخرى متواجدة يف املناطق املحاذية ل�سوريا‪.‬‬ ‫وبني ان وزارة ال�صحة جنحت يف جعل االردن‬ ‫خ��ال�ي��ا م��ن ��ش�ل��ل االط �ف��ال واحل���ص�ب��ة م�ن��ذ ال�ع��ام‬ ‫‪ 1992‬جراء حمالت التطعيم التي نفذتها الوزارة‪،‬‬ ‫م �� �ش�يرا اىل ان احل �م �ل��ة احل��ال �ي��ة ج� ��اءت كحملة‬ ‫اح�ت�رازي��ة وا�ستثنائية ل�ضمان خ�ل��و االردن من‬ ‫هاذين املر�ضني‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫قراءة‬

‫على المأل‬

‫تطويع اإلعالم املحلي هل يجدي‬ ‫يف زمن «الربيع» و «التغريد»؟‬ ‫حممد عالونة‬

‫الجهات‬ ‫الرسمية ال‬ ‫تعي قيمة قمع‬ ‫الحريات يف‬ ‫الظروف الحالية‬

‫إعالميون‬ ‫يتساءلون عما‬ ‫يحدث يف «الغد»‬ ‫ويف الصحف‬ ‫األخرى‬

‫«ال�غ��رب��ان حت��وم ف��وق بيتنا‪ ،‬ي��ا اهلل ك��م حامت‬ ‫وكم �ستحوم �ستبقى الدار‪..‬و�سيبقى الغد لنا»‪ ،‬بهذه‬ ‫�ّب� م��اج��د ت��وب��ة ال�صحفي يف �صحيفة‬ ‫ال�ك�ل�م��ات ع رّ‬ ‫الغد يف �صفحته على موقع التوا�صل االجتماعي‬ ‫«الفي�سبوك»‪ ،‬وباملنا�سبة هو من خرية ال�صحفيني‬ ‫الذين انتقلوا من �صحيفة العرب اليوم للم�ساهمة‬ ‫يف م�شروع الغد‪.‬‬ ‫ال��دار م�صطلح �أطلقه قبل أ�ك�ثر من ‪ 15‬عاما‬ ‫النا�شر ريا�ض احل��روب عند �إط�لاق العرب اليوم‬ ‫كثالث �صحيفة يومية م�ستقلة يف البالد على �سبيل‬ ‫التغيري مع وجود �صحيفتي الر�أي‪ ،‬متلك م�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي ‪ 55‬يف املئة منها‪ ،‬والد�ستور‪7 ،‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬قبل �أن ت�شتبك «العرب اليوم» مع حكومة‬ ‫عبد ال��ر�ؤوف ال��رواب��دة �آن��ذاك وتتع ّر�ض النتكا�سة‬ ‫خل�صت �إىل بيع ال�صحيفة‪ ،‬بعد �أن طرحت موا�ضيع‬ ‫ح�سا�سة تتع ّلق باملياه وال �غ��ذاء‪ ،‬ولي�س أ�خ�ي�را بيع‬ ‫�أنابيب النفط العراقية‪.‬‬ ‫مناقالت وتغيريات �سريعة يف الو�سط ال�صحفي‬ ‫ّ‬ ‫متت مالحظتها خالل العامني املا�ضيني‪ ،‬وهو عمر‬ ‫ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬ي�شي ب��وج��ود أ�ي��د خفية تتحرك‬ ‫باجتاه الإعالم‪ ،‬كما حت ّركت يف ملفات �أخرى مه ّمة‬ ‫على �سبيل املثال ال احل�صر‪ -‬جتاه «االحتجاجات»‬‫و»االنتخابات» وق��رارات اقت�صادية‪ ،‬وك�أنها ترغب‬ ‫ب�ضبط الإيقاع؛ ليتما�شى مع تلك ؤ� يف ملف الإ�صالح‬ ‫ال�شامل‪ ،‬وبقاء احلال كما هي عليه‪ ،‬لكنها تتجاهل‬ ‫�أنّ املرحلة ح�سا�سة وال حتتمل مزيدا من الت�أزمي‪.‬‬ ‫ي�ل�اح��ظ إ�ع�ل�ام �ي��ون ع �ل��ى م��واق��ع ال�ت��وا��ص��ل‬ ‫االج�ت�م��اع��ي «ف�ي���س�ب��وك» و»ت��وي�ت�ر» غ �ي��اب أ�ع �م��دة‬ ‫ث�لاث��ة ك�ت��اب رئي�سيني يف �صحيفة ال�غ��د‪ ،‬يت�ساءل‬ ‫�أحدهم‪« :‬ما الذي يحدث يف الغد؟»‪ ،‬ي�شاطره زميل‬ ‫بجملة مقت�ضبة‪« :‬منذ أ�ي��ام مل أ�ق��ر�أ الغد ل�سبب‬ ‫ما»‪ ،‬ي�أتي جواب الثالث مطمئنا‪�« :‬صديقي‪ ،‬الأيام‬ ‫تك�شف عن كل �شيء»‪.‬‬ ‫الإع�لام��ي مو�سى برهومة ع رّ�ّب عن ت�ضامنه‬ ‫م��ع الك ّتاب ال��ذي��ن تو ّقفوا ع��ن الكتابة؛ احتجاجا‬ ‫ع�ل��ى ال �ت��دخ�لات ال�ت��ي و��ص�ف�ه��ا ب�ـ»ال�ع��رف�ي��ة» التي‬ ‫«��ض��اق��ت ذرع��ا ب�سقف التعبري يف ال�صحيفة التي‬ ‫اختارت االعت�صام باحلقيقة‪ ،‬ورف�ضت تزييف وعي‬ ‫القراء‪ ،‬واالن�ضمام �إىل ميلي�شيات الكذب والتح�شيد‬ ‫والكراهية»‪.‬‬ ‫برهومة نف�سه قبل �أن ي�ؤ�س�س موقعا �إلكرتونيا‬ ‫ح�م��ل ا� �س��م «يف امل��ر� �ص��اد»‪ ،‬ط�ل�ب��ت م�ن��ه �إدارة الغد‬ ‫تقدمي ا�ستقالته قبل �إنهاء عقده‪ ،‬يف ج ّو غام�ض مل‬ ‫تعرف تفا�صيله بعد‪ ،‬با�ستثناء �أ ّنه يتعلق باحلريات‬ ‫وخط ال�صحيفة‪.‬‬ ‫ال�ك� ّت��اب ه��م رئي�سة حت��ري��ر ال�صحيفة جمانة‬

‫الغنيمات التي ن�شر مقالها الأخري يف ‪ 21‬من ال�شهر‬ ‫املا�ضي وكان بعنوان «ال تقاعد للنواب»‪ ،‬تثني فيه‬ ‫ع�ل��ى ق ��رار امل �ل��ك ع�ب��د اهلل ال �ث��اين ب �ع��دم امل��واف�ق��ة‬ ‫على إ�ع�لان بطالن القانون امل�ؤقت املعدّل لقانون‬ ‫التقاعد املدين‪ ،‬وبالتايل عدم منح النواب والأعيان‬ ‫والوزراء تقاعداً �أبدياً‪.‬‬ ‫الزميلة جمانة ال�ت��ي ت�س ّلمت رئ��ا��س��ة حترير‬ ‫ال�صحيفة بداية العام احل��ايل �أث��ارت ق�ضايا عدة‬ ‫مت���سّ ح�ي��اة ال �ن��ا���س‪ ،‬م��ن خ�ل�ال ت�شخي�ص الفقر‬ ‫وال�ب�ط��ال��ة‪ ،‬ولي�س أ�خ�ي�را ال�سيا�سات االقت�صادية‬ ‫امل ّتبعة وعالقتها باملمار�سات اخلاطئة التي تراكمت‬ ‫عرب احلكومات املتعاقبة‪.‬‬ ‫�شخ�صيا �أج ��زم ب� ��أنّ غنيمات ع��ار��ض��ت ب�شدة‬ ‫ق ��رارات احل�ك��وم��ة الأخ�ي�رة املتعلقة ب��رف��ع الدعم‬ ‫عن امل�شتقات النفطية‪ ،‬على الأقل من حيث ال�شكل‬ ‫وال�ط��ري�ق��ة رغ��م �أ ّن �ه��ا ت��دع��و �إىل معاجلة �سيا�سة‬ ‫الدعم ككل على اعتبار اختاللها‪ ،‬لكنها لطاملا كانت‬ ‫متعاطفة مع الطبقات املتو�سطة والفقرية‪.‬‬ ‫ال�ك��ات��ب الآخ ��ر ه��و ف�ه��د اخل �ي �ط��ان‪ ،‬ال ��ذي ّ‬ ‫مت‬ ‫تعيينه يف ال�صحيفة بالتزامن مع ت�س ُّلم غنيمات‬ ‫من�صبها وبوظيفة م�ست�شار حترير وكاتب يومي‪،‬‬ ‫كان قد خا�ض جتربة �سابقة يف «العرب اليوم» عندما‬ ‫ك��ان ي��ر�أ���س حت��ري��ره��ا‪ ،‬وت��و ّق��ف ع��ن الكتابة �آن��ذاك‬ ‫ف�ج��أة‪ ،‬ليك�شف ل�ل��ر�أي‪ ،‬م��ع رئي�س جمل�س �إدارت�ه��ا‬ ‫طاهر العدوان ومدير حترير الدائرة االقت�صادية‬ ‫�سالمة الدرعاوي‪ ،‬عن تقدمي ا�ستقالتهما؛ ب�سبب‬ ‫م��ا ب ��رروه ب�ـ»ال�ت�ب��اي��ن يف وج�ه��ات النظر ب�ين ر�ؤي��ة‬ ‫رئا�سة حترير ال�صحيفة وت�صورات املالك اجلديد»‪،‬‬ ‫بعد �أن �أ�صبحت بني يدي مالك جديد‪ ،‬وهو رجل‬ ‫�أعمال يدعى �إليا�س جري�سات‪.‬‬ ‫الثالث هو الدكتور حممد �أبو رمان‪ ،‬الذي ن�شر‬ ‫�آخ��ر مقاالته يف ‪ 28‬ال�شهر املا�ضي عندما ت�ساءل‬ ‫فيه ع ّما حدث لـ»منطقة معان التنموية»؟ وعر�ض‬ ‫يف �أك�ث�ر م��ن م�ق��ال الو�ضع امل� ��أزوم يف ال�ب�لاد‪ ،‬دون‬ ‫�أن يغفل ع��ن التذكري باحللول وط��رح ك�ث�يرا من‬ ‫املقرتحات‪.‬‬ ‫ال �ع��دوان ب��د�أ يكتب م�ق��اال ي��وم�ي�اً يف �صحيفة‬ ‫الر�أي �شبه احلكومية‪ ،‬بحكم ملكية كربى مل�ؤ�س�سة‬ ‫ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬وا�ستقالته من «العرب اليوم»‬ ‫ج ��اءت ب�ع��د �أن �شغل من�صب وزي ��ر دول ��ة ل���ش��ؤون‬ ‫الإع�ل�ام واالت���ص��ال قبل ا�ستقالته م��ن احلكومة؛‬ ‫ب�سبب قوانني «تقييد حرية الر�أي» يف ‪ 21‬حزيران‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫ال��درع��اوي زام��ل ال�ع��دوان يف «ال ��ر�أي» قبل �أن‬ ‫يعلنان عن م�شروع �صحيفة �إلكرتونية حملت ا�سم‬ ‫«امل�ق��ر»؛ �إذ ي��ر�أ���س جمل�س �إدارت �ه��ا ال�ث��اين ورئا�سة‬ ‫حت��ري��ره��ا الأول‪ ،‬وم ��ا ي �ج��ب ال �ت��وق��ف ع �ن��ده �أنّ‬ ‫امل�م�وِّل الرئي�س هو الدكتور رجائي املع�شر طرف‬

‫‪3‬‬

‫جمال ال�شواهني‬

‫البحث عن‬ ‫األردني الذكي‬

‫ال�صفقة الثاين يف بيع «العرب اليوم» للطرف الأول‬ ‫جري�سات‪.‬‬ ‫«املقر» وعلى ل�سان الدرعاوي‪ ،‬ر َّوج��ت لنف�سها‬ ‫قبل انطالقها بداية ال�شهر احل��ايل ب أ� ّنها �ست�ض ّم‬ ‫«نخبة الإعالميني يف الأردن‪ ،‬ونق�صد بكلمة النخبة‬ ‫الأكرث خلقا و�أدبا ومهنية»‪.‬‬ ‫ق�ب��ل �أن ي���ش��رح يف ان�ط�لاق�ت�ه��ا ال��ر��س�م�ي��ة ب ��أنّ‬ ‫�أولوياتها «احرتام الر�أي وتعزيز احلريات ومكافحة‬ ‫ال�ف���س��اد وت �ق��دمي احلقيقة مبهن ّية وم��و��ض��وع� ّي��ة‪،‬‬ ‫ب��االع�ت�م��اد ع�ل��ى ا�ستق�صاء امل�ع�ل��وم��ة وال�ب�ح��ث عن‬ ‫اخل�بر وم��ا وراء اخل�بر من خ�لال تغطيات �شاملة‬ ‫لآخر امل�ستجدات والأخبار‪ ،‬وتقدمي � ّ‬ ‫أدق التحاليل‬ ‫والتقارير والندوات الفكرية املتخ�ص�صة م�ستعينني‬ ‫بالتكنولوجيا احلديثة»‪.‬‬ ‫ال مي�ك��ن و��ص��ف ت�ل��ك ال�ت�ن�ق�لات ب�ـ»ال�ت�ح��والت‬ ‫الدراماتيكية»‪ ،‬لوال أ� ّنها حتدث يف بلد عدد ال�صحف‬ ‫اليومية فيها �أربع فقط بارزة‪« :‬الر�أي» وهي حتمل‬ ‫وج�ه��ة نظر احل�ك��وم��ة‪« ،‬ال��د��س�ت��ور» �شبه حكومية‪،‬‬ ‫«ال�ع��رب ال�ي��وم» ال�ت��ي ع��ان��ت �أزم�ت�ين بعد �صدورها‬ ‫بعامني منذ �أكرث من ‪ 15‬عاما عندما ا�شتبكت مع‬ ‫ال��رواب��دة‪ ،‬والآن عند نقل ملكيتها بالتزامن مع‬ ‫ا�ستقالة ث�لاث��ة ك�ت��اب رئي�سيني‪ ،‬و»ال�سبيل» التي‬ ‫حت� ّول��ت �إىل يومية بعد �أن ��ص��درت مل��دة ‪ 17‬عاما‬ ‫ك� أ���س�ب��وع�ي��ة‪ ،‬وحم���س��وب��ة ع�ل��ى خ��ط امل �ع��ار� �ض��ة مع‬ ‫ت�أكيدها أ� ّنها ت�سعى للحقيقة ب�شتى �أ�شكالها‪.‬‬ ‫ومبو�ضع ��س��ؤال‪ :‬هل متار�س �ضغوط ر�سمية‬ ‫على الإع �ل�ام؟ اجل ��واب نعم على ل�سان كثري من‬ ‫الإع�ل�ام �ي�ي�ن‪ ،‬ل�ك��ن ه��ل اخ�ت�ل�ف��ت و��س��ائ��ل ال�ضغط‬ ‫تلك يف ظ� ّل حت��وّالت ت�شهدها املنطقة‪ ،‬وانعك�ست‬ ‫على �شكل احتجاجات يف ال�شارع‪� ،‬أف�ضت �إىل طريق‬ ‫م�سدود بني قوى املعار�ضة املطالبة بالإ�صالحات‬ ‫والدولة؟‬ ‫ذل��ك ي�ق��ود �إىل � �س ��ؤال أ�ك�ث�ر أ�ه�م�ي��ة‪� :‬إن كانت‬ ‫اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة ت�ع��ي ��ض�ح��ال��ة ردّة فعلها على‬ ‫ال��و��ض��ع ال�ق��ائ��م‪ ،‬حت��دي��دا جت��اه احل��ري��ات ويف هذا‬ ‫ال ��وق ��ت احل �� �س��ا���س‪ ،‬ح �ت��ى �أنّ إ�ع�ل�ام �ي��ا ي���س�ت�غ��رب‬ ‫م�ستهزئا �أنّ تلك التدخالت القت رف�ضا قاطعا يف‬ ‫زمن اال�ستقرار! فكيف �ستكون تداعياتها الآن يف‬ ‫ظ ّل ج ّو م�شحون حمليا و�إقليميا؟‬ ‫تلك التنقالت تعك�س �أي�ضا وج��ود �شرخ داخل‬ ‫ال��و� �س��ط الإع�ل�ام ��ي ب�ي�ن م ��ن ا��س�ت���س�ل��م ل�ت�ط��وي��ع‬ ‫حكومي؛ لرغبة يف الكتابة‪ ،‬وبقاء العالقة وطيدة‬ ‫م��ع م�ه�ن��ة ال ت �ف��رز �إالّ ل ل��إدم ��ان وك���س��ب العي�ش‪،‬‬ ‫والبحث ع��ن طريق �سالك ي�ضمن حرية الكتابة‬ ‫وطرح الر�أي بدون م�ضايقات‪.‬‬ ‫يف كل الأح ��وال‪ ،‬ف ��إنّ تطويع الإع�ل�ام مل يكن‬ ‫جمديا قبل الآن‪ ،‬فهل �سيكون ذا ج��دوى يف زمن‬ ‫«الربيع العربي» و»التغريد»؟‬

‫مل يعد معلوما على وجه الدقة فيما اذا كانت‬ ‫ال�شعوب العربية ت�ستحق احلرية والدميقراطية‬ ‫او ان االم���ر مبكر عليها‪ ،‬وان���ه ب��دال م��ن ذلك‬ ‫ينبغي ان ت�ستمر اك�ثر حت��ت ن�ير حكم الفرد‬ ‫والديكتاتورية واحل��رم��ان والقمع واالعتقال‬ ‫والنفي واملنع‪ ،‬وك��ل موبقات التفرد بال�سلطة‬ ‫والتطويع بقوة الع�سكر‪ ،‬ومعلوم ان الزعيم‬ ‫ال�صيني ماوتي�سونغ قال �إن اجلماهري الدهماء ال‬ ‫ت�ستحق احلرية‪.‬‬ ‫وط��امل��ا ه��ن��اك ع���دم ادراك ملعنى ومفهوم‬ ‫االغلبية واالقلية ورف�ض لنتائج االنتخابات‬ ‫التي حتددها‪ ،‬ويجري االنقالب الفوري عليها‬ ‫من االقلية اخلا�سرة بعدم االع�ت�راف االدب��ي‬ ‫واالخ�لاق��ي بحق ال��ف��ائ��ز‪ ،‬وع��دم ال��ق��درة على‬ ‫ان��ت��ظ��ار ج��ول��ة ج��دي��دة واال���س��ت��ع��داد لها ف ��إن‬ ‫ا�ستمرار الرتدي العربي �سيظل خميما‪ ،‬وهناك‬ ‫من ي��راه ح��ال اف�ضل من ال��ذه��اب نحو �شالالت‬ ‫الدم كما جرى يف ليبيا واليمن وتون�س التي ما‬ ‫زالت حتت وط�أة املواجهات امل�سلحة‪ ،‬وكما يجري‬ ‫االن يف �سوريا‪ ،‬ويهدد م�صر ذات امل�صري طاملا‬ ‫ا�ستمر عدم االعرتاف الفعلي بنتائج االنتخابات‬ ‫مبحاولة حرمان االغلبية الفائزة من حقها يف‬ ‫ممار�سة احلكم‪.‬‬ ‫ما يجري يف م�صر هو عمل ي�ستهدف اف�شال‬ ‫العمل مببادئ الدميقراطية‪ ،‬واذا كان يف اعالنات‬ ‫الرئي�س مر�سي اي خ��روج عنها ف ��إن مواجهته‬ ‫كما تتم خ��روج اك�بر عنها اي�ضا‪ ،‬واحل��ال ي�ضع‬ ‫م�صر امام العودة الالدميقراطية او اىل ما هو‬ ‫ا���س��و�أ‪ .‬ولأن م�صر �ستكون املقيا�س ال��ذي ميكن‬ ‫اعتماده‪ ،‬ف�إن الف�شل الذي يهددها ان مت‪� ،‬سيكون‬ ‫نف�سه واكرث منه عند اجلميع‪ ،‬اما النتائج التي‬ ‫�سي�ستقرون عليها فحالها لن يختلف عن الواقع‬ ‫العراقي الذي يتمنى لو بقيت الديكتاتورية‪.‬‬ ‫اما هنا‪ ،‬ف�إنه يكفينا ما ميار�س �ضد امل�سريات‬ ‫ال�����س��ل��م��ي��ة وم���ا ي��ج��ري م���ن ع��م��ل��ي��ات اع��ت��ق��ال‬ ‫للم�شاركني فيها لن�ست�شرق �سلفا احلال م�ستقبال؛‬ ‫�إذ لي�س لدينا ما هو اف�ضل مما ل��دى غرينا‪ ،‬او‬ ‫ما هو اكرث جتذرا ملفهوم احلياة ال�سيا�سية وما‬ ‫يخ�ص احلقوق‪ ،‬وكذلك ما تعلق مبفهوم الكفاءة‬ ‫امل�ستبدل به اال�ستحواذ واال�ستقواء‪ .‬ولأن الغبي‬ ‫هو الذي ال ي�ستفيد من جتارب ودرو�س الآخرين‪،‬‬ ‫ف��إن جرنا اىل اال�سو�أ يظل متاحا؛ ما يعني ان‬ ‫البحث عن الذكي يجب ان يبقى م�ستمرا‪.‬‬

‫عمالة‬ ‫ب�سبب تكثيف احلملة الأمنية على املخالفني يف ال�شوارع‪ ..‬و"العمل" تتخذ قرارات ت�سفري بحق ‪ 3775‬عام ًال وافد ًا‬

‫العمال الوافدون يرفعون أجورهم اليومية على أصحاب املشاريع‬ ‫ال�سبيل‪ -‬ع�صام مبي�ضني‬ ‫ك�ث�ف��ت وزارة ال�ع�م��ل ب��ال �ت �ع��اون م��ع الآم� ��ن ال�ع��ام‬ ‫حمالتها على العمالة الوافدة يف خمتلف املحافظات؛‬ ‫ل�ضبط املخالفني واتخاذ �إجراءات بحقهم‪.‬‬ ‫وجتيء احلملة يف ظل ت�أكيد وزارة الداخلية عو�ض‬ ‫خليفات �أن نحو ‪ %65‬من العمالة امل�صرية يف الأردن‬ ‫خمالفة للقانون‪ ،‬فمن بني نحو ن�صف مليون م�صري‬ ‫يعملون يف اململكة‪ ،‬يحمل ‪� 176‬ألف منهم فقط ت�صاريح‬ ‫عمل‪ ،‬والباقي خمالفون‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬ادت ه��ذه احلملة ‪-‬بح�سب املت�ضررين‬ ‫من قطاع املقاوالت والإن�شاءات‪� -‬إىل حدوث ما ي�شبه‬ ‫ال�شلل يف ه��ذا ال�ق�ط��اع احل �ي��وي‪ ،‬ورف��ع �أج ��ور العمال‬ ‫الوافدين �إىل أ�ك�ثر من ثالثة �أ�ضعاف؛ الأم��ر الذي‬ ‫انعك�س �سلبيا على كلفة امل�شاريع وال�شقق ال�سكنية يف‬ ‫ظل �شح العمالة حملية‪.‬‬ ‫ويقول مقاولون �إن اعمال رفع مواد البناء و�أعمال‬ ‫احلفر وغريها من الأعمال‪ ،‬ت�شهد عزوفا من العمالة‬ ‫املحلية‪.‬‬ ‫ويف الأث � �ن� ��اء‪� ،‬أ� � �ش ��ارت م ��دي ��رة م��رك��ز "متكني"‬ ‫للم�ساعدة القانونية ليندا كل�ش يف حديث لـ"ال�سبيل"‬ ‫�أن اجلميع م��ع تنظيم ��س��وق ال�ع�م��ل؛ حماية حلقوق‬ ‫جميع الأطراف"‪.‬‬ ‫ويف إ�ط��ار احل��دي��ث ع��ن التعليمات‪ ،‬انتقدت كل�ش‬ ‫��ش��روط و�إج� ��راءات ا�ستخدام وا��س�ت�ق��دام ال�ع�م��ال غري‬ ‫الأردن �ي�ي�ن؛ �إذ تن�ص امل ��ادة ‪ 6/14‬م�ن��ه ع�ل��ى �أن يدفع‬ ‫العامل ‪ 250‬دوالرا‪� ،‬أو م��ا يعادلها بالدينار الأردين‬ ‫عرب معرب العقبة احلدودي‪ ،‬كت�أمني لاللتزام ب�صاحب‬ ‫العمل‪ ،‬على �أن ت�سرتد بعد ا�ست�صدار ت�صريح العمل‬ ‫خ�لال ‪ 45‬ي��وم��ا‪ ،‬كما انتقدت ع��دم ق��درة العامل على‬ ‫ا��س�ت���ص��دار ت���ص��ري��ح ع�م��ل لنف�سه بنف�سه‪ ،‬ول �ك��ن عن‬ ‫طريق �صاحب العمل الذي "يخ�سر حني يتقاع�س عن‬ ‫ا�ست�صدار الت�صريح‪� ،‬أو يرف�ض �إعطاءه للعامل‪.‬‬ ‫وقالت كل�ش �إن تعليمات دخ��ول وخ��روج و إ�ج��ازات‬ ‫ال �ع �م��ال امل���ص��ري�ين‪ ،‬وب � ��راءة ال��ذم��ة‪ ،‬ل �غ��اي��ات امل �غ��ادرة‬ ‫النهائية عبارة عن "باب وا�سع" ال�ستغالل العمال من‬ ‫قبل �أ�صحاب العمل‪ ،‬وتعزيز ملمار�سات العمل اجلربي‪،‬‬ ‫معتربة ذلك "ابتزازاً مقنناً للعمال"‪.‬‬ ‫و أ���ض��اف��ت �أن امل��رك��ز تلقى العديد م��ن ال�شكاوى‪،‬‬ ‫ت�ؤكد "ابتزاز" بع�ض �أ�صحاب العمل لعمال وافدين؛‬

‫عمال م�صريون ينتظرون متديد ت�صويب �أو�ضاعهم‬

‫كون التعليمات اجلديدة تلزم العامل باحل�صول على‬ ‫�إذن �صاحب العمل‪ ،‬يف حال رغب بال�سفر يف �إجازة اىل‬ ‫بلده‪.‬‬ ‫ب��دوره �أك��د أ�م�ي�ن ال�ع��ام ل ��وزارة العمل ح�م��ادة أ�ب��و‬ ‫جنمة لـ"ال�سبيل" �أن حمالت التفتي�ش على العمالة‬ ‫الوافدة م�ستمرة يف خمتلف املناطق كاملعتاد‪ ،‬وال يوجد‬

‫تكثيف لها‪ ،‬كما ي�شاع‪.‬‬ ‫وب�ين اب��و جنمة �أن احلملة ب��د�أت قبل اح��د ع�شرة‬ ‫�شهور معتمدة على اتخاذ إ�ج ��راءات قانونية �صارمة‬ ‫وفورية بحق كل عامل �أو �صاحب عمل‪� ،‬أو من ي�ستخدم‬ ‫أ�ي��ا من العمال الوافدين ب�شكل يخالف �أحكام قانون‬ ‫العمل‪.‬‬

‫وق��ال �إن ال��وزارة اتخذت ق��رارات ت�سفريهم وعدم‬ ‫متكينهم من العودة �إىل البالد ثاني ًة‪� ،‬إال بعد م�ضي‬ ‫خم�س �سنوات على �أق��ل تقدير‪ ،‬يف ح�ين �سيتم �إيقاع‬ ‫عقوبة الغرامة على كل �صاحب عمل ي�ستخدم عمالة‬ ‫وافدة غري م�صرح لها بالعمل لديه‪.‬‬ ‫وذكر ان عدد امل�ضبوطني من العمالة الوافدة بلغ‬

‫‪ 5000‬عامل خمالف‪ ،‬ومنذ �شهر �آذار املا�ضي �صدرت‬ ‫قرارات بت�سفري ‪ 3775‬عامال منهم‪ ،‬كما �ألغيت قرارات‬ ‫ت�سفري بحق ‪ 639‬عامال‪ ،‬مقابل دفع مبلغ ‪� 712‬ألف بدل‬ ‫الإلغاء‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف �أن ال ��وزارة �ضبطت ‪ 4790‬عامال واف��دا‪،‬‬ ‫‪ 4309‬منهم خمالفون لقانون العمل‪ ،‬و‪ 481‬خمالفون‬ ‫لقانون الإقامة‪ ،‬وا�صدرت الوزارة قرارات ت�سفري بحق‬ ‫‪ 3775‬عامال‪ ،‬و�ألغت ت�سفري ‪ 639‬اخرين‪ ،‬مقابل دفع‬ ‫الغرامة املرتتبة‪ ،‬الفتا اىل �أن حمالت التفتي�ش �أ�سفرت‬ ‫ع��ن خمالفة نحو ع�شرة �آالف وخم�سمائة م�ؤ�س�سة‬ ‫و�شركة ومعمل كانت تقوم بت�شغيل العمالة الوافدة‬ ‫يف مهن بدون ت�صاريح او ت�صاريح خمالفة ومنهية‪ ،‬او‬ ‫يعملون يف مهن خارج ن�ص الت�صريح‪.‬‬ ‫و�أ�شار ابو جنمة �إىل �أن �أغلبية املخالفات تتمحور‬ ‫حول املادة ‪ 12‬من قانون العمل الأردين اخلا�صة ب�إلزام‬ ‫ال�ع��ام��ل و��ص��اح��ب ال�ع�م��ل با�ست�صدار ت�صريح العمل‬ ‫والإق��ام��ة خ�لال ف�ترة ت��واج��د ال�ع��ام��ل على الأرا� �ض��ي‬ ‫الأردنية‪.‬‬ ‫وتت�ضمن �آلية تنفيذ احلملة �إمكانية �إلغاء التوقيف‬ ‫وق��رار الت�سفري لأ�سباب �إن�سانية‪ ،‬مثل املتزوجني �أو‬ ‫امل�ت��زوج��ات م��ن �أردن �ي��ات �أو �أردن �ي�ين وامل��ر��ض��ى الذين‬ ‫يتابعون عالجهم ل��دى �أح��دى امل�ست�شفيات الأردن�ي��ة‪،‬‬ ‫ويقدمون تقارير طبية تثبت �أنهم ب��د�ؤوا العالج ومل‬ ‫ي�ستكملوه‪ ،‬والذين لديهم �أبناء يف منت�صف الدرا�سة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �أب� ��و جن �م��ة �إىل �أن احل �م �ل��ة التفتي�شية‬ ‫ت�ستهدف ح�صر �أعداد العمال الوافدين املقيمني على‬ ‫ار�ض اململكة؛ متهيداً لتطبيق نظام اخلروج والعودة‪،‬‬ ‫وتنظيم �سوق العمل‪ ،‬وتوفري البيانات الالزمة لر�سم‬ ‫ال�سيا�سات واخل�ط��ط اال�سرتاتيجية اخلا�صة ب�سوق‬ ‫ال�ع�م��ل امل�ح�ل�ي��ة‪ ،‬وح �م��اي��ة ح �ق��وق �أ� �ص �ح��اب ال���ش��رك��ات‬ ‫و�أ�صحاب الأعمال والعمال الوافدين الذين يعملون‬ ‫لديهم‪.‬‬ ‫وي�ب�ل��غ ع ��دد ال �ع �م��ال ال��واف��دي��ن امل���س�ج�ل�ين ل��دى‬ ‫الوزارة ‪ 263.595‬عامل وافد‪ ،‬وت�شري �إح�صائيات وزارة‬ ‫العمل �إىل �أن عدد ت�صاريح العمل بلغ ‪� 238‬ألفا‪ ،‬ت�شكل‬ ‫العمالة امل�صرية أ�ك�ب�ر ن�سبة منها‪ ،‬وت�ترك��ز أ�ك�ثري��ة‬ ‫العمال الوافدين املخالفني ل�شروط الإقامة والعمل يف‬ ‫حمافظة العا�صمة‪� ،‬إذ ت�سيطر على قطاعات الإن�شاءات‬ ‫واملطاعم واخلدمات وحمطات البنزين والوقود وغ�سل‬ ‫ال�سيارات‪.‬‬


‫‪4‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫حقوق‬

‫تقرير‪« :‬سيادة القانون» يؤكد ضعف األردن‬ ‫يف مجال حماية الحقوق األساسية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬جناة �شناعة‬ ‫احتل الأردن املركز الأول بني �سبع دول عربية يف م�ؤ�شر العدالة املدنية‪ ،‬واملركز الثاين يف م�ؤ�شري‬ ‫غياب الف�ساد و�إنفاذ القوانني والإج��راءات التنظيمية‪ ،‬واملركز الثالث يف ثالث م�ؤ�شرات هي النظام‬ ‫والأمن واحلقوق الأ�سا�سية والعدالة اجلنائية‪ ،‬واملركز اخلام�س يف م�ؤ�شر احلكومة املفتوحة‪ ،‬واملركز‬ ‫ال�ساد�س يف م�ؤ�شر حمدودية �سلطات احلكومة‪ .‬ووف��ق تقرير م�ؤ�شر �سيادة القانون لعام ‪ 2012‬عن‬ ‫«م�شروع العدالة العاملي»‪ ،‬ف�إن الأردن على م�ستوى الدول متو�سطة الدخل وعددها ‪ 30‬دولة‪ ،‬احتل املركز‬ ‫الرابع يف م�ؤ�شري �إنفاذ القوانني والإجراءات التنظيمية والعدالة املدنية‪ ،‬واملركز اخلام�س يف م�ؤ�شر‬ ‫غياب الف�ساد‪ ،‬واملركز العا�شر يف م�ؤ�شر النظام والأمن‪ ،‬واملركز احلادي ع�شر يف م�ؤ�شر العدالة اجلنائية‪،‬‬ ‫واملركز الثالث ع�شر يف م�ؤ�شر حمدودية �سلطات احلكومة‪ ،‬واملركز التا�سع ع�شر يف م�ؤ�شر احلكومة‬ ‫املفتوحة‪ ،‬واملركز الـ‪ 24‬يف م�ؤ�شر احلقوق الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال�ت�ق��ري��ر ��س�ن��وي��ا‪ ،‬وي���ش�م��ل ‪97‬‬ ‫دولة ت�شكل ‪ 90‬يف املئة من �سكان العامل‪،‬‬ ‫م��ن بينها دول ال���ش��رق الأو� �س��ط و�شمال‬ ‫�إفريقية وه��ي �سبع دول‪ :‬إ�ي ��ران ولبنان‬ ‫والأردن وم �� �ص��ر والإم� � � � ��ارات ال �ع��رب �ي��ة‬ ‫املتحدة وتون�س واملغرب‪.‬‬ ‫ع �ل��ى م���س�ت��وى ج�م�ي��ع ال� ��دول ال�ت��ي‬ ‫� �ش �م �ل �ه��ا ال �ت �ق��ري��ر وع ��دده ��ا ‪ 97‬دول� ��ة‪،‬‬ ‫فقد اح�ت��ل الأردن امل��رك��ز ‪ 25‬يف م�ؤ�شر‬ ‫ال�ع��دال��ة امل��دن�ي��ة‪ ،‬وامل��رك��ز ‪ 29‬يف م�ؤ�شر‬ ‫�إنفاذ القوانني والإج��راءات التنظيمية‪،‬‬ ‫وامل ��رك ��ز ‪ 33‬يف م � ؤ�� �ش��ر غ �ي��اب ال�ف���س��اد‪،‬‬ ‫وامل��رك��ز ‪ 42‬يف م� ؤ���ش��ر ال�ن�ظ��ام والأم ��ن‪،‬‬ ‫واملركز ‪ 44‬يف م�ؤ�شر العدالة اجلنائية‪،‬‬ ‫واملركز ‪ 51‬يف م�ؤ�شر حمدودية �سلطات‬ ‫احلكومة‪ ،‬واملركز ‪ 56‬يف م�ؤ�شر احلكومة‬ ‫املفتوحة‪ ،‬واملركز ‪ 75‬يف م�ؤ�شر احلقوق‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء علقت‬ ‫على التقرير بقولها‪�" :‬إنه م�ؤ�شر على‬ ‫�ضعف الأردن يف جم��ال ح�م��اي��ة احل�ق��وق‬ ‫الأ��س��ا��س�ي��ة‪ ،‬بح�سب م��ا يعك�سه الرتتيب‬

‫امل �ت ��أخ��ر ل�ل ��أردن ��ض�م��ن امل ��ؤ� �ش��ر م��ن بني‬ ‫ال��دول متو�سطة الدخل �أو جميع الدول‬ ‫التي �شملها التقرير؛ �إذ �إن الرتتيب يف‬ ‫ذيل امل�ؤ�شرات املعتمدة‪ ،‬وهو �أمر ناجم عن‬ ‫التمييز‪ ،‬خا�صة التمييز ب�ين اجلن�سني‬ ‫وانتهاكات حقوق العمل"‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��ت "ت�ضامن" امل ��ؤ� �س �� �س��ات‬ ‫وال �ه �ي �ئ��ات احل �ك��وم �ي��ة وغ�ي�ر احل�ك��وم�ي��ة‬ ‫وم�ؤ�س�سات املجتمع امل��دين بالعمل على‬ ‫تعديل الت�شريعات مب��ا ي�ضمن امل���س��اواة‬ ‫وعدم التمييز‪� ،‬إ�ضافة �إىل �ضمان امل�ساواة‬ ‫بني اجلن�سني يف �إطار الإجراءات املتخذة‬ ‫للو�صول اىل العدالة واملعروفة ب�سل�سلة‬ ‫ال �ع��دال��ة‪ ،‬وح�م��اي��ة احل �ق��وق امل���ش��ار اليها‬ ‫بامل�ؤ�شرات الفرعية للحقوق الأ�سا�سية‪،‬‬ ‫مب��ا ف�ي�ه��ا ح�م��اي��ة ح �ق��وق امل�ت�ه��م و��ض�م��ان‬ ‫ح��ري��ة ال ��ر�أي‪ ،‬والتعبري وح��ري��ة التجمع‬ ‫وتكوين اجلمعيات وحماية حقوق العمل‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬مب��ا يف ذل ��ك م �ن��ع الت�شغيل‬ ‫الق�سري واالختياري للأطفال وامل�ساواة‬ ‫ب�ي�ن اجل �ن �� �س�ين يف الأج � � ��ور وال��وظ��ائ��ف‬ ‫وفر�ص التدريب‪.‬‬

‫وي�ع�ت�بر ال�ت�ق��ري��ر ال �ع��امل��ي �أن ��س�ي��ادة‬ ‫القانون ركيزة �أ�سا�سية للمجتمعات من‬ ‫ج��ان��ب الفر�ص املتاحة وامل���س��اواة‪ ،‬و�سند‬ ‫ل�ل�ق���ض��اء ع�ل��ى ال�ف�ق��ر وال �ع �ن��ف وال�ف���س��اد‬ ‫وان�ت���ش��ار الأوب �ئ��ة‪ ،‬وم��ا ي�ه��دد املجتمعات‬ ‫املدنية‪.‬‬ ‫يذكر �أن التقرير يعتمد على ثمانية‬ ‫م� ��ؤ�� �ش ��رات رئ �ي �� �س �ي��ة‪ ،‬وت �ن �ق �� �س��م �إىل ‪48‬‬ ‫م��ؤ��ش��ر ف��رع��ي‪� ،‬أم��ا امل ��ؤ� �ش��رات الرئي�سية‬ ‫ف� �ه ��ي‪ :‬حم� ��دودي� ��ة � �س �ل �ط��ات احل �ك��وم��ة‪،‬‬ ‫غ�ي��اب الف�ساد‪ ،‬ال�ن�ظ��ام والأم ��ن‪ ،‬احلقوق‬ ‫الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬احل �ك��وم��ة امل �ف �ت��وح��ة‪� ،‬إن �ف��اذ‬ ‫القوانني والإجراءات التنظيمية‪ ،‬العدالة‬ ‫املدنية والعدالة اجلنائية‪.‬‬ ‫وي� �ع� �ت� �م ��د ال� �ت� �ق ��ري ��ر ع� �ل ��ى امل � �ب� ��ادئ‬ ‫الأرب� �ع ��ة ال �ع��امل �ي��ة ل �� �س �ي��ادة ال �ق��ان��ون؛ �إذ‬ ‫�إن احل �ك��وم��ة وم �� �س ��ؤول �ي �ه��ا ووك�ل�ائ �ه��ا‬ ‫ي�خ���ض�ع��ون ل�ل�م���س��اءل��ة مب��وج��ب ال�ق��ان��ون‬ ‫ك �م �ب��د�أ �أول‪ ،‬وي�ن����ص امل �ب��د�أ ال �ث��اين على‬ ‫�أن ت �ك��ون ال �ق��وان�ين وا� �ض �ح��ة وم�ن���ش��ورة‬ ‫وم� �ت ��اح ��ة ل �ل �ج �م �ي��ع‪ ،‬م �� �س �ت �ق��رة وع ��ادل ��ة‬ ‫وحت �م��ي احل� �ق ��وق الأ� �س��ا� �س �ي��ة مب ��ا ف�ي�ه��ا‬

‫مبنى ق�صر العدل‬

‫أ�م ��ن الأ� �ش �خ��ا���ص وامل�م�ت�ل�ك��ات‪ ،‬أ�م ��ا امل �ب��د أ�‬ ‫الثالث فين�ص على �أن تكون طريقة �سن‬ ‫الت�شريعات والقوانني و�إداراتها و�إنفاذها‬ ‫م �ت��اح ل�ل�ج�م�ي��ع وع��ادل��ة وف �ع��ال��ة‪ ،‬وامل �ب��د أ�‬ ‫الرابع ي�شري اىل �أن الأ�شخا�ص املكلفني‬ ‫بتحقيق ال �ع��دال��ة‪ ،‬ي�ج��ب �أن ي�ك��ون��وا من‬ ‫املخت�صني وامل�ح��اي��دي��ن وب ��أع��داد وم��وارد‬ ‫كافية ح�سب املجتمعات التي يخدمونها‪.‬‬ ‫وت�ل�ف��ت "ت�ضامن" �إىل �أن التقرير‬

‫اع �ت �م��د ع �ل��ى ث �م��ان �ي��ة م � ؤ�� �ش ��رات ف��رع�ي��ة‬ ‫مل� ��ؤ�� �ش ��ره ال��رئ �ي �� �س��ي امل �ع �ن ��ون "احلقوق‬ ‫الأ�سا�سية"؛ وه��ي‪ :‬امل���س��اواة يف املعاملة‬ ‫وع��دم التمييز‪ ،‬وحماية احل��ق يف احلياة‬ ‫والأم� ��ن ال���ش�خ���ص��ي‪ ،‬وات �ب��اع الإج � ��راءات‬ ‫القانونية وحماية حقوق املتهم‪ ،‬وحرية‬ ‫ال � � ��ر�أي وال �ت �ع �ب�ير م �� �ض �م��ون��ة ب�ف�ع��ال�ي��ة‪،‬‬ ‫و��ض�م��ان ح��ري��ة االع�ت�ق��اد وال��دي��ن‪ ،‬وع��دم‬ ‫ال �ت��دخ��ل ال �ت �ع �� �س �ف��ي يف اخل �� �ص��و� �ص �ي��ات‪،‬‬

‫و�ضمان حرية التجمع وتكوين اجلمعيات‪،‬‬ ‫و�ضمان حقوق العمل الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫وت � ��ؤك� ��د "ت�ضامن" �أن ال �ق��وان�ي�ن‬ ‫ميكنها �أن تكون عادلة �إذا مل متيز بناء‬ ‫على احلالة االقت�صادية �أو االجتماعية‪،‬‬ ‫�أو ال مت �ي��ز ب���س�ب��ب ال �ع��رق �أو ال��دي��ن �أو‬ ‫اللون �أو الأ�صل االثني �أو االجتماعي �أو‬ ‫اجلن�سية �أو الأ�صل الأجنبي �أو اجلن�س �أو‬ ‫العمر �أو الإعاقة‪.‬‬

‫إطالق حملة «دوّن للحرية» تضامن ًا مع معتقلي «هبة تشرين»‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬ ‫ان �ط �ل �ق��ت أ�م� �� ��س االث� �ن�ي�ن وح� �ت ��ى ي��وم‬ ‫اخل �م �ي ����س امل �ق �ب��ل ح �م �ل��ة "د ّون للحرية"‬ ‫ال�ت��ي ي�ق��وم ب��الإ��ش��راف عليها جمموعة من‬ ‫النا�شطني واملت�ضامنني مع معتقلي "هبة‬ ‫ت�شرين"‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال�ن��ا��ش�ط��ة آ�ي� ��ة امل��و� �س��ى إ�ح ��دى‬

‫امل �� �ش��رف��ات ع �ل��ى احل �م �ل��ة لـ"ال�سبيل" � ّأن‬ ‫انطالق هذه احلملة جاء بالتزامن مع اليوم‬ ‫العاملي للت�ضامن مع املعتقلني ال�سيا�سيني‬ ‫الذي ي�صادف الثالث من �شهر كانون �أول من‬ ‫كل عام للمطالبة بالإفراج عن معتقلي "هبة‬ ‫ت�شرين"‪� ،‬إ�ضافة �إىل توثيق ه��ذه الأح��داث‬ ‫امل ��ؤ� �س �ف��ة ال �ت��ي مت� � ّر ب�ه��ا امل�م�ل�ك��ة م��ن خ�لال‬ ‫ت�سليط ال�ضوء على ق�ضيتهم العادلة‪.‬‬

‫وب ّينت � ّأن القائمني على احلملة قاموا‬ ‫بدعوة كثري من الك ّتاب ور�سامي الكاريكاتري‬ ‫ل�ل�م���ش��ارك��ة يف دع ��م امل�ط��ال�ب��ة ب ��الإف ��راج عن‬ ‫املعتقلني من خالل ما �سيكتبونه �أو ير�سمونه‬ ‫على �صفحتها اخلا�صة بها يف موقع التوا�صل‬ ‫االجتماعي "في�سبوك"‪ ،‬معبرّ ين بذلك عن‬ ‫ت�ضامنهم م��ع املعتقلني ون���ش��ر ق�ص�صهم‪،‬‬ ‫م� ؤ�ك��دي��ن يف ال��وق��ت ذات��ه رف�ضهم ا�ستمرار‬

‫اعتقالهم يف حمكمة �أمن الدولة‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت � ّأن الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة قامت‬ ‫ب��اع �ت �ق��ال ‪ 300‬ن��ا� �ش��ط ف�ي�م��ا ع ��رف بـ"هبة‬ ‫ت�شرين"‪ ،‬مت حتويل ‪ 93‬منهم �إىل الق�ضاء‬ ‫الع�سكري بتهم عديدة‪ ،‬منها التجمهر غري‬ ‫امل���ش��روع و�إث� ��ارة ال�شغب ومناه�ضة احلكم‪،‬‬ ‫م �ن � ّوه��ة �إىل ت �ع � ُّر���ض ه � ��ؤالء امل�ع�ت�ق�ل�ين �إىل‬ ‫التعذيب وال�ضرب والإهانة‪ ،‬على ح ّد قولها‪.‬‬

‫ودع ��ت امل��و� �س��ى �إىل امل �� �ش��ارك��ة يف حملة‬ ‫"د ّون للحرية" عرب �صفحتها الر�سمية التي‬ ‫حتمل اال��س��م ذات��ه على "في�سبوك"‪ ،‬وذل��ك‬ ‫من خالل جمموعة من الأ�ساليب والطرق‪،‬‬ ‫منها الكتابة ع��ن �أيّ معتقل ون�شر ق�صته‬ ‫و� �س�يرة ح�ي��ات��ه‪ ،‬وك��ذل��ك ع��ن ط��ري��ق الر�سم‬ ‫�أو ال�ك��اري�ك��ات�ير �أو الت�صميم ال��ذي يطالب‬ ‫باحلرية للمعتقلني‪� ،‬إ�ضافة �إىل الت�صوير‬

‫مع الفتة مكتوب عليها جملة من الت�ضامن‬ ‫مع معتقل‪ ،‬وعن طريق ّ‬ ‫الر�ش مبواد الدهان‬ ‫ع �ل��ى ح��ائ��ط وم ��ن ث��م ت���ص��وي��ره��ا ون���ش��ره��ا‬ ‫على ال�صفحة‪ ،‬وذل��ك على العنوان التايل‪:‬‬ ‫‪blogforfreedom@gmail.com‬‬

‫�أو‬

‫‪https://www.facebook.com/‬‬ ‫‪BlogForFreedom‬‬

‫من هنا وهناك‬ ‫ارتفاع عدد الالجئني السوريني‬ ‫يف مخيم الزعرتي إىل ‪45207‬‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫ارت � � �ف� � ��ع ع� � � ��دد ال�ل�اج� �ئ�ي�ن‬ ‫ال�سوريني يف خميم الزعرتي اىل ‪ 45207‬حتى يوم ام�س‪.‬‬ ‫وقال الناطق الإعالمي ل�ش�ؤون الالجئني ال�سوريني يف االردن امنار‬ ‫احلمود انه مع دخول ‪ 243‬الجئا �سوريا ام�س اىل االردن فرارا من ت�صاعد‬ ‫االحداث يف بالدهم ارتفع عدد الالجئني يف خميم الزعرتي اىل ‪،45207‬‬ ‫م�شريا اىل اتخاذ االجراءات الالزمة اليوائهم‪.‬‬ ‫واك��د يف ت�صريح �صحفي ل��ه �أم����س االث�ن�ين ان االردن يعمل جاهدا‬ ‫بالتن�سيق م��ع املنظمات الدولية مل�ساعدة الالجئني وت�ق��دمي امل�ساعدات‬ ‫العينية والنقدية لهم‪ ،‬م�شريا اىل ا�ستمرار االردن يف ا�ستقبال الالجئني‬ ‫انطالقا من مفهوم الدولة االردنية با�ست�ضافة طالبي امل�ساعدة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان ‪ 131‬الجئا غادروا ام�س خميم الزعرتي بناء على طلبهم‬ ‫وعادوا اىل بالدهم‪.‬‬

‫«حياة إف إم» تطلق حملة «ساعدني ألتعلم»‬ ‫العقبة ‪ -‬رائد �صبحي‬ ‫�أطلقت �إذاع ��ة "حياة �إف �إم" أ�م����س حملة‬ ‫"�ساعدين لأتع ّلم" بالتعاون مع �صندوق حياة‬ ‫للتعليم ب�ه��دف ت��وف�ير امل�ن��ح وال�ق��رو���ض لطلبة‬ ‫العلم املحتاجني �إىل التعليم‪.‬‬ ‫وح� ّ�ث الإع�لام��ي ح�سام غرايبة املح�سنني‬ ‫ع �ل��ى ال �ت�ب�رع ب �ه��دف رف ��ع احل� ��رج ع ��ن ال�ط�ل�ب��ة‬ ‫الفقراء‪ ،‬مب ّينا �أهمية ال�صدقة وف�ضلها ودورها‬ ‫يف تكافل امل�سلمني وتراحمهم وحتقيق الأم��ن‬ ‫الأ�سري للعديد من العائالت‪.‬‬ ‫ودع ��ا خ�ل�ال ب��رن��اجم��ه ال���ش�ه�ير "�صوت‬ ‫حياة" جميع اجلامعات احلكومية واخلا�صة‬ ‫�إىل التخفيف على الطلبة م��ن خ�لال تي�سري‬ ‫الأق���س��اط على الطلبة �أو امل�شاركة بجزء من‬ ‫امل �ن��ح‪ ،‬م�ست�شهدا ب��ذل��ك ب�ب�ع����ض ال �ت �ج��ارب يف‬

‫اجلامعات اخلارجية‪.‬‬ ‫و�أع � � ��رب ع ��ن � �ش �ك��ره واع� � �ت � ��زازه ب�ج�م�ه��ور‬ ‫الإذاعة‪ ،‬مث ّمنا ا�ستجابة جمهور حياة وتفاعلهم‬ ‫م��ع احل�م�لات التي تطلقها الإذاع ��ة ب�ين احلني‬ ‫والآخر‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د م �� �س ��ؤول ال���ص�ن��دوق �أمي ��ن احل�ي��اري‬ ‫خالل حديثه لربنامج "�صوت حياة" عن وجود‬ ‫�أ�س�س وا�ضحة ومعلنة تط َّبق بحيادية ونزاهة‬ ‫على جميع املتقدمني لالنتفاع م��ن ال�صندوق‬ ‫�سواء من املنح �أو القرو�ض‪ ،‬حا ّثا املح�سنني على‬ ‫الإ�سهام يف تخفيف معاناة الطلبة اجلامعيني‪.‬‬ ‫ودعا احلياري �إىل �إن�شاء �صندوق ا�ستثماري‬ ‫يد ّر دخال ثابتا على الطلبة الفقراء يف الأردن‪،‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل تفعيل الوقف وتو�سيع مظ ّلته‪.‬‬ ‫وح� � � ّ�ث احل � �ي� ��اري ال �ط �ل �ب��ة ال ��راغ� �ب�ي�ن يف‬ ‫االل�ت�ح��اق ب�برام��ج ال�ت��دري��ب املهني �إىل التقدم‬

‫بطلبات �إىل ال�صندوق ليت�س ّنى م�ساعدتهم وفق‬ ‫الأ�س�س املعتمدة‪.‬‬ ‫وت�خ�ل�ل��ت احل �م �ل��ة‪ ،‬وال �ت��ي ا� �س �ت �م � ّرت حتى‬ ‫منت�صف ال�ل�ي��ل‪ ،‬ف�ق��رات ّ‬ ‫مت خ�لال�ه��ا ا�ست�ضافة‬ ‫ال �ع��دي��د م��ن ال�ع�ل�م��اء وال ��دع ��اة وم �� �س ��ؤول�ين يف‬ ‫احلملة‪� ،‬أج�م�ع��وا خاللها على �أهمية ال�صدقة‬ ‫وبيان ف�ضلها وتفعيل الوقف الإ�سالمي‪ ،‬والذي‬ ‫ي�ساهم يف ح ّل العديد من الأزم��ات االقت�صادية‬ ‫يف العامل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫اجلدير ذك��ره � ّأن �صندوق "حياة للتعليم"‬ ‫يعمل كجمعية خريية تهدف �إىل تقدمي امل�ساعدة‬ ‫امل��ادي��ة للطلبة غري املقتدرين م��ادي�اً من خالل‬ ‫ب��رام��ج ال�ق��رو���ض احل�سنة وامل�ن��ح غ�ير امل�سرتدّة‬ ‫عرب نظام حمكم يحيد فيه العن�صر الب�شري من‬ ‫عملية فرز الطلبات‪ ،‬حيث يقوم الطلبة بتقدمي‬ ‫الطلبات عرب املوقع الإلكرتوين‪.‬‬

‫تكريم الهيئة اإلدارية السابقة لجمعية املركز اإلسالمي‬

‫من حفل التكرمي‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ن� ّ�ظ�م��ت جمعية امل��رك��ز الإ��س�لام��ي‬ ‫اخل�ي��ري� ��ة �أول أ�م � ��� ��س ح� �ف ��ل ت �ك��رمي‬ ‫ل�ل�ه�ي�ئ��ة الإداري � � ��ة ال���س��اب�ق��ة للجمعية‬ ‫بح�ضور رئي�س الهيئة الإدارية احلالية‬

‫للجمعية جميل الدهي�سات‪ ،‬و�أع�ضاء‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة الإداري � � ��ة والأم �ي��ن ال �ع��ام اليف‬ ‫ورح ��ب قباعة يف كلمة �ألقاها‬ ‫ق�ب��اع��ة‪ّ .‬‬ ‫يف احل�ف��ل بالهيئة الإداري � ��ة ال�سابقة‪،‬‬ ‫و��ش�ك��ره��م ع�ل��ى ج �ه��وده��م خ�ل�ال ف�ترة‬ ‫تو ّليهم �إدارة اجلمعية‪ ،‬متمنياً للهيئة‬

‫احل��ال�ي��ة ال�ت��وف�ي��ق وال �� �س��داد‪ .‬ك�م��ا ب�ّي�نّ‬ ‫ال��ده �ي �� �س��ات يف ك �ل �م �ت��ه ح �ج��م ال�ع�م��ل‬ ‫ال �ك �ب�ير امل ��وج ��ود يف اجل �م �ع �ي��ة‪ ،‬وق ��ال‪:‬‬ ‫"� ّإن العمل اخل�يري يحتاج �إىل جهد‬ ‫وع �ط��اء متوا�صل"‪ ،‬م � ؤ�ك��داً ع�ل��ى قيام‬ ‫الهيئة الإدارية ال�سابقة برئا�سة �سلمان‬

‫ال�ب��دور ب��دوره��ا خ�ير ق�ي��ام‪ .‬م��ن جانبه‬ ‫مت ّنى ال�ب��دور للهيئة الإداري ��ة احلالية‬ ‫للجمعية التوفيق وال�ن�ج��اح‪ ،‬و�شكرهم‬ ‫على مبادرتهم بدعوة الهيئة الإداري��ة‬ ‫ال�سابقة لتكرميها‪ ،‬م � ؤ�ك��داً على قيام‬ ‫الهيئة الإدارية ال�سابقة ب�إدارة وتطوير‬

‫اجل�م�ع�ي��ة ب�ك��ل أ�م��ان��ة و إ�خ�ل�ا� ��ص حتى‬ ‫ت�س ّلم لأهلها وهي على �أح�سن حال‪.‬‬ ‫ويف اخلتام قام الدهي�سات بتقدمي‬ ‫دروع ال�شكر والتقدير لرئي�س و�أع�ضاء‬ ‫ال �ه �ي �ئ��ة الإداري � � � ��ة ال �� �س��اب �ق��ة‪ ،‬وت �ن��اول‬ ‫احل�ضور طعام الغداء‪.‬‬

‫مواطنون يف دير أبي سعيد‬ ‫يشكون تراكم النفايات‬ ‫دير ابي �سعيد ‪ -‬برتا‬ ‫ا�شتكى مواطنون من مناطق بلدية دير ابي �سعيد اجلديدة‬ ‫من تراكم النفايات يف ال�شوارع وتناثرها ب�شكل الفت يف مواقع‬ ‫احلاويات املمتلئة بالنفايات‪ .‬وت�ساءل املواطنون يف حديث لـ(برتا)‬ ‫�أم�س االثنني عن ا�سباب تراكم النفايات رغم قيام البلدية ال�شهر‬ ‫امل��ا��ض��ي ب��رف��ع ر��س��وم ال�ن�ف��اي��ات ال�ت��ي جتبى م��ع ف��وات�ير الكهرباء‬ ‫نهاية ك��ل �شهر‪ ،‬الفتني اىل ان ت��راك��م النفايات يف مركز اللواء‬ ‫ا�صبح ظاهرة غري مقبولة وتتكرر يف اغلب االوقات‪.‬‬ ‫وبني رئي�س جلنة البلدية بالإنابة املهند�س عماد الكوفحي‬ ‫ان كاب�ستي نفايات تعطلتا يف وقت واحد ما �شكل �ضغطا يف عمل‬ ‫جهاز النظافة العامة يف البلدية‪،‬م�شريا اىل انه مت اليوم ت�صليح‬ ‫احدى الكاب�سات والثانية �ستعود اىل العمل خالل يومني‪.‬‬

‫«املجلس الحاكم» يوافق على‬ ‫خطة برنامج التعويضات البيئية‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال وزير البيئة نايف حميدي الفايز � ّأن املجل�س احلاكم للجنة‬ ‫التعوي�ضات البيئية يف الأمم املتحدة واف��ق على �إط��ار خطة العمل‬ ‫املجتمعية لربنامج التعوي�ضات البيئية مبوازنة ت�صل �إىل ‪ 108‬ماليني‬ ‫دوالر للفرتة من ‪ .2019 – 2012‬كما ّ‬ ‫مت االتفاق على تطوير م�شاريع‬ ‫اخلطة ب�إعادة �صياغة مقرتح م�شروع تعلية �سد الوالة‪ ،‬بهدف توفري‬ ‫كميات �إ�ضافية من املياه لإنتاج الأعالف بكلفة تقديرية ت�صل �إىل ‪40‬‬ ‫مليون دوالر‪ ،‬بح�سب الفايز‪ .‬و�أ�شار �إىل �أ ّنه ّ‬ ‫مت االتفاق على و�ضع جدول‬ ‫زمني لإجناز هذه املتطلبات بالتن�سيق مع جلنة التعوي�ضات البيئية يف‬ ‫الأمم املتحدة قبل نهاية �شهر �شباط العام املقبل‪ ،‬وتقدميها �إىل جلنة‬ ‫التعوي�ضات يف االجتماع الدوري اخلام�س وال�سبعون للمجل�س احلاكم‬ ‫يف �شهر ني�سان املقبل‪.‬‬ ‫وت��ر�أ���س وزي��ر البيئة وف��د الأردن �إىل االجتماع ال��دوري الرابع‬ ‫وال�سبعني للمجل�س احلاكم للجنة التعوي�ضات البيئية للأمم املتحدة‬ ‫التي عقدت يف جنيف �أواخر ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫وق��ال الفايز يف ت�صريح �صحفي أ�م����س أ� ّن��ه مت خ�لال االجتماع‬ ‫ا�ستعرا�ض إ�جن��ازات احلكومة اخلا�صة بالربنامج للإيعاز مبتطلبات‬ ‫ومعايري قرار املجل�س احلاكم رقم ‪ ،269‬واملتعلقة ب�إن�شاء نظام املراقبة‬ ‫واملتابعة املالية والإداري��ة والفنية‪� ،‬إىل جانب خطة العمل املجتمعية‬ ‫املقرتحة للفرتة من ‪ 2012‬ولغاية ‪ .2019‬و�أ�شار �إىل بحثه ال�ضمانات‬ ‫ال�سيا�سية التي �ستقدّمها احلكومة للمجل�س احلاكم؛ ل�ضمان ا�ستمرار‬ ‫وجناح خطة العمل املجتمعية للربنامج‪ .‬وقال وزير البيئة � ّأن �أع�ضاء‬ ‫املجل�س احلاكم للجنة التعوي�ضات يف الأمم املتحدة أ�ب��دوا ارتياحهم‬ ‫للتقدم الذي حققته وزارة البيئة �ضمن برنامج التعوي�ضات البيئية يف‬ ‫جمال الإجنازات على الأر�ض وحتقيق الفائدة املرجوة من الربنامج‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫تحليل‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪5‬‬

‫الإمارات العربية املتحدة ومعاداة «الإ�سالم ال�سني»‪ ..‬مل�صلحة من؟‬

‫هل تتعلم دول الخليج العربي‬ ‫من الدرس البحريني؟‬ ‫�إيران متوثبة للعب دور �إقليمي يف‬ ‫اخلليج العربي متجاهلة مبادرة احلوار‬ ‫حول اجلزر الثالث املحتلة‬

‫علي �سعادة ‪ -‬حازم عياد‬ ‫ارتباك وتخبط خليجي يف التعامل مع ملف «الربيع العربي» والتحديات الإقليمية املرافقه‪ ،‬هكذا‬ ‫ميكن و�صف امل�شهد ال�سيا�سي القائم يف دول اخلليج العربي التي بد�أت تواجه �أمواجا وارت��دادات الثورات‬ ‫العربية‪ ،‬فدول اخلليج التي ر�أت يف �إيران وثورتها تهديدا «�شيعيا» فار�سيا للأنظمة اخلليجية‪ ،‬تواجه اليوم‬ ‫الثورات العربية باعتبارها تهديدا جديدا ال�ستقرار �أنظمتها ال�سيا�سية‪� ،‬إال �أن التحدي هذه املرة ي�أتي من‬ ‫«مرجعيه �سنية» ذات امتدادات فكرية و�سيا�سية يف العامل العربي‪.‬‬ ‫ال�سلوك يف هذه الدول يدفعها اىل تخبط غري م�سبوق‪ ،‬فو�صفة اخلراب االردنية التي نقلت البالد �إىل‬ ‫�أزمة �سيا�سية عميقة‪ ،‬انتقلت اىل الكويت حتت عنوان «ال�صوت الواحد» لتعطي لـ»ال�شيعية» ‪-‬رغم رف�ضنا‬ ‫ه��ذه امل�سميات‪ -‬ح�صة �أك�بر من حجمهم‪ ،‬وتخلق �أزم��ة �سيا�سية مر�شحة للتطور؛ نتيجة اع��ادة هند�سة‬ ‫املجتمع على ا�س�س طائفية‪ ،‬كما متت هند�سة املجتمع الأردين على �أ�س�س ع�شائرية ومناطقية‪.‬‬ ‫وه��ا ه��ي الإم � ��ارات ت�ع�ل��ن احل ��رب ع�ل��ى ال�ق��وى‬ ‫املجتمعية وم�ؤ�س�سات املجتمع‪ ،‬وتفتح النار يف عدة‬ ‫ج�ب�ه��ات‪ :‬إ�ي� ��ران‪ ،‬الإخ� ��وان امل�سلمني يف الإم� ��ارات‪،‬‬ ‫م�صر ب�شكل غري مبا�شر‪.‬‬ ‫حالة هلع غري مفهومة وغري مربرة من قبل‬ ‫دول تتمتع ب �ق��در ع��ال م��ن اال� �س �ت �ق��رار ال�سيا�سي‬ ‫واالقت�صادي‪ ،‬وهي ت�شبه �إىل حد كبري ما متر به‬ ‫�أ�سواق املال والأ�سهم عند �أي هزة �أو �إ�شاعة تنت�شر‬ ‫يف عامل املال والأعمال عقلية بعيدة كل البعد عن‬ ‫التفكري العلمي الواجب اتباعه من قبل ال�سا�سة‬ ‫و�صناع القرار ال�سيا�سيني‪.‬‬ ‫لذلك تبدو ملعظم العرب احلملة التي ت�شنها‬ ‫بع�ض القوى يف دول��ة الإم ��ارات العربية ال�شقيقة‬ ‫�ضد الإ��س�لام ال�سيا�سي غ�ير مفهومة‪ ،‬وال نعرف‬ ‫م��ا ه��و امل�غ��زى‪� ،‬أو ال�ه��دف ال��ذي يريد منظرو هذا‬ ‫التيار "ال�صدامي مع الإخوان امل�سلمني" قوله‪� ،‬أو‬ ‫الو�صول �إليه يف ظل ال�شحن الطائفي يف منطقة‬ ‫اخلليج‪.‬‬ ‫من هذا املنظور جند دول اخلليج تعي�ش حالة‬ ‫تخبط تدفعها بعيدا عن قراءة امل�شهد امل�ضطرب‪،‬‬ ‫لت�صبح ج��زءا م��ن الأزم ��ة باختيارها و أ�ج ��زاء من‬ ‫احلالة املتدهورة على �صعيد التعاطي ال�سيا�سي؛ �إذ‬ ‫�إنها ت�ستن�سخ جتربتها مع إ�ي��ران وت�سقطها بدون‬ ‫�أي م�بررات مو�ضوعية على م�صر‪ ،‬وه��و ما يف�سر‬ ‫الهجوم الوا�سع على جماعة الإخوان امل�سلمني من‬ ‫قبل بع�ض دول اخلليج العربي‪.‬‬ ‫ومنبع هذا الغمو�ض والت�سا�ؤل يعود �إىل و�ضع‬ ‫الإم��ارات العربية املتحدة بالقرب من إ�ي��ران التي‬ ‫تبحث ع��ن دور يف املنطقة‪ ،‬دور أ�ب��وي وبطريركي‬ ‫لدول اخلليج العربي‪ ،‬دور �شبيه بالدور الذي لعبه‬ ‫ال���ش��اه امل�خ�ل��وع �إىل الأب ��د‪ ،‬وك��ذل��ك اح�ت�لال إ�ي��ران‬ ‫اجل ��زر الإم ��ارات �ي ��ة ال �ث�ل�اث ( أ�ب� ��و م��و� �س��ى‪ ،‬وط�ن��ب‬ ‫ال�صغرى‪ ،‬وطنب ال�ك�برى)‪ ،‬وقيامها ‪�-‬أي �إي��ران‪-‬‬ ‫ب�شكل وا�ضح بتغيري معامل تلك املنطقة العربية‪،‬‬ ‫ورف���ض�ه��ا جميع م �ب��ادرات احل� ��وار‪ ،‬و آ�خ��ره��ا دع��وة‬ ‫الرئي�س الإماراتي ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان‬ ‫لإيران "�إىل اجللو�س على طاولة احلوار‪ ،‬وارت�ضاء‬ ‫التحكيم الدويل‪ ،‬حال لق�ضية اجلزر املحتلة"‪.‬‬ ‫ونحن �إذ ن�ستنكر‪ ،‬بالفعل والقول‪ ،‬احتالل �أية‬

‫�أرا�ض عربية من �أية جهة كانت‪ ،‬ونعلن م�ساندتنا‬ ‫ودع�م�ن��ا �أي ع�م��ل ع��رب��ي م���ش�ترك يعيد �أي��ة �أر���ض‬ ‫ع��رب�ي��ة حم�ت�ل��ة‪� � ،‬س��واء ك��ان��ت يف اخل�ل�ي��ج ال�ع��رب��ي‪،‬‬ ‫�أو يف املغرب العربي‪� ،‬أو يف �سوريا‪� ،‬أو يف فل�سطني‬ ‫ول �ب �ن��ان‪ ،‬ف��إن�ن��ا نعتقد ب� ��أن م��رد امل��وق��ف الإي ��راين‬ ‫امل�ت���ش��دد يف م��و��ض��وع اجل ��زر‪ ،‬وق�ي��ام�ه��ا بلعب "دور‬ ‫يف ال���ش��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة ل��دول اخلليج العربي" هو‬ ‫�إىل ال�ضعف وال�ت�م��زق ال�ع��رب��ي ال��ذي ي��دي��ر ظهره‬ ‫للمعارك الأ�سا�سية والرئي�سية‪ ،‬ويتفرغ ب�إعالمه‬ ‫و أ�م��وال��ه لقيادة معارك جانبية ال أ�ح��د يعرف �إىل‬ ‫�أين �ست�ؤدي بنا‪.‬‬ ‫ونعرتف هنا بحق إ�ي��ران �أو تركيا �أو الواليات‬ ‫املتحدة الأمريكية �أو حتى بنغالد�ش الفقرية يف‬ ‫�أن تبحث عن دور ا�سرتاتيجي يف املناطق املحاذية‬ ‫حل��دوده��ا؛ دفاعا عن م�صاحلها القومية وغريها‬ ‫م ��ن أ�ه � � ��داف‪ .‬يف امل �ق��اب��ل م ��ا ه ��ي ا��س�ترات�ي�ج�ي�ت�ن��ا‬ ‫ال�ق��وم�ي��ة ل �ل��دف��اع ع��ن م���ص��ال��ح الأم� ��ة ال�ع��رب�ي��ة يف‬ ‫مواجهة القوميات الأخ��رى؟ وم��ا هو امل�برر الذي‬ ‫يقف خلف م�ع��اداة دول��ة كم�صر او تيار ك��االخ��وان‬ ‫امل�سلمني ال يحمل اطماعا اقليمية‪ ،‬بل ميثل رديفا‬ ‫وعمقا ا�سرتاتيجيا لدول اخلليج العربي؟!‬ ‫ومن املعروف �أن الإم��ارات العربية املتحدة مل‬ ‫ت�شهد احتجاجات �شعبية مثيلة لتلك التي ع�صفت‬ ‫ب � أ�ج ��زاء ك �ب�يرة م��ن ال �ع��امل ال �ع��رب��ي‪ ،‬ورمب ��ا ك��ان��ت‬ ‫الأك�ثر ا�ستقرارا يف ه��ذا اجل��ان��ب‪ ،‬ولي�ست بحاجة‬ ‫�إىل �إ�شعال فتيل �أزمة ت�ضر با�ستقرارها دون مربر‪.‬‬ ‫لكن املفاج�أة كانت �إع�لان ال�سلطات منت�صف‬ ‫مت��وز‪ /‬يوليو امل��ا��ض��ي "توقيف جم�م��وع��ة؛ بتهمة‬ ‫ال �ت � آ�م��ر ع�ل��ى ام��ن الدولة"‪ ،‬وات �ه��م ق��ائ��د �شرطة‬ ‫دب��ي الفريق �ضاحي خلفان "الإخوان امل�سلمني"‬ ‫ب��أن�ه��م ي��ري��دون "قلب الأن�ظ�م��ة احل��اك�م��ة يف دول‬ ‫اخلليج"‪ .‬ون�شر يف الإعالم الإماراتي "�أن املعتقلني‬ ‫الإ�سالميني‪ ،‬وه��م من جمعية الإ��ص�لاح املرتبطة‬ ‫بالإخوان امل�سلمني‪� ،‬أقروا بانتمائهم �إىل "تنظيمات‬ ‫�سرية" كانت تريد اغتنام فر�صة الربيع العربي‬ ‫لإقامة نظام ديني"‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن "بع�ضهم �أدىل باعرتافات مفادها‬ ‫الإق��رار بوجود تنظيم ينتمون �إليه‪ ،‬وان التنظيم‬ ‫��س��ري‪ ،‬وان هنالك �أم ��واال وا��س�ت�ث�م��ارات وحمفظة‬

‫الإمارات مل ت�شهد احتجاجات �شعبية‬ ‫كالتي ع�صفت ب�أجزاء من العامل العربي‬ ‫ال�ضعف والتمزق العربي ي�شجع‬ ‫القوميات الأخرى على التدخل‬ ‫يف �ش�ؤوننا‬ ‫على الإخوة يف اخلليج �أن يقر�ؤوا من‬ ‫جديد نتائج االنتخابات الكويتية‬

‫خا�صة به‪ ،‬كما انه �سعى جلمع �أموال‪ ،‬وان التنظيم‬ ‫يتوا�صل مع التنظيم الدويل وجهات خارجية"‪.‬‬ ‫وم��ن خ�لال ق��راءة القليل ال��ذي ن�شر عن هذه‬ ‫"اخللية"‪ ،‬ف ��إن التهم املوجهة �إليهم مل��ن يعرف‬ ‫تنظيم "الإخوان امل�سلمني" ت�ب��دو �سيا�سية �أك�ثر‬ ‫م�ن�ه��ا ج �ن��ائ �ي��ة؛ ف ��الإخ ��وان يف ج�م�ي��ع دول ال �ع��امل‬ ‫ومنذ �أن �أ�س�ست اجلماعة قبل نحو ثمانني عاما‪،‬‬ ‫ي�ق��وم��ون ب�ج�م��ع الأم� ��وال و�إدارة حم�ف�ظ��ة خا�صة‬ ‫بهم‪ ،‬بو�صفهم جمعية خريية ولي�س حزبا‪ ،‬وذلك‬ ‫من خالل بناء امل�ست�شفيات واملدار�س وجلان الزكاة‬ ‫التي تدار من قبلهم مبا�شرة‪.‬‬ ‫كما �أن "الإخوان" يف طبيعة التنظيم والأ�س�س‬ ‫ال �ت��ي ق��ام��ت ع�ل�ي�ه��ا مل ي�ك��ون��وا ي��وم�ي��ا ان�ق�لاب�ي�ين‪،‬‬ ‫والتجربة الأردن�ي��ة وامل�صرية والرتكية واملغربية‬ ‫واليمينة وع�شرات التجارب الأخرى تقول بذلك؛‬ ‫فهم ي��ؤم�ن��ون ب��ال�ت��درج يف ال��و��ص��ول �إىل ال�سلطة‪،‬‬ ‫وهم تنظيم غري �صدامي �أو دم��وي‪ ،‬ومل يعرف يف‬ ‫تاريخهم ذلك با�ستثناء ما حدث يف حماة يف �سوريا‬ ‫عام ‪ ،1982‬وهي حالة خا�صة بظروف خا�صة جدا‪.‬‬ ‫وامل�شكلة هنا مل تتوقف على ال�ش�أن الداخلي‬ ‫الإم��ارات��ي‪ ،‬بحيث تقت�صر امل�شكلة م��ع "التنظيم‬ ‫ال�سري" ال��ذي مت �ضبطه‪ ،‬بل تعدت ذلك وفا�ضت‬ ‫لت�شمل م�صر؛ حيث الهجوم املبا�شر على الرئي�س‬ ‫امل�صري حممد مر�سي يف الأزمة التي متر بها م�صر‬ ‫حاليا‪ ،‬ب��ل �إن بع�ض املتابعني يف ال�ش�أن الإع�لام��ي‬ ‫ي��ذه �ب��ون ب �ع �ي��دا يف ن �ظ��ري��ة امل� � ��ؤام � ��رة‪ ،‬م�ت�ه�م�ين‬ ‫الإم��ارات بتجيي�ش البع�ض �ضد مر�سي‪ ،‬وم�ساندة‬ ‫مناف�سيه ال�سيا�سيني‪ ،‬ويف مقدمتهم �أحمد �شفيق‬ ‫الذي يتحرك بحرية يف الإمارات‪ ،‬وي�صرح وك�أنه يف‬ ‫القاهرة‪.‬‬

‫�إذا �أرادت دول «التعاون» �أن تعيد‬ ‫حتالفاتها الإقليمية فمطلوب �أن تعيد‬ ‫�إن ال�صدام مع الإ�سالم ال�سيا�سي ال�سني لي�س ر�سم حتالفاتها الداخلية‬

‫يف �صالح �أي دول��ة عربية‪ ،‬وخ�صو�صا دول اخلليج‬ ‫العربي التي ت��واج��ه ت��دخ�لات خارجية وحتري�ضاً‬ ‫ل�ب�ع����ض م��واط�ن�ي�ه��ا م��ن �أط � ��راف م �ع��روف��ة‪ .‬وع�ل��ى‬ ‫منظري ال�صدام مع "الإخوان" �أن يعيدوا قراءة‬ ‫التجربة البحرينية؛ فالإ�سالم ال�سيا�سي ال�سني‬ ‫ه�ن��اك مت�صالح م��ع ال�ن�ظ��ام‪ ،‬ب��ل ه��و متحالف معه‬ ‫يف مواجهة التيار املعار�ض ال��ذي تقف يف مقدمته‬ ‫جمعية الوفاق الإ�سالمية‪.‬‬ ‫وب���ش�ك��ل �أو ب � آ�خ��ر‪ ،‬ف� ��إن احل�ك��وم��ة وال �ن �ظ��ام يف‬ ‫البحرين ا�ستفادوا ب�شكل كبري م��ن ه��ذا التقارب‬ ‫مع الإ�سالم ال�سني‪.‬‬ ‫ويف ال �ب �ح��ري��ن ي �ت��وىل رئ �ي ����س ج�م�ع�ي��ة امل�ن�بر‬ ‫الإ�سالمي "�إخوان م�سلمني" الدكتور �صالح علي‬ ‫وزارة حقوق الإن�سان‪ ،‬فيما يتوىل غامن البوعينني‬ ‫رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة الأ� �ص��ال��ة "�سلفيني" وزي ��ر دول��ة‬ ‫لل�ش�ؤون اخلارجية‪.‬‬ ‫كما على الأخ ��وة يف الإم� ��ارات �أن ي �ق��ر�ؤوا من‬ ‫جديد نتائج االنتخابات الكويتية الأخ�يرة؛ حيث‬ ‫حقق الأخ��وة "ال�شيعة" يف الكويت ‪-‬رغ��م رف�ضنا‬ ‫القاطع تق�سيم امل�سلمني �إىل ط��وائ��ف‪ 17 -‬مقعدا‬ ‫يف غياب تيار الإ��س�لام ال�سيا�سي "ال�سني"‪ ،‬وك��ان‬ ‫ا�ستن�ساخ الكويت ال�شقيق ق��ان��ون ال�صوت الواحد‬ ‫الأردين و��ص�ف��ة ل �ل �خ��راب واالن �ك �ف��اء ل�ل�خ�ل��ف من‬ ‫جديد!‬ ‫وم��ا يقوم به البع�ض يف الإم��ارات من ت�صعيد‬ ‫يف احل � ��رب الإع�ل�ام� �ي ��ة � �ض��د الإخ � � ��وان امل���س�ل�م�ين‬ ‫ب�شكل ع��ام‪ ،‬و�ضد م�صر ب�شكل خا�ص‪ ،‬ال ي�صب يف‬ ‫نف�س جم��رى ك�لام رئي�س دول��ة الإم ��ارات العربية‬ ‫املتحدة ال��ذي أ�ك��د قبل يومني "احرتام الإم��ارات‬

‫ال�سعي ال�ستن�ساخ التجربة مع �إيران‬ ‫و�إ�سقاطها على م�صر هو ما يف�سر الهجوم‬ ‫الوا�سع على «الإخوان»‬ ‫�سيادة ال��دول ودعمها خيارات �شعوبها"؛ يف �إ�شارة‬ ‫�إىل ال� ��دول ال �ع��رب �ي��ة ال �ت��ي � �ش �ه��دت ت �غ �ي�يرا بفعل‬ ‫االحتجاجات ال�شعبية‪.‬‬ ‫وج��دد "رف�ض الإم ��ارات �أي تدخل خ��ارج��ي يف‬ ‫ال���ش��ؤون ال��داخ�ل�ي��ة ل�ه��ذه ال ��دول‪� ،‬أو �أي ت��دخ��ل يف‬ ‫�أمنها و�سيادتها و�ش�ؤونها الداخلية"‪ .‬و�أكد "م�ضي‬ ‫ال��دول��ة يف امل�سار امل�ت��درج لتو�سيع ق��اع��دة امل�شاركة‬ ‫ال�شعبية يف �صنع القرار‪ ،‬و�صو ًال �إىل منوذج �سيا�سي‬ ‫يعرب ع��ن ال��واق��ع‪ ،‬وي�ت�لاءم م��ع طبيعة املجتمع"؛‬ ‫وهو خط يلتقي مع خط "الإخوان"‪ ،‬وال يتناق�ض‬ ‫معه بتاتا‪.‬‬ ‫الإم ��ارات العربية املتحدة لي�ست بحاجة �إىل‬ ‫فتح معارك مع أ�ط��راف تبدو حليفة لنظام احلكم‬ ‫ومنها الإخوان امل�سلمني‪ ،‬ورمبا نظام حممد مر�سي‬ ‫يف م�صر‪ ،‬فالتحالف م��ع �أح�م��د �شفيق والفلول ال‬ ‫م�ستقبل له �أبدا‪.‬‬ ‫و�إذا �أردت دول اخل �ل �ي��ج ال �ع��رب��ي �أن ت�ع�ي��د‬ ‫حتالفاتها الإقليمية ب�شكل عملي‪ ،‬فهي مطالبة ب�أن‬ ‫تعيد ر�سم حتالفاتها الداخلية‪ ،‬و�أن ت�ضع الأم��ور‬ ‫يف ن�صابها احلقيقي‪ ،‬والذهاب مع مقولة ماو ت�سي‬ ‫تونغ‪�" :‬إن التحدي احلقيقي �أمامنا هو حتديد من‬ ‫هم �أ�صدقا�ؤنا‪ ،‬ومن هم �أعدا�ؤنا"‪.‬‬

‫من هنا وهناك‬

‫توقيف عماد الدحلة ‪ 15‬يوم ًا يف الجويدة‬ ‫ال�سبيل‪ -‬نبيل حمران‬ ‫�أوق�ف��ت اجل�ه��ات املخت�صة �أم����س ن��ائ��ب رئي�س‬ ‫جم�ل����س �إدارة ال���ش��رك��ة امل�ت�ح��دة ال�ق��اب���ض��ة عماد‬ ‫الدحلة ‪ 15‬يوما يف مركز �إ�صالح وت�أهيل اجلويدة‬ ‫على ذمة التحقيق بق�ضية ف�ساد‪.‬‬ ‫م��دع��ي ع��ام ه�ي�ئ��ة م�ك��اف�ح��ة ال�ف���س��اد امل�ن�ت��دب‬ ‫ع��ا� �ص��م ال �ط��راون��ة االث �ن�ي�ن �أوق� ��ف ال��دح �ل��ة بعد‬ ‫توجيه تهم بحقه‪ ،‬تتعلق بارتكابه جناية ا�ستثمار‬ ‫وظيفة وتدخل باحتيال يف �أثناء عمله يف ال�شركة‬ ‫املتحدة القاب�ضة‪.‬‬

‫و�سبق للهيئة �أنّ �أوقفت هيثم الدحلة �شقيق‬ ‫ع �م��اد‪ ،‬ب �ع��د �أن ف���س�خ��ت ق ��رار م��دع��ي ع ��ام هيئة‬ ‫مكافحة الف�ساد بعدم توقيفه وتركه حرا‬ ‫بينما رف���ض��ت اجل �ه��ات الق�ضائية �أك�ث�ر من‬ ‫م ��رة �إخ �ل�اء ��س�ب�ي��ل ه�ي�ث��م ال ��ذي ي���ش�غ��ل من�صب‬ ‫رئي�س جمل�س �إدارة ال�شركة املتحدة املوقوف يف‬ ‫م��رك��ز �إ� �ص�لاح وت ��أه �ي��ل اجل��وي��دة م�ن��ذ اخل��ام����س‬ ‫والع�شرين من �أيلول املا�ضي‪.‬‬ ‫وك��ان جمل�س هيئة مكافحة الف�ساد �أح��ال‬ ‫يف مت��وز ‪ 2011‬على مدعي ع��ام الهيئة‪ ،‬بعد �أن‬ ‫ث�ب��ت مل�ح�ق�ق�ي�ه��ا ‪-‬ب��ال �ت �ع��اون م��ع دائ� ��رة م��راق�ب��ة‬

‫إصابة طالبني بعيارين ناريني‬ ‫بالخطأ يف جامعة الزرقاء‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫ا�صيب ط��ال��ب وطالبة م��ن جامعة ال��زرق��اء بعيارين ناريني‬ ‫وحالتهما العامة جيدة على ما افاد املركز الإعالمي يف مديرية‬ ‫الأم��ن العام‪ .‬وا�ضاف " انه مت ظهر �أم�س االثنني �إ�سعاف طالب‬ ‫وطالبة من جامعه الزرقاء بعد �إ�صابة الأول بعيار ناري يف منطقة‬ ‫القدم والثانية بعيار ن��اري يف منطقة الكتف اثناء تواجدهما يف‬ ‫��س��اح��ات اجل��ام�ع��ة‪ ،‬وان التحقيقات الأول �ي��ة �أ� �ش��ارت اىل �أن تلك‬ ‫العيارات النارية كانت باخلطا كونها اطلقت من م�سافات بعيدة‬ ‫خارج ا�سوار اجلامعة وهذا ما اكدته اي�ضا التقارير الطبية بعد‬ ‫معاينه مداخل وخمارج العيارات النارية والآثار التي تركتها‪.‬‬ ‫ومت ف�ت��ح حت�ق�ي��ق خ��ا���ص ل �ل��وق��وف ع�ل��ى م�لاب���س��ات احل��ادث��ة‬ ‫ومعرفة م�صدر تلك العيارات النارية‪.‬‬

‫القبض على قاتل شخصني يف ماركا‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال املركز الإعالمي يف مديرية الأم��ن العام � ّأن فريق حتقيقي من‬ ‫�إدارة البحث اجلنائي مت ّكن من تنفيذ مهمة خا�صة ا�ستدرج من خاللها‬ ‫املتهم الأول ب��إط�لاق ع�ي��ارات ن��اري��ة على �شخ�صني وقتلهما قبل �أي��ام يف‬ ‫منطقة ماركا ال�شمالية‪/‬عمان‪ ،‬بح�سب بيان �صادر عن املركز الإعالمي يف‬ ‫مديرية الأمن العام‪ .‬و�أ�ضاف املركز � ّأن الفريق اخلا�ص‪ ،‬مت ّكن من ا�ستدراج‬ ‫القاتل وامل�ص ّنف خطري ج��داً �إىل �أح��د أ�ح�ي��اء العا�صمة‪ ،‬و�أل�ق��ى القب�ض‬ ‫عليه هناك دون �أيّ احتكاكات �أو �إ�صابات تذكر‪ .‬وبو�شر التحقيق مع املتهم‬ ‫متهيدا لتحويله �إىل الق�ضاء‪.‬‬

‫ال�شركات‪ -‬ارت�ك��اب �إدارة ال�شركة أ�ف�ع��ا ًال ت�شكل‬ ‫ف�ساد اً‪.‬‬ ‫وت �ت �م �ث��ل امل �خ��ال �ف��ات ب �� �ش��راء جم �ل ����س �إدارة‬ ‫ال �� �ش��رك��ة ع ��دة � �ش��رك��ات ت��اب �ع��ة ومم �ل��وك��ة لبع�ض‬ ‫�أع���ض��اء جمل�س الإدارة مببلغ ‪ 34‬مليون دي�ن��ار‪،‬‬ ‫ك��ان من بينها مبلغ ‪ 25‬مليون دينار ب��دل �شهرة‬ ‫ل�ل���ش��رك��ات امل �� �ش�تراة ب ��دون ع�ق��د اج�ت�م��اع للهيئة‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ن��دت الهيئة يف حتقيقاتها �إىل تقرير‬ ‫خربة �أعدته دائرة مراقبة ال�شركات �أظهر وجود‬ ‫ت �� �ض��ارب يف امل �� �ص��ال��ح لأع �� �ض��اء جم�ل����س الإدارة‪،‬‬

‫�إ�ضافة �إىل ارتكابهم خمالفات لقانون ال�شركات‪.‬‬ ‫وق ��ال ال�ت�ق��ري��ر �إن م�ب�ل��غ ال���ش�ه��رة ال�ب��ال��غ ‪25‬‬ ‫مليون دينار ثبت �أنه مبلغ مبالغ به‪ ،‬وال �سيما �أن‬ ‫ال�شركات امل�شرتاة هي �شركات خا�سرة وغري قادرة‬ ‫ع�ل��ى ال��وف��اء ب��ال�ت��زام��ات�ه��ا ال�ق���ص�يرة الأج ��ل كما‬ ‫يت�ضح من ميزانياتها‪ .‬وتابع التقرير �أنه نتج عن‬ ‫ذلك حتقيق �أع�ضاء جمل�س الإدارة منافع مالية‬ ‫طائلة؛ متثلت يف قب�ض ثمن �شركاتهم اخلا�سرة‬ ‫ال ��ذي و� �ص��ل اىل م�ب�ل��غ ي �ت �ج��اوز ث�لاث�ين م�ل�ي��ون‬ ‫دي �ن��ار؛ م��ا ي�شكل ق�ي��ام ج��رم ا��س�ت�ث�م��ار الوظيفة‬ ‫عليهم‪.‬‬

‫القبض على عصابة سطت على محطة وقود‬ ‫الر�صيفة‪ -‬خليل قنديل‬ ‫�أل �ق��ت االج �ه��زة االم�ن�ي��ة يف ال��ر��ص�ي�ف��ة القب�ض‬ ‫ع�ل��ى �أرب �ع��ة ا��ش�خ��ا���ص‪ ،‬ق��ام��وا بال�سطو ع�ل��ى اح��دى‬

‫حمطات الوقود‪ ،‬و�سلب مبلغ ‪ 900‬دينار من املوظف‬ ‫العامل ه�ن��اك؛ حيث ك��ان اجل�ن��اة ق��د ف��روا بوا�سطة‬ ‫م��رك�ب��ة ن ��وع "افانتي" ب ��دون من ��رة‪ ،‬ومت التعميم‬ ‫على احلادث و�إلقاء القب�ض على اثنني يف الر�صيفة‬

‫ب��وا� �س �ط��ة ال �ب �ح��ث اجل �ن��ائ��ي‪ ،‬ويف ال�ت�ح�ق�ي��ق معهم‬ ‫و�سلم املبلغ اىل البحث اجلنائي‪،‬‬ ‫اعرتفوا باجلرمية‪ُ ،‬‬ ‫حيث كان مدفونا يف مزرعة يف جبل االم�ير في�صل‬ ‫وبا�شرت االجهزة االمنية التحقيق‪.‬‬

‫وفاتان و‪ 4‬إصابات يف حوادث مختلفة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تويف �شخ�صان يف حادثني منف�صلني‪ ،‬و�أ�صيب‬ ‫‪ 4‬م��واط �ن�ين �آخ ��ري ��ن يف ح ��ادث وق ��ع يف منطقة‬ ‫املوقر‪� ،‬أم�س الأول‪.‬‬ ‫ويف ال �ت �ف��ا� �ص �ي��ل‪ ،‬ت� ��ويف � �ش �خ ����ص ي �ب �ل��غ م��ن‬ ‫العمر‪� 29‬سنة يف حادث تدهور مركبة يف منطقة‬ ‫ال�شمي�ساين‪� ،‬إذ حت ّركت كوادر الدفاع املدين على‬ ‫الفور حلظة وقوع احلادث وقامت ب�إخالء الوفاة‬ ‫�إىل م�ست�شفى الأردن‪.‬‬ ‫ويف منطقة ال���ص��وي�ف�ي��ة ت��ويف �شخ�ص يبلغ‬ ‫من العمر ‪ 21‬عاماً تع ّر�ض لغيبوبة بعد تعر�ضه‬ ‫حل � � ��ادث ده� �� ��س م� ��ن ق� �ب ��ل م ��رك� �ب ��ة يف م �ن �ط �ق��ة‬

‫ال �� �ص��وي �ف �ي��ة‪ ،‬ح �ي��ث ق ��ام ��ت ط ��واق ��م الإ�� �س� �ع ��اف‬ ‫بتقدمي الإ�ســـــــعافات الأولية للم�صاب ونقله �إىل‬ ‫م�ست�شفى الب�شري احلكومي وعند الو�صول �أفاد‬ ‫الطـــــــبيب ب�أنّه متوفى‪.‬‬ ‫و�أ� �ص �ي��ب ‪� 4‬أ� �ش �خ��ا���ص ب �ج��روح ور� �ض��و���ض يف‬ ‫خمتلف �أنحاء اجل�سم �إثر حادث ت�صادم وقع ما‬ ‫ب�ين مركبتني يف منطقة امل��وق��ر‪ ،‬ح�ي��ث قامــــــت‬ ‫ف��رق الإ� �س �ع��اف يف م��دي��ري��ة دفــــــاع م��دين �شرق‬ ‫ع �م��ان ب �ت �ق��دمي الإ�� �س� �ع ��اف ��ات الأول � �ي� ��ة ال�ل�ازم��ة‬ ‫للم�صابني يف موقع احل��ادث وم��ن ث��م نقـــــــلهم‬ ‫�إىل م�ستــــــــ�شفى التوتنجي احلكومي وحالـــــــتهم‬ ‫العامة متو�ســــــطة‪.‬‬ ‫م ��ن ج ��ان ��ب �آخ� � ��ر‪ ،‬ت �ع��ام �ل��ت ف� ��رق الإط� �ف ��اء‬

‫والإ�سعاف يف مديرية دفاع مدين �إربد مع حريق‬ ‫داخ��ل مطبخ �أح��د املنازل مبنطقة الرمثا‪ ،‬حيث‬ ‫ق ّدرت امل�ساحة الكلية لل�شقة ب‪ 200‬م‪ 2‬وم�ساحة‬ ‫احلريق بـ‪ 8‬م‪.2‬‬ ‫نتج عن احل��ادث �إ�صابة �شخ�صني ب�ضيق يف‬ ‫التنف�س إ�ث��ر ا�ستن�شاقهما ل�ل�غ��ازات املنبعثة عن‬ ‫احل��ري��ق‪ ،‬ح�ي��ث ق��ام��ت ف��رق الإط �ف��اء ب إ�خـــــــماد‬ ‫احلريق وال�سيطرة عليه ومنع انتــــــ�شاره‪ ،‬بيـــــنما‬ ‫تو ّلت ف��رق الإ�سعاف تقدمي الإ�سعافات الأولية‬ ‫الالزمة للم�صابني ونقلهم �إىل م�ست�شفى الرمثا‬ ‫احل �ك��وم��ي وح��ال �ت �ه��م ال �ع��ام��ة م�ت��و��س�ط��ة و��س�ب��ب‬ ‫ت�سرب الغاز من الأ�سطوانة الراكبة على‬ ‫احلريق ُّ‬ ‫الطباخ‪.‬‬

‫عبيدات‪ :‬تأجيل‬ ‫االنتخابات البلدية‬ ‫تخبط تشريعي‬ ‫عمان ‪-‬ال�سبيل‬ ‫�� �ص ��رح امل �ه �ن ��د� ��س ع � �ب� ��داهلل ع �ب �ي��دات‬ ‫ن�ق�ي��ب امل�ه�ن��د��س�ين الأردن� �ي�ي�ن ب� ��أن ت��أج�ي��ل‬ ‫االنتخابات البلدية ملدة ‪� 6‬أ�شهر يدل على‬ ‫التخبط الت�شريعي الذي نعي�شه يف الأردن‬ ‫وال��ذي ي�أتي غالبا اجتهاد �شخ�صي لوزير‬ ‫�أو م�س�ؤول‪ ،‬و�إن البلديات والعمل البلدي‬ ‫ت �ع��ر� �ض��ت ل �ك �ث�ير م ��ن ال� �ه ��زات وال�ت�خ�ب��ط‬ ‫الإداري ال��ذي �أفقدها دوره��ا احلقيقي يف‬ ‫خ��دم��ة وت�ن�م�ي��ة امل��واط �ن�ي�ن‪ ،‬ف�م�ع�ظ��م ه��ذه‬ ‫ال �ب �ل��دي��ات ع��اج��زة ع��ن ت �ق��دمي اخل��دم��ات‬ ‫الأ�سا�سية ك�أعمال النظافة وال�صيانة وفتح‬ ‫الطرق‪ ،‬بل �إن �أكرثها غري قادر على ت�أمني‬ ‫رواتب املوظفني‪ ،‬و�إن املجال�س املعنية التي‬ ‫ت�ع�م��ل ح��ال�ي��ا وال �ت��ي ت�شكلت م��ن ممثلني‬ ‫ل��دوائ��ر ال��ر��س�م�ي��ة �أو مل� ؤ���س���س��ات لي�س لها‬ ‫ع�لاق��ة بالعمل ال�ب�ل��دي وال�ه�ن��د��س��ي‪ ،‬وه��م‬ ‫غري متفرغني �أثروا على ت�أخري معامالت‬ ‫املواطنني �أو تعطيلها‪.‬‬ ‫ح �ي��ث إ�ن� ��ه ي�ن�ت�ظ��ر امل��واط �ن��ون �إج� ��راء‬ ‫االنتخابات البلدية للتخل�ص من �أداء هذه‬ ‫اجلهات املعينة‪ ،‬و�أما فيما يتعلق بدمج وزارة‬ ‫البيئة مع وزارة ال�ش�ؤون البلدية‪ ،‬ف�إن نقابة‬ ‫املهند�سني الأردن �ي�ين ت��رى �أن ه��ذا تراجع‬ ‫ك�ب�ير ب��االه�ت�م��ام مب��و��ض��وع البيئة و��س��وف‬ ‫ي�ؤدي �إىل التقليل من تفعيل حماية البيئة‪،‬‬ ‫�إذ كيف للوزارة �أن تكون اخل�صم واحلكم يف‬ ‫نف�س الوقت �إذا ما علمنا �أن البلديات لها‬ ‫دور كبري يف املخالفات البيئية نتيجة غياب‬ ‫الرقابة على املن�ش�آت والبلديات‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �أن وزارة ال�ش�ؤون البلدية بالكاد قادرة‬ ‫على �أداء العمل البلدي‪ ،‬فكيف ن�ضيف �إليها‬ ‫مهمات و�أعباء �أخرى‪.‬‬ ‫وم��ن ه�ن��ا‪ ،‬دع��ا عبيدات احلكومة �إىل‬ ‫إ�ل� �غ ��اء ال ��دم ��ج‪ ،‬وال �ع �م��ل ع �ل��ى ع �ق��د ح ��وار‬ ‫حقيقي وج��اد ت���ش��ارك فيه ك��ل الفعاليات‬ ‫من املتخ�ص�صني من املجتمع املدين وذلك‬ ‫ليعاد النظر يف ذلك‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫خــدمات‬

‫«التنمية» تمسح دور الرعاية للتأكد من هويــات املسنيــن‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬نبيل حمران‬

‫لكنها ال ت�ستبعد العثور على ح��االت م�شابه‪،‬‬ ‫خا�صة م��ن دخ��ل �إىل دور ال��رع��اي��ة منذ مدة‬ ‫طويلة‪.‬‬ ‫وما يزال جثمان امل�سنة يف ثالجة املوتى‬ ‫يف املركز الوطني للطب ال�شرعي مب�ست�شفى‬ ‫الب�شري احلكومي منذ يوم اخلمي�س املا�ضي‪،‬‬ ‫يف انتظار ظهور نتائج فح�ص "دي �أن �إي"؛‬ ‫للت�أكد من وج��ود قرابة بني امل�سنة ومواطن‬ ‫قال �إنه �أحد �أقاربها بعد �أنّ ر�أى �صورتها يف‬ ‫�إعالن ن�شرت وزارة التنمية يف ال�صحف‪.‬‬ ‫ومت�ن��ع اجل�ه��ات املخت�صة دف��ن مثل هذه‬ ‫احلاالت قبل موافقة ال�شرطة على ذلك‪ ،‬فيما‬ ‫�سبق �أنّ قال الناطق الإعالمي لوزارة التنمية‬ ‫فواز الرطروط لـ"ال�سبيل" �إنه يف حال �أثبت‬ ‫النتائج �صلة ال�ق��راب��ة ب�ين امل�سنة وامل��واط��ن‪،‬‬ ‫ي�ج��ري ت�سليم جثمانها إ�ل�ي�ه��ا‪ ،‬وت��اب��ع‪" :‬ويف‬ ‫ح��ال �أظ �ه��رت ال�ن�ت��ائ��ج غ�ير ذل��ك‪ ،‬ف ��إن وزارة‬ ‫التنمية �ستتوىل �أمر دفنها"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت امل���س�ن��ة ت��وف �ي��ت ن �ه��اي��ة الأ� �س �ب��وع‬ ‫امل��ا� �ض��ي ب ��وف ��اة ط�ب�ي�ع�ي��ة؛ ن�ت�ي�ج��ة لأم ��را� ��ض‬ ‫ال�شيخوخة‪ ،‬بعد �أنّ بقيت جمهولة الهُوية يف‬ ‫دار الرعاية ثالثة ع�شر عاما‪ ،‬فن�شرت وزارة‬ ‫التنمية �إعالنا على م��دار يومني يف �صحف؛‬ ‫ملعرفة �إذا ما كان هناك أ�ق��ارب للم�سنة‪ ،‬ليتم‬ ‫ت�سليمهم جثمانها ليجري بعدها دفنها‪.‬‬

‫ت �ب��د أ� وزارة التنمية االج�ت�م��اع�ي��ة ال�ي��وم‬ ‫م�سح جميع دور رع��اي��ة امل�سنني؛ للت�أكد من‬ ‫هُ ويات املنتفعني فيها‪.‬‬ ‫امل�سح �سي�شمل ‪ 357‬م�سنا يقيمون يف ع�شر‬ ‫دور لرعاية امل�سنني خريية‪ ،‬وخا�صة ويت�ضمن‬ ‫ال�ت� أ�ك��د م��ن حيازتهم وث��ائ��ق ثبوتية و إ�ع ��داد‬ ‫ق��وائ��م ب ��أ� �س �م��اء أ�ق��ارب �ه��م �إىل ج��ان��ب �سحب‬ ‫عينات من دمائهم للجوء �إليها م�ستقب ً‬ ‫ال يف‬ ‫حال احلاجة �إليها‪.‬‬ ‫وي � أ�ت��ي امل���س��ح ب�ع��د وف ��اة م�سنة جمهولة‬ ‫ال�ه��وي��ة يف دار رع��اي��ة اخلمي�س امل��ا��ض��ي‪ ،‬بعد‬ ‫�أنّ ق���ض��ت ف�ي�ه��ا ث�لاث��ة ع���ش��ر ع��ام��ا دون �أن‬ ‫يزورها �أو يراجع ب�ش�أنها �أحد بح�سب الناطق‬ ‫الإعالمي لوزارة التنمية فواز الرطروط‪.‬‬ ‫ودخ �ل��ت امل���س�ن��ة دار ل�ل��رع��اي��ة ع ��ام ‪1999‬‬ ‫ب�ع��د �أنّ �ضبطتها اجل �ه��ات املخت�صة تت�سول‬ ‫يف �أح��د ��ش��وارع العا�صمة ع�م��ان‪ ،‬ومل تتمكن‬ ‫وزارة التنمية �آنذاك من الت�أكد من هُ ويتها؛‬ ‫�إذ ُزودت ال � ��وزارة ب��ا��س�م�ه��ا الأول ف �ق��ط؛ ما‬ ‫ح��ال دون معرفة هُ ويتها احلقيقية �أو مكان‬ ‫�سكناها‪.‬‬ ‫م�صادر الوزارة ت�ؤكد �أنّ الغالبية العظمى‬ ‫م��ن امل���س�ن�ين ل��دي�ه��م �أوراق ت�ث�ب��ت هُ ��وي��ات�ه��م‪،‬‬

‫«الداخلية» بصدد إصدار بطاقة خدمات‬ ‫للوافدين السوريني قريب ًا‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أعلنت وزارة الداخلية �أنها �ست�صدر قريبا‬ ‫بطاقة خدمات للوافدين ال�سوريني الذين‬ ‫دخلوا اململكة اعتباراً من اخلام�س ع�شر من‬ ‫�شهر �آذار م��ن ال �ع��ام امل��ا��ض��ي ل�ت�ك��ون مبثابة‬ ‫اثبات �شخ�صية ي�سهل عليهم عملية التنقل‬ ‫واالقامة داخل اململكة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال � ��وزارة يف ب �ي��ان ��ص�ح��ايف أ�م����س‬ ‫االث �ن�ي�ن ان ال �ب �ط��اق��ة ��س�ت���س��اع��د ال��واف��دي��ن‬

‫ال� ��� �س ��وري�ي�ن وذوي � �ه� ��م ع �ل��ى اجن� � ��از وامت � ��ام‬ ‫املعامالت الر�سمية وغ�ير الر�سمية وتوفري‬ ‫�أف�ضل اخلدمات لهم ب�أق�صر و�أ�سهل الطرق‬ ‫و�سي�ستفيد من هذه البطاقة كل من يتقدم‬ ‫للح�صول عليها‪.‬‬ ‫واهابت ال��وزارة بح�سب البيان بالأ�شقاء‬ ‫ال �� �س��وري�ين امل�ق�ي�م�ين ع �ل��ى �أرا�� �ض ��ي امل�م�ل�ك��ة‬ ‫الأردن �ي��ة الها�شمية وال��ذي��ن دخ �ل��وا اململكة‬ ‫��ض�م��ن امل ��دة امل �ح��ددة اىل امل �ب��ادرة مب��راج�ع��ة‬ ‫امل��راك��ز ا ألم�ن�ي��ة التابعة مل��دي��ري��ات ال�شرطة‬

‫يف جميع املحافظات ومناطق البادية �ضمن‬ ‫م�ن��اط��ق ��س�ك�ن��اه��م لتعبئة ال �ن �م��وذج اخل��ا���ص‬ ‫ل�ل�ح���ص��ول ع�ل��ى ال�ب�ط��اق��ة اخل��دم��ات�ي��ة التي‬ ‫�ستمكنهم من احل�صول على اف�ضل اخلدمات‪.‬‬ ‫وح � ��ددت ال � � ��وزارة ال �ع��ا� �ش��ر م ��ن ال���ش�ه��ر‬ ‫احل� � ��ايل م� ��وع� ��دا ل� �ب ��دء ا� �س �ت �ق �ب��ال ط �ل �ب��ات‬ ‫الوافدين ال�سوريني وملدة �شهر‪ ،‬داعية اياهم‬ ‫اىل ع ��دم ت�ف��وي��ت ال�ف��ر��ص��ة ل�ل�ح���ص��ول على‬ ‫ال�ب�ط��اق��ة وب��ال���س��رع��ة املمكنة �ضمن ال�ف�ترة‬ ‫الزمنية املمنوحة‪.‬‬

‫إنذار وإغالق ‪ 19‬مركز ًا لرعاية املعوقني منذ بداية العام‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أغلقت وزارة التنمية االجتماعية منذ‬ ‫ب��داي��ة ال�ع��ام �أرب�ع��ة م��راك��ز خا�صة لرعاية‬ ‫الأ�شخا�ص املعوقني‪ ،‬بح�سب بيان �أ�صدرته‬ ‫الوزارة مبنا�سبة اليومني العاملي والعربي‬ ‫للأ�شخا�ص ذوي الإعاقة‪.‬‬ ‫ال� ��وزارة ق��ال��ت يف بيانها �أ ّن �ه��ا �أغلقت‬ ‫م��رك��ز رع��اي��ة خ��ا���ص ب�شكل ن�ه��ائ��ي‪ ،‬بينما‬ ‫�أغ�ل�ق��ت ث�لاث��ة م��راك��ز خ��ا��ص��ة مل��دة ثالثة‬ ‫�شهور‪.‬‬ ‫ووج� �ه ��ت ال � � ��وزارة م �ن��ذ ب ��داي ��ة ال �ع��ام‬ ‫ّ‬

‫وحتى نهاية ال�شهر املا�ضي ‪ 15‬إ�ن��ذارا �إىل‬ ‫مراكز خا�صة لرعاية الأ�شخا�ص املعوقني‪،‬‬ ‫بح�سب البيان‪ ،‬لريتفع ع��دد امل��راك��ز التي‬ ‫وج �ه��ت �إل�ي�ه��ا وزارة التنمية ع�ق��وب��ات ‪19‬‬ ‫ّ‬ ‫مركزا لرعاية املعوقني‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ب �ي��ان �أنّ ال� � ��وزارة ق � ّدم��ت‬ ‫خ��دم��ات ل � �ـ‪ 495‬م �ع��وق��ا م��ن خ�ل�ال �أرب �ع��ة‬ ‫مراكز �إيوائية يف جر�ش والكرك وال�ضليل‬ ‫وال��ر��ص�ي�ف��ة‪ ،‬فيما ق � ّدم��ت خ��دم��ات ل‪911‬‬ ‫معوقا من خالل مراكز املنارات النهارية‬ ‫ومراكز الت�أهيل املهني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار البيان �إىل �أنّ ال��وزارة ا�شرتت‬

‫منذ بداية العام خدمات لـ‪ 113‬معوقا من‬ ‫جمعيات‪ ،‬بينما ا�شرتت خدمات من مراكز‬ ‫خا�صة لـ‪ 35‬حالة جمانية‪� ،‬إىل جانب �شراء‬ ‫خدمات ‪ 131‬موظفا من خالل اجلمعيات‪،‬‬ ‫و�شراء خدمات للطالب ح�سب االتفاقيات‬ ‫‪ 103‬منتفعا ب‪ 8650‬دينارا �شهريا و�شراء‬ ‫خدمات لـ‪ 93‬طالبا عن طريق كتب ر�سمية‬ ‫ب‪ 7440‬دينارا �شهريا‪.‬‬ ‫وت�شرف وزارة التنمية على ‪ 60‬مركزا‬ ‫تابعا للقطاع اخلا�ص و‪ 58‬جمعية لديها‬ ‫�صفوف للإعاقة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ‪ 26‬مركزا‬ ‫تابعا للوزارة‪.‬‬

‫حملة لجمع مليون دوالر ملكافحة السرطان‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�ضمن مبادرة تاريخية تهدف �إىل مكافحة‬ ‫مر�ض ال�سرطان يف الأردن‪ ،‬مت الإع�لان عن‬ ‫تنظيم بعثة "من �أخ�ف����ض بقعة �إىل �أع�ل��ى‬ ‫قمة من �أجل الكفاح �ضد ال�سرطان"‪ ،‬خالل‬ ‫م�ؤمتر �صحفي عُقد يف فندق الندمارك‪ ،‬وقد‬ ‫ح�ضر ه��ذا امل ��ؤمت��ر زي��د بيطار ن��ائ��ب مدير‬ ‫ع��ام م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان‪ ،‬نيابة عن‬ ‫الأمرية دينا مرعد‪ ،‬املدير العام للم�ؤ�س�سة‪.‬‬ ‫تهدف هذه البعثة املزمع �إطالقها خالل‬ ‫�شهر ني�سان ‪ 2013‬املقبل �إىل جمع تربعات‬ ‫م�ق��داره��ا مليون دوالر �أم��ري�ك��ي؛ ال�ستكمال‬ ‫م���ش��روع تو�سعة املبنى اجل��دي��د ال�ت��اب��ع ملركز‬ ‫احل�سني لل�سرطان‪.‬‬ ‫و�سيقود البعثة م�صطفى �سالمة‪ ،‬وهو‬ ‫�أول �أردين و�صل �إىل قمة �إفر�ست‪ ،‬وهو �أي�ضاً‬ ‫م�ؤيد ن�شط للعديد من الق�ضايا الإن�سانية‪.‬‬ ‫و�سيخ�ضع ف��ري��ق املبتدئني امل���ش��ارك يف‬ ‫هذه املبادرة‪ ،‬واملكون من ‪� 19‬أردنياً م�شهوراً‪،‬‬ ‫لتدريبات مكثفة لتح�ضريهم مل�شوارهم املليء‬ ‫ب��ال�ت�ح��دي��ات ال ��ذي �سيمتد م��ن ب�ين �أخف�ض‬ ‫بقعة على وج��ه الأر� ��ض يف البحر امل�ي��ت �إىل‬ ‫�أعلى قمة يف العامل تقريباً وهي خميم قاعدة‬ ‫�إفر�ست‪.‬‬ ‫و� �س �ت �ب��د�أ ال�ب�ع�ث��ة مب �� �س�يرة رم��زي��ة على‬ ‫�شاطئ البحر امليت‪ ،‬وم��ن ثم �سيقوم �أع�ضاء‬ ‫الفريق بزيارة الأطفال الذين تتم معاجلتهم‬ ‫يف مركز احل�سني لل�سرطان‪ ،‬حيث �سيجمعون‬

‫�أع�لام�اً كتب عليها ه ��ؤالء الأط�ف��ال �أمانيهم‬ ‫ل�ي��أخ��ذوه��ا معهم خ�لال رحلتهم‪ .‬بعد ذلك‬ ‫�سيغادر �أع�ضاء الفريق بالطائرة �إىل مدينة‬ ‫ك��اث�م��ان��دو؛ حت���ض�يراً للبعثة ال�ت��ي �ست�ستمر‬ ‫‪ 14‬ي ��وم �اً‪ ،‬وال �ت��ي ��س�ي�ق��وم��ون خ�لال �ه��ا ب�شق‬ ‫طريقهم �إىل خميم قاعدة �إفر�ست‪ .‬و�ستنتهي‬ ‫البعثة عندما يقوم الفريق ب��إرج��اع الأع�لام‬ ‫�إىل الأط �ف��ال امل��وج��ودي��ن يف م��رك��ز احل�سني‬ ‫لل�سرطان‪.‬‬ ‫و�سيت�ضمن الفريق الأردين لعام ‪:2013‬‬ ‫م�صطفى �سالمة ق��ائ��د ال�ف��ري��ق‪ ،‬وال��دك�ت��ورة‬ ‫�سناء م�صطفى عبدة النا�شطة االجتماعية‬ ‫وم��درب��ة امل� �ه ��ارات ال���ش�خ���ص�ي��ة‪ ،‬وط �ل�ال �أب��و‬ ‫ال��راغ��ب م ��ؤل��ف م��و��س�ي�ق��ي‪ ،‬و�إمي� ��ان امل�ج��ايل‬ ‫ُن�سقة التنمية الدولية يف م�ؤ�س�سة احل�سني‬ ‫م ّ‬ ‫ل�ل���س��رط��ان‪ ،‬ورب ��ى �أن���س�ت��ا���س م��دي��رة تطوير‬ ‫الأعمال يف جمل�س اعتماد امل�ؤ�س�سات ال�صحية‪،‬‬ ‫والدكتور �أجم��د العريان الرئي�س التنفيذي‬ ‫ل�سل�سلة �صيدليات فارم�سي ون‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل دمي��ة بيبي الرئي�س التنفيذي مل�ؤ�س�سة‬ ‫�إجن� ��از‪ ،‬و�إي �ه��اب ح �ن��اوي ال��رئ�ي����س التنفيذي‬ ‫ل�شركة أُ�منية‪ ،‬وماهر قدورة نا�شط اجتماعي‬ ‫وم ��ؤ� �س ����س ورئ �ي ����س م �� �س��رح ال �ف �ك��ر اجل��دي��د‪،‬‬ ‫وب��ا� �س��ل م��رج��ي م��دي��ر ع ��ام جم �م��وع��ة ع � ّزت‬ ‫مرجي‪ ،‬وامل�صوّر زه��راب ماركاريان‪ ،‬ومعايل‬ ‫قا�سم خ�ضر الرئي�س التنفيذي وم�ست�شارة‬ ‫اال� �س �ت��دام��ة يف � �ش��رك��ة ��س�ك�ي�م��ا ال��س�ت���ش��ارات‬ ‫اال�ستدامة‪ .‬كما �سي�ضم الفريق عبري قم�صية‬ ‫م��ؤ��س���س��ة وم��دي��رة ��ش��رك��ة "بيرت بيزن�س"‪،‬‬

‫ورن��دا �صيفي �شعالن وهي ناجية من مر�ض‬ ‫ال�سرطان ومعلمة لغات‪ ،‬وزين �سلطي م�صوّرة‬ ‫ومدربة يوغا‪ ،‬ونبيل �صواحلة ممثل وم�ؤلف‬ ‫م�سرحي‪� ،‬إىل ج��ان��ب ج��اك��ي ��ص��واحل��ة كاتبة‬ ‫م�ستقلة‪ ،‬ودينا �شومان م�ست�شارة‪ ،‬والدكتور‬ ‫�سامر �صناع م�ست�شار تقومي الأ�سنان‪ ،‬وفريوز‬ ‫زغول امللحق الثقايف يف القن�صلية الأمريكية‬ ‫يف دبي‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ادت الأم�ي�رة دينا مرعد مدير عام‬ ‫م�ؤ�س�سة احل�سني لل�سرطان بالبعثة الأردنية‬ ‫قائلة‪�" :‬إن بعثة "من �أخف�ض بقعة �إىل �أعلى‬ ‫ق�م��ة م��ن �أج ��ل ال�ك�ف��اح ��ض��د ال�سرطان" هي‬ ‫من ��وذج رائ ��ع مل��ا مي�ك�ن�ن��ا �أن ن�ح�ق�ق��ه بتكاتف‬ ‫الأف ��راد واملجموعات معاً ل�صالح ا آلخ��ري��ن‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت�ع��د ه��ذه ال�ب�ع�ث��ة م �ث��ا ًال ل �ق��درة ك��ل منا‬ ‫مهما ك��ان م�ستوى �إمكانياتنا ومواهبنا‪-‬‬‫على دعم مركز احل�سني لل�سرطان يف مكافحة‬ ‫م��ر���ض ال���س��رط��ان ال ��ذي ب��ات ي � ؤ�ث��ر يف حياة‬ ‫ال�ك�ث�يري��ن‪ ،‬وال ��ش��ك يف �أن اجل�ه��د اجلماعي‬ ‫امل�شرتك كالذي تبذله هذه البعثة له ف�ضل‬ ‫كبري يف متكني جمتمعنا من امل�ضي قدماً يف‬ ‫م�سرية مكافحة ال�سرطان"‪.‬‬ ‫و��س�ي���س��اع��د دع ��م ه ��ذا امل �� �ش��روع يف ب�ن��اء‬ ‫مبنيني ج��دي��دي��ن بحجم ي�ف��وق م�ق��ر مركز‬ ‫احل�سني لل�سرطان ب�ث�لاث م��رات؛ وبالتايل‬ ‫زيادة قدرته على توفري العالج لعدد �أكرب من‬ ‫املر�ضى‪ ،‬وتزويدهم ب�أف�ضل خدمات العالج‬ ‫امل�م�ك�ن��ة‪ ،‬وال�ت�ق�ل�ي��ل م��ن ع��دد امل��ر��ض��ى ال��ذي��ن‬ ‫ينتظرون العالج‪.‬‬

‫حــراك‬ ‫«مسرية أكفان» للمتعطلني عن العمل يف معان حزب الحياة يؤكد توحيد جهوده اإلصالحية مع الجبهة الوطنية لإلصالح‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬رائد رمان‬

‫يعتزم "متعطلو معان" تنفيذ م�سرية �أكفان" نهاية‬ ‫الأ�سبوع اجل��اري؛ يف إ���ش��ارة منهم �إىل الت�صعيد‪ ،‬بعد �أن‬ ‫طفح كيلهم ونفد �صربهم يف الو�صول �إىل حل ومعاجلة‬ ‫م�شكلة ال�ب�ط��ال��ة يف امل�ح��اف�ظ��ة وف ��ق ال�ن��ا��ش��ط ال�ن��اط��ق‬ ‫االعالمي لـ"متعطلي معان" را�شد �آل خطاب‪ .‬وق��ال �آل‬ ‫خطاب لـ"ال�سبيل" �إن اعت�صاما نفذ اليوم االثنني على‬ ‫طريق الر�شيدية بالقرب من �شركة الفو�سفات؛ احتجاجا‬ ‫على ع��دم توفري وظ��ائ��ف للمتعطلني‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل عدم‬ ‫العمل على حل م�شكلة البطالة يف املحافظة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن املعت�صمني ق��ام��وا مب�ن��ع � �س �ي��ارات �شركة‬ ‫ال�ف��و��س�ف��ات م��ن ال��دخ��ول �أو اخل ��روج إ�ل�ي�ه��ا؛ وذل ��ك لأن‬

‫ال�شركة ت�ساهم يف تعميق ح��ال��ة البطالة يف املحافظة‪،‬‬ ‫من ناحية تعيينها موظفني من خارجها‪ ،‬وع��دم اعطاء‬ ‫الأولوية لتعيني �أبناء املحافظة ‪-‬ح�سب تعبريه‪.-‬‬ ‫وبني �أن اعت�صام "املتعطلني" يدخل �شهره الـثالث‪،‬‬ ‫�إذ كان يقام �أمام باب حمافظة معان ومن ثم جرى نقله‬ ‫�إىل دوار العقبة‪ ،‬م�شريا �إىل ان عدد امل�شاركني يف االعت�صام‬ ‫ي�صل �إىل ‪�� 700‬ش�خ����ص‪ ،‬منهم ‪ 250‬ي�ح�م�ل��ون ��ش�ه��ادات‬ ‫البكالوريو�س والدبلوم‪ ،‬والباقي يعملون يف مهن خمتلفة‪.‬‬ ‫واع�ت�بر �آل خطاب �أن وع��ود احلكومة املحلية يف العمل‬ ‫على حل م�شكلة البطالة يف املحافظة �إمن��ا هي تهمي�ش‬ ‫وت�سويف‪ ،‬م�ؤكدا �أن امل�شكلة تراوح مكانها‪ ،‬ومل يتم احراز‬ ‫اي تقدم فيها‪ ،‬داعيا احلكومة �إىل بذل مزيد من اجلهد‬ ‫واالهتمام والعمل �أكرث حلل م�شكلة البطالة يف املحافظة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال حزب احلياة يف بيان �صدر له‬ ‫�أم�س �أنّه "يق ّدر حجم امل�س�ؤولية امللقاة‬ ‫على كاهل كل فرد منّا للخروج بالوطن‬ ‫من الأزمة اخلانقة‪ ،‬والتي تتط ّلب منّا‬ ‫جميعا ب��ذل الغايل والنفي�س للخروج‬ ‫منها"‪ ،‬م�ؤكدا على عدة ثوابت منها‪:‬‬ ‫ن�ص عليه‬ ‫االلتزام بالد�ستور وما ّ‬ ‫من حق الأردنيني بالتعبري عن �إرادتهم‬ ‫وب�ك��اف��ة ال��و��س��ائ��ل امل���ش��روع��ة وامل�ت��اح��ة‬ ‫وب� �ط ��رق ��س�ل�م�ي��ة ال� �س �ت �ك �م��ال م���س�يرة‬

‫ا إل� � �ص�ل��اح ال� �ت ��ي ب � � ��د�أت ومل ت�ت�ح�ق��ق‬ ‫أ�ه��داف�ه��ا ب�ع��د‪ ،‬وم ��ؤك��دا على ح��ق كافة‬ ‫التيارات ال�سيا�سية بالتعبري ال�سلمي‬ ‫عن �آرائها وتوفري احلماية لها‪.‬‬ ‫رف ����ض احل ��زب رف �� �ض �اً ق��اط �ع �اً كل‬ ‫أ�ع �م��ال ال�ت�خ��ري��ب ال�ت��ي ال مت��تّ ب�صلة‬ ‫�إىل امل �ط��ال �ب�ي�ن ب ��ا إل�� �ص�ل�اح وط��ال��ب‬ ‫اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة ب���ض�ب��ط امل�ن��د�� ّ�س�ين‬ ‫الذين يحاولون الإ��س��اءة �إىل احل��راك‬ ‫ال�شعبي م��ن خ�ل�ال مم��ار��س�ت�ه��م لهذه‬ ‫الأعمال التخريبية‪.‬‬ ‫ون ��ا�� �ش ��د احل � ��زب ك ��اف ��ة ا ألح � � ��زاب‬

‫واحلراكات وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫توحد جهودها‬ ‫املطالِبة بالإ�صالح �أن ِّ‬ ‫لأن مطلب الإ�صالح جُتمِ ع عليه كافة‬ ‫ال� �ق ��وى ال �� �ش �ع �ب �ي��ة مب �خ �ت �ل��ف أ�ل��وان �ه��ا‬ ‫ومعتقداتها‪ ،‬و�أعلن بهذا املجال قرار‬ ‫احل� � ��زب ت ��وح �ي ��د ج � �ه� ��وده م� ��ع ج �ه��ود‬ ‫اجل �ب �ه��ة ال��وط �ن �ي��ة لل��إ� �ص�ل�اح وك��اف��ة‬ ‫ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال �ت��ي ت�ع�م��ل حتت‬ ‫مظ ّلتها‪.‬‬ ‫و أ��� � � �ض � � ��اف ال� � �ب� � �ي � ��ان‪ " :‬إ�نّنا يف‬ ‫ال��وق��ت ال ��ذي ال ن�ق�ل��ل ف�ي��ه م��ن بع�ض‬ ‫ا إل� �ص�ل�اح��ات ال��د� �س �ت��وري��ة ال �ت��ي ّ‬ ‫مت��ت‬

‫ب��ال��رغ��م م ��ن ك��ون �ه��ا غ�ي�ر ك��اف �ي��ة‪� ،‬إ ّال‬ ‫أ�نّنا ال ميكن �أن نرتاجع عن م�سريتنا‬ ‫ا إل�� �ص�ل�اح� �ي ��ة ق �ب��ل حت �ق �ي��ق م �ط��ال��ب‬ ‫ن�ص عليها الد�ستور ب�أنّ‬ ‫ال�شعب التي ّ‬ ‫ال���ش�ع��ب ه��و م���ص��در ال���س�ل�ط��ات‪ ،‬وذل��ك‬ ‫بالتوافق على قانون انتخابات ع�صري‬ ‫وانتخاب جمل�س نواب مبوجبه ميار�س‬ ‫� �ص�لاح �ي��ات��ه يف ال��رق��اب��ة وال �ت �� �ش��ري��ع‪،‬‬ ‫بحيث ن�ستطيع بعد ذل��ك وم��ن خالل‬ ‫جم �ل ����س ال� �ن ��واب امل �ن �ت �خ��ب ا� �س �ت �ك �م��ال‬ ‫عملية الإ�صالح‪� ،‬سواء كانت د�ستورية‬ ‫�أو قانونية �أو اقت�صادية"‪.‬‬

‫موظفو اإلحصاءات املعتصمون يجددون مطالبهم املالية واإلدارية‬ ‫عمان‪-‬برتا‬ ‫ج � ��دد م��وظ �ف��و دائ � � ��رة االح� ��� �ص ��اءات‬ ‫العامة املعت�صمون يف باحة الدائرة �أم�س‬ ‫االثنني مطالبه بااللتزام بنظام اخلدمة‬ ‫املدنية فيما يتعلق باملغادرات واالج��ازات‪،‬‬ ‫ك��ون النظام ال مينع امل�غ��ادرات واالج��ازات‬ ‫على حد قولهم‪.‬‬ ‫وط ��ال� �ب ��وا ب�ت�ح���س�ين ظ � ��روف ال�ع�م��ل‬ ‫امل �ي��داين وال �غ��اء ال�ع�ق��وب��ات ال�ت��ي ��ص��درت‬ ‫بحقهم �سواء االداري��ة‪ ،‬ان��ذارات‪ ،‬او مالية‪،‬‬ ‫اي �ق��اف امل �ك��اف ��آت ال���ش�ه��ري��ة ل �ب��دل العمل‬ ‫اال�� �ض ��ايف وال �ت �ع��ام��ل م ��ع ط �ل �ب��ات ال�ن�ق��ل‬ ‫اخلارجية ح�سب النظام‪.‬‬ ‫وق��ال��وا يف ل�ق��اء م��ع و��س��ائ��ل االع�ل�ام‪،‬‬ ‫ان الدائرة مل تراع ا�س�س النقل اخلارجي‬ ‫واالنتداب والنقل والتكليف داخل الدائرة‬ ‫ومل ت�أخذ بعني االعتبار عند اجراء النقل‬ ‫م�سار التطور الوظيفي للموظف‪.‬‬

‫وطالبوا بو�ضع ا�س�س وا�ضحة باعتماد‬ ‫ال�ت�خ���ص����ص وال ��درج ��ة وال �ف �ئ��ة واخل�ب�رة‬ ‫وامل� ��ؤه ��ل ال�ع�ل�م��ي ع �ن��د اج � ��راء م�ن��اق�لات‬ ‫للموظفني وت��ام�ين احل�م��اي��ة القانونية‬ ‫والرعاية االدارية يف العمل امليداين‪.‬‬ ‫وط��ال �ب��وا ب�ت�ع��دي��ل ا� �س ����س وت�ع�ل�ي�م��ات‬ ‫مكاف�أة بدل العمل اال�ضايف بحيث ت�ساوي‬ ‫ب�ي�ن�ه��م وب�ي�ن م��وظ�ف��ي وزارة التخطيط‬ ‫وال�ت�ع��اون ال��دويل م��ن حيث امل�ب��د�أ ولي�س‬ ‫من حيث القيمة‪.‬‬ ‫وكان املدير العام لدائرة االح�صاءات‬ ‫العامة فتحي الن�سور التقى �صحافيني‬ ‫وع��ر���ض ل�ه��م االج� � ��راءات ال �ت��ي اتخذتها‬ ‫ال � ��دائ � ��رة ل �ت �ل �ب �ي��ة امل �م �ك��ن م ��ن م �ط��ال��ب‬ ‫املوظفني املعت�صمني‪.‬‬ ‫وقال الن�سور لل�صحافيني �إن املوظفني‬ ‫ي�ط��ال�ب��ون ب��وج��ود �أ��س����س ل���ص��رف امل�ك��اف��أة‬ ‫ل�ق��اء العمل الإ� �ض��ايف "والكل ي�ع��رف �أن��ه‬ ‫ل�صرف هذه املكاف�أة �أ�س�س وا�ضحة ولكن‬

‫املطلب الذي يريده املوظفون هو ا�ستمرار‬ ‫�صرف املكاف�أة بغ�ض النظر عن وجود عمل‬ ‫�إ� �ض��ايف او ال‪ ،‬باال�ضافة �إىل رف��ع قيمتها‬ ‫وال ��ض��رورة ل ��دوام �ساعات عمل �إ�ضافية‬ ‫وان ت�صرف املكاف�أة ب�شكل مقطوع‪ ،‬وان ال‬ ‫تت�أثر م�ستقب ً‬ ‫ال لأي �سبب كان"‪.‬‬ ‫وردا على اتهامات يف تعيينات ع�شوائية‬ ‫بني �أن الدائرة ا�صدرت ا�س�سا للتعيني منذ‬ ‫��س�ن��وات وط��ورت�ه��ا مب��ا ي�صب يف م�صلحة‬ ‫العمل يف الدائرة‪.‬‬ ‫وقال الن�سور �إن جميع عمليات النقل‬ ‫�أو التكليف ال�ت��ي مت��ت م�ن��ذ ب��داي��ة ال�ع��ام‬ ‫احل� ��ايل ك��ان��ت ت �ت��م ب��ال �ت �� �ش��ارو م ��ع ن��ائ��ب‬ ‫املدير العام وامل�ساعدين وموافقة مديري‬ ‫امل��دي��رات �أو ر�ؤ� �س��اء االق �� �س��ام املعنيني يف‬ ‫ال ��دائ ��رة‪ ،‬و�إن ج�م�ي��ع ع�م�ل�ي��ات ال�ن�ق��ل �أو‬ ‫التكليف ال�ت��ي مت��ت ك��ان��ت ب�سبب ت�ضخم‬ ‫عدد املوظفني املكتبني‬ ‫يف مركز الدائرة باجلبيهة‪ ،‬ودون �أن‬

‫يتم تزويد ه��ذه املديريات ب��اي ب��دالء عن‬ ‫املوظفني املنقولني او املكلفني‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل ان هناك زي��ادة يف طلبات‬ ‫املوظفني العاملني يف امليدان لنقلهم �إىل‬ ‫خارج الدائرة‪ ،‬وهذا بالطبع يفرغ امليدان‬ ‫من موظفني وي�ضر العمل امليداين الذي‬ ‫هو ع�صب العمل الإح�صائي‪.‬‬ ‫وبني ان الدائرة ا�صدرت تعميما �إىل‬ ‫املوظفني "تاركي العمل واملتوقفني عنه"‬ ‫حلثهم على ال�ع��ودة �إىل مكاتبهم واجن��از‬ ‫االعمال املطلوبة منهم حمذرة من اتخاذ‬ ‫�إجراءات االدارية بحقهم‪.‬‬ ‫وق� ��ال ال �ن �� �س��ور �إن ع� ��ددا ق �ل �ي�لا من‬ ‫امل��وظ�ف�ين ا��س�ت�ج��اب‪ ،‬لكن ع��ددا ك�ب�يرا مل‬ ‫ي�ستجب ما دفع اىل توجيه ا�ستجواب لهم‬ ‫لال�ستي�ضاح عن ا�سباب تركهم وتوقفهم‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ان ال � ��دائ � ��رة وج� �ه ��ت ع �ق��وب��ة‬ ‫االنذار لكل املوظفني الذين مل ي�ستجيبوا‬

‫وع��دده��م ‪ ،245‬اع �ت��ذر م�ن�ه��م ‪ 15‬موظفا‬ ‫ع��ن االع�ت���ص��ام ومت ال �غ��اء االن� ��ذار عنهم‬ ‫لتفهمهم ملا يجري واع�ت��ذاره��م عن ترك‬ ‫العمل وتوقفهم عنه‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل ��دي ��ر ال �ع ��ام ل �ق��د ط�ل�ب��ت من‬ ‫م��دراء املديريات يف الدائرة ويف االقاليم‬ ‫ع��دم التن�سيب ب��ال �ع��ودة للعمل اال� �ض��ايف‬ ‫ل�شهر كاون الأول ‪ 2012‬جلميع املوظفني‬ ‫ال��ذي��ن ت��رك��وا عملهم وت��وق�ف��وا ع�ن��ه‪ ،‬كما‬ ‫طلبت عدم �صرف اي مبلغ لهم �إعتباراً من‬ ‫‪ 14‬ت�شرين ال�ث��اين ‪ 2012‬ب�سبب توقفهم‬ ‫ع��ن العمل ب�شكل نهائي‪ ،‬ول�ع��دم قيامهم‬ ‫والتزامهم ب�ساعات العمل اال�ضايف م�ؤكدا‬ ‫�أن وج��وده��م داخ��ل ح��رم ال��دائ��رة ال يعني‬ ‫انهم على ر�أ�س عملهم‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان الدائرة �ستتخذ �إجراءات‬ ‫أ�خ ��رى بحق املعت�صمني اذا م��ا ا�ستمروا‬ ‫يف اعت�صامهم تن�سجم م��ع �أح �ك��ام نظام‬ ‫اخلدمة املدنية‪.‬‬

‫وك��ان رئي�س دي��وان املظامل عبدالإله‬ ‫ال �ك��ردي التقى املعت�صمني وط�ل��ب منهم‬ ‫ال�ت�ق��دم ب�شكوى اىل ال��دي��وان لدرا�ستها‬ ‫ورف��ع الظلم عنهم‪ ،‬مثلما زاره ��م رئي�س‬ ‫دي � ��وان اخل ��دم ��ة امل��دن �ي��ة ال��دك �ت��ور خلف‬ ‫الهمي�سات وط�ل��ب منهم رف��ع مطالبهم‬ ‫�ضمن القنوات الر�سمية‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل� ��ادة ‪ 68‬م��ن ن �ظ��ام اخل��دم��ة‬ ‫امل��دن �ي��ة رق ��م ‪ 30‬ل �ع��ام ‪ 2007‬وت�ع��دي�لات��ه‬ ‫ع �ل��ى أ�ن� � ��ه ي �ح �ظ��ر ع �ل��ى امل ��وظ ��ف وحت��ت‬ ‫طائلة امل�س�ؤولية الت�أديبية ا إلق ��دام على‬ ‫�أي م��ن الأع �م��ال التالية‪ :‬ت��رك العمل �أو‬ ‫التوقف عنه دون �إذن م�سبق‪ ،‬وا�ستغالل‬ ‫وظ�ي�ف�ت��ه خل��دم��ة �أغ��را���ض �أو �أه� ��داف �أو‬ ‫م�صالح حزبية �أو القيام �أو اال�شرتاك يف‬ ‫�أي مظاهرة �أو إ���ض��راب �أو اعت�صام �أو �أي‬ ‫عمل مي�س ب��أم��ن ال��دول��ة وم�صاحلها‪� ،‬أو‬ ‫ي�ضر �أو يعطل م�صالح املواطنني واملجتمع‬ ‫والدولة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪7‬‬

‫بعثة دبلوماسية تلتقي العمالة املصرية يف الطفيلة‬ ‫الطفيلة ‪ -‬برتا‬ ‫ال�ت�ق��ت ب�ع�ث��ة القن�صلية امل���ص��ري��ة يف‬ ‫الأردن �أم����س االث�ن�ين ح�شدا م��ن اجلالية‬ ‫امل�صرية يف حمافظة الطفيلة وا�ستمعت‬ ‫�إىل ابرز احتياجاتهم ومطالبهم العمالية‬ ‫و�أوج��ه التعاون والتن�سيق لتطبيق قانون‬ ‫وزارة العمل‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال �ق �ن �� �ص��ل امل �� �ص��ري يف ال�ع�ق�ب��ة‬ ‫حم �م��د ال �ع �ل ��وي خ�ل��ال ل �ق��ائ��ه حم��اف��ظ‬ ‫ال �ط �ف �ي �ل��ة ال ��دك� �ت ��ور ه��ا� �ش��م ال �� �س �ح �ي��م يف‬ ‫مكتبه عمق ال�ع�لاق��ات الأردن �ي��ة امل�صرية‬ ‫يف خمتلف امل �ج��االت‪ ،‬م�شريا �إىل �أن هذا‬ ‫اللقاء م��ع العمالة واجل��ال�ي��ة امل�صرية يف‬ ‫الطفيلة ي�أتي يف �إطار قنوات التوا�صل مع‬ ‫امل�صريني خارج م�صر‪.‬‬ ‫وق��ال املحافظ ال�سحيم خ�لال اللقاء‬ ‫ان ا إلج��راءات التي يتم اتخاذها تتفق مع‬ ‫الأن�ظ�م��ة وال �ق��وان�ين وت��رك��ز ع�ل��ى ت�سهيل‬ ‫معامالت وعقود العمل للعمالة الوافدة‬ ‫لدورهم يف بناء ونه�ضة االردن‪.‬‬ ‫واكد العلوي �أن العاملني امل�صريني يف‬ ‫االردن يجدون يف بلدهم الثاين الأردن كل‬

‫رعاية وتعاون ومعاملة ح�سنة‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫ان ق��ان��ون العمل الأردين ق��ان��ون ع�صري‬ ‫ومتح�ضر ويتفق مع املعايري الدولية يف‬ ‫جمال الت�شريعات العمالية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت امل�ست�شار ال�ع�م��ايل يف ال�سفارة‬ ‫امل �� �ص��ري��ة �� �ص�ل�اح ع �ط �ي��ان اىل ال �ت �ع��اون‬ ‫والتن�سيق مع الدوائر وامل�ؤ�س�سات الر�سمية‬ ‫امل�ع�ن�ي��ة ب��ال�ع�م��ال��ة امل �� �ص��ري��ة م��ا ي���س�ه��م يف‬ ‫امل�ح��اف�ظ��ة ع�ل��ى احل�ق��وق العمالية و إ�ل ��زام‬ ‫العمال بتطبيق قانون العمل والعمال‪.‬‬ ‫وق � ��ال م �ن �� �س��ق ال �ع �م��ال��ة ال� ��واف� ��دة يف‬ ‫ال �ط �ف �ي �ل��ة ع �ل�اء اب� ��و ي��ا� �س��ر ان اجل��ال �ي��ة‬ ‫امل�صرية يف الطفيلة تعمل يف أ�ج ��واء من‬ ‫الهدوء واال�ستقرار والطم�أنينة يف بلدها‬ ‫ال� �ث ��اين الأردن ووف� ��ق �أن �ظ �م��ة وق��وان�ي�ن‬ ‫ع�صرية‪.‬‬ ‫ويف ال� � �ل� � �ق � ��اء ا�� �س� �ت� �م� �ع ��ت ال� �ب� �ع� �ث ��ة‬ ‫ال��دب �ل��وم��ا� �س �ي��ة م ��ن ال �ع �م��ال امل �� �ص��ري�ين‬ ‫بح�ضور مدير العمل عاطف الهري�شات‬ ‫وم� ��دي� ��ر ال� ��� �ض� �م ��ان االج� �ت� �م ��اع ��ي اح �م��د‬ ‫املحا�سنة �إىل ابرز الق�ضايا والعقبات التي‬ ‫ت�ع�تر���ض م���س�يرة عملهم ك��ارت �ف��اع ر��س��وم‬ ‫الت�صاريح وارتفاع �أ�سعار ال�سلع وامل�شتقات‬

‫ال�ن�ف�ط�ي��ة ال �ت��ي �أث � ��رت ع �ل��ى م�ع�ي���ش�ت�ه��م‪،‬‬ ‫�إىل ج ��ان ��ب � �ص �ع��وب��ة الإج � � � � ��راءات ح��ال‬ ‫رغبتهم يف ا�ستقدام زوجاتهم و�أطفالهم‬ ‫لل��أردن‪ ،‬مطالبني �سفارة بالدهم ببحث‬ ‫ام�ك��ان�ي��ة تخفي�ض قيمة ر� �س��وم ت�صاريح‬ ‫ال�ع�م��ل ك��ون�ه��م ي�ع��ان��ون م��ن م��وج��ة غ�لاء‬ ‫الأ� �س �ع��ار �إىل ج��ان��ب ��ش�م��ول�ه��م ب��ال�ت��أم�ين‬ ‫ال���ص�ح��ي وت�خ�ف�ي����ض �أج � ��ور م�ع��اجل��ات�ه��م‬ ‫يف امل���س�ت���ش�ف�ي��ات وم�ن�ح�ه��م ف�ت�رات �سماح‬ ‫لت�صويب �أو��ض��اع�ه��م يف ح��ال ان�ت�ه��اء مدة‬ ‫ت �� �ص��اري �ح �ه��م وع � ��دم ت�ع�ط�ي�ل�ه��م ل �ف�ترات‬ ‫طويلة عن عملهم‪.‬‬ ‫من جهته �أك��د الهري�شات ان مديرية‬ ‫العمل تقوم بكل جهد لت�سهيل إ�ج��راءات‬ ‫منح العمال امل�صريني ت�صاريح العمل يف‬ ‫خمتلف قطاعات العمل‪.‬‬ ‫وب�ي�ن امل�ح��ا��س�ن��ة �أن ق��ان��ون ال���ض�م��ان‬ ‫االج � �ت � �م� ��اع� ��ي ال ي � �ف� ��رق ب �ي��ن الأردين‬ ‫والأج �ن �ب��ي يف احل �ق��وق ال �ت ��أم �ي �ن �ي��ة حيث‬ ‫يتم تقدمي الت�سهيالت الالزمة حل�صول‬ ‫العمالة الوافدة على حقوقها يف ال�ضمان‬ ‫االجتماعي واالقتطاعات ال�شهرية ووفق‬ ‫القانون‪.‬‬

‫من �أحياء الطفيلة‬

‫من هنا وهناك‬ ‫مهندسون يناقشون سبل استغالل الخامات املعدنية‬ ‫عمان‪-‬برتا‬ ‫ن��اق ����ش م�ت�خ���ص���ص��ون يف ور� �ش ��ة ن�ظ�م�ت�ه��ا ن�ق��اب��ة‬ ‫املهند�سني بالتعاون مع �سلطة امل�صادر الطبيعية اليوم‬ ‫االث �ن�ين‪ ،‬اال��س�ت�خ��دام ال�صناعي وط��رق اال�ستثمار يف‬ ‫اخل��ام��ات املعدنية‪ .‬واك��د امل�شاركون اهمية اال�ستثمار‬ ‫يف ق �ط��اع ال �ت �ع��دي��ن وت���س�ه�ي��ل ع�م�ل�ي��ة م �ن��ح ال��رخ����ص‬ ‫والرتاخي�ص للخامات ‪ ،‬واملعادن خا�صة (رمال ال�سليكا‬ ‫"الزجاج"‪ ،‬الفلو�سبارن‪ ،‬احلجر اجلريي)‪.‬‬ ‫وق��ال نائب مدير ع��ام �سلطة امل���ص��ادر الطبيعية‬ ‫اجليولوجي ب�سام الطراونة ان ال�سلطة متتلك خربات‬ ‫ودرا�� �س ��ات م�ه�م��ة ح ��ول امل �ع��ادن امل�خ�ت�ل�ف��ة امل ��وج ��ودة يف‬ ‫اململكة ما ي�سهل ا�ستثمارها وي�شجع امل�ستثمرين على‬ ‫اال�ستثمار داخل اململكة‪.‬‬ ‫وقال ع�ضو جمل�س النقابة ‪ /‬رئي�س �شعبة املناجم‬ ‫والتعدين املهند�س �سمري ال�شيخ‪ ،‬ان الرثوات الطبيعية‬ ‫ت�شكل رافدا مهما وداعما لالقت�صاد الوطني‪ ،‬مطالبا‬ ‫احلكومة بان ت�ضع قطاع التعدين يف �سلم اولوياتها وان‬ ‫توليه االهمية الكبرية من خ�لال ت�شجيع اال�ستثمار‬ ‫وت�سهيل اجراءات منح رخ�ص التنقيب‪.‬‬ ‫واكد ال�شيخ احلاجة لنمو قطاع التعدين وتطوره‬ ‫يف ظ��ل االزم� ��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ال �ت��ي مت��ر ب�ه��ا امل�م�ل�ك��ة‪،‬‬

‫داع�ي��ا اىل ا�ستكمال العديد م��ن ال��درا��س��ات واالب�ح��اث‬ ‫التف�صيلية عن اخل��ام��ات التعدينية املختلفة لت�شمل‬ ‫كافة مناطق اململكة‪ ،‬م��ا ��س�ي��ؤدي اىل ج��ذب وت�شجيع‬ ‫اال�ستثمار وامل�ستثمرين لهذه ال�ث�روات الطبيعية او‬ ‫املعدنية‪.‬‬ ‫وب� �ح ��ث امل� ��� �ش ��ارك ��ون اوراق ع �م��ل ح � ��ول اه �م �ي��ة‬ ‫اال�ستثمار يف اخل��ام��ات املعدنية يف االردن‪ ،‬وا�ستثمار‬ ‫خامات احلجر اجلريي النقي يف اململكة‪ ،‬والفل�سبارن‬ ‫يف جنوب االردن وال�ف��ر���ص اال�ستثمارية ال�ستغالله‪،‬‬ ‫والأه �م �ي��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة ل�لا��س�ت�خ��دام��ات ال�صناعية‬ ‫ل�صخور البازلت‪ ،‬وفر�ص اال�ستثمار يف قطاع املقالع‪،‬‬ ‫وم �ي��زات وا��س�ت�خ��دام��ات اال��س�م�ن��ت ال�ب��ورت�لان��دي‬ ‫ال� �ب ��وزوالين‪ ،‬واه�م�ي��ة م�ع��اجل��ة اخل��ام��ات امل�ع��دن�ي��ة يف‬ ‫اال�ستثمار‪ ،‬وحلول متكاملة القامة م�شاريع التخزين‬ ‫وال�ت�ج��ارة وال�صناعات اخلفيفة واملتو�سطة‪ ،‬معوقات‬ ‫اال�ستثمار يف املوارد الطبيعية‪.‬‬ ‫وك� ��ان م��دي��ر ال��ور� �ش��ة امل �ه �ن��د���س ع �م��ر ال �ط��اه��ات‬ ‫ق��د ا��ش��ار اىل ان م�ل�ي��ارات ال��دن��ان�ير ت�ه��در ب�سبب عدم‬ ‫الأهتمام باال�ستثمار باخلامات املعدنية‪ ،‬داعيا احلكومة‬ ‫�إىل االهتمام بت�شكيل فريق وطني متكامل لت�سليط‬ ‫ال�ضوء على خمتلف اخل��ام��ات املعدنية ذات اجل��دوى‬ ‫االقت�صادية واملتواجدة بكميات كبرية‪.‬‬

‫امللحق الثقايف الكويتي يتفقد طلبة‬ ‫بالده يف جامعة الزرقاء‬ ‫الزرقاء ‪ -‬برتا‬ ‫ا�ستعر�ض امللحق الثقايف ل�سفارة دولة الكويت‬ ‫يف عمان الدكتور حممد الظفريي �أم�س االثنني‬ ‫م��ع رئ�ي����س ج��ام�ع��ه ال��زرق��اء ال��دك�ت��ور ي��و��س��ف أ�ب��و‬ ‫ال�ع��دو���س ع ��ددا م��ن الق�ضايا املتعلقة ب��ال���ش��ؤون‬ ‫االكادميية والتعليمية التي تهم اجلانبني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ال��دك�ت��ور �أب ��و ال�ع��دو���س ان اجلامعة‬ ‫ت�ضع جميع امكاناتها يف خدمة الطلبة وتعمل على‬ ‫التن�سيق الدائم مع امللحقية الثقافية حر�صا منها‬

‫على ازال��ة ال�صعوبات التى قد يواجهها الطلبة‪،‬‬ ‫م�شيدا بكفاءه الطلبة الكويتيني وم�شاركتهم يف‬ ‫خمتلف الن�شاطات التى تنظمها اجلامعة‪.‬‬ ‫واط �ل��ع ال��دك �ت��ور ال�ظ�ف�يري ع�ل��ى ��س�ير �أم��ور‬ ‫الطلبة الكويتيني الدرا�سية واالكادميية ووقف‬ ‫على امل�شكالت التى ت��واج��ه بع�ضهم‪ ،‬م�شريا اىل‬ ‫جهود اجلامعة يف خدمة الطلبة وامل�ستوى العلمي‬ ‫واملكانة املرموقة التى حتظى بها اجلامعة‪.‬‬ ‫وقدم الدكتور �أبو العدو�س للدكتور الظفريي‬ ‫درع اجلامعة‪.‬‬

‫منخفض جوي اليوم وطقس بارد‬ ‫وماطر حتى الخميس‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫تت�أثر اململكة ال�ي��وم الثالثاء مبنخف�ض جوي‬ ‫م���ص�ح��وب ب�ك�ت�ل��ة ه��وائ �ي��ة ب� ��اردة وي �ط��ر�أ ان�خ�ف��ا���ض‬ ‫ملمو�س على درج��ات احل��رارة ويكون الطق�س ب��اردا‬ ‫وغائما مع �سقوط الأمطار ب�إذن اهلل خا�صة يف �شمال‬ ‫وو�سط اململكة قد ي�صحبها الرعد �أحيانا‪ ،‬متتد يف‬ ‫�ساعات امل�ساء والليل �إىل باقي املناطق وتكون الرياح‬ ‫غ��رب�ي��ة ن���ش�ط��ة ال���س��رع��ة م �ث�يرة ل�ل�غ�ب��ار يف مناطق‬ ‫البادية‪.‬‬ ‫ووف��ق دائ��رة الأر� �ص��اد اجل��وي��ة ي�ط��ر�أ انخفا�ض‬ ‫ق�ل�ي��ل ع�ل��ى درج� ��ات احل � ��رارة ي ��وم الأرب� �ع ��اء ويبقى‬ ‫الطق�س ب��اردا وغائما جزئيا �إىل غائم م��ع �سقوط‬ ‫زخ��ات متفرقة م��ن املطر �أث�ن��اء النهار‪،‬خ�صو�صا يف‬

‫�شمال وو�سط اململكة وتكون الرياح �شمالية غربية‬ ‫معتدلة ال�سرعة تن�شط �أحيانا‪.‬‬ ‫وي�ط��ر�أ ارت�ف��اع قليل على درج��ات احل ��رارة يوم‬ ‫اخلمي�س لي�صبح الطق�س ب ��اردا ن�سبيا يف املناطق‬ ‫اجلبلية ولطيفا يف باقي املناطق مع ظهور الغيوم‬ ‫ع�ل��ى ارت�ف��اع��ات خمتلفة ويف ��س��اع��ات ال�ل�ي��ل يتحول‬ ‫الطق�س �إىل غ��ائ��م ج��زئ��ي ويحتمل ��س�ق��وط زخ��ات‬ ‫متفرقة م��ن امل�ط��ر يف �شمال اململكة وت�ك��ون ال��ري��اح‬ ‫جنوبية غربية معتدلة ال�سرعة‪.‬‬ ‫وت�ت�راوح درج ��ات احل ��رارة العظمى وال�صغرى‬ ‫املتوقعة يف مدينة عمان خالل الأيام الثالثة املقبلة‬ ‫ما بني ‪ 17‬و‪ 7‬درجات مئوية‪،‬ويف املناطق ال�شمالية ‪17‬‬ ‫و ‪،7‬ويف املناطق اجلنوبية ‪ 16‬و‪، 6‬ويف مناطق الأغوار‬ ‫‪ 27‬و ‪، 16‬ويف خليج العقبة ‪ 24‬و ‪ 13‬درجة مئوية ‪.‬‬

‫وزير الشئون البلدية السابق‪ :‬تأجيل االنتخابات فرصة‬ ‫جديدة لزيادة أعداد املسجلني‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬عهود حم�سن‬

‫ن� �ف ��ى وزي � � ��ر ال� ��� �ش� �ئ ��ون ال �ب �ل��دي��ة‬ ‫والقروية ال�سابق الدكتور حازم ق�شوع‬ ‫�أن ي �ك��ون ق� ��رار ت � أ�ج �ي��ل االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫البلدية للمرة الثانية على ال�ت��وايل‬ ‫م��رت�ب�ط�اً ب��ال �ق��رار ح ��ول االن�ت�خ��اب��ات‬ ‫النيابية و�إمكانية �إجرائها يف موعدها‬ ‫القانوين يرتبط بعدم توفر امليزانية‬ ‫ال�ل�ازم ��ة لإج� � ��راء ه ��ذه االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫وكيفية متويلها وال ع�لاق��ة ل��ه ب��أي��ة‬ ‫دواعي �سيا�سية‪.‬‬ ‫وب �ي��ن ق �� �ش ��وع لـ"ال�سبيل" �أن‬ ‫جم�ل����س ال� ��وزراء ال ي�ستطيع ت��أج�ي��ل‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬لأن �إج��راءه��ا‬ ‫ا�ستحقاق د��س�ت��وري يجب إ�ج ��را�ؤه يف‬ ‫موعده‪� ،‬إال �إذا �أعلنت احلكومة حالة‬ ‫الطوارئ وعندها ميكن احلديث عن‬ ‫الت�أجيل‪� ،‬أو �أن يعود املجل�س املنحل‬ ‫حكماً ملمار�سة عمله‪.‬‬ ‫وط ��ال ��ب ق �� �ش��وع ب�ترت �ي��ب ال�ب�ي��ت‬ ‫الأردين �أو ًال‪ ،‬وال �ع �م��ل ع �ل��ى �إجن ��از‬ ‫ان�ت�خ��اب��ات ن��زي�ه��ة م��ن خ�ل�ال ت�شكيل‬ ‫ح�ك��وم��ة ت��واف��ق وط�ن��ي كتلك امل�شكلة‬ ‫يف ��س�ن��ة ‪ 1989‬وال �ت��ي أ�ج��ري��ت خ�لال‬

‫ع�ه��ده��ا االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة ا ألك�ثر‬ ‫نزاهة‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ق���ش��وع ا��س�ت���ص��دار ف�ت��وى‬ ‫د� � �س � �ت ��وري ��ة ل� �ت� ��أج� �ي ��ل االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة ف��ر��ص��ة ج�ي��دة ل��زي��ادة �أع��داد‬ ‫امل���س�ج�ل�ين ل�لان �ت �خ��اب��ات وامل �� �ش��ارك�ين‬ ‫ف�ي�ه��ا للتخل�ص م��ن امل � ��أزق ال�ق��ان��وين‬ ‫بالو�صول للن�صاب املطلوب لإجرائها‬ ‫يف الوقت املحدد لها‪.‬‬ ‫وق��رر جمل�س ال ��وزراء يف جل�سته‬ ‫ال �ت��ي ع �ق��ده��ا � �ص �ب��اح �أم� �� ��س االث �ن�ين‬ ‫ب��رئ��ا� �س��ة رئ �ي ����س ال� � � ��وزراء ال��دك �ت��ور‬ ‫عبداهلل الن�سور املوافقة على ت�أجيل‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات البلدية يف جميع �أن�ح��اء‬ ‫اململكة ملدة ‪ 6‬ا�شهر اعتبارا من تاريخ‬ ‫‪.2013 /3 / 14‬‬ ‫وج��اء ق��رار جمل�س ال��وزراء نظرا‬ ‫ملقت�ضيات امل�صلحة العامة و�سالمة‬ ‫االن �ت �خ ��اب‪ ،‬وب �ع��د �أن اط �ل��ع امل�ج�ل����س‬ ‫على م�ضمون القرار التف�سريي رقم‬ ‫‪ 9‬ل�سنة ‪ 2012‬ال �� �ص��ادر ع��ن ال��دي��وان‬ ‫اخل��ا���ص ب�ت�ف���س�ير ال �ق��وان�ين امل�ن���ش��ور‬ ‫يف ع��دد اجل��ري��دة ال��ر��س�م�ي��ة ال���ص��ادر‬ ‫بتاريخ ‪.2012 /11 /14‬‬ ‫وهذا القرار يعني �أن االنتخابات‬

‫ال �ب �ل��دي��ة � �س �ت �ج��ري م�ن�ت���ص��ف �أي �ل��ول‬ ‫‪.2013‬‬ ‫وه ��ذه امل ��رة ال�ث��ان�ي��ة ال �ت��ي ي� ؤ�ج��ل‬ ‫جمل�س ال ��وزراء االن�ت�خ��اب��ات البلدية‬ ‫ل�ستة �أ� �ش �ه��ر‪ ،‬وك��ان��ت امل ��رة الأوىل يف‬ ‫الثاين من حزيران املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ن����ص امل ��ادة ال��راب�ع��ة م��ن ق��ان��ون‬ ‫البلديات‪ ،‬الفقرة الثالثة منها‪ ،‬على‬ ‫�أن��ه "يجوز ملجل�س ال��وزراء �أن ي�ؤجل‬ ‫االن �ت �خ��اب يف ب �ل��دي��ة �أو �أك�ث�ر مل ��دة ال‬ ‫تزيد على �ستة �أ�شهر �إذا اقت�ضت ذلك‬ ‫امل�صلحة العامة و�سالمة االنتخاب‪،‬‬ ‫ع�ل��ى �أن حت�ت���س��ب م ��دة ال �ت ��أج �ي��ل من‬ ‫مدة املجل�س القانونية"‪.‬‬ ‫وتبني امل��ادة الثامنة من القانون‬ ‫ذات� ��ه‪� ،‬أن "مدة دورة امل�ج�ل����س �أرب ��ع‬ ‫� �س �ن��وات اع �ت �ب��ارا م ��ن ت ��اري ��خ ت���س�ل�م��ه‬ ‫م �ه ��ام ��ه‪ ،‬وي� �ج ��وز ح ��ل امل �ج �ل ����س ق�ب��ل‬ ‫انتهاء مدة دورته وتعيني جلنة تقوم‬ ‫مقام املجل�س املنحل ملدة ال تزيد على‬ ‫�سنة‪ ،‬يجري خاللها انتخاب املجل�س‬ ‫اجلديد‪ ،‬وذلك بقرار ي�صدره جمل�س‬ ‫ال��وزراء بناء على تن�سيب ال��وزي��ر مع‬ ‫بيان الأ�سباب املوجبة"‪.‬‬ ‫وب� ��الإ� � �ض� ��اف� ��ة �إىل االن� �ت� �خ ��اب ��ات‬

‫البلدية‪ ،‬ينوي الأردن �إجراء انتخابات‬ ‫نيابية يف ‪ 23‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫وجت � ��ري االن� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة‬ ‫بح�سب الد�ستور مرة كل �أربعة �أعوام‪،‬‬ ‫�إال �أن االنتخابات الأخ�يرة ج��رت عام‬ ‫‪ 2010‬بعد �أن حل امللك الربملان‪.‬‬ ‫وك � ��ان � ��ت احل � ��رك � ��ة ا إل�� �س�ل�ام� �ي ��ة‬ ‫امل� �ع ��ار�� �ض ��ة ق� � ��ررت يف مت � ��وز امل��ا� �ض��ي‬ ‫م �ق��اط �ع��ة االن� �ت� �خ ��اب ��ات ال �ن �ي��اب �ي��ة يف‬ ‫خ �ط��وة ق ��د ت �ن��ذر ب ��دخ ��ول ال �ب�ل�اد يف‬ ‫�أزمة �سيا�سية‪.‬‬ ‫وتطالب احلركة الإ�سالمية التي‬ ‫قاطعت ان�ت�خ��اب��ات ع��ام ‪ 2010‬بقانون‬ ‫انتخاب ع�صري يف�ضي �إىل حكومات‬ ‫برملانية منتخبة‪.‬‬ ‫وي�شهد الأردن منذ ك��ان��ون ثاين‬ ‫‪ 2011‬تظاهرات واحتجاجات تطالب‬ ‫ب � إ�� �ص�ل�اح��ات � �س �ي��ا� �س �ي��ة واق �ت �� �ص��ادي��ة‬ ‫جوهرية ومكافحة جدية للف�ساد‪.‬‬ ‫ي �� �ش��ار �إىل �أن جم �ل ����س ال� � ��وزراء‬ ‫�أ�� �ص ��در ق � ��راراً يف أ�ي � ��ار امل��ا� �ض��ي � َّأج� ��ل‬ ‫ف�ي��ه االن�ت�خ��اب��ات ال�ب�ل��دي��ة ال�ت��ي كانت‬ ‫م�ق��ررة يف �أي �ل��ول امل��ا��ض��ي‪ ،‬وذل��ك بناء‬ ‫على فتوى قانونية من ديوان تف�سري‬ ‫القوانني يف حينه‪.‬‬

‫رئيس ديوان التشريع‪ :‬القاضي‬ ‫العسكري املواس معار للديوان ولم يعني‬

‫‪ 120‬خبري ًا يناقشون تحسني‬ ‫خدمات املالحة الجوية‬

‫قال رئي�س ديوان الت�شريع وال��ر�أي يف رئا�سة ال��وزراء د‪�.‬أحمد زيادات‬ ‫� ّأن القا�ضي الع�سكري العميد �صبحي املوا�س معار من القوات امل�سلحة �إىل‬ ‫ديوان الت�شريع والر�أي‪.‬‬ ‫و�أ ّكد زيادات ل"برتا" �أم�س االثنني‪ّ � ،‬أن العميد املوا�س ما زال يف رتبته‬ ‫الع�سكرية‪ ،‬نافيا ما تردد عن تعيينه م�ست�شارا لدى الديوان‪.‬‬

‫عمان‪-‬برتا‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬

‫‪ 2327‬زائر ًا ملقامات الصحابة‬ ‫يف املزار الجنوبي الشهر املاضي‬ ‫املزار اجلنوبي ‪ -‬برتا‬ ‫�شهدت مقامات و�أ�ضرحة ال�صحابة يف مدينة امل��زار اجلنوبي خالل‬ ‫ال�شهر املا�ضي حركة �سياحية ن�شطة من داخل االردن وخارجه‪.‬‬ ‫وقال امل�شرف االداري على املقامات املهند�س ا�شرف البطو�ش لوكالة‬ ‫االنباء االردنية (برتا) �أم�س االثنني ان مقامات ال�صحابة ت�شهد �سياحة‬ ‫دينية ن�شطة من خمتلف اجلن�سيات لزيارة ا�ضرحة ق��ادة معركة م�ؤتة‪،‬‬ ‫جعفر بن ابي طالب وعبداهلل بن رواحة وزيد بن احلارثة‪ ،‬م�شريا اىل ان‬ ‫عدد الزوار ل�شهر ت�شرين الثاين املا�ضي بلغ ‪ 2327‬زائرا وزائرة‪.‬‬ ‫وا�شار اىل ان االهتمام بتطوير مقامات وا�ضرحة ال�صحابة وما يتمتع‬ ‫به االردن من امن وا�ستقرار وح�سن ال�ضيافة جعلها حتتل مكانا بارزا على‬ ‫خارطة ال�سياحة الدينية‪.‬‬

‫ب��د�أت �أم�س االثنني �أعمال امل�ؤمتر الثالث ال�شرق‬ ‫او�سطي ملقدمي خدمات املالحة اجلوية‪ ،‬م�ستخدمي‬ ‫االجواء‪ ،‬وال�شركاء يف املنفعة حتت �شعار "معا من �أجل‬ ‫غد �سل�س"‪.‬‬ ‫وت�ست�ضيف �أعمال امل�ؤمتر هيئة تنظيم الطريان‬ ‫امل��دين بالتعاون م��ع املنظمة العاملية ملقدمي خدمات‬ ‫احلركة اجلوية (كان�سو) وبال�شراكة مع احت��اد النقل‬ ‫اجل��وي ال��دويل (�أي��ات��ا)‪ ،‬وب��دع��م م��ن جمل�س امل�ط��ارات‬ ‫الدويل (�أ�سي)‪.‬‬ ‫وتزامنا مع بدء امل�ؤمتر الذي ت�ستمر �أعماله ثالثة‬ ‫�أيام بد�أت ور�شة عمل م�صاحبة له حول ( ادارة عالقة‬ ‫الزبائن)‪.‬‬ ‫و�أك��د الرئي�س التنفيذي لهيئة تنظيم الطريان‬ ‫امل��دين رئي�س جمل�س املفو�ضني حممد امني القرعان‬ ‫يف كلمة افتتح بها �أعمال امل�ؤمتر �أهمية �إقامة مثل هذه‬ ‫االجتماعات والتي من �شانها اعطاء الفر�صة املثالية‬ ‫لتبادل وجهات النظر واخلربات من اجل اجواء طريان‬ ‫مثلى‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف ان من �ش�أن امل�ؤمترات وور�ش العمل �إثراء‬ ‫معلومات امل�شاركني وم�ساعدتهم على حتقيق �أهدافهم‬ ‫املرجوة ب�سرعة و�أكرث دقة ‪.‬‬

‫وي�شارك يف �أعمال امل�ؤمتر ما يقارب ال ‪ 120‬خبريا‬ ‫م��ن ممثلي مقدمي امل�لاح��ة اجل��وي��ة يف دول املنطقة‬ ‫واوروبا وعدد من �شركات الطريان االقليمية و�صناعة‬ ‫الطريان واملخت�صني يف جمال املالحة اجلوية‪.‬‬ ‫وي�أتي عقد امل�ؤمتر �إميانا ب�ضرورة وج��ود من�صة‬ ‫عمل جتمع امل�شرتكني باملنفعة م��ن خ��دم��ات املالحة‬ ‫اجلوية ملناق�شة التقدم ب�ش�أن االن�شطة التي مت اجنازها‬ ‫منذ مت ت�أ�سي�س ه��ذه املجموعة يف ال�ع��ام ‪ ،2010‬ومن‬ ‫اجل تبادل اخلربات ب�ش�أن �أف�ضل املمار�سات يف املالحة‬ ‫اجل��وي��ة ‪ ،‬ولتقييم الق�ضايا االقليمية النا�شئة على‬ ‫ال�صعيدين االقليمي والعاملي‪.‬‬ ‫ويهدف امل�ؤمتر �إىل تعزيز العالقة بني �أ�صحاب‬ ‫امل�صلحة وت�شجيع التعاون لدعم وتطوير وتنفيذ حلول‬ ‫�إقليمية بالإ�ضافة اىل التداول من اجل اتخاذ القرارات‬ ‫ال�ق��ادم��ة نحو ت�ع��اون اقليمي ام�ث��ل م��ع جميع ممثلي‬ ‫ا�صحاب املنفعة والتي ت�شمل مقدمي خدمات املالحة‬ ‫اجل��وي��ة‪ ،‬وم�ستخدمي االج� ��واء اجل��وي��ة (ع�سكريني‬ ‫ومدنيني)‪ ،‬وم�شغلي املطارات العامة ومنظمي الهيئات‬ ‫ممثلني مبنظمة الطريان املدين الدويل‪.‬‬ ‫وتت�ضمن ور� �ش��ة ادارة ع�لاق��ة ال��زب��ائ��ن يف ال�ي��وم‬ ‫االخ�ي�ر ع�ل��ى ع��رو���ض وم�ن��اق���ش��ات ت�ف��اع�ل�ي��ة م��ن قبل‬ ‫امل�شاركني لأف�ضل املمار�سات يف �إدارة عالقات العمالء‪،‬‬ ‫والتي تعترب و�سيلة حيوية لتح�سني الأداء العام‪.‬‬

‫«أصبوحة شعرية» للشاعر القرنة‬ ‫يف مكتبة شؤون املرأة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قدّم ال�شاعر م�صطفى القرنة رئي�س احتاد‬ ‫الكتاب والأدباء الأردنيني "ا�صبوحة �شعرية" يف‬ ‫مكتبة �ش�ؤون امل��ر�أة التابعة لأمانة عمان‪ ،‬قدّمه‬ ‫فيها الباحث حممود رحال‪.‬‬ ‫وق ��ر�أ ال���ش��اع��ر ال�ق��رن��ة ع��ددا م��ن ق�صائده‪،‬‬ ‫منها ق�صيدة "�أنا وال�شم�س وبكني" التي جاء‬ ‫فيها‪�" :‬أنا وال�شم�س وبكني �أ�صدقاء‪..‬هذه املرة‬ ‫مل تظهر ال�شم�س بقيت �أنا وبكني‪..‬حكينا قليال‬ ‫غادرت بكني‪..‬ثم �أنا م�ضيت"‪.‬‬

‫وقر�أ القرنة ق�صيدة "�أنت ق�صيدتي" التي‬ ‫هم�س فيها ب�أذن الوطن قائال‪�" :‬أنت ق�صيدتي‪..‬‬ ‫ال �شيء ي�شبهك على الإطالق‪..‬ال ي�شبهني �إذا ما‬ ‫مت"‪.‬‬ ‫وع� ��رج ع �ل��ى و� �ص��ف ال�ط�ب�ي�ع��ة يف �أك �ث�ر من‬ ‫ق���ص�ي��دة‪ ،‬وخ �ت��م ب�ق���ص�ي��دة "�إذا ط�ل�ب��ت ال�ل�ج��وء‬ ‫�إليك"‪ ،‬وج��اء فيها‪�" :‬إذا طلبت اللجوء �إليك‬ ‫ف�ه��ل ت�ق�ب�ل�ين ال �ل �ج��وء‪..‬م��ا �أج �م��ل ال���ش�ع��ر حني‬ ‫ي�صري طيورا بيوتا"‪.‬‬ ‫وم�ضى بعيدا يف �أع�م��اق النف�س الإن�سانية‬ ‫ع�ن��دم��ا خاطبها يف �أك�ث�ر م��ن م��رة‪ ،‬وق� �دّم بوحا‬

‫جميال يف ق�صيدة "متى �ستظهرين يل"‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار م��دي��ر امل�ك�ت�ب��ات ب��أم��ان��ة ع�م��ان ح��امت‬ ‫الهمالن �أنّ هناك �سبعني فرعا تنت�شر يف عمان‬ ‫ت�ض ّم مكتبات �أط�ف��ال وك�ب��ار‪ ،‬وت�ق�دِّم للجمهور‬ ‫�أن �� �ش �ط��ة خم �ت �ل �ف��ة م ��ن ق� � ��راءة ل�ل�ق���ص����ص �إىل‬ ‫ال�شعر وامل�سرحيات وور� �ش��ات العمل وال�ن��دوات‬ ‫وامل� �ح ��ا�� �ض ��رات‪ ،‬وك ��ذل ��ك احل ��دائ ��ق ال �ث �ق��اف �ي��ة‪،‬‬ ‫وحت� ّدث��ت خلود احلنيطي ب ��أنّ مكتبات ا ألم��ان��ة‬ ‫حتر�ص على اقتناء ما هو مفيد وجديد‪.‬‬ ‫ويف نهاية الأم�سية قدّم مدير املكتبات حامت‬ ‫الهمالن الكتب على الطالب احلا�ضرين‪.‬‬

‫من توزيع الكتب على الطلبة احلا�ضرين للأ�صبوحة ال�شعرية‬


‫‪8‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫�أكد �ضرورة تبني احلكومة ل�سيا�سات فاعلة للخروج من الأزمة االقت�صادية‬

‫امللك‪ :‬االنتخابات القادمة استحقاق مهم ملسرية اإلصالح وستجرى يف موعدها‬ ‫عمان ‪ -‬ع�صام مبي�ضني وبرتا‬ ‫أ�ك��د امللك عبداهلل الثاين �أن ال�ق��رارات التي تتخذها‬ ‫احل�ك��وم��ة خل��دم��ة ال��وط��ن ع�ل��ى امل ��دى ال�ب�ع�ي��د‪ ،‬ي�ج��ب �أن‬ ‫تقابلها ر�ؤية متوازنة تقوم على حماية املواطن على املدى‬ ‫الق�صري‪ ،‬خ�صو�صاً و�أن احل�ك��وم��ة تعمل بكل �إمكاناتها‬ ‫لتجاوز التحديات «التي منر بها جميعا»‪.‬‬ ‫و� �ش��دد امل �ل��ك‪ ،‬خ�ل�ال ل�ق��ائ��ه رئ�ي����س ال� ��وزراء ال��دك�ت��ور‬ ‫عبداهلل الن�سور وتر�ؤ�سه جانبا من جل�سة جمل�س الوزراء‬ ‫�أم����س االث �ن�ين‪ ،‬على � �ض��رورة تبني احلكومة حل��زم��ة من‬ ‫ال�سيا�سات والإج ��راءات الفاعلة الهادفة �إىل اخل��روج من‬ ‫الأزمة االقت�صادية التي يواجهها الأردن وحماية املواطن‪،‬‬ ‫الذي هو �أ�سا�س العملية التنموية‪ ،‬من �آثارها‪.‬‬ ‫ودع � ��ا امل �ل��ك احل �ك��وم��ة �إىل ت �ط��وي��ر �آل� �ي ��ات ال��دع��م‬ ‫احلكومي مبا ي�ضمن �أق�صى درج��ات العدالة االجتماعية‬ ‫واال�ستجابة ل�شكاوى املواطنني بهذا اخل�صو�ص ب�سرعة‬ ‫وفعالية‪ ،‬م�ؤكدا‪ ،‬يف ذات الوقت‪� ،‬أهمية الإ��س��راع يف اتخاذ‬ ‫�إجراءات ملمو�سة تكفل مراقبة الأ�سعار حلماية املواطنني‬ ‫من غالء املعي�شة‪.‬‬ ‫وق��ال امللك «ال بد من ت�شديد الرقابة على الأ�سعار‬ ‫حتى نتمكن من حماية املواطن خالل هذه املرحلة»‪.‬‬ ‫ولفت امللك �إىل �ضرورة تكثيف برامج الت�شغيل ودعم‬ ‫الفر�ص االقت�صادية يف جميع املحافظات‪ ،‬عرب دعم �صندوق‬ ‫تنمية املحافظات وال�برام��ج التنموية الأخ��رى والإ��س��راع‬ ‫يف تنفيذ احلزمة الأوىل من م�شاريعها‪ .‬وطلب امللك من‬ ‫الوزراء اال�ستمرار يف نهج التوا�صل مع املواطنني واخلروج‬ ‫�إىل امليدان للوقوف على �أحوالهم واحتياجاتهم‪.‬‬ ‫و�أع��رب امللك عن تفا�ؤله بامل�ستقبل‪ ،‬وق��ال «�سنتجاوز‬ ‫ه��ذه املرحلة من خ�لال ت�ضافر جهودنا جميعاً ومتا�سك‬ ‫جبهتنا ال��داخ�ل�ي��ة»‪ ،‬م�ضيفا «ال �ظ��روف �صعبة ج��داً لكن‬ ‫�أنا متفائل بالن�سبة لدعم الأ�شقاء ل�ل�أردن‪ ،‬ومتفائل �أننا‬ ‫ن�ستطيع حت�سني الو�ضع االقت�صادي»‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��االن�ت�خ��اب��ات ال�ن�ي��اب�ي��ة‪ ،‬ق��ال امل�ل��ك �إن‬ ‫«االن�ت�خ��اب��ات ال�ق��ادم��ة ا�ستحقاق م�ه��م مل���س�يرة الإ� �ص�لاح‬ ‫و�ستجرى يف موعدها»‪ ،‬م�شريا �إىل �ضرورة متكني الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخاب ل�ضمان �إج��رائ�ه��ا وف��ق �أع�ل��ى معايري‬ ‫ال�شفافية والنزاهة واحليادية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امللك «�إن الأول��وي��ة ال�سيا�سية بالن�سبة لنا‬ ‫االنتخابات التي �ستجرى يف ‪ 23‬من كانون الثاين املقبل‬ ‫وال �ت��ي �أدع ��و اجل�م�ي��ع للم�شاركة ف�ي�ه��ا»‪ ،‬م���ش�يرا �إىل �أن��ه‬ ‫وبالرغم م��ن «وج��ود ت�شوي�ش م��ن قبل البع�ض بالن�سبة‬ ‫خلارطة الطريق‪� ،‬إال �أننا ن�سري باالجتاه ال�صحيح»‪.‬‬ ‫و�أك� ��د رئ�ي����س ال � ��وزراء ال��دك �ت��ور ع �ب��داهلل ال�ن���س��ور �أن‬ ‫احلكومة �شرعت ومنذ اليوم الأول لت�شكيلها ‪ ،‬م�ستندة‬ ‫�إىل كتاب التكليف ال�سامي‪ ،‬يف ال�سري وبالتوازي يف حماور‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي واالقت�صادي واالجتماعي‪.‬‬ ‫كما �أك��د رئي�س ال ��وزراء ان��ه ورغ��م الأهمية الن�سبية‬ ‫ل�ب�ع����ض امل �� �س��ارات وخ��ا� �ص��ة الإ�� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي‪ ،‬ف��ان‬ ‫احلكومة حتملت م�س�ؤوليتها الد�ستورية كاملة ‪ ،‬وه��ذا‬ ‫يتناغم مع كونها حكومة انتقالية ‪ ،‬تنتقل فيها احلكومة‬ ‫من مرحلة �إىل مرحلة ‪ ،‬ت�ستكمل فيها م�سرية الإ�صالح‬ ‫على �أ�س�س تكاملية وتراكمية‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض رئي�س ال ��وزراء �أم��ام امللك اب��رز اجن��ازات‬ ‫احلكومة التي ا�ستندت �إىل كتاب التكليف ال�سامي حيث‬ ‫ب�ي�ن ان ��ه يف جم ��ال الإ�� �ص�ل�اح االق �ت �� �ص��ادي ال� ��ذي ي�شكل‬ ‫�أولوية ق�صوى للحكومة فقد �أطلقت احلكومة منذ اليوم‬ ‫الأول لت�شكيلها ح��وارا وطنيا �شامال مع كافة الفعاليات‬ ‫االقت�صادية والقوى ال�سيا�سية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‬ ‫ل��درا��س��ة �أف�ضل الآل �ي��ات لتوجيه ال��دع��م �إىل م�ستحقيه‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن تلك اجلهود تكللت باعتماد وتنفيذ �آلية توافقية‬ ‫ت�ضمن للمواطن الأردين �سبل العي�ش الكرمي‪.‬‬ ‫وق��ال الن�سور ان��ه ولتعزيز ه��ذا النهج ف��ان احلكومة‬ ‫اتخذت �إجراءات عديدة ل�ضبط النفقات وزيادة الإيرادات‬ ‫احلكومية وتر�شيد ا�ستهالك الطاقة‪� .‬أهمها خف�ض الدعم‬ ‫املخ�ص�ص للوحدات احلكومية بن�سبة ‪ ، %15‬خف�ض النفقات‬ ‫احل�ك��وم�ي��ة الت�شغيلية ب �ح��وايل ‪ ، %15‬خ�ف����ض النفقات‬ ‫الر�أ�سمالية ب�ح��وايل ‪ ، %10‬كما ق��ام��ت احلكومة باتخاذ‬ ‫�إجراءات �صارمة بخ�صو�ص ا�ستخدام ال�سيارات احلكومية‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أما على �صعيد تر�شيد ا�ستهالك الطاقة ‪ ،‬فقد‬ ‫مت توحيد العمل بالتوقيت ال�صيفي وال�شتوي ‪ ،‬والإبقاء‬ ‫على �إنارة ‪ 6‬طرق رئي�سية فقط وحتى ال�ساعة الثانية ع�شرة‬ ‫من منت�صف الليل‪ ،‬وذلك �إىل جانب ا�ستكمال م�شاريع امن‬ ‫التزود بالطاقة‪.‬‬ ‫ولفت رئي�س ال��وزراء انه وتنفيذا للتوجيهات امللكية‬ ‫لإجراء تقييم �شامل لل�سيا�سات االقت�صادية‪ ،‬التي انتهجتها‬ ‫اململكة ع�ل��ى م��دى ال���س�ن��وات امل��ا��ض�ي��ة وم��ن �ضمنها نهج‬ ‫اخل�صخ�صة ف�ق��د مت ت�شكيل جل�ن��ة وزاري� ��ة لتعمل على‬ ‫حتديد املحاور والأ�س�س التي �سيتم �إتباعها يف �إع��داد هذه‬ ‫املراجعة مو�ضحا انه �سيتم قريبا ت�شكيل جلنة من ذوي‬ ‫اخل�ب�رات املحلية وال��دول �ي��ة ال�ستكمال عملية امل��راج�ع��ة‬ ‫وتقدمي نتائجها على �أ�س�س منهجية ولي�ست انطباعية‪.‬‬ ‫ويف جم ��ال ال�ت�ن�م�ي��ة ال���ش��ام�ل��ة يف امل �ح��اف �ظ��ات لفت‬ ‫رئي�س ال��وزراء �إىل �أن احلكومة أ�ق��رت الربنامج التنموي‬ ‫للمحافظات وال��ذي ح��دد الأول��وي��ات التنموية بالتن�سيق‬

‫امللك يرت�أ�س اجتماع جمل�س الوزراء‬

‫والت�شاور م��ع ممثلي املجتمعات املحلية م��ا �شكل خطوة‬ ‫متقدمة يف نهج الالمركزية‪ ،‬مبينا انه مت توجيه جزء من‬ ‫املنحة اخلليجية �إىل امل�شاريع التنموية والبنية التحتية يف‬ ‫املحافظات‪.‬‬ ‫و�أع �ل��ن ال��دك�ت��ور الن�سور �أن احل�ك��وم��ة ق��ام��ت ب�إلغاء‬ ‫كافة ال�شروط اخلا�صة باال�ستفادة من م�شروع �سكن كرمي‬ ‫لتمكني اكرب �شريحة من املواطنني من اال�ستفادة من هذه‬ ‫املبادرة امللكية ال�سامية‪ ،‬م�ؤكدا �أن احلكومة م�ستمرة �أي�ضا‬ ‫يف الربنامج التنفيذي للإ�سرتاتيجية الوطنية للت�شغيل و‬ ‫دعم �صندوق تنمية املحافظات الذي ت�سلم قبل �أ�سبوع دفعة‬ ‫بلغت ‪ 3‬مليون دينار و�سي�ستلم نحو ‪ 15‬مليون دينار قريبا‬ ‫وقبل نهاية العام‪.‬‬ ‫أو�ك��د رئي�س ال��وزراء �أن احلكومة متار�س نهج العمل‬ ‫امليداين من خ�لال زي��ارات ال��وزراء امليدانية‪ ،‬وم��ن خالل‬ ‫عقد جل�سات جمل�س الوزراء يف املحافظات ‪،‬حيث مت م�ؤخرا‬ ‫عقد جل�سة جمل�س ال��وزراء يف حمافظة ال��زرق��اء اتخذت‬ ‫فيها قرارات هامة خلدمة املحافظة‪ ،‬كما قام رئي�س الوزراء‬ ‫بزيارة لكل من حمافظة اربد وحمافظة الزرقاء وحمافظة‬ ‫املفرق‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل قرار جمل�س الوزراء يف جل�سته �أم�س ب�إرجاء‬ ‫االنتخابات البلدية والتي كانت منتظرة قبل ‪ 3 / 15‬كي ال‬ ‫تتزامن �إجراءاتها مع االنتخابات النيابية ‪ ،‬وبهذا �سيكون‬ ‫من املتوقع �إجرا�ؤها قبل �شهر ‪ 9‬القادم‪ ،‬وذلك حل�شد كافة‬ ‫اال�ستعدادات والتح�ضريات لال�ستحقاق الد�ستوري املتمثل‬ ‫يف �إجراء االنتخابات النيابية‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق مب�ستوى الإدارة ال�ع��ام��ة ق��ال رئي�س‬ ‫الوزراء �إن احلكومة اتخذت قرارا بوقف التعيينات جلميع‬ ‫الفئات بهدف عدم ا�ستغاللها لغايات االنتخابات النيابية ‪،‬‬ ‫كما �أقرت احلكومة من حيث املبد�أ نظاما خا�صا لتعيينات‬ ‫الفئة العليا وفق �أ�س�س ومعايري وا�ضحة وثابتة ‪،‬ت�ضمن‬ ‫العدالة والنزاهة واختيار الأكف�أ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ا�ستكمال‬ ‫برنامج �إعادة هيكلة القطاع احلكومي‪.‬‬ ‫وب�ين ال��دك�ت��ور الن�سور �أن احلكومة �أجن��زت العديد‬ ‫من الت�شريعات الأ�سا�سية والهامة بلغت ‪ 24‬م�شروع قانون‬ ‫ون �ظ��ام منها م���ش��روع ق��ان��ون منع الك�سب غ�ير امل���ش��روع‪،‬‬ ‫وم�شروع قانون اال�ستثمار وم�شروع قانون حماية امل�ستهلك‪،‬‬ ‫وم�شروع قانون تنظيم �أعمال التاجر والإفال�س والإع�سار‪.‬‬ ‫و�أك ��د �أن احلكومة وام�ت�ث��اال لتكليف جاللته قامت‬ ‫بت�شكيل جلنة وزارية لإعداد درا�سة �شاملة ملو�ضوع التقاعد‬ ‫امل ��دين ب ��إب �ع��اده املختلفة مب��ا يف ذل��ك ال � ��وزراء والأع �ي��ان‬ ‫وال �ن��واب‪ ،‬تتوخى فيه ال�ع��دال��ة وال�شفافية واملو�ضوعية‬ ‫وتقدمي م�شروع قانون جديد ينظم جميع امل�سائل املتعلقة‬ ‫بتقاعد �أع�ضاء ال�سلطات الثالث‪.‬‬ ‫و��ش��دد رئي�س ال� ��وزراء على ان ح��ق امل��واط�ن��ة مكفول‬ ‫مب��وج��ب ال��د��س�ت��ور واحل�ك��وم��ة حري�صة على حماية حق‬ ‫التعبري عن ال��راي و�صون احل��ري��ات العامة �ضمن نطاق‬ ‫القوانني‪.‬‬ ‫ونبه �إىل ان الأحداث يف �سوريا تلقي عبئا كبريا على‬ ‫اململكة من خالل ا�ست�ضافة الالجئني ال�سوريني الذين زاد‬ ‫عددهم عن ‪ 250‬الف �سوري يقيمون يف اململكة‪ ،‬م�ؤكدا ان‬ ‫احلكومة تعمل على توفري كافة �سبل الدعم لهم ‪،‬بالتن�سيق‬ ‫م��ع ال ��دول املانحة واملنظمات ال��دول�ي��ة معلنا ان املرحلة‬ ‫الأوىل من �أعداد املخيم اجلديد ( احلالبات ) �شارفت على‬ ‫االنتهاء‪.‬‬ ‫واك��د رئي�س ال� ��وزراء ان �إن���ش��اء املحكمة الد�ستورية‬ ‫�شكل ا�ستحقاقا د�ستوريا طاملا تطلعنا اليه‪ ،‬الفتا �إىل ان‬ ‫احل�ك��وم��ة ق��ام��ت ب�ت�ق��دم ك��اف��ة �أ��ش�ك��ال ال��دع��م اللوج�ستي‬ ‫والإداري لتمكينها من �أداء مهامها بال�صورة التي وردت‬ ‫يف الد�ستور ويف ال�ق��ان��ون‪ .‬و��ش��دد رئي�س ال ��وزراء على ان‬ ‫االنتخابات النيابية املقبلة �ست�شكل نقطة حتول على م�سار‬ ‫الإ�صالح ال�سيا�سي‪ ،‬م�ؤكدا ان احلكومة م�ستمرة يف دعم‬ ‫الهيئة امل�ستقلة لالنتخاب بكافة ال�سبل لتمكينها من �إجراء‬

‫امللك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء‬

‫االنتخابات النيابية يف املوعد املقرر‪ ،‬الفتا �إىل ان احلكومة‬ ‫�شرعت يف �إج��راء ح��وارات مع القوى والأح��زاب ال�سيا�سية‬ ‫املختلفة حلثها على امل�شاركة يف االنتخابات �ضمن برامج‬ ‫عملية ومنطقية‪.‬‬ ‫وا� �س �ت �ع��ر���ض ع� ��دد م ��ن ال� � � ��وزراء ب ��رام ��ج وزارات� �ه ��م‬ ‫وامل�شروعات التي مت تنفيذها خالل الفرتة املا�ضية وتلك‬ ‫التي �سيتم تنفيذها لتحقيق ال��ر�ؤي��ة امللكية ال�سامية يف‬ ‫عملية التطوير والتحديث وال�سري قدما يف جميع جماالت‬ ‫الإ�صالح ال�شامل‪.‬‬ ‫واك��د ن��ائ��ب رئي�س ال ��وزراء وزي��ر الداخلية الدكتور‬ ‫ع��و���ض خ�ل�ي�ف��ات ان ال�سنتني امل��ا��ض�ي�ت�ين ��ش�ه��دت��ا ��ص��دور‬ ‫العديد من الت�شريعات املعززة للحريات العامة ف�ضال عن‬ ‫التعديالت الد�ستورية التي �أ�شارت �إىل هذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫ك�م��ا اك ��د ان ن�ت��ائ��ج ه ��ذه ال�ت���ش��ري�ع��ات ظ �ه��رت جلية‬ ‫ووا�ضحة يف التعامل مع امل�سريات واملظاهرات واحل��راك‬ ‫خالل العامني املا�ضيني‪ ،‬م�شددا على ان الأجهزة الأمنية‬ ‫ووزارة ال��داخ�ل�ي��ة واحل �ك��ام الإداري �ي��ن ت�ع��ام�ل��وا م��ع ه��ذه‬ ‫الفعاليات بطريقة ح�ضارية وف��ق القانون وبكل مهنية‬ ‫وحرفية �شهدت بها العديد من منظمات حقوق الأن�سان‬ ‫واجلهات الدولية املعنية‪.‬‬ ‫وب�شان الالجئني ال�سوريني �أ�شار نائب رئي�س الوزراء‬ ‫وزي��ر الداخلية �إىل ان جمموع ال�سوريني ال��ذي��ن دخلوا‬ ‫الأردن منذ بدء الأزم��ة ال�سورية اكرث من ‪ 248‬الفا منهم‬ ‫ح��وايل ‪ 48‬الفا موجودين يف املخيمات‪ ،‬الفتا �إىل انه يتم‬ ‫حاليا متابعة ح�صر �أع��داده��م وتوثيقها وحتديد �أماكن‬ ‫تواجدهم يف خمتلف مناطق اململكة‪ ،‬م�شريا �إىل انه �سيتم‬ ‫البدء ب�صرف بطاقات خا�صة لل�سوريني يف اململكة اعتبارا‬ ‫من العا�شر من ال�شهر اجلاري‪.‬‬ ‫وحت��دث وزي��ر املالية �سليمان احلافظ عن إ�ج��راءات‬ ‫احلكومة لتقدمي الدعم �إىل م�ستحقيه نتيجة لتحرير‬ ‫�أ�سعار امل�شتقات النفطية م�ؤكدا انه ونظرا حل�سن التنظيم‬ ‫و�سرعة االجن��از ا�ستطاعت ال ��وزارة الو�صول �إىل ح��وايل‬ ‫‪ 97‬باملائة من م�ستحقي الدعم‪ ،‬الفتا �إىل ان يوم اخلمي�س‬ ‫ال �ق��ادم ��س�ي�ك��ون اخ ��ر م��وع��د ل�ت�ق��دمي ه ��ذه ال�ط�ل�ب��ات مع‬ ‫ا�ستمرار الوزارة بتلقي �أي اعرتا�ضات من �أي مواطن‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ان �أعداد الذين تقدموا من القطاع اخلا�ص‬ ‫و�صل �إىل حوايل ‪ 3‬ماليني وربع املليون مواطن يف حني ان‬ ‫غالبية موظفي القطاع العام امل�ستحقني للدعم قد ت�سلموه‬ ‫منوها بان العديد من امل�ؤ�س�سات يف القطاع اخلا�ص �شعرت‬ ‫بواجبها وق��ام��ت ب�صرف ال��دع��م امل�ستحق ملوظفيها من‬ ‫موازنتها‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض وزي��ر املالية اب��رز مالمح امل��وازن��ة العامة‬ ‫للدولة للعام ‪ 2013‬حيث �سرتكز على تخفي�ض ن�سبة العجز‬ ‫يف املوازنة وزي��ادة ن�سبة االعتماد على ال��ذات‪ ،‬الفتا �إىل ان‬ ‫اه��م م��ا ت�ضمنته امل��وازن��ة ه��و زي��ادة النفقات الر�أ�سمالية‬ ‫مبقدار ‪ 500‬مليون دينار مت�ضمنة الربنامج التنفيذي‬ ‫لتنمية املحافظات ‪.‬‬ ‫كما ا�ستعر�ض وزي��ر الطاقة وال�ث�روة املعدنية وزي��ر‬ ‫النقل املهند�س عالء البطاينة امن التزود بالطاقة على‬ ‫املديات الق�صرية واملتو�سطة والطويلة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ان احلكومة تتابع ب�شكل حثيث رفع معدالت‬ ‫توليد الغاز امل�صري ف�ضال عن متابعة جاهزية حمطات‬ ‫توليد الكهرباء خا�صة وان ن�سبة منو اال�ستهالك يف الأردن‬ ‫ت�صل �إىل ‪ 7‬باملائة وهي من اعلى الن�سب يف العامل‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل القرار الذي اتخذته احلكومة لرفع القدرة التوليدية‬ ‫مبقدار ‪ 145‬ميغا واط بكلفة ‪ 100‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫ولفت �إىل ان احلكومة ر�صدت حوايل ‪ 300‬مليون دوالر‬ ‫للطاقة املتجددة و�سيتم طرح عطاءات بداية العام القادم‬ ‫مل�شاريع حكومية وم�شاريع �شراكة مع القطاع اخلا�ص‪.‬‬ ‫وحت��دث وزي��ر التعليم العايل والبحث العلمي وزير‬ ‫الرتبية والتعليم الدكتور وجيه عوي�س عن خطة العمل‬ ‫التي مت �إع��داده��ا واعتمادها من حيث امل�ب��د�أ من جمل�س‬

‫الوزراء بناء على االجتماعات التي عقدت بح�ضور جاللة‬ ‫امللك ور�ؤ�ساء اجلامعات التي تت�ضمن تخ�صي�ص ‪ 25‬مليون‬ ‫دينار لدعم الطلبة املحتاجني يف اجلامعات حيث �سيغطي‬ ‫املبلغ خالل العام القادم ‪ 40‬الف طالب‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل ان��ه ي�ج��ري ال�ع�م��ل ع�ل��ى �سيا�سة القبول‬ ‫وتقلي�ص اال�ستثناءات بحيث يكون هناك عدالة كاملة‪.‬‬ ‫وحت��دث وزي��ر تطوير القطاع ال�ع��ام الدكتور خليف‬ ‫اخل��وال��دة ع��ن التعيينات يف ال��وظ��ائ��ف العليا م � ؤ�ك��دا ان‬ ‫جمل�س الوزراء ويف �ضوء التوجيه امللكي ال�سامي اقر الية‬ ‫حتكم عملية التعيني يف الوظائف العليا القيادية تكون‬ ‫ملزمة للحكومة وللحكومات القادمة ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل ان هذه الألية مت ترجمتها يف نظام ي�سمى‬ ‫بنظام التعيني يف الوظائف العليا القيادية مب��ا ي�ضمن‬ ‫العدالة والنزاهة وتكاف�ؤ الفر�ص ‪.‬‬ ‫ولفت �إىل انه مت �إع��داد م�شروع قانون لإع��ادة هيكلة‬ ‫اجل �ه��از احل �ك��وم��ي يت�ضمن ال �غ��اء ع ��دد م��ن امل��ؤ��س���س��ات‬ ‫والدوائر ودمج امل�ؤ�س�سات ذات الأه��داف املت�شابهة وب�شكل‬ ‫ي�ضمن تر�شيد الإنفاق احلكومي ‪.‬‬ ‫وحتدث وزير الأ�شغال العامة والإ�سكان املهند�س يحيى‬ ‫الك�سبي عن م�شروع طريق املطار وارتباطه باملمر التنموي‪،‬‬ ‫الفتا �إىل ان الطريق الذي يبلغ طوله ‪ 21‬كيلومرتا �سيكون‬ ‫بثالثة م�سارب لكل اجتاه وبكلفة ت�صل �إىل ‪ 90‬مليون دينار‬ ‫ومتوقع اجناز امل�شروع قبل منت�صف العام القادم‪.‬‬ ‫واك��د وزي��ر ال�صحة الدكتور عبداللطيف وريكات ان‬ ‫ال��وزارة تعمل وبناء على التوجيهات امللكية على مو�ضوع‬ ‫اعتمادية م�ست�شفيات وزارة ال�صحة يف املحافظات ‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل انه مت البدء بحو�سبة امل�ستودعات الطبية‬ ‫الرئي�سية الأمر الذي من �شانه حتقيق وفر ي�صل �إىل ‪20‬‬ ‫باملائة ‪.‬‬ ‫كما اكد وزير الدولة ل�ش�ؤون ا إلع�لام ووزي��ر الثقافة‬ ‫�سميح املعايطة على اال�ستمرار بتنفيذ الربنامج الإجرائي‬ ‫لال�سرتاتيجية الإعالمية الذي مت �إطالقه برعاية امللك‪،‬‬ ‫الفتا �إىل انه يتم الرتكيز على �إعطاء بعد ور�ؤية �سيا�سية‬ ‫للربامج الإخبارية واحلوارية خا�صة يف العمل التلفزيوين‪.‬‬ ‫وقال �إننا م�ستعدون ب�شكل جيد لالنتخابات النيابية‬ ‫ولتكون التغطية الإع�لام�ي��ة متميزة وب�شكل مهني من‬ ‫خ�لال م�ؤ�س�سات الإع�ل�ام الر�سمي وبالتعاون مع الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات �صاحبة الوالية يف �إجراء االنتخابات‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض وزي��ر ال�ش�ؤون البلدية وزي��ر املياه والري‬ ‫املهند�س ماهر أ�ب��و ال�سمن اه��م امل�شاريع التي تت�ضمنها‬ ‫اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ال��وط�ن�ي��ة للمياه واب��رزه��ا م���ش��روع ناقل‬ ‫البحرين ال��ذي مت إ�ع ��داد درا� �س��ات اجل��دوى االقت�صادية‬ ‫وال�ب�ي�ئ�ي��ة ل��ه‪ ،‬الف �ت��ا �إىل ان��ه ت �ق��رر ال �ب��دء مب��رح�ل��ة �أوىل‬ ‫جتريبية من امل�شروع وبطاقة �إنتاجية تبلغ ‪ 70‬مليون مرت‬ ‫مكعب من املياه‪.‬‬ ‫وحت��دث ع��ن م���ش��روع تو�سعة حمطة تنقية اخلربة‬ ‫ال�سمرا بهدف زيادة ال�سعة اال�ستيعابية للمحطة من ‪267‬‬ ‫ال��ف م�تر مكعب يومي �إىل ‪ 370‬الفا الفتا �إىل ان هناك‬ ‫م�شاريع مياه طارئة خلدمة الالجئني ال�سوريني يف خميم‬ ‫الزعرتي ‪.‬‬ ‫كما حتدث عن م�شروع حت�سني �شبكات املياه وال�صرف‬ ‫ال�صحي يف الزرقاء وهي جزء من م�شروع مت متويله من‬ ‫م�ؤ�س�سة حتدي الألفية‪.‬‬ ‫واكد ان ن�سبة الإجناز الكلية مل�شروع الدي�سي ‪ 90‬باملائة‬ ‫وم��ن املتوقع ان يبدا �ضخ املياه �إىل عمان يف �صيف العام‬ ‫املقبل علما بان الكلفة الإجمالية للم�شروع ت�صل �إىل ‪950‬‬ ‫مليون دينار‪.‬‬ ‫وا�ستعر�ض وزي��ر ال��زراع��ة املهند�س احمد ال خطاب‬ ‫جهود ال��وزارة لفتح �أ�سواق جديدة �أمام املنتجات الزراعية‬ ‫الأردنية وبخا�صة ال�سوق العراقية ‪.‬‬ ‫و�أ�شار وزير الأوقاف وال�ش�ؤون واملقد�سات الإ�سالمية‬ ‫الدكتور عبدال�سالم العبادي �إىل ان ال ��وزارة وب�ن��اء على‬

‫تطوير �آليات الدعم احلكومي‬ ‫مبا ي�ضمن �أق�صى درجات‬ ‫العدالة االجتماعية‬ ‫واال�ستجابة ل�شكاوى املواطنني‬ ‫بهذا اخل�صو�ص‬ ‫الن�سور‪� :‬إرجاء االنتخابات‬ ‫البلدية �إىل ما قبل �شهر ‪9‬‬ ‫القادم‬ ‫وزير املالية‪� :‬أعداد الذين‬ ‫تقدموا ل�صرف الدعم من‬ ‫القطاع اخلا�ص و�صل �إىل حوايل‬ ‫‪ 3‬ماليني وربع املليون مواطن‬ ‫وزير املياه‪ :‬من املتوقع �أن يبد�أ‬ ‫�ضخ املياه �إىل عمان يف �صيف‬ ‫العام املقبل‬ ‫التوجيهات امللكية ال�سامية ت�ستكمل حاليا الهيكلة اخلا�صة‬ ‫ب�صيانة �أوقاف القد�س وامل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫ول �ف��ت �إىل ان ��ه مت �إجن� ��از اال��س�ترات�ي�ج�ي��ة اخل��ا��ص��ة‬ ‫بامل�ساجد بناء وعبادة وتوجيها والعمل على ا�ستكمال قانون‬ ‫ال�صكوك الإ�سالمية وتفعيل الية �صندوق احلج وا�ستثماره‬ ‫ليكون من الأدوات االقت�صادية اجليدة يف ال�سوق املايل‪.‬‬ ‫واك ��د وزي ��ر ال���ص�ن��اع��ة وال �ت �ج��ارة وزي ��ر االت �� �ص��االت‬ ‫وتكنولوجيا املعلومات حامت احللواين ان اهم الأولويات‬ ‫التي تركز ال ��وزارة عليها حاليا املحافظة على ا�ستقرار‬ ‫الأ�سعار ‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل ان الدرا�سات �شبه اليومية التي جتريها‬ ‫الوزارة على �أ�سعار ال�سلع الأ�سا�سية تو�ضح ان نحو ‪ 65‬باملائة‬ ‫من ال�سلع مل تختلف �أ�سعارها يف حني ان ال�سلع الأخرى‬ ‫هي �سلع مو�سمية خا�صة اخل�ضار والفواكه‪ ،‬الفتا �إىل ان‬ ‫ال ��وزارة تعمل وبالتن�سيق م��ع وزارة ال��زراع��ة على توفري‬ ‫كميات كافية منها يف الأ�سواق ب�شكل ي�ضمن املحافظة على‬ ‫�أ�سعارها‪.‬‬ ‫وب�شان �صندوق تنمية املحافظات وهو احدى املبادرات‬ ‫امللكية اكد وزي��ر ال�صناعة والتجارة انه مت جتهيز جميع‬ ‫ا ألط��ر التي حتكم عمله‪ ،‬متوقعا ان يتم متويل نحو ‪15‬‬ ‫م�شروعا يف خمتلف املحافظات قبل نهاية العام احلايل‪.‬‬ ‫واكد وزير التنمية ال�سيا�سية وزير ال�ش�ؤون الربملانية‬ ‫ب�سام حدادين ان الوزارة تعمل على جمموعة من املبادرات‬ ‫لتحفيز امل�شاركة يف االنتخابات النيابية ‪.‬‬ ‫كما حت��دث وزي��ر العمل ال��دك�ت��ور ن�ضال القطامني‬ ‫ع��ن �سيا�سة الت�شغيل وال �ت��دري��ب وت��وف�ير ف��ر���ص العمل‬ ‫ل�ل�أردن �ي�ين‪ ،‬الف�ت��ا �إىل ان ال �ه��دف اال��س�م��ى ال ��ذي ت�سعى‬ ‫الوزارة �إىل حتقيقه يكمن يف اال�ستبدال التدريجي للعمالة‬ ‫الأردنية مكان العمالة الوافدة‪.‬‬

‫امللكة رانيا تلتقي متطوعني من «مطبخ العائلة»‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫التقت امللكة رانيا �أم�س مع م�ؤ�س�سي‬ ‫مبادرة بنك الطعام ومطبخ العائلة التي‬ ‫انطلقت ع��ام ‪ 2009‬وت�ع�م��ل ع�ل��ى ت��وزي��ع‬ ‫امل� ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة ووج �ب��ات ال �غ��ذاء ل�ع��دد‬ ‫من الأ�سر الأ�ش ّد فقرا يف مناطق عمان‬ ‫واملفرق وم�أدبا والزرقاء والبلقاء‪.‬‬ ‫وخ �ل��ال ال �ل �ق ��اء ال � ��ذي ج �م��ع ع��دد‬

‫م��ن متطوعي امل �ب��ادرة ال�ف��اع�ل�ين ج��رى‬ ‫احلديث عن ب��داي��ات العمل‪ ،‬والأن�شطة‬ ‫احلالية واخل�ط��ط امل�ستقبلية للمبادرة‬ ‫التي يتم �إدارت �ه��ا وت�شغيلها م��ن قبلهم‬ ‫�إىل ج��ان��ب مطبخ ال�ع��ائ�ل��ة ال ��ذي يعمل‬ ‫بالتعاون م��ع ع��دد م��ن املطاعم‪ ،‬وت�سعة‬ ‫فنادق ‪ 5‬جنوم وعدد من املخابز‪ ،‬وت�سعى‬ ‫املبادرة �إىل تغطية جميع املحافظات يف‬ ‫امل�ستقبل‪.‬‬

‫وقال مدير املبادرة وم�ؤ�س�سها بندر‬ ‫ال�شريف �أنّ العمل ب��د�أ يف رم�ضان عام‬ ‫‪ 2009‬م��ن خ�ل�ال ال �ت �ع��اون م��ع امل�ط��اع��م‬ ‫ب �ت��وزي��ع وج �ب��ات الإف� �ط ��ار امل �ع � َّل �ب��ة على‬ ‫ال� �ف� �ق ��راء‪ ،‬وح ��ال �ي ��ا ي �ت��م ت ��وزي ��ع امل� ��واد‬ ‫الغذائية على مدار ال�سنة‪.‬‬ ‫وخالل اللقاء جرى الت�أكيد على �أنّ‬ ‫التعاون وروح االلتزام لفريق العمل من‬ ‫املتطوعني و�أي���ض��ا ال���ش��رك��اء الداعمني‬

‫�ساعد على ال��و��ص��ول �إىل ا أله ��داف من‬ ‫خ�لال توزيع نحو ‪ 70‬أ�ل��ف وجبة خالل‬ ‫العام احلايل‪ ،‬كان منها ‪� 32‬ألف وجبة يف‬ ‫رم�ضان املا�ضي‪.‬‬ ‫وت�ستهدف املبادرة الأ�سر الفقرية يف‬ ‫�أحياء حمددة مع الرتكيز على الأطفال‪،‬‬ ‫حيث يتم العمل بالتعاون مع اجلمعيات‬ ‫اخلريية املحلية ومراكز الرعاية‪ ،‬ويتم‬ ‫اختيار امل�ستفيدين وفقا للحاجة‪.‬‬

‫ندوة توصي بأن ال يكون معدل الثانوية العامة األساس للقبول يف الجامعات‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫جرت يف ق�صر ب�سمان الزاهر �أم�س االثنني مرا�سم‬ ‫تقبُّل �أوراق اعتماد عدد من �سفراء الدول املعينني لدى‬ ‫البالط امللكي الها�شمي‪.‬‬ ‫فقد تقبّل امللك عبداهلل الثاين �أوراق اعتماد كل‬ ‫من ال�سادة‪� :‬سفري جمهورية م�صر العربية خالد وفيق‬ ‫ثروت‪� ،‬سفري جمهورية بولندا كريزتوف زيغينو بويكو‪،‬‬ ‫�سفري مملكة ال��دمن��ارك رول��ف ب�يري��را ه��ومل�ب��وا‪� ،‬سفري‬ ‫جمهورية كينيا ديفيد اروجنا‪� ،‬سفري جمهورية كرواتيا‬ ‫جاركو جافور�سكي و�سفري جمهورية �سرياليون �إبراهيم‬

‫بكار كمارا‪ .‬وحيّت امللك لدى و�صوله �إىل ق�صر ب�سمان‬ ‫ث ّلة من حر�س ال�شرف وعزفت مو�سيقى ال�سالم امللكي‬ ‫الأردين‪ .‬ول��دى و�صول ال�سفراء ق�صر ب�سمان الزاهر‬ ‫عزفت املو�سيقى ال�سالم امللكي الأردين وال�سالم الوطني‬ ‫لكل من بلدانهم‪ ،‬كما قام ال�سفراء بو�ضع �أكاليل الزهور‬ ‫على �أ�ضرحة املغفور لهم امللك الباين احل�سني بن طالل‬ ‫وامل�ل��ك امل�ؤ�س�س ع�ب��داهلل ب��ن احل�سني وامل�ل��ك ط�لال بن‬ ‫عبداهلل طيب اهلل ثراهم‪.‬‬ ‫وح�ضر مرا�سم تقبُّل �أوراق االعتماد رئي�س الديوان‬ ‫امللكي الها�شمي ريا�ض �أبو كركي ووزير ال�سياحة والأثار‬ ‫وزير البيئة وزير اخلارجية بالوكالة نايف الفايز‪.‬‬

‫لواء فقوع‪ -‬برتا‬ ‫او� �ص��ي م �� �ش��ارك��ون يف ن� ��دوة نظمتها‬ ‫مدر�سة بنات فقوع الثانوية التابعة لرتبية‬ ‫م�ن�ط�ق��ة ال �ق �� �ص��ر �أم� �� ��س االث� �ن�ي�ن ب �ع �ن��وان‬ ‫الغ�ش بني ال�شريعة اال�سالمية والتعليمات‬ ‫ال�ت�رب ��وي ��ة ب� ��ان ال ي �ك��ون م �ع��دل ال �ط��ال��ب‬ ‫ب��ال �ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة اال�� �س ��ا� ��س ل �ل �ق �ب��ول يف‬ ‫اجلامعات االردنية‪.‬‬ ‫واو��ص��ي امل�شاركون يف ال�ن��دوة ب�ضرورة‬

‫اعادة النظر باملناهج املدر�سية والرتكيز على‬ ‫النوعية واع��ادة النظر بالأنظمة الرتبوية‬ ‫واحل � ��د م ��ن ال �ت �ع �ل �ي��م اال� � �ض� ��ايف وت �� �ش��دي��د‬ ‫العقوبات واملتابعات وتعميق التوا�صل بني‬ ‫املدر�سة واملنزل‪.‬‬ ‫و بينت م��دي��رة امل��در��س��ة م��ي الرهايفة‬ ‫ان ال�ن��دوة تهدف اىل ال��وق��وف على ا�سباب‬ ‫ظاهرة الغ�ش بني الطلبة يف املدار�س وخا�صة‬ ‫اختبار الثانوية العامة مما لها من خمرجات‬ ‫�سلبية على الطالب واملجتمع والبحث يف‬

‫ط��رق احل��د م��ن ه��ذه ال�ظ��اه��رة ال�ت��ي ت��زداد‬ ‫عاما عن اخر‪.‬‬ ‫وا��ش��ار م��در���س الرتبية بجامعة م�ؤتة‬ ‫الدكتور احمد عربيات اىل ان الغ�ش يعني‬ ‫ح�صول ال�شخ�ص على مكت�سب لي�س له به‬ ‫حق بطرق خمتلفة‪.‬‬ ‫وب�ي�ن ا��س�ت��اذ ال���ش��ري�ع��ة بجامعة م� ؤ�ت��ة‬ ‫ال��دك �ت��ور ط��ال��ب ال���ص��راي��رة م��وق��ف ال��دي��ن‬ ‫اال� �س�لام��ي م��ن ال�غ����ش ب��اع�ت�ب��ار ان��ه �سلوك‬ ‫ي �ت �ن��اف��ى م ��ع ال �ق �ي��م وال �ت �ع��ال �ي��م ال��دي �ن �ي��ة‬

‫واالخالق التي حر�ص اال�سالم على غر�سها‬ ‫بالإن�سان امل�سلم‪.‬‬ ‫وع��ر���ض م��دي��ر تربية منطقة الق�صر‬ ‫الدكتور يو�سف الطراونة تعليمات واجراءات‬ ‫تقدمي اختبار الثانوية العامة والعقوبات‬ ‫امل�ق��ررة يف ح��ال الغ�ش مثل اع�ط��اء الطالب‬ ‫انذار او احلرمان من مبحث او الغاء امتحان‬ ‫الطالب يف جميع مباحث ال��دورة يف حاالت‬ ‫خمالفة الطالب تعليمات االختبارات وم�سكة‬ ‫ميار�س الغ�ش ب�أ�شكاله املختلفة‪.‬‬


‫�سبائك ذهبية‪ .‬وارتفعت �أ�سعار الذهب �أم�س االثنني متا�شيا مع �أ�سواق‬ ‫الأ�سهم واليورو بعد �أن زادت بيانات �صينية ت�شري �إىل ت�سارع النمو �شهية‬ ‫امل�ستثمرين للأ�صول عالية املخاطر لكن عدم التيقن ب�ش�أن حمادثات‬ ‫امليزانية الأمريكية كبح املكا�سب‪( .‬عوا�صم ‪-‬وكاالت)‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫توصية بخفض خسائر الكهرباء‬ ‫خالل خمس سنوات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أنّ‬ ‫�أ ّكد �أمني عام وزارة املالية عمر الزعبي � الربنامج الوطني‬ ‫ل�ل�إ��ص�لاح االق�ت���ص��ادي‪ ،‬وال��ذي حظي مبباركة ودع��م امل�ؤ�س�سات‬ ‫الدولية‪ ،‬مبا يف ذلك �صندوق النقد الدويل والبنك الدويل كان قد‬ ‫�أو�صى يف �أحد �أهم حماور الإ�صالح فيه ب�أن يتم تبنّي �إ�سرتاتيجية‬ ‫وطنية لتخفي�ض خ�سائر �شركة ال�ك�ه��رب��اء الوطنية تدريجياً‬ ‫وخالل خم�س �سنوات والو�صول بهذه اخل�سائر �إىل نقطة التعادل‬ ‫(�أيّ ال ربح وال خ�سارة) مع نهاية عام ‪.2017‬‬ ‫وكان هذا الإج��راء الإ�صالحي الذي جاء على �أثر االنقطاع‬ ‫املتكرر للغاز امل�صري قد افرت�ض ب��أن يكون �سعر برميل النفط‬ ‫نحو ‪ 101‬دوالر‪ ،‬و�أن يكون معدل التزويد من الغاز امل�صري بنحو‬ ‫‪ 43‬مليون قدم مكعب يومياً‪ ،‬و�أن ال يتم حترير ال�سوالر الالزم‬ ‫لتوليد الكهرباء‪.‬‬ ‫تغي ه��ذه االفرتا�ضات واجتاهها‬ ‫و�أ��ض��اف الزعبي �أ ّن��ه وم��ع رُّ‬ ‫يف غري �صالح �شركة الكهرباء الوطنية‪ ،‬حيث ارتفع �سعر برميل‬ ‫النفط وانخف�ض حجم التزويد م��ن ال�غ��از امل�صري ومت حترير‬ ‫ال�سوالر على �شركة الكهرباء الوطنية‪ ،‬ف��إنّ هذه الإ�سرتاتيجية‬ ‫الرامية �إىل تخفي�ض خ�سائر �شركة الكهرباء الوطنية والو�صول‬ ‫بها �إىل نقطة التعادل �ستتعدّل تلقائياً و�سيتم �إطالة �أمدها لتكون‬ ‫على �أقل تقدير خالل �سبع �سنوات‪� ،‬أيّ مع نهاية عام ‪.2019‬‬ ‫وقال الزعبي �أنّ هذه الإ�سرتاتيجية لي�س بال�ضرورة �أن ت�شمل‬ ‫تعديل التعرفة الكهربائية فقط‪ ،‬و� مّإنا قد ت�شمل جوانب �أخرى‬ ‫كجوانب تخفي�ض الطلب وتقليل الفاقد وزي��ادة الكفاءة وتنويع‬ ‫م�صادر ا�سترياد الغاز‪.‬‬

‫الحكومة تبدأ باستخدام «ورقة العمالة»‬ ‫الوافدة ضد مصر‬

‫الذهب محلي ًا‬

‫البوتاس تفتتح محطة إعادة‬ ‫تدوير الزيوت املستعملة‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫افتتحت �شركة «ال�ب��وت��ا���س ال�ع��رب�ي��ة» حمطة لإع ��ادة تدوير‬ ‫الزيوت امل�ستعملة يف م�صنعها يف غور ال�صايف بالتعاون مع وزارة‬ ‫البيئة �أم�س‪ .‬وح�ضر حفل االفتتاح �أمني عام وزارة البيئة املهند�س‬ ‫�أحمد القطارنة‪ ،‬ومدير �إدارة النفايات اخلطرة يف الوزارة الدكتور‬ ‫حممد خ�شا�شنة‪ ،‬ورئي�س جمل�س �إدارة �شركة «البوتا�س الأردنية»‬ ‫جمال ال�صرايرة‪ ،‬ومدير عام ال�شركة كيث ثورنتون‪� ،‬إىل جانب‬ ‫فريق الإدارة التنفيذية يف ال�شركة وعدد من ال�شخ�صيات البارزة‬ ‫يف املجتمع وممثلني عن نقابة املهند�سني وو�سائل الإعالم املحلية‪.‬‬ ‫و�ستعمل املحطة اجل��دي��دة على إ�ع ��ادة ت��دوي��ر ‪ 300‬ط��ن من‬ ‫الزيوت امل�ستعملة �سنوياً‪ ،‬فيما �سي�ساهم يف التخفيف من الأثر‬ ‫ال�ب�ي�ئ��ي ال�سلبي ال�ن��اج��م ع��ن التخل�ص م��ن ال��زي��وت امل�ستعملة‬ ‫و�سيوفر فر�صاً اقت�صادية للجهات التي تقوم ب�إعادة تدوير هذه‬ ‫الزيوت إلع��ادة ا�ستعمالها لأغ��را���ض �أخ��رى‪ .‬وتعد حمطة �إع��ادة‬ ‫ال �ت��دوي��ر واح ��دة م��ن ع��دة ال �ت��زام��ات �أخ��ذت �ه��ا ��ش��رك��ة «ال�ب��وت��ا���س‬ ‫العربية» للتما�شي مع متطلبات �شهادة �إدارة البيئة «�آيزو ‪»14001‬‬ ‫وم��ن �أج��ل ت�أ�سي�س نظام �إدارة البيئة‪ ،‬حيث �أن ه��ذه االلتزامات‬ ‫مكنت ال�شركة من التقليل من تلوث املياه يف املنطقة من ن�سبة ‪50‬‬ ‫يف املئة لت�صل �إىل �أقل من ‪ 10‬يف املئة‪.‬‬ ‫وتعتز �شركة «البوتا�س العربية» بكونها �إح��دى �أكرب و�أجنح‬ ‫ال�شركات العاملة يف الأردن‪ ،‬حيث ت�ساهم �سنوياً برفد خزينة‬ ‫ال��دول��ة مب��ا يتجاوز ‪ 160‬مليون دي�ن��ار‪ ،‬كما توظف م��ا يزيد عن‬ ‫‪ 2300‬موظف يف اململكة‪ .‬وتعد �شركة «البوتا�س العربية» رائ��دة‬ ‫عاملياً يف �إنتاج البوتا�س ولها عمالء يف الهند وال�صني والأردن‪.‬‬ ‫وتعترب م��ادة البوتا�س �أ�سا�سية يف �صناعة الأ�سمدة وت�ساعد يف‬ ‫زي��ادة املح�صول والقيمة الغذائية للمحا�صيل الغذائية‪ .‬و�ضمن‬ ‫التزام ال�شركة املتوا�صل جتاه الأردن�ي�ين‪ ،‬ف�إنها تقدم ‪ 50‬مليون‬ ‫دينار �أردين �سنوياً لتنمية املجتمع يف جماالت الرعاية ال�صحية‬ ‫والتعليم وتقليل م�ستوى الفقر‪.‬‬

‫ع���ي���ار ‪24‬‬ ‫ع���ي���ار ‪21‬‬

‫‪39.86‬‬ ‫‪34.89‬‬ ‫‪29.9‬‬ ‫‪22.2‬‬

‫عيار ‪18‬‬ ‫عيار ‪14‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫‪111.10‬‬ ‫‪1750.10‬‬ ‫‪ 34.19‬دوالر لألونصة‬

‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪:‬‬

‫دوالر لألونصة‬

‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.914 :‬‬

‫االسترليني‪1.130 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.187 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.493 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.191‬‬

‫جنيه مصري‪0.114 :‬‬

‫نشرة إرشادية‬ ‫جديدة ألسعار‬ ‫الحديد محلي ًا‬

‫روسيا رئيسة مجموعة‬ ‫العشرين تنظم قمة يف أيلول‬ ‫مو�سكو ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�ست�ضيف رو�سيا‪ ،‬التي تو ّلت للتو رئا�سة جمموعة الع�شرين‪،‬‬ ‫قمة لر�ؤ�ساء دولها يف �أيلول ‪ 2013‬ترمي �إىل حتديد «موارد النمو»‬ ‫ملواجهة الأزمة‪ ،‬على ما �أعلن م�س�ؤولون رو�سيون �أم�س‪.‬‬ ‫وق��ال الرئي�س الرو�سي ف�لادمي�ير بوتني يف بيان ن�شر على‬ ‫امل��وق��ع ال��ر��س�م��ي مل�ج�م��وع��ة ال�ع���ش��ري��ن‪� �« :‬س��وف ن���س�ع��ى بالطبع‬ ‫لال�ستفادة م��ن رئا�ستنا لتحقيق أ�ه��داف�ن��ا الوطنية على امل��دى‬ ‫الطويل وتعزيز موقف رو�سيا على م�ستوى احلاكمية االقت�صادية‬ ‫العاملية»‪.‬‬ ‫وت�س ّلمت رو�سيا يف الأول من كانون الأول رئا�سة جمموعة‬ ‫القوى الع�شرين الأكرب يف العامل من املك�سيك‪ ،‬و�ستتوج واليتها‬ ‫بقمة يف ‪ 5‬و‪� 6‬أيلول يف �سانت بطر�سبورغ‪.‬‬ ‫و�ص ّرح وزير املال الرو�سي انتون �سيلوانوف يف م�ؤمتر �صحايف‬ ‫يف مو�سكو‪« :‬م��ن ال�ضروري بر�أينا تركيز اهتمامنا على م��وارد‬ ‫النمو لأننا ندرك �أنّ وترية النمو العاملي تتباط أ� حاليا»‪.‬‬ ‫و�أو� �ض ��ح �أنّ م��و��س�ك��و �ستعمل ب��ال�ت�ع��اون م��ع دول جمموعة‬ ‫الع�شرين الأخ� ��رى ع�ل��ى �صياغة م�ق�ترح��ات حت��دد «�أي ��ن ميكن‬ ‫العثور» على موارد منو و»�أيّ �أنظمة» ينبغي �أن ترافقها‪.‬‬ ‫كما �سيبحث �أع�ضاء املنظمة يف و�ضع الديون العامة والربامج‬ ‫املطبقة للح ّد منها بح�سب الوزير‪.‬‬ ‫وح ��ددت رو��س�ي��ا �أول��وي��ات�ه��ا لفرتتها الرئا�سية وه��ي ق�ضايا‬ ‫اال�ستثمارات والثقة يف الأ��س��واق املالية و إ�ج ��راءات ال�ضبط على‬ ‫ما �أو�ضحت ممثلة الرئا�سة الرو�سية ملجموعة الع�شرين ك�سينيا‬ ‫يوداييفا‪.‬‬ ‫أنّ‬ ‫واعترب بوتني ال�سبت � «امله ّمة الرئي�سية» لرو�سيا يف �أثناء‬ ‫رئا�ستها تكمن يف «حتفيز النمو االقت�صادي و�إن�شاء وظائف» وذلك‬ ‫عرب الأولويات الثالث املحددة‪.‬‬ ‫كما �أ ّكد �أنّ بالده �أ�ضافت م�س�ألتني �إىل جدول �أعمال جمموعة‬ ‫الع�شرين وهما «متويل اال�ستثمارات كقاعدة للنمو االقت�صادي‬ ‫ولإن�شاء وظائف» و«حتديث �آليات الديون العامة و�إدارة الدين‬ ‫ال�سيادي»‪.‬‬

‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫‪39.84‬‬ ‫‪34.88‬‬ ‫‪29.88‬‬ ‫‪23.3‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬حارث عواد‬ ‫�� �ش ��رع ��ت احل � �ك� ��وم� ��ة ف� �ي� �م ��ا ي �ب ��دو‬ ‫با�ستخدام ��س�لاح العمالة ال��واف��دة �ضد‬ ‫م�صر‪ ،‬وذلك لتذكريها ب�أهمية االلتزام‬ ‫باتفاقية �ضخ الغاز املوقعة بني الطرفني‪.‬‬ ‫وقالت م�صادر مطلعة �إن احلكومة‬ ‫ت�ستخدم العمالة الوافدة كورقة �ضغط‬ ‫على اجلانب امل�صري؛ لتذكريه ب�ضرورة‬ ‫�إعادة �ضخ الغاز امل�صري بالكميات املتفق‬ ‫عليها م�ؤخرا‪.‬‬ ‫وت�ن����ص االت�ف��اق�ي��ة ع�ل��ى إ�ع� ��ادة �ضخ‬ ‫ال�غ��از امل�صري تدريجيا حتى ي�صل �إىل‬ ‫امل�ستوى املتفق عليه ب�ين الطرفني مع‬ ‫بداية ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وه��ي ‪ 250‬مليون‬ ‫ق��دم مكعب يوميا‪ ،‬وتكفي لتوليد ‪ 80‬يف‬ ‫املئة من حاجة الأردن للكهرباء‪.‬‬ ‫ب�ي��د �أن ووزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ال��دك�ت��ور‬

‫عو�ض خليفات‪� ،‬أكد ال�سبت املا�ضي خالل‬ ‫ل �ق��ائ��ه م ��ع ال �� �س �ف�ير امل �� �ص��ري يف ع�م��ان‬ ‫خالد ث��روت �أن معاجلة ق�ضية العمالة‬ ‫ال��واف��دة يف الأردن �شمل اجل�م�ي��ع‪ ،‬ومل‬ ‫يقت�صر على العمالة امل�صرية؛ وذل��ك يف‬ ‫م�سعى لت�صويب االخ �ت�لاالت الناجمة‬ ‫ع��ن ع��دم ح�صولهم على ت�صاريح عمل‪،‬‬ ‫مم��ا ا� �س �ت��دع��ى �إج � ��راء م��راج �ع��ة ف��وري��ة‬ ‫لأو� �ض��اع �ه��م يف امل�م�ل�ك��ة أل� �س �ب��اب أ�م�ن�ي��ة‬ ‫واقت�صادية وفقا لالتفاقيات والقوانني‬ ‫يف كل دولة‪.‬‬ ‫امل �� �ص��ادر �أك� ��دت �أن ه �ن��اك راب �ط��ا ما‬ ‫بني احلملة التي تقوم بها وزارة العمل‬ ‫وق�ضية إ�ع��ادة �ضخ الغاز امل�صري بكامل‬ ‫الكميات‪.‬‬ ‫و�أع��رب ال�سفري امل�صري يف ت�صريح‬ ‫� �ص �ح �ف��ي ع ��ن ت �ف �ه �م��ه ق� �ي ��ام احل �ك��وم��ة‬ ‫االردن � �ي� ��ة ب �ت �� �ص��وي��ب �أو� � �ض� ��اع ال �ع �م��ال��ة‬

‫الوافدة لديها‪ ،‬لكنه �أ�شار �إىل قلقه من‬ ‫�أن احل �م�ل�ات الأم �ن �ي��ة ت �ط��ال يف بع�ض‬ ‫ا ألح�ي��ان من هم مقيمني ب�شكل �شرعي‪،‬‬ ‫كما ال ترتك جم��ا ًال للموقوفني بغر�ض‬ ‫ال�ترح�ي��ل لتوفيق �أو��ض��اع�ه��م �أو ت��أم�ين‬ ‫حقوقهم‪.‬‬ ‫واك��د ال�سفري امل�صري لوزير العمل‬ ‫الأردين ع �م��ق ومت �ي ��ز وا� �س�ترات �ي �ج �ي��ة‬ ‫ال �ع�لاق��ات ب�ين ال�ب�ل��دي��ن‪ ،‬وط �م � أ�ن��ه على‬ ‫معدالت تدفق الغاز امل�صري �إىل الأردن‪،‬‬ ‫وك��ون�ه��ا ت���س�ير وف �ق �اً للمتفق ع�ل�ي��ه بني‬ ‫اجلانبني‪.‬‬ ‫وكان رئي�س ال��وزراء عبداهلل الن�سور‬ ‫أ�� �ش��ار غ�ير م��رة ‪-‬تعليقا ع�ل��ى ا��س�ت�م��رار‬ ‫ان�ق�ط��اع ال �غ��از امل���ص��ري‪� -‬إىل �أن الأردن‬ ‫ميلك العديد من �أوراق القوة �ضد م�صر‬ ‫ال ي��رد ا�ستخدامها‪ ،‬و أ�ع ��رب حينها عن‬ ‫�أمله �أن تعيد م�صر �ضخ الغاز بالكميات‬

‫املتعاقد عليها‪.‬‬ ‫وبح�سب موقع اليوم ال�سابع امل�صري‪،‬‬ ‫ف�إن حكومة ه�شام قنديل �أجرت ات�صاالت‬ ‫مكثفة ب��احل�ك��وم��ة الأردن �ي ��ة؛ خ��وف��ا من‬ ‫ترحيل م��ا يقرب م��ن ‪ 320‬أ�ل��ف م�صرى‬ ‫يعملون يف الأردن‪ ،‬ب�سبب عدم امتالكهم‬ ‫عقود عمل ر�سمية‪.‬‬ ‫و�أك��د وزير القوى العاملة والهجرة‬ ‫خالد الأزه ��ري �أن هناك ات�صاالت على‬ ‫م�ستوى ع��ال ب�ين احلكومتني امل�صرية‬ ‫والأردن� � �ي � ��ة؛ ل �ت��وف �ي��ق �أو� � �ض ��اع ال�ع�م��ال��ة‬ ‫امل�صرية ال�ت��ي ال متتلك ت�صاريح عمل‬ ‫ر�سمية‪ ،‬وطالبت مبنح العمالة امل�صرية‬ ‫م�ه�ل��ة ‪ 60‬ي��وم��ا‪ ،‬ح�ت��ى ت�ت�م�ك��ن ال���س�ف��ارة‬ ‫امل���ص��ري��ة ب� ��الأردن وامل�ك�ت��ب ال�ع�م��ايل من‬ ‫ت��وف�ي��ق �أو� �ض��اع ال�ع�م��ال��ة ال�ت��ى ال متتلك‬ ‫عقود عمل موثقة‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ��� �ص ��درت غ��رف��ة ��ص�ن��اع��ة‬ ‫الأردن ب��االت�ف��اق م��ع م�صانع‬ ‫احل��دي��د أ�م����س االث�ن�ين ن�شرة‬ ‫�إر��ش��ادي��ة ج��دي��دة أل��س�ع��ار بيع‬ ‫م��ادة حديد الت�سليح امل�صنعة‬ ‫حمليا �سارية املفعول لأ�سبوع‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫ووف� �ق ��ا ل�ل�ن���ش��رة ي �ت�راوح‬ ‫�سعر بيع طن احلديد �شد ‪40‬‬ ‫�أر� � ��ض امل �� �ص �ن��ع حت�م�ي��ل ظهر‬ ‫ال�سيارة بني ‪ 553‬و‪ 611‬دينارا‬ ‫دون �ضريبة املبيعات‪.‬‬ ‫وح���س��ب ال�ن���ش��رة ي�ت�راوح‬ ‫�سعر بيع الطن الواحد �شد ‪40‬‬ ‫مع �ضريبة املبيعات البالغة ‪8‬‬ ‫يف املئة ب�ين ‪ 596‬و‪ 660‬دينارا‬ ‫للطن الواحد‪.‬‬ ‫و�أظهرت الن�شرة �أنّ �سعر‬ ‫بيع طن احلديد �شد ‪� 60‬أر�ض‬ ‫امل�صنع حتميل ظهر ال�سيارة‬ ‫ي�تراوح بني ‪ 553‬و‪ 616‬دينارا‬ ‫ل�ل�ط��ن ال ��واح ��د دون �ضريبة‬ ‫املبيعات‪ ،‬فيما ي�ت�راوح �سعره‬ ‫مع �ضريبة املبيعات بني ‪596‬‬ ‫و‪ 665‬دينارا‪.‬‬ ‫وت � �ه� ��دف ال �ن �� �ش��رة ال �ت��ي‬ ‫ت�صدرها الغرفة �أ�سبوعيا �إىل‬ ‫�إطالع املواطنني على الأ�سعار‬ ‫احل �ق �ي �ق �ي��ة مل � ��ادة احل ��دي ��د يف‬ ‫ال�سوق املحلية وتتعهّد امل�صانع‬ ‫بالبيع املبا�شر للمواطنني‪.‬‬

‫انخفاض تداول أسهم ‪ 45‬شركة يف بورصة عمان‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬ ‫ب�ل��غ ح�ج��م ال� �ت ��داول الإج� �م ��ايل يف ب��ور��ص��ة‬ ‫ع�م��ان �أم ����س االث �ن�ين ح ��وايل ‪ 8.3‬م�ل�ي��ون دي�ن��ار‬ ‫وعدد الأ�سهم املتداولة ‪ 10.3‬مليون �سهم‪ ،‬نفذت‬ ‫من خالل ‪ 3682‬عقداً‪.‬‬ ‫وعن م�ستويات الأ�سعار‪ ،‬فقد انخف�ض الرقم‬ ‫القيا�سي العام لأ�سعار الأ�سهم لإغالق هذا اليوم‬ ‫�إىل ‪ 1919.46‬نقطة‪ ،‬بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.56‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫ومبقارنة �أ�سعار الإغالق لل�شركات املتداولة‬ ‫ل �ه��ذا ال� �ي ��وم وال �ب��ال��غ ع ��دده ��ا ‪� � 126‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغ�لاق��ات �ه��ا ال���س��اب�ق��ة‪ ،‬ف�ق��د �أظ �ه��رت ‪� 38‬شركة‬ ‫ارت�ف��اع�اً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬و‪� 45‬شركة �أظهرت‬ ‫انخفا�ضاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫� ّأم��ا على م�ستوى القطاعي‪ ،‬فقد انخف�ض‬ ‫الرقم القيا�سي قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 1.08‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬وانخف�ض ال��رق��م القيا�سي القطاع امل��ايل‬ ‫بن�سبة ‪ 0.29‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.25‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأما بالن�سبة للقطاعات الفرعية‪ ،‬فقد ارتفع‬ ‫ال��رق��م القيا�سي لقطاع ال�صناعات الزجاجية‬ ‫واخل��زف �ي��ة‪ ،‬ال���ص�ن��اع��ات ال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة‪ ،‬الطباعة‬ ‫والتغليف‪ ،‬التكنولوجيا واالت�صاالت‪ ،‬اخلدمات‬ ‫التعليمية‪ ،‬ال�صناعات الهند�سية والإن�شائية‪،‬‬ ‫اخل��دم��ات التجارية‪ ،‬الت�أمني‪ ،‬اخل��دم��ات املالية‬ ‫املتنوعة ‪ 3.30‬يف املئة‪ 2.85 ،‬يف املئة‪ 1.22 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.95‬يف املئة‪ 0.78 ،‬يف املئة‪ 0.61 ،‬يف املئة‪0.60 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.54 ،‬يف املئة‪ 0.45 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وان� �خ� �ف� �� ��ض ال � ��رق � ��م ال� �ق� �ي ��ا�� �س ��ي ل �ق �ط��اع‬ ‫�صناعات ال��ورق والكرتون‪ ،‬الإع�لام‪ ،‬ال�صناعات‬ ‫اال�ستخراجية والتعدينية‪ ،‬الأدوي��ة وال�صناعات‬ ‫الطبية‪ ،‬التبغ وال���س�ج��ائ��ر‪ ،‬ال �ع �ق��ارات‪ ،‬الطاقة‬ ‫وامل�ن��اف��ع‪ ،‬ال�ن�ق��ل‪ ،‬ال�ف�ن��ادق وال���س�ي��اح��ة‪ ،‬البنوك‪،‬‬ ‫ال�صناعات الكيماوية‪� ،‬صناعات املالب�س واجللود‬ ‫والن�سيج ‪ 3.03‬يف امل�ئ��ة‪ 1.87 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 1.48 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 1.32 ،‬يف املئة‪ 1.28 ،‬يف املئة‪ 1.08 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.99‬يف املئة‪ 0.64 ،‬يف املئة‪ 0.60 ،‬يف املئة‪0.32 ،‬‬ ‫يف املئة‪ 0.23 ،‬يف املئة‪ 0.22 ،‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫وبالن�سبة لل�شركات اخلم�س الأكرث ارتفاعاً‬

‫يف �أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬فهي ال�شرق الأو�سط للكابالت‬ ‫امل �ت �خ �� �ص �� �ص��ة‪/‬م �� �س��ك‪-‬الأردن ب�ن���س�ب��ة ‪ 9.09‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬ال �ن �م��وذج �ي��ة ل�ل�م�ط��اع��م ب�ن���س�ب��ة ‪ 5.26‬يف‬ ‫امل�ئ��ة‪ ،‬املتكاملة لتطوير الأرا� �ض��ي واال�ستثمار‬ ‫بن�سبة ‪ 4.88‬يف املئة‪ ،‬رم عالء الدين لل�صناعات‬

‫الهند�سية بن�سبة ‪ 4.80‬يف املئة‪ ،‬واملقاي�ضة للنقل‬ ‫واال�ستثمار بن�سبة ‪ 4.76‬يف املئة‪.‬‬ ‫� ّأم��ا ال�شركات اخلم�س الأك�ثر انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪ ،‬فهي العربية الأملانية للت�أمني‬ ‫بن�سبة ‪ 5.88‬يف املئة‪ ،‬والأردنية للتعمري امل�ساهمة‬

‫العامة القاب�ضة بن�سبة ‪ 5.26‬يف امل�ئ��ة‪ ،‬ال�سالم‬ ‫الدولية للنقل وال�ت�ج��ارة بن�سبة ‪ 5.08‬يف املئة‪،‬‬ ‫عمون الدولية لال�ستثمارات املتعددة بن�سبة ‪5‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬وال�صناعات البرتوكيماوية الو�سيطة‬ ‫بن�سبة ‪ 4.92‬يف املئة‪.‬‬


‫‪10‬‬

‫م����������ال و�أع��������م��������ال‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫النفط يرتفع صوب ‪ 111‬دوالر ًا‬

‫تسوية عقود ‪ 46‬شركة تعيد ملصر ‪ 20‬مليار جنيه‬

‫رئي�س الوزراء امل�صري ه�شام قنديل‬

‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬

‫لندن ‪ -‬وكاالت‬ ‫ا�ستق ّر النفط قرب ‪ 111‬دوالر للربميل �أم�س االثنني‬ ‫بف�ضل ب��وادر على تعايف النمو االقت�صادي يف ال�صني‪،‬‬ ‫لكن حدت من املكا�سب خماوف ب�ش�أن حالة االقت�صاد يف‬ ‫الواليات املتحدة �أكرب دولة م�ستهلكة للنفط يف العامل‪.‬‬ ‫وت�سارع منو �أن�شطة ال�صناعات التحويلية يف ال�صني‬ ‫للمرة الأوىل يف ‪� 13‬شهرا يف ت�شرين الثاين‪ ،‬بح�سب م�سح‬ ‫ملديري امل�صانع اخلا�صة‪ ،‬ما يعطي دليال جديدا على‬ ‫انتعا�ش بعد منو بطيء على مدار �سبعة ف�صول‪.‬‬ ‫وقال ريك �سبونر كبري حمللي ال�سوق لدى "�سي ام‬ ‫�سي ماركت�س" يف �سيدين‪" :‬تدعم بيانات ال�صني الأ�سواق‬ ‫التي تنطوي على خماطرة �إىل حد بعيد وتتفق كليا مع‬ ‫الأرقام الأخرية التي تلمح لتح�سن النمو ب�صفة عامة"‪.‬‬ ‫ونزل خام برنت يف التعامالت الآجلة خم�سة �سنتات‬ ‫�إىل ‪ 111.18‬دوالر للربميل‪ ،‬وكان اخلام قد ارتفع ‪ 2.3‬يف‬ ‫املئة يف ت�شرين ثاين‪.‬‬ ‫وه�ب��ط �سعر اخل��ام ا ألم��ري�ك��ي ‪� 19‬سنتا �إىل ‪88.72‬‬ ‫دوالر للربميل‪.‬‬ ‫وارت �ف��ع �سعر ��ص��رف ال �ي��ورو �إىل �أع�ل��ى م�ستوى له‬ ‫يف �ستة �أ�سابيع أ�م��ام ال ��دوالر أ�م����س‪ ،‬حيث ق ّل�ص بع�ض‬

‫املوحدة بعد‬ ‫امل�ستثمرين املراهنات �ضد العملة الأوروبية ّ‬ ‫ظهور بوادر على �أنّ �أملانيا رمبا تنظر يف �إ�سقاط ديون عن‬ ‫اليونان‪.‬‬ ‫وقالت امل�ست�شارة الأملانية �أجنيال مريكل يوم الأحد‬ ‫�أنّ دائ �ن��ي ال�ي��ون��ان رمب��ا ي�ن�ظ��رون يف �شطب امل��زي��د من‬ ‫ديونها وهي خطوة من �ش�أنها �أن تخفف من عبء الديون‬ ‫املرتاكمة على �أثينا‪.‬‬ ‫وقفز اليورو �إىل ‪ 1.3048‬دوالر وهو �أعلى م�ستوى له‬ ‫منذ ‪ 23‬ت�شرين الأول قبل �أن ترتاجع مكا�سبه �إىل ‪ 0.4‬يف‬ ‫املئة لي�سجل ‪ 1.3039‬دوالر‪.‬‬ ‫وارت�ف��ع ال�ي��ورو �أك�ثر م��ن ‪ 0.7‬يف املئة �أم��ام ال��دوالر‬ ‫الأ�سرتايل لي�صل �إىل ‪ 1.2530‬دوالر �أ�سرتايل‪ ،‬وهو �أعلى‬ ‫م�ستوى له يف �شهر‪.‬‬ ‫وتراجع الدوالر الأ�سرتايل ‪ 0.15‬يف املئة �أمام نظريه‬ ‫الأمريكي �إىل ‪ 1.0393‬دوالر‪.‬‬ ‫وهبط ال��دوالر الأمريكي ‪ 0.3‬يف املئة أ�م��ام العملة‬ ‫اليابانية �إىل ‪ 82.15‬ي��ن بعد ذروة ‪ 82.84‬ي��ن امل�سجلة‬ ‫ال�شهر املا�ضي‪.‬‬ ‫و�سجل اليورو �أعلى م�ستوياته يف �ستة �أ�سابيع مقابل‬ ‫ّ‬ ‫مما‬ ‫الدوالر بف�ضل بيانات �إيجابية عن االقت�صاد ال�صيني ّ‬ ‫�شجع على الإقبال على املخاطرة وع ّو�ض خ�سائر �سابقة‬

‫املوحدة بعد خف�ض الت�صنيف االئتماين‬ ‫تك ّبدتها العملة ّ‬ ‫ل�صندوقني لإنقاذ منطقة اليورو نهاية الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫ل�ك��ن ب��ال��رغ��م م��ن ال�ب�ي��ان��ات ا إلي �ج��اب �ي��ة ع��ن قطاع‬ ‫ال �� �ص �ن��اع��ات ال �ت �ح��وي �ل �ي��ة يف ال �� �ص�ين ت ��راج ��ع ال � ��دوالر‬ ‫الأ�� �س�ت�رايل ب�ع��د ب�ي��ان��ات خم� ّي�ب��ة لل��آم��ال ع��ن مبيعات‬ ‫التجزئة املحلية‪ ،‬حيث ع��ززت ال�ت��وق�ع��ات ب ��أن يخف�ض‬ ‫املركزي الأ�سرتايل �أ�سعار الفائدة يوم الثالثاء‪.‬‬ ‫وقال متعامل لدى بنك ياباين‪" :‬كانت ال�سوق حذرة‬ ‫م��ن ال �ي��ورو يف ال�ب��داي��ة بعد خف�ض ت�صنيف �صندوقي‬ ‫الإنقاذ‪ ،‬لكن البائعني جمربون على �إعادة �شرائه الآن‪".‬‬ ‫وارتفع اليورو �إىل ‪ 1.3048‬دوالر وهو �أعلى م�ستوى‬ ‫له منذ ‪ 23‬ت�شرين الأول‪ .‬ويف �أح��دث التعامالت بلغت‬ ‫العملة امل��وح��دة ‪ 1.3028‬دوالر مرتفعة ‪ 0.3‬يف املئة عن‬ ‫م�ستواها يف �أواخر التعامالت الأمريكية الأ�سبوع املا�ضي‪.‬‬ ‫وارتفع اليورو �أكرث من ‪ 0.7‬يف املئة مقابل الدوالر‬ ‫لي�سجل �أع �ل��ى م�ستوى يف �شهر ع�ن��د نحو‬ ‫الأ� �س�ت�رايل‬ ‫ّ‬ ‫‪ 1.2530‬دوالر �أ�سرتايل‪.‬‬ ‫ومقابل الدوالر الأمريكي تراجع الدوالر الأ�سرتايل‬ ‫و�سجل يف وقت‬ ‫‪ 0.3‬يف املئة �إىل ‪ 1.0400‬دوالر �أمريكي‪ّ ،‬‬ ‫�سابق ‪ 1.0393‬دوالر‪.‬‬

‫ك�شف رئي�س جمل�س الوزراء امل�صري د‪.‬ه�شام‬ ‫قنديل ع��ن �أنّ احلكومة ا��س�تردّت نحو ‪ 20‬مليار‬ ‫جنيه حتى الآن نتيجة ت�سوية عقود وق�ضايا مع‬ ‫‪� 46‬شركة‪ ،‬وهناك املزيد ينتظر ا إلع�ل�ان عنه يف‬ ‫الفرتة املقبلة بعد االنتهاء من ت�سويته‪.‬‬ ‫وق��ال ق�ن��دي��ل‪ ،‬خ�لال افتتاحه أ�م����س امل��ؤمت��ر‬ ‫ال �� �س �ن��وي الحت� ��اد ال �ب��ور� �ص��ات ا ألف��ري �ق �ي��ة ال��ذي‬ ‫ت�ست�ضيفه البور�صة امل�صرية‪ ،‬وي�ستمر ملدة يومني‪،‬‬ ‫مب�شاركة ب��ور��ص��ات ‪ 23‬دول��ة أ�ف��ري�ق�ي��ة‪� ،‬إنّ م�صر‬ ‫مت ّر بلحظات تاريخية خالل هذه الفرتة‪ ،‬ي�صاغ‬ ‫فيها تاريخ جديد مل�ستقبلنا‪ ،‬لكنها يف نف�س الوقت‬ ‫تواجه العديد من التحديات ال�صعبة واخلطرية‪،‬‬ ‫معربا على ثقته يف التغلب عليها ب�إخال�ص العمل‬ ‫والنوايا جتاه م�صر‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أنّ م�صر ت�شهد تغريات دميقراطية‬ ‫ت��اري �خ �ي��ة‪ ،‬وت �ب��ذل احل �ك��وم��ة امل��زي��د م��ن اجل�ه��د‬ ‫لتحقيق طموحات وتطلعات امل�صريني بعد ثورة‬ ‫‪ 25‬يناير‪ ،‬م�شريا �إىل أ� ّن��ه قبل أ�ي��ام ك��ان��ت هناك‬ ‫خطوة تاريخية مت ّثلت يف انتهاء اللجنة املنتخبة‬ ‫م��ن ال�شعب م��ن �صياغة د�ستور ال�شعب‪ ،‬وال��ذي‬ ‫ط��رح لال�ستفتاء يعقبه مبا�شرة ان�ت�خ��اب برملان‬ ‫جديد‪ ،‬مبا مي ّثل انتهاء املرحلة االنتقالية التي‬ ‫ت�شهدها البالد منذ نحو العامني‪.‬‬ ‫و�أ ّكد قنديل �أنّ م�صر باتت ت�شهد دميقراطية‬ ‫ح�ق�ي�ق�ي��ة‪� � ،‬س �ت ��ؤدي �إىل خ �ل��ق م��زي��د م��ن ف��ر���ص‬ ‫اال�ستثمار و�إعادة بناء االقت�صاد والنمو‪ ،‬وجنحت‬ ‫احل �ك��وم��ة ق�ب��ل أ�ي� ��ام يف ال�ت��و��ص��ل �إىل ات �ف��اق مع‬ ‫�صندوق النقد الدويل للح�صول على قر�ض بقيمة‬ ‫‪ 4.8‬مليار دوالر‪ ،‬بعد طرح م�صر برنامج �إ�صالح‬ ‫اقت�صادي وطني‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أنّ ه��ذا القر�ض �سيمهّد الطريق‬ ‫�أمام احل�صول على متويالت �إ�ضافية من اخلارج‬ ‫ت�سهم يف خف�ض عجز امل��وازن��ة‪ ،‬ف�ضال عن �أهمية‬ ‫ال �ق��ر���ض وال � ��ذي مي � ّث��ل � �ش �ه��ادة ث �ق��ة دول �ي��ة ب� ��أنّ‬ ‫االقت�صاد امل�صري ي�سري يف االجتاه ال�صحيح‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ احلكومة ت�سري على ثالث خطط‬ ‫ق�صرية ومتو�سطة وطويلة الأجل‪ ،‬تتم ّثل اخلطة‬

‫ق�صرية ا ألج ��ل‪ ،‬وال�ت��ي مت�ت� ّد حتى ع��ام ‪ 2014‬يف‬ ‫العمل على تقلي�ص عجز املوازنة و�إ�صالح الف�ساد‬ ‫الذي كانت ت�شهده البالد يف عهد النظام ال�سابق‪،‬‬ ‫بجانب حتقيق منو م�ستهدف بن�سبة ‪ 3.5‬يف املئة‪.‬‬ ‫ون� ّوه رئي�س ال��وزراء �إىل �أنّ اخلطة متو�سطة‬ ‫ا ألج ��ل متتد حتى ع��ام ‪ 2017‬وت�ستهدف حتقيق‬ ‫النمو امل�ستدام وحتقيق معدل من��و ‪ 4.5‬يف املئة‪،‬‬ ‫فيما ت�ستهدف اخلطة طويلة الأجل‪ ،‬والتي ت�ستمر‬ ‫حتى عام ‪ ،2022‬حتقيق معدل منو ‪ 7‬يف املئة‪.‬‬ ‫وك�شف عن �أنّ الدولة يف حاجة �إىل ا�ستثمارات‬ ‫ت���ص��ل �إىل ‪ 276‬م�ل�ي��ار ج�ن�ي��ه‪ ،‬ي � أ�ت��ي أ�غ�ل�ب�ه��ا من‬ ‫القطاع اخلا�ص‪ ،‬اعتمادا على توفري مناخ جاذب‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار وم �� �ش��روع��ات حقيقية‪ ،‬م�ن�ه��ا م��ا هو‬ ‫م �� �ش��روع��ات � �ض �خ �م��ة وك �ب��رى يف ج �ن ��وب م���ص��ر‬ ‫و�شمالها‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل حمور قناة ال�سوي�س‪ ،‬مع‬ ‫االهتمام �أي�ضا بامل�شروعات ال�صغرية واملتو�سطة‪.‬‬ ‫ون ّبه �إىل �أنّ عجز املوازنة بلغ الآن نحو ‪168‬‬ ‫م�ل�ي��ار ج�ن�ي��ه‪ ،‬وت�ت�ب� ّن��ى احل�ك��وم��ة ح��ال�ي��ا ال�ت��داب�ير‬ ‫ال�لازم��ة لتقلي�ص ه��ذا العجز م��ن خ�لال إ�ع��ادة‬ ‫هيكلة ال��دع��م و��ض�م��ان و��ص��ول��ه �إىل م�ستحقيه‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أنّ بقاء الدعم كما هو عليه �سي�ؤدي‬ ‫�إىل �أنّ الفقري �سيزداد فقرا‪ ،‬والغني يزداد غنى‪.‬‬ ‫و�أ ّك� ��د ع�ل��ى �أنّ م�صر ما�ضية ن�ح��و ا�ستعادة‬ ‫مكانتها القيادية يف �أفريقيا‪ ،‬ولديها التزام كامل‬ ‫جتاه القارة‪ ،‬وعلينا العمل �سويا من �أجل حتقيق‬ ‫النمو واالزدهار لقارتنا ال�سمراء التي متلك كافة‬ ‫املقومات الب�شرية والطبيعية لذلك‪.‬‬ ‫و أ�ع� � ��رب رئ �ي ����س ال� � ��وزراء ع��ن � �ش �ك��ره ملمثلي‬ ‫البور�صات الأفريقية وجميع احل�ضور بامل�ؤمتر‬ ‫لإ�� �ص ��راره ��م ع �ل��ى ال� �ق ��دوم �إىل م �� �ص��ر رغ� ��م ما‬ ‫ي�شاهدونه ع�بر �شا�شات التلفاز ع��ن الأو� �ض��اع يف‬ ‫م�صر‪ ،‬م�شريا �إىل �أنّ ذل��ك ر�سالة ثقة كبرية يف‬ ‫م�صر‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د �أنّ أ�ف��ري�ق�ي��ا لديها ف��ر���ص ا�ستثمارية‬ ‫عمالقة يجب على م�ستثمري العامل النظر �إليها‬ ‫بنظرة خمتلفة ع��ن تلك ال�ت��ي ك��ان��ت يف املا�ضي‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أنّ الربح املتوقع من تلك الفر�ص يزيد‬ ‫ب� أ�ك�ثر م��ن ‪ 70‬يف امل�ئ��ة ع��ن �أيّ ا�ستثمارات يف �أيّ‬ ‫منطقة �أخرى بالعامل‪.‬‬

‫أكرب ‪ 10‬رجال أعمال سوريني يهربون إىل مصر‬ ‫عوا�صم ‪ -‬وكاالت‬ ‫باتت ا ألم��وال التي ح ّولها رج��ال �أعمال �سوريون هاربون من‬ ‫نظام ب�شار الأ�سد �إىل م�صر حائرة بني اال�ستثمار يف العقارات �أو‬ ‫البور�صة �أو القطاع ال�صناعي‪ ،‬يف حني ّ‬ ‫ف�ضل �سوريون امل�شروعات‬ ‫ال�صغرية واملتو�سطة وجت��ارة التجزئة كمجال ال�ستثمار �أموالهم‬ ‫التي فلتوا بها من النظام ال�سوري‪.‬‬ ‫وقال خليل العجيلي‪ ،‬وهو نا�شط �سيا�سي �سوري مقيم يف م�صر‪،‬‬ ‫�أنّ أ�ك�بر ‪ 10‬رج��ال �أعمال يف �سوريا و�صلوا �إىل م�صر خ�لال الأي��ام‬ ‫املا�ضية‪ ،‬ولكن من ال�صعب الك�شف عنهم‪.‬‬ ‫�أ�ضاف �أنّ معظم من ينتمون �إىل الطبقة الربجوازية يف �سوريا‬ ‫ّ‬ ‫ف�ضلوا اللجوء �إىل م�صر‪ ،‬م�ؤكداً �أنّ ع�شرات املاليني من الدوالرات‬ ‫و�صلت من �سوريا �إىل م�صر‪ ،‬ولكن ال ميكن ح�صرها بدقة‪.‬‬ ‫وقال �أنّ ثلث االقت�صاد ال�سوري انتقل �إىل م�صر بعد الثورة يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬لكن ال يوجد م�صادر حمايدة ت�ؤكد هذه الأرق��ام �أو تنفها‪،‬‬ ‫م�ضيفاً �أنّ ك�ب��ار رج��ال ا ألع �م��ال ال�سوريني ّ‬ ‫ف�ضلوا اال�ستثمار يف‬ ‫البور�صة �أو �إي��داع �أموالهم بالبنوك امل�صرية حلني و�ضوح الر�ؤية‬ ‫و�ضخّ ها يف ا�ستثمارات‪.‬‬ ‫وتقدّر اال�ستثمارات ال�سورية داخل م�صر مبا يرتاوح بني ‪-400‬‬ ‫‪ 500‬مليون دوالر‪ ،‬يف حني يقدّرها آ�خ��رون ب�أكرث من ذلك‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنّ ال�سوريني باتوا يتعاملون بغزارة مع البنوك امل�صرية من حيث‬ ‫الإيداعات وفتح احل�سابات‪.‬‬ ‫وقال نزار اخلراط‪ ،‬رجل �أعمال �سوري ورئي�س اللجنة التن�سيقية‬ ‫للثورة ال�سورية يف م�صر ورئي�س م�ؤ�س�سة البيت الدم�شقي �أنّ هناك‬ ‫ع ��ددا ك�ب�يرا م��ن رج ��ال ا ألع �م��ال وامل�ستثمرين ال���س��وري�ين ال��ذي��ن‬ ‫جا�ؤوا �إىل م�صر بعد ا�شتداد ق�صف اجلي�ش النظامي ال�سوري لهم‬ ‫ومل�صانعهم و�أعمالهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح اخل��راط �أ ّن��ه يتم حاليا ت�أ�سي�س تكتل اقت�صادي يجمع‬ ‫بني رجال الأعمال ال�سوريني يف م�صر وهم �أغلبهم من حلب‪.‬‬ ‫وق��ال با�سم الكويفي‪ ،‬م�ستثمر �سوري مب�صر ورئي�س الغرفة‬ ‫التجارية ال�سابق بدم�شق وع�ضو املجل�س االنتقايل ال�سوري �أنّ �أعداد‬ ‫رج��ال ا ألع �م��ال ال�سوريني وامل�ستثمرين ال��ذي��ن ق��دم��وا �إىل م�صر‬ ‫ت�ضاعف خالل الثالث �أ�شهر الأخرية‪.‬‬ ‫�أ�ضاف �أنّ معظم امل�ستثمرين ال�سوريني بالقاهرة اتجّ هوا الفتتاح‬ ‫م�شروعات �صغرية ومتو�سطة لي�ضعوا فيها �أموالهم التي جا�ؤوا بها‬ ‫من بلدهم‪ ،‬مقدّراً عدد رجال الأعمال ال�سوريني الذين و�صلوا �إىل‬ ‫م�صر بـ‪ 30‬يف املئة من �أعداد رجال الأعمال الذين ف ّروا من �سوريا‬ ‫والبالغ عددهم حوايل ‪� 50‬ألف م�ستثمر‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الكويفي �أنّ كبار امل�ستثمرين ال�سوريني اتجّ �ه��وا �إىل‬ ‫اال�ستثمار يف البور�صة امل�صرية وبع�ض دول اخلليج و�أوروبا‪ ،‬مو�ضحاً‬ ‫�أنّ امل�ستثمر ال�سوري ّ‬ ‫يف�ضل اللجوء �إىل م�صر ل�سهولة �إج��راءات‬ ‫الدخول واخلروج منها و�سهولة احل�صول على �إقامة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫توافر الأيدي العاملة الرخي�صة والطاقة‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنّ معظم امل�ستثمرين ال�سوريني الذين و�صلوا �إىل‬ ‫ال�ق��اه��رة م��ن الطبقة املتو�سطة وامل�م�ت��ازة �أي���ض��ا‪ ،‬و�أنّ ه�ن��اك ع��ددا‬ ‫املليارديرات ال�سوريني اتجّ هوا �إىل دول جم��اورة وخا�صة التابعني‬ ‫لنظام الأ�سد‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف الكويفي �أنّ هناك ع��ددا كبريا من ال�سوريني �أقاموا‬ ‫م�شروعات جديدة يف م�صر مثل املطاعم واملقاهي وور�ش اخلياطة‬ ‫وال�صناعات الن�سيجية‪ ،‬كما �أقبل عدد من الالجئني ال�سوريني على‬ ‫فتح ح�سابات لهم بالبنوك امل�صرية إلي��داع ا ألم��وال التي انتقلوا‬

‫بها من بلدهم �أو ا�ستقبال حواالت من ح�ساباتهم من بنوك خارج‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال خلدون املوقع رئي�س جمل�س ا ألع�م��ال ال�سوري امل�صري‬ ‫يف ت�صريحات �صحافية منذ أ�ي��ام �أنّ جمموعة من رج��ال الأعمال‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬بد�ؤوا �ض ّخ ا�ستثمارات جديدة يف ال�سوق امل�صرية تتجاوز‬ ‫‪ 500‬مليون دوالر يف جم��االت ال�غ��زل والن�سيج واملالب�س اجلاهزة‬ ‫واخليوط والأقم�شة يف العديد من املدن ال�صناعية امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أ ّك ��د �أح �م��د غ�ن��ام ع�ضو غ��رف��ة ال�صناعة بدم�شق وال�ق�ي��ادي‬ ‫ال�سوري ال�لاج��ئ يف م�صر �أنّ هناك أ�ع ��دادا كبرية م��ن ال�سوريني‬ ‫و�صلوا �إىل م�صر مع زيادة ق�صف قوات الأ�سد لهم‪.‬‬ ‫و�أو�ضح غنام �أنّ ال�سوريني يف م�صر يرتكزون يف مدينة ‪� 6‬أكتوبر‬ ‫غرب القاهرة والرحاب �شرق القاهرة‪ ،‬خا�صة من ذوي املالءة املالية‬ ‫والطبقة املتو�سطة‪ ،‬وي�ت��واج��د احل��رف�ي��ون منهم يف منطقة عني‬ ‫�شم�س‪ ،‬خا�صة الذين يعملون يف القطاعات الن�سيجية‪.‬‬

‫وقال �أنّ هناك عددا من ال�سوريني �أق��ام م�شروعات غذائية يف‬ ‫منطقتي املهند�سني و‪� 6‬أكتوبر‪ ،‬وتتك ّلف هذه امل�شروعات ما بني ‪-500‬‬ ‫‪� 600‬ألف جنيه‪.‬‬ ‫و�أ ّك��د غنام �أنّ امل�ستثمرين م��ن رج��ال الأع�م��ال الكبار اتجّ هوا‬ ‫لال�ستثمار يف البور�صة امل�صرية حلني ا�ستقرار �أو�ضاع االقت�صاد‬ ‫الكلي‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �صعوبة حتويل الأم��وال من داخل البنوك ال�سورية‬ ‫�إىل اخل��ارج ب�سبب منع ال�سلطات النقدية ذل��ك‪ ،‬ل��ذا ف ��إنّ معظم‬ ‫الأموال جاءت �إىل م�صر � ّإما مت نقلها نقدا �أو عن طريق حتويالت‬ ‫خا�صة من البنوك اللبنانية‪.‬‬ ‫وم��ن جانب آ�خ��ر �أ ّك��د ع��دد كبري من مديري ال�ف��روع بالبنوك‬ ‫امل�صرية عن زيادة كبرية يف ح�سابات ال�سوريني �سواء مببالغ �ضخمة‬ ‫�أو متو�سطة �سواء عن طريق �إيداعها �أو ا�ستقبالها يف ح�ساباتهم عن‬ ‫طريق حواالت من اخلارج‪.‬‬

‫وق ��ال ع�ب��د ال�ع��زي��ز ال���ص�ع�ي��دي م��دي��ر ع��ام ف��رع ب�ن��ك ال�شركة‬ ‫امل�صرفية العربية ال��دول�ي��ة �أنّ معظم البنوك ر��ص��دت ت��زاي��داً يف‬ ‫ح�سابات ال�سوريني بالبنوك امل�صرية‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أنّ هناك ت�سهيالت من جانب البنوك يف فتح ح�سابات‬ ‫لالجئني ال�سوريني‪ ،‬حيث ال ي�شرتط البنك �أوراق الإق��ام��ة لفتح‬ ‫ح�ساب لل�سورى املقيم يف م�صر‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال�صعيدي �أنّ معظم الأم ��وال يتم إ�ي��داع�ه��ا ن�ق��دا �أو‬ ‫ا�ستقبالها عن طريق ح��واالت من بنوك خارجية مثل بنوك لبنان‬ ‫وال�سعودية‪.‬‬ ‫وك�شفت الأرق��ام ال�صادرة عن هيئة اال�ستثمار ال�سورية تراجع‬ ‫ع��دد امل�شاريع القائمة يف �سوريا يف الفرتة من �أول كانون الثاين‬ ‫‪ 2012‬حتى نهاية �أيلول من نف�س العام بن�سبة ‪ 74‬يف املئة‪ ،‬مقارنة‬ ‫بالفرتة نف�سها من العام ‪ 2011‬نتيجة الأحداث التي مت ُّر بها �سوريا‬ ‫والعقوبات االقت�صادية املفرو�ضة على جممل قطاعاتها‪.‬‬


‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫االحتالل ي�شرع بحفر نفق يف مدخل �سلوان جنوب الأق�صى‬

‫شهيد برصاص االحتالل غرب نابلس‬

‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ا�ست�شهد �أم�س االثنني املواطن حامت �شديد ‪ 38‬عاما من بلدة‬ ‫ع�لار �شمال �شرق مدينة طولكرم �شمال ال�ضفة الغربية املحتلة‬ ‫بر�صا�ص االحتالل الإ�سرائيلي غرب مدينة نابل�س‪.‬‬ ‫وقال �شاهد عيان �إن ال�شهيد كان ي�ستقل مركبة من نوع بيجو‬ ‫ف�ضية ال�ل��ون‪ ،‬متوجها �إىل عمله ببلدة بيت فوريك �شرق نابل�س‬ ‫وا�صطدم مبركبة تابعة للجي�ش الإ�سرائيلي من نوع جيب‪.‬‬ ‫فيما قالت م�صادر �إ�سرائيلية �إن جنودها �أطلقوا النار على‬ ‫مواطن فل�سطيني؛ بزعم مهاجمته لهم بعد انقالب مركبتهم مما‬ ‫�أدى �إىل مقتله‪.‬‬ ‫وذكر ال�شاهد �أنه ر�أى �سيارة فل�سطينية م�ضروبة من املقدمة‬ ‫وال��ري�ب��وت الإ��س��رائ�ي�ل��ي ي�ج��ري عمليات تفتي�ش داخ�ل�ه��ا‪ ،‬و أ�خ��رى‬ ‫�إ�سرائيلية مقلوبة على جنبها‪ ،‬بينما ال�شهيد ملقى على الأر���ض‬ ‫وع�شرات اجلنود وال�ضباط الإ�سرائيليني متواجدين يف املنطقة‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬ق��ال خالد �شديد �شقيق ال�شهيد ح��امت �إن �شقيقه‬ ‫لديه ‪� 5‬أوالد ومل ي�سبق له �أن اعتقل �أو مار�س �أي عمل ع�سكري �أو‬ ‫�سيا�سي‪.‬‬ ‫وا�ستبعد �شديد �صحة ال��رواي��ة الإ�سرائيلية‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬ ‫اجلانب الإ�سرائيلي يرف�ض حتى اللحظة ت�سليم اجلثمان‪.‬‬ ‫وب�ي�ن �أن ق��وة ع�سكرية إ���س��رائ�ي�ل�ي��ة ك�ب�يرة اقتحمت بلدتهم‬ ‫وحتا�صر منزل ال�شهيد‪ ،‬متوقعا �أن تقوم بهدمه؛ كونه برفقتها‬ ‫جرافة ع�سكرية‪.‬‬

‫مستوطنون يستولون على ثالث‬ ‫شقق يف القدس تطل على األقصى‬

‫القد�س املحتلة ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫أ�ف � ��ادت م �� �ص��ادر فل�سطينية يف م��دي�ن��ة ال �ق��د���س امل�ح�ت�ل��ة ب ��أن‬ ‫م�ستوطنني متطرفني من جمعية «العاد» اال�ستيطانية‪ ،‬ا�ستولوا‬ ‫فجر �أم�س االثنني على ث�لاث �شقق �سكنية يف حي ال�ف��اروق بجبل‬ ‫املكرب يف اجلنوب ال�شرقي من القد�س املحتلة بزعم �شرائها‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن ال�شقق ال�سكنية هي �ضمن بناية من خم�س طوابق‬ ‫م�ؤلفة من ع�شر �شقق �سكنية‪ ،‬تعود ملكيتها للمواطن �سليمان �أبو‬ ‫ذياب‪ ،‬وجميعها غري م�سكونة با�ستثناء �شقة بالطابق الأخري يعي�ش‬ ‫بها �صاحب البناية‪.‬‬ ‫وق��ال م��رك��ز معلومات وادي ح�ل��وة يف ال�ق��د���س املحتلة إ�ن��ه مت‬ ‫ت�شييد البناء قبل ع�شر �سنوات‪ ،‬بعد تدعيم �أ�سا�سات منزل قائم منذ‬ ‫خم�سينيات القرن املا�ضي‪ ،‬وعليها �أمر يق�ضي بهدمها بحجة البناء‬ ‫دون ترخي�ص‪ ،‬وتبلغ م�ساحة كل �شقة ‪ 120‬مرتا مربعاً‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف امل��رك��ز �أن امل��واط��ن حممد عثمانة ق��ام م� ؤ�خ� ًرا ب�شراء‬ ‫�شقتني يف العمارة‪ ،‬وبد�أ ب�إجراء الرتميمات والت�صليحات الالزمة‬ ‫قبل ال�سكن‪ ،‬لكنه فوجئ اليوم مبداهمة امل�ستوطنني ترافقهم قوات‬ ‫كبرية من جي�ش االحتالل لل�شقتني واال�ستيالء عليهما‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه البناية ثاين ب�ؤرة ا�ستيطانية جلمعية العاد يف‬ ‫حي الفاروق‪ ،‬بعد ا�ستيالئها يف �شهر ت�شرين ثاين من عام ‪ 2010‬على‬ ‫عمارة م�ؤلفة من ثالث �شقق لعائلة قراعني‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن بناية �أبو ذياب تتميز مبوقعها اال�سرتاتيجي املرتفع‬ ‫املطل على امل�سجد الأق�صى والبلدة القدمية‪ ،‬وقرية �سلوان وحي‬ ‫الثوري‪� ،‬إ�ضافة �إىل مناطق العيزرية و�أبو دي�س وال�شياح‪.‬‬

‫وصول ‪ 11‬عنصر ًا من فتح إىل غزة‬ ‫بعد قرار عفو الحكومة‬

‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫و�صل قطاع غزة عرب معرب رفح الربي �أم�س االثنني ‪ 11‬عن�صرا‬ ‫من حركة فتح من الذين غادروا القطاع بعد �أحداث حزيران ‪،2007‬‬ ‫من �أ�صل ‪ 17‬من املرتقب �أن يعودوا بعد قرار العفو الذي �أ�صدرته‬ ‫احلكومة‪.‬‬ ‫وكان الناطق با�سم وزارة الداخلية �إ�سالم �شهوان قال يف ت�صريح‬ ‫�صحفي �أن ال��وزارة �أنهت اال�ستعدادات كافة‪ ،‬وترتيبات ا�ستقبالهم‬ ‫وت�أمينهم وا�ستقبال ذويهم لهم‪.‬‬ ‫ومتنى �شهوان �أن تقابل هذه اخلطوة والبادرة احل�سنة بخطوة‬ ‫م�شابهة يف وق��ف مالحقة �أب �ن��اء ال�شعب الفل�سطيني يف ال�ضفة‬ ‫الغربية‪ ،‬و�إنهاء �سيا�سة االعتقال ال�سيا�سي‪.‬‬ ‫وعنا�صر فتح التي �ستعود �إىل غزة‪ :‬حممد ح�سن جرغون‪� ،‬أكرم‬ ‫�أبو قو�ش‪ ،‬عبد العزيز البهدار‪ ،‬حممود توفيق م�صلح‪ ،‬ماجد نبيل‬ ‫عابدين‪ ،‬توفيق �أبو عودة‪ ،‬عبد ال�سالم �شبانة‪ ،‬حممد البيوك‪ ،‬حممد‬ ‫تي�سري عابدين‪� ،‬إياد عابدين‪ ،‬حممد �أبو �سرور‪ ،‬نبيل عابدين‪ ،‬ح�سن‬ ‫العيادي‪� ،‬أحمد نظمي �أبو جامع‪ ،‬مازن بكر‪� ،‬صبحي ال�سر�سك‪ ،‬وعبد‬ ‫اهلل ر�ضوان‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫مستوطنون وجنود يقتحمون األقصى بلباسهم‬ ‫العسكري‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫ق��ال��ت م�ؤ�س�سة االق�صى للوقف وال�ت�راث �إنّ‬ ‫املر�شح الليكودي املتطرف مو�شيه فيجلني اقتحم‬ ‫�صباح �أم�س االثنني امل�سجد الأق�صى املبارك برفقة‬ ‫نحو ‪ 25‬م�ستوطنا‪ ،‬وجتولوا يف �أنحاء من امل�سجد‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ارت امل�ؤ�س�سة يف ب�ي��ان لها �إىل �أن بع�ض‬ ‫ه�ؤالء حاول ت�أدية بع�ض ال�شعائر الدينية اليهودية‬ ‫والتلمودية‪ ،‬و�سط حرا�سة م�شددة من قبل قوات‬ ‫االحتالل اال�سرائيلي‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه‪ ،‬اقتحمت جمموعة من جنود‬ ‫وج�ن��دي��ات االح�ت�لال بلبا�سهم الع�سكري امل�سجد‬ ‫االق���ص��ى‪ ،‬ون�ظ�م��وا ح�ل�ق��ات ا�ستك�شافية يف أ�ن�ح��اء‬ ‫متفرقة من امل�سجد الأق�صى‪.‬‬ ‫و�شهد امل�سجد الأق�صى منذ �ساعات ال�صباح‬ ‫حالة من التوتر احلذر والغ�ضب لتكرار مثل هذه‬ ‫االقتحامات والتدني�سات‪ ،‬وتواجد يف امل�سجد عدد‬ ‫م��ن ط�لاب وطالبات م�ساطب العلم يف الأق�صى‪،‬‬ ‫ال��ذي ت��رع��اه م�ؤ�س�سة ع�م��ارة الأق�صى واملقد�سات‬ ‫وجمهور من طالب مدار�س القد�س‪.‬‬ ‫وك��ان��ت م� ؤ���س���س��ة الأق �� �ص��ى ل�ل��وق��ف وال�ت�راث‬ ‫ح��ذرت يف بيان �سابق من تنامي وتعاظم التيارات‬ ‫يف امل�ؤ�س�سة الإ�سرائيلية االحتاللية التي تدعو‬ ‫�إىل ت�سريع بناء الهيكل امل��زع��وم وتق�سيم امل�سجد‬ ‫الأق�صى املبارك وت�صعيد االقتحامات و»ال�صلوات‬ ‫اليهودية» فيه‪.‬‬ ‫ودعت �إىل االنتباه �إىل هذه الظاهرة التي تزيد‬ ‫من املخاطر التي تهدد وت�ستهدف امل�سجد الأق�صى؛‬ ‫الأم��ر ال��ذي يوجب مزيدا من التوا�صل والرباط‬ ‫الدائم والباكر يف امل�سجد الأق�صى املبارك‪ ،‬وي�ضع‬

‫جنود االحتالل يف �ساحات الأق�صى (�أر�شيفية)‬

‫الأمة عند م�س�ؤوليتها لإنقاذ امل�سجد من املخاطر‬ ‫املحدقة به‪.‬‬ ‫ويف �ش�أن مت�صل‪ ،‬ك�شف مركز معلومات وادي‬ ‫حلوة النقاب عن �شروع �سلطات االحتالل ب�أعمال‬ ‫حفر نفق �أر�ضي يربط الب�ؤرة اال�ستيطانية «عري‬ ‫داف�ي��د» ب�ساحة ح��ي وادي حلوة على مدخل بلدة‬ ‫�سلوان جنوبي امل�سجد الأق�صى املبارك‪.‬‬ ‫و�أو�ضح املركز �أنه ر�صد م�ؤخ ًرا قيام ما ُتعرف‬ ‫ب���ش��رك��ة ت�ط��وي��ر ال�ق��د���س «م ��وري ��ا» ب�ت��وزي��ع ن�شرة‬

‫تو�ضيحية على �أه��ايل حي وادي حلوة‪ ،‬بخ�صو�ص‬ ‫ترتيبات حركة ال�سري يف املنطقة؛ ب�سبب حفريات‬ ‫تجُ ريها �سلطات االحتالل‪.‬‬ ‫وت��اب��ع امل ��رك ��ز‪« :‬وب�ح���س��ب اخل ��ارط ��ة امل��رف�ق��ة‬ ‫بالن�شرة‪ ،‬ف ��إن �أع�م��ال احلفريات ت��ر ّك��زت يف �شارع‬ ‫وادي ح�ل��وة الرئي�س لبناء نفق �أر��ض��ي خم�ص�ص‬ ‫للم�شاة امل�ستوطنني وال�سياح فقط‪ ،‬يربط ما بني‬ ‫الب�ؤرة اال�ستيطانية امل�سماة عري دافيد‪ ،‬املقامة على‬ ‫�أرا�ضي بلدة �سلوان و�ساحة حي وادي حلوة املُ�سماه‬

‫كي مون‪:‬م�شاريع اال�ستيطان اجلديدة �ضربة قا�ضية لل�سالم‬

‫موقف جفعاتي»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار امل��رك��ز يف ب�ي��ان �صحفي �إىل �أن أ�ع�م��ال‬ ‫احلفريات التي �ستجريها �شركة «موريا» بالتعاون‬ ‫مع بلدية القد�س االحتاللية وال�شرطة ال�صهيونية‬ ‫وم��ا ُت�ع��رف بـ»�سلطة الآث ��ار»‪� ،‬ستبد أ� خ�لال الأي��ام‬ ‫القليلة القريبة و�ست�ستغرق مدة �شهرين كاملني‪،‬‬ ‫تت ّوج يف ختامها ب��الإع�لان عن افتتاح النفق حتت‬ ‫م�سمى «مركز قيدم‪ -‬الهيكل التوراتي»‬ ‫ودح �� ��ض ال �ب �ي��ان ادع � ��اء االح� �ت�ل�ال ب � ��أن ه��ذا‬ ‫امل�شروع «تطويري»‪ ،‬م�ؤكداً �أن��ه «م�شروع تهويدي‬ ‫ا�ستيطاين بالدرجة الأوىل‪ ،‬ومن �ش�أنه �أن يت�س ّبب‬ ‫ب ��أ� �ض��رار ك �ب�ي�رة ل���س�ك��ان ح��ي وادي ح �ل��وة ال��ذي‬ ‫�سيت�ض ّررون م��ن �إغ�ل�اق ال���ش��ارع الرئي�س للحي؛‬ ‫ب�سبب �أعمال احلفريات‪ ،‬حيث �إن��ه الطريق العام‬ ‫الذي ي�سلكه املوظفون والعمال والأهايل»‪.‬‬ ‫ب� � ��دوره‪ ،‬ا��س�ت�ن�ك��ر وزي� ��ر الأوق � � ��اف وال �� �ش ��ؤون‬ ‫الدينية يف حكومة غزة الدكتور �إ�سماعيل ر�ضوان‬ ‫� �ش��روع ق ��وات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي ب�شق وحفر‬ ‫النفق من جهة حي وادي حلوة‪.‬‬ ‫ت�صريح �صحفي مكتوب �إىل �أن‬ ‫و�أ�شار ر�ضوان يف‬ ‫ٍ‬ ‫هذا املخطط والنفق اجلديد �سيخدم امل�ستوطنني‬ ‫وال�سياح فقط‪ ،‬يف حني ي�ضيق على أ�ه��ايل �سلوان‬ ‫ع�م��وم�اً؛ ب�سبب �إغ�ل�اق ال���ش��ارع وا��ض�ط��راره��م �إىل‬ ‫�سلوك طرق التفافية بعيدة‪.‬‬ ‫و�أك � ��د وزي� ��ر الأوق � � ��اف �أن ا� �س �ت �م��رار ال�ك�ي��ان‬ ‫ال �� �ص �ه �ي��وين يف ��س�ي��ا��س��ة ت �ه��وي��د م �ع��امل ال�ق��د���س‬ ‫التاريخية هو تدمري للحقب التاريخية الإ�سالمية‬ ‫وامل �ع��امل الأث��ري��ة ب��ال�ق��د���س‪ ،‬م���ش�يراً �إىل �أن ه��ذه‬ ‫ال�سيا�سة تنذر با�شتعال حروب دينية يتحمل الكيان‬ ‫ال�صهيوين م�س�ؤوليتها‪.‬‬

‫فرنسا وبريطانيا تستدعيان سفريي «إسرائيل»‬ ‫احتجاج ًا على االستيطان‬ ‫باري�س‪ -‬وكاالت‬

‫ا��س�ت��دع��ت وزارة اخل��ارج �ي��ة ال�ف��رن���س�ي��ة بعد‬ ‫�أم ����س االث �ن�ين ال���س�ف�ير الإ� �س��رائ �ي �ل��ي لالحتجاج‬ ‫على م�صادقة احل�ك��وم��ة اال�سرائيلية على خطة‬ ‫لبناء وحدات ا�ستيطانية يف املنطقة امل�سماة «‪»E1‬‬ ‫الوا�صلة بني مدينة القد�س املحتلة وم�ستوطنة‬ ‫«معالييه ادوميم»‪.‬‬ ‫كما قالت بريطانيا �أم�س �إنها ا�ستدعت ال�سفري‬ ‫الإ�سرائيلي ل��دى لندن ب�سبب خطط «�إ�سرائيل»‬ ‫تو�سيع البناء اال�ستيطاين اليهودي بعد �أن جنحت‬ ‫ال�سلطة الفل�سطينية يف رف��ع مكانتها يف الأمم‬ ‫املتحدة �إىل دولة غري ع�ضو ب�صفة مراقب‪.‬‬ ‫وق � � ��ال م� �ت� �ح ��دث ب ��ا�� �س ��م وزارة اخل ��ارج� �ي ��ة‬ ‫الربيطانية «ا�ستدعى �ألي�ستري بريت وزير الدولة‬ ‫ل�ش�ؤون ال�شرق الأو��س��ط ال�سفري الإ�سرائيلي �إىل‬ ‫لندن دانييل توب ب�شكل ر�سمي �إىل وزارة اخلارجية‬ ‫نتنياهو وافق على بناء ‪ 3000‬وحدة ا�ستيطانية �شرقي القد�س‬ ‫ه ��ذا ال �� �ص �ب��اح‪ .‬و�أو� � �ض ��ح ال ��وزي ��ر ع �م��ق امل �خ��اوف‬ ‫خالل الأي��ام القليلة القادمة على اتخاذ خطوات غ��رب �ي��ون ك �ب��ار وم� ��ن دول خم�ت�ل�ف��ة م ��ن ال �ق��ارة‬ ‫الربيطانية‪.‬‬ ‫�اج��ا ع�ل��ى ق ��رار ح�ك��وم��ة بنيامني الأوروب �ي��ة‪� ،‬أن «فرن�سا وبريطانيا تن�سقان فيما‬ ‫وك��ان��ت �صحيفة «ه ��آرت ����س» ق��ال��ت يف ع��دده��ا ملمو�سة اح�ت�ج� ً‬ ‫ال�صادر �أم�س �إن فرن�سا وبريطانيا تدر�سان �إعادة نتنياهو تنفيذ اخلطة املذكورة‪.‬‬ ‫بينهما االج � ��راءات امل��زم��ع ات �خ��اذه��ا‪ ،‬إ���ض��اف��ة �إىل‬ ‫�سفرائهما من «�إ�سرائيل»‪ ،‬وان البلدين �س ُتقدمان‬ ‫ووفقاً لل�صحيفة فقد �أ�شار ثالثة دبلوما�سيون �أن ال�ب�ل��دي��ن ت��در��س��ان إ�م�ك��ان�ي��ة إ�ع� ��ادة �سفرائهما‬

‫م ��ن ا� �س��رائ �ي��ل ك �خ �ط��وة � �ص��ري �ح��ة ل�ل�ت�ع�ب�ير عن‬ ‫احتجاجهما»‪.‬‬ ‫وا��ض��اف��ت �أن «خ�ط��وة رئي�س ال ��وزراء نتنياهو‬ ‫ببناء ‪ 3000‬وحدة ا�ستيطانية �إ�ضافية يف التجمعات‬ ‫اال�ستيطانية �شرقي ال�ق��د���س‪ ،‬ا��ص��اب��ت بالذهول‬ ‫زعماء البلدين ووزارتي خارجياتهما»‪.‬‬ ‫ويف وق � ��ت �� �س ��اب ��ق‪ ،‬ح � ��ذر �أم �ي ��ن ع � ��ام الأمم‬ ‫املتحدة ب��ان كي م��ون من �أن موا�صلة اال�ستيطان‬ ‫الإ�سرائيلي‪ ،‬وخا�صة امل�شاريع اجل��دي��دة‪� ،‬ستف�شل‬ ‫حم� ��اوالت ح��ل ق�ضية ال���ش��رق الأو�� �س ��ط‪ ،‬وت��وج��ه‬ ‫�ضربة قا�ضية لل�سالم‪.‬‬ ‫ون�ق��ل امل�ك�ت��ب ال�صحفي ل ل��أمم امل�ت�ح��دة‪ ،‬عن‬ ‫بان كي مون قوله‪� :‬إن «الن�شاط اال�ستيطاين غري‬ ‫قانوين من وجهة نظر ال�شرعية الدولية‪ ،‬و�سيكون‬ ‫تنفيذ امل�شروع لبناء دفعة ج��دي��دة م��ن ال��وح��دات‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة مب �ث��اب��ة � �ض��رب��ة ق��ا��ض�ي��ة ل�ل�ف��ر���ص‬ ‫املتبقية حلل الدولتني»‪ ،‬مطالبا �إ�سرائيل بالعدول‬ ‫عن م�شروعها‪.‬‬ ‫و أ���ش��ار �أم�ين ع��ام الأمم املتحدة �إىل �أن �إجن��از‬ ‫ه ��ذا امل �� �ش��روع ق��د ي � ��ؤدي �إىل ف���ص��ل ت ��ام للقد�س‬ ‫ال�شرقية عن �أرا�ضي ال�ضفة الغربية‪ ،‬وقال‪« :‬يجب‬ ‫�إلغاء هذه اخلطة حماية لفر�ص حتقيق ال�سالم»‪.‬‬

‫وزارة الزراعة تتوقع من ًوا اقت�صاد ًيا‬

‫التهدئة تبعث الروح يف جسد األراضي الزراعية على طول حدود قطاع غزة‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫بحركة د�ؤوب��ة وجهد متوا�صل‪ ،‬تن�شط �آليات الفالحة يف حرث‬ ‫الأرا�ضي الزراعية على امتداد احل��دود ال�شرقية املحررة من قطاع‬ ‫غ��زة‪« .‬الآن دب��ت احلياة هنا‪ ،‬ول��ن نقبل �أن مت��وت من جديد»‪ ،‬يقول‬ ‫املزارع الفل�سطيني ن�ضال �أبو دقة‪.‬‬ ‫�أبو دقة (‪ 40‬عاما) من مدينة خان يون�س الواقعة يف جنوب قطاع‬ ‫غزة‪ ،‬ين�شغل هو و�أفراد من عائلته يف ا�ست�صالح �أرا�ضيهم البالغة ‪50‬‬ ‫دو ً‬ ‫من��ا عند احل��دود ال�شرقية للمدينة‪ ،‬وزراعتها بالبازيالء‪ ،‬يقول‪:‬‬ ‫«�سنحولها من �أرا�ض قاحلة �إىل �أرا�ض خ�ضراء ب�إذن اهلل»‪.‬‬ ‫ومنذ ‪ 12‬عاما‪� ،‬أي منذ بدء انتفا�ضة الأق�صى‪ ،‬حرم االحتالل �أبو‬ ‫دقة ومثله مئات املزارعني الفل�سطينيني من الو�صول �إىل �أرا�ضيهم‬ ‫ال��زراع�ي��ة‪ ،‬ال��واق�ع��ة ب�ج��وار ال�سياج الفا�صل ب�ين القطاع والأرا� �ض��ي‬ ‫الفل�سطينية املحتلة عام ‪.48‬‬ ‫وع�ل��ى م��دار ه��ذه ال���س�ن��وات ب��ذل جي�ش االح �ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫حم ��اوالت حثيثة‪ ،‬تخللتها ال�ت��وغ�لات ال�شبه ي��وم�ي��ة‪ ،‬والتجريف‬ ‫املتوا�صل للأرا�ضي الزراعية وبيوت الآمنني يف املنطقة احلدودية‪،‬‬ ‫من �أجل فر�ض منطقة عازلة داخل الأرا�ضي الفل�سطينية‪.‬‬ ‫فر�ض املنطقة العازلة‬ ‫وف��ر��ض��ت �سلطات االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي منذ ��س�ن��وات منطقة‬ ‫عازلة متتد من ال�سياج احلدودي �إىل داخل قطاع غزة مب�ساحة ‪300‬‬ ‫مرت‪ ،‬وامتدت يف بع�ض املناطق لـ ‪ 1000‬مرت‪ ،‬وذلك على طول ال�شريط‬ ‫احلدودي ال�شمايل ال�شرقي للقطاع‪.‬‬ ‫وي�صوب قنا�صة االحتالل املتمركزون يف الأبراج الع�سكرية على‬ ‫طول هذا ال�شريط‪� ،‬أ�سلحتهم جتاه تلك الأرا��ض��ي‪ ،‬وكانوا يطلقون‬ ‫النار مبا�شرة على من يقرتب منها‪.‬‬ ‫هذه املحاوالت باءت بالف�شل‪ ،‬حني وا�صلت املقاومة الفل�سطينية‬ ‫طيلة ال�سنوات املا�ضية ا�ستهدافها �آليات االحتالل املتوغلة‪ ،‬ون�صب‬ ‫الكمائن جلنود االحتالل يف تلك املنطقة‪ ،‬و�أخريا ا�ستهداف الآليات‬ ‫واجليبات الع�سكرية على احل��دود بال�صواريخ املوجهة؛ الأم��ر الذي‬ ‫دف��ع االحتالل �إىل التخلي عن ه��ذا الطموح‪� ،‬ضمن اتفاق التهدئة‬ ‫الأخري‪.‬‬ ‫و أ�ب ��رم ات�ف��اق تهدئة ب��رع��اي��ة وو��س��اط��ة م�صرية ب�ين االح�ت�لال‬ ‫الإ�سرائيلي واملقاومة الفل�سطينية يف (‪ ،)11/21‬حيث كان من بني‬ ‫بنود االتفاق عودة املزارعني اىل ارا�ضيهم‪ ،‬و�إلغاء املنطقة العازلة التي‬ ‫فر�ضها االحتالل طوال هذه ال�سنوات‪.‬‬

‫وا�ست�شهد خالل العدوان اال�سرائيلي على قطاع غزة الذي ا�ستمر‬ ‫ثمانية �أيام ‪ 176‬فل�سطينيا‪ ،‬و�أ�صيب نحو ‪� 1400‬آخرين‪.‬‬ ‫«باملقاومة حترر الأر�ض»‬ ‫ويقول املزارع �أبو دقة‪« :‬مل ن�سرتجع �أرا�ضينا الزراعية بعد هذه‬ ‫ال�سنوات ال مبفاو�ضات �سالم وال بغريها‪ ،‬فقط املقاومة البا�سلة هي‬ ‫التي �أرجعتها لنا‪ ،‬والآن نزرع بها ب�شكل طبيعي دون �أي م�ضايقات‪ ،‬وال‬ ‫يجر�ؤ االحتالل على �إطالق النار علينا»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أنه يف ال�سابق كان يعتلي �سطح منزله الذي يبعد كيلو‬ ‫م�ترا واح��دا عن �أر�ضه الزراعية املحروم منها‪ ،‬وينظر �إليها ويرى‬ ‫جرافات االحتالل وهي تعيث فيها خرابا وجتريفا‪ ،‬دون �أن يتمكن‬ ‫من الدفاع عنها �أو الو�صول �إليها‪.‬‬ ‫لكن �أب��و دق��ة يف أ�ث �ن��اء ح��دي�ث��ه‪ ،‬ي�شري �إىل اجل�ي�ب��ات الع�سكرية‬ ‫الإ�سرائيلية داخل ال�سياج احلدودي‪ ،‬ويقول‪« :‬الآن يف�صلنا عنهم هذا‬ ‫ال�سياج‪ ،‬هم يتجولون يف الداخل‪ ،‬ونحن نزرع هنا‪ ،‬احلمد هلل‪ ،‬يا رب‬

‫يدوم الو�ضع على ذلك»‪.‬‬ ‫ويتوقع امل��زارع �أبو دقة �أن ت�ساهم زراعة هذه الأرا�ضي يف تنمية‬ ‫االقت�صاد الفل�سطيني يف قطاع غ��زة‪ ،‬منا�شدا كل املواطنني الذين‬ ‫مي�ل�ك��ون �أرا� � ��ض يف امل�ن�ط�ق��ة احل ��دودي ��ة امل �� �س��ارع��ة يف ا�ست�صالحها‬ ‫وفالحتها وزراعتها من جديد دون خوف �أو تردد‪.‬‬ ‫وكانت قوات االحتالل املتوغلة بني الفينة والأخ��رى يف �أرا�ضي‬ ‫املواطنني �شرق قطاع غزة حتدث جتريفا وا�سعا‪ ،‬وحفرا عميقة ترقد‬ ‫بها الآليات حلمايتها من �ضربات املقاومة‪ ،‬واليوم يطالب املزارع �إياد‬ ‫�شاهني (‪ 48‬عاما) وزارة الزراعة بامل�ساهمة يف تعبيد الأر�ض وت�سويتها‬ ‫كما كانت يف ال�سابق‪.‬‬ ‫فرحة الن�صر �أكرب‬ ‫وقال املزارع �شاهني‪« :‬اهلل ال يعيدها من �أيام تلك الأيام‪� ،‬سنوات‬ ‫طويلة‪ ،‬منذ بد�أت انتفا�ضة الأق�صى‪ ،‬ونحن حمرومون من الو�صول‬ ‫لأرا�ضينا‪ ،‬كنا كلما اقرتبنا منها �أطلقوا علينا النار‪ ،‬و�أ�صابوا وقتلوا‬

‫املزارعون منعوا من دخول �أرا�ضيهم منذ ع�شر �سنوات‬

‫الكثري ممن كانوا يحاولون الو�صول �إىل هنا»‪.‬‬ ‫وم��ن ف��وق �أر��ض��ه املكونة م��ن �أرب�ع��ة دومن ��ات‪� ،‬شرق مدينة خان‬ ‫يون�س جنوب قطاع غزة‪ ،‬حتدثنا للمزارع �شاهني‪ ،‬الذي بدا من�شغال‬ ‫بزراعة القمح والبازيالء وال�شعري والعد�س‪ ،‬ق��ال‪« :‬فرحتنا بن�صر‬ ‫املقاومة �أكرب من فرحتنا با�سرتجاع �أرا�ضينا»‪.‬‬ ‫و� �ش��دد ع�ل��ى ح��اج��ة امل��زارع�ي�ن يف امل�ن��اط��ق احل��دودي��ة �إىل وقفة‬ ‫حكومية معهم‪ ،‬من خالل مدهم ب�آالت احلراثة والفالحة‪ ،‬والزراعة‪،‬‬ ‫وتذليل الأر�ض بعد التجريف الوا�سع والتالل التي احدثتها جرافات‬ ‫االحتالل طيلة ال�سنوات املا�ضية‪.‬‬ ‫وعلى إ�ث��ر ال �ع��دوان الأخ�ي�ر على غ��زة‪� ،‬أك��دت وزارة ال��زراع��ة �أن‬ ‫القطاع ال��زراع��ي يعد الأك�ثر ت�ضررا‪ ،‬م�شرية �إىل �أن اال�ستمرار يف‬ ‫ا�ستهدافه م��ن �ش�أنه �أن ي�ه��دد ال�سلة الغذائية ويعر�ضها للخطر‪،‬‬ ‫وحم��ذرة من �أن العدد الكبري من ال�صواريخ املنهمرة حتمل كميات‬ ‫ك�ب�يرة م��ن املتفجرات وامل ��واد ال�سامة ال�ت��ي ت�ضر ال�ترب��ة ال��زراع�ي��ة‬ ‫وجتعلهما عر�ضة للتلف‪.‬‬ ‫رفد االقت�صاد‬ ‫مدير عام التخطيط وال�سيا�سات يف وزارة الزراعة يف غزة الدكتور‬ ‫نبيل �أب��و �شمالة أ���ش��ار �إىل �أن إ�ج�م��ايل م�ساحة الأرا� �ض��ي الزراعية‬ ‫احلدودية التي كان االحتالل ي�سيطر عليها تبلغ نحو ‪� 25‬ألف دومن‪،‬‬ ‫الفتا �إىل �أن ا�ست�صالحها وزراعتها من جديد يعني رفد االقت�صاد‬ ‫الفل�سطيني بـ‪ 60‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫وقال �أبو �شمالة‪« :‬على مدار ع�شر �سنوات‪ ،‬كنا ننا�شد كل املنظمات‬ ‫ال��دول �ي��ة مب��ا فيها منظمة «ال �ف��او» وال���ص�ل�ي��ب الأح �م��ر و»�أون � ��روا»‬ ‫وغريها من املنظمات‪� ،‬أن تفاو�ض االحتالل حتى ن�صل �إىل الأرا�ضي‬ ‫احلدودية ونزرعها‪ ،‬كل املحاوالت باءت بالف�شل‪ ،‬اليوم بف�ضل �صمود‬ ‫�أهلنا ومقاومتنا البا�سلة يف غزة‪ ،‬و�صلنا �إىل تلك الأرا�ضي»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن م�س�ؤولني من ال��وزارة التقوا خالل الأيام املا�ضية‬ ‫ممثلي منظمات دولية رفيعة‪ ،‬وطالبوهم �أول ما طالبوهم بامل�ساهمة‬ ‫يف ردم احلفر التي �أحدثتها عمليات التجريف الإ�سرائيلية على مدار‬ ‫ال�سنوات الع�شر املا�ضية‪ ،‬وت�سوية الأر���ض وتذليلها للزراعة‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«تلقينا ردودا �إيجابية‪ ،‬و�سنبد�أ ب�أقرب فر�صة يف ردم احلفر وت�سوية‬ ‫الأر�ض»‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن هذه الأرا�ضي تعترب من املناطق الأكرث خ�صوبة يف‬ ‫القطاع‪ ،‬و�أن ا�ست�صالحها �سي�ؤثر �إيجابيا يف ال�سلة الغذائية يف �ضوء‬ ‫الزحف العمراين‪� ،‬إ�ضافة �إىل ت�شغيل عدد كبري جدا من املزارعني‬ ‫والعمال‪.‬‬


‫‪12‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫املجلس األعلى للقضاء وقضاة مجلس الدولة يشرفون‬ ‫على استفتاء الدستور املصري‬ ‫القاهرة ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن جمل�س الق�ضاء الأع�ل��ى‪ ،‬وه��و اجلهة‬ ‫امل���ش��رف��ة ع�ل��ى � �ش ��ؤون ال���س�ل�ط��ة ال�ق���ض��ائ�ي��ة يف‬ ‫م�صر‪� ،‬أن��ه قرر انتداب الق�ضاة ووك�لاء النيابة‬ ‫للإ�شراف على اال�ستفتاء ال�شعبي على الد�ستور‬ ‫اجلديد‪ ،‬الذي تقرر �إج��را�ؤه يوم ‪ 15‬من ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وق��ال املجل�س �إن��ه اتفق مع الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي على ق�صر التح�صني ال��وارد يف الإعالن‬ ‫الد�ستوري ال�صادر يف ‪ 22‬ت�شرين الثاين املا�ضي‬ ‫على القرارات ال�سيادية فقط‪.‬‬ ‫كما �صرح م�صدر مبجل�س الدولة ل�صحيفة‬ ‫«احل��ري��ة وال �ع��دال��ة»‪� ،‬أن املجل�س �سي�شارك يف‬ ‫اال�ستفتاء على الد�ستور اجلديد املقرر له ‪15‬‬ ‫دي�سمرب اجل��ارى‪ ،‬م��ؤك�دًا �أن��ه مت �إر��س��ال ك�شوف‬ ‫ب�أ�سماء ق�ضاة وم�ست�شارى جمل�س الدولة للجنة‬ ‫العليا امل�شرفة على اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫وواف �ق��ت ه�ي�ئ��ة ال�ن�ي��اب��ة الإداري� � ��ة ب��رئ��ا��س��ة‬ ‫امل���س�ت���ش��ار ع �ن��اين ع �ب��د ال �ع��زي��ز ع �ن��اين رئ�ي����س‬ ‫الهيئة‪ ،‬على ا�شرتاك م�ست�شاري النيابة الإدارية‬ ‫يف عملية الإ�شراف على اال�ستفتاء على م�شروع‬ ‫الد�ستور اجلديد مل�صر‪.‬‬ ‫وذك ��ر ب �ي��ان ل�ل�ن�ي��اب��ة الإداري� � ��ة �أن املجل�س‬ ‫الأع �ل��ى ل�ل�ن�ي��اب��ة الإداري� � ��ة ق��د واف ��ق ع�ل��ى ن��دب‬ ‫�أع�ضاء النيابة لال�شراف على ا�ستفتاء الد�ستور‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫وث ّمن رئي�س حزب احلرية والعدالة موقف‬ ‫جمل�س الق�ضاء الأعلى وموقف ق�ضاة جمل�س‬

‫ال��دول��ة ال��ذي��ن «�سيقومون بواجبهم الوطني‬ ‫بالإ�شراف على اال�ستفتاء‪ »،‬ومتنى �أن يكون هذا‬ ‫القرار «بداية االنفراج يف الأزمة احلالية»‪.‬‬ ‫وقد �أنهت اجلمعية الت�أ�سي�سية فجر ال�سبت‬ ‫املا�ضي الت�صويت على م�سودة الد�ستور اجلديد‪،‬‬ ‫و�سلمته ملر�سي م�ساء ال�سبت‪ ،‬و�أعلن ب��دوره �أنه‬ ‫�سيطرحه ال�ستفتاء �شعبي ي��وم ‪ 15‬م��ن ال�شهر‬ ‫اجلاري‪.‬‬ ‫وك��ان «ن��ادي ق�ضاة م�صر» قد دعا �إىل عدم‬ ‫الإ� �ش��راف ع�ل��ى ه��ذا اال��س�ت�ف�ت��اء‪ ،‬و�أع �ل��ن رئي�س‬ ‫النادي امل�ست�شار �أحمد الزند �أنه مت االتفاق بني‬ ‫ق�ضاة م�صر و�أن��دي��ة ق�ضاة الأق��ال�ي��م على عدم‬ ‫الإ�شراف على اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫�أم ��ا ح��رك��ة «ق �� �ض��اة م��ن �أج ��ل م���ص��ر» فقد‬ ‫�أع�ل�ن��ت �أن �ه��ا ترف�ض ال��دع��وة ال�ت��ي � �ص��درت عن‬ ‫النادي و�أنها �ست�شرف على اال�ستفتاء‪.‬‬ ‫يف غ�ضون ذل��ك‪ ،‬قالت اخلارجية امل�صرية‬ ‫�إن اال� �س �ت �ف �ت��اء � �س �ي �ج��رى ب ��اخل ��ارج يف ال �ف�ترة‬ ‫بني الثامن وال �ـ ‪ 11‬من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وذلك‬ ‫م��ن خ�لال جميع ��س�ف��ارات م�صر و‪ 11‬قن�صلية‬ ‫رئي�سية جرى الت�صويت فيها �أثناء االنتخابات‬ ‫الت�شريعية والرئا�سية الأخرية‪.‬‬ ‫وق ��ال امل�ت�ح��دث ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م اخل��ارج�ي��ة‬ ‫الوزير املفو�ض عمرو ر�شدي �إن الوزارة �أ�صدرت‬ ‫قرارا مبد �ساعات العمل يف �سفارات وقن�صليات‬ ‫م�صر امل���ش��ارك��ة يف اال��س�ت�ف�ت��اء م��ا ب�ين الثامنة‬ ‫�صباحا والثامنة م�ساء حتى انتهاء الت�صويت‪،‬‬ ‫وذلك لإتاحة الفر�صة �أمام �أكرب عدد ممكن من‬ ‫املواطنني املغرتبني للم�شاركة يف االقرتاع‪.‬‬

‫الرئاسة املصرية‪ 130 :‬خرب ًا عاري ًا‬ ‫عن الصحة تم نشرها خالل ‪ 10‬أيام‬ ‫�صحيفة احلرية والعدالة‬ ‫نفى الدكتور يا�سر علي‪ ،‬املتحدث با�سم رئا�سة‬ ‫اجلمهورية امل�صرية ما تردد من �إلغاء �أملانيا لزيارة‬ ‫الرئي�س مر�سي خالل ال�شهر احلايل العرتا�ضها‬ ‫على الإعالن الد�ستوري‪.‬‬ ‫وق ��ال ي��ا��س��ر ع �ل��ي‪ ،‬خ�ل�ال م � ؤ�مت��ر �صحفي‪،‬‬ ‫ع�صر �أم�س االثنني‪ ،‬إ�ن��ه مل يحدث �أي تغيري يف‬ ‫�أجندة الرئي�س اخلارجية واخلرب عار متاما عن‬ ‫ال�صحة‪.‬‬ ‫وحول ما يرتدد ب�ش�أن رف�ض وزارة اخلارجية‬

‫لوحة بتوقيعات �أع�ضاء اجلمعية الت�أ�سي�سية للد�ستور �أهدوها للرئي�س‬

‫مبادرة لألزهر إلنهاء االنقسام بمصر‬

‫الأمريكية �أو االحتاد الأوربي للإعالن الد�ستوري‪،‬‬ ‫ق��ال املتحدث �إن الرئا�سة مل ي�صلها �أي موقف‬ ‫ر�سمي‪ ،‬منا�شدا و�سائل الإعالم حتري الدقة‪.‬‬ ‫وق��ال‪�« :‬إن ماكينة ال�شائعات تعمل بن�شاط‪،‬‬ ‫و�إن هناك نحو ‪ 130‬خربا غري �صحيح مت ن�شرها‬ ‫خالل ‪� 10‬أيام فقط»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل �أن وزارة اخلارجية توا�صلت مع‬ ‫ال���س�ف��راء وم��ع اجل�ه��ات املعنية لتو�ضيح حقيقة‬ ‫الو�ضع ال�سيا�سي‪ ،‬وت�أكيد �أن الإع�لان الد�ستوري‬ ‫م � ؤ�ق��ت‪ ،‬و�أن م�صر مت�ضي ن�ح��و ب�ن��اء م�ؤ�س�سات‬ ‫الدولة الدميقراطية»‪.‬‬

‫أمري الكويت يدعو مجلس األمة الجديد‬ ‫لالنعقاد والحكومة تقدم استقالتها‬ ‫الكويت ‪( -‬د ب �أ)‬ ‫دع ��ا �أم�ي��ر ال �ك��وي��ت االث �ن�ي�ن جم�ل����س الأم ��ة‬ ‫اجل��دي��د ل�لان�ع�ق��اد يف ال���س��اد���س ع�شر م��ن ك��ان��ون‬ ‫�أول اجل��اري‪ ،‬كما قدمت احلكومة ا�ستقالتها �إىل‬ ‫الأمري وفقا ملا ين�ص عليه للد�ستور‪.‬‬ ‫وكان من املفرت�ض �أن تقدم احلكومة برئا�سة‬ ‫ال�شيخ ج��اب��ر امل�ب��ارك ا�ستقالتها ي��وم الأح ��د بعد‬ ‫ان�ت�ه��اء االج�ت�م��اع الأ��س�ب��وع��ي ل�ه��ا‪ ،‬ولكنها �أج�ل��ت‬ ‫االج �ت �م��اع �إىل أ�م ����س لإت ��اح ��ة ال �ف��ر� �ص��ة للجنة‬ ‫االنتخابات لإعالن النتائج النهائية‪.‬‬ ‫وق�ب��ل الأم�ي�ر ال�شيخ �صباح الأح�م��د اجلابر‬ ‫ال���ص�ب��اح ا��س�ت�ق��ال��ة احل �ك��وم��ة وك�ل�ف�ه��ا بت�صريف‬ ‫العاجل م��ن الأم ��ور‪ .‬وتوقعت تقارير حملية �أن‬ ‫يقوم الأم�ير ب�إعادة تكليف جابر املبارك بت�شكيل‬ ‫احلكومة اجلديدة‪.‬‬ ‫وق��د جنح ال�شيعة يف حتقيق نتائج كبرية يف‬

‫االنتخابات التي جرت ال�سبت حيث ح�صلوا‪ ،‬وفق‬ ‫النتائج الر�سمية‪ ،‬على ‪ 17‬مقعدا ميثلون ‪ %34‬من‬ ‫جملة عدد �أع�ضاء جمل�س الأمة اخلم�سني‪.‬‬ ‫وتغيبت الأح� ��زاب ال�سيا�سية لأول م��رة عن‬ ‫امل���ش�ه��د ال���س�ي��ا��س��ي ب���س�ب��ب امل �ق��اط �ع��ة ال�برمل��ان�ي��ة‬ ‫للمعار�ضة مثل املنرب الدميقراطي وكتلة العمل‬ ‫ال�شعبي واحلركة الد�ستورية الإ�سالمية «الإخوان‬ ‫امل�سلمني» والتحالف الوطني الدميقراطي‪.‬‬ ‫و أ�ف � ��رزت ن�ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات ع ��دم وج ��ود �أي‬ ‫متثيل ن�ي��اب��ي لأك�ب�ر قبيلتني يف ال�ك��وي��ت‪ ،‬وهما‬ ‫قبيلة مطري وقبيلة العوازم‪ ،‬حيث متثل ن�سبتهما‬ ‫‪ %18‬م��ن ال���ش�ع��ب ال �ك��وي �ت��ي‪ ،‬وذل ��ك ملقاطعتهما‬ ‫ل�لان�ت�خ��اب��ات‪ ،‬غ�ير �أن نتائج االن�ت�خ��اب��ات أ�ف��رزت‬ ‫قبائل لأول مرة ت�صل �إىل الربملان‪.‬‬ ‫وك��ذل��ك مل ينجح م��ن ال �ن��واب الإ��س�لام�ي�ين‬ ‫� �س��وى ع���ض��وي��ن‪ ،‬ع�ل�م��ا ب � ��أن ع��دده��م يف املجل�س‬ ‫ال�سابق �أكرث من ع�شرين نائبا‪.‬‬

‫�شيخ الأزهر �أحمد الطيب يتو�سط حممد �سليم العوا وح�سام الغرياين (اجلزيرة نت)‬

‫اجلزيرة نت‬ ‫ك���ش��ف اجل��ام��ع الأزه � ��ر ع��ن م �ب��ادرة‬ ‫ت �� �س �ع��ى �إىل م��واج �ه��ة ح ��ال ��ة االن �ق �� �س��ام‬ ‫ال�سيا�سي ال��راه�ن��ة يف م�صر وذل ��ك �إث��ر‬ ‫لقاء جمع �شيخ الأزه��ر د‪� .‬أحمد الطيب‬ ‫ال� �ي ��وم ب��رئ �ي ����س اجل �م �ع �ي��ة ال�ت��أ��س�ي���س�ي��ة‬ ‫للد�ستور ورئي�س املجل�س القومي حلقوق‬ ‫الإن� ��� �س ��ان امل �� �س �ت �� �ش��ار ح �� �س��ام ال �غ��ري��اين‪،‬‬ ‫وال��دك�ت��ور حممد �سليم ال�ع��وا ال��ذي كان‬ ‫أ�ح��د املر�شحني يف االنتخابات الرئا�سية‬ ‫ال�سابقة‪.‬‬ ‫وج� ��اء ال �ل �ق��اء ال� ��ذي ح �� �ض��ره �أي���ض��ا‬ ‫رئ �ي ����س جم �م��ع ال �ل �غ��ة ال �ع��رب �ي��ة وع���ض��و‬

‫اجلمعية الت�أ�سي�سية للد�ستور د‪ .‬ح�سن‬ ‫ال���ش��اف�ع��ي‪ ،‬وامل���س�ت���ش��ار ال���س�ي��ا��س��ي ل�شيخ‬ ‫الأزه��ر وع�ضو اجلمعية القا�ضي حممد‬ ‫عبد ال�سالم‪� ،‬ضمن اجلهود التي يبذلها‬ ‫الأزه��ر لتوحيد ال�صف امل�صري وجت��اوز‬ ‫االنق�سام الذي ت�صاعد يف الفرتة املا�ضية‬ ‫ب�ي�ن م� ��ؤي ��دي ال��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر��س��ي‬ ‫ومعار�ضيه‪.‬‬ ‫وق��ال ح�سن ال�شافعي �إن االت�صاالت‬ ‫ال �ت��ي جت ��ري م��ع ال �ق��وى ال���س�ي��ا��س�ي��ة ال‬ ‫تتطرق �إىل م��ا تطالب ب��ه املعار�ضة من‬ ‫إ�ل �غ��اء لل��إع�ل�ان ال��د� �س �ت��وري �أو ت��أج�ي��ل‬ ‫لال�ستفتاء على م�شروع الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫ومل تك�شف م�صادر الأزه��ر عن بنود‬

‫املبادرة‪ ،‬لكنها قالت �إن املجتمعني ناق�شوا‬ ‫الأو�ضاع الراهنة و�سبل اخلروج من حالة‬ ‫اال�ستقطاب احلاد بني القوى ال�سيا�سية‬ ‫من �أج��ل امل�ضي على طريق بناء الدولة‬ ‫ال��وط �ن �ي��ة ال��دمي �ق��راط �ي��ة ال��د� �س �ت��وري��ة‬ ‫احلديثة‪ .‬وحتدثت امل�صادر عن ات�صاالت‬ ‫ب� ��د�أت ب��ال�ف�ع��ل ب�ك��اف��ة الأط� � ��راف املعنية‬ ‫بهدف تفعيل املبادرة يف �أقرب وقت ممكن‪.‬‬ ‫وك��ان��ت الأح� ��زاب وال �ق��وى املعار�ضة‬ ‫ل �ل��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر� �س��ي ق ��د ان �ت �ق��دت‬ ‫إ�� � �ص ��داره �إع�ل�ان ��ا د� �س �ت��وري��ا ح���ص��ن فيه‬ ‫ق � ��رارات � ��ه وك� ��ذل� ��ك جم �ل ����س ال� ��� �ش ��ورى‬ ‫واجل�م�ع�ي��ة ال�ت��أ��س�ي���س�ي��ة ل�ل��د��س�ت��ور �ضد‬ ‫الإلغاء �أو وقف التنفيذ من �أي جهة‪ ،‬وهو‬

‫الأم��ر ال��ذي اعتربته الرئا�سة �ضروريا‬ ‫ل�ت�ف��ادي ع��راق�ي��ل ي�ضعها ال�ب�ع����ض �أم��ام‬ ‫م�سرية تخطي املرحلة االنتقالية‪ ،‬كما‬ ‫�أ��ش��ارت الرئا�سة �إىل أ�ن��ه م��ؤق��ت وينتهي‬ ‫ب�إقرار الد�ستور اجلديد‪.‬‬ ‫وعقد جتمع النقابات املهنية م�ؤمترا‬ ‫�صحفيا �أم�س عرب فيه عن دعمه لقرارات‬ ‫ال��رئ�ي����س و�أك� ��د امل���ش��ارك��ة يف اال��س�ت�ف�ت��اء‪،‬‬ ‫وذل ��ك ب�ع��د ي��وم واح ��د م��ن ت�صعيد على‬ ‫اجل��ان��ب الآخ ��ر مت�ث��ل يف �إع�ل�ان جمل�س‬ ‫�إدارة ن��ادي الق�ضاة رف�ضه للم�شاركة يف‬ ‫الإ� �ش��راف على اال��س�ت�ف�ت��اء‪ ،‬وه��و م��ا ردت‬ ‫عليه حركة ق�ضاة من �أجل م�صر م�ؤكدة‬ ‫�أنها �ست�شارك يف الإ�شراف على اال�ستفتاء‪.‬‬

‫غرامة على قناة تركية بثت حلقة من‬ ‫«آل سيمبسون» مسيئة للذات اإللهية القوى العلمانية تصدر اعرتاضات غري حقيقية‬ ‫املفكر القبطي رفيق حبيب‪:‬‬

‫�أنقرة‪( -‬يو بي اي)‬ ‫غ��رم��ت ال���س�ل�ط��ات ال�ترك �ي��ة ق �ن��اة ت�ل�ف��زي��ون�ي��ة‬ ‫حملية حوايل ‪� 30‬ألف دوالر ب�سبب عر�ضها حلقة من‬ ‫م�سل�سل (�آل �سيمب�سون) الكرتوين اعتربت م�سيئة‬ ‫للذات الإلهية‪.‬‬ ‫وذك��ر امل��وق��ع االل �ك�تروين ل�صحيفة (حرييت)‬ ‫االث �ن�ين �أن امل�ج�ل����س الأع �ل��ى لل��إذاع��ة وال�ت�ل�ف��زي��ون‬ ‫غرمت قناة (�سي �أن بي�س ي – �إي) مبلغ ‪ 52951‬لرية‬ ‫تركية (حوايل ‪� 30‬ألف دوالر) ب�سبب عر�ض حلقة من‬ ‫امل�سل�سل الكرتوين (�آل �سيمب�سون) تظهر فيه الذات‬

‫الإلهية حتت �سيطرة ال�شيطان‪.‬‬ ‫وقال املجل�س �إن الغرامة ارتفعت لأن القناة قامت‬ ‫بـ»ال�سخرية من الذات الإلهية وت�شجيع ال�شبان على‬ ‫ممار�سة العنف من خالل �إظهار عمليات القتل على‬ ‫�أنها �أوام��ر من اهلل وت�شجيعهم على تناول الكحول‬ ‫ليلة ر�أ���س ال�سنة» بالإ�ضافة �إىل جت�سيد ال�شيطان‬ ‫واهلل ب��أج���س��ام ب�شرية وح ��رق الإجن �ي��ل‪ ،‬وا�ستغالل‬ ‫�شخ�صية لإميان �شخ�صية �أخرى لدفعها �إىل القتل‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر �أن (�آل �سيمب�سون) ه��و �أط��ول م�سل�سل‬ ‫كرتوين كوميدي يف تاريخ التلفزيون وال يزال يلقى‬ ‫جناحاً وا�سعاً‪.‬‬

‫مقتل خمسة يف انفجار عبوة‬ ‫استهدفت الجيش يف أفغانستان‬ ‫كابول ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قتل ما ال يقل عن خم�سة ا�شخا�ص من بينهم‬ ‫ث�لاث��ة م��دن�ي�ين وج ��رح ث�م��ان�ي��ة يف ان�ف�ج��ار عبوة‬ ‫منزلية ال�صنع عند مرور �آلية ع�سكرية يف جنوب‬ ‫افغان�ستان‪ ،‬على ما علم لدى م�س�ؤولني حمليني‪.‬‬ ‫ومت تفجري العبوة املثبتة على دراج��ة نارية‬ ‫ع �ن��د اق �ت��راب آ�ل �ي ��ة رب��اع �ي��ة ال ��دف ��ع ل�ل�ج�ي����ش يف‬ ‫مدينة ترين كوت كربى مدن حمافظة اروزغ��ان‬ ‫(ج�ن��وب)‪ .‬و أ�ف��اد املتحدث با�سم �شرطة املحافظة‬ ‫وكالة فران�س بر�س «قتل جنديان �أفغانيان وثالثة‬ ‫مدنيني يف االنفجار»‪.‬‬

‫وقتلت ام��ر أ�ت��ان يف االنفجار ال��ذي �أ�سفر عن‬ ‫ج ��رح ث�م��ان�ي��ة بح�سب امل�ت�ح��دث ب��ا��س��م احل�ك��وم��ة‬ ‫املحلية عبد اهلل هيمات‪.‬‬ ‫ومل ت�ت�بن ح��رك��ة ط��ال�ب��ان ال�ه�ج��وم‪ ،‬علما �أن‬ ‫العبوات املنزلية ال�صنع هي �إحدى �أدواتها املعتادة‪.‬‬ ‫و�شهدت املحافظة ال�سبت هجوما ا�ستهدف‬ ‫مدر�سة للبنات ادى مقتل عدة ا�شخا�ص من بينهم‬ ‫اطفال بح�سب قوة احللف الأطل�سي يف �أفغان�ستان‬ ‫(اي�ساف)‪ .‬وتن�شط حركة طالبان ب�شكل �أ�سا�سي يف‬ ‫جنوب البالد و�شرقها‪ ،‬حيث ت�ستهدف ال�شرطة‬ ‫واجلي�ش االفغانيني وق��وات اي�ساف منذ احتالل‬ ‫�أفغان�ستان قبل ‪ 11‬عاما‪.‬‬

‫حول مواد الدستور‬

‫�صحيفة احلرية والعدالة‬

‫ق��ال ال��دك�ت��ور رف�ي��ق حبيب‪،‬‬ ‫امل �ف �ك��ر ال�ق�ب�ط��ي ون��ائ��ب رئي�س‬ ‫ح� ��زب احل ��ري ��ة وال � �ع� ��دال� ��ة‪� ،‬إن‬ ‫اجل ��دل ال��دائ��ر ح��ول ال��د��س�ت��ور‬ ‫اجل� � ��دي� � ��د م� � ��ن ق � �ب� ��ل ال � �ق� ��وى‬ ‫العلمانية ي�ستخدم نف�س �أدوات‬ ‫اجل��دل ال�سيا�سي‪ ،‬والتي تعتمد‬ ‫ع�ل��ى ت���ص��دي��ر اع�ترا� �ض��ات غري‬ ‫حقيقية‪ ،‬ت�خ�ف��ي االع�ترا� �ض��ات‬ ‫الأ� �ص �ل �ي��ة‪ ،‬وال� �ت ��ي مت �ت �ن��ع ع��دد‬ ‫من القوى من ذكرها �صراحة‪،‬‬ ‫م�ضيفًا‪� ،‬أن تلك الطريقة ت�ؤدي‬ ‫�إىل ح��وار غري جمد‪ ،‬لأن��ه لي�س‬

‫حول امل�شكلة الرئي�سة‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف ح� �ب� �ي ��ب‪ ،‬خ�ل�ال‬ ‫� �ص �ف �ح �ت��ه ال ��ر�� �س� �م� �ي ��ة مب��وق��ع‬ ‫ال �ت��وا� �ص��ل االج �ت �م��اع��ي «ف�ي����س‬ ‫ب � � � � ��وك»‪ ،‬ات � �� � �ض� ��ح �أن ال � �ق� ��وى‬ ‫ال �ع �ل �م��ان �ي��ة ت ��راه ��ن ع �ل��ى ب �ق��اء‬ ‫امل��ادة الثانية م��ن الد�ستور كما‬ ‫ه ��ي‪ ،‬ع �ل��ى �أ� �س��ا���س �أن امل�ح�ك�م��ة‬ ‫الد�ستورية ق��ادرة على تفريغها‬ ‫م��ن م���ض�م��ون�ه��ا‪ ،‬ك �م��ا ف�ع�ل��ت يف‬ ‫تف�سريات �سابقة لها زمن النظام‬ ‫ال�سابق‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه عندما‬ ‫ظهرت امل��ادة ‪ ،219‬التي �صاغها‬ ‫الأزهر‪ ،‬ورغم التوافق عليها من‬ ‫القوى العلمانية والكني�سة‪� ،‬إال‬

‫�أن اجلميع تراجع عندما �أدرك‬ ‫�أن كلمة مبادئ �أ�صبح لها معنى‬ ‫حم��دد‪ ،‬وال ميكن تفريغها من‬ ‫م�ضمونها‪.‬‬ ‫وت ��اب ��ع‪ ،‬ول �ك��ن ه ��ذه لي�ست‬ ‫ك ��ل امل �� �ش �ك �ل��ة‪ ،‬ف �ب �ع ����ض ال �ق��وى‬ ‫العلمانية ترى �أن و�ضع د�ستور‬ ‫ب��دون دور �أ�سا�سي للنخبة فيه‪،‬‬ ‫ي�غ�ير م�ك��ان��ة ال�ن�خ�ب��ة ع�م��ا ك��ان‬ ‫زم��ن النظام ال�سابق‪ ،‬كما ترى‬ ‫�أن و�ضع د�ستور جيد‪ ،‬كما حدث‪،‬‬ ‫م� ��ن جل �ن��ة مم �ث��ل ب �ه��ا ال �ق��وى‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬ي �ع��د جن��اح��ا ل�ه��ا‪،‬‬ ‫ويعرقل خمطط �إف�شال القوى‬ ‫الإ�سالمية‪.‬‬

‫الدكتور رفيق احلبيب‬

‫الغنوشي ينفي تصريحات أثارت جد ً‬ ‫ال خليجي ًا‬ ‫تون�س ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ن �ف��ى را� �ش��د ال�غ�ن��و��ش��ي زع�ي��م‬ ‫ح� ��رك� ��ة ال �ن �ه �� �ض ��ة الإ�� �س�ل�ام� �ي ��ة‬ ‫–التي تقود االئتالف احلاكم يف‬ ‫تون�س – دق��ة ت�صريحات نقلتها‬ ‫عنه �إحدى وكاالت الأنباء الغربية‬

‫و أ�ث� � ��ارت ردود ف�ع��ل غ��ا��ض�ب��ة على‬ ‫امل�ستوى الر�سمي يف دول اخلليج‪.‬‬ ‫وقال الغنو�شي يف بيان �صادر‬ ‫ع ��ن م�ك�ت�ب��ه وي �ح �م��ل ت��وق �ي �ع��ه �إن‬ ‫وكالة الأن�ب��اء الغربية التي نقلت‬ ‫ت�صريحاته « أ�خ��رج��ت امل�ع��اين عن‬ ‫�سياقها»‪ ،‬م�ضيفا �أن الت�صريحات‬

‫ال ت�ت���ض�م��ن «ت��دخ�ل�ا يف ال �� �ش ��ؤون‬ ‫الداخلية لأي دولة عربية ال يق�صد‬ ‫م�ن�ه��ا ذل� ��ك»‪ .‬و� �ش��دد ال�غ�ن��و��ش��ي يف‬ ‫بيانه على عمق و�أهمية العالقات‬ ‫ال�ت��ون���س�ي��ة ال �ع��رب �ي��ة‪ ،‬وم�ن�ه��ا دول‬ ‫اخلليج‪ ،‬واحلر�ص على تدعيمها‪،‬‬ ‫معربا عن رف�ضه «�أ�سلوب ت�شويه‬

‫ال�ت���ص��ري�ح��ات لإف �� �س��اد ال�ع�لاق��ات‬ ‫وحتريف امل��واق��ف»‪ ،‬داعيا اجلميع‬ ‫«�إىل احل ��ر� ��ص ع �ل��ى امل��و��ض��وع�ي��ة‬ ‫والدقة يف النقل»‪.‬‬ ‫وكانت وكالة الأن�ب��اء الغربية‬ ‫ق��د ن�سبت ت���ص��ري�ح��ات للغنو�شي‬ ‫ق��ال��ت �إن ��ه �أدىل ب�ه��ا م � ؤ�خ��را أ�م��ام‬

‫معهد «ت�شاتام هاو�س» البحثي يف‬ ‫لندن‪ ،‬ج��اء فيها إ�ن��ه توقع حدوث‬ ‫«م ��زي ��د م ��ن ال �ت �غ �ي�ير يف منطقة‬ ‫اخلليج العربي ال�ت��ي ك��ان��ت دولها‬ ‫التي تديرها �أ��س��ر حاكمة الأك�ثر‬ ‫مقاومة للربيع العربي يف ظل ما‬ ‫حتظى به من ثروة نفطية»‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪13‬‬

‫انشقاق الناطق باسم الخارجية السورية‬ ‫ودمشق تقول إنها لن تستخدم األسلحة الكيميائية‬ ‫بريوت و�أبوظبي ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق ��ال م��دي��ر م�ك�ت��ب احل� ��راك ال �ث��وري يف املجل�س‬ ‫الوطني ال���س��وري امل�ع��ار���ض‪ ،‬ج�م��ال ال ��وادي‪ ،‬االث�ن�ين‪،‬‬ ‫�إن امل�ت�ح��دث با�سم وزارة اخل��ارج�ي��ة ال���س��وري��ة‪ ،‬جهاد‬ ‫مقد�سي‪ ،‬ان�شق عن حكومة بالده‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف الوادي يف ات�صال مع «�سكاي نيوز عربية»‬ ‫�أنه تلقى معلومات من نا�شطني يف املعار�ضة ال�سورية‬ ‫متواجدين يف لبنان ت�شري �إىل �أن املقد�سي و�صل �إىل‬ ‫بريوت قبل �أيام قبل �أن يغادرها �إىل جهة جمهولة‪.‬‬ ‫وت�أتي هذه الت�صريحات بعد �أن ذكرت قناة املنار‬ ‫التابعة حل��زب اهلل اللبناين �أن احل�ك��وم��ة ال�سورية‬ ‫�أعفت مقد�سي‪ ،‬من من�صبه ب�سبب ارجت��ال��ه مواقف‬ ‫خ��ارج «الن�ص الر�سمي ال�سوري»‪ ،‬دون ذك��ر تفا�صيل‬ ‫�أخرى‪.‬‬ ‫كما �أفادت �أنباء �صحفية عن مغادرة مقد�سي �إىل‬ ‫العا�صمة الربيطانية لندن عرب مطار بريوت الدويل‬ ‫بعد توتر يف العالقات مع �سوريا‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن مقد�سي احتجب يف الأ�سابيع الأخرية‪،‬‬ ‫بعد ظ�ه��وره املكثف يف امل ��ؤمت��رات ال�صحفية وو�سائل‬ ‫الإعالم للدفاع عن النظام ال�سوري‪ ،‬ما �أثار ال�شكوك‬ ‫حول �إمكانية ان�شقاقه عن النظام‪.‬‬ ‫ويعترب ان�شقاق املقد�سي الأبرز يف حركة االن�شقاق‬ ‫ال �ت��ي ت���ش�ه��ده��ا ��س��وري��ا ب�ع��د ان���ش�ق��اق رئ�ي����س ال� ��وزراء‬ ‫ال�سوري‪ ،‬ريا�ض حجاب‪ ،‬يف �أغ�سط�س املا�ضي‪ ،‬وذلك‬ ‫على خلفية العنف ال��ذي أ�ع�ق��ب ان ��دالع احتجاجات‬ ‫مناه�ضة حلكم الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد يف مار�س‬ ‫‪.2011‬‬ ‫و�أك��دت �سوريا االثنني �أنها لن ت�ستخدم اال�سلحة‬ ‫الكيميائية «ان وج ��دت» �ضد �شعبها حت��ت �أي ظرف‬ ‫ك��ان‪ ،‬وذل��ك بح�سب ما قال م�صدر يف وزارة اخلارجية‬ ‫ال�سورية ردا على حتذير وزي��رة اخلارجية الأمريكية‬ ‫هيالري كلينتون دم�شق اليوم من القيام بذلك‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة ا ألن�ب��اء ال�سورية الر�سمية (�سانا)‬ ‫ع��ن امل���ص��در ق��ول��ه‪« :‬تعقيبا ع�ل��ى ت�صريحات وزي��رة‬ ‫اخل��ارج�ي��ة االم��ري�ك�ي��ة ال�ت��ي ح ��ذرت فيها ��س��وري��ا من‬ ‫احتمال ا�ستخدام الأ�سلحة الكيميائية‪ ،‬ف ��إن �سوريا‬ ‫ت � ؤ�ك��د م ��رارا وت �ك��رارا ب� أ�ن�ه��ا ل��ن ت�ستخدم م�ث��ل ه��ذه‬ ‫اال�سلحة �إن وجدت‪ ،‬حتت �أي ظرف كان»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت كلينتون وج�ه��ت أ�م ����س يف ب ��راغ «حت��ذي��را‬ ‫� �ش��دي��دا» اىل ن �ظ��ام ال��رئ�ي����س ال �� �س��وري ب���ش��ار الأ� �س��د‬

‫ب�ش�أن احتمال ا�ستخدام ا�سلحة كيميائية �ضد �شعبه‪.‬‬ ‫وقالت لل�صحافيني يف اعقاب لقائها وزير اخلارجية‬ ‫كاريل �شوارزنربغ‪�« :‬إنه خط �أحمر بالن�سبة للواليات‬ ‫املتحدة»‪ .‬وتابعت‪« :‬مرة جديدة نوجه حتذيرا �شديدا‬ ‫جدا اىل نظام اال�سد ب��أن �سلوكه م�شني‪� .‬أعماله �ضد‬ ‫�شعبه مفجعة»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت‪« :‬ل��ن أ�حت��دث عن �أي إ�ج ��راءات حمددة‬ ‫قد نتخذها يف حال بروز �إثباتات ذات م�صداقية على‬ ‫ا�ستخدام نظام اال�سد ا�سلحة كيميائية �ضد �شعبه‪ ،‬لكن‬ ‫يكفي القول اننا �سنتحرك بالت�أكيد يف ح��ال حدوث‬ ‫هذا االمر»‪.‬‬ ‫وك��ان النظام ال�سوري أ�ق��ر يف نهاية متوز املا�ضي‬ ‫ل�ل�م��رة الأوىل ب��ام �ت�لاك أ���س�ل�ح��ة ك�ي�م�ي��ائ�ي��ة‪ ،‬م�ه��ددا‬ ‫با�ستخدامها يف ح��ال ح�صول تدخل ع�سكري غربي‬ ‫�ضده‪.‬‬ ‫ق�صف ريف دم�شق‬ ‫تتعر�ض االح �ي��اء اجل�ن��وب�ي��ة يف دم���ش��ق ومناطق‬ ‫يف ريفها االثنني لق�صف من القوات النظامية التي‬ ‫حتاول طرد الثوار منها قبل لقاء حا�سم بني الرئي�س‬ ‫ال��رو��س��ي ف�لادمي�ير ب��وت�ين ورئ�ي����س ال� ��وزراء الرتكي‬ ‫رجب طيب اردوغان امل�ؤيد للحركة االحتجاجية‪.‬‬ ‫وت�أتي زيارة بوتني يف اجواء من التوتر بني انقرة‬ ‫ومو�سكو خ�صو�صا بعد اع�ترا���ض تركيا يف ت�شرين‬ ‫االول ل�ط��ائ��رة م��دن�ي��ة ��س��وري��ة ق��ادم��ة م��ن العا�صمة‬ ‫الرو�سية ال�شتباهها ب�أنها تنقل ا�سلحة اىل دم�شق‪.‬‬ ‫واك��دت رو�سيا التي تعرقل تبني ق��رار يف جمل�س‬ ‫االمن الدويل �ضد �سوريا‪ ،‬انها معدات رادارات لي�ست‬ ‫حمظورة باالتفاقيات الدولية‪.‬‬ ‫كما انتقدت مو�سكو طلب انقرة من حلف �شمال‬ ‫االطل�سي ن�شر بطاريات �صواريخ باتريوت على احلدود‬ ‫مع �سوريا التي ت�شهد منذ ع�شرين �شهرا اعمال عنف‪،‬‬ ‫معتربة ان ذلك يزيد من خطر امتداد النزاع‪.‬‬ ‫وذك ��رت م���ص��ادر دب�ل��وم��ا��س�ي��ة ان وزراء خارجية‬ ‫احل�ل��ف ��س�ي��واف�ق��ون ال�ث�لاث��اء ع�ل��ى ط�ل��ب ت��رك�ي��ا التي‬ ‫تقدمت به بعد مقتل خم�سة مدنيني يف قرية جماورة‬ ‫ا�صابتها �صواريخ �سورية‪.‬‬ ‫ل�ك��ن م���س��ؤوال ام�يرك�ي��ا ق��ال ان ن�شر ال���ص��واري��خ‬ ‫�سيحتاج اىل ا�سابيع‪.‬‬ ‫ميدانيا‪ ،‬ذك��ر املر�صد ال���س��وري حلقوق االن�سان‬ ‫يف بيان الكرتوين ان االحياء اجلنوبية من العا�صمة‬

‫جهاد مقد�سي احتجب عن الظهور يف الأ�سابيع الأخرية‬

‫تتعر�ض للق�صف «حيث �سمع دوي انفجارات يف حيي‬ ‫الت�ضامن واحلجر اال�سود»‪.‬‬ ‫وك��ان املر�صد ا�شار يف وقت �سابق اىل ان الق�صف‬ ‫طاول بعد منت�صف ليل االحد االثنني حي الت�ضامن‬ ‫وخميم ال�يرم��وك لالجئني الفل�سطينيني الواقعني‬ ‫اي�ضا يف جنوب العا�صمة‪.‬‬ ‫ويف حميط دم�شق حيث تنفذ ال�ق��وات النظامية‬ ‫منذ اخلمي�س حملة ع�سكرية وا�سعة‪� ،‬شنت الطائرات‬ ‫احل��رب�ي��ة غ��ارت�ين ع�ل��ى ب �ل��دة ب�ي��ت ��س�ح��م والب�ساتني‬ ‫امل �ح �ي �ط��ة ب �ه��ا‪ ،‬ب�ح���س��ب امل��ر� �ص��د ال � ��ذي حت� ��دث عن‬ ‫ا�شتباكات يف هذه الب�ساتني وتلك املجاورة لبلدة ببيال‬ ‫املجاورة جنوب من العا�صمة‪.‬‬ ‫ويف الزبداين �شمال غرب دم�شق‪ ،‬افاد املر�صد ان‬ ‫«مقاتلني من الكتائب الثائرة املقاتلة هاجموا مبنى‬ ‫مدير املنطقة وا�شتبكوا مع عنا�صر ال�شرطة»‪.‬‬ ‫وت�شن ال�ق��وات النظامية حملة ع�سكرية وا�سعة‬ ‫يف حميط دم�شق وريفها منذ اخلمي�س‪� ،‬سعيا لت�أمني‬ ‫�شريط بعر�ض ثمانية كيلومرتات يف حميط العا�صمة‪،‬‬ ‫بح�سب ما افاد م�صدر امني �سوري وكالة فران�س بر�س‬

‫يف وقت �سابق‪.‬‬ ‫وكانت �صحيفة �سورية قريبة من النظام حتدثت‬ ‫يف عددها ال�صادر الأحد عن هذه العمليات الع�سكرية‪،‬‬ ‫م ��ؤك��دة ان اجل�ي����ش ال �� �س��وري ال�ن�ظ��ام��ي «ف �ت��ح اب��واب‬ ‫جهنم» على كل من يخطط للهجوم على دم�شق‪.‬‬ ‫وحت� ��دث� ��ت ال �� �ص �ح �ي �ف��ة �أم � ��� ��س ع� ��ن «ع �م �ل �ي��ات‬ ‫نوعية ج��دي��دة» للجي�ش ال��ذي قتل ع��ددا ك�ب�يرا من‬ ‫«االرهابيني»‪.‬‬ ‫وكتبت «الوطن» انه لت�أمني طريق املطار «يوا�صل‬ ‫اجلي�ش تقدمه على حمور بلدات حجرية عقربا بيت‬ ‫�سحم و�صوال �إىل الغزالنية والعمليات النوعية التي‬ ‫ق��ام ب�ه��ا ادت اىل ت�سجيل ال�ع��دي��د م��ن اال� �ص��اب��ات يف‬ ‫�صفوف من تبقى من االرهابيني»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ال���ص�ح�ي�ف��ة ان «� �ش��رك��ة م���ص��ر ل�ل�ط�يران‬ ‫�ست�ست�أنف الرحالت اجلوية اىل دم�شق وحلب بدءا من‬ ‫اليوم (االثنني) بعد توقف ا�ستمر ثالثة اي��ام ب�سبب‬ ‫اال�شتباكات بني وحدات اجلي�ش وجمموعات م�سلحة‬ ‫حاولت قطع طريق املطار دون �أن تنجح ب�سبب ت�صدي‬ ‫اجلي�ش لها ودحرها»‪.‬‬

‫دعا �إىل طي �صفحة اللجنة الرباعية الدولية‬

‫نبيل العربي‪ :‬نظام دمشق يمكن أن يسقط‬ ‫«يف أي وقت»‬

‫وادت اعمال العنف االحد اىل مقتل ‪� 180‬شخ�صا‬ ‫يف مناطق �سورية خمتلفة‪ ،‬بح�سب املر�صد الذي يتخذ‬ ‫من لندن مقرا له ويعتمد على �شبكة من النا�شطني‬ ‫وامل�صادر الطبية يف كل مناطق �سوريا‪.‬‬ ‫واح�صى املر�صد �سقوط اكرث من ‪ 41‬الف �شخ�ص‬ ‫جراء النزاع امل�ستمر منذ ‪� 20‬شهرا‪.‬‬ ‫واخ�ي��را‪ ،‬اط �ل��ق م���س�ل�ح��ون جم�ه��ول��ون ال �ن��ار من‬ ‫االرا�ضي ال�سورية على مركز للجي�ش اللبناين يف بلدة‬ ‫حدودية يف �شرق لبنان‪ ،‬كما ورد يف بيان لقيادة اجلي�ش‬ ‫م�ساء االحد اكدت فيه ان عنا�صرها ردوا على م�صدر‬ ‫النريان‪.‬‬ ‫و�أو��ض�ح��ت ق�ي��ادة اجلي�ش �أن ال��و��ض��ع « أ�ع �ي��د �إىل‬ ‫طبيعته‪ ،‬وت�ق��وم وح ��دات اجلي�ش بتعزيز اج��راءات�ه��ا‬ ‫امليدانية يف املنطقة حلماية املواطنني والت�صدي الي‬ ‫اعتداء»‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت احل ��دود امل���ش�ترك��ة ب�ين ��س��وري��ا ولبنان‬ ‫توترات منذ بدء النزاع ال�سوري قبل ‪� 20‬شهرا‪� ،‬شملت‬ ‫�سقوط ق��ذائ��ف اطلقتها ال�ق��وات النظامية ال�سورية‬ ‫على بلدات حدودية لبنانية‪.‬‬

‫األمم املتحدة تعلق عملياتها‬ ‫يف سوريا‬ ‫نيويورك ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫قررت الأمم املتحدة تعليق عملياتها يف �سوريا و�سحب «موظفيها‬ ‫غري اال�سا�سيني» من هذا البلد ب�سبب تدهور االو�ضاع االمنية كما‬ ‫اعلن االثنني املتحدث با�سم االمم املتحدة مارتن ن�سريكي‪.‬‬ ‫وق��ال �إن االمم املتحدة «�ستعلق بعثاتها يف �سوريا حتى ا�شعار‬ ‫اخر»‪ .‬واكد اي�ضا �سحب املوظفني االن�سانيني غري اال�سا�سيني من‬ ‫البلد‪.‬‬ ‫وك��ان��ت وك��ال��ة «�آي �آر �آي ان» التابعة ملكتب تن�سيق ال���ش��ؤون‬ ‫االن�سانية يف املنظمة الدولية اعلنت يف وقت �سابق ان ‪� 25‬شخ�صا من‬ ‫ا�صل نحو مئة يف �سوريا �سيغادرون اعتبارا من هذا اال�سبوع‪.‬‬ ‫وقالت الوكالة ان االمم املتحدة قررت اي�ضا تعليق كل التنقالت‬ ‫خارج دم�شق و�سحب بع�ض وكاالتها من مدينة حلب (�شمال)‪ ،‬حيث‬ ‫تدور معارك بني اجلي�ش ال�سوري والثوار‪.‬‬ ‫بني السطور‬ ‫عماد الدبك‬

‫ �شخ�صيات حزبية و�إعالمية عربية التقت يف �أحد‬‫فنادق القاهرة �أخ�يراً �أحمد ق��ذاف ال��دم ال��ذي ك��ان موفد‬ ‫الرئي�س الليبي الراحل معمر القذايف يف مهمات خارجية‬ ‫كثرية‪ .‬اللقاء �أ�سفر تعاوناً مع قذاف الدم ال�ستثمار �أمواله‬ ‫يف م�شاريع داخل الوطن العربي‪ ،‬و�إدخالها يف احلركة املالية‬ ‫�إذ ميلك الكثري من الأموال النقدية ويعجز عن حتريكها‬ ‫عرب البنوك‪.‬‬

‫العربي قال �إن املعار�ضة ال�سورية تتقدم �سيا�سيا وع�سكريا (�أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬

‫القاهرة ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫��ص��رح الأم�ي�ن ال �ع��ام للجامعة ال�ع��رب�ي��ة نبيل‬ ‫ال�ع��رب��ي ان ن�ظ��ام ال��رئ�ي����س ب���ش��ار اال� �س��د مي�ك��ن ان‬ ‫ي�سقط «يف اي وق��ت» معتربا أ�ن��ه يواجه معار�ضة‬ ‫تك�سب مزيدا من الأر�ض كل يوم‪.‬‬ ‫م��ن جهة أ�خ ��رى‪ ،‬دع��ا ال�ع��رب��ي يف مقابلة مع‬ ‫وك ��ال ��ة ف��ران ����س ب��ر���س اىل ط ��ي ��ص�ف�ح��ة ال�ل�ج�ن��ة‬ ‫ال��رب��اع �ي��ة ح� ��ول ال �� �ش��رق االو�� �س ��ط الن �ه��ا تبقي‬ ‫على «عملية» قائمة ب��دون ال�سالم ل�ـ «�إ��س��رائ�ي��ل»‬ ‫والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫و� �س �ئ��ل ال �ع��رب��ي ال� ��ذي ك ��ان ي �ت �ح��دث ب��ال�ل�غ��ة‬ ‫االنكليزية متى يتوقع �سقوط نظام اال�سد؟ فاجاب‬ ‫ان «ه��ذا ميكن ان يحدث يف اي وق��ت»‪ ،‬معتربا ان‬ ‫االو�ضاع «على االر���ض تو�ضح بجالء ان املعار�ضة‬ ‫ال���س��وري��ة ت�ت�ق��دم �سيا�سيا وع���س�ك��ري��ا‪ .‬ان�ه��ا حتقق‬ ‫تقدما كل يوم»‪ ،‬م�شريا اىل ان «املعارك تدور االن‬ ‫يف دم�شق»‪.‬‬ ‫واع �ت�بر االم�ي�ن ال �ع��ام للجامعة ال�ع��رب�ي��ة ان‬ ‫االئ �ت�ل�اف ال��وط �ن��ي ال �� �س��وري (حت��ال��ف امل�ع��ار��ض��ة‬ ‫ال�سورية) الذي ا�س�س يف الدوحة يف ت�شرين الثاين‬ ‫املا�ضي واختار القاهرة مقرا له «مي�ضي قدما»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع «ن �ح��ن ع�ل��ى ات �� �ص��ال م�ع�ه��م ونقابلهم‬ ‫دوما» بعد ان اعرتفت اجلامعة العربية باالئتالف‬

‫ال��وط �ن��ي ال �� �س��وري ب��اع �ت �ب��اره «امل �م �ث��ل ال���ش��رع��ي‬ ‫للمعار�ضة ال�سورية وامل�ح��اور اال�سا�سي للجامعة‬ ‫العربية»‪.‬‬ ‫وردا على ��س��ؤال ع��ن احتمال ان ي� ؤ�ث��ر النزاع‬ ‫ال�سوري على الدول املجاورة‪ ،‬فقال «االحتمال قائم‬ ‫وال ميكن ان ن�ستبعده»‪ .‬و أ�ع��رب العربي عن �أ�سفه‬ ‫ل��دع��م رو��س�ي��ا لدم�شق‪ ،‬معتربا أ�ن��ه مينع جمل�س‬ ‫االمن من حتقيق تقدم يف امللف ال�سوري‪.‬‬ ‫وق��ال‪« :‬ه��ذا يو�ضح �أن املجتمع ال��دويل يجب‬ ‫�أن يراجع الطريقة التي يعمل بها جمل�س الأمن»‬ ‫حيث تتمتع خم�س دول (الواليات املتحدة ورو�سيا‬ ‫وفرن�سا وبريطانيا وال�صني) بع�ضوية دائمة وبحق‬ ‫النق�ض (الفيتو)‪.‬‬ ‫و�أك� ��د �أن «ال ��رو� ��س ي �� �ص��رون ع�ل��ى �أن الأ� �س��د‬ ‫ي�ج��ب ان ي�ب�ق��ى ح�ت��ى ن �ه��اي��ة» ال �ف�ترة االن�ت�ق��ال�ي��ة‬ ‫بينما تق�ضي اخلطة العربية لت�سوية ال�ن��زاع ب�أن‬ ‫«ت�ب��د�أ ال�ف�ترة االنتقالية بت�شكيل حكومة تتمتع‬ ‫ب�صالحيات كاملة‪ ،‬وبالتايل ي�صبح الأ�سد» من دون‬ ‫�سلطات‪.‬‬ ‫ور�أى ال�ع��رب��ي �أن ال���ص�ين ال�ت��ي ت � ؤ�ي��د �سوريا‬ ‫كذلك يف جمل�س االم��ن ميكن ان تغري موقفها‪.‬‬ ‫وق��ال �إن «الت�صريحات التي ي��ديل بها ال�صينيون‬ ‫ت�شري اىل انهم اكرث مرونة»‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى �� �س� ��ؤال ع��ن دور إ�ي � ��ران يف ال �ن��زاع‬ ‫ال �� �س��وري‪ ،‬ق��ال االم�ي�ن ال �ع��ام للجامعة العربية‪:‬‬

‫«اقر أ� يف ال�صحف ان ايران تزود (النظام ال�سوري)‬ ‫بال�سالح وامل��ال» وه��و ما «تنفيه ط�ه��ران» احلليف‬ ‫الرئي�سي لنظام اال�سد يف املنطقة‪.‬‬ ‫وت��اب��ع ال�ع��رب��ي‪« :‬ال أ�ت��وق��ع �أن يتغري امل��وق��ف‬ ‫االي��راين ألن��ه موقف دوغماتي‪ ،‬لكنه لي�س م�ؤثرا‬ ‫اىل هذا احلد» يف النزاع ال�سوري‪.‬‬ ‫من جهة أ�خ��رى‪ ،‬دعا العربي اىل طي �صفحة‬ ‫اللجنة الرباعية الدولية ح��ول ال�شرق االو�سط‪،‬‬ ‫معتربا انها �صيغة تبقي على «عملية» قائمة‪ ،‬لكنها‬ ‫ال حتقق ال�سالم بني «ا�سرائيل» والفل�سطينيني‪.‬‬ ‫وق ��ال‪« :‬م��ا �أري ��ده ه��و ال�ت��و��ص��ل �إىل ال���س�لام‪،‬‬ ‫ال�سالم العادل ولي�س جمرد عملية»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف العربي �أنه ب�شكل �شخ�صي ال ي�ستخدم‬ ‫مطلقا تعبري «عملية ال�سالم» التي تعني يف واقع‬ ‫االمر‪ ،‬وفقا له «عملية ولي�س �سالما»‪.‬‬ ‫واع �ت�ب�ر �أن جم�ل����س الأم � ��ن ال � ��دويل يكتفي‬ ‫بالقول �إنه «ال بد من مزيد من اللجان ملتابعة كل‬ ‫هذا خلف �أبواب مغلقة من دون �أن يعرف �أحد ماذا‬ ‫يحدث» يف داخلها‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬يف ال��واق��ع ال ي�ح��دث ��ش��يء‪ .‬ه��ذه هي‬ ‫ال�ل�ج�ن��ة ال��رب��اع �ي��ة» ال �ت��ي ��ش�ك�ل��ت يف ال �ع��ام ‪2002‬‬ ‫ملتابعة عملية ال�سالم يف ال�شرق االو��س��ط وت�ضم‬ ‫االمم املتحدة والواليات املتحدة ورو�سيا واالحتاد‬ ‫الأوروبي‪.‬‬ ‫و�أكد العربي �أنه �سيقرتح خالل اجتماع جلنة‬

‫متابعة مبادرة ال�سالم يف الدوحة الأحد املقبل �أن‬ ‫يعلن العرب �أنهم «ال يريدون كل ذلك»‪.‬‬ ‫وت��اب��ع‪« :‬ك��ل ه��ذا �سيتم بحثه وام��ل ان تتغري‬ ‫االمور» معربا عن اعتقاده بان على العرب التوجه‬ ‫اىل جمل�س االم��ن للمطالبة بتطبيق القرار ‪242‬‬ ‫ال ��ذي يق�ضي ب��ان���س�ح��اب ا��س��رائ�ي��ل م��ن االرا� �ض��ي‬ ‫املحتلة عام ‪.1967‬‬ ‫و أ��� � � �ض � � ��اف‪« :‬اذا مل ي� �ق ��م جم �ل �� ��س االم � ��ن‬ ‫مب���س��ؤول�ي��ات��ه فيمكننا امل�ط��ال�ب��ة مب � ؤ�مت��ر دويل»‬ ‫لت�سوية ال�ن��زاع‪ ،‬مو�ضحا ان «الفكرة مطروحة يف‬ ‫االجواء» وانه �سيقرتحها‪.‬‬ ‫وق ��ال ال �ع��رب��ي ان ��ه «ال ي ��رى ��س�ب�ب��ا منطقيا»‬ ‫ل��رف ����ض وا� �ش �ن �ط��ن ال �ت �� �ص��وي��ت ل �� �ص��ال��ح ح���ص��ول‬ ‫فل�سطني على و�ضع دولة مراقب يف االمم املتحدة‪.‬‬ ‫كما و�صف قرار «ا�سرائيل» باحتجاز ال�ضرائب‬ ‫امل�ستحقة لل�سلطة الفل�سطينية ب�صفة م�ؤقتة ب�أنه‬ ‫«غري �شرعي»‪.‬‬ ‫وقال‪« :‬ان احتجاز هذه ال�ضرائب غري �شرعي‪،‬‬ ‫لأن�ه��ا ��ض��رائ��ب فل�سطينية وي�ج��ب �أن ت��ذه��ب �إىل‬ ‫الفل�سطينيني»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن اج�ت�م��اع اجل��ام�ع��ة ال�ع��رب�ي��ة يف‬ ‫ال��دوح��ة �سيناق�ش تطبيق ق��رار وزراء اخلارجية‬ ‫ال �ع��رب ب� إ�ن���ش��اء «�شبكة أ�م ��ان م ��ايل» ل�ت��أم�ين ‪100‬‬ ‫مليون دوالر �شهريا للفل�سطينيني �أي ‪ 1.2‬مليار‬ ‫دوالر �سنويا‪.‬‬

‫ عمم االن�ترب��ول ال��دويل على كافة م�ط��ارات العامل‬‫ال�ب�لاغ املتعلق بالنائب اللبناين ع�ق��اب �صقر بعد تلقيه‬ ‫معلومات يتعاطى �صقر جتارة ال�سالح ونقل ال�سالح وهذا‬ ‫ما يحرمه القانون الدويل حيث ال يجيز �شحن �أ�سلحة �إال‬ ‫باتفاقية دولة مع دولة �شرط ان ال تكون ق��رارات جمل�س‬ ‫الأمن متنع �شراء �أو بيع �سالح لهذه الدول‪ .‬ويواجه �صقر‬ ‫الطلب �إليه باحل�ضور �إىل املحكمة اجلنائية يف اله��اي يف‬ ‫هولندا للتحقيق معه بهذا املو�ضوع‪.‬‬ ‫ ي�سود اعتقاد يف وا�شنطن مفاده �أن «�إ�سرائيل» �سوف‬‫ترتاجع عن خطتها البناء اال�ستيطاين يف بع�ض املناطق يف‬ ‫ال�ضفة الغربية لأن عمليات البناء هذه �ستق�ضي على �أية‬ ‫فر�صة يف امل�ستقبل لإطالق عملية �سالم مثمرة ت�ؤدي �إىل‬ ‫�إقامة دولة فل�سطينية قابلة للحياة بتوا�صل جغرايف‪.‬‬ ‫ يعتقد الكثري م��ن الفل�سطينيني �أن�ه��م ب��ات��وا �أق��رب‬‫من �أي وقت م�ضى نحو حتقيق امل�صاحلة و�إنهاء االنق�سام‪،‬‬ ‫ورغم ان الكثري من التفاهمات ال�سابقة ذهبت �أدراج الرياح‪،‬‬ ‫�إال �أنهم يعتربون احل��رب على غ��زة‪ ،‬وم��ا تالها من حالة‬ ‫ت��واف��ق‪ ،‬وم��ن ث��م م�ن��ح فل�سطني ع�ضو م��راق��ب يف الأمم‬ ‫املتحدة كلها �ستكون عوامل م�ساندة لطي �صفحة اخلالف‬ ‫الداخلي‪.‬‬ ‫ الرئي�س اليمني ال�سابق علي عبد اهلل �صالح ي�سعى‬‫�إىل الدفع باليمن نحو مرحلة (فراغ د�ستوري) مع انتهاء‬ ‫ال�ف�ترة االنتقالية‪ ،‬ليهيئ الأج ��واء ال�سيا�سية والأم�ن�ي��ة‬ ‫للعودة لل�سلطة عرب بوابة الأبناء‪.‬‬ ‫ دعت �صحيفة (ال�شرق) ال�سعودية قوى املعار�ضة‬‫امل�صرية �إىل العودة �إىل مربع ال�سيا�سة واحللول الو�سط‪،‬‬ ‫وعدم الت�شبث ب�آرائها الراف�ضة كليا للإعالن الد�ستوري‬ ‫وم�شروع الد�ستور‪ ،‬وذل��ك بعد �أن �أ�شارت الإح�صاءات �إىل‬ ‫�أن القوى امل�ؤيدة للرئي�س حممد مر�سى متكنت من ح�شد‬ ‫�أعداد م�ضاعفة حل�شود املعار�ضة‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪mah_hr7@yahoo.com‬‬

‫من مهندس إىل بائع يف الشارع ‪!..‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬موقع �شباب الأردن‬ ‫جل�س كرمي البالغ من العمر ‪ 36‬عاماً يف زاوية �شارع �صاخب يف عمان‬ ‫ينادي املارة لإلقاء نظرة على ب�ضاعته‪� .‬إذا كان حمظوظاً اليوم يك�سب ‪30‬‬ ‫دوالر �أمريكي من بيع الأحذية امل�ستخدمة �أو يعود �أدراجه دون فل�س مثل‬ ‫�أغلب الأحيان‪.‬‬ ‫م�ن��ذ ع ��ا ٍم ف�ق��ط‪ ،‬ك��ان ل�ل�ع��امل وج��ه �آخ ��ر بالن�سبة �إىل ه��ذا املهند�س‬ ‫ال�صاعد الذي كان ي�صمم ناطحات ال�سحاب يف اخلليج على مدى �أكرث من‬ ‫‪� 10‬سنوات حلني اكت�شاف �إ�صابته بفريو�س نق�ص املناعة الب�شرية‪ .‬يفر�ض‬ ‫القانون على العمال الأجانب العاملني يف معظم دول اخلليج �إجراء فح�ص‬ ‫فريو�س نق�ص املناعة الب�شرية عند جتديد رخ�ص العمل‪.‬‬ ‫امتثل كرمي للإجراء القانوين دون �أن ت�ساوره �أدنى ال�شكوك‪ ،‬ولكن‬ ‫عند ذهابه لأخ��ذ النتائج تفاجئ بال�شرطة يف انتظاره‪� .‬أُب�ل��غ ان��ه م�صاب‬ ‫بفريو�س نق�ص املناعة الب�شرية و�سرعان م��ا مت اعتقاله وترحيله �إىل‬ ‫“�صدمت كلياً والأ�سو�أ من ذلك انه متت معاملتي‬ ‫بلده ‪.‬ويقول متذكراً‪ُ :‬‬ ‫كاملجرمني‪ .‬مت ترحيلي يف غ�ضون ‪� 48‬ساعة دون �أن �أحظى بفر�صة توديع‬ ‫�أ�صدقائي �أو ترتيب �أمور حياتي‪ .‬فتكفلوا ب�إعالم �أرب��اب عملي وال�سفارة‬ ‫الأردنية بو�ضعي‪ .‬كل هذا ح�صل دون موافقتي”‪.‬‬ ‫وبعد �أن ق�ضى ك��رمي ليل ًة يف ال�سجن‪�ُ ،‬سمح له بالذهاب �إىل �شقته‬ ‫يف ظل رقابة م�شددة من اجل حزم �أمتعته ومن ثم رافقته ال�شرطة �إىل‬ ‫الطائرة‪ .‬و�شق الرجل املدّمر طريقه لدى و�صوله �إىل منزل �أهله يف عمان‬ ‫لكنه مل يجد ال�شجاعة الكافية لإخبارهم حقيقة و�ضعه‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف قائ ً‬ ‫ال‪“ :‬مل ا�ستطع �إخبار والدتي ووال��دي‪ .‬فهذا ع��ا ٌر كبري‬ ‫�أت�سبب ب��ه ل�ل�أ��س��رة‪ .‬ومل �أك��ن اع��رف الكثري ع��ن ف�يرو���س نق�ص املناعة‬ ‫الب�شرية و�شعرت ب�أنه ال يوجد احد التجئ �إليه”‪.‬‬ ‫وتقرب كرمي من مركز اال�ست�شارات الطوعية والفحو�صات املدعوم‬

‫من احلكومة والذي يُعنى بالأ�شخا�ص املتعاي�شني مع فريو�س نق�ص املناعة‬ ‫الب�شرية‪ .‬قدم له املركز العالج امل�ضاد للفريو�سات واملنقذ للحياة وكذلك‬ ‫املعلومات والن�صائح املهمة وال�ضرورية حول كيفية العي�ش مع فريو�س‬ ‫نق�ص املناعة الب�شرية‪ .‬وبعد ف�ترة‪ ،‬اخرب كرمي عائلته مبر�ضه فوقفوا‬ ‫�إىل جانبه و�ساعدوه طوال فرتة العالج‪ .‬ويعي�ش كرمي اليوم حياة �صحية‬ ‫بف�ضل الأدوية والدعم الذي يقدمه املركز‪.‬‬ ‫�إال �إن �إيجاد عمل مل يكن بالأمر ال�سهل‪ .‬ويُ�ضيف ك��رمي قائ ً‬ ‫ال‪“ :‬‬ ‫ال �أ�ستطيع العمل يف القطاع ال�ع��ام لأن��ه �سيتم �إق�صائي مبا�شر ًة ب�سبب‬ ‫الفح�ص الإلزامي لفريو�س نق�ص املناعة الب�شرية‪ .‬وبد�أت م�ؤخراً العديد‬ ‫من ال�شركات اخلا�صة �إج��راء مثل هذه الفحو�صات ال�ستبعاد الأ�شخا�ص‬ ‫املتعاي�شني مع فريو�س نق�ص املناعة الب�شرية‪� .‬أجريت عدة مقابالت –‬ ‫مقابلة بعد مقابلة – لكن ينتهي الأمر جمرد ما �أن كنت أُ�طالب ب�إجراء‬ ‫الفح�ص»‪.‬‬ ‫ال ي��زال كرمي يف عز عطائه وال ي�شكل �أي تهديد على زمالئه �ش�أنه‬ ‫�ش�أن ت�سعة من �أ�صل ع�شرة �أ�شخا�ص متعاي�شني مع فريو�س نق�ص املناعة‬ ‫الب�شرية يف العامل‪� .‬إال �إن ه�ؤالء الأ�شخا�ص ال يزالون يواجهون التمييز‬ ‫يف العمل ب�سبب املعلومات اخلاطئة الرائجة ح��ول حالتهم وال�سيا�سات‬ ‫الغريبة مثل الفح�ص الإل��زام��ي لفريو�س نق�ص املناعة الب�شرية الذي‬ ‫يق�صيهم بالكامل عن مكان العمل‪.‬‬ ‫وبعد �أ�شهر م��ن البحث وال�سعي للح�صول على عمل‪ ،‬توجه كرمي‬ ‫�إىل القطاع غري النظامي ملحاولة ك�سب لقمة العي�ش‪ .‬وي�شتكي قائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫“انتقلت من الهند�سة �إىل البيع يف ال�شوارع‪ .‬وذهبت كل �سنوات اخلربة‬ ‫وامل�ؤهالت �سداً ب�سبب الو�صمة املرتبطة بو�ضعي»‪.‬‬ ‫فبغياب نظام يعو�ض على الأ�شخا�ص امل�صابني بفريو�س نق�ص املناعة‬ ‫الب�شرية يف الأردن‪ ،‬مل ي�ستطع كرمي البقاء دون دخل‪ ،‬خا�ص ًة وان والدَيه‬ ‫املتقاعدَين يعتمدان على دعمه املادي �أي�ضاً‪.‬‬

‫“مل ا�ستطع ال�ب�ق��اء دون عمل فكان‬ ‫وال � � � � � �دَي ال � �ك � �ب� ��ار يف ال �� �س��ن‬ ‫ي �ع �ت �م��دان ع �ل��ى ال �ت �ح��وي�لات‬ ‫ال �ت��ي ك �ن��ت �أر� �س �ل �ه��ا ع�ن��دم��ا‬ ‫كنت اع�م��ل يف اخل ��ارج‪ .‬كنت‬ ‫أ�ع ��و� ��ض ع��ن م�ع��ا��ش��ات�ه��م‬ ‫التقاعدية‪� .‬أما الآن فكلنا‬ ‫نعاين»‪.‬‬ ‫ك � � ��رمي ه � ��و واح� � � ��د م � ��ن ح � ��وايل‬ ‫مليون �شخ�ص يعي�ش مع فريو�س نق�ص‬ ‫املناعة الب�شرية يف منطقة ال�شرق‬ ‫الأو��س��ط و�شمال �أفريقيا‪ .‬ووفقاً‬ ‫لأح��دث تقرير �صادر عن‬ ‫برنامج الأمم املتحدة‬ ‫امل� � ��� � �ش �ت��رك اخل� ��ا�� ��ص‬ ‫بفريو�س مق�ص املناعة‬ ‫الب�شرية « االي��دز « مبنا�سبة‬ ‫اليوم العاملي للإيدز ‪،2011‬‬ ‫و� �ص��ل ع ��دد الإ� �ص��اب��ات‬ ‫اجل� � ��دي� � ��دة ب� �ف�ي�رو� ��س‬ ‫نق�ص امل�ن��اع��ة الب�شرية �إىل‬ ‫‪ 59000‬ح��ال��ة‪� ،‬أم��ا ع��دد الوفيات‬ ‫امل��رت �ب �ط��ة ب� ��الإي� ��دز و�� �ص ��ل �إىل‬ ‫‪ 35000‬يف العام ‪.2010‬‬

‫نظرة الشباب لوصول اإلسالميني للحكم‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬هبة العي�سوي‬ ‫تغ ّيب الإ�سالم مببادئه عن دائرة العمل ال�سيا�سي منذ‬ ‫�سقوط الدولة العثمانية يف �أوائ��ل القرن املا�ضي‪ ,‬و�أدّى‬ ‫ذلك �إىل انح�سار الإ�سالم بقيمه عن احلياة االجتماعية‬ ‫وال�سيا�سية‪ ،‬ويف تلك الأثناء مل يجد الإ�سالميني �سبيال‬ ‫غري إ�ب��راز احلركات الإ�صالحية الإ�سالمية‪ ،‬ومع ذلك‬ ‫فقد القت هذه احلركات عمليات �إب��ادة جماعية لكل ما‬ ‫تبدو على تقا�سيم وجهه �أنّه �إ�سالمي‪ ،‬ومن تلك العمليات‬ ‫جمازر «ليمان طرة» يف اخلم�سينيات وال�ستينيات‪ ،‬ورغم‬ ‫كل ال�صعوبات والتحديات التي واجهها الإ�سالميني �إ ّال‬ ‫�أنّهم مت ّكنوا ب�إرادة ال�شعب ذاته من ال�صعود لل�سلطة من‬ ‫جديد‪ ،‬وهذا يتط ّلب ر�ؤي��ة وا�ضحة للإ�سالميني جتمع‬ ‫بني الأجندة املحلية ومواجهة الأخطار اخلارجية كون‬ ‫معظم �أن �ظ��ار ال�ع��امل تتّجه الآن نحو الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي ب�شكل خ��ا���ص‪ ،‬ون�ح��و الإ��س�لام�ي�ين يف ك��ل مكان‬ ‫ب�شكل عام‪.‬‬ ‫يعتقد البع�ض �أنّ هذه جتربة فريدة للإ�سالميني‬ ‫ع�ل��ى �أر� ��ض ال��واق��ع ي�ق��وم��ون فيها بتطبيق م�شاريعهم‬ ‫عمليا ويتقبلونها على �صورة جتربة ت�ستحقّ خو�ضها‬ ‫والدخول يف غمارها‪ ،‬فيما يبدي البع�ض الآخ��ر تخوفا‬ ‫من حكم الإ�سالميني وا�ستبدادهم لآرائهم التي تواجه‬ ‫مم��ا قد‬ ‫حتديات خارجية من املجتمع ال��دويل ب�أكمله‪ّ ،‬‬

‫ي��ؤدي �إىل ت�أخر ركب بالدهم عن احل�ضارة وجماراتها‪،‬‬ ‫وم��ن ذل��ك ت�صف ال�شابة هبة ك��ام��ل نقا�شا ح��ادا جرى‬ ‫يف �إح��دى قاعات جامعة العلوم الإ�سالمية يتحدث عن‬ ‫هذا املو�ضوع‪ ،‬حيث يقول د‪.‬حمدي مراد‪� « :‬أنا �أجزم‪ ،‬بل‬ ‫و�أق�سم على نقاء الراية الإ�سالمية‪ ،‬ولكنّي �أرف�ض �سيا�سة‬ ‫الإ�سالميني يف املظاهرات‪ ،‬فالنبي عليه ال�صالة وال�سالم‬ ‫مل يخلط راية براية قط‪ ،‬فالراية عقيدة ونحن برفعنا‬ ‫راي ��ة ح��زب ال�شيوعيني نخلط راي��ات �ن��ا‪ ،‬ول ��وال كرثتنا‬ ‫لأبادنا ال�شيوعيون‪ ،‬فكيف نرفع راي��ة الكفار»‪ ،‬وي�ضيف‬ ‫مراد‪« :‬نعم كلنا من �أجل الوطن والإ�صالح‪ ،‬ولكن بف�صل‬ ‫الراية �أو حتت راية الإ�سالميني فح�سب»‪.‬‬ ‫وت�صف الطالبة ردود فعل ال�ط�لاب م��ا ب�ين م�ؤيد‬ ‫وخمالف‪ ،‬فبع�ضهم يرى �أ ّن��ه ال ب�أ�س باجتماع امل�سلمني‬ ‫وغريهم يف �سبيل الإ��ص�لاح‪ ،‬وه��ذا بالطبع يجعل تعدد‬ ‫الراية �أمرا ال ب ّد منه‪.‬‬ ‫يف الوقت نف�سه يظهر بع�ض الأ�شخا�ص تخ ّوفا من‬ ‫املرحلة اجلديدة‪ ،‬فكان هناك �آراء لبع�ض ال�شباب‪ ،‬يقول‬ ‫ال�شاب حممد ح�سن‪ ،‬البالغ ‪ 22‬عاما‪« :‬اللحظة الراهنة‬ ‫ت�ش ّكل للإ�سالميني فر�صا وا�سعة الختبار م�شروعهم‬ ‫وبراجمهم على �أر�ض الواقع‪ .‬غري �أنّها يف الوقت نف�سه‬ ‫ت���ض��ع يف ط��ري�ق�ه��م حت��دي��ات ��ض�خ�م��ة ي�ن�ب�غ��ي جت��اوزه��ا‬ ‫والتغلب عليها‪ ،‬و�إ ّال ف�إنّ جتربتهم �ستحيط بها املخاطر‬ ‫من كل �صوب‪ ،‬ورمبا تف�ضي بهم �إىل حالة من الف�شل»‪.‬‬

‫«صوتك محسوب» ينتج مشاريع‬ ‫شبابية فنية نهاية كانون أول املقبل‬ ‫ال�سبيل ‪ --‬موقع �شباب‬ ‫ينتهي ‪� 12‬شابا وفتاة نهاية كانون‬ ‫�أول امل�ق�ب��ل م��ن �إن �ت��اج م�شاريعهم‬ ‫الفنية والتي تتناول �آراء ال�شباب‬ ‫الأردين يف ق �� �ض ��اي ��ا � �س �ي��ا� �س �ي��ة‬ ‫خمتلفة يف اململكة‪� ،‬ضمن م�شروع‬ ‫ال �� �ش �ب��اب “�صوتك حم�سوب”‬ ‫ال ��ذي ت�ن�ف��ذه �شبكة الإع�ل�ام‬ ‫امل �ج �ت �م �ع��ي ب �ت �م��وي��ل م��ن‬ ‫امل � � �ب � ��ادرة الأم ��ري� �ك� �ي ��ة‬ ‫ال�شرق �أو�سطية‬ ‫«‪.»MEPI‬‬ ‫امل� ��� �ش ��اري ��ع‬ ‫ال� �ف� �ن� �ي ��ة وال� �ت ��ي‬ ‫تنوعت بني امل�سرح‬ ‫و ال �غ �ن ��اء‬ ‫وت �� �ص �م �ي ��م‬ ‫ال � �ف � �ي� ��دي� ��و‪ ،‬ت� �ه ��دف‬ ‫�إىل �إن �ت��اج م ��واد فنية‬ ‫إ�ب� � ��داع � � �ي� � ��ة ت� �ت� �ن ��اول‬ ‫ال � �ع � �م� ��ل‬ ‫م � � � � � ��وا� � � � � � � �ض � � � � � � �ي � � � � � ��ع‬ ‫ال � �� � �س � �ي� ��ا� � �س� ��ي وق� � ��ان� � ��ون االن �ت �خ��اب‬ ‫وجمل�س النواب واالنتخابات النيابية‬ ‫املقبلة‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�شاركة ال�شباب‬ ‫ال��ذي��ن ي���ص��وت��ون ل�ل�م��رة الأوىل بني‬ ‫موقفهم من املقاطعة �أو امل�شاركة ‪.‬‬ ‫وك� ��ان ‪�� 12‬ش��اب��ا وف �ت��اة م��ن خمتلف امل� � �ح � ��اف� � �ظ � ��ات ق��د‬ ‫تلقوا دورات تدريبية خمتلفة عن االنتخابات النيابية وقانون‬ ‫االنتخاب‪� ،‬إىل جانب دورات م�سرح وغناء وفيديو‪ ،‬ليتمكنوا‬ ‫من التعبري عن �آرائهم حول بع�ض الق�ضايا ال�سيا�سية بوا�سطة مقاطع‬ ‫الفيديو ولقطات م�سرحية وغنائية �إبداعية‪ ،‬فيما ي�ستمر انعقاد ور�شات‬ ‫العمل التدريبية لإنتاج الأعمال الفنية‪.‬‬

‫خاطرة �شبابية‬ ‫عزوف ال�شباب عن العمل ال�سيا�سي‪ ،‬باملعنى املتعارف عليه‪ ،‬وذلك‬ ‫الن الإط ��ار ال�ع��ام للعمل ال�سيا�سي ال ي��زال تقليدياً ومنح�صراً يف‬ ‫الأن�شطة املبا�شرة‪ ،‬تنظيمية كانت �أم فكرية‪ ،‬يف حني يحتاج ال�شباب‬ ‫�إىل ما هو �أبعد من ذل��ك و�أك�ثر �شمولية‪ ،‬كي يتمكنوا من تفجري‬ ‫طاقاتهم الكامنة‪ ،‬يف جماالت متعددة‪ ،‬تكون ممار�سة العمل ال�سيا�سي‬ ‫�أحد �أنويتها‪ ،‬وعاملها امل�ساعد يف عملية التحول ال�شامل نحو حتقيق‬ ‫الأهداف ال�شبابية‪.‬‬

‫ويقول �سعد عماد‪ ،‬البالغ ‪ 26‬عاما‪« :‬رغ��م اع�تراف‬ ‫الطبقات ال�سيا�سية والنخب الثقافية والقوى الغربية‬ ‫ب ��أنّ الف�ضاء الثقايف ق��د ت�س ّيدته الأج �ن��دة الإ�سالمية‬ ‫مب�ف��ردات�ه��ا امل�ت�ك�ئ��ة ع�ل��ى ال �ه��وي��ة ال��دي�ن�ي��ة‪ ،‬ظ � ّ�ل ه ��ؤالء‬ ‫مي��ان �ع��ون م��ن اق�ت��راب ع�ن��ا��ص��ر ال �ظ��اه��رة الإ� �س�لام �ي��ة‬ ‫ورموزها من الف�ضاء ال�سيا�سي‪� ،‬إ ّال يف دائرة �ض ّيقة جدا‬ ‫حتت لواء املعار�ضة»‪.‬‬ ‫وي��رى اخل�ب�ير االج�ت�م��اع��ي د‪.‬ح���س�ين حم��ادي��ن أ� ّن��ه‬ ‫من املبكر جدا احلديث عن منوذج قوي للإ�سالميني يف‬ ‫ال�سيا�سة واحلكم‪ ،‬حيث يقول‪�« :‬إنّ املجتمعات الإ�سالمية‬ ‫قطعت �شوطا طويال يف الأم ��ور الدنيوية‪ ،‬وقوانينهم‬ ‫هي عبارة عن قوانني و�ضعية �أحيانا ما تكون من جذور‬ ‫دينية ذات �سلوكيات دنيوية‪ ،‬و�أعتقد �أنّ ّ‬ ‫جل �أقطار العامل‬ ‫انتقلوا �إىل ال�ت�م��ادي م��ع ال�ن�ظ��ام ال��ر�أ��س�م��ايل وم��ن هنا‬ ‫ن��رى �أنّ هناك عقبات طويلة أ�م��ام الإ�سالميني‪� ،‬أولها‬ ‫أ� ّن��ه لي�س من ال�سهولة نقل النا�س من منهج من و�ضع‬ ‫الب�شر �إىل منهج دي�ن��ي‪ ،‬و�أرى �أنّ ال�ن�م��اذج القيادية ما‬ ‫زالت مزاوجة يف اختياراتها و�أعني يف املزاوجة أ�نّها تعمل‬ ‫لال�سرت�ضاء الديني والدنيوي‪� ،‬أي�ضا �أرى �أنّ اجل��ذور‬ ‫الدينية مرت�شّ حة يف ال��ذات العربية و أ�ق��رب �إىل املبد�أ‬ ‫ووج��ود القطب ال��واح��د والهيمنة الغربية حت� ّد وتقلل‬ ‫من فر�ص التعامل مع هذا املبد�أ‪ ،‬ثم �إنّ هناك حتديات‬ ‫�سيا�سية تواجه الطاحمني خللق منوذج �إ�سالمي منها؛‬

‫املر�أة واقعها وم�ستقبلها‪ ،‬هوية الدولة‪ ،‬واملواطنة»‪.‬‬ ‫وي�ضيف حمادين‪« :‬ثم �إنّ فكرة الت�شريق بالدولة‬ ‫ال��دي�ن�ي��ة مل ت ��أخ��ذ م��داه��ا وال �ن��ا���س م��ا زال� ��وا خ��ائ�ف�ين‪،‬‬ ‫وال�سبب يف ذلك يعود �إىل النموذج القاعدي‪ ،‬الإي��راين‪،‬‬ ‫وال�سعودي‪ .‬وه ّم النا�س اليوم هو رغيف اخلبز والو�ضع‬ ‫االقت�صادي‪ ،‬فدخول الإ�سالميني احلكم م�شروع �ضخم‬ ‫يحتاج �إىل من��وذج يختزل التجربة‪ ،‬ول�ع� ّ�ل م��ا نحتاجه‬ ‫هو تتويج الأمن��اط االجتماعية والفكرية لدى ال�شباب‬ ‫ليكونوا قادرين على �إعطاء النموذج يتمتعون ب�سرعة يف‬ ‫ن�شر الأفكار ووعي كاف للمهمة»‪.‬‬ ‫� ّأم��ا خالد الكاللدة م��ن ح��زب الي�سار االجتماعي‪،‬‬ ‫فيقول‪�« :‬إنّ املنطق وال��واق��ع يقول �أنّ م�ستقبل العامل‬ ‫العربي �سوف ي�سوده التيار الإ�سالمي‪ ،‬و�أنّ التنظيمات‬ ‫الإ��س�لام�ي��ة م��ن أ�ق ��وى ال�ت�ن�ظ�ي�م��ات‪ ،‬ب�غ��� ّ�ض ال�ن�ظ��ر عن‬ ‫الأ�سباب وما حدث مع م�صر فيما �أ�س ّميه ب ُرقية الدول‬ ‫ال�ع��رب�ي��ة ول�ي����س ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي‪ ،‬ك��ان نتيجة �صناديق‬ ‫االقرتاع ور�أي ال�شارع‪ ،‬ولكن املتوقع �أن يقوم الإ�سالميني‬ ‫ب�أ�سلمة القوانني حتى يتم ّكنوا من ال�سيطرة»‪ .‬ويف نهاية‬ ‫حديثه ق��ال الكاللدة‪�« :‬إنّ من يقوم ال�شارع باختياره‪،‬‬ ‫ف�أهال و�سهال به»‪.‬‬ ‫ويجزم قيادي يف احلركة الإ�سالمية عبد اهلل فرج‬ ‫اهلل يف حتمية و�صول الإ�سالميني للحكم‪ ،‬حيث يقول‪:‬‬ ‫«�إنّ و��ص��ول الإ�سالميني للحكم ه��ي متوقعة وحتمية‪،‬‬

‫ولكنها مل تكن مرهونة بزمن‪ ،‬وم��ا ح��دث من مت ّكنهم‬ ‫من الو�صول بهذه ال�سرعة كان مفاج�أة للجميع‪ ،‬وهذا‬ ‫ي ��ؤدي �إىل وج��ود ث�غ��رات وم��واط��ن خلل يف التجربة مل‬ ‫تكن لتكون لوال ا�ستعدادهم املطلوب ملرحلة احلكم‪� ،‬إذ �أنّ‬ ‫انتقالهم من مرحلة خطاب املعار�ضة �إىل احلكم ي�ستلزم‬ ‫اال�ستعداد احلقيقي ل��ذل��ك‪ ،‬على ال��رغ��م م��ن ذل��ك ف ��إنّ‬ ‫هناك مب�شرات كثرية تبدو مع بداية مرحلة الإ�سالميني‬ ‫للحكم»‪.‬‬ ‫ويرى الكاتب ال�صحفي فهد اخليطان‪�« :‬إنّ و�صول‬ ‫الإ�سالميني للحكم ك��ان بالو�سائل الدميقراطية‪ ،‬لكن‬ ‫الأه� ��م م��ن ال��و� �ص��ول �إىل احل �ك��م ه��و االل �ت ��زام ب�ق��واع��د‬ ‫اللعبة ال�سيا�سية ال قوانني الأحزاب‪ ،‬و�إن كانت �صناديق‬ ‫االقرتاع متنح �أيّ حزب فر�صة الو�صول لل�سلطة»‪.‬‬ ‫وبني هذه املعمعة ف�إنّ ال�صراع على ال�سلطة ما بني‬ ‫الإ�سالميني وغريهم هو �صراع بني امل�صالح وامل�ب��ادئ‪،‬‬ ‫و�إ ّن ��ه مب�ج��يء ال��رب�ي��ع ال�ع��رب��ي انفتحت ن��اف��ذة الفر�ص‬ ‫للإ�سالميني ك� ّ�ي تقفز م��ن الف�ضاء الثقايف �إىل الأف��ق‬ ‫ال�سيا�سي الذي انحرمت منه‪ ،‬با�ستبداد ال�سلطات الظاملة‪،‬‬ ‫وال ي��رى ال�ب�ع����ض ع ��ودة الإ� �س�لام �ي�ين للحكم �إ ّال حقا‬ ‫م�سرتجعا‪ .‬ي�شار �إىل �أنّ كل من دول الربيع العربي‪ ،‬كما‬ ‫ي�س ّميها البع�ض‪� ،‬أتاحت للإ�سالميني فر�صة الو�صول‬ ‫لل�سلطة يف كل من تون�س‪ ،‬م�صر‪ ،‬املغرب واليمن‪ ،‬ولع ّلها‬ ‫تطرق باب دول جديدة ع ّما قريب‪.‬‬

‫ناشطون على «الفيس بوك» يدونون‬ ‫من أجل حرية معتقلي الحراك اإلصالحي‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬آيات الهواو�شة‬ ‫أ�ط�ل��ق نا�شطون على موقع‬ ‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي «الفي�س‬ ‫بوك» حملة للتدوين حتت عنوان‬ ‫«د ّون للحرية» لت�سليط ال�ضوء‬ ‫على ق�ضية املعتقلني يف �سجون النظام‬ ‫«‪ ،‬والت�ضامن معهم واملطالبة ب�إطالق‬ ‫�سراحهم ون�شر ق�ص�صهم للعامل!‬ ‫وج ��اءت ان�ط�لاق��ة احل�م�ل��ة �أم����س‬ ‫االثنني تزامنا مع اليوم العاملي للت�ضامن‬ ‫م��ع املعتقلني ال�سيا�سيني‪ ،‬وب �ن��ا ًء عليه‬ ‫قررت احلملة الت�ضامن مع معتقلي هبة‬ ‫ت�شرين يف ال�سجون‪.‬‬ ‫ح� �ي ��ث ق� ��ام� ��ت ق� � � ��وات الأم� � � � ��ن خ�ل�ال‬ ‫االح �ت �ج��اج��ات ال�شعبية الأخ�ي��رة التي‬ ‫عرفت بهبة ت�شرين باعتقال ح��وايل‬ ‫‪� 300‬شخ�ص‪ ،‬بح�سب تقديرات‬ ‫جل �ن��ة ال� ��دف� ��اع ع ��ن امل �ع �ت �ق �ل�ين‪،‬‬ ‫ح ّولت منهم ‪ 98‬بالغا و‪� 9‬أطفال‬ ‫�إىل حمكمة أ�م��ن ال��دول��ة‪ ،‬وهي‬ ‫حم�ك�م��ة ع�سكرية خ��ا��ص��ة بتهم‬ ‫مناه�ضة نظام احلكم والتجمهر‬ ‫غري امل�شروع و إ�ث��ارة ال�شغب‪ ،‬وال تتو ّفر معلومات‬ ‫دقيقة عن بقية املعتقلني الذين مل يتم حتويلهم‬ ‫�إىل املحكمة‪.‬‬ ‫املركز الوطني حلقوق الإن�سان و ّث��ق تع ُّر�ض‬ ‫املعتقلني للتعذيب و�إ�ساءة املعاملة �أثناء اعتقالهم‬ ‫و أ�ث �ن��اء توقيفهم يف امل��راك��ز الأم �ن �ي��ة‪ ،‬ح�ي��ث �أدى‬ ‫ا�ستخدام القوة املفرط �إىل قتل �أحد املحتجني يف‬ ‫�إرب��د �شمال الأردن ب�سبب �إط�لاق الر�صا�ص عليه‬ ‫م��ن قبل ق��وات الأم��ن التي ا ّدع��ت أ� ّن��ه ك��ان �ضمن‬ ‫جمموعة م�س َّلحة‪ ،‬و�أ�صيب العديد من املتظاهرين‬ ‫ب�سبب قنابل الغاز امل�سيل للدموع حيث ال يزال‬ ‫�أحدهم يرقد يف امل�ست�شفى ب�سبب �إ�صابة يف عينه‪،‬‬ ‫كما اعتدت قوات الأمن بال�ضرب على املحتجني‪.‬‬ ‫املعتقلون يف ال�سجون يتعر�ضون النتهاكات‬ ‫لأب���س��ط ح�ق��وق الإن �� �س��ان ال�ت��ي يكفلها الد�ستور‬

‫تروي ق�صته‪.‬‬ ‫‪� � -3‬ص � ّور ن�ف���س��ك م ��ع ي��اف �ط��ة اك �ت��ب عليها‬ ‫ر�سالتك وم�ك��ان��ك‪ ،‬ع�ّبررّ �أي�ضا ع��ن ت�ضامنك مع‬ ‫ق�ضية معتقلي هبة ت�شرين‪.‬‬ ‫‪ -4‬ر�� � ّ�ش ر� �س �م��ة ع ح �ي��ط �أو اك �ت��ب ع حيطة‬ ‫و�صورها وابعتها مع مكانها‪.‬‬ ‫«ال�سبيل» ر�صدت بع�ض امل�شاركات والتدوينات‬ ‫ب�أ�سماء �أ�صحابها تفاعال مع هذه احلملة‪:‬‬

‫الأردين واملواثيق الدولية حلقوق الإن�سان التي‬ ‫ي�صادق عليها النظام الأردين‪ ،‬ومنها‪:‬‬ ‫• التعبري ع��ن ال ��ر�أي والتظاهر ك�شكل من‬ ‫أ���ش�ك��ال امل���ش��ارك��ة ال�سيا�سية‪ ،‬حيث مت اعتقالهم‬ ‫مل�ج��رد امل���ش��ارك��ة يف االح�ت�ج��اج��ات على ق��رار رفع‬ ‫الأ�سعار‪.‬‬ ‫• احل� ��ق يف امل �ح��اك �م��ة ال� �ع ��ادل ��ة‪ ،‬ح �ي��ث مت‬ ‫حتويلهم �إىل حمكمة �أم��ن ال��دول��ة ومنعهم من‬ ‫‪*Mohannad Al Saafin‬‬ ‫توكيل حمامني واحتجاز حريتهم وعدم ال�سماح‬ ‫‪Ufuk from Turkey : Freedom for Mahdi‬‬ ‫لهم باالت�صال مع عائالتهم �أو حماميهم‪.‬‬ ‫‪Al-Saafin Freedom for all Jordanian pris‬‬‫وعدم‬ ‫اجل�سدية‬ ‫• حق املعتقلني بال�سالمة‬ ‫‪oner‬‬ ‫املعاملة‪.‬‬ ‫التعر�ض للتعذيب و�إ�ساءة‬ ‫‪*Tareq Habashneh‬‬ ‫ووت�ش»‬ ‫رايت�س‬ ‫«هيومن‬ ‫ويف تقرير ملنظمة‬ ‫*ن� �ع ��م ا� �س �ج �ن��وه��م وع ��اق� �ب ��وه ��م وان� ��� �ش ��روا‬ ‫ّ‬ ‫عن‬ ‫تكف‬ ‫أن‬ ‫�‬ ‫�ة‬ ‫�‬ ‫ي‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫أرد‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ال�سلطات‬ ‫ق��ال��ت‪�« :‬إ ّن على‬ ‫�صرخاتكم يف �آذان�ه��م‪ ،‬فهم ا�ستباحوا ما حرمتم‬ ‫املدنيني‪،‬‬ ‫حماكمة‬ ‫يف‬ ‫الدولة‬ ‫أمن‬ ‫�‬ ‫حماكم‬ ‫ا�ستخدام‬ ‫وحللوا ما كرهتم‪.‬‬ ‫ال�سلمية»‪.‬‬ ‫املظاهرات‬ ‫يف‬ ‫امل�شاركني‬ ‫فيهم‬ ‫مبن‬ ‫*ه ��م زرع � ��وا ال �ف �ت �ن��ة يف‬ ‫ويف ت �� �ص��ري��ح جل ��و �� �س� �ت ��ورك ن ��ائ ��ب امل��دي��ر‬ ‫التنفيذي لق�سم ال�شرق الأو�سط و�شمال �أفريقيا‬ ‫يف «هيومن رايت�س ووت�ش» قال‪« :‬بد ًال من احرتام‬ ‫احل ��ق يف االح �ت �ج��اج ال���س�ل�م��ي‪ ،‬ت �ل �ج ��أ ال���س�ل�ط��ات‬ ‫الأردنية �إىل ا�ستخدام حمكمة ع�سكرية من حيث‬ ‫اجلوهر ملعاقبة املدنيني‪ ،‬مبن فيهم املتظاهرين‬ ‫ال�سلميني»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬ال ميكن ل�ل�أردن �أن يزعم ال�سعي‬ ‫�إىل �إ�صالحات دميقراطية بينما تعاقب ال�سلطات‬ ‫االحتجاج ال�سلمي‪ .‬على ال�سلطات �أن ت�سقط فوراً‬ ‫املوجهة �إىل املتظاهرين ال�سلميني‪ ،‬و�أن‬ ‫التهم َّ‬ ‫حتقق يف كافة وقائع انتهاكات ال�شرطة»‪.‬‬ ‫وق��د دع��ا النا�شطون �إىل امل���ش��ارك��ة يف حملة‬ ‫ال�ت��دوي��ن م��ن �أج��ل معتقلي هبة ت�شرين بكافة‬ ‫الأ�شكال‪� ،‬سواء كان ذلك بالكتابة �أو بالت�صوير‪،‬‬ ‫ومنها‪:‬‬ ‫‪ -1‬اكتب �أيّ مدونة لتعبرّ عن ت�ضامنك مع‬ ‫حرية املعتقلني وكرامة الأردن�ي�ين‪� ،‬أو اكتب عن‬ ‫املعتقلني �إن كنت تعرف �أحدهم لنحكي ق�ص�صهم‪.‬‬ ‫‪ -2‬ار�سم ر�سمة �أو كاريكتري �أو �أيّ ت�صميم‬ ‫ي �ع�ّب�رّ ع ��ن ت �� �ض��ام �ن��ك م ��ع امل �ع �ت �ق �ل�ين وي �ط��ال��ب‬ ‫باحلرية لهم �أو عن �أيّ �شخ�ص معتقل تريد �أن‬

‫متا�سككم‪ ،‬و�أهانوا �شعاراتكم الدنيوية ورموزكم‬ ‫املقد�سة‪.‬‬ ‫*هم من �أقلقوا نومكم يف ع�صيانكم‪ ،‬هم من‬ ‫�سلكوا نهجا غري نهجكم ودربا غري دربكم‪.‬‬ ‫*نعم عاقبوهم �أ�ش ّد العقوبة فهم بكل ب�ساطة‬ ‫�أحرار و�أنتم ت�ش ّبعتم يف العبودية‪.‬‬ ‫*ه��م ي�صنعون احل��ري��ة وي�خ�ل�ق��ون ال�ك��رام��ة‬ ‫لأنهم �شجعان وهذا لي�س ما حللتم‪.‬‬ ‫*نعم �أق�ضوا عليهم‪ ،‬فتفكريهم ح ّر ومبد�ؤهم‬ ‫ح ّر وقلبهم ح ّر و�أنتم مل تعتادوا بعد على احلرية‪.‬‬ ‫*ه��م ي�ن��زع��ون احل��ري��ة ع�ن��وة لأن �ه��ا ح��ق لهم‬ ‫و�أنتم تعتا�شون على ّ‬ ‫الذل والعبودية‪.‬‬ ‫*هم يف النهاية �أحرار و� ّإن الأعمال العظيمة‬ ‫ال ي� ؤ�م��ن بها �إ ّال م��ن ك��ان ح��راً و أ�ن �ت��م يف النهاية‬ ‫جبناء ال حول لكم وال قوة �سوى العبودية لأنكم‬ ‫مل تكونوا يوما �شجعانا‪.‬‬ ‫*احل ��ري ��ة ل �ك��ل ح � ّر‬ ‫معتقل‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪15‬‬

‫ب�سام نا�صر‬

‫وثيقة‬ ‫«زمزم»‬ ‫أبعادها‬ ‫ودالالتها‬

‫في دائرة الحدث‬

‫يف الطريق �إىل ال�ساحة املركزية مكان انعقاد امل�سرية‬ ‫التي دعت �إليها اجلبهة الوطنية للإ�صالح يوم اجلمعة‬ ‫(‪ ،)11/30‬يف منطقة ج�ب��ل احل���س�ين ب�ين دواري ف��را���س‬ ‫وال��داخ�ل�ي��ة‪ ،‬ك��ان ه�ن��اك جم�م��وع��ة م��ن ال���ش�ب��اب ي��وزع��ون‬ ‫�أوراق��ا‪� ،‬إحداها ت�ضمنت م��ادة �صحفية من�شورة يف موقع‬ ‫«عمون» بعنوان «وثيقة زمزم تربك الإخوان»‪.‬‬ ‫وك��ان��ت العديد م��ن امل��واق��ع االل�ك�ترون�ي��ة‪ ،‬وال�صحف‬ ‫ال�ي��وم�ي��ة‪ ،‬ق��د اهتمت بالوثيقة وم��ا حتمله م��ن دالالت‪،‬‬ ‫واحتفى بها بع�ض الكتاب حيث ر�أى بع�ضهم فيها �أنها‬ ‫�سعي م��ن قبل «فعاليات �إ�سالمية‪ ،‬ون�شطاء يف احلركة‬ ‫الإ� �س�ل�ام �ي��ة ل �ل �ع��ودة �إىل اجل� � ��ذور ال �� �ص��اف �ي��ة ل�ل�ح��رك��ة‬ ‫الإ�سالمية‪ ،‬من خالل وثيقة الإ�صالح االجتماعي �أو ما‬ ‫بات يعرف بوثيقة «زمزم» ن�سبة �إىل مكان االنعقاد‪.»..‬‬ ‫ويف ك�شفه وبيانه مل�ضامني و�أف�ك��ار امل�ب��ادرة ق��ال �أحد‬ ‫مهند�سيها الدكتور ارحيل غرايبة‪« :‬تداعت جمموعة من‬ ‫رجاالت هذا الوطن لالجتماع يوم ال�سبت الواقع يف العا�شر‬ ‫من �شهر حمرم لعام ‪1434‬ه �ـ‪ ،‬املوافق ‪2012/11/24‬؛ من‬ ‫�أج��ل الت�شاور وال�ت��دار���س يف الأو��ض��اع ال�سيا�سية القائمة‬ ‫والأف��ق ال�سيا�سي امل�سدود‪ ،‬وتداعيات الأزم��ة االقت�صادية‬ ‫على الأحوال املعي�شية للمواطنني»‪.‬‬ ‫ذاك ��را م��ا خل�ص إ�ل�ي��ه امل���ش��ارك��ون فيها م��ن «��ض��رورة‬

‫اجناز مبادرة وطنية جامعة تت�سع لكل الطاقات والكفاءات‬ ‫الأردن �ي��ة املخل�صة ل�ه��ذا ال��وط��ن وحت�م��ل ال�ه��م الوطني‪،‬‬ ‫وتنه�ض مب�شروع الإ�صالح الوطني ال�شامل بغ�ض النظر‬ ‫عن انتماءاتهم ال�سيا�سية �أو توجهاتهم الفكرية‪ ،‬تهدف �إىل‬ ‫الإ�سهام يف إ�ع��ادة بناء الدولة الأردنية احلديثة‪ ،‬والقوية‬ ‫امل��زده��رة التي ت�ستمد مرجعيتها القيم ّية م��ن الإ��س�لام‬ ‫العظيم‪ ،‬كما تهدف �إىل التعاون وامل�شاركة مع �أهل اخلربة‬ ‫يف بناء االقت�صاد الوطني املنتج وت�صحيح مواطن اخللل‬ ‫فيه‪ ،‬وحماربة الف�ساد وا�ستعادة أ�م�لاك ال��دول��ة‪ ،‬و�إيجاد‬ ‫قانون �ضريبي عادل ين�صف الطبقات الفقرية والو�سطى‪،‬‬ ‫ويتواءم مع الد�ستور‪.»..‬‬ ‫�أول ما يثار حول هذه املبادرة اختيار التوقيت‪ ،‬فثمة‬ ‫�أخبار تقول �إنها ج��اءت ك��ردة فعل من تيار احلمائم بعد‬ ‫اخل�سارة التي مني بها تيارهم بعد االنتخابات الأخرية يف‬ ‫م�ؤ�س�سات اجلماعة‪ ،‬فكان التوجه لإن�شاء هذه املبادرة‪ ،‬و�إال‬ ‫ف�إذا كانت ال حتمل بوادر ان�شقاق عن اجلماعة‪ ،‬فما الذي‬ ‫مينع �أن تطرح داخل م�ؤ�س�سات اجلماعة‪ ،‬وتتم مناق�شتها‬ ‫واملوافقة عليها ما دام �أنها تقدم خدمة للحركة باحتوائها‬ ‫مواطنني من خارج احلركة ال يحبون االلتزام التنظيمي‬ ‫داخلها؟‬ ‫ث��م �إن ه��ذه امل �ب��ادرة يف ه��ذا التوقيت مهما قيل عن‬

‫�شعبان عبدالرحمن (*)‬

‫مسرت «هولوكوست»!‬ ‫ال �أدري مل��اذا ي�صر ال��دك�ت��ور حممد ال�برادع��ي‬ ‫على طعن ال�شعب امل�صري يف م�سلمات ي�ؤمن بها‪،‬‬ ‫وي���س�ت�ع�ل��ي ب�ق���ض��اي��ا �أخ� ��رى ي�ع�ت�بره��ا م��ن �صميم‬ ‫اه�ت�م��ام��ات��ه‪ ،‬وي�ت�ح��دث فيها بثقة م�ف��رط��ة وك��أن��ه‬ ‫موقن بت�سليم اجلماهري مبا يقول على �أ�سا�س �أنه‬ ‫من احلكم التي ال ترد؟!‬ ‫فقبل �أيام ا�ستفز ال�شعب امل�صري بالإعالن عن‬ ‫رف�ضه ت�أ�سي�سية الد�ستور على �أ�سا�س غريب جدا‬ ‫على ال�شعب‪ ،‬وهو �أنها ت�ضم بني �أع�ضائها من ينكر‬ ‫حمرقة اليهود املزعومة «الهولوكو�ست»‪ .‬ثم عاد‬ ‫وكرر ا�ستفزازه بالقول‪�« :‬إن ينكر الهولوكو�ست ال‬ ‫ميثلني»‪ ،‬ثم �أ�ضاف ا�ستفزازا �آخر يف معر�ض تعليقه‬ ‫ع�ل��ى ال��د��س�ت��ور اجل��دي��د م�ت���س��ائ�لا‪« :‬مل� ��اذا يح�صر‬ ‫الد�ستور اجلديد حرية �إقامة دور العبادة يف م�صر‬ ‫على امل�سلمني وامل�سيحيني واليهود فقط‪� ،‬أين بقية‬ ‫ال��دي��ان��ات الأخ� ��رى؟ مل ��اذا ال ي�سمح ب��إق��ام��ة معبد‬ ‫�صغري للبوذيني؟!‬ ‫ون�سي الدكتور الربادعي او تنا�سي �أن الغالبية‬ ‫اجل��ارف��ة م��ن ال�شعب امل���ص��ري وف��ق ه��ذه القاعدة‬ ‫ال مت �ث �ل��ه وال ت �ع�ت�رف ب �ك�ل�ام��ه‪ ،‬ال ع ��ن امل �ح��رق��ة‬ ‫«ال�ه��ول��وك��و��س��ت» وال ع��ن ال�ب��وذي��ة‪ ،‬وع�ل��ى الدكتور‬ ‫ال�ب�رادع��ي ان ي�ت��أك��د م��ن ذل��ك بطريقته العلمية‬ ‫ال�ع���ص��ري��ة؛ ع�بر ا��س�ت�ط�لاع ب�سيط ل �ل��ر�أي ميكنه‬ ‫�إع � ��داده وه��و يف مكتبه ال��وث�ير ال�ق��اب��ع ف�ي��ه خ��ارج‬ ‫م�صر‪ ،‬و�سيعلم من خالله �صدى كالمه هذا لدى‬ ‫ال�شعب امل�صري‪.‬‬ ‫للأ�سف ال�شديد‪ ،‬م�صري م�سلم وع��امل كبري‬ ‫وف��ائ��ز ب�ج��ائ��زة ن��وب��ل ال يتذكر م��ن ق�ضايا العامل‬ ‫��س��وى حم��رق��ة ال�ي�ه��ود امل��زع��وم��ة‪ ،‬ويتباكى عليها‪،‬‬ ‫بل يجعلها �أ�سا�سا ملوقف وطني حيال د�ستور بالده‬ ‫ويري حتمية عدم اعرتافه بلجنة الد�ستور �إكراما‬ ‫و�إج�ل�اال لتلك املحرقة امل��زع��وم��ة! وبينما يتباكى‬ ‫ال��رج��ل ع�ل��ى م��ذب�ح��ة ل�ل�ي�ه��ود ح��دث��ت م�ن��ذ ع�ق��ود‬ ‫طويلة على يد النازي –ان كانت قد حدثت– مل‬ ‫ن�سمع ل��ه �صوتا ع��ن م��ذاب��ح ال�صهاينة املتوا�صلة‬ ‫لل�شعب الفل�سطيني عرب �أكرث من ثمانني عاما‪ ،‬مل‬ ‫ا�سمعه يدين مذبحة غزة الأخ�يرة وال التي قبلها‬ ‫ومل ي�صل �إىل علمنا قيامه بال�سعي ل��دى �أحبابه‬ ‫ال�صهاينة ليكفهم ع��ن ذب��ح ال�شعب الفل�سطيني‪،‬‬ ‫فقط يتذكر وينفعل وي�شتعل غ�ضبا �ضد من ينكر‬ ‫«ال �ه��ول��وك��و� �س��ت»‪ ،‬ب��ل ي �ك��ون ذل��ك �سببا يف رف�ضه‬ ‫االع�تراف باللجنة الت�أ�سي�سية ل�صياغة الد�ستور‪.‬‬ ‫واهلل �إن م��وق��ف بلطجية الفلول م��ن الت�أ�سي�سية‬ ‫�أ�شرف من موقفه على �أ�سا�س �أن رف�ضهم الت�أ�سي�سية‬ ‫يقوم على امل�شاك�سة ال�سيا�سية والتعطيل «بالأجرة»‪،‬‬ ‫�أما موقف د‪.‬الربادعي فيقوم على قناعات هو �أدري‬ ‫بها‪ُّ � ،‬أي وطنية تلك التي يحدثنا عنها ذلك الرجل‬ ‫الغر بيب؟!‬ ‫ث��م ي�صدمنا ب�صدمة �أخ ��رى ع�ن��دم��ا يطالب‬ ‫بال�سماح ببناء معبد ب ��وذي‪ ،‬ول��و �صغري يف م�صر‬ ‫رغم ان م�صر لي�س فيها بوذيون‪ ،‬ورمبا يطالب بعد‬ ‫ذلك بتحويل �أبقار م�صر اىل �آلهة مقد�سة؛ �إر�ضاء‬ ‫للهندو�س! وجمع الثعابني والعناية بها على ا�سا�س‬ ‫انها �آلهة مقد�سة لدى الهندو�س وذلك حتى يكون‬ ‫د�ستور م�صر د�ستورا يرعى احلقوق يف ر�أيه؟‬ ‫وط��امل��ا ان ��ه ي�ت�ح��رق ح��ري��ة واح�ت�رام ��ا حلقوق‬ ‫ال �ب��وذي�ين‪� ،‬أمل ت�ت��ذك��ر ي��ا م��ن حت�م��ل ا� �س��م حممد‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم �أن البوذيني يف بورما‪ ،‬يقودون‬ ‫م��ذب�ح��ة وح���ش�ي��ة ال ت�ب�ق��ي وال ت ��ذر ��ض��د م�سلمي‬ ‫«�أراكان» (الروهنجيا) ومل تخف حدتها حتى الآن!‬ ‫وع �ن��دم��ا ت��وق�ف��ت وت�ي�رة ت�ل��ك امل��ذب�ح��ة ق�ل�ي�لا بعد‬ ‫زي��ارة رئي�س ال��وزراء الرتكي رج��ب طيب �أردوغ��ان‬ ‫وزوجته امل�سلمني الفارين من املذبحة‪ ،‬نظم كهنة‬ ‫البوذية م�سريات حا�شدة بزيهم املعروف يف �شوارع‬ ‫بورما‪ ،‬مطالبني اجلي�ش وق��وات الأم��ن واحلكومة‬ ‫ال�ع���س�ك��ري��ة مب��وا� �ص �ل��ة ح�م�ل��ة الإب� � ��ادة وال�ت�ط�ه�ير‬ ‫العرقي‪� ،‬أمل ت�سمع بذلك يا قائد الثورة امل�صرية‬ ‫اجلديدة؟!‬ ‫�أ� �س �ت �غ��رب ل��رج��ل ي�ع�ي����ش ط� ��وال الأ�� �س� �ب ��وع يف‬ ‫�أوروب ��ا‪ ،‬مدعيا �أن ذل��ك من �أج��ل م�صر‪ ،‬ثم نفاج أ�‬ ‫ب ��ه يف ن �ه��اي��ة الأ� �س �ب ��وع (ال ��وي ��ك �إن � ��د) يف � �ش��وارع‬ ‫القاهرة حمموال علي الأعناق كواحد من الزعماء‬ ‫ال�سيا�سيني!! وللأ�سف يجد من يحمله على عنقه‬ ‫ويدخل به �إىل ميدان التحرير! ولكن لو �أن ثمن‬ ‫الزعامة جمموعة «تويتات» على «تويرت»‪ ،‬و�سل�سلة‬ ‫ت�صريحات للف�ضائيات والركوب على «زن��د رقبة»‬ ‫هايف من الفلول‪ ،‬مكن�ش حد غلب!‬ ‫م��ن ي�ن���س��ي جم ��ازر �أه �ل��ه ع�ل��ى ي��د ال�صهاينة‬ ‫ومذابح �إخوانه من بني الإن�سانية على يد البوذيني‬ ‫يف ب��ورم��ا‪ ،‬ويتذكر فقط املحرقة ويطالب باملعبد‬ ‫ال �ب��وذي ال مي�ث�ل�ن��ي؛ لأن ��ه ل�ي����س م�ن��ي وال اع��رف��ه‪،‬‬ ‫وتلعنه �أر�ض م�صر و�سماءها‪.‬‬ ‫(*) كاتب م�صري‪ -‬مدير حترير جملة املجتمع‬ ‫الكويتية‬ ‫‪Shaban1212@gmail.com‬‬

‫مربرات �إن�شائها‪ ،‬ودواعي قيامها‪ ،‬ف�إنها �ست�ؤدي �إىل خلخلة‬ ‫�صفوف احلركة بني م�ؤيد ومعار�ض‪ ،‬مهما قيل عن �أنها ال‬ ‫متثل ‪-‬كما قال البيان‪« -‬حركة ان�شقاق عن �أي تيار‪ ،‬وال‬ ‫تهدف �إىل مناكفة �أي جمموعة‪ ،‬وت�ضم �شخ�صيات من‬ ‫احلركة الإ�سالمية ومن خ��ارج احلركة الإ�سالمية ومن‬ ‫كل �ألوان الطيف الأردين‪.»..‬‬ ‫جتربة الإخوان امل�سلمني مع ت�أ�سي�س م�شاريع جامعة‬ ‫لكل الإ�سالميني‪ ،‬مل يكتب لها النجاح يف م�شروع «حزب‬ ‫جبهة العمل الإ�سالمي»‪ ،‬حيث ف�شل الإخوان يف ا�ستقطاب‬ ‫�شخ�صيات و�أح��زاب وجماعات �إ�سالمية لتن�ضوي يف �إطار‬ ‫احلزب‪ ،‬حيث قيل ويقال من قبل تلك �شخ�صيات وجماعات‬ ‫�إن الإخوان لديهم رغبة قوية يف اال�ستئثار واالنفراد؛ مما‬ ‫ي�ضيق م�ساحات التعاون واالن�سجام داخ��ل �إط��ار جامع‪،‬‬ ‫وهو ما �سيقال عن هذه املبادرة حيث ن�ص البيان على �أنها‬ ‫ت�ضم �شخ�صيات من داخل احلركة ومن خارجها؛ لأن من‬ ‫�سيت�أثر ب�صنع ال�سيا�سات واتخاذ القرارات هم ال�شخ�صيات‬ ‫م��ن داخ��ل احل��رك��ة‪ ،‬و�سيبقى الآخ ��رون عنا�صر تنفيذية‬ ‫لي�س لها من الأمر �شيء‪.‬‬ ‫�إن �أخطر التحليالت التي قيلت ‪�-‬إن �صدقت‪ -‬ب�ش�أن‬ ‫تلك املبادرة �أنها ترمي �إىل ف�صل التيار «ال�شرق �أردين»‬ ‫ع��ن «ال�غ��رب �أردين» يف اجل�م��اع��ة‪ ،‬فتلك اخل�ط��وة ت�صيب‬

‫العمل الإ��س�لام��ي يف مقاتله‪ ،‬ويتحول الإ�سالميون �إىل‬ ‫عنا�صر تفتيت للوحدة التاريخية بني ال�شعبني‪ ،‬تعلو معها‬ ‫ال��دع��وات العن�صرية والطائفية البغي�ضة‪ ،‬ال��ذي ينبغي‬ ‫�أن ت�ك��ون حم��ارب�ت�ه��ا م��ن م�ه��ام الإ��س�لام�ي�ين ووظائفهم‬ ‫الأ�سا�سية‪.‬‬ ‫ال ي�ت�ردد أ�ح��د يف ال�ق��ول ب ��أن احل��رك��ة الإ��س�لام�ي��ة يف‬ ‫الأردن وخ��ارج�ه��ا‪ ،‬ه��ي ج�ه��ود واج �ت �ه��ادات ب�شرية‪ ،‬قابلة‬ ‫للخط�أ وال���ص��واب‪ ،‬وي�ج��ري عليها م��ا ي�ج��ري على �سائر‬ ‫اجتهادات الب�شر و أ�ف�ك��اره��م‪ ،‬وم��ن �صالح اجلماعة تبني‬ ‫�سيا�سات وا�ضحة ومك�شوفة يف �إدارتها ل�ش�ؤونها الداخلية‪،‬‬ ‫وتعالج ما يقال عن �أخطاء واختالالت تنظيمية‪ ،‬و�شيوع‬ ‫ما ي�سمى «املال ال�سيا�سي»‪ ،‬لتغليب كفة تيار على تيار �آخر‬ ‫يف معمعة االنتخابات الداخلية مل�ؤ�س�سات اجلماعة‪.‬‬ ‫يبقى �أن هذه املبادرة و�إن كانت ال ترمي �إىل االن�شقاق‬ ‫وال ت�سعى إ�ل�ي��ه ‪-‬ك�م��ا ي�ق��ول مهند�سوها‪� -‬إال أ�ن�ه��ا لعدم‬ ‫علم قيادة احلركة بها وموافقتها عليها‪ ،‬لن تلق ال َقبول‬ ‫واحلبور‪ ،‬ولن تعدو �أن تكون يف نهاية املطاف ن�سخة مكررة‬ ‫ع��ن جت��رب��ة ح��زب ال��و��س��ط ال��ذي ق��ام يف ع�م��وده الفقري‬ ‫وبنيانه الأ�سا�سي على �شخ�صيات �إخوانية تركت اجلماعة‬ ‫�أو ف�صلت منها‪ ،‬حيث ال ح�ضور له جماهرييا‪ ،‬ويكاد �أن‬ ‫يكون ن�سيا من�سيا‪.‬‬

‫د‪.‬تي�سري الغول‬

‫ق�صي الن�سور‬ ‫ع � �م � �ل � �ي� ��ة ت � �خ � �ت � �ل� ��ف ع ��ن‬ ‫الرتبية اختالفا �شديدا ج��دا‪،‬‬ ‫فهي عملية إ�ي�ق��اع عقوبة على‬ ‫ال �� �ش �خ �� ��ص م � ��ن خ �ل ��ال ف �ع��ل‬ ‫ق��ام ب � ِه ال�شخ�ص نف�سه‪ ،‬مثال‬ ‫تن�صح ابنك بعدم أ�ك��ل «بوظة»‬ ‫يف ال �� �ش �ت��اء‪ ،‬ب��ال�ن�ت�ي�ج��ة ي���ص��اب‬ ‫بالتهاب احللق و أ�ن��ت وم��ن باب‬ ‫«ال�ترب��اي��ة» ال ت� أ�خ��ذه للطبيب‬ ‫للعالج‪ ،‬ترتكه ي�ت��أمل وتراقب‬ ‫�� ُ�س �ع��ال��ه وت �� �س �م��ع وق ��د ت�ستمع‬ ‫ح �� �س��ب درج� � ��ة ق ��راب� �ت ��ك م��ن‬‫اب� �ن ��ك!‪ -‬ب�ت�ل��ك ال� �ت� ��أوه ��ات من‬ ‫ذل��ك االل�ت�ه��اب وت �ق��ول‪« :‬خليه‬ ‫يرتبى»‪ ،‬هذا لي�س ربع جزاء ملن‬ ‫مل ي�ستمع �إيل!‬ ‫وتتخذ عملية «ال�ترب��اي��ة»‬ ‫�أ� �ش �ك��اال ودرج� � ��ات وم���س�ت��وي��ات‬ ‫ح�سب مَن يربي َم��ن‪ ،‬يف العمل‬ ‫«يربيك» املدير من خالل عدم‬ ‫ال�ترف�ي��ع‪ ،‬فقد �سبق ون�صحك‬ ‫ب��أن ال تت�أخر عن العمل «و�أن��ت‬ ‫�أذن من طني و�أذن من عجني»‪،‬‬ ‫�أو م �ث�ل�ا ت� �ت� � أ�خ ��ر ع� ��ن م��وع��د‬ ‫عودتك للبيت فتقوم املدام ومن‬ ‫قبيل «الرتباية» �أي�ضا برتكك‬ ‫دون ع���ش��اء «خ�ل��ي ال�ه�م��ل اللي‬

‫االنتخابات األردنية الكويتية‬

‫«الرتباية»‬

‫كنت �سهران معهم ينفعوك!»‪،‬‬ ‫مل حت�صل معي �أبدا!‬ ‫«ال�ت��رب� ��اي� ��ة» ع �م��وم��ا ف��ن‬ ‫جنيده يف الأردن بامتياز‪ ،‬وهو‬ ‫م� ��ؤذ نف�سيا ب���ش�ك��ل ك�ب�ير ج��دا‬ ‫لل�شخ�ص املنوي «تربايته»‪ ،‬ويف‬ ‫ك�ث�ير م��ن الأح �ي��ان ي�ط��ال �أذاه‬ ‫وم ��داه ليمتد �إىل الأ��ش�خ��ا���ص‬ ‫املحيطني بال�شخ�ص الذي تقع‬ ‫عليه‪ ،‬وهنا يجب �إعادة التفكري‪،‬‬ ‫ف �ل �ي ����س م ��ن ال� �ع ��دل �أن ت��رب��ي‬ ‫جمموعة من الأ�شخا�ص بذنب‬ ‫اقرتف ُه �أحدهم‪.‬‬ ‫يف م��دي �ن��ة ال �� �س �ل��ط وع�ل��ى‬ ‫�إثر قرار رفع الدعم قام بع�ض‬ ‫امل �خ��رب�ي�ن ب�ت�ك���س�ير �إ� �ش��ارت�ي�ن‬ ‫��ض��وئ�ي�ت�ين م�ه�م�ت�ين –حقيقة‬ ‫كل الإ�شارات ال�ضوئية مهمة–‬ ‫لكن لهاتني الإ� �ش��ارت�ين موقع‬ ‫ح���س��ا���س ج��دا ج��دا أ�م ��ام مبنى‬ ‫ب �ل��دي��ة ال �� �س �ل��ط ع �ن��د م��دخ��ل‬ ‫امل��دي �ن��ة ال �ق��دمي ال ��ذي ي�ضيق‬ ‫على ال���س�ي��ارات والأُخ� ��رى عند‬ ‫مدخل املدينة‪ ،‬والذي ال يوجد‬ ‫كلمة لو�صف امل�ك��ان ه�ن��اك من‬ ‫ح �ي��ث � �س��وء ال�ت�ن�ظ�ي��م امل� ��روري‬ ‫ح �ي� ُ�ث ب ��ات ُي�ع�ت�ق��د ل ��دى �أغ�ل��ب‬

‫أ�ه ��ايل امل��دي�ن��ة �أن ه�ن��اك �شبهة‬ ‫ف �� �س��اد يف ت ��رك � ِه ه �ك ��ذا‪ ،‬وك � أ�ن��ه‬ ‫م��دخ��ل مل��زرع��ة أ�ب �ق��ار‪ ،‬لتطييب‬ ‫خ��اط��ر ��ص��اح��ب جم�م��ع جت��اري‬ ‫هناك!‬ ‫�أه��ايل مدينة ال�سلط �أجل‬ ‫و�أرف� ��ع م��ن �أن ت�ت��م معاملتهم‬ ‫ب �ه��ذ ِه ال�ط��ري�ق��ة اال��س�ت�ف��زازي��ة‪،‬‬ ‫ل �� �س �ن��ا ع ��دمي ��ي ت��رب �ي��ة ل�ت�ق��وم‬ ‫احلكومة مبعاقبتنا من خالل‬ ‫عدم �إ�صالح الإ�شارات ال�ضوئية‪،‬‬ ‫ع�ل�م��ا �أن ع�م�ل�ي��ة ��ص�ي��ان�ت�ه��ا يف‬ ‫�أعلب الأحوال لن تتجاوز و�ضع‬ ‫ملبات جديدة‪.‬‬ ‫يحدث ه��ذا عندما ت�صبح‬ ‫�أرواح ال �ن��ا���س رخ �ي �� �ص��ة ع�ل��ى‬ ‫حكوماتها‪� ،‬أي حكومة تلك التي‬ ‫تتجاهل �إ�صالح إ���ش��ارة �ضوئية‬ ‫يف �سبيل «ت��رب��اي��ة» امل��واط�ن�ين؛‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت�ع��ري���ض�ه��م للقتل‬ ‫بحوادث املرور!‬ ‫م� ��ن ي �ت �� �ص��رف ع �ل ��ى ه ��ذا‬ ‫ال �� �ش �ك��ل ال ي���س�ت�ح��ق �أن ي�ك��ون‬ ‫«ح� �ك ��وم ��ة»‪ ،‬وه� ��و م ��ن ب�ح��اج��ة‬ ‫فعال �إىل «ترباية»‪.‬‬ ‫«ها كيف لعاد‪»!!!...‬‬

‫ب ��الأم �� ��س ظ �ه��رت ن �ت��ائ��ج االن �ت �خ��اب��ات‬ ‫الربملانية الكويتية‪ ،‬حيث �أعلنت احلكومة‬ ‫�أن ن�سبة املقرتعني بلغت ‪ %39‬بينما أ�ك��دت‬ ‫املعار�ضة �أن ن�سبة الت�صويت مل تتعد ‪.%29‬‬ ‫وق��د بينت النتائج �أن ثلث جمل�س النواب‬ ‫الكويتي �أ�صبح من الأقلية ال�شيعية؛ وذلك‬ ‫ب�سبب مقاطعة الأح� ��زاب وبع�ض القبائل‬ ‫املهمة ذات الثقل الكبري‪.‬‬ ‫واملتطلع اىل نتائج االنتخابات الكويتية‬ ‫ي�ج��د �أن اح�ت�م��ال�ي��ة ا�ستن�ساخها ق��ائ�م��ة يف‬ ‫الأردن الذي ي�صر لغاية الآن على «ال�صوت‬ ‫الواحد»‪ ،‬وهو ذات القانون الذي م�شت على‬ ‫وتريته االنتخابات الكويتية‪.‬‬ ‫مل ي���س�ت�ط��ع ق ��ان ��ون ال �� �ص��وت ال��واح��د‬ ‫يف ال�ك��وي��ت �أن ي�ف��رز جمل�س ن��واب ع�صرياً‬ ‫فاعل م��ؤث��ر‪ ،‬فقد ك��ان ثلث جمل�س النواب‬ ‫م��ن أ�� �ص �ح��اب امل��ذه��ب ال���ش�ي�ع��ي‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة‬ ‫اىل �أن��ه �أف ��رز جمموعة ك�ب�يرة م��ن ال�ن��واب‬ ‫البدو الذين مل يقاطعوا االنتخابات ب�سبب‬ ‫انتمائهم الع�شائري‪� .‬أم��ا البقية ال�ضئيلة‬ ‫فقد كانت من النواب احل�ضر ذوي امل�صالح‬ ‫اخلا�صة ال��ذي��ن ج��ا�ؤوا اىل جمل�س النواب‬ ‫م��ن �أج� ��ل مت�ك�ين �أو� �ض��اع �ه��م االج�ت�م��اع�ي��ة‬ ‫و�إبقاءها �ضمن الطبقة اخلا�صة‪.‬‬ ‫ه��ذه ه��ي نتائج االنتخابات يف الكويت‬ ‫وه ��ذه ه��ي الإف � ��رازات ال�ت��ي �أف��رزه��ا ق��ان��ون‬ ‫ال�صوت ال��واح��د ال��ذي ت�صر حكومتنا على‬

‫تطبيقه‪ ،‬ومزاولته رغم املعار�ضة ال�شديدة‬ ‫له من قبل الكثريين‪.‬‬ ‫احلكومة تقول �إن االنتخابات القادمة‬ ‫��س�ت�ك��ون ب��داي��ة حل�ك��وم��ة ب��رمل��ان�ي��ة‪ ،‬وب��داي��ة‬ ‫أ�ي���ض�اً لتغيري بع�ض ب�ن��ود ال��د��س�ت��ور‪ ،‬ولكن‬ ‫ال �ت �� �س��ا�ؤالت ال �� �ش��اغ��رة امل���ش�ه��د ال�ك��وي�ت��ي ال‬ ‫ت ��وح ��ي �إال ب�ب�رمل ��ان مم �� �س��وخ م �ل �ج��وم ل��ن‬ ‫يكرتث �أفراده �أ�ص ً‬ ‫ال بالتحول الدميقراطي‬ ‫واالن�ف�ت��اح نحو الإ� �ص�ل�اح؛ لأن ذل��ك ي�ضر‬ ‫مب�صاحلهم ويق�ضي على طموحاتهم التي‬ ‫بنوها من خالل و�صولهم اىل الربملان‪.‬‬ ‫هل ي�ضمن رئي�س ال��وزراء �أن حكومته‬ ‫�ستكون �صادقة يف �إعالنها ن�سبة املقرتعني‪،‬‬ ‫ون�ح��ن ن��رى ال�ت�ف��اوت ب�ين رواي ��ة املعار�ضة‬ ‫الكويتية وحكومتها؟ وه��ل ي�ضمن دولته‬ ‫�أن الربملان االردين القادم لن يحوي ن�سبة‬ ‫كبرية من �أ�صحاب النفوذ وال�ساحة خالية‬ ‫ل�ه��م ب�ع��د �أن قاطعتها ج�م�ي��ع االح� ��زاب؟؟‬ ‫وه ��ل ي���ض�م��ن �أن ي �ك��ون يف جم�ل����س ن��واب�ن��ا‬ ‫ال �ق��ادم �أغ�ل�ب�ي��ة ت�ط��ال��ب ب�ت�ع��دي��ل ال��د��س�ت��ور‬ ‫والق�ضاء على الف�ساد وتقدمي من ي�ستحق‬ ‫اىل املحاكم املخت�صة؟ �إذا �ضمن دولته تلك‬ ‫الثالثة ف�إن ال�شعب �سي�ضمن له النجاح يف‬ ‫حكومة �سي�شكلها دول�ت��ه بعد االنتخابات‪،‬‬ ‫وظهور النتائج مبا�شرة ليكون �أول رئي�س‬ ‫�شرعي بتاريخ البلد‪ ،‬وغداً لناظره قريب‪.‬‬

‫م�صطفى احلدة (*)‬

‫تعليق ًا على مليونية الشريعة والشرعية‬ ‫لقد اثبتت مليونية ال�شريعة وال�شرعية جناحها بقوة التي‬ ‫�شارك فيها ال�شعب امل�صري بكل قوة باختالف انتماءاته ال�سيا�سية‪،‬‬ ‫وال ��ذي اث�ب��ت م��دى ان�ت�م��ائ��ه واخ�لا� �ص��ه مل�صر وح�ب��ه ل�ه��ا‪ ،‬وم��دى‬ ‫مطالبته بتطبيق ��ش��رع اهلل‪ ،‬وت ��أك �ي��ده �شرعية الرئي�س ال�ث��وري‬ ‫املنتخب حممد مر�سي‪ ،‬وهناك عدة مالحظات على هذه املليونية‬ ‫التي احت�شد ال�شعب امل�صري‪ ،‬والتي تقدر بعدة ماليني كما �صرحت‬ ‫ق�ن��اة اجل��زي��رة مبا�شر وال�ت��ي على إ�ث��ره��ا مل ت�ستطع ال�ك��ام�يرات‬ ‫ت�صويرها كاملة ومن هذه املالحظات ما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬جند �أن ه��ذه املليونية التي كنت متواجدا بها و�شرفت‬ ‫بذلك ذكرتني مبليونية ‪ 11‬فرباير ‪ 2011‬ي��وم تنحي املخلوع‪ ،‬بل‬ ‫كانت �أكرث منها ‪-‬دون مبالغة يف ذلك‪ -‬فقد امتلأت �شوارع القاهرة‬ ‫عن �آخرها هذا بخالف باقي املحافظات التي احت�شد فيها امل�صريون‬ ‫ت�أييداً لقرارات الرئي�س و�شرعيته وت�أكيدا ملطالبتهم بتطبيق �شرع‬ ‫اهلل‪.‬‬ ‫ثانياً‪� :‬أثبتت هذه املليونية �أن �شعب م�صر ي�ستطيع ان يجعل‬ ‫�أي مكان يتظاهر فيه ميدان حترير جديد؛ نظراً لأن ابناء النظام‬ ‫ال�ب��ائ��د اح�ت�ل��وا م�ي��دان التحرير ال��ذي ه��و رم��ز ال �ث��ورة معتقدين‬ ‫انهم بذلك ا�صبحوا ث��واراً‪ ،‬وال��ذي �ساعدهم يف ذلك بع�ض القوى‬ ‫ال�سيا�سية والثورية املعرت�ضة على االعالن الد�ستوري‪ ،‬والذي كان‬ ‫من االحرى بهم باعتبارهم ثوارا ان يطردوهم خارج امليدان بدال‬ ‫ل امليدان بهم ‪-‬وهم بذلك ا�ضاعوا حق ال�شهيد‬ ‫من ان يتفاخروا مب أ‬

‫الذي يتغنون به يف هتافاتهم‪ -‬لأنهم و�ضعوا ايديهم يف ايدي قتلة‬ ‫الثوار من جديد‪.‬‬ ‫ثالثاً‪� :‬أن هذه املليونية �أثبتت ان الأغلبية من ال�شعب امل�صري‬ ‫ت�ؤيد ق��رارات الرئي�س؛ مما ال يدع جم��ا ًال لل�شك تفهمهم الو�ضع‬ ‫ال��راه��ن ال��ذي ا�ضطر فيه الرئي�س �إىل ا��ص��دار مثل ه��ذا االع�لان‬ ‫الد�ستوري ال��ذي ح�صن ب��ه ق��رارات��ه؛ ن�ظ��راً للم�ؤامرة التي كانت‬ ‫�ستحدث لوال قيامه ب�إ�صدار هذا االعالن‪.‬‬ ‫رابعاً‪ :‬وهي من اهم املالحظات‪� ،‬أننا مل ن�سمع يف هذا املليونية‬ ‫ع��ن ح��ال��ة حت��ر���ش واح ��دة كما ي�ح��دث يف التحرير حاليا‪ ،‬ومل نر‬ ‫حالة حريق واحدة يف �أي من م�ؤ�س�سات الدولة او االعتداء على �أي‬ ‫منها‪ ،‬ومل جند اي خميمات بها �شرب ح�شي�ش �أوباجنو وغريها من‬ ‫اال�شياء املجرمة واملحرمة اي�ضا كما يحدث يف التحرير الذي دن�سه‬ ‫فلول النظام البائد؛ مما ي�ؤكد اند�سا�س البلطجية وابناء النظام‬ ‫الفا�سد يف التحرير بني بع�ض املتظاهرين املعرت�ضني على قرارات‬ ‫الرئي�س‪.‬‬ ‫خام�ساً‪� :‬إن مفهوم الدميقراطية التي تت�شدق بها املعار�ضة‪،‬‬ ‫وتنادي بها دائما هي االحتكام اىل ال�شعب امل�صري يف كافة القرارات‬ ‫التي تتخذ‪ ،‬ولذلك جند ان ال�شعب ق��ال كلمته يف كافة امليادين‪،‬‬ ‫واث�ب��ت �شجاعته ووع�ي��ه بعيدا ع��ن االع�ل�ام امل�ضلل ال��ذي يخفي‬ ‫احلقائق ويظهر م��ا ي��ري��ده فقط‪ ،‬وق��رر ت��أي�ي��ده ق ��رارات الرئي�س‬ ‫حممد مر�سي؛ وب��ال�ت��ايل ن�لاح��ظ هنا ان الدميقراطية حتققت‬

‫ويجب على االقلية من املعار�ضة االن�صياع لها ولهذه القرارات بعد‬ ‫ان ق��ررت االغلبية ت�أييدها هذه القرارات بكل ق��وة‪ ،‬اما ما يحدث‬ ‫الآن من ا�ستمرار لالعت�صام بالتحرير واملطالبة ب�إ�سقاط االعالن‬ ‫الذي ايده ال�شعب يف مليونية تكاد تكون ا�شبه باال�ستفتاء‪ ،‬ما هو اال‬ ‫انقالب على ال�شرعية والدميقراطية يف نف�س الوقت؛ مما ي�ؤكد‬ ‫ان ه�ؤالء يرددون �شعارات وال يعملون بها‪ ،‬وبالتايل فهم يذكروننا‬ ‫بالنظام املخلوع‪.‬‬ ‫�ساد�ساً و�أخرياً‪ :‬ان القرار الذي اتخذه الرئي�س مر�سي بتحديد‬ ‫موعد ‪ 15‬دي�سمرب املقبل لال�ستفتاء علي الد�ستور هو احلل لإنهاء‬ ‫هذا ال�صراع ال�سيا�سي ال��ذي ت�شهده البالد‪ ،‬ويقلل من االحتقان‬ ‫ب�ين امل � ؤ�ي��دي��ن وامل �ع��ار� �ض�ين؛ لأن ه��ذا ال��د��س�ت��ور اجل��دي��د �سيلغي‬ ‫ك��اف��ة االع�لان��ات الد�ستورية ال�سابقة عليه‪ ،‬وك��اف��ة اال�ستثناءات‬ ‫والتح�صينات؛ وبالتايل يجب على اجلميع ال�ن��زول للم�شاركة يف‬ ‫اال�ستفتاء على الد�ستور بكل فاعلية �سواء «بنعم ام ال»‪ ،‬وذلك بعد‬ ‫القراءة اجليدة لن�صو�صه‪ ،‬وهنا �سي�صبح لأول مرة لدينا د�ستور‬ ‫م�صري ق��وي م��ن اعظم د�ساتري ال�ع��امل‪� ،‬شاركت يف اع ��داده كافة‬ ‫اط�ي��اف ال�شعب امل�صري مب��ن فيهم االع���ض��اء املن�سحبني؛ لأنهم‬ ‫�شاركوا يف اعداد اكرث من ‪ %95‬من مواده وتوافقوا عليها‪.‬‬ ‫حمى اهلل م�صر من كل �سوء‪.‬‬

‫(*) كاتب م�صري‬ ‫‪m_alhadda@yahoo.com‬‬


‫‪16‬‬

‫درا�ســــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫وال�صحة املتهالكني �إال �أن الإ�سالم يف �صدارة اهتمام الفرن�سيني‬ ‫رغم الأزمة االقت�صادية وماليني العاطلني عن العمل و نظام املدار�س‬ ‫ّ‬

‫هذا الخطر اإلسالمي الكامن‬ ‫هذا الت�شدد‪� ،‬إذ يرى ‪ 43‬يف املئة من الذين خ�ضعوا لال�ستطالع أ� ّن‬ ‫�آالن غري�ش ‪« -‬الليموند دبلوماتيك»‬ ‫الإ�سالم ي�ش ّكل خطراً‪ ،‬هو ظهور متنا ٍم بقوة للإ�سالم على ال�ساحة‬ ‫العامة والإعالمية‪ ،‬ففي ال�سنوات الأخ�يرة‪ ،‬ال يكاد مي�ضي �أ�سبوع‬ ‫تعلمنا �صحيفة لوفيغارو‪ ،‬حتت عنوان «�صورة الإ�سالم تتقهقر دون �أن يكون فيه الإ�سالم يف �صلب الأح��داث‪ ،‬لأ�سبابٍ اجتماعية‪،‬‬ ‫بقوة يف فرن�سا»‪� ،‬أ ّن ج�يروم فوركيه مدير ق�سم ال��ر�أي يف م�ؤ�س�سة مثل مو�ضوع احلجاب والأك��ل احل�لال‪� ،‬أو ب�سبب عملٍ م�أ�ساويّ �أو‬ ‫«�إيفوب» «‪ »ifop‬يو�ضح ما يلي‪« :‬لقد ب ّينت ا�ستطالعاتنا للآراء �أ ّن حماوالت اغتيال‪� ،‬أو لأمو ٍر جيو�سيا�س ّية‪ .‬ومن هنا ن�ش�أ االعتقاد لدى‬ ‫هناك تطوّر يذهب يف اجتاه مزيدٍ من ت�شدد الفرن�سيني �إزاء هذه ‪ 60‬يف املئة من �أ ّن هذه الديانة باتت تتم ّتع بالكثري من الأهمية‪ ،‬يف‬ ‫ترت�سخ �إزاء الإ�سالم‪ ،‬ح ّتى و�إن ا�ستم ّرت حني كانت هذه الن�سبة ‪ 55‬يف املئة فقط قبل �سنتني‪� .‬أمّا الذين قالوا‬ ‫الديانة‪ ،‬و أ� ّن نظرة �سلب ّية ّ‬ ‫ن�سبة ال ب�أ�س بها من الفرن�سيني‪ ،‬ح��واىل ‪ 40‬يف املئة‪ ،‬يف التعبري أ� ّنهم ال يبالون بهذه امل�س�ألة‪ ،‬فقد تراجعت ن�سبتهم من ‪� 41‬إىل ‪35‬‬ ‫يف�سر يف نظره يف املئة»‪.‬‬ ‫عن المباالتها فيما يخ�صّ الإ�سالم يف فرن�سا‪ .‬وما ِّ‬ ‫ربا‪ ،‬لكن ال�س�ؤال �أو غ�ير ذي نفع؟ ب��ل م�ض ّر؟ بالت�أكيد ك�ل ّا‪� ،‬أن يكون ي�سار ّياً وعن�صر ّياً‪ ،‬لكن ميكنه متاماً‬ ‫«ما من �أ�سبو ٍع دون‪ »..‬مّ‬ ‫ال���ص�ح�ي��ح ه��و ال� �ت ��ايل‪ :‬م��ا ال� ��ذي ي� � ��ؤدّي يف فهناك م�سائل ع��دي��دة ميكن طرحها حول �أن يكون من الي�سار وكارهاً للإ�سالم (�سواء‬ ‫فهم م�ض ّلل للعلمانية‪� ،‬أو با�سم �شمول ّية‬ ‫فرن�سا‪ ،‬م��ع م�لاي�ين العاطلني ع��ن العمل‪ ،‬الإ� �س�لام وال �ع��امل امل�س ّمى �إ��س�لام� ّي�اً‪� ،‬شرط با�سم ٍ‬ ‫وال�صحة املتهالكني‪ ،‬ا�ستعمال ال�صيغة «العامّة» دائماً‪� ،‬إذ بات عدد جمهوريّة يت ّم توظيفها حلجب م��ا يحدث‬ ‫وم��ع نظامي امل��دار���س‬ ‫ّ‬ ‫وم ��ع الأزم � ��ة االق �ت �� �ص��ادي��ة غ�ي�ر امل���س�ب��وق��ة‪ ،‬امل�سلمني �أكرث من مليار ن�سمة‪ ،‬وهم ي�ش ّكلون من التمييز)‪.‬‬ ‫ويف ت �ف �ك �ي��كٍ رائ � ��ع ال� �س �ت �ط�لاع ال � ��ر�أي‬ ‫�إىل جعل الإ��س�لام يحت ّل ه��ذه ال�صدارة «يف الأكرثية يف حواىل �ستني دولة يف العديد من‬ ‫قلب احل��دث»؟ ومل��اذا يت ّم �سكب ال��زي��ت على ال�ق��ارات‪ ،‬كما يعي�شون يف ظل ديكتاتوريّات‪ ،‬ال ��ذي �أج��رت��ه ال�ف�ي�غ��ارو ميكننا ق ��راءة ن�صّ‬ ‫و�أن � �ظ � �م� ��ة ا�� �س� �ت� �ب ��دادي ��ة‪ ،‬بيار تيفانيان حت��ت ع�ن��وان «يف نظر ‪ 100‬يف‬ ‫ال �ن��ار ب��ا��س�ت�م��رار؟ يف‬ ‫ودمي� � �ق � ��راط� � �ي � ��ات‪ ،‬وه ��م املئة من امل�سلمني‪ ،‬ت�ش ّكل ا�ستطالعات الر�أي‬ ‫ت�شرين الأول ال�ع��ام‬ ‫‪ 2006‬ك� �ن ��ت ك �ت �ب��ت غريش‪ :‬متخصصون ميار�سون �إميانهم بطرقٍ خطراً حقيق ّياً»‪ ،‬بل اخلطر يكمُن يف �أ ّن من‬ ‫خم � �ت � �ل � �ف� ��ة‪ ،‬وال مي �ك��ن ي�ستطلع ر�أي�ه��م ه��م «ب ��اذرو ال�ف�ك��رة»‪ ،‬وحتى‬ ‫ر� �س��ال��ة يف م��د ّون �ت��ي‪،‬‬ ‫خم���ص���ص��ة ل�ق���ض�ي��ة ج������دد ب����اإلس��ل�ام اخ�ت��زال امل�سلمني ب��إمي��انٍ مطلقوها الرئي�سيون‪ ،‬فالت�أثري على النا�س‬ ‫ريديكر حتت عنوان‪ :‬ت��ب��ج��ل��ه��م وس��ائ��ل جامدٍ �إذ تتعدّد تف�سرياته‪ .‬ال ي�ح�ق��ق ك��ام��ل ف�ع��ال�ي�ت��ه �إ ّال لأ ّن ال �� �س ��ؤال‬ ‫زادت الأم� � ��ور � �س��وءاً املذكور ي�أتي يف �سياقٍ خا�ص‪� ،‬أه ّم بكثري من‬ ‫«ه��ل ميكن للإ�سالم‬ ‫�أن ي � �ك� ��ون م��و� �ض��ع اإلع���ل��ام ي��ق��وم��ون م �ن��ذ �أن ك�ت�ب��ت ر��س��ال�ت��ي‪ ،‬هبوط الظالم �أو انقطاع التيار الكهربائي‪،‬‬ ‫وعلى طول مد ّونتي تبينّ و�أكرث ت�سبباً للقلق‪ ،‬وهو وجود موجة يوم ّية‬ ‫انتقاد؟» أل ّن امل�س�ألة‬ ‫الأ�سا�سية تكمن هنا‪ .‬بـ«تحقيقات قريبة يل‪ ،‬خ� �ل��ال ن � � ّي ��ف و� �س��ت ومتوا�صلة من منابر ال�شتيمة‪ ،‬ومن املقاالت‬ ‫�� �س� �ن ��وات‪� ،‬إىل �أيّ درج ��ة االفتتاحية املنذرة بهذا اخلطر‪ ،‬ومن وقائع‬ ‫ومل ��اذا يطيب لبع�ض‬ ‫ال�صحافيني وبع�ض م������ن ال���ح���ق���ي���ق���ة ي�ستم ّر رج��االت ال�سيا�سة متنوعة تعطى ط��اب�ع�اً م��أ��س��او ّي�اً يجعل من‬ ‫والإع� � � � �ل� � � ��ام ب ��ال� ��� �ض ��رب الإ��س�لام‪ ،‬منذ ‪� 11‬أي�ل��ول العام ‪ ،2001‬و�أك�ثر‬ ‫ال �ن��ا� �ش��ري��ن وب�ع����ض‬ ‫املث ّقفني �أن ي�سكبوا ب�������ق�������در ق������رب ع �ل��ى وت� ��ر ه� ��ذا «اخل �ط��ر يف ه��ذه الأ��ش�ه��ر الأخ �ي�رة‪ ،‬ه��و وج��ه اخلطر‬ ‫الإ�� � �س �ل��ام � ��ي» ال� �ك ��ام ��ن‪ ،‬بامتياز‪ .‬بفعل هذه الأمور‪ ،‬يعرف اخلا�ضعون‬ ‫ال ��زي ��ت ع �ل��ى ال �ن��ار؟‬ ‫ومل � � � � ��اذا اجل � �ه � ��ل ه��و الشيطان من اهلل» لدرجة �أ ّنه‪ ،‬خالل احلملة لال�ستطالع ع��ن غ�ير وع��ي‪ ،‬م��ا ه��و اجل��واب‬ ‫الرئا�سية الفرن�سية‪ ،‬كنت امل �ط �ل��وب ع �ن��دم��ا ي �ط��رح ع�ل�ي�ه��م يف ن�ه��اي��ة‬ ‫ال�سبيل �إىل ن�شر ما‬ ‫ق� ��د ك �ت �ب��ت‪« :‬ل� �ق ��د ب��ات��ت ال �� �س ��ؤال‪� ،‬أيّ م��ا ه��و اجل ��واب املنا�سب ال��ذي‬ ‫ه ��و ت �ق��ري �ب� ّ�ي‪ ،‬وغ�ير‬ ‫وتب�سيطي؟ والأمثلة كثرية عن ه�ؤالء مطاردة امل�سلمني مفتوحة»‪ .‬وما حملة جان يعطى مل��ن ي�ح� ّدث�ه��م‪ ،‬ك�م��ا �أن�ف���س�ه��م‪�� ،‬ص��ورة‬ ‫مثبت‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫تبجلهم فران�سوا كوبيه‪ ،‬مبح ّلياتها وهلو�ساتها عن املواطن امل�س�ؤول ّ‬ ‫املطلع ال�شفاف والنبيه‪.‬‬ ‫املتخ�ص�صني اجلدد بالإ�سالم الذين ّ‬ ‫من ال�سهل جداً انتقاد اليمني املتط ّرف‬ ‫و�سائل الإعالم‪ .‬بني الذين ميكن �أن نذكرهم «العن�صرية �ض ّد البي�ض» �سوى �آخ��ر م� ِّؤ�شر‬ ‫وح��ده‪� ،‬أو اليمني التقليديّ وانحرافاته‪ .‬يف‬ ‫هناك ك��ارول�ين فور�ست �أو حممد �سيفاوي‪ ،‬على هذا االنحراف‪.‬‬ ‫وم��ا ي�ق��وم��ان ب��ه م��ن «حتقيقات قريبة من‬ ‫كما أ� ّن هناك �أمر ق ّلما تت ّم الإ�شارة �إليه يف احلقيقة‪ ،‬ت�ستند هذه االنحرافات على خطابٍ‬ ‫احلقيقة بقدر ق��رب ال�شيطان م��ن اهلل»‪ ،‬يف ا�ستطالعات الر�أي‪ ،‬بالرغم من �أ ّنها ال تك�شف �إج �م��اع� ّ�ي‪ ،‬حتمله ع�ل��ى ح � ٍّد � �س��واء الإذاع ��ات‬ ‫ا�ستعادة لعبارة للمغ ّني رينو‪ .‬ويكفي التجوّل العالقة مع امليول ال�سيا�سية للأ�شخا�ص‪ ،‬هو الر�سمية مثل «فران�س كولتور» �أو «فران�س‬ ‫يف �أيّ مكتبة كي نتبينّ عدد الكتب املخ�ص�صة �أ ّن حجم العداء للإ�سالم يف فرن�سا ّ‬ ‫يدل على �أن�ت�ير»‪ ،‬و�صحف مثل لونوفيل �أوب�سرفاتور‬ ‫للم�سلمني �أو للإ�سالم‪ ،‬وغالبيتها انتقادية �أ ّن��ه م�شرتك ح ّتى مع الناخبني �إىل الي�سار‪� ،‬أو غريها‪ .‬بالت�أكيد تبقى الأفكار امل�سبقة هنا‬ ‫ين �أو �إن�سا ّ‬ ‫جداً (وهو ما ميكن �أن يكون �أحياناً م�شروعاً وهنا يجب الت�شديد على ف�شل الي�سار‪� ،‬سواء مع ّلبة يف خطابٍ علما ّ‬ ‫ين مزيّف‪،‬‬ ‫بالطبع‪ ،‬عندما يعتمد النقد على معرفة كان معتد ًال �أم راديكال ّياً‪ ،‬يف تنظيم مقاومة �إ ّال �أ ّن �ه��ا ت �غ � ّذي ف�ك��رة وج ��ود ف��رق ج��وه��ريّ‬ ‫لهذا الكره للإ�سالم‪ .‬وهنا تكمن �أ�سا�ساً كل ب�ين «ه ��م» و»ن �ح��ن»‪ ،‬وك��ذل��ك ف �ك��رة اخلطر‬ ‫�صحيحة)‪.‬‬ ‫ه��ل النقا�ش ح��ول الإ� �س�لام م�ستحيل؟ قوة م ّد الكراهية للإ�سالم‪� ،‬إذ ال يجوز للمرء الدائم ال��ذي �سيواجهه جمتمعنا (م��ن قبل‬

‫«ا آلخ��رون»‪ ،‬بدل خماطر الأزم��ة �أو البطالة‬ ‫�أو حاالت الإجحاف‪� ،‬إلخ)‪.‬‬ ‫مل ي�ك��ن ي ��وم ‪ 17‬ت���ش��ري��ن الأول (وه��و‬ ‫ي��وم رم ��زيّ خ�ص�ص للحديث ع��ن ا إل� �س�لام‬ ‫الراديكايل)‪� ،‬سوى مثال على ت�ش ّبث الإذاعات‬ ‫الر�سم ّية‪ ،‬ك�إذاعة فران�س �أنتري‪ ،‬بفكرة اخلطر‬ ‫ا إل��س�لام��ي‪ .‬كما مل تكن املقالة االفتتاحية‬ ‫لتوما�س لوغران حول «العدائ ّية للإ�سالم‪،‬‬ ‫هذه الكلمة الف ّخ»‪� ،‬سوى ا�ستعادة م ّرة �أخرى‬ ‫لكذبة ك��ارول�ين ف��وري���س��ت‪ ،‬أ� ّن ه��ذه العبارة‬ ‫عب‬ ‫كانت قد ظهرت يف العام ‪ ،1979‬عندما رّ‬ ‫بع�ض �أن�صار امل��ر�أة الأمريكيني والإيرانيني‬ ‫الي�ساريني املعار�ضني‪ ،‬بعد الإطاحة بال�شاه‬ ‫يف �إيران‪ ،‬عن �سخطهم على القرارات الأوىل‬ ‫اخلا�صة بالعالقة بني اجلن�سني التي جاءت‬ ‫من جانب نظام �آية اهلل اخلميني كي ت�ضرب‬ ‫احل��ري��ات ال �ع��ام��ة‪ .‬ح�ي�ن�ه��ا و��ص�ف��ت ط�ه��ران‬ ‫ه�ؤالء ب�أ ّنهم «معادون للإ�سالم»‪.‬‬

‫ومل��ن يهت ّم ب��ذل��ك‪ ،‬ميكننا الإح��ال��ة �إىل‬ ‫درا� �س��ة حت��ت ع �ن��وان‪« :‬ن�ح��و ت�ع��ري��ف مل�ع��اداة‬ ‫الإ�سالم‪ :‬مقاربات تقريب ّية يف بداية القرن‬ ‫الع�شرين» لفريمان لوبيز‪ ،‬ن�شرت يف جملة‬ ‫«ال��درا��س��ات االثنية والعرقية ‪Ethnic and‬‬ ‫‪ ،Racial Studies‬يف ‪ 26‬ت�شرين الثاين ‪،2010‬‬ ‫تعود �إىل النقا�ش الذي ه ّز فرن�سا (من بني‬ ‫�أحداث �أخرى) يف �أواخر القرن التا�سع ع�شر‬ ‫ومطلع القرن الع�شرين حول الإ�سالم‪� .‬إىل‬ ‫تلك الفرتة يعود ا�ستعمال عبارة «الكراهية‬ ‫�� �س�ل�ام» ع �ل��ى ن �ط��اقٍ وا�� �س ��ع‪ ،‬ح �ي��ث د ّل��ت‬ ‫لل� إ‬ ‫ه��ذه ال�ع�ب��ارة آ�ن ��ذاك‪ ،‬بح�سب ال�ك��ات��ب‪« ،‬على‬ ‫االعتقاد ب�أ ّن الإ�سالم وامل�سلمني هم الأعداء‬ ‫الأل� �دّاء‪ ،‬واملطلقون‪ ،‬والأب��د ّي��ون للم�سيح ّية‬ ‫وامل�سيحيني‪ ،‬و�أوروبا والأوروبيني»‪ .‬والعبارة‬ ‫حتمل يف ط ّياتها «� �ص��ورة ال �ع��دو»‪ ،‬م��ا يعني‬ ‫“القناعة ل ��دى جم �م��وع � ٍة م��ا ب � ��أ ّن أ�م�ن�ه��ا‬ ‫وقيمها الأ�سا�سية مهدّدة من قبل جمموعة‬

‫أ�خ��رى»‪� .‬أل�سنا ن�شهد اليوم الظاهرة نف�سها‪،‬‬ ‫لكن يف �سياقٍ خمتلف؟‬ ‫ي��و� �ض��ح ت��وم��ا���س ل ��وغ ��ران‪ ،‬ب �� �ش��ي ٍء من‬ ‫ال���س��ذاج��ة �أ ّن ع�ب��ارة «ال�ك��راه�ي��ة ل�ل�إ��س�لام»‪،‬‬ ‫«ال ت��أت��ي أ�ب ��داً ملنع اخل�ل��ط ب�ين الأ�صوليني‬ ‫وامل�سلمني‪ ،‬بل لي�س من �ش�أنها �سوى تغذيته‪،‬‬ ‫�إذ �أ ّن �ه��ا ت���ض��ع يف ال���س� ّل��ة نف�سها‪ ،‬مناه�ضة‬ ‫الإ� �س�ل�ام ال��رادي �ك��ايل وال�ع�ن���ص��ري��ة امل�ع��ادي��ة‬ ‫ل�ل�إ� �س�لام»‪ .‬وك ��ان عليه �أن ي �ق��ر�أ ا�ستطالع‬ ‫كي‬ ‫ال ��ر�أي ال��ذي أ�ج��رت��ه �صحيفة لوفيغارو ّ‬ ‫يتبينّ حتديداً �أ ّنه لي�س للتمييز بني الأمرين‬ ‫�أيّ وجود يف واقع امل�شاعر التي �ساهم �إىل ح ٍّد‬ ‫كبري‪ ،‬هو و�إذاعته‪ ،‬يف ن�شرها‪.‬‬ ‫الليموند دبلوماتيك‬ ‫‪http://www.mondiploar.com/‬‬ ‫‪article4183.html?PHPSESSID=9b4‬‬ ‫‪927cc9fa7e6a94b9d7b4f5a79c091‬‬

‫مع اكت�ساب الثوار للمزيد من القوة ف� ّإن قوات النظام تفقد معنوياتها‬

‫بشار األسد يتعرض لضربات موجعة‬ ‫تقرير لـ «�إيكونوم�ست الربيطانية»‬ ‫عبد القادر �صالح يجل�س وحيدا داخل‬ ‫ق��اع��دت��ه امل�ح��اط��ة ب� أ�ك�ي��ا���س م��ن ال��رم��ل يف‬ ‫منطقة ي�سيطر عليها املتمردون يف حلب‪.‬‬ ‫معظم الرجال التابعني للواء هذا القائد‬ ‫ذو ال‪� 33‬سنة يلعبون دورا يف عملية تدور‬ ‫يف حمافظة حلب‪ ,‬حيث يقومون مبهاجمة‬ ‫قاعدة للجي�ش ال�سوري �شمال حلب‪� .‬إذا‬ ‫جن�ح��وا‪ ,‬ف�إ ّنهم �سوف يفتحون م�ساحات‬ ‫�شا�سعة م��ن الأرا� �ض��ي و��س��وف ي�سيطرون‬ ‫على �أحد م�صادر الق�صف التي جعلت حياة‬ ‫النا�س يف املدينة مزرية‪.‬‬ ‫منذ �أن تقدَّم املتمردون يف حلب منذ‬ ‫مت��وز �أ�صبحت امل��دي�ن��ة ال���س��وري��ة الثانية‬ ‫حالة م�ص َّغرة حلالة اجلمود املوجودة ما‬ ‫ب�ين ق��وات الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‬ ‫ومقاتلي املعار�ضة يف جميع �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫املنطقة ال�سكنية ال��رئ�ي���س��ة ��ش��رق حلب‪,‬‬ ‫وحتى قلب املدينة القدمية ي�سيطر عليها‬ ‫مقاتلو املجموعات املعار�ضة‪ ,‬بينما يحت ّل‬ ‫النظام املنطقة الغربية حيث تقع معظم‬ ‫قواعده هناك‪.‬‬ ‫ع �ل��ى ال ��رغ ��م م ��ن �أنّ ح �ل��ب ال زال ��ت‬ ‫منق�سمة ب�شكل م�ت���س��او ت�ق��ري�ب��ا م��ا بني‬ ‫ال �ط��رف�ي�ن‪ ,‬ف ��إ ّن �ه��ا مل ت �ع��د مت � ِّث��ل ت ��وازن‬ ‫القوة بعد الآن‪ .‬يف الأ�سبوعني املا�ضيني‬ ‫مت ّتع مقاتلون مثل ال�سيد �صالح بحالة‬ ‫من النجاح‪ ,‬حيث قاموا باال�ستيالء على‬ ‫‪ 5‬ق��واع��د تابعة للجي�ش‪ ,‬بع�ضها قواعد‬ ‫للدفاع اجل��وي‪ .‬يف ‪ 17‬ت�شرين الثاين قام‬ ‫امل�ق��ات�ل��ون يف دي ��ر ال� ��زور‪ ،‬وه ��ي حمافظة‬ ‫خ�صبة وغنية بالنفط حم��اذي��ة للحدود‬ ‫ال�ع��راق�ي��ة ��ش��رق��ا‪ ،‬بال�سيطرة ع�ل��ى مطار‬ ‫مم ��ا ��س�م��ح لهم‬ ‫ع���س�ك��ري يف ال �ب��وك �م��ال‪ّ ,‬‬ ‫ب��ال�ت�ح��رك غ��رب��ا لال�ستيالء ع�ل��ى ق��اع��دة‬ ‫كبرية يف امليادين‪ ,‬وهي مدينة �صحراوية‬ ‫ت �ق��ع ع �ل��ى ال �ط��ري��ق‪� .‬إنّ اخل �ط��ة الأك�ث�ر‬ ‫�أهمية بالن�سبة للمتمردين ه��ي التوجه‬ ‫من معقلهم الغربي القوي باجتاه دم�شق‪,‬‬ ‫حيث ق��ام ال �ث��وار باال�ستيالء على الفوج‬ ‫‪ 46‬يف م��دي�ن��ة الأت� � ��ارب‪ ,‬غ ��رب ح �ل��ب‪� .‬إنّ‬ ‫مثل هذه الهجمات ال ت�ش ّل قدرات النظام‬ ‫فقط‪ ،‬ب��ل إ� ّن�ه��ا ت�ق�دّم ال��دب��اب��ات واملدفعية‬ ‫ال �ث �ق �ي �ل��ة‪ ،‬والأه� � ��م م ��ن ذل ��ك ال �� �ص��واري��خ‬ ‫امل���ض��ادة ل�ل�ط�يران‪ .‬يف ‪ 27‬ت�شرين الثاين‬ ‫بدا �أنّ املتمردين قاموا با�ستخدام �صواريخ‬

‫�أر���ض‪-‬ج��و للمرة الأوىل‪ ,‬حيث �أ�سقطوا‬ ‫ط��ائ��رة م��روح�ي��ة غ��رب ح �ل��ب‪ .‬ويف ال�ي��وم‬ ‫التايل �أ�سقطوا طائرة ميج‪.23-‬‬ ‫كما ه��و احل��ال يف ب��اق��ي ال �ب�لاد‪ ,‬ف ��إنّ‬ ‫قوات املتمردين يف حلب مت ّثل جمموعات‬ ‫متباينة‪ .‬ال�سيد �صالح ي�ق��ود �أك�ب�ر ل��واء‬ ‫يف حلب وهو ل��واء التوحيد‪ ،‬وه��ذا اللواء‪،‬‬ ‫�إ��ض��اف��ة �إىل ل��واء ال�ف�ت��ح‪ ،‬مي� ّث�ل��ون اجتاها‬ ‫أ�ك�ث�ر اع �ت��داال م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال��دي�ن�ي��ة من‬ ‫املجموعتني الكبريتني الأخ��ري��ان‪ ،‬وهما‬ ‫جبهة الن�صرة‪ ،‬والتي �أعلنت نف�سها ب�أ ّنها‬ ‫جمموعة م��ن اجل�ه��ادي�ين و�أح ��رار ال�شام‬ ‫ال�سلفية‪ .‬على الرغم من ه��ذه التباينات‬ ‫فيما بينهم‪ ,‬ف��إنّ هذه املجموعات الأربعة‬ ‫تقوم بعمليات م�شرتكة‪ .‬يقول �أب��و ف ��ؤاد‬ ‫م��ن ل��واء الفتح‪ « :‬إ�ن�ن��ا ال نعمل الآن على‬ ‫ال���س�ي�ط��رة ع�ل��ى امل��زي��د م��ن الأرا�� �ض ��ي يف‬ ‫امل��دي �ن��ة ب���س�ب��ب �أ ّن� �ن ��ا ��س�ي�ط��رن��ا ع �ل��ى حي‬ ‫م�ساحته ‪ 15‬كيلو مرت مربع مل��دة ‪ 8‬أ�ي��ام‪،‬‬

‫وق��د ك ّلفنا ه��ذا الأم ��ر ‪ 85000‬ر�صا�صة‪,‬‬ ‫بينما مي�ك�ن��ك �أن ت�ن�ف��ق أ�ق ��ل م��ن ه��ذا يف‬ ‫عملية �ضد قاعدة للجي�ش لتح�صل على‬ ‫�أ�سلحة �أكرث»‪.‬‬ ‫الأع � �� � �ض� ��اء ال �� �س��اب �ق��ون يف اجل �ي ����ش‬ ‫ال� ��� �س ��وري ي �ق��وم��ون ب �ت �ق��دمي ال�ن���ص��ائ��ح‬ ‫مل���س��اع��دة امل�ق��ات�ل�ين امل��دن �ي�ين يف �أغ�ل�ب�ه��م‪.‬‬ ‫العقيد عبد اجلبار العكيدي‪ ,‬الذي يدير‬ ‫املجل�س الع�سكري ملدينة حلب من فيال يف‬ ‫الريف والرائد ع�صام الري�س‪ ,‬من القيادة‬ ‫امل���ش�ترك��ة (ال �ت��ي ت���س��اع��د يف التخطيط‬ ‫ل �ل �ع �م �ل �ي��ات وت� �ق ��دمي ال� ��� �س�ل�اح)‪ ,‬ق � ّدم ��وا‬ ‫ال�ن���ص��ح للمتمردين ب� ��أن ي�ق��وم��وا بقطع‬ ‫خطوط إ�م��داد النظام القادمة �إىل حلب‪,‬‬ ‫وال�ع�م��ل ع�ل��ى احل���ص��ول ع�ل��ى الإم � ��دادات‬ ‫التي تقوم الطائرات املروحية بتقدميها‬ ‫الآن للقواعد املحا�صرة‪ ،‬حيث �أنّ الطريق‬ ‫ال���س��ري��ع ال��رئ�ي����س م��ا ب�ين ح�ل��ب ودم���ش��ق‬ ‫َ‬ ‫م�سيطر عليه تقريبا من قبل املتمردين‪.‬‬

‫م�ث��ل ه ��ذه ال�ت�ك�ت�ي�ك��ات جت�ب�ر ال�ن�ظ��ام‬ ‫على االن�سحاب من ال�شمال الغربي ملدينة‬ ‫حلب �إىل احلدود العراقية يف ال�شرق‪ ,‬كما‬ ‫�أ ّن �ه��ا ت�غ� رّّير ديناميكيات م��ا ب��دا أ� ّن ��ه حرب‬ ‫ا�ستنزاف‪ ،‬وهذا الأمر �سوف يرتك احلرب‬ ‫ال�شر�سة لدم�شق‪ ,‬والتي قتل فيها ما يقرب‬ ‫م��ن ‪� 34‬شخ�ص يف تفجريين م��ن خ�لال‬ ‫��س�ي��ارات مفخخة يف ‪ 28‬ت�شرين ال�ث��اين‪.‬‬ ‫على ال��رغ��م م��ن ال�ضربات امل�ت�ك��ررة‪ ,‬ف ��إنّ‬ ‫املحافظات ال�شرقية وال�شمالية ال زالت يف‬ ‫�أيدي املتمردين‪ ،‬كما �أ ّنهم ي�سيطرون على‬ ‫قواعد ع�سكرية يف كل من �ضاحية ال�سيدة‬ ‫زينب واحلجر الأ�سود‪.‬‬ ‫وم��ع اكت�ساب املتمردين للمزيد من‬ ‫القوة‪ ,‬ف�إنّ قوات النظام تفقد معنوياتها‪.‬‬ ‫ي�ق��ول ال��رائ��د ال��ري����س‪« :‬ع�ن��دم��ا ان�شققت‬ ‫يف ح��زي��ران‪ ,‬ك��ان اجلنود ي�شعرون باملزيد‬ ‫من اخلوف‪ ,‬ولكن الآن الأمر �أكرث �سوء»‪.‬‬ ‫لقد مت ت�شكيل حتالف جديد للمعار�ضة‬

‫يف ال ��دوح ��ة يف ت �� �ش��ري��ن ال �ث ��اين وق ��د مت‬ ‫االع�ت�راف ب��ه م��ن قبل ك��ل م��ن بريطانيا‬ ‫وفرن�سا‪ ,‬وه��و الأم��ر ال��ذي �أ�ضفى �شعورا‬ ‫بتجمع الأمور �ضد الأ�سد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من هذا التقدم جميعه‪,‬‬ ‫�إ ّال �أنّ امل �ت �م��ردي��ن ال زال� ��وا ب�ع�ي��دي��ن عن‬ ‫حتقيق ال�ن���ص��ر‪ ،‬فبينما ك��ان��ت احلكومة‬ ‫تتحدث عن احل��رب االقت�صادية‪� ,‬أظهرت‬ ‫التقارير عن وجود �سجالت طريان تفيد‬ ‫ب� ��أنّ رو��س�ي��ا ق��ام��ت ب�ت��زوي��د ��س��وري��ا مبئات‬ ‫الأط �ن��ان م��ن الأوراق ال�ن�ق��دي��ة م��ن أ�ج��ل‬ ‫م�ساعدتها يف تفادي االنهيار االقت�صادي‪.‬‬ ‫كما �أنّ ��ض��رب��ات ال�ن�ظ��ام اجل��وي��ة ال زال��ت‬ ‫ت���ش� ّك��ل رع �ب��ا‪ ,‬ح�ي��ث ق��ام��ت ه ��ذا الأ��س�ب��وع‬ ‫بتدمري �آخ��ر م�ست�شفى يف املنطقة التي‬ ‫ي�سيطر عليها املتمردون يف حلب كما �أنّ‬ ‫ال�ط��ائ��رات احل��رب�ي��ة ق��ام��ت ب� إ�ل�ق��اء قنابل‬ ‫�ط� �ف ��ال ق��رب‬ ‫ع �ن �ق��ودي��ة ف� ��وق م �ل �ع��ب ل�ل� أ‬ ‫دم �� �ش��ق‪ .‬م��ن �أج� ��ل �إح � ��داث ال� �ف ��رق‪ ,‬ف� ��إنّ‬

‫امل �ت �م��ردي��ن ب�ح��اج��ة �إىل �أ��س�ل�ح��ة م���ض��ادة‬ ‫للطريان و�إىل معرفة �أ�سلوب ا�ستخدامها‪,‬‬ ‫وهو الأمر الذي �سعت جمموعة �إىل ن�شره‬ ‫ع�ب�ر ت���ص��وي��ر م �ظ��اه��رة ت��دع��و �إىل ذل��ك‬ ‫وقامت ببثها عرب اليوتيوب‪.‬‬ ‫يف ه��ذه الأث �ن��اء‪ ,‬ف ��إنّ ال�ث��وار يدركون‬ ‫متاما ما يجري خ��ارج احل��دود ال�سورية‪.‬‬ ‫ي�ق��ول أ�ب ��و عمر وه��و ق��ائ��د جمموعة من‬ ‫مقاتلي لواء التوحيد يف حي باب احلديد‬ ‫يف حلب‪�« :‬إنّ الأ�سد لن يذهب �إىل �أيّ مكان‬ ‫حتى يتغيرّ الدعم الدويل له»‪ .‬وقد �أ�شار‬ ‫�إىل الدعم امل�ستمر للأ�سد من قبل رو�سيا‬ ‫و�إي� ��ران‪ ,‬وه��م ح�ل�ف��ا�ؤه الرئي�سيون‪ ,‬وهو‬ ‫ي�شعر بالأ�سف ب�سبب رف�ض كل من �أمريكا‬ ‫وبريطانيا ت�سليح مقاتلي التمرد‪ ،‬بينما‬ ‫ك��ان �أب ��و ع�م��ر جال�سا يف ��ص��ال��ون حالقة‬ ‫قدمي حتيط به املرايا �أ�شار �إىل مالحظة‬ ‫عامة ما بني القادة املعتدلني‪ ،‬مفادها �أنّ‬ ‫الف�شل يف ت�سليح املتمردين يعني �أنّ النا�س‬ ‫��س��وف يتحولون �إىل اجل�م��اع��ات القريبة‬ ‫من القاعدة‪.‬‬ ‫يف الواقع ف�إنّ جهاديي جبهة الن�صرة‪,‬‬ ‫وهم جمموعة �صغرية بالأ�صل متيل �إىل‬ ‫العمليات التفجريية‪ ,‬بد�ؤوا يجدون حالة‬ ‫من القبول يف معاقل املتمردين القوية‪.‬‬ ‫احل�ل�ب�ي��ون‪ ,‬ال��ذي��ن ي ��رون �أنّ ال�ك�ث�ير من‬ ‫املتمردين غري م�ألوفني لهم‪ ,‬يقولون �أنّ‬ ‫املتمردين ي�شنّون هجمات من اخلارج وال‬ ‫مما ي�ؤدي �إىل تع ّر�ضهم‬ ‫يحتلّون مناطقهم ّ‬ ‫للق�صف‪ ،‬وهناك �شعور بوجود ت�صرفات‬ ‫ت�شري �إىل خارجني عن القانون‪.‬‬ ‫مم��ا‬ ‫بالقلق‬ ‫�إنّ ال���س��وري�ين ي���ش�ع��رون‬ ‫ّ‬ ‫�سوف يحدث �إذا رح��ل ا أل��س��د يف النهاية‪.‬‬ ‫احل�ل�ب�ي��ون ي���ش�يرون �إىل �أك� ��وام القمامة‬ ‫امل��وج��ودة يف ك��ل زاوي ��ة ك�ع�لام��ة ع�ل��ى قلة‬ ‫اهتمام املقاتلني باملدنيني‪� .‬إنّ املتمردين‬ ‫ال زال��وا متف ّرقني‪ ،‬كما �أنّ اال�شتباكات ما‬ ‫بني مقاتلي الغالبية ال�س ّنية واملجموعات‬ ‫الكردية ال زال��ت جارية يف ال�شرق‪ .‬يقول‬ ‫�أحد ال�سوريني الذين ي�ساعدون يف �إر�سال‬ ‫الأ�سلحة �إىل املقاتلني من تركيا‪« :‬التقدم‬ ‫الع�سكري كان رائعا‪ ,‬ولكننا جميعا نخ�شى‬ ‫مما هو قادم»‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ترجمة‪ :‬ق�سم الرتجمة يف مركز ال�شرق‬ ‫العربي‬ ‫‪http://www.asharqalarabi.org.‬‬ ‫‪uk/mu-sa/sahafa-2136.htm‬‬


‫�صبـــــــــاح جديـــــــد‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪17‬‬


‫‪18‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫�إعالن طرح عطاء رقم �ص‪2012/117/‬‬ ‫�صادر عن وزارة ال�صحة للمرة الرابعة‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/117/‬بخ�صو�ص عمل �ساحات ا�سفلتية و�أر�صفة ‪ /‬مركز �صحي الكرك ال�شامل‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني الفئة خام�سة �أبنية �أو فئة خام�سة �صيانة �أبنية مراجعة ق�سم العطاءات‬ ‫يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول)‬ ‫ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )10‬ع�شرة دنانري غري م�سرتدة وكل من ال يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف‬ ‫منف�صل بقيمة (‪ )250‬مئتان وخم�سون دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباحا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم االحد املوافق ‪.2012/12/9‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/12/11‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬

‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬

‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫وزارة ال�صحة‬

‫�إعالن طرح عطاء رقم �ص‪2012/89/‬‬ ‫�صادر عن وزارة ال�صحة للمرة الثانية‬

‫دائرة تنفيذ حمكمة بداية عمان‬ ‫اعالن بيع باملزاد العلني ‪/‬‬ ‫للمرة الأوىل‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3722 ( / 1 - 1‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/10/24‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫رقم الدعوى‪� 2009/1685 :‬ص‬ ‫تاريخ‪2012/11/26 :‬‬

‫فوزية جاد عبدالوهاب يو�سف‬

‫عمان ‪�/‬ضاحية احل�سني امل�ؤ�س�سة العامة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي الإدارة العامة‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫يعلن للعموم ب�أنه مطروح للبيع باملزاد‬ ‫العلني وع��ن طريق ه��ذه ال��دائ��رة قطعة‬ ‫الأر� ��ض رق��م (‪ )1611‬ح��و���ض رق��م (‪)33‬‬ ‫امل��دي �ن��ة م���س��اح�ت�ه��ا (‪)409‬م‪ 2‬ح��ي جبل‬ ‫النظيف ل��وح��ة رق��م ‪� 352‬سكن د قرية‬ ‫عمان منطقة را�س العني وما عليها من‬ ‫ب �ن��اء وامل �ق��درة مب�ب�ل��غ (‪ )65180‬خم�سة‬ ‫و� �س �ت��ون ال �ف��ا وم��ائ��ة وث �م��ان��ون دي �ن��ارا‪.‬‬ ‫والقطعة عليها بناء مكون م��ن ت�سوية‬ ‫مب�ساح (‪)90‬م‪ 2‬وطابق ار�ضي مب�ساحة‬ ‫‪145‬م‪ 2‬وجميع اخلدمات متوفرة‪ .‬علما‬ ‫�أن ال ��دع ��وى م�ت�ك��ون��ة ف�ي�م��ا ب�ي�ن ه�شام‬ ‫ح�م��دان مو�سى ال�ق��را واخ ��رون ويو�سف‬ ‫حمدان مو�سى القرا واخرون‪.‬‬ ‫فعلى من يرغب ب��امل��زاودة احل�ضور اىل‬ ‫مقر دائ��رة تنفيذ عمان م�صطحبا معه‬ ‫‪ ٪10‬من القيمة املقدر بها قطعة االر�ض‬ ‫وما عليها من بناء خالل �ساعات الدوام‬ ‫الر�سمي خالل �شهر يلي تاريخ ن�شر هذا‬ ‫االعالن‪.‬‬ ‫م�أمور تنفيذ عمان‬

‫‪� -1‬شركة خالد ال�شبل و�شركاه‬ ‫اال�صدقاء الثالثة للخدمات التجارية‬ ‫‪ -2‬يزن حممد با�سم حممود تيم‬ ‫‪ -3‬حممد ح�سن احمد ابو خديجة‬ ‫‪ -4‬خالد حممد �سعيد �شبل ال�شبل‬

‫عمان ‪ /‬ماركا ال�شمالية مقابل بال�ستيك ال�شرق �ش‪.‬‬ ‫الرئي�سي حمل م�أمون ابو خديجة للخلويات‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬لذا وت�أ�سي�سا على ما تقدم وحيث اثبتت‬ ‫املدعية دعواها بالبينة اخلطية والتي مل يرد عك�سها او‬ ‫ما يناق�ضها فتقرر املحكمة ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬احلكم بالزام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن ب�أن‬ ‫يدفعوا للمدعية املبلغ املطالب به والبالغ ‪ 3832‬دينار‬ ‫(ثالثة االف وثمامنائة واثنني وثالثني) دينارا‪.‬‬ ‫‪ -2‬ال��زام املدعى عليهم بالتكافل والت�ضامن بالر�سوم‬ ‫وامل���ص��اري��ف وم�ب�ل��غ (‪ )191‬دي �ن��ار ب��دل ات �ع��اب حم��ام��اة‬ ‫والفائدة القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد‬ ‫التام‪.‬‬ ‫ق ��رارا وج��اه�ي��ا ب�ح��ق امل��دع�ي��ة ومب�ث��اب��ة ال��وج��اه��ي بحق‬ ‫امل��دع��ى عليهم ق��اب�لا لال�ستئناف ��ص��در با�سم ح�ضرة‬ ‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين اب��ن احل�سني‬ ‫املعظم (حفظه اهلل ورع ��اه) ��ص��در و�أف�ه��م علنا بتاريخ‬ ‫‪.2012/10/24‬‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬

‫العالناتكم‬

‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬

‫يف‬

‫ال�شخ�صي بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012-7687 ( /3-10‬‬ ‫�سجل عام‬

‫الهيئة القا�ضي ‪ :‬ن�سرين ابراهيم حممد املرايف‬

‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫جنالء عازر ن�صار عواد‬

‫العمر ‪� 59 :‬سنة‬ ‫العنوان ‪ :‬الزرقاء – الزواهرة – ال�شارع‬ ‫الرئي�سي ط��ري��ق ب�يري��ن مقابل ج��ي كي‬ ‫�ستورز ‪ /‬جمعية املعمورة التعاونية‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح�ضورك ي��وم اخلمي�س املوافق‬ ‫‪ 2012/12/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9:00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫الدعوى رق��م اع�لاه والتي اقامها عليك‬ ‫احل��ق ال �ع��ام وامل���ش�ت�ك��ي امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫لل�ضمان االجتماعي امل�ف��و���ض بالتوقيع‬ ‫عنها فايز علي العجارمة‬ ‫ف ��اذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‬

‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫ارا�ضي ارا�ضــــــــــي‬ ‫دي� � ��ر غ � �ب� ��ار يف امل �ن �ط �ق��ة‬ ‫ال ��واق� �ع ��ة خ �ل��ف م ��دار� ��س‬ ‫ال� �ق� �م ��ة م� ��� �س ��اح ��ة ‪850‬م‬ ‫ع� �ل ��ى � � �ش� ��ارع�ي��ن ت �� �ص �ل��ح‬ ‫لفيال او ا��س�ك��ان منطقة‬ ‫ه ��ادئ ��ة ج �م �ي��ع اخل��دم��ات‬ ‫‪0795470458‬‬

‫‪------------------------‬‬

‫‪------------------‬‬

‫�أر�� � ��ض ل �ل �ب �ي��ع يف ط�ب�رب��ور‬ ‫النويجي�س حو�ض ال��رواق‬ ‫(اخل ��زن ��ة) م �� �س��اح��ة ‪887‬م‬ ‫ع� �ل ��ى ‪� � �� 3‬ش � ��وارع م �ن �� �س��وب‬ ‫ط � ��اب � �ق �ي��ن م� � ��وق� � ��ع مم �ي��ز‬ ‫م� �ق ��اب ��ل حم� �ط ��ة ال �� �س �ل �م��ا‬ ‫ت �� �ص �ل��ح مل� ��� �ش ��روع ا� �س �ك��اين‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬

‫للبيع البنيات قطعة ار�ض‬ ‫م �� �س��اح��ة ‪ 400‬م �ت�ر ع�ل��ى‬ ‫�شارع ‪ 20‬مرتوا�صل بطريق‬ ‫امل � �ط ��ار ب ��واج� �ه ��ة ‪ 27‬م�تر‬ ‫تنظيم �سكن د ميكن بناء‬ ‫كل طابق ‪ 220‬مرت ويتوفر‬ ‫ل��دي �ن��ا م �� �س��اح��ات خمتلفة‬ ‫م� ��ؤ�� �س� ��� �س ��ة ال� �ع ��رم ��وط ��ي‬ ‫ال � �ع � �ق ��اري ��ة ‪- 4399967‬‬ ‫‪0796649666‬‬

‫ار���ض للبيع يف ام ال�سماق‬ ‫ال���ش�م��ايل م���س��اح��ة ‪1100‬م‬ ‫مقابل املدار�س االجنليزية‬ ‫ت�صلح ل�ع�م��ارة ا�سكانية او‬ ‫فيال جميع اخلدمات ب�سعر‬ ‫منا�سب ‪0772336450‬‬

‫ار�ض للبيع يف �أجمل مناطق‬ ‫بدران حو�ض املقرن ‪ 2‬قرب‬

‫ار� � ��ض ل�ل�ب�ي��ع ا��س�ت�ث�م��اري��ة‬ ‫امل � ��ا�� � �ض � ��ون � ��ة ح � ��و� � ��ض ‪12‬‬

‫‪------------------‬‬

‫‪------------------‬‬

‫‪-------------------‬‬

‫ع � �م� ��ان ‪ /‬ال �ق��وي �� �س �م��ة خ �ل ��ف امل��دي �ن��ة‬ ‫الريا�ضية الدخلة الثانية مقابل �سوبر‬ ‫ماركت املعلواين منزل رقم ‪29‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬نبيل احمد �سليمان ب�شري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫عمان ‪/‬جبل الزهور ا�سكان خلف عمارة‬ ‫‪ 20‬ط ‪4‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬نبيل احمد �سليمان ب�شري‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3367 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3368 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رائد �شفيق حممد م�صطفى ال�صرعاوي‬

‫جميلة قا�سم م�صطفى ابو ال�سعود‬

‫عمان ‪� /‬ضاحية االمري علي قرب حمطة‬ ‫توتال للمحروقات‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد مهاو�ش احمد زامل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫ع �م��ان ‪ /‬ج� ��اوا ‪ /‬م �ق��اب��ل م���س�ج��د ج��اوا‬ ‫القدمي‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االح ��د امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/16‬ال���س��اع��ة ‪ 9.00‬للنظر يف‬ ‫الدعوى رقم �أعاله والتي �أقامها عليك‬ ‫املدعي‪ :‬حممد مهاو�ش احمد زامل‬ ‫ف ��إذا مل حت�ضر يف امل��وع��د امل�ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وقانون �أ�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‪.‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ ‪/‬بالن�شر‬ ‫دائرة تنفيذ �شرق عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3317( /11-3‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫اخطـــار �صـــــادر عن‬ ‫دائــــرة التنفيذ‬ ‫دائرة تنفيذ جنوب عمان‬ ‫رقم الدعوى التنفيذية‪:‬‬ ‫‪� )2012-3747( /11-2‬سجل عام ‪ -‬ك‬ ‫ا�سم املحكوم عليه ‪ /‬املدين‪:‬‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق جنوب عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫وعنوانه‪ :‬عمان ‪ /‬جبل الن�صر ‪ -‬طلعة‬ ‫بجانب امل��رك��ز ا ألم �ن��ي وال�صحي ثاين‬ ‫دخلة على ال�شمال منزل خليل حمظية‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪:‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ �شرق عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 2700 :‬دينار‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪ :‬خالد يو�سف حمد‬ ‫اهلل قطي�ش املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ �شرق عمان‬

‫وع� �ن ��وان ��ه‪ :‬ع� �م ��ان ‪ /‬ال �ق��وي �� �س �م��ة ح��ي‬ ‫ال �ن �ه��اري��ة ع �م��ارة ‪ - 54‬رق ��م ال �ه��ات��ف‪:‬‬ ‫‪0795841870‬‬ ‫رقم االعالم ‪ /‬ال�سند التنفيذي‪1 :‬‬ ‫تاريخه‪:‬‬ ‫حمل �صدوره ‪ :‬تنفيذ جنوب عمان‬ ‫املحكوم به ‪ /‬الدين‪ 706 :‬دينار والر�سوم‬ ‫وامل�صاريف وات�ع��اب املحاماة �إن وج��دت‬ ‫والفائدة �إن وجدت‬ ‫يجب عليك �أن ت ��ؤدي خ�لال �سبعة أ�ي��ام‬ ‫تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا الإخ �ط��ار �إىل‬ ‫املحكوم له ‪ /‬الدائن‪� :‬شادي عبدالقادر‬ ‫م�صطفى ال�شملتي املبلغ املبني �أعاله‪.‬‬ ‫واذا انق�ضت ه��ذه امل��دة ومل ت ��ؤد الدين‬ ‫امل��ذك��ور �أو تعر�ض الت�سوية القانونية‪،‬‬ ‫�ستقوم دائرة التنفيذ مببا�شرة املعامالت‬ ‫التنفيذية الالزمة قانوناً بحقك‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ جنوب عمان‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى‬ ‫عليه مدعى عليه باحلق‬ ‫ال�شخ�صي بالن�شر‬

‫حمكمة �صلح جزاء الزرقاء‬ ‫مذكرة تبليغ م�شتكى عليه مدعى‬ ‫عليه باحلق ال�شخ�صي بالن�شر‬

‫ا�شرف خليل ذيب حمظيه‬

‫رقم الدعوى ‪) 2012-7687(/3-10‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي ‪ :‬ن�سرين ابراهيم حممد‬ ‫املرايف‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه ‪:‬‬

‫ج� �م� �ع� �ي ��ة امل� � �ع� � �م � ��ورة ال� �ت� �ع ��اون� �ي ��ة‬ ‫ل� �ل� �م� �ت� �ق ��اع ��دات ال� �ع� ��� �س� �ك ��ري ��ات ‪/‬‬ ‫وامل �ف��و���ض ب��ال�ت��وق�ي��ع عنها �سامية‬ ‫طعمة خليل دبابنة وجنل��اء ع��ازر‬ ‫ن�صار عواد‬

‫ال�ع�ن��وان ‪ :‬ال��زرق��اء – ال��زواه��رة – ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ط��ري��ق ب�ي�ري��ن م �ق��اب��ل ج��ي كي‬ ‫�ستورز ‪ /‬جمعية املعمورة التعاونية‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم اخل�م�ي����س امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/6‬ال�ساعة ‪ 9:00‬للنظر يف الدعوى‬ ‫رق� ��م اع �ل��اه وال� �ت ��ي اق��ام �ه��ا ع �ل �ي��ك احل��ق‬ ‫ال�ع��ام وامل�شتكي امل�ؤ�س�سة ال�ع��ام��ة لل�ضمان‬ ‫االجتماعي املفو�ض بالتوقيع عنها فايز علي‬ ‫العجارمة‬ ‫فاذا مل حت�ضر يف املوعد املحدد تطبق عليك‬ ‫الأحكام املن�صو�ص عليها يف قانون حماكم‬ ‫ال�صلح وقانون ا�صول املحاكمات اجلزائية‬

‫الإعالنـات املبـوبــة‬ ‫ا��س�ك��ان املهند�سني م�ساحة‬ ‫‪507‬م ��س�ك��ن ع�ل��ى ��ش��ارع�ين‬ ‫م � ��وق � ��ع مم � �ي� ��ز ب � �ي� ��ل ف �ل��ل‬ ‫‪5355365 - 0797720567‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬ج��اب��ر ع��وده عبداهلل‬ ‫ال�شديفات‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الهيئة‪ /‬القا�ضي‪ :‬هبه �سامل احمد ابو‬ ‫جماعه‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫الأمني العام‬ ‫رئي�س جلنة العطاءات املحلية‬ ‫الدكتور �ضيف اهلل اللوزي‬

‫حمكمـــة �صلح حقوق �شمال عمان‬ ‫مذكرة تبليغ حكم‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3324 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 3301 ( / 1-2‬‬ ‫�سجل عام‬

‫ال�ه�ي�ئ��ة‪ /‬ال�ق��ا��ض��ي‪ :‬حم�م��د ع�ب��دال�ف�ت��اح‬ ‫فيا�ض اخلوالده‬ ‫ا�سم املدعى عليه وعنوانه‪:‬‬

‫تعلن وزارة ال�صحة عن طرح عطاء رقم �ص‪ 2012/89/‬بخ�صو�ص تقدمي وتنفيذ �أعمال دهان خمتلفة وتنظيف واجهات حجرية‬ ‫وجلي البالط بكافة املباين التابعة لوزارة ال�صحة يف �إقليم الو�سط‪.‬‬ ‫فعلى من يود اال�شرتاك من املتعهدين امل�صنفني فئة رابعة �أبنية �أو خام�سة �إن�شاء �أبنية �أو ثانية �صيانة �أبنية �أو خام�سة‬ ‫�صيانة �أبنية مراجعة ق�سم العطاءات يف مديرية الأبنية وال�صيانة (الطابق الثامن) يف مبنى وزارة ال�صحة م�صطحب ًا معه �شهادة‬ ‫الت�صنيف الأ�صلية (�سارية املفعول) ال�ستالم ن�سخة من املوا�صفات مقابل (‪ )25‬خم�سة وع�شرون دينار غري م�سرتدة وكل من ال‬ ‫يرفق بعر�ضه �شيك ًا م�صدق ًا �أو كفالة مالية ومبغلف منف�صل بقيمة (‪� )1900‬ألف وت�سعمائة دينار �أو مل يفقط الأ�سعار الإفرادية‬ ‫واملبلغ الإجمايل يرف�ض عر�ضه‪.‬‬ ‫مالحظة‪:‬‬ ‫‪� -1‬أجور الن�شر على من ير�سو عليه العطاء مهما تكرر الن�شر‪.‬‬ ‫‪ -2‬يبد�أ بيع ن�سخ العطاء من ال�ساعة التا�سعة �صباحا ولغاية ال�ساعة الواحدة والن�صف ظهراً‪.‬‬ ‫‪� -3‬آخر موعد لل�شراء يوم االحد املوافق ‪.2012/12/9‬‬ ‫‪� -4‬آخر موعد لإيداع العرو�ض ال�ساعة الثانية ع�شر ظهر ًا يوم الثالثاء املوافق ‪.2012/12/11‬‬ ‫‪ -5‬تودع العرو�ض على ن�سخة واحدة (الأ�صل فقط) يف �صندوق العطاءات يف مبنى وزارة ال�صحة الطابق الرابع الديوان العام‪.‬‬

‫‪ -6‬يحق للوزارة الغاء العطاء بدون �إبداء الأ�سباب‪.‬‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعــــــى عليــــــــه ‪/‬بالن�شر‬ ‫حمكمة �صلح حقوق جنوب عمان‬

‫ال ��دب� �ي ��ة ث � ��اين من � ��رة م��ن‬ ‫� �ش��ارع ال� � �ـ‪ 100‬امل���س��اح��ة ‪22‬‬ ‫دومن ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ع � ��دة ق� �ط ��ع ��س�ك��ن‬ ‫ب م��ن ارا�� �ض ��ي ال��ر��ص�ي�ف��ة‬ ‫‪ /‬ال� �ق ��اد�� �س� �ي ��ة ح� ��و�� ��ض ‪9‬‬ ‫ق � ��رق � �� � ��ش ‪ /‬امل � �� � �س� ��اح� ��ات‬ ‫‪500‬م‪ 2‬اال� �س �ع��ار منا�سبة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار� � ��ض ا� �س �ت �ث �م��اري��ة‬ ‫‪ /‬زراع� � �ي � ��ة ق � ��اع خ� �ن ��ا م��ن‬ ‫ارا�� �ض ��ي ال ��زرق ��اء امل���س��اح��ة‬ ‫‪ 11‬دومن و‪500‬م‪ 2‬ع�ل��ى‬ ‫� �ش��ارع�ي�ن ام ��ام ��ي وخ�ل�ف��ي‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل � �ل � �ب � �ي� ��ع ار�� � � � � ��ض ت �� �ص �ل��ح‬

‫عبداهلل حممد عبدالقادر حمي�سن‬

‫حممود وليد كامل الزعزوع‬

‫رقم الدعوى ‪) 2012-7687/3-10‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫الهيئة القا�ضي ‪ :‬ن�سرين ابراهيم حممد‬ ‫املرايف‬ ‫ا�سم امل�شتكى عليه‪:‬‬

‫�ساميه طعمه خليل دبابنه‬

‫العنوان ‪ :‬ال��زرق��اء – ال��زواه��رة – ال�شارع‬ ‫ال��رئ�ي���س��ي ط��ري��ق ب�يري��ن م�ق��اب��ل ج��ي كي‬ ‫�ستورز ‪ /‬جمعية املعمورة التعاونية‬ ‫التهمة ‪ :‬ا�صدار �شيك بدون ر�صيد (‪)421‬‬ ‫يقت�ضي ح���ض��ورك ي��وم اخلمي�س امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/6‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9:00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م اع�لاه وال�ت��ي اقامها عليك‬ ‫احل ��ق ال �ع��ام وامل���ش�ت�ك��ي امل��ؤ��س���س��ة ال�ع��ام��ة‬ ‫لل�ضمان االج�ت�م��اع��ي امل�ف��و���ض بالتوقيع‬ ‫عنها فايز علي العجارمة‬ ‫ف ��اذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك الأح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون ا�صول املحاكمات‬ ‫اجلزائية‬

‫احمد ح�سن يعقوب االمري‬

‫رقم الدعوى ‪)2012- 2809 ( / 1 - 2‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫تاريخ احلكم ‪2012/11/5‬‬ ‫طالب التبليغ وعنوانه‪:‬‬

‫حممد وليد �شعبان خطاب‬

‫عمان ‪ /‬وكيله املحامي عبداهلل ال�صالح‬ ‫املطلوب تبليغه وعنوانه‪:‬‬

‫‪ -1‬عمار �سامل خمي�س الزغري‬ ‫‪ -2‬احمد علي ح�سونة برغوث‬

‫عمان ‪ /‬القوي�سمة وادي الرمم قرب البنك‬ ‫االردين الكويتي‬ ‫خال�صة احلكم‪ :‬اوال‪ :‬الزام املدعى عليهما‬ ‫بدفع مبلغ (‪ )500‬دينار للمدعى‪.‬‬ ‫ث��ان �ي��ا‪ :‬ال � ��زام امل ��دع ��ى ع�ل�ي�ه�م��ا ب��ال��ر� �س��وم‬ ‫وامل�صاريف‪.‬‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬ال ��زام امل��دع��ى عليهما مببلغ (‪)25‬‬ ‫دينار اتعاب حماماة‪.‬‬ ‫راب� �ع ��ا‪ :‬ال � ��زام امل ��دع ��ى ع�ل�ي�ه�م��ا ب��ال �ف��ائ��دة‬ ‫القانونية من تاريخ املطالبة وحتى ال�سداد‬ ‫التام‪.‬‬

‫نعـــــــي فــــــا�ضل‬

‫طارق املومني نقيب ال�صحفيني‬ ‫و�أع�ضاء جمل�س النقابة ومديرها‬

‫ينعون مبزيد الأ�سى واحلزن املرحوم ب�إذن اهلل تعاىل‬

‫احلــاج ح�ســن منــر العابــد‬

‫والد الزميل الأ�ستاذ رائد العابد ‪ /‬ع�ضو النقابة‬ ‫ويتقدمون من الزميل العزيز ومن �آل الفقيد وذويه جميع ًا‬ ‫ب�أ�صدق م�شاعر املوا�ساة وح�سن العزاء‬ ‫تغمد اهلل الفقيد بوا�سع رحمته ور�ضوانه وا�سكنه ف�سيح جنانه‬ ‫�إنا هلل و�إنا �إليه راجعون‬

‫�إعـــالن �صــــادر عن م�صفـــي �شركــــة‬ ‫ا�� �س� �ت� �ن ��اد ًا لأح � �ك� ��ام امل � � ��ادة (‪/264‬ب) م� ��ن ق� ��ان� ��ون ال �� �ش��رك��ات‬ ‫رق� � ��م (‪ )22‬ل� ��� �س� �ن ��ة ‪ 1997‬وت� �ع���دي�ل�ات���ه ارج � � ��و م� ��ن دائ� �ن ��ي‬ ‫�شركة البدر ل�صناعة الديباج ذ‪.‬م‪.‬م �ضرورة تقدمي مطالباتهم املالية جتاه‬ ‫ال�شركة �سواء كانت م�ستحقة الدفع �أم ال وذلك خالل �شهرين من تاريخه‬ ‫للدائنني داخ��ل اململكة وثالثة ا�شهر للدائنني خ��ارج اململكة وذل��ك على‬ ‫العنوان التايل‪:‬‬ ‫ا�سم م�صفي ال�شركة‪ :‬فرانز كرايرن‬ ‫عنوانه‪ :‬عمان ‪ -‬املقابلني ‪� -‬شارع مادبا ‪ -‬ط‪4‬‬ ‫�ص‪.‬ب (‪ )815547‬عمان (‪ )11180‬االردن تلفون‪.)064704841( :‬‬ ‫م�صفي ال�شركة‬

‫فقـــــدان‬ ‫جـــــواز �سفــــر‬

‫�أنــا املدعـــــــــو‪/‬‬

‫�سالمة ابراهيم حممود‬ ‫اجلمــــــــل‬ ‫(م�صري اجلن�سية)‬

‫�أعلن عن فقدان جواز‬ ‫� �س �ف��ري ال � ��ذي �أج �ه��ل‬ ‫رقمه وعلى من يجده‬ ‫ت�سليمه لأق��رب مركز‬ ‫�أمني �أو االت�صال على‬ ‫الرقم‪:‬‬

‫‪0779423308‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل �ل �ب �ي��ع ار�� � � ��ض � �ص �ن��اع��ات‬ ‫خ�ف�ي�ف��ة ح � ��وايل ‪ 12‬دومن‬ ‫م ��ارك ��ا ح �ن��و ال �ك �� �س��ار على‬ ‫�� � �ش � ��ارع �ي��ن ام� � ��ام� � ��ي ‪16‬م‬ ‫وخلفي ‪ 16‬م ت�صلح مل�صنع‬ ‫ك � �ب �ي�ر ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع ار�� � � � ��ض �� �س� �ك ��ن ج‬ ‫‪527‬م‪ /2‬الزهور ‪� /‬ضاحية‬ ‫احل� � � ��اج ح� ��� �س ��ن ‪ /‬امل ��وق ��ع‬ ‫مم� �ي ��ز ال� ��� �س� �ع ��ر م �ن��ا� �س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫رقم الدعوى التنفيذية‬ ‫‪� )2012/ 1349( 11-35‬سجل عام‬ ‫ا�سم املحكوم عليهم ‪ /‬املدين‬

‫عماد حممد امني احلايك‬

‫ع �ن��وان��ه ‪ /‬ال�ع�ق�ب��ة ‪ /‬امل �ح ��دود ال �� �ش��ارع‬ ‫العري�ض الأول‬ ‫تاريخه ‪ 2012/12/02‬‬ ‫حم � ��ل � � � �ص� � ��دوره ‪ /‬ت �ن �ف �ي ��ذ ال �ع �ق �ب��ة‬ ‫املحكوم به ‪/‬الدين ‪ 800‬دينار والر�سوم‬ ‫ي �ج��ب ع�ل�ي�ك��م �أن ت� � ��ؤدي خ�ل�ال �سبعة‬ ‫�أي ��ام تلي ت��اري��خ تبليغك ه��ذا االخ�ط��ار‬ ‫�إىل املحكوم ل��ه ‪ /‬ال��دائ��ن حممد خليل‬ ‫�سامي ع��اروري املبلغ املبني �أعاله ‪ .‬و�إذا‬ ‫انق�ضت هذه املدة ومل ت�ؤد الدين املذكور‬ ‫�أو تعر�ض الت�سوية القانونية ‪� ،‬ستقوم‬ ‫دائ � ��رة ال�ت�ن�ف�ي��ذ مب �ب��ا� �ش��رة امل �ع��ام�لات‬ ‫التنفيذية الالزمة قانونا بحقك ‪.‬‬ ‫م�أمور التنفيذ‬

‫اعالن �صادر عن �أمني �سجل ال�شركات‬ ‫يف م�ؤ�س�سة املناطق احلرة‬

‫ا�ستناد ًا لأحكام امل��ادة (‪ )37‬من قانون ال�شركات ل�سنة‬ ‫‪ 1997‬وتعديالته يعلن �أمني �سجل ال�شركات ب�أن �شركة‬ ‫�شهاب دروي�ش و�شريكه وامل�سجلة لدينا يف �سجل �شركات‬ ‫الت�ضامن حتت الرقم (‪ )823‬بتاريخ ‪ 2007/4/5‬قد‬ ‫تقدموا بطلب لت�صفية ال�شركة ت�صفية اختيارية بتاريخ‬ ‫‪ 2012/12/2‬ومت تعيني ال�سيد �شهاب دروي�ش يا�سني‬ ‫م�صفي ًا لها فمن له �أي اعرتا�ض مراجعة امل�صفي على‬ ‫العنوان التايل‪-:‬‬ ‫عمان ‪ -‬مرج احلمام ‪ -‬دوار الدله ‪ -‬قرب جامع املظفر ت‪/‬‬ ‫(‪)0795789680‬‬ ‫�أمني �سجل ال�شركات‬ ‫�صفوان عبندة‬

‫حمكمة �صلح حقوق اربد‬ ‫مذكرة تبليغ موعد جل�سة‬ ‫للمدعى عليه بالن�شر‬ ‫رقم الدعوى ‪) 2012-9276(/3-10‬‬ ‫�سجل عام‬ ‫ال�ه�ي�ئ��ة ال�ق��ا��ض��ي ‪ :‬اي �ن��ا���س حم�م��د احمد‬ ‫العمري‬ ‫ا�سم املدعى عليه‪:‬‬

‫احمد عبد الفتاح كامل الن�صر‬

‫العنوان ‪ :‬اربد – حكما – قرب املقربة‬ ‫يقت�ضي ح �� �ض��ورك ي ��وم االث �ن�ي�ن امل��واف��ق‬ ‫‪ 2012/12/10‬ال �� �س��اع��ة ‪ 9:00‬ل�ل�ن�ظ��ر يف‬ ‫ال��دع��وى رق��م اع�لاه وال�ت��ي اقامها عليك‬ ‫املدعي حممد غازي زيدان العنك�سوري‬ ‫ف ��اذا مل حت���ض��ر يف امل��وع��د امل �ح��دد تطبق‬ ‫عليك ا ألح�ك��ام املن�صو�ص عليها يف قانون‬ ‫حماكم ال�صلح وق��ان��ون ا�صول املحاكمات‬ ‫املدنية‬

‫�سعــــــــــــــــر الإعــــــــــــالن‬ ‫ل�لا� �س �ت �ث �م��ار ال �� �س �ي��اح��ي ‪/‬‬ ‫عجلون ‪ /‬قريبة من قلعة‬ ‫الرب�ض ‪ /‬امل�ساحة ‪ 4‬دومنات‬ ‫و‪283‬م‪ 2‬ال �� �س �ع��ر م�ن��ا��س��ب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫وزارة العدل‬ ‫دائرة تنفيذ العقبة‬ ‫اخطار �صادر عن دائرة التنفيذ‬

‫متفرقات‬

‫متفرقـــــــــات‬

‫م �� �ص �م �م��ة ج� ��راف � �ي� ��ك ع �ل��ى‬ ‫ا� �س �ت �ع��داد لت�صميم ‪ :‬ك��روت‬ ‫�شخ�صية ‪ ...‬ب��رو��ش��ورات ‪....‬‬ ‫ورق م ��رو� ��س ‪ ...‬ف ��ول ��درات‬ ‫‪ ...‬ف�لاي��رات ‪..‬م �ط��وي��ات ‪...‬‬ ‫كفر �سي دي ‪ ... ...‬يافطات‬ ‫وغ�ي�ره ��ا‪ ،‬ه��ات��ف ‪ :‬ل�ي�ل��ى اب��و‬ ‫عثمان ‪0795746574‬‬

‫�شـــــــقق‬

‫�شــــــــــقق‬

‫�شقة للبيع يف حنوطيا قرب‬ ‫ال� �ك ��ارف ��ور م �� �س��اح��ة ‪180‬م‬ ‫ت���ش�ط�ي�ب��ات ف�خ�م��ة ت��دف�ئ��ة‬ ‫راكبة مطبخ راكب منطقة‬ ‫هادئة مدخلني عمر البناء‬ ‫‪� 3‬سنوات ‪0795470458‬‬

‫‪------------------------‬‬

‫ل� �ل� �ب� �ي ��ع م � �ن � ��زل م �� �س �ت �ق��ل‬ ‫ع�ل��ى ار� ��ض ‪433‬م‪� 2‬سكن د‬ ‫م �ق��ام ع�ل�ي�ه��ا ب �ن��اء ‪192‬م‪2‬‬ ‫‪ 4‬واج � �ه� ��ات ح �ج��ر مم�ك��ن‬

‫( ‪2‬‬

‫بناء ‪ 4‬ادوار على �شارعني‬ ‫ام � ��ام � ��ي وخ� �ل� �ف ��ي امل ��وق ��ع‬ ‫اليا�سمني ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪-------------------‬‬‫�شقة للبيع ت�سوية مك�شوفة‬ ‫يف ال � �ب ��رك � � ��ة ح� � ��و�� � ��ض ‪4‬‬ ‫ق� ��رب م���س�ج��د اب� ��و غ��وي�ل��ة‬ ‫م�ساحة ‪ 171‬م�تر حديقة‬ ‫‪100‬م�تر جديدة مل ت�سكن‬ ‫‪0797720567‬‬

‫‪-------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ع �م ��ارة جت� ��اري على‬ ‫ار� ��ض ‪518‬م‪ 2‬ال�ب�ن��اء ‪966‬م‪2‬‬ ‫عبارة عن ‪ 5‬حمالت جتارية‬ ‫ع �ل��ى ال �� �ش��ارع ال��رئ�ي���س��ي و‪6‬‬ ‫�شقق �سكنية جبل عمان �شارع‬ ‫االمري حممد ال�سعر منا�سب‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬

‫‪----------------------‬‬

‫للبيع املقابلني �شقة م�ساحة‬ ‫‪ 115‬مرت مكونة من ‪ 3‬نوم‬

‫) دينـــــــــــار‬ ‫ح �م��ام�ين � �ص��ال��ة و� �ص��ال��ون‬ ‫مطبخ وا�سع برندة جديدة‬ ‫مل ت�سكن معفى من الر�سوم‬ ‫ب �� �س �ع��ر م �ع �ق��ول م��ؤ��س���س��ة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫‪---------------------‬‬

‫ل�ل�ب�ي��ع ��ض��اح�ي��ة ال�ي��ا��س�م�ين‬ ‫��ش�ق��ة م���س��اح��ة ‪ 120‬م�ت�ر ‪3‬‬ ‫ن��وم حمامني �صالة وا�سعة‬ ‫مطبخ امريكي برندة وا�سعة‬ ‫م �ط �ل��ة ج ��دي ��دة مل ت���س�ك��ن‬ ‫معفى من الر�سوم م�ؤ�س�سة‬ ‫ال � �ع� ��رم� ��وط� ��ي ال� �ع� �ق ��اري ��ة‬ ‫‪0796649666 – 4399967‬‬

‫مطلوب‬

‫مطلــــوب‬

‫مطلوب لل�شراء اجلديد منازل‬ ‫ع � �م� ��ارات جم �م �ع��ات ارا�� �ض ��ي‬ ‫�سكنية وجت��اري��ة و�صناعية ال‬ ‫يهم العمر او امل�ساحة بعمان‬ ‫و�ضواحيها من املالك مبا�شرة‬ ‫‪0796649666 - 4399967‬‬

‫لإعالناتكم الرجاء االت�صال على الهواتف التالية‪ 5692852 - 3 :‬فــاك�س‪5692854 :‬‬

‫‪-------------------‬‬

‫م �ط �ل �ـ��وب � �ش �ق �ـ��ق ف��ارغ �ـ �ـ��ة‬ ‫�أو م �ف��رو� �ش �ـ �ـ �ـ��ة ل�لاي�ج�ـ�ـ��ار‬ ‫� �ض �م��ن م �ن��اط �ـ �ـ �ـ��ق ع�م�ـ�ـ�ـ��ان‬ ‫م � ��ن امل ��ال� �ـ� �ـ� �ـ ��ك م� �ب ��ا�� �ش ��رة‬ ‫‪/ 0795558951 / 4655225‬‬ ‫‪0777876902‬‬

‫‪------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب ارا� � �ض� ��ي ��س�ك�ن�ي��ة‬ ‫��ض�م��ن م �ن��اط��ق ع �م��ان من‬ ‫املالك مبا�شرة ‪ /‬اليا�سمني‬ ‫‪ /‬ال � ��زه � ��ور ‪ /‬ال � � � � ��ذراع ‪/‬‬ ‫امل�ق��اب�ل�ين � �ش��ارع احل��ري��ة ‪/‬‬ ‫��ش�ف��ا ب � ��دران ‪ /‬اب ��و ن�صري‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬ ‫‪------------------------‬‬

‫م �ط �ل��وب ل� �ل� ��� �ش ��راء ب �ي��وت‬ ‫م���س�ت�ق�ل��ة ‪� � /‬ش �ق��ق �سكنية‬

‫‪��� /‬ض��م��ن ج� �ب ��ل ع � �م� ��ان ‪/‬‬ ‫احل� ��� �س�ي�ن ‪ /‬ال� �ل ��وي� �ب ��دة ‪/‬‬ ‫ال� ��زه� ��ور ‪ /‬ال �ي��ا� �س �م�ي�ن ‪/‬‬ ‫ال��ذراع من املالك مبا�شرة‬ ‫‪/ 0777876902 / 4655225‬‬ ‫‪0785350657‬‬


‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪19‬‬


‫‪20‬‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫لإعالناتكم يف‬

‫هاتف‪:‬‬ ‫‪5692852‬‬ ‫‪5692853‬‬

‫�إعالنــــــــــــــــــــــــــــــــــــات‬


‫‪ 3‬مباريات بدوري الدرجة‬ ‫األوىل لكرة القدم اليوم‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫جتري يف الثانية والن�صف من م�ساء اليوم الثالثاء ‪ 3‬مباريات مهمة �ضمن مناف�سات‬ ‫دوري اندية الدرجة االوىل لكرة القدم‪.‬‬ ‫ويلعب فريق احل�سني ارب��د مت�صدر ال��دوري م�ب��اراة قوية مع فريق ال�شيخ ح�سني‬ ‫على ملعب بلدية اربد‪ ،‬يف مباراة مهمة خا�صة لفريق احل�سني الذي �سيقرتب من العودة‬ ‫لدوري املحرتفني يف حال الفوز‪.‬‬ ‫وي�شهد �ستاد بلدية الزرقاء مباراة احتاد الزرقاء واجلليل‪ ،‬فيما يلتقي فريقا ال�سلط‬ ‫وعني كارم على ملعب البرتاء مبدينة احل�سني لل�شباب‪.‬‬ ‫وتتناف�س فرق احل�سني اربد واجلليل وال�شيخ ح�سني وعني كارم على بطاقتي‬ ‫ال�صعود لدوري املحرتفني‪ ،‬بانتظار اجلولتني االخريتني حل�سم ال�صراع‪.‬‬

‫مورينيو يرفض التعليق على احتمال تركه ريال‬ ‫مدريد يف نهاية املوسم‬

‫مدارس السابلة تتفوق‬ ‫على قدامى نجوم الكرة األردنية‬

‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف ����ض م ��درب ري ��ال م��دري��د ث��ال��ث ال ��دوري‬ ‫اال�سباين لكرة القدم الربتغايل جوزيه مورينيو‬ ‫التعليق على االخبار التي تتحدث عن ان رئي�س‬ ‫ال �ن��ادي امللكي فلورنتينو ب�يري��ز ق��رر ان يف�سخ‬ ‫ع �ق��ده يف ن�ه��اي��ة امل��و��س��م احل ��ايل‪ ،‬م ��ؤك��دا ان��ه ال‬ ‫يرغب يف تعزيز ال�شائعات التي تروج لها و�سائل‬ ‫االعالم اال�سبانية‪.‬‬ ‫وق��ال مورينيو‪« :‬الأخ�ب��ار ال �أ�سا�س لها من‬ ‫ال�صحة» ردا على �س�ؤال حول املقال الذي ن�شرته‬ ‫�صحيفة «م��ارك��ا» يف �صفحتها االوىل وعنونته‬ ‫بـ»الطالق يلوح يف االفق» م�ؤكدة انه من املرجح‬ ‫كثريا رحيل مورينيو يف ح��زي��ران املقبل ب�سبب‬ ‫تدهور عالقاته مع الرئي�س برييز‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬عالقتي مع الرئي�س جيدة جدا‬ ‫مثلما �سبق وقلت»‪.‬‬ ‫وكانت و�سائل الإعالم الإ�سبانية �أ�شارت �إىل‬ ‫ان برييز يرغب يف التخلي عن مورينيو ال�سباب‬ ‫ع��دة‪ ،‬اولها ان ري��ال مدريد فقد الأم��ل منطقيا‬ ‫يف االح�ت�ف��اظ بلقب بطل ال ��دوري املحلي‪ ،‬لأن��ه‬ ‫يتخلف ب�ف��ارق ‪ 11‬نقطة ع��ن غ��رمي��ه بر�شلونة‬ ‫امل�ت���ص��در‪ ،‬وث��ان�ي�ه��ا ب�سبب ع�لاق�ت��ه امل�ت��وت��رة مع‬ ‫رجال ال�صحافة وموافقه املثرية للجدل‪ ،‬وثالثها‬ ‫ب�سبب انتقاداته املتوا�صلة للحكام وتذمره منهم‪.‬‬ ‫وذكرت «�صحيفة» ماركا �أن برييز ح�سم �أمره‬ ‫ب�ش�أن مورينيو ال��ذي ت�شري بع�ض التقارير �إىل‬ ‫ح�صوله على عرو�ض من انكلرتا وفرن�سا‪.‬‬ ‫ويف معر�ض رده عن �س�ؤال بخ�صو�ص احتمال‬ ‫خالفته ال�سري اليك�س ف�يرغ��و��س��ون على ر�أ���س‬ ‫االدارة الفنية ملان�ش�سرت يونايتد االنكليزي‪ ،‬بدا‬ ‫مورينيو متحفظا‪ ،‬واكتفى بكل ب�ساطة ب�شكر‬ ‫املدرب اال�سكتلندي على املديح الذي كاله بحقه‬ ‫يف االونة الأخرية‪.‬‬ ‫وقال‪�« :‬أرى يف ثنائه نتيجة ل�صداقة واحرتام‬ ‫ل�خ��ر‪ .‬لكن خالفته ال‬ ‫م�شرتك يكنه ك��ل منا ل� آ‬ ‫تبدو يل يف الوقت احل��ايل كوين ال زلت �أرى �أن‬ ‫ب�إمكانه التدريب مل��دة ‪� 10‬سنوات �أخ��رى‪� .‬إن��ه يف‬ ‫حالة جيدة‪ ،‬ويف كل مرة يظهر بقوة �أكرث»‪.‬‬

‫جهاد ح�سن يتو�سط العبي الفريقني‬

‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫حقق ف��ري��ق م��دار���س ال�سابلة ف��وزا معنويا على ف��ري��ق ي�ضم‬ ‫قدامى جنوم الكرة الأردنية بنتيجة (‪ )6-8‬يف اللقاء ال��ودي الذي‬ ‫�أقيم على ملعب مدار�س اخلا�ص‪.‬‬ ‫و��ش�ه��دت امل �ب��اراة إ�ث� ��ارة ون��دي��ة وت��اب�ع�ه��ا ع��دد ك�ب�ير م��ن ط�لاب‬ ‫امل��در��س��ة‪ ،‬و�سجلت فيها �أه��داف��ا جميلة‪ ،‬قبل �أن ي�ت��وج م��دي��ر عام‬ ‫املدار�س الأ�ستاذ جهاد ح�سن الفريقني بامليداليات وي�سلك كابنت‬ ‫فريق املدار�س ك�أ�س املباراة‪ .‬و�سجل �أهداف املدار�س با�سل �أبو حلوة‬ ‫«‪ »3‬وق�صور �أرك��ان «‪ »2‬و�أحمد خنجر و�أن�س جهاد وحممود جهاد‪،‬‬ ‫فيما �سجل لقدامى الالعبني مو�سى �شتيان «‪ »2‬وليث فطافطة «‪»2‬‬ ‫وحممد املومني و�أبو زيتون هدف‪.‬‬

‫رئيس املجلس األعلى للشباب‬ ‫يتفقد مراكز شبابية يف الطفيلة‬

‫جوزيه مورينو مدرب ريال مدريد الإ�سباين‬

‫ونفى مورينيو �أي اهتمام بتدريب باري�س‬ ‫�سان جرمان الفرن�سي‪ ،‬م�شريا �إىل �أن��ه يعتربه‬ ‫«بكل ب�ساطة أ�ح��د املناف�سني الرئي�سيني للنادي‬ ‫امللكي يف م�سابقة دوري ابطال اوروبا»‪.‬‬ ‫وكان مورينيو اكد انه �سيبعث احد م�ساعديه‬ ‫اىل ملعب بارك دي بران�س مل�شاهدة مباراة القمة‬

‫ب�ين ف��ري��ق العا�صمة و�ضيفه ب��ورت��و الربتغايل‬ ‫غ��دا الثالثاء يف اجلولة ال�ساد�سة االخ�يرة من‬ ‫م�سابقة دوري ابطال اوروبا‪.‬‬ ‫و�ضمن النادي امللكي ت�أهله اىل ثمن النهائي‬ ‫لكن باحتالله املركز الثاين يف جمموعته وهو‬ ‫��س�ي�لاق��ي اح��د م�ت���ص��دري امل�ج�م��وع��ات ال�ث�م��اين‬

‫يف ال��دور املقبل‪ ،‬وب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان وب��ورت��و‬ ‫الربتغايل من املر�شحني لذلك‪.‬‬ ‫ويت�صدر بورتو املجموعة بفارق نقطة واحدة‬ ‫ام ��ام ب��اري����س ��س��ان ج��رم��ان‪ ،‬وي�ح�ت��اج الأول �إىل‬ ‫التعادل �أو الفوز ل�ضمان �صدارة املجموعة‪ ،‬فيما‬ ‫يتعني على الثاين الفوز النتزاع املركز الأول‪.‬‬

‫ميسي عازم على تعويض خيبتي املوسم‬ ‫املاضي وقيادة برشلونة إىل املجد مجدد ًا‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع �ت�بر ال�ن�ج��م الأرج�ن�ت�ي�ن��ي ل��ون�ي��ل مي�سي‪،‬‬ ‫املر�شح لأن يكون �أول من يتوج بلقب �أف�ضل العب‬ ‫كرة قدم يف العامل للمرة الرابعة يف م�سريته‪� ،‬أنّ‬ ‫فريقه بر�شلونة الإ�سباين متحفّز لن�سيان خيبتي‬ ‫املو�سم املا�ضي يف دوري �أبطال �أوروب��ا وال��دوري‬ ‫والتعوي�ض ب�إحراز اللقبني هذا املو�سم‪.‬‬ ‫وكان بر�شلونة تنازل عن لقبه بطال لدوري‬ ‫�أبطال �أوروب��ا بخروجه من ن�صف النهائي على‬ ‫ي��د ت�شل�سي الإن �ك �ل �ي��زي ال ��ذي ت� � ّوج الح �ق��ا على‬ ‫ح�ساب بايرن ميونيخ الأمل��اين‪ ،‬كما انحنى �أم��ام‬ ‫غ��رمي��ه الأزيل ري ��ال م��دري��د ال ��ذي ان �ت��زع من‬ ‫النادي الكاتالوين لقب الدوري الإ�سباين للمرة‬ ‫الأوىل يف �أربعة موا�سم‪.‬‬ ‫واك �ت �ف��ى ب��ر��ش�ل��ون��ة يف م��و��س�م��ه الأخ �ي�ر مع‬ ‫مدربه جو�سيب غوارديوال ب�إحراز لقب م�سابقة‬ ‫الك�أ�س املحلية على ح�ساب اتلتيك بلباو‪ ،‬إ� ّال �أنّ‬ ‫ه��ذا التتويج مل مي � ُح خيبة التخ ّلي ع��ن لقبي‬ ‫دوري الأبطال والدوري املحلي‪.‬‬ ‫ويبدو النادي الكاتالوين هذا املو�سم بقيادة‬ ‫تيتو فيالنوفا ج��اه��زا لفر�ض هيمنته جم��ددا‬ ‫على ال�صعيدين املحلي وال �ق��اري بعد �أن �أنهى‬ ‫دور امل�ج�م��وع��ات م��ن دوري الأب �ط��ال يف ��ص��دارة‬ ‫جمموعته ويف جعبته م�ب��اراة �إ�ضافية‪ ،‬كما �أ ّن��ه‬ ‫ي�ت���ص�دّر ال � ��دوري امل�ح�ل��ي ب �ف��ارق ‪ 11‬ن�ق�ط��ة عن‬ ‫غ��رمي��ه ري ��ال م��دري��د ال�ث��ال��ث‪ ،‬ب�ع��د �أن ح�ق��ق ‪13‬‬ ‫انت�صارا وتعادال واحد يف مبارياته ال‪ 14‬الأوىل‪،‬‬ ‫ما جعله �صاحب �أف�ضل بداية يف تاريخ الدوري‬ ‫املحلي منذ انطالقه عام ‪.1929‬‬ ‫و�أ ّك � ��د مي�سي يف م�ق��اب�ل��ة مل��وق��ع «اي ال اف‬ ‫ف��وت �ب��ول» ال �ه��ول �ن��دي ون �� �ش��رت��ه �أم ����س االث �ن�ين‬ ‫ال�صحف الإ��س�ب��ان�ي��ة‪� ،‬أنّ ذك��رى امل��و��س��م املا�ضي‬ ‫ت�ش ّكل الدافع الذي يقود فريقه �إىل الت�ألق هذا‬ ‫امل��و��س��م‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬ال �أع�ل��م م��ا ه��و اخل�ط� أ� ال��ذي‬ ‫ح�صل يف نهاية املو�سم املا�ضي‪ ،‬لكن ب�إمكاننا �أن‬ ‫ّ‬ ‫كي نحر�ص على �أن ال تتكرر‬ ‫ن�ستغل هذه الذكرى ّ‬ ‫جمددا‪ ،‬وهذا الأمر يجعلنا �أكرث تعط�شا من �أيّ‬ ‫وقت م�ضى»‪.‬‬ ‫وق ��د ��س��اه��م ت��و� ُّ��ص��ل ف�ي�لان��وف��ا �إىل �صيغة‬ ‫ي�شرك فيها الثالثي اندري�س انيي�ستا وت�شايف‬ ‫ه��رن��ان��دي��ز و��ش�ي���س��ك ف��اب��ري �غ��ا���س م �ع��ا يف خط‬ ‫ال��و� �س��ط يف ت ��أل��ق ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬وه ��و ا ألم� ��ر ال��ذي‬ ‫تط ّرق �إليه مي�سي بقوله �أنّ وجود هذا الثالثي‬ ‫يف الت�شكيلة الأ�سا�سية لعب دورا كبريا يف تط ُّور‬ ‫م�ستوى ال�ف��ري��ق‪ ،‬م�ضيفا‪« :‬اينيي�ستا وت�شايف‬ ‫ميلكان الكثري من النقاط امل�شرتكة‪ .‬اندري�س‬

‫يلعب غالبا قريبا من املرمى‪ ،‬لكن عدا ذلك هما‬ ‫مت�شابهان كثريا‪ .‬ت�شايف ال يخ�سر الكرة‪ ،‬يتمتع‬ ‫بر�ؤية رائعة للعب‪ .‬عندما تكون الكرة بقدم �أيّ‬ ‫من هذين الالعبني ف��ا ألم��ور تكون �صعبة على‬ ‫الفريق اخل�صم»‪.‬‬ ‫ووا�� �ص ��ل‪« :‬ن �ح��ن (ف��اب��ري�غ��ا���س و�أن � ��ا) نفهم‬ ‫بع�ضنا‪ .‬نعلم دائما ما يريده الآخر‪ .‬من ال�سهل‬ ‫اللعب �إىل جانبه‪ .‬نحن نعلم اللعبة التي يريد‬ ‫بر�شلونة �أن يلعبها»‪.‬‬ ‫و�سيكون مي�سي غدا الأربعاء على موعد مع‬ ‫التاريخ لأنه �سيتم ّكن من �إ�ضافة �إجناز �آخر �إىل‬ ‫�سج ّله ال��رائ��ع يف ح��ال مت� َّك��ن م��ن ال��و��ص��ول �إىل‬ ‫�شباك بنفيكا الربتغايل يف املباراة التي جتمع‬ ‫الأخ�ي�ر ب��ال�ن��ادي الكاتالوين على «كامب‬ ‫نو» يف اجلولة الأخ�يرة من ال��دور الأول‬ ‫مل�سابقة دوري �أب �ط��ال �أوروب� ��ا‪ ،‬لأن��ه‬ ‫�سيتم ّكن من معادلة �أو حتطيم‬ ‫الرقم القيا�سي لعدد الأهداف‬ ‫امل���س�ج�ل��ة خ�ل�ال ع ��ام واح��د‬ ‫(‪ )85‬وامل� � � � � ��دون ب��ا� �س��م‬ ‫املدفعجي الأملاين غريد‬ ‫مولر منذ ‪ 1972‬حني‬ ‫ح �ق �ق��ه م ��ع ب��اي��رن‬ ‫ميونيخ‪ ،‬وذلك لأن‬ ‫النجم الأرجنتيني‬ ‫رف� ��ع ر� �ص �ي��ده �إىل‬ ‫‪ 21‬هدفا يف ال��دوري‬ ‫هذا املو�سم و‪ 84‬هدفا‬ ‫خالل عام ‪ 2012‬بعد �أن‬ ‫�سجل ثنائية يف مرمى‬ ‫ّ‬ ‫اتلتيك بلباو ‪ 1-5‬ال�سبت‬ ‫املا�ضي يف «ال ليغا»‪.‬‬ ‫ويف ح � ��ال مل ي �ت �م � ّك��ن‬ ‫م �ي �� �س��ي م� ��ن ال ��و�� �ص ��ول �إىل‬ ‫ال �� �ش �ب��اك يف م � �ب� ��اراة الأرب � �ع� ��اء‪،‬‬ ‫ف���س�ت�ك��ون �أم ��ام ��ه ث �ل�اث م �ب��اري��ات‬ ‫�أخ ��رى يف ال ��دوري املحلي قبل نهاية‬ ‫ال� �ع ��ام م ��ن �أج � ��ل حت �ق �ي��ق ه� ��ذا ا إلجن � ��از‬ ‫و�إ�ضافته �إىل الأرقام القيا�سية الأخرى التي‬ ‫ّ‬ ‫�سجل النجم الأرج�ن�ت�ي�ن��ي‪ ،‬بينها‬ ‫�أ�صبحت يف‬ ‫�أف�ضل هداف يف تاريخ بر�شلونة (‪ 281‬هدفا حتى‬ ‫�سجل ‪� 5‬أه��داف يف‬ ‫الآن)‪ ،‬الالعب الوحيد الذي ّ‬ ‫مباراة واحدة �ضمن م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫(امل��و��س��م امل��ا��ض��ي �أم ��ام ب��اي��ر ل�ي�ف��رك��وزن الإمل ��اين‬ ‫‪ 1-7‬يف �إي ��اب ال ��دور ال �ث��اين)‪ ،‬ث��اين الع��ب فقط‬ ‫ي�سجل ‪ 14‬هدفا خ�لال مو�سم واح��د (املا�ضي)‬ ‫من امل�سابقة الأوروبية الأم �إىل جانب الإيطايل‪-‬‬

‫ال�برازي �ل��ي‬ ‫ج � � � ��وزي � � � ��ه‬ ‫ال� �ت ��اف� �ي� �ن ��ي‬ ‫(م� � ��و� � � �س� � ��م‬ ‫‪1963-1962‬‬ ‫م��ع م �ي�لان)‪،‬‬ ‫�أول الع� ��ب يف‬ ‫التاريخ ي�سجل‬ ‫‪ 73‬ه� ��دف� ��ا يف‬ ‫م��و� �س��م واح ��د‬

‫(املو�سم املا�ضي)‪� ،‬إ�ضافة �إىل أ�نّه �أ�صبح الرقم‬ ‫القيا�سي من حيث عدد الأهداف امل�سجلة يف‬ ‫مو�سم واحد من الدوري الإ�سباين وحققه‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي ب�ع��د �أن وج��د ط��ري�ق��ه �إىل‬ ‫ال�شباك ‪ 50‬مرة‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أنّ‬ ‫ي�سجل‬ ‫�ب‬ ‫�‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫أول‬ ‫�‬ ‫�و‬ ‫�‬ ‫ه‬ ‫مي�سي‬ ‫ّ‬ ‫‪ 8‬ثالثيات «ه��ات��ري��ك» يف مو�سم واح��د من‬ ‫ال� ��دوري ا إل� �س �ب��اين‪ ،‬و أ�ك �ث�ر ال�لاع�ب�ين ف��وزا‬ ‫بجائزة ه��داف دوري أ�ب�ط��ال �أوروب ��ا (‪ 4‬مرات‬ ‫م�شاركة مع غريد مولر)‪ ،‬و�أف�ضل هداف‬ ‫يف ت��اري��خ بر�شلونة على �صعيد‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا‬ ‫(‪ 56‬هدفا)‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫تفقد رئي�س املجل�س الأعلى لل�شباب الدكتور �سامي املجايل �أم�س‬ ‫االثنني عددا من املراكز ال�شبابية يف حمافظة الطفيلة‪ ،‬واحتياجات‬ ‫�أع�ضاء املراكز الإدارية والفنية والتدريبية‪.‬‬ ‫والتقى �أع�ضاء املراكز ال�شبابية وامل�شاركني يف حملة من اجل‬ ‫الوطن التي تنفذ يف �أنحاء خمتلفة من الطفيلة‪.‬‬ ‫وا�شار املجايل الذي التقى يف بداية اجلولة حمافظ الطفيلة‬ ‫ال��دك �ت��ور ه��ا��ش��م ال���س�ح�ي��م‪ ،‬اىل �سعي امل�ج�ل����س للنهو�ض بالقطاع‬ ‫ال�شبابي عرب حزمة برامج و�أن�شطة تنفذ على م��دار العام‪� ،‬ضمن‬ ‫خطة طموحة تركز على �صقل مهارات القطاع ال�شبابي ودجمهم‬ ‫بالدورات التدريبية وتعزيز قيم الوالء واالنتماء للوطن والقائد‪.‬‬ ‫وبني ان املجل�س يعكف على تنفيذ مبادرات �شبابية وعقد ور�ش‬ ‫عمل تتعلق بالفكر التنويري والت�شجيع على االنتخابات‪ ،‬وم�ضامني‬ ‫خطاب جاللة امللك عبداهلل الثاين‪.‬‬ ‫و أ�� �ش��ار �إىل م �ب��ادرة ��ش�ب��اب م��ن اج��ل ال��وط��ن ال�ت��ي انطلقت يف‬ ‫خمتلف م�ن��اط��ق اململكة بغية ت�ع��زي��ز ق�ي��م ال ��والء ل�ل��وط��ن وتنفيذ‬ ‫حمالت تطوعية ونظافة و�صيانة للطرقات لتفعيل دور ال�شباب يف‬ ‫الأعمال التطوعية‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار مدير مديرية ال�شباب يف الطفيلة وليد البداينة اىل‬ ‫ان ت�سعة مراكز لل�شباب وال�شابات تنفذ برامج �شبابية وريا�ضية‬ ‫وثقافية للإ�سهام يف �إيجاد جيل ق��ادر على حمل م�س�ؤولياته جتاه‬ ‫خدمة وطنه والنهو�ض مبقدراته‪ .‬و�شملت جولة املجايل جممع‬ ‫الطفيلة الريا�ضي وال�صالة الريا�ضية‪.‬‬

‫اتحاد الكرة يعتمد املشاركني يف دورة‬ ‫التدريب اآلسيوية للمستوى األول‬ ‫عمان ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اعتمد احت��اد لكرة القدم �أ�سماء املدربني امل�شاركني يف ال��دورة‬ ‫التدريبية الآ�سيوية للم�ستوى الأول ‪ A‬والتي يقيمها االحتاد خالل‬ ‫الفرتة من ‪ 2012/12/22‬ولغاية ‪ 2013/1/17‬بالتعاون مع االحتاد‬ ‫الآ�سيوي لكرة القدم‬ ‫وي�شرف عليها املحا�ضر ال�سوري فجر �إبراهيم املدير الفني‬ ‫ال�سابق للمنتخب ال�سوري وي�ساعده املحا�ضر اال�سيوي زياد عكوبة‬ ‫وعلي �شهاب من�سقا‪.‬‬ ‫وجاء اختيار امل�شاركني من خالل اال�س�س الفنية التي حددتها‬ ‫ال��دائ��رة الفنية وم��ن �ضمنها �أن يكون امل�شارك حا�صل على دورة‬ ‫التدريب ‪ B‬وان يكون قد م�ضي عامني عليها اىل جانب تقدمي‬ ‫�سجل عن عمله يف اخر عامني م�صدقا من اجلهة التي عمل معها‬ ‫وبحيث يكون الئقا بدنيا ويلتزم بح�ضور كافة املحا�ضرات النظرية‬ ‫والعملية وعلى فرتتني �صباحية وم�سائية ‪.‬‬ ‫وطلب االحت��اد من امل�شاركني امل�ب��اردة لت�سديد ر�سوم ال��دورة‬ ‫والتي تبلغ ‪ 500‬دينار قبل يوم الثاين ع�شر من ال�شهر اجلاري ‪.‬‬ ‫وامل�شاركني هم ‪ :‬راتب العو�ضات‪ -‬ديان �صالح‪ -‬عي�سى الرتك‪-‬‬ ‫احمد �أب��و نا�صوح‪ -‬بالل اللحام‪ -‬خ�ضر ب��دوان‪ -‬منار فريج‪ -‬ان�س‬ ‫�صربة‪ -‬غامن حمار�شة‪ -‬في�صل �إبراهيم‪ -‬حممد اليماين‪� -‬سو�سن‬ ‫احل�سا�سني‪ -‬ب ��دران ال���ش�ق��ران‪ -‬اح�م��د �صبح‪ -‬اح�م��د درزي‪ -‬رائ��د‬ ‫ع�صفور‪ -‬احمد الروابدة‪ -‬عزمي حمدان‪ -‬اياد ابو نامو�س‪ -‬خالد‬ ‫�سمور‪� -‬شاهر ال�سكران‪ -‬حممود اخلب‪ -‬عالء العمرات‪ -‬عماد ر�شاد‪-‬‬ ‫ح�سام ن�صرو‪ -‬اجمد ال�شريف‪ -‬عبدالنا�صر بركات من فل�سطني‪-‬م‬ ‫وفق ح�سني من العراق‪ -‬عماد خانكان من �سورية احتياط ‪� 1‬شادي‬ ‫القا�سم‪ -‬احتياط ‪ 2‬اجمد ابو طعيمة‪ -‬احتياط ‪ 3‬عامر عقل‪.‬‬

‫مارسيلو‪ :‬أنا أفضل ظهري أيسر يف العالم‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫اعترب الربازيلي مار�سيلو الظهري الأي�سر لنادي ريال مدريد‬ ‫الإ�سباين ومنتخب «ال�سيلي�ساو» نف�سه �أف�ضل الع��ب يف العامل يف‬ ‫مركزه حالياً‪ .‬و أ� ّكد مار�سيلو فيريا دا �سيلفا جونيور واملعروف با�سم‬ ‫«مار�سيلو» يف مقابلة تليفزيونية �أجرتها معه قناة «غلوبو �سبورت»‬ ‫الربازيلية �أ ّنه م�ؤمن يف داخله بكونه الأف�ضل على ال�ساحة الكروية‬ ‫راهناً يف ّ‬ ‫خطته قائ ً‬ ‫ال‪� « :‬أعتقد �أنني �أف�ضل ظهري �أي�سر يف العامل‬ ‫حالياً‪ ،‬وهو ما �أ�ؤمن به يف داخلي»‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف الظهري «ال�ن� ّف��اث��ة» �صاحب ال �ـ‪ 24‬رب�ي�ع�اً‪ ،‬وال��ذي ّ‬ ‫حط‬ ‫يف معقل الـ»�سانتياغو برينابيو» �سنة ‪ 2007‬ق��ادم�اً فلومينين�سي‬ ‫ال�برازي�ل��ي‪ ،‬يف حديث م ّت�صل عن الإ�صابة التي حلقت به يف �أحد‬ ‫مت��اري��ن منتخب ال�برازي��ل (ك�سر يف رج�ل��ه اليمنى) وال�ت��ي � ّأخ��رت‬ ‫عودته �إىل املالعب ( ُق �دّرت بنحو ثالثة �أ�شهر)‪« :‬مل �أك��ن �أظ��نّ �أنّ‬ ‫�إ�صابتي �ستكون بهذا ال�سوء‪� ،‬إ ّال أ� ّن��ه الآن يجب �أن �أف ّكر يف العودة‬ ‫�سريعاً وموا�صلة تطوير نف�سي لأكون دوماً يف امل�ستوى املطلوب»‪.‬‬


‫‪22‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫صافرة البداية‬

‫ثائر م�صطفى‬

‫التحكيم‬ ‫والحلقة املفقودة‬ ‫يبقى التحكيم الأردين مثار ج��دل م�ستمر ال ينتهي‪،‬‬ ‫وت�ب��د أ� النقا�شات ت��دور حوله يف �أي خط أ� يرتكب وي��ؤث��ر يف‬ ‫م�سار لقاء مهم‪� ،‬سواء يف القمة �أو القاع‪.‬‬ ‫ب��اخ�ت���ص��ار؛ مل ي�صل التحكيم يف الأردن �إىل ال��درج��ة‬ ‫املطلوبة حتى ونحن منلك حكاما م�صنفني بدرجة «نخبة‬ ‫�آ�سيوية»! وال�سبب �أنه منذ مدة طويلة مل ن�شاهد حكما �أردنيا‬ ‫يدير لقاء يف بطولة دوري �أبطال �آ�سيا‪ ،‬وهي من البطوالت‬ ‫ال�ق��اري��ة املهمة‪ ،‬وال�سبب �أن م���س��ؤويل التحكيم يف االحت��اد‬ ‫الآ�سيوي ال يبدون قناعات يف حكامنا‪ ،‬وهذا �أمر �سلبي نتمنى‬ ‫زواله قريبا‪ ،‬وعودة ال�صافرة الأردنية ب�سرعة �إىل الواجهة‪.‬‬ ‫ي�س�أل البع�ض نف�سه‪ :‬هل امل�شرفون على إ�ع��داد احلكام‬ ‫يف الأردن ق ��ادرون �أن ُي�ح��دث��وا نقلة ن��وع�ي��ة‪ ،‬وي�ساهموا يف‬ ‫التطوير‪� ،‬أم �أن ه�ن��اك م��ا ي��دور يف اخل�ف��اء م��ن «وا��س�ط��ات»‬ ‫وحم�سوبيات ت�ؤثر يف م�سرية التحكيم ككل؟‬ ‫� �س �ع��ادة ال �� �ش��ارع ال��ري��ا� �ض��ي الأردين ك �ب�يرة ب � إ�جن ��ازات‬ ‫املنتخبات الوطنية (رجا ًال ون�ساءً)‪ ،‬وخ�صو�صا املنتخب الأول‬ ‫ومناف�سته على �إحدى بطاقتي الت�أهل �إىل مونديال الربازيل‬ ‫‪� ،2014‬إال �أنها منقو�صة بع�ض ال�شيء للم�ستوى الذي و�صل‬ ‫�إليه التحكيم الأردين من �ضعف غري م�سبوق‪ ،‬وعدم ظهور‬ ‫�أ�سماء قادرة على الإبداع قيا�ساً على احلكمني عوين ح�سونة‬ ‫وفتحي العرباتي‪ ،‬اللذين ناال �شرف امل�شاركة يف �إدارة مباريات‬ ‫يف ك�ؤو�س العامل �سابقا‪.‬‬ ‫لي�س عيباً اال�ستعانة بخبري حتكيمي دائم يبقى يف الأردن‬ ‫على غرار اال�ستفادة التي ح�صلت عليها جلنة احلكام من قبل‬ ‫الفرن�سي مي�شيل فوترو والن�صائح التي وجهها �إليهم‪ ،‬لكن‬ ‫ما ن�شاهده يدل على خط أ� ما يف اال�ستيعاب من قبل املعنيني!‬ ‫ما �أثري حول قمة الوحدات و�شباب الأردن التي �أداره��ا‬ ‫احلكم ال��دويل حممد �أبو لوم‪ ،‬و�صحة هدف ر أ�ف��ت علي من‬ ‫عدمه‪ ،‬وغ�ض النظر عن احت�ساب ركلة جزاء ح�سب ر�أي نادي‬ ‫�شباب الأردن‪ ،‬هي حوادث من املمكن �أن حت�صل يف �أي لقاء‪،‬‬ ‫ولنا يف «ي��د» الفرن�سي ت�يري ه�نري التي نقلت فرن�سا �إىل‬ ‫نهائيات ك�أ�س العامل على ح�ساب �إيرلندا ال�شمالية ‪-‬وكان‬ ‫وقتها حكم ال�ساحة وم�ساعده بعيدين كل البعد عن الدقة يف‬ ‫اتخاذ القرار املنا�سب‪ -‬در�س يُ�ستفاد منه‪.‬‬ ‫يف النهاية ال بد للتحكيم الأردين من �أن يعود �إىل و�ضعه‬ ‫الطبيعي يف �أ�سرع وقت‪ ،‬و�إال ا�ستمرت االعرتا�ضات من قبل‬ ‫الأندية املحرتفة‪ ،‬وحتى الدرجات الأدنى منها‪.‬‬

‫الدوري السوري ينطلق‬ ‫يف ‪ 18‬الشهر املقبل‬ ‫دم�شق ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حدد االحتاد ال�سوري لكرة القدم يوم ‪ 18‬كانون الثاين املقبل‬ ‫موعدا النطالق مباريات الدوري ال�سوري لكرة القدم مب�شاركة ‪18‬‬ ‫فريقا‪ ،‬على �أن تقام جميع املباريات يف مالعب العا�صمة‪.‬‬ ‫وك ��ان احت ��اد ال �ك��رة ق ��رر ب�ع��د اج�ت�م��اع��ه م��ع مم�ث�ل��ي ا ألن��دي��ة‬ ‫املحرتفة �إق��ام��ة بطولة ال��دوري ملو�سم ‪ 2013-2012‬على طريقة‬ ‫جمموعتني ومن مرحلتي ذهاب و إ�ي��اب‪ ،‬و�ض ّمت املجموعة الأوىل‬ ‫ال���ش��رط��ة وال��وح��دة وامل�ح��اف�ظ��ة (دم �� �ش��ق) واجل��زي��رة (احل���س�ك��ة)‬ ‫واحلرية (حلب) وحطني (الالذقية) والوثبة (حم�ص) والنواعري‬ ‫(حماة)‪.‬‬ ‫�أ ّم� ��ا ال�ث��ان�ي��ة ف���ض� ّم��ت اجل�ي����ش وامل �ج��د (دم �� �ش��ق) والطليعة‬ ‫(حماة) واالحت��اد (حلب) وم�صفاة بانيا�س (طرطو�س) واجلهاد‬ ‫(القام�شلي) والكرامة (حم�ص) وامية (�إدلب)‪.‬‬ ‫ويت�أهل �أول وث��اين كل جمموعة �إىل ال��دور النهائي لتحديد‬ ‫حامل اللقب‪ ،‬يف حني �سيهبط الفريقان الأخريان يف كل جمموعة‬ ‫�إىل الدرجة الثانية مبا�شرة‪.‬‬ ‫ووافق املكتب التنفيذي لالحتاد الريا�ضي العام (�أعلى �سطلة‬ ‫ريا�ضية) على حت ُّمل نفقات إ�ق��ام��ة وتنقالت الفرق ودف��ع ن�صف‬ ‫�أج��ور التحكيم ومنح �إعانة مالية لكل فريق قدرها مليون لرية‬ ‫(نحو ‪ 12‬الف دوالر)‪.‬‬

‫الخور يبحث عن الفوز أمام‬ ‫االتحاد العماني يف بطولة‬ ‫األندية الخليجية‬ ‫الدوحة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ب��د�أ اخل ��ور ال �ق �ط��ري م �� �ش��واره مب���س��اب�ق��ة ب�ط��ول��ة الأن��دي��ة‬ ‫اخلليجية الثامنة والع�شرين لكرة القدم عندما ي�ست�ضيف االحتاد‬ ‫العماين اليوم الثالثاء �ضمن مناف�سات املجموعة الأوىل‪.‬‬ ‫وه��ي امل�شاركة الثالثة على ال�ت��وايل للخور‪ ،‬وق��د حقق نتائج‬ ‫جيدة املو�سم املا�ضي‪ ،‬حيث ت�أهل �إىل ن�صف النهائي و�أخفق �أمام‬ ‫الو�صل الإماراتي الذي خ�سر بدوره النهائي �أمام املحرق البحريني‪.‬‬ ‫وي�أمل اخلور الذي يقدّم عرو�ضا جيدة بقيادة مدربه الروماين‬ ‫الزل��و بولوين �أن يحالفه التوفيق يف البطولة اخلليجية ويحقق‬ ‫الفوز الذي حرم منه كثريا يف الدوري القطري رغم �أف�ضليته على‬ ‫مناف�سيه‪.‬‬ ‫وميلك الفريق القطري العبني جيدين على ر�أ�سهم الثنائي‬ ‫الربازيلي �صانع ا ألل�ع��اب مادي�سون وال�ه��داف جوليو �سيزار‪� ،‬إىل‬ ‫جانب املهاجم الأردين ح�سن عبد الفتاح واملدافع العراقي �سالم‬ ‫�شاكر‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يخو�ض الفريق العماين مباراته الثانية بعد تعادله‬ ‫مع احلالة البحريني �صفر‪�-‬صفر يف اجلولة الأوىل‪ ،‬وهو ي�سعى‬ ‫�إىل الفوز لتعوي�ض �سقوطه يف فخ التعادل على �أر�ضه‪.‬‬

‫اإلسماعيلي إىل ثاني أدوار كأس‬ ‫االتحاد العربي‬ ‫القاهرة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ت�أهّ ل الإ�سماعيلي امل�صري �إىل الدور الثاين من م�سابقة ك�أ�س‬ ‫االحتاد العربي لكرة القدم �إثر فوزه على �ضيفه اخلرطوم الوطني‬ ‫ال�سوداين ‪�-5‬صفر �أول من �أم�س الأحد يف �إياب الدور الأول‪.‬‬ ‫و�سجل أ�ح�م��د علي (‪ 1‬و‪ )90‬وال�غ��اين أ�ن�ط��وين (‪ )16‬و�أحمد‬ ‫ّ‬ ‫خريي (‪ 20‬و‪ )83‬ا أله��داف فث�أر الإ�سماعيلي لهزميته يف الذهاب‬ ‫‪.3-1‬‬ ‫وتعترب النتيجة جيدة بالن�سبة �إىل فريق «الدراوي�ش» كونه‬ ‫مل يخ�ض �أيّ مباراة ر�سمية منذ �شباط املا�ضي‪ ،‬حيث تعادل مع‬ ‫ال��زم��ال��ك ‪ 2-2‬يف ال���ش��وط الأول م��ن ال�ل�ق��اء ال��ذي ت��و ّق��ف ب�سبب‬ ‫املجزرة التي وقعت يف بور�سعيد وراح �ضحيتها ‪ 72‬م�شجعا ومئات‬ ‫اجلرحى ليتوقف بعدها الدوري‪.‬‬ ‫ويلتقي الإ�سماعيلي يف ال��دور املقبل مع ال��رج��اء البي�ضاوي‬ ‫امل�غ��رب��ي ال ��ذي ت � أ�ه��ل ع�ل��ى ح���س��اب ال�ب�ن��زرت��ي ال�ت��ون���س��ي (ال��ذه��اب‬ ‫‪�-4‬صفر والإياب �صفر‪.)2-‬‬

‫الدوري الأمريكي للمحرتفني‬

‫نيويورك نيكس يواصل صحوته‬ ‫وليكرز نتائجه املتذبذبة‬ ‫وا�شنطن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وا� � �ص� ��ل ن� �ي ��وي ��ورك ن�ي�ك����س‬ ‫� �ص �ح��وت��ه ب� �ف ��وزه ع �ل��ى ��ض�ي�ف��ه‬ ‫ف�ي�ن�ي�ك����س � �ص �ن��ز ‪� 99-106‬أول‬ ‫م ��ن �أم� �� ��س ا ألح� � ��د ع �ل��ى ملعب‬ ‫«م��ادي �� �س��ون ��س�ك��وي��ر غ � ��اردن» يف‬ ‫نيويورك وام��ام ‪ 19033‬متفرجا‬ ‫يف دوري ك��رة ال�سلة الأم�يرك��ي‬ ‫للمحرتفني‪.‬‬ ‫وه � ��و ال � �ف ��وز ال� �ث ��ال ��ث ع�ل��ى‬ ‫ال �ت��وايل ل�ن�ي��وي��ورك نيك�س منذ‬ ‫خ �� �س��ارت��ه أ�م � ��ام ب��روك �ل�ين نت�س‬ ‫‪ 96-89‬الثالثاء املا�ضي‪ ،‬والثاين‬ ‫ع�شر يف ‪ 16‬مباراة حتى الآن هذا‬ ‫املو�سم‪.‬‬ ‫وي ��دي ��ن ن� �ي ��وي ��ورك ن�ي�ك����س‬ ‫ال��ذي حافظ على �سج ّله خاليا‬ ‫م��ن اخل �� �س��ارة ع�ل��ى �أر� �ض��ه يف ‪7‬‬ ‫م�ب��اري��ات حتى الآن‪ ،‬ب�ف��وزه �إىل‬ ‫جن�م��ه ك��ارم�ي�ل��و ان �ط��وين ال��ذي‬ ‫�سجل ‪ 34‬نقطة م��ع ‪ 6‬متابعات‬ ‫ّ‬ ‫ومتريرتني حا�سمتني‪ ،‬و�أ�ضاف‬ ‫راميوند فليتون ‪ 23‬نقطة مع ‪3‬‬ ‫متابعات و‪ 7‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫وت��اي �� �س��ون ت���ش��ان��دل��ر ‪ 15‬نقطة‬ ‫م��ع ‪ 13‬متابعة‪ ،‬والبديل �ستيف‬ ‫نوفاك ‪ 12‬نقطة‪.‬‬ ‫وكانت الأف�ضلية لنيويورك‬ ‫نيك�س يف ال���ش��وط الأول‪ ،‬حيث‬ ‫ك�سب الربعني الأول�ي�ين ‪20-24‬‬ ‫و‪ 22-35‬ع�ل��ى ال �ت��وايل‪ ،‬وانتهى‬ ‫ال��رب��ع ال�ث��ال��ث ب��ال�ت�ع��ادل ‪30-30‬‬ ‫ق�ب��ل �أن يح�سم فينيك�س �صنز‬ ‫الربع الأخري يف �صاحله ‪،17-27‬‬ ‫لكن دون تفادي خل�سارته الثالثة‬ ‫ع�ل��ى ال �ت ��وايل وال���س��اب�ع��ة يف ‪18‬‬ ‫مباراة‪.‬‬ ‫وب� ��رز ال �ب��ول �ن��دي م��ار��س�ين‬ ‫غ � ��ورت � ��ات و�� �ش ��ان ��ون ب� � � ��راون يف‬ ‫�صفوف اخلا�سر بت�سجيل الأول‬ ‫‪ 18‬ن �ق �ط��ة م� ��ع ‪ 10‬م �ت��اب �ع��ات‪،‬‬ ‫والثاين ‪ 17‬نقطة مع ‪ 7‬متابعات‬ ‫و‪ 3‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫ويف مباراة ثانية على ملعب‬ ‫«�ستيبلز �سنرت» يف لو�س اجنلي�س‬ ‫و أ�م� � ��ام ‪ 18997‬م �ت �ف��رج��ا‪ ،‬ت��اب��ع‬ ‫لو�س اجنلي�س نتائجه املتذبذبة‬ ‫بخ�سارته أ�م��ام �ضيفه اورالن��دو‬ ‫ماجيك ‪.113-103‬‬ ‫وه � ��ي اخل� ��� �س ��ارة ال �ت��ا� �س �ع��ة‬ ‫لليكرز يف ‪ 17‬م�ب��اراة حتى الآن‬ ‫ه � ��ذا امل ��و�� �س ��م‪ ،‬واخل ��ام� ��� �س ��ة ل��ه‬ ‫ع�ل��ى �أر� �ض��ه ب�ع��د ��س�ق��وط��ه أ�م ��ام‬ ‫داال���س مافريك�س ‪ 99-91‬ولو�س‬ ‫اجنلي�س كليربز ‪ 105-95‬و�سان‬

‫انطونيو �سبريز ‪ 84-82‬وانديانا‬ ‫بي�سرز ‪.79-77‬‬ ‫ك�م��ا ه��ي اخل �� �س��ارة ال�ث��ان�ي��ة‬ ‫لليكرز على �أر��ض��ه يف مبارياته‬ ‫الثالث الأخرية التي لعبها على‬ ‫ملعب «�ستيبلز �سنرت» بعد الأوىل‬ ‫�أمام انديانا الأربعاء املا�ضي قبل‬ ‫�أن يفوز على �ضيفه دنفر ناغت�س‬ ‫�أول من �أم�س ال�سبت‪.‬‬ ‫ومل تنفع �أ��ص�ح��اب الأر���ض‬ ‫ال� �ن� �ق ��اط ال‪ 34‬ال� �ت ��ي ��س� ّ�ج�ل�ه��ا‬ ‫جن �م �ه��م ك ��وب ��ي ب ��ران� �ي ��ت م ��ع ‪7‬‬ ‫متابعات و‪ 5‬مت��ري��رات حا�سمة‪،‬‬ ‫�سجلها‬ ‫وال ال�ن�ق��اط ال‪ 21‬ال�ت��ي ّ‬ ‫جن��م اورالن ��دو ماجيك ال�سابق‬ ‫دواي� ��ت ه� ��اوارد م��ع ‪ 15‬متابعة‪،‬‬ ‫فيما اكتفى العمالق الإ�سباين‬ ‫ب��او غا�سول بت�سجيل ‪ 11‬نقطة‬

‫مع ‪ 7‬متابعات‪.‬‬ ‫و أ�� �ض��اف ميتا وورل ��د بي�س‬ ‫‪ 15‬نقطة لليكرز الذي غاب عن‬ ‫��ص�ف��وف��ه امل� ��وزع ال�ك�ن��دي �ستيف‬ ‫نا�ش ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫وجاءت املباراة متكافئة بني‬ ‫الفريقني فح�سم ليكرز الربع‬ ‫الأول ب�ف��ارق ‪ 4‬ن�ق��اط (‪)23-27‬‬ ‫ور ّد اورالن��دو ماجيك التحية يف‬ ‫الثانية بالفارق ذات��ه (‪،)25-29‬‬ ‫ثم ا�ستعاد ليكرز التفوق بالنقاط‬ ‫الأربع يف الربع الثالث (‪،)21-25‬‬ ‫قبل �أن ي�ضرب ال�ضيوف بقوة يف‬ ‫الربع الأخري وك�سبوه بفارق ‪14‬‬ ‫نقطة (‪ )26-40‬و أ�ن �ه��وا امل�ب��اراة‬ ‫يف �صاحلهم ‪ 103-113‬حمققني‬ ‫الفوز ال�ساد�س يف ‪ 16‬مباراة حتى‬ ‫الآن‪ ،‬و�أوق�ف��وا م�سل�سل الهزائم‬

‫يف مبارياتهم ال�ث�لاث الأخ�ي�رة‬ ‫ع� �ل ��ى �أر� � �ض � �ه ��م أ�م� � � ��ام ب��و� �س �ك��ن‬ ‫�سلتيك�س ‪ 116-110‬بعد التمديد‬ ‫و�سان انطونيو �سبريز ‪110-89‬‬ ‫وبروكلني نت�س ‪.98-86‬‬ ‫وت� � أ�ل ��ق يف � �ص �ف��وف ال�ف��ائ��ز‬ ‫ارون افاللو بت�سجيله ‪ 30‬نقطة‬ ‫مع ‪ 5‬متابعات ومثلها متريرات‬ ‫حا�سمة‪ ،‬وغلني ديفي�س �صاحب‬ ‫‪ 23‬نقطة و‪ 12‬متابعة‪ ،‬وجامري‬ ‫ن�ي�ل���س��ون ��ص��اح��ب ‪ 19‬ن�ق�ط��ة و‪5‬‬ ‫متابعات و‪ 13‬مت��ري��رة حا�سمة‪،‬‬ ‫وال�سوي�سري نيكوال فو�سيفيت�ش‬ ‫�صاحب ‪ 17‬نقطة و‪ 12‬متابعة‪،‬‬ ‫والبديل جي جي ريديك �صاحب‬ ‫‪ 14‬نقطة و‪ 7‬متريرات حا�سمة‪.‬‬ ‫و أ�ع��رب م��درب ليكرز مايك‬ ‫دان � � �ط� � ��وين ع � ��ن أ�� � �س � �ف� ��ه ع �ق��ب‬

‫الدوري املغربي‬

‫الرجاء البيضاوي يلحق‬ ‫بغريمه الوداد إىل الصدارة‬ ‫الرباط ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حل� ��ق ال � ��رج � ��اء ال� �ب� �ي� ��� �ض ��اوي ب �غ��رمي��ه‬ ‫التقليدي ال ��وداد البي�ضاوي �إىل ال���ص��دارة‬ ‫عقب فوزه على �ضيفه اوملبيك خريبكة ‪،1-2‬‬ ‫وتعادل الثاين مع م�ضيفه النادي القنيطري‬ ‫‪� 1-1‬أول من �أم�س الأحد يف املرحلة العا�شرة‬ ‫من الدوري املغربي لكرة القدم‪.‬‬ ‫يف امل� � �ب � ��اراة الأوىل‪ ،‬ان �ت �ظ ��ر ال ��رج ��اء‬ ‫البي�ضاوي الدقيقة ‪ 57‬الفتتاح الت�سجيل عرب‬ ‫مهاجمه حمزة بورزوق �إثر خط�أ فادح حلار�س‬ ‫مرمى ال�ضيوف نبيل ال�برك��اوي‪ ،‬ثم �أ�ضاف‬ ‫عبد املجيد الدين اجليالين الهدف الثاين‬ ‫م��ن رك �ل��ة ح��رة م�ب��ا��ش��رة م��ن خ ��ارج املنقطة‬ ‫ي�سجل يو�سف ن��اف��ع الهدف‬ ‫(‪ ،)64‬قبل �أن ّ‬ ‫ال��وح�ي��د لل�ضيوف ب�ضربة ر�أ� �س �ي��ة �ساقطة‬ ‫م��ن ح��اف��ة امل�ن�ط�ق��ة خ��دع��ت احل��ار���س خ��ال��د‬ ‫الع�سكري‪.‬‬ ‫ويف الثانية‪ ،‬منح العب الو�سط العاجي‬ ‫بكاري كونيه التقدم ل�ل��وداد البي�ضاوي من‬ ‫ت���س��دي��دة ق��وي��ة م��ن ‪ 25‬م�ت�را ع��ان�ق��ت �شباك‬ ‫احل ��ار� ��س حم �م��د ب �ي �� �س �ط��ارة (‪ ،)33‬و�أدرك‬ ‫ال�ن��ادي القنيطري ال�ت�ع��ادل ع�بر ب�لال بيات‬ ‫من ت�سديدة من م�سافة قريبة (‪.)62‬‬ ‫ورفع الرجاء البي�ضاوي ر�صيده �إىل ‪19‬‬ ‫نقطة بفارق الأهداف �أمام الوداد البي�ضاوي‪،‬‬ ‫علما ب� ّأن الأول ميلك مباراتني م�ؤجلتني �أمام‬ ‫املغرب التطواين حامل اللقب �ستقام الأربعاء‬ ‫املقبل‪ ،‬واجلي�ش امللكي �ستقام يف موعد الحق‪.‬‬ ‫وتراجع اجلي�ش امللكي �إىل املركز الثالث‬ ‫ب�سقوطه يف فخ التعادل �أمام م�ضيفه اوملبيك‬ ‫ا�سفي بهدف ملح�سن عبد امل�ؤمن من ت�سديدة‬ ‫ق��وي��ة م��ن ح��اف��ة امل�ن�ط�ق��ة أ���س�ك�ن�ه��ا ال��زاوي��ة‬ ‫ال�ب�ع�ي��دة (‪ )89‬م�ق��اب��ل ه ��دف ل�ع�ب��د ال ��رزاق‬ ‫ح �م ��داهلل م ��ن رك �ل��ة ج� ��زاء يف ال��دق �ي �ق��ة ‪73‬‬ ‫عندما مل�ست الكرة يد الع��ب الو�سط حممد‬ ‫�أمني البقايل معززا موقعه يف �صدارة الئحة‬

‫ال�ه��داف�ين بر�صيد ‪� 9‬أه ��داف ب�ف��ارق هدفني‬ ‫�أمام بيات‪.‬‬ ‫ورفع اجلي�ش امللكي ر�صيده �إىل ‪ 18‬نقطة‬ ‫بفارق ا أله��داف �أم��ام املغرب الفا�سي املتعادل‬ ‫م��ع م�ضيفه وج ��اره ال� ��وداد ال�ف��ا��س��ي بهدف‬ ‫للمهدي بلعرو�صي ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة‬ ‫ق��ري �ب��ة (‪ )14‬م �ق��اب��ل ه ��دف ل�ع�ب��د ال��رح�ي��م‬ ‫ال�سعيدي م��ن ت�سديدة زاح�ف��ة م��ن م�سافة‬ ‫قريبة (‪.)9‬‬ ‫يذكر � ّأن اجلي�ش امللكي ميلك مباراتني‬ ‫م�ؤجلتني �أم��ام الرجاء البي�ضاوي �ستقام يف‬ ‫موعد الحق وال��وداد الفا�سي �ستقام الأربعاء‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫و� �ص �ع��د امل �غ ��رب ال �ت �ط��واين �إىل امل��رك��ز‬ ‫اخلام�س بفوزه الكبري على م�ضيفه ح�سنية‬ ‫اغ� ��ادي� ��ر ب �ث�ل�اث��ة �أه� � � ��داف حل �� �س��ام ال��دي��ن‬ ‫ال�صنهاجي يف الدقيقتني ‪ 14‬م��ن ت�سديدة‬ ‫قوية من داخل املنطقة و‪ 85‬من م�سافة قريبة‬ ‫�إثر كرة مرتدّة من احلار�س فهد الأحمدي‪،‬‬ ‫وعبد العظيم خ�ضروف من ت�سديدة زاحفة‬ ‫من نقطة اجل��زاء (‪ )26‬مقابل هدف لأحمد‬ ‫الفاحتي ب�ضربة ر�أ��س�ي��ة م��ن م�سافة قريبة‬ ‫(‪.)64‬‬ ‫وعزز الدفاع احل�سني اجلديدي موقعه‬ ‫يف املركز ال�سابع بتغلبه على النادي املكنا�سي‬

‫بهدف وحيد �سجله مهاجمه الت�شادي ليجي‬ ‫دج�ي��م ن��ام يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 59‬ع�ن��دم��ا م��رر ك��رة‬ ‫عر�ضية م��ن داخ��ل املنطقة تابعها احل��ار���س‬ ‫ه�شام الغوفري خط�أ يف مرماه‪.‬‬ ‫وحقق رجاء بني مالل العائد حديثا �إىل‬ ‫دوري الأ�ضواء فوزه الأول هذا املو�سم عندما‬ ‫تغ ّلب على �ضيفه �شباب ال��ري��ف احل�سيمي‬ ‫ب �ه��دف وح �ي��د ��س� ّ�ج�ل��ه ر� �ض��ا اهلل ال �غ��زويف يف‬ ‫الدقيقة ‪ 65‬ب�ضربة ر�أ�سية من م�سافة قريبة‬ ‫�إثر ركلة حرة جانبية من اجلهة اليمنى‪.‬‬ ‫وت�خ� ّل����ص رج� ��اء ب�ن��ي م�ل�ال م��ن امل��رك��ز‬ ‫الأخ�ي��ر م ��ؤق �ت��ا ب�ع��دم��ا رف ��ع ر� �ص �ي��ده �إىل ‪6‬‬ ‫نقاط بفارق نقطة واحدة �أمام نه�ضة بركان‬ ‫العائد بدوره �إىل دوري الأ�ضواء هذا املو�سم‪،‬‬ ‫والذي وا�صل نتائجه املخ ّيبة ومني بخ�سارته‬ ‫ال�سابعة هذا املو�سم واخلام�سة على التوايل‬ ‫وكانت �أمام م�ضيفه الفتح الرباطي بثالثية‬ ‫نظيفة تناوب على ت�سجيلها �إبراهيم البحري‬ ‫م��ن ت�سديدة م��ن داخ��ل املنطقة (‪ )51‬وعبد‬ ‫ال���س�لام بنجلون �إث��ر متابعته ك��رة عر�ضية‬ ‫�أم ��ام امل��رم��ى (‪ )59‬وه���ش��ام ال �ع��روي عندما‬ ‫ّ‬ ‫توغل داخل املنطقة و�سدد كرة قوية ارتطمت‬ ‫بالقائم الأمين وعانقت ال�شباك (‪.)90‬‬ ‫و�صعد الفتح الرباطي �إىل املركز الثامن‬ ‫بر�صيد ‪ 13‬نقطة‪.‬‬

‫اخل�سارة وقال‪« :‬نحن نعرف من‬ ‫�أين ت�أتي امل�شكلة‪ ،‬مل نكن جيدين‬ ‫جدا من الناحية الدفاعية‪ ،‬كما‬ ‫�أننا ال نلعب بقتالية كبرية»‪.‬‬ ‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬أ�ع � ��رب ه� ��اوارد‬ ‫ال� � ��ذي �أم� ��� �ض ��ى ‪ 8‬م ��وا�� �س ��م م��ع‬ ‫اورالن��دو ماجيك قبل االنتقال‬ ‫ه� ��ذا امل ��و� �س ��م �إىل ل �ي �ك ��رز‪ ،‬ع��ن‬ ‫ا��س�ت�ي��ائ��ه ل�ل�خ���س��ارة أ�م� ��ام رف��اق‬ ‫الأم�س‪ ،‬وقال‪« :‬مل �أكن م�ؤثرا»‪،‬‬ ‫م� ��� �ض� �ي� �ف ��ا‪« :‬مل ن� �ل� �ع ��ب ج �ي ��دا‬ ‫ب�شكل ج�م��اع��ي‪ .‬ي�ج��ب �أن ن�ب��د�أ‬ ‫امل�ب��اراة بقوة و�أن نوا�صل اللعب‬ ‫بالطريقة ذاتها طيلة اللقاء‪ .‬مل‬ ‫نقم بذلك هذا امل�ساء وقد ا�ستغ ّل‬ ‫اورالندو املوقف وحقق الفوز»‪.‬‬ ‫وت� � ��رك ه � � � ��اوارد امل �ل �ع��ب يف‬ ‫ن �ه��اي��ة امل� �ب ��اراة دون م���ص��اف�ح��ة‬

‫الع�ب��ي ف��ري��ق اورالن ��دو ماجيك‬ ‫ال� ��ذي ي �خ��و���ض امل��و� �س��م مب��درب‬ ‫ج��دي��د ه��و ج��اك ف��وغ��ن وف��ري��ق‬ ‫فني جديد والعبني جدد بينهم‬ ‫‪ 5‬الع �ب�ين ف�ق��ط م��ن الت�شكيلة‬ ‫التي جاورها هاوارد‪.‬‬ ‫وع ّلق ديفي�س على ما فعله‬ ‫زم �ي �ل��ه ال �� �س��اب��ق ه � ��وارد ق��ائ�لا‪:‬‬ ‫«اتركوا دوايت يف حاله‪� ،‬إذا ترك‬ ‫امللعب دون م�صافحتنا فلي�ست‬ ‫لدينا �أيّ م�شكلة‪ ،‬لقد خ�سر ولو‬ ‫كنتُ مكانه ل�شعرت بالأ�سى �أي�ضا‬ ‫ول ��ن �أ� �ص��اف��ح �أيّ الع ��ب أ�ي���ض��ا‪.‬‬ ‫مل ن �ك��ن ن �ف � ّك��ر ف �ي��ه ح �ق ��ا‪ .‬ك � ّن��ا‬ ‫ن��ري��د فقط حتقيق ه��ذا ال�ف��وز‪.‬‬ ‫مل أ�حت� �دّث �إل �ي��ه‪ .‬أ�ن��ا هنا للعب‬ ‫ك��رة ال�سلة‪ .‬أ�ن��ا ل�ست هنا لأك��ون‬ ‫رفيقا»‪.‬‬

‫الفوز الرابع على التوالي لحامل‬ ‫لقب الدوري التونسي‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫حقق الرتجي الريا�ضي حامل اللقب فوزه الرابع على التوايل‬ ‫عندما تغ ّلب على م�ضيفه وو�صيفه النادي البنزرتي ‪�-1‬صفر �أول‬ ‫من �أم�س الأح��د يف قمة املرحلة الرابعة من مناف�سات املجموعة‬ ‫الأوىل يف الدوري التون�سي لكرة القدم‪.‬‬ ‫و�سجل �إيهاب امل�ساكني هدف املباراة الوحيد يف الدقيقة ‪.16‬‬ ‫ّ‬ ‫ورف ��ع ال�ترج��ي ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 12‬ن �ق��اط‪ ،‬فيما ت��راج��ع ال�ن��ادي‬ ‫البنزرتي �إىل املركز الرابع بعدما جت ّمد ر�صيده عند ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫وحافظ �شبيبة القريوان على فارق النقاط الأربع التي تف�صله‬ ‫عن الرتجي بفوزه على �ضيفه الأوملبي الباجي بهدف وحيد �سجله‬ ‫العماري الربقوقي يف الدقيقة ‪.48‬‬ ‫ورف��ع �شبيبة ال �ق�يروان ر�صيده �إىل ‪ 8‬نقاط مقابل نقطتني‬ ‫للأوملبي الباجي الذي تراجع �إىل املركز ال�سابع قبل الأخري‪.‬‬ ‫وارتقى النادي الأفريقي �إىل املركز الثالث بعدما حقق فوزه‬ ‫الأول هذا املو�سم وكان على ح�ساب �ضيفه م�ستقبل املر�سى بهدفني‬ ‫للجزائري عبد امل�ؤمن جابو (‪ )21‬ومراد الهذيل (‪ )51‬مقابل هدف‬ ‫لنبيل املي�ساوي (‪ .)75‬ورفع النادي الأفريقي الذي تعادل �سلبا يف‬ ‫مبارياته الثالث الأوىل‪ ،‬ر�صيده �إىل ‪ 6‬نقاط مقابل ‪ 4‬نقاط مل�ستقبل‬ ‫املر�سى الذي تراجع �إىل املركز اخلام�س‪.‬‬ ‫وتخ ّل�ص �أوملبيك الكاف من املركز ا ألخ�ير بتغلبه على �ضيفه‬ ‫ال�ت�رج��ي اجل��رج�ي���س��ي ب �ه��دف وح �ي��د ��س� ّ�ج�ل��ه ع��دن��ان ال�ع�ب�ي��دي يف‬ ‫الدقيقة ‪.30‬‬ ‫وه��و الفوز الـول لـوملبيك الكاف بعد تعادل وخ�سارتني فرفع‬ ‫ر��ص�ي��ده �إىل ‪ 4‬ن�ق��اط وارت �ق��ى �إىل امل��رك��ز ال���س��اد���س‪ ،‬فيما ت��راج��ع‬ ‫الرتجي اجلرجي�سي �إىل املركز الأخ�ير بعدما جت ّمد ر�صيده عند‬ ‫نقطة واحدة‪ .‬ويف املجموعة الثانية‪ ،‬مل يطر أ� �أيّ تعديل على املراكز‬ ‫الثمانية بعد انتهاء املباريات الأربع بالتعادل‪.‬‬ ‫وع ��اد ال�ن�ج��م ال���س��اح�ل��ي امل�ت���ص��در ب �ت �ع��ادل ث�م�ين م��ع م�ضيفه‬ ‫قوافل قف�صة �صفر‪�-‬صفر‪ ،‬فيما انتهت القمة بني �شريكيه النادي‬ ‫ال�صفاق�سي وامللعب القاب�سي بالتعادل الإيجابي ‪.1-1‬‬ ‫ومنح طه يا�سني اخلني�سي التقدم لل�صفاق�سي يف الدقيقة ‪51‬‬ ‫على الرغم من النق�ص العددي يف �صفوف فريقه‪ ،‬وحتديدا منذ‬ ‫الدقيقة ‪ 16‬عندما طرد حار�س مرمى رامي اجلريدي‪ ،‬ور ّد ال�ضيوف‬ ‫بهدف التعادل بوا�سطة حمزة الباغويل يف الدقيقة ‪.58‬‬ ‫و�سنحت فر�صة ذهبية للنادي ال�صفاق�سي حل�سم نتيجة املباراة‬ ‫يف �صاحله عندما احت�سبت له ركلة جزاء يف الدقيقة ‪� 65‬أهدرها علي‬ ‫املعلول‪ .‬وتعادل امل حمام �سو�سة مع نادي حمام االنف �صفر‪�-‬صفر‪،‬‬ ‫وامللعب التون�سي مع االحت��اد املن�ستريي بهدف لربهان غنام (‪)8‬‬ ‫مقابل هدف لزياد الدربايل (‪.)23‬‬ ‫وط��رد الع��ب االحت��اد املن�ستريي حممد ال�صغري الن�صري يف‬ ‫الدقيقة الأخرية‪.‬‬ ‫وي �� �ش��ارك ‪ 16‬ف��ري �ق��ا يف ال� � ��دوري ه ��ذا امل��و� �س��م‪ ،‬و ّزع � ��ت على‬ ‫جمموعتني من ‪ 8‬فرق يف الواحدة‪ ،‬وتخو�ض الفرق الأربعة الأوىل‬ ‫يف كل جمموعة بطولة على اللقب‪ ،‬فيما تلعب الفرق الأخرى على‬ ‫تفادي الهبوط �إىل الدرجة الثانية‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫‪23‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫سيتي يبحث عن مواصلة مشواره القاري يف «يوروبا ليغ»‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي��ب��ح��ث م��ان�����ش�����س�تر �سيتي‪،‬‬ ‫ب��ط��ل ال�����دوري الإن��ك��ل��ي��زي‪ ،‬عن‬ ‫م��وا���ص��ل��ة م�������ش���واره ال���ق���اري يف‬ ‫«يوروبا ليغ» عندما ّ‬ ‫يحل �ضيفا‬ ‫على بورو�سيا دورمت��ون��د‪ ،‬بطل‬ ‫�أملانيا‪ ،‬اليوم الثالثاء يف اجلولة‬ ‫ال�����س��اد���س��ة الأخ���ي��رة مل��ن��اف�����س��ات‬ ‫املجموعة الرابعة من م�سابقة‬ ‫دوري �أبطال �أوروبا لكرة القدم‪.‬‬ ‫وف�������ق�������د ف�������ري�������ق امل�����������درب‬ ‫الإي����ط����ايل روب����رت����و م��ان�����ش��ي��ن��ي‬ ‫الأم������ل يف ال���ت����أه���ل �إىل ال����دور‬ ‫ال��ث��اين م��ن امل�سابقة الأوروب��ي��ة‬ ‫���������ك��������د خ�������روج�������ه م�������ن دور‬ ‫وت أ‬ ‫املجموعات للمرة الثانية على‬ ‫ال���ت���وايل‪ ،‬وذل���ك ب��ع��د �أن �ضمن‬ ‫ب���ورو����س���ي���ا دورمت�����ون�����د وري�����ال‬ ‫مدريد الإ�سباين بطاقتي هذه‬ ‫املجموعة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ويحتل �سيتي املركز الرابع‬ ‫حاليا بر�صيد ‪ 3‬نقاط ح�صدها‬ ‫م������ن ث��ل��اث�����ة ت�������ع�������ادالت‪ ،‬وه����و‬ ‫يتخ ّلف بفارق نقطة عن اياك�س‬ ‫ام�������س�ت�ردام ال��ه��ول��ن��دي ال��ث��ال��ث‬ ‫ال���ذي ي��ح ّ��ل ب����دوره �ضيفا على‬ ‫ريال مدريد‪.‬‬ ‫وي����أم���ل �سيتي �أن يخو�ض‬ ‫دورمت������ون������د م����واج����ه����ة ال���ي���وم‬ ‫بت�شكيلة «رديفة» بعد �أن �ضمن‬ ‫ب��ط��ل ال�����دوري الأمل�����اين ���ص��دارة‬ ‫امل��ج��م��وع��ة ك��ون��ه ي��ت��ق��دم ب��ف��ارق‬ ‫‪ 3‬ن��ق��اط ع��ن ري����ال م��دري��د ويف‬ ‫املواجهتني املبا�شرتني لأنه فاز‬ ‫عليه ‪ 1-2‬يف «���س��ي��غ��ن��ال اي��دون��ا‬ ‫ب�������ارك» وت�����ع�����ادل م���ع���ه ‪ 2-2‬يف‬ ‫«�سانتياغو برنابيو»‪.‬‬ ‫وم������ن امل�������ؤك������د �أنّ م��ه��م��ة‬ ‫�سيتي‪ ،‬ال�ساعي �إىل فوزه الأول‪،‬‬ ‫ل��ن ت��ك��ون �سهلة �أم����ام م�ضيفه‬ ‫الأمل���اين ال���ذي مل يخ�سر �سوى‬ ‫م��ب��اراة واح���دة على �أر���ض��ه هذا‬ ‫املو�سم وكانت يف الدوري املحلي‬ ‫�أم��ام �شالكه ‪ 2-1‬يف ‪ 20‬ت�شرين‬ ‫الأول املا�ضي‪.‬‬ ‫و����س���ي���ك���ون ���س��ي��ت��ي ب��ح��اج��ة‬ ‫ل���ل���ف���وز ع���ل���ى دورمت�����ون�����د و�أن‬ ‫ي��ت��ع��ادل �أو يخ�سر اي��اك�����س �أم��ام‬ ‫ري�������ال ك�����ي ي����وا�����ص����ل م�������ش���واره‬ ‫الأوروبي يف امل�سابقة الثانية من‬ ‫حيث الأهمية‪ ،‬وذلك لأن تعادله‬ ‫وخ�������س���ارة م��ن��اف�����س��ه ال��ه��ول��ن��دي‬ ‫ل��ن يكونا كافيني ك��ون الأخ�ير‬ ‫ي���ت���ف���وق ع��ل��ي��ه يف امل���واج���ه���ت�ي�ن‬ ‫املبا�شرتني‪� ،‬إذ فاز عليه ‪ 1-3‬يف‬

‫�سيتي ي�سعى �إىل �إنقاذ مو�سمه القاري بالت�أهل �إىل اليوروبا ليغ‬

‫�أم�سرتادام وتعادل معه ‪ 2-2‬يف‬ ‫مان�ش�سرت‪.‬‬ ‫وحت��������دّث م��ان�����ش��ي��ن��ي ع�� ّم��ا‬ ‫ي��ن��ت��ظ��ر ف���ري���ق���ه ال������ذي أ����ص��ب��ح‬ ‫يتخ ّلف بفارق ثالث نقاط عن‬ ‫جاره اللدود مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫املت�صدر بعد تعادله مع �ضيفه‬ ‫اي��ف��رت��ون ‪ 1-1‬ال�����س��ب��ت امل��ا���ض��ي‬ ‫يف ال���������دوري امل���ح���ل���ي‪ ،‬ق���ائ�ل�ا‪:‬‬ ‫«�سنحاول‪ ،‬لكننا بحاجة للفوز‬ ‫على دورمت��ون��د وه��ذا الأم��ر لن‬ ‫ي��ك��ون �سهال لأن الأخ�ي�ر يقدّم‬ ‫�أداء جيدا»‪.‬‬ ‫وا���س��ت��ب��ع��د مان�شيني ال��ذي‬

‫ت����ع����ادل ف���ري���ق���ه م����ع م��ن��اف�����س��ه‬ ‫الأمل����اين ‪ 1-1‬يف ل��ق��اء ال��ذه��اب‪،‬‬ ‫فكرة افتقاد العبيه �إىل احلافز‬ ‫ب����ع����د خ�����روج�����ه�����م م������ن دوري‬ ‫الأبطال‪ ،‬قائال‪« :‬هناك الدوري‬ ‫الإنكليزي املمتاز ويوروبا ليغ �إذا‬ ‫متكنّا من الت�أهل �إليها‪� ،‬إ�ضافة‬ ‫�إىل ك�أ�س �إنكلرتا‪ .‬املو�سم طويل‬ ‫وهام جدا»‪.‬‬ ‫ويف املباراة الثانية‪� ،‬سي�سعى‬ ‫ريال مدريد �إىل جتديد تفوقه‬ ‫على اياك�س بعد �أن �سحق بطل‬ ‫ه��ول��ن��دا يف معقله «ام�����س�تردام‬ ‫اري��ن��ا» ‪ 1-4‬يف ال��ذه��اب‪ ،‬رغ��م �أنّ‬

‫املباراة �ستكون هام�شية للنادي‬ ‫امل��ل��ك��ي ال�����ذي خ����رج ف���ائ���زا من‬ ‫جميع امل��ب��اري��ات اخل��م�����س التي‬ ‫ج��م��ع��ت��ه ب��ال��ف��ري��ق ال��ه��ول��ن��دي‬ ‫خالل املوا�سم الثالثة الأخرية‬ ‫(جميعها يف دور امل��ج��م��وع��ات)‪،‬‬ ‫م�����س��ج�لا ‪ 16‬ه���دف���ا يف م��رم��ى‬ ‫م��ن��اف�����س��ه م��ق��اب��ل دخ�����ول ه��دف‬ ‫و�سجل يف‬ ‫واحد يف �شباكه فقط ّ‬ ‫مباراة الذهاب‪.‬‬ ‫وت���أت��ي م��ب��اراة ال��ي��وم و�سط‬ ‫الأخ���ب���ار ال��ت��ي ت��ت��ح��دث ع��ن �أنّ‬ ‫رئي�س ريال فلورنتينو برييز قرر‬ ‫�أن يف�سخ عقد املدرب الربتغايل‬

‫جوزيه مورينيو يف نهاية املو�سم‬ ‫احل��ايل لأ�سباب ع��دة‪� ،‬أول��ه��ا �أنّ‬ ‫ري�����ال ف��ق��د الأم������ل م��ن��ط��ق��ي��ا يف‬ ‫االحتفاظ بلقب الدوري املحلي‬ ‫لأن���ه ي��ت��خ�� ّل��ف ب��ف��ارق ‪ 11‬نقطة‬ ‫ع��ن غرميه بر�شلونة املت�صدر‪،‬‬ ‫وثانيها ب�سبب عالقته املتوترة‬ ‫م��ع رج���ال ال�صحافة ومواقفه‬ ‫امل��ث�يرة للجدل‪ ،‬وثالثها ب�سبب‬ ‫ان���ت���ق���ادات���ه امل��ت��وا���ص��ل��ة ل��ل��ح��ك��ام‬ ‫وتذمره منهم‪.‬‬ ‫وذك����رت «�صحيفة» م��ارك��ا»‬ ‫�أنّ ب�ي�ري���ز ح�����س��م �أم������ره ب�����ش���أن‬ ‫م��وري��ن��ي��و‪ ،‬ال����ذي ت�����ش�ير بع�ض‬

‫ال���ت���ق���اري���ر �إىل ح�����ص��ول��ه ع��ل��ى‬ ‫عرو�ض من �إنكلرتا وفرن�سا‪.‬‬ ‫ويف امل����ج����م����وع����ة الأوىل‪،‬‬ ‫ي��ت��واج��ه ب��اري�����س ���س��ان ج��رم��ان‬ ‫ال��ف��رن�����س��ي م����ع ���ض��ي��ف��ه ب���ورت���و‬ ‫ال�برت��غ��ايل ع��ل��ى ال��زع��ام��ة بعد‬ ‫�أن �ضمن الفريقان ت�أهلهما �إىل‬ ‫الدور الثاين على ح�ساب دينامو‬ ‫كييف الأوكراين ودينامو زغرب‬ ‫الكرواتي اللذين يلتقيان اليوم‬ ‫ع��ل��ى م��ل��ع��ب الأخ��ي��ر يف م��ب��اراة‬ ‫ه��ام�����ش��ي��ة ك�����ون الأول ���ض��م��ن‬ ‫ح�����ص��ول��ه ع��ل��ى ب��ط��اق��ة ال����دوري‬ ‫الأوروب������ي لأن���ه مي��ل��ك ‪ 4‬نقاط‬

‫فيليز يحرز لقب الدوري االفتتاحي لبطولة األرجنتني‬ ‫بوينو�س اير�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أحرز فيليز �سار�سفيلد لقب بطل‬ ‫الدوري االفتتاحي لبطولة الأرجنتني‬ ‫لكرة القدم بفوزه على �ضيفه يونيون‬ ‫‪�-2‬صفر يف املرحلة الثامنة ع�شرة قبل‬ ‫الأخرية‪.‬‬ ‫وه������و ال���ل���ق���ب ال���ت���ا����س���ع ل��ف��ي��ل��ي��ز‬ ‫�سار�سفيلد يف تاريخه والثالث بقيادة‬ ‫م���درب���ه ري����ك����اردو غ���ارمي���ا ب��ع��د لقبي‬ ‫ال���������دوري االخ���ت���ت���ام���ي ع����ام����ي ‪2009‬‬

‫و‪.2011‬‬ ‫وي��دي��ن فيليز �سار�سفيلد بفوزه‬ ‫�إىل امل��ه��اج��م ف��اك��ون��دو ف�يري��را ال��ذي‬ ‫�سجل الهدفني يف الدقيقتني ‪ 48‬و‪84‬‬ ‫ّ‬ ‫م���ع���ززا م��وق��ع��ه يف ����ص���دارة ال��ه��داف�ين‬ ‫بر�صيد ‪ 11‬هدفا‪.‬‬ ‫ورفع فيليز �سارفيلد ر�صيده �إىل‬ ‫‪ 38‬ن��ق��ط��ة ب��ف��ارق ‪ 5‬ن��ق��اط ع��ن أ�ق���رب‬ ‫م��ن��اف�����س��ي��ه الن���و����س ال����ذي خ�����س��ر �أم���ام‬ ‫م�����ض��ي��ف��ه ري��ف��ر ب�لاي��ت ب��ه��دف وح��ي��د‬ ‫�سجله الأوروغوياين رودريغو نيكانور‬ ‫ّ‬

‫مورا نونييز يف الدقيقة ‪.77‬‬ ‫وحل��ق بلغرانو بالنو�س بالنو�س‬ ‫�إىل امل��رك��ز ال��ث��اين ب��ف��وزه على �ضيفه‬ ‫ت��ي��غ��ري ب��ه��دف وح��ي��د ���س��ج��ل��ه ���س��ي��زار‬ ‫برييرا يف الدقيقة ‪.67‬‬ ‫وارت��ق��ى را�سينغ كلوب �إىل املركز‬ ‫ال��راب��ع م�ؤقتا ب��ف��وزه على �ضيفه اول‬ ‫ب��وي��ز ب��ث�لاث��ة �أه�����داف ل��ل��وي�����س فارينا‬ ‫(‪ )21‬والإي��ط��ايل م���اورو كامورانيزي‬ ‫(‪ )28‬ودييغو فيار (‪ )87‬مقابل هدف‬ ‫لفرناندو �سان�شيز (‪.)50‬‬

‫ورفع را�سينغ كلوب ر�صيده �إىل ‪32‬‬ ‫نقطة بفارق نقطتني �أمام نيولز اولد‬ ‫بويز ال��ذي لعب مع اتلتيكو رافاييال‬ ‫م�ساء �أم�����س االث��ن�ين يف خ��ت��ام املرحلة‬ ‫على غ���رار م��ب��اراة ا�ستوديانتي�س مع‬ ‫�سان مارتن‪.‬‬ ‫وتراجع بوكا جونيورز �إىل املركز‬ ‫ال�ساد�س بخ�سارته �أمام م�ضيفه ار�سنال‬ ‫�سجله امييليو زياليا يف‬ ‫بهدف وحيد ّ‬ ‫الدقيقة ‪ ،46‬علما ب�أنّ روالندو �سكيايف‬ ‫�أهدر ركلة جزاء لبوكا يف الدقيقة ‪.32‬‬

‫وف�����از ك���ول���ون ع��ل��ى ارج��ن��ت��ي��ن��و���س‬ ‫بثالثة �أه���داف الميانويل جيغليوتي‬ ‫(‪ 25‬و‪ )80‬والإ�سباين الأرجنتيني ايفان‬ ‫مورينو فابياني�سي (‪ )41‬مقابل هدف‬ ‫لبابلو ب���ارزوال (‪ 31‬م��ن رك��ل��ة ج���زاء)‪،‬‬ ‫و����س���ان ل���ورن���زو ع��ل��ى ان��دي��ب��ن��دي��ي��ن��ت��ي‬ ‫ب��ه��دف�ين ل��ن��ي��ك��وال���س ب��ي��ان��ك��ي ارت�����ش��ي‬ ‫(‪ )16‬وال���ن روي���ز (‪ )46‬م��ق��اب��ل ه��دف‬ ‫الو�سمار فرييرا (‪.)8‬‬ ‫وت�������ع�������ادل غ������������ودوي ك����������روز م��ع‬ ‫كويلمي�س �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬

‫هيسبانيا يغيب عن الئحة الفرق املشاركة‬ ‫يف بطولة املوسم املقبل للفورميال ‪1‬‬ ‫باري�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�سيغيب فريق هي�سبانيا عن‬ ‫بطولة ‪ 2013‬من �سباقات فورموال‬ ‫واح��د بعد ان ف�شل يف ادراج ا�سمه‬ ‫���ض��م��ن الئ���ح���ة ال����ف����رق ال���راغ���ب���ة‬ ‫ب���امل�������ش���ارك���ة ق���ب���ل ان���ت���ه���اء امل��ه��ل��ة‬ ‫ال��ق��ان��ون��ي��ة يف ‪ 30‬ت�شرين ال��ث��اين‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وح�����������دد االحت�������������اد ال���������دويل‬ ‫لل�سيارات «فيا» ام��ام الفرق حتى‬ ‫‪ 30‬ال�����ش��ه��ر امل���ا����ض���ي ل��ك��ي ت��ت��ق��دم‬ ‫بطلب م�شاركتها يف بطولة املو�سم‬ ‫املقبل مع الراغبة مع �شيك مايل‬ ‫ترتاوح قيمته بني ‪ 500‬الف دوالر‬ ‫ل��ل��ف��رق امل��ت��وا���ض��ع��ة‪ ،‬و‪ 3, 2‬مليون‬ ‫دوالر للفريق املتوج باللقب وهو‬ ‫ريد بول‪-‬رينو‪.‬‬ ‫وت����ع����ت����م����د ه���������ذه ال�������ص���ي���غ���ة‬ ‫ال��ت�����ص��اع��دي��ة ال��ت��ي ���س��ع��ى االحت���اد‬ ‫ال���دويل «ف��ي��ا» ج��اه��دا لتطبيقها‪،‬‬ ‫على النقاط التي يح�صل عليها‬ ‫ال��ف��ري��ق يف امل��و���س��م ال�سابق وعلى‬ ‫العائدات املالية التي وزع��ت عليه‬ ‫من قبل ادارة فورموال واحد «فوم»‬ ‫التي ير�أ�سها بريين ايكلي�ستون‪.‬‬

‫وك��ان فريق هي�سبانيا حل يف‬ ‫املركز الثاين االخ�ير يف البطولة‬ ‫التي اختتمت اال�سبوع قبل املا�ضي‬ ‫بفوز �سائق ريد بول‪-‬رينو االملاين‬ ‫�سيبا�ستيان فيتل باللقب للمرة‬ ‫ال���ث���ال���ث���ة ع���ل���ى ال�����ت�����وايل‪ ،‬ح����ل يف‬ ‫املركز الثاين ع�شر االخري دون اي‬ ‫نقطة‪.‬‬ ‫وط������رح ه�����ذا ال���ف���ري���ق ال����ذي‬ ‫ان�����ض��م ل��ل��ب��ط��ول��ة ع���ام حت���ت ا���س��م‬ ‫ك��ام��ب��و���س م��ي��ت��ا يف ب����ادىء االم���ر‪،‬‬ ‫للبيع ب�سبب امل�شاكل املالية التي‬ ‫ي��ع��اين م��ن��ه��ا اال ان���ه مل ي��ج��د اي‬ ‫م�ستثمر راغب يف انفاق املال عليه‪،‬‬ ‫االم��ر ال��ذي ادى اىل عجزه حتى‬ ‫عن دفع ر�سم ا�شرتاكه يف بطولة‬ ‫املو�سم املقبل ال��ت��ي تنطلق يف ‪17‬‬ ‫اذار م���ن ح��ل��ب��ة ال��ب��رت ب�����ارك يف‬ ‫الربازيل‪.‬‬ ‫و����س���ي���ت�������س���ب���ب غ����ي����اب ف���ري���ق‬ ‫هي�سبانيا ال��ذي يعتمد حمركات‬ ‫ك������������وزوورث‪ ،‬ع����ن ب���ط���ول���ة ‪2013‬‬ ‫بابتعاد اال�سباين بدرو دي ال روزا‬ ‫وال��ه��ن��دي ن��اراي��ن كارثيكيان عن‬ ‫احللبات جمددا اال يف حال انتقال‬ ‫احدهما او االثنان اىل فريق اخر‪.‬‬

‫مقابل ر�صيد خال مل�ضيفه‪.‬‬ ‫وي��ت�����ص��دّر ب��ورت��و املجموعة‬ ‫ب������ف������ارق ن����ق����ط����ة واح������������دة ع��ن‬ ‫ف��ري��ق امل����درب الإي���ط���ايل ك��ارل��و‬ ‫ان�شيلوتي الذي يدخل �إىل هذه‬ ‫املواجهة مبعنويات مهزوزة بعد‬ ‫���س��ق��وط��ه ال�����س��ب��ت امل��ا���ض��ي أ�م���ام‬ ‫ني�س ‪ ،2-1‬ما ت�سبب بتخلفه عن‬ ‫ليون املت�صدر بفارق ‪ 5‬نقاط‪.‬‬ ‫و�سي�سعى الفريق الفرن�سي‬ ‫ج���اه���دا �إىل ا����س���ت���ع���ادة ت���وازن���ه‬ ‫وال���ث����أر م��ن ب��ورت��و ال���ذي تغ ّلب‬ ‫عليه ‪�-1‬صفر ذهابا‪.‬‬ ‫ويف امل���ج���م���وع���ة ال���ث���ال���ث���ة‪،‬‬

‫���س��ي��ك��ون ال�ترك��ي��ز من�ص ّبا على‬ ‫م���ع���رك���ة امل�����رك�����ز ال����ث����ال����ث ب�ين‬ ‫زينيت �سان بطر�سبورغ الرو�سي‬ ‫وان���درخل���ت البلجيكي ب��ع��د �أن‬ ‫ذه����ب����ت ال���ب���ط���اق���ت���ان مل�����ص��ل��ح��ة‬ ‫ال���واف���د اجل���دي���د �إىل امل�سابقة‬ ‫م����ل����ق����ة الإ�������س������ب������اين وم����ي��ل�ان‬ ‫الإيطايل‪.‬‬ ‫وق���������د ح���������س����م����ت �������ص������دارة‬ ‫امل����ج����م����وع����ة أ�ي���������ض����ا مل�����ص��ل��ح��ة‬ ‫م��ل��ق��ة لأن ال��ف��ري��ق الإ���س��ب��اين‬ ‫يتقدم ب��ف��ارق ث�لاث ن��ق��اط عن‬ ‫م��ي�لان وي��ت��ف��وق ع��ل��ى ال��ف��ري��ق‬ ‫اللومباردي �أي�ضا يف املواجهتني‬ ‫امل��ب��ا���ش��رت�ين ب��ع��د �أن ف���از عليه‬ ‫ذهابا ‪�-1‬صفر وتعادل معه �إيابا‬ ‫‪.1-1‬‬ ‫و�����س����ي����ح ّ‬ ‫����ل زي����ن����ي����ت ����س���ان‬ ‫بطر�سبورغ �ضيفا على ميالن‬ ‫الذي يبدو أ�نّه ا�ستعاد �شيئا من‬ ‫م�ستواه بعد �أن ح�صد ‪ 7‬نقاط‬ ‫م��ن مبارياته ال��ث�لاث الأخ�ي�رة‬ ‫يف الدوري املحلي‪ ،‬فيما يخو�ض‬ ‫ان���درخل���ت اخ��ت��ب��ارا �صعبا على‬ ‫�أر�ض ملقة‪.‬‬ ‫ويتعادل زينيت واندرخلت‬ ‫من ناحية النقاط واملواجهتني‬ ‫املبا�شرتني ك��ون ك��ل منهما فاز‬ ‫على �أر�ضه ‪�-1‬صفر‪ ،‬لكن الفريق‬ ‫الرو�سي يتفوق من ناحية فارق‬ ‫الأهداف‪.‬‬ ‫ويف امل���ج���م���وع���ة ال���ث���ان���ي���ة‪،‬‬ ‫ي���ب���ح���ث ار�����س����ن����ال الإن���ك���ل���ي���زي‬ ‫ع���ن خ��دم��ة غ�ي�ر م��رج��ح��ة من‬ ‫مونبلييه الفرن�سي كي يح�سم‬ ‫ال�صدارة مل�صلحته كونه يتخ ّلف‬ ‫بفارق نقطة عن �شالكه الأملاين‪.‬‬ ‫وي��ح ّ��ل ار���س��ن��ال �ضيفا على‬ ‫اومل���ب���ي���اك���و����س ال���ي���ون���اين ال���ذي‬ ‫�ضمن امل��رك��ز الثالث وموا�صلة‬ ‫امل�����ش��وار يف ال������دوري الأوروب������ي‬ ‫كونه يتقدم بفارق ‪ 5‬نقاط عن‬ ‫مونبلييه الأخ��ي��ر‪ ،‬مبعنويات‬ ‫م����ه����زوزة مت���ام���ا ب��ع��د �أن ف�شل‬ ‫ال�سبت يف حتقيق ف��وزه الثاين‬ ‫فقط يف �آخر �ست مباريات له يف‬ ‫ال���دوري املحلي ومني بهزميته‬ ‫ال��راب��ع��ة ه���ذا امل��و���س��م وال��ث��ان��ي��ة‬ ‫ع���ل���ى �أر�����ض����ه وج�������اءت ع���ل���ى ي��د‬ ‫�سوان�سي �سيتي �صفر‪.2-‬‬ ‫� ّأم����ا ���ش��ال��ك��ه ال���ذي ف�شل يف‬ ‫اخلروج فائزا من املراحل الأربع‬ ‫الأخ���ي���رة يف ال�������دوري امل��ح��ل��ي‪،‬‬ ‫ف��ي��ح ّ��ل �ضيفا ثقيال ج���دا على‬ ‫بطل فرن�سا ال�ساعي �إىل توديع‬ ‫امل�سابقة بفوز معنوي‪.‬‬

‫بيتيس اشبيلية إىل املركز الرابع‬ ‫يف الدوري اإلسباني‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�صعد بيتي�س ا�شبيلية �إىل املركز ال��راب��ع بفوزه الثمني على‬ ‫م�ضيفه ديبورتيفو ال كورونيا ‪� 2-3‬أول من �أم�س الأحد يف املرحلة‬ ‫الرابعة ع�شرة من الدوري الإ�سباين لكرة القدم‪.‬‬ ‫�سجلهما روب��ن‬ ‫وت���ق���دّم بيتي�س ا�شبيلية ب��ه��دف�ين نظيفني ّ‬ ‫كا�سرتو مارتن يف الدقيقتني ‪ 39‬و‪ ،55‬ور ّد �أ�صحاب الأر�ض بهدفني‬ ‫اليفان ريكي يف الدقيقتني ‪ 56‬و‪ ،61‬قبل �أن يخطف الكو�ستاريكي‬ ‫جويل كامبل الفوز لل�ضيوف يف الدقيقة ‪.76‬‬ ‫وا�ستغ ّل بيتي�س ا�شبيلية خ�سارة �شريكه ال�سابق ملقة أ�م��ام‬ ‫م�ضيفه خيتايف �صفر‪ 1-‬ال�سبت لينفرد باملركز الرابع بر�صيد ‪25‬‬ ‫نقطة بفارق ‪ 3‬نقاط �أمام ملقة وخيتايف‪ .‬أ� ّما ديبورتيفو ال كورونيا‬ ‫فرتاجع �إىل املركز التا�سع ع�شر قبل الأخري بر�صيد ‪ 11‬نقطة‪.‬‬ ‫وت��ع��ادل �سلتا فيغو م��ع ليفانتي بهدف النريكه دي لوكا�س‬ ‫(‪ )37‬مقابل هدف لروجر مارتي �سلفادور (‪ )89‬ف�صار ر�صيد الأول‬ ‫‪ 15‬نقطة يف املركز الرابع ع�شر‪ ،‬مقابل ‪ 21‬للثاين الذي �صار �سابعا‪.‬‬ ‫وتعادل غرناطة مع �ضيفه ا�سبانيول �صفر‪�-‬صفر‪.‬‬ ‫ورف��ع غرناطة ر�صيده �إىل ‪ 12‬نقطة يف املركز الثامن ع�شر‬ ‫مقابل ‪ 10‬نقاط ال�سبانيول �صاحب املركز الأخري‪.‬‬ ‫وتعادل ريال مايوركا مع ريال �سرق�سطة ‪ .1-1‬وتقدّم ال�ضيف‬ ‫ب�صفوف ناق�صة بعد طرد مدافعه الهولندي غلني لوفينز (‪)13‬‬ ‫عن طريق الدويل الربتغايل هيلدر بو�ستيغا (‪ ،)16‬و�أدرك مايوركا‬ ‫التعادل يف الدقائق الأخرية بوا�سطة فيكتور كا�سادي�سيو�س (‪.)85‬‬ ‫و�صار ر�صيد مايوركا ‪ 13‬نقطة مقابل ‪ 16‬ل�سرق�سطة‪.‬‬

‫مرسيليا ثانيا يف الدوري الفرنسي‬ ‫باري�س‪( -‬اف‪.‬ب)‬ ‫ان��ف��رد مر�سيليا باملركز ال��ث��اين ب��ف��وزه الثمني على م�ضيفه‬ ‫بري�ست ‪� 1-2‬أول من �أم�س الأح��د على ملعب «لو بليه» و أ�م��ام ‪12‬‬ ‫�ألف متفرج يف املرحلة اخلام�سة ع�شرة من الدوري الفرن�سي لكرة‬ ‫ال��ق��دم‪ .‬وك��ان مر�سيليا ال��ب��ادئ بالت�سجيل عرب مهاجمه ال��دويل‬ ‫ال�سنغايل �سليمان دي���اوارا يف الدقيقة ‪ ،34‬لكن �أ�صحاب الأر���ض‬ ‫�أدرك����وا ال��ت��ع��ادل بعد ‪ 8‬دق��ائ��ق بوا�سطة ال��ه��ول��ن��دي ت�شارلي�سون‬ ‫بن�شوب (‪ ،)42‬قبل �أن يخطف ال��دويل الغاين اندريه اي��وو هدف‬ ‫الفوز يف الدقيقة ‪.56‬‬ ‫وا�ستغ ّل مر�سيليا خ�سارة �شريكه ال�سابق باري�س �سان جرمان‬ ‫�أمام م�ضيفه ني�س ‪� 2-1‬أي�ضا ال�سبت‪ ،‬فرفع ر�صيده �إىل ‪ 29‬نقطة‬ ‫بفارق ‪ 3‬نقاط خلف ليون املت�صدر الذي تغ ّلب على مونبلييه حامل‬ ‫اللقب ‪�-1‬صفر �أول من �أم�س �أي�ضا‪ .‬أ� ّما بري�ست فرتاجع �إىل املركز‬ ‫ال��راب��ع ع�شر بر�صيد ‪ 17‬نقطة‪ .‬وع ّمق ري��ن ج��راح م�ضيفه تروا‬ ‫بالفوز عليه ‪ 2-3‬على ملعب «دي لوب» و�أمام ‪� 12‬ألف متفرج‪.‬‬ ‫وتقدّم تروا بهدفني يف ال�شوط الأول �سجلهما بنجامني نيفيه‬ ‫(‪ )24‬و�ستيفان داربيون (‪ ،)41‬لكن ال�ضيوف انتف�ضوا يف ال�شوط‬ ‫و�سجلوا ثالثية تناوب عليها روم��ان الي�ساندريني (‪)48‬‬ ‫الثاين ّ‬ ‫وجوليان فرييه (‪ )81‬والبوركينابي جوناثان بيرتويبا (‪.)89‬‬ ‫وارت���ق���ى ري���ن �إىل امل��رك��ز ال�����س��اب��ع ب��ر���ص��ي��د ‪ 25‬ن��ق��ط��ة ب��ف��ارق‬ ‫الأه��داف خلف فالن�سيان اخلام�س وب��وردو ال�ساد�س‪ ،‬فيما تراجع‬ ‫تروا �إىل املركز التا�سع ع�شر قبل الأخري بر�صيد ‪ 8‬نقاط‪.‬‬ ‫و�أ�سقط لوريان �ضيفه تولوز ‪�-1‬صفر �سجله بنجامان كورنييه‬ ‫(‪ )45‬ف�صار ر�صيده ‪ 21‬نقطة مقابل ‪ 22‬للخا�سر‪.‬‬


‫‪24‬‬

‫الأخيــــــ___ـــرة‬

‫الثالثاء (‪ )4‬كانون الأول (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )20‬العدد (‪)2144‬‬

‫الخبز يسد الطريق أمام أمراض‬ ‫األوعية الدموية‬

‫البحث عن مخلوقات فضائية‬ ‫بتتبع رسائل ضوئية‬

‫ق��ام ب��اح�ث��ون م��ن ج��ام�ع��ة بر�شلونة يف �إ��س�ب��ان�ي��ا ب��درا��س��ة ال�ف��وائ��د‬ ‫ال�صحية ل�ت�ن��اول اخل �ب��ز‪ ،‬واع �ت�ب�روا �أن ت�ن��اول��ه ي��دع��م �صحة الأوع �ي��ة‬ ‫الدموية ب�شكل ع��ام‪ .‬ومتكن الباحثون من حتليل ت�أثري تناول اخلبز‬ ‫(�سواء الأبي�ض �أو الأ�سمر) على عينة تتكون من ‪� 275‬شخ�صا من كبار‬ ‫ال�سن‪ ،‬يواجهون خماطر الإ�صابة ب�أمرا�ض الأوعية الدموية‪.‬‬ ‫ويحتوي اخلبز الأ�سمر على ن�سبة عالية ج��دا من فيتامني «ب»‬ ‫والكثري من الأمالح املعدنية التي تفيد اجل�سم‪ ،‬وعلى الربوتني النباتي‬ ‫الل�ي��اف‪ ،‬وكل هذه الأ�شياء ال تتوفر بالقدر املطلوب يف اخلبز‬ ‫وبع�ض أ‬ ‫الأبي�ض‪ .‬وبينت النتائج �أن الأ�شخا�ص الذين يتناولون اخلبز ب�شكل‬ ‫يومي يتمتعون مب�ستوى جيد من الدهون ال�صحية‪ ،‬وم�ستوى �أقل من‬ ‫الأن�سولني عمن ال يتناولون اخلبز كثرياً‪ ،‬مما يعني �أنهم �أقل عر�ضة‬ ‫للإ�صابة ب�أمرا�ض الأوعية الدموية‪.‬‬ ‫و�صرح الباحث رافائيل لورا�ش �أن البيانات ت�شري �إىل �أن تناول اخلبز‬ ‫ب�شكل يومي‪ ،‬خا�صة الأ�سمر منه‪ ،‬ي�ؤثر على توازن النظام الغذائي‪ ،‬حيث‬ ‫�إنه يرتبط بالدهون ال�صحية ويقلل من تركيزات الأن�سولني بالدم‪.‬‬ ‫وتواجه معظم البلدان الغربية ارتفاعا وتزايد يف معدالت �أمرا�ض‬ ‫القلب والأوع�ي��ة الدموية كل �سنة‪ ،‬و�أم��را���ض القلب تقتل الكثري من‬ ‫الأمريكيني �أك�ثر م��ن ال�سرطان‪ .‬وت�سبب �أم��را���ض الأوع �ي��ة الدموية‬ ‫وحدها يف ‪ ٪30‬من جميع الوفيات‪.‬‬ ‫وكانت هذه الأمرا�ض ال�سبب رقم واحد للوفاة والإعاقة يف الواليات‬ ‫املتحدة ومعظم البلدان الأوروب�ي��ة حتى ع��ام ‪ .2005‬ومت ّكن فريق من‬ ‫جامعة «غوذربريغ» من زراعة وريد ّ‬ ‫متت هند�سته بيولوجياً من اخلاليا‬ ‫اجل��ذع� ّي��ة اخل��ا��ص��ة بطفلة تبلغ م��ن العمر ع�شر ��س�ن��وات‪ ،‬وق��د �أثبتت‬ ‫الج��راء مما ين ّبئ ب��أ ّن��ه قد يفتح‬ ‫متابعة املري�ضة فاعل ّية كبرية لهذا إ‬ ‫جما ًال لأ�سلوب جديد يف عالج الأ�شخا�ص الذين يعانون من م�شاكل يف‬ ‫�أوعيتهم الدمو ّية‪ ،‬وخ�صو�صاً �أوعية القلب‪.‬‬ ‫وبح�سب التقرير كانت الفتاة تعاين م��ن ان���س��داد ال��وري��د البابي‬ ‫وهو الوريد الذي يقوم بجمع الدماء من الأمعاء والطحال �إىل الكبد‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫وت�ضخم الطحال‬ ‫وي�س ّبب ان�سداده م�صاعفات خطرية كالنزف الداخلي‬ ‫وقد ت�ؤدي �إىل املوت‪.‬‬ ‫ويرى م ؤ� ّلف الدرا�سة � ّأن هذه العمل ّية مل ت�ؤ ّد �إىل ا�ستعادة التدفق‬ ‫ح�سنت‬ ‫الطبيعي للدم و�إىل نتائج خمرب ّية طبيع ّية فح�سب‪ ،‬بل �إ ّنها �أي�ضاً ّ‬ ‫ج��ودة احل�ي��اة للمري�ضة‪ ،‬فاملري�ضة مل ت�ع��ان م��ن �أ ّي ��ة م�ضاعفات بعد‬ ‫العمل ّية وا�ستعادة التد ّفق الطبيعي للدم ب�شكل فوري‪ ،‬وخالل عام من‬ ‫املتابعة زاد طول املري�ضة �س ّتة �سنتيمرتات كما زاد وزنها خم�سة كيلوات‪.‬‬

‫الق ��ى �أح ��د ال�ب�رام ��ج ال�ب�ح�ث�ي��ة ال �ت��ي ت��در���س �إم �ك��ان �ي��ة وج��ود‬ ‫خملوقات ف�ضائية تقوم ب�إر�سال ر�سائل �ضوئية للأر�ض من خالل‬ ‫ومي�ض ال�ن�ج��وم‪ ،‬اهتماما م��ن قبل م�ؤ�س�سة ت�ق��دم ال��دع��م امل��ادي‬ ‫لأبحاث الف�ضاء‪ ،‬على �أمل �أن يتم التو�صل �إىل نتيجة تغري التاريخ‪.‬‬ ‫وج��اء يف التقرير ال��ذي ن�شر على جملة ت��امي الأمريكية‪� ،‬أن‬ ‫البحث اجلديد �سيقوم على منظومة معاجلة بيانات جديدة تقوم‬ ‫بتحليل الوم�ضات ال�صادرة عن عدد من النجوم وحماولة �إيجاد‬ ‫منط معني ي�سمح بتف�سريها وربطها مع بع�ضها البع�ض‪.‬‬ ‫و�أ�شار التقرير �إىل �أن منظومة معاجلة البيانات اجلديدة تقوم‬ ‫بتحليل الوم�ضات ال�صادرة عن النجوم والفراغات الزمنية بينها‪،‬‬ ‫وتطبيقها ريا�ضيا يف مبد�أ �شبيه مببد�أ حتليل �إ�شارات موري�س �إال‬ ‫�أن��ه �أك�ثر تعقيدا‪ ،‬بحيث ميكنه ر�صد ر�سائل قد تكون مر�سلة من‬ ‫خملوقات ف�ضائية‪.‬‬ ‫ونوه التقرير �إىل �أن التقنية اجلديدة �سيمكنها التفريق بني‬ ‫الوم�ضات الطبيعية للنجوم‪ ،‬كعبور ُج��رم �سماوي �أو ج�سم معني‬ ‫�أمام النجم حاجبا نوره‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل متييز الومي�ض الناجت عن‬ ‫دخ��ول �ضوء النجم �إىل الأر���ض وت� أ�ث��ره ب��ال�غ��ازات املكونة للغالف‬ ‫اجلوي‪.‬‬ ‫وبني التقرير �أن البحث اجلديد �سوف يراجع «�أر�شيف» عدد‬ ‫من املهمات الف�ضائية للبحث والتدقيق ب�أمور قد تغيب عن العني‬ ‫غري املدربة و�إدخالها يف منظومة معاجلة البيانات اجلديدة‪.‬‬

‫تحطم طائرتني سعوديتني أثناء‬ ‫التدريب خالل ‪ 24‬ساعة‬

‫خفايا‬

‫�أعلن م�س�ؤول يف وزارة الدفاع ال�سعودية حتطم طائرة من طراز‬ ‫"هوك" خالل مهمة تدريبية يف �شمال غرب اململكة �أم�س بعد ‪24‬‬ ‫�ساعة من �سقوط مقاتلة من ط��راز اف‪ 15-‬يف املياه الإقليمية يف‬ ‫منطقة اخلليج م�ساء االحد‪.‬‬ ‫ونقلت وك��ال��ة االن �ب��اء ال�سعودية ع��ن امل���س��ؤول ق��ول��ه‪" :‬بينما‬ ‫كانت �إح��دى طائرات (الهوك) (‪ )...‬التابعة لقاعدة امللك في�صل‬ ‫اجلوية باملنطقة ال�شمالية الغربية (تبوك) تعر�ضت حلادث عر�ضي‬ ‫عند االق�تراب من م��درج الهبوط‪ ،‬حيث ح�صل خلل فني �أدى �إىل‬ ‫�سقوطها"‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬متكن قائد الطائرة من القفز باملظلة وجن��ا (‪)..‬‬ ‫ونقل اىل امل�ست�شفى"‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال ��وزارة �أعلنت يف وق��ت �سابق �أم����س �أن��ه "بينما كانت‬ ‫�إح��دى ال�ط��ائ��رات املقاتلة م��ن ن��وع اف‪ 15-‬تابعة للقوات اجلوية‬ ‫امللكية يف مهمة تدريبية روتينية (‪ )...‬تعر�ضت حلادث عر�ضي �أدى‬ ‫�إىل �سقوطها يف املياه الإقليمية" يف اخلليج م�ساء الأحد‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن املقاتلة كانت يف منطقة التدريب الليلي بقاعدة‬ ‫امللك عبدالعزيز اجلوية باملنطقة ال�شرقية"‪.‬‬ ‫و�أك��دت �أن "البحث ما يزال جاريا عن الطيار (‪ )...‬واجلهات‬ ‫املخت�صة �شكلت فريقا فنيا للتحقيق يف �أ�سباب �سقوط الطائرة"‪.‬‬

‫�أملح امللك عبداهلل الثاين يف وليمة غداء �أقامتها �شخ�صيات �إىل �إمكانية‬ ‫�إرج��اء االنتخابات �إىل �أجل غري م�سمى‪ .‬ونقل بع�ض امل�شاركني يف اللقاء قول‬ ‫امللك‪�« :‬إن االنتخابات �ستجري يف موعدها‪� ،‬إال �إذا جد جديد‪� ،‬أو ح��دث �أمر‬ ‫طارئ»‪ .‬وهذه املرة الأوىل التي ي�شري فيها �إىل �إمكان ترحيل موعد االنتخابات‪،‬‬ ‫بعد �أن �أكد مرارا �أن موعد �إجرائها هو ‪ 23‬كانون الثاين املقبل‪.‬‬ ‫ب��د�أت املاكينة احلكومية تعمل على �صياغة م�ع��امل خ��ارط��ة الطريق‬ ‫امل�ستقبلية فيما يتعلق ب�شكل احلكومات الربملانية واملق�صود منها‪ ،‬و�سيخ�ضع‬ ‫هذا املو�ضوع لنقا�ش م�ستفي�ض يف ور�شة عمل مو�سعة‪ ،‬حُت ّ�ضر لها وزارة التنمية‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫قام �أحد �أ�صحاب الإ�سبقيات �أم�س ب�إ�شعال �أ�سطوانة غاز ورميها باجتاه‬ ‫بوابة طوارئ م�ست�شفى غور ال�صايف يف لواء الأغوار اجلنوبية دون وقوع �إ�صابات‬ ‫وفق م�صدر �أمني‪ .-‬و�أكد امل�صدر �أن مندوب الأمن العام للحوادث يف م�ست�شفى‬‫غور ال�صايف‪ ،‬ا�ستطاع ال�سيطرة على �أ�سطوانة الغاز‪ ،‬ومنعها من الو�صول �إىل‬ ‫داخل ق�سم الطوارئ‪.‬‬ ‫ا�ستجابت �أكرث من ‪� 220‬شركة �إ�سكان يف حمافظة �إربد �إىل دعوة جمعية‬ ‫امل�ستثمرين يف قطاع الإ�سكان بالتوقف عن العمل؛ احتجاجا على احلملة التي‬ ‫تنفذها اجلهات املعنية على العمالة الوافدة‪ .‬وبدت �أكرث من نحو ‪ 500‬عمارة‬ ‫�إ�سكانية يف مناطق خمتلفة م��ن املحافظة مهجورة وخالية م��ن �أي مظاهر‬ ‫للعمل‪.‬‬ ‫�أكدت جمعية معهد ت�ضامن الن�ساء الأردين «ت�ضامن» �أن نحو ‪ 65‬عملية‬ ‫�إزالة رحم جترى �سنوياً لذوات �إعاقة يف اململكة‪ ،‬م�شددة على �أن هذه العمليات‬ ‫جت�سد التمييز �ضد الن�ساء‪.‬‬

‫�أكد املهند�س عامر الب�شري نائب �أمني عمان ال�سابق �أهمية فتح وتدقيق‬ ‫جمل�س النواب املقبل ملفات الف�ساد ومكافحة وجوده‪� ،‬إ�ضافة �إىل تفعيل قانوين‬ ‫«�إ�شهار الذمة املالية» و»من �أين لك هذا»‪ ،‬م�شددا على �أنه ال بد من �أن ي�ستعيد‬ ‫دوره الرقابي على ال�سلطة التنفيذية التي من �ضمنها درا�سة �آلية رفع الدعم‬ ‫عن املحروقات الأخري و�آليات الدعم‪.‬‬ ‫تفكر �شخ�صيات �سيا�سية واقت�صادية معروفة تعتزم الرت�شح لالنتخابات‬ ‫النيابية املقبلة باالبتعاد عن الرت�شح على القائمة الوطنية‪ ،‬والعودة �إىل الدوائر‬ ‫املحلية‪ ،‬بينما ع��زا حمللون ه��ذا الأم��ر �إىل �أ�سباب وتبعات الأزم��ة ال�سيا�سية‬ ‫القائمة يف البالد‪.‬‬ ‫�أ�صدرت غرفة �صناعة الأردن باالتفاق مع م�صانع احلديد �أم�س االثنني‬ ‫ن�شرة �إر�شادية جديدة لأ�سعار بيع مادة حديد الت�سليح امل�صنعة حمليا ال�سارية‬ ‫املفعول لأ�سبوع واحد‪.‬‬ ‫حركة جتديد مل�سجد الفتح باملحطة لإعادة من قبل جلنة من الديوان‬ ‫امللكي لإع��ادة ترميميه وت�أهيليه‪ .‬يذكر �أن امل�سجد �شيد يف ع�شرينيات القرن‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫قدم كل وزير عر�ضا يف جمل�س الوزراء لإجناز وزارته يف �أثناء زيارة امللك‬ ‫رئا�سة الوزراء‪ ،‬ت�ضمن خطط الوزراة امل�ستقبلية‪.‬‬ ‫ت�شهد مكاتب �ضريبة الدخل ازدحاما �شديدا من متقاعدي ال�ضمان؛‬ ‫لال�ستف�سار عن �سبب عدم �شمولهم بقرار الدعم‪.‬‬ ‫ارتفع �سعر كيلو الكنافة يف �أ�سواق احللويات مبقدار ‪ 200‬فل�س‪.‬‬

‫الوالدة يف املنزل تجنبك املخاطر‬

‫أزمة «طريان الخليج» أعمق من أن تح ّلها استقالة املجالي‬ ‫ق��ال��ت � �ش��رك��ة «ط �ي��ران اخل �ل �ي��ج» �إن رئ�ي���س�ه��ا‬ ‫التنفيذي �سامر املجايل ا�ستقال من من�صبه‪ .‬وذكرت‬ ‫ال�شركة التي يقع مقرها يف البحرين يف بيان �أ�صدرته‬ ‫�أن املجايل الذي نِّ‬ ‫عي يف �آب ‪ ،2009‬خلفا لل�سوي�سري‬ ‫بيورن ناف‪� ،‬سي�ستمر يف من�صبه حتى نهاية ‪.2012‬‬ ‫و�أفادت �أن املجايل «توىل مهمات من�صبه بتنفيذ‬ ‫خطة ا�سرتاتيجية تلبي احتياجات البحرين يف خلق‬ ‫�شركة ط�يران متتلك �أك�بر �شبكة خطوط جوية يف‬ ‫الب �ق��اء على‬ ‫منطقة اخلليج وال���ش��رق الأو� �س��ط‪ ،‬م��ع إ‬ ‫رحالت طويلة املدى �إىل الوجهات البعيدة»‪.‬‬ ‫و�أ�شاد جمل�س �إدارة «مبا �شهدته «طريان اخلليج»‬ ‫يف عهد املجايل من حت�سن»‪ ،‬ولفت �إىل «مت ُّكن املجايل‬ ‫وف��ري�ق��ه الإداري م��ن خف�ض خ�سائرها الت�شغيلية‬ ‫بنحو ‪ 50‬مليون دينار يف العام ‪ 2010‬على رغم االرتفاع‬ ‫احلاد يف �أ�سعار الوقود وارتفاع وترية وحدة املناف�سة‬ ‫الإقليمية والعاملية»‪.‬‬ ‫لكنه املجل�س عاد‪ ،‬و�أ�شار �إىل عدم متكن ال�شركة‬ ‫م ��ن االل � �ت ��زام مب��وازن �ت �ه��ا ل �ل �ع��ام ‪ 2011‬وت�خ�ف�ي����ض‬ ‫خ�سائرها مرة �أخرى عن العام ‪ .2010‬وكانت «طريان‬ ‫اخلليج» قد خف�ضت هذا ال�شهر طلبياتها من طائرات‬ ‫درمياليرن التي تنتجها �شركة بوينج‪.‬‬ ‫وعدلت اتفاقا مع �إيربا�ص يف �إط��ار خطة �إع��ادة‬ ‫هيكلة يف حماولة للتكيف مع ظروف ال�سوق ال�صعبة‪.‬‬

‫وت�شهد طريان اخلليج مناف�سة من �شركات �شرق‬ ‫�أو��س�ط�ي��ة منها ��ش��رك��ة االحت ��اد واخل �ط��وط اجل��وي��ة‬ ‫الم � ��ارات وم�ق��ره��ا دب��ي‪،‬‬ ‫ال�ق�ط��ري��ة و��ش��رك��ة ط�ي�ران إ‬ ‫�إ�ضافة �إىل االحتجاجات املناه�ضة للحكومة والتي‬ ‫�أدت �إىل انخفا�ض �أع��داد الركاب‪ .‬وقالت ال�شركة يف‬ ‫كانون الثاين �إنها تعتزم تقلي�ص عملياتها وال�سعي‬ ‫للح�صول على متويل حكومي‪.‬‬ ‫و�أق ��دم ��ت «ط�ي��ران اخل �ل �ي��ج» ع�ل��ى ت���س��ري��ح ‪200‬‬ ‫م��وظ��ف يف �آي � ��ار م��ن ال �ع��ام ‪ ،2011‬ب �ع��د ان�خ�ف��ا���ض‬ ‫احل �ج ��وزات مب �ق��دار ال��رب��ع �إث ��ر ان�ت�ف��ا��ض��ات ال��رب�ي��ع‬ ‫ال �ع��رب��ي‪.‬ويف �أي ��ار رف����ض جمل�س ال�ن��واب البحريني‬ ‫طلب احلكومة فتح اعتماد �إ�ضايف يف املوازنة العامة‬ ‫مببلغ ي�ق��ارب ‪ 1.8‬مليار دوالر بغر�ض دع��م موقفها‬ ‫املايل وم�ساعدتها على جتاوز خ�سائرها املرتاكمة‪.‬‬ ‫وي�ح�م��ل جمل�س ال �ن��واب ال�ب�ح��ري�ن��ي م�س�ؤولية‬ ‫اخل�سائر �إىل �إدارة ال�شركة املتعاقبة‪ .‬و�أو�صى بعزلهم‬ ‫جميعا يف ك��ل م ��رة‪ ،‬وت�ع�ي�ين �إدارة ج��دي��دة‪ .‬وت�ق��ول‬ ‫م�صادر بحرينية �إن �سيناريو تغيري امل���س��ؤول�ين مل‬ ‫يف�ض �إىل حتقيق التح�سن املرجو منه على �أو�ضاع‬ ‫ال�شركة‪ .‬ومت تغيري الرئي�س التنفيذي ل�شركة طريان‬ ‫اخلليج ثالثة م��رات خ�لال ‪� 5‬سنوات فقط‪ .‬وب��د�أت‬ ‫ب��وادر حت�سن يف تراجع خ�سائر ال�شركة بعد الإتيان‬ ‫بالرئي�س التنفيذي ال�سابق لـ«امللكية الأردنية» �سامر‬

‫نم ‪ 10‬ساعات لي ً‬ ‫ال وودع‬ ‫مسكنات األلم‬

‫املجايل قبل �أقل من عامني‪� ،‬إال �أن الأزمة ال�سيا�سية‬ ‫التي مرت بها البحرين ع��ادت لتزيد الطني بلة‪ ،‬ما‬ ‫دفع على ما يبدو‪ ،‬برئي�سها التنفيذي �سامر املجايل‬ ‫�إىل اال�ستقالة‪.‬‬ ‫وي �ت �� �س��اءل ك �ث�ي�رون م��ا ال� ��ذي ي�ن�ق����ص «ط�ي�ران‬ ‫اخلليج» لت�صبح �شركة طريان قوية �أو على الأقل يف‬ ‫و�ضع مماثل ل�شركات طريان خليجية �أخرى؟‬ ‫الج��اب��ة املعتادة ع��ن هذا‬ ‫وي�ق��ول مراقبون �إن إ‬ ‫ال�س�ؤال تقول دائما �إن ال�سبب يعود �إىل �سوء الإدارة‪،‬‬ ‫لكن امل�سكوت عنه وال��ذي يخ�شى كثريون البوح به‬ ‫وبتف�صيالته على امللأ‪ ،‬هو �أن �شركة طريان اخلليج‬ ‫ت�ع��اين م��ن ت��دخ�لات خ��ارج�ي��ة وخ��ا��ص��ة م��ن جهات‬ ‫�سيادية حكومية ن��اف��ذة تريد �أن ت��ديل بدلوها يف‬ ‫االجت��اه ال��ذي ت��راه منا�سبا لل�شركة حتى ت�ستعيد‬ ‫عافيتها وتعود �إىل حتقيق الأرباح‪.‬‬ ‫وق�ب��ل �أ��ش�ه��ر ق ��درت خ�سائر «ط�ي�ران اخلليج»‬ ‫املرتاكمة وديونها امل�ستحقة للحكومة البحرينية‬ ‫بنحو ‪ 2‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫ورغ��م �أن البع�ض تكهن باحتمال ات�خ��اذ ق��رار‬ ‫بت�صفية ال���ش��رك��ة‪� ،‬إال �أن ال��وا��ض��ح �أن ه��ذا يعترب‬ ‫�سامر املجايل‬ ‫�أم ��را م�ستبعدا مت��ام��ا‪ ،‬لأن احل�ك��وم��ة البحرينية‬ ‫لي�س ل��دي�ه��ا خ�ي��ار �آخ ��ر ��س��وى اال��س�ت�م��رار يف دع��م لها اال�ستمرار يف ن�شاطها ذاتيا‪ ،‬كما يقول خرباء يف‬ ‫ال�شركة حتى تعود �إىل حتقيق الأرب��اح التي ت�سمح �ش�ؤون �شركات الطريان يف املنطقة‪.‬‬

‫(ت�صوير‬ ‫‪:‬‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ص‬ ‫م‬ ‫املال‬

‫عين الكاميرا‬

‫قالت درا�سة حديثة �إن النوم ل�ساعة �إ�ضافية �أو �أكرث لي ً‬ ‫ال ميكن‬ ‫يح�سن ب�شكل دراماتيكي انتباه ال�شخ�ص وح�سا�سيته جتاه الأمل‪.‬‬ ‫�أن ّ‬ ‫ووجد باحثون من م�ست�شفى «�إيلرني فورد» يف ديرتويت �أن النوم ‪10‬‬ ‫�ساعات لي ً‬ ‫ال‪ ،‬بد ًال من ال�ساعات الثماين املو�صى بها‪ ،‬فعال �أكرث من‬ ‫دواء الكودين امل�س ّكن للأمل‪.‬‬ ‫و�أجرى الباحثون درا�ستهم على ‪� 18‬شخ�صاً �سليماً‪ ،‬طلب منهم‬ ‫النوم ‪ 4‬ليال متتالية بنمطهم املعهود‪� ،‬أو ‪ 4‬ليال يف كل منها ‪10‬‬ ‫�ساعات‪.‬وقا�س الباحثون النوم النهاري له�ؤالء‪ ،‬وق ّيموا ح�سا�سيتهم‬ ‫جت��اه الأمل ع�بر ا��س�ت�خ��دام م���ص��در ح��راري‪.‬و�أظ �ه��رت ال�ن�ت��ائ��ج �أن‬ ‫الأ�شخا�ص الذين ق�ضوا �ساعات �أك�ثر يف النوم الليلي كانوا �أكرث‬ ‫انتباهاً و �أقل حت�س�ساً جتاه الأمل ب�شكل ملحوظ‪.‬وتبينّ �أن فعالية‬ ‫النوم �أكرث من فعالية دواء الكودين يف التخفيف من الأمل‪.‬‬ ‫وكانت درا�سة �سابقة ن�شرتها «جورنال اوف ذي �أمريكان مديكال‬ ‫ا�سو�سي�شن» �أ�شارت اىل �أن النوم �ساعة �إ�ضافية خالل الليل يخفف‬ ‫من خطر ت�صلب ال�شرايني الذي يعترب من الأعرا�ض الأوىل لتطور‬ ‫�أمرا�ض القلب‪.‬‬ ‫ولفت �أ�صحاب الدرا�سة التي ج��رت يف املركز الطبي جلامعة‬ ‫�شيكاغو (ايلينوي �شمال) ان ك�سب �ساعة نوم �إ�ضافية يوازي خف�ض‬ ‫‪ 17‬مللم من �ضغط الدم االنقبا�ضي‪.‬‬ ‫و�أظهرت درا�سة �أمريكية �أجريت على �أطفال يف ال�صفني الرابع‬ ‫ح�سنت �أداء‬ ‫وال�ساد�س اب�ت��دائ��ي‪� ،‬أن ك��ل �ساعة �إ�ضافية م��ن ال�ن��وم‪ّ ،‬‬ ‫الأطفال يف اختبارات االنتباه وال��ذاك��رة ال�ضرورية لتقييم الأداء‬ ‫املدر�سي املثايل‪.‬‬ ‫كما �أن ح�صول �أطفال ال�صف الرابع على �ساعة �إ�ضافية من‬ ‫النوم يجعل م�ستوى �أدائهم يف االختبارات �أعلى كما لو �أنهم �أكرب‬ ‫ب�سنتني �أو �أكرث‪.‬‬

‫فار�س يفقد ال�سيطرة على جواده �أمام �أحد حواجز القفز‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫املدير العام‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫فيسبوك بؤرة للضغوط النفسية‬ ‫ك�شفت درا�سة حديثة �أن ازدي��اد الأ�صدقاء على �صفحة امل�شرتك‬ ‫يف موقع التوا�صل االجتماعي «في�سبوك» ميكن �أن يرفع ال�ضغوط على‬ ‫امل�ستخدمني‪.‬وقال الباحث يف جامعة �إدنبورغ‪ ،‬بني ماردر‪� ،‬إن «الفي�سبوك‬ ‫كان يف املا�ضي مبثابة حفلة كبرية لأ�صدقائك»‪.‬‬ ‫وجاء يف الدرا�سة التي �أجراها الباحثون من كلية الأعمال يف جامعة‬ ‫�إدنبوغ �أنه مع ازدي��اد عدد الأ�صدقاء على الفي�سبوك‪ ،‬يزداد احتمال �أن‬ ‫ي ؤ� ّثر هذا املوقع �سلباً يف حياة امل�ستخدم‪ ،‬وال �سيما يف حال كان ب�إمكان‬ ‫رب عمله الإطالع على �صفحته‪.‬‬ ‫والديه �أو ّ‬ ‫و�أج ��رى الباحثون درا�ستهم على عينة تتكون م��ن ‪� 300‬شخ�ص‪،‬‬ ‫معظمهم من الطالب الذين يبلغ متو�سط �أعمارهم ‪ 21‬عاماً‪ ،‬وتو�صلوا‬ ‫�إىل �أن ال�ضغط ي��زداد عندما يقدّم امل�ستخدمون ناحية من �أنف�سهم ال‬ ‫يقبلها «�أ�صدقا�ؤهم» الآخرون على �صفحة الفي�سبوك‪.‬‬ ‫وقال امل�شرفون على الدرا�سة �إن ‪ 55‬يف املئة من الوالدين يتبعون‬ ‫�أوالدهم على الفي�سبوك‪ ،‬فيما �أ ّقر �أكرث من ‪ 50‬يف املئة من �أرباب العمل‬ ‫بعدم توظيفهم لأحد الأ�شخا�ص بعد اطالعهم على �صفحة الفي�سبوك‬ ‫اخلا�صة به‪.‬‬ ‫وكانت درا�سة �سابقة �أجرتها �شركة بوللغارد الربيطانية �أثبتت �أن‬ ‫‪ %55‬من الأهل يف اململكة املتحدة يقومون بتتبع حتركات �أوالده��م عرب‬ ‫�شبكة في�سبوك ويف �شبكات التوا�صل االجتماعي الأخرى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬ ‫وجود ‪ 5‬يف املئة �آخرين يرغبون يف فعل ذلك لو كانت لديهم الإمكانية‬ ‫�أو املعرفة الالزمة‪.‬‬ ‫وتبني من خالل عملية امل�سح �أن ‪ 29‬يف املئة من الأهل يعتنون ب�شكل‬ ‫زائ��د ب��أوالده��م و‪ 24‬يف املئة يعتربون هذه الطريقة هي الأمثل ملتابعة‬ ‫ومعرفة م��ا يفعله ف�ل��ذات �أك�ب��اده��م‪ ،‬فالعديد منهم فتحوا ح�ساباً يف‬ ‫ال�شبكات االجتماعية لهذا الهدف وح�سب‪.‬‬ ‫وقد �أظهرت الدرا�سة �أن ‪ 16‬يف املئة من الأهلي حاولوا احل�صول‬ ‫على �صداقة اوالدهم يف ال�شبكة ولكن ‪ 30‬يف املئة منهم تلقوا رف�ضاً‪.‬‬ ‫وح��ذر بع�ض ال�شباب على �شبكات التوا�صل االجتماعي من و�ضع‬ ‫�صورهم حتى ال يطلع عليها �أهاليهم‪ ،‬و�أن يخ�صوا بها بع�ض الأ�صدقاء‬ ‫وح�سب‪.‬‬

‫كي)‬

‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫قالت درا��س��ة حديثة �إن ال ��والدة يف امل�ن��زل تخ ّف�ض خطر �إ�صابة‬ ‫احلوامل بنزيف يهدد حياتهن‪ .‬وقال باحثون من جامعة �ساوثهامبتون‪،‬‬ ‫�أن الوالدة يف املنزل تخ ّف�ض خطر �إ�صابة احلامل بنزيف ما بعد الوالدة‬ ‫ال��ذي ي�ش ّكل خطراً على حياتها‪ ،‬باملقارنة مع الن�ساء اللواتي يلدن يف‬ ‫امل�ست�شفى‪.‬‬ ‫و�أجرى الباحثون درا�ستهم على �سجالت طبية تعود �إىل ‪� 500‬ألف‬ ‫امر�أة‪ ،‬فالحظوا ان نزيف ما بعد الوالدة يحدث ب�شكل �أغلب يف �أجنحة‬ ‫الوالدة يف امل�ست�شفى‪ ،‬منه خالل الوالدات التي جتري يف املنزل على يد‬ ‫قابالت قانونيات‪ .‬و�أو�ضحوا �أن املبالغة يف ا�ستخدام التقنيات الطبية‪،‬‬ ‫التي ت�شمل العقاقري امل�س ّرعة لالنقبا�ضات‪ ،‬وعمليات ال�شق التي تهدف‬ ‫�إىل ت�سهيل ال��والدة‪ ،‬واجلراحات القي�صرية الطارئة‪ ،‬قد ت�ش ّكل خطراً‬ ‫على حياة املر�أة خالل الوالدة‪ ،‬وقد تكون ال�سبب يف الوفيات الناجتة من‬ ‫نزيف ما بعد الوالدة‪.‬‬ ‫ذك��روا �أن نزيف ما بعد ال��والدة هو �أك�بر �أ�سباب الوفيات املتعلقة‬ ‫بالوالدة يف بريطانيا‪ .‬وقالت م�ست�شارة ال�سيا�سة املهنية باملعهد امللكي‬ ‫للقابالت القانونيات‪ ،‬جانيت فايل �إن «هذه الدرا�سة ت�شكل دلي ً‬ ‫ال جديداً‬ ‫على العالقة بني نزيف ما بعد الوالدة والتدخل الطبي خالل الوالدة»‪.‬‬ ‫واعتربت �أنه «من غري املالئم الإ�سراع بالن�ساء �إىل امل�ست�شفيات»‪،‬‬ ‫داعية �إىل «�إعطاء الن�ساء خيارات ومعلومات �أكرث»‪.‬‬ ‫وكانت �آخ��ر �أرق��ام ن�سبة وفيات الأم�ه��ات عند ال��والدة قد ن�شرتها‬ ‫� �س��وزان ب�ي��ويل‪� ،‬أ��س�ت��اذة التوليد املعقد يف كلية كينغز ك��ول�ي��دج لندن‪،‬‬ ‫و�أجن �ي�لا هيللري التابعة مل�ؤ�س�سة ال�صحة ال�ع��ام��ة يف جملة الن�سليت‬ ‫الطبية‪ .‬وارتفعت ن�سبة وفيات الأمهات عند ال��والدة يف لندن من ‪9.1‬‬ ‫لكل ‪� 100.000‬أم يف يف الأعوام ‪� 2006-2005‬إىل ‪ 21.6‬لكل ‪� 100.000‬أم يف‬ ‫الأعوام ‪.2011-2010‬‬ ‫وتعر�ضت خدمات رعاية الأمومة يف لندن للتحقيق مرتني ب�سبب‬ ‫الخ�يرة‪ ،‬و�أظهرت‬ ‫ارتفاع ن�سبة وفيات الأمهات خالل ال�سنوات الأرب��ع أ‬ ‫مراجعة قام بها مركز حتقيقات الأمومة والطفل ب�أن ‪ 76‬يف املائة من‬ ‫حالة الوفيات الـ ‪ 42‬التي حدثت عام ‪ ،2010‬كان ميكن جتنبها لو ح�صلت‬ ‫الن�ساء املتوفيات على خدمات طبية ورعاية �أف�ضل‪.‬‬ ‫وتقول بيويل‪« :‬هناك حت�سينات يف بع�ض �أجزاء اخلدمة ال�صحية‬ ‫لقد قمنا بخطوات وا�سعة ومده�شة يف جمال �أمرا�ض القلب وال�سكتة‪-‬‬‫لكن التوجهات الأخرى ال زالت مقلقة‪ ،‬ارتفاع ن�سبة وفيات الأمهات عند‬ ‫ال��والدة ق�ضية �صحة عامة‪ :‬ونحن يجب �أن نتخذ موقف ثنائيا �أوال‬ ‫بتعريف الن�ساء بالأخطار املرتبطة بال�سمنة وت�أخري احلمل بالإ�ضافة‬ ‫�إىل حت�سني قطاع اخلدمات ال�صحية»‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬


عدد الثلاثاء 4 كانون الاول 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Advertisement
Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you