Page 1

‫(�أر�شيفية)‬

‫وفاة رضيعة وإصابة والديها وأشقاء لها يف حادث سري‬ ‫حممد اخلوالدة‬ ‫توفيت ر�ضيعة بعمر ثالثة �أ�شهر‪ ،‬فيما �أ�صيب والداها و�أ�شقا�ؤها الثالثة ب�إ�صابات‬ ‫و�صفت ما بني اخلفيفة واملتو�سطة‪ ،‬وذل��ك يف ح��ادث �سري وقع ظهر �أم�س على الطريق‬ ‫ال�صحراوي‪ ،‬ونقل م�سعفو مركز دفاع مدين القطرانة امل�صابني اخلم�سة �إىل مركز �صحي‬ ‫القطرانة ال�شامل لتلقي العالج املنا�سب‪ .‬وجرى حتويل جثة الر�ضيعة املتوفاة �إىل مركز‬ ‫طب �شرعي اجلنوب يف مدينة الكرك‪ ،‬حيث توىل مدير املركز د‪.‬اعو�ض الطراونة الك�شف‬ ‫على اجلثة ليت�ضح �أن الوفاة جنمت عن �إ�صابات متعددة يف خمتلف مناطق اجل�سم‪.‬‬ ‫اجلمعة ‪� 13‬شوال ‪1433‬هـ ‪� 31‬آب ‪ 2012‬م ‪ -‬ال�سنة ‪19‬‬

‫‪� 16‬صفحة‬

‫العدد ‪ 2053‬‬

‫أعضاء حملة «أه ًال بكم يف فلسطني»‬ ‫يعتصمون أمام السفارتني الفرنسية واإلسرائيلية‬

‫‪ 1.25‬مليار دوالر لألردن‬ ‫من الكويت على مدى خمس سنوات‬ ‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وق �ع��ت وزارة ال�ت�خ�ط�ي��ط وال �ت �ع��اون ال ��دويل‬ ‫ب� ��الأح� ��رف االوىل �أم� �� ��س اخل �م �ي ����س االتفاقية‬ ‫الإطارية اخلا�صة مب�ساهمة دولة الكويت يف املنحة‬ ‫ال�ت��ي مت �إق��راره��ا م��ن جمل�س ال�ت�ع��اون اخلليجي‬ ‫بني احلكومة الأردنية واحلكومة الكويتية ممثلة‬ ‫بال�صندوق الكويتي للتنمية االقت�صادية العربية‪.‬‬ ‫ووق��ع االتفاقية �أم�ي�ن ع��ام وزارة التخطيط‬ ‫والتعاون الدويل الدكتور �صالح اخلراب�شة و�سفري‬ ‫دول��ة الكويت ل��دى اململكة الدكتور حمد الدعيج‬ ‫ب�ح���ض��ور رئ�ي����س ال��وف��د وامل���س�ت���ش��ار االقت�صادي‬ ‫لل�صندوق طارق املني�س‪.‬‬ ‫و�ستقوم دولة الكويت مبوجب هذه االتفاقية‬

‫بتخ�صي�ص مبلغ‪ 250‬مليون دوالر �أمريكي �سنويا‬ ‫للأردن على مدى خم�س �سنوات‪.‬‬ ‫و�سيعمل ال�صندوق الكويتي باعتباره اجلهة‬ ‫الكويتية امل���س��ؤول��ة ع��ن �إدارة تنفيذ ه��ذه املنحة‬ ‫بتمويل ع��دد م��ن امل���ش��روع��ات التنموية القائمة‬ ‫وامل�ستمرة ال��واردة يف قانون املوازنة العامة وعدد‬ ‫من امل�شروعات التنموية ذات الأولوية يف الربنامج‬ ‫ال �ت �ن �م��وي ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل �ل��أع ��وام ‪،2014 - 2012‬‬ ‫بالإ�ضافة �إىل امل�شروعات اال�سرتاتيجية الكربى‬ ‫م��ع ال�ترك�ي��ز على امل���ش��روع��ات يف ق�ط��اع��ات املياه‪،‬‬ ‫والطاقة وتنمية املحافظات‪ ،‬حيث مت االتفاق على‬ ‫تخ�صي�ص مبلغ ‪ 150‬مليون دوالر لدعم م�شروعات‬ ‫الطاقة املتجددة ومبلغ ‪ 150‬مليون دوالر لدعم‬ ‫برامج تنمية املحافظات على مدى ‪� 5‬سنوات‪.‬‬

‫قال �إن نزيف الدم ال�سوري يف رقابنا جميع ًا‬

‫مرسي يدعو من طهران لتنحي األسد‬ ‫طهران ‪ -‬وكاالت‬

‫جانب من اعت�صام احلملة �أمام ال�سفارة الفرن�سية «عد�سة ال�سبيل»‬

‫خليل قنديل‬ ‫ن�ف��ذ ال �ع �� �ش��رات م��ن املت�ضامنني‬ ‫الأج��ان��ب امل�شاركني يف حملة "�أهال‬ ‫و� �س �ه�لا يف فل�سطني" اعت�صامني‬ ‫متتالني �أم��ام ال�سفارتني الفرن�سية‬ ‫والإ�سرائيلية يف عمان احتجاجا على‬

‫منع �سلطات االح �ت�لال الإ�سرائيلي‬ ‫�أع � �� � �ض� ��اء احل� �م� �ل ��ة ال � ��ذي � ��ن يحمل‬ ‫معظمهم اجل�ن���س�ي��ة ال�ف��رن���س�ي��ة من‬ ‫ال��دخ��ول �إىل الأرا� �ض��ي الفل�سطينية‬ ‫و�صمت احلكومة الفرن�سية على هذا‬ ‫املنع‪.‬‬ ‫و�أ�شار ع�ضو احلملة الفرن�سي عمر‬

‫مخيم الزعرتي يشهد‬ ‫‪ 8‬حاالت والدة جديدة‬ ‫املفرق ‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال م��دي��ر امل���س�ت���ش�ف��ى امل� �ي ��داين امل �غ��رب��ي الطاهري‬ ‫موالي احل�سن يف خميم الزعرتي لالجئني ال�سوريني �إن‬ ‫امل�ست�شفى �شهد منذ نحو �أ�سبوع (‪ )8‬والدات جديدة‪ ،‬الفتا‬ ‫�إىل �أنه مت التعامل مع هذه احلاالت ب�أعلى درجات الدقة‬ ‫ال�ط�ب�ي��ة وامل�ه�ن�ي��ة ت�لاف�ي��ا حل���ص��ول �أي ع��ار���ض للأمهات‬ ‫واملواليد‪.‬‬ ‫وبني احل�سن �أن حالة الأمهات واملواليد جيدة‪ ،‬وعرب‬ ‫عن اخل�شية على �صحتهن بعد خروجهن �إىل املخيم‪� ،‬إذ‬ ‫ي�ح�ت�ج��ن ل��رع��اي��ة وم �ك��ان ت�ت��وف��ر ف�ي��ه ال��رع��اي��ة ال�صحية‬ ‫والنف�سية‪.‬‬ ‫وتوقع �أن ت�شهد عيادة التوليد يف امل�ست�شفى مزيدا من‬ ‫الوالدات خالل الأيام املقبلة‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬قال مدير املخيم حممود العمو�ش �إنه يتم‬ ‫تخ�صي�ص ك��رف��ان لكل �سيدة تلد يف املخيم حفاظا على‬ ‫�سالمتها ووليدها‪.‬‬

‫النفاتي �إىل �أن احلملة ت�ضم ‪ 100‬نا�شط‬ ‫ع��امل��ي م��ن ف��رن���س��ا و�إي�ط��ال�ي��ا وبلجيكا‬ ‫والواليات املتحدة الأمريكية و�إ�سبانيا‪،‬‬ ‫منتقدا �صمت احلكومة الفرن�سية على‬ ‫منع ال�سلطات الإ�سرائيلية لأع�ضاء‬ ‫احل� �م� �ل ��ة ب� ��ال� ��دخ� ��ول �إىل الأرا�� � �ض � ��ي‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة رغ ��م �أن ف��رن �� �س��ا تتيح‬

‫املجلس الوطني السوري‬ ‫يطالب بحظر جوي‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫طالب املجل�س الوطني ال�سوري‬ ‫املعار�ض جمل�س الأمن الدويل الذي‬ ‫اج�ت�م��ع �أم ����س ع�ل��ى م���س�ت��وى وزراء‬ ‫اخل ��ارج �ي ��ة ب �ف��ر���ض م �ن��اط��ق حظر‬ ‫جوي يف �سوريا و�إقامة مم��رات �آمنة‬ ‫فيها لإي�صال امل�ساعدات الإن�سانية‬ ‫للنازحني والالجئني ال�سوريني‪.‬‬ ‫وقال املجل�س يف بيان تلقت وكالة‬ ‫فران�س بر�س ن�سخة منه قبيل التئام‬ ‫جمل�س الأمن يف نيويورك �إنه يطالب‬ ‫املجل�س بـ"�إقامة مناطق �آمنة وفر�ض‬ ‫حظر جوي واتخاذ عقوبات �سيا�سية‬ ‫واقت�صادية بحق النظام (ال�سوري)‬ ‫وفق الف�صل ال�سابع"‪ ،‬وكذلك �أي�ضا‬ ‫ب �ـ "�إقامة مم� ��رات �آم �ن��ة لتو�صيل‬ ‫امل�ساعدات الطبية والإغاثية"‪.‬‬

‫لـ"الإ�سرائيلني" الدخول �إىل فرن�سا‬ ‫ب��دون ت��أ��ش�يرات دخ��ول‪ ،‬كما �أ��ش��ار �إىل‬ ‫�أن احلكومة الفرن�سية كانت قد �أكدت‬ ‫ل��رئ�ي���س��ة احل�م�ل��ة "بوليفا ميور" �أن‬ ‫احلكومة الفرن�سية تدعم‬ ‫هذه احلملة‬ ‫و�ست�سهل لها ‪3‬‬ ‫كافة الإجراءات‪.‬‬

‫�أ�شاد الرئي�س امل�صري حممد مر�سي بـ «ب�سالة‬ ‫ال�شعبني ال�سوري والفل�سطيني يف ن�ضالهما من‬ ‫�أج��ل حقوقهما» وذل��ك يف كلمته االفتتاحية �أمام‬ ‫قمة حركة عدم االنحياز التي انطلقت يف طهران‬ ‫�صباح اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق��ال مر�سي �إن القمة ت��أت��ي بعد الثورات‬ ‫ال�ت��ي ق��ام��ت يف ت��ون����س وم���ص��ر وليبيا واليمن‪،‬‬ ‫ويف وقت تتوا�صل فيه «ثورة �سورية على النظام‬ ‫الظامل»‪.‬‬ ‫وي�أتي ت�أكيد مر�سي على موقف م�صر من‬ ‫ال �ث��ورة ال���س��وري��ة يف وق��ت جت��اه��ل ف�ي��ه املر�شد‬ ‫الأعلى للثورة الإ�سالمية �آية اهلل على خامنئي‬ ‫يف ال �ك �ل �م��ة ال �ت��ي �أل� �ق ��اه ��ا ق �ب �ل��ه م ��ا ي �ح��دث يف‬ ‫�سورية‪.‬‬ ‫وحتدث مر�سي ب�إ�سهاب عن الأزمة ال�سورية‪،‬‬ ‫و�أك��د �أن «الت�ضامن م��ع ال�شعب ال���س��وري �ضد‬

‫نظام فقد �شرعيته واجب �أخالقي بقدر ما هو‬ ‫��ض��رورة �سيا�سية‪ ..‬علينا �إع�لان دعمنا الكامل‬ ‫ل�ط�لاب احل��ري��ة يف ��س��وري��ة وت��رج�م��ة تعاطفنا‬ ‫�إىل ر�ؤية �سيا�سية»‪ ،‬وحث املعار�ضة على «توحيد‬ ‫ال���ص�ف��وف مب��ا ي �� ّؤم��ن م���ص��ال��ح ج�م�ي��ع �أط ��راف‬ ‫املجتمع ال�سوري»‪.‬‬ ‫و�أكد الرئي�س امل�صري ا�ستعداد بالده للتعاون‬ ‫م��ع ك��ل الأط � ��راف حل�ق��ن دم ��اء ال���س��وري�ين وقال‬ ‫«نزيف الدم يف �سورية يف رقابنا جميعا‪ ،‬وعلينا �أن‬ ‫ندرك �أن هذا الدم و�أولياءه لن يتوقف دون تدخل‬ ‫فاعل منا جميعا»‪.‬‬ ‫وانتقد مر�سي عدم متثيل القارة الأفريقية يف‬ ‫جمل�س الأمن ال��دويل‪ ،‬و�أ�شار �إىل �ضرورة تو�سيع‬ ‫جمل�س الأمن «ليكون �أكرث متثيال للنظام العاملي»‬ ‫ال �ق��ائ��م‪ .‬ودع ��ا �إىل ت��و��س�ي��ع ��ص�لاح�ي��ات اجلمعية‬ ‫العامة يف وقت «غ ّلت فيه �أيدي جمل�س الأمن عن‬ ‫اتخاذ قرار ب�سبب حق النق�ض (الفيتو)‬ ‫ومن مثال ذلك الأزمة ال�سورية»‪.‬‬ ‫‪16‬‬

‫املعايطة‪ :‬امللك صاحب الحق بالدعوة إىل االنتخابات‬

‫ب��ال��دع��وة �إىل �إج � ��راء االن �ت �خ��اب��ات النيابية‪،‬‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫و�إن الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات هي املخولة‬ ‫ق � ��ال وزي� � ��ر ال � ��دول � ��ة ل � �� � �ش � ��ؤون الإع �ل ��ام د�ستوريا وقانونيا بتحديد موعدها و�إجرائها‬ ‫واالت���ص��ال ال�ن��اط��ق ال��ر��س�م��ي ب��ا��س��م احلكومة وم �ه �م��ة احل� �ك ��وم ��ة يف دع � ��م الهيئة‬ ‫��س�م�ي��ح امل�ع��اي�ط��ة �إن امل �ل��ك ه��و ��ص��اح��ب احلق وت�سهيل الإجراءات‪.‬‬ ‫‪2‬‬

‫األمن العام‪ :‬ضابطا الصف األردنيني‬ ‫يف دارفور مخطوفان لدوافع مالية‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أف��ادت مديرية الأم��ن العام الأردين �أم�س �أن‬ ‫التحقيقات الأول �ي��ة يف ح��ادث ف�ق��دان عن�صرين‬ ‫�أردن �ي�ي�ن م��ن ق��وة ح�ف��ظ ال���س�لام ال�ت��اب�ع��ة للأمم‬ ‫املتحدة يف �إقليم دارفور بينت �أنهما خطفا «لدوافع‬ ‫مادية ولي�ست �سيا�سية»‪.‬‬

‫وقالت املديرية يف بيان لها‪« :‬تبني من خالل‬ ‫التحقيقات الأول �ي��ة �أن �ضابطي ال�صف تعر�ضا‬ ‫ل�ع�م�ل�ي��ة خ�ط��ف م��ن ق�ب��ل جم�م��وع��ة خ��ارج��ة عن‬ ‫القانون ولدوافع مادية فقط ولي�ست �سيا�سية»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف��ت �أن «امل�ج�م��وع��ة اخل��اط�ف��ة ت�ستخدم‬ ‫و��س��ائ��ل غ�ير م���ش��روع��ة لتحقيق �أه ��داف‬ ‫مادية»‪.‬‬ ‫‪3‬‬

‫وزراء أوقاف سابقون وأساتذة شريعة‪:‬‬ ‫سنقاطع االنتخابات‬

‫‪8‬‬

‫إيران تقحم البحرين يف خطاب مرسي وتحذف ذكر أبي بكر وعمر‬ ‫دبي ‪( -‬العربية نت)‬ ‫حت��دث��ت و� �س��ائ��ل �إع� �ل��ام �إيرانية‬ ‫ع��ن تالعب هيئة الإذاع ��ة والتلفزيون‬ ‫الإي � � � ��راين (ال ��ر�� �س� �م ��ي) يف الرتجمة‬ ‫ال�ف��ار��س�ي��ة ال �ف��وري��ة خل �ط��اب الرئي�س‬ ‫امل�صري حممد مر�سي يف م��ؤمت��ر عدم‬ ‫االن�ح�ي��از يف ط �ه��ران‪ ،‬وذل ��ك خ�ل�ال بث‬ ‫ترجمة خطابه بوا�سطة القناة الأوىل‬ ‫باللغة الفار�سية ليتطابق مع مفردات‬ ‫خطاب النظام الإيراين‪.‬‬ ‫و�أدخ �ل��ت ال�ترج�م��ة ال�ف��ار��س�ي��ة �إىل‬ ‫ال �ن ����ص ا� �س��م ال �ب �ح��ري��ن ��ض�م��ن حديث‬ ‫م��ر� �س��ي ع ��ن ث � ��ورات ال��رب �ي��ع العربي‪،‬‬ ‫وحذفت اخللفاء الرا�شدين من اخلطاب‬ ‫الأ� �ص �ل��ي ال ��ذي ت�ضمن �أب ��ا ب�ك��ر وعمر‬ ‫وعلي ر�ضي اهلل عنهم‪.‬‬ ‫وعثمان ّ‬ ‫ونقلت و�سائل �إعالم �إيرانية تقارير‬ ‫متطابقة ت�ؤكد حتريف خطاب الرئي�س‬ ‫امل���ص��ري م��ن خ�ل�ال �إق �ح��ام ع �ب��ارات مل‬ ‫ي�ت�ط��رق �إل �ي �ه��ا م��ر� �س��ي‪ ،‬وح ��ذف بع�ض‬ ‫من كالمه عن �سوريا من قبل املرتجم‬ ‫الذي كان يرتجم خطابه للقناة الأوىل‬ ‫الإيرانية‪.‬‬ ‫وك�ت��ب م��وق��ع "دجربان" املخت�ص‬ ‫ب� ��� �ش� ��ؤون و� �س��ائ��ل الإع� �ل ��ام املحافظة‬ ‫الإيرانية بهذا اخل�صو�ص قائ ً‬ ‫ال‪" :‬قام‬ ‫مرتجم الإذاع��ة والتلفزيون ويف �إجراء‬ ‫غري م�سبوق بتحريف ق�سم من خطاب‬ ‫ال��رئ �ي ����س امل �� �ص ��ري‪ ،‬ح �ي��ث ام �ت �ن��ع عن‬ ‫ترجمة هجوم مر�سي احل��اد على نظام‬ ‫ب�شار الأ�سد"‪.‬‬

‫مر�سي �أثناء �إلقائه اخلطاب‬

‫ون �� �ش��رت ب �ع ����ض و� �س��ائ��ل الإع �ل��ام‬ ‫الإيرانية التي تتبنى التوجه الر�سمي‬ ‫الإي� � ��راين اخل �ط��اب امل� �ح� � ّرف للرئي�س‬ ‫امل �� �ص��ري‪ ،‬ح�ي��ث ت�ع�م��د م��وق�ع��ا "جهان‬ ‫نيوز" و"ع�صر �إيران" �إبراز مقتطفات‬ ‫م��ن كلمة مر�سي دون ذك��ر الأه��م فيها‬ ‫وه��و م��ا يتعلق مبوقفه م��ن ال��و��ض��ع يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫وذهب موقع "جهان نيوز" املحافظ‬ ‫�أب�ع��د م��ن ذل��ك فنعت مر�سي بالرئي�س‬ ‫ال �ن��ا� �ش��ئ‪ ،‬وو� �ص��ف ح��دي �ث��ه ع��ن �سوريا‬ ‫بالغريب وغري النا�ضج‪ ،‬وا�صفاً موقفه‬

‫"باملت�شدد وغري املنطقي جتاه �سوريا"‪.‬‬ ‫وق� � � ��ال �أم� � �ي � ��د م � �ق� ��دم ال �ن ��ا� �ش ��ط‬ ‫الإع�ل�ام ��ي الإي � ��راين �إن ��ه ��س�م��ع ثالث‬ ‫م��رات ا��س��م "البحرين" يف الرتجمة‬ ‫ال�ف��ار��س�ي��ة ال �ف��وري��ة خل �ط��اب مر�سي‪،‬‬ ‫وال � � ��ذي مت ب �ث��ه م ��ن ال� �ق� �ن ��اة الأوىل‬ ‫للإذاعة والتلفزيون‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪" :‬كان املرتجم الفار�سي‬ ‫مرتبكاً‪ ،‬ما ي��دل على �أن��ه ك��ان متعمداً‬ ‫�إق� �ح ��ام ب �ع ����ض ال �ت �ع �ب�ي�رات يف خطاب‬ ‫م��ر��س��ي‪ ،‬ك�م��ا ت�ع� ّم��د ا��س�ت�خ��دام م�سمى‬ ‫"ال�صحوة الإ�سالمية" ب � ��د ًال من‬

‫"الربيع العربي" ال �ت��ي ق��ال �ه��ا يف‬ ‫اخل� �ط ��اب‪ ،‬وه � ��ذا الأم� � ��ر ال مي �ك��ن �أن‬ ‫ي�ح��دث �إال �إذا ك��ان��ت ه�ن��اك �أوام ��ر من‬ ‫ج �ه��ات ُع �ل �ي��ا ط �ل �ب��ت م �ن��ه ذل � ��ك‪ ،‬لأن ��ه‬ ‫تزوير وا�ضح على خطاب علني ور�سمي‬ ‫ل��رئ�ي����س دول ��ة �سمعه ال �ع��امل مبا�شرة‬ ‫بلغته العربية دون �أن تكون فيه �أي من‬ ‫هذا التعبريات الدخيلة‪.‬‬ ‫وبخ�صو�ص �إقحام ا�سم البحرين‬ ‫وال ��ذي مل ي��ذك��ره د‪ .‬م��ر��س��ي ب�ت��ات�اً يف‬ ‫خ�ط��اب��ه‪ ،‬ق��ال م��وق��ع "بازتاب �إمروز"‬ ‫�إن امل�ترج��م غ� رّّير كلمة مر�سي عندما‬

‫ا�ستبدل ا�سم البحرين ب�سوريا‪ ،‬يف حني‬ ‫مل ي�شر مر�سي �إىل البحرين �إطالقاً‪.‬‬ ‫وك � ��ان د‪ .‬م��ر� �س��ي ذك� ��ر يف خطابه‬ ‫الثورات العربية يف كل من تون�س وليبيا‬ ‫وم �� �ص��ر و� �س ��وري ��ا‪ ،‬وا� �س �ت �ب��دل املرتجم‬ ‫الإيراين �سوريا بالبحرين‪.‬‬ ‫وو�صف موقع "تابو�شكني" الناطق‬ ‫ب��ال�ف��ار��س�ي��ة حت��ري��ف خ �ط��اب الرئي�س‬ ‫امل�صري ب��الإج��راء ال�سخيف‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫"لقد ا��س�ت�ه��ل حم�م��د م��ر��س��ي كالمه‬ ‫بال�صالة وال���س�لام على ال��ر��س��ول و�آله‬ ‫و�صحبه واخللفاء الرا�شدين �أب��ي بكر‬ ‫وع �م��ر وع �ث �م��ان وع� �ل � ّ�ي‪ ،‬ل �ك��ن املرتجم‬ ‫امتنع ب�صورة مرتبكة ع��ن ذك��ر �أ�سماء‬ ‫اخللفاء الرا�شدين الأربعة يف الرتجمة‬ ‫الفار�سية التي كانت تبث مبا�شرة عرب‬ ‫ال �ق �ن��اة الأوىل ل �ل �ت �ل �ف��زي��ون الر�سمي‬ ‫الإيراين"‪.‬‬ ‫وبينما انتقد مر�سي النظام ال�سوري‬ ‫وو�صفه بالظامل‪ ،‬قال املرتجم الإيراين‬ ‫ع�ل��ى ل���س��ان م��ر� �س��ي‪" :‬هناك �أزم� ��ة يف‬ ‫�سوريا وعلينا جميعاً �أن ندعم النظام‬ ‫احلاكم يف �سوريا‪ ،‬وينبغي �أن ت�ست�أنف‬ ‫الإ�صالحات يف �سوريا ومنع �أي تدخل‬ ‫�أجنبي‪ .‬هذا هو موقفنا"‪.‬‬ ‫ك�م��ا �أك ��دت و��س��ائ��ل �إع�ل�ام �إيرانية‬ ‫حت��ري��ف خ �ط��اب ك��ل م��ن الأم �ي�ن العام‬ ‫ل�ل��أمم امل�ت�ح��دة ب��ان ك��ي م ��ون‪ ،‬ورئي�س‬ ‫اجلمعية العامة ل�ل�أمم املتحدة نا�صر‬ ‫عبدالعزيز حول الأزمة ال�سورية‪.‬‬

‫السلطة الفلسطينية ترجئ طلب‬ ‫العضوية باألمم املتحدة‬

‫‪6‬‬

‫املنتخب الوطني يواصل استعداداته ملواجهة‬ ‫أسرتاليا يف تصفيات املونديال‬

‫‪12‬‬


‫‪2‬‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫امللك يهنئ ملك ماليزيا بعيد‬ ‫االستقالل‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك ع�ب��داهلل ال�ث��اين �أم����س اخلمي�س برقية تهنئة اىل‬ ‫ملك ماليزيا املعت�صم باهلل حمب الدين تواكنو احلاج عبد احلليم‬ ‫معظم �شاه بن املرحوم �سلطان باديل�شاه‪ ،‬هن�أه فيها با�سمه وبا�سم‬ ‫�شعب وحكومة اململكة االردنية الها�شمية بذكرى عيد ا�ستقالل‬ ‫بالده‪.‬‬ ‫ومتنى امللك مللك ماليزيا موفور ال�صحة والعافية ولل�شعب‬ ‫املاليزي ال�صديق دوام التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ويهنئ الرئيسني السلوفاكي‬ ‫والقرغيزي باليوم الوطني لبلديهما‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين �أم�س اخلمي�س برقية تهنئة اىل‬ ‫رئي�س جمهورية �سلوفاكيا اي�ف��ان جا�شباروفيت�ش ه�ن��أه فيها‬ ‫ب��ا��س�م��ه وب��ا��س��م ال���ش�ع��ب الأردين وح�ك��وم�ت��ه مبنا�سبة احتفال‬ ‫اجلمهورية باليوم الوطني‪.‬‬ ‫و�أزجى امللك �أحر التهاين القلبية و�أ�صدق امل�شاعر لفخامته‬ ‫بهذه املنا�سبة ال�سعيدة‪ ،‬ول�شعب �سلوفاكيا باملزيد من التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬ ‫ك�م��ا ب�ع��ث امل�ل��ك �أم ����س ب��رق�ي��ة تهنئة اىل رئ�ي����س جمهورية‬ ‫ق�يرغ�ي��ز��س�ت��ان �أمل��ازب �ي��ك �أت��ام�ب��اي�ي��ف مب�ن��ا��س�ب��ة ال �ي��وم الوطني‬ ‫لبالده‪.‬‬ ‫و�أع ��رب امل�ل��ك فيها با�سمه وب��ا��س��م �شعب وح�ك��وم��ة اململكة‬ ‫االردنية الها�شمية عن ا�صدق م�شاعر التهنئة بهذه املنا�سبة‪،‬‬ ‫متمنيا لل�شعب القرغيزي مزيدا من التقدم واالزدهار‪.‬‬

‫ويهنئ رئيس جمهورية‬ ‫أوزبكستان بالعيد الوطني لبالده‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫بعث امللك عبداهلل الثاين �أم�س اخلمي�س برقية تهنئة‬ ‫لفخامة رئي�س جمهورية �أوزبك�ستان �إ�سالم كرميوف‪ ،‬هن�أه‬ ‫فيها با�سمه وبا�سم �شعب وحكومة اململكة االردنية الها�شمية‬ ‫ب��ال�ع�ي��د ال��وط�ن��ي ل �ب�ل�اده‪ .‬ومت �ن��ى امل �ل��ك ل�ل��رئ�ي����س كرميوف‬ ‫م��وف��ور ال�صحة والعافية ول�شعب �أوزبك�ستان دوام التقدم‬ ‫واالزدهار‪.‬‬

‫املعايطة‪ :‬امللك صاحب الحق بالدعوة‬ ‫إىل االنتخابات و«املستقلة» تحدد‬ ‫موعدها وتجريها‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫ق ��ال وزي ��ر ال��دول��ة ل �� �ش ��ؤون الإع�ل��ام واالت �� �ص��ال الناطق‬ ‫الر�سمي با�سم احلكومة �سميح املعايطة �إن امللك هو �صاحب‬ ‫احل��ق ب��ال��دع��وة �إىل �إج ��راء االن�ت�خ��اب��ات النيابية‪ ،‬وان الهيئة‬ ‫امل�ستقلة لالنتخابات هي املخولة د�ستوريا وقانونيا بتحديد‬ ‫موعدها واجرائها ومهمة احلكومة يف دع��م الهيئة وت�سهيل‬ ‫االجراءات‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف خالل لقاء يف وكالة الإنباء الأردنية (برتا) �أم�س‬ ‫اخلمي�س ان هناك ارادة �سيا�سية عليا ورغ�ب��ة ملكية ب�إجراء‬ ‫االنتخابات قبل نهاية العام احل��ايل وان ما يتم تداوله حول‬ ‫ت�أجيلها ال يعدو كونه حتليالت‪.‬‬ ‫ويف رده على ع��دد م��ن الأ�سئلة ق��ال املعايطة‪« :‬د�ستوريا‬ ‫وقانونيا ال يحق للحكومة التدخل يف االنتخابات لأن ذلك من‬ ‫مهام الهيئة امل�ستقلة لالنتخابات‪ ،‬وان دور احلكومة حمدود‬ ‫يف هذا ال�صدد وينح�صر يف دعم الهيئة وت�سهيل مهمتها الداء‬ ‫واجبها»‪.‬‬ ‫و�شدد على ان احلكومة معنية ب�إتاحة كل ال�سبل للمواطنني‬ ‫للت�سجيل لالنتخابات والت�سهيل عليهم ملمار�سة حقهم الذي‬ ‫كفله الد�ستور‪ ،‬الفتا اىل ان «هناك ق��وى منظمة تعمل بجد‬ ‫واجتهاد لإف�شال االنتخابات»‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أن ما تقوم به احلكومة هو واجب وطني خلدمة‬ ‫العملية االنتخابية‪ ،‬م�ؤكدا �أن الأجواء متاحة ومهي�أة لإجراء‬ ‫انتخابات نظيفة ونزيهة وبعيدة عن �أي �شبهة‪.‬‬ ‫وق��ال �إن االنتخابات النيابية هي املدخل للإ�صالح الذي‬ ‫ميكن من خالله الولوج �إىل �أي تعديالت ت�صب يف م�صلحة‬ ‫الإ� �ص�لاح ال�سيا�سي‪� ،‬إذا م��ا ن��ال��ت تلك التعديالت ق�ب��وال من‬ ‫الغالبية النيابية حتت القبة‪.‬‬

‫‪ 10‬آالف الجئ سوري جريح‬ ‫يعالجون يف األردن‬ ‫املفرق‪ -‬برتا‬ ‫ق ��در رئ�ي����س ج�م�ع�ي��ة ال �ك �ت��اب وال���س�ن��ة زاي ��د ح �م��اد عدد‬ ‫اجلرحى من الالجئني ال�سوريني الذين يعاجلون يف االردن‬ ‫بنحو ‪� 10‬آالف الج��ئ تبلغ تكلفة عالجهم نحو ‪ 50‬مليون‬ ‫دي �ن��ار‪ .‬و�أ� �ض��اف ح�م��اد ل��وك��ال��ة االن �ب��اء االردن �ي��ة ان جمعية‬ ‫الكتاب وال�سنة وع��ددا من اجلمعيات االغاثية تعمل حاليا‬ ‫على معاجلة ه�ؤالء اجلرحى يف عدد من امل�ست�شفيات‪ ،‬الفتا‬ ‫اىل ان كلفة م�ع��اجل��ة اجل��ري��ح ال��واح��د تبلغ ‪� 5‬آالف دينار‬ ‫اردين‪.‬‬ ‫وبني انه مت االنتهاء من معاجلة ما يقارب من ‪ 200‬الجئ‬ ‫�سوري جريح يف ع��دد من امل�ست�شفيات اخلا�صة يف االردن اىل‬ ‫جانب وج��ود ‪ 20‬جريحا �آخ��ر ال يزالون قيد العالج يف �إحدى‬ ‫امل���س�ت���ش�ف�ي��ات اخل��ا� �ص��ة وم ��ن امل�ن�ت�ظ��ر االن �ت �ه��اء م��ن عالجهم‬ ‫قريبا‪.‬‬ ‫وث�م��ن م �ب��ادرة اف�ت�ت��اح ع��دد م��ن امل�ست�شفيات امل�ي��دان�ي��ة يف‬ ‫حمافظة امل�ف��رق ال�ت��ي م��ن �ش�أنها �أن تخفف م��ن ال�ع��بء على‬ ‫جمعيات االغاثة املعنية بعالج الالجئني ال�سوريني‪ ،‬الفتا اىل‬ ‫ان��ه يتم حاليا معاجلة الالجئني ال�سوريني يف داخ��ل املخيم‬ ‫يف ح�ين ي�ت��م م�ع��اجل��ة مم��ن ه��م خ��ارج امل�ج�م��ع يف امل�ست�شفيات‬ ‫امليدانية‪.‬‬ ‫ول�ف��ت ح�م��اد اىل �أن �أح ��داث ال�شغب ال�ت��ي �شهدها خميم‬ ‫ال ��زع�ت�ري ل�لاج �ئ�ين ال �� �س��وري�ي�ن ق��ام��ت ب �ه��ا جم �م��وع��ة من‬ ‫ال���س��وري�ين ال�ت��ي دخ�ل��ت االردن للقيام ب��اع�م��ال خملة باالمن‬ ‫العام الفتا اىل ان حوايل ‪ 5‬يف املئة من ال�سوريني الذين دخلوا‬ ‫لالردن كالجئني هدفهم احلقيقي احداث اعمال �شغب ت�سيئ‬ ‫لل�شعبني االردين وال�سوري وتهدف اىل اال�ضرار بالالجئني‬ ‫ال�سوريني‪ ،‬م�شددا يف ذات ال�سياق اىل ان امن االردن وا�ستقراره‬ ‫خط احمر ال ي�سمح لأحد بالتطاول عليه‪.‬‬

‫�ش�ؤون حملية‬

‫امللك يلتقي رئيس مجلس مفوضي سلطة العقبة‬ ‫االقتصادية الخاصة‬ ‫العقبة‪ -‬برتا‬ ‫�أك� ��د امل �ل��ك ع �ب��داهلل ال �ث��اين خ�ل�ال ل �ق��ائ��ه يف‬ ‫ال�ع�ق�ب��ة �أم ����س اخل�م�ي����س رئ�ي����س جمل�س مفو�ضي‬ ‫�سلطة العقبة االقت�صادية اخلا�صة الدكتور كامل‬ ‫حمادين �ضرورة البناء على الإجنازات التي حتققت‬ ‫يف منطقة ال�ع�ق�ب��ة االق�ت���ص��ادي��ة اخل��ا� �ص��ة‪ ،‬الفتا‬ ‫جاللته �إىل دور ال�سلطة و�شركة تطوير العقبة‬ ‫يف خدمة املجتمع املحلي واتخاذ القرارات املنا�سبة‬ ‫التي ت�ضمن ح�صول املواطنني وامل�ستثمرين على‬ ‫حقوقهم‪.‬‬ ‫وحث امللك ال�سلطة على اال�ستمرار يف ت�سهيل‬ ‫وتطوير اخلدمات املقدمة للم�ستثمرين لتجاوز‬ ‫التحديات التي تواجه تنفيذ الربامج وامل�شروعات‬ ‫اال��س�ت�ث�م��اري��ة يف ال�ع�ق�ب��ة‪ ،‬م ��ؤك��دا يف ه��ذا ال�صدد‬ ‫�أهمية تعزيز وتفعيل التعاون بني القطاعني العام‬

‫واخلا�ص لتعظيم اال�ستفادة من امليزة ال�سياحية‬ ‫واال�ستثمارية والتناف�سية فيها‪.‬‬ ‫و�أ�شار امللك‪ ،‬الذي يحر�ص على متابعة ال�ش�أن‬ ‫االقت�صادي و�أداء امل�ؤ�س�سات املعنية يف هذا املجال‪� ،‬إىل‬ ‫�ضرورة امل�ضي قدما يف تطوير املخطط ال�شمويل‬ ‫ملواكبة النمو اال�ستثماري وال�سري يف تنفيذ جملة‬ ‫من امل�شروعات اال�ستثمارية وال�سياحية وال�صناعية‬ ‫وم�شروعات النقل يف العقبة‪.‬‬ ‫وا�ستمع امللك �إىل �إيجاز قدمه الدكتور حمادين‬ ‫حول الواقع احل��ايل واخلطط امل�ستقبلية ل�سلطة‬ ‫منطقة العقبة االقت�صادية اخلا�صة والتحديات‬ ‫التي تواجهها‪ ،‬وامل�شروعات التي مت املبا�شرة فيها‬ ‫التي ت�شكل حافزا للنهو�ض اقت�صاديا يف منطقة‬ ‫العقبة وتعزز موقعها كمركز ا�ستثماري �سياحي‬ ‫و�صناعي‪.‬‬

‫امللك �أثناء لقائه رئي�س جمل�س مفو�ضي �سلطة العقبة‬

‫رئيس الوزراء يتفقد مشروع إنشاء مبنى املسافرين‬ ‫بمطار امللكة علياء‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫تفقد رئي�س ال��وزراء الدكتور فايز الطراونة‬ ‫��س�ير ال�ع�م��ل يف م���ش��روع ان���ش��اء مبنى امل�سافرين‬ ‫اجل��دي��د يف مطار امللكة علياء ال��دويل ال��ذي تبلغ‬ ‫تكلفته �سبعمئة وخم�سني مليون دوالر �أمريكي‬ ‫واط�ل��ع على م�ستوى االجن ��از يف امل���ش��روع املتوقع‬ ‫افتتاحه بداية العام املقبل‪.‬‬ ‫واجتمع رئي�س ال��وزراء مع الرئي�س التنفيذي‬ ‫ملجموعة املطار الدويل‪ ،‬كيلد بنجر بح�ضور وزراء‬ ‫املالية �سليمان احلافظ والداخلية غالب الزعبي‬ ‫والنقل ها�شم امل�ساعيد والرئي�س التنفيذي املدير‬ ‫العام للملكية االردن�ي��ة املهند�س عامر احلديدي‬ ‫وم��دي��ر االم��ن ال�ع��ام ال�ف��ري��ق اول ح�سني املجايل‬ ‫ومم �ث �ل��ي اجل �ه��ات ال �ع��ام �ل��ة يف امل �ط��ار وع� ��دد من‬ ‫امل�س�ؤولني يف املجموعة‪.‬‬ ‫و�أك ��د رئ�ي����س ال� ��وزراء اه�ت�م��ام احل�ك��وم��ة بهذا‬ ‫امل�شروع الذي يعد احد اهم امل�شروعات الكربى التي‬ ‫تتابعها احلكومة نظرا لأهميته الكبرية يف تن�شيط‬ ‫قطاعات ال�سياحة والنقل وجلب اال�ستثمارات التي‬ ‫تعد م��ن القطاعات الرئي�سة ال��راف��دة لالقت�صاد‬ ‫الوطني‪.‬‬ ‫وا�شار الطراونة اىل اهمية امل�شروع يف مواكبة‬ ‫حركة النمو املت�سارعة لأع��داد امل�سافرين و�أعداد‬ ‫��ش��رك��ات ال �ط�يران وال��رح�لات اجل��وي��ة ع�بر مطار‬ ‫امللكة علياء الدويل‪.‬‬ ‫و� �ش��دد رئ �ي ����س ال � � ��وزراء ع �ل��ى �� �ض ��رورة ادام ��ة‬ ‫التن�سيق والتعاون بني ال�شركة امل�س�ؤولة عن تنفيذ‬ ‫امل�شروع وامللكية االردنية وجميع اجلهات العاملة‬ ‫ذات ال�ع�لاق��ة يف امل �ط��ار ل���ض�م��ان حتقيق امل�شروع‬ ‫لالهداف التي مت ت�شييده من اجلها‪.‬‬ ‫كما �أك��د رئي�س ال��وزراء اهمية �إجن��از امل�شروع‬ ‫يف الوقت املحدد‪ ،‬الفتا اىل �ضرورة ان يكون مبنى‬ ‫امل�سافرين اجلديد بعد ا�ستكماله من �ضمن االف�ضل‬ ‫عامليا ومب��ا ي�ستجيب للطموحات اال�سرتاتيجية‬

‫الطراونة يتفقد امل�شروع‬

‫االردنية‪.‬‬ ‫وا�ستمع الطراونة �إىل �إيجاز قدمه الرئي�س‬ ‫التنفيذي ملجموعة امل �ط��ار ال ��دويل كيلد بنجر‬ ‫ح � ��ول ح ��رك ��ة امل �� �س��اف��ري��ن وال � �ط� ��ائ� ��رات خالل‬ ‫ال�سنوات القليلة املا�ضية‪ ،‬ا�ستعر�ض فيه النمو‬ ‫الكبري ال��ذي �شهدته و�أ��س�ب��اب ازده��اره��ا و�أثرها‬ ‫يف تر�سيخ مكانة الأردن يف املنطقة كنقطة نقل‬ ‫جوي حمورية‪.‬‬ ‫ك�م��ا ت �ن��اول بنجر الإج � ��راءات ال�ت��ي اتخذتها‬ ‫جم�م��وع��ة امل �ط��ار ال� ��دويل مل��واك �ب��ة ه ��ذا ال�ن�م��و يف‬ ‫احلركة‪ ،‬من �إعادة ت�أهيل للمرافق احلالية وتو�سعة‬ ‫ل �ب��اق��ي اخل ��دم ��ات امل �ق��دم��ة ل �ك��ل م��ن امل�سافرين‬ ‫والزوار‪.‬‬ ‫وب�ش�أن �آخ��ر تطورات م�شروع ت�شييد مبنى‬ ‫امل�سافرين اجلديد ك�شف بنجر عن اجناز‪%91‬‬

‫من �أعمال امل�شروع‪.‬‬ ‫وتطرق �إىل طبيعة الفحو�صات واالختبارات‬ ‫ال�ت��ي ��س�ت�ب��د�أ جم�م��وع��ة امل �ط��ار ال ��دويل بتنفيذها‬ ‫يف ال�ق��ري��ب ال�ع��اج��ل ل�ل�ت��أك��د م��ن ج��اه��زي��ة جميع‬ ‫العمليات يف املبنى اجلديد م��روراً ب�أدق التفا�صيل‬ ‫قبل افتتاحه ر�سمياً‪.‬‬ ‫وجت ّول الطراونة يف مبنى امل�سافرين اجلديد‪،‬‬ ‫واطلع عن كثب على التقنيات احلديثة امل�ستخدمة‬ ‫يف خمتلف �أق�سامه‪.‬‬ ‫وقدم وزير النقل ومدير االمن العام وممثلو‬ ‫االج� �ه ��زة ذات ال �ع�لاق��ة اي� �ج ��ازا ح ��ول املتطلبات‬ ‫الواجب توفرها يف امل�شروع ل�ضمان راحة و�سالمة‬ ‫امل�سافرين‪.‬‬ ‫و�أكد وزير النقل ها�شم امل�ساعيد يف ت�صريحات‬ ‫�صحافية اهمية هذا امل�شروع كونه �سريفع م�ستوى‬

‫اخلدمة ب�شكل كبري يف مطار امللكة علياء الدويل‪،‬‬ ‫�إذ ان املطار القدمي مل يعد ي�ؤدي م�ستوى اخلدمة‬ ‫املطلوبة‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح ان املبنى اجل��دي��د مي�ت��از ب�سعة اكرب‬ ‫وت�صاميم اف�ضل‪ ،‬معربا عن االمل ب�أن يتم افتتاح‬ ‫املبنى يف موعده املحدد مع بداية العام املقبل‪.‬‬ ‫وبني وزي��ر النقل ان �سعة املطار �سرتتفع من‬ ‫ح��وايل ثالثة ماليني ون�صف املليون م�سافر اىل‬ ‫ح��وايل �سبعة ماليني م�سافر �سنويا كما �ستعمل‬ ‫امل��رح�ل��ة الثانية م��ن تو�سعة امل�ط��ار اىل رف��ع �سعة‬ ‫املطار اىل حوايل ‪ 12‬مليون م�سافر �سنويا‪.‬‬ ‫من جهته اك��د بنجر ان زي��ارة رئي�س الوزراء‬ ‫للم�شروع ت�ؤكد اهتمام احلكومة الأردنية اجلدي‬ ‫ب ��االرت �ق ��اء ب �ق �ط��اع ال� �ط�ي�ران الأردين و�إدراك� �ه ��ا‬ ‫حليويته وت�أثريه على االقت�صاد الأردين‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف "�إن ال��دور امل�ح��وري ال��ذي ي�ضطلع‬ ‫ب��ه ه��ذا ال�ق�ط��اع يف دف��ع عجلة االق�ت���ص��اد قدماً‪،‬‬ ‫و�أث � ��ره يف ت�ن���ش�ي��ط ك��ل م��ن احل��رك��ة ال�سياحية‬ ‫وج��ذب م��زي��د م��ن اال��س�ت�ث�م��ارات ل ل��أردن يدفعنا‬ ‫دوماً التباع �أعلى املعايري يف عملنا‪ ،‬وال ّ‬ ‫�شك يف �أن‬ ‫الدعم الذي توفره احلكومة الأردنية ي�ساهم يف‬ ‫جناح مهمتنا"‪.‬‬ ‫و�أعرب عن ثقته ب�أن املبنى اجلديد للم�سافرين‬ ‫يف مطار امللكة علياء الدويل �سيكون مدعاة للفخر‬ ‫من قبل ال�شعب االردين‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن جمموعة املطار الدويل‪ ،‬ال�شركة‬ ‫الأردنية امل�س�ؤولة عن �إعادة ت�أهيل وتو�سعة وت�شغيل‬ ‫م �ط��ار امل �ل �ك��ة ع �ل �ي��اء ال� � ��دويل‪ ،‬ت �ه��دف م ��ن خالل‬ ‫ا�ستثمارها ‪ 750‬مليون دوالر �أم��ري�ك��ي لت�أ�سي�س‬ ‫مبنى جديد للم�سافرين‪ ،‬ف�ض ً‬ ‫ال عن ا�ستثمار‪100‬‬ ‫مليون دوالر �أم��ري�ك��ي لت�أهيل م�ب��اين امل�سافرين‬ ‫احل��ال�ي��ة‪� ،‬إىل تطوير م�ط��ار امللكة علياء الدويل‬ ‫ك�ن�ق�ط��ة حم��وري��ة وم�ن�ت�ق��اة يف امل�ن�ط�ق��ة باعتباره‬ ‫البوابة اجلوية الرئي�سة يف الأردن‪.‬‬

‫وزير الرتبية يلتقي ممثلني عن املجتمع املحلي يف السلط‬

‫لجنة نقابية تزور‬ ‫حتاملة لتخفيف التوتر‬ ‫داخل نقابة املمرضني‬

‫�أك ��د وزي ��ر ال�ترب �ي��ة وال�ت�ع�ل�ي��م ال��دك �ت��ور فايز‬ ‫ال�سعودي �أن الأردن كان و�سيظل منارة علم ومركزا‬ ‫تثقيفيا وتعليميا مميزا على م�ستوى املنطقة وان‬ ‫�سمعته العربية وال��دول�ي��ة يف جم��ال التعليم التي‬ ‫اكت�سبها نتيجة جهد كبري تبذله القيادة الها�شمية‬ ‫ومن خلفها الأردنيون‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف ال��دك �ت��ور ال���س�ع��ودي خ�ل�ال ل �ق��اء مع‬ ‫ممثلي املجتمع املحلي يف ال�سلط عقد يف مدر�سة‬ ‫ال�سلط الثانوية للبنني �أم�س اخلمي�س �ضمن جولة‬ ‫ل�ل��وزي��ر على م��دار���س منطقة ال�سلط �أن ال ��وزارة‬ ‫وجهت موازنتها للعام احل��ايل نحو امليدان بهدف‬ ‫ايجاد بيئة تعليمية متميزة خلدمة الطالب واملعلم‬ ‫وه��ذا ي��أت��ي �ضمن توجيهات امللك ع�ب��داهلل الثاين‬ ‫خ�ل�ال زي��ارت��ه الأخ �ي�رة ال� ��وزارة مم��ا ي�شكل دليال‬ ‫قاطعا على مدى اهتمام القيادة الها�شمية ووعيها‬ ‫بدور التعليم يف بناء و�صناعة م�ستقبل الأمة‪.‬‬ ‫و�أ�شار ال�سعودي اىل توجه الوزارة العادة النظر‬ ‫يف منهاج اللغة العربية ل�صفوف الأول والثاين‬ ‫والثالث الأ�سا�سي بحيث تعود اللغة العربية هي‬ ‫اللغة الأ�سا�سية للطلبة حيث ت�سعى ال ��وزارة �إىل‬ ‫�أن ي�ك��ون ك��ل معلم ه��و معلم للغة العربية ليعود‬ ‫لها �ألقها كما قامت ال��وزارة ب��إزال��ة احل�شو الزائد‬ ‫يف املناهج اجلديدة من �أجل التي�سري على الطلبة‬ ‫وعدم حتميلهم فوق طاقتهم‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار ال��دك�ت��ور ال�سعودي اىل وج��ود تق�صري‬ ‫جت��اه تاريخ الأردن وامل��واق��ع التاريخية و�إظهارها‬ ‫للأجيال املقبلة وكذلك للزوار من خالل ا�ستخدام‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫ال�سلط‪ -‬برتا‬

‫وزير الرتبية مع ممثلي املجتمع العربي يف ال�سلط‬

‫و�سائل حديثة تواكب الع�صر والعوملة‪ ،‬م��ؤك��دا ان‬ ‫الوزارة ب�صدد تخ�صي�ص دعم مايل ملدر�سة ال�سلط‬ ‫الثانوية باعتبارها �أح��د ه��ذه امل��واق��ع وام املدار�س‬ ‫الأردنية و�أعرقها‪.‬‬ ‫وب�ين ان زي��ارت��ه مدينة ال�سلط وجولته على‬ ‫عدد من مدار�سها جاءت بهدف الوقوف على الواقع‬ ‫التعليمي لها وتذليل اي معوقات ت�ؤثر على �سري‬ ‫العملية التعليمية حيث مت اتخاذ قرار بالإبقاء على‬ ‫مدر�سة القاب�سي االبتدائية يف موقعها احل��ايل يف‬ ‫منطقة حي ال�صوارفة وهي بناء م�ست�أجر وال�سماح‬ ‫بت�سجيل الطلبة اجلدد من �أبناء منطقة البحرية‬ ‫يف مدر�سة عائ�شة بنت �أبي بكر وهي مدر�سة جديدة‬ ‫مت بنا�ؤها بدعم خارجي كبديل ملدر�سة القاب�سي‪،‬‬

‫ولكن نظرا لعدم قدرتها على ا�ستيعاب ك��ل �أبناء‬ ‫املنطقة فقد تقرر الإبقاء على املدر�سة القدمية‪.‬‬ ‫وزار ال��وزي��ر بلدة �أم ج��وزة وتفقد مدر�ستيها‬ ‫ال�ث��ان��وي�ت�ين للبنات وال�ب�ن�ين وت �ق��رر ع�م��ل �صيانة‬ ‫�شاملة ملدر�سة البنات و�إن�شاء ‪ 20‬غرفة �صفية يف‬ ‫مدر�سة الذكور بهدف ف�صل طلبة امل�سار الأكادميي‬ ‫ع��ن امل�ه�ن��ي م��ع ال �ت��وج��ه لإن �� �ش��اء م��در� �س��ة جديدة‬ ‫للم�سار املهني م�ستقبال‪.‬‬ ‫وا��ش�ت�م�ل��ت ج��ول��ة وزي� ��ر ال�ترب �ي��ة ع �ل��ى زي ��ارة‬ ‫متحف الكتاب املدر�سي‪ ،‬وا�ستمع من �أمني املتحف‬ ‫م�ط�ل��ب ال �ع �ب��ادي ل���ش��رح ع��ن امل�ت�ح��ف ال ��ذي ي� ��ؤرخ‬ ‫مل�سرية التعليم يف الأردن منذ البدايات ويت�ضمن‬ ‫خمطوطات ووثائق تاريخية مهمة‪.‬‬

‫«الرتبية» ترتاجع عن استحداث مدرسة أساسية للبنات يف سوم‬ ‫اربد‪ -‬برتا‬ ‫تراجعت مديرية الرتبية والتعليم ملنطقة‬ ‫ارب ��د االوىل ع��ن ا��س�ت�ئ�ج��ار م�ب�ن��ى ال�ستحداث‬ ‫م��در��س��ة ا��س��ا��س�ي��ة ل�ل�ب�ن��ات ب��ال�ق��رب م��ن مدر�سة‬ ‫للذكور يف بلدة �سوم‪ ،‬ا�ستجابة ملطالب االهايل‪.‬‬ ‫و�أو�� �ض ��ح م��دي��ر ال�ترب �ي��ة مل�ن�ط�ق��ة اربد‬ ‫االوىل ال ��دك� �ت ��ور ع� �ل ��ي امل ��وم� �ن ��ي ان � ��ه مت‬ ‫اال� �س �ت �ع��ا� �ض��ة ع��ن ا� �س �ت �ئ �ج��ار امل �ب �ن��ى ب ��دوام‬ ‫ال �ف�ترت�ين ح�ي��ث ت �ع��ود ط��ال �ب��ات ال�صفوف‬ ‫من االول اىل الرابع اىل الدوام يف مدر�سة‬

‫االناث الثانوية يف الفرتة امل�سائية‪.‬‬ ‫وا� � �ش� ��ار اىل ان� ��ه مت ال �ل �ج��وء اىل خيار‬ ‫ا�ستحداث مدر�سة ا�سا�سية لالناث لتخفيف‬ ‫ال �� �ض �غ��ط ال �ك �ب�ي�ر ال � ��ذي ت �� �ش �ه��ده املدر�سة‬ ‫الثانوية الوحيدة يف البلدة التي يزيد �سكانها‬ ‫عن ع�شرة �آالف ن�سمة‪ ،‬لكن املكان ال��ذي مت‬ ‫ا�ستئجار املبنى فيه جوبه برف�ض كبري من‬ ‫اهايل البلدة نظرا لقربه من مدر�سة الذكور‪،‬‬ ‫ول��وح��وا بالقيام ب��اج��راءات ت�صعيدية منها‬ ‫عدم ار�سال بناتهم اىل املدر�سة وهو ما دفع‬ ‫املديرية اىل اال�ستغناء عن ذلك امام ا�صرار‬

‫االهايل ورف�ضهم مكان املبنى‪.‬‬ ‫وط� ��ال� ��ب الأه� � � ��ايل خ �ل��ال ل �ق��ائ �ه��م ع� ��ددا‬ ‫م��ن امل �� �س ��ؤول�ين يف امل��دي��ري��ة يف دي ��وان ع�شرية‬ ‫"املعابرة" ب�إلغاء املدر�سة امل�ستحدثة وا�ستئجار‬ ‫م�ب�ن��ى �آخ ��ر ب��دي��ل ي�ب�ع��د ع��ن م ��دار� ��س الذكور‬ ‫ومبوقع يتو�سط البلدة‪.‬‬ ‫و�أ�شاروا �إىل ان موقع املبنى احلايل ال يخدم‬ ‫ب�ن��ات�ه��م ال �ط��ال �ب��ات يف امل��رح �ل��ة الأ� �س��ا� �س �ي��ة كما‬ ‫انه يبعد عن التجمعات ال�سكانية مما يت�سبب‬ ‫مب �ع��ان��اة ل�ه��ن يف ال��ذه��اب والإي� � ��اب‪ ،‬ويكبدهم‬ ‫م�صاريف ونفقات �إ�ضافية‪.‬‬

‫علمت "ال�سبيل" �أن جمل�س النقباء‬ ‫توافق �ضمنيا على ت�شكيل جلنة لزيارة نقيب‬ ‫املمر�ضني حممد حتاملة هدفها تخفيف‬ ‫حدة التوتر داخل النقابة‪.‬‬ ‫اجلنة التي ت�ضم يف ع�ضويتها رئي�س‬ ‫جمل�س النقباء الدكتور احمد العرموطي‬ ‫ون��ائ��ب ن�ق�ي��ب امل �ه �ن��د� �س�ين م��اج��د الطباع‬ ‫و�أمني عام جممع النقابات املهنية الدكتور‬ ‫ف��اي��ز اخل�لاي�ل��ة ت�سعى اىل ن��زع م��ا �أ�سمته‬ ‫م���ص��ادر نقابية "احل�سا�سيات االنتخابية‬ ‫واخل�ل�ف�ي��ات ال���س�ي��ا��س�ي��ة ع��ن ال�ع�م��ل املهني‬ ‫والنقابي"‪.‬‬ ‫وق� ��ال امل �� �ص��در �إن ال �ن �ق �ب��اء يرف�ضون‬ ‫�أن ي �ك��ون م�ق�ي��ا���س ال�ت�ق�ي�ي��م وال �ع��ام �ل�ين يف‬ ‫النقابات واملوظفني هي اخللفيات ال�سيا�سية‬ ‫واحلزبية‪ ،‬م�شددين �أن العمل وحدة والقدرة‬ ‫على الإجناز هو احلكم واملقيا�س يف تقيم �أداء‬ ‫املوظف‪.‬‬ ‫وبح�سب امل�صدر ف��إن هذه اللجنة التي‬ ‫ات �ف��ق ��ض�م�ن�ي��ا ع �ل��ى ت���ش�ك�ي�ل�ه��ا ج� ��اءت عقب‬ ‫�شكوى ق��دم��ت م��ن ع�ضو جمل�س يف نقابة‬ ‫املمر�ضني‪ .‬وك��ان��ت نقابة املمر�ضني �شهدت‬ ‫ت��وت��را حمموما عقب االن�ت�خ��اب��ات الأخرية‬ ‫ال�ت��ي ف��از فيها ال�ت�ي��ار ال�ق��وم��ي على ح�ساب‬ ‫التيار اال�سالمي‪ ،‬وما زالت تداعياتها قائمة‬ ‫حتى الآن‪.‬‬ ‫فيما اتهمت و�ساط نقابية �إقدام جمل�س‬ ‫نقابة املمر�ضني على ف�صل ثالثة موظفني‬ ‫حم�سوبني على التيار الإ�سالمي يف النقابة‬ ‫على خلفية االنتخابات الأخ�يرة التي فازت‬ ‫بها قائمة الوحدة الوطنية املهنية برئا�سة‬ ‫نقيب املمر�ضني حممد حتاملة خللفياتهم‬ ‫ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫حيث مل يخفِ �أحد املوظفني املف�صولني‬ ‫�أن قرار املجل�س كان نتيجة لت�صفية ح�سابات‬ ‫انتخابية بعد �أن خ�سر التيار اال�سالمي يف‬ ‫تلك االنتخابات‪.‬‬ ‫وك ��ان جم�ل����س ال�ن�ق��اب��ة ق��د ��ش�ك��ل جلنة‬ ‫حتقيق يف االنتخابات التي جرت م�ؤخرا‪� ،‬إال‬ ‫�أن قرار ف�صل املوظفني جاء قبل انتهاء عمل‬ ‫اللجنة‪.‬‬


‫�ش�ؤون حملية‬

‫‪local@assabeel.net‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫‪3‬‬

‫احتجاجا على منعهم من دخول فل�سطني و�صمت احلكومة الفرن�سية جتاه ذلك‬

‫أعضاء حملة «أهال بكم يف فلسطني» يعتصمون أمام السفارتني‬ ‫الفرنسية واإلسرائيلية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬ ‫نفذ الع�شرات من املت�ضامنني الأجانب امل�شاركني يف حملة «�أه�لا و�سهال يف فل�سطني»‬ ‫اعت�صامني متتالني �أمام ال�سفارتني الفرن�سية والإ�سرائيلية يف عمان احتجاجا على منع‬ ‫�سلطات االحتالل الإ�سرائيلي �أع�ضاء احلملة الذين يحمل معظمهم اجلن�سية الفرن�سية من‬ ‫الدخول �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية و�صمت احلكومة الفرن�سية على هذا املنع‪.‬‬

‫و�أ��ش��ار ع�ضو احلملة الفرن�سي عمر النفاتي �إىل �أن‬ ‫احلملة ت�ضم ‪ 100‬نا�شط عاملي من فرن�سا و�إيطاليا وبلجيكا‬ ‫وال��والي��ات املتحدة الأم��ري�ك�ي��ة و�إ��س�ب��ان�ي��ا‪ ،‬منتقدا �صمت‬ ‫احلكومة الفرن�سية على منع ال�سلطات الإ�سرائيلية لأع�ضاء‬ ‫احلملة بالدخول �إىل الأرا�ضي الفل�سطينية رغم �أن فرن�سا‬ ‫تتيح لـ"الإ�سرائيلني" الدخول �إىل فرن�سا بدون ت�أ�شريات‬ ‫دخول‪ ،‬كما �أ�شار �إىل �أن احلكومة الفرن�سية كانت قد �أكدت‬ ‫لرئي�سة احلملة "بوليفا ميور" �أن احلكومة الفرن�سية‬ ‫تدعم هذه احلملة و�ست�سهل لها كافة الإجراءات‪.‬‬ ‫و�أك ��د ال�ن�ف��ات��ي �أن حملة "�أهال ب�ك��م يف فل�سطني"‬ ‫انطلقت �إىل الأرا� �ض��ي الفل�سطينة ب�ن��اء على دع��وة من‬ ‫حمافظ بيت حل��م‪ ،‬حيث ك��ان م�ق��ررا تقدمي ط��رود مواد‬ ‫مدر�سية لطلبة مدار�س يف بيت حلم‪� ،‬إ�ضافة �إىل الهدف‬ ‫الأ�سا�سي للحملة املتعلق بت�سليط ال�ضوء على الق�ضية‬

‫الفل�سطينية واملعاناة التي يعي�شها ال�شعب الفل�سطيني يف‬ ‫ظل االحتالل الإ�سرائيلي وتزايد اال�ستيطان وبناء اجلدار‬ ‫العازل‪.‬‬ ‫كما �أك��د ع�ضو احلملة "تفاين عبد الإله" �إىل �أن‬ ‫�أع �� �ض��اء احل�م�ل��ة م���ص��رون ع�ل��ى ال��دخ��ول �إىل فل�سطني‬ ‫جميعا بدون ا�ستثناء‪ ،‬رغم املنع الإ�سرائيلي لهم بالدخول‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن ال�سلطات الإ�سرائيلية كانت قد منعتهم من‬ ‫الدخول عرب مطار بن غوريون بحجة �أن �أع�ضاء احلملة‬ ‫ي�ن��وون �إث ��ارة ال�شغب ملنعهم م��ن الت�ضامن م��ع ال�شعب‬ ‫من االعت�صام �أمام ال�سفارة الفرن�سية‬ ‫الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أ�شار عبد الإله �إىل �أن �أع�ضاء احلملة نفذوا جولة‬ ‫ال�صهيوين �إ�ضافة �إىل هتافات تندد باملوقف الفرن�سي جتاه‬ ‫على خميمات الالجئني الفل�سطينيني يف الأردن لالطالع وطالب عبد االله العامل بدعم �صمود ال�شعب الفل�سطيني الدولية التي تعرتف بحقوقه‪.‬‬ ‫وردد امل�شاركون يف االعت�صام هتافات باللغتني الفرن�سية ممار�سات االحتالل الإ�سرائيلي و�سط تواجد �أمني كثيف‬ ‫على �أو�ضاع الالجئني‪ ،‬كما مت توزيع الطرود املدر�سية التي الإ�سرائيلي‪ ،‬م�ؤكدا على ر�سالة احلملة بتعريف العامل ب�أن‬ ‫كان مقررا �إي�صالها �إىل غزة على �أبناء الالجئني يف الأردن‪ ،‬هناك �شعبا يعاين م��ن االح �ت�لال‪ ،‬على ال��رغ��م القوانني واالجنليزية تطالب احلرية لإ�سرائيل ومقاطعة الكيان حول مقر ال�سفارة الفرن�سية والإ�سرائيلية‪.‬‬

‫سلسلة بشرية واعتصام أمام األمم املتحدة تضامن ًا‬ ‫مع األسرى يف السجون اإلسرائيلية‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬خليل قنديل‬

‫�أهايل الأ�سرى �أثناء اعت�صامهم‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫�أك � ��د امل ��رك ��ز االع �ل�ام ��ي يف مديرية‬ ‫الأمن العام ان الوفد الأمني الذي تر�أ�سه‬ ‫ال �ل��واء حممد ال��رق��اد ن��ائ��ب م��دي��ر الأمن‬ ‫العام املوجود حالياً يف جمهورية ال�سودان‬ ‫ال�شقيقة م��ا زال ي�ت��اب��ع �آخ ��ر امل�ستجدات‬ ‫والتحقيقات املتعلقة بحادثة اختفاء اثنني‬ ‫من �ضباط ال�صف امل�شاركني �ضمن احدى‬ ‫�سرايا قوات حفظ ال�سالم العاملة يف �شمال‬ ‫دارفور‪.‬‬ ‫وق��ال ان ال��وف��د عقد ع��دة اجتماعات‬ ‫ول �ق��اءات م��ع �أع�ل��ى م�ستوى م��ن القيادات‬ ‫وم�س�ؤويل الأمم املتحدة يف �إقليم دارفور‬ ‫على م��دى ع��دة �أي ��ام‪ ،‬حيث التقى الوفد‬ ‫الأم� �ن ��ي رئ �ي ����س ��ش�ع�ب��ة الأمم امل �ت �ح��دة يف‬ ‫الإقليم ومفو�ض ال�شرطة الدولية وفريق‬ ‫ادارة الأزم� ��ات الأمم ��ي ال ��ذي مت ت�شكيله‬ ‫ملتابعة هذه احلادثة امل�ؤ�سفة‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار اىل ان ال��وف��د الأم �ن��ي يتابع‬ ‫عن كثب جميع االج��راءات واخلطط التي‬ ‫و�ضعتها قيادة الأمم املتحدة للك�شف عن‬ ‫م�صري �ضباط ال�صف الذين اختفوا منذ‬ ‫ت� ��اري� ��خ‪ 2012/8/20‬يف منطقة كباكبيه‪/‬‬ ‫اقليم �شمال دارفور‪.‬‬ ‫وا� �ض��اف امل��رك��ز االع�ل�ام��ي ان الوفد‬ ‫الأم�ن��ي اج��رى ات���ص��االت ول �ق��اءات عديدة‬ ‫ومثمرة م��ع اجل��ان��ب ال���س��وداين متثلت يف‬

‫ن�ظ�م��ت "احلملة الأردن �ي ��ة ل�ن���ص��رة الأ� �س��رى الأردنيني‬ ‫يف ال���س�ج��ون ال�صهيونية" ظ�ه��ر �أم����س �سل�سلة ب�شرية �أمام‬ ‫م�ست�شفى اجلامعة الأردنية و�صوال �إىل مبنى الأمم املتحدة‪،‬‬ ‫حيث انتهت الفعالية بتنفيذ اعت�صام �أمام مبنى الأمم املتحدة‬ ‫ت�ضامنا م��ع الأ� �س��رى الأردن �ي�ي�ن يف ال���س�ج��ون الإ�سرائيلية‬ ‫ومل�ط��ال�ب��ة احل�ك��وم��ة والأمم امل�ت�ح��دة ب��ال�ت�ح��رك جت��اه ق�ضية‬ ‫الأ�سرى والعمل على �إطالق �سراحهم وت�أمني زيارات ذويهم‬ ‫�إليهم‪.‬‬ ‫ورفع امل�شاركون يف االعت�صام تطالب باحلرية للأ�سرى‪،‬‬ ‫وتنتقد �صمت العامل جتاه ا�ستمرار �سيا�سة االعتقال الإداري‬ ‫ل�ل�أ� �س��رى يف ��س�ج��ون االح �ت�ل�ال الإ� �س��رائ �ي �ل��ي‪ ،‬م�ع�ت�بري��ن �أن‬ ‫�إهمال ق�ضية الأ�سرى ميثل ف�سادا �ستحا�سب عليه احلكومات‬ ‫الأردنية‪ ،‬كما رفعوا الفتات ت�ضامنية مع الأ�سري �سامر الرباق‬ ‫امل�ستمر يف �إ�ضرابه عن الطعام احتجاجا على ا�ستمرار اعتقاله‬ ‫�إداري��ا‪ .‬و�أ��ش��ار منظمو احلملة �إىل وج��ود ‪� 25‬أ��س�يراً �أردن�ي�اً يف‬ ‫�سجون االح�ت�لال و‪ 29‬مفقوداً‪ ،‬منوهة ب��أن بع�ضهم م�ضرب‬ ‫عن الطعام منذ نحو ‪ 100‬يوم‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫انطلقت يف عمان م�ساء �أم�س اخلمي�س‬ ‫اع �م��ال امل ��ؤمت��ر ال �ث��اين ل�ل�أط�ب��اء الأردنيني‬ ‫املغرتبني ال��ذي تنظمه نقابة الأطباء ويقام‬ ‫على م ��دار ي��وم�ين متتاليني مب�شاركة ‪120‬‬ ‫طبيبا اردنيا مغرتبا ‪.‬‬ ‫وا�شار ام�ين ع��ام وزارة ال�صحة الدكتور‬ ‫�ضيف اهلل اللوزي الذي افتتح اعمال امل�ؤمتر‪،‬‬ ‫اىل ان االهداف املرجوة من هذا امل�ؤمتر كثرية‬ ‫وم�ف�ي��دة‪ ،‬ح�ي��ث ي ��أت��ي ج�ه��د ال�ن�ق��اب��ة لتعزيز‬ ‫ال�ع�لاق��ة ب�ين ال��وط��ن واب �ن��ائ��ه والطالعهم‬ ‫على اخر التطورات التي طر�أت على القطاع‬ ‫ال�ط�ب��ي يف وط�ن�ه��م ول�ب�ح��ث اف���ض��ل ال�سبل‬ ‫لتحقيق اال�ستفادة املتبادلة من اخل�برات يف‬

‫يف خ�ط��وة اع �ت�برت ب��داي��ة ال�ط��ري��ق حل��ل ق�ضية‬ ‫ع�ق��ود ال�ع�م��ل ملعلمي ال�ق�ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬ال�ت�ق��ت نقابة‬ ‫املعلمني مب��ا يعرف �أط��راف العقد امل��وح��د للمعلمني‬ ‫العاملني يف امل��دار���س اخلا�صة‪ .‬وم��ن املتوقع بح�سب‬ ‫م �� �ص��ادر يف ن�ق��اب��ة امل�ع�ل�م�ين لـ"ال�سبيل" �أن يجري‬ ‫التوافق على �صيغة عقد موحد بح�ضور مندوب عن‬ ‫وزارة الرتبية والتعليم يكون �شامل جميع اجلوانب‬ ‫الرتبوية واملادية واملهنية‪.‬‬ ‫وه � ��دف ال �ل �ق��اء ال � ��ذي � �ض��م – ن �ق �ي��ب املعلمني‬ ‫م�صطفى ال��روا� �ش��دة‪ ،‬ع�ب�ير الأخ��ر���س رئي�سة جلنة‬ ‫ال�ق�ط��اع بالنقابة املعلمني وك�لا م��ن نقيب ا�صحاب‬ ‫امل��درا���س اخل��ا���ص م�ن��ذر ال �� �ص��وراين ورئ�ي����س االحتاد‬ ‫ال�ع�م��ايل م��ازن امل�ع��اي�ط��ة‪ ،‬ا��ض��اف��ة اىل با�سل احلروب‬ ‫رئي�س جلنة الع�ضوية واالنت�ساب‪ ،‬لإعادة �صياغة عقد‬

‫تكون نقابة املعلمني طرفا �آخر فيه‪.‬‬ ‫وج ��رى ال �ل �ق��اء يف وزارة ال�ع�م��ل وق��دم��ت نقابة‬ ‫امل�ع�ل�م�ين ر�ؤي �ت �ه��ا ح��ول ال�ع�ق��د امل��وح��د امل �ق�ترح الذي‬ ‫يحافظ على حق املعلم‪.‬‬ ‫يذكر ان نقابة املعلمني ت�سعى اىل حت�سني ظروف‬ ‫وبيئة العمل ملنت�سبيها العاملني يف القطاع اخلا�ص‬ ‫ال��ذي��ن ي�ع��ان��ون م��ن ظ�ل��م‪ ،‬ح�ي��ث ج��رى احل��دي��ث عن‬ ‫مرتكزات ا�سا�سية للعقد �أبرزها وفق م�صادر يف النقابة‬ ‫رف��ع احل��د الأدن� ��ى لأج ��ر امل�ع�ل��م وال�ع��ام�ل�ين يف املهن‬ ‫التعليمية و�أن تكون مدة العقد ال تقل عن ‪� 12‬شهرا‪.‬‬ ‫وحتديد االج��ازات ال�سنوية وع��دم التالعب بها‪ .‬كما‬ ‫طالبت النقابة �أن يكون هناك ن�سخة من العقد لدى‬ ‫النقابة من اجل الرقابة‪.‬‬ ‫كما تطرق اللقاء اىل و�ضع خطة �شاملة مل�ستقبل‬ ‫ال�ع�ق��ود للعاملني يف مهنة التعليم‪ ،‬ح�ي��ث �سيجري‬ ‫ترتيب لقاء اال�سبوع القادم تكون فيه وزارة الرتبية‬ ‫والتعليم حا�ضرة‪.‬‬

‫القبض على ثالثة أشخاص مصنفني خطريين جداً‬ ‫عمان‪ -‬برتا‬ ‫�ألقت جمموعة م�شرتكة من الأجهزة الأمنية‬ ‫فجر �أم�س اخلمي�س القب�ض على ثالثة �أ�شخا�ص‬ ‫م�صنفني خطريين جداً بعد عملية �أمنية نوعية‬ ‫مبنطقة �أبو علندا يف عمان‪.‬‬ ‫وق ��ال امل��رك��ز الإع�ل�ام��ي الأم �ن��ي يف مديرية‬ ‫الأم ��ن ال�ع��ام ان ق��وة م�شرتكة م��ن �شرطة �شرق‬ ‫عمان وجمموعة ال�شرطة اخلا�صة (‪ )30‬وب�إ�شراف‬ ‫مبا�شر م��ن ق��ائ��د ام��ن �إق�ل�ي��م ال�ع��ا��ص�م��ة ومدير‬ ‫�شرطة ��ش��رق ع�م��ان ن�ف��ذت فجر �أم ����س اخلمي�س‬ ‫عملية مداهمة ملنزلني يف منطقة �أبو علندا متكنت‬

‫خاللها م��ن �إل�ق��اء القب�ض على ثالثة �أ�شخا�ص‬ ‫م�صنفني خطريين ج��داً وب ��دون �أي مقاومة �أو‬ ‫�إ�صابة �أي من رجال الأمن العام �أو املطلوبني‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��رك��ز الإع�لام��ي الأم �ن��ي ان��ه وبعد‬ ‫االنتهاء من تفتي�ش املنزلني بالطرق القانونية مت‬ ‫�ضبط عدد من الأ�سلحة النارية والأدوات احلادة‬ ‫التي كانت بحوزة املطلوبني‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار امل ��رك ��ز �إىل ان ه � � ��ؤالء الأ�شخا�ص‬ ‫مطلوبون للق�ضاء بعدد من الق�ضايا منها ال�شروع‬ ‫بالقتل والإي��ذاء البليغ وم�سجل بحقهم عدد من‬ ‫الأ� �س �ب �ق �ي��ات اجل��رم �ي��ة يف امل� �خ ��درات وال�سرقات‬ ‫وغريها‪.‬‬

‫اعتصام ملتقاعدي «البوتاس» األحد القادم‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫وفد الأمن العام يف دارفور‬

‫ع�صابات م�سلحة �أو منظمة وان االفراج‬ ‫عن املختطفني �سيتم ان�شاء اهلل بالقريب‬ ‫العاجل وان الفريق اخلا�ص بالبحث عنهم‬ ‫يعمل ج��اه��داً وع�ل��ى م ��دار ال���س��اع��ة لتلك‬ ‫الغاية‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف امل��رك��ز االع�ل�ام��ي ان الوفد‬ ‫الأردين ك��ان التقى مع ع��دد من م�س�ؤويل‬ ‫الأج �ه��زة الأم�ن�ي��ة االخ ��رى ل�ل��وق��وف على‬ ‫االج � ��راءات امل�ت�خ��ذة م��ن قبلهم والطلب‬ ‫منهم التدخل وا�ستخدام جميع االمكانيات‬ ‫ال�شرطية والعالقات االن�سانية مع وجهاء‬ ‫و�أع�ي��ان اقليم �شمال دارف��ور ل�ل�إف��راج عن‬ ‫�ضباط ال�صف املختطفني‪.‬‬ ‫م��ن جهتها‪� ،‬أع��رب��ت اجل �ه��ات املدنية‬

‫والر�سمية والأممية عن ا�ستنكارها و�شجبها‬ ‫ملثل هذا ال�سلوك الفردي االجرامي اجلبان‬ ‫ال ��ذي ال يعك�س � �ص��ورة وط�ب�ي�ع��ة ال�شعب‬ ‫ال���س��وداين ال�شقيق يف ال��وق��ت ال��ذي �أكدوا‬ ‫فيه ان �صحة �ضباط ال�صف املخطوفني‬ ‫بخري و�أن �ه��م �سيبذلون �أق���ص��ى طاقاتهم‬ ‫وبالتعاون والتن�سيق فيما بينهم لالفراج‬ ‫عنهم‪.‬‬ ‫ي�شار اىل ان ال��وف��د االردين برئا�سة‬ ‫ن ��ائ ��ب م ��دي ��ر االم � ��ن ع� ��ام م� � ��ازال وحتى‬ ‫اللحظة يتوا�صل جاهداً مع اجلهات املعنية‬ ‫هناك و�سي�ضع ذوي ال�شرطة املختطفني‬ ‫يف تفا�صيل زي��ارت�ه��م ح��ال و�صولهم اىل‬ ‫عمان‪.‬‬

‫انطالق فعاليات املؤتمر الثاني لألطباء األردنيني املغرتبني‬ ‫العلوم الطبية ‪.‬‬ ‫وق��ال ال �ل��وزي‪" ،‬اننا يف االردن وبهدي‬ ‫م��ن ال�ق�ي��ادة الها�شمية ن�سري بخطى واثقة‬ ‫نحو مراتب املجد للنهو�ض باالردن يف جميع‬ ‫مناحي احل�ي��اة ومنها على وج��ه اخل�صو�ص‬ ‫النهو�ض بالقطاع ال�صحي اىل اعلى مراتب‬ ‫التميز"‪ .‬وعرب نقيب االطباء الدكتور احمد‬ ‫العرموطي عن اعتزازه بامل�ستوى الطبي الذي‬ ‫و�صل اليه االردن بجهود االطباء الذين بذلوا‬ ‫جهودا كبرية ومتميزة حتى ا�صبحوا اعالما يف‬ ‫تخ�ص�صاتهم وا�صبح االردن مق�صدا لال�شقاء‬ ‫العرب الراغبني يف اال�ست�شفاء وطلب العالج‪،‬‬ ‫م�شريا اىل امل�ستوى املتقدم للخدمات التي‬ ‫تقدمها وزارة ال�صحة للمواطنني‪ ،‬ا�ضافة اىل‬ ‫النه�ضة الطبية الكبرية التي �شهدها القطاع‬

‫اجتماع لبحث عقود عمل العاملني‬ ‫يف املهن التعليمية بالقطاع الخاص‬

‫ال�سبيل‪ -‬حممد حمي�سن‬

‫األمن العام‪ :‬ضابطا الصف األردنيني يف دارفور‬ ‫مخطوفان لدوافع مالية‬ ‫االج �ت �م��اع م��ع واىل اق�ل�ي��م ��ش�م��ال دارف ��ور‬ ‫وال �ق �ي��ادات الأم �ن �ي��ة الع�سكرية ك��اف��ة اىل‬ ‫جانب وجهاء و�أعيان الع�شائر والفعاليات‬ ‫ال���ش�ع�ب�ي��ة وامل��دن �ي��ة امل ��ؤث��ري��ن يف االقليم‬ ‫ومنطقة كباكبيه حت��دي��داً ل�لاط�لاع على‬ ‫�آخر امل�ستجدات يف حادثة االختفاء‪.‬‬ ‫وحث اللواء الرقاد رئي�س الوفد الأمني‬ ‫هذه القيادات والفعاليات على بذل املزيد‬ ‫م��ن اجل �ه��ود وات �خ��اذ االج � ��راءات الفورية‬ ‫للعثور على �ضباط ال�صف املفقودين‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ان ق� �ي ��ادات الأمم املتحدة‬ ‫وك ��ذل ��ك الأج � �ه� ��زة ال��ر� �س �م �ي��ة والأمنية‬ ‫وال �ف �ع��ال �ي��ات ال���ش�ع�ب�ي��ة �أع� �ط ��ت �إ�� �ش ��ارات‬ ‫تطمينية للوفد الأم �ن��ي‪ ،‬حيث تبني من‬ ‫خالل التحقيقات الأولية ان �ضباط ال�صف‬ ‫تعر�ضوا لعملية خطف من قبل جمموعة‬ ‫خارجة عن القانون ولدوافع مادية فقط‬ ‫ولي�ست �سيا�سية كما ان املجموعة اخلاطفة‬ ‫ت�ستخدم مثل تلك الو�سائل غري امل�شروعة‬ ‫لتحقيق �أه��داف �ه��ا امل��ادي��ة وق��ام��وا �سابقاً‬ ‫ب��ارت�ك��اب ال�ع��دي��د م�ث��ل ت�ل��ك احل� ��وادث مع‬ ‫موظفني م��ن الأمم املتحدة م��ن مدنيني‬ ‫وع�سكريني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش ��ار امل��رك��ز اىل ان اج�ت�م��اع�اً عقد‬ ‫�صباح اليوم مع املدير العام لقوات ال�شرطة‬ ‫ال�سودانية والوفد الأردين �أكد فيه مدير‬ ‫ع ��ام ال���ش��رط��ة ه �ن��اك ان ع�م�ل�ي��ة اخلطف‬ ‫مت��ت م��ن ق�ب��ل �أ� �ش �خ��ا���ص ال ي�ن�ت�م��ون اىل‬

‫توافق �ضمني يحافظ على كرامة املعلم‬

‫اخلا�ص منذ عقدين من الزمن‪.‬‬ ‫واو�ضح ان جمل�س النقابة قرر يف جل�سة‬ ‫له ت�شكيل جلنة خا�صة ملتابعة ق�ضايا االطباء‬ ‫املغرتبني واالجابة عن ت�سا�ؤالتهم من خالل‬ ‫موقع النقابة‪.‬‬ ‫وا�شار امني عام امل�ؤمتر الدكتور مو�سى‬ ‫املعطي اىل ان الغاية من هذا امل�ؤمتر ت�شجيع‬ ‫املغرتبني على زيارة وطنهم واطالعهم على‬ ‫التطور الذي �شهده القطاع ال�صحي وايجاد‬ ‫اف�ضل ال�سبل للتوا�صل ب�ين االط�ب��اء داخل‬ ‫وخ� ��ارج ال��وط��ن ف���ض�لا ع��ن اال� �س �ت �ف��ادة من‬ ‫خ�ب�رات االط �ب��اء خ ��ارج ال��وط��ن يف التدريب‬ ‫والتعليم الطبي‪.‬‬ ‫وثمن رئي�س جمعية املغرتبني االردنيني‬ ‫اح �م��د ال �ب �ح��ري اجل �ه ��ود احل�ث�ي�ث��ة وال� ��دور‬

‫الريادي لنقابة االطباء‪ ،‬م�شريا اىل ان هذه‬ ‫اجلمعية والتي ت�أ�س�ست منذ �شهر ونيف جاءت‬ ‫لت�صب يف م�صلحة املغرتبني وا�ضعة ن�صب‬ ‫عينها العمل م��ن اج��ل املغرتبني االردنيني‬ ‫وم�ؤكدة �سعيها الد�ؤوب التي حتقيق تطلعاتهم‬ ‫التي تقوم عليها اهداف اجلمعية‪.‬‬ ‫وي �ت �� �ض �م��ن ج� � � ��دول اع � �م � ��ال امل � ��ؤمت� ��ر‬ ‫مو�ضوعات مهنية مرتبطة بتطور اخلدمات‬ ‫ال�صحية يف وزارة ال�صحة واخلدمات الطبية‬ ‫امللكية وال�سياحة العالجية وتطور االو�ضاع‬ ‫ال�صحية يف القد�س و�شمال ال�ضفة الغربية‪،‬‬ ‫ا��ض��اف��ة اىل م��و��ض��وع��ات وحم��ا� �ض��رات طبية‬ ‫متخ�ص�صة و�ش�ؤون نقابية متنوعة ك�صندوق‬ ‫التكافل و�صندوق الت�أمني ال�صحي وتعريب‬ ‫العلوم الطبية‪.‬‬

‫قال �أمني �سر اللجنة املكلفة مبتابعة مطالب‬ ‫متقاعدي �شركة البوتا�س العربية حممد عقيل‬ ‫امل�ح��ادي��ن �إن املفاو�ضات م��ع ال�شركة و�صلت �إىل‬ ‫طريق م�سدود‪ ،‬و�أو��ض��ح املحادين �أن املتقاعدين‬ ‫وع��ده��م زه ��اء ‪ 1300‬متقاعد �سيعت�صمون �أمام‬ ‫مقر جمل�س �إدارة ال�شركة يف ال�شمي�ساين اعتبارا‬ ‫من �صباح ي��وم االح��د ال�ق��ادم لل�ضغط على ادارة‬ ‫ال�شركة التي قال �إنها تنكرت لوعودها مبنح كامل‬ ‫املتقاعدين مبلغا وقدره حوايل ‪ 10‬ماليني دينار‪،‬‬ ‫وتقول �إنها ب�صدد �صرف مبلغ ‪� 5‬آالف دينار لكل‬ ‫متقاعد �أي ما ن�سبته وف��ق املحادين ‪5‬ر‪ 2‬يف املئة‬

‫من مبلغ املكاف�أة التي ح�صل عليها املتقاعدون عند‬ ‫�إنهاء خدماتهم‪ .‬م�ضيفا �أن هذا الن�سبة �سبق ومت‬ ‫اقتطاعها عند انتهاء خدمات عدد من العاملني‪،‬‬ ‫�أي �أن ال�شركة بح�سب املحادين مل تدفع �أي مبلغ‬ ‫مايل من جيبها‪.‬‬ ‫امل �ح��ادي��ن �أك ��د �أن امل�ت�ق��اع��دي��ن �سي�صعدون‬ ‫�آل �ي��ات اح�ت�ج��اج�ه��م ب��ال�ط��رق ال�سلمية املكفولة‬ ‫قانونيا ود�ستوريا يف ح��ال �إ��ص��رار ال�شركة على‬ ‫موقفها‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أن متقاعدي البوتا�س �سبق ونفذوا‬ ‫�سل�سلة اعت�صامات �سابقة كانت تعلق بعد ح�صولهم‬ ‫ع�ل��ى تطمينات م��ن �إدارة ال���ش��رك��ة باال�ستجابة‬ ‫ملطلبهم‪.‬‬

‫فصل ‪ 4‬عاملني باملياومة يف بلدية عبداهلل بن رواحة يف الكرك‬ ‫الكرك ‪ -‬حممد اخلوالدة‬ ‫ف�صل رئي�س جلنة بلدية عبداهلل بن رواحة يف لواء‬ ‫ف�ق��وع مبحافظة ال�ك��رك �أرب�ع��ة م��ن العمال العاملني يف‬ ‫البلدية "الأربعة ع�شر يوما"‪ ،‬وق��ال العمال املف�صولون‬ ‫�إن� �ه ��م � �س��رح��وا م ��ن اخل ��دم ��ة ب � ��دون وج� ��ه ح ��ق بح�سب‬ ‫تعبريهم‪ ،‬وطالبوا اجلهات املخت�صة بحث رئي�س جلنة‬ ‫ال�ب�ل��دي��ة ل �ل�تراج��ع ع��ن ق ��رار ال�ف���ص��ل‪ ،‬خ��ا��ص��ة �أن مدد‬

‫خدمة العاملني ت�تراوح ما بني ‪� 6-5‬أع��وام‪ ،‬و�أن الراتب‬ ‫الذي يتقا�ضونه هو كل ما يردهم من دخل مايل �شهريا‬ ‫يعتا�شون فيه على حمدوديته هم و�أ��س��ره��م‪ .‬يف املقابل‪،‬‬ ‫ق��ال رئي�س جلنة البلدية خالد اخلتاتنة �إن الكثري من‬ ‫عمال البلدية مت تعيينهم يف الأ�سا�س كعمال وطن‪ ،‬لكنهم‬ ‫يتمنعون بعد تعيينهم عن القيام بهذه الوظيفة‪ ،‬و�أكد‬ ‫�أن الف�صل ق��ان��وين‪ ،‬و�أن��ه ق��د ي�ستثنى م��ن ذل��ك املعينون‬ ‫كحاالت �إن�سانية‪.‬‬

‫بتنظيم من ملتقى القد�س الثقايف ونقابة املهند�سني الأردنيني‬

‫اختتام فعاليات مهرجان «صيف القدس ‪»2012‬‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬دعاء علي‬ ‫اخ�ت�م��ت ي ��وم �أم ����س ف�ع��ال�ي��ات م �ه��رج��ان "�صيف‬ ‫ال�ق��د���س ‪ 2012‬ال�ت��ي نظمتها ملتقى ال�ق��د���س الثقايف‬ ‫ون�ق��اب��ة املهند�سني الأردن �ي�ين يف م��رك��ز زه��ا الثقاقي‬ ‫وا�ستمر ملدة يومني على التوايل‪.‬‬ ‫وا�شتمل املهرجان العديد من الفقرات املنوعة‬ ‫التي تخ�ص القد�س وامل�سجد الأق�صى والفعاليات التي‬ ‫كان من �أبرزها حما�ضرة للدكتور �أحمد نوفل بعنوان‬ ‫(بالد الكنانة تنت�صر للقد�س بالأم�س والغد) التي �أكد‬

‫من خاللها على عمق الرابط التاريخي والديني بني‬ ‫م�صر �أر�ض الكنانة والقد�س و�أر�ض فل�سطني يف اليوم‬ ‫الأول‪ ،‬كما قدم اال�ستاذ �سعود �أبو حمفوظ حما�ضرة‬ ‫حتت عنوان (�ستفتح عليكم ال�شام)‪.‬‬ ‫كما ت�ضمنت الفعالية تقدمي عر�ض م�سرحية‬ ‫(فل�سطني حرة عربية) وم�سابقة مقد�سية للعائالت‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �إقامة ع�شاء مقد�سي يف ختام الفعالية التي‬ ‫تخللها �أي�ضا �أن�شطة ك�شفية لل�شباب‪ ،‬وعر�ض �أفالم‬ ‫وثائقية بالإ�ضافة للطبق اخلريي والت�سوق ومعر�ض‬ ‫الكتاب والعديد من الفقرات املتنوعة للأطفال‪.‬‬


‫بائع يرتب منتجات من الربتقال يف �سوق و�سط مانيال‪.‬‬ ‫وقالت الفلبني �إن اقت�صادها منا �أف�ضل من التوقعات بن�سبة ‪5.9‬‬ ‫يف املئة بف�ضل قطاع اخلدمات‪(.‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫"إيرباص" توقع عقد ًا بقيمة ‪3.5‬‬ ‫مليار دوالر مع مصرف صيني‬

‫انخفاض تداول ‪ 51‬شركة يف بورصة عمان نهاية األسبوع‬ ‫ال�سبيل ‪� -‬أحمد رجب‬

‫بكني ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫وقع امل�صرف ال�صناعي والتجاري ال�صيني �أم�س اخلمي�س‬ ‫مع جمموعة ايربا�ص عقدا ل�شراء خم�سني طائرة‪ ،‬بح�ضور‬ ‫امل���س�ت���ش��ارة االمل��ان �ي��ة ان�غ�ي�لا م�يرك��ل ال �ت��ي ا�ستقبلها رئي�س‬ ‫ال��وزراء ال�صيني وين جياباو‪ ،‬كما ذكرت وكالة �أنباء ال�صني‬ ‫اجلديدة‪.‬‬ ‫ومن املقرر �أن تنتقل مريكل اجلمعة �إىل مدينة تياجنني‬ ‫�شمال البالد لزيارة م�صنع ايربا�ص للتجميع‪ ،‬بينما ت�سعى‬ ‫ال�صني واملانيا لتعميق العالقات التجارية بينهما‪.‬‬ ‫و�أعلن هذه ال�صفقة على الرغم من املعار�ضة ال�شديدة‬ ‫من قبل بكني للر�سوم على الكربون التي يفر�ضها االحتاد‬ ‫االوروب� ��ي ع�ل��ى االن�ب�ع��اث��ات امل�سببة للتلوث ل���ش��رك��ات النقل‬ ‫اجلوية ‪.3200‬‬

‫برنت يتجاوز ‪ 113‬دوالراً للربميل‬ ‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتفعت �أ�سعار العقود الآجلة للنفط متجاوزة ‪ 113‬دوالرا‬ ‫للربميل ام�س اخلمي�س قبل كلمة يلقيها ب��ن برنانكي رئي�س‬ ‫جمل�س االحتياطي االحت��ادي (البنك امل��رك��زي الأم��ري�ك��ي) قد‬ ‫ت�شري �إىل احتمال اتخاذ املزيد من االجراءات لتحفيز االقت�صاد‬ ‫بينما يتطلع امل�ستثمرون �إىل بيانات م�ستقبلية قد تلقي ال�ضوء‬ ‫على االجتاه الذي قد يتخذه برنانكي‪.‬‬ ‫وي�ترق��ب امل���س�ت�ث�م��رون �أي تلميحات ع��ن ج��ول��ة ث��ال�ث��ة من‬ ‫التي�سري الكمي يف كلمة برنانكي �أم��ام اجتماع ل��ر�ؤ��س��اء بنوك‬ ‫مركزية وخرباء اقت�صاديني يف جاك�سون هول يف والية وايومنج‬ ‫يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫وارتفع خام برنت يف العقود الآجلة ت�سليم ت�شرين الأول ‪71‬‬ ‫�سنتا �إىل ‪ 113.25‬دوالر للربميل بحلول ال�ساعة ‪ 0949‬بتوقيت‬ ‫جرينت�ش‪.‬‬ ‫ووا�صل اخلام الأمريكي اخلفيف االنخفا�ض للجل�سة الثانية‬ ‫مرتاجعا ‪� 11‬سنتا �إىل ‪ 95.38‬دوالر للربميل‪.‬‬

‫ارتفاع البطالة يف أملانيا خالل آب‬ ‫برلني‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ارتفع معدل البطالة يف �أملانيا لل�شهر اخلام�س على التوايل‬ ‫يف �آب؛ �إذ زاد عدد العاطلني من العمل بواقع ت�سعة �آالف‪ ،‬وهو‬ ‫ما يزيد قليال عاى املتوقع ‪-‬وفقا للمعايري املعدلة مو�سميا‪-‬‬ ‫لكنه م��ا ي��زال قريبا م��ن �أدن��ى م�ستوى للبطالة م��ا بعد �إعادة‬ ‫توحيد �أملانيا‪.‬‬ ‫و�أظ�ه��رت بيانات مكتب العمل �أم�س اخلمي�س ارت�ف��اع عدد‬ ‫العاطلني �إىل ‪ 2.901‬مليون �شخ�ص يف �آب من ‪ 2.892‬مليون يف‬ ‫متوز‪.‬‬ ‫وكان ‪ 31‬حملال ا�ستطلعت «رويرتز» �آراءهم‪ ،‬توقعوا �أن تبلغ‬ ‫الزيادة يف �أعداد العاطلني ثمانية �آالف يف املتو�سط‪.‬‬ ‫وا�ستقر م�ع��دل البطالة عند ‪ 5.8‬يف امل�ئ��ة ب��دون تغري عن‬ ‫متوز‪.‬‬ ‫وقال فرانك يورجني فاي�سه رئي�س مكتب العمل يف بيان‪:‬‬ ‫«امل��ؤ��ش��رات الرئي�سة ل�سوق العمل ككل تتح�سن ب�ب��طء‪ ،‬يظهر‬ ‫ت�أثري تباط�ؤ النمو االقت�صادي الأملاين هنا»‪.‬‬

‫«إل جي» تطلق آخر إصداراتها‬ ‫من أجهزة التلفاز السينمائية‬ ‫عمان‪ -‬ال�سبيل‬ ‫�أع�ل�ن��ت ��ش��رك��ة �إل ج��ي �إل�ك�ترون�ي�ك����س ‪-‬ال ��رائ ��دة يف قطاع‬ ‫التقنية الرقمية وال�ه��وات��ف املتنقلة والأج �ه��زة املنزلية على‬ ‫م �� �س �ت��وى ال� �ع ��امل‪ -‬ن �ي �ت �ه��ا �إط �ل��اق �أج� �ه ��زة ت �ل �ف��از ‪TM2792‬‬ ‫ال�شخ�صية ال�سينمائية الثالثية الأب�ع��اد‪ ،‬التي تعترب �أحدث‬ ‫�إ��ص��دارت�ه��ا م��ن �أج�ه��زة التلفاز ال�سينمائية الثالثية الأبعاد‬ ‫�ضمن معر�ض الإلكرتونيات اال�ستهالكية للعام احلايل ‪2012‬‬ ‫املقام يف برلني‪.‬‬ ‫وتقدم «�إل جي» من خالل �أجهزة تلفاز ‪ TM2792‬العديد‬ ‫م��ن املوا�صفات وامل��زاي��ا امل�ت�ط��ورة التي متنح جتربة م�شاهدة‬ ‫�سينمائية متميزة‪ ،‬وجتعل منها من�صة من من�صات الرتفيه‬ ‫الالحمدود‪.‬‬ ‫وتتميز �أج�ه��زة تلفاز �إل ج��ي ‪ TM2792‬ال�ت��ي ت��أت��ي ب�شا�شة‬ ‫ق�ي��ا���س ‪ 27‬ب��و��ص��ة ب�ق��درت�ه��ا ال�ع��ال�ي��ة ع�ل��ى ع��ر���ض امل�ح�ت��وى بدقة‬ ‫بالغة ت�صل �إىل ‪ 1920x1080‬بيك�سل‪ ،‬ومبجال ر�ؤية �أو�سع لتوفري‬ ‫م�شاهدة �أف�ضل‪ ،‬وبزمن ا�ستجابة قيا�سي ي�صل �إىل ‪ 5‬مللي للثانية‬ ‫ال��واح��دة‪ .‬و�إىل جانب ذل��ك‪ ،‬ف ��إن تلفاز �إل جي ‪ TM2792‬ميتاز‬ ‫بدرجة ال�سطوع الكبري التي يوفرها وت�ساوي ‪.nits 250‬‬ ‫هذا وقد �صممت �أجهزة تلفاز �إل جي ‪ TM2792‬باالرتكاز على‬ ‫جمموعة من التقنيات الأخرى التي تعزز وظائفه‪ ،‬كتقنية ت�ضخيم‬ ‫ال�صوت الثالثية الأبعاد التي تعمل على تزامن ال�صوت مع حركة‬ ‫وموقع ال�صورة لتوفري جتربة ا�ستماع وم�شاهدة ثالثيتا الأبعاد‪،‬‬ ‫وتقنية العر�ض الال�سلكي التي تتيح ات�صا ًال �سه ً‬ ‫ال و�سريعاً بني‬ ‫جهاز التلفاز واحلا�سوب ال�شخ�صي مع تكنولوجيا �شا�شات العر�ض‬ ‫الال�سلكية من «�إنتل» املعروفة با�سم «واي داي ‪.»WiDi‬‬

‫بلغ حجم التداول الإجمايل‬ ‫يف بور�صة عمان �أم�س اخلمي�س‬ ‫ح ��وايل ‪ 8‬م�لاي�ين دي �ن��ار‪ ،‬وعدد‬ ‫الأ�سهم املتداولة ‪ 8‬مليون �سهم‪،‬‬ ‫نفذت من خالل ‪ 3324‬عقداً‪.‬‬ ‫وع ��ن م���س�ت��وي��ات الأ�سعار‪،‬‬ ‫ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م القيا�سي‬ ‫ال �ع��ام لأ� �س �ع��ار الأ� �س �ه��م لإغالق‬ ‫ه��ذا اليوم �إىل ‪ 1923.95‬نقطة‪،‬‬ ‫بارتفاع ن�سبته ‪ 0.19‬يف املئة‪.‬‬ ‫ومب �ق��ارن��ة �أ� �س �ع��ار الإغ�ل�اق‬ ‫لل�شركات املتداولة لهذا اليوم‪،‬‬ ‫ال �ب��ال��غ ع��دده��ا ‪�� 143‬ش��رك��ة مع‬ ‫�إغالقاتها ال�سابقة‪� ،‬أظهرت ‪42‬‬ ‫�شركة ارتفاعاً يف �أ�سعار �أ�سهمها‪،‬‬ ‫و‪� 51‬شركة �أظهرت انخفا�ضاً يف‬ ‫�أ�سعار �أ�سهمها‪.‬‬ ‫�أما على م�ستوى القطاعي‪،‬‬ ‫ف �ق��د ارت� �ف ��ع ال ��رق ��م القيا�سي‬ ‫قطاع اخلدمات بن�سبة ‪ 0.38‬يف‬ ‫امل �ئ��ة‪ ،‬وارت �ف��ع ال��رق��م القيا�سي‬ ‫قطاع ال�صناعة بن�سبة ‪ 0.06‬يف‬ ‫املئة‪ ،‬وانخف�ض الرقم القيا�سي‬ ‫ال �ق �ط��اع امل ��ايل بن�سبة ‪ 0.03‬يف‬ ‫املئة‪.‬‬ ‫�أم� � � � � � ��ا ب� ��ال � �ن � �� � �س � �ب� ��ة �إىل‬ ‫ال� �ق� �ط ��اع ��ات ال� �ف ��رع� �ي ��ة‪ ،‬فقد‬ ‫ارت�ف��ع ال��رق��م القيا�سي لقطاع‬

‫ال �ط��اق��ة وامل �ن��اف��ع‪ ،‬واخلدمات‬ ‫امل��ال �ي��ة امل �ت �ن��وع��ة‪ ،‬واخل ��دم ��ات‬ ‫التجارية‪ ،‬واخلدمات ال�صحية‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات اال�ستخراجية‬ ‫والتعدينية‪ ،‬و�صناعات املالب�س‬ ‫واجل � �ل� ��ود وال �ن �� �س �ي��ج‪ ،‬والتبغ‬ ‫وال�سجائر ‪ 1.78‬يف املئة‪1.49 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.64 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.40 ،‬يف‬

‫املئة‪ 0.33 ،‬يف املئة‪ 0.04 ،‬يف املئة‪،‬‬ ‫‪ 0.01‬يف املئة على التوايل‪.‬‬ ‫يف ح�ي�ن ان �خ �ف ����ض الرقم‬ ‫ال �ق �ي��ا� �س��ي ل �ق �ط��اع ال�صناعات‬ ‫الزجاجية واخلزفية‪ ،‬والأدوية‬ ‫وال���ص�ن��اع��ات الطبية‪ ،‬الأغذية‬ ‫وامل� ��� �ش ��روب ��ات‪ ،‬والتكنولوجيا‬ ‫واالت � � � �� � � � �ص� � � ��االت‪ ،‬وال� � �ف� � �ن � ��ادق‬

‫وال� � ��� � �س� � �ي � ��اح � ��ة‪ ،‬واخل � � ��دم � � ��ات‬ ‫التعليمية‪ ،‬والنقل‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫ال� �ك� �ه ��رب ��ائ� �ي ��ة‪ ،‬وال� � �ع� � �ق � ��ارات‪،‬‬ ‫والإعالم‪ ،‬والبنوك‪ ،‬وال�صناعات‬ ‫ال� �ه� �ن ��د�� �س� �ي ��ة واالن � �� � �ش� ��ائ � �ي� ��ة‪،‬‬ ‫وال �� �ص �ن��اع��ات ال�ك�ي�م��اوي��ة ‪1.67‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ 1.48 ،‬يف امل �ئ��ة‪1.40 ،‬‬ ‫يف امل �ئ��ة‪ 0.60 ،‬يف امل �ئ��ة‪0.59 ،‬‬

‫يف امل �ئ ��ة‪ 0.52 ،‬يف امل �ئ ��ة‪0.48 ،‬‬ ‫يف امل �ئ ��ة‪ 0.45 ،‬يف امل �ئ ��ة‪0.28 ،‬‬ ‫يف امل�ئ��ة‪ 0.23 ،‬يف امل�ئ��ة‪ 0.15 ،‬يف‬ ‫املئة‪ 0.11 ،‬يف املئة‪ 0.08 ،‬يف املئة‬ ‫على التوايل‪.‬‬ ‫وب��ال�ن���س�ب��ة �إىل ال�شركات‬ ‫اخل �م ����س الأك� �ث ��ر ارت � �ف ��اع � �اً يف‬ ‫�أ��س�ع��ار �أ�سهمها؛ ف�ه��ي‪ :‬االمني‬ ‫ل�لا��س�ت�ث�م��ار (ب�ن���س�ب��ة ‪ 4.90‬يف‬ ‫امل � �ئ ��ة)‪ ،‬وم �� �ص �ف��اة ال � �ب �ت�رول ‪/‬‬ ‫ج� ��وب �ت�رول (ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 4.83‬يف‬ ‫امل �ئ��ة)‪ ،‬و�آف ��اق للطاقة (بن�سبة‬ ‫‪ 4.63‬يف امل� � � �ئ � � ��ة)‪ ،‬وع� � �ق � ��اري‬ ‫ل �ل �� �ص �ن��اع��ات واال�� �س� �ت� �ث� �م ��ارات‬ ‫العقارية (بن�سبة ‪ 4.21‬يف املئة)‪،‬‬ ‫وال �ع��رب �ي��ة ال ��دول� �ي ��ة للفنادق‬ ‫(بن�سبة ‪ 4.19‬يف املئة)‪.‬‬ ‫�أم � � ��ا ال� ��� �ش ��رك ��ات اخلم�س‬ ‫الأك �ث ��ر ان �خ �ف��ا� �ض �اً يف �أ�سعار‬ ‫�أ�سهمها؛ فهي‪ :‬ال�شرق االو�سط‬ ‫لال�ستثمارات املتعددة (بن�سبة‬ ‫‪ 5.88‬يف املئة)‪ ،‬وال�شرق االو�سط‬ ‫لل�صناعات الدوائية والكيماوية‬ ‫وامل���س�ت�ل��زم��ات الطبية (بن�سبة‬ ‫‪ 4.79‬يف املئة)‪ ،‬ووزارة لال�ستثمار‬ ‫ال �ق��اب �� �ض��ة (ب �ن �� �س �ب��ة ‪ 4.65‬يف‬ ‫امل� �ئ ��ة)‪ ،‬وال �ع��رب �ي��ة للم�شاريع‬ ‫اال�ستثمارية (بن�سبة ‪ 4.55‬يف‬ ‫امل �ئ��ة)‪ ،‬والأردن دب��ي للأمالك‬ ‫(بن�سبة ‪ 4.55‬يف املئة)‪.‬‬

‫فرص واعدة للتمويل اإلسالمي يف جنوب إفريقية‬ ‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫اعترب بيت التمويل الكويتي "بيتك"‬ ‫�أن دول��ة ج�ن��وب �إف��ري�ق�ي��ة متتلك فر�صاً‬ ‫واع� ��دة يف جم ��ال ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي؛‬ ‫ح�ي��ث مت �ت��از ب �ق��وة ال�ه�ي��اك��ل الت�شريعية‬ ‫واحل��وك�م��ة‪ ،‬م��ا م��ن �ش�أنه التمهيد لهذه‬ ‫ال�صناعة على الرغم من بع�ض التحديات‬ ‫يف هذا املجال‪.‬‬ ‫وقال "بيتك" يف تقرير �أعدته �شركة‬ ‫بيتك للأبحاث التابعة له‪ ،‬و�صدر �أم�س‪،‬‬ ‫�إن ثمة تطورات كبرية حدثت يف ال�سنوات‬ ‫الأخرية يف جنوب �إفريقية تدفع يف اجتاه‬ ‫جعلها واحدة من �أهم الدول الإفريقية يف‬ ‫قطاع التمويل الإ�سالمي‪.‬‬ ‫و�أ� �ض ��اف‪�" :‬إن ال�ت�م��وي��ل الإ�سالمي‬ ‫��ش�ه��د من� ��واً م �ت��زاي��داً يف م�ن�ط�ق��ة �شمال‬ ‫�إف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬خ �� �ص��و� �ص �اً يف م �� �ص��ر وليبيا‬ ‫وتون�س مع بدء عدد كبري من امل�ؤ�س�سات‬

‫املالية ال�شرق �أو�سطية اال�ستثمار يف هذه‬ ‫امل�ن�ط�ق��ة‪ ،‬ب��ال�ت��زام��ن م��ع ت �ط��ورات كبرية‬ ‫حدثت يف جنوب ال�ق��ارة على ال��رغ��م من‬ ‫قلة عدد ال�سكان امل�سلمني هناك‪ ،‬وال �سيما‬ ‫�أن حكومة جنوب �إفريقية كانت من �أهم‬ ‫املت�سابقني جلعل بالدها مركزاً للتمويل‬ ‫الإ�سالمي يف �إفريقية"‪.‬‬ ‫وذك ��ر �أن وزارة اخل ��زان ��ة الوطنية‬ ‫يف ج �ن��وب �إف��ري �ق �ي��ة ��ش�ك�ل��ت ع ��ام ‪2008‬‬ ‫جمموعات عمل مكونة من ممثلني عن‬ ‫ال �ب �ن��وك و� �ش��رك��ات ال �ت ��أم�ين واملحا�سبة‬ ‫واال��س�ت�ث�م��ار ل��درا��س��ة املتطلبات والآث ��ار‬ ‫امل�ترت�ب��ة ع�ل��ى ال �ت��زام احل�ك��وم��ة ب�إيجاد‬ ‫نهج �أكرث ان�صافاً للتمويل الإ�سالمي يف‬ ‫البالد‪.‬‬ ‫نّ‬ ‫وبي �أنه مت ت�أ�سي�س بنك الربكة ك�أول‬ ‫بنك �إ�سالمي متكامل يف جنوب �إفريقية‬ ‫وذل��ك ع��ام ‪ ،1989‬يف حني قامت البنوك‬ ‫التقليدية الرئي�سة كالبنك الوطني الأول‬

‫هناك ب�إن�شاء نوافذ �إ�سالمية‪ ،‬جنباً �إىل‬ ‫جنب مع املمار�سات امل�صرفية التقليدية‪،‬‬ ‫فيما ب��د�أت �إدارة الأ��ص��ول الإ�سالمية يف‬ ‫جنوب �إفريقية منذ عام ‪ 1992‬مع �إطالق‬ ‫�أول �صندوق �إ�سالمي م�شرتك يف جنوب‬ ‫�إفريقية‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��ار �إىل �أن ع ��دد � �ش��رك��ات �إدارة‬ ‫الأ�� �ص ��ول يف ج �ن��وب �إف��ري �ق �ي��ة ي�ب�ل��غ ‪11‬‬ ‫�شركة تقدم �أنظمة ا�ستثمارية متوافقة‬ ‫م ��ع ال �� �ش��ري �ع��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪� ،‬أو �أنظمة‬ ‫ا��س�ت�ث�م��اري��ة م���ش�ترك��ة‪ ،‬ك�م��ا ب ��د�أ ت ��داول‬ ‫�أ�سهم �أول �صندوق متوافق مع ال�شريعة‬ ‫يف البور�صة يف عام ‪.2009‬‬ ‫وبالن�سبة �إىل ال�صكوك‪� ،‬أفاد "بيتك"‬ ‫يف ت �ق��ري��ره ب� ��أن ج �ن��وب �إف��ري�ق �ي��ة تنظم‬ ‫جمموعة منتقاة م��ن امل�ن��اط��ق اجلديدة‬ ‫ال�ت��ي ت�ق��وم ب��الإع��داد لإ� �ص��دار ال�صكوك‬ ‫ال�سيادية‪ ،‬ومت �إ�صدار الدعوة �إىل البنوك‬ ‫يف دي���س�م�بر ‪ 2011‬ل �ت �ق��دمي العطاءات‬

‫اخل��ا��ص��ة ب�خ��دم��ة ت �ق��دمي اال�ست�شارات‪،‬‬ ‫ب�ش�أن هيكلة و�إ�صدار ال�سندات احلكومية‬ ‫الإ�سالمية يف الأ�سواق املحلية والعاملية‪.‬‬ ‫واع� �ت�ب�ر ع �م �ل �ي��ة �إدخ� � ��ال ال�صكوك‬ ‫�إىل ال�سوق اجل�ن��وب �إفريقي متما�شية‪،‬‬ ‫وت��وج��ه وزارة اخل ��زان ��ة ال��وط �ن �ي��ة نحو‬ ‫تنويع التمويل وقاعدة امل�ستثمرين على‬ ‫الرغم من �أن جنوب �إفريقية ال تعترب‬ ‫مبثابة مقرت�ض كبري وفقاً للمقايي�س‬ ‫العاملية‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن امل�سلمني ي�شكلون نحو‬ ‫اثنني باملئة م��ن �سكان جنوب �إفريقية‪،‬‬ ‫وي���س�ه�م��ون بن�سبة ت��زي��د ع�ل��ى ‪ 10‬باملئة‬ ‫م��ن �إج �م��ايل ال �ن��اجت امل �ح �ل��ي‪ ،‬وال �سيما‬ ‫�أن رج��ال الأع�م��ال امل�سلمني و�شركاءهم‬ ‫ا�ستقدموا ال�ع�لام��ات التجارية العاملية‬ ‫�إىل جنوب �إفريقية‪ ،‬كما ن ّفذوا عدداً من‬ ‫�أكرب امل�شاريع الإن�شائية وم�شاريع تطوير‬ ‫البنية التحتية هناك‪.‬‬

‫الذهب محليًا‬ ‫دينار‬

‫الحالي‬

‫السابق‬

‫ع��ي��ار ‪37.75 37.72 24‬‬ ‫ع��ي��ار ‪33.05 33.03 21‬‬ ‫عيار ‪28.31 28.3 18‬‬ ‫عيار ‪22.01 22 14‬‬

‫نفط ومعادن‬ ‫ب������رن������ت‪:‬‬

‫‪ 113.220‬دوالر‬

‫ال�����ذه�����ب‪ 1659.400 :‬دوالر لألونصة‬ ‫ال����ف����ض����ة‪:‬‬

‫‪ 30.700‬دوالر لألونصة‬

‫العمالت مقابل الدينار‬ ‫الدوالر‪0.705 :‬‬

‫الين‪0.008 :‬‬

‫اليورو‪0.885 :‬‬

‫االسترليني‪1.116 :‬‬

‫ريال سعودي‪0.188 :‬‬

‫دينار كويتي‪2.496 :‬‬

‫درهم اماراتي‪:‬‬

‫‪0.192‬‬

‫جنيه مصري‪0.115 :‬‬

‫‪ 1984‬مليون‬ ‫دينار احتياطيات‬ ‫فائضة لدى‬ ‫"املركزي"‬ ‫عمان ‪ -‬برتا‬ ‫� �س �ج �ل��ت االح �ت �ي ��اط �ي ��ات‬ ‫الفائ�ضة للبنوك لدى البنك‬ ‫امل ��رك ��زي ‪-‬ك �م��ا اع �ل�ن �ه��ا ام�س‬ ‫اخلمي�س‪ 1984 -‬مليون دينار‪،‬‬ ‫فيما ا��س�ت�ق��رت االحتياطيات‬ ‫الإل��زام �ي��ة ع�ن��د ‪ 1150‬مليون‬ ‫دي � �ن ��ار ع �ل��ى م� � ��دار اال�سبوع‬ ‫املا�ضي‪.‬‬ ‫وح� ��� �س ��ب ن� ��� �ش ��رة البنك‬ ‫املركزي‪� ،‬سجلت االحتياطيات‬ ‫الفائ�ضة للبنوك لدى املركزي‬ ‫ي� ��وم االرب � �ع� ��اء امل��ا� �ض��ي اعلى‬ ‫م�ستوى لها خالل الأ�سبوع؛ �إذ‬ ‫بلغت ‪ 2034‬مليون دينار‪.‬‬ ‫ي�شار �إىل �أنه مل يتم عقد‬ ‫ات�ف��اق�ي��ات �إع � ��ادة � �ش��راء لليلة‬ ‫واحدة مع البنك املركزي ام�س‬ ‫الأول‪.‬‬

‫إسبانيا على وشك طلب اإلنقاذ املالي أمالً يف الحصول على دعم فرنسي‬ ‫مدريد‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ا�ستقبل رئي�س ال ��وزراء اال��س�ب��اين ماريانو‬ ‫راخ ��وي اخلمي�س ال��رئ�ي����س الفرن�سي فرن�سوا‬ ‫هوالند‪� ،‬ضمن �سل�سلة من اللقاءات الدبلوما�سية‬ ‫قد متهد لطلب رابع اقت�صادات منطقة اليورو‬ ‫قريبا خطة انقاذ مايل‪.‬‬ ‫وب�ع��د ا�ستقبالها ال�ث�لاث��اء رئ�ي����س االحتاد‬ ‫االوروبي هريمان فان رومبوي‪ ،‬الذي اثنى على‬ ‫"خطة التق�شف البالغة االهمية وال�شجاعة‬ ‫والطموحة" التي اقرتها ا�سبانيا‪ ،‬ت�أمل مدريد‬ ‫الآن احل�صول على ال��دع��م نف�سه م��ن الرئي�س‬ ‫الفرن�سي‪.‬‬ ‫ففي مواجهة االنكما�ش االقت�صادي وريبة‬ ‫اال�سواق التي تهدد قدرتها على احل�صول على‬ ‫متويل‪ ،‬باتت ا�سبانيا ‪-‬القوة االقت�صادية الرابعة‬ ‫يف منطقة اليورو‪ -‬يف موقع �ضعف حاليا‪.‬‬ ‫وكتبت �صحيفة �آ بي ثي املحافظة القريبة‬ ‫من احلكومة اخلمي�س‪� :‬إن "هدف راخ��وي هو‬ ‫النجاح يف احل�صول على دع��م ال��دول��ة املجاورة‬ ‫للمطالب اال�سبانية‪ ،‬حتى تلقى ازم��ة ال�سيولة‬ ‫حال بدون املرور عرب انقاذ ا�سبانيا"‪.‬‬ ‫وتدعو مدريد اىل وحدة م�صرفية ومالية‬ ‫على امل�ستوى االوروب��ي من اجل م�ساندة الدول‬ ‫ال�ه���ش��ة يف م�ن�ط�ق��ة ال� �ي ��ورو‪ .‬وي�ن�ت�ظ��ر ماريانو‬ ‫راخوي الذي طالب الثالثاء ب�أن تكون الوحدة‬ ‫امل�صرفية ج��اه��زة يف ك��ان��ون االول‪ ،‬ان يدعمه‬ ‫هوالند يف مطلبه هذا‪.‬‬ ‫و�سيكون هذا الدعم الفرن�سي ا�سا�سيا بعد‬ ‫االع �ل�ان االث �ن�ين ع��ن ت�شكيل ب��اري����س وبرلني‬ ‫جمموعة عمل ثنائية ح��ول االزم��ة يف منطقة‬ ‫ال � �ي� ��ورو‪� � ،‬س �ت��در���س ب �� �ص��ورة خ��ا� �ص��ة "تطبيق‬ ‫ال �ق��رارات املتعلقة ب��ال�ي��ون��ان وا�سبانيا"‪ ،‬وقبل‬ ‫زيارة امل�ست�شارة االملانية انغيال مريكل اخلمي�س‬ ‫املقبل مدريد‪.‬‬ ‫غ�ير ان ال�صحيفة �أق��رت ب ��أن عملية انقاذ‬ ‫او� �س��ع ن�ط��اق��ا ل�لاق�ت���ص��اد اال� �س �ب��اين م��ن خالل‬ ‫حت ��رك ل�ل�ب�ن��ك امل ��رك ��زي االوروب� � ��ي ت �ب��دو الآن‬ ‫حمتومة‪.‬‬

‫�إحدى ال�ساحات العامة و�سط العا�صمة الإ�سبانية‬

‫وك �ت �ب��ت �إن "الوقت ي �ن �ف��د ام � ��ام حكومة‬ ‫راخ��وي؛ لأن اخلزينة �ستواجه يف ت�شرين االول‬ ‫ا�ستحقاقات ديون بقيمة ‪ 26‬مليار يورو"‪ ،‬فيما‬ ‫يقدرها بع�ض املحللني ب�أكرث من ‪ 30‬مليار‪.‬‬ ‫ام��ا اجل��ان��ب الفرن�سي فيطلب امل��زي��د من‬ ‫التفا�صيل ح��ول �سبل اع ��ادة ر�سملة امل�صارف‬ ‫اال�سبانية‪ ،‬بح�سب ما او�ضح م�صدر دبلوما�سي‪.‬‬ ‫وح�صلت هذه امل�صارف ‪-‬التي تواجه و�ضعا‬ ‫ه�شا منذ انهيار الفورة العقارية عام ‪ -2008‬على‬ ‫وع��د م��ن منطقة ال �ي��ورو يف ح��زي��ران بتقدمي‬ ‫م�ساعدة ت�صل اىل حوايل مئة مليار يورو‪ ،‬غري‬ ‫ان��ه م��ا زال يرتتب و�ضع �آل�ي��ة ل�ضخ ه��ذا املبلغ‬ ‫وحتديد قيمته بدقة‪.‬‬ ‫وم��ا ت��زال احلكومة اال�سبانية التي تتوقع‬ ‫عدم ا�ستخدام اكرث من �ستني مليار يورو‪ ،‬تنتظر‬ ‫احل�صول على ع��دد م��ن تقارير التدقيق املايل‬

‫قبل ان حت�سم امرها‪.‬‬ ‫وافاد �أنه "يعود لال�سبان ان يحددوا املبالغ‬ ‫ال�ضرورية‪ ،‬لكن من م�صلحة ا�سبانيا كما منطقة‬ ‫اليورو ان ي�ستقر الو�ضع ب�أ�سرع ما ميكن‪� ،‬أي �أن‬ ‫تتم اعادة الر�سملة"‪.‬‬ ‫ام��ا بالن�سبة �إىل ط�ل��ب ان �ق��اذ ��ش��ام��ل‪ ،‬قال‬ ‫امل�صدر الدبلوما�سي نف�سه �إنه "يعود �إىل �إ�سبانيا‬ ‫�أن تقول ما اذا كانت بحاجة اىل ذلك"‪.‬‬ ‫غ�ي�ر ان م ��دري ��د ق ��د ت �ف �ي��د م ��ن ق� ��در من‬ ‫الت�ساهل من جانب فرن�سا‪ ،‬واو�ضح امل�صدر ان‬ ‫"ا�سبانيا ال تواجه م�شكلة امل�صداقية ذاتها"‬ ‫املطروحة بالن�سبة لليونان‪ ،‬واتخذت "تدابري‬ ‫كثرية" ل�ضبط العجز يف ماليتها العامة‪.‬‬ ‫وم��دري��د م�صممة ع�ل��ى ادخ ��ار ‪ 102‬مليار‬ ‫يورو بحلول عام ‪2014‬؛ بف�ضل اجراءات تق�شف‬ ‫تاريخية تت�ضمن اقتطاعات يف امليزانية وزيادات‬

‫�ضريبية‪ ،‬من اجل تخفي�ض عجزها من ‪ 8,9‬اىل‬ ‫‪ 2,8‬يف املئة من اجمايل الناجت الداخلي‪.‬‬ ‫غري ان الو�ضع يف البالد ما يزال ه�شا‪ ،‬وهو‬ ‫ما ذكر به الثالثاء طلب امل�ساعدة املالية الذي‬ ‫ا�صدرته كاتالونيا‪� ،‬إذ طلبت من الدولة املركزية‬ ‫خم�سة مليارات يورو رغم انها من اغنى املناطق‬ ‫اال�سبانية‪.‬‬ ‫واق� ��رت منطقة فالن�سيا ب�ع��د ذل ��ك ب�أنها‬ ‫��س�ت�ط�ل��ب اك�ث�ر م��ن ‪ 3,5‬م �ل �ي��ارات ي � ��ورو‪ ،‬فيما‬ ‫�ستحتاج منطقة مر�سيا اىل ما ال يقل عن ‪300‬‬ ‫مليون يورو‪ .‬اما االندل�س‪ ،‬فك�شفت انها �ستحتاج‬ ‫اىل م���س��اع��دة ب ��دون ان تك�شف ع��ن حجمها يف‬ ‫الوقت احلا�ضر‪.‬‬ ‫وقال ماريانو راخوي الثالثاء �إن "املناطق‬ ‫ه��ي ا��س�ب��ان�ي��ا اي �� �ض��ا؛ وب��ال �ت��ايل ف � ��إن احلكومة‬ ‫اال�سبانية لن تتخلى عنها"‪.‬‬


‫م���������ال و�أع�������م�������ال‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫‪ 6‬مليارات دوالر عائد رحلة مرسي إىل الصني‬

‫‪5‬‬

‫تراجع عائدات السياحة‬ ‫يف سوريا بنسبة ‪ 75‬يف املئة‬

‫دم�شق ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫ال�سبيل‪ -‬وكاالت‬ ‫قال ح�سن مالك رئي�س جلنة توا�صل الرئا�سية‬ ‫يف م���ص��ر حل��ل م���ش�ك�لات رج ��ال الأع� �م ��ال‪� ،‬إن ��ه مت‬ ‫ت��وق�ي��ع ات�ف��اق�ي��ات مبدئية ب�ين رج ��ال الأع �م��ال يف‬ ‫م�صر وال�صني ‪-‬على هام�ش زيارة الرئي�س حممد‬ ‫مر�سي‪ -‬مبا ي��وازي خم�سة مليارات و‪ 800‬مليون‬ ‫دوالر يف جم � ��االت ال �ب�ت�روك �ي �م��اوي��ات والطاقة‬ ‫اجلديدة واملتجددة‪ ،‬والن�سيج‪ ،‬والأدوية‪ ،‬والكهرباء‪،‬‬ ‫وال�سيارات‪ ،‬وحتلية املياه‪ ،‬وغريها‪.‬‬ ‫وم��ن ج��ان�ب��ه‪� ،‬أك ��د وزي ��ر ال���ص�ن��اع��ة والتجارة‬ ‫اخل��ارج �ي��ة امل �ه �ن��د���س ح ��امت � �ص��ال��ح يف م���ص��ر �أن‬

‫ال�ع�لاق��ات ال�ت�ج��اري��ة ب�ين البلدين �شهدت تطورا‬ ‫كبريا خ�لال ال�سنوات الأخ�ي�رة‪ ،‬و�أ��ش��ار �إىل �أهمية‬ ‫�إن���ش��اء املنطقة االقت�صادية يف �شمال غ��رب خليج‬ ‫ال�سوي�س ال�ت��ي تعك�س عمق ال�ع�لاق��ات امل�صرية‪-‬‬ ‫ال�صينية‪ ،‬وفقاً ل�صحيفة "الأهرام" امل�صرية‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي ق��د �أك ��د �أث �ن��اء زيارته‬ ‫ال���ص�ين ت��ذل�ي��ل ك��ل ال�ع�ق�ب��ات �أم� ��ام اال�ستثمارات‬ ‫ال�صينية‏‪ ،,‬وقال‏‪:‬‏ "�إن م�صر ب�سواعد �أبنائها‏‏‪ ،‬وب�إرادة‬ ‫حرة تعي�ش يف مناخ خمتلف عما �سبق‏"‪.‬‬ ‫ووج ��ه ال��رئ�ي����س ال��دع��وة �إىل ق �ي��ادات ال�صني‬ ‫لزيارة م�صر‪ .‬و�أ�ضاف الرئي�س خالل كلمته ملنتدى‬ ‫رج��ال الأعمال امل�صري ال�صيني �أن ال�صني حليف‬

‫العقار يقود أسواق املال اإلماراتية‬ ‫إىل االرتداد‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ارتدت �أ�سواق املال الإماراتية يف �أثناء جل�سة‬ ‫�أم�س �إىل املربع الأخ�ضر‪ ،‬بقيادة من �أ�سهم العقار‬ ‫التي �أظهرت متا�سكاً و�صعدت ن�سبياً؛ لتوقف مد‬ ‫حركة الت�صحيح التي طالت الأ�سواق يف اجلل�سات‬ ‫املا�ضية‪.‬‬ ‫وربحت الأ�سهم ‪ 720‬مليون درهم بعد ارتفاع‬ ‫م�ؤ�شر �سوق الإمارات ‪ 0.19‬باملئة �إىل ‪ 2497‬نقطة‪.‬‬ ‫ومل ت���س�ت�م��ر � �س��وق �أب��وظ �ب��ي ب��ال�ه�ب��وط �إىل‬ ‫امل�ستويات التي حتدث عنها املحللون‪ ،‬فقد �أبدى‬ ‫متا�سكاً عند م�ستوى ‪ 2575‬نقطة يف �أك�ث�ر من‬ ‫جل�سة‪ ،‬وهو ما يفتح الباب على احتمالني؛ ف�إما �أن‬ ‫يكون قد �أ�س�س نقطة دعم عند هذا امل�ستوى الذي‬ ‫وق��ف عنده �أك�ثر م��ن جل�سة‪ ،‬وحت��دي��داً يف تاريخ‬ ‫‪ 25‬يوليو و‪� 6‬أغ�سط�س و�أم ����س‪� ،‬أو �أن�ن��ا �سن�شهد‬ ‫املزيد من النزول يف اجلل�سات املقبلة‪ ،‬لي�صل �إىل‬ ‫م�ستويات ‪� 2520‬أو ‪ 2530‬نقطة‪.‬‬ ‫وعلى ال�ضفة الأخرى‪� ،‬أنهت �سوق دبي حركة‬ ‫الت�صحيح بو�صوله �إىل نقطة الدعم عند ‪2550‬‬ ‫نقطة‪ ،‬ليبقى على حالة امل��راوح��ة حولها‪ .‬وقال‬ ‫ف��ادي الغطي�س الرئي�س التنفيذي ل�شركة ثنك‬ ‫�إك�سرتمي لال�ست�شارات الإداري��ة‪� ،‬أنهت �سوق دبي‬ ‫حركة الت�صحيح املتوقعة‪ ،‬وك�سرت حاجز ‪1550‬‬ ‫نزو ًال يف اجلل�سة ما قبل املا�ضية‪ ،‬وعادت لرتتفع‬ ‫فوقها �إبان جل�سة �أم�س؛ وهو ما يعني �أنها ت�سري‬ ‫وفقاً للحركة التي عودتنا عليها‪ ،‬وا�صفاً الأمر‬ ‫بالإيجابي الذي ميكن �أن ي�ؤ�س�س ملوجة ارتفاعات‬ ‫خالل الفرتة القريبة املقبلة‪.‬‬ ‫وح��ول �سوق العا�صمة‪� ،‬أ��ش��ار �إىل �أن امل�ؤ�شر‬ ‫خالف التوقعات �إىل الآن‪ ،‬فلم يعد �إىل امل�ستويات‬ ‫التي بد�أها قبل موجة االرتفاعات التي حدثت يف‬ ‫رم�ضان‪ ،‬بل �أظهر ثباتاً عند م�ستوى ‪ ،2575‬وهو‬ ‫الأم��ر ال��ذي ي�شري �إىل �أن��ه رمبا �صنع نقطة دعم‬ ‫جديدة واجلل�سات املقبلة �ست�ؤكد ذل��ك‪� ،‬أو تنفيه‬ ‫ويف ك��ل احل� ��االت‪ ،‬ف��امل���س��ار ال ��ذي ات�ب�ع��ه �إىل الآن‬ ‫يعترب �إيجابياً‪.‬‬ ‫وارت�ف�ع��ت ��س��وق العا�صمة بعد جل�ستني من‬ ‫الهبوط بن�سبة ب�سيطة ‪ 0.03‬باملئة‪ ،‬لتغلق عند‬ ‫م�ستوى ‪ 2574.8‬نقطة‪ ،‬وذل��ك على ال��رغ��م من‬ ‫ارتفاع �أغلب القطاعات‪ ،‬فحركة امل�ؤ�شرات كانت‬ ‫�ضيقة‪ ،‬ومل ي�سقط يف الأحمر �سوى البنوك وال�سلع‬ ‫وراوح اال�ستثمار مكانه دون تغري يف امل�ؤ�شر‪.‬‬

‫وات�سمت اجلل�سة ب�شح التداوالت التي بلغت‬ ‫قيمتها نحو ‪ 52‬مليون درهم على ‪ 27‬مليون �سهم‬ ‫من خ�لال ‪� 618‬صفقة‪ ،‬و�شملت ال�ت��داوالت �أ�سهم‬ ‫‪� 30‬شركة‪ ،‬ارتفع منها ‪ 10‬وتراجع ‪ ،8‬فيما بقيت ‪8‬‬ ‫�أ�سهم عند م�ستوياتها ال�سابقة‪.‬‬ ‫وت�صدر ال��دار التداوالت بقيمة ‪ 12.3‬مليون‬ ‫دره ��م‪ ،‬لينهي ال���س�ه��م جل�سته ع�ل��ى ث �ب��ات‪ ،‬تبعه‬ ‫ات�صاالت بقيمة ‪ 10‬ماليني‪ ،‬ثم �أبوظبي الإ�سالمي‬ ‫بنحو ‪ 6‬ماليني درهم‪.‬‬ ‫وق��ادت ال�ه�لال الأخ�ضر للت�أمني الرابحني‬ ‫ب�صعودها ‪ 3.45‬باملئة �إىل ‪ 0.3‬درهم‪ ،‬تبعه �إ�شراق‬ ‫العقارية بن�سبة ‪ 3.33‬باملئة �إىل ‪ 0.3‬درهم‪ ،‬ثم دانة‬ ‫غاز ‪ 2.6‬باملئة �إىل ‪ ،0.38‬و�أركان ‪ 2.6‬باملئة �إىل ‪0.78‬‬ ‫درهم‪ ،‬لتكون بذلك ال�سيطرة على املراكز الأربعة‬ ‫الأوىل هي للأ�سهم الأق��ل من ال��دره��م �أو �أ�سهم‬ ‫الفلو�س‪.‬‬ ‫وكانت �أغذية يف �صدارة اخلا�سرين برتاجعه‬ ‫‪ 1.96‬باملئة �إىل درهمني‪ ،‬ثم بنك ال�شارقة بخ�سارته‬ ‫‪ 1.77‬باملئة من قيمته‪ ،‬ليغلق عند ‪ 1.11‬درهم‪.‬‬ ‫ويف دب��ي ك��ان االرت��داد �أق��وى‪ ،‬فارتفع امل�ؤ�شر‬ ‫ال�ع��ام لل�سوق ‪ 0.66‬باملئة �إىل ‪ 1555‬نقطة‪ ،‬بعد‬ ‫ت��داوالت بقيمة ‪ 92‬مليون دره��م على ‪ 80‬مليون‬ ‫�سهم‪ ،‬وج��رت ال�ت��داوالت من خالل ‪� 1499‬صفقة‪،‬‬ ‫فارتفع من الأ�سهم ‪ ،15‬وتراجع ‪ ،6‬فيما راوحت‬ ‫�أرب� �ع ��ة �أ� �س �ه��م م�ك��ان�ه��ا ف ��أغ �ل �ق��ت ع �ل��ى م�ستواها‬ ‫ال�سابق‪.‬‬ ‫ولون الأخ�ضر كل القطاعات املتغرية ما عدا‬ ‫االت�صاالت التي تراجعت ‪ 0.29‬باملئة‪ ،‬وكانت قيادة‬ ‫االرتفاعات للعقار الذي �صعد ‪ 1.35‬باملئة‪.‬‬ ‫وت�صدر �إعمار التداوالت بقيمة ‪ 28.4‬مليون‬ ‫دره ��م‪ ،‬فارتفع ‪� 1.21‬إىل ‪ 3.34‬دره ��م‪ ،‬تبعه بيت‬ ‫التمويل اخلليجي ب� �ـ‪ 17.8‬مليون لريتفع ‪2.99‬‬ ‫باملئة �إىل ‪ ،0.516‬وح��ل �سهم دو ثالثاً بتداوالت‬ ‫بلغت ‪ 11‬مليون‪ ،‬ليغلق ال�سهم على تراجع ب�سيط‪.‬‬ ‫وحتركت الأ�سهم يف نطاق �أق��رب �إىل ال�ضيق‬ ‫فت�صدر اكتتاب القائمة بارتفاعه ‪ 4.23‬باملئة �إىل‬ ‫‪ 0.96‬دره ��م‪ ،‬ث��م بيت التمويل اخلليجي بـ‪2.99‬‬ ‫باملئة‪ ،‬تبعه ديار بن�سبة ‪ 2.5‬باملئة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت � �ص��دارة اخل��ا��س��ري��ن ل���ش�ع��اع كابيتال‬ ‫الذي فقد ‪ 3.7‬باملئة من قيمته‪ ،‬ليغلق عند ‪0.62‬‬ ‫دره��م‪ ،‬تبعه تكافل الإم ��ارات برتاجعه ‪ 2.3‬باملئة‬ ‫�إىل ‪ 0.591‬دره ��م‪ ،‬وح��ل ��س�لام‪ -‬البحرين ثالثاً‬ ‫برتاجعه ‪ 1.89‬باملئة‪.‬‬

‫ا�سرتاتيجي مهم‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار وان جني ج��وا رئي�س املجل�س ال�صيني‬ ‫لتنمية التجارة الدولية‪� ،‬إىل �أن م�صر هي �أول دولة‬ ‫عربية تقيم عالقات دبلوما�سية مع ال�صني‪ ،‬وهي‬ ‫خام�س �أك�بر �شريك جت��اري لل�صني يف افريقية‪،‬‬ ‫م�ؤكدا �أن التعاون االقت�صادي بني البلدين قد جنح‬ ‫يف حتقيق تطور �سريع بلغ ‪ 8.8‬مليار دوالر بزيادة‬ ‫‪ 26‬يف املئة يف العام املا�ضي‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار وزي��ر اال�ستثمار �أ�سامة �صالح امل�صري‬ ‫�إىل وجود العديد من اال�ستثمارات امل�شرتكة‪ ،‬ومنها‬ ‫حم��ور ال���ص�ع�ي��د‪ -‬ال�ب�ح��ر الأح �م��ر ال ��ذي يت�ضمن‬ ‫جمموعة م�شروعات‪ ،‬منها مدينة �سكنية‪ ،‬و‪ 3‬موان‬

‫جافة يف �أ�سيوط‪ ،‬و�سوهاج‪ ،‬والبحر الأحمر‪.‬‬ ‫ومن املنتظر �أن يعقد وزيرا التجارة واال�ستثمار‬ ‫ورجل الأعمال ح�سن مالك م�ؤمترا �صحفيا ال�سبت‬ ‫املقبل؛ لعر�ض نتائج زيارة الرئي�س حممد مر�سي‬ ‫والوفد امل�شارك له �إىل ال�صني‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه‪ ،‬ك�شف ط ��ارق ع��ام��ر رئ�ي����س احتاد‬ ‫البنوك ورئي�س البنك الأهلي عن مباحثات جتري‬ ‫حاليا مع بنوك �صينية للتعاون يف جم��ال متويل‬ ‫امل�شروعات ال�صغرية‪ ،‬واال�ستفادة من جتربة البنوك‬ ‫ال�صينية‪ .‬و�أ��ش��ار �إىل �أن هناك ‪ 210‬مليون دوالر‬ ‫ا�ستثمارات �صينية م�صرية لإقامة جممع �صناعي‬ ‫ب�إ�سهام ال�صندوق ال�صيني للتنمية يف افريقية‪.‬‬

‫انخف�ضت ع��ائ��دات ال�سياحة يف ��س��وري��ا بن�سبة ‪ 75.4‬يف املئة‪،‬‬ ‫مقارنة مع الفرتة التي �سبقت ان��دالع احلركة االحتجاجية �ضد‬ ‫نظام الرئي�س ب�شار اال�سد‪ ،‬بح�سب ما اف��ادت ارق��ام ر�سمية ن�شرتها‬ ‫�صحيفة ت�شرين احلكومية‪.‬‬ ‫وبح�سب مكتب رئا�سة الوزراء‪ ،‬ف�إن ن�سبة الرتاجع يف عدد ال�سياح‬ ‫القادمني اىل �سوريا يف الربع االول من عام ‪ 2012‬بلغت حوايل ‪76.4‬‬ ‫يف املئة‪ ،‬مقارنة بالربع االول من عام ‪.2011‬‬ ‫وانخف�ض عدد النزالء يف الفنادق بحوايل ‪ 76.6‬يف املئة‪ ،‬مقارنة‬ ‫بالربع االول من العام املا�ضي‪.‬‬ ‫كما تراجعت العائدات ال�سياحية من ‪ 52‬مليار لرية؛ ما يعادل‬ ‫مليار دوالر ح�سب �سعر ال�صرف حينها يف الربع االول من عام ‪2011‬‬ ‫اىل ‪ 12.8‬مليار لرية‪ ،‬ما يعادل ‪ 178‬مليون دوالر ح�سب �سعر ال�صرف‬ ‫احلايل يف الربع االول من عام ‪ ،2012‬بن�سبة تراجع و�صلت اىل ‪75.4‬‬ ‫يف املئة‪.‬‬ ‫وك ��ان ل �ه��ذا ال�ت�راج��ع ت��داع �ي��ات ع�ل��ى امل���س�ت��وي�ين االقت�صادي‬ ‫واالجتماعي؛ حيث ادى اىل اغالق العديد من املن�ش�آت ال�سياحية‬ ‫ال�صغرية‪ ،‬واىل تراجع يف عدد العاملني فيها بن�سبة بلغت حوايل‬ ‫‪ 63.3‬باملئة ‪-‬وفقا للم�صدر ذاته‪.-‬‬ ‫وي�شغل كثرياً من فنادق العا�صمة حاليا الهاربون من اعمال‬ ‫العنف يف مناطق ال�صراع االخرى‪.‬‬ ‫وكانت وزي��رة ال�سياحة هالة النا�صر اقرتحت منت�صف متوز‬ ‫‪" 2012‬ت�شجيع ال�سياحة الداخلية‪ ،‬و�شجعت ال�سوريني املقيمني يف‬ ‫دول على االغرتاب لزيارة بلدهم االم"‪.‬‬ ‫وتاثر االقت�صاد ال�سوري بفعل االزم��ة ب�شكل كبري‪ ،‬اال انه ما‬ ‫ي��زال �صامدا رغ��م العقوبات االقت�صادية املفرو�ضة على البالد؛‬ ‫وذلك بف�ضل م�ساعدة "البلدان ال�صديقة" كرو�سيا والعراق وايران‬ ‫وفنزويال ‪-‬بح�سب خرباء‪.-‬‬ ‫ويطغى االحمر على اغلب م�ؤ�شرات ه��ذا البلد ال��ذي ت�سوده‬ ‫اع�م��ال ال�ع�ن��ف؛ حيث انخف�ض ال�ن��اجت املحلي االج �م��ايل‪ ،‬كما بلغ‬ ‫الت�ضخم ارقاما قيا�سية‪ ،‬وارتفعت ارقام البطالة والعجز يف الودائع‬ ‫اجلارية‪.‬‬

‫مريكل تحاول تهدئة قلق الصني حيال‬ ‫منطقة اليورو‬

‫بكني ‪�( -‬أ‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ح��اول��ت امل�ست�شارة االمل��ان�ي��ة انغيال م�يرك��ل ام�س‬ ‫اخلمي�س يف بكني تهدئة "قلق" رئي�س الوزراء ال�صيني‬ ‫وين جياباو ب�ش�أن منطقة اليورو‪ ،‬وانتزعت وعدا منه‬ ‫باال�ستمرار يف اال�ستثمار يف هذه املنطقة‪.‬‬ ‫وجت�سد االلتزام ال�صيني على الفور بتوقيع عقد‬ ‫ل�شراء خم�سني طائرة ايربا�ص بقيمة ‪ 3,5‬مليار دوالر‬ ‫بني املجموعة االوروبية وامل�صرف ال�صناعي والتجاري‬ ‫ال�صيني‪.‬‬ ‫كما اك��دت جمموعتا "فولك�سفاغن" و�صناعات‬ ‫ال��دف��اع اجل��وي االوروب �ي��ة رغبتهما يف وج��ود دائ��م يف‬ ‫ال�صني‪ ،‬عرب توقيعهما عقودا‪.‬‬ ‫وحتدثت امل�ست�شارة االملانية التي تزور ال�صني على‬ ‫ر�أ�س وفد ي�ضم وزراء ورجال اعمال‪ ،‬امام رئي�س الوزراء‬ ‫ال�صيني عن ال�سيا�سات التي تتبعها اوروبا حاليا النهاء‬ ‫ازمة الديون ال�سيادية التي تعاين منها‪.‬‬ ‫وق��د ��ش��ددت على وج��ود "ارادة مطلقة" لتعزيز‬ ‫العملة الواحدة‪.‬‬ ‫وق��ال��ت م�يرك��ل‪" :‬او�ضحت لرئي�س ال ��وزراء وين‬ ‫ان ا� �ص�لاح��ات ع��دي��دة ج��اري��ة يف اوروب� ��ا ح��ال�ي��ا‪ ،‬وان‬ ‫هناك ارادة �سيا�سية مطلقة ب�إعادة اليورو اىل م�صايف‬ ‫العمالت القوية"‪.‬‬

‫وتعاين ال�صني التي ي�شهد منوها تباط�ؤا وا�ضحا‪،‬‬ ‫وو�صلت بور�صتها اىل ادنى م�ستوى منذ ثالث �سنوات‬ ‫ون�صف ال�سنة‪ ،‬انعكا�سات ال�صعوبات التي يواجهها‬ ‫االحتاد االوروبي اول �سوق لل�صادرات االوروبية‪.‬‬ ‫و� �ص��رح وي ��ن ج �ي��اب��او �أن "اال�صغاء ال �ي �ه��ا عزز‬ ‫ثقتي‪ ،‬لكن يجب علي ان اقول ب�صدق �إن تطبيق هذه‬ ‫االجراءات لن يجري بدون �صعوبات"‪.‬‬ ‫وا�ضاف يف م�ؤمتر �صحفي نظم يف ق�صر ال�شعب‬ ‫الكبري يف �ساحة تيان امنني يف قلب العا�صمة ال�صينية‪،‬‬ ‫�أن "ازمة الدين االوروبية وا�صلت تفاقمها مثرية قلقا‬ ‫عميقا ل��دى اال�سرة الدولية‪ ،‬ب�صراحة ا�شعر بالقلق‬ ‫اي�ضا"‪.‬‬ ‫وتابع رئي�س احلكومة ال�صيني �أن "هناك م�صدري‬ ‫قلق رئي�سيني؛ هما معرفة ما اذا كانت اليونان �ستغادر‬ ‫منطقة ال �ي��ورو‪ ،‬ث��م م��ا اذا ك��ان��ت اي�ط��ال�ي��ا وا�سبانيا‬ ‫�ستتخذان اجراءات ا�صالحية �شاملة"‪.‬‬ ‫ومتثل �أملانيا ح��وايل ن�صف ال�صادرات االوروبية‬ ‫اىل ال���ص�ين‪ .‬وح ��وايل رب��ع ال �� �ص��ادرات ال�صينية اىل‬ ‫االحتاد االوروبي تتجه اىل �أملانيا‪.‬‬ ‫و�ستتوجه م�يرك��ل اجلمعة اىل مدينة تياجنني‬ ‫�شمال البالد لزيارة م�صنع ايربا�ص للتجميع‪ ،‬بينما‬ ‫ت�سعى ال���ص�ين و�أمل��ان �ي��ا ‪-‬اك�ب�ر ب�ل��دي��ن م���ص��دري��ن يف‬ ‫العامل‪ -‬لتعميق العالقات التجارية بينهما‪.‬‬

‫وب�ل��غ حجم ال�ت�ب��ادل ال�ت�ج��اري ب�ين البلدين ‪169‬‬ ‫مليار دوالر يف ‪ ،2011‬بارتفاع بن�سبة ‪ 18,9‬باملئة مقارنة‬ ‫مع ال�سنة املا�ضية‪،‬‬ ‫وهي الزيارة الثانية ملريكل اىل ال�صني يف ‪.2012‬‬ ‫ويرى حمللون ان بكني تعترب ان الملانيا دورا يزداد‬ ‫اهمية يف ازم��ة ال��دي��ون ال�سيادية االوروب �ي��ة‪ ،‬وبرلني‬ ‫ت�ف��ر���ض نف�سها حم� ��اورا ال مي�ك��ن جت� ��اوزه يف �سبيل‬ ‫البحث عن حل‪.‬‬ ‫وخ�ل�ال زي��ارت�ه��ا االخ�ي�رة بكني يف ��ش�ب��اط‪� ،‬سعت‬ ‫مريكل لإقناع ال�صينيني مبتانة اليورو‪ ،‬وقدرة اوروبا‬ ‫على تخطي �صعوباتها احلالية‪.‬‬ ‫كما �ست�سمح الزيارة ال�ساد�سة ملريكل اىل ال�صني‬ ‫ب��ال�ت�ح��دث م��ع امل���س��ؤول�ين يف ب�ك�ين ع��ن ملفي �سوريا‬ ‫واي ��ران اللذين ي�شكالن مو�ضع خ�لاف ب�ين ال�صني‬ ‫والغرب‪.‬‬ ‫وق��ال م���س��ؤول �أمل ��اين �إن م�س�ألة ح�ق��وق االن�سان‬ ‫احل�سا�سة م��درج��ة على ج��دول حم��ادث��ات م�يرك��ل يف‬ ‫ب�ك�ين‪ ،‬وخ�صو�صا ال��و��ض��ع يف امل�ن��اط��ق التيبتية التي‬ ‫ت�شهد موجة ال �سابق لها من عمليات انتحار تيبتيني‬ ‫ب�إحراق انف�سهم؛ احتجاجا على الو�صاية ال�صينية‪.‬‬ ‫ويف ال �ن �ه��اي��ة‪ ،‬دع ��ا امل �� �س ��ؤول ال���ص�ح�ف�ي�ين الأمل ��ان‬ ‫العاملني يف ال�صني اىل البحث مع امل�س�ؤولني ال�صينيني‬ ‫يف العقبات املتكررة التي تواجه عملهم يف هذا البلد‪.‬‬


‫‪6‬‬

‫�ش�ؤون فل�سطينية‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫م�س�ؤولون‪ :‬موعد تقدمي الطلب اجلديد مل يحدد بعد‬

‫شرطي إسرائيلي يقتل‬ ‫فلسطينيا يف "تل أبيب"‬ ‫القد�س املحتلة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قتل �شرطي �إ�سرائيلي فجر اخلمي�س �شا ًبا فل�سطين ًيا يبلغ من‬ ‫العمر (‪33‬ع��ا ًم��ا)؛ بدعوى حماولته اقتحام �سيارة يف مدينة "تل‬ ‫�أبيب" و�سط الكيان الإ�سرائيلي‪.‬‬ ‫وذكرت الإذاعة الإ�سرائيلية العامة �صباح اخلمي�س �أنه "تبني‬ ‫من التحقيق الأويل الذي �أجرته ال�شرطة‪� ،‬أن ال�شرطي ر�صد حركة‬ ‫م�شبوهة لفل�سطينيني قرب منزله وعندها بد�أ برتقبهما"‪.‬‬ ‫وادعت �أنه "لدى ت�أكده من �أنهما يحاوالن اقتحام �سيارة‪� ،‬أبرز‬ ‫بطاقة ال�شرطي التابعة له وهم باعتقالهما‪� ،‬إال �أن �شجا ًرا اندلع‬ ‫بينه وب�ين االث�ن�ين‪ ،‬حيث �أ�شهر خالله �أحدهما �سكي ًنا؛ مما حدا‬ ‫بال�شرطي �إىل �إطالق النار عليه‪ ،‬ف�أرداه قتيل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ص��درت حمكمة �إ�سرائيلية ق��راراً بحظر ن�شر �أي تفا�صيل‬ ‫تتع ّلق بق�ضية ا�ست�شهاد الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت ال�شرطة الإ�سرائيلية يف بيان �صحفي �صدر عنها‪،‬‬ ‫�أن حمكمة ال�صلح مبدينة "تل �أبيب" �أ�صدرت �أمراً يق�ضي بحظر‬ ‫ن�شر ا�سم ال�شرطي امل�س�ؤول عن قتل ال�شاب‪ ،‬ومنع الك�شف عن �أية‬ ‫معلومات �أو تفا�صيل �شخ�صية تتعلق به‪ ،‬ومن �ش�أنها �أن ت�ؤدي �إىل‬ ‫التعرف على هويته‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ارت ال�شرطة يف بيانها �إىل ا�ستمرار التحقيقات يف ملف‬ ‫مقتل و��س�ي��م ف��ار���س ج �ع��رون م��ن ��ض��اح�ي��ة ��ش��وي�ك��ة ��ش�م��ال مدينة‬ ‫طولكرم‪.‬‬ ‫وتدعي ال�شرطة الإ�سرائيلية �أن ال�شاب الفل�سطيني ‪-‬وهو من‬ ‫�سكان طولكرم‪ -‬ك��ان ميكث يف "�إ�سرائيل" دون �أن تكون بحوزته‬ ‫الت�صاريح ال�لازم��ة‪ ،‬و�أن هويته معروفة لل�شرطة‪ ،‬وي��وج��د لديه‬ ‫"�سجل جنائي"‪.‬‬

‫االحتالل يعتقل فلسطينية بزعم‬ ‫حيازتها سكيناً يف الخليل‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫اعتقلت ق��وات االحتالل �صباح �أم�س اخلمي�س املواطنة ملكة‬ ‫كامل عمرو (‪ 24‬ع��ا ًم��ا) بعد و�صولها لأح��د احل��واج��ز الع�سكرية‬ ‫القريبة م��ن احل��رم الإب��راه�ي�م��ي مبدينة اخلليل ج�ن��وب ال�ضفة‬ ‫املحتلة؛ بزعم العثور بحوزتها على �سكني‪.‬‬ ‫وزعم االحتالل �أن الفل�سطينية ي�شتبه بنيتها تنفيذ طعن �أحد‬ ‫جنود االحتالل‪ ،‬فيما جرى نقلها للتحقيق يف م�ستوطنة (كريات‬ ‫�أربع) �شرق املدينة‪.‬‬ ‫وت ��ذرع االح �ت�لال ب� ��أن ال�سكني ال�ت��ي �ضبطت ب�ح��وزت�ه��ا يبلغ‬ ‫طولها ‪� 14‬سم‪ ،‬فيما يجد االحتالل هذه الذريعة فر�صة العتقال‬ ‫الفل�سطينيني ونقلهم �إىل التحقيق و�إ��ص��دار الأح�ك��ام االعتقالية‬ ‫بحقهم‪.‬‬ ‫ويف ال�سياق ذات��ه‪ ،‬ا�ستنكر ن��ادي الأ��س�ير يف حمافظة اخلليل‬ ‫اع�ت�ق��ال ج�ن��ود االح �ت�لال امل��واط�ن��ة ملكة ع�م��رو على ب��واب��ة احلرم‬ ‫االبراهيمي؛ بدعوى حيازتها �سكني مطبخ داخل حقيبتها‪.‬‬ ‫وذك��ر مدير ن��ادي الأ��س�ير باخلليل �أجم��د النجار �أن املواطنة‬ ‫عمران تعاين من م�شاكل نف�سية وع�صبية‪ ،‬وتعر�ضت �سابقا حلادث‬ ‫�سري �أ�صيبت خالله �إ�صابة بالغة يف الر�أ�س‪ ،‬وفقدت �إحدى عينيها‬ ‫جراء ذلك‪ ،‬وتعالج عند �أحد االطباء النف�سيني‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ع��دد الأ� �س�ي�رات م��ن حم��اف�ظ��ة اخل�ل�ي��ل يرتفع‬ ‫باعتقال الأ�سرية عمران �إىل �ست �أ�سريات‪ ،‬الفتا �إىل �أنها متزوجة‬ ‫و�أم لطفلني و�شقيقها الأ�سري حممد كامل عمران حمكوم بال�سجن‬ ‫(‪ 17‬م�ؤبد)‪ ،‬وهدمت قوات االحتالل منزل العائلة‪.‬‬ ‫وت��وا��ص��ل ق��وات االح �ت�لال اع�ت�ق��ال خم�س �أ� �س�يرات يف ظروف‬ ‫�إن�سانية �صعبة؛ وهن‪� :‬آالء عي�سى حممد اجلعبة‪ ،‬و�سلوى عبدالعزيز‬ ‫حممد ح�سان‪ ،‬و�أفنان ا�سماعيل رم�ضان‪ ،‬وهديل طالل عي�سى �أبو‬ ‫تركي‪ ،‬و�أ�سماء البطران‪.‬‬

‫وفد برملاني فلسطيني يلتقي‬ ‫مسؤولني يف جنوب إفريقية‬ ‫غزة‪ -‬قد�س بر�س‬ ‫التقى �أم�س اخلمي�س الوفد الربملاين الذي يقوم بزيارة جلنوب‬ ‫�إف��ري�ق�ي��ة ن��ائ��ب وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ه�ن��اك اب��راه�ي��م اب��راه�ي��م‪ ،‬ووزير‬ ‫اال�شغال العامة هناك‪.‬‬ ‫وكان وفد برملاين فل�سطيني برئا�سة الدكتور احمد بحر النائب‬ ‫االول لرئي�س املجل�س الت�شريعي الفل�سطيني‪ ،‬وع�ضوية ك��ل من‬ ‫النائبني‪ :‬الدكتور مروان ابو را�س وجميلة ال�شنطي‪ ،‬ونافذ املدهون‬ ‫�أم�ين عام املجل�س الت�شريعي‪ ،‬و�صل ظهر االثنني جنوب �إفريقية‬ ‫بدعوة ر�سمية من رئا�سة الربملان اجلنوب �إفريقي‪.‬‬ ‫وبحث الوفد ال�برمل��اين الفل�سطيني مع ابراهيم �سبل ن�صرة‬ ‫الق�ضية الفل�سطينية‪ ،‬و�إدانة جرائم االحتالل باملحافل الدولية‪.‬‬ ‫وب ��دوره �أك��د اب��راه�ي��م �سيا�سة ب�ل�اده القائمة على ت�أييد حق‬ ‫ال�شعب الفل�سطيني ب�إقامة دولته امل�ستقلة وعا�صمتها القد�س‪.‬‬ ‫كما التقى الوفد الربملاين الفل�سطيني وزير اال�شغال العامة‬ ‫بحكومة جنوب �إفريقية نك �سي�سي‪ ،‬و�أطلعه على اخر امل�ستجدات‬ ‫اخلا�صة بال�ش�أن الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح بحر ل��وزي��ر اال��ش�غ��ال اجل�ن��وب �إف��ري�ق��ي حجم الدمار‬ ‫الذي حلق بالبنية التحتية الفل�سطينية؛ جراء االحتالل واحل�صار‬ ‫والعدوان‪.‬‬

‫السلطة الفلسطينية ترجئ طلب العضوية باألمم املتحدة‬ ‫ال�ضفة الغربية‪ -‬ال�سبيل‬ ‫قال وزير اخلارجية يف حكومة رام اهلل ريا�ض‬ ‫املالكي �إن ال�سلطة الفل�سطينية لن تقدم طلب‬ ‫ع�ضوية فل�سطني يف اجلمعية ال�ع��ام��ة للأمم‬ ‫املتحدة يف �أي�ل��ول املقبل‪ ،‬على �أن يقدم يف وقت‬ ‫الحق خالل الدورة املقبلة‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف املالكي ت�صريحات �صحفية �أن رئي�س‬ ‫ال���س�ل�ط��ة حم �م��ود ع�ب��ا���س �سيلقي خ�ط��اب�اً �أم ��ام‬ ‫اجلمعية العامة يف ‪ 27‬ال�شهر املقبل‪ ،‬يعلن فيه‬ ‫عزمه التوجه �إىل اجلمعية لطلب احل�صول على‬ ‫مكانة "ع�ضو مراقب" لفل�سطني‪ ،‬و�أنه �سيطلب‬ ‫م��ن رئ �ي ����س ب�ع�ث��ة ف�ل���س�ط�ين يف الأمم املتحدة‬ ‫"ال�شروع يف ات�صاالت مع املجموعات االقليمية‬ ‫يف الأمم املتحدة‪ ،‬ومع ال�سكرتري العام‪ ،‬يف �ش�أن‬ ‫�أف�ضل ال�صيغ لتقدمي الطلب و�أف�ضل توقيت؛‬ ‫ل�ضمان احل�صول على غالبية كبرية"‪.‬‬ ‫وت�ؤكد ت�صريحات املالكي هذه معلومات من‬ ‫م�صادر �أخرى ت�شري �إىل �أن الرئي�س عبا�س يتجه‬ ‫اىل ت�أجيل تقدمي الطلب اىل الأمم املتحدة اىل‬ ‫ما بعد االنتخابات الرئا�سية الأمريكية‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت م�صادر فل�سطينية �أن عبا�س يف�ضل‬ ‫يف املرحلة احلالية عدم الدخول يف مواجهة مع‬ ‫الإدارة االمريكية يف فرتة االنتخابات التي غالباً‬ ‫ما تت�سم فيها ردود فعل االدارة بال�شدة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة ع��ار� �ض��ت توجه‬ ‫الفل�سطينيني اىل االمم املتحدة العام املا�ضي‪،‬‬ ‫للح�صول على طلب ع�ضو يف املنظمة الدولية‪،‬‬ ‫م��ا ح��ال دون ع��ر���ض الطلب على الت�صويت يف‬ ‫جمل�س الأم��ن؛ خ�شية ا�ستخدام وا�شنطن حق‬ ‫النق�ض‪.‬‬ ‫كما �أعلن عدد من امل�س�ؤولني يف ال�سلطة �أن‬ ‫م��وع��د ت�ق��دمي طلب ج��دي��د للع�ضوية يف الأمم‬ ‫املتحدة �سيتحدد يف اال�سابيع القادمة‪ ،‬ولي�س يف‬ ‫‪ 27‬ايلول كما قيل �سابقا‪.‬‬ ‫وقال نبيل �أبو ردينة املتحدث با�سم الرئا�سة‬ ‫الفل�سطينية �إن املوعد �سيتحدد بعد اجتماع جلنة‬ ‫املتابعة العربية يف القاهرة اال�سبوع املقبل‪.‬‬

‫حممود عبا�س يف االمم املتحدة‬

‫و�أ� �ش��ار �أب��و ردي�ن��ة �إىل �أن عبا�س "�سيجري‬ ‫�سل�سلة م �� �ش��اورات وا��س�ع��ة فل�سطينية وعربية‬ ‫ودولية؛ من �أجل حتديد موعد التوجه للجمعية‬ ‫العامة لالمم املتحدة‪ ،‬من �أجل تقدمي م�شروع‬ ‫ق��رار برفع مكانة دول��ة فل�سطني �إىل دول��ة غري‬ ‫ع�ضو"‪.‬‬ ‫و�أ�� � �ض � ��اف‪" :‬بعد ق �م��ة ط� �ه ��ران �سيتوجه‬ ‫ال��رئ�ي����س اىل ال �ق��اه��رة حل���ض��ور اج �ت �م��اع جلنة‬

‫املتابعة العربية‪ ،‬امل�ق��رر يف اخلام�س وال�ساد�س‬ ‫من ايلول القادم الذي �سيتم فيه حتديد موعد‬ ‫تقدمي م�شروع القرار املقدم من فل�سطني اىل‬ ‫اجلمعية العامة لل��أمم امل�ت�ح��دة؛ ل��رف��ع مكانة‬ ‫دولة فل�سطني �إىل دولة غري ع�ضو"‪.‬‬ ‫ويح�ضر عبا�س يف طهران حاليا قمة حركة‬ ‫عدم االنحياز‪ ،‬حيث من املتوقع �أن ت�صوت الدول‬ ‫الأع �� �ض��اء ع�ل��ى �إع�ل�ان �سيا�سي ي��دع��م اخلطط‬

‫دعوة إىل وضع اسرتاتيجية ملساندة األسرى‬ ‫املضربني عن الطعام‬ ‫غزة‪ -‬ال�سبيل‬ ‫دع��ا م��رك��ز ح�ق��وق��ي فل�سطيني �إىل توحيد‬ ‫اجلهود‪ ،‬وو�ضع ا�سرتاتيجية من �أج��ل ا�ستمرار‬ ‫م�ساندة �أربعة �أ�سرى فل�سطينيني يف معركتهم‬ ‫�ضد �إدارة ال�سجون‪ ،‬الذين يخو�ضون �إ�ضرابا عن‬ ‫الطعام جتاوز املئة يوم لأحدهم‪.‬‬ ‫وق��ال امل��دي��ر االع�لام��ي لـ"مركز فل�سطني‬ ‫للدرا�سات" ري��ا���ض الأ� �ش �ق��ر يف ب �ي��ان ل��ه �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪� ،‬إن "هناك تراج ًعا ملمو�ساً ووا�ضحاً‬ ‫�إىل ح��د الإه �م��ال يف ال�ت�ع��اط��ي وال�ت���ض��ام��ن مع‬ ‫ق�ضية الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام يف �سجون‬ ‫االح �ت�ل�ال‪ ،‬ح�ي��ث ف�ق��دت ح��رك��ة الإ� �س �ن��اد زخمها‬ ‫ب�شكل كبري خالل الفرتة الأخرية‪ ،‬وقلت فعاليات‬ ‫الت�ضامن ب�شكل تدريجي منذ بداية �شهر رم�ضان‬ ‫امل�ب��ارك‪ ،‬وه��ذا من �ش�أنه ان يطيل معاناة ه�ؤالء‬ ‫الأ�سرى" ‪-‬ح�سب قوله‪.-‬‬ ‫و�أو�ضح الباحث احلقوقي �أن "الأ�سري �سامر‬ ‫ال�ب�رق دخ��ل ي��وم��ه الأول ب�ع��د امل�ئ��ة يف �إ�ضرابه‬ ‫امل �ف �ت��وح ع��ن ال �ط �ع��ام ح �ت��ى ي �ن��ال ح��ري �ت��ه‪ ،‬وقد‬ ‫ت��ده��ورت حالته ال�صحية ب�شكل خ�ط�ير‪ ،‬وفقد‬ ‫ال �ق��درة على احل��رك��ة‪ ،‬ومت نقله �إىل م�ست�شفى‬ ‫خ��ارج ال�سجن بعد �أن ك��ان قابعاً ف��ى م�ست�شفى‬ ‫�سجن الرملة‪ ،‬فيما دخل ح�سن ال�صفدي يومه‬ ‫احل��ادي وال�سبعني م��ن الإ� �ض��راب ال�ث��اين‪ ،‬حيث‬ ‫ك��ان ق��د �أ� �ض��رب مل��دة ث�لاث��ة و�سبعني ي��وم�اً قبل‬ ‫ذل ��ك‪ ،‬ووع ��ده االح �ت�لال ب ��إط�لاق ��س��راح��ه لكنه‬ ‫نكث بوعده‪ ،‬بينما الأ�سري املحرر يف �صفقة وفاء‬ ‫الأح��رار ‪-‬الذي �أعيد اختطافه‪� -‬أمين ال�شراونة‬ ‫يوا�صل �إ�ضرابه منذ ‪ 61‬يوماً متتالية‪ ،‬والأ�سري‬ ‫�أي�ضا الذي �أعيد اختطافه بعد حترره يف ال�صفقة‬ ‫�سامر العي�ساوي يدخل يومه ‪ 30‬يف الإ�ضراب"‬

‫وفق ما ورد يف البيان‪.-‬‬‫كما اعترب الأ�شقر �أن "عدم الت�ضامن مع‬ ‫الأ�سرى امل�ضربني عن الطعام منذ ع�شرات الأيام‬ ‫�ضربة قا�سية له�ؤالء الأ�سرى ولذويهم‪ ،‬فالأ�سرى‬ ‫حني يقررون خو�ض مثل ه��ذه الإ��ض��راب��ات �إمنا‬ ‫ي�ع�ت�م��دون ب���ش�ك��ل ك�ب�ير ع�ل��ى ح��رك��ة الت�ضامن‬ ‫ال��وا� �س �ع��ة‪ ،‬م��ن ق�ب��ل �أب �ن��اء �شعبهم وف�صائلهم‬

‫الوطنية وامل�ؤ�س�سات احلقوقية التي �إذا قامت‬ ‫بدورها ُتق�صر من عمر ه��ذا الإ��ض��راب‪ ،‬و ُتعجل‬ ‫يف ح�صول الأ�سرى على حقوقهم امل�شروعة‪ ،‬وقد‬ ‫�أث�ب�ت��ت ه��ذه ال�ت�ح��رك��ات ج��دواه��ا خ�لال �إ�ضراب‬ ‫الأ�سرى الأخري ملدة ‪ 28‬يوماً‪ ،‬الذي حقق الأ�سرى‬ ‫على �أث��ره �أه��م مطالبهم ب��إن�ه��اء ملف الأ�سرى‬ ‫املعزولني منذ �سنوات"‪.‬‬

‫«القدس الكربى»‪ ..‬تقضم أطراف بيت لحم الجنوبية‬ ‫بيت حلم ‪� -‬صفا‬ ‫يف وق ��ت ت�ت���ص��اع��د ف�ي��ه �أع �م��ال ال �ب �ن��اء والتو�سع‬ ‫اال�ستيطاين يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪ ،‬ت�سعى �سلطات‬ ‫االحتالل جاهدة لتنفيذ ما ت�سميه "م�شروع القد�س‬ ‫الكربى"‪ ،‬ال��ذي يلتهم م�ساحات ك�ب�يرة م��ن �أرا�ضي‬ ‫املواطنني يف املنطقة اجلنوبية ملدينة بيت حلم جنوب‬ ‫ال�ضفة الغربية‪.‬‬ ‫وي �ت��رك امل �� �ش��روع م��دي �ن �ت��ي اخل �ل �ي��ل وب �ي��ت حلم‬ ‫معزولتني ع��ن القد�س املحتلة و�سائر �أن�ح��اء ال�ضفة‬ ‫ال �غ��رب �ي��ة‪ ،‬ب �ع��د ا� �س �ت �ك �م��ال م �� �ش��روع ج � ��دار الف�صل‬ ‫ال�ع�ن���ص��ري يف حم�ي�ط�ه�م��ا وت�خ���ص�ي����ص � �ش��ارع وحيد‬ ‫لتنقل الفل�سطينيني‪� ،‬إ�ضافة �إىل عزل �آالف الدمنات‬ ‫الفل�سطينية ل�صالح التغ ّول اال�ستيطاين باملنطقة‪.‬‬ ‫بلدة اخل�ضر املتاخمة للقد�س املحتلة هي الأكرث‬ ‫مالحقة وت���ض��ررا بفعل �أن�شطة اال�ستيطان املك ّثفة‬ ‫ب��امل��وق��ع‪ ،‬م��ن تو�سيع ل�ل���ش��وارع االل�ت�ف��اف�ي��ة وحماولة‬ ‫لل�سيطرة على �أع��ايل املرتفعات القريبة‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬ ‫ت�شييد ما ت�سمى "احلدائق التوراتية" للم�ستوطنني‪،‬‬ ‫وحماوالت حتويل املنطقة �إىل منطقة �سياحية ي�ؤمها‬ ‫اليهود وامل�ستوطنون‪.‬‬ ‫ا�ستيطان مت�صاعد‬ ‫ويقول من�سق جلنة مواجهة اجلدار واال�ستيطان‬ ‫باخل�ضر �أحمد �صالح‪� ،‬إن �أعمال التو�سع واال�ستيالء‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة ت���ص��اع��دت م ��ؤخ��را يف حم�ي��ط البلدة‪،‬‬ ‫مو�ضحا �أن عمليات التو�سع وال�سيطرة ت�ستهدف يف‬ ‫جمملها حتويل منطقة (جو�ش عت�صيون) وعدد من‬ ‫امل�ستوطنات املحيطة �إىل مناطق �سياحية وترفيهية‬

‫للم�ستوطنني‪.‬‬ ‫ويتابع‪" :‬عمدت جرافات االحتالل قبل �أي��ام �إىل‬ ‫تو�سيع ال�شارع االلتفايف امل�سمى "خط ‪ "60‬اال�ستيطاين‬ ‫��ش��ارع ال�ق��د���س‪ -‬اخلليل امل��ار ب�ج��وار م��دخ��ل الن�شا�ش‬ ‫(امل��دخ��ل اجل�ن��وب��ي لبيت حل��م)؛ يف حم��اول��ة لتو�سيع‬ ‫ال�شوارع امل�ؤدية �إىل امل�ستوطنات اليهودية يف منطقة‬ ‫ج�ن��وب بيت حل��م و��ش�م��ال اخل�ل�ي��ل‪ ،‬ال�ت��ي ت�ع� ّد احلدود‬ ‫اجلنوبية مل�شروع القد�س الكربى"‪.‬‬ ‫وي�ل�ف��ت ��ص�لاح �إىل ال�سعي امل�ت��وا��ص��ل م��ن جانب‬ ‫�إح ��دى اجل�م�ع�ي��ات ال�صهيونية امل���س� ّم��اة "جمعية ذو‬ ‫القبعات اخل�ضراء"‪ ،‬التي تدعو �إىل اال�ستيالء على‬ ‫ق�م��م اجل �ب��ال ك��اف��ة يف منطقة ع�ت���ص�ي��ون‪ ،‬وحتويلها‬ ‫�إىل متنزهات وحدائق توراتية للم�ستوطنني‪ ،‬وجدت‬ ‫خمططاتها �سبيلها �إىل الأر�ض خالل املرحلة احلالية‬ ‫كما ي�ؤ ّكده �صالح‪.-‬‬‫وعلى �صعيد الأ�ضرار التي تكبدتها بلدة اخل�ضر‬ ‫خ�ل�ال امل��رح�ل��ة امل��ا��ض�ي��ة ل���ص��ال��ح ه��ذا امل �� �ش��روع‪ ،‬يبني‬ ‫النا�شط يف جم��ال اال�ستيطان �أن م��ا ي�ق��ارب ‪� 22‬ألف‬ ‫دمن من �أرا�ضي البلدة عزلها جدار الف�صل العن�صري‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل متدد ثماين م�ستوطنات وب��ؤر ا�ستيطانية‬ ‫ع�ل��ى م��ا ي �ق��رب م��ن ‪� 7‬آالف دمن �أخ� ��رى م��ن �أرا�ضي‬ ‫البلدة‪.‬‬ ‫ويبني ‪�-‬أي�ضا‪� -‬أن ما يقرب من ‪� 3‬آالف دمن زراعية‬ ‫واقعة الآن حتت التهديد بالعزل واال�ستيالء؛ ج ّراء‬ ‫وقوعها يف مناطق قريبة من امل�ستوطنات �أو ال�شوارع‬ ‫اال��س�ت�ي�ط��ان�ي��ة‪ ،‬وت �ل � ّق��ي �أ��ص�ح��اب�ه��ا �إخ� �ط ��ارات �إخ�ل�اء‬ ‫وا�ستيالء‪.‬‬ ‫وي �ع �ت �ق��د � �ص�ل�اح �أن ح �ك��وم��ة االح� �ت�ل�ال ت�سعى‬

‫الفل�سطينية بالتوجه اىل االمم املتحدة‪.‬‬ ‫وك ��ان وزي ��ر اخل��ارج �ي��ة يف ح�ك��وم��ة رام اهلل‬ ‫ري��ا���ض امل��ال�ك��ي ق��ال لل�صحفيني �أوائ� ��ل �آب‪� ،‬إن‬ ‫الفل�سطينيني �سي�سعون لتقدمي الطلب يف ‪27‬‬ ‫من ايلول للجمعية العامة للأمم املتحدة‪.‬‬ ‫وقال املالكي �إن عبا�س �سيودع طلب احل�صول‬ ‫ع�ل��ى دول ��ة غ�ي�ر ك��ام�ل��ة ال�ع���ض��وي��ة ل ��دى االمم‬ ‫املتحدة يف ال�سابع والع�شرين من �أيلول املقبل‪.‬‬

‫مرسي يدعو إىل مواصلة‬ ‫دعم الفلسطينيني وإتمام‬ ‫املصالحة‬ ‫طهران ‪ -‬وكاالت‬ ‫دع��ا الرئي�س امل�صري حممد مر�سي دول حركة‬ ‫ع��دم االن �ح �ي��از وامل�ج�ت�م��ع ال ��دويل �إىل دع��م الق�ضية‬ ‫الفل�سطينية‪� ،‬إىل �أن يتم التو�صل �إىل حل عادل و�شامل‬ ‫ي�ضمن احل �ق��وق امل���ش��روع��ة غ�ير ال�ق��اب�ل��ة للت�صرف‪،‬‬ ‫ويجعلها فقط لل�شعب الفل�سطيني‪.‬‬ ‫و��ش��دد مر�سي يف كلمة ل��ه خ�لال افتتاحية قمة‬ ‫"عدم االنحياز" �أم�س اخلمي�س‪ ،‬التي تر�أ�سها �إيران‬ ‫على حق ال�شعب الفل�سطيني يف تقرير م�صريه ب�إرادته‬ ‫و�إقامة دولته احلرة على �أر�ضه الفل�سطينية املحتلة‪.‬‬ ‫وق��ال‪" :‬اليوم نحن مطالبون با�ستمرار الوقوف‬ ‫بجانب ه��ذا احل��ق وت��وف�ير ال��دع��م ال�سيا�سي وغريه‬ ‫من �أن��واع الدعم ال�لازم لتحقيق االع�ت�راف بالدولة‬ ‫ال�ف�ل���س�ط�ي�ن�ي��ة داخ� ��ل الأمم امل �ت �ح��دة ك ��دول ��ة كاملة‬ ‫الع�ضوية يف املنظمة"‪.‬‬ ‫و�أكد �ضرورة ت�سليط ال�ضوء على ما يعانيه ال�شعب‬ ‫الفل�سطيني‪ ،‬وخ��ا��ص��ة ��س�ج�ن��ا�ؤه م��ن ظ ��روف �صعبة‬ ‫يفر�ضها االحتالل تتنافى وكل �أعراف القانون الدويل‬ ‫والقيم الإن�سانية وحقوق الإن�سان‪ ،‬ف�ضال عن فري�ضة‬ ‫ال�سماء ب�أن يكون النا�س �أحرا ًرا يف �أوطانهم"‪.‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �أن حركة عدم االنحياز د�أبت على دعم‬ ‫والت�ضامن مع ن�ضال الفل�سطينيني ال�شريف‪ ،‬م�شددا‬ ‫على �أن م�صر ��س��وف ت��دع��م �أي حت��رك فل�سطيني يف‬ ‫اجلامعة العامة ل�ل�أمم املتحدة‪� ،‬أو يف جمل�س الأمن‬ ‫لطلب ع�ضوية كاملة لفل�سطني‪� ،‬إذا ما قررت ال�سلطة‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪�" :‬سن�ستمر ك��ذل��ك يف رع��اي��ة امل�صاحلة‬ ‫ل��دع��م وح� ��دة ال �� �ص��ف ال�ف�ل���س�ط�ي�ن��ي‪ ،‬و�أح � ��ث الأخ� ��وة‬ ‫الفل�سطينيني مبختلف ت��وج�ه��ات�ه��م ع�ل��ى �أن يتموا‬ ‫امل�صاحلة‪ ،‬و�أن ينتقلوا �إىل تنفيذ ما مت التو�صل �إليه‬ ‫م�ؤخرا دون االلتفات �إىل خالفات �ضيقة‪ ،‬حتى ميكنهم‬ ‫ال�ترك �ي��ز ع�ل��ى ق�ضيتهم الأ� �س��ا� �س �ي��ة‪ ،‬وه ��ي مقاومة‬ ‫االحتالل والتحرر منه"‪.‬‬

‫لإي �ج��اد مناطق �آم�ن��ة مل�ستوطنيها‪ ،‬بعيدا ع��ن �شمال‬ ‫الأرا�ضي املحتلة وجنوبها املر�شحة حلروب ومواجهات‬ ‫��ص��اروخ�ي��ة؛ يف حم��اول��ة للدفع بامل�ستوطنني و�سكان‬ ‫دولة االحتالل نحو العمق الفل�سطيني؛ حلمايتهم من‬ ‫التهديد‪ ،‬مف�سرا بذلك تكثيف الأن�شطة اال�ستيطانية‬ ‫يف منطقة جنوب بيت حلم‪.‬‬ ‫ر�سم احلدود اجلنوبية‬ ‫من جانبه‪ ،‬يرى خبري �ش�ؤون اال�ستيطان عبدالهادي‬ ‫حنت�ش �أن ت�صريح نتنياهو الأخري �أن منطقة عت�صيون‬ ‫هي جزء من م�شروع "القد�س الكربى"‪� ،‬إعالن �أخري‬ ‫للبدء يف هذا امل�شروع‪ ،‬الفتا �إىل نية االحتالل ا�ستكمال‬ ‫م�سار اجلدار الفا�صل بني اخلليل وبيت حلم كجزء من‬ ‫هذا املخطط‪ ،‬لر�سم احلدود اجلنوبية له‪.‬‬ ‫وي�شري �إىل �إ� �ص��دار �سلطات االح �ت�لال قبل �أيام‬ ‫قليلة ق��رارا ببناء جدار الف�صل العن�صري بني بلدتي‬ ‫��ص��وري��ف واجل�ب�ع��ة ج�ن��وب بيت حل��م؛ وب��ال�ت��ايل تكون‬ ‫مدينة القد�س ف�صلت متاما عن ال�ضفة الغربية بهذه‬ ‫الأوامر الع�سكرية‪.‬‬ ‫ويتابع �أن احلديث اليوم ي��دور على م�ساحة هذا‬ ‫امل�شروع اال�ستيطاين املقدّرة ب�ألف ميل مرت مربع‪ ،‬مبا‬ ‫يقدر بحوايل ‪� 65‬أل��ف كيلو مرت مربع‪ ،‬مبا ي�شكل ما‬ ‫يقرب من ‪ 9‬باملئة من م�ساحة ال�ضفة الغربية املحتلة‪،‬‬ ‫وا�صفا هذا املخطط بـ"غري املنطقي"‪.‬‬ ‫حنت�ش‬ ‫يبني‬ ‫�روع‪،‬‬ ‫يخ�ص �أخ�ط��ار ه��ذا امل���ش�‬ ‫وفيما ّ‬ ‫م�ستوطنة «افرات» �ضمن م�شروع القد�س الكربى‬ ‫�أن تطبيق امل�شروع ي�ستهدف ف�صل حمافظتي اخلليل‬ ‫خم�ص�صة للم�ستوطنني‪ ،‬وحرمان الفل�سطينيني من‬ ‫والقد�س نهائيا‪ ،‬و�إي�ج��اد خط بديل بني اخلليل ورام احلديدية‪.‬‬ ‫ويلفت �إىل �إحاطة كافة منطقة عت�صيون باجلدار‪ ،‬التنقل ع�بر امل �ك��ان �أو ال��و��ص��ول �إىل �أرا��ض�ي�ه��م‪ ،‬التي‬ ‫اهلل ب�ع��ر���ض ‪ 16‬م �ت�راً‪ ،‬ومي��ر الفل�سطينيون خالله‬ ‫داخ��ل م���س��ارات خا�صة حماطة ب��اجل��دران والأ�سالك وو�ضع بوابة حديدية على املدخل اجلنوبي للقد�س‪� ،‬ست�صبح جزءا من املخطط اال�ستيطاين‪.‬‬


‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫‪7‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫بعد يوم من هجومني على مطارين وتدمري ع�شرات الطائرات‬

‫«الجيش الحر» يكثف استهدافه للقوة الجوية السورية ويسقط طائرة ميغ‬

‫دم�شق ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أعلن اجلي�ش ال�سوري احلر �أم�س اخلمي�س �إ�سقاط‬ ‫ط��ائ��رة م�ي��غ ق ��رب م �ط��ار ع���س�ك��ري يف �إدل� ��ب ودم ��روا‬ ‫م��روح �ي��ات ع���س�ك��ري��ة يف ه�ج��وم�ين ع�ل��ى م�ط��اري��ن يف‬ ‫املحافظة نف�سها‪ ،‬يف وقت ا�ستمرت فيه عمليات الق�صف‬ ‫واال�شتباكات يف عدد من املحافظات بينها دم�شق وحلب‬ ‫وحم�ص‪ ،‬يف يوم �سجل �سقوط ع�شرات ال�ضحايا‪ ،‬بينهم‬ ‫ع�شرة �أعدموا ميدانيا يف درعا ح�سب نا�شطني‪.‬‬ ‫وق ��ال ق��ائ��د املجل�س ال �ث��وري الع�سكري للجي�ش‬ ‫ال �� �س��وري احل� ��ر يف حم��اف �ظ��ة �إدل � ��ب ال�ع�ق�ي��د عفيف‬ ‫حممود �سليمان �إن "الطائرة �أ�سقطت ونزل الطياران‬ ‫مبظلتني ومت القب�ض عليهما"‪.‬‬ ‫و�أو� �ض��ح �أن��ه "�أثناء مداهمة م�ط��ار �أب��و الظهور‬ ‫�أقلعت ط��ائ��رة امليغ وقبل �أن ت��أخ��ذ ارتفاعها �أطلقت‬ ‫عليها ال�ن��ار م��ن ال��ر��ش��ا��ش��ات‪ ،‬م��ا �أدى �إىل احرتاقها‬ ‫ليقفز بعدها الطياران باملظالت"‪.‬‬ ‫وذك� ��ر ��س�ل�ي�م��ان �أن "العملية النوعية" جرى‬ ‫التخطيط لها على م��دى ثالثة �أي��ام "و�شارك فيها‬ ‫مئات الثوار"‪.‬‬ ‫وحت ��دث ع��ن "�إحراق ‪ 11‬ط��ائ��رة م�ي��غ يف املطار‬ ‫ك��ان��ت تق�صف م��دن املحافظة"‪ ،‬وت��دم�ير ع��دد �آخر‬ ‫من الطائرات يف مطار تفتناز الواقع يف ادلب اي�ضا‪،‬‬ ‫م�شريا �إىل �أن عملية ا�سقاط طائرة امليغ "هي الثانية‬ ‫من نوعها"‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي �إ��س�ق��اط ط��ائ��رة امل�ي��غ ب�ع��د �أي ��ام ف�ق��ط من‬ ‫حديث اجلي�ش احلر عن �إ�سقاط طائرة ميغ يف �إدلب‬ ‫ومروحية ع�سكرية يف دم�شق‪� ،‬أقرت ال�سلطات ال�سورية‬ ‫بوقوعها‪ ،‬دون �أن حتدد املالب�سات‪.‬‬ ‫و�أق ��ر ال�ت�ل�ف��زي��ون ال���س��وري ال��ر��س�م��ي با�ستهداف‬ ‫مطار تفتناز‪ ،‬لكنه قال �إن "الإرهابيني" �أجربوا على‬ ‫الفرار‪ ،‬بعد �أن تكبدوا خ�سائر فادحة‪.‬‬ ‫يف موازاة ذلك‪ ،‬توا�صلت اال�شتباكات بني اجلي�ش‬ ‫احلر والقوات النظامية يف �أنحاء البالد‪.‬‬ ‫وذك��ر املر�صد ال�سوري حلقوق االن�سان �أن �أربعة‬ ‫�أ��ش�خ��ا���ص قتلوا اخلمي�س يف �أع �م��ال ق�صف وتفجري‬ ‫واط �ل�اق ن��ار يف حم��اف�ظ��ة درع ��ا‪ ،‬بينما ق�ت��ل �شخ�ص‬

‫يف ق��ري��ة ج��راج�ير ب��ري��ف دم���ش��ق ب��ر��ص��ا���ص القوات‬ ‫النظامية‪ ،‬و�شخ�ص �آخر يف مدينة دير الزور ‪ ،‬وامراة‬ ‫ومقاتل من اجلي�ش احلر يف حماة ‪.‬‬ ‫وج��اء ذل��ك بعدما قتل الأرب �ع��اء ‪� 128‬شخ�صا يف‬ ‫�أعمال عنف يف �أنحاء �سوريا‪ ،‬بح�سب ما �أفاد املر�صد‪،‬‬ ‫هم ‪ 77‬مدنيا و‪ 19‬مقاتال من اجلي�ش احلر و‪ 32‬جنديا‬ ‫نظاميا‪.‬‬ ‫وق��د قتل ‪ 44‬مدنيا يف حمافظة دم�شق وحدها‪،‬‬ ‫وفقا للمر�صد‪.‬‬ ‫وقد �شهدت مدينة حلب ا�شتباكات بني اجلي�شني‬ ‫احل��ر والنظامي يف ح��ي ب�ستان البا�شا ال��ذي حاولت‬ ‫ال �ق��وات النظامية ع �ب��وره‪ ،‬فيما ا�ستهدفت املدفعية‬ ‫حيي هنانو و�سيف الدولة‪.‬‬ ‫وقذائف الطائرات ْ‬ ‫وفيما حتدث املر�صد عن ا�شتباكات بني اجلي�ش‬ ‫احل��ر وال�ق��وات النظامية يف حميط مبنى املخابرات‬ ‫اجل��وي��ة يف حر�ستا يف ري��ف دم���ش��ق ��ص�ب��اح اخلمي�س‪،‬‬ ‫اعلنت جلان التن�سيق املحلية عن ان��دالع "ا�شتباكات‬ ‫ع�ن�ي�ف��ة ب�ي�ن اجل�ي����ش احل ��ر وج�ي����ش النظام" يف حي‬ ‫الت�ضامن يف جنوب دم�شق‪.‬‬ ‫وق��د حتدثت �شبكة �شام الإخ�ب��اري��ة ع��ن رت��ل من‬ ‫الدبابات اقتحم �شارع الثالثني يف خميم الريموك‬ ‫حيي‬ ‫يف دم�شق فجرا ا�ستعدادا على ما يبدو القتحام ْ‬ ‫الت�ضامن واحلجر الأ�سود‪.‬‬ ‫وق��ال املر�صد ال�سوري حلقوق الإن�سان ‪-‬ومقره‬ ‫ل�ن��دن‪� -‬إن ا�شتباكات اندلعت ب�ين ال�ق��وات النظامية‬ ‫واملعار�ضني امل�سلحني ب��أط��راف ح��ي القابون �شمايل‬ ‫�شرقي دم�شق‪.‬‬ ‫و�أ�شارت جلان التن�سيق �إىل "�إطالق نار من ر�شا�ش‬ ‫الدو�شكا ومدفعية دبابات النظام على احلي"‪.‬‬ ‫كما �سجلت �إعدامات ميدانية اخلمي�س‪ ،‬حيث قال‬ ‫نا�شطون �إن ع�شرة قتلهم الأمن ال�سوري قرب ملعب يف‬ ‫درعا‪ ،‬يف حني �أ�شارت ال�شبكة ال�سورية حلقوق الإن�سان‬ ‫�إىل مقتل ‪� 16‬شخ�صا بنريان ق��وات النظام يف �أنحاء‬ ‫�سوريا اليوم‪.‬‬ ‫وذكر املر�صد ال�سوري �أن �أحياء يف حلب وحم�ص‬ ‫و�إدلب وحماة ودرعا تعر�ضت للق�صف من قبل القوات‬ ‫النظامية و�شهدت ا�شتباكات بني قوات النظام واجلي�ش‬

‫عنا�صر اجلي�ش احلر‬

‫احلر‪.‬‬ ‫ودارت يف مدينة دير الزور ح�سب املر�صد ا�شتباكات‬ ‫عنيفة "يف مناطق ج�سر اجل��ورة وبالقرب م��ن مقر‬ ‫االمن الع�سكري"‪ ،‬فيما قام "عنا�صر من اجلي�ش احلر‬ ‫بق�صف مقر االم��ن الع�سكري يف مدينة البوكمال"‬ ‫الواقعة عند احلدود مع العراق بقذائف الهاون‪.‬‬ ‫من جهتها‪ ،‬اعلنت وكالة االنباء ال�سورية الر�سمية‬ ‫(�سانا) عن عمليات للجي�ش النظامي يف حلب ودرعا‬

‫وادل� ��ب وري ��ف دم���ش��ق ج ��رى خ�لال�ه��ا اال� �ش �ت �ب��اك مع‬ ‫عنا�صر م�سلحة‪ ،‬م�شرية اىل مقتل الع�شرات منهم‪.‬‬ ‫ونقلت عن مرا�سلها يف حمافظة دير الزور قوله‬ ‫ان ارب ��ع � �س �ي��ارات ان �ف �ج��رت "خالل ق �ي��ام ارهابيني‬ ‫بتفخيخها على طريق احل�سكة ما ادى اىل مقتل عدد‬ ‫كبري من االرهابيني"‪.‬‬ ‫وت�أتي �أعمال العنف هذه يف وقت اعترب الرئي�س‬ ‫ال���س��وري ب�شار الأ� �س��د يف مقابلة تلفزيونية �أجريت‬

‫أوضاع صعبة آلالف السوريني قرب حدود تركيا‬ ‫انطاكيا ‪ -‬وكاالت‬ ‫يعاين �أكرث من خم�سة �آالف نازح �سوري على‬ ‫اجل��ان��ب ال���س��وري م��ن احل ��دود ال�ترك�ي��ة �أو�ضاعا‬ ‫�إن�سانية �صعبة‪ ،‬بعد �إغ�ل�اق تركيا ح��دوده��ا �أمام‬ ‫النازحني‪.‬‬ ‫وي �ع �ي ����ش ال�ل�اج� �ئ ��ون يف م �� �س �ت��ودع��ات كانت‬ ‫ت�ستخدم للعمليات اجلمركية بال غطاء وخيام‪،‬‬ ‫�إذ ت�شرتك العائالت يف عنربين‪ ،‬بينما ا�ستخدمت‬ ‫عائالت �أخرى امل�سجد الوحيد يف املنطقة اجلمركية‬ ‫مكانا م�ؤقتا لل�سكن حلني �أن ت�سمح تركيا بدخول‬ ‫الالجئني و�إ�سكانهم يف خميمات م�ؤقتة‪.‬‬ ‫وال تزال امل�ؤ�س�سات الدولية ومنظمات الإغاثة‬ ‫العاملية غائبة يف هذه املنطقة‪ ،‬تاركة الفارين من‬ ‫هول املعارك وق�صف الطائرات وحيدين يواجهون‬ ‫م�صريهم بال غطاء وخيام‪.‬‬ ‫وو�صلت �إىل املنطقة منذ �أرب�ع��ة �أي��ام جمعية‬ ‫الإغ��اث��ة الإن���س��ان�ي��ة ال�ترك�ي��ة ال�ت��ي ت�ق��وم بت�أمني‬ ‫الطعام خلم�سة �آالف الجئ يوميا‪ ،‬يف حني تنتظر‬ ‫�آالف �أخرى من الفارين من حلب وريفها يف بلدة‬ ‫�إعزاز احلدودية عبور احلدود الرتكية‪.‬‬ ‫ويفرت�ش ال�ن��ازح��ون الأر� ��ض‪ ،‬ومنهم جرحى‬ ‫ومعاقون وم�سنون‪.‬‬ ‫وق� ��ال � �س��رك��ان �أوك� �ت ��ان امل�ن���س��ق يف جمعية‪:‬‬ ‫"الإغاثة الإن�سانية الرتكية" �إن فريق الطوارئ‬ ‫و�صل �إىل معرب ال�سالمة منذ �أربعة �أيام مع مطبخ‬ ‫متنقل مل�ساعدة خم�سة �آالف نازح يحاولون دخول‬

‫تركيا‪.‬‬ ‫و�أو�ضح �أوكتان �أن هناك م�شكلة يف تركيا بعد‬ ‫�أن بلغ ع��دد ال�ن��ازح�ين يف املخيمات ثمانني �ألفا‪،‬‬ ‫ح�ي��ث تخطط حكومته ل�ب�ن��اء خم�ي�م��ات جديدة‪،‬‬ ‫معربا عن �أمله يف �أن يتمكن ال�ف��ارون من دخول‬ ‫تركيا قريبا‪.‬‬ ‫و�أكد �أوكتان �أن منظمته تريد زيادة امل�ساعدة‬ ‫التي تقدمها لل�شعب ال�سوري‪ ،‬وق��ال �إن الفارين‬ ‫الذين �أ�صبحوا الجئني داخل �سوريا يعرفون جيدا‬ ‫الو�ضع املت�أزم يف امل�ستودعات على احلدود‪.‬‬ ‫وتقول منظمة الإغاثة الرتكية ‪-‬وهي املنظمة‬ ‫الوحيدة التي و�صلت لإغاثة الفارين‪� -‬إنها تقدم‬ ‫الطعام واملاء لالجئني‪.‬‬ ‫لكن املنظمة قالت �إن الو�ضع يف امل�ستودعات‬ ‫حمزن وم�ؤمل جدا‪ ،‬و�أعربت عن ا�ستغرابها لت�أخر‬ ‫و� �ص��ول امل���س��اع��دات ل �ه ��ؤالء امل�ح�ت��اج�ين خ�صو�صا‬ ‫الأغطية‪.‬‬ ‫وحتدثت املنظمة عن حمادثات مع احلكومة‬ ‫ال�ترك �ي��ة ل �ب �ن��اء خم �ي �م��ات يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬ح �ي��ث �إن‬ ‫احلكومة الرتكية تريد �أن يتم عبور الالجئني‬ ‫�إىل خميمات جاهزة منظمة‪� ،‬إذ هي تواجه �ضغطا‬ ‫هائال ب�سبب تدفق الالجئني على �أرا�ضيها‪.‬‬ ‫وقالت املنظمة �إن خم��زون امل��واد الغذائية يف‬ ‫ال�ب�ل��دات ال�سورية القريبة نفد م��ن املتاجر مما‬ ‫يفاقم تدهور الأو�ضاع الإن�سانية داخل �سوريا‪� ،‬إىل‬ ‫جانب ات�ساع الأعمال القتالية وعمليات الق�صف‬ ‫بالطائرات واملدفعية‪.‬‬

‫هيومن رايتس ووتش تتهم‬ ‫قوات األسد بارتكاب جرائم حرب‬ ‫بريوت ‪( -‬ا‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫اتهمت منظمة هيومن رايت�س ووت�ش القوات احلكومية ال�سورية‬ ‫�أم�س اخلمي�س بارتكاب جرائم حرب يف حلب عرب ا�ستهداف ع�شرة‬ ‫خمابز فيها على الأقل ب�أعمال ق�صف �أو من خالل طائرات‪.‬‬ ‫وذكرت املنظمة املدافعة عن حقوق االن�سان يف بيان ان "القوات‬ ‫احلكومية ال�سورية ق�صفت باملدفعية‪ ،‬و�أ�سقطت قنابل من طائرات‬ ‫على �أو بالقرب من ع�شرة خمابز على الأقل يف حمافظة حلب على‬ ‫مدار اال�سابيع الثالثة املا�ضية"‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت �أن "الهجمات ع�ل��ى �أف���ض��ل ت�ق��دي��ر ع�شوائية بتهور‬ ‫ويبدو من عدد الوقائع املتكررة ومنطها �أن القوات احلكومية كانت‬ ‫ت�ستهدف املدنيني"‪ ،‬م�ضيفة �أن "الهجمات الع�شوائية املتهورة‬ ‫واال�ستهداف العمدي للمدنيني‪ ،‬على ال�سواء‪ ،‬من جرائم احلرب"‪.‬‬ ‫و�أ�شارت هيومن رايت�س ووت�ش �إىل �أن هذه الهجمات �أدت �إىل‬ ‫"مقتل و�إ�صابة الكثري من املدنيني الذين كانوا يقفون ل�شراء‬ ‫اخلبز"‪.‬‬ ‫و�أو�ضحت �أن �أحد هذه الهجمات �أدى يف ‪ 16‬اب "اىل مقتل ما‬ ‫يناهز ال�ستني �شخ�صا وا�صابة اكرث من �سبعني �آخرين"‪.‬‬

‫جلسة أممية لبحث الوضع‬ ‫اإلنساني بسوريا‬ ‫نيويورك ‪ -‬وكاالت‬

‫الالجئون ال�سوريون على احلدود الرتكية‬

‫النظام ال�سوري يحاول ت�صدير الأزمة لدول اجلوار‬

‫خمسة تكتيكات لألسد ملواجهة الثورة أبرزها تأجيج الطائفية‬ ‫القاهرة ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫منذ ان��دالع ال�ث��ورة ال�سورية �ضد النظام ال�سوري يف �آذار العام‬ ‫املا�ضي‪� ،‬سعى الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد �إىل مواجهتها و�إطالة �أمد‬ ‫حكمه عرب ‪ 5‬تكتيكات‪ ،‬منها حتويل الثورة �إىل حرب طائفية تختلف‬ ‫�شروطها وتداعياتها عن �سائر الثورات يف دول الربيع العربي‪ ،‬بح�سب‬ ‫�صحيفة بريطانية‪.‬‬ ‫وقالت �صحيفة "التاميز" الربيطانية �أم�س اخلمي�س �إن جناح‬ ‫"املعار�ضة" يف �إحراز العديد من نقاط التقدم يف �صراعهم �ضد نظام‬ ‫الأ�سد ال ينفي قدرة الأخري املتجددة على القتال‪.‬‬ ‫وح��دد التقرير ‪ 5‬تكتيكات �سعى ال�ن�ظ��ام ال���س��وري م��ن خاللها‬ ‫�إىل اال�ستمرار يف احل�ك��م‪ ،‬رغ��م توا�صل ال�ث��ورة ال�سورية لأك�ثر من‬ ‫عام ون�صف‪ ،‬وت�صاعد توقعات �سقوط نظام الأ�سد بل واحلديث عن‬ ‫�سيناريوهات ما بعد رحيله‪.‬‬ ‫ومتثلت تكتيكات الأ�سد فيما يلي‪:‬‬ ‫�أو ًال‪ :‬منذ ان ��دالع ال�ث��ورة �سعى ن�ظ��ام الأ��س��د �إىل قلب ال�صراع‬ ‫ال�سيا�سي �ضد حكمه �إىل �صراع طائفي ي�ستغل فيه الأوا�صر العرقية‬ ‫والطائفية التي قامت عليها �شرعيته‪ ،‬خا�صة �أن مفا�صل اجلي�ش‬ ‫النظامي ال�سوري تعك�س قوة تلك الأوا�صر‪ ،‬حيث ت�سيطر عليه القلة‬ ‫العلوية التي ينتمي �إليها الرئي�س‪.‬‬ ‫ويرى التحليل �أن �إطالة �أمد الأزمة يرجع �إىل ف�شل املعار�ضة يف‬ ‫ك�سر التالحم بني نظام الأ�سد والأقلية العلوية التي ي�ستند �إليها‪،‬‬ ‫خا�صة �أن املقاومة ال�سورية ال تت�سامح مع الأقليات غري العربية‬ ‫ال�سنية مثل الأكراد وامل�سيحيني والعلويني‪ ،‬بح�سب التقرير الغربي‪.‬‬ ‫ثان ًيا‪ :‬حاول نظام الأ�سد ت�صدير الأزمة ال�سورية �إىل دول اجلوار‬ ‫التي تعاين �صراعات طائفية ممتدة‪ ،‬مثل �سحب القوات النظامية من‬ ‫املدن الكردية على احلدود مع تركيا وت�سليمها �إىل حلفاء حزب العمال‬ ‫الكرد�ستاين يف الداخل ال�سوري يف حماولة لل�ضغط على تركيا‪.‬‬ ‫كما قام النظام ال�سوري بت�صدير الأزمة خارج ًيا ب�إنتهاج �أ�ساليب‬ ‫�أكرث قمعية �ضد املدنيني مبا دفع ب�أعداد �ضخمة منهم �إىل اللجوء‬ ‫لدول اجلوار‪ ،‬خا�صة تركيا والأردن‪ ،‬اللتني حذرتا م�ؤخ ًرا من قرب‬ ‫انق�ضاء طاقتهما اال�ستيعابية ال�ستقبال مزيد من املهاجرين‪.‬‬ ‫وعلى احلدود اللبنانية‪� ،‬أدى توافد الآالف من املهاجرين ال�سنة‬ ‫�إىل تغيري التوازنات ال�سيا�سية خا�صة يف املناطق التي تقع حتت �سيطرة‬

‫معه يف الق�صر اجلمهوري يف دم�شق وبثت االربعاء ان‬ ‫الو�ضع يف �سوريا بات "اف�ضل" من ال�سابق رغم �أنه‬ ‫�أق��ر ب ��أن "احل�سم" الع�سكري يحتاج �إىل م��زي��د من‬ ‫الوقت‪.‬‬ ‫وق��د ق�ت��ل �أك�ث�ر م��ن ث�م��ان�ي��ة �آالف عن�صر �أمني‬ ‫وع�سكري �سوري منذ بداية الثورة يف �سوريا قبل ‪17‬‬ ‫�شهرا‪ ،‬بح�سب ما �أفاد اخلمي�س مدير م�ست�شفى ت�شرين‬ ‫الع�سكري يف دم�شق‪.‬‬

‫يناق�ش جمل�س الأم��ن ال��دويل اليوم اجلمعة الو�ضع الإن�ساين يف‬ ‫�سوريا‪ ،‬ويف وقت ينوي فيه املوفد الدويل اجلديد الأخ�ضر الإبراهيمي‬ ‫التوجه �إىل دم�شق قريبا‪� ،‬أعلنت الرئا�سة الفرن�سية �أن الرئي�سني امل�صري‬ ‫والفرن�سي اتفقا على �أن �أي ح��ل �سيا�سي ل��ن ي�ك��ون ممكنا دون تنحي‬ ‫الرئي�س ال�سوري ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫فقد دعت فرن�سا ‪-‬التي تتوىل الرئا�سة الدورية ملجل�س الأمن هذا‬ ‫ال�شهر‪� -‬إىل عقد اجتماع على امل�ستوى الوزاري‪ ،‬واقرتحت �إقامة منطقة‬ ‫عازلة داخل �سوريا لأغرا�ض الإغاثة‪.‬‬ ‫وقد ا�ستبقت تركيا هذا االجتماع بدعوة الأمم املتحدة �إىل حتمل‬ ‫م�س�ؤولياتها و�إي��واء املدنيني ال�سوريني داخل بالدهم يف مناطق عازلة‪،‬‬ ‫وهو اقرتاح �سارع الأ�سد �إىل و�صفه ب�أنه غري واقعي‪.‬‬ ‫وقالت املفو�ضة الأوروبية لل�ش�ؤون الإن�سانية كري�ستالينا جورجيفا‬ ‫يف بروك�سل الأرب�ع��اء �إن ال�صراع يف �سوريا ت�سبب يف م�شاكل "�ضخمة"‬ ‫للمدنيني‪ .‬ودع��ت جمل�س الأم��ن �إىل املطالبة ب��إدخ��ال مزيد من عمال‬ ‫الإغاثة �إىل �سوريا‪.‬‬ ‫وعلى ال�صعيد الدويل �أي�ضا ينوي املوفد الدويل اجلديد �إىل �سوريا‬ ‫الأخ�ضر الإبراهيمي التوجه �إىل دم�شق يف الأ�سابيع املقبلة‪ ،‬وفق ما �أعلن‬ ‫املتحدث با�سمه �أحمد فوزي الأربعاء‪.‬‬ ‫وق��ال ف��وزي بعد اجتماع �أول غري ر�سمي بني الإبراهيمي و�سفراء‬ ‫الدول الـ‪ 15‬الأع�ضاء يف جمل�س الأمن‪� ،‬إن الزيارة قد جتري قبل الدورة‬ ‫املقبلة للجمعية العامة للأمم املتحدة التي تبد�أ يوم ‪� 24‬أيلول‪.‬‬

‫الغنوشي ينتقد املرزوقي ويقاضي‬ ‫وزير الخارجية السوري‬ ‫تون�س‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫اال�سد ي�ستمر يف ارتكاب املجازر‬

‫ح��زب اهلل‪ .‬وتهدد �سيا�سة ت�صدير الأزم��ة �إقليم ًيا بتحفيز البلدان‬ ‫املت�ضررة على حل الأزمة ع�سكرياً‪ ،‬بح�سب ما جاء يف التقرير‪.‬‬ ‫ثال ًثا‪ :‬راهن نظام الأ�سد على تفكيك املعار�ضة وعجزها عن تكوين‬ ‫ر�ؤي��ة ا�سرتاتيجية‪ ،‬فعلى الرغم من دعم فرن�سا وتركيا ال�سيا�سي‪،‬‬ ‫ف�شل املجل�س الوطني ال�سوري يف ا�ستقطاب القوى املعار�ضة غري‬ ‫امل�سلحة على الأر���ض‪� ،‬إىل جانب العديد من الت�شكيالت التي تقاتل‬ ‫حتت لواء اجلي�ش ال�سوري احلر‪.‬‬ ‫وبالإ�ضافة �إىل افتقاد غطاء �سيا�سي منظم‪ ،‬ف��إن ت�شتت قوات‬ ‫املعار�ضة امل�سلحة وعدم توحدها ي��ؤدي �إىل اتخاذ ق��رارات �إنفرادية‪،‬‬ ‫وهو ما �أدى �إىل فقدان بع�ض الت�أييد ال�شعبي يف حلب �أثناء املعركة‬ ‫الأخرية‪ ،‬بينما يحقق املقاتلني الإ�سالميني ظهورا �إعالم ًيا متزايدًا‪.‬‬ ‫ويهدد ت�شتت قوى املعار�ضة امل�سلحة احتماالت ك�سب ت�أييد بع�ض‬ ‫القوى املعار�ضة �أو املحايدة للأ�سد بحيث ي�صبح هم الغالبية العظمى‬ ‫لأن هدفهم �إنهاء ال�صراع بغ�ض النظر عن نتيجته‪.‬‬ ‫راب� � ًع ��ا‪ :‬ل �ع��ب ن �ظ��ام الأ� �س ��د ع �ل��ى خ �ل��ق ان �ق �� �س��ام ب�ي�ن املناف�سني‬

‫اال�سرتاتيجيني على ال�صعيدين الدويل والإقليمي‪ ،‬واعترب التحليل‬ ‫�أن ف�شل النظام الدويل يف التعبري ب�صوت واحد عن الأزمة ال�سورية‬ ‫�أحد �أهم تكتيكات الأ�سد لإطالة الأزمة الطائفية‪.‬‬ ‫فت�صميم مو�سكو وبكني على منع النفوذ الغربي من قلب �أنظمة‬ ‫احلكم خ��ارج جمالها اجليو‪�-‬سرتاتيجي‪ ،‬حول ال�صراع الطائفي يف‬ ‫الداخل ال�سوري �إىل �أزم��ة دولية تت�صارع فيها �إي��ران وال�سعودية يف‬ ‫ح��روب بالوكالة على �ساحات املعارك يف �أفغان�ستان ولبنان و�أخريا‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫خام�سا‪ :‬تناق�ض �سيناريوهات املعركة الأخ�ي�رة‪ ،‬ف��رغ��م تواتر‬ ‫ً‬ ‫�سيناريوهات ما بعد �سقوط الأ�سد يف الدوائر الغربية والتي تركز‬ ‫على بقاء �سوريا �إقلي ًما موحدًا جلميع الطوائف الدينية والعرقية‪،‬‬ ‫ي�سعى الأ�سد �إىل تكرار �سيناريو تف�سخ يوغو�سالفيا يف الت�سعينيات‬ ‫وبد�أ �سل�سلة من النزاعات الطائفية تطول املنطقة ب�أكملها وت�سفر عن‬ ‫"لبننة" الداخل ال�سوري لعقود تالية‪ ،‬يف �إ�شارة �إىل احلرب الأهلية‬ ‫التي �شهدتها لبنان وا�ستمرت �سنوات طويلة‪.‬‬

‫و�صف زعيم حركة النه�ضة التون�سي‪ ،‬را��ش��د الغنو�شي‪ ،‬انتقادات‬ ‫رئي�س البالد‪ ،‬املن�صف املرزوقي‪ ،‬للحركة ب�أنها "ظاملة وغري مو�ضوعية"‬ ‫كما �أعلن �أنه �سيقا�ضي وزير اخلارجية ال�سوري لتوجيهه اتهامات غري‬ ‫�صحيحة �إليه‪.‬‬ ‫وق��ال الغنو�شي يف ن��دوة عقدتها احل��رك��ة يف العا�صمة التون�سية‪،‬‬ ‫�أم�س اخلمي�س‪ ،‬للنظر يف امل�ستجدات املحلية �إنه من حق احلكومة‪ -‬التي‬ ‫تتزعمها حركة النه�ضة‪� -‬أن تعني وتغري م�سئولني "ال يتما�شون و�سيا�سة‬ ‫احلكومة من �أجل ال�صالح العام"‪.‬‬ ‫وجدد قوله للمرزوقي �إنه "ال ميكن �أن يكون طرفا يف احلكومة ويف‬ ‫املعار�ض يف الوقت نف�سه"‪.‬‬ ‫وك ��ان ال��رئ�ي����س ال�ت��ون���س��ي ات �ه��م ح��رك��ة ال�ن�ه���ض��ة يف ك�ل�م��ة �ألقاها‬ ‫مبنا�سبة افتتاح فعاليات امل�ؤمتر الثاين حلزبه اجلمعة املا�ضي‪ ،‬بال�سعي‬ ‫لـ"ال�سيطرة" على مفا�صل الدولة‪ ،‬م�شبها ذلك بـ"املمار�سات التي كان‬ ‫يقوم بها النظام ال�سابق"‪.‬‬ ‫وانتقل الغنو�شي للحديث عن االتهامات اخلارجية التي تواجهها‬ ‫احلركة‪ ،‬معلنا �أنه �سيقا�ضي وزير اخلارجية ال�سوري‪ ،‬وليد املعلم‪ ،‬التهامه‬ ‫للحركة بتلقي ‪ 150‬مليون دوالر من �أمري دولة قطر‪ ،‬حمد بن خليفة �آل‬ ‫ث��اين‪ ،‬لتمويل احلملة االنتخابية للحركة الإ�سالمية التي جرت العام‬ ‫املا�ضي‪ ،‬و�سيقا�ضي �صحيفة "الإندبندنت" الربيطانية التي ن�شرت قبل‬ ‫يومني هذا االتهام‪.‬‬ ‫وقال �ساخرا‪" :‬متنيت لو �أخذت املبلغ وقدمته لل�شعب ال�سوري"‪.‬‬


‫‪8‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫جمعية إسالمية تدعو إىل‬ ‫السماح بتعدد الزوجات يف تونس‬ ‫تون�س ‪ -‬وكاالت‬ ‫دعا عادل العلمي‪ ،‬رئي�س اجلمعية الو�سطية للتوعية والإ�صالح‪،‬‬ ‫وهي جمعية غري حكومية للأمر باملعروف والنهي عن املنكر‪� ،‬إىل‬ ‫�إباحة تعدُّ د الزوجات يف تون�س التي حتظر قوانينها الزواج ب�أكرث‬ ‫من امر�أة‪.‬‬ ‫وق��ال العلمي يف ت�صريح �إذاع��ي‪�" :‬إن تعدد ال��زوج��ات مطلب‬ ‫�شعبي" يف تون�س‪ ،‬م�شرياً �إىل �أن "تعدد ال��زوج��ات لي�س حراماً‬ ‫�شرعاً‪ ،‬ولي�س فر�ضاً لكنه مباح وال يجب رف�ضه وال منعه بل يجب‬ ‫�أن نقننه �إن كانت فيه م�صلحة"‪.‬‬ ‫كما ط��ال��ب بـ"�إعادة ط��رح امل��و��ض��وع على النقا�ش ليبت فيه‬ ‫الق�ضاء"‪ .‬وا��ش�ترط �أن تكون امل ��ر�أة التي �سيتزوج عليها زوجها‬ ‫بثانية موافقة على ذلك‪.‬‬ ‫يُذكر �أن قوانني الأحوال ال�شخ�صية التي �أ�صدرها �سنة ‪1956‬‬ ‫الرئي�س التون�سي الراحل احلبيب بورقيبة وال ي��زال معمو ًال بها‬ ‫�إىل اليوم‪ ،‬حتظر تعدد الزوجات يف تون�س‪.‬‬ ‫وتتميز املر�أة التون�سية مبوجب هذه القوانني بو�ضع فريد يف‬ ‫العامل العربي‪ .‬ال�سيما �أن القانون ال�شخ�صي ج ّرم تعدد الزوجات‪،‬‬ ‫رغم �أنه مباح يف الإ�سالم‪ ،‬كما منعت ال��زواج العريف و�إك��راه الفتاة‬ ‫على ال ��زواج م��ن ِق� َب��ل ويل �أم��ره��ا‪ ،‬و�سحبت ال�ق��وام��ة م��ن الرجل‬ ‫وجعلت الطالق بيد الق�ضاء بعدما كان بيد الرجل الذي كان ينطق‬ ‫به �شفوياً‪.‬‬

‫في ظالل آية‬

‫�‬ ‫إ‬ ‫�‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ا‬ ‫ت‬ ‫�أول واجباتنا �أن نبني للنا�س حدود هذا الإ�سالم وا�ضحة كاملة (ح�سن البنا)‬

‫‪waelali_100@yahoo.com‬‬

‫تعقيب ًا على بيان ن�سبته وكالة الأنباء الر�سمية لـ ‪ 26‬من علماء ال�شريعة‬

‫وزراء أوقاف سابقون وأساتذة شريعة‪:‬‬ ‫سنقاطع االنتخابات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وائل البتريي‬ ‫�أثار بيان ن�شرته وكالة الأنباء الر�سمية (برتا) �أم�س عن وجوب امل�شاركة يف االنتخابات‬ ‫النيابية‪ ،‬ا�ستهجان عدد من علماء ال�شريعة‪.‬‬ ‫ون�سب البيان �إىل ‪ 26‬من «علماء ال�شريعة يف وزارة الأوقاف وجامعات الأردنية والبلقاء‬ ‫والإ�سالمية العاملية وم�ؤتة والبلقاء التطبيقية و�آل البيت» قولهم �إن انتخاب القوي الأمني‬ ‫«واجب كبري على كل مواطن خمل�ص غيور»‪.‬‬

‫الباقيات الصالحات‬

‫ق��ال ت�ع��اىل‪} :‬المْ َ� ُ‬ ‫�ال َوا ْل� َب� ُن��و َن ِزي� َن� ُة الحْ َ � َي��ا ِة ال��دُّ ْن� َي��ا َوا ْل َبا ِق َي ُ‬ ‫ات‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ال�صالحِ َ ُ‬ ‫ات َخيرْ ٌ عِ ْن َد َربِّك ثوَا ًبا َوخيرْ ٌ �أ َمال{ (الكهف‪.)46 :‬‬ ‫َّ‬ ‫قال الإمام ال�سعدي يف تف�سريه‪:‬‬ ‫ولهذا �أخرب تعاىل �أن املال والبنني‪ ،‬زينة احلياة الدنيا‪� ،‬أي‪ :‬لي�س‬ ‫وراء ذلك �شيء‪ ،‬و�أن الذي يبقى للإن�سان وينفعه وي�سره؛ الباقيات‬ ‫ال�صاحلات‪ ..‬وهذا ي�شمل جميع الطاعات الواجبة وامل�ستحبة من‬ ‫حقوق اهلل‪ ،‬وحقوق عباده‪ ،‬من �صالة‪ ،‬وزكاة‪ ،‬و�صدقة‪ ،‬وحج‪ ،‬وعمرة‪،‬‬ ‫وت�سبيح‪ ،‬وحتميد‪ ،‬وتهليل‪ ،‬وتكبري‪ ،‬وقراءة‪ ،‬وطلب علم نافع‪ ،‬و�أمر‬ ‫مبعروف‪ ،‬ونهي عن منكر‪ ،‬و�صلة رح��م‪ ،‬وب��ر وال��دي��ن‪ ،‬وقيام بحق‬ ‫الزوجات‪ ،‬واملماليك‪ ،‬والبهائم‪ ،‬وجميع وجوه الإح�سان �إىل اخللق‪،‬‬ ‫كل هذا من الباقيات ال�صاحلات‪ ،‬فهذه خري عند اهلل ثواباً وخري‬ ‫�أم� ً‬ ‫لا‪ ،‬فثوابها يبقى‪ ،‬ويت�ضاعف على الآب��اد‪ ،‬وي�ؤمَّل �أجرها وبرها‬ ‫ونفعها عند احلاجة‪ ،‬فهذه التي ينبغي �أن يتناف�س بها املتناف�سون‪،‬‬ ‫وي�ستبق �إليها العاملون‪ ،‬ويجد يف حت�صيلها املجتهدون‪..‬‬ ‫وت�أمل كيف ملا �ضرب اهلل مثل الدنيا وحالها وا�ضمحاللها؛‬ ‫ذكر �أن الذي فيها نوعان‪:‬‬ ‫ن��وع م��ن زينتها‪ ،‬يتمتع ب��ه قلي ً‬ ‫ال ث��م ي��زول ب�لا ف��ائ��دة تعود‬ ‫ل�صاحبه‪ ،‬بل رمبا حلقته م�ضرته‪ ،‬وهو املال والبنون‪.‬‬ ‫ون� ��وع ي�ب�ق��ى وي �ن �ف��ع ��ص��اح�ب��ه ع �ل��ى ال � � ��دوام‪ ،‬وه ��ي الباقيات‬ ‫ال�صاحلات‪.‬‬

‫كلمة مضيئة‬

‫املطمئنون باهلل‬

‫لي�س �أ�شقى على وج��ه ه��ذه الأر���ض ممن يُحرمون طم�أنينة‬ ‫الأن�س �إىل هّ‬ ‫الل‪..‬‬ ‫لي�س �أ�شقى مم��ن ينطلق يف ه��ذه الأر���ض مبتوت ال�صلة مبا‬ ‫حوله يف الكون؛ لأنه انف�صم من العروة الوثقى التي تربطه مبا‬ ‫حوله يف اهلل خالق الكون‪..‬‬ ‫مل يذهب؟ و َ‬ ‫مل ج��اء؟ و َ‬ ‫لي�س �أ�شقى ممن يعي�ش ال ي��دري َ‬ ‫مل‬ ‫يعاين ما يعاين يف احلياة؟‬ ‫لي�س �أ�شقى ممن ي�سري يف الأر�ض يوج�س من كل �شيء خيفة؛‬ ‫لأنه ال ي�ست�شعر ال�صلة اخلفية بينه وبني كل �شيء يف هذا الوجود‪.‬‬ ‫لي�س �أ�شقى يف احلياة ممن ي�شق طريقه فريداً وحيداً �شارداً يف‬ ‫فالة‪ ،‬عليه �أن يكافح وحده بال نا�صر وال هاد وال معني‪.‬‬ ‫و�إن هناك للحظات يف احلياة ال ي�صمد لها ب�شر �إال �أن يكون‬ ‫مرتكناً �إىل اهلل‪ ،‬مطمئنا �إىل حماه‪ ،‬مهما �أوتي من القوة والثبات‬ ‫وال�صالبة واالعتداد‪ ..‬ففي احلياة حلظات تع�صف بهذا كله ‪ ،‬فال‬ ‫ي�صمد لها �إال املطمئنون باهلل‪.‬‬ ‫�سيد قطب رحمه اهلل‬

‫ولوحظ �أن �أ�سماء ه�ؤالء العلماء مل ُتذكر يف‬ ‫تقرير «برتا»‪ ،‬الأمر الذي �أثار ا�ستغراب املراقبني‪،‬‬ ‫فيما ق��ال �أ��س�ت��اذ ال�شريعة يف اجل��ام�ع��ة الأردنية‬ ‫د‪�� .‬ش��رف ال�ق���ض��اة‪�« :‬أول �أم����س كنت يف اجلامعة‬ ‫الأردنية‪ ،‬ومل يُع َر�ض علينا هكذا بيان‪ ،‬ومل ن�سمع‬ ‫به»‪.‬‬ ‫و�أ�� �ض ��اف ال �ق �� �ض��اة ال �ع �� �ض��و يف جل �ن��ة علماء‬ ‫ال�شريعة يف جماعة الإخ ��وان امل�سلمني‪ ،‬وملتقى‬ ‫«علماء من �أجل الإ�صالح» �أن القول ب�أن عدداً من‬ ‫علماء ال�شريعة ي�ؤيدون االنتخابات من دون ذكر‬ ‫�أ�سمائهم ي�ستطيع �أن يدعيه �أي �أح��د‪ ،‬م��ؤك��داً �أن‬ ‫«�أ�ضعاف الرقم املذكور يف البيان �ضد امل�شاركة يف‬ ‫االنتخابات يف ظل قانون االنتخاب احلايل»‪.‬‬ ‫وزي � ��ر الأوق� � � ��اف الأ� �س �ب ��ق د‪� .‬إب ��راه� �ي ��م زيد‬ ‫الكيالين ق��ال �إن املوقعني على البيان ‪� -‬إن كان‬ ‫ه �ن��اك م��وق �ع��ون ف �ع� ً‬ ‫لا ‪ -‬مل ي ��ذك ��روا �أ�سماءهم‬ ‫�سيحا�سبون �أم ��ام ال ��ر�أي‬ ‫لأن �ه��م ي�ع��رف��ون ب��أن�ه��م‬ ‫َ‬ ‫ال�ع��ام‪ ،‬و�ستقول لهم اجلماهري مل��اذا مل تفتوا يف‬ ‫امل�ؤ�س�سات االقت�صادية التي ُ�سرقت‪ ،‬والف�ساد الذي‬ ‫يرتكبه م�س�ؤولون كبار‪ ،‬وملاذا مل تتحركوا للقد�س‬ ‫ولفل�سطني وللجهاد؟»‪.‬‬ ‫املقاطعة واجبة‬ ‫يف ظل قانون جمحف‬ ‫و�أك � � ��د ال� �ك� �ي�ل�اين ع �ل��ى �أه� �م� �ي ��ة مقاطعة‬ ‫االنتخابات مع وجود قانون «ال يحقق الكرامة‬ ‫الإن �� �س��ان �ي��ة»‪ ،‬وق� ��ال‪« :‬م ��ا ف��ائ��دة �أن �أ� �س �ج��ل يف‬ ‫االنتخابات �إذا كان القانون مرفو�ضاً �شعبياً‪ ،‬وال‬ ‫يحقق العدالة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �أن ا�ستبداد م�ؤ�س�سات احلكم يف �إ�صدار‬ ‫ق��ان��ون االن�ت�خ��اب احل ��ايل؛ ي�ستدعي �أن يتحرك‬ ‫العلماء لإن�ق��اذ العملية االنتخابية م��ن ال�ضياع‪،‬‬ ‫م�شرياً �إىل �أهمية �أن يت�صف العلماء بـ«النظرة‬ ‫الكلية ال�شاملة لنه�ضة الأم ��ة‪ ،‬وح�ف��ظ الوطن‬ ‫واقت�صاده و�سيادته وكرامته»‪.‬‬ ‫وتابع‪« :‬نحن جميعاً مع قانون انتخاب يحقق‬ ‫كرامة الأمة‪ ،‬ويزيل حتكم الفرد باجلماعة‪ ،‬وين�شر‬ ‫العدل بني جميع فئات ال�شعب»‪.‬‬ ‫وح� � ��ول � �س �ك��وت ال �ع �ل �م��اء ع ��ن ب� �ي ��ان احلكم‬ ‫ال�شرعي يف ق�ضايا الف�ساد الكبرية‪ ،‬يف الوقت الذي‬

‫يتحدثون فيه عن وجوب امل�شاركة يف االنتخابات؛‬ ‫ق��ال ال �ك �ي�لاين‪« :‬ه��دان��ا اهلل و�إي ��اه ��م»‪ ،‬م�ضيفاً‪:‬‬ ‫«ال �ع �ل �م��اء ع�ب�ر ال �ت��اري��خ ك��ان��وا ي��وج �ه��ون الأم� ��ة‪،‬‬ ‫وي�أمرون باملعروف وينهون عن املنكر‪ ،‬ويقفون يف‬ ‫وجه الظامل»‪.‬‬ ‫و�أ��ش��ار �إىل ال�شركات وامل�ؤ�س�سات التي بيعت‬ ‫بثمن بخ�س‪ ،‬كالفو�سفات وال�ب��وت��ا���س‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل م��ا تعانيه ال �ب�لاد م��ن ال�ب�ط��ال��ة واملديونية‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬هذه الأمور ينبغي �أن يلتفت �إليها العلماء‪،‬‬ ‫ويوظفوا حركة الأمة لإنقاذ االقت�صاد»‪ ،‬مت�سائ ً‬ ‫ال‪:‬‬ ‫«�إذا �سكت العلماء؛ فمن يحا�سب ال��ذي��ن �سرقوا‬ ‫هذه م�ؤ�س�سات البلد؟»‪.‬‬ ‫الفقري مقاطع‬ ‫م��ن ج��ان�ب��ه؛ اقت�صر وزي��ر الأوق� ��اف الأ�سبق‬ ‫د‪ .‬علي الفقري بالتعليق على ال�ف�ت��وى املذكورة‬ ‫ب��ال �ق��ول‪�« :‬أن� ��ا ل��ن �أ� �ش�ت�رك يف االن �ت �خ��اب��ات‪ ،‬ولن‬ ‫�أتر�شح‪ ،‬ولن �أر�شح‪ ،‬ولن �آخذ بطاقة انتخابية»‪.‬‬

‫د‪ .‬الفقري‪ :‬لن �أ�شرتك يف‬ ‫االنتخابات ولن �أتر�شح ولن‬ ‫�أر�شح ولن �آخذ‬ ‫بطاقة انتخابية‬

‫الق�ضاة‪ :‬امل�شاركة‬ ‫متنح �شرعية للجور‬ ‫وق � ��ال ال��دك �ت��ور � �ش��رف ال �ق �� �ض��اة �إن قانون‬ ‫االنتخاب احلايل «غري عادل‪ ،‬وال�ضمانات املقدمة‬ ‫لنزاهة االنتخابات غري كافية»‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف‪« :‬بح�سب ه��ذا ال��واق��ع؛ نحن نعتقد‬ ‫�أن امل�شاركة نوع من �إعطاء ال�شرعية لهذا القانون‬ ‫اجل ��ائ ��ر‪ ،‬والن �ت �خ��اب��ات ال مت �ث��ل ال���ش�ع��ب متثي ً‬ ‫ال‬

‫د‪ .‬الكيالين‪ :‬ما فائدة �أن‬ ‫�أ�سجل يف االنتخابات يف ظل‬ ‫قانون ال يحقق الكرامة‬ ‫والعدالة؟‬

‫حقيقياً‪ ،‬و�ستفرز ن��واب�اً ال يختلفون ع��ن النواب‬ ‫احلاليني»‪.‬‬ ‫وا��س�ت�ه�ج��ن ال �ق �� �ض��اة م��ا ق ��ال �إن� ��ه ا�ستغالل‬ ‫ال�سلطات لبع�ض امل�شايخ‪ ،‬وقال‪« :‬للأ�سف؛ هناك‬ ‫مزاجية يف تعامل احلكومات مع العلماء‪ ،‬ف�إذا �أرادت‬ ‫�إ�صباغ �شرعية دينية على قراراتها ا�ستنجدت بهم‪،‬‬ ‫و�إذا مل ترد ذلك قالت �إنه ال دين يف ال�سيا�سة‪ ،‬وال‬ ‫�سيا�سة يف الدين»‪.‬‬

‫د‪ .‬الق�ضاة‪ :‬مل ُيعر�ض‬ ‫علينا البيان املزعوم حول‬ ‫وجوب امل�شاركة‬ ‫يف االنتخابات‬ ‫إضاءات‬

‫يا أهل الشام‪ ..‬ماذا بعد الهجرتني؟‬ ‫رقية الق�ضاة‬ ‫يا �أهل ال�شام‪ ،‬و�أح��رار الأمة‪� ،‬أيها ال�صابرون املرابطون‪ ..‬تكبرّ ون‬ ‫و�أنتم ُتذبحون وتحُ رقون‪ ،‬وتخجل بطوالتكم جبني اجلبناء واملتخاذلني‪،‬‬ ‫ك�سهام من ن��ار و�شواظ تنطلق تكبرياتكم لتحط يف نحور اجلبابرة‪،‬‬ ‫وترتد �إليكم عبقاً من ن�صر وفخر و�شهادة‪ ،‬والن�صر يا �أه��ل البطولة‬ ‫�صرب �ساعة‪ ،‬ولكنّ �ساعتكم طالت وامتدت �أياماً وليايل‪ ،‬و�أمتكم تنتظر‬ ‫الأمم املتفرجة لكي تتخذ قراراً بن�صرتكم‪ ،‬كما انتظرت ذلك قبل عقود‪،‬‬ ‫و�أنتم تقتلون بيد احلاكم الأب الهالك‪ ،‬وكما انتظرت قرناً كام ً‬ ‫ال وهي‬ ‫ترى الأق�صى يُحرق ويهدم حجراً حجراً‪ ،‬و�أبنا�ؤه ي�ش َّردون يف �أ�صقاع‬ ‫الأر�ض‪ ،‬ويُقتلون وي�ؤ�سرون‪ ،‬ث ّم يف غ ّزة يُحرقون‪ ،‬فماذا تنتظرون؟‬ ‫�أيها الأحرار الط ّيبون‪ ..‬اثبتوا‪ ،‬واذكروا ما كان عليه نب ّيكم �ص ّلى‬ ‫اهلل عليه و�س ّلم ي��وم ب��در و�أحُ ��د واخل�ن��دق‪ ،‬ولقد ك��ان ل�ل�أم��ة يف نب ّيها‬ ‫والذين ا ّتبعوه �أ�سوة ح�سنة‪ ،‬وهو يحمل كتاب ربّه يف �صدره ال�شريف‪،‬‬ ‫ويذود عن �شرعه وعقيدته ب�سيفه املن�صور‪ ،‬ويده الطاهرة متتد لتم�سح‬ ‫عن وجه الأر�ض �شقاء اجلاهلية‪ ،‬ليغيرّ ب�صربه وجهاده وت�ضحياته وجه‬ ‫الأر�ض‪ ،‬ويحيي �أمّة كانت ميتة بني الأمم‪ ،‬مهزومة يف �أب�سط مقوماتها‪،‬‬ ‫فكانت ا�ستجابة امل�ؤمنني لنب ّيهم و�صربهم على ال�شدّة والعذاب والفقد‬ ‫واخل��وف واجل��وع �سبباً حلياة �أم��ة ب�أكملها وخرييّتها حتى ي��رث اهلل‬ ‫الأر�ض ومن عليها‪.‬‬ ‫يا �أهلنا يف ال�شام‪ ،‬يا �أ�سود الأم��ة الأ��ص�لاء‪ ..‬ال يغر ّنكم ا�ستئ�ساد‬ ‫كالب الباطن ّية‪ ،‬وحقد ثعالبها‪ ،‬فقد �أوذي نب ّيكم وحو�صر وه ُّجر من‬ ‫بلده هجرتني‪ ،‬فماذا بعد الهجرتني؟ وقد ه ُّجرمت م ّرتني �أن تقولوا‬

‫ربّنا اهلل‪ ،‬وقد كان عليكم (يف دين طاغوت ال�شام) �أن تدينوا بالعبودية‬ ‫لأ�سد مغرور م�سعور‪ ،‬لكي ت�أمنوا على �أرواحكم و�أعرا�ضكم‪ ،‬وما كان‬ ‫لي�ؤمنكم عليها ولو فعلتم‪ ،‬وحا�شاكم �أن تفعلوا ولو عظمت الت�ضحيات‬ ‫وج ّلت امل�صيبة‪ ،‬فال�شام م��أرز الإمي��ان ومعقل التوحيد وبوابة الفتح‪،‬‬ ‫طريق اخلالفة الرا�شدة �إن �شاء اهلل‪.‬‬ ‫يا �أهلنا يف ال�شام‪ ..‬خجلة منكم كل احلرائر وه��ن ال ميلكن لكم‬ ‫� �س��وى ال��دع��اء‪ ،‬ويف ال�ق�ل��وب م ��رارة احل ��زن امل�ق�ي��م‪ ،‬ويف ال�ع�ي��ون �أ�سى‬ ‫الدموع امل�شفقات مما �أح��اق بكم‪ ،‬وعزا�ؤنا �أن اهلل ال يعزب عنه مثقال‬ ‫ذرة يف ال�سماوات وال يف الأر�ض‪ ،‬ي�سمع �صرخات املظلومني‪ ،‬ويرى قهر‬ ‫املغلوبني‪ ،‬وترتفع اليه �ضراعة القلوب الكليمة‪ ،‬وحزنها ي�سحقها‪ ،‬وال‬ ‫متلك �إال بابه امل�شرع للمت�ض ّرعني امل�ضطرين‪ ..‬ي��ا ��ش��ام؛ للم�ضطر‬ ‫والقهور واملغلوب رب ال ينام‪ ،‬قاهر فوق عباده‪�} ،‬سبحانه �إذا ق�ضى �أمراً‬ ‫ف� مّإنا يقول له كن فيكون{‪.‬‬ ‫يا �أيها الأحباب ال�صابرون‪ ..‬الن�صر �آت ب�إذن اهلل الذي ينفذ �أمره‬ ‫متى �أراد‪ ،‬وتذكروا عرباً م�ضت وقد جتربت الطغاة‪ ،‬وغ ّرتهم قوّتهم‪،‬‬ ‫وظلموا وعدَوا على �أهل احلق و�آذوهم‪ ،‬فما كانت نهاية الأقوام من �إرم‬ ‫وعاد‪ ،‬وهم الذين بنوا و�أ�شادوا و�أبدعوا ما مل ي�شد كل العباد؟‬ ‫�أوَما قر�أمت �سورة الفيل التي جعلت هالك الأ�شرم امل�ش�ؤوم ذكرى‬ ‫للعباد؟‬ ‫رب العر�ش‪ :‬كن‪ .‬فارتدت‬ ‫ملا �أراد اهلل �إهالك الطغاة املارقني‪ ،‬قال ّ‬ ‫ح�ضارتهم رماداً‪..‬‬ ‫تهجرون‬ ‫�م‬ ‫�‬ ‫ت‬ ‫�‬ ‫ن‬ ‫وا‬ ‫�ين‪،‬‬ ‫ط‬ ‫�‬ ‫ب‬ ‫�را‬ ‫�‬ ‫مل‬ ‫ا‬ ‫امل�صابرين‬ ‫ال�صابرين‬ ‫ال�شام‬ ‫ي��ا اه��ل‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫للمرة الثانية‪ ،‬وتنت�شرون عبقا جمي ً‬ ‫ال و�أري�ج�ا �شذ ّيا‪ ،‬حيثما حللتم‬

‫�أفا�ض علما�ؤكم بعلمهم وفقههم على الأمّة‪ ،‬و�صدع دعاتكم بدعوة اهلل‬ ‫بني النا�س‪ ،‬ومل ُتثنكم الغربة وال ّرحيل عن حمل اخلري لإخوانكم من‬ ‫امل�سلمني يف م�شارق الأر�ض ومغاربها‪ ،‬تذ ّكرنا هجرتيكم يف ن�صف قرن‬ ‫م�ضى بتلك الهجرة الأوىل �إىل احلب�شة وقد فر امل�ست�ضعفون بدينهم‬ ‫و�أرواحهم‪ ،‬وبالهجرة الثانية وقد ميّم ال�ضعفاء فيها نحو يرثب‪� ،‬أم ً‬ ‫ال‬ ‫يف غد �أف�ضل للدين واحلياة والأمة النا�شئة‪ ،‬فكان بعد ذلك ن�صر من‬ ‫اهلل وفتح قريب‪.‬‬ ‫وها �أنتم حتملون جراحاتكم‪ ،‬وتتوزعون يف ديار �أهلكم وجريانكم‬ ‫امل�شفقني‪ ،‬وه��م يحت�ضون �آالم�ك��م‪ ،‬ويرتقبون فجر الن�صر ب ��إذن اهلل‪،‬‬ ‫وقد وقف العامل ك ّله يدّعي العجز عن منا�صرتكم‪ ،‬وير�سل املندوب تلو‬ ‫الآخر‪ ،‬والبعثة تلو �أختها‪ ،‬وهم يعلمون �سلفاً �أ ّنها جم ّرد ذ ّر لل ّرماد يف‬ ‫العيون‪ ،‬ويوقنون ح ّقاً بان م�صلحة كل قوى ال�ش ّر والت�آمر وال�صهينة‬ ‫العاملية‪ ،‬يف بقاء �أ�سدهم امل�أفون الأ�شر جاثماً على �صدر البالد والعباد‪،‬‬ ‫و�أ ّن انت�صاركم يعني ارتقاء �أحالم الأمة‪ ،‬وانبعاثها من جديد‪ ،‬فيحاولون‬ ‫ت�أخري وعد اهلل لأم��ة الإ�سالم بالتمكني والأ�ستاذية واال�ستخالف يف‬ ‫الأر�ض قدر ا�ستطاعتهم }واهلل مت ّم نوره ولو كره الكافرون{‪.‬‬ ‫ومهجريها‬ ‫يا جند ال�شام‪ ..‬م��اذا بعد الهجرتني؟ وي��ا �أه��ل ال�شام‬ ‫ّ‬ ‫و�شهداءها‪ ..‬ماذا بعد الهجرتني؟ �أال �إن ما بعدهما ن�صر من اهلل وفتح‬ ‫قريب �إن �شاء اهلل وي�شر ال�صابرين }�أم ح�سبتم ان تدخلوا اجل ّنة وملّا‬ ‫م�ستهم الب�أ�ساء وال�ض ّراء و ُزلزلوا‬ ‫ي�أتكم مثل الذين خلَوا من قبلكم‪ّ ،‬‬ ‫ح ّتى يقو َل الر�سول والذين �آمنوا معه متى ن�صر اهلل �أال �إ ّن ن�صر اهلل‬ ‫قريب{‪.‬‬


‫مقــــــــــــــــــــــــــــــــاالت‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫صور‬

‫كي يزول‬ ‫األلم‬

‫على المأل‬

‫�أكرم ال�سواعري‬ ‫�صليت ال�ت�راوي��ح ليلة يف �أواخ ��ر رم���ض��ان املبارك‬ ‫يف م�سجد البقاعي‪ ،‬وكانت ت�لاوة الإم��ام طيبة ح�سنة‪،‬‬ ‫وعندما بد�أنا اخلروج من امل�سجد‪� ،‬سمعنا �أن�شودة الثورة‬ ‫الليبية امل�ت��أل�ق��ة ت��رت�ف��ع م��ن خ ��ارج امل���س�ج��د بالزمتها‬ ‫احلزينة املبكية‪:‬‬ ‫�سوف نبقى هنا ** كي يزول الأمل‬ ‫�سوف نحيا هنا ** �سوف يحلو النغم‬ ‫وث� ��ارت يف ال��ذه��ن �أي� ��ام ال �ث��ورة ال�ل�ي�ب�ي��ة واملعارك‬ ‫الطاحنة‪ ،‬وال�شهداء وال�ضحايا والطاغية القذايف وهو‬ ‫يناطح ال�ق��در‪ ،‬ور�أي��ت ب�شارا ي��رت��دي ق��رين ث��ور ويلعب‬ ‫نف�س الدور القذر!‬ ‫وع �ن��دم��ا خ��رج�ن��ا م��ن امل���س�ج��د ن�ب�ح��ث ع��ن م�صدر‬ ‫ال �� �ص��وت‪� ،‬إذا ب �ن��ا ن �ف��اج ��أ ب� ��أح ��رار م��ن ح��ي الطفايلة‬ ‫متجمعني �أم��ام امل�سجد‪ ،‬يرفعون الالفتات عاليا التي‬ ‫حتمل هم الأردنيني وم�شاكلهم ومطالبهم‪ ،‬والدعوة �إىل‬ ‫�إطالق �سراح م�سجوين الر�أي منهم؛ ك�سعود العجارمة‬ ‫ورائد العدوان‪.‬‬ ‫كان الأحرار متكاتفني وعلى ر�أ�سهم ال�شيخ �إبراهيم‪،‬‬ ‫ي �ج �م �ع��ون ال �ن��ا���س وي �ق��ودون �ه��م يف م �� �س�ي�رات احلرية‬ ‫والإ��ص�لاح‪ ،‬وكانت ت�سري �أمامهم عربة لطيفة �صغرية‬ ‫تدفع الأيدي وحتمل املكربات و�أجهزة ال�صوت‪ ،‬ويبثون‬ ‫من خاللها الهتافات املدوية والأنا�شيد احلما�سية التي‬ ‫حترك القلوب والأرواح‪� ،‬أخذت �أت�أملهم و�أ�ستمع للهتافات‬ ‫والأنا�شيد و�أتفكر يف احلال التي و�صلنا �إليها‪ ،‬فما الذي‬ ‫حرك هذه الأحياء (كي يزول الأمل) التي كانت ل�سنني‬ ‫طويلة هادئة �ساكنة؟‬ ‫ما الذي دعا ه�ؤالء ال�شباب والرجال �إىل الوقوف‪،‬‬ ‫كاظم عاي�ش‬

‫ورفع ال�صوت عاليا‪ ،‬وك�سر املحرمات دون عمل حزبي �أو‬ ‫انتماءات فكرية؟‬ ‫قد يكون لـ"الربيع العربي" دور كبري يف املو�ضوع‪،‬‬ ‫لكنه لي�س الدور الوحيد‪ ،‬وقد يكون للف�ضائيات الواعية‬ ‫دور كبري لكنه لي�س ال��دور الوحيد‪ ،‬فلماذا مل تتحرك‬ ‫��ش�ع��وب دول ��ة ك�ترك�ي��ا وه��ي امل�سلمة امل�ل�ازم��ة القريبة‬ ‫املتابعة لـ"الربيع العربي" ولف�ضائيات احلرية؟‬ ‫�أع�ت�ق��د �أن م��ا ��ش�ه��دن��اه يف الأردن م��ن ح ��راك‪ ،‬وما‬ ‫�سن�شهده ي�ع��ود �إىل انت�شار �أخ �ب��ار الف�ساد والت�صرف‬ ‫امل�خ��زي يف امل��ال ال�ع��ام‪ ،‬وبيع م�ق��درات ال��وط��ن و�شركاته‬ ‫و�أرا�ضيه‪ ،‬دون �أن يعود ذلك بفائدة على اخلزينة العامة‬ ‫وعلى حياة النا�س‪ ،‬بل ازدادت املديونية وارتفعت الأ�سعار‪،‬‬ ‫وانت�شرت البطالة وكرث التعاطي للمخدرات واالجتار‬ ‫بها وزراعتها!‬ ‫م��ا زل��ت �أت��ذك��ر �أن��ه يف �أواخ ��ر ال�سبعينيات و�أوائ ��ل‬ ‫الثمانينيات كنا ن�شرتي بالدينار الواحد ثالثة دوالرات‬ ‫كاملة‪ ،‬فما الذي ح�صل؟ وما الذي �أو�صلنا �إىل ما و�صلنا‬ ‫�إليه؟!‬ ‫جربنا يف وطننا قيادات مبختلف الألوان والأحجام‪،‬‬ ‫ومل ننجح يف �ضبط خزينتنا و�أم��وال�ن��ا وحت�سني حياة‬ ‫�شعبنا‪ ،‬لكننا �أبدا مل ن�سند قيادة حقيقية �إىل �إ�سالميني‬ ‫خمل�صني نظيفي الأيدي طاهري القلوب والأرواح!!‬ ‫ويف اخل� �ت ��ام ك ��ل ع ��ام ووط� �ن ��ا ب �خ�ي�ر‪ ،‬ون �� �س ��أل اهلل‬ ‫العافية وال�سالمة وال�سعادة والإمي��ان والرخاء جلميع‬ ‫مواطنينا‪.‬‬

‫منبر السبيل‬

‫جمال ال�شواهني‬ ‫م��ن ال�ك�م��ال�ي��ة اىل ال�ه��ا��ش�م��ي ال�شمايل‬ ‫م �ط��اردات وم��داه �م��ات‪ ،‬ث��م ق�ت��ل واعتقاالت‪،‬‬ ‫وذل��ك كله حت��ت يافطة مطلوب للعدالة‪ ،‬او‬ ‫خ��ارج عن القانون‪ ،‬وال اح��د ي��دري على وجه‬ ‫ال��دق��ة مم��ا مت��ت متابعته م��ن االخ�ب��ار م��ا هو‬ ‫الطلب او اخلروج‪ ،‬وفيما اذا كان هناك ق�ضايا‬ ‫م�سجلة‪ ،‬او من رفع دعوى م�شتكيا‪.‬‬ ‫ما هي الق�ضية او الق�ضايا التي من اجلها‬ ‫متت العملية االمنية وام�ت��دت اىل الها�شمي‬ ‫ال �� �ش �م��ايل‪ ،‬وق �ت��ل ف�ي�ه��ا زي ��اد ال��راع��ي وهاين‬ ‫البطة كمطلوبني‪ ،‬وطالت من ابرياء ب�صدفة‬ ‫تواجدهم وقربهم من املكان‪ ،‬هل هناك ادعاء‬ ‫ع��ام ونيابة وم��ا تتطلبه القواعد القانونية؟‬ ‫وهل كان ممكنا تاليف القتل باالعتقال؟‬ ‫م��ن ه��و ال��راع��ي؟ وم ��اذا يعمل على وجه‬ ‫التحديد؟ ومل هو خطر اىل هذا احلد؟ وكيف‬ ‫ا�ستطاع ان يظل طليقا ط��وال ال��وق��ت؟ وما‬ ‫هو �سجله اجل��رم��ي‪ ،‬وم��ع من يعمل وم��ن هم‬ ‫ال�شركاء؟ ومل كان ميلك ماال وا�سلحة و�سيارات‬ ‫وات �ب��اع �اً؟ ومل احل��دي��ث ع��ن ام�براط��وري��ة له‬ ‫يجري التناف�س لوراثتها من اقرانه؟ وهل هم‬ ‫طلقاء واحرار �إىل هذا القدر؟‬ ‫م��ا ع�لاق��ة ال �ن��وادي الليلية باملو�ضوع؟‬ ‫وم ��ا ت�ف���س�ير ال �ت��زام��ن م��ع ا�� �ض ��راب �شركات‬ ‫الت�أمني التي ا�صرت على حمايتها من اعمال‬ ‫د‪� .‬أحمد نوفل‬

‫الدَّور اإليراني‬

‫يا ملح البلد‬ ‫كان القراء هم الذين ينظر اليهم النا�س حني‬ ‫تلم بهم اخلطوب‪ ،‬فينتظرون منهم احلل واملخرج‪،‬‬ ‫فهم العلماء وال��دع��اة والفقهاء وال�صلحاء‪ ،‬ومن‬ ‫ي�ست�سقى بهم حني مت�سك ال�سماء وجتدب الأر�ض‪،‬‬ ‫ك��ان��وا ه��م امل�صلحني ال��ذي��ن ي� ��أرز ال�ن��ا���س اليهم يف‬ ‫م�صاحلهم وم�شاكلهم‪ ،‬كانوا قرة عني جمتمعاتهم‪،‬‬ ‫ك ��ان ��وا ك��ال �ظ��ل يف ال� �ه ��اج ��رة‪ ،‬ي �� �س�تري��ح املتعبون‬ ‫واملكدودون يف �أفيائهم‪� ،‬إنهم ملح االر�ض‪ ،‬وع�صمتها‬ ‫م��ن ال�ه�لاك‪ ،‬لأجلهم يبقي اهلل على االر���ض ومن‬ ‫عليها‪� ،‬إنهم الذين جت��ردوا من الأه��واء وامل�صالح‪،‬‬ ‫وعا�شوا لدينهم ومبادئهم وقدموها على املال والأهل‬ ‫والولد والع�شرية وكل االرتباطات الدنيوية‪� ،‬إنهم‬ ‫الذين ال يخ�شون يف اهلل لومة الئم حني يدعون �إىل‬ ‫اجلهاد يف �سبيله والدفاع عن حرماته‪� ،‬إنهم الرجال‬ ‫الذين �صدقوا ما عاهدوا اهلل عليه‪ ،‬ال تلهيهم جتارة‬ ‫وال لهو عن ذكر اهلل‪ ،‬و�إق��ام ال�صالة و�إيتاء الزكاة‪،‬‬ ‫يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأب�صار‪.‬‬ ‫ال ي�ضلون �إذا �أملت بالنا�س الفنت‪ ،‬وال يجهلون‬ ‫حني ي�سود الهوى املتبع وال�شح املطاع و�إعجاب كل‬ ‫ذي ر�أي بر�أيه‪ ،‬يحتملون االذى وهم ي��رون جانيه‪،‬‬ ‫وال تلني لهم قناة وال تهتز قناعاتهم مبا ي�ؤمنون‬ ‫ب��ه؛ لإر��ض��اء �أح��د من اخللق كائنا من يكون‪� ،‬إنهم‬ ‫القاعدة ال�صلبة التي تبنى عليها الأوطان وتنه�ض‬ ‫بها الأمم‪ ،‬ه��م �ضابط الإي�ق��اع ال��ذي يقود امل�سرية‬ ‫بب�صرية العارفني‪ ،‬وي��رى بنور امل�ؤمنني الواثقني‪،‬‬ ‫ي�ستب�صرون الأم� ��ور وال ي�ستعجلون ال�ث�م��ار قبل‬ ‫�أوانها‪ ،‬ال ت�ستفزهم طبول امل�ستعجلني‪ ،‬وال يخرجهم‬ ‫عن ج��ادة ال�صواب ط�لاب الدنيا املتهالكون عليها‬ ‫و�أ�صحاب الأهواء ‪-‬وما �أكرثهم‪ -‬فهم على بينة من‬ ‫رب�ه��م‪ ،‬يعرفون م ��آالت الأم ��ور‪ ،‬ويحتذون م�سارات‬ ‫ال �� �س�نن‪ ،‬وي �ق �ت��دون ب���س�نن ال �ه��دى‪� ،‬إن �ه��م م�سامري‬ ‫الأر�ض و�أ�س�س الدعوات‪ ،‬بهم يع�صم اهلل النا�س من‬ ‫ال���ض�لال‪ ،‬ويجنبهم امل�ه��ال��ك‪ ،‬ويهديهم اىل �سواء‬ ‫ال�سبيل‪.‬‬ ‫�إذا خلت منهم االر���ض فعليها ال�سالم‪ ،‬وهي ال‬ ‫تخلو منهم �إال �إذا اراد اهلل �أن يقيم قيامتها‪ ،‬فيقب�ض‬ ‫منها كل من يف قلبه ذرة من �إميان‪ ،‬ثم تقوم ال�ساعة‬ ‫ع�ل��ى � �ش��رار اخل �ل��ق‪ ،‬ول�ك�ن�ه��م ي��زي��دون وينق�صون‪،‬‬ ‫وي�ت�ق��دم��ون �أح �ي��ان��ا وي �ت ��أخ��رون يف �أح �ي��ان �أخ ��رى‪،‬‬ ‫ينق�صون ويت�أخرون لأ�سباب‪ ،‬ويزيدون ويتقدمون‬ ‫لأ� �س �ب��اب �أخ� � ��رى‪ ،‬ي �ت �ق��دم��ون ح�ي�ن ي���ص�ل��ح النا�س‬ ‫ويقومون بواجبهم نحو دينهم و�أمتهم وجمتمعهم‪،‬‬ ‫حني ت�سود قيم العدل والتوحد وتقام موازين احلق‬ ‫وامل �� �س��اواة دون حت�ي��ز‪ ،‬وي �ت ��أخ��رون ح�ين تغيب تلك‬ ‫املوازين‪ ،‬وي�صبح الهوى حاكما وم�ستحكما‪ ،‬وله�ؤالء‬ ‫يف ذل ��ك دور م �ه��م‪ ،‬ف�ه��م ال��ذي��ن ي��وج�ه��ون امل�سرية‬ ‫ومي�سكون الدفة حني ت�شتد الأعا�صري‪ ،‬ويحافظون‬ ‫على امل���س��ار وال ي�ف��رط��ون فيه حت��ت �ضغط الرياح‬ ‫وه �ب��وب ال �ع��وا� �ص��ف‪ ،‬وع��وا� �ص��ف الأه � ��واء �أ� �ش��د من‬ ‫عوا�صف الرياح حني تهب جمنونة‪� ،‬إنها كحال من‬ ‫خر من ال�سماء فتخطفه الطري �أو تهوي به الريح‬ ‫يف مكان �سحيق‪.‬‬ ‫�إذا ر�أيت الأمور ت�سري اىل الوراء فاعلم �أن ه�ؤالء‬ ‫لي�سوا ب�خ�ير‪ ،‬وال ي�ق��وم��ون ب��واج�ب�ه��م ع�ل��ى الوجه‬ ‫املطلوب‪ ،‬و�أنهم قد ت�سرب اليهم اخللل والف�ساد‪ ،‬وهم‬ ‫�أوىل من ين�صح وي�سدد وي�ؤمر وينهى‪� ،‬أو ي�ستبدل‬ ‫�إذا ا�ستع�صى الأم��ر على الإ��ص�لاح‪� ،‬إن ف�ساد ه�ؤالء‬ ‫لي�س مثله ف�ساد‪ ،‬وكما قالوا زلة العالمِ زلة العالمَ ‪،‬‬ ‫والعامل هنا لي�س �صاحب ال�شهادة واللقب‪ ،‬و�إمنا هو‬ ‫من و�سد الأمر اليه ليقول يف �ش�أن النا�س ويفتيهم‪،‬‬ ‫هو من قدمه النا�س ظناً منهم �أن��ه �سيقودهم اىل‬ ‫اخلري ومل يفعل‪� .‬إن قادة الدعوات الربانية �إذا مل‬ ‫يكونوا على درجة عالية من االلتزام ال�صارم باملبادئ‬ ‫والقيم التي يدعون اليها‪ ،‬ف�إنهم يرتكبون خطيئة‬ ‫ت�ن��وء بها اجل �ب��ال؛ �إذ �إن�ه��م ي�ف�ق��دون الأت �ب��اع الثقة‬ ‫بالنهج وامل�سار‪ ،‬وتلك لعمر اهلل قا�صمة الظهر‪� ،‬إنهم‬ ‫يفتون يف ع�ضد النا�س‪ ،‬ويوهنون عزميتهم‪ ،‬وتنتهي‬ ‫الأمور اىل الف�شل وذهاب الريح‪ ،‬ويعر�ضون �أنف�سهم‬ ‫اىل �سنة اهلل التي ال تتخلف با�ستبدال قوم �آخرين‬ ‫بهم‪ ،‬و�صفهم اهلل ب�أنه يحبهم ويحبونه‪� ،‬أذل��ة على‬ ‫امل�ؤمنني �أعزة على الكافرين يجاهدون يف �سبيل اهلل‬ ‫ال يخافون لومة الئ��م‪ ،‬وذل��ك ف�ضل اهلل ي�ؤتيه من‬ ‫ي�شاء‪.‬‬ ‫ملح البلد هم طائفة من النا�س ولي�س �شخ�صا‬ ‫واح��دا‪ ،‬هم من ينظر النا�س اليهم على �أنهم �سادة‬ ‫وق ��ادة‪ ،‬وه��م امل�ط��ال�ب��ون بتمثل املنهج و�أداء الدور‬ ‫وحتقيق الأهداف‪ ،‬وهم يف النهاية الذين يحا�سبون‪،‬‬ ‫لي�س يف الدنيا فقط‪ ،‬و�إمن��ا ي��وم يقوم النا�س لرب‬ ‫العاملني‪ ،‬وهذه هي الأ�صعب والأ�شد‪ ،‬فهل يعي من‬ ‫يت�صدى لل�ش�أن العام وقيادة املركب حجم امل�س�ؤولية‬ ‫التي ترتتب على هذا املوقع؟‬

‫سيادة‬ ‫القانون ما‬ ‫بني الكمالية‬ ‫والهاشمي‬

‫• قبل �أن تقر�أ‪:‬‬ ‫�أك�ت��ب ال للتجيي�ش‪ ،‬معاذ اهلل‪ ،‬وال للتحري�ض‬ ‫والتهييج‪ ،‬ولكن للتوعية والتنبيه‪ .‬ول�ست من‪ ،‬وال‬ ‫مع‪ ،‬عرب امل�ؤامرة‪ ،‬الذين يريدون �أن ميزقوا العامل‬ ‫الإ�سالمي ويثريوا فيه عوامل الفرقة واملذهبيات‬ ‫والطائفيات والع�صبيات‪ .‬لكن كلمة ح��ق يجب �أن‬ ‫تقال ويعلم ما يجري‪ ،‬وال تغطى الأم��ور بدعاوى‬ ‫ن�صرة فل�سطني ودع��اوى املقاومة واملمانعة‪ ،‬وحتت‬ ‫هذه الأقنعة وال�شعارات املزيفة جرى ويجري تدمري‬ ‫ال�ع��امل ال�ع��رب��ي وي�ج��ري التن�سيق م��ع �أم��ري�ك��ا ومع‬ ‫"�إ�سرائيل"!‬ ‫• دور تاريخي‬ ‫ك ��ان م���ش��رق ال �ع��امل ال �ع��رب��ي وم �� �ش��رق جزيرة‬ ‫العرب تابعاً للفر�س‪ ،‬وكان جنوب اجلزيرة واحلب�شة‬ ‫تابعاً للفر�س‪ ،‬وكانت "احلرية" العراق الحقاً تابعاً‬ ‫ل�ه��ذه ال��دول��ة ال���س��ا��س��ان�ي��ة‪ ،‬وك��ان��ت ه��ي ت�ع�ين حكام‬ ‫ال�ع��راق وجت��دد لهم ال��والي��ة م��ا خ��دم��وا م�صاحلها‪،‬‬ ‫والتاريخ اليوم يعيد نف�سه‪ .‬ثم جاء الإ�سالم ف�أنهى‬ ‫�إم�براط��وري��ة ال�شر وع�ب��ادة النار وت�أجيج ال�شهوات‬ ‫وزواج املحارم وا�ستعمار الدول �أو الدويالت العربية‬ ‫ال�ضعيفة الهزيلة العميلة‪ ،‬و�شرقت (بالقاف) فار�س‬ ‫بالإ�سالم وبالفتح الإ�سالمي لبالدهم ولو �صدقوا‬ ‫اهلل ل �ع��دوا ذل��ك حت��ري��راً ل�ه��م م��ن ال���ش��رك والنار‬ ‫والكفر وامل�ح��رم��ات وامل �ظ��امل والك�سروية الفاجرة‬ ‫الظاملة‪ ،‬لكن العامل القومي يتغلب لديهم �ألف مرة‬ ‫على البعد الديني‪.‬‬ ‫و�إذا خطونا خ�ط��وات وا�سعة م��ع ال�ت��اري��خ‪ ،‬فقد‬ ‫كان �شاه �إيران �أحد �أكرب عمالء �أمريكا و"�إ�سرائيل"‬ ‫يف املنطقة‪ ،‬ولعب دوراً ق��ذراً يف �إ�ضعاف العراق من‬ ‫خالل دعم مطلق كانت تقدمه �إيران و"�إ�سرائيل"؛‬ ‫لتفكيك العراق وتفتيت العراق وتعاون معهم يف ذلك‬ ‫م�صطفى الربزاين والد م�سعود الربزاين‪ ،‬وقد كان‬ ‫يدعي �أنه �شيوعي ويتلقى الدعم من رو�سيا و�أمريكا‬ ‫يف لعبة قذرة معقدة‪ .‬ثم جاء نظام املاليل والعمائم‬ ‫وا�ستب�شر النا�س بزوال عميل �أمريكا و"�إ�سرائيل"‪،‬‬ ‫وي��ا ف��رح��ة م��ا مت��ت‪ .‬و�إذ ب��ال��دور الإي ��راين ي�ست�أنف‬ ‫على النهج ذاته‪ ،‬و�إذ باخلط اال�سرتاتيجي ال يتغري‪،‬‬ ‫و�إذ بال َّنف�س القومي ي�ستعر‪ ،‬وال دين وال �إ�سالم ثم‪،‬‬ ‫وت�ش ّيع م�صطنع لآل البيت‪ ،‬وهل العرب �أع��داء �أهل‬ ‫البيت والفر�س �أوىل بالبيت و�آل البيت من العرب؟!‬ ‫عجب!‬ ‫وحت��ت �ستار ه��ذا الت�شيع امل�صطنع ك��ان يروج‬ ‫لكراهية العرب واحلقد على العرب والتعبئة �ضد‬ ‫العرب‪ ،‬وت�ستغل موا�سم وذكريات لت�أجيج مثل هذه‬ ‫امل�شاعر‪ .‬وما اللطم املفتعل �إال من �أج��ل التجيي�ش‬ ‫وت��أج�ي��ج امل�شاعر �ضد ال �ع��رب‪ ،‬ول�ع��ن �أم��ة الإ�سالم‬ ‫بدعوى لعن قتلة احل�سني‪.‬‬ ‫ونتجاوز هذا و�إذ ب�إيران التي كانت تغذي ثورة‬ ‫الأكراد زمن ال�شاه حت�شد حلرب العراق‪ ،‬ثم تتعاون‬ ‫مع �أمريكا تعاوناً �سافراً ال م�سترتاً القت�سام العراق‪،‬‬ ‫الأر�ض لإيران‪ ،‬والنفط للأمريكان يف ق�سمة جائرة‬ ‫فاجرة‪.‬‬ ‫وتعاونت �إيران مع �أمريكا يف �إ�سقاط �أفغان�ستان‬ ‫يف قب�ضة الأمريكان‪ ،‬وقب�ضوا الثمن متدداً �شيعياً يف‬ ‫البلدين املحتلني‪ ،‬وتفاخروا م��راراً على امللأ ب�أنهم‬ ‫وراء احتالل �أمريكا للبلدين‪ ،‬وبع�ضهم �صرح قبل‬ ‫�أيام عن دور �إيران يف "ا�ستقرار" كل من �أفغان�ستان‬ ‫والعراق‪ ،‬يق�صد �سكون املوت الذي خيم على البلدين‬ ‫باالحتالل وامل��ذاب��ح املفتوحة يف البلدين‪ .‬ه��ذا هو‬

‫اال�ستقرار يف املفهوم الإي ��راين وحكم امل�لايل‪ .‬و�إذا‬ ‫كانت �إيران �ضد �أمريكا فلماذا تقف �إيران وراء رجل‬ ‫�أمريكا يف العراق "النوري" ما غ�يره!؟ وه��و �أقذر‬ ‫م��ن على �سطح الأر� ��ض م��ن الب�شر �أو ه��و ال�صورة‬ ‫الب�شرية لإبلي�س!‬ ‫• �إيران وثورات "الربيع العربي"‬ ‫رح�ب��ت �إي� ��ران ب �ث��ورات "الربيع العربي" ومل‬ ‫ت�ستثن �أح� � ��داً‪ ،‬ف�ت��ون����س ث ��ورة ��ش�ع��ب وم���ص��ر ثورة‬ ‫�شعب‪ ،‬وليبيا ث��ورة �شعب (مع �أنها �سكتت عنها �إىل‬ ‫ح��د م��ا؛ لأن ال �ق��ذايف ال�ف��اط�م��ي ال�ب��اط�ن��ي ك��ان مع‬ ‫�إي��ران �ضد عراق �صدام‪ ،‬وكان ميد �إي��ران بالأ�سلحة‬ ‫وامل��ال‪ ،‬واغتياله مو�سى ال�صدر رمبا ‪-‬بل غالباً ما‪-‬‬ ‫مت بنوع من التواط�ؤ مع �إي��ران‪ ،‬و�إن �أغ�ضب حزب‬ ‫اهلل‪ ،‬فال�سيا�سة �أع�ق��د مم��ا تتخيل!) وبالطبع ف�إن‬ ‫البحرين عندهم ث��ورة �شعب‪ ،‬واليمن ث��ورة �شعب‪،‬‬ ‫حتى جاءت ثورة ال�شعب يف �سوريا وهي �أنقى و�أ�صدق‬ ‫و�أ�شرف ث��ورة �شعب يف كل ث��ورات ال�شعوب العربية‪،‬‬ ‫وقدمت من ال�ضحايا ما مل يقدمه �شعب عربي يف‬ ‫بلد عربي �ضد نظام ت�سلط عربي‪ .‬فلما كانت هذه‬ ‫الثورة و�إذ ب�إيران ترفع الربقع عن وجهها الطائفي‬ ‫القبيح‪ ،‬و�إذ بها تتهم ثورة ال�شعب ب�أنها م�ؤامرة و�أن‬ ‫قوى خارجية تدعم الثورة‪ .‬ويف احلقيقة ما من قوى‬ ‫خارجية تلعب ب�سوريا �إال �إي��ران وحزب اهلل ورو�سيا‬ ‫وال�صني‪� .‬أما "زعربة" العرب وحتى "زعربة" تركيا‬ ‫فكالم وفرقعات �إعالمية‪ ،‬لكن على �أر�ض الواقع ال‬ ‫�شيء‪.‬‬ ‫لقد ارتكب يف �سوريا من املجازر ما مل يعرفه‬ ‫ال �ت��اري��خ‪ ،‬وال يف زم ��ن ه��والك��و وج�ن�ك�ي��ز وال زمن‬ ‫احلروب ال�صليبية من الأوروبيني الربابرة الهمج‪.‬‬ ‫لقد فاق عميل �إيران على كل ما كان من �إجرام‬ ‫حفلت به �صفحات التاريخ‪ .‬ولكن الغطاء الطائفي‬ ‫كان يغطي كل جرائمه بذكاء ودهاء وخبث �إنه يقاوم‬ ‫من العامل اخلارجي لأنه‪ ..‬ال�سيمفونية ال�سمجة‪..‬‬ ‫من املمانعة واملقاومة‪� ..‬إلخ‬ ‫وال �أدري �أي� ��ن ه ��ي امل �م��ان �ع��ة ال �ت��ي مل يطلق‬ ‫نظامها طلقة‪ ،‬وال �شجع امل�ق��اوم��ة يف اجل ��والن‪ ،‬بل‬ ‫قمعها باملطلق‪ ،‬وك��ان يلعب دور امل�ق��اوم��ة يف لبنان‬ ‫ليدمر لبنان‪ ،‬وهو يتفرج وي�شجع املباراة من مقاعد‬ ‫املتفرجني!‬ ‫• �إيران والت�صعيد يف �سوريا‬ ‫يرى كثري من املحللني �أن �إيران كانت هي وراء‬ ‫ت�صعيد �إج��راءات النظام �ضد ال�شعب ال�سوري‪ ،‬مع‬ ‫�أن ال�شعب مل يكن ب��وارد رفع �شعار �إ�سقاط النظام‬ ‫�أول الأمر‪ .‬كانت كل مطالب �أهل درعا منح�صرة يف‬ ‫حما�سبة حمافظ درع��ا‪ ،‬وه��و م��ن �أق��رب��اء الرئي�س‪،‬‬ ‫وه��و ال��ذي تطاول على �شيوخ ع�شائرها وا�ستفزهم‬ ‫بالتطاول على �أعرا�ضهم ون�سائهم‪ ،‬وهو ما مل تفعله‬ ‫فرن�سا؛ مما ا�ستفز �شيوخ الع�شائر فقاموا ببع�ض‬ ‫املظاهرات‪ ،‬و�سقف مطالبهم كان يف البداية الإفراج‬ ‫عن الأط�ف��ال املعتقلني‪ ،‬ثم ارتفع ال�سقف‪ ،‬بعد قلة‬ ‫�أدب املحافظ �إىل تغيري املحافظ‪ .‬حتى الآن والأمور‬ ‫كانت حتت الأ�ضواء وال�سيطرة‪ ،‬لوال �أن نظام املاليل‬ ‫يف �إيران �أراد �أن ي�شعل املنطقة لي�شغل النا�س والعامل‬ ‫ودول الدنيا عن برناجمه ال�ن��ووي‪ ،‬ب�إ�شعار العامل‬ ‫�أن املنطقة مقبلة على قالقل‪ ،‬و�أن الإ�سالم ال�سني‬ ‫امل �ت �ط��رف (ك �م��ا ق ��ال الف � ��روف) ي��و��ش��ك �أن ي�ستلم‬ ‫املنطقة‪ ،‬و�أن رو�سيا لن ت�سمح بهذا‪ .‬وما دخل رو�سيا‬ ‫يف �ش�ؤوننا الداخلية؟ وم��ا دخ��ل �إي��ران الفار�سية يف‬ ‫�ش�ؤوننا الداخلية؟ نقول هذا لبع�ض عروبيينا ممن‬

‫ين�صرون "املن�شار" ظاملاً �أو ظاملاً جداً! �أين عروبتكم‬ ‫وامل�ع��رك��ة �أرادت �ه��ا �إي� ��ران ح��رب �اً �إي��ران �ي��ة ع�ل��ى �أر�ض‬ ‫عربية‪.‬‬ ‫و�أرادتها �إيران ا�ستنزافاً لطاقات العرب‪ .‬ومثلما‬ ‫ف�ج��رت �إي ��ران �أم��ن ال �ع��راق ون�سيجها االجتماعي‪،‬‬ ‫فعلت الفعل ذات��ه يف �سوريا وجرتها بقوة �إىل حرب‬ ‫�أهلية يعمل فيها الطائفيون‪ .‬وباملنا�سبة ف�إن متثيلية‬ ‫فاروق ال�شرع م�صطنعة‪ ،‬فهو علوي "درعي"‪ ،‬ولي�س‬ ‫�سنياً من درعا كما تزعم الإ�شاعات‪ .‬وهو من مقربي‬ ‫النظام‪ ،‬وه��و �آخ��ر من يقفز من �سفينة النظام كما‬ ‫قال قائل‪ ،‬فال تنخدعوا‪ ،‬للنظام �أالعيب �شيطانية‬ ‫معقدة‪ ،‬فانتبهوا!‬ ‫• �إي���ران و���ض��رب "�إ�سرائيل" من�ش�آتها‬ ‫النووية‬ ‫كل ب�ضعة �شهور يف مهل ال تنتهي كمهل الأمم‬ ‫املتحدة للوح�ش (ه��و ا�سم عائلته قبل �أن ي�صطنع‬ ‫ا�سماً فنياً حركياً‪ :‬الأ�سد!)‬ ‫�أقول تتفلت "�إ�سرائيل" وحتاول �أن جتر العامل‬ ‫�إىل حافة الهاوية‪ ،‬فيبد�أ العامل ي�سرت�ضيها ويخطب‬ ‫ودها‪ ،‬وي�شرتي �صمتها بر�شوة تبلغ مئات طائرات الـ‬ ‫�إف‪ 20‬والكا�ش باملليارات والدبابات باملئات‪ .‬فتهد�أ‬ ‫ثائرتها‪ ،‬ثم تنتف�ض مرة ثانية وثالثة يف لعبة باتت‬ ‫معروفة مك�شوفة مف�ضوحة‪ .‬ومل��اذا يف حالة العراق‬ ‫مرت الطائرات يف �صمت فوق "الأواك�س" العربية‪،‬‬ ‫وق�صفت مفاعالت العراق دون تهديد وال وعيد وال‬ ‫تفلت وال حركات بهلوانية ونرفزات بلطجية!‬ ‫و�إذا كانت املعركة مع "�إ�سرائيل" جدية فلماذا‬ ‫تركل �إيران العامل العربي برمته وت�ضحي بت�ضامنه‬ ‫معها‪ ،‬وه��و ت�ضامن طبيعي‪ ،‬ول��و اعتدي عليها من‬ ‫قبل "�إ�سرائيل"‪ ،‬ومل تكن �أ�سلفت م��ا �أ�سلفت من‬ ‫�سفالة يف حرب �شعب �سوريا! مل��اذا وهي مقبلة على‬ ‫حرب ال حتر�ص على خطب ود العامل العربي؟ بل‬ ‫حتر�ص كلما علت دقات طبول احلرب حتر�ص على‬ ‫م��زي��د م��ن ت��وت�ير الأج ��واء وت�صعيد اخل�ل�اف؛ مما‬ ‫يك�شف �أن احلرب كلها لعبة �شد حبل‪ ،‬و�إي�صال العامل‬ ‫�إىل ح��اف��ة ال�ه��اوي��ة ث��م ال�ع��ود م��ن ج��دي��د �إىل و�سط‬ ‫امللعب‪.‬‬ ‫• �إىل الدول العربية‬ ‫و�أخ �ي��راً ي��ا دول امل�ن�ط�ق��ة ال�ث�ن�ت�ين وع�شرين‪:‬‬ ‫مل��اذا تلعب بكم �إي��ران يف ا�ستخفاف وت��راك��م �أمامها‬ ‫ال ��ش��يء؟ وح�ت��ى �أن��ت ي��ا تركيا مل��اذا ت�ستخف �إيران‬ ‫بك وبقيادتك وب�شعبك فتقفني عاجزة عن ن�صرة‬ ‫�سوريا؟ مع �أن �إيران من الداخل يف منتهى اله�شا�شة‬ ‫والقابلية للتفكك! ملاذا تكتفي دولنا العربية ب�إر�سال‬ ‫املر�سلني من املوفدين الأمميني ودولنا‪ ..‬من كويف‪..‬‬ ‫�إىل غاي‪� ..‬إىل الأخ�ضر‪ ..‬ومن قبلهم‪ ..‬ومن بعدهم‬ ‫يف مهل ال نهائية!؟‬ ‫ما �سر هذه العربدة الإيرانية واال�ستهتار بكل‬ ‫دولنا عربية وغري عربية؟‬ ‫وملاذا بلد يف حجم م�صر ال ح�ضور له �أمام �إيران‬ ‫بعد �أن دمر مقومات م�صر حاكم فا�سد مهرتئ؟‬ ‫املطلوب ت�شكيل �إرادة‪ ،‬ال �أقول من �أجل حماربة‬ ‫�إي� ��ران‪ ،‬ل�ك��ن ال ب��د ل�ه��ذا ال��وح����ش ال�ه��ائ��ج الطائفي‬ ‫العن�صري البغي�ض املبغ�ض للعرب ال بد من �أن يلجم‬ ‫وي��ردع ال ب��احل��رب‪ ،‬ولكن بالقوة الكافية والوحدة‬ ‫والت�صميم؛ مما يجعله ينكم�ش يف جحره يف بلده وال‬ ‫يفكر يف التمدد يف العراق و�سوريا ولبنان واليمن!‬ ‫يا دولنا النائمة يف الع�سل‪� ..‬صح النوم‪� .‬إن فلتت‬ ‫منكم �سوريا فتح�س�سوا ر�ؤو�سكم وموا�ضع �أقدامكم!‬

‫خريات بعد رمضان فاغتنموها‬ ‫�إن ك��ان رم�ضان الغايل ال��ذي غ��ادرن��ا قبل �أيام‬ ‫م��و��س�م�اً ل�ل���ص�ي��ام وال �ق �ي��ام‪ ،‬ف� ��إن ال �ع��ام ك�ل��ه مو�سم‬ ‫ل�ل�أع�م��ال ال���ص��احل��ة‪ ،‬و�إل�ي�ك��م ط��ائ�ف��ة م��ن الأعمال‬ ‫امل�شروعة يف ال�صيام وال�صالة‪:‬‬ ‫* ��ص�ي��ام ��س�ت��ة �أي� ��ام م��ن � �ش��وال‪ :‬ف�ف��ي �صحيح‬ ‫م�سلم ع��ن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪" :‬من‬ ‫�صام رم�ضان ثم اتبعه �ستاً من �شوال ك��ان ك�صيام‬ ‫الدهر"‪.‬‬ ‫* �صيام ث�لاث��ة �أي ��ام م��ن ك��ل �شهر‪ :‬ق��ال �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم‪" :‬ثالث من كل �شهر ورم�ضان �إىل‬ ‫رم�ضان‪ ،‬فهذا �صيام الدهر كله" رواه م�سلم وقال‬ ‫�أبو هريرة ر�ضي اهلل عنه‪�" :‬أو�صاين خليلي بثالث‪،..‬‬ ‫وذك � ��ر‪ :‬ث�ل�اث��ة �أي � ��ام م ��ن ك ��ل �شهر" م�ت�ف��ق عليه‪.‬‬ ‫والأف�ضل �أن تكون يف �أيام البي�ض؛ وهي الثالث ع�شر‬ ‫والرابع ع�شر واخلام�س ع�شر حلديث �أبي ذر ر�ضي‬ ‫اهلل عنه �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪" :‬يا‬ ‫�أبا ذر‪� ،‬إذا �صمت من ال�شهر ثالثة �أيام ف�صم ثالث‬ ‫ع�شرة و�أربع ع�شرة وخم�س ع�شرة" رواه الرتميذي‬ ‫وح�سنه و�صححه ابن خزمية وابن حبان‪.‬‬ ‫* �صيام االثنني واخلمي�س‪ :‬فعن عائ�شة ر�ضي‬ ‫اهلل عنها قالت‪" :‬كان النبي �صلى اهلل عليه و�سلم‬ ‫يتحرى �صوم االث�ن�ين واخلمي�س" رواه الرتمذي‬

‫البلطجة؟ وهل هناك من كان يحمي الراعي‬ ‫والبطة و�شكل ظهرا لهما؟‬ ‫كيف ا�ستوى �أن تخرج جنازة لهما بالكم‬ ‫واحل�ج��م الكبري ال��ذي يتحدث عنه النا�س‪،‬‬ ‫وحجم بيت العزاء ال��ذي تر�سل اليه املنا�سف‬ ‫باملئات من �شخ�صيات منهم نواب؟ ومل احلزن‬ ‫من كرث يف الها�شمي على رحيل الراعي؟‬ ‫كيف ل�شاب مل يتجاوز الثالثني عاما من‬ ‫العمر ق�ضى منها اح��د ع�شر عاما بال�سجن‬ ‫الفعلي‪ ،‬ان يكون على ه��ذا القدر من الهيبة‬ ‫والرهبة‪ ،‬ومن الذين خدمهم والذين هددهم‬ ‫والذين دفع لهم او اخذ منهم؟ ومل هو جمرم‬ ‫�أم �أنه �ضحية؟‬ ‫�أين هي العدالة؟ ومن الذي �سيجيب عن‬ ‫كل اال�سئلة التي هي اكرث مما مت طرحه هنا؟‬ ‫وهل انتهت الق�صة ومت طي امللف �أم �أن من حق‬ ‫النا�س �أن تعرف احلقيقة كاملة؟‬ ‫ل �ي ����س امل �ه ��م ال ��راع ��ي او ال �ب �ط��ة‪ ،‬وامن ��ا‬ ‫املواطن �أياً كان هو طاملا الدولة دولة القانون‬ ‫وامل�ؤ�س�سات‪ ،‬واال�صل ان يكون هناك بيان للنا�س‬ ‫لي�س من االمن العام والدرك‪ ،‬وامنا من ه�شام‬ ‫التل رئي�س املجل�س الق�ضائي االع�ل��ى‪ ،‬ي�ؤكد‬ ‫فيه �سيادة القانون وتطبيقه‪ ،‬وكيف جرى كل‬ ‫ذلك ما بني الكمالية والها�شمي ال�شمايل‪.‬‬ ‫عبدالرحمن الدويري‬

‫الكلب العقور‬

‫�سناء �أبو هالل‬

‫وح�سنه‪ .‬وع��ن �أب��ي ه��ري��رة ر�ضي اهلل عنه �أن النبي‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪" :‬تعر�ض الأع�م��ال يوم‬ ‫االث �ن�ين واخل�م�ي����س‪ ،‬ف ��أح��ب �أن ي�ع��ر���ض عملي و�أنا‬ ‫�صائم" رواه الرتمذي وح�سنه‪.‬‬ ‫* �صيام يوم عرفة ويوم عا�شوراء‪ :‬ففي �صحيح‬ ‫م�سلم �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم �سئل عن �صيام‬ ‫يوم عرفة‪ ،‬فقال‪" :‬يكفر ال�سنة املا�ضية والباقية"‪،‬‬ ‫و�سئل �صلى اهلل عليه و�سلم عن �صيام عا�شوراء فقال‬ ‫�صلى اهلل عليه و�سلم‪" :‬يكفر ال�سنة املا�ضية"‪.‬‬ ‫* �صيام �شهر حمرم‪ :‬ففي م�سلم عن النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ق��ال‪�" :‬أف�ضل ال�صيام بعد رم�ضان‬ ‫�شهر اهلل املحرم"‪.‬‬ ‫* ��ص�ي��ام �شهر ��ش�ع�ب��ان‪ :‬ف�ف��ي ال�صحيحني عن‬ ‫عائ�شة ر�ضي اهلل عنها قالت‪" :‬ما ر�أيت النبي �صلى‬ ‫اهلل عليه و�سلم ا�ستكمل �شهراً قط �إال �شهر رم�ضان‪،‬‬ ‫وما ر�أيته يف �شهر �أك�ثر �صياماً منه يف �شعبان‪ ،‬ويف‬ ‫لفظ‪ :‬كان ي�صومه كله �إال قلي ً‬ ‫ال"‪.‬‬ ‫* �صيام ي��وم و�إف�ط��ار ي��وم‪ :‬ق��ال �صلى اهلل عليه‬ ‫و�سلم‪�" :‬أف�ضل ال�صيام عند اهلل ��ص��وم داود عليه‬ ‫ال�سالم‪ ،‬كان ي�صوم يوماً ويفطر يوماً" متفق عليه‪.‬‬ ‫* قيام الليل يف كل ليلة من ليايل العام‪ :‬ففي‬ ‫�صحيح م�سلم عن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪:‬‬

‫‪9‬‬

‫"�أف�ضل ال�صالة بعد الفري�ضة �صالة الليل"‪ ،‬ويف‬ ‫ال�صحيحني �أن النبي �صلى اهلل عليه و�سلم قال‪:‬‬ ‫"ينزل ربنا تبارك وتعاىل كل ليلة �إىل ال�سماء الدنيا‬ ‫حني يبقى ثلث الليل الآخ��ر‪ ،‬فيقول‪ :‬من يدعوين‬ ‫ف�أ�ستجيب له؟ من ي�س�ألني ف�أعطيه؟ من ي�ستغفرين‬ ‫ف��أغ�ف��ر له؟"‪ .‬و� �ص�لاة ال�ل�ي��ل ت�شمل ال�ت�ط��وع كله‬ ‫والوتر‪ .‬و�أقل الوتر ركعة و�أكرثه �إحدى ع�شرة ركعة‬ ‫�أو ثالث ع�شرة ركعة‪.‬‬ ‫* ال���س�نن ال ��روات ��ب ال�ت��اب�ع��ة ل�ل�ف��رائ����ض‪ :‬وهي‬ ‫ثنتا ع�شرة ركعة �أرب��ع قبل الظهر‪ ،‬وركعتان بعدها‪،‬‬ ‫وركعتان بعد املغرب وركعتان بعد الع�شاء‪ ،‬وركعتان‬ ‫قبل �صالة الفجر‪ .‬فعن �أم حبيبة ر�ضي اهلل عنها‬ ‫قالت‪� :‬سمعت ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم يقول‪:‬‬ ‫"ما من عبد م�سلم ي�صلي هلل تعاىل كل يوم ثنتي‬ ‫ع�شرة ركعة تطوعاً غري الفري�ضة �إال بنى اهلل له بيتاً‬ ‫يف اجلنة" رواه م�سلم‪.‬‬ ‫* �سنة ال�ضحى‪ :‬فعن �أبي هريرة ر�ضي اهلل عنه‬ ‫قال‪�" :‬أو�صاين خليلي بثالث‪ ..‬وذكر منها‪ :‬و�صالة‬ ‫ال�ضحى" متفق عليه‪ .‬وعن عائ�شة ر�ضي اهلل عنها‬ ‫قالت‪" :‬كان ر�سول اهلل �صلى اهلل عليه و�سلم ي�صلي‬ ‫ال�ضحى �أربعاً ويزيد ما �شاء اهلل" رواه م�سلم‪.‬‬

‫ال نخطئ �إذا قلنا‪� :‬إ َّن مِ ��ن م�ساخر احل�ي��اة �أن‬ ‫يكون اللئيم ال ّنج�س املطبوع على اخل ِّ�سة واخليانة‬ ‫ر�أ�سا لدولة �أو زعيما يف قوم‪� ،‬أو قائدا لركب!‬ ‫وال نخطئ �أي�ضا ‪�-‬إنْ ُوجدت مث ُل هذه احلالة يف‬ ‫ُ‬ ‫خالف الأ�صل‪ ،‬وخرو ٌج عن‬ ‫الواقع‪� -‬إذا قلنا‪� :‬إنّ هذا‬ ‫القاعدة؛ �إذ الأ�ص ُل والقاعدة �أن يتوىل الكف�ؤ‪ ،‬ويُ�س ّو َد‬ ‫ُ‬ ‫ال�شريف‪ ،‬ويتز ّع َم املطبوع على الأمانة والوفاء‪.‬‬ ‫�دث ا َ‬ ‫وم��ع ذل��ك ق��د ي�ح� ُ‬ ‫خل�ل��ل يف ه��ذه القاعدة‪،‬‬ ‫و َت ُ‬ ‫تحقق الطفرة‪ ،‬وعندها وي� ٌ�ل ث� ّم وي� ٌ�ل للقوم مِ ن‬ ‫�ش ّر َد َه َم‪ ،‬وداهي ٍة َق َرعت الأبواب‪.‬‬ ‫يف �سوريا ما بعد اال�ستقالل وق َع اخللل وحتققت‬ ‫َّ‬ ‫ال�سلطة لحَ ُ‬ ‫يق القوم‪ ،‬وخ�سي�س‬ ‫الطفرة‪ ،‬و�سطا على ُّ‬ ‫الطبع‪ ،‬ف�أقام وك��راً لل�ش ّر‪ ،‬وفتح بابا للدّواهي التي‬ ‫�أوق�ف��ت نب�ض ال�شام‪ ،‬وج��اءت على الأم��ة بنح�س ما‬ ‫ج��اءت مبثله راي��ات ال�صليب‪ ،‬وال ُجلود الترت‪ ،‬وال‬ ‫َقرون اليهود!‬ ‫لي�س ما يجري يف �سوريا جنونا‪ ،‬فاملجنون قد‬ ‫يفيق‪ ،‬وال حمقاً فقد يعقل الأح�م��ق‪ ،‬ولكنه الطب ُع‬ ‫العميق‪ ،‬وال � ِع��رق ال � َّد� �س��ا�� ُ�س‪ ،‬وال��و� �س��او�� ُ�س اخلنا�س‬ ‫املخلوق مِ ن ماء وطن ال من نار‪َ ،‬تقاذفته الأ�صالب‬ ‫جِ يناً‪ ،‬و َتلقته الأرحام جنيناً‪ ،‬فلم يُخالف عن �أ�صله‪،‬‬ ‫ومل يَتبدّل �أو يَتحول عن �أ�سا�س خِ لقته‪ ،‬وال "تلد‬ ‫احل ّية �إال احلية"‪.‬‬ ‫لقد جاء يف التنزيل �أنه يجوز للنا�س �أن يَنتفعوا‬ ‫بالكالب �إذا ُر ّو�ضت على م�صالح النا�س‪ِ ،‬ل ُت�ستخدَم مبا‬ ‫فيه نفعهم‪{ :‬ي َْ�س َ�أ ُلو َن َك مَا َذا �أُحِ َّل َل ُه ْم ُق ْل ُ�أحِ َّل َل ُك ُم‬ ‫َّ‬ ‫الط ِّي َب ُ‬ ‫ات َومَا َع َّل ْم ُتم ِّمنَ الجْ َ وَا ِر ِح ُم َك ِّل ِب َ‬ ‫ني ُت َع ِّل ُمو َن ُهنَّ‬ ‫ُ‬ ‫للهّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْنَ‬ ‫ممِ َّ ا َعل َمك ُم ا فكلوا ممِ َّ ا �أ ْم َ�سك َعل ْيك ْم}‪.‬‬ ‫ال�سباع م��ا ال َي�ت�ح� ُ‬ ‫�ول ع��ن طباعه‪ ،‬وال‬ ‫لكن يف ِّ‬ ‫يمُ كنك ال ُّركون �إىل ظاهر َودَاعته‪� ،‬إذ يَكمن ال�ش ّر فيه‬ ‫كمون النار يف الرماد‪ ،‬وال يلبث �أن يعود �إىل ما اعتاد‪،‬‬ ‫ويحنُّ �إىل ما كان عليه من طبع‪ ،‬فتظهر وح�ش ّيته‬ ‫�إذا جاء ما يذكره بها �أو ي�ستفزه نحوها‪ ،‬وما ر�أينا يف‬ ‫�سوريا مِ ن مُذ ّكر �أو مُ�ست ِف ٍّز �إال كلمة‪ :‬حرية‪.‬‬ ‫وق��دمي��ا ق��ال �أع��راب��ي يو�صي ول ��ده‪" :‬يا بني‪،‬‬ ‫�إن لكل ق��وم كلباً‪ ،‬ف�لا تكن كلب قومك"‪ ،‬و�أ ّكدها‬ ‫�شاعرهم بقوله‪:‬‬ ‫يَ�سطو بال �سببٍ وتلك طبيعة الكلبِ العقور‬ ‫ل �ق��د خ���ض��ع ال �� �س��وري��ون ط ��وال ل �ه��ذه العائلة‬ ‫الكلبانية‪ ،‬وك��م �أخ �ط ��ؤوا ب�ه��ذا اخل���ض��وع! وك��م ج ّر‬ ‫ذلك عليهم من ثمن! وكم كانوا و ّفروا على �أنف�سهم‬ ‫و�أم �ت �ه��م ل��و �أن �ه��م ق��ام��وا ع�ل�ي��ه ق��وم�ت�ه��م ه ��ذه عام‬ ‫‪1982‬م مع �أهل حماة! لكنها �ضريبة ال�صمت‪ ،‬وثمن‬ ‫اخل�ضوع‪ ،‬وكفاَّرة ال ّتف ّرج على جزء من ال�شعب يذبح‬ ‫ظلما‪ ،‬وج ��ز�ؤه الآخ ��ر َي���ش�تري ال�سالمة بال�صمت‬ ‫وال َّتعامي‪ ،‬حتى َح َّلت عليهم ال ّلعنة‪ ،‬ودفعوا ال ّثمن‬ ‫م�ضاعفا وكانوا قد ُح ّذروا‪َ « :‬ال ي َْ�ش َه ْد َّن �أَ َح ُد ُك ْم َقتِي ً‬ ‫ال‬ ‫ال�س َخ ُط»‪ .‬فهل تعي‬ ‫َل َع َّل ُه �أَنْ َي ُكو َن ُق ِت َل ُظ ْلماً َف ُي ِ�صي َب ُه َّ‬ ‫ال�سخط ال ّنازل عليها منذ عقود؟! وهل‬ ‫الأم��ة �سِ ّر ّ‬ ‫تدرك ال�شعوب واحلكومات �أنها �ستدفع ثمن �صمتها‬ ‫هذا من �أمنها ودمائها م�ضاعفا؟!‬ ‫ه�ك��ذا ي�ستمر م��وت ال�ضمري ال�ع��امل��ي‪ ،‬وتتواىل‬ ‫�أ�ساليب امل�خ��ادع��ة والت�ضليل‪ ،‬وت�سقط �أخالقيات‬ ‫احل �� �ض��ارة غ��رب�ي��ة و� �ش��رق �ي��ة‪ ،‬و ُت � ْل � َت �غ��ى م�صداقية‬ ‫ال�شرعية الدولية �أم��ام امل�ج��زرة‪ ،‬وم��ع ذل��ك يظل يف‬ ‫الف�ضاء م�ساحة لدعوات احل��وار واحلل ال�سيا�سي!‬ ‫مع علم اجلميع �أن الكلب العقور ال يعرف �أبجدية‬ ‫احلوار‪ ،‬وال يتقن �إال �سيا�سة القتل‪ ،‬وال خال�ص مِ ن‬ ‫�ش ّره �إال بقتله‪.‬‬ ‫فقد روت �أمُّ نا عَائ َِ�ش َة ر�ضي اهلل عنها �أَ َّن َر ُ�سو َل‬ ‫اب‬ ‫اللهَّ ِ �صلى اهلل عليه و�سلم ق��ال‪َ :‬خ ْم ٌ�س مِ ��نْ ال َّد َو ِّ‬ ‫ُك ُّل ُهنَّ َفا�سِ ٌق؛ ُي ْق َت ْلنَ فيِ الحْ َ � َر ِم‪ :‬ا ْل� ُغ� َر ُاب‪َ ،‬والحْ ِ � � َد َ�أ ُة‪،‬‬ ‫َوا ْل َع ْق َر ُب‪َ ،‬وا ْل َف�أْ َر ُة‪َ ،‬وا ْل َك ْل ُب ا ْل َع ُقو ُر‪.‬‬ ‫قال اخلطابي‪� :‬أ�صل الف�سق اخلروج من ال�شيء‪،‬‬ ‫و�س ِّمي الرجل فا�سقا ال ْن�سِ الخِ ه من اخل�ير‪ ،‬وقال‬ ‫ُ‬ ‫و�س ِّمي ه�ؤالء‬ ‫القا�ضي عيا�ض وابن بطال ما معناه‪ُ :‬‬ ‫فوا�سق خلروجهم ع��ن االن�ت�ف��اع بهم‪� ،‬أو ال�سالمة‬ ‫منهم‪.‬‬ ‫كم نحن مدينون لـ"ربيع العرب"! وقد ك�شف‬ ‫لنا عن معادن ال�سا�سة والقادة وال ُكتاب والإعالميني‪،‬‬ ‫و�أعلن على امللأ قائمة بالكالب العقور حت ُّفها غربان‬ ‫اجل�ي��ف‪ ،‬وح ��دءات قن�ص املكا�سب‪ ،‬وع�ق��ارب التربع‬ ‫بالأذى‪ ،‬فئران العبث تخرق ال�سفينة‪ ،‬وكان حقّ هذه‬ ‫مالب�س‬ ‫الأ�صناف �أن ُتباد‪ ،‬فال تحَ جز الأحرا َر عنهم‬ ‫ُ‬ ‫الإحرام‪ ،‬وال الإحرام يف ال�صالة‪ ،‬فقد ن�ص الفقهاء‬ ‫�أنه ال حرمة لها وتقتل على كل حال‪.‬‬ ‫الكالب العقو َر‬ ‫ومن لطيف النظر �أن نعرف �أن‬ ‫َ‬ ‫التي ج��اءت َدع� ّي��ة يف القوم ولي�س منهم‪ ،‬ومُت�سللة‬ ‫�إليهم وهي من خارجهم‪ ،‬كانت الأكرث فتكا والأوفر‬ ‫� �ش��را‪ ،‬فعائلة ال��وح����ش يف ��س��وري��ا �إي��ران �ي��ة �صفوية‬ ‫الن�سب‪ ،‬و َتر َّد َد �أنّ القذايف �أجداده ُِ ألمِّه يهود �صهاينة‪،‬‬ ‫وقد �أ�صابته فتوى العالمة القر�ضاوي ف ُقتل‪ ،‬فمتى‬ ‫تنطلق ر�صا�صة ال�شرف من �صاحب نخو ٍة على عقور‬ ‫دم�شق ل َيخل ُد مُطل ُقها يف التاريخ‪ ،‬ويوقظ الأمة مِ ن‬ ‫كابو�س �أفاكٍ م�سيخ؟!‬


‫‪10‬‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫براعم ال�سبيل‬


‫������ص�����ب�����اح ج����دي����د‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫‪11‬‬


‫سبورتينغ لشبونة يفسخ‬ ‫عقد الفرنسي سينما ‪ -‬بونغول ودي ًا‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ )2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫‪assabeelsports@yahoo.com‬‬

‫ل�شبونة ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن ن��ادي �سبورتينغ ل�شبونة ال�برت�غ��ايل ل�ك��رة ال �ق��دم �أم ����س اخلمي�س ان��ه ف�سخ‬ ‫بالرتا�ضي عقد مهاجمه الدويل الفرن�سي ال�سابق فلوران �سينما‪-‬بونغول الذي ينتهي‬ ‫يف ‪ 30‬حزيران ‪.2013‬‬ ‫وقال النادي يف بيان مقت�ضب «�سبورتينغ ف�سخ بالتوافق املتبادل عقد عمل الالعب‬ ‫فلوران �سينما‪-‬بونغول»‪.‬‬ ‫وكان �سينما‪-‬بونغول (‪ 27‬عاما) ان�ضم اىل �سبورتينغ ل�شبونة عام ‪ 2009‬مقابل ‪5‬ر‪6‬‬ ‫مليون يورو من اتلتيكو مدريد اال�سباين‪ ،‬لكنه مل ي�ستطع فر�ض نف�سه ا�سا�سيا يف‬ ‫ت�شكيلة الفريق الربتغايل الذي اع��اره اىل �سرق�سطة اال�سباين ثم �سانت اتيان‬ ‫الفرن�سي يف املو�سمني املا�ضيني‪.‬‬

‫يخ�ضع للراحة اليوم‬

‫األمري رعد يشارك بافتتاح دورة‬ ‫األلعاب الباراملبية يف لندن‬

‫املنتخب الوطني يواصل استعداداته‬ ‫ملواجهة أسرتاليا يف تصفيات املونديال‬

‫لندن ‪ -‬برتا‬ ‫��ش��ارك الأم�ي�ر رع��د ب��ن زي��د كبري الأم �ن��اء رئي�س اللجنة‬ ‫ال�ب��ارامل�ب�ي��ة الأردن �ي��ة الليلة امل��ا��ض�ي��ة يف اف�ت�ت��اح دورة الألعاب‬ ‫ال�ب��ارامل�ب�ي��ة بامللعب الأومل �ب��ي يف ��س�ترات�ف��ورد �شرقي العا�صمة‬ ‫الربيطانية لندن‪.‬‬ ‫و��ش��ارك يف االف�ت�ت��اح كذلك الأم�ي�رة م��اج��دة رع��د والأمري‬ ‫فرا�س بن رعد و�أم�ين عام اللجنة الباراملبية الأردن�ي��ة ورئي�س‬ ‫الوفد الريا�ضي امل�شارك يف الدورة �سليمان الرو�سان‪.‬‬ ‫وافتتحت امللكة �إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا فعاليات‬ ‫ال��دورة التي ت�ست�ضيفها العا�صمة لندن وت�ستمر ملدة ‪ 12‬يوما‬ ‫حتى ‪� 9‬أيلول املقبل وتت�ألف من ‪ 20‬ريا�ضة �ضمن ‪ 21‬فئة و‪471‬‬ ‫م�سابقة ريا�ضية تقام يف ‪ 20‬موقعا خمتلفا‪ ،‬حيث ي�شارك يف‬ ‫الدورة نحو ‪ 4300‬ريا�ضي ميثلون ‪ 163‬دولة‪.‬‬ ‫و�أعلنت امللكة افتتاح دورة الأل�ع��اب الباراملبية لعام ‪2012‬‬ ‫خالل حفل بهيج‪ ،‬حيث �أنّ دورة الألعاب لهذا العام يف لندن هي‬ ‫الأكرب يف تاريخ دورة الألعاب التي انطلقت للمرة الأوىل يف بلدة‬ ‫�ستوك ماندفيل الربيطانية عام ‪.1948‬‬ ‫وا�ستمر احل�ف��ل نحو �أرب ��ع ��س��اع��ات بح�ضور �أك�ث�ر م��ن ‪65‬‬ ‫�أل��ف متفرج‪ ،‬و�أ ّدى ريا�ضيون معوقون عرو�ضا جريئة‪ ،‬وح ّلق‬ ‫بع�ضهم يف �سماء امللعب الأوملبي مبقاعد متحركة ذهبية علقت‬ ‫باحلبال‪.‬‬ ‫وي�شارك الأردن يف ث�لاث �ألعاب هي تن�س الطاولة بثالث‬ ‫العبات‪ ،‬ورفع الأثقال بالعبني والعبة‪ ،‬و�ألعاب القوى بثالثة‬ ‫العبني �أحدهم كفيف‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫وا�� �ص ��ل امل �ن �ت �خ��ب الوطني‬ ‫لكرة القدم �أم�س اخلمي�س على‬ ‫ا�ستاد عمان تدريباته التي تقام‬ ‫يف ن� �ط ��اق حت �� �ض�ي�رات��ه ملالقاة‬ ‫�أ� �س�ترال �ي��ا يف ‪� 11‬أي� �ل ��ول املقبل‬ ‫يف اجل��ول��ة ال��راب �ع��ة م��ن ال ��دور‬ ‫احل ��ا� �س ��م ل �ل �ت �� �ص �ف �ي��ات امل�ؤهلة‬ ‫لنهائيات ك�أ�س العامل ‪ -‬الربازيل‬ ‫‪.2014‬‬ ‫امل� � �ن� � �ت� � �خ � ��ب ال� � � � � � ��ذي ب� � � ��د�أ‬ ‫حت�ضرياته الأرب �ع��اء م��ن خالل‬ ‫التدريب الأول ال��ذي �أقيم على‬ ‫ا� �س �ت��اد ال� �ب�ت�را‪ ،‬خ �� �ض��ع لوجبة‬ ‫تدريبية �صباحية �أم�س اخلمي�س‬ ‫يف مركز اللياقة البدنية التابع‬ ‫ل�لاحت��اد الأردين ل �ك��رة القدم‪،‬‬ ‫وبح�ضور ‪ 20‬العبا من �أ�صل ‪27‬‬ ‫كان املدير الفني الكابنت عدنان‬ ‫حمد ا�ستدعاهم للت�شكيلة التي‬ ‫��س�ت�خ��و���ض م��واج �ه��ة �أ�سرتاليا‬ ‫و�أي�ضا اللقاء ال��ودي امل�ق��رر يوم‬ ‫‪� 5‬أي� �ل ��ول امل �ق �ب��ل �أم � ��ام املنتخب‬ ‫الإيراين الذي ي�صل عمان ظهر‬ ‫اليوم اجلمعة‪.‬‬ ‫ومل ي�شارك الالعب �سعيد‬ ‫م ��رج ��ان يف ال �ت��دري �ب��ات ب�سبب‬ ‫تعر�ضه لك�سر يف �إ��ص�ب��ع قدمه‬ ‫الي�سرى‪ ،‬حيث تع ّر�ض له �أثناء‬ ‫م� �ب ��اراة ال �ع��رب��ي وال� ��وح� ��دات يف‬ ‫دوري املنا�صري التي انتهت بفوز‬ ‫الأول ‪.2-0‬‬ ‫وتر ّكزت الوجبة ال�صباحية‬ ‫على �إخ�ضاع الالعبني لتمارين‬ ‫تقوية ب�إ�شراف املدرب الربازيلي‬ ‫م��ان��وي��ل‪ ،‬فيما ينتظر �أن ت�شهد‬ ‫ال��وج�ب��ة امل�سائية على تدريبات‬ ‫خا�صة بتنمية اجلانب البدين‪،‬‬ ‫�إ�ضافة �إىل �أخرى تعنى باجلانب‬ ‫التكتيكي والفني‪� ،‬إىل جانب �أ ّنها‬ ‫�ست�شهد ان�ضمام ع��دي ال�صيفي‬ ‫الع��ب ال�ساملية الكويتي والذي‬ ‫و�صل عمان ظهر �أم�س اخلمي�س‪،‬‬ ‫ف �ي �م��ا ي �� �ص��ل ع��ام��ر ذي� ��ب العب‬

‫إجراء قرعة دوري الدرجة األوىل‬ ‫بغياب األندية‬

‫جانب من تدريبات املنتخب (عد�سة ال�سبيل)‬

‫احت��اد كلباء الإم��ارات��ي يف الأول‬ ‫من �أي�ل��ول‪ ،‬على �أن ي�صل �شادي‬ ‫�أب � ��و ه���ش�ه����ش وحم �م ��د البا�شا‬ ‫وح �م��زة ال � ��دردور الع �ب��ي الفتح‬ ‫والتعاون وجنران من ال�سعودية‬ ‫يوم ‪� 3‬أيلول‪ ،‬بينما ي�صل بعد ذلك‬ ‫بيوم �أح�م��د هايل الع��ب العربي‬ ‫الكويتي‪ ،‬كما تتوا�صل االت�صاالت‬ ‫مع نادي الوحدة الإماراتي حيث‬ ‫يحرتف �أن�س بني يا�سني ملحاولة‬ ‫احل� ��� �ص ��ول ع �ل��ى ال�ل�اع ��ب قبل‬ ‫موعد مباراة �إيران الودية‪ ،‬حيث‬ ‫يقيم الالعب يف الوقت احلايل‬ ‫مع�سكرا مع ناديه يف �أملانيا‪.‬‬ ‫�إىل ذل � ��ك‪ ،‬ي �خ �� �ض��ع العبو‬

‫املنتخب الوطني اليوم اجلمعة‬ ‫�إىل فرتة راحة بناء على تن�سيب‬ ‫اجل�ه��از الفني على �أن ت�ست�أنف‬ ‫التدريبات وب�شكل متوا�صل يوم‬ ‫ال�سبت‪ ،‬يف الوقت الذي �سيدخل‬ ‫فيه الالعبون مع�سكرا تدريبيا‬ ‫داخ �ل �ي��ا اع� �ت� �ب ��ارا م ��ن ‪� 3‬أي �ل ��ول‬ ‫ق�ب�ي��ل م��واج�ه��ة �إي � ��ران‪ ،‬ع�ل��ى �أن‬ ‫ي��دخ��ل ال�لاع �ب��ون مع�سكر �آخر‬ ‫يوم ‪� 8‬أيلول وذلك متهيدا للقاء‬ ‫الر�سمي �أمام �أ�سرتاليا‪.‬‬ ‫وكان املدير الفني للمنتخب‬ ‫الوطني لكرة القدم عدنان حمد‬ ‫حتدّث للو�سائل الإعالمية على‬ ‫ه��ام����ش ال �ت��دري��ب الأول‪ ،‬حيث‬

‫�أب � ��دى ت �ف��ا�ؤل��ه ب �ق��درة املنتخب‬ ‫الوطني على جتاوز �أ�سرتاليا يف‬ ‫املباراة التي اعتربها مف�صلية‪.‬‬ ‫وك �� �ش��ف امل ��دي ��ر ال �ف �ن��ي عن‬ ‫عدم جاهزية الالعب ح�سن عبد‬ ‫ال�ف�ت��اح ال ��ذي ت�ع��اق��د م��ع اخلور‬ ‫ال �ق �ط��ري‪ ،‬ح �ي��ث �أرج � � ��أ ال�سفر‬ ‫للدوحة لغايات الفح�ص الطبي‪،‬‬ ‫بعد ات�صاالت وتدخالت حمد مع‬ ‫اجلهة املعنية يف هذا الأم��ر‪ ،‬و� ّأن‬ ‫عبد الفتاح �سيوا�صل تدريباته‬ ‫للو�صول به �إىل اجلاهزية �سواء‬ ‫�أم��ام �إي ��ران �أو �أ��س�ترال�ي��ا‪ ،‬مثلما‬ ‫ق �دّر ال��دور امل��ؤث��ر على املنتخب‬ ‫بغياب الالعب بهاء عبد الرحمن‬

‫ب�سبب الإ�صابة‪.‬‬ ‫و�أ ّكد حمد � ّأن العبي املنتخب‬ ‫عبد اهلل ذيب وخليل بني عطية‪،‬‬ ‫��س�ي��وا��ص�لان ال�ت��دري��ب ولكنهما‬ ‫ل��ن ي �� �ش��ارك��ان يف ال �ل �ق��اء ال ��ودي‬ ‫�أم � ��ام امل �ن �ت �خ��ب الإي� � � ��راين‪ ،‬و� ّأن‬ ‫م�شاركتهما يف اللقاء الودي الذي‬ ‫فاز فيه املنتخب على �أوزبك�ستان‪،‬‬ ‫ج��اءت لغياب عنا�صر يف �صفوف‬ ‫املنتخب‪ ،‬حيث �سيغيب الالعبان‬ ‫�أم��ام املنتخب الأ��س�ترايل ب�سبب‬ ‫الإيقاف‪.‬‬ ‫وي� ��� �ش ��ار �إىل � ّأن ت�شكيلة‬ ‫امل �ن �ت �خ��ب ت �� �ض��م ك ��ل م ��ن عامر‬ ‫�شفيع‪ ،‬ل ��ؤي العمايرة‪ ،‬عبد اهلل‬

‫ال ��زع� �ب ��ي‪� ،‬أح� �م ��د ع �ب��د ال�ستار‬ ‫(حل��را� �س��ة امل ��رم ��ى)‪� ،‬أن ����س بني‬ ‫يا�سني‪ ،‬حممد م�صطفى‪ ،‬حممد‬ ‫منري‪� ،‬إبراهيم الزواهرة‪ ،‬حممد‬ ‫البا�شا‪� ،‬سليمان ال�سلمان‪ ،‬عبد‬ ‫الإل � � ��ه احل �ن ��اح �ن ��ة‪ ،‬خ �ل �ي��ل بني‬ ‫ع �ط �ي��ة‪ ،‬ب��ا� �س��م ف �ت �ح��ي‪ ،‬حممد‬ ‫ال��دم�يري (ل�ل��دف��اع)‪�� ،‬ش��ادي �أبو‬ ‫ه�شه�ش‪� ،‬سعيد م��رج��ان‪� ،‬أحمد‬ ‫� �س �م�ي�ر‪ ،‬حم �م��د رات � ��ب ال� � ��داود‪،‬‬ ‫ع��ام��ر ذي��ب‪ ،‬ح�سن عبد الفتاح‪،‬‬ ‫رائد النواطري‪� ،‬أن�س حجي‪ ،‬عبد‬ ‫اهلل ذيب (للو�سط)‪� ،‬أحمد هايل‪،‬‬ ‫ع��دي ال�صيفي‪ ،‬حمزة الدردور‪،‬‬ ‫حممود زعرتة (للهجوم)‪.‬‬

‫عمان ‪ -‬ال�سبيل‬ ‫احتجبت �أن��دي��ة ال��درج��ة الأوىل لكرة ال�ق��دم‪ ،‬ع��ن ح�ضور‬ ‫قرعة دوري مو�سم ‪ 2013-2012‬التي ج��رت �أم�س اخلمي�س يف‬ ‫مقر االحتاد‪.‬‬ ‫وجاء احتجاب الأندية احتجاجا على عدم تلبية مطالبها‬ ‫بزيادة الدعم املادي ال�سنوي من قبل احتاد الكرة‪.‬‬ ‫و�سحب مدير دائرة امل�سابقات يف احتاد الكرة القرعة عو�ض‬ ‫�شعيبات التي �أ�سفرت يف �أ�سبوعها الأول ال��ذي ينطلق ي��وم ‪20‬‬ ‫املقبل‪ ،‬عن اللقاءات التالية‪ :‬الأهلي مع القوقازي‪� ،‬سحاب مع‬ ‫ال�سلط‪ ،‬احتاد الرمثا مع احتاد الزرقاء‪ ،‬بلعما مع احل�سني �إربد‪،‬‬ ‫الأ�صالة مع ال�شيخ ح�سني‪ ،‬كفر�سوم مع اجلليل‪ ،‬و�شيحان مع‬ ‫عني كارم‪.‬‬ ‫و�أ�شار �شعيبات �إىل �أنّ الأمري علي بن احل�سني رئي�س احتاد‬ ‫كرة القدم‪� ،‬سيلتقي ر�ؤ�ساء �أندية الدرجة الأوىل يوم الثالثاء‬ ‫املقبل‪ ،‬لبحث مطالب تلك الأندية‪ ،‬والتي ترتكز على الأمور‬ ‫املالية‪ ،‬حيث تطالب بزيادة الدعم‪.‬‬ ‫وتن�ص تعليمات دوري الدرجة الأوىل ملو�سم ‪2013 - 2012‬‬ ‫على م�شاركة ‪ 14‬فريقا يف امل�سابقة‪ ،‬وتقام مبارياتها على نظام‬ ‫ال ��دوري امل �ج��ز�أ م��ن م��رح�ل��ة واح ��دة‪ ،‬بحيث ي�صعد الفريقان‬ ‫احل��ا��ص�لان على امل��رك��زي��ن الأول وال �ث��اين �إىل م�صاف �أندية‬ ‫املحرتفني‪ ،‬ويهبط �آخر فريقني على �سلم الرتتيب �إىل م�صاف‬ ‫�أندية الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫وينظم جدول مباريات البطولة بنظام القرعة املفتوحة‪.‬‬

‫ك�أ�س ال�سوبر الأوروبية‬

‫تشلسي يواجه اتلتيكو مدريد على اللقب اليوم‬ ‫موناكو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي �ت �ن��اف ����س ت���ش�ل���س��ي الإنكليزي‬ ‫م��ع اتلتيكو م��دري��د الإ� �س �ب��اين على‬ ‫�إحراز الك�أ�س ال�سوبر الأوروبية لكرة‬ ‫القدم عندما يلتقيان اليوم اجلمعة‬ ‫ع�ل��ى ملعب ل��وي����س ال �ث��اين يف �إم ��ارة‬ ‫موناكو‪.‬‬ ‫وجتمع ه��ذه امل�ب��اراة �سنويا بني‬ ‫حامل لقب دوري �أبطال �أوروبا وبطل‬ ‫ك�أ�س الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»‪.‬‬ ‫وك� ��ان ت���ش�ل���س��ي ح �ق��ق املفاج�أة‬ ‫ب�ف��وزه على ب��اي��رن ميونيخ الأملاين‬ ‫بركالت الرتجيح يف املباراة النهائية‬ ‫على ملعب اليانز ارينا يف ميونيخ‪ ،‬يف‬ ‫حني �سحق اتلتيكو مدريد مواطنه‬ ‫اتلتيك بلباو بثالثية نظيفة منها‬ ‫ثنائية ملهاجمه الكولومبي املت�ألق‬ ‫راداميل فالكاو‪.‬‬ ‫واع �ت�بر م ��درب اتلتيكو مدريد‬ ‫والع�ب��ه ال�سابق الأرج�ن�ت�ي�ن��ي دييغو‬ ‫��س�ي�م�ي��وين �أ ّن� ��ه ي�ت�ع�ّيننّ ع�ل��ى العبيه‬ ‫ال� �ق� �ي ��ام ب �� �ش �ي �ئ�ين �� �ض ��د ت�شل�سي‪،‬‬ ‫اال�ستمتاع باملباراة والفوز بها‪.‬‬ ‫وق� ��ال ��س�ي�م�ي��وين ال� ��ذي ا�ستلم‬ ‫م�ن���ص�ب��ه م�ن�ت���ص��ف امل��و� �س��م املا�ضي‬ ‫وجن ��ح يف ق �ي��ادة ف��ري�ق��ه �إىل اللقب‬ ‫ال�ق��اري بعد خم�سة �أ�شهر‪« :‬الك�أ�س‬ ‫ال �� �س��وب��ر م �� �س��اب �ق��ة ج �م �ي �ل��ة‪ ،‬فبعد‬ ‫فوزنا مب�سابقة يوروبا ليغ �سنواجه‬ ‫بطل دوري �أبطال �أوروب��ا‪ ،‬ون�أمل �أن‬ ‫ن�ستمتع باملنا�سبة»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف‪« :‬لي�س لدينا �شيء نثبته‪،‬‬ ‫امل� �ب ��اراة جت�م��ع ب�ي�ن ف��ري�ق�ين �أح ��رزا‬ ‫لقبني ق��اري�ين‪ ،‬وق��د يعتقد البع�ض‬ ‫�أنّ ت�شل�سي يتفوق علينا ن�سبيا لأنه‬ ‫حاز دوري �أبطال �أوروبا‪ ،‬لكن عندما‬ ‫يتعلق الأمر مبباراة واحدة كل �شيء‬ ‫يجوز»‪.‬‬

‫ت�شل�سي بطل دوري �أبطال �أوروبا يواجه اتلتكو مدريد بطل اليوربا ليغ‬

‫وكان فريق العا�صمة الإ�سبانية‬ ‫خ�سر جهود �صانع �ألعابه الربازيلي‬ ‫دييغو وقد اعترب �سيميوين �أنّ رحيله‬ ‫ي�ش ّكل خ�سارة كبرية للفريق بقوله‬ ‫«ك ��ان دي�ي�غ��و بف�ضل ر�ؤي �ت��ه الثاقبة‬

‫و�أ�سلوب لعبه حا�سما بالن�سبة �إلينا»‪.‬‬ ‫وع � ��ن ال� �ف ��ري ��ق امل� �ن ��اف� �� ��س ق ��ال‬ ‫�سيميوين «�إ ّن� ��ه ف��ري��ق يناف�س على‬ ‫�أع �ل��ى امل���س�ت��وي��ات م�ن��ذ ��س�ن��وات عدة‪،‬‬ ‫وميلك مدربا ر�صينا جدا جعل من‬

‫فريقه قلعة حم�صنة‪ .‬اجلميع يدافع‬ ‫وهذا ما �سمح للفريق ب�إحراز دوري‬ ‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا‪� .‬إ ّن��ه فريق �صبور وال‬ ‫يجازف بالهجوم كثريا لكنه ميلك‬ ‫فرديات هامة يف �صفوفه»‪.‬‬

‫و�سيكون االع�ت�م��اد م��رة جديدة‬ ‫على الكولومبي فالكاو الذي ا�ستع ّد‬ ‫ج �ي��دا مل��واج �ه��ة ت���ش�ل���س��ي بت�سجيله‬ ‫ث�لاث�ي��ة يف م��رم��ى ات�ل�ت�ي��ك ب�ل�ب��او يف‬ ‫امل �ب��اراة ال�ت��ي جمعت الفريقني يوم‬

‫اجلمعة املا�ضي يف الدوري الإ�سباين‪.‬‬ ‫وق��ال فالكاو ال��ذي ك��ان مر�شحا‬ ‫لالنتقال �إىل ت�شل�سي ب��ال��ذات قبل‬ ‫ف�ت�رة‪« :‬م�ع�ن��وي��ات�ن��ا ع��ال�ي��ة ونتط ّلع‬ ‫ملواجهة ت�شل�سي»‪.‬‬

‫وك � ��ان ف��ال �ك��او ب� ��ات �أول العب‬ ‫ي�ت��وج ه��داف��ا ل�ي��وروب��ا ليغ مو�سمني‬ ‫متتاليني‪ ،‬حيث احتل امل��رك��ز الأول‬ ‫يف � �ص �ف��وف ب ��ورت ��و ال�ب�رت� �غ ��ايل يف‬ ‫املو�سم قبل املا�ضي برقم قيا�سي من‬ ‫الأه � ��داف (‪ ،)17‬ث��م ت ��وج ه��داف��ا يف‬ ‫�صفوف اتلتيكو �أي�ضا املو�سم املا�ضي‬ ‫بر�صيد ‪ 12‬ه��دف��ا بينها ثنائيته يف‬ ‫النهائي‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يدخل ت�شل�سي املباراة‬ ‫مبعنويات عالية �أي�ضا بعد حتقيقه‬ ‫ثالثة انت�صارات يف الدوري املحلي‪.‬‬ ‫وت�ألق يف �صفوف الفريق اللندين‬ ‫مهاجمه البلجيكي ادين هازار القادم‬ ‫�إل�ي��ه مطلع املو�سم احل��ايل م��ن ليل‬ ‫ال �ف��رن �� �س��ي ب �ع��د �أن جن ��ح يف خم�س‬ ‫مت��ري��رات ح��ا��س�م��ة‪ ،‬ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل‬ ‫ت�سجيله هدفا يف �صفوف البلوز حتى‬ ‫الآن‪.‬‬ ‫واع �ت�بر ه� ��ازار �أنّ ان�ت�ق��ال��ه �إىل‬ ‫ت�شل�سي �ش ّكل نقلة نوعية بالن�سبة‬ ‫�إليه ويقول يف ه��ذا ال�صدد‪« :‬ميلك‬ ‫ت�شل�سي �شعبية ك�ب�يرة حتى عندما‬ ‫كنّا يف الواليات املتحدة ت�شعر بعراقة‬ ‫هذا الفريق»‪.‬‬ ‫و�أ��ض��اف‪« :‬من دون التقليل من‬ ‫� �ش ��أن ل �ي��ل‪ ،‬ف�ع�ن��دم��ا ك � ّن��ا ننتقل �إىل‬ ‫ج�ن��وب فرن�سا مثال مل يكن النا�س‬ ‫يتعرفون �إلينا ب�سهولة»‪.‬‬ ‫و�ستكون امل�ب��اراة منا�سبة مميزة‬ ‫مل�ه��اج��م ت�شل�سي الإ� �س �ب��اين ال ��دويل‬ ‫ف��رن��ان��دو ت��وري ����س ال� ��ذي �سيواجه‬ ‫فريقه ال �ق��دمي‪ .‬وب�ع��د مو�سم �سيء‬ ‫يف �صفوف ت�شل�سي يبدو توري�س يف‬ ‫ط��ري�ق��ه ال��س�ت�ع��ادة م���س�ت��واه ال�سابق‬ ‫ال ��ذي خ��ول��ه �أن ي �ك��ون �أح ��د �أخطر‬ ‫امل�ه��اج�م�ين يف �أوروب� � ��ا‪ ،‬وال ��ش��ك �أنّ‬ ‫ال�ك��أ���س ال�سوبر �ستكون منا�سبة له‬ ‫لت�سجيل املزيد من النقاط‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫الدوري الأملاين‬

‫بايرن املعزز بمارتينيز ملواصلة انطالقته الجيدة‬

‫برلني ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�خ��و���ض ب��اي��رن م�ي��ون�ي��خ املرحلة‬ ‫الثانية من الدوري الأملاين لكرة القدم‬ ‫يف م��واج�ه��ة �ضيفه �شتوتغارت الأحد‬ ‫املقبل‪ ،‬على وق��ع �ضمه الع��ب الو�سط‬ ‫الإ� �س �ب��اين خ ��ايف م��ارت�ي�ن�ي��ز يف �صفقة‬ ‫قيا�سية‪.‬‬ ‫و�أنهى بايرن اجلدل القائم و�أعلن‬ ‫ع��ن ت�ع��اق��ده م��ع الع��ب و��س��ط اتلتيك‬ ‫ب�ل�ب��او مل��دة خم�سة �أع� ��وام الأرب� �ع ��اء‪ ،‬يف‬ ‫�صفقة ق ��درت بنحو ‪ 40‬م�ل�ي��ون يورو‬ ‫(‪ 50.2‬مليون دوالر �أمريكي) لي�صبح‬ ‫الالعب الأغلى يف تاريخ البوند�سليغا‪.‬‬ ‫مارتينيز‪ ،‬البالغ ‪ 23‬ع��ام��ا‪ ،‬الذي‬ ‫كان �ضمن ت�شكيلة �إ�سبانيا التي �أحرزت‬ ‫مونديال ‪ 2010‬وك�أ�س �أوروبا ‪ ،2012‬قال‬ ‫لقناة النادي‪�« :‬أن��ا �سعيد جدا واتط ّلع‬ ‫للعب مع فريق ميلك تاريخا رائعا»‪.‬‬ ‫وكان بايرن �ضم املهاجم الكرواتي‬ ‫م��اري��و ماندزوكيت�ش والع��ب الو�سط‬ ‫ال�سوي�سري �شريدان �شاكريي واملهاجم‬ ‫الربازيلي دانتي‪.‬‬ ‫وك� ��ان ب ��اي ��رن اف �ت �ت��ح م �� �ش��واره يف‬ ‫الدوري بفوز كبري على غرويرت فورث‬ ‫ال�صاعد من الدرجة الثانية بثالثية‬ ‫ن�ظ�ي�ف��ة‪ ،‬يف ح�ي�ن ت �ع � ّر���ض �شتوتغارت‬ ‫خل�سارة على �أر��ض��ه يف ال��وق��ت القاتل‬ ‫�أمام فول�سبورغ (�صفر‪.)1-‬‬ ‫و�سيخو�ض و��ص�ي��ف ب�ط��ل �أوروب ��ا‬ ‫مباراته على ملعبه «اليانز ارينا» بعد‬ ‫ح�صوله من املدينة البافارية على �إذن‬ ‫زيادة �سعته ب�ألفي مقعد �إ�ضايف لت�صبح‬

‫جانب من تدريبات بايرن ميونخ �إ�ستعدادا للجولة الثانية‬

‫‪� 71‬ألف متفرج يف الدوري املحلي وتبقى‬ ‫‪� 68‬أل ��ف م�ت�ف��رج ل�ل�م�ب��اري��ات الدولية‪،‬‬ ‫وخ�صو�صا دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫م� ��ن ج� �ه� �ت ��ه‪ ،‬ي �� �س �ع��ى ب ��ورو� �س �ي ��ا‬

‫دورمت��ون��د ح��ام��ل اللقب يف املو�سمني‬ ‫الأخ�ي�ري ��ن‪ ،‬وال� ��ذي ت�خ� ّل��ى ع��ن جنمه‬ ‫ال �ي��اب��اين �شينجي ك��اغ��اوا ملان�ش�سرت‬ ‫يونايتد الإنكليزي‪� ،‬إىل حتقيق فوزه‬

‫الثاين على التوايل عندما يح ّل على‬ ‫ن� ��ورم �ب�رغ غ� ��دا ال �� �س �ب��ت ع �ل��ى ملعب‬ ‫«فرنكن �شتايدون»‪.‬‬ ‫وح � �� � �س� ��م دورمت� � � ��ون� � � ��د امل � � �ب� � ��اراة‬

‫االف�ت�ت��اح�ي��ة يف امل��و��س��م اخلم�سني من‬ ‫ال�ب��ون��د��س�ل�ي�غ��ا اجل �م �ع��ة امل��ا� �ض��ي على‬ ‫ح�ساب �ضيفه فريدر برمين ‪ ،1-2‬حيث‬ ‫ج��اء ه��دف ال �ف��وز يف ال��دق��ائ��ق الع�شر‬ ‫الأخ�ي��رة ع�بر الع �ب��ه ال� ��دويل الواعد‬ ‫ماريو غوت�سه‪.‬‬ ‫� ّأما نورمربغ فحقق فوزا هاما على‬ ‫�أر� ��ض ه��ام�ب��ورغ ال�ع��ري��ق ب�ه��دف وحيد‬ ‫لهانو باليت�ش‪.‬‬ ‫و�ستتجه الأنظار �إىل مباراة فورتونا‬ ‫دو�� �س� �ل ��دروف ال �� �ص��اع��د �إىل الدرجة‬ ‫الأوىل مع بورو�سيا مون�شغالدباخ‪ ،‬بعد‬ ‫فوز الأول على �أر�ض اوغ�سبورغ بثنائية‬ ‫رائ�ع��ة ملهاجمه اجل��دي��د داين �شاهني‪،‬‬ ‫وخ ��روج ال�ث��اين م��ن ال ��دور التمهيدي‬ ‫لدوري �أبطال �أوروبا �أمام دينامو كييف‬ ‫الأوكراين‪.‬‬ ‫وي���س�ت�ق�ب��ل ��ش��ال�ك��ه ث��ال��ث املو�سم‬ ‫امل��ا� �ض��ي ال� ��ذي ت �ع��ادل م��ع ه��ان��وف��ر يف‬ ‫امل��رح �ل��ة الأوىل‪ ،‬اوغ �� �س �ب��ورغ ال�سبت‬ ‫ع �ل��ى م�ل�ع�ب��ه «ف�ل�ت�ن����س اري� �ن ��ا»‪ ،‬بعدما‬ ‫ا��س�ت�ع��اد ال �ب�يرويف جيفر�سون فارفان‬ ‫وكري�ستوف ميت�سلدر من الإ�صابة‪.‬‬ ‫ومي �ك��ن ل�ل�م��درب ه��وب �ستيفن�س‬ ‫التعويل على العب الو�سط الهجومي‬ ‫الإ� �س �ب��اين خ��و��س�ي��ه م��ان��وي��ل خ� ��ورادو‬ ‫العائد من �إ�صابة يف ركبته‪.‬‬ ‫وتفتتح املرحلة اليوم اجلمعة بلقاء‬ ‫ماينت�س مع غرويرت فورث‪ ،‬وت�ستكمل‬ ‫ال�سبت مبباريات باير ليفركوزن مع‬ ‫فرايبورغ‪ ،‬وفريدر برمين مع هامبورغ‪،‬‬ ‫وهوفنهامي م��ع ف��ران�ك�ف��ورت‪ ،‬والأحد‬ ‫مبباراة فول�سبورغ مع هانوفر‪.‬‬

‫جائزة بلجيكا الكربى للفورميال ‪١‬‬

‫الونسو يف انتظار الرباعي املطارد‬ ‫بروك�سل ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫تعود عجلة بطولة العامل للفورموال واحد‬ ‫�إىل الدوران بعد توقف ملدة �شهر وذلك على حلبة‬ ‫�سبا‪-‬فرانكور�شان يف جائزة بلجيكا الكربى املرحلة‬ ‫الثانية ع�شرة يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫وت�ت�رك��ز الأن� �ظ ��ار ع�ل��ى الإ� �س �ب��اين فرناندو‬ ‫الون�سو �سائق ف�يراري جنم املو�سم احل��ايل الذي‬ ‫يت�صدر الرتتيب ال�ع��ام لل�سائقني ب�ف��ارق �أربعني‬ ‫نقطة عن �أقرب مناف�سيه الأ�سرتايل مارك ويرب‬ ‫�سائق ريد بول‪.‬‬ ‫وتفرق ‪ 8‬نقاط فقط بني ويرب الثاين (‪124‬‬ ‫نقطة) والفنلندي كيمي رايكونن اخلام�س و�سائق‬ ‫لوتو�س (‪ 116‬نقطة)‪� ،‬إذ ميلك الأملاين �سيبا�ستيان‬ ‫فيتل ب�ط��ل ال �ع��امل يف امل��و��س�م�ين الأخ�ي�ري��ن ‪122‬‬ ‫ن �ق �ط��ة يف امل ��رك ��ز ال �ث��ال��ث وال�ب�ري� �ط ��اين لوي�س‬ ‫هاميلتون (ماكالرين مر�سيد�س) ‪ 117‬نقطة يف‬ ‫املركز الرابع‪.‬‬

‫والالفت �أنّ جميع مطاردي الون�سو با�ستثناء‬ ‫وي�بر �أح��رزوا لقب بطولة العامل وت��وج��وا �سابقا‬ ‫على احللبة عينها‪.‬‬ ‫وي �ع��د ال���س�ب��اق مب�ج��ري��ات م �ث�يرة ع�ل��ى غرار‬ ‫ال �ع ��ادة‪ ،‬خ���ص��و��ص��ا �إذا ت�ق� ّل��ب ال�ط�ق����س يف غابات‬ ‫منطقة اردين البلجيكية‪.‬‬ ‫يقول فيتل‪« :‬هذا �أحد �سباقاتي املف�ضلة‪� .‬أنا‬ ‫�سعيد للفوز هنا العام املا�ضي‪ .‬جتد جميع �أ�شكال‬ ‫املنعطفات‪ ،‬البالغة ال�سرعة‪ ،‬املتو�سطة‪ ،‬واملنعطفات‬ ‫القا�سية البطيئة التي تتو�سط اخلطوط امل�ستقيمة‬ ‫ال�سريعة‪ .‬الطق�س املتقلب يرفع من �إثارة ال�سباق»‪.‬‬ ‫� ّأما ويرب فاعتربه‪« :‬ال�سباق الأف�ضل بعد العطلة‪.‬‬ ‫مل يتغري منذ وق��ت بعيد ومي�ل��ك طابعا خا�صا‪.‬‬ ‫�أحث امل�شجعني على م�شاهدة ال�سباق ولو مرة يف‬ ‫حياتهم»‪.‬‬ ‫لكن ال�س�ؤال يبقى ع ّما �إذا كان الون�سو قادرا‬ ‫بعد العطلة على متابعة �سيطرته على �سباقات‬ ‫املو�سم‪� ،‬إذ حقق ‪ 3‬انت�صارات ودخل يف النقاط ‪11‬‬

‫مرة من �أ�صل ‪� 11‬سباقا‪.‬‬ ‫لكن ف��ري��ق م��اك�لاري��ن �أظ�ه��ر يف �سباق املجر‬ ‫الأخري قبل العطلة �أ ّنه غري راغب باال�ست�سالم‪� ،‬إذ‬ ‫توج هاميلتون و�أبقى نف�سه يف دائرة املناف�سة على‬ ‫اللقب‪.‬‬ ‫� ّأما رايكونن‪ ،‬املتوج �أربع مرات يف �سبا (‪2004‬‬ ‫و‪ 2005‬و‪ 2007‬و‪ ،)2009‬ف�سي�سعى لإح��راز �سباقه‬ ‫الأول ه��ذا املو�سم على منت لوتو�س رينو فاعلة‬ ‫على �أطول حلبة يف روزنامة املو�سم (‪ 7‬كلم)‪.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬يخو�ض الأ�سطورة الأملانية ميكايل‬ ‫�شوماخر (مر�سيد�س) �سباقه ال� �ـ‪ 300‬يف بطولة‬ ‫ال�ع��امل‪ ،‬علما ب ��أنّ بطل العامل �سبع م��رات خا�ض‬ ‫بداياته على حلبة �سباق عام ‪ 1991‬على منت �سيارة‬ ‫جوردان‪.‬‬ ‫وك��ان ��ش��وم��ي‪ ،‬ال�ب��ال��غ ‪ 43‬ع��ام��ا‪ ،‬حقق �سباقا‬ ‫الف�ت��ا ال�ع��ام امل��ا��ض��ي‪ ،‬يف ال��ذك��رى الع�شرين ل��ه يف‬ ‫عامل الفئة الأوىل‪ ،‬فانطلق من املركز ‪ 24‬قبل �أن‬ ‫يح ّل خام�سا يف نهاية ال�سباق‪.‬‬

‫يذكر �أ ّنه مت متديد جائزة بلجيكا يف روزنامة‬ ‫بطولة العامل حتى ‪ ،2015‬ح�سب ما �أعلن رئي�س‬ ‫�شركة «�سبا» املنظمة لهذه اجلائزة اتيان دافينيون‬ ‫ال�شهر احلايل بعد التوقيع على عقد بني منطقة‬ ‫ف��ران �ك��ور� �ش��ان ال �ت��ي ي �ق��ام ع�ل��ى ح�ل�ب�ت�ه��ا ال�سباق‬ ‫وم�س�ؤولني عن بطولة العامل‪.‬‬ ‫وكانت الأط��راف املعنية تو�صلت يف متوز �إىل‬ ‫اتفاق مبدئي يق�ضي بتمديد العقد ثالثة �أعوام‪.‬‬ ‫ومل ي �ت��م ك���ش��ف ال �� �ش��روط امل��ال �ي��ة املتعلقة‬ ‫ب�ه��ذا ال�ت�م��دي��د‪ ،‬لكن وزي��ر االق�ت���ص��اد يف منطقة‬ ‫ف��ران �ك��ور� �ش��ان ج��ان ك �ل��ود م��ارك��ور ق��ال �أنّ املبلغ‬ ‫امل �ق��دم للحلبة خف�ض دون �أن ي�ح��دد قيمة هذا‬ ‫التخفي�ض‪.‬‬ ‫وك��ان م�ستقبل ج��ائ��زة بلجيكا ال�ك�برى غري‬ ‫�أك �ي��د‪ ،‬و�أمل ��ح ب�يرين ايكل�ستون‪� ،‬صاحب احلقوق‬ ‫املالية لإقامة بطولة العامل للفورموال واحد‪ ،‬يف‬ ‫ني�سان �إىل احتمال عودة جائزة فرن�سا الكربى �إىل‬ ‫روزنامة البطولة عو�ضا عنها اعتبارا من ‪.2013‬‬

‫بطولة فال�شينغ ميدوز لكرة امل�ضرب‬

‫نيويورك ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫الربيطاين اندي موراي‬

‫� �ض��رب �أيّ ك ��رة راب �ح��ة يف ظل‬ ‫هيمنة �شارابوفا على املباراة‪.‬‬ ‫وتلتقي ��ش��اراب��وف��ا‪ ،‬حاملة‬ ‫لقب ‪ ،2006‬يف ال��دور املقبل مع‬ ‫الأم��ري �ك �ي��ة م ��ال ��وري بورديت‬ ‫امل�صنفة ‪ 252‬عامليا وطالبة علم‬ ‫ال�ن�ف����س يف ج��ام�ع��ة �ستانفورد‪،‬‬ ‫بعد فوزها على الت�شيكية لو�سي‬

‫هراديت�سكا ‪ 2-6‬و‪.4-6‬‬ ‫ومل تخ�سر �شارابوفا �سوى‬ ‫خ�م���س��ة �أ�� �ش ��واط يف مباراتيها‬ ‫ح �ت��ى الآن‪ ،‬وت� �ب ��دو مر�شحة‬ ‫ق��وي��ة لإ� �ض��اف��ة ل�ق��ب ج��دي��د يف‬ ‫ال �ب �ط��والت ال �ك�برى ه��ذا العام‬ ‫بعد تتويجها يف روالن غارو�س‪.‬‬ ‫و�أن �ه ��ت ال�بري�ط��ان�ي��ة لورا‬

‫روب� ��� �س ��ون‪ ،‬ال �ب��ال �غ��ة ‪ 18‬عاما‪،‬‬ ‫م � �� � �س�ي��رة ال� �ب� �ل� �ج� �ي� �ك� �ي ��ة كيم‬ ‫كالي�سرتز االح�تراف�ي��ة عندما‬ ‫ف��ازت عليها ‪ )4-7( 6-7‬و‪6-7‬‬ ‫(‪.)5-7‬‬ ‫وكانت كالي�سرتز‪ ،‬البالغة‬ ‫‪ 29‬ع ��ام ��ا‪ ،‬ح��ام �ل��ة ل �ق��ب ‪2005‬‬ ‫و‪ 2009‬و‪ 2010‬وامل�صنفة �أوىل‬

‫الوداد يسعى إىل تحقيق فوزه‬ ‫األول يف كأس االتحاد اإلفريقي‬ ‫نيقو�سيا ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫ي�سعى الوداد البي�ضاوي املغربي �إىل حتقيق �أول فوز له عندما‬ ‫يح ّل �ضيفا على امللعب امل��ايل يف باماكو �ضمن مناف�سات املجموعة‬ ‫الثانية من الدور ربع النهائي لك�أ�س االحتاد الإفريقي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وي�سعى ال ��وداد �إىل �إب�ق��اء اللقب يف امل�غ��رب للعام الثالث على‬ ‫التوايل بعد �أن توج به الفتح الرباطي عام ‪ ،2010‬واملغرب الفا�سي‬ ‫ير�سخ تقليدا ب�إحرازه لقبا‬ ‫العام املا�ضي‪ ،‬كما يحاول الوداد �أي�ضا �أن ّ‬ ‫قاريا كل ع�شر �سنوات بعد �أن توج بدوري �أبطال �إفريقيا عام ‪،1992‬‬ ‫وبك�أ�س الك�ؤو�س الإفريقية عام ‪.2002‬‬ ‫ويواجه الوداد امللعب املايل حامل لقب امل�سابقة عام ‪ ،2009‬لكن‬ ‫الأخ�ي�ر ي�ع��اين ويحتل امل��رك��ز الأخ�ي�ر يف املجموعة بر�صيد نقطة‬ ‫واحدة من مباراتني ح�صدها خالل لقاء الفريقني يف الدار البي�ضاء‬ ‫وانتهت بالتعادل ‪ 1-1‬يف اجلولة الثانية‪.‬‬ ‫�سجل ثالثة‬ ‫ويعتمد ال ��وداد على ه��داف��ه يا�سني لكحل ال��ذي ّ‬ ‫�أه��داف يف امل�سابقة حتى الآن بينها الهدف يف مرمى امللعب املايل‬ ‫قبل �أ�سبوعني والذي كان �سيقود فريقه �إىل الفوز لوال �إدراك مو�سي‬ ‫كوليبايل لهدف التعادل قبل نهاية املباراة بينهما قبل ثالث دقائق‪.‬‬ ‫ويف امل �ب��اراة ال�ث��ان�ي��ة يلتقي ل �ي��وب��اردز م��ن ج�م�ه��وري��ة الكونغو‬ ‫الدميقراطية مع دجوليبا املايل‪.‬‬ ‫ويعترب ل�ي��وب��اردز م�ف��اج��أة امل�سابقة بعد �إخ��راج��ه ال�صفاق�سي‬ ‫التون�سي حامل اللقب مرتني‪ ،‬وهارتالند النيجريي واملغرب الفا�سي‬ ‫حامل اللقب املو�سم املا�ضي قبل بلوغه ربع النهائي‪.‬‬ ‫ويف املجموعة الأوىل‪ ،‬يخو�ض الهالل ال�سوداين مباراة �سهلة‬ ‫ن�سبيا �ضد انرتكلوب الأنغويل‪ .‬وي�سعى الهالل �إىل موا�صلة �صدارته‬ ‫للمجموعة بفارق الأه��داف عن غرميه التقليدي املريخ وكالهما‬ ‫ميلك �أربع نقاط‪.‬‬ ‫يف املقابل‪ ،‬يخو�ض املريخ مباراة دربي �ضد جاره الأهلي �شندي‬ ‫يف �أم درمان‪.‬‬

‫تريي ضمن صفوف منتخب إنكلرتا‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اختار روي هودج�سون مدرب منتخب �إنكلرتا لكرة القدم قائد‬ ‫ومدافع ت�شل�سي جون تريي �أم�س اخلمي�س �ضمن الت�شكيلة الر�سمية‬ ‫املدعوة ملواجهة مولدافيا و�أوكرانيا ال�شهر املقبل �ضمن ت�صفيات‬ ‫مونديال ‪ ،2014‬وذلك على الرغم من مواجهة الأخري اتهام االحتاد‬ ‫الإنكليزي للعبة يف ق�ضية توجيه �شتائم عن�صرية‪.‬‬ ‫و�سيمثل تريي �أم��ام االحت��اد الإنكليزي ب�سبب اتهامه بتوجيه‬ ‫عبارات عن�صرية باجتاه مدافع كوينز بارك رينجرز انطون فرديناند‬ ‫املو�سم املا�ضي خالل لقاء الفريقني‪ ،‬علما ب� ّأن حمكمة لندن بر�أته‬ ‫من هذه التهمة لكنها �أنزلت به غرامة مالية‪ ،‬لكن االحتاد الإنكليزي‬ ‫قرر فتح حتقيقا خا�صا بهذه الق�ضية‪.‬‬ ‫وتعود الق�ضية �إىل ‪ 23‬ت�شرين الأول ‪ 2011‬خ�لال م�ب��اراة بني‬ ‫الفريقني وك ّلفت جون ت�يري‪ ،‬البالغ ‪ 31‬عاما‪ ،‬خ�سارته �شارة قائد‬ ‫منتخب �إنكلرتا‪ ،‬و�أدّت الحقا �إىل ترك املدرب الإيطايل فابيو كابيلو‬ ‫من�صبه احتجاجا على هذا الإجراء من قبل االحتاد الإنكليزي للعبة‪،‬‬ ‫معتربا � ّأن ت�سمية القائد هي من �صلب عمل املدرب‪.‬‬ ‫ويغيب عن ت�شكيلة «الأ�سود الثالثة» مهاجم مان�ش�سرت يونايتد‬ ‫واي��ن روين امل�صاب يف �ساقه‪ ،‬لكن املفاج�أة كانت يف ا�ستبعاد زميله‬ ‫اجلناح ا�شلي يانغ ب�سبب تراجع م�ستواه يف الآونة الأخرية‪.‬‬ ‫وهنا الت�شكيلة‪:‬‬ ‫ للمرمى‪ :‬جو هارت (مان�ش�سرت �سيتي)‪ ،‬جون رودي (نوريت�ش‬‫�سيتي)‪ ،‬جاك باتالند (برمنغهام �سيتي)‪.‬‬ ‫ للدفاع‪ :‬جون تريي‪ ،‬غاري كايهل‪ ،‬ا�شلي كول وراين برتران‬‫(ت�شل�سي)‪ ،‬اليتون باينز (اي�ف��رت��ون)‪ ،‬غلن جون�سون (ليفربول)‪،‬‬ ‫جوليان لي�سكوت (مان�ش�سرت �سيتي)‪ ،‬فيل جاغييلكا (ايفرتون)‪،‬‬ ‫كايل ووكر (توتنهام)‪.‬‬ ‫ للو�سط‪ :‬جيم�س ميلرن (مان�ش�سرت �سيتي)‪� ،‬ستيفن جريارد‬‫(ليفربول)‪ ،‬ثيو والكوت واليك�س اوك�ساليد‪-‬ت�شامربالين (ار�سنال)‪،‬‬ ‫فرانك المبارد (ت�شل�سي)‪� ،‬آدم جون�سون (�سندرالند)‪ ،‬ومايكل كاريك‬ ‫وتوم كليفرييل (مان�ش�سرت يونايتد)‪.‬‬ ‫ للهجوم‪ :‬داين ولبيك (مان�ش�سرت ي��ون��اي�ت��د)‪ ،‬ان��دي كارول‬‫(ليفربول)‪ ،‬جرماين ديفو (توتنهام)‪ ،‬دانيال �ستاريدج (ت�شل�سي)‪.‬‬

‫فيورنتينا الغاضب يقول إن انتقال‬ ‫برباتوف توقف‬

‫موراي بسهولة إىل الدور الثالث‬ ‫وانتهاء مسرية كاليسرتز‬ ‫ب� �ل ��غ ال�ب��ري � �ط� ��اين ان � ��دي‬ ‫م ��وراي امل�صنف ثالثا ب�سهولة‬ ‫ال � � � ��دور ال� �ث ��ال ��ث م� ��ن بطولة‬ ‫الواليات املتحدة املفتوحة‪ ،‬رابع‬ ‫البطوالت الأرب��ع الكربى لكرة‬ ‫امل�ضرب‪ ،‬ب�ف��وزه على الكرواتي‬ ‫ايفان دوديغ ‪ 2-6‬و‪ 1-6‬و‪ 3-6‬يف‬ ‫الدور الثاين الأربعاء‪.‬‬ ‫وي�ل�ت�ق��ي م� ��وراي يف ال ��دور‬ ‫املقبل مع الإ�سباين فيلي�سيانو‬ ‫ل��وب�ي��ز امل�صنف ‪� 30‬أو مواطنه‬ ‫بابلو اندوخار‪.‬‬ ‫وه � � ��ذه ال� � � � ��دورة ال� �ك�ب�رى‬ ‫الأوىل ال�ت��ي يخو�ضها موراي‬ ‫ب �ع��د �إح � � ��رازه ذه �ب �ي��ة الفردي‬ ‫يف الأل �ع ��اب الأومل �ب �ي��ة الأخ�ي�رة‬ ‫التي �أقيمت يف لندن و�أحرزها‬ ‫على ال�سوي�سري روجيه فيدرر‬ ‫امل�صنف �أول عامليا‪.‬‬ ‫وان���س�ح��ب م � ��وراي‪ ،‬البالغ‬ ‫‪ 25‬عاما‪ ،‬قبل الدور الثالث من‬ ‫دورة تورونتو الأخرية مل�شكلة يف‬ ‫ركبته وخ�سر يف ثمن نهائي دورة‬ ‫�سين�سيناتي ال �ت��ي ك ��ان يحمل‬ ‫لقبها �أم��ام الفرن�سي جريميي‬ ‫�شاردي‪.‬‬ ‫وت ��أه��ل �إىل ال� ��دور الثاين‬ ‫الأرج�ن�ت�ي�ن��ي خ ��وان م��ارت��ن دل‬ ‫بوترو امل�صنف �سابعا بفوزه على‬ ‫ال�ف��رن���س��ي ف� �ل ��وران � �س�يرا ‪4-6‬‬ ‫و‪ )4-7( 6-7‬و‪.4-6‬‬ ‫ول ��دى ال �� �س �ي��دات‪� ،‬سحقت‬ ‫ال ��رو�� �س� �ي ��ة م� ��اري� ��ا � �ش ��اراب ��وف ��ا‬ ‫امل �� �ص �ن �ف��ة ث ��ال �ث ��ة الإ�سبانية‬ ‫ل��وردي����س دومينغي�س ‪�-6‬صفر‬ ‫و‪ 1-6‬يف ‪ 54‬دقيقة وبلغت الدور‬ ‫الثالث‪.‬‬ ‫ومل ت� �ك ��ن دومينغي�س‪،‬‬ ‫ال �ب��ال �غ��ة ‪ 31‬ع��ام��ا ق � ��ادرة على‬

‫‪13‬‬

‫عامليا �سابقا‪� ،‬أعلنت �أ ّنها �ستعتزل‬ ‫بعد نهاية م�شاركتها يف الدورة‪.‬‬ ‫ومل ت �خ �� �س��ر كالي�سرتز‬ ‫�أيّ م�ب��اراة يف فال�شينغ ميدوز‬ ‫منذ �سقوطها �أم ��ام مواطنتها‬ ‫جو�ستني هينان يف نهائي ‪،2003‬‬ ‫�أيّ ‪ 22‬مباراة على التوايل‪ ،‬علما‬ ‫�أ ّن �ه��ا اع �ت��زل��ت ل�سنتني عندما‬

‫�أجنبت طفلتها ج��ادا عام ‪2008‬‬ ‫وع��ان��ت ك �ث�ي�را م��ن الإ�صابات‬ ‫يف ورك �ه��ا وك��اح�ل�ه��ا ومعدتها‪.‬‬ ‫و�أح� � ��رزت ك�لاي���س�ترز ل�ق��ب ‪41‬‬ ‫دورة‪� ،‬آخرها يف باري�س يف �شباط‬ ‫‪ .2011‬وقالت كالي�سرتز‪« :‬هذا‬ ‫امل�ك��ان امل�ث��ايل لإن�ه��اء م�سريتي‪.‬‬ ‫كنت �آمل فقط �أ ّال يكون يف هذا‬ ‫الدور»‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت‪�« :‬أف ّكر يف بداياتي‬ ‫ع �ن��دم��ا ك �ن��ت �أواج � � ��ه �شتيفي‬ ‫غ��راف ومونيكا �سيلي�ش‪ .‬كانت‬ ‫حقبة رائعة وحققت الكثري من‬ ‫�أح�لام��ي بف�ضل ك��رة امل�ضرب‪.‬‬ ‫�أن��ا �سعيدة ل�ل�أع��وام ال �ـ‪ 15‬التي‬ ‫�أم���ض�ي�ت�ه��ا يف امل�ل�اع ��ب‪ .‬الآن‪،‬‬ ‫�س�أبقى يف املنزل و�أق��وم بواجبي‬ ‫العائلي مع ابنتي‪ .‬لديّ الرغبة‬ ‫�أي�ضا مب�ساعدة ال�شبان الذين‬ ‫يريدون ال�سري على منط احلياة‬ ‫عينه الذي �شهدته م�سريتي»‪.‬‬ ‫ور� � � ّ ��ش � � ��ح ان� � � � ��دي م� � � ��وراي‬ ‫مواطنته روب�سون‪ ،‬الأ�صغر بني‬ ‫�أول م�ئ��ة الع �ب��ة يف الت�صنيف‬ ‫ال� �ع ��امل ��ي‪ ،‬وال� � ��ذي �أح� � ��رز معها‬ ‫ف�ضية زوجي املختلط يف �ألعاب‬ ‫ل� �ن ��دن الأومل � �ب � �ي� ��ة‪� ،‬أن ت�صبح‬ ‫ب�ين �أب ��رز ال�لاع �ب��ات يف العامل‬ ‫م �� �س �ت �ق �ب�ل�ا‪« :‬حت� ��رك� ��ت جيدا‬ ‫اليوم‪ .‬عليك �أن تطارد الكرات‬ ‫وتعتقد �أ ّنه مبقدورك الو�صول‬ ‫�إليها‪ .‬يف الأوملبياد كانت تتحرك‬ ‫�أف�ضل من املا�ضي‪ .‬اليوم كانت‬ ‫جيدة جدا‪ .‬ت�ضرب الكرة ب�شكل‬ ‫ج�ي��د ع�ن��دم��ا تتمركز يف املكان‬ ‫ال�صحيح»‪.‬‬ ‫وت�أهلت �إىل ال��دور الثالث‬ ‫الأ��س�ترال�ي��ة �سامانتا �ستو�سور‬ ‫امل���ص�ن�ف��ة ��س��اب�ع��ة ب �ف��وزه��ا على‬ ‫ال��روم��ان�ي��ة ادي �ن��ا غالوفيت�س‪-‬‬ ‫هال ‪�-6‬صفر و‪.1-6‬‬

‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ق��ال فيورنتينا املنتمي ل��دوري الدرجة الأوىل الإي�ط��ايل لكرة‬ ‫ال �ق��دم يف ب�ي��ان �إن �صفقة ال�ت�ع��اق��د م��ع دمي�ي�ت��ار ب��رب��ات��وف مهاجم‬ ‫مان�ش�سرت يونايتد قد توقفت بعد عدم و�صول املهاجم �إىل فلورن�سا‬ ‫و�ألقى باللوم على ت�صرفات الأندية الأخرى‪.‬‬ ‫وذكرت هيئة االذاعة الربيطانية (بي‪.‬بي‪�.‬سي) �أن برباتوف (‪31‬‬ ‫عاما) قد ينتقل �إىل يوفنتو�س االيطايل �أو فولهام االجنليزي‪.‬‬ ‫و�أ�ضافت �أن فولهام رف�ض التعليق على الأمر بينما فند جو�سيبي‬ ‫ماروتا مدير يوفنتو�س ادعاءات فيورنتينا‪.‬‬ ‫ون�ق�ل��ت �شبكة ��س�ك��اي اي�ط��ال�ي��ا التلفزيونية ع��ن م��اروت��ا قوله‬ ‫«لقد ت�صرفنا ب�أق�صى درج��ات الو�ضوح وال�شفافية يف اطار تغريات‬ ‫ال�سوق‪».‬‬ ‫و�أ��ض��اف «�أرف����ض ادع ��اءات فيورنتينا‪ .‬دخلنا يف مفاو�ضات مع‬ ‫برباتوف عندما علمنا انه رف�ض فيورنتينا وعلمنا ان فولهام تقدم‬ ‫بعر�ض‪».‬‬ ‫وتابع «تقدمنا بعر�ضنا ثم ق��ال الالعب �إن��ه يف�ضل البقاء يف‬ ‫اجنلرتا لأ�سباب عائلية‪ .‬مل يرف�ض عر�ضنا‪ .‬كنا نريد احل�صول على‬ ‫فر�صة ظهرت يف ال�سوق‪».‬‬ ‫وك��ان م��ن امل�ت��وق��ع �أن ين�ضم امل�ه��اج��م ال�ب�ل�غ��اري ب��رب��ات��وف �إىل‬ ‫فيورنتينا بعد اخل�ضوع لفح�ص طبي‪.‬‬ ‫وق��ال فيورنتينا ي��وم االرب �ع��اء �إن��ه ك��ان م��ن امل�ف�تر���ض و�صول‬ ‫برباتوف �إىل فلورن�سا بطريان مبا�شر بعد ار�سال التذاكر له‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف «ما حدث �سببه الت�صرفات غري امل�س�ؤولة واملتغطر�سة‬ ‫من الأن��دي��ة الأخ��رى التي ال تعرف �شيئا عن قيم اللياقة واللعب‬ ‫النظيف والأخالق الريا�ضية وهو ما يحيد متاما عن الو�ضوح‪».‬‬ ‫وتابع «�أما بالن�سبة لالعب فقد فهمنا الآن طباعه ال�شخ�صية‬ ‫ول��ذل��ك نحن ن�شعر بال�سعادة لعدم ق��دوم��ه �إىل فيورنتينا‪� .‬إن��ه ال‬ ‫ي�ستحق مدينتنا وقمي�صنا والقيم التي ميثلها‪».‬‬

‫عقوبة باإلبعاد ضد مدرب الرتجي‬ ‫التونسي إثر شتمه حكما‬ ‫تون�س ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�س ّلطت «الرابطة التون�سية لكرة القدم املحرتفة» التابعة الحتاد‬ ‫ك��رة القدم عقوبة ب�إبعاد نبيل معلول م��درب الرتجي التون�سي ‪4‬‬ ‫�أ�سابيع عن امليادين وتغرميه ‪ 1000‬دينار (‪ 500‬يورو) ب�سبب توجيهه‬ ‫«عبارات غري �أخالقية» �إىل احلكم �سعيد الكردي الذي �أدار الأحد‬ ‫املا�ضي مباراة الأوملبي الباجي و�ضيفه الرتجي يف املرحلة اخلام�سة‬ ‫والع�شرين من الدوري املحلي‪.‬‬ ‫و�أوردت وكالة الأنباء التون�سية � ّأن الرابطة ا�ستندت يف عقوبتها‬ ‫على م��ا دون��ه احل�ك��م على ورق��ة حتكيم امل �ب��اراة ال�ت��ي انتهت بفوز‬ ‫الأوملبي الباجي ‪ .1-3‬و�أو�ضحت � ّأن معلول‪ ،‬البالغ ‪ 50‬عاما‪ ،‬لن يعود‬ ‫�إىل اجللو�س على دك��ة ب��دالء ال�ترج��ي �إ ّال يف اجل��ول��ة الأخ�ي�رة من‬ ‫الدوري‪ ،‬واملقررة يف ‪� 30‬أيلول املقبل‪.‬‬ ‫ويت�صدر الرتجي مع البنزرتي ترتيب الدوري التون�سي بر�صيد‬ ‫‪ 57‬نقطة لكل منهما‪.‬‬


‫‪14‬‬

‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫دوري �أبطال �أوروبا‬

‫تأهل ليل وسبارتاك موسكو‬ ‫ودينامو كييف إىل دور املجموعات‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�أهل ليل الفرن�سي لدور املجموعات‬ ‫�أول من �أم�س الأربعاء عقب فوزه على‬ ‫كوبنهاغن الدامناركي بهدفني ل�صفر‬ ‫على امللعب الكبري بليل يف �إي��اب الدور‬ ‫ال �ت �م �ه �ي��دي ال �ث��ال��ث يف دوري �أبطال‬ ‫�أوروبا‪.‬‬ ‫و�سجل ه��ديف ليل ك��ل م��ن لوكا�س‬ ‫ّ‬ ‫دي ��ن يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 44‬وال�ب�رازي �ل��ي دي‬ ‫مايلو يف الدقيقة ‪ 15‬من الوقت الإ�ضايف‬ ‫الأول‪.‬‬ ‫ا� �س �ت �ه��ل ف��ري��ق ل �ي��ل م��واج �ه �ت��ه يف‬ ‫ك��وب �ن �ه��اغ��ن مب� �ح ��اول ��ة ق �ل��ب تخلفه‬ ‫ذه��اب �اً يف م �ب��اراة ال��ذه��اب ال �ت��ي انهزم‬ ‫ٍ‬ ‫بهدف‬ ‫فيها �أب �ن��اء ال���ش�م��ال ال�ف��رن���س��ي‬ ‫دون رد‪ ،‬لكن �أ�صحاب الأر���ض تفاج�ؤوا‬ ‫باخلطة التكتيكية التي انتهجها مدرب‬ ‫ال �� �ض �ي��وف ال�ب�ل�ج�ي�ك��ي �أري� � ��ال جاكوب‬ ‫م��ن خ�ل�ال ت ��أم�ي�ن اجل��ان��ب الدفاعي‬ ‫ب ��أك�ث�ر ع ��دد مم�ك��ن م��ن ال�لاع �ب�ين ثم‬ ‫حم��اول��ة ف��ك ال �ك��رة يف خ��ط منت�صف‬ ‫امللعب واعتماد ال�سرعة يف االنتقال من‬ ‫احلالة الدفاعية �إىل احلالة الهجومية‬ ‫التي تبلورت يف حماولتني لكوبنهاغن‬ ‫الأوىل كانت يف الدقيقة ال �ـ‪ 15‬عندما‬ ‫انفرد الربازيلي �سيزار �سنتني بحار�س‬ ‫ليل الدويل ميكائيل لوندرو لكن كرته‬ ‫م��رت ف��وق ال�شباك‪ ،‬والثانية ك��ان��ت يف‬ ‫�أواخ��ر الفرتة الأوىل (الدقيقة ‪ )41‬يف‬ ‫ان�ف��راد �آخ��ر لالعب ال��ذي �أ��ض��اع الكرة‬ ‫بطريقة غريبة‪.‬‬ ‫� ّأم� � � ��ا �أ�� �ص� �ح ��اب ال� � � ��دار ف �ح ��اول ��وا‬ ‫�أن ي �ج �ي��دوا ال �ط��ري��ق امل � ��ؤدي ��ة ملرمى‬ ‫ك��وب�ن�ه��اغ��ن ال ��ذي ك ��ان ال��و� �ص��ول �إليه‬ ‫�صعباً نوعاً ما وذل��ك لالنت�شار اجليد‬ ‫لل�ضيوف وت���س� ّرع الع�ب��ي ليل لإدراك‬ ‫الهدف الأول‪.‬‬ ‫حاول ليل ا�ستغالل الكرات الثابتة‬ ‫لهز �شباك مناف�سهم ويف الدقيقة الـ‪18‬‬ ‫كاد املونتينغري ماركو با�سا �أن ي�سجل‬ ‫�أوىل الأه��داف لكن كرته مرت بجانب‬ ‫اخل�شبات الثالثة‪.‬‬ ‫ووا� �ص��ل ليل تغري لعبه للو�صول‬ ‫مل ��رم ��ى ك��وب �ن �ه��اغ��ن ف��ان �ت �ه��ج طريق‬ ‫الت�صويبات حتى يفك �شفرة الدفاع‬ ‫احل�صني للدامناركيني‪ ،‬لكن ت�سديدة‬ ‫ال ��دويل الفرن�سي دمي�ت�ري ب��اي��ه مرت‬ ‫فوق العار�ضة‪.‬‬ ‫ر ّكز �أبناء ال�شمال الفرن�سي طريقة‬ ‫لعبهم على التفوق العددي الذي �أفرزه‬ ‫ت�ق��دم الظهريين لإح ��داث ال�ف��ارق ويف‬ ‫الدقيقة ‪ 44‬مت� ّك��ن الإي �ف��واري �ساملون‬ ‫كالو من ك�سر م�صيدة الت�سلل ومرر كرة‬ ‫باملقا�س للظهري الأي���س��ر لوكا�س دين‬ ‫ال��ذي رك��ن ال�ك��رة يف ال��زاوي��ة الي�سرى‬ ‫للحار�س و�أعاد لفريقه �أمل املرور للدور‬ ‫ال �ق��ادم لتنتهي ق���ص��ة ال �� �ش��وط الأ ّول‬ ‫بتقدم ليل على مناف�سه بهدف دون رد‪.‬‬ ‫ال�شوط الثاين‬ ‫يف ال�شوط الثاين مل ترتق املباراة‬ ‫�إىل م�ستوى كبري مع �أف�ضلية ن�سبية‬ ‫ل�ل�ي��ل ال ��ذي ح ��اول ت ��أك �ي��د ت �ف � ّوق��ه من‬ ‫خ�ل�ال ت�سجيل ال �ه��دف ال �ث��اين الذي‬ ‫يبعده عن احل�ص�ص الإ�ضافية‪� ،‬إذ كاد‬ ‫املهاجم الربازيلي للفريق الفرن�سي دي‬ ‫مايلو �أن يدعم نتيجة فريقه بر�أ�سية‬ ‫يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 67‬م� � ّرت ب�ج��ان��ب املرمى‪،‬‬ ‫وعاد الالعب نف�سه يف الدقيقة ‪� 78‬إىل‬ ‫الطريقة ذاتها لكن كرته كانت يف يد‬ ‫احلار�س‪.‬‬ ‫وا�صل فريق ليل البحث عن الهدف‬ ‫ال� �ث ��اين م ��ن خ �ل�ال ل �ع��ب العر�ضيات‬ ‫وال� ��رف � �ع� ��ات ال� �ت ��ي ت � ��أت� ��ي م� ��ن اجلهة‬ ‫اليمنى مكان وجود الالعب الإيفواري‬ ‫ك��ال��و ال��ذي �ش ّكل م�صدر �إزع ��اج لنادي‬ ‫كوبنهاغن ويف الدقيقة ‪ 84‬ا�ستغل دي‬ ‫مايلو عر�ضية منوذجية لكن ر�أ�سيته‬ ‫ا�صطدمت بالعار�ضة‪.‬‬

‫بورتو يرفض ‪ 50‬مليون يورو‬ ‫من زينيت للتخلي عن هولك‬ ‫بورتو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫رف�ض نادي بورتو الربتغايل عر�ضا بقيمة ‪ 50‬مليون يورو‬ ‫من زنيت �سان بطر�سربغ الرو�سي للتخلي عن مهاجمه الربازيلي‬ ‫هولك‪ ،‬بح�سب ما قال رئي�س الأول بينتو دا كو�ستا‪.‬‬ ‫وج��اء حديث دا كو�ستا بعد �إع�لان ال�ن��ادي الرو�سي �سحب‬ ‫ع��ر��ض��ه ل�ضم ال�برازي �ل��ي ال ��دويل ال ��ذي ح�م��ل �أل ��وان ب��ورت��و يف‬ ‫ال�سنوات الأربع الأخرية‪.‬‬ ‫وقال دا كو�ستا‪« :‬رف�ض بورتو عر�ضا بقيمة ‪ 50‬مليون يورو‬ ‫من زينيت ل�ضم هولك‪� .‬أعتقد �أنّه مثري لل�سخرية �سماع جمل�س‬ ‫�إدارة زينيت يقول �أنّ العر�ض مل يق َدّم يف حني كان م�س�ؤوالن من‬ ‫الفريق هنا لتقدمي هذا العر�ض املحدد لالعب»‪.‬‬ ‫وارتبط ا�سم هولك‪ ،‬البالغ ‪ 26‬عاما‪ ،‬باالن�ضمام �إىل ت�شل�سي‬ ‫الإنكليزي بطل �أوروب��ا‪ ،‬واهتم به مواطن الأخري توتنهام‪ ،‬لكن‬ ‫عر�ض بورتو ال��ذي يزيد عن ‪ 40‬مليون جنيه ا�سرتليني كان‬ ‫حجر عرثة النتقاله‪.‬‬ ‫وكان امل�س�ؤول الإعالمي يف بورتو اهاز فيليغر قال الأ�سبوع‬ ‫احلايل‪« :‬الثالثاء ويف �أق�صى موعد الأربعاء �سنتو�صل �إىل حل‪.‬‬ ‫هناك ثالثة �أندية خارجية‪ ،‬اثنان من �إنكلرتا وزينيت‪ .‬هناك‬ ‫حمادثات مع الالعب ومع بورتو‪ .‬البقاء يف بورتو هو احتمال‬ ‫واقعي �أي�ضا‪ .‬هو �سعيد للغاية وال م�شكلة لديه»‪.‬‬ ‫وميلك هولك (جيفانيلدو فيريا دي �سوزا) �سجال رائعا يف‬ ‫�سجل ‪ 57‬هدفا يف ‪ 91‬مباراة‪ ،‬علما ب�أنّه احرتف‬ ‫�صفوف بورتو‪� ،‬إذ ّ‬ ‫ثالث �سنوات يف اليابان بني ‪ 2005‬و‪.2008‬‬

‫مايكون يقرتب‬ ‫من مانشسرت سيتي‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اق�ترب الظهري الربازيلي ال��دويل مايكون من ترك ناديه‬ ‫ان�ت�ر م�ي�لان الإي �ط��ايل متجها ��ص��وب مان�ش�سرت �سيتي بطل‬ ‫�إنكلرتا‪ ،‬بح�سب ما ذكرت تقارير �إيطالية �أم�س اخلمي�س‪.‬‬ ‫وينتهي عقد مايكون‪ ،‬البالغ ‪ 31‬عاما‪ ،‬مع «نرياتزوري» يف‬ ‫ختام املو�سم احلايل‪ ،‬ما يعني �أنّ ب�إمكانه ترك النادي بعقد حر‬ ‫يف حزيران ‪.2013‬‬ ‫وذك��رت �شبكة «�سكاي �سبورت» الإيطالية �أنّ مايكون وافق‬ ‫على انتقاله �إىل �صفوف الفريق الأزرق و�أنّ انرت يتوقع احل�صول‬ ‫على ‪ 4‬ماليني يورو من ال�صفقة بالإ�ضافة �إىل مكاف�آت‪.‬‬ ‫وم��اي�ك��ون ه��و ب�ين ال�لاع�ب�ين ال��ذي��ن �أع�ط��اه��م ان�تر ميالن‬ ‫ال�ضوء الأخ�ضر للبحث عن فريق بديل ب�سبب راتبه املرتفع‪،‬‬ ‫وذل��ك لأن الفريق الإي�ط��ايل ي�سعى �إىل جتديد �صفوفه و�إىل‬ ‫حتقيق ال�ت��وازن امل��ايل ال��ذي يقت�ضيه نظام «ال ��روح الريا�ضية‬ ‫املالية» املفرو�ض من قبل االحتاد الأوروبي لكرة القدم‪.‬‬ ‫وكان مايكون ان�ضم النرت عام ‪ 2006‬و�ساهم يف قيادة الفريق‬ ‫�إىل لقب ال��دوري املحلي �أرب��ع م��رات و�إىل لقب م�سابقة دوري‬ ‫�أبطال �أوروبا عام ‪.2010‬‬ ‫يذكر �أنّ مايكون عمل حتت �إ�شراف مدرب �سيتي الإيطايل‬ ‫روبرتو مان�شيني عندما كان الأخري ي�شرف على انرت قبل تركه‬ ‫عام ‪.2008‬‬ ‫�سبارتاك مو�سكو الرو�سي ت�أهل بعد تعادله ‪ 1-1‬مع م�ضيفه فرنبهت�شه الرتكي‬

‫ويف �أواخ� � ��ر امل��واج �ه��ة ن ��زل فريق‬ ‫ل �ي��ل ب �ك��ل ث �ق �ل��ه ل �ل �ه �ج��وم يف حماولة‬ ‫منه لإن�ه��اء امل�ب��اراة يف وقتها القانوين‬ ‫دون ال�ل�ج��وء �إىل رك�ل�ات ال�ترج�ي��ح �إ ّال‬ ‫�أنّ رغ�ب��ة الفريق ال��دمن��ارك��ي يف �إنهاء‬ ‫ال�شوط الثاين والذهاب �إىل احل�ص�ص‬ ‫الإ�ضافية كان حا�سماً من خالل رف�ضه‬ ‫اللعب واالكتفاء بالدفاع‪.‬‬ ‫احل�ص�ص الإ�ضافية‬ ‫يف احل���ص��ة الإ��ض��اف�ي��ة الأوىل كاد‬ ‫ن �ي �ك��والي ي��ورغ�ن���س��ن يف ال��دق �ي �ق��ة ‪93‬‬ ‫�أن مينح ال�ت�ق��دم لل�ضيوف م��ن خالل‬ ‫ان �ف��راده ب��احل��ار���س‪ ،‬لكن ��س��وء ت�صرفه‬ ‫بالكرة ف ّوت عليه فر�صة ت�سجيل هدف‬ ‫التعادل‪.‬‬ ‫ويف الدقيقة نف�سها ح��اول مهاجم‬ ‫ل �ي��ل ن� ��والن رو رف ��ع ال �ك��رة باحلار�س‬ ‫م��ن ح��ال��ة ان� �ف ��راد �إ ّال �أنّ ك��رت��ه علت‬ ‫امل��رم��ى وبعد ذل��ك انح�صرت املواجهة‬ ‫يف منت�صف امللعب مع �أف�ضلية ن�سبية‬ ‫ل�ل���ض�ي��وف‪ ،‬ف�ف��ي ال��دق�ي�ق��ة ‪� 103‬أخط�أ‬ ‫ك��ورن�ي�ل�ي��و���س ط��ري��ق ال�ت���س�ج�ي��ل فيما‬ ‫ظنّ اجلميع �أنّ �أداء ليل قد نزل ظهر‬ ‫املهاجم دي مايلو يف الدقيقة ‪ 105‬الذي‬ ‫�أ�سكن الكرة يف ال�شباك بر�أ�سه لي�ضيف‬ ‫الهدف الثاين لفريقه‪.‬‬ ‫ويف احل �� �ص��ة الإ� �ض��اف �ي��ة الثانية‬ ‫حاولت كتيبة كوبنهاغن الو�صول �إىل‬ ‫مرمى ليل لكن االنت�شار اجليد ملدافعي‬ ‫ليل والأداء الطيب ك��ان وراء بلوغهم‬ ‫دور املجموعات يف دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬ ‫�سبارتاك يق�صي فرنبهت�شه‬ ‫ت ��أه��ل ��س�ب��ارت��اك مو�سكو الرو�سي‬ ‫�إىل دور املجموعات �إثر تعادله ‪ 1-1‬مع‬

‫م�ضيفه فرنبهت�شه الرتكي‪ ،‬م�ستفيداً‬ ‫م��ن ف ��وزه يف م �ب��اراة ال��ذه��اب برو�سيا‬ ‫بهدفني لهدف‪.‬‬ ‫بد�أ فرنبهت�شه ال�ضغط مبكراً على‬ ‫م��رم��ى مناف�سه ��س�ب��ارت��اك رغ �ب � ًة منه‬ ‫با�ستغالل عامل الأر�ض واجلمهور‪� ،‬إ ّال‬ ‫�أنّ كراته افتقدت للخطورة الفعلية على‬ ‫املرمى‪ ،‬لي�ستفيد ال�ضيف من املوقف يف‬ ‫الدقيقة اخلام�سة عندما باغت الفريق‬ ‫ال�ت�رك��ي ب �ه� ٍ‬ ‫�دف ع�ل��ى ع�ك����س جمريات‬ ‫�سجله امل�ه��اج��م ال�برازي�ل��ي �آري‬ ‫اللعب ّ‬ ‫ب�ع��د �أن ت��رج��م ال �ت �م��ري��رة امل�ت�ق�ن��ة من‬ ‫زميله الإيرلندي �أيدين مكغيدي‪.‬‬ ‫�سارت املباراة كما بد�أت مع �سيطرة‬ ‫ل�ف�نرب�ه�ت���ش��ه دون خ �ط��ورة ومرتدات‬ ‫ل�سبارتاك غابت عنها اللم�سة الأخرية‪،‬‬ ‫فاعتمد العبو الفريقني على الت�صويب‬ ‫البعيد �أكرث من مرة‪ ،‬ولكن كراتهم مل‬ ‫تزعج احلار�سني‪.‬‬ ‫وم��ع ا��س�ت�م��رار اخل�شونة م��ن قبل‬ ‫ال �ف��ري �ق�ي�ن ال �ت ��ي �أدّت �إىل التبديل‬ ‫اال� � �ض � �ط ��راري ل �ف�نرب �ه �ت �� �ش��ه ب� ��إخ ��راج‬ ‫ال�صربي ميلو�ش كرا�سيت�ش و�إ�شراك‬ ‫ال�سلوفاكي مريو�سالف �شتو�ش‪� ،‬إ�ضاف ًة‬ ‫ل�ل�إن��ذارت الأرب��ع ال�صفر مقا�سم ًة بني‬ ‫الفريقني انتهى ال���ش��وط دون تعديل‬ ‫ع �ل��ى ن �ت �ي �ج �ت��ه ال� �ت ��ي ك ��ان ��ت ت �� �س�ير يف‬ ‫م�صلحة �سبارتاك‪ .‬وطالبت جماهري‬ ‫فرنبهت�شه ب�ضربة ج��زاء م��ع الدقيقة‬ ‫الأوىل ل �ب��داي��ة ال �ث��اين‪ ،‬ول �ك��ن احلكم‬ ‫مل يعلن عن �شيء لت�أتي �أوىل الكرات‬ ‫للفريق الرتكي من ت�سديدة ت�صدّى لها‬ ‫احلار�س الأوكراين �أندريه ديكان الذي‬ ‫�أن�ق��ذ فريقه م��ن ه� ٍ‬ ‫�دف حمقق بعدها‬

‫بخم�س دقائق عندما الم�ست يده الكرة‬ ‫ال�صاروخية ملحمد توبال قبل ارتطامها‬ ‫بالعار�ضة‪.‬‬ ‫ور ّد �سبارتاك مبا�شرة يف الدقيقة‬ ‫‪ 57‬عندما راوغ مدافعه املتقدم الت�شيكي‬ ‫مارك �سو�شي مدافعي فرنبهت�شه و�سدّد‬ ‫كرة من داخل منطقة اجلزاء ارتطمت‬ ‫بالقائم‪.‬‬ ‫وك ّثف الفريق الرتكي من هجماته‬ ‫وك��اد �أن ي�ع��دل �أك�ث�ر م��ن م � ّرة فحرمه‬ ‫ديكان من الهدف مرتني يف الدقيقة ‪62‬‬ ‫ومن ث ّم العار�ضة التي ت�صدّت لر�أ�سية‬ ‫حم�م��د ت��وب��وز ب�ع��ده��ا ب��دق�ي�ق��ة‪� ،‬إ ّال �أنّ‬ ‫الدقيقة ‪ 69‬حملت الفرحة جلماهريه‬ ‫عندما ح ّول ال�سنغايل مو�سى �سو بر�أ�سه‬ ‫الكرة الر�أ�سية من توبوز معيداً الأمل‬ ‫�إىل جماهري فريقه‪.‬‬ ‫وع��اد دي�ك��ان ليفر�ض نف�سه جنماً‬ ‫ل� �ل� �م� �ب ��اراة ع �ن ��دم ��ا ت� ��� �ص� �دّى لكرتني‬ ‫خطريتني لفرنبهت�شه الأوىل ل�سو (‪)85‬‬ ‫�أبعدها بقدمه على بعد �أمتار قليلة من‬ ‫املرمى والثانية ل�ستو�ش �أنقذها بيده‪.‬‬ ‫ويف ال��دق��ائ��ق ال�ستة امل�ضافة بد ًال‬ ‫م��ن �ضائع عا�شت جماهري فرنبهت�شه‬ ‫على �أع�صابها وهي تتابع تالعب العبي‬ ‫فريقها ب�ضيوفهم امل�ن�ق��و��ص�ين داخل‬ ‫منطقة اجل ��زاء دون ترجمة للفر�ص‬ ‫املتاحة‪ ،‬ليودّع الفريق الرتكي البطولة‬ ‫الأوروبية الأبرز على �صعيد الأندية‪.‬‬ ‫دينامو كييف يبلغ دور املجموعات‬ ‫وت � ��أه� ��ل دي �ن��ام��و ك �ي �ي��ف �إىل دور‬ ‫املجموعات رغ��م خ�سارته �أم ��ام �ضيفه‬ ‫بورو�سيا مون�شنغالدباخ ‪.2 – 1‬‬ ‫وك � ��ان دي �ن��ام��و ك �ي �ي��ف ف� ��از ذهاباً‬

‫الأ� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي ‪ 1 – 3‬ع �ل��ى ملعب‬ ‫«�شتاديون �إن» التابع ملون�شنغالدباخ‪.‬‬ ‫ال�شوط الأول جاء متو�سطاً ودانت‬ ‫ال�سيطرة امليدانية لل�ضيوف رغم ندرة‬ ‫الفر�ص على املرميني‪ ،‬وانح�سر اللعب‬ ‫يف و�سط امللعب‪ ،‬ويف الدقيقة ‪ 21‬باغت‬ ‫العب بورو�سيا مون�شنغالدباخ باتريك‬ ‫ه�يرم��ان احل��ار���س الأوك ��راين ماك�سيم‬ ‫ك��وف��ال بت�سديدة م��ن خ��ارج��ة املنطقة‬ ‫تعامل معها الأخ�ي�ر ب�براع��ة و�أبعدها‬ ‫ب�ق�ب���ض�ت�ي��ه‪ ،‬ويف ال��دق �ي �ق��ة ‪ 30‬تعملق‬ ‫حار�س الفريق الأمل��اين م��ارك ‪ -‬اندري‬ ‫تري�شتيغن حني �أح�سن توقيت خروجه‬ ‫الل �ت �ق��اط ال �ك��رة ق�ب��ل �أن ي���ص��ل �إليها‬ ‫املهاجم النيجريي بروان ايديي‪.‬‬ ‫ويف ال� ��� �ش ��وط ال� � �ث � ��اين‪ ،‬اح ��دث ��ت‬ ‫ت�صويبة خ��وان اران�غ��و يف الدقيقة ‪53‬‬ ‫دربكة �أمام باب املرمى الأوكراين‪ ،‬ولكن‬ ‫احلار�س كوفال �سيطر على املوقف كما‬ ‫ينبغي‪ ،‬ويف ال��دق�ي�ق��ة ‪� 70‬سجل ايفان‬ ‫هايت�شريدي بر�أ�سه عن طريق اخلط�أ‬ ‫ه��دف �اً مل�صلحة ال���ض�ي��وف ب�ك��رة �سكنت‬ ‫�إىل ي�سار احلار�س الذي مل ي�ستطع �أن‬ ‫يفعل معها �أيّ �شيء ‪ 0 – 1‬لبورو�سيا‪،‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪� 78‬أ� �ض��اف خ��وان �أرانغو‬ ‫ال�ه��دف ال�ث��اين لل�ضيوف ‪ 0 – 2‬بكرة‬ ‫ر�أ�سية �أعاد معها الآمال للفريق الأملاين‬ ‫ل�ل�ع��ودة �إىل امل �ب��اراة و�إم�ك��ان�ي��ة الت�أهل‪،‬‬ ‫ولكن بروان ايديي �سرق هدف «تنغي�ص‬ ‫الفرحة» بكرة «ل��وب» �ساقطة من فوق‬ ‫احل��ار���س ت�ير��ش�ت�ي�غ��ن يف ال��دق�ي�ق��ة ‪88‬‬ ‫ليعيد ال�ب���س�م��ة �إىل ج�م��اه�ير دينامو‬ ‫كييف الذي ت�أهل يف نهاية املطاف �إىل‬ ‫دور املجموعات‪.‬‬

‫بولونيا يتعاقد‬ ‫مع املخضرم باتسينزا‬ ‫روما ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫اع�ل��ن ن��ادي بولونيا االي �ط��ايل ت�ع��اق��ده م��ع الع��ب الو�سط‬ ‫ال��دف��اع��ي م�ي�ك�ي�ل��ي ب��ات���س�ي�ن��زا م��ن م��واط �ن��ه ي��وف�ن�ت��و���س �أم�س‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫واراد بولونيا ا��ض��اف��ة عن�صر اخل�ب�رة اىل �صفوفه‪ ،‬ف�ضم‬ ‫بات�سينزا (‪ 30‬ع��ام��ا) ال��ذي حمل ال��وان فوجيا (‪)2003-2000‬‬ ‫واودينيزي (‪ )2007-2003‬وفيورنتينا ونابويل (‪)2011-2008‬‬ ‫ويوفنتو�س (‪ 8‬مباريات يف مو�سم ‪ )2012-2011‬الذي اعاره اىل‬ ‫اودينيزي نهاية املو�سم املا�ضي‪.‬‬

‫شالكه األملاني يرغب يف‬ ‫استعارة افيالي من برشلونة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫�أكد نادي �شالكه الأملاين لكرة القدم �أم�س اخلمي�س رغبته يف‬ ‫ا�ستعارة الهولندي ابراهيم افيالي مهاجم بر�شلونة الأ�سباين‪.‬‬ ‫وق ��ال كليمنز توني�س رئ�ي����س جمل�س ادارة �شالكه ملجلة‬ ‫�شبورت بيلد «�إنه العب رائع‪ ،‬افرت�ض �أن جميع الأمور �ست�سري‬ ‫على مايرام»‪.‬‬ ‫وي�سعى �شالكه �إىل تعزيز ق��درات��ه الهجومية بعد رحيل‬ ‫مهاجمه الأ��س�ب��اين املخ�ضرم را�ؤول جونزالي�س �إىل الدوري‬ ‫القطري‪.‬‬ ‫ووفقا ل�صحيفة «فويتبال انرتنا�شيونال» الهولندية ف�إن‬ ‫افيالي موجود الآن يف جيل�سنكري�شن لو�ضع الرتو�ش الأخرية‬ ‫ل�صفقة االعارة‪.‬‬

‫سبريز يضم‬ ‫دمبيلي من فولهام‬ ‫لندن ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي توتنهام الإنكليزي الأربعاء عن اتفاقه مع جاره‬ ‫اللندين فولهام ل�ضم العب الو�سط املهاجم البلجيكي الدويل‬ ‫مو�سى دمبيلي‪.‬‬ ‫و�أكمل دمبيلي‪ ،‬البالغ ‪ 25‬عاما‪ ،‬الفح�ص الطبي دون �أن يتم‬ ‫الك�شف عن قيمة العقد‪ ،‬لكن تقارير �أ��ش��ارت �إىل �أ ّن��ه ناهز ‪15‬‬ ‫مليون جنيه ا�سرتليني (‪ 23.8‬مليون دوالر �أمريكي)‪.‬‬ ‫وي� ��أت ��ي ان �ت �ق��ال دم �ب �ي �ل��ي ب �ع��د � �س��اع��ات ع �ل��ى رح �ي��ل العب‬ ‫الو�سط الكرواتي لوكا مودريت�ش من توتنهام �إىل ريال مدريد‬ ‫الإ�سباين‪.‬‬ ‫وير�صد توتنهام التعاقد مع املهاجم الربازيلي ويليان من‬ ‫�شاختار الأوكراين واحلار�س الفرن�سي هوغو لوري�س من ليون‪.‬‬

‫روما يعري كركيتش مليالن‬

‫ليل ت�أهل بعد فوزه على كوبنهاغن ‪� -2‬صفر‬

‫دينامو كييف ت�أهل رغم خ�سارته �أمام �ضيفه بورو�سيا مون�شنغالدباخ ‪.2 – 1‬‬

‫ميالنو ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫�أعلن نادي ميالن الإيطايل عن ا�ستعارته املهاجم الإ�سباين‬ ‫بويان كركيت�ش من روما بعدما �أم�ضى مو�سما واحدا مع الأخري‬ ‫�إثر قدومه من بر�شلونة الإ�سباين‪.‬‬ ‫وك�شف ميالن �أنّ ب��وي��ان ال��ذي �سيبلغ الثانية والع�شرين‬ ‫الثالثاء املقبل «�سيبقى مع النادي طوال املو�سم»‪.‬‬ ‫وكان روما تعاقد مع بويان العام املا�ضي مقابل ‪ 12‬مليون‬ ‫يورو‪.‬‬ ‫وك��ان كركيت�ش‪ ،‬امل��ول��ود لأب �صربي ووال ��دة �إ�سبانية من‬ ‫�سجل بدايته مع بر�شلونة خالل مو�سم ‪2007-2006‬‬ ‫كاتالونيا‪ّ ،‬‬ ‫حني كان يف ال�ساد�سة ع�شرة من عمره فقط‪.‬‬ ‫ويعترب كركيت�ش من خريجي مدر�سة بر�شلونة وداف��ع عن‬ ‫�ألوان الفريق يف �أكرث من ‪ 100‬مباراة‪ ،‬لكنه مل يتمكن من فر�ض‬ ‫نف�سه العبا �أ�سا�سيا‪.‬‬


‫ريا�ضة ومالعب‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫‪15‬‬

‫ك�أ�س ال�سوبر الإ�سبانية‬

‫ريال مدريد يرد التحية لربشلونة ويحرز اللقب‬ ‫مدريد ‪( -‬ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫دف ��ع ب��ر��ش�ل��ون��ة ث�م��ن تلقيه‬ ‫هدفا مت�أخرا يف مباراة الذهاب‬ ‫‪ 3-2‬وفقد لقب م�سابقة الك�أ�س‬ ‫ال�سوبر الإ�سبانية ل�ك��رة القدم‬ ‫ب �خ �� �س��ارت��ه �إي ��اب ��ا �أم � ��ام غرميه‬ ‫الأزيل ري ��ال م��دري��د ‪ 2-1‬على‬ ‫ملعب «�سانتياغو برنابيو» �أول‬ ‫من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أح��رز ري��ال اللقب التا�سع‬ ‫يف ت��اري �خ��ه والأول م �ن��ذ ‪2008‬‬ ‫ل �ت �� �س �ج �ي �ل��ه ه ��دف�ي�ن يف ملعب‬ ‫خ �� �ص �م��ه م �ق ��اب ��ل ه � ��دف واح� ��د‬ ‫حلامل اللقب‪.‬‬ ‫و�سجل الأرجنتيني غونزالو‬ ‫ّ‬ ‫ه �ي �غ��واي��ن (‪ )11‬وال�ب�رت� �غ ��ايل‬ ‫كري�ستيانو رونالدو (‪ )19‬هديف‬ ‫ري� � ��ال‪ ،‬والأرج �ن �ت �ي �ن��ي ليونيل‬ ‫مي�سي (‪ )44‬هدف بر�شلونة‪.‬‬ ‫وخ �ط��ف ري� ��ال ل�ق�ب��ه الأول‬ ‫يف امل��و� �س��م‪ ،‬ب�ع��د ت�ق��دمي��ه بداية‬ ‫م �ت��وا� �ض �ع��ة يف ال� � ��دوري املحلي‬ ‫ال � ��ذي ي �ح �م��ل ل �ق �ب��ه‪� ،‬إذ ح�صد‬ ‫نقطة يتيمة من مباراتني حتى‬ ‫الآن ب�ع��د ت �ع��ادل��ه م��ع فالن�سيا‬ ‫وخ���س��ارت��ه الأح ��د �أم ��ام م�ضيفه‬ ‫خ �ي �ت��ايف ‪ ،2-1‬ل�ي�ت�خ�ل��ف بفارق‬ ‫خم�س نقاط �أمام بر�شلونة الذي‬ ‫ت�صدّر الرتتيب‪.‬‬ ‫وج� �ل� �� ��س �� �ص ��ان ��ع الأل � �ع� ��اب‬ ‫ال�ك��روات��ي ل��وك��ا م��ودري�ت����ش على‬ ‫مقاعد ب��دالء ري��ال بعد �ساعات‬ ‫ع� �ل ��ى ق � ��دوم � ��ه م � ��ن ت ��وت �ن �ه ��ام‬ ‫الإن �ك �ل �ي��زي مل ��دة خ�م���س��ة �أع� ��وام‬ ‫مقابل ‪ 37‬مليون يورو‪.‬‬ ‫وغ��اب عن بر�شلونة‪ ،‬حامل‬ ‫ال �ل �ق ��ب يف ال� ��� �س� �ن ��وات ال �ث�ل�اث‬ ‫الأخ �ي�رة و‪ 10‬م ��رات يف تاريخه‬ ‫(رق � ��م ق �ي��ا� �س��ي)‪ ،‬ق ��ائ ��د دفاعه‬ ‫املخ�ضرم كارلي�س بويول‪ ،‬الذي‬ ‫عانى من ك�سر يف عظمة وجنته‬ ‫للمرة الرابعة يف م�سريته‪ ،‬بعد‬ ‫ا� �ص �ط��دام��ه ب�لاع��ب او�سا�سونا‬ ‫روالن��د الم��اه الأح��د‪ .‬كما جل�س‬ ‫ع� �ل ��ى م� �ق ��اع ��د ال� � �ب � ��دالء الع ��ب‬ ‫ال ��و�� �س ��ط � �س �ي �� �س��ك فابريغا�س‬ ‫واملهاجم دافيد فيا‪.‬‬ ‫واف� � �ت� � �ت � ��ح الأرج � �ن � �ت � �ي � �ن� ��ي‬ ‫هيغواين ف��ر���ص امل �ب��اراة عندما‬ ‫� �س��دد م ��ن م �� �س��اف��ة ق��ري �ب��ة كرة‬ ‫�صدّها احلار�س فيكتور فالدي�س‬ ‫(‪ ،)6‬ل�ك��ن يف امل �ح��اول��ة الثانية‬ ‫�أدرك ال�شباك بعد ك��رة طويلة‬ ‫م��ن الربتغايل بيبي �أفلتت من‬ ‫قلب الدفاع الأرجنتيني خافيري‬ ‫ما�سكريانو (‪.)11‬‬ ‫ومن خط�أ دفاعي �آخر‪ ،‬هذه‬ ‫املرة جلريار بيكيه‪ ،‬لعب رونالدو‬

‫ك � ��رة ف �ن �ي��ة ل �ي �ت �خ� ّ�ط��ى امل ��داف ��ع‬ ‫الدويل وي�سدد منفردا بفالدي�س‬ ‫ك ��رة �أر� �ض �ي��ة ق��وي��ة ارت� � �دّت من‬ ‫الأخري �إىل داخل ال�شباك (‪.)19‬‬ ‫و�أه � � ��در ه �ي �غ��واي��ن فر�صة‬ ‫جديدة �أم��ام فالدي�س (‪ ،)22‬ثم‬ ‫�سجل امل��داف��ع �سريخيو رامو�س‬ ‫ّ‬ ‫هدفا �ألغاه احلكم الرتكاب خط�أ‬ ‫داخل منطقة الفريق الكاتالوين‬ ‫(‪.)24‬‬ ‫ويف الدقيقة ‪ 28‬من ال�شوط‬ ‫الأول‪ ،‬ح��اول امل��داف��ع الربازيلي‬ ‫ادري��ان��و �إيقاف رون��ال��دو املنطلق‬ ‫ب�سرعة ال �� �ص��اروخ‪ ،‬ل�ك��ن عرقله‬

‫جنوم الريال يحتفلون باللقب (ا‪.‬ف‪.‬ب)‬

‫وه ��و يف م��وق��ع امل ��داف ��ع الأخ�ي�ر‬ ‫ل�ي�ح���ص��ل ع �ل��ى ب �ط��اق��ة حمراء‬ ‫ويطرد من املباراة‪.‬‬ ‫وحاول املدرب تيتو فيالنوفا‬ ‫ال�ت�خ�ف�ي��ف م��ن اخل �� �س��ائ��ر‪ ،‬فز ّج‬ ‫ب��امل��داف��ع ال �� �ش��اب م��ون�ت��وي��ا على‬ ‫ح�ساب املهاجم الت�شيلي الك�سي�س‬ ‫�سان�شي�س (‪.)32‬‬ ‫ويف الدقيقة قبل الأخرية‬ ‫م� ��ن ال� ��� �ش ��وط الأول‪ ،‬ح�صل‬ ‫بر�شلونة على �ضربة ح��رة من‬ ‫م�سافة بعيدة ترجمها مي�سي‪،‬‬ ‫�صاحب �أربعة �أهداف يف الدوري‬ ‫يف م �ب��ارات�ين‪ ،‬ب��روع��ة �إىل ميني‬

‫احل��ار���س ال��دويل ايكر كا�سيا�س‬ ‫(‪.)44‬‬ ‫ويف ال��وق��ت ال���ض��ائ��ع‪� ،‬سدد‬ ‫رون ��ال ��دو ك ��رة ��ص��اروخ�ي��ة م ّرت‬ ‫بجانب قائم فالدي�س (‪،)1+45‬‬ ‫لينتهي ال�شوط الأول ب�سيطرة‬ ‫مطلقة لريال وتقدمه ‪.1-2‬‬ ‫و�أه� ��در ب ��درو ف��ر��ص��ة نادرة‬ ‫عندما ر ّو� ��ض ك��رة رائ�ع��ة و�سدد‬ ‫يف ج�سم ح��ار���س ري��ال كا�سيا�س‬ ‫(‪ ،)62‬ث ��م �أه� � ��در م ��ن م�سافة‬ ‫جانبية قريبة (‪.)65‬‬ ‫و�� �ض ��اع ��ت ف ��ر�� �ص ��ة ثمينة‬ ‫لريال عندما راوغ العب الو�سط‬

‫الأمل��اين �سامي خ�ضرية واخرتق‬ ‫منطقة اجل��زاء م�سددا يف ج�سم‬ ‫فالدي�س كرة �أر�ضية (‪.)68‬‬ ‫وك � � ��ان ب��ر� �ش �ل��ون��ة بحاجة‬ ‫ل� �ه ��دف ث � ��ان ل �ي �ق �ل��ب امل� �ع ��ادل ��ة‪،‬‬ ‫ف�ضغط على رغم نق�صه العددي‪،‬‬ ‫ومن متريرة ذكية ملي�سي‪ ،‬ر ّو�ض‬ ‫الع �ب��ه اجل ��دي ��د ج� � ��وردي البا‪،‬‬ ‫ال ��ذي ح � ّل ب��دال م��ن الربازيلي‬ ‫داين الفي�ش قبل بداية املباراة‪،‬‬ ‫الكرة لكن ال��دف��اع الأبي�ض كان‬ ‫�أ�سرع بالت�شتيت بعيدا عن مرمى‬ ‫كا�سيا�س (‪.)76‬‬ ‫وع� � �ل � ��ى غ� �ف� �ل ��ة م � ��ن دف� � ��اع‬

‫ال� ��� �ض� �ي ��وف‪ ،‬ان � �ف� ��رد هيغواين‬ ‫مبرمى فالدي�س و�سدد يف القائم‬ ‫الأي���س��ر ب�ع��د ت��دخ��ل يف اللحظة‬ ‫احلا�سمة من ما�سكريانو (‪.)80‬‬ ‫وم �ن ��ح ال�ب�رت� �غ ��ايل جوزيه‬ ‫م ��وري� �ن� �ي ��و امل� ��� �ش ��ارك ��ة الأوىل‬ ‫مل��ودري�ت����ش يف ال��دق�ي�ق��ة ‪ 82‬بدال‬ ‫من الأملاين م�سعود اوزيل‪.‬‬ ‫ويف ظل حماوالت بر�شلونة‬ ‫امل�ستمرة مل�ع��ادل��ة الأرق � ��ام‪ ،‬تابع‬ ‫رونالدو م�سل�سل الفر�ص املهدرة‬ ‫ع �ن��دم��ا � �ص � ّد ل��ه ف��ال��دي ����س كرة‬ ‫�ضعيفة من م�سافة قريبة (‪.)89‬‬ ‫و�سدد مودريت�ش كرة ارتدّت‬

‫م��ن ال��دف��اع تابعها خ�ضرية من‬ ‫م���س��اف��ة ب�ع�ي��دة خ ��ارج اخل�شبات‬ ‫(‪ ،)90‬لكن مونتويا �أهدر فر�صة‬ ‫خطرية (‪� )2+90‬أحلقها مي�سي‬ ‫بت�سديدة قوية من حافة املنطقة‬ ‫م� � � ّرت ب �ج��ان��ب ال �ق��ائ��م الأمي� ��ن‬ ‫(‪ ،)2+90‬ليعلن احل �ك��م بعدها‬ ‫� �ص��اف��رة ال�ن�ه��اي��ة وت �ت��وي��ج ريال‬ ‫باللقب‪.‬‬ ‫وتواجه الفريقان يف امل�سابقة‬ ‫امل��و��س��م امل��ا��ض��ي وف ��از بر�شلونة‬ ‫�أن تعادال‬ ‫ب��ال �ل �ق��ب بعد‬

‫ردود �أفعال جنوم ريال مدريد وبر�شلونة عقب القمة‬

‫كاسياس يشيد بأخالق العبي برشلونة‬ ‫وميسي هداف الكالسيكو‬ ‫رونالدو‪ :‬هذه مجرد بداية‪ ..‬وبيكيه‪ :‬فخور بربشلونة رغم الهزيمة‬ ‫ال�سبيل ‪ -‬وكاالت‬ ‫وج� ��ه ق��ائ��د ري� ��ال م��دري��د �إيكر‬ ‫ّ‬ ‫كا�سيا�س التحية لالعبي بر�شلونة‬ ‫على تواجدهم يف �أر���ض امللعب �أثناء‬ ‫تتويج العبي ال��ري��ال بك�أ�س ال�سوبر‬ ‫�أول من �أم�س الأربعاء‪.‬‬ ‫و�أ�� �ش ��اد ك��ا��س�ي��ا���س ع�ب�ر �صحيفة‬ ‫«امل ��ارك ��ا» الإ��س�ب��ان�ي��ة ب ��أخ�لاق العبي‬ ‫ب��ر��ش�ل��ون��ة‪ ،‬وح��ر��ص�ه��م ع�ل��ى م�شاركة‬ ‫ال� ��ري� ��ال ف��رح �ت��ه ب��ال �ت �ت��وي��ج بك�أ�س‬ ‫البطولة التي جتمع بني بطل الدوري‬ ‫والك�أ�س يف مطلع كل مو�سم‪.‬‬ ‫وي �ع �ي��د م �� �ش �ه��د وق� � ��وف العبي‬ ‫بر�شلونة يف �أر�ض امللعب �أثناء التتويج‬ ‫ال��ذي ي�صعد �إل�ي��ه البطل فقط �إىل‬ ‫الأذه��ان م�شهد العام املا�ضي يف نف�س‬ ‫احل��دث عندما رف�ض العبو الريال‬ ‫الوقوف �أثناء تتويج بر�شلونة بك�أ�س‬ ‫ال�سوبر يف الكامب نو‪.‬‬ ‫وي ��رت� �ب ��ط ك��ا� �س �ي��ا���س بعالقات‬ ‫وط �ي��دة م��ع �أغ �ل��ب الع �ب��ي بر�شلونة‬ ‫وحت��دي��دا ال �ث�لاث��ي ت���ش��ايف واني�ستا‬ ‫وبيكيه وه��و م��ا ك��ان يغ�ضب املدرب‬ ‫مورينيو كثرياً‪.‬‬ ‫م� ��ن ج ��ان� �ب ��ه‪� ،‬أ�� �ص� �ب ��ح املهاجم‬ ‫الأرج �ن �ت �ي �ن��ي ل �ي��ون �ي��ل م�ي���س��ي جنم‬ ‫بر�شلونة ال �ه��داف الأول لفريقه يف‬ ‫ل �ق��اءات ال�ك�لا��س�ي�ك��و �أم� ��ام العمالق‬ ‫ريال مدريد وذلك بعد �إحرازه هدفاً‬ ‫يف املواجهة التي انتهت بفوز النادي‬ ‫امللكي بهدفني مقابل هدف‪.‬‬ ‫و�أح � ��رز مي�سي ه��دف��ه اخلام�س‬

‫ع�شر �أم ��ام ري ��ال م��دري��د ق�ب��ل نهاية‬ ‫� �ش��وط امل� �ب ��اراة ب�ع��د �أن ك ��ان الريال‬ ‫متفوقا ب�ه��ديف هيغواين ورونالدو‪،‬‬ ‫لتنتهي امل �ب��اراة ب�ف��وز ال�ف��ري��ق امللكي‬ ‫بلقب ك�أ�س ال�سوبر باحت�ساب نتيجة‬ ‫مباراتي الذهاب والإياب ‪ 2-3‬ل�صالح‬ ‫الرب�شا‪ ،‬و‪ 1-2‬ل�صالح ال��ري��ال الذي‬ ‫ت��وج ب��ال�ل�ق��ب م�ستفيدا م��ن �إح ��رازه‬ ‫هدفني على �أر�ض الرب�شا‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ,‬تفوق مي�سي �صاحب‬ ‫الـ‪ 15‬هدفاً يف لقاءات الكال�سيكو على‬ ‫�أ�سطورة الرب�شا �سيزار رودريغيز‪.‬‬ ‫وي �ب �ق��ى �أ� �س �ط��ورة ري� ��ال مدريد‬ ‫يف ال�ستينيات الفريدو دي �ستيفانو‬ ‫�أف �� �ض��ل م �� �س �ج��ل يف ت ��اري ��خ ل �ق ��اءات‬ ‫الكال�سيكو بر�صيد ‪ 18‬هدفاً‪.‬‬ ‫رونالدو‪ :‬هذه جمرد بداية‬ ‫�أع ��رب جن��م جن��وم ري ��ال مدريد‬ ‫ك��ري���س�ت�ي��ان��و رون ��ال ��دو ع��ن �سعادته‬ ‫الكبرية عقب تتويج فريقه باللقب‬ ‫الإ�سباين على‪.‬‬ ‫حيث قال رونالدو يف ت�صريحات‬ ‫لقناة ك�ن��ال بلو�س عقب امل �ب��اراة « يف‬ ‫احلقيقة دخ�ل�ن��ا ه��ذه امل �ب��اراة ب�شكل‬ ‫ج �ي��د ج� � �دًا‪ ،‬وا��س�ت�ط�ع�ن��ا يف البداية‬ ‫ت���س�ج�ي��ل ه��دف�ي�ن وك � ��ان ل��دي �ن��ا ثقة‬ ‫كبرية جدًا»‪.‬‬ ‫و�أ�ضاف �صاحب القمي�ص رقم ‪7‬‬ ‫« �سبب الهدف و ما حدث يف ال�شوط‬ ‫ال� �ث ��اين ي��رج��ع لأن� �ن ��ا ك �ن��ا مرهقني‬ ‫بع�ض ال���ش��يء‪ ،‬لكن الأه ��م م��ن ذلك‬ ‫هو حتقيق هذا اللقب النه �سيعطينا‬ ‫امل��زي��د م��ن ال�ث�ق��ة و ال��داف��ع لتقدمي‬

‫الأف �� �ض��ل وحت���س�ين م���س�ت��واي��ا فهذه‬ ‫كانت جمرد بداية»‪.‬‬ ‫زوبيزاريتا‪ :‬التفا�صيل‬ ‫الدقيقة ح�سمت املباراة‬ ‫اع�ت�بر ح��ار���س م��رم��ى بر�شلونة‬ ‫ال���س��اب��ق وامل��دي��ر ال��ري��ا� �ض��ي احلايل‬ ‫للنادي الكتالوين �أنّ «تفا�صيل دقيقة»‬ ‫ح�سمت املباراة‪.‬‬ ‫وق��ال زوب�ي��زاري�ت��ا يف ت�صريحات‬ ‫للتلفزيون الإ��س�ب��اين عقب املباراة‪:‬‬ ‫«علينا �أن نهنئ ريال مدريد‪ .‬لقد كانت‬ ‫بطولة �سوبر مميزة ومل حت�سمها �إ ّال‬ ‫التفا�صيل الدقيقة‪ ،‬فقد كان ب�إمكاننا‬ ‫ال�ت�ع��ادل يف ال���ش��وط ال�ث��اين وم��ن ثم‬ ‫االحتفاظ بالك�أ�س»‪.‬‬ ‫ويف نف�س ال�سياق‪� ،‬أ ّكد زوبيزاريتا‬ ‫�أنّ بر�شلونة واجه �صعوبات يف بداية‬ ‫امل�ب��اراة ب�سبب تعديل اخلطة لغياب‬ ‫داين �ألفي�ش للإ�صابة وكذلك طرد‬ ‫بديله �أدريانو مبكرا‪.‬‬ ‫و� � �ش� ��دد زوب � �ي� ��زاري � �ت� ��ا يف ختام‬ ‫ت�صريحاته على وجود �إيجابيات رغم‬ ‫الهزمية‪ ،‬مثل ت�ألق الظهري الأمين‬ ‫ال�صاعد مارتني مونتويا �أم��ام فريق‬ ‫كبري وم�شاركة الكامريوين �ألك�سندر‬ ‫�� �س ��وجن يف �أول م � �ب� ��اراة ل� ��ه ب � ��رداء‬ ‫الرب�سا‪.‬‬ ‫كارانكا‪ :‬كان بو�سعنا‬ ‫الفوز بفارق �أكرب‬ ‫من جانبه‪� ,‬أعرب املدرب امل�ساعد‬ ‫لفريق ريال مدريد �أيتور كارانكا �أنّ‬ ‫الع�ب�ي��ه ك��ان بو�سعهم حتقيق الفوز‬ ‫ب �ف��ارق �أك �ب�ر م��ن ‪ 1-2‬ع�ل��ى الغرمي‬

‫بر�شلونة‪.‬‬ ‫وق��ال كارانكا يف م�ؤمتر �صحفي‬ ‫بعد اللقاء ح�ضره نيابة عن املدرب‬ ‫ج��وزي��ه م��وري�ن�ي��و‪�« :‬إذا ��س� ّ�ج�ل�ن��ا من‬ ‫ال�ف��ر���ص ال�ت��ي الح��ت لنا يف ال�شوط‬ ‫الأول لكان بو�سعنا الفوز بفارق �أكرب‪،‬‬ ‫ول�ك��ن امل�ه��م يف ال�ن�ه��اي��ة �أن �ن��ا �أحرزنا‬ ‫اللقب»‪.‬‬ ‫و�أ ّك� � ��د م ��داف ��ع ال ��ري ��ال ال�سابق‬ ‫�أنّ الع�ب��ي ال�ف��ري��ق امل�ل�ك��ي ��س�ع��وا �إىل‬ ‫ال�ف��وز منذ الدقيقة الأوىل وه��و ما‬ ‫مت ترجمته �إىل �سيطرة مطلقة على‬ ‫جمريات اللعب يف ال�شوط الأول‪.‬‬ ‫و�أبرز كارانكا �أهمية الدور الذي‬ ‫لعبه املدافع بيبي يف امل�ب��اراة‪ ،‬خا�صة‬ ‫�أنّه عائد للتو من �إ�صابة حرمته من‬ ‫لعب لقاء خيتايف يف ال��دوري والذي‬ ‫خ�سره الريال ‪.1-2‬‬ ‫وقال‪« :‬نعرف جميعا �أهمية بيبي‬ ‫للفريق‪� .‬إنّه العب يبثّ روحا معنوية‬ ‫عالية بني زمالئه وي�شجعهم بجانب‬ ‫�أدائه املميز»‪.‬‬ ‫بيبي‪ :‬ا�ستعدنا حما�سنا‬ ‫واع�ت�بر امل��داف��ع الربتغايل بيبي‬ ‫�أنّ املك�سب الأول لفريقه ريال مدريد‬ ‫بعد الفوز هو ا�ستعادة الطموح الذي‬ ‫م � ّي��ز ال �ن��ادي امل�ل�ك��ي امل��و��س��م املا�ضي‪،‬‬ ‫وال� � ��ذي غ� ��اب ع �ن��ه خ �ل�ال مباراتي‬ ‫فالن�سيا وخيتايف اللتني ح�صل فيهما‬ ‫�أبناء العا�صمة على نقطة واح��دة يف‬ ‫الدوري‪.‬‬ ‫وقال بيبي يف ت�صريحات �صحفية‬ ‫ع �ق��ب ال � �ف� ��وز‪« :‬اف �ت �ق ��دن ��ا الطموح‬

‫�أم ��ام خيتايف وفالن�سيا‪،‬‬ ‫ولكن يف مباراة بر�شلونة‬ ‫قدّمنا �أداء كبريا و�أظهرنا‬ ‫قوتنا»‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار بيبي �إىل �أ ّن ��ه كان‬ ‫ي��رغ��ب يف ل�ع��ب م �ب��اراة خيتايف‬ ‫رغم عدم تعافيه وقتها من الإ�صابة‬ ‫ال�ت��ي ت�ع� ّر���ض ل�ه��ا يف ال��ر�أ���س‪ ،‬معربا‬ ‫عن �سعادته بالعودة الرت��داء قمي�ص‬ ‫الريال مرة �أخرى‪.‬‬ ‫بيكيه‪ :‬فخور برب�شلونة‬ ‫رغم الهزمية‬ ‫ام ��ا ج �ي��رارد ب�ي�ك�ي��ه ف �ق��د �ص ّرح‬ ‫ب ��أ ّن ��ه «ف �خ ��ور» ب� ��أدائ ��ه ه��و وزمالئه‬ ‫خالل املواجه رغم اخل�سارة ‪� 2-1‬أمام‬ ‫الغرمي ريال مدريد‪.‬‬ ‫وق � � ��ال ب �ي �ك �ي��ه يف ت�صريحات‬ ‫�صحفية بعد اللقاء‪�« :‬أنا فخور بهذا‬ ‫الفريق‪ ،‬ف�أن نواجه ظروفا معاك�سة‬ ‫يف ملعب �سانتياجو برنابيو وننجح‬ ‫يف تقلي�ص الفارق واالق�تراب من‬ ‫التعادل �شيء رائ��ع»‪ .‬وهن�أ بيكيه‬ ‫العبي الريال على الفوز باملباراة‪،‬‬ ‫و�أ ّك ��د �أنّ فريقه يفكر حاليا يف‬ ‫ل�ق��اء فالن�سيا ب��اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫من الدوري يوم الأحد املقبل‪.‬‬ ‫ورف�ض بيكيه احلديث عن‬ ‫الأخطاء الدفاعية التي ك ّبدت‬ ‫فريقه هدفني يف ال�شوط الأول‬ ‫رغم �أن فريقه مل ينل‬ ‫وخا�صة ال�ه��دف ال�ث��اين الذي‬ ‫اللقب �إال �أن مي�سي‬ ‫يتحمل وزره ب�ع��د �أن غالطه �أ�صبح هداف الكال�سيكو‬ ‫ك��ري �� �س �ت �ي��ان��و رون� ��ال� ��دو جنم‬ ‫بـ‪ 15‬هدفا ا(ا‪.‬ف‪.‬ب)‬ ‫الريال مبراوغة بالكعب‪.‬‬

‫ذهابا ‪ 2-2‬يف مدريد قبل �أن يفوز‬ ‫�إيابا على �أر�ضه ‪.2-3‬‬ ‫ك�م��ا �أزاح بر�شلونة غرميه‬ ‫من ال��دور رب��ع النهائي مل�سابقة‬ ‫ال �ك ��أ���س ب��ال �ف��وز ع�ل�ي��ه ذه��اب��ا يف‬ ‫مدريد ‪ 1-2‬قبل تعادلهما �إيابا‬ ‫‪ّ � .2-2‬أم � ��ا يف ال� � ��دوري فتبادال‬ ‫ال �ف��وز خ ��ارج ق��واع��ده �م��ا‪ ،‬حيث‬ ‫ح�سم بر�شلونة لقاء الذهاب ‪1-3‬‬ ‫يف م��دري��د‪ ،‬ق�ب��ل �أن ي �ف��وز ريال‬ ‫�إيابا يف كاتالونيا ‪.1-2‬‬ ‫وي� �ل� �ت� �ق ��ي ال � �ف� ��ري � �ق� ��ان يف‬ ‫الكال�سيكو الأول يف الدوري يف ‪7‬‬ ‫ت�شرين الأول يف بر�شلونة‪.‬‬


‫‪16‬‬

‫�ش�ؤون عربية ودولية‬

‫اجلمعة (‪� )31‬آب (‪ ) 2012‬م ‪ -‬ال�سنة (‪ - )19‬العدد (‪)2053‬‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫درس أكثر‬ ‫من بليغ‬

‫مرسي يف قمة إيران‪ :‬النظام السوري فقد شرعيته‬ ‫ونزيف الدم يف رقابنا جميع ًا‬ ‫طهران‪ -‬وكاالت‬

‫مع انطالقة الربيع العربي وتفجره يف تون�س �سارعت‬ ‫�أنظمة عربية عديدة تعلن وهي تتح�س�س ر�أ�سها ب��أن واقعها‬ ‫خمتلف وحم�صن �ضد التغيري‪� ،‬أو �أن �شروط احلراك ال�شعبي‬ ‫يف تون�س غري متوفرة يف املجتمعات التي حتكمها �أو تتحكم بها‬ ‫هذه الأنظمة‪ ،‬لكن واقع احلال ي�شهد بوقوع تغيريات جذرية‬ ‫وعميقه يف ال��واق��ع العربي ال�سيا�سي واالجتماعي والنف�سي‬ ‫والثقايف‪ ،‬و�أن �أنظمة �سيا�سة عاتية قد �سقطت �أو يف طريقها‬ ‫�إىل ال�سقوط و�أخ��رى قد اتخذت خطوات �إ�صالحية �صغرية‬ ‫�أو معقولة‪ ،‬وال��واق��ع يزخر ب�شاهادات وم�شاهد تثري �إعجاب‬ ‫العامل وهي جتلي ح�ضارية هذه ال�شعوب‪ ،‬و�شجاعتها الفائقة‪،‬‬ ‫و�إ�صرارها على بلوغ الغاية وحتقيق الأه��داف‪ ،‬ويف مقدمتها‬ ‫احلرية والكرامة والعدالة‪.‬‬ ‫لقد متكنت ال�شعوب العربية يف الأق �ط��ار ال�ت��ي خا�ضت‬ ‫ف�ي�ه��ا م �ع��ارك وم��واج �ه��ات ال�ت�غ�ي�ير م��ن ت �ق��دمي من ��وذج راق‬ ‫ومتح�ضر وواع ب�صورة ف��اج��أت ال�ع��دو وال���ص��دي��ق‪ ،‬و�أقدمت‬ ‫بفدائية منقطعة النظري وروح ن�ضالية ن��ادرة لإجن��از مهام‬ ‫ثورتها وجت�سيد �شعاراتها‪ ،‬والتقدم �إىل �آفاق تطلعاتها ب�صرب‬ ‫ومثابرة �أكدها ا�ستمرار احلراك قبل �سقوط الأنظمة وبعدها‪،‬‬ ‫�إدراك �اً منها ب�ضرورة مراكمة الإجن��از وحمايته واالرتقاء به‬ ‫يوماً بعد يوم‪ ،‬مع تطوير يف الأداء واملمار�سة والثقافة‪ ،‬ولعل‬ ‫املثال ال�سوري‪ ،‬هو الأن�صع مظهراً والأعمق دالل ًة على توفر‬ ‫الوعي الرائع والإرادة الفذة‪ ،‬فرغم �شالل الدم والت�ضحيات‬ ‫العظيمة‪ ،‬والت�آمر الدويل والإقليمي من �أطراف داعمة للنظام‬ ‫الدموي وم�شاركة له يف كل جرائمه‪ ،‬و�أطراف �أخرى متواطئة‬ ‫متار�س الوعود واخلداع تعمل على �إطالة �أمد القتل والتدمري‬ ‫لإنهاك ال�شعب والدولة حتقيقاً مل�صاحلها وحلفظ �أمن العدو‬ ‫ال���ص�ه�ي��وين‪ ،‬وحم�صلة اال��س�تراجت�ي�ت�ين والنتيجة ال�صلبة‬ ‫لهما واملاثلة �أمام كل ذي عقل هي دعم النظام وزيادة فداحة‬ ‫خ�سائر ال�شعب‪ ،‬رغم ما يتبجح به البع�ض وما يحاولونه من‬ ‫ف�صل بني �سيا�سات الطرفني وال يجدون يف هذا امل�شهد �إال ما‬ ‫تختزنه قلوبهم من كراهية للإ�سالم واحل��رك��ة الإ�سالمية‬ ‫تدفعهم لتربئة ه��ذا النظام القاتل وال��دف��اع عنه‪ ،‬ورغ��م كل‬ ‫ذل��ك ف� ��إن ال���ش�ع��ب متم�سك ب�ح�ق��وق��ه يف ال �ك��رام��ة واحلرية‬ ‫والعدالة حتى النهاية ‪ ،‬وذلك ي�ؤكد �أن �صرب ال�شعوب ال حدود‬ ‫له ‪ ،‬وا�ستعدادها للت�ضحية �أكرب من كل التوقعات ‪ ،‬و�إرادتها‬ ‫يف التغيري ال ت�ه��زم و��ص��ور �إب��داع�ه��ا ال ح�صر ل�ه��ا‪ ،‬و�سيكون‬ ‫ال�صراع دوما بني �شعب مظلوم وحمق وحفنة متحكمة‪ ،‬مهما‬ ‫كانت �إمكاناتها وال��دع��م اخل��ارج��ي لها ف�إنها لن تهزم �شعباً‬ ‫قد �صمم على التحرر والكرامة‪� .‬إن��ه لدر�س �أك�ثر من بليغ‬ ‫يجب �أن يعيه من يظنون �أنهم بفتات الإ��ص�لاح �أو بالتفاف‬ ‫على حقوق النا�س وم�صاحلهم الكربى‪ ،‬ميكنهم �أن يفلتوا من‬ ‫ا�ستحقاقات الإ�صالح احلقيقي واجلوهري‪ ،‬وال�شقي من وعظ‬ ‫بنف�سه وال�سعيد من وعظ بغريه‪ .‬ولن يكون اجلهد يف تقطيع‬ ‫الوقت‪ ،‬والرتاجع عن الوعود يف الإ�صالح والعمل على ت�ضليل‬ ‫النا�س املت�ضررين من الف�ساد واال�ستبداد وهم كل ال�شعب �إال‬ ‫فئة قليلة لن يكون ذل��ك �إال عوامل تراكم االحتقان ومتهد‬ ‫لالنفجار ال��ذي قد يح�صل ب�شكل ال يتمناه �أو يتوقعه �أحد‪.‬‬ ‫�إن امل�شهد وحتوالته يحتاج �إىل قراءة عميقة مب�صرة ت�ستهدي‬ ‫بقوله تعاىل‪�" :‬إن يف ذل��ك لذكرى ملن ك��ان له قلب �أو �ألقى‬ ‫ال�سمع وهو �شهيد"‪.‬‬

‫حركة النهضة تنفي اتهامات دمشق‬ ‫بإرسال «جهاديني» إىل سوريا‬ ‫تون�س ‪�( -‬أ‪ .‬ف‪ .‬ب)‬ ‫نفى را��ش��د الغنو�شي رئي�س حركة النه�ضة اال�سالمية التي‬ ‫تقود االئتالف الثالثي احلاكم يف تون�س‪� ،‬أن تكون احلركة �أر�سلت‬ ‫"جهاديني" �إىل �سوريا لقتال قوات نظام الرئي�س ب�شار الأ�سد‪.‬‬ ‫وك��ان التلفزيون الر�سمي ال���س��وري ب��ث اخ�ي�را "اعرتافات"‬ ‫ملا �سماه "�إرهابيني" تون�سيني قالوا �إن حركة النه�ضة هي التي‬ ‫�أر�سلتهم �إىل �سوريا ملقاتلة القوات النظامية‪.‬‬ ‫وقال الغنو�شي يف م�ؤمتر �صحايف اخلمي�س‪" :‬نحن مع الثورة‬ ‫يف �سوريا لكن (حركة) النه�ضة مل تر�سل جهاديني �إىل هناك ومل‬ ‫حتر�ض ال�شباب التون�سي على الذهاب �إىل �سوريا"‪.‬‬ ‫ولفت يف املقابل �إىل �أنه ي�ؤيد "الدعم ال�سيا�سي واملايل والإغاثي‬ ‫لل�شعب ال�سوري"‪.‬‬ ‫ويف ح��زي��ران املا�ضي‪� ،‬صرح حمادي اجلبايل رئي�س احلكومة‬ ‫و�أمني عام حركة النه�ضة اال�سالمية‪ ،‬لفران�س بر�س ب�أن حكومته‬ ‫"غري م�س�ؤولة" عن ذهاب �شبان تون�سيني للقتال يف �سوريا‪.‬‬ ‫وق��ال اجلبايل ان �سفر تون�سيني �إىل اخل��ارج من �أج��ل القتال‬ ‫"لي�س جديدا‪ ،‬فال�شباب التون�سي حتول �إىل كل مكان (للقتال)‬ ‫كالعراق و�أفغان�ستان وال�صومال‪ ،‬نحن ال نبعثهم بل يذهبون (من‬ ‫تلقاء �أنف�سهم) رغما عنك وعني‪ ،‬وهذا (الأم��ر) ال يتعلق بال�شباب‬ ‫التون�سي وحده"‪.‬‬ ‫و�أعلن م�س�ؤول يف وزارة ال�ش�ؤون الدينية يف تون�س ان الوزارة‬ ‫"ال تتبنى مفهوم اجلهاد لأن تون�س دولة يف حالة �سلم"‪.‬‬ ‫و�أق��ر امل�س�ؤول ب ��أن �أئمة م�ساجد "لي�ست حتت �سيطرة وزارة‬ ‫ال �� �ش ��ؤون الدينية" ي�ح��ر��ض��ون ال���ش�ب��اب ال�ت��ون���س��ي امل �ت��دي��ن على‬ ‫"اجلهاد" وخ�صو�صا يف �سوريا‪.‬‬

‫الحكم بالسجن ‪ 15‬عام ًا‬ ‫على لبناني أدين بتهمة التعامل‬ ‫مع دولة االحتالل‬

‫بريوت ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫�أ�صدرت املحكمة الع�سكرية يف بريوت حكما غيابيا بال�سجن ‪15‬‬ ‫عاما على لبناين �أدين بتهمة التعامل مع "�إ�سرائيل"‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار احل�ك��م ال��ذي ن�شر اخلمي�س �إىل �أن اللبناين انطون‬ ‫يو�سف �سالمة �أدين بتهمة "التعامل مع العدو الإ�سرائيلي بدخوله‬ ‫فل�سطني املحتلة وزواجه هناك"‪.‬‬ ‫وق�ضى احلكم ب�سجن �سالمة ‪ 15‬عاما مع الأ�شغال ال�شاقة‪.‬‬ ‫وهذا احلكم قابل للف�سخ و�إعادة املحاكمة يف حال مت اعتقال �سالمة‬ ‫�أو ا�ست�سالمه للق�ضاء الع�سكري‪.‬‬ ‫وحاكم الق�ضاء الع�سكري يف لبنان ع�شرات املتهمني بالتج�س�س‬ ‫لإ�سرائيل‪ ،‬حيث �أ�صدرت املحكمة الع�سكرية �أحكاما و�صل بع�ضها‬ ‫�إىل الإعدام‪.‬‬

‫�أ�شاد الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‬ ‫بـ"ب�سالة ال�شعبني ال�سوري والفل�سطيني‬ ‫يف ن�ضالهما من �أجل حقوقهما"‪ ،‬وذلك‬ ‫يف كلمته االفتتاحية �أمام قمة حركة عدم‬ ‫االنحياز التي انطلقت يف طهران �صباح‬ ‫اخلمي�س‪.‬‬ ‫وق ��ال م��ر��س��ي �إن ال�ق�م��ة ت ��أت��ي بعد‬ ‫ال �ث��ورات ال�ت��ي ق��ام��ت يف ت��ون����س وم�صر‬ ‫وليبيا وال�ي�م��ن‪ ،‬ويف وق��ت تتوا�صل فيه‬ ‫"ثورة �سورية على النظام الظامل"‪.‬‬ ‫وي ��أت��ي ت ��أك �ي��د م��ر��س��ي ع�ل��ى موقف‬ ‫م�صر من الثورة ال�سورية يف وقت جتاهل‬ ‫فيه املر�شد الأعلى للثورة الإ�سالمية �آية‬ ‫اهلل على خامنئي يف الكلمة التي �ألقاها‬ ‫قبله ما يحدث يف �سورية‪.‬‬ ‫وحتدث مر�سي ب�إ�سهاب عن الأزمة‬ ‫ال�سورية‪ ،‬و�أكد �أن "الت�ضامن مع ال�شعب‬ ‫ال�سوري �ضد نظام فقد �شرعيته واجب‬ ‫�أخالقي بقدر ما هو �ضرورة �سيا�سية‪..‬‬ ‫ع�ل�ي�ن��ا �إع �ل��ان دع �م �ن��ا ال �ك��ام��ل لطالب‬ ‫احلرية يف �سورية وترجمة تعاطفنا �إىل‬ ‫ر�ؤي� ��ة �سيا�سية"‪ ،‬وح��ث امل�ع��ار��ض��ة على‬ ‫"توحيد ال�صفوف مبا ي��ؤ ّم��ن م�صالح‬ ‫جميع �أطراف املجتمع ال�سوري"‪.‬‬ ‫و�أك � ��د ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري ا�ستعداد‬ ‫ب�لاده للتعاون م��ع ك��ل الأط ��راف حلقن‬ ‫دم��اء ال�سوريني وق��ال‪" :‬نزيف ال��دم يف‬ ‫�سورية يف رقابنا جميعا‪ ،‬وعلينا �أن ندرك‬ ‫�أن ه��ذا ال��دم و�أول �ي��اءه ل��ن يتوقف دون‬ ‫تدخل فاعل منا جميعا"‪.‬‬ ‫وان�ت�ق��د مر�سي ع��دم متثيل القارة‬ ‫الأف��ري �ق �ي��ة يف جم�ل����س الأم� ��ن ال ��دويل‪،‬‬ ‫و�أ�شار �إىل �ضرورة تو�سيع جمل�س الأمن‬ ‫"ليكون �أك�ثر متثيال للنظام العاملي"‬ ‫ال �ق��ائ��م‪ .‬ودع ��ا �إىل ت��و��س�ي��ع �صالحيات‬ ‫اجلمعية العامة يف وقت "غ ّلت فيه �أيدي‬ ‫جمل�س الأمن عن اتخاذ قرار ب�سبب حق‬ ‫النق�ض (الفيتو) ومن مثال ذلك الأزمة‬ ‫ال�سورية"‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بالق�ضية الفل�سطينية‪،‬‬ ‫�أكد مر�سي على حق ال�شعب الفل�سطيني‬ ‫يف تقرير م�صريه‪ ،‬وطالب الفل�سطينيني‬ ‫مبختلف ت��وج�ه��ات�ه��م ب ��إمت��ام امل�صاحلة‬ ‫دون االلتفات �إىل اختالفات �ضيقة‪.‬‬ ‫ويف نهاية الكلمة‪� ،‬سلم مر�سي رئا�سة‬ ‫القمة للجمهورية الإ�سالمية الإيرانية‪.‬‬ ‫ترحيب من املعار�ضة ال�سورية‬ ‫ويف ردود الفعل رحبت العديد من‬ ‫القوى الثورية ال�سورية بكلمة الرئي�س‬ ‫حم �م��د م��ر� �س��ى‪ ،‬واع� �ت�ب�رت �أن خطاب‬ ‫الرئي�س و�إ�شادته بالثورة ال�سورية بداية‬ ‫لتغيري اخلريطة الدولية ف��ى التعامل‬ ‫مع الثورة ال�سورية‪.‬‬

‫و��ص��ف ال�ق�ي��ادى ال���س��ورى املعار�ض‬ ‫�أحمد ريا�ض غنام‪ ،‬اخلطاب بـ"املتوازن"‪،‬‬ ‫وق��ال �إن اخلطاب ب� نّّين التوجه الر�سمى‬ ‫امل�صرى واخلطوط العري�ضة لل�سيا�سة‬ ‫امل�صرية فى املرحلة القادمة‪ ،‬والتى تعتمد‬ ‫ع �ل��ى ا� �س �ت �غ�لال ال �ث �ق��ل الدميوجرافى‬ ‫واجليو�سيا�سى مل�صر فى املنطقة‪.‬‬ ‫وقال غنام‪ ،‬فى ت�صريحات لـ�صحيفة‬ ‫"اليوم ال�سابع" امل���ص��ري��ة‪� ،‬إن خطاب‬ ‫ال��رئ�ي����س م��ر��س��ي �شكل ع ��ودة م��ن �أو�سع‬ ‫الأبواب لقيادة املنطقة‪ ،‬من �أجل احلفاظ‬ ‫على امل�صالح امل�صرية والعربية معاً‪ ،‬كما‬ ‫�أن��ه �أخ��ذ بعني االع�ت�ب��ار � �ض��رورة التنوع‬ ‫يف ال�ع�لاق��ات ال��دول �ي��ة‪ ،‬وع ��دم االرتهان‬ ‫لطرف من الأط��راف الدولية‪ ،‬كما كان‬ ‫ح��ا��ص� ً‬ ‫لا يف ال�ف�ترة املا�ضية �أث �ن��اء فرتة‬ ‫حكم الرئي�س امل���ص��ري ح�سني مبارك‪،‬‬ ‫والذى ورط ال�سيا�سة اخلارجية امل�صرية‬ ‫وال���ش�ع��ب امل �� �ص��ري يف ع�ل�اق��ات حمددة‬ ‫�أخ� ��ذت ��ش�ك��ل الأح �ل��اف ال���س�ي��ا��س�ي��ة مع‬ ‫�أمريكا و�إ�سرائيل‪ ،‬مما �أ�ضعف ا�ستقاللية‬ ‫القرار امل�صري‪ ،‬وعزز الفرقة بني النظام‬ ‫وال�شعب امل���ص��ري‪ ،‬و�أ��ض�ع��ف االقت�صاد‪،‬‬ ‫نظراً لهذا االرتهان‪.‬‬ ‫وتابع القيادي ال�سوري �أن �سيا�سة‬ ‫مبارك اخلارجية �أف�سحت املجال للعبور‬ ‫الإيراين عرب البوابة ال�سورية‪ ،‬و�إحداث‬ ‫هذا ال�شرخ الكبري بني الأطراف والدول‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ش� ��ار �إىل �أن ال � �ع ��ودة امل�صرية‬ ‫لل�صدارة اليوم كانت �إن��ذاراً للجميع مبا‬ ‫فيها �أمريكا و�إ�سرائيل‪ ،‬وق��ال �إن م�صر‬ ‫يف طريقها للتعايف‪ ،‬و�ستكون م�صر ذات‬ ‫الثقل ال�سيا�سي �صانعة للقرار‪ ،‬ولي�ست‬ ‫منفذة لرغبات هذا الطرف �أو ذاك‪.‬‬ ‫وفيما يتعلق بكيفية ر�ؤي��ة الرئي�س‬ ‫ل� �ل� �ث ��ورة‪ ،‬ق� ��ال غ� �ن ��ام‪" :‬املوقف املعلن‬ ‫ل�ل��رئ�ي����س امل �� �ص��ري ب��ال�ن���س�ب��ة للق�ضية‬ ‫ال�سورية ه��و يف غاية ال��و��ض��وح‪ ،‬ويتبنى‬ ‫ر�ؤي��ة املعار�ضة وال�شعب على حد �سواء‪،‬‬

‫مر�سي و�صف النظام ال�سوري بالظامل ودعا اىل تو�سيع جمل�س االمن‬

‫وال ��ذي ج��اء � �ص��ادم �اً ل�ل�ط��رف الإي ��راين‬ ‫ويف عقر داره‪ ،‬وبجر�أة �سيا�سية �ستح�سب‬ ‫للرئي�س حممد مر�سي ال��ذي جت��اوز كل‬ ‫االعتبارات لأول زي��ارة لرئي�س م�صري‪،‬‬ ‫فكان الرئي�س وا�ضحاً و�شفافاً"‪.‬‬ ‫وقال حممد زعرتي‪ ،‬ع�ضو املجل�س‬ ‫الأعلى لقيادة الثورة ال�سورية‪� ،‬إن خطاب‬ ‫الرئي�س مر�سي كان قوياً‪ ،‬و�أعطى ر�سالة‬ ‫وا�ضحة لإيران والقوى امل�ساندة له‪� ،‬أنه‬ ‫قد حان الوقت لتلبية املطالب امل�شروعة‬ ‫التي خ��رج م��ن �أجلها ال�شعب ال�سوري‪،‬‬ ‫كما اعترب �أن خطاب الرئي�س مر�سي يف‬ ‫ط�ه��ران ب��داي��ة لعالمة ف��ارق��ة يف تاريخ‬ ‫الثورة ال�سورية‪.‬‬ ‫و�أ� � �ض � ��اف زع �ت��ري يف ت�صريحات‬ ‫لـ"اليوم ال�سابع"‪� ،‬إننا انتظرنا طويال‬

‫مرسي يستهل كلمته يف طهران بالرتضي على الخلفاء األربعة‬ ‫طهران‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫ا�ستهل الرئي�س امل�صري حممد مر�سي كلمته يف قمة عدم االنحياز بالعا�صمة الإيرانية طهران بال�صالة على حممد‬ ‫خامت املر�سلني والرت�ضي على اخللفاء الأربعة الرا�شدين‪.‬‬ ‫وبد�أ مر�سي كلمته بالقمة التي انطلقت اخلمي�س‪ ،‬بقوله "وال�صالة وال�سالم على ر�سول اهلل‪ ..‬اللهم �صلي و�سلم‬ ‫عليه وعلى �آل بيته و�صحبه وار�ض اللهم عن �سادتنا �أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وعن ال�صحابة �أجمعني وعن التابعني‬ ‫وتابعيهم ب�إح�سان �إىل يوم الدين"‪.‬‬ ‫وجتاوب ح�ضور امل�ؤمتر من ال�شيعة مع �صالة مر�سي على النبي و�آله حيث رددوا ال�صالة ب�شكل جماعي "ال�صالة‬ ‫وال�سالم عليك يا �سيدي يا ر�سول اهلل" بالأ�سلوب املعروف عن ال�شيعة‪.‬‬

‫�إيران ت�سلمت من م�صر رئا�سة احلركة‬

‫يوميــة ‪� -‬أردنيــة ‪� -‬شاملــة‬

‫نتنياهو يهاجم مؤتمر دول عدم االنحياز‬ ‫ويتهمه بعدم استخالص عرب املحرقة‬

‫قمة طهران تطالب بنظام عاملي جديد‬ ‫طهران ‪ -‬وكاالت‬ ‫ت�سلمت �إيران من م�صر رئا�سة حركة عدم‬ ‫االنحياز خالل اجلل�سة االفتتاحية للقمة الـ‪16‬‬ ‫للحركة التي بد�أت يف طهران �أم�س‪ ،‬وت�ضمنت‬ ‫ك �ل �م��ات ت�ن�ت�ق��د ال� �ظ ��روف ال��دول �ي��ة الراهنة‬ ‫وتطالب بنظام عاملي جديد ي�ضمن م�صالح‬ ‫البلدان النامية‪.‬‬ ‫وافتتح الرئي�س امل�صري حممد مر�سي‬ ‫ال�ق�م��ة ‪-‬ال �ت��ي تنعقد مب���ش��ارك��ة مم�ث�ل�ين عن‬ ‫‪ 120‬دولة من بينهم ‪ 29‬رئي�س دولة وحكومة‪-‬‬ ‫بو�صف م�صر رئي�سة للحركة قبل �أن يت�سلم‬ ‫رئا�ستها من الرئي�س مر�سي الرئي�س حممود‬ ‫�أحمدي جناد لل�سنوات الثالث املقبلة‪.‬‬ ‫وق� ��ال م��ر� �س��ي ‪-‬ال � ��ذي ي �ع��د �أول رئي�س‬ ‫م�صري يزور طهران منذ الثورة الإ�سالمية‪-‬‬ ‫�إن القمة ت�أتي يف وقت تتزايد فيه التحديات‬ ‫يف ظ��ل عجز الأج �ه��زة ال��دول�ي��ة ع��ن احلفاظ‬ ‫على ال�سلم ال��دويل‪ ،‬وت��زاي��د مظاهر التمييز‬ ‫والعن�صرية والتع�صب والإرهاب الدويل‪.‬‬ ‫ان�سحاب وجتاهل‬ ‫وب�ي�ن�م��ا مل ي�ج��د ال��وف��د ال �� �س��وري �سوى‬ ‫االن�سحاب من اجلل�سة االفتتاحية لالحتجاج‬ ‫على حديث الرئي�س امل�صري‪ ،‬اختار الرئي�س‬ ‫الإي��راين حممود �أحمدي جن��اد جتاهل امللف‬ ‫ال�سوري‪ ،‬وقال �إن القمة تهدف للو�صول �إىل‬ ‫واقع �أف�ضل للعامل‪.‬‬ ‫وحت ��دث جن ��اد ع��ن وج ��ود ب�ع����ض ال ��دول‬ ‫واملجموعات والقوى التي ت�سيطر على العامل‬ ‫وتعمل على نهب ثروات وممتلكات دول �أخرى‪،‬‬ ‫واتهم تلك الدول با�ستغالل موارد الآخرين‪،‬‬ ‫واح �ت �ك��ار ال �ع��امل خل��دم��ة م���ص��احل�ه��ا‪ ،‬واتهم‬ ‫�صندوق النقد الدويل بتربير �أفعال و�سيا�سات‬ ‫هذه الدول وم�ساعدتها‪.‬‬ ‫و�أكد جناد يف كلمته التي مل يتطرق فيها‬ ‫لربنامج ب�لاده النووي‪� ،‬أن مبيعات الأ�سلحة‬ ‫م��رب �ح��ة ج� ��دا‪ ،‬وه ��و م��ا ي��دف��ع ب�ع����ض ال ��دول‬ ‫لفر�ض ال�صراعات على العامل لكي تزيد من‬

‫�أرباحها‪.‬‬ ‫وملواجهة هذه الو�ضعية نا�شد جناد الدول‬ ‫التي تعاين م��ن ه��ذه ال�سيا�سة ال��وق��وف �ضد‬ ‫ه ��ذا اال� �س �ت �غ�لال‪ ،‬وحم��اول��ة ت�غ�ي�ير الو�ضع‪،‬‬ ‫وقال‪" :‬يجب �أن جند �أ�ساليب جديدة للتجارة‬ ‫وتبادل العمالت ونتخل�ص من �سيطرة العملة‬ ‫ال ��واح ��دة‪ ،‬ون�ت�م�ك��ن م��ن زي � ��ادة ن �ف��وذن��ا على‬ ‫احل��وك�م��ة ال�ع��امل�ي��ة‪ ،‬و�أن ن�ستحدث م�ؤ�س�سات‬ ‫ج��دي��دة ل��زي��ادة اال��س�ت�ث�م��ار ومت�ك�ين ال�شباب‬ ‫وال �ن �� �س��اء‪ ،‬ل�ت�ح�ق�ي��ق �أك �ب�ر �إف � ��ادة م��ن القوى‬ ‫العاملة"‪.‬‬ ‫وكان املر�شد الأعلى للثورة الإيرانية علي‬ ‫خامنئي قد �أك��د يف كلمته �أن ب�لاده ال ت�سعى‬ ‫المتالك ال�سالح ال�ن��ووي‪ ،‬غري �أن��ه داف��ع عن‬ ‫حق �إيران وجميع الدول يف اال�ستخدام ال�سلمي‬ ‫للطاقة النووية‪.‬‬ ‫ويف �إ�� �ش ��ارة �إىل ال �ع �ق��وب��ات االقت�صادية‬ ‫ال�غ��رب�ي��ة ال �ه��ادف��ة لل�ضغط ع�ل��ى �إي� ��ران قال‬ ‫املر�شد الأعلى �إن "حاالت احلظر التي �سماها‬ ‫الهاذرون باعثة على ال�شلل مل تبعث على �شللنا‬ ‫ولن تبعث عليه"‪.‬‬ ‫وان �ت �ق��د خ��ام�ن�ئ��ي ب���ش��دة جم�ل����س الأم ��ن‬ ‫ال� � ��دويل‪ ،‬م �ع �ت�برا �أن� ��ه ي���ش�ك��ل "ديكتاتورية‬ ‫معلنة"‪ ،‬وق��ال �إن "جمل�س الأم��ن ال��دويل ذو‬ ‫بنية و�آليات غري منطقية وغري عادلة وغري‬ ‫دمي�ق��راط�ي��ة على الإط �ل�اق‪ .‬ه��ذه دكتاتورية‬ ‫علنية وو� �ض��ع ق��دمي من�سوخ انق�ضى تاريخ‬ ‫ا�ستهالكه"‪.‬‬ ‫واعترب �أن "غرفة عمليات العامل يجب �أال‬ ‫تدار بديكتاتورية عدة بلدان غربية"‪ ،‬م�ؤكدا‬ ‫�ضرورة "ت�شكيل وت�أمني م�شاركة دميقراطية‬ ‫عاملية على �صعيد الإدارة الدولية"‪.‬‬ ‫امللف النووي‬ ‫يف املقابل انتقد الأمني العام للأمم املتحدة‬ ‫ب��ان ك��ي م��ون �إي� ��ران ب�سبب رف���ض�ه��ا تطبيق‬ ‫ق� ��رارات الأمم امل�ت�ح��دة املتعلقة بربناجمها‬ ‫النووي‪ ،‬ودعا طهران �إىل "االلتزام الكامل"‬ ‫ب�ق��رارات جمل�س الأم��ن ذات ال�صلة والتعاون‬

‫بعمق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية‪.‬‬ ‫ودع� ��ا ب ��ان "كل الأطراف" يف الأزم� ��ة‬ ‫ال �ن��ووي��ة الإي��ران �ي��ة �إىل "وقف التهديدات‬ ‫اال�ستفزازية" التي ميكن �أن "تتطور �سريعا‬ ‫�إىل دوام� ��ة عنف"‪ ،‬يف �إ� �ش��ارة �إىل تهديدات‬ ‫"�إ�سرائيل" ب���ش��ن � �ض��رب��ات ع���س�ك��ري��ة على‬ ‫املن�ش�آت النووية الإيرانية‪ ،‬م�شريا �إىل �ضرورة‬ ‫�أن ي�ك��ون ال�شرق الأو� �س��ط خاليا م��ن �أ�سلحة‬ ‫الدمار ال�شامل‪.‬‬ ‫وانتقد بان "املحاوالت امل�ستهجنة لإنكار‬ ‫حقائق تاريخية مثل حمارق النازية"‪ ،‬واعترب‬ ‫�أن "الزعم ب ��أن �إ��س��رائ�ي��ل لي�س لها احل��ق يف‬ ‫الوجود �أو و�صفها بعبارات عن�صرية لي�س من‬ ‫اخلط�أ وح�سب بل يقو�ض املبد�أ الذي تعهدنا‬ ‫جميعا باحلفاظ عليه"‪.‬‬ ‫وح��ث ال ��دول على حماية القيم ال ��واردة‬ ‫يف الإع�لان العاملي حلقوق الإن�سان مبا فيها‬ ‫ح��ري��ة التعبري وح��ري��ة التجمعات‪ ،‬وق��ال �إنه‬ ‫عمل على حث قادة العامل على اال�ستماع �إىل‬ ‫�شعوبهم‪ ،‬م�ؤكدا �أن الربيع العربي ن�ش�أ داخل‬ ‫ال�شعوب ومل ي�ستورد‪.‬‬ ‫وتتوا�صل �أع�م��ال القمة �إىل غاية اليوم‬ ‫اجلمعة‪ ،‬ومن املتوقع �أن تخرج ببيان ختامي‬ ‫يدين العقوبات الأحادية اجلانب التي يفر�ضها‬ ‫الغربيون على ع��دد من �أع�ضاء املنظمة‪ ،‬ويف‬ ‫مقدمتها �إيران‪.‬‬ ‫وي� ��دع� ��و م� ��� �ش ��روع ال� �ب� �ي ��ان �إىل �إر� � �س� ��اء‬ ‫"دميقراطية" يف جم�ل����س الأم� ��ن ال ��دويل‬ ‫للحد من هيمنة ال��دول الكربى وعلى ر�أ�سها‬ ‫الواليات املتحدة املتهمة با�ستخدام هذا املنرب‬ ‫للدفاع عن م�صاحلها ال�سيا�سية‪.‬‬ ‫وي� ��ؤك ��د دع ��م دول احل��رك��ة ل �ق �ي��ام دولة‬ ‫فل�سطينية يف حدود ‪ 1967‬بهدف التو�صل �إىل‬ ‫"�سالم عادل" يف ال�شرق الأو�سط‪ ،‬بالإ�ضافة‬ ‫�إىل �إدان ��ة االح �ت�لال الإ��س��رائ�ي�ل��ي للأرا�ضي‬ ‫الفل�سطينية‪ .‬و��س�ت�ج��دد ال�ق�م��ة دع�م�ه��ا حلق‬ ‫كل ال��دول يف احل�صول على الطاقة النووية‬ ‫لأغرا�ض �سلمية‪.‬‬ ‫امل�ست�شارون القانونيون‪:‬‬

‫ت�صدر عن دار ال�سبيل لل�صحافة والتوزيع‬

‫ه��ذه امل��واق��ف م��ن القيادة امل�صرية‪ ،‬لأن‬ ‫م���س��ان��دة م���ص��ر ل �ل �ث��ورة ب��داي��ة لطريق‬ ‫ان�ت���ص��اره��ا ع�ل��ى ال�ع���ص��اب��ة احل��اك �م��ة يف‬ ‫�سوريا‪.‬‬ ‫و�أ� �ش��ار �إىل �أن ال�ع��دي��د م��ن القوى‬ ‫الثورية ال�سورية �أ�صيبت بالإحباط بعد‬ ‫ق ��رار ال��رئ�ي����س حم�م��د م��ر��س��ي الذهاب‬ ‫�إىل ال��دول��ة ال��داع�م��ة وال��راع �ي��ة لنظام‬ ‫القتل يف �سوريا‪� ،‬إال �أنه بعد �سماع كلمة‬ ‫الرئي�س مر�سي تغريت وجهة نظرهم‪،‬‬ ‫وقال الزعرتي موجهها خطابه للرئي�س‬ ‫مر�سي‪" :‬متى نرى ل�سوريا رئي�سا ثوريا‬ ‫مثلك يدافع عن م�صالح �شعبه و�أمته"‪.‬‬ ‫من جانبها‪� ،‬أ�شادت مرمي العواين‪،‬‬ ‫ع�ضو املجل�س الوطني ال�سوري‪ ،‬بكلمة‬ ‫ال��رئ �ي ����س حم �م��د م��ر� �س��ي يف ط �ه ��ران‪،‬‬

‫رئي�س جمل�س االدارة‬

‫رئي�س التحرير‬

‫مدير التحرير‬

‫�سكرتري التحرير‬

‫املدير املايل والإداري‬

‫جميل �أبو بكر‬

‫عاطف اجلوالين‬

‫فرج �شلهوب‬

‫عبداهلل املجايل‬

‫حممد كمال ر�شيد‬

‫زهري �أبــــو الراغب‬

‫زهــــري اخلــــوالدة‬

‫م�صطفى ن�صـــر اهلل‬

‫ربحي العطيـــــــوي‬

‫فل�سطني املحتلة ‪( -‬يو بي اي)‬ ‫هاجم رئي�س الوزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو م�ؤمتر دول‬ ‫عدم الإنحياز املنعقد يف العا�صمة الإيرانية طهران‪ ،‬واتهمه بعدم‬ ‫ا�ستخال�ص عِ رب "املحرقة"‪.‬‬ ‫ونقلت و�سائل �إع�لام �إ�سرائيلية اخلمي�س‪ ،‬عن نتنياهو قوله‬ ‫خ�لال ا�ستقباله رئي�س حكومة والي��ة �سك�سونيا ال�سفلى الأملانية‬ ‫ديفيد مكالي�سرت م�ساء الأربعاء‪� ،‬إنه "تتواجد اليوم �أكرث من ‪120‬‬ ‫دولة يف طهران‪ ،‬حيث النظام ينكر املحرقة ويعمل من �أجل تدمري‬ ‫الدولة اليهودية‪ ،‬وهذا النظام يقمع مواطنيه ويتعاون بذبح �سوريني‬ ‫�أبرياء ويهتف‪« :‬املوت لأمريكا‪ ،‬املوت ال�سرائيل»‪ ،‬ويبدو �أن الكثريين‬ ‫يف املجتمع الدويل مل يتعلموا �شيئاً‪ ،‬و�أعتقد �أن هذه هي و�صمة عار‬ ‫على جبني الب�شرية"‪.‬‬ ‫و�أ� �ض��اف نتنياهو‪" :‬نحن قلقون ج��داً مم��ا ن��راه يف منطقتنا‬ ‫اليوم‪ ،‬وقبل ‪ 70‬عاماً ّ‬ ‫متت �إبادة ‪ 6‬ماليني من �أبناء �شعبنا يف عملية‬ ‫قتل جماعية وتعهّد العامل عندئذ �أن هذا لن يتكرر �أبداً‪ ،‬ومنذ ذلك‬ ‫احلني مت التوقيع على معاهدات �ضد الإب��ادة اجلماعية وت�أ�سي�س‬ ‫الأمم املتحدة"‪.‬‬ ‫وت��اب��ع نتنياهو‪" :‬ي�سرين �أن �أمل��ان�ي��ا ب�ين ال ��دول ال�ت��ي ترف�ض‬ ‫امل�شاركة يف هذه امل�سرحية وتدينها لأن م�ستقبلنا امل�شرتك يعتمد‬ ‫على الوقوف �ضد انعدام الإن�سانية وهذه الق�سوة"‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬قال رئي�س حكومة والية �سك�سونيا ال�سفلى‪" :‬نحن‬ ‫الأملان ن�شكر �إ�سرائيل على �أنها �أعطتنا فر�صة ثانية‪ ،‬وعلى ال�شراكة‬ ‫الوطيدة وال�صداقة القائمتني بني البلدين"‪ ،‬م�شرياً اىل �أن "�أملانيا‬ ‫�ستقف اىل جانب �إ�سرائيل مهما حدث"‪.‬‬

‫االستخبارات اليمنية تتهم إيران‬ ‫بدعم خلية تجسس جنوب البالد‬ ‫عدن ‪ -‬الأنا�ضول‬ ‫اتهمت اال�ستخبارات اليمنية اخلمي�س‪ ،‬ال�سلطات الإيرانية‬ ‫بدعم خلية جت�س�س يف مدينة ع��دن اليمنية جنوب البالد بهدف‬ ‫التج�س�س على القن�صلية ال�سعودية‪.‬‬ ‫ويف ت���ص��ري�ح��ات ل��وك��ال��ة الأن��ا� �ض��ول ل�ل�أن �ب��اء ق ��ال ال�ضابط‬ ‫باال�ستخبارات اليمنية جنيب عبداللطيف البدوي‪� ،‬إن �أف��راد هذه‬ ‫اخللية مينيون بينهم ‪ 4‬من حمافظة �صعدة التي ي�سيطر عليها‬ ‫املتمردون ال�شيعة‪ ،‬وق�ي��ادات يف احل��راك اجلنوبي امل��وايل للرئي�س‬ ‫اليمني الأ�سبق علي �سامل البي�ض‪.‬‬ ‫ووجهت اليمن يف وقت �سابق اتهامات ر�سمية لإيران بالتدخل‬ ‫يف �شئون اليمن‪ ،‬وه��ددت ب��إع��ادة النظر يف عالقتها مع طهران يف‬ ‫حال وا�صلت �سيا�ستها جتاه اليمن‪ ،‬وذلك على خلفية �ضبط خلية‬ ‫جت�س�س �إيرانية يف اليمن يف متوز املا�ضي‪.‬‬

‫اال�شرتاكات‪:‬‬ ‫داخل الأردن‪:‬‬ ‫للأفراد ‪ 40‬ديناراً‬ ‫للم�ؤ�س�سات‪ 75 :‬ديناراً‬

‫وقالت يف تعليق لها‪ ،‬على �صفحتها على‬ ‫الفي�س بوك‪� ،‬إننا نرحب بكلمة الرئي�س‬ ‫م��ر� �س��ي‪ ،‬و�إ� �ش ��ادت ��ه م��ن �إي � ��ران بالثورة‬ ‫ال���س��وري��ة امل �ج �ي��دة‪ ،‬م�ضيفة �أن مر�سي‬ ‫� �س��اوى ب�ين ن���ض��ال ال���س��وري�ين م��ن �أجل‬ ‫احلرية ون�ضال ال�شعب الفل�سطيني �ضد‬ ‫االحتالل الإ�سرائيلي‪ ،‬كما متنت �أن يعود‬ ‫مل�صر دوره ��ا ال�ق�ي��ادي وال��ري��ادي للأمة‬ ‫العربية‪ ،‬وقالت‪�" :‬أح�سنت يا مر�سي �أول‬ ‫الغيث قطرة"‪.‬‬ ‫م��ن جانبه‪ ،‬اع�ت�بر الكاتب واملحلل‬ ‫ال�سيا�سى ي��ا��س��ر ال��زع��ات��رة‪ ،‬يف ب�ي��ان له‬ ‫�أم�س‪� ،‬أن الرئي�س حممد مر�سي انت�صر‬ ‫"دون تردد" للدم ال�سوري يف قلب �إيران‪،‬‬ ‫و�أث� �ب ��ت �أن م���ص��ر ل��ن ت �ك��ون �إال قائدة‬ ‫للعرب‪.‬‬ ‫املعلم ينتقد‬ ‫وم � ��ن ج �ه��ة �أخ� � � ��رى‪ ،‬ان �ت �ق��د وزي ��ر‬ ‫اخل��ارج �ي��ة ال �� �س��وري ول �ي��د امل�ع�ل��م كالم‬ ‫ال��رئ �ي ����س امل �� �ص��ري حم �م��د م��ر� �س��ي عن‬ ‫الأو�� �ض ��اع يف � �س��وري��ا‪ ،‬واع� �ت�ب�ره تدخال‬ ‫بال�ش�أن الداخلي ال�سوري‪.‬‬ ‫وق � ��ال امل �ع �ل��م يف م �ق��اب �ل��ة م ��ع قناة‬ ‫(ال� �ع ��امل) الإخ� �ب ��اري ��ة اخل �م �ي ����س‪�" :‬إن‬ ‫ال�سيد مر�سي خ��رج ع��ن تقاليد حركة‬ ‫عدم االنحياز بالتدخل يف �ش�ؤون �سوريا‬ ‫الدولة الع�ضو فيها"‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر اخل��ارج�ي��ة ال���س��وري �إن‬ ‫"كالم الرئي�س مر�سي ب�ش�أن �سوريا يعرب‬ ‫عن رئي�س حزب ولي�س رئي�س حركة عدم‬ ‫االنحياز"‪.‬‬

‫رقم االيداع لدى‬

‫خارج الأردن ‪:‬‬

‫دائرة املكتبة‬

‫‪ 75‬ديناراً‬

‫الوطنية‬

‫�إ�ضافة لتكاليف النقل والربيد‬

‫(‪/2002/92‬د)‬

‫املكاتب‪:‬‬ ‫عمان �شارع الأردن �شمال م�ست�شفي اال�ستقالل بجانب مدار�س‬ ‫العروبة جممع ال�ضياء التجاري هاتف‪5692853 5692852 :‬‬ ‫فاك�س‪ 5692854 :‬العنوان الربيدي‪� :‬ص‪.‬ب ‪213545‬‬ ‫احل�سني ال�شرقي ‪ 11121‬عمان الأردن‬

عدد الجمعة 31 آب 2012  

صحيفة السبيل اليومية الاردنية

Read more
Read more
Similar to
Popular now
Just for you